There was an error in this gadget

Wednesday, 19 September 2012

19.09.2012 Lebanon. The Assassinations...

Ordinary Shia, believes in Nosrallah, because is the Leader of Miracles. He defeated Israel in 2000(That because all the Lebanese were behind the Resistance, which he confiscated later). He was Victorious in 2006( 1300 Lebanese were killed most of them Shia, but does not matter, they went to Islamic Paradise), three quarter of Lebanese Country's Infrastructure were demolished, thousands of Injured Citizens, and three quarter of the Southern Citizens were displaced for at least three months, away from their Demolished Homes  and Properties. Above all what those Ordinary Shia Nation believe, that the RARE APPEARANCE of the God's GIFT to them, is very Heroic (Sacrificing His Life to meet them), because of the real threat to his LIFE from the Devil's Country Israel.

In Six Years Long, only Four or Five times, Ayatollah appeared in Person to Public, and made a very short speech to Flame the Audience. But two days ago, was the Longest Time Ayatollah spent in person and made His Flammable Speech, Just for Fifteen Minutes. To Wholly Leader whose LIFE at Threat of Assassination, is really very long, because to kill some ONE it needs SECONDS.

Many Incidents, assassinations took place, to the most powerful Leaders and Presidents in the World. Though they were, surrounded with the Most Professionals in Security and Well Loaded with the advanced Technology of Arms and Guns. Like Ragen, the Kennedy's, Abdul Nasser.

The Appearance of Ayatollah did not really show, that he was protected by all the Technologies of Security, while we know he is WANTED by the Infidels. There was only one or two of certainly Professionals at the back of the Stage Ayatollah was Sitting and Facing the Faithful and Obedient Audience of many thousands, which could be ONE of them planning to Assassinate Ayatollah. Assassinations, are not necessarily to be committed by Hand Guns as Sirhal did to Kennedy, or another to Ragen, but could be by a Sniper, as had been done to John Kennedy from far, or Poison as to Abdul Nasser, or Arafat, and Dahyeh is not different from the Area Kennedy was assassinated. Open area and a Far High Building was used by the Assassin.

Or may be by Jet Fighter, as would happen to 14 March Forces Prominent Leaders, by the Assassin Assad, by using Air Raids on their Residences, or where they would be staying. Who would stop such attacks, certainly not the Lebanese Armed Forces(While these Forces could not protect Aersal Residents from few Criminals of Syrian Regime). If the Dahyeh is SAFE( Not from Drug Dealers and Armed Robberies) and No Snipers. Who would stop a Jet Fighter from Israel to attack the Crowd of Ayatollah and pick him up by a Guided  rocket. The journey from Tel Aviv to Al Dahyeh would be less than FIVE MINUTES, or those Jets roaring over head day and night, and the JOB is over, while Ayatollah took him Fifteen Minutes to finish his Flammable Speech. Someone would come up to say, that Israel would have NO IDEA, if Nosrallah would appear in Person on the Stage. We say, it is CRAP, Israel certainly knew which Bedroom Nosrallah would Sleep every night 365 night a year.(We lost in counting the Collaborators with the Enemy working in Nosrallah's Kitchen).

Does that mean,  Nosrallah's life is not at THREAT by the Enemy. We say of course it does, but NOT from the Enemy, it is from the Syrian Regime itself, Hezbollah life time companion. Israel is aware that the End of Hezbollah and its Leadership, would be on the HANDS of the Criminal Syrian Regime's ASSASSINS.

Assad is NOT going Alone to  Hell, he will take with HIM all those he CREATED and FED and BRED for thirty Five years. Time will TELL.
khaled-democracytheway
طفل من أصل 7 ضحية التحرّش الجنسي في لبنان
ريّان ماجد Click Link....
 ظاهرة الخطف تضرب هيبة الدولة ويجب اتّخاذ أقسى التدابير لمنعها
الاربعاء 19 أيلول 2012
لفت رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي كل من وزير الداخليّة والبلديّات مروان شربل ووزير العدل شكيب قرطباوي إلى أنّ "ظاهرة خطف الأشخاص وإطلاقهم في مقابل فدية ماليّة، والتي تجدّدت في الآونة الأخيرة، تضرب هيبة الدولة والاستقرار الأمني في الصميم، ولا يمكن بالتالي التساهل فيها مهما كانت الظروف، وعليه فإنّ على الأجهزة الأمنيّة المختصة إتخاذ أقسى التدابير الأمنيّة والاجراءات الوقائية لمنع تكرار مثل هذه الحوادث المدانة وملاحقة مرتكبيها وإنزال أشد العقوبات بهم، ولا سيما أنّ بعض هذه الأعمال يتم في وضح النهار".
ميقاتي، وفي كلمة له أثناء ترأسه اجتماعًا ضم وزيري العدل والداخلية والبلديات للبحث في الوضع الأمني، أضاف: "صحيح أنّ معالجة حوادث الخطف تتطلب حكمة وترويًا تفرضهما ضرورة المحافظة على سلامة الضحية، إلا أنّها تتطلب أيضًا حزمًا وتشدّدًا، والسلطة السياسية محضت القوى الأمنيّة كل ثقتها ووفّرت لها التغطية اللازمة لمعاقبة كل من تُسوّل له نفسه التعرّض للأشخاص وحجز حريّاتهم وابتزاز ذويهم". واعتبر أنّ "تعاون المواطنين مع القوى الأمنيّة ضروري لوضع حد لتكرار مثل هذه الممارسات".
إلى ذلك، ترأّس ميقاتي إجتماعًا موسّعًا لمتابعة البحث في أوضاع السجون، ضم نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، الوزير شربل، وزير العدل شكيب قرطباوي، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، الأمين العام لـ"الهيئة العليا للاغاثة" العميد ابراهيم بشير، المديرة العامة للمباني بالانابة في وزارة الاشغال العامة والنقل منى عبد اللطيف.
"حزب الله" لن ينجح في خداع اللبنانيين
الاربعاء 19 أيلول 2012
في ضوء سلسلة التظاهرات التي دعا إليها الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، احتجاحاً على الفيلم المسيء للإسلام، أكدت المتحدثة باسم السفارة الأميركية، أماندا جونسون لـ"NOW" أن " التلاعب السياسي لـ"حزب الله" بمشاعر الإشمئزاز الصادقة التي يشعر بها العديد من اللبنانيين جراء هذا الفيلم الإفترائي، هو واضح ولن يخدع الشعب اللبناني".
وأضافت جونسون أن "حزب الله" يسعى لتحويل الانتباه الدولي عن أنشطته التي تشمل دعمه نظام حليفه الوحشي، أي الأسد، وهو نظام دمّر جوامع وكنائس والتراث الثقافي والديني لسوريا، كما قتل الآلاف من أبناء شعبه".
وشددت جونسون على أنه "لا علاقة للحكومة الأميركية بهذا الفيلم المثير للاشمئزاز والذي أهان كل الأديان". وأضافت أن "للولايات المتحدة تاريخًا من التسامح الديني والاحترام لجميع الأديان، يعود إلى زمن تأسيس أمتنا. نرفض تشويه سمعة الدين". 
وردًا على سؤال عما إذا ستعيد الولايات المتحدة النظر بدعمها للثوار في سوريا، بعد ما تعرضت له القنصلية الأميركية في بنغازي في ليبيا، استشهدت جونسون بخطاب للرئيس الأميركي باراك أوباما، يؤكد فيه أن "الولايات المتحدة لن تنأى بنفسها عن العالم، نحن لن نتوقف عن العمل من أجل كرامة وحرية كل شخص يستحق ذلك، بغض النظر عن عقائده وبغض النظر عن دينه".
وجاء في الخطاب الذي ألقاه أوباما في 14 أيلول 2012، بعد حادثة مقتل السفير الأميركي في هجوم على القنصلية في بنغازي: "هذا هو جوهر القيادة الأميركية، هذه هي الروحية التي تميزنا عن الدول الأخرى، هذا كان العمل في بنغازي، وهذا هو العمل الذي سنكمله".
 التحقيق مع السيّد تناول النقاط التي أثارت شكوكاً
الاربعاء 19 أيلول 2012
نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصدر قضائي إشارته إلى أن قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا "استمع إلى إفادة اللواء جميل السيد حول كل النقاط التي أثارت شكوكا حول مرافقته للوزير السابق ميشال سماحة، وأن التحقيق معه انتهى ولم يحدد موعدًا لجلسة جديدة، وهو سينكب على دراسة هذه الإفادة ويقارنها مع مستندات موجودة في الملف"، مشيرًا إلى أن "التحقيق في ملف سماحة سيستكمل في جوانب أخرى ومنها ما يتعلّق باستدعاء (مدير الأمن الوطني السوري) اللواء علي مملوك ومساعده العقيد عدنان المدعى عليهما في الملف مع سماحة".
حبة السيد نقيض رسالة البابا
رندة تقي الدين (الحياة)، الاربعاء 19 أيلول 2012
كم كانت زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر مهمة وجامعة في لبنان. وكم كانت كلمة السيد حسن نصرالله التي تبعتها نقيضها بالاثارة والتعبئة الشعبوية من اجل فيلم لا يستحق مثل هذا الاعلان. فزيارة البابا عكست قدرة اللبنانيين على التوحد والتواجد، بطوائفهم المتعددة من مسيحيين ومسلمين، للاستماع الى رسائل الحبر الاعظم التي وجهها ليس فقط الى لبنان بل الى المنطقة بأثرها. فكم كان مهماً ان نرى رجال الدين الاسلامي من السنة والشيعة والدروز مع اساقفة المسيحيين يصافحون البابا ويستقبلونه بالحفاوة والاحترام بعيداً من التشجنات التي عادت الى الواجهة فور مغادرة البابا لبنان. فكانت رسالة البابا رسالة محبة وتشجيع على الحياة المشتركة المسالمة وصيغة التعايش الثمينة للبنان ودول المنطقة البعيدة عن التوترات والحروب. كما كانت رسالة تضامن مؤثرة خص بها الشباب السوري قائلاً لهم انه يقدر شجاعتهم وهو حزين لآلامهم، وانه سيستقبل المعارضة السورية في روما نهاية الاسبوع.
جاء البابا ليعطي هذه الرسالة لشعوب الشرق الاوسط. ولبنان الرسمي والشعبي نجح في استقباله وتقديره للزيارة. وكم كان لافتاً ان نسمع ترتيل شبان مسلمين في احد مراسيم استقبال البابا. ان نجاح هذ الزيارة اعاد للاذهان اهمية حوار الاديان، المسار الذي اطلقه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يوليه اهتماماً كبيراً.
لكن لسوء حظ لبنان ما ان غادر البابا، رأينا الأمين العام لـ «حزب الله» يخرج الى الهواء الطلق لتعبئة جمهوره ضد الولايات المتحدة وفيلم احمق لا يستحق مثل هذا الانتشار، ويثير مخاوف المؤمنين بالتعايش من الفتنة. فكانت عبارة عن ضعف للسيد وسياسته الحليفة للنظامين السوري والايراني المستبدين بشعبيهما. فالسيد اعطى بخطابه حبة اثارة لجمهوره لانه مدرك ان تحالفه مع نظام قاتل محكوم بالسقوط سيضعفه داخلياً. لذا اراد اظهار قدرته على تعبئة جماهيره وشن حملة على الولايات المتحدة وهو الموضوع الاسهل.
هذا الاسبوع، تمر ذكرى مجزرة صبرا شاتيلا الاليمة التي ارتكبها لبنانيون والدولة العبرية منذ ثلاثين سنة. كم يا ترى من مجازر مثل صبرا شاتيلا يرتكبها اليوم النظام السوري.
ان لدى لجنة التحقيق الدولية في الجرائم في سورية لائحة سرية باسماء مرتكبي المجازر في سورية من مسؤولي النظام يسكت عنهم حليفه اللبناني «حزب الله» الذي يقدم له كل الدعم والمساعدة لقتل شعبه. فهل هذه مقاومة؟ وما هذه المقاومة التي تدعي ان سلاحها في لبنان هو للدفاع ضد العدو الصهيوني، وحليفها الايراني يعترف بوجود «الحرس الثوري» في البلد وفي سورية. اي دفاع عن البلد الذي يسمح لـ «الحرس الايراني» ان يتواجد على اراضيه للمساهمة في مجازر ترتكب يومياً ازاء شعب شقيق. واي مقاومة هذه التي تحرك مشاعر ومخاوف باقي الشعب اللبناني الذي لا ينتمي الى جمهور «حزب الله»؟
ان عدداً من سياسيي لبنان الذين اتوا بالرضا السوري مثل الرئيسين ميشال سليمان ونجيب ميقاتي ادركا ان النظام السوري هو على طريق الزوال، ما شجعهم على تبني مواقف تعكس استقلاليتهم وابتعادهم عن هيمنة سورية - ايرانية ضعفت. فكثيراً ما نسمع تعجب ملفت من لبنانيين يدهشون لمواقف الرئيس سليمان التي كادت تكون طبيعية وعادية لولا ماض قريب كان فيه لوم السوري والايراني من مسؤولين لبنانيين خطاً احمر لم يجتازه اي مسؤول كبير في لبنان.
ان هذا التغيير ذكر السيد نصرالله بضرورة اظهار وجوده وقوته على الارض رغم ضعف حلفائه الاقليميين وعزلهم الدولي. الا ان مثل هذه الاثارة تسيء الى مستقبل «حزب الله» في ظل التعايش اللبناني وتهدد المجتمع اللبناني بمكوناته.
المتاجر بالدين
إيلي فواز، الاربعاء 19 أيلول 2012
لم يمضِ على مغادرة البابا بينيدكتوس السادس عشر الداعي إلى نبذ العنف في الشرق الأوسط لبنان سوى  بضع ساعات، حتى أطل على اللبنانيين أمين عام حزب الله حسن نصرالله يذكّرهم بوجوب نشره حيثما أتاحت الفرصة، في اطار اعتراضه على عرض مشاهد من فيلم " براءة المسلمين" السخيف والمليء بالجهل والكراهية على بعض مواقع الإنترنت.

نصرالله على عكس الحريري مثلاً، لم ينتقد البتة ردة فعل البعض العنيفة في البلدان العربية، لا بل شجعها ضمناً، وأيدها، وكيف لا ومرؤوسوه في إيران رفعوا القيمة المالية على فتوى قتل سلمان رشدي على وقع حادثة الفيلم؟  والمفارقة في أن من بين كل الشخصيات المسلمة التي تناولت تلك المسألة وانتقدتها، وحده نصرالله انفرد بتذكير مسيحيي الشرق في سياق حديثه أنهم رهائن عند المسلمين، ليس أكثر. وإلا ما معنى ثنائه على مواقف البطاركة التي لولاها لما تعطلت أهداف الفيلم في إيقاع فتنة طائفية؟

عن أي فتنة تُراه يتحدث؟ وما علاقة مسيحيي لبنان مثلاً أو العراق أو سوريا أو حتى مسيحيي العالم بعقل جاهل عمل على إنتاج هكذا فيلم؟ وكيف يمكن لعرضه أن يعرضهم لغضب المسلمين وهم لم ينتجوه؟  واستطراداً لو لم يسارع "البطاركة الكبار" إلى إدانة الفيلم وتعطيل هدف عرضه على ما قال نصرالله، فهل كان المسيحيون دفعوا من أرواحهم ثمن غضب المسلمين؟ وأبعد من ذلك، ما علاقة السفير الأميركي الذي ذبح في ليبيا بالفيلم" ؟ أليس زهق أرواح بريئة منافياً لتعاليم الدين الإسلامي نفسه؟  

أما كيف يصبح مجرد "فيلم" سخيف وجاهل في مخيلة نصرالله مؤامرة ثقافية كبرى على المسلمين؟ هو أمر محير فعلاً. 

نصرالله يتكلم عن ازدواجية المعايير في الولايات المتحدة، على أساس أنها تحاسب المشككين في قضية إبادة اليهود وتسمح بإهانة المسلمين (بحسب قاموس نصرالله طبعاً). 

وهو التبس الأمر عليه عن قصد ربما بين فرنسا وقانون "غيسو" الشهير الذي يحرّم التشكيك بحصول المحرقة اليهودية وبأعداد الضحايا، وبين الولايات المتحدة الأميركية، حيث يعيش بحرية كبار المشككين بالإبادة ومنتقدي سياسة إسرائيل بالذات أمثال "فينكلشتين"، أو "نعوم شومسكي" الذي استقبله نصرالله نفسه في ذات يوم، أو "ميرشايمر" أو "والت". ولكن لنتجاهل خطأه لبرهة، وهو الذي عودنا عدم اعتماده الدقة خطاباً تلو الخطاب. ولنقف لحظة عند رفضه ازدواجية المعايير. ونتساءل هل دعا يوماً نصر الله شعبه إلى التظاهر من أجل نصرة مسيحيي العراق مثلاً الذين انتهكت أعراضهم وذبحوا  وفجرت كنائسهم؟ طبعا لا. 

هل المطالب بقرار دولي بتحريم الإساءة إلى الأديان السماوية اعترض على نية شاشته المنار عرض مسلسل عن حياة المسيح يستند إلى إنجيل لا تعترف به الكنيسة؟ طبعا لا. ألم يكن أجدر بالرافض ازدواجية المعايير أن يطلب من كل المسلمين او الشيعة منهم على الأقل المتواجدين في الولايات المتحدة مغادرتها فوراً لما يحمل هذا البلد من نيات سيئة تجاههم؟ 

ثم كيف لدعوة التظاهر في الضاحية وبعلبك وصور وبعض المناطق اللبنانية، أن تغير من دستور الولايات المتحدة ومن حق المواطنين فيها المقدس بحرية التعبير مهما كان سيئاً؟ وكيف لتشجيع العنف والإرهاب ضد مصالح الأميركيين من شأنه أن يغير صورة الإسلام في أذهان بعض الغربيين؟ 

ما تعرضت له الديانة المسيحية من إساءة وتحقير لتعاليمها وتشويه لصورة المسيح على مدى تاريخها، خاصة بعد ثورة الأنوار في أوروبا، يتعدى بكثير ما تتعرض له اليوم الديانة الإسلامية. ومع ذلك كل تلك الأعمال لم تكن يوماً حائلاً دون انتشار تلك الديانة، وصولاً إلى كونها اليوم أكثرها توسعاً.  فالإساءة، وإن تُغضب، لا يسعها أن تنال من كِبَر الديانة الإسلامية، ولا من عظمة نبيها. والاعتراض يجب أن يكون حضارياً على صورة الدين ونبيه، لأنه حتى الغاية من ردات الفعل العنيفة وآخرها جاء بعد عرض صحيفة دنماركية صوراً كاريكاتورية للنبي محمد، لم تمنع ولم تردع العقل السخيف من الإساءة عبر إنتاج فيلم "براءة المسلمين".

والسؤال تحت أي عنوان جاء استعراض حسن نصرالله في الضاحية أمس الأول؟ هل هاله ما رآه من أعداد وحشود ضخمة في يوم قداس البابا فاقتضى التخويف؟ أم تُراه بحاجة إلى إعادة استنهاض شارعه بعد سلسلة النكسات السياسية والمالية والعسكرية التي تعرض لها وحزبه؟ هل هي رسالة إلى الجيش اللبناني الذي دخل الرويس وأوقف المقداديين يؤكد فيها أن الآمر الناهي في الضاحية الجنوبية لبيروت سيبقى حزب الله؟

في كل الأحوال، قد تكون الأسباب عندالسيد كثيرة، ولكنها من دون أي شك هي جاءت على خلفية واحدة: المتاجرة بالدين.
المشترك
hadi الله يخليك حاجي تحلل لانو صار عندي مغص من تحليلك الخفنشري
المشترك
لبناني مغترب أصلا" السيد حسن نصر الله المقاوم الشريف هو وحزبه كان بالماضي يحتل أعلى المراتب عند الكثير الكثير من الشعب اللبناني والغربي وحتى الغربي من حيث الإحترام,أما اليوم فإن حسن نصر الله وحزبه أصبح بنظر الكثير الكثير من الشعب اللبناني والعربي والغربي هو حاله شاذه مريضة متلونه مثل الحرباء! وإذا بقوا على هكذا المنوال فأكيد زوال هذا الحزب سيكون قريبا" للأسف .وسيصبح حسن نصر الله مثله مثل وئام وهاب وناصر قنديل وجميل السيد والمساطر الباقية! وحزبه سيصبح حزب الشبيحة!!!
المشترك
دي دي تي في هذا المقال نقراء الحقيقة المجردة والمؤسفة لطبيعة السيد نصر الله وفكره المحدود والذي لم يستفد أنملة من الأحتفاليات الضخمة في زيارة البابا والتي عمها شعور نادر بالسلام والطمأنينة عند جميع اللبنانيين بجميع أطيافهم. ولكن نصر الله لم يستفد من هذا الدرس الراقي لأنه لا يمكن أن تتوقع منه غير الخطابات النارية التي تحمل التهديد والوعيد ورفع الأصبع في كل صوب علما بأن مضمون هذه الخطابات اذا دل على شي فهو يدل على التخلف بالتفكير وأصرار على معالجة الأمور بالعنف وهذا قد يزيد رغبة أعداء المسلمين على اهانتهم والسخرية منهم وبهان على ذلك هذه مجلة فرنسية تنشر الكاريكاتير عن المسلمين. الخلاصة أما آن للسيد نصر الله أن يستريح ويسلم دفة القيادة الى الشباب الكفؤ والمثقف من حوله.
المشترك
مروان فارس كلام جميل وتحليل مبسط الا ان القطيع المطيع لم يدرك بعد ان الراعي وبمسيرته وتحالفاته ستؤدي الى المسلخ الا ان ظهور السيد على المنصه ليست سوى فلكلور حماسي

 تساءلت أوساط طرابلسية عن خلفيات وأهداف الإشاعة التي أطلقها أحد المواقع الالكترونية عن وفاة مزعومة لرئيس حكومة سابق.

 إنّ خاطفي يوسف بشارة في المتن منذ يومين عمدوا إلى نقله بداية إلى منطقة الجيّة قبل أن يستقروا فيه في الضاحية الجنوبية من أجل التمويه.

 إنّ التقرير الخاص بـ"الداتا"، بعد الاطلاع على الخبرات الفرنسية، لم تكشف قوى 8 آذار النقاب عنه كاملاً لأنّه يتضمّن فقرة تشير إلى أنّه يمكن لبعض الدول العربية ذات الوضع الأمني الحسّاس أن تستعين بـ"الداتا" كاملة.
 شربل يكشف عن نية بانتفاضة في جميع السجون الخميس للمطالبة بعفو عام
الاربعاء 19 أيلول 2012
أوردت صحيفة "اللواء" معلومات تشير إلى أن وزير الداخلية والبلديات مروان شربل ابلغ مجلس الوزراء، امس، بأن القوى الامنية رصدت اتصالات تجري بين مجموعة من السجناء لإعلان انتفاضة تشمل جميع السجون في لبنان للمطالبة بالعفو العام يوم غد الخميس، مبدياً خشيته من أن لا تتمكن قوى الامن من التصدي لهذه "الانتفاضة"، طالباً من مجلس الوزراء اتخاذ الاحتياطات اللازمة بما في ذلك الاستعانة بالجيش.
وفي هذا السياق، تساءلت مصادر مطلعة، عن الوسيلة التي يعتمدها السجناء للتواصل في ما بينهم، وعمن يقف وراء مثل هذه الحركة، وهل الهدف منها إظهار الدولة بموقف العاجز وغير القادر على ضبط الأمور.

وبدوره، أوضح مرجع أمني، رداً على هذه التساؤلات، أن "الاتصالات تجري بين السجناء بواسطة الهواتف النقالة، وهذا الأمر معروف، الا أن القوى المولجة بحراسة السجون في لبنان لا تستطيع منع وصول هذه الهواتف، طالما أن غرف السجن لا تزال بدون أبواب منذ أعمال الشغب السابقة، وهو أمر لا بدّ من معالجته لضبط هذه الاتصالات التي تجري"، لافتاً إلى أن "هناك مناخاً عاماً في البلد نحو الفوضى وليس الانضباط، وهو ناتج عن المناخ الإقليمي الذي يتأثر به البلد". وكشف أن "الوزير شربل زار سجن رومية أمس وحاور السجناء بقصد معالجة التهديد "بالانتفاضة" الشاملة".
إطلاق نار على الـ"KFC" في النبطية احتجاجاً على الفيلم المسيء للإسلام
الاربعاء 19 أيلول 2012
أفاد مندوب "NOW" في الجنوب أن مجهولين أقدموا فجر اليوم على إطلاق النار على مطعم "KFC" في النبطية الكائن في شارع محمود فقيه في المدينة على خلفية الفيلم المسيء للرسول مما أدى الى تكسير الزجاج الأمامي والواجهة الزجاجية للمطعم وإلحاق الأضرار داخل المطعم، بعدما كان عمال المطعم قد غادروه قبل وقوع الحادث بربع ساعة".

 وحضرت الى المكان دورية من مخابرات الجيش وطوقت المكان، فيما حضرت الأدلة الجنائية وقامت بتحديد أماكن الرصاص. وصباح اليوم قام عمال المطعم بتنظيفه وعملوا على فتحه.

وتفقد المطعم رئيس جمعية التجار في النبطية وسيم بدر الدين الذي استنكر الحادث، مطالبًا القوى الأمنية بفتح تحقيق لمعرفة الفاعلين وإحالتهم أمام القضاء المختص."إعلاميون ضد العنف" تستهجن مواصلة حملة "الأخبار" ضد شخصيات شيعية

الثلثاء 18 أيلول (سبتمبر) 2012
تستهجن جمعية "إعلاميون ضد العنف" مواصلة صحيفة "الأخبار" حملتها التحريضية ضد كل الشخصيات الشيعية التي لا تشارك "حزب الله" رأيه السياسي، وقد وصلت بها الأمور إلى حد التهجم على نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السابق دريد ياغي في رسالة تحذيرية إلى النائب وليد جنبلاط من مغبة دعمه القوى الشيعية المستقلة.
ورأت الجمعية أن هذه الحملة وإن دلت على شيء فهي تدل على الوضع المأزوم لـ"حزب الله" وخشيته من أي حراك داخل طائفته يفضي إلى كشف حالة التململ الناتجة من خطفه لهذه الطائفة بقوة السلاح ونقله قرارها من البعدين اللبناني والعربي إلى البعد الإيراني.
واعتبرت الجمعية أن توقيت نشر محاضر "ويكيليكس" عن الشيعة مشبوه، والغرض منه ضرب أي محاولة لتشكيل تيار ثالث داخل هذه الطائفة، وأشارت إلى أن الإرهاب المعنوي الذي يمارسه "حزب الله" لإبقاء سيطرته على قرار الطائفة يستدعي من الدولة أن تتحمل مسؤولياتها حيال القوى الشيعية المستقلة لجهة كرامتها وأمنها وسلامتها.
"إعلاميون ضد العنف" تستهجن مواصلة "الأخبار" حملتها بحق الشخصيات الشيعية

khaled
22:33
18 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

Hezbollah Strongly supported Wahab and Arslan and any one as Collaborator with the Criminal Syrian Regime, to abuse Junblat’s Popularity. Hezbollah was trying very HARD to divide the Druzes, to TRIM Junblat’s Leadership among His Sectarian Factions. Junblat is not encouraging any of Shia who does not agree with Hezbollah’s agenda, as this issue is very sensitive, and Junblat’s political efforts to reduce the elements that cause, TENSIONS among the Lebanese. Junblat is wrong, he should do the contacts with those Independents from Hezbollah and encourage them to step up their Political Stance, to FREE those who can not say it LOUD in the face of the Dictators.
khaled-democracytheway
إشكال في السعديات بين "المستقبل" و"حزب الله"
الثلاثاء 18 أيلول 2012
أفاد مندوب "NOW" عن إطلاق نار في منطقة السعديات بين تيار "المستقبل" و"حزب الله". وعلى الاثر انتشر الجيش في مكان الإشكال، في حين تتوجّه قافلة مؤللة للجيش على أوتوستراد بيروت نحو السعديات.
سليمان دعا إلى إنشاء خلية عمل لوضع حد نهائي لأعمال الخطف واستباحة الأمن
الثلاثاء 18 أيلول 2012
تابع رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان موضوع تلف المخدرات وكذلك موضوع المخطوفين اللبنانيين في الخارج عبر إتصالات مع اللجنة التي شكلت لمتابعة قضيتهم. كما تابع قضيّة المخطوفين في الداخل اللبناني حيث أجرى سلسلة اتصالات مع الوزراء المعنيين وقادة الأجهزة الأمنيّة والعسكريّة، وشدد على "إنشاء خلية عمل مشتركة بين هذه الأجهزة لتقصي المعلومات عن أمكنة وجود المخطوفين ووضع خطة لديهم هذه الأمكنة وتحريرهم واعتقال الفاعلين والمرتكبين مهما كانت الصعوبات والتكاليف وذلك بغية وضع حد نهائي لاعمال الخطف واستباحة الامن وحرية المواطنين".
إلى ذلك، عرض سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا مع وزير البيئة ناظم الخوري للأوضاع العامة وعمل الوزارة خصوصاً عمل المجلس الأعلى للصيد البري والمجلس الوطني للمقالع والكسارات. واطلع، من جهة أخرى، من وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور على علاقات لبنان مع عدد من الدول وعلى عمل مجلس الجامعة العربية حيال عدد من القضايا المطروحة راهناً وخصوصاً موضوع رفع اقتراح قانون دولي يحرم ويجرم الإساءة إلى الأديان والأنبياء وكذلك السرعة في انجاز التشكيلات الديبلوماسيّة.
ومن جهة أخرى، استقبل الرئيس سليمان سفير لبنان لدى الأرجنتين هشام حمدان الذي أطلعه عل التحضيرات الجارية رسمياً واغترابياً لزيارة رئيس الجمهورية للأرجنتين. وكان سليمان تسلم أوراق اعتماد سفير الباراغواي الجديد لدى لبنان حسان خليل ضيا. وأقيمت في القصر الجمهوري الترتيبات والتشريفات اللازمة للمناسبة.
السيّد اعترف بوجوده داخل سيارة سماحة
الثلاثاء 18 أيلول 2012
نقلت قناة "المستقبل" عن مصادر مطلعة على التحقيق مع اللواء جميل السيد في قضيّة الوزير والنائب السابق ميشال سماحة قولها إنّ "السيّد اعترف خلال التحقيق بوجوده داخل سيارة سماحة"، لافتةً بالمقابل إلى أنّه "نفى ان يكون لديه اي معلومات عن نقل المتفجرات".
 جلسة الإستماع اليوم هي الأخيرة ولا قرار بتوقيفه
الثلاثاء 18 أيلول 2012
لفت محامي اللواء جميل السيّد صخر الهاشم أن الأخير خرج من جلسة الإستماع التي خضع لها اليوم في قضية التفجيرات التي اتهم وزير الإعلام السابق ميشال سماحة بالتحضير لها "مرتاحًا لأن لا علاقه له بالموضوع"، مشيرًا الى أنه "استُدعي كشاهد وليس كمدعى عليه".
وقال في تصريح من أمام المحكمة العسكرية إثر انتهاء جلسة الإستماع للسيّد: "اللواء جميل السيّد غادر الى منزله ومن يريد الإستيضاح عن أي أمر فهو ينتظر الصحافيين في منزله"، لافتًا الى أن "هذه الجلسة هي الأخيرة ولا قرار بتوقيف السيّد".

12:57"الجديد": اللواء السيد يدلي في هذه الأثناء بشهادته أمام القاضي ابو غيدا

طائرات بدون طيّار فوق بنغازي: ضربة عسكرية أميركية وشيكة؟

"إذا أفلت قتلة السفير الأميركي، فإن أي أنسان لن يكون في مأمن"!
الثلثاء 18 أيلول (سبتمبر) 2012

الطائرات الأميركية بدون طيار التي تحلّق في سماء بنغازي باتت تضغط على أعصاب أهالي المدينة. وكان قد تمّ إقفال المطار لنهار واحد لإتاحة المجال لمهمات إستطلاع صامتة (وكالة "رويتر" أفادت قبل أيام أن بعض الكتائب أطلقت مدافع مضادة للطائرات على الطائرات الأميركية بدون طيار، فتم إقفال المطار خوفاً من تعرّض الطائرات المدينة للإصابة)، ولكن هدير الآلات غير المنظورة، الذي لم يتوقّف خلال الليالي الماضية، هو محور أحاديث الناس الذين يتخوّفون من عملية عسكرية تقوم بها الولايات المتحدة.
ويضيف مراسل "الفيغارو" الفرنسية في بنغازي، "تييري بورت"، أن عناصر "أنصار الشريعة"، الذين اتهموا بالمسؤولية عن العملية التي وقعت ضد قنصلية أميركا في ليلة ١١ سبتمبر، ينبغي أن يكونوا الأكثر قلقاً. فرئيس المؤتمر الوطني الليبي، محمد المقريف، أكّد، في حديث لـ"الغارديان" و"تايم"، المعلومات الأميركية التي تشير إلى وجود إثباتات على تورّط بعض عناصر "أنصار الشريعة" في العملية وكذلك إلى صلاتهم بـ"القاعدة".
وأضاف المقريف :إن ليبيا تعيش لحظة حاسمة، ولن نتردّد في القيام بالمطلوب".

يضيف مراسل "الفيغارو": خلال الأيام الماضية، اصطدم الصحفيون الذين حاولوا استجواب مسؤولي "أنصار الشريعة" بالحراسة الموجودة على مدخل مركزهم، في وسط بنغازي. ويوم الإثنين الماضي، قال لنا مسلّح ملتحي كان يقف على باب المركز "في أوروبا وأميركا ليس لكم الحق بانتقاد الأكاذيب الرائجة حول إبادة اليهود. فلماذا تسمح الولايات المتحدة بإهانة النبي؟" ولكن، بعد ساعات، جاء موفد الجماعة، "يوسف الجمهي"، إلى الفنادق التي يرتادها الصحفيون ليعرض وجهة نظر جماعته. وقد نفى أية مشاركة لـ"أنصار الشريعة" في التجمع أمام قنصلية أميركا في يوم ١١ سبتمبر! وأضاف أنه "يحق لأي كان أن يتظاهر سلمياً، ولكنه لم يتم اعتقال أي عنصر من أنصار الشريعة في ذلك اليوم. أين هي الإثباتات على مشاركتنا" في الهجوم؟
رغم الأخطاء اللغوية فالمعنى واضح: كثير من المسلمين في ليبيا وخارجها استنكروا جريمة اغتيال سفير أميريكا
تـأسست جماعة "أنصار الشريعة" رسمياً في ١١ نوفمبر ٢٠١١، وتمركزت في ثكنة قديمة لقوات القذافي في شهر يوليو. ويقول "يوسف الجهمي" أن الجماعة "حصلت على التراخيص من المجلس البلدي". ولاحظ جيران المركز، ممتنّين، أن عناصر الجماعة اعتنوا بمحيط مستشفى الجلال. وخلال شهر رمضان، وضعوا اسلحتهم جانباً وشاركوا في جمع القمامة من شوارع بنغازي. ويتألف العناصر من ثوار سابقين انضمت اليهم عناصر جديدة. وليس لـ"أنصار الشريعة" وجود خارج بنغازي، ويعرفهم الناس من رمز الدرع الذي وضعوه على آلياتهم.
عدة "كتائب" مخترقة من "القاعدة"
ويؤكّد الناطق السابق بلسان "المجلس الوطني"، "جلال الغلال"، الذي يعرف بنغازي جيداً أن مقاتلي "أنصار الشريعة"، مثل غيرهم، قاما بإعدام عناصر قذافية. وهو لا يشكّ في وجود "القاعدة" في ليبيا، كما أنه على قناعة بأن "القاعدة" اخترقت عدد من الكتائب، بما فيها ربما "أنصار الشريعة". ورأيه هو أن على الليبيين أن يطهروا صفوفهم بأنفسهم بغية الحؤول دون تدخل أميركي: على غرار ما حصل في وزارة الداخلية التي قامت، يوم الثلاثاء، بإقالة المسؤولين الأمنيين عن شرق ليبيا (أقال وزير الداخلية مساعده في مناطق شرق ليبيا ونيس الشارف ومدير الأمن الوطني في مدينة بنغازي العميد حسين بوحميدة),
ويضيف: "إذا أفلت قتلة السفير الأميركي، فإن أي أنسان لن يكون في مأمن"!
محمد بو سدرة: "ليسوا سيئين.."
إن "محمد بو سدرة"، المعروف بنزوعه الديني، والذي كان مستشاراً لـ"مصطفى عبد الجليل" منذ بداية الثورة، ربما يعرف قادة "أنصار الشريعة" أكثر من أي شخص آخر! وهو يقول عنهم أنهم "ليسوا سيئين كما يُقال عنهم"، وأن هدفهم السياسي الوحيد هو فرض "الشريعة". ويضيف: "لكن كل الليبيين يريدون أن تكون الشريعة القانون الأساسي للبلاد".
وعشية الإنتخابات البرلمانية في يوليو الماضي، توصّل "بو سدرة" و"عبد الجليل" إلى فرض الشريعة كمبدأ للدستور الذي تعمل الجمعية الوطنية الآن لوضعه. ويأسف "محمد بو سدرة" لأن "العلمانيين" وعلى رأسهم "محمود جبريل" رفضوا ذلك القرار بحجة أن الذين أصدروه لم يعودوا يمثّلون الشعب الليبي.
كما يأسف "محمد بو سدرة" لأن تأكيد المقريف بأن أنصار الشريعة ترتبط بالقاعدة "يوازي إعطاء ضوء آخضر لتدخّل عسكري أميركي. وحيث أن أميركا الآن تعيش ذروة حملتها الإنتخابية، فلن أُفاجأ إذا ما وقع هجوم بطائرات بدون طيار"!
ترجمة الشفاف
طائرات بدون طيّار فوق بنغازي: ضربة عسكرية أميركية وشيكة؟

khaled
15:59
18 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

Assault on the Diplomatic Mission, and on the Embassy Building which is USA Property, and by guns, is an ASSAULT on the United States National Security, and it is very serious attack, which took Lives of USA Officials. Is the United State going to keep quiet on this Crime, we doubt that. The United State National Security is NOT like in Lebanon, is wide open to all the kind of OUTLAWS, and Dictators, under the NAME of LITTLE BROTHER, and the FRONT LINE with the Enemy, which belongs to Foreign Country on Lebanese Soils. We think, those who attacked the Americans, were aware of the GIANT’s would be RETALIATION.
khaled-democracytheway
الفيلم المسيء للإسلام "في خدمة النظام السوري"
كارين بولس، الثلاثاء 18 أيلول 2012
"حزب الله" إستثمر الفيلم المُسيء للإسلام وللنبي محمد سياسياً"، وفق ما يؤكد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمَّار حوري في إتصال مع موقع "NOW".
بدوره، عضو "الجماعة الإسلامية" النائب عماد الحوت يرى أنّ "لدى حزب الله تناقضاً واضحاً، إذ هو يرفض الإساءة للنبي وللإسلام، وفي الوقت نفسه يرى سفك دماء الشعب السوري ولا يحرك ساكناً".
إلا أن "حزب الله" يرفض هذه الاتهامات، ويقول مصدر مقرّب من الحزب في إتصال مع موقع "NOW" إنَّ "الحزب ليس بحاجة لاستثمار سياسي ليقول أنا موجود"، موضحاً أنَّ "ما قام به جزء من مبادئه".
حوري: "حزب الله" يستثمر سياسياً الفيلم المسيء للإسلاموفي حديثه لموقعنا يقول حوري إنَّه "لا بد من إدانة هذا الفيلم المسيء للإسلام ولكل الأديان السموية وللرسول الكريم ولكل الرسل". ويضيف: "ما من شك أنَّ الإدانة أخذت أشكالًا مختلفة، لكن المُلفت كان الموقف الذي اتخذه (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن نصرالله المتأخر في الإدانة".

ويوضح حوري أن "الأنبياء كلهم في مرتبة جدّ رفيعة، ولكن الله هو قبل الأنبياء، ونحن رأينا قبل مدة كيف تم التعرض من قبل نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد لـ لله من خلال الأفلام التي رأيناها والتي يجبرون فيها الناس على القول: "لا الله إلَّا بشار"، ولم نرَ أي ساكنٍ قد تحرك من قبل السيد حسن أو من قبل فريقه السياسي، والأكثر من ذلك رأينا في التظاهرة التي دعا إليها (أمس) أعلام سوريا وصور بشار الأسد مرفوعة، في حين إنَّه كان يفترض أن التظاهرة نُظِّمت رفضًا للتطاول على الإسلام وعلى الرسول".

ويتابع حوري: "نعم هناك استثمار سياسي من قبل السيد حسن نصرالله وحزب الله وبرأيي هذا واضح للقاصي والداني". ويرى أنَّه "لا بد من إصدار موقف دولي عبر قانون أو عبر قرار من الأمم المتحدة لمنع التعرض للأديان".

ورداً على سؤال عمّا إذا الولايات المتحدة ستغيّر نظرتها من "الربيع العربي" وعما إذا كانت ستعيد النظر بأي دعم للثوار في سوريا، أجاب حوري: "الثوار في سوريا يعتمدون على أنفسهم بالدرجة الأولى، واضح أنَّ المجتمع الدولي مقصّر تجاه الشعب السوري ولا يُقدّم إلَّا الفتات من الدعم الإنساني لا أكثر. لذلك الشعب السوري مستمر في ثورته حتى فرض نظام ديمقراطي وإسقاط نظام الطاغية نظام بشار الأسد".
الحوت: لدى حزب الله تناقضاً واضحاً
بدوره، رأى الحوت أنَّ "ما من شك أنَّ توقيت الفيلم مشبوه في اتجاهين، في إتجاه ما يحصل في سوريا، كما في اتجاه التطورات الإيجابية في البلدان التي حدثت فيها ثورات عربية، وبالتالي حاول هذا الفيلم إيجاد جو من الفوضى في هذه البلدان".

وفي إتصال مع موقع "NOW"، أضاف: "أي غضب للإساءة إلى النبي (ص) أمر مشروع، طالما التعبير عنه في الأطر اللاعنفية والسلمية الطبيعية. التظاهرة في الأمس سلمية لا شك في ذلك، وكانت جداً منظّمة، لكن للحقيقة المظهر المسيء فيها كان ظهور صور الرئيس السوري وأعلام النظام السوري، وهذا يُبرز التناقض الموجود لدى "حزب الله"، فمن جهة يدافع عن النبي ومن جهة ثانية يسكت عن سفك دماء الشعب السوري".
وأوضح الحوت أن موقف "الجماعة الإسلامية" قائم على 4 عناوين "العنوان الأول الاستنكار ونحن أصدرنا بياناً واضحاً كما عبّرنا في أكثر من مناسبة عن ذلك. الأمر الثاني التعبير عن الغضب بما لا يؤدي إلى عكسه، أي دون أن يؤدي إلى ضرر. المسألة الثالثة سنقوم بحملات توعية حول أخلاق الرسول وأخلاق الاسلام كردة فعل على هذا الفيلم. والنقطة الأخيرة أننا قمنا بمجموعة اتصالات، ونحن مستمرون فيها للدفع بإتجاه المطالبة بقانون دولي يحمي المعتقدات الدينية، والاتصالات كانت مع أحزاب اسلامية في دول عربية أخرى هي الآن لديها حكومات وبالتالي هي اقدر منا على مطالبة الأمم المتحدة بهذا الموضوع".

ورأى الحوت أنَّ "الولايات المتحدة لن تغيّر نظرتها من الثورات العربية بعد هذا الموضوع، لأنَّ نظرتها قائمة على مصالحها مع هذه الشعوب وهذه الدول". وإذ شدد على أنَّ "الغضب من هذا الفيلم أمر مشروع"، أضاف الحوت: "لكن الطريقة مشبوهة. وأعتقد أنه كان هناك مندسّون في أكثر من مكان. وكان لديهم الرغبة لتشويه صورة الربيع العربي ليس فقط في نظر أميركا بل في نظر شعوب العالم كله. إذاً هناك مؤامرة ومندسون يحاولون تشويه صورة الربيع العربي". 
مصدر مقرب من "حزب الله": لسنا بحاجة للاستثمار لنقول اننا موجودون في الكفّة الأخرى، ردَّ مصدر مقرّب من "حزب الله"، بالقول: "الحزب ليس بحاجة لاستثمار سياسي ليقول أنا موجود، فهو موجود قبل هذا الفيلم وبعده. وقوة الحزب الشعبية والسياسية موجودة، وحزب الله ليس بحاجة لهذا الفيلم. والحزب انتظر أسبوعاً قبل القيام بهذه التظاهرات وما يفعله أمر طبيعي".
وفي إتصال مع موقع "NOW"، سأل المصدر: "إذا لم ينظّم الحزب تظاهرات من أجل الرسول، فلمن ينظمها؟"، مؤكِّداً أنَّ "هذا جزءاً من مبادئ الحزب". وقال المصدر: "في حال رفع أحدهم صورة للرئيس بشار الأسد ما دخل الحزب؟ المسيرة كانت ضخمة لدرجة أنه رغم الإجراءات الأمنية لا يمكن منع مجموعة من 5 أشخاص أو 10 دخلوا وحملوا صورة بشار الأسد".
وإذ شدد على أنَّ "حزب ليس مسؤولاً عن هذا الأشخص"، أكَّد أنَّ "الحزب حريصًا على رفع أعلام الحزب وأعلام لبنان، وقام بتنظيم لا يتيح لأحد رفع أي شعار إلَّا الشعارات المركزية".

وعمّا نُشر عبر فيديو على موقع "يوتيوب" يُظهر عناصر تابعين للنظام السوري يطلبون من أحدهم القول: "لا الله إلَّا بشار"، شكك المصدر بدقّة هذه الاخبار، وقال: "ممكن أن يقوموا بتمثيل المشهد. حزب الله بشكل عام يُدين كل الأعمال التي تُسيء للإنسان. والحزب دائماً كان يؤكِّد أنَّه مع الاصلاح ومع الحل السياسي في سوريا وضد الحل العسكري والحل الأمني".
وعن توقيت بثّ الفيلم المسيء، قال المصدر: "لا أعرف إذا كان المقصود نُشره في وقت زيارة (قداسة) البابا (بناديكتوس السادس عشر إلى لبنان) أو في حال كان المقصود نشره في ذكرى 11 أيلول (اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) عام 2001 على نيويورك وواشنطن)، أو في ظل الأحداث التي تجري في المنطقة، لكنَّ المؤكد أنَّ من قام بالفيلم قصد إفتعال مشكلة كبيرة في المنطقة. وواضح أنّه يريد الإساءة للمسلمين وللحركات الاسلامية وللربيع العربي".
وختم المصدر: "هل هناك إرادة دولية وعالمية لمنع الإساءة للأنبياء، سواء كان المسيح أو محمد أو موسى أو عيسى؟ من المفروض إصدار قانون دولي لذلك مثل القوانين التي تمنع المس بالسامية".
أقباط لبنان: لسنا خائفين
فيفيان الخولي، الثلاثاء 18 أيلول 2012
أكّد الأب القبطي إسحاق إبراهيم لموقع “NOW” أنّ الأقباط اللبنانيين ليسوا خائفين من أيّ ردّة فعل ضدهم بسبب ما أُشيع عن أنّ قبطياً مصرياً هو أحد مموّلي الفيلم المُسيء للنبي محمد. وقال إبراهيم إنّه "لم توجه إليهم تحذيرات أو إساءات أو تهديدات".

واعتبر إبراهيم أنّ الفيلم مركّب لإثارة الفتن، ويجوز أنّ تكون دبلجته غير صحيحة. وأشار إلى أنه "بحسب الأصداء التي وردت، فإنّ الفيلم هدف إلى دراسة واقع الحياة المصرية قبل 2000 عام تحت عنوان "محارب الصحراء"، حتى إنّ الأشخاص الذين دبلجوا الحوار مجهولو الهوية".

ولفت ابراهيم إلى أنّ "الأقباط استنكروا هذا العمل، كما أنّ البطريركية الكاثوليكية أصدرت بياناً أدانت الفيلم وطالبت بقانون تجريم الإساءة إلى الاديان، مؤكداً أنّ الشباب الأقباط واعَون ومثقفون ويعملون باحترام مع الجميع وخصوصاً مع الأخوة في الدين الاسلامي".

وقال إبراهيم إنّ "الطوائف القبطية الكبرى، الارثوذكسية والكاثولكية والانجيلية، رفضت بشكل قاطع هذه الإساءة، مؤكدين روح التعاون والعمل والاحترام بين كل الأشخاص بعيداً عن أي انتماء أو دين".

الأسير: ما حصل في طرابلس تصرّف خاطئ

في سياق متصل، دعا إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير إلى الاعتصام الجمعة المقبل في ساحة الشهداء في صيدا تحت عنوان "إنتصاراً لنبيّ الإسلام". وقال الأسير لموقع “NOW” إنّه نظّم اعتصاماً الخميس الماضي تزامن مع زيارة الحبر الأعظم الى لبنان فحُصر في باحة المسجد كي لا يستغلّ أحد الزيارة ويقوم بأعمال فوضى. وأضاف الأسير: "الآن وبعد إنتهاء الزيارة التي تكللت بالنجاح سنعاود الاعتصام بشكل أوسع".

وقال الأسير إنّ "الدعوة ليست لإظهار الغضب كما قال (الأمين العام لـ"حزب الله") الشيخ حسن نصرالله (أروهم الغضب)، بل هدفنا بعث رسالة سلمية حضارية الى كل عواصم العالم، بأنّنا لن نقبل بعد اليوم بإهانة الدين الاسلامي ويجب احترامه واحترام كل الاديان السماوية".

ودان الأسير "التصرّف الخاطئ" الذي حصل في طرابلس (إحراق KFC)، مشبّهاً إيّاه بـ"تصرّف "السكران" الذي تسيطر عليه العاطفة وتجعل منه ثملاً لا يدرك عواقب تصرفاته". وأكد الأسير أنّ "لا علاقة للمحلات والمطاعم ولبنان كلّه بما حصل، بل تقع الملامة على كل من شارك في صناعة هذا الفيلم"، مرجّحاً أن يكون للصهاينة دوراً وراء الفيلم.

وشكر الأسير المسيحيين اللبنانيين لإدانتهم هذا العمل وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي. 

وطالب الأسير بإصدار قانون يجرّم كل من يسيء إلى الاديان السماوية، وبسحب الفيلم عن موقع "YouTube" في لبنان، مؤكداً أنّ مطالبتهم تبقى دائماً ضمن اطار الكلام السلمي والحضاري.
إنشاء "تنظيم مسلّح للقيام بأعمال إرهابيّة"
الثلاثاء 18 أيلول 2012
ادّعى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكريّة القاضي صقر صقر على ستّة موقوفين من عشيرة "آل مقداد"، وسوريين موقوفين بجرم "إنشاء تنظيم مسلّح بهدف القيام بأعمال إرهابيّة وخطف الناس وترويعهم بقوّة السلاح وتهديد عناصر عسكريّة ومعاملتها بالشدّة والعنف وحيازة أسلحة حربيّة غير مرخّصة". وطلب إحالتهم إلى قاضي التحقيق العسكريّ الأوّل وإصدار مذكّرات وجاهيّة بتوقيفهم.
The Truth behind the Chaos...
 لوضع حدّ للوجود الإيراني المسلّح
الثلاثاء 18 أيلول 2012
رأى النائب مروان حمادة، في بيان صدر عن مكتبه الإعلاميّ، أنّ "بعد زيارة البابا إلى لبنان إكتشف شعبنا أنّ أمام إحتلال موصوف تمّ التغاضي عنه منذ أعوام، وهو يتفاقم لدرجة عالية منذ أعوام"، متابعا "وبات يهدد البلاد، لذلك لا بدّ من صحوة شعبيّة عارمة".

وفي حين أشار إلى "تحرّر لبنان من إسرائيل في العام 2000، وكل لبنان من فلول النظام السوريّ في العام 2005"، إعتبر حمادة أنّه "لا بدّ من التحرّك  الآن لوضع حدّ للوجود المسلّح الإيرانيّ على ترابنا الوطنيّ".

هذا ورأى حمادة أنّ "تسمية سوريا ولبنان كمواقع لهذا الوجود يسمح  للعدو إستهداف البلدين الشقيقين وتعريضهما إلى السقوط بدل إيران، في نزاع إقليمي لا قرار لهما فيه ولا قدرة على تفاديه".

وأضاف "أمّا الخطر الثاني فيكمن في الإعتداءات السافرة التي تقوم بها قوّات بشار الأسد برا وجوا على لبنان".

ونوّه حمادة بمواقف رئيس الجمهوريّة " الصريحة والجريئة"، معتبرا أنّ "سليمان أدرك أنّ لبنان يُدفع إلى فخّ قاتل سيذهب ضحيّته إن لم تنتزع الدولة من حزب الله ومعلميه قرار السلم والحرب".

ورأى حمادة أن الملاذ الأخير للبنان "قبل فوات الآوان ووقوع الكارثة هو عودته إلى الحياد عن المحاور الإقليميّة وتمسكه بإستقلاله". 
خطف علي أحمد منصور في بلدة غزة البقاعية
الثلاثاء 18 أيلول 2012
ذكرت قناة "lbc" أن المواطن علي أحمد منصور خُطف في بلدة غزة البقاعية وتم طلب فدية بقيمة 15 مليون دولار لإطلاقه.
وفي هذا السياق، أكد مصدر أمني لـ"NOW" الخبر، موضحًا أن "جيب شيروكي" أسود اعترض طريق منصور وخطفه. 
إطلاق سراح يوسف بشارة مقابل دفع 400 ألف دولار
الثلاثاء 18 أيلول 2012
أقارب وأصدقاء مخطوف يقطعون خط شتورا ـ البقاع الشمالي
الثلاثاء 18 أيلول 2012
أفاد مراسل موقع "NOW" في البقاع أن أقارب واصدقاء المخطوف فؤاد داوود قطعوا قبل قليل اوتوستراد زحلة الرئيسي الذي يربط شتورا بالبقاع الشمالي، بالسيارات ما تسبب بزحمة سير خانقة في الاتجاهين.
وكان المواطن فؤاد داوود (53 سنة) والذي يعمل في مجال بيع قطع أكسسوار السيارات المستعملة في البقاع، قد اختطف في منطقة بعلبك في الثالث عشر من الشهر الجاري أثناء قيامه بزيارة، فتم الاتصال بزوجته من قبل مجهولين من الرقم 427462/76 طالبين فدية بقيمة 250 الف دولار أميركي لإعادته وقامت هي بالادعاء في مخفر زحلة.
نصرالله - جنبلاط ... اللقاء المستحيل
علي الحسيني (الجمهورية)، الثلاثاء 18 أيلول 2012
ابتعد النائب وليد جنبلاط عن بيروت، وتحديداً عن كليمنصو، بعد التحذيرات الداخلية والخارجية من احتمال تعرّضه لمكروه ما على ايدي بعض المنزعجين من سياسته، وتحديداً في الشق المتعلق بالأزمة السورية، ما حدا البعض إلى القول: إن جنبلاط أراد الابتعاد أكثر عن الضاحية الجنوبية لأسباب تتعلق باستحالة التواصل السياسي معها، خلال الفترة الحالية، على أقل تقدير.حتى الساعة، لم تنجح المحاولات التي تقودها شخصيات تربطها علاقات طيبة بالأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، في تحديد موعد لقاء يجمع الرجلين أو تقريب وجهات النظر بينهما، على أقلّ تقدير، ما يعني أن زوّار الضاحية الجنوبية والمختارة أصبحوا على قناعة تامة بأنّ اللقاء أصبح من عاشر المستحيلات، إلّا في حال حصول معجزة تستدعي انعقاده بشكل طارئ.

في حقيقة الأمر، إنّ الهوّة بين نصرالله وجنبلاط قد اتسعَت بشكل كبير بعد الهجومات المتتالية التي شنّها جنبلاط على محورَي دمشق والضاحية، فخلّفت أضراراً جسيمة بعضها معنويّ وبعضها الآخر مادي. ومن هنا ترى أوساط جنبلاط أن "الغريب في "حزب الله" هو كلامه الدائم عن ازدواجية الأميركي في طريقة تعاطيه مع الشؤون الإقليمية، على رغم صحة هذا الكلام وتأكيده وعدم نَفينا له. ولكن السؤال الطبيعي هو: ألا يرى "حزب الله" أنه يتعاطى مع الثورات العربية من المنظار الأميركي نفسه؟". 
وتشير إلى أنّ "الحزب يرى في تحرّك الشعب السوري مؤامرة ضد المحور المقاوم، بينما يعتبر ما يحصل في مصر وليبيا وتونس والبحرين حركات مباركة".

وتؤكد أوساط جنبلاط أن "محاولات عدة جرت خلال الأشهر القليلة الماضية لتقريب وجهات النظر بين الزعيم الاشتركي ونصرالله، أو حتى لتحديد لقاء بينهما، ولكن الظروف لم تكن ناضجة. وعندما تستدعي مصلحة البلد لقاء كهذا، فمن المؤكد أن ّالبيك لن يتردد ولَو للحظة". وتشدد على أن "قرار الحزب في الوقوف ضد الشعب السوري هو قرار خاطئ ومسيء إلى سمعة المقاومة، والتاريخ يؤكد أن ما من نظام او قوى ظلام تمكنت من التغلّب على شعوب مطالبة بحريتها". 

وتجزم الأوساط بأنّ "هناك علاقات سياسية بين الاشتراكي و"حزب الله" لا زالت قائمة، وإن بوتيرة أخفّ من قبل، وهذه العلاقات لا تُنسج بعيداً عن موافقة جنبلاط الذي يرى أنها أكثر من ضرورية، نظراً إلى انعكاساتها الإيجابية على الشارع اللبناني عموماً والشيعي - الدرزي خصوصاً"، وتلفت إلى أنّ "جنبلاط، ومنذ اندلاع الثورة السورية، عمل جاهداً لمنع وصول فتيلها إلى الداخل اللبناني. ومن يظن ان وراء مواقفه التي تدعم الثورة في سوريا حسابات انتخابية أو إقليمية، هو مخطئ ولا يقرأ تاريخ آل جنبلاط لجهة علاقاتهم بأحرار العالم من غاندي وسلطان باشا الاطرش وصولاً إلى "الربيع العربي".

وتضيف: "لقد آل جنبلاط على نفسه عدم التعرّض للمقاومة في كل خطاباته، وحتى ضمن لقاءاته السياسية. وهو كان وما يزال الحاضن الأبرز لها في وجه العدو الإسرائيلي، ومن هذا المنطلق هو يميّز بين عملها على أرض الجنوب والعمل السياسي الذي ينتهجه "حزب الله" على الأرض، ومن هنا فإنّ البيك يرى في هذه السياسة خطراً كبيراً يتهدد مستقبل الحزب وتاريخه المقاوم". وتشير إلى أن "كلام نصرالله السابق عن تحميله المجلس الوطني السوري مسؤولية ما وصلت اليه الاحداث في سوريا لأنه رفض الدعوة إلى الحوار، كان سبقه لقاءات عدة جمعت بين جنبلاط والرئيس بشار الأسد، أفرغ خلالها الاوّل ما في جعبته من "نصائح" للقيادة السورية، لعلها توقف حمّامات الدم وتخرج الساحة السورية من حلبة التجاذب الدولي. ولكن دِق الميّ ميّ".

في المقابل تكتفي مصادر مقربة من "حزب الله" بالقول: "لقد طُعِنّا بالظهر خلال حرب تموز 2006 ممّن يفترض أنهم أبناء بلد واحد، ومع هذا حافظنا على السلم الاهلي بعد انتصارنا المدوّي الذي لم تعترف به بعض الأحزاب اللبنانية، وأكثر من ذلك راحت هذه الأحزاب تحمّلنا مسؤولية جرم ارتكبته هي وتقلّب الدول ضدنا، ومع هذا بقينا صامدين غير عابئين بمن يريدون إيقاف مسيرة المقاومة. وللذين يراهنون على متغيرات إقليمية نقول: ملكنا فكان العفو منّا سجيَّة، فلمّا ملكتم سال بالدّم أبطح، فحسبكم هذا التّفاوت بيننا، فكلُّ إناء بالذي فيه ينضح".

 لوحظ خلال زيارة البابا خروج بعض السياسيين المتخوّفين من عمليات اغتيال للمشاركة في استقباله، وردّت مصادر سياسية ذلك إلى الإجراءات الأمنية المشددة والمكثفة التي أحاطت الزيارة من لحظة وصول الحبر الأعظم وحتى مغادرته.

زارت شخصية سورية معارضة مرجعاً مسؤولاً بعيداً عن الأضواء قبل أيام قليلة.

نُسب إلى مسؤول لبناني رفيع أن العلاقة مع النظام السوري دخلت مرحلة "موت سريري" منذ ستة أشهر على الأقل؟

 السلطات المكسيكية اعتقلت اللبناني رفيق محمد لبون قبل أيام، وهو ينتمي الى خلية لـ"حزب بالله" في المكسيك ويحمل جواز سفر أميركياً، بتهمة تبييض أموال لتمويل عمليات إرهابية وتزوير بطاقات ائتمان.

تقوم دولة خليجية معنية بالملف السوري باستئجار عدد كبير من المنازل والأبنية في مناطق شمالية لبنانية قريبة من الحدود.

تتوقف شخصيات سعودية بمرارة أمام تجارب غير مشجعة مع شخصيات لبنانية مُنحت مساعدات مالية لإنفاقها على معونات ومشاريع في طرابلس، "فإذا بالكثير منها يذهب هدرا، من دون أن يصل إلى أبناء المدينة إلا الفتات".

 توقعت مصادر مطلعة تطورات قضائية جديدة قريباً في ملفي الوزير السابق ميشال سماحة واللواء جميل السيد.

اشتباك بين الجيشين اللبناني و"الحر" بجرود عرسال يومي الأحد والإثنين
الثلاثاء 18 أيلول 2012
نقلت قناة الـ"lbc" عن مصادر عسكرية توضيحها لما جرى في جرود بلدة عرسال يومي الأحد والإثنين الماضيين، فأشارت الى أن "دورية للجيش اللبناني مؤلفة من 12 عنصراً مع ضابط صادفت يوم الأحد في منطقة وشل القريص في جرود بلدة عرسال مئة وخمسين مسلحاً من الجيش السوي الحر كانوا يعبرون المنطقة على بعد 750 متراً داخل الأراضي اللبنانية من الحدود السورية، فدار اشتباك بين الجانبين استمر لمدة ساعة كان في خلاله عناصر الجيش السوري الحر يعرفون عن أنفسهم ويقولون إن الجيش اللبناني ليس هدفاً لهم، وقد غادرت هذه المجموعة المسلحة المنطقة".
ولفتت المصادر الى أن "مروحيات سورية قامت الإثنين بالإغارة على منطقة "حليمة القارة" في جرود عرسال حيث كان شوهد أيضاً عناصر من الجيش السوري الحر"، كاشفةً أنها "اعتقلت الأسبوع الماضي ثلاثة عناصر من الجيش السوري الحر كانوا يأسرون أربعة من عناصر الجيش السوري النظامي في جرود منطقة رأس بعلبك".
وأضافت المصادر: "في هذا الإطار، أعدّت قيادة الجيش تقريراً سترفعه إلى كل من رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) ووزير الدفاع (فايز غضن)".
It is LBC (Lies Broadcast), the Little Sister of Manar. The most TWo Fabricating News Instruments. They would twist every bit of the STORY, to detain the Lebanese people(Residents of the Area, Aersal), and the Syrian Free Army, and just to JUSTIFY the breaching of the Lebanese Syrian Borders and support the Criminals of the Regime in Syria. If the Free Army is attacking Syrian Troops Bunkers, why should cross to the Lebanese Lands, unless the Syrian Troops are on the Lebanese Lands.
khaled-democracytheway.

قصف جوي لجرد "عرسال": تحذير لسليمان "بالنار" يعقبه تصعيد غير محدود

الاثنين 17 أيلول (سبتمبر) 2012
 
البقاع – "الشفاف"
بعث النظام السوري رسائل بالنار، عبر استهداف الجيش اللبناني، الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان كتحذير أولي، له ما بعده، اذا ما واصل مساراً مناهضا للاعتداءات والخروق السورية للاراضي اللبنانية.
ورسالة النظام الاسدي الاخيرة لم تأتِ في سياق الاعتداءات التقليدية (قصف مدفعي، تمشيط بالرشاشات، اقتحام منازل لبنانيين، خطف مواطنين من داخل الاراضي اللبنانية، الخ)، بل اتت في سياق مكمل للأول انما مختلف ويؤسس لمرحلة جديدة من الاعتداءات بسلاح الجو على أهداف عسكرية ومدنية، يتوقع لها ان تشهد تطورا غير مسبوق في الآتي من الايام. لان النظام السوري، الغارق في أزماته السياسية والامنية، بدأ فعليا الخطوات الاولى على طريق تنفيذ تهديده بإشعال لبنان والمنطقة اذا ما دنت لحظة سقوطه .
ويرى محلل عسكري لبناني ان استهداف مروحيات الجيش الاسدي صباح اليوم لغرفة اسمنتية في منطقة "وشل القريص" في جرود "عرسال" يستخدمها الجيش اللبناني كنقطة رصد ومراقبة لعمليات التهريب بالاتجاهين، يُراد منه بعث رسالة واضحة الى رئيس الجمهورية تقول: حتى الجيش الذي يرتبط عبر الحكومات اللبنانية المتعاقبة باتفاقات امنية مشتركة مع الجانب السوري، وينسق في كل شاردة وواردة تتعلق بالموضوع الامني والاستخباري الذي يصب في مصلحة آل الاسد، لن يكون بمنأى عن الاستهداف المباشر اذا لم يتراجع لبنان عن مساءلة النظام السوري عن خروقه الامنية للبنان.
قصف المروحيات السورية شمل، الى الغرفة المستخدمة من الجيش، مزارع وغرفاً مماثلة داخل الاراضي اللبنانية يستخدمها المزارعون اللبنانيون , وغرفاً مماثلة داخل الاراضي السورية الموازية لجرود عرسال. واعتبرت مصادر امنية متابعة توسعة القصف الجوي الاسدي للبنان تذرّع بعملية ناجحة نفذها الجيش السوري الحر ضد موقع عسكري للنظام داخل الاراضي السورية القريبة من عرسال لبعث رسالته النارية ليس للرئيس سليمان فحسب. بل ان توقيتها جاء بعيد ساعات على انتهاء الزيارة الناجحة لقداسة البابا بندكتوس السادس عشر لبنان، وفي اعقاب الاعتراف الوقح لنظام الملالي في طهران عن وجود عناصر ومقاتلين تابعين للحرس الثوري الايراني في لبنان وسوريا (سبق لـ"الشفاف: ان كشف عن وجود مقاتلين للحرس الثوري و"فيلق القدس" في لبنان منذ اشهر ثلاثة) ثانيا، ما يستدعي قراءة صواريخ الجو السوري ضد لبنان بما يتناسب وعقلية "الاخطبوط الامني" التي يتقنها النظام الاسدي.
فمسارعة رئيس الجمهورية ميشال سليمان , الى الطلب من النظام السوري عبر القنوات الدبلوماسية تقديم توضيحات عن خرقه الجوي لن يسر النظام الاسدي، على ما تابعت المصادر الامنية. واردفت: المسألة اخطر من ذلك بكثير. نحن في لبنان امام، ان لم نكن دخلنا فعلاً، مرحلة امنية غير عادية على وقع الازمة السورية، معطوفة على التهديدات الايرانية المباشرة. وبالتالي، الموضوع قد يتعدى احداث تفجيرات أمنية هنا وهناك، أو افتعال اشتباكات واسعة في بعض المناطق، وربما اجتياحات لا تخطر على بال. فالنظام الاسدي بلغ مرحلة حرجة جداً ستجبره على تصدير أزماته الامنية والسياسية الى خارج الحدود وبالاتجاهات كافة.
ولكن ما هو الاخطر؟
تجيب المصادر نفسها: على المسؤولين اللبنانيين , وفي مقدمهم قيادات الرابع عشر من اذار، التنبه الى اسلوب جديد قد يلجأ النظام الاسدي الى استخدامه , وهو عمليات الاغتيال من الجو.
إغتيالات من الجو؟
وسأل: ما الذي يمنع نظاما دمويا شارف على السقوط من استخدام اساليب القتل كافة؟
فلبنان شكّل وما يزال عقدة عصية على التطويع. وفشلت حروب النظام الاسدي وعملائه في لبنان في ثني الارادة اللبنانية. وفشلت ايضا حروب الاغتيالات الدموية التي نفذها منذ ثمانينات القرن الماضي وطالت آنذاك قيادات سياسية وروحية وعسكرية وحزبية لبنانية، وجرفت في طريقها مجموعة كبيرة من قادة المقاومة الفلسطينية والوطنية اللبنانية. اذاً، ما الذي يمنع النظام الاسدي من استخدام سلاح الجو في لحظة ما لاغتيال شخصيات لبنانية، خاصة وان الاحتياطات الامنية لقادة القوى اللبنانية المناهضة للنظام الاسدي واعوانه في لبنان حالت وتحول دون سهولة الاستهداف التقليدي. لذلك، وجب التحذير والتنبيه. فرسالة الجو الاسدية اعتداء موصوف على السيادة اللبنانية، وفي الوقت عينه فتحت الاعين على اسلوب دموي قد يستخدمه ضد قيادات وطنية لبنانية.
قصف جوي لجرد "عرسال": تحذير لسليمان "بالنار" يعقبه تصعيد غير محدود

khaled
18:07
17 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

It is Logic. No Residence of those 14 March Forces is beyond the Air Force REACH. Junblat, GeaGea, Harriri Jumayel. Now that, the Fabricating Troubles by Al Qaeda, and raging Bloody war on the West. Those Countries that helping the Revolutions in the Arab World, would sit back and watch, how the Frustrated Islamic people would defend themselves from the Muslim Tyrant, who prays five times a day, and FASTING on killing five thousands Victims a month, the destruction of Syria and its Muslim population. All those fast Troubles took place, were meant to distract the world’s ATTENTION from Syria. There is no doubt, the Regime is behind these troubles and succeeded to use Millions of sheep to cover up its crimes, and push away who suppose to help the Changes in the Regions. The Example is in Lebanon for the coming weeks. Which is WORSE, Muslim kills Brother Muslim, or Arab-American Producer to a Nasty Film. Now they are asking those had been Tortured and their Families killed to demonstrate. We call that LOGIC too.
khaled-democracytheway
"NOW" ينشر التهديدات الخطية للشيوعيين ... وصور الضحايا

منصور بو داغر
كارلا الزاي... Click Link...
كامل إبراهيم. Click Link..
This Person is a Head of Terrorists Gangs and sleeping Cells, to cause DEADLY Crimes against the Lebanese, and is NOT a Diplomat. A Dictator does not send Civil Diplomatic Representatives, always a Military Personnel. Attacking the President and Disrespect, is a Breach to Diplomacy, (Anyone attacks the President goes to prison in Lebanese Laws). This Man is leading Groups of Assassins and Criminals. Should be kicked out without hesitation. The Human Right Organization accused the Regime of Crimes against Humanity and certainly would be wanted by the International Criminal Courts. What Conventions of Geneva you are talking about. Geneva does not protect Criminals, it protects Diplomats. The Lebanese cannot use diplomatic channels with Criminal Regime. 
khaled-democracytheway
لجنة تحقيق أمميّة بسوريا: لإحالة الانتهاكات لـ"الجنائيّة الدوليّة"

اختبار سينمائي ناجح للربيع العربي

علاقة العقل والدين لا تستقيم في مجتمعاتنا ولن تتجلى بغير الحرية
الاحد 16 أيلول (سبتمبر) 2012
هذا السوء الذي ظهر من بعض المسلمين ليس من ثمار الربيع العربي كما حاول البعض تنسيبه، ولاهو بعيد ايضا عن ثقافة بعض المسلمين التي نمت وترعرعت في وعي فئات محدودة منهم عبر ثقافة الاستبداد والاقصاء والتجهيل، ولا هي كذلك في منأى عن الاستغلال الرخيص من قبل بعض الجهات الباحثة عن منصة على وتر التخلف والعصبية. ولا هذا تبرئة لدوائر سياسية وثقافية ودينية غربية لا تزال متمسكة بالترويج لصورة نمطية اختلقتها عن الاسلام والمسلمين، طالما شكلت مدخلا وتبريرا لشن حروب استعمارية على المنطقة منذ قرون، ووسيلة لتقويض الابعاد الحضارية الاسلامية لدى الشعوب الاسلامية.
ما يجري من ردود فعل ليس مبرراً. تلك التي طالت فيلما اساء لرسول المسلمين محمد قامت به مجموعة هاوية. فيلماً قيل ان كلفة انتاجه بلغت 5 ملايين دولار في الولايات المتحدة الاميركية وتبين كذب ذلك لمن شاهد مقاطع منه، كما تبين بحسب خبراء انه مجرد مشاهد متناثرة تظهر بدائيته الفنية. ولا ردود الفعل بمجملها مسيئة فثمة احتجاجات بقيت تحت سقف التعبير المشروع عن الرأي، رغم ان موضوع الاحتجاج والاستنكار، تحول الى قصص خيالية تداخلت فيها كل عناصر الاستفزاز والتحريض والعصبية وصارت الحقيقة خلفنا لا احد يجد مبررا لاظهارها. ربما كانت الغاية او صارت هكذا في واقع الحال اختبارا او(TEST) لربيع العرب كما جرى النظر ايضا الى زيارة البابا بيندكتوس السادس عشر الى لبنان، وكما بات الكثيرون في الشرق والغرب يدلون بدلوهم بهذا الربيع بناء على هذا الفيلم وردود الفعل عليه.
ليس المطلوب حماية الدين الاسلامي في هذا السياق، فالمسلمون يؤمنون بما جاء في القرآن الكريم" انّا نحن نزلنا الذكر وان له لحافظون" بل هم معنيون من خلال ايمانهم ان يقدموا النموذج الذي يجعل منهم "خير امة اخرجت للناس" وان يكونوا مثالا ونموذجا لشخصية النبي، وان يسدوا الفراغ الذي تعيشه المجتمعات الغربية حيال فهم الرسالة المحمدية، بطريقة تستجيب لاسئلة المجتمعات الغربية القلقة والمذعورة من الاسلام التاريخي والاسلام السياسي. ثمة تعطش لمعرفة الاسلام يقابله تدفق الصور المشوهة للاسلام والاقل تشويها تلك التي تعكس واقع المسلمين بشكل عام.
خلاصة ما ناله العرب والمسلمين من اشكالية هذا الفيلم وتداعياته ، هوالتقاط خصوم هذا "الربيع العربي" في المنطقة العربية وخارجها الصور المسيئة من الاحتجاجات، وتوجيه رسالة مشفرة الى المجتمعات الغربية، ان الشعوب العربية لا يليق بها ان تنال حريتها، بل لا تستحقها لأنها شعوب مأسورة بثقافة الاستبداد ورفض الآخر والغائه، وهي شعوب لا تستحق الا ان تبقى تحت سلطة الاستبداد والقمع لنحمي العالم منها . والواقعية تقتضي القول ان المواقف الاسلامية المنددة بردود الفعل على الفيلم المسيء لا تقل عن تلك المنددة بالفيلم.
قال الشاعر المخضرم عصام العبدالله، في مقابلة تلفزيونية قبل ايام عن سبب تأييده الربيع العربي وتفاؤله به، ان المجتمعات العربية في هذا الربيع، اشبه بجثة وضعت في تابوت موصد، وبعد عقود طويلة عاد نبض الحياة الى من في القبر، وبدأ يطرق بابه ليخرج وحين فتح باب القبر خرج من فيه الى الضوء. ويكمل عبدالله: في القبر المظلم وفي الموت كان المجتمع العربي جثة وها هو يخرج "انها بداية الخروج من موت طويل الى الحياة وهي بداية يلفها الكثير من المزعجات والخوف والاسئلة، لكنها بداية لا مفر في طريق الحرية والتحرر".
وهنا تكتسب زيارة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر للبنان اختبارا ايضا لمدى التفاعل العربي والاسلامي مع ما تحمله من دعوة الى الشراكة الوطنية والى ربيع روحي مسيحي يلاقي الربيع العربي خصوصا، انه شخصية مسكونة بفلسفة جدل العلاقة بين الدين والعقل، وهي جرعة يتطلع الاجتماع السياسي الاسلامي الى تحقيقها، فعلاقة العقل والدين لا تستقيم في مجتمعاتنا ولن تتجلى بغير الحرية تلك التي لا مفر منها في اي عملية نهوض وصحوة في الفكر والثقافة والاجتماع.
ومهما قيل عن ردود الفعل المسيئة للمسلمين وللاسلام، تبقى شخصية النبي محمد شخصية مقدسة وثابتة في الوجدان الاسلامي والعربي العام. شخصية بقدر ما هي مقيمة في الوجدان، ثمة حاجة الى مزيد من استحضارها في العقل والسلوك بالقدر نفسها وتقديمها على حقيقتها لن يتحقق بغير مناخ الحرية وفضاءاتها.
العقل ضرورة لأن الآخرين الطامعين بادامة سيطرتهم على المنطقة العربية من الغرب والشرق والى ادامة انظمة التخلف والاستبداد لا يخترعون افكارا انهم يسيطرون بحماقاتنا واخطائنا. والربيع العربي هو رد مستمر على "الاستحمار والاستعمار".
alyalamine@gmail.com
كاتب لبناني

البلد

إيران تدعم موقعها بتوظيف لبنان وسوريا
والإحراج يطاول حلفاءها أكثر من الخصوم

  • روزانا بومنصف
  • 2012-09-18
  • في مؤتمر صحافي عقده قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال محمد علي جعفري في عطلة نهاية الاسبوع أعلن في اول تصريح من نوعه ان اعضاء في الحرس الثوري التابع لفيلق القدس موجودون في سوريا ولبنان لتقديم العون مقدماً بذلك أول اثبات وتأكيد صريح عن تورط ايران في الحرب مع النظام السوري . ومع ان المتحدث باسم الخارجية الايرانية خرج لينفي هذا الكلام على اساس "انه مغلوط وانتقائي"، فانه شكل مؤشراً على  الارباك الذي تسبب به موقف جعفري في ردود الفعل عليه  عموما كما في لبنان حيث زاد الارباك الذي سبق ان تسبب به اعلان المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية اللواء يحيي صفوي تكراراً ان لبنان وسوريا يشكلان العمق الاستراتيجي لايران" وان "حزب الله" سيرد اذا هاجمت اسرائيل الجمهورية الاسلامية". اذ ان ايران في مواجهتها المواقف الاسرائيلية المهدّدة لمنشآتها النووية وضعت لبنان أكثر من مرة في الآونة الأخيرة في الواجهة وتجاهل المسؤولون اللبنانيون والحكومة بكل افرقائها الموقف الايراني او اي ردّ فعل عليه. لكن  كثرا يعتقدون ان هذا الاصرار المتكرر  محرج لـ"حزب الله" وحلفائه المسيحيين منهم خصوصاً كما هو محرج للدولة اللبنانية بحكومتها الحالية ولو ان الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله جاهر أكثر من مرة بانتمائه الى ولاية الفقيه ودفاعه عن ايران فيما يعلم الجميع ان سلاح الحزب اقليمي ولاهداف اقليمية بمقدار ما هو لاهداف محلية أيضاً. لكن تسليط الضوء على الموضوع يؤكد اكثر فأكثر البعد الاقليمي للسلاح علماً ان تقارير عدة سبق ان تحدثت عن دور للحرس الثوري الايراني في لبنان في ادارة توجيه الصواريخ التي تم استخدامها في حرب تموز 2006 ولم يتم نفيها كما كشف عن ارادة ايرانية ولمصلحة ايرانية تتحكم بقرار الحرب والسلم في لبنان بمعزل عن ارادة الدولة اللبنانية. ومجاهرة جعفري بوجود مساعدة عسكرية ايرانية للنظام تنزع من يد روسيا التي تساعد بدورها النظام السوري ورقة رفض التدخل الخارجي او حتى من النظام السوري ورقة اتهام الدول الاقليمية بمساعدة معارضيه ما دامت ايران تتدخل الى جانب النظام باقرار مسؤوليها وتجعل من سوريا ساحة معركة اقليمية معلنة من شأنها ان تثير أكثر فأكثر حساسية بين السنة والشيعة على وقع مساعدة ايران للنظام السوري ومده بالمساعدة لقمع معارضيه. فيما لا يعتبر كثر ان مجاهرة جعفري بوجود عسكري ايراني تحمل جديداً باستثناء تثبيت ذلك كأمر واقع علني   باعتبار ان تقارير ديبلوماسية واستخبارية عدّة سبق ان تحدثت عن تورط ايراني في سوريا وكان خطف 48 ايرانيا في آب الماضي في دمشق دليلاً على ذلك  وكذلك اعلان أحد قادة الحرس الثوري في آب الماضي أيضاً بضلوع ايران في اوجه متعددة في الصراع الدائر في سوريا لكن من دون تقديم تفاصيل وفي وقت سابق كانت ايران قد حرصت  على نفي تورطها عسكريا الى جانب النظام. 
    السؤال الذي توقف عنده بعض المصادر يتصل بالتوقيت واسباب خروج الموقف الايراني عن الدعم العسكري للنظام السوري الى العلن. وتقول ان مبادرة المسؤول الايراني الى الادلاء بما أدلى به في مؤتمر صحافي وليس بتصريح عرضي يعود لأسباب عدة يتصل بعضها من جهة بالرد على التهديدات الاسرائيلية من خلال الاعلان ان ايران تتحكم بالساحتين اللبنانية والسورية "باعتبارهما عمقها الاستراتيجي" كما قال صفوي. وان ما يمكن ان ينال ايران سيتم تعميمه حرباً اقليمية وفق ما عبر عنه المسؤولون الايرانيون في شكل او في آخر. ويتصل البعض الآخر برغبة ايران باعطاء صورة الدولة القوية في المنطقة على رغم العقوبات والضغوط عليها في موضوع ملفها النووي. كما ان الادلاء بهذه المواقف عشية اجتماع الرباعية الاقليمية المؤلفة من تركيا ومصر والمملكة العربية السعودية الى جانب ايران وغداة اجتماع الموفد الدولي الأخضر الابرهيمي مع الرئيس السوري يهدف الى القول انها توازن الحضور العربي والاقليمي الثلاثي المعارض لاستمرار الرئيس السوري في موقعه بموقف داعم للنظام وان لا ارادة او رغبة لدى العاصمة الايرانية بالمساومة حول هذا الموضوع. وفي هذه الرسالة ما يشبه التحذير الى الدول الثلاث تركيا والمملكة السعودية ومصر انها طرف لا يمكن تجاوزه في المعادلة السورية او هي الرقم الصعب وليس فقط النظام. وثمة من يقول في هذا الاطار ان اعلان ايران دعمها العسكري للنظام السوري هو لاستعادة اللعبة التي قامت بها في العراق والتي أدت في نهاية الأمر الى اضطرار  الولايات المتحدة الى التحاور معها او مفاوضتها على حصة قيمة حصلت عليها في العراق وهي تعمد الى الاسلوب نفسه مجدداً على أساس انها المحاور الذي لا يمكن تجاوزه أياً يكن الموقف من النظام السوري علما ان التفاوض في العراق كان مختلفاً نظراً لوجود القوات الاميركية فيه. كما ان كشفها وقوفها مع النظام السوري والاستعانة بـ"حزب الله" في حربها ضد اسرائيل انما تبسط في الوقت نفسه حمايتها لئلا يتم الرهان على ضعف الحزب نتيجة ما يحصل في سوريا او ضعف ايران نفسها وخسارتها موقعها في لبنان وسوريا بسقوط النظام كما تبسط حمايتها على النظام نفسه الذي يستمر بالدعم الايراني العملاني له في 
    موازاة الدعم الروسي والصيني سياسياً.

Hezbollah call for Protests.

A man assists a young protester after capsicum spray was used by police near the U.S. Consulate General in central Sydney on Saturday.


The Death of USA Ambassador in Benghazi..
Hafiz Mohammad Saeed, head of Pakistan's outlawed Islamic hard-line group Jamaat ud Dawa, addresses supporters in Lahore on Sunday.
Pakistani police fire tear gas shells toward the protesters in Karachi on Sunday.
Pakistani protestors hold banners and shout anti-U.S. slogans in Karachi on Sunday.
Pakistani activists shout slogans in Islamabad on Sunday, September 16.

Indonesian anti-riot police arrest a protester Monday outside the U.S. Embassy in Jakarta. Monday's demonstrations come nearly a week after protests erupted in Egypt and Libya, spreading to more than 20 nations.

(CNN) -- As the fall out from an online film that mocks Islam's holy prophet continues, Al Qaeda's affiliate in North Africa urged Muslims in the region Tuesday to kill U.S. government representatives and called the death of Ambassador Chris Stevens a "gift."

"We encourage all Muslims to continue to demonstrate and escalate their protests ... and to kill their (American) ambassadors and representatives or to expel them to cleanse our land from their wickedness," said the statement from Al Qaeda in the Islamic Maghreb.

The group called last week's killing of Stevens, the U.S. Ambassador to Libya, "the best gift you (can) give to his arrogant and unjust administration."


نصرالله_يظهر_علناً_داعياً_الى_غضبة_شاملة


Nosrallah in Person in Dahyeh to Protest...

He appears out of His Hole, when there should be Troubles...
نصرالله غاضب لكرامة "جد الحسين": "لا إله إلا ماهر الأسد"!

khaled
12:33
18 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

There are NO two people would argue that, there are TWO GODS(Call them Creators if you want), in this Gifted Life. God of GOOD and God of Evil. God of Evil always trying to replace the Good God and be Popular. If God of GOOD is the Creator of all Messengers without EXCEPTION, then people should belong to this GOD and the Messengers. But if some people would like to belong to the God of EVIL, which had MESSENGERS as well in this LIFE, NO problem, we talk Democracy. Those killing Children (The ANGELS of GOOD GOD), are for sure belonged to the EVIL GOD and its Messengers. It is not very HARD to SPOT the DIFFERENCE between the Messengers of Good God, and the Messengers of Evil God. Evil God and its Messengers are among those. Those were praying to the Devil in this Demonstration.
khaled-democracytheway

السيد علي الأمين يرد على "مخبر الأخبار"

الاثنين 17 أيلول (سبتمبر) 2012
هل ينوي حزب الله تنفيذ عملية "تطهير" للشيعة "غير المنضبطين"، كما حدث مع مهدي عامل ورفاقه (الرفاق "السابقين" للمخبر نفسه)؟ هذا ما يُفهَم من مقال "الأخبار" الذي يشكل تهديداً صريحاً بـ"الإعتداء" و"القتل" موجّهاً ضد مواطنين لبنانيين تحميهم القوانين اللبنانية وقوى الأمن اللبنانية.
مقال "مخبر الأخبار" جاء بعد اعلان قائد حرس الثورة الإيرانية بوجود "مستشارين عسكريين" لم تطلبهم السلطة اللبنانية في لبنان! وهذا "الإحتلال الإستشاري" لم يثر الغيرة الوطنية لـ"مخبر الأخبار"! فهو مشغول بـ"السياق الذي يشهد أعنف معارك الأعداء ضد المقاومة في بلاد الشام"! (هل نسي كم "طفلاً" سقط في صفوف الأعداء هذا الصباح؟)
في أي حال، مقال "الأخبار" الإفتتاحي هو تهديد صريح بالقتل، ونقترح على المعنيين التقدّم بدعاوى قضائية ضد "المخبر" الذي أنهى مقاله بدعوتهم لـ"الرحيل" عن "منطقته"!
الشفاف
*
بيان صادر من مكتب العلامة السيد علي الأمين رداً على جريدة الأخبار
طالعتنا جريدة الأخبار في عددها الصادر يوم الجمعة 14 أيلول 2012 بعنوان عريض على صفحتها الأولى (شيعة فيلتمان في ويكيليكس)! وقد تحدثت الصحيفة المذكورة في تقريرها عن العلامة السيد علي الأمين وغيره من رجال دين وناشطين سياسيين من أصحاب الرأي الآخر داخل الطّائفة الشيعيّة في لبنان. والصحيفة المذكورة - على عادتها - نقلت عن ويكيليكس أخباراً مجتزأة، مصادرها غير دقيقة وتتنافى مع الحقيقة وقد اشتملت على أخبار غير صحيحة بخصوص ما يتعلّق بالعلاّمة الأمين حيث لم يحصل أيّ لقاءٍ للعلاّمة الأمين مع السّفير جيفري فيلتمان الّذي لم تنقطع زياراته العلنيّة إلى حليف القائمين على الجريدة والنّاطق باسمهم في قصر عين التّينة منذ عدوان تمّوز إلى أحداث السابع من أيّار وما قبلها وما بعدها وإلى الأمس القريب عندما زار فيلتمان لبنان مؤخّراً ولا يزال الخلف مستمرّاً على طريق السّلف في الزّيارات. وقد حصل أخيراً السفير فيلتمان على بركة اللقاء بالمرشد الأعلى للثورة الإسلاميّة في إيران السيد علي الخامنئي. ولسنا هنا بصدد الإستنكار والتّعريض باللّقاء، فهو أمر طبيعي الحصول بين المسؤولين ومختلف وجوه أهل الرّأي في المجتمع، ولكنّ المخالف لطبيعة العقلاء أن يكون اللّقاء مع الشّخص مباحاً لبعض النّاس وموضع اتّهامٍ عند حصوله مع أناسٍ آخرين!!.
وأمّا اللقاءان الآخران اللذان أشار إليهما التّقرير، فقد حصلا علناً في مكتب العلاّمة الأمين في بيروت مع السّفيرة سيسون بناءاً على طلبها. ومحور الحديث معها ومع غيرها من المسؤولين الذين قاموا بزيارة العلاّمة الأمين والّذين التقاهم في تلك الفترة بسبب الأحداث الّتي مرّت على لبنان – هو الكلام عن دعم الدّولة اللبنانيّة والجيش اللبناني وسبل خروج الدولة من حالة الضعف بضرورة بسط سلطتها الكاملة على كلّ أراضيها وقيامها بمنع هيمنة الأحزاب المسلّحة على مؤسّسات الدّولة وأجهزتها وضرورة حمايتها للرأي الآخر داخل الطّائفة الشيعيّة وغيرها ، ولزوم الفصل بين رأي الشيعة كمذهب وطائفة لبنانية وبين رأي الثّنائي الشيعي المهيمن عليها (حزب الله وحركة أمل) حيث لا يجوز اختزال طائفة بحزب وتحميلها لآرائه ومواقفه المرتبطة بالسياسة الإيرانيّة في المنطقة وأنّ المقصود من المخالفة السياسيّة لهما هو إصلاح سياسة الثّنائي (أمل وحزب الله) بعودتهما إلى مشروع الدّولة . وهذا ما يعلنه العلاّمة الأمين في كلّ مواقفه الثابتة في السّر والعلن منذ ثمانينات القرن الماضي وحتّى اليوم.
ولم يرسل العلامّة الأمين مبعوثين عنه إلى السّفارة الأميركيّة ولم يذهب إلى الإجتماعات فيها ، وإنّما الذي حصل أنّ العلامة الأمين ذهب بنفسه قبل ثلاث سنوات كما يذهب سائر المواطنين إلى السّفارة الأميركية طلباً لتأشيرة زيارة إلى أميركا لنقل وجهة نظره إلى الجالية اللبنانيّة عموماً والشّيعة اللبنانيين خصوصاً وإطلاعهم على مجريات الأحداث.
ولكن السفارة الأميركيّة المؤيّدة للدّولة اللبنانيّة كما يقولون! والدّاعمة لقوى الإعتدال والإستقلال كما يزعمون ! رفضت طلبه الحصول على تأشيرة الدّخول!!
وقد أتى التّقرير في الجريدة على ذكر خروج العلاّمة الأمين من جنوب لبنان في أيار 2008 وكأنّه خرج طوعاً ! مع علم الجريدة وأصحابها وغيرهم أنّ العلاّمة الأمين قد أُخرج من الجنوب بقوّة السّلاح من أصحاب السّابع من أيّار الّذين اجتاحوا بعناصرهم الميليشياويّة دار الإفتاء الجعفري في مدينة صور وقد حصل ذلك بمرأى ومسمع من قوى السّلطة الشّرعيّة وباطّلاع وعلم قوّات الطّوارئ الدّوليّة التي لم تشاهد قطعة سلاح حتّى اليوم في جنوب اللّيطاني منطقة عملياتها!!. هذا مع علم الجريدة وأصحابها أيضاً أن العلاّمة الأمين الذي أخرجوه من الجنوب لمخالفته لهم بالرّأي ونهيه لهم عن سياسة الإستقواء بالسّلاح والدّخول في الفتن الدّاخليّة لا زال مبعداً عن الجنوب ولم يتمكّن من الرّجوع إليه ولم يستطع استرجاع وثائقه ومستنداته ومكتبته وأغراضه الشّخصيّة من مكاتبه المحتلّة حتّى السّاعة على الرغم من وجود الدّعاوى القضائيّة!
ثمّ إن جريدة الأخبار تعاونها قناة المنار أتحفتنا في تقريرها بدرس فقهي عن حرمة النّميمة الّتي مارسها (شيعة فيلتمان) على ( حزب الله) . على أساس أنّ نشر وثائق (النّميمة) المزعومة والإعلان عنها لخدمة أغراضٍ سياسيّة وغيرها ليس من النّميمة المحرّمة في شريعة القائمين على قناة المنار وجريدة الأخبار!.
وليس في ذلك من عجب ! لأنّ الّذين لا يهتمّون لتهجير مئات الألوف من المواطنين من الجنوب و الضّاحية والبقاع ولا يكترثون لمقتل وجرح الألوف وتدمير مئات القرى والّذين يستبيحون الدّماء في شوارع بيروت والجبل وغيرهما وترويع الآمنين وإخراجهم من ديارهم بغير حقّ! والّذين أساؤوا بسياستهم إلى طائفتهم في علاقتها مع شركائها في الوطن ومحيطها العربي لن يتوقّفوا – هؤلاء - عند حرمة البهتان والغيبة ولا عند تحريم الفتنة والنّميمة!! وأخيراً نقول صدق من قال : ( وما آفة الأخبار إلاّ رواتها)!!
ونختم هذا البيان بالدّعاء المأثور " اللهمّ إني أعلم بنفسي من غيري، وأنت أعلم بنفسي منّي، اللهم اجعلني خيراً ممّا يظنّون، واغفر لي ما لا يعلمون، وإليك المشتكى ممّا يقولون وأنت المستعان على ما يصفون) وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
السيّد علي الأمين 17-9-2012

فضل شاكر نجم تظاهرة الأسير يوم الجمعة

من المتوقع ان يشارك الفنان فضل شاكر في تظاهرة الشيخ احمد الاسير التي دعا اليها في بيروت انتصاراً لنبيّ الإسلام واستنكاراً للإساءة التي تعرّض اليها الدين الإسلامي في فيلم "براءة المسلمين". وستقام التظاهرة يوم الجمعة المقبل الساعة الخامسة والنصف عصرا في ساحة الشهداء بوسط بيروت. 

بين الجزمة واللحية

image for امين قمورية
الجنرالات بالجزم من أمامكم، وأصحاب العمائم واللحى من ورائكم، فأين المفر؟ 
هذا حال العالم العربي منذ ربيعه. سقطت ديكتاتوريات وتوتاليتاريات وطفت على السطح اصوليات وسلفيات. كأن الاستبداد قدر هذه الشعوب: إما استبداد سياسي وامني يصحر الاوطان، واما استبداد ديني يصحر العقول. 
جاء العسكر الى السلطة على انقاض الملكيات والاقطاعيات وسرعان ماحولوا جمهورياتهم مشاعات خاصة بهم، لهم ولاولادهم من بعدهم. سنوا قوانين الطوارئ. صادروا الحريات باسم المصلحة العليا والقومية. أفسدوا الإعلام والأخلاق. جعلوا أنفسهم أنصاف آلهة. صاروا طغاة لا يحتمل غيهم فكانت الانتفاضات والثورات.
في أقل من عام واحد، عصف الربيع باربع توتاليتاريات أمنية عربية وهدد بعضها الآخر بالمصير عينه. لكن ربيع العرب مثل ربيع صحرائهم مكفهر ومتقلب ويكاد يكون برياحه الحارة خانقا. كان طبيعيا ان تحمل رياح التغيير نقيض ما كان موجودا، وان يتصدر المشهد ضحايا الانظمة السابقة ولا سيما منهم الاسلاميون الذين حرموا حقهم في العمل السياسي حتى غلب التشدد عند بعضهم التعقل. فهذا سر الشرق حيث المظلومية قوة رفع ودفع.
رحلت الجزمة وحضرت اللحى. بعض اصحاب اللحى وبينهم "الاخوان" تعلم درس السلطة لكنه لم يتعلم درس الديموقراطية وفنون المشاركة. لم ينتظر هؤلاء كثيرا حتى عمدوا الى صنع طاغية جديد على غرار الطاغية الراحل. هكذا في مصر وهكذا في تونس. يعملون بلا كلل على ابدال "الدولة العميقة" بـ"الدولة الاخوانية"، والقانون الوضعي الانساني بالشريعة، والمحاكم العسكرية بمحاكم التفتيش، وضباط الاعلام بالمحجبات والملتحين. 
اما البعض الآخر، وخصوصا السلفيين ذوي اللحى غير المشذبة، فيعملون في العلن والمفضوح ما يعمله "الاخوان" في السر والخفاء. أولئك شغلوا قصور الرئاسة والسلطات والوزارات ومقرات الحكم. وهؤلاء احتلوا الشارع مستغلين الدين لتبرير العنف والقمع وإشاعة الخوف. وفرضوا حربا تكفيرية على الاجانب والنساء والاختلاط والملبس والحريات والاقليات والمزارات لم يتوانوا فيها عن الاكراه الجسدي واستعمال الحديد والنار. ولعلهم وجدوا في تظاهرات الاحتجاج على الاساءة الى المقدسات فرصة لا تتكرر لتصدر الواجهة وسحب البساط من تحت أرجل الجميع ولاسيما منهم أولاد الكار ذاته "الاخوان". فالسباق صار بين لحية مشذبة ولحية غير مشذبة حتى بات البعض يترحم على الجزمة الساقطة ويدافع عن الجزم الباقية.
بين الجزمة واللحية تذوي الديموقراطية وتتبخر الحريات ويصير المستقبل عودة الى الماضي السحيق، هذا يوقف عجلة التاريخ وذاك يعود بها الى الوراء. فقبل ان يصير الطغاة قدرا، لا بد من ثورة دائمة على الديكتاتوريات والاصوليات معا. 
امين قمورية
قبل الصراخ.. نظرة هادئة إلى المستفيدين من الفيلم – الفتنة
إياد أبوشقرا (الشرق الأوسط)، الاثنين 17 أيلول 2012
«جميع المساوئ تتساوى عندما تجنح إلى التطرف»
(بيار كورناي)
اختتم البابا بنديكتوس السادس عشر بابا الفاتيكان بالأمس زيارته إلى لبنان، البلد العربي الوحيد الذي يرأسه مسيحي، والبلد العربي الوحيد التي حاول أبناؤه التعايش بمستوى معقول من المكاشفة، ولو بلغت في بعض المفاصل التاريخية حد المواجهة المسلحة.
الإيجابية الأساسية، وقد تكون الوحيدة، في وضع لبنان هي أن التشنج الذي يحكم الاختلاف الديني والمذهبي فيه ظاهر ومعلن.. بحيث لا يحتاج اللبنانيون إلى إخفائه. وهذا واقع يسمح بالتعايش الصحي في حال توافرت عناصر التعقل والنية الطيبة والتفاهم على الأولويات، وتراجع دور التلاعب الإقليمي والتحريض الدولي.
هذا الحال مختلف عنه في الأقطار العربية التي تجد راهنا صعوبة في تنظيم التنوع، والقبول بالاختلاف. وهو مختلف أيضا حتى في دول العالم المتقدمة التي أخفقت نسبة من أبناء الجاليات المسلمة المستقرة فيها في التأقلم مع مجتمعاتها، وهذا ما لمسناه ونلمسه من ردات الفعل اللامسؤولة عبر دول العالم على فيلم تافه.. حقير المضمون وسيئ النية.
في الغرب، المشكلة لها أبعاد مختلفة من حيث التفاصيل عنها في دول العالمين العربي والإسلامي. ومن الواضح أن عوامل ديموغرافية واقتصادية واجتماعية تساهم في الغربة الثقافية التي يشعر بها الشباب المسلم من أبناء الجيل الثاني والجيل الثالث في الدول الأوروبية وأستراليا وكندا وحتى في الولايات المتحدة.
علاج هذه الظاهرة يحتاج إلى بحث مطول غير متاح الآن، لكن قد يكون ممكنا الاكتفاء بما يلي:
أولا، هناك أزمة فكرية في العالم الإسلامي ما عاد جائزا التقليل من شأنها. ولا أدل على ذلك من الطريقة التي تتعامل بها بعض التيارات الإسلامية مع حكومات تنظيمات وأحزاب إسلامية تولت السلطة فعليا في دولها، وهذا لا ينطبق فقط على مصر وتونس، بل كان مألوفا في الدولة الحديثة الوحيدة التي أسست لتكون دولا مسلمة.. أي باكستان. إن ازدهار التجربة «الطالبانية» – «القاعدية» في العالم الإسلامي، بما تحمله من انتشار التيارات التكفيرية والجهادية التي ترفع اليوم راياتها السوداء في مناطق عدة من العالم، هي خير سلاح يسلم تسليم اليد لأعداء الإسلام كدين وكحضارة وشعوب. إنها هدية لا تقدر بثمن تهدى إلى عتاة العنصرية الغربية المرتدية زورا مسوح المسيحية... بينما هي في الواقع تيارات فاشية تكفيرية استئصالية من النوع ذاته، ولكن على الضفة المقابلة.
ثانيا، متابعة لما سبق، الفكر التكفيري الاستئصالي والإلغائي باسم الدين ليس حكرا على دين بعينه، فثمة وجه قبيح للمسيحية الأصولية في أميركا وجد له خلال السنوات الماضية مظلة مناسبة في جماعات كجماعة «حفلة الشاي» التي تسعى لسلب الحزب الجمهوري الأميركي روحه وهويته. وفي اليهودية أيضا تيارات أصولية موغلة في التعصب والعنصرية تجد اليوم في أمثال بنيامين نتنياهو و«ليكودييه» المعبر عن أطماعها المدمرة لذاتها وللآخرين. والهندوس المتطرفون أيضا منهم رعاع وغوغاء كأولئك الذي هدموا المسجد البابري في آيوديا عام 1992 بتحريض من قيادات هندوسية يمينية في السلطة.
ثالثا، لا يفيد ضرب التطرف داخل جماعة دينية باستخدام سلاح متطرفي جماعة أخرى. ذلك أن دروس التاريخ القديم والحديث علمتنا أن آفة التطرف لا تهزم إلا من داخل الجسم الذي تنمو فيه. بكلام أوضح، التطرف الإسلامي يقوي التطرف المسيحي ويبرره... ولا يضعفه، والعكس بالعكس. والشيء نفسه يصح على كل أشكال التطرف الديني، وحتى المذهبي، وهوياته. وبالتالي، لا مجال لكبح آفة التطرف، التي غدت اليوم أخطر بكثير مما كانت عليه في أي وقت مضى - بنتيجة ثورة الاتصالات وتقدم تقنية السلاح الفتاك - إلا عبر تحالف القوى الواعية والمستنيرة المعتدلة... التي هي صاحبة المصلحة الحقيقية في حوار الحضارات وتعايشها.
رابعا، من المفترض بأولئك الذين استبدت بهم حمية الدفاع عن الدين الحنيف ضد الجهة التي كانت وراء فيلم الفتنة التافه، أن يتفكروا، ولو لبرهة، بالجهات المشبوهة صاحبة المصلحة في الفتنة المفتعلة، ولا سيما أن من دفعوا أموالا لقاء إنتاج الفيلم أو ترجمته ودبلجته، كانوا يدركون مسبقا أي رد فعل سيثير، وهذا بالقياس إلى ردات الفعل السابقة على إساءات من نوعية كتاب سلمان رشدي، أو الرسوم الكاريكاتيرية الدنماركية وغيرها.
القصد، إذن، واضح والنية واضحة وردة الفعل المحتملة متوقعة ومحسوبة. وثمة جهات مستفيدة من الفتنة، فهل خطر للجموع التي نزلت محتجة تحت خفق الشعارات السوداء أي جهة في المجتمعات التي تتظاهر في مدنها... ستستفيد من التأزيم والتفجير؟
في اعتقادي أن المستفيد الأول - إذا سمح لنفسه بالانزلاق إلى درك الاستغلال الرخيص - سيكون اليمين الأميركي المتطرف الذي يريد أن يذهب في «صراع الأديان والحضارات» الى حيث يرفض الليبراليون الديمقراطيون أن يذهبوا، وهذا قبل أسابيع قليلة من موعد انتخابات الرئاسة الأميركية. إن رفع أعلام «القاعدة» في الشوارع... بمفرده كفيل بمنح جماعات «حفلة الشاي» واليمين العنصري الأميركي جرعة دعم انتخابي هي في أمس الحاجة إليها.
والمستفيد الثاني هو اليمين الإسرائيلي المتطرف، الذي سعى ويسعى دائما إلى إقناع الغرب بأن لا طائل من كسب ود العرب والمسلمين... لأنهم في نهاية المطاف أعداء للحضارة الغربية، ولا يمكن الوثوق بهم والرهان على زرع الديمقراطية وتشجيع حقوق الإنسان في دولهم ومجتمعاتهم.
والمستفيد الثالث هو ما تبقى من أنظمة ديكتاتورية في العالمين العربي والإسلامي ما زالت مصرة على «محاورة» شعوبها بالحديد والنار والمجازر الجماعية. والذريعة التي تقدمها أمام العالم، كلما تعرضت للمساءلة، هي أنها تخوض حربا ضد الأصولية التكفيرية، وأنها تمثل الاعتدال، في حين يمثل خصومها – أي غالبية الشعب – التطرف الديني والمذهبي المعادي للحضارة والتنوع. وبالأمس، فقط، خلال لقاء البابا بنديكتوس الساسة اللبنانيين في القصر الرئاسي، قال نائب في أبرز أحزاب محور طهران – دمشق بكل صراحة أمام أجهزة الإعلام إن فريقه السياسي «يريد لبنان بلدا متنوعا تعيش فيه كل الطوائف والمذاهب، .. وعقلية التكفير وعقلية العنصرية الصهيونية هي التي تضرب هذا النموذج الجميل في لبنان والمنطقة». وتابع: «إذا تكلمنا بلغة المخاوف فالجميع يشعر بالخوف، ولكن زيارة البابا تؤكد أن ثمة دولة عظمى روحية لا تريد سياسة التكفير وتريد التنوع». ثم إن أحد كبار الكهنة الموارنة – وهو مع الأسف رئيس جامعة – تبنى موقفا مماثلا عندما شكك بـ«الربيع العربي» معتبرا أنه بناء على ما حمله لتاريخه يهدد الوجود المسيحي في الشرق.
ختاما، إن رفع الأعلام السوداء في الشوارع لا يدافع عن كرامة الإسلام ولا يرفع من شأن المسلمين، بل يكمن الحل في تشريعات دولية أممية تعتبر الإساءة إلى أي رمز ديني إساءة إلى الأديان جميعا، وتحظر إهانة الإسلام والمسلمين بقوة القانون... كما حظر القانون التشكيك بالمحرقة النازية.Now...
المشترك
Mustafaفي نظرة فاحصة لمن يهاجمون السفارات والمطاعم الامريكية تجد ي الطليعة الجماعات الشيوعية التي تبنت الاسلام واجهة لها للانتقام لسقوط المنظومة الشيوعية وايضا اتباع الانظمة البائدة وكذلك اصابع ايرانية واخيرا الاصابع الصهيونية التي انتجت الفيلم ونسقت الهجمات بالتزامن مع 11 ابلول. والباقي غنم يساقون الى الموت.
قاتل الأطفال في تظاهرة النبي!
علي حماده (النهار)، الثلاثاء 18 أيلول 2012
أتت اطلالة الامين العام لـ"حزب الله" في الساعة التي تلت مغادرة البابا بينيديكتوس السادس عشر ارض لبنان متعجلة بعض الشيء كأنه اراد ان يستعيد شيئا من البريق الذي استقطبه البابا والوحدة التي احاطت به لبنانيا، وكأنه اراد ايضا ان يقول لمن هم في اعلى السلطة ان في لبنان مرشدا اعلى على غرار ايران، واللياقات لا تلغي حقيقة ان الارض في لبنان يملكها من يملك القوة على الارض. 

وعلى رغم استعجال نصرالله الخروج على الاعلام وان في قضية كبيرة ومحقة فإننا ايدنا موقفه في ما يتعلق بالفيلم المسيء للاسلام، ومدى خطورته. الحال اننا لم نكن ننتظر نصرالله لكي نرى في هذا الفيلم المقيت عملا تخريبيا كبيرا في حق مئات الملايين من اهل هذه الكرة الارضية، في عقيدتهم، وفي دينهم. 

وحسنا فعل سيد حسن نصرالله في الدعوة الى تظاهرات حضارية احتجاجا على الفيلم. وبالفعل كانت التظاهرة الاولى في الضاحية حضارية سلمية لا غبار عليها، خصوصا اذا ما قارناها بالفاجعة التي حصلت في بنغازي، او بالتظاهرات السخيفة في القاهرة، او الخرطوم، او صنعاء او حتى طرابلس.

ولكن بصرف النظر عن الجانب الاحتجاجي المحق - وكنا وددنا لو دعانا نصرالله نحن اللبنانيين الى ملاقاته في التظاهرة لنضم غضبنا على الاعتداء السافر الذي شكله الفيلم على كل مسلم في العالم، وعلى كل مؤمن الى اي ديانة او مذهب انتمى - بصرف نظر عما تقدم ندرك ان "حزب الله" بتنظيمه هذا النوع من التظاهرات في هذه المرحلة له اهداف جانبية لا تخفى على احد: فهو يريد تذكير بقية اللبنانيين بقوته الجماهيرية. ويريد التأكيد ان المتغيرات في منطقة ولا سيما في سوريا لم تضعف من قوة "حزب الله" وقدرته على حشد جماهير تمثل خزانا شعبيا واحتياطي مقاتلين في حال طرأ شيء ما دراماتيكي على المعادلة المشرقية. ان التظاهرات من ناحية اخرى هي تذكير بأن ايران تملك قاعدة متقدمة في المشرق العربي على شاطئ البحر المتوسط وعلى حدود اسرائيل، وان القاعدة قطعة من ارض ايران حيث لا ينفك مسؤولوها يعلنون المرة تلو الاخرى تبعية لبنان (عبر "حزب الله") لقرارهم واستراتيجيتهم. ومن ناحية اخرى تشكل هذه التظاهرات عملا استنفاريا ضروريا للقواعد الشعبية التي بدت عليها في المدة الاخيرة علامات التعب من ادارة الحزب لأمورهم الحياتية، ولا سيما ان الفساد تغلغل الى قلب الحزب.

لقد احسن نصرالله بالدعوة الى التظاهرات دفاعا عن كرامة الإسلام، لا سيما ان حرية التعبير المكفولة في الدستور الاميركي لا تعطي الحق في الاعتداء على الاديان والمعتقدات، في الوقت الذي يعتبر الفكر النازي مدانا وملاحقا بالقانون. من هنا ضرورة ان تقوم الادارة الاميركية بعمل ما وحاسم. ولكن "حزب الله" ارتكب معصية كبيرة عندما رفع صور بشار الأسد قاتل الاطفال في سوريا وشعارات مؤيدة للنظام هناك: ما هكذا يُدافع عن النبي وكرامة المسلمين يا سيد حسن!
 خطاب نصرالله "غرائزي" وضرب الطمأنينة التي أرستها زيارة البابا
الاثنين 17 أيلول 2012
لفت رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" الرئيس أمين الجميّل أن "عمليات الخطف التي تحصل في لبنان غير مقبولة"، وقال: "قوى الأمن والمخابرات يقومون بعمل جيد لكن نطالبهم بوضع حد لهذه الظاهرة لانها تشوّه صورة لبنان ".
الجميّل تطرق خلال مؤتمر صحافي الى زيارة البابا بندكتوس الساس عشر للبنان، فأشار الى أنها "كانت تاريخية بامتياز ورسالته واضحة ولم تكن موجهة للمسيحيين فقط بل لكل اللبنانيين وابناء المنطقة"، معتبرًا أنها "كانت دعوة للسلام والحوار والتلاقي وهذا يهم كل انسان في هذه المنطقة والعالم".
واذ رأى أنها "كانت زيارة وجدانية وتأتي لتطمئن الجميع"، أشار الجميّل الى أن "البابا تكلم بلغة الجميع وتكلم بلغة اعلان بعبدا"، موضحًا أن "الرسائل التي وجّهها البابا تعزز قناعتنا بالمواقف والمبادرات التي نقوم بها خصوصًا وأن لبنان بأمس الحاجة لتلقف هكذا رسائل بتعبير واضح لكل منطقة الشرق الأوسط".
وأضاف: "تمنّيت على (رئيس الجمهورية) الرئيس (ميشال) سليمان أن ينتهز الفرصة وان تستثمر الزيارة لمصلحة البلد لأنها
عززت خياراتنا الداخلية والخارجية"، لافتًا الى أنه "كان هناك ارتياح عام لمشاركة جميع اللبنانيين باستقبال البابا"، داعيًا لأن "يكون هذا الجو حافزاً للمستقبل".
وأكّد الجميّل على "دور لبنان التاريخي"، آسفًا لـ"عدم تلاقي بعض التصرفات في الشارع مع توجهات البابا"، متابعًا: "اليوم هناك فرصة لننطلق من كلام البابا لتعزيز مشروع الدولة على الرغم من حصول حادثتين للتشويش على هذه الزيارة في سجن رومية وفي طرابلس".
هذا وتوقف الجميّل عند كلمة (أمين عام "حزب الله") السيد حسن نصرالله، فقال: "لا ادري كم كان هذا الخطاب في مكانه وكأنه يريد ضرب هذه الطمأنينة التي حصل عليها الشعب اللبناني جراء زيارة البابا"، مستنكرًا كل "الإساءات التي حصلت للنبي محمد وللدين الإسلامي".
وأضاف: "نتفهّم أكثر من أي كان المشاعر الإسلامية التي انطلقت من هذه الإساءة للقرآن وللنبي محمد ولكن هل بهذه الطريقة ندافع عن القرآن وعن النبي؟نعلم أنه قتل في طرابلس أحد الأشخاص وجرح عدد كبير من المواطنين هل يا ترى افاد هذا الشيء القرآن والرموز الإسلامية؟".
وشدّد الجميّل على أن "الساحة اللبنانية لا تحتمل كل هذه المشاهد في ظل في هذه الظروف التي يعيشها لبنان"، سائلًا: "من يضمن عدم انفلات الوضع؟ وهل السيد نصرالله يستطيع ان يضمن بقاء هذه المظاهرات ضمن الإطار السلمي؟ كيف يمكننا ان نترك هذه البلاد سائبة بهذا الشكل؟".
واعتبر الجميّل أن "الإساءة تزداد بهذا الشكل للوطن والمواطنين"، مردفًا: "نحن نعرف أن الطوابير الخامسة هي أكثر بكثير في هذا الوطن، ولا نعلم الى ماذا سيؤدي هذا الخطاب من التجييش، فهذا الخطاب كان غرائزيًا".
الجميّل الذي أكّد على "الايمان بطابع الحرية"، أشار الى أن "ما حصل فيه إستباحة للكرامات وللحقوق"، سائلًا: "ولكن كيف نعالج هذه الإستباحة ؟هذه التظاهرة ضد من"؟
وفي هذا الإطار، رأى أن "هناك الف طريقة وطريقة للاستنكار في ظل القوانين العالمية".
من جهة أخرى، قال الجميّل: "سيكون لنا موقف من دعوة وزير الخارجية (عدنان منصور) جامعة الدول العربية (لاجتماع وزراء الخارجية العرب) من دون العودة الى الحكومة فور انتهاء نصرالله من خطابه"، محييًا رئيس الجمهورية لـ"استدعائه سفير ايران بلبنان (غضنفر ركن آبادي) لسؤاله عن وجود خبراء للحرس الثوري الايراني في لبنان وهذا موضوع خطير".
وأضاف: "لايران أكثر من خبراء في لبنان ولكن لأول مرة تعترف بذلك ونريد جوابًا واضًحا من السلطات الايرانية لاتخاذ الإجراءات المناسبة، يكفي استباحة أرض لبنان وتحقيق المصالح الإقليمية".
وتابع: "عندما وصلت الى الرئاسة (رئاسة الجمهورية) وصلتني تقارير بوجود قوات نظامية غير لبنانية على الأرض في لبنان وقد اخذنا القرار في سحب السفيرين الإيراني والليبي من لبنان وهذا الأمر يبقى في رسم الرئيس ميشال سليمان"، مشددًا على أن "الأوان قد آن لوضع حداً لكل هذه المشاكل لا سيما وأن البلد على كف عفريت".
هذا وأكّد الجميل "الوقوف الى جانب الرئيس سليمان لاتخاذ الإجراءات كافة لوضع حد للتصرفات السورية داخل الاراضي اللبنانية وهذا امر غير مقبول"، مضيفًا: "فهل الإنتصار على أهل وادي خالد هو انتصار على الشعب السوري؟.
وفي سياق منفصل، أشار الجميّل الى أن "الهدف من قانون الإنتخابات تحقيق الديمقراطية في هذا البلد وأن يتم تمثيل كل طائفة وحزب خير تمثيل"، متابعًا: "من المفروض ان تمثل الـ50% من المسيحيين كل المسيحيين"، معتبرًا أن "الدوائر الصغرى يجب ان تكون مقسمةً على أن يكون هناك 3 نواب على الأكثر في الدائرة الواحدة".
واذ رأى أن "قانون اللقاء الأرثوذكسي يؤمّن هذا التمثيل"، قال الجميّل: "تم التكلم في بكركي عن الدوائر الصغرى وقانون الأرثوذكس ولكن فريق كان موجودًا في بكركي ينقلب على هذا الإتفاق ويعمل على قانون على قياسه لا يؤدي الى التمثيل الصحيح".
وختم الجميّل بالقول: "كان بودنا أن نكمل في إطار التوجه لبكركي ولكن "التيار الوطني الحر" خرج عنه".
(رصد NOW)
 كلام جعفري تم تحريفه ولا وجود لعناصر من الحرس الثوري في لبنان
الثلاثاء 18 أيلول 2012
أكّد السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن أبادي أّنّه تمّ تحريف كلام قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري عن وجود عناصر من الحرس الثوري في لبنان.

وقال في حديثٍ الى قناة "الجديد": "لا وجود للحرس الثوري الإيراني في لبنان، وما أثير هو كلام حق أريد به باطل وهذه ليست المرة الأولى التي نستمع فيها إلى التحريفات الإعلامية"، لافتاً إلى أن السؤال كان عن سوريا ولبنان وتواجد الحرس الثوري وتطرّق جعفري إلى الوضع العربي بشكل عام والوضع السوري بشكل خاص ولكن لم يشر إلى وجود الحرس الثوري في المنطقة خلال حديثه".

كذلك نفى  أبادي استدعاءه إلى قصر بعبدا، ولفت إلى ان اللقاء مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان كان لبحث التطورات .
 جعفري قال إنه كانت هناك عناصر من قوات القدس في لبنان
الثلاثاء 18 أيلول 2012
أوردت قناة "المنار" معلومات تشير الى أن "قائد الحرس الثوري الايراني محمد علي جعفري قال انه كانت هناك عناصر من قوات القدس في لبنان".
لا تواجد عسكرياً إيرانياً في سوريا ولبنان
الاربعاء 19 أيلول 2012
نفى المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية رامين مهمانبرست أي تواجد عسكري لإيران في سوريا ولبنان، مؤكداً من جهة ثانية أن بلاده تدعم أي مبادرة توفر الأرضية لإنجاز الإصلاحات، وتمنع التدخل الأجنبي في سوريا.
فخلال مؤتمر صحافي في مقر الخارجية الإيرانية، أمس، ورداً على سؤال لمراسل وكالة "فرانس برس" حول ما إذا كان لدى إيران مستشارون وعسكريون في سوريا ولبنان؟ أجاب مهمانبرست: "ليس لدينا تواجد عسكري في سوريا ولبنان".
وبشأن تفاصيل الاجتماع الثلاثي الذي عُقد في القاهرة حول سوريا، والذي ضم وزراء خارجية مصر، محمد كامل عمرو، وتركيا، أحمد داود أوغلو، وأيران، علي أكبر صالحي، قال مهمانبرست: "إننا ندعم أي مبادرة تهتم بمطالب الشعب وتوفر الأرضية لإنجاز الاصلاحات، وتمنع التدخل الأجنبي".
وأكد على ضرورة وقف العنف، ومنع التدخل الأجنبي، وتسليح المجموعات غير المسؤولة، والسيطرة على الحدود السورية، وكذلك إيلاء الاهتمام بمطالب الشعب السوري، وقال: "في اجتماع القاهرة تم تقديم اقتراح لتوسيع مجموعة الدول المؤثرة (في إشارة إلى الاقتراح الإيراني بضم العراق وفنزويلا إلى المجموعة الرباعية الاقليمية)، ونأمل بان نمضي قدماً في استمرار المفاوضات حتى تحقيق مطالب الشعب السوري"، لافتاً إلى أن "الحكومة السورية تجاوزت ذروة الأزمة التي ترافقت مع العمليات الإرهابية".
 ابادي نقل إلى سليمان بيان رسمي ينفي ما ورد عن جعفري
الثلاثاء 18 أيلول 2012
نقلت صحيفة "النهار" عن مصادر مطلعة أنَّ"رئيس الجمهورية ميشال سليمان كان يزمع اتخاذ موقف متشدد من التصريح الايراني حول وجود حرس ثوري إيراني في لبنان، لكن السفير الايراني غضنفر ركن أباي الذي كان موعد لقائه أمس مع الرئيس محدداً سابقاً، نقل اليه نص بيان رسمي ايراني ينفي ما أوردته وسائل الاعلام عن قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري ويتحدث عن تحريف للتصريح، فاكتفى سليمان بطلب توضيح رسمي".
سليمان يتلقى نفياً من أبادي حول وجود حرس ثوري ايراني في لبنان
الاثنين 17 أيلول 2012
استقبل رئيس الجمهورية ميشال سليمان السفير الايراني غضفنر ركن ابادي وتباحثا بما تناقلته وسائل الاعلام عن وجود عناصر من الحرس الثوري في لبنان، حيث نفى السفير ذلك، موضحا ان هذا الكلام اتى جوابا عن سؤال يتعلق بوجود عناصر الحرس الثوري الايراني في لبنان وسوريا، وكانت اجابة قائد الحرس محمد علي جعفري تتناول الوضع السوري. وقد طلب الرئيس سليمان توضيح ذلك رسميا من السلطات الايرانية المختصة.

قتلى لـ"الحرس" في حفر أنفاق: سليمان استدعى آبادي لاستيضاح كلام جعفري

khaled
23:38
18 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

Suleiman received, denial. The announcement in Tehran was Twisted. The Ambassador of the Democratic Islamic Iran Republic, told the President, that the issue raised when the Super Military Commander was talking about Syria and not Lebanon. Almanar the Alibi of the Ayatollahs, said that the God’s Super Military Commander Jaaberry said: there were Military Consultants in Lebanon but not anymore. The Ambassador of the God’s Kingdom, said: Jaaberry never mentioned any presence of Military Consultants in Syria or Lebanon. He denied that the President SUMMONED him to explain what the the God’s Military Commander meant by, there are God’s Military Consultants in Lebanon. He said that, he was taking a little walk for FRESH AIR near the Presidential Palace , and felt to POP inside and say hello to the President, because it is RUDE to pass near by and does not show his passionate solidarity with the Lebanese. We are lost, we do not know which of the LIARS to believe.
khaled-democracytheway
بأي صفة يتواجد عناصر "الباسدران" في لبنان؟
الاثنين 17 أيلول 2012
حذَّر عضو "كتلة المستقبل" النائب أحمد فتفت من أنّ السلطات الإيرانيّة تسعى جاهدة لجعل لبنان بأكمله قاعدة متقدّمة للحرس الثوري الإيراني عبر سلاح "حزب الله"، متوجهاً بالسؤال إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الدفاع فايز غصن هل أن عناصر الباسدران في لبنان متواجدون بصفة شرعية؟؟

فتفت، وفي بيان، قال: "إعترف الجنرال محمد علي جعفري القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني "الباسدران"، في مؤتمر صحافي، بأنّ طهران أرسلت الى لبنان وسوريا عدداً غير محدّد من عناصر فيلق القدس التابع للباسدران بصفة إستشاريّة؟؟؟. فإذاً لم يعد التدخّل الإيراني المباشر في الحرب على الشعب السوري تهمة ملفقّة كما كان البعض  يحّب أنّ يسميها بل إقرار بأنّ طهران طرف مباشر في الإعتداء على الربيع العربي في سوريا دعماً للرئيس الأسد ونظامه".

وأضاف: "أمّا في لبنان فإنّ هذا الإقرار يستوجب التوقف مليّا عنده وتوجيه بعض الأسئلة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الدفاع فايز غصن: هل لديكما علما بهذا الموضوع ؟ وهل الحكومة على علم به؟، وهل أن عناصر الباسدران في لبنان متواجدون بصفة شرعية بعد أنّ أصبح وجودهم علنّياً؟".

وتابع فتفت: "هل هذه العناصر تتعاطى بصفة إستشاريّة مع الجيش اللبناني؟ وإذا كان الجيش لا دخل له بهذا الموضوع، وهذا ما أعتقده، فبأي صفة عسكريّة رسميّة بتواجد هؤلاء في لبنان؟. بالتأكيد لن نحصل على أجوبة شافية عن هذه الأسئلة لأنّ هذه الحكومة غير معنيّة بسيادة لبنان على أراضيه وفقا لما تتعاطاه مع تزايد الانتهاكات السوريّة العسكرية الرسميّة للأراضي اللبنانيّة وآخرها القصف الجوّي اليوم على منطقة عرسال".

وأوضح "نحن نطرح هذه الأسئلة لندق ناقوس خطر محدّقاً وقد أصبح علنيّا وهو أنّ السلطات الإيرانيّة تسعى جاهدة لجعل لبنان بأكمله قاعدة متقدّمة للحرس الثوري الإيراني عبر سلاح حزب الله ، فهل آن الأوان لبعض الغافلين والمستغفلين بأن يعوا خطر وهول ما يجري؟".

في الختام، سأل فتفت: "هل آن الأوان لبعض الإنتهازييّن الساعين لسلطة وهميّة على حساب السيادة والمصلحة اللبنانيّة الوطنيّة أنّ يعودوا عن غيّهم؟".

عاجل: مروحيات سورية قصفت جرود "عرسال" صباح الإثنين

الاثنين 17 أيلول (سبتمبر) 2012
إضافة وردت الآن: افادت معلومات "الشفاف" من جرود "عرسال" ان المرحيات السورية دمرت جميع الغرف الزراعية في منطقة "خربة داوود"، و "وشل القريص"، على جانبي الحدود اللبنانية والسورية من دون ان يتضح ما إذا كانت عمليات القصف أسفرت عن سقوط ضحايا.
*
أفادت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان مروحيات سورية قصفت قبل قليل منطقة "وشل القريص" في جرود عرسال داخل الاراضي اللبنانية في منطقة ليست بعيدة عن موقع للجيش اللبناني‬ مضيفا أن عملية القصف جاءت على خلفية إشتباك دار يوم امس بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي‬ داخل الحدود السورية.‬
‫واضافت المعلومات ان الاشتباكات بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي اسفرت عن مقتل ضابط من الجيش النظامي وعدد من العسكريين‬.
معلومات "الشفاف" من عرسال تشير الى ان المروحيات السورية قصفت غرفة يستخدمها الجيش اللبناني موقعا له، من دون ان يتضح ما إذا كان هناك عناصر من الجيش اللبناني يتواجدون في الغرفة

من جهته رئيس بلدية عرسال أكد ان الغرفة مدمرة بالكامل.
عاجل: مروحيات سورية قصفت جرود "عرسال" صباح الإثنين

khaled
11:22
17 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

This is the Telephone CALL the President Suleiman was waiting for. We supported the President for his Solid Stand against the Breaching of the Borders by the Criminal Regime’s Troops, now, Air Forces. It seems that, the Regime insisted to assault the Lebanese and their properties, despite the CONDEMNATION by the President. If the Authorities in Lebanon are REALLY SERIOUS, first, the Lebanese Armed Forces should retaliate as they had done in Odeisah in the South. Then, go with A serious COMPLAINT to the United Nation Security Council. Otherwise the Lebanese would SWALLOW their TONGUES and DIGNITY, and keep SHUT UP.
khaled-democracytheway
بشير بين روايتين
حازم صاغيّة، الاثنين 17 أيلول 2012
لست من المعجبين ببشير الجميّل أو بأيّ من أمراء الحرب اللبنانيّين ورموزهم. مع هذا ففي الذكرى الثلاثين لاغتيال بشير، اندفعت إلى الواجهة روايتان متناقضتان لم يكن تجدّد ظهورهما غير تعبير عن استمرار التنازع اللبنانيّ وانعدام الإجماع بين اللبنانيّين.

فهناك الرواية التي تمجّد بشير، وتتبنّى دعوته الخلاصيّة، كما تقدّم انتخابه للرئاسة كتتويج لعمليّة ديموقراطيّة برلمانيّة صرفة يقف وراءها إجماع وطنيّ متماسك.

والرواية هذه تجافيها الحقيقة من ألفها إلى يائها. فبشير فتح عينيه على الدنيا في زمن الحرب والاقتتال الأهليّ، فلم يعرف إلاّ جماعته الطائفيّة التي أسماها وحدها "اللبنانيّين". ومن دون أن يخبر أيّة حياة سياسيّة ودستوريّة في أوضاع مستقرّة، خدمته بنوّته لمؤسّس حزب الكتائب بيار الجميّل، فضلاً عن كاريزميّته، في أن يرتقي من شيخ شباب إلى قائد ميليشيا. ولئن كان طريقه محفوفاً بالعنف، شأنه في ذلك شأن باقي قادة الميليشيات، فإنّ ما صدر عنه من مواقف وآراء لا ينمّ عن تلك الهالة التاريخيّة التي أُسبغت عليه. إنّ ما تركه لنا أقرب إلى "مَراجل" ريفيّة وفولكلوريّات مصبوغة ببعض العموميّات الوطنيّة ذات الطابع الزجليّ. وغنيّ عن القول إنّ وصوله إلى رئاسة الجمهوريّة في 1982 كان ليستحيل لولا الاجتياح الإسرائيليّ الذي سبقه، مع ما رافق ذلك من خوف وتهديد ووعيد للنوّاب الذين صوّتوا له.
لكنْ هناك، في المقابل، الرواية الأسوأ التي تقدّم بشير بوصفه الشرّ الوحيد في عالم من الملائكة، والعنيف الوحيد في عالم من عازفي البيانو. فكأنّ اللبنانيّين، بحسب هذه الرواية، كانوا كلّهم متّفقين على الخضوع لجيشي المقاومة الفلسطينيّة والردع السوريّ، وجاء بشير نافراً عن هذا الإجماع الوطنيّ المقدّس. وهنا لا تبقى سوى الخيانة والعمالة أداة لتفسير تعاونه مع الإسرائيليّين.

هذا كذب وتزوير. فمنذ أواخر الستينات والانقسام صريح بين لبنانيّين قبلوا أن يكون وطنهم ممرّاً لعمليّات عسكريّة فلسطينيّة ولبنانيّين رفضوا ذلك وطالبوا بالاستفتاء عليه. وقد كان السلاح الفلسطينيّ، ومن بعده سلاح الردع السوريّ، مادّة تخويف لهؤلاء الأخيرين الذين لجأوا إلى التسلّح عندما يئسوا من قدرة الدولة على حمايتهم. أمّا قتل بشير الجميّل فلم يكن بعيداً عن المخطّط الأسديّ لإبقاء لبنان أداة في استراتيجيّته لتحسين شروطه التفاوضيّة مع الإسرائيليّين. وفي هذا المعنى يصحّ في قتل بشير ما صحّ قبله في قتل كمال جنبلاط، وما صحّ بعده في قتل رفيق الحريري، ولو اختلفت طريقة كلّ واحد منهم في الخروج من القبضة الأسديّة.

إنّ أيّة رواية صادقة وواقعيّة عن بشير الجميّل وحقبته تبدأ بالضرورة من تحميل بلد منقسم مهمّات لا يقوى عليها، مهمّاتٍ تؤدّي إلى مزيد من انقسامه بدل أن تؤدّي إلى توحيده في مواجهة "العدوّ المصيريّ". وفي علاقة كهذه تنمو كلّ علامات التطرّف، كما تشمل الجميع ممّن يحكّمون غرائزهم ويتوهّمون حلّ المشكلة بالقتل الذي لم تقتصر ممارسته على بشير الجميّل.
المشترك
Fadia نفّذ بشير المثل يلّي بقول إن لم تكن ذئبًا أكلتك الذئاب. شو بدك يانا نتاكل وما حدا يوقاف بالوج السوري والفلسطيني والـ....
المشترك
محمد جلول 
لا يجوز أبدا مقاربة بشير بجنبلاط والحريري لإدانة السوري. فلا جنبلاط كان انعزاليا ولا الحريري! والاثنان لم يتعاملا مع اسرائيل. اكثر من ذلك، اذا كان جنبلاط مزامنا لبشير، وقاتلا وتقاتلا، فان الحريري لم يدخل زواريب الحرب الاهلية لا من قريب ولا من بعيد بالمعنى الحربي الذي اعتمد على عناصر استقواء خارجية. المقال يفتقد الى الكثير من الموضوعية مع احترامي الكبير لرأي الكاتب.
 تصريحات جعفري حول وجود مستشارين حجة لإسرائيل لاستهداف لبنان
الاثنين 17 أيلول 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب أمين وهبي أن تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري حول وجود مستشارين من الحرس الثوري في سوريا ولبنان لتقديم المشورة، "تكرر المواقف الإيرانية لكن هذه المرة بوضوح أكبر".

وهبي، وفي تصريح لإذاعة "لبنان الحر"، قال: "اعتقد أن هذا الإقرار خطير جداً، لأنه يكشف لبنان أمام المخاطر الإسرائيلية، ويعطي حجة لإسرائيل بأن إيران موجودة على تماس مباشر، وهذا حجة لكي تستهدف لبنان واللبنانيين"، مشدداًعلى أن "هذا انتهاك مباشر للسيادة اللبنانية ويجب أن نرفض هذا التدخل".
وحول تحرك وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور بشكل منفرد بشأن الفيلم المسيء للإسلام، والاتصالات التي أجراها مع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي "من دون العودة إلى الحكومة"، أجاب وهبي: "نحن أيضا نستنكر هذا الفيلم، وعندما يتعلق الأمر بهذه القضية، فنحن ندين أيضاً، ولكن كان يجب أن يكون دور وزير الخارجية متناغماً مع دور وموقف رئيسي الجمهورية (ميشال سليمان) والحكومة (نجيب ميقاتي)، ونحن نعتبر الفيلم طعنة موجهة ضد الربيع العربي وهو خدمة مباشرة لإسرائيل"، خاتماً بالقول: "ليس جديداً على منصور، كان دائماً يتصرف من أجل القضية التي اُنتدب من أجلها وهي الدفاع عن السياسة السورية والايرانية".

إطلاق سراح يوسف بشارة مقابل دفع 400 ألف دولار
الثلاثاء 18 أيلول 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للإعلام" أنه "تم إطلاق المواطن يوسف بشارة الذي كان خطف أمس في بصاليم، في مقابل فدية قيمتها 400 ألف دولار، دفعتها زوجته في الشياح، قرب كنيسة مار مخايل"، موضحةً أنه "عاد الى دارته في بصاليم وسط الزغاريد والمفرقعات"، مشيرةً الى أن "التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات القضية".
خطف المواطن يوسف بشارة على طريق بصاليم
الاثنين 17 أيلول 2012
أفادت "الوطنية للإعلام" أنَّ "مسلحين مجهولين اعترضوا المواطن يوسف بشارة، شقيق نقيب الافران وصاحب افران بشارة".

وأوضحت انَّ الحادثة وقعت "عند الخامسة والنصف من صباح اليوم اثناء انتقاله بسيارته نوع "بورش كايين - تحمل اللوحة رقم 6252"، وخطفوه على طريق بصاليم على بعد حوالي - 500  متر- من منزله وفروا به الى جهة مجهولة". وأضافت أنَّه "عند السابعة والنصف اتصل احد الخاطفين بزوجته من هاتف زوجها يوسف واعلموها بطريقة حازمة انهم يريدون مبلغ 4 ملايين دولار اميركي لتحريره والا فانه سيواجه مصيرا مظلما واقل المتصل الخط. وعلى الاثر نشطت التحريات لمعرفة مكان وجوده للعمل على تحريره".

هذا، وكانت "إذاعة صوت لبنان 100.5"، ذكرت صباحًا أنَّ مجهولين خطفوا بشارة "على طريق بصاليم وطالبوا بفدية مالية".

 توقف مرجع سياسي أمام قول "حزب الله" أنه من "أشد الرافضين لثقافة الأقليات، وأنه ينحاز إلى خيار الأمة"، علماً أن تحالفاته تؤكد خلاف ذلك، فضلاً عن أن الأمة في عُرفه تعني تجاوزاً للدول وسيادتها.

يتداول أهالي مدينة طرابلس معلومات تفيد بأن من أحرقوا مطعم KFC في عاصمة الشمال طردوا موظفي المطعم، ثم تناولوا الطعام المعدّ في داخله، قبل أن يسرقوا مكيفات الهواء. وبعد ذلك، أضرموا النيران في المطعم.

 خلافاً لما أشيع خلال اليومين الماضيين عن قرب إطلاق سراح أمين سر رابطة آل المقداد، ماهر المقداد، أكدت مصادر معنية بالتحقيق أن استجواب المقداد لم ينته بعد، وأن قرار إخلاء سبيله أو إطلاق سراحه رهن بنتيجة التحقيق. في المقابل، أكد مقربون من المقداد أنه لم يكن يحمل أي سلاح لحظة توقيفه.


يقال: إن تياراً أكثرياً شكّل "خليّة إعلامية" مهمّتها فبركة شائعات ضد قوى 14 آذار.


 يقال: إن رئيس تيار أكثري يكرر في مجالسه الحزبية الضيّقة أنه لن يقبل بإجراء الانتخابات النيابية المقبلة إذا لم يكن قانون الانتخابات كما يريد.
 يقال: إن جهازاً أمنياً تابعاً لدولة إقليمية غير عربية يقف وراء الاعتداءات التي استهدفت السفارات الأميركية في العالم في الآونة الأخيرة.

 تسأل هيئات اقتصادية: لماذا لا يبدأ التنقيب عن النفط والغاز داخل مياه لبنان الاقليمية التي لا خلاف عليها؟

 ما جدوى طاولة الحوار ما دامت الأمرة للحرس الثوري الإيراني؟
الاثنين 17 أيلول 2012
تساءل عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح عن الجدوى من طاولة الحوار، "ما دامت الأمرة على سلاح "حزب الله" للحرس الثوري الايراني"، مضيفاً: "نحن نعلم ان من يدير الجناح العسكري لـ"حزب الله" هو الحرس الثوري الايراني بطريقة مباشرة".
واعتبر الجراح في حديث مع قناة "المستقبل" أن "المدخل الحقيقي لمصالحة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله مع العالم الاسلامي هو بوقف مساندة جزار دمشق الذي ينكل بشعبه والاطفال ويقتل النساء ويدمر المدن"، وأضاف:" هذا مدخل صحيح لاراحة الاجواء في المنطقة وليس البيانات الاعلامية او التظاهرات".
ورأى الجراح أن "المساعدة التي يقدمها الحرس الثوري الايراني للنظام السوري هي باعطائه استشارة عن كيفية قتل شعبه".
ربما - ماذا عن فيلمنا نحن؟
الإثنين ١٧ سبتمبر ٢٠١٢
مشاهد الغضب العارم والهجوم على السفارات الأميركية ومقتل السفير الأميركي في ليبيا (في مدينة بنغازي) مثلما كانا خبراً أولَ في محطاتنا العربية كانا هما نفسهما الخبر الأول في الصحافة الغربية، وقد ساعدتنا في تقصِّي حقيقة ما حدث أكثر مما فعله الهياج العربي، فقد راحت تبحث بدلاً عنا عن تفاصيل ما أثار هذا الغضب. فبماذا خرجت هذه التحقيقات؟ سأكتفي بشهادتين من عرض مئات الشهادات التي سُجلت، فمجلة من أهم المجلات السينمائية هي «هوليوود ريبورتر» تساءلتْ إن كانت المعلومات التي وفّرها باسيلي عن الفيلم حقيقية من الأساس؟ «فالفيلم شديد الرداءة في أسلوب التصوير والإضاءة، ويستخدم خدعاً سينمائية شديدة السذاجة، ومن المستحيل أن يكلف هذا الفيلم الضعيف 5 ملايين دولار، ثم إن كان هناك فيلم يكلِّف 5 ملايين دولار، فلا بد من أن يظهر اسمه في مواقع الأفلام المستقلة، والمواقع المهتمة بأخبار السينما، أو حتى تصاريح التصوير وغيرها من الأوراق الرسمية، فى حين أنه لا يوجد أثر على الإطلاق لأي فيلم يحمل اسم «براءة المسلمين».
وراح متخصصون في السينما يدققون النظر في الدقائق الـ14 المتوافرة على «يوتيوب»، حيث النسخة الإنكليزية الأصلية يظهر فيها بوضوح تلاعب في الصوت، لينتهوا بالتحليل بأن المَشَاهد جرى عليها مونتاج لبضع دقائق، وتركيب صوت يحوي سباباً للرسول، لنشر المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي، وبخاصة «يوتيوب»، ليبتلع المسلمون الطعمَ خارجين في تظاهرات حاشدة ضد عمل فني وهْمي لا وجود له على أرض الواقع من الأساس، منادين بحرق أميركا.
ربما تكون هذه الاستنتاجات مهمة لنفهم كيف جرت الأمور في الواقع، ولتسحب معها كل التاريخ الذي مضى لهياج قديم، كنا فيه على الدوام طُعماً سهلاً. هذه المرة ليست كما المرات السابقة، لم نَخَفْ من الوقوف في وجه الغوغاء حتى لا يدهسنا قطار غضبهم، ولم يعد أحد قادراً على التشكيك بأن ضبط النفس حكمةٌ، وليس خيانةً، بل إننا صرنا نسمع صوت عمر بن الخطاب الناصح بتجاهل الباطل كي يموت، فهل يزايدُ أحد على عمر بن الخطاب؟
لكن ما الذي تعلمناه هذه المرة طالما أن مسلسل الهياج قد فضح، ولم يتعد كونه بلع طُعماً، وبعد أن رآه آخرون إساءةً إلى مسلسل الربيع العربي وصرفاً عن مكاسبه، وصوّر العرب كأنهم أطاحوا طاغية كي يحلوا محله بالمنهج نفسه من الطغيان.
لقد تورط المهتاجون بتقديم فيلم أكثرَ رداءةً من الفيلم الُمهاجَم، لكن هذه المرة لا نستطيع أن نقول إنه «مفبرك»، أو أن أحداً أنتجه، كيْ يشوه صورة المسلمين، لأنه لسوء الحظ كان فيلماً حيّاً ظهر فيه الشبابُ المسلمُ والعربيُّ يقتل وينهب ويحرق ويرمي الحجارة بشكل أعمى لا يدري بها من يصيب، وأهدى الحزب الديموقراطي الذي وقف مع ثورته «تشنجات» قد تطيحه وتجلب لنا جمهوريين من عينة بوش الابن. فهل نقف هذه المرة لنطرح على أنفسنا سؤالاً: لماذا فعلنا هذا؟ الأمر يكون حين هوجموا في أحداث «11 ايلول / سبتمبر» طرحوا سؤالاً على أنفسهم يقول: لماذا يكرهوننا؟ بمعنى لماذا فعلوا بنا ذلك!؟ كانوا هم الضحية، لكنهم حاولوا أن يفهموا حجم مسؤوليتهم في ما حدث. إنه منهج نقد الذات الذي لا يتقدم الأفراد ولا الدول بدونه. البناء الذي قام في العقلية وفي الخطاب الإسلامي منذ أن اختطفتْه السياسة بناءٌ قديم ومليء بالأخطاء البشرية، ونقدُه لا يعني نقدَ الإسلام، بل نقد ما هو بشري منه، والذي أقفل باب الاجتهاد فيه جعل هذه الأخطاء تعيد نفسها بقداسة، فتهدد من يقترب، لفكها أو الحوار معها.
في الحوار الوطني الذي شاركتُ فيه مرة، سألتُ: كيف يمكن أن نقيم حواراً مع «الآخر» ونحن ندرِّس أطفالنا في المدرسة «أن الواجب علينا تجاه الآخر المخالِف كرهه» فتقدم أحد المشاركين في الحوار مدافعاً قائلاً: «إننا نقصد الكره الإيجابي». لم يحدث أ‍بداً أن كانت الكراهية طاقة إيجابية، لكنها حين تدخل مشروع الكذب على النفس وتمجيد الذات يصبح كل ما نقوله إيجابياً وما يقوله الآخر سلبياً.
balbishr@gmail.com
Al Hayat.....
أوساط 14 آذار لـ"الجمهورية": الاهتمام الاستثنائي بلبنان ومسيحييه أزعج نصرالله فقرر أن يطل Click Link...

Actress of the Film interviewed by CNN
.والمشنوق:الفيلم تافه..والكرامة تكمن بوقف حمام الدم بسوريا.
اعتصام في صور استنكاراً للإساءة إلى النبي محمد
الاحد 16 أيلول 2012
نصرالله يدعو للتظاهر احتجاجاً على الفيلم المسيء للنبي.
داعيًا إلى سلسلة تظاهرات في لبنان بدءًا من الاثنين
نصرالله عن الفيلم المسيء للإسلام: لإصدار قانون دولي يجرم الإساءة للأديان السماوية
الاحد 16 أيلول 2012
أقيم في مدينة صور اعتصاماً حاشداً إستنكاراً للإساءة للإسلام في فيلم "براءة الإسلام"، وذلك أمام النصب التذكاري لشهداء المدينة, شارك فيه مختلف فئات المجتمع المدني في الجنوب من بلديات ومنتديات ونوادي رياضية وثقافية ومؤسسات. ورفع المعتصمون شعارات منددة بأميركا واسرائيل, واستنكروا التطاول على النبي محمد.
والقيت كلمات بالمناسبة اعتبرت أن الفيلم طيهدف الى الفتنة بين المسيحيين والمسلمين"، وشددت على الوحدة والسلام والعيش المشترك، واتهمت "الصهيانة بالوقوف وراء تأجيج شعور المسلمين" في ظل ما يشهده الشرق الاوسط من احداث ومتغيرات.
تصريحات جعفري تغذّي الانقسام المذهبي الخطر الأكبر على الثورات العربيّة
الاثنين 17 أيلول 2012
شدّد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على أهميّة الزيارة التي قام بها البابا بينيديكتوس السادس عشر إلى لبنان، وفي طليعتها تأكيد الدور الريادي للبنان الذي لطالما تميّز بالتعدديّة والتنوّع لا سيّما في ظلّ محيط لم يكن يمارس أو يعترف إلا بالآحاديّة التي تقوم على إلغاء الآخر وضرب كل مقوّمات وجوده، إلى أنْ إنطلق قطار الثورات العربيّة".
جنبلاط، وفي حديثه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الصادرة عن الحزب "التقدمي الاشتراكي" والذي يُنشر غدًا، قال: "المسؤوليّة على اللبنانيّين مضاعفة لتلقف مضامين الارشاد الرسولي وترجمته في سعي حثيث لإزالة مخاوف شرائح كبيرة من اللبنانيّين، لاسيّما المسيحيّين منهم، بهدف الخروج التدريجي من عقدة الخوف أو مفهوم الاقليّة المغاير للحقيقة،" لافتًا إلى أنّ "إشارة الارشاد الرسولي الى الدور الكبير الذي لعبه المسيحيون في النهضة العربية خير دليل على ضرورة تكريس هذه المقاربة والابتعاد عن الاحباط. كما أن المسلمين في لبنان أيضاً مدعوون لتلقف هذا الارشاد الرسولي والتمسك بالتنوع اللبناني كي لا يتحوّل لبنان إلى ثنائيّة غير قابلة للحياة أو الحكم، وكي لا يفقد هذه السمة التعدديّة التي لطالما كانت من ميزاته الأساسيّة".
وأضاف: "إنّ أفضل ترجمة للرسائل التي وجّهها البابا تكون في التشبّث بإتفاق "الطائف" الذي أكّد المناصفة والمشاركة وفي الاحتكام الى الدولة والالتفاف حولها وليس عليها، لكي تكون دولة واحدة موحدة وقوية وليس دويلات مبعثرة، وفي السعي الجدّي لتحقيق منجزات إقتصادية تؤدي إلى توليد فرص عمل وإستقطاب إستثمارات مما يعزّز من مشاعر الشباب في الانتماء إلى الارض والتمسّك بها رغم كل المصاعب والمشاكل".
وتحدث جنبلاط عن "القضيّة القديمة- الجديدة المتصلة ببيع الاراضي والتي قد تشكل في مكان ما ضرباً لأسس العيش المشترك، فاعتبر أنّه "قد يكون من المفيد في هذا الاطار أن تبحث الكنيسة مع مجموعة من المتمولين المسيحيين في إنشاء صندوق يرمي للحد من ظاهرة بيع الأراضي، فيما الدعوة موجهة أيضاً للمسلمين لعدم الاستفادة من ظروف مغادرة المسيحيّين في قضيّة شراء الاراضي، لأنّ حماية التنوّع تصب في مصلحتهم بشكل كبير".
من جهةٍ أخرى تطرّق جنبلاط إلى التصريح الذي أدلى به القائد الأعلى للحرس الثوري الايراني محمد علي جعفري حول وجود عناصر من "فيلق القدس" في سوريا ولبنان وقال: "نحن بغنى عن هكذا تصريح و هو مثير لأكثر من علامة إستفهام، وكأن الشعبين اللبناني والسوري بحاجة إلى دروس ونصائح في المقاومة والكرامة".
وأضاف: "الشعب اللبناني ناضل بأكمله في سبيل التحرير والتخلّص من الاحتلال كما في سبيل الحرية والسيادة والاستقلال قبل وصول الدعم الايراني، وللتذكير أننا اليوم نمرّ في ذكرى إنطلاق "جبهة المقاومة الوطنيّة اللبنانيّة" التي وضعت المداميك الأولى لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي. والشعب السوري يُسطر يوميًا بطولات في النضال من أجل الحرية والكرامة، وهو ليس بحاجة لدروس لا سيما أن تاريخه الوطني مشرف جداً في مواجهة الاحتلال والتحرر من الانتداب".
وتابع: "إنّ تصريحات كهذه تؤكد التقاطع المصلحي بين الأطراف الاقليمية والدولية ضد الشعب السوري الأعزل، وتغذي في مكان ما الانقسام والشرخ المذهبي الذي يعتبر الخطر الأكبر على الثورات العربية، وقد يكون هذا هو المقصود تمامًا، فهذا النوع من النصائح التي تشكّل خطرًا على وحدة الشعوب العربية والاسلامية، تشكّل خطرًا كذلك على الثورات العربيّة وتدخلنا في دوّامة لا تستفيد منها إلا بعض الدوائر الغربية، فهل تتقاطع مصالح إيران مع مصالح تلك الدوائر الغربية؟ إن تصريحات كهذه تؤدي إلى مزيد من التدمير والتهجير والقتل في سوريا، لكن الشعب السوري سينتصر في نهاية المطاف".
وفي الشأن السوري، قال جنبلاط: "ها هو المبعوث العربي والدولي الأخضر الابراهيمي يبدأ من حيث إنتهى سلفه كوفي أنان، وقد وصل، كما سبق وتوقعنا، سريعاً إلى حائط مسدود، مع التذكير كنا نصحناه بعدم الخوض في هذا المهمة، وإذا كان من المستغرب أن يجري مباحثات مع سلطة إستفحلت في إستعمال أساليب العنف والقتل، فلعله كان حرياً به العودة إلى المبادرة العربية الأساسية التي قالت بسحب الجيش من المدن ووقف القتال والدخول في مرحلة إنتقالية تفضي إلى تحرير سوريا من السلطة الحالية وبناء سلطة جديدة قائمة على الديمقراطية وإحترام حقوق الانسان، وهذا وحده كفيل بإنقاذ سوريا من المزيد من الدمار".
(مفوّضيّة الاعلام في الحزب التقدّمي الاشتراكي)



صفوي: "قوة القدس" موجودة في لبنان وسوريا بصفة "مستشارين"!

الاحد 16 أيلول (سبتمبر) 2012

حينما تعلن دولة أجنبية أن قواتها العسكرية موجودة في دولة أخرى تقع على مسافة ٢٠٠٠ كيلومتر من حدودها، فهذه يفترض أن تكون الدولة "الأخرى" موافقة على هذا الوجود بموجب إتفاقية عسكرية. وإلا، فإن هذا الوجود العسكري يُسمّى "احتلالاً عسكرياً" بموجب القانون الدولي.
هل الدولة اللبنانية "على علم" بهذا الوجود الإيراني في لبنان؟

*
صرح القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري الأحد أن عناصر من "قوة القدس" التابعة للحرس الثوري موجودون في سورية ولبنان لكن فقط ك"مستشارين".
وقال الجنرال الجعفري في مؤتمر صحافي "إن عددا من عناصر قوة القدس موجودون في سورية ولبنان. غير أن ذلك لا يعني القول إن لنا وجودا عسكريا هناك. إننا نقدم (لهذين البلدين) نصائح وآراء ونفيدهم من تجربتنا". -(ا ف ب)
صفوي: "قوة القدس" موجودة في لبنان وسوريا بصفة "مستشارين"!

khaled
13:27
16 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

Are those in the Syrian Government in Lebanon, STUPID ENOUGH, not to realize that those Iranians are INDEED in Lebanon, and as CONSULTANTS as the Head of Terrorism claims(Safawi). While they are Military Commanders and EXPERTS in Terrorism and causing troubles to the most of the Countries in the Region. But certainly, this Government is like WITNESS had NOT Seen or Heard anything. It is a FALSE WITNESS, while seeing Lebanon is Destroyed and won’t care to the FATE for this MISERABLE Country controlled by MISERABLE POLITICIANS. Regretfully, Some Lebanese are still FOOLED by those Politicians.
khaled-democracytheway
Why war with Iran would spell disaster....Click Link...

Pope holds open-air Mass in Beirut....Click Link.


Estimated 350,000 people Gathered Today...

بابا روما ومرشد إيران

  • احمد عياش
  • 2012-09-16
إطلالة البابا بينيديكتوس السادس عشر على لبنان ومنه على الشرق الاوسط حدث استثنائي في هذه المرحلة من تاريخ المنطقة. ليس تفصيلاً صغيراً أن تكون زيارته من أجل شد عزيمة مسيحيي الشرق على البقاء في أوطانهم بعد الأعاصير التي هبت ولا تزال على المنطقة منذ سقوط الامبراطورية العثمانية واعادة رسم جغرافيا المنطقة وفرض دولة اسرائيل وانطلاق زمن الربيع العربي. من المهم جداً، وهذا ما يمكن فهمه في لبنان، ان لا يختزل الغرب، والبابا آتٍ منه، المنطقة بالنفط واسرائيل. وحسناً فعل البابا بدخول الشرق من بوابته الحقيقية وليس من البوابة التي اقامها الغرب على امتداد أكثر من قرن. وهنا تكمن أهمية ما قاله البابا في الربيع العربي وحوار الاديان بما يشكل تبريداً للرؤوس الحامية عند غلاة الاقليات الذين انتهى أمرهم في احضان الديكتاتور السوري والمرشد الايراني وكلاهما ينتمي الى زمن الطغاة الذين كانوا خير ممثل لمصالح الغرب في النفط واسرائيل. منذ أيام، سمع زائر لبناني لطهران من مرشد ايران الامام علي خامنئي دفاعاً لا هوادة فيه عن نظام بشار الاسد. ولم يتح لهذا الزائر أن يشرح لحاكم ايران ان رياح الفتنة الشيعية – السنية التي تهب على المنطقة تهدد لبنان ايضاً. وانتهى اللقاء بدعوة خامنئي ضيفه الى الاستعداد للمشاركة بهمة في مؤتمر تعد له طهران من أجل مؤازرة الأسد تحت عنوان مموّه. وما أشبه اليوم بالبارحة. فيروي صديق وقائع حوار دار بعد اعوام من الاطاحة بشاه ايران بين رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ محمد مهدي شمس الدين وبين هاشمي رفسنجاني الذي لم يكن وقتذاك رئيساً للجمهورية الاسلامية. وفي خلاصة هذا الحوار ان رفسنجاني "طمأن" شمس الدين الى ان شيعة لبنان وهم بضع مئات من الالوف ان لا يخشوا سوءاً في ظل وجود أكثر من 70 مليون شيعي في ايران. وبالتالي، فمهما حل بشيعة لبنان فسيكون التعويض عليهم بشيعة ايران! ويقول الصديق صاحب هذه الرواية الموثقة ان شمس الدين أنهى اللقاء بجفاء.
لا بد ان البابا بينيديكتوس السادس عشر سينتبه الى ان نجل الرئيس الراحل رفيق الحريري الذي وفّر كل امكانات النجاح للزيارة التاريخية لسلفه البابا يوحنا بولس الثاني في ربيع عام 1997، لن يكون اليوم في اللقاء الشعبي الكبير في بيروت. فالرئيس سعد الحريري وهو أكبر زعيم لبناني بمنطق صناديق الاقتراع في انتخابات عام 2009 مضطر حفاظاً على سلامته أن يبتعد عن وطنه وجمهوره الكبير بفعل المنطق الالغائي لخامنئي والأسد وتابعهما "حزب الله". ولن تنفع كل لافتات الحزب والنسوة اللواتي يرتدين التشادور وصبية الكشافة التابعين له المرحبين بالبابا في تصحيح هذه الخطيئة الكبرى. ما ينفع هنا هو القراءة في "الارشاد اللبناني" الذي خطه ببراعة سمير فرنجيه في كتابه "رحلة الى أقاصي العنف" وقال فيه ان "ثقافة العنف والاقصاء" المهيمنة في اوساط الاحزاب الطائفية ولا سيما "حزب الله" لم تعد مقبولة من معظم اللبنانيين. ويدعو الى "لبنان مكاناً متميزاً للعيش معاً" يواكب "ثورة الربيع العربي من أجل عالم عربي ديموقراطي وتعددي". اللبنانيون يتطلعون الى مساعدة "الارشاد الرسولي" لتحقيق هذه الامنيات.

CPJ honors top international journalists

Lebanon must free a journalist detained without charge

New York, September 14, 2012--Authorities must immediately release journalist Rami Aysha who has been detained without charge and abused since being seized more than two weeks ago while investigating alleged arms smuggling in the southern suburbs of Beirut, the Committee to Protect Journalists said today.
"We are very disturbed by the mistreatment and continued detention of Rami Aysha and call for his immediate release," said CPJ Executive Director Joel Simon. "Journalists in Lebanon must be able to work freely during this critical time in the country's history."
Aysha, a Lebanese-Palestinian freelancer who has worked as a journalist and translator for several international outlets in Lebanon including Time Magazine, was captured by Hezbollah forces on August 30, according to a letter CPJ received from journalists for Time, Spiegel OnlineThe Sunday Times, and other Beirut-based journalists who are concerned about his detention.
Aysha was arrested along with an army lieutenant identified as Wissam Abd al-Khalik and a third person identified as the officer's cousin, according to a report by Hezbollah's Al-Manar TV. The report acknowledged that Aysha was a journalist investigating a potential story.
The journalist and the two men were in a car on an airport road near the Hezbollah-controlled southern suburbs of Beirut, when Hezbollah agents forced them at gunpoint into another car, the Beirut journalists said in their letter, citing information from Aysha's lawyer. The three were taken to a Hezbollah office and held there for several hours during which they were severely beaten, the letter said.
Aysha sustained two black eyes from the beating, and Hezbollah agents smashed the video camera he had with him, although he had not filmed anything, Aysha told his lawyer, according to the letter. Aysha was then transferred to a military police station in Beirut, where he was beaten by military police, the letter said. His case was heard before a military judge who refused to release him on bail, although no formal charges have been brought.
On September 12, Aysha was moved to Quba Prison in the northern city of Tripoli, far from his wife and daughter, according to the letter from the Beirut journalists. The journalist was put in a cell with 70 to 90 other inmates, his brother, Ramzi, told CPJ. The brother said the Aysha family was notified that they could visit him only three times a week, for just a few minutes at a time. Ramzi Aysha said that when he visited his brother in prison, he was allowed to see him for only two minutes. The journalist expressed great concern about his well-being, the brother said.
The journalist has frequently covered arms smuggling from Lebanon to neighboring Syria, which might be a reason for his detention, Ramzi Aysha said. The journalist has told authorities he was simply working on a story and was being unjustly detained, according to his brother. The letter from the Beirut-based journalists also said Aysha had often worked on arms smuggling stories; the letter said he often pursued such stories on his own initiative.
Aysha has worked for several international news outlets since 2007. Since the Syrian uprising began in 2011, he has covered the conflict and the emergence of the rebel Free Syrian Army, the letter said.
On Thursday, a military judge said the journalist could not be released until the investigation was completed, according to his brother. Aysha's court date has not been set yet and under Lebanese law, he could remain in detention for up to six months without charge, Ramzi Aysha said.
Lebanon has increasingly been affected by the unrest in neighboring Syria, CPJ research shows. In April, CPJ documented the killing of a Lebanese cameraman while filming near the Syrian border.
اعتقال شاب في شيكاغو أراد تفجير سيارة مفخخة
الاحد 16 أيلول 2012
‎أفاد مصدر رسمي أميركي أمس أنّ عناصر في مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" اعتقلوا شاباً فيما كان يحاول تفجير سيارة كان يعتقد أنّها مفخخة أمام ملهى ليلي في شيكاغو.
وقالت وزارة العدل الأميركيّة، في بيان، إنّه تم مساء الجمعة اعتقال عادل داود الاميركي الجنسيّة في ختام عملية حصل فيها من عملاء فدراليين على قنبلة زائفة حاول لاحقاً تفجيرها.
ومثل داود الذي يقيم في إحدى ضواحي شيكاغو، السبت أمام قاض اتهمه بمحاولة قتل على نطاق واسع ومحاولة تدمير مبنى بواسطة متفجرات.
وقال مصدر قريب من التحقيق إنّ عنصرين في الاف بي آي اتصلا بداود في نهاية أيار الفائت عبر الانترنت وتبادلا رسائل معه، مضيفاً أنّ "في تلك الرسائل، أعرب داود عن رغبته في ممارسة الجهاد في الولايات المتحدة او خارجها، ولفت إلى أنّه يعد خططاً بهدف تنفيذ اعتداء مع اخوة موثوق بهم". ثم اخذ يبحث عبر الانترنت عن وسائل لارتكاب اعتداء بهدف "قتل اميركيين".
وسيمثل داود الاثنين أمام محكمة فدرالية.
"العربية": قوات سورية تتوغل في البقاع اللبناني وتفجّر 3 مزارع
Blow-back of the ugliest kind: The lessons no one will learn from Benghazi....
Click Link..
اعتصام في صور استنكاراً للإساءة إلى النبي محمد
الاحد 16 أيلول 2012
لا أحد بريئاً في أزمة فيلم «براءة المسلمين»
السبت ١٥ سبتمبر ٢٠١٢


شاهدت قبل قليل على «يوتيوب» مقطعاً طويلاً من فيلم «براءة المسلمين» المسيء إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم)، والذي كان سبب التظاهرات العنيفة التي شهدتها القاهرة وبنغازي الثلثاء الماضي، سامح الله من أرسل لي في «تويتر» المقطع وطلب أن أبلغ عنه كي يحذفوه، ليته لم يفعل. لقد روّج له مثلما فعل الحمقى والمغفلون حول سفارتي الولايات المتحدة بالقاهرة وبنغازي.
شعرت بغضب شديد، بل بقرف من الفيلم، أن تبلغ الوقاحة بإنسان الإساءة إلى حبيبي وسيدي رسول الله، النبي الكريم، كامل الخلق والعمل، ولكني لن أخرج في تظاهرة غير منضبطة، ولن أؤيد الدعوة لها، ناهيك أن أهاجم السفارة الأميركية، أو أقصفها بالصواريخ، بل إنني نصرةً لرسول الله، ومحبة له، واتباعاً لنهجه، أدعو إلى معاقبة كل من هاجم السفارتين ومن حرّض على ذلك وبشدة. يجب أن نمتلك الشجاعة في أن ننكر جريمة أبنائنا قبل أن ننكر جريمة أعدائنا.
بات من نافلة القول إن هذا الفيلم ليس الأول ولن يكون الأخير، فبإمكان باحث أن يضع رسالة دكتوراه في تاريخ إساءات بعض اليهود والمسيحيين لشخص الرسول وتاريخه، فالإسلام اصطدم باكراً بالديانتين، أو بالأحرى بزعماء الديانتين، أما أتباعها فوجدوا في الإسلام المبكر تسامحاً غير مسبوق من المنتصر، ما رغّب كثيراً منهم في التحول طوعاً نحو الإسلام، وبذلك انتشر في بلاد الشام والعراق ومصر وبقية شمال أفريقيا، أما بقاء جاليات مسيحية معتبرة وسط المجموع الإسلامي فهو يثبت ذلك ولا ينفيه، فلو انتشر الإسلام قسراً لاختفت هجرة أو تحولاً بالقوة للدين الجديد، مثلما حصل في إسبانيا بعد انتصار المسيحيين فيها في القرن الـ15 على المسلمين.
هذا الصدام التاريخي الذي امتد 14 قرناً، والذي كان عسكرياً وحضارياً، اتخذ شكلاً قبيحاً في الهجوم على شخص الرسول (عليه الصلاة والسلام) بكتب ورسائل وأشعار، أوله كان للراهب يوحنا الدمشقي (توفي 749م) والذي أضحى كتابه أساساً لمعظم الكتب التي تلت، وتتهم الرسول أنه منتحل ومزور للإنجيل والتوراة، مع اتهامات كاذبة تمس حياته الشخصية (عليه أفضل الصلاة والسلام)، وقد تكررت تلك الأكاذيب في الفيلم المستفز.
ظلت العلاقة متوترة بين الإسلام والمسيحية منذ فتح دمشق (634م) وربما حتى 11 ايلول (سبتمبر) 2011، بل ربما حتى الآن، فكثيرون في عالمنا وعالمهم يرفضون الاعتراف بتحولات التاريخ والإنسان، ولكن هذه مسألة فلسفية معقدة تحتاج إلى كتب لا الى مقال.
استمر مسلسل الإساءة للرسول تارة بتكليف رسمي من الباباوات، وتارة تطوعاً من رهبان أصوليين متحمسين، حتى التنويريون منهم وقعوا في فخّ الكراهية مثل «المصلح» مارتن لوثر الذي قاد أخطر حركة إصلاح في الديانة المسيحية، والمثقف والأديب دانتي الذي كال الإساءات للرسول في الكوميديا الأهلية. بعض الإساءات أخذت شكلاً «حركياً» في الأندلس، إذ ظهرت طائفة من «الانتحاريين المسيحيين» الذين كانوا يتعمدون الإساءة للرسول علناً، فيعاقبهم الخليفة بالإعدام فيمجدهم أتباعهم ويكررون فعلهم.
استمر ذلك إلى عصرنا الحالي، سلمان رشدي وروايته «آيات شيطانية»، ثم رسوم الكاريكاتور الدنماركية، إلى أيان حصري الصومالية التي استقرت في السويد وفيلمها «الخضوع»، والآن أسوأها فيلم «براءة المسلمين»، وأكرر مرة أخرى أنها لن تتوقف، فالأعمال الحديثة تتدثر بعباءة «حرية التعبير»، وهي عبارة فضفاضة واسعة في الغرب، أسيء بها حتى إلى أقدس مقدسات المسيحيين واليهود أيضاً، باستثناء «الهولوكوست» الذي يحميه من أي تشكيك أو سخرية «قانون» نجح اليهود ببراعة في تمريره عبر المؤسسات التشريعية في الغرب كافة.
ولكن يجب أن ندرك أن المسألة ليست «بريئة» تماماً، وليست مجرد إبداع وتمسح بحرية التعبير، فجل الأعمال المهاجمة للإسلام متداخلة مع السياسة، لم يعد هناك بابا في روما يوجه أحد الرهبان بتصنيف كتاب يهاجم الرسول، إنما يمين محافظ يكره الأجانب، وهجرتهم لدياره، يشجع ويرعى مثل هذه الأعمال، والفيلم الأخير نموذج لذلك، فهو تحالف بين مخرج إسرائيلي ومنتج أميركي وأقباط متطرفين كتبوا مادته.
ولكن أيضاً من يحاربونهم ويحرضون على التظاهر والتحريق وقطع العلاقات في المعسكر المقابل، ليسوا أبرياء تماماً، فلهم أجندتهم السياسية، بل يبدون وكأن ثمة «حلفاً غير مقدس» بينهم، هذا يرسل وذاك يتلقى، فالذين اشتركوا معاً في إنتاج وتأليف وصياغة فيلم «براءة المسلمين»، وضخوا فيه قدراً هائلاً غير مسبوق من الإساءات الشخصية الحادة في حق المصطفى عليه الصلاة والسلام، يعلمون أن «الطرف الآخر» سيكون رد فعله تماماً مثلما خططوا وتمنوا.
الطرف الآخر هو اليمين الإسلامي المحافظ، الذي يكره الأجانب أيضاً، وأتباع الأديان والمذاهب الأخرى، ويكره النهضة والانفتاح والتسامح، حتى في داخل مجتمعه، خلطة عجيبة تجمع في خلفيتها الثقافية التعصب للدين والمذهب والعرق، والميل لاستخدام القوة والعنف. «القاعدة» أفضل من يعبر عن هذا التيار، لذلك جاء رفع علمها على أسوار السفارة الأميركية في القاهرة الثلثاء الماضي رمزاً واضحاً جلياً، ولكنها ليست وحدها، وإنما هي أحد أطياف التيار، وإن كانت أعلاها صوتاً.
السياسي في الغرب يجد صعوبة في التعامل مع تياره المتطرف، عندما يستطيع حظرها بقانون يفعل، مثل الحركات النازية، مستنداً على صراعه القديم معها، وهزيمته لها في الحرب الثانية، ولكنه يضطر أحياناً إلى مجاملتها عندما تصبح حركة وطنية يمينية شرعية، كالجبهة الوطنية في فرنسا التي أصبحت رقماً انتخابياً مهماً. الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي مثلاً زايدَ في مواقفه المتشددة تجاه المهاجرين على اليمينيين لكسب أصواتهم، لكنهم لم ينقذوه في الانتخابات الأخيرة، فهم يعلمون أنه غير صادق في مواقفه، فمالوا نحو مرشحتهم الحقيقية، مارين لوبان، زعيمة الجبهة الوطنية عندما بدا لهم أن فرصة فوزها بالرئاسة حقيقية.
أما المثقف الأوروبي فهو أكثر حرية، فتجد له مواقف أكثر شجاعة في انتقاد التيارات المتشددة والتحذير منها، وعشرات الكتب التي تكشف وتُظهر تفكك هذه المنظمات والتيارات.
في عالمنا يكرر السياسي العربي وبخاصة في دول الربيع العربي «خطأ ساركوزي»، فيصبر على المتشددين، بل ويقربهم لعله يكسب أصواتهم في انتخابات، أو تأييدهم له في سياسات، أو على الأقل اكتفاء لشرهم، وفي النهاية سيلدغونه لدغة مؤلمة مثل لدغ الرئيس المصري محمد مرسي الثلثاء الماضي، وغيره من القادة العرب الذين حسبوا أنهم يستطيعون «الرقص مع الذئاب».
أما المثقف فدائرة مناورته أضيق، فما إن يشرع في فضح التيارات المتشددة حتى يتلقى الاتهامات والتجريح في دينه وإيمانه، فلا يستطيع معهم نقاشاً ولا حواراً، بل أحياناً يضيق به السياسي ويلومه بأنه يثير الفتنة والبلبلة، فيغلّب السلامة وينسحب، أو يغرق في الرمزية والتلميح، ويختم مقاله بعبارة حزينة: «ليت قومي يعلمون»!
* كاتب سعودي

الاحداث التي سبقت ورافقت قرار طردي من ايران

رحلة من المجهول الى المجهول: زوايا من ذاكرة لم تمت بعد
الاحد 16 أيلول (سبتمبر) 2012
في مثل هذا الشهر قبل اربعة اعوام، اي في اليوم التاسع من الشهر التاسع من عام الفين وثمانية، وفي تمام الساعة السادسة والنصف مساءا غادرت الاراضي الايرانية عبر مطار الامام الخميني الدولي على متن رحلة للخطوط الجوية الايرانية (هما) برفقة ابنتي (دانة) نهائيا باتجاه مدينة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة تطبيقا للقرار الصادر عن وزارة الثقافة والارشاد الايرانية بعدم تجديد اقامتي وطردي من الاراضي الايرانية بناء على اشارة من وزارة الامن والاستخبارات في هذا البلد. وكنت قد تركت ورائي زوجي وابني بين براثن المجهول مجبرا لان الرأفة الاسلامية التي تعم في الجمهورية الاسلامية لم تمنحني الفرصة لاقوم على ترتيب او الخروج برفقة عائلتي مجتمعة، فكان ان تولت هي مهمة انهاء الامور.
فماذا حدث، ولماذا انتهت الامور بالاجهزة الايرانية الى قرار طردي واخراجي من هذا البلد؟
سأكتفي هنا فقط بسرد ما يتعلق او يدور حول قرار الطرد من مسببات وضغوطات جرت داخل ايران.
اذكر ان وزير الثقافة والارشاد العقيد في الحرس الثوري "محمد حسين صفار هرندي" والقادم الى الوزارة من مجلس ادارة صحيفة "كيهان" الناطقة باسم النظام ومكتب المرشد، قد وجّه دعوة الى كل الصحافيين العاملين في ايران للقاء بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والعشرين لانتصار الثورة الايرانية.
حسن فحص مع الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني
الاحتفال كان في المجمع الامني لمؤسسة الاذاعة والتلفزيون، وكان على الجميع المشاركة والحضور في هذا اللقاء حتى لا تُثار اسئلة حول غيابه.
المبنى ضخم لا يظهر منه فوق سطح الارض سوى بناء هندسي لا يوحي بما يوجد تحته من قاعات واقبية وممرات وانفاق.
في البهو الكبير تحت الارض، قادنا – جماعة الصحفيين- المشرفون الى نفق طويل ومتعرج تنقطع فيه كل اشارات الارسال للهواتف النقالة التي يحملها الداخلون اليه، ما يسقط عن المسؤولين عبء الطلب من الجميع وقف هواتفهم وافقالها، ومع ذلك لم ينس هؤلاء ان يطلبوا ذلك من الحضور.
بدأ الوزير الحاضر بلباس مدني من دون ان يتخلى عن هيئة وتفكير العسكر، وكأنه امام فصيل او كتيبة يتلو عليها امر اليوم، بوصف ايران بانها "فردوس الصحافة والحرية الاعلامية"، واردف بلغة تعبر عن الهدف الذي يريد الوصول اليه من وراء هذا التقديم، بالتأكيد على ان وزارته لن تسمح باي تجاوز قد يقوم به بعض الصحفيين او اي امر قد يمس بالمسلمات الايرانية التي يحددها هو بنفسه او من يقف خلفه من اجهزة امنية ومراكز قوى.
مدير للتوجيه في مؤسسة عسكرية برتبة وزير، هو الوصف الذي ينطبق على هذا الوزير وهو يتوعد رهطا من الصحفيين من كل اصقاع العالم، فهو العاطي والراعي والواهب وكل الصفات الحميدة والجميلة، وكذلك هو المهيمن والقادر والمعاقب وكل صفات القوة والجبروت.
ولم ينس هذا الوزير ان يؤكد على الصحفيين المشاركين في احتفال القوة هذا، ان عليهم التزام الصمت بعد الخروج من القاعة وعدم الحديث عما دار فيها من احاديث تحت طائلة المسؤولية.
"تحت طائلة المسؤولية" مصطلح لم يدرك ابعاده ومفاعيله اكثر من الصحافيين الايرانيين الذين كانوا طعمة لمقصلة النظام السياسية والادارية وحتى الامنية.
"جنّة" هذا النظام مع الاعلام كنت شاهدا عليها في بدايات عملي الاعلامي في ايران، بحكم تعاوني مع احدى الصحف الايرانية المحسوبة على التيار الاصلاحي. وبينما كنت متجها الى مكاتب الصحفية في الساعات الاولى للصباح، لأواجه انتشارا امنيا كثيفا في المنطقة التي تقع فيها مكاتب هذه الصحيفة وصحف اخرى، وكان يبدو عليهم التوتر والعصبية المفرطة، واصوات دراجاتهم النارية تخرق جدار الهدوء والصمت في تلك المحلة.
مع حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية
بداية مُنِعت من دخول المبنى الذي تقع فيه الصحيفة، فاعتزلت جانبا ارقب ما يحدث امامي. وبعد ساعات كان فيها افراد من القوة المحاصرة تدخل وتخرج من المبنى، عرفت لاحقا انها كانت تجري مفاوضات مع مدير التحرير لاقفال الصحيفة بناء على حكم قضائي تحت التهديد والتلويح باعتقاله.
اقفل المبنى، بعدها خرج رئيس التحرير، فاقلّني معه واخبرني ان قرارا صدر عن محكمة الصحافة التابعة للنظام باقفال نحو مئة صحيفة ومجلة اسبوعية وشهرية ودورية في هذا اليوم، من دون اي اعتبار لمسألة مستقبل العاملين فيها.
بالعودة الى ما يتعلق بي ، فان القرار اخراجي من ايران كان قد بدأ التمهيد له باستهدافي في وسائل الاعلام الايرانية انطلاقا من عملي في قناة "العربية". وقد بدأ الهجوم الاعلامي اثناء الانتخابات البرلمانية التي شهدتها ايران في الشهر الثالث من تلك السنة، اذ عمدت وسائل اعلام النظام ، خاصة المرئية والمسموعة بنقل كل الاحاديث التي اجريتها مع نشرات الاخبار والتقارير التي اعدت من مكتب القناة في ايران او من داخل غرفة الاخبار في المركز الرئيس.
عماد مغنية خط أحمر!
وقد وصفت وسائل الاعلام هذه التقارير والاحاديث المباشرة والهاتفية بانها مغرضة ولا تعكس حقيقة ما يجري على الارض. في الشهر نفسه، وبعد مرور عدة اسابيع على عملية اغتيال القائد العسكري لحزب الله اللبناني على الاراضي السورية، زارني احد المرتبطين بجهاز سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي (سعيد جليلي) وابلغني غضب الادارة الايرانية من تعاطي القناة مع خبر الاغتيال ووصفها للرجل بانه احد اهم الارهابيين المطلوبين دوليا بعمليات اغتيال واختطاف وخطف طائرات، واكد لي وبلهجة تحمل الكثير من التهديد بان ("عماد مغنية خط احمر").
بعد هذا الحادث والحديث، بدا واضحا ان قرارا بمحاصرة مكتب "العربية" قد اتخذ على اعلى المستويات في اروقة الادارة الايرانية. وقد بدأت تباشير هذا الامر من خلال قرار منع مراسلي وفريق تصوير "العربية" من المشاركة في اي نشاط تقوم به الرئاسة الايرانية، بعض النظر كان هذا النشاط مؤتمرا صحفيا للرئيس او مهرجانا او احتفالا يقوم به او تحت رعايته. وقد وصل الامر الى ان "دائرة التراث والسياحة" الايرانية وجهت دعوة لمكتب القناة للمشاركة في احتفال تقيمه برعاية رئيس الجمهورية، ولم تمض عدة ساعات على تلقي الدعوة حتى ورد اتصال من المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية يطلب عدم ارسال مكتب "العربية" لاي فريق اعلامي للمشاركة في هذا النشاط. لم يقتصر الامر على رئاسة الجمهورية، بل وصل الامر الى وزارة الخارجية التي قلصت الى الحد الادنى من مشاركة فريق "العربية" في الانشطة التي تحدث في هذه الوزارة، اضافة الى صد الابواب في "مجلس الامن القومي" امام عمل "العربية". وعلى الرغم من كل المراجعات الادارية حول اسباب هذا الحصار، الا ان وزارة الثقافة والارشاد المولجة الاشراف على عمل الصحافة الداخلية والخارجية، لم تقدم اي جواب شاف او مساعدة للخروج من هذا الحصار.
مع أية الله منتظري والكاتب عماد الدين باقي
فكان التحدي يكمن في الاستمرار بمتابعة الحدث الايراني بكل تفاصيله وصوره من دون اي خلل. وقد استطعت ان ألتفّ على قرار المحاصرة هذا والحصول على كل ما يتعلق برئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية عبر شبكة علاقات مع اعلاميين ايرانيين وغير ايرانيين وقفوا الى جانبي في هذه المحنة.
"قنوات تجارية" لمسؤولين في "مكتب الرئيس نجاد"!
وفي احد الايام، وخلال محاولات معالجة هذه الازمة، اندفع احد المقربين من مكتب رئيس الجمهورية لفتح قناة اتصال معي بما امثله كمكتب للعربية ، وحاول تمرير رسالة واضحة من بعض اقطاب مكتب الرئاسة بان قرار الحصار يمكن ان يرفع عن المكتب في حال نجحت في فتح قنوات "تجارية" فقط لبعض مسؤولي مكتب الرئيس مع اطراف خليجية من دون التطرق الى اي ازمة او مسألة سياسية.
ازدادت وتيرة الهجوم الايراني الرسمي والاعلامي على قناة العربية ومكتبها في ايران بعد ان بثت القناة فيلما مصورا عن عملية الاعدام التي قامت بها جماعة "جند الله" الايراني في محافظة "سيستان وبلوشستان" باعدام عنصرين من "الحرس الثوري" كانت قد اعتلقتهما في وقت سابق. ومن دون سابق انذار، تلقيت اتصالا هاتفيا في الصباح الباكر من مدير عام الصحافة الاجنبية في وزارة الثقافة والارشاد "محسن مقدس زاده" يطلب مني الحضور الى مكتبه على وجه السرعة. وفي بداية اللقاء بيني وبينه وقبل الجلوس وجه كلامه مخاطبا بحدة "هل سيكون من الواجب علي ان اجمع كل موظفي مكتب "العربية" في طهران واوقفهم الى الحائط واهدد بقتلهم او اطلق النار عليهم حتى تمتنع "العربية" عن بث مثل هذه الصور؟ وهل المطلوب هو الرد بالمثل؟".
وبعد ان هدّأت من روعه اكدت له ان "العربية" لم تقم سوى بعملها الاعلامي وان بث الشريط المصور لا يعني ان القناة هي التي قامت بعملية الخطف او الاعدام". بعدها، أراني طلبا موقعا من القائد الاعلى لقوات الشرطة والامن الداخلي والعام في ايران فيه خلاصة ما وصل اليه اجتماع امني في وزارة الداخلية، ويطلب فيه اصدار قرار بافقال مكتب "العربية" واحالة مدير المكتب على المحاكمة. الرسالة التي رأيتها كنت تحمل شعار جهاز الشرطة والامن العام واسم وزارة الداخلية ومختومة بخاتم قائد هذه القوات. ثم اردف بالقول ان جهودا مضنية بذلها من اجل اقناع الجهة المعنية بضرورة التروي في تطبيق هذا القرار. وبعد نقاش شاق ومتشعب، انتهى الى انه سيقوم بالرد على هذه المراسلة ويطلب فيها التريث في هذا الطلب وعدم تطبيقه.
في مطلع ايار من العام نفسه ، وخلال مشاركتي في احتفالية اسبوع "المدى" الثقافي في العاصمة العراقية بغداد، بدأ هجوم من نوع اخر على مكتب قناة "العربية" في طهران والقناة نفسها، من خلال رسالة وجهها رئيس تحرير وكالة "مهر" للانباء شبه الرسمية، "حسن هاني زاده"، اعترض فيها على وصف وكالته بانها مقربة من مؤسسة حرس الثورة الاسلامية العسكرية. وحمل المكتب مسؤولية هذا الامر. وبعد استيعاب هذا الهجوم، والتأكيد له ما كان يعرفه مسبقا من ان اطلاق هذه الصفة على الوكالة لا يتعلق بقناة "العربية"، لان كل وكالات الانباء الدولية تعتمد هذا التوصيف وان الهجوم على القناة غير مسوغ.
في هذه الاثناء، شهدت الساحة اللبنانية تطورا خطيراً تمثل بالاجتياح الذي قام به حزب الله والقوى المتحالفة معه على مدينة بيروت واحتلالها في السابع من ايار. فلم تجد وسائل الاعلام والادارة الرسمية الايرانية امامها سوى الهجوم على "العربية" واعتبارها مسؤولة عن تشويه صورة المقاومة وايران وحلفائها. ووصلت الامور الى أنه تم بحث الموضوع في اجتماعات قيادة اركان القوات المسلحة الايرانية، وكان الاتجاه داخل هذه القيادة باتخاذ قرار باقفال مكتب "العربية" كرد على الخط الاعلامي الذي اعتمدته في متابعة التطورات اللبنانية.
ومن خلال احد الاصدقاء، جرى لقاء مع نائب قائد الاركان، اللواء "غلام علي رشيد"، واستطعت تخفيف حدة الموقف السلبي من مكتب "العربية" في طهران. وبقي طلب اقفال المكتب عالقا بين قيادة الاركان ودائرة الصحافة الاجنبية في وزارة الثقافة والارشاد. في هذه الاثناء بدأت حملات من نوع اخر ضد القناة ومكتبها في طهران، خاصة بعد ان قامت القناة ببث فيلم وثائقي من اعداد مؤسسة "البي بي سي" البريطانية عن الثورة الاسلامية والامام الخميني. واعتبر المهاجمون ان قناة "العربية" تتحمل مسؤولية تشويه صورة الامام الخميني في منحى عدائي مع الجمهورية الايرانية وثورتها الاسلامية.
المعترضون على الفيلم الوثائقي لم يسمعوا او ارادوا ان لا يسمعوا ان الفيلم من انتاج "البي بي سي"، واستغلوا المناسبة للهجوم على قناة "العربية "ووضعوا الامر في اطار اعلان حرب اعلامية ضد ايران وثورتها.
في هذه الاثناء وصلتني رسالة من الادارة في مركز القناة ، فيها صور لمسجد لـ"اهل السنّة" تم تدميره في "محافظة سيستان وبلوشستان" يسألني المرسل فيه عن الموضوع ومدى مصداقيته . فقلت في الرد ان الامر ابعد من ذلك وان ما يجري يتجاوز هذا الامر. لكن موجة الهجوم على قناة "العربية" كبيرة وواسعة ويعمل على تسويقها بانها حرب تستهدف "ايران الشيعية"، واننا في مكتب طهران نتعرض لهجوم قاس في وسائل الاعلام. فان رأت "العربية" بث التقرير فلا اشكال، لكن عليهم اخذ ما ذكرته بعين الاعتبار. الرد من المركز كان متفهما ومسؤولا ولم يتم عرض الصور او التعامل مع الموضوع.
موقع "فيلكا إسرائيل" التابع لحزب الله
وخلال اجازة ادارية سافرت فيها الى بيروت لاسباب عائلية اذ كانت زوجي في المستشفى، تلقيت اتصالا هاتفيا من احد الاعلاميين الايرانيين المقربين من دوائر الامن والاستخبارات يقول فيه ان موقعا باسم "فليكا" نشر اتهامات لي بانني اعمل لصالح المخابرات السعودية ضد ايران. فقلت له ان صاحب الموقع معروف ومسجل باسم احد اللبنانيين التابعين لحزب الله في كندا، وهذه اتهامات لا قيمة لها.
في هذه الاثناء ارتفعت وتيرة الهجمة الاعلامية والسياسية على قناة "العربية" ومكتبها في ايران وبالتحديد عليّ شخصيا. ودخل على خط الحملات السياسية برلمانيون وسياسيون في الحكومة الايرانية، فطالب رئيس لجنة الامن القومي والسياسية الخارجية في البرلمان "علاء الدين بروجوردي" باقفال مكتب العربية وطرد مراسلها من ايران، ولحق به عضو اخر في اللجنة، "حاجي بابائي"، بلهجة اكثر حدة متهما "العربية" والمكتب بالتأمر على ايران وثورتها لخدمة اهداف امريكية واسرائيلية.
بالتزامن مع هذه الهجمة، اصدر احد عشر تشكلا طلابيا تابعا للتيار المحافظ بيانا طالبوا فيه وزارة الارشاد باتخاذ خطوات عملية تنتهي باقفال مكتب "العربية" ومحاكمة مدير مكتبها وطرده من ايران، ودعوا الى التظاهر امام المكتب في طهران.
امام هذا الامر، وفي خطوة احترازية قمت بدعوة موظفي المكتب الى اجتماع طلبت فيه امرا واحدا خلاصته ان عليهم توخي الحيطة والحذر اثناء تواجدهم في المكتب وان لا يعمدوا الى الرد على أي استفزاز، وفي حال شاهدوا تجمعا امام المكتب فما عليهم سوى القيام باقفال ابواب المكتب والخروج منه اذا استطاعوا ذلك او اللجوء الى سطح المبنى وعدم اعتراض أي شخص قد يقوم بمهاجمة المكتب.
بالتزامن مع هذه الهجمة، كنت في تلك الفترة ايضا اتابع مع وزارة التعليم العالي وجامعة العلامة الطباطبائي للعلوم الانسانية موضوع تسجيلي في مرحلة الدكتوراه في الادب الفارسي. وكنت قد حصلت على موافقة الجامعة على البدء بدراسة الفصل الاول من السنة الجامعة، وكان علي ان احصل على موافقة وزارة التعليم النهائية للمباشرة في الالتحاق. في الوزارة، اصطدمت بعقبة ان الموافقة النهائية تواجه اشكالية ولا بد من الحصول على موافقة دائرة الامن في هذه الوزارة لحلها وان الموافقة المبدئية التي حصلت عليها سابقا والتي مهدت للحصول على موافقة الجامعة لا تكفي لمباشرة الدراسة.
اللبناني الشيعي هل هو عميل إيراني بالفطرة؟
بعدها طلب مني التواصل مع المسؤول القنصلي في الوزارة والمسؤول عن تسهيل اقامات الطلاب الاجانب في الوزارة، وهو شخص تعينه الاجهزة الامنية ومرجعيته وزارة الامن مباشرة. وفي الجلسة دخل معي في مساومة مكشوفة تتعلق بالتعامل مع الاجهزة الامنية من منطلق عملي في الوسط الاعلامي انطلاقا من كوني شيعيا ولبنانيا، او الاختيار بين العمل في المجال الاعلامي او المتابعة في الدراسة، وانني في حال قبولي بمبدأ التعاون فانه سيضمن لي مستوى عالياً من التعاون من قبل الاجهزة والادارات الايرانية، وانني سأكون قادرا على الوصول الى مراكز القرار بكل سهولة على غرار ما يتمتع به بعض الاعلاميين غير الايرانيين.
كان ردي عليه واضحا وغير موارب: "كوني لبنانيا وشيعيا فهذا لا يعني ان اكون عميلا ايرانيا بالفطرة او بالتكوين، وكوني انتمي الى هذين المكونين فهذا لا يعني انني تابع او منتمٍ لحزب الله! واذا ما كان ثمن متابعة دراستي ان اتعامل مع الاستخبارات الايرانية، فانني وبكل صراحة وبساطة لا افضل شيئا على استقلاليتي وارفض ان اكون عميلا او مخبرا ليس فقط لدى ايران بل حتى لدى اقرب الناس لي". انتهى اللقاء بان تم تصديق قرار حرماني من متابعة الدراسة كعقوبة لي على عدم تعاوني مع هذه الاجهزة.
لا انكر هنا انني كنت "صحفيا مشاغبا" في ايران، لكن تحت سقف القانون، ومدركا للخطوط الحمر التي تحفظ لي خط الرجعة ولا اتجاوزها. وكما كنت طالبا مشاغبا ايضا، فكتبت عن الحركة الطلابية وازماتها ومحاولات النظام على تفتيتها وشرذمتها واخراجها من دائرة التيار الاصلاحي، وقد نجح في ذلك الى حد كبير.
وقد كنت مشاغبا ايضا لانني الصحفي والطالب اللبناني الوحيد الذي دخل الى مجال العمل الاعلامي والدراسة الجامعية في ايران من خارج دائرة حزب الله اللبناني، الذي كان يعتبر نفسه المعبر الحصري لدخول أي لبناني الى الساحة الايرانية، خاصة وانني كنت معروفا بمواقفي المخالفة لحزب الله قبل مغادرتي لبنان.
جريدة "كيهان": ناطقة بلسان "المرشد" والأمن
التصعيد السياسي رافقه تصعيد اعلامي، هذه المرة طالني شخصيا. وبناء على ما نشر في موقع "فيلكا"، قامت صحيفة "كيهان" الخاضعة لاشراف المرشد الاعلى للنظام الايراني وبادارة واحد من مفاتيح الاجهزة الامنية الايراني "حسين شريعتمداري"، بنشر مقالة على الصفحة الثانية منها يتحدث عن علاقتي بجهاز مخابرات خليجي، وانني اعتبر ضابط ارتباط بين الاصلاحيين وسفير احدى الدول الخليجية في طهران، وانني تلقيت تدريبا لمدة شهرين في احدى مدن هذه الدولة على اساليب كتابة التقارير والعمل الاستخباراتي، وانني كنت ارسل التقارير الاستخباراتية التي اكتبها إلى أحد قيادات هذه الدولة الذي يقوم بدوره بنقلها الى المخابرات الامريكية والاسرائيلية.
هذه الصحيفة لم تكتف بهذه الاتهامات، بل اتهمتني بالعلاقة بمجموعة "السيد مهدي هاشمي"، وانني متورط في فضيحة "ايران غيت" في النصف الثاني من عقد الثمانينيات من القرن الماضي وقد توليت مهمة النشر الاعلامي لتفاصيل زيارة "ماكفرلين" الى ايران. وطالبت "كيهان" بطرد هذا "الجاسوس" واقفال "وكر الاستخبارات" المفتوح في ايران باسم "العربية".
ما نشرته صحيفة "كيهان" تحول الى مادة اعلامية تلقفتها كل الصحافة التابعة للتيار المحافظ او صحافة النظام. وتحوّل من كان بالامس يدعي الصداقة من الاعلاميين الايرانيين الى مدافعين عن النظام مطالبين بطرد "العميل الخليجي" عن الاراضي "المقدسة" للجمهورية الاسلامية الايرانية.
في المقابل، بدأت معركة اعلامية من نوع اخر بين صحافة النظام وصحافة التيار الاصلاحي التي وجدت مادة سجالية مع المحافظين ودفاعا عن حرية الاعلام، فتبنت هذه الصحافة مهمة الدفاع عني وعن قناة "العربية" الى الحد الذي حوّل الامر الى معركة يومية بين رد ورد مقابل على صفحات الصحف الاصلاحية والمحافظة.
قبيل هذه المعركة الاعلامية والاتهامات المتبادلة، وفي الاسبوع الاخير من شهر اب/ اغسطس، كنت قد تقدمت من دائرة الصحافة الاجنبية بجواز سفري لتجديد اذن الخروج والعودة من ايران، على امل ان استلم وثيقة السفر بعد يومين لاسافر الى مدينة "دبي" واستلم هنا مخصصات موظفي مكتب "العربية" بعد ان تعذرت عملية تحويل هذه الرواتب بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على ايران . وبعد مراجعات عدة مستفسرا عن اسباب التأخير في اصدار اذن السفر، كان الرد بان هناك اشكالية ادارية لا بد انها ستحل في الايام المقبلة.
في اليوم الاول من شهر ايلول / سبتمبر 2008، ذهبت الى مبنى دائرة الصحافة الاجنبية على امل استلام وثيقة سفري. ابلغتني مساعدة المدير العام للدائرة ان الدائرة الامنية في وزارة الارشاد لا تريد اصدار اذن بالسفر وان المدير العام يريدني غدا ان التقيه في مكتبه.
في اليوم التالي، وبناء على الموعد المحدد مسبقا في الساعة التاسعة صباحا، كنت على باب مكتب المدير العام. دخلت اليه، وكان يأمل ان يسمع كلاما معسولا فيه الكثير من التوسل. الا انه وبعد ابلاغي بقرار عدم منحي اذنا بالسفر وان القرار لا يقتصر على هذا الحد، بل يتعداه الى عدم تجديد اقامتي على الاراضي الايرانية التي بقي على انتهائها اقل من شهرين، سمع كلاما مختلفا عن التهديدات التي تعرضت لها، وعن كل محاولات التجنيد التي كنت عرضة لها، والابتزازات والتلميحات التي سمعتها، "الا انكم في الادارة الايرانية لا تعرفون التعامل مع احرار وما تعرفونه لا يتعدى العملاء والمتملقين والمنتفعين"!
في ختام الجلسة، ابلغني بانهاء اجازة عملي على الاراضي الايرانية، وان وزارة الامن ستحتفظ بوثيقة سفري الى حين ابلاغ ادارته بموعد سفري ومغادرتي ايران، وانني ساكون قادرا على استعادة هذه الوثيقة قبل ثمانية واربعين ساعة من موعد رحلة الطيران.
اتصلت بادارة قناة "العربية" وابلغتهم بالقرار الايراني وانني ساغادر ايران على اول رحلة احصل فيها على مقعد. فكان اول واقرب موعد حصلت عليه في التاسع من الشهر التاسع من عام 2008.
قبل سفري بيوم، أي في اليوم الثامن من شهر سبتمبر، اتصلت بأحد كبار المسؤولين في دائرة القرار الايراني لاودعه قبل رحلة العودة. ابدى تعجبه من القرار الذي سمعه عبر وسائل الاعلام الرسمية، وطلب مني ان التقيه في مكتبه في محاولة لحل الاشكالية التي حصلت. وامام الحاحه وتأكيده عدم حدوث أي خلل في سفري، خاصة وانني وفي محاولة اعتقد انها كانت ساذجة لتضليل موعد سفري، قمت بالحجز على رحلة على طيران الامارات في الصباح الباكر من يوم الثلاثاء وحجزت مقعدا على رحلة للطيران الايراني في اليوم نفسه، وافقت على اللقاء به في صباح يوم التاسع من سبتمبر الساعة التاسعة صباحا.
في صباح ذلك اليوم دخلت الى مبنى البرلمان الايراني لاجد ان اجراءات قد اتخذت لاستقبالي اعرف انها خاصة بالمسؤولين وكبار المسؤولين . ارشدني المرافق الذي استقبلني عند المدخل الرئيس للمجمع البرلماني وقادني الى مبنى رئاسة البرلمان. وهنا استقبلني هذا الرجل لاجد في صحبته رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان "علاء الدين بروجوردي"، الذي تم استدعاؤه من داخل جلسة كان يعقدها البرلمان ذلك الصباح. وكان السؤال الاول الذي واجهني به هذا الرجل عن اسباب هذا القرار، فحدثته عن تصريحات الرجل الجالس الى جانبه دون ان اسمه، في اشارة الى "بروجوردي"، الذي انتفض معترضا على اسلوب الكلام معه! فاكلمت حديثي متحدثا بصراحة ووضوح عن الابتزاز المالي والاستخباراتي الذي تعرضت له من قبل الادارات الرسمية، بدءاً من مكتب رئيس الجمهورية وصولا الى دائرة الصحافة الاجنبية في وزارة الارشاد.
قلت له ان قرار اخراجي وطردي من ايران قرار ذكي! فالجهة التي اتخذته تعلم انني المراسل الوحيد في المكتب الى جانب مهمتي كمدير له، وانها بقرارها هذا يمكنها ان تقول انها لم تقفل مكتب "العربية" لكنها اخرجت مراسلها من ايران، فتكون بذلك اصابت هدفين: اقفلت المكتب بشكل غير مباشر وتخلصت من صحفي غير مطيع. لكن القرار في النهاية لن يكون في صالح ايران اعلاميا، لانها تخسر فرصة ايصالها رأيها في مقابل الاراء المعارضة لها من الخارج، وان "العربية" تعتبر احد اهم المنابر الاعلامية العربية وقطع التواصل معها يعتبر خطأ سياسيا واعلاميا كبيرا.
انتهت الجلسة بان يقوم هو ببذل جهوده لالغاء القرار واعادة فتح مكتب "العربية" من خلال المتابعة مع الدائرة المختصة في وزارة الامن. وانا اكثر اصرارا على الخروج من هذه البؤرة التي اكتشفت ان اقامتي فيها طالت اكثر من اللازم.
خرجت من مكتبه غير اسف على نظام لا يعرف التعامل سوى مع العملاء والتابعين كما قلت له، لاصل مساء ذلك اليوم الى "دبي" في رحلة يمكن وصفها انها كانت رحلة فيها الكثير من الاحباط والقليل من الفرح المقترن فقط بتعزيز هامش الحرية في الحديث عن ايران وطموحاتها واطماعها من دون خوف او مواربة او تلميح يفرضه وجودي داخلهذا البلد. 
This is the Democratic System, we should Pursue in Lebanon. Free Word, Free Media. But the Condition is to be an Spying Agent to this Democratic Regime, and do what they Dictated to you to do. Brilliant.
....khaled
الجيش يوقف أحد أخطر المطلوبين
السبت 15 أيلول 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الجيش اللبناني أوقف المطلوب وائل طالب وهو أحد أخطر المطلوبين، وبحقّه أربعون مذكرة بينها مذكرات سطو مسلّح، في منطقة حارة الفيكاني في علي النهري.

وتواصل قوة من الجيش اللبناني منذ صباح اليوم في بلدة حورتعلا بحثها عن المخطوف فؤاد داوود، وتم توقيف المدعو م.ح.م، ولا يزال البحث جاريا عن بعض المطلوبين.

التسرّبات النفطية البسيطة في لبنان تبلغ 15 ألف طن سنوياً
وحجم تلويثها للمياه الجوفية والبحر يوازي الكارثة البيئية في "حرب تموز"

لا يمكن الواقع البيئي في لبنان إلا أن يكون أكثر إثارة للصعقات النفسية السلبية أمام ما ينجم عن أرقام الدراسات التي تضعنا في أجواء فداحة الموقف الذي غالباً ما يتمّ التخفيف من شأنه أو تجاهله. فإذا كان حجم التسرّبات النفطية البسيطة الناتجة من البقع التي تسبّبها مخلّفات العمل في محطات الوقود وحدها، يبلغ نحو 5 آلاف برميل نفط يُرمى في الطبيعة سنوياً في الحد الأدنى، فما تراه يكون الرقم الكارثي الناجم عن هذه التسرّبات البسيطة المتدفّقة من الشاحنات والمولدات ومحطات الوقود وغيرها؟

عرّف المدير الإقليمي لشركةCI Agent Solutions  المتخصصة في معالجة التسرّبات النفطية شوقي ضو، التسرّبات النفطية البسيطة بأنها "تلك التي تتساقط من سياراتنا و"نباريش" محطات الوقود، والمولدات، و"ترانسات" الكهرباء، والسفن وأي شيء يستخدم النفط". وأشار إلى ان دراسات عالمية "أفرجت عن أرقام مخيفة مع صدورها عام 2007، غير أنها لم ترصد الواقع المحلي. ومع ذلك لدينا بعض الأرقام عن لبنان التي يصعب جداً تصوّرها". 
على مستوى العالم
وأوضح ضو، استناداً إلى الدراسات، أن "من بين كلّ مليون برميل نفط ينتج في العالم، يرمى في الطبيعة ما بين 20 و 50 منها. والمشكلة أن النفط في حاجة إلى مئات السنين كي يتحلل، ومتى وصل إلى الأرض يتغلغل في المياه الجوفية ويحمل المواد السامة والمسرطنة التي تحتاج الطبيعة إلى نحو 500 سنة كي تتخلص منها"!
وأضاف "ينتج العالم يومياً نحو مئة مليون برميل. وفي مقارنة بأكبر كارثة بيئية سببتها ناقلة النفط "نكسون فالديز" على شواطئ الألاسكا عام 1989 والتي لا يزالون حتى اليوم يعالجون آثارها كونها تعتبر الأكبر بيئياً في أميركا، أثبتت الدراسات أن التسربات النفطية البسيطة، تشكل كل 7 أشهر كارثة بحجم التي خلّفتها فالديز". 
وتشير الدراسات الى أنه "إذا كان نحو 15% من إنتاج النفط ينتهي في الطبيعة، فهذا يعني أن إنتاج مئة مليون برميل يومياً يؤدي إلى انتهاء 250 ألفاً منها في الطبيعة، وهذا ما يحصل يومياً على مستوى العالم".

على مستوى لبنان 
وكشف ضو عن تأسيس جمعية "الوقاية من التسربات النفطية" التي ستسد ثغرة الدراسات على المستوى المحلي، "فتنجز الدراسات العلمية، وتتابع القوانين المتعلقة بالتسرب النفطي وحماية البيئة منها، وتعمل عليها". وأوضح أنه "وفق وزارة الطاقة والمياه، فإن 60% من المياه الجوفية ملوّثة وغير صالحة للإستخدام، وإذا كان تلوثها ناجماً عن المجارير فالمشكلة سهلة ويمكن معالجتها. ولكن الطامة الكبرى هي في أن يصل النفط إلى المياه الجوفية، ولدينا مؤشرات أكيدة تظهر أن ثمة آباراً ارتوازية في بيروت قد وصل إليها النفط، وقمنا كشركة بتقديم المساعدة في إزالة النفط منها".
وكشفت دراسة على مستوى لبنان، أن "محطات الوقود ترمي نحو 5 آلاف برميل نفط سنوياً في الطبيعة. يوجد في البلد نحو 3 آلاف محطة، زرنا 35 منها وسألنا أصحابها كم يهدرون من النفط على الأرض، وكان جواب الأكثرية بين ليترين وخمسة ومنهم من قالوا سبعة وعشرة. ومع احتساب الحد الأدنى وهو ليتر واحد يومياً، تبين أن ثمة ثلاثة آلاف ليتر تُرمى في الطبيعة يوميا، علماً أن الدراسة شملت محطات الوقود فقط ولم تتطرق إلى المولدات وغيرها".
وأوضح أن الغرب وجد حلاً لهذه المسألة، "ففي أميركا تلزم الدولة أصحاب المحطات تجهيزها بأقنية تمنع مياه الشتاء من الوصول إلى الطبيعة، وكذلك تستخدم تجهيزات معينة للمولدات والطرق. وفي حين لا يزال الموضوع في لبنان بعيداً من وعي كثيرين، فإن أحداً لا يتنبه إلى هذه المشكلة، وثمة وعي لدى مجموعة قليلة لدى الدولة حيال هذا الموضوع، في ظل عدم وجود بيئيين متخصصين في هذا المجال".
وأضاف "نعمل حالياً على دراسة شاملة لمعرفة الحجم الحقيقي للتسربات الناجمة عن مختلف الجهات وليس عن محطات الوقود فحسب. ولمعرفة نسبة التسربات النفطية السنوية في لبنان، اعتمدنا على المؤشر العالمي وهو 15% من إنتاج النفط كما سبق وأشرنا. ولأن لبنان غير منتج للنفط، سوف نقيس المؤشر وفق مبدأ الإستهلاك لا الإنتاج". واستطرد "يستورد لبنان سنوياً نحو 6 ملايين طن من النفط، وتشكل نسبة الـ1% منها 60 ألفاً، ويبلغ ربع الستين نحو 15 ألفاً مما يعني أن معدل التسربات النفطية البسيطة هو 15 ألف طن تقريباً سنوياً، اي ما يوازي حجم التسربات النفطية في البحر خلال "حرب تموز" 2006. ويذهب جزء من هذه التسرّبات إلى البحر، مما يؤثر على الحياة الإيكولوجية، والجزء الآخر إلى المياه الجوفية التي تصبح غير صالحة للإستخدام بسبب السموم والمواد المسرطنة".

وسائل المعالجة
وأكد ضو أن "تنظيف البقع النفطية في المياه لا ينفع لأنه لا يمكن إزالته منها، لذا ما نقوم به هو تجميد النفط وتحويله إلى ما يشبه البلاستيك وعندها يمكن إعادة تدويره ومعاملته كالنفايات الصلبة". واعتبر انه "من الصعب أن تتبنى الدولة هذا الحل، لكن في إمكانها أن تضع قوانين في هذا المجال تلزم أصحاب محطات الوقود وغيرهم من مستخدمي النفط، اتباع معايير معينة حتى لا يتتسرب النفط إلى المياه الجوفية. ولا بد من نشر الوعي حيال هذه المسألة حتى يتنبّه مستخدمو النفط إلى ما يتسببون به". 
واشار إلى أن "للبلديات دوراً أساسياً في نشر التوعية ومراقبة المخالفات كل ضمن نطاقها، لأن الناس أحياناً يجهلون ما يسبّبونه نتيجة به عدم معرفتهم بالنتائج. نحن نعمل حالياً على هذه القوانين مع جهات ناشطة من جمعيات بيئية والجامعة الأميركية ونقابة المهندسين وغيرها".
pascale.azar@annahar.com.lb
Twitter: @azarpascale 

Tightrope Walking..
Toddler left to play with Gorilla..

No comments:

Post a Comment