There was an error in this gadget

Wednesday, 3 October 2012

03.10.2012.Lebanon. The Biggest Lie...


The Lebanese Politicians, have something different from other serious issues, to fight about. We witness the Battles among them about the Reform of Electoral Laws. The Law that brought to the Lebanese in three different types within ten years. The Syrian Occupier Electoral Law forced on the Lebanese in 2000, after Staleness of the Parliament and extensions for over one and half decade. The Occupiers forced that Law, to keep their Alliances in charge and Lengthen the STAY over the Lebanese Soils. The second time in 2008, when the Alliances of the Criminal Regime (The Assassinations Reign), forced the Old Electoral Law, was called 1960. Nowadays, the Politicians (Traders), trying to force over the Lebanese, various types of Laws, which to Hit their Jackpot. The same Politicians since so called Civil War, doing their best to keep in control of the Country. Those were there, during the Occupation of the Syrians, then the Israelis, then the Syrians, and now on their own. Those Politicians thought, that they could handle the Political Situation, the way they like, in different ways. ONCE playing on the Sectarian Strings among the Lebanese, Second, by the threat of the Guns pointed to the Lebanese Heads, and force them to ACCEPT the Agenda, or they would bring HELL Destruction to the Country. The same Politicians Traders and Corruptness, for last Thirty Five years. They were Professionals to keep the Lebanese on Tension , and playing on their NERVES.

Those Corruption Heroes, had very good ways, to keep the Lebanese people divided, by raging the Sectarian Factions, to stand against each other, on attention to FIGHT (Guns are available on call), and to DISRESPECT each others. People are boiling on the streets, and those Politicians Passionate meetings, for business diners and Social Parties, and a CUP of Coffee, in Famous Cafes in Beirut and Tourism Sites (Abroad). The Politicians, only fight on the Media Screens, by firing out their Hatred and selfishness, and accusing each others, of LOOTING the Country Economically and Politically, and when the SHOW is over, they meet on a CUP of Coffee( Kissing Cousins) and forgot the serious accusations a minute ago.
The Present Fabricating fight on the Electoral Reforms, is just a play to those Politicians, to keep the Lebanese busy, of an ISSUE, would never come out to light, at the INTERESTS of the Lebanese. It is always in the Politician,s Interests, and the Lebanese pay the Price of Divisions. The Lebanese should be kept divided and under the Protection of those Politicians. Every Sectarian Faction should be run by those Warlords (Words Fight), and should not be any COMMUNICATIONS among each others, outside this Path of Sectarianism. Under the Symbol of Lebanese Unity and Living Happy Together. The Biggest Lie.

In previous article, we asked, the question, if the Lebanese people could do something to stop those Corruptible Politicians, playing with the Lebanese National Security and selling and buying their Dignity and Sovereignty. Yes, they would and can, if they stop behaving as a Herd of Cows and Sheep, lead by trained Dogs. The Lebanese people should realize, that Unity and Living together, is NOT the Option of those Politicians. Their Interests are to keep the Lebanese Divided, so their Power would be Inherited by their Successors. The Lebanese should wake up to their Dignity, and Walk Tall together, of all kind of Sectarian Popularity, and sweep those Politicians to the Waste Bins. The Power of people would Not be Defeated. This Power could defeat any powerful Armed Forces, then would  defeat those Corrupted Politicians.

Those Politicians are trying to Introduce, a Tailored Electoral Law, according to their SIZES and NOT to the SIZE of people's Freedom and Human Rights. They are trying to Force a Law that, people have no choice, or opinion in it. They are trying to Force Candidates, people do not know or heard of, to represent them in the so called House of people (Parliament).

The Lebanese people should insist on very serious reforms of Electoral Laws. They should not ACCEPT, to vote for Candidates are not known to them. Should be from the same Areas of their Residence. Not forced on them by the Candidate's Lists of the Warlords. The people should stand firm, to FORCE a New Electoral Law, based on Small Circles Tailored, according to their Interests, and Not the Politician's. Every Circle for ONE Candidate, is known by its people, to allow them to chose the Trusted Representatives in the Parliament. By then, the Political System would be Cleared and Filtered to Fit the Lebanese Democratic Life, and Independence.

The Lebanese, should work together to bring to light, the Civil Marriage Law, which is the Best way to MIX the Lebanese of all Sectarian Factions together, and Separate Politics from Religions. All the Lebanese should be EQUAL by the Law, for Rights and Duties. Lebanese of First Degree Citizens. By then, they can Live together, and United.Otherwise it is a Big Lie, and Federation is the EXIT.
khaled-democracytheway


الطروحات الحالية لقانون الانتخاب مناقضة لاتفاق الطائف
الاربعاء 3 تشرين الأول 2012
رأى النائب روبير غانم أنَّه "لا يمكن لمجلس النواب أن يُقرّ قانوناً إنتخابياً عادلاً يمثل الشعب قبل 6 أو 7 أشهر من موعد الانتخابات".
وفي حديث إلى قناة "lbc"، اعتبر غانم أن "كل الطروحات (المقدّمة حالياً لقانون الانتخاب) مناقضة لإتفاق الطائف، ولن توصل إلى نتيجة، خصوصاً وأننا على أبواب الانتخابات".
وشدد غانم على أنَّ "حماية المسيحيين لن تكون بعدد النواب المسيحيين الذين يأتون بأصوات المسيحيين".

 مقتل أكثر من 300 شخص من "حزب الله" وإيران في منطقة القصير
الاربعاء 3 تشرين الأول 2012
أكَّد قائد "الجيش السوري الحرّ" العميد رياض الأسعد "مقتل القائد التنظيمي لعمليات "حزب الله" في سوريا علي حسين ناصيف الملقب بـ(أبوعباس)"، موضحاً أنَّ "عناصر من الجيش الحرّ نصبوا كميناً عبر عبوة ناسفة استهدفت موكبه، ما أدى إلى مقتله مع عدد من المرافقين في منطقة القصير بحمص".

الأسعد، وفي حديث إلى صحيفة "عكاظ" السعودية، قال: "إنَّ عناصر الجيش الحرّ خططوا لهذه العملية النوعية منذ أسبوعين، إذ رصدوا حركة ناصيف على مدار أيام، إلى أن تحقق الهدف أمس وسقط قتيلاً وهو في طريقه إلى أحد تجمعات عناصر "حزب الله" وقوات (الرئيس السوري بشار) الأسد في المنطقة"، لافتاً إلى أنَّ "مصير أبو عباس، هو مصير كل من يساهم في قتل الشعب السوري".

وتوعد الأسعد "حزب الله" وإيران بـ"المزيد من العمليات ضد عناصرهم المشاركة على الأراضي السورية"، مؤكِّداً أنَّ "كل من يقف مع نظام الأسد في قمع الثورة هو شريك في الجريمة المرتكبة بحق الشعب السوري ويستحق العقاب"، وأشار إلى أنَّ "مقتل القائد التنظيمي لعمليات "حزب الله" في سوريا، علي حسين ناصيف، يكشف بلا أدنى شك عن دور الحزب وإيران الإجرامي في قتل الشعب السوري"، كاشفاً عن مقتل "أكثر من 300 شخص من حزب الله وإيران في منطقة القصير في وقت سابق".

وحول ما قيل عن أنه محاصر في إدلب، أكَّد الأسعد أنه "بخير" وأنه يدير العمليات العسكرية، وقال: "لا صحة لمزاعم النظام"، موضحاً أنَّه غادر الأراضي السورية متجهاً إلى تركيا "في مهمات لدعم عمليات المقاتلين على الأرض".

مقتل القائد التنظيمي لعمليات حزب الله في حمص

لقي مصرعه في كمين للجيش الحر إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه

الثلاثاء 16 ذو القعدة 1433هـ - 02 أكتوبر 2012م

دبي – قناة العربية
شُيّع في لبنان القائد التنظيمي لعمليات حزب الله في سوريا، محمد حسين الحاج ناصيف شمص الملقب بـ"أبوعباس"، الذي لقي حتفه يوم الأحد الماضي خلال قتاله ضد الثوار السوريين في منطقة القصير في حمص.

وأشارت معلومات إلى أن ناصيف لقي حتفه إثر كمين نصبه له الجيش السوري الحر، حيث انفجرت عبوة ناسفة استهدفت موكبه، ما أسفر عن مقتله مع عدد آخر من عناصر حزب الله وإصابة عدد من مرافقيه.

وأكد حزب الله مقتل ناصيف، مشيراً فقط إلى أنه قتل أثناء تأدية واجبه. وحضر تشييع ناصيف رئيسُ الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك، ورئيس المجلس السياسي في الحزب السيد إبراهيم أمين السيد، وعدد من العلماء والفعاليات الاجتماعية والحزبية والسياسية.

وألقى الشيخ يزبك كلمة عدّد فيها مناقب الراحل الذي "عاهد على إكمال مسيرة الجهاد والمقاومة حتى النصر"، حسب قوله.

مقتل ابو عباس، قائد عمليات "حزب الله" في سوريا!
وبالعودة الى المصادر، فإنّ "ابو عباس" قد استهدف خلال "قيامه لواجبه الجهادي" في منطقة القصير – حمص حين وقع في كمين نصبه له الجيش السوري الحرّ فانفجرت عبوة ناسفة في الموكب الذي كان ناصيف ضمنه يوم الأحد مما أسفر عن مقتل ناصيف مع عدد آخر من عناصر حزب الله واصابة مرافقين كانا معه من آل مصطفى ومن آل سماحة.
كما تؤكد المصادر أن المصاب من آل سماحة يخضع حالياً للعلاج احدهم في مستشفى الجامعة الامريكية في بيروت منذ ليلة الأحد – الإثنين وقد رفض حزب الله تزويد ادارة مستشفى الجامعة بأي معلومات شخصية تتعلق بالجرح المذكور. أما بالنسبة لابي عباس - محمد ناصيف فقد ظلت جثته داخل الأراضي السورية حتى ظهر يوم الإثنين قبل ان تنقل الجثة الى بلدته بوداي – البقاع حيث ووري الثرى عصر الإثنين وسط تكتم تامّ وسرية بالغة حول مكان وظروف مقتله بطلب من الحزب.
وعُرِف ابو عباس بأنه من أشرس مسؤولي حزب الله العسكريين ويشتهر ببطشه وجبروته وهو مهاب الجانب داخل تنظيمه لأنه ممن يمسكون بالارض. وقد التحق بصفوف الحرس الثوري الإيراني منذ دخوله الى لبنان في أواسط الثمانينات حيث تدرب على ايديهم في معسكرات البقاع.
وتنقل المصادر أنّ الحاج محمد ناصيف، وهو الرجل الأربعيني، كان قد قاتل ضد الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان وفي المعارك ضد حركة أمل في اقليم التفاح كما أدار عمليات نقل عناصر حزب الله وتنظيمهم منذ بداية الثورة السورية لقمع التحركات الشعبية ولقتال الجيش الحرّ. وكان مسؤولياته قد شملت مهام تنفيذية عسكرية ذات غايات أمنية منها ملاحقة مطلوبين لحزب الله على غرار ما حصل في عملية خطف علي نايف شمص، وهو من المعارضين لحزب الله ويرأس تيار الولاية، واتهامه بالعمالة تمهيداً لتصفيته وفق تكليف شرعي بذلك خلال حرب تموز 2006.
كما تؤكد المصادر بأنّ ابي عباس هو المولج بتنظيم وحدة المشاة التابعة لحزب الله والتي تقاتل في سوريا، وهو لا يستقر في مكان واحد خصوصاً في سوريا وعمل بشكل دائم على التنقل وعدم قضاء وقت طويل في الداخل السوري لضرورات أمنه الخاص بوصفه مسؤولاً رفيع المستوى في حزب الله. كما أن إنتقال مسؤولين لدى حزب الله من هذا المستوى للتورط بما يجري على الساحة السورية يشير إلى أنّ الحزب قد نقل ثقله العسكري والأمني لدعم نظام بشار الأسد، بعد توقف العمليات في جنوب لبنان عقب صدور القرار 1701.

khaled
22:05
2 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Hezbollah, announced the Death of the Mukawem, while he was on DUTY, and serving the Resistance. The Mukawem was killed and three of his Comrades, by a Rocket hit the place where they were gathered. We do not understand the Duty he was serving, while killed playing a round of cards, and certainly in a safe place. This mixed up announcements, only give us the solid proof, of the Involvement of Hezbollah in the operations, that the Regime is determined to crush the People’s Revolution. It is the shortest way to the LIES. Hezbollah advising the Lebanese to stay away from the Syrian Troubles, and at the same time it is involved up to its Leadership Neck in the war.
khaled-democracytheway
سوريا ليكس - الوثائق الأمنية المسربة

الوثائق المسربة تكشف حقيقة اغتيال رجل دين سنّي

أمر مباشر بتصفية الأشخاص الواردة أسماؤهم في جداول فرع الاستطلاع

الثلاثاء 16 ذو القعدة 1433هـ - 02 أكتوبر 2012م
دبي - العربية الحدث
http://images.alarabiya.net/4f/f4/436x328_93900_241470.jpg.
كشفت حلقة جديدة من سلسلة الوثائق السورية المسربة بثتها "العربية الحدث"، الثلاثاء، حقيقة اغتيال رجل الدين السني الشيخ أحمد عبدالواحد الذي قيل إنه ضد النظام السوري، وخبايا الأوامر بزرع الفتنة في لبنان لإشعال حرب طائفية.
وتظهر الوثيقة المؤرخة في الخامس من أبريل/نيسان 2012 أمراً مباشراً مرسلاً من مدير مكتب الأمن في المخابرات الخارجية السورية بسام مرهج لرئيس فرع العمليات في نفس الجهاز حسن عبدالرحمن، بتنفيذ الأوامر التالية في ما يطلقون عليه في الوثائق "القطر اللبناني".
لبنان

ويتضح جلياً في النقطة الأولى من الوثيقة طلب بإرسال عناصر من فرعي العمليات والمعلومات في المخابرات الخارجية السورية إلى لبنان وتحديداً إلى منطقة طرابلس.

أما النقطة الثانية فتنطوي على أمر مرهج بدراسة مقترحات فرع الاستطلاع، وهو الفرع المتخصص في جمع المعلومات من العملاء وإيصالها إلى القيادات الأمنية في دمشق على أن تنفذ هذه المقترحات بسرية تامة. 
أما النقطة الثالثة فتتمحور حول التواصل مع من سمّتهم الوثيقة الأصدقاء في لبنان.

أما النقطة الرابعة والحاسمة فهي أمر مباشر بتصفية الأشخاص الواردة أسماؤهم في جداول فرع الاستطلاع.

وفي النقطة الخامسة من نفس الوثيقة يؤكد مرهج ضرورة إرسال ضابط ذي خبرة كافية بلبنان لتنفيذ المهمة بشكل جيد. 

أما النقطة السادسة فتتطلب وبكل وضوح القيام بكل ما يلزم من عملاء النظام السوري في لبنان لإبقاء التوتر والاحتقان قائمين في تلك المناطق، أي طرابلس والمناطق المجاورة لها.

أما النقطة الأخطر في هذه الوثيقة والتي تهدف لزرع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب اللبناني فتكمن في الأمر بشن عمليات اغتيال لشخصيات بارزة في طوائف مختلفة بهدف تأجيج الوضع بصورة غير قابلة للتهدئة.
لبنان وتنفيذ المهمة 8-3 على يد شوقي مخلوف
 وللتعرف إلى كيفية تنفيذ النظام السوري مخططه في طرابلس توضح الوثيقة المؤرخة في الثاني عشر من مايو/آيار 2012 والتي تحمل عنوان "لبنان وتنفيذ المهمة 8-3 على يد شوقي مخلوف – زرع الفتنة في لبنان"، تعليمات حسن عبدالرحمن، رئيس فرع العمليات في المخابرات الخارجية، للعميد شوقي مخلوف بالتوجه إلى "القطر اللبناني" كما يسمونه لتنفيذ المهمة 23/8 بالسرعة القصوى مستخدماً سيارة أجرة.
وبعد أيام من صدور هذه الوثيقة وفي العشرين من مايو من العام الجاري، أوقف رجل الدين السني أحمد عبدالواحد على حاجز للجيش اللبناني، تقول المعارضة السورية إن القائد المسؤول عن الحاجز والموالي للنظام السوري كلف باغتيال الشيخ أحمد عبدالواحد بالتنسيق مع شوقي مخلوف والذي تسبب اغتياله في اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش اللبناني وأتباع الشيخ عبدالواحد.
 ليتخبَّطوا... فسيعودون إليه
طوني عيسى (الجمهورية) ، الاربعاء 3 تشرين الأول 2012
لا يريد النائب وليد جنبلاط دخول المعمعة. إنه لا يرى جدوى من خلق العداوات من أجل قانون الانتخاب... ليس لأنّ القانون لا يستأهل، بل لأنّ جنبلاط ينام على «طَبّة» قانون الستين. وهو في ذلك مدرك طريقه، واثق من نفسه.
المصادر القريبة من تيار "المستقبل" و"القوات اللبنانية"، على حدٍّ سواء، تنفي الخبر الذي أشيع عن رسالة من الرئيس سعد الحريري إلى الدكتور سمير جعجع، يدعوه فيها إلى الحدِّ من التعاطي في شكل يستفزُّ جنبلاط. ووفقاً لهذا الخبر، يقول الحريري إن تيار "المستقبل" لا قدرة له على الاختيار بين جنبلاط وجعجع. وتقول المصادر، إنّ أي رسالة من هذا النوع لم ينقلها النائب أحمد فتفت إلى جعجع في اللقاء الذي عقد قبل يومين في معراب.
لكن أوساطاً سياسية أخرى تتحدّث عن رغبة لدى الحريري، وعن مساعٍ يبذلها أركان "المستقبل" للتوفيق انتخابياً بين جنبلاط وجعجع. ففريق 14 آذار يصبح أكثر قوةً إذا ما تحالف معه جنبلاط، ومن الأفضل أن يحافظ الطرفان المسيحي والدرزي على سقف من الهدوء بينهما، لأن التصادم يؤدي إلى إضعاف الجميع وإحراج "المستقبل" ووضعه بين خيارين صعبين.
جنبلاط نفسه يحرص على فتح الخطوط مع الجميع، ولا يريد أن يشتبك مع أحد في الداخل. لكنه إطلاقاً لا يقبل باعتماد قانون الـ50 دائرة، الذي يقسّم الشوف إلى ثلاث دوائر انتخابية وعاليه إلى دائرتين. فهذا يعني بالنسبة إليه فقدانه نصف كتلته النيابية تقريباً.
فجنبلاط ينظر إلى قانون الانتخاب كخيار حيوي لا يمكن التهاون في شأنه. وكما النسبية مرفوضة قطعاً عنده، كذلك قانون الدوائر الصغرى. وهو يراهن على أن الحريري سيساهم في الحدَّ من اندفاعة جعجع في اتجاه الدوائر الصغرى، بما بينهما من تحالف.
وفي مجالسه يعبّر جنبلاط عن عتبه على النائب جورج عدوان، ويقول: "لقد وصل إلى المجلس مرتين حتى اليوم في لوائحنا المشتركة، وتحت سقف قانون الستين والقانون الذي سبقه، أي قانون العام 2000، فلماذا يبالغ في الحديث عن الفوائد من تقسيم الدوائر؟"
بالنسبة إلى جنبلاط، هو مستعدّ للقيام بأيّ شيء ليضمن مصالحه في قانون الانتخاب، وبعيداً عن التموضع الثنائي القائم بين 8 آذار و14 آذار. ويتحدّث المطلعون عن خط تواصل مفتوح بينه وبين الرئيس نبيه برّي في هذا المجال. ويشير هؤلاء إلى أنه أيضاً في صدد التواصل مع "حزب الله" عبر الوزير غازي العريضي لضمان تحقيق هذا الهدف.
وتتداول الأوساط المعنيّة أنّ جنبلاط الواقف اليوم في الخط الوسطي، والأقرب إلى موقع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، قادر على إجراء المقايضة مع كل الأطراف حول قانون الانتخاب. فهو بيضة القبان التي يمكن أن يحتاج إليها الرئيس نبيه برّي سنة 2013 ليبقى في رئاسة المجلس، وهو الطرف القادر على إراحة "حزب الله" من المتاعب التي تنتظره على طاولة الحوار، لمجرد أن يساهم في طي الصفحة المفتوحة حول السلاح والاستراتيجية الدفاعية. أما في 14 آذار، فيدرك جنبلاط أن الجميع يحتاجون إليه ليعيدوا تكوين الغالبية السابقة. وفي تقدير جنبلاط أن رفاقه السابقين في 14 آذار هم دائماً في حال الاستعداد لاستقباله والتعاون معه، أيّاً تكن الظروف والمبرِّرات.
لذلك، يَطمئنُّ جنبلاط إلى واقع علاقته مع القوى الأساسية الفاعلة، أي الشيعية والسنّية، ومع مسيحيي 14 آذار. وهذا ما يسمح له بأن يختار في النهاية قانون الانتخاب الذي يلتقي مع مصالحه. وعادةً، كان جنبلاط ينجح في تحقيق هذا الهدف، حتى خلال المرحلة السورية. فقوانين الانتخاب في التسعينات كانت تُصاغ على قياس جنبلاط. وهو كان كذلك راعي الحلف الرباعي الذي تجرّأ على اعتماد قانون غازي كنعان في العام 2005. وهو أحد رعاة اتفاق الدوحة في العام 2008، الذي جاء بقانون 1960.
وفي مجالسه يقول جنبلاط: "أتركوهم. فليتخبّطوا بقوانين الانتخاب حتى يتعبوا. فأيّ منها لن يُكتَب له النجاح. وسيعودون أخيراً إلى قانون 1960".
وفي تقدير الأوساط القريبة من جنبلاط أنّ معظم اللاعبين اليوم يدركون هذه الحقيقة، وهم يعرفون أنّ الخيارين المتصارعين، أي النسبية وقانون الدوائر الصغرى، سينتهيان معاً ليبقى قانون الأمر الواقع الذي جرّبوه جميعاً، وهو القانون الساري المفعول تلقائياً، أي قانون 1960... علماً أن إجراء الانتخابات في موعدها يبقى هو التحدّي الأكبر.
حريق هائل يهدد الأهالي في منطقة حلسبان في عكار العتيقة
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
أوردت قناة "الجديد" معلومات تشير إلى أن "حريقًا هائلاً يهدد المنازل في منطقة حلسبان في عكار العتيقة والأهالي يناشدون الجيش والدفاع المدني إخماده". 
أجهزة الأمن اللبنانية عذّبت الصحافي عيشة
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" توقيف وتعذيب الصحافي رامي عيشة الذي يتعاون مع وسائل إعلام دولية عدة، من قبل الأجهزة الأمنية منذ نحو شهر في لبنان. وأوضحت المنظمة أنّ عيشة اعتُقِل في 30 آب بعد اتّهامه بـ"شراء أسلحة"، ثم أُفرج عنه بكفالة في 27 أيلول في انتظار مثوله أمام محكمة عسكرية، وذكرت أنه يعمل لحساب "تايم ماغازين" و"تايم" وموقع "شبيغل أون لاين"، وكان يُجري تحقيقاً في الضاحية الجنوبية لبيروت حول تهريب أسلحة حين خطفه "اثنا عشر شخصاً".
وروى عيشة بحسب بيان المنظمة "قيدوني وعصبوا عيني (...) ضربوني (...) وعذّبوني لنحو ثلاث ساعات. وضعوا مسدساً على صدغي وسألوني: أي جهة تفضّل أن تتلقى فيها الرصاصة"، لافتاً أيضاً إلى إصابته بكسر في إحدى أصابعه. وأضاف: "سُلِّمتُ لاحقاً إلى أجهزة المخابرات (...) استمروا في ضربي قبل استجوابي (...) لم يكفّوا عن إهانتي لأنني صحافي". وأوضح عيشة أنه بعد ساعة او ساعتين نُقل إلى الشرطة العسكرية "حيث تعرضت ايضا للضرب قبل استجوابي".
وتابع عيشة: "لا أعرف حتى الاتهامات التي وُجِّهت إليّ. في البداية، تمت ملاحقتي بتهمة "تهريب أسلحة" ثم "الاتجار بأسلحة". اليوم أعتقد أن التهمة هي "شراء أسلحة"، وإنني أنتظر المحاكمة". وطالبت "مراسلون بلا حدود" السلطات اللبنانية باجراء تحقيق في هذه التجاوزات.
أقفل الطريق الدوليّة في المصنع
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
أفاد مندوب "NOW" في البقاع أنّ الجيش اللبناني أقفل الطريق الدوليّة في محلّة المصنع، وقام بتحويل السير نحو راشيا باتجاه الحدود، كما قامت قوة كبيرة منه بالاقتراب من مناصري "مسلمون بلا حدود" المعتصمين على جانب الطريق، على بعد مئات الأمتار عن نقطة المعبر الرسميّ، والذين يطالبون بإطلاق سراح الشيخ حسن العلي، الذي أوقفته مديريّة مخابرات الجيش، على خلفيّة مجموعة البيرة، منذ 4 أيّام.
ولفت مندوبنا إلى اشتباكات بين الجيش والمعتصمين وبعض أهالي مجدل العنجر، مشيراً إلى أنّ القوى الأمنيّة لا تزال تسعى إلى تهدئة الأجواء إلا أنّ الوضع يتجّه نحو التصعيد.
 اتهامات لحلفاء "حزب الله" بالتورط
نادين العلي ، الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
في منتصف أيلول الماضي، قام محتجون غاضبون من فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام، بتخريب مطعم "كاي أف سي" في منطقة البحصاص في طرابلس، قبل إحراقه. واتّهمت السلطات اللبنانية إسلاميين من طرابلس بإحراق هذا الفرع لسلسلة المطاعم الأميركية للوجبات السريعة. وبعد مضي أسابيع على الحادثة، أصدرت مجموعة من السياسيين النافذين ورجال الدين في طرابلس بياناً الأربعاء الماضي يدّعون فيه بأن الهجوم كان "مدبّراً"، وأن "قوى الأمن اللبنانية كانت على علم به، لكنها فشلت في اتخاذ التدابير الضرورية لحماية الممتلكات الخاصة".

"الحاج أحمد" الذي شاهد الاحتجاج وإحراق المطعم، قال إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من مسؤول أمني يعرفه في طرابلس في الليلة ما قبل الحادثة، وأبلغه بأن مطعم "كاي أف سي" سيُحرَق، وسأله إذا كان سيشارك، وأضاف الحاج أحمد: "سألني (المسؤول الأمني) إذا كنت سأشارك في احراق "كاي أف سي". فتفاجأت بالسؤال. قلت لا ، لن أفعل".  

وأضاف الحاج أحمد: "لم أشارك في الاحتجاج، لكن حالما علمت باندلاع العنف، خرجت لأرى ماذا حصل. قرب "كي أف سي"، كانت هناك أسلاك شائكة على طرف الشارع، لكن قوى الامن لم تطوّق المكان لحمايته، ولم يتواجد سوى بعض العناصر. مطعم "كاي اف سي" كان يحترق، وسألت رجل الإطفاء لماذا لا يطفئ النار. "ليس لدي أوامر بذلك" قال لي. تركوه يحترق".

السياسيون ورجال الدين الطرابلسيون الذين أصدروا البيان شدّدوا على أن "اللقاء الوطني الإسلامي يحمّل القوى الأمنية مسؤولية عدم حماية مطعم "كاي أف سي"، ويحضّهم على محاكمة الفاعلين لأي جهة سياسية انتموا".

وقال الشيخ سالم الرافعي – وهو رجل دين سلفي بارز كان ضمن المجموعة التي أصدرت البيان – لموقع "NOW" إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الداخلية يخبره فيه أن "كاي اف سي" يحترق، "سألته لماذا ليست هناك قوى أمنية؛ واقترحت أيضاً ان أرسل بعض الأشخاص الموثوقين للتدخل لإيقاف الحريق، لكنه رفض". وأضاف الرافعي أنه "كان هناك مندسّون ضمن المتظاهرين مسؤولين عن إشعال العنف، ولدى هؤلاء الرجال أجندات سياسية معروفة".

"أبو عمر المصري، هو واحد من رجال (رئيس الحكومة السابق) عمر كرامي. هو حليف وثيق لـ"حزب الله "وقد أشعل الشرارة الأولى. قوى الأمن تعرف انه وراء الحادثة، ومع ذلك لا يزال حراً"، قال الرافعي. "نحن نطالب بأن يتم جلبه للعدالة مع باقي الرجال الذين هاجموا المطعم".  

في أعقاب إحراق "كاي أف سي"، حاول محتجون اقتحام السرايا الكبيرة، وتبع ذلك صدامات بين القوى الأمنية والمتظاهرين أسفرت عن مقتل شخص وجرح 25. "الشاب الذي قتل هو محمد عيوش من بلدة مرياطة، وهو مرتبط بـ"المردة"، لذا الحكومة الحالية متورطة في الحادث"، أضاف الرافعي.  

الشيخ زكريا المصري، رجل دين بارز آخر شارك أيضاً في صياغة البيان، يعتقد أن "قوات مؤيدة لـ"حزب الله" اختطفت الاحتجاج" لـ"تصوير المسلمين السنّة في طرابلس كـهمجيين يهدّدون التعايش الوطني، خلافاً للشيعة المؤيدين لـ"حزب الله" الذين تظاهروا بعد أسبوع بشكل حضاري جداً"، على حد تعبيره. 

"هذا ليس جديداً؛ كله يتوافق مع خطة عائلة الموري (السنيّة الموالية لـ"حزب الله") لدفع اسلاميي طرابلس للصدام مع الجيش اللبناني، وإحداث فتنة في مدينة معروفة بتأييدها للانتفاضة السورية. "حزب الله" يريد لأهل طرابلس ان يدفعوا ثمن ذلك"، أضاف المصري.

وحثَّ السياسيون المتواجدون في اللقاء – من ضمنهم نواب كتلة "المستقبل" محمد كبارة، خالد الضاهر، ومعين المرعبي – الحكومة اللبنانية والمجلس الأعلى للإغاثة على إحصاء أضرار المطعم سريعاً والتعويض على المالك والموظفين.

كما عقد موظفو "كاي أف سي" اعتصاماً الأسبوع الماضي قرب المطعم، طالبوا فيه السلطات بإعطائهم تعويضات مالية من جراء فقدانهم لوظائفهم. 

"هذه ليست الطريقة للدفاع عن الإسلام"، قال جعفر الخدور الذي يدير "كاي أف سي". "كنا داخل المطعم. الجنود رأوا المحتجين يحرقونه. لكن مع ذلك، وقفوا يتفرّجون علينا ونحن بحالة من الفزع. لم يسارعوا لمساعدتنا. لم يطفئوا الحريق. تركوا المكان يُخرّب وثم يحترق. ما حصل لنا هو من مسؤولية السلطة".
تجمّع لبنان المدني" يردّ على "الأخبار": سنواجه أبواق الباطل بكلمة الحق
أروى الحسيني، الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
"نعم نحن نختلف مع "حزب الله"، لكننا لانخاصمه بل نحترم تضحيات شهدائه ومناضليه بقدر ما نعلي خيار عروبتنا التاريخي الحضاري الطبيعي على كل خيار إقليمي آخر"، هكذا ردّ "تجمّع لبنان المدني" على ما نشرته صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "شيعة السفارة"، وذلك خلال لقاء عقد في نقابة الصحافة لـ"التضامن مع الشخصيّات الشيعيّة المعنيّة ضدّ حملة الافتراء ولتأكيد رفض منطق التخوين والتهديد بالقتل واستسهال توجيه الاتهامات". 

وخلال اللقاء، أعلن النائب السابق  صلاح الحركة "رفض تجمع لبنان المدني للحملة المغرضة التي طالت بعض الشخصيات الشيعية المستقلة من إحدى الصحف اللبنانية وبعض وسائل إعلام 8 آذار". وقال إن "الحملة مغرضة، لأنها كانت استنسابية، وبنيت على عدد من التقارير وأغفلت آلاف التقارير الأخرى التي تتحدث عن شيعة أو مسيحيي أو سنيي 8 آذار"، مؤكداً ان التعامل مع دولة أجنبية، ليس وجهة وإنما جريمة يعاقب عليها القانون اللبناني"، داعياً القضاء الى "التحرك والإطلاع على كل التقارير واتخاذ إجراءاته وعندها يظهر من هو الوطني ومن هو غير وطني". 

من جهته، وصف الصحافي علي الامين اللقاء بأنه "ليس تضامناً مع أشخاص بقدر ما هو تضامن مع قيم أساسية، ارتضيناها نحن اللبنانيين في ما بيننا، ولذلك لا يمكن السكوت عن أي محاولة لأي شخص ينصب نفسه مدعياً ومصدراً حكماً وجلاداً، ونحن نرفض هذا المنطق، منطق الإرهابيين والتكفيريين، منطق الذي لا يستطيع أن يقبل الآخر". وجاء في بيان أصدره المجتمعون: "نعم نحن مختلفون مع حزب الله لكننا لسنا أعداء له أو متآمرين عليه، ولكم كنا نتمنى ان تناقشنا هذه الصحيفة (الأخبار)، كما حزب الله في خياراتنا السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية بدل الانزلاق في تلفيق اتهامات لنا، لاننا منفتحون على الجميع باستثناء العدو الاسرائيلي والاستبداد العربي لاننا لا نفاضل بين الاحتلال والاستبداد". وأضاف: "ولاننا لبنانيون عرب احرار نحن مقتنعون بضمير مرتاح بأننا معنيون باستعادة الخيار الشيعي اللبناني العربي الاصيل والذي قد يسميه البعض بالخيار الثالث، لكنه الاول والاصيل، ونحن معنيون باعادة الزخم الى الرؤية الحضارية التي تستند الى تاريخنا وثقافتنا وايماننا بالانتماء الى اوطاننا والعيش معا مع شركائنا الانسانية من ضمن دولة مدنية عصرية يسودها القانون. ولاننا لبنانيون عرب احرار سنواجه ابواق الباطل بكلمة الحق والتاريخ دوما الى جانب الاحرار". 

وفي اتصال أجراه موقع "NOW" مع  عضو التجمع المدني المهندس راشد صبري حمادة، أعرب عن عدم رضاه عن انعقاد اللقاء التضامني لأنه أظهر خوف المجتمعين من "حزب الله" ولم يكن هناك من داع ليضع المجتمعون أنفسهم في قفص الإتهام، لأن العملاء الحقيقيون هم عملاء ايران ومن يجب وضعه في قفص الإتهام هو"حزب الله" ولفيفه. كما سجل غياب الشيخ محمد علي الحاج عن اللقاء مبررا غيابه لموقع "NOW " لالتزامه بحصة تدريس.

حساسيّات الآخرين تختبئ وراء المشهد المسيحي
نقاش مكتوم عن خلاف 14 آذار وجنبلاط

مع تصاعد الخلافات المسيحية المسيحية على خلفية قانون الانتخاب العتيد خلال عطلة الاسبوع التي اعقبت انطلاق المناقشة في اللجان النيابية المشتركة حول قانون الانتخاب المقدم من الحكومة، تفاعلت نقاشات جانبية وبعيدة من الاعلام ابرزت مجموعة حساسيات طائفية وسياسية جرى خلالها انتقاد الكثير من المواقف التي صدرت اخيرا من ضمن الصف او الفريق الواحد لكن من دون الاعلان عنها او الاكتفاء بكلام ديبلوماسي او سياسي عام لاعتبارات عدة. من اهمها على ما يبدو عدم الرغبة في ظهور زعماء الطوائف الاخرى في موقع من يدخل في خلافات مع الطوائف المسيحية من جهة خصوصا ان كل افرقائها تغطوا ببكركي في موضوع رفض قانون الستين فضلا عن انه قد يكون من غير المجدي الدخول في خلافات علنية قد تقوي الافرقاء المسيحيين المعنيين في الاوساط المسيحية بنتيجتها او لان التجاذب المسيحي المسيحي كما برز خلال عطلة الاسبوع يدرأ عن الاخرين الدخول في خلاف حول مشاريع قوانين سيعطلها المسيحيون المختلفون في ما بينهم قبل سواهم لتعذر امكان التفاهم في ما بينهم ايا تكن الظروف والاحوال. وبكركي نفسها لم تنج من الملاحظات وسط تناقض في تقويم موقفها كون مجلس المطارنة نفسه الذي يرفض اعتماد قانون الستين ساهم في ترجيح كفة هذا القانون قبل بضعة اعوام فقط في حين ينتقد البعض ذهاب بكركي الى هذا الحد في رسم سقف الحوار من خلال الوقوف ضد مشاريع يطالب بها الاخرون بدلا من ان تظهر انفتاحها من خلال دعم ما يتفق عليه الافرقاء المسيحيون. وتقول بعض المصادر ان نقاشا جانبيا اخذ مداه في اوساط عدة في قوى 14 آذار المسيحية بعضها يتعلق بالتساؤلات عن فتح باب للخلاف مع النائب وليد جنبلاط في توزيع الدوائر الانتخابية في الجبل في حين انه اقرب الى قوى 14 آذار منه الى قوى 8 آذار في شأن المخاوف من المستقبل في حال كان في يد 8 آذار او تحت سيطرتها وهو عارض القانون التي تقدمت به الحكومة. وينطلق هذا النقاش من رسائل غير ودية يسري انها وصلت الى الزعيم الدرزي عبر اتصالات بدأها هذا الاخير استعدادا لبدء المناقشات حول قانون الانتخاب وتركزت على سقوف رسمت من اجل التعاطي في موضوع الانتخابات. الا انه ما لبث ان تلقى اتصالات على سبيل محاولات استدراك سعى اليها من بعث اليه بهذه الرسائل فقابلها بجفاء كرد فعل عليها. ونقاط الاختلاف تتمثل في شكل اساسي في ما يعتبره البعض تجاهل افرقاء للتاريخ الحديث للبنان في محاولة طائفة او مجموعة إلغاء الاخرين وتجربة الرئيس كميل شمعون مع خصومه في انتخابات 1957 كانت مثالا لا يجوز تكراره وفق ما أدت اليه في ذلك الحين في السنة التي تلت وبعد ذلك لدى انفجار الحرب في لبنان ودفع الثمن اللبنانيون انفسهم على رغم ان العلاقات بين الزعماء حينئذ كانت تعتبر على مستوى سياسي من التنافس وحتى المواجهة لا ترقى اليه العلاقات السياسية بين زعماء الطوائف والاحزاب راهنا. 
وثمة من يخشى وسط هذه النقاشات بعيدا من الاعلام ان يكون الافرقاء المسيحيون كما سواهم من الافرقاء لا تحركهم فقط الحسابات الداخلية في الربح والخسارة على المستوى المسيحي اولا كما على المستوى الوطني ثانيا بالمقدار نفسه لتأثيرها بنسبة كبيرة وفق ما يسود الاعتقاد على التطلعات صوب رئاسة الجمهورية المقبلة، على اهمية هذه الحسابات، بل يتحركون كما سائر الافرقاء على وقع التطورات في سوريا والمآل الذي يمكن ان تنتهي اليه في ظروف قد يراها كثر ملائمة في الوقت الراهن من اجل تحقيق مكاسب اضافية وتحسين موقف المسيحيين واستعادة ما خسروه في السابق عبر قوانين الانتخابات التي اقرت بعد الطائف. ولا تدخل هذه الحسابات في موضوع تداعيات ما يجري في سوريا على لبنان في شكل عام وفق ما جرى حتى الان، بل في احتمال بقاء الرئيس السوري بشار الاسد في دويلة علوية في حال استطاع اقتطاع مدن الساحل السوري بناء على اعتقاد ان هذه هي الورقة الاخيرة التي يبقيها ليلعبها في اللحظات الاخيرة من سقوط نظامه وهناك من يتابع بدأب ماذا يحصل على الجانب الاخر من الحدود من الجهة الشمالية من فتح طرق وسوى ذلك من استعدادات تحصل على رغم الحرب القائمة في سوريا وسط رهانات على محاولة وصل مناطق سورية معينة بمناطق لبنانية على وقع اقتطاع المنطقة العلوية السورية. وهو الامر الذي يعني احتمال استمرار محور سوري ايراني ينبغي استكماله في لبنان وفق ما جرى في الحكومة الحالية وان كانت لم تنجح كليا في تحقيق ما اتت من اجله نتيجة التطورات التي طرأت على الوضع السوري او ان يعني ايضا تقسيم المنطقة اي سوريا والعراق ولبنان وربما دول اخرى الى مناطق نفوذ طائفية وسياسية بحيث تسعى كل طائفة وليس كل فريق فحسب الى تعزيز موقعه وشروطه واوراقه. 
ويخشى كثر في هذا الاطار ان المشهد المسيحي الذي طغى في الاسبوع الماضي بغض النظر عن صوابية السعي الى تحسين المواقع بدا سلبيا جدا من جوانب عدة اذ اعاد الى الواجهة عجز المسيحيين عن التوافق من جهة كما ظهر محاذير احداث هوة مع الطوائف الاخرى في ظروف لا تبدو من مصلحتهم ولا من مصلحة اللبنانيين. 
  • روزانا بومنصف
  • 2012-10-02

لاءات وفيتوات و"بــلفٌ" مستور
نقولا ناصيف (الأخبار)، الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
تلتئم اللجان النيابية مجدّداً اليوم، من غير أن تتوصّل إلى نتيجة متوقعة. في ظلّ لاءات ترفعها كتل 8 و14 آذار، يصبح من المتعذّر التوافق على قانون جديد للانتخاب. لم يعد الجهر بنبرة عالية برفض قانون 2008 كافياً للاعتقاد بأنه سيجنّب هذه الكتل مأزق انتخابات 2013 
بين اجتماعيها الأول الأسبوع الماضي، والثاني الذي تعقده اليوم، لا تضيف اللجان النيابية المشتركة على مناقشة مشروع قانون الانتخاب واقتراحي قانونين آخرين، سوى مزيد من التشنّج والتصلّب في التمسّك بمواقف مسبقة: الإبقاء على القانون النافذ منذ عام 2008 يصطدم بشبه إجماع على رفضه، والمشروع الحكومي دونه عقبات بسبب رفض فريق رئيسي النسبية، واقتراحا قانوني اللقاء الأرثوذكسي والدوائر المصغرة يواجهان كذلك فيتوات متبادلة. بذلك تمسي قوى 8 و14 آذار، اليوم وربما في الجلسات اللاحقة، أمام مأزق جدّي: لا تريد العودة إلى قانون 2008، لكنها عاجزة عن الاتفاق على بديل في الوقت الحاضر.

لكنّ الوجه الآخر للمأزق أن أياً من الأفرقاء الذين يرفعون لاءاتهم لا يملك اقتراح البديل فحسب، بل يعرف أيضاً أن أي قانون محتمل لانتخابات 2013 لن يغيّر الواقع الحالي لمجلس النواب، المستمر منذ عام 2005، وهو انقسامه بين قوى 8 و14 آذار.

إلا أن المواقف التي تحيط بالسجال الدائر حول قانون الانتخاب، تشير إلى معطيات، من بينها:

1 ــ ليست اللجان النيابية المكان الملائم لإخراج تفاهم بين الطرفين المعنيين على قانون الانتخاب، ممّا يفسح في المجال أمام مشاورات ومساع خارج ساحة النجمة. إلا أنه يبدو من المبكر الآن البحث في هذا التفاهم. بعض الاتصالات البعيدة عن الأضواء، كالتي تجريها القوات اللبنانية مع الحزب التقدّمي الاشتراكي للحصول على تأييد النائب وليد جنبلاط للدوائر الصغرى، لا تمت حكماً إلى هذا التفاهم بصلة.

2 ــ تعكس المواقف المسيحية دينامية غير مألوفة في التعاطي مع قانون الانتخاب، وتتقاطع عند القوى الرئيسية التي تمثّلها بكركي والرئيسان أمين الجميّل وميشال عون وسمير جعجع. أجمع هؤلاء على رفض قانون 2008 وتفرّقوا في الصيغة البديلة. إلا أن الدينامية المسيحية هذه تشير كذلك إلى محاولة، هي الأولى منذ انتخابات 1992، يندفعون فيها إلى الإمساك بزمام مبادرة وضع قانون يمكّن المسيحيين من اختيار نوابهم بأصوات ناخبيهم.

بعد 20 عاماً على تجربة انتخابات 1992 كان الأفرقاء الأربعة في مواجهة سلبية معها تحت وطأة النفوذ السوري في لبنان، ففرض عليهم قانون الانتخاب واستدرجهم إلى مقاطعة الانتخابات، والخروج من السلطة، يبدون اليوم أقرب إلى محاولة تصويب الخلل. يلتقي الجميّل وعون وجعجع ـــ على وفرة ما ينقسمون حياله ـــ على تصحيح ما فرض على الناخبين المسيحيين طوال عقدين تخللتهما ثلاث دورات انتخابية، أوصلت نواباً مسيحيين بأصوات ناخبين مسلمين. كانت هذه حالهم أيضاً بعد جلاء الجيش السوري، في انتخابات 2005 و2009، عندما دانت كتلهم بعدد من المقاعد للحلفاء المسلمين بأصوات ناخبيهم المسلمين.

وشأن ما كانت عليه بكركي عام 1992 برفضها قانون 1992، تؤكد اليوم رفضها قانون 2008 من دون أن تسلك طريق المواجهة السلبية. إلا أنها تخفق في جمع الأفرقاء المسيحيين على بديل يتوافقون عليه.

3 ـــ لا تزال المواقف الفعلية للحليفين السنّي والشيعي غامضة، وغير واضحة تماماً، تقتصر على إيحاءات وإشارات خجولة. يقول تيّار المستقبل إنه يدعم الدوائر الـ50 التي اقترحها حزبا الكتائب والقوات اللبنانية، من دون تخليه عن تحفظه عن تقسيم بيروت سبع دوائر. ويقول حزب الله وحركة أمل إنهما يدعمان تكتل التغيير والإصلاح في اقتراح اللقاء الأرثوذكسي، ويلتقيان معه على تأييد المشروع الحكومي. وكلاهما يعتمد النسبية. لكن ما يجمع الحليفين السنّي والشيعي أن كلاً منهما يعوّل على الحليف المسيحي الخصم لتقويض ما يطرحه الحليف المسيحي. لا يُسقط مشروع القوات اللبنانية إلا رفض عون، ولا يسقط مشروع عون إلا مناوءة غريمته.

بذلك يتفادى الفريقان السنّي والشيعي اتخاذ مواقف سلبية في شأن هو مثار تجاذب حاد بين الفريقين المسيحيين، كي لا يبدوا أنهما يبرّران إصرارهما على الاحتفاظ بحصة مسيحية في الكتل السنّية والشيعية، كانا قد اعتاداها في ظلّ النفوذ السوري، وثابرا على التمسّك بها في انتخابات 2005 و2009.

هكذا يمسي الموقفان السنّي والشيعي أقرب إلى «البلف» المستور منه إلى دعم اقتراح الحليف. في بساطة يدركها الزعماء المسيحيون تماماً، تكمن القطبة المخفية في مكان آخر على أهمية توافق عون والجميّل وجعجع على صيغة بديلة، هي أن لا قانون انتخاب لا يحظى أولاً وأخيراً بموافقة الحليفين السنّي والشيعي اللذين يديران موازين القوى الداخلية والتوازن السياسي وحجج الاستقرار.

على نحو كهذا، يكتسب قانون الانتخاب صفة ميثاقية تجعل هذين الطرفين المعنيين المباشرين بالاتفاق على صيغة تطمئنهما إلى التوازن الداخلي، الملازم لإجراء الانتخابات، في معزل عمّن يربحها ويحصد الغالبية النيابية. لا قانون انتخاب يقصي الفريق الشيعي أو السنّي، أو يرغمه عليه.

4 ــ تنبثق حاجة الأفرقاء المسيحيين إلى موقف موحّد من القانون من كون الفريق الآخر موحّد القوى: وحّد مقتل الرئيس رفيق الحريري السنّة، ووحّد خروج الجيش السوري من لبنان الشيعة حول حزب الله كضامن فعلي لموقعه ودوره الإقليمي وحماية مصالح حلفاء دمشق. في المقابل، يكمن جزء من المأزق الذي يتخبّط فيه الأفرقاء المسيحيون، في أنهم ملزمون مراعاة ما يحتاج إليه حلفاؤهم. لا يستطيع الجميّل وجعجع ـــ رغم ما أكده الأخير قبل أيام ـــ القبول بقانون انتخاب وفق تصويت نسبي إذا تمسّك الرئيس سعد الحريري برفضه. كذلك لا يسع عون التخلي عن هذا المشروع ما دام يُصرّ عليه حليفه الشيعي الذي ينفر من تصغير الدوائر.

5 ـــ تبعاً للاقتراحات التي يتبادلونها، يتعامل الأفرقاء المسيحيون مع قانون الانتخاب على مساحة لا تزيد عن سبعة أشهر هي موعد انتهاء انتخابات 2013، بسعي كل منهم إلى الخروج منها بأكبر حصة من المقاعد يربحها بالمفرّق. بذلك يقاربون الاستحقاق على أنه جزء من المواجهة المكشوفة بين قوى 8 و14 آذار، وبين خياراتهما المتناقضة والمتنافرة، ومقدرة كل من هذين التكتّلين في الحصول على الغالبية النيابية.

في أحسن الأحوال، لا يحمل أي من الزعماء المسيحيين الثلاثة، بالطريقة التي يستفز بها خصمه في قانون الانتخاب، مشروعاً سياسياً جدّياً: لا عون ولا جعجع سيصبح رئيساً في انتخابات 2014. ولا قدرة لأحدهما، ولا لتكتّلهما كذلك، على نقل لبنان من خيار إلى آخر، ومن تحالف إقليمي إلى نقيضه من جراء حصوله وحلفائه على الغالبية النيابية.

عندما حاولت قوى 14 آذار، بغالبية نيابية منبثقة من انتخابات 2005، الاستئثار بخيار سياسي وضعت البلاد بعد ثلاث سنوات على فوهة بركان. وعندما استولت قوى 8 آذار على الغالبية النيابية بقلب موازين القوى المحلية أخفقت في دفع لبنان إلى خيار معاكس.

بالإذن من رستم غزالة: الفرزلي ضد أي قانون يفرّط بنائب مسيحي واحد!

الاثنين 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
بعد انتفاضة ١٤ آذار، اخترع السيد ميشال المر، الذي كان "وزير داخلية غازي كنعان" أسطورة حقوق المسيحيين، وبدأ يلعب دور "مار جريس" ضد "التنين" الإسلامي! "الأستاذ" إيلي الفرزلي قضى حياته السياسية "في كنف" غازي كنعان ورستم غزالة الذي ما يزال يتابع "ملف إنتخابات لبنان"! مع ذلك، "تقمّص" الأستاذ إيلي دور "مار جريس" (أو دور "ميشال المر") ليدافع عن حقوق المسيحيين! بالتحالف مع "مار جريس بقرادوني" وفلان وعلتان من جماعة بشّار الأسد!

مهضوم الأستاذ إيلي حينما يقول أنه خارج ٨ و١٤ آذار! خارجها، ولكن أين؟ في "ريف دمشق؟

بعض المسيحيين "معّازة"، وليس كلهم!

*
أعلن نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي أنه يعارض أي اقتراح قانون يفرط بنائب مسيحي واحد في أي منطقة من لبنان مشيرا في حديث لبرنامج بموضوعية من الـ"mtv" ألا علاقة له بالاصطفاف السياسي القائم في لبنان بالنسبة لما يتعلق بالجدل الحاصل في قانون الانتخاب.
*
الفرزلي: الطوائف المسيحية مستباحة بشكل كامل بالتمثيل السياسي منذ 1991
رأى النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي ان النسبية ضمن مشروع اللقاء الارثوذكسي الانتخابي تضمن عدم الشرخ، متسائلا "لماذا رفض النسبية في ظل السلاح والقبول بالنظام الاكثري بظل السلاح نفسه؟". ولفت الفرزلي في حديث تلفزيوني الى ان "التشوهات هي في الواقع اللبناني والتي افرزت كيانات مذهبية بامتياز"، سائلا "هل يجوز ان يستمر هذا التشوه الخلقي فقط للتشويه الحقيقي للتمثيل المسيحي في لبنان؟، ومتى لم تكن الطوائف المسيحية مستباحة بشكل كامل بعملية التمثيل السياسي منذ العام 1991؟".
واعتبر الفرزلي ان "الطائفة المسيحية تحولت الى تفليسة توزع حصصا، وقيل للمسيحين اياكم ان ترفعوا الصوت".
 القانون الأنسب هو الدوائر الفردية على دورتين
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
رأى عميد "الكتلة الوطنية" كارلوس إده أن كل القوانين الإنتخابية المطروحة اليوم "مُفصّلة على قياس المجموعات السياسية"، معتبراً أن "القانون الأنسب هو الدوائر الفردية على دورتين لان هذا النظام هو الأكثر انتشاراً في العالم، ويؤدي إلى التمثيل الصحيح".

واعتبر إده أن نظام الدائرة الفردية "يسمح للمرشح وللناخب أن يكونا أكثر معرفة أحدهما بالآخر"، كما "يُلزم المرشحين بأن يتوجهوا إلى الناخبين مباشرة وأن يقدموا لهم برامجهم،وتابع إده، " في حين أن المرشحين في نظام اللوائح يمضون وقتهم بشرح تحالفاتهم لناخبيهم".
وأوضح إده في كلمة ألقاها خلال حفل عشاء في مطعم "عالبحر" في جبيل على شرف اعضاء اللجنة التنفيذية في "الكتلة الوطنية" "أن نظام الدائرة الفردية يزيد من سلطة المحاسبة التي تعود للهيئة الناخبة على النائب اذا لم يقم بالاداء الذي وعدهم به"، لافتاً إلى أنه "في نظام اللوائح الإنتخابية، يعطي النائب مصالح اللائحة الأولوية على حساب مبادئه ومبادئ ناخبيه".
ووصف اده الإقتراع على دورتين في الدائرة الفردية بـ"الهام جدا"، مؤكداً أن طرح القانون من قبل "الكتلة الوطنية" "هو لمصلحة البلد وليس لحسابات حزبية ضيقة"، مبدياً أسفه "كيف أن البعض يحارب هذا المشروع، مع أن أكثرية الفاعليات يفيدها المشروع الأفضل والأمثل"، ومشيراً إلى "أن المشاريع التي تُطرح ستعيدنا إلى المشكلة نفسها".

وأكد إده "ان حزب الكتلة الوطنية سيبقى يُطالب بهذا المشروع إلى حين أن يصبح هناك وعياً سياسياً"، معتبراً أنه "إذا أردنا الخروج من الأزمة الإقتصادية التي نعيشها، يجب أن يكون هناك تغيير في المجلس النيابي"، وخاتماً: "وهذا لن يحصل إن لم يتم التغيير النوعي في قانون الإنتخابات، الذي يوصل إلى المجلس النيابي أشخاصا على علاقة مع ناخبيهم".
قانون انتخاب «عصري»
الثلاثاء ٢ أكتوبر ٢٠١٢
ما هو التغيير الجذري الذي سيدخله تغيير القانون الانتخابي المقترح إلى الحياة السياسية اللبنانية؟ ما هو الفارق بين الائتلاف السياسي، الموالي والمعارض، المهيمن اليوم، وبين مجموعة قد تأتي بها أي صيغة من الصيغ المقترحة للقانون؟
يصر المسيحيون على رفض ما يعرف «بقانون 1960» الذي يقولون انه يحول دون تمثيلهم تمثيلاً صحيحاً في الهيئة التشريعية. والقانون المذكور يقوم على النظام الأكثري على مستوى القضاء. وبما أن الكثير من الأقضية اللبنانية مختلط طائفياً، ولا يشكل المسيحيون أكثرية إلا في عدد محدود منها، فإن قسماً كبيراً من نوابهم يفوز بفضل أصوات المسلمين. لا يريد المسيحيون نواباً لهم بأصوات غيرهم. وضمن منطق التقاسم الطائفي، لا غبار على هذا الاعتراض.
وتقدمت الحكومة بمشروع قانون يقسم لبنان إلى ثلاث عشرة دائرة تتبع النظام النسبي لكن داخل القيد الطائفي. انقسم المسيحيون حيال هذا القانون وطالب بعضهم برفع عدد الدوائر إلى 15، مع تمسكهم برفض العودة إلى قانون الستين. وفي الوقت الذي تساند فيه الثنائية الشيعية (حركة «أمل» و»حزب الله») إقرار النسبية المفيدة لحليفها ميشال عون على مستوى تعزيز تمثيله المسيحي، لا يبدي تيار «المستقبل» ولا الحزب التقدمي الاشتراكي حماسة لإدخال تعديلات كبيرة على القانون الذي جرت الانتخابات في الدورتين السابقتين في ظله...
يمكن الاستمرار إلى ما لا نهاية له في الكلام داخل هذه الدائرة من المواقف المتقابلة التي يعاد استحضارها من براد النقاشات البائتة كل اربع سنوات: التمثيل المسيحي. الدوائر المتوسطة. النسبية. قانون انتخابات عصري...الخ.
وعلى جاري العادة، يُهمل وسط معمعة التقاسم الشره للسلطة وامتيازاتها وغنائمها، السؤال الجدي عن معنى الانتخابات كتجديد للتفويض الشعبي للنخبة السياسية، للإدارة السلمية للاختلافات الاجتماعية ولحماية مصالح المواطنين الداخلية والخارجية، أي التعريف التقليدي «البرجوازي» للعملية الديموقراطية.
والحال أننا أمام طبقة سياسية شديدة التجانس في ما بين مكوناتها رغم التباين السطحي الظاهر بين «14 آذار» (مارس) والثامن منه. ذلك أن المضمون «الكليبتوقراطي» (نسبة إلى «حكم اللصوص») هو ما يشكل صلب النظام السياسي اللبناني. فلا قيمة لمنصب أو موقع رسمي إلا بقدر العائد الذي يوفره لصاحبه ولجماعته القريبة. ولا شبه بين العائد هذا وبين المكاسب التي يحققها الممثل المنتخب في برلمانات العالم، بل هو نتاج عقلية الاقتناص والسلب وأقرب إليها من مفهومي العمل السياسي والخدمة العامة.
أضف إلى ذلك، انغلاق التجديد ضمن الخط السلالي للأسر السياسية. فلا زعيم طائفة يبرز إلا ويسعى إلى تشريع زعامة رهطه العائلي، وفي أحسن الأحوال رعاية من يثبت الولاء المطلق لمُقدم الطائفة وأميرها. عليه، تبدو الانتخابات اللبنانية، بغض النظر عن القوانين المُنظِّمة لها، كعمليات توريث، أسري وطائفي لمدراء جدد لآليات النهب الوطني لما يتجمع في صناديق واردات الدولة، ما يكفل بقاء النظام الطائفي وسادته والمستفيدين منه.
المواطنون اللبنانيون ليسوا بغافلين عن هذه الحقائق التي تواجههم في وقائع حياتهم اليومية. لكن جلّهم يغض النظر عن مساوئها معتقداً انه سيحصل في يوم قريب أو بعيد على نصيب من رحلة الصيد هذه.

إستغربت أوساط سياسية إنتقال كل التركيز السياسي لدى المعارضة على موضوع الإنتخابات وتغييبها ملفات سيادية مثل قضية سماحة، التي غابت نهائياً عن تداولهم السياسي- الإعلامي.
-نًقل عن مسؤول يعمل على خط لبناني- سوري قوله، أن التنسيق بين دمشق وواشنطن يقوم على ملفين: "القاعدة" والأسلحة الكيماوية، وأن الرئيس الروسي يتولى الوساطة بينهما، خصوصاً في ظل خشية إسرائيل من أن تضع "القاعدة" و"حزب الله" أيديهما على السلاح الكيماوي.
-قالت مصادر دبلوماسية أن "حزب الله" يستفيد من الأولوية التي يوليها المجتمع الدولي للإستقرار في لبنان، هذا الوضع المرشح للإستمرار حتى انتهاء الأزمة السورية.

استغرب بعض المسؤولين الرسميين اللبنانيين الإجراءات الأمنية في حفل الاستقبال الذي أقامته السفارة السعودية في بيروت بمناسبة العيد الوطني السعودي، ولا سيما مرور جميع المهنئين، ومن ضمنهم سفراء عرب، في ماكينة مخصصة للكشف على السلاح.
ويعترض هؤلاء على مرور السفيرة الأميركية مورا كونيللي من طريق مختلف مع مرافقيها المسلحين إلى داخل القاعة، فيما طلب من الشخصيات ترك حمايتها في الخارج، كما مرور النائبة ستريدا جعجع من الممرّ نفسه الذي عبرت منه كونيللي.

يواجه زعيم طائفي إقطاعي مشكلة اجتماعية مفاجئة بسبب قرار ابنته الزواج بابن أحد العاملين معه، في سابقة لم يعرفها بيت هذا الزعيم، وفي تكرار لما حصل مع ابنة زعيم سياسي راحل.

طلب وفد اقتصادي من مسؤول وزاري ضبط واردات المرفأ لتوفير مزيد من الأموال للخزينة فكان أن أحالهم على رئيس حزب ناشط ومسؤول أمني بارز!

قيادي شيعي سابق يتحرك لإنشاء قوة ثالثة اذا سقط النظام في سوريا.

-سأل ديبلوماسي عربي: "جبهة الجنوب هدأت مع اسرائيل تنفيذاً للقرار 1701، فلماذا لا تهدأ الجبهة اللبنانية الداخلية تنفيذاً لاتفاق الدوحة؟".
مشروع "اللقاء الارثوذكسي" الإنتخابي يخلق انقسامًا عموديًا في المجتمع
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
شدّد النائب بطرس حرب أن "مشروع اللقاء الارثوذكسي الإنتخابي يخلق انقسامًا عموديًا في المجتمع ويفرز الوطن الى طوائف والطوائف الى مذاهب ولا يصب في مصلحة المسيحيين ولبنان".
وعن موافقة حلفائه على هذا القانون، تساءل حرب في حديث الى قناة الـ"mtv": "كيف نقنع حلفاءنا بأمر نعلم مسبقًا أنه لن يمر".
 كل قوانين الانتخاب المطروحة تضرب اتفاق الطائف
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
رأى رئيس لجنة الادارة والعدل النائب روبير غانم أنه لو كان هنالك جدية بالعمل من أجل أقرار قانون انتخابات جديد، "لما كنا انتظرنا للوصول إلى سبعة أشهر قبل موعد النقاش".
واعتبر غانم في حديث مع إذاعة "صوت لبنان-100,5" أن "كل الطروحات تضرب اتفاق الطائف"، وأضاف:" بعد 200 ألف قتيل يجب التمسك بدستور الطائف، وتصحيحه وتطويره"، وتساءل : "كيف للنائب أن يمثل الأمة جمعاء إذا ما اختير من قبل طائفته حصريا؟".
ورأى غانم أن مشروع القانون المطروح من قبل الحكومة " يحتاج لإعادة نظر في بعض الأمور"، وأضاف: " الطائف لم يتكلم عن النسبية، وبعض الدوائر مُفصلة على قياسات  معينة".
ورفض غانم اعتبار أن أوضاع البلد هي نتيجة  قانون الستين، بل رأى أن الأوضاع الحالية "هي نتيجة أحداث عرفها لبنان منذ عام 1975، والوصاية السورية التي منعنتنا من تطبيق الطائف"، مضيفاً: "ونعاني من انقسام اليوم، قانون الستين لم يسبب انقسام الشعب"
 قوى الأمن الداخلي سطّرت بلاغات بحث وتحرٍّ بحق 18 شخصاً لهم علاقة بالاعتداء على دورية من الدرك في مخفر طورزيا الأسبوع الفائت.

-أحد نواب تكتّل "التغيير والإصلاح" تلقى عتباً كبيراً من رئيس التكتل النائب ميشال عون بسبب فشل زيارة الأخير لقضاء جبيل في عدد من المحطات التي كان النائب وعَدَ بأن تكون على قدر عالٍ من النجاح.

- حزباً أكثرياً فاعلاً أبلغ حليفاً له اعتراضه الشديد على "الاقتراح الأرثوذكسي"، لكن الحليف طلب من قيادة الحزب عدم المجاهرة بهذا الرفض لعدم إحراجه في بيئته.
 قانون الدوائر الصغرى يسهّل عملية الرشوة على الفريق الآخر
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
اعتبر عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا ان مشروع قانون الدوائر الصغرى الخمسين هو "عملية رشوة منظمة للفريق الآخر" وقال:"50 دائرة تسهّل الرشوة على تيار المستقبل. وقد دفع فيما مضى مليار دولار للحصول على الأكثرية النيابية وهو مستعد لتكرار هذا الأمر".
وفي ما خص قانون الستين قال نقولا: "لا أحد راض عن هذا القانون لكن اذا تم التوافق عليه سنخوض المعركة الانتخابية ولن ننأى بأنفسنا".
Fifty Electoral Circles are not good as an Advanced Electoral Law for the Lebanese. It should be ONE CIRCLE for ONE or TWO Maximum Candidates. This Parliament Member Nicholas  Objected the Small Circle. Because it is easier for the Lebanese to Spot the Thieves of the Country, and he is one of the Bloc, that spreads Corruption among the Official Establishments, that they are in Charge with. If Mustaqbal in Bribing the Voters, at least it is Mustaqbal's Money. But we want this Genius to tell us where His Bloc's Money come from to bribe their Voters.
khaled-democracytheway
 بيان المطارنة الموارنة أقام جنّازاً لقانون الستين يليق بسنّه
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
رأى عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب عبد المجيد صالح أننا أمام معركة انتخابية بكل امتياز، معرباً عن أمله أن تكون هذه المعركة ضمن توافق كامل من قبل أكثر الأطراف، وضمن أجواء معاكسة للخطاب السياسي الراهن والتداعيات التي تعج بها الساحة اللبنانيّة".
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، قال صالح: "بيان المطارنة الموارنة أقام جنّازاً لقانون الستين يليق بسنّه وأعتقد انه اصبح في ذمّة التاريخ"، معتبراً أنّ "هذا القانون ليس مخرجاً لكل الأصوات التي تنادي بإنصاف الطوائف والتوازنات التي ينبغي ان تكون مرعية في هذا الموضوع"، وداعياً إلى احترام مشاعر اللبنانيين، ورأي البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، علماً ان هناك أكثرية مسيحية لا تريد العودة إلى هذا القانون.
وأشار إلى أنّ "قانون الـ 60 هو قانون الزنازين الطائفية وهو قانون للتفتيت وليس لجمع لبنان البلد الذي قال عنه قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر بأنه بلد يحتذى في العيش المشترك". وعن اقتراح الدوائر الصغرى، لفت صالح إلى أنّ "هذا التقسيم يأخذنا إلى أسوأ ما كان عليه قانون الـ 60"، مذكراً بما قاله رئيس مجلس النواب بأن الدوائر الصغرى هي محاولة لتفتيت المفتت، مشيراً الى أن هذا الطرح متبنى كمبادرة ليس عليها إجماع.
اتفاق الطائف يجب أن يبقى المرجعية
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
اعتبر وزير البيئة ناظم الخوري، "ان اتفاق الطائف يجب ان يبقى المرجعية، والمطلوب اليوم الاختيار بين النظامين الأكثري او النسبي وتخطي الحسابات الانتخابية الضيقة".

واكد الخوري في حديث الى اذاعة "صوت لبنان 93.3" انه مقتنع بـ"ان قانون الانتخاب الحالي لن يتغير لأن الافرقاء السياسيين كانوا ينادون منذ انتخابات العام 2009 بالنسبية، الا انهم لم يقروها"، مشيرا "الى ان مجلس النواب سيد نفسه وهو من يقرر في نهاية المطاف".

وعن امكانية تمديد ولاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان في حال لم تتم الانتخابات النيابية، اكد "ان الرئيس يرفض هذه الفكرة تماما وهمه الوحيد في الوقت الحالي الوصول الى قانون انتخاب عصري يحفظ صحة التمثيل وتطبيق اللامركزية الادارية".

ورفض الخوري "المقارنة بين زيارتي رئيس الجمهورية والعماد ميشال عون الى جبيل"، مؤكدا "ان جولة عون انتخابية".

وعما حصل في محطة ميفوق، قال:"ان التشنج كان قبل زيارة عون بسبب وجود مدافن شهداء القوات اللبنانية"، داعيا "الى عدم التوقف عندما حصل خصوصا وأن الزيارة انتهت من دول تسجيل اي اشكال كبير".
 الدوائر الصغرى جريمة بحق الوطن ولا تخدم إلاّ اعداء لبنان

وصف عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب فادي الاعور، اعتماد الدوائر الصغرى بأنه "جريمة بحق الوطن الواحد الموحد ولا تخدم إلاّ اعداء لبنان، وعندما نصل الى مرحلة أن تسمي كل طائفة مرشحيها فماذا يبقى من لبنان؟".
الاعور، وفي حديث لـ"صدى البلد" ينشر غداً، رأى أن "المشهد الانتخابي اليوم واضح جداً في ظل التباين الكبير في الآراء والمواقف"، مشيراً الى أن "المماطلة في بحث قانون الانتخاب انما تشكل مقدمة للبقاء على قانون الستين، هذا القانون الذي لا يحقق العدالة المرجوة بين كل مكونات المجتمع اللبناني".
واشار الاعور الى أن "هناك اجماعاً نسبياً على رفض العودة الى قانون الستين، باستثناء تيار "المستقبل" و(رئيس "جبهة النضال الوطني") النائب وليد جنبلاط الذي يؤمن مصالحهم الانتخابية"، معتبراً "أن مصير مسيحيي "14 اذار" على المحك".

البعض يريد فرز أكثرية نيابية للإتيان بالرؤساء الثلاثة
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
أكَّد رئيس مجلس النواب نبيه بري رفضه تقييد المجلس النيابي بمهلة زمنية محددة لإنجاز قانون الانتخاب، معتبراً أنَّه "لا يجوز إلزام المجلس بمهلة من هذا النوع".

بري، وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، شدد على "ضرورة الإسراع، قدر الإمكان، في درس مشاريع قوانين الانتخاب الموجودة أمام اللجان النيابية المشتركة، ثم إجراء التصويت، وإحالة المشروع الذي يحظى بأكثرية الاصوات على الهيئة العامة".

وحذّر بري من التأخر في وضع القانون، لافتاً الانتباه إلى أنَّ "الأولوية هي لحسم طبيعة النظام الانتخابي وعدد الدوائر، وهذا نقاش ينبغي ألا يستغرق وقتا طويلاً". وأعرب عن اعتقاده أنَّه في حال طال الأخذ والرد، ستكون هناك صعوبة في إنجاز قانون جديد، منبّهاً إلى محاذير محاولة فرض "قانون الستين" كأمر واقع.

وإعتبر بري أن "البعض يريد من قانون الانتخاب أن يفرز أكثرية نيابية مفصّلة على قياسه، تتيح له، ليس فقط الإتيان برئيس الجمهورية، وإنما برئيسي مجلسي النواب والوزراء أيضاً".
وفي حديثٍ آخر، إلى صحيفة "النهار"، رفض بري مشروع الـ50 دائرة، وترك للمسيحيين التوصل إلى مشروع واحد يجمعون عليه ليسير معهم حتى لو لم يقتنع بالتوزيع الذي يقدمونه، والذي يخلو من تطبيق النسبية. ومنطلق بري هذا هو أن المسيحيين يشكلون نصف البلد، ولا مانع لديه من مواكبتهم في طرحهم الانتخابي.

وأوضح أنَّه "اذا اتفق المسيحيون على قانون انتخاب فأنا معهم. وكلامي هذا ليس من أجل الاستهلاك اليومي، لأني ارفض المناورة على أهلي وشركائي في الوطن".

من جهة أخرى وفي حديث لصحيفة "الجمهورية" جدد بري موقفه للمؤيد لبنان دائرة انتخابية واحدة.

وإذ دعا المشككين للعودة إلى محاضر اتفاق الدوحة وكيف أعلن رفضه الصريح أمام أمير قطر معارضته لقانون العام 1960 "والمثل صار في الدوحة"، قال "اسألوا أمير قطر عندما واجهني وقال لي إنك لا تريد الاتفاق، لكن بعد قبول (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح") ميشال عون بقانون الستين في العاصمة القطرية قلت لا بأس. وأكرر، أنا لا أناور على المسيحيين، وليجربوني على الرغم من الموقف المعروف لحركة "أمل" من قانون الانتخاب على أساس لبنان دائرة واحدة والتمسك بالنسبة والعمل تحت مظلّة اتفاق الطائف".Now..
المشترك
عبدالله1/4 أجمل ما كتب عن نبيه بري (عماد بزي) لم يكن شارلي شابلن على دراية بوجود بلد اسمه لبنان عندما انتج فيلمه الشهير “الديكتاتور العظيم” عام 1940، البلد الذي يقال عنه عظيماً بدوره ولد رسمياً بحسب حكامه بعد إنتاج الفيلم بثلاث سنوات، لم يكن شابلن على علم انه وبحكاية الديكتاتور العظيم، إنما يقدم وصفاً غريب الدقة لحكاية مستقبلية لطفل أبصر النورفي سيراليون قبل فيلمه بعامين. يحكي فيلم شابلن عن مواطن يشارك في الحرب العالمية الأولي مع وطنه تومينيا ثم يصاب ويدخل الى المستشفى فاقداً الذاكرة، ثم يحدث ذات يوم ان يخرج ليصدم بسيطرة الديكتاتور هينكل على البلد. خلال الحرب اللبنانية، فقد كل اللبنانيون الذاكرة، وعلى نسق الأجداد، إنغمسوا جميعاً في شهيتهم المتوسطية للعنف، بقضايا وشعارات او حتى بدون، قاتل هؤلاء المغشي على ابصارهم العدو والصديق، إنتهت الحرب، إستفاق الجميع، وفجعوا بما سمي إتفاق الطائف، لا عدالة إنتقالية ولا من يحزنون، تقاسم الغنائم العسكرية افرز طبقة سياسية من أمراء الحرب وتجارها، تسيطر على البلاد والعباد، وبدل هينكل، صدمنا بـ “هناكل”،

2/4 ديكتاتوريات تشبيح وسلاح ومال ونفوذ تحكم كل شيء، بل وتحصي علينا كل شيء، حتى انفاسنا. لبنان ما بعد الحرب، بلد “الهناكل” المتلونة بالديمقراطية كان قد ضرب موعداً مع الديكتاتورية في ازهى صورها البلطجية، وأين؟ في بيت الشعب، في عقر داره، في برلمان الأمة. نبيه بري، “هينكل” المجلس النيابي، الذي ولد قبل فيلم “الديكتاتور العظيم” بسنتين، كسر كل الأرقام القياسية، عشرون عاماً بالتمام والكمال حتى الساعة، عشرون عاماً مرشحاً دائماً لا يجروء على مقارعته احد، عشرون عاماً قابضاً على المجلس النيابي، عشرون عاماً يحمل تلك المطرقة، اكرهها، كنت كلما شاهدته يدق على الطاولة أمامه،

3/4 كأنه يدق بها على جمجمتي، عشرون عاماً من إستغلال السلطة، عشرون عاماً من الفساد والنهب و “دحش” المحسوبين عليه في إدارات الدولة حتى اصابتها التخمة، هو لم ينس ميليشياته، احضر “أبو خشبة” من خلف المتراس الحزبي، البسه بذة عسكرية، واقعده مسؤولاً عن ميليشيا رسمية تناسب العصر ومتطلباته، فالتلون بالدين وأرث المحرومين بات “أولد فاشن” يستحضر فقط يوماً واحداً كل سنة، حين يقف خطيباً مستذكراً موسى الصدر متباكياً على أطلال حركته. في فيلم شابلن الأميريكي، هينكل الديكتاتور العظيم كان مهووساً بالسلطة، عنصرياً تجاه اليهود، قتلهم وطهر البلاد منهم ومنح ارضهم لزمرته، في فيلمنا اللبناني اليومي، هينكل مجلس النواب عنصري تجاه اللبنانيين، قتلهم، ثم طهر الوظائف منهم ليمنحها للمحسوبين عليه. في فيلم شابلن الأبيض والأسود، حرس هينكل العظيم، الدائرة الصغيرة التي لا تخترق، وفي فيلمنا اللبناني الملون “بتكنيكولور” عذاباتنا اليومية، حرس مجلس النواب، دائرة محصورة بالمحسوبين على ميليشيات “هناكله” فقط لا غير. في فيلم شابلن، هينكل اباح السرقة والنصب وتلطى بالوطنية، في فيلم لبنان، نبيه بري، اباح مجلس الجنوب والنصب

4/4 في فيلم شابلن سحل حرس هينكل المواطنين المعارضين في ساحة كبرى، بالأمس وقبله، ومرتين خلال اقل من 7 ايام، سحلت ميليشيا حرس مجلس النواب النشطاء في ساحة النجمة، حتى ان احدهم ادخل فوهة بندقيته في مؤخرة احد النشطاء، ثم اسمع ناشطة اخرى كلاماً عن طول وأستعداد قضيبه الذكري لامتاعها على السرير!! ديكتاتور شابلن العظيم امسك بزمام السلطة عشرون عاماً قبل ان يسقط، ديكتاتور مجلسنا النيابي عادل الرقم، ويبدو عازم على كسره ما دام البعض يصوت بالروح و الدم والطائفة أحداث فيلم الديكتاتور العظيم كوميديا ساخرة، احداث فيلمنا اليومي، كوميديا “المسخرة”. في أحداث الفيلم، عاشت تومينيا بعد هينكل إزدهاراً لا مثيل له، في لبنان، سنتأخر قليلاً فلدينا أكثر من “هناكيل” 8 و 14، لكن فلنبشر المجلس النيابي، ان نبيه بري ديكتاتوره الأخير.

حمادة في ذكرى أبو كروم: القاتل يقتل ولو بعد حين والظالم ستلاحقه شعوبه ولو بعد حين
الاحد 30 أيلول 2012
زار النائب مروان حمادة ضريح مرافقه الشهيد الرقيب الاول غازي ابو كروم في بلدة مزرعة الشوف، حيث وضع إكليلاً من الزهر على الضريح وقرأ الفاتحة في ذكرى استشهاده، مشيراً الى أنّ " ثماني سنوات مرّت على تلك الفاجعة، وتأتينا المعلومات والوعود والإيحاءات بأن التحقيق إنتهى وبأن القرار الظني على وشك الصدور وبأن المجرمين سيقتادون الى المحاكمة"، معتبراً أن "المجرمين يواجهون قراراً ظنياً إلهياً قبل القرار الظني الزمني، وقد تبين مع الوقت بأن القاتل يقتل ولو بعد حين وبأن الظالم ستلاحقه شعوبه ولو بعد حين".
ورأى حمادة أن "ما يجري اليوم في ظل "الربيع العربي" في سوريا الشقيقة والارباك الذي يصيب بعض القوى اللبنانية، التي للأسف تحالفت في تلك الفترة السوداء لتنفيذ مآرب النظام السوري، هذه القوى ايضاً تواجه ارباكاً".
وأضاف حمادة "نحن كما فعل الزعيم الوطني (رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد بك جنبلاط ندعو من تورط في هذه الجريمة فاتحة الجرائم الأخرى أن يسلموا انفسهم"، لافتاً الى أنه "كل يوم نسمع عن مآثر فريق الدفاع في المحكمة الدولية وكل يوم نتقبل مناورة التأخير ونحن مؤمنون بأن العدالة لا تتساوى إلا بوجود إدعاء ودفاع، غير أن الرأي العام اللبناني ونحن أهل البقعة المناضلة في الجبل نحن الذين بكينا (الزعيم الراحل) كمال جنبلاط في العام 77 بعد عملية الاغتيال التي طالته، ونحن الذي مشينا وراء نعش (الرئيس) رفيق الحريري في بيروت عام 2005 ووراء كل شهداء تلك الثورة، ننحني اليوم أيضاً أمام شهداء الثورة السورية الكبرى التي ولو بعد عقود طويلة سيقتصون من المجرم".
إطلاق نار على كنيسة مار يوسف في بلدة بقسطا - قضاء صيدا
الاحد 30 أيلول 2012
أطلق مجهولان النار على كنيسة مار يوسف في بلدة بقسطا - قضاء صيدا، قرابة منتصف ليل أمس. 

وتوجّهت عناصر قوى الأمن الداخلي إلى الكنيسة وباشرت التحقيقات.

وأفادت التحقيقات الأوليّة أنّ مجهوليْن أطلقوا النار من سلاح صيد، من الخارج على الكنيسة، ما أدّى إلى إختراق الزجاج وتكسره في الداخل موقعا أضرارا في الكنيسة.

قانون "حزب الله" صار من الماضي

عودة الى بعض الأساسيات: لن تكون انتخابات في لبنان على قانون "حزب الله" في وقت  تتهيأ فيه المنطقة لانهيار نظام بشار الاسد في شكل نهائي. ولن تكون حكومة كالحكومة الحالية التي اتت وفق موازين قوى ما لبثت ان انهارت بعد اقل من شهرين على تكليف نجيب ميقاتي. ولن يكون نجيب ميقاتي رئيسا للحكومة حتى لو اعجب الغرب بكل ما يختزنه من "صدق" اللسان والعهد. ولن يكون "حزب الله" الذي بلغ اوج تمدده الميداني والمعنوي بين عامي ٢٠٠٦ و٢٠٠٨ هو نفسه في المرحلة المقبلة. 
لماذا هذه المقدمة؟ فقط للتذكير بأن الارض تغيرت في شكل دراماتيكي في العامين الماضيين. ولتذكير حاملي مشاريع الهيمنة عبر قانون انتخاب بأن السلاح لا يخيف، وبأن ثمة طرفاً صار لزاما عليه ان يعيد ترتيب حساباته في شكل جدي وعقلاني بعيدا عن المكابرة ليقبل اخيرا باللبننة والعمل السياسي من دون سواه. 
ما هي المشكلة التي يعكسها تقديم مشروع قانون "حزب الله"؟ بكل بساطة انه ينتمي الى مرحلة انقضت. ونحن هنا لا نتكلم على الاوصاف التجميلية التي رافقته كالقول ان النسبية هي الخيار الافضل بل على المحتوى السياسي والاهداف خلف محاولة امراره. انقضت مرحلة في المنطقة ومعها انقضت مرحلة في لبنان. نظام بشار يتهاوى. هو انتهى عمليا، ولا يديمه سوى هذه "السينيكية" الروسية - الايرانية. الاولى وضعت موقفها في سوق العلاقات الدولية الاكثر تعقيدا مع الغرب، وفي سوق المزايدات الاقتصادية والجيوستراتيجية. والثانية تقاتل بكل وما اوتيت من امكانات لوقف عجلة التاريخ في سوريا والمشرق العربي. والاثنان معا لا يكترثان لعدد القتلى والخراب الدمار اللذين يحلان بسوريا. اما الغرب فموقفه بسيط: لن يشتروا موقفا روسيا في الوقت الذي ينهار سعره شهرا بعد شهر. ما تعرضه روسيا اليوم لن يكون بالقيمة نفسها غدا او بعده. 
في لبنان اطراف في مقدمهم "حزب الله" يتوهمون انه في الامكان حرف التاريخ عن مساره في المنطقة ببضعة خطب فاشستية الطابع والنزعة. يتوهمون ان القوة المسلحة التي فرضت الكثير من الشواذ في الاعوام الاخيرة ابدية في قدرتها وتأثيرها. يتوهمون ان احتلال بيروت سيغير من الموقف الاستقلالي. ويتوهمون أن التوسعية العدائية في الامن والعقار والسلطة ستمنع وصول رياح التغيير. والاهم الأهم انهم يتوهمون بان الكاريزما الغوبلزية يمكن ان تغطي الكارثة الاجتماعية التي تعيشها بيئة "حزب الله" حيث تحولت الى ما يشبه الغرب الاميركي في القرن التاسع عشر، ونكتفي بهذا القدر. 
اوهام كثيرة تتملك الكثيرين في لبنان. لا تستثني منها القوى الاستقلالية، لكن اوهام "حزب ولاية الفقيه" وايتام بشار في لبنان لا مثيل لها.
 انتهت الوصاية الاحتلالية للنظام السوري، عليكم ان تتعودوا العيش من دونه. وانقلبت موازين القوى الاوسع في المشرق العربي فعلى اصحاب الوظائف الخارجية ان يبدأوا التفكير في وسيلة لتصريف ما سيصير خردة في المدى المنظور!
علي حماده

بحماية "أجهزة دمشق" وبمعرفة "الدولة": دفع "الفدية" مستمرّ في البقاع دون خطف معلَن!

الاحد 30 أيلول (سبتمبر) 2012
البقاع – "الشفاف"
هدأت موجة الخطف مقابل "فدية" في البقاع.

ولكن، من قال ان العصابات المنظمة تخلّت عن مصدر تمويل اساس لاستمراريتها؟

سؤال طرحته شخصية لبنانية مخضرمة خبرت اسلوب وتكتيكات المخابرات السورية وعملائها في لبنان، و"اسعدها الحظ" سابقا بالتعرف على منهجية العمل المنظم الهادف الى اثارة الغبار الامني في اتجاه معين، لاستثماره في السياسة والامن في اتجاه معاكس لا يخطر على بال!
يقول صاحبنا: تعميم الفوضى الامنية المنظمة "مهنة" يتقنها النظام السوري! لاجل ذلك، فرّخ تشكيلات متخصصة في الخطف والاغتيالات وافتعال الاشكالات الامنية، وفبرك تنظيمات "صغيرة"، وثانية "عائلية"، وثالثة "متطرفة"، وووو.. ، بحيث يمكنه استخدامها بالمفرق والجملة ساعة يشاء وفقاً لاجندته السياسية والامنية.
ورغم امساك النظام السوري بمفاتيح العصابات المتخصصة، فان الشباب المسؤولين عن ادارتها محليا يتحركون ضمن هامش من الحرية يتيح لهم الإسترزاق "الهادىء" بعيدا من اي ضجة اعلامية او امنية.
ما قصة الاسترزاق الهادىء هذا؟
يجيب: فدية مادية شهرية أو دورية، واحيانا لمرة واحدة يبتاع بثمنها رجالُ أعمال، او متمولون، أو تجار، أو مغتربون، شّ عصابات الخطف مقابل فدية.
-هل بلغت الامور هذا المبلغ؟
-أعتقد ذلك. فعمليات الخطف التي طاولت متمولين ومغتربين ورجال اعمال في البقاع ليست سوى "رسائل عملانية" بعث بها رجال العصابات الى كل من يعنيهم الامر من الفئة ذاتها. فحققوا مبالغ ضخمة من المخطوفين، وأثاروا غبارا امنيا يستهوي النظام السوري في المرحلة الراهنة.
-ماذا تقصد برسائل عملية؟
- هناك متمولون ومغتربون ورجال اعمال يخشون تعرضهم للخطف. وهذا ما يدركه رجال العصابات الذين يمتلكون "بن اهداف" بأسماء كثيرة، ما يسمح لهم بتنفيذ عمليات ابتزاز على الناعم وبهدوء، وذلك ضمن مساحة الحرية المتاحة لهم من قبل مشغّليهم الكبار، عنيت استخبارات النظام السوري.
-وهل تعلم القوى الامنية بذلك؟
- أعتقد انها تعلم! حتى ان بعض من تعرض لعمليات خطف قد يكونوا من بين من يواظبون على دفع فدية دورية، بعلم او من دون علم القوى الامنية، التي ضاعفت كثيرا من جهدها سعيا الى توفير الامن والاستقرار. ولذلك اسباب كثيرة لها علاقة بدور ومهمة القوى الامنية، أولاً.
وثانيا، لان عمليات الخطف الاخيرة ادت الى وضع العصابات المذكورة تحت مجهر ليس السلطة السياسية فحسب، بل تحت مجهر قوى دولية بعثت باشارات الى السلطة اللبنانية عن مصير رعاياها - اللبنانيين الحاصلين على جنسيات دول غربية - ما رفع من منسوب المساءلة السياسية للاجهزة الامنية التي ضاعفت جهودها في اثر العصابات المنظمة.
ولكن، هل أثمر الجهد المضاعف للقوى الامنية؟
يستطرد صاحبنا: ابداً! فرغم معرفتها بأسماء وعناوين المطلوبين، ورغم معرفتها ايضا بالجهات السياسية المحلية الحامية لهم، ورغم قدرتها الميدانية على اصطيادهم في اوكارهم، لم يثمر جهدها!
والسبب؟
يضيف: السبب يكمن في ان الحبكة الامنية السورية غير منفصلة في توجهاتها عن مصالح القوى السياسية الحاضنة، هذا أولاً! وثانيا، لان ما يعرف بـ"الاتفاقات الامنية اللبنانية - السورية المشتركة" يوفر للمخابرات السورية خدمات غير عادية بما في ذلك موضوع عصابات الخطف مقابل فدية!
لكن علينا ان لا ننسى تحقيقها انجازات في أكثر من واحد من ملفات الخطف. انجازات قد تكون مدروسة: الاستونيين مثلاً فاقعاً، وخطف الملحق العسكري الهولندي في دمشق (الذي أُطلق سراحه بسرعة، ربما لأن الخاطفين اكتشفوا أنه، كذلك، "ملحق عسكري في طهران"!) وصاحب "ليبان ليه"، والكويتي ايضا وايضا، وجماعة "الكاديفي" التشافيزي، اليس 
كذلك؟
 سبب كارثة الطائرة الإثيوبيّة هو كما أوردته لجنة التحقيق لا أكثر ولا أقل
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
رد وزير الاشغال العامة غازي العريضي على ما نشرته بعض وسائل الاعلام نقلاً عن موقع "ويكليكس" بأنّ الطائرة الإثيوبية التي سقطت في 25 كانون الأوّل من العام 2010 مقابل مطار بيروت بعيد إقلاعها بدقائق كان نتيجة استهداف إسرائيلي لها ظنًا أنه كان بداخلها رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" السيّد هاشم صفي الدين مع عشرين قيادياً آخر. وقال إنّ "هذا الكلام غير صحيح بالمطلق والتحقيق الذي أجريناه لم يكن لبنانياً فحسب بل كانت هناك لجنة لبنانيّة فرنسيّة أميركيّة إثيوبيّة والتحقيق لم يشوبه أي شائبة".
العريضي، وفي حديث الى قناة "الجديد"، أشار إلى أنّ "سبب الكارثة هو كما ورد في تقرير لجنة التحقيق لا أكثر ولا أقل"، مضيفاً: "موقفي معروف من أميركا وإسرائيل لكن الحقيقة هي كما وردت في التحقيق الذي أجري".

الطائرة الإثيوبية: "الموساد" أسقطها لاستهداف هاشم صفي الدين؟

الاحد 30 أيلول (سبتمبر) 2012
كشف موقع "ويكيليكس" عن أن طائرة الركاب الإثيوبية من طراز "بوينغ 737" التي سقطت في البحر المتوسط بعد إقلاعها من مطار بيروت بوقت قصير يوم 25 يناير/كانون الثاني 2010 ربما كانت ضحية لعملية تخريب قام بها جهاز "الموساد" الإسرائيلي لاعتقاده أن هاشم صفي الدين القيادي بحزب الله وابن خالة حسن نصر الله الأمين العام للحزب كان على متنها.
ونشرت صحيفة "ريبورتر" الإثيوبية الأسبوعية يوم 30 سبتمبر/أيلول تسريبات موقع "ويكيليكس" والتى تظهر سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني المتبادلة بين العاملين والمحللين بشركة الاستخبارات العالمية "ستراتفور" ومقرها ولاية تكساس الأمريكية، أن التحليل المبدئي لجهاز مسجل بيانات الطائرة والمعروف باسم "الصندوق الأسود" لا يتضمن أى معلومات تشير إلى أن الطيار ارتكب خطأ، لكن وثيقة ويكيليكس تشير إلى ما يعتقد على نطاق واسع فى أوساط الاستخبارات اللبنانية أن سقوط الطائرة جاء كضربة احترازية من الموساد في إطار صراعه مع حزب الله وذلك بعد أن تلقى أفراد الموساد معلومات خاطئة أو مضللة تشير إلى أن هاشم صفى الدين رئيس المجلس التنفيذى فى حزب الله والذى يعتقد أنه الرجل الثاني الحقيقي فى قيادة الحزب، سيكون على متن الطائرة التي كانت متجهة إلى أديس أبابا.
وقالت الوثيقة التي نشرتها ويكيليكس إن المحللين فى حادث الطائرة خلصوا إلى أن "لا يمكن بأى حال أن يؤدي خطأ الطيار، إلى انفجار الطائرة فى الجو قبل سقوطها، حيث يمكن للطائرة أن يختل توازنها وتسقط نتيجة خطأ من الطيار، ولكنها لن تنفجر فى الجو قبل سقوطها".
وأضافت وثيقة "ويكيليكس" أن الرسائل المتبادلة بين محللي شركة الاستخبارات العالمية "ستراتفور" تشير أيضا إلى أن السلطات اللبنانية لا ترغب في الاعتراف بالسبب الحقيقي لتحطم الطائرة لأن هذا يعني الكشف عن ارتخاء الأمن وأن مواد متفجرة وضعت على متن الطائرة في مطار بيروت".
وأشارت الوثيقة إلى أن محللي شركة الاستخبارات "ستراتفور" يرون أن الدوافع المحتملة التى كانت وراء إسقاط الطائرة والتي أشار إليه مسؤول بالاستخبارات العسكرية اللبنانية لم تحدد اسمه، وهي المعلومات المضللة التي تلقاها الموساد عن وجود هاشم صفي الدين على متن الطائرة، وأن الدافع الآخر هو أن الموساد كان يعتقد أيضا أن هناك 20 من أفراد حزب الله كانوا على متن الطائرة وأنهم في طريقهم إلى أوغندا وكينيا، حيث توجد في الدولتين خلايا "نائمة" لحزب الله وأن توجههم إلى هناك كان فى إطار خطط حزب الله لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية فى حالة شن أي هجوم عسكري ضد إيران.
وتقول الوثيقة إن أديس أبابا تمت الإشارة إليها فى رسائل البريد الإلكتروني المتبادلة بين محللي شركة الاستخبارات "ستراتفور" على أنها محور لعبور عملاء حزب الله وأنهم يلقون مساعدة داخلها من خلال تقديم رشاوي أو من خلال بعض الإثيوبيات اللواتي يوظفهن حزب الله تحت قناع خادمات في لبنان.
ويشار إلى أن طائرة الركاب الإثيوبية وهى من طراز بوينغ "737- 800" قد سقطت فى البحر فى 25 يناير 2010، قبالة سواحل بيروت عقب إقلاعها بوقت قصير من مطار رفيق الحريري الدولى متجهة إلى أديس أبابا وقتل جميع من كان على متنها وعددهم 90 شخصا وأغلبهم من اللبنانيين والإثيوبيين.

أهالي منطقة جبلية لاحظوا تحركات ذات طابع أمني غير مسبوقة لعناصر تابعة لحزب أكثري فاعل قبل زيارة رئيس تيّار أكثري للمنطقة وخلالها.

فضيحة كبيرة تهز حزباً أكثرياً فاعلاً تتعلق باختفاء مسؤول عسكري كبير في الحزب مع أموال طائلة، وأن تحقيقاً يتم في شأن بيع المسؤول المذكور معلومات حساسة الى جهات معادية.

"هذا من فضل ربّي": خريطة "الفساد" في دويلة "أشرف الناس"

الاثنين 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
يعترف حزب الله رسميا بأنه يتلقى الدعم المالي والعسكري من إيران، وهذا ما أكده أمينه العام غير مرة.
لكن القياديين الذين شبعوا، بعد جوع، لم تعد تكفيهم المعاشات الشهرية المخصصة لهم، لذلك ابتدعوا وسائل أخرى لجني المال! فأسسوا شركات وهمية لتبييض الأموال، وأخرى حقيقية تحصل على تراخيصها دون عراقيل! وأصبح "حزب الله" بذلك يحتكر كل مجالات العمل في المناطق الشيعية، ومنها الاتصالات والهندسة والمقاولات والنفايات، إضافة إلى المدارس والمستشفيات والمقاهي والمطاعم ومكاتب الخدمات الإجتماعية...
على سبيل المثال: سلسلة "مدارس المصطفى" المعروفة والتي لا يمكن لفقراء الطائفة أن يتعلموا فيها نسبةً لأقساطها المرتفعة مسجلة بكل فروعها باسم نائب الأمين العام، "الشيخ نعيم قاسم". أماالحاج محمود قماطي نائب رئيس المكتب السياسي في حزب الله فقد أسس بـ"المال النظيف" طبعاً، لنجله ميثم نادي "الخيول" لكرة القدم. ويعتبر ميثم أصغر رئيس نادي رياضي في لبنان.
"صائدو العقارات" وشريكهم في حركة "أمل"
والنواب "محمد رعد" و"محمد فنيش" و"علي فياض"، الذين يُطلَق عليهم "صائدو العقارات"، يتصيّدون مشاعات الدولة في مناطق صور ومرجعيون والنبطية ويسجلونها باسمائهم أو باسماء أولادهم أو أشقائهم ويساعدهم على تخليصها في الدوائر العقارية شقيق رئيس مجلس النواب "سعد بري"، الذي يقبض أثمانا باهظة لقاء كل عملية "فرز" غير مشروعة! هذا إضافة إلى شراكتهم في كل المشاريع التجارية والسكنية المنتشرة في المناطق اللبنانية خاصة الشيعية منها.
علي تاج الدين: رجل المشروعات "المُحرجة" في المناطق المختلطة طائفياً
ويقال إن حزب الله حين يكون محرجاً في إقامة مشروع ما في منطقة غير شيعية يقوم باستخدام أسماء تجار مقربين مثل "علي تاج الدين" الذي اشترى آلاف الدونمات من الأراضي في منطقة سوق الغرب في الجبل وفي بلاد جبيل ونفّذ مشاريع سكنية في برغز -حاصبيا لصالح تمدد حزب الله.
"حيتان" الحزب خسروا مبالغ طائلة في "بنك عز الدين"!
ومن باب التذكير فقد وردت أسماء الوزيرين "حسين الحاج حسن" و"محمد فنيش"، والنائب "محمد رعد"، والشيخ "نعيم قاسم" والحاج "وفيق صفا"، رئيس "وحدة الارتباط والتنسيق"، ومسؤولين وكوادر آخرين على لائحة المستثمرين المغدورين في فضيحة صلاح عزالدين المالية! وكانوا قد قرروا رفع دعاوى قضائية ضده. لكن حين بدأ الناس بتداول أرقام ايداعاتهم لدى "بنك عز الدين" تراجعوا فورا! وقيل إن الوزير الحاج حسن خسر حوالي 300 ألف دولار، كذلك النائب رعد. أما مسؤول العمل البلدي "الحاج حاتم حرب" فقيل إنه خسر 200 ألف دولار، وهكذا دواليك...
من جهة أخرى تشكل البلديات مصدر الرزق الأهم لعمليات النهب والسلب عند "حزب الله"!
ويتحدث سكان "الغبيري" عن فساد غير مسبوق تشهده منطقة "الغبيري" تحت إشراف وعناية رئيس بلديتها "محمد سعيد الخنسا". والمعروف أن "الخنسا" يقوم بعرقلة كل المعاملات التي ترد إلى مكتبه إلا في حال تقاضى من المتضرر رشوة مالية مناسبة أو تشارك معه في الأرباح. وقد تحول "الخنسا" خلال رئاستين متتاليتين إلى رأسمالي كبير بعد أن قضم معظم الهبات المالية التي حصلت عليها بلدية الغبيري من "صندوق التنمية الكويتي" والمساعدات القطرية والاتحاد الأوروبي.
كذلك فعل زميله نائب رئيس بلدية النبطية الدكتور "أحمد كحيل" الذي يتاجر "على الخفيف"، ويتقاسم السرقات مع الطقم البلدي من حوله، ومنها "صفقة المكيّفات الوهمية" لبلدية النبطية التي كلفت الصندوق البلدي أكثر من 200 ألف دولار. كذلك صفقة المولّدات الأوروبية التي منحتها هنغاريا لإضاءة النبطية والتي تم بيعها واقتسام أموالها بينما ظلت المدينة غارقة في الظلام!
أما "عفيف بزي"، رئيس بلدية بنت جبيل ورئيس إتحاد بلديات بنت جبيل بالكامل، فقصته مع الفساد ليس لها بداية ولا نهاية! الحاج عفيف هو المسؤول الأول والأخير عن مصادرة أراضي منطقة "بنت جبيل"، خاصة القرى المسيحية فيها، وتسجيلها باسماء قياديي المقاومة، وقد أصبح يملك شخصيا 250 دونم أرض في المنطقة. ويقول سكان "بنت جبيل" إن فاتورة العشاء القروي الذي أقامه منذ فترة تجاوزت 14 مليون ليرة. إضافة إلى تجارة رخص البناء وفواتير البنزين الوهمية لدوريات البلدية واستخدامه لسيارات الدفاع المدني خلال فصل الصيف لنقل المياه إلى "بيسّينه" الخاص وأهالي "بنت جبيل" يموتون عطشا.
في البقاع يبدو أن الفساد ينحو منحىً آخر.
فبعد الحملة الأمنية لإتلاف مزارع الحشيشة في السهل، ألقى أهالي البقاع اللوم على "حزب الله" في ما يحدث. فمنهم من اتّهمه بتسهيل عمل القوى الأمنية، ومنهم من اتهمه بالوقوف على حياد، وآخرون هددوا بالتخلي عن خياراته ردا على تخليه عنهم.
ويقال إن عمليات الخطف من أجل المال التي درجت في البقاع، وجرت تحت نظر حزب الله، مقصدها التنبيه إلى معادلة في غاية الخطورة هي "الخطف هو الزراعة البديلة"، وذلك لسببين!
أولا: لأن حزب الله يعتبر نفسه الخاسر الأكبر في عمليات إتلاف حقول الحشيشة التي تُتخِم خزينته بالأموال. ثانيا: الإحتفاظ بتأييد عشائر البقاع وعصاباته له، خاصة أن لبنان على أبواب إنتخابات برلمانية جديدة.....
"هذا من فضل ربّي": خريطة "الفساد" في دويلة "أشرف الناس"

khaled
14:09
1 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

We noticed, that every corrupted Operation, preceded with HAJ. Is this Haj a Limited Corrupted Company every one you mentioned is a Member in it. If so why so many HAJ in ONE HAJ company. This company has one Activity is not practicing, PIRATING, so we can call it Haj Somalian Company. We never heard, of so many corruptible Members of Parliament and Politicians in any country of this World, like this Country, even they Overran Makhlouf in Damascus.
khaled-democracytheway
جريحان في إشكال عائلي في بلدة الخضر – بعلبك
السبت 29 أيلول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للاعلام" أنّ جريحين سقطا نتيجة إشكال بين شبّان من عائلة حمزة في بلدة الخضر شرقي بعلبك". وأوضحت أنّ "شابًا من العائلة خطف فتاة بقصد الزواج، ما دفع شابًا آخر إلى خطف فتاة قريبة للشاب الأوّل، وتطوّر الأمر إلى تبادل لإطلاق النار، نتج منه إصابة علي حسين حمزة وامرأة من العائلة نفسها، بجروح نُقلا على اثرها إلى مستشفى رياق". وأشارت الوكالة إلى أنّ "قوّة من الجيش حضرت إلى البلدة وعملت على تطويق الإشكال وإعادة الهدوء".
* المناطق الحدودية اللبنانية تنام وتصحو على وقع الاشتباكات وتلقي. Click Link...

سقوط قذائف بشّار. سقطت في ٧ قرى لبنانية عند مجرى النهر الكبير

السبت 29 أيلول (سبتمبر) 2012
وطنية - عكار - 29/9/2012 افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" ميشال حلاق عن سقوط عدد من القذائف الصاروخية ليل امس مصدرها الجانب السوري، عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر الكبير في خراج بلدات النورا والدبابية ومنجز والعوينات والبقيعة وبني صخر وصولا الى بلدة المقيبلة في وادي خالد.
ولم يفد عن وقوع اي اضرار او اصابات بشرية، الا ان حالة من القلق والخوف سادت لدى اهالي هذه القرى، حيث نزح قسم من سكانها لاسيما ساكني المنازل القريبة جدا من مجرى النهر الكبير.
سقوط قذائف بشّار سقطت في ٧ قرى لبنانية عند مجرى النهر الكبير

khaled
19:05
29 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

It was until two days ago, the Head of the Terrorists, in the Diplomatic Hole of the Regime in Beirut, still accusing the Lebanese of Smuggling Arms across the Borders, and shooting at the Syrian Regime’s Criminals on the other side of the Borders.The Foreign Minister of Syrian Regime in Lebanon, still supporting the Head of the Terrorists to these accusations. It seems the Authorities in Lebanon is like the SCARECROW on the Borders. While should secure the Sovereignty of Lebanon by returning fire, at those Criminals. This Authority had waken up for few days and back to sleep. It stripped the Lebanese off their Dignity and Honor, by giving up to the Terrorists in Damascus.
khaled-democracytheway
إشتباكات عنيفة بين مسلّحين والجيش السوري على حدود لبنان الشماليّة
السبت 29 أيلول 2012
ذكرت قناة "المنار" أنّ "اشتباكات عنيفة تقع بين مسلّحين والجيش السوري في محيط النهر الكبير على الحدود الشماليّة للبنان"، مشيرة إلى أنّ "الجيش السوري يرد على مصادر النيران قرب بلدة حقر جنين في عكّار".
سيدة إيليج ليست ملكاً لـ"القوات"
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
اعتبرعضو كتلة "الإصلاح والتغيير" النائب سيمون أبي رميا أن "أحد الرهبان اعتمر قبعة المناضل السياسي على حساب موقعه الكهنوتي" في إشارة إلى مواقف كاهن كنيسة سيدة إيليج، الرافضة لزيارة رئيس تكتل "الإصلاح والتغيير" النائب ميشال عون للدير.

 وأضاف أبي رميا:" لبس لباس ميليشيا "القوات" (حزب القوات اللبنانية) وكلامه لم يكن كلام رجل دين"، مؤكداً أن  "سيدة إيليج ليست ملكاً للقوات"، وواضعاً هذا التصرف بتصرف الرهبانية المارونية قائلاً: "على الكنيسة أن تعالج هذا الموضوع؛  كاهن يمنع مواطناً لبنانياً مسيحياً من أن يزور كنيسة". 

ورأى أبي رميا في حديث مع قناة "Otv" أن "إعلام الطرف الآخر ضخّم وشوّه الصورة الإعلامية لزيارة عون لمنطقة جبيل"، مسمياً صحيفتي "المستقبل" و"L'orient Le Jour"، ومضيفاً: "هذا يدل على مستوى تدني الإعلام".
Sure Churches are not Properties to Lebanese Forces, or GeaGea. But the Whoring in what that member of Ali Baba and Forty Thieves of His Bloc. Killed all those Buried underground, and His Boss wanted to Walk in their Funerals. A murderer walks in the Victims's Funeral. That is the Meanest and Dirtiest behaviors of a Politician, and not the Media of Mustaqbal. This Media just exposed Aoun's Filth while he was as Interim Prime Minister late Nineties.
khaled-democracytheway
عون يلغي زيارته الى دير سيدة ايليج
الاحد 30 أيلول 2012
الغى رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون زيارته التي كانت مقررة الى دير سيدة ايليج  مع استمرار زيارته الى بلدة ميفوق ضمن جولته التي يقوم بها في جبيل وكان سبق هذا القرار تجمع لعدد كبير من انصار حزب "القوات اللبنانية" في سيدة ايليج لمنع عون من زيارة مدافن الشهداء.
زيارة عون مرفوضة.. وللبدء باعتصام سلمي مفتوح
السبت 29 أيلول 2012
عقد "أبناء ورفاق الشهداء الراقدين في سيدة إيليج" مؤتمرًا صحافيًا في باحة كنيسة سيدة ايليج في ميفوق، لـ"الاضاءة على اشكالية" ترافق زيارة رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون إلى المقام، في حضور منسّق قضاء جبيل في حزب "القوات اللبنانية" شربل أبي عقل وحشد من اهالي الشهداء وأبناء ميفوق.
وفي هذا الاطار، تمّ تلاوة بيان باسم العائلات جاء فيه: "إنّ مقام سيدة إيليج يضم تحته رفات مئات الشهداء الذين وللأسف استشهدوا في حرب الالغاء، وانطلاقا من هذا الواقع، فانه ليس من اللياقة أبدًا ولا من حسن التصرف أيضا أن تشمل زيارة النائب عون إلى المنطقة هذا المقام، على الرغم من تخطينا لكل احداث الماضي وجراحاته".
وأضاف البيان: "إنّنا كأهالي وأبناء الشهداء، نعتبر هذه الخطوة، من قبل منظمي الزيارة، غير منطقية وغير مدروسة، باعتبار أنها تعيد اثارة النعرات والحساسيات، في الوقت الذي نحن فيه بأمس الحاجة إلى تجنب مثل هذه الحساسيات وتهدئة النفوس. ونحن كأهالي وأبناء شهداء منطقة ميفوق والجوار، تجمعنا اليوم لنتمنى على منظمي حملة العماد عون الانتخابية أن يجنبوا ميفوق وايليج هذه الكأس المرة، ونعلن أننا سنبدأ اعتصاما سلميا مفتوحا منذ هذه اللحظة إلى حين تغيير برنامج الزيارة من دون أن نكون في وارد استفزاز أو تحد لأي كان، فبلاد جبيل واسعة ومرحب فيها بالجميع ولكن ليس في الاماكن التي تثير مثل هكذا حساسيات وتعيد نبش الماضي ونكء الجراح واستحضار مآسي الحرب الاهلية".
وتابع: "لسنا من صنف البشر الذي يتنكر لشهدائه أو يسمح بموتهم مرتين، مرة يقتلون ومرة بالقفز فوق قبورهم. كرامة شهدائنا غالية علينا تماما ككراماتنا الشخصية، وبأغلى ما عندنا نصون أضرحة شهدائنا. كيف نسمح لمن وصف بعض اتباعه شهداءنا بشهداء البارات والكباريهات ولم يستنكر أو يعترض، كيف نسمح له أن تدوس قدماه أرضك المقدسة يا سلطانة شهدائنا؟ حتما ان زيارة النائب ميشال عون إلى سيدة ايليج هي زيارة استفزازية، تدغدغ مشاعرنا كأهل شهداء قضى قسم منهم ابان حرب الالغاء المشؤومة، لذلك نعلن رفضنا المطلق لهذه الزيارة إلى ايليج ونتمنى على المنظمين تحييد سيدة ايليج عن برنامج الزيارة".
وأردف: "وفاء لدماء شهدائنا، نعلن اعتبارا من هذه اللحظة بدء اعتصام سلمي في ساحة سيدة ايليج كتعبير ديمقراطي عن الرأي الحر كفلته الدساتير والقوانين، ويستمر هذا الاعتصام حتى انتهاء الزيارة إلى بلدة ميفوق– القطارة. وندعو المتعاطفين والمحبين والاصدقاء وفاعليات المجتمع المدني وجميع المعنيين بدماء الشهداء لمواكبتنا من خلال الحضور والمشاركة في هذا الاعتصام. ان تحركنا هو تحرك سلمي بامتياز ولسنا بوارد افتعال اي اشكال امني أو قطع طرق أو حرق دواليب. سلاحنا الوحيد هو كلمتنا وعاطفتنا تجاه شهدائنا، وسلامة المعتصمين هي من مسؤولية القوى الامنية، لذلك نطلب من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي الحفاظ على امن الاعتصام وتأمين سلامة المعتصمين".
 قرى لبنانيّة شيعيّة ترفض إرسال أبنائها إلى سوريا
السبت 29 أيلول 2012
نقلت صحيفة "السياسة" عن أوساط شيعيّة مناوئة لـ"حزب الله" و"حركة أمل" في بيروت قولها إنّ قيادتي الحزب والحركة "تواجهان مشكلة حقيقية في تجنيد عناصر مدنية شابة من أبناء الطائفة الشيعية للذهاب الى سوريا لدعم نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد، رغم الاغراءات المالية التي يغدقها الحزب من الدعم الايراني والتي بلغ منها الراتب الشهري للمقاتل بعد تلقيه تدريبات سريعة وخاطفة لمدة لا تتجاوز الشهر الواحد في الجنوب والبقاع، الألفي دولار".
وأكّدت الأوساط الشيعية أنّ قيادة الجهاز الامني في "حزب الله" برئاسة وفيق صفا أنشأت "اربع شعبات امنية من عناصر مجربة في الحزب لتجنيد متطوعين في لبنان والدول العربية والافريقية وبعض دول اوروبا مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا واليونان حيث توجد عشرات خلايا الحزب التي تضخ أموالاً له في الضاحية الجنوبية من بيروت، للالتحاق بأكثر من 2500 مقاتل من الحزب في المحافظات السورية الساخنة مثل دمشق وريفها وحلب وريفها وحمص وحماة ودير الزور وريفها لمشاركة الشبيحة العلويين مجازرهم، بعد حدوث نقص هائل لدى السلطات الحكومية في اعداد تلك العصابات الميليشياوية المذهبية اولا بسبب قتل المئات منهم واسر مئات آخرين وثانيا لامتناعهم مثل شيعة لبنان عن الالتحاق بتلك العصابات الاجرامية التي تفيد تقارير ألمانية استخبارية ان المئات من عناصرها اطلقت من السجون وبعضها محكوم قضائيا بتهم جنائية، ومنحت رواتب شهرية يصل بعضها الى 300 دولار".
وقالت الأوساط إنّ "سكان المدن والبلدات الشيعية في جنوب لبنان شمال الليطاني وجنوبه، وفي بيروت وضواحيها والساحل الممتد من العاصمة حتى مدينة صور، وفي البقاعين الأوسط والشمالي، يمنعون أولادهم من الانخراط في عمليات تجنيد حزب الله رغم التهديد والوعيد وقطع بعض الاعانات عن اعداد كبيرة منهم، خصوصاً بعدما تضاعفت اعداد القتلى من عناصر الحزب في معارك سورية، ونقل عشرات الجثث اسبوعيا لدفنها في قراها في مختلف انحاء البلاد من دون السماح لأهالي هؤلاء القتلى بالتحدث عن الجنازات او اسباب الوفاة، وقد حصلت مواجهات عدة في قرى شتى في الجنوب والبقاع الشمالي بين عناصر حزب الله والسكان المحليين بلغ بعضها حدود المواجهة المسلحة وسقوط قتلى وجرحى من الطرفين".
وقال قيادي شيعي لبناني سابق لاجئ الى باريس منذ نحو ثلاث سنوات لانشقاقه عن حركة "أمل" وانضمامه الى الجناح الشيعي المناوئ لها ولـ"حزب الله": ان "النقص الحاد في عنصر الشباب الشيعي الرافض للتجنيد لصالح النظام السوري، حمل قيادات "حزب الله" على رفع اعمار المجندين الى من هم في الخامسة والاربعين من اعمارهم، بعدما كان التجنيد يتم للشباب الذين لا تتجاوز اعمارهم الثلاثين، وذلك رغم تدخل عناصر من "الحرس الثوري الإيراني" يؤمنون الاموال والرواتب للمتطوعين والدعم المالي لاهاليهم، وإرسال "مرشدين روحيين" ايرانيين يتواجدون في مناطق مختلفة من لبنان ارسلتهم الحوزات في طهران وقم وتبرز لإرشاد المواطنين الشيعة في حسينيات المدن والبدلات اللبنانية وحضهم على "الالتحاق بالجهاد" ضد "العصابات الصهيونية والاميركية التي تحاول اسقاط النظام في سورية وبالتالي القضاء على المقاومة في لبنان والعراق".
وكشف القيادي الشيعي أنّ ما يحدث في المناطق الشيعية في لبنان وداخل مجتمعاتها من رفض للرضوخ لأوامر "حزب الله" وقياداته "يتكرر منذ اربعة اشهر تقريبا وعلى نطاق واسع داخل المجتمعات العلوية في شمال سورية وأرياف المحافظات الاخرى".
مقتل سوري في الروضة.. ونشل مواطنة في الدكوانة
السبت 29 أيلول 2012
أفادت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ "التيَّار الكهربائي صعق السوري محمود عمر القدور (مواليد 1980 والدته خلد)، في أثناء استحمامه في بناء قيد الانشاء عائد لبيار سعود وريمون قليب في محلة الروضة، ونقلت جثته إلى مستشفى بيطار".
وفي مجال آخر، تعرضت المواطنة ارفيل خاجيك مراد (والدتها آدتهو مواليد 1989) للنشل على يد راكب دراجة نارية صغيرة اعترض سبيلها في محلة الدكوانة. وذكرت أنَّه تمكن من سحب محفظتها التي تحوي مبلغاً من المال واوراقها الثبوتية.

"فاتح 1453": عاهرات في القصر المقدّس وأيقونات تحت الأقدام
Writing against Christianity in Jerusalem.
غضب في الأشرفية على فيلم تركي مسيء للمسيحية 
Fetih 1453..
إزدراءٌ جديد للمقدّسات يُحصد في "موسم" الأفلام المسيئة للأديان والمعتقدات. فبعد "براءة المسلمين"، فيلمٌ مسيء جديد يضاف إلى القائمة، مُخرِجُه وبطله ومموّله تركي، وضحيته قسطنطين ومسيحيو الشرق.
إنّه "فاتح 1453" أو "Fetih 1453"، كما يقول أبناء مصطفى كمال أتاتورك، الذين يبدو في فنّهم الشوق والحنين لزمن السلاطين وحريمهم وفتوحاتهم، وربما هو أيضاً انعكاس لتطلّعات رئيس الحكومة التركية رجب طيّب أردوغان، ذي الميول الإسلامية، لإعادة إحياء زمن الباب العالي، ولو بشكل مختلف.
الفيلم يجسّد فتح القسطنطينية، ودخول السلطان العثماني محمد الفاتح ظافراً على رأس جيش المسلمين عاصمة الإمبراطورية البيزنطية يوم 29 أيار/مايو 1453، محولاً أكبر وأجمل كنائسها "أيا صوفيا"، إلى جامع.
هذه واقعة تاريخية لا يشكك أحد بها، غير أن ما دفع بـ"حزب المشرق" للدعوة إلى تظاهرة "يداً واحدة في مواجهة الفيلم المسيء لحضارة الروم المسيحية"، السبت عند الساعة الرابعة في ساحة ساسين في الأشرفية، هو "الإساءة الواضحة للحضارة البيزنطية والمسيحية" في هذا الفيلم.
خوري: الفيلم مسيء للديانة المسيحية
ويشرح مؤسس "حزب المشرق" رودريغ خوري لـ"NOW" أن "مفهوم الفيلم كله مسيء للديانة المسيحية. حتى ان ممثلي أدوار المسيحيين صُورِّوا بطريقة بشعة، كما صُوِّرت راقصات وعاهرات داخل القصر المقدس وأيقونات على الأرض، واستهزاء بالديانة المسيحية".
وطالب خوري بمنع عرض الفيلم نهائياً في لبنان، "ونحن لن نرضى بأن يكتفي الأمن العام بحذف بعض من المشاهد المسيئة".
خوري أكد تصعيد التحركات الاحتجاجية ضد الفيلم التركي في حال لم يتم منع عرضه في لبنان. واستهجن "صمت القوى المسيحية على هذه الإساءة"، وأضاف: "شبعنا من زعماء دينيين وسياسيين مسيحيين، يسجلون مواقف استنكار حول الإساءة للإسلام، ولم نسمع منهم حتى اليوم كلمة استنكار حول ما يسيء للحضارة المسيحية".
وأشار خوري إلى أن "التحذيرات من هذا الفيلم بدأت منذ شهر شباط الماضي"، مؤكداً أن التحرك غداً "لا علاقة له بالتظاهرات التي سببها "براءة المسلمين"، ونحن حضّرنا تحركات لأنه توجد إساءة واضحة للحضارة البيزنطية والحضارة المسيحية، إذاً يوجد إساءة للمسيحيين".
ورأى خوري أن "إسلاميين مدعومين من الغرب قد يكونون وراء "فاتح 1453""، معتبراً أنه جزء من "بروبغندا" موجهة لإظهار تركيا على أنها "قائد للعالم الإسلامي"، فالفيلم "يبدأ بنبؤة للنبي محمد، ويَظهر كأن الأتراك سيحققونها".
شهوان: تركيا زيّفت المضمون.. والإساءة هي للمسلمين أيضاًكان من المفترض أن يبدأ عرض "فاتح 1453" في الصالات اللبنانية أمس الخميس، غير أن تحركات وتدخلات من جهات دينية مسيحية لدى لجنة الرقابة في الأمن العام، أفضت إلى عدم عرض الفيلم في التاريخ المحدد، بانتظار ما ستؤول إليه النقاشات والمشاورات بين الطرفين.
في هذا الإطار، أكد الأب أثناسيوس شهوان التابع لأبرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس، والناشط على خط المناقشات مع لجنة المراقبة، أن "الأمن العام متجاوب ومتفهم جداً، وكان لديه إصغاء كامل".
وشدد شهوان على أهمية الحفاظ على السلام بين اللبنانيين و"عدم الشحن الطائفي الذي يحاول الكثيرون إدخاله إلى البلد"، وأضاف: "الشعب اللبناني شعب طيب باختلاف طوائفه، ولا ننظر إلى بعضنا البعض إلا كأخوة"، داعياً إلى "عدم الإصطياد في الماء العكر".
واعتبر شهوان في حديث الى "NOW" أن "الذي أساء للإسلام في "براءة المسلمين"، ليس بعيداً عن الفلسفة والمضمون الذي تحاول تركيا إدخاله في هذا الانتاج السينمائي الكاذب والزائف"، ونقل عن رئيس مركز الأبحاث التاريخية في تركيا قوله إن "هذا الفيلم لم يحترم الوقائع التاريخية".
واعتبر شهوان أن "هذه الخطوة غير بريئة من الجانب التركي. فهناك مناظر مسيئة  للمسيحية ومغالطات تاريخية كبيرة"، معتبراً أن "هذه ليست إساءة للمسيحيين فقط، بل إساءة للمسلمين أيضاً".

يُذكر أن "فتح 1453" هو من أكثر الأفلام تكلفة في تاريخ صناعة السينما التركية (بلغت ميزانية إنتاجه 18 مليونا و200 ألف دولار)، وعُرض للمرة الأولى في 16 فبراير 2012 وشاهده في ذلك اليوم ٣٠٠ ألف مشاهد، كما تردد على بعض مواقع الانترنت أنه عُرض أمام رئيس الوزراء التركي أردوغان في منزله حيث قال آنذاك: "أعجبني كثيرا، سلمت أيديكم".
والحملة ضد الفيلم بدأت في اليونان على شبكة إنترنت، بعد إعلان جريدة "بروتو ثيما" (أكثر الجرائد انتشارا في البلد) عن تفاصيل الفيلم.
وفي ألمانيا التي تحتضن جالية تركية كبيرة، دعت مؤسسة "فيا دولوروسا" (مؤسسة نصرانية متشددة) إلى مقاطعة الفيلم قبل تحديد موعد إطلاق عرضه التجاري.
"المستقبل": قصف من الداخل السوري على محيط بلدة الدبابية في عكار
 لبنان لا يتعاون مع المحكمة الدولية
الجمعة 28 أيلول 2012
اتّهم محامو الدفاع في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري السلطات اللبنانية بتجاهل الدعوات المتكررة للتعاون مع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.
وقال ديفيد يونغ أحد محامي الدفاع في وثيقة صادرة عن المحامين أن "السلطات اللبنانية لم تقدم حتى اليوم سوى تعاون شكلي من خلال الابلاغ عن تلقيهم الرسائل (الموجهة من الدفاع) والرد بطريقة سطحية على بعضها لكن من دون تعاون فعلي"، مطالباً قضاة المحكمة الخاصة بلبنان "اصدار أمر للحكومة اللبنانية بالبحث وتقديم المعلومات المطلوبة".
وشدد محامو الدفاع على ضرورة مبادرة الدولة اللبنانية الى "تنفيذ اوامر القاضي في مهلة اقصاها أربعة اسابيع" بعد أن يصدر قراره. وبحسب الوثيقة التي نشرتها المحكمة الخاصة بلبنان التي تتخذ من لايدسندام في ضواحي لاهاي مقراً لها، أكد محامو الدفاع عن أسد صبرا، أحد المتهمين الاربعة في القضية، أنهم وجهوا "رسائل عدة" الى السلطات اللبنانية، الا انها "لم تقدّم يوماً المعلومات المطلوبة خصوصاً بشأن آخر المواقع المعروفة التي تم تحديد وجود موكلهم فيها".
كما شكا محامو الدفاع من تأخر مكتب المدعي العام في ارسال عناصر الاثبات وهي عناصر يحتاجون اليها لتحضير المحاكمة الغيابية التي من المزمع انطلاقها في 25 اذار 2013.

 حادثة علمات جُرمية لكن حماية المعتدين سياسية

الاثنين 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
لمركزية- اكد منسق الامانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق الدكتور فارس سعيد ان "حادثة الاعتداء على دورية لقوى الامن الداخلي في بلدة علمات الجبيلية ليست من طبيعة سياسية بل جرمية، لكن حماية من إعتدى على عناصر الدورية لا يمكن الا ان تكون سياسية"، واشار الى ان "المطلوب وضع حدّ لهذا الفلتان، واكتشاف من هم وراء هذا الحادث وتوقيفهم". وقال لـ "المركزية" "حتى الآن لم يتم توقيف من اعتدى على عناصر الدرك في علمات، والأسلحة المصادرة منهم لم تسترجع بعد".
واوضح ان "علمات اكبر بلدة شيعية في جبيل، واهل القرى الجردية مضطرون للمرور فيها وصولاً الى قرطبا او العاقورة، ولا يمكننا تكرار تجربة آل المقداد في لاسا عبر آل عواد في علمات بالاعتداء على عناصر قوى الامن، فهذه الامور تبعث الخوف في نفوس المواطنين، فيشعرون ان الدولة غائبة عن هذه المنطقة المحسوبة على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان"، مشددا على اهمية ان "يتعاون اهالي بلدة علمات مع القوى الأمنية لتسليم المطلوبين". وكانت دورية من قوى الأمن الداخلي اثناء تسيير دورية، وجدت مجموعة من الشبان يقومون بقطع الأشجار بطريقة عشوائية في احد احراج بلدة علمات، وعند عودة الدورية لجلب الحطب الذي تم قطعه، تعرضوا للاعتداء من قبل المجموعة المتضررة من عمل القوى الأمنية، واطلقوا النار على آليتها وسلبوا 3 بنادق تابعة لعناصر في الدوريّة.
الأسلحة الأميرية استعيدت وعمليات الدهم مستمرة
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
أشارت شعبة العلاقات العامة في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الى أن بعض وسائل الإعلام أوردت اليوم (الاثنين) خبراً مفاده "أن قوى الأمن الداخلي لم تتمكن من توقيف المعتدين على إحدى دورياتها في بلدة علمات - قضاء جبيل، وأن الموقوفين أفرج عنهم بعدما تبين أن لا علاقة لهم بالحادث، وأن الأسلحة المصادرة من العناصر لم تسترجع بعد".
المديرية العامة، وفي بيان، أوضحت أنه "فور وقوع الاعتداء بتاريخ 28/9/2012، قامت القطعات المعنية بعدة مداهمات أسفرت عن توقيف عشرة أشخاص مشتبه بهم، أفرج عنهم لاحقاً بموجب سندات إقامة بناء على إشارة القضاء المختص، لعدم توافر علاقة لهم بالحادث".

وأضاف البيان ان "الأسلحة الأميرية التي سلبت من العناصر استعيدت خلال عمليات الدهم، وبعد أقل من ساعتين من حصول الحادثة، وتم تسطير ثمانية بلاغات بحث وتحر بحق من ثبت ضلوعهم بالمشاركة في الاعتداء وإن عمليات المداهمة والبحث عنهم وعن باقي المشاركين مستمرة حتى توقيفهم وسوقهم الى العدالة".

وطلب المديرية العامة من وسائل الإعلام كافة، توخي الدقة والعودة لشعبة العلاقات العامة عند نشر أي خبر يتعلق بقوى الأمن الداخلي أو بعناصرها".
المعتدون على الدرك في علمات سيُساقون إلى القضاء سريعًا
الاثنين 1 تشرين الأول 2012
أوردت صحيفة "النهار" معلومات تشير إلى أن قوى الدرك اللبناني لم تتمكن من توقيف المعتدين على دورية لقوى الأمن الداخلي في بلدة علمات الجبيلية، وأن الموقوفين أُطلقوا بعدما تبين أن لا علاقة لهم بالحادث، وأن الأسلحة المصادرة من رجال الدرك لم تُسترجع بعد.
وفي هذا السياق، أكد قائد الدرك العميد جوزف الدويهي، في حديث إلى "النهار" أنه سيقبض عليهم وسيساقون إلى القضاء سريعاً، وقال: "نحن نتعامل مع كل معلومة تردنا في هذا الاطار على انها في غاية الجدية ونتحرك بناء عليها".

وشدد الدويهي على ان "عمليات الدهم قائمة على قدم وساق، واليوم نفذنا 6 عمليات دهم في 3 مناطق بحثا عن هؤلاء الجناة"، وقال: "أكرر نصيحتي (للجناة) لهم :"فليتفضلوا ويسلموا انفسهم، لأننا لا ولن نساوم على كرامة عسكريينا ومعنوياتهم. صحيح اننا نموت من اجل المواطن اللبناني لكننا لا نسمح باهانته لنا بأي شكل، وبالتالي نحن سنوقف المعتدين على دوريتنا وسنسوقهم الى القضاء عاجلاً".
إطلاق سراح الموقوفين في حادثة علمات
السبت 29 أيلول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن أهالي الموقوفين من بلدة علمات، المشتبه بهم التعرض للقوى الأمنية، قطعوا الطريق أمام سراي جبيل بعد منتصف الليل، مطالبين بالإفراج عن أبنائهم الموقوفين في السراي.
وعند الثانية فجرًا، بدأ إطلاق سراح الموقوفين بسندات إقامة، بعدما أجرى آمر فصيلة درك جبيل المقدم فرانسوا شهوان التحقيقات معهم. 
 10 مسلحين اعتدوا بالضرب على عناصر قوى الأمن الداخلي بعلمات.. ولن نسكت
الجمعة 28 أيلول 2012
أوضح قائد الدرك العميد جوزيف الدويهي أن "قوى الأمن الداخلي وفي تمام الساعة الواحدة من فجر اليوم، وأثناء قيامها بدوريات في بلدة علمات-قضاء جبيل، تفاجأت بمجموعة شبان يقطعون الأشجار بشكل عشوائي فتدخلت عناصر الدورية لمنع قطع الأشجار ما أدى الى هروب الأشخاص".
الدويهي، وفي مؤتمر صحافي، لفت إلى أن "الحطب المقطوع سُلِّم لمؤسسة خيريّة"، وأضاف: "بعد مراجعة القضاء، وأثناء توجه عناصر الدورية لتسليم الحطب للجمعية، تعرضت لهجوم من قبل مجموعة مسلحة"، موضحًا أن "عشرة مسلحين اعتدوا بالضرب على عناصر قوى الأمن الداخلي بعد محاصرتهم وأطلقوا النار على الآلية وسلبوهم ثلاث بنادق نارية".
وفي هذا السياق، أكد الدويهي أن "العمل جارٍ لتوقيف المعتدين الذين منعوا الدورية من القيام بواجباتها"، متابعًا: "لقد أوقفنا عشرة أشخاص مشتبه بهم اليوم، والأفضل للبقية أن يسلّموا أنفسهم لأن العمل جار لتوقيفهم".
وإذ شدد على أن "قوى الأمن الداخلي بخدمة المواطن اللبناني"، أكّد أنها "لن تسكت عن أي اعتداء على أي عنصر من قوى الأمن أو أي مواطن آخر".
هذا وأكّد الدويهي أن "أي اتّصال لم يتم من قبل أحد السياسيين للتوسط من أجل إطلاق سراح أحد الموقوفين". 
على عون مراجعة الماضي قبل زيارة الأضرحة
السبت 29 أيلول 2012
أوضح رئيس رابطة سيدة إيليج إيلي مراد على ما أثير أخيراً عن زيارة رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون إلى سيدة إيليج قائلاً: "لو كان العماد عون يَنوي زيارة أضرحة الشهداء، عندها كنّا سنتحرّك، أما إذا أراد زيارة المزار فقط، فهذا شأن الكنيسة المارونيّة لأننا لا نستطيع مَنع أحد من زيارة الكنيسة، أما الأضرحة فلها خصوصيّة. وقبل أن يزورها عون، عليه أن يُنقّي الذاكرة ويراجع الماضي ويعترف بالأخطاء التي ارتكبت، لأنّ الحوادث ذاتها تتكرر وتُسقِط شهداء".
وأكّد مراد، في حديث إلى صحيفة "الجمهوريّة" أنّ "لميفوق رمزية خاصة عند المقاومة اللبنانية، وهي تضمّ شهداء منذ حرب السنتين وبعد أحداث الشمال ومن أحزاب "القوات اللبنانيّة" و"الكتائب اللبنانيّة" و"الاحرار" وبقيّة المقاومين. وما يُثير الاستفزاز هو إقدام عون على الزيارة في حين سقط 16 شهيداً في منطقة نهر الكلب في حرب الإلغاء. فكيف يستطيع أهل فرحان حشاش، مثلاً، وهو من بلدة ميفوق، استقباله، فهو يأتي الى البلدة من دون المرور على أهله وتنقية الذاكرة".
وأشار مراد الى أن "الفكرة الأساسية ليست مَنع الزيارة، لأنّ الكنيسة للجميع، فالرئيس السابق سليمان فرنجية قتل 33 شخصاً في كنيسة مزيارة ولم تمنعه الكنيسة من الدخول اليها، إنما يجب العمل على توضيح الماضي والاعتراف بالارتكابات للانطلاق نحو المستقبل وعدم الوقوع في الأخطاء نفسها".
في انتحال التقوى
الياس الزغبي، السبت 29 أيلول 2012
إثنتان لا تلتقيان، إلاّ نادراً، في رجلٍ واحد: التقوى والسياسة، واستطراداً، الدين والسياسة. 

قبل ألْفيّتيْن، فَصَلَت الرسالة المسيحيّة بين الله وقيصر. لكنّ ساسةً مسيحيّين، سابقاً في الغرب، وراهناً في لبنان ( بتأخّر قرن كامل على الأقلّ )، لا يرْعَووْن (هل هي صدفة كتابيّة ؟( عن توظيف الله في خدمة قيصر، ودائمًا تحت ستار الوَرَع والتقوى والحجّ إلى الأماكن المقدّسة. 

لو رست السياسة، في لبنان، على أساسها الأخلاقي بمفهومها العميق، لكان من السهل والمنطقي أن تلتقي مع حالة التقوى، عند جميع رجال السياسة.

لكنّ واقع الحال هو غير ذلك تماماً. وقد بات لدينا نموذج صارخ يدأب على الإفراط في مظاهر التقوى لخدمة أغراضه السياسيّة: لا يُمكن الخطأ في تقدير من هو. إنّه ميشال عون. 

لم يتورّع، قبل 4 سنوات، عن تجشّم السفر إلى قيظ البرّ السوري، بحثاً عن ضالّة سياسيّة على آثار مار مارون، لعلّه يُوفّق في الربط  "السياسي" بين قدّيس قديم وطاغية حديث! وقد شُبِّه له أنّه ربح الرهان، فتهاوت حساباته بسرعة قياسيّة: القدّيس إلى المستقبل، والطاغية إلى الماضي، ولا يُمكن أن يلتقيا. أمّا هو فإلى شتات التاريخ السياسي المتفاقم. 

وبعد احتراق رهانه السابق في حرّ الصحراء، يفتّش الآن ( أو يفتّشون له )، عن ورقة " تقوى سياسيّة " جديدة، فوجدوها في سيّدة إيليج، أحد المقرّات التاريخيّة لخلفاء مارون الناسك ومارون البطريرك الأوّل. 

لم ينجح مع الأصل، فلا بأس من التجريب مع الفروع. ولو قُدِّر له، لَمَا توانى لحظةً واحدة عن أن يأخذ بدربه المقرّ الحديث للخلفاء في بكركي. أليس هو من طوّب نفسه بطريركاً سياسيّاً على البطاركة الروحيّين والسياسيّين معاً، ولم يتردّد في استباحة بكركي، مرّاتٍ بالكلام ومرّةً بالفعل؟ 

الأكيد أنّه يُدرك جيّداً رموزيّة إيليج، وفي ثراها ترقد جثامين الشهداء، وبينهم مِنْ ضحايا أسلحته وحروبه.

لم ينجح، على ساحل منطقة جبيل، في نبش القبور الوهميّة، فانتقل إلى جردها لتحريك العظام في القبور الحقيقيّة. ولو شاء فعلاً معرفة مصائر الشهداء والمخطوفين، لَسَعى إلى نبش سجون مضيفه السوري، ولَمَا اكتفى بمجد الطائرات الخاصّة، والسجّاد المصبوغ بدم الأبرياء، ومواكب السيّارات الفخمة التي قادته إلى براد، وعادت منها بعد حين محشوّة بعبوات الموت لتكرار تدمير لبنان.

وعلى مدى السنوات الأربع، لم يتردّد في تسعير الخطاب الطائفي، والمزايدة في "إرجاع الحقوق المسيحيّة إلى أصحابها" من الدوحة بقانون الـ 60، الذي استبدله بقانون أسوأ بدوائره الـ 13، ثمَّ سارع إلى تغطيته بقانون المذاهب، متخبّطاً في وحول انكماش شعبيّته، فلا يدري في أيّ اتجاه يسير لإنقاذ مستقبله السياسي.

وصاحب التقوى الصحيحة لا يريد شرّاً للطوائف والمذاهب الأخرى، ولا ينكأ قبور شهدائها، ولا يرميها بالتهم، ولا يؤبلس رموزها.

السياسي التقي ينفتح على الجميع، ولا ينعزل في مثلّث جغرافي سياسي بين زوايا الضاحية ودمشق وطهران، وينقطع عن كلّ العالم بعَرَبه وغرْبه، بربيعه وديمقراطيّته وحداثته وقيمه. 

وكلّ من يستخدم السماء ليربح الأرض، يخسرهما معاً. ولا مكانَ مستقرّاً له، لا في الدنيا ولا في الآخرة.

وكما أنّ براد ردّت له زيارته بخسارة رهانه على بشّار الأسد، هكذا إيليج ستردّ له "الفضل"، زارها أم لا، بخسارة رهانه الجديد على طيبة قلوب المسيحيّين. لقد لَدَغَهم أكثر من مرّة، وهم مؤمنون. 

فهل بقي في بطانته مَنْ يُسدي إليه نصيحة بسيطة: 

إذا شئت فعلاً أن تكون تقيّاً ورِعاً، وتكفّر عن خطاياك السياسيّة والوطنيّة الخطيرة، وتتدارك قليلاً هبوطك السريع، فاذهبْ إلى كنيسة لاسا، واستغفر هناك عن كلّ ما سبّبه "تفاهمك" المشين بحقّ المسيحيّين والمسلمين ولبنان.

فإيليج ليست المكان الصالح لمنتحليّ التقوى.  

الانتخابات المقبلة وفق قانون ١٩٦٠؟

ليس ثمة شك في ان مشروع قانون الانتخاب على قاعدة النسبية و13 دائرة، وهو المحال من الحكومة على مجلس النواب سيسقط بمجرد التصويت عليه، ولن يمر حتى لو ادخلت عليه تعديلات من قبيل رفع عدد الدوائر الى ١٥. فقوى ١٤ آذار ومعها الحزب التقدمي الاشتراكي يرفضونه رفضا تاما لا رجعة فيه. 
و ليس ثمة شك في ان مشروع الدوائر الصغرى (50 دائرة) بنظام التصويت الاكثري سيسقط هو الآخر بمجرد التصويت عليه، لكون قوى ٨ آذار ولا سيما "التيار الوطني الحر" ومعها الحزب التقدمي الاشتراكي يرفضونه كل لاسبابه الخاصة، لتقديرات لا رابط في ما بينها. "التيار الوطني الحر" يعرف ان الدوائر الصغرى ستحرمه اصواتا شيعية وارمنية ومجنسين، وستسقط نواب الاعارة ( النائب الماروني في البقاع الشمالي مثالا) .
وليس ثمة شك في ان الوقت المتبقي امام مجلس النواب لدرس مشروع قانون انتخابي جديد لم يعد يسمح بمشاريع جديدة. فـ٢٠١٣ على الابواب، ولا يمكن ترك الملف معلقا باعتبار ان وزارة الداخلية في حاجة الى ان تعد العدة التنظيمية للانتخابات، بدءا من الشهر الاول او ربما الثاني من السنة المقبلة. اكثر من ذلك، ثمة بند اقتراع المغتربين المعلق تنظيميا، ويحتاج الى التوضيح في ما اذا كان سيحصل ام لا. فثمة معلومات ترد من الخارج تفيد بأن قوى ٨ آذار لا تتحرك في هذا الاطار، وهي غير متحمسة للتسجيل في القوائم لدى القنصليات اللبنانية. ويعود ذلك الى احتساب اصوات المغتربين في دوائرهم الاصلية لن يغير في المعادلة لمصلحة "حزب الله" او حلفائه، بل بالعكس، فإن اصوات شيعة الاغتراب لن تؤثر في النتائج المحسومة سلفا، فهي بحكم زيادة على الفائض في دوائر يتحكم فيها الحزب. في المقابل، تكون صورة تصويت مغتربي ١٤ آذار مختلفة، مسيحية كانت ام سنية ام درزية، فهي تصب في دوائر التنافس الحامي الوطيس، فيما يتبين ان "التيار الوطني الحر" ضعيف في الاغتراب قياسا بمجمل القوى الاستقلالية. من هنا تصميم ٨ آذار على افشال اقتراع المغتربين واقتراح بديل بإستحداث مقاعد للاغتراب لتذويب اصوات اهلنا في الخارج. اذاً، من المقدر ان يسقط مشروع الحكومة، وان يسقط مشروع مسيحيي ١٤ آذار. واذا صح ان اتفاقا نهائيا تم على اعتبار تاريخ الاول من كانون الثاني موعدا نهائيا لاقرار قانون انتخاب جديد فإننا نكون امام احتمال كبير هو ألا يبقى في الساحة إلا قانون ١٩٦٠ معدلا (٢٠٠٩)، الذي اجريت بموجبه الانتخابات السابقة، وقد اعتبره ميشال عون لدى الاتفاق عليه في مؤتمر الدوحة (٢٠٠٨) انجازا كبيرا اعاد الى المسيحيين حقوقهم. 
بالامس قال سمير جعجع ان المطروح للبحث هو مشروع الحكومة (نسبية و١٣ دائرة) ومشروع مسيحيي ١٤ آذار (دوائر صغرى) حصرا. من جانبنا نقول ان المطروح هو ثلاثة قوانين انتخابية: مشروعان وقانون ساري المفعول (١٩٦٠). وقد علمتنا التجارب ألا نخرج من حساباتنا عامل الموقت الدائم! 
علي حماده

"المشروع الارثوذكسي" تتفهّمه "شوارع" معينة!

مشروع قانون الانتخاب الذي أحاله مجلس الوزراء على مجلس النواب يحظى بموافقة فريق 8 آذار وحلفائه. لكن حظوظه في التحول قانوناً ضعيفة جداً. ذلك أن الأكثرية النيابية التي يتمتع بها الفريق المذكور تصبح اقلية، عندما يصبح مشروع القانون المشار اليه موضوع البحث. فالزعيم الدرزي الأبرز وليد جنبلاط، الذي حوّل 8 آذار اكثرية نيابية، يرفض هذا المشروع سواء لجهة تقسيم الدوائر  أو لجهة اعتماد النسبية اساساً لاحتساب النتائج الانتخابية. وبرفضه يكون أنهى المشروع الحكومي. وطبيعي في هذه الحال ان يساعده فريق 14 آذار في مهمته هذه وبكل اعضائه مسيحيين ومسلمين برفض النسبية وتقسيم الدوائر المقترح لأنه يعزز فرص غريمه 8 آذار في الحصول على غالبية في مجلس النواب المقبل.
ومشروع مسيحيي 14 آذار الذي وضعته "القوات" بالاشتراك مع نواب وفاعليات مسيحية والذي اعتمد النظام الأكثري ودوائر انتخابية صغيرة لا يبدو أنه سيحظى بموافقة الغالبية في المجلس النيابي. فنواب 8 آذار وحلفاؤهم ضده لأسباب متنوعة، منها تمسّكهم بالنسبية واقتناعهم بأنه مشابه لمشروع اللقاء الارثوذكسي وخصوصاً بإتاحته الفرصة للمسيحيين، كما لغيرهم، بانتخاب الغالبية الساحقة من نوابهم. كما ان الزعيم الدرزي الأبرز وليد جنبلاط نفسه رفضه علناً، أولاً عندما قال معلقاً عليه "ان احداً لم يستشرني فيه"، وثانياً عندما ارسل وفداً وزارياً الى رئيس مجلس النواب نبيه بري كي يبلغ اليه رفضه. أما تيار المستقبل فقال رئيس تكتله النيابي انه سيوافق على ما يقرره حلفاؤه المسيحيين في شأن قانون الانتخاب، لكنه لم يعط موقفاً نهائياً. فضلاً عن أنه حذّر من قانون يزيل هواجس المسيحيين لكنه يوقظ هواجس الآخرين. وموقفه هذا يصلح مقدمة للسير في الدوائر الصغيرة كما لرفضها.
ومشروع اللقاء الارثوذكسي القائم، على لبنان دائرة واحدة وعلى النسبية وعلى انتخاب كل طائفة لبنانية نوابها، تبدو حظوظه من الاقرار قليلة جداً. أولا لأن 8 آذار رفضه مبدئيا. وثانياً 14 آذار رفضه، وثالثاً، لأن بكركي لم تتبناه في النهاية رغم استحسانها له في البداية. ورابعاً، لأن مسيحيي 8 و14 آذار اختلفوا عليه، اذ كانوا معه ثم غيّروا موقفهم، ولاحقاً انقسموا. اذ قبله مسيحيو عون في حال رفضت غالبية النواب مشروع الحكومة النسبي. ووضع مسيحيو 14 آذار مشروعاً آخر يعتمد التصويت الأكثري والدوائر الصغيرة.
اما رئيس مجلس النواب نبيه بري الشاطر بالمناورة وباطلاق المواقف والشعارات التي تظهر ميلاً الى التوافق، وتبطن ربما موقفه النهائي غير المعلن بعد من قانون الانتخاب فانه لن يخرج في نهاية المطاف على "الاجماع الشيعي" الذي هو احد قائديْه. وهذا يعني انه سيبقى مع النسبية ومع قانون الحكومة المحال الى المجلس حتى الآن.
هل يعني ذلك ان الجميع سيعودون في النهاية الى قانون 1960 لاجراء انتخابات الـ2013؟ وليد بك جنبلاط دعا الى ذلك صراحة. وغالبية 8 و14 آذار لا تعترض ضمناً على ذلك مع اصرار بعضها على تجميله بادخال تعديلات طفيفة عليه تحسّنه. فضلاً عن ان 8 آذار، وتحديداً قائده "حزب الله"، سيبقى منفتحا على البحث في كل الاقتراحات في حال تعذر النسبية ومنها قانون الـ60 معدلاً.
هل يعني ذلك أنه قد ينفتح على مشروع اللقاء الارثوذكسي؟
لا موقف رسمياً عنده من هذا الموضوع. لكن قريبين منه يقولون ان داخله وداخل 8 آذار شخصيات يُعتد بها تنظر الى المشروع المذكور بشيء من الايجابية لأسباب عدة. اولها أنه يعتمد لبنان دائرة انتخابية واحدة. وثانيها أنه  يلغي النسبية. وثالثها، أنه يخلق دينامية سياسية جديدة داخل الطوائف والمذاهب، وتالياً داخل لبنان قد تساعده مستقبلاً، قائمة على الثنائية وربما الثلاثية في تمثيل "الكيانات" المذكورة.
وهذا المنطق عنده قبول في الشارع الشيعي أو بالأحرى في شارع الثنائي "حزب الله" - أمل".
في النهاية ما يمكن قوله هو ان ليس هناك شيئاً نهائياً، فضلاً عن ان اجراء الانتخابات ليس مؤكداً. لكن ما تجب الاشارة اليه هو ان مشروع اللقاء الارثوذكسي خطوة اولى نحو الفيديرالية التي هي تقسيم مقنّع. ليس لأنها سيئة بل لأنها تناسب شعوباً راقية تعيش في دول جدية وسيدة تقوم بوظائفها على النحو المطلوب. وفي حين ان في لبنان دولة في الاسم فقط وبعدٌ كبير عن الرقي.
سركيس نعوم
 إمكانيّة وفاق مسيحي- مسيحي بشأن قانون الانتخابات نُسفت
السبت 29 أيلول 2012
أوضح عضو كتلة "الكتائب اللبنانيّة" النائب إيلي ماروني أنّ قول رئيس مجلس النواب نبيه بري إنّه سيقبل بأي قانون انتخاب يتفق عليه المسيحيون "ينبع من معرفته أنّ إمكانية التوافق بين المسيحين شبه مستحيل"، موضحاً أنّ "مع إصدار الحكومة لقانون الدوائر الوسطى على أساس النسبيّة وموافقة التيار "الوطني الحرّ" عليه نُسفت أيّ امكانية لوفاق مسيحي – مسيحي". كما أبدى ثقته بقدرة قوى "14 آذار" على الحصول على الاكثريّة النيابيّة في الانتخابات المقبلة، لافتاً إلى أنّ "هذه الانتخابات مرتبطة هذه المرة بمصير كل فريق سياسي ومصير البلد".
ماروني، وفي حديث إلى قناة "lbc"، أشار إلى أنّ "الدراسات التي أقامتها "الكتائب" تشير إلى أنّ مشروع قانون على أساس النسبية مع تعديله إلى 15 دائرة يؤدي إلى إيصال 46 نائباً مسيحياً بأصوات المسيحيين، في حين أنّ     الدوائر الخمسين يوصل 56 نائباً". ورداً على سؤال، أجاب: "إذا استطاع "التيار الوطني الحر" تأمين موافقة حلفائه على المشروع الأرثوذكسي سنقبل به على خلاف حلفائنا"، ولكنه أشار بالمقابل إلى أنّه "إذا كان فعلاً يريد "الوطني الحرّ" تحسين التمثيل المسيحي من المفترض ان يكونوا إيجابيين مع طرح الدوائر الصغرى لدى بدء المناقشة الثلاثاء المقبل".
وعن موقف رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، رأى ماروني أنّ "لدى جنبلاط ملاحظات على الدوائر الصغرى والاتصالات مستمرة معه"، مشدداً على أنّ "هذا القانون يؤمن صحة التمثيل". وأضاف: "طالما أنّ جنبلاط في الحكومة فإذاً هو من الأكثرية، ولا شيء واضح من موقفه حتى اليوم".
وعن جلسة اللجان النيابيّة المشتركة المخصصة لبحث قانون الانتخاب، قال ماروني: "طلبنا تحديد موعد لإنتهاء النقاشات كي لا نصل إلى مرحلة يقولون لنا فيها إنّه لم يبق أمامنا سوى قانون الستين، وسأقترح في الجلسة المقبلة ان يتم تعيين متحدث عن كل كتلة لتسريع المناقشات".

..وجعجع: الدوائر الصغرى تؤمّن حقوق الجميع. (NNA)
 مستعدون للسير بالطرح الأرثوذكسي في حال أمَّن "التيَّار العوني" موافقة حلفائه
السبت 29 أيلول 2012
رفض النائب بطرس حرب ربط استحقاقات المستقبل بقانون الانتخاب، وقال: "لا أعتقد أنَّ استحقاقات المستقبل مرتبطة بقانون الانتخاب بقدر ارتباطها بالوجود المسيحي".

حرب، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 100.5"، قال: "نحن في لبنان نحاول خلق قانون يؤمن هذا الوجود المسيحي والمشاركة الفعلية بالحكم الذي هو حق للمسيحيين". وأضاف: "نحن كقوى "14 آذار" في حال تقدم الفريق الآخر بمشروع أفضل من الذي تقدمنا به مستعدون للقبول به". وتابع حرب: "الآن (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال) عون قال إنَّ مشروعنا بحاجة إلى دراسات وأقول له اننا قمنا بدراسات ونعتبره القانون الأفضل للتمثيل المسيحي، وبالنسبة للطرح الأرثوذكسي في حال استطاع التيَّار "العوني" تأمين موافقة حلفائه من "حزب الله" وحركة "أمل" نحن مستعدون للسير به، ولكن لن يقبل هؤلاء بهذا الطرح".

وأكَّد حرب أنَّ "المهم في قانون الانتخاب تأمين التمثيل المسيحي وصحة هذا التمثيل، واقتراح الدوائر الخمسين الذي تقدمنا به يتوافق وطرح بكركي، ولا أحد منا مقتنع بفائدة البحث في لجنة بكركي ولكننا لا يمكن أن نرفض دعوة البطريرك ومحاولته". 

وفي السياق عينه، قال حرب: "مشروع الدوائر الصغرى ما دون الثلاثة نواب بحث وكلنا متفقون على انه يؤمن وصول نواب مسيحيين"، وأعرب عن رأيه أنَّ "الشيعة ومعهم ميشال عون يريدون النظام النسبي على أساس لبنان دائرة واحدة".

وإذ أكَّد أنَّ فريقه السياسي يرفض "انتخاب كل طائفة نوابها"، قال حرب: "نأمل أن نحقق أمنية الرئيس نبيه بري بأن يتوافق المسيحيين". وعن نقل المقعد الماروني من طرابلس إلى البترون، أجاب حرب: "توافقنا مع تيَّار "المستقبل" على نقل المقعد الماروني من طرابلس إلى البترون".

وإذ لفت إلى أنَّ رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "رافض للنسبية"، أضاف: "وبالنسبة للمشروع الذي قدمناه هناك بعض النقاط التي يتحفظ عليها، لذلك سيكون هناك بحث معه (جنبلاط) لمحاولة تذليل تحفاظاته بهدف الوصول إلى موافقته على المشروع".
"المستقبل" حريص على جنبلاط
السبت 29 أيلول 2012
نقلت صحيفة "الجمهوريّة" عن مصادر مطلعة قولها إنّ تيار "المستقبل" الذي لم يعلن موقفاً صريحاً مؤيداً لاقتراح الدوائر الصغرى للانتخابات النيابيّة يحرص، حسبما أبلغ إلى أطراف سياسيّة فاعلة، على ربط تأييده هذا الاقتراح بعدم إثارة حساسيّة أيّ فريق سياسي أو طائفة. وفهم أنّ المقصود بالدرجة الأولى في هذا المجال هو رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط.
للمضي قدمًا نحو قانون جديد يراعي صحة التمثيل لكل المكونات
الجمعة 28 أيلول 2012
رأى نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان أن اجتماع لجنة بكركي اليوم "يأتي في وقت مفصلي ويأتي في وقت سمعنا فيه نداء بكركي المهم الذي أكد أن لا عودة إلى قانون الـ60". وأضاف: "نحن طلبنا تسريع انعقاد اللجان في المجلس النيابي، ومن يراهن على الوقت سيرى ان ليس هناك مراهنة على قانون الستين".  
عدوان، وفي حديث إلى قناة "mtv"، دعا لـ"المضي قدمًا نحو قانون جديد يراعي صحة التمثيل لكل المكونات"، وقال: "سنكمل بعمل دؤوب مع حلفائنا وكل المكونات للتوصل الى قانون مناسب"، متابعًا: "نحن نقول إنه يجب أن نتدرج في القوانين، ونحن مع القانون الارثوذكسي إن أخذ أكثرية في المجلس النيابي، وإذا لم يمر فسنذهب بالتالي إلى قانون الـ50 دائرة الذي يؤمن وصول 55 نائباً مسيحياً واذا لم يمر هو أيضًا فننتقل الى النسبية بـ15 دائرة مع صوت تفضيلي واحد، ونحن على استعداد لتأييده ومن يخرج عن هذا التدرج لا يريد صحة تمثيل المسيحيين". 
وختم عدوان بالقول: "مسؤولية اللجنة أن تتدرج بالقوانين ونحن كـ"قوات" و"14 آذار" نعلن استعدادنا للتصويت علنًا بهذا التدرج".
 جنبلاط في حال مزرية
الجمعة 28 أيلول 2012
إعتبر الأمين القطري لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي" في لبنان الوزير السابق فايز شكر أنَّ التصريح الأخير لرئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الذي تناقلته وسائل الاعلام أمس، "يدل على الحالة المزرية التي وصل إليها بعدما تيقن أنَّ حلمه بتغيير الأوضاع في سوريا قد تبخر، فسيطرت عليه حال فقد فيها توازنه".

شكر، وفي تصريح، قال: "إنَّه لمنظر حزين لحالة وليد جنبلاط بعدما صدم بفشل المخطط المرسوم لتدمير سوريا وحرقها. وقد دفعه حقده إلى التهجم حتى على الذين كانوا وراء بقائه وبقاء زعامته. وهذا ما يدل على الدرك الذي وصل اليه هذا الرجل". وأضاف: "فسوريا وجيشها وقيادتها قدموا أغلى التضحيات من أجل الحفاظ على لبنان ووحدته وعلى الجبل وكرامته، فصانوا الأرض والعرض والشرف".
Sure Junblat looks Miserable , because he has Sympathy with those Murdered by Assad this Man's Boss. Sure he does not look Happy and Strong like Shakar the Partner in Butchering the Syrian people. This Criminal is Proud of His Boss the Wahsh (Assad), for the Destruction of Syria. All of them are Professional Criminals. Kill people with COLD BLOOD.
khaled-democracytheway
لو في لبنان دولة قانون: السجن لمشاغبي "براءة المسلمين"
منصور بو داغر، الجمعة 28 أيلول 2012
"براءة المسلمين" الفيلم المسيء إلى الإسلام والنبي محمّد وَلَّدَ موجة غضب عارمة اجتاحت البلدان الإسلاميّة وبعض الدول الغربيّة، كان إحدى مظاهرها الاعتداء على المصالح الغربيّة، ولاسيّما من بينها الأميركيّة، وأبرزها الاعتداء على السفارة الأميركيّة في ليبيا وقتل السفير كريس ستيفنز وثلاثة مواطنين أميركيّين معه.
من ناحية أخرى، برز إحراق المحال والمطاعم التي ترمز إلى أميركا والممثّلة لنمط العيش الأميركي كـ"KFC" و"هارديز" (Hardee's). وهو ما حصل في طرابلس حيث هاجم حشد من الشباب الغاضب هذين المطعمين فحرقوهما وتسبّبوا بموت عاملٍ في أحدهما. كما هاجموا سرايا المدينة الذي يشمل عددًا من الدوائر الحكوميّة والأمنيّة. ويضاف إلى هذا الحادث اعتداء آخر حصل في النبطيّة تمثّل بإطلاق نار على مطعم "KFC" هناك ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديّة فيه.
في المقابل، حصلت موجة استنكارات من المرجعيّات الإسلاميّة الدينيّة والسياسيّة على السواء، مؤكّدين خطأ الرد على الإساءة بالإساءة.
مهما كان من أمر، فإنّ هذه الاعتداءات تقع تحت وطأة القانون بشكل لا لُبس فيه نظرًا لما تسبّبت به من أضرار في الارواح والممتلكات. فعلى ماذا ينص القانون اللبناني في هذا الإطار؟
هناك أوّلاً التجمّع الذي حصل في طرابلس، وهو طبعًا ليس تظاهرة بالمعنى المعتاد للأمر. فالتجمهر الذي حصل يقع تحت حكم تجمّعات الشغب، وفي هذا الإطار تنص المادة 346 من قانون العقوبات على أنّ "كل حشد أو موكب على الطرق العامة أو في مكان مباح للجمهور يُعد تجمّعًا للشغب ويعاقب عليه بالحبس من شهر إلى سنة: إذا تألف من ثلاثة أشخاص أو أكثر بقصد اقتراف جناية أو جنحة وكان أحدهم على الأقل مسلّحًا". (وفي هذه الحالة التجمّع الذي حصل في طرابلس زاد عن الثلاثة أشخاص، ونتيجته كانت إحراق محلين تجاريّين والاعتداء على سراي حكومي، أما شرط أن يكون أحدهم مسلّحًا على الأقل فيتم تبيانه في التحقيق علمًا أنّ المقصود بالسلاح هو ما نصّت عليه المادتان 322 و323 من قانون العقوبات، حيث نصّت الأولى على أنّه "تُعد العصابات والتجمهرات والاجتماعات مسلحة بالمعنى المقصود في هذا القانون إذا كان شخص أو أكثر من الأشخاص الذين تتألف منهم حاملين أسلحة ظاهرة أو مخبأة أو مخفيّة..." والمادة 323 التي تنص على أنّه "يُعد سلاحًا لأجل تطبيق المادة السابقة كل أداة أو آلة قاطعة أو ثاقبة أو راضة وكل أداة خطرة على السلامة العامة...").
والبند الثاني من المادة 346 ينص على أنّ تجمّع الشغب يكون كذلك "إذا تألف من سبعة أشخاص على الأقل بقصد الاحتجاج على قرار أو تدبير اتخذتهما السلطات العامة بقصد الضغط عليها". (علمًا أنّ هذه الحالة لا تنطبق في حالة الأفعال التي جرت في طرابلس والنبطيّة).
أما البند الثالث، فينص على تحقّق حالة تجمعات الشغب "إذا أربى عدد الأشخاص على العشرين وظهروا بمظهر من شأنه أن يعكّر الطمأنينة العامة". (وهو طبعًا ما ينطبق على ما حصل في طرابلس)
وأشارت المادة 347 إلى أنّه "إذا تجمّع الناس على هذه الصورة أنذرهم بالتفرّق أحد ممثلي السلطة الإدارية أو ضابط من الضابطة العدلية يعلن قدومه إذا دعت الأحوال بقرع الطبل أو النفخ في البوق أو الصفارة أو بأية طريقة أخرى مماثلة". وأكّدت في بندها الثاني أنّه "يُعفى من العقوبة المفروضة آنفاً الذين ينصرفون قبل إنذار السلطة أو يمتثلون في الحال لإنذارها دون أن يستعملوا أسلحتهم أو يرتكبوا أيّ جنحة أخرى".
إلا أنّ المادة 348 تستدرك وتنص على أنّه "إذا لم يتفرّق المتجمّعون بغير القوّة كانت العقوبة الحبس من شهرين إلى سنتين"، وتضيف في بندها الثاني أنّ "من استعمل السلاح عوقب بالحبس من سنة إلى ثلاث سنوات فضلاً عن أي عقوبة أشد قد يستحقها".
ولجهة العبارة الأخيرة من المادة 348، فهي تشير إلى إنزال أي عقوبة أشد يستحقها من استعمل السلاح خلال تجمّعات الشغب، وهو ما يمكن التقدير بأنّه حصل مع مقتل أحد الأشخاص، خصوصًا أنّ مفهوم السلاح المستعمل واسع كما سبق تبيانه أي أنّ أيّ أداة كانت في حيازة المتجمهرين يمكن أن تعتبرها المحكمة سلاحًا.
وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ القانون الصادر بالقرار رقم 115/ل.ر. الصادر في 12 آب 1932 المتعلّق بقمع المخالفات التي من شأنها الإخلال بالأمن العام في لبنان، يمكن أيضًا أن ينطبق على الأفعال السابقة الذكر لاسيّما أنّ المادة 2 منه تنص على الآتي: "يُعدّ إخلال بالسلام والنظام العام ويقع تحت طائلة العقوبات المذكورة في المادة الأولى (السجن من شهرين إلى سنتين وبغرامة...): الاشتراك بجمع أو حشد أو موكب غير مأذون به، وحمل شعار أو علم أو غيرهما من الرموز إذا كانت المجاهرة بهذا الرمز من شأنها إيجاد معارضة بين فريق من الأهلين وفريق آخر..."؛ علمًا أنّ أحكام هذا القرار تطبّق "مع الاحتفاظ بكل عقوبة أخرى أشد ينص عليها قانون الجزاء أو قرارات المفوّض السامي السابقة أو كل قانون آخر نافذ"، وفق المادة الأولى منه.
وفي ما خصّ عمليّة القتل التي حصلت، فيمكن تطبيق 3 مواد عليها. فالمادة 547 من قانون العقوبات تنص على أنّ "من قتل إنساناً قصداً عوقب بالأشغال الشاقة من خمس عشرة سنة إلى عشرين سنة". والمادة 550 تشير إلى أنّ "من تسبّب بموت إنسان من غير قصد القتل بالضرب أو العنف أو الشدة أو بأي عمل آخر مقصود عوقب بالأشغال الشاقة خمس سنوات على الأقل"... وتضيف: "ولا تنقص العقوبة عن سبع سنوات إذا اقترن الفعل بإحدى الحالات المنصوص عليها في المادتين السابقتين" أي حالات القتل المشدّدة وهي لا تعنينا هنا. أما في حال اعتُبِر القتل عن غير قصد فتنطبق عندها المادة 564 التي تنصّ على أنّ "من تسبّب بموت أحد عن إهمال أو قلة احتراز أو عدم مراعاة القوانين أو الأنظمة عوقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات".
أما حرق مبنى مطعمي "KFC" و"هارديز" في طرابلس فتجرّمه المادة 587 من قانون العقوبات التي تنص على أنّ "من أضرم النار قصدًا في أبنية أو مصانع أو ورش، أو مخازن، أو أي عمارات آهلة أو غير آهلة واقعة في مدينة أو قرية...، عوقب بالأشغال الشاقة الموقتة مدة لا تقل عن سبع سنوات".

أما ما حصل أمام سرايا طرابلس فيمكن أن يؤلّف محاولة ارتكاب هذا الجرم في ما لو ثبت أنّ التجمّع أمامها كان يتحضّر لذلك لاسيّما أنّ قوى الأمن منعت اقتحامها بالقوّة.
كما يمكن أن تنطبق عليه المادة 733 من قانون العقوبات التي تؤكّد أنّ "كل من هدم أو خرًب قصدًا شيئًا يخص غيره مما لم يُعيّن في هذا الباب (الأبنية والأنصاب التذكارية والتماثيل أو غيرها من الإنشاءات المعدّة لمنفعة الجمهور أو للزينة العامة أو أي شيء منقول أو غير منقول له قيمة تاريخيّة...) يعاقب بغرامة لا تتجاوز قيمة الضرر على أن لا تنقص عن عشرين ألف ليرة. وإذا كانت قيمة الشيء المتلف أو الضرر الناجم يتجاوز العشرين ألف ليرة فيمكن علاوة على الغرامة أن يحبس الفاعل مدة لا تفوق الستة أشهر".
وفي سياق الكلام عن سراي طرابلس الحكومي، فإنّ الاعتداء عليه يمكن أن يوصف بما نصّت عليه المادة 381 من قانون العقوبات التي تنص على أنّ "من ضرب موظفًا أو عامله بالعنف والشدة في أثناء ممارسته الوظيفة أو في معرض ممارسته إياها أو بسببها، يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات".
وفي حال تبيّن أنّ تجمّع الشغب كان يشكّل عصابة مسلّحة هدفها الفتنة، فسينطبق على أفرادها نص المادة 309 التي تنص على أنّه "يعاقب بالأشغال الشاقة مؤبدًا من ترأس عصابات مسلحة أو تولى فيها وظيفة أو قيادة أياً كان نوعها إما بقصد اجتياح مدينة أو محلة أو بعض أملاك الدولة أو أملاك جماعة من الاهلين وإما بقصد مهاجمة أو مقاومة القوة العامة العاملة ضد مرتكبي هذه الجنايات".
ومن ناحية التعويض المالي على المتضرّرين، وفي حال لم يُعرف تحديدًا من هو مرتكب جرم الحرق، فإنّ قانون الموجبات والعقود اللبناني لحظ هذه الحالة في مادته137 التي تنص على أنّه "إذا نشأ الضرر عن عدّة أشخاص فالتضامن السلبي يكون موجودًا بينهم: 1- إذا كان هناك اشتراك في العمل. 2- إذا كان من المستحيل تعيين نسبة ما أحدثه كل شخص من ذلك الضرر".
يبقى أن نقول إنّ جرائم أخرى يمكن أن تكون ارتُكِبَت خلال التجمهر الذي حصل، وهو ما سيُظهره التحقيق مع الموقوفين فيها. فهناك جرائم السرقة وتحقير دولة أجنبية أو جيشها أو علمها أو شعارها الوطني علانيّة، وحيازة أسلحة غير مرخّصة والتهديد الذي قد يكون وُجّه إلى مواطنين أو حتى إنشاء جمعيّة أشرار بقصد ارتكاب الجنايات على الناس أو الأموال أو النيل من سلطة الدولة أو هيبتها أو التعرّض لمؤسّساتها المدنية أو العسكرية أو المالية أو الاقتصادية وغيره.
وتجدر الإشارة ختامًا إلى أنّ مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادّعى على 45 شخصاً بينهم 15 موقوفًا، لإقدامهم في طرابلس واثناء تظاهرة احتجاجًا على فيلم "براءة المسلمين" على معاملة عناصر قوى الأمن بالشدّة والعنف وتهديدهم بالسكاكين والعصي، وإحداث أضرار بآلياتها وحرق مطعم "KFC"، وإقدام، من يظهره التحقيق، على إطلاق النار تهديدًا، ما أدّى إلى إصابة أحد المتظاهرين والتسبّب بوفاته، وكل ذلك سندًا إلى المواد 381، 575، 564 و733 من قانون العقوبات، وإلى المادتين 37 و72، من قانون الأسلحة والذخائر.

نقد "الحرس" و"التشادور" 'منوع: مديرا "شرق" الإصلاحية و"إرنا" الرسمية في سجن "إيفين"

الخميس 27 أيلول (سبتمبر) 2012


حتى في ظل نظام "الملات" القروسطي، تثبت النخبة الإيرانية (حتى بعض أنصار النظام) أنها ما زالت تملك "الحس النقدي" و"القدرة على السخرية" التي لا يتحمّلها "بيت المرشد" حتى من جماعته! واذا كانت السلطات قد اعتقلت مدير جريدة "شرق" الإصلاحية قبل يومين، فقد اعتقلت أمس مستشار أحمدي نجاد للشؤون الإعلامية، ومدير وكالة ""إرنا" الرسمية علي أكير جوانفكر، لأنه في ما يبدو يعتقد أن التشادور "مكروه"!
*
الكاريكاتور المنشور أعلاه تسبّب بإقفال جريدة "شرق" الإيرانية، وهي كبرى الصحف الإصلاحية. صاحب الكاريكاتور، الرسّام "هادي حيدري"، يقول أنه قصد بالرسم فكرة "الجَهل"، ولكن المسؤولين الإيرانيين اعتبروا أنه "يمثّل إهانة للمقاتلين الإيرانيين في الحرب مع العراق (١٩٨٠-١٩٨٨)". وكان الجنود الإيرانيون أثناء الحرب يضعون على جباههم ربطات عليها آيات قرآنية.
وقد ردّ "هادي حيدري" على الإنتقادات الرسمية بأن رسمه لا يتضمّن أي جندي أو شيئاً على صلة بالعسكريين. وأضاف على صفحته على "الفايس بوك" أن "كل الذين يعرفون ماضيّ الشخصي وتاريخ عائلتي يدركون مدى تعلقي بجنودنا البواسل أثناء الحرب. يستحيل أن أهين أولئك الرجال الشرفاء الذين.... ندين لتضحياتهم بالكثير".
مع ذلك، أقفلت السلطات جريدة "شرق، يوم الثلاثاء (لثلاثة أشهر على الأقل) واعتقلت مديرها المسؤول "مهدي رحمانيان" في سجن "إيفين"، بعد أن وقّع ١٥٠ عضواً في البرلمان عريضة إحتجاج ضد الكاريكاتور.
قضية "حجابك أغلى من دمي"
وفي السياق نفسه، تم اعتقال المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية، وهو أيضاً مدير وكالة الأنباء الرسمية، ومدير جريدة "إيران" اليومية، مساء الاربعاء، لقضاء عقوبة سجن صدرت ضده في نوفمبر الماضي.
وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن دائرة الادعاء العام بطهران، ان المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية، رئيس مؤسسة ايران الثقافية والاعلامية والمدير التنفيذي لوكالة الجمهورية الاسلامية (إرنا)، والذي صدر بحقه فيما سبق حكمين بالسجن من المحكمة الجزائية بمحافظة طهران ومحكمة الثورة الاسلامية بطهران، قد القي القبض عليه، وأحيل الى السجن لقضاء فترة عقوبته. ويُذكر أن علي أكبر جوانفكر هو أيضاً رئيس تحرير صحيفة "إيران" اليومية المؤيدة لنجاد.
وكان جوانفكر قد زار بيروت في ١٢ آذار/مارس الماضي حيث استقبله السفير الإيراني (الصورة) واجتمع مع عدد من المسؤولين اللبنانيين الذين نقل لهم رسائل من الرئيس نجاد.
جوانفكر مع السفير الإيراني في بيروت في شهر آذار/مارس الماضي
وقد أصدرت المحكمتان المذكورتان حكمين بحق جوانفكر بالسجن التأديبي لفترتي 6 اشهر، بتهمة الاساءة لقائد الثورة الاسلامية ونشر مواضيع مخلة بالتعاليم الاسلامية وتتعارض مع العفة العامة، والحرمان من ممارسة اي مهنة او نشاط صحافي او اعلامي، وقد أيدت المحكمة العليا للبلاد ومحكمة الاستئناف هذه الاحكام.
وكانت قوى الأمن قد حاولت أن تعتقل جوانفكر في نوفمبر ٢٠١١، ولكن تدخّل نجاد بالهاتف حال دون اعتقاله. وقد يكون ذلك سبب اعتقاله أمس الأربعاء أثناء وجود نجاد في نيويورك.
"التشادور" أسوأ أنواع الحجاب!
و قد اثارت جريدة "إيران" المؤيدة لنجاد، والتي يرأس تحريرها "علي أكبر جوانفكر"، حفيظة المحافظين الدينيين في نوفمبر ٢٠١١ حينما نشرت تحقيقاً حول "الحجاب" تضمّن مقابلة مع مستشار آخر لأحمدي نجاد، هو "مهدي كالهور"، الذي قال أنه "من وجهة نظر فلسفية، فإن التشادور هو أسوأ أنواع الحجاب". وجاءت المقابلة ضمن "قسم" جديد دشّنته الجريدة تحت عنوان "خاتون نامه" (كتاب خاتون، اي السيدة).
!"مهدي كالهور": "من وجهة نظر فلسفية، فإن التشادور هو أسوأ أنواع الحجاب"
كما تضمّن العدد نفسه دفاعاً عن نجاد في صراعه مع المرشد. فجاء في افتتاحية العدد أن "إضعاف حكومة نجاد سيخلق أكبر قدر من اليأس في صفوف الشعب. وإذا ما فقد الناس الأمل في إدارة أحمدي نجاد، فإنهم سيصبحون مستعدين للقيام بأي شيء"!!
وأضاف "كالهور" أن "اللون الأسود، وهو اللون الذي يفضّل المتشددون لـ"التشادور" استورده إلى إيران القاجاري "ناصر الدين شاه" (١٨٣١-١٨٩٦) بعد زيارة إلى فرنسا شاهد أثناءها نساء تلبسن ثياباً سوداء في حفلات ليلية فاخرة!
التشادور "مكروه" أم "غير مكروه"؟
وفي هذه الأثناء، نقلت صحف عن صهر أحمدي نجاد، "مشائي"، أن التشادور "مكروه" دينياً، فاستعانت السلطة بخمس مرجعيات دينية شيعية أفتت بأن التشادور "غير مكروه"!!
وكان ردّ جريدة الحرس الثوري "جافان"، أن "الأهداف العشرة للمجموعة المنحرفة (وهو اللقب الذي يُطلق على مجموعة مشائي) هو إلهاء الجمهور بقضية ما لتخفيف الضغط عن نفسها"!
جريدة قاليباف: المحجّبات منافقات!
وقد استفاد موقع "فَرارو" المحافظ، القريب من محافظ طهران "محمد باقر قاليباف" من سجال جريدة "إيران" مع السلطات لنشر رسمَي كاريكاتور يظهران "نفاق" المحجّبات! وفي الكاريكاتور الأول، تقول إحدى السيدتين، المتبرّجتين اللتين تلبسان ملابس "سكسي" رغم حجابهما، أن الطالبة غير المحجبة "جريئة" لأنها لا تضع حجاباً. وفي الرسم الثاني، كتب الرسام أن "على المرء أن تكون معدته (أي ضميره) مرتاحة"!
نقد "الحرس" و"التشادور" ممنوع: مديرا "شرق" الإصلاحية و"إرنا" الرسمية في سجن "إيفين"

khaled
19:00
27 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

It is good those Characteristic Features were not in Foreign Newspapers, otherwise most of their Country’s Embassies on fire. But they say, worms of the Vinegar are within.
khaled-democracytheway

حزب الله خطف رائداً في الجيش وآخلى سبيله معطوباً!

الرائد عبد الخالق المخلى سبيله خضع لـ3 عمليات جراحية في وجهه نتيجة التعذيب لدى "حزب الله" ويعجز عن الرؤية بعينه اليسرى
الاربعاء 26 أيلول (سبتمبر) 2012
مصدر الخبر التالي هو موقع "القوات اللبنانية". والخبر يطرح عدة أسئلة: هل حزب الله "ضابطة قضائية" أو "شرطة عسكرية" حتى يعتقل ضابطاً في الجيش اللبناني؟ وما هي القيمة القانونية لتحقيق أجراه "تنظيم غير شرعي" مع ضابط في "جيش شرعي" حتى يتم احتجاز الضابط ومحاكمته؟ وأخيراً، هذه "المسخرة" متى تتوقّف؟
*
أخلت المحكمة العسكرية قبل ظهر الأربعاء 26 أيلول 2012 سبيل الرائد في الجيش اللبناني وسام عبد الخالق، فيما لا يزال ابن عمه سليمان عبد الخالق موقوفا في القضية نفسها تحت عنوان تهريب السلاح الى سوريا.
لكن ما لا يعرفه اللبنانيون هو تفاصيل الحادثة التي شكلت انتهاكا فاضحا لكرامة المؤسسة العسكرية. وفي التفاصيل التي توفرت لموقع "القوات اللبنانية" أنه في 30 آب 2012، وحوالى الساعة الثامنة مساءً قامت 4 سيارات رباعية الدفع بمحاولة اقتياد الرائد في الجيش اللبناني وسام عبد الخالق يرافقه ابن عمه سليمان عبد الخالق من امام مطعم الساحة على طريق المطار. عرّف الرائد عن نفسه فلم يرتدعوا، فرفض الذهاب معهم وحصل شجار بالايدي ثم باعقاب البنادق التي يحملونها فاقتادوه مغمياً عليه. وكان سليمان (ابن عم الرائد) قد خابر اهله من صندوق السيارة الذي وضعوه فيه بينما هم يتعاركون مع الرائد وأبلغهم أن "حزب الله قام بخطفنا"... سارع والد الرائد اللواء حسين عبد الخالق الى مخابرة رئيس الجمهورية وقائد الجيش، فطمأناه الى أنهم سوف يعملان للإفراج عنهما فورا...
لكن ما حصل فعلياً ان الرائد عبد الخالق وابن عمه بقيا في عهدة امن "حزب الله" في الضاحية الجنوبية حتى صباح اليوم التالي. وخلال فترة توقيفه لدى "حزب الله" قام عناصر أمن الحزب بالتحقيق مع الرائد عبد الخالق وأوسعوه ضربا وتعذيبا لانتزاع اعتراف منه بأنه ينوي شراء أسلحة لمصلحة المعارضة السورية بعدما ضبطوا بحوزته مبلغ 20 مليون ليرة لبنانية، ثم سلّمه الحزب مع التحقيق الذي أجراه الى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني التي ابقته موقوفا في وزارة الدفاع لمدة اسبوع. ولم يتمّ السماح لأحد بأن يقابله، حتى والده اللواء المتقاعد في الجيش.
وتبيّن بعد ذلك أن الرائد عبد الخالق كان تعرّض لكسور في عظام الوجه والفك والى الإصابة بضرر بالغ في عينه اليسرى أدى الى عطب فيها. وقد أُجريت لعبد الخالق عمليتان جراحيتان في وجهه من دون معرفة ذويه. كما اجريت له عملية ثالثة في وجهه يوم الجمعة 14 أيلول، ثم أُدخل بعدها الى المستشفى العسكري وليس الى السجن نتيجة تهديد اللواء ومفتي البقاع الشيخ خليل الميس بالنزول الى الشارع...
والسؤال الذي يبقى مطروحا بعد حادثة عبد الخالق وبعد الافراج عنه تحديدا، وبغض النظر عما إذا كان عبد الخالق مذنبا أم لا في موضوع تهريب السلاح الى سوريا، هو كيف يمكن لـ"حزب الله" أن يوقف ضابطا في الجيش اللبناني ويتعرّض له بهذه الطريقة؟!
حزب الله خطف رائداً في الجيش وآخلى سبيله معطوباً!
13:44
27 أيلول (سبتمبر) 2012 - 
We have been bombarded for the last few weeks, by the NEWS of the wakening of the Lebanese Armed Forces to defend, the Lebanese Dignity and Sovereignty. Then and from NOWHERE, a High Rank officer of these Lebanese Armed Forces, was beaten and Tortured, as if he was an Israelis(Actually they do not torture an Israelis, because they are collaborators to the Enemy). All the Lebanese are supporting the Lebanese Armed Forces for Implementing the Orders of the President, who is the Head of the Armed Forces Council. Is this act by Hezbollah respected the President’s Briefing to the Forces. We do not think so. If the Lebanese Armed Forces does not respect itself, why you ask the Lebanese people to respect these Forces. Stop FOOLING the Lebanese around. Give this Country to Hezbollah and go to your HOMES Officials. You are not worth and can not defend people of Lebanon.
khaled-democracytheway
حزب الله خطف رائداً في الجيش وآخلى سبيله معطوباً!

جعفر
12:28
27 أيلول (سبتمبر) 2012 - 

خليه يسرح ويمرح حزب اللاه، بيجي يوم ومنعملوا حزب سحارات البندورة وخليه وقتها يشيل هو وحلفاؤا ويقبّع بسامير
جعفر ثائر سوري

طلاب"الانتماء اللبناني" تظاهروا امام الخارجية: شيعة لبنان يرفضون وجود الحرس الإيراني

الاربعاء 26 أيلول (سبتمبر) 2012
وطنية - 26/9/2012 تظاهر عدد من طلاب "حزب الانتماء اللبناني" أمام وزارة الخارجية والمغتربين، حيث أطلقوا شعارات منددة بوجود الحرس الثوري الايراني في لبنان.
وألقى مستشار الشؤون الطلابية في الحزب هاشم السلمان كلمة بإسم الطلاب قال فيها: "جئنا اليوم نعلن رفضنا كلبنانيين، وخصوصا كشيعة لبنانيين، لأي وجود للحرس الثوري الإيراني أو لأي وجود عسكري أو أمني غير لبناني على أرضنا... جئنا لنؤكد اننا لن نسمح لأي دولة إن تنتهك سيادتنا، ولا نقبل بعد اليوم إن يكون بلدنا ساحة لكل واحد يريد تصفية حساباته مع الآخرين، ولا نقبل بعد اليوم ان ندفع ثمن مشاكل غيرنا".
اضاف: "ممنوع ان يكون في لبنان اي سلاح غير سلاح الدولة اللبنانية، وممنوع ان تستعمل اي دولة ارضنا لمصالحها. لبنان ليس ممرا، ولا متراسا أو قاعدة عسكرية أو برج مراقبة لإيران أو لغيرها. نحن نريد ان نكون حراسا للبنان وللبنان فقط، وليس للنظام الإيراني ولا للنظام السوري ولا لاي نظام آخر، لأن انتماءنا لبناني ولبناني فقط".
وتابع:"إذا كان حزب الله يريد الحرس الثوري الايراني في لبنان، فهذا لا يعني ان كل الشيعة في لبنان تؤيد هذا الأمر".
واستغرب السلمان "عدم استنكار وزير الخارجية عدنان منصور لهذا الأمر"، ولفت الى أن "تحرك اليوم هو الأول للحزب، وسيكون هناك المزيد من التحركات في المستقبل".
وردا على سؤال حول الهدف من التحرك أمام مبنى وزارة الخارجية والمغتربين، علما أن رئيس الجمهورية بحث موضوع وجود الحرس الثوري الايراني في لبنان، أوضح السلمان أن "هدف التحرك هو اسماع كلمتنا، فهناك لبنانيون من الطائفة الشيعية يرفضون هذا الوجود، ونحن هنا لأننا نعتقد أنه على وزارة الخارجية أن تأخذ موقفا من هذا الموضوع، ورئيس الجمهورية مشكور على ما قام به، ولكن على وزير الخارجية أن يتحرك وأقل ما كان يمكن أن يقوم به هو أن يستنكر هذا الأمر، ونحن طالبناه باستدعاء السفير الايراني".
* مسؤولون أميركيون ولبنانيون: حزب الله يعزز دعمه للنظام السوري. Click Link...
طلاب"الانتماء اللبناني" تظاهروا امام الخارجية: شيعة لبنان يرفضون وجود الحرس الإيراني
13:27
27 أيلول (سبتمبر) 2012 - 
May be this Group has crossed the Illusion Line of FEAR, that Hezbollah had created around the Opposition of the Sectarian Factor. Big Salute to them. It was always, the SPARK of revolts, started with a LOUD VOICE, could be heard by the Dictators. The attack on those, as Dictator’s Style started earlier by ALAkhbar the Technicolor Director of the Paper. threatening the Shia Prominent Personnel. This Prominent Group should widen their activities and make large contacts with the Lebanese Groups that are fighting for Independence and Democracy for Lebanon. They have LOT of Targets in common. The times of FEAR had GONE for GOOD.
khaled-democracytheway
مهى حطيط

تصوير سعيد معلاوي

الصورة لناصر طرابلسي                 Mobile Broadcast..
UFO appears again...
Hundreds search for missing April Jones, 5 (Image © Press Association Images)
April Missing Child in UK..

April Jones missing Live

Five-year-old vanished near her mid-Wales home

by Amy Crowther, Press... 9:31 AM. 02.10.2012
Police and “hundreds” of local residents have spent the night searching formissing five-year-old April Jones who was abducted while out playing near her home in mid Wales.

• April last seen getting into a light coloured van at about 7pm in the Bryn Y Gog estate in Machynlleth on Monday evening.

• She was wearing a purple knee-length coat with grey fur around the hood, her school white polo top and black trousers.

• Hundreds of people sign up to dedicated page on Facebook - with users of the social networking site from all over the UK hoping to increase awareness of April's disappearance.

No comments:

Post a Comment