Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 1 July 2016

Is the Islamic State... Shrinking... 01/07/2016..


Almost three years, when Bahgdadi took over almost one third of Iraqi soils, and dashed to Syria, and had his State Capital Al Raqqa.

Every one on Earth knows that the Terrorist Group called Daesh previously, was the creation of Iranian and Syrian Regimes. Bahgdadi was a prisoner in Iraq by the American Troops. When was released, disappeared for few years, and only God know whereabouts. All the Terrorists Groups exported to Iraq under Al Qaeda terrorist group, were through the Syrian Regimes Pathway.The terrorists groups leaders in Syria now, were prisoners to the Syrian Regime. Had been released to destroy the Syrian revolutions led by the Free Syrian Army.

The creation of Daesh was not an American doing. But the Americans had turn blind eye, to give way to Daesh do the dirty job in this area. Even when Bahgdadi, slain the foreign journalists and other West Nationals, the reaction was not noticeable, as the Americans and Europeans usually reacted to such crimes. The Americans put the Syrian people's demonstrations on the streets, and disappeared. May be they meant to put pressure on Assad to make the required reforms, or such, either misunderstood the personality of a beast, or was on purpose, to keep the region is hostilities for few years, to break down, the influential power of the Russians in Syria and Iraq.

One year later, Bahgdadi declared the Islamic State, was it a surprise to the Americans and Iranians. Declaring a state, sure Bahgdadi had all the support factors and resources, that make a state live. He had Mosul the second biggest city in Iraq, had looted its banks for billions, and had the largest area in Northwest of Iraq, and Syria rich with oil. In Syria was easier for Bahgdadi to settle his Capital Raqqa and not Mosul, because Syria was breaking apart, with the Revolution, and it was, easy to cooperate with the Syrian Regime, that found it an opportunity to have a stronger ally  to destroy the Revolution. As the Syrian Troops withdrew from that North area, to give Bahgdadi the chance to join his State together with Iraqi land.

From that time Bahgdadi gives favors to the Regime, and its allies, Hezbollah of Iranian Lebanese. Bahgdadi, fought the revolutionaries, to give way to Regime's troops and Iranian Hezbollah, to gain lands on the Revolution expense, and prevent them to bring down the Syria regime.

The Americans, did not object, that Russians would come in to Syria, actually, gave them the blessing. May be the American policy to get the Russian involved and get dragged in the Syrian Mud, under the concept of fighting terrorism, and bring with them the Iranian as well. The Americans never hit on the Regime's troops, only on Bahgdadi terrorists, to keep them in-expendable. The Russian had been dragged, under the concept of fighting terrorists and Daesh in specific, and they never hit on them, the air raids were only on the Revolutionaries against the Regime, killing thousands of families and children in the liberated cities and towns, of the revolution.

The Americans, the Russians, the Iranian revolutionary Guards, and Hezbollah are in Syria to fight the revolution, while they are claiming fighting Bahgdadi terrorists. We never seen that any of those fighters of Bahgdadi were captured or killed. Only heard that, the American Coalition air raids, claimed had killed about 20,000, the Russian air raids claimed had killed 5,000. In Iraq claimed thousands.We hear we do not see. The Americans say, Bahgdadi lost 20% of the lands it occupied since creation of Islamic State, in Iraq. The Americans say, the number of Bahgdadi's fighters in Iraq and Syria about 41,000. So far they killed over 28,000 in Syria, and Iraq, Was it possible to believe those claims, and Daesh is expanding with only just 10,000 terrorists, and claiming, those coming from Europe and America to recruit, by Islamic State, is to the minimum.

All these claims, and Daesh is expanding. Most of the areas that had been taken back by the Iraqi troops in Iraq, still under suicide bombers of Daesh. All those areas, that the civilians had evacuated are not able to come back to their homes, because another kind of terrorists, called Al Hashd Al Shaabi, is looting, the homes, and killing any Sunni Muslim in the  area, as those terrorist are Shia, and belong to the Iranian Revolutionary Guards Command,  led by the most wanted criminal, Kassim Suleimani.

Three years, Iraqi troops, even could not come to hundred of kilometers near Mosul. If the fight took them three years to just think of liberating Mosul, then the battle of Mosul will take ten years. Daesh is expandable, and not shrinking as the Americans claimed. Daesh is in Egypt, in Libya, in Nigeria, in Cameron, in Somalia, and hitting in another few counties, as in Europe and USA itself.

In Syria certainly, the Islamic State will not be defeated. Because the Syrian Regime Assad, is relying on those terrorists, to keep on the Revolution busy and drain its power, to keep the Regime standing.

So far the Syrian Regime, and Syrian land are the best solid ground Bahgdadi could survive on. If the Americans are serious to destroy the Islamic State at least in Iraq and Syria, they should hit the Syrian Regime and bring it down, tell the Russian to get out of Syria, and tell Iran to go back to Tehran and take Hezbollah with it.

If they do not do that, the next president of the USA, would be busy, as they are now, with the Islamic State, in the whole president's terms.

خالد
khaled-stormydemocracy



Suleimani.... the criminal




إنفجاران يهزان مطار أتاتورك في اسطنبول


June 28, 10:48 pm

بالصور.. إنفجاران يهزان مطار أتاتورك في اسطنبول

وقع انفجاران على الأقل في مطار أتاتورك في مدينة اسطنبول التركية، اليوم الثلاثاء 28 حزيران.
وتم سماع صوت تبادل لإطلاق النار، صادر من موقف السيارات.
وترجح السلطات التركية أن يكون الانفجاران ناجمان عن هجوم انتحاري.
وقال مصدر في إدارة أمن اسطنبول لوكالة “سبوتنيك” إن الجهات الأمنية تتفحص القسم الدولي من المطار ولا يزال ركاب في داخل المبنى، بينما تم إغلاق جميع المداخل والمخارج.
وأفاد شهود عيان أن شابا وفتاة فجرا حزاما ناسفا.
istanbul_ataturk_(2)
وأكد وزير العدل التركي بكر بوزداغ مقتل 10 أشخاص. وأشار إلى أن الانتحاري الأول قام بتفجر نفسه عند مدخل القسم الدولي في المطار، ثم قام انتحاري آخر بتفجير عبوة ناسفة أخرى.
وحسب المعلومات الأولية فقد أسفر الانفجاران عن مقتل 10 أشخاص وإصابة حوالي 40 آخرين. وتم إغلاق المطار وهرعت 25 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث.


العمليات الإرهابية في القاع: هل هي داعشية أم مخابراتية؟

داعش والنظام السوري
تحليلات عدّة ارتبطت بهذه العمليات، فحجم الضرر المقترن بثماني تفجيرات يعدّ ضئيلاً مع عمليات أخرى قام بها التنظيم بعدد أقلّ من الانتحاريين وخسائر أكثر، من جهة أخرى التصويب على اللاجئين السوريين وظهور الأمن الذاتي المتمثل بالقوات اللبنانية، شيطن الثورة السورية ومنح شرعية لدويلة حزب الله في حماية بلداتها من داعش.
مصادر متابعة تضع العديد من الاستفهامات وراء الأعمال الإرهابية التي استهدفت القاع واستثمارها سياسياً، لتدحض بعدها أكذوبة داعش وتوّجه أصابع الاتهام للنظام السوري ومخابراته وبعض المتطرفين التابعين لمنظومته، لا سيما وأنّ محيط بلدة القاع تحت سيطرة حزب الله والنظام.
في هذا السياق، تداولت وسائل الإعلام منذ ليل أمس معلومات عن إيقاف حزب الله إرسال مقاتليه لحلب، هذا الحدث الذي إن صحّ فهو انعكاس لمطالبة الحزب بالعودة للحدود، إلا أنّه وعلى الأغلب في مقاربة مع خطاب السيد نصر الله الأخير، لا يعدو التسويق الإعلامي لامتصاص الامتعاض والغضب.
فهل داعش من قامت بالعمليات الانتحارية بالقاع؟ ولماذا لم تعلن مسؤوليتها حتى اللحظة؟ وما دور كل من النظام السوري وحزب الله؟

النائب في تيار المستقبل مصطفى علوش، أشار لـ”جنوبية”، أنّه “بما أنّه لم تعلن أيّ جهة المسؤولية فالأمور تترك للتساؤلات”، وأضاف “ظهر اليوم تحليل ومفاده أنّ الهدف من الهجوم ليس بلدة القاع وإنّما الوصول لمواقع من ضمنها كازينو لبنان وبعض المواقع السياحية الأساسية، وهذا الكلام قد يكون منطقي على أساس أنّ الضرر الذي أحدثه 8 انتحاريين هو محدود مقارنة مع تفجير اسطنبول”.
وعمّا إن كان وراء التفجيرعناصر جديدة منها عناصر أجهزة استخباراتية، أوضح أنّه “من المستغرب أن تملك المخابرات السورية والإيرانية القدرة على إقناع الناس أن ينتحروا لأجلها إلا إن كانوا من المقتنعين والمعتقدين بمعتقداتهم وهذا إن حدث سوف يكشف من وجوه القتلى وتحليل الـDNA”.
مصطفى علوش
وأردف علوش أنّ “هذا لا يمنع أن داعش أساسها مخابراتي غير واضح المعالم، وبالتأكيد دخلت مخابرات بشار الأسد في جزء منها منذ إنشائها وقد تكون لا زالت متداخلة بإدارتها بشكل من الأشكال”.
وأوضح أنّ ” هناك احتمالا يمكن طرحه بخصوص عدم إعلان مسؤولية داعش عن العملية، وهو أنّ حجم الضرر الذي أصابته جعلت التنظيم يتريث ولا يعلن مسؤوليته لأنّه لم يصل لأهدافه، وربما عناصر أخرى فوضوية دخلت على الخط، وربما أيضاً التنظيم الارهابي لم يعلن عن عملياته بانتظار أن يقوم بعمليات أخرى، كل هذه الاحتمالات واردة”.
وأضاف “بالمحصلة الأمن الذاتي الذي ظهر بعد العملية يساهم بتسويغ سلاح حزب الله وتبريره، وردّات الفعل التي توّجهت ضدّ الثورة السورية، والمنطق الذي يقول أنّه من الأفضل لكل طائفة أن تعيش لوحدها، لذا بغض النظر عمّا قام بالعملية هذه النتائج التي وصلنا إليها”.
من جهته أوضح الصحافي والمحلل السياسي مصطفى فحص لـ”جنوبية”، أنّ “داعش كما الشركة المساهمة كل فرد بالمنطقة له حصة بها، والنظام السوري له حصّة أساسية بتنظيم داعش”.
وأضاف أنّ “المستهجن أنّ هذا التنظيم الذي يفاخر بكل أعماله لم يقم حتى اللحظة بتبني موضوع التفجير في القاع، إضافة إلى الشريط المصور الذي ظهر أمس عن سرايا الأسير والذي هو مجرد مسرحية لا تأخذ بالحسبان ولا يعوّل عليها”.
وأردف فحص أنّ “لظروف الاقليمية المحيطة بالوضع قبل التفجير، توحي أنّ هناك طرفاً ما أو جهازا ما قرر أن يستفيد من داعش، كما أراد سابقاً طرف ما أن يضرب التعاطف الأوروبي الرسمي مع اللاجئين السوريين فكانت عمليتا بروكسل وباريس، ومن النتائج تحوّل الموقع الأوروبي عموماً والفرنسي خصوصاً تجاه النظام، فداعش أراد النظام الاستفادة منه لتقريب وجهة نظره مع الإرهابيين، وفي تلك اللحظة كان الموقف الفرنسي بين الانتقام والعقاب، واعتبروا أنّ داعش والنظام وجهان للإرهاب وأنّنا نعاقب داعش وليس الشعب السوري”.
مصطفى فحص
وتابع “ما حدث في لبنان على هذا النسق، والقصة قُطِعت من أوّلها ولم تتمكن جماعة داعش أن تنفذ العملية، إلا أنّ ما حدث أدّى لشرخ بين الأهالي والنازحين، وهذا أمر خطير يؤثر على الوجود السوري في لبنان وعلى طبيعة الديموغرافيا، كما أنّه أظهر وجوه عنصرية، من ناحية ثانية يقال أنّ التفاهم على استقرار لبنان قد يسقط بأيّة لحظة، وهنا تكمن أهمية كلام وزير الداخلية الأخير والذي توّجه به إلى الأطراف التي قد تواقفت سياسياً على إعادة الأمن إلى لبنان أن لا تخرج من تعهداتها، والذي قرر أن يخرج من تعهداته من هذه التفاهمات التي أنجزت في مكان ما بين أطراف معينة، يكون بوضع حرج اقليمياً، والخريطة السياسية للمنطقة تقول أنّ النظام السوري هو في ورطة ما معينة غير قادر على الخروج منها لذلك يستخدم أدواته، وأهم هذه الأدوات هؤلاء المتطرفين الذين أنتجهم في معسكراته وسجونه والذين غذاهم لدعشنة الثورة السورية”.
وأشار أنّ “وزير الداخلية قد أوضح بالسياسة أنّ التفجير جاء من خارج لبنان أيّ بقرار سياسي، وهنا لا بدّ أن نتساءل عن الذين يقولون أنّهم ينفذون عمليات ضد داعش وأنّهم وصلوا لحلب لمحاربة هذا التنظيم، فيما داعش وصلت للحدود، هنا لا بد من وضع علامات استفهام”؟!.
وعن الذي تصدّر الصحف بالنسبة لقرار حزب الله عدم ارسال مقاتلين جدد لحلب، وإن كان هذا التسريب واقع أم همروجة إعلامية، اعتبر فحص أنّ “هذا الكلام ضمن إطار التوقعات، ولكن الحقيقة أنّ حزب الله أو إيران، إن أرادوا فتح معركة حلب هم يحتاجون بين 6000 و 10000 عسكري وهذا غير ممكن دون حماية جوية، وبالتالي مهما أرسل الحزب سوف يكونون ضحايا لمعركة خاسرة”.


مَن المستفيد من الإرهاب؟


الكاتب: عبد الوهاب بدرخانعبد الوهاب بدرخان



أعادت الجريمة الارهابية في القاع فتح جدل لبناني لم يُحسم بالأمس ولن يُحسم غداً: على مَن تقع مسؤولية اجتياز الارهاب الحدود السورية الى الداخل اللبناني، أهي التنظيمات نفسها (والجهات التي ترعاها) التي تسعى الى الانتقام من "حزب الله"، أهو اجتياز هذا "الحزب" الحدود للقتال ضد السوريين تنفيذاً لقرار ايراني، أم هو نظام دمشق الذي لا يزال يعتقد أن المزيد من تعقيد الصراع وتوسيعه يمكن أن يمدّ بعمره وينقذه من جرائمه؟... الجدل الآخر يتعلّق بالردّ المناسب والمطلوب على هذا الاستهداف الارهابي للبنان، بين مَن يعطون أولوية للمؤسسات الشرعية وعلى رأسها الجيش والأجهزة الأمنية، ومَن يضيفون اليها "حزب الله" كمؤازر ضروري. وفي كلٍّ من هاتين الحالين ثغرة، لأن لـ "الحزب" أجندة غير لبنانية تُفسد دوره الى جانب الجيش والأمن، ولأن إمرة "الحزب" في ايران، أما إمرة الجيش والأمن فتعود الى دولة عمد "حزب الله" الى تعطيلها وتركها عامين ونيّف بلا رئيس.
لاحظ الجميع أن عملية القاع الحدودية مع عملية قاعدة الركبان في الاردن فاجأتا المسؤولين العسكريين، كونهما تدشّنان خطّ استهدافاتٍ جديداً وتشيران الى اختراقاتٍ كان يُعتقَد أنها تحت السيطرة، لكن انكشافها يعجّل بتعطيلها. وفي لبنان تكرّر في الأعوام الأخيرة سيناريو التفجيرات المتزامنة مع الاطلالات الخطابية للأمين العام لـ "حزب الله"، وبمقدار ما استفاد "الحزب" من العمليات الارهابية لتبرير تورّطه في سوريا بمقدار ما أخفق في الإقناع بأن قتاله دفاعاً عن نظام بشار الاسد هو أيضاً دفاع عن لبنان وأمنه. فما حصل كان العكس تماماً، ولمس الجميع كيف أن "الحزب" استدرج الارهابيين الى لبنان، وما لم يُدرَك لبنانياً بعد - رغم أنه أصبح ملموساً في الجوار السوري - هو أن "الحزب" يؤسّس حالياً، بإيعاز ايراني، لواقع تغيير ديموغرافي يؤسس بدوره لصراعات مستقبلية أياً تكن نهايات المحنة السورية.
برهنت الوقائع في مختلف بؤر الاحتقان اللبنانية أن مكافحة الارهاب داخلياً هي الأجدى، فليس ثمة بيئة أو بيئات حاضنة، وحتى مخيّمات اللاجئين السوريين يمكن احتواؤها، شرط أن يدعم الجميع وجود الدولة وجهد مؤسساتها. لكن واقع الانقسام السياسي والطائفي أظهر الجهة التي تحارب الارهاب فعلاً ولا تراهن عليه، والجهة التي تستفيد من الارهاب وتقع عليها المسؤولية عن جرائمه. فليس في الخطاب المُطالب بتعزيز الدولة وحصرية السلاح في يد جيشها أي شبهة استدعاء لـ "داعش" أو سواه، أما الخطاب المتوعّد بإسقاط حلب وسواها ففيه من الشحن المذهبي ما يكفي لاستدعاء كل ضروب التطرف. وإذ ينسب "حزب الله" جريمة القاع الى ما يسمّيه "المشروع التكفيري" في المنطقة فإنه يتناسى أن لا وجود لمشروع كهذا تعوّل عليه دولٌ أو حكومات، اذ لا يوجد سوى "المشروع الايراني" الذي يستخدم الارهاب كما يستخدم "المقاومة" و"الممانعة" بين وسائله الكثيرة.

بعد وصول جثامين الشهداء الى بلدة القاع.. ماذا قال رئيس البلدية؟

اشار رئيس بلدية القاع بشير مطر الى اننا أطلقنا صرخات عدة، فهذا الوضع لا يجب ان يؤخذ على محمل المزاح ونحن اصحاب الفعل ويجب ان يكون هناك خطة استراتيجية، اضاف انّنا نريد اجراءات امنية ادارية واضحة ونقدر فعلا تعب الجيش وجهده وسهره الى جانبنا.
ورأى في تصريح على هامش تشييع شهداء القاع، انه يجب ان يكون هناك خطة استباقية للوضع الامني، واعتبر ان الشهداء سقطوا دفاعا عن لبنان، ولكن من غير المسموح ان تتكرر هذه الاحداث الاليمة، وحين نشعر بالخطر لن نسأل عن احد، ولكن حتى الساعة نحن بإمرة الجيش اللبناني، ولولا السلاح بيد ابن القاع لكان الانتحاري فجّر نفسه بعدد كبير من الاهالي، ونحن متمسكون بسلاح الشرعية، ولكن نحن لا نقبل ان يتعدى احد على ارضنا

صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه البيان الآتي:

قيادة الجيش توضح تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي حصلت في بلدة القاع


إلحاقاً لبيانها السابق، حول تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي حصلت في بلدة القاع، تشير قيادة الجيش الى أنه عند الساعة 22،30 من مساء اليوم، أقدم أحد الإنتحاريين الذي كان يستقل دراجة نارية على رمي قنبلة يدوية بإتجاه تجمع للمواطنين أمام كنيسة البلدة، ثم فجر نفسه بحزام ناسف، تلاه إقدام شخص ثانٍ يستقل دراجة على تفجير نفسه في المكان المذكور، ثم أقدم شخصان على محاولة تفجير نفسيهما حيث طاردت وحدة من مخابرات الجيش أحدهما ما اضطره الى تفجير نفسه دون إصابة أحد، فيما حاول الإنتحاري الآخر تفجير نفسه في أحد المراكز العسكرية، إلا أنه استُهدف من قبل العناصر ما اضطره أيضاً إلى تفجير نفسه دون التسبب بإيذاء أحد.

وقد استقدم الجيش تعزيزات إضافية الى البلدة، وباشرت وحدات الجيش تنفيذ عمليات دهم وتفتيش في البلدة ومحيطها بحثاً عن أشخاص مشبوهين.
(الجيش اللبناني)
"الوكالة الوطنية": سقوط 13 جريحا في انفجارات القاع مساء

مناشدة من ‫#‏القاع‬

أتحدث لكم من قلب القاع.
نتعرض لهجوم إرهابي كبير نواجهه بما تيسر لنا وباللحم الحي.
نطلب من الدولة اللبنانية التدخل سريعا" لحماية القاع ومنكم الصلاة.
بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على التفجيرات الإنتحارية، وبعد ساعات على زيارة قائد الجيش بلدة القاع، أفادت المعلومات أن 3 إنتحاريين نفذوا أولاً ثلاث هجمات إستهدفت وقفة تضامنية مع شهداء تفجيرات الفجر كان الاهالي يقومون ومن ثم تبعها إنفجاران آخران بعد تجمع المواطنين ليصبح العدد 5 إنفجارات.

ونفذ الهجمات إنتحاريين بإستخدام أحزمة مفخخة، حيث وقع الأول بالقرب من كنيسة مار الياس فيما الثاني وقع قرب مبنى البلدية وسط البلدة. وتشير المعلومات المتوفرة، أن الهجوم أتى من خلال قيام إنتحاري إنغماسي بمهاجمة الجموع عبر رميهم بقنبلة يدوية قبل تفجير نفسه بحزام مفخخ وذلك أمام الكنيسة، ولاحقاً ومع تجمع الاهالي، دخل إنتحاريان آخران وفجرا نفسيهما في الجموع.

وتشير تقديرات الصليب الاحمر، أن عدد الشهداء يقدر بين 15 و 20 شخصاً.

يأتي ذلك بعد قيام 4 إنتحاريين بتفجير أنفسهم فجراً في البلدة ما أدى لسقوط 6 شهداء و 16 جريحاً.

اهالي القاع لصوت لبنان: سقوط خمسة جرحى في التفجيرات و3 انتحاريين فجروا انفسهم ضمن القاع و2 على اطرافه وكان الجيش يلاحقهم
13536075_10157280600290107_1616662808_n

ضحايا في إنفجارين جديدين في بلدة القاع أثناء تنفيذ وقفة تضامنية مع ضحايا انفجارات الصباح

الصليب الأحمر: اصابة عدد من الاشخاص في انفجارات القاع

رئيس بلدية القاع: إنفجارات عدة قرب ساحة كنيسة مار الياس في القاع وعدد الشهداء كبير

الميادين: أنباء أولية عن سقوط شهداء بتفجيرين انتحاريين استهدفا تجمعاً لأهالي بلدة القاع

معلومات أولية عن إصابات عدة إثر انفجارَي هذه الليلة في القاع وانباء عن انتحاريَين على دراجتَين فجّرا نفسيهما وسط تجمّع للأهالي.

الجيش يطلق النار في الهواء في القاع لتفريق المواطنين

انفجار خامس في ساحة كنيسة مار الياس في القاع واطلاق نار كثيف في المحلة

معلومات أولية عن عدد كبير من الشهداء بسلسلة انفجارات استهدفت القاع

معلومات عن وجود النائب أميل رحمة في مواقع الانفجارات في القاع

اهالي القاع يطلبون من شركة الكهرباء اعادة التيار الكهربائي لتسهيل عملية ملاحقة الإنتحاريين

سيارات الصليب الأحمر متجمعة عند مدخل القاع بانتظار جلاء الصورة من أجل نقل المصابين

محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر يعلن منع تجول النازحين السوريين في بلدتي القاع ورأس بعلبك
الجيش يقوم بحملة مداهمات في بلدة القاع بحثا عن مزيد من الانتحاريين
رئيس البلدية القاع يطلب من المواطنين التزام المنازل وإطلاق النار على اي شخص غريب

استهدفت تفجيرات جديدة منطقة القاع ممّا أدى سقوط شهداء جدد والجيش يضرب طوقاً حول المكان.

وأفادت معلومات أنّ عدد الضحايا كبير ويترواح أقله بين 15 و 20.

رئيس بلدية القاع: إنفجارات عدة قرب ساحة كنيسة مار الياس في القاع وعدد 


الشهداء كبير

القاع
At least 6 dead in northeast suicide attacks

الجيش: زنة كل حزام ناسف من الاحزمة الاربعة التي استخدمها الارهابيون في تفجيرات بلغ 2 كلغ من المواد المتفجرة والكرات الحديدية



الجرحى: دنيا شحود ميلاد مطر خليل وهبة مروان ليوس شادي مقلد باسل مطر ربيع وهبةغادر المستشفى

القاع حزينة على شبابها الله يرحم الشهيد البطل جوزيف ليوس .
عاجل | ٦ شهداء من الجيش اللبناني في هجمة داعشية بـ ٤ تفجيرات إنتحارية متتالية بالقرب من مركز الجمارك على الحدود في منطقة القاع

صورة من الإنفجارات التي هزت بلدة القاع الحدودية بـ ٤ عمليات إنتحارية أستهدفت الجيش اللبناني موقعة ٦ شهداء في صفوفه
ورة من الإنفجارات التي هزت بلدة القاع الحدودية بـ ٤ عمليات إنتحارية أستهدفت الجيش اللبناني موقعة ٦ شهداء في صفوفه

Thousands of Londoners demand independence after Brexit



LONDON (AFP) - 
Tens of thousands of Londoners signed a petition for their metropolis to stay in the European Union on Friday, as Mayor Sadiq Khan said the city must have a say in Britain's exit negotiations.
More than 40,000 people signed a petition on the change.org website saying: "Declare London independent from the UK and apply to join the EU".
While Britain voted 52 percent in favour of leaving the EU in Thursday's referendum, 60 percent of Londoners voted for Britain to stay.
"London is an international city, and we want to remain at the heart of Europe," the petition said.
"Let's face it -- the rest of the country disagrees. So rather than passive aggressively vote against each other at every election, let's make the divorce official and move in with our friends on the continent.
"This petition is calling on Mayor Sadiq Khan to declare London independent, and apply to join the EU," it said.
Khan himself issued a statement on the negotiations for Britain's departure from the EU.
"It is crucial that London has a voice at the table during those renegotiations, alongside Scotland and Northern Ireland," the pro-EU mayor said.
"Although we will be outside the EU, it is crucial that we remain part of the single market," he said.
"Leaving the single market of 500 million people -- with its free-trade benefits -- would be a mistake. I will be pushing the government to ensure this is the cornerstone of the negotiations with the EU," he said.
Another petition entitled "London to remain part of the European Union" garnered over 9,000 signatures on change.org, saying the vote to leave the EU was "a vital decision that we don't agree with".
A Twitter account @London_Stays was also quickly set up and many people tweeted under the hashtag #londonstays in the wake of the vote.
"Really hoping we're just out, not out out," said Katy Ball. Another user tweeting as @ldn_republic wrote: "No longer British but a Londoner".
"I am now officially all for Scottish independence, a united Ireland and the City-State of London," Clare Fenwick tweeted.
Besides London, Scotland and Northern Ireland were the only other parts of the UK where a majority voted in favour of Britain staying in the EU.

Boris Johnson signed letter saying whatever the

result David Cameron should remain as PM

Britain has voted to leave the European Union after a referendum result that remakes the country’s political landscape and shatters the continent’s post-war settlement. David Cameron, the prime minister, has announced he is to resign, with a view to a new Tory leader being in place by the Conservative Party conference in October. With the final results in, Leave won 51.9 per cent of the vote and Remain 48.1 per cent after 33 million people voted. The pound has plunged to a 31-year low.

David Cameron makes a statement on the Brexit result

This was a real democratic exercise: perhaps the biggest in our history...
We should be proud that in our islands we trust the people with those decisions
David Cameron offers reassurance that Britain's markets are genuinely strong, in or out.
He also offers reassurance to British citizens living abroad that there will be no immediate change in their circumstances.
He says that  
The will of the British people is an instruction that must be delivered

What is article 50?

David Cameron, the outgoing Prime Minister, has said that the processes under article 50 will not be invoked until at least October, when a new British Prime Minister is expected to be in place. But what is it, and how does it work?
Article 50 of the Treaty on European Union allows a member state to notify the Union of its intention to withdraw, and requires the EU to negotiate a "withdrawal agreement". The process is expected to take two years.
No country has previously invoked article 50.
In order for a state that has withdrawn to be re-admitted to the Union, article 49 of the same Treaty would need to be invoked.
The content of the withdrawal agreement will depend on negotiations. EU treaties would cease to apply to the UK once the withdrawal agreement came into force. Until that point - so for a period of two years after article 50 had been invoked - EU treaties would continue to apply.

David Cameron resigns

The British Prime Minister says that he intends that a new Prime Minister should be in place by October, when the Conservative Party conference takes place.
He had spoken to Her Majesty the Queen earlier that morning to inform her of his decision and the steps that he intended to take.
I am proud and honoured to haave been Prime Minister for six years

European markets open for trading

More than £120 billion has been wiped of the FTSE as trading opens.
Some shares have lost a third of their value: shares in Taylor, Wimpey and Persimmon, the housebuilders, have lost 40% of their value.
It is predicted that European markets may tumble as much as 10% this morning

The pound dropped to a 30-year low as markets reacted to the surprise result.
Voter turnout has been the highest in a nationwide UK election since 1997 – 72 percent – yet it is ‘Leave’ backers who turned out in higher numbers than ‘Remain’ supporters.
The result leaves the United Kingdom profoundly divided. London, Scotland, Northern Ireland and some major English cities voted in favour of remaining in the EU. However vast swathes of England and Wales voted decisively to leave.
Major cities such as Manchester, Liverpool and Newcastle backed EU membership but this was outweighed by overwhelming support in rural areas and smaller English and Welsh towns for a “Brexit”, or leave vote. Birmingham, the country’s second city, voted by a narrow margin in favour of leaving the EU.
Nigel Farage, leader of the UK Independence Party hailed the result as “a victory for ordinary people”. He has campaigned for Britain to leave the EU for more than 20 years, and was a founder of the party whose main goal has now been realised.
Farage called on Prime Minister David Cameron, who backed continued membership of the EU, to quit – and for a “Brexit” government to handle negotiations with Brussels over the UK’s departure.
However senior Conservative figures from the “Leave” campaign have written to the prime minister saying they expect him to stay on for the time being.
Cameron said before the referendum that in the event of a “Leave” result he would invoke Article 50 of the Lisbon Treaty, which sets out a two year period for a country to negotiate its withdrawal.
Nicola Sturgeon, first minister of Scotland, said the vote showed Scots wanted to remain in the EU, hinting at a possible breakup of the UK.
Former Scottish National Party (SNP) leader Alex Salmond said the party was likely to call for a new referendum on independence from Britain. “The sensible thing for Scotland to do would never be to leave the European Union,” he said.
Scotland held its own referendum on independence from the UK in September 2014, with the result being negative. However in last year’s general election Sturgeon’s Scottish National Party won a landslide in Scotland, sending 56 out of 59 Scottish MPs to Westminster.
The European continent has been waking up to the surprise result. The EU’s chief concerns over Britain’s departure are political but losing its second-largest economy will have a huge economic impact as well.
European Parliament President Martin Schulz said he expected negotiations over Britain’s departure from the European Union to begin quickly. “The United Kingdom has decided to go its own way. I think the economic data show this morning that it will be a very difficult way,” he said.
The Dutch Prime Minister Mark Rutte said the Brexit vote must be the stimulus for more reform in Europe.
Right wing parties across the EU seized on the results with Geert Wilders and Marine Le Pen calling for referendums in Netherlands and France.
Nigel Farage, the UKIP leader, said “the EU is failing, the EU is dying”, indicating that he now wished to see the European Union unravel and for independent, sovereign nation states to trade freely with each other as “friends”.

حزب الله والمجمعات السكنية … مستوطنات عسكرية

في بشامون وعرمون

25 يونيو، 2016
زياد بعقليني 




حزب الله


من يستمع للخطب الانسانية لمسؤولي حزب الله يظن انهم لا يعملون سوى للسهر على المصالح الوطنية، والحفاظ على اللبنانيين من كل شر، حتى نظن لوهلة ان الحزب، ومع بداية الصيف وموسم الناموس والبعوض، سيبذل الحزب جهده لانقاذ اللبناني حتى من ‘عقصة برغشة’، كيف لا وهم لا تعنيهم الدنيا، والعمل للآخرة فقط، والتنزه والترفع عن ملذات الدنيا ما هي الا طريق عبور الى الآخرة المنشودة! هكذا يصور حزب الله نفسه لجمهوره وهكذا يسوقه حلفاؤه. فهم قداسة ما بعدها قداسة، وهم بالطبع اشرف الناس… وهل تختلف الحقيقة عن الصورة التي عمل جاهداً الحزب لترويجها؟

ان حزب الله، ما هو الا اداة ايرانية، ممولة خير تمويل، ومستقتلة في الدفاع عن الفرس، في مسرحية خارجها ديني عقائدي، باطنها سياسي طغياني. هذا باختصار الدور الاقليمي للحزب، الدي ابتلى به لبنان واللبنانيون.


لن نتكلم عن ممارساته في سوريا، حيث تفيض وسائل التواصل الاجتماعي، بمجازر الحزب وحشود مرتزقته، بل سنكتفي بما يفعله الحزب، يوماً بعد يوم من تدمير ممنهج للدولة اللبنانية على مختلف الصعد السياسية والامنية والاقتصادية وآخرها، بدعة المشاريع الكبرى.

جرت العادة والعرف ان يفَصَل القانون في لبنان على قياس اصحاب النفوذ، فكما المحكمة العسكرية و المحاكم المدنية، وغيرهما واللائحة تطول بتجاوزات وانتهاكات للقوانين حسب الظروف والحاجة، جاء اليوم دور المجلس الاعلى للتنظيم المدني، الذي يسمح وبخسب ثغرة قانونية صغيرة ان يحول الحزب الوطن المتنوع الى مستوطنات لازلامه، لاحكام السيطرة الجغرافية على لبنان ولتحويله الى مرتع لما يعرف بالمقاومة وسراياها، ومخازن تمتلىء بالسلاح لتلبية حاجات الحزب عند كل عقدة سياسية مع شركاء الوطن.


ينص قانون التنظيم المدني، وحسب شروط معينة ومساحات محددة من الاراضي، ان تقام عليها ما تعرف بالمشاريع الكبرى، وهي عبارة عن ابراج سكنية ضخمة، لا تراعي نسب الاستثمار التي ينص عليها القانون، وهذه المشاريع مخصصة فقط للمدن الكبيرة، الا ان الحزب يستعملها اينما كان.  فما هي قانونية المجموعات او المشاريع الكبرى؟

1– أن تكون مصممة على عقار لا تقل مساحته عن عشرة أضعاف الحد الأدنى للإفراز في المنطقة مع حد أدنى أربعة آلاف متر مربع /4000 م2/ في مراكز المحافظات وعشرين ألف متر مربع /20.000 م2/ خارجها.

 2–  أن تخصص نسبة لا تقل عن خمسة وعشرين بالمائة /25 %/ من مساحة العقار تجهز وتستعمل حدائق أو ملاعب رياضية، وتحسم نسبة عشرة بالمائة /10%/ من مساحة العقار عند حساب عامل الاستثمار العام عندما تزيد مساحته عن عشرة آلاف متر مربع/10.000/ م2.

 3- أن تخضع لمخطط حجمي يعرض على موافقة المجلس الأعلى للتنظيم المدني، ولشروط خاصة تتعلق بالتراجعات وبالمنظورات المعمارية وبالصحة وبالسلامة العامة وبتقديم دراسة الأثر الطبيعي والبيئي وبتأمينتجهيزات خاصة ( كهرباء، هاتف، مياه…) متناسبة مع أهمية المشروع. تحدد جميعها بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء بناء لاقتراح وزير الأشغال العامة والنقل.

 يمكن أن يستثنى بناء المجموعات الكبرى التي تنطبق عليها الشروط المحددة أعلاه من تطبيق الخطوط الغلافية المنصوص عنها في هذا القانون ومن الاستثمار السطحي وعدد الطوابق والعلو المفروضة في نظام المنطقة إذا نتج عن ذلك مواصفات معمارية مميزة للمشروع نفسه وللمنطقة التي يقع فيها العقار.

هذا حسب قانون البناء اللبناني، اما في تقرير  ندوة ‘ إدارة العمران في لبنان ، واقعاً وحاجات  ، أدوات وإصلاحات والتي وقعت في العام ٢٠٠٠، والتي جرت بالشراكة بين وزارة الاشغال والمديرية العامة للتنظيم المدني ونقابة المهندسين، وفي المادة ١٦ من قانون البناء فقد خلصت الى ما يلي:

‘ يمكن ان يُستثنى بناء المجموعات الكبرى من تطبيق  الخطوط الغلافية ومن الاستثمار السطحي والتلاصق وعدد الطوابق والعلو المفروضة في نظام المنطقة إذا نتج عن ذلك مواصفات معمارية مميزة للمشروع نفسه وللمنطقة التي يقع فيها العقار’.   وقد أُستعمل هذا الاستثناء لمصلحة المالك المالية ، وقد يكون بعض المجموعات الكبرى مناسباً بحد ذاته إلا أنني لا اعرف ‘ مجموعة كبرى ‘ واحدة نتج عنها ‘ مواصفات معمارية مميزة للمنطقة التي يقع فيها العقار’ .

 وبناء على ما سبق يبدو واضحاً خرق الحزب بالتعاون مع المجلس الاعلى للتنظيم المدني، للتوصيات الصادرة عن الوزارات والادارات المعنية.
ففي بشامون مثلاً، وهناك على التلال يقبع العقار رقم ٣٦٣٩ والذي يتألف من كيلومتر مربع واحد وعشرون ‘بلوك’ ارتفاع كل واحد ثلاثة عشر طابقاً، وهذا المشروع يضم اكثر من الف وحدة سكنية، وهي كفيلة بتغيير ديموغرافي غير مسبوق. وفي عرمون ايضاً، يضم العقار رقم ١٣٧٠، ثمانية وعشرون بلوك سكني بارتفاع ثلاثة عشر طابقاً اي ما يزيد بكثير عن الالف وحدة سكنية.
صحيح ان لبنان وطن لجميع ابناءه، وصحيح ان الاقامة مشروعة لاي كان اينما كان في لبنان، الا ان الحزب لا يراعي ابسط قواعد العيش المشترك، فهو يغلق مناطقه امام الجميع، وبالترهيب والترغيب يجبر السكان على المغادرة ان لم يرق له مزاجهم السياسي، وهو يعمد عند اي منطقة يستوطنها الى فرض عاداته وتقاليده على الجميع، بالقوة والتشبيح، والامثلة كثيرة آخرها السعديات وما جرى فيها من عراضات عسكرية وامنية لازلامه. بعد ذلك يعمد الحزب الى نشر اعلامه وصور قادته، اللبنانيون منهم والايرانيون، في تجاوز واضح للاعراف اللبنانية ولاصول العيش المشترك، ناهيك عن مخازن الاسلحة المنتشرة اينما كان في لبنان وهو ما يشكل خطر داعم على السلم الاهلي وامن المواطنين، وما الجرائم المتنقلة والرصاص الطائش الا خير دليل.
انها المشاريع الكبرى العمرانية صفة تنطبق على مشاريع الحزب المحلية والاقليمية، فهو يعمد وعن سابق تصور وتصميم الى تغيير الوجه اللبناني الثقافي والسياسي الى جهة مجهولة معلومة، وهو لن يجلب لنا سوى الويلات والحصار. اخيراً، على شركاء الوطن اليقظة والحذر، ومواجهة المشاريع المشيوهة والا كانت النتائج كارثية.
(lebanon 360)

قانون الإنتخاب «يتكسَّر» على أعتاب جبل لبنان


إذا لم يطرأ أيّ تطوّر بارز أو تغيّر في مواقف القوى السياسية، فإنّ قانون الانتخاب النافذ حتى الساعة سيكون قانون «الستين» الذي وضعه الرئيس فؤاد شهاب منذ قرابة 66 عاماً، وعجز نظامنا السياسي عن إنتاج بديل عنه على رغم كل التطورات المحتّمة في مسار الشعوب.

تبقى العقدة الأساس في رفض بعض القوى السياسية إدخال تعديلات على النظام الإنتخابي، حيث لم تفلح كل المحاولات منذ الخروج السوري في نيسان 2005 وحتى يومنا هذا في إقناع شريحة واسعة من القوى الحاكمة بأنها لا يمكنها الإستئثار بالسلطة، بل هناك شركاء في الوطن وعلى رأسهم المسيحيين الذين أبعدوا عن الحكم منذ توقيع إتفاق «الطائف» وصياغة قوانين إنتخابية شتّتت أصواتهم وقسّمت مناطقهم.

وعلى رغم إصرار رئيس مجلس النواب نبيه برّي على القانون النسبي، وطَرحه على طاولة الحوار في 21 حزيران الجاري قانون حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الذي يعتمد النسبية على أساس 13 دائرة، فإنّ العقدة الأساسية تتمثّل في أمرين: الأوّل هو رفض تيار «المستقبل» القانون النسبي في ظل انتشار السلاح غير الشرعي، أما الثاني فهو خوف رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط من ذوبان الأقلية الدرزية في جبل لبنان.

وإذا كانت مشكلة تيار «المستقبل» سياسيّة بامتياز، فإنّ الحزب «التقدّمي الإشتراكي» يعتبر أنّ مشكلته وجوديّة، إذ لا يقبل بضمّ الشوف وعاليه الى بقية أقضية جبل لبنان، حتى في القانون المختلط، لأنّ التأثير الدرزي سيُصبح معدوماً.

وفي هذا الإطار، باتت المشكلة واضحة: القوى الممسكة في السلطة لا تريد تحجيم أو إضعاف جنبلاط لأنه جزء أساسي من التركيبة، وإن تخاصم مع بعضها، في المقابل، ترفض قوى مسيحيّة حتى الساعة وفي مقدّمها «التيار الوطني الحرّ»، تقسيم جبل لبنان حتى لو وافق على القانون المختلط الذي تقدّمت به «القوّات اللبنانية» وتيار «المستقبل» والحزب التقدّمي الإشتراكي مع بعض التعديلات، إذ إنه يعتبر أنّ المعركة التي يخوضها منذ العام 2005 هدفها تصحيح الخلل في التوازن، فلماذا يشطر جبل لبنان الى شطرين فيما تبقى بقية المحافظات على حالها؟

ومع اقتراب موعد الانتخابات في حزيران 2017، إذا جرت، فإنّ هذا القانون المختلط الذي يعتمد الأكثري على أساس القضاء والنسبي على أساس المحافظة، يواجه عثرات إضافية واستنسابية، إذ يَجمع عاليه والشوف، فيما يضمّ بعبدا الى المتن وكسروان وجبيل، وبالتالي فإنّ الدائرة الأولى، وهي الأصغر تضم 13 مقعداً (6 على أساس النظام الأكثري و7 على أساس النسبي)، فيما تضم الدائرة الثانية أي بعبدا مع جبل لبنان الشمالي 22 مقعداً (10 أكثري و12 نسبي).

أمّا المحافظات المستحدثة، أي عكّار وبعلبك - الهرمل والنبطية، فستبقى ضمن المحافظات المتعارف عليها تاريخياً، فيما كان الأجدى أن تحترم قاعدة المحافظات في كل لبنان، وعدم تقسيم جبل لبنان في أي قانون مطروح.

ومن هذا المنطلق، يواجه جبل لبنان تقسيماً جديداً في القانون المختلط سيضعف الصوت المسيحي، خصوصاً أنّ حسابات جنبلاط ستبقى غير ثابتة إذا قرّرت الأحزاب المسيحية خوض معارك في الشوف وعاليه.

ويواجه جنبلاط مشكلة جديدة في إقليم الخرّوب ذات الثقل السنّي، حتى لو بقي قانون «الستين». فقبل الحرب، كان الإقليم خزّان الحزب التقدمي الإشتراكي، أما بعد العام 1990، فقد دخل تيار «المستقبل» وبات القوّة الأكبر، وقد تَلقّف جنبلاط التغيّر الجديد وتحالف معه.

لكن إذا استمرّ المزاج السني في التغيّر كما حصل في محطات عدة أخيراً، وتحديداً في طرابلس، فإنّ أحداً لا يضمن اتجاه التصويت مع وجود رغبة تغييرية في المنطقة، واستفاقة مسيحيّة، حيث يمثّل المسيحيون اكثر من ثلث أصوات الشوف الناخبة.

قد تكون حظوظ إجراء الإنتخابات النيابية مرتفعة، فيما تنخفض نسَب التوقعات بولادة قانون جديد عصري، لكن مهما كان شكل القانون الإنتخابي، لم تعد الماكينات الإنتخابية قادرة على حسم توزيع الأصوات واحتسابها على أساس «بلوك» لهذا الحزب او ذاك، لأنّ هناك رأياً عاماً معارضاً ومتحرراً خارج القوى السياسية ظهر في الإنتخابات البلدية، وقد يَفعل فِعله في الإنتخابات النيابية، خصوصاً أنه بات معلوماً ان لا عودة الى ما قبل انتفاضة الشارع العام الماضي على خلفية أزمة النفايات.





الصورة الاولية لانفجار بيروت قرب بنك لبنان والمهجر سنتر الكونكورد







هز انفجار ضخم منطقة الحمرا-فردان امام بنك لبنان والمهجر في أول شارع فردان.
وقد هرعت سيارات الاسعاف الى المكان.
 وذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان الانفجار ناتج عن عبوة تبلغ زنتها 2 كلغ موضوعة تحت سيارة خلف مبنى بنك لبنان والمهجر، والأضرار طالت السيارات ومبنى بنك لبنان والمهجر، من دون توفر أي معلومات عن إصابات بشرية، رغم وجود دماء على الأرض.
الى ذلك أكد المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، في بيان، أن المشنوق بخير وهو في منزله.
خالد
انفجار _ على بنك # سؤال لسلام.... حزبالله ارهابي ولا لأ... يا اسطا.... الامن مسروق... يا مشنوق



probably Khaled's last interview with


| الوداع الأخير لجثمان الشهيد "المصور" في مدينة بريف

Moscow Paves the Way for Military Council Ruling in Syria After Assad

Moscow Paves the Way for Military Council Ruling in Syria After Assad
Criticism from the Syrian opposition was frenzied following Russian defense minister Sergei Shoygu’s surprise meeting with Bashar al-Assad, with critics describing the president as lacking in sovereignty, dignity and as a student sitting before his master. But these sidestepped a much bigger issue, with commentators failing to conclude the contents of the visit and what it could mean for the Syrian people.
So was the aim of Shoygu’s visit an act of contempt against Assad in an attempt to portray him as being obedient to Russian orders?
What is the nature of the relationship between the visit and events on the ground, the opposition’s advance in Aleppo’s northern countryside, and the retreat in Iranian influence? And what is the regional atmosphere surrounding this visit – in Turkey, Qatar and Saudi Arabia – and are we at the cusp of a new stage in the Syrian crisis in the shadow of Russian warnings that Syria will end if this war does not?
Amidst implicit approval from Washington and a number of key players, it appears Russia has been given the responsibility to govern Syria through its crisis. Even the Syrian opposition – whether the High Negotiations Committee or the National Coalition – have few reservations about Moscow playing a role that eventually leads to an end of the war, even if the solution leans towards the Russian hand more than any other.
In the formal sense Shoygu’s visit, the first of its kind by a Russian defense minister, suggests that we will witness the rule of a stronger military regime who will govern Syria in the coming phase, and there is no one more suitable to engineer this than Shoygu himself.
In 2013 a suggestion was circulated to employ a joint military council, hosted in Algeria, to lead the transition phase, but the intensification of regional conflict took the Syrian crisis along a different path.
Moscow may choose to follow through with forming the proposed council from regime officers and the internal opposition, and it is likely new figures from all political parties will be announced with a good international standing.
For the first time in the history of the Middle East the Israeli-Russian coordination takes precedence over the US-Israeli pact as Moscow’s influence has increased in the Levant. In September 2015, less than three weeks after Prime Minister Benjamin Netanyahu visited Moscow for a meeting with President Vladimir Putin, Russia surprised the world with a direct military intervention in Syria, shaking up the international and regional cards.
The issue was clear; any intervention represents a service to Israeli interests, as in the first week of June this year, Netanyahu renewed his visit to Russia, which was closely followed by Shoygu’s visit to Syria two weeks later.
Based on reports by Israeli analysts, the Syrian crisis is close to being solved – one way or another – and the war must be stopped, so that the state does not enter into a stage of complete security breakdown, an issue of concern for Israel especially along the border with the Golan.
This article was translated and edited by The Syrian Observer. Responsibility for the information and views set out in this article lies entirely with the author.

هل قرّرت «الممانعة» التحالف مع إسرائيل؟

علي الأمين
14 يونيو، 2016
المناورات الاسرائيلية-الروسية
العلاقات الروسية الإسرائيلية تتجه قدماً نحو مزيد من تعزيز التحالف بين الدولتين. ومن الميدان السوري تحديداً وإليه. اللقاء الذي جمع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في موسكو، جاء في أعقاب الهدية التي تلقاها نتنياهو من صديقه بوتين، تلك الدبابة الإسرائيلية التي كان الجيش السوري ومقاومون فلسطينيون ولبنانيون قد غنموها خلال الغزو الاسرائيلي للبنان في العام 1982. ولم يعلّق عتاة الممانعة والمقاومة على هذه الهدية التي يفترض أنّها تستفز عروقهم المقاومة. كلهم سكتوا، حتى الذي علمهم السحر لم ينطق بهمسة ولم تهتزّ أوداجه ولا كرامته وكرامة المقاومة.
في المقابل فإنّ المقاولة الروسية مستمرة، بعد الهدية الوقحة لإسرائيل والتي تنم عن ازدراء بوتين لحلفائه. هذا إذا أحسنَّا الظنّ بهؤلاء الحلفاء، وإن أسأنا الظن بهم فيمكن القول إنّ الدبابة هدية تقدم باسمالممانعة والمقاومة إلى الحكومة الاسرائيلية تودداً وتحبباً ورغبة في مزيد من التعاون والتنسيق في مواجهة “المؤامرة التكفيرية”.
الجواب الاسرائيلي جاء سريعاً: روسيا واسرائيل تجريان مناورات عسكرية مشتركة لسلاحي البحرية والجو، الإسرائيلي والروسي، كما نقلت “روسيا اليوم” عن موقع “ديبكا” الاسرائيلي. وهذا بمثابة مرحلة أولى في إطار التعاون العسكري.
moun
وأضاف الموقع: “تعتبر هذه المناورات الأولى في التاريخ العسكري في الشرق الأوسط التي تنطلق فيها طائرات روسية من دولة عربية هي سوريا، ومن قاعدة حميميم قرب اللاذقية، وسفن حربية روسية ستبحر من قواعدها في طرطوس واللاذقية للمشاركة في مناورة مع طائرات حربية إسرائيلية وسفن حربية تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلي، ستنطلق من قواعدها في حيفا وأسدود”.
التعاون الروسي الاسرائيلي ليست سورية خارجه، بل هي في صلبه على وقع كبح جماح الثورة السورية والإبادة وتهجير أكثر من نصف الشعب السوري. وها هي اسرائيل تدخل في المعادلة السورية ومن بوابة النظام وحلفائه. ويبدو أنّها تقدم أوراق اعتمادها لمحور المقاومة. بل هي أصبحت عضواً فاعلاً، وربما قائداً فيه. هذا الدخول الإسرائيلي بقوته، وعبر روسيا، إلى المشهد السوري، لم يعترض عليه أحد سواء إيران أو النظام السوري. ولا حتى الميليشيات القادمة من لبنان أو أفغانستان. الهدية الروسية لنتنياهو كانت المؤشر على أنّ آفاق التعاون بين محور الممانعة مع اسرائيل، وبتنسيق روسي، باتت مفتوحة في سورية. فروسيا أقرّت لاسرائيل بمصالح حيوية لها في هذا البلد، وفي المقابل اسرائيل تفضل التعاون مع قوى الممانعة في سورية عبر روسيا. باعتبار الأخيرة هي الأكثر قدرة على تلبية المتطلبات الإسرائيلية في سورية وفي لبنان، وعلى ضمانها.
بوتين ونتنياهو قررا كخطوة أولى، وتحضيراً للمناورة المشتركة، توسيع جهاز التنسيق العسكري الروسي الإسرائيلي في أجواء سوريا. وقال الموقع عينه إنّ “التعاون بين القوات البحرية الروسية الضخمة، ذات السفن العملاقة، وبين القوات البحرية الإسرائيلية الصغيرة والمبنية على سرعة الحركة والردّ، سيخلق في المستقبل نتائج هامة في الحفاظ على البنى البحرية في منطقة حوض البحر الأبيض بأسره، مع التركيز على منطقة قبرص واليونان، وتركيا وإسرائيل”.
كل هذه الحقائق والوقائع تدفع بإسرائيل إلى مزيد من الطمأنينة. فهي الدولة التي تحظى بعلاقة تحالفية راسخة مع الولايات المتحدة الاميركية، وتبني اليوم تحالفاً مع روسيا لم يحظَ به نظام بشار الأسد. وتستند إلى عداء لفظي مع إيران فيما الحرس الثوري الإيراني يتكفل باستكمال تفكيك دولتي العراق وسورية بعد لبنان. وبالتالي فسياسة تقاسم النفوذ ستبقى هي الأساس علماً أنّ اسرائيل ضمنت، في التحالف مع روسيا، حصانة الممانعة بعد حصانة الإمبريالية الأميركية. وهذا يؤهلها، خلال المرحلة المقبلة، أن تشكل قناة تواصل وحاجة لأكثر من طرف. فهي في سورية لن تفرط بنظام الأسد، وفي لبنان يكفل التحالف الإسرائيلي مع روسيا ضمان تنظير قوى الممانعة في المرحلة المقبلة لأهمية الحلف الروسي- الإسرائيلي، ودور هذا الحلف في نهوض الأمّة السورية أو الإسلامية، وبناء قدرات “المقاومة”.
المهم أنّ الحلف الروسي الإسرائيلي ليس من أولوياته إسقاط نظام الأسد، بل يشكل بشار الأسد حلقة التواصل بين إيران وروسيا واسرائيل. الممانعة، أو “المقاولة”، باتت تتسوّل ليس على ابواب موسكو فحسب، بل سنراها، وبدأنا نراها، تتسوّل الرضا الاسرائيلي فداء للأسد، ولأنظمة البؤس والاستبداد.
خالد
اذا تحالف سوري روسي اسرائيلي, طبعاً سحسوح لنصرالله, لشو المقاومه بلبنان, ضد مين. هل ضد السعوديه, ونصرالله يقول ان السعوديه تنسق مع اسرائيل ضد المقاومه. والآن كل الممانعه تنسق مع اسرائيل, وين العدو. او انه تخريب الخلج ينطلق من نصرالله, لصالح ايران.

طرابلس التي صفعتنا


ـازم الأميـن 



طرابلس



الخطأ الوحيد الذي ارتكبته لائحة "لطرابلس"، والتي ألحق بها الوزير أشرف ريفي هزيمة هائلة في الانتخابات البلدية، هو أنها "تباطأت وتكاسلت ولم تُعط للمعركة حقها من الجهد".




هذا ما سربه الرئيس نجيب ميقاتي لجريدة الأخبار، والأخير اعترف بأنه نصح ابنته بأن لا تُرهق نفسها بالمجيء إلى طرابلس للإقتراع، ذاك أن "الفوز مضمون" على ما نسبت الصحيفة له.





والحال أن هذا التفسير للهزيمة هو جزء من علاقة طرابلس والطرابلسيين مع زعماء مدينتهم، ففي عرف الأخيرين يُساق الناخب إلى صندوق الاقتراع من دون الحاجة إلى مخاطبته بغير لغة المُساقين. على هذا النحو يُفسر زعماء المدينة من نواب ووزراء علاقتهم بناخبيهم. الخطأ هو خطأ تقني اذاً، ولا رغبة لمراجعة أخرى للهزيمة الهائلة التي أصابت تحالف ضم كل زعماء المدينة.





المهزومون في طرابلس هم سعد الحريري ونجيب ميقاتي ومحمد الصفدي وفيصل كرامي والجماعة الاسلامية والأحباش والحزب العربي الديموقراطي (العلوي) ومسيحيون يمثلون تقاطعات بين سليمان فرنجية وروبير فاضل، وكل هؤلاء أسقطهم "خطأ تقني"!





لنفكر قليلاً بما يجمع هؤلاء، غير الجاه المُتخيل والنفوذ المتآكل. ما يجمعهم أنهم لا شيء لديهم ليقولونه للناخب الطرابلسي. جل ما لدى نجيب ميقاتي ليقوله هو "الانماء"! وهي عبارة لا معنى لها على الإطلاق في لحظة شديدة السياسية، ناهيك عن أنها منصة ابتزاز سبق أن خبرها الطرابلسيون، خصوصاً عندما صُنفت مدينتهم بأنها أفقر مدينة على ساحل المتوسط.





لنسأل أيضاً ماذا لدى سعد الحريري ليقوله للطرابلسيين؟ لقد رشحت لكم خصمكم السياسي وحليف بشار الأسد الأول في لبنان لمنصب رئاسة الجمهورية! ماذا يُمكن أن يُثمر هذا الترشيح انتخابياً في طرابلس؟





ولعل أشد ما يُعبر عن قلة اكتراث السياسيين الطرابلسيين بعقول ناخبيهم هو ترشيح ممثل للأحباش على اللائحة، على رغم ما يستفزه الأحباش في الناخب العادي. هذا ليس خطأ تقنياً على الاطلاق، انما هو جزء من اعتقاد السياسيين أن لا قيمة لمزاج الناخب، وان بامكانهم سوقه إلى صندوق الاقتراع مهما كانت طبيعة اللائحة.





الاختبار كان قاسياً من دون شك، وفي أعقاب الهزيمة شرع أطرافها بتبادل الاتهامات عن المسؤولية عن الهزيمة. تفسير ميقاتي لأسبابها لا يؤشر إلى استيعابه الصدمة حتى الآن. أما الحريري وتيار المستقبل، فمن المفترض أن يكون للهزيمة في طرابلس بالنسبة اليهم طعم مختلف. فمن فاز في الانتخابات حاز على أصواتهم بالدرجة الأولى، وثمة مسؤول وثمة خطاب تسببا بالهزيمة.





كلنا اعتقدنا انه من الصعب الحاق هزيمة بـ"لطرابلس"، وأن خرق لائحة مشكلة من ترسانة "القوى الكبرى" فيها أمر يصعب تخيله. المدينة صفعتنا جميعاً، وما جرى فيها، وبغض النظر عن نتائجه الواقعية، كان درساً جميلاً. فأن تقول مدينة "لا" لكل هذه القوى، فإن في ذلك صفعة لمن يعتقد أن الناس قطعاناً.




DEMOSTORMY


الدرس الجدّي الذي لاحظناه... انه قائد هذا النجاح, لواء احترم كلمته في عدّة مفاصل ومواقع. واعطى جرأةً ودرساً للمواطن الطرابلسي ان يحترم صوته, كي يفرض احترامه على تجّار السياسه وعملاء الاجرام في طرابلس. اول مدينه في لبنان, مواطنيها يحترمون انفسهم وكرامتهم, ويبرهنون ان الاحترام يؤدي الى هزيمة المزعبرين على الناس 
خالد
لنجم الساطع
لمن لا يعرف الأحباش ، هم فرقه عسكريه متنكره بلبوس ديني بقيادة مؤسسها عبدالله الهريري الحبشى والمشبوه الأصل والأهداف( يقال بأنه من الفلاشا ..... ) وهم أصحاب موقعة السواطير الشهيره، يتبعون مباشرةً لفرع المخابرات الجويه السوريه الاكثر وحشيه واجراماً والأسؤ سمعه ، والأكثر تنكيلاً بضحاياها أرضاءً للفاطس المجرم حافظ الذى لم يكن يسقط شعره من روؤس قادة الأجهزه الأمنيه السوريه المجرمين ألا بأذنه ومع ذلك أصر الميقاتى أدخالهم ألى لائحة طرابلس أرضأً لمخابرات بشار التى أرتكبت الفظائع بحق أهل طرابلس وكل لبنان ،وضرب بعرض الحائط بمشاعر وكرامة أهل طرابلس ،هذه عينه من ممارسات زعماء طرابلس الذين لا يهمهم لا المدينه ولا سكانها ،بل يعتبرونهم جسر عبور الى مواقعهم ، ولا يريدون أستخلاص العبر لكن الناس لهم بالمرصاد وسيكون الرد اقسى وأقوى فى الأستحقاقات القادمه على كل فلول البعث واذنابهم وعملائهم وطرابلس لن تنسى الشهداء الذين سقطوا ضحايا جرائم بشار وحافظ واتباعه السفله 




ORLANDO SHOOTING - 20 killed - Over 40 wounded - Took place at gay nightclub - Shooter killed - Investigated as act of terrorism

A gunman armed with an assault rifle & an explosive device has shot more than 40 people, killing around 20
World Sun Jun 12, 2016 8:05am EDT

About 20 killed, 42 injured in shooting rampage at Florida gay nightclub

Orlando nightclub shooting that killed about 20 and wounded 42 others classified as 'domestic terrorism' by police:

عشرون قتيلا في تفجيرين بمنطقة السيدة زينب جنوب دمشق


قتل عشرون شخصا بينهم 13 مدنيا على الأقل اليوم السبت(11 حزيران/يونيو) جراء تفجيرين انتحاريين، استهدفا منطقة السيدة زينب جنوب دمشق، وفق حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "ارتفعت حصيلة القتلى جراء التفجيرين الانتحاريين في منطقة السيدة زينب إلى عشرين قتيلا على الأقل يتوزعون بين 13 مدنيا وسبعة من المسلحين الموالين لقوات النظام والمنتشرين في المنطقة".
من جانبها، وأحصت وكالة الأنباء الرسمية "سانا من جهتها، "ارتفاع عدد ضحايا التفجيرين الإرهابيين في منطقة السيدة زينب إلى 12 شهيدا و55 جريحا بينهم أطفال ونساء وإصابات بعضهم خطرة".
ونقلت الوكالة السورية للأنباء( سانا) عن مصدر في قيادة محافظة شرطة ريف دمشق قوله إن التفجير الأول نفذه انتحاري بحزام ناسف عند مدخل منطقة السيدة زينب باتجاه الذيابية والثاني بسيارة مفخخة في شارع التين. وحسب الوكالة، أدان مجلس الوزراء السوري التفجيرات ووصفها بـ "الإرهابية الجبانة".
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد في وقت سابق اليوم بسقوط عشرات القتلى والجرحى جراء انفجارين متزامنين بمنطقة السيدة زينب وأطرافها بريف دمشق الجنوبي.
من جانب آخر، قالت وكالة أعماق للأنباء المرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية" إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن تفجيريين انتحاريين وتفجير سيارة ملغومة مما أسفرا عن سقوط ثمانية قتلى على الأقل وإصابة آخرين في حي السيدة زينب بالعاصمة السورية دمشق اليوم السبت.
وأوردت وكالة أعماق نبأ وقوع "ثلاث عمليات استشهادية بحزامين ناسفين وسيارة مفخخة من "الدولة الإسلامية" في السيدة زينب في دمشق."
يذكر أن حي السيدة زينب الذي يوجد به مزار السيدة زينب أحد أهم مزارات الشيعة في سوريا شهد ثلاثة تفجيرات على الأقل العام الحالي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والمصابين في هجمات أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنها.
هـ.د/ ح.ع.ح ( د ب أ، أ ف ب، رويترز

«حزب الله» تحت النيران في سوريا

12 يونيو، 2016
امهات الشهداء
وصف “معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى” حال حزب الله اللبناني في سوريا، ومشاركته بالحرب الجارية هناك بأنه “يترنح من هول الصدمة”، موضحا أن حزب الله يملك الآن أعداء أكثر أهمية وإلحاحا من إسرائيل، ما وضعه في حالة “ارتباك وإزعاج”.
وفي ورقة نشرها الباحثان ماثيو ليفيت ونداف بولاك، الخميس، أشار المعهد إلى مصرع القيادي البارز في حزب الله مصطفى بدر الدين في سوريا، في أيار/ مايو، موضحا أنه كان يشغل وظيفتين قبل وفاته هما “قائد الشبكة الإرهابية الدولية للحزب”، وقائدا للقوات العسكرية المنتشرة في سوريا، مستدركا بأن مقتل هذا القيادي بالنسبة للحزب، على حجمه، “ليس السبب الحقيقي لشعور حزب الله بالقلق”.
وأوضح المعهد أن “حقيقة عدم كون إسرائيل، العدو اللدود للجماعة والمسؤولة عن مقتله على ما يبدو، هي سبب الشعور بالإحباط”، فإن “هناك حاليا أعداء لحزب الله هم أكثر أهمية وإلحاحا من إسرائيل”.
مصرع قادة مهمّين


وأوضح ليفيت وبولاك، في ورقتهما أنه “منذ عام 2012، لقي مقاتلو حزب الله مصرعهم في معارك ضد المتمردين السنة في سوريا بأعداد أكبر مما خسر الحزب في جميع معاركه وحروبه مع إسرائيل”، مشيرين إلى أن المسألة ليست مجرد أعداد، بل مصرع قادة رئيسيين، منهم: جهاد مغنية وسمير القنطار، معتبرين أن “هذه الحالات هي الاستثناء الذي يثبت القاعدة، أي إن معظم كبار قادة حزب الله لقوا مصرعهم على أيدي المتمردين السنة وليس على أيدي الإسرائيليين”، بحسب تعبيرهما.

وتابع المعهد بقوله إن بعض القياديين قُتلوا على الخطوط الأمامية عندما كانوا يحاربون إلى جانب نظام الأسد. ففي أيار/ مايو 2013، قُتل فوزي أيوب، قائد لبناني-كندي مزدوج الجنسية من حزب الله في محافظة درعا جنوب سوريا. وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2015، قتل حسن حسين الحاج، وذلك في معارك جرت حول إدلب، في شمال غرب البلاد. وفي صيف عام 2013، قُتل خليل محمد حامد خليل في حمص. وفي شباط/ فبراير 2016، قُتل علي فياض في منطقة حلب، بينما لاقى قائد حزب الله “المخضرم” خليل علي حسن، مصرعه أيضا في منطقة حلب في أوائل حزيران/ يونيو 2016، ليكون آخرهم مصطفى بدر الدين.
القائمة السوداء
وليس الثوار السوريون هم العدو الوحيد لحزب الله من غير الإسرائيليين، فقد أوضح ليفيت وبولاك أن هذا تم تأكيده من خلال القرار الذي اتخذه “مجلس التعاون الخليجي” في وقت سابق من هذا العام، من خلال إدراج حزب الله على القائمة السوداء، والاستنكارات التي واجهها الحزب من قبل جامعة الدول العربية و”منظمة التعاون الإسلامي”.
وقبل هذه الإجراءات، كانت السعودية تقود محاولة للتصدي لأنشطة حزب الله في منطقة الخليج والبلدان العربية على حد سواء، بحسب معهد واشنطن، الذي أشار إلى أن “جهدا واحدا على وجه الخصوص أدى إلى نتائج مذهلة”، بحسب قوله.
وفي آب/ أغسطس 2015، أُلقي القبض في بيروت على السعودي أحمد المغسل، زعيم الجناح العسكري لحزب الله الحجاز، والمهندس الرئيس لتفجير “أبراج الخبر” عام 1996، حيث أفادت التقارير بأنه كان يعيش تحت حماية حزب الله اللبناني، وتم تسليمه إلى المملكة العربية السعودية، بعد تمكنه من الهرب لفترة قاربت الـ20 عاما، ما جعل القبض المفاجئ على المغسل “صدمة غير مرحب بها” لحزب الله.
وأشار الباحثان إلى المقالة التي نشرها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في صحيفة “نيويورك تايمز” في كانون الثاني/ يناير، التي استخدم بها لغة حادة ضد حزب الله، قال فيها إن “حزب الله الذي يعمل تحت وصاية إيران، يحاول السيطرة على لبنان وشن حرب ضد المعارضة السورية، وهو في هذه الحالة يساعد على ازدهار تنظيم الدولة”.
وتابع الجبير في مقاله بأنه “من الواضح لماذا تريد إيران بقاء بشار الأسد في السلطة في سوريا، ففي تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية حول الإرهاب صدر عام 2014، كتبت الوزارة أن إيران تعتبر سوريا جسرا حيويا لإمدادات الأسلحة لحزب الله، كما أشار التقرير أيضا نقلاً عن بيانات الأمم المتحدة، إلى أن إيران وفرت السلاح والتمويل والتدريب لدعم الحملة الوحشية لنظام الأسد التي أسفرت عن مقتل 191,000  شخص على الأقل”، مختتما بقوله إن “رعاية الدولة الإيرانية للإرهاب قد ظهرت من جديد”، حيث إن “النشاط الإرهابي لكل من إيران وحزب الله وصل إلى درجة لم يسبق لها مثيل منذ التسعينيات”،
ليس السعوديون وحدهم
والسعوديون ليسوا وحدهم في الجهود التي يبذلونها للتصدي لنفوذ حزب الله وعملياته في المنطقة وخارجها على حد سواء، بحسب تقرير معهد واشنطن.
ففي غضون بضعة أسابيع من إصدار وزارة الخارجية الأمريكية لأحدث طبعة من تقريرها السنوي حول الإرهاب، أكد مسؤول أمريكي رفيع المستوى أن “التصدي لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار ولدعمها للإرهاب كان عنصرا أساسيا في حوارنا الموسع مع دول الخليج، في أعقاب قمة قادة هذه الدول في كامب ديفيد في أيار/ مايو 2015، كما أننا وسعنا أيضا التعاون مع شركائنا في أوروبا وأمريكا الجنوبية وغرب أفريقيا لبلورة وتنفيذ استراتيجيات للتصدي لأنشطة الجماعات المتحالفة مع إيران والتي ترعاها الجمهورية الإسلامية، مثل حزب الله”.
ومن جانب آخر، تراجعت مكانة حزب الله بشكل كبير في مختلف بلدان الشرق الأوسط، بعدما ارتفعت في أعقاب الحرب مع إسرائيل عام 2006، وتظهر استطلاعات الرأي من أيلول/ سبتمبر 2015 صورة مختلفة، حيث يحمل 86 في المائة من الأردنيين نظرة سلبية عن حزب الله، وحصل الحزب على نسبة تأييد لا تزيد على 13- 15 في المائة فقط في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، رغم ادعاءات نصر الله أن العرب ما زالوا يدعمون حزبه.



خريطة الجنوبي توضح توزع أماكن السيطرة وآخر المناطق التي حررها وبإذن الله الأخضر سيكتسح الأحمر.


يا مارق عالإذاعات


عمـاد مـوسـى 



الاذاعات اللبنانية



لا سلوى في زحمة السير الخانقة والمشاوير البعيدة سوى الإستماع إلى الإذاعات الموزّعة ملكيتها على القوى السياسية.




وتذكيراً لأجيال تنمو على الألواح الذكية وآخِر "آي فون" نزل في أسواق المدينة، فإذاعة "صوت الشعب" المولودة في العام 1987 هي ابنة الحزب الشيوعي الذي آلت أمانته العامة إلى "المجاهد" حنا غريب. سبق الدكتور خالد حدادة إيديولوجياً بمنخار ورقبة.



و"صوت لبنان" الأشرفية هي صوت "حزب الكتائب اللبنانية" منذ ثورة 1958، و"صوت لبنان" ضبية هي صوت الجميع، حتى حزب الشغيلة، ولا تقلْ كتائب مرّتين أمام أصحابها.



و"إذاعة لبنان الحر" هي صوت "المقاومة اللبنانية"، وقد أسّسها الأستاذ سجعان قزي في عهد الشيخ بشير الجميّل، ثم كان ما كان من تشتّت الرفاق والمؤسّسين والمؤسِّسات.



أما "إذاعة النور" فأوجدها حزب الله لمقاومة الديجور والفكر الظلامي بالكلمة الحرّة والبرنامج التوجيهي. "النور" أخت "المنار" التوأم. يا أهلين.



الجنرال عون له "المدى". وللرئيس الحريري إذاعة "الشرق". وللنائب وليد جنبلاط إذاعة "صوت الجبل"، أقفلها في العام 1994، ثم استحوذ موقعٌ إلكتروني خاص على الإسم نفسه. ولك عزيزي المستمع أن تتخيّل المؤسس غازي العريضي يتلو التعليق السياسي.



كل هذه الإذاعات مجتمعة على ثابتة وحيدة: آخر همّها قانون تنظيم الإعلام المرئي والمسموع وعبد الهادي محفوظ أند كومباني. يهمّها المستمع. وحدها "إذاعة لبنان" أو "الإذاعة اللبنانية" الرسمية تحافظ بأهداب العيون على مقتضيات السلم الأهلي. ومؤخراً عثرتً بالغلط على موجتها فاستمتعتُ بصوت عبد الواحد زنتوت (وحيد جلال) في برنامج  ثقافي يعرّف المستمعين إلى شخصية عالمية رائدة. صوت وحيد جلال آسر. وإنْ كان على المستمع أن يختار بين جلال وويكيبيديا، سيختار بالتأكيد الدخول إلى عالم ويكيبيديا.



كمستمع متنقّل تجذب انتباهي كثيراً برامج "صوت الشعب" الثقافية والفترات الغنائية. لكن ما "يفقس" المستمعين الذوّاقة قطع أغنية "يا مارق عالطواحين" لنصري شمس الدين مثلاً لنقل مقررات أحد مؤتمرات الحزب الشيوعي بصوت خالد حدادة، أو الإنتقال من "ريبرتوار" فيروز إلى نشرة أخبار تتضمن في مقدمتها قدحاً بـ"قوى السلطة الفاسدة" وهجوماً على "الحكومة المقززة" وحملةً على "المحاصصة الطائفية" وذمًّا بـ"حيتان المال" وتقريعاً بـ"مصاصي الدم الشعب"، وتقديم وصفة حل تقضي باعتماد قانون إنتخابي وفق قاعدة النسبية خارج القيد الطائفي، وهيك بيضيع الشنكاش ما بتعود تعرف إذا نواف الموسوي شيعي أو روم أورثوذكس وبتضيع إذا انطوان زهرا سنّي أو ماروني.



رجاء أسمعونا "يا واد يا تقيل" وبلا كل هذا الثقل. في فترة المساء الأولى، بعد الخامسة والربع أُبقي الموجة على "صوت الكتائب" لسماع حوارات سياسية ونشرة منوّعة مع زملاء أقدرهم وفي المقدمة جورج شاهين ودعاء حمصي. وإذا أبكرت ففي انتظاري محطة إنسانية و"تنكتين" حبق مع جهاد إبن الأبيض حداد وسوق يا مهندس الصوت. بتحسّ حالك ببوسطة سارحة بين كفرمتى والفريديس والرب راعيها!



في "لبنان الحر" تعليق أنطوان مراد السياسي ينسيك جديد الأغاني. أسوأ مختارات على الإطلاق.



وفي إذاعة "الشرق" الصبحية راقية. على طريق المدرسة حفظت إبنتي إسم مهندس الصوت والفقرات و"معكم من وراء المايكروفون ماجدة داغر ومعي في التنسيق والإعداد الصِحافي إيلي الحاج..." ولولا "الشرق" لما عرف المستمعون أن المحكمة الدولية لا تزال تحاكم مصطفى بدر الدين.



وأطرف ما  يمكن أن تسمعه على الإذاعات أن بريطانيا العظمى بقضّها وبقضيضها، بعمّالها ومحافظيها تراهن على فتى الممانعة الأغرّ سليمان بك فرنجيه. ناطر إسمع الخبر من إذاعة لندن.




DEMOSTORMY


الفتى الاغر... ضايع بين الشرق والغرب. سعد الغرب قاريه... ونصرالله الشرق مش قاريه. 
خالد


 هل يولد تنظيم جديد في الحزب القومي؟

خاص-
الكلمة أون لاين
محاولتان لتوحيد الحزب السوري القومي الاجتماعي حصلتا في العامين 1979 و1998، لم تمنعا من حصول تشرذم داخله، والدعوة الى الانشقاق الذي كان أول ما جرى في العام 1957 عندما طرد المجلس الأعلى في الحزب أول رئيس له بعد إعدام مؤسسه أنطون سعادة، وهو جورج عبد المسيح.
فتوحيد الحزب في العام 1979 جاء بعد ان كان قد انشق عام 1975 الى جناحين، الأول برئاسة انعام رعد، وكان يتهم أنه ينسق مع منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات، والثاني برئاسة الياس جرجي قنيزح الذي ارتبط بالنظام السوري، وكانت وحدته عام 1979 بطلب سوري، بان انضم ما سمي تنظيم “الخوارج” برئاسة عصام المحايري الى الحزب المركزي الذي كان يرأسه د. عبدالله سعادة، لكن الانقسام تجدد في العام 1985 على الخلاف السياسي نفسه، وقرار سوريا الامساك اكثر بالحزب، واتخذ الصراع طابعا دمويا بين الطرفين، اذ خاض اسعد حردان ومفيد القنطار وأنطون خليل وفارس ذبيان، انقلابا عسكريا واحتلوا مراكز الحزب، وقُتل عميد الدفاع محمد سليم، ليدخل القوميون لعبة الدم التي لم يعرفوها في تاريخهم وتراثهم الحزبي.
في العام 1998، طلب السوريون أن ينضم الجناح الذي كان يسمّى “المركز” بحزب “الطوارئ”، لكن هذه الوحدة لم تكن سليمة كما في العام 1979، فخرجت مجموعة من الحزب في العام 2002 وأطلقت على نفسها اسم “التيار الديموقراطي في الحزب القومي”، واغلبية اعضائه هم من الذين يناهضون حردان، الذي أمسك بالحزب ماليا وإداريا وسياسيا وأمنيا وعسكريا، وبات الأقوى فيه، مدعوما من النظام السوري وأجهزته الأمنية.
وبعد خروج القوات السورية من لبنان عام 2005، جرت محاولة لإطلاق “حركة النهضة” التي كان من ابرز قادتها ميلاد السبعلي وانطون العلم ورامز دهام وعايد خطار… لكن تدخل اللواء رستم غزالي منع حصولها، وكان ذلك في العام 2007، وقد وعد غزالي، الذي كان قد أصبح رئيس فرع مخابرات دمشق، بأنه سيطلب من حردان التجاوب مع مطالب المعارضين له، لكن ذلك لم يحصل، مما زاد من الشرخ داخل الحزب، الذي لم تنجح محاولات الحوار داخله، من ثني رئيس الحزب اسعد حردان عن الاستئثار بالقرار.
ومع انعقاد المؤتمر القومي العام نهاية الأسبوع الجاري (السبت والأحد في 11 و12 حزيران)، فإن الحوار الداخلي بين قيادة حردان ومعارضين له من مجموعة “قسم”، التي ظهرت قبل عامين تحت مبادرة وحدة السوريين القوميين الاجتماعيين، لم يصل الى نتيجة، اذ ان حردان عرض أن يكون لهذه المجموعة حصة في المجلس الأعلى، فيقبل أن يكون انطون خليل عضوا فيه مع نبيل فغالي وعبد الرحمن عبد الكريم، وربما اسماء اخرى، وان يشارك اعضاء في مجلس العمد (السلطة التنفيذية) وفي المكتب السياسي ومسؤوليات اخرى، لكن هذا العرض جرى رفضه من المعارضين لحردان، تحت عنوان البحث في مستقبل الحزب ورؤيته وبرنامجه وكيفية النهوض به، كما في رفض تعديل الدستور الذي يُطرح ليسمح لحردان بولاية رئاسية ثالثة.
عند وصول الحوار إلى طريق مسدود، فإن خيار المعارضين هو الخروج من الحزب والانفصال عنه نحو تنظيم جديد، وهو ما قد يُطرح خلال الايام المقبلة، اذ ثمة اجماع بأن الاصلاح من داخل الحزب برئاسة حردان صعب لا بل مستحيل.

FORMER AMBASSADOR ROBERT FORD ON THE STATE DEPARTMENT MUTINY ON SYRIA



 Obama Administration has long been divided over what to do about Syria. The crisis produced one of the biggest differences between President Obama and Hillary Clinton, his first Secretary of State. The policy chasm has only deepened during the five years of conflict, which has now reportedly claimed almost half a million lives. The State Department acknowledged tersely on Friday that more than fifty American diplomats had recently submitted a letter of complaint about U.S. policy in Syria through its Dissent Channel, a sort of complaint box through which employees can voice their disagreement with official policy without fear of reprisal. Travelling in Europe, Secretary John Kerry told reporters, “I think it’s an important statement and I respect the process very, very much, and I will probably meet with people or have a chance to talk when we get back.”
Robert Ford was the last American ambassador to serve in war-torn Syria. After the uprising erupted, in 2011, Ford dared to visit opposition areas, meet with demonstrators, and pay a condolence call on the family of a slain activist. Ford was pulled out of Damascus over security concerns after the civil war broke out later that year. The State Department charged the regime of President Bashar al-Assad with incitement against Ford. In June, 2012, the Geneva I Conference on Syria agreed on the need for a transition government, including the government and opposition. Among the participants were Secretary of State Clinton and Russian Foreign Minister Sergey Lavrov. But in 2014, the Syrian civil war became even more complex with the emergence of the Islamic State, an extremist movement that has since seized a large chunk of northern Syria, including Raqqa, the capital of its caliphate, as well as Deir ez-Zor, Syria’s seventh-largest city, and other strategic areas.
In 2014, Ford received the Secretary’s Service Award, the highest honor bestowed by the State Department. A long-time Middle East specialist, he continued to work on the Syria crisis from Washington until 2014, when he quit the Foreign Service in frustration over the Administration’s reluctance to provide greater support to the Syrian opposition. “I could no longer defend U.S. policy,” he told me. Ford, who is now a senior fellow at the Middle East Institute, in Washington, D.C., discussed the Syria quagmire with me on Friday. The interview has been condensed and edited for clarity.
Frustration at the State Department has come to a boil. People don’t write in the Dissent Channel every day. The cessation of hostilities in Syria has broken down completely. The bombings of hospitals in Aleppo and Idlib are a violation of every human norm—and that’s not including the barrel bombs and the chemical weapons. The effort to get a political deal is going nowhere. The Assad government has refused to make any serious concessions. It won’t let in food aid, in violation of U.N. resolutions. And the Americans are watching it all happen. So the Dissent Channel message is a reflection of frustration by the people who are responsible for conducting policy on the ground. I felt that way when I left—and that was after Geneva II, in January-February, 2014.
The existing policy is failing and will continue to fail. Why? I don’t sense, in the message, dissent from the strategic objective, which is a negotiated settlement of the Syrian civil war, but I sense a sharp disagreement with the tactics the Administration is or is not using. The dissent message says that, without greater pressure on the Assad government, it will be impossible to secure the compromises necessary to win a political agreement and end the war. The message says that the Administration needs to reconsider tactics to generate that pressure.
We all learned from Iraq that regime change is not the way to bring about positive political change. In the case of civil war, there needs to be negotiation between the opposition and the government. The question is how you increase the likelihood that it will succeed. And ever since Secretary Clinton and Sergei Lavrov concluded the communiqué, in June, 2012, Administration policy has failed to create the conditions necessary to succeed.
I don’t want to assign blame to any individual. There have long been disagreements in the Administration about how to proceed in Syria. The President is not the only one who has been reluctant to use all tools available to create pressure. One of the things we have seen in the Dissent Channel is frustration that those who advocate continuing the course keep calling for a strategic objective, but don’t put forward a means to attain it. Hope is not a policy. It can’t be the only basis of policy if there are major political consequences in nato countries. The policy of the U.S. government since the end of the Second World War has been that Europe needs to unify to be strong and to avoid more internal conflicts. This goes back to Harry Truman’s time—to be strong, to resist pressure from Moscow, and to avoid falling into more world wars. Now the very unity of Europe is being called into question, in no small part because of the refugee problem out of Syria. This is beyond Syria. That we did not expect in 2012.
I had no disagreements with John Kerry. He understands that there needs to be more pressure on Assad. Hillary Clinton supported doing more with the opposition as a means of getting to a political deal. That dates back to 2012.
I see no indication from the long interviews by President Obama or [Deputy National Security Adviser] Ben Rhodes that they are prepared to do a deep rethink on the Syria question. So the impact of the letter may not be so great.
The war has spiralled from a popular uprising demanding changes in the Syrian security establishments to an international conflict that has drawn in regional and international powers and destroyed large portions of Syria. It has also destabilized countries in Europe as well as spawned the most virulent form of Islamist extremism yet seen.
Back in 2012, we in the State Department anticipated that the war was going to become nastier and ever more sectarian, but no one understood how far the Syrian government was willing to go to maintain its control in Damascus. No one foresaw that half the country would be displaced from their homes. No one foresaw that huge refugee flows would become issues for our European allies. We didn’t anticipate that the Al Qaeda organization would split and produce an even more virulent form—that a more extreme form would come to control the eastern portion of Syria going into Iraq.
A reinvigorated effort to secure negotiations for a new government with strategic patience in the fight against the Islamic State. The Administration has relied on Kurds, which will pay short-term dividends in recapturing some territory from the Islamic State. That is good. But it will also sow certain seeds of future ethnic conflict between Syrian Arabs and Syrian Kurds.
The dissent message makes clear that the focus on the Islamic State will not win the hearts and minds of enough Syrian Sunni Arabs to provide a long-term, sustainable solution to the Islamic State challenge in Syria. The Syrian Sunni Arab community views the Assad government as a greater problem than the Islamic State. Syrian human-rights organizations have pointed out that that government has killed seven times more civilians than isis has.
Fast-forward two years. In 2018, Raqqa may be retaken. isis may lose Deir ez-Zor. Will the Islamic State still be there? Yes, but as an insurgency.
The danger is that, just as the Palestinian center collapsed, so will the moderate Syrian center collapse. That’s the message from the Dissent Channel. It says we have to win over the Sunni Arab community to defeat isis.
No, as long as he thinks he can win militarily, even it takes twenty years.
Eleven months ago, in July, 2015, it was different. Assad gave a speech to the nation. He said the Army is tired. We don’t have enough soldiers. A lot of soldiers have dodged the draft. We don’t have enough forces to defend all places and we are having to withdraw. His forces were retreating in northwest Syria and southern Syria—not in front of the Islamic State but in front of the more moderate opposition and the Nusra Front. Even the Alawite heartland [of Assad’s sectarian faction] was coming under fire. He was bitter about that. The speech showed he understood that he was losing on the ground–and only when he had the mentality that losing would he be willing to make compromises.
When Russian intervention began, five weeks after that speech, his position changed a hundred and eighty degrees. He said, “We will not negotiate with terrorists—and all armed opposition are terrorists. We will retake every inch of territory. We will fight on until total victory.”
The issue is how to get Assad back to the mentality of July, 2015, so we can get a ceasefire that is durable.
The real question is: Can they be unified enough to present a relevant and cogent program and alternative? There are many indications that they can. But it also requires that foreign patrons of different groups agree themselves on how a unified command should operate. It doesn’t help for us to increase aid to some groups, with other countries aiding different groups, so they don’t coördinate.
We haven’t got to the point that the breakup of countries is a certain outcome. But it’s gotten to the point that it’s becoming increasingly difficult to see how countries like Syria and Iraq will be able to maintain their unity. And the starting point for that will be an independent Kurdish state. Smart policy should be thinking about how to make that a positive 
process, through negotiations rather than through ethnic fighting.
Robin Wright is a contributing writer for newyorker.com, and has written for the


 magazine since 1988


تحذير إستخباراتي كندي – روسيا تحشد للحرب




نشرت وكالة الاستخبارات الكندية C.I.A.S تقريراً أمنياً حول التهديد الذي تشكله روسيا على العالم عموما والقارة الاوروبية خصوصا، لافتاً إلى ان روسيا في حالة استعداد لشن حرب ما – بموازاة ذلك، نبه تقرير سابق صادر عن مركز الابحاث الاميركي RAND CORPORATION من ان القدرات الروسية العسكرية قادرة على التغلب بسهولة على الدفاعات الموجودة حاليا لدى جيرانها وتدمير دول البلطيق الثلاث (استونيا وليتوانيا ولاتفيا) خلال 60 ساعة.
وحذرت الاستخبارات الكندية في تقريرها من ان «روسيا لا تعمل على تحديث ترسانتها من الاسلحة فقط، انما تحشد للحرب، وقد بدأت فعلا بتحركات عسكرية استعدادا لحرب ما.


· واستشهد التقرير بتقويم لمركز ابحاث الدفاع الاميركي RAND CORPORATION كان اشار الى ان «القدرات العسكرية الحالية لروسيا باستطاعتها، بوجود دفاعات حلف شمال الاطلسي (ناتو) كما هي اليوم في دول البلطيق، هدم الدول الثلاث استونيا ولاتفيا وليتوانيا خلال 60 ساعة، اي في غضون يومين ونصف اليوم – ويتألف التقرير الكندي الذي حصلت «المستقبل» على نسخة منه، من 104 صفحات، ويحمل عنوان التوقعات الامنية للعام 2018 ، مخاطر وتهديدات محتملة، وهو مقسم الى مقدمة و5 فصول :

· الفصل الاول (السنوات الخطرة على الصين لا تزال امامها)

· الثاني (دوافع الصراع في الشرق الاوسط : حاضر ومستقبل الاسلام السياسي، ويتمحور هذا الفصل بشكل رئيسي على مستقبل جماعة «الاخوان المسلمين» وكيف ان فشل هذه الجماعة في الامساك بزمام السلطة رمى بلدان الثورات العربية في آتون التطرف وتنظيمات «القاعدة» و»داعش» والمجموعات السلفية)

· الثالث (وضع روسيا حتى العام 2018)

· الرابع (اسلحة الدمار الشامل: تطور تهديد الانتشار)

· الخامس (سلطة الدولة وسلطة تكنولوجيا الاتصالات)

· وفي الفصل الثالث، تحذر الاستخبارات الكندية من ان «روسيا لا تعمل على تكبير ترسانتها من الاسلحة فقط من اجل بضع عمليات من نوع الحرب الهجينة، بل انها تعمل على تحديث قدراتها العسكرية التقليدية على نطاق واسع، فهي تحشد فعليا للحرب – واضاف التقرير «ان التقويم الذي تقوم به الدول الغربية لوضع الاقتصاد الروسي، والترجيحات الغربية بقرب انهيار الاقتصاد الروسي بسبب العقوبات، كلها توقعات مبالغ فيها.


وعزت الاستخبارات الكندية السبب في ذلك الى ان (روسيا تتكيف مع الشدائد، واقتصادها موجه عمدا لاعطاء الاولوية للامن وليس للحرية الاقتصادية) – ويأتي هذا التقرير الاستخباراتي الكندي قبل اقل من شهر على قمة «الناتو» التي تستضيفها هذا العام العاصمة البولندية وارسو يومي الثامن والتاسع من شهر تموز المقبل.

ويبدو ان الحكومة الكندية تحضر من خلاله لاقناع الرأي العام الكندي، بضرورة ارسال قوات كندية لتنضم الى الجيش الاطلسي الذي يعزم الحلف نشره مستقبلا في دول البطيق وشرق اوروبا، ومن الدول التي اكدت حتى الآن ارسالها جنودا من جيوشها للانضمام الى جيش مشترك سيتولى مهام دفاعية في شرق اوروبا : بريطانيا والمانيا والولايات المتحدة الاميركية وانتقد مركز الابحاث العسكرية THINK TANKS الاميركي المعروف RAND CORPORATION تحديد الناتو عديد جنوده الذين سيتم نشرهم في البلطيق بـ4000 جندي فقط، اذ اعتبر ان هؤلاء لن يقدروا على صد اي عدوان روسي، على العكس، سيكون نشرهم هناك بمثابة الاستفزاز الذي سيعطي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذريعة لشن الحرب على جيرانه – وتأمل ادارة الحلف الاطلسي ان يتوصل زعماء الدول الاعضاء في قمة وارسو الى اتفاق بشأن تجهيز 40 الف جندي اضافي يتم ارسالهم بشكل فوري الى المنطقة في حال حصول اي عدوان روسي على دول البلطيق التي هي جميعها اعضاء في الناتو.



ويشارك نحو 200 جندي كندي فقط، الى جانب 1000 بريطاني و21 الف جندي بولندي و14 الف جندي اميركي ومئات من دول اطلسية اخرى في مناورات Anaconda اناكوندا (الأفعى الضخمة) التي تجري على الاراضي البولندية، وتنتهي الاسبوع المقبل.


· يشار إلى أن حلف شمال الاطلسي يضم 28 دولة هي(البانيا، بلجيكا، بلغاريا، كندا، كرواتيا، تشيكيا، الدنمارك، استونيا، فرنسا، المانيا، اليونان، هنغاريا، ايسلندا، ايطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، اللوكسمبورغ، هولندا، النرويج، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، اسبانيا، تركيا، بريطانيا، الولايات المتحدة الاميركية)


كيف قرأ كمال جنبلاط التطورات المستقبلية منذ سنة 1969؟

المعلم كمال جنبلاط

النص التالي وثيقة سياسية هامة أعلنها مؤسس الحزب التقدمي الاشتراكي كمال جنبلاط في مؤتمر الحزب الذي إنعقد في 16 تشرين الثاني 1969، وتعيد “الفكر التقدمي” نشره لأهميته:
يرتدي مؤتمرنا الحزبي السنوي في هذا العام طابعاً خاصاً من الأهمية والعلانية، لأنه يقام في مرحلة تعتبر أكثر فأكثر معبراً بين واقعين لبنانيين، وفاصلاً بين عهدين عربيين في الوطن الكبير، وجسراً بين ماض تتساقط وتهوي معالمه وأشلاؤه في الذهنية المتبدلة وفي الأوضاع المتغيرة، وبين مستقبل يأمله شبابنا ومثقفونا وأرباب النهضة بيننا والمواطنون الخيّرون والأحرار، ويرجون منه الكثير بعد مرحلة الهدم، واعتمال طاقات البناء، وبزوغ فجر الانطلاق، وسيطرة مشيئة التبديل والتغيير التي هي دفعة التطور المختزنة والمتفجرة، أي إرادة الحياة.
وهذه العلانية في اجتماعنا اليوم أردناها ــ جرياً مع تقاليد الفكر والإعلام ومنطق حرية التعميم  والجدل ـ لأننا حزب سياسي ديمقراطي يؤمن بجدوى التفاعل بين الرأي والجمهور والقادة، ويعلق ويركز على حكم الرأي ومسلك الشورى وعملية انبثاق النخبة القيادية والمتطورة، أهمية كبرى.
إننا سنتوخى من خلال عرضنا، إبراز الأحداث التي تعتبر ذات تأثير مباشر على الصعيد الداخلي والعربي والدولي والحزبي، ونخلص ببعض العبر والتوصيات من كل ذلك لأجل توضيح خطتنا في السنة الحزبية المقبلة علينا، ودورنا في ما يمكن ارتقابه من أحداث، وما يتوجب علينا فعله لتنمية كفاحنا القومي والسياسي والاجتماعي، ولتطوير الحزب وتركيز انتشاره، وتدعيم ركائزه الثقافية والمعنوية والنظامية.
ــ الوقائع والأحداث
ــ على الصعيد اللبناني:
كانت السنة الغابرة هي الثانية المنقضية بعد عدوان الخامس من حزيران 1967. ويبدو ان الدولة اللبنانية، التي تتمثل فيها أبداً سلبية الحيوية وردة الانطلاق، لم تفد من عبرة المحنة لكي ترتفع بنفسها وبلبنان الى المستوى الذي يتوجب للقيادة المسؤولة.
مصر 1967
بل حصل نقيض ذلك تماماً، بما فرضته سياسية المصالح الاحتكارية المستغلة، المتلاحمة مع الرأسمالية الأجنبية، عبر المصارف الأميركية بشكل خاص والاستثمارات اللبنانية الهاربة، في قصد الربح السريع الى الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، تنجذب الى التوظيف فيها بعد ان حرمت البلاد، في هذا العهد، من خطة للتنمية الصناعية والحرفية والعلمية السليمة، وبعد ان قضى هذا الحكم في انسياق من الجهل، على جميع المصارف الوطنية الكبرى والوسيطة، وأضحى لبنان بمصارفه الأجنبية المسيطرة على السوق المحلية منطقة عبور لا أكثر ــ معظم الأحيان ــ للأموال العربية المودعة.
وقد تجلت هذه النزعة للانكماش اللبناني في الحقل السياسي، وبالنسبة للعرب أولاً، ولسياسة عدم الانحياز والعالم الثالث ثانياً:
1ــ بمحاولة المسؤولين اتخاذ مواقف أكثر تحفظاً في الصراع القائم بين العرب واسرائيل، وتغطية هذا التحفظ وهذا النزوع الى الحياد بتصريحات كلامية عامة وفارغة من أي محتوى تطبيقي، وأية إرادة للمشاركة أو للتنفيذ.
2ــ بمحاولة السلطة الاتجاه بلبنان وجهة حيادية بالنسبة للعالم العربي ككل وكبعض، في استيحاء لمشروع كان يقول به ونشر عنه سابقاً سنة 1958 مسؤول كبير في الدولة، ثم تظاهر في العدول عنه وتنكر له إذ سعي لمركزه الحال في الحكم… وهو المشروع المعروف بتدويل الحياد اللبناني على طريقة بعض الدول الأوروبية، ومنها النمسا.
3 ــ التقرب الخفي من اسرائيل بشكل مباشر (عبر لجنة الهدنة)، وبشكل غير مباشر عبر بعض سفراء الدول الكبرى الأجنبية، في قصد من الممالأة لحماية الحدود الجنوبية، وفي مقابل وعود بعدم قيام نشاط عدائي عسكري في لبنان.
4 ــ انتهاج سياسة تقارب وانحياز أميركية بينة في اعتماد كسب مبدأ الحماية المعنوية للبلاد. وقد افتضح أمر ذلك في أكثر من تصريح أميركي، كان ذروته تصريح السيد سيسكو الأخير الذي أعلن بعد زيارة وزير خارجيتنا للولايات المتحدة، وبعد مشاورات أجريت، وبطلب من لبنان، ما أنبأنا أحد المصادر الخارجية الأجنبية الموثوقة.
5 ــ في الانحراف المبدئي والعملي للمسؤولين عن الخط العربي السليم، وعن النهج الثالث بين  الجبهتين المتصارعتين؛ وتم هذا بتفضيل رجحان الكفة الأميركية على سواها مع توقف مرحلي عند الضمانة الفرنسية في عهد الرئيس شارل ديغول ذات الجهة الواحدة، والتظاهر بالاكتفاء بها عن سواها.
6 ــ الامتناع عن أي عمل جدي لتنمية وسائل الدفاع اللبناني، ومعارضة التجنيد الإلزامي، وعدم تحصين قوى الحدود وحفر الملاجىء، وتسليح وتدريب أبناء الجنوب الخ.. وامتنعت الدولة ــ مسايرة للأميركيين وخشية منهم ــ عن شراء أية معدات حربية أو قبول أية هدية دفاعية من الاتحاد السوفياتي والدول الاشتراكية الأخرى، كما جرى ذلك بالنسبة لبعض الدول العربية.
7 ــ في جمود تطور العلاقات الخارجية بين لبنان والدول الاشتراكية، فلم تتجرأ الدولة طوال هذا العهد على الاعتراف بالصين الشعبية وبألمانيا الشرقية، وبحكومتي كوريا الشمالية والفيتنام الشمالية، وحكومة الفيتكونغ، كما فعلت معظم الدول العربية وفريق كبير من دول اوروبا والعالم الثالث، وقد ظهر استمرار تبعية السلطة اللبنانية الولايات المتحدة في هذا النهج المنحرف.
8 ــ في جمود تطور علاقتنا الاقتصادية والثقافية مع العالم الاشتراكي الشرقي؛ وقد حافظ هذا العهد على نهج عدم توسيع مدى هذه العلاقات في خطة تقليدية، كرستها العهود السابقة، ترمي الى حصر مجالات التبادل الاقتصادي مع  العالم الاشتراكي الشرقي ضمن حدود لا ينعكس تأثيرها في الحقل السياسي، ولا تؤدي الي إبعاد لبنان الرسمي عن نطاق الانحياز الضمني والظاهر للمعسكر الغربي. ولو توسع هذا التبادل الاقتصادي كما يتوجب، لكانت مشكلات تصدير انتاجنا الزراعي حلّت من أساسها وبرمتها.
أما بشأن المبادلات الثقافية، فمن المعلوم ان مديرية عام الأمن اللبناني تباشر توصيات اعتباطية في منع المسافرين من السفر الى الاتحاد السوفياتي والصين الشعبية والدول الأخرى الاشتراكية، وحتى الى الجزائر، او التضييق على هؤلاء المسافرين لحصر عددهم، وكيف ان المجلس النيابي بشبه إجماع أعضائه كان ألغى هذا الحجز والحصر والتضييق المنافي للدستور وللحريات التي نصّت عليها شرعة حقوق الإنسان في حرية الانتقال، وعدّل القانون الخاص بهذا الشأن، ثم عادت إحدى الحكومات السابقة فأفادت من سلطة المراسيم الاشتراعية وأعادت أسلوب الحظر والتضييق. ومعظم طلاب العلم والتخصص في الخارج يتأذون في كل سنة من هذه التدابير غي المقبولة والاعتباطية.
9 ــ ظهر انحراف السلطات واضحاً في طريقة معالجتها للعمل الفدائي في لبنان وعبر حدوده. وكانت العلانية التي طرحها رئيس الحكومة آنذاك ورئيس الجمهورية، أساس تعقد الأزمة التي ما لبثت أن قامت بين السلطات المختصة وبين الفدائيين. ولو قبلت منا هذه السلطات بمواجهة الوضع القائم على أساس تبادل الثقة بين الفريقين، والتنسيق العملي، والسرية، وتدعيم القوى الوطنية على الصعيد الشعبي وعلى الصعيد الدفاعي النظامي، لما اندلعت الأزمة ولما تطورت الى شبه الانتفاضة الشعبية المباشرة. وكانت هذه الأزمة مقياساً لانحياز أو عدم انحياز لبنان الرسمي للخط الأميركي والغربي السياسي في الشرق ومدى تخلف الدولة عن القيام بواجب المشاركة العربية وجنوحها السلبي، في مثل هذه الظروف الخطيرة، بما يشبه الخيانة على الصعيدين الوطني الداخلي العربي والخارجي.
وكانت تظاهرات الثالث والعشرين من نيسان لفتة تحول، في نظرنا، في تصاعد النقمة الشعبية وبروزها في إطاراتها الجديدة المنتسبة الى تيارات فكرية واجيال طالعة، وذهنية منطلقة ومتحررة من المفاهيم والمسالك والضوابط التي كانت تعرقل طريق النهضة المتحركة في لبنان. كما ان هذه التظاهرات أظهرت مدى الشراسة المقرونة بانعدام الفهم، التي قابلت بها السلطات هذه البادرة الشعبية المعتادة في لبنان، الأمر الذي أدى الى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في بيروت والجنوب والبقاع والشمال. وانكشفت بذلك تبعية السلطة القامعة وموجهيها للنفوذ الغربي وتخطيطه، وعمالتها المفضوحة لأرباب النظام الطائفي والرأسمالي الاحتكاري القائم.
مظاهرات
وإذا ما شئنا التأريخ، بين عهدين وفصلين في سياسة هذا البلد، فمما لا شك فيه أن ما رافق هذه التظاهرات من أساليب للقمع تعرّض لها شبابنا ورجالنا ونساؤنا بفظاظة متناهية، وهذه الفورة الشعبية التي عقبت الاعتداء على الفدائيين في قرية مجدل سلم، كانا الفاصل والقاطع المعنوي الحقيقي بين عهدين وفصلين من تاريخ لبنان، وعبثاً يحاول المسؤولون إعادة الماضي أو التأخر عنده.
وكان للهجوم على مطار بيروت الدولي، وإحجام السلطات عن مباشرة أية مقاومة، قبل وأثناء وبعد الاعتداء، أن تأكد حدس اللبنانيين بأن القوى النظامية إنما أعدّت، أساساً وبشكل رئيسي، للحفاظ على النظام الطائفي والوضع الرأسمالي الاحتكاري والنفوذ الغربي في البلاد، وعلى السياسة الضمنية المنحازة والماثلة للعيان. وليس أدلّ على ذلك من أنه لم يسقط أحد من قواتنا المسلحة في مواجهة جيش اسرائيل قبل وإبان العدوان الأخير وبعده، بينما عدد القتلى الذين سقطوا على يد هذه القوى من اللبنانيين والفلسطينيين، في هذه السنة وحدها، يقرب من الماية والخمسين.
10 ــ كان لتوقف سياسة الإنماء الاقتصادي، ولتعثر النهج الاجتماعي، أثر في تصعيد النقمة الشعبية في البلاد مما أدى الى مضاعفات خطيرة في الداخل، ليس أقلها البطالة للمثقفين وللعمال العاديين، والحرمان الذي أصاب موارد فئات واسعة من المواطنين، وهذه الهجرة الضخمة التي أخذت تجرف افضل عناصر شبابنا الى الغربة القريبة والبعيدة، وكذلك الشعور بالقنوط وبالسأم من بلد لا يتغير فيه شيء تقريباً، ولا يستبدل فيه وضع سيء بأفضل منه، ولا تراعى فيه على الأقل مصالح الفئات الشعبية في رخص الإيجارات ومجانية التطبيب والدواء والعلم، وإمكانية العمل وديمومته، وضمان راحة الإنسان وفي فعالية الإدارة لا تقوم على الرشوة المعممة أو الواسطة المتبعة.
وكان من جراء استمرار السلطة في القضاء على معظم المصارف اللبنانية الوطنية، تحت شعار وستار التنقية والتطهير، أن تأثر الاقتصاد التجاري والصناعي اللبناني في تمويله من جراء ذلك؛ وكان لدعم مركز المصارف الأجنبية، وبخاصة الأميركية منها، في السوق المحلية، أن أضحى لها سيطرة رئيسية في الحقلين المالي والسياسي.
11ــ استمرت عناصر التبديل في المجتمع اللبناني تفعل فعلها المتصل في مؤازرة النقمة الناجمة عن الانحراف وعن التخلف؛ وفي طليعة هذه العناصر، تلعب الزيادة المضطرة في عدد العمال الصناعيين والحركات النقابية والدعوة للأفكار الاشتراكية والاجتماعية، وتصاعد عدد طلاب الجامعات وتلامذة المدارس التكميلية والثانوية سريعاً وسنة بعد سنة، وتناقض الحرمان والتخلف من جهة، والبحبوحة الدافقة من جهة أخرى، وبطالة المثقفين، وترسّخ إرادة التغيير في الأذهان وعلى نطاق أوسع دائماً، والانجذاب الِى الثورة، يلعب كل ذلك دوراً رئيسياً في تطوير الذهنية العامة في اتجاه يفاجىء أرباب الجمود وأصحاب التقليد.
ولكن يجب ان لا نستهين أبداً بقوى التقليد والرجعية المعاكسة، وبمن يساندنها في الخارج وفي الداخل. ونحن لا نزال في بداية التحدي وفي غمرة انقسام اللبنانيين أفقياً على أساس اجتماعي، عوض ذلك الانشطار العمودي الذي تحاول دائماً القوى التقليدية والرجعية إحداثه وإنمائه، ثم استغلاله.
ويقع على عاتق الحزب التقدمي الاشتراكي ومناصريه، واصدقائه، وحلفائه، وأعوانه، مسؤولية الاسراع في اجراء هذا التحويل الجذري في المجتمع  اللبناني، وفي وعي الجماهير لمضامينه وأهدافه.
12ــ الخروج على الدستور وعلى القانون والميثاق الوطني في تصرف المسؤولين كان ظاهرة هذه السنة وهذه المرحلة المنقضية. فقد تفاقم تدخل السلطات المنفذة وغير  المسؤولة في الصغيرة والكبيرة من شؤون البلاد (من سياسية وقضائية، وحتى في شؤون بعض المصارف والمؤسسات الاقتصادية، وفي السياسة الخارجية نفسها، كما تبدّى ذلك من حادثة طائرة الميراج). ومن جهة أخرى تطور أسلوب الضغط والقمع على إخواننا الفلسطينيين وعلى جمهور كبير من الناس، بخاصة من يقطن منهم  المناطق الخاضعة لقانون الطوارىء، وهي تبلغ نصف مساحة لبنان.
وقد أدى هذا الخروج على القانون، وهذا الطغيان غير الدستوري، الى حركة التمرد الواسعة التي قام بها سكان المخيمات فريق كبير من المواطنين أخيراً، بمناسبة الحوادث التي وقعت بين الفدائيين وبين السلطات العسكرية اللبنانية. هذه الحوادث انتهت ظاهراً ــ ولم تنته بعد عملياً في ما قد يخبىء لنا المستقبل ــ في اتفاقية القاهرة. والتنفيذ لمضامين الاتفاق بروح التعاون والأمانة هو أهم من توقيعه.
اتفاقية القاهرة
ما أن ما درجت عليه بعض السلطات غير المسؤولة من مبادرات وأعمال مخالفة للقانون وللدستور، قد دفع، على ما يبدو، السلطة السياسية العليا في البلاد الى الخروج عن الدستور والأعراف البرلمانية والمشاركة الداخلية. وتم ذلك بامتناع رئيس الدولة عن القبول بتشكيل أية حكومة منذ سبعة أشهر تقريباً، وامتناع رئيس الحكومة الملكف عن تشكيل حكومته بذاته وتقديم مراسيم التوقيع لرئيس الجمهورية، واتخاذ الحكومة المستقيلة صلاحيات لها لا يمكن قبولها أو تبربرها دستورياً وإصدار بيانات غير قانونية عن بعض السلطات.
إن مثل هذا التصرف قد أسهم، ويسهم، بخلق ذهنية وأوضاع غير شرعية في البلاد، ويوحي للمواطنين بضرورة الانتفاض لأجل إنهاء هذه اللاشرعية العملية في التصرف وفي الأوضاع.
وقد أبدى الحزب التقدمي الاشتراكي رأيه في جميع هذه الوقائع والأحداث، وحلّلها تحليلاً موضوعياً في كل مناسبة ومرحلة، بعيداً عن الأهواء والعاطفية والطوباوية، وسعى سعياً حثيثاً، وناضل نضالاً سياسياً وشعبياً لغاية تطوير الاتجاه الجماهيري في مسار التناقضات الناجمة عن هذه الأوضاع.
وفي كل مناسبة أو مرحلة، كان يركز الحزب في انتقاده للأوضاع وتعبيره عن بعض التناقضات، على الحلول الايجابية العلمية التي كان من المفروض تطبقها للحيلولة دون الأزمات المتعاقبة.
وعلى سبيل المثال لا الحصر، نورد بعض الآراء والبيانات والمواقف منها:
1ــ رفع لواء المطالب الشعبية الرئيسية والكفاح لأجلها، تلك التي أوجزناها بشكل خاص في مذكرة السبعة عشر بنداً التي أضحت فيما بعد تسعة عشر، والتي تبناها الحزب التقدمي الاشتراكي وجبهة النضال، وأيدتها الأحزاب والهيئات التقدمية في البلاد، واعتبرتها برنامجاً للعمل. ومن مضامينها:
أــ إقرار حرية العمل الفدائي في لبنان وتنسيقه باعتبار أن على لبنان أن يتحمل مسؤولية المشاركة العربية.
ب ــ إقرار التجنيد الإلزامي المقرون بالعمل الاجتماعي.
ج ــ إطلاق جميع المعتقلين في حوادث التظاهرات، وإبطال جميع الملاحقات، والتعويض عن الضحايا.
د ــ عدم رفع تسعيرة البنزين، وتخصيص ليرة من السعر الحالي لمشاريع الإنماء على أن يخصص الجهد اللازم لتنظيم فرض ضريبة الدخل وجبايتها، وإلغاء وتخفيض الضرائب والرسوم المرهقة على المواطنين (رسوم البناء ورسوم التقاضي وسواه).
هـ ــ حسن معاملة إخواننا الفلسطينيين وتحسين أوضاعهم وإبطال أسلوب الاستفزاز، ومعاملتهم كما يعامل أي مواطن عربي في لبنان، وإنشاء مجلس فلسطيني رسمي يتعاون مع الدولة فيما يعود لشؤون الفلسطينيين في لبنان.
و ــ إنشاء وزارة للشؤؤن العربية ولقضية فلسطين.
ز ــ إنشاء وزارة صناعة وصندوق مستقل فيها يمكّن من مشاركة الدولة في المشاريع الصناعية الكبرى، وإنشاء مصرف للتسليف الصناعي والزراعي والسياحي لآجال طويلة.
ح ــ وضع خطة عامة للتنمية وتطبيقها.
 ط ــ تخصيص المبالغ الناجمة عن جعالات واشتراكات الضمان الاجتماعي لتسليف الموظفين والمستخدمين والعمال، وتمكينهم من شراء شقق بناء لللسكن بالتقسيط:
ي ــ تنفيذ الضمان الصحي بنصه التشريعي الحالي وفي حينه، وإنشاء مصلحة مستقلة لتأمين الأدوية الشعبية.
ك ــ تأمين تصدير انتاج الفاكهة اللبنانية بإنشاء الشركة المختلطة، وتوسيع مجالات التصدير بالإقدام على تلزيم بعض المشاريع العمرانية بالتراضي للدول الاشتراكية الشرقية، وبخاصة تلزيم مرفأ صيداً، ومبادلة قسم من هذا الانتاج بمعدات تستورد للدفاع اللبناني.
ل ــ إصلاح الجامعات وإشراك الطلاب في الإدارة، وفي مجلس تمثيلي استشاري في علاقتهم مع الدولة.
م ــ تحقيق اللامركزية الواسعة والمشاركة في إدارة الأقضية والمحافظات بمجالس تنفيذية منتخبة لهذه الغاية.
ن ــ إنشاء مصرف التنمية.
س ــ تعديل قانون الانتخاب وتبني أسلوب الاقتراع النسبي وإلغاء الطائفية السياسية.
ع ــ اختيار هيئة تأسيسية لوضع مشروع نظام سياسي جديد يطرح على الاستفتاء الشعبي. ويكون في عداد أعضائها ممثلون عن الأحزاب التقدمية والنقابات العمالية والمهن الحرة وأرباب العمل والشخصيات العلمية والوطنية.
ف ــ حماية المصارف الوطنية، وبعث الحيوية في نشاطها باعتماد التدابير والقوانين التي سبق للحزب وتقدم بها في مذكراته بهذا الخصوص، وتحقيق مؤسسة ضمان الودائع حتى الماية ألف ليرة الموضوعة في المصارف الوطنية دون سواها.
ص ــ عدم رغبة الحزب والجبهة مبدئياً في الاشتراك في الحكم، على أن يكون تمثيلهما ــ إذ بدّلا رأيهما في ذلك ــ على قدر ما يمثلان في الرأي العام اللبناني والعربي.
2 ــ إحباط الحزب لدعوة الحلف وبعض أربابه ومشاريعهم بشأن تحييد لبنان أو تدويله.
3 ــ محاربتنا للأساليب الطائفية التي نهج عليها الحكم القائم في تمزيق عرى هذا البلد، والتي توجها بمشروع الحكومة الرباعية، أي المناصفة المعروفة، ومناهضتنا للمسالك الطائفية من أية جهة أتت، والتي قصد منها الإفادة القصوى من ظروف لبنان بعد نكسة الخامس من حزيران لفصله عن المحيط العربي، ومنعه من المشاركة في الدفاع، وتنفيذ مخططات إسرائيل فيه وحوله.
4 ــ إشاعتنا لروح الثقة بالمصير والتغلب على الهزيمة، منذ اللحظات الأولى للنكسة العربية، ومطالبتنا الدائبة بتنمية الدفاع العربي، بإقامة الجبهة الشرقية وتدعيمها، ومشاركة لبنان الرسمي فيها مشاركة فعالة.
5 ــ مطالبتنا بمشاريع التنمية اللبنانية، ومعارضتنا للاستمرار بفرض الضرائب غير المباشرة، ومنها ضريبة البنزين الجديدة، وإرشاد السلطة الى ما يجب القيام به من اصلاحات في القانون وفي الجباية لأجل تحصيل ضريبة  الدخل كما يجب ان تجبى وكما يجب أن يدفعها ذوو الدخل المرتفع.
6 ــ دعمنا للعمل الفدائي وإدراكنا لأهميته في ما أبرزه من شخصية معنوية وسياسية لشعب فلسطين، وفي ما أوحى به للجيوش وللشعوب العربية من إرادة للإنطلاق، وتصميم على الكفاح، وتوق للتغلب على المحنة أية كانت ظروفها وعقباتها، مهما طال النقاش حول جدوى العمل الفدائى النسبي او المطلق. وقد أدرك الحزب التقدمي الاشتراكي، قبل أي حزب آخر، أن الحركة الفدائية تتضمن بوادر وبذور التحرر من التقليد البالي والذهنية الميثولوجية السحرية، والانتقال بالمواطنين الى عقلانية الحضارة الغربية، في شقيها، والى العصر الحديث.
 ويذكر المواطنون الموقف الصلب الذي لا ينفعل بمؤثرات الظروف المؤقتة، الذي وقفه الحزب في مواجهة آثار التضليل الذي غرسته الدعاية الموجهة في تصورات كثرة من اللبنانيين حول تدخلات الصاعقة والسوريين في جنوبي لبنان، والترويج للإحتلال المزعوم، وكيف ذهبنا شخصياً الى سوريا وزرنا كبار المسؤولين فيها لتحدي هذه الدعايات المختلقة التي كان يقصد منها التمهيد لضرب فدائيي الصاعقة، ومن ثم سائر الفدائيين في لبنان، وبعد ذلك إطباق التسلط الغاشم على إخواننا سكان المخيمات من شعب فلسطين، وتعدي ذلك الى العناصر الوطنية والتقدمية.
كما يذكر اللبنانيون موقفنا في الظروف الراهنة والمنقضية، وكيف عرف الحزب ان يعبّر عن أماني الكفاح الفلسطيني: ومهدنا في الواقع في مقابلاتنا للمسؤولين الرسميين وغير الرسميين في لبنان سبل التفاهم مع الفدائيين في القاهرة. كما تولى الحزب التقدمي الاشتراكي مع سائر الأحزاب التقدمية والشخصيات الوطنية الدعوة للإضراب الشامل وللتظاهرات المؤيدة للعمل الفدائي ولقضية العرب في لبنان؛ هذه التظاهرات الناقمة على تصرف السلطات وقيامها بأعمال القمع والاعتداء على إخواننا الفلسطينيين بالتنظيم والمعدات التي كان يجب ان تتوجه لمقاومة اسرائيل والاستعمار الكامن وراء الدولة المغتصبة.
ومع ما قام به الحزب التقدمي الاشتراكي مع الأحزاب اليسارية السليمة والشخصيات الوطنية، لم يسقط من حسابه الدعوة الماثلة من السلطات ومن بعض الجهات الأجنبية، لإشعال نار الفتنة الطائفية في البلاد، وتحضير الأجواء لاستدعاء الجيش الأميركي من جانب بعض المسؤولين اللبنانيين… فآثر الحزب خطة واقعية وحكيمة ودعا الى عدم تصعيد تفجير الموقف، وجنب هكذا البلاد وأهلها الكارثة الداخلية ومحنة تنفيذ مخططات التصريح الأميركي المعروف.
7 ــ وقوفنا المتحفز في وجه محاولات السلطة التعرض للعناصر الوطنية والتقدمية بعد تظاهرة الثالث والعشرين من نيسان، ومطالبتنا بمحاكمة المسؤولين عن المجازر التي ارتكبت بحق شبابنا ورجالنا ونسائنا من جانب قوى القمع المشتركة، والتعويض على الضحايا.
8 ــ تجميد نشاط رئيس الدولة النازع للسلطة الفردية ــ في ما كان يسعى إليه من التنكر للأعراف الدستورية والبرلمانية، للمجيء بحكومة على شاكلة تصوره الخاطىء للبلاد ــ والحؤول دون إقدامه على حل لمجلس في تلك الظروف العسيرة.
9 ــ نضالنا لأجل العودة بالبلاد الى نظام حكم الرأي والديمقراطية، وتعديل الدستور وقانون الانتخاب في اتجاه يضمن التمثيل السليم والحكم المنفتح، ووقفونا في كل قضية الي جانب الحقوق الأساسية للإنسن، وموقفنا الثابت في قضية بعض اللاجئين السياسيين، بعد وعد السلطات بتسليمهم، والذي أنقذ فيه الحزب شرف هذه البلاد؛ ونحن نولي أمر الغاء القوانين الاستثنائية عناية كبرى وسعياً متصلاً.
10 ــ مواجهتنا لرواية خطف طائرة الميراج وللتشهير المتقصّد الذي رافقها، وذلك بإبراز حقائق المؤامرة المتخفية وراء هذه القضية بما له علاقة بانتخابات الرئاسة سنة 1970 وبمحاولة رخيصة لكسب التأييد الأميركي.
انتخاب فرنجية
11ــ وكانت من جملة نشاطات الحزب البارزة قيام رفيقنا النائب فريد جبران بزيارة السلطات الرسمية في العراق، على رأس وفد لبناني تقدمي، للتوسط بشأن إلغاء التدابير الاستثنائية الاقتصادية التي كانت قد قامت بها دولة العراق رداً على الحملة الصحفية المشبوهة في بعض الصحف اللبنانية، ورداً على تغاضي السلطات اللبنانية عن نشاط بعض العناصر المناوئة لحكم العراق. وقد تكللت هذه الوساطة بالنجاح. وإبان السنة المنصرمة قام وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي، بناء لدعوات رسمية، بزيارة يوغوسلافيا لحضور مؤتمر رابطة الاشتراكيين اليوغسلافيين، كما زارت وفود أخرى بلغاريا وألمانيا الديمقراطية، حيث اطلعت هذه الوفود على نتائج اختيار تنفيذ الأنظمة الاشتراكية رغم تنوعها في هذه البلدان، كما توجه وفد آخر برئاسة نائب رئيس الحزب الرفيق فريد جبران لزيارة جمهورية كوريا الشمالية.
12ــ واتسم أخيراً لا آخرا نهج الحزب، في هذه السنة المنصرمة، بالاستقلال أكثر فأكثر، موقفاً شعبياً وسياسياً ونيابياً، عن جماعة النهج وعن جماعة الحلف على السواء في سعيه لاستقطاب اوسع قاعدة للجماهير المناضلة الشعبية.
ــ على الصعيد العربي:
تتميز السنة التي انقضت بالأحداث العربية التالية:
أولاً ــ الاستعداد لمعركة مواجهة العدوان الاسرائيلي. ففي هذا الباب، يمكن القول، واقعاً وفعلاً، إن الجمهورية العربية المتحدة قد قامت بجهد كبير جداً يعتبر تحدياً ظافرا للطباع الشرقية الموروثة من عهود الانحطاط العربية، وأعجوبة ملموسة في جميع المستويات كانت موضع دهشة دول العالم الغربي واسرائيل ذاتها. وبينما كانت الدول الأجنبية المساندة لاسرائيل، وفي طليعتها الولايات المتحدة، تنتظر في جملة حساباتها وارتقاباتها، انهيار الوضع الاقتصادي والسياسي في الجمهورية العربية المتحدة، وبينما كانت اسرائيل تأمل في الوصول الى فتح باب المفاوضات المباشرة مع العرب، إذ بالدولة الاشتراكية العربية الفتية تجتاز التجربة الصعبة والمحنة القاسية بنجاح نسبي كبير. وفي رأينا ان الصمود الاقتصادي بالنسبة للجمهورية العربية المتحدة كان ربما أهم من التوصّل الى مرحلة الصمود العسكري والسياسي، ويظهر مكنة الأنظمة الاشتراكية على تصدي العقبات وامتلاك زمام الأمور واستعادة المبادرة، وتجميع الطاقات والقوى، أكثر من الأنظمة الرأسمالية الحرة.
وقد قفزت مصر وقفز العالم العربي، معها ــ لأنها القوة الرئيسية والمستقطبة في هذا المحيط، ولذا تعرضت من جانب الاستعمار والصهيونية الى حربين متلاحقتين في ظرف اثنتي عشرة سنة للعدوان بقصد إعاقة نهضتها والقضاء على انطلاقتها ــ قفزت مصر، من مرحلة التعبئة الأولية وإعادة تقييم الأوضاع والمكنات، الى مرحلة مباشرة تحدي العدوان، ومبادرته بحرب الاستنزاف على نطاق يسهم، بسرعة وبتدرج تصاعدي، في تبديل معالم الذهنية الشعبية العامة وبرفع مستوي التدريب والحشد المعنوي في القوى المسلحة العربية.
ولا يسعني، عبر التاريخ، الا أن أذكر للمقابلة مثالاً آخر رائعاً لأعجوبة مغرية سبقت، وهي التي قام بها، في حقل الدفاع، وراء حدود نهر سخاريا في برّ الأناضول، مصطفى كمال ورئيس أركانه عصمت أينانو، يوم انسحبت فلول جيوشهم إلى أعماق آسيا الصغرى، فاستعادوا بسرعة مذهلة وبجهد مكابر مضن تنظيم القوى العسكرية الممزقة التي خلفتها هزائم العثمانيين في الحرب العالمية الأولى وانحطاط عهدهم، بين أيدي هذه القبضة الجديدة المتمردة من رجال البعث التركي.
ويجب الاعتراف أنه كان للعون السوفياتي وخبرته دور كبير في تمكين مصر من استعادة طاقتها العسكرية، ورفع مستويات التدريب، وتقديم المشورة العسكرية الحديثة؛ كما لعب الأسطول السوفياتي دوراً سياسياً مهما في بعض المراحل لكبح جموح العدو، ومن هم وراءه. كما كان للعون المالي الذي دفعته لمصر بعض الدول العربية المنتجة للنفط، ولاكتشاف واستثمار حقول النفط في الجمهورية العربية، دور فعال في تركيز الأوضاع المصرية وتمكين وثبة الانطلاق في الاستعاضة علي الأقل عن موارد قناة السويس المغلقة.
السوفياتي
أما سائر الدول العربية التي كان ينتظر منها الإعداد لمعركة التخلص من آثار العدوان، فقد قامت هي أيضاً بدون شك بجهد في هذا  الحقل، ولكنه لم يكن، في الظاهر، في المستوى التي سعت لبلوغه قوى  الجمهورية العربية المتحدة. ويبرز هذا الواقع في عدم قيام الجبهة الشرقية كما يتوجب ان تكون عليه رص الصفوف، ووحدة القيادة والخطة، وحشد الجيوش المطلوبة، حشدها عدداً وعدة.
أما بالنسبة للبنان الرسمي الذي كان بإمكانه أن يلعب دوراً مرموقاً في معركة الغد، وفي المشاركة العربية، انتساباً لدور الإمارات التاريخية التي قامت على هذا الشاطىء في نطاق سوريا الطبيعية، فإن لبنان الحديث المنطلق من أساس طائفية وطابع مغاير لواقعه وتطوره ورسالته، ومن ترسبات امتداد عهد الحماية والأوطان الطائفية والمصلحة التجارية التي غرسها عهد الانتداب بين فريق واسع من الجماعة اللبنانية ــ إن لبنان الرسمي هذا لم يتحرك بعد للمشاركة في معركة فلسطين، لا على الصعيد الدبلوماسي، ولا على الصعيد الإعلامي، ولا علي الصعيد العسكري.
وهذا هو سر منشأ الأزمة القومية الحادة التي تخض كيان شعب هذا البلد وتطرح مصيره.
وعلى الرغم من تركّز العمل الفدائي في لبنان، والجبر الذي يلاقيه فيه المسؤولون تحت ضغط الأحداث والشعب اللبناني ذاته، في اتخاذ خطوة للمشاركة العربية النسبية أو الكاملة، وبالرغم من دخولنا عملياً بعد تظاهرات الثالث والعشرين من نيسان وبعد اتفاق القاهرة، في نطاق المعركة، فإن السلطات التقليدية المتحجرة في تصوراتها للماضي، والعاجزة فكرياً عن الانتساب الى الحاضر، لا تزال تتردد وتتلعثم وتتخلف في المضي في أي تعميم، أو اتخاذ اي قرار من شأنه الاسهام فقط في تنمية الدفاع اللبناني لمواجهة الواقع.
وكان المطلوب من لبنان ولا يزال:
1ــ تجنيد عدد كبير من رجال السياسة والفكر النشيطين، والذين لهم علاقات بأحزاب وشخصيات عديدة في العالم الغربي، للقيام بحولات متعاقبة ومستمرة وفق تخطيط إعلامي واقعي وسليم، لأجل الإسهام في تنوير الرأي العام العالمي حول القضايا العربية الرئيسية، وبخاصة قضية فلسطين. ويكفي ان نذكر للمثال ما للحزب التقدمي الاشتراكي وأصدقائه وبعض مناصريه من العلاقات العامة مع الأندية الدولية والأحزاب الاشتراكية وغير الاشتراكية، والشخصيات السياسية والثقافية عبر العالم الواسع، ما لا يتوفر في أي حال لوزارة الخارجية اللبنانية وأجهزتها، ولعدد غفير من سفرائها وقناصلها الذين هم ــ وفق التقارير التي تردنا من بعض المهاجر ــ ليسوا مطلقاً سفراء وممثلي لبنان والعرب في الخارج، بل هم سفراء وممثلو إسرائيل، فيما يثيرونه من نعرات طائفية ويقومون به من دعايات مؤسفة. وكم من الصداقات والاتصالات والمعارف في الولايات المتحدة وفي أوروبا يمكن استخدامها لأجل هذه الغاية النبيلة المتركزة في تعريف العالم على قضايانا الحيوية!
ولكن الدولة اللبنانية هي في مستوى من التخلف الذهني والحضاري لا يمكّنها من القيام بالوظيفة التي تدّعيها بحكم ما تزعمه لأبنائها من رقي حضاري وعلمي.
ب ــ اعتماد النظام السويسري او الأسوجي او الاسرائيلي ذاته في تنمية قرى الجنوب وتحصينها وتدريب المزارعين فيها. وجعل كل مواطن له مكنة في الدفاع عن أرضه حيثما كان من الأرض اللبنانية، ورفع مستوى الجيش اللبناني الى مرتبة ما هو عليه جيش الأردن على الأقل عدة وعدداً واستعداداً ــ وقد بلغت قوى هذه الإمارة الصغيرة، والتي هي أصغر في عدد سكانها من لبنان، ما يقرب السبعين ألف رجل
ولا يمكن للمراقب الشوون اللبنانية أن يبرر التخلف اللبناني في حقل الدفاع العربي الا بلون من التواطؤ المستتر ــ فوق ما يبرز عليه التخلف في الفكر الذهني والحضاري والعربي ــ بين المسؤولين اللبنانيين وبين الولايات المتحدة الأميركية وحكام إسرائيل، وتصميمهم على إبقاء ثغرة واسعة في جهاز الدفاع العربي.
ج ــ تنفيذ خطة فورية للانتقال ترمي الى توطيد علاقات لبنان الخارجية بالعالم الاشتراكي، والاعتراف بجميع الدول المنتسبة الي هذه الجبهة، وتوسيع نطاق التبادل التجاري والتعامل الاقتصادي والثقافي مع هذه الدول، والاقدام على شراء معداتنا الدفاعية من الاتحاد السوفياتي. الأمر الذي يخرج به لبنان الرسمي عن الاعتبار الأميركي والصهيوني بأنه، على حد تعبير أحد كبار الصحفيين في الولايات المتحدة «القاعدة الغربية» الوحيدة المتبقية في الشرق العربي.
ثانياً ــ برز عمل الكفاح المسلح الفلسطيني بشكل أكثر وضوحاً في السنة المنصرمة، في تشخيص النزعات القومية والمطالب السياسية لشعب فلسطين. وقد كرست دول الجامعة العربية هذا الواقع، كما أن  أكثر دول العالم أخذت تتوجه الى اعتماد مثل هذا التشخيص. وكانت الأزمة التي قامت بين بعض السلطات اللبنانية وبين العمل الفدائي، وردود الفعل الداخلية والعربية العنيفة في جميع البلدان، مقياساً للانفعال العربي بالقضية الفدائية وتأييده لمضمونها الثوري والتمثيلي. وكان لتدخل بعض الحكومات العربية الرسمي وبياناتهم وخطبهم ووساطتهم شأن في تدعيم الاعتقاد الذي بدأ يسود المحافل الدولية حول صلاحية الكفاح المسلح الفلسطيني في التعبير عن الأماني القومية لهذا الشعب المغتصبة أرضه.
الكفاح المسلح

بقي أن تتوحد جميع هذه المنظمات، وأن يجري التنسيق الكامل فيما بينها من داخل هذه الوحدة، وأن تباشر تنسيقاً  آخر مع القوى الشعبية والسياسية الوطنية التي تدعمها في لبنان وفي كل بلد عربي آخر.
ثالثاً ــ معركة الغد.. مما لا شك فيه أن الوضع العربي كان يمكن ان يكون أقوى على الصعيد السياسي وأبعد أثراً في الأوساط الدولية، وبخاصة المناوئة منها لقضية العرب والداعمة لموقف إسرائيل ــ ونخص بالذات الولايات المتحدة ــ لو ان العرب بمجموعهم تمكنوا من إقامة جبهة شرقية فعالة وباشروا حرب الاستنزاف التي أخذت تشنها مصر بشكل متصاعد في سيناء.
وفي رحلتنا الأخيرة الى أوروبا تبين لنا بوضوح ان أكثر من دولة أوروبية، ومنها هولندا وبريطانيا، تكاد تبدل موقفها رأساً على عقب، لو شعرت فعلاً بقوة التضامن العربي وبالتصميم الشامل على الاستعداد للقتال وعلى خوض معركة المصير، أو لو خشيت من بعض الدول العربية الملوّحة بمحاسبة كل فريق أجنبي يقف مناهضاً للقضية الفلسطينية محاسبة تتوافق مع موقفه الرسمي منها.
وعلينا أن لا ننسى في هذا المجال أثر المصالح الاقتصادية في مواجهة الولايات المتحدة والغرب لجعلها تبدل من مواقفها. فالودائع العربية لا تزال مثلاً موظفة وتوظف في مصارف الدول المناهضة للعرب، ولم تهدد بعد أية دولة عربية بتأميم أسهم بعض الدول المناوئة للعرب في شركات النفط المستثمرة، ولم تباشر فعلاً هذا التأميم، ولم يبادر أحد الي مقاطعة سلع الدول المعنية.
إذا، لو تم ذلك لانقلب موقف جميع الدول المؤيدة لإسرائيل رأساً على عقب.
فالعوامل الاقتصادية والإعلامية والسياسية والدبلوماسية وطاقة القوى العسكرية، لها كلها الشأن في الخلاص من النكسة التي انهزم فيها  العرب في الخامس من حزيران سنة 1967، ويجب ان لا يهمل أي عامل منها…
ولا يزال يقوم في رأينا، من الوجهة العسكرية المحض، أنه لو كسب العرب معركة «صغيرة كبيرة» في حرب الاستنزاف والتصدي للهجوم الجارية، لأسرعت وتيرة التبدل في الرأي العام الغربي ولدى حكوماتها، ولكسب العرب مؤكداً في مواجهة إسرائيل.
رابعا ــ تميزت هذه السنة على الصعيد العربي بانقلابين ثوريين اشتراكيين هما ثورة السودان وثورة ليبيا. وما لبثت أن تبعتهما ثورة الصومال. ويبدو أنه كانت هناك محاولة ممثالة في إحدى الدول المتوجهة الى حد كبير بالسياسة وبالدبلوماسية الأميركية.
وقد أحدث هذا الوضع الجديد في المنطقة العربية تأثيراً بالغاً في الأوساط الدولية العالمية والغربية بشكل خاص. كما ان الوضع الناجم في لبنان عن انتصار مبدأ العمل الفدائي، بالرغم من الجهود الأميركية والغربية والانعزالية المبذولة مع السلطات لمنعه أو تقييده، أظهر لبنان الشعبي بمظهر جديد هو بداية التحول في طابعنا الماثل.
والعبرة في كل ما يجري من تحولات في هذا النطاق من العالم الشرقي يقلق بال الغربيين والأميركيين، لأنه الدلالة القاطعة على المسيرة الى اليسار والى الاشتراكية والقومية العربية التي تسجلها هذه التحولات في كل مكان، علاوة على تهديدها المباشر لسياسة النفوذ الغربي الأميركي ولمصالحه الاقتصادية والاستراتيجية الكبيرة في المنطقة.
ولو صح وتعممت الثورات الاشتراكية والديمقراطية في بعض البلدان المنتجة للنفط، لكان في ذلك الكفاية لبعث تبديل فوري في سياسة الدول الغربية والولايات المتحدة بالنسبة للعرب.
وفي هذه المرحلة من التاريخ، يهظر الارتباط وثيقاً واضحاً بين الاشتراكية وبين أهداف ومصالح القومية العربية.
خامساً ــ العرب والوحدة: لا مناص من تكرار التأكيد وترداده ابدا، ان الرد الايجابي الكامل والشافي على المحنة التي واجهتنا منذ قيام اسرائيل وبخاصة بعد النكبة الأخيرة، هو في قيام اسرائيل، وبخاصة بعد النكبة الأخيرة، هو في قيام وحدة عربية بشكل فدرالي، لامركزي، بين أجزاء واسعة من الوطن العربي، والوصل بين الذي فصلته ومزقته، في كياننا، الأيدي المستعمرة والمنتدبة، منذ أن وضعت سلطتها على هذه الأقسام المنتزعة من الامبراطورية العثمانية.
الوحدة، ثم الوحدة، ودائماً وأبداً الوحدة: هي نزعة العرب الأصيلة في جميع ديارهم، شرط أن تتحقق ضمن المسلتزمات الديمقراطية، والعقلانية العلمانية والعلمية الحديثة، والاطارات اللامركزية الواسعة.
ومن المؤسف إعلانه أن بعض الأنظمة التقدمية في العالم العربي لم ترتفع بعد الى مستوى هذه العقلية العلمية في تصميمها لبناء الاشتراكية، وفي استيعابها للكفاءات، وتنميتها، وفي فهمها للواقع العربي، وفي سعيها لتحقيق هذه الوحدة وأنظمتها، فالنظام الاشتراكي هو نتاج تطور الحضارة والديمقراطية والعلم. ويجب ان نواجه ونعتمل به في هذه المواجهة الدينامية السليمة الحية.
وتجدر أخيراً التوصية، التي يكررها الحزب سنة بعد سنة، لأجل قيام الوحدة الاقتصادية بين دول العالم العربي، أو على الأقل السوق العربية المشتركة، وإنشاء شبكة من المواصلات البرية الحديثة الواسعة ذات الطابع العربي الدولي للربط والتوثيق بين أجزاء العالم العربي،  ولأن الطريق في العصر القائم أضحت بحد ذاتها وسيلة للتقريب والازدهار.
ــ على الصعدي الدولي:
إن الأحداث والوقائع المهمة التي لها دلالة تاريخية في سياق التطور الذي تعانيه والتي جرت في العام المنصرم، يمكن تلخيصها بما يلي:
أولاً : ــ إن العالم يشهد أزمة عبور ملحة، في شقيه الرأسمالي والاشتراكي، بين عهد ندرك تناقضاته ومشاكله ومعاييره الى حد كبير، وبين عهد آخر، يرمز الى التجديد تقريباً في كل شيء. فالبلاد المتخلفة أو النامية تعتورها هذه الدفقة من التبديل النسبي، فتزعزع أركان التقاليد واساليب التصرف على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.
أما البلاد المصنْعة، وبخاصة تلك التي تعدّت مرحلة التصنيع العادي وأمعنت في التنظيم، فإنها تعاني تحركاً أعمق وأشمل يجري في مخالفة كل تقليد، أو حتى المألوف من العادات، للعودة الى البساطة الطبيعية والى العفوية السليقية المجردة عن كل قالب فكري وعن أي طابع أو اتباع لمثال، وعن أي معتقد دوغماتيكي أو منهج طقسي، ولأجل تفهم هذه الظاهرة يجب العودة الى الجدلية البسيكولوجية، أي ديالكتيك الطاقة النفسية ذاتها التي حلل قواعدها ومسالك تناقضها العالم جونغ، أو يجب تذكر موجة البساطة والفقيرية Pauperisme، ورفض الحضارة البرجوازية الرومانية التي عمرت بها نفسية جماعات المؤمنين المسيحيين الأوّل، أو الصحابة في أيام الرسول وبعده بقليل.
البرجوازية
إنني عائد من سفر عبر عدة بلدان أوروبية وأضحيت أدرك تماماً ــ كمن يقرأ في علامات الأفق معالم الغد القريب ــ ما يخبؤه لنا المستقبل من تبدلات اساسية وعميقة في جذور كياننا ونفسيتنا. وكأن الانسان في المجتمعات المتحضرة، عندما يحصل على ما يحتاج اليه للعيش والتعلم والتأمين والقرار، ينزع بطبيعته الى إحداث تبديل جوهري في ذاته، مصدره هذا التناقض بين ما هو عليه من عادات وتقاليد وايلاف، وبين ما يحركه من دوافع سليقية لتبسيط معالم العيش ولاستجلاء العفوية ولتحقيق أصالة الحياة.
يقابل هذا النزوع الى البساطة والى التخلص من أساليب الترفيه وذهنية العيش البرجوازي في المجتمع الصناعي وذهنية العيش البرجوازي في المجتمع الصناعي المتطور، تجربات وحركات شعبية ضخمة تقوم في العالم الاشتراكي الماركسي تعرف بالثورات الثقافية وتستهدف تبديل بنى الإنسان والمجتمع العليا المعنوية.
وفي البلدان المتخلفة والنامية، اختلطت الى حد ما، مطالب التنمية الاقتصادية والثقافية بشيء قليل أو كثير من روح نقاش العصر المتمثلة برفض التقليد والمألوف، وذلك نتيجة لشمول الحضارة التقنية الغربية المسيطرة وتعميم وسائل إعلامها وأدبها وفنونها المتنوعة. وكلما نما المجتمع وتطور، قويت فيه هذه النزعة للعفوية والأصالة السليقية، على قدر ما تكون حاجات المواطن قد أشبعت وتحققت لفي سلّم تصاعدها المتدرج، على أن الذي لا يعجبنا أو يروقنا أحياناً في ما نرقبه في الجيل الجديد، وهذه النزعات المتفشية التي نرتضيها ونفهمها ونقدرها تماماً في جدلية ومنهجية التحدي والنقاش والرفض وهدم الصرح القديم، هو عدم إدراك إخواننا من المثقفين وأفراد الجيل الطالع وأرباب الرفض هؤلاء، أن تحقيق الأنظمة الاشتراكية وحدها يؤمن لهم القاعدة المادية لتحقيق المساواة والأخوة والتضامن والمحبة التي يطمحون اليها، وأنه لا مجال لتحقيقهم ذلك ضمن المجتمع الرأسمالي القائم.
ثم ان المجتمع الاشتراكي يوفر للمواطن فكرة العمل لأجل العمل أو لأجل هدف اجتماعي، ويستقطب نشاطه لمثل هذه الغاية. بينما يظل المواطن الانسان قابعاً في خواد فرديته وفراغ أنانيته يتخبط، كما هي حال الكثرة من المواطنين في النظام الرأسمالي المقابل.
على أنه يبقي على أرباب النظام الاشتراكي ان يتفهموا أسباب ومصادر الرفض والتحدي التي تحرك المواطن في المجتمع الصناعي: رفض العيش في المدن المتراكمة أبنية وسكاناً، رفض التقاليد والعادات البرجوازية، رفض الامتيازات والفروقات المتركزة على الجاه والغنى والبيروقراطية، رفض مادية الحضارة القائمة، رفض نزعات القومية الضيقة، رفض العنف، رفض الحرب، رفض النظام الكابح لحرية الإنسان، رفض العقائد الدوغماتيكية المعقّدة لانطلاق العقل، رفض التحجر الذهني، رفض كل ما من شأنه أن يعيق تفتح الإنسان الكامل وعلى أرباب النظام الاشتراكي ان يسعوا، وفق تعبيرنا في ميثاق الحزب التقدمي الاشتراكي، الى «ان يعيدوا الانسان الى نطاق عيشه الطبيعي».
ننطلق من هذه التأملات الموجزة الى الإعلان: بأن على الحزب التقدمي الاشتراكي أن يعنى عناية خاصة بالشباب، بالطلاب، برواد التحرر الجديد أياً كان الشذوذ في العيش أو في التصرف أحياناً الذي يتلبسون به. فما من نهج تطوري جديد الا ويعتوره وجه من الشذوذ والمغايرة والمغامرة أيضاَ.
فلنعكف على دراسة هذه الظاهرة الجديدة من التحرر الشامل في المجتمعات المتقدمة، ولنؤيد مضامينها الحقيقية، والتي عبرت عنها شخصية من أرباب هذا التحرر الجديد ومن أصدقائنا في أوروبا، بأنها ظاهرة عهد وعصر جديد تماماً يتسم «بالقدرة على الجمع بين أعظم مقدار من الحرية الفردية مع أكبر قدر من السعادة الشخصية، وبالنسبة لأوسع عدد من الناس».
ثانياً ــ إن العالم بأسره يتجه نحو اليسار والأنظمة الاشتراكية، عبر التناقض الاقتصادي القائم والمعروف بالمادية التاريخية في حالات كثيرة، وعبر التناقض النفسي الذي أشرنا إليه، ونزعة النقاش والرفض في حالات أخرى، على أنه من واجبنا تقديم هذه الاشتراكية في وعيها وأسلوبها الجدلي الصحيح للمثقفين وللجماهير والتأكيد عليها في وجهها الأصيل والشامل. إن تيار الاشتراكية النامية يتلازم، في ازدياد رقعة شموله، مع الحرية الجديدة والتحدي القائم، بشكل خاص في أوروبا وفي أميركا الشمالية وفي الشق الشرقي من الدول الاشتراكية الصناعية، حيث نشهد ولادة الأممية الجديدة وتيار التحرر من كل تقليد ــ وهنا بالذات نضع الأحداث التي ظهرت في العالم الاشتراكي الشرقي أخيراً.
الاشتراكية
ثالثاً ــ ويجب ان ندخل، أكثر فأكثر، في حسابنا، وفي اعتمال وجهة التطور، الأهمية المتصاعدة للعلم وانتشاره، كعنصر تطوري اساسي فعال في حياة الشعوب وفي مواجهتهم النظرية للوجود، لا للتقنية فقط. فالتزامنا بالعقائد السياسية يجب ان يأخذ بعين الاعتبار هذا الأس الفاعل لهذا اللون من الجدلية ولزحف الأفكار الجديدة والمقاييس المستحدثة المتنوعة، وفق درجة نمو الشعوب وتطورها.
رابعاً ــ يشهد العالم الثالث محاولة مكابرة وحثيثة للاستعمار الأميركي الجديد في التدخل السياسي والاقتصادي، وحتى العسكري، في كل مكان، وفق مخططات من السيطرة المؤذية، لكبح جماح انطلاق الشعوب في مسيرتها التحررية. ولكن المقاومة التي يلقاها هذا التدخل الاستعماري، حتى بشكله العنفي والمسلح، تتمثل بالاستنفار لجميع طاقات هذه الشعوب وبالاستنكار المتصاعد وبالثورات المسلحة المتأججة الظافرة، كما حدث في فيتنام؛ تلك الثورات التي هي مثالات من البطولة لا تنسى، ترغم الاستعمار على التراجع وسحب قواه بعد الهزائم المتكررة لأضخم قوة من الفولاذ والنارعرفها التاريخ، وكما حدث في كوريا الشمالية لحادث استفزاز باخرة التجسس البويبلو، وكما وقع أخيراً من نقمة عربية عارمة في رفض إعلان عزم الولايات المتحدة على التدخل في شؤون لبنان. وكما سبق ووقع للمساندة المستمرة الذي يلقاها العدوان الاسرائيلي من جانب والولايات المتحدة على العرب.
خامساً ــ لا تزال مداخلات الولايات المتحدة وسيطرتها الاعتباطية على الأمم المتحدة مانعاً لقبول عدد من الدول، وفي رأسها الصين الشعبية، وحائلا دون إسهام هذه الدول بدورها في الحياة الدولية على نطاق هذه الهيئة. الأمر الذي يشكل من جانب الولايات المتحدة خرقاً لميثاق الأمم المتحدة ذاتها، وللقوانين الدولية، وتهديداً مباشراً للسلم في السنوات القليلة المقبلة.
سادساً ــ لا يزال العالم الثالث يعاني ــ من خلال كفاحه لبلوغ مستوى أعلى للمعيشة وتحريره من الاستعمار والنفوذ الجديد ــ أزمة واقعية في نطاق حركة تضامن الشعوب الآسيوية والإفريقية والأميركية اللاتينية، من جراء التناقضات التي قامت بين الاتحاد السوفياتي وبين الصين الشعبية، وبين الهند وبين الصين الشعبية أيضاً. الأمر الذي أضعف كيان هذا التضامن وفعاليته وحرمه من توفر توحد القيادة الموجهة، ونلحظ هذا الضعف في الأحداث السياسية التي تعاقبت، ولا تزال، على بعض دول إفريقيا، حيث تمكن النفوذ التسلطي الأميركي، بواسطة استخدامه للانقلابات العسكرية، من الدخول الى بعض أنحاء هذه القارة، كما تمكن من إشعال نار الحرب والفتن الداخلية فيها.
ولا شك ان تجزئة هذه القارة الى دويلات صغيرة جداً أحياناً، يكاد لا يتعدى عدد سكان بعضها بضع مئات الألوف، تشكل ضعفاً طبيعياً سياسياً واقتصادياً في كفاءة مقاومة هذه الشعوب للاستعمار الجديد. ولا نشك في أن قيام وحدات واسعة سياسية واقتصادية يحول دون نكسة بعض هذه الشعوب ودون اضطرارها لمجاراة السياسات الدخيلة الأوروبية والأميركية والاسرائيلية. كما ان مشاريع الوحدة على النطاق العربي الذي نعيشه تؤلف حاجزاً من المنعة المنشودة.
وما من شك ان اتفاق حكومات الدول العربية على إنشاء وكالة عربية، من ضمن الجامعة العربية لمدّ المساعدة الاقتصادية والفنية لبعض دول إفريقيا النامية، يسهم في تحرير هذه البلدان من وقوعها الحالي في حلقة الاستعمار الأميركي المتحالف، في مداخلاته، مع الصهيونية الاسرائيلية والعالمية.
سابعاً ــ بالنسبة لموقف بعض الدول الكبرى، وبخاصة الولايات المتحدة، وإعلان عزمها على الانسحاب من الفيتنام، أية كانت نتائج المفاوضات الجارية، يجدر التساؤل في هذا الباب، هل سيؤدي هذا الانسحاب ــ إذا كان صادقاً ولم يكن مجرد إعلان أو مناورة ــ الى تبديل مقابل في سياسة أميركا بالنسبة للعالم العربي وللقضبة الفلسطينية بالذات، أم سيؤدي ذلك الى زيادة في التزام الولايات المتحدة بدعم إسرائيل مادياً ومعنوياً، بعد أن تكون الولايات المتحدة قد فرغت من مشكلة فيتنام؟ إنه سؤال يطرح ذاته، وقد يكون الجواب عليه في تصاعد مقاومة الشعب الأميركي واستنكاره لسياسة التدخل في الأسابيع المقبلة الآتية، وفي قدرة الرئيس نيكسون على الوقوف في وجه أطماع العسكريين والصهاينة الأميركيين الذين قد يوصلون بمغامرة أخرى في الشرق.. والجواب الأصح على هذا هو في القيام بعمل عربي غايته تهديد المصالح الاقتصادية الأميركية الضخمة في الشرق كما سبق وأوضحنا..
نيكسون
على الصعيد الحزبي:
أولا ــ شهد الحزب في السنتين الأخيرتين بعثاً في تكوينه وتنظيمه، سنستمر في تخطيطه وتدعيمه، ومن هذه العوامل:
أ ــ إن العناصر المسؤولة والفئات الشابة المؤمنة قد وضعت امكاناتها في خدمة الحزب ونشر سياسته وتفهم مناهجه واعتماد أهدافه، وسنولي اهتمامنا الدائب لنولّي بعد هذا المؤتمر عناصر جديدة أخرى مهمة مسؤوليات أخرى في الحزب.
ب ــ اعتماد مبدأ التفرغ للعمل بالنسبة لبعض المفوضين، على نطاق لا يزال محدوداً جداً، نظراً لمحدودية إمكانات الحزب المالية. وفي المستقبل القريب، سنعمد الى جعل عدد آخر من المفوضين يتفرغون لعملهم، الأمر الذي يتطلب تضحيات مادية مقابلة، لا نظن أن الأعضاء الحزبيين والإخوان المناصرين سيضنون بها علينا، لأنها واجب في هذه المرحلة التي تفرض ان يشمل الحزب جميع مناطق البلاد بشبكات تنظيمية، وكذلك جميع الفئات الاجتماعية.
ج ــ تنفيذ خطة للتثقيف في العمق وفي سطحية انقشاع ما يجب تفهمه على الأقل. وكانت الندوة الدائمة الليلية، يوم الأربعاء، التي تعهدناها شخصياً لتدريس المذاهب الاقتصادية والمبادىء الاشتراكية، وفق تسلسلها او تحققها التاريخي، وما كان يتبع هذه الندوة من مناقشات، مصدراً لتفاعل العقول واستيعابها لحقيقة الفكرة التقدمية الاشتراكية التي ندين بها، ورسوخها في البحث العلمي وفي واقعية تصور المستقبل وأنظمته. وكانت لنا هذه الندوة عوناً على إقناع فريق من الشباب بصوابية النظرة التي نتبناها، وبسلامة الخطة التي ننفذها وحافزاً لهم على الانخراط في نهضتنا.
وفي السنة المقبلة سنوسع نطاق هذه الندوة، لتصبح مدرسة حقيقية للتعاليم التقدمية الاشتراكية، وسنطلب من الأعضاء المرشدين في الحزب بشكل خاص، وطبعاً من الأعضاء العاملين الاندراج فيها، لكي تتوضح أهدافهم ويتقوى استيعابهم للنظرية الجدلية التي تشكل المنهج العلمي الذي تعتمده كل نظرة سليمة وعلمية للأشياء، والتي على ضوئها يتم التحليل الموضوعي للمجتمع وأسسه المتبدلة القائمة، وتتخذ المقرررات الموافقة.
كما تجدر الإشارة الى تعميم كتابنا الأخير «ثورة في عالم الإنسان»، واطلاع الحزبيين عليه بشكل أوفى، وفي السنة المنصرمة، وتكلف مفوضية الدعاية بنشر وشرح بعض مؤلفاتنا الأخرى مثل «حقيقة الثورة اللبنانية»، و”في مجرى السياسة اللبنانية: أوضاع وتخطيط”: كما أسهم هو ورفاقنا، مفوضو الداخلية والشباب وأمين المركز، في تعميم فكرة الحزب ومبادئه بواسطة ندوات كانوا يقيمونها لهذه الغاية. كما كنا نقيم برفقتهم وبإرشادهم ندوات متنقلة في بعض أحياء بيروت وفي مناطق أخرى من الجنوب والبقاع وجبل لبنان والشمال.
77089
وسنستمر في القيام بهذه الندوات المتنقلة، حيث يفرّج المستمعون بأسئلتهم عما يشغل بالهم، يقف عقبة في سبيل تفهمهم لمبادئنا ونهجنا، أو يزيلون ما علق بأذهانهم من أضاليل حول مسلك الحزب وعقيدته.
د ــ وكان لنا عبرة وفائدة مرجوة في قيام المخيمات الصيفية، حيث يتلاقى الأعضاء، والذين نعدّهم لتسلّم بعض المسؤوليات بعد نجاحهم، وكان لهذه المخيمات شأن كبير في تقريب رفاقنا بعضهم ببعض، وصهرهم في بوتقة الزمالة والإخوة، وبعث أواصر المعرفة والصداقة بينهم ــ والحزب يجب ان يكون منتدى رحباً للأخوة والصداقة قبل أي شيء آخر ــ كما كان للتدريب الحزبي والعيش في الطبيعة والتثقيف المتدرج والنظام الصارم، أثر في تكوين رفاقنا، وإعمار نفوسهم بروح الأمل الواقعي والنخوة المتحفزة العملية.
وسنسعى في العام المقبل الى تعميم فائدة هذه المخيمات والى تطويرها، بحيث تصبح مدرسة حقيقية لتخريج وإبراز النخبة في الحزب… ولا قيادة تصح بدون نخبة، ولا نخبة بدون مراس ولا مراس بدون فهم عميق لموجبات النضال وأهدافه، ولا موجبات بدون اعتمال بالحرية المسؤولة، ولا حرية حقيقية بدون دفق من الشجاعة المعنوية في مبادرة مهام الفكر ومسالك الحياة.
وإننا سنضيف، بشكل خاص الى هذه المخيمات، العمل الاجتماعي والعمراني الذي يجب ان يقوم به شبابنا في الدساكر والقرى، لكي يتفهموا بشكل أوفى وأدق أوضاع الشعب وذهنيته، ولكي يرتفعوا هم الى مستوى المراس المطلوب والتثقيف المعنوي السليم. وليس أكثر فائدة للمرء، لأجل تهذيب ذاته، وإبراز مكامن التعاون والخير والجدية فيه، من تعوّده على مساعدة الآخرين، والعمل بيديه لأجلهم ولأجل النفع العام.
هــ ــ ويتوجب في حقل آخر، إجراء تدريب عميق لعناصرنا التنفيذية جميعاً على الدعاية الحزبية السليمة، وعلى أساليب الإدارة وطرق التنفيذ والمراقبة، بما في ذلك حدس الفراسة، وفق ما تبرزه العلوم النفسية والاجتماعية الحديثة. علينا ان نشارك في مؤتمر دولي يعقد خصيصاً في فرنسا لمثل هذه المهام والتدريب.
و ــ بمناسبة هذا المؤتمر السنوي، وضعت بين أيديكم نشرة تتعلق بتحديد مبادئنا وشخصيتنا الحزبية المعنوية ونهجنا، بالنسبة لعدد من الحركات الأحزاب اللبنانية، وهو عمل ليس بكامل، ولكننا عكفنا عليه وعلى التأمل به أسابيع وساعات طويلة. وكانت هذه النشرة من الضرورة الملحة بمكان كبير، لأن العقيدة، كالإنسان، تتميز شخصيتها بمحتواها الإيجابي ولا شك من جهة، وكذلك بما تفترق به عن العقائد الأخرى من جهة ثانية.. هي قاعدة الجدلية الدائبة: إنما كل شيء في الوجود يتميز بتناقضه مع ضده أو غيره.
ويبقى علينا هذه السنة بشكل خاص:
ــ وضع درس حول القضية القومية. وسنطرح على مؤتمركم، بناء لتوصيتكم السابقة، وبناء لرغبة مجلس الإدارة، النص الذي وضعناه والذي يكرّس ارتباط الحزب بالقومية العربية، لأنها القومية الحية المنفعلة الوحيدة في لبنان وفي البلاد العربية الأخرى.
ــ وضع وثيقة لما يتصوره الحزب من تنظيم للاقتصاد في حال تسلم مهام الأحكام من جانب الحزب التقدمي الاشتراكي، بشكل تفصيلي رئيسي.
ــ وضع وثيقة لما نتصوره، ونرتضيه من نظام سياسي ومن تمثيل وضمان للحقوق وللحريات.
أ ــ توضيح نظرة الحزب للجدلية علي ضوء ما اقتبسه ماركس من تعاليم اليونان القديمة، وفي طليعتها أقوال هيراقليطس وديمقريطس وسواهما، وما عبر به من نظريات لهيغل، وفي ضوء تطور العلوم الحديثة وما وضعه العالم الانثروبولوجي تيلار دي شاردان وجوز وهكسلي وكاريل وسواهم، ومن أهداف للتصور الحياتي والإنساني المجتمعي والكوني الشامل، وكذلك في مجرى ما ذهب اليه ماوتسي تونغ، ووجودية الكفاح التي أطلقها كاسترو وشي غيفارا وسواهما، وجدلية المحبة والشجاعة المعنوية والصدق، التي أبرزها للعالم، المثال الحي للمهاتما غاندي ولنضاله ولحياته. والاشتراكية في النهاية أخوّهة وتعاون في المساواة التي تخلقها المحبة.
Untitled

ب ــ وضع نظام وخطة للدعوة لمبادىء الحزب.
ج ــ محاولة إحداث نشرة شهيرة دورية منتظمة.
د ــ تعميم مواقف الحزب على مختلف الفروع والخلايا في كل مناسبة للزيادة في رفع مستوى تثقيفهم العملي.
هــ رفع مستوى الصحيفة الحزبية التي توسع انتشارها من 2500 عدد في بداية السنة السابقة الى ستة آلاف في الأشهر الأخيرة، وتطوير المقابل الفرنسي الى صفحة يشترك فيها بعض الكتاب اللبنانيين وغير اللبنانيين من رفاقنا الاشتراكيين.
و ــ وضع مؤلفات باللغة الفرنسية والإنكليزية وطبع ما تيسرت مخطوطاته منها لدينا.
ز ــ التوجه لأفضل العناصر في المدن وفي القرى واختيارها للانتظام في صفوفنا، وتطعيم الحزب بها وبنشاطها التقني وبمصادر طاقتها علي العمل المجدي.
ح ــ كا أنه تم في السنة المنقضية، إحداث مفوضيتين رئيسيتين في الحزب، مفوضية الشؤون العربية، ومفوضية التعبئة الشعبية، وإننا سنقترح في السنة المقبلة إحداث نيابة للرئاسة ثالثة تتولى الاشراف على الشوؤن الخارجية في الحزب التي يمارسها مفوض الشؤون الخارجية، وإشراك عدد من الأعضاء المرشدين بالتداول النصف السنوي في اعمال وجلسات مجلس الإدارة، لكي تمكنوا من الإطلاع على مجريات السياسة الداخلية والخارجية، والتعرف على شؤون الحزب، توفيراً لمشاركة أوسع في حياة الحزب العامة.
هذا بعض ما نرتأيه في هذا الحقل من العمل الحزبي، والقليل منه الذي ينفذ أفضل من الكثير الذي يعلن ويبقى بدون تنفيذ..
أيها الأخوان، أيها الرفاق،
أنهي هذا العرض السريع فأتوجه بالشكر من الذين تفضلوا وحضروا هذا الاجتماع، أحزاباً وهيئات وأفراداً وبتقديرنا لمن عملوا من المسؤولين في حقل الحزب ــ مجلس إدارة ومفوضين، وكلاء مفوضين وأمناء سر، ومعتمدين ووكلاء معتمدين ومدراء فروع، وأعضاء متوثبين. كما لا أنسى تقديري لمؤسسي حركة الشباب والكشفية في الحزب والمعاونين في إنمائها وبعثها. كما ننوه بالنشاط والتوجيه الذي قامت به، هذه السنة، جبهة النضال الوطني في عملها النيابي، وسيثابر حزبنا على خطة الكفاح التي انتهجها، وعلى المسيرة التي وطدها واعتمدها، في يقين منه ان النصر هو النتيجة الحتمية لكل كفاح يعمره مسلك التفهم الموضوعي والانفتاح على نتاج العالم والتطور، في كل مرحلة وحقبة، ويؤسس على النظام والتفهم المشبع بروح القيادة.

هكذا يصوم الموحدون الدروز




لا يختلف اثنان أن شهر رمضان المبارك هو شهر "العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، تضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات،" فكيف إذا كان هؤلاء ممن آمنوا بمراتب الدين الاسلامي الثلاث، أي الموحدون الدروز.
تكثر التساؤلات والاستفسارات عن إلتزام الموحدين الدروز بأصول الإسلام ومن ضمنها صيام شهر رمضان المبارك وباقي الدعائم كالصلاة والزكاة والحج، خصوصا أنهم آمنوا بمراتب الدين الإسلامي: الإسلام، الإيمان والإحسان، فما هي الموجبات على الموّحد خلال شهر الصوم؟
انبثق المذهب التوحيدي بعد 400 سنة من ظهور نبي الإسلام، فأتى المسلك التوحيدي ليتعمق بالإسلام وليس لينفصل عنه، بحسب الموحدين، وهو يستند في فقهه على مرتبة الإسلام الثالثة: الإحسان.
ويقول عمر بن الخطاب - رضي الله عنه- في أحد الأحاديث النبوية: "بينما نحن جلوس عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ طلَع علينا رجلٌ شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يُرى عليه أثرُ السفر، ولا يعرِفه منا أحد، حتى جلَس إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأسْنَد ركبتَيه إلى ركبتيه، ووضَع كفَّيه على فخِذيه، وقال: يا محمد، أخبرني عن الإسلام، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((الإسلام: أن تشهَد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وتُقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتَحُج البيت إن استطعت إليه سبيلاً))، قال: صدَقت، قال: فعجِبنا له، يسأله ويُصدِّقه، قال: فأخبرني عن الإيمان، قال: ((أن تؤمِن بالله وملائكته وكتُبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمِن بالقَدَر خيره وشره))، قال: صدَقت، قال: فأخبِرني عن الإحسان، قال: ((أن تعبُد اللهَ كأنك تراه، فإن لم تكن تراه، فإنه يراك))"
إذا، يُسلم المذهب التوحيدي بمرتبتي الإسلام والإيمان ويتعمق أكثر في الوصول الى المرتبة الثالثة أي "الإحسان" التي جعلت الإنسان الأقرب الى الله، وبالتالي فإن هذا التعمّق لا يعني الإنفصال إنما يعطي خصوصية أكثر بممارسة الشعائر الدينية.
يشرح الشيخ دانيل عبد الخالق، مستشار شيخ عقل الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن واستاذ محاضر في الجامعة اليسوعية، أن "المسلك التوحيدي تعمّق بالدعائم الإسلامية (الشهادتين، الصلاة، الصوم، الزكاة، الحج، الجهاد والولاية) لتصير خصالا، أي عمّق هذه الدعائم عبر مسلك يومي يجب أن يعتاد عليه الإنسان بشكل بديهي وطبيعي، فعلى سبيل المثال فإن الزكاة في المسلك التوحيدي ليست مفروضة فقط بنسب نقدية او عينية وفي وقت محدد بل وصلت الى ما يسمى "حفظ الإخوان" أي الرعاية من خلال المساعدة بالعلم والدعم الإجتماعي والإهتمام بالمسنين والأيتام، إنطلاقا من مبدأ لدى الدروز أنه لا يجوز أن يكون أخوك محتاجا إليك وأن يحتاج لغيرك اذا كنت قادراً. "
ويضيف الشيخ عبد الخالق "كذلك بالنسبة إلى الصلاة فهي تعني في المذهب التوحيدي "صدق الصلاة" أي تعظيم نية الصلاة والإتصال بالله في كل الأوقات، أي عمل مستمر ليلا نهارا، عبر علاقته وصدقه مع الناس. من هنا يوصف الخطأ عند الدروز بأنه "ساعة التخلي" أي التخلي عن الصلة بالله والإستشعار بوجوده.
أما الصوم فهو ليس بالصوم عن المآكل والمشرب واللّذات فقط وإنما هو أيضا صوم عن "عبادة العدم" أي كل الأفكار العدمية التي تبعد العقل البشري عن الإستشعار بوجود الله.
وكذلك الحج في المسلك التوحيدي هو "البراءة من الأبالسة" أي رجم الشيطان في النفوس أيضا."
ولا بد من الإشارة الى أن الحج توقف تاريخيا عند الموحدين الدروز عام 1713 عندما تعرضت قافلة من الحجاج إلى الإبادة بطريقها إلى الحج، فأعتبروا أنهم لا "يستطيعون اليه سبيلا".
اما عيد الفطر فهو عيد مميز لدى الموحدين أكثر من باقي المسلمين ليس فقط لأنه يأتي في ختام الشهر الفضيل، إنما هو عيدُ بدء مذهب التوحيد عام 408 هجري مع الامام الحاكم بأمر الله.
كل ما تقدم، لا يعني أن هذا التعمّق في الإسلام يعفي الموحدين الدروز من الإلتزام بالدعائم الأساسية للدين الإسلامي، فالأكيد أن الموّحد لا يمكن أن يكون موّحداً دون أن يكون مسلماً ومؤمناً.
أما سبب عدم ملاحظة ممارسة الموّحدين لهذه الدعائم فيعود الى وجود أكثر نسبة من العلمانيين ضمن هذه الطائفة، اضافة الى المجاورة التاريخية مع المسيحيين مما أدى إلى تداخل العادات والتقاليد وتشابهها بين أبناء البلدات والقرى، الى حد أن الرحالة الانكليزي سانديز روى عام 1610، عندما زار لبنان بحقبة حكم المعنيين، أنه لم يستطع أن يميز بين قرية مسيحية وأخرى درزية.
(بقلم: ريمان ضو)

No comments:

Post a Comment