There was an error in this gadget

Friday, 29 August 2014

What is Going On...Terror Mess...29/08/14.

Probably, Daesh had been given, power attention, far more than, it should be. It is a fact, that had spread faster than any expertise predictions and expectation, on vast and large areas in, Iraq and Syrian Lands. The Islamic State as had been introduced by the Terrorists is a FACT.

This recent, born State has all the Factors that make it survive, and grow as one of the powerful military hitting Squad in the Region. It defeated the Iraqis Army, one of the strongest Armies in the Region, which was trained by the most powerful Country in the World, USA. It defeated the Syrian Army, one of the Armies that, took the Regime Forty Seven years to build, to make the Balance of Terror with Israel.

This State was located on the Richest Area in the World, Oil Fields. Those Oil, refineries, that are ready to export, and Revenue Millions daily, talking about Three Millions every day, that is the beginning, because Oil Fields were recently captured, could reach in a very short time, to Billions monthly.

This State does need, to export its products legally, it is the Black Market would take care of this problem. They sell the Oil cheap, and millions of buyers would step in queue, even its Enemies would buy. They sell to Turkish, Iraqis, Syrian Regimes, even the Americans and Europeans would by indirectly from it.

This Islamic State was declared, in the right time, and right place. The Terrorists of this State, were used, by the Syrian Regime, to fight the US Troops, when occupied Iraq, before those were fighting the Soviets in Afghanistan, used by the American. Recently, the Syrian Regime used them to fight the Syrian People Revolution, and force it to stale. They had been used in Libya, Sudan, Mali, Nigeria.
The Fighters of this State were well trained, as they had long time fighting almost everywhere, they were Ruthless, Savages, and their Goal is to create an Islamic State on a Vast Areas , in any Country could be possible. They Used Islam to persuade those Jihadists, and one way traffic minded sick people, to join and defend Islam Sunni, which was disgraced and undermined by the Tyrant Regimes, of Iraq, Syria, and by Iranian Hezbollah in Lebanon. Those fighters, some of them were Military Experts, in Military Training with different armies in the Region, even some of them were highly educated and have the Nationalities of American and European Countries. Those fighters can use any kind weapons gained in their fights against those Regimes. By having the Huge income from selling Oil, they can buy the most advanced Military deadly Weapons from Black Market as they sell the Oil.

By defeating the Syrian Regime in certain areas, they put their hands on Biological and Chemical Weapons, which would be a serious threat, to those face them in War.

As the Regimes used them, for their Interests for long time, that Organisation, combined with Al Qaeda, used those Regimes, to grow and had all the Military Expertise they needed, and on the right time, and right place, they declared their Islamic State, which called Khalafah, back to 1560 years ago. The Head of the State is called Califah.

The declaration of the Islamic State in Iraq and Syria, demolished the Borders that separated those Two Countries for over Hundreds of years, rang hardly the Bells of Danger to the Interests of the Powerful Countries. Which, urgently trying to create unified Military Forces from all those Countries around this Islamic State to fight and destroy it. Would it work, and finish it before it is getting stronger, and would be hard to get rid of it.

If those Countries had agreed for powerful Plans, to work together Militarily, there would be some difficulties and Obstacles in front of those Forces, and it might be the cause to fail.

In Iraq, the Sunni Muslims, that are fighting the Regime, had the same Goals of this Islamic State. As the Islamic State is Purely Sunni, or Fighters had been transformed to Muslims from other Religious.  So it is a Civil war in Iraq, between Shia Muslims and Sunni Muslims.  Only reformed plans by the Iraqi Government to achieve the demands of Rights of those Sunni, to make them split from the Islamic State, otherwise, they would not destroy it in Iraq.

In Syria, the Regime used those Terrorists to destroy the Syrian People Revolution, and when it came to Oil Fields in Syria and The Jihadists put their Hands on them, the Regime made it clear, that it created this Organization, to work under its Command and for the Benefit of the Regime, and not to let it compete and challenge it Sovereignty on Syrian Lands. So if the Foreign Unified Forces are going to bombard the Islamic State in Syria, that means it will help the Syrian Regime to Survive and gain strength, after the People’s Revolution had trimmed its Power, and International Community had called it Illegitimate. Would those Forces cooperate with the Regime against the Islamic State, and wipe out the Crimes against Humanity committed by the Regime. No decisions had been taken yet. But the Americans had passed some Intelligence Information to the Regime’s Mukhabarat, about the locations of the Daesh Fighters on the Syrian Soil. Though the Regime’s troops were defeated and Hundreds had been killed and taken Hostages, and executed with cold blood, and their heads were displayed on posts within the Cities under the Terrorists Control.

Will this war end up, by destroying Daesh and its State, by those gathered and saying it is a serious threat to the National Security of those Combined Forces. Up to this moment, we believe this State would survive for a long time, before Events would be turned upside down.
خالد
People-demandstormable

ناشطان يقفان عند قاعدة تمثال الشهداء في وسط بيروت في ذكرى مجزرة الغوطة وقد وضع قناع على وجه تمثال. (رويترز)

Embedded image permalink


الهجمة الإرهابية الثانية: عرسال جبهة مفتوحة دعم أميركي وإنجاز العقد السعودي - الفرنسي
رتل من الملالات في الطريق الى تلال عرسال أمس. (وسام اسماعيل)
29 آب 2014
لم تقتصر الهجمة الارهابية الثانية التي شنتها التنظيمات الاصولية أمس على الجيش اللبناني في محيط عرسال على استهداف مجموعة عسكرية، بل تمددت في اتجاهات شديدة الخطورة إن من حيث تحريك خلايا لـ"داعش" في مناطق حدودية أخرى، أم من حيث استعمال السلاح الدعائي لاثارة الذعر وتعميمه من خلال الزعم الذي يصعب اثباته عن تصفية أحد الأسرى العسكريين. بذلك بدا واضحاً ان التنظيمات الاصولية تسعى الى تحويل عرسال جبهة، بل بؤرة مفتوحة للاستنزاف والضغط العسكري والمعنوي على لبنان من خلال الجيش ومشاغلته باستمرار ميدانياً ومن خلال قضية الاسرى للضغط على الحكومة وحشرها في مواقع بالغة الحرج والحساسية. واذا كان تصدي الجيش للهجمة الجديدة أمس نجح، في انقاذ أربعة عسكريين من مكمن الارهابيين فيما فقد جندي لم يعرف مصيره بعد، كما تمكن الجيش من ضبط خلية ارهابية في البقاع الغربي، فان الهجمة الثانية للارهابيين بعد أقل من شهر من معركة عرسال الاولى في 2 آب الجاري أبرزت معطيات شديدة الخطورة باتت تضغط بقوة استثنائية لتبديل اساليب المواجهة بسرعة وخصوصا على المستوى السياسي الرسمي، وغير الرسمي لان ما جرى أمس ينذر بأن التنظيمات الارهابية التي تبلّغ مجلس الوزراء انها حشدت ألوفاً من المسلحين في جرود عرسال قد تعاود وتيرة استهداف الجيش في كل لحظة. وهو الامر الذي لا تبدو الدول المعنية بتسليح الجيش غائبة عن احتمالاته المتعاظمة بدليل انتظار تطورين مهمين في الساعات والايام المقبلة هما وصول دفعة مساعدات أميركية كبيرة ونوعية اليوم الى الجيش، وتذليل معظم العقبات التي أخرت اطلاق عقد التسليح الفرنسي للجيش ضمن هبة الثلاثة مليارات دولار السعودية للجيش.
ومع ذلك، تتجه الانظار الى القرار السياسي الذي يجب ان يواكب الاستنفار الاقصى للجيش والقوى الامنية في مواجهة تصاعد الخطر الارهابي وسط معالم مشهد سياسي داخلي مفجع في غيابه وقصوره عن وعي ما يحيق بالبلاد من اخطار غير مسبوقة حتى في حقب الحرب التي عرفتها سابقاً.
والواقع ان الجيش واجه أمس تطوراً جديداً في هجمات الارهابيين الاصوليين تمثل في مكمن نصبته مجموعات مسلحة كثيفة لآلية "ويليس" عسكرية عائدة الى اللواء الثامن وفيها خمسة عسكريين لدى انتقالها من أحد المراكز العسكرية في وادي حميد بمحلة وادي الرهوة في جرود عرسال حيث اشتبك المسلحون مع الجنود مما أدى الى اصابة عسكري بجروح وفقدان آخر. وقصفت مدفعية الجيش على الاثر المحلة، فأصيب عدد من المسلحين ودمرت سيارة بيك آب كانت تحمل رشاشاً مضاداً وفرارهم، بينما وصلت تعزيزات عسكرية مؤللة الى المحلة واعقبت المكمن حملة تمشيط بالقذائف الصاروخية للتلال المحيطة بعرسال واستمر القصف المدفعي المتقطع حتى ساعات المساء. وعمت المنطقة حال ذعر وسجل نزوح عائلات من عرسال في اتجاه القرى المجاورة تزامناً مع دخول وحدات مؤللة اضافية من الجيش لتعزيز عدد من مراكزه المنتشرة على اطراف عرسال من الناحية الجردية.
وتزامن ذلك مع توقيف الجيش خلية ارهابية في الصويري بالبقاع الغربي تضم خمسة سوريين، ثم أوقف الجيش لاحقا توفيق بركات صالح المطلوب بجرائم اطلاق نار على أفراد الجيش والانتماء الى جماعة ارهابية. وعمت بلبلة واسعة ليلاً مناطق في عكار اثر تناقل مواقع التواصل الاجتماعي صورة مزعومة لعسكري من فنيدق نسب الى داعش انها قتلته ذبحاً. وتعذّر التأكد من صحة الصورة والخبر، لكن الغضب عم المناطق العكارية وأقدم عدد من ابناء المنطقة على قطع الطريق الرئيسية في بلدة برج العرب بعض الوقت.
مجلس الوزراء
وعقد مجلس الوزراء جلسته أمس على وقع المعلومات التي كانت ترده عن الوضع المتدهور في عرسال. وعلمت "النهار" أن مناقشات المجلس بدأت بأسئلة طرحها وزير العمل سجعان قزي عن الهبتين السعوديتين (ثلاثة مليارات ومليار دولار) وحقيقة ما جرى في عرسال ومصير المخطوفين العسكريين، فجاء الجواب من الرئيس تمام سلام الذي قدم المعلومات الامنية الضرورية عن تطورات عرسال مؤكداً "الحرص على عدم نشر هذه المعلومات كي لا يتم المس بالأمن القومي وكذلك بأمن العسكريين ورجال الامن المخطوفين". وفي ضوء هذه المعطيات تبيّن أن الوضع العسكري في عرسال ليس مريحاً لأن المسلحين موجودون داخل عرسال وفي محيطها وفي مخيمات اللاجئين وسط صراعات تجتاحهم مما يطرح السؤال عما إذا كانت هذه الصراعات ناجمة عن خلافات فعلية أم أنها من قبيل توزيع الادوار؟ كما دلّت المعطيات أن سلوك النظام السوري يشير الى أنه لا يقوم بما يتوجب عليه لقطع الطريق على تفاقم الوضع مما يطرح أسئلة كبيرة عما ينطوي عليه هذا السلوك؟
وفي ما يتعلق بالهبتين السعوديتين، أكد الرئيس سلام أنه في شأن هبة الثلاثة مليارات دولار هناك اتصالات جارية تمهد لتحرك قريباً جداً. أما في شأن هبة المليار دولار فإن التصرف بها يتم بصورة طبيعية.
وأعلن الرئيس سلام أنه سيدعو الى انعقاد مجلس الامن المركزي كما ستكون هناك جلستان لمجلس الوزراء الثلثاء والخميس المقبلين. كما أعلن أنه سيقوم بزيارتين للامارات وقطر.
التسليح
وفيما يتسلم الجيش ظهر اليوم دفعة من المساعدات العسكرية الاميركية من اعتدة وذخائر في القاعدة الجوية بمطار الرئيس رفيق الحريري الدولي، كشفت مصادر فرنسية متابعة لملف تسليح الجيش اللبناني لمراسل "النهار" في باريس امس ان اتفاقا تم التوصل اليه بين السلطات الفرنسية والسعودية على العقد الذي سينظم عملية تسليم السلاح والعتاد الى الجيش اللبناني بموجب هبة الثلاثة مليارات دولار السعودية.
وتوقعت ان تبت المسألة نهائيا وان تزال كل العقبات المتبقية اذا وجدت خلال الزيارة التي سيقوم بها ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز لباريس ابتداء من الاثنين المقبل. 
الترشيحات؟
على رغم هذه الاجواء الامنية المشحونة، برز تطور جديد يتعلق بالمهل القانونية للترشيحات للانتخابات النيابية مع اصدار وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق تعميما امس لتقديم تصاريح الترشيحات للانتخابات المحددة في 16 تشرين الثاني المقبل وبدأت المهلة من صباح امس على ان تنتهي في 16 ايلول المقبل. ومن شأن هذا الاجراء ان يدفع القوى السياسية والحزبية كما سائر الراغبين في الترشح الى تقديم ترشيحاتهم ضمن المهلة بمعزل عن احتمال التمديد ثانية لمجلس النواب.

معجزة "إلهية"!: طائرة "غير مسجّلة" تهبط في مطار بيروت الدولي!

الجمعة 22 آب (أغسطس) 2014
سبحان العقل "الميليشياوي الصادق"! طائرات تهبط في مطار بيروت "من قريبو"، مثل "السرفيسات" العاملة على خط "الضاحية".

والحال ليس أفضل في "بغداد الرشيد". فقد أفادت مواقع إيرانية وعراقية أن وزير النقل ورئيس "منظمة بدر"، هادي العامري وصل إلى منطقة "قضاء طوزخورماتو" على رأس قوة عسكرية" من 2000 مقاتل لتحرير المنطقة من سيطرة تنظيم "داعش" وفك الحصار عن ناحية آمرلي(الشيعية)!
هادي العامري، وزير النقل صباحاً و"أبو كلبجة" في ساعات فراغه
وربما يذكر قائد "الشفاف" أن وزير النقل العراقي (وقائد ميليشيا "بدر" في ساعات فراغه..!) هو والد الفتى النجيب الذي أمر بإعادة طائرة "الميدل إيست" قبل هبوطها في بغداد لأن الطائرة لم تنتظره لينتهي من مشترياته في مطار بيروت!
*
قالت مصادر في مطار رفيق الحريري الدولي ان حال التسيّب ووضع اليد الميليشياوية عليه من قبل عناصر حزب الله جعلته معبرا سائبا يعيث فيه عناصر الحزب الإيراني فسادا على كل المستويات!
في الثامن عشر من آب/أغسطس الجاري وصلت الى مطار بيروت رحلة جوية معلومة- مجهولة على متن طائرة تابعة لشركة (بيغاسوس) التركية، قادمة من (دالامان)، عبر مطار (مرمريس) التركي، بتأخير ساعتين عن موعد وصولها الذي كان مقررا الساعة الثالثة فجرا، فوصلت الساعة الخامسة.
الرحلة التي حملت الرقم PC6922 كان مقدرا لها ان تمر مرور الكرام لولا التأخير الذي كشف انها "غير مسجلة على قوائم الطائرات" التي ستصل الى بيروت! كما ان الرحلة الميمونة لم تظهر على شاشات صالات الانتظار في المطار لا قبل تأخر وصولها ولا بعده!
وتضيف المعلومات ان التأخير أثار ريبة اهالي عدد من الركاب الذين كانوا ينتظرون وصول ابنائهم على متن الطائرة الميمونة، بعد ان كانوا تبلغوا منهم موعد وصولهم الى بيروت. وكانت المفاجأة كبيرة حين سأل الاهالي المراجع المعنية في مطار رفيق الحريري الدولي عن موعد وصول الطائرة القادمة من مرمريس، فقيل لهم "ان لا طائرة قادمة من مرمريس"، وهي ليست مسجلة على قوائم الرحلات لليوم! في حين تسمر البعض الآخر امام الشاشات التي تعلن عن الرحلات القادمة والمغادرة فلم يجدوا إسم الطائرة.
وتضيف المعلومات ان الركاب وبعد ان حطت بهم الطائرة في المطار، وصلوا الى نقاط تفتيش الامن العام اللبناني، وكانت مفاجأتهم توازي حجم مفاجأة موظفي الامن العام الذين لم يتبلغوا بوصول الطائرة! وحيث ان الرحلة لم تكن مدرجة، وليتأكدوا من الجهة التي قدمت منها الطائرة، فقد طلبوا من الركاب إبراز ورقة مغادرة مطار (مرمريس)، في تركيا.
المعلومات تشير الى ان الطائرة التركية انكشف امرها بـ"فضل" التأخير! أما لو انها وصلت في الموعد المحدد، فهل كان احد سينتبه الى ان هذه الرحلة الجوية غير مسجلة اصلا وغير مدرجة على لوائح مطار رفيق الحريري؟
وتضيف مصادر المطار أن هذه هي الطريقة المثالية لتهريب البشر "والاموال" الى لبنان، عبر إدخالهم من بوابة المعبر الرئيسي في لبنان من دون ان يتم توثيق وجهة الطائرة الى أقلتهم مع عدد من السياح اللبنانيين!

النهار:

اعتبرت مصادر قريبة من الرئيس ميشال سليمان أن ما ورد في مقابلة تلفزيونية لأحد المنجّمين هو بمثابة رسالة تهويل مقصودة على زوّاره، خصوصاً قول المنجّم إن طريق منزل الرئيس السابق "غير آمنة".
أبدى نواب في "تكتل التغيير والإصلاح" معارضتهم لمشروع تعديل الدستور لجهة انتخاب رئيس الجمهورية مباشرة من الشعب.
يخشى ديبلوماسي عربي أن يعمل رئيس الحكومة العراقي السابق نوري المالكي على عرقلة تشكيل الحكومة الجديدة، وإذا تشكّلت أن يعمل على استمرار العنف لإسقاطها.
رشَح أن لقاء الحريري - نصرالله قد يُعقد عند الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية.

الجمهورية:

تسعى جهات بالتنسيق مع "حزب الله" إلى تأليف جبهة تحت عنوان مواجهة "داعش" في محاولة لضمّ مروحة من الشخصيات كانت ترفض أن تتشكل ضمن فريق "? آذار".
تحدثت أوساط عن تقاطع أميركي - روسي - أوروبي على إبقاء تركيز الأصوليّين محصوراً بالساحة السورية خشية من نقل نشاطهم الإرهابي باتجاه هذه الدول، الأمر الذي يؤشّر إلى أن الأزمة السورية طويلة.
وضع وزير التحوّل الكبير في مواقف رئيس حزب وسطي في خانة رؤية الأخير للتطورات في المنطقة.

برّي "يحلب" الدولة!: ٥٠٠٠ "إفادة مدرسية" لتعيين أنصاره بالجيش!

الثلثاء 26 آب (أغسطس) 2014
قبل عقدين وسنتين، نُقِل عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري في اجتماع لانصاره بعد انتخابه للمرة الاولى رئيسا للمجلس النيابي اللبناني (بقرار من حافظ الأسد) قوله "إن هذه الدولة بنيت على اكتاف ابناء الطائفة الشيعية، وآن الأوان لكي يقبض الشيعة الثمنَ من الدولة"!
المعلومات تشير الى ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري ما زال يعمل على "تدفيع الدولة اللبنانية" ما يعتبره ثمنا لن ينتهي لصالح "الشيعة" (أي، عملياً "شيعة نبيه بري!) على حساب الدولة ومؤسساتها.
وتضيف ان بري عمل على إدخال جيوش من العاطلين عن العمل الى ادارات الدولة بلغت أعدادهم قرابة 11 الف موظف حكومي منهم من يتمتع بالكفاءة ولكن غالبتهم لا تعرف اماكن عملها وهم يتقاضون رواتب شهرية لقاء اعمال لا يقومون بها.
ًوتشير المعلومات الى ان بري وقف خلف هيئة التنسيق النقابية تحريضا ودفعاً نحو تصعيد المواقف واضعا المسيحي" حنا غريب في واجهة التحرك النقابي الذي بدأ مع المطالبة بزيادة الاجور للمعلمين لينتهي بالمطالبة" بزيادة الاجور للقطاع العام بنسبة 121 %، المطلب الذي لا طاقة للخزينة اللبنانية على تحمله.
وتضيف ان تحريض هيئة التنسيق النقابية استمر حتى اليوم الاخير، حين دخل وزير التربية "القومي الإجتماعي" المنشأ، و"العوني" التعيين وزيراً، على خط الازمة النقابية، فدفع المعلمين الى التصعيد، طالبا اليهم مراقبة الامتحانات و"عدم تصحيحها" ما لم تُنفذ مطالبهم! وهذا ما حصل، حيث استمر حنا غريب بالشراكة مع نعمه محفوظ نقيب المعلمين في المدارس الخاصة في استجرار شعارات جوفاء أدت الى إصدار إفادات مدرسية للطلاب.
المعلومات تشير الى ان الشهادة الرسمية للقسم الثاني شهدت هذا العام تطورا نوعيا تمثل في ارتفاع عدد المتقدمين للشهادة بـ"طلبات ترشيح حرة" الى قرابة 5000 طلب، من ابناء الطائفة الشيعية. وان من بين هؤلاء مقاتلون من حزب الله وعاطلون عن العمل وأميون، وان الرئيس بري يريد منح هؤلاء "إفادات" تخولهم الالتحاق لاحقا بالمؤسسة العسكرية، وان هؤلاء لا يمكنهم تحت اي ظرف كان اجتياز الامتحانات الرسمية للشهادة الثانوية. فكان تحريض حنا غريب ونعمه محفوظ نحو التصعيد وارتهان الطلاب، وجاء المخرج بتوزيع "الافادات" على جميع الطلاب، ومن بينهم الذين ترشحوا بـ"طلبات حرة"، ويُرتقب التحاقهم لاحقا بالمؤسسات العسكرية!
ومياومو الكهرباء..!
وفي سياق متصل يكرر العمال المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان نفس سيناريو هيئة التنسيق النقابية معتمدين على نفس الجهة السياسية لتغطية تحركاتهم حيث تقف القوى الامنية لتتفرج على المياومين يقفلون ابواب مؤسسة كهرباء لبنان ويمنعون الموظفين من الوصول الى مكاتبهم ومزاولة اعمالهم، إضافة الى قيام بعضهم باستخدام ماكينات لاحكام إقفال العملات الرئيسية للمؤسسة.
المعلومات تشير الى ان المياومين ويبلغ عدد 1180 هم من "الشيعة" ايضا، وهم يطالبون بتثبيتهم خلافا للقانون إذ انهم وقعوا عقودا تخولهم العمل بالاجرة اليومية. ومع ذلك تقدمت الحكومة اللبنانية بحلول لمعالجة وضع هؤلاء من خلال إجراء مباراة محصورة ينظمها مجلس الخدمة المدنية لاختيار 850 عامل من بينهم لتثبيتهم، وهو العدد الذي تحتاجه المؤسسة على ان يتم تحويل الباقي الى القطاع الخاص وشركات مزودي الخدمات. إلا أن العمال يصرون على تثبيتهم من دون المرور بمجلس الخدمة المدنية ويمارسون تعطيل اعمل في مؤسسة كهرباء لبنان مستفيدين من الغطاء السياسي الذي يمنع وضع حد لتخريبهم.

لماذا أقفل وهّاب مكاتبه في سورية؟


عمـاد مـوسـى





قبل طرح السؤال: لماذا قرر العزيز وئام وهاب إقفال مكاتب حزب التوحيد العربي في سورية كان يجب أن يُسأل معاليه: لماذا قررت يا رجل فتح مكاتب حزبية (خدماتية) في المحافظات السورية وشرّعت باب الانتساب على مصراعيه؟ وما الهدف من توسيع البيكار خارج الوطن الأول؟



وما هي طبيعة الخدمات التي يقدمها حزبكم الذي ولد على يديكم في أيار 2006 بشعار مثلث"توحيديُّ العقيدة عربيُّ الانتماء وطنيُّ الهوية"؟



أهي خدمات إعلامية؟إستشفائية؟ تموينية؟ عسكرية؟ تربوية.



بيان"الإقفال"الموزع على وسائل الإعلام جاء مقتضباً.شكّل صدمة قاسية. وهذا نصه:

"قرّر رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب (من دون الرجوع إلى المكتب السياسي) إقفال كل المكاتب الخدماتيّة التّابعة له في سورية، مؤكداً أنّ الحزب لن يمارس أي نشاط في المحافظات السوريّة، متمنّياً أن تخرج سوريا من المحنة التي تمرّ بها".
رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب

البيان - وقبل التسريبات والتلميحات عن مضايقات أمنية - يفتح باب التأويلات والتفسيرات والافتراضات ومنها: لربما توجست القيادة السورية من تنامي نفوذ حزب التوحيد العربي في القطر السوري الشقيق، ومن استقطابه ألوفاً مؤلفة من الشباب متقدماً على أحزاب الجبهة القومية، ما حدا بالقيادة الحكيمة إلى التضييق على"الحزب" وإحراجه فإخراجه.

وهناك "خبريّة" تقول إن المؤجرين رفعوا قيمة العقود التأجيرية بشكل مفاجئ بعدما تناهى إليهم أن جلد وئام محشو دولارات، فوجد الأخير نفسه عاجزاً عن تسديد قيمة المأجور في مكاتب حمص وحماه وإدلب والسويداء ودمشق. أما في الرقة فمنذ سنتين لم يدفع بنساً.

ويُقال في الكواليس اللبنانية أن وئاماً أقفل مكاتبه في سورية تمهيداً لاعتزال العمل السياسي وهو في القمة أسوة بميروسلاف كلوزه وستيفن جيرارد وديدييه دروغبا.

وتلوك الألسنة الخبيثة أن رئيس حزب "التوحيد العربي" إكتشف فساداً إدارياً في مكاتبه وسوء توزيع للمساعدات.

وهناك من يؤكد وجود قرار من الداخلية السورية بمنع التجمعات الحزبية التي تتخطى الألف شخص. وأقل إجتماع دوري لأي مكتب من مكاتب التوحيد يحضره ما بين الألف والثلاثة آلاف منتسب.

ومن الفرضيات المتداولة أن وئاماً شعر بتشتت قواه منذ قرر الإمساك بمفاصل القيادة القطرية والقيادة القومية (سياسياً وميدانياً)، فقرر إعادة هيكلة الحزب لإعطاء الأولوية للقطر اللبناني الشقيق، خصوصاً مع تزايد المخاطر الحدودية. ومعروف أن معاليه واقعي جداً، وهو مدرك أنه لا يستطيع أن ينشر ألفي عنصرِ على الحدود الشرقية وفي الوقت نفسه أن يتصدى للمد الداعشي في دير الزور وإدلب.

وثمة شائعة تفيد أن رئيس حزب التوحيد العربي فكّر بأن يوفر مصاريف غير مجدية سياسياً. وعينه على شقة فستقية. صالونان وثلاث غرف نوم وحمامان. شقة تعود إلى تيار المردة على أوتوستراد ذوق مصبح ـ طابق أول فوق محل ألعاب. قد يقبل سليمان بك التنازل عنها بـ"خلوّ"، بعدما تبين للقاصي والداني أن لا خبز للمردة في كسروان، وقد يكون للتوحيد العربي فرصٌ أكبر من سورية
STORMY
الشائعه الوحيده الحقيقيه. ان حزب الوزير السابق الذي اتى به النظام السوري, ليشاكس وليد جنبلاط, لان ارسلان وحزبو ام يقدروا على التأثير على المسار والمصير في ذلك الوقت. فأُختُرع حزب التوحيد الذي يقع تحت عنوانه التخريب والتشتيت للطائفه الدرزيه, بتمويل, حزب الالهي كي يكون جاهز للتخريب في ٧ أيار, ولكن خاب ظن الحزب الالهي والشبيحه النظاميه, لانه ما طلع منو شي للزعرنه بحق الطايفه ربما عد للعشره وكبّر عقلو. وكذلك خاب ظن النظام خلال مسيرة الثوره السوريه لم يقدر ان يجد ارض خصبه للنظام المجرم في المناطق التي كانت هدف تأسيسه. والمعروف ان ابو الارهاب في دمشق, ليس عنده ذقن ممشطه, مهما كان عميلاُ للنظام. استنفدوا خدماته, واعطوه لبطه على قفاه, والله يرد عنو, اذا كان يوماً على لائحة النظام المستنفد وقتهم. 
خالد people-demandstormable

لماذا انسحب وئام وهاب من سوريا؟


الخميس 28 آب (أغسطس) 2014
اعلن المكتب الاعلامي لرئيس حزب “التوحيد العربي”لصاحبه الوزير الساق المقاوم والممانع وئام وهاب في بيان، ان وهاب “قرر إقفال كل المكاتب الخدماتية التابعة له في سوريا، مؤكدا أن “الحزب لن يمارس أي نشاط في المحافظات السورية‪".‬
!"ولا"
المعلومات أشارت الى ان أساب عدة تقف وراء وقرار وهاب، ابرزها الخلاف الذي نشأ بينه وبين احد ضباط المخابرات السوريين حيث تعرض وهاب لابشع انواع الاذلال (التي نمتنع عن ذكر تفاصيلها..) على يد الضابط المذكور، حيث قال لوهاب : "انت جايي تعمل قبضاي هون، "ولا" نحنا طعميناك وعملناك"، وبعد ذلك طرده من مكتبه!
وتضيف ان وهاب اعتبر الامر إهانة شخصية له (!!) لم يقوَ على تحملها فقرر الانسحاب من سوريا!
إلا أن معلومات أخرى تشير الى ان وهاب يطلق العنان للسانه السليط في حق القيادة الايرانية بعد ان اوقفت الاخيرة تمويل بناء مستشفى في بلدة "الجاهلية"، مسقط رأس وهاب، وقلصت موازنة وهاب الشخصية ما اوقعه في ازمة مالية، فأصبح في حكم العاجز عن تحمل تبعات الانفلاش السياسي الذي أملته عليه القيادتان السورية والايرانية وحزب الله.
وتضيف المعلومات ان وهاب بدأ يدرك ان انهيار نظام الاسد بات وشيكا في ظل ما يقال عن مؤتمر دولي لحل الازمة السورية يعقد خلال ثلاثة أشهر قبل نهاية العام الحالي، في فرنسا وتشارك فيه جميع الدول المعنية بالازمة السورية يصار بنتيجته الى تشكيل هيئة حكم انتقالية لا تضم بشار الاسد.
"أبواق الممانعة" تعاني من.. التقشّف الإيراني! وفي سياق متصل، تشير معلومات الى ان ابواق الممانعة في لبنان التي احتلت الشاشات لفترة طويلة بدأت بالتراجع والانسحاب تدريجا خصوصا في ظل التقشف الذي فرضته القيادة الايرانية على موازنة الاتباع والمحاسيب والابواق. فاختفى كل منسالم زهران وغسان جواد بعد ان تم سحب عناصر المواكبة التي كانت ترافقهما لممارسة "الواجب الجهادي" في سوريا، كما تراجعت مخصصاتهما الشهرية من عشرة ألآف دولار اميركي لكل منهما الى اربعة ألآف.. فقط لا غير!

وليد بك وداعش وحزب الله

إيلـي فــواز 





له الحرية وليد بك في التلاحم القسري أو الإرادي مع حزب الله، وله كل الحق في الدفاع عنه كما يراه مناسباً، وله أيضاً الحق في الايعاز بالتهدئة الداخلية ودعوة الجميع للابتعاد عن التشنج في الخطابة والتصريح (نعم، وليد جنبلاط يدعو للتروي في التصريح)، ويستطيع على هذا الاساس أن ينتقد تصريح الوزير ريفي بشأن تشبيهه حزب الله بداعش، أما أن ينسب الى هذا التصريح صفة الهرطقة ويتّهم صاحبه بالغباء فهذا تنكّر لتاريخ حزب الله الحافل بالارهاب والذي اختبره البيك في ثمانينات القرن الماضي أيام نشأة حزب الله، ومؤخراً في 7 أيار نصرالله "المجيد".



لا لزوم لتعداد الجرائم التي ارتكبها حزب الله في منتصف الثمانينات بحق المسيحيين المقيمين في بيروت الغربية، اي المناطق ذات الاكثرية المسلمة، بحجة التحضير لإنشاء الدولة الاسلامية، تماماً كما يفعل داعش اليوم في الموصل. ولا لزوم للتذكير بتصفية اليساريين لأنهم مخالفون للعقيدة تماماً كما يفعل داعش اليوم بحق الايزيدين. ولا لزوم للتوقف عند التفجيرين الانتحاريين لمقرات المارينز والقوات الفرنسية اللذين ذهب ضحيتهما اكثر من 300 جندي، أو التفجير الانتحاري الذي استهدف السفارة الاميركية في عين المريسة وأودى بحياة اكثر من 16 لبنانياً ذنبهم أنهم كانوا يتقدمون بتأشيرات دخول للولايات المتحدة الاميركية، او قل تأشيرات هروب من عبثية الحروب اللبنانية، تماماً كما يفعل داعش اليوم في كل من العراق وسورية. ولا لزوم للتذكير بخطف الاجانب من صحافيين وكتّاب وسياسيين وإعدامهم بدم بارد تماما كما داعش اليوم.



لا لزوم لذلك، فالبيك سيقول إن تلك الحقبة عفا عنها اتفاق الطائف. ولنتفق معه على هذا الامر. طيب، ماذا عن اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري؟ ماذا عن مشاركة حزب الله في الحرب السورية؟



مشكلة النسيان، أو طي صفحات الماضي، كما يُطلب من اللبنانيين بعد كل حقبة دموية، تكمن في أنها لا تردع القاتل. عندما نعفو عن الماضي، نعفو عن القاتل وأفعاله وجرائمه، ونكون بذلك نستدعي تكرار فظاعاته.



فمَنْ قتلَ حسين مروة ولم يحاسَب، ومن قتل ميشال سورا ولم يحاسَب، ومن قتل مصطفى جحا ولم يحاسَب، سيقتل سمير قصير وجبران التويني ورفيق الحريري لاحقاً، وسيتّكل ربما على وليد جنبلاط ليبتدع مصالحة جديدة لتطوي صفحة أخرى من تاريخ ملعون يبدو أنه يستلذّ في تعذيب اللبنانيين. أم تراهم هم اللبنانيون أصبحوا لا يهنأ لهم عيش إلا في العذاب؟

STORMY

لا شك انو ريفي بيعرف عن حزبالله الكثير بحكم وظيفته الامنيه. الفرق بين داعش حزبالله , وداعش. الاول يقتل ويمشي بجنائز ضحاياه, والثاني يدبح على يو تيوب ويرمي جثثهم. جنبلاط بيعرف كل هذه السيناريوهات الاجراميه. واظن انه, بالتروّي تجنيب البلد القدر المحتوم, ولن ينجح. خلال السنوات التسع الماضيه, متى سمع نصرالله او احترم رأي او عمل بنصيحة جنبلاط, وكان جنبلاط له ثمن دموي عالي في احداث ٧ أيار, ولم ولن يلتئم هذا ... مهما جرب جنبلاط ردم الاحداث. ولكن كونه يثق ببرْي رمز راية النظام السوري في لبنان, لن يذهب جنبلاط بمواقفه الى ابعد ما هو الآن. لن يكون رأس حربه كما كان عندما اغتيل الحريري. ألم يذهب الحريري الى دمشق بعد ذلك, ألم يكن للمصلحة اللبنانيه, ألم تكن لنفس الرؤيا التي يقوم بها جنبلاط اليوم, تجنيب البلد الخراب. الافضل ان يذهب جنبلاط الى بيته, ويراقب كما غيره يراقب. يصفونه بالخائف, والمتقلب, ولا ثقه بتحركاته. ماذا ينتظر هؤلاء ان يصير الرجل شهيداً, ويمطرونا بالتنديد والأدانات والتصريحات. هؤلاء هم الذين لا يخافون رعونة حزبالله. على الاقل فليقولو لنا كيف التخلص من حزبالله, وكيف يرفضون الخوف, الذي يصفون جنبلاط به, كل ما قام بخطوة. 

خالد people-demandstormable

ستريدا جعجع: استغرب ألّا يحترم جنبلاط الميثاقية

بيروت - رأت عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب ستريدا جعجع أن "(رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب) وليد جنبلاط صدق حين قال إن رئيس الجمهورية ليس للمسيحيين فقط، ولكنه لم ينتبه إلى أن رئيسي الحكومة والمجلس ليسا للسنة والشيعة أيضاً، وبالرغم من ذلك فهما يمثلان ثقلاً مهمّاً في طائفتيهما كما تبيّن ذلك في محطات عدة".

وردّت جعجع، في بيان على جنبلاط، قائلة: "اعرف أن وليد بك، الذي تربطني به مودّة واحترام متبادل، لا يخطئ عادةً في احترام الميثاقية أو في التصرّف من وحيها، وخصوصاً في المحطات السياسية والوطنية المفصلية، لكني استغرب أن لا يظهر ذلك في ما يرتبط بالاستحقاق الرئاسي".

وأضافت: "إذا كانت الصفة التمثيلية لرئيسي المجلس والحكومة مهمة بمكان لدى الوزير جنبلاط، فكيف بالحري إذاً الصفة التمثيلية لرئيس الدولة؟ أو ما الذي يعترض أن يكون رئيس كل اللبنانيين يمتلك في الوقت نفسه صفة تمثيلية وحضوراً شعبياً؟ وهل ينتقص ذلك من كونه لكل اللبنانيين؟"

وتابعت: "هل يقبل الصديق وليد جنبلاط، أن يتفاوض (رئيس حزب "القوات اللبنانية") سمير جعجع مع (رئيس مجلس النواب) نبيه بري على مقاعد الدروز في المجلس مثلاً، أو أن يتفاوض هو وجعجع على رئاسة الحكومة من دون (الرئيس) سعد الحريري؟"

وختمت: "أدعو مرة جديدة الصديق وليد جنبلاط إلى الابتعاد عن كل ما يثير الحساسيات والمشاعر السلبية في غير أوانها ومكانها، وخصوصاً أن المرحلة الحالية حافلة بالمصطادين بالماء العكر. NOW
STORMY
كلامك سليم. جنبلاط ضربه عالحافر, ضربه عالمسمار. من المؤسف ان يصل البلد الى حالة الميثاقيه, التي وضعت بالاساس, لحفظ التمميز الحقوقي, الى حالة الشحن الطائفي. رئيس الجمهوريه, لكل لبنان, وحسب الميثاقيه الحقوقيه يجب ان يكون ماروني. ولكن رئيس مجلس النواب, ورئيس الحكومه, حسب الميثاقيّه الطائفيه موظفان, وبحسب الشحن الطائفي الحديث لا يمثلان الشعب اللبناني, والعمل على مصالح ضيّقة تخدم فقط فئات معيّنه من نسيج الامة. والمثل تصرفات رئيس مجلس النواب, ورئيس الحكومه السابق, واللاحق مكبّل. يجب ان ينتخب المواطن الحر, رئيس جمهوريه ماروني او مسيحي, بدوره انتخابيه آحاديه وفي التعادل بدورة ثانيه بالاكثريه المطلقه. لوضع حد لتجار السياسه في هذا البلد. ماذا ينفع المسيحي اذا اتوا برئيس لا يمثلهم وبالتالي لا يمثل المواطن اللبناني الحر. هناك اكثريه بكل الطوائف احرار قادرون على الاتيان برئيس مسيحي موراني وطني لايساوم على حقوقنا. ماذا يشكو بطرس حرب الوطني الماروني, كي يؤتى برئيس منبطح سابقاً لنظام قاتل اللبنانيين والسوريين. هل الوطني على جنب, والمتلاعب بالقلب. شوية وطنيه يا تجار.
خالد people-demandstormable
النهار:
- لوحظ أن ثمة تباعد في المواقف بين بعض قيادات 8 آذار من الجيش وقائده وأن "حزب الله" حذر في مقاربة الملف.
- تردّدت شائعات عن خطف نفذته عناصر "داعش" في البقاع الغربي لكن أي جهة أمنية لم تؤكدها.
- بعدما كشف وزير الصحة وائل أبو فاعور فضيحة الطبيب المراقب في إحدى المستشفيات بات السؤال عن وجود أطباء كثر مثله لم تكشف هوياتهم بعد.
- لا يستبعد سياسي متابع انسحاب مقاتلي "حزب الله" من سوريا خلال شهر تشرين الأول المقبل وأن يمهد انسحابهم للقاء بين الحريري ونصرالله.

المستقبل:
- يقال: إن وزيراً سياديًّا نصح رئيس حكومة عربياً عيّن مؤخراً بتشكيل حكومة "ائتلافية"، مستشهداً بتجربة تياره في الحكومة اللبنانية حيث يشعر بأمان في الائتلاف الحالي رغم انخفاض عدد وزرائه قياساً بالحكومة السابقة.
- يقال: إن مرجعاً روحياً بارزاً يفكّر في إثارة اقتراح جديد حول رئاسة الجمهورية.

حرب غزة: 2139 قتيلا.. وخان يونس الأكثر خسارة بشريا

غزة: محمود أبو عواد
وضعت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة أوزارها بعد 50 يوما من هجوم كاسح طال كافة مناحي الحياة في القطاع وغير معالم أحياء بأكملها وأصبح أكثر من ربع سكانه البالغ عددهم قرابة 1.8 مليون بلا مأوى، كما خلف آلاف القتلى والجرحى.

وارتكبت إسرائيل خلال تلك الحرب التي تعتبر الأطول والأكثر خسارة للطرفين من بين كل الحروب التي شهدتها غزة خلال العقد الأخير، عشرات المجازر بحق عائلات أبيدت بأكملها كما دمرت أبراج سكنية تقطن بها عشرات العائلات، واستهدفت مقار حكومية وتجارية ناهيك بآلاف المنازل. كما وقعت خسائر في الجانب الإسرائيلي كانت أغلبها اقتصادية. وفيما يلي قراءة، غير نهائية، بالأرقام للخسائر لدى الطرفين:

* الخسائر في غزة

- بلغ عدد القتلى الفلسطينيين 2139 مواطنا، وكان من بين الضحايا 579 طفلا و263 سيدة و102 من المسنين. فيما بلغ عدد الجرحى 11128، بينهم 3374 طفلا و2088 سيدة و410 من المسنين. وكان من بين القتلى 23 من الكوادر الطبية و83 جريحا، فيما قتل 7 من رجال الدفاع المدني و11 من العاملين في منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). وكانت مدينة خان يونس من بين أكثر المناطق التي فقدت ضحايا من سكانها تتبعها مدينة غزة، ثم شمال القطاع ثم رفح والمنطقة الوسطى.

* ارتكب الاحتلال الإسرائيلي 49 مجزرة بحق 90 عائلة فلسطينية أبيدت بأكملها مما أدى لمقتل 530 فردا منها وأصبحوا خارج السجل المدني الفلسطيني، وكان من أبرز تلك العائلات البطش التي قتل 18 فردا منها، وعائلة أبو جامع التي قتل 27 فردا منها، وعائلة نجم التي قتل 10 منها وعدد كبير من العائلات. وسجلت أكبر المجازر في مدينة خان يونس وطالت أكثر 20 عائلة أبرزها أبو جامع والأسطل وكوارع والنجار والحاج.

* دمر الاحتلال 2358 منزلا بشكل كلي، كما دمر 13644 جزئيا وباتت هذه المنازل لا تصلح للسكن. كما تضررت عشرات الآلاف من المنازل بشكل متوسط إلى طفيف. وشهد حي الشجاعية (شرق مدينة غزة) وبلدتا خزاعة (جنوب القطاع) وبيت حانون (شمال القطاع) أكثر عمليات التدمير حيث طالت مناطق بأكملها في تلك الأحياء ولم يبق منها إلا القليل جدا من المنازل الصالحة للسكن. ودمر الاحتلال 60 مسجدا كليا و109 جزئيا، كما دمر برجين سكنيين وبرجين فيهما مكاتب مختلفة من بينها للصحافيين الفلسطينيين.

* بلغ عدد المشردين قبيل لحظات من إعلان اتفاق الهدنة 466 ألف مواطن في كل أنحاء القطاع موزعين على مختلف المدارس وبعض الأماكن التي كانت تؤوي العائلات بالإضافة لأكثر من ثلاثة آلاف آخرين كانوا في ضيافة أقربائهم، ولوحظ أن أكثر المشردين من حي الشجاعية ومن بلدة خزاعة في خان يونس جنوب القطاع.

* تقديرات أولية للخسائر الاقتصادية تشير إلى أكثر من 3 مليارات ونصف المليار دولار، إذ دمر 134 مصنعا بشكل كامل، وسرح 30 ألف عامل، فيما بلغت الخسائر المادية في المصانع وحدها أكثر من 53 مليون دولار.

* الخسائر في إسرائيل

- مقتل 70 إسرائيليا بينهم 67 جنديا و3 مستوطنين وفقا لما ذكرته وسائل إعلام عبرية.

- قدر خبراء إسرائيليون كلفة العدوان بنحو 12 مليار شيقل إسرائيلي، أي ما يعادل 3.508 مليار دولار.

- قدرت مصادر أمنية إسرائيلية خسائر الجيش اليومية بـ150 مليون شيقل (43 مليون دولار).

- أظهرت الأرقام أن السوق الإسرائيلية تضررت يوميا بمبلغ 100 مليون شيقل (29 مليون دولار).

- أضرار بنحو مليار دولار في 100 سلطة محلية في إسرائيل، جراء سقوط الصواريخ المنطقة من غزة وزيادة المصروفات بسبب حالة الطوارئ.

أزمة غزة: مشروع القرار الأوروبي

باريس: ميشال أبونجم
أربعة مبادئ أساسية تتحكم بمشروع القرار الأوروبي في مجلس الأمن الذي تعمل فرنسا، وبريطانيا وألمانيا على دفعه وتبنيه سريعا بالنظر للتدهور المتجدد للوضع الأمني.
وقالت مصادر فرنسية إن باريس «مقتنعة» بأن الطرفين المعنيين بالقتال «غير قادرين لوحدهما» على تحقيق هذا الهدف وبالتالي يتعين على الأسرة الدولية أن تضغط عليهما. وسبق لوزير الخارجية لوران فابيوس أن أعلن قبل أيام أنه يتعين «فرض» الهدنة والعودة إلى مفاوضات السلام.
وتعد الأطراف الأوروبية الثلاثة أن «أحد المفاتيح» الأساسية التي يمكن أن تسهل التهدئة في غزة هو أن يكون مشروع القرار «متوازنا» بمعنى أن يستجيب لعدد من تطلعات الطرفين المتقاتلين مع الأخذ رغم اليقين المسبق لدى الوسطاء الأوروبيين أنه تصعب الاستجابة «الكلية» لذلك. كذلك ترى الأطراف الأوروبية أن التوصل إلى التهدئة ليس أمرا كافيا بل الأهم هو استخدامها للعودة إلى مفاوضات السلام المتوقفة منذ أشهر بعد فشل المبادرة الأميركية.
وتمثل عودة السلطة الفلسطينية إلى إدارة شؤون القطاع أول مبدأ ينهض عليه مشروع القرار. وأهميته أنه يستجيب من جهة لمطلب إسرائيلي «أولي» كما أنه أمر تستطيع حماس وحلفاؤها قبوله تحت شعار إعادة اللحمة إلى الصف الفلسطيني وتمكين حكومة الوحدة الوطنية من ممارسة صلاحياتها في الضفة الغربية وغزة على السواء، فضلا عن ذلك، فإن العمل بهذا المبدأ سيمكن الأسرة الدولية من التعاون الكامل مع الجانب الفلسطيني إذ أن الموانع التي أعاقت التعاون كان تحديا الانقسامات الفلسطينية ورغبة الأوروبيين في تحاشي التعامل مع حماس. بموازاة ذلك، وتطبيقا لمبدأ التوازن، يتبنى مشروع القرار المطلب الأساسي لإسرائيل وهو توفير الأمن والمطلب الأول للجانب الفلسطيني وهو رفع الحصار عن قطاع غزة. ويمثل هذا المطلب السبب الذي أعاق حتى الآن التوصل إلى تهدئة طويلة الأمد أو دائمة بسبب الرفض الإسرائيلي والشروط التي ربطت به.
انطلاقا من هذه النقطة تسعى الورقة الأوروبية إلى إيجاد التدابير الكافية التي تضمن احترام وتنفيذ المطلبين بالتوازي. ولذا، فإنها تضع مجموعة من الشروط على رفع الحصار أهمها بالطبع منع وصول السلاح إلى حماس والجهاد الإسلامي ومنع استخدام إعادة الإعمار من أجل تسخيرها لإعادة بناء الأنفاق أو البنى العسكرية ووضع العملية برمتها تحت إشراف دولي. أما من الناحية العسكرية، فإن الورقة الأوروبية تتميز كذلك بالتوازن إذ أنها تطلب وقف إطلاق الصورايخ من غزة على إسرائيل مقابل وقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة. وتريد الورقة أن يكون وقف النار عاجلا، فوريا وطويل المدى على أن يشكل نظام دولي للرقابة عليه يكون بمثابة الضامن لتنفيذه والجهة التي يعود إليها الفصل في الشكاوى. وكان افتقاد هذه الآلية هو الثغرة التي سقط فيها وقف النار وعادت عبرها العمليات العسكرية على أنواعها. أما في موضوع رفع الحصار، فإن الورقة تتبنى المطلب الفلسطيني الداعي إلى إتاحة الحركة من وإلى القطاع شرط أن يتم ذلك بإشراف دولي أو وفق آلية دولية تكون فيها السلطة هي المسؤولة عن الجانب الفلسطيني. وبالطبع كان لا بد لمشروع القرار أن يحظر إيصال الأسلحة إلى المنظمات الفلسطينية في غزة وأن يحصر التسلح بالقوى الفلسطينية الرسمية.
وتتوقع باريس أن تكون الورقة الأوروبية موضع جدل مطول في أروقة مجلس الأمن وداخل قاعته الرئيسية لأن أحد مقترحاته الداعية إلى العمل بحل الدولتين على أساس حدود العام 1967 يمكن أن يثير اعتراضات إسرائيلية قوية بسبب الرفض الإسرائيلي له وباعتبار أن هذه النقطة بالذات هي التي أجهضت إلى حد كبير الوساطة الأميركية، فضلا عن ذلك، فإن واشنطن لم تعط حتى الآن ردا واضحا عليه

Official: Russian forces back rebels with tanks in eastern Ukraine
By Victoria Butenko, Laura Smith-Spark and Diana Magnay, CNN
updated 7:41 AM EDT, Thu August 28, 2014
Kiev, Ukraine (CNN) -- Pro-Moscow rebel forces in eastern Ukraine, backed by Russian tanks and armored personnel carriers, battled government forces on two fronts Thursday, a Ukrainian military official said.
The fighting was taking place southeast of Donetsk, and along the nation's southern coast in the town of Novoazovsk, about 12 miles (20 km) from the Russian border, according to Mykhailo Lysenko, the deputy commander of the Ukrainian Donbas battalion.
"This is a full-scale invasion," Lysenko said, referring to the fighting in the south.
U.S. officials also said Russian troops were directly involved in the latest fighting, despite Moscow's denials.
Intelligence now indicates that up to 1,000 Russian troops have moved into southern Ukraine with heavy weapons and are fighting there, a U.S. official told CNN on Thursday.
Ukraine's National Defense and Security Council said that Russian forces were in full control of Novoazovsk as of Wednesday afternoon.
Russia's military fired Grad rockets into the town and its suburbs before sending in two convoys of tanks and armored personnel carriers from Russia's Rostov region, it said in a statement
"Ukrainian troops were ordered to pull out to save their lives. By late afternoon both Russian convoys had entered the town. Ukraine is now fortifying nearby Mariupol to the west," the NDSC said.
A number of villages in the Novoazovsk, Starobeshiv and Amvrosiiv districts were also seized, it said.
Novoazovsk is strategically important because it lies on the main road leading from the Russian border to Ukraine's Crimea region, which Russia annexed in March. Separatist leaders in the Donetsk and Luhansk regions then declared independence from Kiev.
The NDSC also warned that a strong counterattack is expected in the Shahtarsk-Illovaysk area, near where Malaysia Airlines Flight 17 is believed by the West to have been shot down by rebels armed with Russian-made weapons.
Ukraine urges international action
In a Cabinet meeting Thursday, Ukraine's Prime Minister, Arseniy Yatsenyuk, called for an immediate U.N. Security Council meeting.
"Russia has very much increased its military presence in Ukraine," he said.
Ukrainian President Petro Poroshenko echoed his call for a U.N. Security Council meeting and requested an emergency meeting of the European Council.
He also canceled a planned trip to Turkey "due to sharp aggravation of the situation in Donetsk region ... as Russian troops were brought into Ukraine," a statement from his office said.
The latest flareup comes despite a meeting between Poroshenko and Russia's Vladimir Putin in Belarus on Tuesday at which some progress appeared to have been made toward finding a diplomatic solution to the crisis.
Embedded image permalink
U.S. ambassador: Russia is directly involved
U.S. Ambassador to Ukraine Geoffrey Pyatt also said Thursday that Russian soldiers were directly involved in the fighting, alongside the pro-Russia rebels.
"Russian supplied tanks, armored vehicles, artillery and multiple rocket launchers have been insufficient to defeat Ukraine's armed forces, so now an increasing number of Russian troops are intervening directly in the fighting on Ukrainian territory," he said on Twitter.
"Russia has also sent its newest air defense systems including the SA-22 into eastern Ukraine and is now directly involved in the fighting."
Moscow denies supporting and arming the pro-Russia rebels. It has also repeatedly denied allegations by Kiev that it has sent troops over the border.
A Russian senator and the deputy head of the Committee on Defense and Security in Russia's upper house of Parliament, Evgeny Serebrennikov, dismissed the latest reports of a Russian incursion as untrue.
"We've heard many statements from the government of Ukraine, which turned out to be a lie. What we can see now is just another lie," he said to Russian state news agency RIA Novosti.
Rebel leader: 3,000 to 4,000 Russians in our ranks
However, the Prime Minister of the self-declared Donetsk People's Republic, Alexander Zakharchenko, acknowledged Thursday that there are current Russian servicemen fighting in the rebels' ranks in eastern Ukraine.
In his statement, televised on state-run Russia 24, Zakharchenko said the rebels have never concealed that many Russians are fighting with them. He said up until now there were 3,000 to 4,000 volunteers, some of whom are retired Russian servicemen.
Zakharchenko went on to reveal that the Russian servicemen currently fighting in their ranks are active, "as they came to us to struggle for our freedom instead of their vacations."
On Tuesday, Ukraine's Security Service said it had detained 10 Russian soldiers in Ukraine.
Russian state media cited a source in the Russian Defense Ministry as saying the soldiers had been patrolling the border and "most likely crossed by accident" at an unmarked point.
The NDSC said Thursday that Ukraine's Security Service detained another Russian serviceman who testified that his unit was supplying heavy military equipment to militants.
Ukraine PM: Putin has started a war
Yatsenyuk suggested tougher measures may be needed to curb Russia's support for the rebels.
"Unfortunately, the sanctions were unhelpful as to deescalating the situation in Ukraine," he said, referring to the economic sanctions already imposed by the United States and European Union against Russian individuals and companies.
Yatsenyuk suggested one way to halt "Russian aggression" could be to freeze all assets and ban all Russian bank transactions until Russia "pulls out all its military, equipment and agents" from Ukraine.
"Vladimir Putin has purposely started a war in Europe. It is impossible to hide from the fact," he said.
In a foreign policy address in Paris, French President Francois Hollande said that if there's evidence that Russian soldiers are on Ukrainian soil "it would be intolerable and unacceptable."
NATO officials are due to give a briefing Thursday on the situation in Ukraine.
'Russian-directed counteroffensive'
U.S. State Department spokeswoman Jen Psaki on Wednesday highlighted the latest reports of heavy fighting around Novoazovsk and Donetsk airport, as well as of "additional columns of Russian tanks, multiple rocket launchers and armored vehicles" heading for communities in southeastern Ukraine.
"These incursions indict a Russian-directed counteroffensive is likely underway in Donetsk and Luhansk," she said. "Clearly that is of deep concern to us."
She accused Moscow of not acting in a transparent manner when it came to the Russian people, as well as Ukraine and the rest of the world.
"We're also concerned by the Russian government's unwillingness to tell the truth even as its soldiers are found 30 miles inside Ukraine," she said. "Russia is sending its young men into Ukraine but are not telling them where they're going or telling their parents what they're doing."
On Wednesday, NDSC also claimed that members of a Russian tactical battalion were present in the village of Pobeda, in Ukraine's Luhansk region.
"If these troops got lost and accidentally found themselves in Ukraine as well, they should go back East," the update said.
The city of Luhansk, a rebel stronghold, has been at the center of fighting for days, prompting a humanitarian crisis. The NDSC said it remained without water, power or phone connections Thursday.
Journalist Victoria Butenko reported from Kiev and CNN's Diana Magnay from eastern Ukraine, while Laura Smith-Spark wrote and reported in London. CNN's Alla Eshchenko and Ariana Williams contributed to this report.

Exclusive: In Ukraine, an armored column appears out of nowhere

MOSCOW/ NOVOAZOVSK Ukraine Tue Aug 26, 2014 10:34am EDT
A crater made by a shell which, according to a fighter of the Ukrainian volunteer Dnipro battalion was fired from the territory of Russia, is seen near the town of Novoazovsk, eastern Ukraine, August 24, 2014. REUTERS-Maria Tsvetkova
 A crater made by a shell which, according to a fighter of the Ukrainian volunteer Dnipro battalion was fired from the territory of Russia, is seen near the town of Novoazovsk, eastern Ukraine, August 24, 2014.
CREDIT: REUTERS/MARIA TSVETKOVA
Reuters) - On Monday, a resident of Novoazovsk in south-eastern Ukraine said she saw a column of armored vehicles approach the town and start shooting.
"It all started at 8:00 this morning, tanks appeared, no fewer than seven of them," the woman, who gave her name only as Lyudmila, told Reuters by telephone. "Right now I can hear rumbling, explosions ... the residents are hiding."
In Kiev later that morning, Ukrainian officials said the column was an incursion by Russian troops which it alleges are fighting alongside pro-Moscow separatists, a claimRussia quickly dismissed as disinformation.
That is a now-familiar ritual: the five-month conflict over eastern Ukraine is one of claim and counter-claim by opposing sides, often centering on what role Russia is playing. With the battlefield mostly too dangerous for reporters to safely move around, verifying who is doing what is usually impossible.
On Tuesday, in a continuation of the pattern, Kiev said it had captured a group of Russian soldiers who had entered Ukraine on a "special mission", while Moscow said they were there by mistake.
However, the armored column that appeared on Monday in the far south-eastern corner of Ukraine, where it abuts the Russian border, was unusual because the spot was far removed from any territory held by the separatists.
It was therefore difficult to see how the column could have appeared in Ukraine without having come across the Russian border, unless it made an amphibious landing from the nearby Azov Sea which is improbable given the number of heavy vehicles witnesses said they saw.
A Reuters reporter was able to observe the situation in the area where the column was seen, first at the start of August and then most recently on Sunday afternoon, a few hours before the first sightings of the column were reported.
Those observations, combined with interviews with rebel leaders, Ukrainian soldiers, and other research, indicated two things.
First, that until late on Sunday there were no rebel formations within about 30 km (20 miles) of the area where the armored column first appeared, and had not been for weeks beforehand.
And secondly, that before the armored column appeared, the area had come under artillery fire at times when the nearest rebel positions were beyond the range of most types of weapon that could have delivered the strike.
It was not possible to establish whether the people driving the column and firing the artillery were Russian soldiers or separatist rebels. But there were strong indications that whoever it was doing those things operated out of Russian territory - something very unlikely to have happened without Moscow's consent.
The question of Russian involvement is at the core of Western governments' response to the Ukraine crisis, and could be crucial to how the conflict plays out.
The European Union and United States have already imposed sanctions on Russia in part based on allegations Moscow is arming the rebels. The West has warned of more sanctions if Russia provides further help.
ARTILLERY FIRE
A Ukrainian national guard unit stationed on the outskirts of Novoazovsk, on the road towards the Novoazovsk-Veselo-Voznesenka border crossing, showed a Reuters reporter a crater left by an exploding munition near their position.
They said the artillery fire was coming from over the border inside Russia, about 10 km (six miles) to the east.
"There were about 500 salvos from Grad (multiple rocket system) and mortars. There have been and are no rebels here whatsoever. They're just firing straight from Russia," Roman, the commander of a Ukrainian national guard unit, said on Sunday, before the armored column appeared in the same area.
Reuters saw no direct evidence of this, and Russian officials have repeatedly denied that their military is in any way involved in the conflict in eastern Ukraine, between pro-Moscow separatist rebels and government forces.
A spokesman for the Russian border guard service, when asked to comment, said: "This is stupid. Russia doesn't fire at anyone." The Russian defense ministry did not respond to a faxed request for comment.
But with no rebel presence within range inside Ukraine, it was not clear what other source there could have been for the artillery fire.
Even if rebels has somehow snuck into the area and fired the artillery, it seemed impossible they could have done that without using Russian territory to move about, given the distance from the nearest rebel-held locations.
CRATER
The crater seen by the Reuters reporter on Sunday, before the clashes with rebels, was in the corner of a field behind a defensive trench dug by the Ukrainian national guard unit. A metal fragment that appeared to come from a munition was found in the hole.
Reuters showed the photographs of the crater to four European weapons experts who said the crater was either made by an artillery rocket, most probably a Grad, or by a shell from a self-propelled 122 mm gun.
According to one of the experts, Konrad Muzyka, Europe and CIS Armed Forces Analyst with IHS, a consultancy, the maximum range for the 2S1 Gvozdika, the Soviet-designed self-propelled 122 mm gun in use in ex-Soviet states, is 15.3 km. That is extendable to 21.9 km when rocket-assisted projectiles are used, he said.
Muzyka said the maximum range for the most commonly used Grad rocket, designated as 9M22U, was 20.33 km. He said other variants have ranges of up to 40 km, but they are less widespread.
The rebels' self-proclaimed Donetsk People's Republic (DNR) says its forces are pushing south from their main stronghold in the city Donetsk, but the settlements they said they had taken by Monday which were closest to the Novoazovsk-Veselo-Voznesenka crossing were Telmanovo, about 30 km (20 miles) away as the crow flies, and Novokaterinovka, about 60 km (40 miles) away.
That may have overstated the rebels' reach: a Reuters reporter who drove through Telmanovo twice on Sunday saw no sign of a rebel presence in or near the town.
One of the experts who reviewed the photographs, British-based independent weapons researcher Eliot Higgins, said he believed the crater was caused by a Grad rocket. He said the shape of the crater suggested the munition was fired from the north-east, the direction of the border with Russia.
The Ukrainian unit said most of the artillery struck in the area between their post and the border. Reuters was unable to inspect the other craters left behind by the strikes because of the risk the artillery fire could start up again.
Members of the unit said Russian artillery had been landing on the Ukrainian side overnight from Thursday to Friday, and again on Friday night.
On a previous visit to the area, on Aug. 1. Ukrainian border guards at the crossing point between Russia and Ukraine showed a Reuters reporter broken windows and holes in the roof of their building.
They said the damage was caused by mortar rounds fired from Russian territory. "There isn't a single insurgent around here for 50 km," said one of the border guards, Artur Zakharov. "A mortar can travel 6 (km)."
Asked by Reuters on Monday how the rebels could fire artillery so far from their positions, Andrei Purgin, DNR deputy prime minister, said: "In the conditions of modern warfare, 20 km is no kind of distance for artillery."
"This is not a war of fronts, it's a civil war. Movements of troops can take place here practically instantaneously. All of us here are insurgents. You come home, you grab your weapons and you go and shoot."
هل بدأ الدواعش بذبح العسكريين اللبنانيين؟
Embedded image permalink





حسابات أميركا "الداعشية

راجح الخوري الكاتب: راجح الخوري

27 آب 2014
يحتاج المراقب الى درجة عالية من الغباء لكي يصدّق ما نسبته "الواشنطن بوست" الى مسؤولين في "البنتاغون" من ان الاستخبارات الاميركية "لا تملك ولم تجمع حتى الآن" الإمكانات اللازمة لاستهداف قادة "داعش"، ولم تحصل على احداثيات كافية تساعدها على شن مجموعة من الغارات على ما يجري في العراق!
وسيكون المراقب عبيطاً اذا لم يعتبر ان تصريح وليد المعلم عن ضرورة التنسيق مع النظام قبل توجيه ضربات جوية، دعوة صريحة الى الأميركيين الى التعاون على قاعدة منا الاحداثيات ومنكم الضربات وعفا الله عما مضى منذ ثلاثة اعوام، والدليل انه أبدى استعداد النظام للتعاون مع اي جهة اقليمية او دولية بما فيها اميركا وبريطانيا، وهذه دعوة متكررة!
وليس خافياً ان هذا التعاون سيؤدي الى تعويم النظام قبل اغراق "داعش" و"النصرة" في الهزيمة، التي باتت مطلباً عاجلاً وملحاً على المستويين الاقليمي والدولي، وهذا ما سرّ قلب سيرغي لافروف الذي غيّبته اوكرانيا فعاد امس ليدعو الى التعاون مع النظام السوري لمواجهة الارهابيين!
ويزداد المراقب عباطة إن لم يتذكر ان اجهزة الاستخبارات الاميركية وضعت منذ بداية عام ٢٠١٢ خطة للتدخل في سوريا اسمها "الاسد المتأهب" تشارك فيها ١٨ دولة، سبق لها ان أجرت مناورات في الاردن، وكانت قد أشرفت على تدريب عدد من مقاتلي المعارضة في قواعد سرّية في الاردن، وهذا يعني انها تملك عملاء ومراقبين داخل الاراضي السورية.
ومن الصعوبة بمكان ان يصدق المرء ان "السي آي اي" من الحماقة الى درجة التعامي عن الأزمة الدموية التي دمّرت سوريا وأودت بأكثر من مئتي ألف قتيل وتكاد تحرق المنطقة، وأنها استيقظت فجأة على جريمة قطع رأس جيمس فولي المروّعة فاعتبرتها اعتداءً ارهابياً على اميركا ثم بدأت بإنشاء شبكات للتجسس في سوريا بحثاً عن قادة تنظيم "داعش"، وان الأمر قد يستغرق شهوراً لجمع المعلومات!
هذا الكلام يعني واحداً من اثنين، إما ان واشنطن تجد ان "داعش" لم تستكمل مفاعيل الذعر والدم بما يضع قطار التقسيم على سكة العراق وسوريا، لتكرّ سبّحة المنطقة كلها ويتم استقطاع دولة بديلة للفلسطينيين في جنوب سوريا وجزء من الاردن، وإما انها تبحث عن ذريعة للتعاون مع النظام السوري، وخصوصاً ان الإستغباء دفع عسكريي "البنتاغون" الى الزعم انهم يخشون ان يتصدى الاسد لطائرات "الدرون"، وهو الذي يقصفه العدو الاسرائيلي ويمضي ولا من يدري!
المانيا ردّت على المعلم بما يفترض ان يعلّم اميركا درساً في السياسة والأخلاق: "ارتكب النظام ظلماً لا يصدّق، هناك ٢٠٠ ألف قتيل، ومن الصعب جداً تجاهل كل هذا والقول: لأن "داعش" اسوأ من الأسد علينا التعامل معه"!

حزب الله أنهى "المراجعة الشاملة": الإنسحاب للحدّ من الخسائر!

الخميس 28 آب (أغسطس) 2014
قال قيادي في حزب الله إن الحزب انهى "المراجعة الشاملة" لنتائج مشاركته في النزاع السورية الى جانب قوات بشار الاسد، وان الخلاصات التي انتهت اليها المراجعة "غير مشجعة"، وتوصي بالانسحاب من الوحول السورية في اسرع وقت ممكن!
وأضاف القيادي أن خلاصة النقاشات تشير الى انه ليس في مقدور الحزب الالهي تغطية الجغرافيا السورية كاملة. كما ان الحزب لا يقدر على تحمل اعباء المواجهة منفردا ومن دون قوات اسناد لامد طويل. وهو استنفد قدراته العسكرية وكادراته البشرية المدربة في حرب لا افق سياسيا لها وتاليا اصبح خيار الانسحاب من سوريا، اليوم قبل الغد، مطروحا للحد من الخسائر التي بدأت تتراكم في صفوف "الإلهيين" على جميع المستويات.
من جهة ثانية أشارت معلومات الى ان هواجس الحزب الإيراني لم تأت من فراغ. فهي نتيجة التطورات الميدانية السورية، حيث شكل سقوط مطار "الطبقة" العسكري في محافظة الرقة نقطة استراتيجية في المواجهات في سوريا إذ أنه فتح الطريق امام تمدد تنظيم "داعش" وسائر الفصائل السورية المعارضة في اتجاهات اربعة:
الاتجاه الاول نحو محافظة دير الزور، والتي اصيح سقوطها وشيكاً نتيجة بُعدها الجغرافي عن الامداد والاسناد العسكري للجيش السوري الاسدي، ونتيجة لحال التضعضع التي اصابت جيش الاسد، الذي فقد من النخبة في الفرقة 124 من الحرس الجمهوري التي كانت تدافع عن مطار الطبقة 310 جندياً، من اصل 700 يشكلون عديد فرقة النخبة، حيث قتل خلال المعارك للسيطرة على مطار الطبقة 170 جنديا، وتم أسر 140 آخرين أعدمهم تنظيم "داعش"، بعد الاسر.
وتضيف المعلومات ان سقوط دير الزور سوف يفتح الطريق لتنظيم "داعش" والفصائل السورية المعارضة نحو مدينة حلب. فرغم الارجحية العسكرية الحالية لجيش الاسد وحزب الله على جبهاتها، إلا أنها بسقوط الطبقة، سوف تفقد الاسناد الجوي، بعد ان استولى تنظيم "داعش" على أسلحة نوعية مضادة للطيران، من مطار "الطبقة".
وتشير المعلومات ايضا انه بسقوط "مطار الطبقة" العسكري، أصبح بامكان المعارضة السورية التوجه نحو جبهة حماه ايضا، والتي تبعد قرابة 300 كلم عن "الطيقة"، هي مساحات خالية وصحاري، لا يتواجد فيها سوى مواقع متفرقة وحاميات صغيرة للجيش الاسدي، في محيط مدينة "تدمر".
وتضيف ان السقوط المرتقب لمحافظة دير الزور، وحماه وحلب سيجبر النظام وحزب الله إلى سحب قواتهما في اتجاه دمشق ومدينة حمص، وصولا الى اللاذقية عبر جبال القلمون، المحاذية للحدود اللبنانية. وهذا ما يخيف حزب الله إذ ان سقوط حمص سينقل المعارك الى البقاع البناني وقراه الشيعية على وجه الخصوص التي تستخدم اليوم خلفية إسناد وإمداد عسكري لمقاتلي حزب الله في الجبهات السورية.
وفي سياق متصل أشارت معلومات الى ان الغارات العسكرية الاميركية على مواقع التنظيم الارهابي "داعش" في العراق، تمت بناء على معلومات استخبارية، حيث تم رصد مجموعة مسلحة من التنظيم قوامها 200 عنصراً من بينهم 50 عسكريا خدموا في صفوف قوات المارينز الاميركية، و30 جنديا من الذين خدموا في صفوف الجيش البريطاني!

حزب الله ينسحب من سوريا.. بعد "تجنيس" مقاتليه!

جيوش الإحتلال، كلها، تواجه صعوبة في "الإنسحاب". وفي حالة الحزب الإيراني، فمن يضمن له ألا تتعرّض مواقعه في لبنان لهجمات المسلحين السوريين، ومن يضمن أن يسمح له النظام السوري بسحب الصواريخ والمعدات التي سحبها من لبنان إلى سوريا لدعم الطاغية؟ وماذا يقول لأهالي المقاتلين الذين سقطوا.. "دفاعاً عن السيدة زينب"؟ نصرالله في ورطة!
الاثنين 25 آب (أغسطس) 2014
أشارت معلومات الى ان حزب الله بدأ يعد العدة للانسحاب من سوريا في اقرب فرصة ممكنة بعد ان اخفق في تحقيق الانتصارات الالهية في "القلمون" السورية، وساهم من حيث لا يدري بجرّ الحرب السورية الى الحدود اللبنانية! فمسلّحو المعارض السورية ينتشرون على طول الحدود الشرقية السورية اللبنانية وينفذون هجمات على مواقع عناصر حزب الله مستفيدين من طبيعة المنطقة وجغرافيتها الوعرة والتي يعرفونها جيدا، وينتظرون حلول فصل الشتاء ليكثفوا من غاراتهم على مواقع حزب الله وجيش الاسد.
وتشير المعلومات الى ان انسحاب مقاتلي حزب الله من سوريا يشبه الى حد بعيد انسحاب جيش الاحتلال الاسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000 ومعه "جيش المتعاملين". إلا أن المعلومات تشير الى ان الحزب يسعى لجعل انسحابه شكليا من "القلمون" السورية وباقي الجبهات. إذ أنه، وبالاتفاق مع النظام السوري، عمد الى تجنيس المئات من مقاتليه بإعطائهم الجنسية السورية مما يسمح لهم بالبقاء داخل الاراضي السورية تحت مسمى "لجان المقلومة" التي أنشأها نظام الاسد لتكون رديفا وظهيرا للجيش السوري، او تحت غطاء "شركات امنية"، على غرار ما هو متعارف عليه في لبنان، تكون مهمتها حماية المقرات الرسمية او دور العبادة والمؤسسات والشركات وسواها.
المعلومات تضيف ان انسحاب حزب الله من سوريا يأتي في سياق طبيعي لتراجع سياسة النفوذ الايرانية بعد ان أرغمت طهران على التخلي عن حليفها نوري المالكي في العراق، الامر الذي أكد فشل السياسة التوسعية للحرس الثوري الايراني بقيادة قاسم سليماني، بعد ان ادت هذه السياسة الى تفشي ظواهر الارهاب المقابل واقتطاع ما يسمى "دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام" لمساحات شاسعة من الاراضي العراقية والسورية.
وتضيف ان تراجع السياسات التوسعية الايرانية يشمل ايضا سحب ابرز ذريعة لنشوء التطرف الذي بات يهدد لبنان ايضا بعد سوريا والعراق، ما يعني خسارة ايرانية شاملة ووضع مصير الاقلية الشيعية في لبنان على المحك.
ومن باب سياسة الحد من الخسائر ستلجأ القيادة الايرانية الى سحب مقاتلي حزب الله من سوريا ما يساهم في تهدئة الساحة اللبنانية وإعادة الحياة الى المؤسسات اللبنانية ووتغليب لغة الاعتدال على التطرف في مقابل التطرف الذي استجرّه حزب الله بتدخله السافر الى جانب النظام السوري.

خالد
14:12
26 آب (أغسطس) 2014 - 
وكيف يكون انسحاباً, لما يعمد الحزب على بقاء مليشياته تحت اي مسمى, حماية, او استحصال جنسيه سوريه. وهل الثوار من الغباء, كي لا يميزوا بين السوري واللبناني المتجنّس حديثاً. وماذا عن اهالي المقاتلين, الذين سيطالبون بعودة ابنائهم عندما يعلن الحزب انسحابه الصوري من الحرب السوريه. وهل بقاء المتجنسين سيبعد انتقامات الثوْار من مدن اهل المتجنسين. قال نصرالله مقاومته الاسلاميه, لا تحتاج حمايه من احد, بل هو يحمي لبنان. المقاومة الحقيقيه نجحت سنة ٢٠٠٠ لانها كانت جامعة كل مقاومين من طوائف اخرى, والشعب اللبناني مؤيدها. وبعد ذلك فشلت واصبحت مليشيا ارهابيه لان معظم الشعب اللبناني تخلّى عنها, ولن تكون نهايه سعيده لهذه المليشيات ان بقيت في سوريا او موّهت انسحاباَ لاستغباء اللبنانيين. كما ان التسويات السياسيه الطاحشة حالياَ, لن يكتب لها النجاح, لأن مصداقية السياسيين دفنت في مطمر زبالة الناعمه.
خالد people-demandstormable


يوسف عبد الرحيم
09:18
26 آب (أغسطس) 2014 - 
ربّما كان تصحيح (أو محاولة تصحيح) الخطأ فضيلة ويا حبّذا لو كان هذا التصحيح سريعاً. والانسحاب كفيل باختزال التداعيات ولكن لا يمكن أن يلغيها. ويُخطئ اللبنانيون الذين يحسبون أن السوريين سيتغاضون في نهاية الأمر عمّا اقترفته يدا حزب الله في سوريا حتى ولو انسحب. فثمّة محاكمات وملاحقات قانونية وتعويضات مادية تنتظر الشعب اللبناني المسكين، وللأسف وجود حزب الله في السلطة الشرعية اللبنانية سيرتّب الكثير من الأثمان على الشعب اللبناني الذي لا ناقة له ولا جمل في هذه الحرب. وذلك إضافة إلى ملاحقات قانونبة أكيدة لكلّ اللبنانيين (الأحياء والأموات) الذين شاركوا في الحرب ضد الشعب السوري!

الشعب السوري لن ينسى قتل اطفاله من قبل حالش الارهابية الطائفية
16:29
26 آب (أغسطس) 2014 - 
الشعب السوري لن ينسى قتل اطفاله من قبل حالش الارهابية الطائفية.المعلم يريد تدخل اجنبي لدحر ارهاب داعش التي صنعها النظامين الايراني والسوري الارهابيين ليدعي انه يحارب الارهاب وليبقى في السلطة يقتل الاطفال والشعب بالبراميل والصواريخ وينشر الفساد والدماروالمليشيات الارهابية. ولقد صدع النظام السوري الارهابي راس الناس والسامعين بعدم الاستقواء بالاجنبي حسب التصريحات السابقة والان يريد الاستقواء بالاجنبي. فمن فمه يدان فان المعلم عميل وخائن كما اتهم غيره. ان المخابرات الايرانية والسورية الارهابية صنعت المليشيات الارهابية الطائفية داعش وحالش والقاعدة وعصائب الحق والصدر وبدر والعباس وغيرها وغيرها لتدمير المنطقة واستعمارها من قبل ملالي ايران الارهابيين وسابقا كانت تقول انها محور المقاومة الزائفة والان تقول يجب القضاء على الارهاب المصنوع من قبلها. نقول للنظام السوري الارهابي ومن على شاكلته احترموا عقول الناس ايها المغفلين وان الحل معروف وسهل واللاعنفي وطالب به الشعب السوري سلميا قبل اربع سنوات هو التحول الديمقراطي واحترام الشعب السوري العظيم وانهاء الاستبداد والفساد والرشوة والطائفية.
كتاب مفتوح إلى السيد حسن نصر الله

كتب رؤوف قبيسي في “النهار”:
ترددتُ كثيراً قبل أن أرسل إليكَ هذا الخطاب أيها السيد، تحسباً لكلمة فيه، قد تخدش صورتكَ وتغضّ من شأنكَ، ومن شأن محبيكَ ومريديكَ، وهم كثر في لبنان، وفي دنيا العرب والعالم. مهما يكن، أربأ أن يكون هذا مرادي، ولا أرمي من وراء هذه الكلمات التي أكتبها بمحبة حرة، وأوجهها إليكَ عبر هذه الصحيفة الكريمة، إلا الخير لكَ، ولرجال “حزب الله”، “الطاهرين الشرفاء” كما تسمّيهم، والخير كل الخير لهذا الوطن العزيز الغالي على قلوبنا جميعاً.
أحسبكَ تعرف من إسمي أيها السيد، أنني أنتمي بالهوية المسجلة في الدوائر الحكومية اللبنانية، إلى الطائفة الشيعية في لبنان، ولا أحسب من عائلتي في لبنان من ينتمي إلى غير هذه الطائفة، لكن أحب أن أقول في مستهل خطابي هذا إليك إنني لست “شيعياً” ولن أكون، ولست متديناً ولن أكون، وأعتبر هذه “التصنيفات” تقليداً يفسد الوصية، كما جاء على لسان “المسيح” في الأناجيل، وخروجاً على الإيمان الإسلامي، الذي يعلو على ما هو “شيعي” و”سني”، لا نور لي هنا ولا هداية، إلا الآية الكريمة من سورة “آل عمران” التي تقول “واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”.
لا أريد أن أفهم حبل “الله” هذا إلا الإيمان برسالة تحضّ على عدم التفرقة بين الناس، لأن الناس ساعة ينقسمون لا يعودون مؤمنين، بل يصيرون متدينين متعصبين، وتبدأ بينهم الحروب، وفي الحروب يوارى الإيمان التراب، وتنبت الغرائز. أما التقي المكرم عند “الله” هنا فقد يكون مسلماً، أو مسيحياً، وقد يكون يهودياً أو بوذياً، وقد يكون ملحداً أيضاً، وكلنا اختبرنا في حياتنا بشراً لا يصلّون ولا يصومون، ولا يدخلون المعابد لكنهم، أقرب إلى “الله” من بشر متدينين يحجّون ويصلّون ويصومون!
عندي أن من الخطأ أن يقول امرؤ عن نفسه إنه “شيعي”، أو “سنّي” وإنه على نهج هذا الإمام أو ذاك. هذه “التوجهات” قد تكون محمودة العواقب في بيوت وأندية مغلقة، بين متصوفين وطبقات من الناس مثقفة وقديرة وواعية، تدرك معاني الكلم، وتعرف الفرق بين التدين والإيمان، لكن ساعة تهبط هذه “التصنيفات” إلى الشوارع والأزقة والقرى والدساكر، وخصوصاً في بلادٍ، معدلات الجهل والأمية فيها عالية، تتحول إلى عصبية هوجاء تهدد نسيج المجتمع، عندها يبدأ “الشحن الطائفي”، تقوم به شياطين فاغرة أفواهها، ودول لا تسعى إلا إلى مصالحها الخاصة!
حين يقول المتديّن إنه “شيعي” أو “سني” فهذا يعني أنه بدأ يتعصب، وأن القرآن في نظره ليس كافياً للوصول إلى “الله”، في حين أن المؤمن يكفيه حبل خلاص واحد هو حبل “الله”، العروة الوثقى التي تجمع الناس، وأما الحبال الأخرى فليست إلا “تصنيفات” تفرّق ولا توحد، وتوجد فجوات بين الناس، وطريقاً أولها جحيم في الأرض، وآخرها جحيم في السماء!
في الولايات المتحدة تأصلت شعلة الإيمان عند بعض رجال الكنائس، إلى حدّ صاروا يعتبرون أن من الخطأ أن يقول “مسيحي” عن نفسه إنه “مسيحي” لأن ذلك يدخله في باب التصنيف، ويظهره بمظهر مختلف عن الآخر، بل يقول عن نفسه إنه مؤمن، ومؤمن فقط. لهذا السبب، ولهذا السبب وحده، أكتب إليك هذا الخطاب يا سيد حسن، وأكتبه من منطلق إنساني، وقلب عامر بإيمان مجرد من أي هوية مذهبية أو دينية، لأن الهويات الدينية غير إنسانية، وكافرة حتى بمقاييس “الكتب المقدسة”، فهي توجد متدينين، يتعصبون، آجلاً أم عاجلاً، على من لا يدينون بدينهم أو بمذهبهم. وكلّ تفرقة بين إنسان وآخر، شكل من أشكال العنصرية البغضاء.
“المسلمون” مختلفون على كثير من الأمور، لكنهم متفقون على كتاب واحد هو “القرآن”، وبوحي من هذا القرآن أكتب إليك يا سيد حسن، وأترك كتب السيرة، وكتب التفسير والاجتهاد كلها، أتركها جانباً، ولا أعتدّ بما فيها، إلا ما يتطابق مع نص القرآن وروحه، ولا شيء آخر غير نص القرآن وروحه!
* * *
أنت أكثر من يدري يا سيد حسن، أن ما تشهده بلادنا من فتن وحروب هو من فعل التدين، والعصبيات المذهبية التي لا علاقة لها بالإيمان. والقرآن يقول: “قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم”. أنت أكثر من يعرف يا سيد حسن، أن الخلافات بين “السنّة” و”الشيعة” بدأت تحرق أخضر الأرض ويابسها، وتؤدي إلى قتل الأبرياء وتشريدهم من قراهم وبيوتهم، وأخالك تضع اللوم على “خلايا نائمة” و”قوى من الخارج” تعبث بالأرض و”المقدسات”. هذا أمر لا أشك فيه، هو من السياسة التي لا أفهم منها شيئاُ، لكن ما أعرفه حق المعرفة، وأخالك تعرفه يا سيد حسن، ويعرفه القاصي والداني، وكل من نظر في كتبنا وتاريخنا، أنه لو لم تكن في ثقافتنا فجوات، لما تمكنت “قوى الشر” من التسلل إلى ديارنا والعبث بمصائرنا. هناك إذاً شيء فينا خطأ، موجود منذ القدم، ولا يزال. موجود من قبل أن تنشأ إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وقبل أن يسمع العرب بشيء اسمه الاستعمار!
نعم يا سيد حسن، هنا تكمن العلة وهنا يجب أن يبدأ الصراع أولاً، وليس على الحدود! أنت تعرف يا سيد حسن، أن مصدر هذه العلة ليس القرآن الذي هو، أو يجب أن يكون، منارة الإيمان الوحيدة، بل من السيرة التي دوِّنت بعد وفاة الرسول وكتبها مؤرخون مختلفو الأهواء والمذاهب، ولعبت فيها المصالح السياسية والدنيوية كل مذهب، لمصلحة هذا الخليفة أو ذاك، هذا الحاكم أو ذاك، ثم انقسم “المسلمون” شيعاً ومذاهب، قامت على أساسها دول كبيرة، منها عثمانية أخذت بالمذهب السنّي الحنفي، وأخرى فارسية أخذت بالمذهب الشيعي الجعفري، وذلك كله بتدابير سياسية مخالفة للقرآن وروح الإسلام.
هذا الخلاف بين مَن يسمّون أنفسهم “شيعة”، ومن يسمّون أنفسهم “سنة” أساسه في التدين، لذلك يقول القرآن “ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق أو المغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر”. لم يقل القرآن من تدين بالله بل قال من آمن بالله، وإذ يقول القرآن في مكان آخر إن الدين عند الله الإسلام، فهذا لا يعني الدين الإسلامي المعروف بأركانه الخمسة، بل يعني التسليم لـ”خالق” هو في القرآن “رب العالمين وأرحم الراحمين”.
أركان الإسلام ليست خمسة، ولا يذكر القرآن عددها، وكل ما في القرآن من أركان الإسلام، أما الأركان الخمسة المعروفة، فهي من وضع فقهاء فسّروا الكتاب على هواهم لخدمة الحاكم. لا يكفي أن يعتمد المسلم الأركان الخمسة (الشهادة والحج والصلاة والصوم والزكاة) ليكون مسلماً، الإسلام قيم أوسع من ذلك بكثير، والدليل أن هناك من يعتمد هذه “الأركان الخمسة” ويقول عن نفسه إنه مسلم، ثم نراه يقتل الأبرياء! أركان الإسلام إذاً كثيرة، أهمها الدفع بالتي هي أحسن، والمودة والرحمة، والرفق باليتيم والسائل والمحروم، وهذه أهم من أركان، مثل الحج والصلاة والصوم والزكاة، لأن “الله” يريد رحمة ولا يريد ذبيحة!
هكذا أفهم الإسلام يا سيد حسن، ولا أريد أن أفهمه تمذهباً على نهج هذا الإمام أو ذاك، أو على نهج هذا الخليفة أو ذاك. أفهمه قرآناً يقبل الناس جميعاً، ولا يرفض منهم إلا اللصوص والمجرمين والسفاحين والقتلة، وهؤلاء هم الكفرة في نظر كل مؤمن، بغض النظر عن لونه وجنسيته ومعتقده. أريد أن أفهم القرآن كتاباً يقبل الناس جميعاً، بمن فيهم الملحدون واللاأدريون، لأن هؤلاء قد يكونون بشراً مسالمين. هذه الطريق الوحيدة في رأيي لفهم الإسلام، وكل فهم أو تأويل آخر للآيات ضرب من الكفر، وجنون يبقي الحروب على أرضنا دائرة، لا تجلب غير الدم والندم والفقر والمرض والجهل وتعدد الولاءات، وتبقي الصراع بيننا في الدين، ومع كل دين، مشتعلاً أبداً، وإلى أبد الآبدين!
مَن منا، ومن الذين كتبوا تاريخنا، عاصر الرسول وقال إنه أوصى بالبيعة لعلي بن أبي طالب؟ مَن منا، ومن الذين كتبوا السيرة النبوية، حضر اجتماع السقيفة ورأى المسلمين يبايعون أبا بكر الصدّيق خليفة، بينما علي بن أبي طالب مشغول بغسل جثمان الرسول؟! مَن منا، ومَن كتبوا تاريخنا، شهد موقعة الجمل بين علي بن أبي طالب وعائشة بنت أبي بكر الصديق، وماذا قيل فيها وما جرى؟ وقد تكون هذه الواقعة من نسج الخيال، دوّنها كتبة مؤرخون لبث الفرقة في قلوب الناس!
هذه عيّنات من مئات القصص التي نقلها إلينا مؤرخو السيرة، ودوّنوها في صحائف لا نملك صحيفة أصلية واحدة منها، ودوّنت بعد نحو مئتي سنة من وفاة الرسول، وهو ما يوازي اليوم ألف عام! سير لعبت فيها أهواء المنافع والمصالح، حتى أن ابن هشام نفسه، واضع أول كتاب في السيرة النبوية، اعترف بأنه نقلها عن سيرة ابن إسحق بعدما هذّبها وشذّبها، وسيرة هذا الأخير مفقودة، ولا نعرف عنها شيئاً!
مَن منا يستطيع أن يستخلص الحقيقة التاريخية من سير جاءت إلينا بطرق “العنعنة”؟ لا أحد في العالم يمكنه أن يحسم في هذه الأمور، لأن لا أحد منا عاصر الرسول والخلفاء الراشدين وغير الراشدين. ثم ما علاقة ذلك كله بالإيمان على أي حال؟! هذه أمور من قشور الدين وليست من لبابه. إذا قال “الشيعة” إن علياً أحقّ بالخلافة من غيره، فهل يعني ذلك أن “السنّة” ذاهبون إلى الجحيم، وإذا قال “السنّة” إن أبا بكر الصديق أحقّ بالخلافة، فهل يعني ذلك أن “الشيعة” ذاهبون إلى الجحيم؟!
هذه أمور لا تفيد شيئاً، وتجلب الضرر والضغائن والأحقاد. لذلك يتعين على المؤمن الصادق، أن لا يركن في إيمانه إلا إلى القرآن، وإلى القرآن وحده، لأن الإسلام ليس علي بن أبي طالب، ولا هو أبو بكر الصديق، ولا هو عمر بن الخطاب، ولا هو محمد بن عبد الله الذي جاء في الكتاب أن عليه البلاغ وعلى ربه الحساب. القرآن هو الكتاب الوحيد المجمع عليه بين المسلمين، وهو كافٍ ليجعلهم مؤمنين لا متدينين، إذا عرفوا كيف يقرأونه قراءة إنسانية، لا قراءة دينية، ويتصالحون به مع نفسهم ومع الناس، كل الناس في هذا العالم، وكلّ تبنٍّ وتعصب لشيء في السيرة لا يتطابق مع القرآن ضرب من الكفر. لذلك على المؤمن بكتاب “الله” أن يتوقف عن القول إنه “سنّي” أو “شيعي” أو “وهابي” أو “إسماعيلي” بل “مؤمن برب العالمين” وهذا وحده يكفي، و”كفى بالله شهيدا”.
أعرف يا سيد حسن أن هذا مطلب عسير على السائرين على نهج الإمام علي، وأنت من صرح غير مرة بأنك من شيعة علي، وبأنك ستقاتل الصهاينة قتالاً كربلائياً. أعرف ذلك وأعرف كم هو عزيز عليك هذا الشعور الدفين الذي ورثته عن آبائك وأجدادك، وأعرف أيضاَ كم كان هذا الشعور عزيزاً عليَّ وأنا صغير، يلهج أبواي باسم “الله” ليلاً ونهاراً، ويذكران محمداً وعلياً والحسن والحسين، ومن جاء بعدهم من الأئمة، ويبكيان أشد البكاء على مصرع الحسين في عاشوراء. هكذا كانت تفعل والدتي الراقدة عظامها في السفح المطل على قريتنا في الجنوب، وهكذا كان يفعل والدي الذي حجّ ولم يعد، ودفن جثمانه في البقيع. أذكره يصطحبني وأنا طفل صغير، إلى المدرسة العاملية في بيروت لحضور مراسم عاشوراء، فأحزن لبكائه الخافت، وأرى الدموع تنهمر على خديه، وهو يستمع إلى بولس سلامة يتحدث عن مآثر علي والحسن والحسين، ويقول لوالدتي عند عودتنا إلى البيت “لقد أبكتني كلمات هذا المسيحي أكثر مما أبكتني كلمات المسلمين”!
كان هذا الوالد متشيعاً لعلي وأهل بيته، لكنه كان رجل إيمان قبل أن يكون رجل دين. لم يكفّر أحداً، ولا أذكر أنه قال في حياته كلها، كلمة سوء في الصحابة. لم يتردد في إرسالي، أنا وأخوتي، إلى مدارس المقاصد “السنية”، وكان يصلّي في مساجد “السنّة”، وكان من شركائه في التجارة، وأقرب الناس إليه من “السنّة” والمسيحيين، وكان البيت القديم الذي استأجره لنا، البيت “الشيعي” الوحيد في حي من أحياء بيروت “السنّية”!
أعرف يا سيد حسن كم عزيزة عليك هذه “الخصوصية الشيعية”، وكم عزيزة عليك “عاشوراء”، بمعانيها ورموزها ودلالاتها، لأني عشتها طفلاً وصبياً يافعاً، ولا أرى ضيراً إذا كانت مناسبة إيمان، لا رصاصاً في الهواء ولطماً على الخدود، لكن ما يحزّ في قلبي حقاً أن تتحول هذه “الخصوصية الشيعية” إلى عصبية، وأن تكون وحدها أو ما شابهها من “الخصوصيات” أساًساً لهذا البلد الجميل الذي لا وطن لنا غيره، ونريده أن يكون وطناً للجميع، سيدا حراً ومستقلاً.
كل طائفة في لبنان لها “خصوصيتها” المميزة، العزيزة على كل فرد من أبناء هذه الطائفة أو تلك. لا بأس في هذا التعدد، الخطر يكمن ساعة تتحول هذه “الخصوصية” إلى سياسة وسلاح، وتكون فيها غلبة طائفة على أخرى، عندها تتحول إلى عصبية هدامة وتثير نعرات “خصوصيات” الآخرين وغرائز دهمائهم، وتدخل الوطن في خطر. تظهر هذه الغلبة في خلط الدين بالسياسة، أو حين يكون نظام البلد طائفياً، كما الحال في لبنان. من هنا نفهم أن الدولة الطائفية دولة كافرة، غير إنسانية، عنصرية تصنّف مواطنيها على أسس دينية.
إذا سألتني يا سيد حسن عن” دولة الإيمان” المرتجاة، فسأقول لك إنها ليست “ولاية الفقيه” حتماً، وليست “دولة العراق والشام” حتماً، وليست “دولة القاعدة” ولا “دولة الأخوان المسلمين” حتماً، ولا إمارات “طالبان” و”جبهة النصرة”، وكانتونات العلويين والدروز والموارنة. هذه كلها لون واحد، عقل واحد ونهج واحد، “خصوصيات” أحادية، لا مكان فيها لروح آخر، وعقل آخر، وفكر آخر.
الدولة المدنية هي دولة الإيمان الوحيدة، وهذه وجدت في الغرب بعد صراع مر مزمن بين الغريزة والعقل، بين الجهل والعلم، وبين التدين والإيمان! إنها الدولة الوحيدة التي تحفظ حقوق الناس، ويتساوى فيها المواطنون أمام القانون، هي “دولة الله” الوحيدة على الأرض، وما عداها كفر وعنصرية وحروب.
ألم يقل الشيخ الإمام محمد عبده “ذهبت إلى الغرب فرأيت إسلاماً ولم أر مسلمين، ثم عدت إلى بلاد المسلمين فرأيت مسلمين ولم أر إسلاماً”!؟
هذا الإسلام الذي وجده “رائد الإصلاح” في الغرب، لم يكن إلا في كنف الدولة المدنية. محمد عبده هو الذي قال: “الإسلام مجموعة من القواعد العامة يقتدي بها البشر في المجتمع والحكم، لكنه، أي الإسلام، لم يأت بقوانين تفصيلية، وعلى البشر أن يستعملوا عقولهم في وضع التفاصيل”. محمد عبده هذا هو الذي قال أيضاً إن الإسلام محجوب بالمسلمين، ونادى بتعليم المرأة، وقال إن العدل لها لا يمكن أن يتحقق في تعدد الزوجات، وعارض الحجاب والنقاب، وقال إن لا نص في الشرع يوجبهما، وإنهما “عادتان ناتجتان من الاختلاط بأمم أخرى”. محمد عبده هو الذي وقف ضد التكفيريين والمتزمتين، وقال قولته الشهيرة “إنما هو دين أردت إصلاحه وأحاذر أن تقضي عليه العمائم”!
سيقول المتدين المتزمت إن الدول المدنية من صنع البشر، ويدعو إلى دولة دينية، لأن القرآن يقول: “ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون”. هذه الدولة الدينية التي يريدها المتدين المتزمت، لن تكون “دولة الإيمان”، بأي شكل من الأشكال، بل دولة الدين الواحد، والمذهب الواحد، وستقوم على الغلبة والقهر والتعسف، وتعتبر من ليس من دينها ومذهبها، مواطناً من درجة ثانية وثالثة.
أكتب هذه الرسالة وأنا في بريطانيا، واقول إنه في السنوات الطويلة التي عشتها في هذا البلد، لم أسمع من قال عن نفسه إنه كاثوليكي أو بروتستانتي. هنا توجد كنائس للمسيحيين من جميع المذاهب، وكنس لليهود، ومساجد للمسلمين وحسينيات للشيعة، وخلوات للدروز، وأديرة ومعابد للبوذيين، وصنوف متعددة من أمكنة العبادة لكل البشر. الكل يمارس حقه في العبادة، لأن بريطانيا دولة مدنية علمانية متحررة من الغرائز الدينية، ولو كانت عصبية كاثوليكية أو بروتستانية، لما ضمت هذه “الشعوب والقبائل”، لذلك هي أقرب إلى القرآن الذي تقول آياته “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”!
بعد خروج الإسلام من الأندلس، لم تعد إسبانيا “الكاثوليكية”، تسمح ببناء المساجد. بقي الوضع على هذا النحو مئات السنين، ولم يتغيّر إلا يوم أصبحت إسبانيا دولة مدنية متسامحة، عندئذ سمحت ببناء المساجد، وفي الشرق دول “إسلامية”، لا تسمح ببناء الكنائس، وهناك دول مدنية علمانية تسمح ببناء مساجد ودور عبادة لمن يشاء، فأي دولة هي الأقرب إلى “الله” والإنسان إذاً؟! هل التي تحجب “الله” وتفتح هوة ضيقة لرؤيته، أم تلك التي تشرّع طرق الإيمان كلها لرؤية “الله”؟!
القرآن يقول في سورة البقرة: “ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله”، ألا يعني هذا أن علينا أن نفتح نوافد العقول والقلوب، وأشرعة الزمان والمكان لنرى “الله” أنى اتجهنا، بدلاً من أن نراه من فوهة ضيقة؟!
صدِّقني يا سيد حسن، الدولة المدنية، هي الدولة الوحيدة التي تحفظ هذه “الخصوصية” الغالية عليك، وتحفظ “خصوصيات” الآخرين، وتمنع الحراب والخراب. فيها يصبح لبنان وطن الإنسان والإيمان، ومنارة حضارية في هذا الشرق، ويصبح عن حقّ بلد العائلات الروحية، لا بلد الطوائف والتزمت الديني البغيض. يصبح دولة قوية منيعة، لا تقوى أبواب الجحيم عليها، ولا يقدر أحد على خرق جدرانها، وأمامها تصغر إسرائيل في عين العالم، وتتغير كما تريدها أنت أن تتغير، ولا تكون أرضاً لليهود وحدهم.
لا أخاطبكَ من وجهة نظر مثالية يا سيد حسن، بل من وجهة نظر واقعية وواقعية جداً، فأنا أعيش في الغرب منذ سنين، وأعرف خبث الصهاينة وذكاءهم ودهاءهم، وأعرف كم هم شطّار في إستثارة العواطف، وكيف يروّجون لبلدهم، بينما نحن ضعفاء، تتنازعنا أهواء وعصبيات هدامة، تظهرنا أمام العالم همجيين، وسفاحين، وأشراراً وقتلة وإرهابيين.
لبنان المدني العلماني الحر، السيد المستقل هو لبنان “الوحيد” الذي سيهزم إسرائيل، ويظهر بشاعتها أمام العالم. سيحاربها وينتصر عليها، لا بالعصبية وغلبة السلاح، بل بإظهار وجهها العنصري البغيض، وستكون بيروت هذه المرة، لا أورشليم القدس، مدينة النور والسلم في هذا الشرق المعذب.
أسمع وأقرأ عن “يهود” كثيرين في أوروبا وأميركا، من كبار المفكرين وأساتذة الجامعات، مَن هم ضد الصهيونية، ومنهم مَن يعتبر إسرائيل مصدر الشر، وسبب المشكلات كلها في الشرق الأوسط. هؤلاء يجب أن تستضيفهم دولة لبنان المدنية، ليخاطبوا العالم من بيروت بلغة حضارية إنسانية، ويخلّصوا اليهود أنفسهم، من هذا الكيان القائم على القهر والظلم والخرافات. حين يتغير لبنان ويشفى من عصبياته الدينية، تصبح إسرائيل دولة ضعيفة ومكروهة من العالم، ولا تعود لترسانتها المسلحة أي قيمة.
صدِّقني يا سيد حسن إذا قلت لك إننا لن نتمكن من إظهار وجه إسرائيل البشع، إلا إذا اعتمدنا هذه التدابير. أما السياسات القائمة على العصبيات الدينية، فستبقى “مثل العسل” على قلب إسرائيل، تستخدمها ذريعة، وتقول للعالم: انظروا ما يفعل العرب بالعرب، وما يصنع المسلمون بالمسلمين وغير المسلمين؟ أتريدون أن نصنع السلم معهم، ونعيش بينهم؟ هكذا تستمر فصول القتل العبثية، وتفعل إسرائيل أفعالها في غزة، وليس هناك من يحاسب. تفتك بالفلسطينيين وتدمر بيوتهم، بحجة محاربة الإرهاب، والدول القوية تشاهد وتشهد لها، وتعطيها حقاً في الدفاع عن نفسها!
حين يرى العالم كيف يقتل العرب العرب، وكيف يذبح “المسلمون” أبناء وطنهم الذين ليسوا على دينهم أو مذهبهم، وكيف تستغل الصهيونية العالمية حروب القبائل العربية، هل نستغرب بعدئذ، إذا لم يكن للدم الفلسطيني الثمن الذي يعطيه العالم لدم اليهود؟! لا فائدة ترجى على المدى الطويل، من مجابهة الصهيونية بعصبية دينية، لأن عصبية اليهود تجمعهم وتوحدهم، في حين أن عصبيات “المسلمين” تفرقهم قبائل وشيعاً، وتجعل الحروب بينهم أشد فتكاً من حرب إسرائيل عليهم.
سمعتكَ تقول يا سيد حسن غير مرة، إن “حزب الله” هو الحزب الإسلامي الشيعي الإثني عشري الإمامي، وإنك لن تنسى القدس، ولن تنسى فلسطين، وسمعتُ أتباعكَ يقولون في أحد أناشيدهم “حربنا ليوم الحشر وما في ولي إلا عليّ”. قد لا يفوتكَ يا سيد حسن إذا قلتُ لكَ كلاماً أحسبكَ تعرفه، وأخال مَن حولكَ لا يريدون قوله لكَ، لكني سأقوله لك وأمري إلى “الله” كما يقول المؤمنون، إنك لو جهزتَ جيشاً كربلائياً، وحررتَ القدس وكامل التراب الفلسطيني، لن تربح معركة القلوب والعقول في هذا الشرق، لأنه منطقة عاصفة تحركها الغرائز الدينية والقبلية والمذهبية أكثر مما يحركها عامل آخر. هذا التحرير إن تحقق، فسيكون عظيماً في نظر أتباعكَ ومناصريكَ، لكنه لن يكون عظيماً في نظر الغلاة من الطوائف الأخرى، لأنه سيثير ريبتهم وشكوكهم، مثلما أن الشيعة سوف يرتابون إذا سمعوا أن “داعش” جهزت جيشاً حرّر القدس وكامل فلسطين التاريخية، تحت تأثير إحساس دفين، يُشعرهم بأنهم سيكونون الضحية الثانية بعد اليهود!
هذا كله ولم نتحدث بعد، ونأخذ في الاعتبار بعد، مشاعر مَن هم ليسوا “مسلمين”، من مسيحيين وإيزيديين وشبك ومندائيين وصابئة، وغيرهم من الأبرياء الذين يتعرضون في هذه الأيام للتهجير والقتل والتعذيب، على يد “قوات دينية”، بينما فلسطين مغتصبة، لم يتحرر منها شبر واحد بعد!
“العصبيات تولد العصبيات وتأكل الروح” هذا قول جرماني قديم، لننظر إلى ما حلّ بالعراق وأهل العراق، ونتساءل: أليس “داعش” السنّي نتيجة طبيعية لحركة شيعية إسمها جيش المهدي؟! ألم تكن ظاهرة الشيخ أحمد الأسير في صيدا عصبية “سنية” رداً على عصبية، كان وأصحابه يقولون إنها “شيعية”؟ لنسمِّ الأشياء بأسمائها يا سيد حسن، فالموضوع ليس مسألة مَن عنده حق، ومَن ليس عنده حق، ومَن مرخَّص له من الدولة ليقاوم، ومَن ليس مرخَّصاً له ليقاوم، والمسألة ليست ثلاثية “الشعب والجيش والمقاومة”. هذا كله سياسة. المسألة أبعد من ذلك بكثير، تتصل بثقافة المجتمع القائمة على التدين التي تُنشئ في مقابل كل عصبية دينية ومذهبية، عصبية مماثلة! من هنا تتضاعف الحاجة إلى “دولة الله” المدنية، لأنها ستكون دولة كل الناس، لا دولة إمارات مذهبية، يعتقد القيّمون عليها أنهم يأتمرون بأمر السماء، والسماء منهم براء!
أحسبكَ تعرف السبب وراء هذا التحفظ يا سيد حسن، وتعرف أن أي جيش إسلامي مذهبي، سوف يثير مشاعر الفئة الأخرى، ما يعني أن علينا قبل أن نفكر في فلسطين، أن نتوحد في الإيمان ونخلع عن أرواحنا أردية التصنيف المذهبي والديني. عند ذلك، وعند ذلك فقط، تبدأ إسرائيل بالسقوط، من غير أن نطلق عليها صاروخاً واحداً.
لن ينفع القول إننا نحتاج إلى عصبية دينية لنواجه العصبية اليهودية في فلسطين، حتى لو صحّ ذلك في مرحلة من الزمن، وحققت عصبية من لون واحد، إنجازاً مهماً في الصراع ضد إسرائيل كما حقق “حزب الله” “الشيعي” مع دولة الصهاينة، ستنشأ في مقابل كلّ عصبية “شيعية”، عاجلاً أم آجلاً، عصبية “سنية” تنسى “العدوّ الأكبر” إسرائيل، لتواجه “العدوّ الأقرب”، “حزب الله”، ويتغير إسم هذا الحزب في أدبياتها ويصبح “حزب الشيطان”. أليس هذا ما يحصل الآن يا سيد حسن؟ هنا في الشرق، “مهد الرسالات”، تنبت العصبيات كالفطر، وتجري في “الأرض المقدسة” أنهار من الدم قد نعرف منابعها، لكن هيهات أن نعرف أين ستكون مصباتها!
ها هي العصبية اليهودية قد حققت حلم أرض الوعد، وأسست دولة إسرائيل، فهل حققت لليهود الأمن والآمان؟ في تاريخهم الطويل لم يرتاحوا، وهم بما يملكون من ذكاء ودهاء ومال ونفوذ، ما زالوا قلقين ومعذبين، لأن العصبية التي تأكل أعداءها تأكل ذاتها أيضاً. وقد عاش اليهودي المسالم مع المسيحيين والمسلمين في هذه المنطقة مئات السنين، إلى أن جاء إليها صهيوني هارب من عصبية نازية، فلوّث مناخها، وأفسد حياتها وحياته وحياة الجميع.
لا يزال أمام الغرب “العظيم” أن يتعلم كثيراً من القوى الروحية الهائلة التي في الشرق، وهناك الملايين من أبنائه يتركون بلادهم كل سنة هرباً من المادية الجافة، بحثاً عن الصلاة والدفء والسكينة في القرى النائية في الصين والتيبت والهند والهملايا. هم لا يأتون إلى “أرض الرسالات السموية” لأن “أرض الرسالات السموية” مزروعة بالرايات والحراب، وممنوع عليهم أن يدخلوا “أماكنها المقدسة”!
* * *
كثيرون عيّروكَ بسلاحكَ يا سيد حسن، وبقيتَ على كلمتكَ لا تتزحزح، وقلتَ لهم ولا تزال تقول إنكَ لن تسلّم سلاحكَ إلا إلى دولة قوية عادلة. هذا كلام رائع حقاً، لكنك لم تقدم لنا أوصاف هذه الدولة القوية العادلة التي تريدها. مهما يكن، فسأضمّ صوتي إلى صوت الذين يوافقون على كلامكَ، وأتوسل إليك ألاّ تسلّم سلاحك إلى هذه الدولة الطائفية المريضة التي يتحكم بمصيرها رجال سياسة من القرن الثامن عشر، بل سلِّمه إلى دولة مدنية عصرية، لا تكون المناصب فيها حكراً على الطوائف، ولا يعلو فيها أحد على القانون. يبقى الرجاء أن تكون أنتَ يا سيد حسن، من الممهدين لبناء هذه الدولة المدنية الحرة، التي في كنفها وحدها تتلاشى العصبيات الدينية والمذهبية، ويتعزز الإيمان الحقيقي.
صدِّقني يا سيد حسن إذا قلتُ لكَ إن لا حلّ آخر هناك، وهذا الحلّ ليس من عندي، أنا المواطن البسيط، إنه خلاصة تجارب وخبرات شعوب وصلت إلى مراحل عظيمة من التطور والتقدم والإزدهار، ونحن لا ينقصنا أن نكون مثلها، إذا عرفنا كيف نتحرر ونستخدم العقل الذي لا إمام غيره، كما يقول شاعرنا العظيم الضرير البصير، أبو العلاء المعري.
* * *
كنت أريد أن أنهي خطابي إليك أيها السيد بصوت أبي العلاء، لكني في اليوم التالي جلستُ مع صديق لي من أهل الثقافة، في حديقة “هايد بارك” في لندن، نتداول في شؤون بلدنا، ونسأل أنفسنا السؤال الحارق: كيف يحدث هذا الذي يحدث؟ وكيف يسير وطن وشعبه إلى الوراء؟ ثم سألت صديقي رأيه في هذا الخطاب. أنعم النظر فيه، ثم رفع رأسه وقال لي: هل أصابكَ مسٌّ من جنون؟ تطلب إلى الأمين العام في “حزب الله” أن يمهد لإقامة دولة مدنية في لبنان، وتنسى علاقة هذا الحزب بالجمهورية الإسلامية في طهران، والوضع الإقليمي في المنطقة، وتتجاهل ما يمكن أن يفعله تجار السياسة الماكرون في لبنان، ليصدّوا أي محاولة تفقدهم مناصبهم الطائفية.
أجبته: إذا كنت أطالب المسؤول الأول في “حزب الله” بدولة مدنية، فلأنني مواطن من لبنان، وليس من إيران، ولأن أصولي وأصول أهلي وأهله من جبل عامل، ولأن الدولة المدنية في اعتقادي هي “دولة الله” الوحيدة على الأرض، والحلّ الوحيد لبلد شعبه موزع على 17 طائفة، لكل منها أميرها! زدت فقلت له متسائلاً: إذا لم تكن الدولة المدنية هي الحل، فما هو الحل إذاً؟ أهو في هذه الدولة الطائفية العنصرية التي تجهّز لشعبها عرساً من الدم كل عشر سنين، أم هو في “ولاية الفقيه”، أم في “دولة العراق والشام”، أم في الامارات الإسلامية غير المتصالحة، أم في دويلات القبائل المتنازعة؟
سكت صديقي وراح يسرح نظره على امتداد بحيرة الحديقة، وها أنذا الآن على وشك السكوت يا سيد حسن، وأقول كما يقول المؤمنون بعد إذاعة الوصية: “اللهم إني بلغت، اللهم إني بلغت”، وأستلهم كلمات عظيمة من خطبة الإمام القائل: “لا رأي لمن لا يطاع، لا رأي لمن لا يطاع”!
في الختام لا أملك يا سيد حسن إلا السلام عليكَ، والسلام على مَن هم أطهر الناس وأشرف الناس، والسلام على المسالمين والأخيار في هذه الأمة، وعلى كل مَن آمن واتّبع الهدى، وأحب الناس جميعاً.

 - في وداع قاسم سليماني


مصطفى فحص
انتشر على موقع التواصل الاجتماعي «يوتيوب»، فيديو يمجد أفعال وبطولات قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني، ويشكره على ما قدمه من جهود فيما وصفته كلمات النشيد، بـ«حفظ المذهب» و«نصر الشيعة» في العالم.
الفيلم - الفيديو أنتجه جهاز الإعلام الحربي في حركة النجباء العراقية، والمعروفة أيضا بالمقاومة الإسلامية في العراق، وهي فصيل عراقي شيعي مسلح يجري تدريبه وتجهيزه وتعبئته عقائديا، وتطويره تنظيميا وعسكريا، بالطريقة ذاتها التي جرى بها إنشاء حزب الله اللبناني.
توقيت انتشار الفيديو الذي يمدح فيه المنشد أفعال الجنرال سليماني وأعماله، ودفاعه عن قوة الشيعة وحماية أهل المذهب في العراق وسوريا ولبنان، تزامن مع إعلان قيادة الحرس الثوري الإيراني، تكليف اللواء في الحرس حسين همداني، ملف العراق بديلا عن الجنرال سليماني، الذي يعده الكثيرون بأنه صاحب القرار الفصل في العراق، إضافة إلى أكثر من ملف خارجي حساس بالنسبة لطهران منذ أكثر من 10 سنوات.
لم يعد مستبعدا أن أحداث العراق الأخيرة دفعت القيادة الإيرانية إلى إعادة تقويم شامل للحالة العراقية، خصوصا بعد أن فرض العراقيون شرط تغيير نوري المالكي، كمقدمة ضرورية لإعادة ترميم العملية السياسية، التي انهارت بالكامل بعد أزمة الموصل، إضافة إلى تراكمات السياسة الإقصائية التي اتبعتها حكومة المالكي في السنوات الثماني الأخيرة، والتي جرت بإشراف مباشر من الجنرال قاسم سليماني، الذي حمى المالكي طوال هذه السنوات وأمن استمراره في السلطة، لكنه فشل في الحفاظ عليه لكي يضمن الحفاظ على مشروعه واستمراره، فلم يتأخر سليماني في اللحاق بنوري المالكي.. فغادرا معا.
قد يحاول الخلف تقليد السلف في التعامل الإيراني مع العراق، إلا أن واقعا عراقيا جديدا، يرسم ملامح مرحلة جديدة يصعب فيها على طهران الاستمرار بالنهج القديم، الذي اتبعه الجنرال قاسم سليماني في العراق أو في أماكن أخرى لاحقا، فقد فشل حلفاء طهران الذين اختارهم سليماني لحكم العراق في إدارة الدولة، مما ساعد على ارتفاع أصوات سياسية شيعية في وجه طهران، وخروج السنة الذين جرى تهميشهم عن صمتهم، ولم يعد بالإمكان استيعابهم دون الاستجابة لمطالبهم، وأصبح الأكراد قاب قوسين أو أدنى من إعلان دولتهم، مما سوف يجبر إيران على تغيير أسلوبها والابتعاد عن المكابرة والاعتراف الضمني بخسارة حقيقية في العراق، جراء سياسات منع قيام الدولة وتهميش الأطراف وتقوية الميليشيات والتمسك بالمالكي وعدم التعامل مع العراق كدولة ذات سيادة.
لن يذهب الجنرال سليماني إلى البيت، بل هناك ملفات أخرى في انتظاره، لكن الطريق لم تعد سهلة أمامه، فقيادة الحرس لا تستطيع تحمل انتكاسة سياسية جديدة في ملفات أخرى، تضعف موقفها أمام منافسين أقوياء في المعسكر المحافظ نفسه، إضافة إلى تيار المعتدلين الذي بدأ يوجه سهامه ضد سياسات الحرس وأسلوب تعاطيه مع ملفات خطيرة.
لن يستطيع همداني أن يفرض على العراقيين ما فرضه سليماني سابقا، كما لم يستطع بشار الأسد أداء اليمين الدستورية في مجلس الشعب، وكما عاد سعد الحريري إلى بيروت دون صفقة مع طهران وحارة حريك، ثلاثة أحداث متتالية مرتبطة بأداء العسكرتاريا الإيرانية لو جمعناها نصل إلى نتيجة أن كل ما قيل وأبرم وجرى الإنفاق عليه لم ولن يتحقق، لأن شروط المنطقة وتعقيداتها أكبر من طموحات الجنرالات وقدراتهم.

إيد الجنرال وقلب الحكيم


عمـاد مـوسـى



أثبتت الأيام والشهور والسنون، بما لا يقبل الدحض، أن الجمهور القواتي والجمهور العوني هما جمهوران كبيران مترفّعان عن الصغائر، ولطالما سبقا القيادات في الدعوات الملحاحة إلى نبذ الأحقاد وتخطي الماضي، على الرغم من اتجاهاتهما السياسية المتعارضة ماضياً وحاضراً.



وخير دليل على الخمائر الطيبة، مسارعة ناشطي القوات الفايسبوكيين، وعلى تويتر كمان وكمان، إلى توجيه أسمى الأدعية بسلامة الجنرال بعدما علموا بسقوطه في حديقة منزله في الرابية فيما كان يمارس هواية الـ jardinage، ما تسبب بكسر في يمناه. أما جمهور التيار العوني فقد قدّر محبة القوات للجنرال العظيم، فبادلوا القواتيين قلقهم إزاء رواج شائعة تعرّض الدكتور سمير جعجع لأزمةٍ قلبية استوجبت نقله إلى الـ"سبيطار" كما كانت جدتي تسمي المستشفى. قلب التيار على جعجع.



عبارات كثيرة طيّبة ومُحِبّة نشرها نشطاء من الفريقين فكتب ناشط قواتي "الجنرال صار بدو حكيم " فرد ناشط شيعي بأمنية تعبّر عن الإنصهار الوطني الحقيقي "ريتا رقبة جعجع ولا إيدك جنرال".



وسخر قواتي من حماسة عون، وهو في هذه الحال، لمحاربة داعش والطواحين "بدّك تحارب داعش ها ها ها". وناشدت عونية دولة الرئيس السائر على درب الفخامة "جنرال صار لازم تضرب بيد من حديد". لم تحدد أي إيد وعلى رقبة من سينهال بالضرب؟



رأى النشطاء العونيون أن كسر يد الجنرال اليوم فأل خير، كونه دخل إلى قصر بعبدا قبل 26 عاماً كرئيس لحكومة انتقالية مكسور اليد لا الخاطر. فيما وجد مراقب قواتي أن"كسر اليد لازمة من اللوازم الأساسية لعمل كل شحاذ" وعون شحاذ رئاسة. وقوبلت التعليقات القواتية الساخرة والسريعة بهاشتاغ عوني "تسلم إيدك يا جنرال" لقي تجاوباً منقطع النظير.



سعى الناشطون القواتيون لتسقّط خبر السقوط فجاءه النبأ من "الأنباء" الغرّاء التي وصّفت حال المرشح الثمانيني كالآتي: "يعاني العماد ميشال عون مشكلة حقيقية في التنقل على قدميه، فقد أصابته لهذه الجهة عوارض الشيخوخة.


ويمشي عون بجر رجليه جرّا، بمعنى أنه يمسح الأرض بقدميه، لعدم تمكنه من رفع كل واحدة على حدة، خلال السير. وبسبب هذه المشكلة في المشي وقع عون، ما أدى الى كسر ذراعه".

>
بناء على النبأ، أمل الناشطون القواتيون أن يكون سقوط الجنرال مقدمة لإعلانه العزوف عن الترشح.


فيرتاح ويريح. أما الناشطون البرتقاليون فترسخت لديهم قناعة مفادها بأن الوقت يلعب لمصلحة الجنرال، وبأن التعديل الذي ينص على انتخاب رئيس الجمهورية من الشعب، لا بد حاصل. من انتظر 26 عاماً يقدر أن ينتظر 26 شهراً.


وفي انتظار الرئيس الطالع من رحم الإرادة الشعبية، يمكن للجنرال المولود في برج الدلو اختبار قدرته في تحدي "آيس باكيت تشالنج" (تحدي دلو المياه المثلجة) وذلك في إطار مكافحة مرض لو غيريغ أو ما يعرف بالتصلب العضلي الجانبي وهو مرض يتلف الجهاز العصبي.

في واقع الأمر لا يتلف الجهاز العصبي أكثر من عناد العجائز وصخب الأولاد في الثالثة بعد الظهر.

برّي لـ"النهار": كلّ الطرق تؤدّي إلى... المجلس ,لماذا التمديد وأمامنا 3 أشهر 

لانتخاب رئيس؟

سابين عويسالكاتب: سابين عويس

22 آب 2014
قبل ثلاثة أشهر من انتهاء الولاية الممددة للمجلس النيابي، ورغم التعطيل المستمر لدوره التشريعي بفعل تمسك الفريق المسيحي بعدم جواز التشريع في ظل شغور موقع الرئاسة الاولى، ومع تنامي الكلام على خيار التمديد لهذا المجلس بذريعة الاوضاع الامنية التي تحول دون اجراء الانتخابات النيابية، تدور البلاد ضمن دائرة الحلقة المفرغة التي لا خروج منها الا بحصول خرق، ويكون أقرب الى المعجزة في واحد من الملفات المتشابكة.
أولى حلقات هذه الدائرة تبدأ من تعثر انتخاب رئيس جديد للبلاد، وهو ما أدى بدوره الى تعطيل الفريق المسيحي لعمل المجلس، تحت شعار أن لا سلطة تشريعية تعمل اذا تعطلت الرئاسة، وأن على رئيس المجلس الذي حُمل جانبا من مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة أن يذوق طعم التعطيل في العمل البرلماني. فبات التشريع محكوما بانتخاب رئيس، فيما انتخاب الرئيس عالق على باب الرابية ينتظر نضوج الاقتناع لدى جنرالها بأن يتحول من مرشح رئاسي الى الناخب الأكبر بشروطه، وبالثمن الذي يتطلبه التنازل لمرشح آخر!
تعطل المجلس لأشهر وتحديدا منذ الخامس والعشرين من أيار الماضي، بعدما كان شرع في التشريع بعد تشكيل الحكومة السلامية، وأنجز ما يقارب 25 قانونا من أصل جدول أعمال يضم 25 بندا هي في الواقع حصيلة مشاريع القوانين المتراكمة في المجلس منذ التعطيل الاول الناجم عن تعليق "تيار المستقبل" مشاركته في الجلسات التشريعية بعد استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.
اختلفت هوية الفريق المعطل، لكن السبب واحد: عدم جواز ممارسة الرئاسة الثانية صلاحياتها في حال تعطل سلطتي الرئاستين الاولى والثالثة. وكل فريق يساند حليفه في هذا الموقف.
أدرك الرئيس نبيه بري الخطر الذي بات يتهدد السلطة التشريعية، ورفض مقايضة العمل الحكومي بالعمل التشريعي. فاستمرت الحكومة بالانتاج في ظل تفاهم سياسي واضح على ضرورة تفادي التعطيل الحكومي، ولا سيما بعدما أوكلت الى الحكومة صلاحيات الرئاسة.
لكن بري المدرك عدم جواز استمرار التعطيل، لما له من انعكاسات على اعادة تكوين السلطة في البلاد، بما أن الانتخاب معطل لأجل غير محدد، استعاد زمام المبادرة متلقفاً كرة مرسوم دعوة الهيئات الناخبة عن مجلس الوزراء، ليعلن أن كل الطرق تؤدي بالنتيجة الى... المجلس.
لا يزال رئيس المجلس على اقتناع تام بأن الاولوية يجب أن تصب دائما في اتجاه انتخاب رئيس جديد للجمهورية. ويكشف أمام "النهار" أنه لا يوفر سبيلا للوساطة الى جانب النائب وليد جنبلاط لايجاد مخرج يؤدي الى ملء الشغور الرئاسي. ويعي أن الامر لا يزال يحتاج الى المزيد من المبادرات والمساعي. ولهذا يرفض الخوض في الحديث عن التمديد. ويسأل "لماذا طرح التمديد للمجلس النيابي، ولا يزال امامنا بعد الوقت الكافي لانجاز الاستحقاق الرئاسي؟" مضيفاً أنه "لا يزال امام انتهاء ولاية المجلس 3 أشهر حتى 20 تشرين الثاني المقبل، وهي مهلة كافية لانتخاب رئيس، اذا حصل التوافق الداخلي على هذا الموضوع الملح".
لا يعطي بري العامل الخارجي أولوية في هذا الشأن. "فالعالم منشغل عنا اليوم. وكل ما يهم المجتمع العربي والدولي هو أن ينعم لبنان بالاستقرار وأن يفعّل عمل مؤسساته الدستورية لتتولى مسؤولياتها في التعامل مع الاوضاع المحيطة والاخطار المحدقة بالبلاد. لكن القرار الاخير يبقى في الداخل ومن مسؤولية اللبنانيين أنفسهم. وثمة فرصة حقيقية متاحة امامنا من أجل التوصل الى توافق يؤدي الى انتخاب رئيس جديد وتفعيل عمل كل المؤسسات.
وعليه، فان بري يعمل كأن الانتخابات حاصلة في موعدها، وينبه الى المواضيع التي تحتاج الى قوانين، وكأن أبواب المجلس مفتوحة، ويسعى الى اتمام الاستحقاق الرئاسي وكأنه ممكن قبل انتهاء ولاية المجلس.
ولا يوفر لحظة من دون أن يذكر بالمشاريع الحيوية والملحة التي تتطلب فتح ابواب المجلس، والبداية حكماً من حيث علقت الجلسة العامة الاخيرة عند سلسلة الرتب والرواتب، ثم قانون الاوروبوند فقانون الايجارات، ثم الموازنة العامة للسنة الحالية، من دون أن يفوته التذكير بأن المشروع موجود لدى الحكومة منذ شهرين، كاشفاً أنه سيستتبع بمشروع سنة 2015 قبل نهاية الشهر الجاري وضمن المهلة الدستورية. اما الاهم، فمرسوم دعوة الهيئات الناخبة الذي أقرته الحكومة بتأخير يومين عن المهلة القانونية له، مما يستوجب قانونا لتصحيح المهل.
ويخلص بري في تعداده للأمور الملحة بالامر الاكثر الحاحا، والذي على أساسه اشترط التمديد الاول للمجلس: اقرار قانون جديد للانتخاب. ويعود لهذه الغاية بالذاكرة الى الفترة التي أقر فيها التمديد والظروف الامنية التي رافقته: احداث طرابلس وصيدا.
ولا يخفي قلقه من الوضع الامني، مذكرا بأحداث عرسال الاخيرة، ليخلص الى تحديد اولويات المرحلة المقبلة: الرئاسة ثم تفعيل المؤسسات.

«داعش» يعدم عناصر من قوات الأسد.. ويغير سياسة الحروب الأميركية

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعدم تنظيم "داعش" عشرات العناصر من قوات الأسد، الذين كانوا يحاولون الفرار من محيط مطار الطبقة العسكري في شمال سوريا بعد اسرهم، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض اليوم (الخميس).
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، ان "تنظيم داعش تمكن من أسر عشرات الجنود الذين فروا من مزرعة العجراوي القريبة من مطار الطبقة (في ولاية الرقة)، وقام بإعدامهم"، من دون ان يكون في الإمكان تحديد عددهم.
وأوضح عبد الرحمن ان الجنود المقتولين جزء من عناصر قوات الأسد التي انسحبت من مطار الطبقة العسكري قبل سقوطه في ايدي "داعش" الاحد الماضي، وكانوا لا يزالون يقاتلون في مزرعة العجراوي القريبة. واشار الى ان غيرهم لا يزال موجودا في المزرعة، حيث الاشتباكات مستمرة مع التنظيم.
وأوضح عبد الرحمن ان عديد قوات الأسد التي كانت في مطار الطبقة كان يناهز 1400، وقتل حوالى 200 منهم في المعارك التي سبقت سقوط المطار على مدى خمسة ايام.
وإثر التداعيات الراهنة في سوريا، يشكل التوجه الاميركي لمحاربة مقاتلي تنظيم "داعش" في سوريا اختبارا واضحا لسياسة الرئيس الأميركي باراك اوباما، التي طالما اعتمدت على خوض حروب محدودة مع تفادي نشر الجنود على الارض.
وسياسة أوباما تلك قادته الى خوض حروب تستهدف خلالها الطائرات الاميركية من دون طيار المقاتلين في باكستان واليمن وتتدخل القوات الخاصة فيها لملاحقة المشتبه بهم بالارهاب في دول تشهد عنفا مثل ليبيا والصومال.
وفيما يراقب استهداف الطائرات الاميركية لمقاتلي تنظيم "داعش" في العراق، يبدو أوباما حاسما في احترام سياسته بإبقاء قواته البرية بعيدة عن أرض المعركة.
وقال اوباما وقتها ان "الاستراتيجية التي تقتضي اجتياح كل دولة تأوي شبكات ارهابية هي ساذجة وغير قابلة للاستمرار". ولكن الرئيس الاميركي لم يعلم وقتها انه سيختبر نظريته هذه فعليا على الأرض بفضل تنظيم "داعش".
وتسمح قواعد اوباما باستخدام القوة الأحادية الجانب في حال تعرض مواطنين اميركيين وحلفاء الولايات المتحدة للخطر، وهي تعتمد أساسا على غارات الطائرات من دون طيار والقوات الجوية.
ويسعى أوباما الى دعم شركائه المحليين للاطاحة بالمقاتلين المتطرفين، والى انشاء التحالفات الدولية ايضا لمشاركته العبء العسكري.
وساهمت القوات الاميركية في تقدم محدود للقوات العراقية والكردية ضد مقاتلي التنظيم المتطرف في شمال العراق.
وبالرغم من سيناريوهات الحرب التي تدور في واشنطن، يحاول البيت الابيض التخفيف من حدة التوقعات بأن التدخل الأميركي العسكري في العراق وسوريا، سيكون حاسما.
وعلى صعيد متصل في شأن الحرب على "داعش" قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم إن قوات المعارضة التي تحارب "داعش" في سوريا والعراق يجب ان تلقى دعم الغرب، وان بشار الاسد لا يمكن ان يكون حليفا في الحرب ضد التطرف. واضاف في خطابه "نحتاج الى تحالف كبير. لكن دعونا نكون واضحين. الأسد ليس شريكا في الحرب ضد الارهاب"، ووصفه بأنه حليف للمتطرفين وقال انه لا يمكن الاختيار بين نظامين همجيين.
وفي نص وزع قبل خطاب الرئيس الفرنسي امام المؤتمر السنوي لسفراء فرنسا، قال هولاند "حتى يحارب المجتمع الدولي تنظيم داعش عليه ان يسلح قوات المعارضة التي تحاربه".
من جهة أخرى، صرح دبلوماسيون فرنسيون بأنهم يأملون عقد الاجتماع الذي سيضم ايران ودولا عربية والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن التابع للامم المتحدة بين 15 و20 سبتمبر (أيلول) المقبل.

تفجير بناءين يتحصن بهما الشبيحة في جوبر بالعاصمة دمشق

قيادي من "الجيش الحر" في القلمون لـ"النهار":لهذا لم يهزمنا "حزب الله"!

الكاتب: محمد نمر
25 آب 2014 الساعة 16:22
عمليات الكر والفر ونصب الكمائن في جرود القلمون السورية الملاصقة للاراضي اللبنانية متواصلة، بين فصائل المعارضة المنوعة الانتماء والتوجهات من جهة و"حزب الله" والنظام السوري من جهة أخرى. ومنذ دفع المقاتلين المعارضين نحو جبال القلمون وجرودها بفعل تسويات أخرجتهم من المدن، بات التهديد اكبر على لبنان، ترجم اخيراً بمعارك عرسال.
وليس عناصر "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية" وحدهم المسيطرين على هذه الجرود التي بنتشر فيها اكثر من 5000 مقاتل وتمتد إلى اكثر من 70 كلم وعمق 20 كلم، بل هناك تواجد لفصائل عدة منها التابعة إلى "الجيش السوري الحر"، المعروفة أمام المجتمع الدولي باعتدالها، ومنها كتائب 77 – القصير التابعة إلى هيئة دروع الثورة في "الجيش الحر".
"النهار" تواصلت عبر الانترنت مع قائد هذه الكتائب التي كانت تنشط في القطاع الجنوبي – الشرقي في معركة القصير النقيب باسل ادريس والمتواجد حالياً في جرود القلمون لمقاتلة النظام والحزب إلى جانب باقي الفصائل.
البداية كانت مع قضية الاسرى العسكريين، فادريس من الذين رفضوا دخول المسلحين إلى عرسال، وهو على اطلاع على تطورات المفاوضات. ويقول لـ"النهار" أن "العسكريين يتلقون معاملة ممتازة، كراهبات معلولا بعكس تعامل القوى الأمنية اللبنانية مع السوريين"، ويرجح إطلاق سراح الأسرى على دفعات مقابل تحقيق بعض المطالب كتحسين وضع اللاجئين السوريين.
هذا وتشير مصادر المسلحين الى ان العسكريين المخطوفين موجودون حالياً في جرود فليطة.
مبالغ مالية ومعتقلون
"جبهة النصرة" الفصيل الأكبر في القلمون، وقضية الأسرى بادارتها، اذ يرجح ادريس ان يتم حل القضية بالطريقة نفسها التي اعتمدت مع الراهبات "بمبالغ مالية وبعض المعتقلين، وتعود بعدها الامور إلى وضعها الطبيعي"، مستبعداً أن يتم قتل اي عسكري من المحتجزين بالقول: " ما بظن يصير هالموضوع اطلاقاً".
ادريس ليس مع دخول المسلحين إلى عرسال، ويدعو إلى "حل الخلاف لأنه ليس من مصلحة الثورة بل النظام والحزب، لكن ما حصل قد حصل وسعينا مع كل الاطراف لحل القضية في شكل سلمي، ومعظم الفصائل لم تتدخل في ما جرى، ولو حصل ذلك لكانوا وصلوا إلى الهرمل، فنحن نعرف ما هي امكانيات الجيش اللبناني، لكن حربنا مع النظام على الاراضي السورية فقط، فضلاً عن ان الامور كانت تطورت إلى ضرب مواقع للحزب في مناطقه".
أسباب عدم الحسم
هذا النقيب شهد غالبية المعارك، أكان في القصير أو قارة او يبرود، ولا يرى اي امكان لحسم النظام معركته في الجرود، لكن لماذا؟. بحسب ادريس: "لأن الكتائب منتشرة على مساحات واسعة وفي جبال وعرة يصعب تقدم الدبابات إليها، كما لا تنفع القوة النارية بسبب طبيعة الارض، لذلك تنشط أعمال الكمائن والاغارات التي اتقنها مقاتلونا".
يدور في أذهان الكثير التساؤل الاتي: بما أن المقاتلين شبه محاصرين في الجبال والجرود، من اين يحصلون على امدادهم العسكري؟ يرد ادريس: "إذا بقول لدينا ما يكفي لسنة على الأقل.. تصدق؟"، أما عن الانترنت فيستخدم المقاتلون "علب الانترنت واجهزة فضائية"، ويقول ايضاً: "إذا اضطررنا نستخدم الشبكة الخلوية اللبنانية والسورية و3G". وبات معروفاً لدى الجميع أن غذاء المسلحين يحصلون عيله من عرسال، ومنهم من يستطيع الحصول عليه من الداخل السوري.
"الحر" في القلمون
بعد توسع دور "النصرة" و"داعش" في سوريا بات ينظر البعض إلى ضعف في صفوف "الجيش الحر"، لكن ادريس يشدد على أنه "لو كان الجيش الحر ضعيفاً لجرته داعش إلى فوضى لبنانية تصب في صالح الحزب والنظام". ويؤكد أن "جبهة النصرة هي الفصيل القوي في القلمون، عدة وعتاداً وتمويلاً"، أما فصائل "الجيش الحر" فهي: "لواء اعدوا لابو محمد الرفاعي، صقور الفتح، اهل الاثر، الفاروق، مجلس الريف الجنوبي لحمص، المغاوير - حمص، وثوار فليطة وقارة وجريجير وعسال الورد ويبرود وغيرها".
"جاب الدب لكرمه"
الحديث عن "حزب الله" مع مقاتل من المعارضة له طعم "العداوة حتى النخاع"، ويقولها "بالعربي الفصيح" ادريس: "حزب الله جاب الدب لكرمه"، ويضيف: "اخرجونا من القصير والقلمون فأصبحنا على تخوم معسكرات الحزب في بريتال وبعلبك والطيبة، حيث تكبد خسائر فادحة لا يستطيع الاعتراف بها". ويعيد السبب إلى التكافؤ بين الطرفين من ناحية السلاح، "عدا بعض صواريخ الأرض – ارض"، لافتاً إلى ان "الحزب لا يملك الدبابات والعربات المجنزرة وقوة النظام النارية، لذلك اصبحت الكفة لصالحنا، ما دفعه إلى المحاولة جاهداً لزج الجيش اللبناني في المعركة لانه لا يستطيع الدفاع عن معسكراته الممتدة من القاع إلى الفاكهة فاللبوة وراس العين وبريتال والطيبة، وبات صار ينقصه العدد".
أسلحة "حزب الله"
ومن المعلومات المتوافرة لديه عن الحزب أنه ينتشر من القاع إلى ما بعد الطفيل. ولديه نقاط محصنة، في كل واحدة بين 20 إلى 30 عنصراً، ويستخدم أسلحة من نوع " كورنيت وكونكورس، صواريخ ارض- ارض، راجمات، رشاشات 23 م،ط و14.5 ودوشكا وارضين، اما عرباته فهي بيك آب دفع رباعي ولا يملك دبابات او ملالات". العدد الذي قدره ادريس لعناصر الحزب الذين يقاتلون في القلمون هو 3000 مقاتل، يتواجد 1500 منهم في نقاطه في شكل دائم، و1500 آخرين يخضعون للتبديل. ويقول: "لذلك حاول زج الجيش اللبناني، فضلاً عن تطويعه شبان من عمر 17 و18 سنة للقتال عبر اغوائهم بالمال والسمعة وبعض الافكار الجهادية".
ادريس لا ينسق أبداً مع "داعش" في القلمون، ويقول: "جميع العناصر في الجرود تقاتل الى جانب اي فصيل يقاتل النظام، والعلاقة جيّدة مع الدولة الاسلامية في القلمون، عكس كل المناطق، لكن لا تنسيق بيننا"، لكنه يؤكد على الجهوزية للعمل "مع اي طرف او فصيل كالدولة او الجبهة".

المعارضة السورية توجه ضربات موجعة لحزب الله في القلمون.. ما جرى مفاجئ وغير عادي

ترتفع حدّة الاشتباكات في جرود القلمون المقابلة لجرود السلسلة الشرقية للبنان حيث توجّه المعارضة السورية ضربات موجعة لحزب الله والجيش السوري، تتقدّم أكثر فأكثر باتجاه قرى القلمون، يتكبّد الحزب خسائر كبيرة، ويفقد عناصره معنوياتهم بحسب ما يتناقله بعض الذين يتواصلون مع مقاتليه هناك، فيما يحاول الحزب حسم المعارك المستجدّة في الجرود القلمونية بشكل مفاجئ.

وتشهد القلمون عمليات مكثّفة من الكرّ والفرّ، بعد أن أقلع الثوار عن فكرة التمركز، فتعتمد على أسلوب الضربات الخاطفة، لذلك أصبح الهجوم المسلّح على الحزب والجيش السوري على شكل ضربات متنقّلة، وتحولت المعارك إلى حرب استنزاف يعاني منها مليشيا حزب الله، الأمر الذي أحبط من معنويات مقاتليه وجمهوره.

وتتسرب المعلومات من مصادر داخل الحزب أن “المسلحين نجحوا في هذه الضربات لأنهم يواجهوننا بسلاحنا”، في إشارة إلى قوة ثوار القلمون وتكتيكهم االحربي الناجح، ولا تقدير لدى الحزب لمدى استمرار هذه الضربات والمعارك، لكن المعطيات المتوفّرة تؤشّر إلى أنها قد تكون طويلة واستنزافية. يقول المصدر: “هناك شيء جديد حصل، لا نعلم كيف وصلت الإمكانيات والسلاح، ما جرى مفاجئ وغير عادي”. فيما يتعاطى حزب الله مع الأمور بشكل موضعي، خصوصاً أنه كان يعتبر أن الجبهة شبه مقفلة لكنها عادت واشتعلت.

تعتمد المعارضة السورية أسلوب حرب العصابات يسمح لها بتحقيق المكاسب هناك حيث أحرزت تقدماً كبيراً خلال المعارك الدائرة باتجاه قرى ومدائن القلمون، وأبرز مثال على ذلك هو انتقال المعارك من جرود فليطا المواجهة لبلدة عرسال إلى أماكن داخل هذه البلدة وقريبة من البيوت، حيث يتمركز حزب الله والجيش السوري.

هذه المعركة بدأت بعد أن عمد حزب الله إلى شن هجوم على معاقل المعارضة في جرود فليطا وتحديداً على تل موسى التي ترتفع 3000 متر وهي تعتبر نقطة إستراتيجية، أفادت مصادر ميدانية أن المسلّحين قاموا بهجومات مباغتة على قوات الحزب، وضربات متنقّلة عبر الالتفاف عليهم في الجرود الوعرة، ما أدى إلى صدّ الهجوم فيما كانت مجموعات أخرى تتقدّم باتجاه الداخل السوري، على عكس ما روجه البعض عن محاولات تقدم لهذه المجموعات إلى الداخل اللبناني.

في السياق ذاته نشر المكتب الإعلامي لـ”ألوية وكتائب الحبيب المصطفى” صورا لبطاقات شخصية تعود لمقاتلين لبنانيين وسوريين شيعة وعلويين قتلوا وأصيبوا في منطقة جرود القلمون مع وثائق شخصية تعود معظمها إلى حزب الله “حالش” وقوى الحرس الجمهوري في الجيش السوري.

وفي الحديث مع المكتب الإعلامي لألوية وكتائب الحبيب المصطفى أكد بالأرقام مقتل 200 مقاتل معظمهم من الحزب وجرح 500آخرين واغتنام آليات منهم (عربة BMB ودبابة T62 ومدافع هاون وقذائف وصواريخ كونكورس وأسلحة وذخائر وقنابل يدوية)، وإعطاب عدد من الآليات الأخرى وإسقاط طائرة ميغ منذ بدء معركة تحرير مدائن القلمون.

وأشار المكتب أنه “تم قتل 15 عنصراً من مقاتلي حزب الله الإرهابي وإصابة آخرين أمس في اشتباكات مباشرة ضمن عملية نوعية للألوية”.

في الداعشيّة السياسيّة


الـيـاس الزغـبـي 





أسوأ ما يصل إليه تنظيم أو جسم سياسي، حزب أو تيّار، هو البحث الدائم عن شعارات تغطّي مأزقه أو أزمته، في هروب مستمر إلى الأمام، حتّى لا يبقى هناك أمام، ويُصبح كلّه وراء، كطيف سياسي عَبَر.



هذا هو واقع تيّار العماد ميشال عون، وهذه هي حقيقته المُرَّة، التي لا يريد أركانه الإعتراف بها، أو هم يعرفونها وليس أمامهم سوى قَدَر متابعتها، في تذكرة ذهاب بلا إياب!



منذ أكثر من ربع قرن، طَحَنَ عون دزّينة، على الأقلّ، من هذه الشعارات: يطوي واحداً ويخترع آخر، بما يشبه الحركة السيزيفيّة المحكومة بالخيبة. هذه الخيبة كانت دائماً نتيجة عطل في صاحبها وليس في شعارها وأحقّيته.



بدأ بشعار السيادة والاستقلال والحريّة، واستهلك عناوينه الأخرى، بما فيها الحداثة، وضرب الإقطاع، و"الإصلاح والتغيير"، ومكافحة الفساد، و"الإبراء المستحيل"، والشراكة، و"المشرقيّة"، والحجّ إلى أرض مارون، والسيبة الثلاثيّة... وصولاً إلى الانتخاب المذهبي رئيساً ونوّاباً، والآن آخر أرانبه: "الداعشيّة السياسيّة"!



وليس صعباً اكتشاف مدى خواء كلّ هذه الشعارات والعناوين من مضمونها الحقيقي، بل تطبيق عكسها: فالسيادة والاستقلال واجههما بالالتحاق والتسليم بهما لعدوّيهما، "حزب الله" ونظام الأسد، والدولة القويّة بالجيش القوي ركّب عليها السلاح الحزبي، والفساد ضرب حضنه وبطانته، والشراكة جعلها مطيّة لطموحاته الشخصيّة مع ذريّته، و"المشرقيّة" حوّلها دعوة مفتوحة لتأييد الديكتاتوريّة الدمويّة وتكريسها، والحداثة صارت عنده توريثاً وتمنّعاً عن بناء حزب ديمقراطي عصري، والإقطاع السياسي بات نهجاً في إدارة تيّاره.



أمّا المثالثة فهدف خفي، خانه التعبير مراراً في التستّر عليه، طالما أنّها يمكن أن تطوّبه زعيماً ورئيساً "أوحد". ولم يكن طرح ثلاثيّته الإنقاذيّة (هو والحريري ونصرالله) سوى إعلان صارخ عنها.



وبعد تهاوي كلّ هذه الشعارات، ارتأى "الأفذاذ" حوله ابتكار أشدّ الشعارات تغرّباً عن الواقع وحقائق السياسة: إنتخاب الرئيس من الشعبَيْن! والتهويل بـ"الداعشيّة السياسيّة".



ومن السهل تصوّر المصير ذاته للشعارات السابقة، طالما العطل كامن في صاحبها ومستشاريه القدامى والمستحدثين.



في انتخاب الرئيس من "الشعبين"، واضح كم أنّه يجافي الحقيقة، والأشدّ وضوحاً رهان أصحابه على الكتلة الشيعيّة الحاسمة في التصويت. فمن يضمن بقاء هذه الكتلة متراصّة في الاستحقاقات المقبلة وتبدّل التحالفات، ومن يضمن عدم صبّ أصوات المسلمين مع الأقلّ تمثيلاً للمسيحيّين بين الإثنين الأوّلَيْن؟ المخزي في الأمر أنّ حساب أهل هذا الطرح لا يبلغ سوى المدى الزمني والجغرافي القصير(ليس أبعد من الأنف) خدمةً لفرصة صاحبهم الأخيرة.



أمّا استنباط شعار "الداعشيّة السياسيّة" فهو لا يتعدّى اللعبة اللفظيّة، تماماً كما ألعاب الكلام في عصر الانحطاط. فمن هم "داعشو السياسة" في لبنان؟



إذا كان القصد سعد الحريري وتيّار المستقبل، فهرولة أصحاب الشعار نحوهما من أجل الرئاسة تنقض الأمر، إضافةً إلى إنكارهم وجود بيئة حاضنة للإرهاب، والتي تاجروا وفاجروا بها طويلاً. والأكيد أنّ تهمة "الداعشيّة السياسيّة" سيرفعونها سريعاً عن فريق الحريري إذا وافق على انتخاب عون رئيساً.



ألم يفعلوا ذلك في لحسهم "الإبراء المستحيل" وحملتهم على الحريريّة السياسيّة، إبناً عن أب؟ وقبلها قصّة أجراس الجبل مع وليد جنبلاط؟ وقبلهما لعنة سلاح "حزب الله" ونظام آل الأسد؟



وإذا أصرّ هؤلاء على شعار "الداعشيّة السياسيّة" فلن يجدوا تطبيقاً له إلاّ عند حليفهم(قائدهم) "حزب الله".



أليست "الداعشيّة" تعني تخوين الآخر وتكفيره تمهيداً لإلغائه؟ أليس هذا ما ارتكبه في 7 أيّار وفي إطاحته حكومة الحريري بالقوّة المسلّحة، ومن منبر عون نفسه؟ أليس "داعشيّة" حجب مواقع إداريّة مهمّة عن المسيحيّين والاستيلاء على عقاراتهم ومراقبة عاداتهم وتقاليدهم، والتغلغل المسلّح في عمق مناطقهم؟



المشكلة أنّهم يحاولون تلبيس الجريمة لضحيّتها: هذا ما فعلوه في اغتيال رفيق الحريري، وفي إلغاء قادة من 14 آذار، وفي المحكمة وشهود الزور، وفي "فتح الإسلام"، والآن في "داعش".



قد يكون أفذاذ الشعار الجديد الذي أطلقوه في البكائيّة الأندلسيّة الأخيرة، لم ينتبهوا إلى وقوعهم في فخّ التهمة الذاتيّة، لأنّها لا تنطبق على تيّار المستقبل وقوى 14 آذار عموماً، ولا على الفريق الوسطي برمزيه ميشال سليمان ووليد جنبلاط. فمن يكون إذذاك "الداعشيّون" الفعليّون؟



حين يُعمي الطموح الشخصي الأبصار، وتضرب الجهالة تائهيّ السياسة، تكون النهاية باتت على قاب قوسين.



وماكينة توليد الشعارات الخاوية يأكلها الصدأ

STORMY

طبعاً طرح التيّار العوني لانتخاب الرئيس من الشعب دورتين, كذب بكذب للمصلحة الشخصيّة فقط. ولكن انا المواطن, لا يمثلني نبيه برّي, ولا تمام سلام, لانني من غير طائفه فرضاً, ولكن رئيس الجمهوريه يمثلني حتى ان لم اكن مسيحياً. لانه رئيس كل لبنان. اما الباقون موظفون في البرلمان والوزارة. فليترشح عشرين مارونياُ لمنصب الرئيس وليختار الشعب بدوره واحده افضلهم. كثيرون في كل طائفه عندهم الحس الوطني لانتخاب رئيس لكل لبنان. في عمليه كهذه يسمع صوت الشيعي, والمسيحي والسني بما لا يتناسب مع طروحات متاجري الطوائف حزبيه كانت او مذهبيه. وقطع الطريق على عملاء الخارج, الذين يربطون مصير اللبنانيين الاحرار بمشاكل الشرق الاوسط, وانتظار حلها قبل حل ممشكلة لبنان

خالد people-demandstormable

أمير


دعا نواف الموسوي " للترفع عن لغة الزواريب والتحدث كرجال دولة " . لقد قرّفونا بزواريبهم وقضوا على الدولة وهم رجال ميليشيات ليا الا وما زالوا يتواقحون!!!!!!!!!!

HAJJI.TOUMA


نقلاً عن تعليق الأخ حفيد الغساسنة 2014-8-22 و بالإذن منه ...... تطوُّرٌ بالغُ الأهمية في العراق (والمنطقة): قال زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر إن المعتدلين السنّة "وقعوا بين مطرقة المتطرفين الشيعة وسندان المتطرفين السنّة"، معتبرا أن السبب وراء ذلك هو عدم وجود "أب يجمع العراقيين". وأضاف، في لقاء مع ’سْكاي نْيوز عربية‘: "التطرف الشيعي دفع بالمعتدلين السنّة للانضمام إلى المتطرفين السنّة، وأصبح من الصعب تلبية مطالبهم التي ارتفع سقفها، وهو الأمر الذي حذّرت منه مرارا". كما دعا زعيم التيار الصدري المملكةَ العربية السعودية إلى الانفتاح أكثر على الشيعة، "لتخفيف الاحتقان الطائفي في المنطقة". فهل تسمعان، يا رواد حسين وفوّاز حمدان؟؟؟...فيا ليتنا نعقل جميعاً لنخرج من هذا النفق المظلم قبل فوات الأوان الذي سيلحق الضرر بنا وبإرتباطنا ببعض الذي يساهم بصمود و تألق الوطن......JJABOUR

فواز حمدان


كي لا تصدقوا انكم على حق ، وتنسحروا بكلام ... الياس الزغبي أقول لكم : رهانكم على الوهابية سيسقط . رهانكم على الشيطان الأكبر سيسقط ، رهانكم على المسيحية الصهيونية سيسقط ، رهانكم على سنّة البترودولار سيسقط ، رهانكم على اردوغات وتميم ومن لف لفهما سيسقط . وحدهم المسلمون والمسيحيون الحسينيون سينتصرون . والآتي قريب .

مصطفى عليق


في تقديري ان مصير كل " الدواعش " ليس ببعيد سواء " داعش " أو " حزب الله " وكل المنظمات التي تشبههما . انهم جميعاً خارج العصر ولا يمكن أن يستمروا طويلاً في القرن ال 21 .

علي فحص


أنا معك 100% يا استاذ الياس : " حزب الله " هو " الداعش " الحقيق .. وميشال عون مكلف يتمويه هذه الحقيقة . دائماً كان يقول شيئاً ويفعل عكسه وكل شعاراته يطبق عكسها . ومراقبة بسيطة لسلوكه تبين بوضوح هذا الامر .

ANTOINE SALIBA


صدر عن العلاقات الإعلامية " الشريفة " في حزب الله بيان دان عملية قتل الصحافي الأميركي. ما تفعله أنت يا سيد حسن مع حليفك بشار لا يقلَ إرهاباً ووحشية عن قتل الصحافي. وأنتم وداعش تستحقون النار مصيراً أوحد.

RIMA DIAB

قال فريد الخازن:" نحن نعرف ان هناك من لا يريد ان يكون عون رئيسا ولكننا نقول ان هناك انسدادا في الافق السياسي. " نحن لسنا فقط لا نريده رئيساً يا مسيو خازن ، نحن لا نريده في الحياة السياسية اللبنانية علّها تنظف بدونه قليلاً .
JAD RUSTOM
إعتبر ميشال عون " ان الظروف التي واجهها المسيحيون في العراق وغيره ادت الى تكثيف قاعدته الشعبية، لاسيما في صفوف الاكليروس الذين لم يكونوا على وئام معه، فإذا جرت الانتخابات النيابية سيرفع رصيده من المقاعد، سواء في بيروت او في الكورة والبترون وغيرهما، مما يجعل حظوظه الرئاسية ترتفع”.هذا ال عون يعيش في الخيال ولا يعرف أنه لن يرى الرئاسة بحياته حتى ولو كسر رأسه لا يده فقط.
EDGARD
"لسنا بكّاءين شحّاذين بل مقاومين" هذا ما قاله جبران باسيل . عمّه بكّاء وشحّاذ أصيل وحليف للمكاومين المجرمين وهو مثله، والعتب على العونيين الأغبياء ليس إلا.
أحلام
وصف الرئيس سليمان البطريرك صفير بقوله إنه بطريرك العنفوان والتجرّد. ولكم نفتقد اليوم هذا العنفوان وهذا التجرّد عند بعض رجال الدين اللبنانيين.
JOSEPH M

قال كنعان :" مبادرتنا تقول اذهبوا الى الشعب اللبناني بدل الذهاب الى سوريا والسعودية وايران والولايات المتحدة . " يا الله هالجماعة العونية شو متجردين وأوادم ونحنا مش عارفين قيمتهم ( يمكن لأنها مدعوسة من حزب الله عالمكشوف!!!!!!!!!) 
حفيدُ الغساسنة
بعدَ ظهر اليوم، ’تشرَّفت‘ بمرور أحد مَعارفي العونيِّين المتعلِّمين (لا المثقَّفين) أمام بيتي؛ فتناقَشْنا في سياسة لبنان، وفي ما يفعله زعيمُه ’الهلْكان‘ ووليُّ عهْدِه الجربان. وعندما نفِدَت حُجَجُه الواهية، ’عَصَّبْ‘ وقال لي "إنْت واحِد كلْب"! ابتسمتُ وسألتُه بهدوء: هل سمعتَ يومًا بابْن المرزبان؟ ارتبكَ وتَلعثَم وتَأتأ، فقلتُ له: هذا صاحبُ الكتاب الشهير، "تفضيلُ الكلاب على كثيرٍ ممَّن لَبِسَ الثياب" الذي قال فيه: ”واعلَم أعزّك الله أنّ الكلبَ – لمن يَقتنيه – أشفقُ من الوالد على ولده، والأخِ الشقيق على شقيقه، ذلك أنه يَحرس ربَّه ويَحمي حريمَه شاهدًا وغائبًا ونائمًا ويقظانًا. لا يُقصِّر إنْ جَفَوْهُ ولا يَخذلهم وإنْ خذَلوه"! وعندما طَأطأ رأسَه ومَشى خانِعًا، ودَّعتُه بالقول: وخيرٌ جليسٍ في الأنام [كلابُ]
TAKINI
ما المانع من انتخاب الرئيس من الشعب, فليتم انتخاب الرئيس من الشعب مع مضاعفه احتساب أصوات المسيحيين ، يعني كل صوت مسيحي باثنين .و لينتخب رئيس مجلس الوزراء من الشعب و ليضاعف أصوات السنه يعني كل صوت سني باثنين و لينتخب رئيس مجلس النواب من الشعب و ليضاعف صوت الشيعي ، و ليطبق ذلك على النواب و لنجرب من سيفوز .اعتقد ان مهما أفرزت سوف تكون إيجابيه ، و سوف ننتهي من كل التعليقات للمهل الدستورية و لن نحصل على اي فراغ في اي من المناصب ، و سنحصل على على زعماء لديهم أرجحية في طوائفهم و لكن يمتدد تأييدهم و اهتمامهم بكافه المواطنين ، اعتقد انها فكره تستحق التجربة

حملة على "قهوجي": "الحزب" في وضع "دفاعي" صعب على حدود سوريا!

الجمعة 22 آب (أغسطس) 2014
شنت وسائل إعلام قوى الثامن من آذار هجوما متزامنا على قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، بعد ان كانت امتدحته والجيش اللبناني إثر تورط الجيش في معارك عرسال. وكان الأبرز افتتاحية جريدة "السفير" ("تصدر" في لبنان..!) بعنوان: «السفير» تطالب بلجنة تحقيق عسكرية في «قضية عرسال».
المعلومات تشير الى ان الحزب الالهي عاد ليواجه منفرداً الثوار والمسلحين السوريين في جرود "القلمون" بعد ان عاد الجيش اللبناني الى التزام سياسة "النأي بالنفس" عن الثورة السورية بعد خسارته عشرات الشهداء فضلا عن المخطوفين من جنوده ومن عناصر قوى الامن اللبناني.
وتذكّر المصادر بعملية "استعراض" الأسلحة الثقيلة التي قام بها "حزب الله" في منطقة بعلبك قبل معارك "عرسال"، وكان "الإستعراض" تعبيراً عن حالة ذعر استبدت بالحزب وأنصاره وأوجبت "عرض عضلات" لطمأنة الجمهور الخائف، وليس عرضاً لـ"القوة" كما تصوّر اللبنانيون في حينه!
وتضيف المعلومات ان خطة حزب الله اقتضت توريط الجيش في المعارك الدائرة في جرود القلمون السورية من خلال فتح جبهة "عرسال"، الامر الذي يرغم المقاتلين السوريين على نقل العديد من عناصرهم الى جبهة "عرسال" لمواجهة الجيش الللبناني. وهذا ما حصل خلال معارك عرسال، فهدأت جبهة "القلمون"، وتوقف حزب الله عن نعي المزيد من عناصره ومقاتليه، لتتحول الخسائر البشرية الى الجيش اللبناني.
المسلّحون السوريون على مشارف "اللبوة"
وتشير المعلومات الى ان تحرك المقاتلين السوريين السريع نحو "عرسال"، ووصولهم الى مشارف بلدة "اللبوة" الشيعية في اليوم الثاني لاندلاع المعارك، اعاد حسابات جميع الاطراف! بما فيها الجيش اللبناني، الذي أدرك حجم الورطة التي أوقعه فيها حزب الله، فضلا عن فقدانه العديد من العناصر، وخطف 29 عنصرا. وهذا، إضافة الى السجال الذي ساد داخل قيادة الجيش بشأن "مدونة السلوك" بين الجيش وحزب الله، وتدخل اكثر من جهة لدى الحكومة اللبنانية والمسلحين، لوقف المعارك، ما فوت الفرصة على المزيد من توريط الجيش في الأتون السوري، وعادت الامور في "عرسال" نسبيا الى ما كنت عليه قبل إندلاع المعارك الاخيرة.
وهذا ما وضع حزب الله مجددا في دائرة المواجهة منفردا مع المسلحين السوريين.
فتجددت الاشتباكات في القلمون السورية وعاد الحزب لينعي مقاتليه الذين يسقطون أثناء "تأديتهم الواجب الجهادي" في سوريا، تزامنا مع ثبات المقاتلين السوريين في مواقعهم المتقدمة عند مشارف الحدود اللبنانية، ما وضع الحزب امام موقع دفاعي وافقده زمام المبادرة في "القلمون"، وتحوّل من حال الهجوم والانتصارات الوهمية الى موقع الدفاع داخل الحدود اللبنانية مع المحافظة على جيوب داخل "القلمون" السورية تشكل خطوط دفاع اولية عن مناطق نفوذه داخل لبنان في القرى والبلدات الشيعية في البقاع.
المعلومات تشير الى ان الحزب بدأ نقاشا داخليا بشأن إمكان توسع الهجمات من قبل المسلحين السوريين الى داخل لبنان، بعد ان اصبحوا على مشارف الحدود اللبنانية بعد معارك "عرسال". وهذا بالتوازي مع نقاشات حادة (غير معلنة) داخل المؤسسة الحاكمة في إيران حول "جدوى" الإستمرار في دعم نظام بشّار الأسد.

إضافة الى ما أشيع عن مخطط لانشاء إمارة إسلامية في لبنان تبدأ من بلدة "القلمون" اللبنانية مرورا بمدينة طرابلس وعكار ووادي خالد وصولا الى ربط هذه "الامارة" بالبقاع عبر جبال القموعة ووادي فيسان لتتواصل مع القرى السنية في البقاع، ما يشكل شوكة في خاصرة الحزب وعامل تهديد لانطلاق هجمات على مقاتليه ومراكزه.

خالد
14:13
23 آب (أغسطس) 2014 - 
خلافات حزبالله مع عون لتبيانه معتدل...الآن الحمله على قهوجي لأعتباره بعيد عن حزبالله. ان كل هذه الالتواءات والاساليب المهتريّه لن تنفع حزبالله بشيء, ولن يأتي رئيس يقبل بمساوماته. ولن يقبله اللبنانيون.
خالد people-demandstormable

سلام أكد لهيئة العلماء أنّ الحكومة لا يمكنها المقايضة مع الخاطفين


بيروت - كشفَت مصادر واسعة الاطّلاع أنّ رئيس الحكومة تمام سلام كان واضحاً مع وفد هيئة العلماء المسلمين الذي زاره، أمس الجمعة، عندما جدّد التأكيد أنّ الحكومة لا يمكنها الدخول في "مقايضة" مع الخاطفين، يمكن أن تنعكس، بشكل من الأشكال، على وضع المؤسّسة العسكرية والأجهزة الأمنية والقضاء.



وأشارت هذه المصادر في حديث إلى صحيفة الجمهورية في عددها الصادر اليوم السبت، إلى أن سلام حذّر من مشاريع تستدرجه إلى نوع من الابتزاز المرفوض بكلّ المعايير.



ولفتت إلى أنّ سلام استمزجَ آراء وزراء عدّة قبل اللقاء، وتحديداً في ما يمكن اتّخاذه من خطوات، وقد تلقّى إجماعاً وزارياً للتشدّد في التعاطي مع المجموعة الإرهابية وعدم الإنجرار وراء أيّ مشروع يؤدّي إلى استغلال القضية للمسّ بمعنويات المؤسسة العسكرية، وهو ما ارتاح إليه رئيس الحكومة وما دفعه إلى التشدّد مع الوفد رغم الغموض الذي ما زال يلفّ حجم مطالب الخاطفين التي تتبدّل من وقت إلى آخر.

STORMY

هناك تشابه كبير, بمقاربة الحكومة الامريكية قضية الصحافي, ومقاربة حكومتنا لقضية العسكريين كما فهمنا من تصريحات سلام. لا مفاوضات لا ابتزاز. ولكن قضية الصحافي المسكين كانت كارثيه. هل هناك درس لمسؤولينا للحفاض على ارواح عسكريينا, ام انها قضية شهداء ان لم يكن بالقتال, كانت بالذبح. 

خالد people-demandstormable

"داعش" و"النصرة" تطالب بـ"الموقوفين الإسلاميين" مقابل ٢٩ جندي أسير

ما هي "حصة" النظام السوري في مطالب "داعش" و"النصرة" مقابل إطلاق الجنود اللبنانيين المخطوفين؟ سؤال ينبغي ألا يغيب عن الأذهان في ضوء "الإختراق" المؤكد لهذين التنظيمين من جانب نظام الأسد، وفي ضوء مطالبتهما بإطلاق "موقوفين إسلاميين" شاركوا في معركة "نهر البارد التي أشعلها نظام الأسد بواسطة "موقوفين إسلاميين" أطلقهم من سجونه وأرسلهم إلى شمال لبنان!
الاربعاء 20 آب (أغسطس) 2014
أشارت معلومات الى سقوط 11 مقاتلا من حزب حزب الله في الايام الماضية في جرود "القلمون" السورية بالقرب من خراج بلدة "فليطة". وكان الحزب الالهي نعى، أمس، إثنين من عناصره أثناء "تأديتهما الواجب الجهادي"، كما جاء في بيان النعي المعتمد لدى حزب الله لمقاتليه الذين يسقطون في معارك سوريا، وهما علي حسين رضل من بلدة حاروف"، وحسين احمد حمود من بلدة "بيت ليف"".
وفي سياق متصل أشارت المعلومات الى ان المفاوضات بين مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، وتنظيم "جبهة النصرة" الارهابي، بشأن الإفراج عن العسكريين اللبنانيين، تزداد تعقيدا، بعد ان بدأت تتكشف خيوط مطالب كل من "داعش" و "النصرة"، لقاء العسكريين اللبنانيين.
وأضافت المعلومات ان "داعش" يريد الافراج عن ١٠ موقوفين في سجن روميه وفي الريحانية، مقابل كل عسكري لبناني، علما انه يخطف 11 عسكريا لبنانيا، ما يشير الى ان تنظيم "داعش" يطالب بالافراج عن 110 موقوف.
الى ذلك تضيف المعلومات الى ان تنظيم "جبهة النصرة" يخطف 18 عسكريا لبنانيا وان مطالبه تلتقي في جانب كبير منها مع مطالب "داعش"، وتتلخص بالافراج عن معظم ما يسمى في لبنان بـ"الموقوفين الاسلاميين"، ومن بينهم من شارك في معارك مخيم نهر البارد، ومن المنتمين الى تنظيم "فتح الاسلام".
معلومات تسربت عن ان من بين الذين يطالب "داعش والنصرة"، الافراج عنهم، جمانة الحميد، التي القي القبض عليها، أثناء قيادتها بقيادة سيارة ملغومة في جرود عرسال، وجمال دفتردار،الذي يُعدّ من المخططين للاعتداء على حاجز الجيش اللبناني في صيدا، ويرجّح أن تكون له بصمات في الهجوم الذي تعرضت له السفارة الإيرانية في بيروت، إضافة الى الشيخ عمر الاطرش، والموقوف نعيم عباس، المتهم بالوقوف وراء العديد من العمليات الارهابية في لبنان، والعديد من موقوفي تنظيم "فتح الاسلام".
Embedded image permalink

صبرا لـ"النهار": مطمئن لدخول "النصرة" محردة والمسلم الأكثر تضرراً في المنطقة

الكاتب: محمد نمر
جورج صبرا. (الصورة عن الانترنت)
26 آب 2014 الساعة 16:06
حوصر السوريون والعراقيون بين الديكتاتورية والارهاب، من دون توفير أي بديل ثالث معتدل ويؤمن بالحرية كي يلجأون إليه. ويقف المجتمع الدولي في حيرة، فهو استطاع أن يعيق تقدم "الدولة الاسلامية" في العراق، لكنها تبدو متماسكة في سوريا وسلبت النظام السوري آخر معاقله في الرقة، ما رسّخ ضرورة توجيه ضربات جوية إلى مواقع "داعش" في كلا البلدين.
المسلم المتضرر الاكبر
يخشى الجميع خطر "داعش" على الاقليات بعد التهجير الذي تعرض أبناء الطائفة الايزيدية في العراق وعشائر عدة وبعد فرض سياسة الاختيار على المسيحي بين اعتناق الاسلام او دفع جزية او الموت، إلا ان رئيس المجلس الوطني السوري المعارض جورج صبرا يرى أن "الخوف الذي تثيره داعش يطال المسلمين أكثر من المسيحيين والدليل ان اهالي الرقة المسلمين السنة اول من خرج لمواجهة داعش وأول من كانوا ضحاياها".
تهديم كنائس ومساجد
وفي رأي صبرا، ان "استقرار الوضع في العراق وسوريا للمسيحيين والمسلمين وكل أبناء المنطقة بمختلف انتمائتهم يكمن في وقف التطرف والارهاب وانهاء حكم الاستبداد وفتح الباب امام ارادة الشعوب لبناء الدولة الديموقراطية المدنية". ووفقاً لمتابعته تطورات الاوضاع في سوريا منذ بدايتها، فإن "الثورة السورية لم تشكل اي خطر على المسيحيين او غيرهم"، من دون ان يخفي "حصول أخطاء ما او نتيجة القصف العشوائي للمدن تهدمت بعض الكنائس لكن مقابلها تهدم أكثر من ألفي جامع".
"مطمئن على محردة"
وبالانتقال إلى القلق على مصير المسيحيين في منطقة محردة في شمال حماة من دخول "جبهة النصرة" إليها، يقول صبرا: "النظام استخدم محردة كحصن لمدفعيته التي تقصف كل المنطقة الشمالية والغربية المحررة من حماة، كما جنّد بعض ضعاف النفوس من ابناء المنطقة بما يدعى جيش الدفاع الوطني، وقدم الجيش الحر نصائح وفرص عدة لأهالي المنطقة بضرورة اخراج القوات المسلحة التي تقصف المنطقة من ارضهم"، مشدداً على ضرورة "اسكات مصادر النيران التي ترهق حياة الناس وتواصلنا بدقة مع كتائب الثوار هناك وهم يعرفون مهمتهم".
ويضيف بنبرة غاضبة : "لن يتأذى أهل محردة كمسيحيين من هذه العملية لأن في ذلك أذى للثورة السورية في قلبها الاخلاقي والانساني".
ماذا عن هجوم "النصرة"؟ يجيب صبرا: "نعتقد ان جبهة النصرة وسلوكها مع راهبات دير معلولا وما صرحت به رئيسة الدير مرارا حول الطريقة التي عوملن فيها، تعطي الكثير من الاطمئنان لكل الناس حول ما يمكن ان تفعله النصرة او اي قطعة في الجيش الحر في محردة وجوارها".
بين "داعش" والنظام
وبالعودة إلى الخطر "الداعشي"، هناك منطق يقول انه طالما لم تضرب الديكتاتورية فما نفع ضرب الارهاب، خصوصاً ان الثانية نتيجة حتمية للأولى، ويؤكد ضرورة اقتلاع المرض من جذوره وليس أغصانه فحسب. ويتفق صبرا مع هذا المنطق، مؤمناً بمعادلة ان "الارهاب لا يتجزأ"، موضحاً أن "داعش التي امتد وجودها على الأراضي السورية والعراقية واحدة ومن غير المنطقي أن تكون في العراق خطراً على المنطقة والا تكون كذلك في سوريا، خصوصا ان مخاطرها على الشعب السوري كانت الأسبق". وعلى قاعدة "الارهاب واحد"، يعتقد صبرا ان "إرهاب النظام وحلفاءه وأدواته الأمنية والعسكرية الطائفية التي استقدمها من لبنان والعراق هي ارهاب ايضاً وتشكل ضغطاً على حياة الشعب السوري وتثير العنف والتطرف وعدم الاستقرار في المنطقة".
مصدر الارهاب

لا تريد المعارضة السورية للموقف الاميركي أن يقتصر على "داعش" بل أن يطال النظام السوري، خصوصاً وبحسب صبرا انه "أصبح معروفا لدى الجميع ان للنظام السوري واجهزة المخابرات الايرانية ضلعا كبيرا في تصنيع مشروع داعش ودعمها"، مذكراً بأن "داعش احتلت الرقة منذ سنتين وموجودة في مقر المحافظة، وعندما تأتي طائرات النظام تقصف المدارس والمستوصفات من دون أن تقترب من المقر الرئيسي، كما ان "داعش" استخدمت جهودها العسكرية والارهابية ضد الشعب السوري و"الجيش الحر" ولم تحصل اشتباكات ذات معنى مع قوات بشار الاسد". وأوصلت المعارضة السورية رسالة إلى الادارة الاميركية مفادها ان السوريين ينتظرون محاربة حقيقية للارهاب التي لا تكون الا بضرب رأس الارهاب وهو النظام السوري، كما نقل صبرا عن مسؤولين اميركيين رفيعي المستوى ان "النظام السوري هو المصدر الاول للارهاب في المنطقة".
اطالة عمر النظام
فور الحديث عن ضربات أميركية لسوريا، سارع النظام السوري إلى ارتداء ثوب العفة واستغلال اي قرار دولي من اجل الحصول على شرعية تطيل من عمره، والاعلان ان اي ضربات لـ"داعش" يجب أن تحصل بموافقة الحكومة، وهي ما اعتبرها صبرا "محاولة متهافتة ويائسة من النظام لاعادة تأهيل نفسه في المجتمع الدولي والمطالبة باطالة عمره لأنه بات يشعر ان صلاحيته انتهت وكل الخدمات التي قدمها للاسرائيليين والايرانيين والاميركيين انتهت ويحاول تجديد عقد خدمة المخططات الدولية في المنطقة"، لكن المعارضة تراهن على وعي المجتمع الدولي ومعرفته "أن بشار الاسد ونظامه أتيا بالعنف والارهاب إلى الحكم".
وتوقف صبرا عند تصريحات وزير الخارجية وليد المعلم، مشيراً إلى "تناقض كبير لدى النظام الذي يعلن جزافا حرصه على سيادة البلد وهو نفسه الذي أهدرها عندما استقدم قوات طائفية كـ"حزب االله" التي عبرت الحدود اللبنانية إلى سوريا ".
"لا دور لنا في حل قضية عرسال"
وفي شأن تطورات عرسال وقضية الاسرى العسكريين، يشير صبرا إلى ان المعارضة السورية "ومنذ البداية ضد اختراق الحدود من اي جهة وكنا نريد من الجيش اللبناني ان يحمي الحدود ويمنع اختراقها من أي جهة مسلحة من كلا البلدين"، مذكراً بانه "تم عبور الحدود من لبنان إلى سوريا بقوات مسلحة اصبحت قوات احتلال في سوريا، وفي الوقت نفسه لا نريد لاحد ان يعتدي على الجيش اللبناني لكننا ايضا حريصون على حياة ابنائنا وقد تعرضوا إلى احتلال من حزب الله وهدرت دماؤهم".
المعارضة السورية السياسية لم تتحرك تجاه قضية المخطوفين اللبنانيين لأنه، بحسب صبرا، "لم يطلب منها أي دور في شكل رسمي، لكننا حريصون عبر تواصلنا مع قادة الكتائب على الا يزيد الوضع تعقيدا".
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

النظام السوري يندفع في حملة "التعويم" مكاسب بالنقاط على وقع 

"الرفض"  الغربي

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف
26 آب 2014
برّر وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيطرة داعش على مطار الطبقة في الرقة بانه "عندما رأت القيادة ان هناك خطرا على الجنود افرغت القاعدة وتم سحبهم الى مكان آمن وهذه امور تحدث في كل الدول". هل هذا الانسحاب من حيث توقيته وظروفه هو من اجل تشجيع الدول الغربية والاقليمية على التعاون مع النظام وتاليا تعويمه بالاستناد الى المؤتمر الصحافي الذي عقده المعلم مؤكدا استعداد بلاده للتعاون والتنسيق مع الدول الاقليمية والدولية لمحاربة تنظيم داعش؟ هذا لا يبدو مستبعدا بعد مواقف غربية اميركية واوروبية في عطلة الاسبوع استبعدت احتمال التعاون مع بشار الاسد من اجل محاربة داعش ردا على اقتراحات ومواقف تقول بان حتمية مواجهة داعش تفرض عدم اقتصار ذلك على العراق بل مده الى سوريا. فأتت اتاحة الفرصة امام داعش للسيطرة كليا على محافظة الرقة بمثابة الحافز الذي قد يشجع او يضغط على الدول الغربية من اجل تعديل موقفها بناء على ان تنظيم الدولة الاسلامية يتوسع في سوريا ويسيطر على مدنها كما سيطر على الموصل والمدن السنية العراقية.
وضع المعلم النظام السوري في خط واحد مع القرار الدولي الذي صدر اخيرا عن مجلس الامن تحت الرقم 2270. وهو باعتراف خصومه ومؤيديه يلتقط لحظة مهمة تصب في مصلحته من اجل تثميرها في ما قد يؤدي الى اعادة الاعتبار له والاقرار بشرعيته بعدما آلت الامور في العراق وسوريا الى المنطق الذي رسمه للحرب التي يقودها منذ ثلاثة اعوام ضد شعبه اي محاربة الارهاب بعدما ولد تنظيم الدولة الاسلامية وكبر حجمه وامتد في المنطقة. وقد ضم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، جهوده الى جهد النظام في توجيه الدعوة الى الدول الغربية والعربية الى تجاوز موقفها من الاسد والتعاون معه من اجل محاربة داعش. فيما اعلنت الخارجية الالمانية في موازاة موقف روسيا وموقف النظام السوري انها لا تعتزم التعاون مع حكومة الاسد واحياء العلاقات بسبب التهديد الذي يمثله تنظيم داعش، في حين اعتبر كل من وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل ورئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي الخميس الماضي ان الامر غير وارد بين واشنطن والنظام السوري لانه "جزء من المشكلة" وليس جزءا من الحل. وضم المدير السابق لوكالة الاستخبارات الاميركية مايكل هايدن صوته الى الرافضين للتعاون مع الاسد بقوله ان خيار التعاون معه مدمر. وهو الموقف نفسه الذي انسحب على وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي رد على دعوات بريطانية من اجل تجاوز الموقف من الاسد والتعاون معه من اجل مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية بقوله ان هذا الامر لن يساعد حتى لو التقت الدول الغربية مع الاسد موضوعيا في محاربة عدو واحد.
يكسب الاسد بالنقاط من مجرد توسع المطالبة في بعض العواصم المؤثرة بتجاهل ما ارتكبه وما يستمر يرتكبه والتعاون معه من اجل مواجهة توسع الدولة الاسلامية وسيطرتها قياسا على المواقف المدينة له بالاجماع قبل بعض الوقت كما يكسب من الجدل حول الموضوع. ولعله يراهن على ان بعض الدفع نحو المزيد من انتصارات داعش في سوريا بعد العراق قد يجعل الدول الغربية تغير موقفها منه بعدما تطور موقف هذه الدول من مطالبته بالرحيل الى السكوت على استمراره وعرض تعاونه في هذا الاطار والذي لا بد منه للنجاح كما حرص المعلم على توضيح ذلك. كما يراهن على الحاجة الى التعاون مع طرف داخلي حدده وزير الخارجية الروسي بضرورة ان يكون التصدي لداعش بموافقة الحكومات الشرعية في الدول المعنية. وهو يقصد بذلك انه كما ان حكومة حيدر العبادي شرعية في العراق ويستعد الغرب للتعاون معها فان ثمة ضرورة للتعاون مع حكومة الاسد التي يعتبرها شرعية فيما التعاون الدولي معها يجعلها كذلك حكما ما يساهم في تعويم النظام علما ان هناك نظريات تميز بين التعاون مع الاسد شخصيا وبين التعاون مع نظامه. وفيما يروج هذا الاخير عبر مؤيديه السياسيين في لبنان ان دعوته الى التنسيق معه انما تصب في اخراج التعاون الاستخباري الذي ينقل عن مسؤوليه حصوله الى مستوى التعاون السياسي والديبلوماسي، فانه يحاول الاستفادة من سياق متناسب للامور من اجل اعادة خلط الاوراق الاقليمية والدولية ازاءه من خلال ضرب الحديد وهو حام اي في ظل مناقشة في العواصم المؤثرة عن كيفية توجيه ضربات لتنظيم داعش في سوريا كما في العراق والسعي الى اظهار جانب التزام القرارات الدولية والاستعداد للتعاون من اجل دعم وجهة النظر القائلة بالتعاون معه. فيما يسري ايضا من جانب هؤلاء المؤيدين للنظام ان الدول العربية قد تكون مستعدة ايضا من اجل التعاون لدحر داعش ومنع توسعها الى ابعد من العراق وسوريا.
ثمة مترتبات كبيرة وخطيرة اذا انتهت الامور الى تعويم النظام السوري في حسابات الصراع الاقليمي الجاري في المنطقة. هل المواقف المعلنة حقيقية ونهائية وليست سقوفا عالية للتفاوض استنادا الى ما جرى في العراق وساهم في دفع بتحالف دولي الى الواجهة؟ الكثير من الانتباه وجه الى تغييرات ومواقف ايرانية واستعدادات عبرت عنها زيارة مساعد وزير الخارجية الايراني الى المملكة السعودية واعلان وزير الخارجية محمد جواد ظريف من العراق مواقف تتلاقى مع المواقف الدولية من الوضع فيه.
Khaled H
لافروف, يقول يجب التعاون مع حكومة الاسد لضرب داعش, وتجاوزها تعدْي على سيادة الدوله السوريه. كيف هذا المتحالف مع نظام مجرم وقتل السوريين يدافع عن سيادة سوريا المخترقه من مجموعات الارهاب التي تقاتل معه, ولا يعتبر ان تدخل بوتين في اوكرانيا, ليس تعدّي على سيادة البلد الذي يقاتل ارهاب روسيا في شرق اوكرانيا. مجرمون يحلّلون ويحرْمون.

مصادر ديبلوماسية للمعلم: لا تساهل مع "داعش" ولا مع النظام

بيروت - انتقدَت مصادر ديبلوماسية غربية بشدّة مواقفَ وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وتساءلت كيف يكون استهداف الغرب للنظام انتهاكاً للسيادة السورية، فيما استهداف "داعش" يكون تعزيزاً لهذه السيادة، كما تساءلت كيف يكون استهداف الإرهاب في سوريا عدواناً في حال عدم التنسيق مع النظام، فيما يكون حلالاً في حال التنسيق.

وأكّدت المصادر في حديثٍ إلى صحيفة "الجمهورية" أنّ المجتمع الدولي لا يمكنه السكوت ولا التغاضي عن جرائم هذا النظام، وشدّدت على أن لا تساهل مع "داعش " ولا مع النظام، وقالت إنّ هذه المحاولات الاستغلالية، وآخرُها المؤتمر الصحافي للمعلم، لم تعُد تنطلي على المجتمع الدولي، ولفتت إلى أن أمنيات النظام بالتعاون مردودة مع الشكر.

STORMY

اذا اوبامه...الغنمه قصف داعش في سوريا, ولم يمنع طلعات الطيران السوري, من قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة. تكون خطْة الغنمه تعزيز قوة النظام. والحرب على داعش, حليفة النظام لتاريخ البارحه, كذب بكذب. وطبعاَ سيدفع الشعب السوري دماءً اضعاف. ثم القصف وحده لن يقضي على الارهاب. يحتاج لقوة على الارض لاقتحامات مواقع القصف. فاما ان يتعاون الغنمه مع النظام, او مقاتلي الثوره. سنرى من يختار, هذا الاهبل.

خالد people-demandstormable

المرصد السوري: "الدولة الإسلامية" يعدم عشرات الجنود السوريين

بيروت ـ ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أعدم عشرات الجنود السوريين الذين كانوا يحاولون الفرار من محيط مطار الطبقة العسكري في شمال سوريا، بعد أسرهم.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" إن "تنظيم الدولة الإسلامية تمكن من أسر عشرات الجنود السوريين الذين فروا من مزرعة العجراوي، القريبة من مطار الطبقة، (في ولاية الرقة)، وقام باعدامهم"، من دون أن يكون بوسعه تحديد عددهم. بينما أوردت حسابات لمؤيدين للتنظيم المتطرف على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت ان عدد الذين تمت تصفيتهم بلغ مئتين.

تنظيم "الدولة الإسلامية" يعيد رسم سياسة واشنطن

تنظيم "الدولة الإسلامية" يعيد رسم سياسة واشنطن الخارجية
واشنطن ـ تظهر المؤشرات حول نية الولايات المتحدة شن غارات ضد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، تحولاً واضحاً في سياسة واشنطن في ما يتعلق بالحروب الخارجية.

وقبل عام واحد، كان الرئيس الأميركي باراك أوباما جاهزاً لقصف سوريا، لكنه تراجع في اللحظة الأخيرة أمام الرأي العام والكونغرس المتردد. واليوم يعود الرئيس الأميركي ليخطو خطوة مماثلة، لكنه سيوجه الضربات هذه المرة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، "عدو" النظام السوري.

واستدعى قتل الصحافي الأميركي جيمس فولي على يد مقاتلي التنظيم، والخشية من أن تتحول "الخلافة الإسلامية" التي أعلنها على مناطق سيطرته في العراق وسوريا، إلى ملاذ للإرهاب، إعادة النظر في السياسة الأميركية التي قامت على فكرة أن الحروب في تراجع.

وأثار التنظيم المتطرف أيضاً جدلاً واسعاً حول الأمن القومي الأميركي، وذلك قبل بدء حملة الانتخابات الرئاسية في 2016.

ولم يخف أوباما نيته في عدم التورط في نزاعات جديدة في الشرق الأوسط، على الرغم من العمليات العسكرية المحدودة ضد تنظيم "القاعدة" في ليبيا وباكستان. ولكن قطع رأس جيمس فولي، شكل تحدياً مباشراً لإدارة أوباما، ومن غير الوارد ألا يبادر إلى الرد، أقله لأسباب سياسية.

إلى ذلك، فإن احتمال نقل المقاتلين الأجانب الناشطين في صفوف "الدولة الإسلامية"، العمليات إلى الأراضي الأميركية بمجرد السفر إلى الولايات المتحدة، يضع الرئيس الأميركي أمام حرب جديدة لم يريدها، ولكن عليه خوضها.

ولكن من جهة ثانية، فإن محاولة الولايات المتحدة القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، قد تفتح الطريق أمام التزام أميركي مفتوح في الشرق الأوسط، وهو الأمر الذي طالما حاول أوباما أن يتجنبه.

وفعلياً، تعمل وزارة الدفاع الأميركية حالياً على وضع خيارات لتحرك أميركي ضد التنظيم المتطرف في معقله في سوريا. وحاول أوباما جاهداً ألا يدخل في دوامة الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، حتى أنه أمر العام الماضي، وفي اللحظة الأخيرة، بعدم شن غارات جوية باتت وشيكة، لضرب الترسانة الكيماوية السورية.

كما أنه عمد في العراق إلى تحديد هدفه من الغارات التي تشنها قواته ضد التنظيم المتطرف، وهو حماية الدبلوماسيين الأميركيين، ومنع حصول مجزرة تستهدف الأقليات، وخصوصاً الأيزيديين.

ولكن الوضع اليوم يختلف عما كان منذ عام، فمن السهل الترويج لتدخل أميركي في سوريا، إذ ألقى قتل فولي الضوء على التهديد المباشر الذي يطرحه المقاتلون المتطرفون على الأميركيين.

وعزز تصعيد لهجة مسؤولي الإدارة الأميركية التوقعات حول نية أوباما فتح جبهة سورية جديدة ضد التنظيم المتطرف الذي وصفه في وقت سابق بـ"السرطان".

ووصف مساعد مستشار الامن القومي بن رودس إعدام فولي بـ"الهجوم الإرهابي"، محذراً من أنه "إذا لاحقتم الأميركيين، فإننا سنلاحقكم".

أما وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل، فاعتبر أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يشكل تهديداً "يتخطى" كل المجموعات الإرهابية المعروفة حتى الآن. وبالنسبة لرئيس الأركان الجنرال مارتن ديمبسي، فإن القضاء على مقاتلي التنظيم يتطلب "مهاجمتهم في سوريا" وليس في العراق فقط.

من جهته، اعتبر مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية أن التغير في الخطاب الأميركي يظهر "تحولاً" في استراتيجية الرد على المقاتلين المتطرفين. وقال "اعتقد أنهم تخطوا مراحل في طريقة التعامل مع الدولة الإسلامية".

بدوره، قال رئيس لجنة الأمن الوطني في مجلس النواب مايكل مكول لمحطة "أي. بي. سي. نيوز" إن "الإدارة اعتمدت سياسة الإحتواء حتى هذه اللحظة"، مضيفاً: "علينا أن نوسع تلك الغارات الجوية كي يكون بمقدورنا هزمهم وإزالتهم تماماً".

أما المتحدث باسم البيت الابيض جوش أرنست، فأكد أن أوباما "لم يتخذ بعد قراراً" بشأن توجيه ضربات جوية محتملة لمواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

ولكن حسين ابيش، العضو في فريق العمل الاميركي من أجل فلسطين، والباحث في السياسة الأميركية في الشرق الاوسط، فاعتبر أنه ليس لدى واشنطن خيارات كثيرة. وقال: "في الحقيقة، من الممكن القول إن الولايات المتحدة في حرب ضد الدولة الإسلامية. وستتصاعد، وليس هناك أي مخرج".

إلى ذلك، عادة ما تركز الحملات الانتخابية على القضايا الداخلية، ولكن وبسبب الفوضى الخارجية، فمن المؤكد أن  دور أميركا في العالم سيشكل إحدى القضايا المركزية في الحملة الانتخابية لاختيار خلف أوباما.

وقالت وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون إن أوباما لم يأخذ بنصيحتها تسليح مقاتلي المعارضة المعتدلة في سوريا، وهي خطوة يقول المدافعون عنها إنها لكانت ساهمت في صد تقدم "الدولة الإسلامية".

وفي مقابلة مع مجلة "اتلانتيك"، بدت كلينتون وكأنها تدعو إلى "إطار جامع"  لسياسة الولايات المتحدة الخارجية، يقوم في قسم منه على محاربة التطرف في الشرق الأوسط في ما يشبه مكافحة الأميركيين للشيوعية.

وفي المقابل، قاوم أوباما خلال ولايته، المفاهيم والعقائد في السياسة الخارجية، وابتعد عن مفهوم "الحرب على الإرهاب" الذي أطلقه الرئيس السابق جورج بوش.

وكان السيناتور الجمهوري راند بول حذر في حزيران/يونيو الماضي، من أن تدخل الولايات المتحدة ساهم في إنشاء "أرض خصبة للجهاديين".

ويلقي جمهوريون آخرون اللوم على "ضعف" أوباما إزاء الفوضى المنتشرة في الشرق الأوسط. ولكن لم يذهب أحد أبعد من محافظ تكساس ريك بيري الذي قال إن على واشنطن أن تكون جاهزة لإعادة إرسال قواتها إلى العراق لمقاتلة "الدولة الإسلامية".

West poised to join forces with President Assad in face of Islamic State



Patrick Cockburn is an Irish journalist who has been a Middle East correspondent since 1979 for the Financial Times and, presently, The Independent. He was awarded Foreign Commentator of the Year at the 2013 Editorial Intelligence Comment Awards.
Islamist forces are fighting their way into western Syria from bases further east, bringing forward the prospect of US military intervention to stop their advance. If Isis, which styles itself Islamic State, threatens to take all or part of Aleppo, establishing complete dominance over the anti-government rebels, the US may be compelled to act publicly or secretly in concert with President Bashar al-Assad, whom it has been trying to displace.
The US has already covertly assisted the Assad government by passing on intelligence about the exact location of jihadi leaders through the BND, the German intelligence service, a source has told The Independent. This may explain why Syrian aircraft and artillery have been able on occasion to target accurately rebel commanders and headquarters.
Syrian army troops are engaged in a fierce battle to hold Tabqa airbase in Raqqa province, the fall of which would open the way to Hama, Syria’s fourth-largest city.
Further north, Isis has captured crucial territory that brings it close to cutting rebel supply lines between Aleppo and the Turkish border. The caliphate declared by Isis on 29 June already covers the eastern third of Syria in addition to a quarter of Iraq. It stretches from Jalawla, a town 20 miles from Iran, which the Iraqi army and Kurdish Peshmerga are trying to recapture, to towns 30 miles north of Aleppo.
An Iraqi Kurdish Peshmerga fighter taking position on the front line in Bashiqa, north-east of MosulAn Iraqi Kurdish Peshmerga fighter taking position on the front line in Bashiqa, north-east of MosulThe question of possible US military action in Syria, such as air strikes, jumped to the top of political agenda on Thursday when the chairman of the Joint Chiefs of Staff in Washington, General Martin Dempsey, said: “Can they [Isis] be defeated without addressing that part of the organisation that resides in Syria? The answer is no.”
He stressed that he was not predicting that the US was intending to take military action in Syria, but the US is very conscious that Isis can survive indefinitely if it has a large safe haven in Syria.
Chas Freeman, the former US ambassador to Saudi Arabia, toldThe Independent that General Dempsey was pointing out that Isis straddles the Iraq-Syrian border and there should be a consistent policy towards it on both sides of the divide.
General Dempsey “did not spell out the implications of that but, to me, they point in the direction of calling it off with Assad. It might also imply the sharing of intelligence with the opponents of Isis, even those from whom we ourselves are estranged. Odder things have happened in the Middle East.”
Mr Freeman, who is retired, added he had no knowledge about whether intelligence-sharing with President Assad’s government was being considered.
For the moment, the most pressing issue in Syria is not the elimination of Isis, but preventing its expansion after a series of victories in July and August.
Firstly, it drove out Jabhat al-Nusra, the Syrian affiliate of al-Qa’ida, from the oil-rich province of Deir Ezzor on the Euphrates. Then it overran two important Syrian army bases, one held by Division 17 in Raqqa province and a second by Regiment 121 in Hasakah province where the Iraqi regimental commander was killed. 
Syria holds greater opportunities for Isis in terms of expansion than Iraq because the movement draws its support from the Sunni Arab community: 60 per cent of Syrians are Sunni Arabs, compared to 20 per cent in Iraq.
The policy of the US, Britain and their allies in the region over the last three years has been to support “moderate” Syrian rebels who are supposed to fight Isis and other jihadists as well as the Assad government in Damascus.
But the Western-backed Free Syrian Army is increasingly weak and marginalised while jihadi groups such as Jabhat al-Nusra, Ahrar al-Sham and the Islamic Front have been unable to halt the Isis assault.
The Islamic Front is desperately trying to hold its stronghold in the city of Marea close to Aleppo against an unexpected Isis offensive that began on 13 August and is making headway. Isis held positions in Aleppo province and further west in Idlib province before its civil war with other rebel groups which began at the start of 2014 when it conducted a withdrawal, interpreted at the time as a retreat, but in reality a concentration of its fighting forces for use in Iraq and Syria.
Though they have suffered a number of serious defeats at the hands of Isis, Syrian government forces were able to regain the al-Shaer gas fields near Palmyra in July and are still holding onto Tabqa airbase, where they claim to have killed many Isis militants, including an activist known as Abu Moussa.
As with other Isis attacks on government strongholds in Syria, this one was heralded by two suicide attacks. Overall, the Syrian army has shown itself much more effective in combat with Isis than the Iraqi army that has yet to score a single success against them. A series of Iraqi army attacks against Tikrit north of Baghdad, the most recent this week, have all failed.
Air strikes are not the only way in which the US, Britain and their allies among neighbouring states could weaken and isolate Isis, but in doing so they would necessarily undermine other rebel groups. Key to the growth of Isis and, in particular, the import of thousands of foreign fighters has been the use of Turkey as a point of entry.

Determined to get rid of President Assad, the Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan has kept Turkey’s 550-mile border with Syria open, giving the jihadists, including Isis, a safe haven over the last three years. The Turks are now saying Isis is no longer welcome, but Ankara has not moved seriously to close the border by deploying troops in large numbers.
A complete volte face by the US, Britain and their allies in their relations with the Assad government is unlikely because it would mean admitting that past support for the Sunni rebellion had contributed to the growth of the caliphate.
Mr Freeman says that he doubted that “the liberal interventionists and neoconservatives who had pursued regime change in Syria were capable of reversing course. To do so would require them to admit that they bore considerable responsibility for legitimising pointless violence that has resulted in the deaths of 190,000 Syrians.”
He added that he did not think it would be possible to bring down Isis by a direct assault and that it would be better to bottle it up and wait for it to be destroyed by its own self-destructive instincts.
“I cannot see how it can be isolated without the co-operation of Syria as well as Saudi Arabia and the other Gulf Arabs, Iran, Russia and Turkey.”
On the other hand, given the divisions in Washington and hatreds in the Middle East, such a degree of co-operation is unlikely to emerge as a declared policy.
Embedded image permalink
Embedded image permalink

واشنطن ودمشق.. تباعدٌ رغم العدو المشترك


واشنطن ودمشق.. تباعدٌ رغم العدو المشترك

بقلم سامي كتز

بيروت - باتت دمشق وواشنطن تستهدفان عدوًا مشتركًا هو تنظيم "الدولة الاسلاميّة" الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق، من دون أن يؤدي ذلك إلى تقارب بين النظام السوري والولايات المتحدة التي تنادي برحيله منذ أكثر من ثلاثة أعوام، وفق خبراء ومحلّلين.

وبدأت الولايات المتّحدة منذ نحو أسبوعين بتوجيه ضربات جوية في شمال العراق ضد التنظيم المتطرّف الذي اقترب بتمدّده من حدود إقليم كردستان. كما كثّف الطيران الحربي السوري هذا الأسبوع غاراته على مناطق سيطرة التنظيم في شمال سوريا، لا سيما في محافظة الرقة.



ويقول مدير صحيفة "الوطن" السوريّة المقرّبة من السلطات وضاح عبد ربو لوكالة "فرانس برس" (وكالة الصحافة الفرنسيّة): "من خلال قصف "داعش" (الاسم المختصر الذي يعرف به التنظيم)، تريد دمشق أن تقول للأميركيّين إنّها ليست في حاجة إلى طائراتهم الحربيّة ضد الدولة الاسلاميّة". ويلفت إلى أنّ النظام السوري "يذكّر العالم بأنّه لا مفر من محاربة الإرهاب".



ومنذ شرعت الولايات المتحدة في قصف "الدولة الإسلاميّة" في شمال العراق في الثامن من آب/أغسطس، تساور دمشق شكوك بأنّ واشنطن الداعمة للمعارضة السورية، قد توسّع نطاق عمليّاتها لتشمل أراضيها.



بدوره، يعتبر مدير مركز دمشق للدراسات الاستراتيجيّة بسام ابو عبدالله لـ"فرانس برس" أنّ "سوريا لا تبحث عن رضى أميركي (في موضوع استهداف "الدولة الاسلامية")، بل تتعامل مع واشنطن منذ ثلاث سنوات وستة أشهر كخصم".



وفي حين يلمح إلى احتمال أن "تصل الولايات المتحدة إلى قناعة بضرورة التنسيق" مع دمشق في مواجهة التنظيم الاسلامي المتطرف، يؤكد أنّ "سوريا ترفض التعاطي عسكريا من دون التعاطي مع السلطة السياسية"، في إشارة إلى اعتراف واشنطن بالنظام السوري على رغم مطالبتها منذ أعوام برحيله.



وسبق للرئيس (السوري بشّار) الأسد ومسؤولين سوريّين آخرين، أن أكّدوا خلال الأشهر الماضية أنّ أجهزة استخبارات غربية قلقة من تنامي نفوذ الجهاديّين وبينهم أوروبيون وأميركيون يقاتلون مع المجموعات المتطرّفة في سوريا، طلبت تعاونًا في المجال الأمني مع دمشق. إلا أنّ الأخيرة رفضت التجاوب طالما أنّ الغرب ما زال على موقفه الداعم للمعارضة السورية.



ونفت واشنطن رسميًا أيّ تقارب أو تعاون مع دمشق في مجال توجيه الضربات إلى تنظيم "الدولة الإسلاميّة" ذي الجذور العراقيّة، والذي ظهر في سوريا في ربيع العام 2013.



وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة ماري هارف الاثنين معارضتها "بشدة" للقول بأنّ بلادها وسوريا هما "على الموجة نفسها".



وأوضحت أنّ الحكومة العراقيّة هي التي طلبت تدخل واشنطن لمساعدتها في وقف زحف الجهاديين، في حين أنّ النظام السوري هو المسؤول عن تنامي "الدولة الاسلامية" وتنظيمات جهادية أخرى مثل جبهة النصرة، الذراع الرسمية لتنظيم القاعدة، في أراضيه.



ورأت هارف انه "من التبسيط بمكان" المقارنة بين الوضع الميداني في العراق وسوريا، معتبرة في الوقت نفسه، أنّه "لأمر جيّد أن يتم القضاء على مقاتلين في الدولة الاسلامية في ميدان المعركة" في أي من البلدين.



كما يستبعد الخبراء أيّ تقارب في المدى المنظور بين دمشق وواشنطن.



ويقول الأستاذ في كلية الحقوق في جامعة كورنيل الاميركية ديفيد اوهلين إنّه "في أفضل الأحوال، يمكن حصول إقرار غير معلن بأنّ الولايات المتحدة وسوريا والعراق تحارب "الدولة الاسلامية"، إلا أنّني أستبعد حصول تعاون معلن ومباشر بين الأسد والولايات المتحدة".



وفي السياق نفسه، يستبعد السفير الهولندي السابق في سوريا نيكولاوس فان دام أيّ تقارب بين الأسد والدول الغربيّة التي تطالب برحيله منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة له منتصف آذار/مارس 2011، لا سيّما أنّ هذه الدول وَصَفَت بـ"المهزلة"، الانتخابات التي أفضت إلى إعادة انتخاب الرئيس السوري لولاية ثالثة في الثالث من حزيران/يونيو.



ويقول: "يصعب على نظام الأسد إقناع الغرب بأنّه سيكون من المثمر توحيد جهود الطرفين ضد "الدولة الاسلامية"، لأنّ الدول الغربية قطعت منذ مدة طويلة أيّ تواصل مع دمشق، ولا تريد أن تتعاون مع الأسد، على رغم أنّ الأمر قد يكون أفضل من ناحية استراتيجية".



وبدا هذا التباعد جليًا خلال الجلسة الأخيرة لمجلس الأمن، إذ أكد مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري أنّ بلاده "تعتبر شريكًا أساسيًا في الحرب ضدّ الارهاب"، ما دفع نظيره البريطاني ليال غرانت للرد عليه بالقول إنّ "الأسد يتحمّل بجانب كبير مسؤولية الارهاب، وبالطبع لا يمثّل الحل".



وتعتبر مديرة مركز "كارنيغي الشرق الاوسط" في بيروت لينا الخطيب انه "في حال لم يتلق النظام السوري اشارة ايجابية من الغرب، سيضاعف غاراته ضد الدولة الاسلامية وسيقدم نفسه على أنّه ضحية قادرة على مواجهة أعدائها، حتى وإن لم تكن تتلقى أي دعم دولي".



ومنذ اندلاع الأزمة منتصف آذار/مارس 2011، استخدمت دمشق عبارة "المجموعات الارهابية المسلحة" للاشارة الى مقاتلي المعارضة الذين يواجهون القوات النظامية في نزاع اودى بحياة اكثر من 170 الف شخص.



ويعتمد النظام السوري عسكريًا على روسيا وإيران، إضافة إلى دعم ميداني من عناصر حزب الله اللبناني. وفي الاسابيع الماضية، وجّهت "الدولة الاسلامية" ضربتين قاسيتين للنظام عسكريًا في محافظة الرقة، بسيطرتها على مقر "الفرقة 17" واللواء 93، ما أدّى إلى مقتل أكثر من 120 عنصرًا من النظام.NOW

واشنطن: 12 ألف أجنبي من 50 بلداً يقاتلون بسوريا بينهم أميركيون



أ.ف.ب.



واشنطن ـ أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس الخميس، أن ما لا يقل عن 12 ألف مقاتل أجنبي من خمسين بلداً، توجهوا إلى سوريا منذ بدء النزاع قبل أكثر من ثلاثة أعوام، بينهم "عدد صغير من الأميركيين".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدثة باسم الوزارة ماري هارف، قولها: "نعتقد أن نحو 12 ألف مقاتل أجنبي من خمسين بلداً في الأقل، بينهم عدد صغير من الأميركيين، توجهوا إلى سوريا منذ بدء النزاع" في آذار/مارس 2011.

وأضافت: "من المحتمل ألا يكونوا جميعهم هناك حالياً"، رافضة الإفصاح عن أعداد الاميركيين الملتحقين بتنظيم "الدولة الإسلامية" أو المجموعات المتطرفة الأخرى في سوريا.

وتقدر مصادر داخل الإدارة الأميركية للوكالة، أن أكثر من مئة أميركي قاتلوا في سوريا، أو حاولوا ذلك.

ISIS beheading: What should U.S. do?



By Frida Ghitis
updated 1:32 PM EDT, Wed August 20, 2014
Editor's note: Frida Ghitis is a world affairs columnist for The Miami Herald and World Politics Review. A former CNN producer and correspondent, she is the author of "The End of Revolution: A Changing World in the Age of Live Television." Follow her on Twitter@FridaGhitis. The opinions expressed in this commentary are solely those of the author.
(CNN) -- American journalist James Foley was murdered, beheaded by an English-speaking member of ISIS, the extremist group that calls itself the Islamic State and has already conquered large swaths of two Middle Eastern countries. The sickening execution, recorded and released online for the world to see, came with a warning to the U.S.: ISIS showed another captive American journalist, believed to be Steven Sotloff, and threatened to kill him too if the U.S. does not stop helping those fighting to stop ISIS advances.
The killing and the threat, along with all the evidence ISIS is leaving as it gouges its way across the region, are a direct challenge to the American people, to the U.S. government and to the international Frida Ghitiscommunity.

Frida Ghitis
As it makes increasingly clear what kind of an organization it is, ISIS is sending a message: "Stay out of this, so we can keep driving toward our objective."
President Obama said Wednesday that "We will do everything we can to protect our people ... The entire world is appalled by the brutal murder."
The U.S. government has crucial steps to take now. First, obviously, it cannot give into ISIS threats and must continue helping dislodge ISIS from northern Iraq where it is engaging in ethnic cleansing against Christians and other minorities; kidnapping,raping and selling women; and massacring people. The U.S. effort should keep a special focus on helping America's loyal and ideologically moderate friends, the Kurds of Iraq.
At the same time, the U.S. should make a strong diplomatic push to obtain international legitimacy for the campaign to defeat ISIS. It is important to prevent ISIS from scoring a recruiting victory among Muslims and anti-Western and anti-American camps by portraying this as a war between Islam and the West, which it is not.
There are few people on Earth who are not horrified by ISIS. That includes the overwhelming majority of Muslims. The grand mufti of Saudi Arabia, Abdul Aziz al-Sheikh, called ISIS and al Qaeda "Enemy No. 1" of Islam. Countless Muslims have criticized and condemned them.
ISIS is the enemy of anyone who does not belong to ISIS. They kill minorities, Shiite Muslims and Sunnis who don't abide by their views. They are virulently opposed to the West, to the U.S., to modernity and to anyone who sees the world differently from their narrow medieval perspective.
The U.S. should seek a U.N. resolution declaring that the international community, including the Muslim world, considers ISIS and its methods repugnant. Any country that disagrees, any government that is not revolted by ISIS and troubled by its methods and its goals, should go on record saying so.
Before ISIS, we knew that human beings are capable of unspeakable brutality. But anyone who thought man's inhumanity to man had eased after the mass crimes of the 20th century now knows better. ISIS didn't just remind us how cruel humans can be; it has taken the use of brutality as a weapon of intimidation, extermination, genocide and recruitment propaganda to new levels.
ISIS is not the first to murder victims in large numbers; it is not the first to kill those who disagree with its beliefs or who belong to different ethnic or religious groups. But it seems no group has advertised its bloodlust with such relish and effectiveness.
More important, those using these methods, embracing this philosophy, are in control of enormous territories. When ISIS calls itself a state, it is not hyperbole by very much. ISIS has taken over a a tract of land bigger than many countries, something that al Qaeda, its comparatively mild-mannered inspiration, never came close to achieving.
ISIS has established and gained full dominion not only of cities and populations but of wealthy oil-producing lands.It is now financially self-sufficient, collecting millions of dollars every day from oil smuggling operations. If not stopped, it could continue its push toward the oil fields of southern Iraq at the edge of the Persian Gulf, which remains the epicenter of oil and gas production that allows the global economy to function.
If Osama bin Laden weren't dead, he would die of envy.
ISIS views the videos of mass executions, of severed heads on poles and of crucified men, as a way to keep its enemies frightened and weakened, and a way to tell prospective recruits that it is fearless in its war to create an Islamic caliphate ruling over all the world's Muslims. Its leader, Abu Bakr al-Baghdadi, incidentally, claims to rule over all Muslims and believes the ultimate goal of ISISis to take over huge sections of Asia, Europe and Africa.
The killing of Foley, an idealistic journalist, sharpens our understanding of the organization seeking to dominate the Middle East. That the man who murdered him might have been British should erase any remaining fantasy in the West that this gruesome war, now raging in Syria and Iraq, will stay within any country's or any region's borders.
Those who seek to downplay the risk to the United States should think again.
In June 2013, a video from Syria surfaced, showing men cutting off another man's head. To the shock of Europeans, they were heard speaking Dutch.
The ISIS members who hold European passports are able to travel freely across Europe and the U.S. and are prepared to do the unthinkable. There are hundreds of Germans, Spaniards, Belgians, French. Graduates of the Syria war, from where ISIS pushed into Iraq, have killed in Europe.
And ISIS ideology is gaining support in the continent. Last month, ISIS flags flew in an anti-Israel demonstration in the Hague, chanting against America and the West and most enthusiastically, "Death to the Jews."
ISIS can simply not be allowed to keep a foothold in the Middle East. If it does, the consequences will become even more catastrophic. In Iraq alone, 1.2 million people have been displaced, thousands killed.
It is politically and strategically complicated, because ISIS is also fighting Syrian President Bashar al-Assad and Hezbollah, and defeating ISIS would also be enormously pleasing to Iran. But the group is a growing threat.
The strategy of supporting the Kurds and the Iraqis in the front lines is a good one. It must be bolstered with material and diplomatic support. If it proves insufficient to turning back the bloody ISIS tide, then it must be revamped.
Foley's mother said her son gave his life trying to expose to the world the suffering of the Syrian people. That suffering has now extended to Iraq, and it will only become more widespread if ISIS is not stopped.

The only way to defeat ISIS

By Mark Hertling
updated 2:42 PM EDT, Thu August 21, 2014
Displaced Iraqis receive clothes from a charity at a refugee camp near Feeshkhabour, Iraq, on Tuesday, August 19. They have been fleeing from the militant group ISIS, which has taken over large swaths of northern and western Iraq as it seeks to create an Islamic caliphate that stretches from Syria to Iraq.
Displaced Iraqis receive clothes from a charity at a refugee camp near Feeshkhabour, Iraq, on Tuesday, August 19. They have been fleeing from the militant group ISIS, which has taken over large swaths of northern and western Iraq as it seeks to create an Islamic caliphate that stretches from Syria to Iraq.

Editor's note: Retired Lt. Gen. Mark Hertling, former commander of U.S. Army Europe, served in the Army for more than 37 years and spent more than three years in Iraq. He is a CNN military analyst. The opinions expressed in this commentary are solely those of the author.
(CNN) -- The major portion of the area Abu Bakr al-Baghdadi is attempting to control for ISIS is the same place I called home for 16 months of my life.
Commanding Multinational Division North during the "surge" in 2007-08 -- a command which required securing four of the five provinces ISIS now desires to occupy -- allowed me to study the geographic, cultural, infrastructure, political and economic complexities of northern Iraq.
Anyone who supports fighting Baghdadi's ISIS in this area ought to be aware of the challenges the land and the people will present.
During our time there, we countered Iraqi insurgents, elements of al Qaeda in Iraq, homegrown terrorist groups like the 1920's Brigade, Nashqabandia, Ansar Al Sunna, and a variety of other gang-like organizations.
During that time, I had more than 30,000 U.S. forces and a significant U.S. Air Force support element contributing to our operations. We also coordinated with an emerging Iraqi Army (five divisions, 60,000 men in our area), Iraqi Police Force (about 40,000 men and a few hundred women in the various cities in the region), and a small and uncommitted Iraqi Air Force, with pilots training in helicopters and prop planes.
The most important thing I learned is how tough it is to fight a determined enemy there. Another takeaway: To succeed, the government of Iraq must want to provide security in the area more than the United States does.
The four Arab provinces in the area between Baghdad and the borders with Turkey and Syria are about the size of our states of Maryland, Connecticut, Vermont and New Jersey. Ninewa -- with Mosul as the capital city -- shares a 175-mile border with Syria; Ninewa and two other provinces have a 400-mile border with the three Kurdish provinces (also a part of Iraq, but viewed by most within their borders as the autonomous Kurdish Regional Government).
The Kurdish provinces, in turn, share a 200-mile border with Turkey, and a 300-mile border with Iran.
Four major rivers (Tigris, Euphrates, Diyala, and Zaab), and two major mountain ranges (the now-famous Sinjar, and the lesser-known but more mountainous Hamrins) break the landscape, which is mostly desert, palm groves and irrigation canals.
There are 10 major cities (five of which are among Iraq's top nine in population), dozens of smaller towns, and hundreds of mud-hut villages. More than 11 million people make northern Iraq their home; I would suggest that over 90% do not want ISIS in control.
The land is diverse, and the culture is exceedingly complex. Though I studied this area for months prior to the deployment, and then lived, traveled, and interacted with the people in the area for over a year and a half, I still had difficulties understanding many cultural dynamics -- even with the advantage of State Department professionals, intelligence analysts from top three-letter agencies, and cultural subject matter experts from universities and think tanks at my disposal.
It will take more than just wanting to beat ISIS to win in this area.
Tribes are critical in Iraq, and in the north there are seven major tribal confederations and over 100 sub-tribes. While many believe the north is Sunni Arab territory, I found that while many tribes were indeed Sunni, a slightly smaller number were Sunni-Shia mix, and some were exclusively Shia.
One tribal confederation -- the Shammars -- are on both sides of the Iraq/Syria border, they have sub-tribes that are Sunni and Shia, and their members roam freely across this national boundary with more allegiance to tribal law than to government of Iraq authority.
When we were in northern Iraq, we had evidence that some members of a tribe were assisting in smuggling weapons and foreign fighters from Syria into our area of operations. I would suspect they have provided the same service for ISIS.
When growing and training the Iraqi army and police during our tour, we realized it wasn't enough to recruit individual soldiers or policemen for the force. We had to garner tribal support.
It becomes obvious why the Iraqi security forces fell in the wake of ISIS advances: Since the central government in Baghdad did not meet the wishes of the tribal sheiks in the north, the leaders' calculation was that it was better to back those who would overthrow the government.
All this gives some indication of the challenges new Prime Minister Haider al-Abadi has in winning back the north from the grips of ISIS. Gaining tribal allegiance to support a government counteroffensive against ISIS is an issue al-Abadi understands; it took U.S. forces years to comprehend this critical cultural nuance.
Tribal feuds occur due to clashes over resources in rural areas, control of economic sectors in cities, honor issues (promises of marriage), and crimes committed by members of one tribe against another. The Kurdish region is not immune from tribal loyalties: The Talabanis make up one major political party (the PUK), the Barzanis make up the other (the KDP).
There has been much discussion of the importance of the control of Mosul Dam. But that is only one of many key infrastructure elements. The Bayji Oil refinery, the Kirkuk Oil Fields, the Mullah Abdullah Power Plant, the Ports of Enty at Rabbiya and Habur Gate, and key religious shrines like the newly renovated Shia mosque in Samarra are also critical to the political and economic future of Iraq.
Each are likely on ISIS' "control" list, just as the elimination of security forces and other religions are on the "destroy" list of this horrific organization. Controlling or destroying each will result in humanitarian disasters as ISIS broadens its reach.
A more inclusive Iraqi government is currently forming, and hopefully it will gain momentum in addressing a nationalistic approach to countering ISIS.
It will require many things: An Iraqi national will; a condemnation by sheiks and imams -- and other moderates in the Islamic religion -- of the horrors committed by ISIS; a Iraqi and Kurdish military adequately supplied and trained, centrally controlled and supported by the people and not used for sectarian purposes; help from its friends and allies in the region and beyond; and taking advantage of mistakes ISIS is increasingly making in their messaging campaign.
Special operators designating key targets and U.S. air power dropping bombs will contribute, but ultimately only the Iraqis, including the Kurds, can turn this around.

من سيقطع رأس داعش؟

August 21, 2014

تتجه الولايات المتحدة، التي سترأس مجلس الأمن الشهر المقبل، وأوروبا إلى تشكيل تحالف دولي يتخذ قراراً بـ "قطع رأس داعش"، بالتعاون مع الدول الإقليمية في الشرق الأوسط، "بما فيها إيران".
وبينما اتهمت ألمانيا قطر بتمويل "داعش" ودعمه، معلنة ما يتداوله الأوروبيون في اجتماعاتهم المغلقة، ومؤكدة عزمها على تسليح الأكراد لمحاربته، أعرب العراق عن قلقه من تهريب التنظيم النفط إلى الخارج، محذراً الشركات والأفراد من عواقب شرائه.
إلى ذلك، عزّى الرئيس باراك أوباما عائلة الصحافي الأميركي جيمس فولي الذي قطع رأسه "داعش"، مؤكداً أن "لا مكان للتنظيم في القرن الحادي والعشرين"، داعياً الى التعبئة لتجنب انتشار هذا "السرطان".
وفي هذا الإطار رجح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن يكون المسلح الذي قطع رأس فولي بريطانياً. لكن لم يتم التأكد من هويته بعد.
وفي بغداد، أكدت مصادر سياسية لـ"الحياة" أن اتصالات جرت خلال الأيام الماضية بين ممثلي 11 فصيلاً مسلحاً وأطراف شيعية، طلب خلالها المسلحون ان يكون الزعيمان الشيعيان مقتدى الصدر وعمار الحكيم ضامنين أي تسوية سياسية تسمح بتغيير نمط المعارك ضد تنظيم "داعش".
ولفتت المصادر إلى أن الولايات المتحدة التي تخوض حوارات مع جهات سنيّة مختلفة لدفعها إلى تشكيل وحدات مسلحة في محافظاتها تتولى الحرب على "داعش" بدعم جوّي، تواجه مصاعب في إقناع هذه القوى. وبالاضافة الى الفصائل المسلحة التي برزت خلال مرحلة الإحتلال الاميركي للعراق، ظهر عام 2014 عدد من المجالس العسكرية العشائرية، والكتائب المسلحة المتباينة في توجهاتها.
وقالت المصادر إنّ الفصائل التي اكدت لزعماء شيعة وممثلين عن الجانب الأميركي قدرتها على قلب موازين المعركة مع "داعش" طالبت بتسوية سياسية شاملة.
المصادر نفسها أكدت ان خلافات الأوساط السنية تعيق التوصل الى تسوية، مؤكدة ان التحركات العسكرية التي حدثت اخيراً في تكريت، تمّت بتوجيهات من رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي. وتخشى الأطراف المسلحة التي تخوض المفاوضات، أن تقود هذه العمليات العسكرية الى مزيد من توجه السكان في تكريت ومحافظات سنيّة أخرى إلى دعم "داعش"، خصوصاً أنها لا تثق بالجيش، وتعتبره غطاء لمليشيات شيعيّة مدعومة ايرانيّاً.
وترى الأطراف المسلحة في المقابل ان اي حرب لتحرير المدن الرئيسة التي يسيطر عليها التنظيم في الموصل وتكريت وأجزاء من ديالى وصلاح الدين والأنبار، يجب أن تتمّ بعد اتفاق نهائي يسمح بإشراك الفصائل والمجالس العسكريّة في قيادة هذه الحرب بدعم جوّي أميركي.

بالصور.. بريطانية جهادية تستعد لقطع رؤوس الأميركيين والبريطانيين

تعهدت امرأة بريطانية جهادية ارتبطت بتنظيم ‘الدولة الإسلامية بأن تصبح أول امرأة تقطع رأس شخص من المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة.
وغردت خديجة داري في موقعها على ‘تويتر بأنها تريد أن تصبح أول امرأة بريطانية تقتل مواطنا في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة الأميركية.
يأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من ظهور شريط فيديو يظهر قطع رأس الصحفي الأميركي جيمس فولي على يد أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.
da3esh1
قالت خديجة في تغريدتها: ‘هل هناك أية روابط لإعدام الصحافي الأميركي، أرجو التكبير، الله أكبر، أعتقد أن بريطانيا ترتجف.. هاها، أريد أن أصبح أول امرأة تقتل إرهابيا بريطانيا أو إرهابيا أميركيا”.
خديجة، التي يُعتقد أنها أم تبلغ من العمر 22 عاما، تكتب في ‘تويتر” تحت اسم Muhajirah fi Sham، ويعني ‘مهاجرة من سوريا”، تم التعرف على اسمها الحقيقي من قبل صحيفة ديلي ميرور البريطانية التي قالت بأن الحساب ينتمي لخديجة داري من ليويشام، جنوب شرق لندن.
ويُعتقد أن خديجة غادرت بريطانيا عام 2012 لتعيش في سورية، كما يُعتقد أنها اعتنقت الإسلام في فترة المراهقة، وأنها متزوجة من رجل تركي قابلته في السويد، وهو مقاتل أيضا في صفوف تنظيم ‘الدولة الإسلامية”.
da3esh2
وأظهرت صورة وضعتها الأم الشابة على موقع ‘تويتر ابنها الأصغر يحمل رشاشا من طراز AK 47 ، وطالبت خديجة في تغريدات سابقة لها ممن أسمتهم ‘الأخوة والأخوات الانضمام للجهاد معها في العراق وسوريا.

ذابحو الصحافي الأميركي طلبوا مبادلته بعالمة «القاعدة» الباكستانية صديقي

لندن: محمد الشافعي
كشفت رسالة إلكترونية بعثها خاطفو الصحافي الأميركي جيمس فولي، إلى أسرته قبل أيام من ذبحه، عن أنّهم عرضوا مبادلته بمعتقلين لدى الولايات المتحدة. ومن بين الأسماء التي ذكرها الخاطفون، الدكتورة عافية صديقي، وهي عالمة باكستانية اعتقلتها القوات الأميركية في أفغانستان، وحُكم عليها في أميركا بالسجن 86 سنة.
ونشر موقع «غلوبال بوست» الذي كان فولي يرسل تقاريره إليه، النص الكامل للرسالة التي خاطب فيها الخاطفون الحكومة الأميركية: «لقد منحناكم الكثير من الفرص للتفاوض على إطلاق سراح مواطنيكم بافتدائهم بالمال مثلما قبلت ذلك حكومات أخرى. كما عرضنا عليكم أيضا تبادل الأسرى لتحرير المسلمين المأسورين لديكم من أمثال الدكتورة عافية صديقي، ولكن ثبت لنا أنّ تحرير مواطنيكم ليس من ضمن اهتماماتكم».
وكان مؤسس «غلوبال بوست» فيليب بالبوني، قد كشف أن الموقع تلقّى قبل أسبوع رسالة إلكترونية من الخاطفين، يعلنون فيها أنهم سيصفّون فولي، من دون أن يطلبوا أي تفاوض، «والبيت الأبيض علم بهذه الرسالة»، كما أكد بالبوني.
ونشرت صحيفه «إندبندنت» البريطانية نص الرسالة التي أرسلها تنظيم داعش إلى عائلة الصحافي الأميركي جيمس فولي، بعد أن نشرتها منظمة الصحافيين المستقلين بإذن من والدي فولي.
وذكرت الصحيفة أن الرسالة وصلت إلى عائلة فولي في 12 أغسطس (آب)، أي قبل أسبوع من نشر فيديو عملية القتل. وفي جزء من رسالتهم عرض «داعش» تبادل الأسرى الأميركيين بمسلمين في السجون الأميركية.
وقالت الرسالة: «أعطينا حكومتكم الكثير من الفرص للإفراج عن مواطنيها الرهائن، عبر دفع فدية نقدية، كما فعلت حكومات الدول الأخرى، وقدمنا أيضا عرضا بتبادل الرهائن الأميركيين مقابل الإفراج عن مسلمين في السجون الأميركية، مثل الأخت الدكتورة عافية صديقي، لكن بسرعة ثبت لنا أنكم لم تكونوا مهتمين بالأمر، ولكن ظل السؤال بعد نص الرسالة، من هي الدكتورة عافية صديقي؟».
وفاوض «داعش» «غلوبال بوست» الموقع الإلكتروني الذي كان متعاقدا مع فولي لطلب فدية 100 مليون أو التواصل مع الجهات الأميركية لإطلاق سراح «سيدة القاعدة» الباكستانية المحكوم عليها بالسجن 86 سنة بعد إدانتها بالتخطيط لعدد من العمليات الإرهابية تشمل القضاء على عسكريين أميركيين في باكستان وأفغانستان.
وعافية صديقي الباكستانية باحثة مختصة بعلم الأعصاب، درست في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا المرموق في الولايات المتحدة قبل زواجها من قريب لخالد شيخ محمد، المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001 ومن ثم عودتها إلى باكستان.
وولدت صديقي في باكستان في 1972 وتحولت في آخر التسعينات من القرن الماضي إلى الولايات المتحدة لدراسة علوم الخلايا العصبية، وبعد تميزها في دراستها العلمية انخرطت الباحثة الشابة في العمل الإرهابي بدفع من زوجها الذي يعدّ من العقول المدبرة لعملية 11 سبتمبر إلى جانب خالد الشيخ محمد، الذي تحدث مطولا عنها وعن بعض العمليات الكبرى التي خططت لها في اعترافاته بعد القبض عليه.
وتعد صديقي من أبرز الوجوه النسائية في «القاعدة»، ورغم أنها لم تعرف شهرة إعلامية تضاهي شهرة رجال «القاعدة»، فإنها حظيت باهتمام كبير من قبل المخابرات ومقاومة الإرهاب الأميركي منذ 2003.
وألقت القوات الأميركية القبض على صديقي في أفغانستان في يوليو (تموز) 2008 وزعمت أنه عثر بحوزتها على مواد كيميائية وملاحظات مكتوبة تحتوي على بعض معالم نيويورك، وبينما كان المحققون يستجوبونها بشأن هذه المواد، أمسكت صديقي ببندقية كانت بالقرب منها وأطلقت النار على الجنود، لكن محامي صديقي قال إن موكلته «تعاني مرضا عقليا»، فحكم عليها بالسجن 86 عاما لمحاولة قتل عسكريين أميركيين.
وجاء في بيان أصدره المدعي العام الأميركي بريت بهارارا: «توصلت لجنة محلفين لم يُعلن أسماء أعضاؤها، وبما لا يدع مجالا للشك، أن عافية صديقي سعت لقتل أميركيين كانوا يؤدون الخدمة العسكرية في أفغانستان، إضافة إلى زملاء أفغان لهم»، حسب تعبيره.
ويحاول «داعش» استعادة صديقي واستقطاب كل قيادات وعقول «القاعدة» السجينة والطليقة في إشارة لحرصه عليها وعدم استعداده للتفريط فيها، واستعداده لإعادة الحياة للشبكات والخلايا النائمة في الغرب خاصة، وإعطائه الضوء الأخضر لها باستئناف نشاطها تحت راية «داعش».

James Foley beheading: London rapper turned jihadist believed to be under investigation for murder of American journalist in Syria

A former rapper fighting with the Islamic State (Isis) in Syria is believed to be one of several British jihadists under investigation following the beheading of James Foley.
Abdel-Majed Abdel Bary, 24, was known as L Jinny or Lyricist Jinn at home in London, where his rising music career saw him appear in videos and have his singles played on BBC Radio in 2012.
He came to national attention earlier this year, when he posted a picture of himself holding a severed head on Twitter after resurfacing in Syria.
The gruesome picture, believed to have been taken in the Isis stronghold of Raqqa, was captioned: “Chillin’ with my homie or what’s left of him.”
Bary reportedly travelled to the country last year from Maida Vale, west London, where he lived with his mother and five siblings.
His father Adel Abdul Bary, an Egyptian refugee thought to be one of Osama Bin Laden’s closes lieutenants, was extradited from Britain to the United States on charges of terrorism in 2012 for his alleged roles in the bombings of two US embassies in east Africa in 1998.
His family is frequently mentioned in rap songs that are still floating around the internet, with many people, unaware of L Jinny’s macabre transformation, praising his lyrics.
In early songs put online in 2012, Bary makes apparent reference to drug use, violence and life on a council estate and talks about the threat of his family being deported to Egypt.
 “It’s hard to progress in the future with a damaged past but still I try to count my blessings and I thank Allah,” he rapped in 2012.
“I’m trying to change my ways but there’s blood on my hands and I can’t change my ways until there's funds in the bank.
“I can’t differentiate the angels from the demons, my heart’s disintegrating. I ain't got normal feelings.
“Even my life’s blessed, still I will not find rest.”
In later songs, apparent references to cannabis (“roll up and watch the leaves ignite”) stop and are replaced with tirades against people who choose to spend their money clubbing, drinking and on drugs rather than feeding their families.
Joining forces: young British men feature in an Isis video in which they urge Islamists in the West to join them in Iraq and SyriaMany British jihadists are known to be in Syria, including these men featuring in an Isis video to urge Islamists in the West to join themThe most recent video, which was posted on YouTube in March this year, is called “The Beginning”.
 “Give me the pride and the honour like my father, I swear the day they came and took my dad, I could have killed a cop or two,” Bary raps.
“Imagine then I was only six, picture what I’d do now with a loaded stick. Like boom bang fine, I’m wishing you were dead, violate my brothers and I’m filling you with lead.”
Bary’s current whereabouts in Syria is not known and his Twitter account under the name “Terrorist” @ItsLJinny has been deactivated.
Previous posts mentioned Abu Hussein al Britani, a fellow Isis militant who has uploaded pictures of himself on Twitter with guns in Syria.
He and associate Abu Abdullah al-Britani were seen offering travel advice to would-be jihadists online earlier this year.
The Sun newspaper has linked the trio to a group of British jihadists known as “The Beatles”, including the man known as “John” who beheaded American journalist Mr Foley.

بريطانيا تكتشف مفاجأة عن مسلميها في “داعش” وبالجيش!


Report: British executioner of James Foley is "intelligent, educated"

August 21, 2014

The British militant who beheaded US journalist James Foley is an "intelligent, educated and a devout believer in radical Islamic teachings", according to a British newspaper.
Sources told The Guardian that the militant, who called himself "John", is the leader of a group of British jihadists holding foreign hostages in Syria.
As an international manhunt got under way on Wednesday, the English-speaking militant with a British accent was identified to The Guardian by one of his former hostages as the ringleader of three British jihadists thought to be the main guards of foreign nationals in Raqqa, a stronghold of Islamic State (ISIS) rebels.
The militant who appeared on the Foley video is believed to be from London, the paper said. He was also believed to be the main rebel negotiator during talks earlier this year to release 11 Islamic State hostages - who were eventually handed to Turkish officials after ransom demands were met.

واشنطن فشلت في إنقاذ رهائن أميركيين في سوريا

واشنطن ـ أعلنت واشنطن أمس الأربعاء، أن قوات أميركية نفذت "هذا الصيف" عملية لإنقاذ رهائن أميركيين يحتجزهم تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، لكن العملية فشلت، وذلك في اعلان يأتي غداة نشر التنظيم المتطرف شريط فيديو تبنى فيه قطع رأس الصحافي الأميركي جيمس فولي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن ليزا موناكو، كبيرة مستشاري الرئيس باراك أوباما لشؤون مكافحة الإرهاب، قولها إنه "في وقت سابق خلال هذا الصيف، أعطى الرئيس (باراك أوباما) موافقته على عملية ترمي إلى انقاذ مواطنين أميركيين مختطفين ومحتجزين رغماً عنهم، لدى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا".

وأضافت في بيان أن "الحكومة الأميركية اعتقدت أن لديها ما يكفي من المعلومات الاستخباراتية، وعندما حانت الفرصة، أجاز الرئيس للبنتاغون بالشروع سريعاً بتنفيذ عملية هدفها انقاذ مواطنينا، لكن العملية فشلت لأن الرهائن لم يكونوا موجودين في المكان الذي حددته الاستخبارات الأميركية"، موضحة أنه "بالنظر إلى ضرورة حماية القدرات العملانية لجيشنا، لن نكشف عن أي تفصيل".

من جانبها، نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأميركية لم تسمّهم، أن جيمس فولي كان من ضمن الرهائن الذين هدفت العملية الأميركية لتحريرهم، والتي شارك فيها عشرات الجنود، موضحة أنه خلال العملية، أصيب أحد أفراد قوة الكوماندوس الأميركية بجروح خلال تبادل عنيف لإطلاق النار بينهم وبين مقاتلي "الدولة الإسلامية".

وأعلنت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي كيتلين هايدن مساء أمس، أن الولايات المتحدة "لم تكن ترغب أبداً بالكشف عن هذه العملية". وأضافت: "لقد قررنا الكشف عن هذه العملية اليوم، بعدما بدا لنا واضحاً أن عدداً من وسائل الإعلام يستعد للكشف عنها، وأنه لن يكون أمامنا أي خيار سوى الإقرار بحصولها".

ويتعذر تحديد عدد الرهائن الأجانب الذين يحتجزهم إسلاميون متطرفون في كل من سوريا والعراق نظراً إلى أن عائلات أو حكومات البعض من هؤلاء، طلبت من وسائل الإعلام عدم الإعلان عن خطفهم في الوقت الذي تسود فيه الفوضى الوضع على الأرض.NOW

"الدولة الإسلامية" أنذر عائلة فولي بأنه سيقتل إبنها

واشنطن ـ نقلت وكالة "فرانس برس" عن أحد أرباب عمل الصحافي الأميركي جيمس فولي أمس الأربعاء، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أنذر عائلة فولي بعيد بدء الضربات الجوية الأميركية على مواقعه في شمال العراق، بأن ابنها سيُقتل.

وقال فيليب بالبوني، مدير عام موقع "غلوبال بوست" الإخباري الذي كان فولي يعمل لحسابه أثناء تغطيته النزاع في ليبيا، ثم في سوريا حيث خطف في نهاية 2012، إن خاطفي الصحافي الأميركي كانوا على اتصال بعائلته وبه شخصياً خلال الاسابيع التي سبقت إعدام جيمس فولي.

وأضاف بالبوني لشبكة "أم. أس. أن بي. سي." التلفزيونية الاميركية "كنا على اتصال بالخاطفين، وبدا أنهم كانوا في وقت ما، متقبلين فكرة التفاوض على إطلاق سراحه". وأضاف: "لكنهم غيروا موقفهم لاحقاً وقطعوا الاتصال بنا وبالعائلة".

وأوضح أنه بعد بدء الغارات الجوية الأميركية في العراق في 8 آب/أغسطس، هدد تنظيم "الدولة الاسلامية" عائلة فولي بأنه سيقتل إبنها ... لم نذع هذا الأمر، ولكن العائلة تسلمت بعد بدء الغارات رسالة تؤكد أن جيمس سيتم إعدامه".

وتابع: "لقد أملنا وصلينا من أجل ألا يحصل هذا الأمر، وفعلنا كل ما في وسعنا من أجل استئناف الاتصال بهم والقول لهم إن جيم هو مجرد صحافي بريء، يحب الشعب السوري ويفهم الإسلام، ويريد فقط أن يروي قصة الشعب السوري".

ورداً على سؤال حول تزامن الغارات الأميركية ومقتل فولي، أجاب بالبوني أن "بدء الغارات التي شنتها حكومتنا بقرار حكيم، ربما يكون هو الذي حسم مصير جيم"، لكنه شدد على أن عائلة فولي لا تحمّل بأي شكل من الأشكال، مسؤولية مقتل إبنها لقرار الرئيس باراك أوباما شن هذه الغارات.

"حزب الله": قتل فولي جريمة وحشيّة ارتكبتها عصابات الإرهاب

دانت العلاقات الإعلامية في "حزب الله" "الجريمة الوحشية التي ارتكبتها عصابات الإجرام والإرهاب بقتل الصحافي الأميركي جيمس فولي". 
ورأت العلاقات الإعلامية، في بيانٍ صادر عنها أنّ "دعم هذه الجماعات الإرهابية بالمال والسلاح وتقديم الحماية السياسية والإعلامية لها، والصمت المريب عن جرائمها الفظيعة في سوريا والعراق وسواهما، كان السبب الرئيسي وراء هذه الأعمال المروّعة التي تطال الجميع من دون استثناء أو تمييز". NOW

STORMY

طبعاً وحشي الذبح,على اساس المذبوح حيوان, والذابح وحش...لكن قتل الناس والاغتيال بالسيارات المتفجره, ليست وحشيه كون الضحيه لا يرى المتفجره, كما يرى السكين التي ستقطع رقبته. بالسيارات المتفجره يتبخَّر المغتال ولا يتألم. ولكن نحن الضحيْة نرى ان الوحشنه في كلا الحالتين.الاجرام واحد. 

خالد people-demandstormable

بريطانيا تعرّفت على قاتل فلوني من لكنته... وتبحث عن هويته من عينيه!
المصدر: رويترز
21 آب 2014 الساعة 00:48
بدأت السلطات البريطانية عملية بحث عن رجل يتحدث بلهجة بريطانية، ظهر في تسجيل مصور للدولة الاسلامية يعرض قطع رأس صحافي أميركي وصفه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بأنه "همجية ووحشية".
وبدا ان الصوت الذي يحمل لكنة لندن، مصدره جهادي ملثم من الدولة الاسلامية، يرتدي زيا اسود وقف بجوار جيمس فولي وهو راكع في التسجيل المصور الذي نشر على الانترنت.
وتذكر هذه الحالة بقتل الجندي البريطاني لي ريغبي بطريقة همجية في عام 2013 عندما أمطره بريطانيان اعتنقا الاسلام بطعنات حتى الموت في أحد شوارع لندن في وضح النهار وحوادث قتل بقطع الرأس في السنوات الاولى من الاحتلال الاميركي والبريطاني للعراق قبل عشر سنوات.
وجددت التركيز على عدد البريطانيين الشبان المستعدين للقتال في سوريا والعراق. وقال مصدر أمني بريطاني طلب عدم الكشف عن اسمه: "اذا تأكد فان هذا القتل الوحشي يبين الخطر الاشمل من المواطنين البريطانيين الذين يذهبون الى سوريا، حيث يمكن اجتذابهم للانضمام الى جماعات متطرفة والتورط فيما يمكن ان يوصف فقط بأنه أعمال همجية."
وقال كاميرون الذي قطع عطلته ليعود الى لندن انه صدم مما بدا انه مواطن بريطاني وراء القتل. وقال كاميرون في حديثه التلفزيوني "دعوني أندد تماما بالعمل الهمجي والوحشي الذي وقع." وأضاف "انه قتل عمد".
وتعتبر بريطانيا - التي فيها نحو 2.7 مليون مسلم بين سكانها البالغ عددهم 63 مليون نسمة - هدفا رئيسيا للاسلاميين المتشددين منذ هجمات ايلول في الولايات المتحدة وتخشى من رعاياها الذين يسافرون الى معسكرات تدريب متشددين في الخارج ثم يشكلون تهديدا أمنيا في الداخل.
وزاد هذا القلق بعد ان قتل أربعة شبان اسلاميين بريطانيين كان اثنان منهم في معسكرات القاعدة في باكستان 52 شخصا في هجمات انتحارية في لندن في يوليو تموز 2005 .
وفي شباط أذاع مقاتلون اسلاميون شريط فيديو لما قالوا انه رجل بريطاني ينفذ هجوما انتحاريا على سجن في حلب والعديد من البريطايين الشبان الذين أشارت تقارير الى انهم لاقوا حتفهم في القتال هذا العام.
وقال خبراء أمن لرويترز ان المسؤولين سيكون بامكانهم تضييق البحث عن الرجل من خلال بضع حقائق متوفرة لديهم بالفعل من بينها صوته وطوله وعيناه.
وسيفحصون أيضا سجلات السفر وتعليقات التواصل الاجتماعي واتصالات المخابرات داخل المجتمع البريطاني لتحديد هويته.
وقال مسؤول كبير سابق في مكافحة الارهاب "اذا عدت بالتفكير عشر سنوات كنا نمر بأوضاع مماثلة عندما كان هناك ضحايا سابقون كما ان هذا الامر ليس جديدا ان نرى رعايا بريطانيون هناك". واضاف "سنبني على العمل الذي تم في السنوات العشر الى السنوات الخمس عشرة الماضية".
وقال بوب ايارز وهو ضابط سابق في المخابرات الاميركية يقيم الان في بريطانيا ان الضباط سيجرون تحليلا صوتيا ومرئيا للشريط المسجل ويحاولون الحصول على مزيد من المعلومات بشأن موقع الحادث والبحث عن صوت يماثل الصوت الذي ظهر في التسجيل. ورغم ان وجه المتشدد كان ملثما فان عينيه كانتا مرئيتين وهو ما قال انه قد يسمح بتحليل العينين لاستبعاد أشخاص آخرين وتضييق الاحتمالات لتحديد الهوية.
وقال نايغل انكستر وهو مدير المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ولديه 31 عاما من الخبرة في العمل مع جهاز المخابرات الخارجية (إم.آي.6) في بريطانيا ان التحقيق قد يستغرق وقتا. وأشار إلى ان العالم ليس مثل المسلسلات الدرامية التلفزيونية. ولفت الى ان الدولة الاسلامية تثبت انها تجتذب عددا ضخما من الاسلاميين الشبان الراغبين في القتال.
وتشير تقديرات الحكومة الى ان  الاف من الاوروبيين ذهبوا الى سوريا منذ الحرب ضد الرئيس بشار الاسد التي بدأت منذ ثلاث سنوات. وتشير تقديرات بريطانيا الى ان نحو 500 من رعاياها سافروا للقتال نصفهم من العاصمة.
وقال وزير الخارجية فيليب هاموند ان أجهزة المخابرات البريطانية ستعمل عن كثب مع الولايات المتحدة لمحاولة تحديد هوية الرجل الذي ظهر في التسجيل المصور وان وحدة شرطة متخصصة في مكافحة الارهاب بدأت تحقيقا في محتوى التسجيل.
وقال خبراء أمن انه ربما تم اختيار بريطاني ليظهر في التسجيل لان المتحدث بالانجليزية سيكون أقدر على الوصول الى شبكات التلفزيون الاميركية وربما يزيد من إغراء الاسلاميين الاخرين الراغبين في السفر الى المنطقة.

Embedded image permalink
Embedded image permalink




Embedded image permalink

الراحل الكبير "فجّر" مترو المدينة


ريّـان ماجـد 



"مدد مدد يا سيدي، أبو بكر البغدادي، يا حاكم بأمر الله، يا ناصر لشرع الله، يا سايق عباد الله على هاوية وما بعدها هاوية. وعشان الإسلام رحمة رح ندبح ونوزع لحمة، وعشان نخفف زحمة حنفجّر في خلق الله". هذه كلمات "مولد سيدي البغدادي"، واحدة من الأغاني التي قدّمتها "فرقة الراحل الكبير" في حفلتها التي تشبه العرض المسرحي، في "مترو المدينة" أمس الثلاثاء 19 آب.

"نقدّم في الفرقة أغنية حديثة تحكي عن واقعنا اليوم، وتعبّر عما نعيشه والذي يبدو كأنه كوميدي. إذ ما نعيشه هو ما بعد الهسيريا، "فَشَخ" الخيال كما يقولون في مصر. وهي تتناول الظواهر التي تحيط بنا، بدءاً بالطغيان وما ولدّه من قهر مستمر لا أفق له ومن ظهور ظواهر متطرفة"، كما قال لموقع NOW، خالد صبيح، الصحافي والمؤلف الموسيقي، الذي أسّس، منذ ما يقارب السنتين، فرقة "الراحل الكبير"، مع مجموعة من العازفين والمغنين.

عرضت الفرقة في حفلتها 15 أغنية، 12 منها خاصة بها، من كلمات وتأليف خالد صبيح، وشارك في التأليف الموسيقي لثلاث أغان منها نعيم الأسمر وساندي شمعون، مغنيا الفرقة.
"قمت طلعت مع الناس"

""قمت طلعت مع الناس" تحكي عن بداية الثورات، عن شعوب عاشت مدعوسة 50 عاماً، غير قادرة أن تتنفس، قالت آه في الآخر. لكن بما إن الآه ممنوع، تعاملت معها الأنظمة بالقصف والقتل اليومي والدمار، والعالم ساكت كلياً، إلى أن جنّت الناس"، أخبر خالد، الملّقب بـ"درويش أبو المعاطي".

غنّت الفرقة أيضاً عن طبيعة منطقتنا "وبعض فصائلها التي ترى في كل ما يحدث إنتصاراً لها، في الوقت الذي نحن فيه على أبواب حرب مذهبية هي الأقوى منذ 1400 سنة"، "وعن طريقة تعامل وسائل الإعلام اللبنانية، ولا سيما تللك المنتصرة دائماً، مع التفجيرات التي طالت المدنيين. بالنسبة لهم، مات العشرات لكن الإنتحاري فشل في تحقيق أهدافه، إذ "تفجرّت عبوة نسفت حيّاً لا يقطنه أحد مهم، ومات من ذلك خلق كثير ولكن بفضله لم يمت أحد مهمّ". التعامل هو ذاته بالنسبة للبراميل التي تتساقط على المدن السورية والتي أصبحت تفصيلاً عابراً: لم يحدث شيء، فقط أناس كثيرون ماتوا، لكن لا تشغلوا بالكم. هناك أيضاً ذكر لتعاطي الإعلام المصري والمسؤولين مع فضيحة اكتشاف علاج الإيدز بالكفتة".

"لا بومب"

"لا بومب"، وهي الأغنية التي حمل العرض اسمها، تحكي قصة انتحاري، يحمل متفجرة ويسأل بكل تهذيب سيدة أين يمكنه زرعها.

أغان عديدة أخرى، روت قصصاً متنوعة عن وضعنا وواقع منطقتنا، قدّمتها فرقة "الراحل الكبير"، وعلّقت من خلالها على الأحداث بطريقة "ذكية وعميقة وساخرة"، كما قال أحد حاضري الحفلة، وبأسلوب حديث لكنه مشبّع بمخزون من السمع والعمل بالموشحات والأدوار والإنشاد الديني ومرحلة القرن التاسع عشر وموسيقى القرن العشرين.

"الراحل الكبير هو التراث والفكر القديم، الذي كان أساسياً في تشكيل الشخصية الموسيقية لكنه الآن لم يعد ينطبق على حالنا، لم يعد بإمكاننا إسقاطه على واقعنا الآن"، علّق خالد.

"تطورت الفرقة من السنة الماضية حين قدّمت عرضها الأول، أصبحت أكثر مباشرة وجرأة في مقاربة المواضيع"، بحسب نعيم الأسمر، الذي بدأ يغنّي لمحمد عبد الوهاب وهو في الرابعة من عمره واستمرّ في الغناء الكلاسيكي للفترة التي سبقت تأسيس فرقة "الراحل الكبير" مع خالد صبيح وساندي شمعون وعازف العود عماد حشيشو والبزق عبد قبيسي والرقّ علي الحوت.

"حرّرتنا تجربتنا في الفرقة من همّ أن نقدّم أطروحة موسيقية. الآن، هناك جدّية أقلّ وبساطة في اللحن تخدم المعنى. وهناك مساحة حرّية لإعادة اكتشاف أبعاد جديدة بالصوت وبطريقة الغناء. صعب الغناء عن حالة البلد التعبانة أو الحالة النفسية التعبانة أكثر بصوت كلّه صحّة ونقاوة"، أكمل نعيم لـ NOW، الذي لحّن أول أغنية له بعنوان "أنا أكثر واحد"، تحكي عن الاضطرابات النفسية التي تجتاح الناس.

وصفت ساندي شمعون جوّ التمارين بالحيوي والمسلّي والتشاركي، وهذا الجوّ كان بادياً في حفلة الأمس وانعكس على الجمهور الذي تفاعل بحيوية مع الفرقة وأغانيها.

ساندي دخلت في تجربة الغناء المنفرد للمرة الأولى مع فرقة الراحل الكبير العام الماضي، وهي تمرّست في الغناء خلال العام المنصرم، وأحيت منفردة، ثلاث حفلات غنائية للشيخ إمام في مسرح "مترو المدينة" أيضاً، هذا المسرح الذي حضن القيّمون عليه في السنوات الماضية العديدَ من الفرق الشبابية وساعدوها في إطلاق أعمالها وقدّموا لها مساحة تعبير وتواصل مع الناس.

الثلاثاء المقبل في 26 آب، ستعرض فرقة "الراحل الكبير" حفلتها الثانية في "مترو المدينة" ايضاً، لتُدخل على القلوب "المسّرة والفرح" في وقت "نازل غضب الله علينا".