There was an error in this gadget

Friday, 28 August 2015

You Stink...Sure You Do...28/08/2015.

Enough is enough...The Lebanese crowds on the streets, shouted and roaring against the Corrupted Lebanese Politicians. Two days, of hit and run, the thousands of demonstrators, were marching peacefully, and stopped facing the Security Forces, where there was barbed wires, separating the crowds from the Security.

Suddenly, shooting started, by the Security Forces. Security soldiers were shooting in the air, then rubber bullets directly on the demonstrators. 100, were injured, Red Cross treated many of them on the spot, others transported to Hospitals. Hooligans, started throwing Molotov Bombs,  stones, and derbies at the Security Forces over the separated Barbed Fence., other place, there were physical contacts, arrests.

The Lebanese people shouted enough is enough, because the clear and spread corruption, among the Lebanese Politicians, who were taking lightly, the Lebanese people demands,of reforms, which, protect Human Rights, Freedom,  Democracy, and Social Services, which the Politicians, had destroyed , by trailing after the deadly violence that destroying the Region. Politicians and Militia Criminals, that were involved, in wars and Political ties, to other Region Countries such as Iran and Syrian Regime, and working as the agents and collaborators to those Regimes and Countries.

Politicians that sold the Lebanese National Security, Integrity, and Sovereignty to the Regional Terrorists, such as Iranian Revolutionary Guards, Besiege, The Syrian Regime. Hezbollah of Lebanon, who was created by the Revolutionary Iranian Guards, is involved in Syrian War, helping the Syrian Criminal Regime, in killing Syrian People, and at the same time, is threatening the Lebanese people lives, and Security, by spreading its Hooligans, on the streets, to terrorize the Lebanese, and keep them, under its criminal controlled Militias. which, spreading corruption, such as Drugs, Car steeling, breaking up properties, kidnapping for Ransoms.

As if what was going on, was not enough, damaging the Country and the Lebanese reputation, to the World. Another issue, surfaced, and made the situation, worse...RUBBISH

Rubbish....Rubbish....Rubbish everywhere on the streets, specially in the Capital and the Suburbs. This Issue had United the Lebanese divided people, according to their Corrupted Politicians Leaders. A large part of the Lebanese People, and away from Politics, and away from political Parties, which had high scores of Corruptions. These Crowds marched to the streets, chanting, against the Corrupted Politicians, government and Members of Parliament. People, want the change...Go away.

The Government promised to hold those corrupted the demonstrations, and those shot on the demonstrators, accountable. Demonstrators, are marching this Saturday, and it is promising, that Hundred Thousands will join the Rally. Fears of Hooligans, that would interrupt the March, and invite the Security Forces to attack the demonstrators, as it happened last week. As the Security Forces did not do enough to arrest the Hooligans, sent by Hezbollah and Amel Organization to cause troubles, between the Security Forces and Peaceful Demonstrators.

This sudden and Right Time Movement, would stay in action, for a long time, as the Politicians and Officials clench to their Positions and benefits they earn from hoax deals, to almost everything they put hands on. No Electricity, for years, minister spent billions to have the power maintained, has picked his commission up and ran away, to another Position to do the same, in Water, Telecommunications, and now he is the Foreign Minister, travelling and having holidays on the expense of the Lebanese public money. A Minister, came to Government with nothing, he has a private plane, and billions in his bank accounts.

The New Movement, that will stay for long time on the streets, under the issue of RUBBISH, and YOU STINK, would sweep out all the corrupted Politicians, Official civilians and military, trying to put the Country on the Right Track, otherwise there is a Doomed Sky, for the Lebanese People.

خالد
khaled-stormydemocracy


Embedded image permalink
Embedded image permalink

 retweeted
٨ و١٤ آذار، كمشناكم عن نفس المزبلة! يلا !
Embedded image permalink

Embedded image permalink
  retweeted
متضامن_مع_قوى_الأمن# كلنا_قوى_الامن_الداخلي #فرسان_الوطن#
Embedded image permalink

Embedded image permalink
جنبلاط: لا علاقة لي بالمناقصات - جريدة الأنباء الإلكترونية
Embedded image permalink
Embedded image permalink
  retweeted
هكذا جعل زعماء لبنان الزبالة أغلى من البترول والذهب :)
Embedded image permalink

Embedded image permalink
25-07-15-257201542
الإثنين, 2015/08/24 - 21:11
خاص – alkalimaonline
سمر فضول
رسمت احداث ليلتي السبت والاحد مسار المناقصات لفض عروض شركات النفايات يوم الاثنين ورسى على الاحزاب السياسية مجتمعة قالب الجبنة وتم تقاسمه بالتساوي بين هذه الاحزاب التي استعملت مجددا مطالب الناس الحياتية كوقود لقطار منافعها الذاتية.
وعليه فان ما جرى في اليومين المنصرمين جاء ليؤكد ان الثلاثي بري الحريري جنبلاط وبالتساوي مع الافرقاء من كل الاحزاب تمكنوا من حل العقد في ملف النفايات من خلال استعمال الشارع،فيوم السبت كان جمهور المستقبل يرمي حرس المجلس بالزجاج وكل ما تطاله يده قبل ان ترد حركة امل يوم الاحد بالمثل وبالتصعيد الممنهج حيث تم العبث بالاملاك العامة والممتلكات الخاصة الى ان وجد السياسيون ان لعبة الشارع كادت ان تخرج عن السيطرة فما كان منهم الا العودة الى طاولة “النفايات” وتوزيع غنائمها عليهم وبالتالي جاءت النتائج على النحو التالي:
شركة (لافاجيت- بتكو) الممولة من آل ازعور وهي اخذت حصتها في بيروت وضواحيها والشمال وعكار، من دون ان ننسى حصة الحريري السنيورة بري فرنجية وميشال عون وتحديدا جبران باسيل.
فيما تولت شركة جهاد العرب (شركة الجهاد) مناطق البقاع بعلبك- الهرمل، وبتقاسم الحصص ايضا مع الحريري بري حزب الله وعون.
اما (شركة ورد) لمالكها شريف وهبي رجل الاعمال المعروف فقد اخذت حصتها في الجنوب والنبطية علما ان وهبي كان يدير اموال الرئيس بري وحاشيته، وان رئيس المجلس كان يسعى لاعطاء العقد الى شركة محمد الدنش المقررب جدا منه والذي كان قد دخل المناقصة بالائتلاف مع شركة لافاجيت- بتكو لاغراض التوزيع.
وبالانتقال الى شركة رياض الاسعد (شركة الجنوب للاعمار) فهي التزمت وبتقاسم الحصص مع النائب وليد جنبلاط في الشوف وبعبدا وعالية.
ونصل الى المتن وكسروان وجبيل حيث كانت الحصة لرجل الاعمال نعمة افرام بشركته (اندفكو) بعد تقاسم الحصص مع الرئيس ميشال سليمان وحزب القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر اضافة الى حزب الكتائب الذي اصر حتى اللحظة الاخيرة على فصل منطقة الاشرفية الرميل لكي تلتزمها احدى شركات الكتائب ولكن تم التعويض عليهم بأمكنة اخرى.
اما المطامر فمن المنتظر ان تكون في مناطق عكار وهنا نتحدث اما في بلدة سرار او منجز وايضا في عرسال واضافة الى مطمر ثالث كان الاسعد يتحدث عنها في منطقة “الكوستا برافا”.
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink


  retweeted
هام جداً: مع ثقتي ب وقناعتي أن معظم المتظاهرين هم لبنانيون ضد الفساد، ثمة اسئلة يجب الإمعان بها اليوم
Embedded image permalink





Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink

Algerian-hacker_0
بعد تضارب الانباء عن حقيقة  الحكم بالاعدام على  الشاب الجزائري حمزة بن دلاج احد اخطر 10 هاكرز في العالم قامت شاشة نيوز بالاتصال باحد المقربين من عائلة الشاب حمزة في الجزائر والذي نفى صحة الخبر نفيا قاطعا.
وقال لشاشة نيوز ” هذه الاخبار عارية عن الصحة تماما ولم يصدر هذا الحكم واذا صدر فان امريكا ستكون خاسرة لان اصدقاء حمزة سيشنون هجمات الكترونية واسعد ضد اهداف حساسة لافتا حسب القوانين في امريكا فلا يوجد عقوبة الاعدام لمتهممي الهاكرز وانما قد تصل العقوبة الى السجن مدى الحياة”.
واضاف المصدر ”  امريكا هي المسؤولة عن تسريب الخبر للضغط عليه وعلى عائلته بعد رفضه التعاون معها في كشف هاكرز اخرين”.
من هو حمزة؟
– الاسم حمزة بن دلاج  عمره 24 عامًا، تخرج في عام 2008 من إحدي كليات علوم الحاسب في الجزائر.
– ﻗﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ العام 2013 ﺑﺘﺎﻳﻼﻧﺪﺍ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺃﺧﻄﺮ 10 ﻫﺎﻛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﻴﻦ ﻟﺪﻯ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺛﻢ تم تسليمه من قبل الانتربول الى السلطات الامريكية.
– ﻗﺮﺻﻦ ﻮﺣﺪﻩ 217 ﺑﻨﻚ  وﺃﺧﺬ  حوالي4  ﻣليار ﺩﻭﻻﺭ .
– ﻭﺯﻉ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 280 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﺧﻴﺮﻳﺔ ﻭﺣﺪﻫﺎ ﺑﻔﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﺳﺎﻋﺪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺩﻭﻝ فقيرة .
– ﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 8000 ﻣﻮﻗﻊ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻭﺃﻏﻠﻘﻪ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ.
– ﻗﺮﺻﻦ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻗﻨﺼﻠﻴﺎﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻭﻭﺯﻉ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻥ ﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ.
– ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻮﺍﻗﻊ  حكومة الاحتلال الاسرائيلية ﻭﻛﺸﻒ ﺃﺳﺮﺍﺭ جيشها ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻭﻧﺸﺮ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﻫﺎﻣﺔ ﻷﻓﺮﺍﺩﻩ.
– عرضت عليه حكومة الاحتلال الاسرائيلي ﺍﻟعمل معها ﻓﻲ ﺗﺤﺼﻴﻦ ﻣﻮﺍﻗﻌﻬﺎ ﺍﻟﺤﺴﺎﺳﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻹﻓﺮﺍﺝ ﻋﻨﻪ ﻟﻜﻨﻪ ﺭﻓﺾ.
وكانت  وسائل إعلام عربية ودولية قد نشرت خبر الحكم بإعدام الشاب وتناقل الملايين خبر الهاكر الذي اعتبره هؤلاء بأنه بطل، وفخر للجزائر والعرب خصوصا في ظل رفضه العمل مع اسرائيل .
والجدير ذكره ان الشاب الجزائري المبتسم  تم القبض عليه في مطار بانكوك بتايلاندا قادما من ماليزيا  وتم ترحيله إلى الولايات المتحدة.
ولاقت صور اعتقاله انتشارا واسعا في وسائل الاعلام خصوصا بعد ابتسامته التي كان يسخر بها من معتقليه.

وراثة ربع قرن

الـيـاس الزغـبـي 



ميشال عون وجبران باسيل



لم يكن مفاجئاً ما قرّره ميشال عون في توريث تيّاره كما يشتهي، وفي كشف حقيقة ما جمعه وبناه على مدى أكثر من ربع قرن: ملكيّة سياسيّة وشعبيّة خاصّة يتصرّف بها على هواه، فيحجبها أو يمنحها كما تقضي عاطفته أو مصلحته، على طريقة الأمبراطوريّات القديمة حيث يستمدّ الأمبراطور سلطته من الله.



وكان على المصدومين من هذه النتيجة والناقمين على التوريث الفجّ، أن يدركوا منذ 10 سنوات على الأقلّ، أنّ "قائدهم" ليس في وارد تأسيس حزب سياسي ديمقراطي حديث طالما تحدّث عنه ووعد أنصاره به، بل يُصرّ على صيغة "التيّار" الشعبوي الغائم والغامض غير الخاضع لضوابط الانتخاب والمساءلة وإنتاج سلطة القرار ديمقراطيّاً. ومن بينهم من سبقهم إلى إدراك هذه الحقيقة المرّة باكراً، وخرج بكرامته.



لعلّهم لم ينتبهوا إلى تكوينه العسكري والنفسي وشهوته إلى الزعامة المُطلقة له ولخلافته، وإلى أنّ 15 عاماً من التنعّم في حضن الديمقراطيّة الباريسيّة لم تغيّر شيئاً في طباعه أو تُلغي حلمه الوراثي الجامد.



في الحقيقة، ظنّ ميشال عون أنّ قراره توريث صهره سيمرّ بسلاسة تحت خدعة الانتخاب من المنتسبين، فعيّن 20 أيلول المقبل موعداً لهذا الانتخاب، وتوقّع أن يفهم الجميع رغبته ووصيّته في من يشاء خليفةً له، ويقتصر الأمر على فولكلور ديمقراطي شكلي، وتنطلي الخدعة على الرافضين كما حدث مراراً في مرّات سابقة. وعْدٌ، فتطويق، فاحتواء، فتعيين بعد 10 سنوات.



غير أنّ حساب حقله لم ينطبق على حساب البيدر، فظهر انشقاق خطير كان يعتمل داخل تيّاره منذ سنوات، وكان يُديره عن بعد في لعبة توزيع أدوار بين ثلاثة من أقربائه. لكنّ اللعبة فشلت هذه المرّة، وتفرّق العشّاق الأقرباء و"مراكز القوى" معهم. فكان لا بدّ من "جراحة عاطفيّة" لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بالشكل على الأقلّ.



والحلقات الضيّقة حول عون تعلم أنّه استخدم وسيلتين للخروج القيصري من مأزقه:

-      وسيلة عاطفيّة إلى درجة البكاء، فبكى وأبكى خلال لقاء التوريث، عبر القول لمعارضي رغبته: لقد بلغت عمراً متقدّماً وهناك محاولات لكسري من الخارج فلا تكسروني من الداخل ولا تحقّقوا طموح أعدائنا، كنت معكم دائماً فلا تخذلوني في اللحظة الأخيرة.

-      وسيلة ضغط سياسي استخدم فيها حليفه "حزب الله" الذي يملك وسائل تأثير كثيرة وخصوصاً مفتاح المقاعد النيابيّة في بعبدا، فلا يستطيع أيّ نائب عوني هناك نكران فضله السابق.. واللاحق!



لا شكّ في أنّ بيان انسحاب المنافس يكشف عمق الأزمة وخطورتها، ويكاد يُعلن ضغط الوسيلتين: ضغط شخصي من ميشال عون للانسحاب، وخضوع للتخويف على المستقبل النيابي.



كلّ هذه الظواهر السلبيّة والمُعيبة في تحويل "التيّار" إلى إرث عائلي، تبدو قليلة أمام الانحراف الأخطر عن المسار الوطني السليم، وعن المسار الديمقراطي البسيط:



- في المسار الوطني، لا أحد يجهل كيف انقلب الميزان من أولويّة الدولة والجيش إلى أولويّة الميليشيا فوق الجيش بحجّة المقاومة، ومن العداء للأنظمة الديكتاتوريّة إلى التبعيّة لها. فضلاً عن شعارات الفساد والتغيير والإصلاح والعمل بعكسها.



- وفي المسار الديمقراطي، تكريس لقلب الهرم على رأسه، فبدلاً من إنتاج المسؤوليّات بدءاً من القاعدة وصولاً إلى الرأس، تمّ تعيين الرأس وإطلاق يده في التعيينات من تحته. وهذا من أسوأ نماذج الاتوقراطيّات البائدة. وهو نهج انقلابي موصوف.



والأسف ليس على "تيّار" يتهاوى من داخله قبل خارجه، بل على وعد بحياة سياسيّة جديدة، على الأقلّ داخل البيئة المسيحيّة، ظنّ كثيرون أنّه آت، فإذ بخيبة صاعقة تُصيبهم. ومعظمهم بات ينظر بإيجابيّة إلى الأحزاب التقليديّة التي حافظت على أطر ديمقراطيّة معقولة في الحدّ الأدنى.



وكلّ كلام عن أنّ الوريث سينهض بـ"التيّار" يقع خارج الواقع. فلا "التحسينات" الموعودة على النظام الداخلي ستغيّر شيئاً، ولا طبيعة "الخليفة" الجديد ونهجه الإقصائي يُطمئنان الموعودين، لا سيّما حين ستأتي الانتخابات النيابيّة بانكسار ثالث لـ"الرأس" هذه المرّة!



حالة شعبويّة جمعت الأضداد والأشلاء والحاقدين والباحثين عن مكان، باتت في طريقها إلى التفكّك فالزوال.



ولا يمكن أن يعيش جسم سياسي على عناوين ضائعة ومتلاطمة، وأهداف شخصيّة خالصة.



سيجهد المورِّث كثيراً في المرحلة القريبة، بوسيلتيه العاطفيّة منه والسياسيّة من الحليف، للتستير على العورات المكشوفة و"ضبط إيقاع" من يبقى.



أمّا في المرحلة اللاحقة، فالقرار للقدَر.



STORMY LB
رجال سمسار من يوم يلي رجع ع لبنان بصفقه، الاحتلال السوري بيلغي ضدو القضايا الماليه المسروقه من خزينة الدوله، حتى يمشي تحت سلطتهم، وكانت ورقة النعوه، التفاهم مع حزبالله. وخلال عشر سنين ووزراؤه بينهبو الدوله بالسمسره، ولا مره كشفو جريمه قام بها حزبالله بتخص وزراتهم، بل ساعدو على تغطيتها وتهميشها، كي لا يصل التحقيق بادانة الفاعلين، ان كانو من حزبالله او من مخابرات النظام المجرمين. ومنقول تيار سياسي، هنا تيار عائلي حرامي. 
خالد khaled-stormydemocracy
SANDRA HARB
إذا لم يكن جمهور عون مستاءاً اليوم فهذا يدل على أنه يعاني من علّة في التفكير.
MARY ABI NADER
التيار يتهاوى...........: أجمل صورة ممكن أن أتخيّلها.
RIMA DIAB
اكد الرئيس ميشال سليمان ان الدستور هو الممر الالزامي للانتخابات الرئاسية وسائر الاستحقاقات، وهو إضافة إلى وثيقة الوفاق الوطني، المقر لحقوق جميع اللبنانيين وليس المسيحيين فقط ..هذا كلام رئيس
RAYMOND IBRAHIM
استغرب الياس بو صعب في بيان، ما ورد في مقالة لوليد جنبلاط حول “حرمان النازحين السوريين من التعليم، واعتبر فيها أنهم يتعرضون للحرمان من التعليم في المدارس الحكومية اللبنانية التي سوف تقفل في وجههم نتيجة قرار لوزير التربية استجابة لصيحات عنصرية”.عنصرية؟ عند بو صعب البعثي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ معاذ الله!!!!!!!!!!!!!!
FOUAD
دائما حزب الله يقول انه لا يغطي أي مرتكب. ودائما هو وراء كلّ الارتكابات. وعون يغطيه 
SELIM.
زيارة وفد حزب الله إلى مقر الرابطة المارونية لن يفيد في التغطية على ما يحصل في بعلبك.


AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA


ماذا قال والدا احمد الاسير لـ"النهار"؟

الكاتب: احمد منتش

أجواء من الحزن والانهيار والارباك، تخيم على منزل اهل الشيخ احمد الاسير وافراد عائلته، عند آخر طلعة المحافظ في الهلالية بالقرب من بناية البرج في عبرا الجديدة. والده هلال الاسير، الذي كان يرفض اجراء اي حديث صحافي طوال فترة ظهور ولده احمد، قرر بعد توقيفه الحديث عبر "النهار"، ليطلق باسم العائلة صرخة طالب فيها الجهات المسؤولة في الدولة بإجراء محاكمة علنية وشفافة لنجله. ونبّه المسؤولين من ان "الشيخ احمد مصاب بمرض الروماتيزم في القلب ومرض السكري والاعصاب، وكل ساعتين بحاجة لأن يأكل". اما والدته الشيعية، اقسمت على ان "ابنها احمد الذي تفتخر به، لم يطلق رصاصة واحدة على اي عسكري في الجيش اللبناني"، وأبدت أسفها وحزنها على عدم تمكنها من لقائه في مبنى المديرية العامة للامن العام في بيروت، خلال توجّهها مع زوجها لأعطاء عيّنات من الدم وإجراء فحص الـ DNA.
ويقول والده "الشيخ احمد لا يخاف ولا يخشى الا من الله، ولا يمكن الا ان ينطق بالحق، وكل ما كان ينادي به ويسعى اليه كان بالعلن، اراد نصرة المظلوم، وان يكون السلاح فقط بيد الدولة، وان يعيش جميع أبناء الوطن بجميع طوائفه سواسية وشركاء، وعلى اساس من المساواة والعدالة، لذلك ادعو باسم كل العائلة ان تكون محاكمته علنية وشفافة، وطبعا سنبحث في موضوع توكيل محامين للدفاع عنه، علما ان بإمكانه الدفاع عن نفسه وخاصة لجهة عدم تورّطه في اطلاق النار على اي عسكري او رجل امن".
وتابع "نحن كما الشيخ احمد، لا نريد إلا مرضاة الله، ويبدو ان كلمة الحق اصبحت ممنوعة على الناس. واكثر شيء آلمني وأبكاني وجعلني أفكر بالهجرة من هذا البلد او ان نقتل ونموت جميعا، هو ان جدارا واحدا كان يفصل بيني وبين ابني في مبنى الامن العام، ولم يسمحوا لي ولزوجتي بمقابلته ولو لدقائق معدودة علما ان المسؤول ابلغني ان وضعه الصحّي جيّد، ولم يتعرّض لضربة كفّ واحدة وأنه أدى صلاة الظهر في الغرفة".
ما تتسرع يا احمد
وكشف والده انه كان دائما يوجه النصيحة لنجله، قائلا له "ما تتسرع، وما توثق بكل الناس، وهيدا البلد كله مستنقعات، وبس توقع كثيرين بيتخلوا عنك، وبيغسلوا اياديهم، امور كثيرة كانت تعرض على الشيخ وكان بإمكانه أن يمشي عا سجاد احمر، وابني ما حمل سلاح الا بعد ما قتللوه اثنان من كوادره في محلة التعمير التحتاني، وما حدا تجرأ يحاسب القاتل وهنّي معروفين، وحطولوا قبال المسجد شقتين لسرايا المقاومة المسلحة في عبرا. وبس خلصوا المعركة ما سمحوا لحدا يفوت عا منطقة المسجد قبل ما يجيبوا سلاح تقيل ومتفجرات، ويقولوا هودي تابعين للشيخ الاسير واتباعه".

أنا فخورة بابني وعندي ثقة بأنه لم يطلق رصاصة واحدة
والدته التي انهارت لحظة سماعها الخبر، قالت لـ"النهار" "عندما سمعت خبر توقيف ابني في المطار اصبت بانهيار، وفي نفس اليوم، اتصلوا بنا من الامن العام، وطلبوا منا التوجّه الى بيروت، لإجراء فحص الحمض النووي، ولأنني كنت في حالة انهيار كلي، طلبت منهم ان نذهب يوم الاحد، واشترطت عليهم قبل اخذ عينة من الدم، السماح لنا بمقابلة الشيخ، ووافق الضابط الذي كان يتصل بنا وقال لنا من حقنا ان نقابله، وعلى هذا الاساس توجّهنا ظهر يوم الاحد من صيدا الى بيروت، مقر الامن العام، وبعد وصولنا، طلبنا السماح لنا بمقابلة الشيخ كما وعدنا الضابط في صيدا، وكان الجواب ان ذلك مستحيل، قبل أخذ اذن من القاضي، واليوم يوم أحد، وعندما رفضت السماح لهم بأخذ عينة من دمي، قبل مشاهدة ابني الذي لم أشاهده منذ سنتين وشهرين، هدّدوا بتوقيفي مع زوجي، وبعد نحو ثلاث ساعات من الانتظار، حضرت طبيبة وأخذت مني 3 أنابيب صغيرة من دمي، ثم عاودت الكرة طبيبة ثانية، وقبل خروجنا من المكان، تمنيت على المسؤول اعطاء الشيخ سندويش وعلبة صغيرة من البسكويت، احضرناها معنا على الطريق، لكنه رفض قبل فحصها في المختبر، وقلت له هناك أُمّ بالعالم بتفكر تسمّم ابنها. انا ابني افتخر به واتمنى ان اكون حاضرة خلال محاكمته العلنية".

حرب "حزب الله" في سوريا

حزب الله في سوريا
خسائر حزب اليوم الاكبر منذ الحرب السوريه 18 عنصر قتلو بالزبداني والحر يحتجز جثتين و 9 بالغارات الاسرائيله عالقنيطره و22 بغارات القلمون
Embedded image permalink

AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA

عن "النصر الإلهي" والتقسيم و... الأسير

عبد الوهاب بدرخان الكاتب: عبد الوهاب بدرخان

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
 retweeted
أحمد الأسير، قبل - بعد

  retweeted
وخاصة في لبنان. ....
1
Embedded image permalink

كفى متاجرة بالمسيحيّين!

الكاتب: الياس الديري الياس الديري


ليس من الضروري أن يبقى المسيحيّون، ومعهم المسيحيّة في لبنان، مكسر عصا، أو مادة للمزايدة والمنازلة كلما وقفت الظروف والعراقيل في طريق واعد نفسه بمنصب كبير، أو أُحبط متعطِّش إلى الإقامة في القصر الجمهوري... مع أن هذا التعطّش مشروع ومن حق الجميع.
كذلك ليس من الضروري أن يكون المسيحيّون، بكل طوائفهم ومواقعهم وانتماءاتهم وتحزّباتهم، هم المتراس كلما دقّ الكوز بالجرّة أو طار مركزٌ كان متزعّم قد وعد عزيزاً عليه به.
مبدئياً، ليس لوزير أو نائب أو حزب أو تكتّل أو تيار تعيين نفسه، وحصراً، مرجعاً وحيداً وأعلى للمسيحيّة والمسيحيّين... ضارباً عرض الحائط بالمرجعيّات الدينيّة المعنيّة والمسؤولة مباشرة عن الموضوع المسيحي، فضلاً عن تجاهله الزعامات والمقامات والقيادات التي تتعاطى كل صغيرة وكبيرة...
في الدرجة الأولى، المسيحيّون اللبنانيّون ليسوا طائفة واحدة. ثم انه ما من طائفة سبق لها أن أعلنت تكليفها مرجعاً سياسياً معيّناً، أو متزعّماً وجيهاً، أو رئيس كتلة نيابيّة، أو هذا أو ذاك، لينطق باسمها، ويقرّر عنها، ويهدّد بالويل والثبور وعظائم الأمور.
ولا بالنسبة إلى اتخاذ المواقف، وخوض المواجهات والمعارك تحت لافتة مسيحيّة.
فللطوائف المسيحيّة المتعدّدة، مرجعيّاتها الدينيّة، ونوّابها، وكتّابها، وخطباؤها، وحتى صحفها.
إذاً، كفى متاجرة بالمسيحيّة والمسيحيّين. كفى تحويل المسيحيّة والمسيحيّين مجرّد وسيلة لإيصال العطشانين والجائعين الى المكاسب والمراكز وإلى غاياتهم. فهذه الأساليب المتخلّفة والبائدة تسبّبت، بأكثر من الحروب، بهجرة عشرات ومئات الآلاف من المسيحيّين اللبنانيّين، فضلاً عن هجرات سابقة، وناهيك بالهجرات المتواصلة...
ما بهم المسيحيّون في لبنان؟ مَنْ دَقَرَ خاطرهم، أو أزعجهم، أو هدّدهم؟
على رغم كل ما شهدته دول كبرى في العالم العربي، وما تعرّض له الوجود المسيحي في بعضها من موجة إجرام عابرة من تنظيمات متطرّفة، فإن مسيحيّي لبنان لم يقل لهم أحد ما أحلى الكحل في أعينكم، أو اختل ميزان التعايش في جوهره. بالطبع ليس البلد جنّة. وليس الناس ملائكة. إنما الكلام في المبدأ والأساس.
ومع أن دستور الطائف قد أعاد النظر في الصلاحيات المطلقة والتي لا تحصى لرئيس الجمهورية، وعلى رغم ما ارتكبه من أخطاء ودعسات ناقصة بعض عشاق الرئاسة، فإن دور المسيحيين لم يغبِّر عليه أحد، ولا فكّرت فئة في التطلّع صوب حصّتهم...
لن نعود إلى أخطاء حرب السنتين، وما فعلته حرب توحيد البارودة، وما تسبّبت به حرب القصر الجمهوري. إنما كفى متاجرة بما ومَنْ تبقّى من مسيحيّي لبنان، ومن لبنان ونظامه وموقعه ومكانته دولياً وعربيّاً.
لحد هون وبَس.

elias.dairy@annahar.com.lb
 retweeted
Embedded image permalink
هذا هو
Embedded image permalink

Embedded image permalink

له له له يا وائل

عمـاد مـوسـى 



وائل أبو فاعور



له له له يا وائل.



ما عَهِدَك من عرفك إلاّ قمة في التواضع والإنسانية والتهذيب، مع مؤشرات تغيير في السلوك بدأت يوم تساجلت مع وزير الإقتصاد آلان حكيم، وقد أخرجته عن طوره "الأكاديمي" ما دفعه لوصف زياراتك لأهراءات القمح مطلع هذه السنة المجيدة بأنها تحولت إلى "مهرجانات إعلامية  وسيرك". ثم تصالحتما.



أما الإشتباكات المتقطعة غير المباشرة بينكم وبين النائب العوني زياد أسود فما تركت للصلح مطرحاً.



وفي الأمس فتحتم جراب الكردي على الزميل نديم قطيش لارتكابه واحدة من المعاصي الكبرى: تجرّأ "على قامة لن يدرك أخمص الأخمص فيها"، أي قامة وليد بك، ظريف الطول.



له له له يا وائل



تناولُ الزميل نديم قطيش ـ بالنقد الساخر ـ لسياسيّ من ملوك السخرية والتهكّم، لا يوجب هذا العنف اللفظي وهذا الرد المُستَنكر. 



وبالمناسبة "يخزي العين" على وليد بك، مكفّى وموفى على "تويتر" وعلى الإعلام المحلي والعالمي. لا يترك مسألة من دون أن يعلّق عليها. دع الرد له مع رفضي المُسبق لمسارعة السياسيين وأدواتهم للرد على أي مقال وعلى أي صحافي إلا إذا تعلق الأمر باختلاق خبر كاذب أو بتهديد جدي.



وهناك صحافيون يهددون بسيف أوليائهم ومموليهم.



ما الذي استفزك رفيق وائل كي تستنفر ملكة البلاغة لديك وفنون الطباق والجِناس، مثل "نديم رذالة ورذيل ندامة"، "لقيط سياسة سقيط نخاسة"، وتنتدب نفسك لمهمة الرد؟



دع الرذالة للرئيس إميل لحود إنها ماركة مسجلة. أما الندماء فما أكثرهم في مجالس كل الزعامات.



له له له يا وائل



أخطأت جداً بردك الصاعق والعنيف. كثيرون ممن يستسيغون أسلوب نديم قطيش وقفشاته، أو ممن يستثقلون تعليقاته وكليشيهات برنامجه، أجمعوا على أنك بردّك هذا إنما مارست بحق الزميل شيئاً من الترهيب المعنوي. فإذا كان صحيحاً وصفك   الزمن الذي نعيشه "بأرذل الأزمان"، فالسياسيون هم شركاء أساسيون في صناعة هذا الزمن الرذيل. 



عزيزي وائل.



أخشى ما أخشاه أن تكون المسؤوليات السياسية والوزارية التي وضعتك في الدائرة الصغرى المحيطة بأبي تيمور، وتيمور، قد جعلت منك وائلاً آخر، أقل انفتاحاً وتقبلاً للنقد، وأكثر استعداداً للدفاع الأعمى عن سيد المختارة وأدبياته ومشاريعه وطروحاته.



وأخشى ما أخشاه ألا تكون الشخص المناسب الذي يكسر الصورة النمطية لـ"المعاون السياسي" الذي يلعب مرة دور مدير القصر، ومرة دور السكرتير، ومرة دور المبشر بوطنية "القامة الوطنية"، ومرة يرتدي قفازات حارس المرمى، ومرة ينتقل للهجوم، ومرة يصبح شاعر بلاط، ومرة ممثله الشخصي، ومرة نديمه، ومرة مستودع أسراره، مع إحتمال دائم أن يوضع على الرف كمرطبان عسل أو في القبو كقنينة نبيذ لم يحن أوان نزع سدادتها.



له له له يا وائل



كتبتُ عنك قبل أشهر، وفي هذه الزاوية بالذات، بأنك وزير كامل المواصفات. واليوم أسأل نفسي: تُرى هل تسرعّت؟.



STORMY LB


لم يكن اي لزوم لمهاجمة جنبلاط ، ووصفه بسمسرة واتفاقيات للزباله، التي تغرق فيها البلد....ولم يكن لزوماً قطعاً للرد بهذا الاسلوب والعنف. يا شماتة الممانعه وصراصيرها، من اجرأ وزير يقاتل لصحة المواطن اللبناني، ومن اجرأ اعلامي نازل تشريح بكذابي هذا اللبنان. توقفوا فوراً عن نشر غسيل وسخ، ليس من يلبسه اياً منكم. 

خالد

 khaled-stormydemocracy
Embedded image permalink

رواية إسرائيلية.. هذا هو المسؤول عن اغتيال جهاد مغنية

        • Embedded image permalink

Embedded image permalink

استراحة المحاربين في سوريا

إيلـي فــواز 



استراحة المحارب في سوريا



ما يأمله الرئيس الأميركي باراك أوباما بعد توقيع الاتفاق النووي مع طهران هو دفع الأطراف الإقليمية، خاصة ايران والمملكة العربية السعودية، للجلوس على طاولة المفاوضات لإيجاد تسويات لخلافاتهم الكثيرة، تطبيقاً لنظريته في اقامة توازن بين القوة السنّية والقوة الشيعية، او تلك الايرانية والسعودية. 



وفي هذا الإطار نشط الحديث مؤخراً في الإعلام عن الحلول السياسية للحرب السورية، وبرزت مبادرة تنوي ايران عرضها على مجلس الأمن تطالب المتحاربين بوقف لإطلاق النار.



باعتقادي أنه لا يوجد مسؤول في المملكة العربية السعودية قد يعترض على تسويات تؤدي الى وقف سلسلة العنف التي تلف المنطقة، او هدر دماء الابرياء. لكن المشكلة في مكان اخر.



منذ ان استلم الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في المملكة على اثر وفاة شقيقه الملك عبدالله، جهد من اجل لم شمل العائلة العربية وحثها على وضع خلافاتها جانباً من اجل مواجهة الخطر الايراني، خاصة في اليمن وسوريا.



وبالفعل قام تحالف عربي واسع لوقف الانقلاب الحوثي في اليمن (عاصفة الحزم)، كما بدأت المعارضة السورية في التقدم الميداني في جنوب سوريا (عاصفة الجنوب) حيث شهدت أرض المعركة انهيارات لجيش بشاز الاسد وحلفائه حتى دقت ساعة معركة مطار الثعلة. وفجاة توقف كل شيء.



وصار الحديث عن ضغط اميركي على كل من تركيا والاردن من اجل وقف الدعم عن الثوار. حتى قيل أن المسؤولين الاتراك والخليجيين سمعوا كلاماً صريحاً من الاميركيين بأن الشام والساحل السوري خط احمر.



التأكيد على هذا التوجه في السياسة الاميركية جاء على لسان وزير خارجيتها في الذكرى الرابعة على بدء الثورة السورية حيث قال ان "الجميع يعلم اننا في النهاية لا بد من التفاوض مع الاسد".



وكان سبق، ما حاول الناطق باسم الخارجية الأميركية وصفه بزلة لسان، جواب جون برينين مدير وكالة الاستخبارات الأميركية، بالإيجاب عن مخاوف بلاده من سقوط الاسد، ليؤكد كل ما كانت تخشاه الدول العربية: أوباما لا يسعى لإقامة توازن في المنطقة، انما ترجيح كفة ايران على حلفائه التقليديين. و هو في هذا الاطار انما يسعى للحفاظ على الاسد كجزء من الاتفاق مع نظام الملالي حول مناطق نفوذ لهم تربط طهران بالشام وبيروت مرورا بالعراق طبعاً.



مع ان المنطق الديمغرافي، والواقع الجغرافي يقول ان بقاء الاسد ونظامه فيه استحالة. فكل التقديرات العسكرية حتى اكثرها قربا من الاسد باتت تعترف بتقلص نفوذه وسيطرته على سوريا الى اقل من 30 بالمئة. 



 كل العالم بات يعترف بإجرام نظامه الذي أباد حسب التقديرات أيضا اكثر من ثلاثماية الف سوري، وهجر اكثر من نصفهم يعيشون الذل في البلدان المجاورة.



ومع هذا يريد الرئيس اوباما فرض نوع من ستاتيكو على الارض، يجعل ايران والأسد يلتقطان انفاسهما الممزقة في اكثر من مكان كالزبداني مثلاً وليس حصراً.



ما يريده الرئيس الاميركي هو ايقاف القتال من اجل فرض امر واقع جديد تقسيميا، يجبر الافرقاء كافة على الرضوخ له. مناطق علوية صرفة، تتحول محمية ايرانية برضى الاميركيين، ويصار الى إلحاق لبنان بها سياسياً وامنياً تقريبا كما هو الحال الان. 



بكل بساطة يريد الرئيس الأميركي تحييد الاسد و لو وقتياً عن الحرب، محاصرة المملكة العربية السعودية عبر تغذية الخلافات العربية العربية، وجعل المناطق السنية تقاتل بعضها بعض تحت مسمى محاربة الارهاب.



اليوم كل الافرقاء يشترون الوقت، بانتظار مرحلة ما بعد أوباما وتوجه السياسة الاميركية الخارجية الجديدة ان كان فيها من جديد في ظل رفض شعبي أميركي عارم للاتفاق النووي الايراني. وكل الحديث عن التسويات الآتية للمنطقة هو مجرد كلام ما لم تتنازل ايران عن سيطرتها على اربع عواصم عربية.





STORMY LEB

اوباما اسخف رئيس اميركي تاريخياً. اراد ان ينقلع العام المقبل بتحقيق هدف نووي ليذكره التاريخ. اكثرية الامركيون يرفضون هذا الاتفاق، حتي لو وافق الكنغرس عليه. لن تنفذ ايران منه شيئاً، وستراوغ المفتشين كي لا يحصلو على اي معلومات لخرقها الاتفاق. لن يقبل ثوار سوريا بتقسيمها، حتى لو طالت الحرب سنوات، لقد بدأت الثوره بالاعتماد على نفسها بالغنائم من جيش النظام المجرم. واذا تقسمت سوريا كما يخطط السخيف، سيٌقسم لبنان كذلك ومعظم الدول العربيه. بقدوم هذا السخيف لرئاسة اميركا، اعتبرناها قمة في الديمقراطيه وحرية الشعب الاميركي، لكنه كان وبالاً على حرية ودمقراطية وحقوق انسان الشعوب التي ثارت لهذه المفاهيم. روحه بلا رجعه. 

خالد

 khaled-stormydemocracy



Nusra Front says withdraws from frontline against Islamic State1

A man rests in front of a wall decorated with religious phrases written by members of al Qaeda's Nusra Front in Aleppo's Qadi Askar neighborhood, Syria July 13, 2015. REUTERS/Abdalrhman Ismail
@iTarek_M بدو يكون تكفير سياسي، ما فهمها ظريف، عادها بلغة الفرس ليفهمها.
Embedded image permalink
Mapping ’s war since 2011 via


 retweeted
تحية حسن نصرالله للكويت طلعت اشاره سريه لخلية حزب الله يحييهم على وصول الاسلحه والمتفجرات

Embedded image permalink

أدلّة حقيقية على وجود حزب الله السوري

الأحد، 9 أغسطس 2015

حزب الله
كشفت مصادر مقربة من حزب الله اللبناني أن اللبناني سمير القنطار، قائد عمليات حزب الله في منطقة الجولان بسوريا، هو المكلف بمتابعة شؤون حزب الله السوري، الذي أعلن قادة في الحرس الثوري الإيراني في وقت سابق عن تأسيسه في سوريا. وأشارت المصادر إلى أن مقاتليه مازالوا موزعين على ميليشيات مختلفة بانتظار الوقت المناسب لتجميعهم.
وأوضحت المصادر لـ”العرب” أنه على الرغم من وجود هيكلية تنظيمية ومالية وإدارية للحزب إلا أنه لم يتم إطلاقه بصورة نهائية ومازال مقاتلوه ينتظمون بمهام قتالية مع فصائل أخرى مؤيدة لحزب الله وللنظام السوري بانتظار اللحظة المناسبة لتجميع عناصره. ويقوم القنطار، الدرزي اللبناني الذي حُرّر سنة 2008 ضمن صفقة تبادل للأسرى بين إسرائيل وحزب الله، بالإشراف على هذا الحزب والانتساب إليه والصلة بينه وبين حزب الله اللبناني والنظام السوري.
في هذا السياق أكّدت كتائب ثورية سورية معارضة أنها اكتشفت عناصر تنتمي إلى ما يسمّى حزب الله السوري من بين القتلى الذين سقطوا من موالي النظام في عدة جبهات في سوريا، وقد حملوا بطاقات ومهمات قتالية تشير إلى ذلك، ونشرت مقاطع فيديو تتضمن اعترافات لعناصر قبض عليها الجيش الحر يعترفون بأنهم ينتمون إلى هذا الحزب.
ووفق المعارضة السورية، فإن حزب الله السوري، الذي تحدث عن تشكيله أكثر من مسؤول إيراني، هو نسخة جديدة مُنقّحة عن حزب الله اللبناني، يمتلك نفس الأيديولوجيا والأهداف ولا يختلف بطريقة عمله وتنظيمه عن الحزب اللبناني الذي لطالما أعلن تبعيته لإيران قبل أن يكون حزبا لبنانيا.
تتماشى هذه المعلومات مع ما قاله الجنرال حسين همداني، أحد قادة الحرس الثوري الإيراني سابقا، في مايو العام الماضي عن تأسيس إيران لحزب الله في سوريا على غرار حزب الله اللبناني، كذراع عسكرية ضاربة تابعة مباشرة لها، يقفز فوق القوانين ولا يخضع لسلطات النظام السوري، ليكون بمثابة جيش رديف للجيش النظامي يتبنى أيديولوجية طائفية صرفة. وكذلك يتماشى مع ما أعلنه نائب قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي، في ديسمبر الماضي عن وجود جيوش شعبية مرتبطة بالثورة الإيرانية في العراق وسوريا واليمن يبلغ حجمها أضعاف حزب الله اللبناني.
لا أحد يعرف تركيبة هذا الحزب المسلح، الذي يعتبر واحدا من سلسلة أحزاب الله التي أسستها إيران في لبنان والعراق وغيرها من الدول
تأتي هذه الكشوفات الإيرانية لتؤكد التدخل الإيراني العلني والواسع في سوريا وأن القرار السوري على كافة المستويات العسكرية والسياسية والاقتصادية بات بيد إيران، وتحديدا بين بعض رجال دينها وبعض عسكرييها، الذين ينفذون رؤية مرشد الثورة الإيرانية.
بالطبع، لم يعلن النظام السوري عن تشكيل هذا الحزب، كما لم يعلن سابقا عن وجود ميليشيات عراقية ويمنية وأفغانية تقاتل إلى جانبه، إذ أن الإعلان عن الاعتماد على ميليشيات بصبغة طائفية سيؤكد المسار الطائفي الذي انتهجه لقمع الثورة ويبرر للآخرين نفس النهج.
ولا يعرف تماما عدد مقاتلي هذا الحزب الجاهزين للانتشار في سوريا، كما لم يعرف متى بدأ الحزب عمله ميدانيا، لكن المعارضة السورية تقول إن عناصره كانوا يعملون تحت مسمى “ميليشيات الدفاع الوطني” الموالية للنظام، وانتقى الإيرانيون منهم الشيعة فقط لتشكيل هذا الحزب.
قدّر إياد بركات من الجيش السوري الحر في جنوب سوريا، عدد منتسبي هذا الحزب بنحو خمسة آلاف مقاتل، غالبيتهم سوريون، وبينهم عراقيون ولبنانيون منحوا أوراق ثبوتية تشير إلى أنهم سوريون.
وأشار رامي عبدالرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى وجود ما بين 3 آلاف و3500 مقاتل شيعي مدربين من حزب الله ويتلقون رواتب منه مباشرة، فيما هناك ما بين 10 و12 ألف مقاتل يتلقون أوامر من الحزب ويحصلون على رواتبهم من النظام السوري.
الناشط الإعلامي محمد الساحلي ـمن ريف اللاذقيةـ قدّر عدد أفراد الحزب في سوريا، في تصريح صحفي سابق، بنحو 15 ألف مقاتل، وقال إن رواتبهم تتراوح بين مئة ومئتي دولار شهريا. وأوضح أنهم يتركزون على الجبهات الحساسة لا سيما القنيطرة وفي مناطق توزع الشيعة في سوريا.
المعارض السوري سعيد مقبل قال لـ”العرب”: لا يمكن تقدير عددهم بسبب سرية نشاطهم، خاصة وأنهم مازالوا يتوزعون في كل الميليشيات الموالية للنظام، لأن مصلحة إيران أن لا يتم تجميع المقاتلين الشيعة في ميليشيا واحدة الآن، بل تريدهم موزعين في كل ميليشيات النظام ليكونوا بمثابة جواسيس لها، فهي لا تثق بأحد داخل النظام.
من جهته، قال وائل دوس، أحد قادة الكتائب في بصرى الشام جنوب سوريا “استقطب الإيرانيون وحزب الله اللبناني مئات الشيعة في بصرى، وبعد أن كان هؤلاء جزءا من نسيج المدينة، باتوا أعداء لأهلها، وبسيطرة المعارضة على المدينة غادروا مع قوات النظام لأنهم يعرفون أن ما فعلوه جريمة لا تُغتفر”، وأوضح “لم تكن نسبتهم تتعدى 2 بالمئة، وكان يشرف عليهم ضباط من حزب الله اللبناني وإيران”.
تركيبة الحزب
لا أحد يعرف تركيبة هذا الحزب المسلّح، الذي يعتبر واحدا من سلسلة (أحزاب الله) التي أسستها إيران في لبنان والعراق وغيرها من الدول، إلا أن تقاطع المعلومات يشير إلى أن البنية الأساسية لهذا الحزب السوري هي شيعية صرفة، وتمتلك قيادته حرية اتخاذ القرار دون العودة للنظام.
لم يستطع الكثير من قادة الكتائب السورية المعارضة تقديم معلومات ذات قيمة عن هذا الحزب، غالبيتهم سمعوا به لكنهم لم يروه، ووفق قائد في كتائب أبو عمارة “ليس لأنه غير موجود، لكن لأنه يحيط نفسه بهالة من السرية، ولا يمكننا التمييز بين مقاتلي حزب الله اللبناني والعراقي والسوري”.
المعارض السوري ناصر النقّري، قال لـ”العرب”: يضمّ حزب الله السوري بشكل أساسي شيعة سوريين ولبنانيين وبعض العلويين الذين تشيّعوا وخضعوا لدورات قتالية ونفسية في إيران وهم ممّن لا يكشف الحزب لهم أسراره، وهناك بعض العناصر السورية غير الشيعية أيضا.
وشدّد على أن هذا الحزب “لا يتّبع التراتبية القيادية التقليدية ولا يخضع لأيّ سلطات سورية، وعلى العكس تماما، جميع الوحدات العسكرية وشبه العسكرية السورية هي التي تخضع لهذا الحزب خاصة في المعارك”.
ووفق مصادر مطلعة من جيش النظام، توكل لميليشيات حزب الله السوري واللبناني مهام حماية مخازن السلاح حول دمشق، والقواعد العسكرية الهامة في الجولان، وهذه المهام لم تعد مقتصرة على الحرس الجمهوري بل أصبحت مناصفة للطرفين، فإيران لم تعد تثق وتريد حفظ مستقبل رهانها في سوريا.
صناعة رديئة
بعد انطلاق الثورة، اختار غالبية شيعة سوريا فكّ الارتباط الاجتماعي مع الأكثرية السنّية وساندوا النظام سياسيا وعسكريا من منطلق طائفي، واتهمتهم المعارضة بارتكاب جرائم حرب في أكثر من موقعة، ورغم أن قراهم صغيرة وقليلة إلا أنهم أظهروا مساندة دون تحفّظ للنظام فحصّنهم وسلّحهم.
عملت إيران خلال العقدين الأخيرين على نشر التشيّع في سوريا، ولاقت دعوتها هذه دعما من النظام، وقدّمت تسهيلات ومكافآت مجزية لمن يتشيّع، كالطبابة المجانية والتعليم العالي في إيران بالإضافة إلى رواتب شهرية جيدة بالمقاييس السورية، فضلا عن تسهيلات تجارية وامتيازات للمقتدرين ماديا. وشجعها النظام على ذلك حتى بين العلويين، فابتعث مجموعات إلى إيران للدراسات الدينية. وبنى حسينيات في جبال الساحل. وأسس جمعيات ذات بعد طائفي.
وعملت السفارة الإيرانية ومستشاريّتها الثقافية خلال العشرين سنة الأخيرة بشكل شبه علني على نشر التشيّع. وفتح التلفزيون السوري أقنيته لواعظين دينيين شيعة. وتلقت شخصيات عامة دعوات لزيارة إيران.
خلال ثلاث سنوات، قدّمت إيران مساعدات عسكرية واقتصادية غير محدودة للنظام لمواجهة الثورة وبقاء نفوذها عليه. وحاولت تغييب الصفة الطائفية عن دعمها هذا لكنها لم تنجح، فقد حشدت إيران الشيعة السوريين ودفعتهم للانضمام للميليشيات بحجة الدفاع عن المراقد الشيعية.
وأعطت الضوء الأخضر لحزب الله اللبناني للتدخل مباشرة بالحرب بآلاف المقاتلين. ونظّمت مجيء ميليشيات شيعية من العراق واليمن وأفغانستان وغيرها للقتال إلى جانب النظام.
وتقول المعارضة السورية إن إيران شكّلت حزب الله السوري لاستخدامه ـخصوصاـ في تعطيل أسس أيّ حل سياسي لا يحقق مصالحها ويضمنها في المستقبل. وأقدمت على بناء قاعدته في الجولان السوري ليبقى ورقة سياسية للضغط على المجتمع الدولي ورهن أيّ تسوية مع إسرائيل بالقرار الإيراني على غرار ما يفعله حليفها حزب الله في لبنان.

زيارة المملوك فشلت.. وهذا ما جرى

السبت، 8 أغسطس 2015

علي المملوك ومحمد بن سلمان


دحضت المعلومات السعودية التي أكدتها "الحياة" اليوم، بعد "اللواء" بالأمس، "الرواية الأسدية" لزيارة علي المملوك إلى السعودية، على وقع تأكيد مرجع في 8 آذار لـ"المستقبل" أن الزيارة فشلت، وأن كل "ادعاءات الممانعة" التي تناولتها كانت "أوهن من بيت العنكبوت".

كشفت مصادر سعودية رفيعة المستوى لـ”الحياة” أن مسؤولين سعوديين استضافوا رئيس مكتب الأمن القومي السوري اللواء علي مملوك في جدة في السابع من شهر يوليو الماضي، فيما سمي بـ”اللقاء المعجزة” – أي بعد نحو 20 يوماً من لقاء سان بطرسبورغ الذي جمع الرئيس الروسي بوتين مع ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان.

وعلمت “الحياة” ان السعودية ربطت مصير الأسد بعملية سياسية في سورية شرطها الاول انسحاب ايران والميليشيات الشيعية التابعة لها و”حزب الله” مقابل وقف دعم المعارضة، ليبقى الحل سورياً – سورياً، ما يمهد إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية بإشراف الامم المتحدة. وذكرت المصادر ذاتها أن “اللقاء اسقط القناع الذي يخفي وجه النظام السوري وعرّى رئيسه بشار الأسد أمام الروس “.

وعما تداولته وسائل الاعلام المحسوبة على دمشق، أكدت المصادر “ان تلك السيناريوهات التي سُربت أعدت في دمشق ولا يُستبعد ان يكون رئيس النظام السوري هو من أشرف عليها بنفسه”.

وذكرت المصادر السعودية الرفيعة: “تم بالفعل الترتيب لعقد لقاء بوساطة روسية، ووصل مملوك إلى جدة يرافقه مسؤولان رفيعان المستوى أحدهما في الاستخبارات السورية والآخر في وزارة الخارجية، بعدما نسقت السعودية مع حلفائها وهو ما كان يجهله الاسد اذ حاول، الحصول على إذن لطائرة مملوك عبر إحدى سفاراته في الخليج لرغبته بتسريب الخبر. وعرضت السعودية المبادرة كالتالي: “وقف دعم المعارضة في مقابل اخراج عناصر “حزب الله” وايران والميليشيات الشيعية المحسوبة عليها ليكون الحل سورياً – سورياً”.

واكدت المصادر ان “السعودية لم تطلب من النظام الابتعاد عن إيران ثمناً للتقارب مع الأسد”، وقالت “ليس صحيحاً ما ذكر بان اساس مشكلة السعوديين مع بشار الاسد هو تحالفه مع ايران”، لافتة الى ان علاقة سورية بايران ليست وليدة اليوم ولم تكن لذلك أي اشكالات مع النظام هناك”؟. وشددت على ان مملوك طلب “فرصة للتفكير” في ختام اللقاء يتمحور حول كيفية التعامل مع “حزب الله”.

وسخرت المصادر من الانباء التي تحدثت عن تحالف رباعي يضم السعودية والأسد وتركيا والأردن لمحاربة الإرهاب، وقالت: “لم يطرح أي من ذلك”. وشددت على أن “القصة ليست مع الإيرانيين وحدهم، بل إن الروس ايضاً باتوا يناقشون مرحلة ما بعد الأسد”. ولفتت الى ان الوفد الروسي الذي حضر اللقاء مع مملوك لم يرافقه على الطائرة نفسها، بل وصل في طائرة أخرى ليكون شاهداً، وليس طرفاً ضامناً للأسد.

وبالمقابل، رأت “المستقبل” أن ما جرى ضخّه من أنباء في الآونة الأخيرة تحاول إعادة تعويم نظام الأسد فوق مستنقع من الإشاعات ربطاً بزيارة اللواء علي مملوك إلى المملكة العربية السعودية، تبيّن أنه لا يعدو كونه مجرد ادعاءات “أوهن من بيت العنكبوت” سرعان ما دحضتها المعلومات السعودية بكشفها النقاب عن الحقائق والمعطيات التي أسست للزيارة مستعرضةً بشفافية وقائع المبادرة التي نجحت في تعرية الأسد أمام حلفائه الروس وخيّبت، بسردها ملابسات لقاء جدّة وما دار فيه، أوهاماً وأقلاماً كما دأبها دوماً، من السراب وإلى السراب تعود.

ولمّا كان المصدر السعودي الموثوق قد أدلى بدلوه الوازن في ميزان الحقيقة معيداً وضع الأمور في نصابها القويم، أكدت أوساط ديبلوماسية دولية وعربية ومحلية دقّة المعلومات التي نقلها بما في ذلك تأكيد مرجع في قوى الثامن من آذار على صحّة الوقائع السعودية قائلاً رداً على سؤال لـ”المستقبل”: “نعم صحيح.. زيارة المملوك إلى السعودية فشلت”.

(جنوبية)

أهل الزبداني يسطرون كربلاء سوريا أمام حزب الله والأسد


محسن الشعبان 

السبت، 8 أغسطس 2015

معارك الزبداني

تعتبر معركة الزبداني من أكثر المعارك إثارة للجدل في سوريا منذ اندلاع الثورة حتى الآن، فالمعركة بتفاصيلها وأبعادها العسكرية والسياسية والدينية تذكرنا بالمواجهة الأكثر إثارة للجدل في التاريخ الاسلامي، وهي معركة الحق ضد الباطل في كربلاء.

يمكن لأي شخص تصفح أي كتاب من كتب التاريخ سواء لدى السنة أو الشيعة، والقراءة عن هذه المعركة، ومقارنتها بما يجري من مواجهات وأحداث في المدينة التي استقبلت أهالي حزب الله في حرب تموز عام الفين وستة. فيمكن للقارىء أن يلاحظ الآتي:
1 – معركة كربلاء دارت بين حاكم ظالم وفاسد وهو يزيد، وبين فئة قليلة (الحسين وأصحابه) تطالب بالعدل والاصلاح والحرية، واليوم تشهد الزبداني اشتباكات بين أهالي المدينة وقوات النظام ومواليه. والزبداني هي من أوائل المدن التي ثارت ضد حكم النظام السوري القمعي والدموي.
2- ليس لمعركة كربلاء أهمية من الناحية العسكرية، لأن نتيجتها كانت محسومة سلفًا نظرًا لعدم التكافؤ بالعدد والعتاد. فجيش عمر بن سعد كان يفوق الثلاثين الفًا، بينما لم يكن مع الإمام الحسين رضي الله عنه أكثر من ثمانين رجلاً  هم أهل البيت وأصحابه. في الزبداني أيضا، المعركة لا تغير في التوازنات الميدانية لما يجري في سوريا بشكل عام، لأن المدينة ساقطة عسكريًا ولا يمكن أن يهدد العناصر داخلها أي طريق حيوي للنظام. كما أن عدد المسلحين لا يتعدى الخمسمئة. بينما عديد جيش النظام السوري وحزب الله يقدر بالآلاف، فضلاً عن انعدام أي توازن من ناحية العتاد والسلاح والذخيرة.
3 – أهمية المعركة تكمن في الأبعاد الدينية والنفسية والإنسانية، لما تحمله من انقلاب واضح في المعايير. إذ أسقطت هذه المعركة  دعاية حزب الله وأيديولوجيته التي كانت ترفع وما زالت لواء الحسين والدفاع عن المستضعفين، ومجابهة الظالمين والتكفيريين والصهاينة. ففي الزبداني كما يعرف الجميع، وكما يظهر من أسماء الشهداء الذين يسقطون في هذه المعركة، هم من أبناء هذه المنطقة التي احتضنت عوائل حزب الله عام الفين وستة حين شنّ العدو الصهيوني عدوانه على لبنان. في المقابل، تظهر معركة كربلاء هذا البعد العميق، حيث لم يكترث جيش يزيد بخصوصية الإمام الحسين حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيد شباب أهل الجنة.
5 – ما إن بدأت المعركة حتى أمطر الرماة أصحاب الحسين بوابل من السهام، السهام عينها تحولت الى براميل متفجرة وصواريخ وقذائف انهمرت على مدينة الزبداني .
6 – بدأ الهجوم من جهات متعددة، وقد بدأ أصحاب الحسين يتساقطون الواحد تلو الآخر، أستشهد أولاده وأخوته وأبناء أعمامه، وظل الحسين يقاتل حتى الشهادة. كذلك الحال في الزبداني، كل يوم يسقط الواحد تلو الآخر أمام أخيه أو إبن عمه أو أبيه أو إبنه. والآخر ينتظر دوره، ويتسابق للحاق به.
لإمام الحسين : “ليس شأني شأن من يخاف الموت، ليس الموت في سبيل العزّ إلاّ حياة خالدة، وليست الحياة مع الذّل إلاّ الموت الذي لا حياة معه
7 – كتب عمر بن سعد إلى الامام الحسين يعرض عليه البيعة ليزيد، والرجوع عن مطالبه الى مكة، فقال له الإمام الحسين: “ليس شأني شأن من يخاف الموت، ليس الموت في سبيل العزّ إلاّ حياة خالدة، وليست الحياة مع الذّل إلاّ الموت الذي لا حياة معه، وهل تقدرون على أكثر من قتلي، ولكنكم لا تقدرون على هدم مجدي ومحو عزي وشرفي، فإذاً لا أبالي بالقتل ..”. فيما عرض النظام السوري على أهل الزبداني عرضًا اقسى من ذلك، إذ طالبهم بالاستسلام، والخروج من مدينتهم كي يجنبوا أنفسهم الموت وبيوتهم الدمار. فكان ردهم: “الموت على أرضنا وتراب مدينتنا بشرف وعز وكرامة، أشرف من الهروب أحياء منها يلحقنا العار والذل أينما حللنا”.
سيسجل التاريخ أن الزبداني ستكون عروس سوريا وأيقونتها، بصمود أهلها واستبسالهم في القتال حتى الموت وتضحيتهم بأنفسهم ورفضهم تسليم مدينتهم .. سيسجل التاريخ أن الزبداني خاضت أقدس معركة، وأشرف مواجهة. حيث ينتصر الدم على السيف، فاستحقت بجدارة أن تمنح لقب “كربلاء سوريا”.
أهل الزبداني يسطرون كربلاء ٢٠٠٦ هرب حزبالله الى الزبداني، وغيرها،الى اين سيهرب في حرب قادمه، ومن يأويه 11111
AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA
 
شاهد || الإعدام العشوائي للشباب السوري و المدنيين على ...

Embedded image permalink
نسف تحصينات ميليشيات الرافضة في بلدة
Embedded image permalink
  retweeted
هروب حوالي ٣٠٠ عنصر من قوات الأسد و3 دبابات من حاجز التنمية باتجاه معسكر جورين بريف حماة

700 مقاتل من حزب الله بدأوا العودة الى البقاع والجنوب

700 مقاتل من حزب الله بدأوا العودة الى البقاع والجنوب
August 8, 1:48 pm
كشف قيادي شيعي سابق في “حركة أمل” لـ”السياسة”, أن نحو 700 مقاتل من “حزب الله” في سوريا بدأوا العودة الى البقاع والجنوب اللبنانيين, في خطوة أوضحت أوساط في “حلف شمال الاطلسي” في بروكسل انها “بداية عملية تنظيف شاملة من الجماعات الايرانية والحليفة لها من لبنانية (حزب الله) وعراقية وايرانية (الحرس الثوري) من المناطق السورية الحدودية الشمالية التي ستشملها إقامة “المنطقة الآمنة” (الحزام الأمني) التركية التي يمكن أن تنتهي بإنشاء اكثر من واحدة على طول حدود الاربعين كيلوا مترا تكون مترابطة بجسور برية وجوية ما بينها لتوفير اعداد القوات التي ستنتشر لتغطية هذه المناطق”.
وقال القيادي الشيعي ان سكان بعض قرى البقاع أقاموا في نهاية الاسبوع الماضي احتفالات احتفاء بعودة أبنائهم الذين روى بعضهم قصصاً عن حربهم في سورية تحفز الشيعة اللبنانيين على رفض الانتساب الى جماعات شيعية بعد الآن.

حزب الله اعتقل عميل «موساد» من «بيئته» ويحتفظ به في زنازينه

سجن

في التفاصيل أن ناصر حرب يحمل الجنسيّة الألمانية، وقد عاد الى لبنان مع عائلته منذ سنتين عائدا من المانيا للاستقرار في بلدته حاروف بقضاء النبطية. وعمل بصفته مهندس “تكييف وتبريد” في مستشفى الشيخ راغب حرب التابع لحزب الله في بلدة تول. ثم انتقل الى “مؤسّسة الإمداد” التي تعنى بالعمل الاجتماعي ضمن بيئة حزب الله أيضا.

وفي معلومات، يقول مصدرنا الجنوبي الموثوق إن المهندس “العميل” كان محسوبا على حزب الله من دون أن يكون منخرطا في صفوفه. فالمهام التي تسلّمها تؤكّد أنه كان معروفا من قبل الحزب ومن قبل المسؤولين فيه، وإلّا لما قبلوا أن يعمل في مستشفى تخصّهم، وجمعية خيرية تهتم بإحصاء وبتقديم المساعدات الاجتماعية لمناصري الحزب وعائلاتهم. فهو إذن كان مزكّى من قبل هؤلاء المسؤولين الحزبيين.

معلومات إضافية، لكن غير مؤكّدة زوّدنا بها مصدرنا الجنوبي، وهي تربط اعتقال ناصر حرب بشبكة العميل الشهير محمد شوربا (هيثم)، الذي كان قد اعلن عن اعتقاله قبل 9 شهور في نهاية العام المنصرم 2014.
وبالعودة الى شوربا الذي كان يشغل منصبا أمنيا حساسا في الأمن الخارجي لحزب الله وكان برتبة “معاون” تعادلها رتبة عقيد بالنسبة للجيوش النظامية، فقد ضجّت الأوساط الإعلامية اللبنانية والعالمية حينها بخبر اعتقال هذا القيادي الخطير في حزب الله بتهمة التعامل مع جهاز المخابرات الاسرائيلية “الموساد”. القيادي الذي يُنقل أنه زوّد كيان العدو بمعلوماتٍ وافرة عن نشاط الحزب الخارجي، كان اعتقاله بمثابة الصدمة، وهي أدّت الى حلّ الحزب للوحدة “910” المولجة مهام الأمن الخارجي.

25 عاما عاش ناصر حرب في المانيا، فهل كان المهندس يعمل أثناءها في الوحدة 910 كعميل سرّي لحزب الله، قبل أن يوقع به مسؤوله محمد شوربا في فخ العمالة، أم أنّه جنّد حديثا بشكل منفصل وأتى من غربته الى لبنان قبل عامين كعميل مجنّد يعمل لصالح الموساد دون سواها؟

إشاعات كثيرة تطغى على المعلومات التي زوّدنا بها مصدرنا الجنوبي، ولكن تعوّدنا ألا نأخذ إلا من مصادر موثوقة، ولا ننسى أهل وعائلة المتّهم ناصر حرب (زوجة ألمانية وخمسة أبناء)، وهم أبرياء لا ذنب لهم يتمسكون بالقانون الذي يقول إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته. ولو أن المتهم المذكور معتقل من قبل جهة غير رسميّة (أمن حزب الله)، فإننا لا نعتقد أنه سوف يدان إن لم تثبت عمالته، ونتمنى ألا تثبت.


هل يمتد "لهيب داريا" الى مطار المزة؟الكاتب: محمد نمر


على الرغم من الحركة الديبلوماسية الدولية للدفع نحو حل للأزمة السورية، لا تزال الجبهات العسكرية مشتعلة، وتحاول المعارضة السورية التضييق على النظام السوري واسقاط نقاطه القوية ، ومن الأهداف مطار المزة العسكري الذي يعتبر الرئة الأساسية للنظام في العاصمة، حيث باتت المعارضة في منطقة قادرة على استهدافه بعد تحريرها منطقة الجمعيات في مدينة داريا.
وكان أعلن" ‏لواء شهداء الإسلام "العامل في الغوطة الغربية تحرير منطقة الجمعيات في ‏داريا والمواقع الاستراتيجية المطلة مباشرةً على مطار المزة العسكري وقتل أكثر من 70 عنصراً من الجيش السوري بينهم ضباط وإصابة العشرات وأسر عدد آخر معظمهم من قوات النخبة في الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة، اضافة إلى اغتنام كميات من الذخائر والاسلحة في معركة أطلق عليها اسم "لهيب داريا" بمشاركة الاتحاد الإسلامي لـ "اجناد الشام".
"النهار" تواصلت مع القائد العام لمعركة "لهيب داريا" وقائد لواء "شهداء الاسلام "النقيب المهندس "أبو جمال "عضو القيادة العامة في الجبهة الجنوبية الذي كشف عن أن "التحضير لهذه المعركة بدأ قبل سبعة أشهر"، موضحاً ان "مدة التحضير الطويلة تشير إلى أهمية المعركة، فهذا القطاع يعد من أهم الجبهات مع قوات النظام وهي التي تفصل المدينة عن مطار المزة العسكري ومنها ينطلق الثوار للسيطرة على المطار والمتحلق الجنوبي وحي المزة الدمشقي، لذلك فان قوات النظام عمدت الى انشاء خط دفاعي قوي وصلب ولا يمكن خرقه".
هذا الخط يتمثل في منطقة الجمعيات "ذات كتل المباني الضخمة والعالية والتي لا يمكن اقتحامها والسيطرة عليها إلا باستخدام آليات وأسلحه وإمكانات قتالية عالية"، ويضيف "أبو جمال" : "أمام عزيمة أبطال داريا لا شئ مستحيلاً، فكان التحضير والتخطيط الجيد وعالي المستوى الأثر الكبير في خرق الخط وتجاوزه وبدء فرار قوات النظام أمام ضربات الثوار التي شتت خطوط العدو ومنعته من وضع خط صد جديد والدفاع عنه. وهنا يكمن النجاح الكبير للعملية حيث تم تحرير عدد من المباني الضخمة في زمن قياسي مقارنة مع حجمها"، مذكراً بأن "التحصينات التي تم تجاوزها أنشأها النظام خلال سنتين ونصف السنة وهي مدة سيطرته على هذه المنطقة".
نتائج المعركة كانت تحرير منطقة الجمعيات في شكل كامل، قتل أكثر من 70 ضباطاً وجندياً من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري وهناك عدد مماثل من الجرحى، خرق دفاعات النظام وتحصيناته ، إرباك النظام في شكل كبير واستنزافه في منطقة مهمة واستراتيجية وهذا ما كان مخططا بإشغاله إلى حد ما عن معركة الزبداني والتخفيف عن إخوتنا هناك، السيطرة على كميات من الأسلحه والذخيرة المتنوعة المخزنة لقوات النظام في ذلك القطاع، إفشال مخططات النظام ومن خلفه إيران بأن دمشق ومحيطها منطقة آمنه وبعيدة من المعارك ونيران الثوار، خصوصا ما بدأ يشاع عن تغيير ديموغرافية المنطقة لمصلحة إيران".
ماذا بعد السيطرة على الجمعيات؟ يجيب "أبو جمال": "عملياتنا مستمرة ولم تنته إلى الآن وأينما اتجهنا يكون اتجاهنا في داريا سيكون على قدر كبير من الأهمية ولن يكون هناك أي عائق أمامنا لفتح اي جبهة مع النظام وسنوجه الضربة تلو الاخرى فنحن نحرر أرضنا وبيوتنا".
أما في شأن توقيت المعركة، يقول: "يرتبط التوقيت بانتهاء تحضيرنا للعملية، وما جعلنا نكثف من جهودنا هو ما يحدث في مدينة الزبداني وقد استفدنا من الموجه الحارة التي ضربت المنطقة فكان هناك حظر طيران، فضلاً عن الضغوط الكبيرة التي يمارسها النظام على أهلنا وأخوتنا النازحين من مدينة داريا والاعتقالات التي تطال صغيرهم وكبيرهم في مناطق النزوح لاجبار ثوار المدينه على توقيع هدنه مع قوات النظام"، لافتاً إلى أن "قوات النظام أغلقت معبر المعضميه الوحيد لهذه المدينة وهناك عشرات الالوف داخل المدينه رغم اتفاق الهدنه الموقع بين ثوار المدينة والفرقة الرابعة إلا أن النظام يغلق هذا المعبر بحجة دخول الطعام إلى داريا من المعضمية ويطلب أغلاق المنطقة الفاصلة بين المدينتين اليوم وبعد هذه العملية أصبح من المستحيل فصل المدينتين التوأم (داريا والمعضمية) من النظام".
إلى ذلك، يقول مدير مكتب وكالة "سوريا برس" ماهر الحمدان لـ"النهار" أن "المعركة بدأت ظهر الأحد الماضي في هجوم مباغت وعمليات تسلل للخطوط الخلفية لقوات الأسد من محاور عدة عبر الأنفاق"، كاشفاً عن "سقوط 23 شخصاً من لواء شهداء الإسلام والاتحاد الإسلامي لاجناد الشام خلال المواجهات".
وفي شأن أهمية المعركة، يقول الحمدان: "تأتي المعركة في وقت يدخل فيه الحصار الشديد عامه الثالث ومرحلة هدوء نسبي شهدته معظم جبهات داريا وتعرض مدينة الزبداني لاعنف هجوم منذ بدء الثورة، في حين تكتسب المعركة أهمية كبيرة لمحاذاة عملياتها من مطار المزة العسكري والذي يعد احد غرف عمليات الأسد ومركز انطلاق لطائراته وصواريخه في اتجاه أحياء دمشق وغوطتيها الخارجة عن سيطرة الأسد والذي دئب على تأمينه منذ بداية الحملة على داريا في نهاية العام 2012، وجعل المناطق الشمالية من داريا التي سيطر عليها في بداية عام 2013 خط دفاعه الأول، لتأتي "لهيب داريا" وتكسر هذا المخطط، اضافة الى افشالها مخطط التغير الديمغرافي الذي وردت معلومات عن سعي الأسد لانشاء احياء موالية تلف مطار المزة العسكري شبيهة بالحي الشرقي في معضمية الشام".
قوات الأسد ردت بعنف وعشوائية بـ"استهدافها عمق مدينة داريا والمناطق المدنية بعشرات البراميل والحاويات المتفجرة والصواريخ ومئات القذائف، ما أسفر عن سقوط ضحايا في صفوف المحاصرين بينهم أطفال ونساء وإصابة العشرات، اضافة الى ذلك استهدف النظام مناطق الاشتباك بكم هائل من صواريخ أرض-أرض والإسطوانات المتفجرة والبراميل وقذائف المدفعية ما ادى عن دمار هائل في الأحياء والبنى التحتية".

ويذكر بأن "داريا تمتلك موقعا أمنيا حساسا حيث تقع في محاذاة مطار المزة العسكري، و في محيطها مقار للفرقة الرابعة و للحرس الجمهوري، و"سرايا الصراع" كما يفصلها مسافة قريبة عن "المربع الأمني" في منطقة كفرسوسة والذي يضم مقار قيادات معظم الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، في حين تطل عليها جبال معضمية الشام التي تعد مقاراللفرقة الرابعة، مضيفاً: "بعد هذه العملية يصبح المطار هدفاً مشروعاً للثوار قصفاً او اشتباكاً وسيطرتهم على هذه النقطة تعتبر تحولاً كبيرا من حصار إلى تحرير نقاط كبيرة .وعلينا ان نركز ان المطار المزة هو من اعتق نقاط الاسد في جنوب سوريا".

وفاة “المقاومة” في الزبداني!

د. صلاح ابو الحسن S.A.H

اربع سنوات ونصف على انطلاقة الحرب السورية كانت كافية للاقتناع ان الكل خاسر. مع اللعبة الدولية كُثر هم الخاسرون. الذين راهنوا على سقوط النظام خلال اسابيع او اشهر خسروا. والذين راهنوا على قدرة النظام وحلفائه “الكبار” على اسكات الصوت المعارض خلال ايام او اشهر خسروا ايضا..
الذين راهنوا ان الشعب السوري هو خاتم في اصبعهم فوجئوا بانتقاضة الشعب.. والذين راهنوا في بداية الثورة على شعار “سلمية.. سلمية” فوجئوا بقدرة النظام على حرف المسار..
والذين راهنوا على ان مساندة النظام بالمال والسلاح والرجال والخبراء وحتى “الفيتاوات” قادرون عل انقاذ النظام ايضا خسروا الرهان..
والذين راهنوا على رافعي شعارات الحرية والديمقراطية والصداقة للشعوب المظلومة والمقهورة.. خُدعوا بالشعارات البرّاقة الكاذبة.. فالمصالح اهم من كل الشعارات..
اليوم يصادف مرور شهر على انطلاقة معركة الزبداني.. الرهان كان على حسمها خلال اسبوع على الاكثر؟؟.. ولكن، المعركة طويلة على ما يبدو وقد تحولت الى حرب استنزاف قد يمتد لاشهر عديدة.. المراهنات تتكرر.. والخسائر تتجدد..
خسر “السيد” الرهان وهو كان يريد اعلان “النصر الالهي” في الزبداني خلال احتفال “يوم القدس العالمي” في العاشر من حزيران الفائت.. لكن حسابات الحقل لم تتطابق مع حسابات البيدر.. وقد ينتظر يوم القدس المقبل.. ولن ينتصر.. واهم ومجنون من يراهن على انه قد ينتصر عل شعب.. الغرق في وحل الحرب الاهلية السورية بدأ في معركة “القصير” عام 2012.. وماذا كانت النتيجة واي انتصار تحقق حتى اليوم؟؟؟.. فقط تحققت الاوهام..
Hizballah-01
سباق الخيل مرض عربي اصيل والمراهنون خاسرون دائما.. لانهم يراهنون على سراب..
صدّق المحازبون ان “كذبة” التدخل كان من أجل حماية ابناء جلدتهم وحماية “المقدسات” و”المزارات” التي تستحق التضحية.. تدرجت الامور الى حد اعتبار التدخل حماية للبنان من الارهاب.. محاربة الارهاب خارج الحدود اقل كلفة.. او هكذا توهموا!!.. ذهبنا لمحاربة الارهاب حتى لا يأتي الينا.. فغرقنا في اوحاله.. ولا زلنا نغرق..
انتقل التدخل الى مرحلة اعلى.. حماية النظام من السقوط.. فسقوطه انهيار لـ”جسر” الامدادات وانهيار للمشروع الفارسي والهلال الشيعي..
اليوم، بات الشعار حماية “الممانعة”.. كان هذا الشعار موضع “تندّر” في الماضي.. رصاصة واحدة لم تطلق من اجل تحرير الجولان منذ اربعة عقود.. لو اُطلقت على اسرائيل قذائف وبراميل ومدافع وكيماوي مما أُطلق على الشعب السوري في يوم واحد، لربما كان تحرر الجولان.. النظام الممانع أسد فقط على شعبه!!!…
ولكن ان يُطلق شعار “الممانعة” من جانب “المقاومة” فهذا مدعاة سخرية.. والحدود الاسرائيلية مع لبنان في احسن حالاتها منذ سبع سنوات.. فالاسرئيلي مرتاح لغرق “المقاومة” في الوحول السورية.. والمقاومة “مرتاحة” لـ”تفهم” العدو الاسرائيلي لوضعه..
لكن معركة الاستنزاف في الزبداني بدأت تُقلق “الحزب”.. فالبيئة الحاضنة لمقاومة العدو الاسرائيلي.. ليست هي نفسها اليوم لمقاومة “العدو السوري”.. التذمر يزداد وقد تحول في بعض بيئات “الحزب” الى “تمرد” بسبب ارتفاع اعداد القتلى الوافدة من الزبداني..
والحزب لم يحقق اي انتصار في الزبداني.. رغم القدرات العسكرية الكبيرة ورغم المساندة الجوية الهائلة من النظام والمساندة القوية من الحرس الثوري الايراني وقوات الدفاع الوطني وجيش التحرير الفلسطيني اضافة الى شبيحة النظام.. دون ان ننسى الفرقة الرابعة في الحرس الجمهوري.. كل هذه الجحافل تقاتل في الزبداني.. والزبداني تحولت الى مقبرة لكل هؤلاء..
zabadani4
صحيح ان المعارضة لم تسجل تقدما لافتا.. لكن صمودها بوجه كل هذه القوى الجبارة وعلى رأسهم حزب الله الذي هزم اسرائيل، هو هزيمة مدوية لـ “الحزب”.. بعد استدراجه الى حرب استنزاف طويلة مما يعني مزيدا من القتلى ومزيدا من التذمر والتمرد في اوساط “البيئة” الخاضنة التي فقدت قناعتها بجدوى وجود الحزب في سوريا وبجدوى القتال بالنيابة عن ايران.
غريب ان “الحزب” لم يعتبر من تجاربه الفاشلة في الغوطة وفي حلب وادلب والقصير وجسر الشغور والتي سيضاف الى هذه التجارب الفاشلة الزبداني.. وربما دمشق واللاذقية..
الى متى ينتظر الحزب للعودة الى لبنان وتحديد خسائره؟ ومتى يقتنع ان لا جدوى من مشاركته في الحرب السورية؟ ويقتننع ان لا جدوى للحروب بالوكالة بعد ان تحول الى “مقاومة” غب الطلب.. من سوريا الى العراق الى اليمن وصولا الى مصر وبلغاريا والارجنتين و….
اليس من الافضل ان يحمي رأسه ورأس المقاومة ورأس ييئته ووطنه قبل ان تجرفه التسوية الكبرى التي ستجرف النظام السوري ورأسه وحاشيته..
التعنت والمكابرة والاستعلاء والمغامرات والاستقواء بالنووي والصواريخ والمشاريع الاقليمية.. كلها ناتجة عن “فائض قوة” لا يدوم..
الانسحاب اليوم افضل من الغد وقبل ان يضطر الى اعلان “وفاة” المقاومة في الزبداني..
خالد
@AnbaaOnline في حرب ٢٠٠٦ صمدت المقاومه ٣٣ يوماً، وانسحبت ٤٠ كلم عن الحدود، هيصو بانتصار الهي. فكيف بصمود ٦٠٠ مسلح وما تزحزحو متراً واحداً
@AnbaaOnline هذا هو الانتصار الالهي، يا جماعة الالوهيه الفارغه.

لهذه الاسباب تستنزف الزبداني حزب الله والجيش السوري

محسن الشعبان
الإثنين، 3 أغسطس 2015

الزبداني

تختلف معركة الزبداني بشكل كبير عن معركتي القصير ويبرود. بعد مرور أكثر من شهر لا تزال المعارك في الزبداني تراوح مكانها، على الرغم من القصف اليومي العنيف، والدمار الكبير الذي لحق بالمدينة.

لا يزال حزب الله والجيش السوري على حدود البلدة القديمة في الزبداني التي يتمركز فيها مسلحو المعارضة، ولم يسجل حتى اللحظة خرق حقيقي في تحصينات المسلحين داخل المدينة. ليس غريبا أن تسقط المدينة الساقطة عسكريا أصلا، والمحاصرة منذ أكثر من أربعة أعوام، لكن اللافت للإنتباه هو صمودها كل هذا الوقت، وتكبيدها لحزب الله والجيش السوري خسائر فادحة. ولعل السّبب الأساسي يعود إلى تطوّر قدرات المقاتلين، وتعاظم خبراتهم العسكرية، بعد مشاركتهم في معارك عدة.

فمعظم العناصر التي كانت تنتمي لكتائب المعارضة كانوا من الفلاحين ومن الأساتذة والعمال والمهندسين والبعض منهم أطباء أسنان كما قال أوباما، وبالتالي كان من السهل هزيمتهم في بداية الأزمة. أما اليوم، فالوضع تغيّر، وبات الثوّار أكثر حنكة وتمرّسا على القتال. بالمقابل، كان يعتمد حزب الله في معاركه التي خاضها خلال السنتين الماضيتين على قوات النخبة، أما اليوم فقد أضحى بعد مقتل المئات منهم يستقطب الشبان الصغار الذين لا يملكون الخبرة القتالية الكافية.

وإلى جانب كل ذلك، فإن أهل الزبداني معروفون بعنادهم وصلابتهم وشراستهم. فهم من الأوائل الذين رفعوا السلاح في وجه الجيش السوري، وكانت مدينتهم أول مدينة تخرج من قبضة النظام، وفيها دمرت أول دبابة، وكان لهم دور بارز في معارك الغوطة وداريا ومسرابا والقلمون. شكلوا رأس الحربة في السيطرة على كتيبة الدفاع الجوي في أوتايا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وعلى مستودعات دنحة المحصنة في القلمون.

وأيضا من العوامل التي ساعدت المقاتلين على الصمود، ومنحتهم قدرة أكثر على المناورة، هو الدمار الهائل الذي لحق بالمدينة، حتى قبل المعركة، فالمدينة تتعرض لقصف شبه يومي منذ سقوط المدينة بيد المعارضة حتى الآن. وبحسب خبراء عسكريين، فإن المبنى المدمّر بالنسبة للمقاتل أفضل من المبنى السليم. لأن المنازل والبيوت حين تتهدّم، تتحوّل إلى كتل خراسانية ودشم، تمكن المقاتل من الاختباء، والتنقل بشكل أفضل، وتمتصّ عصف البراميل المتفجرة والصواريخ والقذائف، وتحدّ من أضرارها وقوة تدميرها، وتمنع النّظام من اتباع سياسة الأرض المحروقة، كما حصل في القصير.

ومن العوامل الفارقة في هذه المعركة، هو انتماء جميع المقاتلين إلى هذه المنطقة، فكل المسلحين هم من أبناء الزبداني، ولا يوجد بينهم مقاتلين غرباء، ويعرفون بعضهم جيدا، وهم أدرى بمداخل المدينة ومخارجها وأحيائها، ولا سيما أن طرقها متداخلة بشكل كبير، وضيّقة وخصوصًا في الحي الغربي،الأمر الذي يتيح لهم قدرة أكبر على المناورة، ونصب الكمائن للقوات المهاجمة.

القصير

وقد خصّ أحد مقاتلي المعارضة «جنوبية» بحديث قال فيه “نحن ننتظر مقاتلي حزب الله وماهر الأسد بفارغ الصبر كي يدخلوا الى البلدة القديمة، وتتحوّل المعركة من قصف بالبراميل والصواريخ الى قتال شوارع. في مدينة القصير ويبرود انسحب المقاتلون، اما هنا فالانسحاب غير وارد حتى لو فتحوا لنا طريقا آمنا، نحن تبايعنا على الموت، ولا خيار امامنا سوى الاستشهاد على أرضنا، لكن بعد أن نقتل منهم المئات، ونكبّدهم خسائر فادحة، تفوق أضعاف ما خسروه في يبرود والقصير وحرب تموز”.

لا شك أن هذه العوامل قد تساهم في إطالة أمد المعركة واستنزاف حزب الله والجيش السوري أكثر فأكثر، ولكن من الصعب أن تحول دون سقوط المدينة، بسبب الحصار المحكم، وعدم وجود أي خط إمداد، وارتفاع عدد القتلى والجرحى، ونقص السلاح والغذاء، وفقدان التوازن العسكري في العديد 1
والعتاد.


القطة التي ترى نفسها أسداً .. هكذا عبّر علويون عن سخطهم


واشنطن تؤكد قيامها بأول غارة في سوريا.. ومقتل أول مسلح من "معارضتها المعتدلة"

مقاتلة أمريكية
أعلنت الولايات المتحدة تنفيذها أول غارة في سوريا "دفاعا" عن مجموعة مقاتلين حلفاء من "المعارضة المعتدلة".
وقالت وزارة الدفاع الأمريكية الاثنين 4 أغسطس/آب إنها نفذت الجمعة أول غارة جوية لها في الأراضي السورية "دفاعا" عن مجموعة من المقاتلين دربتهم وأطلقت عليهم اسم مجموعة "سوريا الجديدة".



وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بيل أوربان "سنتحرك للدفاع عن مجموعة سوريا الجديدة التي دربناها وجهزناها".

مقتل عنصر من مجموعة "سوريا الجديدة"



في غضون ذلك، أعلن مسؤولون أمريكيون عن اعتقادهم بمقتل عنصر من مجموعة "سوريا الجديدة" في اشتباكات مع "جبهة النصرة" ذراع تنظيم القاعدة شمال سوريا.

صورة من الأرشيف
بينما امتنعت وزارة الدفاع الأمريكية عن التعقيب "لأسباب تتعلق بالعمليات الأمنية". 



من جهته، صرح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست الاثنين أن على النظام السوري "ألا يتدخل" في العمليات التي تقوم بها القوات المعارضة التي دربتها الولايات المتحدة، والا فإن "خطوات إضافية" قد تتخذ للدفاع عنها.




وقال إرنست إن الولايات المتحدة "ملتزمة باستخدام القوة العسكرية عند الضرورة لحماية مقاتلي المعارضة السورية الذين دربهم وجهزهم التحالف".




هذا وتضم المجموعة السورية الجديدة 54 عنصرا متمركزين في محافظة حلب منذ منتصف يوليو/تموز الماضي ضمن مجموعة من المعارضين المسلحين ينشطون في إطار ما يعرف بالفرقة 30.




وقللت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الاثنين من احتمالات أن تستهدف القوات السورية المقاتلين المدعومين من قبلها، لافتة إلى أن الجيش السوري لم يطلق النار على طائرات التحالف. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض: "نرى حتى الآن أن نظام الأسد ملتزم بالنصيحة التي قدمناها له بعدم اعتراض أنشطتنا داخل سوريا".




وكانت الولايات المتحدة قررت شن غارات جوية للدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية الذين دربهم جيشها في مواجهة أي جهة كانت بما في ذلك القوات المسلحة السورية.




ويهدف القرار الذي اتخذه الرئيس باراك أوباما إلى حماية مجموعة المقاتلين السوريين الذين سلحتهم ودربتهم الولايات المتحدة لمحاربة "داعش"، ويجيز هذا القرار قصف أي قوات تعترض هؤلاء بما في ذلك القوات الحكومية السورية.

زمرة من "جبهة النصرة"
زمرة من "جبهة النصرة"
يذكر أن أول دفعة من القوات التي دربتها الولايات المتحدة ونشرتها شمال سوريا تعرضت الجمعة لنيران من جانب عناصر "جبهة النصرة"، مما أدى إلى شن واشنطن غارات جوية لمساندة تلك القوات أسفرت عن مقتل 25 مسلحا من "النصرة"، بينما قال نشطاء المعارضة إن 8 من العناصر الـ54 لـ"سوريا الجديدة" خطفوا الأربعاء على يد عناصر "النصرة" التي تبنت العملية.



وقال النشطاء إن 7 من عناصر "الفرقة 30" قتلوا خلال الاشتباكات، فيما توارى عناصر الفرقة الآخرون عن الأنظار.




من جهته، نشر تنظيم "جبهة النصرة" المرتبط بتنظيم "القاعدة"، شريط فيديو يؤكد فيه ما أعلنه سابقا عن خطفه عناصر من الفرقة، متهما إياهم بأنهم "وكلاء لتمرير مشاريع ومصالح أمريكا في المنطقة".




بينما نفت وزارة الدفاع الأمريكية أن يكون أي من عناصر مجموعة متدربيها قد خطف.




هذا وحذر الكرملين الإدارة الأمريكية من تطبيق الخطط التي أُعلن عنها لضرب مواقع الجيش السوري، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى تعزيز مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي في البلاد.




المصدر: وكالات