There was an error in this gadget

Thursday, 23 October 2014

T.H.E.F.T......23/10/14......

Theft...in a simple General meaning is to take something from others, which is not yours.  It is obvious, when caught, the Law would be applied, and appropriate sentence would be considered. 

 Theft  could be on several levels in Society. The ordinary and common behaviors of people , and extreme violence, as Rape, armed Robbery, killing others for no reason, just because some of them have criminal minds. Taking some body’s life, breaking into a bank, or commercial plants, and ends up of people killed on the Spot. That was committed as taking others possessions materials or Souls is Bloody Theft.

As Theft can be applied, on common people, it is applied to other persons being very important to Society. Like Military Personnel, Politicians, Business people, and others in various Sectors of the Society.

Peoples Revolts, usually, sparks, when they made sure that theirs rights, as Humans, and Citizens, had been stolen from them, on various Levels. Being sick, and could not be admitted to clinic, or Hospital, which caused Death, or disability, it is theft, for Human Rights, which is a must of the Government Services to take care of its people, which the Taxpayer is already paid for this service. To be Old and Retired, the Government should provide with all the necessary services, to keep you comfortable, as this service had been paid to the Government, while people were working and paid required penalty.  Social Services should be provided to people, as Citizens and suppose to live that way.

All those Crimes under the Theft Grid, are taking place in...Lebanon.

For thirty five years Lebanon was under the occupation, of Syrian Tyranny Regime, The Country was looted, economically and Politically, and we are still suffering the aftermath of the damages had been done to the Lebanese People. Those Politicians that had been compromised with the Syrian Crimes along those years, are still the same or most of them, that are riding the High Winds of Theft Crime.

The Country is in a very bad State Economically and Politically. The politicians, and some Military Officers, that sold the Country to the Syrians, while Occupation, are still behaving even worse, in steeling, the peoples Human Rights, on all Levels, Socially, Morality, Dignity, and National Security.

Social Services on all Levels, are corrupted
by those call themselves, Politicians and Representatives of the Lebanese People.  No drinking water is provided properly, in any territory of the Country. Electricity Power, hardly to see more than couple of hours in 24 hours. Though the Government spent Billions of Dollars, to put it right. Corruption of those Ministers of this Firm had looted the Funds and Millions suppose to support the Capacity of the Power. Those Ministers looted this firm, are designated to other Ministerial Posts, as if they had done nothing wrong, No one had been held accountable, and how the Taxpayer Money had been disappeared. Other Government Departments had been looted and corrupted by those Monsters, like Energy, Telecommunications, and Environment.

Lebanon the only Country in the World, that every time Presidential Elections, was due, took few months, before the Lebanese had a President. Because the President would be elected by the Members of Parliament as the Constitution should be applied. But the Representatives of the Country, would not reach to select or elect one, because, they are the most corrupts  to the Law and Constitution, they were two terms extended, Illegally and electing a President would put a Curb to the Corruption in the Country, because is the one to protect the Constitution and Citizens, which is not suitable to those Representatives. They are looting the Country with Illegal Deals on all Levels of Social Services, and National Security of the Country.

Lebanon...is the only Country in the World, that Outlaws and Militias, working together with the National Armed Forces of the Country. Nothing could be done without taking into considerations the Benefits for those Militias. Though those Militias are dragging the Country into all kind of Violence, inland and beyond the Borders.

Those, Members what so called the Representatives of People, are preventing the Election of a President, the Parliament terms had expired, they extended the Terms for couple years to come, in a way to prevent, General Election to take place,so the People would have the Freedom to choose the New Representatives, that might be right ones to take the Country into Safe Shore. Those putting the Obstacles, in the Government and Parliament, would be more comfortable to carry on looting the Country, on all Levels, Economically, politically, and National Security.

Preventing of Presidential, and Parliament Elections, do sum up to RAPE Crime. Stripping the People of their Rights, Freedom, and Will to choose, is RAPE Crime. The Top Levels of THEFT.

خالد

Khaled-stormydemocracy
Embedded image permalink
: طالبة تذهب للمدرسة ومعها سلم !
حتى تتخطى به جدران الأسمنت التي وضعها الاحتلال حاجزاً بين بيتها والمدرسة!






Bribed Ministers…Ratted out by Colleague

October 23, 2014

Ministers came shocked out of last week's Cabinet session. They heard remarks that made them stare into each other's eyes, repeatedly, with surprise.

Someone mentioned during a private session held a few days after the ministerial gathering that corruption has now spread in an unprecedented way.

Well it's better late than never for his Excellency.

The Cabinet session witnessed several feuds last week, including the quarrel that was made public between Foreign Affairs Minister Gebran Bassil and Transportation and Public Works
Minister Ghazi Zeaiter.

The Cabinet session featured juicy financial topics on its agenda and soon came out the scandals.

One of the ministers stated, in regards to the Lebanese oil tenders, that the dossier is plagued with bribery, assuring that he was offered a pay off but rejected it while other ministers were more than happy to accept it.

The said minister refused to name those who accepted the bribe but his remarks were enough to cause some to exchange wondrous looks, especially that every bribed was accused of receiving sums equal to tens of millions of dollars.

The bribery accusations weren't restricted to the oil dossier, but also turned to the Telecom sector where Telecom Minister Boutros Harb and Finance Minister Ali Hassan Khalil revealed data related to the Autonomous Municipal Fund, causing a shock wave among the ministers.

The remarks regarding both issues brought up during the Cabinet session were also used in regards to mechanical inspection and road asphalting.

This is a country built on corruption, robbery and bribery. Employees are sanctioned for receiving grafts or for being late to work, but who will sanction ministers who have packed their pockets with hundreds of millions of dollars worth of deals that they closed at the expense of the people?

Hopefully, we will live long enough to receive the answer to this question.

Article originally written in Arabic by Dany Haddad

(أ.ف.ب.)
عادت منطقة عكار الريفية المتخلفة والتي تمتد من مدينة طرابلس الشمالية الى الحدود مع محافظة طرطوس السورية لتحتل هذا الأسبوع عناوين الأخبار، عقب تعليقات قائد الجيش اللبناني التي قال فيها إنّ تنظيم داعش الجهادي متواجد في المنطقة ويخطّط للقيام بهجمات وشيكة.

في تعليقات له الى صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، حذّر قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي من وجود خلايا داعشية نائمة في كل من عكّار وطرابلس. وتهدف هذه الخلايا، على حد ما زعم قهوجي، الى إشعال فتيل العنف الطائفي بين الطائفتين السنية والشيعية في لبنان، وإيجاد ممر آمن عبر عكار بين الحدود الشرقية لبلدة عرسال- حيث قاتل داعش الجيش اللبناني و"حزب الله" في آب الماضي- وساحل المتوسط.

وأتت ملاحظات قهوجي عقب استشهاد جندي لبناني في إحدى القرى العكارية على يد مسلّح مجهول الخميس الماضي، وتلاها غارة للجيش اللبناني على مكان آخر في عكار الأحد الماضي أدّت إلى مقتل سوري قيل إنّه رمى قنبلة لدى اقتراب الجنود منه. ونشر داعش الإثنين فيديو يظهر فيه جندياً من عكار يعلن انشقاقه عن الجيش اللبناني وانضمامه الى التنظيم ـ ليكون بذلك الجندي اللبناني الرابع الذي يلتحق بالجهاديين خلال الأسابيع الأخيرة، والثالث من منطقة الشمال. وشهدت الأيام القليلة الماضية غارات للجيش اللبناني واعتقال سوري بتهمة الإرهاب في عكار، بالإضافة الى رمي قنبلة على إحدى نقاط التفتيش التابعة للجيش اللبناني.

هكذا يكون من الواضح إذاً بأنّ أي نشاط عسكري في منطقة الشمال يبقى محدودا. غير أنّ NOW استخلص من حديثه مع بعض المحللين والأهالي بأنّ الوضع أكثر تعقيداً مما عبّر عنه الجنرال قهوجي. وبالفعل فإنّ السؤال عن هوية من يقف وراء العنف الحاصل سؤال يطرحه المسؤولون اللبنانيون أنفسهم ويجهدون للإجابة عنه.

"لدينا روايتان هنا، وأعتقد أنّ الوقت وحده سوف يكشف أيهما الرواية الأدق"، قال رياض قهوجي، مؤسس والمدير التنفيذي لمعهد التحليل العسكري للخليج والشرق الأدنى INEGMA. "أنا أكيد من أن تصريحات الجنرال قهوجي مرتكزة على المعلومات التي زودته بها مخابرات الجيش. ولكن لدينا العديد من المصادر في طرابلس وعكار، وحتى مسؤولون- وزراء ونواب- من تلك المنطقة، لديهم وجهة نظر أخرى. حتى أن البعض منهم اتهموا صراحةً مخابرات الجيش بفبركة هذه المزاعم لأهداف سياسية"، قال قهوجي لـ NOW، مشيراً الى قول وزير العدل أشرف ريفي الإثنين الماضي إنّ تحقيقاته الخاصة أوصلته الى أنّ الاعتداءات الأخيرة على الجيش اللبناني قام بها تابعون لـ "حزب الله" يسعون الى ضرب منافسيهم السياسيين.

"هناك هجوم في الإعلام على منطقة الشمال"، قال خضر حبيب، أحد نوّاب عكار التابعين لتيار المستقبل المعادي لـ"حزب الله". الادعاءات بوجود خلايا نائمة لداعش في المنطقة "غير صحيحة"، قال حبيب لـ NOW. "جميع مدن الشمال، سواء أكانت عكار أم طرابلس أم المنية، أم الضنية تدعم الجيش اللبناني. الشمال هو الداعم الأول للجيش".

هذا فيما نفى آخرون أيضاً وجود داعش في المنطقة، ولكنهم قالوا إنّ هناك تواجداً لفصائل جهادية أخرى على صلة بالمعارضة السورية.

"هناك بالتأكيد خلايا نائمة، ليس فقط في طرابلس بل كذلك في كافة أنحاء لبنان، ولكنّي أعتقد أنها تابعة لجبهة النصرة أكثر مما هي تابعة لداعش"، قال مصباح الأحدب، النائب السابق عن طرابلس من حركة التجدد الديمقراطي. وفقا للأحدب، من غير المحتمل أن تقوم هذه الخلايا بشن هجمات على الجيش اللبناني من دون أن تُستفز، ولكنها "بكل تأكيد ستكون مستعدة للرد" في حال تعرضت "للمواجهة".

وبالفعل، أكدت مصادر إسلامية مقاتلة اتصل بها موقع NOW أنه في حين لا توجد مجموعات رسمية تابعة لداعش في لبنان، هناك بعض الداعمين لإيديولوجية التنظيم الذين سيرغبون بتنفيذ هجمات باسمه. أبو هريرة مثلاً هو الاسم المستعار لأحد سكان طرابلس الذي كان NOW أول من أجرى معه مقابلة في تشرين الأول 2012. حينها، كان قد عاد للتو من مهمة لثلاثة أشهر في سوريا. وبعد عامين، في 26 أيلول 2014، شارك في تظاهرة في طرابلس رفع خلالها راية داعش.

"لا توجد خلايا نائمة لداعش في الشمال"، قال أبو هريرة لـ NOW الأربعاء الماضي، على الرغم من مساندة "بعض الناس لداعش". ونافيا أي علاقة شخصية له بداعش، قال "لن أكذب عليك، نحن نحبهم ونصلي من أجل أن ينتصروا على ولاية الفقيه [الإيديولوجيا الإسلامية الشيعية التي تتبناها إيران و"حزب الله" وسواهم]".

ولدى سؤاله عمّا إذا كان هو شخصياً يرغب بتنفيذ هجمات، قال أبو هريرة "بالطبع، سأقاتل الى جانبهم ضد "حزب الله"، ولكن بالتأكيد أيضاً ليس ضد الجيش. لدي أقارب في الجيش، فالجيش يضم كافة الطوائف".

مهما كانت طبيعة سيطرة داعش في شمال لبنان وامتدادها، فقد اتفق المحللون على أنّ خطّته المزعومة التي يتحدّث عنها قهوجي والرامية الى إنشاء ممر متاخم لمنطقة يسيطر عليها الجهاديون بين عرسال والساحل، غير قابلة للتحقق.

"الطريقة الوحيدة التي يمكن بواسطتها لذلك أن يتحقق، هو في حال نجح داعش في إخراج كافة قوات "حزب الله" من مناطق واسعة من وادي البقاع، ومن ثم يهزم داعش الجيش اللبناني، وتنفصل الطائفة السنية بأكملها في عكار وطرابلس عن الحكومة وتصبح بيئة متطرفة بشكل كامل"، قال قهوجي لـ NOW، "وهذا عملياً مستحيل".

ألكس راول يغرد على تويتر وعنوانه @disgraceofgod

ساهمت ميرا عبد الله في جمع المعلومات لإعداد هذا المقال.
(ترجمة زينة أبو فاعور)


Embedded image permalink
جنديّ فار يظهر في فيديو “للنصرة”
لم تمض أيام خمس على فراره من الجيش، حتى ظهر الجندي عمر خالد شمطية في شريط فيديو مصوّر يعلن فيه عن انشقاقه من الجيش اللبناني، وانضمامه الى “جبهة النصرة”.
وقد برّر شمطية فعلته هذه بادعائه أن السنة في المؤسسة العسكرية باتوا مهمشين على عكس الآخرين، كما أنه زعم بأن الجيش بات أداة في يد حزب الله وإيران.

لماذا زار نصر الله الجرود البقاعية؟

اضطرّ إلى استدعاء المئات من النخبة من سوريا والجنوب
الاربعاء 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
تنسجم معلومات جريدة "القبس" الكويتية أدناه مع تصريح أدلى به عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب كامل الرفاعي لوكالة "المركزية" عن زيارة حسن نصرالله الى البقاع، أشار فيه الى "ان الزيارة تضمنت شقين الاول روحي حيث زار مقام السيدة خولة في بعلبك، والآخر لقاء مع الكوادر في "حزب الله"، هذا اللقاء السياسي والعسكري لشدّ همة هذه الكوادر ولوضعها في التوجه السياسي المستقبلي الذي تتجه إليه المنطقة".
*
بيروت - نبيه البرجي
«صدمة بريتال» التي حملت الامين العام لــ «حزب الله» حسن نصر الله، على الانتقال شخصيا الى الجرود وتفقد المواقع، استدعت اعادة هيكلة للتحصينات، كما لبعض القيادات الميدانية، والى حد التأكيد ان المئات من قوات النخبة التي ارسلت الى سوريا استدعيت للعودة، وكذلك من قوات النخبة في جنوب نهر الليطاني، التي كان لها دور بارز في حرب يوليو 2006.
وكانت مصادر مقربة من الحزب أكدت ان نصر الله فوجئ (وصدم) بالاهمال الذي اظهره عناصر موقع متقدم مختص للرصد والمراقبة في جرود بريتال، فتمكن مقاتلو «جبهة النصرة» من اجتياح الموقع وقتل عناصره الثمانية، ولو لم يتم استدراك الوضع من قبل موقعين آخرين تمكنا من الصمود لحدثت كارثة.
تعزيزات صاروخية ومدفعية
ويقول شهود عيان من البقاعين الشمالي والشرقي إن تدابير استثنائية اتخذت مع تعزيزات صاروخية ومدفعية لمنع حصول اختراقات، وان مسلحي «داعش» و«النصرة» قد يضطرون الى المفاوضة على اطلاق العسكريين، مقابل تأمين ممر آمن، في خضم موسم الشتاء والثلوج واحتمال نفاد المواد الغذائية.
شكوى البقاع:أين المقاتلون الجنوبيون؟
وتلفت المصادر الى ان زيارة نصر الله للبقاع كانت ضرورية، فقتلى الحزب في الأشهر الاخيرة على الارض السورية كان معظمهم من المنطقة، وهو ما اثار تساؤلات من قبيل «اين المقاتلون الجنوبيون؟»، فهناك المئات من ابناء البقاع الذين سقطوا في الجنوب خلال القتال ضد اسرائيل قبل انسحابها عام 2000، وكذلك في حرب 2006، فكان لا بد من الزيارة بتأثيراتها النفسية وبتعزيز المواقع.
كما ويعمل الجيش بدوره على تعزيز امكاناته الميدانية.
والمعروف ان الاسلحة الفرنسية التي تدفع ثمنها السعودية، ستسلم تباعا، لكن من الصعب على طائرات الهليكوبتر ان تعمل في ظروف مناخية معقدة، وكذلك على طائرات الاستطلاع، ما يجعل الهدف الاستراتيجي الراهن يقتصر على حماية المواقع التي تم تحصينها بالدبابات.
القبس

من بيروت: ٣ ملايين حبة مخدر "مقاومة" صادرتها جمارك الكويت

وصلت لسوري من لبنان ثمنها 6 ملايين دينار وأخفيت في «بوتوغاز»
الاثنين 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
سبحان الله!
كان المهرّب "مهرّب"! صار المهرّب "مقاوم" أو.. "ممانع"!

كان شعار المهرّب "الرزق على الله". صار شعاره "الموت لأميركا" و"الموت لإسرائيل"!



مهرّب آخر زمان "عقائدي"! ينتظر "المهدي" ويهرّب مخدّرات ("كبتاغون وغيره.) لقتل الوقت!

*

الـ3 ملايين حبة مخدرة ، تعد أكبر كمية من الحبوب المخدرة يتم ضبطها في تاريخ الجمارك الكويتية ، حسب وصف المدير العام للإدارة العامة للجمارك خالد السيف لـ«الراي» أمس.

وصرح السيف بأن « جهود رجال الجمرك الجوي بالتنسيق مع مكتب البحث والتحري أسفرت عن ضبط سوري كان في استقبال جهاز بوتوغاز ضمن شحنة وصلت من لبنان بواسطة إحدى الشركات».

وأوضح السيف أنه «بإخضاع الشحنة للتفتيش عثر داخل البوتوغاز على أكثر من 3 ملايين حبة مخدرة تعد الكمية الأكبر التي يتم ضبطها في تاريخ الجمارك الكويتية ، ويقدر سعرها بـ 6 ملايين دينار كويتي (حوالي ٢٠ مليون دولار) باعتبارها الأغلى والأنقى بين أنواع المخدرات الأخرى». وتابع « أحيل المتهم إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات للتحقيق على ذمة قضية سجلت بحقه»،

يذكر ان «الراي» سبق وأن سلطت الضوء على وجود مهربين سوريين في لبنان يسعون لإغراق دول الخليج ومن بينها الكويت بالحبوب المخدرة.

"الرأي" الكويتية

عمَّا يُسمى " المسألة الدرزية "
ليس هناك مسألة درزية في قاموس المُصطلحات التي تُدلل على الحالاتالسياسية الموجودة، فالدروز وفقاً لتوصيف قيادي ينتمي الى الطائفة الدرزية: مواطنون عرب مسلمون. الموجودون في سوريا مواطنون سوريون، والموجودون في لبنان موطنون لبنانيون، والموجودون في الاردن مواطنون اردنيون، اما الذين يعيشون في فلسطين تحت الاحتلال الاسرائيلي، فلا حول لهم ولا قوة، برغم ان قسماً كبيراً منهم يُشهِرون المُعارضة لسلطات الاحتلال، ويرفضون الخدمة الالزامية، ويفضلون دخول السجن على الخدمة. ودروز الجولان السوري المُحتل يرفضون الهوية الاسرائيلية، ويتمسكون بالهوية العربية السورية، منذ ما يناهز الاربعين عاماً.


مناسبة تناول الموضوع ما يُثار في بعض وسائل الاعلام، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، من تحليلات وتغريدات ومقالات، معظمها لا يمته اي صِلة مع واقع الحال، وبعضها يُعبر عن رغبات وتمنيات خاصة لكاتبيها، وربما تحمُلُ بعض الغرضية التي تُشجعُ عليها انظمة - او قوى سياسية - ترغب بأن يقاتل الدروز الى جانبها.

عندما حاولت الاستخبارات الاسرائيلية اغراء البعض للشرُوع في تنفيذ مخطط لإقامة دولة درزية، كان اول مَن تصدى لها الدروز، وفضحوا امرها برسالة بعث بها الزعيم كمال جنبلاط الى الرئيس جمال عبد الناصر بعد عدوان 1967. كما ان الدسائس التي اختلقتها اسرائيل في لبنان بُعيد الاجتياح في العام 1982 اجهضتها القيادات الدرزية ، وكان خيار هذه القيادات واضحاً في مساندة وحدة لبنان وعروبته، والوقوف الى جانب المقاومة وسوريا، وقد قاتل الدروز في صفوف القوى الوطنية اللبنانية والفلسطنية، وكانوا في طليعة مَن اسقط اتفاق 17 ايار الذي فرضته اسرائيل على الحكومة اللبنانية عام 1983.



ترى قيادات درزية لبنانية مُتابعة: ان بعض الذين يدورون في فلك النظام في سوريا، يُقلِّدون الممارسات الاسرائيلية في اختلاق الدسائس. والهدف دائماً استمالة القيادات الدرزية، او استخدام ابناء الطائفة وقوداً في مشروعهم التفتيتي، وخلق القلاقل امام القيادات التي ترفض الإنجرار وراء الفتنة بين ابناء الشعب العربي الواحد، سواءً في سوريا، ام في لبنان.


وتؤكد هذه القيادات: انه لا يوجد مشروع درزي مُستقل في لبنان، او في سوريا، فالدروز مواطنون متمسكون بوطنيتهم في كلا البلدين، وهم جزء من النسيج الاجتماعي المُتنوع في الدولتين، يتمسكون بإسلامهم، ومُتعلقون بعروبتهم اكثر من اي وقت مضى، والعلاقات المُتميِّزة بينهم وبين المسيحيين في جبل لبنان، لا تحمل مشروعاً انفصالياً، بقدر ما تنمُّ عن رغبة في التعايُش الذي تكرَّس بالتعاون بين الفريقين عبر مئات السنيين، رغم بعض الاضطراب الذي اصاب هذه العلاقة في فتراتٍ مضت.


لقد توسَّعت التحليلات والمقالات في الفترة الاخيرة مستفيدةً من الحركة التي قام بها رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، لاسيما زياراته الى منطقة العرقوب الحدودية، والى حاصبيا راشيا والبقاع الغربي، واستغلَّ بعضهم المواقف التي ادلى بها في قرية عين عطا، ووصل بهم الامر الى حد الحديثعن ما يُسمى " المسألة الدرزية " في توصيفٍ لا يخلوا من الغرضية الفئوية، كما اختلقوا اشاعات عن تسليح في صفوف الشباب الدروز.


اوساط سياسية مُتابعة لما يجري، تقول: ليس هناك مسألة درزية، او مسألة سنية، او مسألة شيعية، او مسألة مسيحية. الموضوع هو هياج تُغذيه اسرائيل، وتُساندها اوساط غربية نافذة، وتنغمِس في تأجيج الحريق دول اقليمية كبرى، ترقص على مسرح غيرها، من اجل تعزيز نفوذها الاقليمي، والمُقايضة على ملفات أُخرى.


الاوساط ذاتها ترى ان مذهبة الصراع في المنطقة هدفه إطالة الازمة، وتفتيت الامة العربية، واضعاف الدول المُحيطة بإسرائيل. ذلك اهم ما جاء في وصايا حُكماء بني صهيون العشر.


وهدف حركة وليد جنبلاط ومواقفه في المرحلة الاخيرة، وفقاً لأوساطه، ليس تحييد الدروز، او نأيهم عن الازمة السورية، انما تحييد لبنان، ونأيه عن الانغماس في الوحول الاقليمية. فالخطر في لبنان ليس على الدروز، بل على البلد برُمَته. وسياسة الاعتدال التي يعتمدها جنبلاط، تهدف للإبقاء على الحوار والتواصل بين المُكونات اللبنانية كافة، وخاصة بين الدروز وابناء امتهم الآخرين، لأي طائفة او حزب انتموا، وتلك مسؤولية مباشرة مُلقاة على جنبلاط، نظراً للخصوصية التي يمتَّع بها عند ابناء الطائفة الدرزية وفي الطوائف اللبنانية الأُخرى، فالمختارة كانت على الدوام بيتاً جامعاً، لايًحب زُعمائها التعصُّب الطائفي.


واضح ان البعض مُنزعج من حركة جنبلاط، وهؤلاء ذاقوا ذرعاً من تحريضه دروز سوريا على عدم الاشتباك مع جيرانهم. ذلك ان من مصلحة هذا البعض إشعال المنطقة برمتها – خصوصا في لبنان – لأنهم يعتقدون ان الفوضى العارمة تخدم اهدافهم، وفي الحقيقة انها لاتخدم إلا مصالح اسرائيل.


لا يبدو ان عند الدروز مشروع خاص، لا في لبنان ولا في سوريا. بالمُقابل هناك مشروع لتوريط الدروز في مواجهة مع طوائف أُخرى، في سورية او في لبنان، عن طريق الترغيب اوبالترهيب، ولكن المواقف الدرزية تُبيِّن ان هؤلاء لن ينجروا الى الفتنة، وليس لديهم ادنى رغبة بالإنفصال ولا يخططون لإقامة دولة درزية، بل يرفضون الفكرة جملةً وتفصيلا.
المصدر : الأنباء الكويتية

المشنوق: صار مطلوباً تحويلنا لـ"صحوات" لبنانية على غرار "الصحوات" العراقية!

السبت 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2014
قبل سنتين وشهر بالتمام والكمال، وفي عهد حكومة نجيب ميقاتي، قال وزير داخلية لبنان الحالي، السيد نهاد المشنوق في مقابلة تلفزيونية ببرناج "كلام الناس": "هناك صور أظهرت وجود مسؤول تنظيمي في "حزب الله" كان في موقع جريمة اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وهو 1 من 3 مسؤولين كانوا موجودين في المنطقة التي فيها مكتب للواء الحسن وهذه المشكلة تريد جوابا وهناك أدلة وصور تؤكد هذه المعلومات.
وأضاف:
"أصبح اليوم لدينا 4 متهمين باغتيال رفيق الحريري ومتّهم بمحاولة اغتيال بطرس حرب و3 مسؤولين من "حزب الله" كانوا موجودين في محيط مكتب اللواء الحسن، فإلى أي مدى يمكننا الصمت عن هذه الأمور؟ هذه الحكومة تغطي المجرمين وكيف يمكننا بعد اليوم أن نجلس معها في القاعة نفسها؟"
ويقول السيد نهاد المشنوق، الآن، بعد سنتين،: "“اننا على قاب قوسين او ادنى من اكتشاف حقيقة جريمة اغتيال اللواء الحسن وهذا سيعلن في الوقت المناسب وانا مسؤول عن كلامي”! فعسى خيراً!
بعد ستة أشهر ونيف على تشكيل حكومة المصلحة الوطنية اللبنانية، استفاق وزير الداخلية نهاد المشنوق على الوضع الذي ارتضاه لنفسه وحاول تبريره في غير مناسبة فكان "قائد صحوات" سنية لبنانية في مواجهة بعض اللبنانيين واغمض عينيه عن البعض الآخر. ففي عهده بوزارة الداخلية، تم تسليم معارضين سوريين لنظام الديكتاتور بشار الاسد، وجلس وفيق صفا مكان اللواء الشهيد وسام الحسن في وزارة الداخلية، وفي عهده تم تهجير سكان بلدة "الطفيل" اللبنانية التي قال المشنوق انه جلس مع وفيق ليحل مشكلتها! وفي عهد المشنوق تسرح قوى 8 آذار في وزارة الداخلية وتمرح، ويرخص المشنوق الزجاج الداكن للطلبات التي ترد من قوى 8 آذار، ويرفض الرد على اي طلب من "المفترضين حلفاء"، وفي عهد المشنوق ينقل رئيس مخفر غزير المقدم شربل طوق، وهو المولج حماية المنطقة التي يتواجد فيها مقر حزب "القوات اللبنانية" ويتم تعيين ضابط من انصار التيار العوني بديلا عنه، وفي عهد المشنوق يتم توقيف "قادة المحاور" في "باب التبانة" في طرابلس، ولا يجروء المشنوق ان يوقف اياً من قادة المحاور في بعل محسن، بعد ان تم تأمين فرار علي عيد ونجله بسلام وأمان خارج لبنان.
وفي عهد الوزير المشنوق أصبح الجنرال ميشال عون ضمير العسكريين، ولا يجوز الافتاء "بوجود مون جنرال في الرابيه"! وفي عهد معاليه، اصبحت وزارة الداخلية مرتعا لعدد من ضباط عهد الوصاية من كتبة التقارير لرأس نظام الوصاية الامنية السورية على لبنان اللواء جميل السيد، فضلا عن إعلاميي "الممانعة" في صحيفتي "السفير" و"الاخبار"، الذين ينقص ان يسجل لهم معاليه مكاتب باسمهم في حرم الوزارة.!
وفي عهد المشنوق اصبحت وزارة الداخلية "مدرسة داخلية"، فرض على موظفيها اللباس الموحد، وزاد من سيارة المواكبة بحيث يفوق موكبه موكب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وفي عهد المشنوق تتقطع اوصال العاصمة ليمر معاليه قبل عشر دقائق من مرور الموكب!.
جميل أن يستفيق وزير داخلية لبنان الآن إلى ما كان "الشفاف" حذّر منه في ٢٩ آذار/مارس ٢٠١٤ في مقال بعنوان: "حكومة "الصحوات" اللبنانية: مواجهات سنّية-سنّية في طرابلس بيروت وعرسال!" جاء فيه:
نجح حزب الله في استدراج تيار المستقبل الى مواجهة سنية – سنية، بحيث أصبحت الحكومة الحالية بوزرائها الامنيين تشبه حكومة " الصحوات" في العراق، ولمن لا يعرف فـ"الصحوات" هم عناصر مسلحة بقيادة احمد ابو ريشه في الانبار والفلوجة، أنشأها الجيش الاميركي في العراق من العشائر الاسلامية السنية، لمحاربة الاصوليين الارهابيين.
في ما يلي كلام السيد نهاد المشنوق كما أورده موقع "القوات اللبنانية" اليوم.
"الشفاف"
*
صورة للتاريخ: الوزير نهاد المشنوق مع الرئيس رفيق الحريري وخلفهما اللواء علي الحاح الذي اتهم بالمشاركة في اغتيال الحريري
المشنوق في الذكرى الثانية لاغتيال الحسن: لن نكون قادة صحوات "هيك ما بيمشي الحال".
وجه وزير الداخلية اللبنانية نهاد المشنوق رسائل سياسية مدوية وقوية في احياء ذكرى استشهاد اللواء وسام الحين ورفيقه المؤهل احد صهيوني الثانية. واعلن المشنوق “اننا على قاب قوسين او ادنى من اكتشاف حقيقة جريمة اغتيال اللواء الحسن وهذا سيعلن في الوقت المناسب وانا مسؤول عن كلامي”. واكد انه “مهما فعل القتلة وذهبوا الى ابعد الاماكن سنطالهم وسنقتص منهم بالعدل والقانون”. وتوحه للشهيد الحسن: “كيف لي ان اغفر انك انشغلت بحماية امن اللبنانيين ولم تحم نفسك؟”
قال المشنوق ان ما سيقوله هو اول الكلام وليس آخره ومن له اذنان فليسمع، مضيفاً: “لست من هواة تفجير الحكومة او التراشق السياسي لكن الملفات تتراكم وثمة من يعمل على تفجيرها”.
واضاف: “قلت انني ساكون وزير كل اللبنانيين وافرض شروط الامن على الجميع ووضعنا خطة متكاملة تؤمن شروط الامن والامان في لبنان. ودافعت عن الخطة الامنية وعملت على توفير البنية التحتية السياسية لنجاحها لكن للاسف ثمة من ظن انني تركت انتمائي السياسي لاغراض خاصة”. واعلن في اشارة واضحة لـ”حزب الله” ان “البعض اكتفى بجني ثمار الخطة الامنية والسياسية من دون ان يساعد على انجاحها بل ساهم سلوكه بزيادة مشاعر الاحتقان والتوتر والغبن”.
وكشف ان “البعض دفع بالخطة الامنية في مكان ما لافراج نتائج معاكسة لما اردته ولم تكن مجرد استعارة لغوية حين تحدثت عن مربع الموت فالمربع شكل هندسي متساوي الاضلاع والمناطق التي ذكرتها متساوية في انتساب بعض الشذاذ فيها لثقافة الاخلال بالامن والجريمة”. وأعلن ان “الخطة الامنية تحولت لمحاسبة بعض المرتكبين من لون واحد وترك الاخرين فثمة جهات توفر الحماية وتفتقر للصفاء الوطني بمقاربة الامن”.
واعلن انه “صار مطلوباً تحويلنا لصحوات لبنانية على غرار الصحوات العراقية”. وكشف انه “في كل مرة نتحدث عن الخطف والتزوير في بريتال والنبي شيت والشراونة يأتيني الجواب الا سلطة لنا والفاعلون يهربون الى الجرود التي لا نعرف اولها من اخرها وفجأة تصبح الجرود ارض معركة فيها الدشم والمتاريس والمقاتلون وطرقت الكثير من الابواب وخاطبت الكثيرين منعا لليأس والتعطيل لكن دون نتيجة”.
واعلن انه تطرق الى هذا الملف “مع الرئيس ميشال سليمان والضمانة الوطنية في رئيس مجلس النواب وكان في كل مرة يوافقني على ما اقول وذهبت للتوازن الوسطي في وليد جنبلاط وناقشت مع النائب ميشل عون الامر نفسه لكن لا نتيجة”.
واضاف: “اقول في حضرة روح وسام الحسن لن نكون على رأس تجربة مماثلة لتجرية العراق ولن نقبل لتحويلنا لقادة صحوات متخصصين في فرض الامن على قسم من اللبنانيين فيما القسم الاخر ينعم بالحصانة الحزبية”. واردف: “بالعربي البسيط اقول “هيك ما بيمشي الحال”.
وكشف المشنوق : “تعثر الخطة الامنية يعود لأسباب سياسية وليس لنقص الامكانات وهناك فريق من اللبنانيين يعتقد ان قدراته اكبر من لبنان لكنه لن يستطيع ان ينكر ان الكلفة يتحملها كل اللبنانيين لان قدرته اصغر من المنطقة”. وسأل: “ماذا لو وضع الحزب امكاناته بتصرف الدولة بدل التفرد بالقرار فهل كان وضعنا أسوأ او افضل؟” واعلن “اننا مواجهة الارهاب لا تتم الا بركيزتين: الدولة والاعتدال بكل الطوائف والتشدد المذهبي لا يحارب بتشدد مذهبي اخر”.
وختم: “قلت ما قلت بحثا عن امن سياسي مشترك بين كل مناطق الاضطراب وهذا اول الكلام وليس آخره لاننا نريد حماية لبنان”.

خالد
14:05
20 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 - 
ومع كل ما ورد...رد المشنوق على وليد جنبلاط, رافضاً كلامه عن الصحوات, مع أنه في كل واقعه سُردت هنا, تبرهن أن المشنوق كان في غيبوبه لمدة سنتين وشهر, وإحتاج لصدمه عنيفه كي يصحو ويستفيق. حتى لم يجرؤ على الرد على فنيش كما يجب.
خالد khaled-stormydemocracy

تصعيد "المستقبل" ضد "حزب الله" لن يرتّب انفجاراً لكنه يعكس التأزم الإقليمي

سابين عويس الكاتب: سابين عويس
20 تشرين الأول 2014
هي المرة الأولى ربما يخرج وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق عن طوره فيوجه إنتقادات واتهامات لاذعة الى "حزب الله"، دفعت الوسط السياسي الى التساؤل عن الاسباب والخلفيات التي تدفع "تيار المستقبل" إلى رفع اللهجة بوجه الحزب في لحظة سياسية وأمنية داخلية وإقليمية هي الأخطر في تاريخ الصراع القائم.
تستدرك مراجع سياسية بارزة في "تيار المستقبل" ان هذا الهجوم غير المسبوق لأحد أبرز صقور التيار وممثله في الحكومة السلامية بالحقيبة الأمنية الأبرز، لتقول أنه لا يدخل في أدبيات السلطة او العمل السياسي في لبنان. وربما السابقة الوحيدة للتيار في هذا الإتجاه سجلها رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة عندما كان رئيساً للحكومة، حين توجه بالإتهام المباشر الى الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله.
لكن هذا الهجوم لم يأت من لا شيء ولا بد من النظر اليه بحسب المراجع من الزاوية الصحيحة التي دفعت المشنوق اليه. وتقول في هذا الصدد أن الرجل لم يدخر جهداً منذ توليه حقيبة الداخلية، وتحديداً منذ إندلاع أحداث عرسال والتفجيرات التي سبقتها للتواصل مع الحزب والقوى السياسية والأجهزة الأمنية التي تدور في فلكه. حتى أنه أُخذ عليه التنسيق مع مسؤول وحدة الارتباط في الحزب وفيق صفا. لكن كل محاولات المشنوق الرامية الى التحذير من مخاطر الوضع الأمني وتفشي البؤر الإرهابية وما سترتبه على البلاد لم يلق أي تجاوب أو أي تسهيل من أجل احتوائه ومواجهته، مما اوصل الأمور إلى ما وصلت إليه.
ثمة في الوسط السياسي من يبدي تخوفه مما سترتبه المواجهة المكشوفة بين الحزب والتيار، لجهة ارساء معادلة سياسية جديدة تحكم مسار الملفات والاستحقاقات الداهمة في الامن والرئاسة والتمديد كما في الملفات الأخرى (السلسلة او الكهرباء...)، وخصوصا أن كلام المشنوق عن انه قاب قوسين من الإعلان عن قتلة اللواء الشهيد وسام الحسن يؤشر لمرحلة من التصعيد الأمني وخصوصاً إذا وُجهت أصابع الإتهام نحو الحزب.
تقلل المراجع المستقبلية من أهمية هذه المعادلة، رغم أن كلام المشنوق لا يأتي في إطار فردي بل هو مسقوف بغطاء من التيار الأزرق الذي بدا أنه حسم خياره في اتجاه المواجهة المكشوفة.
وتقول المراجع ان هذا التصعيد لن يرتب أي مضاعفات خطيرة على البلاد ولن يؤدي حتماً إلى أي إنفجار في العلاقة المقطوعة أصلاً مع الحزب. لكنه يرمي ومن دون أدنى شك الى كشف الأمور كما هي للرأي العام. لأنه لا يمكن الطلب الى وزير الداخلية أن يضرب بيد من حديد عندما يستهدف الضرب طرفاً واحداً، فيما يجري غض النظر عن الطرف الآخر.
لم يتلق "المستقبل" أي رد فعل من جانب الحزب حتى الآن، وهو في أي حال لا يتوقع رداً.
وتستبعد المراجع ان يكون له أي تأثير على الاستحقاقات السياسية، إنطلاقاً من أن الحزب يساهم عبر دعمه رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون للرئاسة ورفضه البحث في مرشح توافقي، في تعطيل الاستحقاق. أما في شأن الاستحقاق النيابي، فإن الحزب يسير بخيار التمديد وإن كان يمتنع عن إعلان موقفه جهراً.
يذكر ان لقاء سيعقد خلال اليومين المقبلين بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري والرئيس فؤاد السنيورة لإستكمال البحث في الملف النيابي، تمديدا وتشريعاً.
يبقى الأهم بالنسبة الى المراجع، ما سيكون عليه موقف الحزب من الوضع الأمني وما تتطلبه معالجته بعدما وضعه المشنوق أمام مسؤولياته في هذا الشأن.
عكار ترد على استهداف الجيش بإحتضانه وكلام كبير للمشنوق ينذر بمناخ تصعيدي
19 تشرين الأول 2014
لولا حفل إحياء الذكرى الثانية لإغتيال اللواء وسام الحسن وما تخلله من خطاب عالي اللهجة لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أطل فيه على المشهد الأمني المتردي، موجهاً أكثر من رسالة وإتهام مبطن، كانت عطلة نهاية الأسبوع مرت من دون أي حدث سياسي يخرق حال المراوحة والترنح التي تسود المشهد السياسي في البلاد، فيما شكل التشييع الوطني والشعبي للجندي الشاب جمال هاشم رداً على عمليات الاستهداف المبرمج للجيش ومحاولات تفجير الشمال على خلفيات فتنة مذهبية.
فمنطقة عكار التي فجعت باستشهاد الجندي هاشم ابن القبيات اول من امس في مكمن مسلح ثم أفاقت امس على كارثة سيول اغرقت معظم مناطقها ومنطقة الضنية بأضرار كبيرة قد حولت مأتم الجندي الشهيد الى رد اكتسب دلالات معبرة في مواجهة الموجات الاجرامية التي تستهدف الجيش من جهة ومحاولة اثارة فتنة طائفية ومذهبية في عكار والشمال من جهة اخرى . هذا الرد برز في الاستقبالات والمحطات الحاشدة التي أقيمت لجثمان الجندي الشهيد هاشم في قرى سنية وعلوية ومسيحية بدت بمثابة رد جامع على القتلة . وقد انزل النعش خصوصا في خمس قرى منها ثلاث قرى سنية هي الكويخات والدوسة والبيرة وفي قرية علوية هي الريحانية وفي قرية مسيحية هي التلال قبل وصوله الى مسقطه بلدة القبيات . وحرصت فعاليات المنطقة واتحادات بلدياتها على إضفاء هذا الطابع الوطني الشامل على المأتم تأكيدا للرد على محاولات اثارة الفتنة وتشديدا على احتضان الجيش .
لكن هذه الصورة الجامعة ولكن الحزينة يخشى من احتمال تكرارها في ظل استمرار المخاوف من مخطط إستهداف الجيش المستمر فصولا والمترافق مع مناخ سياسي غير مساعد لإحتواء الوضع ومواجهته مع ترنح الخطة الأمنية وتعرضها لأكثر من إنتكاسة بفعل الخلافات السياسية التي تحاصرها، وهو الأمر الذي اخرجه وزير الداخلية الى العلن في كلمته في الذكرى الثانية لإستشهاد اللواء وسام الحسن.
فقد أطلق المشنوق سلسلة مواقف مدوية مع كشفه " أننا بتنا على قاب قوسين او أدنى من إكتشاف حقيقة الجريمة وهذا سيعلن في الوقت المناسب"، في إشارة واضحة حول التوصل الى الاثبات بالصورة ويبقى الصوت كما قال مخاطباً رئيس فرع المعلومات عماد عثمان .
وإذ رفض المشنوق " تحويلنا الى صحوات لبنانية على غرار الصحوات العراقية متخصصين في فرض الأمن على قسم من اللبنانيين فيما القسم الآخر ينعم بالحصانة الحزبية" في إشارة مبطنة الى حزب الله الذي شن عليه هجوماً سائلا إياه" ماذا لو وضع الحزب إمكاناته بتصرف الدولة بدل التفرد بالقرار ، فهل كان وضعنا أفضل أو أسوأ؟" لافتا الى ان تعثر الخطة الامنية يعود لأسباب سياسية وليس لنقص في الامكانات"، مضيفاً " ان هناك فريقاً من اللبنانيين يعتقد ان قدراته أكبر من لبنان لكنه لن يستطيع ان ينكر ان الكلفة يتحملها كل اللبنانيين لأن قدرته اصغر من المنطقة".
ولم يوفر هجوم المشنوق احد الأجهزة الأمنية التي وصف رئيسها بأنه "يفتقد الى الصفاء" في مقاربته الأمنية.
وقد بدا ان كلام المشنوق والاتهامات التي ساقها الى حزب الله تؤشر الى مرحلة جديدة من التعاطي بين تيار " المستقبل" والحزب، خصوصا وان المشنوق كان تميز بوجوده على رأس وزارة الداخلية بالتواصل والتنسيق الأمني مع الحزب.
ولم تستبعد مصادر سياسية ان يرتب هذا الكلام معادلة جديدة ستحكم الملفات السياسية والأمنية التي يعي تيار " المستقبل" مسؤولية الحزب في زجه في مواقف لوضعه في مواجهة مع الجيش او عبر التسويق لتحول الطائفة السنية الى بيئة حاضنة للإرهاب، ما استدعى مواقف صارمة للرئيس سعد الحريري أطلقها من روما بعد لقائه البطريرك الماروني مار بشارة الراعي.
وهذا يعني في رأي المصادر ان البلاد ستكون مقبلة على مرحلة من التصعيد السياسي وربما الأمني أيضاً خصوصا في ضوء إعلان المشنوق عن عزمه على الاعلان عن قتلة الحسن.
وكان الحريري سبق الكلام بموقف أشار فيه الى "ان ساعة الحساب آتية مهما طال الزمن".
وليس بعيداً من هذا المناخ القاتم، ما نقله زوار رئيس الحكومة تمام سلام عنه الذي يشعر بأن البلاد تعيش في دوامة لا أحد يدري متى تتوقف وإلى أين يمكن أن تأخذها. وإذ ينقل الزوار عن سلام قوله ان الوضع في لبنان لا يحسد عليه، يلفتون الى ان غالبية الملفات " مكربجة" ومعطلة.
وعلى رغم الجهود المبذولة من أجل معالجة ملف العسكريين المختطفين لدى تنظيمي " داعش" و" جبهة النصرة"، فإن أي معطيات لم تتبلور بعد بحسب هؤلاء الزوار الذين طرحوا علامات إستفهام وتشكيك في الوساطتين القطرية والتركية اللتين تتحركان تارة ثم تتعثران طوراً.
وكان لافتاً ان تعثر ملف إطلاق العسكريين ترافق مع إستهداف مبرمج للجيش بالتزامن مع إستهداف المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبرهيم الذي يتولى جانباً أساسياً من المفاوضات.

Web Trolls To Face Two-Year Jail Terms

Model Chloe Madeley recently received rape threats after defending controversial comments made by her mother, Judy Finnigan
 David Jensen - EMPICS Entertainment Model Chloe Madeley recently received rape threats after defending controversial comments made by her mother, Judy Finnigan
Internet trolls who target people with abusive material online will face up to two years in jail under Government plans being set out by the Justice Secretary.
Chris Grayling said he was determined to crack down on trolling with harsh punishments because it was leading to "absolute misery for victims".
He said the venom thrown at people over the internet would never be acceptable in real life.
Mr Grayling said it was "terrible" that the model Chloe Madeley recently received rape threats after defending controversial comments made by her mother, Judy Finnigan, about convicted rapist Ched Evans.
Chris Grayling said trolls are causing 'absolute misery for victims'© Sky News Chris Grayling said trolls are causing 'absolute misery for victims'
He said: "We already have offences in place to deal with this appalling behaviour, but we've toughened up the law to make sure these crimes can be properly investigated and those who commit the most serious offences face a longer prison sentence."
Cases are currently dealt with under the Malicious Communications Act in the magistrates courts, with a maximum sentence of six months.
Now Mr Grayling is changing the law so the most serious cases can be passed on to the Crown Courts where they could result in much longer sentences.
It comes after Peter Nunn was sentenced to 18 weeks in jail after an online "campaign of hatred" against the Labour MP Stella Creasy.
In an interview with the Mail on Sunday, Mr Grayling said trolls were "cowards who are poisoning our national life".
And Ms Madeley told the paper she supported the change, describing the current laws as outdated.
They were drawn up 10 years ago before Twitter existed.
She said: "The current law obviously needs to be reviewed. It needs to be accepted that physical threats should not fall under the 'freedom of speech' umbrella.
"It should be seen as online terrorism and it should be illegal."


البغدادي خرج من سجن بوكا أكثر تطرفا...وكفر بالإخوان


في بداية عام 2000 جلس البغدادي مع احد قادة العرب السنة البارزين اليوم، بدا غاضبا يشتكي من قيادته في الإخوان المسلمين، «جماعتنا مو حيل محتضنينا»، كلمات قالها البغدادي ويتذكرها القيادي السني، كان البغدادي حينها طالب دكتوراة في جامعة صدام للعلوم الإسلامية.

البغدادي كان في تنظيم الإخوان المسلمين لكنه كان على خلاف دائم معهم لتوجهاته السلفية، وانفصل عنهم بعد الاصطدام بهم وانضم لـ «القاعدة»، هذا بحسب قيادات وشخصيات سنية كانوا على علاقة بالبغدادي منذ اقامته في الطوبجي في بغداد حتى دراساته العليا في الشريعة.

ويقول القيادي السني الذي كان يعرف البغدادي من ايام دراسته للدكتوراة، انه وبرغم انتماء البغدادي للإخوان الا انه كان ذا ميول سلفية معروفة تماما كحال مرشده الاول القيادي الجهادي محمد حردان قائد جيش المجاهدين السلفي في العراق، فمحمد حردان كان قياديا معروفا في تنظيم الإخوان المسلمين العراقي، ولكنه غادر لأفغانستان للقتال مع الجهاديين وعاد في بداية التسعينيات بميول سلفية واضحة، وخرج من التنظيم الإخواني في العراق.

وارتبط البغدادي بمجموعة حردان تنظيميا وفكريا، وبعد سقوط بغداد أسس حردان جيش المجاهدين السلفي، احد اكبر الفصائل الجهادية في العراق. وحسب مقربين من الفصائل الجهادية فإن البغدادي لحق بمعلمه حردان وانضم لفترة وجيزة الى جيش المجاهدين،

وبعد خروج البغدادي من سجن بوكا بدا اكثر تطرفا، وانضم لمجلس شورى المجاهدين بقيادة قاعدة التوحيد والجهاد.

ويتذكر صديق آخر للبغدادي وهو من قيادات «القاعدة في الفلوجة «خصلة ملفتة في شخصية البغدادي فيقول « كل تنظيم خرج منه البغدادي اصبح معاديا له، خرج من الإخوان فأصبح يكفرهم علنا ويسميهم عملاء زلماي خليل زاده، خرج من جيش المجاهدين للقاعدة فاصطدم بهم كثيرا خصوصا في الكرمة».

ويتذكر بعض قادة الفصائل الذين اجتمعوا مع البغدادي في احد الاجتماعات عام 2007 لوضع حد للأقتتال السني السني بين «القاعدة» والفصائل الجهادية السنية الأخرى، يتذكرون كيف كان البغدادي يقول «هؤلاء حربهم أولى من الأمريكان» وكثيرا ما كان يهاجم الفصائل المقربة من الإخوان في العراق كجامع وكتائب صلاح الدين».

ويروي قيادي من احد الفصائل ان البغدادي كان يفضل اخفاء هويته والبقاء ملثما حتى في الاجتماعات مع فصائل تضم اقرباء له، وفي احد الاجتماعات المخصصة للتفاوض من اجل ايقاف الحرب بين «القاعدة» والفصائل الإسلامية السنية عام 2007 كان البغدادي يجلس ملثما، وعندما تحدث عرفه احد اقربائه بفضل علاقة نسب، فقد كان القيادي ينتمي لمدينة كبيسة العراقية وهي نفس مدينة زوجة البغدادي، وقال له «يعني انت نسيبنا وتتلثم علينا» فضحك البغدادي ونزع اللثام.

ولكن قياديا بارزا من الإخوان المسلمين في الفلوجة ينفي انتماء البغدادي لتنظيم الإخوان العراقي، ويقول انه كان مقربا فقط منهم، بفضل علاقته بمحمد حردان.

ويقول القيادي ان البغدادي كان متشددا سلفيا ولم يكن لينسجم مع فكر الجماعة المعتدل، وحتى القيادي حردان الذي كان مع الإخوان ترك التنظيم بسبب رفضنا ذهابه لأفغانستان.

ويكشف القيادي مزيدا من المعلومات التي لم تكشف من قبل عن مسيرة البغدادي ويقول انه جاء للفلوجة لدراسة العلوم الشرعية في التسعينيات، وانه درس النحو والفقه والقراءات القرآنية على يد علماء الفلوجة. ويوضح «كثير من العلماء الذين درس البغدادي على يدهم في الفلوجة هم صوفيون، خصوصا في العلوم التي لا تتعلق بالمنهج السلفي، وهذا لا يعني ان البغدادي صوفي اذا درس على يد صوفيين».

ويقول القيادي الإخواني ان البغدادي درس علوم الفقه على يد عالم صوفي من الفلوجة هو حمزة العيساوي.

ويظهر البحث الذي قمنا به على مدى اشهر ان البغدادي كان معروفا في اوساط الإسلاميين السنة من الإخوان والسلفيين، ولم يكن شخصية مجهولة كما روج البعض، بل أن عمه هو اسماعيل البدري عضو هيئة علماء المسلمين في العراق، ولكنه يكفره كما يكفر الهيئة وعلماءها جميعا، ومن صلات القرابة الأخرى للبغدادي ان شقيقة زوجته متزوجة من قيادي في الحزب الإسلامي العراقي وهو تنظيم الإخوان المسلمين العراقي، وقد اعتقل الرجل اكثر من مرة من قبل الأمريكان بسبب صلة النسب هذه.

وتتعمد بعض الفصائل السنية في العراق وسوريا الانتقاص من البغدادي بسبب روح الخصومة الدموية التي تسيطر على علاقتهم بتنظيم الدولة الذي اراد فرض سلطته على باقي الفصائل السنية بالقوة والبطش الوحشي، فلم يكن البغداي مجرد لاعب كرة قدم ماهر يطلق عليه ميسي في حي الطوبجي حيث كان يقيم هناك في مسجد، لكنه وحسب المعلومات التي تكشفت ايضا من رفاق البغدادي كان قياديا تدرج في مهام الإدارة بعد انضمامه للتنظيم، فتولى منصب المسؤول الشرعي لـ «القاعدة»في قضاء الكرمة شرق الفلوجة، ثم المسؤول الشرعي لمحافظة صلاح الدين، ثم الشرعي العام لتنظيم «القاعدة في العراق»، وفي تلك الفترة اعتمد عليه ابو عمر البغدادي وابو حمزة المهاجر المصري بسبب عدم معرفة شخصيته للأجهزة الأمنية والقوات الأمريكية، وبعد مقتل ابو عمر والمهاجر تولى ابو بكر البغدادي قيادة التنظيم عام 2010.

ورغم ان معظم الشخصيات السنية الإسلامية التي التقيناها تؤكد انتماء البغدادي للإخوان سابقا إلا انها تشير ايضا الى العلاقة المتوترة فيما بينهم بسبب ميوله السلفية، واليوم فإن الإخوان المسلمين في العراق هم العدو الأول لتنظيم البغدادي وسقط بين الطرفين آلاف القتلى في المواجهات المسلحة الأهلية بين الفصائل السنية عام 2007.

ومن غير الموضوعي النظر لهذه العلاقة بين الإخوان والجهاديين بقالب الحالة المتحالفة بناء على اصولهم الفكرية، كما تفعل الأنظمة العربية المعادية للإخوان (الذين فازوا في كل الانتخابات الديمقراطية التي جرت لأول مرة في الوطن العربي)، كما يشترك بهذه النظرة التيارات المعادية للإسلام السياسي الذي يمثل نصف المجتمع السني على الأقل، واختزالهم بكتلة متطرفة واحدة، واصحاب هذه النظرة يتناسون دوما حجم العداء الدموي بين «القاعدة» والفصائل السلفية في سوريا والعراق قبل العداء مع الإخوان، كما انهم ربما لا يعرفون ان تنظيم الإخوان المسلمين في العراق ( الحزب الإسلامي) كان القوة الدافعة الأساسية لتشكيل الصحوات وتسليح الفصائل السنية التي قاتلت القاعدة واضعفت وجودها بحلول عام 2007 في العراق.

ولعل التطورات التي طرأت على انتماء البغدادي من الإخوان للسلفية المعتدلة ثم الى يمين القاعدة بالجهادية المتطرفة، هذه المراحل لعلها تختصر تحولات طرأت على المجتمع السني في العراق وسوريا الذي بات اكثر استعدادا للتطرف كردة فعل على التطرف المقابل، وهذا ادى لانحسار التيار الإسلامي المعتدل الممثل بالإخوان لصالح تيار جهادي اكثر راديكالية وعداء للآخر. وهي تحولات تبدو مرتبطة باستعار حدة الصراع الطائفي.

فسقوط بغداد كان بالنسبة للبغدادي كسقوط حماة بالنسبة لأبو مصعب السوري الذي تحول هو الآخر من الإخوان المسلمين في سوريا الى «القاعدة» في أفغانستان ليصبح من كبار منظريها، ولعل المفارقة ان زميل ابو مصعب السوري في قيادة الإخوان المفكر الإسلامي سعيد حوى كان بكتبه ومؤلفاته ملهما للقيادي محمد حردان الذي كان من قيادات الإخوان كما قلنا في العراق ثم انشق لميوله السلفية الجهادية، وحردان هو من أتى بالبغدادي للفلوجة ليدرس العلوم الشرعية كما اسلفنا.

وفي المجتمع السني في سوريا يمكن لنا ملاحظة التحولات نفسها اذا نظرنا لتاريخ عائلات قادة فصائل السلفية الجهادية كأحرار الشام وصقور الشام ، فمعظمهم شباب بأعمار الثلاثينات وينتمون لعائلات إخوانية، فأبو طلحة القائد العسكري لأحرار الشام والذي قتل قبل اسابيع مع رفاقه كان والده من كوادر الإخوان في الثمانينيات وسجن في تدمر، وقائد الجبهة الإسلامية قائد فصيل صقور الشام ابو عيسى الشيخ كان والده ايضا من كوادر الإخوان المسلمين الذين اعتقلوا في احداث حماة وتوفي والده تحت التعذيب في سجن تدمر ايضا، فماذا لا نتوقع أن يكون ابنه اكثر تشددا ويتخذ السلفية الجهادية كمنهج يمنح صاحبها قدرا اكبر من العداء والتحشيد والتحريض ضد الاخر ؟! على عكس فكر الإخوان الأقل عدائية ، فانتهاج الإخوان المسلمين عموما للسلمية في عملهم السياسي اضعف من دورهم في الساحة السنية في مرحلة عنف واقتتال مذهبي لعب فيها التيار السلفي الجهادي الدور الأكبر في تشكيل الفصائل المسلحة للسنة في عراق ما بعد صدام وسوريا ما بعد الثورة، فالسلفية الجهادية تملك مشروع حرب اكثر مما تملك مشروع حكم على عكس الإخوان.

ما الفرق بين السني أبو بكر البغدادي وآية الله أحمد الحسني البغدادي الشيعي؟ الفكر الداعشي موجود في كل مذاهب المسلمين

هذه الأسباب النساء تقاتل "داعش" ؟
كاتبة المقال: فريدا غيتيس، وهي تكتب مقالات لصحيفة "The Miami Herald" و "World Politics Reveiw، عملت صحفية ومراسلة سابقة لـ CNN، مؤلفة كتاب " The End of Revolution: A Changing World in the Age of Live Television"، الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر لـ CNN.

في اللحظة التي اعتقدنا فيها بأنه من المستحيل أن يكون تنظيم "داعش" أسوأ مما هو عليه، أظهرت آخر مطبوعات للتنظيم نجاحاً له في إعادة إحياء العبودية، وعلى وجه التحديد أعلن بمبررات عديدة السماح لعبودية النساء.

لم نكن في حاجة لحملة ترويجية أخرى من التنظيم الذي أطلق على نفسه تسمية الدولة الإسلامية، لنعلم الكوابيس التي تعيشها النساء المأسورات في المناطق التي استولى عليها هؤلاء المقاتلون، والآن تمكنا من إلقاء نظرة على المنطق الأعوج الذي يبرر الاستغلال الجنسي للنساء والفتيات وقتلهن وتحويلهن إلى عبيد.

عند سماع هذا لا يمكن للمرء أن يستغرب تقدم النساء للقتال في الجبهات الأمامية في العراق وسوريا ضد "داعش" لقد تسلحن وبدأن بمظاهرات مدنية وقمن بتحذير العالم من التهديد الذي يمثله "داعش".

هنالك امرأة تقود القوات الكردية في قتالها ضد "داعش" في مدينة كوباني السورية، وعدد آخر غيرها، إذ أن النساء يشكلن ثلث القوات العسكرية المحاربة لـ "داعش" في سوريا، وأحد أسباب قتالهن تتمثل بأن النساء سيخسرن أكثر من أي أحد آخر.

ولفترة من الوقت حامت الإشاعات التي اتسمت بتشددها وغرابتها، لدرجة دعت إلى الشك: منها أسواق للعبيد واختطافات جماعية والتعامل مع النساء كما لو كن غنائماً للحرب يتم توزيعهن بين المقاتلين الأشداء، وبدت عند سماعها كما لو كانت قصة من حقبة زمنية أهرى، كما لو أننا لا نعيش في صراع دائر بالقرن الحادي والعشرين.

ولكن في عام 2014، وباستعمال الإنترنت، قام تنظيم "داعش" بوصف ما تم فعله ضد الأقلية الأيزيدية في العراق: " بعد القبض على الناس والاطفال الأيزيديين تم توزعيهم وفقا لأحكام الشريعة على مقاتلي الدولة الاسلامية الذين شاركوا في عمليات سنجار.."، وتضمن هذا الوصف "تفسيراً فقهياً" لتبرير المنطق الديني والفائدة الاجتماعية المترتبة على إعادة إحياء عبودية النساء، وأضافت مجلة "دابق" التابعة للتنظيم: "يجب على المرء أن يتذكر بأن استعباد عائلات الكفار وسبي نسائهم هو من الأسس الثابتة للشريعة الإسلامية."

يبدو وأن مناقشة التشريعات الدينية مع مجموعة مستعدة لتطبيق عادات تعود للقرن السابع الميلادي، أي قبل 1400 بالقتل كوسيلة للنشر، في الوقت الذي رفض فيه عدد من أبرز الأئمة المسلمين الطريقة التي فسر بها تنظيم "داعش" الشريعة الإسلامية، في الوقت الذي يشير فيه مسلمون بأن القرآن يدعو إلى المساواة.

أما "داعش"، وبشكل متناقض، يرى بأن العبودية وسبي النساء هو تشريع عملي للغاية، مضيفاً في مجلته: "إن العديد من الأئمة المعاصرين"، أشاروا إلى أن إنهاء العبودية أدى إلى زيادة في "الزنا والفحشاء، إلخ"، وتأتي الطبعة الحديثة من المجلة وباحثون في حقوق الإنسان والناجون من "داعش" ليعكسوا أفكار التنظيم ذاتها.

وتقول الأمم المتحدة إن أسواقاً للعبيد تعمل حالياً في الموصل بالعراق والرقة، التي يعتبرها التنظيم "عاصمة" له في سوريا، وقد قابلت الأمم المتحدة عدداً من شهود العيان الذين أشاروا إلى أن النساء اللواتي يحتجزهن التنظيم يتعرضن للاستغلال الجنسي ويتم تسليمهن إلى تجار العبيد، وتقدر الأمم المتحدة بوجود ما لا يقل عن 2500 ضحية، بينما ذكر آخرون بأن الأرقام يمكنها أن تكون أكثر من ذلك.

وأشارت تقارير منقولة عن القوات الكردية عندها استعادتها سد الموصل إلى عثور القوات على امرأة موثوقة وعارية، تم اغتصابها بشكل متكرر من قبل عناصر "داعش"، كما أن تقارير مماثلة أتت من مناطق أخرى تخضع تحت سيطرة "داعش".

ومثلما قام التنظيم بالترويج لقطع الرؤوس، فإن استخدام النساء كوسائل للحرب تعد طريقة لضم عناصر إضافيين، وهو دافع قوي للنساء للانضمام في القتال ضده.

وفي ساحة القتال بكوباني السورية، الواقعة بالقرب من الحدود التركية، يترأس القوات العسكرية المتجولة قائدان من وحدات حماية الشعب الكردي "YPG"، أحد هذين القائدين امرأة، ميسا عبدو، المعروفة في ساحة القتال باسم نارين عفرين، تشكل النساء 35 في المائة من هذه الوحدات، وهنالك وحدات حماية المرأة "YPJ"، التي تتكون من 7500 مقاتلة بعضهن أكبر بقليل من الأسلحة التي يحملنها، وقد توجهت النساء الأكراد للقتال إلى جانب الإخوة الأكراد في سوريا.

وقد قامت سميرة صالح النعيمي برفض باستنكار سياسات التنظيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واعتقلت وعذبت وأعدمت على يد سرية من تنظيم "داعش".

وقد عملت النساء في الموصل على تنظيم إضراب احتجاجاً على أموامر "داعش" بتغطيتهن وجوههن، وقد قتلت تبعاً لذلك متظاهرة على الأقل، وغيرها من المحاميات والطبيبات والنساء المحترفات بمهنهن.

وأتت نقطة تحول عالمي لضخامة التهديد الذي يحمله "داعش" عندما قامت مشرعة من أصل أيزيدي بمخاطبة البرلمان العراقي في أغسطس/آب الماضي، وقالت إن التنظيم يرتكب مجازر ضد النساء الأيزيديات في العراق، صرخت حينها، فيان الدخيل قائلة: "سيدي الرئيس، نذبح.. تتم إبادتنا"، ومنذ ذلك الوقت ساعدت الأمم المتحدة بإنقاذ آلاف الأيزيديين وبدأ القصف على "داعش" من دون اللجوء إلى القوات الأرضية، وأتت نساء غر معدودات معظمهن من الأكراد، وربطن أحذيتهن وتوجهن لساحة القتال.

التنظيم يحمل أسوأ ما في جعبته للـ "الكفرة"، ومن يخالف تعليماته، وفي المناطق الخاضعة لسيطرته، يتوجب على النساء التقيد بزي معين، ويمنع خروجهن من المنازل إلا بصحبة رجل من أقاربهن، ويمكن أن يتلقى المخالفون عقوبة الجلد أو حتى الإعدام، ويجدر بالذكر بأن معظم النساء اللواتي يجبرن على التقيد بهذه القوانين كنا يعشن حياة معتدلة في السابق.

وكلما يخطر ببالنا بأن تنظيم "داعش" يمكن أن يكون مهيناً ومهدداً أكبر على حياتنا، فقد أكد بنفسه وللجميع، خاصة للنساء، بأنه يوجد لديهن أسباب أكبر تدعو لقتالهم.
من هو صانع أفلام الذبح الداعشية؟


من هو صانع أفلام الذبح الداعشية؟

إلى جانب العمليات الإرهابية تميز داعش بنشاطه الإعلامي الكبير وخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة وأنه ويستخدم أحدث التقنيات لعرض أشرطته التي يبثها على مواقع التواصل الاجتماعي، بطريقة لا تبتعد عن الأِشرطة الهوليوودية في موثراتها الصوتية والمرئية، وتوجيهها إلى شباب بريطانيا والغرب وحثّهم على الانضمام إلى داعش، ما سلط الأضواء على الجهة التي تشرف على هذا العمل المحترف وليتين حسب صحيفة الحياة، أن المشرف على هذه العمليات أمريكي سوري فرنسي المولد، يسمى محمد أبو سمرا.
وحسب الصحيفة، ظهر أبو سمرا، على الساحة الأمنية منذ 2009 بعد اتهامه من قبل السلطات الأمريكية بالإرهاب وتخصيص مكتب التحقيقات الفدرالي في الولايات المتحدة مكافأة بـ50 ألف دولار لمن يساهم في القبض عليه.
سيرة ذاتية
وحسب صحيفة “دايلي ميل” البريطانية التي نشرت تقريراً عن أبو سمرا في سبتمبر(أيلول) “يبلغ الرجل 32 سنة من العمر، وُلد في فرنسا ولكنه ترعرع في بوسطن الأمريكية ويحمل جنسبة مزدوجة أمريكية وسورية، ورغم تلقيه تعليمه في مدرسة كاثولكية وبراعته بعد الدراسة الجامعية في استخدام التكنولوجيات الحديثة وعمله في هذا المجال، إلا أن ذلك لم يكن كافياً ليمنعه من اللحاق بداعش الذي عمل على تجنيده للإفادة من خبرته وحرفيته في مجال الكمبيوتر والتواصل الاجتماعي، لاستقطاب الأمريكيين والبريطانيين والكنديين للانخراط في التنظيم”.
وبالنظر إلى النجاح الذي حققه أبوسمرا في مجال تخصصه أصبح أبو سمرا أحد أكثر المطلوبين للسلطات الأمريكية التي تعرف خطورة توظيفه لمهارته في خدمة التنظيم على مواقع التواصل الإجتماعية، مثل فايس بوك و تويتر و يوتيوب وتعزيز انتشارالأفكار الراديكالية المتطرفة.
ويؤكد مساعد وكيل مكتب التحقيقات الفيدرالي كيران رامسي أنّ “الجهود مستمرّة في جميع أنحاء العالم للبحث عنه” ما يعني تحوله إلى هدف رئيس لمصالح المخابرات الأمريكية والحليفة لها.
24


سليمان: الدولة أقوى من الدويلات والدفاع عن الوطن لا يكون خارج حدوده
لمصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام 
19 تشرين الأول 2014 الساعة 13:24
أكّد الرئيس السابق ميشال سليمان الدولة العادلة والجامعة أقوى وأضمن من الدويلات والرئيس رمز لا فريق ولا زعيم وتداول السلطة أسمى من التمسك بها، وتعطيل النصاب ليس حقاً ديمقراطياً والدفاع عن الوطن لا يكون خارج حدوده.
سليمان، وخلال وضعه حجر الأساس لمستشفى تحمل اسمه في ميفوق، قال: "اتّخذوا الفراغ تحت حجة عدم استنساخ تجربة ميشال سليمان، فالفراغ غير مقبول وحتى الطبيعة لا تقبله. هل تقبلون استنساخ تجربة الياس سركيس وبشير الجميل ورينه معوض"؟ ولفت الى أنّ البعض يريدون إبقاء لبنان من دون رئيس لأنّهم يريدون إلغاء إعلان بعبدا ولا يريدون تحييد الوطن، مؤكّدًا أنّ إعلان بعبدا لا يندثر أو يلغى مهما تجاهله فريق أو تخطّاه سياسي بمغامرة أو رفضه آخر.
وإذ أشار الى أنّ الأعباء التي يتحمّلها الجيش كبيرة جدًا ويقتضي دعمه في الميادين كافة، أرسل تحية الى الجنود الابطال المخطوفين وإجلالا وإكبار لشهداء المؤسسة العسكرية، لافتًا الى أنّ الجيش يتعرّض للإبتزاز والتهديد، وأعلن تأييده موقف الحكومة ورئيسها تمام سلام في هذا الملف، وقال: "نثق بسلام بالملفات كافة"، ورأى أنّ التفاوض يجب أن يذهب الى أبعد الحدود، ودعا الى وجوب إصدار الأحكام بحق موقوفي سجن رومية وإخلاء سبيل من يستحق ومحاكمة من يقع عليه الجرم وبعدها يصدر قانون العفو وهكذا يحلّ ملف العسكريين.
ووجّه تحية للرئيس سعد الحريري عندما قال أنّه سيقاتل الذي يقاتل الجيش، مشيرًا الى أنّ كلامه إنّما يعبّر عن شجاعة كبيرة رغم أنّه يخسّره شعبيًا. وأضاف: "لا خوف على الجيش فوضعه متين ولكن يريد الدعم منا. ولا خوف من التطرف فهو في لبنان محدود وعابر".
وعن ما يقال بشأن إيجاد ممرّ بحري لـ"داعش" الى لبنان، قال سليمان: "سيكون ممرًا الى جهنم بالنسبة الى "داعش". وعن نصب الحواجز في جونيه، أكّد أنّ من يريد نصب هذه الحواجز عليه نصبها أولاً في البقاع وبيروت وميفوق وصولا الى جونيه.
وشدّد على أنّ المسيحيين كانوا ولا يزالون عنصر الإعتدال في الوطن، وأوضح أنّ الديمقراطية ترتكز على الاكثرية والمعارضة وليس على الموالاة والتعطيل.
خالد
المواقف والخطوات الوطنيه, التي أقدمت عليها قبل مغادرتك الحكم...ستبقى عنواناً لمرحلة لاحقه لأي رئيس وطني قادم.

عبداللهيان مفككاً عبوة شبعا

نديم قطيش 
نشر يوم 
و صدف ان اشتعل حريق موسمي في احد احراج لبنان بالتزامن مع "عبوة" شبعا، جنوب لبنان، ضد دورية إسرائيلية ، لفضح الحريق هزال عملية حزب الله الاخيرة قبل نحو أسبوعين. "صورة" العملية، وحزب الله شديد الاهتمام بميديا المقاومة، اختزلها مقطع فيديو باهت لسحابة دخان رفيعة على احدى التلال في منطقة شبعا، وهي صورة على نقيض مما كان يوزعه "الاعلام الحربي لحزب الله" ولا يزال يستخدمه في عمل جهاز التعبئة. لا تشبه الصورة تلك الصور التي تريدها المقاومة عن نفسها. مقاتلون مدججون وأسلحة حديثة ولمعان المعارك والنيران وباقي مفردات "الاكشن" المقاوم. عملية باهتة تبلغ حد الافتعال، وهو ما انعكس على تسميتها باسم مقاوم سقط قبل أسهر في بلدة عدلون الساحلية الجنوبية خلال تفكيكه جهاز تنسط إسرائيلي. فأن "تنتقم" المقاومة لهذا الشاب بعد كل هذه الاستراحة المديدة منذ عام ٢٠٠٦ يدعو للعجب، لا سيما ان جمهورها لا يزال ينتظر "الوعد الصادق" بالثأر لقائدهم العسكري عماد مغنية ولاحقا لحسان اللقيس احد القادة الأمنيين للحزب. 


ومع ذلك، عوملت عبوة شبعا في إعلام المقاومة بوصفها من فتوحات حزب الله الكبرى، وأُدرجت في سياق مواجهة مزدوجة مع اسرائيل وداعش ورسالة الى تل ابيب بان لا تسمح لعناصر الدولة وحلفائها من فتح جبهة عبر شبعا العرقوب او راشيا في البقاع اللبناني. يزيد كل ذلك من علامات الاستفهام ويفاقم من الطبيعة المرتجلة للعملية لا سيما ان ما يتهم حزب الله داعش به من تنسيق مع اسرائيل هو ما تشير المعطيات الى ان حزب الله نفسه متورط فيه عبر سوريا وإيران. 



تكشف التقارير العسكرية والاستخباراتية من مصادر مفتوحة ان إسرائيل تغاضت عن إدخال قوات الأسد ترسانة أسلحة ومدرعات وعناصر من حزب الله إلى منطقة خط وقف إطلاق النار في الجولان بغية محاربة التنظيمات المسلحة، كما سمحت إسرائيل للطيران الحربي السوري بالتحليق فوق الجولان لقصف مواقع المعارضة، في محاولة لاسترجاع معبر القنيطرة. وهي سمحت في السابق بدخول الدبابات السورية الى المنطقة نفسها لإنهاء سيطرة الجيش الحر على معبر القنيطرة مع ما يستدعيه ذلك من تنسيق مباشر بين الضباط الميدانيين على الجانبين الاسرائيلي والسوري. 



لم تكن هذه الإشارات العملانية الوحيدة على التقاء المصالح بين اسرائيل ونظام الأسد، اذا ان كامل محور المقاومة يشهد تغييرات مربكة في علاقته بإسرائيل التي باتت في بعض التفاصيل جزءا من منظومة الممانعة بفعل الامر الواقع. 



ففي فما كانت أبواق المقاومة تحقن عملية حزب الله في شبعا بكميات من الكورتيزون الخطابي ويطلق بعضهم الوعود بان العملية مجرد تهيئة لحرب "ستضع الكيان العبري على سكة النهاية" كشف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين أمير عبداللهيان، أن سقوط نظام بشار الأسد في سوريا يمثل تهديداً لأمن إسرائيل. وقال: "قمنا بنقل هذه الرسالة بصورة جيدة إلى أميركا، وإذا كان من المقرر أن تجري سياسة تغيير النظام السوري عبر أداة مكافحة الإرهاب، فإن الكيان الصهيوني لن ينعم بالأمن". 



لا شك ان كلام الديبلوماسي الإيراني يحمل تهديدا للإسرائيليين، الا انه كأي صفقة معروضة يحمل نقيضه. فإذا كان إسقاط الأسد سيحرم الكيان الصهيوني من الأمن فهذا يفترض ان ما يحاول عبداللهيان بيعه هو ان بقاء الأسد يوفر نعمة الأمن للكيان الصهيوني. أمن الأسد مقابل أمن اسرائيل. هي نفسها المعادلة التي سبقه اليها رامي مخلوف ابن خالة بشار الأسد والعنوان الاقتصادي الأبرز للنظام حين عرضها على الإسرائيليين عبر صحيفة نيويورك تايمز في بدايات الثورة معتبرا ان سقوط الأسد ستدفع ثمنه اسرائيل. 



هكذا بات عقد الشراكة بين محور المقاومة وإسرائيل يقوم على نوع من تبادل الحمايات في هذه اللحظة الفارقة من عمر المشرق العربي. فلا توفر اسرائيل ما من شأنه إسقاط الأسد ولا تبادر ايران الى ما يؤذي استقرار اسرائيل. بهذا المعنى تفهم رسالة عبوة شبعا بوصفها التأكيد العملي لهذا الاتفاق وجدية الأطراف بالالتزام فيه كما بالإطاحة به. وبهذا المعني بات عمل حزب الله جزءا من جهود إدارة ايران لعلاقتها مع اسرائيل وليس عنصراً في مواجهتها. هكذا تتصرف الدول وهذا ما تحتمل الإقدام عليه الدول. اما الميليشيات التي تنمو برفع الصوت بمستوى ارتفاع الفعل وأحيانا اعلى بكثير، فيفضحها صوتها حين يكون نفخا في الهواء ليس اكثر. وهكذا كانت 
عملية 

شبعا.http://dotmsr.com/

جنبلاط قدوة نصرالله وعون

الـيـاس الزغـبـي 

لا يختلف اثنان أنّ وليد جنبلاط يتحرّك على بوصلات صغرى متعدّدة ومتناقضة أحياناً، لكنّه لا يضيّع البوصلة الكبرى عند المنعطفات الخطيرة.

منذ 8 سنوات، على الأقلّ، خاض غمار التقلّبات الموصوف بها، يميناً ويساراً، ما بين 14 و 8 آذار، والضاحية وبيت الوسط، ودمشق وباريس، والسعوديّة وإيران، وموسكو وواشنطن، و.. و..

لكنّه لم يغادر ثابتة سياسيّة موروثة، في العائلة والحزب والطائفة، هي الانتساب الدائم إلى بيئة الامتداد العربي (السُنّي) الواسع، خارج التصنيفات القديمة - الجديدة، وأبرزها المحاور الإقليميّة الفوق عربيّة، وخصوصاً ما يُعرف بمحور أو "حلف الأقليّات"، بقيادة إيرانيّة ورعاية إسرائيليّة.

أحياناً، ذهب جنبلاط بعيداً في مديح "حزب الله"، وتحيّة إيران، ومهادنة نظام بشّار الأسد، ومغازلة ميشال عون، واستيعاب قوى درزيّة قديمة أو ناشئة، متبنياً "سياسة القَصَبة" أمام حركة الريح.

والآن، يسترجع نهجه الموروث، بعدما تأكّد أنّ عاصفة "جبهة الممانعة والمقاومة" إلى انحسار، فيجاهر بقناعاته أو سياساته الثلاث :
حسن نصرالله وميشال عون

-  ديكتاتوريّة نظام الأسد وغطرسة سلاح "حزب الله" محكومتان بالسقوط.

-  الدروز حالة إسلاميّة ذات مصلحة تاريخيّة في الامتداد العربي، ولا بأس بإعادة ترميم جامع المختارة، والذهاب إلى حدّ القول بأنّ "النصرة" ليست إرهابيّة، و"داعش" حالة موجودة بين موازين القوى.

-  ضرورة استمرار العلاقات التاريخيّة بين الطوائف الكيانيّة المؤسِّسة للبنان.

مختصر ما يعلنه جنبلاط، هو أنّ لبنان حالة قائمة في ذاتها، وجزء من الوضع العربي بأكثريّته السُنيّة، وليس فصيلاً في الهلال الإيراني الشيعي.

موقف جنبلاط العقلاني المتمايز، لا يصلح كعِبرة لـ14 آذار بجناحيها المسيحي والسنّي ووجهها الشيعي، لأنّها تنتهج هذا الخيار السياسي العربي المنفتح والفسيح منذ نشوء "ثورة الأرز"، وتحديداً لجهة نبذ "حلف الأقليّات" ورفض دخول محور غير عربي.

هو يصلح عِبرة وقدوة لفريقين لبنانيَّين على الأقلّ: فريق "حزب الله" والفريق العوني، وهما في العمق واحد.





هذان الفريقان يراهنان على انتصار المحور الذي ينتسبان إليه، ولعلّهما لم يقتنعا بعد بأنّ القوس الإيراني يتهاوى، بدءاً بالعراق، ثمّ سوريّا فلبنان، مروراً بغزّة، وحتّى اليمن أيضاً، وبأنّ لا إمكان لنشوء محور قوي يستطيع الوقوف في مواجهة الإئتلاف الدولي العربي ضدّ الإرهاب، ما يُضيء على فكرة تذويب المَحاور.



فإذا كانا يريدان فعلاً قيام دولة مستقرّة في لبنان، فما عليهما سوى النسج على منوال جنبلاط في الاعتراف بالحقائق، ولبننة حسابهما السياسي والأمني، وعربنة انتمائهما الواقعي.



قد يكون الأمر بالغ الصعوبة على "حزب الله" وحسن نصرالله بفعل ارتباطهما المقفل مع إيران، ولكنّه، نظريّاً، أقلّ صعوبة بالنسبة إلى ميشال عون، خصوصاً أنّه في حاجة إلى إثبات مقولته بأنّه الفريق "الوحيد" غير المرتبط بالخارج. ولكنّ بعض الارتباط أقوى من نيّة المرتبط، وأشدّ من مصالحه الخاصّة.



واختيار هذين الإسمين، نصرالله وعون، لترشيحهما إلى الإقتداء بجنبلاط، ناتج عن كون الأوّل يكاد يصادر الطائفة الشيعيّة بأسرها، والثاني يشكّل تمثيلاً ما للمسيحيّين( بغضّ النظر عن النسبة المتأرجحة، وعن مدى القدرة النقديّة لدى مؤيّديه للتمييز بين الصحّ والغلط).



في مقال سابق، كانت هناك محاولة استشراف لعودة "حزب الله" وشيعيّيه إلى دولة "لبنان الكبير"، على غرار انضمام السنّة إليه على مضض قبل قرابة القرن، ومناداتهم الآن به "أوّلاً".



المطلوب عودة التزام معظم الشيعة وشريحة من المسيحيّين حدود لبنان، بعدما خرقوها بالسياسة والسلاح، بالانزلاق والالتحاق. فالسُنّة ومعظم المسيحيّين والدروز وبعض الشيعة سبقوهم، وأكّدوا التزامهم الكامل.



 وفي حال اكتمال الإرادة الوطنيّة حول الفكرة الصحيحة للاستقلال والسيادة ووحدة القرار الشرعي للدولة،  تتلاشى كلّ الأخطار التي يمكن اختزالها بخطر واحد: "الدولة الإسلاميّة" بوجهيها، دولة الخلافة ودولة الفقيه، وهو في العمق مفهوم واحد للدولة الدينيّة.



ومن يقرأ جيّداً في السياسة، يرى أنّ المسافة ضاقت كثيراً بين الثلاثة، سعد الحريري ووليد جنبلاط وسمير جعجع، لا بدافع اقتسام الحصص السياسيّة، أو بدافع الترتيبات الرئاسيّة، بل في الأساس العميق لمفهوم لبنان، كدولة تنتمي إلى ذاتها أوّلا، وعمقها العربي ثانياً، ومداها الحضاري الدولي ثالثاً.



وطالما أنّ نصرالله وعون منزعجان من الدعم السعودي، والسلاح الأميركي، ومن تنسيق قائد الجيش مع جيوش العالم الحرّ، سيبقيان بعيدَيْن عن قدوة جنبلاط في السياسة الرشيدة.



وإذا استمرّا على بعدهما، فقد يأتي يوم يجدان فيه نفسيهما خارج منطق التاريخ و...الجغرافيا.
STORMY
المخزي...ان تصريحات هذا المعتوه عند خامنئي, يقول ستسقط صنعاء كما سقطت بيروت لحزبالله. ووزير دفاع لبنان يجري مفاوضات للهديه العسكريه لصالح الجيش الوطني لبلد محتل من حزبالله كما قال هذا المعتوه. "وصرخ أهالي العسكريين في ظهر البيدر...عن أية هيبه وكرامه يتكلمون". هل تقبَّل وزيرنا تصريح الأيراني, بان بيروت محتلَّه, ولكن ليس من الجيش, ولا يزال يبحث بهدايا للجيش من محتل. لمن ستكون هذه الأسلحه للمحتل أو للجيش. صفقه سوقيه. إذا الوزير مش فارقه معو. نحنا اللبنانيه يلي منعتبر الجيش الوطني رمز كرامتنا وعنفوانَّا, بتفرق معنا, ولا نقبل بهديه أو غيرها. من جهة داعسه على أمن اللبنانيين وكرامتهم. 
خالد khaled-stormydemocracy
HOSSAIN


الى الصديق سليم نكد: منذ اكثر من ثماني سنوات والشعب اللبناني تمنى ان يعمل زعماءه على الوحدة والقيام بالوطن نحو دولة مستقلة لا تميل شرقا ولا غربا، لولا ان المصالح الشخصية والانتهازية لدى عون لم تكن لما استرسل نصرالله بمشروعه المخطط له منذ تأسيس حزب الله بالحاق لبنان بالمشروع الفارسي. كان سينتهي هذا المشروع ويموت منذ خروج الاحتلال الاسدي من لبنان، لولا تحالف عون الانتهازي. ولم يتمنى احد من اللبنانيين ان يأتي ارهاب أقوى من ارهاب حزب الله ليثنيه عما هو متوغل فيه. ولا احد من اللبنانين تمنى ان يقتنع عون بأن قداسة الوطنية اهم من السلطة والمال بدو ان يخاف من تقدم داعش والنصرة. اذا وصل هذا الارهاب الى لبنان فهل سينتقي اعداءه ام لنه سيحص الاخض واليابس كما حصل في سوريا؟

STORMY

السياسه فن, بس مش هبل...حنبلاط مرعوب من بشَّار رمز الممانعه والجبانه ومن نصرالله رمز المقاومه وحسباتو التصفويه, ومن عون المجنون. و جنبلاط ينقلب حسب من يرعبه. كلو ماشي. لكن رجَّال بعالتجوال على يلي راعبينو لرأب الصدع ليبقى حائط لبنان صامداً, بفتكر تجاوز حالة الرعب التي يلصقونه بها. والسؤال اين هم الغير مرعوبين, ماذا يعملون لعدم خراب هالبلد. هل هي القول بالصحف, لبنان ليس فيه بيئة حاضنة الارهاب, او لازم نحدد قدوم اللاجئين الى البلد. لازم نداهم مخيمات اللاجئين ونعتقلهم, او يجب تسليح الجيش من إيران, أو من السعوديه. او على حزبالله الخروج من سوريا, لأنه سبب مشاكلنا, يقولون هذا منذ سنه على الأقل, هذا هو حراك الغير مرعوبين, الألتهاء بقصص شهرزاد, وعرض عنتريات على المواقع الأجتماعيه. يجب ان نعطي حق هذا الرجل, ونتوقف عن القول إنه مرعوب. بتاريخه لم تكن هذه الحاله موجوده أصلًا. 

خالد khaled-stormydemocracy

RIAD DIB


توقّع نصر الله أن تستمر الحرب في سوريا ثلاث سنوات بعد. وخلال هذه السنوات سوف يقتل نصر الله شبابه من أجل الأسد. عار على جمهوره المستسلم أن يقبل بذلك.

جميل جمعة


الحريري متريّث، جنبلاط مرتعب، وجعجع حكيم. لقاؤهم ممكن لكن حسابات جنبلاط قد تدفعه للغدر بأيّ كان.

نبيلة


جنبلاط عبرة وقدوة؟؟ نرجو ذلك.

I


جنبلاط عقلاني ساعة يريد ذلك، ولا عقلاني ساعة يريد أيضاً. هو مزاجي وفق مصالح طائفته

LAMA.


" أحياناً، ذهب جنبلاط بعيداً في مديح "حزب الله"، وتحيّة إيران، ومهادنة نظام بشّار الأسد، ومغازلة ميشال عون، واستيعاب قوى درزيّة قديمة أو ناشئة، متبنّياً انحناء القصبة في وجه حركة الريح. " : وصف دقيق رائع لمسار جنبلاط السياسي.

أمينة


تقلبات وليد جنبلاط غير مقبولة حتى ولو عوّدنا عليها.

أحلام
قال علي فياض " إن ظاهرة التكفيريين هي ظاهرة مناقضة للتطور والتقدم. هي ظاهرة مدمرة وتقسيمية و إقصائية " . وكأن حزب فياض هو عنوان التطور ورمز التقدم ولم يدمّر لبنان وسوريا ولا يستفيد من تقسيم اللبنانيين ولا يقي أحداً لا من طائفته ولا من سائر الطوائف الأخرى. فعلاً هذه الجماعة كاذبة ولا تخجل من هذا الكذب المتواصل.
ميشال خباز
وليد جنبلاط خائف على مصيره، وكل ما يتخذه من مواقف متعلّق مباشرة بهذا الخوف.
وليد عجلتوني
المخاطر الوجودية آخر إبداعات حزب الله والعونيين للتحدث عن أعدائهم. فريقان عميقا التفكير ونحن الجهلة!!!!!!!!!!!
نزار روكس
حي السلّم ولع مبارح بسبب تسيّب سلاح حزب الله، وجنبلاط يرتعد من هذا السلاح. إذا كانوا بيقتلو بعضهم فيهن ما رح يخاف جنبلاط على حالو؟؟
مارلين.
هل نستبعد أن يغيّر جنبلاط موقفه من الأسد يوماً؟!!!!!!
ABOU MAROUN
يا ما قالوا عن جنبلاط \ انّو متل طقس شباط \ لكن .. هيدي الحقيقة \ بيعرف يطلع من ضيقة \ ما بيهمّو الشقيقة \ ولا بأيا طريقة \ ولا البكي والعياط !
بطرس الدويهي
لن تتغيّر الديمغرافيا المحيطة بلبنان مهما فعل "حزب الله" وايران . وكل من يراهن على انقلاب الأكثرية أقلية مثل ميشال عون يكون شديد الغباء ويورط المسيحيين ورطة خطيرة . نعم .. اقتدوا بوليد جنبلاط .
مصطفى عليق
أنا موافق كلياً مع الكاتب على أن الشيعة محكومون بالعودة إلى مفهوم لبنان التاريخي ، وأن كل الانحراف الذي جرّهم "حزب الله" اليه سينتهي وفقاً لل"الوصايا" التاريخية للإمام محمد مهدي شمس الدين بأن لا يكون لهم مشاريع سياسية خارج أوطانهم .
طوني سعد
من أكثر المقالات التحليلية اقناعاً .. بغض النظر عن تقلبات جنبلاط . فعلاً هناك خيط رفيع يربط جنبلاط وحزبه وطائفته بالأكثرية العربية .. وحين يجد الجد نراه يعود الى مساره القديم . لعل عون يأخذ العبرة من أجل مصير المسيحيين .
أبو ميزان
مفارقة ستكون مضحكة : وليد جنبلاط الذي أرهبه سلاح "حزب الله" فانقلب على 14 آذار ، سيكون لاحقاً "ملهماً" للحزب نفسه في التخلص من الورطة في سوريا .. ولكن ، هل الهام "حزب الله" من رأسه أم من رأس "الولي الفقيه " 
حفيد مارون
" سياسة القصبة أمام حركة الريح " .. وصف جميل ويصيب حقيقة وليد جنبلاط . أليس هذا هو معنى "قوّة لبنان في ضعفه " ؟.. لقد عابوا طويلا على المسيحيين لأنهم أرادوا لبنان قويا بثقافته وحضارته وانفتاحه وحكمته ودبلوماسيته .. وقد عشنا وشفنا ماذا فعلت قوته "الالهية" منذ حرب 2006 إلى الورطة الآن في سوريا . فهل هناك من يتعظ ؟؟
سليم حاتم
وليد جنبلاط يدرك أن مستقبل المنطقة سيبقى بادارة أكثرياتها ، وكل ما حققته ايران من اختراقات وصل الى نهايته ولن يدوم . لذلك بدأ يعلن عن اسلامية الطائفة الدرزيّة ... ويعتبر المنظمات الاسلامية غير ارهابية .
STORMY
الدروز إسلاميه...سنيِّه او شيعيِّه. كون الدماء تسيل في هذه الأيام بين المذهبين.
ABOU SAMRA
بالرغم من كل التخوفات من تقلبات وليد جنبلاط التي تنفر منه كثيرا من اللبنانين وحتى بعض محازبيه ومؤيديه، فانه دائما يستدرك ويعود الى لبنانيته. اما غيره فلا امل ان يقتدون به

"وقاحة" ولايتي: انصار الله في اليمن دورهم مثل دور حزب الله في لبنان


السبت 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2014

لعلّ السيد "علي أكبر ولايتي" (مستشار علي خامنئي) بحاجة لمن يذكّره بأن ٣٠ ألف من جنود الأسد "سيطروا" على لبنان قبل أن "تجرفهم" عاصفة ١٤ آذار ٢٠٠٥! "السيطرة على لبنان" وهم دفع آل الأسد ثمنه، وقبلهم قادة "المنظمات"، وبعدهم حسن "الحوثي" نصرالله! لن يسيطر حزب علي أكبر ولايتي على لبنان، ولن يفلح حوثيو الباسداران الإيراني في السيطرة على اليمن! جمهورية "الملات".. نمر من ورق، كما جاء في مثل فيتنامي!

السيد "ولايتي" عرّج على "فلسطين" بعد صنعاء وبيروت قائلاً: "القضية الاولى للعالم الاسلامي، هي القضية الفلسطينية، وما لم تتحرر فلسطين، فعلى المسلمين ان يناضلوا جنبا الى جنبا ويحرروا فلسطين من براثن المحتلين."

ويبدو أن السيد ولايتي لم يلحظ أن "أهل فلسطين" اختاروا السلام مع إسرائيل، واختاروا "حل الدولتين"!

نحن معهم! لأن السلام "مصلحة عربية" وشعار "تحرير فلسطين" راية "باسدارانية"!

تحية لشعب طهران العظيم الذي رفع شعار "لا غززة ولا لبنان"! طهران أيضاً "محتلة" مثل "صنعاء" و"بيروت"..!

نقترح على السيد ولايتي أن يكرّس وقته الضائع منذ خسارته وزارة الخارجية للتمعّن في نتائج "حروب البيلوبونيز" وخصوصاً معركة "سلاميس" (في العام ٤٨٠ قبل الميلاد"!) ومعركة "بلاتيا" التي دمّر فيها "حفنة" من اليونانيين الأشاوس أساطيل الإمبراطور الفارسي "علي أكبر زرکسيز" ووضعوا حداً لـ"الغزوات الفارسية" لليونان!

*
ولايتي: انتصار انصار الله في اليمن وشيك
أكد الامين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية، اننا متيقنون بأن انتصار انصار الله في اليمن بات وشيكا، معربا عن امله باتساع نطاق حركات الصحوة الاسلامية في العالم.
واشار علي اكبر ولايتي خلال استقباله يوم السبت مع علماء الدين من المذهب الزيدي في اليمن، الى لقاءاته مع الاصدقاء اليمنيين من مختلف المذاهب، وقال: لقد اطلعت على اخبار انتصاراتكم القيمة، ولقد ارتحنا كثيرا واهنئكم لأن علاقاتنا مع الحوثيين تعود الى السنوات الاولى من انتصار الثورة. كما ينبغي ان نقول اننا مطلعون على افكار العلامة صدر الدين الحوثي الاب المعنوي لانصار الله، واننا مسرورون لأن القيادة الحوثية الثورية تدير التحرك الشجاع في اليمن.
ووصف ولايتي حركة انصار الله في اليمن بأنها حركة فريدة في تاريخ اليمن، وقال: ان انتصاراتكم تشير الى عمل مدروس ومستلهم من التجارب السابقة، والآن تمكنتم من السيطرة على الاوضاع تماما وأزلتم العقبات من امامنا.
ولفت ولايتي الى اهداف ثورة 2011 في اليمن بعد اسقاط علي عبدالله صالح، وصرح: من البديهي ان المبادرة الخليجية لم تكن مبادرة مناسبة لليمن، وان انصار الله قد ادركوا هذا الامر منذ البداية بدرايتهم، لذلك رفضوها.
وأعرب ولايتي عن تأييد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتضامن انصار الله مع الفئات الدينية والمذهبية الاخرى كالمذهب الشافعي، لأن هذا يصب في مصلحة الوحدة الاسلامية.
وأعرب الامين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية عن امله بأن يتمكن انصار الله من أداء دور في اليمن مشابه لدور حزب الله في لبنان، وقال: لو نظرنا بشكل صحيح سنرى انه في الاحداث التي وقعت في لبنان، وحد حزب الله جهوده الى جانب الجيش والشعب ضد الذين يحاربون الشعب، وتمكن من تحقيق النصر على جبهة النصرة الارهابية.
ورأى ولايتي ان التنسيق بين الجيش اليمني وانصار الله في صنعاء يشير الى الشعبية العامة لأنصار الله، وقال: ان هذه الحركة الحكيمة التي اعتمدها عبدالله الحوثي وهي ناجمة عن الادراك الصحيح للحقائق.
وبيّن ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤيد حركة انصار الله في اليمن، وترى انها جزءا من تحقيق الصحوة الاسلامية.
ولفت ولايتي الى ان اعداء اليمن حرضوا الجماعات الارهابية كالقاعدة لارتكاب العمليات الارهابية من التفجيرات والجرائم، والتي ادت الى استشهاد عدد من ابناء اليمن، الا اننا متيقنون انكم ستنتصرون على هذه المؤامرات.
واضاف: اننا متأكدون ان "داعش" التي تعد من العناصر الرئيسية المعادية للاسلام، وحالها حال الاميركيين والصهاينة، ستتكبد الهزيمة في العراق وسوريا.
واعرب عن ثقته بأن النصر في اليمن وشيك، وقال: ان عملاء اميركا والصهيونية في المنطقة، قاموا بحركات معادية للصحوة الاسلامية الا انهم باؤوا بالفشل.
كما شدد ولايتي على ان القضية الاولى للعالم الاسلامي، هي القضية الفلسطينية، وما لم تتحرر فلسطين، فعلى المسلمين ان يناضلوا جنبا الى جنبا ويحرروا فلسطين من براثن المحتلين.
نقلاً عن وكالة "فارس"

كوادر "حزب الله" تنهار؟

Octoأسطورة "حزب الله" الذي ﻻ يقهر انتهت بعد الهزائم الاخيرة التي ألحقت به في اكثر من موقع في قرى ريف دمشق وتحديدا في القلمون، تؤكد صحيفة "اليوم" السعودية، كاشفة عن ان "هناك حالة توتر وتفكك وهبوط بالمعنويات لدى كوادر وعناصر الحزب في البقاع ومحور القلمون...كان لا بد من اعادة رفع معنويات عناصر الحزب بأي طريقة, خصوصا بعد رفض عدد غير قليل الالتحاق بمراكزهم بعد الاجازة".

وأكدت مصادر خاصة لصحيفة "اليوم" أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله "وبعد سقوط ما يقارب خمسين عنصرا خلال شهر واحد في القلمون, قرر عقد لقاء مع عدد من كوادر وعناصر الحزب في احدى قرى القلمون السورية, بهدف رفع رفع معنويات عناصره في تلك الجبهات".
واوضحت ان "نصرالله استمع لمطالب العديد من العناصر والتي كانت تصب بمعظمها في خانة الاعتراضات، مثل عدم تأمين أدنى مقوّمات الصمود كالسلاح النوعي الذي يمكّنهم من الدفاع عن انفسهم اثناء عمليات الهجوم التي يتعرضون لها بالإضافة لتهديد بعضهم بالامتناع عن العودة الى مراكزهم في حال لم يُصار الى معالجة موضوع اسعاف الجرحى الذين يتعرضون لإصابات في القلمون بالشكل المطلوب، وتأمين غطاء ناري لانسحابهم من أماكنهم. وقد وعد نصرالله بتصحيح جميع الاخطاء التي تُرتكب على هذه الجبهات مع معاودة السماح بمنح مأذونيات للمقاتلين بعد انقطاع لأكثر من خمسة اشهر".
ولفتت المصادر الى ان "اللقاء استمر نحو الساعة، حضّ خلاله نصرالله عناصره على المزيد من الجديّة والشجاعة قائلاً "ان هذه الحرب طويلة ونحن طرف اساسي فيها ولا مكان للتراجع, اعلموا ان النصر حليفنا وأنتم لا تقلّون شأنا عن اخوانكم المرابطين عند جبال وتلال الجنوب في وجه اسرائيل, وإن شهداءنا الذين يسقطون على هذه الارض في المرتبة نفسها مع الشهداء الذين يسقطون في مواجهة اسرائيل في اي منطقة".

وأشارت معلومات من البقاع الى ان "بعض اهالي القرى الواقعة على الحدود مع سوريا لاحظوا ليل الجمعة الفائت تحركات غريبة، ما يشير الى أن نصرالله قضى ليلة او اكثر في احدى القرى البقاعية قبل لقائه بكوادر الحزب في القلمون". ورجحت انه "قد يكون توجّه الى هناك بعد معركة جرود عرسال الاخيرة التي سقط فيها اكثر من عشرين عنصرا من الحزب بالإضافة الى وقوع اسير بيد الجيش السوري الحر". ومن المرجح ان يكون اللقاء قد عُقد ظهر السبت الماضي او الاحد على ابعد تقدير.ber 18, 2014


Embedded image permalink

ريفي في ذكرى الثانية لاستشهاد الحسن: مهما قتلتم منا لن نتراجع

تحرّك للقوات: جونية ليست الموصل

نظم طلاب دائرة الثانويات في مصلحة طلاب القوات اللبنانية، عصر الجمعة تحركا تحت عنوان: "جونية ليست الموصل"، تخللته أغان وطنيّة، كما وزع الطلاب على المارة البيان التالي:

"سنة ١٩٧٥ صرح أبو إياد أن طريق القدس تمر بجونيه ولكن رغم قدرته المادية والعسكرية ورغم الدعم الدولي لم يستطع أن يضع قدم من قدميه على شبر من كسروان . مرت حوالي ٤٠ سنة لنسمع تصريح جديد من نوع آخر : " لولا حزب لله ... لكانت داعش تقيم الحواجز بجونية"

فليعلموا جيداً أن أهالي كسروان بشكل عام وجونية بشكل خاص، ليسوا بحاجة لمن يحميهم ،لطالما كان وسيظل رهاننا على الجيش اللبناني لحمايتنا ولن نفقد يوماً الثقة بقوة جيشنا الباسل . 

ولكن في حال الدولة لم تقم بواجباتها فأعلموا أن قبل الوصول إلى جونية على الارهابيين أن يمروا برجال ساحل وجرد وفتوح كسروان و لن نلجأ يوماً إلى أحد لكي نطلب منه حمايتنا. 

لسنا بحاجة لرجال وسلاح من أحد فكسروان مليئة بخيرة الرجال والابطال ، كسروان ليست بحاجة لمن يحميها فطلابها واساتذتها ورجال اعمالها وصناعييها وفلاحيها هم أبطالها ، هم رجالها وهم الذين يدافعون عنها . يؤسفنا سكوت نواب منطقتنا عن هذا الكلام ولكننا لا نلومهم فمن باع وطنه بحفنة من المقاعد النيابية والوزارية ليس بالكثير عليه أن يبيع شعبه.

أخيراً " لولا حزب الله .... لكان لبنان بعيداً عن كل هذه الأزمة السورية".
موقع التحرّي -خاص-
لا يمكن لعقل التحري المتجرد أن يستكين الى روايات ومشاهد متقطعة واعتراف ضعيف لطي صفحة التحقيقات في قضية موت طفلة مستلقية على سرير.

طبيب شرعي موثوق علّق على التفاصيل التي روت عن ظروف وفاة الطفلة سيلين راكان بالقول:"ان ما سمعناه هو مسخرة. كيف يمكن أن تدفن هذه الطفلة، ابنة الأربع سنوات، من دون أن يتم الكشف عليها من قبل لجنة طبية قد ترتأي تشريح الجثة من أجل معرفة حقيقة ظروف قتلها هكذا وببساطة تُسطّر التقارير الطبية".

وقد يذكّرنا هذا الكلام بالتقارير التي يوقّعها الأطباء الشرعيين بحق السجناء الذين يموتون وراء القضبان بحيث يكون تقرير الطبيب سجينا بحد ذاته خاضعا لرواية آمري السجن وكل الذين ماتوا في روميه وغيره من السجون .سكت قلبهم فجأة عن الخفقان، و كأن سبب سكوت القلب هو الموت فيما أن الموت يُسكت القلب والله عليم بأسبابه.

وقضية سيلين تذكّرنا أيضا بقضية طفلة ماتت في لبنان منذ حوالي الخمسة عشر عاما. يومها تعددت الروايات والأتهامات لتطال الوالد والمسؤولين في المستشفى حين ارتأى الطب الشرعي عندنا في لبنان ان سبب الوفاة هي التعرّض للتحرش والاغتصاب والدليل فتحة واسعة في البدن. وهذا أمر اثبت طبيا انه ينجم عن حالة الوفاة بحد ذاتها.في قضية ناتالي لم يعلن من هو المُغتصب وبعدها قالت التقارير الطبية الناجمة عن التشريح أن سبب الوفاة هو تشوّه خلقي.

وفي غير أحوال الوفاة فان تقارير طبية شرعية صادفتنا عن قضايا الناس تثير الاشمئزاز والشجب .ونذكر كيف أن شاهدة الحق في بدعة جورج كيوان أيلين ابي نادر الذي تابع قضيتها موقع التحري واستطاع انقاذها من براثن  تقرير طبيب كان يودي بمصيرها ويجعل القضاء يرمي بها في دير الصليب . وبعد أن قال الطبيب ياسر طعوم كلمته بأن ايلين مضطربة و شاركه الطبيب المحترم في دير الصليب ، دوري الهاشم الذي منع عنها الزيارات وقطع الاتصالات وحكم بجنون اصابها الى حد يجعلها ترتكب الجرائم، وأيضا وبعد تدخلات مع الطبيب سمير الجاموس قرر الاخير ابقاءها في الحجر والحبس وتخضع لعلاج كان سيؤدي بها الى الجنون. عادت الحقيقة الساطعة لتظهر في تقارير لجنة طبية موثوقة،  بأنها سليمة العقل والنفس والروح، وهي تعيش حياة طبيعية في منزلها منذ عدّة شهور. 
ماذا نقول بعد عن تلك التقارير التي يأخذ الحبر شكله وحدوده فوق سطورها غب الطلب؟

نعود الى سيلين راكان ، ان النيابة العامة التميزّية لم تنته بعد من التحقيقات التي تجريها المفرزة القضائية . رغم الأدلة التي اعتُبرت قاطعة والتي عُرضت على الشاشات التلفزيونية وأقنعت  الزملاء الاعلاميين الذين بدورهم حسموا الأمر.ومتابعة التحقيقات دليل صحة ونزاهة تبدو ملامحها في اداء القاضي سمير حمود.
موقع "التحري" الذي تابع القضية بعين الباحث عن الحقيقة بعيدا عن تقارير وتأويلات وصور مركبة أو مشاهد كاميرات المراقبة غير المتتالية ، نسأل:

-هل تم رفع البصمات عن وجه الطفلة وجسدها وفراشها و وسادتها وعن عدَّاد الكهرباء؟

-هل تم اخضاع الخادمة لآلة الكذب أو أقله لطبيب نفسي موثوق يستطيع أن يحدد حالتها وصحتها النفسية؟

-هل تم التعمّق في ظروف العائلة والاستماع الى الوالد والوالدة كل على حدة لمعرفة أمور من الضروري معرفتها؟

-هل تم تعقّب مصدر الطعم الذي كانت سيلين قد لُقحَت به لمعرفة شرعية هذا المصدر؟

-هل تم تحديد أوقات الدخول والخروج الى منزل سيلين بالكاميرات المراقبة المفترض أنها على باب المدخل ايضا؟

 وكيف يمكن للوالد أن يتولى بنفسه عملية تحليل كاميرات المراقبة مع مهندس صديق له وليست الشرطة هي التي وضعت يدها أولا على الكاميرات ولحظة دخولها المنزل وتوقيف الخادمة. لا بل كيف أن المستشفى لم تبلغ الشرطة لدى وصول طفلة ميتة اليها ولم تتوجه الشرطة فورا الى المنزل لأخذ العينات والبصمات واشرطة الكاميرات في حال وجودها؟

-هل يمكن اعتبار اعتراف الخادمة دليلا قاطعا في تحقيقات أولية اثبتت التجارب انها استطاعت انتزاع اعترافات خطيرة من أشخاص هم أقوى معنويا وماديا من الخادمة بكثير وهذه الاعترافات تم انكارها لدى قضاة التحقيق وعند حضور المحامين و تثبت صحة هذا الانكار فيما بعد؟

-وهل الاعتراف لدى الضابطة العدلية كافيا لعدم البحث في تفاصيل اخرى حول الجريمة قد تضيع بعد أن ينتقل الملف من طور التحقيقات الأولية لدى الضابطة العدلية الى قضاء التحقيق حيث من الممكن أن تضيع أدلة عدة؟

مع احترامنا وتقديرنا لمشاعره وحزنه على فقدان ابنته، لقد تحوّل السيد ياسر ركان، والد الطفلة، الى باحث ومحلل ومستنتج واذ به يطلق مباشرة عبر الفايسبوك تأكيده من أن الطعم هو الذي أدى الى وفاة ابنته. وهذه الفرضية أبعدت دخول القوى الأمنية الى المنزل أياما بعد موت سيلين وهكذا ضاعت البصمات وقام الوالد بنفسه بتفكيك الكاميرات وتحليل الصور والمشاهد مع مهندس صديق له وهو أمر منوطٌ بالقوى الأمنية التي من المفترض أن تباشر تحقيقاتها لدى دخول الطفلة ميتة الى المستشفى منتقلة فورا الى المنزل لتلاحظ ما قد يمكن أن يفيد عن الوفاة من دون أن تترك الاستنتاجات هي التي تحكم وجهة سيرها.    

لم تنته التساؤلات عند حدود الوقائع وقبل أن ننتقل الى المشاهد الأكثر غرابة التي عرضت على الشاشات نقلا عن كاميرات مراقبة بيت السيد ياسر راكان.
من المفيد أن نتوقف عند أهمية الطب الشرعي في الكشف والتدقيق وتوجيه التحقيق .

في مقابلة مع الطبيب الدكتور حسين شحرور أكد أنه في الحالات التي تشكل تأثيرا كبيرا على الأمن الاجتماعي وتشغل بال الناس يجب أن يتم التدقيق من قبل الطبيب الشرعي في كل التفاصيل التي تحسم اسباب الوفاة وان يطلب تشكيل لجنة طبية تذهب في حال الالتباس وبسرعة نحو التشريح لتحديد الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، التي يمكن أن يكون سببها التشّوه الخلقي التاخم عن ضعف. وفي حالة التعرّض للاختناق تكون آثار الاختناق بادية على الجثة كالتورم والازرقاق وعلامات بادية داخل الشفاه من جراء ضغط الأسنان.

أما ما خص مسألة التشّوه الخُلقي فيؤكد الدكتور شحرور بأنها حالة ناتجة عن قصور منذ الولادة في عمل الشرايين التاجية للقلب ما يؤدي الى حصول وفاة بشكل مفاجئ. وهذه كانت الحالة التي توصلت اليها التحليلات في فرنسا بقضية الطفلة ناتالي دباس التي شغلت الرأي العام منذ سنوات طويلة اذ انه وبعد النتائج اللبنانية التي ذهبت الى تقدير حصول حالة تحرش تبيّن بالأدلة القاطعة المسجلّة في التقارير الطبية الرسمية الواردة من فرنسا بأن سبب الوفاة هو التشّوه الخُلقي.

ونصل الى المسألة الأهم التي يجب التوقف عندها ويجب أن تكون الشرطة القضائية التي لم تقفل الملف قد لاحظتها وهي كما تبدو في الصورة المرفقة مع التحقيق.
تلك الملاحظات تتعلّق بانقطاع شريط كاميرات المراقبة خلال دقائق كما قال الوالد في مقابلته التلفزيونية.

في مشهد تبدو فيه سيلين تغادر غرف نومها، بدا السرير المجاور لسريرها ملاصقا للحائط، وفي مشهد أطلت فيه الخادمة لتفقدها الطفلة، بدا السرير في مكانه على الحائط والخادمة ترتدي قميصا أزرق اللون في المشهدين.
بعد ذلك ولدى عرض مشهد دخول الخادمة الى الغرفة لحمل الطفلة الى المستشفى، بدا السرير في غير مكانه كذلك الأغراض التي وضعت عليه . كما بدا كرسي موضوع مقابل السريرين في المشهدين الأولين،  في مكان آخر على زاوية الحائط الذي كان السرير ملاصقا له. وبالنسبة للون قميص الفتاة، فان القميص وبحسب المشاهد يكون قد تبدل أثناء عملية التفقد من الأزرق الى الأخضر ثم الأزرق ثم الأخضر كما يلي :

الساعة 11,57: مشهد الخادمة تقطع الكهرباء وهي ترتدي قميصا أزرق ، أما طاولة المطبخ فبدت مليئة بأدوات الطعام :

الساعة 12,23 : عند تفقد الخادمة سيلين في سريرها بدت ترتدي القميص الأخضر:

الساعة 12,55: بدت الخادمة في المطبخ تُبدّل عداد الكهرباء بالقميص الازرق فيما طاولة المطبخ فارغة، وبعدها دخلت الى غرفة سيلين بالقميص الأخضر:

وأثناء ذلك بدا السرير في كل المشاهد التي سبقت حمل الخادمة لسيلين ملاصقا للحائط تماما كما بدا لدى خروج ودخول سيلين الى الغرفة وبعدها نجد أن لحظة دخول الخادمة وحملها سيلين، قد تبدلت معالم غرفة النوم اذ ان السرير انتقل من عن الحائط ليقترب من السرير الاخر التي كانت سيلين تنام عليه وقد تبدلت الأغراض الموضوعة عليه.


مما يعني ذلك أن المشاهد التي التقطت غير منتظمة في التوقيت ولو أن الكهرباء قد قُطعت لبضع دقائق عن كاميرات المراقبة ، أن وجود خادمة في مطبخ تطفئ عدادات الكهرباء أو تضيئها أمر طبيعي يحصل في المنازل كل يوم لدى انقطاع التيار الكهربائي و عودته لتخفيف الضغط الكهربائي عن المولد .

كذلك لا بد من ملاحظة تَبدُل وضعية طاولة المطبخ من طاولة مليئة الى فارغة بين مشهدين لا تفصلهما بضع دقائق.

قضية سيلين لا يمكن أن تطوى على تقرير وتحليل شرحه لنا الاب عبر الشاشة أو رواية من هنا و هناك .
لا بل ومنذ الآن يجب أن تأخذ حقها في التحقيقات الدقيقة. اذ لا يجوز توجيه التحقيق وفق المطلوب و ابعاد الشبهات عن الجهة الأقوى للصقها بالجهة الأضعف، لاسيما وأن احتمال ان لا تكون الخادمة قد ارتكبت الجريمة هو احتمال يمكن ترجيحه في ظل التقصير في أخذ العينات من مسرح الجريمة المفترضة ورفع البصمات عن سيلين والمكان الحاصل التي ماتت فيه، وعدم وضع اليد الأمنية على كاميرات المراقبة فورا لتحديدها بطريقة أكثر دقة قبل أن تتعرض لأي تلاعب أو تعديل مفترض .
بالاضافة الى الريبة التي تثيرها المشاهد الملتقطة من المنزل لجهة عدم تراتبيتها الشكلية ولو حصل انقطاع مؤقت للتصوير ولدقائق معدودة .وفي وقت يجب أن يحثّ وزير العدل نقابة المحامين تطويع محاميا يتولى الدفاع عن المشتبه بها.
 يبقى السؤال وبعد أن علم التحري ان الشرطة القضائية لم تقفل الملف بعد، هل يذهب هذا الملف واضحا الى القضاء المختص أم  يقفل على زغل وغموض وكبش محرقة في وقت اثارت هذه القضية ذعر كل الامهات اللواتي يتركن أطفالهن وأولادهن مع الخادمات في المنزل.  

مذكرة تفاهم بين “عين وزين” ومركز “مواقديه” الانجيلي برعاية وحضور جنبلاط

“الأنباء” – خاص
برعاية وحضور رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط اقيم حفل توقيع مذكرة تفاهم بين المؤسسة الصحية للطائفة الدرزية (مستشفى عين وزين) ومركز “مواقدية الانجيلي” لرعاية المسنين التابع للكنيسة الوطنية الانجيلية في بيروت.
وشارك في حفل التوقيع وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور وراعي الكنيسة الوطنية الانجيلية في بيروت القسيس حبيب بدر ورئيس مجلس امناء مستشفى عين وزين القاضي عباس الحلبي وأعضاء المجلس والمدير العام الدكتور زهير العماد ومديرة مركز مواقدية جويس خوري عيد ومفوض الاعلام  في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس وجمع من القساوسة الانجليين والشخصيات الاجتماعية.
M-W7
افتتح اللقاء بكلمة للقس بدر أكد فيها أن من اهداف مذكرة التفاهم “تجسيد الرغبة المشتركة بين كل مكونات المجتمع المدني اللبناني والعمل معاً وفي شتى المجالات والحقول المتاحة لتحسين نوعية العناية بالكبار ومنحهم عيشاً كريماً وتأمين شيخوخة مصانة ومصالحة ومباركة لهم بغض النظر عن دينهم او مذهبهم”، شاكرا دعم النائب وليد جنبلاط للمركز وتشجيعه لتوقيع مذكرة التفاهم.
ثم تحدث القاضي عباس الحلبي الذي أعرب عن سروره للتوقيع هذه المذكرة التي ستفتح افاقاً مشتركة بين المؤسستين وتؤكد على قيم التعاون والتكاتف بين مؤسسات المجتمع المدني.
M-W2
أما مديرة المركز جويس خوري عيد فشكرت للنائب جنبلاط دعمه السخي معنوياً ومادياً وأثنت على خطوته في “بلد مشهور بخلافاته الطائفية على مدى سنين”، معتبرة أن هذه المبادرة تخطت حدودها المادية وتركت أثراً طيباً وكبيراً على محتلف المستويات.
M-W5
من جهته، قال الدكتور زهير العماد أن “هذا التوقيع يأتي مواكباً لتنامي تطوير رعاية المسنين في المؤسسة والتي بدأ العمل فيها وانطلقت مع فكرة تأسيس مركز للإقامة الطويلة للمسنين بمبادرة من سماحة الشيخ محمد أبو شقرا وبدء العمل به سنة 1989، وتطورت بعدها مع قرار مجلس أمناء المؤسسة ببناء “المركز الطبي للمسنين” الذي بدأ باستقبال المرضى من المسنين منذ أوائل شهر آب 2009 في جناح تقييم وعلاج المسنين- دائرة طب الشيخوخة برعاية فريق من الأخصائيين من الأطباء والممرضين والمعالجين النفسيين والمساعدين الإجتماعيين، ليضاف إليه منذ سنتين بدء العمل في قسم العيادات الخارجية المتخصصة بالمسنين والرعاية الصحية الأولية لهم، هذا بالإضافة إلى إستحداث مركز جديد للتأهيل والعلاج الفيزيائي والذي بدأ العمل به في حزيران 2013.”
M-W3
أضاف: “كما أن دعم وزارة الصحة لرعاية المسنين للمؤسسات الاستشفائية كما عهدناه من معالي الوزير أبو فاعور وفق ما يشير اليه يساهم في تنمية وتطوير رعاية المسنين وفي إنجاح مثل هذه المشاريع”.
M-W4
وأخيرا، تحدث جنبلاط فقال: “تعرفت إلى هذا المركز من خلال صديق العمر الاستاذ جبران عويشق. هذا كان في عام 2013. بعد رحيل والدتي، علمت بأن والدته الست سلوى رحمها الله كانت تأتي الى هنا وزرناها في هذا المركز،  وتعرفنا على القس حبيب بدر وجويس خوري والجميع ورأينا الخدمة الممتازة التي تقدم للمسنين”.
أضاف جنبلاط: ” من هنا، راودتني الفكرة: لماذا لا يتم تعاون بين “عين وزين” وبين “مركز مواقدية الإنجيلي”؟ فاتصلت بالصديق عباس الحلبي، والدكتور زهير العماد ووصلنا الى هذه النتيجة اليوم بتوقيع هذا الاتفاق وأتمنى أن ينجح هذا التعاون على جميع المستويات. وأختم بأن الأنبياء يبدو، كما قلت سيادة القس بدر، مثل النبي داود عند مشارف الرحيل كان يخاف على شيخوخته، عل “الانبياء” الجدد او الخلفاء أيضا يعتبرون”.
M-W6
ثم وقع الدكتور عماد وخوري بحضور الوزير أبو فاعور وبدر والحلبي مذكرة التفاهم.



14 سبباً للبدء بتناول الخيارخيار



فرقة توركيز الاسرائيلية تقدم على مشروع غناء أغاني فيروز للتمازج الثقافي وهذه أغنية سألوني الناس بالعبري