There was an error in this gadget

Wednesday, 4 March 2015

Putin...04/03/2015.

It is not unusual, that Dictators and Mafias, kill the Victim, and they walk in the Victim's Funeral.

 Dictators, who came to power, by Force, usually, Bloody Military Coup, would not let go the Power as easy as that. They came to power to stay, whatever the cost, the Nation would pay. Dictators, would kill on suspicion basis, accusations to the suspects,are already their, Risk to the National Security. Though the Victim had been defending the Nation and National Security, is the case. But being critics to the Dictator System, would be accused of National Security Jeopardized.

Human being is not that important to Dictators, and Mafias. Being in the way of the Business, is a Threat to the Targets planed by those Dictators, they use the Secret Police to get rid of those in the way, as Dictators Targets are Wealth and Power, and those Factors, can not be achieved in normal way, ( Some one would say, those Dictators had been brought to Power by People Choice). It is a Lie. People had been suppressed and threatened by the Secret Police to force them to vote to those Dictators. Secret police is the instrument that Dictators use to silent the Oppositions, usually murdering them. Those Dictators, came to Power on Crime Basis, Force, Assassinations.

Many Countries ruled by Dictators, had Vigorous Revolts, and cost the Nation of that Country Hundreds of Thousands killed, or disappeared, as it happened in Syria for the last four years. Syrian Rulers are the Poppies  and schooled in Soviet Union's System. The people of the Country are not so important to the Regime. People should do as had been told, they do not to say a word about the way the Country is ruled. Plans for people lives were planned, in one way traffic, they do not look left or right, and have to listen to what the Dictators say, no critics, because Free Speech and Free Press, and Human Rights, are the most dangerous Enemies to the Regime. Penalties are Death by Death Squad, Secret Police.

Why the Secret Police does the Job. Because, they know every thing about  everyone, in the Nation. All walls have ears connected to the Operation Death Squad Command Room. They murder the Victim any Victim, does not matter, people to them are just numbers, one number deleted, it does not matter. No one on Earth would know what happened to a Human Being, Because Secret Death Squad has the Ways and Means to conceal the killing.

In Soviet Union, there were Tyrants, and holding the Country, by Steal Fist. But never heard, there were Mafias, running by the Rulers of the Country as it is now, called Russia. For the last twelve years two people came to power, Putin and Medavadiv, taking the Power by turns, once Putin President, the other as Prime Minister, and the other way round. How a President, could make billions, while suppose to serve the People. It should be a Mafia Way, Laundering Money, Drugs, unlawful trades, secret deals, and stealing the Country's Treasury. It is Mafia.

Russia is a Dictators Regime, and Mafia Running Business. Boris Yeltsin National Hero, chose Putin for a Successor, and now we doubt, that choice was under pressure and could be Threat as well. As Putin, the Head of Russian Intelligence, which consist of Secret Police, Death Squad. That is why Boris Nimtsov was Assassinated.

خالد
khaled-stormydemocracy


Embedded image permalink

بشير هلال

زيـاد مـاجد 



بشير هلال



قلّةٌ هم اللبنانيّون والسوريّون في باريس الذين لا يعرفون بشير هلال، الكاتب اللبناني الذي رحل يوم أمس الاثنين في 23 شباط 2015. فالرجل وصل فرنسا بعد اندلاع الحرب اللبنانية، وكان يومها من المحامين اليساريّين المتناثرين عن الحزب الشيوعي.



منذ وصوله، ثم طيلة الثمانينات، نشط هلال في أكثر من حملة مناهضة للحرب وللعنف الطائفي، وانتسب لأكثر من رابطة ونادٍ ثقافي، ثم صار اسمه مرتبطاً في التسعينات بمكتبةٍ في شارع "كاردينال لو موان" في الدائرة الباريسية الخامسة أدارها وجعلها ملتقىً لمثقّفين لبنانيين وسوريين وفلسطينيين وعراقيين، يجتمعون فيها وينتدون ويتحاورون بشؤونهم وشجونهم.



في العام 2004، انخرط هلال في إطلاق "حركة اليسار الديمقراطي"، وواكب من خلالها انتفاضة الاستقلال في آذار من العام 2005، وتحوّلت مكتبته مساءً الى مركز اجتماعات وسجالات واتفاقات واختلافات، وشهدت بعد اغتيال سمير قصير، تأسيسَه وعدداً من الكتّاب اللبنانيين والسوريّين والفرنسيين "جمعية أصدقاء سمير قصير" التي نظّمت أكثر من ندوة ومسيرة لإحياء ذكرى المؤرّخ والصحفي الشهيد.



بين العامين 2006 و2010 شارك بشير في جميع اللقاءات والاعتصامات المدافعة عن حرّية لبنان، كما شارك في جميع الأنشطة التي كانت المعارضة السورية مُمثّلةً يومذاك بـ"إعلان دمشق" تُقيمها في العاصمة الفرنسية. ومع اندلاع الثورة السورية في آذار 2011، صار بشير صديق السوريّين الدائم في أنشطتهم الباريسية وفي حواراتهم ونقاشاتهم التي رأى في حيويّتها لفترةٍ ما عوّض عليه تراجع الحيوية في العمل العام اللبناني.



كتب بشير عشرات المقالات في الصحافة العربية، لا سيّما في جريدة "الحياة"، وكتب كذلك تعليقات سياسية وخواطر أدبية في مواقع التواصل الاجتماعي (الفايسبوك)، حيث كثُر أصدقاؤه ومتابعوه.



وكان يسعى في الأشهر التي سبقت وفاته المفاجِئة والمُفجعة - بسبب مرض عضال لم يكشف لأحد عن معاناته منه - الى إقناع مثقّفين لبنانيّين ببدء عريضة سياسية تتحوّل شعبية للمطالبة بانسحاب حزب الله من سوريا كشرط لبدء حوار وطني يقي البلد المخاطر التي يستجلبُها قتال الحزب اللبناني للسوريّين...



مثّل بشير في سيرته التي لم يُتَح له استكمال سنواتها ثقافة المواطنة والعلمنة اللبنانية المشتهاة. وكان في ليبراليّته السياسية لا يقطع مع خلفيّته اليسارية، إذ ظلّت العدالة الاجتماعية وحقوق الناس مسائل يدافع عنها، وينتخب في فرنسا بموجبها. وفي الوقت عينه، كان بشير يوازن بين وطنيّة لبنانية اكتشف مقوّماتها ومقتضياتها خلال غربته، وانتماء لقضايا عربية - فلسطينية وسورية بخاصة – أبقتهُ على تماس دائم مع مسألتي التحرّر والديمقراطية.



رحل بشير هلال في باريس بهدوء وصمت. لم يشأ البوح بوضعه الصحّي لأحد، ولم يشأ الإثقال على أحد. رحل بخفَرٍ وتهذيب يُشبهانه، وتجمّع حول سريره وحول زوجته ناديا وابنيه سلام وجاد جمعٌ من اللبنانيين والسوريين من أجيال مختلفة، تعرّفوا جميعاً إليه "مواطناً صالحاً" كان في حياة أُخرى ليستحقّ العيش طويلاً في "وطنه الحرّ" وسط "شعبه السعيد". 



له الرحمة والسلام، ولذويه وصحبه الصبر والدفاع عمّا جمعهم به...
وزارة ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺗﺮﺩّ ﻋﻠﻰ “ﺃﻭﺗﻴﻞ ﺩﻳﻮ”

ﺃﺻﺪﺭﺕ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎً ﺷﺮﺣﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺩّﺕ ﺇﻟﻰ ﻓﺴﺦ

ﻋﻘﺪ ﺍﻹﺳﺘﺸﻔﺎﺀ ﻣﻊ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ “ﺃﻭﺗﻴﻞ ﺩﻳﻮ ” ، ﻭﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ:

” ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮ ﻣﻦ ﺷﺒﺎﻁ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ ﻟﻮﺭﺍ ﺧﻠﻴﻞ، ﺍﻟﺘﻲ

ﺗﺤﻤﻞ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺇﻋﺎﻗﺔ، ﻋﻨﺪ ﻃﺒﻴﺐ ﺍﻟﻌﻈﻢ ﺧﻠﻴﻞ ﺧﺮﺍﻁ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ

ﺃﻭﺗﻴﻞ ﺩﻳﻮ ﺩﻭ ﻓﺮﺍﻧﺲ ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻬﺎﺑﺎﺕ ﺣﺎﺩﺓ ﺑﺮﺟﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ

ﺇﺛﺮ ﺣﺎﺩﺙ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ ﻓﻲ 16 ﺃﻳﺎﺭ 2013 ﺣﻴﺚ ﺳﻘﻄﺖ ﻣﻦ ﺷﻘﺘﻬﺎ

ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺑﻖ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺤﺪﺙ، ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺸﺎﻭﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ

ﻏﺒﺮﻳﺎﻝ ﺻﻠﻴﺒﺎ، ﻗﺮﺭ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻃﺎﺭﺋﺔ ﻭﻣﺴﺘﻌﺠﻠﺔ ﻟﻬﺎ، ﻭﺍﻗﺘﺮﺡ ﺇﺑﻘﺎﺀﻫﺎ

ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻤﺪّﺓ ﺷﻬﺮ ﻭﻧﺼﻒ ﺃﻭ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌﺔ

ﻭﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ .

ﻭﺃﺑﻠﻎ ﺧﺮﺍﻁ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ ﺧﻠﻴﻞ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺍﻟﺘﻮﺟّﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺘﺐ

ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻹﻧﺠﺎﺯ ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﻘﺔ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ،

ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺮﺩّ ﺃﻧّﻪ ﺳﻴﺘﻢّ ﺩﺭﺱ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﻭﺍﻹﺗﺼﺎﻝ ﺑﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎً .”

ﺇﻟّﺎ ﺃﻥّ ﺧﻠﻴﻞ ﻟﻢ ﺗﺘﻠﻖ ﺃﻱّ ﺟﻮﺍﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ، ﻣﺎ ﺍﺳﺘﺪﻋﻰ ﺗﻮﺍﺻﻞ

ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻲ ﻟﻺﻋﻼﻡ ﺍﻷﺏ ﻋﺒﺪﻭ ﺃﺑﻮ ﻛﺴﻢ، ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﺎﺑﻊ

ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻠﻴﻞ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺴﻨﺘﻴﻦ، ﻣﻊ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺍﺋﻞ ﺃﺑﻮ

ﻓﺎﻋﻮﺭ، ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺪﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﻭﻛﻠّﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻓﻲ

ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺟﻮﺯﻑ ﺣﻠﻮ، ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﺇﺩﺍﺭﺓ

ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ .”

ﻭﺃﺿﺎﻑ ﺑﻴﺎﻥ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ : ” ﺭﻏﻢ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺣﻠﻮ ﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ

ﻣﺮﺓ، ﻃﺎﻟﺒﺎً ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺍﻟﻨﻔﻘﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ، ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻠﻘﻰ

ﺍﻟﺮﺩّ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺮﻓﺾ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ ﺑﺤﺠﺔ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ . ﻭﺻﺒﺎﺡ

ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺯﺍﺭ ﺣﻠﻮ ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻣﻲ ﺭﺯﻕ ﺍﻟﺬﻱ

ﺃﺻﺮّ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻓﺾ .”

ﻭﺗﺎﺑﻊ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ : ” ﺑﻨﺎﺀً ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﺃﺑﻮ ﻓﺎﻋﻮﺭ ﺑﻔﺴﺦ ﻋﻘﺪ ﺍﻹﺳﺘﺸﻔﺎﺀ

ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺺّ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺟﻮﺍﺯ ﺍﻧﺘﻘﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ . ﻭﻣﻊ
ﺍﻹﺣﺘﺮﺍﻡ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻭﺇﺩﺍﺭﺗﻬﺎ ﻭﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ، ﻓﻠﻴﺲ ﻟﺪﻯ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻣﺎ
ﻳﺪﻋﻮﻩ ﻟﻺﺗﺼﺎﻝ ﺑﺄﺣﺪ ﻟﻺﺳﺘﻔﺴﺎﺭ ﻋﻤّﺎ ﺣﺼﻞ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﺈﻥّ ﻗﺮﺍﺭﻩ ﻭﻗﻊ
ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ، ﻭﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺃﻥ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﺇﺫﻻﻝ
ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺑﺄﻣﻮﺍﻟﻬﻢ ﻭﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ، ﻣﺆﻛّﺪﺍً ﺃﻧّﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻮﺍﻧﻰ ﻋﻦ ﺍﺗﺨﺎﺫ
ﺃﻱّ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺸﺎﺑﻪ ﺑﺤﻖّ ﺃﻱّ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺸﺎﺑﻪ، ﻓﻠﻴﺴﺖ ﺑﺪﻭﻟﺔ
ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﻘﻨﻊ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻓﻘﻴﺮ ﻋﻠﻰ
ﻧﻔﻘﺘﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﺃﻱّ ﺫﺭﻳﻌﺔ، ﻭﻟﻦ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﺈﺫﻻﻝ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺃﻭ ﺍﺳﺘﻀﻌﺎﻑ
ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺒﻘﻰ ﺃﻗﻮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ.
People hold flags and posters during a march to commemorate Kremlin critic Boris Nemtsov, who was shot dead on Friday night, near St. Basil's Cathedral in central Moscow March 1, 2015.     REUTERS/Sergei Karpukhin
(Reuters) - A corpse on a bloodstained bridge, with the Kremlin's red stars glowing behind: the perfect symbolic backdrop, Russian media say, for the West to step up a campaign to vilify President Vladimir Putin.
Faced with a wave of revulsion around the world at the assassination of leading opposition figure Boris Nemtsov, the loyal media establishment is on the counter-attack, preparing Russians for a malicious propaganda campaign by a hostile West.
"And they say that's how the 'bloody regime' kills its competitors. The world is outraged and indignant. And then - sanctions, credit downgrades and the further demonization of Russiaand its leader," Dmitry Kiselyov, a TV anchor reputed to be one of Putin favorite journalists, told his prime-time audience on Sunday evening.
"At a time when there is grief, to engage in polemics is disgusting."
With the gunning-down of Nemtsov in central Moscow late on Friday, Russia enters a new phase of the 'us or them' tug-of-war that has played out in the media, increasingly pliant to Putin, since Ukrainians took to the streets and overthrew their Moscow-leaning president just over a year ago.
Russia accused the West of backing 'a coup d'etat' in Ukraine. Now those who support the West or Ukraine are called traitors or a 'fifth column', a term Putin used a year ago to suggest the presence of internal enemies ready to help stir up discontent.
It was a term familiar to Nemtsov who, along with many opposition figures, had criticized Putin for annexing Ukraine's Crimea peninsula, supporting separatists in east Ukraine and causing the West to impose sanctions on Russia.
While the murder is so far unsolved, Putin's critics say the 'fifth column' rhetoric has helped to create a climate in which pro-Kremlin hardliners could have felt they were performing a patriotic duty in disposing of a man like Nemtsov.
"BORIS WILL BE MISSED"
In his Sunday night show, Kiselyov moved away from Putin's initial characterization of the murder as a 'provocation' meant to undermine the Kremlin chief.
Putin is an elected leader whose popularity ratings have hit 86 percent, Kiselyov pointed out. Nemtsov, he implied, was an opposition figure of little significance, not to be compared with the president.
Instead, he claimed Nemtsov as Russia's own, calling him by his first name and describing him as a "muzhik", a typical Russian bloke, and a charmer.
"He was seen as a handsome, charismatic, open and energetic man. An artistic orator with a biting tongue ... And of course Boris will be missed like spice, which in small doses can give a rich taste," he said.
Russian officials, most of whom have followed Putin by blaming the country's woes largely on the West, took a similar line to Kiselyov on Monday.
Foreign Minister Sergei Lavrov told the United Nations Human Rights Council it was "sacrilege to use such tragedies ... to try to substitute investigators and law enforcement organs by pushing politicized, ungrounded and provocative interpretations".
RIFT WIDENS
Russia still has some independent media critical of the government and, at times, Putin. The president is frequently satirized on the Internet; a few newspapers such as Novaya Gazeta, part-owned by former Soviet leader Mikhail Gorbachev, are fiercely critical of him.
But the vast majority of Russians get their news from television, and all the main channels are either in the hands of the state or of business leaders loyal to the Kremlin.
Reactions to the murder underscored a rift in society between a small liberal middle class, which feels marginalized and fearful of expressing its views, and a pro-Putin majority that opponents see as increasingly strident and aggressive.
The authorities have come up with several possible motives and lines of investigation, from jealousy over Nemtsov's girlfriend, model Anna Duritskaya, to his support of French satirical weekly Charlie Hebdo over its cartoons of the Prophet Mohammad.
They are also muddying the waters, reminding people Nemtsov had visited and supportedUkraine, had a much younger girlfriend, and was once a deputy prime minister who may have had rivals and enemies.
The arguments did not deter tens of thousands from marching in big cities on Sunday holding banners declaring: "I am not afraid". Many said they feared for the future ofRussia.
But a Twitter feed belonging to rebels in eastern Ukraine under the name "Strelkov", in homage to a former Russian rebel commander who fought there, called Sunday's march "a gay parade for Ukraine supporters and liberals". Gay is a term that is used as an insult by some conservatives.
Opposition leaders have failed so far to unite the critics of Putin's leadership, hamstrung by his popular appeal to patriotism. Nor have they been able to overcome their own rivalries and differences.
But Nemtsov's murder may have broken a psychological barrier, wrote Vedomosti, a business daily that is critical of the government and whose future is in doubt.
"It has happened at a moment when society is in the middle of a cold civil war," said the newspaper, adding that such killings often prompt leaders to pursue tougher policies.
A tightening of the screws, it said, "would mean the almost complete political and economic closure of the country, the severe repression of those who disagree, and put the kibosh on the economy."

(Additional reporting by Gabriela Baczynska and Lidia Kelly, editing by Timothy Heritage and Mark Trevelyan)

Embedded image permalink

Embedded image permalink
نائب رئيس الوزراء الروسي السابق بوريس نيمتسوف الذي اغتيل ليل الجمعة- السبت في موسكو كان يمثل جيل الاصلاحيين الشباب في التسعينات قبل ان يصبح من اشد منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين الذي كان ينوي تحديه مجددا في تظاهرة الاحد.

ونيمتسوف (55 عاما) الذي قتل بالرصاص بالقرب من الكرملين كان خصوصا احد قادة موجة الاحتجاجات غير المسبوقة التي شهدتها الحملة الانتخابية لفلاديمير بوتين في 2011-2012 عندما كان مرشحا لولاية رئاسية ثالثة.
واوقفته قوات النظام عدة مرات خلال تظاهرات كما تعرض لعمليات دهم وتنصت لكنه لم يكف عن ادانة فساد ما كان يسميه "النظام الاوليغارشي" في الكرملين.

ونيمتسوف الذي درس الفيزياء، بدأ حياته المهنية قبيل انهيار الاتحاد السوفياتي عند انتخابه في 1990 عضوا في مجلس السوفيات الاعلى او البرلمان السوفياتي.

وبعدما اصبح حاكم منطقة نيجني نوفغورود التي تبعد 400 كلم شرق موسكو، بدأ صعوده السريع في عهد بوريس يلتسين الذي جسد في عهده جيل الوزراء الاصلاحيين الشباب في روسيا ما بعد الاتحاد السوفياتي.

ومن آذار 1997 الى آب 1998 تولى حقيبة نائب رئيس الوزراء لقطاع الطاقة والاحتكارات لذلك واجه انتقادات من الكرملين الذي اعتبره سياسية مرتبطا بالاثرياء الذين افادوا من اجراءات الخصخصة في تسعينات القرن الماضي.

وكان مقربا جدا من بوريس يلتسين فكر اولا في اختياره خلفا له قبل ان يفضل عليه رئيس الاستخبارات فلاديمير بوتين.
وازدادت معارضته للسلطة حدة بعد الانتخابات التشريعية في 2007 التي رأى انها "الاقل نزاهة في تاريخ روسيا".
وبعد عام اي في 2008 وبعد اخفاقه في التقدم للانتخابات الرئاسية كمرشح وحيد لمعارضة اضعفها التشتت، قرر تأسيس حركة سوليدارنوست برعاية المعارض وبطل الشطرنج السابق غاري غاسباروف.

لكنه برز خصوصا كاحد شخصيات التظاهرات التي هزت موسكو شتاء 2011 و2012 الى جانب الكسي نافالني المعارض الشرس الآخر لبوتين.
وبعد اعادة انتخاب بوتين رئيسا في ايار 2012 واصل نيمتسوف ادانة النفقات التي اعتبرها مفرطة للرئيس والفساد خصوصا في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي (جنوب).

لكن تأثير هذا المعارض الحاضر جدا على شبكات التواصل الاجتماعي تراجع مع صعود جيل جديد من المعارضين يجسده الكسي نافالني الذي يصغره بـ17 عاما.

واشتركا معا في الدعوة الى تظاهرة كبيرة الاحد لادانة الادارة السيئة للكرملين للازمة الاقتصادية الخطيرة التي تواجهها روسيا بسبب العقوبات الغربية وتراجع اسعار النفط.

تصريحات نيمتسوف قبل ثلاث ساعات على اغتياله 

قبل ثلاث ساعات على اغتياله وعبر اذاعة في موسكو، دعا نيمتسوف الذي يعد من اشد منتقدي الكرملين، مستمعيه الى التظاهر وذلك في خطاب حماسي حول اوكرانيا وبوتين يعد وصية سياسية.

وعرض نيمتسوف لمدة 45 دقيقة الجمعة مقترحاته "لتغيير روسيا" ولم يتردد في مقاطعة محادثيه وهما صحافيان في اذاعة ايخو موسكفي حاولا بلا جدوى تهدئة حماسه.

واحتلت المسيرة ضد الازمة التي دعا اليها نيمتسوف الاحد في ضاحية موسكو واصبحت فور مقتله دعوة الى التظاهر في وسط موسكو، الجزء الاكبر من حديثه الذي قال احد الصحافيين اللذين حاوراه انه اقرب الى "مونولوج".

وقال نيمتسوف مذكرا ان "هذه المسيرة تطلب الوقف الفوري للحرب في اوكرانيا وتطلب ان يوقف (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين عدوانه".
وتحدث بعد ذلك عن موقفه من الازمة الاقتصادية التي تواجهها روسيا.

وصرح نيمتسوف ان "سبب الازمة هو العدوان الذي تلته عقوبات ثم هروب رؤوس اموال وكل هذا بسبب العدوان العبثي على اوكرانيا الذي يشنه بوتين"، معبرا بذلك عن موقف يدافع عنه الغرب وكييف.

كما اكد ان موسكو ارسلت قوات لدعم الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد، وهو امر ينفيه الكرملين باستمرار.
وعندما تحدثت صحافية عن القرم شبه الجزيرة التي كانت تابعة لاوكرانيا وضمتها روسيا بعد استفتاء في آذار، قال المعارض بلهجة حاسمة معبرا عن قناعاته المتعلقة بـ"قوة القانون".
وصرح ان "السكان يريدون العيش في روسيا وهذا امر اوافق عليه. لكن المسألة في مكان آخر: يجب الا نعمل حسب رغباتنا بل حسب القانون ويجب احترام الاسرة الدولية".

ومن اهدافه محاكمة السياسيين الفاسدين وخفض الميزانية العسكرية بمقدار النصف وزيادة ميزانية التعليم.
لكن بوريس نيمتسوف لم تكن لديه اوهام. وقال ان "المعارضة لا تملك تأثيرا كبيرا في الروس حاليا".

ولمعالجة هذا الوضع، طالب بتخصيص ساعة كل اسبوع على شبكات التلفزيون الكبرى للمعارضة.

وقال نيمتسوف الذي كان من الشخصيات النادرة التي تجرؤ على انتقاد بوتين: "عندما تتركز السلطة بيد شخص واحد فهذا لا 
يؤدي سوى الى كارثة... الى كارثة بالمطلق".
ما حقيقة انفصال جبهة النصرة عن القاعدة لتشكّل كياناً جديداً يطيح بالأسد؟1
قالت مصادر إن قادة "جبهة النصرة" في سوريا يدرسون قطع ارتباطهم بتنظيم القاعدة لتكوين كيان جديد لمحاولة الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

وقد يحول ذلك "جبهة النصرة" من فصيل مسلح أصابه الضعف إلى قوة قادرة على التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في وقت يتعرض فيه لضغوط من غارات القصف الجوي ومن تقدم القوات الكردية وقوات الجيش العراقي.

ورغم أن جبهة النصرة لا تنتظر قرارا نهائيا في شأن من مجلس الشورى الخاص بها إلا أنها لا تضيع وقتا. فقد انقلبت على جماعات صغيرة غير جهادية واستولت على أراضيها وأرغمتها على التخلي عن السلاح في محاولة لتدعيم نفوذها في شمال سوريا وتمهيد السبيل للكيان الجديد.

وقالت المصادر إن مسؤولين من أجهزة المخابرات تابعة لدول في المنطقة اجتمعوا مع أبو محمد الجولاني زعيم "جبهة النصرة" مرات عدة في الأشهر القليلة الماضية لتشجيعه على التخلي عن تنظيم "القاعدة" ومناقشة الدعم الذي يمكن لهذه الأجهزة تقديمه.

ووعد المسؤولون بالتمويل بمجرد تحقق الانفصال.

وقال مزمجر الشام وهو شخصية جهادية بارزة على صلة وثيقة بجماعات إسلامية من بينها "النصرة" في سوريا "الكيان الجديد سيرى النور قريبا وسيضم جبهة النصرة وجيش المجاهدين والأنصار وكتائب صغيرة أخرى".

وأضاف: "سيتم التخلي عن اسم النصرة. وستنفصل الجبهة عن القاعدة. لكن ليس كل أمراء النصرة موافقين ولهذا السبب تأجل الاعلان".

وأكد مصدر وثيق الصلة بوزارة الخارجية: "وعدت النصرة بمزيد من الدعم. أموال وإمدادات وخلافه بمجرد أن تقطع صلاتها بالقاعدة".
ومن المحتمل أن تؤدي المحاولة لابراز جبهة النصرة في ثوب جديد وتزويدها بالدعم إلى تعقيد الحرب في سوريا، حيث تستعد الولايات المتحدة لتسليح مقاتلي المعارضة غير الجهادية وتدريبهم من أجل محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتعتبر الولايات المتحدة "النصرة" من المنظمات الإرهابية كما فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقوبات عليها. 

* محاربة تنظيم الدولة الإسلامية

وسيكون من أهداف الكيان الجديد محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" المنافس الرئيسي لـ"جبهة النصرة" في سوريا. ويتزعم الدولة الإسلامية الجهادي العراقي أبو بكر البغدادي الذي ساعد في تأسيس "جبهة النصرة" قبل أن يختلف مع الجولاني.
كانت "النصرة" في وقت من الأوقات أقوى الجماعات التي تحارب الأسد غير أنها ضعفت عندما رحل معظم قادتها ومقاتليها مع البغدادي لتأسيس الدولة الإسلامية. ثم قتل التنظيم بعد ذلك الكثير من قادة جبهة النصرة الباقين وصادر أسلحتهم وأجبرهم على الاختباء واستولى على مناطق نفوذ النصرة.
غير أن الدولة الإسلامية تعرضت لضغوط من الغارات الجوية التي تشنها طائرات تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة. كما أن التنظيم خسر أرضا لصالح المقاتلين الأكراد في سوريا ولصالح القوات المسلحة العراقية. لكنه أبعد ما يكون عن الانهيار.

لكن البعض يأمل أن يتمكن مقاتلو الكيان المزمع انشاؤه إذا انفصلت النصرة عن القاعدة من التصدي للدولة الإسلامية من خلال الحصول على التمويل المناسب والتسليح والتدريب.

وتقول مصادر جهادية إن الجولاني اقترح على مجلس شورى الجماعة أن تندمج الجبهة مع جيش المجاهدين والأنصار وهو جماعة جهادية أصغر تتألف من مقاتلين محليين وأجانب تحت قيادة قائد شيشاني.

وتأجل الإعلان بسبب اعتراضات بعض قادة جبهة النصرة الذين يرفضون فكرة الانفصال عن القاعدة. غير أن البعض يرى أن من المستبعد أن يوقف ذلك الجولاني عن المضي في خطته.

وقال مصدر في النصرة يؤيد خطوة الانفصال: "سينفذ الخطة فليس لديه خيار. الجبهة بحاجة إلى ذخيرة وتمويل. ومن لا يرضى بذلك فبوسعه الرحيل".
وتريد جبهة النصرة استخدام شمال سوريا كقاعدة للجماعة الجديدة. وقد شنت هجمات على جماعات يدعمها الغرب كانت الولايات المتحدة قررت أنها مؤهلة للحصول على دعم عسكري.

وفي محافظة إدلب بشمال سوريا استولت "الجبهة" على أراض من جبهة ثوار سوريا التي يقودها جمال معروف وأرغمته على الفرار. وفي الأسبوع الماضي هاجمت جماعة أخرى من جماعات المعارضة هي حركة حزم في محافظة حلب وأرغمتها على حل نفسها.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن نهاية حركة حزم سيكون لها أثر على قدرات المعارضة المعتدلة في الشمال.

غير أنه إذا تم حل "جبهة النصرة" وانفصلت عن القاعدة فليس من المتوقع أن تتغير عقيدة الكيان الجديد. فقد حارب الجولاني مع "القاعدة" في العراق. وحارب بعض القادة الآخرين في أفغانستان وتربطهم صلات وثيقة بزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

وقال مصدر في جبهة النصرة في حلب: "بايعت جبهة النصرة الشيخ الظواهري لتفادي أن تضطر لمبايعة البغدادي لكن هذه لم تكن فكرة طيبة. وحان الوقت للتخلي عنها. فلم يكن في ذلك فائدة لجبهة النصرة بل أصبحت الآن على قائمة الإرهاب".

طهران وحلب والجبهة الجنوبية

زيـاد مـاجد 





سوريا
تُظهر التطوّرات العسكرية المتسارعة منذ شهر نوفمبر 2014 أن إيران زجّت بعشرات الضبّاط والمستشارين من حرسها الثوري وبآلاف مقاتلي حزب الله اللبنانيّين المتمرّسين في القتال، وبآلافٍ آخرين من المقاتلين العراقيّين والأفغان الهزارة الأقلّ تمرّساً في عددٍ من الجبهات المشتعلة في سوريا بين النظام الأسدي والمعارضة المسلّحة بفصائلها المختلفة.

ويتركّز وجود هؤلاء اليوم في محيط مدينة حلب، وعلى امتداد المحاور في ريف دمشق وفي محافظتي درعا والقنيطرة. وكلّف الإيرانيون ضبّاطهم ومسؤولي حزب الله بقيادة العمليات العسكرية وإدارتها ميدانياً.

وقد أدّى الأمر الى معارك طاحنة وعملّيات هجوم واسعة فشلت حتى الآن في حلب، إذ لم يتمكّن المهاجمون من إحكام الطوق حول المدينة كما كانوا يُريدون، في حين أنهم أحرزوا بعض التقدّم في الأسبوعين الأخيرين في مثلّث الجنوب، ولو أنه بطيء إن قورن بحشدهم العسكري وبسلاح الطيران الذي يساندهم وبالكثافة النيرانية التي يستخدمونها في المعركة.

على أن ما يمكن تسجيله من ملاحظات سياسية بالاستناد الى التطوّرات العسكرية المذكورة يُحيل الى ثلاثة أمور.

الأول، أن إيران وحلفاءها غير السوريّين، لا سيّما حزب الله، صاروا يُعلنون رسمياً قيادتهم للمعارك في سوريا، وأن طهران تؤكّد بذلك لواشنطن ودول الغرب أنها المرجع الأوّل في دمشق قبل موسكو. فهي القائدة للآلة الحربية وهي المُنقذة العسكرية لنظام الأسد وصاحبة السلطة الكاملة على القوى المقاتلة في الجبهات الحسّاسة. وهذا يعني بالعرف الإيراني، عشية جولة مفاوضات جديدة حول الشأن النووي والأدوار الإقليمية، أن أيّ حلّ سوريّ إنما يتمّ بالتفاهم مع طهران (وليس موسكو) أو على الأقل بشراكتها الكاملة في صياغته.

الثاني، أن الايرانيّين يريدون توظيف قتالهم "داعش" في العراق بمباركةٍ دولية داخل سوريا. وهذا يفترض بالنسبة إليهم أن تُطلق يدهم في سوريا تماماً كما هي مُطلقة في العراق (وكما صارت مُطلقة في اليمن). 

المفارقة هنا أن لا رقعة اشتباك جدّية واحدة للإيرانيين وحلفائهم مع "داعش" في سوريا، بل على العكس. فبعض المناطق التي يحتلّها مقاتلو "داعش" في ريف حلب الشرقي هي بمثابة الظهر لقواتهم المهاجمة التي تحاول قطع حلب عن ريفها الشمالي. والظهر هذا بدا طيلة الفترة الماضية آمناً لم يشغل قوّاتهم بمناوشة أو باشتباك واحد خلال هجماتهم الواسعة ضد المعارضة.

كما أن لا معارك يخوضها الإيرانيّون أو حزب الله مباشرة في دير الزور حيث نقاط الاشتباك مع "داعش" مهمّة استراتيجياً لقربها من العراق ومن صحراء تدمر التي يستخدمها التنظيم لنقل قوات الى بعض مناطق حمص ونحو أطراف الريف الدمشقي الشرقية.

الأمر الثالث، أن تركيز الجهد الحربي الإيراني الحزب إلهي في الشهر الأخير في وجه "الجبهة الجنوبية"، وهي تجمّع القوى الأقرب الى الواقع الشعبي السوري المعارض، إن في درعا أو في القنيطرة أو في الريف الدمشقي، إنما هو إعلان حربٍ صريح ضد "الأكثرية" السورية – بعد سنوات من الإعلان المبطّن – يستكمل ما جرى في القصير وحمص، ويهدف الى توسيع طوق النجاة حول دمشق جنوباً بعد تأمين السيطرة على المناطق المفضية الى الحدود اللبنانية غرب العاصمة السورية والى الساحل السوري شمالها، مع ما يتطلّبه الأمر من تهجير وتعديل في الديموغرافيا المذهبية.

وكل هذا يُناقض ادّعاءات طهران وحزب الله قتالهما "التكفيريّين" في سوريا، على ما يقولان بين الحين والآخر للإستهلاك الإعلامي وللتواصل مع واشنطن. فـ"التكفيريّون" يبدون حلفاءهم الموضوعيّين، الشديدي الفائدة لهم ميدانياً في حلب، وقد يُصبحون كذلك في الغوطة الشرقية إن استمّر تسلّلهم إليها واصطدامهم ببعض القوى المعارِضة فيها بما يُشتّت الأخيرة ويُضعف تركيزها العسكري.

والأخطر بالطبع، أن الطور الجديد من الاندفاع الإيراني في سوريا يرفع وتيرة التوتّر السنّي الشيعي الى مستوى غير مسبوق. وهو يخلق واقعاً جديداً مؤدّاه قتال جميع الفصائل العسكرية (السنية) السورية، مؤدلجةً إسلامياً كانت أو وغير ذلك، تحت المسمّى الداعشي، بما يصبّ لصالح "داعش" إعلامياً إذ يضخّمه، ويصبّ لصالحه ميدانياً أيضاً إذ يستنزف من قاتله فعلياً على مدى عامين.

يقودنا ما سبق الى القول إن لبنان، رغم الحوار ومحاولات الوصول الى تسويات رئاسية وحكومية فيه، قد لا يبقى طويلاً بمأمن عن بعض تداعيات الطور الجديد من انخراط "حزبه الحاكم" في الأتون السورية، خاصة إن تبدّلت المعطيات الإقليمية بعد وصول الحدّة المذهبية في المنطقة ككل الى مرحلة أشدّ عنفاً... فهل ثمة من يعي ذلك ويُدرج سبل التعامل معه ضمن برنامج الحوار القائم؟
DEMOSTORMY
العنوان الأساسي هو الأنتفاع الاميريكي من هذه الحرب القذره. والأتفاق على النووي مع إيران فقط للتغطية لهذا الأبتزاز. أميركا تريد تمديد أيام القتال في العراق وسوريا, كي يبيد المقاتلين بعضهم البعض, والأبتعاد عن أمن الغرب. إيران غاطسه, وروسيا وبعض الدول التي تموِّل الأرهاب. وبطيخ يكسِّر بطيخ لما شاء الله. والسكوت عن حزبالله وإيران فقط لتأجيج القتال وإستمراره بقوة. القتال الشيعي السني سيستمر لسنوات إن كان في العراق أو سوريا, لأنه قد تسبب بإراقة دماء مئات الآلاف من الجانبين. أما لبنان سيكون مسرح عداء مع الشعب السوري, بعد ان تسحق الثوره كل دخيل الى سوريا. 
خالد  khaled-stormydemocracy
VERPISS
في احد الاشهر الماضية، طالعنا احد القواد العسكريين الايرانيين بأنه اصبح لدى ايران منفذ علي البحر المتوسط ألا وهو جنوب لبنان. ولكن سوريا تفصله عن ايران. لذلك، برأيي ان ايران، تهتم اليوم بجنوب سوريا لتكمل انشاء ممر لها من ايران، مروراً بالعراق حيث يقومون بتحريره من مواطنيه المناهضين لهم، الى البحر المتوسط. وهذه من تكتيكات مخترعي لعبة الشطرنج. وعندها تستطيع اسرائيل ان تهنأ بعيشها وامنها. فرس ويهود، ضد العرب.
TAKINI
التدخل الإيراني المعلن سوف يؤدي الى تدخلات أخرى معلنه ،فالمعارك كانت تدار في السابق من وراء الستاره ، اما الآن و قد أزيحت الستاره بشكل كامل ، رأينا التوغل التركي 40 كلم في عمق الاراضي السوريه و رأينا الاجتماع التركي السعودي المصري ، و رأينا الرئيس اليمني في عدن .و بدء تدريب المعارضه السوريه في تركيا .مما يعني زياده استنزاف المقاتلين في المعارك ر ارتفاع كلفه الحرب البشريه و مع ازدياد المعرك ضد داعش يستلزم نشر أعداد اكثر من المقاتلين في المناطق العراقيهً ،مما يؤدي الى خلط الأوراق على الجبهات ، الا ان الوضع التمويلي لدول الخليج يبقى أفضل مع انخفاض أسعار النفط و الحصار الاقتصادي على ايران كما ان الأرضيه للمعارضه أفضل و سهوله نقل الإمداد من تركيا و الأردن اسهل .يبقى القرار الدولي هو المؤثر الأكبر في صنع تغيير جذري على الارض 
Embedded image permalink

رسالة تركية الى إيران: حلب خط أحمر!

الكاتب: منذر خدام- كاتب وسياسي سوريمنذر خدام- كاتب وسياسي سوري
لأول مرة وبصورة علنية ورسمية تعلن تركيا عن دخول قوات تركية إلى الأراضي السورية مساء الواحد والعشرين من شهر شباط لعام 2015، بذريعة نقل رفاة جد مؤسس الدولة العثمانية سليمان شاه، خشية وقوعه تحت سيطرة داعش. واللافت أن حجم القوات كان كبيراً بحيث شمل أكثر من مائة مدرعة وآلية عسكرية ثقيلة، ونحو سبعمائة جندي تركي، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام مختلفة. لا شك بأن هذا الحشد العسكري يزيد كثيرا عن حاجة نقل مجرد رفاة لجد مؤسس إمبراطوريتهم العثمانية ونحو ثلاثين جنديا من حراس قبره، مما يسمح بقراءته كنوع من التمرين العسكري قصد منه توجيه رسائل سياسية عدة لأطراف دولية وإقليمية تفيد بعزم تركيا وضع حد للتمدد السوري الإيراني في الشمال السوري المساند من ميليشيات شيعية مختلفة، كما تسميه جهات تركية، وجهوزيتها، إذا اقتضى الأمر، لإنشاء منطقة عازلة في شمال سورية من طرف واحد.

من المعلوم أن قبر سليمان شاه جد مؤسس الإمبراطورية العثمانية كان قد دفن على ضفاف نهر الفرات في منطقة تسمى ترك مزاري في قلعة جعبر، الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات القريبة من مدينة الطبقة السورية. ثمة روايات مختلفة حول تواجده وعشيرته في المنطقة، وحول وفاته أيضاً، بل وحتى حول قبره الحقيقي. بحسب بعض المصادر التاريخية فإن سليمان شاه كان زعيم عشيرة توجه بها نحو سورية هربا من المغول الذين كانوا يغزون المنطقة قبل نحو ثمانمائة عام. وخلال محاولة فراره مات غرقاً في نهر الفرات في سنة 1227 ميلادية ليدفن في قلعة جعبر. وبموجب اتفاقية أنقرة الموقعة بين تركيا وفرنسا في سنة 1921، في مادتها التاسعة عدت منطقة القبر(بضع مئات من الأمتار المربعة) خاضعة للسيادة التركية ، وصار منذ ذلك التاريخ يرفرف العلم التركي فوقها، إضافة إلى تواجد سلة من الجنود الأتراك لحراسة القبر.غير أنه في سنة 1973، وخشية من أن تغمر مياه سد الفرات منطقة القبر، فقد اتفقت الحكومة السورية مع الحكومة التركية على نقله إلى قرية قره قوزاك التي تبعد نحو 25 كيلومتر عن الحدود التركية، وزيدت المساحة المحيطة بالقبر إلى نحو8797 م2، وجهز المكان بمنشآت سياحية مختلفة لتقديم الخدمات تحسباً لقيام كثير من الأتراك والمجموعات السياحية بزيارة القبر. وبالفعل عندما كان القبر في قلعة جعبر بعيداً عن الحدود التركية السورية إلى الجنوب بالقرب من مدينة الطبقة السورية، لم يكن يلفت انتباه احد، ونادرا ما كان يزوره الأتراك أو السائحون، لكنه تحول في مكانه الجديد إلى محجة للأتراك، وللنشاط السياحي قبل تفجر الأزمة السورية.
لكن لماذا في هذا الوقت بالذات قررت تركيا نقل الرفاة إلى منطقة أخرى داخل الأراضي السورية، تقع بالقرب من الحدود السورية التركية؟!! هل فعلاً السبب في ذلك هو حمايته من تدنيس محتمل له يمكن أن تقدم عليه داعش؟!! .
حجم التدخل
لا يخفى على أحد حجم التدخل التركي غير المباشر في الأزمة السورية، فعبر أراضيها دخل إلى الأراضي السورية عشرات الآلاف من " المجاهدين " المتطرفين من مختلف دول العالم، إضافة إلى العتاد الحربي المتنوع الذي جاء بعضه من تركيا بتمويل قطري، أو من أمريكا وغيرها من البلدان. ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل صارت تركيا بمثابة القاعدة الخلفية للمجموعات المقاتلة في سورية، تؤمن لها كل مستلزمات الدعم اللوجستي، بما في ذلك تدريب المقاتلين، وعلاج الجرحى منهم. ومن البداية شجعت السوريين على اللجوء إلى تركيا لحسابات إستراتيجية بعيدة المدى. لقد فضح نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، في إحدى تصريحاته، دعم تركيا للمجموعات المتطرفة في سورية والعراق، بما في ذلك تأمين الغطاء السياسي لها.

وبالعودة إلى ما قبل تفجر الأزمة في سوريا لا بد أن يلاحظ المراقب حدة هذا التناقض الظاهري بين وضعية العلاقات السورية التركية في ذلك الوقت التي كانت تتسم بالقوة والشمولية حتى عدت من قبل المسؤولين في البلدين بأنها إستراتيجية، وحجم التورط التركي الراهن في الأزمة السورية. لا يمكن فهم ذلك إلا من خلال ملاحظة الانكفاء التركي غرباً نحو أوروبا، والتوجه شرقاً لخلق مجال حيوي لتركيا في البلدان الإسلامية المحيطة بها، لكن ليس على قاعدة الندية والمصالح المشتركة، التي كانت تطالب بها سوريا والعراق، بل على قاعدة محورية الموقع والدور التركيين. ولذلك عندما انتفض الشعب السوري ضد حكامه مطالبًا ببعض حقوقه الطبيعية في الحرية والكرامة، سارعت تركيا للتدخل ودعم الحركات الإسلامية شركاؤها في الأيديولوجية، على أمل أن تشكل البديل المحتمل عن النظام البعثي " العلماني" الحاكم في سوريا. وظل تدخلها مستمراً، بل وتوسع خصوصاً بعد أن حمل السوريون المنتفضون على حكامهم السلاح، وهو اليوم مستمر أيضاً حتى بعد أن سيطرت المجموعات المصنفة إرهابية من قبل الأمم المتحدة مثل "داعش" و"النصرة" وغيرهما، ظناً منها بأن لا احد يستطيع في المستقبل، عندما يقرر المجتمع الدولي حل الأزمة السورية، تجاهل الدور التركي والمصالح التركية. واليوم عندما صار التدخل الإيراني في القتال إلى جانب الجيش السوري واسعاً وقوياً خصوصا في جبهة شمال حلب، وفي الجبهة الجنوبية، صعدت تركيا من تدخلها المباشر. في هذا السياق بالضبط جاء التدخل التركي العسكري الكبير في سوريا بذريعة نقل الرفاة، لكنه في حقيقة الأمر فهو لا يعدو كونه رسالة واضحة لا لبس فيها تفيد بأن تركيا لن تسمح بهزيمة حلفائها في شمال سوريا، ولن تسمح أيضاً للإيرانيين وميليشياتهم التي تقاتل إلى جانب الجيش السوري بالاقتراب من الحدود التركية. وإذا كان تدخل بعض وحدات جيشهم لنقل رفاة جد مؤسس إمبراطوريتهم العثمانية مجرد تمرين عسكري، فإن الجيش التركي جاهز للتدخل على أوسع نطاق إذا اقتضت تطورات الأوضاع في شمال سوريا ذلك.
قائد في حزب الله: ارتكبنا مع قوات النظام مجزرة بحلب

العربية.نت
اعترف عنصر من ميليشيا "حزب الله" اللبناني الأسير لدى "الجبهة الشامية" في حلب، إحدى فصائل المعارضة السورية، بارتكاب قوات نظام بشار الأسد مجزرة في بلدة رتيان بريف حلب راح ضحيتها 48 مدنياً.
وقال الأسير حسن علي فواز، وهو قائد ميداني في ميليشيا "حزب الله"، إن "قوات النظام كانت تسير أمامهم (أي أمام مقاتلي ميليشيا حزب الله)، وهم من نفذوا المجزرة".
وكان نشطاء قد تداولوا معلومات في 20 فبراير الجاري عن اكتشاف قوات المعارضة، بعد سيطرتها على بلدة رتيان، جثث مدنيين قتلتهم قوات النظام رمياً بالرصاص والحرق بمادة النابالم، تبين أن عددهم وصل إلى 48 مدنياً.
وتبين من خلال التحقيقات التي أجرتها "الجبهة الشامية" مع العناصر الـ45 الذين أسرتهم خلال تصديها لتسلل قوات النظام على قرى وبلدات في ريف حلب الشمالي، أن التسلل كان يهدف لوصل بلدتي نبل والزهراء بمواقع تمركز قوات النظام على جبهتي حندرات وسيفات.
وأوضح الأسير فواز أن "وحدة مؤلفة من 325 شخصاً خرجت من بلدتي نبل والزهراء، بقيادة شخص لبناني من حزب الله يدعى كميل"، مشيراً إلى "أنهم قاموا بعملية التسلل إلى بلدة رتيان بالتنسيق مع قوات النظام".
وأضاف فواز: "لدى خروجنا من البلدتين تم كشف أمرنا من قبل فصائل المعارضة السورية، وجرت اشتباكات بيننا، دفعتنا للتحصن في مبنى"، لافتاً إلى أنه "لدى انقلاب موازين المعركة لصالح فصائل المعارضة، فإن النقيب في حزب الله ويدعى أنس، والمساعد في الحزب رامي علي، هربوا مع ضباط قوات النظام وتركونا وحيدين".
وكشف فواز عن أن حوالي "100 عنصر من حزب الله انضموا لمحاولة التسلل، التي هدفت لكسر الحصار على بلدتي نبل والزهراء"، فيما أوضح المتحدث الإعلامي باسم "الجبهة الشامية" أنهم عثروا على هويات إيرانية.
يشار إلى أن قوات "حزب الله" تساند قوات النظام في معاركها ضد قوات المعارضة في شمال سوريا وجنوبها ومناطق أخرى في البلاد، وتواجه هذه الميليشيا اتهامات من المعارضة في مشاركة النظام بحصار المدنيين وارتكاب مجازر بحقهم.
أسرى من حزب الله بيد الثوار.. ومعركة درعا ترسم مستقبل الثورة السورية


أفاد الناطق باسم قيادة الثورة في درعا جمال الوادي، أن المبادرة في المعارك الدائرة في درعا والغوطة بيد الثوار والجيش الحر، مؤكدا أن النظام وحلفاءه الإيرانيين وحزب الله باتوا في موقع الدفاع، ويعيشون وضعا مرتبكا بعد ارتفاع عدد القتلى والجرحى خاصة في بلدة كفر عدس.

واعتبر الوادي في تصريح لـ”عكاظ”، أن معركة درعا والقنيطرة سترسم مستقبل الثورة السورية، باعتبارها معركة مصيرية، فالثورة بدأت هنا وانتصارها سيتحقق هنا أيضا.

وتحدث عن أسر الثوار لعناصر أفغانية وأخرى من حزب الله وسيتم الإعلان عن هويتهم في اللحظة المناسبة، وهناك جثة تعود لضابط إيراني كبير. وقال: إن الأسد وحلفاءه من الأفغان الهزارة وحزب الله اللبناني تلقوا خسائر كبيرة في الأرواح.

جرود بعض القرى لم يتم الانتشار فيها بسبب تصنيفها من قبل "حزب الله" مناطق عسكرية

أكدت مصادر لبنانية لـ”عكاظ”، أنه لم يتم القبض على مطلوبين كبار بعد ثلاثة أيام من تطبيق الخطة الأمنية في بعلبك، وأفادت أن جرود بعض القرى لم يتم الانتشار فيها بسبب تصنيفها من قبل “حزب الله” مناطق عسكرية وبها معسكرات تدريب.

ونفذت القوى الأمنية أمس السبت، في اليوم الثالث لتطبيق الخطة عمليات دهم في بلدة مقنة الواقعة شمالي بعلبك، وفي محيط الطريق الدولي، وأوقفت مطلوبين جددا في منطقة الطيبة.
خالد
وكيف بدهن يلاقو مطلوبين لكان. ضحك ومسخره على عقول اللبنانيين. ويلي بالخطه الأمنيه مش عسكر, ولَّى من جمهورية موز

صنداي تلغراف - هجمات "تشارلي إيبدو" و"كوبنهاغن" ليست بعيدة عن لندن

نشرت صحيفة “صنداي تلغراف” افتتاحية تحت عنوان “هجوم كوبنهاغن تذكرة لبريطانيا”.


ورأت الصحيفة أن الهجوم على حلقة نقاش عن التجديف ضد الأديان في كوبنهاغن هو تذكرة مثيرة للقلق إن الهجمات على مجلة تشارلي إيبدو الفرنسية ليست فريدة ويمكن تكرارها.



ولفتت الصحيفة إلى أن شخصا واحدا قتل في الهجوم وأصيب آخران، ولكن عدد الضحايا كان من الممكن أن يكون أكثر بكثير، حيث تشير التقارير إلى أنه تم إطلاق نحو 200 طلقة.



وكان من بين الحضور رسام الكاريكاتور لارس فيلكس، الذي رسم صورا للنبي اعتبرها المسلمون مسيئة وأثارت غضبا في العالم الاسلامي والسفير الفرنسي في باريس، مما يشير إلى أن ما كان مستهدفا مجددا هو حرية التعبير.



وقالت الصحيفة إنه لا يمكن تجاهل أو إغفال احتمال وقوع هجمات مثيلة في بريطانيا، حيث يمكن شن الهجمات الإرهابية “صغيرة النطاق” دون صعوبة كبيرة ولا يتطلب تنفيذها الكثير من الاستعدادات اللوجستية.



وأشارت إلى إن ما أسمته بخلايا الإرهاب الإسلامي في أوروبا لديها صلات في بريطانيا. وتضيف الصحيفة إنها وثقت وجود عدد من المشتبه بهم في قضايا إرهابية ومن بينهم من تحميهم تشريعات حقوق الإنسان.



وتقول الصحيفة إنه يجب على بريطانيا أن تكون مستعدة ويجب التنسيق بين جميع الهيئات الحكومية. وترى الصحيفة إنه يجب أن تزود الهيئات الحكومية بما يمكنها من أداء عملها، مما يعني تشرعيات مضادة للإرهاب تمكن السلطات من عزل المذنبين ومراقبتهم وفرض قيود على تنقلهم عبر الحدود الدولية.



ولفتت الصحيفة إلى أن الحريات المدنية هامة ويجب الحفاظ عليها، ولكن الموقف خطير، فبريطانيا تشارك في قتال تنظيم الدولة الإسلامية التي تقدم الدعم المادي والمعنوي للإرهابيين في أوروبا.



وختمت الصحيفة افتتاحيتها بقولها إن بريطانيا لا يمكنها النظر إلى هجوم كوبنهاغن وهجمات باريس على أنها مآس تحدث للآخرين وأنها بعيدة عنها.


نشرت صحيفة “الأوبزرفر” مقالا بعنوان “اللاجئون يدفعون ثمنا باهظا بعد وصولهم إلى دول أوروبا الثرية”.

ويقول مارك تاونسيند محرر الشؤون المحلية إن المحللين في معهد العلاقات بين الأعراق، وهو مؤسسة بحثية مقرها بريطانيا، خلص إلى أن سياسات اللجوء والهجرة “العنصرية” أدت إلى أن يكون لدى بريطانيا واحدا من أعلى معدلات وفيات المهاجرين في أوروبا في الأعوام الخمسة الماضية.

ووفقا لتقرير المعهد فإن أعلى معدل لوفيات لطالبي اللجوء والمهاجرين جاءت في عدد من أغنى الدول في العالم ووقع ثالث أكبر معدل للوفيات في بريطانيا في الأعوام الخمسة الماضية في ظل حكومة الائتلاف بين المحافظين والديمقراطيين الأحرار.

وتشير الصحيفة إلى أن حياة المهاجرين وطالبي اللجوء ما زالت تعتبر أقل شأنا من غيرهم وأنهم لا يتوفون فقط في رحلاتهم الخطرة للوصول إلى أوروبا. وتضيف الصحيفة أن التقرير كشف عن 22 وفاة في بريطانيا يزعم أنها ناجمة مباشرة عن سياسات اللجوء والهجرة.

وتنقل الصحيفة عن التقرير قوله إن عشرة أشخاص توفوا في مراكز احتجاز طالبي اللجوء، خاصة مراكز ترحيل طالبي اللجوء. كما انتحر عشرة أشخاص، وعادة ما يكون ذلك بعد رفض الطلب الذي تقدموا به للجوء.
عميل اسرائيلي في “حزب الله” أحبط عملية اغتيال أولمرت
كشفت مصادر سياسيّة على علاقة متينة مع “حزب الله” أن الاخير ب كان يُحضر لاغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق “إيهود أولمرت”، رداً على اغتيال القائد العسكري في الحزب عماد مغنيّة في دمشق في 12 شباط 2008، غير أن العميل الذي كشفه جهاز أمن حزب الله، محمد شوربة، أفشل العملية.
وبحسب المصدر السياسي اللبناني عينه، فإن أبرز العمليات التي أفشلت بسبب شوربة، بالإضافة إلى اغتيال أولمرت، هي استهداف السفارة الإسرائيلية في أذربيجان عام 2009، إذ تفاجأ المنفذون بأن أجهزة الأمن كانت تنتظرهم، وكأنها تعلم مسبقاً كل تحركاتهم.
وبحسب دراسة أعدها “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي، فإن شوربة قد أسهم بشكل حاسم في إحباط العمليات التي حاول “حزب الله” تنفيذها خلال الأعوام الماضية، سواء في أذربيجان، أو تركيا، أو قبرص، أو تايلاند، أو في البيرو أخيراً، ووضعت الدراسة هذه العمليات في إطار الردّ على اغتيال مغنية.

خاص- 

Alkalimaonline



توحد "محور المقاومة" عملياً في الميدان السوري، وسقطت الحدود بين الكيانات والدول، فكما فعل تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) بهدم الحدود لإقامة "الخلافة الإسلامية"، فإن إيران وسوريا و"حزب الله" في لبنان فككوا الساحات والميادين، وباتت المعركة واحدة كما أعلن الأمين العام "لحزب الله" السيد حسن نصرالله الذي تحدث قبل أكثر من شهرين عن أن أي إعتداء على دولة في محور المقاومة ملزم على أي طرف فيها في الدفاع عنها، كما دعا مرشد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي من يريد الإيرانيين للقتال في سوريا أو العراق ولبنان أن يذهب ويقوم بواجبه.



والمعركة العسكرية الدائرة في جنوب سورية في ارياف محافظات درعا والقنيطرة دمشق، هي ترجمة لقتال محور المقاومة في جبهة واحدة ضد الجماعات الإرهابية التكفيرية، كما يؤكد مصدر قيادي بارز في "حزب الله" لموقع "الكلمة أون لاين"، التي لها بعد إستراتيجي في الصراع على سوريا، بعد أن أظهر العدو الإسرائيلي مشاركته الفعلية في المعركة إلى جانب المجموعات الإرهابية، وما الإعتداء على موكب للمقاومة في القنيطرة إلا تأكيد على الدور الإسرائيلي في الأزمة السورية.

فالعملية كان إتخذ فيها قبل إغتيال قادة وعناصر من المقاومة، لما لهذه المنطقة من أهمية إستراتيجية، إذ منها يمكن للجماعات الإرهابية أن تدخل إلى البقاعين الأوسط والغربي في لبنان، وعبرها تصل إلى دمشق وتقطع الطريق الدولية مع لبنان، كما يمكن لهذه الجماعات فيما تمكنت ودخلت إلى شبعا ان تهدد بلدات عدة في جنوب لبنان كما يقول المصدر الذي يكشف عن أن اجتماعات قيادية على مستوى عال في سوريا وإيران ومن "حزب الله" عقدت وإتخذت القرار مطلع العام الحالي بتحرير جنوب سوريا من الأرهابيين، وأن السيد الخامنئي وقيادات عسكرية في الحرس الثوري الإيراني ومن ابرزها قائد الحرس قاسم سليماني والرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصرالله يشرفون شخصياً ويتابعون تفاصيل العملية العسكرية التي حققت نجاحات، وسيتم إقفال الحدود الأردنية - السورية التي منها يدخل المسلحون الذين لهم غرفة عمليات في الأردن بإشراف دولي وعربي، وكما حصل عند الحدود مع لبنان من الشمال إلى البقاع الشمالي والسلسلة الشرقية بتطهير المناطق في تلكلخ والقصير ثم القلمون، فهذا ما سيحصل في المحافظات المتاخمة للأردن والكيان الصهيوني، وأن نتائج هذه المعركة سيكون لها ارتدادات على الأحداث في سوريا إذ ستضع الجماعات الإرهابية في وضع الإستسلام، وستخفف الضغط عن لبنان.

Special Report: How Iran's military chiefs operate in Iraq

BAGHDAD Tue Feb 24, 2015 6:00am EST
A tank belonging to the Shi'ite Badr Brigade militia takes position in front of a gas station in Suleiman Beg, northern Iraq in this September 9, 2014 file photo. REUTERS-Ahmed Jadallah-Files

(Reuters) - The face stares out from multiple billboards in central Baghdad, a grey-haired general casting a watchful eye across the Iraqi capital. This military commander is not Iraqi, though. He's Iranian.
The posters are a recent arrival, reflecting the influence Iran now wields in Baghdad.
Iraq is a mainly Arab country. Its citizens, Shi'ite and Sunni Muslims alike, have long mistrusted Iran, the Persian nation to the east. But as Baghdad struggles to fight the Sunni extremist group Islamic State, many Shi'ite Iraqis now look to Iran, a Shi'ite theocracy, as their main ally.
In particular, Iraqi Shi'ites have grown to trust the powerful Iranian-backed militias that have taken charge since the Iraqi army deserted en masse last summer. Dozens of paramilitary groups have united under a secretive branch of the Iraqi government called the Popular Mobilisation Committee, or Hashid Shaabi. Created by Prime Minister Haider al-Abadi’s predecessor Nuri al-Maliki, the official body now takes the lead role in many of Iraq's security operations. From its position at the nexus between Tehran, the Iraqi government, and the militias, it is increasingly influential in determining the country's future.
Until now, little has been known about the body. But in a series of interviews with Reuters, key Iraqi figures inside Hashid Shaabi have detailed the ways the paramilitary groups, Baghdad and Iran collaborate, and the role Iranian advisers play both inside the group and on the frontlines.
Those who spoke to Reuters include two senior figures in the Badr Organisation, perhaps the single most powerful Shi'ite paramilitary group, and the commander of a relatively new militia called Saraya al-Khorasani.
In all, Hashid Shaabi oversees and coordinates several dozen factions. The insiders say most of the groups followed a call to arms by Iraq's leading Shi'ite cleric Grand Ayatollah Ali al-Sistani. But they also cite the religious guidance of Ayatollah Ali Khamenei, the supreme leader of Iran, as a key factor in their decision to fight and – as they see it – defend Iraq.
Hadi al-Amiri, the leader of the Badr Organisation, told Reuters: "The majority of us believe that ... Khamenei has all the qualifications as an Islamic leader. He is the leader not only for Iranians but the Islamic nation. I believe so and I take pride in it."
He insisted there was no conflict between his role as an Iraqi political and military leader and his fealty to Khamenei.
"Khamenei would place the interests of the Iraqi people above all else," Amiri said.
FROM BATTLEFIELD TO HOSPITAL
Hashid Shaabi is headed by Jamal Jaafar Mohammed, better known by his nom de guerre Abu Mahdi al-Mohandis, a former Badr commander who once plotted against Saddam Hussein and whom American officials have accused of bombing the U.S. embassy in Kuwait in 1983.
Iraqi officials say Mohandis is the right-hand man of Qassem Soleimani, head of the Quds Force, part of Iran's Revolutionary Guard. Mohandis is praised by some militia fighters as "the commander of all troops" whose "word is like a sword above all groups."
The body he heads helps coordinate everything from logistics to military operations against Islamic State. Its members say Mohandis' close friendships with both Soleimani and Amiri helps anchor the collaboration.
The men have known each other for more than 20 years, according to Muen al-Kadhimi, a Badr Organisation leader in western Baghdad. "If we look at this history," Kadhimi said, "it helped significantly in organizing the Hashid Shaabi and creating a force that achieved a victory that 250,000 (Iraqi) soldiers and 600,000 interior ministry police failed to do."
Kadhimi said the main leadership team usually consulted for three to four weeks before major military campaigns. "We look at the battle from all directions, from first determining the field ... how to distribute assignments within the Hashid Shaabi battalions, consult battalion commanders and the logistics," he said.
Soleimani, he said, "participates in the operation command center from the start of the battle to the end, and the last thing (he) does is visit the battle's wounded in the hospital."
Iraqi and Kurdish officials put the number of Iranian advisers in Iraq between 100 and several hundred - fewer than the nearly 3,000 American officers training Iraqi forces. In many ways, though, the Iranians are a far more influential force.
Iraqi officials say Tehran’s involvement is driven by its belief that Islamic State is an immediate danger to Shi'ite religious shrines not just in Iraq but also in Iran. Shrines in both nations, but especially in Iraq, rank among the sect's most sacred.
The Iranians, the Iraqi officials say, helped organize the Shi'ite volunteers and militia forces after Grand Ayatollah Sistani called on Iraqis to defend their country days after Islamic State seized control of the northern city of Mosul last June.
Prime Minister Abadi has said Iran has provided Iraqi forces and militia volunteers with weapons and ammunition from the first days of the war with Islamic State.
They have also provided troops. Several Kurdish officials said that when Islamic State fighters pushed close to the Iraq-Iran border in late summer, Iran dispatched artillery units to Iraq to fight them. Farid Asarsad, a senior official from the semi-autonomous Iraqi region of Kurdistan, said Iranian troops often work with Iraqi forces. In northern Iraq, Kurdish peshmerga soldiers "dealt with the technical issues like identifying targets in battle, but the launching of rockets and artillery – the Iranians were the ones who did that."
Kadhimi, the senior Badr official, said Iranian advisers in Iraq have helped with everything from tactics to providing paramilitary groups with drone and signals capabilities, including electronic surveillance and radio communications.
"The U.S. stayed all these years with the Iraqi army and never taught them to use drones or how to operate a very sophisticated communication network, or how to intercept the enemy's communication," he said. "The Hashid Shaabi, with the help of (Iranian) advisers, now knows how to operate and manufacture drones."
A MAGICAL FIGHTER
One of the Shi'ite militia groups that best shows Iran's influence in Iraq is Saraya al-Khorasani. It was formed in 2013 in response to Khamenei's call to fight Sunni jihadists, initially in Syria and later Iraq.
The group is responsible for the Baghdad billboards that feature Iranian General Hamid Taghavi, a member of the Iranian Revolutionary Guard. Known to militia members as Abu Mariam, Taghavi was killed in northern Iraq in December. He has become a hero for many of Iraq's Shi'ite fighters.
Taghavi "was an expert at guerrilla war," said Ali al-Yasiri, the commander of Saraya al-Khorasani. "People looked at him as magical."
In a video posted online by the Khorasani group soon after Taghavi's death, the Iranian general squats on the battlefield, giving orders as bullets snap overhead. Around him, young Iraqi fighters with AK-47s press themselves tightly against the ground. The general wears rumpled fatigues and has a calm, grandfatherly demeanor. Later in the video, he rallies his fighters, encouraging them to run forward to attack positions.
Within two days of Mosul's fall on June 10 last year, Taghavi, a member of Iran's minority Arab population, traveled to Iraq with members of Iran's regular military and the Revolutionary Guard. Soon, he was helping map out a way to outflank Islamic State outside Balad, 50 miles (80 km) north of Baghdad.
Taghavi's time with Saraya al-Khorasani proved a boon for the group. Its numbers swelled from 1,500 to 3,000. It now boasts artillery, heavy machine guns, and 23 military Humvees, many of them captured from Islamic State.
"Of course, they are good," Yasiri said with a grin. "They are American made."
In November, Taghavi was back in Iraq for a Shi'ite militia offensive near the Iranian border. Yasiri said Taghavi formulated a plan to "encircle and besiege" Islamic State in the towns of Jalawala and Saadiya. After success with that, he began to plot the next battle. Yasiri urged him to be more cautious, but Taghavi was killed by a sniper in December.
At Taghavi's funeral, the head of Iran's Supreme National Security Council, Ali Shamkhani, eulogized the slain commander. He was, said Shamkhani, one of those Iranians in Iraq"defending Samarra and giving their blood so we don't have to give our blood in Tehran." Both Soleimani and the Badr Organisation's Amiri were among the mourners.
A NEW IRAQI SOUL
Saraya al-Khorasani's headquarters sit in eastern Baghdad, inside an exclusive government complex that houses ministers and members of parliament. Giant pictures of Taghavi and other slain al-Khorasani fighters hang from the exterior walls of the group's villa.
Commander Yasiri walks with a cane after he was wounded in his left leg during a battle in eastern Diyala in November. On his desk sits a small framed drawing of Iran's Khamenei.
He describes Saraya al-Khorasani, along with Badr and several other groups, as "the soul" of Iraq’s Hashid Shaabi committee.
Not everyone agrees. A senior Shi'ite official in the Iraqi government took a more critical view, saying Saraya al-Khorasani and the other militias were tools of Tehran. "They are an Iranian-made group that was established by Taghavi. Because of their close ties with Iranians for weapons and ammunition, they are so effective," the official said.
Asarsad, the senior Kurdish official, predicts Iraq's Shi'ite militias will evolve into a permanent force that resembles the Iranian Revolutionary Guard. That sectarian force, he believes, will one day operate in tandem with Iraq's regular military.
"There will be two armies in Iraq," he said.
That could have big implications for the country’s future. Human rights groups have accused the Shi’ite militias of displacing and killing Sunnis in areas they liberate — a charge the paramilitary commanders vigorously deny. The militias blame any excesses on locals and accuse Sunni politicians of spreading rumors to sully the name of Hashid Shaabi.
The senior Shi'ite official critical of Saraya al-Khorasani said the militia groups, which have the freedom to operate without directly consulting the army or the prime minister, could yet undermine Iraq's stability. The official described Badr as by far the most powerful force in the country, even stronger than Prime Minister Abadi.
Amiri, the Badr leader, rejected such claims. He said he presents his military plans directly to Abadi for approval.
His deputy Kadhimi was in no doubt, though, that the Hashid Shaabi was more powerful than the Iraqi military. 
"A Hashid Shaabi (soldier) sees his commander ... or Haji Hadi Amiri or Haji Mohandis or even Haji Qassem Soleimani in the battle, eating with them, sitting with them on the ground, joking with them. This is why they are ready to fight," said Kadhimi. "This is why it is an invincible force."
(Editing By Simon Robinson and Richard Woods)

وكالة سما الاخبارية

صالح حميد – العربية.نت

في مؤشر على تحرك إيران لإنقاذ حلفائها الحوثيين في اليمن بعد قرار مجلس الأمن الأخير، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أن "طهران مستعدة للمساعدة في حل الأزمة في اليمن"، مؤكدة على "دعم إيران لوحدة الأراضي والسيادة الوطنية والحل السياسي في هذا البلد".
وقالت أفخم في مؤتمرها الصحافي الأسبوعي، الأربعاء، إنه "على الجميع المساعدة في ملء الفراغ السياسي الحاصل في اليمن، ونحن على استعداد للمساهمة في هذا المجال، ونأمل من المحافل الدولية التحرك في مسار الحل دون فرض ضغوط من أطراف معينة"، بحسب ما نقلته وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.
ويعتبر هذا التصريح تغييرا في منحى السياسة الإيرانية في اليمن، خاصة بعد قرار مجلس الأمن الدولي الذي صاغته كل من بريطانيا والأردن وحظي بإجماع 15 دولة، الأحد، والذي طالب بانسحاب مسلحي جماعة الحوثي اليمنية التي تدعمها إيران من المؤسسات الحكومية، ودعا إلى إنهاء التدخل الأجنبي مهدداً بـ "مزيد من الخطوات" إذا لم يتوقف العنف.
وكان مجلس التعاون الخليجي قد دعا مجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يتضمن إجراءات عملية عاجلة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين اللذين يهددهما استمرار الإنقلاب على الشرعية في اليمن، ورفض ما يُسمّى بـ "الإعلان الدستوري" ومحاولات فرض الأمر الواقع بالقوة.
ولا تخفي إيران دعمها لحركة الحوثيين الإنقلابية، حيث صرح علي شيرازي ممثل المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي في فيلق القدس التابع للحرس الثوري، في وقت سابق بأن "جماعة الحوثي (أنصار الله) في اليمن هي نسخة مشابهة من حزب الله في لبنان، وستدخل هذه المجموعة الساحة لمواجهة أعداء الإسلام"، على حد تعبيره.
وأكد شيرازي خلال حوار مع موقع "دفاع برس" التابع للقوات المسلحة الإيرانية، أن "الجمهورية الإسلامية تدعم بشكل مباشر الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان و"القوات الشعبية" في سوريا والعراق"، مشيراً إلى أن مسؤولي الدولة أكدوا على هذه النقطة مرات عديدة".
وكان مستشار المرشد الأعلى والأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية، علي أكبر ولايتي، قد قال إن "إيران تدعم الحوثيين في اليمن، وتعتبر هذه الحركة جزءاً من الحركات الناجحة للصحوة الإسلامية".
وكانت صحيفة "كيهان" التابعة للمرشد الإيراني، اعتبرت انتصار جماعة الحوثيين في صنعاء ورفعهم صور مؤسس الجمهورية الإيرانية آية الله الخميني، والمرشد علي خامنئي بمثابة " انتصار وامتداد طبيعي للثورة الإيرانية ومبادئها".
وكان موقع "شفاف" الإيراني، قد ذكر في تقرير عن الأحداث الأخيرة في اليمن، الخميس الماضي، أن "الرئيس عبد ربه منصور هادي قام باتخاذ سياسات معادية لحركة أنصار الله، حتى يقلل من فرص نجاحها وإثبات وجودها في اليمن، لأنها تحمل الفكر الثوري الإيراني الإسلامي ومبادئ الثورة الإيرانية".
ووصف الموقع الإيراني عبدالملك الحوثي بأنه "حسن نصر الله اليمن"، معتبراً أن سياسة الحوثي وخطابه وبناءه يشابه تماماً زعيم حزب الله في لبنان.
وأكد موقع "شفاف" أن "قيادات حركة أنصار الله الحوثيين قد تعلموا وتدربوا في إيران، وأن أغلب قيادات الحوثيين البارزين الآن كانوا من المقيمين في مدينتي قم وطهران، وأنهم خلال فترة تواجدهم تعلموا ودرسوا في الجامعات الإيرانية"، مضيفاً أن "كل الذين درسوا وتخرجوا من الجامعات ومراكز التعليم في إيران يحملون أفكار الخميني مؤسس الثورة الإسلامية الإيرانية"، على حد وصف التقرير.

إسرائيل: مغنية أمر بقتل الحريري
عشية الذكرى العاشرة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري، لم يجد الفريق السياسي الراعي للمحكمة الدولية الخاصة سوى إسرائيل للتوسع في الاتهامات ضد حزب الله بالوقوف وراء الجريمة. ومع ذلك، وجد الاسرائيليون، ومن يدعم فكرة التسريبات الجديدة، أن الأمر يحتاج الى مستوى أعلى من الترويج، وربما الى بعض الحيادية كما يعتقدون. لذا يبدو أن القرار رسا على أن تتولى الصحافة الاميركية أمر نشر تحقيق مطوّل، أعدّه صحافي إسرائيلي متخصص في الشؤون الامنية هو رونين برغمان، المعروف بعلاقاته القوية مع نافذين في المؤسسة الامنية الاسرائيلية، والذي اشتهر على الدوام بنشر قصص ووقائع تكون أجهزة الامن في إسرائيل مصدرها الرئيسي، علماً بأنه يعمل حالياً على إعداد كتاب عن جهاز الموساد الاسرائيلي.
أعاد التقرير سرد التفاصيل المعروفة حول الجريمة وسير الموكب وشاحنة الميتسوبيشي وشريط أحمد أبو عدس، لكن أبرز العناصر التي لم يسبق أن تناولها الاعلام بصورة موثقة هو الاشارة الى أن المسؤول العسكري السابق في حزب الله الشهيد عماد مغنية هو من اتصل به المتهم مصطفى بدر الدين لأخذ الموافقة على تنفيذ عملية الاغتيال. وللمصادفة أيضاً، فإن النشر يتزامن مع الذكرى السابعة لاغتيال استخبارات العدو الاسرائيلي للشهيد مغنية في دمشق في 12 شباط 2008.
ومع أن بيرغمان لم يخف في التحقيق الذي نشرته «نيويورك تايمز»، حول التحقيقات في جريمة اغتيال الحريري، أنه حصل على معلومات من مسؤولين استخباريين اسرائيليين، إلا أنه عرض في أكثر من فقرة من التحقيق المطول ما قال إنها معلومات مستقاة من التحقيق نفسه.
غالبية ما ورد في تحقيق بيرغمان معروف لدى المعنيين بملف المحكمة، ورغم أن ما نشر في قرار الاتهام بحق كوادر من المقاومة لم يتطرق الى تفاصيل وردت في التحقيق الاسرائيلي ـــ الاميركي، إلا أن ما يعرف بـ»الأدلة السرية» هو ما يتعلق بمعطيات وأخبار أعدّها فريق التحقيق الدولي، وتتعلق بما يقولون إنه «دليل قوي على صحة الاتهام الموجه الى» كوادر المقاومة.
لكن تجربة التسريبات التي لا تحقق المحكمة الدولية فيها، هي تلك التي تخدم عادة فريق الادعاء. وواضح أن الفشل الكبير الذي أصاب المشروع السياسي من خلال مسرحية الشهود، خلال الشهرين الماضيين، دفع الى خطوة استعراضية أكبر. وبعدما صارت كل قنوات التسريب مستهلكة، وفاقدة للمصداقية، لم يجد الفريق السياسي الذي يقف خلف الاتهامات غير إسرائيل للقيام بهذه المهمة!
تقرير بيرغمان
الجديد في ما نشره بيرغمان، المقرّب من الأجهزة الاسرائيلية، يبرز في المعلومات التي نقلها عن وثائق علنية تخصّ التحقيقات، وعمّا جاء على لسان مسؤولين إسرائيليين، إضافة الى معلومات من داخل التحقيق تسرّب للمرة الأولى.
وجاء في تقرير بيرغمان أن المحققين وجدوا أن «المتهم» بدرالدين «الذي كان يعيش حياة أخرى تحت اسم سامي عيسى»، «أجرى اتصالاً بعماد مغنية قبيل التفجير، ربما لأخذ الموافقة الأخيرة على العملية، قبل أن تصمت جميع أرقام هواتفه لمدة ساعتين، على غير عادته». بدرالدين، وحسب التحقيقات، كان «أرسل قبل يوم من الاغتيال رسالة هاتفية الى صديقته» تقول: «لو علمتِ أين كنتُ لأزعجك الأمر كثيراً». ويتابع تقرير الكاتب الإسرائيلي أن «من الصعب معرفة إن كان بدرالدين قصد الاعتراف بخيانة صديقته أو أمراً أبعد من ذلك قد يزعجها لكونها مسلمة سنيّة».
وحسب بيرغمان، فإن المحققين عثروا على «جزء كبير من أنف الانتحاري». ويظنّ المحققون أنه، «وفق شكل الأنف»، يرجّح أن يكون الانتحاري من «إثيوبيا أو الصومال أو اليمن». ومن بين المعلومات المسرّبة، يفيد تقرير «نيويورك تايمز» بأن «المتهم» حسن حبيب مرعي كان استخدم رقم الهاتف الخلوي التابع لـ«شبكة الهواتف الأرجوانية» التي شاركت في تنفيذ الاغتيال، لـ«طلب مفروشات لمنزله في تشرين الثاني 2004».
ونقل بيرغمان عن «مسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية» أن حسن حبيب مرعي هو «المسؤول عن عملية اختطاف الجنديين الإسرائيليين في 12 تموز 2006، وأنه كان منذ عام 2003 قائد القوات الخاصة لحزب الله»، ومرعي هو، حسب التحقيقات الدولية، من أدار «شبكة الهواتف الأرجوانية» في المجموعات «التي شاركت في عملية الاغتيال».
يذكر أن بيرغمان قال في تقريره إنه عمل «على مدى عام كامل» على جمع المعلومات من خلال مقابلات وأبحاث في سبع دول، واطلع على آلاف الصفحات التي تتضمن أدلّة عن التحقيقات، مبدياً تعاطفاً مع ضحايا التفجير، وخصوصاً أحمد أبو عدس الذي وصفه بـ«الساذج صاحب القلب الطفولي».
  الاخبار
الحريري: خلصونا..

الأحد15/02/2015
نديم قطيش نديم قطيش




الحريري: خلصونا..

كاد رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، ان ينعي الحوار مع حزب الله في معرض تأكيده على تمسكه به "كحاجة إسلامية وضرورة وطنية". كاد ان "يرفع العشرة" بشأن الحوار، في "الذكرى-عشرة" لاغتيال الرئيس رفيق الحريري، وهو يتعهد بالجدية والصدق في سلوك دربه الصعبة.
لم يكشف الحريري سراً حين صارح اللبنانيين انه دخل في الحوار مع حزب الله "من أجل حماية لبنان، لأن لبنان أهم منا ومنهم". وكي لا يبقى عنوان حماية لبنان بغير تحديد اكمل الحريري:
في نظرنا أن لبنان أمام خطرين كبيرين: خطر على البلد، وهو الاحتقان السنّي الشيعي، وخطر على الدولة، وهو غياب رئيس للجمهورية.
لكنه ما لبث ان استطرد في عرض وقائع من شأنها ان تنعي، او تمهد لنعي الحوار ووضع كرة النعي عند حزب الله نفسه.
كشف الحريري للبنانيين بالوقائع ما يحسونه حيال موقف حزب الله من الفراغ الرئاسي، وهو ان "الجماعة مش مستعجلين" وان "موقفهم عملياً يعني تأجيل الكلام في الموضوع". اي انه، حتى الان، لا رئاسة في المدى المنظور. بل لا كلام في الرئاسة خارج دائرة تسجيل المواقف المبدئية، لان الكلام مؤجل!
ثم انتقل الحريري، بالصراحة والوضوح نفسيهما، لتفصيل وقائع المرتكز الثاني للحوار وهو موضوع الاحتقان السنّي الشيعي، محددا له أربعة أسباب رئيسية:
أولاً: رفض حزب الله تسليم المتهمين بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.
ثانياً: مشاركة حزب الله في الحرب السورية.
ثالثاً: توزيع السلاح تحت تسمية سرايا المقاومة.
رابعاً: شعور باقي اللبنانيين بأن هناك مناطق وأشخاص وفئات لا ينطبق عليهم لا خطة أمنية ولا دولة ولا قانون.
العارفون بتفاصيل جلسات الحوار مع حزب الله يدركون ان العناوين هذه طرحت منذ الجلسة الاولى في ٢٣ كانون الأول الماضي، وظلت تطرح في كل الجلسات التي تلت. لم يمنع طرحها كل الكلام الدعائي ان المحكمة والسلاح والحرب في سوريا ليسوا على جدول الاعمال. فالاحتقان السني الشيعي ليس نتيجة "قلة المسايرة" بين حزب الله وتيار المستقبل كي يُنَفَّس هذا الاحتقان بجلسات سمر في عين التينة. بل هو وليد خيارات سياسية وأمنية لحزب الله في لبنان والمنطقة فرضت نفسها ونتائجها على البلد وناسه وكان من الطبيعي ان تفرض نفسها على اي حوار بين الطرفين، مهما بالغ الرئيس نبيه بري في اللياقات ولعبة التسميات، من باب حرصه على حماية مناخ الحوار. لم يشأ الحريري ان يغرق الحوار في لعبة شد حبال حيال قبل انطلاقه بدخول منطقة الشروط المسبقة. قبل الحوار بلا شروط، وأعطى اسماً حركياً لكل شروطه هو "تخفيف الاحتقان السني الشيعي". فهذا حوار، كما يقول احد المخضرمين، "شروطه منه وفيه". اي انه حوار لا يقوم ولا يستمر الا بالتطرق لهذه العناوين، التي من الواضح ان اي تقدم لم يحصل بشأنها حتى الان، خارج إطار اعادة تأكيد كل طرف على مواقفه المعروفة منها.
ليس وارداً ان يغير حزب الله موقفه من مسألة تسليم المتهمين في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.
ليس وارداً ان ينسحب حزب الله من الحرب السورية لأي سبب لبناني. وهو وان أعاد انتشاره في اي زمن قريب، فسيكون ذلك لأسباب تقررها الجهة التي أصدرت أوامر الدخول الى الحرب، ولحسابات تتصل بأهداف الحرب نفسها، التي لن تتوقف عن تغذية الاحتقان أكان بالعسكر او بغيره، وهو ما يدركه الحريري قبل غيره.
ليس واردا ان يقدم حزب الله على اي معالجة جادة لمسألة سرايا المقاومة. بل انه حاول على طاولة الحوار تكريس معادلة ان السرايا مكون عضوي في جسم المقاومة وقوبل بالرفض الأكيد الذي كرسه الحريري في خطابه.
اما المساواة أمام القانون فهي ذروة الترف الذي يطيحه الاستعصاء الاول. فليس تجار السيارات المسروقة او المخدرات هم مصدر الاختلال الأهلي في البلاد..
بشفافية وهدوء قال الحريري ان هدفي الحوار، اي انتخاب رئيس للجمهورية وتنفيس الاحتقان المذهبي، لم يقعلا وربما لن يقلعا، لأسباب تتصل بحزب الله مباشرة، وبما يستطيعه او لا يستطيعه الحزب.
ولعل العبارة الأوضح التي قالها سعد الحريري جاءت من خارج النص، المكتوب بأعلى درجات الحرفة والمسؤولية الوطنية.
"خلصونا" قال الرجل متوجها الى حزب الله، وإلا فإنكم تنعون الحوار وتنهون البلد لأن عندها "الحريق سيصيب لبنان مهما بذلنا جهوداً لإطفاء الحروب الصغيرة"، اما نحن فقدرنا اننا "مكملين".

تسهب حاكمة “بنك المدينة” السابقة رنا قليلات في كشف سحوبات رئيس جهاز الامن والاستطلاع في القوات العربية السورية التي كانت عاملة في لبنان رستم غزالة، والاسماء والشخصيات التي كان يستخدمها لقبض الاموال له من البنك.

وتكشف قليلات، في حديثها لمجلة “الشراع”، أن من بين الأسماء البارزة النواب والوزراء السابقين: كريم بقرادوني، ناصر قنديل، وئام وهاب، أسعد حردان، رشاد سلامة، ميشال الحلو، مروان خير الدين، وإميل إميل لحود الذي تولى بنك “المدينة كافة تكاليف عرسه، وغيرهم… والأموال التي دفعت ذهبت لشراء مجوهرات وسيارات وذهب وألماس وفيلات وعقارات، فضلاً عن الأموال النقدية التي قبضوها.

وتقول رنا: ابراهيم شجعني على توطيد العلاقة مع رستم غزالة، فهذا الرجل صاحبنا وسنستفيد منه كثيراً.. رستم واحد من البيت وهو دائماً معنا.

* هذا جعل رستم يتجاهل ابراهيم ويتصل بك مباشرة؟

-           بالضبط صار الاتصال معي Direct.. خاصة ان أحلام بدرالدين تركت البنك، وصرت أنا سكرتيرة الشيخ، صار رستم يتصل بي قائلاً: قولي للشيخ أبو عبدو يريد كذا وكذا وكذا.. مال، سيارات، مجوهرات، ذهباً، ملابس.

* هل كان رستم يطلب المال نقداً؟

-           نقداً، وعبر صكوك، وسبائك ذهب.. كان يقول لي حضري الصكوك بأسماء معينة كان أحياناً يعطيني إياها، وأحياناً يقول لي.. بعد قليل سأعطيك الاسماء.. لكن أنت حضري الصكوك.

* من هي الاسماء التي كان رستم يطلب كتابة الصكوك لها؟

-           أبرز شخص عنده اسمه ابراهيم شرارة.. الشخص الثاني المهم عند رستم لقبض الصكوك كان اسمه كريم بقرادوني، ثم ناصر قنديل، وكان قنديل يطلب أيضاً المال من شقيقي طه وعندك أيضاً محمود علوان.. لأن محمود هو الذي عرّف شقيقيّ طه وباسل على رستم غزالة، وكان محمود علوان يأخذ المال من طه نقداً عبر شخص اسمه أمين أبو طه.. والقيود الطالعة بإسم أمين ابو طه تقدر بـ5 مليون دولار وكلها تدفع لمحمود علوان.

* وهل كان محمود علوان يحتفظ بالمال لنفسه؟

-           أبداً.. كل من كان يأتي من قبل رستم كان يقبض المال له.. لأنه كان بخيلاً جداً، ولا يسمح لأحد أن يأخذ المال بإسمه ويحتفظ بأي قرش منها لنفسه.. ومن كان يريد أن يحصل على المال لنفسه كان يأخذه دون تدخل رستم..

* أنت تتهمين أشخاصاً بعينهم.. هل لديك وثائق تثبت ذلك؟ يعني هل لديك صور من الصكوك تحمل الاسماء وأرقام المبالغ؟

-           أنا لم يكن عندي شيء أبداً.. وقد خرجت من لبنان بثيابي فقط.. لكن القاضي الاستاذ حاتم ماضي يملك كل هذه الوثائق وأنا كنت على صلة معه دائماً.. يطلب مني أسماء وأرقاماً وأنا أزوده بها.

* يعني أنت تتوقعين أن يستدعي الاستاذ ماضي كل من يرد ذكر اسمه في الوثائق بقبض المال من البنك عن طريقك أو عن طريق طه أو باسل أو اي شخص آخر؟

-           أكيد، أكيد وأي إنسان منهم ورد اسمه في هذه الوثائق – سيحاول إنكار الأمر، أنا مستعدة أن أبرز المستندات التي تنطق بالحقيقة.

* عال تابعي من من الاسماء التي كانت تتلقى المال منك أو من شقيقيك..

-           وئام وهاب.. الياس سكاف، أسعد حردان، رشاد سلامة.. هؤلاء وغيرهم كانوا ضمن اللائحة التي يرسلها لي رستم كي أصدر بأسمائها الصكوك.

* ما هو حجم المبالغ؟

-           كريم بقرادوني خمسة ملايين دولار.. على دفعات عبر صكوك. ناصر قنديل سبعة ملايين دولار.

محمود علوان خمسة ملايين دولار.. وكان يرسل أمين أبو طه ليسحب المال نقداً أحياناً.. وأذكر مرة أخرى ان كل المبالغ كانت تذهب لرستم.. هؤلاء كلهم جماعة ابو عبدو.. وقد اعترف لي ابراهيم شرارة بهذا الأمر.

* تابعي يا رنى قراءة المبالغ للأسماء السابقة.

-           الياس سكاف تسعة ملايين دولار، وئام وهاب ثلاثة ملايين دولار.

* كيف قبض سكاف المال؟

-           طلب مني رستم شراء أرض في البقاع.. وكانت مضروبة بخطوط التوتر العالي..

* في البقاع كان غازي كنعان..

-           صحيح صحيح.. أعتذر طلب مني شراء أرض سكاف غازي كنعان.

* تابعي يا رنى.

-           أسعد حردان قبض مليونا دولار، رشاد سلامة سبعة ملايين دولار.

* أليس هذا المبلغ لحزب الكتائب؟

-           هنا أنا لا أذكر.. ان كان المبلغ له ومنه إلى رستم أو إلى حزب الكتائب.. اعذرني لا أعرف الاجابة على هذا الأمر.. واعذرني لأن ذاكرتي عملت Block.. على قد ما مر عليّ من مشاكل.. ومضي وقت طويل.

* أريد أن أقول لك يا رنى.. اننا لا نتبنى هذا الذي تقولينه، إلى ان يصدر الاستاذ حاتم ماضي وثائقه.. ويظل المتهم بريئاً.. إلى أن تثبت إدانته.. والمرجع هو القضاء..

-           أستاذ حسن.. أنا اقول الحق.. أنا متهمة بالسرقة وهذه الاموال مع هؤلاء الناس وغيرهم.. وخبراء القانون والقضاء والمحاسبة سيطلعون على حساباتي ليكتشفوا أسماء السارقين الحقيقيين بدءاً برستم غزالة..

عندما اطلعوا على حساباتي في بنك المدينة.. والاعتماد المتحد وفرنسبنك واللبناني الكندي.. ظهر كل شيء.

وهنا أريد أن أقول لك الاخطر وهو ان محامي البنك ميشال الحلو (نائب في كتلة ميشال عون توفي بعد إجراء الحديث بأكثر من سنة) يملك كل الوثائق.. وهو أخفاها ليحمي أناساً كثيرين.. وكان يحمي نفسه أيضاً، لأنه كان أيضاً يقبض مالاً ليس له.. كان عضواً في مجلس إدارة البنك وكان مسؤولاً عن أموال بنك المدينة بعد ان سقط البنك.. وأنا لا أفهم كيف يكون شخص بهذه المسؤولية في بنك يفلس أو يسقط ثم يكلف بإدارة أمواله.

* هل كنت تدفعين بالليرة اللبنانية؟

-           ما كان أحد ليطلب بالليرة.. كله كان يطلب بالدولار.. وكان أقل مبلغ يطلبه من مليون وصعوداً.

* أين الوثائق يا رنى؟

-           أنا لن أسلم أية وثيقة الآن.. لأنها كلها عند حاتم ماضي.

* عظيم.. تابعي عن ميشال حلو عضو كتلة عون الذي يرفع راية مقاومة الفساد..

-           كان الحلو عضواً في مجلس الادارة.. وكان يوقع على قبول طلبات السلف.. وكثير منها كانت دون ضمانات وهذا ما أدى إلى أزمة البنك.. وهي التي أسقطته..

-           ميشال حلو لحماية نفسه راح يتقرب من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ومعه مارون الشامي.. بأنهما يستطيعان إقناع رنى قليلات وآل أبو عياش بالتنازل عن كل شيء عقارات وغيرها من أملاك أبو عياش.. بعد سقوط البنك بهدف إخراج نفسه من القضية، أي انه عمل صفقة مع مصرف لبنان.. وكان على صلة دائمة بعدها مع حاكمه.. وقد رافقني مرة إلى جدة لمقابلة د. عدنان أبو عياش.. وكنت أريد إقناع الشيخ أن يعقد اتفاقاً مع رياض سلامة، لإرسال المال إلى البنك.. ميشال حلو أخذ وكالات مني ومن الدكتور ومن الشيخ.. انتزع منهم حتى ملابسهم (شلحهم مصرياتهم) ليحمي نفسه..

* أين أموال ميشال الحلو؟

-           بتقديري انها تزيد عن عشرين مليون دولار.. منـزل مزدوج Duplex.. سيارة مصفحة، أثاث فخم جداً، حراس دائمون، سيارة لابنه، وأخرى لزوجه.. هو نفسه أخذ سلفة دون ضمان بقيمة 1.2 مليون دولار.. وهذه السلفة حصلت في منـزلي في بناية ليا وقد رجاني الحلو كي أجعل ابراهيم يوقع عليها.

* تتهمين الحلو بأنه كان يعطي أو يوقع على سلف دون ضمانات من هي الاسماء التي كان يعطيها؟

-           كانوا صرافين؟

* ماذا تقولين؟ صرافون.. كيف ذلك؟

-           يأتي صراف للبنك.. يأخذ سلفة.. مثلاً بـ عشرة ملايين دولار.. مقابل تشغيلها ليربح البنك.. لكن الصرافين الذين كانوا يحصلون على السلف.. كانوا يأخذونها ويتوجهون إلى منازلهم دون عمل أو رد المال..

* مرة أخرى من منهم يا رنى؟

-           حسن شومان خبط خبطتين من فرع البنك في صيدا.

* ومن أعطاه السلفة في صيدا؟

-           حسان حشيشو، مدير فرع صيدا.. سلم سلفة بخمسة عشر مليون دولار.. أخذها شومان وسافر..

* ألا يوقع رئيس مجلس الادارة او من يمثله على هذه السلف الضخمة؟

-           نعم كان الشيخ ابراهيم يوقع طلبات السلف، بعد ان يكون ميشال حلو موقعاً عليها.

* ومن ايضاً؟

-           كلها عند القضاة.. وعدنان وابراهيم أقاما دعاوى ضد كل من أخذ منا سلفاً من البنك دون ضمانات.. ومنهم صالح عاصي، وعلي احمد، وايهاب حمية.

* في هذه الحالة كيف يحق لإبراهيم اقامة دعوى اذا كان هو من وقع طلبات السلف؟

-           انا ايضاً وشقيقاي اخذنا سلفاً لإقامة شركة Zetta دون ضمانات.

* وهل كان ميشال الحلو وحده في هذا الامر؟

-           كان هو وابن رئيس مجلس الادارة وسام ابو عياش.

* وأنت يا رنى شريكة ايضاً..

-           صحيح مع الفارق انني ليس لي ضهر يحميني ويسندني.

* القضاء سيستدعي الجميع وأولهم ميشال حلو.

-           اذا لم يستدع القضاء المحامي حلو، عندها يكون ضميره معطلاً.. والقضاء يجب ان يستدعي كل من كان له دور تقريري في البنك ومن غير العدل ان تظل رنى في بوز المدفع.

* هذا يعني يا رنى انك كسبت عداء ميشال عون لأنه لن يترك عضواً في كتلته يحاكم بتهمة الفساد..

-           انا لا يهمني عداوة احد.. انا هنا أعيش مع بعلي ومع ابنتي انا قررت ان أقول الحقيقة.

رستم من جديد

* رنى.. رستم علم بعلاقتك بعدنان ابو عياش، هل علم بزواجك منه؟

-           اكيد.

* هل كانت معرفته بالامر مصدر ابتزاز منه لك ولعدنان صاحب المال؟

-           ((راح فاجأك)) ان رستم سافر معي ومع عدنان الى دبـي، ونزلنا في برج العرب.

* اشرحي الامر من بدايته.

-           رستم طلب مني تقديمه لعدنان.. هاتفت عدنان الذي كان يحب المجيء الى بيروت، ويعرف مكانة رستم فيها..

عاش عدنان عمره كله بين اميركا والسعودية، وكان يعرف الرئيس رفيق الحريري رحمه الله، ويعلم مكانته العظيمة في لبنان، فصار يتشجع بالمجيء الى لبنان، فنشأت عنده حشرية الحضور وحب الاستطلاع.. فلما اخبرته برغبة رستم قال هاتيه معك قلت لرستم عدنان عازمك على دبـي، وأرسل طائرته الخاصة لحملنا اليه في دبـي.. وكان معي الشباب تبعولي (للحماية وللخدمات) اي المرافقين.

في دبـي أمضينا أوقات الغداء والعشاء سوية، كان رستم يتزلف لعدنان وينافقه ويمدحه..

* هل طلب منه المال بعد هذا التزلف؟

-           في دبي؟.. لا ابداً انما بعد ان عاد الى بيروت فتح رستم..

*.. على رنا..

-           لا على عدنان.. راح يتصل به دائماً.. وعدنان يتصل بي أعطي رستم كذا وكذا.. وفي احدى المرات قال لي رستم ضعي لي عشرة ملايين دولار.. أنا أحتاجهم الآن.. حضريهم في حقيبة من عندك من المنـزل.

* وكيف علم رستم انك تضعين هذا المبلغ النقدي في المنـزل؟

-           لأن رستم علم ان د. عدنان كان يعمل بالنقدي.

* رنى.. قبل التفصيل.. رستم كان يستطيع ان يطلب من الرئيس رفيق الحريري ان يعرفه على عدنان.. لماذا يطلب منك انت؟

-           رستم ليس ذكياً.. هو غبـي جداً.. وهو ايضاً طميع.. كان بدو مصاري من الحريري ومن عدنان، فكان يفصل هذا عن هذا.

* اسمعي يا رنى.. الرئيس سعد الحريري قال في التحقيق الذي أجرته معه لجنة التحقيق الدولية في جريمة قتل الرئيس المظلوم رفيق الحريري.. ان عدنان ابو عياش اخبره ان رستم غزالة كلف من يطلق عليه الرصاص في مكتبه في الرياض.. وان عدنان عرض امام الرئيس سعد رصاصة اخرى، كان رستم ارسلها له تهديداً بعلبة صغيرة.. اشرحي لنا الامر.

-           بعد ان عدنا من السفر اتصل بي ابو عبدو، وقال لي.. حضري لي حقيبة وضعي فيها عشرة ملايين دولار.. وأنا رددت انني لا أحمل هذا المبلغ.. فرد علي بالتهديد قائلاً: انا سأريك من انا وأقفل الخط بغضب.

بعد عشر دقائق اتصل عدنان ليخبرني انه أطلق النار عليه بعد دقائق منها اتصل رستم متباهياً.. ألم اقل لك سأريك يا رنى.

* هذا يعني ان الاحاديث هذه كلها مسجلة.. لأن الخطوط كلها مراقبة حديثك مع عدنان سجل لأنكما تحت المراقبة.

-           نعم كله مسجل.. مرة حاولت ان أهرب من رستم، اتصل بي طالباً المال قلت له انا خارج بيروت.. رد علي بغضب: شوفي ولي انا أعلم اين تقفين الآن، وفي اي غرفة انت تكلميني.

* تابعي حادثة عدنان.

-           رستم قال لي انا لم أكن اريد قتل عدنان.. انا قصدت ان أفهمك ماذا اعمل اذا لم تعطني المال.

استاذ حسن.. اكثر من هذا.. اتصل بي رستم ذات مرة وطلب مالاً كالعادة.. لم يكن لدي المال اللازم فاعتذرت.. اقفل الخط.. وبعد دقائق يتصل بي باسل ليخبرني ان اجهزة الامن اللبنانية اعتقلت طه وأرسلوه الى وزاره الدفاع..

*.. لماذا؟ ما هي التهمة؟

-           اتهموه انه يحمل مسدساً بلا ترخيص.

* بسبب عدم دفعك المال لرستم.. اعتقل شقيقك.. كم مرة تكررت هذه المسرحية؟

-           عندما شحّ المال.. ولم نعد نستطيع الدفع كما في السابق.. كانت تحصل كل فترة.. وهنا سأدخل على القضاء لأروي لك..

* وأين القضاء؟ (ضحك)

-           استاذ حسن انا في جلسة تحقيق بسبب دعوى أقمتها انا ضد رلى سويد.. بعد ان كلفتها تجميل قصر رينيه كعدو معوض، واشترت لي لوحات طلبت ثمنها ملايين الدولارات.. وتبين انها اشترتها مزورة..

قال لي المحقق: انت موقوفة..

قلت له: لا شك انك تمزح، فرد: ابداً انت موقوفة..

احتججت فرد قائلاً: انت لو جئت اليوم وقد فرقت شعرك من الشمال الى اليمين، وكان قبل ذلك من اليمين الى الشمال.. عندي امر ان أوقفك.

* ممن الامر؟

-           من عدنان عضوم (مدعي عام التمييز ووزير العدل السابق قبل ثورة الارز 2005).

وعدنان خادم عند رستم.. هو جاء به وهو ينفذ اوامره.

* مرة اخرى ماذا فعلت.. او ماذا رفضت لرستم؟

-           طلب المال.. ليس لدي المال.. ظهر النقص.. كان يجب ان أدفع الثمن.. لكن وضع البنك صار مهزوزاً.. ومع هذا لم يكن يهم رستم الا الحصول على المال.. بأي ثمن..

* رنى.. اين عدنان زوجك بعلك.. كما تقولين؟ لماذا لا يحميك؟

-           استاذ حسن.. عندما يطلق رستم النار على عدنان في قلب السعودية ألا يخيف هذا عدنان.. هو نفسه خاف.

* سمعت منك قبل التسجيل خبريات عن اخوة رستم الاشقاء هل كان بينك وبينهم اتصال؟

-           معلوم.. كانوا يأتون إلي.. والمضحك ان شقيقه ناظم كان يقبض المال نقداً.. بينما كان شقيقه الآخر برهان يريد الحوالات والصكوك، حوالات AMEX على لبنان والخليج.

* أنت كم مرة قابلت رستم؟

-           يمكن ثلاث أو أربع مرات.. دعوته إلى العشاء في منـزلي وكانت عائلتي كلها موجودة، ودعاني هو إلى إفطار رمضاني بحضور أم عبدو وأولاده كانوا حوالى 12، وكان معنا ابراهيم شرارة.. ومرة دعاني للغداء في مطعم سمك في جونية وذهبت معه في سيارته.. وذهبت إليه في عنجر.

* عندما كنت تذهبين إليه ماذا كنت تحملين إليه؟

-           حملت إلى عنجر اسوارة ألماس ثمنها ثلاثة ملايين دولار يبدو انه كان رآها في مجلة أو جريدة.

* فصلي لنا الموضوع.. (ضحك).

-           استاذ حسن.. اتصل بي رستم وقال لي.. سأرسل لك مع ابراهيم شرارة صورة اسوارة ألماس.. بدي ياها اليوم.. حاولت أن أناقش.. أو أن أستفهم.. قال لي بغضب شديد: رنى روحي انقبري جيبـي الاسوارة.. اليوم، وأنا أنتظرك في عنجر.. وأنا رحت انقبرت اشتريتها وطلعت مثل الكلبة على عنجر.

* وماذا كنت تهدين زوجه وأولاده؟

-           أم عبدو كانت تحب المجوهرات والملابس الغالية.. لكنها كانت بلا ذوق أبداً..

* كيف كنت تؤمنين لها المجوهرات والملابس؟

-           كان لدي موظفة اسمها سمارة كنت أكلفها أن تذهب إلى Aishti، مع أم عبدو وأولادها لتتبضع لهم..

كنا كلما اقترب عيد.. فطر أو أضحى، أو أي مناسبة أعياد أخرى نضع أيدينا على قلوبنا، ونحن ننتظر اتصال رستم غزالة ليقول خلال اتصاله: رنى حبيبتـي أم عبدو جاية هي والولاد.. بدي ابعتها عند Aishti، قولي لسمارة تجهز حالها.. وكثرت طلباته عند سمارة، حتى بدا انها موظفة عنده، ثم صار يتصل بها مباشرة ويأمرها أن ترافق عائلته لتشتري ما تشاء من أي مكان وتصلني الفواتير لأدفعها من مجوهرات وثياب وصبابيط (أحذية) لرستم..

* وأصحاب المحلات كانوا ينتظرون سمارة طبعاً.. تأتي ويأتي معها الخير (ضحك).

-           أي خير يا استاذ حسن.. رستم صار يرسل إلى صاحب مجوهرات أرمني كنا نتعامل معه ليأخذ من عنده مجوهرات بلغت قيمتها ثلاثة ملايين دولار، وكلها لأم عبدو وتوابعها، وهذا الصائغ الأرمني يعرف رنى، ويرسلهم رستم يقولون للأرمني حاسب رنى قليلات..

-           قبل ما انقلع رستم من لبنان أنا كنت مفلسة.. ما عندي مال.. جاءني الصائغ الأرمني طالباً المال، قلت له بابا أنا بدي مين يحاسبني.. مال ما عندي، ومن أخذ منك البضاعة هو الذي يدفع ثمنها.

* عن رستم أيضاً.. رنى هل كان رستم يتحدث أمامك مع سياسيين أو قضاة أو ضباط أو شخصيات لبنانية في أي مجال كيف كان سلوكه معهم؟

-           صدقني كنت أرتجف عندما يتحدث رستم مع أي شخص عبر الهاتف.. دون أن أعرف اسمه.. إنما أحياناً أعرف صفة الشخص الآخر.. سياسي، نائب، رئيس حزب، قاضي، ضابط، رئيس جمعية، رجل أعمال.. صحافي كان رستم يرغي ويزبد بالمسبات والشتائم صعوداً وهبوطاً.. لدرجة انني كنت أخاف كثيراً من هذه المواقف.. وأتخيل أحوال هؤلاء.

تستطيع أن تقول ان رستم لم يوفر شخصاً في لبنان، على علاقة مع السوري، أو كان ضده، أو لهم معه مصلحة.. كلهم تعرضوا للشتائم والتهديدات والمسبات.

* لمن كان يطلب المال؟

-           (تظهر علامات التعجب على وجه رنى..) رستم يطلب المال لأناس آخرين؟

* مرشحو نيابة؟ سياسيون؟

-           رستم كان ينتـزع الاموال من هؤلاء، تحت حجة خدمتهم.. لم يكن يدفع قرشاً لأحد.. ولمعلوماتك.. مستحيل أن ينجح نائب من المحسوبين عليهم (إلا القليل) دون أن يدفع لرستم أموالاً طائلة أو سيارات من أحدث طراز، أو مجوهرات غالية الثمن أتاني أحد النواب ترشح أكثر من مرة، وقال لي رنى، أرجوك أبوس ايدك أبو عبدو يريد مني مالاً وأنا شبه مفلس.. ولن يدعمني في أي لائحة إلا إذا دفعت له..

* رنى تركيزك في سرقات جماعة الأسد على رستم.. هل يعفي غازي كنعان من سرقاته وارتكاباته وجرائمه؟

-           استاذ حسن.. هناك فرق بين رستم وغازي فرق الأرض من السماء.. رستم رجل بذيء حقير حرامي أما غازي فهو إنسان آخر تماماً..

* كيف يا رنى؟

-           رستم سرق كل شيء..

*.. وغازي؟

-           على الأقل لم يسرق مني شيئاً.. لم يطلب مني شيئاً.

* هل تعرفت إلى غازي؟

-           أكيد.. وقد عرفني عليه شقيقي طه..

* حتى يصل طه إلى غازي معنى هذا انه عبّد طريقه إليه بالمال والسيارات والمجوهرات له ولأم يعرب وكل من يطلب له غازي المال.

-           أكيد.. بس أنا ما بعرف لأنني ما شفت.

*.. رنى لماذا يستقبل رجل مثل غازي كنعان، وهو حاكم لبنان الأوحد، ولداً مثل طه إذا لم يكن طه أرسل له الملايين من الدولارات.. أو السيارات، أو الهدايا الثمينة؟ ما هو محل طه من الاعراب، غير انه شقيق رنى قليلات، صاحبة الاموال التي تنثر في كل الاتجاهات على السياسيين وغيرهم؟

-           استاذ حسن.. أريد أن أوضح ان غازي رجل متواضع، مثقف، فهمان.. عكس هذا الشخص الواطي الدنيء رستم غزالة..

* هل هذا الفارق في نظرك بين الاثنين لتبرئة غازي.. وهو مرتكب الجرائم الكبرى واللص الأكبر؟ وأنت نفسك قلت ان غازي هو الذي أمرك أن تشتري قطعة أرض من ايلي سكاف بأضعاف سعرها رغم انها مضروبة بخط توتر عالي..

-           .. عفواً أنا راجعت ذاكرتي ووجدت ان رستم هو الذي طلب مني شراء الأرض من ايلي سكاف بسبب مشاكل بينه وبين بنك البحر الأبيض المتوسط.

* رنى.. غازي كان في عنجر على بعد مسافة قريبة من ايلي سكاف وكان هذا يتردد على غازي، وغازي يزوره في منـزله في زحلة.. فمن الطبيعي أن يكون غازي هو الذي أمرك بشراء الأرض من ايلي سكاف، وليس رستم، ثم هل يجرؤ رستم بوجود غازي على تجاوزه وحل مشكلة لشخص من البقاع؟

-           استاذ حسن.. أريد أن أقول انني في حديثي الطويل معك.. لست مع شخص ضد آخر.. وليس لي ثأر على أحد وأنا خرجت لأعلن حقيقة ما أعرف.. أنا أريد الدفاع عن نفسي ولا أريد اتهام أحد.

* ونحن يا رنى جئنا إلى البرازيل مرتين قطعنا آلاف الكلمترات.. صرفنا عشرات آلاف الدولارات.. كي نطّلع منك على الحقيقة.. وليس إلا الحقيقة.. أنت مصدر معلوماتنا يا رنى.

-           استاذ حسن أريد من العالم أن يعرفوا ان كل ما كتب وقيل ضدي هو كذب.. وانني مظلومة.. أنا أخطأت نعم.. لكني لم أكن الخطأ كله.. العالم تطالبني بالمال.. وأنا مفلسة ومن يملكون المال ما زالوا في بيروت.. وفي سورية.. وفي الخارج يتنعمون به.. وحتى الآن لم تصدر مذكرة توقيف واحدة بحق أحد منهم، واحد فقط إلا أنا واخوتي.

نتابع عن ضباط الأسد

* رنى.. أرجو أن تتابعي حديثك عن سارقي أموال بنك المدينة من الضباط جماعة حافظ وبشار الأسد..

-           أنا سمعت بإسم ماهر الأسد.. شقيق بشار، من شخص اسمه خالد قدور، وقد قدمه لي شقيقي طه في ((الكورال بيتش)) Coral Beach.. وكالعادة كانت معرفته بطه من أجل المال.. وتعرف عليّ أيضاً بهدف زيادة الاموال التي يحصّلها لأنني أنا كنت أمد شقيقي طه بالمال.

* كيف كان قدور يطلب منك المال وكيف كنت توفرينه له؟

-           كان خالد يتصل بي مباشرة لطلب المال.. ويقول لي انه لماهر الأسد.. وكان يتصل بي أيضاً سكرتيره وهو شخص ليبـي، وقد اشتريت لخالد قدور شقة وسجلتها بإسم خالد قدور.. وهو قال لي انه سيسجلها بإسم ماهر الأسد أو انها للأسد. نحن ما كنا نجرؤ على رفض أي طلب من أي مسؤول سوري.

* رنى هل كنت تسلمين المال مباشرة لخالد قدور؟

-           صدقني كنت أحولها بإسمه إلى بنك الموارد، الذي يملكه مروان خيرالدين وهو كما كنت أعرف كان صديقاً للسوريين.

* رنى.. هل تشرحين لنا الأمر؟

-           كان خالد قدور زلمة ماهر الأسد يطلب المال عبر شيكات كنت أرسل الشيكات من حسابي في فرنسبنك أو بنك المدينة إلى حساب مروان خيرالدين.

* هل تذكرين المبالغ؟

-           دفعات.. واحدة بثلاثة ملايين دولار.. والثانية بستة ملايين دولار.. بل في إحدى المرات أرسلت مبلغ ستة ملايين دولار نقداً لمروان خيرالدين في بنك الموارد وقد تسلمتهم مني سكرتيرته.

* رنى.. مروان خيرالدين صاحب بنك (الموارد) وأنت مسؤولة بنك (المدينة) لماذا يأخذ منك؟ لماذا لا يدفع من بنكه؟

-           لأني اعتقد انه كان يسحب المال من عندنا إلى ماهر الأسد.. وفي نظري كما سمعت من كثيرين ان ماهر الأسد هو خالد قدور.. وخالد قدور هو ماهر الأسد.

* وكيف تثبتين ان الاموال هي لخالد أو لماهر؟

-           هذه تهمة قاضي التحقيق حاتم ماضي (سابقاً.. والآن القاضي هو سمير حمود) وأنا تقدمت بدعوى ضد مروان خيرالدين وسكرتيرته.

* هل تعتقدين ان مروان خيرالدين هو ضمن الاسماء التي سيستدعيها التحقيق في قضية بنك المدينة؟

-           أنا لا أعتقد.. أنا متأكدة.

* هل كان خالد قدور يجيئك إلى بنك المدينة؟

-           أكيد.. أكيد.. والمبالغ التي أخذها من بنك المدينة تبلغ نحو 30 مليون دولار، وأقل صك بإسمه كان بخمسة ملايين دولار.. عدا الشقق والسيارات.. وتستطيع أن تقول ان ما أخذه خالد قدور لمصلحة ماهر الأسد ومصلحته يتجاوز الخمسين مليون دولار.

* هذه المبالغ من بنك المدينة مباشرة.. هل هناك مبالغ حصل عليها من طه؟

-           أكيد.. أكيد..

* كيف تعرفين؟

-           لأنهم كانوا عملوا طه بقرة حلوباً.. أو دجاجة تبيض ذهباً. مقابل مظاهر كانوا يضحكون عليه بها.. يدخل إلى سورية بسياراته ومرافقيه عن الخط العسكري.. وهونيك كان يفت مصاري عن أبو جنب.

* رنى كم هي المبالغ التي دفعتها لطه؟

-           عشرات ملايين الدولارات.. بل مئات ملايين الدولارات.

* لمن دفعت أيضاً من السياسيين؟

-           الياس المر.

* رنى.. الياس المر لا ينقصه المال.. وأبوه أغنى من عدنان ابو عياش، ولا يحتاج لمن يصرف على ابنه.

-           استاذ حسن.. الياس المر كان صهر اميل لحود.. وكان مسنوداً منه.. وقد اشترينا منه فيللا بـ احد عشر مليون دولار والتخمين قدر سعرها بمليوني دولار..

* لماذا اشتريت من الياس المر؟

-           لأنه صهر اميل لحود.. وقد طلب مني رستم هذا الشراء خدمة لإميل لحود.

* هل كان الامر بمعرفة لحود الرئيس؟

-           لا اعرف.

* على كل كان ميشال المر ابو الياس يعتبر نفسه اهم من رئيس جمهورية.. حتى لو كان ابنه صهراً سابقاً لرئيس سابق..

-           الذي أذكره انني اتصلت بعليا هارون في بنك ((الاعتماد المتحد)) وقلت لها: حضري ثلاثة صكوك بستة ملايين دولار كل صك بمليوني دولار باسم الياس المر.. وكان اعتقادي انه يمكن ان يحكي هو مع رئيس الجمهورية.. حتى لا يقع البنك لأن البنك كان على وشك الوقوع.. وما عاد لدينا المال.. البنك وقع.. وهذه الملايين دفعها عدنان ابو عياش براني (اي من خارج البنك).. ودفعها عدنان نقداً Cash.

* رنى.. الرئيس سعد الحريري قال امام لجنة التحقيق الدولية في جريمة قتل الرئيس المظلوم رفيق الحريري، ان عدنان ابو عياش ابلغه ان ماهر الاسد كان يطلب منه المال، وان عدنان كان يطلب منه توفير ما يحتاجه ماهر الاسد.. كيف كنت تدفعين المال؟

-           عبر خالد قدور.. لم يطلب مني ماهر المال مباشرة ابداً، لم يكن لي اي علاقة معه.

* رنى.. قوليها بوضوح.

-           استاذ حسن.. انا كنت أدفع المال لخالد قدور باعتباره ماهر الاسد.

* الرئيس سعد الحريري، قال امام اللجنة ذاتها: ان الرئيس المظلوم رفيق الحريري أخبره ان عدنان ابو عياش قال له ايضاً ان ماهر الاسد واميل اميل لحود كانا يقبضان المال من بنك المدينة.

-           صحيح.. انا تعرفت على اميل اميل لحود عن طريق خالد قدور وطلب مني ان أدفع نفقات عرس اميل جونيور.

* كم دفعت؟

-           نقداً.. ملايين يا استاذ حسن.

* هاتي الرقم الحقيقي..

-           ملأنا حقائب بملايين الدولارات.. لا أذكرها تماماً.

* من حملها؟ خالد قدور؟

ألا يمكن ان يكون اخذها لنفسه او لماهر؟

- استاذ حسن كل تكاليف عرس اميل اميل لحود كانت من بنك المدينة.. والهدايا والسفريات والنقدي.. كله من بنك المدينة.

* هل زارك اميل اميل في البنك؟

-           نعم.. نزل مرتين.

* لماذا؟

-           لمقابلة الشيخ ابراهيم، وقال انه يريد ان يعمل استثماراً ويريد فتح حساب في البنك.

* هل فتح حساباً في البنك؟

-           ابداً لم يفتح اي حساب.

* رنى.. متى رفع رستم غزالة الغطاء عنك؟ ولماذا؟

-           عندما بدأ وضع البنك يهتز، ولم يعد لدينا المال، بسبب المصاريف الكبيرة والكثيرة والهدايا له ولجماعته ولغيرهم.. اي عندما بدأ المال يشح.. بدأ رفع الغطاء عني..

اما السبب المباشر، فكان عندما أقمت دعوى قضائية ضد رلى سويد، كما قلت سابقاً.. نزلت الى قصر العدل وأمام المحقق حصل ما حصل، وكان واضحاًَ ان رستم هو الذي أمر عدنان عضوم الذي أمر قاضي التحقيق ان يوقفني، لأنني لم أدفع ما طلبه مني من مال.. بسبب شح الاموال.. فما بقي لدينا منه صرنا ملزمين ان نضخه الى البنك حتى لا يتوقف او ان يعلن إفلاسه..

* هذا يعني ان المال ما زال لديكم.. ولو بكميات قليلة؟

-           صحيح.. كان لدي انا وطه وباسل بعض المال النقدي.. صرنا نصرف منه ونتصرف تلبية لطلب الناس.. وندفع للصرافين.. وابو عبدو يلاحقنا، يدق بالهاتف عشرات المرات كل يوم.. اريد المال هنا.. اريده لهذا.. أرسليه مع ذاك، الى ان فاض بـي فصرخت عبر الهاتف: ابو عبدو ما بقى فيه مصاري.. هالحنفية نشفت.. خلص.

* كيف كان رده؟

-           قلت لك: رفع الغطاء.. خرجت من عند قاضي التحقيق ويداي مكبلتان بالحديد (مكلبجة) وأول من شاهدني هو فؤاد قهوجي فقال لي محذراً: رنى انتبهي، لقد رفع رستم الغطاء.. أرسلي له المال.

* ماذا فعلت؟

-           تلقيت هاتفاً من رستم قال لي عبره: حتى علّمك يا رنى تقولي لا لأبو عبدو.. وأنا أعرف ما لديك.. لكنني انا لم اجرؤ ان اقول لا.. الا عندما أفلست، ولم يعد لدي مال.. لكن هناك جواسيس عندي كانوا ينقلون له كل ما عندي..

* ماذا لديك ولم تفصحي عنه؟

-           يعني عدنان صار يبعث 50 مليون دولار من هنا، و250 مليون دولار من هناك.. والرجل مـلّ من كثرة ما أرسل من اموال.. وابو عبدو يلاحقني يريد المزيد من المال.

تصور يا استاذ ان رستم عندما صرنا نعتذر عن دفع المال.. صار يطلب الذهب؟

* غريب، ومن اين الذهب؟

-           من عند قاسم علوش.

* ومن هو علوش؟

-           ابن أخت زلمة رستم ابراهيم شرارة.

* يعني؟

-           قاسم عنده محل لبيع الذهب والمجوهرات، وكان يتعامل مع بيت حمية الصرافين، وهم يرسلون النقدي لأبي عبدو وابو عبدو زهق من النقدي صار محتاجاً للذهب، وكانوا يؤمنونه له ويرسلونه الى سورية. أونصات.. أونصات..

* الذهب الى سورية.. ماذا عندما كانت عائلته تأتي الى لبنان.. ألا تفضل ايضاً الذهب؟

-           عندما تصل أم عبدو الى بيروت.. كان رستم يتصل بـي قائلاً: ام عبدو شاهدت عقد الماس عند معوض (تاجر مجوهرات) وهي تريده.. فكنت أتصل بسمارة.. لتشتري ما تريده الست ام عبدو.. ثم صار يتصل هو مباشرة بسمارة ويرسل ام عبدو وأولاده معها.. هم يشترون والحساب كله عندي.. تصور يا استاذ حسن.. كان رستم يرسل صاحب محل المجوهرات إلـيّ، ولا يرسل الفواتير.. بل يقول له اذهب وحاسب رنا.. وكان آخرهم المسكين جان كرجيان الذي أوردت حكايته سابقاً.



افاد احد زوار اللواء رستم غزالي من اصدقائه اللبنانيين، ومن خلال الحديث معه عن ادعاء عبد اللطيف الشماع عن تقاضي اللواء رستم غزالي مبلغ خمسون الف دولار شهرياً من رفيق الحريري، بأن هذا الكلام غير دقيق، بل ان المبلغ الذي كان يرسله رفيق الحريري مع عبد اللطيف الشماع ومع يحيى العرب هو ثلاثماية الف دولار شهرياً، وكان هذا المبلغ يطلب الحريري توزيع جزء منه على بعض معارضيه في لبنان ليسكتوا ويصمتوا عن تجاوزاته وليكسب ودّهم.

ولم يفصح اللواء رستم غزالي عن اسماء هؤلاء، وقال انه سيسميهم في الوقت المناسب، وأضاف بأنه كان في حينها الادنى رتبة من المسؤولين السوريين عن الملف اللبناني، وفي عام 1990 كان حينها برتبة مقدم ورئيس قسم بيروت، وليس مسؤولاً عن الملف اللبناني .

ويضيف غزالي، فكم كانت حصة الأعلى رتبة كـ ... منهم اللواء غازي كنعان والعماد حكمت الشهابي وخدام الذي كان في حينها نائباً لرئيس الجمهورية وعلي حمود وعبد السلام الداغستاني ومسؤولين امنيين وسياسيين وغيرهم وهم كثر .

علماً ان هذه المبالغ التي كانت تسلم الى هؤلاء ولغيرهم ليس عبر عبد اللطيف الشماع او يحيى العرب، بل مباشرة من رفيق الحريري ليدهم .

واضاف اللواء رستم غزالي انه كان يتمنى من السيد عبد اللطيف الشماع ان يتوخى الدقة في ارقام المبالغ التي كان يسلمها له عبد اللطيف الشماع او يحيى العرب. 

خطاب إدارة الأزمة والعيش الواحد في خط الإعتدال والعالم الحديث


الأحد 15 شباط (فبراير) 2015
1 – من حيث الشكل:
وجود عناصر برتقالية من الوزن الثقيل أحرج الكثير. المصالحة والمسامحة يسبقها المصارحة الشفافية والاعتذار. لم نسمع أنّ هذا التيّار، حليف من يحمي القتلة وحليف يشار عدو السيادة اللبنانية، قد تراجع عن خطابه التحريضي للكراهية والحقد ضد المسلمين من أهل السنّة! نفترض أنّ البعض منهم حضر الاحتفال بصفته وزيرا في الحكومة اللبنانية. والجمهور "السيادي" الذي ثبتَ على نضاله منذ 10 سنين يطلب تفسيرات مقنعة وينتظر مصارحة شفافة من قبل هذا التيار للغطاء الذي أمّنه للعدو الأسدي والمنظمة التي تحمي القتلة في لبنان.
كان الاحتفال طويلا نوعا ما ولم يكن من الضروري أن تؤدي السيدة تانيا قسّيس أكثر من النشيد الوطني الذي كان جميلا جدا ومؤثرا. أما فرقة "الراب" الشبابية الطرابلسية فهناك من لا يتذوق هذا الشكل الفنّي. ولكن بالرغم من ذلك كان واضحا أن "تيار المستقبل" يريد أن يخرج من الخانة السنّية الحصريّة الذي حاول أعداؤه أن يغرقوه فيها. فعاد "تيار المستقبل" إلى جذور رؤية رفيق الحريري موجّها خطابه إلى أكبر شريحة ممكنة من اللبنانيين المعتدلين الذين يحلمون بالدولة المدنية المتحررة من قيود التقاليد الشرعية رافعا راية القانون كمرجع أوّل في الفضاء العام، واحترام وحماية الشعائر والتقاليد الدينية والطائفية والمذهبية في الشأن الخاص. توجّه إلى من لا يخاف الحوار مع الحداثة.
وبتركيز الخطاب على مفهوم العيش الواحد وليس فقط العيش المشترك… لربما أراد سعد إطلاق ديناميكية تحرّك اجتماعي سياسي عابر للطوائف من أجل صيانة حركة وسطيّة تتخطّى التمثيل المذهبي وتطمح إلى لمّ الشمل وخاصة في أوساط الجمهور "السيادي". إن صحّت هذه القراءة فيكون "تيار المستقبل" عاد إلى أصله… إلى روح 14 آذار.
2 – من حيث المضمون:
ذِكر المملكة العربية في مدخل الخطاب يدلّ ربما على أجواء تسوية بين الرياض وطهران حيث لم تنجح إيران على الاستيلاء كلّيا على لبنان. وهناك ربما نوع من التنازلات المتبادلة يضمن مساحة مصالح للقوى الإقليمية.
مضمون الخطاب يدل على أنّه خطاب إدارة أزمة. الحوار مع حزب الله يندرج في إطار استراتيجية إدارة الأزمة وليس كوسيلة دبلوماسية لحل الأزمات التي يتخبّط بها لبنان. وهذا تكريس لدور لبنان كأسفنجة استراتيجية تمتصّ العنف الدموي في المنطقة وتحوّله إلى أزمة سياسية داخلية مما يسمح بالوقاية من شبح المواجهة المسلحة بين السنّة والشيعة. إذا صحّت هذه القراءة فهذا يعني أن حزب الله قدّم تنازلات مهمّة ممّا يسمح بعض التفاؤل داخليّا.
أكّد سعد إرادة فريقه السياسي إلى إنتخاب رئيس للبلاد بأسرع وقت ولكنه إعترف أيضا بأن الخصم غير متحمّس. الأزمة السياسية ستبقى إلى حين إيجاد تسوية كبيرة في الشرق بعد أن تنهزم القوى الإرهابية لأنه ليس هناك من حل وسط بين الإعتدال والتطرف على حسب قول سعد الحريري. وهذا ما يساعد على احتواء الصراع المذهبي.
وأكد سعد على خياره الواضح بمساندة الشعب السوري وبعدم رغبته في أي تسوية "س- س" مع هذا النظام. نفترض بأن حزب الله موافق إذا على فصل الأزمة اللبنانية ولو بشكل غير معلن عن الأزمة السورية. الأيام القادمة ستؤكد صحّة أو خطأ هذه القراءة الأولى.
ويبقى السؤال: هل ستنجح هذه الآستراتيجية إلى مواجهة التطرف الديني الإسلامي الإرهابي وإلى نزع الغطاء المسيحي عن هامة حزب الله؟
courban@gmail.com
* بيروت

الحريري: الدولة مكان التقاء الجميع وأنا متطرف للسيادة والحرية والاستقلال

19:05
الحريري لـ"حزب الله": ربط الجولان بالجنوب اللبناني جنون وانسحبوا من سوريا
19:05
الحريري: الرهان على انتصار النظام السوري وهم
19:04
الحريري يدعو "حزب الله" إلى وضع استراتيجية وطنية تواجه التطرف
19:01
الحريري: تعطيل الاتفاق على الرئاسة يكرّس مفهوماً خاطئاً بأن البلد يمكنه ان يعالج اموره برئيس أو من دون رئيس
18:58
الحريري: مواقف الطرف الثاني توضح أنهما ليسوا في عجلة لانتخاب رئيس الجمهورية
18:58
الحريري: لبنان أمام خطرين الاحتقان السني - الشيعي وغياب رئيس الجمهورية
18:57
الحريري: دخلنا إلى الحوار لحماية لبنان و"ما حدا أكبر من بلده"
18:56
الحريري: أين المصلحة في أن يذهب شباب لبنان للقتال في سوريا والعراق وأين مصلحة لبنان بالتدخل في شؤون البحرين؟
18:54
الحريري: ربط النزاع هو دعوة صريحة وصادقة لمنع انفجار النزاع والمهم رفض الانجرار وراء الغرائز المذهبية
18:53
الحريري: لن نعترف لـ"حزب الله" بأي حقوق تتقدم على حق الدولة في السلم والحرب
18:52
الحريري: لبنان ليس ورقة بيد أحد ولا سلعة على طاولة أحد
18:50
الحريري: قررنا منذ اسابيع الشروع في حوار مع حزب الله وهو كما تعلمون ليس طرفاً سياسياً أو خطوة لتجاوز نقاط الخلاف بيننا بل هو حاجة اسلامية لاستيعاب الاحتقان المذهبي وضرورة وطنية لتصحيح مسار العملية السياسية وانهاء الشغور في الرئاسة
18:49
الحريري: بداية التحديات أن نحمي لبنان بكل ما لدينا من قوة ووسائل
18:48
الحريري: نواجه اليوم جنون التطرف والتكفير والارهاب
18:46
الحريري: عشر سنوات وانتم تدافعون عن مشروع رفيق الحريري وعشر سنوات وقتلة الحريري يعملون كل يوم على التخلص من مشروعه
18:45
الحريري: الاشقاء في مصر قرروا منازلة التطرف في عقر داره
18:42
الحريري: بعد رفيق الحريري تمكّن بشار الأسد من تكسير سوريا على رؤوس السوريين

الحريري: قبل عشر سنوات وقع الزلزال الاول... اغتالوا رفيق الحريري
18:39
الحريري: قبل ايام فقدنا صديقا كبيرا هو الملك عبد الله بن عبد العزيز الذ ي سيبقى في ذاكرة اللبنانيين اسماً للشهامة والاخوة
18:37
بدء كلمة الرئيس سعد الحريري
18:37
السوبرانو تانيا قسيس تغني "درب المجد طلوع طلوع"
18:25
شهادة تغريد صليبا الجميل التي حصلت على إحدى منح مؤسسة رفيق الحريري
17:53
شهادة خريج مؤسسة رفيق الحريري الاستاذ محمد ياسين
17:36
الرئيس التركي عبد الله غول: الحريري كان يعول على الشباب اللبناني ويرى فيهم الاستقرار والتطور
17:33
وزير كويتي سابق: الحريري كان كالبلدوزر بلا ميليشيا
17:33
الرئيس الفلسطيني: الحريري رجل اصلاحي
17:31
الرئيس الفلسطيني محمود عباس في شريط مصور: اغتيال الحريري هزة عنيفة في العالم العربي
17:29
الدكتورة لميا منصور تتحدث عن تجربتها بعد حصولها على منحة من مؤسسة رفيق الحريري
17:22
دقيقة صمت عن ارواح الشهداء
17:19
انطلاق المهرجان بالنشيد الوطني اللبناني بصوت السوبرانو تاينا قسيس
17:17
وصول رئيس الحكومة تمام سلام والرئيس ميشال سليمان إلى مجمع البيال
17:07
وصول الرئيس سعد الحريري إلى البيال وانطلاق مهرجان الذكرى الـ 10 لاغتيال الرئيس رفيق الحريري
17:02
"الوطني الحر" يشارك في احياء الحفل بحضور وزراء ونواب من التيار منهم الوزير جبران باسيل والوزير الياس بو صعب والنائب آلان عون
16:42
وصول رئيس الهيئة التنفيذية لـ"القوات اللبنانية" سمير جعجع إلى البيال
16:41
وصول الرئيس فؤاد السنيورة غلى قاعة البيال على أن ينطلق المهرجان مع وصول الرئيس سعد الحريري
Embedded image permalink
Embedded image permalink
انت ما زلت حيا، وقاتليك يموتون كل يوم، بالرغم من سطوتهم وغطرستهم، وانتصارنا عليهم هو بإكمال مسيرتك ومشروعك الوطني النبيل

Rasha khatib (ج)

@KhatibRasha


Embedded image permalink

10 سنوات لبنانيّة مُرّة

حـازم صـاغيـّة 



رفيق الحريري



قبل عقد بالتمام حلّت الجريمة الكبرى التي أودت برفيق الحريري وبموكب ضمّ في عداده الوزير باسل فليحان.



لم يكن المرء مضطرّاً لأن يحبّ الحريري، وأن يوافق على سياساته الاقتصاديّة والاجتماعيّة، كي يُفجع. فالاغتيال، من حيث المبدأ، يُدان، كائناً من كان الضحيّة وكائناً من كان المجرم. ثمّ إنّ هذا الاغتيال، بالوحشيّة التي اتّسم بها، نجم تحديداً عن انتقال الحريري، البطيء والمتدرّج، من التحالف القلق مع الوصاية السوريّة، والمحاصصة المتوتّرة مع حزب الله وحركة أمل، إلى الانحياز لمشروع سياديّ وطنيّ يتصادم تعريفاً مع الوصاية على السيادة، ومع الاعتداء عليها، وعلى قرارها وحدودها، بالمقاومة.



وما لبثت أكثريّة اللبنانيّين أن خدعتنا بمشهد غير مألوف، مشهدٍ عابر للطوائف والمناطق والطبقات، يرفع الوطنيّة اللبنانيّة عالياً.



صحيح أنّ الخديعة الجميلة كانت جزئيّة ونسبيّة، بدلالة أنّ الجماعات الطائفيّة التي تشكّلت منها تظاهرة 14 آذار لم تتكتّم كلّيّاً على طائفيّتها. فقد برز ذلك في الشعارات والهتافات، كما في بعض التعابير السياسيّة المداورة التي لا يفوت معناها اللبنانيّين، وهم شعب من الخبراء في فكّ الشيفرة الطائفيّة.



وكان أسوأ ممّا عداه ذاك الامتناع عن مخاطبة الطائفة الشيعيّة وعن إغرائها بالانفكاك عن حزب الله، علماً بأنّ الشيعة الذين انضمّوا إلى التحرّك الوطنيّ العريض كانوا الوحيدين بين اللبنانيّين الذين يناهضون طائفتهم و"مصالحها".



مع هذا، فالاحتمال الذي شقّت تظاهرة 14 آذار طريقه بدا عصيّاً على تحمّل القوى القديمة. وإلى جانب الاغتيالات المتلاحقة بهدف الحؤول دون تغيّر الأجندة السياسيّة للبنانيّين، كانت حرب تمّوز 2006 الحدث الأبرز في الدفاع عن "النظام القديم" وعن ارتباطاته وثقافته.



هكذا تمّ الالتفاف على مسائل الوطنيّة والسيادة والحرّيّة لصالح المقاومة وحروب المصير وتلاحم القوى وسوى ذلك ممّا عجّ به القاموس القديم المتهرّئ والمضجر.



وبالفعل نجحت حرب تمّوز في إنشاء توازن حادّ ومرعب، لا بين قوّتين فحسب، بل أيضاً بين أجندتين: واحدة تقوم على أولويّة الداخل اللبنانيّ وأخرى تتوسّل الخارج كي تعدم هذا الداخل. وبين مواجهات عدّة ومتفاوتة بين الأجندتين هاتين، كانت مواجهة أيّار 2008 الأبرز والأهمّ في إرساء نصاب شديد الاهتزاز تسنده القوّة المحضة واستعداداتها للغزو والتمدّد.



لكنْ، في العام 2011، انتقل صراع الأجندتين إلى ساحة أرحب وأكبر. ففي سوريّا أيضاً، انفجر الصدام بين الذين يريدون استخلاص داخل وطنيّ سوريّ والذين يعملون على طمسه باسم "معركة المصير".



إلاّ أنّ التفسّخ الذي ضرب القوى اللبنانيّة القائلة بأولويّة الداخل ما لبث، هو أيضاً، وبحدّة أكبر بلا قياس، أن ضرب القوى السوريّة المماثلة.



وإذ تنقضي اليوم عشر سنوات مُرّة على إحدى الجرائم التأسيسيّة لمنظومة الاستبداد العربيّ، يتعاظم الشعور بالفجيعة حيال ضآلة القدرة الذاتيّة التي نملكها في مواجهة الفجائع.



DEMOSTORMY


اوَ لَم يكن إغتيال الحريري, لفتح الباب واسعاً, كي تمر جعافل إيران. وتنجيس الضحايا وتقديس القتله. خطَّه بدأت سنة ١٩٨٢, بتأسيس حزبالله الخارج عن كيان لبنان, ومن لب الحرس الثوري الأيراني. ألم يكن تأسيس الجيش اللبناني بثقافة نظام مجرم بدمشق, هو لأبقاء هذا الجيش ضعيفاً, تابعاً لهذا النظام. وتقوية حزبالله تحت مقاومه إسلاميه تتمايز عن مقاومه لبنانيه, لصقاَ بإسلامية إيران والباسيج. ٣٣ سنه, لم يقدر الجيش اللبناني ان يُقَلِّع ويبني قوه مسلَّحه ضاربه تقضي على الخارجين عن شرعيته, واحتواء السلاح المجرم الذي قضى غلى خيرة الوطنيين في هذا البلد, وشرَّع قانون الغاب, والمزرعه ولا يزال. 

خالد khaled-stormydemocracy


4 قتلى في تفجيرين انتحاريين على طريق السيدة زينب قرب دمشق

قتل اربعة اشخاص واصيب 13 آخرون بجروح الاثنين في تفجيرين انتحاريين على حاجز على طريق السيدة زينب قرب دمشق، بحسب ما ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا”.
واشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان التفجير وقع على حاجز للجان الشعبية  عند مدخل السيدة زينب، من دون ان يجزم بوقوع عملية انتحارية.
ونقلت سانا عن مصدر فى قيادة الشرطة قوله “أثناء توقف سيارة خاصة للتفتيش على حاجز المستقبل قرب مدخل بلدة السيدة زينب، نزل انتحاري يرتدي حزاما ناسفا وفجر نفسه”، مضيفا ان “انتحاريا آخر كان في داخل السيارة، فجر السيارة بعد التفجير الاول بلحظات”.
وذكر ان التفجيرين تسببا بمقتل اربعة أشخاص واصابة 13 آخرين بجروح.

أسرى "حزب الله" في حلب سيّاح!

الكاتب: احمد عياش احمد عياش
21 شباط 2015
ما زالت المعلومات عن وقوع أكثر من 30 عنصرا من "حزب الله" أسرى بيد المعارضة السورية في ريف حلب أولية. بالتأكيد ان النبأ شديد الوطأة على عائلات الشبان الذين نقلهم الحزب الى سوريا ليشاركوا في القتال على جبتهي الجنوب وحلب. لكن وسائل إعلام الحزب التي لم تفصح عن النبأ بعد، اكتفت فقط بتأبين المنتج التلفزيوني في قناة "المنار" حسن عبدالله الذي سقط أثناء تغطية هذا القتال ضمن قافلة سبقته "على جبهة العدو الصهيوني كما جبهة العدو التكفيري"، وفق "المنار".
بالطبع لا داعي للسؤال عما تفعله كاميرا "المنار" في مناطق الخطر في سوريا طالما ان الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله قال في إطلالته الاخيرة: "... لنذهب سوياً الى سوريا"، ردا على "... من يدعونا للانسحاب من سوريا". وربما ضمن توقعات نصرالله ان الحشود الراغبة في الذهاب إلى سوريا تحتاج الى إثبات ان هذه الرحلة ليست أكثر من سياحة في هذا البلد فكان القرار بأن تكون هناك كاميرا تلفزيونية ترافق مقاتلي الحزب الذين ستنظر اليهم الحشود بإعجاب لو حالفهم الحظ في مهمتهم وسيهتفون بأعلى صوت أن الذهاب الى سوريا هو حقا نزهة ولنقل إنها "سياحة جهادية".
لم يقل نصرالله حتى اليوم السبب وراء استعجاله إرسال المئات وربما الآلاف من عناصره الى جبهات ليس خطر نيران الاسلحة وحيدا فيها بل أيضا هناك خطر الصقيع الروسي الذي يلفح الشرق الاوسط حاليا. هناك مَن يتكهن بأن الحديث عن قيادة الجنرال الايراني قاسم سليماني المعارك في الجنوب السوري والريف الحلبي في شباط هو لاستباق معارك المفاوضات على طاولة الاتفاق النووي بين طهران وواشنطن. لكن النتائج حتى الآن ليست كما تشتهيها إيران. وهذا ما يثير تكهنات أخرى تفيد بأن رياح الحرب في سوريا لن تشتهيها أيضا سفن الاتفاق النووي، وبالتالي ستتسبب بمزيد من التدهور وسيكون نصيب لبنان منها، كما قال وزير الداخلية نهاد المشنوق، "سنة 2015 ستكون صعبة جدا".
أطل الرئيس سعد الحريري بقوة على المسرح الداخلي مشددا على ضرورة حماية لبنان من الحريق السوري الكبير. وللمفارقة فإن الحريري يتصرف كمن صار طاعنا في السنّ، يتمتع بحكمة الشيوخ في حين ان السيّد نصرالله الذي يتقدم به العمر ما زال يظهر أهواء الشباب. وكم تبدو عبارة "إستراتيجية وطنية لمكافحة الارهاب" التي يرددها "المستقبل" رومانسية طالما ان "حزب الله" لا يعترف إلا بـ"المقاومة" التي "... لم تنتظر أي إستراتيجية وانتصرت".
إذا كانت الانتصارات التي يبشر بها نصرالله على غرار ما حققته الاندفاعة الاخيرة في الجنوب السوري وريف حلب فيعني ذلك مزيدا من الانباء عن سيّاح وقعوا في الاسر!
دبي، بيروت - قناة العربية، فرانس برس
ما زالت جبهة حلب مشتعلة جراء معارك عنيفة بين قوات المعارضة وقوات الأسد المدعومة بميليشيات إيرانية وأخرى من حزب الله.
ويتجه الهجوم الذي شنته قوات النظام السوري على مناطق عدة شمال مدينة حلب إلى الفشل، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أشار إلى تكبد الطرفين خسائر بشرية فادحة.


وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن الخميس : "تمكنت فصائل المعارضة من استعادة السيطرة على قرية حردتنين بشكل شبه كامل، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات النظام التي لا تزال مجموعة منها محاصرة في القرية".



وأشار إلى أن "الاشتباكات مستمرة بعنف في محيط قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي بين الطرفين، مترافقة مع قصف جوي لقوات النظام".


وباشكوي هي القرية الأخيرة بين المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام منذ الثلاثاء، في محاولة لقطع طريق الإمداد الرئيسي على مقاتلي المعارضة المتواجدين في أحياء مدينة حلب الشرقية، ومحاولة فك الحصار عن قريتي نبل والزهراء الشيعيتين في ريف حلب الشمالي.


ورجح رامي عبد الرحمن أن يكون فشل الهجوم، راجع لعدم قدرة قوات النظام على استقدام تعزيزات إلى المنطقة بسبب تردي حالة الطقس والمعارك".



وأشار المرصد إلى أن المعارضة أسرت 32 مقاتلا مواليا للنظام السوري، بينما أسرت قوات النظام أكثر من 40 مقاتلا من المعارضة.



وتحدثت المعارضة عن مقتل أكثر من 150 عنصراً من قوات الأسد التي شنت هجوماً مضاداً لاستعادة بعض المناطق التي طردت منها، إضافة إلى أسر عدد من قوات النظام بينهم عناصر من جنسيات عربية وآسيوية.


ويشيع حزب الله بعد ظهر الخميس في جنوب لبنان أحد عناصره الذين قتلوا في معركة حلب.
في غضون ذلك، أعلنت لجان التنسيق عن مقتل أكثر من 70 شخصاً بنيران النظام، بينهم خمس سيدات وستة أطفال، وقتيلان على الأقل تحت التعذيب.
وتزامنت هذه المعركة مع إعلان المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا أن النظام السوري مستعد لوقف قصفه الجوي والمدفعي على مدينة حلب لمدة ستة أسابيع، لإتاحة تنفيذ هدنة موقتة في المدينة.
وبث ناشطون صوراً لمئات القتلى وعشرات الأسرى من ميليشيات النظام خلال معارك ريف حلب الشمالي.
Embedded image permalink

France on Fire



lilla_1-030515.jpg
French President François Hollande, German Chancellor Angela Merkel, President of the European Council and former Polish Prime Minister Donald Tusk, Palestinian Authority President Mahmoud Abbas, Jordan’s Queen Rania and King Abdullah, and Italian Prime Minister Matteo Renzi marching to protest terrorism following the attacks on Charlie Hebdo, Paris, January 11, 2015
On January 13, two days after millions in France marched to commemorate those assassinated by Islamist radicals the week before, Socialist Prime Minister Manuel Valls gave a stirring speech in the French National Assembly that was celebrated by socialists and conservatives alike as among the best in recent memory. He was firm and balanced. He first praised the police and expressed the government’s resolve to put in place security measures to win what he was not shy about calling a “war on terrorism, jihadism, and Islamist radicalism.” He then insisted that France was not at war with a religion and must stand firm on its principles of toleration and laicity—that is, the separation of religion and state. He received a standing ovation. Then, to the nation’s surprise, the deputies broke spontaneously and unanimously into the Marseillaise, the first time this had happened since the signing of the armistice ending World War I in 1918.
On the question of security, this unity is likely to last. There is a solid consensus that more resources will have to be devoted to tracking suspected terrorists and monitoring the Internet for signs of trouble. Legislation will be required to give the government sufficient legal leeway to accomplish that, which it will get, since all parties recognize the deficiencies yet none wants to reproduce the American Patriot Act. So firm has the government of François Hollande been that the leading conservative opposition party, the UMP, and its mercurial leader, ex-president Nicolas Sarkozy, have found few plausible grounds for dissent. Even his party’s more muscular demands—isolating Islamists in prison, stripping binational jihadists of their French citizenship, limiting the civil rights of nationals who get involved in jihadist movements (as was done with Vichy collaborators after World War II)—are under serious consideration by the government. By the end of January, 117 people had been placed under indictment for making statements justifying terrorism, and twenty-eight had been sentenced to prison terms. Among them is the poisonously anti-Semitic performer and activist Dieudonné M’bala M’bala.
On the questions of toleration and laicity, however, France is anything but united. For the past quarter-century a political and intellectual culture war over the place of Islam in French society has been bubbling along, and every few years some event—a student wears a burka to school, riots erupt in a poor neighborhood, a mosque is attacked, the National Front wins a local election—renews hostilities. Now, though, nearly one thousand French citizens are believed to have traveled to Syria to join other Islamist militants there, and heavily armed jihadists pledging allegiance to ISIS and al-Qaeda in Yemen have massacred seventeen people in Paris. Given the enormity of the crimes, it is hard to escape the feeling that a major battle is beginning and that it will overshadow economic and other issues here for months and years to come. And the battleground, as is typical in France, will be the schools.
Immediately after the murders the French press focused almost exclusively on the killers and their milieu: the poor neighborhoods, the radical preachers, imprisoned terrorists, and the international jihadist network that furnished arms, training, and indoctrination. While disturbing, none of this news was surprising (though the French had greatly underestimated the effect of the prisons, where young men who commit petty crimes fall under the spell of radical fundamentalists with terrorist connections). Western countries have had enough experience with Islamist terrorism to know how it breeds.
What genuinely shocked the public, and the political and intellectual classes that claim to speak for it, was the news that a noticeable number of students in what are euphemistically called here les quartiers (meaning poor and heavily Muslim neighborhoods) refused to recognize the moment of silence President Hollande had called for. And not only that. Some told their teachers that the victims got what they deserved because no one should be allowed to mock the Prophet; others celebrated the killers on social media, and circulated rumors that the entire crisis was manufactured by the government and/or Zionist agents.
The extent of these incidents is impossible to measure with precision. But newspapers were full of interviews with teachers in the quartiers who reported trouble and admitted their unpreparedness for the resistance and their anxiety about addressing it. The prudent education minister Najat Vallaud-Belkacem, who was born in Morocco, has said that there have been at least two hundred such incidents. Some teachers made matters worse. Le Monde told the story of one who was caught on tape telling her students that the killings were faked and the caskets of the “dead” were empty; another forced his students to look at cartoons of Muhammad in Charlie Hebdo, and when they resisted said, “I’m the boss here, you can take out your Kalashnikovs.”
The response of the Hollande government was swift and overshadowed the security measures unveiled by Manuel Valls the previous week. At a press conference Vallaud-Belkacem announced a vast program that included expanded civic education, both of students and of those training to be teachers; the celebration of an annual “laicity day”; expanded teaching on the history of religions; classes training students to look critically at information on the Internet; more emphasis on reasoning and the use of the French language, including for parents who do not speak it; greater involvement of parents in the disciplining of their children; and other proposals moving in the same sensible direction. The minister wants the school establishments to be much more active in teaching democratic values and laicity, and in confronting racism and anti-Semitism. Their attitude should no longer be “don’t make waves” but rather “don’t let anything pass.” She made the case that educational reform was crucial for national security: France has ten thousand more soldiers patrolling the streets, she said, but it has a million teachers at its disposal.
There are few other countries where public officials would have thought it necessary to introduce an education program as an antiterrorist measure. But the modern French have always treated education as the projection screen for their anxieties and uncertainties. The nineteenth-century conflict over the legacy of the Enlightenment and the Revolution was largely carried out by proxy struggles over lay and Catholic education. These were thought to have ended in 1905 with the passage of a law, still in effect, establishing la laïcité républicaine in church–state relations. Laicity, in the French understanding, is not the equivalent of “secularism” in English. It means, in principle, freedom of belief and religious practice in society, but the strict neutrality of the state in relation to those beliefs and practices. In effect, it has until recently entailed the obligation of teachers and students to divest themselves of their religion while in the schools.
Laicity does not require or even imply toleration in society at large. And the idea of republicanism has historically been suspicious of it. Nearly everyone in France today declares himself and herself to be republican, but originally the term was used to describe a very specific kind of democratic ideal. It is one that guarantees rights but also envisages a strong state to provide for the public welfare and control the economy, and is proudly national—and therefore hostile to outside influences like Catholicism, international communism, the United States, and now the global economy and Islamism. Classic republicanism is not libertarian or communitarian; it presumes that rights come with public obligations, and that fraternity must be built through a common, quasi-sacred education in those rights and duties. One is not born a French republican citizen, one becomes one in school by being initiated into the republican ideal.
Throughout most of the twentieth century this model of political education went without serious challenge. That began to change in the 1970s as authority of any sort came into question and republicanism was charged by the left with being a cover for political, economic, sexual, and colonial domination. As the students of that period themselves became teachers, the older model was progressively abandoned without a coherent new one to replace it. In July 1989, the French republic celebrated its bicentenary, and with the simultaneous collapse of the Soviet empire it seemed indeed, as the historian François Furet declared, that the French Revolution was finally over and that France was becoming a “centrist republic” like others in the West. But in September of that year three Muslim girls in a Paris suburb were sent home by their school principal for coming to class in headscarves, on the ground that such an ostentatious religious symbol violated the principle of republican laicity. The war over the schools resumed and continues, to the incomprehension of much of the outside world.
That is because it is only secondarily about education. It is primarily about the state and status of the Muslim community in France, which has changed over the past quarter-century. Exact figures are hard to come by, since the French government by law cannot collect data on religious affiliation, but the consensus is that Muslims make up 6–8 percent of the population today, and that given birthrates that number should reach 10 percent by 2030. (Since the year 2000 the number of Muslim places of religious worship has also increased by 60 percent.)
The public perception is that Muslims make up a much larger percentage of the population than they do, which is an illusion: it has mainly grown more concentrated, in urban and suburban quartiers and declining industrial towns that non-Muslims have managed to flee. Unlike the immigrants of the postwar decades who easily found work in a booming economy, more recent arrivals have faced closing factories, extremely low economic growth, and rigid labor markets that make jobs scarce for everyone. The French used to pride themselves on not having ghettos like American cities do, but today the word is employed openly to describe the quartiers. Prime Minister Valls, in a hyperbolic moment, recently used the term “apartheid.”
But the practice of Islam in France has also changed, especially in these quartiers. This has been documented with remarkable thoroughness by a number of Islam specialists, especially Gilles Kepel. In the past few years he has published two revealing books,Banlieue de la République (The Suburb of the Republic) and Quatre-vingt-treize(Ninety-Three), echoing the title of Victor Hugo’s famous novel. Both are the fruit of a year he spent studying daily life in Seine-Saint-Denis, the French département 93. Saint-Denis is a storied place: it is where most French kings are buried, and was until recently a bastion of union workers who voted overwhelmingly for the Communist Party. Today it is a stronghold of the National Front and also has a large impoverished Muslim population.
Kepel notes that while older immigrants overwhelmingly practice a pacific Islam and see no contradiction with French citizenship, more and more of their children have been affected by the fundamentalist currents flowing from the Middle East. Different groups—some strictly Salafist, some associated with the Muslim Brotherhood—compete for control of local associations and actively recruit younger members, to the consternation of the more integrated and shrinking establishment











lilla_2-030515.jpg
Richard Bord/Getty Images
Marchers at the Place de la République, Paris, January 11, 2015
The charismatic preachers—called “older brothers”—who attract young boys and men are largely trained in Saudi Arabia, Syria, or Iraq and have never lived outside a Muslim country. A great number do not speak French. Their followers—though born in France and French-speaking—are much more observant and separatist than their parents are and have much more extreme views on issues like sexuality (particularly homosexuality), female purity, and Jews and Israel. They and the older brothers can be seen policing certain neighborhoods, singling out girls and women whose dress they find inappropriate.
It is in this setting that recent French debates over laicity in the schools must be seen. The positions are highly polarized. Integrationists see an increasingly fundamentalist Islam as a threat to the French model and think that the schools should actively resist it by teaching secular values; classic republicans think that the state must keep religion completely out of the schools but should not interfere with private beliefs; and multiculturalists think that Islam is simply being stigmatized, that social exclusion is mainly to blame, and that differences of all sorts should be represented and celebrated in schools.
The three assassins who massacred innocents were seen not only as fanatics, like the hundreds of French people who, over the past year, have made their way to the battlefields of Iraq and Syria. They were seen as products of a collapsed educational establishment that either failed to integrate and secularize them, failed to make them citizens, or failed to respect them, depending on one’s general outlook. The posthumous support the killers received from young people in quartiers across France was taken by everyone as confirmation of what they already thought.
Each of these views has problems, but it is the multiculturalist one that seems the least in touch with social and political reality today. Not because the French don’t need to learn to accommodate more differences, but because it refuses to recognize the very disturbing developments in the Islamic world today (which are anything but accommodating to differences) and how they have already affected French life. The current mantra, which President Hollande felt obliged to repeat, is that Islamic terrorism has “nothing to do with Islam” and that the most important thing is not to “make an amalgam” of all Muslims. (The Socialist mayor of Paris, Anne Hidalgo, went even further, declaring the terrorists to be “without faith”—in other words, infidels.) But this attitude only reinforces an institutional and intellectual omertà that makes it difficult even to discuss what is really going on in the schools.
The evidence has been there for anyone who cared to look for it, in books like those of Kepel and the growing literature of memoirs written by former teachers in the quartierswho gave up because they could not control their classes or enforce the principle of laicity. In 2004, for example, the Chirac government received a report it had commissioned on the presence of religious “signs and belonging” in the schools, which was promptly buried because its results were so disturbing. This Obin Report was based on on-site visits government inspectors made to over sixty middle and high schools across France, concentrating on disfavored quartiers.
The extent to which life in many of them had been, to employ Kepel’s term, “halalized” shocked them. The report recounts stories of girls being under constant surveillance by self-appointed older brothers who mete out corporal punishment with fists and belts if they deem modesty to have been violated. Wearing skirts or dresses is impossible in many places, also for female teachers. There is an obsession with purity, as students and their parents demand separate swimming hours or refuse to let their children go on school trips where the sexes might mix. If they do go, some refuse to enter cathedrals or churches.
There are fathers who won’t shake hands with female teachers, or let their wives speak alone to male teachers. There are cases of children refusing to sing, or dance, or learn an instrument, or draw a face, or use a mathematical symbol that resembles a cross. The question of dress and social mixing has led to the abandonment of gym classes in many places. Children also feel emboldened to refuse to read authors or books that they find religiously unacceptable: Rousseau, Molière, Madame Bovary. Certain subjects are taboo: evolution, sex ed, the Shoah. As one father told a teacher, “I forbid you to mention Jesus to my son.”
In general the report conveys a sense of enormous religious pressure in certain places. During Ramadan, the more “pious” students harass less observant Muslims, and scared kids have been found eating food on the sly in the bathrooms. One child attempted suicide due to the harassment.
The situation of Jewish students is far worse and a great number have transferred to private schools (though also because they, too, have become more observant). In 1996 a principal in Lyons had to arrange the departure of the last two Jewish students in his school because he could not assure their safety. As the report says, “there is a stupefying and cruel reality: in France, Jewish children, and Jewish children alone, cannot be educated in all of our schools.”
There is little way of knowing how widespread these phenomena are, though since the massacres teachers in the quartiers have gone to the press to unburden themselves. And the instinctive response of many journalists and scholars every time stories like these are told—that they are totally unrepresentative, that even if true they are stigmatizing and play into the hands of the National Front—simply isn’t adequate. The deeper question the Obin Report raised was whether the French educational establishment had a coherent response to offer when these incidents do occur. The inspectors note in the report that administrators minimized the problems teachers reported and gave little support, though they themselves had little guidance from above. This is what Najat Vallaud-Belkacem meant when she criticized the tendency not to “make waves.” After Chirac received the Obin Report it took a year of nagging for his government education minister to release it, to little effect. Since the massacres, however, it is being widely discussed.
If anything plays into the hands of the National Front, it is this resistance to reality. The famous bon mot of Charles Péguy, a hero of French republicanism, applies: “One must always say what one sees. But especially—and this is the hard part—one must always see what one sees.” And what have average French voters seen recently? Since 2012 they have seen some of their own citizens, born and raised and educated in France, gun down Jews (including children) and soldiers and journalists, praising Allah as they do. They have seen hundreds more leave to fight in Iraq and Syria, in the same spirit. They are aware of teenagers posting pro-ISIS material on social networking pages. They saw that during the demonstrations against the most recent war in Gaza people chanted “death to the Jews” and others spray-painted graffiti with the same message. And they have read reports about a survey showing that 16 percent of the French, and 27 percent of those aged eighteen to twenty-four, have a very favorable or somewhat favorable view of ISIS (compared to 7 percent in Britain and 2 percent in Germany).
There are things they find harder to see. The sense in the poor and crime-riddenquartiers of abandonment by “the French”; the humiliating struggle to find decently paying permanent jobs; the tireless work of teachers and community workers to keep order and maintain the dignity of their neighborhoods; the successful integration of the majority of Muslims and their attachment to France. These, too, need to be publicized. But it is a major mistake to think that average French voters will see these things better if their eyes are turned away from another part of social reality—particularly the religious pressure I have described—or if they are called racists for discussing it.
Following the journalistic and academic response to recent events, I am reminded of American racial politics in the 1970s, when it was considered racist in liberal circles to discuss cultural factors in persistent poverty in African-American urban neighborhoods. Not only, as black Harvard sociologist William Julius Wilson has recently been arguing, did this taboo prevent researchers and policymakers from addressing such factors. It also made American liberalism seem out of touch with reality—giving the right wing the opportunity to present itself as living in a “no-spin zone” and inviting voters in. And we know what happened then.
Before the Paris assassinations, many commentators had written off François Hollande and were convinced that Marine Le Pen could very well win the first round of the presidential elections of 2017, forcing the other parties to join forces against her in the second. Hollande’s sangfroid during the crisis has increased his popularity, but 2017 is still a long way off and the far right is already crowing that the killings prove everything they have ever said about immigration, Islam, and the schools.
That is why it will be important to see whether Minister Vallaud-Belkacem’s gesture toward rerepublicanizing the schools will lead to concrete changes. That such changes could, over time, have a major effect on young people in the quartiers is doubtful, but they are very much steps in the right direction. And at least they create political space to address all the other factors that contribute to the hopelessness of so many. What is entirely out of the government’s control—out of anyone’s control—is what happens next in the larger Muslim world.
—Paris, February 5, 2015; this is the first of three articles.
Embedded image permalink
Embedded image permalink
LONDON Thu Feb 26, 2015 6:09am EST
(Reuters) - The BBC said on Thursday it had learned that the "Jihadi John" suspect who has featured in several Islamic State beheading videos is Mohammed Emwazi from London.

Earlier, the Washington Post newspaper had also identified Emwazi and said he was a Briton from a well-to-do family who grew up in West London and graduated from college with a degree in computer programming.
Embedded image permalink


نشرت صحيفة “التايمز” مقالاً عن محمد إموازي، المعروف بـ “الجهادي جون”، بعنوان” عصابة تسببت في تعطش إموازي للدماء”.


وقال كاتب المقال إن “تعطش محمد إموازي للعنف تطور من خلال علاقته بعصابة تضم متطرفين مسلمين، استخدموا السكاكين والمسدسات لسرقة مواطنين اثرياء في أكثر المناطق ثراء في العاصمة البريطانية”، مضيفاً “كانوا يستخدمون هذه الاموال المسروقة لتمويل الجهاديين ومساعدتهم للسفر الى للخارج”.



وأوضح المقال أن “العصابة ضمت صديق إموازي والطالب السابق في أكاديمية “كوينتين كينسيتون” في شمال شرق لندن، وقد قتل خلال قتاله مع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا”.



وكشف المقال أن زملاء إموزاي في الدراسة وصفوه بأنه “كان وحيداً، يحتسي الكحول ويستخدم المخدارت وكانت لديه رغبات جنسية مكبوتة”، وأكدوا أن “علاقاته بالعصابة التي ارتكبت العديد من السرقات ومقتل اثنين من زملائه وهم يقاتلون الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، غذت رغبته بالعنف والتي تراكمت ليصبح بعدها قاطع رؤوس الرهائن لدى هذا التنظيم”.



وتبعاً لكاتب المقال فإن “إموازي كان يعرف بين أقرانه بـ “مو الصغير” بسبب بنيته الصغيرة كما انه تعرض للعديد من المضايقات عندما التحق بمدرسته الثانوية في منطقة سانت جونس وود”، مضيفاً أن أحد أقرانه أكد “أنه كان يشرب الكحول ويتناول المخدرات وبأنه كان عنيفاً مع الشباب، وأن تسويق نفسه على أنه مسلم ملتزم، أمر مخجل ويدعو للضحك”.
صورة عن شريط وزعه
16 شباط 2015
في جريمة مروعة صدمت مصر والعالم، أقدم تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) في ليبيا، على قطع رؤوس 21 قبطياً مصرياً كان التنظيم المتطرف قد خطفهم في وقت سابق. واستدعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مجلس الدفاع الاعلى الى اجتماع طارىء واعلن الحداد سبعة ايام، فيما ندد الازهر بـ"العمل الهمجي الذي لا يمت الى أي دين".
وظهر مسلحو "داعش" ملثمين في زي أسود يسوقون المصريين المحتجزين في زي برتقالي على شاطئ البحر. وذبح المحتجزون بعد إجبارهم على الركوع على الأرض ثم كبهم على وجوههم. ونشر الفيديو في حساب بموقع "تويتر" يؤيد التنظيم المتطرف. وظهر بعد ذلك في موقع "يوتيوب".
وقال رجل أمسك بسكين في الفيديو تحدث بالإنكليزية وكتبت ترجمة لكلامه: "اليوم نحن في جنوب روما في أرض الإسلام ليبيا نرسل رسالة أخرى. أيها الصليبيون: إن الأمان لكم أماني لا سيما وانكم تقاتلوننا كافة فسنقاتلكم كافة حتى تضع الحرب أوزارها". وبدأ الرجل كلامه بقوله "الحمد لله القوي المتين والصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمين".
وجدير بالذكر ان الضحايا عمال سافروا إلى ليبيا سعياً وراء أرزاقهم على رغم تحذيرات الحكومة للمصريين من السفر. وهم ينتمون إلى خمس قرى في محافظة المنيا جنوب القاهرة ومنهم 13 من قرية العور وحدها.
وقال الأب اسطفانوس شحاتة وكيل مطرانية سمالوط للأقباط الأرثوذكس التي تتبعها القرى الخمس: "المطرانية تأكدت من خبر استشهاد 21 مصرياً مسيحياً ويدرس الأنبا بفنتيوس أسقف سمالوط إمكانية إقامة صلوات لذكراهم بالرغم من عدم وجود جثامين".
وقالت الكنيسة المصرية في بيان: "تستودع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وعلى رأسها البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية في هذه اللحظات العصيبة شهداءها الأبرار واثقين أن وطنهم العظيم لن يهدأ له بال حتى ينال الجناة الأشرار جزاءهم العادل إزاء جريمتهم النكراء".
وبث التلفزيون المصري أن السيسي استدعى مجلس الدفاع الوطني الى اجتماع طارىء للبحث في التطورات. وأضاف أن الرئيس المصري قرر إعلان الحداد سبعة أيام. وفي وقت متقدم وجه السيسي كلمة الى الامة عبر التلفزيون، نعى فيها الضحايا الـ21 واعلن ان الحكومة المصرية تحتفظ لنفسها بحق الرد بالاسلوب والمكان المناسبين "على هؤلاء القتلة".
وقال الأزهر في بيان إن "هذا العمل البربري الهمجي لا يمت إلى دين من الأديان ولا عرف من الأعراف الإنسانية ولا ينم إلا عن نفوس مريضة تحجرت قلوبها فذهبت تعيث في الأرض فساداً تقتل وتسفك النفوس البريئة دون حق".
وقدم العزاء الى الأنبا تواضروس الثاني ودعا المجتمع الدولي إلى "تعقب قوى التطرف و‏الإرهاب‬ وتقديمهم للعدالة والقصاص العاجل منهم".
أين أبو بكر البغدادي؟
أسئلة متزايدة في الوسط الديبلوماسي في واشنطن عن مصير زعيم “داعش”، “الخليفة” أبو بكر البغدادي. فعلى وقع الاستعدادات لهجوم بري ومع حشد الاْردن الطاقات العربية والدولية لتوجيه ضربة قاضية للتنظيم، يلحظ متابعون أن البغدادي هو إما تحت ضغوط هائلة تمنع ظهوره الإعلامي أو أن حاله أسوأ من ذلك وتفرض عزلته اليوم..
البغدادي الذي لم يظهر بالفيديو سوى مرة واحدة اول تموز الفائت، وبعدها في رسالة صوتية في 13 تشرين الثاني، يحيط غيابه تساؤلات في الوسط الاميركي. ففي هذه المرحلة الحرجة للتنظيم وبعد خسارته كوباني وتراجعه في محافظة ديالى وتلقي 1043 ضربة جوية، لا صورة ولا صوت لقائده منذ ثلاثة أشهر لتطمين أنصاره.
مصادر أميركية تؤكد لـ”لبنان 24″ ان قيادة “داعش” تلقت ضربات موجعة، والرؤوس الأكبر “تهرب من الموصل باتجاه الرقة” كما نقل التنظيم عائلاته مِن المحيط العراقي. ويشير وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى ان داعش خسر 22 في المئة من أراضيه كشف لشبكة “أن.بي.سي” ان التنظيم “بات يتفادى الانتقال بمواكب كبيرة او إجراء اتصالات على مستوى القيادات لمنع اصطياد هؤلاء”.
إلا أن قائد القوات الجوية الاردنية منصور الجبور، الذي نفذت قواته حوالي 60 طلعة في ثلاثة أيام، أكّد للشبكة الاخبارية الأميركية ان البغدادي “مرتعب بالنظر الى الأهداف التي ضربناها في الأيام الأخيرة.” ومن المعروف ان لدى الاْردن استخبارات عسكرية وقبلية وبشرية تتفوق حتى على الاميركي في مناطق سيطرة “داعش”.
وتحولت الأنظار الى الاستعدادات للهجوم البري وبعد ضمان جاهزية القوات العراقية والحرس الوطني الذي وافقت الحكومة في بغداد على تشكيله. فهل يظهر البغدادي قبل الحملة البرية او يبقى مصيره غامضاً؟
لبنان 24

الأكراد يتقدمون نحو الموصل

البشمركة

تقدّمت قوات البشمركة، التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق، نحو مدينة الموصل العراقية، التي تُعتبر ثاني أكبر مدينة في البلاد، والتي كان استولى عليها تنظيم داعش خلال تقدّمه السريع الصيف الماضي.



"قواتنا اليوم باتت قريبة جداً من الموصل"، هذا ما جاء يوم الجمعة الماضي في صحيفة الشرق الأوسط نقلاً عن رئيس أركان جيش البشمركة الكردي جمال محمد، الذي قال للصحيفة: "في بعض الحالات، لا نبعد عن المدينة أكثر من 10- 15 كيلومتراً"، وأضاف: "لقد تمكنّت قوات البشمركة من إحراز تقدّم شرق، وغرب، وشمال الموصل وأدّت عملياتنا الى اجتثاث داعش نهائياً من هذه المناطق".



في غضون ذلك، قال كولونيل في قوة البشمركة المقاتلة للصحيفة إنّ "مواقع داعش داخل الموصل باتت اليوم في مرمى نيران أسلحتنا وصواريخنا".



وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أصدرت وزارة الدفاع الأميركية بياناً قالت فيه إنّ الجيوش الكردية استولت على "مداخل ثلاثة جسور على الضفة الغربية من نهر دجلة شمالي الموصل".



وأضافت وزارة الدفاع أنّ البشمركة "اليوم متموضعة لاستعادة المزيد من الأراضي من داعش قرب الموصل".



"العملية العراقية"



الثلاثاء الماضي، قال رئيس أركان جيش البشمركة لصحيفة باش الكردية إنّ "الخطة النهائية" للهجوم على الموصل لم تكتمل بعد، مشيرا إلى ان "الجيش العراقي كان ولايزال يخطّط لعملية الموصل، ولكن حتى الآن لم يقرّر بعد كيفية وتوقيت حصول العملية".



وأضاف جمال أنّ القرار لم يُتخّذ بعد حيال إذا اما كانت الجيوش الكردية سوف تشارك في أي عملية عسكرية لتحرير الموصل من داعش أم لا.



الأسبوع الماضي، التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر أبادي ورئيس حكومة كردستان مسعود برزاني على أطراف مؤتمر ميونيخ الأمني لمناقشة التعاون بين بغداد والحكومة الاقليمية الكردية في القضايا الأمنية.



وزير المالية العراقي هوشيار زيباري، السسياسي الكردي الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس الحكومة العراقي، قال لصحيفة "باس" إنّ أبادي وبارزاني "اتفقا على ضرورة تعاون بغداد وأربيل لمكافحة داعش ولتحرير الموصل في أقرب وقت ممكن".



وفيما تتقدّم الجيوش التركية ممارسةً ضغطاً على داعش، يقوم مستشارون أميركيون وكنديون بتدريب عراقيين في احدى قواعد العراق الكردي من أجل الهجوم على الموصل.



وقالت صحيفة "روداو" الكردية إنّ 4000 شرطي عراقي أنهوا تدريبهم وجرى تنظيمهم ضمن ثمانية أفواج.



"يأتي المجندون في القاعدة من كافة الخلفيات العراقية، ولكن العرب هم العنصر المسيطر بينهم"، كما جاء في التقرير.



وتأتي التقدّمات الكردية الأخيرة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة عن هجوم برّي مرتقب على داعش في العراق.



في نهاية الأسبوع الماضي، قال موفد الائتلاف المناهض لداعش في واشنطن لوكالة بترا الأردنية للأنباء إنّه "سيكون هناك هجوم برّي كبير [في الأسابيع المقبلة] على داعش بقيادة القوات العراقية".



وأضاف جون ألين، وهو نقيب في القوات البحرية الأميركية، أنّ الائتلاف أرسل "فرق استشارية عديدة الى الميدان" في العراق.



هذا وسيطر مقاتلو داعش على  الموصل وعلى أقسام كبيرة من شمال وشرق العراق في حزيران 2014، ما أدّى الى تهجير الأقليات من المدينة، التي كانت تضم كلدان، ومسيحيين، وأكراد، وتركمان.


"الدولة الإسلامية" تتموضع




فـداء عيتانـي 



مقبرة جماعية

إنتشرت معلومات عبر وسائل إعلام سوريّة مُعارضة عن تحركات لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، تفيد بانسحابها من مناطق في الشمال والشمال الشرقي السورييَن، وتوجّه مقاتليها إلى الرقّة ودير الزور والأنحاء الشرقية الأخرى من سوريا.

قد يُخيّل للبعض أن انشاقاقات متفرّقة يشهدها تنظيم الدولة الاسلامية، أو حالات فرار لبعض العناصر، أو بضعة مئات من الضربات الجوّية يمكن ان تبشّر بانهيار التنظيم، وأنّ حراك قواته من الشمال والشمال الشرقي في سوريا باتجاه شرقها يمكن أن يكون بداية النهاية لمسيرة التنظيم الأكثر دموية الذي شهدته منطقة الشرق الأوسط. لكن وللأسف فإنّ من يعتقدون بذلك يجانبون الصواب إلى حدّ كبير، إذ لا يزال بإمكان قيادات التنظيم السلفي الجهادي المكابرة والقتال ورفع شعار "الدولة الإسلامية باقية وتتمدّد".

لا شك أن بداية العام الحالي شهدت مفترقاً مهماً في حياة هذا التنظيم. فلقد تقصّدت العديد من الدول، وخاصة تلك المشاركة في التحالف العربي والدولي لضرب التنظيم، كما تركيا وغيرها، استنزاف التنظيم في معركة قاسية في مدينة كوباني، وإشغاله بها، مع توجيه ضربات جوّية له في عدد من المناطق العراقية والسورية، وفي الوقت عينه تجهيز عمليات برية ناجحة (أو نصف ناجحة) ضده في العراق.

هذه المسيرة القتالية الموجّهة ضد أكثر صيغ الإسلام السلفي تشدّداً أغفلت أربعة نقاط على الأقل تلعب لمصلحة بقاء التنظيم واستمراره:

الأولى هي بقاء النظام السوري، كمشكلة رئيسية مسبّبة لتحويل البلد إلى ملاذات آمنة لكل من هبّ ودبّ وحمَل مشاريع انتحارية، وأراد اللعب أو المشاركة في لعب دور في الصراعات القائمة في المنطقة.

النقطة الثانية هي تواصل الفراغ السياسي الخانق على جبهة المعارضات السورية، وعلى المستوى الإقليمي والدولي، مع إصرار بشار الأسد على عدم التفاوض مع المعارضة إلاّ شكلاً، وإصرار إيران على تسوية ملفاتها مع بقاء النظام السوري ولو كهيكل متكلّس لسلطة لا تتورّع عن قتل شعبها مع كل تراجع في نفوذها.

النقطة الثالثة هي قابلية تنظيم الدولة الاسلامية للتعلّم من تجاربه والتطور عسكرياً. فهو استنتج أن حرب الاستنزاف التي وقع فيها في كوباني لن تصل الى نتيجة، وبالتالي حوّل مساره، وهو يعلم أن الحرب المقبلة لن تكون بسهولة الحرب الماضية، لذا يتحضّر ويعيد تشكيل قواته، وهو لن يتأثر بانشقاق بضعة عشرات من مقاتليه أو أجزاء من مكوناته العرقية المختلفة، فهو تجمّع كبير يضم عشرات من المكونات المختلفة، ولن يضيره بعض التحولات في جسمه. ولن يغير في واقع أموره التحول من منطقة الى منطقة، وتغيير مواقع انتشاره، من شمال سوريا الى شرقها.

بل على العكس من ذلك، يعتبر التنظيم أن إعادة الانتشار بمثابة انطلاقات جديدة. ربما هذا لا يتفق هذا الاعتقاد مع الرؤية الكلاسيكية للتنظيمات المقاتلة، لكن هذا التنظيم الذي يعطي الأولوية لقادته ومقاتليه المهاجرين (الآتين من دول مختلفة) على حساب الأنصار (أهل الأرض الأصليين)، أثبتت التجربة معه في بداية العام 2014، أنه حين تم طرد التنظيم من إدلب وأغلب مناطق شمال وغرب حلب، وانتقل إلى مناطق اخرى، أعطاه ذلك دفعاً إضافياً حين حانت اللحظة للانقضاض على المناطق العراقية خلال أزمة حكومة نوري المالكي، فهو ركّز نفوذه في المناطق الشرقية من سوريا، وانطلق في حملة في العراق، كما في سوريا، لا زالت مفاعيلها قائمة حتى اليوم.

النقطة الرابعة هي الحاجة الدولية لوجود التنظيم، فالعديد من الأطراف الدولية الرئيسية في البركان المفتوح في المنطقة العربية حالياً، يحتاجون لوجود فوضى مشابهة، وصورة قاتمة عن المستقبل الذي يمكن أن يعصف بالمنطقة إذا سقطت الأنظمة القائمة أو تم الإخلال بالتوازنات الهشّة الموجودة في الشرق الأوسط أولاً، والدول العربية ثانياً.

وهذه الحاجة الدولية تفتح ثغرات في السياسة والأمن والتحويلات المصرفية والتجارات النفطية غير المشروعة، وتسمح للتنظيم ليس فقط بالعيش، بل أيضاً بتحقيق طموحه في بناء دولة اسلامية، والتمدد الى مناطق تشهد حروبًا أهلية كليبيا ومصر وغيرهما، ونشر فكرته مدعومة بحاجات دولية ملحّة لتحقيق مكاسب نقطية او موضعية في موجة التحولات في المنطقة وغياب اي وجهة لاستقرار قريب للامور او لايجاد عقود اجتماعية، وتسويات سياسية بين الفئات المحلية المتصارعة.

كل ذلك لا يمكن ان يبشر بنهاية قريبة للتنظيم السلفي الجهادي المتشدد، ولو تم تجريد حملات من العراق، أو من الأردن، او من غيرهما، ولو انتقل التنظيم من منطقة الى اخرى فذلك لن يكون اكثر من اعادة تموضع تساهم في اعادة توزيع قواته للمعارك المقبلة.

سيخسر تنظيم الدولة الاسلامية مرحليا الكثير من مقاتليه، وعتاده، وقياداته، لكنّ نظرة سريعة الى تاريخ هذا التنظيم والرحم الذي خرج منه تؤكّد أنّه سبق أن كان أصغر وأضعف وخسر أكثر لكنه عاد وانتشر كما لم يسبق له أن فعل. ببساطة العلاجات المقدمة لا تنظر الى اصل المرض في منطقة كلها تعيش في حالة انعدام الوزن.



DEMOSTORMY

سينتهي هذا التنظيم المجرم ولا شك, على الأقل في سوريا ولو بعد عدَّة سنوات. وسينتهي بشار الأسد بأقل سنوات من التنظيم. ولن تنتهي الحروب على حدود لبنان. لأن العداء ليس فقط مع التنظيم, هناك مجموعات أخرى لن تخضع لأي نظام بعد الأسد. حزبالله من أشد أعداء الشعب السوري قبل التنظيم. وإذا إنسحب حزبالله من سوريا منصوراً او مهزوماَ, هل تنتهي مشاكل لبنان, التي لم يكن للتنظيم أي دور فيها. وهل سيسكت النظام السوري الجديد البديل ,عن الجرائم التي ارتكبتها التنظيمات متل حزبالله بحق المدنيين السوريين, بمساندة اكبر مجرم بالتاريخ بشار الأسد. العراق إنتهى الى تقسيمات نهائيه. الأكراد الى دولة مستقلة. البغدادي في ليبيا ونيجيريا والنيجر وتشاد ومالي, وصحراء سينا. إننا نتوقَّع حروب ١٥ عاماً كي نعود أشباه بلاد عربيه. تنتهي حروبنا عندما ينتهي النظام الأيراني وليس قبل ذلك.

خالد khaled-stormydemocracy



Embedded image permalink
Embedded image permalink
هذا الطفل الذي احترق وهو واقف؟؟ هل يحتاج تصوير هوليودى او يكون الكساسبة كى يتحرك العالم ؟؟
Embedded image permalink


Fighting rages despite bid to revive Ukraine truce after government defeat
ARTEMIVSK/VUHLEHIRSK, Ukraine Thu Feb 19, 2015 7:49am EST
(Reuters) - Fighting raged in eastern Ukraine on Thursday despite European efforts to resurrect a still-born ceasefire, a day after pro-Russian separatists who spurned the truce forced thousands of government troops out of a strategic town.

Western nations have refused to give up on a peace deal negotiated last week even though rebels disavowed it to seize the strategic railway hub of Debaltseve. Thousands of besieged Ukrainian troops pulled out of the town on Wednesday in one of the worst defeats for the Kiev government of a 10-month war that has killed more than 5,000 people.

European and U.S. official have expressed the hope that the ceasefire can now take effect, with rebels that are fighting for territory the Kremlin calls "New Russia" halting their advance having achieved their main objective in Debaltseve.

But artillery was still raining down near Debaltseve on Thursday, and the Ukrainian military said its troops had come under fire elsewhere from rebels.

Reuters journalists in Vuhlehirsk, a rebel held town near Debaltseve, said artillery was still thundering down in the area, although with less intensity than the previous day.

In Artemivsk, a government-held town north of Debaltseve where Ukrainian troops arrived after evacuating the besieged town, soldiers spoke of their flight under gunfire as they withdrew on Wednesday.

"There are no words to describe it. Along the entire way we were blanketed with shots, wherever there were trees they fired at us from machine guns and grenade launchers. They used everything," said Vadim, a soldier from Ukraine's 30th brigade.

Local military officials said rebels had launched mortar attacks on government-held positions further south, near the coastal city of Mariupol, and were building up forces there.

"Right now there are mortar attacks on Shyrokine," a local military spokesman said by phone, referring to a village about 30 km (19 miles) east of Mariupol, along the coast of the Sea of Azov.

"There is no attempt to seize our positions up to now. The rebels are bringing up reserves," the spokesman said.

Mariupol, a port of 500,000 people, is the biggest government-held city in the two rebellious provinces, and Kiev's biggest fear is that rebels will try to capture it.


FOUR LEADERS TALK

Western countries say Russia is behind the rebel advance, having deployed thousands of troops with advanced weaponry into eastern Ukraine to fight on the separatists' behalf.

Moscow denies it is behind the fighting. It sponsored a U.N. Security Council resolution calling for all sides to stop firing but never criticized the rebels for advancing on Debaltseve. President Vladimir Putin told Ukraine hours before the town fell that it should allow its troops there to surrender.

The rebels have said Debaltseve is the only place where the ceasefire does not apply, and have suggested they now intend to implement the truce. They have announced that they are pulling back some heavy weapons, which is required under the peace deal.

The deal was agreed at all night talks last week in the Belarus capital Minsk, with the leaders of France and Germany mediating between Putin and Ukraine's President Petro Poroshenko. Those four leaders spoke again by phone on Thursday.

French President Francois Hollande's office said the four had condemned ceasefire breaches and agreed that the package of measures worked out in Minsk should be implemented "strictly and in their entirety".

Representatives of the OSCE security group monitoring events in east Ukraine "should meet the parties on the ground to quickly implement these measures", it said. The four countries' foreign ministers would discuss details later on Thursday.

Germany said Putin had promised to push the rebels to exchange prisoners as agreed under the Minsk deal.

"The prisoner exchange must also start. President Putin agreed to influence the separatists in this direction," government spokesman Steffen Seibert said in a statement.

Poroshenko said on his website that he had protested during the call with Hollande, Putin and German Chancellor Angela Merkel that no one should "pretend that what happened in Debaltseve was in line with the Minsk agreements."


(Additional reporting by Richard Balmforth and Pavel Polityuk in Kiev; Writing by Timothy Heritage and Peter Graff, editing by Peter Millership)

The Debaltseve exception: Ukraine’s “ceasefire”

The new ceasefire in Ukraine has failed to stop separatist advances on Debaltseve, an eastern transport hub. Thousands of beleaguered government soldiers are stuck there, awaiting orders from Kiev. The UN Security Council called for an immediate end to fighting. Vladimir Putin was more specific: he urged the besieged Ukrainians to surrender, in return for safe passage out of Debaltseve. Pro-Russian rebels boasted yesterday of taking 80% of the city. Ukrainian officials acknowledged that the separatists had entered the city; some soldiers on the ground told Ukrainian media by phone that they were indeed entirely surrounded; reports this morning said some Ukrainian troops were withdrawing. The separatists claim the ceasefire does not apply to Debaltseve, which they consider “internal territory”. A senior separatist says continuing to fight there is a “moral thing”. In the West, the failure of the peace plan may prompt further questions about the “moral thing” to do about Russia’s undeclared war. Decision time for all.

قمة مينسك تخرج باتفاق الحد الأدنى عُقَد أساسية تعوق حلاً نهائياً ودائماً

الكاتب: جنيف - موسى عاصي
من اليمين وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية أنغيلا ميركل ووزير الخارجية الألماني فرنك – فالتر شتاينماير يتحدثون الى الاعلام بعد محادثات مينسك أمس. (رويترز)

3 شباط 2015
لأن اعلان الفشل سينقل الأزمة الاوكرانية الى مربع جديد وخطر بين روسيا والغرب، فضل الزعماء في المحادثات الرباعية في مينسك الخروج بما يحافظ على الوضع الراهن في شرق اوكرانيا، ويبعد عن الاوروبيين أزمة ترجمة شعار "قمة الفرصة الأخيرة" الذي رفعوه عشية القمة، ورددوه طوال الساعات الـ16 التي استغرقها الحوار، علماً أنه لم تكن لهذا الشعار أية ترجمة عملية للخيارات الاخرى ، الا فرض مزيد من العقوبات على موسكو.
ولم يخرج عن قمة مينسك سوى بيان من دون توقيع، عن الزعماء الاربعة، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو يشجع على تطبيق الوثيقة التي صدرت عن مجموعة الاتصال التي اجتمعت في مينسك أيضاً.
وتحدد الوثيقة، وهي من 11 بنداً ، الساعة الصفر من 15 شباط الجاري موعداً لوقف النار وسحب الاسلحة الثقيلة من جانبي خط التماس، وتوسيع المنطقة المنزوعة السلاح على جانبي خطوط المواجهة من 40 كيلومتراً الى 70 كيلومتراً، وهي تشمل الخط الحالي بالنسبة الى القوات الاوكرانية والخط الذي رسم خلال قمة مينسك الاولى في 19 ايلول الماضي (القوات الانفصالية سيطرت على مساحة 500 كيلومتر مربع مذذاك).
أما في الجانب السياسي، فتضمنت الوثيقة بنودا تتعلق بالاصلاح الدستوري "الذي يجب أن يأخذ في الاعتبار الحقوق الشرعية للأوكرانيين الذين يعيشون في مناطق دونباس" على حد قول الرئيس الروسي الذي حمّل كييف مسؤولية اطالة أمد العملية التفاوضية " بسبب رفضها حتى الآن اجراء اتصال مباشر مع ممثلي جمهوريتي لوغانسك ودونتسك".
وفي الاستنتاج، لم تحمل هذه الوثيقة أي جديد عما خلصت اليه قمة مينسك 1 في ايلول الماضي. وبعد 16 ساعة من الحوار، لم يتفق الزعماء الاربعة على العقد الاساسية التي تمنع التوصل الى حل نهائي ودائم، ويمكن اختصار هذه العقد بثلاث نقاط:
1- المساحة الجغرافية لمناطق الانفصاليين، هل هي كما كانت عندما وقّع اتفاق مينسك الاول في ايلول الماضي أم على أساس الخط الجديد الذي أضاف الانفصاليون اليه 500 كيلومتر مربع، بحيث بات ما مجموعه 7 في المئة من اراضي اوكرانيا خاضعا لسيطرتهم؟
2 - مستقبل "جمهوريتي" لوغانسك ودونتسك، إذ ترى كييف امكان منحهما نوعاً من الادارة الذاتية على أن تبقيا من ضمن الاراضي الاوكرانية وتحت سيطرة كييف، أما الانفصاليون فيريدون تحويلهما جمهوريتين مستقلتين حتى من حيث السياسة الخارجية.
3 - مصير الحدود مع روسيا وهي تمتد الى 400 كيلومتر، كيف ستراقب هذه الحدود ومن يتولى ذلك، ومن يستطيع منع الروس من ادخال الاسلحة وربما العسكر الروس الى المناطق الشرقية؟
يمكن الاتفاق على هذه النقاط الثلاث ان يمهد لحل أوكراني - أوكرني، لكن الأزمة الاوكرانية لم تكن يوما أزمة داخلية، وأي اتفاق لا يمكن أن يجد طريقه الى التنفيذ من دون حلٍ شامل للعلاقة بين موسكو والغرب. وهنا يكمن الفشل الحقيقي لقمة مينسك، ذلك أن ميركل وهولاند لم يذهبا الى العاصمة البيلاروسية بحثا عن اتفاق لوقف النار لن يكون مصيره في أحسن الأحوال أفضل من مصير اتفاق الخامس من أيلول الماضي. وبحسب أوساط روسية في جنيف فإن الهوة كبيرة جدا بين الغرب وموسكو والحل الشامل مستحيل في هذه المرحلة من الأزمة.
ومن وجهة نظر موسكو، تستند أية مبادرة للحل الى أمرين، الأول بالنسبة الى الانفصاليين الاوكرانيين، اذ يوافق الروس على ابقاء المناطق الخاضعة لسيطرتهم ضمن دولة أوكرانيا ولكن مع حكم ذاتي موسع يسمح لهم بادارتها بأنفسهم، على أن تتعهد كييف اتباع سياسة عدم الانحياز وعدم الدخول في أي حلف عسكري، مع عدم اثارة ملف شبه جزيرة القرم التي باتت جزءاً من الأراضي الروسية.
أما الأمر الثاني فيرتبط بعلاقة روسيا مع الاتحاد الاوروبي، ومطلب روسيا هنا رفع كل أنواع العقوبات المفروضة عليها منذ بدء الأزمة في شباط 2014.
Embedded image permalink
متحدث عسكري أوكراني: 8 قتلى و34 جريحا بعد يوم من توقيع اتفاق التسوية