There was an error in this gadget

Sunday, 22 March 2015

Hezbollah would Succeed...where It Failed Twice...22/03/2015...

Since the Syrian Peaceful Revolution busted the Criminal Syrian Regime, 2011, there were uncertain information, that Jabhet Anusrah, created to work under Regime's Mukhabarat to miscarriage the People Revolts. As we witnessed, so many car bombs had been exploded just near the Security Forces Centres of the Regime, killing a score of civilians, and non of the Security Forces was hurt. This style of events had been carried on for a while, until, the Peaceful Revolts of the People, forced to turn out into Violence, to protect the Civilians and Demonstration into the Streets, from those thugs of the Regime.

Four years, the Regime successfully, could create terrorist Cells, within the Peoples' Revolution, to fight each others, and slow down the Gains of Grounds, as within almost three years, the Revolution could control 80% of the Syrian Lands, many Main populated Cities joined the Revolution, and only Central Damascus, and less than the number of hand fingers were under the Regime's Control. Though the Revolutionaries had very limited weapons, to confront the most powerful Regime Army with Hundreds of thousands of Soldiers well equipped, ground, air Forces.

Daesh, most of its Terrorist Leaders, were prisoners, in Iraq and Syria. In Iraq under the US and Iraqi Shia Authorities control, and in Syria, under the Criminal Regime Control. Those Terrorists were released from Prisons in Iraq and Syria, to create, what so called Islamic State, on vast lands of Iraq and Syria. The task of this Terrorist State, is to finish the Sunni territories resistance to US Forces in Iraq, known as Al Qaeda, and revolution of the Sunni in Syria against the Regime, which is Jabhet Anusrah branch of Al Qaeda, and the Syrian Free Army, which defected from the Main Syrian Armed Forces.

Daesh by creating, its own State, on areas very rich in oil, was targeted by Young people around the world, which created Forty thousand fighters, with criminal minds. They spread fear and crimes all over the areas captured from Iraqi and Syrian armies. This Terrorist organization would not reach that power, if there was not cooperation, with the Iraqi and Syria Armies. Iraqi Authorities were under control of Nour El Maliki, who is the Poppet of Iran, had opened the Road to Daesh in North Iraq, and Criminal Syrian Regime opened the road for them in North Syria.

Lately, that Daesh was not depending on the Two Regimes finance, had stopped its Services to them, because had gained those Oil Fields in both Countries, and had self finance by selling the cheap oil, to those Countries, claiming fighting Terrorism, in Iraq and Syria, and Turkey The battles lately Daesh and Syrian Regime's Armed Forces, were the fight for Oil Controlled Areas, and not because Daesh is against Syrian Regime or Iraqi Regime. Because Daesh power in Iraq could not be defeated easily, had to force Iran to push its Forces into Iraq to stop the Advance towards Baghdad, the Capital that was Shia controlled and Poppets to Iran, after Saddam Hussein fall. From what is going on, on battle fields, Shia Militia fighting in front of Iraqi Army, and committing massacres and Crimes against Humanity, as much as Daesh did in the last eight months. The Militias, are slaughtering Sunni civilians accused of cooperating with Daesh.

In Syria, the Armed Forces of the Regime, had evacuated, many strategic Areas in North Syria, and in Mid lands, to allow the Terrorists of Daesh, to confront, the Oppositions, and Revolutionaries Fighters, to miscarriage the Revolution. Any military advance of Daesh in Syria, would serve the Regime, and give it time to raid other Revolution controlled Areas. The Regime made the Revolutionaries busy, in the North to attack them in the South, Deraa Territories.

The Regime Forces, and its Allies Hezbollah, took advantages of the battle between Daesh, and against FSA combined with Anusrah in Aleppo, to attack the FSA and Anusrah Forces in the South in Deraa. Both attacks failed and Hezbollah and Regime's Army, Daesh, and Basiege Iranian Selected Fighters, had lost and captured hundreds of their Forces.

Hezbollah, trying its best to keep the Lebanese Armed Forces, busy on the Syrian Lebanese East, North Borders, with Anusrah Fighters, to reserve its Forces to fight in South Syria, and reach Golan Heights, which was captured by Anusrah and FSA, so Hezbollah can link South Lebanon, with South Syria Common Borders with Israel. Hezbollah as almost confirmed information, is pushing over ten thousand Fighter to retake what it lost from last battle few weeks ago. As Hezbollah is controlling the Power in Damascus, and Assad just a Poodle to Khaminie and Nusrallah, will join the fight by its Jet Fighters, and dropping thousands of Exploded TNT Barrels on Civilian Areas to interrupt, the Advance of the Revolutionaries in those Areas.

Hezbollah, and Syrian Regime, may succeed to advance into those Areas in the South. But as the Revolutionaries, had their Resistance Methods, would make the attackers inflict heavy loses in the advanced Forces, and by the End of the Day could not stay to control those Areas. The Attacker would use the best advanced Weapons supplied by Iran and Russia. They will never win a battle is not on their Lands, Iran and Russia are Invaders, on Syrian Lands, and sure would be hundreds of Graves digged in that Area, most of them Hezbollah Shia, Basiege Iranians.

Almost every News Agency, talking of breaking battles on North East Lebanese Syrian Borders, along the Shia and Christian Towns, between Hezbollah and Terrorists Daesh. Why Daesh should attack, an Ally to the Syrian Criminal Regime, Hezbollah. Daesh is working in the Regime's Favors, but they fight on Oil Fields front and has no meaning attacking Lebanon, unless Hezbollah and Syrian Regime, wanted to get the Lebanese Armed Forces dives in the dirty water. But it is possible, that Anusrah would break a fight, to ease the pressure on its fighter in South Syria, and Hezbollah would give the pleasure to the Lebanese Armed Forces to confront them, while Hezbollah is fighting in Deraa Territories.

خالد
khaled-stormydemocracy
alaraby-logo
معركة الربيع": تسهيل تمدّد المتشدّدين هدف حزب الله وإيران
بيروت ــ ثائر غندو"معركة الربيع": تسهيل تمدّد المتشدّدين هدف حزب الله وإيران

يُحضّر الحرس الثوري الإيراني وحزب الله لمعركتين يريان أنهما ستكونان حاسمتين لتأكيد سيطرتهما على الأرض السورية. الأولى في الجنوب السوري، أما الثانية فهي معركة القلمون الغربي. في الظاهر، لا يبدو أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين المعركتين. عملياً، هذا الارتباط موجود، وهو وثيق جداً، لا بل إن واحدة من المعارك تُخاض لتخدم الثانية.

المعركة الأهم هي معركة الجنوب السوري، بعد فشل الهجومين السابقين في شهر فبراير/ شباط الماضي. ففي الهجوم الأول خسر الإيرانيون العقيد عباس عبد إلهي، إلى جانب عشرات القتلى استطاعت "غرفة الإعلام العسكري" توثيق صور 63 منهم.

كما حشدت قيادة الهجوم نحو 4000 مقاتل، معظمهم من حزب الله وبعض الإيرانيين ومقاتلين من الجيش السوري والمليشيات السورية التي يقودها الإيرانيون (قوات الدفاع الشعبي). مع فشل الهجوم، والتحضير للهجوم الثاني، جرت إضافة 4000 مقاتل إلى المعركة، معظمهم أفغان وباكستانيون وبعض العراقيين المتمركزين في مقام السيدة زينب. وقد ذهب جزء من هؤلاء من دمشق إلى الجنوب سيراً على الأقدام. تعرقل الهجوم الثاني لأسباب مختلفة، في مقدمتها الواقع المناخي. وعلى هذا الأساس بدأ الطرفان التحضير للمواجهة المقبلة.
من جهة الجيش الحرّ، ترجم مقاتلوه الشعار الذي رفعوه وهو "خوض حرب العصابات ضد الاحتلال الإيراني وتكبيده أكبر خسائر ممكنة"، بضربات كانت موجعة. ومن الجهة الأخرى، استمرت قيادة القوات المهاجمة (وهي ليست سورية)، بإرسال مجموعات صغيرة لتستكشف بالنار نقاط قوة المدافعين وضعفهم، وقد أبيدت بعض هذه المجموعات بالكامل. كما وجّه هذا الفريق ضربة قوية، بالمعنى الاستخباري، لقيادة الجيش الأول، عبر استهداف الطيران السوري أحد مقاره السريّة، ما أدى إلى إصابة القائد العسكري، أبو أسامة النعيمي، بجراح خطرة، تمت معالجته منها. لكن الأهم هو حشد نحو عشرين ألف مقاتل من مختلف الجنسيات، وتحضيرهم للهجوم الجديد. وتتوزع جنسيات المقاتلين على إيرانية ولبنانيّة (حزب الله)، وأفغان وباكستانيين وبعض العراقيين إضافة إلى المقاتلين السوريين، إنْ في صفوف الجيش أو المليشيات. وينقسم المقاتلون إلى قوات نخبة ومشاة، يجري إرسالهم عادة للموت، كما حصل في الهجومين السابقين. في المقابل، لا يزال موقف قيادة الجبهة الجنوبية مرتكزاً على أنه "يُمكن لقوات الاحتلال أن تسيطر على الأرض، لكنها لن تستطيع البقاء في اليوم التالي، وعليها دفع ثمن غالٍ في احتلال الأرض"، كما تقول مصادر "غرفة الإعلام العسكري".
وتعمل قيادة المهاجمين على تزويد القوة المهاجمة بمختلف أنواع الأسلحة في إطار الحرص الإيراني على تحقيق انتصار هذه المرة، وتحقيق الأهداف التي تتلخص بالوصول إلى الحدود الأردنية، ولو إلى جزء منها، بهدف قطع خطوط إمداد الجيش الحرّ وتواصله مع العالم الخارجي. كما تحمل الرغبة الإيرانية في الوصول إلى الحدود الأردنية توجيه رسائل لدول الخليج بأنها مستمرة في إطباق الحصار عليها.

ومن الأهداف المهمة لدى الإيرانيين، خلق فراغات أمنيّة في الجنوب السوري، بحيث تكون مفتوحة لتمدّد تنظيم الدولة الإسلاميّة، (داعش)، إليها، إنْ من القلمون الشرقي أو من البادية لجهة الشرق. وقد عمل الإيرانيّون والجيش السوري على السعي لفتح الباب أمام "داعش" في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عندما سحب الجيش السوري دفاعاته الثقيلة وخصوصاً من اللواءين 12 و82 القريبين من إزرع، إضافة إلى مطار خلخلة العسكري، بهدف ترك ثغرات أمنيّة تسمح لـ"داعش" بالتمدد من جهة الشرق ليصبح على تماس مباشر مع السويداء ودرعا.
الارتباط الأساسي لهذه المعركة بمعركة القلمون الغربي، التي أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله عنها في خطاب له في فبراير/ شباط الماضي، عندما أشار إلى أن المعركة ستحصل بعد ذوبان الثلج، هو الرغبة في القضاء على مناطق الجيش الحر في الجنوب والزبداني عبر إغراقها بالمتشددين الإسلاميين، وتأمين مناطق الوسط السوري، أي دمشق وريفها وصولاً لحمص والساحل السوري. ومنذ ذلك الحين، شرعت وسائل إعلام الممانعة في الحديث عن "معركة الربيع"، وعن ضرورة التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري.

في الواقع، أبلغ حزب الله عدداً من حلفائه أن المعركة ستبدأ بعد أيامٍ في القلمون الغربي، وأن عليهم تحضير أنفسهم لهذه المعركة، إذ ستكون هناك حاجة لمجموعاتهم المقاتلة المنضوية تحت لواء "سرايا المقاومة". وبحسب ما يقوله بعض حلفاء حزب الله، فإن عمل سرايا المقاومة سيكون في داخل لبنان، من دون تحديد ماهية الدور الذي ستقوم به. لكن اللافت في هذا الإطار، ارتفاع صوت حلفاء حزب الله بالنقد له. فبات يُمكن سماع انتقادات حادة للحزب ولقيادته في كثير من الصالونات السياسيّة. كما أن الحزب صار يُجاهر بأن المعركة تهدف للقضاء على الجيش الحرّ، بعدما كان يقول عادةً إنها ضد "النصرة وداعش".
لكن الأهم هو ما أبلغه مسؤولو حزب الله للأجهزة الأمنيّة وللجيش اللبناني عن المعركة، وما طلبوه من الجيش. وبحسب مسؤول أمني رفيع في لبنان، فإن حزب الله أبلغ الجيش اللبناني ضرورة تحضير قواته للمشاركة في الحصار التي يتم التجهيز له في القلمون الغربي للمسلحين المنتشرين في الجرود.
وبحسب المصدر، وهو على صلة جيدة بحزب الله، فإن الحصار في الجرد سيبدأ من بلدة بريتال وجردها (بلدة لبنانيّة على الحدود اللبنانيّة السوريّة)، وسيمتد تدريجياً ليُشكّل حلقة حول المسلحين.
ومن الواضح أن جبهة النصرة حصلت على هذه المعلومات، وهو السبب التي دفعها أخيراً لشن سلسلة هجمات ومحاولة التمدد في الجرد بهدف منع حزب الله والجيش السوري من الإطباق عليها.
كما طالب الحزب بحصول تنسيق علني بين الجيشين اللبناني والسوري. وبحسب المصدر الأمني، فإن قائد الجيش اللبناني متخوّف من تغيّر التنسيق الموجود حالياً، وهو تنسيق غير علني وليس على مستوى رفيع، إذ إن هذا التنسيق يحتاج إلى غطاء سياسي محلي ودولي، في إشارة إلى ضرورة الموافقة الأميركيّة.

ويتخوّف المصدر الأمني من الحصار الذي ينوي حزب الله القيام به، إذ إنه سيكون حصاراً بلا ممرّ آمن، خصوصاً في المرحلة الأولى "وهذا أمر خطير على المستوى العسكري". ويُشير المصدر إلى أن المعطيات المتوافرة لديه تُشير إلى أن حزب الله والجيش السوري سيضغطان على المسلحين بحيث يحاولون الهرب من نقطتي ضعف، وهي عرسال ورأس بعلبك. فالمسؤولية الأمنيّة عن هاتين البلدتين هي للجيش اللبناني، وهنا التحدي، هل سيستطيع الجيش حماية حدوده، أم سيُحقّق حزب الله هدفين؟ الهدف الأول هو ضرب عرسال، إذ إن دخول المسلحين إليها مرة ثانية، سيجد المطالبة بإخلائها من المدنيين اللبنانيين والقضاء على "إرهابيي داعش" فيها. وبهذا يكون حزب الله قد تخلّص من "عقبة" أساسيّة يسعى للتخلص منها بطرق مختلفة من ثلاث سنوات، وهي الكتلة السنية في عرسال.

أمّا الهدف الثاني، فهو تحويل الإعلام العالمي للتضامن مع رأس بعلبك، كونها منطقة مسيحيّة تحت الاعتداء، وهو أمر جذاب للإعلام، وسيُظهر حزب الله كمدافع عن الأقليات.

كما يُشير المصدر الأمني إلى وجود تخوّف لدى عدد من الأمنيين الرسميين، وبينهم قائد الجيش جان قهوجي، من مخطط حزب الله هذا، وخصوصاً أن هؤلاء يُدركون جيداً أن حزب الله لم يسعَ خلال سيطرته على مدن وبلدات القلمون بين عامي 2013 و2014، من القصير إلى يبرود، للقضاء على المسلحين بشكلٍ كامل، بل سمح لهم بممرات صوب الجرود المتصلة في لبنان، وهو ما أدى إلى توريط لبنان. اللافت أن حزب الله يُشيع بأن انتخابات الرئاسة الأولى ستكون بعد معركة القلمون، وهو ما يعني وعد قهوجي بهذا المنصب في حال لبى مطالب الحزب.
أما الخطوة الأخيرة في هذا المخطط، فهي السماح لما بقي من مسلحين بممرات صوب منطقة الزبداني، حيث يوجد الجيش الحرّ، بحيث يُخلق صراع بين "الحرّ" و"النصرة". وهو ما يتقاطع مع السعي لضرب كل المناطق المتبقية للجيش الحرّ عبر إغراقها بمقاتلين متشددين.


شقيق «علوكي» يقر بدور العميد حمّود في معارك طرابلس.


أكثر من 3 سنوات والحرب على جبهة باب التبانة ـ جبل محسن مندلعة. بعد أشهر من تنفيذ الخطّة الأمنيّة ودخول قادة المحاور والمشاركين في المعارك إلى سجن رومية، صار بمقدور هؤلاء كتابة مذكراتهم، وفيها يكشفون أسراراً سياسيّة وأمنية كانت تدور خلف رصاص المحاور وقذائفه الحارقة.

أوّل «مذكرات حربيّة» جاهر بها، أمس، قائد «محور ستاركو» الموقوف سعد المصري، من داخل المحكمة العسكريّة، في أول استجواب له بعد جلسات عدة تمّ تأجيلها، وأخرى لم يتمّ استجوابه فيها.

أكثر من ساعة قضاها قائد «محور ستاركو»، يستمع إلى عدد من الموقوفين الذين سبقوه إلى قوس المحكمة. ولكنّ منذ البداية، بدا المصري وكأنّه يريد «تكبير الحجر» لعلّ إفادته تشكل «طوق النجاة» بعد 10 أشهر من تسليم نفسه من ضمن «التسوية السياسيّة» من دون أن يتمّ الإفراج عنه، برغم الوعود التي قُطعت له من مراجع سياسية متعددة.

كان نجم جلسة أمس برئاسة العميد خليل ابراهيم هو العقيد المتقاعد من الجيش عميد حمود. لم يعد اسمه يقال همساً كما في السابق، وإنّما جاهر سعد المصري ومعه يحيى الصالح (شقيق الموقوف زياد علوكي) بعلاقة الضابط المتقاعد بجولات العنف التي حصلت في طرابلس وإرساله الأسلحة والذخائر والعتاد إلى باب التبانة، وخصوصاً إلى «زياد علوكي». ولم يتوقّف الأمر عند حمود، بل وصل، وإن بشكلٍ أخفّ، إلى وزير العدل أشرف ريفي «الذي خذلنا» على حد تعبير المصري.

قال المصري ومعه عدد من الموقوفين إن ريفي حينما كان خارج الحكم كان يقول عن «قادة المحاور» إنّهم «مثل أبنائنا ويدافعون عن شرفنا وهم تاج على رؤوسنا. وبعدما صار وزيراً للعدل خذلنا وأدار لنا ظهره بعدما وعدنا». فاعترضت النيابة العامة، فردّ عدد من الموقوفين: «راجعوا غوغل للتأكد من تصريحات ريفي».
حاول سعد المصري، قدر الإمكان، تبرئة نفسه من جرم تشكيل تنظيم مسلّح وبأنّه لم يطلق النار على الجيش «بل إن مخابرات الجيش كانت تتصل بي من خلال العميد عامر الحسن والعميد سعيد الرزّ للتدخّل في بعض الأحيان لمنع أي إشكال، ولكن نحن حالة شعبيّة حملنا السلاح ضدّ من يطلقون النار علينا في جبل محسن للدفاع عن أنفسنا»، معدّداً الكثير من مشاريع الفتن التي كان البعض يريدها مع الجيش، ومنها قتل شقيقه.
واستغرب تسميته بأنّه «قائد محور»، معتبراً أنّه «لا يمكن أن يكون في طرابلس كلّها محوران اثنان يقودهما هو وعلوكي».
كشف المصري امتلاكه عدداً من المحال (ورثها عن والده) في سوق الخضار في طرابلس كانت تخوّله شراء السلاح والذخائر لنفسه (من دون أن يكون في تنظيمه عناصر)، بالإضافة إلى وجود أشقائه الآخرين في أستراليا، معترفاً بأنّه كان يشتري الذخائر من شخص يدعى محمّد الشوشي في مخيّم البداوي.
وما إن وصل الأمر إلى غيره، حتى باتت اعترافات قائد «محور سوق ستاركو» لا تعدّ ولا تحصى. بدا المصري حانقاً على تيّار «المستقبل»، مشيراً إلى أنّ لا أحد ينتمي إلى «التيّار الأزرق» وكان مشاركاً في المعارك وما زال موقوفاً، بل كلهم أفرج عنهم.
روى المصري الكثير مما يعرفه عن حمود، إذ أكّد أن ثلاثة أرباع المجموعات المسلّحة (بعضها من خارج طرابلس) التي شاركت في القتال في عاصمة الشمال كانت تتبع لحمّود، وهو كان يأتي بالأسلحة (ولا سيّما قواذف «أر بي جي» و»الهاون» ورشاش «بي كا سي») ويعطيها إلى «زياد علوكي» وقائد محور في شارع سوريا (الموقوف) بلال عكاري الملقب بـ «أبي منصور». كما أنّ حمود كان يرسل مجموعات لتدريب بعض المسلحين الذين لا يعرفون استخدام أنواع جديدة من الأسلحة.



واستذكر قائد «محور ستاركو» اللقاء الذي جمعه بحمود في حضور عدد من قادة المحاور في منزل الشيخ سالم الرافعي بهدف تنفيذ الخطّة الأمنيّة وإعادة الهدوء إلى طرابلس، فقال حمود، وفق ما أعلن المصري، «دعونا نغيب قليلاً ونسحب الأسلحة»، مؤكدّاً أنّه سمع أكثر من مرة «علوكي» يتحدّث مع حمود عبر الهاتف.

وأشار المصري إلى أنّ حمود اتصل بـ «علوكي» وتحدّث أيضاً معه، قبل أن يرسل مدير مكتبه أيمن الأبرش بسيارته الذي أتى إلى باب التبانة بهدف أخذ الأسلحة («كلاشنيكوف» وقاذف «أر بي جي» و «غرينوف») التي كان أعطاها حمود لـ «علوكي»، لافتاً الانتباه إلى أنّه حينها صار إشكال عندما أخذ الأبرش يصرخ «لأنّ هناك صرفاً كبيراً للرصاص»!

ولم يكتفِ المصري بهذا القدر من الاعترافات، بل أكّد أنّ لحمّود أيضاً تنظيماً مسلحاً يحارب في سوريا يحمل اسم «وأَعِدّوا»، وكان يأتي إلى طرابلس ببعض البدلات الحربيّة والأعتدة التي كتب عليها «وأَعِدّوا»، مشدداً على أنّ قائد لواء «وأعدوا» غيّاث جمعة الملقّب بـ «أبو الوليد» الذي كان من «جماعة حمود» بايع «داعش» لاحقاً وفجّر نفسه منذ أقلّ من شهر ونصف الشهر بحاجزٍ للجيش في رأس بعلبك.

وبعد سيل الاعترافات، حاول بعض وكلاء الدفاع عن المدعى عليهم في القضية نفسها التدخّل لمنع المصري من إكمال كلامه، فحصل هرج ومرج، معتبرين أنّ ما يقوله الأخير «غير مثبّت بالأدلّة»، غير أن المصري أصرّ على إفادته، قائلاً: «أنا لا أتجنّى على عميد حمود، وأنا أسمّي الكثير من الأدلّة ومستعدّ لمواجهته». حينها أصرّ العميد خليل ابراهيم على تدوين أقواله، معلناً أنّ المحكمة سترسل إلى حمود ومدير مكتبه تبليغاً لكي يحضرا الجلسة المقبلة للإدلاء بإفادتيهما. فأشار المصري: «لا تتعذبوا، لأنّهما لن يتبلّغا بل ككلّ مرة سيكتب على تبليغ حمود: تعذّر تبليغه ومجهول الإقامة».
ولثبيت كلامه، أعلن قائد «محور ستاركو» أنّه حصلت اتصالات بموقوفين من قبل عدد من نوّاب طرابلس لمنعهم من إدخال اسم حمود في القضية. كما أن حمود اتصل بعدد من الموقوفين، مؤكداً أنه إذا لم يتراجعوا عن إفاداتهم فإن الجلسات ستتأجّل في كلّ مرّة. وهذا ما حصل فعلاً، بحسب سعد المصري.
فتدخّل العميد ابراهيم، قائلاً: «احفظ حدودك. لا أحد يمون على المحكمة، وأنا لا أسمع إلا لله». ثم ردّ المصري، فقال: «أنا لي ملء الثقة فيكم، ولكن راجع الجلسات السابقة التي كانت تؤجّل لغياب مدعى عليهم أو محامين، تماماً كما كان يهدّد حمود». وروى أنّه حين كان في المبنى «ب» في سجن رومية وكانت الاتصالات مسموحة، اتصل حمود بالموقوف حمدي بكر عواد مهدداً إياه بأن جلسته لن تمشي. وفعلاً هذا ما حصل. وسرعان ما تراجع عواد عن إفادته، نافياً أي علاقة لحمود بالقضية، فما كان إلا أنّ تمّ إخلاء سبيله.
كلّ هذه الاعترافات، التي قالها المصري، كانت على مرأى ومسمع «زياد علوكي» الذي لم يقاطعه بكلمة واحدة، برغم مقاطعته إفادات الموقوفين الآخرين: جلال حجّة، فادي الحلبي، بلال عكّاري والمخلى سبيله خلدون حجازي. ولم يكن صمت «علوكي» إلا بمثابة مصادقة على إفادة شقيقه الأصغر الموقوف يحيى الصالح التي صبّت في إطار رواية المصري.
وفي إفادته الأوليّة، أفاد يحيى الصالح، الذي أنكر المشاركة في المعارك، أن شقيقه يملك 50 «كلاشنيكوف»، 116 بندقية، رشاشات «بي كا سي» و «غرينوف» وغيرها، «أر بي جي»، 4 مدافع هاون 60، وكان يعطي لكلّ مسلّح معه بين 50 و300 ألف ليرة لبنانيّة شهرياً، وعدّد أسماء مجموعة شقيقه (تفوق العشرين)، مشيراً إلى أنّ نجم شقيقه سطع بعدما استولى على مخازن السلاح الخاصة بالراحل خالد الكيلاني.
وبالرغم من أنّ الصالح تراجع عن إفادته الأوليّة (في وزارة الدفاع)، إلا أنّه أقرّ في استجوابه تحت قوس المحكمة، أمس، أنّه سأل مرّة شقيقه من أين يأتي بالسلاح والذخائر، فقال له الأخير: «من العميد حمود. فهو يعطي كلّ الناس»، لافتاً الانتباه إلى أنّ شقيقه لم يكن يريد توتير الأوضاع بل كان هدفه «الإبقاء على سيطرته على المنطقة».
وبعد الاستماع إلى المدعى عليهم، رفع ابراهيم الجلسة إلى 15 نيسان المقبل.

Embedded image permalink
هذا النظام المجرم سرطان الشرق الأوسط, سيقتلع من شروشو, وتنظف رئة البلدان من هذا الوباء, من الداخل الى الأذناب في الخارج.

سيناريو مطار الطبقة يتكرر: يوم أسود للنظام وحزب الله في ريف حماة

March 21, 2015

أعلنت صفحات مؤيدة لتظيم الدولة الإسلامية وأخرى إخبارية، أن التنظيم تمكن خلال هجمات متزامنة، من قتل أكثر من مئة عنصر من قوات النظام ومليشيات حزب الله في المعارك التي بدأت في قرية الشيخ هلال بريف حماة الشرقي، وامتدت لقرى في ريف حمص. وأحصي من بين القتلى "ضباط إيرانيون" أيضاً.
وأفادت شبكة شام الإخبارية "أن تنظيم الدولة نسف حاجزي المجبل والحنيطة في منطقة الشيخ هلال بريف حماة الشرقي". في وقت أفاد فيه الناشطون" أن الهجوم المباغت الذي شنه التنظيم، وقع على الطريق البري الاستراتيجي والوحيد لقوات الأسد في حلب".
وتكمن أهمية هذه الحواجز بحسب مركز حماة الإعلامي كونها تقع على أوتستراد خناصر وقريبة على قرى سلمية والصبورة والسعن الموالون للنظام بريف حماة الشرقي وهذه القرى هي خزانات بشرية لشبيحة النظام، بالإضافة إلى أن هذه الحواجز مهمة لتنظيم الدولة أيضاً في التوسع بريف حماة الشرقي.
وقال ناشطون، إن الجثث التي وصلت إلى مشفى حماة الوطني، أغلبها بلا رؤوس ، فيما وأورد مركز حماة الإخباري بعض أسماء قتلى قوات النظام والمليشيات الشيعية الذين قتلوا على حاجز قرية الشيخ هلال، قال انه حصل عليها من مصادر مقربة من المشفى الوطني، وهي:
- النقيب علاء زيدان- عمر ابراهيم - سامر داوود - محمود العلي
- علي الماغوط - احمد ابراهيم - رامي عدرا -سومر قعبور - عمر العليوي
- رائد العليوي- عمار الشيحاوي - اسماعيل الجرف- تمام الجرف- حاج اكبر ايراني
- مازن السلوم- ابراهيم السلوم- سائر عبد العزيز- كريم درويش- باسل العلي
- موسى عيسي- علي عوض- ايهم وردة- طارق فياض - احمد سيفو
- محمد سلهب- طلال نصرة - علاء كردية- شادي وسوف -احمد ابو قاسم
- ايهم ابو قاسم - محمد محرز- سائر داغستاني- مصطفى الخطيب
- مروان دربوسي- يوشع هلالي - محمود الحسن - جاسم الجاسم
- علي درويش- محمد الشيخة - ايمن زيدان -حسان الجرف- حافظ وسوف
- حسين هنداوي - محمد حسين- فراس اسعد- علي ابراهيم- ايمن عباس
- مقداد سليمان.

هيده واضحة فِرغت خزَّان الكذب والنفاق عند الممانعه والمكاومه....وإفلاس سياسي وعسكري.
.
الرئيس السنيوره, أثبت إنه رجل الدوله الأول على الأطلاق, في تاريخ رؤوساء السلطه التنفيذيه في لبنان.

أمٌّ تُخرِجُ ابنها من القبر

الكاتب: فاطمة عبدالله

تقولُ له يا نورَ العين كُفًّ عن الرحيل وتعالَ ليومٍ واحدٍ فقط. تعالَ ككذبة الأطفال لدى اقتراف الخطأ. تعالَ لأشعرَ بالعيد. لأضحك...
لا أحد حولها إلا الصور. ابنها صورة. ترمقه بعينين من حرقة الدمع. كيف في عزِّ الشباب لا تتكلّم؟ لا تتحرّك. لا تحلّ في مَوْضع. لا تتنفَّس. ولا تهمس "ماما" حين يشتدّ الوداع؟ تدنو من صورته، تهزّها، تعرِّضها للحياة، تضخُّ فيها النَفَس. تلاعبُ شعرَه. تبحث عن نهاية بُعدٍ طال. تخور قواها. يخذلها العُمر. تأتي بسجدة صلاةٍ (مصلّية)، تفترشها جانب القبر، تشاء منها صلة عميقةً بالساكن فيه. تُكثر ذَرْفَ الدمع. تنهار. يُغمَى عليها. ترتمي تحت قدميه...

الأمّ مُخرِجةً ابنها من القبر
تشعرُ بنكزةٍ تحاول إيقاظها. "ماما، لماذا تنامين تحت قدميّ؟ أنا لو أملكُ أن أعودَ لرقِّيتُكِ في المرتبة. لجعلتُكِ في العلياء جداً. انهضي". هالَ الأمّ ما ترى. ابنها يسألها أن تنهض. "أن أنهض؟! كان عليكَ أولاً ألا ترحل. كيف تطالبني بالنهوض بعدما هَدَدْت الحَيل، وامتصَصْتَ من هذا القلب النبض؟ منذ الغياب وأنا أشاءُ لو ألحَقَ بكَ فلا يحلّ عليَّ الحادي والعشرين من آذار إلا ونحن معاً. أُرجِئ في كلِّ يومٍ تذكُّرَ مدى انشغالكَ بي في هذه المناسبة. أُرجِئ رفضكَ مبدأ "الهدية الرمزية"، وسعيك، رغم المال القليل، الى الانهماك بشراء الأغلى. كيف أستعيدُ إصراركَ على القول بأنني هديتُكَ، والتباهي أمام أصدقائكَ بأنني أجمل الهدايا؟ أَوَتسألني النهوض؟ إنني يا بُني لو أمضي ما تبقّى من العُمر تحت قدميكَ، لن أتذمّر. يا صغيري، لا. لن أنهض".
- تؤلمينني يا ماما الغالية. أُدركُ ما صنع بكِ الفراق. لكن أنّى السبيل لأحول دونه؟ لم تُرخِ المعركة خيارات شتّى. تَبِعتُ واجبي وديني وسألتُكِ الصبر والرضى. كان لا بدّ أن أكون هناك. وأن ألتحِق بمن سَبَق. تركتُكِ لأنّ لحظتي حانت. إنني يا أمي شابٌ يؤمن بأنّ "الدنيا دار فناء والآخرة دار بقاء". وأؤمن بنهجٍ نشأتُ عليه وبالمكانة المُنتَظرة. لا تفوّتي عليّ هنائي. لا تستكثري عليّ ما أفعل. انهضي يا أمي لأقبّلَكِ.
- تعالَ يا جرحَ الروحِ لألمسك [تقترب منه]. تعالَ لأشمَّ ما أمكنَ منكَ. لألمَحَكَ خارج الصورة. وأراكَ تضحك. يا ماما إن لمتُكَ فافهمني. ذلك لأنّ الداخل جمراتٌ تكوي كيَّاً. وانكسارات ووقتٌ يَغرق في البطيء جداً. ألومُكَ مِن فرط الشوق ولا أتجرَّأ على لومٍ آخر. أعاتبُ فيكَ غياباً يبدو طويلاً ولستُ أقوى عليه. يُنقِصُ عمري يوماً بعد يوم. وكلّ نَفَسٍ ولحظة. إن حاولتُ النهوض فسأجدني أنهضُ من أجلكَ. متى أعدتَ الغيابَ يعود الانهيار من تلقائه. لستُ استدعيه، فلا أملكُ ترف استدعاء سواكَ. هات يدكَ. تعالَ ننهض معاً.
- كفِّي يا أمي عن هذا. تسلكين سُبل مَن لا يؤمنون بالنهج. كيف بكِ تتلفَّظين بعبارات اللوم؟ كيف بكِ تشين برغبة في رفض ما حصل؟ ألعلِّكِ تتمرَّدين؟ ألعلَّكِ تجاهرين بالعبث؟ انطقي أمّاه. أولستِ تباركين شهادتي؟ أولستِ ترفعين رأسكِ عالياً؟ يا أمي متى شعرتُ بالعكس سأغرب عنكِ إلى الأبد. أُريدكِ أن تسعدي. رحلتُ من أجل ألا أراكِ باكية.

- يا حبيبي كيف أسعد ورحيلكَ يحول دون السعادة. إن اشتدّ الحزن وطفَح الوجع، فذلك لعُمقِ ما أشتاق وليس بدافع الملامة. أردتُكَ سالكاً درب الصالحين ولستُ لوهلةٍ أندمُ على هذه النشأة. لكنّي ما اعتقدتُ أن أفقد كلّ سعادةٍ ما إن ترحل. وأن أخسر وجودكَ الأروع. يا بُني لو عاد الأمرُ لي لأغلقتُ عليكَ دروب الرحيل كلِّها. ليس لأني أبخسُ حجم التضحية وأرفضُ زغردة النسوة فوق النعوش المرفوعة. وإنما لأنّ الفراق كَسَرَ ما فيَّ من تحمُّل. أرداني. هَبَط عليَّ كنهاية العُمر. ما أيامي المقبلة سوى لأن أبكيكَ وأتحسَّر؟ يا أمي هاتِ الهدية. لم أسألكَ يوماً شراء الهدايا، واليوم أفعل. عساني بذلك أمسكُ بكَ بينما تقدِّمها إليَّ وأزجُّك حيث إمكان لقائكَ يتحقق. آتني بالهدية يا بُني. آتني بكَ يا هدية عمري.
- أجدكِ يا أمي محض عواطف تتعذَّب، وأجدني أعجزُ عن شرح عدم ضرورة هذا العذاب. أنا حيث أشاء المكوث، فلمَ تريدينني حيث تشائين أنتِ. إنّ من فضائل الأمهات، يا أمي، العطاء، وأجدكِ تودّين أخذي. أحارُ هل تفكرين بي أم بكِ؟ هل تريدينني حياً من أجلي أم من أجلكِ؟ انهضي يا أمي وكفّي عن سلوك الأطفال. كنتُ قررتُ المصير الذي أودّ. أدركُ أنّي خلَّفتُكِ ورائي بقايا جرح. لكنّه جرح لا يُقابَل بالعويل المُنْزَل على "العاديين" من الموتى. أشعرُ أمام ما تفعلين كأنني لا أستحقُّ الفخر. تصبَّري أمّاه. لا أطلبُ إلا الصبر.
- يكفيني أن يتراءى لي صوتكَ عذباً بعد صمت. سأبحثُ عن محاولات الصبر. ليتكَ تختبره فتدركَ كم مِن الجهد يتطلَّب. يا بني أنتَ عيدي، فإن لم تأتِ إليَّ سأذهب إليكَ من غير أن أكترث لسواكَ شخصاً...

تدخل امرأة لا حجاب على رأسها، وجهها لا يشي بأسى زائرات القبور، تتوجّه الى الأم المفجوعة، تخترق حميمية لحظةٍ تجمعها بابنها، وتقول:
- اسمحا لي بالتدخُّل. سمعتُ، ببعض القصد، ما أنتِ [الأمّ] عليه من مَصاب. ابنُكِ مُحقٌّ في رفض النواح عليه. دعيه يهنأ. لا تظنينني من خارج هذا النهج. لا يغشَّنكِ السفور والتبرُّج و"الحياة المعاصرة". ابني في المعركة. يقاتل كما قاتل ابنُكِ، ولستُ استبعدُ أي مصيرٍ مشترك. وإن سألني رأياً في خوضه الحرب، سأقول له: إياكَ أن تتراجع. أقدِمْ يا بني فما علَّمتُك إلا الإقدام. كن في الصدارة. في خط الدفاع الأول. بسلاحكَ ننتصر.
ترمقها الأم كأنها تُقابِل قوّتها بالحسد وتشاء لوهلةٍ أن تملكها. تتساءل في قرارتها: كيف تتحلّى بهذه القوّة وابنها في خطر؟ تتوجّه إليها: لكنكِ لستِ تفقهين وجعاً أحمله، فيما أنتِ بالكاد تتقلَّبين في القلق. عساكِ لا تعيشين هذا الفَقد.
تقاطع الزائرة: حتى أني لستُ قلقة. سلَّمتُ لله ابني وهو خير حامٍ. سلّمته ولداً ربيته لموقفٍ كهذا. ابني ليس في خطر. الخطر لحظة يتخلّى الله عنه لعلمٍ بأنه خَرَجَ عن الصراط. المؤمن لا خوف عليه. وإن اختير شهيداً فهذا فخر. سأزفّه. وأنثر الأرزّ عليه. وأمضي بقية العُمر أفاخرُ بأنني أمُّ الشهيد التي أنجبت بطلاً. وأجدّدُ الوعد بأني وإخوته على الدرب.

تراءت للأم ثنائية هائلة: هي التي باتت سوداء الروح والملبس، يحرق فراقَه ما تبقّى منها، فيما الزائرة تأبى الاحتراق وترفض أن يراها الحيُّ والميت مكسورةً تتعذب. فجأة تلتفت لرغبةٍ في الاعتذار الى ابنها، فلا تجده. تنظر حولها، فإذا به ضاحكاً في صورة. "هديّتي أن أشعر بسعادتِكَ يا ماما. أن ألمحها من بعيد فأهدأ. ليس في هذا العيد مِن جرحٍ يفوق غيابكَ. ينزف فيَّ أحمرَ قانياً بلون وردة. لن أقول بلون الدم لأنّ دماءكَ لا تُشبَّه إلا بها".
تسمع صوتاً آخر يناديها: "ماما. يا ماما. ليش نايمة هيك؟ قومي". ابنها الأصغر يدعوها للنهوض من نومٍ باغتها على سجدة الصلاة في انتظار آذان الفجر. هو الآخر ذاهبٌ الى الحرب مع شروق الشمس...
fatima.abdallah@annahar.com.lb
Twitter: @abdallah_fatima
خالد......روعه...في سرد العواطف الجيَّاشه.

Four Years of Human Suffering – the Syria Conflict as Observed through Satellite Imagery

During the last four years UNOSAT has documented a wide range of dramatic events directly linked to the impact on civilian life and the corresponding human suffering the people of Syria has endured and still face today. These research findings have been provided to the requesting UN sister agencies since the onset of the Syria conflict.
The complex situation the people of Syria is facing today includes atrocities reportedly carried out by all sides of the conflict, including government forces, local opposition forces and numerous fractions of foreign fighters, including Da’esh. Trapped in the middle of all this fighting is a civilian population trying to survive under conditions of extreme hardship. The terrible conditions that children, elderly,  women and men are faced with are clearly observed in the satellite imagery UNOSAT has used in this study.
This report is our contribution to the United Nations repeated calls to put an end to the hostilities in Syria and the need to find a political solution to a highly complex situation
Contributor Valerie Amos Under-Secretary-General and Emergency Relief Coordinator UN OCHA UNITAR-UNOSAT Support Team Carolina Jorda, Caryn Saslow, Celia Navarro, Einar Bjørgo, Francesco Pisano, Harry Kendall, Lars Bromley, Manuel Fiol, Olivier van Damme, Samir Belabbes, Vanessa Guglielmi, Wendi Pedersen. The report has been produced with the kind contribution of the Government of Italy. Disclaimer The views expressed in this publication are not necessarily those of the United Nations Institue for Training and Research (UNITAR). The presentations and the designations employed do not imply the expression of any opinion whatsoever on the part of the cooperating divisions concerning the legal status of any country, territory, city or area or of its authorities, or of the delineation of its frontiers or boundaries. Mention of a commercial company or product in this report does not imply endorsement by UNITAR. UNOSAT is a programme of the United Nations Institute for Training and Research (UNITAR), providing satellite imagery and related geographic information, research and analysis to UN humanitarian and development agencies, their implementing partners and Member States. This publication may be reproduced in whole or in part and in any form for educational or non-profit purposes without special permission from the copyright holder, provided acknowledgement of the source is made. UNITAR would appreciate receiving a copy of any material that uses this publication as a source. This work by UNITAR/UNOSAT is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License. Copyright © United Nations Institute for Training and Research (UNITAR), 2014. Pre-Conflict Imagery 2010: 15-29 June, 6 August, 21 November, 6-14 December. Conflict Imagery 2011: 17 March; 16 April; 11 May; 18 June; 4,16 September; 12 October and 28 December. 2012: 15 February; 25,26 May; 14,16 July; 15 August; 27 September; 15,26,27 November. 2013: 3 January; 13,26 February; 26 June; 10 July; 8,25 December. 2014: 15 January; 8,12 February; 3,5 March; 2,4,21 April; 1,13,23 May; 3,19 June; 6,30 July; 14,18,26 August; 6,9,17 September; 1,6,15,22 October; 2,6,11,12,25 November. Copyright Information for Satellite Imagery DigitalGlobe, Inc. WorldView-1, 2 & 3 – Geoeye -01 – QuickBird Centre national d’études spatiales (CNES) – Distribution Astrium Services / Spot Image - Pleiades National Aeronautics and Space Administration (NASA) – Landsat National Oceanic and Atmospheric Administration (NOAA) –SUOMI - Visible Infrared Imaging Radiometer Suite (VIIRS) Day/Night band (DNB) Source Information for Satellite Imagery European Space Imaging Eye-Q US Department of State, Humanitarian Information Unit, NextView License GeoStore - Airbus Defence and Space United States Geological Survey (USGS) NOAA Other Data Source LIMES – Rivista Italiana di Geopolitica, Syrian Nacional Council (SNC), Center for Documentation of Violations in Syria (VDC), Local Coordination Committees (LCC) Syria, Syria Uprising Information Center (SUIC), United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), Open Street Map (OSM), Google MapMaker, HumanitarianResponse.info COD FOD Data, YouTube, United States Geological Survey (USGS), United Nations Cartographic Section (UNCS), NASA, National Geospatial-Intelligence Agency (NGA), ESRI, Wikimapia
During the last four years UNOSAT has documented a wide range of dramatic events directly linked to the impact on civilian life and the corresponding human suffering the people of Syria has endured and still face today. These research findings have been provided to the requesting UN sister agencies since the onset of the Syria conflict. The complex situation the people of Syria is facing today includes atrocities reportedly carried out by all sides of the conflict, including government forces, local opposition forces and numerous factions of foreign fighters, including Da’esh. Trapped in the middle of all this fighting is a civilian population trying to survive under conditions of extreme hardship. The terrible conditions that children, elderly, women and men are faced with are clearly observed in the satellite imagery UNOSAT has used in this study. Over 3.7 million Syrians have fled the country to neighbouring states, including Egypt, Iraq, Jordan, Lebanon and Turkey, while as many as 6.5 million are displaced inside Syria.1 Over 220,000 have been reported killed2 and over one million wounded.3 The methodology used by UNOSAT in this study is the same as recently published following the 2014 Gaza conflict and the special report on damage to cultural heritage sites in Syria: Commercially available satellite imagery are collected over specific areas of interest at various time intervals. In the case of Syria, this allows for direct comparison of imagery taken before the conflict started in March 2011 with imagery taken during the ongoing conflict. UNOSAT’s analysts are using standard scientific methods to document in detail the observed damage, which is in turn entered into a geographic database for further analysis, mapping and reporting. It is important to note that the satellites used collect impartial information over areas with little or no access by the international humanitarian community. Hence, this information-source is fundamental to provide unbiased information about what goes on in the conflict affected areas. As this report clearly shows, we have observed dramatic instances of reprisal, increasing number of deaths, indiscriminate attacks on civilian population, including barrel bombing, areas besieged by different opponents in the conflict, destruction of schools, hospitals, residential areas, markets, power plants and the vast cultural heritage of Syria. We have used satellite imagery to assist in the planning, building and monitoring of refugee camps the size of cities. Internally displaced people have been located in the satellite imagery in order to facilitate delivery of life saving humanitarian relief. Over the last year, UNOSAT has provided regular updates to the UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs related to monitoring of UN Security Council resolution 2139 on humanitarian access to the civilian population. Detailed damage assessments have been carried out through the REACH Initiative and widely shared with the humanitarian community. UNOSAT has also collaborated with the World Bank to document damage to residential areas in contribution to future reconstruction planning. The power of satellite imagery is today used for many aspects related to the humanitarian crisis in Syria. This report is our contribution to the United Nations repeated calls to put an end to the hostilities in Syria and the need to find a political solution to a highly complex situation. Geneva, March 2015 Einar Bjørgo Manager, UNOSAT
UNOSAT has been playing an important role in humanitarian and development work since it began its rapid mapping service twelve years ago. It provides essential information on humanitarian crises that enables us to deliver aid more quickly to more people, and plays a critical role in the Early Recovery, Shelter and Telecommunications clusters. UNOSAT’s maps and photographs often tell the story of a natural disaster or emergency far better than words could do. Since the start of the war in Syria, UNOSAT’s provision of information and analysis has made a major contribution to the delivery of humanitarian assistance through the monitoring of besieged areas where some 212,000 people are living without access to humanitarian aid, including food, clean water and medical supplies. Thanks to UNOSAT, we are able to see, on a real time basis, whether roadblocks and checkpoints are still in place or have been lifted. UNOSAT imagery and analysis of control points and fighting positions have helped us to get a better picture of access constraints across the country. We have also used UNOSAT’s images to assess the damage caused by aerial bombardment, including the use of barrel bombs. This information is particularly important in helping us to monitor compliance with international humanitarian and human rights law and Security Council resolutions on access. By providing it, UNOSAT is helping us to ensure that parties to the conflict are held accountable for their actions. UNOSAT’s work is a good example of how technology can be used to support a more effective humanitarian response. Valerie Amos UN Under-Secretary General for Humanitarian Affairs and Emergency Relief Coordinator UN OCHA
weida Daraa Quneitra Tartous Lattakia Idleb Hama Aleppo JORDAN " Reported Deaths by Governate (March - November 2011) " 724 - 1595 " 238 - 723 " 5 - 237 Sunni Christians Alawi Druzes Yezidi Dominant ethno-religious communities March 2011 - Beginning of Demonstration Reported Protest Locations Last Army Movements Reported FIGURE 1 Protests, violent clashes, reported deaths, and reported army movements across Syria between March and November 2011. U
قنابل السرايا والإنفجار الآتي

٢١ اذار ٢٠١٥
:: صالح جميل ::

نجح حزب الله! نعم نجح بمشروعه الإستيطاني فنشره على إمتداد الوطن بطرق عدة، سواء عبر شراء العقارات وبناء مجمعات سكنية تنعم بحماية السلاح، أو عن طريق دعم الأحزاب الموالية بالمال والسلاح. ناهيك عن سيارات "الإكسبرس" التي ينشرها على الطرقات، لكن يبقى العنصر الأخطر: "سرايا المقاومة".
هذا الموضوع بدأ منسوب خطره يزداد يوما بعد يوم، فعملية التجنيد تسير على قدم وساق، خصوصا بعد خسارة الحزب لمعارك عدة في سوريا، ترافقاً أيضاً مع دخوله العراق!

قنبلة موقوتة إسمها "سرايا المقاومة" بدأ عدها التنازلي لتنفجر. الحال في إقليم الخروب ينطبق على مختلف المناطق "السنية" التي يغزوها الحزب بسراياه أو بطرق أُخرى. المسلك الساحلي الممتد من الناعمة إلى وادي الزينة لا يخلو من المجمعات السكنية التابعة للحزب، أهمها "مجمع المصطفى" الذي يعتبر مركز قيادة لما يسمى "سرايا المقاومة"، وكذلك مجمع وادي الزينة الذي يقع على الأوتوستراد لا يقل أهمية نظرا لما يحويه من أسلحة، ويقابله مقهى للحزب، ولا ننسى أيضا "اكسبرس" المراقبة على الأوتوستراد والطريق البحرية!

بدأ التجنيد في المنطقة العام 2007 بواسطة الشيخ "الجعيد" وزاهر الخطيب الإضافة إلى بعض أزلام المخابرات السورية والشيخ "يونس بركات" مسؤول الحزب في الجية. لكن إنطفأت هذه الظاهرة بعد أحداث 7 أيار 2008، ثم عادت من جديد مع إنطلاق الثورة السورية. إستأنف الحزب تجنيد الشباب عبر عدة طرق سواء عبر المال أو السلاح والخدمات... والأهم "الكبتاغون والحشيش".

كان شاكر البرجاوي المعطى الجديد في هذا المنحى، أخذ يستقطب شباب الـ "السيكيور بلاس"، تلك الشركة الأمنية التي أنشأها تيار المستقبل وتخلى عنها، حيث أغواهم بالضهر القوي والمال. فراتب العنصر يتراوح ما بين 400$ إلى 600$ حسب أهمية المنطقة بينما يتقاضى قائد المجموعة 1000$ بالإضافة إلى مكافئة على كل "رأس جديد"، كل هذا بالإضافة إلى ترخيص لحمل السلاح وكرت رصيد للهاتف.
راح البرجاوي يجمع المعارضين لتيار المستقبل من السنة زارعاً في كل قرية رجلاً بالتنسيق مع أزلام الثامن من آذار.

البداية كانت مع إشتباكات السعديات في الـ2012 التي شارك بها البرجاوي، بعيدها بدأت السيارات الرباعية الدفع الداكنة تتوافد إلى قرى الإقليم فجراً لتصطحب الشباب العاطل عن العمل وتعيدهم بعد أيام. وقتها لوحظ إنتشار المخدرات في قرى الإقليم إضافة إلى السلاح الذي بدأ بالظهور بكثافة. حاول أهالي الإقليم مكافحة هذه الظاهرة لكنهم فشلوا، فكلما تعتقل القوى الأمنية عنصراً من هذه السرايا يفاجأ الأهالي بإطلاق سراحه بعد أيام ... والواسطة دائماً: "المقاومة".

هدأت هذه الظاهرة قليلاً ولكن اليوم تخطى الوضع حدود الإحتمال. أعداد العناصر في إزدياد بشكل مخيف، خصوصا بعد الخسائر البشرية للحزب في سوريا وبعد إضطراره لدخول العراق. عناصر سراياه لا يبارحون الساحات ليلاً نهاراً، يراقبون النازحين وكل من يدخل إلى القرية، لا يخافون أحداً، يتعاطون الحبوب المخدرة علناً مفتعلين المشاكل مع المارة.

قنابل متنقلة بقمصان سود تنتشر بكثافة، يرافقها حالات تشطيب بالآلات الحادة لأنفسهم وللذين يشتبكون معهم. سيوف طويلة (سيف الإمام علي رضي الله عنه) في الرقاب مع رسائل تهديد لكل من يعارض!

أهالي إقليم الخروب كباقي المناطق "السنية" التي إستوطن بها الحزب ووزّرع فيها سراياه، يواجهون تحدي كبير، فالدولة غائبة كذلك سياسيو المنطقة. يسود خوف من فتنة "سنية-سنية" قد تقع في أي لحظة، لأن الوضع لم يعد يحتمل وهم الخاسرون فيها. لا توجد قرية أو عائلة تخلو من هذا الإستيطان المكروه حتى لو بأعداد قليلة... والإنفجار آتي لا محال!

أميركا البراغماتية هل تبيع سوريا لإيران كما باعت لبنان لسوريا حافظ الأسد؟

الكاتب: اميل خوري اميل خوري

19 آذار 2015
يرى سفير سابق للبنان أن التصريحات المتبادلة بين أميركا وإيران قبل توقيع الاتفاق النووي شيء وبعد توقيعه شيء آخر. فأميركا معروفة بممارسة السياسة البراغماتية التي لا أصدقاء دائمين فيها ولا أعداء دائمين إنما مصالح دائمة، ما بجعل هؤلاء لا يتفاجأون بمواقفها التي تمليها عليها هذه المصالح، خصوصاً أن لها سوابق كثيرة في هذا المجال، سواء في الماضي القريب أو البعيد. لقد باعت أميركا في الماضي حلفاءها الأكراد في العراق لحكم صدام حسين، ثم باعتهم للحكم في إيران، وباعت حكم الرئيس كميل شمعون في آخر ولايته عندما كانت في صراع مع بريطانيا على النفوذ في المنطقة وعلى أثر سقوط "حلف بغداد"، للرئيس جمال عبد الناصر خصمها السياسي اللدود وحليف الاتحاد السوفياتي آنذاك، واتفقت معه على انتخاب اللواء فؤاد شهاب خصم شمعون السياسي رئيساً للجمهورية. وباعت أميركا لبنان لسوريا بعد حرب مدمرة دامت 15 سنة ووضعته تحت الوصاية السورية مدة 30 عاماً خلافاً لما نص عليه اتفاق الطائف، وكان كلما طالب مسؤول لبناني أميركا بأن تساعد على انسحاب القوات السورية من لبنان يأتي الجواب أن هذا الانسحاب قد يؤثّر على حكم الرئيس حافظ الأسد ويقوّي شوكة "الأخوان المسلمين"...
وعندما استمرت الحرب سجالاً في لبنان بين ما كان يسمى "المنطقة الشرقية" و"المنطقة الغربية"، كانت سوريا حافظ الأسد جاهزة للاتفاق مع أميركا على صفقة الحل في لبنان، والتي تقضي بوقف الاقتتال فيه بتدخل عسكري سوري واخراج المسلحين الفلسطينيين وعلى رأسهم ياسر عرفات من لبنان الى تونس لجعل هذه الصفقة مقبولة من اسرائيل، وجعل زعماء مسيحيين يقبلون بذلك أيضاً بعدما وضعتهم بين خيارين: إما مواجهة هزيمة عسكرية أمام الفصائل الفلسطينية وحلفائها من اللبنانيين، وإما القبول بدخول الجيش السوري الى لبنان لتدارك هذه الهزيمة. فلا شيء يمنع أميركا إذاً من أن تكرّر الأمر نفسه في سوريا بعد حرب دخلت عامها الخامس، ولا خصوم النظام انتصروا عليه، ولا النظام انتصر على خصومه، بحيث بات على السوريين أن يواجهوا أحد خيارين: إما استمرار حرب الدمار والتشريد وخطر المجاعة بالحصار، وإما القبول بحل سياسي يرضى به الموالون والمعارضون كي يتمثّلوا في حكومة "وحدة وطنية" لتكون قادرة على التصدي لتنظيم "داعش" والارهاب على اختلاف أشكاله وهوياته.
والسؤال المطروح هو: هل تطلب أميركا، بالاتفاق مع روسيا وبالتفاهم مع السعودية، من إيران المساعدة على بلوغ هذا الحل لأنها تمتلك القدرة على ذلك وتستطيع أن تأتي بحكم بديل من حكم الرئيس بشار الأسد الذي لا يعود أمامه خيار سوى التخلي عن السلطة عندما ترفع إيران وروسيا الغطاء عنه، وأن تحل مشكلة سلاح "حزب الله" إذ لا تعود له وظيفة؟ فاذا تم التوصل الى ذلك، فان إيران تصبح هي الوصية غير المباشرة على سوريا كما أصبحت سوريا وصية على لبنان، ويصير عندئذ في الامكان التعاون مع التحالف الدولي لضرب الارهاب في المنطقة قبل ان يصبح داخل دول الغرب، أو ان يقوم تحالف عربي واسلامي يساند التحالف الدولي في ضربه والقضاء عليه بسرعة كي تنعم دول المنطقة بالأمن والاستقرار ويتحقق السلام الشامل مع اسرائيل. هذا اذا تم التوصل الى توقيع اتفاق حول الملف النووي مع إيران وحظي هذا الاتفاق بموافقة مجلس الأمن الدولي كضامن لالتزام تنفيذه.
أما اذا لم يتم التوصل الى توقيع هذا الاتفاق لسبب من الأسباب، وإن كان هذا مستبعداً، فان أحداً لا يعرف ماذا ستكون عليه صورة الوضع في المنطقة، وهل يصبح التقسيم هو الحل والنظام الفيديرالي هو الذي يبقي على التعايش بين مكوّنات كل دولة، ويكون هذا النظام هو العلاج للخروج من حروب الأديان والعرقيات. وهو ما ترتاح اليه اسرائيل لا بل تعمل له منذ قيامها لتبقى هي الأقوى في المنطقة والمطمئنة الى وجودها. فلا بد إذاً من انتظار نتائج المفاوضات حول الملف النووي الايراني لرسم خريطة طريق للمنطقة، أو انتظار فشل هذه المفاوضات، وإن كان مستبعداً، لتكون للمنطقة خريطة طريق أخرى.
ومن الآن الى أن تنتهي فترة الانتظار، وهي قصيرة، تبقى المواقف متقلبة والتصريحات متضاربة لأنها من "عدة الشغل" خلال المفاوضات.

كيري صورة تعثّر أوباما

إيلـي فــواز 



باراك أوباما

يبدو أن التناقض في المواقف هو سمّة إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، على الأقلّ في نسختها الثانية. الكابوس السوري يلاحقه، الفوضى الليبية تقلقه، إسرائيل نتنياهو تزعجه، العرب يفقدونه صبره، العراق يكاد يضيع من أيدي الجميع، فيما داعش وإنْ خدمت مرحلياً سياسته التقاربية مع إيران بفرضها شريكاً في محاربة الإرهاب، إلا أنّ هذا الإرهاب ما زال بالرغم من ضربات التحالف متواجد في كوباني وصامد في تكريت إمام الجنرال قاسم سليماني وفرق الموت الشيعية التابعة له.




الرئيس الأميركي لا يريد أن يتعامل مع أي من هذه الملفات. يريد أن يلزّمها لسليماني "الفاتح"، لينتقل إلى الاتفاق النووي الذي يشغل الفترة الرئاسية المتبقية له. هذا الاتفاق الذي يظن أنّه سيخلّد اسمه في التاريخ إلى جانب كارتر كامب دايفيد، وريغن هزيمة الشيوعية، وكلينتون وادي عربة.



الرئيس الأميركي يريد أن ينتقل بسرعة إلى تلك الصورة – التي في أغلب الظنّ لن نراها- التي تجمعه والرئيس حسن روحاني في البيت الأبيض. لما لا؟ لكنّه يتعثر. يخسر أغلبية المقاعد النيابية، يُحاصَر في الداخل، تنتهي ولايته بشيء من العزلة التي يرفضها. تتناقض مواقفه، كيف لا وهو يرى المنطقة من خلال منظار إيران وحدها.





يقول شخصٌ شهد اجتماعاً للملك السعودي الراحل عبدالله بن عبد العزيز مع أوباما الذي كان يشرح نظرته للمنطقة ودور إيران فيها، أن الملك فقد أعصابه وبدء بالصراخ أمام السخافات التي سمعها من قبل رئيس أقوى جمهورية في العالم، ما حدا ببعض الحاضرين من الجانب السعودي الاعتذار من الرئيس أوباما ووضع فورة الملك في خانة التعب الملمّ به.



يتعثّر الرئيس الأميركي وتتعثّر معه إدارته.



يقول أوباما إن الرئيس السوري بشار الأسد يقف عائقاً أمام مستقبل السوريين، ويضيف أن "على الأسد التنحّي من اجل الشعب السوري". كان هذا عام 2011.



لم يتغيّر الأسد منذ ذلك الوقت. ما زالت أعداد القتلى المدنيين من ابرياء ضحايا قصف طائراته بالبراميل المتفجرة إلى ازدياد. وهو أصبح اكثر من أي وقت دمية في يد إيران. لم يربح معركة حاسمة واحدة قد تغيّر الأمور العسكرية لمصلحته، بل العكس هو الحاصل، وهناك ما هو أخطر، إذ ثبت تعامله مع داعش من خلال رجل الأعمال الكاثوليكي جورج حسواني الذي يتوسّط لشراء النفط لصالح دبابات نظام البعث الذي يقتل ابناءه. طبعاً لا شي تغيّر منذ تصريح اوباما إلا ازدياد المأساة وازدياد الحقن الطائفي في المنطقة، والتشرد والدمار والفوضى.



لا شيء تغيّر أبداً حتى يطل علينا وزير الخارجية الأميركي جون كيري ناطقاً باسم جبهة الممانعة، ووزيراً لسياساتها في المنطقة، ليعلن استعداد إدارته التفاوض مع الأسد من أجل حل سياسي.



تتعثر الإدارة، فيسارع الناطقون بإسم الخارجية إلى النفي. اصبح كيري بحاجة، كما البطريرك بشارة الراعي، بعد كل تصريح، إلى تصريح ثانٍ يفسر الاول.



المشكلة هنا ليست بالتناقض المذل لإدارة البيت الابيض، انما بالسياسة التي تتبعها، والتي بكل بساطة تسلم فيها المنطقة لإيران. فبقاء الاسد حسب سياسة البيت الابيض المتبعة افضل من بقاء داعش. 


لنتذكر كيف تراجع اوباما عن ضرب الاسد، وبالمقابل عقد معه اتفاقاً من اجل التخلص من سلاحه الكيمياوي. وهلل لهذا الانتصار الديبلوماسي وكأن التخلص من السلاح الكيماوي مشكلة بحاجة الى حل، ليس الرجل الذي استعملها ضد الابرياء.

في الحقيقة بقاء الأسد هي حاجة ايرانية حتى لو هزمت داعش، وهذا تحديداً ما يريد قوله الوزير كيري.

المشكلة في تلك المقاربة الاميركية، او هذا التبنّي الأعمى لطموحات الجمهورية الاسلامية، تكمن في تعزيز داعش وجبهة النصرة والقاعدة سنّياً بمواجهة ايران وحزب الله وعلويي الأسد.

علينا الانتظار سنتين او أقل، حتى تضع الولايات الاميركية وراءها أضعف عهد عرفته داخلياً وخارجياً في تاريخها. لكن الانتظار سيجعل الارهاب يتفاقم عربياً وعالمياً، وسيقض مضاجع دولاً تظن انها بمنأى عنه، فيتحول الشرق الاوسط الى مسلخ يذبح فيه الناس على خلفية انتمائهم الديني

مع حلول الربيع، وبدء ذوبان الثلج المكدّس فوق قمم سلسلة الجبال الشرقية للبنان وسفوحها، باتت معركة جرود القلمون مسألة وقت ليس أكثر. وعلى مدى الأشهر الماضية، لم يوفّر الجيشان السوري واللبناني وحزب الله جهداً في استكمال التحضيرات لمعركة آتية لا محالة مع تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة".
وبلا شكّ، أضحت قوّة الجيش اللبناني في المنطقة الممتدّة من عرسال جنوباً، إلى جرود القاع شمالاً، مروراً ببلدات الفاكهة ورأس بعلبك والقاع، تحديّاً كبيراً أمام مقاتلي التنظيمين الإرهابيين، مع وجود 5000 آلاف جندي مزوّدين بمرابض مدفعية وراجمات صواريخ، ومدعومين بأنظمة مراقبة ودعم جوّي ومروحي، تؤمّن بعضه في "وقت الشدّة"، وفق "الأخبار"، مقاتلات سلاح الجوّ السوري.
الوضعية القتالية الجديدة للجيش اللبناني، وسيطرته أخيراً على تلة الحمرا الاستراتيجية في جرود رأس بعلبك، ثمّ تلة الجرش، جعلت رأس بعلبك (التي كانت إلى حدٍّ كبير خاصرة رخوة في الجبهة الشرقية الممتدة على طول جبال القلمون الغربي المحاذية للحدود اللبنانية، من طريق دمشق ــــ بيروت الدولي، وصولاً إلى منطقة مشاريع القاع)، موقعاً متقدماً للجيش في عمق الجرود، يضيّق على حركة الإرهابيين، ويقضي على طموحاتهم في تحقيق أي تقدّم من هذه البقعة.
غير أن الجيش الذي نجح حتى الآن في الحدّ من حركة الإرهابيين ومحاولات التسلل، لم يتمكّن بفعل وعورة الجرود وكثافة التلال، من قطع طريق المرور في الجرود على المسلحين من جرود عرسال ورأس بعلبك إلى جرود القاع.
وفيما تبدو حركة المسلحين في جرود عرسال محكومة بممرات ضيقة بين سيطرة أسلحة الجيش اللبناني ومواقع الجيش السوري وحزب الله بدءاً من رأس المعرة وفليطا جنوباً، وصولاً إلى جرود الجراجير وقارة شمالاً، تمتاز جرود القاع بمدىً مفتوح على الداخل السوري عبر "القلمون الشرقي" وجبال "الحسياء"، المفتوحة بدورها على منطقة مهين والقريتين والفرقلس (جنوب شرق حمص) في مطلع البادية السورية، ومنها إلى الشرق السوري.
فالتحضير للمعركة لا يقتصر على الجيشين اللبناني والسوري وحزب الله، بل تدلّ الحركة الميدانية لتنظيم "داعش" تحديداً، على أن "التنظيم يعدّ العدّة بدوره لنقل المعركة إلى البقعة التي يستطيع أن يؤمّن فيها خطوط إمداده، أي مشاريع القاع"، بدل حصر وجوده بين فكي الكماشة في جرود عرسال ورأس بعلبك.
في المعلومات، يؤكّد أكثر من مصدر أمني لبناني وسوري لـ"الأخبار" أن "داعش يعمل على نقل مقاتلين له من القلمون الشرقي إلى القلمون الغربي"، في الوقت الذي لا تزال فيه فصائل المعارضة المسلحة الأخرى كـ"جيش الإسلام" تخوض معاركها مع التنظيم الإرهابي للحدّ من توسّعه في القلمون الشرقي، بدءاً من منطقة بير القصب شمالي شرقي السويداء، وصولاً إلى الفرقلس. وبحسب المعلومات، فإن "هجوماً شنّه إرهابيو داعش قبل أسبوعين على أحد مواقع الجيش السوري في منطقة دير عطية (القلمون الشرقي)، كان بمثابة تمويه لتمرير داعش 1000 من مقاتليه في اتجاه القلمون الغربي". أكثر من ذلك، تشير المعلومات أيضاً إلى أن "رصد حركة مقاتلي داعش وردود فعلهم في الآونة الأخيرة خلال الاشتباك مع الجيش اللبناني، يدلان على أن الإرهابيين يوفّرون في استخدام الذخيرة والقذائف".
وتوضح أن "ترجمة توفير الذخيرة تشير إلى احتمالين: الأول أنّ هناك أزمة بالإمداد، وهذا متوقّفٌ على مدى فعالية خطوط الإمداد من القلمون الشرقي إلى الغربي"، والاحتمال الآخر "هو أن داعش يعمل على توفير ذخيرته وقوّته للمعركة المقبلة". وتصبّ المعلومات عن تقليص "داعش" حركة سياراته رباعية الدفع والمزوّدة بالرشاشات الثقيلة في الخانة ذاتها، وتشير المصادر إلى أن "داعش يوفّر الوقود، وكذلك يخفي آلياته الآن خوفاً من استهدافها بالطائرات المروحية السورية والطائرات من دون طيار التي يسيّرها الجيش اللبناني وحزب الله".
توقّع المعركة في جرود القاع، لا يعني أن باقي الجبهة غير معرّض للاشتعال. إذ تشير مصادر معنيّة إلى أن "المعركة الثانية المتوقّعة إلى جانب معركة مشاريع القاع مع داعش، هي جرود بلدة بريتال مع إرهابيي النصرة". إذ تتوقّع المصادر وقوع معارك طاحنة بين "النصرة" ومقاتلي حزب الله في جرود البلدة والجرود التي تمتد جنوباً من عرسال.

قاسم سليماني: الصورة الآفلة

قاسم سليماني: الصورة الآفلة
لا يخرج رجل كقاسم سليماني من الظل بسهولة او لأسباب عادية. فقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، والمسؤول المباشر عن حماية الثورة وتصديرها خارج ايران، لطالما سكن، عن عمد، الجانب المعتم من صورة السياسة الأمنية والعسكرية الإيرانية.

لفترة طويلة ظل اسم الرجل أشهر من صورته بكثير. صنع هالته بالغياب في زمن يعاني نجومه من أزمة فائض الحضور في عوالم الميديا المختلفة. لكن ثمة ما تغير مؤخراً. باتت  صوره على ارض المعارك، لا سيما في العراق، تظهر بأوقات متقاربة ويحتل خبر انتشارها عناوين الأخبار. صارت قسمات وجهه اكثر قرباً بعد ان انحسر الغموض عنها، واقفا بين مقاتلين عاديين او محتسياً الشاي معهم في أمكنة مرتجلة. واحد منهم ومثلهم، او هكذا تدعي الصورة، وإيران احوج ما تكون لمثل هذا الادعاء.

سقوط هالة الغموض عن سليماني أعقب سقوط الموصل بيد داعش. هول انكسار محور الحرس الثوري في وسطه، استدعى سياسة جديدة ومقاربة نفسية ودعائية أوجبت ان يصرخ سليماني بأعلى صوته، باسم ايران: نحن هنا!

فصور سليماني هي التجسيد الملموس للدور الإيراني الحاسم في معركتي العراق وسوريا، والعراق بشكل اكبر بكثير. من دونها لا يستطيع علي اكبر ولاياتي او علي لاريجاني او قادة الحرس ان يدعوا دورا لإيران في عدم سقوط بغداد ونظام الاسد. ومن دونها لا تستطيع ايران ان تلعب على تناقضات مواقف دول الجوار لا سيما تركيا والمملكة العربية السعودية التي يتسم سلوكها حيال التدخل العسكري في سوريا تحديدا بالتردد والارتباك.

ففي حين تأخرت تركيا كثيرا قبل ان تدعم أكراد كوباني السورية كان قاسم سليماني يخوض المعركة ميدانيا مع البشمركة في العراق، ويجالس المقاتلين ويسامرهم، بثياب مغبرة كثيابهم، تفوح منها روائح القتال. وحين كانت السعودية ودوّل الخليج تجتمع في قاعات بعيدة في واشنطن مع قادة التحالف الدولي ضد داعش كان سليماني على ارض المعركة نفسها. 
كما انها صور يراد لها التوكيد على حجم التضحيات والمجازفة الإيرانية في المعركة ضد داعش. التوكيد للإيرانيين الذين صدمهم سقوط الموصل. والتوكيد للعراقيين والسوريين ان اليد العليا لا تزال لإيران.

كما تزامن انتشار الصور مع ارتفاع وتيرة التصريحات الإيرانية حول حجم النفوذ الإيراني في المنطقة. فتارة هي الحاكم في اربع عواصم عربية هي بيروت ودمشق وبغداد وصنعاء. وتارة هي الامبراطورية التي لا يهتز لها ركن. ومرة هي قاهرة اسرائيل والتكفيريين ووارثة الامبراطورية الأميركية المنسحبة من الشرق الاوسط! بل وصل الجنون الى حد تبرع ايران بالوساطة بين الجمهوريين والديموقراطيين في واشنطن!! وكل هذه ادعاءات لا تستقيم بغير صور كمثل صور سليماني او صورة طائرة إيرانية تحط في مطار صنعاء، او تفجير مجسم لبارجة أميركية في المناورات العسكرية الاخيرة!

كأن ايران تسعى لتثبيت انتصار غير قائم بصورة تنوب عنه. وتثبيت سوية امبراطورية بقوة الصورة وحدها، غير آبهة ان مفردة امبراطورية اليوم لا ترد الا في سياقين. التأكيد على استحالتها، كما ينبئ التعب الإمبراطوري السريع الذي اصاب واشنطن بعد حربي العراق وافغانستان. او ورودها في صيغة التندر على جنون العظمة التي تستوي فيه ايران مع تركيا. "فالإمبراطور" التركي، رجب طيب اردوغان، جعل من نفسه "مسخرة المساخر" حين نشر في ١٢ كانون الثاني صورة له في القصر الرئاسي الجديد وخلفه ١٦ عارضاً لأزياء عسكرية تنوب عن حقب مختلفة من حقب الامبراطورية العثمانية، التي أراد ان يقول من خلالها انه مجرد امتداد طبيعي لإمبراطورية بني عثمان!

مع ذلك تبقى ايران اكثر استعجالا وانتاجاً للصور. لصورتها التي تريد. لصورة تطمئنها هي اولا قبل الآخرين. ان ما يحصل، يحصل الان وهنا وهو باقٍ ما بقيت الصورة. وهذا فخ الصور باي حال، بوصفها انتصاراً وهمياً على الزمن.

قبل أسبوع، بعد ان ملأت الأشهر الماضية بصورتها الشهيرة على غلاف مجلة "بايبر" بمؤخرة عملاقة لامعة، أعلنت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، عبر فيلم دعائي قصير، انها سجلت شريط فيديو يحتفي بعريها الكامل.

وفي تبريرها لهذه الخطوة، قالت كارداشيان ان جسمها سيتغير وأنها تريد التقاط جسدها (قالت ذلك حرفياً وليس صورة جسدي) والاحتفاظ بهذه الصور الى الأبد! ارادت الانتصار على الزمن بتأبيد لحظة واحدة منه.

قاسم سليماني، تماماً كمثل كارداشيان، يريد صورة للفتوة الإيرانية الآفلة، "للإمبراطورية" وهي تدخل سن اليأس الذي تحكي عنه طوابير الجوعى الإيرانيين الذين يعيش اكثر من نصفهم تحت خط الفقر!

Vladimir Putin’s Russia is treading water in a sea of red ink

By William E. Pomeranz

March 19, 2015
Russia's President Vladimir Putin is seen through the glass of C-Explorer 5 submersible after a dive in the Baltic Sea
As President Vladimir Putin looks out on to the world stage, he should be relishing Russia’s renewed status as a global player.
But when Putin looks homeward, he sees a different reality. Three months into 2015, Russia’s economic forecast ranges from gloomy  to catastrophic. Yet in contrast to his aggressive response in Ukraine, Putin has been the picture of inaction domestically. He has intervened in the financial markets but not on Main Street, avoiding any hint of structural reforms.
Russian domestic and foreign policy are intimately connected, however. And the troubled domestic front is now catching up to Putin and limiting his regional and global aspirations.
Russian President Putin attends a meeting with members of the government in Moscow
Russian President Vladimir Putin attends a meeting with members of the government at the Kremlin in Moscow, March 4, 2015. REUTERS/Alexei Druzhinin/RIA Novosti/Kremlin
Putin’s economic plan essentially boils down to preserving the state sector, with all its inefficiencies, and shrinking it by just 10 percent. The across-the-board budget cuts have been felt by all state agencies except defense. Even Russia’s vaunted internal security services now have to make due with fewer resources, despite the real prospect of increased social unrest.
So there will be no large stimulus package coming from the Russian state. Instead, a $35-billion anti-crisis program has been established. So far, though, Moscow has been extremely reluctant to spend the money. Even Putin has admitted that the program exists only on paper.
The decline in public spending and accompanying decrease in the real wages of state employees has had a domino effect on private business. Every day brings new reports of cutbacks, closures and layoffs, especially in the retail and service sectors.
When sales will revive is anyone’s guess. The Russian consumer is essentially tapped out. Indeed, between budget cuts, inflation and a declining ruble, it has been estimated by one Russian bank that by the end of 2015, Russians will be spending approximately half their disposable income on food.
All this highlights the underlying structural problems with the Russian economy and Putin’s reluctance to address them. In February, Putin gathered his top economic advisers, plus former Finance Minister Alexei Kudrin, to discuss potential reforms in state administration, law enforcement and the pension system (Russian men retire at 60; women at 55).
Including Kudrin at this meeting hinted a possible renewed focus on the domestic front, even a possible turn in a liberal direction. Yet no concrete proposals emerged, and rather than clean up government, Putin signed a law on Mar. 10 reducing penalties for corruption.
Neither the domestic consumer nor the foreign investor are about to come riding to the rescue of the Russian economy. But in trying to preserve his system of state capitalism and central control, Putin is busy spending the country’s hard currency reserves, which havedecreased from $490 billion to $360 billionover the past year.
And new demands keep pouring in: $50 billion has been allocated from the emergency reserve fund to plug Russia’s 2015 budget deficit, with additional payments likely required in 2016; Rosneft, the major oil producer, wants $21 billion, and Gazprom, Russia’s natural gas production company, just asked for $3.2 billion. The entire banking sector also remains fragile.
Meanwhile, Crimea requires significant resources. And no one has yet volunteered to pay the considerable debts of Russia’s regional governments, largely ignored in the Kremlin’s anti-crisis planning.
In this sea of red ink, the only possible salvation is an increase in energy prices. When and how fast this can occur, however, remains anyone’s guess. Putin most likely can survive this economic downturn — he still faces no real political opposition. But without any fundamental structural reforms, he will arrive at the same stagnant (albeit smaller) economy that Russia started with before this crisis.
There is also one last bill to be paid: Ukraine. The fighting in eastern Ukraine may have diminished, but the final implementation of the Minsk II accord is a long way off. Kiev seems in no hurry to decentralize power to the regions and again start transferring state salaries and pensions to Donetsk and Lugansk. The payments have been suspended as long as these territories are outside the control of the Ukrainian government.
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov now demands that the West consider sanctions on Ukraine for failing to implement Minsk II. One can appreciate his apprehension, however, because if Kiev won’t pay for eastern Ukraine, Moscow will have to. That means paying for a sitting army and separate regimes in both enclaves — neither of which has shown much interest in governing.
Putin can pursue the path of negotiations while probing for other weaknesses, among the nations that issued the sanctions, for example, or inside the European Union. Yet without any new dramatic foreign policy successes, Russia will increasingly be defined by its underperforming economy.
This growing sense of economic unease is reflected in national opinion polls.  In a recently announced survey, 82 percent of all Russians viewed inflation as the No. 1 problem facing the country. Some 55 percent indicated that the Russian government was not doing enough to address inflation and falling incomes.
The annexation of Crimea clearly distracted people from their economic problems. The “liberation” of Debaltseve did not. Putin can no longer push his domestic challenges to the side. Instead, they are increasingly becoming his greatest source of vulnerability.

كائنات فضائيّة اختطفت بوتين؟


March 16, 2015

وسائل الإعلام الأميركيّة، ومعها "تويتر"، و"فايسبوك"، منشغلة منذ يومين بهمّ واحد: أين اختفى بوتين؟ هل مرض؟ هل وافته المنيّة؟ ومن سيخلفه على رأس "محور الشرّ"، إن طال غيابه؟
بدأت الضجّة حول اختفاء الرئيس الروسي، مع نشر شبكة "فوكس نيوز" التلفزيونيّة الأميركيّة خبراً يشير إلى احتمال إصابته بوعكة صحيّة، بسبب غيابه لخمسة أيام متتالية عن شاشات التلفزيون الحكومي في بلاده. جاء الخبر بعنوان "لغز في موسكو، وأسئلة حول مكان بوتين"، وفيه تؤكّد الشبكة أنّه "كلّما زاد عدد من يُطمئنون الجمهور أنّ بوتين بخير، كلّما زادت التكهنات حول ما يحدث مع الرئيس الروسي. حبيبته أنجبت طفلاً، مرض عضال، أم مكيدة في الكريملن؟".
وكالة "رويترز" لم تجد الإجابة، ولكنّها ارتأت أنّ الجدل حول اختفاء بوتين مادّة تستحقّ خبراً توزّعه على المشتركين فيها، فكتبت بعنوان"أين ذهب بوتين؟ سؤال يثير موجة من السخرية على الانترنت". وأشارت الوكالة إلى أنّ أطفالاً أوكرانيين أعدّوا فيلم تحريك يظهر اختطاف كائنات فضائيّة لبوتين.
بدورها بثّت "سي أن أن" تقريراً بعنوان "أين هو بوتين؟ وهل إشاعات تدهور صحته حقيقية؟ أم أن الكرملين أطاح به؟". ذلك ما فعلته "بي بي سي" بدورها في تقرير بعنوان "أين بوتين"؟ أيضاً.
قناة "العربيّة" انضمّت إلى زميلاتها، من خلال تقرير نشر على موقعها الالكتروني بعنوان "بوتين لم يظهر منذ الأسبوع الماضي... فهل هو مريض؟". تحدّث التقرير عن الشائعات المحيطة بصحّة بوتين، في سياق يوحي بأنّه على فراش الموت لا محالة، خصوصاً إذا ما نظرنا إلى الصورة المرافقة، والتي جاء في شرحها: "صورة للرئيس الروسي تعود للعام 2012 وتظهر مساعدة رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان لبوتين على الجلوس"، بالرغم من أنّ الصورة تظهر بوتين وهو يهمّ بالجلوس لا أكثر.
في مقدّمة المتحمّسين لـ"خبر وفاة فلاديمير بوتين"، تبرّع بعض الناشطين السوريين المعارضين على مواقع التواصل، بتضخيم السجال، من خلال التهليل لأخبار من نوع "مقتل بوتين"، و"حوّامات تحلّق فوق الكرملين".
وسط التكهنات الإعلاميّة، قال المتحدِّث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لـ"رويترز" إنّ "بوتين بصحة جيدة ويعمل كالمعتاد". ربما يستمتع بقراءة تقارير حول شائعات "خضوعه لعمليّة جراحيّة"، أو سفره على عجل إلى سويسرا حيث أنجبت صديقته لاعبة الجمباز ألينا كاباييفا طفلةً.
هذه ليست المرّة الأولى التي يكون فيها بوتين عرضةً لضجّة إعلاميّة مماثلة، إذ سبق وأثيرت تساؤلات حول حالته الصحيّة في العام 2012. علّق على ذلك في حينه، خلال مؤتمر صحافي، قائلاً: "إنّها مجرّد شائعات لا تتأمّلوا شيئاً منها". كما أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون كان محوراً لسجال مماثل قبل خمسة أشهر، حين انشغل الإعلام الغربي بالبحث عنه، والتكهّن بسبب غيابه عن المشهد لعدّة أيّام، ليعود ويظهر بعدها في صور متكئاً على عكّاز، لإصابته بمشكلة صحيّة في قدمه.

Exclusive: From 'Red October' village, new evidence on downing of Malaysian plane over Ukraine

CHERVONYI ZHOVTEN, Ukraine Thu Mar 12, 2015 11:34am EDT
A crane transports a piece of the Malaysia Airlines flight MH17 wreckage at the site of the plane crash near the village of Hrabove (Grabovo) in Donetsk region, eastern Ukraine November 20, 2014. REUTERS-Antonio Bronic

Reuters) - Villagers in eastern Ukraine have told Reuters they saw a missile flying directly overhead just before a Malaysian airliner was shot out of the sky on July 17 last year, providing the most detailed accounts to date that suggest it was fired from territory held by pro-Russian rebels.

The accounts from four villagers of Chervonyi Zhovten, which was then, and is now, controlled by the rebels, are significant because they indicate the rocket was in the early stages of its flight path.

That would mean it must have been launched from rebel ground nearby, challenging the suggestion of Moscow and the separatists that the plane was brought down by the Ukrainian military. At the time, the nearest Ukrainian-held area was about 6 km (3.7 miles) away.

Ukraine and its Western allies have said it was the rebels who shot down the airliner, using a Russian-made BUK anti-aircraft missile system. All 298 people on board were killed.

Until now, videos, photographs and accounts from residents have pointed to a BUK battery being delivered to the rebel-held town of Snizhne, 7 km north of Chervonyi Zhovten, on July 17, and then driven away from the area some time later. Its precise location at the time the plane was shot down has never been confirmed.

Now one of the villagers has told Reuters that a missile battery was positioned in a field near Chervonyi Zhovten on the day the Malaysia Airlines Boeing 777, en route from Amsterdam to Kuala Lumpur, crashed to earth. A former rebel fighter corroborated this.

Ukraine's defense ministry declined to comment for this story. A top rebel commander, Andrei Purgin, said the separatists did not have any weapon capable of downing a plane at cruise altitude.

"You can come up with whatever you want. The most that we, the rebels, were operating is the PZRK (shoulder-launched missile system). The ceiling for the PZRK is up to 4 km," he said.

Kremlin spokesman Dmitry Peskov said it was up to a Dutch-led international investigation to determine what happened. "The Russian side awaits that information impatiently," he said.

The downing of the plane was a turning point in the conflict in Ukraine, in which around 6,000 people have been killed since last April. It persuaded many Western governments that the Russian-backed rebels were a dangerous threat and stiffened their resolve to impose new sanctions on separatist leaders and on Moscow.

DIGGING POTATOES

On the afternoon of July 17, Valentina Kovalenko was digging up potatoes in her garden in Chervonyi Zhovten, a village whose name translates as Red October in honor of Russia's Communist revolution of 1917.

"It took off, at first we thought that a plane was crashing. But it was a rocket," said Kovalenko, 45, who then saw what she thought was smoke coming from the 'Progress' mine in Torez, a town 9.5 km away to the north-west.

Her daughter Anastasia Kovalenko, 14, said she saw a rocket flying over the village, and then a plane in the distance blowing up.

Olga Krasilnikova, 30, also said she saw a rocket, some time between 4 and 5 p.m. "I saw it was flying, flew right over me. From that side," she said, pointing to the outskirts of the village . "I saw smoke in the sky, then I heard an explosion and I saw a huge blue (cloud of) smoke."

MH17, flying over eastern Ukraine towards the Russian border, came down around 4:20 p.m. local time. The biggest concentration of debris was found near Hrabove, about 20 km from Chervonyi Zhovten. Older BUK rockets have a range of around 25 to 35 km; the most modern can reach up to 45 km.

Since last July, gaining access to the village has been difficult because of fighting in surrounding areas, but a Reuters reporter was able to reach Chervonyi Zhovten in February.

"My mother and I were in the yard when it happened," said Pyotr Fedotov, a 58-year-old resident. "There was such a bang that we involuntarily sat down, in the yard, our legs gave way underneath us. Then we got curious and immediately went to the other side of the house to take a look."

"The rocket was here, it wiggled around, then some kind of rocket stage separated, and then, somewhere toward Lutuhyne, Torez, I saw the plane fall apart in the air. It was only later that we found out it was a Boeing,” Fedotov said.

Missiles from a BUK battery can often zig-zag through the air for a few seconds after launch before their onboard radar locks on and steers the missile towards the target, according to video footage of test launches posted on the Internet.

Taken together, the accounts do not conclusively prove the missile launched from near Chervonyi Zhovten was the one that brought down the airliner, because none of the villagers saw it actually being launched.

Nor could they shed light on a contention of officials in Kiev and in Western states, that the BUK missile battery was brought in from Russia and was operated by a Russian crew. Moscow has denied its military is active in eastern Ukraine.

VILLAGE OUTSKIRTS

When interviewed by Reuters, Fedotov, the witness who described the 'wiggling' rocket, at first said on camera that it was fired from territory held by the Ukrainian army. Later, off camera, he said it was launched from a nearby rebel area. Asked why he had originally said the opposite, he said it was because he was afraid of the rebels.

He gave a Reuters reporter directions to a field 1.5 km from the village, which he said had been identified to him by local farm workers as the point from which the missile battery had launched the rocket.

When Reuters visited the site in February, there were no signs of any missile launch.

Russian and separatist officials have said that Ukrainian military aircraft were overhead at the time the Malaysian airliner came down. They have said that if an anti-aircraft missile was launched in the vicinity, it was to bring down a Ukrainian warplane. They have also suggested a Ukrainian fighter aircraft may have shot down the Malaysian airliner.

Washington believes that pro-Russian separatists most likely shot down the airliner "by mistake," not realizing it was a civilian passenger flight, U.S. intelligence officials have said..

An official of the Office of the Director of National Intelligence told Reuters: "Our previous assessment still holds."

The investigation into the cause of the disaster is being led by authorities in the Netherlands, as two-thirds of those on board were Dutch. An interim report published in September which was based on data from the aircraft's black box recorders, photographic and radar evidence, and satellite imagery, said the Boeing was brought down by "high energy objects" in its vicinity -- consistent with attack from the air or the ground.

"The investigation is ongoing and for as long as it is ongoing we cannot give any conclusions," Sara Vernooij, a spokeswoman for the Dutch Safety Board which is handling the case, told Reuters when approached for comment on this story.

A former rebel from the separatist Vostok battalion, who for security reasons asked to be identified only by his first name, Igor, told Reuters that a BUK battery was in Chervonyi Zhovten on July 17, and he himself was not far from the village.

Igor said the battery’s mission was to discourage Ukrainian Su-25 ground attack jets from attacking separatist targets in the area. A BUK missile had been launched against the Ukrainian jets half an hour before the Malaysia Airlines Boeing came down, forcing the Ukrainian pilots to pull out, he said.

(Additional reporting by Maria Tsvetkova in Moscow, Natalia Zinets in Kiev, Thomas Escritt in Amsterdam and Mark Hosenball in Washington; Editing by Mark Trevelyan)


خاص – بيروت أوبزرفر
Beirut Observer

leb-money-3
تعقيباً على الخبر الذي نشرته صحيفة السياسة الكويتية أمس حول تورط كادر من حزب الله ويدعى “السيد م.ا.س” بتحويل أموال بطرق غير شرعية من لبنان إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة، المدرجتين على لائحة الإرهاب الدولية، حصل بيروت أوبزرفر على الاسم الكامل لهذا الكادر وهو السيد محمد ابراهيم سرور المعروف بـ “أبو جعفر” من بلدة النبطية.


ناجية ايزيدية عمرها 15 عاماً تروي كيف باعها "داعش" لثلاثة رجال
سامية.


سامية.
المصدر: "مايل أونلاين"، ترجمة نسرين ناضر
كشفت فتاة في الخامسة عشرة من العمر كيف قتل عناصر "الدولة الإسلامية" شقيقها وباعوها لثلاثة رجال لاستعبادها جنسياً.
سامية هي واحدة من مئات النساء اللواتي اختطفهن المتشددون من بلدة أيزيدية في جبل سنجار في العراق في آب الماضي.
قطع الجهاديون طرقات سنجار بواسطة شاحنات "بيك آب" ونقلوا النساء والفتيات إلى معاقل تنظيم "داعش" حيث لا يزال يُحتجَز عدد كبير منهن. وقد روى الناجون أن الرجال والفتيان فوق سن الـ14 أُجبِروا على الاصطفاف أرضاً وأُعدِموا.
وقد كانت سامية محظوظة إذ تمكّنت من الفرار وتحاول الآن التعافي من التجربة في مخيّم خانكي في العراق. تقول إنها اغتُصِبت في الفلوجة على بعد 42 ميلاً غرب بغداد، أثناء محاولتها الهروب من إحدى القرى. ليست قصّتها غير مألوفة، فقد روى الناجون أن النساء والفتيات، وبعضهن لم يتجاوز عمرهن الخمس سنوات، يتعرّضن للاغتصاب وسوء المعاملة بصورة مستمرة.
ألقى مسلّحون القبض على بهار، 27 عاماً، عندما كانت تحاول الهروب من مسقط رأسها. اغتُصِبت مرتين- مرة في الموصل ومرة ثانية في سوريا عندما قُبِض عليها أثناء محاولتها الفرار.
واحتُجِزت ناجية أخرى تدعى هاواين لمدة شهر ونصف الشهر قبل أن تهرب من الأسر. لا تتحمّل الفتاة البالغة من العمر 14 عاماً، رواية ما جرى معها.
فهيمة، 33 عاماً، ودينا، 13 عاماً، كانتا أيضاً بين الأسيرات. تقول الضحايا إن المقاتلين حرموهن من الطعام والماء ومن مكان يجلسن فيه.
يعتبر تنظيم "داعش" أن الأيزيديين هم من عبدة الشيطان، ولا يعترف القرآن بهذه الديانة، خلافاً لنظرته إلى المسيحية واليهودية.
لقد تسبّب التنظيم بتشريد أكثرية الأيزيديين، بعد قتل المئات منهم وأسر الآلاف. وتحوّل مخيم اللاجئين في خانكي ملاذاً لأكثر من ألف عائلة أيزيدية وعراقية - أي نحو 4000 شخص.
لا تزال العائلات في المخيم تستميت في البحث عن المفقودين أملاً في إيجادهم على قيد الحياة. تمسك حياة، 38 عاماً، صورة ابنتَيها، وعد، 18 عاماً، ورواز، 14 عاماً. تقول إنهما وقعتا في الأسر على أيدي مسلّحي "داعش" فيما كانتا تحاولان الهروب من سنجار. لا تعرف مكانهما أو إذا كانتا على قيد الحياة.
يقول صبري، 45 عاماً، إن 14 فرداً من عائلته هم في عداد المفقودين. فقد أسر المقاتلون والدَيه وشقيقات زوجته الثلاث، وابنتَي أخيه، وأشقاءه الأربعة واثنين من أبناء عمه خلال هجومٍ العام الماضي. وهناك 30 مفقوداً من عائلة كمال، 24 عاماً، وخير، 22 عاماً. ولم يبقَ لعدد كبير من الناجين سوى مقتنيات قليلة تذكّرهم بالمفقودين.
تمسك زهرة ببطاقة هوية تعود لابنتها بشارة، 18 عاماً، التي وقعت في الأسر عندما اقتحم مقاتلون منزل العائلة.
وتأتي روايات الناجين مع عثور منظمة الأمم المتحدة على أدلّة تثبت ارتكاب تنظيم "داعش" إبادة بحق الأقلية الأيزيدية في العراق. وقد نشر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تقريراً مروّعاً يصف القتل والتعذيب والاغتصاب والاستعباد الجنسي وتجنيد الأطفال من قبل المتشددين، في إشارة إلى أن هؤلاء قد يكونون مذنبين بارتكاب "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وعمليات إبادة". يسلّط التقرير الذي يستند إلى مقابلات مع أكثر من مئة شاهد وناجٍ بين حزيران 2014 وشباط 2015، الضوء على هجمات "داعش" الهمجية على الأيزيديين.
فقد عمد الجهاديون بصورة مستمرة إلى فصل الرجال والفتيان الذين تجاوزوا سن الـ14 بهدف إعدامهم، كما ورد في التقرير. وأُرغِم الفتيان الصغار على التحوّل جنوداً في التنظيم، في حين خُطِفت النساء والفتيات باعتبارهن "غنائم حرب".
ولفت التقرير الذي وُضِع بطلب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في أيلول الماضي بناءً على طلب من الحكومة العراقية، إلى أن بعض القرى "أُفرِغت بالكامل من سكّانها الأيزيديين". وأُرغِم فتيان لم يتجاوزوا الثمانية من العمر على اعتناق الإسلام، وتلقّوا تدريباً دينياً وعسكرياً، بما في ذلك إرغامهم على مشاهدة مقاطع الفيديو التي تُظهر عمليات قطع الرؤوس. وقد دعت الأمم المتحدة إلى محاكمة المرتكبين أمام المحكمة الجنائية الدولية.
يشار إلى أن تنظيم "داعش" الذي يسيطر على جزء من الأراضي في العراق وسوريا المجاورة، شنّ سلسلة من الهجمات المنهجية والواسعة النطاق على معقل الأقلية الأيزيدية في محافظة نينوى شمال العراق في آب الماضي.
وقد طردت قوات البيشمركة الكردية مقاتلي "الدولة الإسلامية" في شمال غرب العراق الشهر الماضي، منهيةً بذلك حصاراً استمر لوقت طويل - لكن عدداً كبيراً من القرى الأيزيدية لا يزال خاضعاً لسيطرة "داعش".

«الفتنة» الداخلية في «داعش».. إنذار بزوال التنظيم

منذ ظهر تنظيم «داعش» في سوريا ثم في غرب العراق وشماله خلال السنوات القليلة الماضية وهو موضع تساؤلات وتخمينات وتحليلات عن الظروف التي أوجدته، والجهات التي يمكن أن تكون قد «ابتكرته» لكي يخدم لها مصالحها الاستراتيجية إقليميا ودوليا، وانتهاء بتركيبته ومصادر تمويله وشبكة العلاقات التي تتيح له التحرك والتوسع داخل بيئة يفترض بها أنها معادية له.
وفي المقالة التالية يلقي الباحث والمحلل السياسي يوسف الديني نظرة فاحصة، تلي مراجعة تاريخية، إلى واقع التنظيم في أعقاب إعلان المجتمع الدولي الحرب عليه، ردا على الفظائع المتنقلة التي ارتكبها حيثما حل. ويركز الباحث على أوضاعه الداخلية وما يتهدده بنيويا من تفسخ وانقسام.
ليس أبو بكر البغدادي أبا الحسن الصبّاح ليمزج لأتباعه الداعشيين خمرًا ومخدرات ثم يأمرهم بقتل أنفسهم بعد إصابة العدو، كما أن أتباع «داعش» يبحثون عن مغانم كثيرة أولها خلافة تجمع شتاتهم عبر العالم لتضعهم في أتون حرب واحدة وجودية لا عودة فيها، وهو الأمر الذي جعل المهاجرين (كل من جاء من خارج مناطق التوتر) يصطدمون بالسكان المحليين المنضمين لـ«داعش» لأسباب تختلف عن قياداته ورموزه وكوادره الآتية من أماكن نائية وبعيدة.
شرارة البدء في الخلاف كانت منذ ما قبل تشكل التنظيم على ما آل إليه الآن من فوضى عارمة، حيث مزيج من منشقي «القاعدة» وقيادات بعثية وفارّين من العدالة ومجموعات وأسراب من شباب يبحثون عن شيء مختلف لكل واحد منهم طريقته الخاصة في الخلاص الدموي، فأول خلاف بين «داعش» تعود جذوره إلى مصعب الزرقاوي الذي كان منشقًا بالمعنى العملي عن «القاعدة» في أوج شهرتها وسلطتها، لكنه كان ينتمي لها على مستوى «المرجعية الجهادية» العامة قبل أن تتراجع «القاعدة» بعد رحيل رمزها الأول لتتحول إلى تنظيمات محلّية صغيرة بمرجعية «القاعدة» في جزيرة العرب عاصمة القاعديين صوب جنوب اليمن.
لاحقًا، حدثت انقسامات كثيرة إلى أن جاء لحظة الاعتداء على مجلة «شارلي إيبدو» التي أعادت بها «القاعدة» وجهها وحضورها في ساحة العمل المسلح، وتزامن ذلك مع تعاطف كبير في الشارع الإسلامي بسبب تداخل موضوع احترام المقدسات ورموز الأديان مع استهداف المجلة، وإذا كان استهداف المجلة قد جوبه باستنكار كبير دولي وإقليمي من الدول والتنظيمات الإسلامية الرسمية وعدد من رموز القيادات الشرعية إلا أن الكتلة الأساسية المتعاطفة مع «القاعدة» باركت العمل بأساليب مختلفة في حين أن استنكار «داعش» وغضبها من الحادثة كان يعبر عن حسد تنظيمي أكثر منه موقفًا شرعيًا.
في البداية، حاولت «داعش» تبني الهجوم على المجلة، وجاء ذلك في إعلان خطباء «داعش» في الجمعة التي تلت الحادثة في مساجدهم على الشريط الحدودي وداخل مناطقهم بالعراق وسوريا، ومنهم الشيخ أبو سعد الأنصاري الذي يعمل كوزير أوقاف مسؤول عن خطباء التنظيم.
كما أن جمهور «داعش» على شبكات الإنترنت كان مباركًا للعمل على الرغم من استنكار القيادات، وهو ما جعل الكثيرين يرون في نقد «داعش» لـ«القاعدة» بحثًا عن هيمنة وسلطة «المجموعات المتشددة» أكثر من كونه خلافًا على أسلوب العمل، وهو الأمر الذي تنتقده «القاعدة» وشيوخها من أبو قتادة الفلسطيني وحتى أبو محمد المقدسي، المفرج عنه أخيرًا في الأردن، والذي ساهم في عودة عدد كبير من القاعديين عن تأييد «داعش» لما يملكه من ثقل «شرعي» عند الحركات العنفية بشكل عام.
تاريخيًا، أول انشقاق لـ«داعش» كان في ٢٠١٣ بعد أن انشقت جبهة النصرة التابعة لـ«القاعدة» عن قيادات وتنظيمات العراق المؤسسة لـ«داعش» وحدثت معارك طويلة كانت بمعزل عن الإعلام استمرت حتى بدايات ٢٠١٤، ومن هنا يمكن فهم تحولات «داعش» على مستوى المظلة التنظيمية فمن جماعة «التوحيد والجهاد» (مرحلة ما قبل الزرقاوي) إلى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين (مرحلة أبو مصعب) في ٢٠٠٤ والذي بايع أسامة بن لادن وتبعته مجموعات عراقية كثيرة إلى الحد الذي كان ٢٠٠٧ عام دخول «المتشددين» أفواجًا في أحضان «القاعدة»، وكان إعلان أبو عمر عبد الله البغدادي البيعة العامة لمجاهدي العراق بمن فيهم الزرقاوي لابن لادن قبل أن تأتي مرحلة أبو حمزة المهاجر أحد أهم العلامات الحركية والأسماء الفاعلة في التنظيمات المتشددة، والذي أعلن عن «مجلس بيعة جديد وحل مجلس شورى المجاهدين» بعد مقتل الزرقاوي، مستغلاً الفراغ الكبير الذي خلفه، وهنا ولدت فكرة تنظيم «دولة العراق الإسلامية» الذي أنشئ أولاً بغرض تحرير العراق، لكن البغدادي وأبو حمزة المهاجر كانا يريان في هذا التغيير تمهيدًا لدولة خلافة، لكن أبو عمر البغدادي بايع آنذاك بن لادن، وهو الأمر الذي يؤكد انهيار جزء كبير من سلطة «القاعدة» بعد رحيل رمزها، وهو الأمر الذي ما فتئت «داعش» تنخر من خلاله في جسد «القاعدة»، معتبرة أن الظواهري لا يعبّر عن تعاليم بن لادن ولا يصدر عنها، وكان أول انشقاق لأسباب جيوسياسية وليس حرب أفكار أو شرعية كما كان يروج للأتباع، فالظواهري يرفع مبدأ ترك أهل الثغور على حالهم، بلغة «غير جهادية» وانحصار «العمل الجهادي» في مناطق التوتر على السكان الأصليين والتفرغ للقيادة والتدريب والتوجيه، وهو ما ترجمه إلى أتباعه بمنحه الشرعية لجبهة النصرة واعتبار أي تنظيم آخر لا يعبر عن «القاعدة».
نظرة «القاعدة» كانت عالمية، حيث يتحول التنظيم إلى شركة عابرة للقارات تفتتح فروعها في كل بلدان العالم، لكن زوال أي منها لا يعني زوال جسد التنظيم، في حين أن «داعش» يسعى إلى إقامة مركز للمتطرفين على الأرض يستقطب الكوادر من كل بلدان العالم، وهو ما أثر بالطبع على تنظيمات القاعدة في بلاد المغرب وليبيا والمهجر وأوروبا، بينما حظي تنظيم القاعدة بجماهيريته التقليدية في القرن الأفريقي واليمن وباقي الدول العربية، وبقيت تنظيمات مستقلة على موقعها كما هو الحال في الحركة العنفية بسيناء وليبيا ومالي.
استطاع الداعشيون ضم مجموعات قتالية شرسة أسهمت في ترجيح كفته، حيث انضم إلى تنظيم جند الخليفة الجزائري وأنصار بيت المقدس في سيناء عدا نشوء مجموعات وخلايا جديدة في أوروبا بدأت مشوارها العنفي عبر «داعش»، وهو ما يفسر حجم الانشقاقات بين «القاعدة» و«داعش»، فالأولى خرجت منها مجموعات كثيرة بسبب تحول مشروع «داعش» إلى خلافة، بينما المنشقون عن «داعش» كانوا أقل لأن أغلب الكوادر تعيش تجربتها العنفية الأولى.
العدو القريب والبعيد مفتاح فهم استراتيجية «القاعدة» بات لغزًا فيما يخص «داعش» فهي تحارب العدو «الأقرب»، حيث أكبر ضحايا «داعش» هم من أتباع التنظيمات الأخرى، حيث شن التنظيم حربا وجودية قاسية ساهمت في بعثرة عناصر «القاعدة» وعودة الكثير منهم لبلدانهم الأصلية وانحسار شعبية التنظيم داخل أوساط الإسلاميين قبل أن تعود الشعبية بعد إعلان الخلافة مرة أخرى.
المستقبل لـ«داعش» على المستوى الداخلي غامض جدًا، فمن يتابع الجدل في منتديات المتطرفين يدرك ارتفاع حدة الخلاف بين المقاتلين الأجانب الذين يملكون مواقع متقدمة وسلطة مؤثرة ومفاصل التنظيم المالية، بينما السواد الأكبر للمقاتلين من الداخل الذين لا يرون أي هدف غير تحرير الأرض وإن كانوا يعيشون حلم الخلافة بدرجة أقل، وهناك الكثير من التقارير من الداخل تتحدث عن انحسار ضم مقاتلين جدد وهو الأمر الذي يفسر العودة إلى استقطاب عناصر جديدة من الخارج وعبر شبكات التواصل الاجتماعي.
التمييز بين «المهاجرين والأنصار» هو الاتهام الأول الذي يواجهه قادة «داعش»، فالمقاتلون الأجانب محظيون، بينما كوادر التنظيم الداخلية تعاني من اضطهاد، وعادة ما يتم اختيارها للعمليات الانتحارية أو المرابطة في المناطق النائية والبعيدة، بل وفي المناطق الأكثر تعرضًا لهجمات التحالف.
وهناك على المستوى المعيشي تحديات كبيرة الآن بعد تراجع مدخولات «داعش» مقارنة بمصروفاتها، يمكن أن تقرأ في منشورات «داعش» والأخبار والتقارير المتناقلة الشكوى من الظروف المعيشية والخلاف على الأموال والمناصب وحتى المرجعيات الشرعية، كما أن ثقة الأهالي في المناطق المسيطر عليها من قبل أتباع التنظيم تراجعت إلى حدها الأقل بعد تحول جرائم «داعش» إلى صرعة وموضة بشاعة عالمية تملأ الشاشات وأقنية الإعلام.

'Dirty Brigades': US-Trained Iraqi Forces Investigated for War Crimes

PHOTO: A bound and blindfolded detainee appears to be dropped – or possibly hung from the neck according to one analyst -- from what looks like an Iraqi military base guard tower. The image was posted on Instagram.
U.S.-trained and armed Iraqi military units, the key to the American strategy against ISIS, are under investigation for committing some of the same atrocities as the terror group, American and Iraqi officials told ABC News. Some Iraqi units have already been cut off from U.S. assistance over "credible" human rights violations, according to a senior military official on the Pentagon's Joint Staff.
The investigation, being conducted by the Iraqi government, was launched after officials were confronted with numerous allegations of “war crimes,” based in part on dozens of ghastly videos and still photos that appear to show uniformed soldiers from some of Iraq's most elite units and militia members massacring civilians, torturing and executing prisoners, and displaying severed heads.
The videos and photos are part of a trove of disturbing images that ABC News discovered has been circulating within the dark corners of Iraqi social media since last summer. In some U.S. military and Iraqi circles, the Iraqi units and militias under scrutiny are referred to as the "dirty brigades."
“As the ISF [Iraqi Security Forces] and militias reclaim territory, their behavior must be above reproach or they risk being painted with the same brush as ISIL [ISIS] fighters,” said a statement to ABC News from the U.S. government. “If these allegations are confirmed, those found responsible must be held accountable."
"I guarantee you ultimately we get blamed for it whether we did it or not," Leahy predicted.
Under what is known as the Leahy Law, the U.S. is required to cut off funds to any foreign military unit when there is “credible evidence” of human rights violations. In Iraq the responsibility of determination falls to the Department of Defense. In recent Senate testimony, Secretary of State John Kerry confirmed the Iraqi investigation had been ordered and said the Leahy Law applies to units operating alongside the many militias also fighting in Iraq against ISIS.
"I would say that involves the Leahy Law," Leahy recently told ABC News after viewing the shocking imagery. “And I'd argue that we should be withholding money."
According to the Pentagon, the U.S. already has. In a statement to ABC News, the Joint Staff official revealed that in the months since the U.S. began airstrikes and military assistance to Iraq last August, “We have withheld assistance from certain Iraqi units on the basis of credible information in the past. Due to the sensitive nature of our security assistance, we are unable to discuss specific units.”
In Washington today, Chairman of the Joint Chiefs Gen. Martin Dempsey told lawmakers the U.S. military is keeping a close eye on the militias as well.
"What we are watching carefully is whether the militias -- they call themselves the popular mobilization forces -- whether when they recapture lost territory, whether they engage in acts of retribution and ethnic cleansing," he said.
An Iraqi government spokesperson previously said while the dozens of photos could be ISIS propaganda, a full investigation was warranted.
“Yes, of course we will investigate these pictures,” the spokesperson, Gen. Saad Maan, said in an interview in Baghdad as he viewed a selection of images provided by ABC News.
"We don't have anything to hide,” the general said. “We don't have anything to be in, let's say, in a black corner."
The Iraqi military is key to the U.S. strategy to fight ISIS and stop its atrocities, which have outraged the world. The U.S. is shipping almost $1 billion in weapons, as well as providing U.S. military trainers to instruct new Iraqi recruits. A special operations official in Baghdad, however, said it’s the government of Iraq that decides — not the Pentagon — which Iraqi units get U.S.-donated weapons, such as 43,000 M4 rifles and thousands of other light infantry weapons Congress approved for shipment in December. American troops are not known to be operating on the ground in combat in Iraq or Syria. No Americans are shown in the images or footage ABC News has found, nor have any Americans been implicated in any of the alleged atrocities.
Officials from Human Rights Watch and Amnesty International who reviewed the library of horrors assembled in the ABC News investigation said it is rare to see so much visual evidence of human rights abuses.
"Usually when forces commit such crimes they try to hide them. What we are seeing here is a brazen, proud display of these terrible crimes," Sarah Leah Whitson, Middle East Executive Director at Human Rights Watch, said in an interview as she and the group's lead investigator in Iraq, Erin Evers, surveyed the carnage.
ABC News came upon the first such images last September, when a reporter following personal Instagram accounts of Iraqi counter-terrorism troops spotted a video of a handcuffed prisoner shot in the head by a man in camouflage -- which more than 600 users "liked." The English and Arabic captions by a self-identified member of the Iraqi security forces said, “We have arrested this terrorist yesterday and we killed him after completion of interrogation."
A separate photo posted in September showed the severed head of a long-haired and bearded alleged ISIS fighter lashed to the grill of a U.S.-donated Humvee bearing an Iraqi Army license plate. A second related photo eventually surfaced of what appeared to be an Iraqi Army soldier holding up the same severed head next to the gun truck. Desecration of war dead and extrajudicial killings are violations of the Geneva Conventions.
"You don’t behead someone and place their head on the front of your Humvee. That’s unacceptable -- because it’s a war crime. And it’s an atrocity," retired U.S. Army Special Forces Lt. Col. James Gavrilis told ABC News.
As a senior officer in 5th Special Forces Group in Iraq a decade ago, Gavrilis was deeply involved in counterinsurgency during the U.S. war and creating Iraqi counter-terrorism units from Special Forces and special police teams.
"I think it’s horrible. I think this really shows a failure of our policy for Iraq," Gavrilis said, confirming that the imagery looked authentic and too plentiful online to be faked.
"Both sides are committing war crimes," he said. "This is widespread, it’s endemic."
In another video posted online in October, two unarmed civilians are shot to death after being questioned, and denying, whether they were part of ISIS. When the camera pans to one man with a gun, he appears to be wearing a uniform and shoulder patch of Iraqi Special Forces, with Iraqi Army officers also nearby observing the atrocity.
Fighters who appear to be a mix of militia and army appearing in a separate 78-second video circulating in January — including some wearing Iraqi flags and Iraqi Special Forces patches — take pictures of a captured teenaged boy who appears terrified. “Didn’t you just shoot?” demands one fighter. The handcuffed boy, shoved to the ground, insists, “No, no, I did not shoot a single bullet.”
The men argue over whether to kill him, some asking the others to calm down, but they shoot him to death anyway as the sound of mortars and gunfire nearby punctuate the crime. “This is to avenge the martyrs,” one man says.
“I've seen all sorts of horrible things over the years... but I have never seen anything this bad in my life,” said Ali Khedery, an American former diplomat in Baghdad who advised five U.S. ambassadors in the Iraqi capital and three generals overseeing Middle East operations at U.S. Central Command.
Khedery recently wrote in Foreign Policy about another video, where a man was beaten and machine gunned to death by a gang who appeared to be both militias and Iraqi Special Forces with U.S.-donated M4A1 rifles. He said the video slaughter of the Iraqis accused by their killers of smuggling weapons for ISIS was far worse, because Iraqi government troops were present.
“It was the shooting of unarmed men. This is a U.S.-backed government. They carried U.S. weapons,” he said.
U.S. and Iraqi authorities say they have been working to fully authenticate the content posted online on sites such as Facebook, Instagram and Twitter connected to the Iraqi military. The uniforms and insignia of Iraqi Special Operations Forces under the command of Baghdad’s Counter-Terrorism Forces as well as special police and Emergency Response units from the Ministry of the Interior are clearly identifiable in many of the photos and videos, which include many severed heads and corpses dragged behind humvees.
Gen. Maan, the Iraqi government spokesperson, claimed the patches identifying Iraqi military units could be bought on Iraqi streets and that the gruesome images could be a clever ploy by ISIS to discredit the Iraqi military.
"It does not look like ISIS propaganda at all," Gavrilis said. "I don’t know how we could support them, if they are spearheading a lot on the front lines alongside these militias, and if they are conducting these kinds of atrocities as well... These Shi’a militias are just as barbaric as ISIS."
Some militias take pride in their atrocities and appear to often be calling the shots on the battlefield, not the government forces, BloombergView columnist Eli Lake found when herecently visited the front lines north of Baghdad.
Officials said that the State Department's human rights observers and military intelligence had viewed examples of Iraqi Security Forces posting atrocities on personal social media for over a year. But one knowledgeable U.S. official said that since ABC News began asking about the many disturbing images last fall, the atrocities allegations against Iraq’s fighting forces have grown “more severe” and the “very concerning” allegations are being raised at high levels in Baghdad.
The Pentagon spokesperson told ABC News the U.S. military has "discussed with Iraqi leaders the paramount importance of maintaining high standards of conduct and protecting civilian populations of all sects."
"The actions of a small minority, if left unchecked, could do serious harm to the efforts of the Iraqi government," the spokesperson said.
With several thousand American troops back in Iraq as trainers, the alleged atrocities by Iraqi troops puts U.S. military commanders in the unenviable position of having to sort out which units are clean or dirty, Gavrilis said.
The UN High Commissioner for Human Rights last month released a report on Iraq that both condemned ISIS for its campaign of killings verging on genocide, but also criticized Iraqi Security Forces for military operations that "which may have amounted to war crimes."
Last March, the State Department's Bureau of Democracy, Human Rights and Labor also issued its own damning report on Iraq, stating that government officials under then-Prime Minister Nouri al-Maliki committed "extrajudicial killings" -- meaning battlefield executions of ISIS suspects and killing individuals in custody without trial.
"Ministry of Interior officials tortured detainees to death, according to reports from multiple government officials and human rights organizations," read the annual report. The Bureau explicitly fingered the Iraqi Counter-Terrorism Forces and Interior Ministry's special police units -- which the U.S. established, trained and armed from 2003-2011, and whose troops are seen in many of the atrocities images.
But the State report was issued before the U.S. began airstrikes in Iraq last August to assist security forces in successfully retaking the Mosul Dam, and long before President Obama deployed thousands of American infantrymen, special operations forces and enablers back into Iraq beginning last fall to assist the Iraqis in fighting ISIS. A new report is expected soon, officials said.
Now that the alleged war crimes of the U.S.-backed forces have become public, the Iraqi spokesman stressed that his government will not tolerate “bad behavior.”
Using the Arabic slang for ISIS, Gen. Maan said, "We do not allow any person to be a savage like Daesh."
ABC News' Divya Kumar, Cho Park, Rhonda Schwartz, Randy Kreider and Lee Ferran contributed to this report.
كن أول من يعلم
كان لقاء وليد جنبلاط مع الرئيس فرنسوا هولاند بعد ظهر اليوم في قصر الاليزيه لقاء رفاق في الاشتراكية الدولية، تبادلا خلاله النظر في الأوضاع الإقليمية بشكل عام وفي الوضع اللبناني بشكل خاص. وعبّر جنبلاط أمام هولاند عن امتنانه للموقف الفرنسي تجاه الشعب السوري وشكره على دعمه للبنان.
بعد لقائه مع رئيس الجمهورية الفرنسية، أعلن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في باحة قصر الاليزيه: “حيّيت شجاعة فرنسا والرئيس هولاند لدعمهم الشعب السوري. وتابع “عندما أنظر الى المأساة السورية أتذكر الحرب العالمية الثانية ومدينة اورادور في فرنسا (مدينة دمرها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية)، واليوم أصبحت المدن والقرى السورية المدمّرة تتفوق على اورادور ودمارها بعشرات بل مئات المرات”.
وقال “لقد بحثنا الدعم الفرنسي لسلامة لبنان والجيش اللبناني. ونأمل ألا تحلّ الخلافات البيزنطية اللبنانية هنا في باريس، وعلينا نحن اللبنانيين ان نحل مشاكلنا بأنفسنا”.
وأشار “ان باريس اتخذت موقفاً شجاعاً في شأن سوريا والشرق الاوسط، وموقفها من النظام السوري واضح جداً انه مع الشعب السوري”.
اما بالنسبة الى نظرته لتطورات الأوضاع في المنطقة فقال “إنها حرب أخوية طويلة بين العرب، انه انهيار الهلال الخصيب ودماره ولا أرى أيّ انفراج، بل أرى معاناة رهيبة للشعوب العربية”.
أما بشأن ضغط اللاجئين السوريين على لبنان فقال: “مساعدة اللاجئين واجب أخلاقي، وفرنسا ودول اخرى تدعم مالياً، وهذا واجبنا إذ ليس لديهم اي سبيل للعودة، لقد دمّر النظام السوري كل شيء ولذلك يجب الاهتمام بهم، ولا يمكننا ان ننبذهم او نقيم لهم مخيمات داخل الحدود السورية”.
وأشارت مصادر رئاسية إلى ان “صداقة وليد جنبلاط مع صديق للرئيس هولاند قديمة تعود الى الاشتراكية الدولية، وعندما يلتقون يتبادلون المواقف بين زملاء، وقد تباحثا حول المواضيع الإقليمية، واستشاره الرئيس حول الوضع في سوريا ولبنان والعراق. والرئيس يأخذ رأي وليد جنبلاط بالاعتبار. كما أضافت المصادر نفسها ان الزائر اللبناني القادم لقصر الاليزيه سيكون البطريرك الراعي خلال شهر نيسان المقبل”.

(النهار

ثأر قورش الكبير / بقلم وليد جنبلاط

عزيزي أوري،
أوحى المشهد الذي بدا في “الكابيتول هيل” وكأن روما تستقبل يوليوس قيصر.
لقد إجتاز نتنياهو نهر الروبيكون برفقة فيالق شيلدون أديلسون لتطويق بومبيوس الكبير، أوباما القابع في البيت الابيض.
عاش القيصر، عاش نتنياهو: لا عودة إلى الوراء.
عودة عن ماذا؟ عودة عن لا شيء.
image
كلما أطلت الإتفاق مع الفرس، كلما زادت مطالبهم وضاعفوا أعداد أجهزة الطرد المركزي.
لم يقل نتنياهو شيئاً جديداً بل كرّر الرواية القديمة نفسها التي بدأت قبل 25 عاما.
في غضون ذلك، يقف جنود الله على الأبواب، أبواب إسرائيل، في حين أن قورش الكبير يتقدّم مع فيالقه نحو بلاد ما بين النهرين، يسيطر على سوريا، يتحصن في لبنان، يجتاح اليمن وجاهز لإغلاق مضيق هرمز.
homs-1
لا تظن، يوري، أنني سعيد بهذه الوقائع الجديدة.
أنا حزين فقط لرؤيتي الدول العربية عاجزة، وما كان يعرف بمهد الحضارات، أي بلاد ما بين النهرين وسوريا تدمر منهجياً وتنهب من قبل مصاصي دماء “داعش” وجحافل قاسم سليماني، دون أن ننسى نيرون سوريا، بشار الاسد.
لا بدّ أن خالد بن الوليد، سيف الله المسلول، سيف الإسلام، رفيق النبي، فاتح الجزيرة العربية، وبلاد ما بين النهرين وسوريا الرومانية، يشعر اليوم بالوحدة القاتلة.
تحياتي
يتسلّح وليد جنبلاط بالواقعية في مواجهة كل التحديات، بدءاً من تلك التي تواجه الطائفة، وانتهاء بتلك التي تهدد الجمهورية.
بين مصير الدروز المحاصرين في ريف إدلب، ومصير الرئاسة العالقة في «ريف» العلاقة الايرانية ـ الاميركية والايرانية – السعودية، لا يجد جنبلاط مساحة للبطولات وترف الأدوار غير المحسوبة. بالنسبة اليه، الاولوية هي لتمرير هذه المرحلة بأقل الخسائر الممكنة، والمحافظة على «جزيرة» الاستقرار اللبناني النسبي، وسط محيط ملتهب.
وانطلاقا من المقاربة الواقعية، يعتبر جنبلاط ان ايران تسجل نقاطا في سوريا والعراق والبحرين، «ويبدو انها غير مستعجلة على اتفاق نووي مع واشنطن، لا يضمن رفع كل العقوبات عنها.»
ويضع جنبلاط صراخ نتنياهو امام الكونغرس الاميركي في إطار ابتزاز الرئيس باراك أوباما والضغط عليه، للحصول على ضمانات لامن اسرائيل وعلى المزيد من المساعدات والسلاح في مقابل الاتفاق مع طهران.
ويعرب جنبلاط عن اعتقاده بان إيران تملك منذ سنوات القدرة على انتاج قنبلة نووية، «لكن أعتقد انها لا تريد ان تفعل، وحتى لو فعلت، فليس هناك ما يبرر ذعر اسرائيل، لان مثل هذه القنبلة ليست قابلة للاستخدام عمليا، ذلك ان استخدامها لا يعني سوى الدمار الشامل للدولتين.»
ويضيف جنبلاط مازحا: ما يقلقني ليس ان تصنع إيران قنبلة نووية، وإنما ان تملك بعض الدول العربية هذه القدرة، لانني أخشى عندها من ان يصبح استعمال القنبلة متوقفا على المزاج الشخصي لصاحب القرار، الذي قد يرتئي استخدامها في لحظة غضب!
ويوافق جنبلاط على النظرية القائلة بأن حصول تفاهم نووي بين طهران وواشنطن قد يسهل حصول توافق حول انتخاب رئيس الجمهورية، مضيفا: ما دامت التسوية الاقليمية – الدولية غائبة، فلماذا يتخلى السيد حسن نصرالله عن دعم العماد ميشال عون؟ ليس هناك ما يدفعه الى ذلك.
والى حين نضوج اللحظة الخارجية لانجاز الاستحقاق الرئاسي، يدعو جنبلاط الى «التعايش مع واقع الشغور بالتي هي أحسن، وتحسين شروط إدارة الازمة، عبر تفعيل العمل الحكومي والاهتمام بالقضايا المعيشية، وتخفيض السقوف المرتفعة، والتعامل ببراغماتية مع القضايا الخلافية الكبرى». ويتابع: «على سبيل المثال، من يصر في هذا التوقيت على الاستمرار في طرح مسألة سلاح حزب الله يكون غبيا، لان هذا السلاح بات مرتبطا أكثر من أي وقت مضى بالبعد الاقليمي».
ويحمّل جنبلاط الموارنة جزءا اساسيا من المسؤولية عن أزمة رئاسة الجمهورية، قائلا: أعرف ان البعض قد يزعل مني، لكن لا بد من البوح بالحقيقة، وهي ان الموارنة أصحاب اختصاص في الانتحار، كما تدل تجارب الماضي وصولا الى الحاضر.
ويتابع: مع تراجع الوجود المسيحي في العراق وفلسطين وسوريا، أصبح لبنان نقطة الارتكاز الوحيدة لهذا الوجود في الشرق، وبالتالي على المسيحيين ان يتعاملوا بتواضع وواقعية مع استحقاق الرئاسة، حتى يحافظوا على دورهم الذي نتمسك به، نحن بالدرجة الاولى لانه يشكل نكهة لبنان.
ولا يحبذ جنبلاط فكرة تولي عسكري رئاسة الجمهورية، داعيا الى الخروج من هذا النمط من الخيارات، والذي يكاد يصبح عُرفا.
لكن جنبلاط يحرص على تأكيد دعمه للمؤسسة العسكرية في المواجهة التي تخوضها ضد الارهاب، مشيرا الى ضرورة تفادي اتخاذ اي موقف، قد يوضع في خانة الاساءة الى الجيش، خصوصا في هذه الظروف.
ويؤكد ان الجيش أثبت قدرته على التصدي للمجموعات الارهابية، «إنما يجب الإقرار ايضا بان وجود مقاتلي حزب الله على الحدود الشرقية يساعد الجيش، كما ان وجودهم على الحدود الجنوبية يساهم في تحقيق نوع من توازن الردع مع اسرائيل».
ومع ذلك، لا يفوت جنبلاط تنبيه «حزب الله» وإيران الى ان المعارك التي تخاض في سوريا والعراق تؤدي الى تهجير أعداد كبيرة من العرب السنة، «وهذا معطى يجب أخذه بالحسبان والسعي الى احتوائه، لان الثمن الذي يدفعه هؤلاء يهدد بتصاعد الاحقاد المذهبية».
وعند التطرق الى وضع الدروز، لاسيما في سوريا، يشرح جنبلاط معطياته في هذا الشأن، وأبعاد موقفه من «جبهة النصرة» التي سبق له ان اعتبرها غير ارهابية، قائلا: بعد دخول «النصرة» الى جبل السماق في ريف إدلب، كان همي الوحيد حماية الدروز في تلك المنطقة والحؤول دون تفريغ ريف إدلب من وجودهم التاريخي. وقد تمنيت على الأتراك الذين لهم نفوذ على بعض المجموعات المسلحة المساعدة في التخفيف من الضرر الذي قد يلحق بالدروز. أنا أحاول حمايتهم ليس إلا، وأسعى قدر الإمكان الى تأخير عملية تهجيرهم. هذا هو التفسير الوحيد لموقفي من «النصرة».. إذ ما يجري يقتضي الحكمة لا المزايدة.
ويلفت جنبلاط الانتباه الى انه تجاوز التهديد الذي طاله في مقالة الزميل ناهض حتر في جريدة «الاخبار»، ولا يريد التوسع فيه، موضحا ان مسؤول التنسيق والارتباط وفيق صفا اتصل به ولم يزره.
ويكشف جنبلاط عن ان أيار المقبل سيكون شهر تسليم مقعده النيابي في الشوف الى ابنه تيمور، مشيرا الى ان الرئيس نبيه بري وعده بإجراء الانتخابات الفرعية في ايار بعد تلاوة كتاب استقالته في مجلس النواب، على ان تتم الانتخابات في الشوف وجزين (مقعد شاغر بوفاة النائب حلو) وزغرتا (في حال استقال رئيس تيار المردة سليمان فرنجية من النيابة لافساح المجال امام ابنه طوني).
كما يكشف جنبلاط عن انه سيدلي بإفادته امام المحكمة الدولية في حزيران المقبل، وسيتجنب الإسهاب في الكلام.
ومع اقتراب موعد الذكرى العاشرة لانطلاقة قوى «14 آذار»، يبدو جنبلاط حاسما في الاستمرار في سياسة النأي بالنفس عن «14 آذار»: «لقد اضاعوا فرصة تاريخية لمحاولة تعديل مسار الاحداث بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، عندما جمع عصب المارونية السياسية، الكنيسة والقيادات المارونية، على رفض إسقاط الرئيس إميل لحود آنذاك. ولاحقا تحولت 14 آذار الى موقع رد الفعل على الفعل، ليتبين انها من دون مشروع سياسي».
ويوضح انه امتنع عن المشاركة في احتفال «البيال» في ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، «لانني رفضت ان أكون موجودا في جو معين». ويضيف: لم أشاهد الاحتفال عبر الشاشة، بل اكتفيت بالاستماع الى بعض فقرات خطاب سعد الحريري بالصوت.
هل تسوية ملف الكهرباء مستحيلة؟
نوّه النائب وليد جنبلاط بما حققه إصدار «اليوروبوند» الجديد من نجاح ملحوظ «على الرغم من الظروف السياسية والاقتصادية والمالية الصعبة»، مثنياً على هذه الخطوة.
وسأل جنبلاط، في موقفه الأسبوعي لجريدة «الأنباء»: «هل من المستحيل الوصول الى تسوية في قطاع الكهرباء والانتهاء من هذا الملف؟ وهل من المستحيل تركيب أو بناء محطات توليد جديدة لزيادة القدرة الإنتاجية؟ وهل من المستحيل إعادة تنشيط مؤسسة كهرباء لبنان لتقوم بوظيفتها في الجباية بدل تلزيمها الى الشركات الخاصة؟».
وفي ملف النفط سأل جنبلاط: «هل من المستحيل الاتفاق على قضية البلوكات النفطية وإطلاق المناقصات بعد تعثرها لمرات عديدة كي يستفيد لبنان من هذه الثروة ويحافظ على حقوقه قبل أن تُسرق أو تهدر أو تضيع؟».
السفير
10 آذار 2015
يرى مسؤول أمني سابق أن لا معنى لتنفيذ خطط أمنية في كل لبنان إذا ظلّ في استطاعة السلاح خارج الدولة أن يُسقطها ساعة يشاء.
سُمع مغترب لبناني يقول إنه لم يسمع حتى الآن ومنذ سنوات تصريحات لمسؤولين إلا وأيّدت حق المغتربين في الاقتراع، ولكن لا إجراءات اتُّخذت لتأكيد هذا الحق.
لوحظ أن النائب سليمان فرنجيه لم يعد يكرّر ما كان يقوله عام 2007: "مرشحنا ميشال عون أو لا رئيس".
يتساءل ديبلوماسي أوروبي في مجلسه الخاص عما يمكن أن يحصل إذا فشل الحوار السني – الشيعي والحوار المسيحي – المسيحي؟

اغتيال "شيخ الجبل"، محمد الأسد، في "القرداحة"

السبت 14 آذار (مارس) 2015
ذا صحّت تكهّنات بعض المواقع السورية بأن محمد الأسد قُتِل بسبب خلافات مع حزب الله، فهذا ربما يعني أن الإيرانيين بدأوا بتصفية الحلقة المحيطة ببشّار الأسد (بعد رستم غزالة) وأن مصير "الرئيس القائد" نفسه قد يكون على المحك!
*
وكالة الصحافة الفرنسية- قتل محمد توفيق الاسد، احد اقارب الرئيس السوري بشار الاسد، في خلاف على النفوذ في محافظة اللاذقية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان السبت.
وقال المرصد ان محمد الاسد، الذي اشتهر بضلوعه في عمليات تهريب، قتل الجمعة في محافظة اللاذقية، معقل العلويين الذين ينتمي اليهم الرئيس الاسد.
الدكتور (كل آل الأسد أميون و"دكاترة") و"المجاهد" و"البطل"، وسقطت "الشبّيح" بطريق الخطأ
وذكر المرصد على موقعه على الانترنت "قتل محمد توفيق الاسد المعروف بلقب شيخ الجبل، ووالده هو أحد أبناء عمومة رئيس النظام السوري بشار الأسد" بعد ان "تلقى طلقات نارية عدة في الرأس أثناء إشكال مع أحد الشخصيات المتنفذة في منطقة القرداحة".
واضاف ان القاتل غير معروف بعد، الا انه نقل عن مصادر نفيها ان يكون قتل "خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية بريف اللاذقية أو أي منطقة اخرى".
ولم تتحدث وسائل الاعلام السورية عن مقتله. الا انه يعتقد انه قتل في "خلاف على النفوذ" في القرداحة قرية عائلة الاسد الحاكمة.
ويعتقد ان محمد الاسد في اواخر الاربعينات من العمر وكان في الثمانينات من مؤسسي "الشبيحة" الذين استفادوا من عمليات التهريب وحصلوا على الحماية بسبب صلتهم بالحكومة.
واستخدم النظام السوري "الشبيحة" لقمع الانشقاقات السياسية وخصوصا ضد الاحتجاجات على النظام التي بدأت في اذار/مارس 2011.
وبحسب المرصد فقد تمكن محمد الاسد من جني "مئات ملايين الليرات السورية من عمليات التهريب عندما كان في العقد الثالث من عمره".
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان محمد الاسد "يعتبر واحدا من كبار وجهاء عائلة الاسد في القرداحة ويعمل لحسابه عدد من الشبيحة".
وكان محمد الاسد اصيب بجروح في 2012 في خلاف مع شخص آخر من سكان المنطقة، ما اثار تكهنات حول ما اذا كان النزاع الدائر في سوريا يغذي التوترات في المنطقة التي تعد معقلا للنظام.
وولد حافظ الاسد، والد بشار الاسد، في القرداحة، ولا تزال محافظة اللاذقية موالية للنظام، كما انها معقل الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد.
وقتل اكثر من 210 الاف شخص في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في اذار/مارس 2011.

كُلّنا رستم غزالة


حـازم الأميـن 



لطالما أدار رستم غزالي ملفّات سياسية أوكلَه فيها النظام في سوريا. فعل ذلك في لبنان ثم في سوريا. اليوم غزالة خارج الخدمة بعد لكمةٍ على وجهه من قبل ضابط آخر في الاستخبارات السورية أيضاً. ما جرى لغزالة كان جزءاً من قواعد اللعبة داخل النظام السوري. اللكم هو جزء من العلاقات الداخلية التي تربط جماعات النظام بعضهم ببعض. اللغة مع الخصوم أكثر وضوحاً، ذاك أن الموت يُخيم عليها.




كُتب الكثير عن غزالة في الآونة الأخيرة. وكُشف الكثير من الوقائع أيضاً. ابتزازه رفيق الحريري وتسبّبه بإفلاس رنا قليلات وصولاً إلى اللكمة القاضية التي تعرض لها. كل ما كُتب من وقائع وتأويلات وتعليقات لا يوفي الرجل سيرته، ذاك أننا حيال رجل تتكثف في سيرته وقائع مُخصبة للخيال.


كل ما قيل عنه صحيح، وكل ما كنا نعتقد أنه نسج خيال خصومه صار وقائع. علينا أن نُنشط ذاكرتنا حتى نحيط بوقائع القصة، قصة رستم غزالة معنا. هل تذكرون الرسالة الصوتية المُسرّبة التي تضمّنت حديثاً بينه وبين الرئيس نبيه بري؟ في حينها قيل إن الرسالة مفبركة وإنّ رستم غزالة لا يمكن أن يتكلم مع بري بهذه اللغة. اليوم علينا أن نتحقق منها. أعتقد أن ذلك سيكون مسلياً ناهيكم عن أنه مفيد.

علينا أيضاً أن نراجع ما جرى بينه وبين صاحب محطة تلفزيون "الجديد" تحسين خياط، وعلينا أن نُسجل للأخير جرأته في مواجهة غزالة، ولكن أيضاً في ضوء اللكمة الأخيرة على وجه غزالة علينا أن نأخذ في الاعتبار أن النظام في سوريا يُتيح تجرؤاً على ضابطٍ فيه إذا ما بقي التجرؤ في حدود الولاء، وهذا ما جرى لخياط، ذاك أن الرجل تجرّأ على غزالة ولكنه بقي مقرباً من آخرين في النظام.

لغزالة قصص كثيرة معنا نحن اللبنانيين، وقصص أكثر مع السوريين. حصيلة هذه القصص هي القصة الكبيرة للنظام في سوريا.

اليوم هو خارج الخدمة، وهذه ليست فرصة للتشفّي، إذ إن التشفّي لا يستوفي الخسائر. إنها فرصة لإطلاق الخيال حول هذا الرجل، ولإضافة الحبكة الواقعية على تراجيديا مجتمع حكمه رستم غزالة.

الغريب في قصة هذا الرجل وهذا النظام أنه على رغم كل ما كُشف عنهما ما زال يوجد من هو "مؤمن" بأن سوريا يجب أن تُحكم برجال من مثل هؤلاء، وما زال هناك في لبنان من هو مستعد لأن يُرسل طبيباً لمعالجة رستم غزالة وأن يُرفق ذلك ببيانٍ وقح يُفسر فعلته.

نعم لا أحد يستطيع أن يُنكر أن رستم غزالة أثناء ممارساته هذه كان ممثلاً للنظام في سوريا، ولا أحد استطاع أو سعى الى نفي ممارسات هذا الرجل، وبالتالي ممارسات النظام في لبنان وفي سوريا، لكن كثيرين لم يُنكروا على الرجل حقّه في ممارساته، ولم يُنكروا على النظام السوري حقه في احتلال لبنان.

هذا ما يُكسِب اللكمة على الوجه شرعيةً، ويجعل من هذه اللغة ممارسةً سياسية مقبولة. وليس ميشال عون لوحده من أرسل أطباء إلى دمشق لعلاج رستم غزالة، فذات يوم كنا جميعاً رعايا في دولة هذا الرجل، وقبلنا بلكمات على وجوهنا. في البداية اعتقدنا أنا ميشال عون من غير الموافقين، وإذ به يُرسل أطباء لمداواة وجه رستم غزالة، تاركاً وجوهنا التي شطبها الرجل مدماة ومن دون علاج.
DEMOSTORMY
في مثل بقول: في ناس منَفْضَه, ومزلَّطا, متل بحصاص النهر. والغريب ما أكثرهم. ويٌفرضون على إرادة اللبناني الوطني بالقوه. 
خالد
عبدالعزيز ابراهيم
تُرى بعد كل هذا الولاء المشاهد ملء السمع والبصر وعلى رؤوس الأشهاد. هل كان عون يتمنى أن تكون اللكمه على وجهه بدلاًمن وجه رستم غزالي؟ أليس ولاء عون ومن هم على شاكلته لرستم ( وهو في هذا الوضع الذي لا يمكنه أن يخيفهم ) يعبّر عن ما يمتلكه هؤلاء من وفاء حقيقي ؟ احفظوا لهم هذا الولاء ولو كان ولاءً يصل حتى العبوديه. فإذا كان خامنئي سيّداً للمتطرفين فاعتبروا غزالي سيّداً للعلمانيين.
بو الزوز جوزف
لطيفة جدًا قصة هذا الفيلم الهندي الذي راج مؤخرًا حول قيام لواء باستدعاء لواء آخر إلى مكتبه ليجعل منه كيس ملاكمة على شفير الموت. في ظل نظام يحصي أنفاس الكبير و الصغير يراد لنا أن نصدق أن الأمر خلاف بين رجلي أمن!!! ما علينا، هذه النهاية هي الأكثر منطقية لرجل يحمل الكثير من الأسرار، سبقه فيها غازي كنعان و ايلي حبيقة و محمد سليمان و آصف شوكت و سواهم. الملفت في هذه الأيام هو شهادات الشهود في لاهاي، و منها شهادة السبع باسم منذ يومين، و التي ذكر فيها - و نقلاً عن الرئيس الشهيد- ان رجال رستم في لبنان أوصلوا تهديدًا مباشرًا للحريري قبل اغتياله: إما أن تمشي في الركب، أو فإن مصيرك هو مصير رشيد كرامي و رنيه معوض. بالمناسبة: بعض من ١٤ آذار ( و ليس من جماعة الفالج لا تعالج، أي ٨ آذار و مشتقاتها) ما زال حتى الساعة مقتنعًا بمسؤولية سمير جعجع عن اغتيال كرامي!!!
حفيدُ الغساسنة
خبَر (أُورينت): "تعيينات بشار الأسد الأمنية الجديدة: علويون جدد في محرقة الفُرس!" تعليق: 
سوريّا بْعَهْد الأسِيد/
حِكْم بْنار وْحَديد. 
بَيُّو باعو لَلْجولان/
وْهُوِّي باعا لَإيران.
 سلَّم نفْسو للصِّفيان– 
واحتلالُن عَم بِيزيد
مواطن من لبنان
المذكور واطِ بلا اخلاق
ABOU SAMRA
نرجو ان تكون هناك لكمة قاضية ويصفر الحكم النهاية

رستم غزالة المُصاب بـ «عطل دائم» ... لماذا استحقّ التأديب؟

رواية عن دوره المافيوي وأخرى لـ «خروجه عن النص»
الأحد 15 آذار (مارس) 2015
بيروت – «الراي»
تحوّل رئيس شعبة الأمن السياسي في سورية اللواء رستم غزالة «نجماً» في وسائل الإعلام أخيراً، بعدما كان محور حدثين تزامنا في وقت واحد... تعرّضه للضرب المبرح على أيدي جماعة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في سورية اللواء رفيق شحاده وسط معلومات عن إصابته بـ «عطب دائم»، وإطلالته بـ «الصوت» من لاهاي في تسجيلات بثتها المحكمة الدولية لإظهار حجم «أزمة الثقة» بين النظام السوري ورئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 فبراير العام 2005، يوم كان غزالة «الحاكم بأمره» في لبنان.
وإذا كانت التقديرات تشير إلى أن صفحة غزالة طويت و«انتهت» بالأسلوب الذي غالباً ما استخدمه هو في لبنان وسورية عبر «التنكيل والتعذيب» بحق معارضي النظام السوري، فإن ملابسات ما تعرض له هذا الضابط الرفيع في استخبارات الرئيس بشار الاسد وأسبابه ما زال يلفه الغموض وسط روايتين، واحدة تستند إلى وقائع تتصل بتصفية حسابات «مافيوية» بين أجهزة الاستخبارات السورية، تتزايد مظاهرها مع فوضى النظام وتفككه، وأخرى توحي بتمدد الصراع العلوي – السني إلى داخل المجموعة «البعثية»، خصوصاً بعد طغيان دور إيران و«حزب الله» في إدارة المواجهة في سورية.
وإذا كان يحلو للبعض في بيروت، وهم يستمعون قبل أيام الى التسجيلات السرية للحوار بين غزالة والحريري قبل نحو شهر من اغتيال الأخير، ويدققون في الوقت عينه عن سر النهاية الدراماتيكية لـ «أبو عبدو»، أي رستم غزالة، القول «ان ما من ظالم إلا وسيبلى باظلمي»، فان التحريات السياسية ما زالت ناشطة لمعرفة «خفايا» الحادثة التي تعرض لها غزالة، الذي كان الحاكم الفعلي للبنان بين عامي 2002 و2005، اضافة الى أدواره السابقة والكثيرة.
في الرواية التي تشبه القصص المافيوية ذكرت المعلومات ان جماعة غزالة في مناطق درعا أمعنت في أعمال التهريب والسرقة والاتجار بالممنوعات، الأمر الذي دفع اللواء شحاده الى توقيف بعضهم بعدما «طفح الكيل»، إلا أن غزالة سارع للاتصال بشحاده وكال له الشتائم والسباب والإهانات التي لم توفر (رئيس جهاز الامن القومي) اللواء علي مملوك، مطالباً بترك الموقوفين من جماعته وفوراً.
ولم يقتصر الأمر على هذا الحد، بحسب الرواية عينها، بل عمد غزالة الى إصدار مذكرات توقيف بحق أولاد اللواء شحاده قبل أن يتوعده بانه آتٍ إليه ومعه حزام ناسف... وقصده بالفعل في موكب من أربع سيارات، غير ان حرس رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية لم يسمحوا لغزالة إلا بدخول سيارة واحدة، ما دفع سائقه الى التمني عليه بالمغادرة لكنه أصر على الدخول.
وتحدثت معلومات هذه «الرواية» عن انه عندما صمم الحراس على تفتيش غزالة قام الأخير بصفع أحدهم على وجهه، فما كان من الحراس الآخرين إلا أن هاجموه وصادروا سلاحه وقاموا بضربه بقسوة و«تكسيره» الى الحد الذي اصابه بـ «عطل دائم» من شدة ما تعرض له من ضرب مبرح قبل ان يدفعوه الى داخل مكتب شحاده.
واشارت المعلومات الى ان الحراس نفذوا تعليمات شحاده الذي امرهم بعدم «مد ايديهم» على غزالة بل استخدام العصي الغليظة في تأديبه الى حين تتكسر تلك العصي، لافتة الى انه عندما ادخل مدمى الى مكتب شحاده قام الأخير بلكمه بقبضة يده على فمه وكسر له بعض أسنانه.
الاكثر إثارة في هذه الرواية هو الكلام عن أن هذه النهاية لرستم غزالة تمت بـ «ضوء أخضر» من كبار في النظام راجعهم شحاده فأوحوا اليه بضرورة تأديبه على النحو الذي أودى به الى المستشفى في سيارة تاكسي وفي حال لا يحسد عليها، من دون ان ينفعه لا استدعاء محاميه لتقديم شكوى ولا اسعافه بثلاثة اطباء جاؤوا من بيروت.
ورغم ان هذه الرواية ركزت على الجانب «المافيوي» من نشاط رستم غزالة، فانها ألمحت في الوقت عينه الى انه غالباً ما كان يصاب بالتوتر كلما جرى الحديث عن المحكمة الدولية في اغتيال الحريري لاعتقاده ان الاسد يمكن ان يضحي به عبر تسليمه الى العدالة الدولية.
واذا كانت تقارير عدة «متطابقة» أكدت ان غزالة تعرض لـ «الضرب المبرح» على ايدي جماعة شحاده وانه في المستشفى يعاني... في خلاصة تجزم بنهاية هذا الضابط الاستخباراتي السوري الرفيع الذي ارتبط اسمه بالفساد وعمليات التعذيب والاخضاع في لبنان وسورية، فان السؤال ما زال يدور حول الاسباب الحقيقية وراء «تخلص» نظام الاسد من أحد رموزه في هذه اللحظة بالتحديد.
فلم يكن مفاجئاً الحديث عن الجانب الاكثر التصاقاً بشخصية غزالة (القمع والفساد)، فالمسألة قديمة، الأمر الذي دفع الى بلورة رواية أخرى عن ملابسات القرار بـ «شطبه» من النظام السوري، تستند الى ظروف تتصل بالصراع داخل «بيت النظام» على الادوار والغنائم في ظل تفسخ ذات طبيعة طائفية علوية – سنية تزداد مظاهرها مع تعاظم النفوذ الايراني في سورية.
ففي هذه الرواية نسب الى غزالة قوله «تسقط القرداحة» (مسقط الاسد) ولا تسقط قرفا (بلدته)، وانه كان يتعقب حركة قائد لواء القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني في سورية، في اشارة توحي الى امتعاض من ظهور سليماني وكأنه صاحب الامر في سورية.
ورغم ما ينتاب هذا الاستنتاج من «عيوب» فانه كان لافتاً تسرب شريط فيديو لوسائل اعلام لبنانية يظهر «القائد» غزالة مع جماعته في بلدته قرفا مفاخراً بانجازاته، ومطلقاً السهام في اتجاه الآخرين ممن لم ينجحوا في الصمود في مواجهة هجمات المسلحين. وهو قال في الشريط، الذي اصبح على «يوتيوب»: تسقط تلال وجبال ولا تسقط قرفا، مشيرة الى ان 10 آلاف مقاتل هاجموا قرفا مع 100 دبابة و80 مدرعة لكنها صمدت ولم تسقط.
واسترسل غزالة امام المقاتلين قائلاً: «ما سر صمود قرفا؟... تلة الحارة سقطت، الشيخ مسكين (60 الفاً) سقطت، مدينة نوى 120 الف مواطن سقطت ولا تسقط قرفا»، مشيراً الى اننا علمنا انه في اجتماع مع غرفة عمليات المسلحين بحضور ضباط اميركيين واسرائيليين ومن جنسيات عربية كانوا يسألون «هل اخطأنا في تقويم الرجال (في قرفا)؟ هل اخطأنا في تقويم القائد (أي هو)»، متباهياً بـ «صمود اسطوري في الوقت الذي تسقط مناطق اخرى». وتالياً فان تلك الرواية لم تستبعد ان يكون رستم غزالة دفع ثمن «غروره» وخروجه عن «النص».
  • رستم غزالة المُصاب بـ «عطل دائم» ... لماذا استحقّ التأديب؟

    خالد
    11:31
    19 آذار (مارس) 2015 - 

    لا يهمنا, ولا نريد ان نعرف من كسَّره وخاصة الفم الذي كان سبب إغتيال الحريري وإختفاء ألاف اللبنانيين وقتلهم. همَّنا ان تُكسر يد كل طبيب أو مسؤول لبناني مدني او عسكري ساهم بإنقاذ حياة هذا المجرم, وغيره من مجرمي النظام الذين أتوا الى مشتشفيلت بييروت. ولا نريد لهذا المجرم الموت أبداً. فقط ان يعيش في هذه الحاله المزريه لسنين عديده ونقول عشرين سنه, يتوجع ويتألم, كي يكون درس لكل المجرمين في النظام السوري وأذنابه اللبنانيين.
    خالد 
    khaled-stormydemocracy

جورج حسواني وأطبّاء رستم غزالي

زيـاد مـاجد 



جورج حسواني



أصدر الاتحاد الأوروبي منذ أيام قراراً بفرض عقوبات جديدة على النظام السوري والمتعاملين معه. وتضمّنت لائحة العقوبات ضبّاطاً متّهمين بجرائم حرب (بينهم الجنرال غسان عبّاس المسؤول عن الوحدات العسكرية التي نفّذت الهجوم الكيماوي على غوطتي دمشق صيف العام 2013)، ورجال أعمال يتوسّطون في صفقات لصالح النظام ويبيّضون له أموالاً، أبرزهم رئيس شركة "هسكو" جورج حسواني (صديق بشار الأسد الشخصي) الذي يتولّى التنسيق بين النظام و"داعش" في الصفقات النفطية، إذ يشتري نفطاً من "الدولة الإسلامية" ثم يبيعه للدولة الأسدية.



في الوقت عينه، ذكرت بعض الصحف اللبنانية أن أطبّاء محسوبين على التيار الوطني الحرّ أو مقرّبين منه، ويعملون في إحدى مستشفيات العاصمة اللبنانية، توجّهوا الى دمشق لتقديم الخدمات الطبية للضابط في المخابرات السورية رستم غزالي (حاكم لبنان السابق لغاية طرده وقواته في نيسان 2005 بعد انتفاضة الاستقلال)، الذي تعرّض على ما قيل للضرب والتعذيب في كمين نصبه له أحد الضباط المنافسين، فأصيب إصابات خطيرة.



ماذا يعني أن يكون جورج حسواني، الذي سبق وبرز اسمه خلال المفاوضات لإطلاق سراح "راهبات معلولا" المخطوفات، وسيطاً نفطيّاً بين الأسد وداعش، وماذا يعني أن يكون أطبّاء لبنانيّون منقِذين - خارج مستشفاهم وبلدهم - لضابط مخابرات سبق وحكم بلدهم هذا وعاث فيه ترويعاً وفساداً؟



تتطلّب الإجابة التوقّف عند عاملين أساسيّين. العامل الأول، مرتبط بما يُثار حول المسألة الطائفية. فحسواني والأطبّاء اللبنانيّون ينتمون الى واحدة من "الأقلّيات" التي يُزعم أنها مذعورة ومهدّدة، ويُبرَّر بسبب حاجتها الى الحماية دعمُ أغلب رجال دينها لنظام البراميل والكيماوي.



 والواقع أن الأفراد "الأقلّويين" في الحالتين المشار إليهما لم يكتفوا بالدعم أو باللجوء الى كنف من يعدّونه حامياً، بل تحوّل أحدهم الى وسيط بين "الحامي" والوحش الذي يُفترض أنه التهديد الأكبر، مموّلاً الثاني ومسدّداً له المبالغ لشراء نفطٍ يُسيّر آلة قتل الأوّل ويمكّنها من الاستمرار في الحرب.



أمّا الآخرون، فيهبّون من بيروت الى دمشق، لنجدة ضابط مخابرات متّهم، قبل جرائمه السورية التي لا تُحصى، بالإجرام واللصوصية لبنانياً.



وهذا يقودنا الى العامل الثاني، الأخلاق، أو بالأحرى منظومة الأخلاق في ظلّ أنظمة كنظام الأسد وحلفائه. ذلك أن خسّة حسواني هي بالتحديد من أبرز أسباب "نجاحه" كرجل أعمال في سوريا. وارتهان بعض الوجهاء في لبنان لضبّاط المخابرات السورية كان عنصر حماية أو انخراطاً في مشروع استثمار لتيّارهم السياسي، ثم صار بعد الانكفاء السوري عن لبنان وبعد بدء الثورة السورية ومشاركة حزب الله في قتالها تقرّباً من الحزب ومن راعيته إيران.



كلّ هذا يعني أن هناك من بات يعتمد اليوم في سوريا ولبنان "الأقلّوية" (أو "الذمّية") ستاراً إيديولوجياً (وليس سياسياً فقط) لتبرير وضاعات ومصالح مالية وسياسية، تماماً كما كانت قضايا "الممانعة" و"التصدّي للمؤامرات الخارجية" السبيل الأنسب للسير في مصادرة "الداخل" وسحق المعترضين على هذه المصادرة.



لحسن الحظ أن ثمة من يرصد ذلك، ولحسن الحظ أيضاً أن ثمة عقوبات متزايدة ستضيّق الخناق أكثر فأكثر على النظام الأسدي وضباطه وشركائهم، من "أقلّويّين"

و"أكثريّين"...

DEMOSTORMY


السؤال الذي يتبادر الى ذهن كل عاقل ينتمي الى هذا البلد السعيد, انه كيف يُقْدم أطباء لبنانيون على إسعاف وإنقاذ مجرمي حرب أسوأ من النازيين الذين لا يزالو ملاحقين لجلبهم للعداله. من الشعار المجرم أُستقبل في مستشفيات لبنان, ومن ثم المعلِّم , معلِّم المجرمين, والآن يذهبون لعندهم كي ينقذوا أكبر مجرم بحق اللبنانيين والسوريين على السواء. لقد تعرُّوا من لبنانيتهم والكرامه والأخلاق, لمساعدة مجرمين لن يتوارو عن قتلنا مجدِّداً. ثم يقولون لنا ان هؤلاء المتواطؤون مع هؤلاء المجرمين يصلحون لرئاسة جمهوريتنا, رئيس لبناني متهم بالتواطؤ مع مجرمي حرب. أين أنتم يا غَنَمْ. 

خالد khaled=stormydemocracy

عبدالعزيز ابراهيم

تيار عون استجلب جميع الأساليب المشينه والدنيئه من حزب الضاحيه وسيّده المزماري. بدءاً من استخدام التقيه وادّعاء المظلوميه وانتهاءً بالعلاقات المشبوهه مع المجرمين واللصوص وبائعي الشرف .. إن كان لديهم شرف أصلاً .. فالحكم على حزب الضاحيه كحزب إرهابي. ينطبق تماماً على تيار البرتقاله الفاسده. لذا لا تستغربوا أبداً من هذالعهر وسترون المزيد. (...). يعني علي وعلى أعدائي.
فلاح السعيدان
نظام الاسد عبارة عن 12 جهاز مخابرت هي الحاكم الفعلي للبلد تتافس لحماية النظام وجيش لحمايةالاسدوليس الوطن - جاء في المقال في السطر السابع ان النظام يشتري نفط من داعش بواسطة جورج حسواني وكأن النظام يدعم داعش بالمال بالله عليكم هل هذه دولة اتها اشبه بالعصابات
صفقة بين حزب الله والجيش الحر.... بوساطة لبنانية- سورية

تمكن حزب الله من إستعادة رفات عدد من مقاتليه الذين سقطوا خلال معارك جرت في شهر تموز الماضي بينه وبين فصيل عسكري تابع لـ “القطاع الغربي” في الجيش السوري الحر.
وقد إستعاد حزب الله الجثامين عبر صفقة جرت بينه وبين “لواء المعتصم” التابع لـ “الحر” بعد وساطة من شخصيات لبنانية – سورية، حيث ابرمت يوم السبت الماضي في إحدى مناطق القلمون، فيما سلمّ الحزب بدوره في إطار الصفقة، إثنين من قادة الجماعة هما “أبو محمد” و “أبو صادق” كان قد اسرهما في القلمون قبل فترة.
وعن الشهداء الذين تمت إستعادة رفاتهم فهم: “محمد حسين برو (جواد) من منطقة جبيل في جبل لبنان، وطارف عبدو جبق من بلدة مقنة في البقاع، متأهل ولديه ولد واحد.
إلى ذلك، نعى حزب الله مجموعة من الشهداء هم عباس نسيب حرز من بلدة مجدل سلم وسكان برج البراجنة، وحسن نمر الشرتوني من ميس الجبل عمره 25 عاما ومحمد فؤاد غنوي المعروف بـ “علي بلال” من حولا وزيد سعيد من مجدل زون وعلي الرضا اسماعيل من دير قانون راس العين.

"شكراً لسوريا الأسد": رستم غزالة انتهى والسؤال كيف؟

الأحد 8 آذار (مارس) 2015

إذا تأكّدت بصورة قاطعة أخبار عزل رستم غزالة، أو إصابته، عندها سنقول مع حسن نصرالله (في خطاب ٩ آذار الشهير) "شكراً لسوريا الأسد"! فالمجرم الأكبر يصفّي أعوانه، واحداً بعد الآخر، وخصوصاً منهم من لعب دوراً في اغتيال الرئيس رفيق الحريري. رستم غزالة لن تطاله العدالة الدولية، فقد سبقها نظام المافيا السوري!
الإشارة التي ترد في تقرير الصحفي الفرنسي ومفادها أن "غزالة - وهو سنّي من درعا - على الحدود الأردنية، وبعثي قومي مؤيد لوحدة سورية وضد وضع يد إيران و(حزب الله) على البلاد من جهة، وبين الأسد الذي يريد الاحتفاظ بالسلطة بأي ثمن من جهة ثانية» ليست مقنعة على الإطلاق! شخصيات مثل رستم غزالة لا تتعامل بالمنطق "السنّي" ولا بالمنطق "القومي المؤيد لوحدة سوريا"! رستم غزالة يتعامل بتهريب المازوت وليس بالمبادئ القومية!
ومثلها رواية "الجديد" عن رستم غزالة "المزنّر بحزام ناسف"، التي تبدو "تسريبة سخيفة" من نظام الأسد!
متى يأتي دور "الشركاء اللبنانيين" لرستم غزالة. *
بيروت - «الراي»
هل يرقد رئيس إدارة الأمن السياسي في سورية اللواء رستم غزالة في المستشفى في دمشق، لأنه تعرّض للضرب والتعذيب من الاستخبارات السورية، ام لأنه يدّعي ذلك؟ أي أنه أشاع أخبارا بتعرّضه للضرب والإذلال وأدخل نفسه المستشفى، ليستدرّ عطف الرئيسِ بشار الاسد، كي يُمدِّد له ولا يسرّحه في السابعِ من مايو المقبل، تاريخِ إحالته على التقاعد؟ وهل سبب خلافه مع النظام رفضه سيطرة إيران و«حزب الله»على بلاده، ام كشْف فساد يضطلع به من خلال ابتزازِ التجارِ والأغنياء الكبارِ، ورعايته عمليات تهريب الديزل الى مناطقِ المسلّحين المعارضين لقاء قبض 5 أضعاف سعرِها؟
هذه الأسئلة شقّت طريقها الى بيروت التي وجدتْ نفسها في قلب عاصفة التساؤلات عن مصير غزالة، رئيس ما كان يسمّى«جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية في لبنان الذي تسلّم منصبه العام 2002 بديلاً للواء غازي كنعان، ليصير بمثابة حاكم لبنان بالترهيب والترغيب الى أن انسحب الجيش السوري من بلاد الأرز في ابريل 2005.
الروايتان اللتان شغلتا بيروت عن مصير غزالة، الاولى أوردها الاعلامي الفرنسي جان فيليب لوبيل على موقع«Mediapart»في فرنسا، والثانية بثها تلفزيون«الجديد» اللبناني وعرض فيها - نقلاً عن مصادر في النظام السوري - ما اعتبر انها«قد تكون تفاصيل لرواية عن نهاية رستم غزالة»، أثبتتا ان ورقة ابن محافظة درعا، (الذي اشتهر في لبنان خصوصاً بأنه هدّد الرئيس رفيق الحريري قبل التمديد للرئيس اميل لحود في سبتمبر 2004)، احترقت لدى الأسد، وأنه عُزل من منصبه. كما قطع السيناريوان ،اللذان تم تداولهما في اليوم نفسه وبفارق ساعات (اول من امس) ،الطريق على الإشاعات التي كان جرى تداوُلها عن ان رئيس إدارة الامن السياسي في سورية اغتيل او قُتل في المعارك او انه اصيب بأزمة قلبية.
وكان اول الكلام عن شيء ما حصل بين النظام السوري وغزالة (الذي كان بُث له فيديو يوضح ملابسات قيامه بتدمير قصره في مسقط رأسه بلدة قرفا«كي لا يقول المدافعون عن ريف درعا انهم يدافعون عن قصر غزالة») بدأ مع تغريدة نشرها الصحافي السوري المعارض، موسى العمر، في 23 فبراير الماضي، على صفحته على«تويتر»اذ قال:«الأسد يقيل رستم غزالة من إدارة الأمن السياسي ويعين اللواء زهير حمد (شيعي دمشقي) مسؤولا للتنسيق مع (حزب الله) وإيران»، قبل ان يضيف أن«إقالة غزالة جاءت بعد ورود تقارير أن اسمه ضمن قائمة أممية لمرتكبي جرائم الحرب ستصدر الشهر المقبل»، ليردف نشطاء على«تويتر»انه في المستشفى«بين الحياة والموت»وأنه تأكد«دخوله مشفى الشامي في دمشق ولكن لم يتسرب أي شيء عن وضعه الصحي سوى أن العارض هو أزمة قلبية».
وفيما عقّب معارضون للنظام بين متحدثين عن محاولة اغتيال غزالة في إطار تصفية الشهود في جريمة اغتيال الرئيس الحريري او ان رئيس إدارة الامن السياسي دفع ثمن قوله في قرفا «تسقط القرداحة ولا تسقط قرفا»، حمل اول من امس، تطوراً تمثّل في نشْر لوبيل مقالاً انتقد فيه زيارة 4 نواب فرنسيين الأسد، قبل ان يعلن ان «النظام السوري أقال غزالة»، موضحاً انه «قبل شهرين، وفي أعقاب التدخل الإيراني غير المقبول من البعض في سورية، برزت خلافات بين عشيرة غزالة - وهو سنّي من درعا - على الحدود الأردنية، وبعثي قومي مؤيد لوحدة سورية وضد وضع يد إيران و(حزب الله) على البلاد من جهة، وبين الأسد الذي يريد الاحتفاظ بالسلطة بأي ثمن من جهة ثانية». واضاف: «في 16 ديسمبر 2014، اظهر تسجيل فيديو على (يوتيوب)، كيفية هدم المنزل الفخم لرستم غزالة في قريته قرب درعا بعبوات ناسفة (...) وتقاطعت مصادر مختلفة عند نقطة ظهور الشقاق داخل نظام الأسد». وتابع: «تؤكد مصادر في الاستخبارات السورية واقعة ان رئيس الاستخبارات العسكرية السورية، خالد شحادة، دعا رستم غزالة الى اجتماع امني. ولدى وصوله، تم نزع سلاح حراسه وتم ربطه وتعذيبه ورميه امام مستشفى الشامي في دمشق وهو بين الحياة والموت. وعلى الفور اُرسل 3 أطباء من مستشفى (أوتيل ديو دو فرانس) في بيروت، احدهم اختصاصي في أمراض القلب، وآخر في الأمراض العصبية وثالث في حالات الطوارئ، الى سورية من اجل انقاذه. وتوجه الإثنين 2 مارس فريق متخصص من ضمنه طبيب غزالة المعالج، وطبيب أعصاب وطبيب نفسي الى دمشق. وطلب غزالة، من طبيب نفسي معالجته من (صدمة نفسية خطيرة اصيب بها)».
وبعد ساعات نشر تلفزيون «الجديد» اللبناني تقريراً قدّم فيه رواية جاء فيها: «تبدأ الرواية بقرارٍ اتّخذه رئيس (شعبة الامنِ العسكريِّ) رفيق شحادة، قضى بتوقيف عدد من مهرّبي الديزل الى مناطقِ المسلحين المعارضين لقاء قبض 5 أضعاف سعرِها، ليتبيّن أنّ هؤلاء من المحسوبين على غزالة من منطقتي قرفا القريبة من مسقط رأس غزالة ودرعا. وعلى الاثر اتّصل الاخير بشحادة ليتطوّر الحديث الى كيل من الشتائمِ والتهديد بالقتل. ثم استدعى غزالة رئيس جِهازِ الامنِ السياسيِّ في طرطوس العميد عدي غصة، وهو شقيق زوجة شحادة. ولدى دخول الاخيرِ الى مكتبِه لوّح له غزالة بمسدسٍ قائلاً له، (روح خبر صهرك انو بدي فرّغو براسو). واضاف التقرير:«ركب غزالة سيارته بعد كلامه الاخير، وزنّر نفسه بحزام ناسف مُتجهاً الى مكتب شحادة في كفرسوسة. وما إن دخل المبنى حتى أطلق جِهاز كشف المتفجّرات عند المدخل إنذاراً فطلب أحد الحراسِ إلى غزالة التوقّف للتفتيشِ، إلاّ أن غزالة ردّ بأن انهال عليه ضرباً قبل أن يقبِض عليه بقية الحراس ويكتشفوا أنه مزنّرٌ بحزام ناسف. كبّلت يدا غزالة ورجلاه واستُدعيت فرقة الهندسة التي فكّكت الحزام، ليجري ادخال غزالة الى مكتب شحادة». وتابع:«ذكرت بعض التقاريرِ تعرّض غزالة لضرب مبرحٍ حيث سُحل من المكتب باتجاه المستشفى وهو مدمّى، فيما أشارت المعلومات التي حصلت عليها قناة «الجديد» إلى أنّ شهوداً عاينوا خروج غزالة من مبنى رئيسِ جِهازِ الامنِ العسكريِّ سيراً على قدميه، لتكون المفاجأة أنه أُدخل الى المستشفى ليلاً».
وأردف التقرير:«ولمّا ذكرت تقارير الاطباء أنه لم يتعرّض للضرب أصرَّ غزالة على تسطيرِ محضر في مخفرِ شرطة العالية يقول إنه ضُرب على يد عناصرِ الاستخبارات العسكرية».
ونقل«الجديد»عن مصادر مقرّبة الى النظام أنّ«توجّه غزالة الى المستشفى، ومن ثمَّ الى مخفرِ عالية إنما هو لحماية نفسه، ولاتهامِ النظامِ في حالِ تعرّضه لأيِّ مكروه لا سيما بعدما بدأت تتكشّف أخبار عن أعمالِ جِهازِه، ومنها أن رئيس فرعِ الأمنِ السياسيِّ في دمشق العقيد عمار طلب، ورئيس فرعِ الريف العقيد محمّد زيدان، يُقدمانِ بإيعازٍ من غزالة على ابتزازِ التجارِ والاغنياء الكبارِ على جمعِ أتاوى وخُوّاتٍ باسمِ صندوقِ شُعبة الامنِ السياسيّ».

وأشارت المصادر الى أنّ«غزالة يعمل في الوقت عينه على استدرارِ عطف الرئيسِ بشار الاسد من خلال إشاعة أخبارِ تعرّضه للضرب وإذلاله كي يُمدِّد له ولا يسرحه في السابعِ من مايو المقبل، تاريخِ إحالته على التقاعد». الرأي

  • ما حدا بيقدر يعرف الحقيقه, لا من النظام المجرم او من أذابه في لبنان إن كان إعلامي سياسي او ميليشاوي, لأنهم كلهم يفبركون ويسرِّبون كذباَ وتلفيقاً على جميع الأصعده. ولكن الذي نحن أكيدين منه, ان أكبر مجرم بالتاريخ, ليس صعباَ عليه تصفية كل من يقف بطريقه, او من يعرف أسراره, خاصة إغتيال رفيق الحريري, التي غطس بها رستم الى فوق إذنيه وغطَْس أذناب النظام في لبنان. وصورة شكراً سوريا على الأكيد لا تعني قيمة سلِّة زباله للمجرم الكبير في دمشق, ولكنها بالنسبة للبنان, بيعه بأقل من ثلاثين فضِّيه, لشراء الذل والولاء القذر. والأكيد ان دور تصفية شبيحة النظام, وفي لبنان خاصة على الطريق فقط عندما تينع رؤوسهم لقطافها. صبرنا طويل كي نرى.
    خالد
    khaled-stormydemocracy

ISIS fights Western deserters


BEIRUT - At least five deserting ISIS members hailing from Western countries were killed in a firefight with their former colleagues in northern Syria, according to a report by the Syrian Observatory for Human Rights.



“Nine ISIS members, including five Westerners, were killed in clashes between two groups of its fighters near the eastern Aleppo Governorate town of Al-Bab,” the monitoring group said Monday.



The Observatory reported that ten ISIS members, one of whom was Tunisian and the rest Westerners, had deserted the Islamist group and attempted to flee into Turkey.



However, as they were traveling through the Aleppo governorate, ISIS members apprehended them and placed them in a prison on the outskirts of Al-Bab, which lies approximately 30 kilometers south of the Turkish border.



“The prisoners managed to convince an ISIS legislator to help them. The Saudi national, who was an official at the prison where they were held, sympathized with the men and gave them weapons so they could escape,” the monitoring group reported.



“Subsequently, the ten deserters were intercepted by other members of the group near Al-Bab. An armed clash erupted between the ISIS members and the deserters, leaving five deserters four ISIS members dead.”



The Observatory added that the remaining five deserters were re-arrested by ISIS, which would most likely execute them as it did “the other 120 ISIS members who were killed [in late 2014] for trying to leave the group.”



Meanwhile, the pro-opposition Syrian Network news outlet reported late Sunday that several “Al-Bab residents had defected from ISIS and clashed with the other members of the group.”



“The clashes led to the escape of dozens of prisoners including 45 Kurds,” the report added.



“ISIS shut all roads and followed the prisoners and defectors to the farms surrounding the town.”



“Before long, clashes broke out again near to the Tadif roundabout, three kilometers away from the town, [where] ISIS members were killed by the defectors.”



The opposition Shaam News Network, in turn, said Sunday that “ISIS has carried out campaign of arbitrary arrests and set up checkpoints both inside Al-Bab and on its outskirts.”



ISIS in recent months has had to deal with an increasing number of desertions, with the Financial Times reporting on December 19 that the group had executed over 100 foreign fighters attempting to flee service in Raqqa.



The British newspaper added that had ISIS “created a military police to crack down on fighters who fail to report for duty.”


داعش يتقهقر في الجرود... ومبايعات من دون ولاء
تعتبر جرود القلمون المحاذية للحدود اللبنانية نموذجاً مصغراً لحال سوريا. هذه البقعة الجغرافية التي تشكل تهديداً للبنان، لا يزال يعيش فيها أكثر من 3 آلاف مسلح دفعتهم المعارك في القلمون إلى التمركز في الجبال والجرود والمغاور، ويتوزّعون بحسب انتماءاتهم على "الجيش السوري الحر" وتنظيمي "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية".

"داعش" إلى الوراء
"أبو بلقيس" البغدادي هو أمير "داعش" الجديد في القلمون، بعد مقتل الأمير السابق "أبو أسامة" البنياسي على يد المسؤول الشرعي للتنظيم هناك "أبو الوليد" المقدسي. وتقول مصادر قيادية في "الجيش الحرّ"، رفيعة المستوى، إن "المقدسي أودع في السجن، لأنه أقدم على قتل أبو اسامة، لأن الأخير كان يُعتبر الجناح المسالم في داعش، فهو رفض العداء للجيش الحرّ والنصرة، ورفض مرات عدة مسايرة أمراء في الدولة الاسلامية"، إذا من هو البغدادي؟ تجيب المصادر: "انه الوجه المختلف للبنياسي. هو شاب عراقي الجنسية، لا يتجاوز عمره 25 سنة، ومتشدّد في العداء تجاه النصرة والحرّ".
مقتل البنياسي وتغيير الأمراء ومشاكل البيت الداخلي، إلى جانب نقص الامداد أضعف "داعش" في الجرود، إلى أن بات في رأي المصادر، "لا يشكّل أيّ خطر على لبنان في وضعه الحالي، إلا اذا وصله الامداد بالعناصر والسلاح من الداخل السوري". ويكمن الضعف الأكبر في عدد العناصر الذي بدأ يتراجع، إذ تقول: "الذين بايعوا داعش، أقدموا على ذلك خوفاً، أو من أجل الاحتماء به، ولا يتعدّى عدد الموالين له الـ 400 عنصر، أما العناصر التي انضمت إليه جديداً فبدأت بالعودة إلى صفوفها، إذ إن هناك نحو 800 من مقاتلي الجيش الحر بايعوا داعش في فترة سابقة وبدأ كثيرون بالعودة".

مبايعات من دون ولاء
غالبية العناصر الذين بايعوا "داعش" من كتائب القصير وحمص ومنها: "لواء القصير ولواء الحمد وكتيبة الأصالة والتنمية". وتوضح المصادر أن "المبايعة لا تكون من لواء او كتيبة بكاملها، بل من افراد يتنازلون عن صفاتهم". وأضافت: "موفق أبو السوس هو قائد فرقة الفاروق المستقلة وليس كتائب الفاروق، بات اليوم القائد العسكري لداعش في الجرود، كما بايعها قائد الكتيبة الخضراء نبيل القاضي (من قارة)، ولواء الحق".
وتشدّد المصادر على أن "لواء التركمان ومسؤوله قاسم لم يبايع "داعش"، كما أن لواء الغربان (مسؤوله أبو حسن التلي قتل منذ أكثر من سنة) والفرقة 11 ومجموعة العمدة، لا تزال ضمن صفوف الحرّ ولم تبايع النصرة"، كاشفة عن أن "قائد الفرقة 11 هو أبو حسين الرفاعي، وهو العقيد الذي ألقي القبض عليه خلال خروجه من عرسال وأعيد وأطلق سراحه منذ فترة، وهو لا يزال يشغل منصب قائد تجمع القلمون الغربي التابع للجيش الحرّ، وتعتبر مجموعة العمدة من صفوفه وهي على خلاف مع النصرة".

عمليات انتحارية
إمكانية الدخول في معارك مدن باتت مستحيلة، إذ تقول المصادر في "الحرّ": "داعش غير قادرة على تهديد لبنان، أما "النصرة" فكانت واضحة بأن وجهتها إلى الداخل السوري، لكن الأكيد أن معارك الكمائن ستستمرّ"، معتبرة أن هناك "إفراطاً إعلامياً في إثارة ضجة حول التنظيمين"، متوقعة انتهاء "قوة "داعش" في الجرود خلال أشهر، إلا في حال وصله الامداد والعديد من سوريا، فالتنظيم يحاول منذ فترة إرسال مقاتلين إلى الجرود لكنهم يصطدمون بحواجز النظام السوري".
الاقتتال بين "النصرة" و"داعش" قائم في أيّ لحظة، إذ تؤكد المصادر أن "الخلاف بلغ ذروته مع دخول المقدسي، ووصل في إحدى المرات الى تبادل لإطلاق النار"، وتضيف: "الطرفان يعيشان أياماً حذرة ويتحسّبان بعضهما من بعض، و"النصرة" تخشى من عمليات انتحارية "داعشية" مفاجئة، فضلاً عن خشيتها من محاولة لـ "حزب الله" التقدّم باتجاه بريتال، ولا يستبعد ان يقدم النظام على صرف النظر عن دخول عناصر داعش إلى الجرود من أجل جرّ الفوضى الى الاراضي اللبنانية".

"الحرّ" و"الموك"
يبلغ عديد "الجيش الحرّ" في الجرود نحو 700 الى 800 مقاتل، ينتشرون بين عسال الورد وفليطا، وتشير المصادر إلى أن "جميع فصائل الجيش الحرّ انضمت الى تجمع القلمون الغربي، ويقودهم العقيد عبد الله الرفاعي ويتلقون أوامرهم منه، ويتبعون إلى المجالس العسكرية، ويعملون تحت إشراف غرفة عمليات الجبهة الجنوبية التي تضمّ درعا والسويداء والقنيطرة ودمشق وريفها، المعروفة بـ"الموك" والمدعومة من أميركا وبعض الدول العربية"، وأكّدت المصادر أن "الغرفة ترسل السلاح والذخائر لهم، إضافة الى رواتب شهرية".
لماذا لا تهاجمون "داعش"؟ تجيب: "هذا ما يسعى إليه النظام والحزب، أن يقاتل بعضنا البعض الآخر كي يستلم الحزب والنظام الجرود، وحاليا مواقع الجيش الحرّ بعيدة من داعش ولا نقترب منها، لكن عندما يعتدون علينا لن نسمح لهم".

الامداد من لبنان وسوريا
تقول المصادر إن "مسلحي الجرود يصلهم إمداد الذخائر والسلاح من سوريا، بينما الغذاء من جرود عرسال، وتحديداً وادي حميد"، موضحة أن "المنطقة هناك يتواجد فيها لبنانيون ونازحون سوريون، وفيها محال تموينية وعاملون في تصليح السيارات، فضلاً عن محطات وقود يستفيد منها المقاتلون بمن فيهم "داعش"، كما أنها تؤمن قوت النازحين هناك"، كاشفة عن أن "المقاتلين يشترون الغذاء بسعر مضاعف ثلاث مرات عن الاسعار المتداولة بعرسال".
وتؤكد أن "لا سيطرة لأيّ فصيل مسلح على هذه المنطقة، بل اتفق الجميع على أنها ممنوعة من الأعمال المسلحة، ويقتصر اللجوء إليها لتأمين المستلزمات الغذائية والعودة إلى الجرود، وليس هناك مخطّطات عسكرية لها"، إلا أنه كشفت عن وجود "حاجز لـ "داعش"، يبعد نحو 3 كيلومترات عن طلعة الملاهي خارج وادي حميد، مهمته إلقاء القبض على عناصر الجيش الحرّ".
أما السلاح والذخائر، فإن "الجيش الحرّ" يحصل عليها من غرفة "الموك" عبر مهربين من القلمون الشرقي، وشدّدت على أن "إمكانية خروج سلاح من عرسال مستحيلة، بعد أن كان الأمر متوافراً في البداية، لكن اليوم لم يعد هناك أي سلاح داخل عرسال لبيعه".

هكذا فضحت الروابط بين الأسد وداعش
فجّر الاتحاد الأوروبي مفاجأة من العيار الثقيل في قائمة العقوبات الصادرة أخيرا بحق شخصيات على صلة بنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، إذ أضاف إليها رجل أعمال أكد أنه يعمل في الوساطة بين النظام وبين تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" لتسهيل بيع النفط.
وقال الاتحاد الأوروبي، في أحدث تعديلاته على قوائم العقوبات، إن رجل الأعمال جورج الحسواني، وهو أحد أبرز رجال الأعمال في البلاد، شريك في مؤسسة للبناء والإنشاءات، ولديه صلات كبيرة مع رجال في نظام الأسد.
وتابع الاتحاد بالقول إن حسواني "قدم الدعم للنظام واستفاد منه من خلال دوره كوسيط في صفقات شراء النفط من داعش لصالح النظام السوري، كما استفاد من النظام عبر نيل مشاريع كمقاول ثانوي مع شركة نفطية روسية."
وكانت التقارير حول وجود علاقات اقتصادية بين النظام السوري وتنظيم داعش قد ظهرت قبل أشهر، مشيرة إلى صفقات بين الجانبين لتوفير النفط لصالح النظام من الآبار التي يسيطر عليها داعش مقابل تسهيل مرور خدمات إلى مناطق نفوذه.
وشملت قوائم العقوبات الأوروبية أيضا شخصيات مثل بيان بيطار، المتهم بالضلوع في برنامج الأسلحة الكيماوية السورية، إلى جانب الضابط السوري الرفيع المستوى، غسان عباس، ورجال أعمال مثل وائل عبدالكريم وأحمد برقاوي وعماد حمشو وسمير حمشو.
إعلامي فرنسي يكشف تفاصيل تعذيب رستم غزالي
نشر الاعلامي الفرنسي جان فيليب لوبيل اليوم على صفحته الالكترونية وعلى موقع Mediapart في فرنسا مقالا بعنوان “ظلال زيارة البرلمانيين الفرنسيين الاربعة الى سوريا ولقاء بشار الاسد” جاء فيه:
“ان المرتزقة “الكوماندوز” في الحزب الاشتراكي والاتحاد من اجل الحركة الشعبية واتحاد الديمقراطيين والمستقلين الذين يضعون نصب اعينهم مواجهة سياسة الارتباك وعدم الوضوح ازاء سوريا، أرادوا فتح قناة دبلوماسية مناهضة تماما للخط السياسي الرسمي للأغلبية وللحكومة. فالنائب جاك ميار (الاتحاد من اجل الحركة الشعبية) وفي معرض توضيح اسباب الزيارة اثبت انه من الهواة المتحيزين لصالح نظام سمم شعبه بالغاز. وللدلالة الى مدى سذاجة وقلة معرفة نائب الامة بسوريا النظام المحنك والمناور، نقدم الدليل عبر واقعة لنائب الامة في المجموعة البرلمانية الفرنسية- السورية.
علم ميار لدى عودته إلى بيروت، انه تم الافراج عن عُليّ حسين (معارض سوري) بكفالة، بعدما سلم نائب وزير الشؤون الخارجية معلومة من وكالة الصحافة الفرنسية تتضمن اسماء بعض المدافعين عن حرية التعبير المحتجزين لدى النظام من دون ان يستوقفه اسم رئيس تيار بناء الدولة السورية، وهو لؤي، وليس عُلَي حسين، علما ان هذا الاسم لا يمكن ان يدرج على قائمة الاعضاء المحتجزين من المركز السوري للإعلام وحرية التعبير.
هذه الاستراتيجية المخادعة، تخفي واقعا آخر خلف كواليس معاقل الأسد.
وفيما كان “كوماندو” البرلمانيين في طريقه إلى دمشق للتحاور مع “أسد” سوريا، كان الاسد يقسم على وتر احدى سمفونيات القمع المفضلة لديه، على واحد من أبرز قادة الأمن السياسي في نظامه.
في الواقع، ان بشار الأسد، وخدمة لمنافع ومصالح شخصية عمد الى بيع بلاده لحلفائه وحماته الإيرانيين الذين لولاهم، لكان اخرج من الحكم منذ زمن طويل.
هذا النموذج الجديد للنظام السوري قاده إلى إقالة رئيس جهاز الأمن السياسي رستم غزالي الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية السورية في لبنان الذي كان يتصرف تماما كما لو كان قنصلا واتُهم بتهديد الرئيس رفيق الحريري قبل اغتياله في 14 شباط 2005 بفترة وجيزة، بعدها تم تعيينه من قبل الرئيس بشار الأسد في رئاسة الأمن السياسي في سوريا في تموز 2012، بعد مرور عام على اندلاع الثورة السورية.
منذ شهرين، وفي أعقاب التدخل الإيراني “غير المقبول” من البعض في سوريا، برزت خلافات بين عشيرة غزالي، وهو سني من درعا، على الحدود الأردنية وبعثي قومي مؤيد لوحدة سوريا وضد وضع يد إيران و”حزب الله” على البلاد، وبين بشار الأسد الذي يريد الاحتفاظ بالسلطة بأي ثمن، بما في ذلك على أنقاض سوريا المهدمة والمقسمة طائفيا.
في 16 كانون الاول 2014، اظهر شريط فيديو على يو تيوب، كيفية هدم منزل رستم غزالي الفخم في قريته قرب درعا بعبوات ناسفة خلال المواجهات بين عناصر جبهة النصرة وحزب الله والحرس الثوري الإيراني. وتقاطعت مصادر مختلفة عند نقطة ظهور الشقاق داخل نظام بشار الأسد والخلافات الكبيرة داخل هذا النظام وثمة الكثير من الوثائق المتاحة الداعمة لهذه المعلومات يمكن الاطلاع عليها على موقع يو تيوب.
وتؤكد مصادر في المخابرات السورية واقعة ان خالد شحادة، رئيس الاستخبارات العسكرية السورية، دعا رستم غزالي الى اجتماع امني. ولدى وصوله، تم نزع سلاح حراسه وتم ربطه وتعذيبه ورميه امام مستشفى الشامي في دمشق وهو بين الحياة والموت. وعلى الفور ارسل ثلاثة أطباء من مستشفى أوتيل ديو دو فرانس في بيروت، موالون للحليف المسيحي لحزب الله، العماد ميشال عون، احدهم اختصاصي في أمراض القلب، واخر في الأمراض العصبية وثالث في حالات الطوارئ، الى سوريا من اجل انقاذه.
ويوم الاثنين 2 اذار توجه فريق متخصص من ضمنه طبيب غزالي المعالج، وطبيب أعصاب وطبيب نفسي الى دمشق. وطلب رستم غزالي، الذي حكم لبنان خلال سنوات الاحتلال السوري مساعدة من طبيب نفسي معالجته من “صدمة نفسية خطيرة اصيب بها”. ومن المهم الاشارة الى ان في اللحظة التي كان فيها وفد البرلمانيين الفرنسيين في دمشق، يساند في مواقفه الاصوات الداعية الى التقارب مع الأسد الذي يعتبرونه جزءا من الحل السياسي، كان الأخير ينتهز الفرصة “لكتم أصوات متباينة حتى داخل عشيرته.
مما لا شك فيه ان التهديدات المتعاظمة الناجمة عن ممارسات الدولة إلاسلامية تزيد الوضع تعقيدا،لكن ومهما قال بشار الأسد لمحاوريه، فإن المعارضة السورية لا تزال على قيد الحياة وفاعلة اكثر بكثير، عبر مواقفها البناءة في التوصل إلى حل سياسي في سوريا، من بشار الأسد الذي يأخذ على عاتقه المسؤولية الرئيسية في التطرف والصراع والذي لم يتردد في تسميم شعبه بالغاز وتحويل بلاده الى حقل خراب وتدمير
انها حقيقة مرة محاها نوابنا من ذاكرتهم من خلال الذهاب الى دمشق للقاء بشار الأسد”.
النهار: أســرار الآلـهة


للمرة 54 يُحال المدير العام لإحدى الوزارات إلى التحقيق بعدما بلغ عدد مخالفاته الإدارية 151.

▪▪▪


بثّت مواقع خبراً عن اختيار الرئيس ميشال سليمان أحدهم للأمانة العامة لتجمّعه السياسي الجديد، لكن الشخص المعني نفى معرفته بالأمر.


▪▪▪

ذكَّر مسؤول كنَسي سياسيين ومسؤولين بقول البابا فرنسيس إن من يتبرّع للكنيسة ويسرق من الدولة والفقراء هو شخص مُخادع ومن يدّعي أنه مسيحي ولا يعيش حياة مسيحية هو فاسد.


▪▪▪


سأل مسؤول سابق: مَن يصدّق أن تحالف دولي من 140 دولة لا يستطيع أن يقضي على تنظيم “داعش” إلا بعد 3 سنوات



عيون السفير


لوحظ أن «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» لم يُسقطا حتى الآن الدعاوى القضائية المتبادلة.



سافر وزير إلى أحد المؤتمرات الدولية على متن طائرة خاصة، تعود الى صاحب شركة تتعامل مع وزارته.



أحدث موقف كتلة مرجع رئاسي سابق من آلية العمل الحكومي شرخاً بينه وبين مرجع حكومي حيث يتولى وزير كتائبي محاولة ترطيب الأجواء.

يقال


إن متابعين للشؤون الأميركية يؤكدون أن الرئيس باراك أوباما وافق على تدريب خمسة آلاف سوري معارض معتدل شرط «أن يحاربوا تنظيم داعش ولا يقتربوا من قوات الأسد».

اسرار الجمهورية


قال ديبلوماسي إن نفوذ طهران في العراق بعد «داعش» صار أفضل مما كان عليه قبل ولادة هذا التنظيم.



أكد رئيس حزب أن الجيش قادر لوحده على حماية الحدود، ولكنه أشار إلى أن لا قرار لدى التحالف الدولي بمساعدة لبنان في حال حصول أي هجوم عليه.



إعتبرت مصادر مواكبة للحوار بين «القوات» و»التيار الحر» أن من مصلحة الطرفين مواصلته، لأن الخلاف جُرِّب ونتائجه معروفة.



لوّحَ وزير خارجية دولة عربية بترك التحالف الدولي في حال لم تستقم الأمور لناحية تجاوزات دولة إقليمية.


اسرار اللواء


همس


إتصل مسؤول سابق برئيس تيار على خصومة معه، مؤيّداً موقفه من قضية التمديد للعسكريين..


غمز

شجّعت جهة خارجية موظفاً أمنياً سابقاً على إبقاء خط التواصل مفتوح مع قطب وسطي، على خلاف كبير مع الجهة المذكورة..


لغز

توظف تيارات حزبية نوابها في سفرات إلى الخارج للإتصال بالجاليات اللبنانية هناك، مستغلّة عطالة مجلس النواب!


اسرار «الديار»


صيد ثمين في يد الاجهزة

ذكرت مصادر مطلعة ان صيداً ثميناً وقع في يد الاجهزة الامنية البنانية من خلال توقيف مفرزة استقصاء البقاع للسوري حسين غرلي في احد مستشفيات البقاع والذي اصيب في معارك رأس بعلبك برأسه وجرى نقله الى اكثر من مستشفى بقاعي للمعالجة باسماء مختلفة لاحاطة هذا العنصر الداعشي بالسرية.


وتقول المصادر نفسها ان غرلي يملك في جعبته اسرار ومعلومات عن نشاط «داعش» و«النصرة» في القلمون وافصح عن معلومات هامة للاجهزة الامنية وهو شاهد رئيس على اعمال ذبح العسكريين في عرسال وعلى معرفة بتفاصيل دقيقة عن الفاعلين وحراك «داعش» في القلمون وخارجها.


النائب والظاهرة «الداعشية»


ذهل بعض اهالي بلدة مسيحية في البقاع الشمالي من «تأكيد» احد نواب زحلة الذي زاروه للتباحث في اوضاع المنطقة حين اعتبر ان تواجد مسلحي «داعش» و«النصرة» هو نتاج تواطؤ بين النظام السوري و«حزب الله» لابقاء هؤلاء فزاعة تستخدم تكتيكيا ضد الدولة اللبنانية و«تحديدا ضدنا».



احد الاهالي سأل ما اذا كان سعادة النائب قد تأثر الى هذا الحد بالظاهرة الداعشية.



اللقاء ينتظر الاتفاق النووي


ما تردد في حاضرة دينية، ومن قبيل السخرية المرّة، ان لقاء العماد ميشال عون و الدكتور سمير جعجع ينتظر مسار الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة وايران، والى حد وصف اللقاء باللقاء النووي.



احد المطارنة لم يتردد في القول ان الهوة بين القيادات المارونية لا تقل حدة عن الهوة بين القوى الاقليمية، ودون ان يستبعد نتائج بالغة الخطورة لهذا الوضع على الفاعلية السياسية للمسيحيين في لبنان.



مخاوف وزارية من العودة إلى المربع الأول


قالت مصادر وزارية مسيحية غير محسوبة لا على 14 ولا على 8 آذار بأنها تتخوف من عودة الأمور في عمل الحكومة إلى المربع الأول، خصوصا أن الأسباب التي أملت عودة مجلس الوزراء للإنعقاد لم تضع أي ضوابط عملية واضحة للحؤول دون استمرار ذهنية التعطيل والنكايات السياسية الضيقة على طاولة مجلس الوزراء، بل اكتفت فقط بالإتكال على التعهد اللفظي من قبل جميع المكونات السياسية للحكومة بتجنب تعطيل القرارات الحكومية، ما يعني الإستمرار باعتماد الآلية السابقة في إدارة عمل الحكومة وهي آلية مفخخة قادرة في أي لحظة ولأي سبب كان على تعطيل وشل عمل الحكومة بشكل كامل.

المسيحيون والفرصة الذهبية


قال مرجع نيابي كبير امام بعض زواره المسيحيين بأن فرصة الأطراف السياسية المسيحية في التوصل إلى اتفاق يفضي بايصال رئيس مسيحي قوي للجمهورية لا تزال سانحة وبنسبة كبيرة.


المرجع النيابي أضاف بأن إضاعة المسيحيين في لبنان لهذه الفرصة الذهبية سوف يكون خطيئة استراتيجية بحق الدور والحضور المسيحي الفاعل في وطن الأرز، كون مثل هذه الفرصة قد لا تتكر أبدا لا في المستقبل القريب أو البعيد في ظل تطورات المنطقة ومتغيراتها التي تثير الكثير من القلق والمخاوف على مستقبل وجود المسيحيين في كل هذا الشرق.


حوار «طرشان»؟


تساءلت مصادر عن «التقدّم» الذي يحرص «تيار المستقبل» و«حزب الله» على إظهاره بعد كلّ جلسة حوارية من الإعراب، طالما أنّ بيانات «كتلة المستقبل» لا تزال تحمل بشدّة، بل أكثر من السابق، على الحزب، أم أنّ الجناح «المتمرّد» على هذا الحوار هو الذي يتحكّم بهذه البيانات.

الشلل «راجع»!


تؤكد مصادر وزارية أنّ المعادلة الحكومية التي كانت قائمة قبل أزمة الآلية لم تتغيّر ولا تزال سارية المفعول، وهي لا تستبعد انطلاقاً من ذلك أن يعود «الشلل» و«التعطيل» قريباً جداً، طالما أنّ «المبرّرات» لا تزال هي هي.


إقطاع يهاجم الإقطاع!


انتقدت مصادر متابعة الهجوم الذي شنّه اللواء عصام أبو جمرة في بيان التأسيس لتياره «المستقلّ» الجديد على الإقطاع، في وقتٍ يتضمّن أسماء الأعضاء المؤسسات لهذا التيار اسم نجل أبو جمرة، فادي أبو جمرة!


محاولات صلح فاشلة

يعمل عدد من النواب على مصالحة رئيس تيار سياسي ووزير على أثر الخلاف الذي نشأ بينهما اخيراً، لكن محاولات الصلح هذه باءت بالفشل.
ﻋﺎﺋﻠﺔ ’’ﺫﺑﺎﺡ ﺩﺍﻋﺶ’’ ﺗﻜﻠﻒ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ٧٥٠٠ ﺩﻭﻻﺭ ﻳﻮﻣﻴﺎ

بريطانيا الجريحة مما فعله برهائنها شاب جاءها عمره 6 سنوات مع شقيقته وأبويه، طالبين اللجوء قبل 21 سنة، وأصبح معروفاً لها بلقب "الجهادي جون" أو "ذبّاح داعش" الأشهر، محمد إموازي، تنفق شهريا 225 ألف دولار لحماية عائلته في لندن من أي خطر عليها بعد أن كشفوا عن هويته، أي 5000 إسترليني، تعادل 7500 دولار يوميا. 
هذه الكلفة العالية واردة أرقامها اليوم الخميس في وسائل إعلام محلية، منها "التايمز" البريطانية التي أكدت أن جهاز مكافحة الإرهاب في اسكوتلنديارد، هو من يتولى حماية الأسرة المكونة من 5 أفراد في لندن. وليس هذا فقط، بل اتضح من "شيطان التفاصيل" الأسوأ: عائلة إموازي، وهي أساسا من الأبوين و6 أبناء، أقامت وتقيم في أحياء راقية، معظمها في وسط لندن، على نفقة مصلحة الرعاية الاجتماعية منذ 21 سنة. 
جميع أفراد العائلة حاملون للجنسية البريطانية، وأبصروا النور في لندن، باستثناء الوالدين و"الذباح" محمد، المولود في الكويت قبل 26 سنة، وأيضا ولدت فيها بعد أقل من عامين شقيقته أسماء، الوحيدة من الأبناء التي تقيم حاليا في الكويت مع والدها جاسم، وعمره 51 سنة. أما بقية العائلة، فمستمرة بالعيش استمتاعا بنفقات الرعاية الاجتماعية منذ طلبت اللجوء في 1993 قادمة من الكويت، التي لا يحمل أي فرد فيها جنسيتها. 
وحين كشفوا هوية "الذباح" تضاعفت التكاليف مرات
كانت العائلة تكلف الحكومة البريطانية ما معدله 40 ألف إسترليني كل عام، أي 60 ألف دولار تقريبا، وبحسبة بسيطة أجرتها "العربية.نت" فإن مجموع ما تم إنفاقه على أفرادها في 21 سنة، مع التوابع من فوائد وغيرها من معدلات القوة الشرائية، قد يصل بالمبلغ إلى مليونين من الدولارات على الأقل، إلا أن كل شيء تضاعف مرات ومرات فجأة منذ أسبوعين، حين طرأت تغييرات دراماتيكية لم تكن بالحسبان. 
الذي تغير أن العائلة اضطرت حين خشيت العواقب عليها بعد كشف هوية ابنها "الذباح" محمد، إلى مغادرة بيت كانت تقيم فيه بحي "سانت جونز وود" وهو بين الأرقى في وسط لندن الشمالي، وتملكه مصلحة الرعاية الاجتماعية التي لو رغبت بتأجيره لحصلت على إيراد سنوي "قيمته 60 ألف إسترليني"، بحسب "التايمز" أي 90 ألف دولار من أموال دافعي الضرائب المخصصة عادة للمعوقين والمحتاجين والعاطلين عن العمل قسراً، ولمن لا يملك مورداً يحصل منه على لقمة العيش في بلاد من الأغلى بالعالم. 
أسرعوا بعد اكتشاف هوية العائلة ونقلوها إلى بيت جديد في حي راق أيضا بالوسط الشمالي للندن، وهو "بادينغتون" القريب من شارع "ادجور رود" المعروف كمجاور لحديقة "هايد بارك" الشهيرة باسم "بيروت الصغيرة" أو "حي العرب" المكتظ إجمالا بأكثر من 20 مطعما لبنانيا، والقريب 50 مترا تقريبا من شارع "أوكسفورد ستريت" الأشهر تجاريا في بريطانيا. 
وحين تعرفوا إلى أخيه عمر اكتشفوا عنوان العائلة 
وصادف أن فريقاً تابعاً لإحدى المحطات التلفزيونية المحلية، تعرف إلى وجود فرد شهير آخر من الأسرة يقيم في الحي الجديد، وهو عمر، وبالتعرف إليه تم اكتشاف مكان العائلة، فأسرع المكلفون من سكوتلنديار بحمايتها ونقلوا الجميع على عجل إلى فندق غير معروف للآن، بحسب ما راجعت "العربية.نت" مما نشرته وسائل إعلام بريطانية عدة، وفي الفندق احتلوا غرفا غير معروف عددها، وبأسماء مستعارة زودهم بوثائقها المكلفون بحمايتهم تمهيداً لنقلهم بعدها إلى بيت فيه من الحماية ما يكفي.
'He must be caught alive so he faces justice': Widow of British hostage beheaded by Jihadi John speaks out as killer is finally unmasked - but how DID he slip through the net?
  • Jihadi John revealed as computing graduate from Queen's Park, London 
  • Mohammed Emwazi, 26, is believed to have travelled to Syria in 2012
  • He has featured in six ISIS videos with journalists and aid workers 
  • Widow of David Haines said terrorist must not be given 'honourable death' 
  • His daughter Bethany said the family wants 'a bullet between his eyes'
  • Family of fellow victim, Steven Sotloff, say they want Emwazi captured 
  • Emwazi claimed agent from MI5 tried to 'turn' him to work for them 
  • 'Accused by MI5 in 2009 of trying to reach Somalia', home of Al Shabaab
  • Detained by UK counter-terror police in 2010 when arriving from Kuwait 
  • Outrage as lobby group Cage calls him 'beautiful, kind and gentle man' 
  • 'Football mad' Emwazi supported Manchester United and liked S Club 7 
  • Jihadi John's old university was 'hotbed of radicalism', claims ex-pupil 

The widow of a British hostage who was beheaded by Jihadi John says she wants the terrorist to be caught alive so he can be 'put to justice'.  
The Islamic State executioner was today named as Mohammed Emwazi, a university graduate from London who was able to flee to Syria despite being on an MI5 terror watch list.
Emwazi, of Queen's Park, west London, was allegedly spoken to three times in one year by police and security services in Tanzania, the Netherlands and Britain.
The 26-year-old, who studied computer programming at the University of Westminster, is said to have travelled to the Middle East three years ago and later joined ISIS.
Dragana Haines, whose husband David Haines was murdered by the knifeman, has now said the 'last thing' she wants is for the depraved killer to be given an 'honourable death'.
Scottish aid worker Mr Haines, 44, was brutally executed by Emwazi in September after being seized in Syria in 2013.
Mrs Haines told the BBC: 'I hope he will be caught alive.
'That's the only moral satisfaction for the families of all the people that he murdered, because if he gets killed in the action, to put it that way, it will be an honourable death for him and that is the last thing I would actually want for someone like him.
'I think he needs to be put to justice, but not in that way.'
Earlier, Mr Haines's daughter Bethany had said the family would rest until there was a bullet between the killer's eyes.  
She welcomed the fact Emwazi's name had now been made public and said: 'It's a good step but I think all the families will feel closure and relief once there's a bullet between his eyes.'Unmasked: ISIS executioner 'Jihadi John' has been identified as Mohammed Emwazi from west London
The 17-year-old told ITV News she did not blame the security services for not preventing her father's murder and added: 'If they'd known his name earlier they could've stopped him going - but they can't and once he's captured I think there will be a lot of happy faces.'  
Emwazi has also featured in the execution videos British aid worker Alan Henning, as well as U.S. journalists James Foley and Steven Sotloff, Japanese reporter Kenji Goto and Syrian soldiers.
'He needs to be put to justice': Dragana Haines, whose husband David Haines was beheaded by Jihadi John, said she wants the murderer caught alive so he is not given an 'honourable death'
'He needs to be put to justice': Dragana Haines, whose husband David Haines was beheaded by Jihadi John, said she wants the murderer caught alive so he is not given an 'honourable death'
Victim: David Haines (left) was killed by 'Jihadi John' last September. Tonight, his daughter Bethany (right) said families would only feel closure once 'there was a bullet his eyes'Victim: David Haines (left) was killed by 'Jihadi John' last September. Tonight, his daughter Bethany (right) said families would only feel closure once 'there was a bullet his eyes'
Victim: David Haines (left) was killed by 'Jihadi John' last September. His daughter Bethany (right) said families would only feel closure once 'there was a bullet his eyes'
Scottish aid worker Mr Haines, 44, was brutally executed by Emwazi in September after being seized in Syria in 2013
Scottish aid worker Mr Haines, 44, was brutally executed by Emwazi in September after being seized in Syria in 2013
A spokesman for the family of Steven Sotloff said: 'We want to sit in a courtroom, watch him sentenced and see him sent to a super-max prison.' 
His identity was confirmed yesterday by two U.S. government sources. Whitehall sources meanwhile told MailOnline that Emwazi had been known to security services for at least weeks, probably months, but had not made public his identity because the priority was trying to find him.
Arabic speaker Emwazi has one brother and two sisters, and first moved to Britain aged six. 
The son of a minicab driver, he was reported to have occasionally prayed at a mosque in Greenwich, south-east London. 
A source who claims to have met with Emwazi in Syria told Channel 4 news that they believed Emwazi initially joined the Migrants Brigade or Mujahideen in 2012. 
Emwazi was believed to have been based in Syria's Idlib Province and then outside Aleppo, before going on to join Al-Nusra and finally ISIS.
The source described him as personable, sometimes light-hearted but also determined that jihadi fighters were seen in the media as people to be afraid of.  
They also described Emwazi as a keen video games player, and a martial arts practitioner.
Ominously, they also described an occasion when Emwazi - as one of the best Arabic speakers in the brigade of foreign fighters - led the interrogation of a man who was questioned before being badly beaten.  
Home: Minicab driver's son Emwazi - who has three siblings - most recently lived at a flat in Queen's Park
Home: Minicab driver's son Emwazi - who has three siblings - most recently lived at a flat in Queen's Park
On the scene: Police officers near the property where Emwazi once lived in Queen's Park, west London
On the scene: Police officers near the property where Emwazi once lived in Queen's Park, west London

After graduating from university in May 2009, Emwazi flew to Tanzania with friends apparently on a safari - but was arrested by police upon landing in Dar es Salaam and sent back to Britain.
En route he stopped in Amsterdam, where he claimed to have been accused by an MI5 officer of trying to reach Somalia, home of the militant group Al Shabaab. 
Emwazi claimed to have been harassed and intimidated by security services - and even complained to the Independent Police Complaints Commission.
He alleged an agent from MI5 knew 'everything about me; where I lived, what I did, and the people I hanged around with' and claimed the organisation attempted to 'turn' him to work for them.
Last night, a neighbour of the family on the estate where they lived said he recalled an incident where Emwazi watched on as his younger brother was attacked by a gang.
Unemployed James Beker, 46, said: 'I remember once the younger brother was being beaten up badly outside the flat by a gang of boys and the older brother just watched.
'I came down stairs and said to the older one, "Why did you let your brother get beaten?" and he said "I'm not bothered". The whole thing was strange, why would you let your brother get beaten?
'The younger brother, who got beaten, was about 16 or 17. The older one was between 22 and 27.
'The incident happened around two years ago I think. It's the only incident I remember, I don't ever really remember seeing the family other than that.'
As it was claimed Emwazi had spoken to police and security services three times in a year, it emerged that senior members of the security services could be called to give evidence to the Intelligence and Security Committee about contact between him and MI5.
Sir Menzies Campbell, the former Lib Dem leader who sits on the ISC, said there were 'echoes' of the case involving Michael Adebolajo, who was on the radar of security services before he went on to brutally murder Fusilier Lee Rigby with Michael Adebowale.
He told BBC Radio 4: 'One of the difficulties here is you can't keep an eye on everyone all the time and, as the committee found in the case of Lee Rigby, there's no doubt that from time to time the security services have got to prioritise those upon whom they're conducting surveillance.' 
The family of another victim, American journalist Steven Sotloff, said they were 'relieved' that Emwazi had been named and now wanted to see him captured and brought to justice.
Video released by the militants last September apparently showed the murder of Mr Sotloff, a 31-year-old freelance reporter for American magazines. 

A spokesman for Mr Sotloff's family told the BBC: 'We want to sit in a courtroom, watch him sentenced and see him sent to a super-max prison.'   
Mr Sotloff was last seen in Syria in August 2013, when it is believed he was abducted close to the border with Turkey near the city of Aleppo. 
Meanwhile, Cabinet minister and former foreign secretary William Hague insisted a lack of funding was not to blame for the failure of spies to catch Emwazi.
And it was claimed Emwazi's former university was a 'hotbed of radicalism' where students 'celebrated 9/11'. 
A picture began to emerge today of Emwazi's background, including the details that:
  • He was the son of a mini-cab driver and moved to Britain aged six, having been born in Kuwait
  • Victim: American journalist Steven Sotloff was also killed by 'Jihadi John'. Tonight, his family said they were 'relieved' his identity had been revealedVictim: American journalist Steven Sotloff was also killed by 'Jihadi John'. 

    Follow us: @MailOnline on Twitter | DailyMail on Facebook
  • He has three brothers and sisters and they all lived in a council flat in west London
  • He is thought to have attended Quintin Kynaston Academy in St John's Wood, north London, which was also attended by the singer Tulisa
  • MI5 apparently persistently tried to recruit him after he graduated from university
  • He claims counter-terrorism police arrested him in 2010 and put him on a terror watch list
  • This was to stop him leaving Britain but he still managed to flee the country for Syria in 2012 
Horrifying: Jihadi John has featured in the execution videos of American journalists James Foley and Steven Sotloff, aid worker David Haines, 22 Syrian soldiers and Japanese journalist Kenji Goto (pictured)
Emwazi complained of harassment at the hands of MI5 agents for more than a year, similar to Michael Adebolajo, one of the two killers of Fusilier Lee Rigby in south-east London in 2013.

KUWAIT, BRITAIN AND TANZANIA: TRAVELS AND TIMELINE OF EMWAZI 

1988: Born in Kuwait
c1994: Moved to Britain aged six, where he grew up in Queen's Park, west London, and is said to have later attended Quintin Kynaston Academy in St John's Wood, north London
2009: Graduated from University of Westminster in computer programming
May 2009: Flies to Tanzania for 'planned safari' but is detained by police in Dar es Salaam. Eventually deported but he is allegedly accused by MI5 of trying to reach Somalia, en route to Amsterdam
Autumn 2009: Returns to Britain but soon moves back to Kuwait and finds work at a computer firm
June 2010: Counter-terrorism police detain him upon his return to London to finalise his wedding plans, and he is not allowed to return
2012: Emwazi heads for Syria and joins ISIS
The Washington Post reported Emwazi - who has also been known as Muhammad ibn Muazzam - then moved to his native Kuwait and worked in IT, but he was detained by counter-terrorism police in June 2010 upon a return trip to London.
They allegedly fingerprinted him and searched his belongings, and he was not allowed to fly back to Kuwait. Emwazi was put on a terror watch list and banned from leaving the UK.
The FBI said last September that authorities had been trying to identify Jihadi John using various investigative techniques including voice analysis and interviews with former hostages. 
Scotland Yard would not confirm the name, and Downing Street declined to comment on the report. Police attended Emwazi's home in Queen's Park earlier today.
One neighbour, who did not wish to be named, described the family as 'strange people - not like other people around here'.
Another told the London Evening Standard: 'They do not mix with us or socialise, or talk to us. Ever since they moved in a while ago they do not say anything to us.'

5 فوائد لتناول الموز يومياً!

5 فوائد لتناول الموز يومياً!
لموز فاكهة واسعة الانتشار وهي لذيذة الطعم ومتوفرة طوال العام عكس العديد من أنواع الفاكهة، كما تحتوي على فوائد صحية عديدة. اليك فائدة تناول الموز اليومي:
1- مفيد للقلب: من الفاكهة الغنية بعنصر البوتاسيوم وهي تحتوي على نسبة قليلة من الصوديوم وهذا يساعد على تقليل ارتفاع ضغط الدم وبالتالي الوقاية من بعض أمراض القلب.
2- يساعد على التغلب على الإحباط: وذلك لاحتوائه على نسب عالية من الحمض الأميني ” التربتوفان” tryptophan وهي أيضا تحتوي على فيتامين B6 الذي يساعد على النوم وعنصر الماغنيسيوم الذي يساعد عضلات الجسم على الاسترخاء.
3- يساعد على الوقاية من السرطان: تشير الدراسات إلى أن تناول عدد 4-6 من فاكهة الموز أسبوعيا يقلل من احتمالية الإصابة بسرطان الكلى.
4- يساعد على تحسين وظائف الهضم ويساعد على فقدان الوزن: وذلك لاحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف التي تساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي وتساعد على إنقاص الوزن، الموز أيضا يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين B6 الذي يساعد على الوقاية من مرض السكري-النوع الثاني (type 2 diabetes).
5- مفيد للعينين: مثله مثل الجزرمفيد لسلامة وصحة العينين وذلك لاحتوائه على فيتامين A الذي يساعد على الحفاظ على سلامة البصر ويحسن من قدرة الإنسان على الرؤية ليلا.
(الجمهورية)