Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 30 November 2016

The Deadly... and Disgraced... Silence... 30/11/2016...

Six years and the catastrophic and misery of the Syrian people has no foreseen end. People of Syria were and still slaughtered under the sights of the whole world, no power is willing to put an end to these murders and slaughter and genocide, and wipe out to Humanity.

Is it possible the super powers as USA and powerful European countries, cannot make any efforts to stop crimes against Humanity. Where are the Human Rights Organisations, Where are the regimes that adore Freedom and Democracy. Where is the so called United bloody Nations. Is it possible that nothing can be done to stop the crimes the Butcher of Damascus, and the Mafia criminal Putin, are committing in Syria under lies of fighting terrorism. Is there any kind of terrorism worse than what these two criminals committing in Syria.

Over one month the Russian and Syrian Regime air force striking any thing moving on the streets of Aleppo. Thousands of families woman and children trying to escape the savage bombardments, are shredded bodies on the streets.

The Regime sent messages to the surrounded part of the City civilians to leave if they would avoid the bombardments, and when they appear of the streets, the jets and mortars shells rained the hell of fire on them. They were starving in the shelters, but they were safe. The Russians betrayed the promise to let them cross to the other part of the city safe, and killed them on the streets.

Sis years all the forces of the Regime, and Iran Elite Guards and Hezbollah of Lebanon, and all the militias from Iran and Iraq, and from Pakistan and Afghanistan, could not advance an inch to the Eastern part of the city. Now Putin decided to wipe out the city with its people of about 250 thousands left hiding under its streets. He brought all the super guns and jets and destroyers and Russian soldiers fighting with the Militias of Iran and Hezbollah, to break down the resistance. Putin uses ballistic missiles and chemicals with those rockets, with hundreds of air strikes every day and night.

Would the Eastern part of the city fall to the murderers Assad and Putin and Nusrallah. As from we see, it would be a miracle that they can take it. Fighters who had been holding, and civilians were the most burden problem to them, to keep them safe, would all die before butcher Assad and bloody devil Putin could step in the city.

Is that what the Americans and Europeans want to kill 250 thousand people in the city, just to make Assad and Putin take that part of the city. If those powerful countries had done something to stop Assad from killing his people three years ago, they would not have the migrants crisis in Europe.

خالد
khaled-stormydemocracy



هكذا المجرم بدمشق ووالمجرم بوتن يدعون المدنيين للخروج ... ثم يتحولون اشلاء على الطرقات بقصفهم , عندما يخرجون من مخابئهم. ويتهمون الثوار بالتلطي وراء المدنيين






وهكذا انتهت مسيرتهم بحلب


هكذا بدأو يخرجون من الملاجىء

The big and huge explosion in Tel Aviv...


Why Did Donald Trump Take Money From This Sketchy Ukrainian Oligarch?

When Victor Pinchuk gave the Clinton Foundation money, Trump called it ‘crooked.’ When the same billionaire gave to his charity, Trump buttered the guy up.



Almost $600,000 per hour.
That’s the fee Donald Trump’s charity got for recording a video on behalf of a Ukrainian oligarch.
It’s a payment that could be in violation of tax laws, legal experts told The Daily Beast. When Hillary Clinton’s foundation received money from the very same billionaire, Donald Trump blasted her as “crooked.”

Ukrainian steel magnate Victor Pinchuk’s foundation was the single largest outside donor to Donald Trump’s private charity in 2015, according to new IRS filings filed by the organization. The $150,000 gift amounted to 20 percent of the foundation’s total donations during that time, the documents showed. The filings also affirmed Trump violated tax laws by using his private foundation to self-deal, or enrich himself and his businesses instead of fulfilling a charitable mission.
Pinchuk’s gift was given in conjunction with a short video Trump made for the Yalta European Strategy annual meeting, held in Kiev in September of 2015, according to The Washington Post.
In a haphazard 21-minute video—eventually posted to YouTube—Trump answers a series of questions from Doug Schoen, a one-time Clinton advisor and Fox News personality. He was hired by Pinchuk in 2011 to advance the steel magnate’s interests in the United States. (Around the same time, Newsweek reports, Pinchuk sold millions of dollars’ worth of oil and gas equipment to Iran.)
For every minute that Trump participated, he earned over $7,000.
Lawrence Noble, general counsel at the Campaign Legal Center, found the deal surprising, especially given Trump’s criticism of Clinton during the campaign

This is at the time that he’s making a big deal about the Clinton Foundation getting money from foreign sources,” Noble noted in an interview with The Daily Beast. “I don’t know how he explains that his attacks on Clinton doing it were fair.”
Noble added that because the video is not remarkably substantive, it raises red flags as to whether it was used as an opportunity to explain away a gift.
“If it’s hard to assess the purpose of the video, why are they giving his foundation $150,000,” Noble wondered. “Was this just a way that they were giving his foundation some money?”
The question and answer session, billed as “How New Ukraine’s Fate Affects Europe and the World,” was given at a time when Trump was already a presidential candidate and in it, he reflects on a personal meeting he had with Pinchuk and his positive relationship with the billionaire.
“Victor I have known for a long time and he is a tremendous guy, a tremendous guy so it is a great honor to be with everybody,” Trump said as he struggled to hear the intermittent audio feed.
In the video, Trump also seemed to suggest that Ukraine fell subject to aggression from Russia because President Barack Obama was not a strong enough leader. “Putin does not respect our president whatsoever,” Trump said at one point. “The fact is that Ukraine is an amazing place. You know, I’ve known so many people, so many years in the Ukraine. These are people that want what’s good. They want what’s right. And they’re not being treated right by the United States. And also by the way, and I hate to say this, they’re not being treated right by Europe itself.

His comments at the conference represent some of Trump’s most sympathetic remarks about Ukraine throughout the entirety of his campaign—a sentiment which notably shifted once he brought on Paul Manafort as campaign chairman, who advised the pro-Russian Ukrainian president Viktor Yanukovych. He went from saying that Ukrainians were not “getting the support they need,” during the September conference to saying he might recognize Crimea as Russian territory and lift U.S. sanctions against Russia.
Pinchuk has been linked to another controversial figure in Trump’s orbit: adviser Carter Page, whose ties to the Kremlin were probed by U.S. intelligence officials. According to a Bloomberg report, Page told a colleague at Merrill Lynch, where he worked in the early 2000s that he had a relationship with Pinchuk. Shortly thereafter, Page was sent to help the firm open up its Moscow office in 2004.
While the Trump Foundation’s 2015 return seems clearly focused on accounting for the self-dealing and years of questionable accounting practices reported by David Fahrenthold in The Washington Post over the last year, the Pinchuk donation of $150,000—reportedly for Trump’s video appearance at the Yalta European Strategy conference—still raises questions about whether Trump is diverting personal income to his tax-exempt foundation.
What tax experts know as the “assignment of income” issue came up in September, when The Washington Post reported a $400,000 donation from Comedy Central in exchange for Trump’s appearance at a 2011 roast and another of nearly $2 million from Richard Ebers, ticket scalper to the stars, who bought goods and service from Trump over the years. Both probably should have been reported as income to Donald Trump the man, not the foundation.
“I think we’re in the same world,” Philip Hackney, an associate professor of law at Louisiana State University’s Paul M. Hebert Law Center, and a former employee in the IRS’s Exempt Organizations unit, said of the payment from Pinchuk.
“Assuming Trump was giving the speech in his capacity as an individual, the payment would be income to Trump. Then Trump should have made the contribution to the foundation. The Clintons had problems with this as well. They reported money from speeches as contributions rather than income,” Hackney told The Daily Beast.
In other words, Trump’s speech was work, and should have been paid, and taxed, as such, instead of being routed through his tax-exempt foundation. If Hackney is right, this was income dressed up like a charitable donation.
Pinchuk’s previously unreported donation to Trump’s foundation is especially noteworthy, given the criticism leveled at then-Secretary of State Hillary Clinton after emails obtained by a conservative advocacy group, Citizens United, revealed she had hosted the Ukrainian oligarch—who had donated $8.6 million to the Clinton Foundation while she held the post—at a private dinner party at the her home in 2012.
The day both the Citizens United emails were released and the Associated Press reported on State Department calendars that implied Clinton Foundation donors received special access to Secretary Clinton, Donald Trump released a statement, calling for the democratic nominee’s foundation to be shuttered:
“Hillary Clinton is the defender of the corrupt and rigged status quo. The Clintons have spent decades as insiders lining their own pockets and taking care of donors instead of the American people. It is now clear that the Clinton Foundation is the most corrupt enterprise in political history. What they were doing during Crooked Hillary’s time as Secretary of State was wrong then, and it is wrong now. It must be shut down immediately.”
Now, as Trump prepares to transition to the White House, he faces an onslaught of allegations that his business interests are overlapping with his governmental responsibilities, including stories about foreign business developers currying favor with him in meetings as well as diplomats seeking to stay at his Washington, D.C., property to get on his good side.
And it’s not entirely clear that Trump is willing to address these concerns, as he told The New York Times in a meeting on Tuesday that “the president can’t have a conflict of interest.”
The Trump campaign did not respond to a request for comment for this story, even though much of the video was little more than Trump riffing on some of his favorite mantras of the Republican primary. He promised that the U.S. “military under my presidency would be very greatly enhanced. Hopefully to a point where we wouldn’t have to use it. The military would be strengthened tremendously.” Trump then repeated this point, while also promising to “take care of the vets.”
And he devoted some time to discussing one his favorite subjects during the campaign: his rise in the polls.
“New polls have just come in today and they’ve been amazing,” Trump asserted before awkwardly going silent again as the audio cut out. “The sound system is terrible because there’s a huge delay and there’s also a lot of feedback but I think everybody understands what I’m saying. I hope.”
He also include a rare note of humility during his $150,000, 21-minute discussion.
“I know many people that live in the Ukraine. They’re friends of mine. They’re fantastic people. Victor is an example. Victor by the way is a very very special man a special entrepreneur,” Trump said. “And when he was up seeing me I said, ‘I think I could learn more from you than you could from me.’




من يشكّل الحكومة؟

الرؤساء الاربعة


إبّان تشكيل حكومة الرئيس عمر كرامي الأولى كان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدّام في أحد مستشفيات باريس، لكنّ ذلك لم يمنعه من متابعة الدور المُناط إليه: أي  الإشراف على تشكيل الحكومة اللبنانية.

وعندما اتصل به فخامة رئيسنا لنيل موافقته على بعض الأسماء، كان الممرضون يجرّون "شاريو" سيادة نائب الرئيس السوري باتجاه غرفة العمليات. ويذكُر أحد الشهود على تلك المرحلة أن الهراوي ما إنْ أنهى الإتصال مع خدّام حتى أزفّ للحضور الخبر السعيد: قبِل أبو جمال بإعادة توزير جورج سعادة! إنجازٌ عظيم إنتزعه يومذاك رئيس البلاد من القيادة السورية.


كان الهراوي يعرف أن الدستور اللبناني، قبل الطائف وبعده، يُنيط برئيس الجمهورية وحده حقّ إصدار مرسوم تشكيل الحكومة بالإتفاق مع رئيس الحكومة المكلّف، ولم يلحظ دستور الجمهورية الأولى ولا الثانية أي دور لرئيس مجلس النواب أو للقوى السياسية وقوى الأمر الواقع في تشكيل الحكومات. 



لهذه القوى الحق بعرض مطالبها ومقترحاتها ورغباتها على الرئيس المكلّف كأنْ تطالب بحكومة تكنوقراط أو إكسترا برلمانية أو برلمانية مطعّمة بوجوه جديدة، أو تعلن رغبتها بهذه الحقيبة أو تلك. فإمّا يأخذ رئيس الحكومة بمطالب الكتل قبل تقديم لائحته أو يؤلّف الحكومة بحسب ما يتوافق عليه مع رئيس البلاد دونما حاجة إلى إرضاء الجميع. المعترض على حصته يستقيل ويعارض. ومن كان في المعارضة أساساً من المستهجن أن يكون في السلطة التنفيذية! 



إنّ الحكومات الإئتلافية، أو حكومات الوحدة الوطنية هي إستثناء في كل الدول الديمقراطية وليست قاعدة كما كرّسها نظام الوصاية السوري. كذلك لا قواعد مبتكرة لتأليف الحكومات، سوى ما نصّ عليه الدستور اللبناني، وهي غير قابلة لأي نوع من التأويل، وما اجتهادات التيار الوطني الحر قبل وصول مؤسّسه إلى سدة الرئاسة، (تمثيل القوى حسابياً بحسب عديد نوّابها) سوى هرطقة على الطائف، وما فتاوى المرشد الدستوري الأعلى حول قواعد تأليف الحكومات، وما الوقوف خلف حصص الطوائف سوى عيّنة من ضروب حرف الدستور عن مساره وممارسة ضغط على رئيس الجمهورية كي يُبقي قديم الوصاية السورية على قدمه والأبرز بدعة الحكومات الثلاثينية.



حكومة الرئيس عمر كرامي التي أبصرت النور عشية عيد الميلاد من العام 1990 كانت فاتحة الحكومات الثلاثينية، وكان بينهم تسعة عشر وزير دولة. الله يبارك. وبمرور الوقت بات "العرف" السوري في لبنان قاعدة. وما تغيّر هو الحاجة إلى صبر طويل للمواءمة بين جشع معظم القوى السياسية.



عن أي قواعد يتحدث الرئيس نبيه بري؟



إذا كان "دولته" المخوّل بتسمية ست أو سبع وزراء، وهم حصة حركة أمل وحزب الله والمردة وحزب أسعد حردان، وإسناد حقائب محدّدة لهم لا تقبل أي نوع من المساومة، وإذا كان حزب "القوات اللبنانية" وتوأم روحه "التيار الوطني" هما المعنيان الحصريان بالمقاعد المسيحية، ووليد جنبلاط بحقائب العقّال... إلخ، فماذا تُرك لرئيس الجمهورية في عملية التأليف؟ وقد لعب في السابق الدور التعطيلي الذي يؤدّيه اليوم الرئيس بري؟ وماذا تُرِكَ للرئيس سعد الحريري غير تعيين وزراء المستقبل؟



وثمة سؤال إستطرادي: من يسمّي شخصيات تشرّف أي حكومة وغير محسوبة على أي تيار، مثل غسان سلامة، ابراهيم شمس الدين، صلاح حنين، مروان اسكندر، نعمة افرام، رياض الأسعد، شارل رزق ... أو أن التوزير محصور بالأحزاب والميليشيات العاملة على أرض لبنان بمعزل عن الكفاءة والسيرة والحضور.



لا قواعد لتأليف الحكومات في لبنان سوى مسالك الإبتزاز. أما الإحتكام إلى الدستور فكذبة كبار القوم.

خالد

التعطيل السوري لاتفاق الطائف يلي قبلو فيه كل امراء الحرب.. فقط لابقاء لبنان بجو حرب, ولكن طائفي بدون رشاشات, غير رشاشات نصرالله الايراني السوري. وما راح مجرم دمشق يحل عن خراب لبنان بواسطة اذنابه بلبنان. وفرضو اتفاق الدوحه لالغاء الطائف. المهم كيف الحريري بيتنازل عن صلاحياته اكراماً لرئيس مجلس معارض. اما يستعمل الحريري صلاحياته كامله حسب اتفاق الطائف, او يترك هالمهمه, لواحد مبطوح تحت امرة جزار دمشق... 
خالد

وئام وهاب… هل يقبل الدروز زعيماً بأموال إيران؟

نسرين مرعب

25 نوفمبر، 2016
وئام وهاب كلام الناس

مؤكداً على طمعه بزعامة الدروز كافةً، وأنّ تيمور جنبلاط لن ينال شرعية والده وليد بك في الجبل، مفتخرا بعلاقته بحزب الله و بالأموال الإيرانية التي يتقضاها، إضافة إلى تشديده أنّه مستعدٌ لتسليح السرايا، رسخّ وهاب في مواقفه منطق الدويلة والخضوع للحزب وللنظام الأسدي.
في هذا السياق علّق مصدر مقرب من الحزب التقدمي الاشتراكي لـ”جنوبية”، على طمع وهاب بالزعامة الدرزية متسائلاً” كيف يمكن لوئام وهاب أن يأخذ زعامة الدروز، وهو بعد ما قام به بالجاهلية يوم الأحد الماضي يضاف إليه كلامه يوم أمس في كلام الناس، قد وصل إلى نهاية السقوط”.

مضيفاً “الزعامة الدرزية لا تنتزع انتزاع والمجتمع الدرزي ما زال قبلياً يهتم بالتاريخ ويحترم البيوت السياسية العريقة ومشروع وئام وهاب السياسي ليس بديلاً لا عن طلال أرسلان ولا عن وليد جنبلاط ولا يمكن له بأي شكل من الأشكال أن يحتل هذا الموقع فلا ممارساته السياسية ولا الطريقة التي يفكر بها تخوّله أن يتمثل حتى بالحكومة فكيف سوف يكون زعيم طائفة”.
ولفت المصدر فيما يتعلق بما قاله وهاب عن وليد بك وشرعية تيمور جنبلاط إلى أنّه “هناك فرق بالسياسة بين أن يتحدث الشخص عن أحلامه وبين أن يكون لديه قراءة سياسية صحيحة، والقراءة السياسة تقول أن جمهور وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي يأتمر بأمر تيمور جنبلاط باللحظة التي وليد جنبلاط يعين بها تيمور مكانه، أما كلام وهاب هو للاستهلاك الإعلامي، تيمور قادر أن يحل مكان وليد جنبلاط باللحظة التي يقررها الأخير”.
معلقاً على الذي قاله وهاب عن واقع الدروز وتهميشهم، ليؤكد “في لبنان من لديه مواقع و وزارات وتمثيل، إنّ نظام التمييز العنصري قد حرم جميع الناس وجميع الطوائف من حقوقها وجيّر حق اللبنانيين ببضعة محسوبيات من السياسيين، ففي ظل عدم وجود قانون انتخابي عادل الذين يسيطرون على زمام الأمور لا يمثلون الشعب وهذا شيء طبيعي وليس بدعة من وئام وهاب، كما أنّ الطائفة الدرزية قد حرمت حقوقها منذ الطائف الذي لم ينفذ بالشكل الذي تمّ الاتفاق عليه، لذلك كان هناك إجحاف بحق الدروز وبفعل الممارسات بعد الطائف وغياب قانون عادل كل الأقليات ليست ممثلة ولم تأخذ حقوقها”

سرايا التوحيد

وأردف المصدر “صحيح أنّ الدروز لم يكونوا مهمشين كما هذه المرة في الحكم، وهذا ليس بدعة وئام وهاب. ولكن هناك في لبنان حالياً ما هو أكبر وهي بدعة الوزارات السيادية، إذ لماذا سوف يكون هناك وزارات سيادية وغير سيادية، نحن حسب قناعاتنا السياسية وزارة التربية والعمل والزراعة والصناعة والاقتصاد والبيئة أهم بكثير من العدل والدفاع والداخلية”.
وعن نصيحة وهاب لجنبلاط بالتقرب من حزب الله، أوضح المصدر أنّ “هذه النصيحة ليس في محلها، حيث أنّ الإتصالات القائمة بين وليد بك وحزب الله لم تنقطع، ومنذ 7 آيار وحتى اليوم هناك تواصل واتفاق واجتماعات دورية تقوم بين قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي والحج وفيق صفا ومن ينتدبه أي أنّه هناك تنسيق بين المقاومة و وليد جنبلاط”.
وختم المصدر كلامه متوقفاً عند حديث وئام وهاب عن الأموال الإيرانية التي تغنيه، إذ أشار إلى أنّ “وهاب يعترف تماماً أنه يتقاضى أموالاً من إيران، وفي لبنان إجمالاً جميع الأحزاب ممولة إن من إيران أو من السعودية أو من الأميركان وهناك من يأخذه أموالاً من اسرائيل ايضاً وهذا معروف، ولكن مؤسف أنّه يعترف عبر وسائل الإعلام بتقاضيه أموالاً من جهة خارجية إذ أنّه بالحد الأدنى هناك أخلاق معينة وكما يبدو لا يحترمها صاحبنا”.
من جهة ثانية أوضح لـ”جنوبية” عضو كتلة المستقبل النائب السابق مصطفى علوش فيما يتعلق باعتراف وهاب بالأموال الإيرانية وبتواجد حزب الله في عرض سرايا التوحيد أنّه “”من المفترض أنّ يكون أيّ شخص يتقاضى أمولاً من جهة أجنبية لإنشاء ميليشيا مسلحة أن يكون معرضاً للقانون، ولكن طالما الميليشيا الكبرى تتقاضى من إيران باعتراف رئيسها، فإنّ الميليشيا الصغرى الموجودة إلى جانبها لن يحاسبها أحد”.
مضيفاً “هذه الاستعراضات موجهة اتجاه رئيس الجمهورية وتقول له أنّ هناك خطوط حمر عليك أن تتحرك بحدودها ولا تستطيع أن تنفتح كثيراً على المعسكر الأخر أي الدول العربية لأننا نستطيع في أي وقت نريد أن نحرك الدولة”.
وعن دور الدولة فيما يتعلق بسرايا التوحيد وحماة الديار التي سوف تتحول إلى حزب لفت علوش إلى انّ “حماة الديار ليست منظمة مسلحة ويحق لها المطالبة بالترخيص، ولكن لا يحق لها أن تمارس أي عمل مسلح أو تدريب عسكري مسلح، أما بالنسبة للسرايا فإنّ ما يحدث تحت رعاية حزب الله وتحت شعار المقاومة، وهذا هو الخطر الكبير أنّنا ما زلنا في منطق ابتزاز الدولة من خلال الميليشيات“.
خالد
وئام وهاب... هل يقبل الدروز زعيماً ؟ | جنوبية @janoubia_news كيف بدن يولي الدروز عليهن شخص معششه عمالة المخابرات السوريه, واموال ايران فيه.

محاكمة قاتل بشير بعد طول انتظار...هذه اعترافات الشرتوني وألغاز مساعده

الكاتب: اسكندر خشاشو




بعد غياب وإهمال داما 34 عاماً، تعود قضية اغتيال رئيس الجمهورية السابق بشير الجميّل الى الواجهة، حيث يلتئم المجلس العدلي للنظر في الدعوى المحالة أمامه في قضية اغتيال الجميّل ورفاقه عام 1982 في الأشرفية بعد ظهر يوم الجمعة المقبل في 25 تشرين الثاني 2016.
القضية، التي شغلت اللبنانيين، طوال هذه السنين وشكلت مصدر انقسام بينهم، تعود الى مسارها القضائي الطبيعي، ولو بتأخير عشرات السنوات نظراً لحساسيتها، ولمسار الأوضاع السياسية والاقليمية التي تحكّمت بلبنان طيلة هذه السنوات اضافة الى فرار حبيب الشرتوني المتهم الرئيسي بالقتل من السجن عام 1990 تزامناً مع دخول الجيش السوري الى ضاحية بيروت الشرقية.

وبالعودة الى المسار القضائي للقضية، فبعد عملية تفجير بيت "الكتائب" في الاشرفية في 14 ايلول 1982، التي أودت بحياة رئيس جمهورية لبنان المنتخب بشير الجميّل و32 شخصاً كانوا موجودين في المكان اضافة الى جرح 63 شخصاً، أجريت التحقيقات الأولية، والأمنية في القضية، وتم اعتقال من قام بالتفجير الذي اعترف بفعلته وأُرسلت الاوراق الى القضاء المختص، الا ان الأحداث التي تلت عملية الاغتيال، وحالة الحرب التي سيطرت على لبنان، منعت من ولوج مسارها القضائي.
ومع انتهاء الحرب اللبنانية ودخول لبنان ما بعد اتفاق الطائف، استثنيت هذه الجريمة كما غيرها من الجرائم السياسية من العفو الذي أقرّه الاتفاق على المشاركين بالحرب، ورغم ذلك بقيت في الادراج الى 29/10/1996 تاريخ صدور القرار ظني.

القرار الظنّي
استندَ القرار الظني الصادر عن المحامي العام التمييزي القاضي امين ابو نصار على قرار النائب العام لدى المجلس العدلي تاريخ 28/12/1982 والتحقيقات التي أجريت عقب الجريمة وأدت الى توقيف حبيب بن طانيوس الشرتوني– والدته روز صابر- مواليد شرتون – قضاء عاليه 1958، كما يشمل القرار سرداً لاعترافات الشرتوني عن عملية تنفيذ الجريمة، والمحرّض والمخطّط لها حيث يبين القرار وبالتفصيل الدور الكبير للمحامي نبيل بن فرج العلم – والدته ليندا دوميط – مواليد العقيبة – قضاء كسروان – الفتوح عام 1945 (توفي العام الماضي)، من حيث التخطيط، وتجنيد الشرتوني واتخاذ القرار بالتنفيذ.
ويظهر القرار كيف سعى العلم الى اقناع الشرتوني بتنفيذ الاغتيال بعدما علم ان لجديه من ناحية والدته شقّة في مبنى بيت الكتائب نفسه الذي يتردّد اليه الرئيس بشير الجميّل، وجمع المعلومات عن المبنى وعن التقسيم الداخلي للقسم ومكان جلوس الجميّل أثناء حضوره بعد ظهر كل يوم ثلاثاء، وعن هوية الشاغلين في الطابق الأول الذي يعلو مباشرة قاعة الاجتماع، ودراسة هيكلية البناء وأماكن وجود الجسور في سقف الطابق الأول، كما تمكّن من إقناع الشرتوني وأزال من نفسه كل تردّد واعداً اياه بالارتقاء الى مراتب البطولة إذا هو قام بالتنفيذ، وزوّده بالمتفجرات على مراحل ثم درّبه على جهاز التفجير وحمّله اياه مع الصواعق.

اضافة الى ذلك، يحوي القرار اعترافات الشرتوني نفسه عن كيفية نقله المتفجرات من شطر العاصمة الغربي الى منطقة الاشرفية بسيارة والده الاميركية وتخبئتها بأماكن سرية، وكيفية ادخالهم الى شقة جديه، على مراحل بحقائب بلاستيكية، وتخبئتها بطريقة لا تثير الانتباه، اضافة الى شرح عملية دخوله الى الطابق الاول من الشقة الغربية عبر نافذة المطبخ بعد إخلائها من قبل "الكتائب" في وقتها، حيث تمكن من إدخال حوالى 43 كيلوغراماً من المتفجرات مع عشر صواعق والجهاز اللاقط للموجة اللاسلكية المبرمجة والمرقّمة، ووضعها في صالون الشقة، فوق المكان الذي يعقد فيه الرئيس الجميّل اجتماعاته، وقيامه بعملية التفجير عن بعد، بعد تردده لاسبوعين متتالين، ما أدى الى مقتل الرئيس الجميّل والدكتور روجيه شمالي، ملحم ابراهيم نمر، جاك أسمر، ساسين موسى كرم، جان بشارة ناضر، المحامي فؤاد ابي نجم، جورج أسعد كرم، انطوان ايوب، بيار فاضل، جرجي خليل الياس، فوزات الياس قدادو، ميشال حداد، ميشال يوسف تلج، ميشال روبير شاهين، ماري اديب لحود، هيام شكري الحايك، اديبة اندراوس ريشا، فريال سامي سلوكجي، رنده سامي مشنتف، منى اندراوس سالم، مرسال طانيوس ريشا، شاهينة نوار قدادو، ادال سكر شاهين.
وقرر القاضي اتهام المدّعى عليه حبيب طانيوس الشرتوني بجنايات المواد 314 عقوبات معطوفة على المادة 6 من قانون 11/1/958، والمادة 549 عقوبات معطوفة على المادة 201 منه.
واتهام المدّعى عليه نبيل فرج العلم بجنايات المواد 314 عقوبات معطوفة على المادة 6 من قانون 11/1/958 والمادة 549/201 عقوبات، وجميعها معطوفة على المادتين 217 و 213 عقوبات.

قطبة مخفية
وتبقى نقطة بارزة ومهمة وأساسية في القرار الظني، وهي لا زالت مخفية حتى الساعة ولا يعرف عنها شيئاً وهي أن تحقيقات مطوّلة أجريت أمكن بنتيجتها من تحديد أوصاف الشخص الذي كان يقدم المساعدة الى حبيب الشرتوني على أنه شاب لبناني من بلدة كفرشيما أو بلدة الحدت في المتن الجنوبي، بلغ عمره حوالى 25 عاماً في عام 1982 ، معتدل الطول، أبيض البشرة، بديناً، وكان يشغل منصباً ما في حزب الكتائب أو في صفوف القوات اللبنانية في ذلك الوقت.

جلسة المجلس العدلي
تنظر عائلة الرئيس الشهيد بشير الجميّل الى تعيين جلسة رغم التأخير الكبير، بإيجابية، وهي أعدّت العدة كاملة وعيّنت المحامين بطرس حرب وادمون رزق وعبد الحميد الأحدب وسليم المعوشي ونعوم فرح وإرنست الجميّل، بحسب ما كشف النائب نديم الجميّل لـ"النهار".
وأكّد الجميّل ان "الدعاوى المقدّمة من اهالي الشهداء هي دعاوى شخصية، وليست دعاوى حزبية، مشيراً الى انه تواصل مع اغلبية المدّعين من أهالي الشهداء وهم على أتم الاستعداد للسير في القضية، الا انه بقي اسمان فقط لم يستطع التواصل معهم والعمل مستمر لحضورهم او حضور ممثلين عنهم".
وناشد الجميّل، مَنْ لم يتبلغ الحضور او الاتصال به لأهمية وجود الجميع من حيث اكتمال اجرءات الخصومة، وللسير بسرعة نحو الحكم.
وشدد الجميّل، على أهمية هذه المحاكمة من حيث إعادة الثقة بالقضاء اللبناني، والدولة اللبنانية التي لا تنسى حقوق ابنائها لو مهما طال الزمن، لافتاً الى انه من حق كل شهيد ان تصل قضيته الى العدالة ويحاكم المجرم الى اي فئة انتمى ومن كان ورائه.
واعتبر الجميّل ان السير الجدي في هذه القضية يضع حداً للاتهام السياسي، والمهاترات الاعلامية، ويضع القضية المحقّة التي أودت بحياة رئيس جمهورية منتخب في مكانها الصحيح.

وأمل من المؤتمنين على الملف، "التعاطي مع الملف بأبعد من القرار الاتهامي الذي يحصر القضية بشخص او شخصين والذهاب الى الجهة السياسية المحرّضة ومن وقّت وحمى القاتل قبل تنفيذ الجريمة وبعدها".
وعن الحملة الاعلامية التي تمجّد افعال الشرتوني، أسف الجميّل لهذه التصرفات، خصوصاً "انهم لا يمجّدون قاتل رئيس جمهورية وحسب، انما قاتل 24 شخصاً بريئاً"، مشيراً الى انه لن يدعي على مطلقي هذه الحملات قانونياً في لبنان، لكنه سيدّعي في اميركا لدى شركات التواصل الاجتماعي لإيقاف الحملة على الأقل عبر هذه مواقع.
ووفق ما تقدم ستكون جلسة 25 تشرين الثاني انتصارًا ولو متأخرًا لقضية هزّت الرأي العام وأوقعت نفوساً بريئة، الا انها رغم أهميتها ستكون شكلية لأن التبليغات ليست مكتملة بسبب فرار المدعى عليه... لكنها تبقى خطوة اولى في الاتجاه الصحيح.

تأليف الحكومة والانتخابات النيابية في الربيع

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف

7 تشرين الثاني 2016
تلقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مجموعة من التهاني الدولية بانتخابه دفعت البعض الى اشاعة اجواء بأن مناخات الاعتراض على وصول عون الى الرئاسة لم تكن حقيقية. لكن الواقع ان الدول تنحي "بعواطفها" وراءها لمصلحة التعاطي مع الامر الواقع خصوصا متى كان التغيير الذي حصل في لبنان على صعيد التوافقات التي ادت الى انتخاب رئيس الجمهورية قد انخرطت فيه قوى داخلية بغض النظر عن الاسباب التي ادت الى ذلك ومتى كانت الدول المؤثرة والتي تشعر نفسها بأنها معنية لم تتمكن ولا تتمكن من تقديم بدائل حلول للبنان في الازمة التي واجهها. يضاف الى ذلك ان القلق الخارجي على لبنان كان ولا يزال حقيقيا ليس محبة به بل لعدم القدرة على مواجهة مشكلة اخرى في المنطقة . هذا القلق كان محوره امران ، احدهما مشارفة لبنان وضعا اقتصاديا انهياريا اذا استمرت الازمة ، واحتمال مشارفته وضعا سياسيا انهياريا في حال الوصول الى الربيع المقبل موعد الانتخابات النيابية من دون رئيس للجمهورية والاضطرار الى اجراء انتخابات وتحول الحكومة الى تصريف الاعمال.
بالنسبة الى مصادر ديبلوماسية معنية ترى ان انتخاب عون اتى وفق موازين قوى معينة وظروف معقدة، فان المرحلة المقبلة خاضعة للاختبار بقوة على قاعدة الحكم على بضعة امور في مقدمها: تأليف الحكومة وما اذا كانت ستكون عملية التأليف مسهلة او معقدة انطلاقا من انها ستكون مؤشرا على النية في استعادة المؤسسات الدستورية عملها ام لا، وكذلك الامر بالنسبة الى نوعية الاشخاص الذين سيكونون في الحكومة بمعنى ان يوحوا الثقة ام لا. اذ ليس خافيا ان هناك ارتياحا لعودة الرئيس سعد الحريري الى رئاسة الحكومة وما يعنيه ذلك من امكان ضخ زخم في الوضع الاقتصادي الى جانب انتخاب رئيس للجمهورية. لكن الامور تبقى رهنا بالاعتبارات او القيود التي سيسلم بها إن على صعيد تأليف الحكومة وتوزيع الحقائب او على صعيد البيان الوزاري. ومن الخطوات البارزة المرتقبة ما اذا كان لبنان سيتجه فعلا الى إجراء انتخابات نيابية في الربيع المقبل وهو مطلب يلح المجتمع الدولي على لبنان ان يلتزمه وعدم التمديد مجددا للمجلس النيابي. اذ تقر المصادر الديبلوماسية ان هناك استحقاقات مهمة يفترض ان يواجهها الحكم الجديد خصوصا ان هناك علامات استفهام حول مدى الاختلاف الذي سيحدثه الرئيس عون وهو في رئاسة الجمهورية وليس زعيما لتيار سياسي، علما ان بعض التصريحات التي اطلقت من محيطه الاقرب حتى بعد انتخابه لم تثر ارتياحا بل قوبلت بشكوك كبيرة لم يتوان اصحابها عن مصارحة الرئيس عون بها على قاعدة ان ما قبل الرئاسة لا يمكن ان يكون كما بعدها وان لغة الخطاب وطبيعته يجب ان تتغيرا في كل المقاربات السياسية المعتمدة من جانبه. وهذا لا يشمل اسلوب التعاطي مع الافرقاء السياسيين فحسب بل ان هناك جملة عناوين وملفات ينتظر كثر في الخارج كما في الداخل كيفية مقاربتها، من بينها طبيعة العلاقة التي ستكون بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة في ضوء عدم اخفاء سياسيين امام سفراء مؤثرين المخاوف من العودة الى معادلة الحكم ايام اميل لحود، ومن ثم طبيعة الاصطفافات الجديدة في ضوء اندثار ما كان يعرف بقوى 14 آذار وتفكك 8 آذار الى حد كبير وطبيعة تأثير كل ذلك على الحركة السياسية في الحكم وما اذا كل ذلك سيساهم في الاستقرار السياسي والاقتصادي والامني كما هو مرجو ام لا. وكذلك الامر بالنسبة الى مقاربة موضوع اللاجئين السوريين والعلاقات مع الخارج. وهي كلها لن تحسم من اليوم الاول لكن مؤشراتها ستكون في الانتظار.
rosana.boumounsef@annahar.com.lb
خالد
كيف راح يصير تغيير, لما راح يرجعو نفس الوزراء الفاشلين, باعتراف سلام, يلي عانى الشعب من فشلهن . ,وعهرن السياسي. لا توقعات مفيده, فالج لا تعالج. عون لن يقدر على تغيير مشهد واحد من مشاهد تقطيع الوقت. اتى به نصرالله وسيبقى بقفصه 

الاتحاد الأوروبي يضع تصورا لمستقبل سوريا

الاتحاد الأوروبي يضع تصورا لمستقبل سوريا

بلدي نيوز – (متابعات) 
حصلت الجزيرة على نسخة من مسودة أرسلتها مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني إلى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وجاءت تحت عنوان "مناقشة بشأن مستقبل سوريا".
وتضمنت المسودة التي وردت إلى الجزيرة بالنسختين العربية والإنجليزية ما وصفت بالأهداف الرئيسية، وشملت الانتقال إلى مفاوضات تكون بقيادة سورية وتحت إطار قرار مجلس الأمن 2254 وفق مبادئ عدة هي أن تبقى سوريا بلدا موحدا يقودها نظام سياسي تعددي بحكومة شرعية تخضع للمساءلة.
كما نصت على أن تكون سوريا المستقبل دولة فعالة ذات مؤسسات عاملة، تركز على أمن وخدمة المواطن، وذات جيش وطني واحد، وشرطة وقوات أمنية خاضعة للمساءلة ونظام سياسي مستقر.
وقالت الورقة إن الوضع النهائي المرضي لجميع الأطراف يحتاج لأربعة عناصر، هي نظام مساءلة سياسية، ولا مركزية أو تفويض بالسلطات والمصالحة وإعادة الإعمار.
كما تضمنت المسودة أسئلة عدة من مسؤولة السياسية الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى المعارضة السورية بهدف الوصول إلى ما سمته الوثيقة تحديد مستوى الأرضية المشتركة، ومناقشة الأفكار البناءة التي بإمكانها خلق حوافز للأطراف لكي تنخرط بأجندة إيجابية.
وأهم هذه التساؤلات:
- كيف يكون الحفاظ على وحدة وسلامة سوريا كدولة ذات سيادة؟
- كيف يكون ضمان الحفاظ على المؤسسات الحكومية بما فيها القوات العسكرية والأمنية، ولكن مع إصلاحها بشكل كامل؟
- كيف يكون ضمان أن كل الجماعات في البلاد تشعر بأنها مشمولة بشكل كاف ومحمية؟
- كيف ستنسق جهود إعادة إعمار ناجحة في سوريا يجري خلالها تقاسم الأعباء؟
- كيف يمكن تفادي أن تصبح سوريا المستقبل ملاذا أو أرضا خصبة للإرهاب؟
- كيف يمكن بناء نظام سياسي يخضع للمساءلة أكثر ليتصرف كجهاز رقابة على السلطة التنفيذية؟
- هل يمكن لنظام برلماني في سوريا أن يسمح لنسبة واسعة من السوريين بالمشاركة في النظام السياسي وفي اتخاذ القرار؟
وركزت الورقة على إعادة بناء الثقة بين مختلف الجماعات في سوريا، وقالت إنها ستكون مهمة وضرورية حتى تبقى البلاد موحدة، ويكون النظام السياسي التمثيلي مقبولا من قبل الجميع.

أرامل وأمهات «حزب الله»: حوّلوا أحلامنا إلى كوابيس

حزب الله حلب


الحرب السورية باتت عبئاً على البيئة الشيعية التي تحولت إلى أرامل وأمهات ثكلى.

في تقرير أعّده موقع “المشارق”، حول أرامل حزب الله الذين يسقطون في الحرب السورية، لفت إلى أنّ هناك حالة استياء داخل الحاضنة الشيعية والتي تفقد أزواجها وأبناءها الذين ينخرطون في حرب الحزب.

ونقل الموقع عن “إلهام” التي فقدت ابنها (24 عاماً)، في الحرب السورية أنّ قتاله رغماً عنها في صفوف حزب الله حوّل أحلامها التي كانت ترسمها حوله إلى كابوس.


وأشارت الأم إلى أنّ هذه الحرب ليس حرباً تعنيهم كلبنانيين، وأنّها لم تكن تتوقع أن يؤدي التزام ابنها بحزب الله إلى قتاله في سوريا.

هذا ولفتت الأم المفجوعة، أنّ التبريكات قد انهالت عليهم لأنّ ابنها قتل وعاد “شهيداً”، مؤكدة أنّها في حالة غضب كما الكثير من الأمهات والأرامل اللواتي لا يستطعن التعبير عن هذا الشعور والمجاهرة به.




وأوضحت “الأم” أنّ مسؤولي حزب الله قد زاروهم عقب مقتل ابنها وقدموا إليهم مبلغاً من المال كتعويض و وعدوهم بالمساعدة إلا أنّهم لم يلتزموا بهذه الوعود.

حزب الله

وفي السياق نفسه لفتت الأستاذة الجامعية في علم النفس والناشطة في مجال حقوق الإنسان منى فياض، في حوار لها مع الموقع نفسه إلى أنّ حزب الله المدعوم من إيران يدفع شباب الشيعة للموت ويترك الزوجات والأمهات في حالة حداد.

موضحة أنّ الحزب لا يعلن عن الأرقام الحقيقية لخسائره بعدما أصبح عدد القتلى كبيراً، فيكتفي بنعي من هم أصحاب حيثية حزبية فيما يسكت الفقراء من عوائلهم بالمال.

مشيرة أنّ حزب الله ليس عادلاً في توزيع المساعداات المالية على أهالي القتلى بسبب الفساد والتمييز داخل منظومته.

كذلك أوضحت فياض أنّ الأرامل يتم إرضائهم ببعض المال أو بشقة، فيما يتم أيضاً تزويجهم بـ “زواج المتعة”.

وفي مقابلة ثانية أجراها الموقع أيضاً مع الصحافي ابراهيم حيدر، أوضح أنّ بيئة حزب الله تعاني من التململ بسبب ما يتكبدونه من خسائر في الحرب السورية، وأنّ الأصوات المستاءة باتت تخرج إلى العلن يشكل فعلي ولا سيما أصوات النساء أي الزوجات والأمهات.

وأشار حيدر أنّ الحزب بعد مضي أربع سنوات على الحرب السورية أصبح يقف على مسافة من الذين لا يريدون الانخراط بهذه الحرب ولا يضغط عليهم.

لافتاً إلى أنّ الذين يرفضون الانخراط، يتساءلون عن جدوى المشاركة في حرب تكبد الخسائر وتتسبب بمقتل الشباب بشكل دوري.

التسوية: لحزب الله الحرية الأمنية وللحريري الحرية الاقتصادية

علي الأمين
6 نوفمبر، 2016
نصر الله والحريري
فرضت التسوية التي جاءت بالعماد ميشال عون رئيسا للبلاد، وبسعد الحريري رئيسا للحكومة، الدخول في مرحلة سياسية جديدة ستبرز معالمها اكثر فاكثر خلال المرحلة المقبلة، لاسيما على صعيد التحالفات السياسية داخل الحكومة وفي خارجها ايضاً. ودائما على قاعدة تراجع الزخم الاقليمي واصطفافاته داخل الحكومة وتقدم الحسابات الشخصية والمحلية في بناء التحالفات ولاسيما في الانتخابات النيابية المقبلة.

بالتأكيد اللبنانيون واقفون على ارض طائفية صلبة واقصى ما يطمح له معدو قانون الانتخاب، هو السماح للأقلية داخل اي طائفة بالتمثيل النيابي. وما الاصرار على النظام النسبي من قبل بعض اطراف السلطة، الا تأكيد لهذا المنحى، لا من اجل قانون انتخابي يساعد على خلق قوى عابرة للطوائف وللمناطق اللبنانية. لذا تبقى الثلاثية الذهبية والصلبة في هذا النظام حتى الآن، وكما اظهرت التسوية الرئاسية، هي ثلاثية المسيحيين والشيعة والسنّة.

فرض وصول العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية مفهوم الرئيس المسيحي الذي يحظى بشعبية مسيحية واسعة، وفرض التسوية التي حرصت مختلف القوى السياسية على التأكيد انها خرجت منها رابحة. وفرض على رئيس الجمهورية، ومن خلال ما قدمه في خطاب القسم، اعادة التموضع. ذلك ان العماد ميشال عون، الذي تلقف ضوءاً اخضر حمله سعد الحريري من السعودية، تبنى مفهوم تحييد لبنان عن الازمة الاقليمية، وهو كان بذلك ايضا يلبي مصلحة الشارع المسيحي لاعادة التموضع، بما يخفف من التورط الزائد في حسابات المحور السوري الايراني الاقليمية، الذي كان يكلف هذا الشارع ابتعادا غير مسبوق عن العمق العربي، وبات يهدد نظام مصالحه.

خطاب القسم تناول المقاومة بالحدّ الأدنى الذي لا يثير حفيظة احد من القوى السياسية، سواء المؤيد لهذه المقاومة او المعترض عليها. واكد على تطبيق اتفاق الطائف، وعلى مرجعية الدستور في الدولة اللبنانية، والتأكيد على السيادة وبناء الدولة. ما دفع بعض المعجبين بخطاب القسم ممن ينتمون الى فريق 14 آذار، الى القول انه اذا نفذ الرئيس عون خطاب القسم فهو ينفذ خطاب 14 آذار الاصلي الذي يطمح الى بناء دولة تضم الجميع تحت مظلة الدستور والقانون.
اعادة تموضع عون، التي لا تعني بطبيعة الحال فتح خصومة مع حزب الله (لا قدر الله)، هي التي دفعت حزب الله الى التخفيف من مقولة التحالف مع عون، وزيادة منسوب الكلام عن الحلف مع بري، و”نحن والرئيس بري في مركب واحد”، و”الرئيس بري من يمثلنا في الحوار حول التشكيلة الحكومية”… سواء كان الحوار مع الرئيس عون نفسه او مع الرئيس الحريري. فضلا عما قيل في اوقات سابقة عن ان “غاية حزب الله ايصال الجنرال عون الى قصر بعبدا وبعد ذلك فإن التحالف مع الرئيس بري هو الاساس”. لذا لم يكن هناك تأثير بالغ لعدم انتخاب الرئيس بري الجنرال عون لموقع رئاسة الجمهورية. بل جرى توظيفه بما يخدم نظام المحاصصة الطائفية حيث بالضرورة يكون السيد نصرالله مع الرئيس بري لا سواه. علما ان الرئيس بري الذي رفض عون للرئاسة تمسك بالحريري لرئاسة الحكومة ولوعدٍ وجد نفسه ملزماً بايفائه للحريري، وايضا ليلحق بالركب. ذلك ان الرئيس بري سكون محرجاً لو أنه رفض تسمية الحريري، بعد رفضه انتخاب عون، اذ ليس مناسبا له بعدها في الدخول في لعبة المحاصصة مع بداية عهد جديد.
اما مهندس هذه التسوية الرئاسية بشروطها، الرئيس سعد الحريري، فقد عاد الى لبنان، وهو بحاجة الى هذا النوع من العودة المعنوية، لترميم علاقته مع الشارع. فوجوده في السلطة يعطي جمهوره شعورا بالارتياح والقوة والثقة، لا سيما ان هذا الجمهور تعرض لتصدعات كشفت جانبا منها الانتخابات البلدية. وبدا ان هذا الجمهور عرضة لتناتش من اكثر من جهة. ويدرك الرئيس الحريري انه لا يأتي بزخم تجسيد المصالحالسعودية في مواجهة المحور الايراني، بل وفق حسابات سياسية محلية داخلية، هي التي ستحكم وتتصدر على الحسابات الاقليمية. انتقل الحريري من صاحب مشروع سياسي له امتداد اقليمي الى شخصية سياسية لها حسابات سياسية داخلية ومحلية يحمل مشروعا تتطلع اليه الناس كمشروع منقذ للوضع الاقتصادي – الاجتماعي ولا تنتظر منه تغيير معادلات اقليمية. بالطبع كان للازمة السورية وامتداداتها وتشعباتها تأثير على هذا الخيار والوجهة لدى الحريري.
حزب الله وافق على التريبات الجديدة في مقابل فرض امر واقع مفاده: “انا املك صلاحية الحراك العسكري والأمني داخل لبنان وخارجه، ومن دون ان تملك السلطة اللبنانية حق المنع، لكن اتيحُ هامشا من المواقف عن الحياد وضد التدخل في سوريا، يبقى في حدود الموقف”. حزب الله الذي انتقل من محاولة تشريع سلاح المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، نجح عمليا وبقوة فرض اتفاق غير رسمي بان السلاح لم تعد مهمته مقاومة اسرائيل بل باتت له وظيفة اقليمية وله مهمات خارجية. والحكومة ستتعامل مع هذه الوضعية كأمر واقع، وان كان غير مقبول. والمراهنات تبقى على الديناميات الداخلية التي ستكشف القدرة لدى السلطة في وجهها الجديد على انتشال لبنان مما هو فيه، او الحدّ من الاستنزاف المالي والاقتصادي، او انها ستعيد انتاج الفراغ، ولو لم تكن المقاعد الرئاسية 
شاغرة.

خالد بهيك مشروع, بكون قاسمو نصرالله على 50% من ادارة البلاد... مش بس متالته غباء سياسي. اساساً الامن يجب ان يكون تحت ادارة السلطه التنفيذيّه اي الحكومه.



دقِّقوا في مقولة "الرئيس صُنِع في لبنان

الكاتب: سركيس نعوم سركيس نعوم

يعزّ عليّ أن أناقض صديقاً قديماً هو الدكتور سمير جعجع رئيس "حزب القوات اللبنانية" في موقف أعلنه، بعدما صار حليفه الجديد العماد ميشال عون مؤسّس "التيار الوطني الحر" مرشّحه لرئاسة الجمهورية، ومرشّح الرئيس سعد الحريري زعيم "تيار المستقبل". ويعزّ عليّ أن أبدو في هذه المقالة مشكّكاً في لبنانية رئيس جمهوريتنا الجديد. لكن الموضوعية، التي احترمها فيّ القرّاء ومنذ بداية كتابتي "الموقف هذا النهار" عام 1980، رغم الاختلافات الكثيرة معهم في السياسة والتحليل والاستشراف، هي التي تدفعني الى مصارحتهم بالقول إنهم يتعرّضون لغسل دماغ من خلال التأكيد لهم يومياً أن الرئيس الجديد للجمهورية "صُنِع في لبنان"، خلافاً للرؤساء الاثني عشر الذين سبقوه الى بعبدا وقبلها الى زوق مكايل في كسروان والقنطاري في بيروت. فالرئيس الأول "صُنِع" في لندن وكذلك الرئيس الثاني. والرئيس الثالث "صُنِع" في القاهرة وواشنطن. والرئيس الرابع صُنِع في الفاتيكان وربما فرنسا وجزئياً في القاهرة. إذ إن رئيسها الراحل جمال عبد الناصر "استفظع" أن الرئيس فؤاد شهاب يُرشّح خلفاً له نسيبه الأمير عبد العزيز شهاب فعلّق: "هل صار لبنان إمارة؟". والرئيس الخامس الذي يتبجّح كثيرون أنه الوحيد الذي صُنِع في لبنان "صُنِع" في القاهرة إرضاءً لموسكو الغاضبة من "الشهابية" العسكرية بسبب قضية "الميراج". والرئيس السادس صُنِع في دمشق وواشنطن. والرئيس السابع الذي قُتِل قبل أن يتسلّم سلطاته الدستورية صُنِع في إسرائيل ثم واشنطن وزكّي أخيراً في الرياض. والرئيس الثامن "صُنِع" في إسرائيل بموافقة أميركية وأوروبية وبسماح من دمشق. والرئيس التاسع صُنِع في الرياض وواشنطن بسماح من دمشق، لكنه قُتِل قبل أن يتسلّم، "فصُنِع" الرؤساء العاشر والحادي عشر والثاني عشر في دمشق بموافقة الرياض وواشنطن.
أما الرئيس الثالث عشر، الذي احتُفل به بصدق لأسباب عدة أبرزها إنهاؤه الشغور الرئاسي، واعتماده على قاعدة شعبية مسيحية واسعة يستطيع الاستناد إليها لإعادة المساواة الى الشراكة في السلطة بين المكوّنات اللبنانية، فقد "صُنِع" في مقر قيادة "حزب الله" في الضاحية الجنوبية للعاصمة. وهو طبعاً حزب لبناني حقّق إنجازات مهمة أبرزها طرد الاحتلال الاسرائيلي لأجزاء من لبنان، لكنه مرتبط سياسياً وايديولوجياً ودينياً بالجمهورية الاسلامية الإيرانية التي بادر رئيس جمهوريتها الشيخ حسن روحاني الى الاتصال بعون مهنئاً، ثم بادر مستشاره الدكتور علي ولايتي الى الترحيب بانتخابه، معتبراً ذلك تكريساً لمحور الممانعة والمقاومة الممتد من طهران الى بغداد ودمشق وبيروت. ويبدو أن العواصم الإقليمية والدولية مقتنعة بذلك رغم حضور ممثليها جلسة الانتخاب، ورغم الديبلوماسية السعودية الاخيرة في اتجاه بيروت التي كانت للاستطلاع، ولتأكيد الاستمرار في لبنان رغم دخوله "العصر الايراني".
الى ذلك، كانت المواقف الرسمية والمعلنة لـ"الحزب" تشير الى أن رئاسة أولى حكومات الرئيس الجديد عون صُنِعت في "الضاحية" أيضاً. وهي ستُعلن خلال أيام بعد استشارات بعبدا ومجلس النواب إلا إذا طرأ ما يوجب الإرجاء أو الإلغاء.
وعندما يُعلن السيد حسن نصرالله أن "قبولنا" الحريري رئيساً للحكومة تضحية كبيرة، وعندما يقول مباشرة ومداورة أكثر من مرة إن فريقه لن ينزل الى مجلس النواب إلا بعد ضمان انتخاب عون رئيساً، يكون يبلّغ الجميع أن "عصرنا" المحلي والاقليمي قد بدأ. طبعاً لا ننكر أن شعبية عون جارفة وشعبية جعجع كبيرة لكنهما لا تصبحا "فاعلتين" إلا بـ"الاتحاد" مع شعبية "الحزب" أو بالتنسيق الوثيق معها.
أين يمكن "صرف" الاعتدال العوني المفاجئ حيال عرب السعودية وسنّة لبنان والمجتمع الدولي؟ وهل سينجح الرئيس عون في ترجمته واقعاً يضع لبنان على طريق الحلول؟ هذان سؤالان يجيب عنهما هو وحده، لكن لا بد من لفت الجميع الى أن "الحزب" وحليفته إيران قد يقلقهما الاعتدال لأنه قد يعزّز مسيحياً "القوات" المعارضة لهما، وقد يفتح باب عودة الفاعلية الى لبنانيي السعودية.
في النهاية، أعتقد أن على جمهور عون الكبير في الساحة المسيحية أن يعرف اذا كان عون الذي يفرح بانتصاره هذه الأيام هو عون 1990. ولا يرمي ذلك الى التشكيك بل الى التأكد من المستقبل، ولا الى إلغاء أي دور لشعبية عون اللبنانية المسيحية والمسلمة في وصوله الى قصر بعبدا، بل لإقناع أصحابها بأن القرار النهائي ليس لها.
sarkis.naoum@annahar.com.lb





دروز سوريا: تهديدات وتجاوزات حشرتهم مع الأسددروز راشيا

في دراسة كتبها فابريس بالونش في معهد واشنطن رأى ان الدروز على الرغم من تشكيلهم أقلية في سوريا فانهم تمكنوا من تجنيب أنفسهم من الحرب الدائرة في البلاد. والمدن التي يسيطرون عليها تمنحهم مكانة مع الجهات الطامحة للسيطرة على مستقبل سوريا.
في دراسة كتبها فابريس بالونش في معهد واشنطن رأى ان الدروز على الرغم من تشكيلهم أقلية في سوريا فانهم تمكنوا من تجنيب أنفسهم من الحرب الدائرة في البلاد. والمدن التي يسيطرون عليها تمنحهم مكانة مع الجهات الطامحة للسيطرة على مستقبل سوريا.
دروز
وقال الكاتب ان الأسد تمكن من إقناع الطائفة وإستغلال مخاوفها بهدف التعاون معها مستفيدين من سلسلة أخطاء إرتكبها المسلحون المتمردون خلال بدايات الثورة السورية.

ويقول بالونش انه خلال عام 2010 كان يعيش في سوريا حوالي 700 ألف مواطن درزي، وغالبيتهم يقطن في محافظة السويداء التي يسكنها حوال 350 الف منهم. اما البقية فيتوزعون بين دمشق وجبل حرمون وجبل السماق وجرمانا وصحنايا.

ويشير الكاتب إلى المناطق الدرزية لعبت دوراً أساسياً لأنها تحيط بالمناطق التي يسيطر عليها فصائل المعارضة، فمناطقهم تعد معقلاً للموالين للنظام. وقد تمكنت المناطق الدرزية من عزل المناطق السنية الثائرة عن المناطق الموالية.

ويقول الكاتب ان الجيش السوري لا يتمتع بثقة الدروز لذلك شكلوا ميلشيات خاصة لحمايتهم وبأن “هؤلاء يعرفون المنطقة جيداً ولديهم حافز أكبر للدفاع عن وطنهم من دفاعهم عن النظام في حلب أو حمص. وفي الواقع، إن الاتفاق غير الرسمي الذي توصل إليه الأسد مع الزعماء الروحيين للطائفة الدرزية أو “شيوخ العقل” نصّ على إبقاء المجندين الدروز في محافظة السويداء، مع الإشارة إلى أن الأسد يعتمد اعتماداً كبيراً على هؤلاء الزعماء للتحكم بالدروز”.

ويشير الباحث إلى ان التوتر مع المعارضة السورية في درعا ظهر عام 2011 حين أطلق المتظاهرون هتفات ضد الدروز والأسد وقامت لاحقاً جبهة النصرة بخطف عدد من المشايخ.
ومن تلك الفترة لم تتوقف النصرة عن إستهداف الدروز، وحاولت المعارضة إحتلال مطار الشعلة الواقع في السويدا. هذا الأمر دفع الدروز إلى تفعيل تحالفهم مع الجيش السوري لتحصين مناطقهم.
ولكن لن يخلو المشهد من بعض المظاهر الإستثنائية فقد إنشق الضابط خلدون زين الدين عن الجيش السوري وشكل كتيبة “سلطان باشا الأطرش” وإنضم إلى المتمردين السنة في درعا.
ويقول الكاتب “لقد كان “الشيخ البلعوس” أحد الدروز الأوائل الذين شكّلوا ميليشيات موالية للنظام، وبحلول عام 2014 نجح في تمييز نفسه في اشتباكات متعددة على غرار “معركة داما”. وقد طلب من الأسد تزويد ميليشيات “جبل الدروز” بأسلحة ثقيلة للدفاع بفعالية أكبر عن المنطقة، ولكنه دخل في الوقت نفسه في النقاش السياسي ليعبّر عن مخاوف أبناء طائفته من خلال انتقاد غلاء المعيشة والفساد المستشري وتجنيد الرجال الدروز للقتال على الخطوط الأمامية خارج “جبل الدروز”. وبحلول حزيران/يونيو 2015، ازداد عدد أفراد عناصر المليشيا التابعة للشيخ البلعوس إلى حوالي1,000  مقاتل، وكان يتلقى التمويل اللازم لشراء الأسلحة من جهات خارجية، بما في ذلك من الدروز الإسرائيليين القلقين على مصير إخوانهم في سوريا.
ولكن في الخامس من أيلول/سبتمبر من ذلك العام، اغتيل “الشيخ البلعوس” في ظروف غامضة وتم حل ميليشايته”.
وختم الكاتب “كما تبدو الأمور، سوف يكون من الصعب فصل “جبل الدروز” عن نظام الأسد بقوة الإقناع وحدها. ولا يمكن كسب ولاء الدروز ما لم تنقطع صلتهم عن دمشق، وحتى في هذه الحالة سيحتاجون إلى ضمانات ملموسة فعلية بأن القوى الدولية ستحميهم من التنظيمات الجهادية مثل «جبهة النصرة» وتنظيم «الدولة الإسلامية». [وفي الواقع]، لا يريد أهالي “جبل الدروز” أن يلقوا المصير نفسه الذي لقيه إخوانهم في الدين في “جبل السماق”. ومن هذا المنطلق، إذا كانت واشنطن وحلفاؤها يريديون لهذه الأقلية الاستراتيجية أن تلعب أي دور في الإطاحة بالنظام أو في إنهاء الحرب بشروط ميسّرة، فلا بد لهم من طمأنة الدروز المحليين بشكل واضح بأنّ لديهم مستقبلا آمن في في سوريا من دون رعاية الأسد.”
المصدر: http://www.washingtoninstitute.org/ar/policy-analysis/view/the-druze-and-assad-strategic-bedfellows

In Crimea, Russia signals military resolve with 

new and revamped bases

By a Reuters reporter
SIMFEROPOL, Crimea – The missile bunkers that dot the verdant hills along Crimea’s southern coast are known locally as Object 100. Until recently, tourists paid $50 to visit the crumbling and abandoned former Soviet sites, which served during the Cold War as a defence against naval attack from the Black Sea.
Now the bunkers are coming back online. After Russia took control of Crimea from Ukraine in 2014, signs went up in the woods around the sites warning visitors against entering a “forbidden zone of the Russian Ministry of Defence.”  A resident of a nearby village who said he was employed at the base last year said Russian soldiers had re-occupied the sites and blocked roads leading into the area. He was unable to say when the Russian soldiers arrived.
“It is a functioning military base with an anti-ship missile system,” the villager told a Reuters reporter who visited the area in July.
The bunkers are just one small part of a new Russian programme to militarise the Crimean peninsula. Based on recent site observations by Reuters, accounts from locals, media reports and official Russian data, Moscow has reanimated multiple Soviet-built facilities in the region, built new bases and stationed soldiers there.
Crimea sits at the southern end of a line of new and refurbished Russian military facilities that stretches north in an arc through western Russia and ends in the country’s Baltic outpost of Kaliningrad.
The military buildup is echoed in NATO countries such as Poland and the Baltic states, where U.S. forces are beefing up patrols and conducting more frequent exercises.
Spurred by years of growing mutual distrust and in particular the conflict in Ukraine, both Russia and NATO are boosting their military capabilities across eastern Europe, prompting officials such as Polish President Andrzej Duda and  Russian Prime Minister Dmitry Medvedev to talk of a return to open hostilities.
“We have, in effect, slid into a new Cold War,” Medvedev told a security conference in Munich in February.
To be sure, the scale of the military confrontation is not the same. Disarmament deals in the past three decades have lowered the temperature of the nuclear confrontation. Absent too are the hundreds of thousands of troops who were stationed on either side of the Iron Curtain in eastern Europe during the Cold War. But elements of the conventional military standoff are now returning.
Crimea is one of the starkest examples. In a week touring the region, a Reuters reporter saw 18 sites, including naval bases, radar stations and airfields. Some were entirely new, some were old military sites that had been refurbished, and others were in the process of being refurbished.
Moscow has made no secret of its buildup in Crimea. But Reuters’ observations, combined with the other information, shed light on its scale.
Britain’s Defence Minister Michael Fallon said in September that London was concerned about military buildup in Crimea “and indeed the militarisation of the Black Sea region generally. Both Bulgaria and Romania feel very threatened.”
Crimea is now the closest Russian-controlled territory to NATO member Romania, which since May has hosted part of a U.S.-controlled international missile shield.  The project is scheduled to become operational in late 2018, when work on a radar installation in Poland – the other main land-based component in the shield – is completed.
Washington says the shield is designed as a defence against Iranian missile strikes. But Russian President Vladimir Putin says the system and NATO are both threats to Russia’s security, and has promised to retaliate.
 Russia’s defence ministry did not respond to a request for comment about its activities in Crimea. Nor did the regional government in Crimea.
RING OF RADARS
One part of Russia’s expansion programme appears to be an attempt to re-create a chain of radar stations on rocky hilltops around Crimea. These stations offer an ideal vantage point for monitoring the Black Sea, and nearby NATO members Turkey, Bulgaria and Romania.
One of the stations – a facility with four revolving radars each encased in a large white dome – sits halfway up a mountain near the Crimean seaside town of Feodosiya. Built in Soviet times, the station had been abandoned by the Ukrainian military.
Now the Russian armed forces have moved in. In July, two green Russian military vehicles with tall antennas were parked beneath the radars. “There is a military base here, air defence system and missiles,” said a man who lives in a village about 300 metres from the base. “There are air defence systems on every cape here.”
Further around the coast, on the outskirts of the port city of Sevastopol, sits another radar station, called “Dnepr.” Built by Soviet engineers, the station was out of order for years before the Russian annexation. A Reuters reporter saw dozens of soldiers in Russian military uniforms inside the base and guarding the perimeter.
Behind three lines of perimeter fencing were two structures, each around 300 meters long, with sloping sides partially covered by black metal sheets. The structures match archive images showing the Dnepr radar system.  A Russian flag flew from the roof of a building near the two radar structures.
A sentry said that a nearby lighthouse that used to be a tourist attraction was now part of a military base and off limits to the public.
Russian newspaper Izvestiya quoted a military source in May as saying Moscow will restore the Dnepr station so it can “detect launches of ballistic, cruise and hypersonic missiles from the Black Sea and Mediterranean Sea area.”
The Russian defence ministry did not respond to questions about the radar station.
NEW SCHOOLS AND SWIMMING POOLS
The Russian military buildup seen by Reuters goes beyond what existed in Crimea when it was under the control of Kiev, according to soldiers in Crimea, local residents and Ukrainian accounts of deployments before the annexation.
At Perevalnoye, a small village at the foot of a mountain not far from Simferopol in the centre of the peninsula, Russia is transforming an abandoned Ukrainian military facility into two new bases.
Inside the fenced perimeter of one in August, stood two 500-metre-long green hangars into which military vehicles drove. Nearby, trucks rumbled between a huge concrete plant and a construction site that will become a second base.
According to documents lodged by the defence ministry on the official website for public procurement tenders, one of the two bases will be for coast guards and the other for artillery units.
The ministry documents, which were lodged from October 2014, indicate the combined projects will include dormitories for more than 1,000 soldiers, residential buildings with more than 300 apartments, an ammunition depot, hangars for more than 500 military vehicles, an artillery range and dining facilities.
A new school and a kindergarten with a pool, as well as barracks for a military orchestra, are also planned, the documents show.
The ministry did not respond to questions about the Perevalnoye base.
BASES EXPANDING
Before Russia annexed Crimea, Moscow leased facilities from the Ukrainian state to house its Black Sea fleet, which has been based in Crimea for more than two centuries. Those facilities, mainly around Sevastopol, are now being expanded.
In one bay on the outskirts of the city, according to procurement documents, the Russian military is building a training centre for navy divers. There will also be a mooring area and an aircraft runway that has been unused for 20 years will be brought back into service.
From the perimeter fence, a Reuters reporter saw concrete taxiways, large cranes, and work underway to reinforce the shoreline.
The ministry did not reply to questions about the plans for that site.
Most of the expansion in Crimea is being carried out by the Russian navy and ground forces. But air capabilities are also being beefed up.
The former Belbek civilian airport has been turned into a military air base, according to a Reuters reporter who went to the base. The terminal building has been shut and the entrance to the base is now guarded by a Russian marine.
An Il-76 heavy military transport plane, with the insignia of the Russian air force, was parked on the airfield when Reuters visited.
Two other military airfields that were abandoned by the Ukrainians are also now in use again by the Russian military. At the Novofyodorovka airfield, in a coastal village to the north of Sevastopol, a Reuters reporter saw half a dozen dark-grey SU-30 fighter jets and light-grey SU-24 frontline bombers.
At the other recommissioned air base, in Djankoy, 40 km south of the de facto border separating Crimea from Ukrainian-controlled territory, Russian servicemen in blue uniform came and went throughout the day. Seven MI-24 attack helicopters were parked on the airfield.
“There were just two airplanes here when Ukraine ruled. And look at this place now, you can see much more here,” a young soldier told Reuters at the checkpoint.
The defence ministry did not respond to questions about the air bases.


اكتشاف يهز الأوساط العلمية عن مثلث برمودا الغامض

5 تشرين الثاني 2016
اكتشف عالم المحيطات الدكتور ميير فيرلاجن هرمين ضخمين يعتقد أنهما من الزجاج على عمق 2000 متر تحت سطح البحر وباستخدام بعض الأجهزة الأخرى اكتشف العلماء أن هذين الهرمين مصنوعان من الكريستال وأنهما أكبر 3 مرات من هرم خوفو.
حيث يعتقد دكتور ميير، أنه إذا تمت العديد من الدراسات على هذه المنطقة وهذين الهرمين سوف يمكننا من معرفة الكثير من المعلومات التي يمكن أن تفسر هذه الظواهر الغريبة المتعقلة بمثلث برمودة.
تم إعلان هذا الاكتشاف، في مؤتمر صحفي في الباهاما، كما تم إعلان أن التكنولوجيا التي تم استخدامها في بناء مثل هذين الهرمين غير معروفة لنا حتى الآن كما يعتقد العلماء أن تجميع المعلومات المطلوبة للدراسات لن تكون سهلة بالمرة.
الأرض التي بنيت عليها… والتحول القطبي؟ هناك العديد من العلماء الذين يتفقون على أن هذين الهرمين قد تم بناؤهما على الأرض فوق سطح البحر وبعد التحول القطبي الذى يعتقد علماء الجيولوجيا أنه حدث للأرض منذ قديم الزمان أدى إلى انهيار القشرة الأرضية وحدوث العديد من الزلازل المدمرة والتسونامي الضخم أدى إلى طمر الهرمين تحت سطح البحر.
هناك مجموعة أخرى من العلماء التي ربطت اختفاء جزيرة أطلانتس بهذين الهرمين وبمنطقة مثلث برمودا نفسها والذين يعتقدون أن هذين الهرمين هما حجر الزاوية لإمداد هذه الجزيرة بالطاقة منذ أكثر من 100 عام.