Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Monday, 8 August 2016

The Whirlpool...08/08/2016.

The Idiocy of the politicians, put Middle East Region, on the Satan's hands. The only winner of this hassle is the Idiot Obama. Why idiot, because he thought will enjoy his Foreign Policy;

All the stupid politicians of all the Middle East Countries, except the Arab Gulf States, were the losers. The only country is winning, Saudi Arabia in its war in Yemen. Iran is down to the drain, Iraq is partitioned, Syria almost is not on the Middle East map, until last week, when the Revolution stood to its feet, by uniting to defeat the Coalition of: Russia, Iran, Nusrallah the Khaminie Junior, Afghans, Caucasus fighters, and variety of mercenaries coming from around the world  to fight with Islamic State, against the revolution of the Syrians. Revolution broke down the coalition in Aleppo.

Lebanon is another story. Today the Politician Head of the Parliament, shifted the meeting of suppose to be election of a Lebanese President, to next month, which would be the 36th date, since President Micheal Suleiman left presidency two years ago.

The politicians idiots of Lebanon, may be could elect one, long time ago, but there is a block from Nusrallah the General Secretary of Iranian Hezbollah, which does not fit at this time, have a President Supervisor in Lebanon, to control the country. Nusrallah wanted free hand, to play with the country's affairs, the way it fits with interests of his boss Khaminie in Tehran.

Those who wanted to put things right on the Path of Presidency are divided as well, by nominating two candidates, are pro Nusrallah policy. Therefore, the process of Presidency Election, is dead.

Lebanon is in the heart of a Whirlpool of storms, and only God know how to save it.

خالد
khaled-stormydemocracy

Almost three years ago, we wrote on this page, about the Lebanese Presidency, knowingly, the was a President by that time.....


 

The Lebanese Constitution since Lebanon was called Independent was clear. The President should be elected by the Members of the Lebanese Parliament. In that Constitution, the President had strong Power to run the Country, and protect its Sectarian Factions Rights, to keep the Country in one Mosaic Piece of Land and Nation. The Violence that broke into the Lebanese Life, since 1958, along to the Civil War 1976-1990, by the Blessing of the Criminals Regime in Damascus.and USA. Until the Taif Agreement, which altered the Original Lebanese Constitution and Dwarfed the President's Power in running the Country, and Biased by the Occupier of Syrian Troops and Mukhabarat, Lebanon is looking for A Formula for Stability Politically and Militarily, to keep the Nation as ONE, while those Politicians and Military Officials taking the Country to the Abyss. 


Recently, the Syrian Government in Lebanon had resigned, because of the Troubles Busting among its Members, who are Pro Criminal Syrian Regime, and was forced to resign. It is an Interim acting Authority, as Dead Body Walking. The Terms of the Lebanese Parliament, which is, as Cave of Ali Baba and the Forty Thieves, were expired few months ago, and those Thieves had extended their Terms in this Cave for another year, to keep on holding the Dissolved State of Lebanon, and grantHezbollah Legality in its Involvement in Syrian War against Syrian People, and supporting the Criminal Regime in Damascus, whoBiased the Lebanese Constitution, that Stripped the Elected President off his Power to run the Country, and Protect the National Security of Lebanon.

The Original Constitution was Altered By Taif Agreement. The Government resigned and left the Country open to all kind of Violence, and danger is visiting every Lebanese Home and Life. Hezbollah went Uncontrollable, and step on Lebanese Sovereignty and Dignity, and brought the Syrian people to Face the Lebanese people as Enemies. Lebanese aremurdered on the streets, armed Factions fighting in main Cities, the Lebanese Armed Forces left to be Mediator among Outlaws, instead of taking over and CRUSH those Outlaws, to maintain the Protection and Security of Lebanese people.

The Lebanese President is Shouting and Screaming Day and Night and Warning the Politicians and Military Officials, of the Danger that would change the Face of Lebanon, from a Peaceful Path and Democratic System, were the Achievement of thousand of years of Lebanese Civilization, to a Jungle contains, Lions, Tigers, God's, Hyaenas , Foxes, Jackasses, Appointed Prophets and State Guidance, Armed Robbers, Car Bombers, Guns Traders. opened to be Failed State.

None of the Politicians or Military officials are hearing what the President is talking about. Because the Presidency had beenStripped off its Power preventing it to put things Right. A Power was given to Speaker of the Parliament who has his Own Militias, can threaten the Peace any time has orders from the Criminal Regime in Damascus, Prime Minster at the Finger Tips of the Criminal Regime in Damascus. politicians of Sectarian Factions represented Half the Populations are Collaborators to the Criminal Regime in Damascus. Hezbollah once called Resistance, the Most Armed Forces, that overcome the Lebanese Armed Force andParalyzed it, is the Main Supporter to the Criminal Regime in Damascus. Lebanese Armed Forces cannot control the Lebanese Borders with Syria, because some Military official are Collaborators to the Criminal Regime in Damascus, that make all sort of Outlaws allowed in and out of Lebanon, the Criminal Regime's Officials in Specific, who had committed Massacres against the Syrian people and Lebanese, during the Occupation.

We should go back to the Original Constitution of the Country and Retain the power of the President to be able to run the Country according to that Constitution. The Constitution gave the People the Power, to make the Changes, and the people at the MEAN TIME are Represented by Warlords , and Looters of the Lebanese Treasury, and Militia's., and they are not intending to get off the Lebanese shoulders. As the Constitution gave the People of Lebanon the Power, then the People should give this Power to the President of the Country, and be completely Independent from those of Parliament and Government.

By giving the Power to the Presidency Post, the President should be elected by the People of Lebanon, because there should not be Authority above the People's Power. 

The Original Constitution does not confirm, that the President should be Christian and Maronite in Specific. It was an Equation agreed by the Sectarian Factions by that time to stabilize the Country's Security. Shia for Speaker, and Sunni for Prime Minister. The rest of the Country's Sectarian Factions are Second Class Citizens, because they are Minorities. They separated Discriminately the Lebanese by Religions, though Sunni and Shia are Muslim Nation . That Formula, which suppose to be Negotiable after the Independence and Lawmakers and Legislators reach a Stable and Advanced Modern Constitution, after 70 years, this Verbal Agreement reached the Destruction of the Country.

If the Lebanese would keep this Equation at the mean time, and the President should be Christian and Maronite in specific, then the people of Lebanon should say their word in picking up the Right Candidate, to give him or her the People's Power. Direct election of the President by people is the Right Way to Stabilize the country's Security and Force the Lebanese Constitution. As those gathered in the Parliament and Extended the Parliament Terms, should gather again and adjust the Constitution Verbal Agreement, and put in writing to elect the President directly by the People of Lebanon. All Lebanese are Equal in their Rights and Duties. Not just Death Culture.
خالد
khaled-stormydemocracy

المرجع الدستوي ادمون رزق يفند طرح مجلس الشيوخ ويحسمه

خاص- جانين ملاح 

الكلمة اونلاين
edmond-risk
خرجت طاولة الحوار بمفاجأة اشبه بالساحر الذي يُخرِج الارنب من اكمامه كأنما وجد الحل السحري للوضع بطرح موضوع مجلس الشيوخ. وعلى ما يبدو انها لم تجد حرجا في ابقاء التصنيف الطائفي في المجلسين كليهما مما يعتبر خارج اتفاق الطائف.
ولذلك توجهنا الى المرجع الدستوري والقانوني الذي كان من ابرز المشاركين في اتفاق الطائف والذي انشأ مع بضعة عشر من راعي الطائف لقاء الوثيقة والدستور، الوزير والنائب السابق ادمون رزق الذي اشار للكلمة اونلاين الى ان فكرة انشاء مجلس للشيوخ انطلقت بالتوازي مع فكرة الغاء الطائفية السياسية، وعندما عدلنا الدستور عام ١٩٩٠ وضعنا في المادة ٢٢ الجديدة النص الآتي: ” مع انتخاب اول مجلس نواب على اساس وطني لا طائفي … يستحدث مجلس للشيوخ تتمثل فيه جميع العائلات الروحية وتنحصر صلاحياته في القضايا المصيرية.”
يومها يضيف رزق لم نعدّد ما هي القضايا المصيرية بل وضعنا نصّاً يمكن تأويله بالشمولية المطلقة وعدنا في المادة ٩٥ فأوردنا الاطار الذي تجرى فيه التحولات لتطوير النظام. فأوردنا الاتي: ” على مجلس النواب المنتخب على اساس المناصفة بين المسلمين والمسيحيين اتخاذ الاجراءات الملائمة لتحقيق الغاء الطائفية السياسية وفق خطة مرحلية، وتشكيل هيئة وطنية برئاسة رئيس الجمهورية تضم، بالاضافة الى رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء، شخصيات سياسية وفكرية واجتماعية.
مهمة الهيئة دراسة واقتراح الطرق الكفيلة بالغاء الطائفية وتقديمها الى مجلسي النواب والوزراء ومتابعة تنفيذ الخطة المرحلية وتضمنت المادة ٩٥ الفقرة الآتية: ” تتمثل الطوائف بصورة عادلة في تشكيل الوزارة وتعتمد الكفاءة والاختصاص.. من دون تخصيص اي وظيفة لاي طائفة، مع التقيد بمبدأي الكفاءة والاختصاص.”
يتحصل من ذلك يقول رزق ان انشاء مجلس الشيوخ مرتبط مرحليا بمرحلة انتخاب مجلس نيابي وطني وذلك بالتسلسل بعد انشاء الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية المفترض ان يكون تمّ ابتداء من 1992.
والمنهجية المفترص اتبعاها هي تأليف الهيئة الوطنية التي تضم شخصيات سياسية وفكرية واجتماعية اي مؤهلة لاقتراح الطرق الكفيلة بالغاء الطائفية. لذلك فالغاء الطائفية في شكل اساسي يقول رزق هو الشرط الالزامي للغاء الطائفية السياسية مما يعني الانتقال من المرحلة الطائفية الى المرحلة العلمانية اي الى حالة المواطَنة المتحررة من التصنيفات المذهبية والدينية. وبكل تأكيد ان اتفاق الطائف كما شرحنا عشرات المرات يضيف رزق قد هدف الى الغاء الطائفية من خلال الارتقاء الى الثقافة المدنية ولم يتوخّ ابدا الغاء الطوائف بصفتها مكونات ثقافية للكيان التعددي الموحد.
لذلك لا يمكن طرح موضوع انشاء مجلس الشيوخ، وفقا لاتفاق الطائف، قبل انشاء الهيئة العليا المنصوصة في المادة 95 من الدستور والغاء الطائفية برمتها ومن اساسها ليتسنّى تجاوز الطائفية السياسية.
ويضيف رزق ان الطرح الاستباقي لانشاء مجلس الشيوخ الذي جرى في جلسات الحوار لا علاقة له بالمبدأ الذي انطلق منه مؤتمر الطائف واعتمدته وثيقة الوفاق الوطني هو العبور من الحالة الطائفية الى الحالة العلمانية التي تتجلى في المواطنة بمعزل عن التصنيفات والفرز دينيا ومذهبيا.
ان طرح التجديد برأي رزق هو اخراج سياسي يهدف الى تسوية مرحلية لا الى حل اي انه يتوخى امرار الوقت بدلا من ايجاد السبل الضامنة لمستقبل الوطن كأنما هي مساومة على صفقة يتم بموجبها القبول بانتاج سلطة غير متوازنة مع ترضية باعطاء الطوائف القدرة المباشرة على انتاج مجلس شيوخ على اساس فئوي مذهبي بحيث ان كل مذهب او طائفة يتقوقع لانتخاب ممثليه فيصبح مجلس الشيوخ نوعا من مجلس للطوائف وليس هذا ابدا ما قصده اتفاق الطائف.
ان المسألة وفق رزق ترتدي طابع البحث عن المخارج وعن الاخراج بنوع من التمويه والايهام كأنما الترضية الظاهرية هي نوع من التعويض المبطن ليس على جماهير الطوائف والمذاهب وانما على المرجعيات القابضة والمنتحلة للصفة.
ان اتفاق الطائف واضح وصريح وقد حرصنا يقول رزق على ان لا يكون فيه مجال للالتباس. كذلك فان نص الدستور لا يقبل اجتهادات. فاذا كان ثمة مقترحات للخروج من المأزق فلتُنسب الى اصحابها دون التذرع باتفاق الطائف لانه منها برّاء.
لقد توخينا، يقول رزق من مؤتمر الطائف ووثيقة الوفاق الحفاظ على النموذج اللبناني الحضاري الوحيد في هذا الشرق الذي يعترف بالمواطن والانسان، وقد اجترحنا اعجوبة لامرار فقرة التزام “الاعلان العالمي لحقوق الانسان” ويعرف جميع الزملاء، بدءاً بدولة الرئيس الحسيني من فعل ذلك وكيف تمّ.
لذلك فان اتفاق الطائف هو اتفاق الجمهورية اللبنانية السيدة الحرة المستقلة وهو اتفاق المساواة في المواطَنة الذي يحتّم العبور الى الدولة المدنية المكتملة المواصفات حيث لا يبقى اثر لأي تشكيل ديني في السياسة اي لا يجوز ان يكون على الساحة السياسية اي تشكيل ديني مذهبي مع الاحترام الوافر والمطلق للحرية الدينية وممارسة الشعائر ولكن مع الفصل الكامل والتام بين الدين والدولة انطلاقا من مبدأ ما لقيصر لقيصر وما لله لله.
ويبقى ان طاولة الحوار المنعقدة بكل جدارة يقول رزق يجب ان تنطلق من مبدأ تطبيق الدستور واتفاق الطائف نصا وروحا وليس من التفتيش عن المخارج والالهاءات للالتفاف على الانجاز التاريخي.
ان لبنان يضيف رزق يحتاج الى من يعرفه ويؤمن به ويحبه لا الى من يتلاعب به ويغامر به. فلبنان بحاجة الى انقاذ لا الى مزيد من الهروب الى الامام لكسب الوقت لان الاستحقاقات المداهمة لن ترحم ابدا. الجميع يطالب بالطائف والجميع يصر على الدستور اذاً هاتوا برهانكن إن كنتم صادقين يختم رزق قائلا.

في ذكرى مصالحة الجبل: تأكيد الاصرار على العيش الواحد

(ناجي مصطفى (الأنباء

Untitled1
خمس عشرة عاما مرت على الزيارة التاريخية لغبطة البطريرك الماروني السابق ما نصرالله بطرس صفير الى الجبل، كانها الامس. بكثير من الاصرار على اعادة وصل ما انقطع لدى ابناء الجبل بكليتهم دروزا ومسيحيين كانت تلك الزيارة، وكان ذلك الاستقبال العظيم في غير بلدة وقرية وصولا الى المختارة حيث مقر الزعامة الجنبلاطية واحد ابرز مراكز صناعة القرار في لبنان على مدى قرون طويلة من الزمن.
   لم تكن الزيارة تعبيرا عن ضرورة سياسية املتها مناخات ما بعد الحرب الاهلية والتي افضت الى تسوية بين اللبنانيين في الطائف قضت بطي صفحة الماضي الاليم على قاعدة لا غالب ولا مغلوب، انما جاءت الزيارة ترجمة لما يعتمل في وجدان ابناء الجبل عموما مسيحيين ودروزا، مقيمين او مهجرين او مهاجرين، من الشعور بالنقص والفراغ والوحشة نتيجة فقدان الاخر، فقدان الشريك والاخ والجار والصديق والعزيز، الذين تقاسم اباؤهم واجدادهم معا لقمة الخبز التي كانت دوما مغمسة بعرق الشقاء والتعب، انه الحنين الى تلك الايام الجميلة من العيش المشترك يوم كانت بيوت القرى، كل البيوت، تعمر بمواسم الخير ورائحة الخبز وبساطة الحياة وحلاوتها.
   هو يوم تاريخي اذن، كونه شكل ابتداء درسا لابناء الجبل جميعهم، بأن الاستقواء بالخارج، اي خارج عدوا كان ام شقيقا، والاثنان كانا بالمناسبة ضالعين ومحرضين على ما حصل من اقتتال وفتنة، لا يمكن ان يبدل من قواعد اللعبة وترجيح كفة الصراع لمصلحة فريق دون اخر، اما الدرس الثاني المستفاد من تلك الحرب هو ان الاعتقاد الذي ساد عند البعض، من كلا الفريقين، بان ثمة رابحا وخاسرا، هو بالتاكيد اعتقاد خاطىء ومكلف ايضا، ذلك ان الفريقين خاسران في ان معا، اذ انهما خسرا نسيجا اجتماعيا متجانسا حيك بنول المحبة والالفة على امتداد قرون من الزمن، وفي لحظة واحدة لعب فيها الشيطان لعبته فاوقد فتيل الفتنة وجلس يتفرج على النار المستعرة بين الاهل والاحبة.
   في زيارة البطريرك صفير الى المختارة اوائل آب 2001، تكريس بالملموس لوحدة ابناء الجبل وطي لصفحة سوداء من تاريخ هذه المنطقة الى غير رجعة، وكأن الدم الذي سال على الارض الواحدة ما هو الا مطهر غسل الضمائر والقلوب وفتح صفحة جديدة نقية مشرقة من العيش الواحد فوق الارض الواحدة، تماما كما عاش الاهل والاجداد على امتداد 

قالو الناس انها مصالحه
وغاب عن بالهن انا عتاب
درزي ومسيحي اخوه
ووفاق الشيب والشباب
صوره تاريخيه معبره
بين كبار القوم وعتاق
خالد
المختارة
اما وقد حصلت العودة الميمونة الى جميع القرى، خلافا لما يحاول البعض تصويره للاسف، بعد انجاز آخر ملف للمهجرين في بلدة بريح الصيف الماضي، فانه آن الاوان كي يتداعى ابناء الجبل جميعا، شخصيات وقوى واحزابا وقطاعات انتاجية وتربوية، وفي المقدمة منهم الاستاذ وليد جنبلاط بما له من ثقل وتأثير كبيرين في هذه المنطقة التي تمثل قلب الوطن، كي يجري العمل على تنمية المناطق الجبلية جميعها، لتعود القرى الدرزية والمسيحية على حد سواء تضج بالحركة والحياة من جديد، ولكي لا تبقى هذه القرى  مقصدا لابنائها للراحة والاستجمام  نهاية كل اسبوع وحسب، بل مكانا للانتاج والاستقرار، الانتاج الاقتصادي الذي يرسخ الانسان في ارضه من جهة، ومن جهة ثانية الانتاج المستمر والمستدام لصيغ من العيش الواحد قابلة للحياة، وهذا هو الاهم، في منطقة لطالما اتسم ابناؤها بانهم صناع سلام ومحبة ووئام وبانهم يد واحدة في مواجهة الشدائد والصعاب على مر التاريخ.
ان هذا المسار من الجهد المطلوب والمرتجى لترسيخ العودة والاستقرار والثبات في الارض يستوجب العمل على ايجاد خطة  متكاملة يجري فيها استنفار جميع المؤسسات الرسمية اولا والاهلية ثانيا اضافة الى الهيئات الكنسية والروحية الدرزية، وكذلك الاقتصادية والتربوية والصحية والاجتماعية، لانتاج دورة حياة كاملة، تمكن ابناء الجبل عندها من الاستغناء عن المدينة، لا سيما اذا ما جرى توفير المرافق التعليمية والجامعية والاستشفائية اللائقة وفرص العمل الحقيقية والدائمة التي تغني ابناء الجبل جميعهم، دروزا ومسيحيين، عن النزوح القسري الى العاصمة والمدن الاخرى او الهجرة في اربع جهات الارض بحثا عن حياة حرة كريمة ولقمة عيش عزيزة وفرصة تعليم غير موجودة في قراهم.
كنيسة آل الخازن- المختارة
ولعل زيارة البطريرك بشارة الراعي المرتقبة الى المختارة السبت لتدشين الكنيسة الخازنية التي اعاد ترميمها النائب وليد جنبلاط على نفقته، تشكل فرصة حقيقية للبحث في هذه المسائل الهامة التي من شانها تحصين العودة الى الجبل والتاسيس لمرحلة جديدة من حياة ابنائه، آخذا بالاعتبار كل الدروس المستخلصة والمستفادة من الحروب الاهلية ومآلاتها والتي تشكل علامات سوداء في سجل  الذاكرة الجمعية للشعوب والتي يجب ان يحرص الجميع على ان تبقى نقية ناصعة دون اي شوائب او تشوهات
هدا اعلام نظام قلب العروبه...


عمل بطولي اسطوري حصار وتجويع ودعم روسي وايراني ومليشاوي والحرب الاعلامية والارهاب الممنهج انتصر ابطال حلب الشهباء




مواقع تقدّم الثوار في حلب 06/08/2016






المظاهرات تجوب أحياء المحررة.. والمساجد ترفع
الآذان لحث الثوار

Children challenge jet fighters in Aleppo, now that's a story.

يجب ان لا ننسى شكر أشبال في الذين ساهموا في فرض حظر جوي

Photo published for الثوار يكبدون قوات النظام خسائر فادحة في أول أيام معركة حصار حلب - الأيام
تكبّدت قوات الأسد وميليشياتها خسائر كبيرة في العناصر والعتاد بعد البدأ بالمعركة التي أعلنتها فصائل الثوار في حلب، حيث أكدت مصادر أن عدد قتلى النظام يوم أمس الأحد أول يوم المعركة مايقارب 70 عنصراً، كما فقد الاتصال مع عدد منهم يرجح أنهم أسرى لدى الثوار.
هذا وقد دمر الثوار ست دبابات ومدفعًا رشاشًا وثلاثة آليات عسكرية وقاعدة مضاد دروع وأسقطوا طائرة حربية روسية اليوم في الريف الشرقي لإدلب.
والجدير بالذكر أن الثوار أعلنوا مرعكة فك الحصار عن حلب يوم أمس الأحد سيطروا من خلالها على تلة ومدرسة الحكمة وتل السرياتيل وتلة مؤتة وكتيبة الصواريخ وتلة الجمعيات وبلدة العامرية ومنطقة 1070 على مشارف مدينة حلب من الجهة الغربية وماتزال المعارك مستمرة حتى اللحظة.
احد طياري المجرم بوتن


49 minutes ago
.. الكرملين: مقتل كامل طاقم المروحية العسكرية بطياريها ال3 و قياديي حميميم2 والتي اسقطت في
49 minutes ago .. الكرملين: مقتل كامل طاقم المروحية العسكرية بطياريها ال3 و قياديي حميميم2 والتي اسقطت في
49 minutes ago.. الكرملين: مقتل كامل طاقم المروحية العسكرية بطياريها ال3 و قياديي حميميم2 والتي اسقطت في

Photo published for Russian Helicopter Shot Down in Syria, Killing 5

Qunfuz




The Battle for Aleppo

aleppo1
Aleppo is 7000 years old, its mythical origins mixed up with the prophet Abraham and a milk cow, its opulent history underwritten by its place on the Silk Road. Socially and architecturally unique, in its pre-war state Muslims and Christians, and Arabs, Armenians, Turkmen and Kurds, lived and traded in streets redolent sometimes of the Ottoman empire, sometimes of corners of Paris. Before the war Aleppo contained the world’s largest and most intact Arab-Islamic Old City. Now – with the covered souq, the Umayyad mosque, and many other markets, baths and caravansarays destroyed – that honour passes to Morocco’s Fes.
The city’s working class eastern districts have been liberated twice in the last five years. On the first occasion, July 2012, armed farmers swept in from the countryside to join urban revolutionaries against their Assadist tormentors and for a few weeks it felt the Assad regime would crumble in Syria’s largest city and economic powerhouse. But the battle soon succumbed to the war’s general logic: rebel ammunition ran out, the fighters squabbled and looted, foreign jihadists took advantage as the stalemate extended.
These strangers pranced about on blast-traumatised horses, imposed their brutal versions of sharia law, murdered a fifteen-year-old coffee-seller for supposed blasphemy, and finally declared themselves a state.
In January 2014, prompted by popular anger, the entire armed rebellion declared war on ISIS, driving it out of western Syria, Aleppo city included. This was the second liberation.
Aleppo is Syria’s most important centre of civil activism. It houses revolutionary councils and emergency healthcare projects, independent newspapers and radio stations, theatre groups and basement schools. Despite the years of barrel bombs and scud missiles, 300,000 people remain in the liberated zone.
The fall of Aleppo certainly wouldn’t end the war, but it would probably mark the final defeat of the revolution. A few days ago it seemed this course of events was inevitable. Almost every relevant local, regional and global power was working to ensure it.
On July 17th, following weeks of intense Russian bombing and ground attacks by Iranian-backed Shia militias from Lebanon, Iraq and Afghanistan, the regime captured the Castello Road. This meant Aleppo was fully beseiged.
ISIS, as usual, was attacking the rebels at the same time that Assad was.
So was the YPG, armed wing of the Kurdish Democratic Union Party (or PYD), which had helped prepare the siege by invading Arab-majority towns to the north. The PYD claimed it was fighting ‘jihadists’, but these areas were defended by Free Army militias and ruled by independent councils. American artist and journalist Molly Crabapple visited Azaz, a town hard-pressed by the PYD, after its second liberation. She described it thus: “They’d painted over the ISIS emblems in shocking pink, and then they’d painted the Quranic verse ‘There is no compulsion in religion’.”
Near Azaz the PYD advanced under Russian cover. In ISIS-held Manbij, it (as the dominant element in the ill-named Syrian Democratic Forces) advances under American planes. American bombing atrocities (such as the strikes on July 19th killing up to 160 civilians) are less frequent, less deliberate, but just as devastating as those perpetrated by Russia.
Russia is dropping banned cluster and incendiary bombs on a grand scale. Russian and Assadist planes have upped the war on hospitals, hitting six medical facilities in 24 hours (on July 23rd and 24th). The US administration has had nothing to say about this. Quite the contrary, President Obama has apparently approved a proposal to cooordinate American airstrikes with Russia, against Jabhat al-Nusra. And the Obama administration has consistently vetoed transfers of essential anti-aircraft weaponry to the rebels.
Facing suffocation and defeat, with no-one coming to their aid, revolutionaries and fighters have now decided to unify their energies. For the last four days rebels have fought to lift the siege, attacking from multiple directions on a 20-km-long front. Demonstrators, meanwhile, are marching in support of the battle, and citizens are organising their own inpromptu No-Fly Zone, burning hundreds of tyres to cloud the skies and protect the advancing fighters. These include Free Army and Islamist battalions from across Aleppo and northern Syria. To the south of the city, the vanguard force is Jaish al-Fateh, comprising Ahrar al-Sham and the jihadists of Jabhat al-Nusra. Jaish al-Fateh is close to breaking the siege.
America watched or actively collaborated as Aleppo was driven into the abyss. Nusra, on the other hand, came to the people’s rescue. What message does this send?
For Syrians facing death and no good options, military realities must weigh heavier than social and political differences. In other words, in current conditions, they have no choice but to work with Nusra.
Now rebranded as ‘Fateh al-Sham’ and formally delinked from al-Qaida, Nusra is embedding itself by military prowess. Its role is being immeasurably strengthened by Russian and American policies.
POSTSCRIPT: Contrast Nusra’s action with the inaction of the Free Army’s Southern Front, a coalition of democratic-nationalist militias in southern Syria. Once the Southern Front provided non-jihadist hope, liberating the Jordanian border and most of Deraa, then pressing towards Damascus. But for many months it has been inactive, except against ISIS-linked groups. The prime reason for its inaction is that it is being restrained, and starved of weaponry, by the Military Operations Room in Jordan. In other words, by the Obama administration. Reports are increasing of frustrated fighters defecting from the Southern Front to Ahrar al-Sham and Nusra.


Russian helicopter shot down in Syria, killing 5



السياسة وآدابها

محمود صافي

ما هي السياسة؟ هي علم وفن قيادة الجماهير وتوجيههم، هي ليست شطارة ولباقة وخفّة دم، ولا شعوذة ولا لعب على الحبال، كما يتصوّر بعض الشباب في عصرنا. إنَّ السياسة كما يقول المعلِّم كمال جنبلاط: “هي مسلك شريف لأنّ لها علاقة بقيادة الرجال وتوجيههم، ومن ولّي على عدد من الرجال، كان له عقل الكلّ”.
على القائد السياسي التجرّد عن الأهواء، وعن المصالح الفردية والفئوية والحزبية، وبالحقيقة لا يمكن للسياسي إلاّ أن يكون عادلاً، ومرجعًا للتجرّد، ومثالاً للنزاهة، ولا عجب إذا كان الحاكم غير عادل أن يتمرّد عليه المواطنون، ويكون قد خرج عن كونه حاكمًا عادلاً مجرّد في حكمه وأحكامه ومساواته بين المواطنين.
وهنا أتوقّف عند الكثيرين ممّن يطمحون للسياسة والقيادة، فإنّهم لا يصلحون بقيادة الناس إلى تحقيق أهدافهم، ولا للحكم بينهم بالسلطة والقانون، ولا الفصل في شؤونهم وقضاياهم بالقضاء العادل. يعني هذا الطموح الموسوم بالطابع الفردي الأناني يكون دائمًا شهوة في النفس لا تستقيم ولايته، ولا يتصوّب حكمه، ويفسد قضاءه.
أدب السياسة هو غاية لا تضاهيها قيمة لأنّها تعتبر أنَّ الإنسان غاية، وأنَّ على السياسي تحقيق إنسانيته وسعادته لأنه أرقى الكائنات على الإطلاق، ويقول ميثاق الحزب التقدّمي الاشتراكي: “إنَّ الغاية الوحيدة لكلّ عمل ومؤسّسة بشريين هي تفتّح كامل ومتناسق لمقدور الفرد، هذا الفرد هو الإنسان الذي علينا أن نبلغه ونصيره، وأنّ المجتمع في كلّ مؤسّساته – ومنها السياسية – ليس في ذاته غاية، بل وسيلة إلى بناء الإنسان، فالدول تقدّس أو تلعن تخصّب مؤسساتها، أو تعقّم بقدر ما تخدم أوّلاً تخدم هذا الإنسان”.
لذلك يجب أن يُبنى المجتمع على أساس الديمقراطية الصحيحة. الشعب صاحب السلطة، وهو الذي يجب أن يعرف مَن يختار وكيف يخرج من شرنقة الطوائف والمذاهب، ليبني دولة مدنية تؤمّن حقوق الإنسان الأساسية، وتحقّق أعلى حضارة ممكنة.
مَن يتمتّع بأدب السياسة، عليه العمل المستمرّ لتحقيق إنسانية الإنسان انطلاقًا من المفاهيم التالية: الديمقراطية السليمة الصحيحة، الأحزاب اللاطائفية، النخبة، الجماهير وخبرتها النضالية. متى يتّجه الشباب اللبناني إلى بناء نظام العلمانية المدنية الحضاري، مع العلم أنّ الدين هو أسّ جوهري في صقل شخصية الإنسان ولكن خارج الإطار السياسي.

اللغة السياسية السائدة عند فرقاء عديدين

محمود صافي محمود صافي9

يتكلّمون عن الأحزاب وعن المجتمع المدني في هذه الأيام، ويردّدون طروحات غير واضحة، حتّى غير مألوفة للسمع، أفهم من كلّ ما يجري أنّ هناك فئات معيّنة من الشعب رافضة كلّ شيء في هذا البلد، لكنّنا بالمقابل لم نرَ منها أي عمل مجدي في زمن تداخلت فيه آراء كثيرة، واختلطت فيه كلّ الأوراق.
هناك طرح ما هو دور الأحزاب؟ وأين هي في خضمّ هذه الأحداث وما يجري من تناقضات؟ وهناك سؤال آخر يُطرَح أين أنتم؟ وهل تريدون بناء الدولة؟ لا جواب قاطع عندهم سوى كلمات الديمقراطية التوافقية(أي توافق الطوائف)، غريب ما نسمعه من هنا وهناك، فالسياسيون على ماذا يتّفقون؟ على البيئة، على الاقتصاد، على قانون الانتخاب، أوعلى انتخاب رئيس الجمهورية؟! كلّ هذا يُظهِر الصورة الرمادية للأحزاب أنفسهم الذين يتكلّمون أحيانًا بالتطوّر، رغم أنّنا في بلد لا استقرار فيه. أودّ أن أقول إلى كلّ الأحزاب أن تطرح مشاريعها، هذا إذا كان لديها مشاريع، لأنّ الملفت في هذا البلد أنَّ ولاء المواطن لطائفته يفوق ولاءه لوطنه. هل الأهداف التي تسعى إليها الأحزاب تصبّ في خانة الإصلاح ضمن مخطّط مدروس لتحقيقها، أو كلّ هذا كلاميًّا. على كلّ حزب تكريس الآفاق التي ينادي بها من أجل غد أفضل، أو مستقبل أفضل، أو حتّى حكم سياسي أكثر استقرارًا وعدالة.
 يتكلّمون عن الدولة، أين رجال الدولة؟ وما هي الدولة؟ الدولة في العُرف التشريعي هي مجموعة قوانين، هي آلة لا أكثر ولا أقل، الدولة عندنا جسم لا روح فيه، إلاّ إذا تحرّكت في داخله عقليّة وعدالة الإنسان الحقّ، بالتطلّع إلى العدالة الاجتماعية، والديمقراطية السياسية، وحرّية الحوار، والخروج من شرنقة المذاهب الطائفية. بربّكم أخبروني ما هي الوسيلة للحوار المُجدي؟ الحوار الذي يؤدّي بالتالي إلى الانصهار ضمن مجتمع متوازن، عادل، وهو مطلب يجب أن يكون دائم ومحقّ، لأنّ الإنسان مهما كانت ميوله لا بدّ أن يرتبط بولاء معيّن، وحبّذا لو كان هذا الولاء لوطنه والإحاطة به.
 إنَّ الصنميّة هي موئد بعض الأحزاب، كذلك الأمر بالنسبة للجمود والأنانية التي تفعل فِعلها في تقويض المؤسّسات وحتّى الكيانات، السؤال كيف نرمّم هذا التصدّع الحاصل في كيان الشعب اللبناني الذي هو نواة الدولة؟ وما هو الحلّ للحفاظ على لبنان والتفاني من أجل بقائه؟ على أمل أن تُترجم جميع هذه التساؤلات عبر حلول جذريّة تنعكس إيجابًا على وطننا لبنان الذي هو الهدف والقصد والغاية…                                 

أهالي العسكريين المخطوفين للسياسيين: نستحلفكم بالله كونوا اهلاً لحل هذا الملف

العسكريين المخطوفين
أكد حسين يوسف والد العسكري المخطوف لدى داعش محمد يوسف وباسم أهالي العسكريين المخطوفين بقائهم مع العسكريين لآخر لحظة، لافتا الى انهم على تواصل مستمر مع رئيس الحكومة تمام سلام.
وأسف يوسف اضطرارهم العودة الى الشارع للتذكير بقضية العسكريين، مشددا على ضرورة أن تجد الدولة اللبنانية حلا لهذه القضية وتحمّل المسؤولية بكل جدية.

وبدوره أكد نظام مغيط شقيق المعاون المخطوف ابرهيم مغيط أنه اذا اضطر الوضع الى قطع الطرقات لن
يترددوا، قائلا “جرحنا لا يشفى الا بعودة العسكريين احياء”.

31-07-2016 عيد الجيش
#سنتين_العسكر_مخطوف
سنتين وحريتهن لوين
سيّاسنا نايمين يا عين
نحنا واهلهن ع احر
من الجمر لغيابن القسر
والمفروض يفاوضو لهن
ع راسهن غراب البين
خالد

#سنتين_العسكر_مخطوف..
تجار بلسياسه والبشر
مس حاسين الدق انحشر
ولا متضايقين من الذل
وكرامةعسكرعم بتظل
مهدوره متروكه للقدر
وين شرف الجيش انقبر
خالد

#سنتين_العسكر_مخطوف..
النا كل الحق نسأل ليش
بعدن عسكرنا بالاسر
محرومين من العيش
مع احباءهن والعمر
عم يمضى وقديش
سنتين يا بجم بلا فكر
خالد


#سنتين_العسكر_مخطوف..

عيد جيش وباية حال

عدت ياعيد واحتفال

بالنصر وبطوله وخيال

سمحولنا اذا في مجال

ببساطه نسأل هالسؤال

عسكر مفقود بعد عالبال

خالد

إحتضار تيّار


الـيـاس الزغـبـي 



ميشال عون

بعد أسابيع قليلة من انتخابات 2005 التي حصد فيها "التيّار الوطني الحر" 21 مقعداً نيابيّاً و73% من أصوات المسيحيّين، على أساس برنامجه الوطني المتقدّم والمعروف بالكتيّب البرتقالي "الطريق الآخر"، بدأت مرحلة الانحدار مع بدء التخلّي عن نصوص البرنامج وروحه ومبادئه، وكتبتُ آنذاك نصّاً نقديّاً في جريدة "النهار" بعنوان "الطريق إلى الآخرة".




صحيح أنّ عوامل عدّة كانت وراء ذاك الإنجاز الانتخابي والسياسي، ليس أقلّها أنّ "التيّار" كان الضلع الخامس غير المنظور في "الاتفاق الرباعي" طرداً وعكساً مستفيداً من طابعه الإسلامي على خلفيّة سابقة "العزل" الشهيرة في قمّة عرمون 1975، واستغلّ عطفاً استثنائيّاً من الكنيسة والجيش وزيارة العماد ميشال عون إلى د. سمير جعجع في سجنه، وتراكم نضالات ناشطيه ميدانيّاً وإعلاميّاً وسياسيّاً على مدى 15 عاماً، بدون إغفال "شغل" المخابرات اللبنانيّة وذيول المخابرات السوريّة.



لكنّ خللَيْن طرآ على تلك الحالة السياسيّة الفريدة، وتسبّبا ببدء مسيرة الانحدار منذ ذلك الحين:



- الانحراف عن النهج السياسي والوطني السليم نحو تحالفات وارتباطات غير منطقيّة وغير طبيعيّة مع نقيضين هما "حزب الله" والنظام السوري وتوابعهما، بما جعل "التيّار" في غربة عن مبادئه وتاريخ نضاله.

- الاتجاه الواضح والمقرّر سلفاً بعدم استيلاد حزب سياسي ديمقراطي عصري، بل تكريس القرارات الفوقيّة فيه وتوريثه بأسوأ الأساليب وأبعدها عن حداثة الأجسام السياسيّة، مع إبقائه تيّاراً شعبويّاً قائماً على الانتساب العاطفي لحالة شخصيّة، وليس لقضيّة وطنيّة عامّة.



وقد تفاعل هذا الخلل عبر لعبة السلطة والمال، فتحوّل "التيّار" تباعاً، وبخطّة منهجيّة، من حركة سياسيّة وطنيّة واعدة إلى نادي أثرياء ورجال مال وأعمال، في نموذج أوليغارشي كليبتوقراطي (سلطة الفساد) في منغلقات المافيا الشهيرة.



ولا غرابة في ما يحدث الآن من صراع داخلي مرير. فقد كان هذا الصراع مكتوماً غالب الأحيان تحت قبضة المرجعيّة المطلقة التي جسّدها عون نفسه. وقد بدأ التبرّم من الانحراف السياسي والتعليب التنظيمي العائلي منذ 12 سنة، وخرج مؤسّسون وقادة رأي وناشطون مميّزون بعدما يئسوا من "الاصلاح والتغيير" في الداخل. وهناك عشرات الأسماء التي كانت سبّاقة في إدراك حقيقة الخلل وبؤس الخيار والأداء، وفي الخروج من المركب المتهاوي.



وقد تأخّر ناشطو اليوم في معرفة جوهر الخطّة الاستئثاريّة وفي رفع الصوت، وخير أن يأتوا متأخّرين من ألاّ يأتوا أبداً. لكنّ الثغرة التي تُضعِف حراكهم تكمن في اقتصار انتفاضتهم على الجانب التنظيمي الإداري، والتسليم الخاطئ بالالتزامات السياسيّة الخطيرة، وكأنها قدر لا يُردّ.



ولا يمكن لأيّ حركة اعتراضيّة أو تصحيحيّة أن تنجح إلاّ إذا شملت الخللين معاً، لأنّهما مترابطان متلاصقان، فلا تصويب للمسار التنظيمي طالما أن المسار السياسي نقيض الأسس التي نهض عليها "التيّار".



لكنّ الواقع يؤكّد أنّ الإصلاح والتغيير في الداخل باتا غير ممكنين، لأسباب كثيرة نلفت إلى أبرزها:



- هذا "التيّار" هو الجسم السياسي الوحيد في لبنان، بين الأجسام (الأحزاب) القائمة على أحاديّة الشخص القائد، يبدأ انحداره، وربّما انهياره، بوجود زعيمه على قيد الحياة. فالأحزاب هذه تضعف وتشيخ وتضمر أوتسقط عادةً بسقوط المؤسّس القائد وليس قبل رحيله.



- وهو "تيّار" لا ينتمي إلى ما يُعرف بالأحزاب العميقة التي دخل ناديها، مثل الكتائب والقوّات والتقدّمي الاشتراكي والسوري القومي... وهي أحزاب شكّلت قواعدها الصلبة في بيئاتها الحاضنة. بينما هو فعل العكس، فلم يحافظ على قاعدتيه العميقتين، الجيش والإكليروس، بل ذهب أفقيّاً في تجميع مؤيّدين غير متجانسين سرعان ما يتفرّقون ويتصادمون إلى حدّ التضارب والضغينة عند أوّل مصلحة خلافيّة، كما حدث مثلاً في الانتخابات البلديّة الأخيرة، في الأشرفية والمتن وسائر بقاع الانتشار.



وليس خافياً مدى تراجعه في مؤسسة الجيش التي بنى "مجده" عليها وكاد يختزل احتضانه لها في وقت سابق، وأسطع دليل عدد غير قليل من الضبّاط الكبار الذين تقاعدوا وأصبحوا ضدّه بعدما كانوا رؤوس حرابه. أمّا الإكليروس، فلا حاجة لإثبات الهوةّ التي تفصلهما، من بكركي إلى المطارنة، إلى كهنة الرعايا والرهبانيّات.



- وهو "تيّار" ذو وظيفة موضعيّة معيّنة ومحدودة في الزمان والمكان. فقد تبيّن منذ تأسيسه أنّه حاضنة لهدف زعيمه، بل متنه لبلوغ أعلى مركز في السلطة، الرئاسة. هكذا كان منذ أيّام "بيت الشعب"، قصر بعبدا، في نهاية ثمانينات القرن الفائت، وهكذا هو اليوم، مطيّة للوصول. وقد أحرق شعاراته تباعاً منذ الشعار الأوّل، سيادة حريّة استقلال، إلى شعار المشاركة الميثاقيّة والمناصفة الحقيقيّة. وقد كان هذا الأخير معرّضاً بدوره للاحتراق لولا تعويمه من "القوّات اللبنانيّة" في ورقتَي "النيّات" و"معراب" المعروفتَين.

وخلافاً لأحلام الأغرار من ناشطيه، ففي حال وصول زعيمه إلى كرسي الرئاسة (وهو في الحقيقة حلم ليلة صيف)، فإنّ "التيّار" ينتهي بأسرع ممّا لو بقي خارج القصر، لسبب بسيط هو اكتمال وظيفته. والأمر يختلف جذريّاً عمّا كان الرئيس الشهيد بشير الجميّل ينوي فعله لحلّ "القوّات" مع تسلّمه سدّة الرئاسة.

فـ"القوّات" كانت حينذاك، وهي دائماً كذلك، مقاومة مسيحيّة وطنيّة سياديّة وليست مجرّد مطيّة إلى السلطة، وكان بشير الجميّل قد قرّر حلّها لمصلحة بناء دولة شرعيّة قويّة وجيش وطني بقرار سياسي سيادي حرّ.

أمّا "التيّار"، وبعد المراس والتجربة، فليس سوى وسيلة، تنتفي الحاجة إليها بعد استعمالها. وهذا ما يفسّر عدم تحويله إلى حزب قابل للحياة، على أساس المحاسبة وإنتاج القرار ديمقراطيّاً. فقد نشأ تيّاراً واستمرّ تيّاراً وينتهي تيّاراً، على قاعدة الشعبويّات في تسلّق السلطة، والتخلّي عن سلالم الصعود. وليس في نهجه ما يدلّ على تفضيله الدولة على الدويلة والسلاح الشرعي على غير الشرعي. وتبريره الدائم والمتواصل لسلاح "حزب الله" في الداخل وحروب الخارج، منذ "تفاهم" 6 شباط 2006، خير دليل، سواء استُخدم هذا السلاح في غزو بيروت أو ضدّ إسرائيل أو معارك حمص وحلب ودمشق وبغداد واليمن...

- ولعلّ أسوأ ما أُصيب به "التيّار" أخيراً، هو هذا الاستعراض "الديمقراطي" المثير للغبار السياسي الكثيف ودهشة المراقبين وسخريتهم: انتخاب مرشّحيه إلى النيابة من قبل ناشطيه!

نعم، ينتخبون مرشّحيهم في "إنجاز" ديمقراطي غير مسبوق، لكنّ المساكين الذين يتمّ انتخابهم سيخضعون لـ"الاستطلاع" (وما أدراك ما هي شركات الاستطلاع وكيف تُموَّل وتُدار لتقديم نتائج غب الطلب)، ثمّ لاستنسابيّة رئيس "التيّار" وفقاً لتقدير ظروف المعركة ومقتضيات التحالف والضخّ المالي في نادي الاثرياء... وعلى المنتخَبين ديمقراطيّاً السلام!

ولا ينتبه مخترعو هذا "الانجاز" الديمقراطي إلى تناقضهم الخطير في ملفّ الانتخابات الرئاسيّة. فلنسلّم بأنّ عون هو الأوّل مسيحيّاً بعدما رفدته "القوّات" بشرعيّتها المسيحيّة وقاعدتها الواسعة. ولكن، وعلى قاعدة الترشيح داخل "التيّار" فلتُطبَّق القاعدة نفسها: المسيحيّون اختاروه، لكنّ انتخابه خاضع لمشيئة مجلس النوّاب بمكوّناته السياسيّة والطائفيّة المتنوّعة. هنا، داخل "التيّار" يخضع الناجح في النهاية لقرار رئيسه كي ينال حظوة الترشيح للنيابة، وهناك، في رئاسة الجمهوريّة، يخضع الناجح مسيحيّاً لإرادة مجلس النوّاب كي يحظى بكرسيّ بعبدا. السنّ بالسنّ والعين بالعين. المقياس نفسه والعدالة نفسها.

يبقى أنّ تيّاراً سياسيّاً بحجم "التيّار العوني"، بدأ مختلفاً ثمّ انتشر وتمدّد وتعملق، دخل مرحلة احتضاره، ليس الآن فقط، بل منذ انسلاخه عن مبدأ نشوئه وارتقائه. لقد تعدّدت أسباب الضمور، والموت واحد.

أمّا الورثة فكثيرون، ولعلّ أضعفهم وأقلّهم قدرة على الاستمرار هو الوارث العائلي.

وسيكون التيّار الوحيد من جنسه، يتفكّك ويحتضر، على عهد زعيمه.

DEMOSTORMY
اول شي هرب على فرنسا بملايين خزينه الشعب اللبناني, وكان ملاحق قضائياً. كانت الصفقه مع المحتل السوري لان نصرالله ما كانو يعتبروه الا عميل لحسابهن. الصفقه مسح كل الملاحقات مقابلل يرجع ويلتزم بكل هالاتفاقات مع عملاء النظام بلبنان, وقال عنو جنبلاط تسونامي مش عالفاضي. والاخراج للرجوع كان اعتقلات ناشطي التيار ونفخ الظلم والتعتير, على اساس هن الوحيدين ضد الوجود السوري بلبنان. بغتكرش وعدوه برئاسة الجمهوريه, لكن استعملوه خيال صحرا لتغطيه مسيحيه لاجرامهن. ممكن لو يبقى بفرنسا لبعد الخروج السوري كان ممكن يجي رئيس, لان الكل كانو مغشوشين به الاّ جنبلاط كان بيعرفو منيح. 
خالد khaled-stormydemocracy
أمير
إنشغلت مواقع التواصل الإجتماعي الناطقة بالفارسية بتصريحات مثيرة لمرجع شيعي بارز في مدينة قم الإيرانية تزعم أن المهدي المنتظر اي الإمام الثاني عشر لدى الشيعة الإمامية، يستخدم صحنا طائرا للسير في السماء، حسب وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية.ونقلت الوكالة الجمعة اجوبة هذا المرجع على مريديه حيث رد على سؤال احدهم حول تفاصيل غيبة المهدي المنتظر فقال:”يركب وسيلة فائقة التطور قد تكون أشبه بالصحن الطائر ويشق بواسطتها قلب السماء”. ما يكون السيد حسن كمان عندو صحن طائر!!!!!!!!!!!!!!!!
DEMOSTORMY
سمعنا انو هدا الصحن شافوه فوق حلب, عم يشرف على تصدير القتلى عالجنّه. ع شان هيك نصرالله مش عم بجيبهن ع لبنان. خالد
مصطفى عليق
هذا السُعار الذي خرج به حسن نصرالله في خطابه الأخير دليل عمق الورطة التي دفعته اليها ايران . ولم يبق أمامه إلاّ المهوار السحيق لأن العودة الى الوراء لم تعد ممكنة . واذا كان عون في طريق نهايته فإن "حزب الله" يتجه الى نهاية أشد سوءاً بفعل الارتكابات الخطيرة التي اقترفها في لبنان وسوريا وسائر العالم العربي . ولكل ظالم نهاية 
بطرس الدويهي
كل الظواهر الشاذة إلى انتهاء . ف"التيار العوني" شاذ في البيئة المسيحية و"حزب الله" شاذ في البيئة الشيعية و"داعش" شاذ في البيئة السنيّة.. وهولاء يتشابهون جداً، ومصيرهم مشترك .
علي فحص
هذه النهاية البائسة التي تنتظر تيّار ميشال عون يتحمّل مسؤوليتها بالدرجة الاولى "حزب الله" الذي استغله لحماً وشحماً .. ويتركه الآن عظماً. وجميع من التحق بمحور إيران سيلقى النهاية نفسها بمن فيهم ، وقبلهم ، "حزب الله" نفسه .

"سباق الخيام" بهدوء

إيلـي فــواز 



حرمون ماراتون

ضجّت الدنيا بخبر قرار بلدية الخيام منع اشتراك المرأة في سباق جمعية "حرمون ماراتون"، الذي نُظِّم في منطقة سوق الخان في حاصبيا، برعاية وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي وفي حضوره.

طبعاً السؤال البديهي الذي يُطرَح هو أي قانون استندت عليه تلك البلدية في قرارها هذا؟

فمثلاً في إيران فإن القوانين التي أُقرِّت منذ نجاح الثورة الإسلامية عام 1979 تفرض على النساء ارتداء الثياب الفضفاضة والحجاب الذي يغطي الشعر والرقبة. وتكلَّف وحدة لدى الشرطة بتطبيق ارتداء هذا الزي، وتفرض غرامات على المخالفات، ويمكن أن يصل الأمر إلى اعتقالهن.

أما في لبنان فليس هناك من قانون يمنع اختلاط الرجال بالنساء في سباق أو في أي نشاط آخر. و"ماراتون بيروت" الذي ينظّم في كل عام تتشارك فيه النساء مع الرجال في الركض. فعلى أي أساس إذاً استندت البلدية المذكورة لتصدر هذا القرار؟ ألا يجوز اعتبار البلدية في تلك الحالة خارجة عن القانون؟ وألا يجوز اعتبار هذا القرار مناقضاً للدستور الذي يعلن في مقدمته أن لبنان جمهورية ديمقراطية برلمانية، تقوم على احترام الحريات العامة وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد، وعلى العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون تمايز أو تفضيل. وألا يعَتَبِر هذا الدستور في مقدّمته أن الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية؟

المشكلة هي أنه في دولة صغيرة كلبنان لا تتعدى مساحته الـ10452 كلم مربع، فأنْ يكون هناك فوارق اجتماعية كبيرة هو أمر يدعو للتوقف عنده، وهو أمر يدعو للقلق. من الجميزة إلى الخيام رحلة لا تتعدّى الساعتين، لكن هوة اجتماعية ساحقة على ما يبدو تقف بين أبناء الشعب الواحد، خاصة وأن تلك البلدية منتخبة من الشعب.

الخطورة أن لبنان أصبح لأبنائه أكثر من سلّم قيم، وهي في حدها الأدنى متناقضة، لا بل متناحرة.

هذه ليست مشكلة عابرة، هذا تغيير في نمط العيش في لبنان. المؤسف أنّ الدولة لم تتحرك لتفصل في الأمر، ولتدافع عن دستور قامت عليه يساوي بين أبناء الشعب. وكأنها قبلت بوجود قانون رديف، تماماً كما قبلت قبل بوجود سلاح رديف واقتصاد رديف وأكثر من مصدر للسلطات. هذا التفكك في مؤسسات الدولة لا بد ان يتبعه تفكك اجتماعي أيضاً. مأزق آخر يضاف الى المأزق العديدة التي يعيشها لبنان.

ما الحل؟





DEMOSTORMY

تكرم عينك استاذ ايلي... الوزير المهضوم بكرا برتّب مراثون نسائي ممنوع الرجال يشتركو فيه لمساوات الحقوق والواجبات للشعب اللبناني حسب الدستور يلي مغيبه الوزير المهضوم. لكن يلزمنا وزيرة رياضه امرأه لانو مش مسموح للوزير الاهبل الاشتراك مع النساء.. تسلملي وين الحكومه. رئيسها مشغول عم بفتس على اوتيل ينام فيه ما في جراذين يقلقوه. 

خالد khaled-stormydemocracy

ABOU SAMRA


الحل ان يخرج كل طارئ ويعود الى منبته!


هذه أسماء البلديات والشركات والمعامل والجهات التي تلوث نهر الليطاني

لخميس، 28 يوليو، 2016
South-Litani

كشف برنامج “كلام الناس” عن أسماء البلديات والشركات والمعامل والجهات التي تلوث نهر الليطاني بناء على تقرير خبراء من وزارة الصحة:

في ما خص المؤسسات التي تلوّث نهر الليطاني


1-    قضاء بعلبك:

البلديات التي ترمي مياه الصرف الصحي بشكل مباشر على نهر الليطاني في قضاء بعلبك هي:

تمنين الفوقا – تمنين التحتا – قصرنبا – بدنايل – حوش الرافقة – حوش العرب – حوش النبي – الحلانية – النبي شيت – حزين- بريتال – الشحيمة – حوش باي – شمسطار – العقيدية – بيت شاما

المؤسسات والمزارع والمعامل الموجودة في قضاء بعلبك والتي ليس لديها محطات تكرير وتصب على نهر الليطاني بشكل مباشر هي التالية:


داوود أوغلو اعترف بأنه هو من أمر بإسقاط الطائرة الروسية “سو-24”


مزارع البان لبنان – مزرعة احمد توفيق سلمان – معمل فيصل يزبك (احجار باطون).

–    معمل البان لبنان لديه محطة تكرير للمعمل فقط.

–    معمل احمد الديراني لديه محطة تكرير.

–    اما ما تبقى من المعامل تصب في المجاري الصحية للقرى الموجودة فيها وهي: مزرعة خليل حيدر (المختار) – مزرعة  زاهر عقيل – مسلخ الضيقة – مزرعة ومسلخ علي حسن – مزرعة عماد الشيخ – مزرعة علي زكي سليمان – مزرعة موفق سليمان – مزرعة جهاد حيدر – معمل سعادة – معمل عبدالله الدييشوني – معمل اسامه عبد الحسن شحادة – معمل ذو الفقار شحادة – معمل طاهر الديراني – معمل البان الحجة – معمل البان عقيل – معمل سلوى الديراني – معمل علي سليم ناصر – معمل علي السيد احمد – معمل محمد الديراني – معمل علي هاني الديراني – معمل خليل الحج حسن – معمل عباس خير الدين –معمل سهام شحادة – معمل عباس سماقة – معمل حسين نعمة الديراني – معمل حسن جانبيين – معمل علي السيد قاسم –معمل عبدالله رمضان- معمل الحلاني – معمل مالك السيد احمد -معمل ابراهيم ابو عيد- معمل احجار فيصل يزبك- معمل حسن سليمان- معمل حسن جانبيين- معمل الولاء – مزرعة احمد توفيق سليمان.



2-    قضاء زحلة :

البلديات التي ترمي مياه الصرف الصحي عن طريق قنوات عامة تصب مباشر على نهر الليطاني في قضاء زحلة هي :

زحلة المعلقة – الدلهمية –الفاعور – برالياس- قب الياس – بوارج – تربل – تعلبايا – تعنايل – تويتي – جديتا – جلالا- حزرتا – حشمش – حوش الغنم – حوش حالا – حوش موسى (عنجر) – حارة الفيكاني – دير الغزال – رعيت – رياق سعدنايل – شتورا – علي النهري – الفرزل – عين كفر زبد – قاع الريم – قوسايا – الكرك – كفرزبد – مكسة – المريجات – مجدل عنجر – الكرمة (قمٌل ).

بالاضافة الى جميع المخيمات السورية.



اما المؤسسات فهي التالية:

تصرف المياه المبتذلة بشكل مباشر الى نهر الليطاني للمعامل التالية :  معمل سوكومو ، علي البزال مسلخ السيد، معمل بايونير، كونسروة شتورة.

تصرف المياه المبتذلة عن طريق قنوات عامة تصب مباشر الى نهر الليطاني للمعامل التالية : غدق، مسلخ شعبان، تامو شيكن، معامل الحجارة “منشر حجرنورية ، معمل ابو ديب حيدر، مؤسسة التن, مؤسسة سروجي، مؤسسة عبدو، بلال الفليطي”



اما المؤسسات حيث المياه المبتذلة التي تصرّف الى مجرور عام ومن ثم الى نهر الليطاني فهي :

–    وادي العرايش ومنطقة زحلة كاملة وجميع المطاعم والمقاهي والفنادق والسناك والمعامل والمؤسسات الموجودة في منطقة زحلة موصولة المياه المبتذلة فيها على الصرف الصحي لبلدية زحلة ومن ثم الى نهر الليطاني مباشرة.

–    معمل البان واجبان توفيق التنوري ، جورج ابو ملهب، سميح اليمن، سكاف فارم ، سي سويت، ماي واي، DOUCEUR  ( يوسف المعلوف )، جونيت ، سوبر جوس، البان الفجر، جهاد التنوري، دباغة البغدادي، سنتر جديتا، عقل، كبيس المشعلاني، مزارع البقاع، الياس التنوري, الجواد رياق، جابر جابر، هدوان، مسابكي، جرجورة، A-Z  معمل مايونيز،  كونسروة جودي، كونسروة مشهور ابو حمدان، افران تفاحة، افران شمسين، افران الملكي، افران السحري،  قساطلي (يعمل على انشاء محطة تكرير)، دحروج، زاهي عقل، هنري ابو خاطر ، ايلي نعمة، كبيس مشعلاني، معمل اليغو ، نجيب خزاقة، الدلباني، شركة بلدي، مسلخ الفايد، خيرات تعنايل، البان القاصوف، AMD تعنايل, نجدي (كبيس), النبيل (كبيس), ملبنة دير تعنايل ، معامل نجم الرخام والمصبوبات، الحجر الاصلي، نجم للمصبوبات الاسمنتية, معامل البان واجبان (العلم، فريد التنوري، ساسين التنوري، طوني التنوري) .


–    مستشفيات: خوري، تل شيحا، اللبناني الفرنسي، زحلة الحكومي، شتورة، المياس، الرحمة، العبد الله رياق.
–    المسالخ : الصيقلي، احمد الحريري ، الحروك ، جان صعب المعلوف, مسلخ شعبان، سماحة.
–    المطاعم في عنجر: الشمس ، ليالي الشمس ، شلالات عنجر ، نبع عنجر ……
3-    قضاء البقاع الغربي :
البلديات التي ترمي مياه الصرف الصحي بشكل مباشر على نهر الليطاني في قضاء البقاع الغربي هي المرج والروضة.
تبين ان معمل شركة ضاهر للأغذية يقوم بمعالجة مياه المعمل في حفرة ترسيب حسب الاصول.
تبين ان المعامل القائمة في قضاء البقاع الغربي هي عبارة عن معامل اجبان و البان ومناشر حجر.
في ما خص مناشر الحجر في بلدة القرعون فهي تقوم بالتخلص من المياه الناتجة بواسطة الترسيب واعادة استعمال المياه وبيع المواد المترسبة ( حتة الحجر ) حيث توضع في اكياس وتباع لمعامل البلاط ومعامل احجار البلوك.
اما معامل الالبان والاجبان فهي تتخلص من المياه المبتذلة والناتجة من هذه الصناعة من خلال الصرف الصحي في البلدات القائمة فيها هذه المعامل.

المعامل التي تصب مياهها المبتذلة الى الصرف الصحي العام ومنها الى مجرى الليطاني هي:
1.    معمل البان ربوع تعنايل
2.    معمل البان روابي تعنايل المرج
3.    معمل البان زهور تعنايل المرج
4.    معمل البان سنابل تعنايل المرج
5.    معمل البان غدير تعنايل المرج
6.    معمل البان كنوز تعنايل المرج
7.    معمل البان كوينز تعنايل المرج
8.    معمل البان معالي تعنايل المرج
9.    معمل البان واجبان الشموري المرج
10.    منشرة حجر وسام شاهين مفرق المرج 11.    مزرعة ابقار حسين الحج الروضة


الكشف عن استراتيجية “هيلاري كلينتون” في التعاطي مع الأسد

كلينتون

نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية تقريراً حول السياسة المحتملة للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية “هيلاري كلينتون”، وطبيعة الاستراتيجية الأمريكية في سوريا كمهمة أولى لرئاستها.
وأوردت الصحيفة في تقرير لها مقابلة أجرتها مع مستشار كلينتون للسياسة الخارجية “جيريمي” باش قال فيها “إن كلينتون ستعمل على طرد الرئيس بشار الأسد من السلطة، وستأمر بمراجعة شاملة للاستراتيجية الأمريكية في سوريا كمهمة أولى لرئاستها، بحيث أنها ستشدد على الطبيعة الدموية لنظام الأسد، كما ستصعد الحرب ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا بحسب ما ترجمت “الجزيرة”.
وأضاف باش أن إدارة هيلاري كلينتون “لن تتوانى في كشف طبيعة نظام الأسد الحقيقية للعالم، مؤكداً بأنه دموي ينتهك حقوق الإنسان والقانون الدولي، ويستخدم السلاح الكيميائي ضد شعبه، وقتل مئات آلاف الناس بينهم عشرات الآلاف من الأطفال”.
وعن إدارة الرئيس الأميركي أوضحت الصحيفة بأن سياسة أوباما من أجل محاربة تنظيم الدولة حاول التحالف مع روسيا الداعم الرئيسي لنظام الأسد، وتخلى بهدوء عن خطابه ضد نظام الأسد.
كما نسبت لمصدر في البيت الأبيض قوله إن أوباما يتصرف هكذا لحماية إرثه خلال الأشهر القليلة المتبقية له في الرئاسة، ولذلك يركز على محاربة جبهة النصرة “التابعة لتنظيم القاعدة” في وقت تتصاعد فيه قضية الأمن القومي داخل أميركا، وأضاف أن أوباما يخشى من أنه إذا وقعت حادثة واحدة داخل الولايات المتحدة من قبل القاعدة فإن إرثه سيدمر تماما.
يشار إلى أن مراقبون في واشنطن أكدوا بأن كلينتون تريد أن يكون موضوع سوريا موضوعا رئيسيا في برنامج سياستها الخارجية، أولا، لتعود لخلاف أساسي مع أوباما، بدا عندما تنافسا على ترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات عام 2008، ثم عندما كانت وزيرة للخارجية، وأيدت مزيدا من الدور العسكري الأميركي في سوريا، ورفض أوباما.
وفسر المراقبون في واشنطن أن كلينتون تقصد أن تشارك الولايات المتحدة مشاركة أوسع في المجال العسكري لإقامة «منطقة آمنة» أو «منطقة حظر جوي» داخل سوريا، وفقاً لما أكدته حملة كلينتون الانتخابية وهو مقترح إقامة “منطقة آمنة” للمدنيين السوريين.
وقالت كلينتون في وقت سابق بأن “صارت سوريا مكان صراعات متعدد الجوانب” ووصفت حكومة الأسد بأنها “مدعومة من إيران وحزب الله اللبناني” ، وأن الأسد يظل يحصل على المال والسلاح من روسيا، وأن ما يجري في سوريا ليس فقط معركة ضد الأسد، إنها معركة للاستيلاء والسيطرة على الأراضي

British PM seeks to reassure Poles, Slovaks in UK post-Brexit




























© AFP | British Prime Minister Theresa May told reporters, "I want to be clear that Poles living in the UK continue to be welcome and we value the contribution they make to our country"

WARSAW (AFP) - 
British Prime Minister Theresa May travelled to Warsaw Thursday in a bid to reassure the Polish government that the hundreds of thousands of Poles living in Britain still had a post-Brexit future there.
"I want to be clear that Poles living in the UK continue to be welcome and we value the contribution they make to our country," May told reporters during a joint press conference with her Polish counterpart Beata Szydlo in Warsaw.
At some 790,000, Poles make up by far the largest community of some three million European Union migrants living in the United Kingdom and Polish is the second-most spoken language there.
Migration featured as the main hot-button issue for voters wanting Britain to leave the EU during the heated campaign in the run-up to the Brexit referendum last month.
"I fully expect and intend to be able to guarantee the rights of Polish citizens when we leave the EU," May said, but also demanded reciprocity.
"The only circumstances in which that would not be possible would be if the rights of British citizens living across the EU were not guaranteed," she said.
Earlier Thursday, May had offered the same reassurances in Bratislava to her Slovak counterpart Robert Fico, whose country currently holds the rotating half-year EU presidency and has around 90,000 of its nationals living and working in Britain.
But May also stressed that "there was a very clear message from the British people in the Brexit vote that they want us to ensure that we can have some control on the movement of people from the EU into the UK in the future."
The Polish and British prime ministers announced they had decided to hold annual bilateral summits.
May said: "I have offered to host the first of those in the UK."
Szydlo for her part said the European Union needed to engage in some soul-searching after Brexit and make the necessary changes "to become a stronger institution."
The bloc "has to give thought to what happened that such an important country, with such a big economy, decided to leave the European Union," she said.
© 2016 AFP