Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 1 July 2011

Syria 0107. The Opposition, should be ONE Front, OUT and IN.

We have been attracted to an American Head Envoy to Damascus, saying, that Assad (El Wahsh), promised him, he will withdraw the Army Forces from, Cities and Towns, and this American can confirm, that Assad did.
What is the different, between the way, the Americans Approach the Syrian Revolts, and the Conspiracy, the Regime is accusing the European and American, are raging against Assad. Both ways, dealing with Stupidity with the Revolts of the Free Syrian people, who are fighting with demonstrations and peacefully, to REGAIN, their Freedom and Dignity that was Stolen by A Brutal Bloody Regime for FORTY years. Is this the FREEDOM  and Democracy, the American exports, and want the people of Syria to pay, that DREADFUL PRICE.
USA could and CAN, do a LOT more, if really want the Syrians to be FREE.
khalouda-democracytheway


نائب اميركي: الاسد وعد بسحب قواته من المدن وقد بدأ القيام بذلك
الخميس 30 حزيران 2011
Yes, he moved them from one town to another

المشترك
PMA 
الخميس 30 حزيران 2011

جريحان سوريان
من جهة اخرى، نقلت سيارتا اسعاف تابعتان للصليب الاحمر ليل الاربعاء – الخميس السوريين الجريحين خضر ج. (29 عاما)، وجاسم أ. (31 عاما)، وكلاهما من حمص، الى مستشفى عكار – رحال. وعثر عليهما على الضفة اللبنانية من مجرى النهر الكبير.

Syrian military raids villages; protests in Aleppo

By Ivan Watson and Rasha Qass, CNN
June 30, 2011 1:20 p.m. EDT

CNN) -- Syrian tanks and helicopters opened fire and killed at least two civilians as the military advanced through a series of villages in northwestern Syria on Thursday, a push that sent residents running for the hills, several villagers said in phone calls with CNN.
"I can see smoke rising from the surrounding area," said a man named Omar Wahid, who spoke by telephone after he fled his home to a neighboring village. "It feels like a battlefield."
Syria has been engulfed by more than three months of anti-government discontent.
The crackdown on anti-government protests in the Jabal Zawiya region of Syria's Idlib province comes just days after Syrian authorities allowed a historic opposition conference to be held in the capital, Damascus.
Villagers said they saw helicopters sweeping in, dropping commandoes into the area from ropes Thursday morning.
They also said tanks and helicopters bombarded ancient Byzantine ruins in Al Bara. Al Bara is the site of a famous "dead city," a destination for tourists fascinated by fifth-century Byzantine churches, monasteries, and an iconic, fully intact pyramid-shaped burial chamber.
"They attacked the old church," said Mohamed Smail, a farmer who fled his home and spoke to CNN from the hills around Al Bara. "We are calling on international organizations to protect our ruins. They are destroying our cultural heritage."
Smail also said Syrian military units attacked and destroyed the home of a local man named Mohamed Khalife, killing the man and his infant son.
"His 1-year-old son, named Hasan Mohamed Khalife, was in the house and we couldn't save him," Smail said.
Both Smail and Wahid said Syrian troops and plain-clothed shabiha militants had blocked escape routes to nearby Turkey.
The number of Syrian refugees fleeing to Turkey each day has dropped dramatically as Syrian troops moved into border regions, after days of protests and unrest.
The Turkish prime minister's office released a statement on Thursday, saying five Syrian refugees crossed the border over the last 24 hours. More than 15,000 Syrian refugees fled to Turkey to escape the government crackdown in recent weeks. Nearly a third of those refugees have voluntarily returned to Syria in recent days, according to the Turkish government.
Elsewhere, in the large city of Aleppo, 20 busloads of "government thugs" attacked the marchers with batons and knives, an activist said. The attack caused the demonstrators to disperse, and people were injured, but there was no word of deaths.
Video surfaced on the Internet of what activists say was the unrest on Bab Nasr Avenue in Aleppo, and it showed a panicked crowd fleeing down the street.
The Syrian forces later intervened, pushed the thugs back, and a peaceful demonstration ensued, the activist said.
Another activist, contacted by telephone by CNN, separately said this street was the site of a Thursday confrontation between protesters and government forces.
Meanwhile, an American congressman who visited Syria this week and met with President Bashar al-Assad and opposition leaders said the situation is "dire."
U.S. Rep. Dennis Kucinich, D-Ohio, said he is "working to end the violence. I appealed to President Assad to remove his forces from the cities. He told me he would, and today we learned that he has begun to do just that."
"A process of national dialogue is now beginning. This process is unprecedented in Syria and should not be dismissed as mere window dressing, because until now there has been no window for people to view what democracy in Syria would look like."
He said he has talked to "many Syrians who said the overthrow of Assad without knowing who would take his place will add to the instability and make things immeasurably worse, and they want him to deliver on the reforms."
"President Assad has communicated directly to the opposition, and to me personally, that he is prepared to do that, not as a ruse to stay in power, but as a step towards the natural path to Syria's progress and development. We must be mindful however of the actions of extremists who are using this time of transition as an opportunity of cover for their own anti-democratic agenda."
Kucinich said he traveled to Syria at the request of his Arab-American constituents and not in response to an invitation from Syria. He met with government and opposition figures, including people who had been imprisoned by the regime, and said the situation doesn't "simply involve two players: the government and the opposition."
"It is an extremely complicated and explosive condition involving, among other elements, a historically closed government with an awful human rights record, caught up in demands for democracy sweeping the region; security forces which went out of control killing innocent protesters; sectarian interests which have longed to overthrow a government which has protected religious minorities; violence against minorities; guns flowing across the borders with refugees on the move," he said.
"Too many people have already died in Syria. It is imperative to act to end further deaths."

هل بينهم ماهر وآصف شوكت؟: سوريا تتسلّم مذكرات توقيف دولية بحق سوريين غداً

الخميس 30 حزيران (يونيو) 2011

القرار الإتهامي الذي تسلّمه المدعي العام اللبناني، القاضي سعيد ميرزا، يتعلّق بالمتهمين اللبنانيين فحسب.وحسب وكالة "المركزية"، يتوقع ان تتبلغ سوريا بدورها غدا من وفد المحكمة الدولية الشق المتعلق بها من متن القرار وعدد من مذكرات التوقيف في حق سوريين متهمين.
وكانت تقارير المحقق ميليس قد أوردت أسماء ماهر الأسد وآصف شوكت بين المتهمين السوريين.


Does the Regime in Syria remember what happened on 14 February 2005.


راسموسن: الحلف الأطلسي لا ينوي التدخل في سوريا
الخميس 30 حزيران 2011
تظاهرات احتجاجية عدة في مدينة حلب في سوريا
الخميس 30 حزيران 2011
دبابات الجيش السوري تتجه نحو قرى جديدة في ريف إدلب
الخميس 30 حزيران 2011
أعلن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أن "60 دبابة ونحو 100 ناقلة جنود خرجت من قرية البارة، وانقسمت إلى قسمين اتجه الأول منها إلى قرية كفر نبل والثاني إلى كنصفرة (في ريف محافظة إدلب)".
عبد الرحمن، وفي اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس"، أشار إلى أن "دبابات الجيش السوري تجاوزت قرية البارة التي دخلتها صباح اليوم بعد ان سمع دوي اطلاق نار كثيف فيها"، مرجحاً أن "يكون ذلك من اجل ترهيب السكان ومنعهم من الخروج من منازلهم". ولفت إلى "وجود حركة نزوح باتجاه الجنوب والغرب من قرى البارة والرامي ومرعيان وكفرحايا"، دون أن يتمكن من تحديد عدد النازحين.
وكان عبد الرحمن أعلن اليوم في وقت سابق أن "10 أشخاص قتلوا بنيران القوات السورية أمس (الأربعاء) في محافظة ادلب"، وأوضح أن القتلى العشرة الذين أورد اسمائهم "سقط ستة منهم في قرية الرامي واثنان في قرية مرعيان إضافة إلى قتيل في قرية سرجة وقتيل اخر في قرية كفرحايا".

تشكيل "هيئة التنسيق والتغيير الوطني الديمقراطي" المُعارضة في سوريا
الخميس 30 حزيران 2011


Another Example the Trials of Criminals against Humanity. Cambodia.
Syrian army 'kills four in Idlib province'
Troops kill at least four people in village of Rameh, as Syrian forces press on in a tank-led assault, activists say.
Last Modified: 29 Jun 2011 18:27

Army Forces at Idlib Province, Golan Heights Regime's Tanks.
Syrian troops have killed at least four people as army tanks and helicopters attacked a village in the northwestern province of Idlib, activists have said.
"The four died in random firing on the village of Rameh from tank machine guns, which has become customary in these unjustified assaults.
The tanks started firing on surrounding woods then directed their fire on the village," Ammar Qarabi, president of the Syrian National Human Rights Organisation, told Reuters news agency on Wednesday, from exile in Cairo.
Hundreds of other residents fled the village, an activist said by telephone from the area.
"The army is entering village after village," he told the AP news agency, asking that his name not be used out of fear for his safety.
"The men have fled to Damascus and into the mountains. They are afraid they'll be tortured or arrested."



سوريا: أحزاب المعارضة ترفض المشاركة بمؤتمر حوار دعت إليه السلطة
الاربعاء 29 حزيران 2011
وأوضحت المصادر عينها أنّ أحزاب المعارضة "وضعت ثلاثة شروط للمساهمة في هذا المؤتمر التشاوري، أولها أن تُدعى كتنظيمات سياسيّة معارضة ومعترف بها، وثانيها إعلان السلطة تخليها عن الحل الأمني وسحب القوى العسكرية والأمنيّة من البلدات والمدن والشوارع، وثالثها الإفراج عن المعتقلين السياسيين إفراجاً كاملاً وغير مشروط" ، مشيرة الى أنّ "هذا الأمر ترفضه السلطة بالصيغة التي تطرحها المعارضة وتحاول الالتفاف عليه بإجراءات غير واضحة سواء ما يتعلق منها بسحب القوات العسكريّة أم بالإفراج عن المعتقلين".

العثور على أحد أقرباء مسؤول أمني سوري مقتولا في الضبية

الاربعاء 29 حزيران (يونيو) 2011
علم موقع "القوات اللبنانية" الإلكتروني أن المواطن الذي عُثر عليه صباح الثلثاء في سيارة كيا بيكانتو مستأجرة مصاباً في منطقة المارينا – الضبية، هو عضو حزب البعث اللبناني جهاد حسين الذي يمتّ بصلة قرابة مباشرة بأحد المسؤولين الأمنيين السوريين السابقين في لبنان، وتوفي متأثراً بجراحه بعدما نُقل بحالة حرجة الى مستشفى سرحال.
وأكدت المعلومات الأمنية ان حسين كان مصابا بثلاث طلقات نارية وليس طلقة واحدة كما أفادت بعض التقارير في محاولة لتصوير الموضوع على انه عملية انتحار من طلق ناري واحد من مسافة قريبة، وأن بصماته تتطابق مع المسدس الذي عُثر عليه داخل السيارة.

دبابات سورية قصفت قرى في منطقة ادلب

الاربعاء 29 حزيران (يونيو) 2011
عمان (رويترز) - قال سكان ونشطاء ان الدبابات السورية قصفت منطقة تلال في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد يوم لثلاثاء فيما يأتي في اطار حملة عسكرية يتسع نطاقها لقمع الاحتجاجات في المناطق الريفية تسببت في تدفق الاف اللاجئين على تركيا.
وقال أحد سكان قرية كنصفرة في منطقة جبل الزاوية غربي الطريق السريع الرئيسي الذي يربط مدينتي حماة وحلب "اسمع أصوات انفجارات قوية على بعد 20 كيلومترا الى الشمال .. حول قريتي راما واورم الجوز. اقاربي هناك يقولون ان القصف عشوائي."
وقال المعارض عمار القربي رئيس المنظمة السورية لحقوق الانسان انه يبدو ان القصف تحضير لاقتحام منطقة جبل الزاوية التي تضم عدة قرى على بعد 35 كيلومترا الى الجنوب من الحدود مع تركيا والتي شهدت انتشارا للاحتجاجات ضد حكم الرئيس بشار الاسد الذي بدأ قبل 11 عاما.


  • Digg
  •  
  • Del.icio.us
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • Wikio
  •  
  • Furl
  •  
  • Reddit

تعليقات القرّاء

عدد الردود: 1

  • دبابات سورية قصفت قرى في منطقة ادلب

    khaled
    10:32
    29 حزيران (يونيو) 2011 - 

    These procedures, are the SPICES, on the DISH, that, the Oppositions will enjoy the Working Lunch, on 10 July with, the Monsters of the Regime.
    stormable-democracyblows


7 قتلى بنيران القوات السوريّة في قريتين بمحافظة إدلب
الاربعاء 29 حزيران 2011
الناشط الموجود في هذه المنطقة، وفي اتصال هاتفي أجرته معه وكالة "فرانس برس" من نيقوسيا، أوضح أنهم قُتلوا "برصاص الجيش"، لافتًا إلى أن "الرجال يفرّون بأعداد كبيرة خشية اعتقالهم".

El Bara attacked today


Idlib Province attacked by Syrian Army Forces


ناشط سوري: القوّات السوريّة قتلت أربعة مدنيين في إدلب
الاربعاء 29 حزيران 2011

روسيا تتودد للسوريين "فالأنظمة تذهب وتأتي" وباريس تُعدّ "صيغة خروج هادئ ولائق للأسد"
الاربعاء 29 حزيران 2011
تزامنًا، نقلت مصادر لبنانية رفيعة إلتقت المسؤولين الفرنسيين خلال زيارتها الأخيرة إلباريس أنّ "كبار المسؤولين في الإدارة الفرنسية يؤكدون أن الرئيس ، السوري بشار الأسد بلغ نقطة اللاعودة بعدما تورط نظامه في أعمال العنف والقتل بحق شعبه"، وأفادت هذه المصادر موقع “NOW Lebanon” أنّ المسؤولين الفرنسيين "واثقون في ضوء إمعان النظام السوري بخياره القمعي ضد معارضيه من أنّ سقوط هذا النظام بات مسألة وقت ولن يصعب على السوريين تأمين البديل عنه"، كاشفين في هذا السياق أنّ "الإدارة الفرنسية إنتقلت إلى مرحلة البحث عن الإطار الذي يؤمن الخروج الهادئ واللائق للرئيس الأسد بحيث يجري العمل على بلورة صيغة 
معينة في هذا المجال تمهيدًا لعرضها على الأسد بما يشمل تدبير مقر إقامة له ولأسرته خارج سوريا".

حبش: يجب أن نعترف أنّ الانفجار في الشارع السوري سببه تأخر الإصلاحات
الاربعاء 29 حزيران 2011

بريطانيا تستدعي سفير سوريا لديها إثر أنباء عن "ترهيب سوريين"
الثلاثاء 28 حزيران 2011
إستُدعي السفير السوري في لندن سامي خيامي إلى وزارة الخارجيّة لتوضيح "حالات ترهيب، من جانب دبلوماسي، لسوريين مقيمين في بريطانيا أوردتها الصحافة"، وفق ما أعلنت الوزارة البريطانية في بيان أشارت فيه أيضًا إلى أن "كل نشاط من هذا النوع يساوي انتهاكًا واضحًا للتصرف المقبول، وإذا ما تأكدت صحة هذه المزاعم، فإننا سنرد بسرعة وبالطريقة المناسبة".

The Idiot Mikdad, says: those had done the Killings and tortures, are Extremists, and not the Government's Security. Well he has the Extremists on this Video, why they have not been arrested. He  is, A Lousy Idiot, and LIAR.

Syrian presidential adviser denies targeting peaceful protesters

From Hala Gorani, CNN
June 28, 2011 -- Updated 1201 GMT (2001 HKT)

Are the Oppositions taking those Videos with them to the Meeting with the Regime's Official Sharaa.


The Oppositions Meeting

At town Syrians fled, government gives its side of story
Editor's note: CNN's Arwa Damon is reporting from Syria, where violence has prompted hundreds of people to flee to Turkey. Critics of the Syrian government accuse it of killing unarmed demonstrators; the government blames what it says are armed gangs bent on establishing an Islamic caliphate. This is a post that Damon filed Tuesday from Jisr al-Shougour, a Syrian town where some refugees are from.
We had just passed the "Homs 40km" sign when we saw the first tanks stationed along the Damascus-Aleppo highway and the sandbagged fighting positions. The closer we got to the town of Jisr al-Shoughour, the more the Syrian landscape reminded me of a military zone.
Stuffed in each vehicle in our government convoy were members of the media, official escorts and drivers packing AK-47s. By the time we were heading into downtown Jisr al-Shoughour, we'd also picked up two truckloads of soldiers, all apparently for our protection.
We are told that the foreign-backed armed gangs the government blames for the violence still pose a threat.
For weeks we had been reporting on the government crackdown from the Syria-Turkey border. We listened to harrowing stories from refugees who fled Jisr al-Shoughour and surrounding villages with just the clothes on their backs, convinced that should they have stayed, they would have been at the mercy of the full wrath of the Syrian military. Crouched under makeshift tents or crammed into refugee camps, they told of Syrian security forces indiscriminately opening fire on demonstrators, mass arrests and killings.
The conversations echoed in my mind - the tremors of terror in their voices, the fear I had seen in their eyes - as we drove through the town so many of them once called home.
Most of the shops were shut. A handful of people were milling around.
At a briefing during our trip, a military official said thousands of gunmen had taken control of Jisr al-Shougour. Their aim was to establish an al-Qaeda style Islamic caliphate, the official said.
According to the government, the military invasion that followed was sparked by a massacre of security forces. Most of the more than 100 bodies, it said, were mutilated and tossed into mass graves.
This account is fiercely disputed by activists who said the deaths came after a mutiny within the security forces, with clashes between regime loyalists and those who refused to fire on demonstrators.
The military said that when it arrived, it found the town largely deserted, and that the gunmen mostly fled into the hills. Hundreds of the gunmen, the government said, went with their families to the refugee camps in Turkey.
In front of Jisr al-Shoughour's burnt-out and damaged courthouse, a government-provided witness, Abdul Rahman Najid, pointed to the shop he owns across the street and gestured elaborately as he described how armed men intermingled with the demonstrators who marched down the main street.
"They had their guns hidden," he said. "And they had grenades and cars with RPGs."
He said when gunfire erupted, he ran with hundreds of others and hid behind a wall. The gunmen killed eight security force members who were holed up in a post office and trying to surrender, he said.
We were then taken to a place where the government says more than 100 Syrian security force personnel were slaughtered.
Another government-provided eyewitness described how the compound was littered with bodies. In one corner, he showed us where he said three of the bodies - one of which was decapitated - were found.
But when I approached a group of men in the street at random, half of them walked away. I tried to stop one of them, asking if I could talk to him. But the elderly man muttered, "I don't know anything" and disappeared around the corner. Others melted away as well. Those left behind appeared uncomfortable, nudging each other to respond to basic questions.
Getting independent firsthand accounts of what happened here is nearly impossible.
Our last stop was the market where initially our government escorts said we would be at liberty to move around as we pleased. But they continued to shadow us and stayed well within earshot of our conversations.
A group of children broke into pro-regime chants.
"God, Syria, and only Bashar!"
"Where did you learn that?" I asked them.
"On TV," they responded.
The kids said they returned to Jisr al-Shougour around a week ago.
"Why did you leave?"
There was initial silence. Then one piped up with "armed gangs" before the group dissolved into giggles.
khalouda-democracytheway
The Syrian people's Revolution, was marred by the West, for certain reasons, which we do not understand. The Leaders of the West are applying a Double Standard Methods in the Middle East. But the more they are soft with the Dictator of Syria, the more he, would be defiant. By the End of the day, the people will pay the Blood price, while the Free West, crippling the Free Middle East. It is Disappointing.
June 29, 2011 at 5:21 am | 
لمركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية
تقرير مراقبة مؤتمر المثقفين السوريين المنعقد بدمشق بتاريخ 27/6/2011
وُجهت إلى المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية دعوة للحضور كمراقب لمؤتمر المثقفين السوريين غير الحزبيين المنعقد في دمشق بتاريخ 27/ 6/ 2011 في فندق السميراميس، وقد أوفد المركز مديره التنفيذي المحامي الأستاذ خليل معتوق كممثل للمركز، وقد سجل الأستاذ خليل الملاحظات التالية :
في جو كان يسوده الحماس والتوتر والترقب، شارك أكثر من مائتين من المثقفين من الكتاب والفنانين والمحامين وغيرهم من الشخصيات المهتمة بالشأن العام ولها إسهامها بذلك، وقد حدث قليل من الفوضى في البداية بسبب أن هذا المؤتمر هو الأول وعدم وجود خبرة تنظيمية وضيق المدخل ومحاولة البعض من غير المدعوين فرض أنفسهم على المؤتمر
وقد لوحظ وجود بعض المشاركين من الشخصيات الحزبية (أقل من عشرة) رغم أنه قد أعلن أن المؤتمر هو لشخصيات غير حزبية ونوُه لذلك بالدعوة. وكان المشاركون من مختلف أطياف المجتمع السوري جغرافيا وأثنيا ودينيا وسياسيا.
حددت مدة المداخلة بثلاث دقائق، وقد تكلم جميع من طلب ذلك ومعظم الذين تكلموا التزموا بالمدة المحددة.
لم يتم مقاطعة أي متكلم مهما كان سقف كلمته عاليا، وقد تم التصويت على البيان الختامي بكل بنوده بندا بندا حتى أنه في بعض الأحيان تم التصويت على الكلمات.
حدث بعض التوتر في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد انتهاء أعمال المؤتمر بسبب بعض صحفيي الإعلام الرسمي ومرافقيهم واتهامهم للمشاركين بالخيانة وطرح أسئلة استفزازية وخارج نطاق أعمال المؤتمر.
تم حشد عدد من الأشخاص أمام الفندق عند بداية أعمال المؤتمر، وعاد الحشد مجددا قبيل انتهاء أعماله. أطلقوا شعارات تخوينية بحق المشاركين والمعارضة مما أدى إلى توتر لدى المؤتمرين من موقف السلطات من المؤتمر وردة الفعل بعد.
لوحظ عدم وجود شخصيات أمنية في قاعة المؤتمر أو صالة الانتظار واقتصر وجودهم خارج الفندق.
لوحظ عدم السماح لوفد من السفارات الأجنبية بالحضور كمراقبين للمؤتمر وتم الاعتذار منهم حتى عن الوجود في صالة الانتظار.
تم استيفاء مبلغ 500 ل.س من كل مشارك والبعض ساهم بمبلغ أكبر لتغطية كلفة حجز القاعة للمؤتمر والوجبة الخفيفة التي وزعت والتي بلغت كلفتها الإجمالية أكثر من ستين ألف ليرة سورية.
المحامي خليل معتوق
المدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية

Syrian dissidents allowed to meet in Damascus

By the CNN Wire Staff
June 28, 2011 -- Updated 0943 GMT (1743 HKT)
Muslim cleric Jodat Said, left, sits in on a public conference on democratic reform in Syria on Monday.

"We must change this tyrannical regime to a democratic, civilian one," Louay Hussein, a writer and one-time political prisoner, said. "How that transition happens is a question this conference is trying to address."
Hussein said the conference would "not necessarily" find an answer to that question, "But that is the big question in this country now."

هذه شهادتي أرجو نشرها بمواقعكم وأخص موقع أدباء الشام مع الشكر
جسر الشغور مدينة الشهيدين محمد حسناوي وابراهيم عاصي يرحمهما الله                                                                                                         
من سنن الله في خلقه سبحانه , أن النفس البشرية قد جبلت  على حب من أحسن إليها ولكن الغريب والعجيب والمريب أن يعكس النظام المستبد للطاغية الصغير هذه الحكمة , فيُخرِج قسراً آلاف المقهورين والمُضلَلِين لتحيي رمز القهر الموروث أبو حافظ الأب المقبور وحفيده ذلك يوم مسيرة الوفاء مستغلاً رمزأ وطنياً ب2300م للعلم .
كلمة الوفاء نبيلة المعنى وياحيف.... قزمها !؟
سمع العالم أجمع اعترافات أبواق النظام بكم الفساد والظلم الهائلين على الشعب السوري , فهل من خرجوا يهتفون للطاغية في بؤس وشقاء وذل يستوجب منهم الوفاء ؟! كونهم مازالوا أحياء وهذه  يرونها نعمة من الطاغية تستحق .......فسحقاً لكل الديدان الآدمية !!!!!!
لنبدأ من جسر الشغور
لاأذكر تاريخ أول مرسوم رئاسي للعفو لكن بالتحديد كان قبل يومين وفي الساعة الثانية والنصف ليلاً حضر سبع باصات مدنية مليئة بالجنود المدججين باللباس الميداني ومعهم أفراد لايتجاوزون العشرين باللباس الأسود(الشبيحة)
 وتم اقتحام مالايقل عن مئتي منزل والناس نيام ومعهم قوائم اسمية تخيل ....أن تجد منزلك بلا باب وحول فراشك مع زوجتك عشر جنود على الأقل موجهين بنادقهم عليك وتسمع بصراخ مرعب (قوم ولا اااا )...وكلمات أستحي من كتابتها وتم اعتقال مايقارب المئتين وخمسون من مدينة الجسر وماحولها من قرى قريبة .... كثيرون تصوروا أنهم في حلم وكابوس..... لن أتحدث عن الهلع وصراخ الأطفال ولن أتحدث عن المرضى والشيوخ ولن أتحدث عن شاب عمره ثلاثون سنة ولم ير والده المفقود أو المقتول أو المهجر منذ مجزرة البريد في جسر الشغور في الثمانينيات .ولن أنسى صراخ جاري الهستيري بوجههم من أنتم؟! ومن أين أتيتم ؟!وماذا تريدون مني ؟!
*في الصباح الباكر وفي الساعة الخامسة كنت أصلي والصياح ممن هبوا من ذوي المعتقلين أسمعه يهتف الموت للجبناء ....الموت لماهرالاسد ....الموت لحافظ مخلوف .. الجحيم لآصف شوكت وووو..... ومع الناس عصي وحجارة وقطع حديدية صغيرة فقطعوا الطرقات ولم يفتح متجراً في كل المدينة ذلك اليوم كان الناس على استعداد لمعركة بصدورهم العارية وهتاف الله أكبر طلباً للشهادة .
*سبق هذه الحادثة استشهاد الشاب محمد الكَيِس على الهوية من قبل حاجز طائفي  في بانياس وهوفي طريقه إلى لبنان وتم التحقيق مع من كان معه من آل  عصفور العلوي وهومن قرية اشتبرق وتثبيت شهادته في مفرزة أمن الدولة من قبل رئيسها حيث قال في التحقيق العبارة التي أنقذته من القتل (علوي دشو,سني رشو) وقد شاهد المسؤولون آثار التعذيب والتشويه والتمثيل بجثة الشهيد محمد الكَيِس وقد وضع ........ في فمه ونشرعلى النت وتسرب الخبر للأهالي .
*استشهاد باسل المصري على حاجزطائفي في قرية الحسينية التي تقع على طريق الجسر اللاذقية.
*واستشهاد المجند عمار حمادي بسبب مخابرة هاتفية لأهله وهو في درعا يحذرهم من قدوم الفرقة السابعة للجسر كما قالوا.
توجه عقلاءالمدينة لمحافظة إدلب يهددون على لسان أهل الجسر  بإحراق كل مراكز الأمن التي لامعنى لها فهي لم تحميهم من الشبيحة ليلاً!!!!!!
والحق يقال فقد استجابت السلطات لمطالب الأهالي وأفرجت عن معظم المعتقلين لكن بعد جرعة كافية من الذل والمهانة وقد أظهروا آثار التعذيب على أجسامهم .
دخل تجار السلاح على الخط بإيعاز من السلطات لتسريب بعض الأسلحة من الحدود التركية وقرر أصحاب النوايا الحسنة بالسهر على حماية المدينة من أي قدوم للشبيحة ليلاً , ورسم النظام خطته عبر المندسين لتصوير حال المدينة كعصابات مسلحة ومازالت كل مفارز الأمن في مواقعها ترى وترصد كل مايحدث خلال يومين ولا تتدخل لإعتقال حاملي السلاح بالحد الأدنى ,فقد غيبت الدولة نفسها ولغاية في نفس فرعون !!!!وكانت واضحة كالشمس قتال طائفي كون معظم جهلاء قرية اشتبرق والحسينية متعصبون لطائفتهم العلوية وهذا مايستميت النظام لإشاعته مراهنا على جهلاء الطائفة
جرى تشييع الشهيد باسل بجنازة مهيبة , وفي العودة تجمعوا بالقرب من مبنى البريد الذي توجد فيه مفرزة أمنية لايتجاوز عناصرها العشرة للاعتصام  فخرج مواجهاً لهم مدير البريد حسام مصطفى صاحب الفتنة قائلاً توجد ثلاث بنادق روسية بالداخل ادخلو ا خذوها وفر بسيارته هارباً , فدخل ثلاثة شبان يتبعم العشرات وتم رميهم بالرصاص الحي وقتلهم قبل وصولهم للداخل ومنهم الشهيد حسن ميليش وبدأت المواجهة هنا قررت وكل أهل جسرالشغور الخروج من المدينة لأن الرصاص الحي بدأ باتجاه المتظاهرين من أربعة محاور البريد ومفرزة الأمن العسكري وفيها مالايقل عن ثلاثمئة عنصر ومفرزة أمن الدولة وقد أمررئيسها الباقين من العناصر ولايتجاوزون العشرين بالهروب وعدم المواجهة وتجمعت عناصر الأمن السياسي في مبنى الأمن العسكري مع الجنود القادمين حديثاً لجسر الشغور وهم من حفظ النظام وكانوا عزل , هرب الكثيرون منهم خلسة ولم تشتد المواجهة بعد .لكن بعد استشهادعناصر البريد توجه من حمل السلاح لمواجهة مفرزة الأمن العسكري وفي هذه اللحظات وقبل سقوط المزيد من الشهداء توجه أصحاب النوايا الحسنة لرئيس مفرزة الأمن العسكري واسمه أبو يعرب  الذي أمربقتل المتظاهرين وهو من الطائفة العلوية  لحقن الدماء وهدنه يتم فيها تسليم الأسلحة وخروجهم بسلام لكنه أبى وقال التعزيزات قادمة لي من ادلب الآن ولن أستسلم , وتمركز مع عشرات من عناصره الذين انتخبهم وآمر الجميع بالثبات والقتال حتى الرمق الأخير لكن أوامره لم ينفذها الكثيرون ففي الجهة المقابلة لمبنى الأمن العسكري توجد البساتين وهرب العشرات قبل اشتداد المعركة وأحس أبو يعرب بالتخاذل من قبل عناصره فرمى العشرات منهم ببندقيته من الخلف , كما رمى بضعة أفراد أعلنوا استسلامهم وتم أخيرا أسره من قبل العناصرالمنشقة فقد دامت هذه المواجهة أربع وعشرون ساعة والنظام لم يذود جنوده بدروع واقية لهذه المواجهة ولم ينقذهم كما ينبغي وكان الزمن كافيا لوصول التعزيزات ولو مشياً على الأقدام من إدلب , تيقن الكثيرون ممن قاتلوا في هذه المواجهة أنهم حشرات في ذهن الطاغية الصغيروزبانيته . وتيقن أهالي جسر الشغور أن النظام لايهمه أن يقتل المزيد من البشر , وتيقن المنتقمون من أهالي الشهداء والمعتقلين أن لاعودة لهذه المدينة دون اسقاط النظام .
دهشتي لاتصدق فحين قررت العودة لجسر الشغور بعد العفو الأخير شاهدت ذلك المندس يخفي وجهه على الحاجز الأخير قرب المدينة وكان يحمل السلاح مع من يسمون أنفسهم بالثوار . أدركت صدق مقولتي ...
لم أرغب بتجاوز الحدود لأن سوريا وطني ونظرتُ للمدينة كانت تبكي وجدرانها تنزف قهراً وكمدا فقد كتبوا على جدرانها عبارات التصنيم فخرجت منها سائلاً المولى الفرج .
أقول لكل الناس .....كرموا أنفسكم وارتقوا ولاتعبدوا بشراً .فمن ذاق الحرية أدرك إنسانيته ولن يرضى احتقاراً وابتزازا ...فبئس حياة الديدان أبواق النظام ......نظام يقتل الشهداء ويتباكى عليهم بكل تقية ماكرة .
أقول لهذا الطاغية الصغير لو كنت رجلاً أو ذرة شهامة عندك لبصقت في وجوه كل من صفق لك لأنك تعلم إنما يصفق لخزي وعار ودم أريق بأوامرك . أقول له إنك تخشى وسائل الإعلام وكلهم خونه كما تدعي ومعك كل الحق فإنك بعورة مكشوفة وماتزال تتغوط فقذارتك فوق الإحتمال .
 يتحدثون عن الإصلاح وهل يعني ذلك غير اجتثاث المفسدين من جذورهم ,فهل يقبل الطاغيةالصغير الإنتحار مع اهله ؟!!!
يتحدثون عن الحوار وهل يعنى ذلك غير قبول الطاغية بالجلوس مع البشر ليتباركوا من حديثه المقدس ؟!!
يتحدثون عن الديمقراطية وهل يعني ذلك سوى قبول أصوات 10% لتكون كافية للطاغية المغرور الصغير  لحكم الأرض كما عبر ذلك القزم أمام العالم فكان مسخرة للبشرية جمعاء ؟

يتحدث شيف المطبخ المنفوخ "المعلم"عن إلغاء أوروبا من الخارطة ,ولو فتشت عن كل لوازمه المنزلية والشخصية لوجدتها صناعة أوروبية.
كذب المنفوخ جهاراً نهاراً في مؤتمره الصحفي فقد اعتقل شابان اعرفهم من آل حجازي وهم من جسر الشغور على الحاجز وتم تعذيبهم بوحشية فما كان منهم في اليوم التالي إلا الهروب لمعسكر يلدا التركي
سؤال "فقط في سوريا" هل يعجز الطاغية الصغير بسبع عشرة جهاز أمني" سيما ويعترف بكل من قتل شهيدا "عن تحقيق العدالة بجلب المجرمون ومحاكمتهم علنا "

يتوهم القاتل الطاغية الصغير أن دفع رشوة لآباء الشهداء تعطي حكم البراءة للمجرمين ولم يستحوا ويعلنوا أن الطاغية قد صرف من وقته ساعة ونصف لمحادثة مع ذوي أحد الشهداء

وأقول لأهالي جسر الشغور صبراً فإنكم في أشد الساعات ظلمة وأن الفجر قريب بإذن الله .
أقول مدينتي أبية شامخة عبر الزمن المعاصر فقد رضعت الكرامة والحرية من عزة وإباء الشهيدين محمد حسناوي وإبراهيم عاصي وغيرهم يرحمهم الله مع شهداء أمتي . 
مراد سليم
جسرالشغور 22\6\2011



إستعداداً للقرار الظنّي؟: فلسطينيون من جماعة جبريل في بيروت!

الاربعاء 29 حزيران (يونيو) 2011
Gybril


المركزية- انشغلت الأوساط السياسية اللبنانية ولا سيما فريق المعارضة بالأنباء الواردة الى لبنان عن انتقال عناصر غير معروفة من منظمات فلسطينية غير منضوية الى الفصائل، من دمشق الى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت وتحديداً في شاتيلا وبرج البراجنة ومار الياس. وتوسعت دائرة التكهنات إزاء مهمة هذه العنصار والأهداف التي دفعتها الى الإقامة في مخيمات بيروت، راسمة علامات استفهام واسعة عن تزامن هذا الحضور مع إمكان صدور القرار الظني في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري والتداعيات المحتملة على المستوى المحلي في هذا الشأن.
غير أن مصادر واسعة الإطلاع أكدت لـ"المركزية" ان العناصر المُشار اليها تنتمي الى القيادة العامة – الجبهة الشعبية وهي رحلت من مقر القيادة في مخيم اليرموك في أعقاب حادثة قتل عدد من المشاركين في احتجاجات ذكرى النكبة في 5 حزيران الفائت، حيث توجه هؤلاء الى لبنان وتحديداً الى مخيمات بيروت التي يقيمون فيها راهنا، فيما لم يتوجه اي منهم الى عين الحلوة حيث ثمة تواجد ضعيف للقيادة العامة يقتصر على العمل الأمني والعسكري من دون المشاركة في اي أنشطة أخرى داخل المخيم، باعتبارها غير منضوية الى لواء فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ولا تنسق معهأ.


  • Digg
  •  
  • Del.icio.us
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • Wikio
  •  
  • Furl
  •  
  • Reddit
print article without comments
اطبع المقال
print article with comments
اطبع المقال مع التعليقات
Send to a friend
إبعث عبر البريد الإلكتروني

تعليقات القرّاء

عدد الردود: 2

  • إستعداداً للقرار الظنّي؟: فلسطينيون من جماعة جبريل في بيروت!

    khaled
    18:49
    29 حزيران (يونيو) 2011 - 

    Well, these are the Real Syrian Refugees, to Lebanon. The Syrian Government in Lebanon, should take good care, of these Innocent Helpless, Unarmed Loyals. They are different from the Syrian Terrorist Refugees, that crossed the Lebanese Borders from Tel Kalakh, which the Government, caught them Loaded with their Arms, and Ammunitions, and had to return them to Syria, so that, the Syrian Security Forces will take good care of them.
    stormabledemocracyblows

  • إستعداداً للقرار الظنّي؟: فلسطينيون من جماعة جبريل في بيروت!

    رامز
    17:05
    29 حزيران (يونيو) 2011 - 

    أن تستمر عصابة الأسد بواسطة بضاعة مرتزقتها المتعددة الأشكال والأجناس، على اغتصاب الأراضي اللبنانية، وأن يستمر التنفيذي اللبناني، وعلى رأسه سليمان على تغطيته، صمتاً، عن هذا الاغتصاب المستمرّ، ظاهرة سارية رسمياً منذ إقعاد سليمان في بعبدا. لكن أن لا يبادر اللبنانيون، أي 14 آذار، إلى بلورة استراتيجية سياسية شاملة ورادعة، للمرتزقة المغتصبين وللتنفيذي المتواطئ، معاً، فهذا ما يصعب فهمه، نظراً للغالبية الفعلية لبنانياً، ولقوة الاغتراب الضاعطة الضغطية، أمركياً وأوروبياً. على اللبنانيين مساءلة التنفيذي، إذ أن هذا النمط الاغتصابي يهدد أمنهم، وأرواحهم، وحياة أولادهم ومستقبلهم. وهي قيَم ذات جحم لا وزن في وجهه لمصالح سليمان الشخصية وحساباته الهامشية.


The Palestinian Issue, that the Regime claims, was Sold in Black Market for Long Time.

No comments:

Post a Comment