Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 1 June 2012

Syria 010612. Will Nusrallah SAVE the Hostages..

Mubarak Guilty and for LIFE.
Assad ?...

It is almost two weeks since 11 Lebanese Pilgrims were abducted, on their way back from Iran through the Syrian West Coast, within Aleppo Suburbs.
First, those mediators who contacted the Abductors Group, said it was a MISTAKE to other Lebanese Shia, who are working to Hezbollah. All the officials of the Countries on Syrian Borders were working restlessly, to maintain the release of the Abducted Lebanese. The Leadership of the Free Army denied any involvement in this Incident, and blamed, a Group Outlaws. Few days later, Turkey pull out of the intermediate efforts, and NO more News from the Abductors, only that they are alive and in good health. Lately, the News came over that three of the Abducted Members were killed as a result of the Syrian Regime's Troops shelling the Hideout of the Group, and the troops made it impossible to return the Lebanese to Turkey, and FOUR of the Hostages are Members of Hezbollah Leadership.

The latest News came from the Head of the Free Syrian Party, announcing that, because of Nusrallah's  Speech in the South of Lebanon Liberation's Day, the Process got complicated, and Nusrallah has to apologize to the Syrian people, about his support to the Regime in Syria who is Butchering its own people. The Syrian Free Army  regularly confirms about NO involvement in that Incident and it has No Hard Feeling to Shia, because it has shias in its Forces and fighting the Regime.

Turkey pulled out f the Process, Hezbollah is calming its Supporters and the Families of the Hostages, though the whole Lebanese from any other Factions are against this Dirty Action of abduction, because they have the same problem with the Syrian Security Forces, entering the Lebanese Territories and KIDNAP and SHOOT the FARMERS of the Towns on the Syrian Lebanese Borders. The Syrian Regime never mentioned the Incident. Though Hezbollah is the main supporter of the Regime. Lebanese Government is tied up watching. It is the CALM before The STORM.

Today, in his SPEECH Nusrallah, said:قائلًا: "أنتم قلتم إن لا مشكلة لكم مع طائفة، وعليكم أن تثبتوا ذلك"، مُضيفًا: "فهؤلاء المخطوفون هم زوار يجب ان يعودوا الى اهلهم، وإذا كان لكم مشكلة معي فهناك كثير من الوسائل والطرق لحل المشكلة، وهناك الكثير من الأساليب والمستويات، فإذا أردتم بالحرب نحل الأمور بالحرب، بالسلم بالسلم، فهناك طرق كثيرة، لكن افصلوا موضوع الأبرياء، وتعالوا حلّوا المشكلة معنا، أما أن تأخذوا الأبرياء رهائن، فهذا ظلم كبير". Talked directly to the Groups, you said have no problem with Shia Factions, and those you kidnapped were Pilgrims and Innocents. Your problem is with me, why do not you sort this directly with me. If you want it by peaceful way, or by fighting, the problem is with me, and nothing to do with Innocent Pilgrims.

In June 27, 1976, a Group of Palestinians fighter took almost a Hundred Israelis Hostages in a Town called ENTEBBE in Uganda, Africa. It took the Israeli Commandos few day to prepare the RAID on the Airport Building where the Palestinian fighters holding the Hostages. Many of Ugandans Soldiers were killed and all the Palestinian fighter and few Hostages wounded.

Hezbollah has a very sophisticated Surveillance System, certainly they would locate the Groups and the Abducted Lebanese, and with the ASSISTANCE of the  Syrian Regime, ENTEBBE Aleppo, would be PRESENT, after 36 years, could be a good idea Hezbollah learned from its Eternal Enemy.
What would the Syrian FREE ARMY do, would it let be happen, and both Troops and Hezbollah are its Enemy, or would fight with the Group who are in the Opposition Side.
people-demandstormable



Tanks crushing Corpses on the Streets
الجيش السوري الحر": سنستأنف عملياتنا الدفاعية بعدما انتهت المهلة أمام النظام
الجمعة 1 حزيران 2012
أشار المتحدث بإسم "الجيش السوري الحر" قاسم سعد الدين أن إلى أن "الجيش الحر سيستأنف عملياته الدفاعية" ضد قوات النظام السوري بعدما انتهت عند الساعة 9 مساء بتوقيت غرينيتش من اليوم الجمعة المهلة التي حدّدها الجيش الحر للنظام السوري لوقف اعمال العنف، معتبراً أن خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي انان في سوريا "فشلت".
سعد الدين، وفي حديث لوكالة "فرانس برس"، أضاف: "لن نشنّ هجمات لأننا لا نريد أن يشار الينا بأننا مسؤولون عن فشل خطة السلام"، وتابع: "لكن في الواقع لم يتغير شيء منذ بدء هذه الخطة، لأن النظام لم يوقف أبداً أعمال العنف، ولقد حاولنا منذ شهر و20 يوماً الاستمرار في احترام الخطة، لكن من واجبنا العسكري والأخلاقي الدفاع عن المدنيين".

المجلس الوطني السوري" يتّهم إيران بدعم دمشق بالمال والسلاح والتدريب
الجمعة 1 حزيران 2012
إتهم "المجلس الوطني السوري" المعارض إيران بدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد "بالسلاح والتدريب والمال"، معتبرًا أنّ النظام الإيراني "شريك في الجرائم" المرتكبة بحق الشعب السوري.
وفي هذا الإطار، طالب المجلس في بيان "جامعة الدول العربيّة" في اجتماعها الوزاري المقررّ غدًا في الدوحة الطلب من إيران وقف "تدخلها السافر" في الشأن الداخلي السوري، كما طلب من مجلس الأمن الدولي منع تهريب السلاح من إيران إلى النظام السوري.
ولفت المجلس الوطني إلى أنّه "على الرغم من الجرائم المروّعة التي يرتكبها النظام السوري وانفضاض دول العالم عنه، إلا أن النظام الإيراني يبدو مصرًا على دعمه"، موضحًا أنّ "التدخل الإيراني في الشؤون السورية يشمل تدريب ميليشيات النظام على عمليات التصدي للمتظاهرين، وتقديم التقنيات والأجهزة اللازمة لذلك، بما فيها أجهزة التنصت والمراقبة، ونقل شحنات كبيرة من الأسلحة تشمل بنادق هجوميّة ومدافع رشاشة ومتفجرات وأجهزة تفجير وقذائف مدفعيّة ودبابات".
كما اتهم المجلس في بيانه طهران "بضخ مليارات الدولارات عبر مصارف في لبنان والعراق لدعم النظام ومنع اقتصاده من الانهيار، وتسخير أسطولها البحري للالتفاف على الحصار المفروض عليه، والمشاركة في عمليات أمنيّة لملاحقة معارضي النظام". وشدد المجلس الوطني السوري على أنّ "تدخل إيران السافر في الشأن الداخلي السوري، وفق اعترافات مسؤوليها، وتورطها في مخطط النظام لإحداث حرب أهلية، يستوجب من المجتمع الدولي التصدي له ومنعه بكل الوسائل".
نصرالله لخاطفي اللبنانيين بسوريا: مشكلتكم معي نحلّها بطرق كثيرة فلا تأخذوا الأبرياء رهائن
الجمعة 1 حزيران 2012
 تطرق نصرالله إلى مسألة المخطوفيين اللبنانيين في سوريا، فقال: "نحن منذ اللحظة الأولى التزمنا على المستوى السياسي في "حزب الله" وحركة "أمل" الهدوء، ودعونا الأهالي إلى ضبط النفس والهدوء والصبر وقلنا منذ البداية إن هؤلاء المخطوفين مواطنون لبنانيون، وبالتالي الدولة أو الحكومة هي المسؤولة عن إعادتهم، ونحن جميعاً كقيادات سياسية او دينية نساعد الدولة، وبالفعل الدولة برؤسائها وعلى مستوى الحكومة والوزراء تعمل بجد من أجل إيصال القضية الى خاتمة طيبة. وخلال الايام الماضية حصل كلام لا مصلحة بالتعليق عليه وذلك لمصلحة المخطوفين، واليوم في ظل المساعي الحثيثة التي يقوم بها المسؤولون، أولاً نؤكد على مسؤولية الدولة ونحن نساعد، لكن المسؤول هو الدولة، وثانياً يجب ان نشيد بصبر ومناقبية والحس العالي لدى الاهالي". وأضاف: "اليوم إزاء الضغوط أنوّه بموقفهم الشريف وأدعو الى الهدوء وضبط النفس واعطاء المزيد من الوقت للدولة لتصل الى النتيجة المرجوة".
وفي هذا الاطار، توجّه نصرالله إلى الخاطفين، قائلًا: "أنتم قلتم إن لا مشكلة لكم مع طائفة، وعليكم أن تثبتوا ذلك"، مُضيفًا: "فهؤلاء المخطوفون هم زوار يجب ان يعودوا الى اهلهم، وإذا كان لكم مشكلة معي فهناك كثير من الوسائل والطرق لحل المشكلة، وهناك الكثير من الأساليب والمستويات، فإذا أردتم بالحرب نحل الأمور بالحرب، بالسلم بالسلم، فهناك طرق كثيرة، لكن افصلوا موضوع الأبرياء، وتعالوا حلّوا المشكلة معنا، أما أن تأخذوا الأبرياء رهائن، فهذا ظلم كبير"، وختم نصرالله: "نحن لدينا رؤية لما يجري في سوريا، ونحن ندعو الى الهدوء والحوار والسلم والحفاظ على وحدة أهلها ودماء جيشها وشعبها، ونحن يمكن ان نختلف في مقاربة ما يجري مع لبنانيين آخرين وهذا من حقنا. وأرجو من الله أن يمُنّ على المخطوفين بالحرية وأن يهبنا العقل والحكمة في التعاطي مع مسألة من هذا النوع".
مقتل 2200 شخص منذ بدء الوقف المفترض لإطلاق النار في سوريا
الجمعة 1 حزيران 2012
أفاد رئيس المرصد المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في إتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" عن "مقتل 2200 شخص في سوريا غالبيتهم من المدنيين منذ بدء تطبيق مبادرة الموفد العربي والدولي الخاص كوفي أنان التي تنص على وقف إطلاق النار منذ 12 نيسان الماضي.
وأشار عبد الرحمن إلى أنَّ "عدد القتلى في سوريا منذ بدء الاحتجاجات في 15 آذار 2011 بلغ 13410 قتيلاً، هم 9435 مدنيًا، و3205 عنصرًا من القوات النظامية، و770 منشقًا".
That the Syrian Regime is implementing Annan's Plans, and the NUMBER killed since Annan stepped in Damascus first time, is 2200 Victims of Civilians, and one third of them CHILDREN. The Criminal Regime accuses Armed Gangs that infiltrated from Lebanon, financed and armed by Saoudis and Qatar. Mr Annan warned the Government not to allow arm smuggling through Lebanese Borders, while the Regime Troops and Shappihah, are holding these Borders and not even a BIRD can CROSS over them. These troops are shooting the Lebanese FARMERS and kidnapping Lebanese Civilians, and still Mr Annan believe the Regime's HEAD, saying the PLAN is not completely Implemented because of Lebanese Activities..
people-demandstormable
تظاهرات في دمشق وحلب ومناطق سورية أخرى.. وقوات النظام تطلق النار على المحتجين
الجمعة 1 حزيران 2012
تظاهر آلاف السوريين الجمعة في مختلف أنحاء البلاد في جمعة "أطفال الحولة مشاعل النصر" استنكارًا للمجرزة التي حصلت في 25 أيار الماضي وراح ضحيتها 108 قتلى بينهم 49 طفلا، وتعرّض المتظاهرون الى اطلاق النار من القوات النظامية، ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد في بيان: "استشهد مواطنان وأصيب آخرون بجروح إثر إطلاق الرصاص من قوات الأمن على المتظاهرين في حي الشعار في مدينة حلب (شمال) الذي شهد تظاهرة قدرت بالآلاف. كما اصيب عدد من رجال الأمن بجروح بينهم ضابط في إطلاق نار لم يعرف مصدره خلال المواجهات مع المتظاهرين"، وأوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أن "تظاهرة حلب كانت حاشدة، وهي الأكبر في كل سوريا كما هي الحال في حلب منذ ثلاثة اسابيع كل يوم جمعة".
من جهته، قال الناشط محمد الحلبي ان شمال مدينة حلب شهد تظاهرات كبيرة جدد المشاركون فيها المطالبة بإسقاط النظام و"هتفوا نصرة لشهداء الحولة"، وأشار إلى أن المتظاهرين في حلب "دانوا فشل خطة السلام التي وضعها موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان".
إلى ذللك تعرضت تظاهرة في دوما في ريف دمشق لإطلاق نار، وقال الناشط محمد الدوماني من دوما في اتصال مع فرانس برس عبر "سكايب"، ان "قوات النظام أطلقت النار على احدى التظاهرات" ما تسبّب بإصابة عدد من المتظاهرين.
هذا وذكر المرصد ان التظاهرات عمت محافظات حلب ودرعا ودمشق وريفها وحمص وحماة وإدلب ودير الزور والحسكة والرقة واللاذقية "بالرغم من الانتشار الامني الكثيف". ورفع متظاهرون في حي العسالي في دمشق لافتات منددة بمجزرة الحولة كُتب على إحداها "أيها العرب نحن نطلب أكثر من مجرد طرد السفراء (السوريين)، نطالب ايضا بطرد السفراء الروس والصينيين". كما رفع متظاهر لافتة طالب فيها بالحرية للمعتقلين السياسيين، بينما اتهم آخر النظام بقتل اطفال تحت ستار الاصلاح.
وفي حي التضامن في دمشق، رفع المشاركون في احدى التظاهرات لافتات ضد الطائفية عليها صور الصليب والهلال، وذلك بعد ايام من قتل الناشط والمخرج الدمشقي المسيحي باسل شحادة الذي عاد من الولايات المتحدة قبل ثلاثة اشهر الى سوريا واستقر في حمص.
وفي شريط اعمال العنف الجمعة في سوريا، قتل مواطن في مدينة البوكمال في محافظة دير الزور إثر اطلاق الرصاص عليه امام منزله من القوات النظامية السورية صباح اليوم، بحسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الانسان عن نشطاء في المدينة. وقال المرصد ان "القوات النظامية اقتحمت مدينة داريا بآليات عسكرية ثقيلة وأطلقت قذائف على منطقة داريا الغربية التي يتمركز فيها مقاتلون من الكتائب المقاتلة المعارضة، ما ادى الى مقتل خمسة مواطنين". وفي ريف درعا، قتل رجل اثر اصابته باطلاق رصاص لدى خروجه من المسجد في بلدة الشيخ مسكين.
وفي محافظة ادلب "هز انفجار شديد" منطقة المسطومة صباح الجمعة، تبيّن، بحسب المرصد، انه ناتج عن "استهداف حاجز عسكري سقط على اثره عدد من القوات النظامية بين قتيل وجريح". كما قتل طفل برصاص احد الحواجز في مدينة اريحا في ادلب، وقُتل اربعة مواطنين في مدينة حمص بينهم اثنان اثر اطلاق الرصاص عليهما في حي باب السباع، بحسب ما نقل المرصد عن ناشطين، مشيرا الى مقتل مواطنين في اشتباكات "عندما كانا يدافعان عن حي باب تدمر"، بحسب البيان. وقتل مواطنان واصيب ثالث بجروح خطرة في "انفجار في منزل احدهم في بساتين الرازي في منطقة المزة في دمشق".
The Syrian Regime is lying and continues the Killings
بوتين: لا ندعم أي طرف في سوريا.. والحلّ السياسي ممكن
الجمعة 1 حزيران 2012
أشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنّ بلاده تدعم خطة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان "للتوصل إلى نتائج إيجابيّة" لحلّ الأزمة في سوريا، وقال إثر لقائه المستشارة الألمانيّة أنجيلا ميركل: "الحلّ السياسي في سوريا ممكن، ولكننا بحاجة إلى المزيد من الصبر" بحسب ما نقلت عنه القنوات التلفزيونيّة.
إلى ذلك، أكّد بوتين أنّ "روسيا لا تزود سوريا بأسلحة يمكن استخدامها في حرب أهليّة، ولا تدعم أيّ طرف في الصراع الدائر في سوريا".


Kid Witnessed the Murder of his Family..
أحفاد المجزرة
حازم الأمين، الجمعة 1 حزيران 2012
في شهر تشرين الثاني من العام 1948 قُتل عم والدي في مجزرة اُطلق عليها أيضاً "مجزرة حولا". وحولا هذه غير بلدة الحولا السورية التي شهدت مجزرة قبل نحو اسبوع. انها قرية لبنانية على الحدود مع اسرائيل، أقدمت ميليشيا الهاغاناه الصهيونية على ارتكاب مجزرة فيها أودت بحياة تسعين رجلاً من أبناء البلدة، وكان عمي جواد الأمين بحسب الروايات أول رجال البلدة ممن أعدمتهم الهاغاناه في ذلك الوقت.
ويبدو ان المجزرة كانت اجراءً عقابياً نفذته الهاغاناه بحق البلدة بسبب تعاون أهلها مع جنود جيش الانقاذ العربي الذين أوفدتهم دولهم لمساعدة الفلسطينيين خلال ما نسميه نحن النكبة، وما يسميه الاسرائيليون "حرب التحرير".
كان لهذه المجزرة، مجزرة حولا، (التي يجب ان نُكرر مرة أخرى انها حولا اللبنانية، وليست الحولا السورية، ذاك ان "أل" التعريف لا تكفي للتمييز بينهما بعدما جمعت البلدتين السورية واللبنانية مجزرة في كل منهما يفصل بينهما 64 عاماً من الشقاء)، كان لها وظيفة دائمة تمثلت بتغذية وعينا، نحن أحفادها.
ولدت انا بعد أقل من 20 عاماً بقليل من وقوع المجزرة، وأنا بهذا المعنى حفيد المجزرة ولست أبنها. وحولا القرية المحاذية لقريتي لم تكف بعد كل هذه العقود عن كونها البلدة التي حدثت فيها تلك المجزرة. كنا أطفالاً وكانت تلك القرية التي في مقابل قريتنا قرية المجزرة، وصرنا مراهقين وبقيت كذلك، وهي الى اليوم في مخيلتي بلدة المجزرة.
ثم ان حولا التي قتل فيها عم والدي، شكلت لي حدساً داخلياً صامتاً يحرك في داخلي رغبة خجولة في التخيل وفي استدعاء صور مجزرة حدثت قبل ولادتي بعشرين عاماً. 
للضحايا صور في مخيلتي، وللجناة أيضاً. مناحيم بيغن الذي نقلت الروايات انه كان على رأس مجموعة الهاغاناه التي هاجمت القرية، والذي صار رئيساً للحكومة الاسرائيلية أثناء الاجتياح الاسرائيلي الأول للبنان في العام 1978، بيني وبينه حكاية المجزرة التي تُلح علي كلما شاهدت رجلاً من بلدة حولا. والغريب في الأمر أنني لاحقاً استبعدت احتمال مشاركة بيغن في الإغارة على حولا، ذاك ان "بيني موريس"، المؤرخ الاسرائيلي الذي أعاد كتابة حكاية الترانسفير الذي ارتكبه الاسرائيليون، ذكر ان مجزرة حولا ارتكبتها ميليشيا الهاغاناه "الصهيونية اليسارية"، فيما كان بيغن على رأس ميليشيا "الأرغون" اليمينية، لكن ذلك لم يُمكنني من ازاحة وجه بيغن عن حكايتي الداخلية عن المجزرة.
ثم ان حولا العام 1948 بقيت كذلك في كل مراحلها. البلدة المجزرة. في السبعينات والثمانينات حاولنا تسميتها موسكو لأنها صارت بلدة الشيوعيين الأولى في المنطقة، لكننا لم ننجح، ذاك ان شيوعيتها حدث براني عابر فيما المجزرة مقيمة في مكان أعمق في نفوسنا.
جاءت ميليشيا الهاغاناه وقتلت رجال البلدة. الطريق الذي عبره عناصر الميليشيا من المنارة الى البلدة محفورة في ذاكرتي. كانوا رجالاً بلا وجوه. وحده بيغن من كشف عن وجهه. ارتدوا ثياباً عربية ليعتقد سكان القرية انهم جنود جيش الانقاذ. اعدموا رجال البلدة برشاشات اوتوماتيكية صغيرة وسوداء. لم يَصدر عن الرجال أصوات. ليس في الحكاية تفاصيل عن ألم أصاب الضحايا، اذ انها وصلتنا على نحو تقني. أي ان الهاغاناه قتلت الرجال، وتُرك لكل واحد منا ان يُنشئ حكايته الخاصة والداخلية عما أصاب الرجال قبل اعدامهم.
في العام 1978 وكنت لم أبلغ الثانية عشر من عمري، دخل الجيش الاسرائيلي الى قريتي وكان بيغن رئيس حكومة اسرائيل، وكانت المرة الأولى التي أعاين فيها عن مسافة مئآت قليلة من الأمتار دبابة اسرائيلية كانت قادمة باتجاه منزلنا. واذا كان للرعب اسم آخر او وصف فهو ذاك الذي أصابني في حينها. أذكر أنني نزلت مسرعاً على درج مفضٍ الى طابق سفلي من منزلنا، ووضعت يديَ على رأسي بعد ان لاح لي وجه قاتل جدي مناحيم بيغن.
هل يمكن لنا ان نتصور أحفاد مجزرة الحولا السورية بعد عقود من الزمن؟ ترى وجه من سيلوح لهم في حينها؟
المشترك
KARFAN 
الجمعة 1 حزيران 2012
حتى المنظمات الإرهابية الصهيونية وفي عز حقدها وإجرامها، لم تنتقم من أطفال أعدائها من أهل حولا اللبنانية ولم تقم بذبحهم بالسلاح الأبيض وبدم بارد، كما فعل أبطال الممانعة والمقاومة من شبيحة الأسد بأطفال حولة السورية وهم أبناء وطنهم الأعزاء، وأنا هنا لا أشيد طبعا بكرم أخلاق القتلة السفاحين الإسرائيليين، وإنما نقارن بين السفلة
ناشطون: "إعدام" 12 عاملاً سورياً على أيدي قوات النظام في القصير
الجمعة 1 حزيران 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن ناشطين أن القوات النظامية السورية أقدمت على تنفيذ "إعدام ميداني" في حق 12 عاملاً سورياً على حاجز في ريف القصير في محافظة حمص.
وأوضح الناشط سليم قباني من لجان التنسيق المحلية السورية في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس"، أن "العمال كانوا في حافلة عندما اُجبروا على التوقف على حاجز في ريف القصير. وقام عناصر الحاجز بتكبيل إيديهم وراء ظهورهم وقتلهم رمياً بالرصاص".
هيغ: أي عملية عسكرية بسوريا ستحظى بدعم دولي كبير ويرجّح عبر مجلس الأمن
الجمعة 1 حزيران 2012
حذّر وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ من أن "التدخل العسكري في سوريا يمكن أن يكون أكبر بكثير من الحملة (التي قادتها القوى الغربية) للإطاحة بنظام (العقيد) معمر القذافي" في ليبيا. وقبيل اجتماع سيعقده في وقت لاحق اليوم مع المعارضة السورية في اسطنبول، قال هيغ في حديث للقناة الرابعة في هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي": "إن الحكومة البريطانية بدأت تدرس كافة الخيارات المتاحة لدعم المعارضة السورية بما فيها تزويدها بالأسلحة، لأنه في ظل استمرار نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد في تجاهل القرارات الدولية وعدم تطبيق خطة السلام التي أقرها المبعوث الأممي - العربي المشترك كوفي أنان، فإن خيار التدخل العسكري قد يكون الحل الأخير".
وأكد هيغ أن بلاده "لا تزال تسعى لإقناع موسكو بفرض مزيد من الضغط على سوريا لتطبيق خطة أنان فوراً"، مشدداً على أن "أي عملية عسكرية ستحظى بدعم دولي كبير، ويرجح أن تتم عبر موافقة مجلس الأمن الدولي"، وأشار إلى أنه "ليس من مصلحة أي طرف دخول سوريا في نزاعات طائفية غير محمودة العواقب".
بانيتا: عملٌ عسكري بسوريا يجب أن يكون بغطاء الأمم المتحدة.

رايس: نتائج التحقيق السوري بمجزرة الحولة مجرد كذب
الخميس 31 أيار 2012
نقلت قناة "العربية" عن مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة سوزان رايس إدانتها "لنقل روسيا أسلحة إلى سوريا"، لافتةً في مجال آخر إلى أنّ "نتائج التحقيق السوري بمجزرة الحولة مجرد كذب".


In Egypt Condemns the Syrian Regime

"العربية" عن "لجان التنسيق": 50 قتيلاً برصاص الأمن السوري اليوم.
جعارة: روسيا شريكة بقتل الشعب السوري.. و"حزب الله" وإيران يتدخلان عسكريًا وأمنيًا
الخميس 31 أيار 2012
أشار الناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية في أوروربا بسام جعارة إلى أنّ "روسيا شريكة حقيقيّة في قتل الشعب السوري"، معتبرًا أنّها "مافيا وليست دولة"، مضيفًا: "لا ننتظر منها أيّ تغيير في موقفها".
وإذ لفت إلى أّنّ المجتمع الدولي "لا يريد تسليح المعارضة" السوريّة، أشار جعارة إلى أنّه "يسمح بالمقابل لروسيا أن تعطي السلاح للنظام" السوري. وقال: "العالم كله يرى أنّ "حزب الله" وإيران يتدخلان أمنيًا وعسكريًا في سوريا ولدينا اثباتات".
وفي هذا الإطار، أكّد جعارة أنّ "الموقف الدولي ( من الأزمة في سوريا) لن يبقى على حاله لأنّه لا يمكن للعالم أن يسكت إلى الأبد لما يحصل في سوريا وخصوصًا أن نيران الأزمة وصلت إلى طرابلس وإلى بيروت  في لبنان".
وردًا على سؤال عن مجزرة الحولة، أجاب جعارة: "نحن نملك أسماء من قام بهذا العمل وعلى رأسهم العميد محمد بدور ويعاونه الشبيحة الذين جاؤوا من القرى المجاورة"، وعن لجنة التحقيق السورية حول المجزرة سأل: "لماذا رفض الناطق باسم الحكومة (السورية) تشكيل لجنة تحقيق دولية؟ ولماذا يستمر القصف على الحولة من قبل النظام حتى اليوم؟".
تايمز: أطفال الحولة قتلوا ذبحا أو بطلقة
الواحد تلو الآخر
مجزرة أطفال بلدة الحولة بحمص السورية أثارت العالم ضد نظام الأسد (الفرنسية)
أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن أطفال بلدة الحولة بحمص السورية لم يقتلوا بالقصف المدفعي العشوائي، ولكنهم واجهوا مصيرا مروعا تمثل في ذبحهم بدم بارد على أيدي من وصفتهم بشبيحة الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت أن مليشيات دخلت بلدة الحولة في حمص السورية ليلا وهي تتسلح بالبنادق والسكاكين، وأن الضحايا الصغار واجهوا الذبح بالسكين في الرقبة أو من خلال طلقة في الرأس أو موقع آخر من الجسد، الواحد تلو الآخر.

وأضافت تايمز أن إحدى صور مجزرة أطفال الحولة أظهرت طفلة وصفتها بالملائكية البريئة ولا يتجاوز عمرها عامين، وقرط صغير من الذهب في أذنيها، وقد ضمها كفن أبيض، بعد أن فقدت نصف جمجمتها، وما بقي من رأسها سوى بعض العظام البارزة من الجرح النازف.

وعرضت الصحيفة تفاصيل مؤثرة لصور أخرى، مثل تلك التي أظهرت صبيا في السادسة أو السابعة من العمر وقد انزاح عن كتفه الغطاء ليكشف عن جسد أبيض، وهو يبدو وكأنه نائما، لكن الجزء الخلفي من رأسه قد تعرض للنهش، فصار رأسه أشبه ببيضة مسلوقة وقد اقتطع منها الجزء العلوي، وبدا دماغه منسكبا على البطانية خلفه.
ثمة طفل رضيع من ضحايا المجزرة لا يرتدي سوى الحفاظة، وجسد الضحية لم يصب بتشوهات سوى أنه فقد إحدى يديه الصغيرتين
صور مروعة
وصورة ثالثة لصبية جميلة في مقتبل العمر، وقد بدا فمها فاغرا قليلا كما لو أنها كانت تبتسم، ولكن فتحة نازفة هي أثر رصاصة بدت فوق عينها اليمنى، وقد تركت الرصاصة خلفها كثلة متناثرة من لحم وعظام رأس الصبية.

ومضت تايمز بالقول إن مسلسل الصور المروعة لمجزرة أطفال الحولة يستمر، ولكنها مناظر تسبب الصدمة، مما يضطر الصحيفة للامتناع عن ذكر تفاصيلها، رغم معرفتها أن عدم نشرها المزيد من شأنه أن يصب في صالح حماية نظام الأسد.
وقالت إن ثمة صورة لطفل رضيع من ضحايا المجزرة لا يرتدي سوى الحفاظة، وإن جسد الضحية لم يصب بتشوهات سوى أنه فقد إحدى يديه الصغيرتين.

وأضافت أن من بين الضحايا أيضا صبية صغيرة ترتدي فانيلا وعليها كلمة "بيبي" أو "دوللي" ملطخة بالدماء، وقد تطاير فك الصغيرة من وجهها، وأشارت إلى رجل يحمل جسد طفل ولم يتبق سوى نصف رأسه.

ومضت الصحيفة بالقول إن هناك أطفالا آخرين من ضحايا مجزرة الحولة هم إما إخوة وأخوات وإما أبناء وبنات عمومة وقد غرقت ملابسهم بالدماء واقتلعت عيونهم وشوهت وجوههم بالسكاكين، وإما ترك الرصاص فتحات واضحة في أجسادهم، مشيرة إلى أن ثمة فتاة صغيرة قد قطع أنفها وخدها، وإلى أن طفلين ملقيين على الأرض ويبدوان وكأن أيديهما مقيدة.
حوالي 49 طفلا لاقوا حتفهم في مجزرة الحولة ذبحا بالسكين أو بالرصاص من مكان قريب على أيدي السفاحين من شبيحة الأسد
شبيحة الأسد
وقالت تايمز إن حوالي 49 طفلا لاقوا حتفهم في مجزرة الحولة ذبحا بالسكين أو بالرصاص من مكان قريب، وذلك على أيدي من وصفتهم بالسفاحين وقاطعي الطرق من شبيحة الأسد، مضيفة أن 108 مدنيين على الأقل لقوا حتفه في المجزرة، من بينهم 34 من النساء، في ما وصفتها بعملية ذبح استهدفت الأطفال الرضع والأبرياء.

ونسبت الصحيفة لبعض شهود عيان رواياتهم بشأن المجزرة المروعة، ومن بينها ما روته مسنة لمنظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان، حيث قالت إنها كانت تقيم مع ثلاثة من أحفادها ومثلهم من حفيداتها وابنتها وشقيقة زوجها وغيرهم من الأقارب.

وتواصل القول إنها سمعت رجلا يصرخ بوجه عائلتها، ثم سرعان ما سمعت صراخهم وعويلهم وهم يتعرضون للموت بالرصاص، وهي تختبئ مرتجفة خلف الباب.
كما أشارت الصحيفة إلى ما وصفتها ببرك الدماء على بعض الأسرة المزدوجة في المنازل في بلدة الحولة، وإلى جدران المنازل وقد تلطخت بالدماء.
المصدر:تايمز


يرى الكاتب الصحفي البريطاني روبرت فيسك المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، أن الرئيس السوري بشار الأسد سيفلت من العقاب بعد مقتل أكثر من عشرة آلاف سوري، تماما كما نجا النظام الجزائري في تسعينيات القرن الماضي من العقوبة لدى مقتل أكثر من 200 ألف جزائري، حسب تعبيره.
ويستهل مقاله بصحيفة ذي إندبندنت بالقول: بشار الأسد سيفلت من العقوبة. فقد أفلت من درعا وحمص، وسيفلت من الحولة، مشيرا إلى أن هذه اللحظة ربما تكون اللحظة الحرجة، أو منعطف الرعب، التي يصبح فيها انهيار حزب البعث أمرا محتوما.
ويقول فيسك إن الشرق الأوسط يعج بالمئات من الحالات التي تشبه مجزرة الحولة، حيث تتكدس جثث الأطفال بين الإحصاءات، وتتنوع أسلحة القتل بين السكاكين والحبال وكذلك البنادق.
وتساءل: ماذا لو أطلق الأسد العنان لمليشياته العلوية كي تعيث فسادا؟ ألم يستخدم نظام جبهة التحرير الوطنية في الجزائر وحدات "الحرس البلدي" لقتل معارضيه في تسعينيات القرن الماضي؟ ألم يلجأ العقيد الليبي الراحل معمر القذافي لمليشيات موالية، تماما كما استخدم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك البلطجية لسحق المعارضة؟
ويتابع: ألم ترتكب قوات رفعت الأسد عم الرئيس بشار الأسد مذابح حماة عام 1982؟
لذلك، من يعتقد أن بشار الأسد لن يفلت من العقوبة على خلفية مجزرة الحولة؟
أما الغرب -والكلام لفيسك- فاكتفى بالتأفف من أحداث الجزائر، وطالب الطرفين من نظام ومعارضة "بضبط النفس"، وأراد فقط الاستقرار في المستعمرة الفرنسية السابقة، مذكرا بأن سوريا هي أيضا منطقة "انتداب" سابقة لفرنسا.
وكان الغرب أيضا يخشى أن التمرد على غرار تنظيم القاعدة سيستولي على الجزائر، ولكن في النهاية دعمت أميركا الجيش الجزائري تماما كما يدعم الروس حاليا الجيش الأسدي، ولكن النظام الجزائري أفلت من العقاب بعد مقتل 200 ألف، مقارنة بعشرة آلاف فقط حتى الآن في سوريا.
ويعلق فيسك على المحاولات الأميركية لتطبيق الحل اليمني في سوريا، قائلا إن ذلك ما لا يسعى إليه السوريون.
ويختم مقاله بأن حزب البعث لا يزال متجذرا، وأن الغرب سينسى الحولة بمجرد ظهور تسجيل آخر من سوريا أو اليمن أو أي ثورة مقبلة على موقع يوتيوب
لعيون حافظ بشار
علي الرز، الخميس 31 أيار 2012
عندما رقص جنود النظام السوري على جثث المتظاهرين الأبرياء وهم يهتفون "شبيحة للأبد لجل عيونك يا الأسد"، أرادوا إيصال رسالة الى الجيل الشاب الذي تنتمي اليه غالبية الضحايا بأن كل مَن يعترض على مبدأ الولاية الدائمة لبشار الاسد سيكون مصيره مثل مصير أهالي حماة في ثمانينات القرن الماضي حين اعترضوا على ولاية حافظ الاسد الدائمة ... يومها قال المستفيدون من النظام والقريبون منه ان الاسد الراحل "ربى السوريين لعشرين سنة لقدّام".
وعندما تحصل مجزرة مثل الحولة خاطفة ملائكة بعمر الزهور، وفي الذكرى السنوية الاولى للجريمة البشعة التي حملت عنوان "حمزة الخطيب"، فان مرتكبيها يريدون توجيه رسالة الى أطفال سورية وذويهم بعدم الاعتراض على الولاية المقبلة للطفل حافظ بشار الاسد، وسيخرج غداً مَن يقول من الحلقة الضيقة للنظام ان الرئيس السوري أراد بهذه المجازر ان "يربي السوريين لعشرين سنة لقدّام".
في حديثه مع "صنداي تايمز" نهاية العام الماضي، سئل بشار الاسد هل يتوقّع ان يحكم سورية ابنه من بعده فأجاب: "لا احد يستطيع ان يقرّر مستقبل أبنائه". لم يقل ان سورية الغد، سورية المستقبل، يجب ان تَعْبر من الحكم الفردي العائلي الى الديموقراطية والتعددية والتداول السلمي للسلطة. لم يقل ان في سورية مَن هو قادر بالطبع على إدارة البلاد بكفاءة ورؤية، أعطى إجابة لم يكن بقادر على إعطاء غيرها، بمعنى ان الحكم لابنه، وبمعنى ان ابنه اذا أراد الحكم فسيحصل عليه وستزول كل المعوقات من أمامه تماماً كما حصل معه، أما اذا لم يردْ الحكم  فـ"الحشود الشعبية والرغبة الوطنية والمصلحة القومية" كفيلة بتغيير رأيه عندما يحين الوقت.
طبعاً لا جدال في ان النظام الذي ينازع للبقاء فقدَ كل صلة له بالواقع وتحديداً واقع العلاقة بالشعب السوري الذي يقدّم أثمن ما لديه لتحقيق هدف التغيير. هذا النظام الذي سيتغيّر عاجلاً ام آجلاً يستخدم أقصى قوة ناريّة لديه لإعادة الجيل الشاب الى مرحلة ما قبل "الموبايل" والكمبيوتر، ولا يرحم الطفولة لانه يعتقد ان وقود الثورة هو الجيل الشاب ولا بد من قطع طرق الإمداد العمرية لهذا الجيل من جهة، اضافة الى خلق صورة مرعبة قاهرة في عيون الاطفال تستمرّ معهم "لعشرين سنة لقدّام".
ليست المجازر التي تستهدف الأطفال في سورية من باب الصدف او أخطاء المواجهة ... ولم تكن كذلك يوماً. ما معنى ان تُسحب أظافر أطفال درعا لأنهم كتبوا شعارات على جدران مدرستهم؟ وما معنى ان يبلغ بعض الأساتذة أجهزة الأمن عنهم لو لم تكن صور القهر والاعتقالات والتعذيب حُفرت في ضمائرهم "من عشرين سنة سابقة"؟ ما معنى ان يؤخذ طفل الى أجهزة الامن ويعود الى ذويه جثة بلا أعضاء؟ ما معنى ان يُعتقل الأطفال ويتعرّضون لأبشع الاعتداءات كرهائن كي يسلّم أهلهم المعارضون او المنتمون الى الجيش الحر أنفسهم ثم يتمّ ذبحهم مع أهلهم؟ لماذا يَستخدم النظام الأطفال دروعاً بشرية عند اقتحام القرى والمدن؟.
"لا احد يستطيع ان يقرّر مستقبل أبنائه"... كان بشار الاسد يتحدّث عن ابنه فقط تاركاً مصائر آلاف الأطفال برسم المجازر من خلال ذبحهم او من خلال قهرهم بذبح أهلهم ... لكن الواقع الذي غاب عن أهل السلطة في دمشق يؤكد ان هؤلاء الأطفال، الأحياء منهم والشهداء، هم الذين يقرّرون اليوم مستقبلهم  ومصير سورية ومصير النظام فيها ومصير أيامهم "لعشرين سنة لقدّام".
كلينتون: سياسة روسيا تجاه سوريا يمكن أن تساهم باندلاع حرب أهلية
الخميس 31 أيار 2012
انتقدت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون معارضة روسيا لتحرك في الامم المتحدة حول سوريا، وقالت أمام جمهور غالبيته من الطلاب في كوبنهاغن إن الروس "يقولون لي إنهم لا يريدون حرباً أهلية، وقلت لهم باستمرار إن سياستهم ستساهم باندلاع حرب أهلية".
البرتغال تعتبر سفيرة سوريا على أراضيها "شخصًا غير مرغوب فيه"
الخميس 31 أيار 2012
أعلنت وزارة الخارجية البرتغالية أن "سفيرة سوريا المعتمدة في البرتغال لمياء شكور التي تقيم في باريس ممثلة لبلادها، أصبحت شخصًا غير مرغوب فيه بعد مجزرة الحولة".
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية البرتغالية ميغيل غيديس في حديث لوكالة "الأنباء البرتغالية": "إن قرار الحكومة البرتغالية اتُخذ بسبب حوادث الأيام الأخيرة وخصوصًا مجزرة الحولة في نهاية الأسبوع الماضي وكذلك عدم احترام خطة (المبعوث الأممي والعربي لسوريا) كوفي انان وتصاعد العنف ضد مدنيين أبرياء".
خطوة سورية المقبلة في لبنان؟
يزيد صايغ (الحياة) ، الخميس 31 أيار 2012
لقد تم احتواء الصدامات المسلّحة التي خلّفت عدداً من القتلى والجرحى في لبنان في الأسابيع القليلة الفائتة، آنيّاً، غير أن مخاطر التأثر بالأزمة السورية لن تضمحل، بل ستتزايد. فظهورُ ملاذ آمن غير مُعلَن لـ «الجيش السوري الحرّ» في شمال لبنان يشكّل معضلةً صعبةً بالنسبة إلى حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي.
المؤشرات واضحة. لقد تلقى المسؤولون اللبنانيون تحذيرات عدة من سورية، تُطالِب بوقف تدفق الثوار والأسلحة عبر الحدود المشتركة. وينقل الإعلاميون الذين يحظون بإمكانية الالتقاء بصانعي القرار في دمشق، رسالةً مفادها أن سياسة حكومة ميقاتي بالنأي بالنفس، أي سياسة الحياد الرسمي، لم تَعُد مقبولة لأنها لا تمنع استخدام شمال لبنان كقاعدة دعم وانطلاق لـ «الجيش الحرّ».
جاء المؤشر العلني الأوضح حتى الآن على النوايا السورية عن لسان رفعت عيد، رئيس «الحزب العربي الديموقراطي» المناصر لسورية، والشخصية السياسية الأبرز بين علويّي مدينة طرابلس، الذين تعرّضوا لهجمات المسلّحين السنّة المحليين، يدعمهم الثوار السوريون المطاردون بحسب بعض المصادر. فقد تنبّأ في منتصف أيار (مايو) أنه «في حال دخلنا في المجهول، سيتدخّل جيش عربي... الأمم المتحدة ستطلب من الجيش السوري الدخول إلى شمال لبنان وحلّ الموضوع فيه لأنه أعلم وأخبر من كل الجيوش العربية في هذا الأمر».
إن عيد هو شخصية هامشية في المسرح السياسي اللبناني، لكن التدخّل السوري في عام 1976 ابتدأ بالتسلسل نفسه: تحذيرات وجّهها الرئيس السوري حافظ الأسد مباشرة إلى قادة منظمة التحرير الفلسطينية واليسار اللبناني. إشارات علنية سرّبها مسؤولون وإعلاميون فلسطينيون ولبنانيون متصلون بالنظام السوري، والزعم بأن سورية تستجيب لمناشدة القادة المسيحيين بحماية طوائفهم. وحين فشلت هذه الرسائل في تحقيق المطلوب، دخل لواء مدرّع سوري إلى لبنان وتموضع على بضعة كيلومترات من الحدود، تلته القوات المجحفلة بعد مرور شهرين إضافيين.
تقف عوائق عدة أمام تكرار التدخّل السوري في عام 2012. فالجيش السوري منهمك في داخل سورية، وليس في وسعه توفير الجنود، أو الدروع، بسهولة للتدخّل في لبنان. والواقع هو أن إقامة «ممر إنساني» لحماية علويّي منطقة جبل محسن في طرابلس سوف يتطلّب السيطرة الميدانية على باقي المدينة وعلى منطقة عكار، وهي مهمّة محفوفة بالمخاطر، ما يجعلها مستحيلة. يُضاف إلى ذلك احتمال تزايد حالات الانشقاق عن القوات السورية المتدخِّلة، إلا إذا تم استخدام الوحدات مضمونة الولاء للنظام، علماً أنها تقوم بالدور الأساسي في مجابهة الثورة داخل سورية على ما يبدو، وبالتالي يصعب تحويلها نحو مهام جديدة في لبنان.
إلا أن النظام السوري قد يعتبر أن عملية متواضعة الحجم ومختصرة المدة توفر له فائدة الردع: عبر تنبيه القادة السياسيين والمجتمع حيال الثمن المحتمل الذي سيدفعه لبنان إذا استمر إيواء الملاذ الآمن للثوار السوريين، وعبر إظهار عزم النظام وروحه القتالية بغية ردّ الدول المجاورة الأخرى عن أي تفكير في إقامة ملاذات آمنة إضافية لديها. 
فقد يشكّل تدخّل عسكري محدود في شمال لبنان نوعاً من «البروفة»، أي الاختبار الحي، للنزاع المسلّح الأوسع الذي قد ينشب في حال انتقلت الأزمة السورية إلى حالة الحرب الأهلية الكاملة أو استعداد «أصدقاء سورية» للقيام بتدخّل عسكري خارجي.
وثمة فوائد أخرى، من وجهة نظر النظام السوري. فلا بد أن تدين الولايات المتحدة أي عبور سوري للحدود اللبنانية، ولكن سيتأثر موقفها أيضاً بقلقها، الذي تشاركها فيه الحكومات الغربية الأخرى، إزاء الظهور المزعوم للقوى الجهادية التكفيرية المتّصلة بتنظيم «القاعدة» في منطقة طرابلس. كما أن الميل الأميركي التلقائي المحتمل نحو دعم الجيش اللبناني سوف يصطدم بالتحفّظ الأميركي على التعامل الوثيق مع حكومة يتمثّل فيها «حزب الله». أما روسيا، فالأرجح أن تعتبر عملية سورية محدودة دفاعاً مشروعاً عن النفس، على رغم التصريحات الأخيرة لوزير خارجيتها التي حمّل فيها النظام السوري المسؤولية الرئيسة عن سيل الدماء في سورية.
هذا، ولن تقلّ ردود فعل الجيران الآخرين عن ذلك تعقيداً. والمؤكّد أن تعترض تركيا بشدّة لو حصل تدخّل سوري في لبنان، ولكنها هي التي تدخّلت عسكرياً مراراً في شمال العراق لتطارِد ثوار «حزب العمّال الكردستاني»، وقد تحتفظ بالحقّ بمطاردتهم كذلك في شمال سورية حيث يزداد تواجدهم. أما العراق، الذي يترأس مجلس وزراء خارجية جامعة الدول العربية حالياً، فيعاني من صراعه هو أيضاً مع المسلحين السنّة، وتشير المصادر الصحافية إلى قيامه بتبادل المعلومات الاستخباراتية مع الأجهزة السورية حول تسلّل الجهاديين من أراضيه إلى سورية. والأردن، الذي كان ملكه أول زعيم عربي يدعو الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحّي قبل سنة، يُقيِّد تسرّب الأسلحة المُهرَّبة عبر حدوده، وقد شهد نمواً في تبادله التجاري مع سورية منذ إقرار المقاطعة الاقتصادية العربية في تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت.
سيكون إذاً الوقع الأكبر لأي تدخّل سوري على الوضع السياسي الداخلي الهشّ في لبنان. ويبدو أن الطبقة السياسية اللبنانية متّفقة حتى الآن على منع انفجار الاحتقان الطائفي ووقف الانطلاق نحو العنف. ويأتي الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس ميشال سليمان في 11 حزيران (يونيو) في الوقت المناسب، لكن يترتّب عليه الخروج بأكثر من الاتفاق على مبادئ سياسية عامة. بل يجب أن يولِّد تفاهماً صريحاً، إن لم نَقُل إجماعاً وطنياً، على كيفية معالجة الأزمة السورية والملاذ الآمن في الشمال. وفي غياب ذلك، سوف تزداد احتمالات التدخّل السوري، وإن كان لن يحصل قريباً، وسوف يقترب لبنان أكثر من النقطة التي ينقلب فيها ميزانه الداخلي الدقيق.
السلطات السورية تفرج عن 500 معتقل "لم تتلطخ أيديهم بالدماء"
الخميس 31 أيار 2012
ذكر التلفزيون السوري في شريط إخباري عاجل أنه تم "إخلاء سبيل 500 شخص ممن تورطوا في الأحداث التي تشهدها سوريا ولم تتلطخ أيديهم بالدماء"، من دون المزيد من التفاصيل.
In Britain there a very Popular Sport. Hunting time. Hundreds of Horse Men, with Hundreds of Hound Dog, they all chase a Fox, and when the Dog prey on the Fox they Rip it into Pieces. That exactly what the Authorities of the Regime doing. They Capture the Civilians keep them in Custody for a while. They prepare the names and Locations of each Detainees. When they let them go as they say for Unstained Hands. The Mukhabarat and Shappihah, chase those released and Butcher them. Why then there are Hundreds killed every day.  those five Hundreds released would take the Mukhabarat five days to kill them, at the rate of One Hundred a Day as per Mr Annan Registered Meter of Counting Victims.
people-demandstormable

متى دور السفراء الروس؟!

  • راجح الخوري
  • 2012-05-31
  • ماذا يعني ان تقوم 11 دولة غربية بطرد الديبلوماسيين السوريين بعد الدوي الذي أحدثته مجزرة بلدة الحولة؟ 
    هذا لا يعني شيئاً في حسابات دمشق التي سبق لوزير خارجيتها وليد المعلم ان أعلن في مؤتمر صحافي في 30 حزيران من العام الماضي: "سننسى ان اوروبا على الخريطة وسأوصي بتجميد عضويتنا في الاتحاد من أجل المتوسط وسنتجه شرقاً"، وهذا ما كان قد فعله عندما شطب الجامعة العربية ودول الخليج من الخريطة العربية! 
    وماذا يعني ان يقول كوفي أنان بعد محادثاته مع الرئيس بشار الأسد: "لقد ناشدته اتخاذ خطوات جريئة الآن وليس غداً وان العنف يجب ان يتوقف لتنفذ النقاط الست فالوضع في سوريا على مفترق"؟
    هذا أيضاً لا يعني شيئاً. أولاً لأن عدد القتلى تجاوز السبعين بينما كان أنان يُجري محادثات في دمشق، وثانياً لأن الأسد أقفل الباب تكراراً في وجه أنان ورسم له خريطة طريق تنقل مهماته من سوريا الى العواصم المجاورة، عندما أبلغه ان نجاح خطته يعتمد على وقف الأعمال "الإرهابية" ومن يدعمها، مشدداً على ان تلتزم الدول التي تقوم بتمويل "الإرهابيين" وتسليحهم وإيوائهم هذه الخطة".
    منذ موافقة دمشق على خطة أنان سقط أكثر من ألفي قتيل، ويواجه المراقبون الدوليون الفشل الذي واجهه المراقبون العرب. وعندما يقال لأنان ان نجاح مبادرته منوط بدول الجوار فهذا يعني طرده بطريقة غير مباشرة وتحميل الآخرين مسؤولية فشلها. طبعاً هذا ليس خافياً على أنان الذي تم استحضاره من الاستيداع ولا يريد ان ينهي حياته الديبلوماسية بالفشل، ولهذا فإنه يبتلع المرارة ويقرر مثلاً زيارة لبنان والأردن عملاً بشروط الأسد. ولكأن ما يجري في سوريا من المذابح وحمامات الدم مسلسل من المآسي يرسمه الخارج لا الشعب السوري المطالب بالحرية والتغيير. 
    المثير أنه بينما كان أنان يكرر كلماته الخشبية عن ضرورة ضبط النفس "الآن وليس غداً"، كانت الأمم المتحدة تعلن بلسان إيرفيه لادسوس ان النظام هو المسؤول عن مجزرة الحولة لجهة القصف المدفعي وربما القتل والاعدامات على يد الشبيحة. 
    وفي عودة الى طرد الديبلوماسيين السوريين من الدول الغربية، ومع إصرار روسيا على تعطيل مجلس الأمن وتوفير شبكة أمان للنظام السوري بات من الضروري طرح السؤال:
    إذا كان طرد الديبلوماسيين السوريين من العواصم الغربية لا ينفع، فمتى تفكر الدول العربية والإسلامية ليس بطرد الديبلوماسيين الروس من عواصمها ولا حتى بسحب ديبلوماسييها من موسكو بل باستدعائهم للتشاور في مشكلة انحياز روسيا التي تسعى الى استعادة دورها الاستقطابي ولو أدى ذلك الى حرب أهلية في سوريا؟!
نجل حكمت الشهابي يستقيل من منصبه كقنصل فخري لسوريا في كاليفورنيا بسبب مذبحة الحولة
الخميس 31 أيار 2012
أعلن القنصل الفخري لسوريا في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة حازم الشهابي (نجل رئيس أركان الجيش السوري في عهد الرئيس حافظ الأسد، العماد حكمت الشهابي) أنه استقال من منصبه بسبب مذبحة الحولة التي راح ضحيتها أكثر من 108 أشخاص بينهم نحو 48 طفلاً نهاية الاسبوع الماضي.
ويشار إلى أن حازم الشهابي، وهو مواطن ورجل أعمال أميركي مقره في مقاطعة أورانج في ولاية كاليفورنيا، يشغل هذا المنصب منذ نحو 20 عاماً، وكان عمله يختص بجوازات السفر وأمور أخرى.
وقال الشهابي متحدثاً إلى نشرة الأخبار الصباحية لمحطة إذاعة "ان. بي. ار"، إن "الأمور وصلت إلى نقطة يكون فيها صمتك أو تقاعسك غير مقبولين أخلاقياً ومعنوياً." وأضاف أن "المذبحة الهمجية الأخيرة التي وقعت في بلدة الحولة، كانت نقطة فاصلة بالنسبة لي، وكانت نقطة لا يمكن للمرء بعدها تبرير البقاء صامتاً و/أو البقاء في موقع يمكن أن يرى عن حق أو من دون حق، على أن له روابط بالحكومة السورية."
المتحدث باسم المجلس السوري الأميركي عمار القحف قال لوكالة "رويترز" إن "عائلة الشهابي ومنها والده معروفين جداً من النظام في سوريا. وكان من المعروف أن والده تربطه علاقة وثيقة (بالرئيس السوري) بشار الاسد"، مذكراً أن والد الشهابي كان رئيس أركان الجيش السوري في عهد والد بشار حافظ الاسد.
القوات السورية تجدد القصف على الحولة
الاربعاء 30 أيار 2012
إتهمت المعارضة السورية القوات السورية النظامية بقصف بلدة الحولة مجددًا مساء اليوم الأربعاء. ودعت مراقبي الأمم المتحدة إلى التوجه إلى هذه البلدة في وسط سوريا، التي كانت مسرحًا لمجزرة يوم الجمعة الماضي أودت بحياة أكثر من مئة شخص.
وإتهم المجلس الوطني السوري المعارض في بيان "النظام المجرم بقصف بلدة الحولة مستخدمًا الدبابات والمدفعية"، مُشيرًا إلى أنَّ "الأهالي وجهوا نداء استغاثة نتيجة الهجوم الوحشي الذي يشنه النظام على البلدة، بعد أن قام بسحب الحواجز العسكرية المحيطة بها، مما يوحي عادة ببدء مرحلة من الهجمات الصاروخية".
كما دعا المجلس "فريق المراقبين الدولي إلى سرعة التحرك نحو الحولة وممارسة الضغط على النظام لوقف عمليات القصف وحماية من تبقى من المدنيين فيها".
من جهته نقل المرصد السوري لحقوق الانسان أنَّ "اعمدة الدخان تتصاعد من بلدة تلدو بمنطقة الحولة وتترافق مع استمرار سقوط قذائف على البلدة"، لافتًا إلى أنَّ "البلدة تشهد حالة نزوح باتجاه البلدات الاخرى بمنطقة الحولة تخوفًا من مجزرة جديدة".
"العربية" عن الهيئة العامة: إرتفاع حصيلة القتلى برصاص الأمن السوري اليوم إلى 41.

"العربية" عن "الجيش السوري الحرّ": الحولة تقصف بصواريخ أرض 


– أرض من الكلية الحربية.


In Basra sham... 

جنبلاط يعلن طي صفحة الخطف والخطف المضاد في درعا والسويدا

الاربعاء 30 أيار (مايو) 2012
حرصاً على عدم صبّ الزيت على النار، فقد امتنع "الشفاف" خلال الأيام الثلاثة الماضية عن نشر تفاصيل عمليات الخطف التي ابتدأت بخطف ١٠ من رجال الشرطة الدروز في "درعا" وأعقبها خطف ١٤٠ من أهالي قرى "درعا" على يد مسلّحين من جبل العرب. "انتهت على خير""... تحية للشعب السوري الذي لم يرتكب الحماقات التي ارتكبها كثير من اللبنانيين في سنوات السبعينات..
الشفاف
..Deraa Receiving Audience from Sweida
 ​أدلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بالتصريح التالي عطفاً على معالجة أحداث الاختطاف التي حصلت بين 
منطقتي درعا والسويداء في سوريا:
مع طي الصفحة الأليمة التي شهدتها منطقتي درعا والسويداء وتمثلت باختطاف واختطاف مضاد وهو ما لا يتلاءم مع تقاليد وعادات اهالي هاتين المنطقتين الذين لطالما تميزوا بالمروءة والشجاعة والوطنية، أتوجه بالشكر الجزيل لكل الذين ساهموا في انهاء هذه المشكلة وفي مقدمهم مشايخ العقل الثلاثة وفاعليات وعقلاء السويداء ودرعا وتنسيقيات الثورة في المنطقتين.
التحية ايضاً لدرعا الصامدة والثائرة والمقاومة التي انطلقت منها الثورة والتي يدرك كل أبنائها وعقلائها اهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية وعدم السقوط في أفخاخ الاقتتال الداخلي او الفتنة التي يرسمها النظام.
وأخص بالشكر رئيس المجلس العسكري فيها غياث العبود والشيخ احمد الصياصنة والشيخ ناصر الحريري والدكتور عماد الدين رشيد على جهودهم الحثيثة لانهاء هذه القضية.
كما أتوجه بالشكر الى المجلس الوطني السوري ورئيسه الاستاذ برهان غليون الذي بذل جهوداً استثنائية لاقفال هذا الملف الحساس واشكر ايضاً كل اطياف المعارضة السورية لدورهم الايجابي.
واشكر ايضاً كل العقلاء المجهولين والمناضلين والثوار الذين أدوا ادواراً إيجابية بعيداً عن الأضواء في سبيل حل هذه القضية.
وأتوجه بتحية وشكر خاص للأمير طلال ارسلان الذي اثبت رفضه ان ينزلق اهل جبل العرب ودرعا الى الاقتتال وساعد بكل امكانياته لانهاء هذه القضية بكل فصولها. كما أشكر الهيئة الروحية الدرزية في لبنان وشيخ العقل نعيم حسن والمجلس المذهبي الدرزي لمواكبتهم ومساعدتهم.
وأتمنى ان تكون هذه التجربة المرة بمثابة عبرة للمستقبل للحيلولة دون تكرارها وان تشكل حافزاً لأهل جبل العرب، الذين لطالما اشتهروا بعنفوانهم وعزتهم، للامتناع عن إرسال أبنائهم الى الخدمة العسكرية كي لا يكونوا وقوداً جاهزاً للاستخدام من قبل النظام خدمةً لمصالحه الخاصة.
إن تمسك الشعب السوري بأكمله بالوحدة الوطنية هو وحده الكفيل بحماية منجزات وتضحيات الثورة لان كل الخيارات المعاكسة تصب في خدمة النظام ومشروعه التسلطي.
30 أيار 2102
وزير الخارجية البلجيكي: لن نحصل على شيء من الأسد من دون وجود عسكري في سوريا
الاربعاء 30 أيار 2012
أى وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز أن المجتمع الدولي "من دون تواجد عسكري على الاراضي السورية لضمان وقف اطلاق النار ودعم خطة (مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العريبة إلى سوريا كوفي) أنان وحماية المراقبين، وضمان تدفق المساعدات الانسانية لن يحصل على شيء" من الرئيس السوري بشار الاسد.
رايندرز، وفي تصريح لإذاعة "بيل-ار.تي.ال"، أضاف أن الأمر لا يتعلق بـ"التدخل كما حصل في ليبيا" في 2011، معتبرًا أنه "ينبغي بهذا الصدد بناء توافق في الآراء حول خطة أنان، تشارك فيه كل من روسيا والصين"، ودعا مجلس الامن الى "الحزم في تحمل مسؤولية في هذا الاتجاه". 
المجلس الوطني السوري: مواقف روسيا تشجع النظام على مواصلة "جرائمه الوحشية"
لاربعاء 30 أيار 2012
اعتبر المجلس الوطني السوري المعارض أن "مواقف روسيا من الأزمة السورية تشجع النظام على مواصلة جرائمه الوحشية".
وقال المجلس في بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة عنه: "إن الجانب الروسي فضل الإصطفاف الى جانب النظام السوري وتأمين غطاء سياسي له في المحافل الدولية، وتقديم ما يشجعه على مواصلة جرائمه الوحشية والتي تستهدف المدنيين من أطفال ونساء"، معربًا عن "أسفه لمواقف روسيا التي تحول دون صدور ادانة دولية ضد نظام الرئيس بشار الأسد".
واعتبر المجلس أن "هذه المواقف والسلاح الفتاك الذي تقدمه الحكومة الروسية للنظام يجعل موسكو في خانة مشتركة مع نظام يسعى لإثارة حرب اهلية، ويبعدها عن لعب دور سياسي بناء في الأزمة السورية"، داعيًا روسيا الى "الإنضمام الى معسكر اصدقاء الشعب السوري بدلاً من أن تقرن نفسها بنظام امتهن الجريمة والقتل والإبادة، وهو زائل لا محالة".
روسيا: طرد السفراء السوريين من العواصم الغربية "غير مُجد"
الاربعاء 30 أيار 2012
دانت روسيا الطرد "غير المجدي" لسفراء سوريين في عواصم غربية، والذي تقرر أمس ردًا على مجزرة الحولة.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان: "في إطار الجهود الدولية للتسوية السلمية للأزمة السورية، يبدو لنا طرد السفراء السوريين من ابرز العواصم الغربية تدبيرًا غير مجد"، مضيفًا: "إن القنوات المهمة لتبادل الآراء مع الحكومة السورية لتشجيع تطبيق خطة (المبعوث الدولي والعربي لسوريا كوفي) انان باتت مغلقة".
وتابع: "لا يريدون الإصغاء الى دمشق"، معتبرًا أن "هذا التصرف لا يخدم ايجاد تسوية سلمية للأزمة"، مشيرًا الى أن "مقاربة روسيا تقوم على منطق مختلف والدولة تقوم بكل ما بوسعها لخفض المواجهات بين اطراف النزاع".
رئيس المراقبين الدوليين عبّر عن "استيائه الشديد" من مقتل13 شخصا في دير الزور
الاربعاء 30 أيار 2012
عبّر رئيس فريق المراقبين الدوليين روبرت مود عن "استيائه الشديد" من مقتل 13 شخصًا في دير الزور شرق سوريا، معتبرًا بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة عنه أن "هذا "العمل مروع وغير مبرر". ودعا مود "الأطراف جميعها إلى ممارسة ضبط النفس ووضع حد لدوامة العنف من أجل سوريا والشعب السوري". 
وفي السياق ذاته، أشارت قناة "الجزيرة" إلى أن مود أعلن "العثور على 13 جثة مقيدة الأيدي ومصابة بطلقات في الرأس بشرق سوريا". 
الغرب يرد "دبلوماسيًا" على مجزرة الحولة: طرد سفراء الأسد
تقرير أنان مدعّم بـ"إثباتات" على مجازر النظام وجرائمه: فظاعتها تعكس نفسية "انتقـام وحقـد"
الاربعاء 30 أيار 2012
في خطوة دالة إلى امتلاك أدلة قاطعة تؤكد مسؤوليته المباشرة عن مجزرة "الحولة" في حمص، تلقى النظام السوري صفعة دبلوماسية دولية هي الأقسى منذ اندلاع الثورة السورية، مع قرار غربي منسّق بطرد سفرائه من واشنطن وأستراليا وكندا واليابان وسويسرا وألمانيا وبريطانيا فضلاً عن باريس ومعظم دول الإتحاد الأوروبي، ولاحقًا تركيا.. ومما يزيد أهمية هذه الخطوة أنها تأتي قبيل رفع مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا كوفي أنان تقريره الدوري عما حققته مهمته إلى مجلس الأمن الدولي في الثامن من حزيران المقبل.
مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة مطّلع عن كثب على مهمة أنان في سوريا، أفاد "NOW Lebanon" أن تقرير المبعوث الدولي والعربي "سيتضمن تفاصيل زيارته دمشق وفحوى لقاءاته مع المسؤولين السوريين، ربطًا بوجهة نظره حيال مدى الالتزام السوري بتطبيق بنود خطته، وذلك بالاستناد إلى تقارير المراقبين الدوليين على الأراضي السورية".
وفي معرض إشارته إلى أنّ "محادثات كوفي أنان مع المسؤولين السوريين أظهرت أنهم متمسكون بأدائهم وبالسياسة التي ينتهجونها في مقاربة الأزمة"، قال الدبلوماسي الأممي: "يبدو واضحًا أنهم لا يريدون تغيير أي شيء في نهجهم، وكل ما يفعله (الرئيس السوري بشار) الأسد وغيره من المسؤولين السوريين هو مجرد تكرار الحديث عن "مجموعات إرهابية" يرددون إلقاء اللوم عليها في ما يحدث على الأراضي السورية".
إلا أنّ الدبلوماسي الأممي لفت إلى أنّ "مجريات الأحداث بيّنت أهمية دور المراقبين الدوليين، لناحية كونهم تمكنوا من تحديد الجهة المسؤولة عن العنف بعدما تثبتوا من أنّ النظام هو من يفتعل الجرائم والمجازر في مختلف أنحاء سوريا"، كاشفًا في هذا السياق عن "امتلاك بعثة المراقبين الدوليين إثباتات حول مسؤولية النظام السوري عن هذه المجازر، بحيث أنهم تأكدوا من خلال الوقائع والإثباتات أن هناك نساءً وأطفالاً تمت تصفيتهم عن قصد من قبل أجهزة النظام بشكل يشبه الإعدام الجماعي الميداني، فضلاً عن رصد المراقبين براهين إضافية عن مسؤولية النظام في أعمال العنف المرتكبة في المناطق السكنية حيث بدت لهم آثار الدبابات والآليات المجنزرة واضحة في هذه المناطق وحتى داخل أحيائها الضيّقة، ما يؤكد مسؤولية النظام السوري عن الجرائم المرتكبة بحق قاطني هذه الأحياء نظرًا لكون المجموعات المسلحة لا تمتلك دبابات وآليات مجنزرة تستخدمها في إطار صراعها مع النظام، فالجميع يدرك انعدام التوازن في التسلح بين النظام وقواته من جهة، والمجموعات المسلحة المنشقة عنه من جهة أخرى".
وإذ أكد "امتلاك ما يكفي من البراهين على الجرائم الفظيعة التي يرتكبها النظام السوري بحق المناطق المعارضة له"، شدد الدبلوماسي الأممي على كون "فظاعة هذه الجرائم تعكس نفسية انتقام وحقد لدى النظام السوري وأجهزته وليس قتالاً عسكريًا للدفاع عن النفس كما يدعي المسؤولون السوريون"، مشيرًا في ضوء ذلك إلى أنّ "الإثباتات والبراهين التي يمتلكها المراقبون غيّرت حتى في وجهات نظر وتصريحات بعض الدول المساندة للنظام السوري، وأبرزها روسيا". 
وردًا على سؤال، أجاب الدبلوماسي الأممي: "نأمل أن يحدث تغيير معيّن بطريقة التعاطي الدولي مع الأزمة السورية في ضوء المعطيات التي سيُضمّنها كوفي أنان تقريره إلى مجلس الأمن"، ولفت الإنتباه في الوقت عينه إلى المسؤولية العربية في معالجة الأزمة المتفاقمة في سوريا، معولاً في هذا الإطار على "أهمية اجتماع جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في الدوحة"، ومتوقعًا أنّ يخرج هذا الإجتماع "بموقف عربي قوي في مقابل المجازر والتصفيات الميدانية المتزايدة في سوريا، وهو موقف سيشكل دعمًا وسندًا لتقرير كوفي أنان في مجلس الأمن بما يفتح الباب أمام بداية تحرك عربي دولي جديد أكثر فعالية في مقاربة حل الأزمة السورية".
هل تحولت سوريا إلى دولة "فاشلة"؟!
عادل الطريفي (الشرق الاوسط) ، الاربعاء 30 أيار 2012
بين عامي 1991 و1995، قتل في البوسنة ما يزيد على 300 ألف إنسان في واحد من أسوأ الفصول الدموية في التاريخ المعاصر، وخلال تلك الفترة أحجمت الولايات المتحدة عن التدخل في القضية بحجة أنها مشكلة أوروبية ينبغي على الأوروبيين حلها، لكن كانت أوروبا عاجزة عن التدخل لأسباب متعددة، أهمها المعارضة الروسية لأي تدخل عسكري في النزاع. ولأكثر من ثلاثة أعوام بعثت الأمم المتحدة بقوات لحفظ السلام، لكن تلك القوات كانت عاجزة، وبلا صلاحيات أو سلاح لمواجهة آلة القتل الصربية. فقط حين قرر الأميركيون التدخل تغيرت موازين الأمور، فقد تم التغاضي عن تسليح المسلمين في الوقت الذي باشر فيه الأميركيون مفاوضات شاقة مع الروس والأوروبيين بغية الوصول إلى حل يوقف الجرائم ضد الإنسانية بحق المسلمين والكروات، وبعد مفاوضات استمرت 14 أسبوعا توصلت الأطراف إلى اتفاقية «دايتون» (ديسمبر/ كانون الأول 1995).
في كتابه «إنهاءً للحرب» (1999)، يشير ريتشارد هولبروك، مساعد وزير الخارجية الأميركي – آنذاك – إلى أن تأخر التدخل الخارجي في القضية البوسنية قاد إلى نتائج كارثية، لعل أبرزها انهيار دولة البوسنة والهرسك، وصعوبة إعادة الثقة بين المكونات الاجتماعية من العرقيات والطوائف إلى الحالة التعايشية التي كانت عليها قبل بداية الحرب، فمن جهة أدى الاقتتال الداخلي والمذابح المروعة إلى حالة من العداء المتجذر والغضب بين الصرب والمسلمين بحيث بدا التعايش أمرا صعبا بعد كل تلك الخسائر البشرية القاسية. ويضيف هولبروك أنه كان يدرك أنه وزملاءه يقومون بمهمة مستحيلة، ولكن لم يكن هناك بديل إلا بإقناع الأطراف كلها بأنه قد حان وقت حقن الدماء، وأن السبيل الحقيقي للسلام لن يتوافر إلا بالغفران الاجتماعي والتفكير في المستقبل للأجيال القادمة.
ألا يذكرك هذا التاريخ بما يجري اليوم في سوريا، حيث أمعن النظام البعثي المتكئ على الطائفة في اقتراف جرائم ضد الإنسانية مروعة تحت غطاء روسي وإيراني، بل ودعم لوجيستي ودعائي من زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله، وبتواطؤ خفي من بعض الأطراف الإقليمية؟ اليوم تقف الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية مترددة أمام ما يحدث، وحتى حين اقترف النظام مذبحة إنسانية بحق الأطفال والنساء في «الحولة»، لم يتمكن مجلس الأمن إلا من إصدار قرار إدانة، وعلى الرغم من ذلك سافر المبعوث الدولي كوفي أنان للقاء الرئيس السوري بشار من دون عزاء لأولئك الذين فقدوا ذويهم في جرائم حرب مروعة.
أمام هذا المشهد المؤلم يتبدى لنا أن الدولة المدنية السورية كما عرفناها خلال العقود الماضية - أو ما بقي منها - تسير نحو الهاوية، وربما وصلنا إلى مرحلة باتت معها استعادة هيكل الدولة، بل والسلم الاجتماعي، أمرا عسيرا للغاية. إن أكبر خطر يواجه الدولة السورية اليوم ليس بقاء نظام الرئيس الأسد، فهو قد استنفد كل خيارات ومحاولات البقاء، ولكن في اضمحلال سيادة الدولة السورية، بحيث بات تحولها إلى دولة «فاشلة» - للأسف - أكثر السيناريوهات احتمالا.
المتأمل في واقع المعارضة السورية في الخارج، وانقساماتها المتكررة، يدركه اليأس من قدرة السوريين في هذه المرحلة على إجراء عملية انتقالية للحكم فيما لو سقط النظام، وما هو أكثر خطورة أنه لا توجد حتى الآن شخصيات سياسية مؤهلة لملء الفراغ في قصر المهاجرين. إن عدم قدرة السوريين على الخروج ببديل مقنع وفاعل في الخارج، وتفتت قوى الداخل وضعف ارتباطها بالمؤسسات الخارجية، تنذر بزوال الدولة السورية كما عرفناها في السابق. سوريا اليوم تبدو مزيجا من التجربة العراقية واللبنانية، فهناك تشظٍّ طائفي ومناطقي يصعب رتقه، وحتى لو سقط النظام القائم اليوم فليس ثمة أي شواهد أو دلائل على أن السوريين قادرون على إقامة نظام سياسي بديل يوفر الثقة والاطمئنان لعموم السوريين بغض النظر عن طوائفهم أو مناطقهم أو مذاهبهم السياسية.
طرح مثل هذا التساؤل ليس من باب التثبيط، أو التقليل من محاولات السوريين لتحرير أنفسهم من نظام ظالم ومجرم، لكنها ضرورة للوعي بما آلت إليه الحالة السورية من تشظٍّ واضمحلال. لقد نجح نظام بشار الأسد بطريقته الانتحارية في إيقاظ الفتنة الطائفية، وتفتيت البلد إلى كانتونات موزعة بحسب الانتماءات الطائفية والمذهبية. ليس هذا فحسب، بل تمكن من تدويل القضية، واستدعاء بعض الأطراف الإقليمية إلى ساحة الصراع السورية. وما حدث في لبنان خلال الشهر الماضي هو نذير تدهور في الملف الشامي، حيث تمكن النظام من توريط أطراف مجاورة كلبنان والعراق في الأزمة السورية، وبدا تدفق اللاجئين على لبنان والحدود التركية يفوق في نسبته قدرة تلك البلدان على الاحتمال من دون أن تتوافر حتى الآن جهود دولية قوية لإغاثة أولئك المنكوبين. المشهد الذي رسمه سمير عطا الله في عموده قبل أيام مؤلم للغاية، حيث يقول «تعودنا في لبنان أن نرى عمالا سوريين في كل مكان، يأتون إلى هنا يبنون ويحرثون الأرض منذ سنوات طويلة جدا، لكننا لم نكن نرى مثل اليوم عمالا في الثانية عشرة من العمر يخلطون الإسمنت ويحملونه على رؤوسهم. هذه هي الحرب».
طبعا، ربما لا يعجب البعض الاعتراف بهذه النتائج، لكن الوعي بها ضروري إذا كانت تلك الأطراف معنية حقا بحقن دماء السوريين، واستعادة الأمن والاستقرار لهذه الدولة المكلومة. إنه لمن المحزن أن يتمكن بشار الأسد وأعوانه من تقويض الدولة السورية - على طريقة «الخيار الشمشوني» - في المرحلة العسيرة من عمر التغيير الذي يطال الساحة السورية. علينا أن نتذكر أن سوريا ظلت منذ الاستقلال تمر بحالة من اللااستقرار، مثلتها الانقلابات المتكررة، وأن حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد على الرغم من مساوئه وخطاياه فإنه كان الفترة الوحيدة التي تمكنت فيها الدولة السورية من تحقيق استقرار نسبي يعود السبب فيه إلى استخدام العنف المفرط من قبل الدولة ضد المدنيين، ولكن مع مرحلة الابن تبدد ذلك الاستقرار الوهمي لتحل مكانه الحرب الأهلية.
في السبعينات من القرن الماضي، اهتم الراحل إدوارد آزار - البروفسور الأميركي من أصل لبناني - طيلة حياته بالنزاع الأهلي في لبنان، وكان واحدا من أهم خبراء النزاع في الشرق الأوسط. عشية توقيع اتفاق الطائف شُخّص إدوارد بمرض السرطان القاتل، وتوفي بعد ذلك بعام وبضعة أشهر. وفي واحد من أهم كتبه «انبعاث لبنان الجديد: حقيقة أم خيال» (1984)، حذر إدوارد من أن اختلال التوازن الديموغرافي - بسبب النمو السكاني الشيعي المرتفع - في لبنان خلال الستينات والسبعينات قد عطل فرصة البلد في الاستقرار، وأننا شئنا أم أبينا فإن المحاصصة السياسية ستتغير مع كل مولود يولد من هذه الطائفة أو تلك، ومع كل مهاجر يغادر البلد هربا من التمييز والتخويف الطائفي. يقول إدوارد «على الرغم مما قد يحمله المستقبل لهذا البلد المعتل، فإن تعدديته - بلا شك - لن تكون حائلا دون أن يلعب الشيعة الدور الرئيسي في تقرير مصيره.. إن خيرا، وإن شرا». لقد صدق تنبؤه، فقد تمكن حزب الله، وهو حزب أصولي متطرف، من احتلال الدولة وفرض مصالح رعاته في طهران ودمشق على بلد صغير تخطفته الضغوط الإقليمية فصار ملعبا مباحا.
ما كان يخشاه آزار في الحالة اللبنانية ها نحن نراه يتكرر في المشهد السوري، حيث أدى تفرد الحزب والاستقواء بمخاوف الأقليات إلى ما نشهده من حرب أهلية بين طرفين في سوريا، أحدهما يحاول البقاء عبر استخدام أفظع أساليب الترويع والجريمة، والثاني طرف أعزل اضطر بعض أفراده إلى حمل السلاح - أو ما بقي منه - لمقاومة آلة القتل والترويع التي تفتك بأبناء الوطن الواحد.
ليس سرا أنه بسقوط هذا النظام ربما يخسر قادة الحرس الثوري في إيران حليفا - أو تابعا بالأحرى - ولعلهم يدركون الآن أنه من الأفضل مساعدة النظام على تدمير البلد وإفشاله ليحرموا السوريين من تحرير دولتهم من هذا المحور «الممانع والمقاوم»، وكل يوم يمر في ظل بقاء هذا النظام يُقرّب سوريا أكثر من حافة الانهيار التام.
 Annan's DEAD PLAN Walking.
Special Court for Sierra Leone sentences Charles Taylor to 50 years in prison. More soon ...

The Special Court for Sierra Leone in The Hague, Netherlands, on Wednesday sentenced Charles Taylor, former president of Liberia, to 50 years in prison for war crimes committed in the civil war of neighboring country Sierra Leone over the course of five years.
Taylor, president of Liberia from 1997 to 2003, was convicted last month of aiding rebels in neighboring Sierra Leone in a campaign of terror, involving murder, rape, sexual slavery and the conscription children younger than 15.
There is no death penalty in international criminal law.
The former Liberian president does not see himself as a war criminal but as a victim - a leader wronged by corruption and a hypocritical hand of justice with a political agenda.
"I never stood a chance," he said. "Only time will tell how many other African heads of state will be destroyed."
استراليا تعلن استعدادها لبحث تدخل عسكري في سوريا
الاربعاء 30 أيار 2012
Holland firm to bring down the Syrian Regime. By Force.
أعلن وزير الخارجية الاسترالي بوب كار أن بلاده "ستبحث" الاقتراح الفرنسي بتدخل عسكري في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الاسد، الأمر الذي طرحته فرنسا أمس، لكنه تدارك، كما فرنسا، وقال: "لكننا نحتاج إلى إجماع داخل مجلس الأمن كي يحصل ذلك، وعلينا أن نأخذ في الاعتبار انتقادات الصينيين والروس، وهذا حقهم، لكيفية حصول هذا التدخل في ليبيا".
ورأى بوب كار أن تسليح المعارضة السورية ينطوي على صعوبات فعلية ونظام بشار الاسد "سيعتبر ذلك ضوءاً أخضر لارتكاب مجازر جديدة بحق معارضين سياسيين، أكثر شراسة من سابقاتها"، مشدداً أيضاً على الصعوبات اللوجستية لتسليح المعارضين وإقامة منطقة حظر جوي في بلد يملك أنظمة دفاع جوية "مهمة" وجيشاً "أقوى بكثير" من الجيش الليبي.
وذكر بأن الولايات المتحدة رفضت تدخلاً عسكرياً برياً في ليبيا. وقال أيضاً "لا استبعد مشاورات حول هذا الموضوع، لكنني اعتقد صادقاً أن علي أن اشارككم التحفظات التي ستصدر".
المرصد: سقوط 98 قتيلاً في سوريا أمس بينهم 61 مدنياً
الاربعاء 30 أيار 2012
أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن 98 شخصاً قاتلوا بأعمال العنف في سوريا أمس، بينهم 61 مدنياً على الأقل، قتلوا في محافظات حمص وحماة وإدلب وريف دمشق وحلب ودير الزور ودرعا وريف دير الزور، فيما قتل تسعة منشقين في أرياف حمص ودمشق وحلب، فضلاً عن مقتل 28 جندياً نظامياً معظمهم في ريف حلب.
وأحصى المرصد بين القتلى المدنيين "جثامين 13 مواطناً، عثر عليهم في ريف دير الزور ظهراً، وقد كُبلت أيديهم إلى الخلف، وتم إعدامهم". ونقلت وكالة "فرانس برس" في هذا الصدد عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قوله إن "إعدامهم تم صباح (أمس) الثلاثاء على الأرجح برصاصة في الرأس، حسب المعلومات الأولية الواردة من المنطقة"، مطالباً "لجان المراقبين الدوليين بالتحقيق الفوري في مقتل هؤلاء الشهداء من أجل الكشف عن هوية القتلة حتى يتم تقديمهم للعدالة".
اليابان تطلب من السفير السوري لديها مغادرة أراضيها
الاربعاء 30 أيار 2012
أعلنت وزارة الخارجية اليابانية أنها طلبت من السفير السوري في طوكيو مغادرة البلاد، وذلك في خطوة تأتي في إطار قرار دول غربية عدة طرد دبلوماسيين سوريين بعد وقوع مجزرة الحولة، في محافظة حمص، والتي قتل فيها 108 مدنيين، بينهم 35 طفلاً.
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول في وزارة الخارجية اليابانية أن الحكومة اليابانية طلبت من محمد غسان الحبش مغادرة البلاد "في أسرع وقت ممكن". وأضاف: "هذا التحرك هدفه أن تظهر اليابان احتجاجها الشديد لسوريا ليس فقط على العنف وإنما على الانتهاكات الفاضحة لحقوق الانسان"، مشيراً إلى أن اليابان اتخذت هذا القرار "بالتنسيق مع دول أخرى".
البيت الابيض: الدور العسكري الاميريكي في سوريا سيسبب مزيدا من الفوضى
الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلن البيت الابيض أنه لا يعتقد أن التدخل العسكري في سوريا "أمر صائب في الوقت الحالي، لأنه سيؤدي إلى مزيد من الفوضى والمذابح". لكن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني، قال "إن الولايات المتحدة لم تستبعد أي خيارات، بما في ذلك العمل العسكري"، في ما يتعلق بالازمة السورية.
السفير السوري "شخص غير مرغوب فيه" في بلجيكا وليس في الاتحاد الأوروبي
الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلنت وزارة الخارجيّة البلجيكيّة أنّ السفير السوري واثنين من معاونيه باتوا "أشخاصًا غير مرغوب فيهم" في بلجيكا، لكنه سيتمكن من البقاء على الأراضي البلجيكيّة لعدم توصل الأوروبيين الى إجماع حول موقفهم منه، وأعربت عن رغبتها في إقامة "مناطق أمنيّة" في سوريا تتولى "قوة دوليّة" حمايتها.
وأوضح مكتب وزير الخارجيّة البلجيكي ديدييه رايندرز، في بيان، أنّ مغادرة السفير للأراضي البلجيكيّة "لن تصبح ساريّة إلا إذا تبنى الاتحاد الأوروبي الذي هو سفير معتمد لديه أيضًا إجراء مماثلاً"، ونقل عن الوزير "أسفه أنّ ليس هناك إجماع داخل الاتحاد الأوروبي حول هذه المسألة"، منتقدًا "قلة التنسيق بين دول الاتحاد، لأن بعض الدول لم تنتظر حتى انتهاء التشاور لطرد السفراء السوريين، في حين ترغب بلدان أخرى خصوصًا الدول الشماليّة" في الحفاظ على علاقة دبلوماسيّة.
كما أُبلغ السفير محمد أيمن جميل سوسن الذي يمثل أيضًا دمشق لدى هولندا ولوكسمبورغ، في وقت سابق اليوم بأنّه "شخص غير مرغوب فيه" في هولندا.
هولاند لا يستبعد تدخلاً مسلحاً في سوريا تحت إشراف الامم المتحدة
الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الفرنسي، متحدثاً عن الوضع في سوريا "أن التدخل المسلح ليس مستبعداً (في سوريا) شرط أن يتم في إطار احترام القانون الدولي، أي بعد مناقشته في مجلس الامن" بعد "مجزرة" الحولة التي ذهب ضحيتها 108 أشخاص بينهم 35 طفلاً.

U.S. among countries expelling Syrian diplomats after massacre

By the CNN Wire Staff
updated 3:19 PM EDT, Tue May 29, 2012

الأطرش: على أهالي جبل العرب وحوران عدم الانجرار وراء الفتنة التي يخطط لها النظام
الاربعاء 30 أيار 2012
طالبت الناشطة الحقوقية، الناطقة الرسمية باسم منظمة حقوق الانسان "سواسية" منتهى الأطرش أهالي جبل العرب وحوران بعدم "الانجرار وراء الفتنة المذهبية التي يخطط لها النظام"، وذلك إثر الحديث عن عمليات خطف متبادلة بين منطقتي جبل العرب وحوران، ما دفع رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط إلى التنبيه من مخاطر الفتنة المذهبية مطالباً "أهل جبل العرب باليقظة".
الأطرش، وهي إبنة سلطان باشا الأطرش قائد الثورة السورية الكبرى ضد الانتداب الفرنسي، أكد لصحيفة "الراى" الكويتية أن "النظام (...) يستغل التوتر الأمني من أجل اثارة المشاكل الطائفية"، مشيرة إلى الدور المهم الذي يلعبه المشايخ الدروز لـ"وأد الفتنة"، وداعية أهالي السويداء وحوران إلى "التعقل والصبر والثبات".
ورداً على عمليات خطف متبادلة بين السويداء ودرعا، أوضحت أن "النظام يثير المشاكل الطائفية في السويداء ودرعا، وحسب معلوماتي فإن الجيش يضع على كافة نقاط التفتيش في حوران جنوداً من الدروز، ما يؤدي إلى استفزاز أهل المنطقة. وحين يمرّ أهالي حوران عند الحواجز يتبادل الطرفان الاتهامات، وكما نعلم فإن جزءاً من أبناء الطائفة الدرزية وتحديداً الفقراء يعملون لمصلحة النظام وينخرطون في فرق "الشبيحة"، وهذا الأمر دفع البعض في حوران إلى خطف درزي من السويداء وقتلوه، فقامت جماعتنا بخطف 12 شخصاً من حوران وأخذوهم رهينة، ما دفع بعض المشايخ من الطائفة الدرزية الى التدخل وبعدها تمّ الأفرج عنهم".
وتابعت: "أكد لي المشايخ الذين اتصلتُ بهم أن هؤلاء لم يتعرضوا لأي أذى. المشكلة أن البعض من جماعتنا لا سيما الفقراء، يعلمون في فرق الشبيحة ويدفع لهم النظام 1500 ليرة سورية في اليوم".  وأضافت: "لا أنفي مخاوفي، لكنني على ثقة أن أهالي حوران والسويداء لن ينجروا إلى أي فتنة مذهبية. فأهل حوران هم أهلنا، ونحن أبناء وطن واحد، وعلينا جميعاً تجاوز هذه المرحلة الخطيرة بالصبر والثبات، والمهم الآن المحافظة على هدف الثورة السورية أي إسقاط النظام، ولا يجوز الانجرار وراء أي فتنة تدبرها السلطة".
وعما إذا كان أهالي جبل العرب سيتجاوبوا مع نداء النائب وليد جنبلاط لإسقاط مخططات الفتنة المذهبية، قالت: "العقلاء في جبل العرب وحوران يعملون جميعاً لتجاوز هذه المرحلة، لكن هذا لا يمنع وقوع بعض الحوداث هنا وهناك. وأتمنى أن يصغي الجميع لنداء الاستاذ جنبلاط وأتصور أن دعوته لإسقاط الفتنة المذهبية سيكون لها صدى عند اهالي جبل العرب".
ووجهت رسالة إلى "العقلاء" الشباب من المنطقتين في حوران وجبل العرب، قائلة: "اياكم الإنجرار وراء الفتنة المذهبية والفخ الذي ينصبه النظام، لأن الجميع سيدفعون الثمن. وأدعوهم الى التعقل والصبر والثبات، وأطالبهم بالسير وراء المطلب الحقيقي الذي يطالب به الشعب السوري. معركتنا الآن اسقاط النظام الاستبدادي، والانحراف عن هذا الخيار الوطني لمصلحة الفتنة الطائفية يعني خيانة الثورة".
ورأت ان "مجزرة الحولة (في محافظة حمص، والتي راح ضحيتها  108 أشخاص بينهم 35 طفلاً) رهيبة ويجب محاسبة مَن ارتكبها. لكن المشكلة أن النظام والمعارضة يتبادلان الاتهامات، وأعتقد أن أخلاقيات الجيش السوري الحر تمنعه من ارتكاب مثل هكذا جريمة. النظام يقول إنه وضع لجنة تحقيق وعيّن لجانا للكشف عن مرتكبي المجزرة، وأنا لا أثق بهذه اللجان. وما أعرفه أن الشعب السوري يُقتل ويُذبح كل يوم، والمجتمع الدولي لم يخطو أي خطوة للحد من هذه المأساة التي يتعرض لها أهلنا، فهم يكتفون بالادانة والتنديد. ولم نرَ أي خطوة اجرائية للحدّ من المذابح التي تُرتكب من السلطة يومياً، ولا أفهم كيف أن روسيا التي تدّعي دعم الشعوب المظلومة والفقيرة تقف الى جانب أخطر نظام استبدادي. العالم كله يراقب نزيف الدم في سورية ولم نحصل إلاّ على الاستنكار".
 Russians are covering the Regime's Murders and Brutality.
Annan the Turtle is Racing with the Hare..
Speech by Muwahideen Sheikh..
واشنطن تطرد القائم بالأعمال السوري لديها
 الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلنت المتحدثة باسم الخارجيّة الأميركيّة فيكتوريا نولاند، في بيان، أنّ بلادها قررت طرد القائم بالأعمال السوري لديها زهير جبور "ردًا على مجزرة الحولة" التي وقعت الجمعة الماضي.
ولفتت المتحدثة إلى أنّ جبور أبلغ بأن لديه 72 ساعة لمغادرة البلاد، محملةً "الحكومة السوريّة مسؤوليّة" مجزرة الحولة، معتبرةً أنّ هذه المجزرة "هي أبرز مثال إلى هذا اليوم على الانتهاكات الفاضحة للحكومة السوريّة لالتزاماتها حيال مجلس الأمن الدولي"، ومشجعةً "كافة الدول على إدانة أعمال نظام (الرئيس السوري بشار الاسد) من خلال إتخاذ تدابير مماثلة".
الأسد يؤكد لأنان ارتباط نجاح خطته بوقف "الأعمال الإرهابية وتهريب السلاح"
="" الثلاثاء 29 أيار 2012

The EXIT of Syrian Regime's Diplomacy, around the World..
 القوات السورية تقتحم قطنا..وسقوط قتلى
الثلاثاء 29 أيار 2012
أوردت قناة "العربية" نقلًا عن المركز الإعلامي السوري أن "قوات النظام السوري تقتحم قطنا بريف دمشق وتقوم بحرق المنازل"، مشيرةً الى "سقوط قتلى وجرحى". 
"المجلس الوطني" رحّب بطرد الدبلوماسيين السوريين: لقرار دولي يمنع عمليات القتل
الثلاثاء 29 أيار 2012
رحّب "المجلس الوطني السوري" بإقدام دول غربيّة على طرد دبلوماسيين غربيين ردًا على مجزرة الحولة في حمص التي سقط فيها أكثر من مئة قتيل. وفي هذا الإطار عبّر المجلس، في بيان، عن "دعمه الكامل لتلك الخطوات التي بدأتها أستراليا وفرنسا" بطرد سفيريها، داعيًا المجتمع الدولي إلى "قطع العلاقات الدبلوماسيّة الكاملة مع النظام السوري وإبعاد جميع ممثليه".
إلى ذلك، دعا المجلس المجتمع الدولي إلى إصدار قرار في مجلس الأمن يتيح استخدام القوة لمنع "عمليات الابادة والقتل" في سوريا، مطالبًا "باتخاذ إجراءات فاعلة وفي المقدمة منها السعي لدى مجلس الامن لاصدار قرار تحت الفصل السابع يتيح استخدام القوة اللازمة لمنع عمليات الإبادة والقتل التي تنفذها كتائب النظام".
إسبانيا تطرد سفير سوريا لديها ردًا على "قمع" النظام
الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلنت وزارة الخارجيّة الإسبانيّة أنّ إسبانيا قررت طرد سفير سوريا لديها ردًا على "القمع غير المقبول الذي يمارسه النظام على السكان". وقالت، في بيان، أنها "قررت أيضًا طرد أربعة دبلوماسيين سوريين معتمدين في مدريد".
وأكدت الوزارة لسوريا "رفضها الحازم للعنف الذي يمارس ضد المدنيين"، داعيةً النظام إلى "اغتنام الفرصة التي توفرها خطة (المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي) أنان" لحلّ الأزمة.
إيطاليا تطرد سفير سوريا لديها ردًا على مجزرة الحولة
الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلنت وزارة الخارجيّة الإيطاليّة أنّها استدعت سفير سوريا في روما لإبلاغه بأنّه "شخص غير مرغوب فيه" وطرده ردًا على "أعمال العنف ضد المدنيين التي تتحمل مسؤوليتها الحكومة السوريّة". وأوضحت، في بيان، 
أنّ هذا التدبير "المنسق مع الشركاء الأوروبيين الآخرين توسع ليشمل موظفين عدة في السفارة".
كندا تطرد جميع الدبلوماسيين السوريين
الثلاثاء 29 أيار 2012
علن وزير الخارجيّة الكندي جون بيرد أنّ بلاده أمرت بطرد الدبلوماسيين السوريين الذين ما زالوا معتمدين في أوتاوا، وذلك بعد أيام من المجزرة التي وقعت في مدينة الحولة بوسط سوريا. 
وشدد على أنّ "كندا هي في الصفوف الأولى للحملة الراميّة إلى عزل (الرئيس السوري بشار) الأسد ونظامه على الساحة الدوليّة والتخفيف من انعكاسات أزمة إنسانيّة متفاقمة"، لافتًا إلى أنّ "الدبلوماسيين السوريين وعائلاتهم أُمهلوا خمسة أيام لمغادرة كندا".
فابيوس: على الأسد التنحي.. وهناك مخاوف من امتداد الأزمة للبنان
الثلاثاء 29 أيار 2012
أكَّد وزير الخارجية الفرنسي الجديد لوران فابيوس أنَّ الرئيس السوري "بشار الأسد هو قاتل شعبه ويجب أن يرحل عن السلطة". وفي مقابلة نشرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية، أضاف: "كلما كان ذلك أسرع كلما كان أفضل".
وتابع فابيوس: "إذا سقط بشار الأسد، فمن سيحل محله؟ هذا ما يجب التفكير به، انه انتقال سياسي ذو مصداقية يشمل رحيل بشار الأسد مع تجنب ارساء نموذج العراق في البلاد"، مُشيرًا إلى أنَّه "في الملف السوري يتركز عمل فرنسا في ثلاثة إتجاهات، أولًا تشديد العقوبات وإذا أمكن على مستوى مجلس الأمن. وبعد ذلك العمل مع روسيا التي تلعب دورًا حاسمًا وتشجيع لم شمل المعارضة"، مُذكِّرًا بأنَّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيصل الجمعة إلى باريس.
وردًا على سؤال حول سياسة تسليم الأسلحة للمعارضة اذا اوصت الولايات المتحدة بذلك، قال فابيوس: "نحن لسنا بالتأكِّيد في تلك المرحلة"، مؤكٍّدًا أنَّ "ليس هناك أي دولة مستعدة للتفكير اليوم بعملية برية في سوريا"، مُشيرًا إلى أنَّ "هناك مخاوف من مخاطر حصول امتداد إقليمي لا سيما إلى لبنان".
الأمم المتحدة: معظم ضحايا مجزرة الحولة في سوريا أعدموا
الثلاثاء 29 أيار 2012
‎أعلن المتحدث باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة روبرت كولفيل أن معظم ضحايا مجزرة الحولة في سوريا اُعدموا استناداً إلى النتائج الاولية لتحقيق أجرته الامم المتحدة.
وقال كولفيل خلال مؤتمر صحافي: "نعتقد أن أقل من عشرين ضحية بين الـ108 (مدنيين) قتلوا بإطلاق نار بالمدفعية والدبابات". وأضاف: "إن معظم الضحايا الآخرين (...) اُعدموا بشكل سريع في حادثين مختلفين" اتهم سكان في المنطقة مسلحين من "الشبيحة" التابعين للنظام السوري بتنفيذهما.

Good on the LEFT and MURDERERS on the RIGHT. Massacres of Syrian Civilians in the MIDDLE.
الرئيس الاسرائيلي: الأسد يقتل شعبه.. وردود الفعل حتى الآن لا توقفه
الثلاثاء 29 أيار 2012
رأى الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز أن نظيره السوري بشار الأسد أصبح "قاتلا" لشعبه، قائلاً في حديث للصحافيين خلال لقائه الرئيس الألماني يواكيم غاوك: "رئيسهم (السوريين) الذي من المفترض أن يكون والدًا لأمتهم أصبح قاتلهم".
وشدد بيريز على أنّه "لا يمكن أن يبقى أحد غير مبال بذلك"، معربًا عن أسفه إلى أنّ "ردود الفعل كانت حتى الآن تصريحات لا توقف القتلة والمغتالين"، وقال: "حان الوقت لمساعدة السوريين على تحقيق السلام والحصول على حريتهم".
فرنسا تقرّر طرد سفيرة سوريا لديها
الثلاثاء 29 أيار 2012

Protests for the Closing Syrian Culture Center in Paris
أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند انه سيتم طرد سفيرة سوريا في باريس لمياء شكور، رداً على مجزرة الحولة التي خلفت 108 قتلى من بينهم 49 طفلاً.
هولاند، وخلال مؤتمر صحافي بعد لقاء مع الرئيس البينيني ثوماس بوني يايي، صرح انه سيتم ابلاغ السفيرة السورية بقرار الحكومة الفرنسية "اليوم الثلاثاء أو غداً الاربعاء"، معلناً في الوقت عينه أن "مجموعة أصدقاء سوريا" ستجتمع بداية "تموز" في باريس.

لا لحوار في ظلّ حكومة ميقاتي

  • علي حماده
  • 2012-05-29
  • سمعت البارحة الصديق النائب سامي الجميل يتحدث عن طاولة حوار معلناً موقفاً مؤيداً، على أساس ان البديل هو الحرب الأهلية. من حيث المبدأ، تبدو الفكرة جيدة والمبرر أكثر من مهم. ولكن لا بد من بعض الملاحظات التي نضعها برسم مؤيدي الحوار من دون شروط من الفريق الاستقلالي، وهم كثر. 
    عندما طرح السيد حسن نصرالله العودة الى طاولة الحوار من دون شروط، لا نعتقد انه فعل ذلك ببراءة، فزعيم "حزب الله" أبعد ما يكون عن البراءة، ولا سيما في الشأن اللبناني، ونحن خبرناه وخبرنا تعهداته والتزاماته، وقدراته في" البروباغاندا" الى درجة أننا نعرف تماماً من يقف قبالتنا في المقلب الآخر. في تقديرنا ان نصرالله وفريقه لا يطلبان الحوار من أجل إحداث اختراق حقيقي في الملف الوحيد الشائك في لبنان، ألا وهو سلاح "حزب الله" غير الشرعي في نظرنا. فلقد استبق كل حوار جدي حول سلاح حزبه بتقديس السلاح، تماماً كما قام بتقديس قتلة رفيق الحريري! فالحزب يرى أنه الأقوى على الأرض وأنه بفضل سلاحه وأمواله ومصادرته لصورة دينية معينة، قادر على خلق زخم سياسي واجتماعي في البلد مؤداه في نهاية الأمر تغيير هوية لبنان بشكل تام كي تقوم هنا على أرض أجدادنا جمهورية "ولاية الفقيه".
    هذه ليست "بارانويا" كما يحلو لبعض السذّج أن يتهمونا بها. هذه حقيقة تضاف إليها حقيقة أخرى، هي أن سلاح "حزب الله" غير الشرعي هو ذو وظيفة إقليمية لكونه يمثل ذراعاً عسكرية أمنية مخابراتية للنظام الايراني. هذه حقائق دامغة. ومن يقل ان لـ"حزب الله" كقيادة آمرة هامشا لبنانيا حاسما فهو واهم. وغدا اذا ما صدر تكليف شرعي عن الولي الفقيه في قم باحراق لبنان فسيحرق لبنان ولن يرف لهم جفن في قيادة "حزب الله"! 
    يريدون حوارا لتشريع حكومة نجيب ميقاتي. وينسون ان الحوار الاول قام في ظل حكومة كانوا طرفا فيها. ولما اشعلوا حرب ٢٠٠٦ التي تسببت بمقتل الف وثلاثمئة لبناني بريء، ثم خرجوا من الحكومة غداة اغتيال بيار الجميل، لم يقبلوا بالعودة الى طاولة الحوار، بل ذهبوا الى ما هو ابعد، فعطّلوا مجلس النواب عبر الرئيس نبيه بري في سابقة لم تشهدها برلمانات العالم قاطبة. وفي المرة الاخيرة انسحبوا من طاولة الحوار رقم ٢ تمهيدا لاسقاط حكومة سعد الحريري. لقد وضع رئيس الجمهورية جدولا للاعمال معقولا. لكننا نقول ان شرط الحوار الجدي هو العودة عن انقلاب كانون الثاني ٢٠١١. وذلك لا يكون بالطرق الملتوية التي مارسها الاستاذ نجيب ميقاتي بقوله انه يضع استقالته على طاولة الحوار. اننا نقول ان لا مكان لميقاتي على طاولة الحوار كرئيس حكومة. الاستقالة اولا. وغدا اذا قبلت القوى الاستقلالية بحوار مع بقاء الحكومة نكون منحنا الاخيرة شرعية جديدة أخطر من خطوة طرح الثقة التي اقدم عليها العزيز سامي منفردا، وبمبررات ما أقنعتنا البتة.


What those ANGELS have done Wrong to the SON of A BITCH BASHAR EL WAHSH.

أطفال سوريا في مهبّ الوحشية

  • اوكتافيا نصر
  • 2012-05-29
  • الصور التي تصل من سوريا منذ بدء الانتفاضة قبل ستّة عشر شهراً ينفطر لها الفؤاد. إنها تشكّل توثيقاً أساسياً لبعض أسوأ أعمال العنف في حق المدنيين التي نشهدها منذ الصحوة العربية التاريخية التي نتابعها بقلق ونعقد عليها آمالاً كبيرة. في كل نزاع، ثمة لحظة ينعصر فيها القلب حيث الفظائع أكبر من أن تُحتمَل والصور حية ومروّعة إلى درجة لا يمكن أن يستوعبها العقل. وفي الانتفاضة السورية، مجزرة الحولة في نهاية الأسبوع الماضي هي نقطة التحوّل بالنسبة إلى سوريا والنظام البعثي للرئيس بشار الأسد.
    بما أنني أعمل في مجال الإعلام منذ وقت طويل، وأشهد على بعض أسوأ الفظائع التي تُرتكَب في العالم، لا بد لي من الوقوع على صور حيّة، ومواكبة ما يحدث بعد المجازر، ورؤية المشاهد البشعة التي تصوّر ما يقدر عليه الكره البشري والسلوك البربري في أسوأ تجلّياته.
    لسوء الحظ، كانت للعقود الثلاثة الاخيرة حصّتها المؤسفة من الفظائع، التي أطلقنا عليها أسماء مختلفة للتمييز بينها، فهناك الإبادات الجماعية، وهناك التطهير الإتني، والإرهاب، والتوغّلات، والاجتياحات، والحرب على الإرهاب، والجرائم ضد الإنسانية... وتسميات أخرى كثيرة لا تعني شيئاً لكل من فقد عزيزاً في أي من مناطق النزاع، من سييراليون الى البوسنة وأفغانستان، إلى العراق وغزة، والآن سوريا.
    كما في كل هذه النزاعات،  وسواها الكثير، يقف المجتمع الدولي متفرّجاً ولا يحرّك ساكناً إلا للإدانة والتعبير عن الصدمة، في حين أنه يجدر به التضامن والعمل مع شركاء متعدّدين (محليين وإقليميين ودوليين) لوضع حد للعنف وإنقاذ الأبرياء العالقين في قلب النزاعات ومعاقبة المعتدين.
    عوض ذلك، ها هي الولايات المتحدة تُجري محادثات مع عدوّتها اللدودة إيران، في حين أن وكلاءهما ينفّذون تمثيليات دراماتيكية شيطانية في لبنان جديرة بمسرحية عبثية، لكن شديدي الجهل يعتقدون أنها حقيقية. أما دول الخليج، فتغضّ النظر وكأنّ العنف يحدث على كوكب آخر. وثمن كل هذه الألاعيب والحيَل هو تأجيل تسوية النزاع في سوريا، والموافقة على ارتكاب مزيد من المجازر في عدد أكبر من المدن، فيما يكسب نظام الأسد مزيداً من الوقت، مما يشكّل المصدر الوحيد لخلاصه في هذه المرحلة.
    وفي هذه الأثناء، صور الضحايا، ولا سيما منهم الأطفال وعمر بعضهم من عمر الانتفاضة، تُدمي القلوب. يُذبَح هؤلاء الملائكة بوحشية قبل أن يتذوّقوا طعم الحياة أو السياسة أو الوطنية، فيما نحزن على سقوط الضحايا البريئة. قتل الأطفال والرضّع أمر لا يمكن تحمّله.
    العزاء الوحيد، إن كان هناك من عزاء، هو أنهم عندما يبلغون جميعاً الراحة الأبدية، سوف يروون حكايات عن الحرية وعن بطولة من تجرّأوا على الوقوف في وجه النظام الديكتاتوري الذي لم يكن يُمَس من قبل. سوف يتشاطرون الأمل الذي شعر به المتظاهرون في أنحاء سوريا، والذي تردّد صداه وصولاً إلى مهودهم وأسرّتهم الصغيرة.
    في الممات كما في الحياة، الشعور بالعزّة والإباء ملك لهم، ولا يستطيع أحد انتزاعه منهم. لا نظام ولا ديكتاتور ولا جيش ولا سلاح ولا سكاكين، ولا حتى القبر!

استراليا تطرد دبلوماسياً سورياً بسبب مجزرة الحولة
الثلاثاء 29 أيار 2012
أعلن وزير الخارجية الاسترالي بوب كار أن استراليا طردت دبلوماسياً سورياً لم يكشف عن اسمه، رداً على مذبحة بلدة الحولة والتي راح ضحيتها 108 مدنيين على الأقل، متوقعاً أن تقوم دول أخرى بخطوات مشابهة ضد سوريا خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة، وقال للصحافيين: "أتوقع أن تفعل دول أخرى نفس هذا الأمر".

No comments:

Post a Comment