Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 17 August 2012

17.08.12Syria. The Legacy Of Revolution..

Over sixty five years ago, the Heroes of the Syrian People led by Sultan Al Atrach and other Great Leaders, KICKED Out the French Occupiers, after many Bloody Battles, thousands of Syrian Civilians and Fighters lost their lives. Those Heroes created the First Few Pillars for the Independent State of Syria. Within Three Decades after Independence, the Syrian people witnessed so many Military Coups, and every time Hundreds of  Military and Civilians lost their Lives, because of the Military GREED, Wealth and Ambitions for POWER. The Latest of them in early sixties, a Monster took over the Power in Syria after he Assassinated all the Military High Ranks Officers that helped HIM to Capture the Power and Control Syria. The Syrian people thought was the End of Bloodshed caused by  so many Military Coups.

The Syrian people were RIGHT, it was INDEED the End of Bloodshed, and they enjoyed a long period of time without seeing blood on the streets. Because the Monster made sure that, anyone tried to CHALLENGE His Authority would be killed or disappeared, even the people would NOT NOTICE that Blood of a Person was WASTED.

The Syrian people, were Ruled by a Regime of STEEL FIST, all its Components were IMPORTED from the Soviet Union, where the Russians had SIMILARITY in Life Style to Syrians. The Dictator Monster, has Silenced all His Opponents and Silenced the people of Syria as well. The Ruling Baath Party, was the ONLY Political Party allowed to Communicate with the people, and made SURE all the people read that BOOK of BAATH, until the WHOLE NATION was Brain Washed, and what the Head of the Regime ORDERS it is HOLLY, and the Book of BAATH is above all Religious Books. Though this BOOK consists of the Factors of Freedom, Democracy, Human Rights and Free Word. But the Family Ruling Party Transformed these Factors, into Steel Intelligence System, Depression, Suppression, Tyranny, and DO NOT OPEN YOUR MOUTH or YOU WILL DISAPPEAR, is the Common Ruling System.

About ten years after the Monster put His Hands around the throat of the Syrian Nation, I had a visit to a relative in Damascus Suburbs, He was a Major General in Armed Forces. Stayed a couple of  DAYS at their Hospitality. While we were chatting, sure there should be NO Mention to Politics even NOT dare to mention any of the Baath Party Head, or dare to criticize the Ruling Family, because SPIES are behind every door.The High Rank Officer told me that, Lebanon, the Lebanese call Democratic, and Freedom, would not last long, and we Syrian would NOT accept such environment on our West Borders. They are sold to the Imperialists and West Devils. Five years later the Syrian Deployment Troops were over the Whole Lebanese Soils.

It took the Syrians Forty Seven years to wake up of the COMA, the Ruling Baath Party, which turned to be Family Ruling Party, applied to the Syrian people's life. It seems the Thundering Waves of the Late Thirties Revolution by Great Syrian Heroes against the French, still BURSTING and the FLAMES Blowing. Eighteen Months ago, the people started to go into the streets and DEMAND their Human Rights, Free Word and Democracy as the wholly Baath's Book Contents. The Ruling Family's Shabbiha as they BRED them  for Forty Five years, responded with GUNS, Torture and  Detained the Protesters down their Dirty Cells. It was very Peaceful Demonstration for over eight Months, and the Regime never stopped killing its own Bare Chests people. Only THEN, the Demonstrations turned to be Revolution. The Revolutionaries had to use Guns to protect their Families and properties from the Whoring Assaults of the Regimes Mukhabarat and Shabbiha.

Causing troubles to the Lebanese in late Seventies, in Two Bloody years War called Civil War, cost One Hundred Thousand Lives.Three Hundred Thousands Disabilities, and over Two Hundred Thousands Injured. One Million people Displaced and left their Homes and Towns. Sure it was the Plot that had been prepared by the Syrian Regime, to have a GOOD REASON, the Baath's Ruling Party put their Hands on Lebanon, promised to CHANGE. The Syrian Regime's Troops OCCUPIED LEBANON for thirty years.

The Syrian People Revolution is getting stronger and stronger every day, Strengthened by the POWER of the people and the Support to the Free Syrian Army, who devoted its Missions and Operations to protect the people of Syria, while the Regime is using all sort of Guns to kill them and destroy their Lives. So far, the cost of the Syrian Revolution, is Thirty Thousands Killed, Fifty thousands disappeared and One million Displaced. The COST is still under the Level that cost the Syrian Heroes to Kick Out the French Forces off the Country, and had their Independence, that was Confiscated by the Baath Ruling Party. The Syrian people might pay the Price in two years fight with the Dictators Regime, as the same COST the Lebanese paid for the same period of time.

The Heroic of the Syrian Revolutionaries, by their own Facilities, Weapons and Manpower, fighting the Third Biggest Armed Forces in the Region, without any External military assistance, they are about to beat this Dreadful Regime.

Freedom, Democracy, and Human Rights would fill all the Vast Lands of the Syrian people, and the COST they are ready to give is WORTHWHILE, to Live in Diversity.
khaled-democracytheway

نشطاء سوريون يعتدون على السفارة الروسية في بريطانيا
لندن - رويترز
الجمعة ١٧ أغسطس ٢٠١٢
اتهمت السفارة الروسية في لندن الشرطة البريطانية اليوم الجمعة بعدم التحرك لمنع هجوم على مبنى السفارة قام به مجموعة من النشطاء الذين كانوا يحتجون على تأييد موسكو للرئيس السوري بشار الاسد.

ورد هذا الاتهام في وقت تظاهر نحو 40 شخصاً، ملثما امام مبنى السفارة الواقع في حي راق بالعاصمة البريطانية ضد حكم في محاكمة فرقة موسيقية نسائية روسية في موسكو.

وذكر متحدث باسم السفارة أن مجموعة من المتظاهرين كانت تردد هتافات مناهضة للاسد اعتدت على المبنى الليلة الماضية ورشق افرادها نوافذ السفارة بالحجارة فهشموها. وقال "للأسف فان رجال الشرطة الذين وصلوا الى مكان الواقعة لم يتخذوا اي اجراءات لوقف الاحتجاج غير المشروع واحتجاز المهاجمين." ولم يصب أحد. ثم أضاف المتحدث "نعتبر هذه الواقعة حالة جديدة من انتهاك مبدأ حصانة البعثات الدبلوماسية في لندن."

وقال إن الهجوم اسفر عن الحاق اضرار جسيمة بالمبنى كما تم بث صورة للنوافذ المهشمة والكتل الحجرية المتناثرة على الارض على صفحة السفارة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

ولم تصدر الشرطة البريطانية اي تعليق على الفور بشأن الهجوم.

ووجهت جماعات احتجاج مختلفة انتقادات واسعة النطاق للتأييد الذي تمنحه روسيا للحكومة السورية منذ تفجر الانتفاضة السورية في مارس آذار عام 2011.
* القوات السورية تتعرض لأكبر الخسائر في ريف إدلب.. والانتقام في معرة
Click Link

Qatanah Massacre Yesterday.
 57 قتيلاً سقطوا في تفجير مقر هيئة الأركان السورية الأربعاء الماضي
الجمعة 17 آب 2012
قالت مصادر لقناة "العربية" إن تفجير مقر قيادة هيئة الأركان وسط العاصمة السورية دمشق والذي وقع منذ يومين، إنما أسفر عن سقوط 57 قتيلاً. وأضافت المصادر أن من بين القتلى 15 ضابطاً و10 ضباط صف، إضافة إلى 129 جريحاً بين ضباط وضباط صف وأفراد.
وكان الجيش السوري الحر قد تبنّى التفجير الذي استهدف الأربعاء مقر الأركان العامة وسط العاصمة السورية، في حين ذكر التلفزيون السوري في حينه إن التفجير وقع بالقرب من مرآب هيئة الأركان العامة في دمشق، وأدى لعدد من الجرحى.

من الدولة الشكلية إلى انحلال الدولة

  • سركيس نعوم
  • 2012-08-17
  • لا يستطيع "حزب الله" ان ينكر تمثيله وحركة "امل" الغالبية الساحقة من الطائفة الشيعية في لبنان. ولا يستطيع أخصامه إنكار انهما استحقا هذا التمثيل لأسباب عدة منها ان "الحزب" حرر الاراضي التي احتلتها اسرائيل في لبنان منذ عام 1978 والتي تقطنها غالبية شيعية. ومنها أيضاً انه أشعر الشيعة بقوتهم وأعاد لهم ثقة بالنفس كانت تضعضعت جراء الحرمان الذي عاشوه طويلاً. ومنها ثالثاً انه اعطاهم الأمل في التحوّل الرقم الصعب في لبنان بسبب ديموغرافيتهم المتوسعة وتعسكرهم. ومنها رابعاً ان “الحركة” ومن طريق رئيسها نبيه بري فتحت لهم أبواب الدولة بكل اداراتها والمؤسسات. وهي كانت شبه موصدة امامهم في السابق. ومنها خامساً الدور الذي قامت به سوريا آل الاسد في إحتضان “أمل” ورعايتها واحتوائها، والدور الذي قامت به الجمهورية الاسلامية الايرانية في تأسيس “الحزب” واعتباره جزءاً منها، والدور الذي أوكلته الاثنتان الى قطبي الزعامة الشيعية. والدوران ما كانا لينجحا  لولا ايكال المجتمع الدولي - العربي مهمة ضبط لبنان وفلسطينييه ونقله من الحرب الى السلم الى سوريا الاسد، ولولا نجاح ايران الاسلامية في جعل علاقتها مع سوريا عضوية وفي تحويلها حلفاً اقليمياً ودولياً يشكل شيعة لبنان ونظام الأسد رأس الحربة فيه.
    انطلاقاً من ذلك لا يستطيع اي لبناني ان يُصدِّق ان لا علاقة لـ”الحزب” بما يجري على الساحة الشيعية من احداث تؤثر على البلاد، وخصوصاً منذ بدء الاحتجاجات “الشعبية المستقلة” على غياب الخدمات الاجتماعية، ومنذ اختطاف “الجيش السوري الحر” 11 مواطناً شيعياً في سوريا، وعدم نجاح تركيا أو عدم رغبتها في اطلاقهم رغم كونهم على حدودها ورغم مونتها على الخاطفين، وأخيراً منذ “انفلات” موجة الخطف بين شيعة لبنان الموالين لنظام الاسد والثوار السوريين عليه. وهم سنّة في غالبيتهم. طبعاً لم يتنكَّر “حزب الله” لقضية المخطوفين ولا يزال يسعى لاطلاقهم. لكنه بذل جهوداً بعد الخطف مباشرة لتهدئة أهاليهم، وحال أكثر من مرة دون قطعهم طريق المطار، او فَتحَهَا بعد قطعِها. إلا ان ما حصل قبل يومين، علماً ان طلائعه ظهرت قبل فترة، يثير الشك والحيرة. فللمرة الأولى تتحرك العشائر الشيعية ربما بغطاء من “الحزب”، أو بغض نظر جراء عدم قدرته او عدم رغبته في استفزازها، وهي عماد جمهوره الشعبي والمقاوم. وللمرة الاولى يكتشف اللبنانيون ان لكل عشيرة “جناحها العسكري”. ويدفعهم ذلك الى التساؤل اذا كان لـ”حزب الله” مصلحة في تفريخ كيانات عسكرية سياسية مستقلة عنه أو شبه مستقلة، أو اذا كان مضطراً لقبول التفريخ لأنه لا يستطيع ان يقوم بنفسه بأعمال توقعه في حرب مذهبية قال دائماً ولا يزال يقول انه يرفضها. طبعاً لا احد يمتلك أجوبة عن تساؤل كهذا أو عن أسئلة أكثر صراحة مثل: هل “الحزب” يقود الحركات الاحتجاجية على “ظلم” الداخل اللبناني والشقيق “المختلف” عنه؟ لكن ما تجدر الاشارة اليه هو انه في غياب المقاومة الفعلية وفي ظل تحوّل لبنان “حارة كل مين ايدو إلو” والمنطقة بركاناً متعدد الفوهات، يعرف “الحزب” انه لا يستطيع ضبط جمهوره غير المنظم ونسبياً جمهوره المنظم (فساد واختراقات واتجار بمواد ممنوعة...)، وانه في حاجة الى دولة تتصدى للانحرافات لأن تصديه هو لها يوقع الطائفة في حرب داخلية ويضعف الحزب. ولهذا السبب كان يطلب من “الدولة” دخول مناطقه ومنها الضاحية. لكنه نسي، ولا نقول تناسى، ان الدولة إما تدخل أو لا تدخل. إذ ليس هناك نصف دخول. وما حصل كان ربع دخول، ففشلت الدولة، وتجرأ المطلوب وقف ممارساتهم. وقد يصلون يوماً، إذا لم يكونوا وصلوا الى التجرؤ على الحزب. لذلك كله على “حزب الله” اتخاذ قرار مهم وجريء لم يعد مفيداً ارجاؤه يجيب عن اسئلة مثل: هل هو مع قيام دولة ام لا؟ وهل يتناقض مشروعه مع قيام دولة؟ كما عليه هو الذي يحاول جاهداً عدم الانجرار الى حرب مذهبية مع تمسكه بمشروعه الذي هو في جانب منه مذهبي، كما مشروعات اخصامه، عليه ان يعرف ان المتطرفين و”المتشددين” من اخصامه يحاولون استدراجه الى حرب كهذه، وان اعداءه في الخارج يقومون بالمحاولة نفسها. وربما بدأ بعض ممثلي الاعتدال عندهم سلوك النهج نفسه. فذلك وحده ينهيه كما أنهى منذ نحو ثلاثة عقود الراحل ياسر عرفات ومنظمته في لبنان وبسببه في المنطقة اي انهاك بحرب داخلية ثم حرب اسرائيلية. لكن على هؤلاء الاخصام ان يدركوا انهم باستدراجهم هذا يدمرون لبنان وينهون الوطن والكيان والدولة. علماً ان الآخرين اي “الحزب” وحلفاءه غير مقصرين في هذا المجال.

الحرب على سوريا مقدمة للحرب على إيران؟

  • رندى حيدر
  • 2012-08-17
  • يتزامن تدهور الأوضاع في سوريا واشتداد المواجهات المسلحة هناك مع بلوغ الحملة الإسرائيلية على المشروع النووي الإيراني ذروتها، وتصاعد التهديدات الإسرائيلية بعمل عسكري ضد المنشآت النووية، واشتداد الخلاف في الرأي بين إسرائيل والادارة الأميركية على هذا الهجوم وتوقيته، وخصوصاً مع الرفض الأميركي لأي عمل عسكري إسرائيلي ضد إيران قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني المقبل. وطوال الأشهر الأخيرة كان ثمة تخوف في إسرائيل من أن تؤدي الأزمة السورية الى انصراف الاهتمام الدولي عن إيران، مما قد يؤثر سلباً على الحملة الإسرائيلية لتجنيد المجتمع الدولي ضدها.
    ولكن مع تعقد الأزمة السورية، وتحول الانتفاضة الشعبية نزاعاً مسلحاً وانزلاقها الى حرب أهلية طائفية ومذهبية، وتورط اطراف إقليميين عرب في دعم المعارضة السورية المسلحة، ووقوف دول اقليمية كبرى مثل إيران وحلفائها في المنطقة إلى جانب النظام السوري، والانقسام الدولي حيال التدخل في سوريا وخصوصاً وقوف روسيا والصين ضد أي تدخل خارجي، بدأ يبرز اقتناع في إسرائيل بوجود ترابط بين ما يجري في سوريا والأزمة الإيرانية، وضرورة معرفة كيف يمكن التدخل الخارجي في سوريا أن يخدم الهدف الإسرائيلي الأول أي القضاء على المشروع النووي الإيراني. فبرزت أسئلة من نوع هل يمكن التدخل الخارجي في سوريا أن يساهم في حل المشكلة مع إيران، فيمهد للهجوم عليها، أو يردع إيران ويقنعها بتجميد مشروعها النووي، مما يوفر على إسرائيل مهاجمتها؟
    يرى عاموس يادلين رئيس مركز دراسات الأمن القومي الاسرائيلي أن هناك ثلاث وجهات نظر في التدخل العسكري الخارجي في سوريا وتأثيره على الترابط بين الأزمة السورية والمشكلة الإيرانية. وجهة نظر تقول بضرورة عدم التدخل، لأسباب عدة منها التجربة السلبية للتدخل في العراق وأفغانستان. وجهة نظر ثانية تدعم خيار "إيران اولاً" وتعارض التدخل الخارجي لأنه سيضيع الفرصة للهجوم على إيران، إذ سيكون من الصعب خوض حربين على جبهتين،  وسيمنح إيران فرصة الاستمرار في مشروعها النووي.  وثمة وجهة نظر ثالثة يرى الكاتب أنها الأكثر ملاءمة وهي التي تدعم خيار "سوريا أولاً".
    يرى المؤيدون لهذا الخيار أن التدخل الأجنبي في سوريا سيكسر الحلقة المركزية في محور طهران - دمشق - بيروت، وسيقلص نفوذ إيران في المنطقة، وسيوقف سفك الدماء قبل فقدان السيطرة التامة، وسيشكل رسالة قوية الى إيران لوقف مشروعها النووي أو على الأقل سيدفعها الى الدخول في مفاوضات جدية مع المجتمع الدولي.
ليس مقبولاً اختطاف عشرات السوريين في لبنان من أجل الضغط على الآخرين
الجمعة 17 آب 2012
علّق المتحدث باسم "المجلس الوطني السوري" جورج صبرا على قضية المخطوفين السوريين في لبنان على يد آل المقداد، فأعرب عن ألمه أن "يصبح لبنان مكانًا غير آمن للسوريين الذين هجروا من ديارهم تحت الرصاص والنار الى اخوتهم واقاربهم في لبنان". وأضاف: "ما حدث في لبنان يخص الدولة اللبنانية لكن ليس مقبولا أن يتم اختطاف عشرات السوريين المدنيين من أجل الضغط على الآخرين".

صبرا، وفي حديث إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية"، أوضح أن الإيرانيين الذين اعتُقلوا اعترفت إيران أنهم من رجال الحرس الثوري الايراني المتقاعدين، وهنا يسأل المرء ما الذي يفعله 48 من رجال الحرس الثوري الايراني مع بعضهم دون نساء او اطفال ودون أسرهم في سوريا، وماذا يزورون؟ وهل دمشق الآن مكان للسياحة في هذه الظروف؟". وأضاف: "هم في الحقيقة خبراء في اعمال الارهاب لمساندة الشبيحة وعناصر النظام في اعمالهم، وعندما يكون جميعهم من متقاعدي الحرس الثوري من يمكنه ان يصدق ان هذه الصدفة في رحلة سياحية ينتظم فيها فقط رجال من الحرس الثوري الايراني". 
وحول موضوع الحظر الجوي الذي تصاعد الحديث عنه بعد زيارة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أكد صبرا أن "هذا هو أحد المطالب الملحة للمعارضة السورية والشعب السوري، لأن السوريين استطاعوا تحرير اراضيهم بأيديهم دون مساعدة من احد. لقد تمكنوا من تحرير شمال سورية على طول الحدود مع تركيا من لواء اسكندرونة وحتى الجزيرة السورية وبعمق 30 الى 40 كم وحتى المعابر الحدودية اصبحت بيد الجيش الحر". وقال: "السوريون لا يريدون من يحارب عنهم أو يدافع عنهم لقد فعلوا ذلك بأنفسهم، انهم يريدون فقط من يمنع القنابل والصواريخ التي تهبط عليهم من الجو، والمطلوب إمّا تزويد الجيش الحر بسلاح نوعي يمكنه من فعل ذلك أو تأمين منطقة حظر جوي"، مشيرًا الى أن "روسيا تفتح نهرا من الدبابات والاسلحة للنظام والشعب السوري يمنع من التسلح للدفاع عن نفسه".
وفي هذا الاطار نفى صبرا و المكتب التنفيذي بالمجلس الوطني التسريبات عن حصول الجيش الحر على اسلحة مضادة للطائرات، وقال: "إن الوقائع على الأرض هي التي تحدد هذه التسريبات وحتى طائرة "الميغ 23" التي أُسقطت في دير الزور اسقطت برشاش".
ابن عمّ فاروق الشرع يُعلن انشقاقه رسمياً عن النظام السوري
الجمعة 17 آب 2012
في أول ظهور له بعد انشقاقه، أعلن يعرب الشرع، ابن عمّ نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، في تسجيل خاص بقناة "العربية"، انشقاقه رسمياً عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد وانضمامه إلى صفوف الثورة السورية. وكان يعرب الشرع شغل منصب رئيس فرع المعلومات في شعبة الأمن السياسي.
وقال الشرع في بيانه إن "النظام يرتكب مجازر لا تتصل بالأخلاق والقيم والإنسانية، وهو استهدف الشعب السوري بالقتل منذ انطلاق الثورة". وأوضح الشرع أنه يضع نفسه تحت تصرف الثورة، داعياً كل الشرفاء في سوريا للانضمام إليها.
سيدا ناشد خاطفي السوريين التحلي بالحكمة: لا وجود لـ"الجيش الحر" في لبنان
الجمعة 17 آب 2012
أكد رئيس "المجلس الوطني السوري" عبد الباسط سيدا أن "لا وجود للجيش السوري الحر في لبنان"، مشددًا على أن "لبنان ليس ساحة للثورة السورية"، وقال: "أناشد من قام بخطف السوريين أن يتحلوا بالحكمة والعقل لأن النظام يريد زعزعة الأوضاع في لبنان".
سيدا، وفي حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتية"، رأى أن "القرار الذي اتخذته قمة مكة بتعليق عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي "يؤكد أن النظام السوري يفقد الشرعية الرسمية والعربية"، مشيراً إلى أن "النظام أصبح الآن في عزلة تامة على المستوى الرسمي لأنه في الأساس لا يمتلك الشرعية الشعبية"، وموضحًا أن "هذه الخطوة التي اتخذتها قمة مكة تصب في مصلحة الثورة السورية بعد أن بدأ النظام يتآكل في شكل تدريجي".
وتعليقًا على ما قاله رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي في شأن تدريب الحرس الثوري الايراني لميليشيا من السوريين وفق نموذج جيش المهدي في العراق، قال: "هذه المعلومات سمعناها عبر وسائل الإعلام وإيران متورطة في دعم النظام السوري على المستويات كافةً ولعل ما صرح به الأخ (رئيس الوزراء السوري المنشق) رياض حجاب حين تحدث عن مكاتب خاصة لمستشارين وخبراء إيرانيين في القصر الجمهوري يؤكد أيضاً على التورط الايراني في قمع ثورة شعبنا ودعم النظام".
ورداً على ما نقلته وسائل الاعلام في شأن مقترح تقدم به الرئيس المصري محمد مرسي حول الأزمة السورية خلال قمة مكة يهدف الى ان تقوم طهران بالضغط على الرئيس السوري بشار الأسد للتنازل على أن تلعب تركيا دوراً مع المعارضة للوصول الى تقارب مع الحكومة السورية، علّق سيدا بالقول: "طبعاً هذا المقترح يأتي عن حسن نية ونعتقد أن العلاقة العضوية بين إيران والنظام السوري لا تندرج في إطار هذه التوجهات"، مضيفًا: "نحن ليس لدينا مواقف سلبية تجاه الشعب الايراني ونريد القول للجميع إن الثورة في سورية هي ثورة الشعب السوري، ومن المهم ان تتأسس العلاقات السورية ـ الايرانية على قاعدة الودية بين الشعبين، ونعتقد أن هذه الحلول غير وافية، لأن النظام الايراني مصرّ على تقديم كل أنواع الدعم للنظام، إذا تمكن الايرانيون من إقناع الأسد بالرحيل فستكون البداية للتفاوض مع أطراف نزيهة في الحكومة السورية لم تتلوث أيديهم بدماء السوريين".

وأكد سيدا أن المجلس الوطني السوري "يتواصل مع قوى الثورة والمجالس العسكرية والقوى السياسية في المعارضة من أجل تقديم المقترحات حول الحكومة الانتقالية".
وعمّا إذا كان متخوفاً من حدوث فوضى أمنية في حال سقوط النظام، أوضح سيدا أن "النظام يدفع في اتجاه هذه الفوضى وتُعد حالات الخطف التي وقعت في اليومين الماضيين في لبنان وجها من وجوه الخطط التي يلجأ اليها، من أجل زرع الفوضى في سورية والمنطقة"، كاشفاً أن "المجلس الوطني يتواصل مع ضباط منشقين عن الجيش السوري في الداخل وقد أجرينا لقاءات مع بعضهم من أجل تكوين جهاز لضبط الأوضاع الأمنية داخل المناطق وستكون مهمتهم حماية الممتلكات العامة والخاصة وإدارة أمور المواطنين كي لا تقع الفوضى".
ورأى سيدا أن زيارة مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان الى الصين "تندرج في إطار المحاولات السياسية للمحافظة على دعم الصين وروسيا للنظام خصوصاً أن هذين البلدين يملكان حق النقض في مجلس الأمن الدولي"، لافتاً الى أن "سياسة بكين وموسكو تجاه ثورة شعبنا لا تصل الى مستوى المتغيرات التي تحدث على الأرض ومن المهم اتخاذ خطوات مناسبة لتحسين العلاقات وليس دعم النظام على حساب طموحات السوريين".
إشتباكات بين قوات النظام والمعارضة في دمشق وحلب
الجمعة 17 آب 2012
نقل المرصد السوري لحقوق الانسان معلومات عن مقتل 180 سخصا في مناطق في البلاد. في حين، تشهد أحياء في جنوب وغرب دمشق إشتباكات بين القوات النظامية وعناصر معرصة ويستمر القصف على أحياء في مدينة حلب. وأكّد "المرصد" في بيان أن اشتباكات وقعت في محيط مطار المزة العسكري وانتقلت بعدها الى طريق المتحلق الجنوبي. كما أشار البيان، إلى وقوع اشتباكات في حي القدم وفي حيي التضامن والحجر الاسود. وتعرضت منطقة البساتين بين حيي المزة وكفرسوسة للقصف من طائرات حوامة. وامتد القصف والاشتباكات إلى ريف دمشق في داريا والسبينة وقارة وقطنا والكسوة والبساتين المحيطة بمنطقة السيدة زينب. وأوضح "المرصد" أن "القوات النظامية سيطرت على مدينة التل" التي شهدت خلال الايام الماضية حملات قصف شديد واشتباكات على مداخلها، مشيرا الى "انسحاب مقاتلي الكتائب الثائرة من المدينة".

من جهة أخرى، نقل  ناشطون معلومات عن أن الاشتباكات اندلعت إثر هجوم "للجيش السوري الحر" على مواقع للقوات النظامية على اوتوستراد درعا.

ويُذكر أنّه عُثر على 65 جثة مجهولة الهوية في بلدة قطنا وثلاث جثث اخرى في منطقة البساتين بين داريا ومعضمية الشام في ريف دمشق، وهما منطقتان تشهدان منذ اسابيع تصعيدا في العمليات العسكرية.
الجيش السوري الحر يحصل على صواريخ "ستينغر"
الجمعة 17 آب 2012
أعلن مصدر من المعارضة السورية في الولايات المتحدة لقناة "العربية" أن الجيش السوري الحرّ تلقى 14 قاعدة صاروخ أرض-جو من نوع "ستينغر"، لكنه لم يستعملها بعد. وأكد المصدر أن الطائرة الحربية السورية التي سقطت منذ أيام لم تسقط بصاروخ أرض جو بل بنيران أرضية فقط، إذ لا مؤشر بعد على استعمال الجيش الحرّ لهذه الوسيلة الدفاعية النوعية.
كما أكد مصدر آخر في واشنطن، مطّلع على عمليات الجيش الحر وتسليحه، أن عدد الصواريخ البالغ 14 صحيح، وأنها وصلت إلى الجيش الحرّ عبر منطقة لواء الإسكندرون وبمعرفة الأميركيين والأتراك. وعلى الرغم من حذر المصدر الذي تحدثت إليه "العربية"، للتأكد من صدق المعلومات لجهة مصدر السلاح، إلا أنه أشار - بعدما طلب عدم نشر اسمه - إلى أن التمويل ربما يكون جاء من المملكة العربية السعودية، ولكن مصدر الصواريخ قد يكون مختلفاً.
ديبلوماسيين يؤكدون أن حالة شقيق رئيس نظام مجاور أسوأ بكثير ممّا تسرّب حتى الآن.

22:53"الجزيرة" عن "الشبكة السوريّة لحقوق الإنسان": 229 قتيلاً في سوريا اليوم

"العربية" عن لجان التنسيق: 179 قتيلًا في سوريا اليوم
Update from Aazaz, people under Rubles caused by Regime's Jets Bombings.

Aazaz Destruction by Regime's Jet Fighter Bombings..
* قوات الأمن تحاصر حلب وتدكها بالمدفعية والطائرات الحربية
* دمشق في مرمى الجيش الحر: انفجار في مبنى هيئة الأركان واستهداف مقر
Click Links...
كيف يمكن أن نكون ضد مستبد في مكان ومعه في مكان آخر؟
الاربعاء 15 آب 2012
اعتبر رجل الدين الشيعي العلامة السيد هاني فحص أن موقف المرجعيات الروحية في الطائفة الشيعية المؤيد لانتفاضة الشعب السوري ليس خروجاً على القيادة السياسية للطائفة، "لأن القيادة في الغالب تكون لمن يتبعها وليست قيادة علينا، وفي  الوقت نفسه يوجد تعدد قيادي في كل الدنيا. ونحن لنا تاريخنا النضالي مع الثورة الإيرانية، وكنا أول من انتقدوها بهدوء، ومن دون عداء، ولم نبخل بالنصح إذا كان هناك من يريد أن يستأنس بآراء مختلفة. ونحن بهذا الموقف لا ننتقص من قيادة "حزب الله" ومن قيادة "أمل"، ولكننا مختلفون عنهم. وهذا الأمر ليس مستهجناً، فبكل تاريخ العلامة السيد محمد حسين فضل الله لم يكن مطابقاً معهم في كثير من الأمور، وكذلك العلامة الإمام محمد مهدي شمس الدين لم يكن مطابقاً معهم، ولم يكن اعتراض بأنه منشق أو ما شابه. كانا قياديين رفيعين علماً وموقعاً ويتميزان برأي مختلف".
فحص، وفي حديث إلى صحيفة "السياسة" الكويتية، وصف تأييد إيران للنظام السوري بـ"الخطأ، لأن ليس هناك أي مصلحة إيرانية تبرر هذا التأييد المندفع زيادة عن اللزوم، فإذا كان شعار الممانعة والمقاومة هو المبرر لأن المقاومة هي التي حررت ونحن جنود منها، فإن "حزب الله" لا يمكنه أن يستخدمها ضد الشعب اللبناني، فهذا مرفوض وغير مبرر".
وسأل: "أين مقاومة هذا النظام؟ وليس من مصلحة إيران أن تقنع الرأي العام بأن ما يجري ليس خطأ، فالنظام هو الخطر وهو المخطئ. لقد كنا مع الشعب الإيراني ضد نظام الشاه، وما نراه اليوم في الموقف الإيراني نمط من سلوك روسي وسوفياتي. لا يناسب إيران هذا التأييد أن تكون ضد مستبد بمكان، ومع مستبد في مكان آخر. فأنا رجل دين أتضامن مع المعارضة في البحرين من دون أن أكون مغامراً، أنا مع الشعب حتى لو أخطأ هذا الشعب، لذلك أنصح الإخوة في إيران أن ينتبهوا لثورتهم العظيمة التي كان فيها شركة طبقية واسعة من البازار إلى أحياء البؤس. أما ما يجري في سوريا فهو حركة شعبية، فهناك فقر في الأرياف وفي أحياء البؤس في المدن وهناك فقراء محرومون من الحرية والخبز، هم جسم الثورة وهم سوريا، وهي حركة شعبية بكل معنى الكلمة. وهذا يستدعي أن تكون إيران مع الشعب السوري، وكان يمكن لها أن تتدخل لمنع تمادي أسلوب القتل والقمع الذي يمارسه النظام".
وأبدى فحص تخوفه من فتنة سنية ـ شيعية ومن فتنة سنية ـ سنية، وشيعية ـ شيعية، ومن فتنة إسلامية ـ مسيحية، متسائلاً: "هل هناك عقلاء في السنة والشيعة ليشكلوا "لوبياً إسلامياً قوياً" يعمل على تفادي الفتنة، خصوصاً وأن الاستعدادات عند شعوبنا للاقتتال الداخلي كبيرة". وأضاف: "نحن بحاجة إلى حركة إسلامية قيادية من عقلاء المسلمين سنة وشيعة من كل الأقطار العربية والإسلامية، من إيران ومن العراق ومن المملكة العربية السعودية ومصر ومن مكة والنجف والأزهر لتفادي خطر الفتنة".
وأكد أن "الشارع الإسلامي يتطلب عقلاً يديره، وهذا العقل يمكن أن ينطلق من الثورات التي قد تصل بشعوبها إلى الاستقرار والحرية والديمقراطية، فهذه الدانمارك والدول الاسكندينافية ودول جنوب آسيا من تايلند إلى ماليزيا تنعم بالأمان والحرية والرفاه من دون ثروات طبيعية كثيرة، إلا في السويد".
وعن رأيه بمستقبل الثورات العربية، رأى فحص أن "هناك وعداً حقيقياً بالخبز وبالحرية والديمقراطية وبالدولة الجامعة الحاضنة، إنما المسار طويل، مع ضرورة الواقعية والعقلانية، فهذه مصر هل يستطيع الرئيس (المصري) محمد مرسي أن يكون رئيساً للأجيال كلها، للرجال والنساء، والأقباط والشيوعيين والسلفيين والإخوان المسلمين وكل شرائح المجتمع المصري؟ هذا هو التحدي".
اشتباكات وقصف على أحياء حلب غداة مقتل 151 شخصاً في سوريا
الاربعاء 15 آب 2012
أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن أحياء مدينة حلب، شمال سوريا، وخصوصاً سيف الدولة وصلاح الدين والسكري، تشهد عمليات قصف من قبل القوات النظامية، بالإضافة إلى اشتباكات عنيفة في حي سيف الدولة، وذلك غداة يوم شهد مقتل 151 شخصاً.
ولفت المرصد إلى أنه في مدينة حلب "تتعرض أحياء سيف الدولة والسكري والصاخور وطريق الباب ومناطق بحي صلاح الدين للقصف من قبل القوات النظامية"، مشيراً إلى "اشتباكات عنيفة في محيط مبنى الهجرة والجوازات وفي حيي سيف الدولة والزهرة".
وفي ريف حلب، أوضح المرصد أن "الاشتباكات العنيفة تستمر في بلدة منبج بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة الذين يحاولون السيطرة على سد تشرين"، لافتاً إلى أن "تجمعات مقاتلي الكتائب الثائرة المقاتلة تتعرض للقصف من خلال المروحيات"، ومتحدثاً عن مقتل مدني في قرية كفرحمرة إثر القصف الذي تعرضت له القرية في ريف حلب.
وفي دمشق "اقتحمت القوات النظامية حي نهر عيشة وبدات حملة مداهمات"، بحسب المرصد الذي لفت إلى "معلومات تشير إلى انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة للقوات النظامية"، مضيفاً أن "القوات النظامية يرافقها عناصر من الشبيحة اقتحمت حي قنينص (في مدينة اللاذقية) وبدأت حملة مداهمات للمنازل قرب محمصة القسام".
وكانت أعمال العنف في سوريا حصدت أمس الثلاثاء 151 قتيلاً، هم 63 مدنياً و39 مقاتلاً في صفوف الثوار، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 49 من القوات النظامية، إثر الهجوم على آليات ومراكز عسكرية واشتباكات في محافظات درعا (جنوب) وحلب (شمال) وحمص (وسط) وادلب (شمال غرب) وريف دمشق.

"العربية" عن شبكة شام: جيش النظام يدفع بالدبابات إلى حي الميدان في دمشق

"الجيش السوري الحر" يتبنى استهداف مقر الاركان العامة في دمشق
الاربعاء 15 آب 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول مكتب التنسيق والارتباط التابع للقيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحر" في الداخل الرائد ماهر النعيمي قوله في اتصال هاتفي إن "الجيش (السوري الحر) نفذ هذه العملية التي استهدفت اجتماعاً عسكرياً في مقر الأركان العامة" في دمشق حيث وقع انفجار صباح اليوم، موضحاً ان العملية عبارة عن "تفجيرين واحد داخل المقر والثاني خارجه". 

وأوضح النعيمي أن هذه العملية "خطط لها ضباط محترفون وحصلت في الساعة 8,05 (5,05 تغ) صباح اليوم الاربعاء بالضبط وقت حصول الاجتماع اليومي في المقر"، مشيراً إلى أن هذا الاجتماع "يجمع شبيحة وضباطاً من الجيش وتوزع فيه المهام اليومية".

ولفت إلى أن المقر يضم "مخزناً للأسلحة والذخيرة والوقود"، رافضاً الكشف عن طريقة حصول التفجير أو ما إذا كان هناك تعاون من داخل المقر مع "الجيش الحر"، ومؤكداً ألا حصيلة عن إصابات، لكنه أوضح أنه أثناء حصول الاجتماع "يتواجد في المقر ما لا يقل عن 150 شخصاً بينهم 10 ضباط مسؤولين عن قمع التظاهرات".

"العربية": "الجيش السوري الحرّ" يتبنى التفجير داخل مبنى رئاسة الأركان بدمشق

High Ranks Command Center was Blown Up.By FSA.
انفجار عبوة ناسفة قرب فندق المراقبين الدوليين في دمشق
الاربعاء 15 آب 2012

أعلن التلفزيون السوري الرسمي أن عبوة ناسفة انفجرت صباح اليوم الاربعاء بالقرب من فندق داما روز في وسط دمشق الذي يتخذه المراقبون الدوليون مقراً لهم، موضحاً في شريط اخباري أن "الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة ملصقة بصهريج مازوت خلف فندق داما روز في دمشق، وأن "الانباء تشير إلى ثلاثة جرحى".
وأضاف التلفزيون في شريط أخباري لاحق أن "الانفجار وقع بالقرب من مرآب هيئة الأركان العامة".
وافادت مراسلة "فرانس برس" من العاصمة السورية أن الانفجار وقع نحو الساعة الثامنة (5,00 تغ) من صباح اليوم، مشيرة إلى "فرض طوق أمني حول مكان الانفجار" في شارع بيروت في منطقة ابورمانة وسط دمشق.
ولفتت إلى أن "الكثير من سيارات الاسعاف تتوجه إلى المكان الذي تتصاعد منه سحب كثيفة من الدخان الاسود".
وكانت الهيئة العامة للثورة السورية ذكرت في بيان صباح اليوم أن "انفجاراً ضخماً هز العاصمة دمشق ودخان أسود كثيف يشاهد في سماء العاصمة".
بانيتا يتهم ايران بتشكيل ميليشيا بسوريا موالية للنظام
الثلاثاء 14 آب 2012
اتهم وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الحرس الثوري الايراني بـ"العمل على تشكيل ميليشيا في سوريا موالية لنظام الرئيس بشار الأسد لمواجهة المعارضة".
وقال بانيتا في مؤتمر صحافي إن ايران "تسعى لتشكيل ميليشيا في سوريا تقاتل لحساب النظام"، مضيفًا: "إننا نشاهد وجودًا متعاظمًا لايران في سوريا والأمر يقلقنا كثيرًا".
CNN to Aleppo and Out...
Hijab in Press Conference.

نظام الأسد لم يعد مسيطرًا على أكثر من 30% من أرض سوريا
الثلاثاء 14 آب 2012
أكد رئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد لم يعد مسيطرًا على أكثر من 30 بالمئة من أرض سوريا، وقال: "أؤكد لكم بحكم خبرتي وموقعي الذي كنت أشغله أنّ النظام بات منهارًا معنويًا وماديًا واقتصاديًا ومتصدعًا عسكريًا".
حجاب، وفي مؤتمر صحافي من عمان، أضاف: "أؤكد عدم رغبتي في تقلد أي موقع أو منصب سواء كان في الوقت الراهن أو في المستقبل في سوريا المحررة"، متابعًا: "خرجت عصر الأحد الخامس من آب ونيتي معقودة على مرضاة الله وإنصاف شعبي"، موضحًا أن "رحلة الخروج دامت ثلاثة أيام".

"الوطن" تنشر تسجيلاً مع بوغدانوف حول ماهر الأسد
الاربعاء 15 آب 2012

Al Watan Responded with Audio Recording to Russian Foreign Propaganda.
ردت صحيفة "الوطن" السعودية على نفي وزارة الخارجية الروسية في وقت لاحق أمس، بأن يكون نائب وزير خارجيتها ميخائيل بوغدانوف قد أجرى مقابلة معها، أشار خلالها إلى استعداد الرئيس السوري بشار الاسد للاستقالة وإلى أن شقيقه ماهر فقد ساقيه في تفجير مبنى الأمن القومي في 18 تموز في دمشق.
وأبرزت صحيفة "الوطن" تسجيلاً صوتياً أكدت فيه إنه الحديث الهاتفي الذي أجراه مراسلها عمر الزبيدي مع بوغدانوف، وقالت: "انطلاقاً من الحرص الدائم لصحيفة "الوطن" على تحري المصداقية في كل ما تنشره من أخبار، وعطفاً على نفي الخارجية الروسية لما نشر في الصحيفة في عدد (أمس) الثلاثاء، تحت عنوان "بوغدانوف لـ"الوطن": ماهر الأسد فقد قدميه"، وعليه فإن الصحيفة تؤكد إجراء المقابلة معه عبر الهاتف، ليس هذا فحسب، بل وقطعاً لكل من يشكك في مهنيتها سواء أكانت الخارجية الروسية، أو غيرها دون الرجوع إلى الصحيفة، فإن "الوطن" تبثالمقطع الصوتي لبوغدانوف يبلغها من خلاله أن "ماهر الأسد فقد ساقيه في التفجير".
موسكو تنفي ما نقلته صحيفة سعودية عن مسؤول روسي بشأن سوريا
الثلاثاء 14 آب 2012
نفى مصدر في الخارجية الروسية، ان يكون ميخائيل بوغدانوف نائب وزير خارجيتها  قد اجرى مقابلة مع  صحيفة "الوطن" السعودية، أشار خلالها إلى استعداد الرئيس السوري بشار الاسد للاستقالة والى ان شقيقه ماهر فقد ساقيه في اعتداء 18 تموز في دمشق.
وقال المصدر لوكالة ريا نوفوستي الرسمية :"لم يجر ميخائيل بوغدانوف اي مقابلة ولا حتى عبر الهاتف مع الصحيفة والامر يبدو اشبه باستفزاز جديد."
وكانت الصحيفة السعودية  قد نقلت عن المسؤول الروسي، قوله" ان الرئيس بشار الاسد مستعد للاستقالة وان شقيقه ماهر يصارع الموت بعد ان اصيب في اعتداء 18 تموز في دمشق والذي قتل فيه ثلاثة من كبار المسؤولين السوريين كانوا يشاركون في اجتماع لمجلس الامن القومي."
ماهر الأسد فقد ساقيه وبشار موافق على التنحي
الثلاثاء 14 آب 2012
كشف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن شقيق الرئيس السوري ماهر الأسد فقد ساقيه خلال العملية التي استهدفت "خلية الأزمة" بمبنى الأمن القومي في دمشق الشهر الماضي، مؤكداً أن ماهر قائد الفرقة الرابعة في الحرس الجمهوري، والقائد الفعلي لخلية الأزمة، كان حاضراً لاجتماع خلية الأزمة، ووصف حالته بأنه "يصارع من أجل البقاء".
بوغدانوف، وخلال حديث هاتفي لصحيفة "الوطن" السعودية، أعلن موافقة الرئيس بشار الأسد على التنحي. وقال: "إننا لا نريد أن نكون في موضع غير محايد أو أن نكون ضد أحد أطراف الأزمة، فنحن نشجع وقف القتال فورا من طرفي النزاع، ومنذ تفجير دمشق (خلية الأزمة) وغياب ماهر، ومقتل القيادات العسكرية والأمنية، الوضع يتدهور بشكل سريع وخطير".
وأضاف: "نحن نريد وضع معالجة سريعة للأزمة السورية، ونتحدث بشكل يومي مع المعارضة ومع الحكومة التي تتعاون معنا بشكل كبير للبحث عن مخرج، لكن إلقاء السلاح هو الحل الأهم في منع وصول سوريا إلى الحرب الأهلية التي نراها قريبة جداً بدافع من دول كثيرة في المنطقة ترغب في ذلك، فنحن مازلنا الوحيدين المؤمنين بالدفع للحل السياسي ولإيجاد آلية سلمية على الأقل لانتقال السلطة في سوريا".

بوغدانوف: ماهر الأسد فقد ساقيه وينازع من أجل البقاء
فجر نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قنبلة من العيار الثقيل حول تفجير خلية الأزمة، عندما أبلغ "الوطن" أن ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري، وقائد الفرقة الرابعة في الحرس الجمهوري، والقائد الفعلي لخلية الأزمة، أصيب في العملية وفقد ساقيه، ووصف حالته بأنه "ينازع من أجل البقاء".

The newspaper also claimed that Bogdanov had said Maher al-Assad, the president's brother, lost his legs during a bombing in Damascus that killed senior security officials and he was "struggling for survival".
The claims of the president's brother's injuries were also picked up on micro-blogging service Twitter.
بوغدانوف: ماهر الأسد فقد ساقيه وينازع من أجل البقاء

13:45
14 آب (أغسطس) 2012 - 
We were really disappointed, when the National Security Building was Blown UP, and four only killed and The Handsome Man was not among them. How come the Free Syrian Army, had NO information about this Guy since then. But now that we knew from their Criminal Alliance in the Russian Foreign Secretary, that the Handsome Man Had LOST HIS LEGS and he is in a Terrible Conditions, as thousands of Syrian LOST their life because of HIM. We Sympathize with Humanity and WISH HIM a VERY LONG Life, with his Health Problems to witness His Brother the Butcher, rushing to HIS END by LOSING HIS LEGS and ARMS as well, and lives Longer Life.
khaled-democracytheway
  • مصادر غربية وخليجية: ماهر الأسد فقد ساقه في الإنفجار

    بو احمد
    11:59
    17 آب (أغسطس) 2012 - 

    عقبال انفجار يدق عنقه وعنق شقيقه بشار ومعهما حسن نصر الله







Spot Light........
"محمد ربيع 
دالي" أحد النشطاء المؤيدين لبشار الأسد في مدينة حلب, كتب السبت الماضي ٥/ آب على صفحته:
"الجيش العربي السوري في هذه الاثناء يمطر الارهابيين بهدايا كأنها طيور أبابيل لتحرقهم في مقبرتهم التي اختاروها صلاح الدين"
و بعد يومين و تحديدا يوم الإثنين الماضي, و أثناء قصف للطيران الأسدي استهدف مستشفى في منطقة الشعّار أصابته إحدى هذه الهدايا و قُتل الرجل مع من قتل!
تناقل المنحبكجية الخبر على صفحاتهم و كتبوا: "محمد ربيع دالي" أنت في قلوبنا, الرحمة لروح الشهيد الغالي.

فائدة: "القذيفة يا أخي لا تفرق بينك و بيني" كما علّق موقع المندسّة السورية على الخبر
نسأل الله حسن الخاتمة

"الثورة" السورية: الذين اعتقلوا "سماحة" سيعتذرون منه ومن سوريا!!

الاثنين 13 آب (أغسطس) 2012
المركزية- اعتبرت صحيفة "الثورة" السورية أنّ اعتقال الوزير السابق ميشال سماحة "يعكس واحداً من عوامل الفشل في الضغط على سوريا، ويظهر الخواء الكامن في الطرف المعادي، ولن تطول الفترة التي سيضطرّ الذين اعتقلوه إلى تقديم الاعتذار له، ولسوريا وشعبها من بعده".
‏ورأت أنّ "فرع المعلومات اختار شخصية وطنية مناضلة ليضعها في دائرة الاتّهام متناسياً ما يقوم به الفريق الذي يأتمر بأوامره من إطلاق لسراح المجرمين والقتلة، فضلاً عن تبرئة المتعاملين مع العدوّ الصهيوني".
"الثورة" السورية: الذين اعتقلوا "سماحة" سيعتذرون منه ومن سوريا!!
19:54

13 آب (أغسطس) 2012 - 
This kind Media, whatever they said for the last Forty Seven year, though never had been the facts, always lies and Imaginations, and they believe themselves, though NO ONE believed anything of it. There was a Man in my Town,(ABU Afif the Story Teller) every time he tells a Story, he would ask his wife as witness, had WE SoLd the DONKEY when this had Happened, and he answered Himself NO NO we had NOT. So to apologize to Smaha, we should know if we had SOLD the DONKEY or NOT. We are sure we will apologize, when we SELL the DONKEY, and that is very soon.
khaled-democracytheway

صمتهم يصمُّ الآذان

  • اوكتافيا نصر
  • 2012-08-14
  • ثلاثة أسماء جديدة انضمّت إلى عالم الإرهاب مع اتهام الوزير السابق ميشال سماحة، ومدير الأمن القومي في سوريا وعميد في الجيش السوري، بالتخطيط لتنفيذ اغتيالات وزعزعة الاستقرار في لبنان. التهم الرسمية الموجَّهة إلى سماحة، إلى جانب الادّعاءات المروّعة التي سرّبتها وسائل الإعلام، خطيرة جداً: تهريب متفجّرات من سوريا بهدف اغتيال شخصيات دينية وسياسية لبنانية، والتحريض على العنف والفتنة بين أبناء البلد لمصلحة الرئيس السوري بشار الأسد، تهم مثيرة للصدمة ويصعب استيعابها.
    في حين أن الأدلّة في حق سماحة تكاد تكون واضحة، فان التحقيق جارٍ الآن للإضاءة على تفرعات هذه المؤامرة الإرهابية وعلى خلفيات هذه "الخدمة" المقدمة للسلطات السورية وتكلفتها على لبنان واللبنانيين. تاريخ لبنان حافل بالاغتيالات، واللائحة تطول ولا سيما منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005. ليست جريمة سماحة موجّهة ضد بلاده فحسب. إنها جريمة شخصية أيضاً، ضد كل اللبنانيين أفراداً وجماعات. قُتِلت خيرة الأدمغة في لبنان بواسطة السيارات المفخّخة التي استُخدِمَت فيها عبوات مشابهة جداً لتلك التي عثر عليها في منزل سماحة، وربما كانت العبوات نفسها. على رغم أن أصابع الاتهام كانت توجَّه دائماً إلى سوريا وأنصارها في الداخل بعد أكثر الاغتيالات أو محاولات الاغتيال، أنكرت سوريا التهم دائماً. أما الآن مع ظهور الأدلة الجديدة، فسيكون من الصعب التهرّب من المسؤولية.
    سوف يرغب اللبنانيون الذين فقدوا أصدقاء أو زملاء أو جيراناً أو أفراداً من عائلاتهم في العقود الماضية، في معرفة الحقيقة. سوف يطالبون بأجوبة. خسر لبنان رجالاً عظماء لمجرّد أنهم تجرّأوا على انتقاد الاحتلال السوري للبنان أو الامتناع عن دعمه: كانوا مفكّرين ومثقّفين وصحافيين وأشخاصاً مؤثّرين آمنوا بالحرّية وناضلوا من أجلها. ووقع أيضاً مارّة عاديون من مختلف مشارب الحياة ضحايا مخططات الكراهية التي هدفت إلى إسكات تلك الأصوات وترهيبها.
    ليس مفاجئاً أن ميشال سماحة كان يخدم الأجندة السورية في لبنان. هذا كان اختصاصه، وهكذا عرفه عدد كبير منّا: يظهر على شاشات التلفزيون لمهاجمة أبناء وطنه الذين يؤيّدون خطاً سياسياً مغايراً لخطه، والدفاع عن سوريا ورئيسها وكأن حياته تتوقّف على ذلك. يسحب دفاتر ملاحظات من جيبه ليقرأ أسماء ويقدّم "أدلة" – أكثرها خاطئ ولا يحمل أي قيمة إلا أن هدفها الوحيد هو تحويل الانتباه عن سوريا. الآن بتنا نعلم ما كان وراء كل هذه التمثيليات التي أتقنها بشدّة. إنه متّهم بمخطّط تآمري شرّير ضد وطنه وشعبه. المفارقة هي أنها التهمة نفسها التي غالباً ما كان يوجّهها بوقاحة إلى الآخرين. 
    يتنفّس كثر الصعداء لأن ميشال سماحة أوقف واتهم وهو يخضع الآن لتحقيق دقيق. المقلق هو أننا لا نعرف ما هو عدد الأشخاص الذين ينفّذون مثله أوامر سوريا أو أي بلد أجنبي آخر بهدف إلحاق الأذى بلبنان المغلوب على أمره. كم من الأشخاص يستخدمون مكانتهم السياسية والديبلوماسية لتهريب مزيد من المتفجّرات والأسلحة مدفوعين بالهدف نفسه، ألا وهو زرع الفوضى لتحويل الأنظار عن المشكلات التي يتخبّط فيها الآخرون؟
    إن كان سلوك ميشال سماحة يحمل من مؤشّر، فعلينا البحث عن السياسيين الكثيري الصراخ والبغيضين الذين يحبّون توجيه أصابع الاتهام إلى الآخرين لكنهم لا يفعلون شيئاً لوطنهم. فلنبحث عمّن يبدون مرتاحين جداً في إطلاق اتهامات لا أساس لها من الصحة، فيصفون خصومهم بمختلف النعوت ويعتمدون خطاباً فظاً بلا تحفّظ بدل الحجج السليمة. فلنبحث عمّن لا يفوّتون فرصة للدفاع عن دولة أجنبية في وجه أبناء وطنهم. ويحلو لهم عادةً أن يصفوا كل من يختلف معهم في الرأي بـ"الكاذب" و"الخائن" إلى جانب سلسلة من التوصيفات التحقيرية التي تحوّلت كليشيهات. وغالباً ما يستخدمون نعوتاً مهينة، وأحياناً بذيئة وغير مناسبة للنشر، في حق خصومهم.
    حالياً تلزم تلك الأصوات الصمت. ولعل السبب هو أن الحقيقة، لسوء حظهم، ساطعة لا يرقى إليها الشك، ولا يمكن قول أو فعل أي شيء لتغيير مسار الأمور. ربما كانوا في استراحة كي يتشاوروا في ما بينهم ويستعدّوا لشن هجوم مضاد. ولكن ثمة أمر واضح: صمتهم يصمّ الآذان.

إنخراط أميركي جدّي جدَّاً في الثورة السورية

  • سركيس نعوم
  • 2012-08-14
  • قبل أقل من اسبوعين تلقيت من متابع اميركي مزمن للأوضاع في سوريا والمنطقة ولعلاقة الاولى بدولته تحليلاً   معلوماتياً يفيد ان الرئيس باراك اوباما وقّع مذكرة من نوع معيَّن سمح بموجبها بتقديم مساعدة سرية الى الثوار السوريين. ويفيد ايضاً ان موعد التوقيع المذكور قد يكون سابقاً للاعلان عن هذا الامر رسمياً من البيت الابيض. ذلك ان الاميركيين والاتراك كانوا يدربون وحدات من الثوار ويزودونها كل ما تحتاج اليه من معدات، من ضمن حدود طبعاً، بغية الاشتراك في معركة حلب. ويفيد ثالثاً، ان واشنطن كانت تتوقع ان توجع كثيراً هذه الوحدات جيش نظام بشار الاسد، وان تحيِّد أو بالأحرى تُبطِل "الارمادا" الجوية التابعة له (سلاح الجو) وذلك بفعل صواريخ ارض – جو تُستعمل يدوياً التي سُلِّمت اليها. ويفيد رابعاً، ان الوحدات الثائرة زُوِّدت ايضاً ما يمكنها من معرفة اماكن تمركز قوات النظام واوقات تحركها ووجهات سيرها بل خططها الموضوعة للتحرك. ويفيد خامساً، ان وحدات الثوار اياها تُساعَد استراتيجياً وتكتياً، وان اميركا ليست الدولة الوحيدة التي توفر هذه المساعدة وانواع اخرى منها بل تشاركها في ذلك فرنسا وبريطانيا. ويفيد سادساً ان لا أحد يستطيع ورغم كل المذكور اعلاه معرفة طريقة سير المعركة أو المعارك بين الثوار وجيش الاسد، أو معرفة اذا كانوا سيصمدون في مواقعهم داخل مدينة حلب. لكن ما يعرفه الجميع هو ان مجزرة في هذه المدينة التاريخية ستحصل، وان وحدات الاسد او كتائبه ستعاني كثيراً وستتكبد خسائر كبيرة. ويفيد سابعاً، وهذا امر تناولته وسائل الإعلام الاجنبية واللبنانية اخيراً، ان تركيا ستدخل "المعمعة" لمنع سقوط حلب في ايدي الاسد، وستعلن حظر الطيران فوقها كما فوق منطقتها. وقد تصبح هذه المدينة عاصمة الثورة السورية وخصوصاً بعد زيادة الدول المعنية مساعداتها لها. والمحافظة على المنطقة الواقعة بين حلب والحدود التركية في ايدي الثوار امر مهم من الناحية الاستراتيجية. ويفيد ثامناً، ان قوات الاسد في ورطة برغم نجاحها في طرد الثوار من العاصمة دمشق. ذلك ان هؤلاء انتشروا بل ذابوا في اوساط سكانها، وهم في وضع يمكّنهم من دخولها وتنفيذ عمليات ضد النظام ساعة يقررون، وخصوصاً إذا ارسل المزيد من قواته الى حلب لمواجهة نجاح الثوار في السيطرة على 60 في المئة منها على الاقل. ويفيد تاسعاً، ان قوات الثوار قد تشن هجمات في المدن الكبرى كلها داخل سوريا، الأمر الذي يربك جيش الاسد واحتياطيه وينهكهما. ويفيد عاشراً، ان جيش الاسد يعاني مشكلات عدة في معداته التي باتت تحتاج الى صيانة. والاخيرة ليست سهلة لصعوبة إيجاد قطع الغيار او "الميكانيكيين" الاختصاصيين.
    هل لا يزال التحليل المعلوماتي المفصل أعلاه صالحاً اليوم؟
    المتابع الاميركي المزمن نفسه لقضايا سوريا والمنطقة ولعلاقة الاولى بدولته، وهو للمناسبة صديق، قال قبل يومين في تحليل جديد ان لا شيء تغيّر في الاساسيات. لكنه اضاف اموراً قد تلقي اضواء أكثر قوة على الوضع السوري والتعاطي الدولي معه. الامر الاول، تأكيد تدريب اميركا وتركيا الثوار السوريين في قاعدة اميركية قريبة من الحدود السورية مع تركيا. لكن هؤلاء لم يُرسلوا الى حلب كما كان مقرراً لأن الطريق قُطِعت، ولأن الاسد ارسل نحو عشرين الف جندي لمحاصرة حلب واستعادة ما سيطر عليه الثوار فيها. لكن ذلك لم يكن السبب الوحيد، إذ ان قرار اميركا وتركيا وحلفائهما إقامة منطقة حرة وآمنة ومُغلقة اجواؤها امام الطيران الحربي ربما ينتظر الانتخابات الرئاسية الاميركية. وقد يكون موعده بعدها إلا إذا فرضت تطورات دراماتيكية اتخاذه قبل ذلك. وستشمل المنطقة المذكورة المنطقة الواقعة بين حلب وحدود تركيا كما المنطقة التي تتصل في نهايتها بالعراق. وستسيطر على هذه المناطق كتائب الثوار التي تدربت على ايدي اميركا وحلفائها. وستعمل لاستعادة حلب إذا استعادها النظام، كما ستتحرك في اتجاه المدن الكبرى الاخرى في سوريا. وستؤمّن للكتائب الثائرة اسلحة قاتلة ومعلومات وخرائط وصور ومال وعلى نطاق واسع.
    في النهاية يقول المتابع الاميركي نفسه ان وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون قالت مع المسؤولين الاتراك ان الجميع يحاولون التوصل الى نهاية سريعة للقتال في سوريا. وقال انه يحاول معرفة معنى ذلك، وإذا كان يعني، الى القتال، استهداف القادة والمؤسسات في نظام بشار. ورجح ان يصل الى معرفة ذلك قريباً.

أغلب قتلى "الحزب" من "الكرك": ٦ جثامين وصلت أمس من.. "الزبداني"!

الاثنين 13 آب (أغسطس) 2012

البقاع – "الشفاف"
أدخل حزب الله مساء أمس من سوريا الى البقاع جثامين ستة من مقاتليه صُرعوا في مواجهات عنيفة وقعت بين الجيش السوري الحر وعسكر آل الاسد في منطقة "الزبداني" و"ريف دمشق خلال الايام الثلاثة الماضية.
ونقلت مصادر التنسيقيات السورية ان ناشطيها رصدوا مؤخرا ارتفاع عدد مقاتلي حزب الله الذين يشاركون في القتال الى جانب جيش النظام السوري، خاصة في المناطق المتاخمة للحدود الشمالية للبنان، وبالتحديد مناطق "الزبداني"، "الجديدة"، "كفر يابوس"، وبعض احياء دمشق الملتهبة.
وتقاطعت معلومات تنسيقيات الثورة السورية على هذا الصعيد مع نتائج رصد المراكز الامنية اللبنانية الحدودية عبور نحو الف مقاتل خلال الشهر الماضي من البقاع الى سوريا بواسطة قوافل صغيرة وعلى فترات زمنية متباعدة، حيث توزعت مجموعات منهم على مناطق "الزبداني"، "كفر يابوس"، "حي السيدة زينب" وغيرها. ووضعت مجموعات كبيرة من متسللي حزب الله في ما تبقى من معسكرات لجيش النظام، تمهيدا لنقلهم الى المناطق التي تشهد معارك مع الجيش الحر.
مستودعات أسلحة "استراتيجية" ومعسكرات تدريب "خاصة" للحزب في "الزبداني
وتلفت مصادر أمنية لبنانية الى ان ارتفاع عدد قتلى حزب الله لا يرتبط فقط باتساع نطاق مشاركته في المعارك الدائرة على مستوى الجغرافيا السورية فحسب، بل له دلالات مؤكدة على عنف المواجهات المسلحة بين الجيشين الحر والاسدي أولا، وثانيا على الانجازات الميدانية للجيش السوري الحر على الارض، لا سيما في العاصمة السورية وريفها والمناطق الحدودية، التي تمثّل الهمَّ الكبير لحزب الله والنظام البعثي المقبور ومن خلفهما نظام الملالي في طهران. فالمناطق الحدودية، ومنها "الزبداني" ومحيطها، تضم مستودعات اسلحة قيل انها "استراتيجية "، ومعسكرات تدريب "خاصة"، وقد اختير مكانها على خلفية اسباب كثيرة لها علاقة بالجغرافيا، وسهولة الحركة منها باتجاه البقاع وبالعكس.
قصف على الزبداني
وبالعودة الى قتلى حزب الله أكد أحد رجال الشرطة من عداد حرس مركز امني لبناني في منطقة "المصنع"، مرورَ قافلة قادمة من سوريا الى البقاع عبر "المصنع"، مؤلفة من اثني عشر سيارة منها ستة "فانات" خاصة، واتجهت نحو منطقة "الكرك" و"بعلبك".
ولفت الى ان القافلة لم تتوقف لاجراء أية معاملات رسمية في مركزي الجمارك والامن العا،, بل عبرت بسرعة ومن دون توقف! وهو الاسلوب الذي يتبعه حزب الله في مثل الحالات المذكورة ، أو في حال نقل مقاتلين ذهابا واياباً، غامزا من جهة التنسيق الكامل بالنسبة للامور السالفة بين الحزب ومخابرات الجيش اللبناني.
ولكن الى اين نقل حزب الله قتلاه؟
تفصح مراجع امنية عن سقوط نحو ثلاثين قتيلا لحزب الله من "البقاع الاوسط" خلال مشاركتهم في القتال الى جانب الجيش الاسدي.
وتلفت الى ان غالبيتهم من بلدة "الكرك" – قضاء زحلة (صورة المقال). وتُرجِع سبب ارتفاع قتلاه من "الكرك" الى قرار قيادة الحزب أولا. وثانيا، هذا وهو الاهم في حالة "الكرك"، إلى انتقال عشرات العائلات الكركية وبعض "معلقة زحلة" خلال العقود الثلاثة الماضية للعمل في المنطقة الواقعة بين "المصنع" اللبناني ومراكز الامن السوري في "جديدة يابوس"، لتتشكل مع الايام قرى خالصة للطائفة الشيعية في منطقة حساسة جدا بالنسبة للنظام البعثي وحزب الله. من هذه القرى "كفر يابوس" و"الجديدة"، اضافة لتجمعات سكنية مجاورة في طريقها لاكتساب شرعية القرية.
مخطط "استراتيجي" بين "المصنع" و"جديدة يابوس"!
وبعدما أكدت المراجع الامنية , وجود مخطط استراتيجي – سابق طبعا – يمهد لانتاج ديمغرافيا معينة في منطقة حساسة، لزّمها نظام الأسد لحزب الله - والاخير استغل الواقع الاقتصادي للكركيين ليدفع بهم الى تلك المنطقة للعمل بعدما فتح امامهم آفاق واسعة في التجارة الحرة على اختلافها - كشف عن مشاركة عشرات المقاتلين من التجمعات المذكورة في القتال الدائر. واشار الى مهام اساسية أوكلها لهم على طول الطريق الممتد من "المصنع" حتى "جديدة يابوس"، الامر الذي نتج عنه صدامات عدة مع الجوار المختف طائفياً، فضلا عن عمليات كان ينفذها الجيش الحر في اطار الاستراتيجة العسكرية التي يتبعها للحفاظ على خطوط آمنة في تحرك عناصره، ولبعث رسائل الى حزب الله تحذره من التمادي في دعم نظام الاسد.
لماذا لم يدفن حزب الله قتلاه في "الجديدة" أو "كفر يابوس"؟
تجيب المصادر الامنية ان العائلات في القريتين السوريتين و"الكرك" هي واحدة. لكن هناك افراداً أوكلت اليهم مهام قتالية وأمنية انتقلوا حديثا من "الكرك" الى "الجديدة" لاستخدامها كنقطة انطلاق آمنة بحكم القرابة. ومَن سقط منهم لم يدفن في "الجديدة"، بل اعيدت جثته الى بلدته حيث كانت مراسم الدفن تتم قبل حلول الظلام , وعلى وجه السرعة، ووفق آلية لا تخالف الجانب "الشرعي".
تململ اهالي البقاع
وارتفاع قتلى حزب الله في الصراع الدائر في سوريا , ملف ثقيل على كاهل قيادة الحزب التي بدات تسمع اصوات احتجاجاً اهلياً عن جدوى دفاع الحزب عن نظام البعث الساقط!
ويتأتى التململ الاهلي من الوقائع المتتالية في قرى بعلبك وجنوب البقاع الغربي وبعض الجنوب عن وصول جثامين لمقاتلين من الحزب قتلوا هنا وهناك ليس آخرهم الستة الجُدد! اذ تؤكد المعلومات وصول عشرة جثامين الاسبوع الماضي دفنوا في مقابر "بعلبك" و"العين" و"الهرمل". لكن الابرز على هذا الصعيد هو الثمن الكبير الذي دفعته وتدفعه "الكرك" نتيجة الرأس اليابس لقيادة حزب دفعت بشريحة واسعة من اللبنانيين الى فم "أسد" تديرة ذهنية "جحش"!
أغلب قتلى "الحزب" من "الكرك": ٦ جثامين وصلت أمس من.. "الزبداني"!
13:31
13 آب (أغسطس) 2012 - 
The Heroic Fighters of the Resistance should realize that, before the Creation of the Resistance in the South, there were Heroic Fighters in the Mountains and other parts of Bekaa Valley, that had done very good JOB against the Enemies. Those Fighters have respect to the Goals of the Resistance in General. To fight the Suppression of the Enemy, and to Retain the Rights of the people, had been stolen by the Enemies and the Dictators. We always thought as Fighters, we had these Symbols in life . Certainly we would not side with the Dictators and any Regime kills its people or any other nation in any Country, because we have Solid Beliefs for Freedom and to help people to be FREE. If those fighters of the Resistance are really fighting with the Criminal Regime in Syria, it is REGRETFUL, and we do not want to have the Honor and be their Comrades in this Struggle against Tyranny, and specially this Criminal in Damascus. We would not be Sympathetic with those got killed in the FIGHT against the Revolutionaries in Syria, and we wish them a NICE JOURNEY to HELL.
khaled-democracytheway
عائلة حسان المقداد تؤكد أنه موجود في سوريا منذ سنة ونصف للعمل
الثلاثاء 14 آب 2012
نقلت قناة "lbc" عن عائلة المقداد قولهم إن الموقوف حسان المقداد لدى "الجيش السوري الحرّ "موجود في سوريا منذ سنة ونصف للعمل". وأشارت القناة إلى أن العائلة تهدد بالتصعيد في حال لم يُطلق سراحه. 
 ينفي أن يكون اللبناني الذي اعتقله "الجيش الحر" بدمشق أحد عناصره
الثلاثاء 14 آب 2012
نفى "حزب الله"، في بيان، "بشكل قاطع" ما أوردته قناة "العربيّة" من خبر إعتقال ما يسمى بـ"الجيش السوري الحر" لأحد اللبنانيين في دمشق المدعو السيد حسان سليم المقداد على أنه أحد عناصر حزب الله. 

23:01"العربية": الجيش الحر يُعلن اعتقال عضو في "حزب الله" بأحد أحياء دمشق


"العربية" عن "الهيئة العامة": 118 قتيلًا بنيران قوات النظام السوري معظمهم في دمشق و ريفها

Khadija Magardie Report from Aleppo Highway
* بعد سقوط ميغ 23.. السماء لم تعد آمنة لسلاح الأسد الجوي
Click Link...
الجيش السوري الحر يعتقل الطيار الذي أُسقطت مقاتلته فوق دير الزور
الاثنين 13 آب 2012
Capture Pilot of the Jet Fighter MIG23 Shot Down by FSA.
أعلنت مجموعة في "الجيش السوري الحر" تطلق على نفسها إسم "لواء أحفاد محمد" اعتقال الطيار الذي أُسقطت طائرته الإثنين في محافظة دير الزور، بحسب ما يظهر شريط فيديو نشر على موقع يوتيوب على شبكة الإنترنت.
وأظهر الفيديو رجلاً ملتحٍ بشكلٍ خفيف محاطاً بثلاثة مسلّحين، بينهم اثنان بلباس عسكري، وهو يقول بعد أن يطلب منه عسكري ثالث التعريف عن نفسه "أنا العقيد الطيار الركن مفيد محمد سليمان. كلفنا بمهمة قصف مدينة موحسن".

17:40"أ.ف.ب": مجموعة في الجيش السوري الحر تعلن القبض على الطيار الذي أُسقطت مقاتلته


"الجيش الحرّ" يسقط طائرة حربية تابعة لقوات النظام السوري
MIG-23 Shot Down by FSA..
الاثنين 13 آب 2012
أكَّدت لجان التنسيق المحلية المعارضة أنَّ "الجيش السوري الحرّ أسقط طائرة حربية من نوع ميغ 23 كانت تقصف مدينة الموحسن في محافظة دير الزور".

وفي شريط فيديو بثه ناشطون على موقع "يوتيوب" على شبكة الانترنت، يمكن سماع أصوات طلقات نارية قوية، قبل أن تُشاهد نار تندلع في طائرة حربية مع سحابة دخان تخرج منها. وفي الصورة، يمكن مشاهدة الطائرة وهي تتابع طيرانها، بينما يصرخ صوت "الله اكبر! اصابة طيارة ميغ في مدينة الموحسن".

بدورها، ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أنَّ "طائرة عسكرية سورية سقطت في شرق البلاد اليوم الاثنين بعد أن إضطر الطيَّار إلى مغادرتها بسبب عطل أصابها والبحث جار عنه".

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري أنَّ "طائرة مقاتلة تعطلت لدى قيامها بتنفيذ طلعة تدريبية اعتيادية فى المنطقة الشرقية". وأوضح المصدر أنَّ "الطائرة أصيبت بعطل فني طارىء أدى إلى تعطل أجهزة القيادة وعدم امكانية متابعة الطيران ما دفع الطيار الى مغادرة الطائرة بالمقعد المقذوف". وأكَّد أنَّ "عملية البحث عن الطيَّار ما تزال جارية".
جدار برلين وجدار دمشق
الإثنين ١٣ أغسطس ٢٠١٢

غسان شربل
قال السيد الوزير إن ما تعيشه المنطقة حالياً من توتر ليس سوى مقدمات الزلزال. لفتني الى الحديث لوغو افتتاحية الحياةالاخير للملك عبد الله الثاني، والذي اشار فيه الى مخاطر جدية على وحدة سورية. توقف ايضاً عند الاتهامات التركية لسورية بتسليح حزب العمال الكردستاني. اشار الى كلام الرئيس نوري المالكي عن احتمال احتراق دول وزوالها. تحدث عن التهديدات التي أطلقتها اسرائيل في حال تسرب جزء من الترسانة الكيماوية السورية الى ايدي متشددين معادين لها. قال إن لبنان يعيش منذ اندلاع الاحتجاجات في سورية على صفيح ساخن، وإن قضية الوزير ميشال سماحة قد تدفع السخونة الى درجة الغليان.
رأى السيد الوزير أن عودة النظام السوري الى السيطرة على كامل اراضي البلاد صارت مستبعدة تماماً. وقال إن معرفته بأصحاب القرار في دمشق والعصبية التي يتكئ عليها النظام والجيش، تدفعانه الى الاعتقاد ان القتال سيكون طويلاً ومريراً ومدمراً. اعرب عن اعتقاده ان سقوط النظام في سورية سيكون في حال حصوله أخطر بكثير من اقتلاع النظام العراقي. وقال إن الدول المحيطة بسورية ستواجه وضعاً يفوق في مخاوفه وأخطاره وانعكاساته ما واجهته أوروبا ساعة سقوط جدار برلين. أصغيت إلى الكلام، لأن الرجل يعرف دمشق وحمل الى أهل القرار فيها أكثر من رسالة.
تبدو المسافة بعيدة بين برلين ودمشق. المواجهة الدائرة على ارض سورية أيقظت كل انواع المخاوف والاسئلة. ثمة من بات يعتقد ان عمليات القتل والتدمير المنهجي مزقت النسيج الوطني السوري، وأنه لن يكون سهلا عودة المكونات السورية الى التعايش، خصوصاً في ظل غياب قوة قاهرة وزاجرة. استفاقت الجروح القديمة بين المكونين السني والعلوي، ورشَّتْ عليها عمليات التهجير والفرز السكاني والمجازر المتكررة أملاح الرعب والحقد. تفاقمت خطورة هذا الانهيار بعد تداخل فصوله مع النزاع السني-الشيعي الذي تعيشه المنطقة، وهو ما تعكسه لافتات ترفع في تظاهرات الاحتجاج ضد ايران و «حزب الله».
يطرح انهيار جدار دمشق في حال حصوله مسائل اخرى لا تقل خطورة. الورقة الكردية التي حركها النظام لإخافة تركيا هي ورقة متفجرة في اكثر من دولة. يصعب الاعتقاد ان اكراد سورية سيسلمون بالعودة الى الوضع الذي كانوا فيه عشية انطلاق الاحتجاجات. للوضع الكردي في سورية ذيول في تركيا وكردستان العراق والى درجة اقل في ايران. هناك ايضا قلق الاقليات المسيحية التي دفعتها التجربة العراقية المريرة الى الخوف من اي تغيير واسع لشعورها ان حالات الفوضى يسهل اقتلاعها.
انهيار الجدار السوري يعني ايضاً انهيار محور الممانعة وانحسار الدور الايراني وفقدان «حزب الله» الشريانَ الحيوي الذي سهَّلَ وجوده ودعم تصاعد دوره وحوَّله لاعباً اقليمياً يستند الى ترسانة لا يمكن الحفاظ على قوتها وهيبتها من دون الشريان السوري. ولمثل هذا المشهد، في حال قيامه، انعكاسات على صورة ايران ودورها، وربما استقرارها. وانهيار الجدار السوري يعني ايضاً خروج روسيا من آخر موقع لها في العالم العربي، خصوصاً في دولة محورية متاخمة لإسرائيل.
صورة من «يوتيوب» تظهر رمي «شبيح» إلى حتفة في حلب. (ا ف ب)
More Executions..

Execution to Regime's Shabbiha...
أشرطة فيديو تظهر ممارسات وحشية منسوبة إلى معارضين بسوريا
الاثنين 13 آب 2012
أظهرت أشرطة فيديو منشورة على موقع "يوتيوب" على شبكة الانترنت صورًا منسوبة إلى مقاتلين معارضين في سوريا يقدمون على إلقاء أشخاص من سطح أحد الأبنية، ويذبحون رجلًا بالسكين، ما يثير القلق من إنتشار الممارسات الوحشية في النزاع السوري الآخذ بالتصعيد.

وتشير أشرطة الفيديو التي نشرت اليوم الاثنين ولا يمكن التأكد من توقيت حصولها أو مكانه إلى أنَّها وقعت في محافظة حلب في شمال البلاد.

ويظهر إحدها رجالًا يلقون أشخاصًا من سطح مبنى البريد في مدينة الباب في محافظة حلب، ولا يمكن التأكد مما إذا كان هؤلاء أحياء أو موتى. ويمكن مشاهدة ثلاث جثث على الأرض، قبل أن يبدأ إلقاء ثلاثة أجساد أخرى من فوق المبنى.
ويقول مصور الشريط "أبطال مدينة الباب في مبنى البريد"، بينما يصرخ أشخاص تجمعوا في أسفل المبنى بعد رمي الشخص الأول "هذا شبيح... هذا شبيح".

وفي شريط آخر، يظهر رجل معصوب العينين ومقيد اليدين وراء ظهره، يقاوم مجموعة من الرجال يجبرونه على التمدد أرضًا. ثم يقوم احدهم بجز عنق الأسير بالسكين أكثر من مرة، إلى أن يتدفق دمه على الرصيف، وسط صيحات "الله أكبر".

ويقول أحد المقاتلين المفترضين لرفاقه "أفضل (أن نقتله بـ) رصاصة، ويجيبه آخر بحدة "لا، لا، أسكت".

ويقول المصور "هذا مصير كل شبيح وكل مؤيد"، ثم "الحمد لله الحمد لله... يا بشار هذا مصير جيشك وشبيحتك".

وفي الشريط الثالث الذي التقط حسبما هو معلن في مدينة أعزاز في محافظة حلب، يظهر رجل مع لحية يلقى به من سيارة ويداه مقيدتان وراء ظهره ويدفع به أرضًا.
ويقوم احدهم باطلاق النار عليه من مسدس صغير، ثم يطلق عليه آخر رشقًا رشاشًا، ويتابعان إطلاق النار رغم مقتله.

وردًا على سؤال وكالة "فرانس برس"، قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن "إذا تأكدت هذه الأشرطة، فإنَّها أعمال وحشية تسيء إلى الثورة وتخدم أعداء الثورة في الداخل والخارج".

وأضاف "هذه ليست أخلاق السوريين. نحن نناضل من أجل الوصول إلى دولة ديموقراطية ومدنية في سوريا. إنَّنا ندين إنتهاكات حقوق الانسان التي يقوم بها النظام ولا يمكننا إلَّا أن نشجب كل إنتهاكات حقوق الانسان من أي جانب أتت".

وشدد عبد الرحمن "على وجوب معاملة الأسير وفق القوانين الدولية والشرائع السموية".
انشقاق المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة
الاثنين 13 آب 2012
أعلن المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة داني بعاج انشقاقه وانضمامه إلى المعارضة، معتبراً أنه لم يعد قادراً على مساعدة الشعب السوري من منصبه. وصرح داني بعاج في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة "فرانس برس" في جنيف: "ببساطة عندما شعرت أنه لم يعد في وسعي مساعدة الشعب السوري كان علي التحرك".
وأضاف بعاج: "عندما شاركت في مفاوضات حول سوريا كان قلقي حماية شعب سوريا وليس الحكومة"، وقال إنه كان على اتصال منذ بعض الوقت بالمنتدى الديمقراطي السوري المعارض ومقره باريس. وأمل بعاج في التوصل إلى توافق حول سوريا في المجلس شرط "تخلي بعض الدول عن اجنداتها لمساعدة الشعب السوري".
أكثر من "سماحة" قيد الإنكشاف... فمَن هو التالي؟
طوني عيسى (الجمهورية)، الاثنين 13 آب 2012
من قواعد العمل الاستخباري: «غلطتُك الأولى هي الأخيرة ... والأموات وحدهم لا يتكلّمون». وهذه القاعدة تنطبق على «غلطة» الوزير السابق ميشال سماحة، التي أوقعته في فخِّ فرع المعلومات. فبعدها سيكون الآتي أعظم. إنّها المقدمة. وأمّا التفاصيل فعلى الطريق...ليس سماحة رجُلَ الأسد الوحيد في لبنان. فكثيرون من الذين يدافعون عنه مرشحون ليكونوا جزءاً من "العصابة المسلّحة"، كما وصفها القاضي سامي صادر. ومن هنا مسارعة "حزب الله" إلى التراجع عن تهديد النائب محمد رعد بـ"أنّنا لن نسكت". فالغلط في هذه النقطة ممنوع... بل هو مصيري، ولا يمكن تصحيحه. 

لكن هناك قوى وشخصيات لبنانية لصيقة بالنظام السوري، بقدر التصاق سماحة وربما أكثر، وهي تلتزم الصمت منذ اللحظة الأولى. وفي التفسير الأمني، قد تكون رؤوس من "العصابة" تختبئ لعل العاصفة تمرّ من دون أن تكشفها وتقتلعها. لكنّ مجريات التحقيق مع سماحة والتوسّع فيه ستضيء على أدوار مماثلة قام بها "رفاق لسماحة" في السياسة والأمن وما شابه، في مراحل سابقة أو تحضيراً لمرحلة آتية. وبعض هؤلاء معروف أساساً بأنّه وصل إلى السياسة عن طريق الأمن، أو للمكافأة على دوره الأمني. والبعض الآخر بدأ سياسيّاً لكنّه ربما انتهى في الأمن، على طريقة ميشال سماحة. ولذلك، ستكرّ السبحة ليسقط آخرون في قبضة فرع المعلومات. ومن هنا استِقْتالُ فريق سماحة لنقل الملف من يد المعلومات.

وفي القراءة الأمنية أيضاً، من الممكن أن يغيب بعض المعنيين عن المسرح في المرحلة المقبلة، بناءً على طلب من مرجعيتهم الإقليمية، تجنباً لانزلاق في التحقيق يؤدّي إلى وقوع حجر آخر أو أكثر من "الدومينو" في قبضة المعلومات. وقد لا تتحمّل منظومة الأسد في لبنان أكثر من ميشال سماحة واحد لتسقط، فكيف إذا انزلق منها آخرون أيضاً؟

وإذا كان التحقيق مع سماحة يقود إلى واحد أو أكثر من رفاقه، فإنّ التحقيق مع هؤلاء سيقود إلى توقيف العشرات على الأرجح. وسيعني ذلك انهيار الماكينة الأمنية – السياسية – الإعلامية المتجذّرة عبر عشرات السنين، والتي أدّى العشرات من أدواتها أدوارهم في أشكال شبه مفضوحة، لأنّهم لم يتوقّعوا أن يصل النظام الفولاذي الذي اعتمدوا عليه إلى هذا المصير... في سوريا ولبنان. ويأتي تشابه العبوات اللاصقة بين ملف سماحة وملفات الشهيدين جورج حاوي وسمير قصير والزميلة مي الشدياق ليدعم الترابط بين الملفات وإثبات مرجعية الجناة فيها جميعاً.

ماذا سيفعل عون؟
ماذا سيفعل، بعد اليوم، العماد ميشال عون بعد صمته الثقيل، هو وأركانه أصحاب الرؤوس الحامية؟ وماذا سيفعل حلفاؤه المسيحيون، الأقوياء منهم والصغار؟ وماذا سيقولون في بكركي أمام كرسي الاعتراف لسيّدها المذهول بكرسي اعتراف سماحة في فرع المعلومات؟

وما هي الأسماء التالية بعد سماحة، بعدما بات الاختباء صعباً؟ فالبقاء في متناول العدالة قد يعرّض أصحاب هذه الأسماء لخطر الوقوع في قبضة الأمن، وهذه مصيبة. وأمّا الاختفاء عن الساحة فسيكون أشدّ خطراً لأنّه سيؤدّي إلى إثبات الشبهة أو التهمة، وهنا المصيبة أعظم. ويعاني "حزب الله" الكثير لمنع مثول أربعة من المتهمين أمام المحكمة الدولية، ومنع استجواب خامسٍ في ملف محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، فكيف سيكون الأمر إذا ما اقتضت مصلحة النظام السوري إخفاء سياسيين من حجم ميشال سماحة أو أقلّ أو أكبر.
أزمة النظام السوري أنّ ملف سماحة "موثّق ومبكّل"، وبالصوت والصورة، وإلّا لكان التشكيك ممكناً، ولكانت الإطارات المشتعلة تقطع شوارع بيروت، و7 أيّار تتكرّر!
لذلك، فإنّ ملف سماحة سيكون من علامات الانهيار الكامل لمنظومة الأسد في لبنان... وفي سوريا. إنّه في مدلولاته أكبر من كل الاغتيالات ومحاولات الاغتيال والاعتداءات والحروب التي جرت على مدى سبع سنوات عجاف.
إنّه الشق اللبناني الأول في زمن انشقاقات آتية، سوريّاً ولبنانياً. فمَن يتدارك نفسه ورأسه؟
هناك كثيرون دخلوا مرحلة تأمُّل عميق
 شخصية مسيحية تشتري عقارات لمصلحة النظام السوري في الشمال
الاثنين 13 آب 2012
نقلت صحيفة "اللواء" عن مصدر مطلع إشارته إلى أن "شخصية مسيحية وشمالية تدير عبر مجموعة من السماسرة عمليات شراء عقارات وأراضٍ واسعة في المتن وكسروان بأموال اثرياء سوريين. وقال المصدر إن عمليات الشراء تتم بسرعات قياسية وبأسعار مرتفعة نسبياً عن سعر السوق، باشتراط أن يقبض البائع ثمن ارضه او عقاره نقداً.

وأكّد المصدر أن "المُشترى لحسابهم شخصيات اقتصادية وسياسية وأمنية محسوبة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد"، مرجحاً أنّ "العقارات يتم تسجيلها بأسماء مقرّبين من الشخصية المسيحية الشمالية وعائلته ومن يمون عليهم".


Haddad Alhayat Newspaper.
* استهداف موكب عسكري واشتباكات عنيفة وسط العاصمة
دمشق تشتعل مجددا.. وكلينتون: ندرس مع أنقرة مناطق حظر جوي 
Click Links...
فضيحة دمشق في بيروت
خالد الدخيل (الحياة)، الاحد 12 آب 2012
ما حصل في لبنان الخميس الماضي كان كبيراً ومفاجئاً في حجمه وتوقيته. ستكون له تبعات وتداعيات سياسية أكبر من الحادثة نفسها. في صباح ذلك اليوم دهمت قوى الأمن اللبنانية منزل وزير سابق، ونائب سابق، هو ميشال سماحة، وتم اعتقاله بناء على معلومات موثقة بالصوت والصورة، وفق قوى الأمن، بتورطه في مخطط لتنفيذ تفجيرات في منطقة عكار الشمالية، واغتيال شخصيات سياسية، وغير سياسية. وهذه بحد ذاتها تهمة كبيرة في حق رجل كان يوماً ما وزيراً، ونائباً في البرلمان. الأخطر من ذلك أن المتهم سماحة، كما تقول معلومات قوى الأمن، كان بتورطه في المخطط ينفذ تعليمات من المخابرات السورية. وقد اعترف الوزير السابق بالتهم الموجهة إليه، وفق المصادر الأمنية. وتقول الرواية الأمنية في صحيفتي «الحياة» و «السفير» اللبنانيتين إن شخصاً رمز إليه بـ (م. ك.) جاء إلى فرع المعلومات في قوى الأمن، وكشف أن سماحة طلب منه تأمين مجموعة من الشبان الموثوقين لنقل عبوات ناسفة إلى منطقة الشمال، وتفجيرها هناك مقابل مبلغ مالي. وقد طلب (م. ك.) من قوى الأمن ضمانات على نفسه وعائلته للاستمرار في كشف المخطط. وقد حصل على هذه الضمانات بعد الترتيب مع النيابة العامة التمييزية. وبعد الاتفاق على كل شيء، كما يبدو، زود فرع المعلومات (م. ك.) بقلم صغير مجهز بكاميرا. وقام (م. ك.) بتصوير وقائع اللقاء بسماحة، ونقل المتفجرات، وتسليم المبلغ المالي، وهو 170 ألف دولار أميركي. وكل ذلك، وفق الرواية، بالصوت والصورة. وقد اعترف الوزير السابق، وفق المعلومات، بالتهم الموجهة إليه بعدما تمت مواجهته بالأدلة. وتنقل صحيفة «السفير» اللبنانية أن سماحة قال بالنص: «أشكر ربي أنكم كشفتم القضية قبل أن تحصل التفجيرات لكي لا أحمل وزر الدم والضحايا التي ستسقط». وقد ذهبت إحدى الفضائيات اللبنانية إلى حد القول بأن سماحة عندما ووجه بالأدلة أثناء التحقيق قال «بشار بدو هيك». هل هذا صحيح؟

يبدو أن التهم الموجهة الى ميشال سماحة صحيحة، ودقيقة، ما يفرض التساؤل عن السبب الذي دفع الوزير والنائب السابق إلى التورط في مخطط إرهابي بمثل هذه البشاعة، وضد مواطني البلد الذي ينتمي إليه، ومثّل جزءاً من شعبه تحت قبة البرلمان؟ كيف سمح لنفسه، وبموقعه السياسي والاجتماعي، أن يكون في موضع الشبهة، والمغامرة؟ المستهدفون بالمخطط الذي تم كشفه هم إما من «عناصر الجيس السوري الحر» الموجودين في لبنان، أو من المعارضين للنظام السوري، إلى جانب إثارة فتنة طائفية بين السنّة والعلويين، أو السنّة والمسيحيين. والمتهم حليف لقوى 8 آذار، وبخاصة «حزب الله»، وهي قوى حليفة بدورها للنظام السوري. الأهم من ذلك أن سماحة نفسه مقرب من القيادة السورية، إلى حد أن بعض الصحف اللبنانية القريبة من 8 آذار تقول إنه مستشار للرئيس السوري بشار الأسد. ترى، هل أرغمت السلطات السورية حليفها سماحة على تولي الإشراف على تنفيذ المخطط؟ وإذا كان هذا ما حصل بالفعل، فما هي عناصر ووسائل الضغط التي استخدمتها معه؟ هل يسمح موقع سماحة لدى القيادة السورية بأن يكون هدفاً للضغط عليه لتنفيذ عملية مثل هذه؟ أم أن سماحة نفسه رأى أن من واجبه فعل شيء داخل بلده من أجل تخفيف الضغط الذي يتعرض له النظام السوري بفعل الثورة الشعبية؟

والحقيقة أن كشف المخطط، وأنه تحت إشراف أحد حلفاء النظام السوري، سابقة كبيرة كان ينتظرها كثيرون من اللبنانيين وغير اللبنانيين لعقود من الزمن، بدا معها أن كشف مثل هذه المخططات من المستحيلات. تميّز لبنان من بين كل الدول العربية تقريباً بأنه ساحة مفتوحة ليس فقط لأجهزة الاستخبارات من كل حدب وصوب، بل لظاهرة الاغتيالات السياسية التي لم يسلم منها رؤساء الجمهورية، والنواب، ورجال الدين، والصحافيون، والمفكرون، ورؤساء حكومات. وكان آخر موجات هذه الظاهرة تلك التي انفجرت عام 2005 باغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، وتطلبت إنشاء محكمة دولية للنظر فيها. كانت التهمة دائماً من جانب كثير من اللبنانيين، رسميين وغير رسميين، بأن النظام السوري هو الذي يقف على الأقل خلف أغلب هذه الاغتيالات. كان المطلوب إزاحة هذا الصوت، أو ذلك الزعيم لأهداف سياسية تخص النظام السوري دون غيره، خصوصاً أثناء وجود القوات السورية في لبنان بين 1976 و 2005. وكانت القناعة بالتورط السوري قوية، لكن من دون دليل جنائي تستند إليه. تنتشر بين اللبنانيين، مثلاً، قناعة بأن سورية هي التي اغتالت الزعيم الدرزي الشهير كمال جنبلاط عام 1978. بل إن ابنه ووريثه، وليد جنبلاط، عبّر عن هذه القناعة أكثر من مرة، وكان آخرها بعد عملية دمشق التي قتل فيها أربعة من أركان النظام السوري. وكان من بينهم، هشام بختيار، رئيس الأمن القومي. ويقول جنبلاط إن هذا الشخص هو المسؤول عن اغتيال والده. لكن كل هذه القناعات كانت من دون أدلة، أو ربما أن الظرف السياسي لم يسمح بالكشف عن هذه الأدلة.

من هنا تبرز أهمية توقيف الوزير السابق سماحة، لأن ما كشفه هذا التوقيف، إذا كان صحيحاً ودقيقاً، يمثل سابقة سياسية وقضائية تؤكد بالدليل القاطع ما كان يقال عن طبيعة الدور السوري في لبنان، وطبيعة شبكة العلاقات التي كانت تربط النظام السوري بحلفائه في هذا البلد الصغير، والدور المنتظر منهم في هذا التحالف. إذا لم يتم الالتفاف عليه، ووضعه رهن الأدراج السياسية والقضائية المغلقة، ستكون لهذا التوقيف تبعات وتداعيات أكبر من الحادثة نفسها. وذلك لأن الدور السوري في لبنان كان يتقاطع مع أدوار دول أخرى إقليمية ودولية. بالنسبة إلى وضع لبنان وسورية يحمل التوقيف دلالات مهمة، منها أن التوقيف يعني أن الظرف السياسي الذي كان يحول دونه في السابق تلاشى مع الثورة السورية. وهذا يلتقي مع أن لجوء النظام السوري الى هذا المخطط، والى سماحة تحديداً، يشير إلى أن وضعه الداخلي يزداد صعوبة بأكثر مما يبدو. كما يتضافر المخطط مع حادثة أخرى، في مكان آخر، وهي الاشتباكات بين القوات الأردنية والسورية على الحدود بين البلدين، ما يؤكد فرضية أن النظام السوري يعمل على تصدير أزمته للخارج.

واللافت هو لجوء النظام السوري إلى ميشال سماحة، وليس الى «حزب الله» مثلاً، بحجمه السياسي، وقدراته الأمنية واللوجستية. ماذا يعني هذا؟ هل طلب النظام السوري من «حزب الله» أن يفعل شيئاً في لبنان؟ وماذا كان موقف الحزب من هذا الطلب؟ اللجوء إلى شخص مثل سماحة لا ينتمي إلى تنظيم يوفّر له غطاء سياسياً يترك الانطباع بأن النظام السوري اضطر لهذا الخيار، لأن الخيارات الأخرى كانت تقريباً مغلقة. هل هذا صحيح؟ إذا كان هذا صحيحاً، فهو يعني أن الوضع السياسي لحلفاء النظام السوري، في ظروف الثورة، يجعل من الصعب عليهم التورط في مخططات مثل هذه، وفي مثل هذه الظروف السياسية في سورية، والمنطقة. هناك مؤشرات قوية على أن «حزب الله» منخرط مع النظام السوري في قمع الثورة السورية. ولذلك ربما ترى قيادة الحزب أن هدفها الاستراتيجي حالياً في سورية، وليس في لبنان. محاولة الإبقاء على النظام في دمشق، أو إيجاد مخارج له من الأزمة الحادة التي يواجهها، هي التي يجب أن تكون لها الأولوية، لأنه إذا سقط النظام السوري، سيكون على الحزب وحده مواجهة تداعيات ما طلب منه تنفيذه في الداخل اللبناني. ولذلك فإن الحزب غير مستعد للتورط في عمليات داخل لبنان في مثل هذه الظروف. ماذا عن الحلفاء الآخرين، غير «حزب الله»؟ هل بدأ الشعور بقرب سقوط النظام السوري يفعل فعله السياسي داخل النظام اللبناني؟ هل باتت القيادات اللبنانية مقتنعة بأن النظام السوري صار ينتمي إلى ماضي المنطقة، وليس إلى مستقبلها؟ يمثل توقيف سماحة أول مؤشر لبناني على تراجع سطوة سورية في لبنان.

هل ستدخل أمريكا خط النار مع سوريا؟!
بماذا يوصي اجتماع وزير خارجية تركيا، والوزيرة الأمريكية هيلاري كلينتون عندما تركز موضوع المباحثات على سوريا ما بعد الأسد، وهل سيحرك اللقاء عملاً حقيقياً في دعم المعارضة وتوحيدها، وكذلك الجيش الحر؟
حجة أمريكا بعدم دعم الثورة السورية انصبت على مخاوف ليست صحيحة بتضخيم إشاعة قام بها النظام بأن من يخلفه حرب أهلية تتسلل من خلالها القاعدة وقوى إسلامية متطرفة، قد قيل مثل ذلك في تونس وليبيا، ومصر، وقد رأينا الإسلاميين يحكمون بعض تلك البلدان بدون أن نرى أي وجه لمتطرفين يأخذون بنهج القاعدة، بل كان الهجوم على معبر رفح من قبل متطرفين إسلاميين شعوراً مصرياً وعربياً حاداً في مواجهة الإرهابيين، وسوريا، حتى لو ظهرت معالم إسلاميين يقاتلون الأسد، أو أن ثارات ستجري على خلفية مجزرة حماة، ثم الحرب الدائرة بين الجيش الحر والنظامي، فإن ميثاق شرف وقع أن لا تتعرض الأقليات الأخرى للعزل أو القتل إلا من كان ضالعاً بحالة الإبادة، وهذا أمر مشروع يطال أي طائفة.
الحجة الأخرى اتخاذ الروس والصينيين حق (الفيتو) وهي ليست حجة منعت أمريكا الدخول في حرب ضد القذافي، وحاصرت كوريا الشمالية اقتصادياً، وقبلها كوسوفو، وطالما البلدان ضالعان بالتسليح والامدادات الأخرى، فما الذي يمنع أمريكا أن لا تساعد بقوات غير ثقيلة لحماية المواطنين السوريين، أسوة بما كانت تفعله مع أفغانستان في حربها مع السوفييت، والسوريون يطمحون فقط لبعض الصواريخ والذخيرة، وأجهزة اتصال متطورة لا يخترقها النظام.
أما تركيا فعليها أكثر من واجب، لأن الاتكال على الدبلوماسية حل مرفوض من طرفي العلاقة، وعملية أن يلعب نظام الأسد بقضية الأكراد بتسليحهم للقيام بالانفصال عن سوريا وتشكيل دولتهم، لم تكن وليدة اليوم، بل لم يعترف الأسد بمواطنتهم عندما لم يمنحوا أي هوية سورية، ولو بادرت تركيا بدعم الجيش الحر، لما حدث هذا الاختراق، وعملياً فالغريق لا يخشى البلل، ونظام الأسد يعمل بشكل واضح على تفكيك سوريا، لكن هذا الفعل لن يكون له قيمة فعلية لو وجد جيش مواز يستطيع ضبط الأمن ما بعد مرحلة الأسد.
إذن بماذا تفسر الزيارة لكلينتون وما صاحبها من صخب إعلامي، هل نحن أمام تحرك جدي وحاسم برفع حالة الدعم من الشفهي للفعلي، والانتقال من مجلس الأمن إلى تعاون ثنائي أمريكي، تركي، ثم لاحقاً أوروبي، أم أنها إشارات ضغط على روسيا، والصين بأن لدينا أوراقنا التي نستطيع تحريكها؟
الجيش الحر فرض نفسه، وأصبح يخوض المعارك بتكتيكات جديدة، وصار الدعم يأتي من داخل سوريا، سواء من خلال الانشقاقات عن الجيش النظامي، أو الاستيلاء على مخازن ومستودعات الأسلحة، إلى جانب ما يصل من مصادر خارجية، وهذه ليست كافية بوجود آليات ثقيلة وطائرات وصواريخ، وتعويض عن أي نقص بالبديل الذي توفره الترسانة الروسية وأساطيلها القابعة في الشواطئ السورية للجيش النظامي.
وحتى لا تنزلق سوريا إلى مخاطر أخرى، وكسب الداخل السوري الذي يتحمل العبء الأكبر والضغط المباشر، أن تكون أمريكا على رأس جبهة الإنقاذ لهذا الشعب حتى تكون بالفعل أداة تحرير للشعوب من طغاتها، بدلاً من الوقوف على خط التماس للمراقبة والرصد فقط مما أثار غضب كل من يتعاطف مع الشعب السوري عليها وعلى حلفائها.
By Haddad in Alhayat...

Syrian troops have stepped up their attacks on rebel-held areas across the country, opposition activists have said, as state media reported the death of one of its reporters, blaming "terrorists".
President Bashar al-Assad's forces on Sunday reportedly shelled the districts of al-Shaar and Hananu in the east of the city of Aleppo, while clashes were reported in the northern city's Salaheddin neighbourhood.
Earlier this week, rebels were forced to flee Salaheddin, one of their key strongholds in Aleppo, due to a major offensive by Assad's forces. Activists said the rebels continued to attack government forces in the district.
Fighting for the control of Aleppo, Syria's commercial hub, has been ongoing for three weeks now.
In the Damascus Suburbs province, Syria's state news agency on Sunday said one of its reporters Ali Abbas had been assassinated at his home in the Jdaidet Artouz area on Saturday night.
The report blamed an "armed terrorist group", a term the regime uses for its armed opponents. No further details were released.
Elsewhere in the province, machine gun fire was heard on Sunday in the town of al-Tel, where 15 civilians were killed in shelling and clashes a day earlier as troops tried to regain control from rebels.
Among those killed in government shelling in al- Tel is Yusuf al-Bushi, a Syrian army defector and a citizen journalist who worked with several international news organisations.
Journalists have suffered a number of casualties in the 17-month-old uprising against Assad, and in recent months there have been several attacks on pro-regime media.
Unrest in capital
In Damascus, gunfire was reported in the Qadam neighbourhood, while security forces carried out raids and arrests in the Qabr Aatka district.
Syrian troops say they have purged rebels from the capital after intense, week-long battles last month. But rebels continue to stage hit-and-run attacks and are active in the suburbs around the city.

Syrian opposition reports executions in Homs

By Saad Abedine and Holly Yan, CNN
August 12, 2012 -- Updated 0939 GMT (1739 HKT)
Syrians Steam to Lebanon

(CNN) -- Already devastated by weeks of incessant attacks this year, the Syrian city of Homs faced new terror Sunday as pro-regime forces executed 10 young men in the dissident stronghold, opposition activists said.
Forces loyal to President Bashar al-Assad stormed the Shammas neighborhood of Homs and gathered 350 young men in the square of a mosque, said the Syrian National Council, an umbrella opposition group.
"The military began calling the residents from the mosques surrounding the Shammas neighborhood that all young men need to come down to the streets with their hands behind their heads," the SNC said.
And in the nearby city of Rastan, several people were killed or injured by "very intense rocket shelling," the opposition Local Coordination Committees of Syria said.
"Residents are appealing for intervention to break the siege of the disaster-stricken city, which has no access to any of life's essentials including bread, water, baby formula or electricity."
Across the county, at least 30 people were killed by noon Sunday, including 12 in Homs, the LCC said.
The group said regime forces shelled at least five cities Sunday morning, including the commercial metropolis of Aleppo and the area of Daraa, where anti-government protests began in March 2011.
In Aleppo, fierce fighting broke out once again Sunday between regime and rebel fighters, opposition activists said.
The regime touted progress in its battle against "terrorists" in the Aleppo area.
"The special authorities answer(ed) the plea of the residents of the Sufeira neighborhood in Aleppo and clashed with the terrorists, destroying their five vehicles and killing a dozen of these terrorists," Syrian state-run TV reported.
On Saturday, the government announced the swearing in of a new prime minister, Dr. Wael al-Halqi. The state-run Syrian Arab News Agency said al-Halqi is a former chief of Syria's doctors and was the country's minister of health.
The SANA report made no mention of former Prime Minister Riyad Hijab, who resigned Monday, citing the "killing and terrorist regime." His spokesman said Hijab had no choice but to take the job because the regime would have killed him if he had declined.
Meanwhile, in neighboring Lebanon, a military court charged two Syrian army officers Saturday with attempting to form an armed group to spread sectarian violence through plotting political and religious assassinations, the state-run National News Agency reported.
The court said Syria's Brig. Gen. Ali Mamlouk, the newly-appointed head of the national security bureau, and a colonel known only as Adnan provided improvised explosive devices to Lebanese politician Michel Samaha, who faces the same charges.
Though the Syrian civil war rages on with no end in sight, U.S. Secretary of State Hillary Clinton said Saturday the United States would start to develop contingency plans with its Turkish allies in the event that the embattled Syrian regime collapses.
Her announcement in Istanbul came 17 months into an escalating crisis that has claimed more than 17,000 lives and forced an estimated 150,000 refugees to flee into neighboring nations, including Turkey, which is hosting 50,000 people.
"There is a very clear understanding about the need to end this conflict quickly, but not doing it in a way that produces even more deaths, injuries and destruction," Clinton said after talks with her Turkish counterpart, Foreign Minister Ahmet Davutoglu.
الجيش السوري الحر يتصدى لمحاولات إختراقه من النظام
الاحد 12 آب 2012
كشف المستشار السياسي لـ"الجيش السوري الحرّ" بسام الدادة عن "محاولة النظام السوري زرع عناصر استخباراتية له داخل الجسم العسكري للمعارضة السورية في الداخل، بغية الاستفادة منها بعد سقوط النظام"، موضحًا في حديث لـ"الشرق الأوسط" أنَّه "تم إحباط أكثر من محاولة على هذا الصعيد".

وقال الدادة إنَّ تلك المحاولات "تجري برعاية مباشرة من حلفاء (الرئيس بشار) الأسد، وخصوصًا إيران، وبتسهيل من مسؤولين غير نافذين في دول غربية"، لافتًا إلى تلقي الجيش الحرّ "تقارير عن أن النظام يتحضر لمرحلة ما بعد سقوطه"، موضحًا أنَّ إحدى تلك التحضيرات "هي زراعة عناصر موالية له في الجسم العسكري الفاعل في الميدان داخل سوريا، وتقوية تلك العناصر وتعزيز حضورها بغية الاستفادة منها لبث الفوضى في سوريا بعد سقوط النظام".

وجاء هذا الكشف بعدما توفرت معلومات تفيد أنَّ "جهات غربية تتصل بشخصيات من الثوار المقاتلين في حلب وحمص، بمعزل عن قيادة الميدان وقيادة الجيش الحر". 

وأضافت المعلومات أنَّ "تلك الاتصالات تتم لمصلحة بعض حلفاء النظام السوري، بهدف اختراق المقاتلين في الميدان، وتشكيل مجموعات موالية للنظام داخل الجسم العسكري في الجيش السوري الحرّ".

في هذا الإطار، شكك الدادة بصحة بعض تلك المعلومات، مؤكِّدًا أنَّ "المقاتلين في الداخل، وخصوصًا في حمص وحلب، يلتزمون بأوامر القيادة العسكرية للجيش الحرّ"، لافتًا إلى أنَّ "محاولات الاختراق لم تتم في الميدان".

وأوضح أن رصد تلك الاختراقات "تم بعد التوقف عند آثار تصريحات صدرت عن بعض الضباط المعارضة والتي خدمت النظام في معارك دمشق"، مؤكِّدًا أنَّ أحد التصريحات "سبق الهجوم العسكري الحاسم على دمشق، وكان بمثابة إنذار للجيش النظامي بأننا سنقوم بعملية، ما أدى إلى مواجهات محسوب لها، وكان التصريح بمثابة غطاء للنظام للقيام بعمليات إجرامية".

وأعرب الدادة عن اعتقاده أن تلك التصريحات، "كانت بمثابة لعبة استخباراتية يتقنها النظام لتأمين غطاء دولي لجرائمه، حيث يستند إلى تصريحات مسؤولين في المعارضة المسلحة ليرسم ملامح تحركه الدولي ويأخذ غطاء دوليا لمواصلة قصفه المدن السورية"، مؤكِّدًا أنَّ النظام "انتهج هذه الخطوة للتعويض عن حالة الإحباط التي يعيشها، محاولا إنقاذ نفسه باختراق بعض المسؤولين في الجيش الحر عبر جهات دولية، مهمتها إطلاق تصريحات تمنحه الغطاء الدولي، وتحضر مجموعات صغيرة لبث الفوضى وتقويض الاستقرار في كامل أنحاء سوريا بعد رحيل النظام".

وشدد الدادة على أن محاولات الاختراق تلك تمت على الرغم من "قرار قيادة الجيش الحر الواضح، بأن التواصل مع الجهات الغربية يتم حصرا عبر المجلس الوطني السوري الذي نعتبره غطاءنا السياسي"، مُشيرًا إلى "رفض القيادة كما الضباط في الميدان، التواصل المباشر مع أي جهة دولية، وتأكيدها حصر التواصل عبر المجلس الوطني".

قتال عنيف بين القوات الأردنية والسورية في منطقة حدودية

السبت 11 آب (أغسطس) 2012

عمان (رويترز) - اندلع قتال بين القوات الاردنية والسورية في منطقة حدودية بين البلدين في ساعة متأخرة ليل الجمعة ولكن مصدرا اردنيا قال انه لم يسقط قتلى في الجانب الاردني على ما يبدو.
وكان هذا اخطر حادث يقع بين البلدين منذ اندلاع الانتفاضة في سوريا ضد الرئيس بشار الاسد قبل 17 شهرا.
وقال ناشط سوري معارض شهد القتال إن عربات مدرعة شاركت في الاشتباك الذي وقع في منطقة تل شهاب-الطرة الواقعة على بعد نحو 80 كيلومترا شمالي العاصمة الاردنية بعد محاولة لاجئين سوريين دخول الاردن.
واضاف الناشط الذي قال ان اسمه عبد الله ان "السوريين اطلقوا النار على الاردن في الساعة 10.30 مساء في مطاردة للاجئين وقام الاردنيون بالرد. وتصاعد القتال واصابت العربات المدرعة الاردنية موقعين سوريين لحرس الحدود .
"القتال كان عنيفا لمدة ساعة والان متقطع."
وقال مصدر أردني طلب عدم نشر اسمه "الجانب السوري أطلق النار عبر الحدود وتبع ذلك وقوع اشتباك . التقارير الأولية تشير الى عدم سقوط اي قتيل من الجانب الأردني."
وعبر عشرات الالاف من السوريين الحدود الى الاردن منذ بدء الانتفاضة.
قتال عنيف بين القوات الأردنية والسورية في منطقة حدودية

khaled
09:55
11 آب (أغسطس) 2012 - 

The Government of Jordan had respect to the Human Beings fleeing the Violence by the Regime Troops that, chasing the Terrorized people to the Jordanian Borders to kill them. The Jordanian Forces trying to protect those POOR people. The Regime in Jordan has respect and Dignity to itself and to its Armed Forces. It is quite different in Lebanon who put NAKED Sovereignty and Dignity on the SIDE. Which brought Humiliation to the Lebanese, that never happened in Lebanese History.
khaled-democracytheway
وزير الخارجية الألماني يطالب بإحالة الأسد على المحكمة الجنائية الدولية
السبت 11 آب 2012
دعا وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي في مقابلة مع صحيفة بيلد ام تسونتاغ الى "احالة الرئيس السوري بشار الأسد امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي".
وقال الوزير في هذه المقابلة: "من المفضل أن يمثل الأسد أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي"، مضيفًا أن "مسألة النفي الطوعي للرئيس السوري لحقن الدماء تبقى واردة".
وأضاف: "في حال تمكنا من تجنب وقوع مزيد من القتلى عبر نفي طوعي للأسد فإن الملاحقات القضائية لن تكون عندها النقطة الأهم"، متابعًا: "هذا بالطبع لا يتناسب مع نظرتي الى العدالة، الا أن الأهم بالنسبة الي هو وقف سقوط القتلى وافساح المجال امام مستقبل ديموقراطي وهادىء في سوريا".

واذ رفض "فكرة التدخل العسكري في سوريا"، رأى فسترفيلي أن "التدخل العسكري يزيد المشاكل بدلاً من أن يخفض عددها لأن هناك احتمالاً لتفشي العنف".
الثورة السورية ستستمر... اين خُطَّتها؟
سركيس نعوم (النهار)، السبت 11 آب 2012
تعتمد الادارة الاميركية الحالية، كما سابقاتها، على مجموعات بحثية متنوعة بعضها موضوعي بغية تقويم الأزمات الكبيرة التي تواجهها في العالم، وتحليل اسبابها واستشراف نهاياتها وربما اقتراح بعض الاجراءات لانهائها. إحدى هذه المجموعات البعيدة من الأضواء قامت بمتابعة الأزمة السورية التي تطورت من ثورة شعبية سلمية على نظام قمعي الى ثورة مسلحة، وهي قيد التحوّل الآن حرباً أهلية فعلية بل حرباً مذهبية بين الغالبية السنّية والاقلية العلوية، وتوصلت في النهاية الى استنتاجات من المفيد عرضها على الرأي العام اللبناني والعربي ولاسيما في ظل انقسامه بين مؤيد للنظام السوري وداعم لمعارضيه. وبين رافض للتدخل الاميركي في الأزمة ومطالب به. وذلك كله كي يعرف الرأي العام كيف يفكر الاميركيون فعلاً، وماذا يتوقع منهم، بل ماذا يطلب منهم.
الاستنتاجات المشار اليها ثلاثة هي الآتية:
1- من الناحية العسكرية اصبح واضحاً اليوم ان حصيلة الصراع في سوريا ستكون أكثر فوضوية خلافاً لما تأمَّله المشاركون فيه. فالنظام لن ينجح في القضاء على المجموعات المسلَّحة. وإذا كان هناك شيء يقال فهو ان الممارسات القاسية التي لا ترحم للنظام ضمنت النجاح لاعدائه في عملية تجنيد الناس المستعدين للقتال مع المعارضة اياً تكن اخطار ذلك وكلفته. وبذلك يبدو ان النظام وبتصميم منه، ومعارضيه وبإهمال منهم نجحوا في جعل قسم كبير من الطائفة العلوية تشعر أن لا خيار عندها إلا ان تَقتُل أو تُقتل.
2- ليست هناك امور كثيرة يمكن توقعها من النظام السوري، وخصوصاً تجاوبه إما مع الضغوط التي تمارس عليه أو الاغراءات التي تقدم اليه، وذلك من اجل التوصل الى حل للأزمة الخطيرة قابلٍ للحياة. ويعود ذلك الى طبيعته والى غياب الدولة المؤسساتية في سوريا والى انتهاء الكينونة السياسية للدولة (Entity)، الامر الذي جعل النظام عاجزاً عن الانخراط في البحث عن تسوية او عن التوصل اليها. وهذا يعني ان ازمة التحركات او المواقف الدولية التقليدية من الذي يجري في سوريا، مثل الادانة او التأييد لهذا الفريق او ذاك ومثل التهديد بالعقوبات، لم تعد قادرة على تحقيق المطلوب منها. وعلى رغم ان الانسان يبقى متأملاً في التوصل الى مخرج مقبول للأزمة السورية فإنه لا يستطيع إلا ان يحبس انفاسه، ولاسيما عندما يبدو له وبوضوح ان النظام ينهار او يستسلم أو صار قريباً من مرحلة كهذه.
3-  على المعارضة السورية ان تعيد التفكير في طريقة تعاملها مع المكونات المؤيدة للنظام وفي مقدمها العلويون، كما في طريقة تصرفها وكلامها وتخطيطها سواء بالنسبة الى هؤلاء او الى سوريا. طبعاً ليست هناك حتى الآن مجزرة مُوثَّقة لعلويين (ربما المستقبل يوثق بعضاً منها إذا جرت). لكن وبالنظر الى الأحداث وتسارعها وتطورها وديناميتها فان مجزرة كهذه تقف دائماً خلف الكوع (الزاوية). طبعاً تحاول المعارضة السورية التقليل من أهمية ميزاتها السلبية. فهي مثلاً تُحمِّل النظام مسؤولية تصاعد المذهبية بسبب تكتيكاته المثيرة للخلافات والشقاقات. وهي تعتبر تصاعد اللغة او اللهجة الدينية والاصولية عوامل جانبية قابلة للعودة عنها. وهي تعزو العمليات الجرمية لبعض المجموعات الى عدم الانضباط، ولا تبالي أو ربما لا تخشى تصاعد الوجود المرئي للجهاديين والمقاتلين الاجانب على الساحة السورية. وأي اخفاق في معالجة كل ذلك سيتحول هاجساً يطارد كل السوريين لاحقاً. ذلك ان خطر انتشار الانتقام المذهبي والقتل من دون تمييز، والتهجير على نطاق واسع هو حقيقي ومخيف.
في اختصار تعتقد المجموعة الاميركية نفسها ان المواقف مهمة ولكن الخطط الانتقالية مهمة ايضاً. إذ عندما تقول المعارضة انها ستُسقِط النظام فإن ما يفهمه العلويون او يسمعونه هو ان مصادر دخلهم وأعمالهم وحمايتهم الجسدية ستُزال كلها. وعندما تتحدث عن ”فكِّ” النظام بكل مؤسساته فإنهم يسمعون انهم سيعودون مواطنين من الدرجة الثانية. وعندما تتكلم عن العدالة والمحاسبة فإنهم يسمعون تهديداً بممارسة عقاب جماعي. لذلك على المعارضة ان تبذل جهوداً كثيفة لتوضيح مقاصدها ولطمأنة الاقليات، ولإعادة تحديد التغييرات التي ستنفذها وسرعتها ومداها. طبعاً قد يعتقد السوريون الذين عانوا 17 شهراً من قمع النظام البلا رحمة، والذين استيقظت عندهم غرائز الانتقام، فان طرح الموضوعات  اعلاه قد يكون مُسيئاً لهم. لكن ورغم ذلك، ترى المجموعة اياها، فإن إثارتها ضرورية لكي يكون الوضع الانتقالي الذي يريدون جديراً بتضحياتهم.
اغتيال رئيس دائرة في وكالة "سانا" السورية 23:23
السبت 11 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "مجموعة مسلحة اغتالت مساء اليوم رئيس دائرة الأخبار الداخلية في الوكالة السورية للأنباء "سانا" الصحافي علي عباس، في منزله في جديدة عرطوز - ريف دمشق".

"العربية"عن ناشطين: مقتل الصحافي براء البوشي بقصف على مدينة التل بريف دمشق


"العربية" عن الشبكة السورية: 78 قتيلًا بنيران قوات النظام السوري اليوم

14 من الـ48 المعتقلين في سوريا من قادة الحرس الثوري
الاحد 12 آب 2012
أكَّدت ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بريطانيا دولت نوروزي أمس أنَّ "14 من الـ48 المعتقلين في سوريا هم قادة "قوات الشهداء" للحرس التابعة لمحافظة أذربيجان الغربية الإيرانية مركزها أروميه". وأضافت في تصريح إلى صحيفة "الشرق الأوسط" أنَّ "المعلومات الواردة من مصادر في المعارضة الإيرانية بأن قائد قوات الشهداء للحرس ومعاون حراسة القوات وقائد مدفعية هذه القوات وعددا من قادة الاستخبارات والعمليات لمقر حمزة للحرس (لمنطقة شمال غربي إيران) فضلا عن عدد من قادة الأفواج وقادة المناطق ورجل دين (ملا) هم من بين المعتقلين الـ48". وتمكنت "المقاومة الإيرانية" من التأكد من أسماء 9 من قادة مقر حمزة للحرس وقادة قوات الشهداء لمحافظة أذربيجان الغربية من بين المعتقلين الـ48 في سوريا مع بعض التفاصيل الخاصة بهم وكما يلي:

1. العميد الحرسي عابدين خرّم قائد قوات الشهداء للحرس لمحافظة أذربيجان الغربية (أروميه) 

2. الملا كريم حسين خاني قائد قوة التعبئة (البسيج) لطلبة الحوزة العلمية في محافظة أذربيجان الغربية والمسؤول السابق لمكتب ممثلية الولي الفقيه في قوات الشهداء لأذربيجان الغربية هناك 12 عقيدا للحرس من بين المعتقلين نذكر أسماء 7 منهم كما يلي:

1. العقيد الحرسي يوسف أكبري نائب قسم الحراسة لقوات الشهداء للحرس – أذربيجان الغربية.

2. العقيد الحرسي حسين نوري قائد المدفعية في قوات الشهداء للحرس – أذربيجان الغربية.

3. العقيد الحرسي غلام رضا كبرايي أحد قادة قوات الشهداء للحرس – أذربيجان الغربية.

4. العقيد الحرسي طالب رحيمي قائد ناحية بلدة مياندوآب للحرس.

5. العقيد الحرسي محسن رنجي أحد قادة مقر "حمزة" للحرس في أذربيجان الغربية.

6. العقيد الحرسي جعفر بروال أحد قادة مقر "حمزة" للحرس في أذربيجان الغربية.

7. كريم بيرامي قائد الفوج للحرس من قوات حرس مدينة سلماس (أحد مدن أذربيجان الغربية). 

كما أكدت مصادر من "المقاومة الإيرانية" إلى "الشرق الأوسط" أمس أن المعلومات الواردة إضافة إلى تركيبة القادة الموجودين في سوريا تدل بصورة مؤكدة أن وجودهم في سوريا كان لغرض قيادة القوات بصورة ميدانية ولم يكن يقتصر دورهم على التدريب أو الاستشارات العسكرية فحسب، فإن إيفاد قادة الحرس إلى سوريا يتم بأمر صادر عن القيادة العامة للحرس الذي يشمل جميع المحافظات، حيث يتم نقلهم إلى طهران أولا ثم يتم إرسالهم إلى سوريا بصورة جماعية. وتعقد لهم جلسات توجيهية خاصة وزيارتهم مسموحة باعتبارهم زوار ويتم إرسالهم إلى سوريا من طهران دون سلاح لكن يتم تسليحهم في سوريا عند وصولهم إلى هناك.
ضابط في الحرس الثوري بين الرهائن الايرانيين في سوريا
السبت 11 آب 2012
أعلن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية أن "ضابطًا في الحرس الثوري الايراني هو بين الايرانيين الـ 48 ـ الذين خطفتهم مجموعة من الجيش السوري الحر في الرابع من آب في سوريا".

وقال أحد ممثلي المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في باريس افشين علوي في بيان إن "بين الأشخاص المعتقلين قائد الحرس الثوري في محافظة اذربيجان الغربية في شمال غرب ايران وهو الجنرال عبدين خورام"، موضحًا أنه "حصل على هذه المعلومات بفضل معلومات استخباراتية موثوق بها ادلت بها مصادر في منظمة مجاهدي خلق في ايران".
وأضاف: "إن مساعد خورام والعديد من الضباط في هذه القوة التي مقرها اوروميه في اذربيجان الغربية هم ايضًا بين الرهائن"، متابعًا: "منذ اشهر عدة، يرسل الحرس الثوري قوات وضباطًا من كل انحاء ايران الى سوريا وهناك العديد من ضباط الحرس الثوري على الأرض في سوريا".

وأكد أن عناصر الحرس الثوري "يطلب منهم القول انهم زوار ويتم ارسالهم الى سوريا من دون سلاح وما ان يصلوا حتى يتم تسليحهم".
وزير خارجية كندا يزور مخيم اللاجئين السوريين بالأردن. 


Shell Crashed on Bakery's Queue of people in Aleppo

Crossing the few Miles, to Burning Country.

No comments:

Post a Comment