Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 31 August 2012

Lebanon 31.08 True and False of Hezbollah's...

Now that, the Lebanese President has met in Tehran all the Heads of the Gangs, that caused the TROUBLES in Lebanon. Had those HEADS promised the President to give their INSTRUCTIONS to those, to pack up their Trouble's Facilities and back to their HOLES in Areas that the Lebanese Armed Forces BANNED to STEP within. Or they had some SWEET TALKS, and EMPTY PROMISES, decorated with LIES as usual. Or told the President that he had JUMPED OFF the Tailed Train that carry the Collaborators to Damascus. We are sure the President had already Jumped off, to the Lebanese Train, and those Traitors happy with their JOURNEY to where they belong.

The UNIQUE Picture, of Filtman in Tehran, sitting in the Presence of God's Messenger, is a REAL PORTRAIT, of the FACTS, TRUE and FALSE of Hezbollah Politics in Lebanon.

True:  Hezbollah does not want the Lebanese have a REAL STRONG STATE, shows their REAL Lebanese MANNERS and Life Style.

Hezbollah does not tolerate, another Armed Power beside its Arsenal, and Monopoly of Fighting against the Enemy(That was in the Past).

Hezbollah wanted to be the ONLY Representatives to the Sectarian Faction Shia in Lebanon, over taking its Enemy Partner AMEL, and by time this Organization would be Vanished.( They had many serious FIGHTS and thousands of both sides were killed, to show POWER in this Sectarian Faction).

Hezbollah, protected and SHELTERED all the OUTLAWS in Lebanon, to be ready ON CALL, to cause CHAOS, when  NECESSARY for its Political GAINS.

Hezbollah INHERITED the Methods of Security and Intelligence Ways and Means to apply on the Lebanese after the  Criminal Regime in Damascus, had been KICKED OUT of Lebanon.

Hezbollah was created in 1982, as SLASHED DEFECTED Members from AMEL Organization, to the purpose and planned by Iran with the support of Syrian Regime, to REPLACE the STATE ARMED FORCES, in the South of Lebanon.

It was in Hezbollah Interests that, the Syrian Troops, banned the Lebanese Armed Forces to ENTER the Southern Territory of Lebanon.

The Resistance that was created with VARIOUS Faction of the Lebanese, was CLEANSED and CONTROLLED by Hezbollah which is SOLELY Shia Leadership.

By the Full Support of the Syrian Troops and Mukhabarat, Hezbollah turned to be Associated by the name of RESISTANCE, to be easier to the Syrians to Force it on the Lebanese People, which was hard to REJECT as this Resistance is to FIGHT the Enemy.

The PILE of Arsenal of Arms and Ballistics Missiles, and Training, that were provided by Iran, and the Finance, confirmed the FACTS, Hezbollah is the MAIN HIT FORCE, against the Enemy, while the Lebanese Armed Forces were NEGLECTED and drove back to their Barracks. While Hezbollah under the name of Resistance took Control and replaced the Lebanese Armed Forces in the South.

Hezbollah is returning the LOANS that, the Syrian Regime had given it, in the last thirty five years, by helping Logistically and Manpower the Criminal Regime to fight the Revolutionaries, that Revolted against the Criminal Family, which is BUTCHERING its own people in Syria.

Hezbollah's Government or the Syrian Government in Lebanon, claiming Day and Night to keep NON- Aligned  into the Syrian Affairs, and sent the Lebanese Armed Forces to Protect the Borders of the Country.

All those, or almost are Collaborators to the Enemy, were members in this Resistance Hezbollah Party.

False:  Hezbollah is trying HARD NOT to be a MINI State within the State of Lebanon.

Claiming the Government is a Lebanese Government and it is NOT controlled by Hezbollah.

Claiming is NOT sending Fighters and Transport to the Regime's Troops that are MURDERING the Civilians in many different areas in Syria, where the Free Army Fighting the Regime's Troops.

Hezbollah is Not supporting those Tribes Gangs to cause CHAOS in Lebanon, and ENCOURAGE those Gangs to Kidnap the Foreign Nationals in Lebanon.

Hezbollah claiming is NOT using its Arsenal and Armed Gangs on the Street of the Lebanese Cities, as in Beirut in 2008, and in TRABLOS in the North.
Ignore warning

Hezbollah is DENYING Bombarding the Rebels in Syria near the Lebanese Borders, with Rockets to ASSIST the Criminals of the Regime in Damascus, and had Fighters killed on the Syrian Soils.

Helping, to COMMIT Political Assassinations to the Prominent Lebanese Political and Military Leaders, started with Ex-Prime Minister R Harriri, and 14 others of the best Intellectuals and Journalists in Lebanon, and Military, Wisam Eid, Samer Hanna.

Attempts of Assassinations of other Political, and Military officers, as in GeaGea, Harb, and Shehada.

Kidnap Lebanese Citizens as of Sader and other accused of Collaborating with the Enemy, and keep them in its Custody, and never handing them to the Lebanese Authorities, to have FAIR Investigation and TRIALS.

Hezbollah is supporting the Revolutions of the Arab Springs( where it is FORBIDDEN to the Syrians).

Hezbollah, that monopolized the Resistance, and was a HIDDEN Monster for the last Thirty years, and every Lebanese was worried that, this Party would takeover the Power in Lebanon. It DID, and what the Lebanese FOUND OUT, is an EMPTY HUGE GIANT, its Political Leadership, are as far as the Distance to MARS, from Revolutions, Freedom and Democracy, that they are preparing to give to the Palestinians and Liberate their Lands. They have a Resistance that was HOLED with Outlaws, and Drug Dealers, and back 1600 years to Tribe's System. A Resistance rejected recently by the Lebanese and its Major Supporters from the Sectarian Faction it was BORN to existence.

The Lebanese had SCORED a GENUINE GOAL 2005, when they kicked OUT Bashar and His Rotten Machines. It is NOT hard for the Lebanese to SCORE a PENALTY by KICKING OUT His Terrorist Ambassador  from Lebanon, 2012.
khaled-democracytheway

بعض "8 آذار" يستهلك "الفاليوم" بسبب صورة فيلتمان وبان وخامنئي
الجمعة 31 آب 2012
توقف رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط عند صورة وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان مع الأمين العام بان كي – مون خلال لقائهما أول من أمس في طهران المرشد الأعلى للثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي. وقال ساخراً: "كيف كان وقع استقبال السيد خامنئي على بعض قوى 8 آذار وهم يشاهدون فيلتمان في حضرة الإمام؟" وأضاف: "ان هذا البعض غير مرتاح وعندما يخلد الى النوم سيزداد استهلاكه لحبوب الفاليوم" (حبوب مهدئة للأعصاب).
جنبلاط، وفي حديث إلى صحيفة "النهار"، أوضح أنّ "لا علاقة لوزراء الجبهة بدعوة منظمة الشباب التقدمي الى طرد السفير السوري علي عبد الكريم علي، تاركاً لمنظمي التحرك السياسي "حرية ما يقررونه" في البيان الذي سيصدر عنهم. كما أبدى تحفظه عن تولي لبنان رئاسة الاجتماعات الوزاريّة لجامعة الدول العربية في الأشهر الستة المقبلة قائلاً إنّ "ما اتخذته الحكومة في هذا الشأن سينعكس سلباً عليها وستثبت الايام صحة كلامي".


ساعة خامنئي.. وجيفري فيلتمان

الخميس 30 آب (أغسطس) 2012


ريّان ماجد
Click Link.....

القضاء العسكري يتجّه إلى استدعاء المملوك إلى التحقيق
الجمعة 31 آب 2012
علمت صحيفة "المستقبل" أنّ القضاء العسكري يتجه إلى حسم مسألة ملاحقة رئيس مكتب الأمن القومي السوري اللواء مملوك باستدعائه إلى التحقيق في الملف الموقوف فيه الوزير السابق ميشال سماحة، عبر إبلاغه لصقاً موعد الجلسة، على ان يستتبع ذلك اصدار مذكرة توقيف غيابية بحقه.
ونقلت "المستقبل" عن مصادر مطّلعة قولها إنّ "القضاء العسكري قد يختصر الإجراءات المتبعة في استدعاء الفارين المطلوبين للعدالة، والتي تُعتمد فيها الطرق الديبلوماسيّة، على اعتبار ان سوريا ستعمد الى عدم ابلاغ مملوك بقرار استدعائه امام القضاء العسكري اللبناني، وبالتالي، فإن قاضي التحقيق العسكري رياض ابو غيدا يتجه الى ابلاغ مملوك لصقاً موعد جلسة للتحقيق معه، وهو اجراء قانوني يتخذ عادة بحق الفارين أو الذين يتعذّر ابلاغهم".
وفي هذه الحالة، تضيف المصادر، فإن "التحقيق في ملف "سماحة مملوك" سيشارف على نهايته، على أن يحال على النيابة العامة العسكرية لابداء مطالعتها، قبل اصدار القرار الاتهامي الذي يحال بموجبه سماحة ومملوك امام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة".
 سأل نائب "قواتي" اين صار ملف شهود الزور بعدما أكد وزراء مراراً انه سيعرض قريباً على مجلس الوزراء.


 أطراف أجنبية تريد نقل مشاكل المنطقة إلى لبنان
الجمعة 31 آب 2012
وصف مرشد الجمهورية الإسلامیة في إيران آیة الله السید علي خامنئي، لبنان بأنه "ذو أهمیة وحساسیة خاصة في المنطقة"، وقال: "إن بعض الأجانب یحاولون جر بعض مشاكل دول المنطقة إلى لبنان، إلا أن الأطیاف والطوائف اللبنانیة یمكنها إحباط هذه التحركات عبر الاعتماد على المقاومة".
كلام خامنئي جاء خلال لقائه الرئيس ميشال سليمان على هامش قمة عدم الإنحياز، حيث أضاف أن "القادة والشخصيات اللبنانية تمكنوا من إبراز تجربة جيدة، وأن يحلوا الكثير من المشاكل فی ظل الصمود أمام الخلافات الدينية والطائفية المثارة ودعم المقاومة".
ووصف الحوار الوطني في لبنان بأنه "سياسة صحيحة"، واعتبر أن هنالك "البعض في داخل لبنان وخارجه يبيّتون مخططات له، إلاّ ان رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء (نجيب ميقاتي) ورئيس البرلمان (نبيه بري) أداروا القضايا بصورة جيدة وهو أمر ينبغي صونه".
من جهة ثانية، أكد خامنئي معارضة إيران لأي تدخل أجنبي فی سوريا، مضيفاً أن "السبيل الوحيد لحل القضية السورية هو الحيلولة دون إرسال السلاح إلى مجموعات عديمة المسؤولية".
من جهته، أكد الرئيس سليمان ضرورة المزيد من تطوير العلاقات بين إيران ولبنان، معرباً عن أمله بأن تعود القمة ورئاسة إيران لحركة عدم الانحياز بنتائج عملية إيجابية في مختلف القضايا مثل قضية فلسطين.
واستعرض سليمان الأوضاع في لبنان ومحادثات الاستراتيجية الدفاعية، معرباً عن اعتقاده بأن لبنان ما زال بحاجة إلى المقاومة، ومؤكداً أن الحكومة اللبنانية عازمة عبر توفير أرضية التفاهم والتعاون للحيلولة من دون أن يمتد التوتر الخارجي إلى الداخل اللبناني.
وفي الموضوع السوري، أكد سليمان أن لبنان يعارض أي تدخل أجنبي في شؤون سوريا ويرى أن قضايا سوريا ينبغي حلها عبر الحوار والمحادثات.


مملوك يهدد الرئيس سليمان بإلغائه ومنصور "باش كاتب" لدى السفير السوري في لبنان
الخميس 30 آب 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أن "الكاتب الفعلي" لمقالة "من ينتظر اتصالاً من الأسد.. فسينتظر طويلاً" والتي نشرتها صحيفة السفير اللبنانية بتاريخ 28/8/2012 "هو اللواء علي المملوك، وهي أكثر من إعلان حرب بل تهديد مباشر لفخامة الرئيس ميشال سليمان بإلغائه جسدياً بسبب اتخاذه موقفاً وطنياً في ملف قانوني متلبس به اللواء علي مملوك"، مشيرا الى أن "سياسة النظام السوري لم تتغير يوماً في التعاطي مع لبنان كدولة مستقلة ذات سيادة كاملة، لا بل أنها مستمرة في التعاطي معه بفوقية وعلى قاعدة "الأمر لي" ولي وحدي".
فتفت، وفي تصريح لصحيفة "الأنباء"، لفت إلى أنه وجه سؤالاً عبر الإعلام إلى وزير العدل شكيب قرطباوي يستفسر فيه عن سبب عدم إصدار استنابات قضائية بحق اللواء المملوك وغيره من رجال النظام السوري الضالعين بملف النائب والوزير السابق ميشال سماحة، أقله للاستماع اليهم قبل الحديث عن مذكرات توقيف أو عدمها، معربا عن اعتقاده أنه وعلى الرغم من وعود الوزير قرطباوي بإصدار الاستنابات، "بأن يكون التلكؤ والمماطلة الحاصلان في الاطار المذكور ناتجين عن ضغوطات معينة يتعرض لها القضاء اللبناني لعدم الذهاب بعيداً في هذا الملف"، ومتمنيا على القضاء اللبناني أن يتحمل مسؤولياته كاملة "دفاعاً عن كرامة الدولة اللبنانية وسيادتها وعدم رضوخه للضغوطات أيا يكن حجمها ومصدرها".
واستهجن أن "يبادر وزير العدل إلى التشهير بمن يسرق جهاز راديو من سيارة وعرضه مكبلاً عبر شاشات التلفزة، مقابل امتناعه عن عرض المتفجرات في ملف سماحة والتي كان يعدها أشخاص ارهابيون لتفجيرها في لبنان بهدف اغتيال شخصيات سياسية وإحداث فتنة مذهبية وطائفية"، معتبراً أن "هذا التصرف من وزير العدل يدل على وجود استنسابية في تعاطيه مع الملفات القضائية تنم عن تدخل سياسي في الشأن القضائي وتؤكد أن وزير العدل يتصرف تبعا لتعليمات سورية تصل اليه عبر (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) العماد (ميشال) عون".
من جهة أخرى، لفت فتفت الى أن سلاح الأمين العام للحزب "العربي الديموقراطي" رفعت عيد "هو توأم سلاح "حزب الله" ولا يمكن التجزئة بينهما، ويخضعان لمسار ومصير واحد، كونهما يعملان لنصرة النظامين السوري والايراني"، مؤكدا من جهة ثانية "أن "حزب الله" متواجد أصلاً في جبل محسن وفي عمق طرابلس، حيث يملك فيها مكاتب خاصة له اضطرت القوى الأمنية إلى مداهمة أحدها وتوقيف عناصره اثر إطلاقهم النار على وحدات الجيش".
واضاف: "إلا أن المؤسف في الأمر هو إطلاق سراح الموقوفين بعد يومين من توقيفهم، ما يرسم علامة استفهام كبيرة حول هذا التصرف غير المبرر من الجيش"، مستدركاً بالقول: إن جديد "حزب الله" هو انتقاله من الواجهة إلى صناعة واجهات جديدة تارة تحت مسمى "الأجنحة العسكرية لعشيرة آل المقداد" وطوراً تحت مسمى "رفعت عيد" وغيرهما من الأسماء التي برزت في الآونة الاخيرة، وذلك كي يبقي نفسه بعيداً عن الأضواء المباشرة تفادياً لاستمرار تعرضه لضغوطات سياسية محلية وإقليمية".
وعن توجيه السفير السوري في لبنان علي عبدالكريم على التعزية لرئيس حزب "القوات اللبنانية"، سمير جعجع بعدم تحقيق أمنياته بسقوط النظام السوري، أكد فتفت "إن النظام السوري سقط وانتهى شاء السفير علي أم أبى، وكان أجدى به توجيه التعزية الى العماد عون الذي بشر اللبنانيين بأن يوم الثلاثاء المقبل سيكون يوم انتهاء الثورة في سوريا وانتصار نظام الأسد عليها بدلاً من توجيهه التعزية كيداً للدكتور جعجع"، مشيراً من جهة ثانية إلى "أن تدخل السفير السوري في السياسة اللبنانية ورده على فخامة الرئيس سليمان وعلى الفرقاء اللبنانيين في قوى "14 آذار" وسط صمت قاتل من وزارة الخارجية لم يعد مقبولاً على الإطلاق"، معتبراً أن وزير الخارجية اللبنانية عدنان منصور "أصبح باش كاتب لدى السفير السوري".

هل من يتّعِظ؟
رامي الريس (الجمهورية)، الخميس 30 آب 2012
أضافت الأزمة السورية (وهي مصطلح وسطي بين من يعتبرها ثورة، وهي كذلك، ومن يعتبرها مؤامرة خارجية) عنواناً خلافياً جديداً بين اللبنانيين الذين ينقسمون على عدد مهم من القضايا الجوهرية. فهم مختلفون على المحكمة الدولية، والخطة الدفاعية، والسلاح، وتركيبة النظام السياسي وشكله. وهم منقسمون على دور لبنان في الصراعات الإقليمية، خصوصاً حيال القضية الفلسطينية وعلى علاقاته الخارجية وتحديداً مع سوريا.

صحيح أنّ سياسة "النأي بالنفس" قد تكون شكلت متنفساً رسمياً لتفادي الانزلاق اللبناني إلى عمق الخلافات السورية - السورية، إلّا أنه لا يمكن فهم هذا المبدأ المبتدع لبنانياً على أنه تخاذل عن الاهتمام بالنازحين السوريين وتقديم الرعاية الإنسانية والإغاثة الطبية والاجتماعية اللازمة لهم، أو أنه السماح بتسليم الناشطين السياسيين السوريين الوافدين إلى لبنان هرباً من العنف الذي يمارسه النظام السوري.

باستطاعة لبنان الاستمرار في سياسة النأي بالنفس على المستوى الرسمي مع احتفاظ القوى السياسية اللبنانية طبعاً بحقّها في التعبير عن رأيها في مجريات الثورة السورية طالما أننا لا نزال نعيش في نظام ديموقراطي، حتى إشعار آخر. إلّا أن السياسة إيّاها، أي النأي بالنفس، لا تعني انحياز لبنان إلى النظام السوري في المحافل العربية والدولية.

قد تكون هذه الصيغة المبتدعة ملائمة مرحلياً للبنان الذي ليس من صالحه تنفيذ أهداف النظام السوري ومساعيه المتواصلة إلى نقل أزمته إلى داخل الأراضي اللبنانية، بما يحوّل الأنظار عن مجريات الثورة السورية وتضحياتها الهائلة، وبما يخفّف الضغط على الداخل السوري.

هذه المقاربة أساسيّة لتقطيع هذه المرحلة، ولإفشال المشاريع والمخططات المتتالية لدفع لبنان نحو الفتنة. فمن أحداث طرابلس وعكار، وتوقيف شادي المولوي، وصولاً إلى ما كان ينوي الوزير السابق ميشال سماحة تنفيذه، سلسلة متكاملة من الخطوات، قد لا تكون انتهت حلقاتها، خصوصاً مع عدم تسجيل النجاح، حتى الآن، في تحقيق أهدافها ومراميها الواضحة.

من هنا، فإن القوى اللبنانية الملتصقة بالنظام السوري حتى اللحظة، وعلى رغم معرفتها بتفاصيل ما يجري داخل سوريا من أعمال مشينة، مدعوّة إلى قراءة هادئة وموضوعية لموافقها بما يتلاءم مع متغيرات المرحلة وتحوّلاتها، وبما يصبّ في إطار سعيها إلى توسيع قاعدة التفاهم مع القوى السياسية اللبنانية الأخرى وفق مقتضيات المصلحة الوطنية اللبنانية العليا.

إنّ الامتناع عن القيام بهذه الخطوة النقدية والمراجعة الذاتية لا يتلاءم مع أصول الممارسة السياسية الصحيحة، وقد يترك تداعيات في غاية السلبية بحقّ القوى التي ترفض القيام بها، لا سيما من زاوية فهمها لمستقبل لبنان في ضوء التحولات السورية، أو على مستوى استيعابها لشكل علاقاتها المقبلة مع سائر مكوّنات المجتمع السياسي اللبناني، وفقاً لنتائج تلك التحولات الإقليمية الكبرى.

المدرسة الواقعية في السياسة ترتكز إلى فهم المتغيرات، والتفاعل معها وفقاً للقدرات والإمكانات. لذلك، فإنّ ابتعاد بعض الأطراف السياسية اللبنانية عن اعتماد هذه المقاربة، والإصرار على تحالفات من وراء الحدود قد لا تتلاءم أهدافها مع المصلحة الوطنية العليا، لن يكون مفيداً في المدى المستقبلي المنظور، خصوصاً أن التجارب السابقة علّمت اللبنانيين، أو يفترض أن تكون علّمتهم، أنّ الإقصاء أو الإلغاء العسكري أو المعنوي أو السياسي لأيّ طرف آخر هو بمثابة مغامرة مستحيلة. 

فهل من يَتّعِظ؟

رصاص في القصر
حازم الأمين، الخميس 30 آب 2012
"أُصيب رقيب أول في فوج إطفاء بيروت برصاصة أثناء وجوده في ساحة رياض الصلح خلال اطلاق النار ابتهاجاً بإطلاق وسام علاء الدين المتهم بمحاولة إحراق مبنى نيو تي في"!

في هذا الخبر عناصر تكفي لإحراق بلد بأكمله. إطلاق نار في وسط بيروت. ممثل للدولة أصيب برصاصة. إفراج عن شخص حاول احراق تلفزيون في لحظة تواجد 300 موظف فيه. ابتهاج بالإفراج عن الرجل... هذا في العناصر المباشرة للخبر، اما   العناصر غير المباشرة، فتتمثل في ان إطلاق الرصاص ابتهاجاً جرى عن بعد أقل من مئة متر عن القصر الحكومي (السلطة التنفيذية)، وعن بعد نحو مئتي متر عن مبنى مجلس النواب (السلطة التشريعية)، ونحو مئة وخمسين متراً من شارع المصارف (عصب الإقتصاد اللبناني)، ونحو مئة متر عن مبنى العويني (حيث مكاتب أكثر من عشر وسائل اعلام دولية)، ومرت رصاصات الإبتهاج من فوق رأس رياض الصلح (رمز الإستقلال الأول) اذ ان تمثاله لا يبعد عن فوهات البنادق المبتهجة سوى عشرات قليلة من الأمتار.

وهناك ملاحظة مأسوية أخرى تمثلت في ان اطلاق الرصاص ابتهاجاً صودف حصوله أثناء انعقاد جلسة مجلس الوزراء في القصر الحكومي عينه، وكان البند الرئيسي للجلسة مناقشة الوضع الأمني. لكننا لا نعرف ما اذا سمع الرئيس ووزراؤه رصاص الإبتهاج. لكن ثمة من قال ان هواتف وزراء حركة "أمل" و "حزب الله" سُمعت في الجلسة ترن قبل البدء بإطلاق الرصاص، وقال أحد الخبثاء ان الوزراء أُبلغوا نبأ الإفراج عن علاء الدين، وشوهدوا يتبسمون. 

هذا في عناصر الخبر المباشرة وغير المباشرة، اما في دلالات الخبر، فقد أصاب رصاص الإبتهاج دائرة أوسع من السلطات. فالقضاء اللبناني الذي أفرج عن الشاب الذي أقدم على محاولة احراق الـ "نيو تي في"، لم يتمكن طبعاً من محاسبة مطلقي الرصاص. القضاء العادل والنزيه والذي قال إن كفالة مالية سخيفة تكفي لإطلاق علاء الدين، عاجز تماماً عن محاسبة من أطلق رصاصاً حياً فوق رأسي رئيسي السلطتين التشريعية والتنفيذية، وفي قلب الإقتصاد وعلى بعد أمتار عن الحريات العامة، اما الحريات الخاصة فلا نطمح للسؤال عنها طالما ان رئيس الحكومة نفسه لا يملك الحق في ممارستها في قصره.

لكن الأغرب من كل هذا المشهد الدامي ان الحكومة التي انهمر الرصاص فوق رأسها، هي حكومة القوى التي ترعى المسلحين. القوى التي تمنع القضاء من محاسبة مطلقي الرصاص فوق رأس الجمهورية اللبنانية كلها. وليس في هذا الكلام مبالغة على الإطلاق، ذاك ان حركة "أمل" و "حزب الله" لم يعلنا يوماً براءتهما التامة من مطلقي الرصاص. انهم مجتمع المقاومة وفق  الحزب، وجل ما يمكن فعله معهم تمنيات ودودة تصدر عن الأمين العام لـ "حزب الله" في بعض خطبه، طالباً الكف عن الإبتهاج بالرصاص.

لا يمكن التخلي عن المسلحين وتركهم من دون غطاء. الحاجة اليهم ما زالت قائمة. احراق "نيو تي في" لم يكن جزءاً من بنك الأهداف. كان خطأ ليس كبيراً. لا بأس بعقاب صغير يعقبه زخات من الرصاص ابتهاجاً فوق رأس الرئيس.
استشهاد مؤهل أول وجرح رتيبين في كمين لدورية من الشرطة القضائية في بعلبك
الجمعة 31 آب 2012
أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة أنه "في الساعة 22.45 من تاريخ 30/8/2012 ، وعلى أثر توقيف شخصين مشتبه بهما من قبل مفرزة بعلبك القضائية في وحدة الشرطة القضائية، تعرضت دورية من المفرزة المذكورة في محلة الشراونة لكمين مسلح أدى الى استشهاد رئيس الدورية المؤهل أول علي نصرالله وجرح رتيبين آخرين نقلا الى احدى المستشفيات للمعالجة"، مشيرةً الى أن "التحريات والملاحقات جارية لتوقيف المجرمين بإشراف القضاء المختص".
قوى الأمن تطوق مركز "القومي" في الحمرا بعد الاعتداء على أحد عناصرها
الجمعة 31 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ "القوى الأمنيّة تطوّق في هذه الأثناء مقرّ "الحزب القومي السوري الاجتماعي" في الحمرا بعدما اعتدت عناصر من الحزب على عنصر من قوى الأمن وسلبه مسدسه في خلال مروره الليلة الماضية أمام مركز الحزب".
وتطالب القوة بتسليم المعتدين الأربعة الذين تم رصدهم ومعرفتهم بعدما لجأوا إلى مركز الحزب طلباً للحماية. وكان الحزب رد المسدس إلى قوى الأمن.

لأن القرار المطلوب أكبر من طرد سفير أو تسطير استنابات
لا "تسرّع" حكومياً في قضية سماحة ولا تمييع حتى استكمال الملف

  • سابين عويس
  • 2012-08-30
  • لم يكن كافيا الغبار المنثور على أكثر من جبهة أمنية وسياسية للتعمية على الانجاز الامني المتمثل بالكشف عن المخطط الارهابي الذي كان بطله النائب والوزير السابق ميشال سماحة، وللصفعة التي وجهها ذلك الانجاز الى الفريق الحليف لسماحة ومن يمثله في لبنان وسوريا على السواء. هذا الغبار والضجيج السياسي والإعلامي الذي رافقه لإشاحة الانظار عن هذا الموضوع، كان الهدف منها تحقيق غايتين أولهما التقاط الانفاس لاحتواء الضربة التي تلقاها النظام السوري وحلفاؤه في لبنان، واتاحة متسع من الوقت من أجل البحث عن مخارج من المأزق التي وقع فيها هؤلاء، خصوصا بعدما بدا من نتائج التحقيقات ( المسربة عمداً لوضعها في متناول الرأي العام ودحضاً لأي محاولات تملص من الاعترافات الواردة في المحاضر) أن ثمة توجها جديا لدى فريق 8 آذار الى لفلفة الموضوع، ليس ضناً بسماحة على ما تقول مصادر وزارية مطلعة، بل خشية تدحرج رؤوس لبنانية وسورية بناء على اعترافات الرجل الاقرب إلى النظام السوري.
    تلقفت كتلة "المستقبل" وإلى جانبها حلفاؤها في قوى 14 آذار هذه الخلفية، فحذرت من الضغط على القضاء لتمييع القضية واقترحت إجراءات، وأعدت تحركا تصاعديا لهذه الغاية، مبدية تخوفها من الصمت الذي يسكن أرجاء السرايا والاجتماعات الحكومية الغافلة أو المتغافلة عن الموضوع بذريعة أن لا موقف رسمياً قبل أن يقول القضاء كلمته. وهذا يطرح أكثر من سؤال حول قلق فريق 14 آذار من فداحة الاعترافات وخطورة الجريمة لو حصلت واحتمالات تمييع القضية قضائياً: 
    - هل تنأى الحكومة بنفسها عن التعامل بجدية ومسؤولية مع الملف برميها الكرة في ملعب القضاء، فتتجنب مقاربته ولو من باب طرحه للنقاش وتتوافق على أن الموقف الرسمي يبنى على قرار القضاء؟
    - هل أن المخاوف من التمييع والضغط على السلطة القضائية في محله، وإذا نعم، ما الخطوات الواجب اتخاذها للحؤول دون الانزلاق الى هذا الوضع؟
    - هل سيلعب الوقت الضائع لمصلحة الاكثرية الحاكمة والنظام الواقف وراءها فيؤمن المخرج من المأزق الذي ورطها فيه الحليف، أنه كلما طالت فترة احتجاز سماحة توسعت رقعة الاعترافات لتبلغ اعلى المستويات؟
    - إذا تأخر القضاء في قول كلمته، هل من خطوات يمكن لبنان أن يقوم بها لقطع الطريق على تكرار المحاولة الفاشلة بأدوات أخرى؟
    تتفق المصادر الوزارية البارزة مع الحكومة في التروي وعدم التسرع في التعامل مع هذا الملف. فالقضية إذا ثبتت بالأدلة والبراهين، فستضع لبنان أمام قرار أكبر من طرد السفير السوري أو الادعاء على من يثبت الاتهام تورطهم. وسيبلغ الامر مستوى قطع العلاقات بين الدولتين إنطلاقا من أن التهمة الموجهة الى النظام السوري في هذه الحال لن تقل عن التخطيط لضرب السلم الاهلي في لبنان عبر نفخ بذور الفتنة المذهبية. وهذا القرار لا يمكن بلوغه ما لم تكتمل كل عناصر الملف أمنياً وقضائياً. فالاجهزة الامنية أنهت مهمتها وسلمت الملف الى القضاء ويجب إتاحة الوقت الكافي له ليقوم بمهمته.
    وتستبعد المصادر تمييع القضية، لانها في رأيها "أكبر من أن تميَّع أو أن تبلع نظرا الى ضخامة الاعترافات وخطورتها وتوثيقها بالصوت والصورة بحيث لا يمكن نفيها أو التنكر لها". وليس تسريبها عبر الاعلام إلا لمنع التلاعب بها او المس بمضمونها، وقد بات ذلك مستحيلا بعدما اصبحت المحاضر وباتت كل القوى متأكدة من صحة المعلومات، وإلا فما الذي يفسر هذا الصمت القاتل الذي تعتصم به كل قوى 8 آذار، وتجنب مقاربة الموضوع في مجلس الوزراء، وصحيح ان كان لكل فريق في الحكومة أسبابه، لكن الكلام على قضية كافة سيفتح نقاشا غير مضمون النتائج في ظل الارتباك والغموض اللذين يحوطان الموضوع وآليات التعامل معه، خصوصا ان الفريق الاكثري لم يضع بعد استراتيجية التصدي والدفاع كي يخرج من صدمته.
    وترى المصادر أن الموضوع فرض نفسه على الجميع ويضغط أكثر فأكثر على حلفاء سوريا في لبنان، إذ تبيَن أنه في ساعات الشدة، لم يضرب التحالف اللبناني السوري – وإن بغير قصد- الا هذا النوع من التحالفات. وسيكون على سوريا في رأيها، أن تواجه صدمات وخيبات عدة في المرحلة المقبلة من العلاقات التي حرصت على تنميتها وتقويتها. أما الحكومة التي تضم في مكوناتها كل حلفاء سوريا في لبنان، فهي مدعوة إلى التروي في تعاطيها ليس على قاعدة النأي بالنفس، فهذه غير واردة، بل على قاعدة التزام كل ما يحول دون الانزلاق الى النار السورية المشتعلة.
بين ميشال سليمان وبشار الأسد
علي حماده (النهار)، الخميس 30 آب 2012
ما من شك في قوة الكلام الذي صدر قبل أسبوع عن رئيس الجمهورية ميشال سليمان على خلفية فضح مؤامرة ميشال سماحة - علي مملوك التفجيرية، والذي تناول فيه بشار الأسد قائلا أمام زواره انه (سليمان) لا يزال ينتظر اتصالاً من بشار الأسد ليوضح له أسباب قضية سماحة وخلفياتها. تبع ذلك إحجام الرئيس اللبناني للمرة الأولى منذ أمد بعيد جداً عن الاتصال بنظيره السوري ومعايدته بعيد الفطر المبارك. وما من شك في ان محيط بشار المخابراتي غير المباشر كان وراء الكلام الذي صدر في مقال أحد كتاب الزميلة "السفير" أول من امس ومفاده أن من ينتظر مكالمة بشار عليه ان ينتظر كثيراً فيه الكثير من التجبر الذي يعود الى حقبات ماضية من التعامل بين النظام في سوريا ولبنان في شكل عام. لقد انطوى موقف ميشال سليمان على سعي لتغيير قواعد العلاقة مع بشار ونظامه، وخصوصا ان الواقع السوري المستجد لا يبرر إطلاقاً لبشار وبطانته الاستمرار في نهج التعامل الفوقي القديم. فبشار أساسا ليس حافظ الأسد، وهو اليوم مجرد طبعة مهترئة من بشار ما قبل ٢٠٠٥ ( تاريخ الانسحاب من لبنان) وطبعة مهلهلة من بشار ما قبل الخامس عشر من آذار ٢٠١١.

بناء على ما تقدم ليس على رئيس الجمهورية اللبناني ان يقدم الطاعة الى رئيس النظام في سوريا حتى لو استمد الأخير قوته عندنا من مخزون "حزب الله". أكثر من ذلك ليس على الرئيس اللبناني ان يتعامل بدونية مع بشار الذي ضبط ومدير مكتب الامن القومي التابع له علي مملوك ورجلهما ميشال سماحة متلبسين بالجرم المشهود. وكانوا يريدون تفجير منازل ومقار عامة ومآدب إفطار شمالية. بالعكس ان موقف ميشال سليمان هو أقل ما يمكن مع مواصلة سفير بشار علي عبدالكريم علي تحركاته الوقحة في بلادنا، ومواصلة وزير الخارجية انتهاج سياسة التابع لـ"حزب الله" وحركة "أمل" لا الوزير في حكومة وطن اسمه لبنان. أضعف الايمان ان يقابل رئيس الجمهورية بشار بصمت ثقيل ليقول له ان موضوع سماحة كبير جداً، وأن تورطه المباشر عبر علي مملوك لا يمكن التعامل معه كأن شيئاً لم يكن. أكثر من ذلك يفترض ان هذه القضية شكلت مفترقاً في أسلوب إدارة العلاقات بين الرئاسة اللبنانية وما تبقى من نظام في سوريا في الأيام أو الأسابيع القليلة المتبقية من عمره. وما تجبّر بشار سوى بقايا إرث بدده، ومُلك فقده ليس فقط في لبنان والحمد لله، بل وفي سوريا نفسها.

لقد حاول بشار الأسد في المقابلة مع الذات التي أجرتها معه قناة نسيبه رامي مخلوف (الدنيا) ان يقلل من الكارثة التي ينزلق نحوها، وحاول ان يربط أزمته مع الشعب بكل أزمات الدنيا ومحاورها. ولكنه ذكّر المراقبين المخضرمين بآخر أيام الرايخ الألماني في أيار ١٩٤٥ وكان هتلر مؤمناً حتى اليوم الأخير بأنه سينتصر ويعيد غزو العالم! فانتهى جثة مفحّمة في فناء خلفي من الرايشتاغ المدمر في قلب برلين!

شيء ما يتغيّر بين النظام السوري وحلفائه

  • روزانا بومنصف
  • 2012-08-30
  • باتت اطلالات الرئيس السوري بشار الاسد الاعلامية المتصلة بالعزم على "حسم الوضع" في سوريا وشد عضد الداعمين له تفتقد قوة الاقناع لدى غالبية حلفائه في لبنان الذين شهدت مواقفهم في المجالس الخاصة، وان لم يكن على نحو صريح وعلني حتى الان، اقرارا بان استمرار الازمة في سوريا سنة ونصف من دون اثبات النظام الفاعلية والقدرة لحسمها قد افقد كل الامال والتوقعات بالقيام بذلك في هذه المرحلة بعد النزف الذي عاناه الجيش النظامي وانشقاقاته. اذ لم يعد لكلام الرئيس السوري الوقع الكبير كما في السابق حتى لو ان نظرية المؤامرة تلقى رواجا بين هؤلاء حول موقع سوريا وتحالفها مع ايران. وفيما لفتت مراقبين سياسيين مواقف الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي الاسبوع الماضي عن ربط ما يحصل في لبنان بتداعيات الوضع في سوريا ووجود من يرغب في نقل الازمة الى لبنان على نحو قد يفسر باتهام ضمني للنظام السوري أيضاً، فان المواقف المتقدمة التي عبر عنها الرئيس ميشال سليمان اظهرت تفلتا اكبر، علما ان رئيس الجمهورية عبر عن مواقف صريحة من النظام منذ بدء الازمة على قاعدة "صديقك من صدقك وليس من صدّقك"، وفق ما تقول مصادر معنية.
     ومع الانزعاج السوري من مواقف رئيس الجمهورية الذي جرى الحرص على ايصاله الى لبنان اعلامياً فان حلفاء قلة باتوا يأخذون على عاتقهم الاضطلاع بهذا الدور كما في السابق حيث كان هؤلاء يضطرون الى ايصال الرسالة مباشرة وعلنا من دون انتظار الموقف العلني السوري في هذا الاطار من خلال شن حملات قاسية على رئيس الجمهورية. فهؤلاء بدأوا يتهيبون الموقف ويحسبون الحسابات على قاعدة ان التغيير الجذري لا مفر منه وعدم انتصار الثورة السورية حتى الان لا يعني ان النظام هو الذي انتصر في المقابل. لا بل اخذ بعض هؤلاء الحلفاء راحتهم اكثر في توجيه الانتقادات للرئيس السوري امام الاعلاميين اولا مقارنة بوالده الذي استطاع قيادة سوريا على رغم تناقضاتها واكسبها الكثير بدءا من سيطرته على لبنان وثانياً في الاخطاء الكثيرة التي ارتكبت وادت عمليا الى انهيار سوريا وتدميرها وصولا الى التقليل ضمنيا من اهمية انتصار "المقاومة" على اسرائيل في 2006 على قاعدة ان الشعوب، ايا تكن وايا يكن المعتدي، هي التي تهزم دولا مدججة بالطائرات والدبابات والجيوش المنظمة. ومن ذلك وصولا الى موضوع الوزير السابق ميشال سماحه، الذي قدم دلائل حاسمة ودامغة حول تورط النظام في ما يحصل في لبنان الى حد اربك كل الحلفاء في حين ان كل الاتهامات السابقة بمسؤولية هذا النظام عن احداث خطيرة في لبنان بقيت طويلا من دون اثبات. ويشكل تقدم موضوع سماحة قضائيا او عدمه بالنسبة الى البعض مؤشرا مهما على مدى استمرار النفوذ السوري في لبنان وممارسة النظام سطوته على القرار اللبناني من خلال قدرته على تجميد هذا الموضوع الى اجل ان لم يكن العمل على اطلاق سماحة بذريعة ما او من خلال فبركة قانونية ما، في حين يقول البعض الاخر ان التباطوء هو لتجنيب البلد الغرق في المزيد من تداعيات الوضع السوري وتبريد الامور وليس التراجع في شأنها باعتبار ان اي تراجع في ضوء المواقف التي اعلنت بناء على الاثباتات التي عرضت للمسؤولين لن تنهك القضاء اللبناني المنهك اصلا بقضايا من نوع قضية فايز كرم وكل القضايا الاخرى اللاحقة بل تنهك مواقع المراجع الرئيسية والدولة باسرها. لكن حتى لو حصل ذلك كون البيئة اللبنانية مفككة اصلا وخاضعة لتجاذبات داخلية ايضا سيكون فيها رابحون وخاسرون، يبدي هؤلاء الحلفاء اقتناعا اكثر فاكثر - ومن دون اوهام عن انتصارات بات صعبا حصولها - ان مسألة بقاء النظام السوري او المحافظة على استمرارية له من اي نوع باتت في انتظار الصفقة الملائمة للدول الكبرى على وقع البازار المتصل بكل القضايا العالقة بين الولايات المتحدة وروسيا او بغالبيتها على الاقل وتلك المتصلة بايران ايضا. 

حملة طرد السفير السوري إلى تصعيد


اتخذت المضاعفات السياسية الداخلية لمجموعة تطورات أمنية متصلة بملف العلاقات اللبنانية – السورية، ولا سيما منها تداعيات قضية الوزير السابق ميشال سماحة الموقوف في ملف الاعداد لأعمال ارهابية، وجهاً تصعيدياً جديداً أمس مع التحرك الأوسع في الشارع الذي قامت به المنظمات الطالبية والشبابية لقوى 14 آذار مطالبة خصوصاً بطرد السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي والغاء معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق بين البلدين.
وبدت هذه المضاعفات مرشحة لمزيد من التفاعل الساخن في ظل "اقتحام" أصداء التظاهرة التي نظمتها قوى 14 آذار أمام مبنى وزارة الخارجية والمغتربين مناقشات مجلس الوزراء الذي انعقد مساء في السرايا بعد إجازة طويلة، وكذلك في ظل مزيد من المحطات الشعبية المماثلة التي ستتوالى تباعاً.
واعتبرت مصادر بارزة في قوى 14 آذار ان "الرد السوري" على تحركها أمس عبر "جمع السفارة السورية في بيروت لما يسمى الأحزاب الوطنية لا يعدو كونه استعادة هزيلة لدور عنجر إبان عصر الوصاية السورية على لبنان وإنما هذه المرة على مستوى الدرجة الثالثة والرابعة من القيادات الحزبية في انكشاف واضح لواقع النظام السوري حيال حلفائه". وأضافت ان السفير السوري علي عبد الكريم علي "اضطر شخصياً الى الرد بنفسه على تحرك 14 آذار مما يعني أن هذا التحرك أصاب نقاطاً مؤثرة لا يمكن معها تجاهل المناخ الذي أطلقته في البلاد". كما رأت في هذا الرد "رسالة غير مباشرة ومبطنة الى بعض المراجع الرسمية"، في اشارة واضحة الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي "أثار غضب النظام السوري في الآونة الأخيرة بفعل مواقفه المتقدمة في الحفاظ على سيادة البلد وأمنه ورفضه لأي انتهاك سوري لهما".
وكان السفير علي صرح عقب استقباله "لقاء الأحزاب الوطنية" "إن التحرك الطالبي أمام وزارة الخارجية "هو جزء من الانقسام الحاصل في لبنان وهم لا يستندون إلا الى احباط يشعر به من يوجهون هذا التحرك". وقال: “ان الغالبية الكبرى من القيادات (اللبنانية) هي مع التكامل السوري اللبناني واحتضان المقاومة وعدم التفريط في السيادة".
في المقابل، وصف منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد التظاهرة أمام وزارة الخارجية ضد النظام السوري بأنها "وطنية جامعة حددت مطلباً واضحاً ضد النظام السوري وحضت على طرد رمزه في بيروت السفير علي". وقال سعيد لـ"النهار" إن التظاهرة "كسرت مقولة أن المسيحيين في لبنان يؤيدون النظام السوري أو يوالونه (…) كما أكدت التظاهرة أن قوى 14 آذار ستستقبل تداعيات سقوط النظام السوري عبر مساحة وطنية تتشكل من اجتماع أحزابها وتياراتها والشخصيات والمجتمع المدني المنفتح وليس من مربعات مذهبية أو حزبية". وأكد أن خطوات لاحقة "ستليها في وجه الدولة كلما تقاعست عن القيام بواجبها سواء في ضبط الأمن أو في حماية اللبنانيين من الخطط التفجيرية التي يهندسها النظام السوري".
ويشار في هذا السياق الى ان الحزب التقدمي الاشتراكي ينظم من جانبه تجمعا شعبيا بعد ظهر غد قرب ساحة سمير قصير في وسط بيروت. وصرح مفوض الإعلام في الحزب رامي الريس لـ"النهار" بأن هذا التحرك يأتي في اطار "المواقف السياسية المنحازة الى الشعب السوري الرافض استمرار آلة القتل وينسجم مع المنطق القائل باستحالة القبول ببقاء السفير السوري في بيروت على ضوء ما يرتكبه النظام السوري من مجازر يومية في حق الشعب السوري". وإذ لفت الى ان الحزب يطالب للمرة الاولى بطرد السفير السوري، ذكر أنه سبق للحزب عبر رئيسه وليد جنبلاط "أن تحرك من أجل نصرة الشعب السوري واستنكارا لخطف القيادي شبلي العيسمي، كما عبّر على طاولة مجلس الوزراء وخارجها عن موقفه الرافض لقرار الامن العام تسليم 14 ناشطاً سورياً الى السلطات السورية".
تحرُّكنا غدًا يأتي في إطار المواقف السياسية المنحازة الى الشعب السوري
الخميس 30 آب 2012
أشار مفوض الإعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي" رامي الريس إلى أن التحرك الذي ينظمه الحزب بعد ظهر غد قرب ساحة سمير قصير في وسط بيروت "يأتي في إطار المواقف السياسية المنحازة الى الشعب السوري الرافض استمرار آلة القتل وينسجم مع المنطق القائل باستحالة القبول ببقاء السفير السوري في بيروت (علي عبد الكريم علي) على ضوء ما يرتكبه النظام السوري من مجازر يومية في حق الشعب السوري".
الريّس، وفي حديث إلى صحيفة "النهار"، لفت الى ان "الحزب يطالب للمرة الاولى بطرد السفير السوري"، مشيرًا إلى أنه سبق للحزب عبر رئيسه وليد جنبلاط "أن تحرك من أجل نصرة الشعب السوري واستنكارًا لخطف القيادي شبلي العيسمي، كما عبّر على طاولة مجلس الوزراء وخارجها عن موقفه الرافض لقرار الامن العام تسليم 14 ناشطاً سورياً الى السلطات السورية".

حزباً اكثرياً فاعلاً يشهد نقاشات جدية وحادة بين كوادره ومسؤوليه بشأن كيفية التعامل مع الوضع السوري وتداعياته.
قاضياً رفيع المستوى يتولى قضية امنية كبيرة وذات بعد اقليمي ظهرت حديثاً، سُمع يشكو من ضغوط هائلة يتعرض لها.

 قال سياسي مخضرم أن الهدف من تفجيرات سماحة - المملوك تفجير «سيدة نجاة جديدة فانفجرت بأصحابها.
 أكد أمين عام تيار سياسي معارض أن العلاقة مع مرجع رئاسي عادت إلى طبيعتها على ما كانت عليه قبل تشكيل الحكومة الميقاتية.
 أقام وزير بارز في جبهة النضال الوطني عشاء في دارته غلب الحضور فيه على قوى الثامن من آذار والتيار العوني.

 تكاد العلاقة تبدو شبه غائبة تماماً بين قطب وسطي وحزب بارز، رغم تأكيد الطرفين عدم قطع العلاقة بينهما.

 يتساءل رجال المال والاعمال لماذا لا تسند اليهم الحكومة مهمة توليد الطاقة. 

فتح مطار القليعات يعزز المنطقة اقتصاديا
الخميس 30 آب 2012
رحبت "جمعية إنماء طرابلس والميناء"، بعد اجتماعها، برئاسة روبير حبيب، "بما يتداول عن مشروع تجهيز وتشغيل مطار القليعات لما فيه من إفادة للبنان عموما والشمال خصوصًا".

ورأت في بيان أنَّ "من شأن فتح مطار القليعات تعزيز المنطقة اقتصاديا خصوصا أن التقديرات تشير الى أن أكثر من 5 آلاف فرصة عمل ستؤمن في حال تم ذلك"، داعيًا الحكومة إلى "تعزيز مرفأ طرابلس نظرًا إلى حيوته خصوصًا في الظروف الإقليمية الراهنة وبعد الأحداث الأليمة التي ألمت بطرابلس والخسائر المادية التي نتجت منها".

ورحبت الجمعية بعودة الهدوء إلى المدينة. وثمنت دور الحكومة والجيش والفاعليات الطرابلسية"، مناشدة "الحرصاء على عاصمة الشمال التسلح بالوعي واتخاذ مصلحة المدينة فوق كل اعتبار خصوصًا بعد سنوات الحرمان التي عانتها ولا تزال".
المعركة مستمرة ضد سلاح "حزب المقاومة"
الخميس 30 آب 2012
أعلن إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير عن التحضير لتحرك جديد يجري تنفيذه في وقت قريب سيكشف عنه غداً بعد صلاة الجمعة، مستبعداً فكرة اللجوء للاعتصام مرة جديدة، إلا في حالة الضرورة القصوى.
الأسير، وفي تصريح لصحيفة "السياسة" الكويتية، قال إن كل التحركات التي يقوم بها "تندرج تحت عنوان رفض هيمنة السلاح"، لافتاً إلى "أن كل الأزمات التي يعاني منها لبنان مهما اختلفت عناوينها مرتبطة بشكلٍ أو بآخر بالسلاح، وبالتحديد سلاح حزب المقاومة"، مجدداً رفضه "وجود السلاح والتسلح خارج إطار الشرعية والجيش والمؤسسات الأمنية التابعة للدولة اللبنانية".
ورفض الأسير رفضاً قاطعاً فكرة الأجنحة العسكرية التي ظهرت أخيراً لدى بعض العشائر والعائلات، كاشفاً أنه ذهب إلى طرابلس بعد إعلان أحد مشايخها عن إقامة جناح عسكري سني في المدينة للوقوف منه على حقيقة هذا الأمر، ورفض الفكرة جملةً وتفصيلاً، "لأنها تؤدي إلى تفتيت الدولة وتؤجج الصراعات المذهبية والطائفية"، واتفقا على رفض هذه الفكرة من أساسها.
واعتبر أن "ما قامت به عشيرة آل المقداد وغيرها أخيراً يندرج في إطار ستراتيجية جديدة بدأ "حزب الله" يستعملها في الداخل".
وعن الأحداث الأخيرة في طرابلس، اعتبر الأسير أن "كل الملفات التي لها علاقة بالنظام السوري لم تعالج حتى الآن ومنها جبل محسن الذي تحول بفضل هيمنة سلاح "حزب المقاومة" والنظام السوري إلى ثكنة عسكرية يهدد أمن المدينة ساعة يشاء وبناء لأوامر الضاحية الجنوبية ودمشق"، مطالباً الشعب اللبناني "بانتفاضة شعبية ضد سلاح "حزب المقاومة" لمعالجة هذه المشكلة من جذورها"، ونافياً علاقته بأي جهاز أمني.

آلان عون: مصيرنا غير مرتبط بالنظام السوري!

الاربعاء 29 آب (أغسطس) 2012
"تصديقاً على كلام" السيد آلان عون، فقد اخترنا صورة "مون جنرال" وهو يتقلّد "عباءة زعامة مسيحيي الشرق" من أجهزة بشار الأسد!
وطنية - 29/8/2012 أكد عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون في حديث إلى قناة "الجديد"، أن "التيار الوطني الحر لا يتدخل في الشأن السوري". وقال: "لسنا طرف بين النظام والشعب في سوريا وعبرنا عن ذلك بأكثر من مناسبة، وليختر الشعب السوري ما يريد. لا شك أننا مع الإصلاح والتطور وتحقيق الديمقراطية، كما لا يمكن تجاهل الشق الثاني للأزمة السورية أي المصالح الإقليمية التي تتدخل لتنفيذ أجندات معينة. اما الشق الثالث فيتمحور حول سعي بعض الحركات المتطرفة لخطف الثورة وأخذ سوريا إلى مكان آخر يقضي على التنوع ويهدد بعض المكونات في المجتمع السوري من خلال فرض عقيدة متطرفة لا تتقبل الآخر".
أضاف: "نحن كتيار وطني حر لسنا صنيعة أي نظام خارجي، واستمراريتنا غير مرتبطة بإرادة الخارج لأننا صنيعة الشعب اللبناني، لذا وجودنا في الحكم لا يتعلق بمصير النظام السوري".
وشدد على أن "العماد عون لم يناقش يوما شأنا داخليا مع الجانب السوري، بل لطالما ارتكز الحوار على العلاقات بين الجانبين والشؤون الخارجية".
وقال ردا على سؤال: "ليس النظام السوري من كرس العماد عون زعيما على المسيحيين، بل الشعب اللبناني الذي أعطاه الثقة في إنتخابات سنة 2005 و2009، ولا شك أن التطورات الخارجية تؤثر على الداخل إلا أننا لسنا إختراعا من صناعة دولية وقد دفعنا ثمن مواقفنا".
آلان عون: مصيرنا غير مرتبط بمصير النظام السوري!

khaled
14:08
30 آب (أغسطس) 2012 - 

The Tayyar was NOT the creation of the Syrian Regime, during the Occupation, because all the Honest Tayyar Activists, were wanted by the Mukhabarat. The Honest Activists are OUT and ABOUT. Only Aoun was created by the Syrian Regime’s Deal to bring HIM back and be a PUPPET to the Regime, as others in 8 March Forces. Alan Aoun, was brought with His Boss Aoun to Power by the Mukhabarat, and the Supporters of Christians were Betrayed, by Aoun, because of Shifting and they had NO IDEA why Aoun was returned so FAST, until second round of General Elections 2009. That’s why his supporters number dropped from 70% to under 45%. Alan Aoun should realize that Lebanese have very good Memory, and cannot take it as lightly as he thinks.
khaled-democracytheway
 فتوش اعتبر أمس أن المطالبة بطرد السفير السوري مخالفة للقانون
الخميس 30 آب 2012
أوردت صحيفة "الجمهورية" معلومات تشير الى أنه "تمّ طرح موضوع المطالبة بطرد السفير السوري (في لبنان علي عبد الكريم علي) خلال جلسة مجلس الوزراء أمس"، مضيفةً: "أثار الوزير نقولا فتوش الموضوع، وسأل: هل تمّ إعطاء التراخيص لتظاهرات 14 آذار، معتبراً أنّ المطالبة بطرده هي مخالفة للقانون".
وتابعت الصحيفة: "وسأل فتوش هل بات لـ14 آذار جناح عسكري مثلهم مثل آل المقداد؟ فكيف يطلب منّا طرد السفير في الوقت الذي يترأس فيه لبنان رئاسة الجامعة العربية، ووافقه الرأي الوزير علي قانصو.؟
A و B
عـــمــــاد مــــوســـى، الاربعاء 29 آب 2012
بجهود مشكورة من الوزير السابق ميشال سماحة، فَرَجَ مار نقولا كربته. حج العماد ميشال عون ونخبة من نوّابه وجمهوره ذات يوم إلى براد في فاتحة زيارات روحية وسياسية. 

فتح صفحة مع مار مارون وأغلق صفحة مع الموارنة.

إستقبل الرئيس الدكتور بشار الأسد الجنرال إستقبال الرؤساء. أكرم وفادته. أشاد بخصاله وشجاعته. قال فيه الكثير مما لستُ أذكره. 

لكن ما أذكره أنه لم يثِر في زياراته قضية المخفيين قسراً ومنهم من ساقهم الجيش السوري في عملية 13 تشرين الأول 1990، ولا القيادة السورية قدمت له هدية بإطلاق أي مخطوف قبيل انتخابات الـ2009. لعل الجنرال لم يشأ أن يضع ثقله ويقوطب على جهود حكومتي السنيورة والحريري، أو أن ينغّص الزيارة الأولى بتفصيلات صغيرة. اليوم يشكل وزراء عون الثقل الوازن في حكومة ميقاتي، ومع ذلك لم يقوموا بربع خطوة في اتجاه كشف مصير أسرانا.

كما حنا كذلك حنين. فحزب الله بدوره لم يستثمر صداقته وتحالفه الاستراتيجي مع نظام الأسد من أجل تحرير ميت ـ حي واحد في سجون سورية على مدى عقدين وأكثر. 

الأمر لا يعنيه. واسم يعقوب شمعون ورفاقه بالنسبة إلى حزب الله مجرّد إسم لا يستحق احتفالاً كالذي حصل يوم إطلاق ضيفٍ من ضيوف أبو ابراهيم، وهو حسين علي عمر بعد 95 يوماً على اختطافه. تسابق رؤساء حاليون وسابقون وفعاليات عشائرية للترحيب والتهنئة في مشهد وطني بالغ الدلالة. حسين علي عمر مخطوف فئة A .

وبالعودة إلى يعقوب شمعون فقد أمضى 27 سنة في السجون السورية، وربما يحمل لقب عميد المخفيين قسراً من دون أن يدري، وهو يتساوى مع السوري صدقي المقت الذي أمضى 27 عاماً في سجون العدو. مع فارق بسيط وهو أن سجون إسرائيل خمسة نجوم قياساً إلى سجون تدمر وصيدنايا والمزة.

إبتهج حزب الله بإطلاق عميد الأسرى السوريين، وسطّر البرقيات والـ"مايلات". ألا يستحق شمعون "الحمد لله على سلامتك" من مسؤول مفترض؟ أو من حزب عابر للطوائف؟

من احتفل بإطلاقه؟ من كلّمه؟ من سأل عما بقي من أضراس في فمه؟ 

يعقوب شمعون، بالنسبة إلى بعض اللبنانيين مخطوف فئة B.

كما يوسف داود عون وطوني عقل شديد من صغبين وعلي موسى عبدالله من عيترون وشامل حسين كنعان من شبعا، وعلم الدين مهنا حسان من حاصبيا وداني منصوراتي والياس اميل الهرموش، وبطرس خوند وغيرهم كثر اقتيدوا من لبنان واختفت آثارهم أيضاً .

وجوزف صادر مخطوف فئة B ليس وراءه عشيرة ولا حزب ولا سلاح.

أما بعد.

إرتسمت الضحكة على محيا الكويتي عصام ناصر الحوطي بعدما

تمكن أحد وجهاء آل طليس السيد بسام من إجراء المقتضى لتحريره من دون أن نعرف أي تفاصيل عن الفدية أو الثمن، ومن دون إصدار مذكرة بحث وتحرٍّ لمعرفة هوية الخاطفين. ولطليس باع في قضايا التحرير. يستشيره الألمان والسويسريون، ويعهد إليه بري بالعمليات الأمنية المعقدة.

عصام الحوطي مخطوف عربي فئة A .

أما التركي المُستضاف عند جناح آل المقداد العسكري آيدين طوفان تكين فهو مخطوف فئة B، لذا عُهد إلى عدنان منصور وليس إلى بسام طليس مفاوضة ماهر المقداد لإطلاقه!

بسّام A . عدنان B.
المشترك
كاسر كسارة
الاربعاء 29 آب 2012
ABC XYZ ما يهم المهم وسام حسن مكسررأس المفزلك سماحة الملبك ,أزعر وعامل حالوامرتب وخادم مطيع وموجب
المشترك
Kamil
الاربعاء 29 آب 2012
يا ست ليلى البرية فرضا انو مضبوطة قصة باخرة السلاح المهربة الى سوريا ، ايه ولو صارلها سوريا 30 سنة بتهرب سلاح على لبنان استكثرتوا علينا تهريبة وحدة ، و بعدان وسام الحسن بدو ينتفلكن ريشاتكن و يسلخلكم جادكم كمان لأنكم ما خرجكم تعيشوا بلبنان روحوا على سوريا بلكي الجيش الحر بخلصنا منكم نحنا قادرين نخلص منكم بس ما بدنا نجوي ايدينا يا جماعة ميشال سماحة و زمرتوا ، بدي شوف بكره بس ينقلع يللي حاميكم شو بدكن تعملوا يا خونة الوطن .

المشترك
Ramzi
الاربعاء 29 آب 2012
يعني يلي مسماية حالك "ليلى", أذكى من هيك تحليل ما في... لازم يبعتوكي تحققي باغتيال JFK... فعلاً عجيب الإفلاس المعنوي والفكري والأخلاقي شو بيعمل بالإنسان.

المشترك
ليلى العربية
الاربعاء 29 آب 2012
قضية ميشال سماحة فبركة مخابراتية مثل افلام غوار الطوشة--هالمرة مو راكبة معك يا وسام الحسن--في المرة الماضية مع الضباط نفذت بريشك هالمرة يا وسام الحسن لن تقوم لك قيامة ---شو صار بباخرة الاسلحة من شهرين ومين هرب عبد الرحمن القطري بعد افتضاح امره بتهريب السلاح لسوريا

وصول الوفود الطالبية لـ14 آذار إلى مبنى وزارة الخارجية
الاربعاء 29 آب 2012
وصلت الوفود الشبابية والمنظمات الطالبية لقوى 14 آذار، التي قدرت بحوالى ألفي معتصم، إلى أمام مبنى وزارة الخارجية في الأشرفية، حيث ضربت قوى الأمن الداخلي طوقًا أمنيًا. وتقدم المعتصمين الأمين العام لقوى 14 آذار النائب السابق فارس سعيد والإعلامية مي شدياق.
وأطلق المعتصمون شعارات نددت بوزير الخارجية عدنان منصور، ودعت إلى طرد السفير السوري علي عبد الكريم علي، وطالبت وزارة الخارجية بالتحرك لإطلاق الأسرى اللبنانيين من السجون السورية. كما حمل المشاركون أعلام الثورة السورية ولافتات مؤيدة لها.

في حياته "الأُخرى": سماحة هدّد بإسرائيل ومرّر محاضر الكتائب للأمن العام!

الاربعاء 29 آب (أغسطس) 2012
بعد توقيف النائب والوزير السابق ميشال سماحة بتهمة التخطيط لتفجيرات إرهابية في لبنان بدأت تتكشف تباعا بعضا من معالم شخصية سماحة المثيرة للجدل، وكيف استطاع رجل عمل على تسويق نفسه محللا استراتيجيا وخبيرا في الشؤون العربية والدولية وضيفا على شاشات التلفزة على اختلافها، وهو بهذه الخفة والركاكة كما بينت محاضر التحقيق معه.
روايات بعضها موغل في القدم، قبل أن "يُبصِر النور على طريق دمشق"، تم كشفها عن سماحة، تلقي مزيدا من الضوء على جوانب في شخصيته لم يتم التعرف اليها.
الرواية الاولى حصلت عام 1982، وأثناء التحضير لانتخاب بشير الجميل رئيسا للجمهورية، حيث طلب لقاء شخصية مسيحية كانت تقيم في ما كان يسمى "المنطقة الغربية" من بيروت، وحصل اللقاء في منطقة المتحف لاستحالة وصول الجميل الى المنطقة الغربية والشخصية المسيحية الى المنطقة الشرقية.
اللقاء حصل في 13 نيسان 1982، وجمع الجميل وسماحة والشخصية المسيحية إضافة الى المضيف، وهو مسؤول امني لبناني، وبعد اكتمال عقد المجتمعين، بادر سماحة الشخصية المسيحية قائلا، "عندما يصبح الجيش الاسرائيلي في بيروت، ماذا ستقعلون؟"، كان هذا قبل ثلاثة أشهر من الاجتياح الاسرائيلي، فانتفض الجميل، وبادر الى تأنيب سماحة، قائلا له لم نأت الى هنا للتهديد ولا للوعيد، إن الذي نجتمع معه من اكثر الشخصيات الوطنية التي أحترمها... "
فسكت سماحة لانه لم يفهم حقيقة اللقاء وما الذي كان الجميل يريده منه، فبدا غبيا يزايد على "معلمه" حينها وتهيأ له ان الجميل يريد إبلاغ رسالة تهديد الى المنطقة الغربية بواسطة الشخصية المسيحية.
الرواية الثانية، وتسبق الاولى، ترويها شخصية كتائبية عن نقل محاضر إجتماعات المكتب السياسي الكتائبي الى الاجهزة الامنية اللبنانية (في عهد "زاهي البستاني")، قبل ان تصل الى القيادات الحزبية التي كانت تتخلف عن اجتماعات المكتب السياسي لاسباب او لاخرى. وتضيف ان "سماحة" حين كان مسؤولا عن خلية الطلاب الكتائب، كان يحضر اجتماعات المكتب السياسي، بعد ان نجح كريم بقرادوني، في فرض حضور مسؤول الطلاب اجتماعات المكتب السياسي وأنه هو "الجرذ" (حسب التعابير المخابراتية) الذي كان ينقل محاضر الاجتماعات اول باول.
في حياته "الأُخرى": سماحة هدّد بإسرائيل ومرّر محاضر الكتائب للأمن العام!

khaled
18:41
29 آب (أغسطس) 2012 - 

That Rat was transformed into Lion, and added to the Jungle Animal Family in Damascus. He was FED for thirty five years, to come back ROARING with One Ton of ready made Explosives to ROCK the Lebanese Lives into Death. Is this one the last, No there should be more Lions to Roar to terrorize the Lebanese. WATCH OUT People.
khaled-democracytheway

اذا لو كان وسام سعادة بدل ميشال سماحة؟

تبقى اعترافات سماحة اتهامات في انتظار الظن به والحكم في قضيته
الثلثاء 28 آب (أغسطس) 2012
محضر التحقيقات المسرب من شعبة المعلومات بما تضمنه من اعترافات خطيرة للوزير السابق ميشال سماحة، ماذا لو كان محضرا من مخابرات الجيش لإحدى الشخصيات السياسية في 14 آذار ومحتواه اعترافات تكشف عن مؤامرة تنطوي على تفجير وقتل واغتيالات لشخصيات في قوى 8 اذار، بل لصالح دولة عدوة كاسرائيل او دولة عربية– باستثناء النظام السوري–او غربية؟ كيف كنا سنرى المشهد الحالي في لبنان؟
قبل الاجابة يجب تأكيد ان عملية تسريب التحقيقات الامنية وكشف الاعترافات، قبل وصول المتهم الى المحكمة، هي عادة لبنانية سيئة وغير قانونية في الغالب الاعم، اعتمدتها كل الاجهزة الامنية في السنوات السابقة، واستخدمت مضامينها مختلف القوى السياسية بما يتلاءم مع مصالحها كوسيلة لها في مجرى المواجهات السياسية الداخلية على اختلاف المواقع. بمعنى ان لا احد من القوى السياسية اللبنانية بمنأى عن هذا السلوك. من هذا المنطلق تبقى اعترافات سماحة اتهامات في انتظار الظن به والحكم في قضيته.
وبالعودة الى السؤال وقبل الاجابة عنه، فإن طرحه تفرضه الاعترافات الخطيرة التي تكشف عن تورط النظام السوري بالملموس في التخطيط لتفجيرات واغتيالات سياسية ودينية في منطقة عكار والشمال، بهدف تفجير فتنة طائفية او مذهبية. ويكشف اكثر بحسب المحضر المسرب الذي نشرته "الجمهورية" الاثنين عن تورط رأس النظام السوري واحد ابرز اعمدته الامنية: علي المملوك.
المستوى الذي فاجأ به الوزير السابق سماحة، اي المستوى الذي يصل به رجل سياسي وباحث، وهو مستوى نقل اوامر بتنفيذ عمليات قتل مواطنين لبنانيين ابرياء من دون تردد، يدفع الى التمعن في تفاصيل هذه الاعترافات والى ما يشبه الاعتقاد بأنّ هذا التصرف لا يمكن ان يكون يتيما وغير مسبوق في اتخاذ قرارات مماثلة.
هذه الاعترافات أكّدت للبنانيين جميعهم أنّ سماحة متورط في الجرم. وصمت هؤلاء الحلفاء ونأيهم عن الدفاع عن حليفهم لا يمكن فهمهما الا باعتبارهما اقرارًا من هؤلاء بصعوبة الدفاع عنه، علناً على الأقل باعتبار ان طبيعة الاعترافات وتوثيقها يصعب نقضهما كما قيل من قبل مصادر امنية فضلاً عن ان يتجرأ جهاز امني لبناني، ايا كان هذا الجهاز، على القبض على شخصية كسماحة في قضية تدين النظام السوري، في ظل حكومة يتسيد عليها حلفاء هذا النظام.
هي جرأة لا يمكن ان تتحقق من دون اثباتات دامغة تجعل اصحابها في موقع محصن من اي مساءلة باعتبار ان الخطأ هنا قاتل. مع علمنا ان هذه الاحاطة الامنية الدقيقة بهذه العملية، كما يظهر حتى الآن، لا تجعل اصحابها في منأى عن الانتقام. فمن كان يخطط لمثل هذه الجرائم السافرة في عكار ليس هناك ما يمنعه من أن ينتقم ممن كشف مخططه الدموي.
اذاً الصمت من قبل الاكثرية في الحكومة حيال هذه الاعترافات المتداولة لا يمكن تفسيره سوى انها سلمت بصحة ابرز ما تضمنته من ادانة لسماحة والمملوك على الاقل. ولو كان هناك شبهة حول صحتها لكان المشهد مختلفا تماما. ففي ظل ما يعانيه النظام السوري، وازاء ما تروج له هذه القوى بأنّ ما يجري في سورية هو مؤامرة على نظام الممانعة الذي تجاهر بدعمه، كان من المؤكد ان تعمد الى اطلاق حملات سياسية ليس دفاعا عن سماحة فحسب بل للهجوم العلني والمباشر على كل من ساهم بتغطية قرار القبض على سماحة.
وبالعودة الى السؤال الذي بدأنا به: ماذا لو كان وسام سعادة؟ أو ميشال معوّض؟ أو فارس سعيد؟ بدلا من ميشال سماحة... يمكن تخيل ان معظم قيادات 14 آذار كانت صارت خارج البلد او قيد التحقيق، وكان ليكون حجم التداعيات السياسية على هذا الفريق كارثيا. فهي جريمة واضحة المصدر والادوات وخطة التنفيذ، وكانت لتكون منصة مثالية لكشف المستوى الاجرامي والدنيء لمن خطط لها وكانت كفيلة لأن يخرج رموز الاكثرية و8 آذار كي يربطوا كل الجرائم السابقة، بما فيها اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بفريق 14 آذار ومن يقف وراء هذا المخطط من دول.
ولماذا لم نشهد هذا السيناريو في المقلب الاذاري الآخر؟ رغم إدانة أحد أبرز وجوهه؟
سؤال الإجابة عنه قد تنهي الأزمات اللبنانية كلّها.
التحقيق مع شبكة مسلّحة يكشف مخططاً لاغتيال قضاة
الخميس 30 آب 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصدر عسكريّ إشارته الى أن "التحقيقات التي تجريها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني مع كلّ من محمد الجوني ومحمد أيّوب اللذين ألقي القبض عليهما بتهمة تأليف عصابة مسلّحة لسرقة المصارف، أظهرت أنّهما ينتميان إلى مجموعة مسلّحة كانت تُخطّط لاغتيال بعض القضاة، وأنّهما يرتبطان مباشرة بخلية الرميلة المتورّطة بتأمين متفجّرات وأسلحة لصالح شبكات إرهابية".
وأوضح المصدر العسكري أنّ "في تاريخ 3 آب الجاري، وإثر ورود معلومات إلى مديرية المخابرات عن أنّ المدعوّ محمد الجوني متورّط في عمليّات سطو، وإطلاق النار على النقيب في الجيش زيان الجردي، والتخطيط لعمليات تفجير، قامت بدهم منزله في منطقة الروشة، لكنّه تمكّن من الفرار"، مضيفًا: "وتبعاً لذلك كثّفت مخابرات الجيش، بأوامر مباشرة من قائد الجيش العماد جان قهوجي، دوريّات المتابعة ووضعت المنازل التي يتردّد إليها الجوني تحت المراقبة المشدّدة، ومنها منزل زوجته السابقة، ومنزل أهله وغيرها من المنازل. وخلال عمليات المراقبة، رصدت سيارة جيب من نوع "باثفاندر" تعود إلى زينب الجوني شقيقة محمد، كانت تتردّد إلى أحد المسابح في منطقة الجيّة".
وأضاف المصدر: "نتيجة الملاحقة الشديدة، تبيّن أنّ الجوني يستقلّ السيارة في شكل دائم، وبرفقته محمد أيّوب. واستمرّ الجيش في تعقّب السيارة لمدّة ثلاثة أيّام، من مكان إلى آخر حتى وصلت إلى مُجمّع "abc" في الأشرفية، حيث نزلت منها زوجة محمد أيوب، وبقي الجوني فيها. فسارعت قوى المراقبة إلى تطويق السيارة. وقد بدا الجوني هادئاً وأجاب ردّاً على سؤال للتعريف عن نفسه: "عبد الهادي جوني". وأظهر بطاقة هويّة مزوّرة باسم عبد الهادي جوني. وفي التحقيق معه، اعترف بسرقة عدد من المصارف وإطلاق النار، وأنّه كان يُعدّ لتفجير عدد من القنابل لاغتيال بعض القضاة الذين يتحفّظ التحقيق عن ذكرهم لاستكمال العناصر. واعترف الجوني أيضاً بعلاقته مع شبكة الرميلة التي تؤمّن أسلحة ومتفجّرات لصالح شبكات إرهابية. ونتيجة المعلومات التي حصلت عليها عناصر مخابرات الجيش، تمكّنت من القبض على محمد ايّوب، وأطلقت زوجته بعدما تبيّن أن لا علاقة لها بالجرائم المذكورة. وتستمرّ مخابرات الجيش في ملاحقة المتورّطين كافّة في العمليات المذكورة، واستكمال التحقيق لكشف كلّ ملابسات القضية".
وفي مجال آخر، كشف المصدر العسكري أنّ "إطلاق المواطن الكويتي عصام الحوطي جاء نتيجة جُهدٍ مشترك بين القوى السياسية والجيش اللبناني الذي نفّذ عمليات دهم واسعة وضيّق الخناق على الخاطفين ووجّه إنذارات متشدّدة، الأمر الذي دفع الجناة إلى ترك الحوطي والهرب"، مؤكدًا أنّ "الجيش مستمرّ في ملاحقة الخاطفين ولن يوفّر أيّ جهد لتوقيفهم".
وشدّد المصدر على أنّ "مخابرات الجيش مستمرّة في عملها لقمع عمليات الإخلال بالأمن، وكان آخرها إلقاء مكتب أمن الضاحية التابع لمديرية المخابرات القبض على عثمان صالح، السوريّ الجنسية، المتّهم بقتل الراهب إيلي مقدسي، وهو في 
الخميس 30 آب 2012عهدتها وتستكمل التحقيقات معه لمعرفة دوافع الجريمة".
المحطة مستمرة في الدعوى ضد وسام علاء الدين
الخميس 30 آب 2012
نقلت صحيفة "السفير" عن نائبة مديرة الأخبار والبرامج السياسية في قناة "الجديد" كرمى الخياط ان المحطة مستمرة في الدعوى ضد وسام علاء الدين الذي أقدم على محاولة احراق مبنى المحطة والذي أفرج عنه أمس بكفالة.
وقالت الخياط:"كان هناك 300 موظف في مبنى المؤسسة ساعة الاعتداء،و كانوا جميعاً معرّضين للخطر لو نجح المعتدون باحراق المقر."

وأشارت الى ان الجديد "وضعت نفسها خارج اطار المحسوبيات و ان المؤسسة لا تنتظر موقفاً سياسيًا متضامناَ مع وسائل الاعلام في بلد تحل فيه كل الامور على طريقة خزعبلات أبو ملحم".

إطلاق نار قرب سراي بيروت "إحتفالاً" بإطلاق وسام علاء الدين

الاربعاء 29 آب (أغسطس) 2012
إنشغل بال اللبنانيين في لبنان والمهاجر (بفضل الإنترنيت) حينما وصلتهم أنباء "إطلاق نار كثيف قرب السراي الحكومي في بيروت"!
لكن الوكالة الوطنية بدّدت القلق في الخبر التالي:
إطلاق نار في زقاق البلاط احتفاء بإطلاق وسام علاء الدين
وطنية - 29/8/2012 أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" عن إطلاق نار في زقاق البلاط احتفاء بإطلاق وسام علاء الدين.
و"المذكور"، طبعاً، هو البطل الإلهي الذي حاول إحراق تلفزيون "الجديد"! وكل "حريقة" وأنتم بخير!
*
إصابة اطلاق الرصاص في زقاق البلاط احتفاء باطلاق علاء الدين
طنية - 29/8/2012 افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" انه نتيجة لاطلاق النار العشوائي في زقاق البلاط احتفاء باطلاق سامر علاء الدين، أصيب الرقيب اول في فوج إطفاء بيروت في محلة رياض الصلح، ونقل الى مستشفى رزق للمعالجة.
 قهوجي يتلقّى أوامره من صفا وقيادات الجيش تتألّف من العونيّين و"حزب الله"
الاربعاء 29 آب 2012
إعتبر النائب معين المرعبي أنّ "الشمال هو الحصن الحصين للوحدة الوطنية وللجيش اللبناني، وأنّ عكار هي قلعة الجيش، لكن هناك أخطاء ترتكب لا يمكن السكوت عنها"، لافتًا إلى أنّ "هناك جزءًا من المسلّحين في طرابلس تسلّحهم مخابرات الجيش اللبناني"، وسائلاً "هل يُعقل أنّه بالاحداث الاخيرة التي حصلت تمّ إطلاق النار على الجيش اللبناني وأُلقي القبض على الفاعلين وصادر الجيش 3 شاحنات من الذخيرة لكن بعد يومين تم اطلاق سراحهم".
المرعبي، وفي حديث لمحطة "أخبار المستقبل"، اعتبر أنّ " قائد الجيش العماد جان قهوجي يتلقى أوامره من (مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في "حزب الله") وفيق صفا وقيادات الجيش تتألّف من العونيّين و"حزب الله"، مؤكداً أنه "ليس ضد مؤسسة الجيش ورهانه يبقى عليها"، وقال: "كل من لا يعجبه حديثي عن وجع الناس والاعتداء على اللبنانيين وقتلهم وجرحهم يستطيع البدء بتبليط البحر ومن بعدها المحيطات وأتوجه بهذا الكلام لقيادة الجيش وقائد الجيش وكل من لا يعجبهم ذلك".
واعتبر المرعبي أنّه "لا يمكن أن نرى الأخطاء بحق ناسنا وبحق المؤسّسة العسكرية بالذات ونسكت، ولا يمكن أن يخبّئ قائد الجيش خلف المؤسّسة ونسكت عن ذلك، وأنا مستعد لكشف الأسماء في مخابرات الجيش المتورّطة في أحداث الشمال"، وأضاف: "لم نر الشدّة من الجيش على الحدود حيث يُقتل لبنانيّون فيما يُستخدم القتل المباشر بحق لبنانيّين؟"

وسأل المرعبي: "أين اللواءين اللذين وعد بهما قائد الجيش جان قهوجي ورئيس الجمهوريّة ميشال سليمان لحماية الشمال بعد اجتماع مجلس الأعلى للدفاع"، مضيفاً: "أيدفع دم فقط من أجل شجرة العديسة في الجنوب فيما يقتل الاطفال في الشمال ومشاريع القاع ولا من يسأل؟"
ورأى المرعبي أنّه "لو كانت هناك حكومة تحكم بحق لكانت أقالة قائد الجيش بعد مقتل الشيخين أحمد عبد الواحد وحسين مرعب"، وقال: "مستعد للاستقالة وللتخلي عن الحصانة وليأتوا لنفتح الحساب بيننا"، معتبرًا أنّ "قيادة الجيش اللبناني تترك الشمال خاصرة رخوة لكي يتم اجتياحها من قبل الجيش الأسدي أو "حزب الله" لضمّها إلى دولة (الرئيس السوري) بشار الأسد، موضحاً أنه "يطالب بأن ينتشر الجيش للحفاظ على الناس"، ومعتبراً أنّ "هذه ليست قيادة جيش إنّما ميليشيا تابعة لـ"حزب الله"، والمقاومة تحاول خطف الجيش والمؤسّسات ولا نستطيع الإستمرار على هذا النحو".
(رصد NOW)


His Criminal Gangs in Lebanon, and Traitors of their Country...

Murderer of children and their Families, and Wanted by STL...

الفريق الحكومي وقضية سماحة

  • عبد الوهاب بدرخان
  • 2012-08-29
  • انتهت جولة أخرى من القتال والتوتر في طرابلس من دون ان تعيد للحكومة ولو شيئا ضئيلا من الهيبة. وتراجعت استعراضات "الجناح العسكري للعشائر" من دون ان يكسب "حزب الله" ولو شيئا ضئيلا من الصدقية. ولم تستطع هذه الاحداث، على خطورتها، ان تحجب قضية المخطط التفجيري الذي كلف الوزير السابق ميشال سماحة بتنفيذه لمصلحة النظام السوري. لكن، تخيّلوا، تخيّلوا فقط لو ان هذه الاحداث تزامنت مع ذلك المخطط، أو تفاعلت معه، وكيف أنه كان سيصعب احتواؤها بل سيتعذر حتى التوصل الى مجرد هدنة موقتة وهشة. والمسألة هنا ليست مسألة خيال وتكهن، فسجل السوابق اللبنانية حافل بوقائع افتعال الفعل ورد الفعل.
    بما ان هذه هي المرة الاولى التي يضبط فيها النظام السوري، ممثلا بأحد عملائه اللبنانيين واحد مجرميه الرسميين، متلبسا بتدبير تخريب متعمد للأمن الوطني، فلا بد ان تكون لحظة فاصلة بين عهدين. هذا ما يبدو ان رئيس الجمهورية قد حسمه في ذهنه. وهذا ما يفترض ان يكون محسوما داخل كل مؤسسات الحكم والحكومة. فالاتهامات الموجهة الى سماحة ليست مجرد ظنون، اما الاتهامات لعلي المملوك فجاءت من سماحة نفسه. لذلك فإن الصمت المريب، او التشكيك المرتبك، من جانب حلفاء النظام السوري في لبنان، لا يمكن تفسيره الا بانهم مستعدون غريزيا للمساومة على امن البلاد والعباد. وهذا مقلق، بل مروّع، لأن هؤلاء موجودون جميعا في ما يفترض انه سدة المسؤولية، ويجلسون جميعا ال طاولة مجلس الوزراء.
    الاخطر، الآن، انهم سيبذلون كل ما يستطيعون لعرقلة المضي في التفعيل القضائي للاتهامات الواضحة في هذه القضية. سيقومون بالادوار التي لعبوها في قضية الاغتيالات والمحكمة الدولية. والاكيد انهم سيعطلون اي خطوة سياسية بديهية للتعامل مع المخطط التفجيري. فلو كان السيد حسن نصرالله والرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجيه منطقيين مع انفسهم لكانوا بادروا بلا اي تأخير الى المطالبة بطرد السفير السوري، كتعبير سياسي عن احتجاجهم ورفضهمم ذاك المخطط. بل لكانوا فرضوا تجميد العمل بالاتفاقات الامنية بين البلدين طالما ان احدهما يتآمر على أمن الآخر.
    منذ عقود عدة يمر لبنان بأزمات متتالية، وكان يحق له القول ان المؤامرات عليه عربية واميركية واسرائيلية، حان الوقت للقول انها ايضا سورية وايرانية بتواطؤات داخلية اصبح فجة ومكشوفة. لكن ازمته في اللحظة الراهنة ان فريقا سياسيا فيه يطالب اللبنانيين بأن يكونوا بلا ضمير او احساس ازاء المقتلة الوحشية في سوريا. هذا الفريق فقد كل المعايير الانسانية والاخلاقية، وبالتأكيد يفقد صوابه كلما تبين انه على وشك خسارة تبعيته لهذا النظام المجرم وامتياز الاصطفاف وراء شبيحته.

العشائر... وأخيراً

  • فيليب سكاف
  • 2012-08-29
  • ما أهضم اللبنانيين وهم يتفاجأون بآل المقداد، وما أغرب هولهم أمام واقعهم! يا للمفاجأة. يا للصّدمة. في لبنان عشائر؟ وذات جناح عسكري أيضاً؟ ألهذه الدّرجة لا يعرف اللبنانيون خيوط العنكبوت الحديد التي تكبّلهم، وتمنعهم من العبور إلى حلم الدّولة القويّة، أم أنهم صدّقوا أساطير الدّساتير التي سطّروها، وصدّقوا أنّ تحت قبّة برلمانهم أكثر من تجمع عشائر، منذ ان كانت "مطربشة" و"معقلة"، الى أن أصبحت "مكرﭬتة"، وصولا إلى اليوم، حيث ظهرت "مقنّعة"؟ أنا لا أعلم أين العجب في أن يُخرج السّاحر من قبّعته... أرنباً آخر. وهو لم يُخرج نمراً أو تنّيناً، بل أرنباً ككلّ الأرانب في قبّعة السّحرة! ساحر الجماهير، أي بلد الأرز، أي لبنان، أي الوطن الرّسالة، أي الوطن السّرمدي. ذاك الذي يجعلك تظنّ أنك تعيش حقاً في ظلّ ديموقراطيّة تشريعيّة، تنفيذيّة، قضائيّة، مع كلّ مظاهر التحضّر، ما هو إلا ملتقى عشائر من البدو التي يمتدّ رحالها من الخليج العربي إلى إفريقيا السّوداء، ومن شواطىء أوستراليا إلى أميركا اللاتينيّة، تجمع المال والرأسمال، تتأقلم مع الصّحاري والأدغال، وتُبقي مضاربها الأساسيّة، أرض الأجداد، متحجّرة في قوالب رجعيّة تقليديّة، إقطاعيّة وعشائريّة. 
    العشائر كانت، ولا تزال، تحكم لبنان بأسماء العائلات، وبالمذاهب والعقليّات. هكذا كنا وهكذا سنبقى. اليوم آل المقداد، والبارحة آل الخازن وآل أرسلان وآل جنبلاط وآل الجميّل وآل فرنجيّة وآل كرامه... (أكتفي وعذراً فالقائمة طويلة). لا تقل "الـ" ديموقراطيّة في لبنان... بل "آل" ديموقراطيّة. لزعماء العشائر تُرفع اللافتات وتُنحر الخراف، وصَوبهم تحجُّ الجموع، وفي مجالسهم تبييض الوجوه والألسنة. 
    كلما أتانا رجل دولة، إلتهمته العشائر. أنظروا ماذا فعلوا برياض الصّلح، وبفؤاد شهاب، وبريمون إدّه... حتى ذاك الذي أتى أخيرا غصباً عن العائلات، وجاء برؤية مستقبليّة، وفرض نفسه بنكهة الحداثة وثقافة الإنفتاح العالمي؛ إغتالوه فانتهينا بـ"آل" جديدة... "حريري". هكذا هو اللبناني، يُحبّ الزعماء ويكره رجال الدّولة. ما من حزب أسّسناه إلا وتحوّل عشيرة ومذهبا، وأصبح مبنيّاً على بوس اللحى، والحقد الغريزي، والثأر... ناهيك بالقتل. وهل "طائفنا ودوحتنا" إلا توثيق للصّكوك العشائرية؟
    لبنان المؤسّسات طفل مات في رحم أمّه، ونحن نعيش على أمجاد أيّامه المعدودة. والسّاحر مات قرب قبّعته التى ما زالت تعشّش فيها الأرانب من "آل قديمة إلى آل جديدة".
    آل المقداد، لا تُخيفنّكم أقنعتهم السّوداء، بل خافوا من الأقنعة الشفافة.
التواصل بين نصرالله وجنبلاط قائم ومستمرّ
الاربعاء 29 آب 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر في "حزب الله" إشارتها إلى أن "التواصل بين الحزب و"التيار الوطني الحر" قائم ومتواصل وهو لم ينقطع، لكن الإعلان عن اجتماع الرابية أمس الأول في زيارة علنية هي الأولى بعد قضية المياومين، جاء لدحض الشائعات التي تحدثت عن فتور في العلاقة بين الطرفين"، كاشفةً أنه "جرى في خلال الاجتماع التشاور في كل المواضيع الداخلية والإقليمية، وتم البحث في كيفية ترتيب البيت الداخلي والإبقاء على جهوزية تامة على كل المستويات، كذلك ترميم بعض المسائل التي تحتاج الى إعادة النظر في اكثر من ملف".
وأشارت المصادر الى ان "الحديث تطرق الى الوضع الحكومي برُمّته، حيث تم الاتفاق على ان هذه الحكومة باقية ومستمرة، وان الحزب أبلغ الى (رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال) عون ان رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي "النائب وليد جنبلاط، وبخلاف ما يقال، مستمر في هذه الحكومة وباق في الأكثرية بحسب ما ابلغ هو بنفسه "حزب الله"، رافضًا مقولة انه انتقل الى قوى 14 آذار".
وعن العلاقة بين الحزب و"التقدمي"، أكدت مصادر "حزب الله" أن "اللقاءات والاتصالات بين الطرفين مستمرة، وان التواصل بين الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله وجنبلاط قائم ومستمر، من خلال قنوات الاتصالات التي تعمل على خطين، واللقاءات مستمرة بين رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب الحاج وفيق صفا والوزير غازي العريضي من جهة، وبين صفا وجنبلاط من جهة ثانية".
ونفت المصادر ما ذكر عن لقاء قريب بين قيادات الصف الأول في قوى 8 آذار، على اعتبار أ ن المعاونين السياسيين لكل من نصر الله و(رئيس مجلس النواب نبيه) بري وعون وجنبلاط موجودون ويقومون بالدور المنوط بهم وهو يفي بالغرض، لكن المصادر عادت وأكدت انه في حال رأت هذه القيادات ان اللقاء ضروري فسيتم ترتيبه مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الأمنية الحساسة جدا في هذه الظروف، كاشفةً أن "التوتر والفتور اللذين أصابا العلاقة بين عون وبري قد أزيلا كليًا، حتى أن عون قد بادر في عيد الفطر الى معايدة بري كأول شخص من الذين اتصل بهم عون.
 الاختبار الحقيقي لجنبلاط هو في دوره في الحفاظ على الحكومة
الاربعاء 29 آب 2012
رأت مصادر 8 آذار  أن "الاختبار الحقيقي" للنائب وليد جنبلاط "هو في الدور الذي يؤديه في الواقع السياسي، وتحديداً في الحفاظ على بقاء الحكومة والتوازنات الداخلية الحالية"، غير آبهة بـ"القصف الإعلامي المتزايد" لجنبلاط على حزب الله.

واعتبرت المصادر في حديث مع صحيفة "الأخبار" أن  انتقاد حزب الله المتكرر "ليس سوى فاتورة من فواتير كسب الرضى السعودي ووسيلة للوصول إلى صالون الملك السعودي عبد الله بن العزيز".

ويشير مصدرٌ آخر في 8 آذار إلى أن "البيك يدرك تماماً أن الأولوية بالنسبة إلى السعودية هي المعركة في سوريا"، مُعتبراً أنها "تحتاج إلى لبنان في المرحلة الحالية فقط للحفاظ على ميزان الربح والخسارة في ما يحدث على أرض الشام".

وأضاف المصدر "تُدرك السعودية تماماً أن أي اهتزاز كبير على الساحة اللبنانية سيقضي على آخر مساحة لنفوذها في لبنان، وسيضرب مصالحها الاقتصادية" ورأى أن اتخاذ جنبلاط مواقف متطرفة هو "لاستمالة الناخبين السنّة في إقليم الخروب على وجه الخصوص".
من جهة أخرى، أكدت مصادر قريبة من جنبلاط أن "البيك حريصٌ على العلاقة مع الحزب"، معتبرةً أن  موقفه من سوريا ونظام الأسد  هو "رأيه السياسي في القضايا الخارجية وله حقّ التعبير عنه"، وأضافت أن انتقاد موقف الحزب من الأزمة السورية هو "للحفاظ على صدقية البيك أمام الشارع السني الذي يعتبر الأسد قاتلاً للسنة".

وأشارت المصادر إلى أن انتقاد سلاح الحزب "لا يعدو أكثر من إشارة إلى الحزب بضرورة ضبط هذا السلاح الذي لا يمكن أن يكون في خدمة المقاومة ولا في خدمة معادلة الجيش والشعب والمقاومة، مؤكدة أن "البيك مقتنع بالحفاظ على السلاح لتحرير الأرض المحتلة، رغم اقتناعه بضرورة بقاء إمرة السلاح في عهدة الدولة والجيش".
 الإيقاع الدرزي ضُبط بشكل مدروس فيما يتعلق بالمسألة السورية
الاربعاء 29 آب 2012
نقلت صحيفة "الديار" عن مصادر درزية قولها أن "الإيقاع الدرزي" في المسألة السورية "ضُبط بشكل مدروس". إذ أشارت المصادر إلى أنه في حين  يُعتبر النائب وليد جنبلاط "من أكبر المحرضين ضد النظام ويرمي بثقله ورصيده الى جانب المعارضة السورية للاطاحة به"، فإن النائب طلال إرسلان "يقف إلى جانب دمشق ولو كلامياً".

وأضافت المصادر، أن الوزير السابق وئام وهاب يلعب دوراً بارزاً في الدفاع عن القيادة السورية، "فلا يمر اسبوع إلا ويزور العاصمة السورية وجبل العرب...وداعياً الدروز في الدفاع عن النظام" بموازاة جنبلاط الذي دعا دروز سوريا من العسكريين "إلى عصيان أوامر قيادتهم والإنضمام إلى المعارضة السورية ". 

وأشارت الأوساط إلى أنه على الرغم من الخلاف بين جنبلاط ووهاب الى حد أن اتهام الأخير رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي  بالوقوف وراء محاولة اغتياله، "إلا أن الخلاف لن يصل الى الصدام بينهما على قاعدة أن أمن الجبل الدرزي خط أحمر وفوق كل اعتـبار".

وختمت المصادر بقولها "توزيع الإيقاع الدرزي بين داعم لسوريا النظام وآخر للمعارضة الــسورية يصب في المصلحة الدرزية"، مُضيفةً: "فاذا ربح النظام المعركة لن ينسى مواقف وهاب وإذا ربحت المعارضة لن تنسى مواقف جنـبلاط ، على قاعدة أن يقود الرابح الدرزي الطائفة وحمايتها".

كشف زوار رئيس الجمهورية منذ فترة أن مواقفه تدل يوماً بعد يوم أنه رجل دولة ولديه ثقة كبيرة بأن ما يفعله سيعيد الإستقرار إلى البلد.

 أكدت معلومات حصول لقاء أواخر الأسبوع بين مسؤول سوري رفيع ومسؤول في التيار الوطني لتدارك ما يحصل من تداعيات في هذه المرحلة الحرجة.

"المعلومات" لمراقبة "اليونيفيل" . أبدى فرع المعلومات رغبته في المشاركة في المواكبة الأمنية لقوافل قوات اليونيفيل خلال تنقلاتها من بيروت وإليها أو داخل منطقة عملها في جنوبي الليطاني، علماً بأن هذه الرغبة تناقض آلية عمل اليونيفيل التي تقوم على التنسيق مع الجيش اللبناني فقط بموجب القرار 1701. إذ إن القوافل والدوريات الأممية تتقدمها وتسير خلفها دورية عسكرية من الجيش بالتنسيق مع مديرية الاستخبارات.

 شريك الكفوري على لوائح التيار . تبين أن أحد المتطلعين إلى الترشح على لائحة التيار الوطني الحر في المتن للانتخابات النيابية المقبلة، كان شريكاً رئيسياً في الشركة الأمنية التي يديرها ميلاد الكفوري (المخبر السري في قضية الوزير السابق ميشال سماحة).

لم تكد تمر ساعات قليلة على وصف الشيخ أحمد الأسير أحد زعماء صيدا السياسيين بـ"زعيم الحشاشين" في خطبة الجمعة الأخيرة، في مسجد بلال بن رباح، حتى أوقفت الأجهزة الأمنية نجل أحد أعضاء مجلس الشورى الذي أسسه حديثاً، بتهمة تعاطي المخدرات. والد الشاب الذي لا يزال موقوفاً، وهو رجل أعمال صيداوي، يعدّ من أبرز داعمي ومموّلي تحركات الأسير، ولا سيما اعتصامه المفتوح الأخير.

يتعرّض نائب في فريق المعارضة إلى انتقادات من زملاء في كتلته على خلفية مواقفه الحادّة من مسؤول أمني بارز!.

 لاحظ نائب بقاعي أن الأوتوستراد الممتد من رياق إلى بعلبك مروراً ببريتال الذي خطف فيه المهندس الكويتي مموّل بالكامل من دولة الكويت!.

 أوساطاً استغربت حديث وسيلة إعلامية عن الإفراج عن موقوف لبناني من السجون السورية قبل يومين، علماً أنه تبيّن أن المفرج عنه سوري وليس لبنانياً، وأطلق سراحه قبل خمسة أشهر.

 احصائيات انتخابية أجريت في أكثر من دائرة في جبل لبنان أظهرت تراجعاً في شعبية تيّار أكثري.

 سُمع مرجع كبير يردد في مجلسه الخاص: "ألف عدو برا الدار ولا عدو واحد جوا الدار".


 تحاول شخصيات شيعية مستقلة تحويل لقاءاتها التشاورية الى تكتل.

إنقسام حول زيارة سليمان إلى طهران: تعزيز التعاون أم رسالة سياديّة "صارمة"؟
فيرونيكا خشان
إستقبال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في لبنان عام 2010. (أ.ف.ب.)
Click Link...

دمشق "تربّي" سليمان: سيتراجع ويبادر هو للإتصال بـ"أبو وائل"!

الثلثاء 28 آب (أغسطس) 2012

مرّة أخرى، تثبت "السفير" أنها "سفير"! وكان حريّا بها أن تضع أسماء "المرجع السياسي اللبناني البارز" و"المراجع" الأخرى الذين "تنقل" عنها بـ|"حماسة فائقة"! حتى لا يضيع الناس بين من يضع إسم السجين السابق جميل السيد أو إسم سليمان "الزغير"، أو غيرهما على الحديث! هل ينبغي أن ننتظر سقوط الأسد (المحتّم) قبل أن تعتمد "السفير" نفس اللهجة "الصفيقة" التي تستخدمها في الكلام عن رئيس جمهورية لبنان (حيث "تصدر" السفير من "شارع الحمراء أوف شور"!)؟
أجمل ما في كلام المرجع "البارز"، الذي "تنقل" عن "السفير"، أنه لا يتطرّق إلى موضوع الإتهام الموجّه لميشال سماحة! أي أنه لا يتنازل حتى بنفي "تهمة الإرهاب" عنه! هل بات الأسد بحاجة لـ"إذن" لكي يغتال شخصيات لبنانية؟
الرئيس سليمان متّهم بأنه قام بـ"محاولة غير بريئة لتقديم اسم الرئيس الاسد كمتهم مباشر في قضية يثار حولها الكثير من علامات الاستفهام"! "معقول"؟
"في مقال "السفير" إشارة إلى أن موقف سليمان "استولد مخاوف لدى حلفاء سوريا في لبنان! هل هذا "تهديد" بقمصان سوداء أم تهديد بعمليات إرهابية لإثبات أن "سيادة الرئيس الأسد" و"مملوكه" لا يقومان بعمليات إرهابية؟
ملاحظة على الهامش: بعض اللبنانيين "المعترّين" لم يتشرّفوا بلقاء "أبو وائل"، ولم يتلقّوا تعليماته..! كان حريّاً بمحرّر السفير أن يضع إسم "اللواء محمد ناصيف" كاملاً و"مع حفظ الألقاب"! فالألقاب مثل "النِعَم".. "لا تدوم"!
الشفاف
*
«لماذا لم يتحرك سليمان عند الإعلان عن مركز التجسس في سفارة عوكر»؟
دمشق: «من ينتظر اتصالاً من الأسد... فسينتظر طويلاً»
نبيل هيثم
قال ميشال سليمان كلمته.. ومشى. «أنتظر من الرئيس بشار الأسد اتصالا». الجملة قصيرة جدا، لكنها في حسابات العلاقات بين الرؤساء والدول، تصبح جملة تحتاج إلى معاجم سياسية لفك طلاسمها، خاصة أن من تصدر عنه معروف عنه تاريخيا انتماؤه إلى «المدرسة السياسية الباطنية».
ثمة آراء كثيرة في ما قاله سليمان. أبرز الآراء، أول يقول ان الرجل لم يدرس كلمته جيدا وربما يكون قد انزلق الى قولها بفضل أدوار بعض غلاة المستشارين، ممن حددوا مواعيد سقوط النظام السوري، وصاروا يرسمون أدوارا لبنانية في سوريا، مقتنعين بأن النظام الســوري لن تقوم قيامته «لبنانيا» لمئات السنين.
الرأي الثاني يقول ان سليمان لم ينزلق، وهو قالها عمدا كأنه يطلب من الرئيس الأسد ألا يتصل به نهائيا، بعدما كان الاتصال بينهما دوريا. اما الهدف، فربما يكون ناتجا عن قناعة سليمانية بأن الأسد يوشك أن ينهار وأيامه صارت معدودة، ولا بأس من التموضع حيث يمكن أن يكسب هو شخصيا في المستقبل غير البعيد.
وبين هذا وذاك، يقول مرجع سياسي لبناني بارز انه «كان في امكان سليمان مقاربة هذه المسألة (قضية ميشال سماحة)، بهدوء وروية وتبصّر وبدرس أبعاد كل كلمة تقال في هذه القضية نظرا لحساسيتها وخطورتها في آن معا».
ويضيف المرجع: «كان في إمكانه مثلا الاكتفاء باستقبال اشرف ريفي ووسام الحسن، من دون ضجيج إعلامي، فقد غادر موقعه المسؤول، وبدا طرفا سياسيا، علما بأن ريفي والحسن أضرا بالاستقبال المميز لهما عندما أكملا رحلتهما الى المختارة لاطلاع وليد جنبلاط على حيثيات قضية سماحة، قبل أن يقررا بعد ايام وضع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في صورة ما حصل!
"أبو وائل"
ويشير المرجع الى أنه «كان الاجدى ترك القضية تأخذ مسارها القضائي حتى يبنى على الشيء مقتضاه»، ويسأل «هل بهذه الطريقة يخاطب رؤساء الدول بعضهم البعض، وعندما يقول ميشال سليمان انه ينتظر اتصالا من الاسد فهل يعتقد جديا انه سيتلقى مثل هذا الاتصال. ثم ماذا لو لم يتصل به الاسد، ماذا سيفعل، هل سيصعِّد اكثر، ام انه سيتراجع ويبادر هو الى الاتصال أو ارسال موفد منه الى «ابو وائل». وماذا لو جاءه الجواب «ان الشخص المطلوب غير متوفر حاليا في الخدمة»؟
أما دمشق، عدا عن اصدار الاستنابات القضائية، فانها استُفـزت من موقف سليمان، وتنقل شخصية لبنانية على صلة وثيقة بالقيادة السورية، عن مسؤول سوري كبير قوله في معرض تقييم موقف رئيس جمهورية لبنان:
- «ان موقف سليمان هو فعل هجومي لا يقل من حيث مفعوله عما تتعرض له سوريا داخليا على ايدي مجموعات ارهابية».
- «ان دمشق اعتادت على ميشال سليمان منذ بداية الأزمة فيها، كواعظ في الوقت الخطأ،وكناطق بلسان غيره وباللغات الأميركية والفرنسية والسعودية والقطرية والتركية وكل من يناصب العداء لسوريا».
- «ان دمشق تعتبر ان مجرد ان يقدم ميشال سليمان قضية ميشال سماحة بالطريقة التي قاربها فيها بتبني الاتهام المباشر لسوريا، فمعناه انه اتخذ قرارا مسبقا بالقطيعة الديبلوماسية ولا حاجة لاتصالات أو توضيحات لا حول هذه القضية ولا حول غيرها».
- «ان دمشق تقارب قول سليمان انه ينتظر اتصالا من الرئيس الاسد، من زاويتين:
الاولى، ان هذا الكلام ينطوي على محاولة غير بريئة لتقديم اسم الرئيس الاسد كمتهم مباشر في قضية يثار حولها الكثير من علامات الاستفهام.
الثانية، ان هذا الكلام ينطوي على جهل حقيقي بالرئيس الاســد، واذا كان سليمان جديا، فعليه أن ينتظر طويلا الاتصال الموعود.
وإذا كان التصفيق لموقف سليمان لا يزال مستمرا من قبل «فريق 14 آذار» ووليد جنبلاط، الا انه في المقابل، استولد مخاوف لدى حلفاء سوريا في لبنان.
وعلى حد تعبير قيادي بارز في الاكثرية، فإن سليمان «اصدر الحكم في قضية سماحة واتهم سوريا، قبل صدور اي اتهام رسمي وقبل ان يحال الرجل على القضاء العسكري، بينما هو تغاضى عن عشرات المحاولات لجعل لبنان قاعدة استهداف لسوريا، ناهيك عن التحريض السياسي والمذهبي والخروق اللبنانية اليومية للحدود السورية». ويسأل قيادي لبناني «هل بات سليمان مقتنعا بأن بشار الاسد سيسقط، وماذا لو لم يتم ذلك وكيف يفسر صمود الاسد حتى هذه اللحظة، وهل قرر سليمان ان يخرج من جلده الذي ارتداه على مدى السنوات الرئاسية الاربع، وبالتالي أن يرتدي جلدا جديدا يناسب السنتين المتبقيتين من الولاية الرئاسية حتى آخر ربيع 2014. وماذا لو فشل الرهان على سقوط الأسد، وماذا سيكون انعكاس ذلك ليس على ما تبقى من الولاية الرئاسية فقط، بل على كل الواقع اللبناني؟».
يضيف متسائلا «لماذا ابرز ميشال سليمان حماسته حيال قضية ميشال سماحة، بينما لم يبرز حماسته في الانتصار للسيادة الوطنية في الحالات التي يستباح فيها لبنان من قبل الاميركيين، والامثلة هنا لا تعد ولا تحصى، وأبرزها اكتشاف اكبر محطة تجسس لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية الـ«سي آي ايه» في السفارة الاميركية في عوكر؟ وهل موقف سليمان مرده الى جرأة ام الى مشكل شخصي بينه وبين ميشال سماحة؟
يقول سياسي معروف بعلاقته الوطيدة بالرئيس الاسد، ان رفع ميشال سليمان سقف كلامه في التخاطب مع الاسد تحديدا يندرج في سياق قراءة رئاسية للوضع في سوريا متأثرة الى حد كبير بـ«أجندة» الدول المنخرطة في المعركة ضد سوريا. وكما ينقل عن رئيس «تيار المردة» النائب سليمان فرنجية في هذا السياق: «لا توجد في هذا الموقف جرأة او تسرّع او سوء قراءة للوضع، بل لا يوجد سوى نكران للجميل».
دمشق "تربّي" سليمان: سيتراجع ويبادر هو للإتصال بـ"أبو وائل"!

khaled
12:56
29 آب (أغسطس) 2012 - 

It might be a surprise to Assad and all of those Safir School Environment. If the President of Lebanon had been quiet for four years, as the Agent says in His Article, or as 8 March Forces Collaborators said, and NOW the President of Lebanon shouted it RIGHT in the Face of the Murderers in Damascus, and he has the SOLID proof of the Involvement of the Head of Criminals Assad Al Wahsh in those planned Explosions, which would take Hundreds of Lebanese Lives, may be Families of those Supporting the Regime, would be DEAD as well. The Flowing Stream in Lebanon is that, the Lebanese should be PUPPIES to the Criminals in Damascus , naked of Dignity and Honor as those in 8 March Forces. Now the President put it RIGHT, if Assad would call or NOT, the President would not be HONORED. It is enough for the Lebanese to be PROUD of their PRESIDENT, and if any one of the Regime’s Supporters does not like it, they can move to Damascus and live with their Lovable President as long as he is in Power. Sure it is not for LONG.
khaled-democracytheway
دمشق "تربّي" سليمان: سيتراجع ويبادر هو للإتصال بـ"أبو وائل"!

fouad
10:37
29 آب (أغسطس) 2012 - 

هي صوت من لاصوت لهم صحيفة الممانعة ورئيسها طلال سلمان القومي ضمير الامة العربية اهدانا ابراهيم الامين والان نبيل هيثم .اذا لم تستح وتخجل فافعل ما تشاء.المقال لا يناقش .بالجرم المشهود اعتقل واعترف ميشال مجرم والذي ارسله وارسل محمود حايك والقديسين الاربعةمجرم كذلك ونبيل هيثم لا يحلل هو شبيح مثل شبيحة البعث.يا جماعة الممانعة لستم سوى خونةوقتلةويجب ان تحاكموا.كفوا عن الثرثرة
دمشق "تربّي" سليمان: سيتراجع ويبادر هو للإتصال بـ"أبو وائل"!

أ. د. هشام النشواتي
10:16
29 آب (أغسطس) 2012 - 
الخطا التاريخي الذي ارتكبه العالم والانسانية بحق الشعب السوري ان النظام السوري الارهابي السرطاني الخبيث لم يحاسب على مجازره سابقا في حماة في الثمانيات ولقد قتل 40 الف بريء ودمر مدينة حماة ولهذا فان بشار الاسد السفاح استخدم اسلوب ابيه في تدمير سوريا باهلها وهو يعتقد انه بهذا سيركع الشعب السوري ويعيد استعباده ونهبه ونشر الطائفية والفساد. نعم اليس فيكم رجل رشيد؟ اليس فيكم رجل فيه ذرة من الضمير؟ اليس فيكم رجل فيه ذرة من الاحساس؟اليس فيكم رجل فيه ذرة من الاخلاق؟ اين الانسانية؟ اين العالم الحر؟ العالم كله يتفرج على المذابح والمجازر والقتل بواسطة الدبابات والطائرات والمدفعية التي تدمرالمدن والاحياء والشجر والحجر ولا يتحرك المجتم الدولي مع الاسف. ان النظام السوري الدموي السرطاني وشبيحته الارهابية واكيد بامر من رئيس شبيحته بشار الاسد السفاح يدمر المنطقة وسيدمرالعالم باسلحة الدمار الشامل لاحقا فعلى العالم تدمير ومحاسبة هذا النظام السوري الارهابي المارق. ان كل من يساعد او يدعم او يتستر او يدافع عن هذا النظام المجرم هو مجرم مثله.من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا.

نعم لمطاري الحريري ومعوض

  • علي حماده
  • 2012-08-28
  • image for علي حماده
  • طبيعي ان يقف "حزب الله" وحلفاؤه من جماعات نظام في سوريا ضد اعادة فتح مطار رينه معوض الدولي، وطبيعي ان تكون حجته في ذلك الزعم ان الغاية من المطالبة بفتح مطار رينه معوض استقدام السلاح الى الشمال اللبناني ومنه الى الداخل السوري المحتدم. وطبيعي ان يكون موقف "حزب الله" عنيفا في مواجهة المطلب المشروع بتشغيل مطار القليعات الذي يعود الى الواجهة كل مرة يقدم فيها الحزب والجمهور الذي يتم تشغيله" بالريموت كونترول" على قطع طريق مطار رفيق الحريري الدولي، والاعتداء على حرية السفر والتحرك منه واليه. وقد تكررت هذه الاعتداءات على اهم مرفق عام في البلاد مرات ومرات وتحولت الطريق المؤدية اليه منطقة مفتقرة الى المقومات الدنيا من الامان، حيث لا سيطرة للدولة ولاجهزتها العسكرية والامنية سوى على الدائرة الضيقة من المطار نفسه. حتى هذ السيطرة منقوصة بمعنى ان "حزب الله" يسيطر ايضا على المرفق نفسه، ولا يمكن التحرك منه واليه وداخله الا تحت رقابة امن الحزب الذي يعشش في كل مكان. انهم يسيطرون على جهاز امن المطار قيادة وافرادا. ويتحكمون في الامن العام ولوائحه ومعلوماته ومراقبة الوافدين والمغادرين. اكثر من ذلك انهم موجودون مباشرة عبر عسسه المدنيين من عاملين وموظفين في كل زوايا المبنى وعلى المدارج نفسها. وهنا لا بد من التوقف امام مشكلة المدارج: فكل العارفين بما يحصل في مطار رفيق الحريري الدولي يتلقون معلومات مفادها ان احدالمدارج في المطار ( الشرقي) يقع تحت سيطرة امنية تامة من "حزب الله"، الى درجة اعتباره واقعا ضمن ما يسمى "المربع الامني للحزب" حيث صار محرما على القوى الامنية الشرعية. ونسأل هؤلاء الذين يعتبرون ان الغاية من تشغيل مطار رينه معوض شمالا هي تهريب السلاح، ماذا تنقل الطائرات الايرانية الآتية الى بيروت؟ الأموال؟ السلاح؟ هل تنقل مسؤولين مخابراتيين ينزلون من الطائرات مباشرة الى ارض مطار ليستقلوا سيارات مموهة بزجاج اسود؟ ام بضائع يتم ادخالها ايضا من خارج دائرة الجمارك، فتحمل في شاحنات آتية من الضاحية الجنوبية وتعود اليها مباشرة بدون رقيب او حسيب؟
    سؤالنا هنا: من يضمن سلامة الناس في مطار رفيق الحريري الدولي مادامت هناك حالة شاذة تتجسد بتحويل "حزب الله" المطار الى محمية؟ 
    ان وجود الدولة في المطار ظاهري فحسب مثلما هو وجودها في كل بيروت حيث الاحتلال المليشيوي المستمر منذ غزوات ٢٠٠٨. هذا بالتحديد ما يفرض على الحكومة واجب تشغيل مطار رينه معوض الذي لا يحتاج سوى الى تنفيذ لقرار سابق اتخذ في مجلس الوزراء.
    اننا لا نتنازل عن مطار كبير شهدائنا رفيق الحريري، لكننا ما عدنا نرضى بأن تبقى صلة لبنان بالخارج رهينة حزب مسلح يمارس حالة احتلالية توسعية وعدوانية في كل بقعة من بقاع لبنان. استنادا الى ذلك نطالب بتشغيل مطار شهيدنا الآخر رينه معوض. 
القاضي أبو غيدا استمع إلى إفادة مرافق سماحة وسائقه في القضية
الثلاثاء 28 آب 2012
تابع قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، تحقيقاته في قضية الوزير والنائب السابق ميشال سماحة، فاستمع إلى إفادة شاهدين هما مرافق سماحة وسائقه.
من جهة ثانية التقى المحامي صخر الهاشم موكله الموقوف سماحة في مقر الشرطة العسكرية في مبنى المحكمة العسكرية من دون أي رقيب، وبحث معه في ملف القضية.
19 جريحاً في حادث سير لحافلة سوريّة على طريق المصنع
الثلاثاء 28 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للاعلام" أنّه وقع حوالي 19 جريحاً بعضهم حالته خطرة بعد فقدان سائق حافلة سوريّة تقل نازحين سوريين آتين من حلب السيطرة عليها على طريق المصنع. واصطدمت الحافلة بالحافة الاسمنتيّة الموضوعة عند نقطة الجمارك اللبنانيّة، ونقل الجرحى إلى مستشفيات شتورا وزحلة.
النظام السوري يُصدّر أزمته إلى لبنان
الثلاثاء 28 آب 2012
نقلت صحيفة "الانباء" الكويتية عن قيادي في "التيار الوطني الحر" قوله إن "النظام السوري سيصمد بفعل الغطاء الذي يؤمنه له الروس والصينيون والإيرانيون وحزب الله وحلفاؤه في لبنان، الأمر الذي سيؤدي إلى امتداد الصراع إلى أمد زمني طويل جداً"، معرباً عن اعتقاده بأن "الرئيس الاميركي باراك اوباما سيُنتخب مجدداً، لكنه لن يقود سياسة أميركية تقوم على التدخل الحاسم اسوة بعهدي (جورج) بوش الابن".
وأضاف: "المؤسف، أن كل هذه الوقائع ستؤدي إلى تدمير سوريا وتخريب اقتصادها وتهديم مؤسساتها حتى تنضج التسوية الخارجية وتُفرض على السوريين، ويتم التأسيس لمرحلة جديدة على الاراضي السورية ستترك تداعياتها على لبنان وسائر الدول المجاورة"، معترفاً بأن "النظام السوري يعمل على تصدير أزمته إلى لبنان مما يبقي على مخاطر الاغتيالات ويفسر الاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن وظاهرة الجناح العسكري لآل المقداد التي فرضت على "حزب الله" والأخير مُلزم أن ينفذ مشيئة النظام السوري".
ولفت إلى أنه "إذا لم ينفذ حزب الله ذلك بشكل مباشر، فعليه أن يشرف ويساعد ويغطي ويمول تبعا للحاجيات"، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن "الحزب سينأى بنفسه عن التدخل بأي ازمة كبرى في لبنان وعن الانزلاق الى المغامرات غير المحسوبة"، مضيفاً: "إن النظام السوري مستاء جداً من مواقف الرئيس (ميشال) سليمان الذي لم يعد يتواصل مع الرئيس (بشار) الاسد بأي شكل من الاشكال".
وتوقع القيادي العوني أن "تستمر الاوضاع اللبنانية على ما هي عليه من ضمن ما يمكن القول فيه إنها الفوضى المضبوطة". كما توقع أن تستمر حكومة الرئيس نجيب ميقاتي على حالها"، مشيراً إلى أن رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط "يستدير للعودة إلى صفوف 14 آذار، إلا أنه سيعود بحجم أقل من الماضي".,
وختم أن "التيار الوطني الحر بدأ يعد للانتخابات النيابية المقبلة على أساس الدوائر المتبعة في الوقت الحاضر، علماً بأن احتمال إجراء الانتخابات أو تطييرها واردان على حد سواء".
على حلفاء الأسد التمرد على أوامره ليسلم لبنان من الخراب
الثلاثاء 28 آب 2012
طلب عضو كتلة "المستقبل" النائب رياض رحال من حلفاء سوريا في لبنان "أن يضعوا عقلهم في رأسهم ويتمردوا على تنفيذ أوامر النظام السوري ليسلم بلدهم من الخراب".
رحال وفي تصريح لصحيفة "السياسة" الكويتية قال: "لندع الشعب السوري يحرر بلده بالطريقة التي يراها مناسبة، لأن أهل مكة أدرى بشعابها، ولماذا نقحم أنفسنا كلبنانيين في الرمال المتحركة من حولنا، خصوصاً ما يجري في سوريا؟".
وتعليقاً على حديث عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي عن تحييد لبنان، أكد رحال أن "تحييد لبنان يجب أن يشمل كل المحاور بما فيه المحور السوري – الإيراني، لأننا قادرون كلبنانيين أن نحرر أرضنا من خلال القرارات الدولية، وليس من خلال الارتباط بمشاريع إقليمية مشبوهة".
وعن الوضع في طرابلس، اعتبر رحال أن "لا شيء انتهى، لأن المعالجة ليست جذرية وهذه المشكلة عمرها 37 سنة، وقائمة منذ ما قبل الحرب الأهلية في العام 1975، ومنذ ذلك التاريخ حتى اليوم حصل نحو الـ50 هدنة وفي كل مرة يسقط عشرات القتلى والجرحى، فإلى متى يستمر الوضع هكذا؟".
وناشد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي باعتبار طرابلس هي مدينته أن "يتخذ إجراءات صارمة ونهائية وإعطاء أوامره للجيش اللبناني الباسل الذي صمد بوجه أكبر المؤامرات على لبنان في مخيم نهر البارد بتصديه لمؤامرة "فتح الإسلام"، وعليه أن يضرب بيد من حديد، وأن يرد على مصادر إطلاق النار والقنص بالمثل مع هدم كل بناء تطلق منه النار".
وطالب: "بسحب السلاح من كل طرابلس، فلا يجوز بعد اليوم أن تبقى عاصمة الشمال رهينة تحت رحمة جبل محسن"، محذراً من "مغبة بقاء السلاح مع الأهالي، لأنه في هذه الحالة لا أحد يتوقع أن يصمد وقف إطلاق النار أكثر من ساعات أو أيام معدودة، لأن الجمر ما زال تحت الرماد".
التهويل بحق ريفي والحسن يعكس حجم الكارثة التي حلّت بـ"8 آذار" في قضية سماحة
الثلاثاء 28 آب 2012
أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب عمّار حوري إلى أنّ "كل التهويل الصادر من فريق الثامن من آذار بحق مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، ورئيس شعبة المعلومات العميد وسام الحسن، وكل محاولات الضغط على القضاء لتمييع قضية (الوزير السابق ميشال) سماحة، لن تغيّر المعادلة في شيء، بل إنّ هذا الهجوم الإستباقي لا يعكس سوى حجم الكارثة التي حلّت بهذا الفريق السياسي، الذي كان في السابق يغتال ويوتّر الوضع الأمني الداخلي بدون أدلّة، في حين أنّ اليوم كل الأدلة تدين هذا الفريق، الذي يأتمر للنظام السوري".
حوري، وفي حديث إلى صحيفة "اللواء"، وفي تعليق على ما نشرته صحيفة "الجمهورية" حول التحقيق مع سماحة، أشار إلى أنّ "ما تمّ كشفه يفضح بشكل لا لبس فيه الفكر الإجرامي لدى فريق الثامن من آذار، ويكشف بالدليل القاطع من المسؤول عن الأعمال الأمنية التي شهدتها البلاد منذ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولغاية اليوم"، متوقعًا أن تشهد البلاد "المزيد من التوتير الأمني، على غرار الأحداث التي شهدتها البلاد في الأسبوعين الماضيين، بدءًا من عمليات الخطف التي قام بها الجناح العسكري لآل المقداد، ووصولا إلى الأحداث التي شهدتها مدينة طرابلس في الأيام القليلة الماضية"، وختم بالقول: "على رغم فضح أمر فريق الثامن من آذار، لكنّ هذا الفريق المحكوم من النظام السوري، قد يلجأ إلى إشعال الساحة الداخلية برمّتها، خدمة لحاكم دمشق".
إجراءات لتقديم شكوى ضد ريفي والحسن لدورهما بتسريب محاضر التحقيقات مع سماحة
الثلاثاء 28 آب 2012
أوردت صحيفة "اللواء" معلومات تشير إلى أن "إرباكا كبيرًا، يسود فريق الدفاع عن (الوزير السابق ميشال) سماحة، والذي  انضمّ إليه محامٍ ثالث هو صخر الهاشم، إضافة إلى المحاميين مالك السيّد ويوسف فنيانوس، حيث سارع هذا الفريق إلى عقد إجتماعات مكثفة طوال نهار أمس، من أجل إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، على خلفية نشر المحضر الكامل للتحقيقات مع سماحة عبر إحدى الصحف المحلية"، في إشارة إلى صحيفة "الجمهورية". 
ومن بين الإجراءات المنوي اتخاذها، وفق ما نقلت "اللواء" عن مصادر وكلاء الدفاع هي تقديم شكوى ضدّ كل من مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، ورئيس شعبة المعلومات العميد وسام الحسن، لدورهما في تسريب محاضر التحقيقات الأوليّة مع سماحة، كما سيعمد وكلاء الدفاع إلى الطلب من قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، قبل جلسة الاستجواب الجديدة، استدعاء الشاهد الملك في قضية موكلهم المدعو ميلاد كفوري، وإلا فإنّهم سيمتنعون عن حضور الجلسات المقبلة نتيجة الدور غير البريء الذي يلعبه كل من ريفي والحسن في إطار تضليل التحقيق وتسريب المعلومات".
في موازاة ذلك، نقلت "اللواء" عن مصدر أمني رفيع على صلة لصيقة بقضية سماحة رفضه استدعاء الشاهد ميلاد كفوري، "انطلاقًا من التعهّد المعطى إلى كفوري بحمايته وعائلته"، وأضاف أن "دور كفوري انتهى عند اللحظة التي تمّ فيها إلقاء القبض على سماحة متلبسًا"، معتبرًا أنّ "استدعاء كفوري من عدمه لن يغيّر في الوقائع شيئا لأنّ سماحة اعترف بتورطه في المخطط التخريبي بإيعاز من اللواء علي المملوك".
وشدد المصدر على أنه "بدل طلب استدعاء كفوري، حبّذا لو يتحرّك القضاء اللبناني ويصدر استنابات قضائية بحق المملوك"، رافضًا في المقابل أن تكون "خطوة تسريب التحقيقات مع سماحة، موجهة إلى وزير العدل شكيب قرطباوي". وكشف في المقابل عن أنّ "هذه الخطوة أتت ردًا على المحاولات الهادفة إلى تمييع التحقيق وحرفه عن مساره الطبيعي وصولاً إلى لفلفته"، معتبرًا أنه "أمام هذا الواقع كان لا بدّ من إعلام الرأي العام اللبناني على حقيقة المخطط الإجرامي الذي كان سماحة سينفّذه بإيعاز من اللواء علي المملوك في لبنان وتحديدا في الشمال".
ووفق معلومات "اللواء"، فمن المتوقّع أن "يلجأ فريق الثامن من آذار، إلى شن هجوم عنيف، ضد مؤسسة قوى الأمن الداخلي، وتحديدًا مديرها العام وشعبة المعلومات، عبر تحريض بعض الأبواق من سياسيين وإعلاميين، في محاولة لحرف الأنظار عن الإنجاز النوعي الذي تحقق بكشف خلية سماحة- المملوك".
 تسطير إستنابات قضائية بحق مسلحين في الضاحية وطريق المطار والبقاع
الثلاثاء 28 آب 2012
أوردت صحيفة "المستقبل" معلومات تشير إلى أنّ" مفوّض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي داني الزعني سطّر استنابات قضائية جرى تعميمها على كل المحافظات، طلب بموجبها تحديد هويات المسلحين الذين ظهروا على شاشات التلفزة في منطقة الضاحية الجنوبية وعلى طريق "مطار رفيق الحريري الدولي" وفي البقاع، والطلب من كل إدارات شاشات التلفزة التي بثت صوراً لهؤلاء تزويد الأجهزة الأمنية بها ليُبنى على الشيء مقتضاه".
علّوش أشاد بإلقاء الجيش القبض على عصابة مسلحة في الزاهرية "تابعة لحزب الله"
الثلاثاء 28 آب 2012
أشاد عضو المكتب السياسي لتيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش بـ"الخطوة التي قام بها الجيش في القبض على احدى العصابات المسلحة في منطقة الزاهرية والتابعة تسليحاً وتمويلاً وتغطية لـ"حزب الله"، مؤكدًا "ضرورة استكمال ذلك لينسحب على كل البؤر المسلحة في المدينة والأهم هو عدم التراجع عن هذه الخطوة لا بضغوط سياسية ولا بإرهاب وبالأخص من قِبَل راعي هذه المجموعات أي حزب الله".
علوش، وفي حديث إلى صحيفة "المستقبل"، رحّب بـ"الخطوة الإعلامية" التي قام بها الرئيس (الحكومة) نجيب ميقاتي في شأن تحويل ما قلته عن اشتراكه بطريقة غير مباشرة في لعبة الدم إلى إخبار مع معرفتي من خلال التجربة، بأنّه قادر من خلال سلطته على أن يحوّر التحقيق أو يوقفه عند نقطة لا يمكن العبور من خلالها إلى الحقائق"، معتبرًا أن ميقاتي "رفع هذا الشعار في محاولة للترهيب وربما دفعي للتوقف عن عرض الحقائق أمام الرأي العام، والمصيبة هي ان معظم مصادره وجماعته في طرابلس يتّهمون تيارنا الذي لم يتاجر يوماً بالدم بأنّه يموّل أو يسلّح، وهم في موقع السلطة ولم يحوّلوا هذه المعلومات يوماً كإخبار إلى النيابة العامة لتحقق فيه، علماً أنّ المعلومات الموجودة لدى الأجهزة الأمنية فيها تفاصيل دقيقة عن المتورطين في اللعبة القائمة على الأرض والتي ذهب ضحيتها أبناء باب التبانة بمختلف أطيافهم".

مملوك اتّصل بأجهزة لبنانية غاضباً: من سرّب محاضر التحقيق مع "سماحة"؟

الثلثاء 28 آب (أغسطس) 2012
أثار نشر محاضر التحقيق مع الوزير والنائب السابق الموقوف ميشال سماحة فضلا عن صور المتفجرات التي نقلها من دمشق وصورته وهو يحمل كيسا من الاموال ليسلمه الى الجاني المفترض، الذهول في الاوساط السياسية اللبنانية، على مستوياتها كافة. خصوصاً ان سماحة، وحسب ما جاء في المحاضر التي تم نشرها الى الآن تفوّق في استخفافه بأرواح المواطنين والمسؤولين والسياسيين ورجال الدين على أعتى المجرمين.
مصادر سياسية في بيروت اعتبرت ان تسريب المحاضر، جاء من جهات تضررت من أقوال الموقوف سماحة، خصوصا أنه تناول بالشتم والاستخفاف والسباب الاجهزة الامنية والجيش اللبناني ورئيس الجمهورية ميشال سليمان، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، بحيث ضاعت هوية الجهة التي قامت بالتسريب.
المملوك "تلفن" غاضباً لتأنيب الأجهزة "الصديقة"!!
وتضيف ان هناك ضغوطا هائلة تُمارس على القضاء من أجل تمييع المحاكمة للحد من أضرارها السياسية على فريق أتباع سوريا في لبنان. وهذ، خصوصاً في ضوء ما تردد عن اتصال هاتفي بين الضابط السوري "علي مملوك" الذي ورد إسمه في التحقيق مع سماحة، واجهزة امنية لبنانية على تنسيق دائم مع السلطات السورية، حيث بادر مملوك الى معاتبة المسؤولين الامنيين اللبنانيين على تقصيرهم في مقابل المفاجآت التي تحضرها لهم شعبة المعلومات!
صورة من "الزمن الجميل" حينما كان "التنسيق الأمني" يتمّ على "جاط فتّوش"!
وتشير المصادر الى ان ما حصل من نشر لمحاضر التحقيق، بالوثائق والصور يشكل جريمة يعاقب عليها القانون، خصوصا ان المحاكمة لم تنته فصولا بعد. إلا أن اللافت كان عدم صدور اي تعليق او موقف سواء من النيابة العامة، او من المتضررين من نشر المحاضر، او حتى من محامي الموقوف سماحة الذي كان اعترض على طريقة توقيف سماحة ولم يثر إنتباهه او حفيظته القانونية نشر محاضر تحقيق مع موكله قبل انتهاء التحقيق.
لماذا "الجمهورية"؟
وتقول المصادر إن المحاضر موثقة، وتاليا لا يمكن نقضها شكلا ولا قانونا وهناك عدم جدوى من التلهي بالقشور، فضلا عن ان الجهة التي سربت المحاضر تشكل ضمانة للناشر. وتشير الى ان إختيار صحيفة "الجمهورية" لم يكن من قبيل الصدفة لنشر المحاضر، خصوصا ان صاحبها هو وزير الدفاع والداخلية السابق الياس المر، الذي يعرف الكثير، ولديه من الخبرة بحيث انه يدرك المحاذير القانونية لنشر هذه التحقيقات.
من هي الشخصية التي رافقت "سماحة"؟
وفي سياق متصل تشير مصادر مطلعة على سير المحاكمة الى أن المحققين إقتربوا من إدانة شخصية أخرى كانت برفقة سماحة، وهم يعملون على إستكمال ملفهم من اجل توقيف هذه الشخصية، بعد ان انتزعوا من سيارة سماحة "سندات الرأس"، وأرسلوها الى الخارج لإجراء فحوص "دي ان أي"، وذلك بعد أسبوع من توقيف "سماحة" ما أثار علامات إستفهام على توقيت إجراء هذه الفحوص المتقدمة تقنيا، وما إذا كان سماحة أقر بوجود مرافق له في رحلته التي نقل فيها المتفجرات من دمشق الى بيروت.
من جهة ثانية بدأت شخصيات، بينها مفتي عكّار والنائب خالد الضاهر، رشّحها سماحة للإغتيال تعد لمقاضاته قانونا، هو وكل من يظهره التحقيق شريكا ومتدخلا وفاعلا ومحرضا على القيام بعمليات التفجير.
مملوك اتّصل بأجهزة لبنانية غاضباً: من سرّب محاضر التحقيق مع "سماحة"؟

khaled
13:27
28 آب (أغسطس) 2012 - 

It is disgusting to hear, that a Professional Criminal is still Ordering, the Officials in Lebanon to cover a would BE CRIME with MERIT. Those still receive orders suppose to protect their own people, and EXPOSE any Crime would harm the people of Lebanon. But to conspire to Conceal those crimes, is beyond BELIEF. They are Suing Mireabi because of some comments against the Head of the Armed Forces, under the ACT of Humiliating and Whining the Morality of the Armed Forces. Now who is humiliating the Lebanese Armed Forces. When they receive Orders from a Criminal would have killed hundreds of Lebanese Citizen as they used to do, when the Occupiers Troops were in Lebanon.They have to STOP treating Lebanese as Stooges, while they are the STOOGES, and one day they would be held Accountable for their Collaboration.
khaled-democracytheway
 إحتمال صدور مذكرة توقيف بحق المملوك وعقيد سوري قريباً
الثلاثاء 28 آب 2012
علمت صحيفة "النهار" أن اجتماعاً عُقد في الساعات الأخيرة بين مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكريّة صقر صقر وقاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا تناول تقويماً لملف التحقيق القضائي الجاري مع الوزير والنائب السابق ميشال سماحة.
وأفادت المعلومات أن قراراً سيتخذ في الأيام القريبة في شأن الخطوات اللاحقة في التحقيق ولا سيما منها ما يتعلق باحتمال إصدار مذكرة توقيف في حق مدير الأمن القومي في سوريا اللواء علي مملوك والعقيد السوري عدنان (مجهول باقي الهوية).
تحركات "14 آذار" ستستمر.. وطرد السفير السوري أولى خطواتها
الثلاثاء 28 آب 2012
أكّد منسق الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار فارس سعيد أنّ تحركات المنظمات الشبابية في "14 آذار" ستستمر "ولن تكون لمرّة واحدة فقط"، وقال: "أهم خطوة نريد تنفيذها، وأولى الخطوات، هي طرد السفير السوري (علي عبد الكريم علي)، وهذا هو العنوان الأساسي"، مشدّدًا على ان المطالب التي تتبنّاها المنظمات الطلابية والشبابية في 14 آذار هي "وضع حد للواقع القائم في لبنان لتتحمّل الدولة مسؤوليتها على كل الصعد والمطالبة بإطلاق سراح المخطوفين والموقوفين في سوريا وطرد السفير السوري وإلغاء معاهدة الاخوّة والتعاون والتنسيق التي أُقرَّت في العام 1991".
سعيد، وفي حديث إلى صحيفة "المستقبل"، لفت الى أن هذه التظاهرة ستكون "باكورة سلسلة من التحركات الشعبية من أجل استعادة الحيوية الشبابية الى داخل جسم 14 آذار نظراً الى خطورة الوضع الذي يمرّ به لبنان، وانهيار الدولة أمام عيون اللبنانيين، خصوصاً أن البيانات لا تكفي من أجل إنقاذ الوضع في لبنان"، داعياً "كل اللبنانيين الى تحمّل المسؤولية لبناء الدولة".
مسيرة الغد خطوة أولى
الثلاثاء 28 آب 2012
علمت صحيفة "النهار" أنّ قوى "14 آذار" وجهت عبر نشرة داخليّة على الإنترنت رسالةً إلى عدد من الشخصيات والناشطين للمشاركة بكثافة في المسيرة التي تنظمها على خلفية المطالبة بالتحرك الحاسم لإنهاء الفلتان الأمني والافراج عن المخطوفين ووضع حد لمعارك طرابلس ونزع السلاح، وكذلك المطالبة بطرد السفير السوري في لبنان والغاء معاهدة الاخوة والتعاون والتنسيق اللبنانية – السورية بعد الانتهاكات السورية للحدود اللبنانية – السورية وملف الوزير السابق ميشال سماحة.
وفي هذا السياق، نقلت الصحيفة عن مصدر بارز في قوى "14 آذار" قوله إن جميع الأحزاب والتيارات تشارك في هذا العمل المشترك، موضحاً أنّ قيادة "14 آذار" رأت أن الظرف يستدعي البدء بتحريك الشارع ديموقراطياً، ووصف المسيرة المقررة غداً (الأربعاء) بأنّها خطوة أولى نحو مرحلة ستشهد خطوات أخرى لاحقاً.
 من حق اللبنانيين التساؤل عن مصيرهم في حال حدوث أي حرب مقبلة
الاثنين 27 آب 2012
رأى رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط أنّه من سخرية القدر أن تتحوّل حركة عدم الانحياز التي انطلقت في باندونغ في العام ١٩٥٥ مع كبار من أمثال جمال عبد الناصر وجواهر لال نهرو وجوزف تيتو نصرةً لحرية الشعوب ودعماً لمبدأ تحررها من الاستعمار والتبعية لهذا المعسكر او ذاك، الى حركة الانحياز لأنظمة تمارس كل اشكال الطغيان ضد شعوبها، وتدعم بكل قوتها أنظمة اخرى قلما شهد التاريخ من أمثالها في ممارسة القتل والقمع والاستبداد، وخير دليل على ذلك هو الحماية المباشرة التي تقدمها بعض القوى للنظام السوري في مواجهة الطموحات المشروعة للشعب السوري في الحرية والاستقلال والكرامة.
جنبلاط وفي موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الصادرة عن الحزب التقدمي الاشتراكي يُنشر غداً أضاف : "من سخرية القدر ان يشارك في ذاك الاجتماع بعض القادة العرب الذين انتُخبوا بالأمس القريب بعد ثورات أطاحت برموز الطغيان، فإذا بهم بدل أن ينحازوا الى شعوبهم ومصالحها، تراهم سيجلسون إلى جانب من يقفون سداً منيعاً ضد حقوق الشعب السوري ونضاله الملحمي الذي يتوج يومياً بالمئات من الشهداء والجرحى والمفقودين والمعتقلين.
وتابع: "من سخرية القدر أيضاً ان يشارك في قمة طهران بعض قادة فلسطين ويحضروا الى جانب من يمثلون النظام السوري ويدعمونه، وهو النظام الذي فعل بشعبه اكثر مما فعلت اسرائيل بالشعب الفلسطيني. ثم ألا يمر ببال ممثلو فلسطين أن المشاركة الى جانب نظام هجر الشعب السوري ودمر مدنه وهو يماثل التدمير الاسرائيلي للمدن الفلسطينية قد يعطي ذريعة لإسرائيل لتهجير ما تبقى من عرب الضفة الغربية وعرب ٤٨ في الداخل وبالتالي أن تفعل إسرائيل كما فعل النظام السوري؟"
وفي الشأن اللبناني، لفت جنبلاط إلى أنه "لا خوف على الموقف الرسمي اللبناني الذي يمثله رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي سيعبر حتماً بجرأته المعهودة عما يتلاءم مع المصلحة الوطنية اللبنانية وليس المصالح الإقليمية الاخرى. لكن يبقى طبعاً ألا يتحول لبنان، بين الجنون الاسرائيلي الذي يمثله بنيامين نتنياهو وحقد النظام السوري الذي يريد تفجير الأوضاع الداخلية وترسانات الصواريخ الجاهزة وغير المنتظمة في اطار تفاهم الحد الأدنى للخطة الدفاعية، الى حقل للتجارب ليدفع مجدداً فواتير باهظة كأثمان لحروب الآخرين على أرضه."
وأضاف:"أذكر هنا بالموقف الثابت للحزب التقدمي الاشتراكي بضرورة تحقيق الاستيعاب التدريجي والاستفادة من قدرات المقاومة في إطار المؤسسة العسكرية دفاعاً عن لبنان وفقط لبنان كما ورد في دعوة الرئيس سليمان وبما يؤكد أن يكون قرار الحرب والسلم والأمرة بيد الدولة اللبنانية. وإذا كان ليس من شك حول فاعلية صواريخ المقاومة في تهجير مئات الآلاف من الاسرائيليين، إلا أنه من حق اللبنانيين التساؤل عن مصيرهم ومستقبلهم في حال حدوث أي حرب مقبلة! "
وفي هذا المجال، لا بد من توجيه التحية للجيش اللبناني الذي يبسط سلطته رويداً رويداً في طرابلس ويثبت أنه لديه القدرة على القيام بواجباته خصوصاً عند توفر الارادة السياسية، ما يجعل قيامه بمهام الدفاع عن لبنان مسألة متاحة إذا ما تمكن من الاستفادة من تفاهم وطني يتم التوصل إليه حول هذا الموضوع.
اخيراً، هنيئاً لمضيفي قمة دول عدم الانحياز بمجزرة داريا وبصرى التي تأتي في سياق سلسلة المجازر السابقة التي وقعت في الحفة والتريمسة والحولة والعشرات من القرى والبلدات والدساكر التي لا تعد ولا تُحصى.
بعد مراجعة عدد من الأهالي لقيادة حزب بارز ليسألوها عن سبب غياب أبنائهم، جاءهم الرد أن السبب يعود إلى التحاقهم بدورات تدريبية خارج البلاد.
فوجئ رئيس تيّار سياسي في الموالاة بالكلام المسيء له والمنسوب إلى ميشال سماحة في اعترافاته المسجلة بالصوت والصورة!.
 أبدى مسؤول أمني شكه في ان تكون قيادات حزبية وسياسية قد رفعت فعلاً الغطاء عمن يخلون بالامن.
تصاريح نواب "حزب الله" تهدف إلى التعمية ومحاولة تغيير الحقائق
الاثنين 27 آب 2012
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني أن بعض نواب "حزب الله" يدلون بتصاريح غامضة تهدف إلى التعمية ومحاولة تغيير الحقائق.
وقال في تصريح له اليوم:"يطالعنا نواب زملاء لنا في "حزب الله" من وقت الى آخر بتصاريح غامضة لا تبدو وكأنها تحاكي الواقع بقدر ما تهدف الى التعمية ومحاولة تغيير الحقائق. ومؤخرا طالعنا احد الزملاء بكلام مفاده ان حزب الله قدم "التنازلات من اجل استعادة الدولة التي صورتها في اذهاننا".
وأضاف:"لا نعرف عن اية دولة يتحدث الزميل، ولا عن اي تنازلات. الا اذا كان يعتبر ان الهجوم على بيروت والجبل في 7 ايار المشؤوم هو ضمن هذه التنازلات، وكذلك قتل الضابط سامر حنا بدم بارد، والضغط لتحرير القاتل بعد بضعة اشهر على توقيفه، او الخط الاحمر الذي وضعه امين عام "حزب الله" للجيش اللبناني في نهر البارد، او تعنت الحزب وتمسكه بسلاحه غير الشرعي خلافا لارادة غالبية اللبنانيين، او حماية الحزب للمتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ووضعهم في مصاف القديسين او وصف انفسهم "بأشرف الناس" مما يضعهم فوق الجميع".
وتابع:" اذا كان هذا النوع من "التنازلات" هو المقصود من البديهي ان تطول اللائحة ولا مجال لسردها كلها، وهذا النوع من "التنازلات" يعطينا فكرة عن الدولة التي قال الزميل انها في اذهانهم".
وعن قوله بأن ما يجري على الحدود اللبنانية السورية، مجرد اعتقال لمهربين للاسلحة، رد مجدلاني:" يكفي ان نحيل هذا الكلام الى ابناء البلدات اللبنانية التي تتعرض للقصف السوري بوتيرة شبه يومية، ناهيك عن خروقات الحدود وقتل او خطف مواطنين لبنانيين. كل ذلك لا يراه الزميل او لا يعتبره خرقا للسيادة. وقد يكون من المفيد ان نحيله الى ملف اعترافات ميشال سماحة في التحقيقات التي اجريت معه، لكي يتمكن من "معرفة" الدور السوري المجرم في لبنان. فعلا انه لزمن رديء".
تعرض كاميرا الـ"ام.تي.في" للتكسير في شارع سوريا في طرابلس
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أن "كاميرا قناة الـ"ام.تي.في" تعرضت للتكسير في شارع سوريا في طرابلس من قبل عدد من الشبان، بعد اتهام المحطة بـ"الكذب".
شربل يعمم البدء بتنظيم المحاضر في حق مخالفات التدخين اعتبارًا من 3 أيلول
الاثنين 27 آب 2012
أوعز وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، الى مديرتي الأمن الداخلي والأمن العام للتعميم على قطعاتهما المختصة وجوب "البدء بتنظيم المحاضر في حق المخالفين للقانون 174 المتعلق بالإجراءات الواجب اتخاذها لقمع مخالفات التدخين في الأماكن العامة المغلقة وأماكن العمل ووسائل النقل العام وفي المطاعم والملاهي والامكنة ذات الطابع السياحي، وذلك اعتبارًا من 3/9/2012 تاريخ نفاذ العمل في القانون المذكور".
مقتل رمزي السبلاني في إشكال في أحد المسابح في الاوزاعي
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أن "المواطن رمزي السبلاني قُتل بثلاث رصاصات في صدره على اثر اشكال فردي وقع بينه وبين شخص من آل عساف في أحد المسابح في خلدة –الاوزاعي".
وعلى الإثر، حضرت دورية من قوى الأمن الداخلي وفتحت تحقيقًا في الحادث، وتعمل على ملاحقة مطلق النار الذي فر الى جهة مجهولة.
قتيل صدمًا على أوتوستراد الدامور.. وآخر قضى بانزلاق شاحنة على سيارته في الرميلة
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أنه ليلاً، وعلى أوتوستراد الدامور المسلك الشرقي باتجاه بيروت، صدمت سيارة هوندا اكورد شمبانية اللون تحمل اللوحة الرقم 174640/ص يقودها أحمد ا. ق (والدته هلا - من مواليد 1974) شخصًا مجهول الهوية توفي على الفور. وقد أوقف الصادم في فصيلة الدامور والتحقيقات جارية لمعرفة هوية المصدوم الضحية.
أما ليلاً وعلى اوتوستراد الرميلة، المسلك الغربي، باتجاه صيدا، انزلقت شاحنة مرسيدس زرقاء تحمل اللوحة الرقم 358651/م، مجهولة السائق لتصدم سيارة بي.ام رصاصية، تحمل اللوحة الرقم 289397/و، بداخلها مالكها عبد سمير بدر كانت متوقفة الى جانب الطريق. وقد أدى الحادث الى مقتل بدر على الفور وفر سائق الشاحنة والعمل جار على معرفة هويته ليبنى على الشيء مقتضاه.
سلب شخصين بقوة السلاح في سن الفيل
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أن مجهولين أقدماً ليلا عند سنتر فريواي - سن الفيل، على متن دراجة ناريّة على اعتراض سبيل زهراب طاشجيان وأماند غازاريان وسلباهما بقوة السلاح محفظتهما وبداخلهما اوراقهما الثبوتيّة ومبلغ من المال وفرا إلى جهة مجهولة.
أهالي الصرفند قطعوا اوتوستراد صيدا - صور احتجاجًا على مقتل علي خليفة
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أن "أهالي الصرفند قطعوا اوتوستراد صيدا - صور بالإطارات المشتعلة احتجاجًا على مقتل بائع المجوهرات في منطقة الصرفند علي خليفة".
وفاة بائع مجوهرات في الصرفند متأثرًا بجروحه
الاثنين 27 آب 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن وفاة بائع المجوهرات في منطقة الصرفند علي خليفة بعدما أُصيب بجروح خطرة جراء إقدام مسلحين مجهولين على الدخول إلى محله لبيع المجوهرات مقابل مستشفى علاء الدين، فسلبوه وأطقوا النار عليه، فأُصيب بسبع رصاصات، وفروا في سيارة مرسيدس ميني غواصة سوداء من دون لوحات.
وقد نقل خليفة إلى مستشفى لبيب أبو ظهر في صيدا حيث ما لبث أن فارق الحياة متأثرًا بجروحه.
إطلاق نار على 3 عمال سوريين في صيدا
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن الفلسطيني بلال ا.ع. الملقب بـ"الجعفيل"، أطلق النار من بندقية صيد على ثلاثة عمال سوريين يعملون في ملحمة - في شارع دلاعة في صيدا، ما أدى إلى إصابة الثلاثة بجروح مختلفة تم نقلهم الى مستشفى الهمشري الواقعة في الجهة الشرقية الجنوبية لمخيم عين الحلوة وهم: الشقيقان حسين أحمد فندي وسيف الدين والثالث ايوب اليوسف.
وعلى الفور حضرت قوة من قوى الأمن الداخلي، وفتحت تحقيقًا بالحادث بعد تطويق المنطقة.
وُضعت بمكان مظلم وكُبلت بالسلاسل
الثلاثاء 28 آب 2012
عقد المواطن الكويتي المفرج عنه عصام الحوطي مؤتمرًا صحافيًا في منزل عضو الهيئة التنفيذية في حركة "امل" بسام طليس في بريتال، شرح فيه ملابسات عملية اختطافه والافراج عنه، وقال: "لقد أطلقوا النار على الأرض وضربوني بأعقاب المسدسات على رأسي لحظة الإختطاف وعند الإفراج عني تحدثت مع الرئيسين (مجلس النواب) نبيه بري و(الحكومة) نجيب ميقاتي وهذا فخر لي، وما يؤسف انهم وضعوني في مكان مظلم وكبلوني بالسلاسل ولحظة الاختطاف حصلت مشاجرة بيني وبينهم، حيث شقوا قميصي وبدلوه بـ "تي شيرت" اسود"، مشيرًا الى "رجله التي سال منها الدماء والى رأسه الذي شُج قليلاً نتيجة عراك ما قبل الإختطاف".
وشكر الحوطي "الشعب الكويتي والرئيس (الجمهورية) ميشال سليمان والرئيسين بري وميقاتي وأمير دولة الكويت صباح احمد الصباح على تعاونهم واهتمامهم".
واذ أشار الى أن "الخاطفين لم يعاملوه بالإساءة"، نفى معرفته بـ"الخاطفين"، مضيفًا: "القصة انني جئت صباحًا لآكل "الفتة" عند أولاد عمي وأوصلتهم الى المنزل وشربت القهوة وعندما هممت بالصعود الى السيارة من أجل الذهاب الى البيت اعترضتني سيارة فنزل أحدهم واعترض سيارتي وسحبني منها وبدأوا بدفعي، عندها أيقنت أنهم سيخطفوني فبدأت بالمقاومة، عندها ضربوني بأعقاب المسدسات وبعد مقاومة وصراخ رآني شيخ وهذا ما أراح بالي وغلبت الكثرة الشجاعة ليصبحوا سبعة فدفعوني الى السيارة وغطوا عيني وصرخوا بي وبدأوا يقولون لي اشتم هذه الدولة وتلك الدولة، فقلت انا كويتي وصديق للدولة وللجميع انا لا اشتم احدا انا كويتي، واتهموني بالإرهاب وبأنني قائد لمنظمة إرهابية تابعة للجيش الحر فأجبت أن لا دخل لي بالسياسة".
وتابع: "شتموني وسألوني عن التمويل ومن أموّل، قلت أنا كويتي جئت لأزور زوجتي يوم العيد فسألوني عن أموال وعرفوا انني أبني منزلًا في بلدة طليا، وسألوني كم معك من اموال، ورموني في مكان مظلم وتركوني لوحدي مكبل اليدين، وعندما سألت ربي اليوم أن يفرج عني فكان أن استجاب فجاء أحدهم ورماني بالصندوق وأوصلني الى قرب كنيسة على طريق ترابية".
من جهته، نفى طليس الذي كان يتابع القضية بتكليف من الرئيس بري أن "يكون تم دفع فدية للإفراج عن الحوطي"، وقال:"الضغط الأمني وضغط الناس جعل الخاطفين لا يستطيعون فيه حماية أنفسهم وحمايته، وهذه الضغوط أدت الى الإفراج عنه بدون فدية مالية بعدما اصبح عبئًا عليهم".
وتحدث عن اهتمام الرئيس بري بالمهندس الحوطي، وشكر دولة الكويت للمشاريع التي تقوم بها، وأشاد بإنجاز الإفراج، وقال:"ما حصل مع الحوطي سبق وحصل مع لبنانيين، والمسألة ليست مسألة جنسية. تم خطف لبنانيين بغرض المال وهذا ليس من شيم اللبنانيين وموضوع الحوطي كان موضع اهتمام اللبنانيين جميعًا وقائد الجيش (العماد جان قهوجي) والأجهزة الأمنية التي أوصلتنا الى هذه النهاية السعيدة التي اسعدت الشعبين الكويتي واللبناني".
ميقاتي تبلغ من وزير الداخلية خبر إطلاق المخطوف الكويتي عصام الحوطي
الاثنين 27 آب 2012
تبلغ رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي من وزير الداخلية والبلديات مروان شربل خبر إطلاق المخطوف الكويتي عصام ناصر الحوطي. وشكر الرئيس ميقاتي الأجهزة الأمنية وكل من ساهم في الافراج عن الكويتي المخطوف، ولا سيما أبناء المنطقة.
واتصل الرئيس ميقاتي مهنئًا بسلامته.

إعتقال شقيق زوجة الكويتي "الحوطي" للإشتباه بعلاقته بخطفه

الاثنين 27 آب (أغسطس) 2012
كشفت اذاعة “صوت لبنان” (93.3)، صباح اليوم الاثنين، معلومات مفادها ان القوى الأمنية اوقفت شقيق زوجة الكويتي المدعو غازي خميس عرفات للإشتباه بضلوعه في عملية الإختطاف.
كما اعلنت ان القوى الامنية اوقفت ايمن دلول وشخص من آل الفوعاني من بلدة علي النهري البقاعية للاشتباه بارتباطهم بالمجموعة التي خطفت الحوطي.



المخطوف الكويتي
واذا كان الأمن مستتبا راهنا وموقتا على طريق المطار، فانه ليس كذلك في أكثر من منطقة، وخصوصا مع استمرار عمليات الخطف والابتزاز، وآخرها خطف المواطن الكويتي عصام الحوطي في البقاع.
وإذ تحركت عائلته امس فنفذت اعتصاما رمزيا، كشف رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي لـ"النهار" ان أسباب الخطف ليست سياسية كما تبين من التحقيقات الأولية، وهو ليس مستهدفا لكونه مواطنا كويتيا، رافضا الافصاح عن المعطيات المتوافرة لديه حرصا على سلامة المخطوف والتحقيق.
وأكد ميقاتي ان الاجهزة الامنية تجند كل جهودها لتأمين الافراج عنه والحفاظ على سلامته وأن اهالي المنطقة التي خطف فيها يتعاونون مع قوى الأمن في هذا المجال. وأضاف ان الموضوع قيد المتابعة الحثيثة من الرؤساء الثلاثة، وأن ثمة تواصلا مستمرا مع السفير الكويتي الذي أبلغه متابعة أمير الكويت الشخصية للموضوع وحرصه على عدم تأثيره على العلاقات اللبنانية – الكويتية.
كذلك أفاد مكتب رئيس مجلس النواب ان الرئيس نبيه بري يتابع عن كثب منذ السبت الماضي، موضوع خطف المو اطن الكويتي عصام الحوطي، وقد أجرى سلسلة اتصالات لهذه الغاية، كما تلقى اتصالات عدة من مراجع كويتية، وهو على تواصل دائم مع السفارة الكويتية في لبنان، آملا في اطلاق "هذا المواطن الذي يمثل العلاقة الحقيقية بين الشعبين الكويتي واللبناني، إذ يعيش نصف حياته هنا في لبنان والنصف الآخر في الكويت. وقد كانت الكويت معنا دوما في السراء والضراء، وأقل ما يمكن فعله هو تخلية المخطوف الكويتي فورا مع الاعتذار الشديد".
في المقابل، صرح وكيل وزارة الخارجية الكويتي بالانابة السفير محمد الرومي بأن الوزارة تسعى الى الافراج عن الحوطي.
وقال "إن هناك تعاونا جيدا من السلطات اللبنانية مع المسؤولين الكويتيين وعلى رأسهم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، وكذلك مع سفير الكويت في لبنان عبد العال القناعي". مشددا على أن "الوزارة لا تألو جهدا لاستعادة المواطن المختطف، كما أنها على اتصال مع ذويه في البلاد". وجدد مناشدة الكويتيين في لبنان ان يغادروه في ظل هذه الظروف حفاظا على أرواحهم.
وأعلن وزير الداخلية والبلديات مروان شربل في حديث الى قناة "الجديد" ان عمليات دهم جرت أمس في البقاع، وأن تحقيقات جارية لتحديد مكان المواطن الكويتي.
وافاد مراسل "النهار" في بعلبك ان عمليات دهم واسعة جرت في بلدتي حور تعلا وبريتال في شرق المدينة بحثا عن مشتبه بهم في خطف الخوطي، بعد اطلاق المواطن محمد حسن صبرا ليل أول من أمس بالقرب من مفرق بريتال.
صفير لـ

ناجي يونس
Click Link..
 جهود الحريري ــ قطر أطلقت سراح أحد المخطوفين الـ11 في سوريا
الاثنين 27 آب 2012
رأى النائب والوزير السابق محمد بيضون أن ما تشهده الساحة اللبنانية من تطورات أمنية سواء على مستوى خطف الرعايا السوريين والاتراك ومؤخرا الكويتيين أو على مستوى الاقتتال المسلح في طرابلس وغيرهما من المحطات الامنية، "هو نتيجة جهود النظام السوري لزعزعة استقرار لبنان بالارتكاز على الميليشيات اللبنانية الموالية له، بدليل ما صرح به السفير البريطاني في بيروت توم فلتشر عن وجود معلومات ودلائل قطعية تؤكد سلبية ما يضمره النظام السوري للدولة اللبنانية".
بيضون وفي تصريح لصحيفة "الانباء" الكويتية قال إنه "على رغم ذلك، فإن النظام السوري أضعف من أن يحدث زلزالاً أمنياً في لبنان والمنطقة كما سبق للرئيس السوري بشار الاسد أن توعد به، بدليل القاء القبض على النائب والوزير السابق ميشال سماحة متلبساً بتهمة شكلت ضربة موجعة للرئيس الاسد، ناهيك عن أن الموقف الدولي بدءاً من الأمم المتحدة مروراً بالاتحاد الاوروبي وصولاً إلى جامعة الدول العربية يدعم لبنان ضد محاولات النظام السوري العبث بأمن جاره الصغير".
ولفت إلى أنه "في الوقت الذي يجهد الرئيس الاسد لانفلات الأمن في لبنان سار الرئيس (ميشال) سليمان باتجاه استعادة قرار الرئاسة اللبنانية وهيبتها من قبضة النظام السوري، وحزب الله، وهو ما تجسد في خطابه الشهير بعيد الجيش وفي مواقفه التي اطلقها من جبيل والديمان"، معتبراً أن "التغيير الحاصل في موازين القوى في المنطقة وضعف النظام السوري نتيجة وصوله إلى مراحله الأخيرة، أدى إلى ارتفاع اسهم الرئاسة اللبنانية، فسارع الرئيس سليمان الذي اثبت وطنيته وحرصه على دور المؤسسات الدستورية وفي مقدمتها مؤسسة الجيش، الى استعادة حقوقه التي سلبت منه على مدى 4 سنوات من عهده".
وأشار بيضون إلى "أن المواجهة الباردة بين الرئيس سليمان وحزب الله، تؤكد رفض سليمان إنهاء عهده من دون حل يخرج البلاد من حالة الفوضى الدستورية والامنية والاقتصادية التي تتخبط فيها"، لافتاً إلى أن "أهمية مواقف الرئيس سليمان تكمن في أنها عكست توجهات الرأي العام اللبناني الذي فرض عليه حزب الله بقوة سلاحه قراراته ذات الارتباط الكامل بالتوجهات الايرانية، فجاء خطاب الرئيس سليمان بعيد الجيش وما تبعه من مواقف وطنية له لينهي اختراع حزب الله اي ما سمي بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة".
ولفت بيضون إلى أن "تسليط (الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن) نصرالله الضوء في خطابه بـ"يوم القدس" على معركته الوهم ضد إسرائيل هو كناية عن عملية هروب إلى الأمام في محاولة لإزاحة الضوء على مسؤولياته حيال الفشل الذريع الذي منيت به حكومته، خصوصاً أنه كشريك للنظام السوري لا يمكن تبرئته هو وكل قوى 8 آذار من شراكتهم بملف النائب والوزير السابق ميشال سماحة".
ورداً على سؤال، أعرب بيضون عن اعتقاده "أن حزب الله يحاول من خلال مواقفه وتوجهاته السياسية وضع البنى التحتية لدولته في الجنوب والبقاع وحمل الطوائف الأخرى على الانفراد بمناطق نفوذها"، معتبراً أن "ما فات حزب الله أمانة عامة وقيادات، أن الدولة الشيعية لن تكون قابلة للحياة، وستكون محاصرتها اقتصادياً ومالياً بغاية السهولة وبمنتهى البساطة"، مشيراً إلى أن "أكثر ما يدعو إلى الأسف، هو أن قوى 14 آذار ساهمت في استفحال صوت الشيعية السياسية التي يقودها حزب الله على حساب المواطنية الشيعية والاصوات الشيعية الحرة والمستقلة".
إلى ذلك، أكد بيضون أن "إطلاق أحد المخطوفين الاحد عشر في سوريا حسين عمر جاء نتيجة الجهود المضنية التي يقودها وراء الكواليس الرئيس سعد الحريري بالتعاون مع قطر، وأن المسؤولين اللبنانيين لعبوا دوراً ثانوياً ما كان لينجح بإطلاق سراح عمر لولا الجهود المبذولة حريرياً وبعيداً عن الأضواء"، معرباً عن اعتقاده "أن الباس المطلق سراحه حسين عمر العلم التركي على شكل ربطة عنق هو لإعطاء الجانب التركي مصداقية في هذا الملف".
افتتاح مبنى فصيلة درك بريتال النموذجي
الاثنين 27 آب 2012
أكد العميد محمد قاسم خلال تمثيله المدير العام لقوى الامن اللواء أشرف ريفي في حفل إفتتاح مبنى فصيلة درك بريتال النوذجي، أن "المجلس البلدي في بريتال هو الوحيد في الجمهورية اللبنانية برئيسه وأعضائه الذي قدم لنا مشكوراً مساحة واسعة هي 3969 متراً مربعاً للبناء، علماً انه لم يقدم لنا في باقي المناطق أكثر من 1200 متر مربع، وهذا يدل على دعم أهالي بريتال للمؤسسات العسكرية ، من أجل إستقرار وأمن البلدة.
وسأل قاسم لماذا يحاول البعض النيل من بريتال وأهل البقاع؟ لماذا هذه الصورة الظالمة ؟ لماذا هذه الإساءة إلى بريتال؟ فبريتال ليست على عداوة مع الدولة، بدليل وجود شبابها في المؤسسات العسكرية، من كبار القادة ووجود الطلبات الدائمة للإنخراط في هذه المؤسسات.
وشدد قاسم على أن "أهالي بريتال هم الذين طالبوا الاجهزة الامنية القيام بواجباتها وممارسة ادوارها منذ زمن طويل، ولهم الفضل بعد ثمرة جهد طويل أن تصبح فصيلة بريتال أمراً واقعاً".
فراس الدبّاغ
Click Link....
الوضع في طرابلس معرض للانفجار في أيّ لحظة
الاثنين 27 آب 2012
.حذر عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد زهرمان من أنّ "الوضع في طرابلس وعلى الرغم من الجهود المبذولة لوقف القتال، معرضٌ للانفجار في أيّ لحظة طالما أنّ المعالجات الجذريّة لا تزال غائبة"، معتبراً أنّ "ما جرى لا يتعدى الهدنة المعلنة ككل مرة".
ورأى زهرمان، في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان" (93.3 ) أنّ "ما من ضوء أخضر أعطي حتى الساعة للمؤسسة العسكريّة لسحب السلاح الموجود في المدينة"، داعياً "الفريق الذي يغطي الأسلحة في جبل محسن الى رفع الغطاء وتسليم السلاح".  وقال: "نحن نكفل تسليم أسلحة باب التبانة"، معتبراً أنّ "الحلّ يكون بسحب السلاح أولاً وبحل انمائي لوقف الاشتباكات المتكررة كما وصول الطرفين الى قناعة ان ما يحدث يؤدي الى انفجار".
 الحل في طرابلس بدخول الجيش اللبناني إلى جبل محسن
الاثنين 27 آب 2012

Eid and Lebanese Army Commander.عيد: نثق بإجراءات الجيش في طرابلس لإعادة الاستقرار إليها.
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب رياض رحال أن "سياسة الأمن بالتراضي باتت غير مقبولة"، مشددًا على "ضرورة نزع السلاح غير الشرعي من الجميع، وعلى الأراضي اللبنانية كافةً".
رحال، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 100.5"، اعتبر أن "الحل يكمن بدخول الجيش اللبناني إلى جبل محسن"، محملاً الحكومة "مسؤولية التلكؤ"، ولافتًا إلى أن "الشمال إنتهى إقتصاديًا".

The Third Lebanon War

Saturday 25 August 2012
The decision-maker is trying to kill two birds with one war. The first is neutralizing the threat from the north and the second – returning Iran to its proper place in the East, vulnerable to pressure.

Once again the gears of war are turning and the pressure is ratcheting up, as everyone knows that every seven to 10 years, as though in obedience to some law of nature, a new-old war breaks out in this battered region. And the land is in ferment.
This is the impression created by the flood of reports and news items about the progress of the Iranian nuclear project, about the “immunity space” and about the national fortitude needed in these fateful times. It appears that a war is at the gates. It is hard not to smell the fumes of jet fuel in the air.
However, since no one has real information about what is truly happening behind the scenes, all the commentaries that are being published are just speculations or commentaries on someone’s behalf.
So allow me, too, to present a speculative commentary, one that is somewhat different.
Israel is not a major power. Israel is not the United States, which can declare so publicly its intention to use military might against a distant country. Certainly Israel cannot name dates when such an attack will take place. When the Iraqi reactor was destroyed, that became known after the fact. This was also the case with the Syrian reactor. This being so, only incorrigible, messianic and megalomaniac true believers – and total idiots – can make belligerent statements of the sort we have been witnessing of late.
Therefore, it is more reasonable to assume that all the talk about Iran is aimed achieving two goals. The one is to increase the pressure on Tehran and the other is to serve as a distraction maneuver, from the school of “the decision maker,” aimed at lulling another, closer arena to sleep. That is, the aim hiding behind such talks is to arrive at a different “war of compromise.”
The next war of compromise is not the First Iran War but rather the Third Lebanon War. On the one hand, the belligerent discourse on the Iranian issue is aimed at obtaining firm guarantees from the United States that it will deal with the Iranian atom. On the other hand, it is aimed at causing the United States to give Israel a green light to deal with Hezbollah.
Thus, it is not to the east that we should be looking, but rather to the north. Only a fool – with respect to strategy – would rush into a war move of such magnitude against targets that are located far to the east. This would require around-the-clock deployment of the Israeli air force, leaving the civilian home front vulnerable to that distant countr’s minions who have an arsenal of tens of thousands of missiles and rockets.
The conditions for dealing with Hezbollah are riper than ever. The collapse of the Syrian regime is bringing the moment closer. The pretext for such an attack in Lebanon is ready and waiting; in recent months there has been much talk of Syrian chemical weapons trickling into the hands of various elements as a red line that must not be crossed.
When the final moment of collapse comes for the Syrian regime, which is supported by Hezbollah and Nasrallah as faithful emissaries of the ayatollahs, every blow Israel inflicts on the Shi’ite organization in Lebanon will be greeted with rejoicing by many Sunnis, in Syria and elsewhere. It is possible many Syrians will dance on whatever remains of the rooftops of Homs and Deraa and maybe they will even hand out sweets to celebrate the misfortune of those who collaborated with the murderous Ba’ath regime and destroyed their cities, slaughtered their old people, raped their women and mercilessly killed their children.
The decision-maker is trying to kill two birds with one war. The first is neutralizing the threat from the north and the second – returning Iran to its proper place in the East, vulnerable to pressure.

«حزب الله» والفشل التاريخي الاستراتيجي الذريع

الاحد 26 آب (أغسطس) 2012
تفسيران يلوحان لإعطاء شيء من المعنى لما حصل يوم الاربعاء الأسود الماضي، عندما حلّ على لبنان شبح السلاح والأقنعة والخطف وقطع الطرق بقيادة عشيرة آل المقداد، والتي يُفترض انها من صميم البيئة الحاضنة لـ»حزب الله»:
التفسير الأول يقول ان هذه الزوبعة إنما هي من صنع الأيادي الحزبلهية؛ ولها من التراث بما يكفي في تقاليد الحزب «الشعبية»؛ مثل هجوم «الأهالي» على القوات الدولية في الجنوب، أو هجوم متظاهري «شباب الضاحية» على الجيش في مار مخائيل من أجل الكهرباء، أو «الهجمة» النسائية على محقّق دولي في عيادة طب نسائي في الضاحية الجنوبية، أو «غزوة كشافة حزب الله» لبيروت الغربية من «أمل» وحزب «قومي» في 7 أيار 2008... وغيرها مما يستحق التدوين من ضمن حوليات تاريخ هذا الحزب بعلاقته مع «الأهل».
اذا كان هذا التفسير صحيحاً، فهذا يعني ان شيئا لم يتغير من حولنا وبالقرب منا، وبأن الحزب على الدرجة السابقة نفسها من الإعتداد بسطوته، بما يسمح له بالدفاع عن كل هذه «الانجازات» الأهلية؛ بالخطب الرنانة والتصريحات العنترية، التي أقنعت القاصي والداني بـ»إنتصاره التاريخي الاستراتيجي الإلهي» على اسرائيل في تموز 2006.
والحال، أن حسن نصر الله نفسه تملص من قيادة أركان هذا الشبح العشائري، اذ قال ان لا حزبه ولا «أمل» كانوا مسيطرين على «مجلسه العسكري»، ورمى الكرة، (لأول مرة؟) في ملعب غيره: «يجب ان تتصرفوا على هذا الأساس»، «على الكل تحمل مسؤولياته». (من هم هؤلاء «الغير»؟ أو أولئك «الكل»؟ الدولة على الأرجح، التي دُمّرت بسلاح الحزب نفسه، وصار الآن مطلوب منها ان تستفيق...).
التفسير الثاني القائل بانفلات الأمر من أيادي الحزب، هو، جزئياً، الأقرب إلى الواقع، من غير إعفاء الحزب من مسؤولياته المباشرة وغير المباشرة عن هذا الانفلات. لماذا؟ ولماذا جزئياً؟
جزئياً أولا: لأن كل الممارسات وكل المعاني التي خرج بها أبطال يوم الاربعاء الأسود، أي عشيرة آل المقداد، هي من صميم التنشئة السياسية للحزب: كلها تَشي برفض صميمي للقوانين والأعراف الناظمة لحياة المجتمع والناس، من خطف وتخويف وعرض سلاح وقطع طرق وحرق دواليب، وتهديد بالمزيد.... الذين نطقوا كلاًما على الشاشات شرحاً وإنذراً وتخويفاً وعروضاً، كانوا يستخدمون المفردات نفسها، السلاح نفسه، الأقنعة المخيفة نفسها... واللوم نفسه على الأطراف السياسية الخصمة، المحلية والاقليمية، وعلى الدولة ورئيسها ورئيس وزرائها، اللذين لم «يهتما» بالمخطوفين اللبنانيين في سوريا (إبن المقداد والأحد عشر زائراً، المخطوفين كلهم في سوريا).
كل هذا عهدناه: خروج عن منطق الدولة، نخرها من الداخل والخارج، وكسر لهيبتها القصوى، القائمة على احتكارها للسلاح... ثم بعد ذلك اعتماد وضعية المواطن المظلوم السائل عن دولة تحفظ حقوقه، تدافع عنه، تحميه الخ.
جزئياً أيضاً: لأن العلاقة التي أقامها الحزب مع العائلات والعشائر، كانت ملتبسة على الدوام. يضمها الحزب إلى بيئته الحاضنة، رغبة بالتوسع والجماهيرية وسط أبناء الطائفة الشيعية، ولكنه يحفظ لها «حقوقها» كعصبية قوية، تقوم على العدد والتضامن بين أفرادها؛ وذلك خوفاً من خسارة أصواتها انتخابياً. تتربى هذه الكتل «الأهلية»، ذات الاستعدادات السوسيولوجية على خرق القانون والدولة، تتعزز شوكتها بذلك، وتكون مهيأة في لحظة قدر على التفلت من سلطة الحزب، العاجز، في هذه اللحظة عن تلبية حاجاتها، وهي هنا استعادة مخطوف، فتخرج بعديدها ورجالها عن سلطتة الحزب فضلا سلطة عن الدولة، ويكون يوم الأربعاء الاسود، وما يتبقى منه فصولا.
على منوال مشابه، تقوم علاقة الحزب بالدولة وأطرها: قمصانه السود في العاصمة بثوا ذعراً لا يقل سواداً، منذ ما يقارب العامين، فتمكن من «الإمساك» بالحكومة والسيطرة على مكوناتها من وزراء، بحلف أو تفاهم، لم ينجح أحدهما يوما، لا في حل المشكلات المستعصية ولا باتخاذ الموقف الصارم من أي إجراء يتم التصويت عليه. لا مع حلفاء اللحظة ولا حلفاء «وثيقة التفاهم» تمكن الحزب من السير بما يلزم للبلاد.
الحكومة التي «أنجزها» الحزب باتت مثل صراعات امعاءات دقيقة مع بعضها البعض. صراعات مزمنة تفوح منها رائحة العفن. ونتيجتها ان لا لبنان ولا الطائفة الشيعية التي يعتد الحزب بحمايتها، ينعمان بالحدّ الأدنى من العيش الكريم: لا كهرباء تمكن الحزب من تحقيقها، ولا أمن ولا أخلاق ولا حد أدنى من نظام، أو استقرار في معقله؛ بل انه، بمواقفه وتحياته وتنصلاته، عرّض الشيعة للخطر من جهة، أو للطرد من مكان رزقهم من جهة اخرى...
لكن المسؤولية لا تقع على الحزب بمفرده: نظام المحاصصة، الناظم لتوزيع خيرات الدولة لم يوجده الحزب. انه النظام المعمول به في حياتنا السياسية. الحزب وقع في شركه عندما تمردت عليه تكتلات أهلية «حليفة»، عشيرة آل المقداد في حالة أربعائنا الاسود؛ أو ربما «سايرها» عندما ظهرت إرهاصات تمردها، واعتقدت، في مكابرتها العنيدة، انها قد تمر كما مرت تمردات الاهل السابقة. لكنها تفلتت، ولم يعد هناك لا «غطاء» ولا كابح... وبدت المدينة مثل لقمة سائغة في فم وحش غير واضح المعالم.
ولكن، ما الذي منح هذه الكتلة العشائرية كل هذه القوة الضاربة؟ للمفارقة، انها استمدت فائض قوتها من دماء السوريين الثائرين على نظامهم منذ ما يقارب السنتين، هؤلاء الذين استطاعوا أن يهزوا العرش الأسدي، وأن يهددوا كل الخيوط الاقليمية التي أقامت عروشها الرديفة على انقاض عيش السوريين وكرامتهم. استمدت فائض قوتها من فراغ في القوة أحدثه تآكل النظام. قوة حزب الله من قوة البعث، وأي تهديد لهذا الأخير هو تهديد لحزب الله؛ يفرغ من قوته ليعطيه لقوة أخرى جديدة، كانت صاخبة ومشاكسة، ولكنها غير خارجة عن سلطة الحزب المطلقة، وقد بنى هذه الأخيرة على أساس أنها «إلى الأبد» (من يتذكر صراخ أحدهم في اعتصام حزبه الالهي في الوسط التجاري لمدينة بيروت عام 2006 ، من ان حزب الله، هو أيضا، «إلى الأبد»؟).
ولأن الحزب ربح البلد أيام كان البعث يعد نفسه بالخلود، فان أي مسّ بأسباب هذا الخلود، سوف يكون مسا بقوة من قام عليه. هكذا ظهر آل المقداد في تنظيمهم لفلتان المدينة: يملأون فراغا في القوة، أحدثه الزلزال السوري.
هذا التغير لا ينحصر بحزب الله. إنه يطال أيضاً الأطراف الاخرى، الخصمة. وصعود السلفيين في الوسط السني، في صيدا وطرابلس، والثقل الجديد للاخوان المسلمين اللبنانيين («الجماعة الاسلامية») في الوسط نفسه، خير دليل: ليس فقط على ضعف أصاب الزعامة السنية التي قامت ركائزها على التوازن القديم، أو لأن التياران الاسلاميان، السلفي، وبدرجة أقل، الإخواني، صعدا بعد 7 ايار، ضمن عملية محاكاة أصولية سنية لأصولية شيعية مزدهرة... كما تماهت الأصوليتان معاً، الشيعية والسنية، مع الأصولية اليهودية، تبريراً لمزجهما بين الدين والدولة. ليس هذا فحسب؛ إنما أيضا لأن أجنحة الأصولية السنية باتت ترفرف في السماء العربية بعد الثورات، بعدما حلّقت عقودا قبلها في السماء الإسلامية الشيعية. تلك هي لحظة القدر التي يكابر حزب الله ولا يريد النظر إليها.
خير دليل على التعامي عن هذا الواقع خطاب حسن نصر الله الأخير، الذي برأ نفسه فيه من مسؤولية تهمة انفلات الاربعاء الاسود. من دون التفوه بكلمة واحدة عن المجازر التي يرتكبها حليفه يومياً بحق الشعب السوري، على بُعد أقل من مئة كيلومتر، ولا عن تلك المجزرة التي حاول تصديرها عبر أبرز مثرثريه حول «المؤامرات الأميركية الصهيونية»، ميشال سماحة. فهو غير معني إلا بـ»شهداء» النظام، من امثال شوكت وراجحة والتركماني والشعار. كل هذا لا يعرفه «سيد المقاومة». هو يقوم بما يعرف: تهديد الاسرائيليين بالقتل. اذا هاجمتنا اسرائيل، يصرخ ويقسم... آلاف القتلى... فيما اسرائيل تعد العدة لشن حرب ضد ايران، لا توافق عليها لا الولايات المتحدة ولا ما يقارب نصف الاسرائيليين ونصف طبقتهم السياسية، فضلا عن قيادات أركان عليا في جيشهم. ومع ذلك تتحضر اسرائيل لكل الاحتمالات: ملاجئ، ستر واقية من الغاز السام، تدريبات مدنية على مواجهة الاخطار، مناورات عسكرية.... هل هيأ نصر الله وحزبه شيئا من هذا القبيل؟ ليس لبقية اللبنانيين الذين لن يؤثروا على زعامته، ولكن للشيعة بالذات؟ هل يتصور مثلا ان يُقتل عشرات الآلاف من الاسرائيليين من دون أن يُخدش لبناني؟ وإلى ما هنالك من تساؤلات، تبدو احيانا ساذجة لشدة ما تكررت في سرنا طويلا...
وفي اليوم الثاني بعد الخطاب، تكون مقدمة نشرة قناة «المنار» الحزبلهية، شماتة بـ»العدو»، الذي «خاف» من تهديدات نصر الله بالموت... يا فرحتنا بخوف «العدو» منا! كأننا لم نتعلم بعد ان خوف اسرائيل منا يفتح لنا أبواب جهنم على مصراعيه.
أما بعد لائحة الفشل غير المكتملة هذه، يصحّ الآن على الحزب، أو ربما بعض اعضائه الذين لم يسترخوا على نعيم الامتيازات والاعفاءات والتجاوزات، أن يتوقفوا عن المكابرة، أن يصحوا على ما يدور حولهم، أن يراجعوا رؤاهم... قبل أن ينجرفوا، ومعهم لبنان الى أيام سوداء، ليس الأربعاء منها إلا بروفةً لطيفةً.
dalal.elbizri@gmail.com
كاتبة لبنانية
"نوافذ" المستقبل
«حزب الله» والفشل التاريخي الاستراتيجي الذريع

fouad
15:17
27 آب (أغسطس) 2012 - 

من الصعب فهم ان كان المقداديين تحركوا بدافع ذاتي ام كواجهة للحزب او في اطار تقاطع للمصالح.لكن غريب ان عملية خطف المقدادي حسان من الشام جاءت بعد اعتقال الارهابي الثرثار ميشال .ظهور الجناح العسكري المقدادي ادى الى ضرب هيبة الدولة المستعادة قليلا بعد ضربة المعلم التي حققها فرع المعلومات زايد انها اثارت فوضى غطت على اعتقاله ثم اتت الغارة على عزاز.الحزب يعاني لا شك بالامر سلطته تراجعت ثمة فراغ ستملؤه العشائر لان الحزب ومع انه يمسك بالدولة فانه لا يثق بها لانها مخترقة كما اثبتت فضيحة سماحة.الاستعراض العشائري سيرد عليه باستنفار من العصبيات الوسط هذا يهدد سيد الكون حسن اسرائيل سنحول حياتكم جحيما .اما نحن فحياتنا جحيم بدون جميلة احد.هذا ما حناه الحزب على لبنان ولبنان لم يجن على احد
طيران إسرائيلي فوق السلسلة الغربية والقطاع الغربي وجزين
الاثنين 27 آب 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن "الطيران الحربي الإسرائيلي حلّق عند الحادية عشر والربع وعلى علو متوسط فوق السلسلة الغربية وصولاً الى مدينة بعلبك".
وأشارت الوكالة إلى أن أجواء قرى القطاع الغربي في المنطقة الحدودية تشهد تحليقًا مكثفًا للطائرات الحربية الإسرائيلية على علو متوسط وصولاً حتى منطقة الناقورة"، لافتةً إلى أن "الطيران الحربي الإسرائيلي خرق الأجواء اللبنانية عند الساعة 11,30 من قبل ظهر اليوم، فوق منطقة جزين وإقليم التفاح على علو مرتفع"
لبنان سيدفع ثمن أي هجوم ينفذه "حزب الله" ضد إسرائيل
الاثنين 27 آب 2012

Is Iran to be Attacked before November 2012.
بعث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسالة تهديد إلى الحكومة اللبنانية بواسطة دبلوماسي غربي رفيع المستوى التقاه في القدس، قال فيها إن "إسرائيل سترد على أي استفزاز من جانب "حزب الله"، وأن دولة لبنان ستدفع الثمن".
ونقلت صحيفة "هآرتس" اليوم عن نتنياهو قوله للدبلوماسي الغربي، خلال لقائهما قبل عدة أسابيع في القدس، إنه "بالنسبة لنا، فإن حكومة لبنان هي المسؤولة عن كل ما يجري في أراضيها".
ونقلت الصحيفة عن موظف إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن نتنياهو أوضح للدبلوماسي الغربي أن "إسرائيل ترى بـ"حزب الله" جزءاً من الحكومة اللبنانية، ولذلك فإنه في حال هاجم الحزب  إسرائيل، فإن الجيش الإسرائيلي سيرد بقوة شديدة ولن يميز بين الحزب ودولة لبنان التي يعمل من أراضيها".
وأشارت الصحيفة إلى أن "نتنياهو لم يدخل في تفاصيل، لكن أقواله تعني أنه في أي مواجهة بين إسرائيل و"حزب الله" في المستقبل، سيهاجم الجيش الإسرائيلي أهدافا وبنى تحتية في لبنان، مثل محطات توليد الكهرباء وموانئ ومطارات ومبان حكومية وليس فقط أهدافا تابعة للحزب".    
وأضافت الصحيفة أن رسالة التهديد هذه تأتي في الوقت الذي تستعد إسرائيل لمواجهة سيناريوهات عدة قد تتطور إلى مواجهة مع "حزب الله".
ويتعلق السيناريو الأول بمحاولة حزب الله، على خلفية احتمال سقوط الرئيس السوري بشار الأسد، أن ينقل من سوريا إلى لبنان أسلحة كيماوية وصواريخ أرض – أرض وصواريخ مضادة للطائرات، وقد أعلن نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك خلال الشهور الماضية أن إسرائيل ستدرس مهاجمة شحنات أسلحة كهذه لمنع وصولها إلى أيدي "حزب الله". 
وتشير التقديرات في جهاز الأمن الإسرائيلي الى أن هجوما إسرائيلياً كهذا قد يؤدي إلى رد "حزب الله" على شكل هجمات صاروخية باتجاه إسرائيل. 
ويتعلق السيناريو الثاني بهجوم إسرائيلي أو أميركي محتمل ضد المنشآت النووية الإيرانية، وتشير التقديرات الإسرائيلية في هذه الحالة إلى أن "حزب الله" سيستجيب لطلب حرس الثورة الإيرانية بإطلاق آلاف الصواريخ على إسرائيل وضمن ذلك إطلاق صواريخ باتجاه تل أبيب ومنطقة وسط إسرائيل كلها.


خشية الاحتكاك مع الأسير . تشخص الأنظار في مدينة صيدا نحو يوم الجمعة المقبل، موعد المهرجان الذي تقيمه حركة أمل في ذكرى تغييب الإمام موسى الصدر، في ظل تهديد الشيخ أحمد الأسير بالنزول مجدداً إلى الشارع، على شكل اعتصامات متنقلة. وتتكثف الاتصالات على أكثر من صعيد لمنع تزامن أي تحرك للأسير مع المهرجان، تحسباً لاحتكاك بينه وبين مناصري الحركة المتوجهين من الضاحية ومنطقة صيدا الى المهرجان في النبطية، علماً بأن أوساط الأسير تتحفظ عن التعليق على الموضوع.


- كشف مرجع خليجي أن السعودية قررت إرسال نسخة عن مداولات اتفاق الطائف والنص النهائي للاتفاق إلى الدولة اللبنانية وتحديداً إلى رئاسة الجمهورية.

تدخلت دولة كبرى لمنع اتخاذ إجراءات ضد مطار بيروت عبر مؤسسات دولية وشركات تأمين


 تهديد جنبلاط ونجله تيمور لم ولن يمرّ مرور الكرام في الجبل
الاثنين 27 آب 2012
نقلت صحيفة "الديار" عن مصادر درزية قولها أن تهديد آل المقداد لرئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط ونجله تيمور قد خلّف موجة غضب عارمة، "لا تزال تثير في نفوس الموحدين الدروز الكثير من الإحتقان والتوتر"، مُعتبرة أن التهديد العلني لجنبلاط وابنه تيمور "لم ولن يمرّ مرور الكرام في الجبل". 

ورأت مصادر وزارية أن هذا التهديد قد دفع بالدروز إلى "إعادة قراءة تطوّر الأحداث في لبنان ومحيطه وجواره في ظلّ ظهور المجالس العسكرية والعشائرية والمذهبية والطائفية، وتراجع سلطة الدولة وحلول شريعة الغاب والقوة والبطش مكان القانون".

وأضافت المصادر أنه وبالرغم من عدم وجود أي "مشروع أمن ذاتي في الجبل"، وأن القيادة السياسية الدرزية "تتحرك في إطار التهدئة والوئام والتعايش بين القرى والأهالي"، فإن الوضع على أرض الواقع يؤكد بأن "الدروز يستعدون لأسوأ الاحتمالات في تولي الدفاع بأنفسهم عن وجودهم وكرامتهم في هذه الأرض، شأنهم في ذلك شأن من سبقهم على هذا الدرب في هذه المنطقة المحفوفة بالمخاطر". 

وأكدت المصادر الدرزية أن "من يظن أن الإغارة على مناطق الجبل خلف أي عنوان من العناوين سيكون نزهة، هو واهم جداً ومخطئ كثيراً في حساباته وتقديراته"، مُشيرة إلى أن "ما جرى في أيار 2008 جرى طيه عبر المصالحات التي يحرص الدروز على ترسيخها".

وأضافت المصادر :" الدروز يتمنون أن يكون الفريق الذي قام بحملة ذات يوم على معاقل الدروز في الجبل، قد تعلّم الدرس وأن يكون قد أدرك أنه ارتكب خطأ تاريخياً في لحظة استكبار واحتكام للغرائز".

وطرحت المصادر علامات استفهام حول "السكوت عن رسالة التهديد من المرجعيات السياسية في الضاحية الجنوبية...خصوصاً أن هذه الرسالة تمسّ بالخطوط الحمر التي تهدد أمن الجبل، التي وحدته وأمنه واستقراره وعيشه المشترك، هي أساس وحدة وأمن واستقرار والعيش المشترك في كل لبنان". 

وتساءلت المصادر عن قيمة الاجتماعات الدورية بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي "التي لا ينكر أحد أهميتها في كل الظروف الصعبة...والتي يصدر عنها بيانات تؤكد على العيش الوطني المشترك والسلم الأهلي " غير أنها "تصبح هامشية  حين يصدر تهديد شخصي مباشر لزعيم الجبل وابنه، من قِبَل عشيرة موجودة ضمن كنف المقاومة وحمايتها".
الاستنابات القضائية يجب أن تصل الى خواتيمها
الاحد 26 آب 2012
أكد وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور أن "النظام السوري آيل الى الزوال والسقوط ويريد ان يصدر أزمته الى لبنان، فلماذا يريد البعض في لبنان أن يستورد هذه الازمة؟"، واعتبر أن "الجيش يقوم بواجباته الكاملة على الحدود ولا يحتاج إلى من يقرأ المواعظ عليه لا السفير السوري ولا غيره". 

كلام أبو فاعور جاء خلال تمثيله رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في افتتاح المبنى الجديد للجمعية التعاونية الإستهلاكية في راشيا وقضائها.وأعرب عن خشيته ان "تتدرج باتجاه المحظور" قائلاً أن "من يسعى الى تصدير أزمته الى لبنان كالنظام السوري الذي يعرف انه اذا ما بقي في السلطة شهرا أو شهرين أو أكثر، يعرف أنه آيل الى الزوال والسقوط، لأن هناك منطقا وحتمية للتاريخ وللوقائع على الارض، وان كان للاسف البعض في سوريا وفي لبنان يريد أن يمارس حدا من الانكار غير المعقول لما يحصل بحق الشعب السوري، والدليل على محاولته تصدير ازمته الى لبنان ما تم اكتشافه من مخطط تخريبي وتفجيري عبر احد المسؤولين السياسيين المفترضين".

الى ذلك اعتبر ابو فاعور ان كلام السفير السوري علي عبد الكريم علي عما يحصل على الحدود اللبنانية السورية "غير مقبول" و دعا الدولة اللبنانية الى "اتخاذ الإجراءات لأن هذه التصريحات من السفير السوري وتلك المشابهة من المسؤولين السوريين تسمم الأجواء وتزيد الانقسام في لبنان، وهذا أمر يجب أن يوضع حد له، والجيش اللبناني يقوم بواجباته الكاملة على الحدود، ولا يحتاج إلى من يقرأ المواعظ عليه لا السفير السوري ولا غيره، كونه ليس المرجع الصالح لاعطاء المواعظ والدروس لا في لبنان ولا في سوريا، ولبنان لا يريد أن يتورط في الحدث السوري".

من جهة أخرى شدد أبو فاعور على أن "الإستنابات القضائية التي تحدث عنها رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، يجب أن تصل الى خواتيمها، والتحقيقات التي تحصل في المخطط التفجيري الذي كان يحضر له في الشمال يجب أن تستمر، ومن غير المسموح أن يهول أو يضغط أحد على القضاء أو يمارس تأثيرا عليه".
تبادل إطلاق النار بين الجيش ومسلحين في الزاهرية بطرابلس
الاحد 26 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للاعلام" أن "تبادلًا لإطلاق النار وقع بين الجيش اللبناني ومسلحين في محلة الزاهرية بطرابلس ، وان عناصر الجيش تنفذ مداهمات في المنطقة".
قنص على جامع الناصري وشارع سوريا وسقوط قتيل عند محور البقار الأميركان
الاحد 26 آب 2012
ذكرت الوكالة "الوطنية للإعلام" أن "رصاص القنص يطال جامع الناصري وشارع سوريا في طرابلس"، مشيرة إلى "سقوط  قتيل يدعى عادل عثمان عند محور البقار الأميركان، تم نقله إلى مستشفى سيدة زغرتا".

المسرحية المسيئة الى بيئة "حزب الله"...

  • علي حماده
  • 2012-08-26
  •  سعادتنا لا توصف باطلاق أول المخطوفين اللبنانيين في سوريا حسين علي عمر. فاحتجاز أي انسان وحجبه عن نور الحرية جريمة اياً تكن الاعتبارات... ودعاؤنا ان يتم اطلاق بقية المخطوفين العشرة لينضموا الى عائلاتهم لنقفل هذا الملف المثير للقلاقل الذي عبره تسلل من تسلل لتوتير الأوضاع في لبنان. لكن ومع الفرحة باطلاق حسين علي عمر، لا بد لنا من التطرق قليلا الى ما نعتبره مسرحية الخطف وقطع الطرق ولا سيما مطار بيروت، فضلا عن مهزلة تفريخ "الاجنحة العسكرية" لعائلات وعشائر أريد منها ان تكون واجهة أهلية لفريق حزبي منظم عمل ويعمل من خلف الستارة مستغلا قضية خطف حسان المقداد، والذي تلف عملية اختطافه شبهات كبيرة حول الطرف الحقيقي الواقف خلفها. 
    فحسان لم يظهر سوى مرة واحدة عندما بث شريط له مع مختطفيه. ثم اختفى، وجرت تعبئة ساحة بمسرحية تابعناها وأدى فيها اشخاص طيبون ولكنهم بسيطون دورا إعلاميا بارزاً. 
    لقد ادت كل الاحداث المخلة بالامن، وبالسلم الاهلي في البلد، وبمصالح لبنان العليا داخليا وخارجيا الى اضرار كبيرة لا بل فادحة اصابت كل لبناني ولبنانية. فترك البلاد تحت رحمة فريق انزلق الى الخطف، وتهديد الرعايا العرب في لبنان، واختطاف مواطن تركي كان من نتائجه الكارثية المزيد من التدهور الاقتصادي. اما على صعيد الاضرار السياسية فإنها ستظهر جلية مع مرور الوقت حيث نجح "حزب الله" في وضع كل بيئته ليس في مواجهة بقية اللبنانيين فحسب، بل في مواجهة ٣٠٠ مليون عربي من المحيط الى الخليج. اكثر من ذلك فإن خروج السيد حسن نصر الله معلنا ان لا علاقة لحزبه بالأمر، وان الساحة الشيعية بدأت تفلت ما كان مقنعا، ولم يؤخذ به كحقيقة، بل ان جميع العواصم العربية والاجنبية المعنية فهمت من كلام نصرالله انه استبطن التهديد بالامن. 
    لقد قلنا سابقا لقيادات "حزب الله" وليس للعائلات التي تستغل ان لبنان كله عشائر ساعة يتم اللعب على هذا الوتر المتخلف. وان ما كان يصلح في ٧ ايار ٢٠٠٨ انتهى. وان محاولة الحزب المشار اليه تذكيرنا بقواعد اللعبة التي فرضها بعد السابع من ايار ما عادت قائمة، وهو لا يخيف اللبنانيين، لأنهم يدركون ان التغيير العميق الذي تشهده المنطقة يستحيل الا يؤدي الى تغيير في قواعد اللعبة في لبنان. فالسلاح وحده لا يكفي لإحكام سيطرة على لبنان، والاطراف الثلاثة المسماة وسطية (سليمان - ميقاتي- جنبلاط) تتحين الفرصة المناسبة للقفز من سفينة النظام في سوريا (ميقاتي اقلهم قدرة لارتباطه الوثيق بمنظومة آل الاسد - مخلوف). و في النهاية لا يمكن لـ"حزب الله" ان يواصل سلوكه الشبيه بالقوى الاحتلالية الى ما لا نهاية. فقريبا ستهتز الارض (سياسيا) تحته، و سيكتشف ان انتصاراته الداخلية كانت في الحقيقة مجرد اوهام. 
    حان الوقت لكي يدرك "حزب الله" ان لبنان اكبر منه... مهما جرى نفخه.
  •  

تحت انظار زهاء 500 ألف شخص، أقيم امس في العاصمة اليابانية طوكيو كرنفال اساكوسا الصيفي الـ 31 للسامبا، حيث جالت الراقصات بملابسهن المزخرفة وأجسادهن اللينة في الشوارع على ايقاعات تذكر بالمهرجان الأشهر لهذا النوع الراقص، والذي تستضيفه سنوياً مدينة ريو دو جانيرو البرازيلية.
ويعد المهرجان نوعاً من الاحتفال بالروابط بين اليابان والبرازيل، ولاسيما مع هجرة 165 عائلة من الامبراطورية الى بلاد السامبا عام 1908. ويشارك في المهرجان بين 30 و40 فرقة رقص، كما تتم دعوة مدرسة السامبا الفائزة في النسخة الاخيرة من كرنفال الريو للمشاركة في "نظيره" الياباني.
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
Neil Armstrong pictured before the Apollo 11 moon mission in July 1969 (© Rex Features)
'I am, and ever will be, a nerdy engineer,' Neil Armstrong once said, trying to downplay any suggestion that he was some sort of modern icon or superman. After making history in 1969 as the first person to walk on the moon, he spent much of the rest of his career out of the limelight and leading a quiet, modest life. But his achievements were never, and will never, be forgotten. On hearing the news of Armstrong's death, President Obama said: 'He was a hero not just of his time, but of all time.' Click through for snapshots from the life of one of history's most acclaimed yet unassuming pioneers.
Enjoy the Music..

No comments:

Post a Comment