Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 30 October 2012

30.10.12 Syria. Al Akhdar( Green) Ibrahimi Is Dry Brown...

This Professional Peace Personality had many Missions, around the World, to make Peace. But NOT one of them ended Peacefully. All His peace Missions ended by Bloody Military Fights, and Hundred of thousands had been the Victims, of Staleness and giving more time to that suppose to STOP the killing, to wipe out more Civilians.(Iraq was an Example). The Latest of this Professional Peace Maker, Mission to Syria. The Average of killings by the Regime, in NORMAL Fighting Days was One Hundred to One Hundred and Seventy, for the last twenty Moths. Al Akhdar (the Green) Ibrahimi, came up of Sophisticated Plan, agreed with the Killer's Supporters, Russia and Iran, and supported by the West, who is busy with the American General Elections and SANDY. To Force the Regime and HALT the Massacres for the Wholly Muslim Eid Adha couple of days. The Serious Planned Mission of Ibrahimi, turned out to be another Cart Blanch to the Murderer of Damascus to Score, and that was counted by Ibrahimi 450 Civilians slaughtered in two days, Friday and Saturday. The Average of killing with Ibrahimi Peace Plans in one day is 225 Civilian Victims Half of them Children and Women, slaughtered because they believed the Peace Maker, there would be MERCY, on those Families who wanted to sit SILENT, to Mourn their DEAD, and bring some JOY in this Occasion to their Children's Hearts. The Murderer of Damascus, that had a JOYFUL few hours PRAYERS surrounded with His Collaborators Sheikhs, Criminals of His Command and Political Gangs, was enjoying washing His Stained BLOODY Hands on His Face in a Mosque suppose to be for the Faithful People who believe in Humanity, and wish PEACE to those under Aggression and Tyranny around the World. A Killer in a Mosque asking God to give him Strength and Power to carry on His Peaceful Mission, Forced on Him by Peace Maker, and back on His Head counting the Civilians Victims he just murdered, and planning to wipe out more of them in the coming days.

The killings in this suppose to be A BREAK for PEACE, were doubled. The Meanest announcement by Ibrahimi, is that would have more plans as Alternatives to His Previous one, and visited the Collaborators of the Killer in Moscow, and shook hands with Lavrov the one who sent all sort of killing machines to the Dictator in Damascus, this Lavrov who is Seriously committing Crimes against Humanity along side with Assad Al Wahsh. Sure Ibrahimi would visit Tehran to EVALUATE, how far they have gone to CRUSH the Revolution in Syria.

The Revolutionaries, agreed for the HALT  Hostilities, just for the SAKE of the Devastated people to take their BREATH BACK. But they knew that Ibrahimi gave the Regime another Vitamin Injection to carry on the killings, and play a Stupid Game under the Wholly Eid Break.

We do not expect, the Revolutionaries to Listen to those Stupid Peace Makers anymore. They should rely on the Syrian Fighters and when possible on the Huge Demonstrations into the Streets. The Politicians that support the Revolutions should work hard to make the Syrians RICH ABROAD to contribute to finance the Revolution for Human Aids to those were displaced out and in Syria. Also to EXPOSE those Business Men and Companies Abroad, that support the Regime, and force them to stop. The Facilities of the Russians and Iranians in Syria, should be Serious Targets to the Revolutionaries Military Missions. These TWO Regimes would not stop support the Criminals in Damascus, if their Interests are not in Danger and Risk. It is LEGAL and RIGHT to HIT BACK, as they are the Main Source of the Killing Machines and Finance to those Committing Massacres in Hamah, Homs, Idlib, Bu Kamal, Deir Ezzour, Deraa and Aleppo.
khaled-democracytheway


اشتباكات ليلية في دمشق بين "الجيش الحر" وفلسطينيين
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" وناشطون أن اشتباكات عنيفة وقعت بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء بين مقاتلي "الجيش الحر" وفلسطينيين موالين للنظام السوري في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، تراجعت حدتها فجراً.
وأوضح المرصد أن المعارك اندلعت أولاً في حي الحجر الاسود في جنوب دمشق بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين، ثم "امتدت إلى مخيم اليرموك الملاصق للحجر الاسود حيث دخل مقاتلون من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة" (بزعامة أحمد جبريل) على خط القتال إلى جانب جيش النظام".
ويشار إلى أنها ليست المرة الاولى التي يتدخل فيها مقاتلو القيادة العامة في المعارك، حيث شهد مخيم اليرموك جولة اشتباكات عنيفة في آب الماضي تخللها قصف من القوات النظامية على انحاء المخيم ومخيم فلسطين المجاور وأوقعت العديد من القتلى.
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية في رسالة الكترونية إن "الاشتباكات كانت عنيفة"، وإنها تركزت في محيط مبنى الخالصة في شارع الـ15 وفي شارع الثلاثين. ثم أشارت إلى "تعزيزات من جنود النظام السوري مدعومين بالمدرعات" استقدمت إلى المخيم "لمساندة قوات القيادة العامة".
في محافظة حلب (شمال)، قتل مقاتل معارض في اشتباكات مع القوات النظامية في حي الزبدية في مدينة حلب، بحسب المرصد الذي أشار إلى سقوط قذائف على أحياء الشعار والميسر وبستان الباشا وشارع تشرين وبني زيد والصاخور في المدينة. كما وقعت اشتباكات صباحاً في أحياء الحمدانية والليرمون وشارع النيل.
وتعرضت بلدات عدة في ريف حلب للقصف من القوات النظامية.
في محافظة حمص (وسط)، وقعت اشتباكات عنيفة، بحسب المرصد، على المدخل الشمالي لمدينة الرستن التي تحاول القوات النظامية السيطرة عليها منذ أشهر، ترافقت مع قصف على المنطقة.
وأفادت لجان التنسيق المحلية عن "اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام في حيي جوبر والسلطانية في مدينة حمص".
ويأتي ذلك غداة يوم دام انتهت معه الهدنة المعلنة لمناسبة عيد الاضحى وحصدت اعمال العنف خلاله 124 قتيلاً في مناطق مختلفة من سوريا.
"العربية" عن "لجان التنسيق": 113 قتيلاً برصاص قوات النظام السوري اليوم
"الجيش الحر" سيصدر بياناَ تحذيريّاً قبل اقتحام مدينة عفرين
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
علم   موقع "NOW"  أنّ كتائب من "لواء التوحيد" ولواء "عاصفة الشمال"، تعتزم إصدار بيان موجه لقوات "حزب العمال الكردستاني" (PKK ) يطالبهم بالاستسلام وتسليم مدينة عفرين في شمال حلب، وإلا فإن كتائب "الجيش الحر" ستقتحمها بالقوة.
كما علم الموقع أنه كان من المقرر اقتحام عفرين هذا الصباح، إلا أن كتائب "الحر" عادت وفضلت إصدار بيان يعطي الفرصة لقوات "حزب العمال الكردستاني" بالاستسلام وتسليم المدينة.
Rescuing the Buried Civilians, after the Air Raids of the Regime in Bu Kamal.
Civilians were ripped into pieces by the Regimes Shelling and Air Raids.
Air Raids on Residents Homes in Damascus.
Brigadier defected with His Two Sons.
Children among dead in Damascus car bomb
Blast in the Syrian capital leaves 10 people dead and scores injured, in latest breach of failed three-day ceasefire.
Last Modified: 29 Oct 2012 14:35

After the failed Eid al-Adha holiday ceasefire, envoy Lakhdar Brahimi will return to the UN in November [AFP]
A car bomb in the Syrian capital has killed 10 people, including women and children, and wounded 41 more, according to a state news agency and government officials.
Monday's deadly bombing near a bakery in Jaramana, a southeastern district of Damascus controlled by forces loyal to President Bashar al-Assad, brought a bloody end to a failed attempt at a three-day ceasefire which was marked more by air strikes and firefights.
Lakhdar Brahimi, appointed by the Arab League and United Nations as envoy to Syria, had sought to get both the rebels and Assad troops to halt their fighting over the Muslim Eid al-Adha holiday. Instead, government jets and artillery bombarded opposition neighbourhoods and rebels launched attacks on military checkpoints.

Speaking in Moscow alongside Foreign Minister Sergei Lavrov, Brahimi said he was "terribly sorry" that the ceasefire had failed and that the conflict was getting even worse.
He said the UN "is not considering" sending an armed peacekeeping force to Syria, though relevant officials were conducting contingency planning in case the UN Security Council ordered such a mission. That is highly unlikely, with Russia and China - two Council members - opposing any kind of international intervention.

United Nations turned to be the Meter Counting the Victims in Syria..

An Idiot and a Criminal Collaborator to the Syrian Regime, hand by hand.(Four Hands).

اللبناني "محمود" (؟): يُحاكم في ألمانيا بتهمة العمل للمخابرات السورية

الاثنين 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
المركزية- نقلت وكالة "كونا" الكويتية للأنباء معلومات عن ان السلطات القضائية الالمانية اعلنت ان محكمة الاستئناف ستبدأ غدا في برلين بمحاكمة مواطن لبناني بتهمة التجسس لمصلحة أجهزة المخابرات السورية.
وكانت السلطات الالمانية اعتقلت مواطنا لبنانيا يدعى محمود بتهمة التجسس على معارضين سوريين يقيمون في المانيا وعلى أحزاب ألمانية وتسليم معلومات عنهم الى دمشق، كما تتهمه السلطات الالمانية بقيامه في نهاية العام 2010 بتقديم طلب عمل كمحام في وزارة الداخلية الالمانية بغرض التجسس على الوزارة والحصول على منصب في دائرة حماية الدستور.

* إيران تنقل متطوعين شيعة عراقيين إلى سوريا للقتال إلى جانب الأسد. Click Link...
* أجهزة الأمن السورية تعذب ناشطة حتى الموت. Click Link...
الجيش الحر يتقدم في ريف دمشق.. و«أفكار جديدة» للإبراهيمي. Click Link... 

صورة مأخوذة من مقطع فيديو على «يوتيوب» لدخان كثيف متصاعد من احد الابنية في دوما بريف دمشق بعد قصف شنته قوات نظام الاسد أمس (أ.ف.ب)
عشرة قتلى في انفجار سيارة مفخخة في جرمانا قرب دمشق
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
أفاد "التلفيزيون السوري" الرسمي عن مقتل عشرة أشخاص اليوم (الاثنين) في انفجار سيارة مفخخة في شارع الروضة بجانب فرن آلي في جرمانا في احدى ضواحي دمشق، ناشراً الخبر في شريط عاجل، ومشيراً إلى أنّه من بينهم القتلى اطفال ونساء بالإضافة إلى أضرار ماديّة كبيرة.

ومن جهته، أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" من جهته عن مقتل 12 شخصاً وإصابة 15 آخرين بجروح، مشيراً إلى أنّ المنطقة "تقطنها غالبية موالية للنظام وتنتشر فيها لجان الحماية الشعبية المسلحة الموالية للنظام".

واتهمت وكالة الانباء السورية" الرسمية "سانا" "المجموعات الارهابية في ريف دمشق بمواصلة خرق اعلان وقف العمليات العسكرية".

وياتي التفجير في اليوم الرابع لعيد الاضحى الذي اعلن الجيش السوري خلاله الالتزام بهدنة بناء على اقتراح من المبعوث الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي. كما أعلنت ابرز مجموعات المعارضة المسلحة التزامها، الا ان الهدنة انهارت منذ اليوم الأول.


16 قتيلاً على الأقل بينهم 7 أطفال بغارة جوية في إدلب بسوريا
الاحد 28 تشرين الأول 2012
قُتل 16 شخصًا على الأقل، بينهم سبعة أطفال وخمس نساء، في غارة جوية استهدفت قرية في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، في بيان تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منه.
وبحسب المرصد، فإن البارة هي تحت سيطرة مقاتلي المعارضة منذ منتصف تموز.
الإفراج عن 120 كردياً أسروا خلال معارك بين أكراد والمعارضة السوريّة. Click Link...

إعتقال ١٧ ناشطاً في "السويداء" بعد مظاهرة صامتة حداداً على شهداء سوريا

الاحد 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
بعد هجوم الأمن على الاعتصام الصامت اليوم في السويداء وحملة الاعتقالات العشوائية ،تأكد حتى الآن اعتقال كل من الشباب: 1 _ باسل عزام
2 _ مجد الحناوي
3 _ عمار عزمي
4 _ موفق رزق ( للمرة الثانية )
5 _ مجد الشوفي ( للمرة الثانية )
6 _ مجد شجاع ( للمرة الثالثة )
7 _ فراس أبو صالح ( للمرة الثانية )
8 _ عدي أبو فخر
9 _ تمام أبو زين الدين
10 _ ريان أبو صالح
11 _ ماضي الطرودي
12 _ لوركا رضوان ( 13 عام )
13 _ فيصل يعسوب
14 _ وهبي رضوان
15 _ عهد أحمد أبو فخر
16 _ مجد عزمي
17 _ طارق نصر
Silent Demo in Sweida for the Martyrs...
Al Haj Support to the Syrian Revolution.
"الجزيرة": "الجيش الحرّ" يعلن السيطرة على مدينة سلقين آخر معقل للنظام بريف إدلب

"العربيّة": "الشبكة السوريّة" توثّق 253 خرقاً في اليوم الثاني لـ"هدنة الأضحى"

 "برميل تي. أن. تي. يلتزم بـ"هدنة الأضحى" على عكس النظام"
السبت 27 تشرين الأول 2012
Freedom Fighters spare this TNT Barrel, and when you put your hands on Al Wahsh, tie him up with Barrel and Blow it.
انتشرت على الصفحات التابعة للمعارضة السوريّة على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" صورة تظهر "برميل تي. أن. تي." يخترق جداراً اسمنتياً من دون أن ينفجر.
وفي تعليق على الصورة كتب ناشطون: "النظام لم يلتزم بالهدنة (في إشارة إلى "هدنة عيد الأضحى") ولكن "برميل الـ تي ان تي" التزم ولم ينفجر، الحمدلله".
دمشق تستعد للمعركة الحاسمة
سامي عبد القادر

في الداخل السوري نتوقع ان تبدأ معركة دمشق الفاصلة والنهائية خلال الشهرين المقبلين وربما تكون قبيل مطلع العام الجديد, ليس هناك أي تحديد للوقت لكن المعركة تسير ببطء وتسير الاستعدادات من كلا الطرفين لمعركة فاصلة وحاسمة.

فالنظام السوري بدأ الاستعدادات العسكرية بحشد الاف الجنود والمعدات العسكرية فوق جبل قاسيون وقد اتخذ من محيط مجلس الشعب مقرا هاما لقواته العسكرية وادخل طائرات مروحية وراجمات ومدافع مختلفة حيث تحول جبل قاسيون خلال الاسابيع الاخيرة الى اضخم ثكنة عسكرية عرفتها دمشق وتتم تصويب المدافع الى جميع الارياف المحيطة بالعاصمة لأن النظام السوري يعتقد ان ساعة الزحف الى العاصمة قد اقتربت كما تم تجميع مستودعات الذخائر المحيطة بالعاصمة وادخالها الى داخل العاصمة وحظيت المستودعات الموجودة فوق قاسيون بالنسبة الاكبر منها فالنظام يدرك ان سقوط اطراف العاصمة بيد الجيش الحر سيكون من الساعات الاولى خصوصا بعد التجربة التي اطلقها الجيش الحر خلال شهر رمضان عندما وصلت طلائع الجيش الحر الى مناطق مثل كفرسوسة والمزة.
في داخل العاصمة ايضا يعيش النظام حالة من الهستيريا قام على اثرها بتمزيق العاصمة دمشق وتقطيعها الى اوصال ونشر اعداد كبيرة من الحواجز كما استولى على اسطح مئات الابنية وقام بزرع قناصات فيها وقام بتقطيع العاصمة الى قطاعات عسكرية مما يعكس حجم حالة الرعب التي بات يعيشها.
واما الجيش الحر في الطرف الاخر للمعادلة فهو يعيش حالة طمأنينة, فعند الدخول الى مواقع الجيش الحر تشعر بالابتسامة على اوجه الجميع ورغم قلة الامكانات الا انهم يتحدثون اليك بكل هدوء وراحة, بينما على الطرف الآخر تجد عناصر الجيش السوري النظامي تطالب بتدخل جوي في كل معركة تبدو لك الصورة مع الجيش الحر بشكل مختلف، فهم لا ينتظرون وصول الامدادات من الطائرات التي اصلا لا يملكونها لذلك تجد حديثهم قبل أي اشتباك يتمحور حول حجم الاسلحة التي سيغنمونها والمعدات التي سيحصلون عليها بدلا من تعرضها للتدمير لذلك تبدأ خطة الجيش الحر بخطة الواثق من نفسه الذي يلاحق عدوه وهو يفكر بالحصول على السلاح الذي بين يديه للدفاع عن نفسه فيه وهذه بالطبع احدى اهم مفارقات الثورة السورية التي لم تحصل من قبل في أي مكان في العالم، فبينما يتحدث الاعلام الرسمي عن اسلحة قطرية وتركية يضحك هؤلاء الثوار وتزيدهم روايات النظام شجاعة وقوة.
يعتقد الثوار ان تجربتهم لإحتلال الارياف كانت مهمة فقد استطاعوا من خلال الاسلحة البسيطة ان يطردوا الجيش النظامي وقاموا بتدمير غالبية الافرع الامنية في ريف دمشق واستولوا على الاسلحة التي فيها وعندما قامت قوات النظام باجتياح الارياف قاتلها الثوار ثم بدأوا بالانسحاب تدريجيا من اجل جر اقدام الجيش النظامي الى مناطق بعيدة عن العاصمة ونجحت الخطة وبدا الجيش النظامي يدفع الثمن غاليا ثم بدأ يتراجع فعادت قوات الجيش الحر واستولت من جديد على معظم ريف دمشق، وهذه الصورة توضح حالة الرعب التي يعيشها النظام وجيشه لأنه لا يستطيع ان يسيطر بتاتا على أي منطقة يدخلها.

الجيش الحر في دمشق لم يقاتل حتى الآن كما في حلب وادلب لأن الاسلحة غير متوفرة لذلك هم لا يسعون للسيطرة على الارض وانما يهدفون الى الاستمرار باستنزاف قوات النظام لتبقى في حالة قلق ورعب.
نعم ان معركة دمشق اصبحت على الابواب ونحن في الداخل نستعد لها بكل امكاناتنا فالناس بدات بتخزين المواد الطبية وآخرون يرسمون خطط اخلاء المدنيين واخرون ينتظرون لحظة الانقضاض على العاصمة التي ستكون معركتها الاساسية فوق جبل قاسيون لأن الجيش الموجود هناك لن يجد طريقا للفرار والطائرات الحربية الرابضة فوق الجبل لن تتمكن من الطيران كما تريد وستكون معركة دموية بإمتياز يحاول الجيش الحر الآن ان يفكر بطريقة واحدة تتمثل في خوض المعركة بطريقة يتمكن من خلالها من ابعاد المدنيين عن الارض التي ستجري عليها المعركة.
على المستوى السياسي نحن في الداخل السوري وصلنا الى قناعة تامة ان امريكا لا تريد اسقاط النظام استجابة لرغبات اسرائيل التي صرحت بها مرارا لكن امريكا التي لا تريد اسقاطه الآن لا تستطيع ان تبقيه وهذا سيعني لنا الكثير من الاشياء اهمها اننا عندما سنسقط النظام فلن يكون لدينا أي التزام مع احد سوى التزام واحد تجاه مصلحة شعبنا فقد اردناها ثورة سلمية ولم نتوقع يوما من الايام اننا سنحمل السلاح فالغرب ضحك علينا ووعدنا ولم يف بوعده ونحن الآن نعرف انه لا يمكن لنا ان نجد حلا سياسيا مع النظام فحربنا مفتوحة ومعركة دمشق قاب قوسين او ادنى.
"المجلس الوطني" يوثق 292 خرقاً للنظام السوري في أول يوم من "هدنة الأضحى"
السبت 27 تشرين الأول 2012
اتهم "المجلس الوطني السوري"، في بيان، النظام بخرق هدنة عيد الأضحى قائلاً إنّ "على الرغم من الجهود التي بذلها الموفد العربي والدولي لخضر الإبراهيمي وأطراف إقليميّة ودوليّة لتحقيق هدنة خلال عيد الأضحى المبارك، فإنّ النظام السوري المعروف بمراوغاته ومحاولاته المتكررة لإجهاض كافة المبادرات، عمل على تقويض الهدنة ومواصلة القتل والقصف للمناطق المدنية والمأهولة".
ووثق "المجلس الوطني السوري" أمس (الجمعة)، وفق الإحصاءات الميدانيّة، 292 خرقاً للهدنة من قبل قوات النظام السوري وشبيحته، وتوزعت كالتالي: دمشق 62 خرقاً، حلب 55 خرقاً، إدلب 41 خرقاً، حمص خرقاً 40، درعا خرقاً 31، دير الزور 21 خرقاً، اللاذقية 20 خرقاً، حماه 15 خرقاً، الرقة 4 خروقات، القنيطرة خرقان، طرطوس خرق واحد.
وبلغ عدد المناطق التي تم قصفها 111 منطقة في عموم الأراضي السوريّة، وبلغ عدد الشهداء 116 شهيداً، بينهم 9 سيدات و4 أطفال
(دمشق وريفها 48 شهيداً، حلب 33 شهيداً، إدلب 10 شهداء، دير الزور 8 شهداء، درعا 7 شهداء، حمص 6 شهداء، حماه 3 شهداء، الحسكة شهيد، وبلغ عدد الجرحى 150 جريحاً، وعدد المعتقلين 25 معتقلاً، وسجل خروج 332 مظاهرة سلمية في كافة أنحاء سوريا).

وشدد "المجلس الوطني" على أنّه "يحمّل النظام السوري كامل المسؤولية عن محاولات إفشال الهدنة"، مؤكداً "ما ورد على لسان الإخوة في القيادة العسكرية من أنّ سلوك النظام لم يتغير إزاء القصف والهجمات المتواصلة على المدنيين وعمليات الإعدام والقنص في الشوارع العامة". وفي هذا الإطار دعا "المجتمع الدولي إلى التحرك لفرض الحماية الكاملة للمدنيين في سوريا والأخذ على يد عصابة الغدر والإجرام وعدم ترك السوريين حقلاً لتجارب المبادرات والمحاولات التي لا تحصد سوى مزيد من الضحايا".
"العربيّة" عن لجان التنسيق: 62 قتيلاً بنيران قوات النظام في سوريا رغم الهدنة المفترضة

بالفيديو: تحليق لطائرات الـ"ميغ" فوق سقبا في اليوم الثاني من "هدنة الأضحى"
MIG Jet Fighter raiding the Freedom Fighters Strongholds. Is that Ibrahimi Truce.
30 قتيلاً على الأقل في معارك بين أكراد والمعارضة السوريّة المسلحة
السبت 27 تشرين الأول 2012
أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" أنّ معارك جرت بين المعارضين المسلحين وعناصر من "حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي" الجناح السوري لـ"حزب العمال الكردستاني" في حي الأشرفيّة ذات الغالبية الكردية في حلب أدت إلى مقتل ثلاثين شخصاً على الأقل.

وأفاد السكان أنّ نحو 200 عنصر من المعارضة المسلحة تسللوا إلى حيّ الأشرفية فحاول عناصر من لجان شعبية كرديّة صدهم ما أدى إلى نشوب معارك بين الطرفين.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن، في حديث إلى وكالة "فرانس برس" أنّ "أكثر من 200 شخص خطفوا بينهم نحو 20 خطفوا على أيدي "حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي" والباقون هم من الأكراد". وحذر عبد الرحمن "من التداعيات المحتملة لهذه الاشتباكات"، معتبراً أنّ النظام السوري هو المستفيد من هذه الاشتباكات.
* معركة «معرة النعمان» تهجر 200 ألف سوري إلى «العراء». Click Link..
* انفجار عنيف يهز جنوب العاصمة يقتل ويجرح العشرات ويدمر عددا من الأبنية. Click Link..
* في جمعة «نصر الله عبده وأعز جنده».. النظام «ينسف» هدنة العيد.. وعشرات. Click Link..
Syria fighting rages despite truce deal
Shelling reported in several areas as rebels and government forces blame each other for violations of Eid ceasefire.
Last Modified: 27 Oct 2012 10:08
Syria fighting rages despite truce deal
Syrian opposition activists have reported a return of heavy government bombardment in major cities, further undermining a truce intended to mark the Muslim Eid AL-Adha holiday.
Activists in the eastern city of Deir AL Zor, the suburbs of Damascus and in Aleppo, where rebels hold big swathes of territory, said mortar bombs were being fired into residential areas on Saturday morning.
The bombardment came on the second day of a truce called by international envoy Alakhdar Ibrahimi  who had hoped to use it to build broader moves towards ending the 19-month-old conflict which the opposition says has killed an estimated 32,000 people.

Reports of violence appeared to show that both sides had violated the ceasefire after the country experienced a relative lull in fighting on the first day of Eid.

"The army began firing mortars at 7 am I have counted 15 explosions in one hour and we already have two civilians killed," said Mohammed Doumany, an activist from the Damascus suburb of Douma, where pockets of rebels are based.

"I can't see any difference from before the truce and now."

Car bomb

Meanwhile, state television said "terrorist groups" had detonated car bomb in a main street in Deir al-Zor.
"Armed terrorist groups have again violated the truce, by setting off a car bomb blast in front of the Syriac church in Deir AL Zor, causing significant material damage to the church facade," the broadcaster said, using the regime's term for rebels.
ثوّار أعزاز يحتجزون الصحافي اللبناني فداء عيتان إثر شكوكهم حوله
السبت 27 تشرين الأول 2012
ذكرت قناة "lbc" أنّه ورد على صفحة ثوّار أعزاز على موقع التواصل الاجتماعي "facebook" أنّ الثوار السوريين أوقفوا الصحافي اللبناني فداء عيتاني. وأضافت: "أعلنت تنسيقيّة أعزاز في الثورة السورية احتجاز الصحافي فداء عيتاني الذي يعمل مع قناة "LBCI" وقنوات أخرى، بسبب عدم تناسب عمله مع مسار الثورة السورية والثوار"، مشيرة الى ان "عيتاني وُضِعَ تحت الاقامة الجبرية ولمدة قصيرة وسيتم الافراج عنه بعد استكمال باقي البيانات المطلوبة حوله".
ولفتت التنسيقيّة عينها إلى أنّ "التقارير والفيديوات لم تثبت تورطه أو عمله مع أيّ طرف ضد الثورة، ولكن عمله كصحافي لم يعد يَلقى الموافقة على بقائه في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار".

وفي اتصال لقناة "LBCI" مع خاطف المواطنين اللبنانيّين الـ9 في سوريا أبو ابراهيم، أكد الأخير وجود فداء عيتاني لدى ثوار أعزاز، لافتًا إلى أنّ "عيتاني كان يرافق مجموعة من الثوار المقاتلين في حلب، وأنّ تصويره كميّات كبيرة من العمليّات جعلهم يشكّكون به، ما دفعهم الى نقله الى منطقة اعزاز وتسليمه إلى أبو ابراهيم الذي أكّد أنّ فداء باق في المنطقة لفترة".
30 ألف عامل سوري مُنعوا من العودة لسورية
السبت 27 تشرين الأول 2012
ذكرت صحيفة "الحياة" أنّ معبر المصنع الحدودي اللبناني مع سوريا شهد أمس دخول أعداد لافتة من العائلات السورية التي استغلت إعلان الهدنة صباحاً في المناطق السورية التي تشهد اشتباكات بين "الجيش النظامي" و"الجيش السوري الحر"، وعبرت مع أمتعتها إلى لبنان.
وأشارت إلى أنّ عبورًا معاكسًا كان حصل في الأيام الأخيرة من لبنان باتجاه سوريا من قبل آلاف العمّال السوريّين لقضاء عطلة الأعياد بين أهاليهم. إلا أنّ الإجراءات الأمنيّة عند نقطة جديدة يابوس على الجهة السورية من الحدود ارتأت أول من امس، عدم إدخال أي عامل سوري إلا إذا كانت قيوده من دمشق أو السويداء، وتردد أن هذا الإجراء هو بسبب الخشية من عدم تمكن العمال من المحافظات الأخرى من الوصول إلى مناطقهم والمكوث في دمشق والتسبب باضطرابات فيها.
وأضافت الصحيفة: "تسبّب إجراء الأمن العام السوري بتشكيل طابور من العمال امتد نحو خمسة كيلومترات بين الحدودين وأثار حالاً من الاحتجاج والشغب، ذلك أنّ الأمن العام اللبناني كان ختم أوراق العمال لـ"المغادرة" ولم يدخلوا الأراضي السوريّة وباتوا عالقين في المنطقة المحايدة إذ لم يعد مسموحاً لهم العودة إلى لبنان من دون أجراءات سوريّة".
ولفتت "الحياة" إلى أنّ هذه الحال استدعت اتصالات مكثفة بين الأمن العام اللبناني في المصنع والأمن العام السوري في جديدة يابوس، وتوصّل الجانبان إلى تسوية تقضي بختم الأمن العام السوري أوراق العمال العالقين بكلمة "مغادرة" ليتمكن الأمن العام اللبناني من إعادة إدخالهم إلى الأراضي اللبنانيّة.
ونقلت "الحياة" عن مصادر حدوديّة تقديرها لعدد العمال الذكور الذين طالتهم المشكلة بـ30 ألف عامل.
 دواعي إبعاد الدبلوماسيين السوريين من جدة الابتزاز والتحريض بحق الجالية السورية
السبت 27 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "عكاظ" عن مصادر مطلعة، كشفها دواعي إبعاد ثلاثة من أعضاء القنصلية السورية العامة في جدة، "حيث ثبت ممارستهم الابتزاز والتحريض بحق الجالية السورية، في محاولة فاشلة للتأثير على الأمن الداخلي، إذ عمد الثلاثة، وجميعهم دبلوماسيون، وعلى رأسهم نائب القنصل العام، على تعليق المعاملات الخاصة بالمقيمين السوريين، كتجديد جوازات السفر، وإضافة مواليد وغيرها من مهام القسم القنصلي، وابتزازهم مقابل إنجازها بممارسة نشاطات تخرج عن إطار العمل الدبلوماسي والمهام الرسمية للقنصلية".

ولخصت المصادر النشاطات التي يفرضها الثلاثة على المقيمين في ثلاثة أوجه، "الأول منها: يتمثل في تكليفهم برصد معلومات عن مقيمين آخرين، من حيث توجهاتهم السياسية، وموقفهم من نظام الأسد والثورة، وبالتالي يتعرض المقيم الآخر بعد رصده لوقف جميع معاملاته في القنصلية، بجانب إرسال معلومات عنه بنية الإضرار بذويه في سوريا. وتمثل الوجهان الآخران في إجبار المراجعين من المقيمين بالإفصاح قسراً عن موقفهم من الثورة، في مقابل تحريض المؤيدين على آخرين تبينت معارضتهم للنظام، بتنفيذ أجندات تدخل في محيط الإخلال بالأمن".

وفي الاطار عينه، علمت "عكاظ" أن "إبعاد الدبلوماسيين الثلاثة جاء بناء على بلاغ تقدمت به وزارة الخارجية للجهات المعنية، على إثر تلقيها شكاوى من قبل المقيمين السوريين بهذه الممارسات". وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية صرح البارحة الأولى عن "اتخاذ الوزارة إجراء بإبعاد ثلاثة أعضاء من القنصلية السورية العامة في جدة، بناء على ما تقتضيه المصلحة العامة، لما لوحظ عليهم من مسلك يتنافى مع مهامهم المرتبطة بعملهم القنصلي".
High Rank Defected Officer Interview with Aljazeera.

عشرات الضحايا بانفجار قرب دمشق.. وهدنة الأضحى مستمرّة! 

Violence Interrupted the Illusion Truce with over 95 killed.

The Butcher killed 35,000, disappeared 50,000 and Displaced 2,000,000. Then asking God to give Him the Strength to carry on His lovable Job. The Angels around Him. Happy EID to the Syrians.

Those were denied their JOY for Life by taking away their Parents, Brothers and Sisters, Are Assad's Kids among them.
الإفراج عن 279 شخصًا شملهم مرسوم العفو في دير الزور
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
ذكرت وكالة "الأنباء الرسمية السورية "سانا" أن السلطات القضائية والنيابة العامة في دير الزور أفرجت اليوم عن 279 شخصًا شملهم المرسوم التشريعي رقم 71 القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 23-10-2012. 

"الجزيرة": قتلى و جرحى معظمهم أطفال في تفجير سيارة مفخخة في حي الزهور بدمشق
الجيش السوري يعلن الرد على "خروق" لوقف النار تقوم بها "مجموعات مسلحة"
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
أعلن الجيش السوري أن "مجموعات إرهابية مسلحة قامت بـ"خروق" لوقف إطلاق النار بالإعتداء على عدد من المواقع العسكرية في مناطق سورية مختلفة اليوم الجمعة، ما استدعى ردًا من القوات السورية النظامية.
وجاء في بيان تُلي عبر التلفزيون الرسمي السوري: "في خرق واضح للإعلان عن إيقاف العمليات العسكرية الذي التزمت به القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة قامت المجموعات الارهابية المسلحة بالإعتداء على بعض المواقع العسكرية"، مشيرًا إلى أن الجيش يرد على هذه الخروق ويلاحق هذه المجموعات.

Assad Shabbiha with Khumeyni Money

بريطانيا تعاقب "تاجر القنّاصات" السوري وصديق الأسد

لندن تمنع سليمان معروف من السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي والتصرف بأملاكه الثمانية

الجمعة 10 ذو الحجة 1433هـ - 26 أكتوبر 2012م
سليمان معروف
لندن - العربية.نت
جمّدت بريطانيا أمس الخميس أرصدة وأملاك سليمان معروف، رجل الأعمال الشهير بصداقته للرئيس السوري وبلقب "تاجر القناصات" الذي أطلقه عليه السوريون، ومنعته أيضا من السفر الى دول الاتحاد الأوروبي وسحب أي مبلغ من حسابه المصرفي إلا بإذن رسمي.

وسبق لمعروف، الذي اطلعت "العربية.نت" على خبره من وسائل إعلام عدة، أهمها "التايمس" البريطانية عدد اليوم الجمعة، أن تذوق طعم العقوبات حين أدرج الاتحاد الأوروبي اسمه في 16 الجاري مع 26 وزيرا سوريا وشركتين ورجل أعمال سوري آخر ممن شملتهم العقوبات للتضييق على خناق الداعمين والمناصرين للنظام.

لكن طعم القرار البريطاني أمس هو المر والأشد إيلاما عليه، فهو مقيم في بريطانيا الحاصل على جنسيتها، وفيها أملاكه وبعض أرصدته ونشاطه التجاري، وفيها تلقى علومه وتخرج بدرجة اقتصاد من "يونيفرستي كولدج لندن" بالتسعينات، كما فيها شركتان يديرهما، وهو أول بريطاني الجنسية تنال منه عقوبة لها علاقة بالأحداث في سوريا.

وشمل قرار التجميد البريطاني 8 شقق يملكها سليمان معروف في حي سانت جونز وود، وهو راق بشمال لندن، كما في حي يعتبرونه الأغلى في العاصمة البريطانية لجهة أسعار العقارات، وهو "تشيلسي" الشهير.

القرار منعه أيضا من سحب أي مبلغ مالي مما له في البنوك إلا بإذن رسمي مسبق وإلزامه بإظهار وصولات عن كيفية صرفه. كما منعه من السفر بوصفه بريطاني الجنسية الى دول الاتحاد الأوروبي، لكنه لم يشمل منعه من العودة الى بريطانيا إذا كان مسافرا حاليا، أو قرر السفر الى بلد ليس عضوا في الاتحاد الأوروبي.

كان يخرق الحظر الأوروبي ويتبضع للأسد وزوجته

والمعلومات المتوفرة عن سليمان محمود معروف لا تشفي الغليل ولا تلبي الفضول، لكن ما جمعته "العربية.نت" من هنا وهناك قد يساعد في التعرف إلى رجل بدأ يظهر للضوء الإعلامي لأول مرة في مارس/آذار الماضي فقط.

في ذلك الشهر تسلل مجهولون إلى بريد الأسد الإلكتروني، واتضح من بعض الرسائل أن معروف هو من كان يقوم شخصيا بتأمين مستوردات ومشتريات ممنوعة على الرئيس السوري وزوجته، فكان معروف يلعب دور "البديل" ويشتري ببطاقات فيزا وغيرها بضائع فاخرة للتهرب من الحظر الأوروبي المفروض على الزوجين الرئاسيين.

وسليمان معروف هو صديق شخصي للأسد وزوجته صديقة لـ "السورية الأولى" أيضا، وفي يوليو/تموز الماضي ذكرت "التايمس" البريطانية أنه يمكن الاشتباه بأنه "قام بعمليات غسيل أموال عبر تمريره ملايين الجنيهات الى قنوات شبكة حسابات مصرفية له بسويسرا وألمانيا وبيروت، وأن رصيد أحد حساباته كان 48 مليون دولار العام الماضي" وفق تعبيرها.

ويقم سليمان معروف في لندن مع زوجته وأولاده الثلاثة في منزل "قام بتحويل ملكيته الى شقيقته قبل أشهر" وقيمته أكثر من مليون و600 ألف دولار بحي "سانت جونز وود" حيث يقيم أيضا أبواه وبعض أفراد عائلته وأقاربه، على ما يؤكدون.

فشل بشراء "القناصات" علناً فاشتراها سراً

ومعروف رجل أعمال ناشط بشكل خاص في الميديا والتكنولوجيا، ويملك موقع "شاكو ماكو" العربي الإخباري على الإنترنت كما يرأس مجموعة شركات معروفة بتجارة الإلكترونيات في سوريا، ويدير شركة تملك المبنى الواقع فيه مطعم وبار "مامونية لاونج" الشهير في حي "ماي فير" الراقي بلندن.

كما أنه كان بين 6 حملة أسهم في "قناة الدنيا" المملوكة للقطاع الخاص والتي ما زالت مستمرة برغم تكبدها خسائر زادت عن مليوني دولار العام الماضي، وكله بفضل مالكيها الموصوفين بالأكثر نفوذا في سوريا ويملكون مشاريع تجارية برساميل مليونية وتربطهم علاقات وثيقة بالنظام، لكنه أكد في بيان أنه "تخلى" عن حصته فيها.

وفي حلب يملك سليمان معروف شركة "الشهباء" المستثمرة في "شام هولدينغ" المملوكة لرجل الأعمال السوري رامي مخلوف. أما عن لقب "تاجر القنّاصات" فظهر بعد فشله بشراء بنادق قنص متطورة من جنوب إفريقيا بطريقة رسمية وشرعية "مما اضطره لشرائها بالسر وتهريبها إلى سوريا كدعم ضد المحتجين بالتظاهر على النظام" طبقا لما كتب البعض.

وهناك من يذكر عن سليمان معروف أنه ابن أخت اللواء محمد ناصيف، الرئيس السابق للفرع الداخلي في المخابرات العامة السورية حتى 1997 والذي تم تعيينه بعدها معاونا لمدير إدارة أمن الدولة ثم تعيينه بعد تقاعده في 2006 معاونا لنائب رئيس الجمهورية.

Regime's Troops breached Cease Fire Agreement in Maaret Anouaman.
* «الحر» يسيطر على أحياء كردية ومسيحية في حلب والنظام يدك المدينة. Click Link...
* الجنود السوريون يقاتلون الثوار و«الإنهاك» في حمص. Click Link...
النظام السوري يخرق هدنة العيد ويسقط عددًا من قتلى
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
بعد إعلان النظام السوري و"الجيش الحر" إلتزامهما بهدنة عيد الأضحى التي اقترحها الموفد الدولي والعربي الخاص الأخضر الابراهيمي، أطلقت قوات النظام النار على متظاهرين مسجلةً بذلك أول خرقٍ للهدنة. هذا وأعلنت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مقتل أربعة أشخاص برصاص الأمن السوري.
وقد أفاد ناشطون عن إطلاق النظام السوري النار لتفريق متظاهرين في حي القابون بدمشق. ولفتت "شبكة شام" إلى خروج تظاهرة من جامع الشهداء ومحاولة تفريقها بالقنابل المسيلة للدموع بالرقة، بالإضافة إلى سقوط جرحى في صفوف المصلين بإطلاق نار كثيف في أنخل بدرعا.
هذا، وظهر الرئيس السوري بشار الأسد صباح اليوم على شاشة "التلفزيون السوري" الرسمي في نقل مباشر لصلاة عيد الأضحى من أحد مساجد دمشق.

خرجت تظاهرات عديدة مناهضة للنظام السوري في مناطق سورية مختلفة بعد صلاة عيد الاضحى الجمعة، وذلك بعد وقت قصير على بدء الهدنة التي أعلنها الجيش السوري وأبرز المجموعات المعارضة المسلحة الالتزام بها. وقال "المرصد السوري لحقوق الانسان" وناشطون إنّ تظاهرات سارت في بلدات في درعا (جنوب) وحي هنانو في مدينة حلب (شمال) وريف حلب وحي الحجر الاسود في جنوب دمشق وبلدات وقرى عدة في ريف دمشق وادلب (شمال غرب). وفي بلدة الهبيط في محافظة ادلب، حمل متظاهرون علم "الثورة السورية" وهتفوا مهاجمين الرئيس السوري بشار الأسد "خوان خوان هالنذل الجبان، دمر اركانك سوريا وشعلها بنيران".
وكان "الجيش الحر" أعلن "الإلتزام بوقف النار اعتباراً من صباح الجمعة إذا إلتزم النظام بذلك"، لكنه قال: "اذا اطلقت رصاصة واحدة، سنرد بمئة". 
هنية دعا النظام السوري لرفع يده عن المخيمات الفلسطينية والشعب السوري
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
دعا رئيس وزراء حكومة حركة "حماس" في غزة اسماعيل هنية النظام السوري "الظالم" لرفع يده عن مخيمات اللاجئين الفلسطينين في سوريا وعن الشعب السوري.

هنية، وخلال خطبة صلاة عيد الاضحى في مخيم النصيرات وسط مدينة غزة، قال: "نعيش الام شعبنا في مخيمات سوريا حيث الشهداء والجرحى، فليتوقف هذا النزيف ولترفع اليد الاثمة عن ابناء شعبنا الفلسطيني في سوريا ولترفع اليد الظالمة عن الشعب السوري الشقيق الذي يبحث عن حريته وكرامته ودولته الامنة المطمئنة".
وفي سياق آخر، استنكر هنية قصف موقع الصناعات العسكرية في السودان الاربعاء في غارة اتهم السودان اسرائيل بالوقوف وراءها وقال "إلى السودان حيث وصل الارهاب الصهيوني، بقصف مصنع للذخيرة فباسمنا وباسم الحكومة نندد بهذه الجريمة ونستنكر هذا الارهاب الذي ان دل فانما يدل على ان اسرائيل دولة خارجة عن القانون وهي التي ترعى الارهاب في المنطقة وتغذي الارهاب في العالم".
لا نمتلك صواريخ "ستينغر" الأميركية وعلى موسكو إثبات ذلك
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
أكَّد قائد الجيش السوري الحرّ العقيد رياض الأسعد التزام المعارضة بوقف إطلاق النار اليوم، وقال: "لكننا نشكك في عزم النظام على قبول الهدنة، عندها قد يتغير موقفنا بحسب موقف النظام، وتحركاته على أرض الواقع"، مُشدداً "على جاهزية عناصر الجيش الحر بالعودة إلى إطلاق النار متى ما انطلقت رصاصة واحدة من رشاش أسدي".

الأسعد، وفي حديث إلى صحيفة "عكاظ" السعودية، نفى "الادعاءات التي أطلقتها موسكو عن امتلاك الجيش الحرّ صواريخ "ستينغر" الأميركية"، وقال جازماً "ليس لدينا صاروخ واحد، وعلى موسكو إثبات ذلك". وأضاف: "نحن لا نستنكر إذا وصلتنا صواريخ "ستينغر" أو غيرها، بل نأمل ذلك وبشدة"، مُشيراً إلى "تلقي الجيش الحرّ مزيداً من الوعود بتوفير أسلحة وصواريخ متعددة، لكنها لم تتحقق".

"الجزيرة" عن ناشطين": النظام السوري يطلق النار لتفريق متظاهرين في حي القابون بدمشق
 مخاوف من مواجهات بين "الحر" و"العمال الكردستاني"
الخميس 25 تشرين الأول 2012
أفاد الناشط وائل نحاس في حلب فلي تصريح موقع "NOW" أن "لواء أحرار سوريا" التابع لـ"الجيش الحر" سيطر اليوم على منطقة الأشرفية في حلب من دون أي مقاومة من عناصر الحماية الشعبية (حزب العمال الكردستاني) الذين كانوا يتولون إدارة المنطقة حتى اليوم"، مشيراً إلى إنه "على الرغم من ذلك، هناك مخاوف من وقوع اشتباكات مع عناصر الحماية الشعبية".
وأضاف نحاس أن "عناصر حزب "العمال الكردستاني" الذين كانوا يسيطرون على المنطقة قبل دخول "الجيش الحر" تراجعوا إلى ما بعد الدوار الثاني في حي الأشرفية، في خطوة وصفها مراقبون بأنها اتفاق بين الطرفين لدخول "الحر"، مشيراً من جهة ثانية إلى أن "عناصر من "الجيش الحر" شوهدوا يحملون صواريخ مضادات للطيران على أكتافهم من نوع "ستينغر" الأميركية الصنع، وذلك في تطور لافت".
شبح «الطائفية» يتسلل من سورية إلى تركيا وقرى علوية في هاتاي تسلح نفسها
انطاكيا (تركيا) - رويترز
الأربعاء ٢٤ أكتوبر ٢٠١٢
يغذي طوفان السوريين الفارين من المعارك الدائرة في بلادهم التوتر في منطقة تركية اشتهرت بالتسامح الديني ليضع الاتراك الذين يشتركون في المذهب الديني مع الرئيس السوري بشار الأسد في وضع المواجهة مع حكومتهم.
ففي اقليم هاتاي الحدودي التركي حيث توجد مجموعات مختلفة من المذاهب الكنسية وسط غالبية سكان البلاد من المسلمين السنة يتزايد انتقاد الاتراك من ذوي الأصول العربية الذين يشاركون الطائفة العلوية الحاكمة في سورية اعتقاداتها الدينية للدعم غير المحدود الذي تقدمه أنقرة لمقاتلي المعارضة الذين يحاربون الحكومة السورية.
والغالبية العظمى من اللاجئين السوريين شأنهم شأن مقاتلي المعارضة من المسلمين السنة وأغلبهم يؤيد الانتفاضة التي بدأت قبل 19 شهراً بما يخلق مزيجاً قابلاً للاشتعال يردد أصداء الحرب الأهلية السورية التي يتزايد الطابع الطائفي فيها.
وفي حين يقول أغلب العلويين أن الصراع لم يقسم الطوائف الاصلية في هاتاي فإن بعضهم يخشى أن يتطور الأمر إلى أعمال انتقامية ويتحدثون عن حوادث منعزلة بين السنة والعلويين. وقال رجل إن قوى علوية بدأت تسلح نفسها.
ومع استمرار القتال بمشاركة عناصر اسلامية من الخارج ترى في خوض هذه الحرب «جهاداً في سبيل الله» يصبح للرواية الرسمية السورية عن «حملة ارهابية» تهدد وجود الاقليات في سورية رنيناً خاصاً في آذان الطائفة العلوية في تركيا.
فهم يعتقدون أن تركيا التي كانت في وقت من الأوقات أهم الشركاء التجاريين للاسد ومن حلفائه تلعب بالورقة الطائفية من خلال تقديم كل الدعم للطرف الذي سيحكم سورية بعد الإطاحة بالأسد بما في ذلك شخصيات من المعارضة وضباط هاربون من الجيش السوري يقيمون في تركيا.
وقال صاحب متجر علوي في انطاكيا عاصمة اقليم هاتاي يدعى آيدين «هل تعتقد الحكومة التركية حقاً أن الجميع سيكنّ لها مشاعر الود عندما تنتهي هذه الأحداث. الحرب الحقيقية لن تبدأ إلا بعد ان يرحل الأسد».
وأضاف: «الحكومة تلعب اللعبة الطائفية هنا. وتحاول أن تقسم طائفتنا. لم يكن أمراً ذا بال من قبل سواء كنت سنياً أم علوياً أم مسيحياً. كان مجرد السؤال مخزياً. لكن الأمور بدأت تتغير».
وقادت تركيا الدعوات المطالبة بالتدخل الدولي في سورية ووفرت الملاذ للضباط المنشقين وهددت بالقيام بعمل عسكري أبعد مدى من مجرد الرد على النيران السورية بالمثل في الاسابيع الأخيرة في أعقاب سقوط قذائف مورتر في أراضيها.
وظهرت بوادر الآن على أن تركيا تتحرك للحيلولة دون اهتزاز الاستقرار الطائفي. وذكر تقرير أن تركيا تحض السوريين غير المسجلين على مغادرة هاتاي وبذلت جهوداً لمنع الثوار من العبور إلى أراضيها.
وتتسارع وتيرة التوترات الطائفية في اقليم هاتاي الذي كان في وقت من الاوقات جزءاً من سورية وذلك منذ اختلف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مع الاسد في العام الماضي. إلا أنه مع تصاعد حدة القتال على الحدود وتزايد تدفق اللاجئين أصبح المناخ العام أكثر تقلباً.
ويعيش الآن أكثر من 100 ألف لاجئ سوري هربوا من القتال العنيف في شمال بلادهم في مخيمات للاجئين على امتداد الحدود. ويعيش عشرات الآلاف غيرهم من غير المسجلين في انطاكيا ومدن وقرى حدودية أخرى.
كان اقليم هاتاي نقطة سهلة لعبور المهربين حتى قبل الانتفاضة بسبب طبيعته الجغرافية. وقد تحمل هذا الاقليم عبء نزوح السوريين إلى تركيا كما اعتبره مقاتلو المعارضة نقطة انطلاق للعبور من سورية واليها.
ويعيش بعض من أعلى الضباط الهاربين من الجيش السوري رتباً في مخيم في هاتاي في ظل حراسة عسكرية تركية.
وقال آيدين صاحب المتجر «الغرباء كثيرون هنا الآن ولا نعرف من هم. وهم يتجولون بلحاهم الطويلة. بل إن بعضهم ليسوا سوريين. نظرة واحدة إليهم تكفي لادراك أنهم قتلة».
وأضاف متسائلاً: «هل هؤلاء هم الناس الذين تريد لهم أن يحكموا سورية؟».
وتصب مشاعر الاستياء في الاتجاهين. ففي مستشفى في انطاكيا منع أحد النشطاء السوريين المعارضين للاسد الذي يتولى تنسيق علاج الجرحى من اللاجئين والمقاتلين في هاتاي ممرضة تركية من معالجة أحد الرجال الذين أحضرهم إلى المستشفى. وقال: «لا أريد ان تعالجه فهي علوية وكلهم جواسيس». ويعد ما يقرب من نصف سكان اقليم هاتاي البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة من العلويين.
وأصبح اقليم هاتاي الذي عاش فيه الاتراك منذ قرون اقليماً تركياً بعد استفتاء كان موضع خلاف عام 1939 عندما كانت سورية خاضعة للانتداب الفرنسي وكان عمر الجمهورية التركية 16 سنة فقط. وكان العرب على الجانب الشمالي من الحدود علويين لكن هاتاي كان أيضاً موطناً لاقليات من المسحيين الشرقيين والكاثوليك والبرتستانت بل واليهود.
وفي الشهر الماضي بلغ الاحتكاك الطائفي في هاتاي مستوى جديداً عندما خرج المئات وبخاصة من العلويين إلى الشوارع في انطاكيا للاحتجاج على سياسة تركيا تجاه سورية. وانتهت التظاهرة التي لم تكن الأولى هذا العام بإطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع على المحتجين لتفريقهم.
وقالت أنقره مراراً إن موقفها إزاء سورية يهدف لحماية الشعب السوري ككل ونفت بشدة أنها تنتهج نهجاً طائفياً. لكن هناك بوادر على أن الحكومة بدأت تخشى من رد الفعل المحتمل.
فقد تم رفع فقرات مثيرة من الرسوم الكرتونية تصور كرة متأرجحة وسلسلة كتب عليها الديموقراطية وهي تطيح بتمثال مهين للاسد وذلك بعد أن كانت هذه الفقرات تبث طوال اليوم على قناة تلفزيونية حكومية.
وفي آب (أغسطس) أصدرت الخارجية التركية خطاباً للمحافظين في الاقاليم الحدودية يطالبهم بدعوة السوريين غير المسجلين على ترك العقارات التي استأجروها والتوجه إلى مخيمات اللاجئين خارج هاتاي وذلك وفق ما قاله مسؤول بسفارة أجنبية في انقره اطلع على تلك الوثيقة.
وقال مسؤول بوزارة الخارجية إن الوزارة على اتصال مستمر بالسلطات المعنية لكنه لم يستطع تأكيد ارسال هذا الخطاب.
وهناك مؤشرات أيضاً على أن تركيا تحاول أن تنأى بنفسها عن التورط المفضوح في الثورة المسلحة في سورية.
وقال مقاتلو المعارضة إنه تم الغاء اجتماع كان من المقرر أن يستمر يومين لقادة الثوار السوريين في انطاكيا بعد اعتراضات من مسؤولين أتراك حضوا هؤلاء القادة على الاجتماع في بلد آخر.
وفي الشهر الماضي أعلن الجيش السوري الحر أبرز جماعات المعارضة أنه نقل قيادته من تركيا إلى مناطق «محررة» في سورية في خطوة وصفها ديبلوماسي غربي بأنها قرار وراءه تركيا. ونفى مسؤولون في انقرة اي تغير في السياسة.
لكن اللاجئين في منطقتين حدوديتين قالوا إن الجنود الأتراك بدأوا يمنعون المقاتلين من العبور إلى أراضي تركيا.
وقال مصطفى اللاجئ في منطقة يايلاداجي في هاتاي والذي اعتاد العبور كثيراً في الاتجاهين «يقولون لهم لا تجلبوا مشاكلكم هنا. ابقوها هناك».
ومن بواعث القلق أيضاً انخفاض ملحوظ في حركة التجارة منذ بدأ الصراع. ويقول بعض رجال الاعمال أن نشاطهم التجاري انخفض إلى خمس الحجم الطبيعي بينما أفلس آخرون مع اختفاء أبناء الطبقة الوسطى من السوريين الذين كانوا يفدون في رحلات في اليوم الواحد سعياً لشراء الملابس من الاسماء التجارية المعروفة. ولم تعد الشاحنات التركية تعبر بالسلع إلى سورية.
ورغم أن بعض العلويين يسلمون بأن الأسد سيرحل فإن مخاوفهم تتركز على من سيحل محله وأثر هذا التغيير على الاقليم الذي يرتبط بروابط وثيقة بجارته الجنوبية.
وسأل قصاب علوي في انطاكيا يدعى ابراهيم مجموعة من الرجال الجالسين حوله «من في هذه الغرفة لديه على الأقل قريب واحد في سورية» فرفع الجميع أياديهم وكانوا كلهم من العلويين وبينهم سني واحد ومسيحي واحد.
وقال ابراهيم «أترى كلنا مرتبطون بسورية بطريقة ما. وما تفعله تركيا هناك يؤثر علينا جميعاً. إذا أوقفت تركيا تأييدها فستتوقف هذه الحرب».
* لجان التنسيق: إمكانية إعلان شمال سوريا «منطقة عازلة» خلال ساعات. Click Link...
* مجزرة جديدة في دوما ضحاياها 30 ذبحاً وإعداماً بالرصاص «في منازلهم».Click Link...

على ارتفاع ١٠٠٠ متر: ٣٠٠٠ عائلة ثلثها لبناني الأصل في "عرسال" الشهامة

الخميس 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
البقاع –خاص بـ"الشفّاف"
عرفت بلدة "عرسال" الاسبوع الماضي تدفقا اضافيا لعائلات سورية هاربة من جحيم المعارك الدائرة بين الثوار وجيش آل الاسد.
ورفعت حركة النزوح الجديد عدد العائلات الهاربة الى عرسال منذ انطلاق الثورة السورية حتى اليوم الى 3000 عائلة.
ورغم الاحتضان الاهلي لهؤلاء، فهم يعيشون ظروفا انسانية صعبة جدا مرشحة لدخول مرحلة الخطر مع بدء فصل الشتاء.
والخطورة تكمن في افتقار نحو 500 عائلة الى مأوى تتوفر فيه الشروط التقليدية للسكن والاقامة في قرية يجتاحها الصقيع هذه الايام.
الاحتضان الاهلي، على اهميته، لم ينجح في توفير مستلزمات الاقامة في ظل تراجع المساعدات من المفوضية العليا التابعة للامم المتحدة والمنظمات الدولية والعربية.
يقول احد الناشطين العراسلة من آل الحجيري لـ"الشفاف": "العقبات أكثر من أن تحتمل.
ويعدد: "العائلات المقيمة اليوم في الخِيَم مهددة بالموت من البرد والصقيع! فقريتنا ترتفع 1200 متر عن سطح البحر، وفي مواقع مجاورة تلامس 1300 مترا. فموجات المطر والبرد والصقيع تلف منطقتنا قبل سواها في ظل انعدام القدرة على تامين مادة المازوت للتدفئة، فضلا عن نقص هائل وفاضح في الفرش والاغطية وحتى الثياب الشتوية."
ماذا عن المواد الغذائية؟
• يجيب: "لا مشكلة بالنسبة لهذا الجانب. فالمواد الغذائية متوفرة عبر الاهالي وجمعيات اهلية وعربية منها القطري والسعودي والنروجي، انما المشكلة الابرز تبقى في مقومات البقاء على قيد الحياة. ولا ابالغ اذا ما قلت ان شروط الاقامة في منطقة قاسية طبيعيا أمر ليس بالسهل للسكان الاصليين، فكيف بالنسبة للنازحين. فضلا من اننا نعيش ظروفا امنية غير عادية جراء الاعتداءات السورية المباشرة وغير المباشرة، عنيت التوغلات الامنية الصامتة الى داخل تجمعات النازحين".
• اذاً، يتابع الحجيري: "مسألة توفير المحروقات والاغطية والفرش ومستلزمات اخرى ضرورية جدا، وهي تدفعنا في الوقت عينه الى السؤال عن قدرة تحمل النازحين لشروط الاقامة داخل الخِيم. من هنا، حاولنا انشاء غرفة ومطبخ وحمام لكل عائلة، الا ان هذا المشروع على اهميته الانسانية لم يكتب له النجاح. فقدرتنا لم تسمح سوى بانشاء عدد قليل جدا من المنازل الصغيرة. وها نحن اليوم قد توقفنا عن العمل لاسباب مادية بحتة، وافساحا في المجال امام المتطوعين للاسراع بانشاء خيم اضافية لاستيعاب التدفقات الجديدة المرشحة الى الارتفاع مستقبلا نتيجة حملات القتل والتهجير التي ينفذها آل الاسد".
-برايك، هل تراجعت المنظمات الدولية والجهات العربية عن مساعدة النازحين؟
- "لا اريد استباق الامور، ولا اريد ان اتهم: لكن الواقع يزداد ماساوية , فالمشكلة لا تقتصر على موضوع المواد الغذائية. هذا الجانب متوفر، لا بل متخم. المشكلة الكبيرة، والتي تهدد حياة النازحين بعدما كتبت لهم الحياة من قلب مجازر ال الاسد، تكمن في عدم توفر المساكن ومستلزماتها الصحية والاجتماعية والامنية. لذلك، على الجهات المهتمة ان تأتي وتستطلع بنفسها، مع العلم ان بعضهم زار مخيم النازحين هنا، فالقضية خطرة وكارثية، ومرشحة لان تكون دموية اذا ما ترافقت مع اعتداءات سورية متوقعة. لذلك، نطالب المجتمع العربي والدولي بانشاء مخيمات هنا تتوفر فيها شروط الحماية الامنية والصحية و الانسانية الى حين انتصار الثورة السورية وعودتهم الى بلادهم.
وفي قضية النازحين السوريين الى "عرسال" جانب يستوجب بعض اضاءة، يقول ناشط في مجال الاغاثة في البلدة من آل "الفليطي": من بين 3000 عائلة نازحة، يوجد 1000 عائلة لبنانية كانت مقيمة في قرى سورية متاخمة للحدود اللبنانية جهة "عرسال" و"مشاريع القاع"!
"وهذه العائلات تمتلك منازل ومزارع وبساتين في سوريا، وهي مقيمة وتعمل هناك منذ عشرات السنين. ومع اندلاع الثورة السورية، واجتياح جيش آل الاسد للآمنين والمدنيين وارتكابه المجازر بحق المواطنين، سوريين وعرباً، فرت العائلات اللبنانية نحو "عرسال" لوجود روابط اسرية وعائلية مع اهاليها". اليوم، تابع الفليطي: "تعيش العائلات اللبنانية ظروف التهجير نفسها التي تعيشها العائلات السورية، لا بل ان جهات مانحة حرمتها من مساعدات عينية لـ"لبنانيتها". هذا الموضوع لم يشكل عقبة بالنسبة لنا او بالنسبة للعائلات اللبنانية النازحة. على العكس تماما، فالهم واحد، والقضية واحدة، واهالي "عرسال" لم ولن يقصروا في هذا الجانب مع اخوتنا النازحين السورين أو مع اقاربنا اللبنانيين. انما القضية المطلوب تبنيها من المجتمع العربي والدولي تلخص بضرورة انشاء مخيمات تستوف الشروط الانسانية، ووضعها تحت الحماية الدولية، منعا لمضاعفات انسانية واسدية متوقعة",
"الجزيرة": الجيش الحر يسقط طائرة مروحية في معرة النعمان بريف إدلب

Shabbiha in Free Syrian Army Military Uniforms.
18:24"أ.ف.ب.": ستة قتلى في تفجير سيّارة مفخخة في ضاحية دمشق

 لسنا في عيد حتى نلتزم بهدنة الإبراهيمي
الاربعاء 24 تشرين الأول 2012
أكد المستشار السياسي "للجيش السوري الحر" بسام الدادا، أن " المبعوث الاممي الى سوريا الاخضر الإبراهيمي لم يتواصل معنا بشأن الهدنة، ولسنا مضطرين للالتزام بها".
الدادا، في حديث لوكالة "أنباء الاناضول"، أضاف: "هذه الهدنة ليس لها معنى ولا لون ولا رائحة، فإذا كان الهدف منها هو مناسبة العيد، فنحن لسنا في عيد"، وقال: "عيدنا الأكبر يوم نتخلص من (الرئيس السوري) بشار الأسد الذي جربناه في 3 أعياد سابقة ولم يلتزم بأي هدنة".
وإذ اعتبر الهدنة التي اقترحها الإبراهيمي مجرد "وسيلة لإعطاء الأسد الفرصة لمد جيشه في بعض المناطق بالأسلحة بعد أن نفد تسليحهم"، اعتبر الدادا "إذا كان الأسد فعلاً ينوي هدنة، كان ينبغي أن يتخذ خطوات إيجابية تبشر بذلك، مثل إطلاق سراح المعتقلين، وسحب أسلحته الثقيلة من الأرض وهو ما لم يحدث".
"الجزيرة": انفجار حافلة عند حاجز عسكري بمدخل حي التضامن بدمشق

You better get her Husband.
This is the Super Syrian Arab Regime, would Liberate Golan Heights as Claimed for Forty Seven years.
Brigadier Al Hassan Defected the Regime's Troops.
مقتل كاهن في ريف دمشق بعد خطفه منذ ايام
الخميس 25 تشرين الأول 2012
ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أنه عُثر على جثة كاهن كنيسة مارالياس للروم الارثوذكس في مدينة قطنا في ريف دمشق فادي الحداد اليوم الخميس بعدما خطفه مسلحون مجهولون قبل أيام.
وذكر أحد سكان المدينة لـ"وكالة فرانس برس" أنه تم العثور على الجثة في بلدة دروشة القريبة من دمشق ومن قطنا، مشيراً إلى أن الكاهن قتل ذبحا. وأوضح أن الكاهن كان يتوسط في عملية احتجاز طبيب من قطنا خطف قبل أكثر من عشرة أيام. وأنه تواصل مع الخاطفين الذين طلبوا من العائلة مبلغ خمسين مليون ليرة سورية (700 الف دولار) للافراج عنه.
وتابع المصدر رافضاً الكشف عن هويته، أن الحداد تمكن من اقناع الخاطفين بخفض مبلغ الفدية الى 25 مليون ليرة (350 الف دولار)، ولما ذهب، بناء على طلب العائلة، مع والد زوجة الطبيب المخطوف لتسليم المبلغ إلى الخاطفين، خطف الرجلان.
وعاد الخاطفون وطلبوا مبلغ 75 مليون ليرة للإفراج عن الثلاثة. "وكانت المفاوضات مستمرة حتى يوم أمس قبل العثور صباحا على جثة الكاهن"، بحسب المصدر نفسه، فيما لم يُعرف مصير المخطوفين الآخرين.
وأشار المصدر إلى أن مقتل الكاهن فادي الحداد أثار غضبا في قطنا، بسبب الصلات الجيدة التي يملكها الكاهن مع جميع سكان المنطقة. وقال: "ليست هذه المرة الاولى التي يطلب منه التوسط في عمليات خطف وسرقة. ونجح في مرات كثيرة في الافراج عن مخطوفين وإعادة سيارات مسروقة. فهو رجل دين يحظى بثقة الجميع". وأضاف: "في رمضان، غالباً ما كان يدعو إلى إفطارات في كنيسته للمسلمين. إنه محبوب من كل الطوائف، ولم يتخذ مواقف من النزاع القائم في سوريا".
وذكر التلفزيون الرسمي السوري لدى ايراده نبأ العثور على جثة الكاهن، أن هذا الأخير "كان من ابرز العاملين على المصالحة الوطنية ولملمة الجراح".
* شبيحة النظام تختطف كاهنا مسيحيا في منطقة قطنا قرب دمشق. Click Link...
ناشطون: "الجيش الحرّ" يدمر حاجز الشهداء بدوما بريف دمشق رداً على مجزرة النظام


View Larger Map Maaret Anouaman Battle to cut off Aleppo Damascus Highway supplies to Troops.

قتال "معرة النعمان": قطع طريق دمشق-حلب وإقامة "المنطقة العازلة"

الاربعاء 24 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
بيروت (رويترز) - يخوض مقاتلو المعارضة السورية قتالا للسيطرة على قاعدة للجيش بالقرب من الطريق السريع الرئيسي الذي يربط شمال البلاد وجنوبها ويقولون ان السيطرة عليها ستكون خطوة كبيرة نحو إنشاء "منطقة آمنة" تسمح لهم بالتركيز على معاقل بشار الأسد الجنوبية.

وطوال أسبوعين قاموا بحصار ومهاجمة قاعدة وادي الضيف التي تقع الى الشرق من معرة النعمان. ويقولون ان شراسة الهجمات المضادة من جانب القوات الحكومية تبين مدى أهمية السيطرة على القاعدة للاستراتيجية العسكرية للرئيس.

ويخوض الاسد قتالا ضد معارضة تطورت من احتجاجات تفجرت قبل 19 شهرا وتصاعدت الى حرب أهلية قتل فيها 30 ألف شخص. وفقد جيش الاسد الذي يتحمل فوق طاقته السيطرة على مساحات من الاراضي ويعتمد على قواته الجوية لكبح المعارضة.
واذا سقطت قاعدة وادي الضيف في ايدي مقاتلي المعارضة الذين يسيطرون بالفعل على نقاط عبور الحدود الشمالية الى تركيا فان الاسد سيعتمد فقط على طريق بري واحد من ميناء اللاذقية على البحر المتوسط لإرسال الامدادات الى قواته التي تقاتل لاستعادة السيطرة على حلب أكبر مدينة في سوريا.
وقال المقدم خالد حمود ضابط الجيش السابق الذي انشق ليقاتل الاسد "المعركة بدأت قبل 11 يوما. في البداية أرسلنا مجموعات صغيرة لتحرير (القاعدة) وفوجئنا بالمقاومة التي أبدتها قوات النظام."
واضاف "النظام يقاتل بشراسة. يبدو انه لا يعبأ اذا خسر الاف الجنود من اجل المحافظة على المجمع."
وسقطت معرة النعمان بالفعل في ايدي معارضي الأسد مما ادى فعليا الى قطع الطريق السريع الى حلب. لكن بدون السيطرة على قاعدة الجيش القريبة فان سيطرتهم على الطريق تصبح هشة.
وقال حمود انه يعتقد ان نحو 400 جندي يدافعون عن قاعدة وادي الضيف وهي مجموعة ثكنات تبعد 500 متر فقط عن طريق دمشق-حلب وتدعمهم قوة جوية نشرها الاسد ضد مقاتلي المعارضة وسكان معرة النعمان.
وقد تكون القاعدة ايضا مستودع وقود مهما بها خمسة ملايين لتر على الاقل من الكيروسين في مخازن تحت الارض على حد قول حمود.
وقال "النظام يقصف معرة النعمان والقرى للضغط علينا وانهاء الحصار."
وأضاف "من خلال قصف عائلاتنا يريدون اجبارنا على التراجع."
ويقول ناشطون معارضون للاسد ان 40 مدنيا قتلوا في الهجمات الجوية على البلدة يوم الخميس الماضي في واحدة من أعنف الهجمات الجوية في الصراع السوري.
من ناحية أخرى قال نشطاء من المعارضة السورية إن قوات الحكومة قتلت 20 شخصا على الأقل يوم الثلاثاء عندما قصفت مخبزا في حي يقع تحت سيطرة المعارضة في مدينة حلب.
وأضافوا أن القتلى بينهم نساء وأطفال. وأوضحت لقطات فيديو لم يتسن التأكد من صحتها على الفور جثثا مشوهة وسط أرغفة خبز متناثرة.
ولجأ الجيش الى ارسال امدادات الى قاعدة وادي الضيف من خلال الاسقاط الجوي للخبز والامدادات الاخرى من طائرات هليكوبتر.
لكن مقاتلي المعارضة الذين يفرضون الحصار تصدوا لجهوده لارسال تعزيزات. وانتهت آخر محاولة يوم الاحد عندما تم تدمير اربع دبابات واضطرت طوابير القوات الباقية الى التقهقر.
وقال حمود "لاحظنا ان أفضل استراتيجية هي ضرب خط الامداد. نلحق بالنظام قدرا كبيرا من الاضرار من خلال ضرب التعزيزات التي يرسلها."
وقال حمود انه اذا استطاع مقاتلو المعارضة السيطرة على القاعدة وتأمين الطريق السريع فسيمكنهم تكثيف الجهود لقطع خط الامداد الثاني الرئيسي للاسد الى الشمال اي الطريق من اللاذقية الى حلب الذي يمر ببلدة جسر الشغور.
وقال "اذا حررنا هذه الثكنات سنصبح قادرين على حماية ظهورنا والتحرك نحو جسر الشغور حيث يمكننا عرقلة الامدادات والتعزيزات المرسلة من اللاذقية."
وأضاف "هذا سيعطينا منطقة آمنة فعلية ... سيتم تحرير الشمال وسيصبح منطقتنا الحرة القسرية وستكون المعركة في جنوب البلاد."
ومازالت المعارضة تواجه تحديات للسيطرة على القاعدة. ورغم انها حصلت على اسلحة فتاكة بدرجة متزايدة من بينها المدفعية والاسلحة المضادة للطائرات لكنها تشكو من ان لديها امدادات محدودة لكي تواصل القتال.
واندلعت نوبات من القتال العنيف على امتداد الحدود مع تركيا وسقطت بعض الطلقات من نيران الاسلحة الثقيلة على الاراضي التركية مما دفع انقرة الى تعزيز وجودها العسكري والرد على اطلاق النار.
وقال تلفزيون سي.إن.إن. تورك ان قذائف مضادة للطائرات سقطت اليوم الثلاثاء من سوريا على مركز صحي في منطقة الريحانلي باقليم هاتاي التركي لكن لم ترد تقارير عن وقوع اصابات.
وتصاعد التوتر بين البلدين الحليفين في السابق منذ ان اختلف رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان مع الاسد العام الماضي بشأن حملته العنيفة ضد الاحتجاجات الشعبية.
ووقعت مناوشات متفرقة على امتداد الحدود زادت من القلق من ان الحرب الاهلية في سوريا يمكن ان تمتد الى قوى اقليمية.
واقترح الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي الذي اختتم زياره استمرت أربعة أيام لدمشق أجرى خلالها محادثات مع الرئيس السوري بشار الاسد ان تقوم قوات الاسد ومقاتلو المعارضة بوقف اطلاق النار اثناء عطلة عيد الاضحى التي تستمر ثلاثة ايام على امل تحقيق هدنة من حصيلة القتل اليومية التي بلغت حوالي 150 شخصا.
لكنه لم يحصل على التزام علني بهدنة في محادثاته مع الاسد وقال المعارضون انه لا يوجد ما يدعو الى وقف لاطلاق النار لا يمكن مراقبته أو تنفيذه.
وأصدر الاسد عفوا محدودا عن جرائم ارتكبت حتى يوم الثلاثاء لكنه لا يشمل المتورطين في تهريب أسلحة.
هل تحالفت القاعدة مع نظام دمشق؟!
يوسف الكويليت (الرياض)، الاربعاء 24 تشرين الأول 2012
هل تحالفت القاعدة مع نظام دمشق؟!
الغربيون يرون بالإسلاميين السوريين بعد سقوط الأسد خطراً باعتبارهم يحملون ثأر ما جرى في حماة، بينما نفس الأجنحة تحكم مصر وتونس وقد تكون المخاوف مبررة قياساً للطروحات والسلوك التي تتبعه قياداتهم، لكن القضية في سوريا لا تتعلق بأقلية وأكثرية دينية إذا كان النظام لا يفرق بينهم بالقتل والتهجير، والجيش الحر الذي هو القوة الموازية لم يرفع شعارات دينية أو التعهد بالانتقام، بل أكد على حماية الأقليات جميعاً بما فيها المسيحيون الأرثوذوكس والذين طالما جاءت ذرائع تسليح الأسد من قبل روسيا باعتباره الضمانة لحمايتهم..
السؤال: لماذا الحدث في سوريا يكبر ويأخذ مداه عن حوادث أخرى بالمنطقة، السبب يعود إلى طبيعة النظام وتركيبته ونزعته الإرهابية المبررة بالطائفية، والثاني أن موقعها الحساس بين قوى مختلفة تتباعد وتتلاقى أفكارها وعلاقاتها، يجعل سوريا محور الأمن والتوتر، ولذلك حين قبضت الأردن على مجموعة مرتبطة بالقاعدة أرادت القيام بعمليات خطيرة وبواسطة أردنيين أدخلوا متفجرات وأسلحة ونظم تفجير من خلال سوريا، يطرح الشك بأنهم موظفون منها حتى لو تقاطعت بينهم ونظام الأسد خلافات سياسية ومذهبية متجذرة، فقد عملت إيران على توظيفهم رغم العداء، وسوريا قد تتبع نفس الخط في خلق فوضى في الأردن تؤدي إلى زعزعة أمنه أسوة بما فعلته بلبنان، وقبل ذلك بالعراق..
مع تركيا لا تستطيع توظيف العلويين وتحريكهم لمناصرتها، لأن ما يتمتعون به من امتيازات وحياة تتساوى مع بقية المكون الاجتماعي بتركيا، يفوق ما يتمتع به العلويون السوريون في الداخل، لكن ما يثير الإشكال التوافق التام بين نظام الأسد، والمالكي بتبادل المناوئين للنظامين من عراقيين أو سوريين، وعندما قيل إن الأسد الأب كان حاذقاً وصاحب رؤية بعيدة بمناصرته ثورة الخميني نسوا أن النوايا المبيتة لم تتضح، إلا بعد أن شكل تحالف النظامين اتجاهاً مضاداً لكل الأمة العربية، وأن الهلال الشيعي كاد أن يكتمل بوصول المالكي لحكم العراق، غير أن الثورة السورية غيرت المسارات وأن ما بناه الأسد الأب، أطاح به الابن، لأنه تعامل مع الشعب السوري كقطيع تحكمه أقلية مدعمة بالأسلحة والمال، ومهيمنة على الأمن والاستخبارات، وأصبحت إيران في هذه الثورة اللاعب وسوريا وسلطتها المتفرج..
تركيا، ورغم سلبية ما يقال عن مواقفها، هي من يدعم المعارضة وتحمي اللاجئين، لأن رهانها على الشعب أقوى من حصر تأييدها لسلطة اتضح أنها تعاديها لحساب إيران وروسيا وأن دورها بالمنطقة لم يعد بتلك القوة التي كان عليها قبل انفجار الثورة، وفي الحسابات الأمريكية، صارت مناورة السباق على الرئاسة تُدخل سوريا في صلب السياسة الخارجية لها مع إيران، وعملية أن يدعم الجيش الحر بأسلحة من قبلها سوف يخلق معادلة مع الدعم الروسي، وقد يسقط النظام مثلما حدث لليبيا، وهذه المرة بدون تدخل قوة عسكرية أمريكية مباشرة، وإنما بالإرادة الشعبية السورية..
الثوار السوريون يستخدمون صواريخ "ستينغر" أميركية
الاربعاء 24 تشرين الأول 2012
اعلن رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الروسية الجنرال نيكولاي ماكاروف اليوم أن مقاتلي المعارضة السورية يستخدمون قاذفات صواريخ أميركية الصنع من طراز "ستينغر" لمقاتلة قوات الرئيس بشار الاسد.
وقال الجنرال ماكاروف بحسب ما نقلت وكالة انترفاكس إن "هيئة الاركان تملك معلومات مفادها أن المقاتلين الذين يقاتلون قوات الحكومة السورية لديهم قاذفات صواريخ محمولة من دول مختلفة ولا سيما قاذفات ستينغر الاميركية الصنع". وأضاف: "ما زال يتعين تحديد الجهة التي قامت بتسليمها".
واعتبر ماكاروف أنه من الممكن تسليم مقاتلي المعارضة السورية أسلحة وذخائر ولا سيما قاذفات صواريخ ارض - جو محمولة من الخارج بواسطة وسائل نقل مختلفة وخصوصاً عبر الجو. وقال إن "كل وسائل النقل يمكن استخدامها من أجل ذلك، ولا سيما طائرات الرحلات المدنية. إنها قضية خطيرة".
We ask the SON of.....a KILLER, what kind of Rockets turns Al Khaldiya Ruins in the  picture below, aren't Russian Rockets you son of Dracula.
khaled...

Homs Today....

كيف ستقيّم أميركا الحلفاء المحتملين، المؤهّلين للتسليح، في سوريا

الخميس 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
يُعد تحديد أهلية عناصر المعارضة المسلحة كمستفيدين محتملين لتلقي المساعدات العسكرية أمراً معقداً ويمثل تحدياً كبيراً. وهذه المجموعات كثيرة في سوريا وتتطور بسرعة كبيرة إضافة إلى شدة تنوعها الأيديولوجي. ومع ذلك فهي ليست لغزاً لا يمكن حله، فبعضها يتألف من أناس فاعلين لهم باع طويل في الثورة ويضعون أيديهم حالياً على مناطق هامة في البلاد أو يناضلون لأجل ذلك، كما أن عدداً من قادة "الجيش السوري الحر" هم من الشخصيات العامة ويسهل الاتصال بهم بصورة نسبية. ويعتبر تقييم هذه العناصر الفاعلة شرطاً ضرورياً لتقديم الدعم العسكري، على أساس التسليم بأنه لا ينبغي لجميع العناصر المسلحة تلقّي المساعدات وأن بعض الوحدات هي أجدر من غيرها في تلقي الدعم.
وعلاوة على ذلك يجب أن لا يجرى التقييم من حيث النتائج الحاصلة على أرض المعركة فحسب بل يجب إيلاء الاعتبار بصورة متساوية للأدوار التي ستلعبها الوحدات المسلحة بعد سقوط النظام. وبالنظر إلى الطبيعة المتشعبة للمعارضة السورية حتى يومنا هذا وعدم وجود تدخل غربي في لدعم الحركة الاحتجاجية فإن هؤلاء الذين يقفون الآن في مواجهة بشار الأسد على أرض الواقع هم في الغالب من سيتقلد الدور الإداري بعد هزيمة النظام.
معايير سياسية
لا يمكن أن تضع الولايات المتحدة نفسها في موقع المقدم للدعم لوحدات لا تشاركها قيمها وأهدافها العامة بالنسبة لسوريا وبقية المنطقة، ومن هذا المنطلق يتضح عدد من المعايير السياسية للمرشحين المحتملين لتلقي المساعدات:
· الموقع على الطيف الإسلامي-العلماني: أبدى العديد من قادة المعارضة قلقهم بشأن دور المتطرفين وخاصة المتأثرين منهم بـ تنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات التي تنتهج أيديولوجيات غير سورية وأجنبية. على الولايات المتحدة أن تستغل هذا القلق على أفضل وجه. وحتى الآن، يبدو أن هناك ارتياح كبير في واشنطن بالتعامل مع النشطاء السوريين الليبراليين والعلمانيين إلا أن احتكاكها بالجماعات المسلحة يقل بكثير عن احتكاكها بالحركة الاحتجاجية. وإذا كانت واشنطن تريد أن تحظى بموقع مؤثر لدى الوحدات المسلحة العاملة في جميع أنحاء سوريا فعليها أن تحسن من أدائها في تصنيف توجهات تلك الوحدات - من خلال تحديد من هم القادة الذين يعتبرون من وجوه العلمانية الذين جاءوا عن طريق نظام البعث أو هم من المسلمين المحافظين من جهة، ومن هم أولئك السلفيين وغيرهم من المتطرفين من جهة أخرى، ومن ثم تنشئ علاقات مع القطاع الأول.
· الموقف من المستقبل السياسي لسوريا: بمجرد سقوط النظام ينبغي تقوية الثورة عن طريق النخب وعامة الشعب عن طريق الانتخابات، وليس فقط من خلال قيام اجتماعات بين مسلحين. لذا يتعين على واشنطن أن تدعم القادة الذي أعلنوا التزامهم بالتعددية واحترام الأقليات (بمن فيهم الأكراد) ووضع جدول زمني للانتخابات، وهذا يعني الوصول إلى نتيجة لا يستبدل فيها طغيان الأسد بطغيان الأغلبية.
· العلاقة مع المدنيين: بالرغم من احتمال تولي الجماعات المسلحة الإدارة بعد رحيل الأسد إلا أنها ليست الوحيدة التي تمثل المعارضة. على الولايات المتحدة أن توجه مساعدتها للوحدات التي لها علاقات قوية مع العناصر الفاعلة المدنية المحلية البارزة القادرة على قيادة مجتمعاتها. إذ أن أي عنصر مسلح يتلقى مساعدة من الولايات المتحدة يجب أن تكون له علاقة مع جماعة سياسية تحظى بالثقة داخل سوريا (حتى ولو على الصعيد المحلي فقط) كما لا ينبغي أن يعادي مصالح الولايات المتحدة. ومن ثم فلا بد وأن يكون لدى واشنطن سجل بتفاعلات القادة مع المدنيين لكي تقرر مدى أهليتهم لتلقي المساعدات.
· منع تمويل المتطرفين: تتلقى جماعات عديدة في سوريا مساعدات من أفراد وكيانات خاصة في المنطقة تعارض مصالح الولايات المتحدة. لذا فعلى واشنطن أن تتجنب تقديم الدعم للجماعات التي ينهمر عليها الدعم من العناصر الإسلامية المتطرفة بل وأن تطلب من الوحدات التي تقوم بالفعل بدعمها أن تستبعد المساعدات القادمة من مصادر إقليمية لها صلة بالتطرف.
· الموقف من الولايات المتحدة والغرب: ينبغي ألا تقدم الولايات المتحدة دعماً لعناصر المعارضة المسلحة المجاهرة بأيديولوجيات أو أهداف تعادي أمريكا والغرب.
· التجنيد أو التسريح عقب فترة الانتقال: سوف يلزم ضم الجماعات المسلحة في جيش/قوات شرطة وطنية أو أن ينزع سلاحها ويتم حلها من أجل ضمان نظام مدني بعد رحيل الأسد، ولا بد أن يتوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة على التزام الوحدات بالانضمام إلى أي قوات وطنية تحل محل جيش النظام وأجهزته الأمنية.
· الالتزام بوحدة الأراضي السورية: تشير ديناميكية الثورة في الوقت الحالي إلى وجود خطر متزايد لدولة تتشعب إلى بقايا نظام ومعاقل طائفية وعرقية وإقطاعيات لقادة الحرب. وليس للولايات المتحدة مصلحة في أن يؤول الأمر إلى قيام نظام الأسد بإقامة بقايا لدولة علوية يمكن لإيران وحلفائها أن يعملوا منها. وللمساعدة على ضمان انهيار النظام بشكل كامل يجب على واشنطن أن تطلب من الجماعات المسلحة الالتزام بوحدة الأراضي السورية على المدى القريب والبعيد.
· الرغبة في اتباع قواعد الحرب ومراعاة حقوق الإنسان: جعل نظام الأسد كلمة سوريا مرادفة لانتهاك حقوق الإنسان والأعمال الوحشية، ويجب أن ينتهي هذا مع رحيل الأسد. وبالرغم من صعوبة ذلك إلا أنه يتعين على وحدات المعارضة أن تتخذ المسار الصحيح في الصراع بأن تتبع قواعد الحرب وأن تحجم الانتهاكات بأقصى قدر ممكن. وهذا لن يساعدها فقط في التواصل مع الشعب وفي التعجيل برحيل الأسد بل وسوف يضع قاعدة جديدة للقياس في سوريا ما بعد الأسد.
معايير عسكرية
إن تلبية متطلبات الولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار السياسي هي شرطاً ضرورياً لكنه غير كاف بالنسبة للدعم العسكري؛ حيث يتعين أيضاً أن تكون عناصر المعارضة المسلحة فعالة من الناحية العسكرية. وفيما يلي عدة معايير عسكرية يمكن أن تقاس من خلالها الوحدات المرشحة لتلقي الدعم، وهذه القواعد متصلة فيما بينها لكنها ليست مطلقة. وسوف يكون لدى كل مجموعة خليط من نقاط القوة ونقاط الضعف - إذ أن الوحدات المقاتلة تكون دائماً أكثر (أو أقل) من مجموع أجزائها؛ كما أن الصورة الإجمالية للوحدة تعتبر أهم بكثير من تصنيفها وفق أي معيار خاص.
· سجل المواجهة. ينبغي أن يكون لدى الوحدات التي تتلقى دعم الولايات المتحدة سجل بالأداء الحقيقي في الميدان، والأطول باعاً هو أيضاً الأفضل أداءً. ولتقييم هذا الأداء ينبغي أن تحدد واشنطن عدد ونوع الأعمال التي اشتركت فيها هذه الوحدات، فضلاً عن فعاليتها من حيث الخسائر التي أحدثتها في قوات النظام.
· سمات القيادة والأفراد. يجب أيضاً تقييم الوحدات على أساس الصفات القيادية والمهارات العسكرية التي يتحلى بها القادة فضلاً عن كفاءة الأفراد. ومن المرجح أن يحصل الأفراد الذين يتمتعون بخلفية عسكرية على أعلى الدرجات استناداً إلى هذا الأساس، ولكن المدنيون الذين حملوا الأسلحة قد يتسمون أيضاً بقدر من الفعالية.
· الانضباط والترابط . تمثل هاتان الصفتان أهمية بالغة فيما يتعلق بالأداء طويل الأمد لأي عنصر من عناصر القتال. كما يجب على الوحدات التابعة وكذلك الأفراد اتباع الأوامر والتحلي بالقدرة على إنجاز المهام المسندة إليهم فضلاً عن تحمل ضغوط القتال لفترات طويلة.
· عدد الأفراد والوحدات التابعة. بشكل عام، كلما كان العدد أكبر كان الوضع أفضل عندما يتعلق الأمر بتقييم قدرة المجموعة على التأثير على الوضع العسكري. يتعيّن على الوحدة التي تتألف من 500 فرد وخمسة عناصر تابعة أن تتحلى بالقدرة على إحكام سيطرتها على مساحة أكبر وإلحاق مزيد من الأضرار في قوات النظام أكثر مما تتمكن منه وحدة واحدة مكوّنة من 100 رجل.
· كمية الأسلحة وأنواعها وجودتها. تؤثر أسلحة الوحدة على قدرتها على السيطرة على مساحات أكبر وإلحاق مزيد من الأضرار. ومن المرجح أن تكون الوحدات المسلحة بمزيد من الأسلحة وخاصة الثقيلة منها أكثر قدرة على إحداث الأضرار وفرض السيطرة من تلك الوحدات التي تحظى بأسلحة أقل عدداً وأخف وزناً.
· قوة التحمل. ينبغي أن تكون الوحدات المرشحة قد أظهرت بعض القدرة على التحمل وإعالة النفس بمرور الوقت، بما في ذلك حيازة الأسلحة والذخائر واستيعابها، ورعاية الأفراد (السكن والملبس والمأكل) وتقديم العلاج الطبي للمصابين.
· قدرات وأنماط تجنيد الأفراد. تتكبد الوحدات القتالية خسائر عدة أثناء خوضها العمليات القتالية، لذا يجب عليها التحلي بالقدرة على استبدال كل من الأفراد والقادة. وتعتبر الوحدات التي أظهرت القدرة على ذلك من أفضل الوحدات المرشحة للحصول على المساعدة. كما تمثل طبيعة الأفراد البدلاء أهمية بالغة أيضاً- إذ يُعد تجنيد أفراد من عناصر علمانية أو إسلامية معتدلة بالمجتمع السوري مقبولاً، إلا أن تجنيد أفراد من الفصائل الإسلامية المتطرفة هو أمر غير مقبول.
· التعاون مع الوحدات الأخرى. تستحق الوحدة أن تقع ضمن أفضل الوحدات المرشحة للحصول على المساعدة العسكرية إذا ما نسقت أنشطتها مع الوحدات الأخرى. ويؤدي القيام بذلك الأمر إلى منحها تأثيراً أكبر على الوضع العسكري فضلاً عن أنه يشير إلى رؤية أكثر شمولية للحرب من تلك الرؤية التي تقودها المخاوف الداخلية على نحو صارم.
· منطقة العمليات ونطاقها. يمكن أن تؤثر الوحدات التي تخوض عمليات قتالية في المدن أو الأقاليم الرئيسية بشكل أكبر على الوضع عن تلك الوحدات القابعة في المناطق النائية أو الأقل أهمية. كما أن دعم الوحدات المقاتلة في المدن الرئيسية سيسمح لواشنطن بحصد ثمار ما زرعته وأكثر. وبالمثل، ستكون الوحدات التي تدير عمليات في مناطق محددة بشكل ضيق أقل تأثيراً على عمليات القتال والانتقال عن تلك الوحدات الكائنة في مناطق عمليات أوسع نطاقاً.
· أنواع العمليات. يجب أن تكون الوحدات الجيدة المرشحة للحصول على المساعدة قد أظهرت قدرتها على إجراء مجموعة متنوعة من العمليات الهجومية والدفاعية فضلاً عن القيام بالشؤون المدنية. كما سيكون للوحدات المقصورة على العمليات الدفاعية تأثير محلي فقط. ومن الأفضل توجيه المساعدة إلى العناصر التي توفر أمناً محلياً للمناطق الواقعة تحت سيطرتها والتي تقدم المساعدات الإنسانية للسكان المدنيين بجانب العمل على إنشاء سلطة سياسية مدنية.
· الاستعداد والقدرة على حماية الأسلحة. تمثل عملية تزويد المعارضة السورية المسلحة بالأسلحة مسألة شديدة الحساسية؛ إذ يجب على واشنطن الحصول على ضمانات بعدم إقدام تلك الوحدات على تمرير هذه الأسلحة إلى عناصر تنظر إليها الولايات المتحدة على أنها مريبة. كما أن قدرة الوحدة على حماية ترسانتها ومراقبتها يجب أخذها في عين الاعتبار. وهذا يعني وضع وتنفيذ وسائل لتعقب الأسلحة واستخدام الذخيرة.
الخاتمة
بشكل عام، يجب على الوحدات السورية المرشحة للحصول على المساعدة الأمريكية أن تلائم احتياجات الولايات المتحدة السياسية وأن تتسم بالفعالية العسكرية أو تتحلى بالقدرة على القيام بذلك. هذا وتُعد إقامة اتصالات أكثر عمقاً مع عناصر المعارضة المسلحة أمراً يقع ضمن قدرات أجهزة الاستخبارات الأمريكية وغيرها من أجهزة الاستخبارات والقوات الخاصة والدبلوماسيين. ولكن المهمة ليست سهلة — حيث تتطلب تقييماً مهنياً على المستوى السياسي والعسكري بالإضافة إلى بعض المخاطرة. وبالنظر إلى تعقيد المهمة وصعوبتها، فإن الأخطاء واردة، ومن المرجح أن يكون بعض الحلفاء مخيبين للآمال. غير أن بعض العناصر الأخرى ستكون مفيدة ويجب البحث عنها وتقييمها ومساعدتها.
أندرو جيه. تابلر هو زميل أقدم في برنامج السياسة العربية في معهد واشنطن. جيفري وايت هو زميل للشؤون الدفاعية في المعهد وضابط كبير سابق لشؤون الاستخبارات الدفاعية.

No comments:

Post a Comment