Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Sunday, 4 November 2012

04.11.12 Syria. Revolution and The Wolves...

This week in Doha, starts the most critical times, that the Revolution's Political Body would be FORMED. There is no doubt, those are in presence realize the Dangers that are waiting to crash on the Syrian Revolution, which started almost TWO years ago, and it seems would be longer time, to settle the SCORE with the Criminal Regime in Damascus, and its Killing Machines.

These politicians and Activists are gathering in Doha had woke up some concerns to the Syrian Revolutionary Council Inland.  Which are not Justified. This Council should Cooperate with those gathering in Doha, to create the best Ways and Means to protect the Revolution. This Council does not consist of all the Factors of the Syrian people. The Minorities are worried too, of the Unpredictable Future of the Political System in Syria after the Depart of the Regime. Minorities, which should not be in the Dictionary of the Revolution for Democratic and Free Syria. Minorities that had been Ignored and Subsided, and oppressed by the so called The Reformed Revolution of Baath at the late Sixties. Minorities that need ASSURANCE of their Rights and Duties in the Coming New Syria. Does the Current Syrian Revolution Council able to Guarantee for those Minorities to Trust the New System, when the Revolution is Victorious. The Present Council only consists of the Majority and the Main Factors of the Syrians, that walk along with the Revolution. That left the Revolution in LACK of Support of the WHOLE Population of the Syrians. The Council should be open MINDED to the Developments Politically and Military. The Syrians that, refrained to join the Revolution are almost 40% of the Population, because there is NO Complete political Body to take the Revolution to the Safe Shore.

The Syrian Revolutionary Council should be PART of WHOLE. There should be a Political Body, that Leads the Revolution in the Right Directions, Locally and Internationally and should be on the Syrian Soils.. We cannot Ignore the Hesitation of the West, and the Fierce attacks from the Regime and its Alliances Russia, Iran and Hezbollah, just to keep those formed the Council in charge. They should be PART of the Political Body who would be consisting of all the Factors of the Syrian Nations without EXCEPTION, to give the Ultimate Force to the Revolution and Confidence of the Freedom Fighters, who are Gaining Grounds against the Regime's Super Machines, without COVER Locally and Internationally.

Without Political Body that, RUNS the Civil Life  and Supervise the Military Activities on the Ground, the time for Victory would be PROLONGED to an Indefinite time, because of the LACK of Support from Minorities and International Countries. The support only comes to Political Groups who would show Trust and Capable to RUN the Country when the Regime is Collapsed. Otherwise the Syrian Revolutionary Council is beating on the BUSH. The Observers of the World, are not Stupid, they cannot TRUST the ONGOING of the Military Activities by the Revolutionaries. The Revolutionaries were Infiltrated by the Fundamentalists. Those who have the CONCEPTION of FIGHT and COUNT MARTYRS. They fight on CALL. Few Hundreds of them were fighting in Iraq, on the orders of the Criminal Syrian Regime, and caused the most Murderous Crimes inflicted to the Iraqi people. Now they are fighting against the Regime in Syria and committing Undecidable Executions to the Prisoners of the War. They say as revenge of what the Regime's Shabbiha had committed. But if the Revolution would act the way the Regime has Acted, then why we need the change in Syria. The Freedom Fighters were Intimidated by those committed crimes, against Humanity. Though there were very important moves to UNITE the Leadership of the Revolution, but it is still far short from the way the Military should be Disciplined  Those who Executed the Prisoners on the Spot, have NO right to be the Judges and Executioners on the same time. Those are putting the Revolution's Goals on Danger when Victorious. The Revolution would be DRAGGED to FIGHT with those later on. That what had happened in Libya.

Every Revolution needed all sort of Fighters at the beginning, because it cannot tolerate enemies within its Groups. But eventually, there should be a CLEAN UP to those bring Disgrace and Legalize Murder.

The only way to take the Revolution to the SAFE SHORE, is Logical and Sensible Planning. Those gathering in Doha should not leave without coming up with  the Construction of the Political Body does not matter the Difficulties in the way, that would be TRUSTED by the Syrians and the International Community, Body of Groups are able to RUN the Country when the Regime is Departed.
khaled

Doha Syrian Oppositions Meetings.
لا علاقة لأميركا بمؤتمر 8 تشرين الثاني
السبت 3 تشرين الثاني 2012
أعلن المتحدث باسم "المجلس الوطني السوري" محمد سرميني أنّ قرار عقد مؤتمر يضم المجلس مع أطياف أخرى من المعارضة السورية "سوري خالص"، نافياً حدوث تدخل أميركي لعقد مؤتمر في الدوحة يضم المجلس مع أطياف أخرى من المعارضة السورية يوم 8 تشرين الثاني.
سرميني، وفي حديث إلى "وكالة الأناضول للأنباء"، أكّد أنّ قرار المؤتمر "لا يخضع لأي إملاءات أميركيّة". فيما ربطت تحليلات بين تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الأخيرة بشأن سوريا ومؤتمر المعارضة المنتظر يوم 8 تشرين الثاني، حيث قالت كلينتون خلال زيارتها لكرواتيا الأربعاء الماضي إن اجتماعا للمعارضة "سيعقد في قطر، وسيكون فرصة لجذب المزيد من الناس إلى طاولة المحادثات".
وفي هذا الإطار، إنتقد سيرميني هذه التصريحات، واصفاً إياها بـ"التدخل الخارجي غير المقبول"، ومشيراً إلى أنّ "تصريحات كلينتون مصادرة لقرار الشارع السوري المؤيد للمجلس الوطني، وهذا ما يكشف عنه حجم الغضب الذي استقبلت به قوى الداخل تصريحاتها ".
من جانبه، توقع بسام الدادة المستشار السياسي لـ"الجيش السوري الحرّ" أن تخيم هذه التصريحات على مؤتمر الهيئة العامة للمجلس الوطني السوري المزمع عقده قبل مؤتمر المعارضة ولمده أربعة أيام تبدأ من الأحد. وقال الدادة في تصريحات للأناضول: "أدعو المجلس الوطني السوري لإصدار بيان واضح وصريح يدين هذه التصريحات التي من شأنها تشتيت المعارضة وليس توحيدها ".
وأوضح المستشار السياسي للجيش الحر أن هذه التصريحات هي مقدمة للدعوة لتشكيل حكومة انتقالية خارج إطار المجلس الوطني السوري، مشيراً إلى أنّ ذلك قد يؤدي إلى إقحام شخصيات من المعارضة المحسوبة على النظام السوري إلى الحكومة، ومضيفاً أنّ "النظام السوري نجح في الدفع بهذه الشخصيات إلى المشهد السياسي من أجل تنفيذ هذه الخطة، التي من شأنها القضاء على الثورة السورية".
(الأناضول)


ايران ترى أن اجتماعات المعارضة السورية غير مفيدة
الاحد 4 تشرين الثاني 2012
اعتبر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي أن "اجتماعات فصائل المعارضة السورية في ما بينها غير مفيدة بل يجدر أن تعقد المعارضة لقاءات مع الحكومة السورية لتشكيل حكومة انتقالية".
صالحي، وفي مقابلة نشرتها صحيفة الوطن القطرية (الاحد)، قال: "اننا نرحب بأي لقاء بين الحكومة والمعارضة ونشجعه، اما أن تجتمع فصائل المعارضة في ما بينها وتناقش الازمة حسب رؤيتها فهذا غير مفيد، وما لم تجلس الحكومة والمعارضة الى طاولة الحوار فاننا لن نصل الى نتيجة".
واضاف صالحي "ان احدى النتائج التي يمكن ان تخرج عن اجتماع الحكومة والمعارضة هي تشكيل حكومة انتقالية حسب ما يتفق عليه الطرفان، اذ ليس من المعقول وضع التصورات وتسمية المسميات قبل الدخول في الحوار".
وحول الانباء عن مشاركة ايرانيين في القتال الى جانب النظام السوري، قال صالحي: "اذا كان هذا صحيحاً فليأت هؤلاء بادلتهم وليقدموا لنا بعضاً من هؤلاء الايرانيين المتطوعين الذين يقاتلون في سوريا".

اعتقال الكاتب ضاهر عيطة في دمشق
بيروت - أ ف ب
السبت ٣ نوفمبر ٢٠١٢
اوقفت اجهزة الامن السورية الكاتب السوري ضاهر عيطة في دمشق، على ما افاد اصدقاء له وكالة «فرانس برس».
وتمت عملية التوقيف الخميس، ولم تعرف اسباب توقيف هذا الكاتب البالغ من العمر 46 عاماً والمقعد والمعروف بمواقفه المنتقدة للنظام. وعيطة روائي وكاتب ومخرج مسرحي وكاتب سيناريو، فاز أخيراً بجائزة أفضل نص مسرحي موجّه للأطفال في مسابقة التأليف المسرحي التي تقيمها «الهيئة العربية للمسرح» في الشارقة عن نصه «براءة بحار». ومن اعماله رواية «لحظة العشق الأخيرة» ومسرحية «رقص من النجوم» و «حراس البيئة» وسواها.
وعيطة متزوج وله ولدان.
Because the Intellectual Producer and Director for certain Art, that brought an Honored name to His Country. The Regime is very careful about its Generosity of valuing those Important people. He was taken may be to help Aitah to get well from His Disability, and return him back to his Family ONE PIECE.
khaled...
رياض سيف: لن اكون مرشحاً لرئاسة حكومة منفى
الدوحة - ا ف ب
الأحد ٤ نوفمبر ٢٠١٢
اكد المعارض السوري البارز رياض سيف الذي طرح اسمه لتولي رئاسة حكومة سورية في المنفى الاحد انه لن يكون مرشحا لهذا المنصب، موضحا ان المعارضة السورية تستعد لانتاج "قيادة سياسية" جديدة خلال اجتماعها الموسع الخميس في الدوحة.
وقال سيف للصحافيين على هامش اجتماعات للمجلس الوطني السوري المعارض في الدوحة "لن اكون مرشحا لرئاسة حكومة منفى باي شكل من الاشكال، انا عمري 66 سنة ولدي مشاكل صحية".
واضاف "انا احب سورية وقد عدت للعمل السياسي بعد الثورة لكنني اعتقد ان هناك المئات من الشباب السوريين القادرين على تبوؤ هذا المنصب".
وتابع سيف "ساكتفي الان بالمساعدة على تشكيل قيادة سياسة يرضى عنها الشعب السوري والعالم".
وتعقد المعارضة السورية اجتماعا موسعا الخميس في الدوحة في اطار مبادرة تدعمها واشنطن من اجل اطلاق كيان معارض موسع تحت مسمى "هيئة المبادرة الوطنية السورية" تتجاوز المجلس الوطني السوري الذي كان يعد حتى الآن الهيئة المعارضة الابرز.
وقال سيف في هذا السياق "المبادرة ليست بديلا عن المجلس الوطني لكن المجلس الوطني يجب ان يكون جزءا مهما منها، فاسقاط النظام يلزمه الف مجلس وطني".
واضاف "في يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) سنخرج قيادة سياسية وهي التي ستشكل حكومة تكنوقراط في اقرب وقت ممكن وحينها ستقرر القيادة الجديدة مقر الحكومة في القاهرة او غيرها".
واعرب المعارض عن تفاؤله "بهذه الحركية الجديدة في مسيرة كفاح الشعب السوري، الاشياء يجب ان تتغير الآن".
كما توقع ان تقوم مئة دولة او اكثر بالاعتراف بالكيان المعارض الجديدة الذي يتوقع ان تعلن ولادته في الدوحة.
أعاصير الأسد
حسام عيتاني

الجمعة ٢ نوفمبر ٢٠١٢

الرئيس السوري بشار الأسد قادر على صناعة الأعاصير. لا شك في ذلك. لكنها أعاصير من نار وحديد يسلطها على أبناء شعبه وليس إعصاراً يوجهه بمساعدة حلفائه الإيرانيين إلى الولايات المتحدة.
وسائل الإعلام الأميركية استهزأت بإعلان صفحة «شبكة أخبار القوات المسلحة السورية» (المؤيدة للنظام السوري لكن غير الرسمية) وقوف «محور المقاومة» وراء إصابة الإعصار «ساندي» الساحل الشمالي الشرقي الأميركي باستخدام تكنولوجيا فائقة التطور واستغربته. وهو خبر جدير بكل استهزاء واستغراب.
الخبر الذي أوردته الصفحة الموالية واضعة الإعصار في خانة العقاب الذي ينزله «محور المقاومة» بمن يهاجم «سورية الأسد» ويهدد أمنها، ليس الأول من نوعه وليس فريداً في بابه. فقد نشرت قبل شهور مواقع موالية عدة قصص عما اسمته «عملية الياسمينة الزرقاء» عن إنجازات عناصر الاستخبارات والقوات المسلحة التابعة للنظام في مطاردة جواسيس الغرب والعرب الساعين إلى تخريب سورية («الأسد»، طبعاً) وإسقاط نظامها الوطني المقاوم. وتعددت قصص «الياسمينة الزرقاء» وتمادى كتابها في الخيال إلى حد صارت حكايات ألف ليلة وليلة ومغامرات السندباد والشاطر حسن، تبدو معها قصصاً شديدة الواقعية.
لا تستحق قصة إطلاق النظام السوري وحلفائه للإعصار «ساندي» ولا خرافات «الياسمينة الزرقاء» اهتماماً من وجهة النظر السياسية والأمنية. لكن عدم سعي الحكم في سورية ووسائل إعلامه و «مثقفيه» إلى وقف هذا السيل من القصص الخيالية الهابطة المستوى، يشي بأمر آخر.
فمنذ شهور يحتل شاشات وسائل إعلام النظام وصفحات صحفه محللون وخبراء تخصصوا في تقديم روايات لا تقل كثيراً في مستوى الخيال الذي تلجأ إليه، عن أسباب الثورة والجهات التي تؤيدها والمؤامرات التي تحاك ضد سورية. ودأب هؤلاء على استغلال أنصاف الحقائق وأرباع المعطيات والتقارير الدولية، استغلالاً صبيانياً للدفاع عن وجهات نظرهم. وجل هؤلاء يأتي من «القطر الشقيق» لبنان ليعلم السوريين معنى الوطنية والقيمة الفائقة الأهمية للنظام الذي يحكمهم. شذرات من الحقائق تخفي وراءها أكوام التفكير الرغبوي الطفولي غير القادر على مواجهة الواقع والحقائق المرة والحائط المسدود الذي أوصل نظام الأسد سورية إليه، غير الهروب إلى الخيال ومحاولة إسقاطه على العالم الملموس وعلى معطيات التاريخ والجغرافيا والثقافة.
وليس أصعب الأسئلة ذاك القائل أنه لو امتلك محور الممانعة قدرة على ضرب الولايات المتحدة بأعاصير من طراز «ساندي»، لماذا يعجز عن السيطرة على أحياء تبعد رمية حجر عن القصر الجمهوري في دمشق؟ تختزل الإجابة على هذا السؤال البسيط وعلى أسئلة أخرى من صنفه، كل الفارق بين الشعب السوري الذي حزمت قواه الحية قرارها بإسقاط النظام بالوسائل والأدوات والتحالفات المتوافرة من دون انتظار دعم خارجي متعثر، وبين نظام يبرر بقاءه بضرورات وتصورات لا صلة لها بغير مصالح الطغمة الحاكمة والحلفاء الأجانب.
الإعصار «ساندي» لم تطلقه القيادة السورية ولا أي قيادة حكيمة في محور الممانعة. والإنجازات الأمنية المذهلة ليست غير زج مئات آلاف السوريين في المعتقلات وقتل الآلاف في إعدامات ميدانية ومجازر جماعية وتحت التعذيب. وفيما يجذب النظام المجتمع السوري إلى الغرق في لجّة العنف والدماء، لا يجد مخرجاً من أزمته الأخيرة غير خبرائه الاستراتيجيين ومحلليه ينهلون من أراجيف خيالهم الضحل والمريض.
مسلحون معارضون يقتلون الممثل السوري محمد رافع
بيروت - ا ف ب
الأحد ٤ نوفمبر ٢٠١٢
قتل مسلحون معارضون للنظام السوري الممثل السوري محمد رافع متهمين اياه باعطاء النظام معلومات عن المتظاهرين والناشطين ضده، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون.

وقال المرصد في بيان "اغتال عناصر من احدى الكتائب المقاتلة الممثل محمد رافع بعد خطفه عند منتصف ليل الجمعة السبت من حي مساكن برزة في دمشق". ونقل المرصد عن ناشطين ان رافع كان "يحمل سلاحا فرديا بمهمة من المخابرات الجوية". وتبنت العملية "كتيبة احفاد الصديق" التي تقاتل النظام في منطقة دمشق.

وذكرت صفحات تنسيقيات المناطق في محافظة دمشق على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت ان رافع قتل لانه كان يشارك في "اعمال التشبيح" الى جانب النظام، وكان يعطي "معلومات عن المتظاهرين والمقاتلين للسلطات الامنية".

ونشرت هذه الصفحات صورة لورقة ذكرت انها كانت في حوزة رافع وعليها اسماء ناشطين تلاحقهم السلطات.

وعرف محمد رافع (30 عاما) خصوصا بدور "ابراهيم" في مسلسل "باب الحارة" التلفزيوني الذي عرف رواجا كبيرا في العالم العربي. وهو من اصل فلسطيني ونجل الممثل احمد رافع. وظهر رافع خلال الاشهر الاخيرة في مناسبات عدة جاهر خلالها بمواقفه المؤيدة للنظام.

* الدوحة تحتضن بدءا من اليوم أكبر تجمعات المعارضة السورية.. وحكومة.Click Link...

جريدة "القرداحة": ٣٢٥ "شهيداً" في "حارم" ولا نعرف مصير أبناء القرداحة!

الاحد 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
الخبر التالي نشرته " جريدة القرداحة عرين الأسود" بتاريخ ٣٠ ت!/أكتوبر عن معارك "حارم" التي تبعد ٢ كلم عن الحدود التركية. ويلفت النظر في الخبر نهايته: "هنالك العديد من الجنود من مدينة القرداحة يقاتلون هناك ولا نعلم ان كانوا استشهدوا ام لا.....!

23 شهيد اليوم في حارم ... ليرتفع عدد الشهداء منذ بدء الحصار الى أكثر من 325 شهيد ...

الشهداء هم من اهالي حارم ومن قوات تابعة للجيش العربي السوري وللامن السياسي وعدد من حرس الحدود

الرحمة للشهداء....وضعت لكم خريطة حارم كي تشاهدوا لماذا هذه البلدة عقدة بالنسبة للاتراك فبالرغم من قربها الكبير من الحدود التركية الا انهم لم يستطيعوا السيطرة عليها بأي وسيلة....

دعاؤكم لابطال الجيش العربي السوري ولاهل حارم علما ان هنالك العديد من الجنود من مدينة القرداحة يقاتلون هناك ولا نعلم ان كانوا استشهدوا ام لا.....
* إدلب تقترب من «الحسم العسكري».. والجيش الحر يعلن سيطرته على دوما. Click Link...
2500 مقاتل إلى جانب الثوّار بسوريا لمواجهة "حزب الله"
الاحد 4 تشرين الثاني 2012
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتيّة عن قيادي فلسطيني قوله إنّ "القيادات الفلسطينيّة على اختلاف مشاربها زجّت بنحو 2500 مقاتل الى جانب الثوار في سوريا، مزودين أسلحة متوسطة وصواريخ ارض-ارض وصلت إليهم من مخيمات لبنان ومن قطاع غزة والضفة الغربية "بكميات مهمة"، حسب قيادي في رام الله، "فيما تستعد اعداد اخرى من مقاتلي المخيمات اللبنانية في بيروت وجنوب لبنان وشماله، لعبور حدود البقاع وعكار وسواها الى ريف دمشق وجنوب حمص تمددا نحو إدلب في اقصى الشمال السوري ودرعا في اقصى الجنوب".
ونقل القيادي الفلسطيني، أمس، عن مسؤول كبير في حركة "الجهاد الاسلامي"، التي خاضت خلال الأيام العشرة الماضية معارك عنيفة الى جانب حركة "حماس" ومقاتلي "منظمة التحرير" في مخيمي اليرموك وفلسطين في دمشق ضد جماعات "الجبهة الشعبية- القيادة العامة" بقيادة احمد جبريل الموالي لنظام (الرئيس السوري بشّار) الأسد، قوله "إنّ عدد مقاتلي الفصائل الفلسطينية المؤيدة للثورة بقيادة "الجيش السوري الحر"، يوازي تقريبا عدد عصابات "حزب الله" اللبناني الشيعي الذي هو جزء من الحرس الثوري الايراني في سوريا"، مشيراً إلى أن انضمامهم إلى الثوار هدف إرساء "توازن قتالي مع الفصائل والعصابات الايرانية ومنعها من بسط سيطرتها على المناطق الجنوبية السورية (شمال لبنان) التي يزعم "حزب الله" انها تضم اثنتي عشرة قرية سورية يسكنها آلاف اللبنانيين الشيعة وان قواته تحاول الحفاظ على سكان تلك القرى في اماكنهم كي لا يجري تهجيرهم الى داخل لبنان، علماً أنه يدير شؤونهم المحلية نحو 700 عنصر من "حزب الله" مسلحين بصواريخ ارض-ارض ومدفعية ثقيلة متوسطة المدى وكميات ضخمة من الالغام الارضية التي احاطوا بها حدود تلك القرى منعا لاقتحامها".
وكشف القيادي الفلسطيني أن "شحنة بحرية من الاسلحة المتوسطة وصواريخ ارض-ارض كتلك التي يستخدمها المقاتلون ضد اسرائيل من قطاع غزة، ومدافع هاون متوسطة المدى وقاذفات "آر بي جي" المضادة للدبابات وكميات كبيرة من الذخائر والقذائف الصاروخية، جرى تحويلها الى احد الموانئ الواقعة على الحدود السورية-التركية في الثاني والعشرين من تشرين الأوّل أكتوبر الماضي، بعدما كانت في طريقها الى احد الموانئ في افريقيا الشمالية، وجرى توزيع محتوياتها على مئات المقاتلين الفلسطينيين في مختلف انحاء سوريا حيث بدأ استخدامها على نطاق واسع".
وأكد القيادي ان ما اطلق عليه اسم "فوج فلسطين" الذي يضم نحو 600 مقاتل فلسطيني، انضم الى "الجيش السوري الحر" في مواقعه بإدلب وحمص وحلب وأريافها، فيما انضم عدد مماثل الى "الجيش الحر" والثوار في دمشق وريفها لمواجهة عصابات "حزب الله" التي تتسلل من هناك عبر البقاع الاوسط، فيما ذهبت فرق فلسطينية اخرى لدعم الثوار في حمص وريفها في مواجهة عصابات الحزب وشبيحة النظام في منطقة القصير" الحدودية في ريف حمص.
وأكد القيادي الفلسطيني انه على الرغم من "المساندة العنيفة لطيران ومشاة نظام الاسد لعصابات احمد جبريل في مخيمي اليرموك وفلسطين في دمشق، فإن هذه العصابات منيت خلال الايام القليلة الماضية بهزائم فقدت خلالها نحو 120 عنصراً رغم امتلاكها آليات عسكرية ودبابات مصفحة واسلحة ثقيلة، وان قيادة "فوج فلسطين" في دمشق تتوقع تنظيف المخيمين من تلك العصابات الحكومية قبل منتصف الشهر الجاري".
وفي سياق متصل، كشفت اوساط الفصائل الفلسطينية في مخيمات جنوب لبنان عن وجود توتر شديد بين الفلسطينيين من جهة و"حزب الله" وحركة "أمل" من جهة ثانية على خلفية الأزمة السورية.
Fighters attacking Air Base.

اسرائيل تقدم شكوى للأمم المتحدة بعد دخول دبابات سورية المنطقة العازلة في الجولان
السبت 3 تشرين الثاني 2012
أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي  تقديم اسرائيل شكوى إلى مراقبي الأمم المتحدة السبت بعد دخول ثلاث دبابات سورية المنطقة المنزوعة السلاح في مرتفعات الجولان.

وقالت المتحدثة في بيان إن "ثلاث دبابات سورية دخلت المنطقة المنزوعة السلاح بالقرب من مرتفعات الجولان، وتقدمت قوات الدفاع الاسرائيلية بشكوى الى الأمم المتحدة بخصوص هذا الانتهاك".

وذكرت وسائل الإعلام الغسرائيلية أن الدبابات دخلت قرية بير عجم جنوب شرق القنيطرة لقتال مسلحين معارضين، كما وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الجيش رفع حالة التاهب في المنطقة نتيجة لذلك.
Fighters surrounded Air Jet Fighter Base.
Maaret Anouaman under Bombardments.
'Heavy fighting' at Syria's Taftanaz airbase
Operation 'to liberate the Taftanaz airbase' has begun in Idlib province, says anti-government opposition group.
Last Modified: 03 Nov 2012 12:14
Heavy fighting had broken out near the Taftanaz airbase in Idlib province, anti-government groups said [EPA]
A major assault has been launched by rebels in the northwest of Syria against the Taftanaz airbase, anti-government activists and a rights watchdog group have said.
The Syrian Revolution General Commission (SRGC), a network of opposition activists on the ground, said on Saturday that an operation had begun "to liberate the Taftanaz airbase", which is used to deploy fighter jets and helicopter gunships against their positions, the AP news agency reported.
The Syrian Observatory for Human Rights, a Britain-based anti-government rights group, said "heavy fighting" had broken out near the airport in Idlib province, where rebels have made significant gains in recent days.
Al Jazeera's Andrew Simmons, reporting from Antakya on the Turkish-Syria border, said that an intensive battle was under way.
"What we are hearing now from activists is that regime forces are reported to be sending an armoured convoy to back up their forces and defend the base," reported Simmons.
He said that according to those reports, the rebel fighters were putting up a fight but were using basic means against air strikes by the Syrian forces.
The Observatory said rebels had also killed 21 soldiers and taken three positions in the town of Douma, northeast of Damascus, on Friday.
The positions comprised a police station, a municipal government building and a hospital, it said.
The Local Co-ordination Committees, an opposition activist network, said on Friday that 70 people had been killed in the offensive in the town of Harem in Idlib province.
* قبضة النظام الحديدية على قلب دمشق لم تتمكن من منع الانفلات الأمني. Click Link...
* عدم تعاون سكان حلب مع الثوار الوافدين من خارجها يؤخر حسم المعركة. Click Link...
* مظاهرات على وقع القصف.. والجيش الحر يسقط طائرة «ميغ» ويسيطر على. Click Link...

آلاف السوريين ينددون بعنف النظام ضد المدنيين في مظاهرات في الحولة قرب حمص أمس (رويترز)
مؤتمر_موسع_للمعارضة_في_الدوحة_غداً_لانتخاب_قيادة_جديدة
سوري يقتل زوجته لإثبات ولائه لنظام الأسد
السبت 3 تشرين الثاني 2012
سجّلت يوميات الأزمة السورية حدثاً مأسوياً تمثّل بقتل جودت كامل مرعي لزوجته لإثبات ولائه لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. القصة بدأت عند فرار الناشطة لبنى مرعي، ابنة كامل، إلى تركيا بعد ملاحقتها من قبل النظام لانضمامها إلى الثورة، وهدّدوها بقتل والدتها إن لم تعد. واليوم قتلوا والدتها، لكنّ المفجع أكثر أن من قتل والدة لبنى، هو الأب، الذي عمد إلى  قتل زوجته وأم اطفاله ليثبت ولاءه للأسد.
وكتبت لبنى مرعي على صفحتها على "فايسبوك": إحساس خانق بالذنب .. أمي سامحيني. حتى تشييع ما قدرت أعملك.. طول عمرك كنتي تقوليلي بس موت ادفنيني جنب قبر أبوك"، بس ما توقّعت إنو أبي يكون مجرم لهل درجة.. يقتلك بس ليرجع يثبت حسن نيّتو لهل نظام الواطي متلو.. سجّل يا تاريخ .. جودت كامل مرعي قتل أم أولادو".

شريط فيديو يظهر عناصر موالين للنظام يقطعون آذان مقاتلين معارضين
السبت 3 تشرين الثاني 2012
Criminals in this Video are not deserved to be Executed on the Spot.
أظهر شريط فيديو نشره "المرصد السوري لحقوق الإنسان" على موقع "يوتيوب" عناصر موالين للنظام السوري وهم يقطعون آذان مقاتلين معارضين متباهين بعملهم، بينما أظهر شريط آخر عناصر يطلقون النار على خمسة مسلحين مطلقين عليهم أبشع النعوت.

ويظهر في أحد الشريطين الجديدين رجل بلباس عسكري وهو يحمل أمام الكاميرا أذناً بشرية وسكينا، ويضحك، ثم يقول "نريد أن نلقنهم درسا، هذه إذن كلب". وبالقرب منه سبع جثث على الأرض مغطاة بالدماء وسط مجموعة رجال باللباس العسكري، ويقترب أحدهم من الجثث ويقطع إذن إحداها، ثم يناديه أحدهم "نظامي لا تلعب بها"، بينما يقول آخر "أعطها للكلاب".

ولا يمكن التأكد من صحة هذين الشريطين اللذين يأتيان بعد يومين على نشر شريط فيديو على "يوتيوب" يظهر مقاتلين معارضين وهم يطلقون النار على جنود أسروهم، وهي صور أثارت إدانة دولية. وأوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أن الشريط صور في ريف اللاذقية، وأنه لم يحصل عليه إلا بالأمس، فنشره على الفور.

ويصور الشريط الثاني لمدة عشر دقائق رجالاً بلباس مدني وعسكري يطلق أحدهم النار أكثر من مرة لتصفية رجل على الأرض، وتظهر الى جانبه جثث أربعة رجال آخرين، ويتباهى أحدهم بأنه "أنزل الخمسة"، ويقول آخر "هؤلاء هم المسلحون الكلاب والأنجاس"، مضيفاً "نريد ان نصورهم مع سلاحهم ولتنفعهم (قناتا) الجزيرة والعربية". 

وبحسب عبد الرحمن، فإن هذا الشريط يعود الى شباط/فبراير 2012، وتم التقاطه في وادي اليرموك في محافظة درعا، موضحاً أن الناشطين الذين أرسلوا إليه الشريطين قالوا إن الصور التقطها جنود شاركوا في العمليتين على هواتفهم المحمولة، ثم لقوا حتفهم، فصودرت هواتفهم منهم.

وقال عبد الرحمن لـ"وكالة فرانس برس": "منذ اليوم الأول للثورة، قام النظام بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لا تحصى، إلا إن هذه الجرائم لا تبرر جرائم مقابلة"، وأضاف: "لا يمكن أن نسكت عن ثقافة العنف وتدمير البلد، إذا كنا نريد سوريا الغد دولة لحقوق الإنسان ودولة ديموقراطية، لا يمكن أن نقبل بأي جريمة من أي نوع كانت ومن أي طرف أتت".

وكان المرصد نشر الخميس شريط فيديو يظهر فيه مقاتلين معارضين وهم يضربون نحو عشرة جنود مصابين بجروح، ثم يطلقون النار عليهم بعد تمديدهم أرضاً، قائلين "هؤلاء هم كلاب وشبيحة الأسد".
Executions of Prisoner Troops condemned widely.
Fight in Deir Ezzour Muwadafeen Precinct.
Helicopter throwing TNT Explosives Barrels on the Civilians.
مقتل مسؤولة عسكرية كردية كانت محتجزة لدى مقاتلين معارضين في حلب
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
قُتلت نوجين ديريك، وهي قائدة وحدة كردية مسلّحة في مدينة حلب في شمال سوريا، بعد أسبوع على احتجازها على ايدي مقاتلين معارضين، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال المرصد في بيان "استشهدت فجر اليوم الجمعة شاهة علي عبدو، المعروفة باسم نوجين ديريك، قائدة إحدى وحدات حماية الشعب الكردي التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني في تركيا)، وذلك بعد أسبوع على أسرها من قبل مجموعة مقاتلة معارضة". وأوضح المرصد أن ديريك (42 عاماً) "خُطفت عندما كانت تقوم بتسليم جثث مقاتلين معارضين سقطوا خلال الاشتباكات التي وقعت الجمعة الماضي عند أطراف حي الأشرفية في حلب بين مقاتلين معارضين وآخرين من وحدات حماية الشعب الكردي"، وأشار إلى أن حزبها "تبلغ اليوم مقتلها".
وأوضح الإعلامي المُتابع للملف الكردي السوري روجهاد خليل أن "ديريك هي قائدة وحدات حماية الشعب في حيي الأشرفية والشيخ مقصود (شمال حلب) ومسؤولة عن التواصل مع مسلحي المعارضة." وقال خليل إن المقاتلة الكردية كانت "في مهمة تسليم جثتين وأسيرين من مسلّحي المعارضة بعد الاشتباكات التي وقعت بين اللجان الكردية والمسلحين". وذكر أنه لم يتم تسليم جثتها بعد.

ونقل مراسل وكالة فرانس برس عن سكان أكراد أن نوجين ديريك كانت توجهت إلى حي بني زيد الذي يسيطر عليه عناصر كتيبة صلاح الدين وجبهة النصرة الاسلامية المتطرفة، من اجل القيام بعملية التسليم.
لجان التنسيق: 63 قتيلاً في سوريا أغلبهم في دمشق وريفها


Troops of the Regimes Executed Freedom Fighters.

"لجان التنسيق": 4 قتلى والعديد من الجرحى في غارة جوية على دوما بريف دمشق

"العربية" عن شبكة سوريا مباشر: طيران النظام السوري يخترق الأجواء التركية

13:53لجان التنسيق: 7 قتلى من "الجيش الحر" في اشتباكات مع قوات النظام في دوما بريف دمشق

Shooting at MIG and Brought it down.
لجان التنسيق:"الجيش الحر" يسقط طائرة حربية في الموحسن في دير الزور

لجان التنسيق: الجيش الحر سيطر على حاجز بلدية مدينة دوما بريف دمشق

"الجزيرة" عن ناشطين: الجيش الحر يسيطر على القلعة الأثرية في حارم بإدلب

"الجزيرة": الجيش الحر يسيطر على طريق حلب ـ اللاذقية قرب سلة الزهور بريف إدلب

الثوار يسيطرون على سراقب ومحيطها "بشكل كامل"
بيروت - "الحياة"
الجمعة ٢ نوفمبر ٢٠١٢
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان أن الثوار السوريون باتوا يسيطرون بشكل كامل على مدينة سراقب ومحيطها في محافظة ادلب شمال غرب البلاد.
ولفت المرصد الذي يتخذ من لندن مقراً له في بيان أن "القوات النظامية (السورية) انسحبت من حاجز الويس العسكري المتواجد شمال غرب مدينة سراقب"، موضحاً أن الويس "يعد آخر حاجز للقوات النظامية في محيط المدينة التي تعتبر الآن ومحيطها خارج سيطرة النظام بشكل كامل".

* دمشق في حالة حرب: قصف وانفجارات وتحذيرات من كارثة إنسانية في الريف. Click Link...
* تقرير: طائرات استطلاع إيرانية في الأجواء السورية. Click Link...

سوريون يعاينون الدمار الذي ألحقته غارة جوية على مدينة الأتارب شمال سوريا أمس (رويترز)

جنبلاط إستنكر التفجير الذي وقع في مدينة اﻻسكندرونة التركية
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
إستنكر رئيس الحزب "التقدمي اﻻشتراكي" وليد جنبلاط التفجير الذي وقع في مدينة اﻻسكندرونة التركية. وفي بيان، رأى أنَّه "يصب في اطار تنفيذ تهديدات النظام السوري بتفجير الساحات المجاورة له بهدف حرف اﻻنظار عن الثورة السورية واﻻنتقام من المواقف السياسية التركية المؤيدة للثورة والرافضة اخضاع الشعب السوري للقتل واﻻذﻻل ومن احتضان الحكومة التركية لعشرات اﻵﻻف من المواطنين السوريين اﻻبرياء الذين تركوا بلادهم خوفا من بطش آلة القتل المنهجي التي يمارسها النظام بدم بارد الذي دمر سوريا وحرق تاريخها وتراثها وحطم اقتصادها وبناها التحتية".

والتشبيح السياسي؟

image for راجح الخوري
على هامش اجتماع مجلس التعاون الروسي - الفرنسي تحول المؤتمر الصحافي المشترك بين سيرغي لافروف ولوران فابيوس حلبة ملاكمة حول الازمة السورية اكّدت إفلاس الموقف الدولي وعجزه عن تجاوز عقدة موسكو، وخصوصاً بعد كلام لافروف الذي يذكّر بشعارات قيل ان "الشبيحة" يرفعونها في دمشق !
فعندما يقول لافروف: "اذا أصر شركاؤنا على موقفهم المطالب برحيل الاسد فان حمام الدم سيستمر"، يكون قد تبنى ضمناً شعار "الأسد او نحرق البلد"، بما يثبت ان "التشبيح" ممكن في السياسة كما في الحرب، لكن المثير ان لافروف يناقض تصريحاته السابقة عن ان موسكو لا تتمسك بالاسد وتؤيد انتقالاً للسلطة يتفق عليه السوريون.
وعندما يرد عليه فابيوس بلهجة لا تخلو من الخبث : " أذكر اننا ذهبنا الى جنيف ووقعنا الاتفاق سوياً معتبرين ان لا حل ممكناً في سوريا اذا بقي الاسد في منصبه"، يكون كمن يسدد لكمة قوية الى موسكو التي ترفض الانتقال السياسي ما لم يبق الاسد في السلطة، وهو ما اطال ويطيل الازمة الدامية التي حولت سوريا أرضاً محروقة .
لكي يبرز لافروف اكثر في صورة "الشبيح"، لم يتردد في الاجابة عن سؤال عن قصف دمشق بطائرات "الميغ" الروسية، بالقول انها دوامة العنف وقد يكون الرد غير مناسب و"لكن على الحكومات ان ترد على الارهابيين" . طبعاً لم يكن كافياً رد فابيوس، ان بقاء الاسد هو الذي يطيل الصراع ويجعل الحل اكثر صعوبة ويجلب عناصر التطرف الى سوريا، لأن المسؤولية في كل هذا تقع على عاتق موسكو التي تمنع الانتقال السياسي وهو ما يفاقم الازمة ويفتح الابواب امام المتطرفين . 
واذا كانت الازمة السورية مستمرة منذ عامين تقريباً بسبب الإنحياز الروسي الاعمى الى النظام والتغاضي الاميركي الاحمق عن المأساة، فان المصادفة اول من امس اظهرت هيلاري كلينتون "شبّيحة" الى جانب ندها لافروف بعدما دعت من كرواتيا المعارضة السورية الى مقاومة قوية لكل محاولات المتطرفين تحويل مسار الثورة "لأن هناك معلومات مثيرة للقلق عن متطرفين يتوجهون الى سوريا لتحويل ما كان حتى الآن ثورة مشروعة ضد نظام قمعي لمصلحتهم"، وبهذا تتناسى ان اميركا هي التي خنقت هذه الثورة، ليس بصمتها فحسب بل بمنع حصولها على الاسلحة التي تساعدها في مواجهة النظام .
وتبرز السيدة كلينتون كشبيحة ممتازة، عندما تتعمد علناً خلط الاوراق بين المعارضات السورية عشية اجتماع الدوحة، فتنزع الغطاء عن "المجلس الوطني السوري" لأنه "ليس الزعيم المرئي للمعارضة"، داعية الى ضم أسماء مقاتلين على الجبهة تريدهم في القيادة، بما يجعلها موضع شكوك البعض ويتسبب بمزيد من الخلافات !
راجح الخوري

إنفجار سيّارة مفخّخة في الإسكندرون وإصابة 4 أشخاص بجروح
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
إنفجرت سيّارة مفخخة خارج ثكنة عسكريّة في بلدة بجنوب تركيا، قريبة من الحدود مع سوريا اليوم، ما أسفر عن إصابة أربعة أشخاصٍ بجروح، وفقاً لما ذكرته وكالة "الأناضول".

وقالت الوكالة أنّ الإنفجار وقع أمام محطّة للوقود في قضاء الإسكندرون بمحافظة هاتاي، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

Regime's Troops were Executed by Revolution Groups.

المجلس الوطني السوري يحضّ مقاتلي المعارضة على "محاسبة" من ينتهك حقوق الإنسان
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
حضّ المجلس الوطني السوري مقاتلي المعارضة على "محاسبة" كل من ينتهك حقوق الإنسان، غداة إقدام مقاتلين على تنفيذ "إعدام ميداني" في حق جنود نظاميين أسروهم في شمال البلاد.
وقال رئيس لجنة حقوق الانسان في المجلس رديف مصطفى في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" رداً على سؤال عن مقتل الجنود العشرة على أيدي مقاتلين معارضين بحسب ما أظهر شريط فيديو نشر على شبكة الإنترنت: "نحض الجيش السوري الحر والحراك الثوري على الأرض على محاسبة كل من ينتهك حقوق الانسان".

 تصفية جنود سوريين على يد معارضين "جريمة حرب محتملة"
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
اعتبرت منظمة العفو الدولية الخميس أن قيام مقاتلين معارضين سوريين بتصفية جنود نظاميين بعد أسرهم ونشر شريط مصور على شبكة الانترنت يُعد "جريمة حرب محتملة".

وقالت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المنظمة آن هاريسون إن "الشريط الصادم يصور جريمة حرب محتملة تدور حاليا"، مضيفة أنه "يظهر تجاهلاً تاماً للقانون الانساني الدولي من قبل الجماعات المسلحة المعنية".

وهاريسون التي أشارت إلى أن المنظمة لم تتمكن من تحديد "المجموعة المسلحة التي قامت بهذه التصفيات، وأن أي مجموعة لم تتبن مسؤولية" ما جرى، أكدت الإستمرار في التحقيق في الحادث.

وكان "المرصد السوري لحقوق الانسان" أفاد الخميس أن 28 عنصراً من القوات النظامية على الأقل قتلوا إثر هجوم نفذه مقاتلون معارضون على ثلاثة حواجز للقوات النظامية غرب وشمال مدينة سراقب في محافظة إدلب.

وبث ناشطون شريطاً مصوراً على موقع "يوتيوب" الإلكتروني، يظهر عدداً من المقاتلين المعارضين وجنوداً أسروهم على حاجز حميشو في غرب إدلب، وبدا عدد من المقاتلين متحلقين حول نحو عشرة جنود نظاميين مستلقين على الأرض جنباً إلى جنب، ويُسمع المصور يقول "هؤلاء هم كلاب (الرئيس السوري بشار) الأسد".

ويسأل أحد المقاتلين المعارضين جندياً أسيراً: "ألا تعرف أننا من أهل هذا البلد؟"، ليردّ عليه الجندي "والله العظيم ما ضربت (لم أطلق النار)"، في وقت وجّه عدد من المقاتلين ركلات إلى الجنود المرميين أرضا.
It is a crime to kill unarmed Prisoner of War. On other hand, those Troops of the Regime, had Slain and Slaughtered Civilians with Cold Blood by thousands.Those who had his family slaughtered would not think for a second to Revenge. It War and various Crime would be Committed Unconscionably.
khaled...
مقتل 28 جندياً نظامياً في هجمات على حواجز في محافظة إدلب
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" أن 28 جندياً نظامياً سورياً على الأقل قتلوا اليوم الخميس في هجمات نفذها مقاتلون من كتائب عدة على ثلاثة حواجز للقوات النظامية غرب وشمال مدينة سراقب الواقعة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.
سيدا يحمّل الأسرة الدولية مسؤولية وجود التطرف في سوريا
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
حمل رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا اليوم المجتمع الدولي مسؤولية "تواجد التطرف في سوريا" نظراً "لعدم دعم الشعب السوري" في مواجهة نظام الرئيس بشار الاسد.
وقال سيدا في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" إن "المجتمع الدولي هو المسؤول لتواجد التطرف في سوريا لعدم دعمه للشعب السوري"، موضحاً أنه "في المناطق المحررة من أيادي النظام هناك حالة فوضى وإحباط لأن النظام ما زال يقتل بشكل جنوني (...) وفي مثل هذه الحالة طبيعي أن يتواجد التطرف من (...) بعض العناصر".
التخاذل الدولي سبّب الانزلاق في سوريا
الخميس 1 تشرين الثاني 2012
رأى "رئيس جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط " إن "المخطط للتدمير المنهجي لسوريا يسير على قدم وساق"، معتبراً أن "الترف الفكري والنظري الذي يستمتع به المجتمع الدولي في الوقت الذي تحترق فيه سوريا من أقصاها إلى أقصاها يقدّم دليلاً جديداً على أن والضحية الأولى والوحيدة هي الشعب السوري المتروك لقدره يواجه وحيداً، وبشجاعة غير مسبوقة، آلة القتل والدمار".

وأضاف جنبلاط في تصريحٍ اليوم: " فها هما وزيرا خارجية فرنسا وروسيا يتناقشان بكل برودة أعصاب وهدوء في تفسير مضامين إتفاق جنيف، فهذا يصف بعض نقاطه بأنها كبقع جلد النمر، ويرد عليه الآخر مصححاً أنها أشبه بلعبة الشطرنج".

وتابع: "وبين هذا وذاك، تطل وزيرة خارجية الولايات المتحدة لتحذر المعارضة من الجنوح نحو التطرف"، مشيراً إلى "تناسيها" أن "التخاذل الدولي عن دعم المعارضة منذ إندلاع الثورة بهدف إسقاط النظام والامتناع عن الاعتراف بالمجلس الوطني السوري هما السببان الرئيسيان لانزلاق الوضع الراهن في سوريا إلى ما هو عليه من قتل ودمار وتخريب".

وختم  جنبلاط بدعوة المجتمع الدولي لـ"الخروج من نادي النقاش النظري إلى ميدان العمل الفعلي فينقذ الشعب السوري مما يتعرض له، ويمحو من سجله وصمة عار لم يسجل لها مثيلاً في تاريخ الانسانية جمعاء".
"الجزيرة": انشقاق 16 جندياً من قوات النظام من حاجز الليرمون في حلب

* مؤتمر المعارضة السورية يوصي بتشكيل «حكومة منفى» ويطالب بـ«حظر جوي». Click Lin...
* كلينتون: على المعارضة مقاومة الجنوح للتطرف.. وتجاوز مرحلة «المجلس. Click Link...
* كوادر في القيادة العامة لجبهة التحرير في مخيم اليرموك تتبرأ من أحمد. Click Link....
"العربيّة" عن لجان التنسيق: إنفجار ضخم يهزّ حي التضامن وسط العاصمة دمشق

Shortages of Doctors and Medical Supplies in Deir Ezzour.
المعارضة السوريّة تتّفق في اسطنبول على تشكيل حكومة منفى
الاربعاء 31 تشرين الأول 2012
نظم "المركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية" مؤتمراً في مدينة اسطنبول دعا إليه شخصيّات ومجموعات سوريّة معارضة، مدنية وعسكرية، حيث تجاوز عدد الحضور الـ150 مشاركاً من بينهم أعضاء في "المجلس الوطني السوري" وقيادات في "الجيش السوري الحر". وقد بحث المشاركون في المؤتمر تشكيل حكومة في المنفى. وذكر البيان الختامي أنّ المؤتمر أجمع على "ضرورة وضع الاختلافات الإيديولوجيّة جانباً لتشكيل حكومة انتقالية في المنفى تضمن الحصول على دعم سياسي أفضل للثورة السورية من قبل الدول العربية والمجتمع الدولي".
من ناحيته، قال مدير المركز رضوان زيادة خلال مؤتمر صحافي أنّ المشاركين اتفقوا على انعقاد جمعيّة عامة لانتخاب هذه الحكومة في المنفى، معلناً أن الجمعيّة ستجتمع إن أمكن "على الأراضي السورية وفي المناطق المحررة".
ومن ناحيته، أشار اللواء المنشق محمد حسين علي إلى أنّ هذه الحكومة الانتقالية يجب أن تحصل على ضمانات من الأسرة الدولية للاعتراف بها، مضيفًا: "علينا أن نظهر للعالم بأننا نعمل معاً".

من يسيطر على سوريا؟: الريف للثوار، والمدن للنظام بصعوبة، ومنطقة "الساحل" مطوقّة

الاربعاء 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
في تحليل مخصّص للوضع الميداني في سوريا، كتبه مراسلها "بنجامان بارت"،ـ قسّمت جريدة "لوموند" الفرنسية، في عدد اليوم الأربعاء، سوريا إلى ٦ مناطق:
الشريط الواقع بين دمشق وحلب وشمالاً حتى الحدود التركية: المنطقة العلوية كلها بأيدي النظام (مع إشتباكات في اللاذقية)، وتسيطر السلطة (اللون الأحمر) على دمشق (ما عدا جيوب بأيدي الثوار) قسم من "حمص"، وعلى "حماه"، ولكنها فقدت السيطرة "معرة النعمان"وبات الثوار يهددون بقطع طريق "حلب" (نصفها بأيدي الثوار ونصفها بأيدي جيش الأسد) إذا نجحوا بإسقاط قاعدة "وادي الضيف" العسكرية. مدينة "سراقب" بأيدي الثوار.، وكذلك معظم المعابر باتجاه تركيا. بالمقابل، فالمعابر مع الحدود اللبنانية ما تزال بأيدي النظام. "القصير" منطقة اشتباك بين الجيشين
منطقة خاضعة للنظام ولكنها ليست مؤيدة له. وهي العاصمة دمشق، حيث يتعامل النظام مع أغلبية سنّية معادية لحكم الأسد. يسيطر الجهاز الأمني الحكومي على على محاور المواصلات الرئيسية وعلى معظم أحياء العاصمة باستثناء بعض الأحياء الجنوبية، مثل "كفر سوسة". وتسعى السلطة لإظهار سيطرتها على الوضع في العاصمة، ولكن عدد التفجيرات، مثل التفجير الذي هزّ مركز هيئة الأركان في آخر شهر سبتمبر، يكذّب مزاعمها.
ما تزال دمشق قلعة حصينة للنظام، ويتمركز الجيش الحر في عدة جيوب (النقاط الخضراء) يشن منها هجمات ضد قوات الأسد
منطقة يسيطر عليها النظام وتظل موالية له حتى الآن. تشمل المنطقة الساحلية الضيّقة الواقعة بين "اللاذقية" و"طرطوس"، والقرى الجبلية المطلّة على الساحل. إن تأييد سكان هذه المنطقة للنظام يعود لأسباب طائفية (أغلبية سكّانه من "العلويين") ولأن معظم أبناء المنطقة موظفون في مؤسسات الدولة، وخصوصاً أجهزتها الأمنية.
إن انسجام هذه المنطقة معرّض للخطر من جانب ثوار "جبل الأكراد" و"جبل التركمان" (اللذين يقعان في شمال شرق اللاذقية) الساعين إلى التقدّم باتجاه الساحل.
تعيش "حلب"، وهي المدينة الثانية في سوريا، حرب استنزاف منذ شهر تموز/يوليو، ويسيطر النظام على الأحياء الميسورة (باللون الأحمر) في حين يسيطر الجيش الحر على الأحياء الفقيرة. وقد شهد الحي الكردي (باللون البني) إشتباكات بين الميليشيات الكردية والثوار في ٢٧ ت١
مناطق تسيطر عليها المعارضة ولكنها عرضة للقصف. وهذه تشمل محافظتي "إدلب" و"حلب"، في شمال البلاد، وكذلك "وادي الفرات"، من "دير الزور" إلى "البوكمال" في شرق سوريا. إن معظم هذه المناطق تخضع لكتائب الجيش الحر، ولكن النظام يحتفظ بسيطرته على عدة مدن، بينها "إدلب"، وعلى حفنة من القواعد العسكرية التي يطوّقها الثوّار مما يجبر النظام على تموينها من الجو.
ما تزال مدينة "إدلب" البالغة الأهمية على الحدود التركية تحت سيطرة النظام. ولكن المنطقة المحيطة كلها (اللون الأخضر) بأيدي الثوّار وتتعرض لقصف مدفعي.
إن هذه الجيوب المتبقية تتمتع بأهمية حاسمة بالنسبة للنظام لأنها تكسر الإستمرارية الجغرافية للمناطق "المحرّرة". مثل معسكر "وادي الضيف" في محافظة "إدلب"، على مقربة من "معرّة النعمان"، والذي يسعى النظام عبره لحماة خطوط إمداده نحو مدينة "حلب". ويقول الباحث الفرنسي "توماس بييريه" أن "مقاتلي الجيش الحرّ يسيطرون على "معرّة النعمان" ولكنهم يظلون تحت رحمة القصف من القاعدة العسكرية القريبة. وحيث أنهم لا يملكون أسلحة ثقيلة، فقد عجزوا عن إحتلال القاعدة العسكرية. ويتمثل التكتيك الذي يتبعونه حالياً في محاصرة القاعدة العسكرية وتجويع جنودها".
مدينة حمص هي مركز صناعي وعقدة مواصلات كبرى (باتجاه دمشق وحلب ولبنان)، ويسعى الجيش منذ ٨ أشهر لاستعادة السطرة على الأحياء السنّية (اللون الأخضر) التي يسيطر عليها الجيش الحر.
مناطق مُتَنازَع عليها تشهد مواجهات متكرّرة، وخطوط مواجة غير ثابتة. تشمل ضواحي المدن الكبرى، مثل "دوما" و"حرستا" و"داريا"، في ريف دمشق، والمنطقة المحيطة بـ"درعا"، وبعض أحياء أطراف "حلب"، التي تظل تحت سيطرة النظام. وتشمل هذه المناطق المُتَنازَع عليها كذلك الأحياء الداخلية لبعض المراكز المدينية، التي تشكل خط تصدّع طائفي، مثل "حمص"، التي تنقسم بين أحياء "سنّية" وأحياء "علوية"، أو التي تنقسم على أساس إقتصادي بين أحياء محرومة وأحياء ميسورة، وذلك هو الحال في "حلب".
تقع "دير الزور" على مقربة من الحدود العراقية ويسيطر عليها الجيش الحر، ولكنها تتعرض للحصار وللقصف من قوات الأسد (الأسهم الحمراء)
في جميع هذه المناطق، يعوّض النظام عن غيابه النسبي بقصف كثيف وبهجمات تعقبها مجازر أحياناً. لكن عمليات "التنظيف" هذه لا توفّر للنظام سوى راحة محدودة، لأنها لا تمنع عناصر الجيش الحرّ من العودة مجدداً بعد أسابيع أو بعد أشهر. ويقول الباحث "توماس بيريه" أن "تلك هي مشكلة النظام البنيوية. فهو يعاني من نقصٍ في عدد الجنود يمنعه من تحويل تفوّقه العسكري إلى مكاسب على الأرض".
مناطق خاضعة لسيطرة الميليشيات الكردية أو لسيطرة وجهاء متحالفين مع النظام. وتشمل محافظة ""الحسكة"، في الشمال الشرقي، التي تسيطر عليها القوات الكردية شبه النظامية، القريبة من "حزب العمال الكردستاني"، التي تتعاون مع النظام وتتجنّب الإشتباك مع الجيش الحر. كما تشمل قسماً كبيراً من محافظة "الرقّة" في شرق وسط البلاد، التي يقطنها بدو غير رحّل من السنّة، تشتري السلطة ولاءهم بالمال. وهذا، علاوة على محافظة "السويداء" في الجنوب.
مناطق حدودية شديدة التوتّر. سواءً كانت سائبة أو محكمة الإقفال، وسواءً كانت خاضعة للنظام أو للجيش الحر، فإن الحدود تشكل موضوعاً خاصاً في الأزمة السورية. من جهة، لأنه يتدفّق عبرها مئات الألوف من اللاجئين- تفيد إحصاءات الأمم المتحدة أن ٣٥٨ ألف سوري فرّوا إلى خارج البلاد، وخصوصاً إلى لبنان وتركيا والأردن، ويتوقع أن يصل العدد إلى ٧٠٠ ألفاً في نهاية السنة الحالية. ومن جهة أخرى، لأن هذه المناطق تشمل النقاط التي يمكن أن تشعل نزاعات إقليمية. إن منطقة الحدود مع تركيا، حيث تتمركز هيئة اركان الجيش الحر، كانت مسرحاً لتصعيد عسكري في منتصف شهر أكتوبر. وقد ردّت "انقرة" بقصف من الدبابات على قذائف الهاون التي طالت أراضيها.
في الجهة الأخرى، فإن مخاطر زعزعة الإستقرار أكثر وضوحاً في لبنان. بين حزب الله الذي لم يعديخفي كثيراً أنه يلعب دور ميليشيا رديفة للنظام الديكتاتوري السوري، والمواجهات الدائرة في "طرابلس" بين"السنّة" و"العلويين"، ثم اغتيال اللواء وسام الحسن في ١٩ أكتوبر، والذي تّتَّهَم دمشق بتدبيره، فإن لبنان يمكن أن يغرق في المأساة السورية.
*
في ١٩٨٠ "ثورة المدن ضد الأرياف"، في ٢٠١١ ثورة الأرياف والمدن الصغيرة
كانت الثورة التي شهدتها سوريا في العام ١٩٨٠، بالدرجة الأولى، ثورة البرجوازية المتوسطة في المدن، القريبة غالباً من "الإخوان المسلمين"، ضد الأرياف التي كانت المعقل الإنتخابي لحزب البعث. أما ثورة آذار/مارس ٢٠١١، فتبدو معاكسة. فقد انطلقت الإنتفاضة من أرياف المدن المتوسطة، مثل "درعا"، حيث كان الناس يشعرون أنهم ضحايا الإنفتاح الإقتصادي في عهد بشار الأسد. وهذا ما يفسّر الصعوبة التي تواجهها الثورة للإستيلاء على المدن الكبرى.

ألون ليئيل: الأسد خطر "كيميائياً" إذا خسر، وإيران تدير سوريا إذا انتصر

الصفقة مع بشار كانت الاكبر وتتضمن تغيير طبيعة العلاقة بين سورية وايران و"حماس" و"حزب الله"
الخميس 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
اكد المدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية ألون ليئيل ان المحادثات السرية بين إسرائيل والرئيس السوري بشار الاسد قبل اندلاع الثورة السورية، كانت ترتكز على توقيع صفقة شاملة تتضمن تغيير طبيعة العلاقة بين سورية وايران و"حماس" و"حزب الله".
ليئيل، الذي شارك في اتصالات غير رسمية جرت بين الجانب السوري والإسرائيلي، تطرّق في حديث الى صحيفة "الراي" الكويتية يُنشر غداً الى ما كُشف أخيراً عن ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق على إجراء محادثات مباشرة مع الأسد وان اسرائيل كانت مستعدة للانسحاب الكامل من الجولان لقاء السلام الكامل، لكن تلك المفاوضات انتهت بسبب اندلاع الأزمة السورية، فقال: "منذ يناير 2004 كان الأسد يريد الحديث مع اسرائيل. وجاءت رسائله من مختلف الإتجاهات عبر الأتراك والسويسريين وأحيانا عبر الأميركيين. وباستثناء 2009 بسبب الحرب في غزة، كل الإشارات كانت تشير الى مفاوضات بغض النظر اذا كانت رسمية او غير رسمية لكنها لم تكن سرية".
واضاف: "في جميع الأوقات كان (الاسد) يريد المحادثات وحتى انه أراد التوصل لاتفاق (..) وفريديريك هوف كان منخرطاً في صراعنا هنا مع الفلسطينيين والسوريين منذ العام 2000 عندما عمل مساعداً لجورج ميتشل في لجنة ميتشل الشهيرة. كما عمل في وزارة الخارجية الأميركية حتى قبل اسبوعين. وكانت تلك مهمته، حيث زار سورية وكان على إتصال مع الأسد والإسرائيليين".
قال الأسد: إذا أردتم بحث قضايا إقليمية أحضروا الأميركيين، ولكن بوش رفض!
وتابع: "في جميع الأحوال لم يكن بالامكان الحديث عن قضايا اقليمية مثل ايران ولبنان لأن السوريين قالوا: "اذا اردتم الحديث عن القضايا الإقليمية احضِروا الأميركيين الى الغرفة". وبدوره لم يسمح الرئيس جورج بوش لأي مسؤول أميركي بالحضور الى الغرفة. لهذا لم نتمكن من انجاز قضايا إيران ولبنان. والآن لم يعد الأميركيون فقط داخل الغرفة، وإنما يقومون باجراء المحادثات. لهذا، فإن القضايا مثل لبنان وايران و"حزب الله" شكلت القضايا الأساسية. وشكل ذلك تغييراً كبيراً لأن الصفقة لم تشبه تلك التي انخرط فيها (ايهود) اولمرت حول الانسحاب من الجولان والحصول على علاقات طبيعية مع سورية، وانما كانت صفقة اشمل حيث تتضمن تغيير طبيعة العلاقة بين سورية وكل من ايران و"حماس" و"حزب الله". ومن المثير انها ليست المرة الأولى التي يقبل فيها نتنياهو الانسحاب من الجولان. لكن القصة الآن، ان احدا لا يريد الانسحاب من مرتفعات الجولان لانه لا يوجد من يأخذ تلك المرتفعات لأن الأمور تغيرت بشكل دراماتيكي".
سوريا نحو وضع يشبه ليبيا ولكن أكثر فوضوية
وعن توقعاته لكيفية انتهاء الثورة السورية، قال: "أعتقد أنه لا توجد اي منظمة او حزب او فرد سوري قادر على قيادة سورية في العقد المقبل، لا الأسد ولا الثوار. ويمكننا التفكير بوضع ليبيا وما شابهه، لكنه اكثر فوضوية. واعتقد أنه لهذا السبب يتعين الإفتراض ان سورية لن تتمكن من ادارة امورها في العقد المقبل، مما يعني ان الحلف الذي سيقود البلاد هو الحلف الذي سيفوز في الحرب الدائرة بين الأسد والثوار". واضاف: "الأمور لم تعد بأن الثوار يقاتلون الأسد، فالأسد مدعوم من ايران وروسيا في حين ان الثوار مدعومون من تركيا واوروبا والولايات المتحدة. فالوضع اصبح كحرب شرق اوسطية ان لم تكن حرباً دولية. والحلف الذي سيفوز بهذه الحرب هو الذي سيقود سورية (...) وأعتقد انه في النهاية سيتم الإطاحة بالأسد، واذا لم تتمّ الإطاحة به سيتحول الى ما هو أشبه برئيس بلدية دمشق أو المنطقة العلوية."
تحالف تركي-مصري لقيادة سوريا مستقبلاً!
وتابع: "أعتقد ان كلا من روسيا وإيران ستتفهمان تدريجيا بأنهما يراهنان على الحصان الخاسر. وفي رأيي ان الأمر سينتهي بانتصار التحالف التركي - المصري - السعودي الذي سينشأ هناك. وما زلت لا أدري كيفية ظهور القيادة السورية المستقبلية واذا كانت سورية ستبقى دولة واحدة. لكنني اتنبأ بأن التحالف التركي المصري الذي يجري بناؤه الآن، وهو التغير الأكثر دراماتيكية في الأشهر القليلة الماضية، سيقوم بإدارة سورية في المستقبل. أما الإعتقاد بأن ايران ستقوم بإدارة سورية فهو ما سيشكل كابوساً بالتأكيد لاسرائيل وللمنطقة أيضاً. وأنصح بقراءة مقالة نشرت قبل يومين او ثلاثة في "نيويورك تايمز" حول التحالف التركي المصري، حيث ستقوم تركيا بمنح مصر ملياري دولار في شكل مساعدات".
وسئل: هل إسرائيل دعمت او تدعم بقاء النظام السوري؟
فأجاب: "عندما كنا منخرطين في محادثات غير رسمية مع سورية، وجدنا في بداية العام 2007 مجتمعا سلميا اسرائيليا تجاه سورية، لكن عندما بدأنا العمل مع الجمهور، اكتشفنا مباشرة ان الجمهور الإسرائيلي يعشق مرتفعات الجولان. وهذا الأمر يختلف عن الضفة الغربية. ففي الضفة الغربية يؤمن بعض الإسرائيليين بالضفة من الناحية الدينية وهناك مَن يعتقد بأن علينا الخروج منها، لكنني مع هذا لا أعتقد ان الإسرائيليين يعشقون الضفة الغربية وإنما يعشقون مرتفعات الجولان. فهي تشكل مكانا سياحيا وتمنحك أمنا وهي أراض شاسعة بالنسبة للإسرائيليين. وفي جميع استطلاعات الرأي التي أجريناها، لاحظنا ان 70 في المئة من الإسرائيليين غير مستعدين للانسحاب من الجولان حتى من اجل السلام الحقيقي مع سورية. وكل قائد انخرط في مفاوضات مع سورية كان عليه ان يتذكر ذلك".
إذا انتصر الأسد ستقوم إيران بإدارة سوريا، ولن نعيد الجولان!
اضاف: "في عام 2000 عندما كان باراك على وشك التوقيع، أجرى استطلاعات للرأي وأدرك بأنه يرتكب عملية انتحار. فمن غير اللائق القول الآن، لكن العنصر الأساسي في التفكير الإسرائيلي، وحتى إن لم يعترف الشعب بذلك، فان الصراع الدائر حاليا في سورية يمنحنا مرتفعات الجولان الى الأبد. فهذا هو التفكير لأنه لا يوجد شخص ليطالب بمرتفعات الجولان في المدى المنظور وحتى لربما في العقد المقبل. واذا بقى الأسد وطالب اي حكومة اسرائيلية بإعادة الجولان في غضون خمس او عشر سنوات، فإن نحو 7 او 8 ملايين اسرائيلي سيبدأون بالضحك وسيقولون له مع كل جرائمك التي ارتكبتَها لا تستحق حتى المطالبة بمرتفعات الجولان (...) والشيء الوحيد الذي قد يثير قلق اسرائيل هو فوز ايران بهذه المعركة الدائرة بين التحالفين. فإذا فازت ايران وبقي الأسد واستسلمت مصر وتركيا، فهذا يعني أن إيران ستصبح على الحدود وليس في شكل "حزب الله"، حيث ان القوى الإيرانية ستقوم عمليا بادارة سورية. فوجود الإيرانيين على الحدود يشكل وضعا تهديديا. وحتى حينها ايضا لا يمكنهم المطالبة بمرتفعات الجولان".
الأسد خطر "كيميائياً" في مرحلة الخسارة والثوّار أكثر مسؤولية منه!
وعن الأسلحة الكيميائية بسورية في ضوء ما قاله الأميركيون من انها تحت السيطرة، وبعضها قد يذهب الى لبنان، اجاب: "بحسب تفكيري فان على الغرب إحداث تغيير. فقبل بضعة اسابيع قال لنا الأميركيون ان الأسد هو الذي يشكل الخطر وليس الثوار. فكلما ضعف موقفه سيصبح اكثر خطورة من الثوار، فماذا تعني السيطرة على تلك الأسلحة؟ فإذا كان على حافة القتل، يمكنه استخدام تلك الأسلحة. وأعتقد ان السيناريو الأخطر هو سيطرة الأسد على تلك الأسلحة عندما يكون في مرحلة الخسارة". واضاف: "عند الحديث عن الأسلحة الكيميائية فأنا اخشى ان يقوم الأسد باستخدامها وليست اي قوى اخرى يمكن ان تسيطر عليها. وأعتقد أن جميع القوى التي تحارب الأسد تتمتع بالمسؤولية اكثر منه. وأعتقد ان الهدف يجب ان يتمحور حول ازالة تلك الأسلحة وليس نقلها من جانب لآخر".
إذا فاز "رومني" تتم مهاجمة إيران خلال آشهر
ورداً على سؤال حول امكان مهاجمة ايران بعد الانتخابات الاميركية قال: "اولا علينا الانتظار لنرى من سيكون الرئيس، اوباما أم رومني. فهما يمثلان ايديولوجيتين مختلفتين فيما يتعلق بالشرق الأوسط والقضية الفلسطينية، وبالتأكيد إيران. فرومني يحمل نفس تفكير نتنياهو بالنسبة لإيران. وفي حال فوزه، أعتقد بأن ايران ستهاجَم في غضون شهر بعد تسلمه مهمات الرئاسة. وفي حال بقاء اوباما، فأنا غير متأكد من وقوع هجوم على ايران. فنحن لا نسيطر على الأمور وعلينا الانتظار لنرى من سيكون الرئيس ومن سيكون رئيس الوزراء هنا (في اسرائيل) ايضا".

Many Villages and Towns were Liberated by Free Army on Turkish Borders.
Shabbiha Captured by Free Army.
Big Operations by Free Army in Aleppo.
ثمانية قتلى في تفجير عبوة ناسفة قرب مقام السيدة زينب
دمشق - يو بي اي
الأربعاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٢
معارك_مخيم_اليرموك_تهدد_بالاتساع_بين_الفلسطينيين
Fierce Fighting within Yarmouk Camp in Damascus.
قتل ثمانية اشخاص على الاقل واصيب العشرات بجروح الاربعاء جراء تفجير عبوة ناسفة قرب مقام السيدة زينب جنوب شرق دمشق، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد في بيان "استشهد ثمانية مواطنين على الاقل واصيب العشرات بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بدراجة نارية، بحسب المعلومات الاولية، وانفجرت امام فندق ال ياسر قرب مقام السيدة زينب المقدس لدى الطائفة الشيعية".
من جهتها، نقلت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة دمشق ان "مجموعة ارهابية مسلحة تفجر عبوة ناسفة وضعتها في كيس للقمامة بشارع مزدحم في منطقة السيدة زينب"، مشيرة الى ان الحادث اسفر عن وقوع "عدد من الضحايا والاصابات"، من دون ذكر تفاصيل اضافية.
وليست المرة الاولى تستهدف فيها مدينة السيدة زينب بتفجير منذ بدء الاحتجاجات المطالبة باسقاط نظام الرئيس بشار الاسد منتصف آذار/مارس 2011. ففي 14 حزيران/يونيو الماضي، جرح 14 شخصا بتفجير انتحاري في موقف للسيارات وسط منطقة تضم مقام السيدة زينب ومشفى الامام الصدر ومركزين امنيين.
وتعد هذه النطقة الواقعة على أطراف القسم الجنوبي الشرقي من دمشق مقصدا مهما للسياحة الدينية لا سيما للزوار الشيعة، ويؤمها الالاف من القادمين من دول الخليج والعراق وايران ولبنان لزيارة مقام السيدة زينب ابنة الامام علي بن ابي طالب.
شاهد عيان يؤكّد لـ"NOW" مقتل عائلة مع أطفالها في قرية كفر بطيخ
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
أفاد الناشط السوري إياس قعدوني من مدينة سراقب موقع "NOW" عن وقوع مجزرة في قرية كفر بطيخ جراء قصف الطيران السوري لقذيفة عنقوديّة استهدفت أحد حقول الزيتون فيها وحيث كانت عائلة تقوم بقطافه. وكان قعدوني وصل فور حدوث القصف ليشاهد المجزرة المروّعة والتي ذهب ضحيتها، على حدّ قوله، خمسة قتلى على الأقل بينهم أربعة أطفال وجميعهم من عائلة واحدة.
كما أشار قعدوني إلى أنّ الجرحى الذين سقطوا جرّاء الغارة السوريّة يُقدّر عددهم بـ10 وقد أُسعفوا في مشافي مدينة سراقب وتتراوح إصاباتهم ما بين متوسطة وخطيرة. وأوضح أنّ "الشظايا التي ولّدتها القذيفة العنقوديّة كانت أخطر من القذيفة عينها"، ولافتًا إلى أنّ "أحوال الجرحى سيئة جدًا والعديد منهم فقدوا أطرافهم".
وذكر قعدوني أسماء القتلى وهم:
- حدود احمد حمادي
- حسن عمر اسعد حمادي
-  فاطمة عمر أسعد حمادي (8 سنوات)
- آية رياض احمد حمادي (4 شهور)
- سناء ياسر حمادي (17 سنة)
* هيثم المالح يضع شروطا للحوار مع روسيا وإيران حول الأزمة.Click Link...
النظام مستمر بجريمته ومن يحاور إنسان مجرم
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
تطرّق عضو المجلس التنفيذي في "المجلس الوطني السوري" برهان غليون إلى مسألة الحوار التي تتم الدعوة إليها في سوريا، وشدّد على أنّ النظام هناك قرّر قتل شعبه وهو يريد أن يجمع الموالين والمعارضين على طاولة واحدة وأن يقصفهم بصاروخ فيُكمل في حكمه من هناك.
غليون، وفي حديث لقناة "الجزيرة" القطريّة، قال: "نتحدّث عن استقالة كثير من الدول تجاه الشعب السوري وهي تعد نفسها صديقة له"، مذكّرًا بأنّ "الثورة السوريّة بدأت سلميّة والكل يعلم ذلك"، وسائلاً: "النظام مستمر بجريمته ومن يحاور إنسان مجرم".
وعن توصيف الحرب الدائرة في سوريا بأنّها حربًا أهليّة، قال غليون: "المقصود من القول بأنّ الحرب أهليّة هو طمس الأوراق"، مضيفًا: "التحليل في الحرب الأهليّة أنّ هناك طرفين متساويين ويجب أن نساوي بينهما أي بين الجلاّد والضحيّة وهذا خاطئ وفيه تضييع لحقوق الشعب السوري". 
Demolished Otaya Today by the Jet Fighters Bombardments.
Torn up Human Bodies of women and Children by the Criminals of the Regime's Bombardments.
21:54"العربيّة" عن الشبكة السوريّة: 122 قتيلاً بنيران قوّات النظام السوري اليوم

Demolished Buildings left behind after Bombardments of Jet Fighters of the Regime in Damascus Suburbs.
Plastic Factory Flattened by Air Raid in Damascus.

اشتباك الجيش الحرّ مع "الحزب الديمقراطي" الكردي: الإيزيديون يدفعون الثمن

الثلثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
قسطل جندو ساحة لتصفية الحسابات بيان استنكار وإستغاثة
منذ يوم أمس ، والكرد الإيزديون المسالمون في قرية "قسطل جندو" التابعة لمنطقة عفرين في ريف حلب والقرى المجاورة، يعيشون رعباً حقيقياً، إثر الإشتباكات الدائرة بين مجموعات، حسب الأنباء الواردة، تابعة للجيش الحر من جهة، ومجموعات تابعة لقوات الحماية الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي من جهة أخرى.
نقول لكل من لا يعرف الإيزيديين، ان أجدادهم قد ذاقوا أقصى صنوف القهر والإستعباد، من خلال 72 حملة "فرماناً". حين جُزت رقابهم، وبُقرت بطون نسائهم، في واحدة من أشنع المجازر وحشية في العصر الحديث، لا تقل وحشية عن المجازر التي تعرض لها الأخوة الأرمن، ما يندى لها جبين الإنسانية خجلاً. والاكثر إيلاماً، أن تذهب هذه المجازر طي النسيان، لا يوليها أحد أي أهتمام. وذروة الآسى في كل هذا، أن نتذكر، نحن الإيزيديون، هذه الفرمانات فقط وفقط ،حينما تتربص بنا ويلات ونكبات جديدة.
لقد أثرت هذه الفرمانات على نفسية الفرد الإيزيدي، الأمر الذي حدا به، إلى النائي بنفسه عن أية صرعات، لأن مرارة الماضي مازالت عالقة في الأذهان، وتحولت مع مرور الزمن إلى ذاكرة جمعية، مخضبة بدماء مئات الألاف من الأطفال والنساء والشيوخ.
أما وأن تنتقل الإشتباكات الدائرة في سورية إلى هذه القرى الإيزيدية، الذي أضحت ملاذاً للمئات من العوائل والأسر الهاربة من جحيم المعارك الدائرة في مناطق سورية عديدة حيث تلقى هذه الاسر كل الحب والرعاية من أخوتهم الإيزيديين ، فهو محل شجب وإستنكار وإدانة.
أننا نطالب كافة القوى المتصارعة، على إختلاف ولاءاتها وأهدافها، بالتوقف فوراً عن نقل صراعاتها إلى قلب القرى والمدن الأمنة، والتوقف فوراً عن ترهيب الإيزيديين الأمنين. ونذكرهم بأن محاربة الإستبداد أنما تكون في جحور الطغاة والمستبديين، لا في ساحة القرى المسالمة، حيث ملاعب الأطفال.
اننا في مجلس ايزيديي سوريا ندين ونستنكر هذه الاعمال الاجرامية القذرة والخسيسة ، الرامية إلى إرهاب المواطنين الابرياء العزل البسطاء، ونطالب في الوقت نفسه كافة اطراف المعارضة السورية السياسية والعسكرية بان تتحمل كافة واجباتها إزاء ما يتعرض له الإيزيديون كمكون أصيل من الشعب السوري. كما اننا نطالب قوات الحماية الشعبية والجيش الحر ببيان حقيقة الامر.
كما نطالب وندعوا كافة القوى الخيرة في سورية والعالم، بالتدخل الفوري والعاجل لحماية الإيزيديين في سورية، تجنباً لتكرار مآسي الماضي القريب.
كما نناشد المجلس الروحاني الإيزيدي، والامير تحسين بك شخصياً، وكافة الفعاليات والمنظمات والشخصيات الإيزيدية الثقافية والسياسية في الداخل والخارج، بتحمل المسؤولية، والتدخل العاجل والفوري، لفك كربة أخوتهم في سورية. كما نناشد سيادة الرئيس مسعود برزاني، ونضع بين يديه الكريمتين آلام وآمال الإيزيديين، ممنيين النفس، بتدخل عاجل وحاسم من لدنه الكريم.
وختاماً ننوه أن مجلس إيزيدي سورية سيقوم بتنظيم وقفات أحتجاجية في العديد من المدن الألمانية، وإيصال مأساة الإيزيديين إلى الرأي العام الألماني والأوربي.
مجلس ايزيديي سوريا
28.10.2012
كلنا شركاء
لجان التنسيق: "الجيش الحر" يُسقط مروحيّة قرب قرية الزهراء في ريف حلب الشمالي

التدخل في سورية متاح وممكن
فرانسوا هيزبورغ *
الأربعاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٢
ثمة إجماع على ان حظوظ نجاح التدخل العسكري الخارجي في أي بلد ضعيفة. ولذا، تبرز الحاجة الى توسل الحذر عند البحث في استعمال القوة والتدخل في سورية، وعدد سكانها يضاهي عدد سكان العراق أو افغانستان، والانقسامات الإثنية والدينية فيها راسخة. لكن، والحق يقال، الظروف القانونية والسياسية والاستراتيجية لعملية تدخل عسكري ناضجة. وهي تشرّع الابواب امام اطاحة ديكتاتورية بشار الاسد الدموية. فحملة النظام السوري العسكرية والقمعية تزعزع استقرار المنطقة.
وعلى المستوى القانوني، غيّر انتهاك سورية الحدود مع تركيا المعادلة. فهو ابطل فاعلية الفيتويين (حق النقض) الروسي والصيني في مجلس امن الامم المتحدة، وأسقطهما من الحسابات. فحق تركيا في الرد على الانتهاك مشروع. ودان «الناتو» الانتهاك السوري للحدود التركية وأجمع مجلس الامن في سابقة من نوعها على شجبه. ولكن الادانات لم تحل دون تواصل الاعتداءات على الاراضي التركية، وتواصل عمليات تبادل اطلاق النار بين البلدين.
والحق يقال يتهدد استقرار تركيا الامني سيل اللاجئين ودفقهم المنفلت من أي عقال هرباً من قمع نظام الاسد الأهوج والأغشى. فهذا النظام هو وراء تزايد هجمات الناشطين الاكراد ضد الجيش التركي وقوى الامن التركية. ومثل هذه الحوادث تخوّل تركيا توسل البند 51 من شرعة الامم المتحدة والدفاع عن أراضيها، وطلب مساعدة الحلفاء «الاطلسيين». وتتحمل روسيا والصين مسؤولية دحض حق تركيا في الدفاع عن نفسها في مجلس الامن.
وعلى المستوى السياسي، يتوقع أن تستعيد الولايات المتحدة هامش التحرك بعد انتخابات السادس من تشرين الثاني (نوفمبر)، سواء انتخب الرئيس اوباما لولاية ثانية أو المرشح الجمهوري الى الرئاسة، ميت رومني. ودعا وزير الخارجية التركية، أحمد داود أوغلو، الى دعم «أطلسي» فعال في التصدي للأزمة السورية مذكراً حلف شمال الاطلسي بالكلفة الانسانية العالية التي ترتبت على بطء التدخل في البلقان قبل عشرين عاماً. والمقارنة بين البلقان وسورية مقلقة. وعلى ما كانت الحال عشية التدخل العسكري في ليبيا في 2011، لا تجمع دول الاطلسي على التدخل، وبعضها عاجز عن التدخل. ويرجح أن تشارك القوتان العسكريتان الوازنتان في «الناتو»، فرنسا وبريطانيا، في الحملة على سورية. فالرئيس الفرنسي يؤيد النهج التركي في التصدي للأزمة السورية. وقد يشارك عدد من الدول العربية في عملية التدخل.
وعلى المستوى الاستراتيجي، بلغت الحرب الاهلية في سورية طريقاً مسدوداً. فقوات الأسد عاجزة عن سحق الثورة والتمرد العسكري غير قادر على اطاحة النظام. وأبرز أهداف التدخل هو ترجيح كفة الثوار، والمساعدة على اطاحة الاسد. وعلى ما حصل في ليبيا وعلى خلاف ما جرى في العراق، يرمي التدخل الى تعزيز قدرات الثوار وليس الى التربع محلها.
وعلى المستوى العسكري، يبلغ الهدف هذا من طريق إرساء منطقة عازلة مساحتها 50 ميلاً على طول الحدود السورية – التركية. وفي المنطقة هذه يحظر على الطائرات الحربية التحليق في الأجواء السورية. ويسع الصواريخ الجوية وصواريخ الارض – جو المطلقة من المجال الجوي التركي إصابة المقاتلات السورية او المروحيات التي تدخل المنطقة العازلة. وفي مقدور رادار «آواكس» AWACS الجوي، وهو في منأى من دفاعات سورية الجوية، رصد أي مقاتلة تقترب من منطقة الحظر الجوي وإبلاغ الحلفاء بمعلومات دقيقة وفورية عن مسارها. والمنطقة هذه تمتد الى حلب، وتحول دون مواصلة النظام قصف أكبر مدينة سورية. ويغلب سقوط حلب والتأييد اللوجستي التركي كفة الثوار.
ومثل هذا التدخل لا يقتضي ارسال قوات برية، ولا يترتب عليه تالياً الإعداد لاستراتيجية خروج. وهو في متناول «الاطلسي» في غياب حل أفضل. فترك الحرب الاهلية على غاربها يفاقم اضطراب سورية والمنطقة - وارتدادات الاضطراب السورية بدأت تظهر في لبنان والاردن - ويغلّب الطابع الراديكالي على النزاع. وتزويد الثوار بالسلاح، والصواريخ المضادة للطائرات على وجه التحديد، يفاقم المخاوف من النتائج المترتبة عليه. فمن العسير تعقب الاسلحة هذه والحرص على عدم وقوعها في أيادٍ غير امينة.
والحق يقال، ليس نموذج التدخل المقترح ضمانة انتهاء الامور في سورية الى ما يرام وبلوغها بر الامان والاستقرار. ولم يترتب على إطاحة معمر القذافي تحول ليبيا جنة على الارض. ولكن المخاطر المترتبة على الحلول الاخرى أفدح من التدخل المقترح.
* باحث ومحلل ومستشار في الشؤون السياسية الاوروبية والدولية، عن «واشنطن بوست» الاميركية، 26/10/2012، إعداد منال نحاس

بيان تجمع أحرار سوريا حول اعتصام السويداء وتفجير جرمانا

الثلثاء 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
يخرج أبناء السويداء مجدداً بمظاهرة سلمية مطالبة بوقف قتل أبناء شعبنا وتدمير بلدنا، فيقابلهم النظام القمعي بالإعتقال والوحشية المعتادة من اجهزته وشبيحته. إن خرق مقاييس السلمية عند النظام تبدأ من فتح الأفواه حتى ولو لم تنطق بكلمة واحدة، فكيف إذا تجرأ الشعب وهتف برفع الحيف والمذلة عنه.
إن إعتقال سبعة عشر من فلذات أكبادنا بينهم لوركا مأمون رضوان إبن الثلاثة عشر ربيعاً هو رسالة بالغة الدلالة للسويداء بأنهم مصرون على تحييدها عما يجري في سوريا بشتى وسائل القمع والترهيب ليثبتوا نظريتهم الكاذبة بأن ثورة سوريا هي مؤامرة تنفذها عصابات سلفية جهادية وبأنه يحمي الأقليات والوطن منها. فأبناء السويداء الذين يعون هذه الحقيقة يقفون بشدة بوجه محاولات النظام البغيضة في زرع الفتنة بين السوريين ويعلنون دائماً أنهم جزء لا يتجزأ من ثورة العزة والكرامة.
إن تجمع احرار سوريا يدين موجة التسلح التي يقوم بها النظام في المحافظة ويحذر من اهدافها الخبيثة التي تدفع أبناء البلد للإقتتال بحجة الدفاع عن أنفسهم، ويحمله مسؤولية الدفاع عن المواطنين وأمنهم وسلامتهم ضد العصابات المسلحة والتي أغلبها من صنيعته وإفرازاته والتي استباحت الوطن قتلاً ونهباً وتدميراً.
كما ويدين التفجيرات الارهابية التي حصلت في جرمانا والتي تحمل بصمات النظام الأسدي الذي يسعى لترهيب ما يعرف بالأقليات الدينية ودفعها لحمل السلاح بوجه أبناء وطنها بحجة الدفاع عن النفس، وندعوا أبناء شعبنا إلى التكاتف وتعزيز اللحمة الوطنية ضد هذه المؤامرة الدنيئة.
النصر لثورة الحرية والكرامة، والحرية لكافة المعتقلين لنبني معاً سوريا المدنية الديمقراطية.
مقتل اللواء الطيار عبدالله محمود الخالدي في حي ركن الدين بدمشق
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
أعلن التلفزيون الرسمي السوري " مقتل اللواء الطيار عبد الله محمود الخالدي في حي ركن الدين بدمشق، على يد مجموعة ارهابية مسلحة".
وبحسب التلفزيون فإن الخالدي وهو عضو في قيادة الاركان الجوية، "تعرّض لاطلاق نار ليل الاثنين اثناء خروجه من منزل احد اصدقائه في حي ركن الدين، حيث كان يقوم بزيارة اجتماعية، ما ادى الى مقتله."
هذا وتعرضت مناطق سورية مختلفة الاثنين لغارات جوية وصفت بانها الاعنف، منذ بدء استخدام الطيران الحربي في استهداف مناطق مدنية وتجمعات للمقاتلين المعارضين.
Hell is the Destination.. The same speed as His Jet Fighter Rocket.
khaled...
Massive Size of a Bomb thrown on a Civilians Precinct, by the Regime's Jet Fighters.
Capturing Troops by Freedom Fighters.
Despite the Disaster, they still can Sing..

No comments:

Post a Comment