Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 16 November 2012

Lebanon 16.11.12 Government Swims In Stinky Sewers...

The Rule in Lebanon never had been By the People and For the People, as Lebanon had been branded a SEMI Democratic System, according to Mr Berri(Compromised Democracy). It is By the Warlords and FOR the Warlords. There is VAST Gap between the People and their Rulers, and Politicians. That Gap was used by them as a Margin to Fix Up the Deals, Bribes, Wealth, and Chain up their Families OFF SPRINGS to keep on holding their Sectarian Factions Posts and Political Feudalism.

For over Two Decades, the Country's Interests were based, on Services and Personal Interests of its Politicians, and Military as well. That Concept of Interests was Forced by the Syrian Regime Military Personnel, while Occupied the Country. A System very similar to that In Syria, the Military and their Families, Friends, and Supporters, holding all the Key Posts, Resources of the Country, and the people have the Bits and Pieces left on their Tables. The Occupiers applied their System, and the Lebanese were very FAST LEARNERS, and Professionals to Eliminate every Wish of the Regime, who was SHARING the Economy of the Country with those Loyal and Interested Lebanese Partners.

The Occupiers were KICKED OUT HARD, but they never worried, as they left behind better Professionals who could SCREW UP the Country Properly. Lebanese Learners, added up their Professional Lebanese SKILLS, made sure the Corruption, prevailed in the Country, from TOP to BOTTOM.

The Corruption was on the increase though, the Occupiers had left the Country seven years ago. Some Lebanese still accusing the Syrian Regime in causing troubles in the Country, which not RIGHT, this accusation would give the Lebanese Corrupters  an Innocent Certificate, while the Lebanese People should AIM on those in Lebanon, those LOOTING the Country, and its Resources. The Criminals are 100% Lebanese, but had enough professional Training by the Syrian High Ranks Military.

Those who killed Junblat the Father, were Lebanese used by the Syrian Mukhabarat. Those who killed Bashir Al Jumayel were Lebanese. Those who blew up Mouawad the Nominated President of Lebanon, were Lebanese used by the Syrian Mukhabarat. Those killed Hassan Khalid were Lebanese, used by Syrian Mukhabarat. Those who carried out the Assassination of PM Harriri and Lebanese Prominent Politicians and Military, after the Regime left Lebanon were all Lebanese Criminals, used by Syrian Mukhabarat. Only those Killed Maghnieh were Syrians.Those who were using their Guns on the streets of Beirut and Trablos and Saida, and Mount Lebanon, were Lebanese Trouble Makers. All the Troubles that harmed the Lebanese people had been committed by Lebanese Criminals. We should not look beyond the Borders for the Criminals, they are here in Lebanon and Protected by those have Official Posts in the Lebanese Official Establishments, and Government.

Some Lebanese would say, that the Corruption, would HALT, when the Syrian Regime the Godfather of those Lebanese Professionals, would COLLAPSE. We say it is not necessarily, it would not make much difference, Syria is Syria and Lebanon is Lebanon. Those Professional Corrupters have their ROOTS in every corner in Lebanon, and would FIERCELY DEFEND these Roots.. They do Gun Deals and Smuggle it to Syrian Territory, they have Factories for Drugs and Smuggle it to different Countries in the World, they have special Gangs for Blackmail, Kidnap, and force Ransoms on the Wealth people, or even on the People who would not agree politically with them to their Agenda. They are Partners to most Wealthy and Rich Lebanese Traders and Industrial Section of the Country and Government Ministers. They are Partners to the Judicial Body of the Country to protect their Gangs from bringing them to Justice. They are Holding the MAIN Post of the Government, and taking the other Ministers as Hostages, to stay with the Upper Hand of the Authorities. Ministers, that have Armed Gangs, under the Conception of Self Security, threatening people lives, to force their Agenda on others. Ministers Partners in Drug Industry, and Blackmail. Ministers using their Posts for Corruption. Government against the Majority of the Lebanese, and they could not force Prime Minister to resign, under the Concept of FEAR that Sectarian Troubles(The MONSTER) would break out in the Country.

We do not understand, if all these Factors of Corruption above taking place, how this Government is SECURING PEACE and Calmness in the Country. The Corruption that reached Unbearable Maximum Levels, what Calmness and Security they are talking about. Do they mean, that if this Government has resigned, the Country would have more troubles, this is WEIRD. The Government is protecting the Criminals that are represented within, and the Prime Minister is not allowed to RESIGN, because if this Government has gone, there would be NO Chance for the Corrupters to have another one SUITS their Agenda and Protect their Activities, and they would not be able to protect the Criminals used by them. By forcing this Government to stay, is Unconstitutional. The System says, this Government has to resign FIRST, and then the President would do the Consultations Rounds with the Members of the Parliament to Nominate New Prime Minister. The Conditions the Corrupters are applying is just an Obstacle to keep this Government in Place.

This Rotten Government should GO, and be replaced by Personnel that respect themselves and their Posts, and respect the Lebanese people Dignity, Rights, Interests and Free them from those Gangsters holding the Lebanese by their Throats. Build better Armed Forces, that force their Respect and hold the Lebanese National Security, and their Businesses Properties and LIVES. Armed Forces that are NOT Loyal but to its SOLE Lebanese Leadership, and FORCE the Outlaws and Criminals OFF the Streets. ONLY then, Security and Peace  prevail the Country. But certainly not with Government.
khaled...

Civil Crisis Cell.
أطال الله في عمر (الشحرورة) . Click Link...
مشعل السديري

فساد في بلاد "الله": "القائمة السوداء" لأبناء "الصفّ الأول" من قادة الحزب

الجمعة 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012


إذا كان ما يُنشّر حول فساد قيادة حزب الله، وأبناء قادته، وكثير من كوادره، صحيحاً.ـ وهو حتماً صحيح، بل أقل بكثير من الحقيقة- فما الذي يفسّر قدرة هذا الحزب على الإمساك بمعظم مناطق لبنان الشيعية؟ وحتى بمعظم إدارات الدولة، بما فيها الجيش ومخابرات الجيش، والأجهزة الأمنية؟ الإرهاب والإغتيالات تلعب دورا كبيراً، بدون شك!

ولكن، ألا يتحمل "جمهور المقاومة"، أي "الجمهور الشيعي" في الضاحية والجنوب والبقاع، قسماً كبيراً من المسؤولية عما آل إليه حال لبنان، ومواطنيه، ودولته المزرية؟ ألم ينجح حزب الله (وشريكه "حركة أمل") في إقناع هذا "الجمهور الشيعي" بأن "وطنه" ليس "وطناً، بل هو "مَهجَر" مثل "مهاجر إفريقيا والخليج" يصلح للنهب والسلب والإثراء ولا يستحقّ ولاءً، أو شكراً، أو امتناناً، أو استثماراً لمستقبل أبنائه وأحفاده؟

كان شيعة لبنان في ماضٍ غير بعيد "متّهمين" بـ"العلمانية" و"الشيوعية" و"البعثية" و"القومية العربية"، فبات قسم كبير منهم اليوم "فائض قوة" مستكبراً وشرساً تستخدمه قيادة "الحزب الحَرَسي" وأبناؤها لنهب وطنهم وتدمير مقوّماته، وتحويله إلى "ساحة" لمخابرات آل الأسد ولمخابرات إيران وحَرَسِها!
"الصحوة الشيعية" حاجة ماسّة، الآن وليس غداً، لإنقاذ لبنان، ودولته، من السقوط النهائي أو.. الحرب الأهلية!

"الشفاف"

*
فساد في بلاد "الله": "القائمة السوداء" لأبناء "الصفّ الأول" من قادة الحزب
خاص بـ"الشفّاف"
"حزب الله ميليشا الفساد والعمالة والإغتيالات"، هذا ما بات اللبنانيون واثقون منه!
لكن إذا كان نصف اللبنانيين مقتنعين بضلوع الحزب الذي يدعي "المقاومة" بعمليات اغتيال خيرة رجالات 14 آذار، منذ محاولة اغتيال النائب مروان حمادة الفاشلة، وصولا إلى تصفية اللواء وسام الحسن، فإن "بيئته"، وإن كانت لم تقتنع بعد بهذه المعادلة، فإنها باتت على يقين أن رجال الحزب هم واحد من إثنين: "عميل" أو "فاسد"!
في ملف العمالة... صيف العام الماضي، لم يكن أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله قد انتهى بعد من توجيه أحد خطاباته المدوية، الذي أعلن وأكد فيه "إننا حزب غير مخترق"، حتى اضطر أن ينقض كلامه جملة وتفصيلا، في وقت قياسي، باعترافه على الملأ في خطاب آخر لا يقل دويا عن الذي سبقه، أنه تم اكتشاف شبكة تجسس داخل الحزب تعمل لصالح أجهزة استخبارات غربية وإسرائيلية، بقيادة مهندس الإتصالات محمد عطوي وآخرين...
أراد الأمين العام في الخطاب الثاني، أن يلتف على الرأي العام المقاوم، وأن يظهر بمظهر المؤمن بمقولة "الإعتراف بالخطأ فضيلة". لكن هذا لم يشفع له، لأن بيئة المقاومة كانت قد توقعت قبل قادتها هذه النتيجة، لمعرفتها بخلفيات وبيئات المسؤولين عنها، والتي تغاضت عنها القيادة، لأسباب لا تعترف حركات المقاومة بها عادةً.
"محمد عطوي" سليل عائلة.. عملاء!
ولمن فاتته المعرفة، فإن "محمد عطوي" هو سليل عائلة عمالة، جدُّه وخالُه كانا عميلين متقدمين للإحتلال، وقد قتل جدُّه في محلة "مرج حاروف" قرب "النبطية" برصاص رجال المقاومة. رغم هذا استطاع "عطوي" أن يتبوأ منصبا هاما في شبكة اتصالات حزب الله، ربما لأن عديد "آل عطوي" يضمن لحزب الله تحقيق الفوز على خصومهم في الإنتخابات البلدية في بلدة حاروف، وربما لأنهم يشكلون مجتمعين صوتا وازنا في الإنتخابات النيابية في "النبطية"! بهذه الطريقة وبغيرها، تنامى العملاء في رحم بيئة المقاومة، كما يؤكد أهلها.
"وجهاء الإحتلال" صاروا "مسؤولي مناطق" في حزب الله!
الأمر ذاته يسري في مناطق الشريط الحدودي، حيث يعيش عدد كبير ممن كانوا مجندين في جيش أنطوان لحد، يسرحون ويمرحون في بيئة المقاومة، دون خوف على حاضرهم ومستقبلهم ودون خجل من ماضيهم. فعدالة "المقاومة المفترضة" لا يمكن أن تنال منهم، بل على العكس، أصبحوا "مسؤولي مناطق في حزب الله،" بعد أن اشتروا براءتهم بالثروات التي جنوها من دولة الإحتلال، وحافظوا على رقابهم بتقديم الرشاوى والهدايا والمشاريع التجارية إلى مسؤولين كبار في حزب الله.
وهناك ما يسمى في الجنوب بـ"عملاء القرى"، الذين حافظوا خلال فترة الإحتلال على مساحة ودّ بينهم وبين الإسرائيليين، بحجة التنسيق ورعاية شؤون الأهالي، وكان يُطلَق عليهم "الوجهاء"! بعد التحرير، ظلوا محافظين على وجاهتهم ومكانتهم الإجتماعية، فقد يكون أحد أبنائهم أو أشقائهم أو أقربائهم منتميا لحزب الله. وهنا لا بد من التذكير أن المدعو "فضل قازان"، أحد العملاء الشهيرين في بلدة جبشيت، الضالع من رأسه حتى أخمص قدميه في عملية اغتيال قائد المقاومة الشيخ راغب حرب، يعيش آمنا في كنف المقاومة في بلدته الجنوبية، لأن شقيقه موظف في المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية في بيروت، وابنه "حسن قازان" يعمل مذيع أخبار في "قناة العالم" بعدما استقال من "المنار".
هذا فضلا عن وجود عدد كبير من العملاء المشهورين، الذين أصبحوا مخاتير ورؤساء وأعضاء بلديات، انتخبتهم "بيئة المقاومة والشهداء" عبر "التكليف الشرعي"، كما هي الحال في مدينتي "النبطية" و"بنت جبيل"، وعدد من قراهما.
أما في ملف الفساد...وهنا يطول الحديث ويتشعب، بدءا من فضائح صلاح عز الدين المالية وصولا إلى فضيحة الأدوية المزورة مرورا بقطاع الكبتاغون!
والقاسم المشترك الذي يجمع بين أبطال ملف الفساد هذا، أنهم جميعا إما أبناء مسؤولي الصف الأول في الحزب وإما أشقاؤهم.
ومن الأسماء المتوفرة:
هاشم الموسوي مُصَنِّع حبوب "الكبتاغون" ومُصَدِّرها، هو شقيق النائب الإلهي حسين الموسوي.
كميل الموسوي تاجر المازوت المهرب، نجل الأمين العام السابق لحزب الله السيد عباس الموسوي، بالشراكة مع أحد أبناء شيخ الأسرى الشيخ عبد الكريم عبيد.
علاء كوراني ابن الشيخ حسين كوراني مسؤول القضاء في حزب الله، تاجر مخدرات في الضاحية الجنوبية!
محمد صفا ابن مسؤول وحدة التنسيق والإرتباط وفيق صفا، وجهاد مغنية ابن عماد مغنية المعاون الجهادي الذي اغتيل في دمشق، وكذلك ابن المعاون السياسي حسين خليل، مافيا سهر وقمار ونساء في شارع مونو في بيروت، وضيوف دائمون في بار تعود ملكيته لابن جميل السيد.
فاروق عمار شقيق النائب الإلهي علي عمار، خوات وضرائب وسرقات في مناطق الضاحية الجنوبية.
حسن بدر الدين شقيق مصطفى بدر الدين أحد المتهمين الأربعة باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، صاحب شركة رسالات للإعلانات، يتحكم باللوحات الإعلانية في الضاحية الجنوبية، ويفرض الأسعار والأرباح التي تناسبه على المتعاملين.
أبناء الشيخ محمد يزبك رئيس الهيئة الشرعية وعضو شورى القرار في حزب الله: باقر وعلي وحسين، تجار مخدرات وسلاح، يسرقون مخازن المقاومة في البقاع ويبيعونها للجيش الحر وغيره.
ابن رئيس المجلس السياسي ابراهيم أمين السيد، اتهم بالتجسس لصالح السي آي إيه، وهو يقبع حاليا في سجن للحرس الثوري في إيران حيث يعاد تأهليه.
أشقاء رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد يمتلكون آلاف الدونمات من الأراضي في قرى صور وبنت جبيل، ويتظاهرون بالزهد في منطقتهم "النبطية".
عبد اللطيف فنيش شقيق الوزير الإلهي محمد فنيش، تاجر الأدوية المزورة والفاسدة.
جواد نصرالله نجل الأمين العام شريك لكل من ورد اسمه في اللائحة أعلاه، يشم رائحة المال والنساء عن بُعد، ويفرض الخوة التي يشتهيها.
الدولة لا تتجرّأ على منازعة "حزب الله" على "مرفأ بيروت" و"مطار بيروت!
هذا عدا التحكم بواردات وصادرات مرفأ بيروت ومطارها من قبل جهاز أمني وسياسي إلهي متماسك، تحت نظر ورعاية الحكومة اللبنانية التي تغض الطرف عن التجاوزات إما بالتهديد أو الرشوة أو الشراكة، إضافة إلى انتشار مجموهة من التجار والمستفيدين الكبار والصغار، في مناطق نفوذ حزب الله في كافة المناطق اللبنانية، الذين صارت أسماؤهم معروفة مثل آل تاج الدين وابراهيموغيرهم.
وكذلك التزوير والفساد والسرقات اليومية التي تجري في الإدارات العامة والبلديات، والتلاعب بالفواتير الرسمية 
في الوزارات، ومصادرة جميع الهبات التي تخصصها الدول المانحة للجنوب والبقاع والضاحية الجنوبية.

فساد في بلاد "الله": "القائمة السوداء" لأبناء "الصفّ الأول" من قادة الحزب

khaled
11:40
16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

We wrote many times some comments, that the Political Leadership of Hezbollah had Plunged the Reputation of the Resistance in Stinky Sewers in Beirut and other places. The Corruption is clear as Crystal, and we do not think, the Respected and Honest people of Shia do not realize that. Hezbollah is not stronger than the Criminal Syrian Regime, and the people had waken up and gave it a Hard Kick on the Butt. The Shia would revolt and Kick the Blackmail and Corruption on the BUTT as well.
khaled
الوزير الشقيق
حازم الأمين، الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
لم يضع الوزير محمد فنيش، استقالته في عهدة رئيس الحكومة بعد انكشاف فضيحة تزوير شقيقه عبد اللطيف توقيع وزير الصحة على أذونات باستيراد أدوية. على الرغم من أنه وزير الإصلاح الإداري، وممثل لحزب لطالما قال إنه منقطعٌ للآخرة، ومُقلعٌ عن الدنيا وما فيها من مُتع كالجاه والمال والبنين.

وخطوة أن يضع الوزير استقالته في تصرف الحكومة إلى أن تنجلي التحقيقات في قضية شقيقه هي أضعف الإيمان. ففنيش لم ينفِ، وقال إنه لا يُغطي شقيقه، لكن فعل التزوير حصل في الفترة التي كان فيها الوزير وزيراً، ما يعني أن احتمال استغلال المزور حقيقة أن شقيقه وزير كبير، لا بل راجح. وإذا قال الوزير إنه لم يكن على علم بنشاط شقيقه التزويري، فهذا لا يكفي، ذاك أن إمكان استخدام الشقيق نفوذ شقيقه أمر راجح، وهو على كل حال ما تشير إليه التحقيقات. فعبد اللطيف فنيش كان يتمتع بنفوذ كبير في وزارة الصحة. وقالت جريدة "الأخبار" إن الرجل كان بإمكانه ان يُنجز معاملات فيها بسرعة قياسية لم يكن غيره يستطيع إنجازها، وهو ما دفع الكثير من الشركات إلى اللجوء إليه في مقابل نسبٍ مئوية تقاضاها.

عبد اللطيف فنيش شقيق الوزير والنائب في "حزب الله" محمد فنيش يتمتع بنفوذ في وزارة الصحة التي يقف على رأسها وزير من حركة "أمل" هو علي حسن خليل، وهو اليوم متهم بعملية تزوير كبرى في هذه الوزارة. ماذا يمكن لأي لبناني أن يُفكر حين يقرأ هذا الخبر؟ السيناريو البديهي، أو سيناريو أضعف الإيمان، هو أن المُزوِّر استخدم اسم شقيقه ومد نفوذه في وزارة الصحة التي يرأسها وزير من حزب حليف لحزب شقيقه. إذاً على وزير الصحة أيضاً أن يضع استقالته في عُهدة رئيس الحكومة إلى أن تنجلي التحقيقات، ذاك أننا لسنا أمام فضيحة فساد تقليدية. فهناك حزبان كبيران استوليا على الحكومة خلف هذه العملية. إنهما مشروع سلطة، لا بل هما السلطة، وقد غافلها شقيقها وزوّر أدوية كان من الممكن ان تسمم اللبنانيين.

ليس المزور في هذه الحال شقيق الوزير، بل الوزير هو شقيقه، ذاك أن فعل التزوير يسبق في قوته فعل التوزير، والمضمون السلبي للأول أكثر قدرة على التفشي من الفعل "الإيجابي" للثاني.

وفنيش الوزير والشقيق إن لم يكن فاسداً، وهو أمر صار يحتاج الى إثبات، من المؤكد أنه وزير غير حكيم، طالما أنه لم يضع استقالته بتصرف رئيس الحكومة، إذ إن الفضيحة أكبر وأوضح من أن تُدارى، ولا يمكن امتصاص ارتداداتها الشخصية على الوزير الا عبر خطوة الاستقالة. أما الارتدادات السياسية، فلن ينجو "حزب الله" منها.

إنها مؤشرات انخراط الحزب بملذات الدنيا التي تؤمنها السلطة. والسلطة في وعي الحزب نماذجُها في دمشق وفي طهران، هناك حيث الفساد واسع، لكنه لم يفتَّ من عضد الخطاب... إذاً لن نشهد استقالة.

ملاحظة: ما صدر عن القضاء بحق شقيق الوزير هو مذكرة تحرٍ وبحث، ما يعني ان الرجل متوارٍ. فأين هو يا ترى؟

تشدد الجيش في صيدا يقطع طريق التوتر و«حزب الله» مُطالَب بتسليم مطلقي النار
بيروت - «الحياة»
الجمعة ١٦ نوفمبر ٢٠١٢
لم تمنع النتائج المرتقبة للاقتراع الذي دعا إليه مسؤول إحدى المجموعات السلفية إمام مسجد بلال بن رباح في منطقة عبرا في صيدا الشيخ أحمد الأسير وحصره بأعضاء مجلس الشورى الذي يتزعمه للوقوف على مقترحاتهم لمواجهة تمدد «حزب الله» في عاصمة الجنوب، مجلس الدفاع الأعلى الذي رأسه رئيس الجمهورية ميشال سلميان مساء أول من أمس من الطلب من القيادات الأمنية، خصوصاً قيادة الجيش، التشدد في مواجهة الإخلال بالأمن والإساءة الى الاستقرار العام والإبقاء على أجواء الاضطراب التي يمكن البعض استغلالها لإشعال فتنة مذهبية.
وجاء تشدد مجلس الدفاع الأعلى في مواجهة الإخلال بالأمن بعد قراره سحب اقتراح تحويل صيدا الى منطقة عسكرية الذي كان طرحه وزير الداخلية والبلديات مروان شربل في جلسة مجلس الوزراء برئاسة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي التي سبقت عقد مجلس الدفاع، علماً أن المجلس لم يأخذ به.
ويفترض أن يساهم قرار مجلس الأمن بمنع الإشاعات التي ما زالت تنتقل من حي الى آخر في المدينة من أن تؤثر سلباً في هيبة الدولة في إمساكها بزمام المبادرة بما يمكنها من التدخل من خلال القوى الأمنية الشرعية لقطع الطريق على من يحاول استدراج صيدا الى الفتنة.
ويبدو الشيخ الأسير محشوراً ولن يكون في مقدوره اللجوء الى التصعيد في وجه «حزب الله» الذي يفترض به التعاون الى أقصى الحدود والمبادرة الى تسليم الأشخاص الذين وردت أسماؤهم الى المراجع الأمنية والقضائية باعتبارهم مشاركين في الاشتباك الذي حصل بين محازبيه وآخرين من مناصري الأسير.
وفي هذا السياق، علمت «الحياة» أن مجلس الدفاع الأعلى توقف أمام الاشتباك الذي شهدته صيدا عصر الأحد الماضي واستعرض بعض الأسماء المشتبه بأنهم من مطلقي النار، ورأى ضرورة لتحرك القضاء اللبناني باعتبار أن توقيفهم واستجوابهم يدفعان في اتجاه تثبيت التهدئة وتوفير الفرصة أمام صيدا للخروج من حال الحذر التي تسيطر عليها، وتحاول النائب بهية الحريري من خلال المبادرة التي أطلقتها أن تعيد الوضع فيها الى طبيعته، خصوصاً أن تحركها يحظى بتأييد هيئات المجتمع المدني التي تجاوبت مع دعوتها الى ارتداء اللباس الأسود حداداً على أرواح الضحايا الذين سقطوا جراء الاشتباك وتعبيراً عن رفضهم لبعض المواقف التي صدرت اعتقاداً من أصحابها بأن المشكلة صيداوية بامتياز.
وأكدت مصادر صيداوية أن الحريري لم تنحز في دعوتها الى أي من طرفي الاشتباك وإنما قررت الانحياز كلياً الى جانب حماية السلم الأهلي والحفاظ على الاستقرار العام لأن لبنان يكفيه من المشكلات التي يرزح تحت وطأتها، وليس في حاجة الى مشكلة جديدة، وكيف إذا كانت هذه المشكلة تهدد التعايش بين أبناء صيدا من مختلف الطوائف والانتماءات السياسية.
ولفتت المصادر الى أن الحريري التي ما زالت تتواصل مع أبرز المكونات السياسية والروحية في المدينة، نجحت في تحييد مخيم عين الحلوة وفي عدم جر الفلسطينيين المقيمين فيه لتكون لديهم مواقف مختلفة من الطرفين المتنازعين.
ورأت أن لقرار الفصائل الفلسطينية ومسؤوليها في عين الحلوة دوراً في وأد الفتنة ومنعها من أن تتمدد، وهي تلاقت مع الحريري في موقفها الرافض محاولات خطف صيدا وأخذها الى المكان الذي لا تريده.
وأوضحت المصادر أن الحريري قالت كلمتها ولن تنجر الى سجال مع هذا الطرف الصيداوي أو ذاك، أو تدخل في مهاترات لا تخدم التوجه الرامي الى حماية السلم الأهلي.
وأشارت أيضاً الى أن الاختلاف السياسي القائم يجب ألا يكون عائقاً أمام التوافق على توفير الحماية للمدينة وجوارها، وقالت إن الحريري أبدت منذ اللحظة الأولى لوقوع الاشتباك انفتاحاً على بعض من هم على اختلاف معها، لكن هؤلاء لم يمارسوا الدور الضاغط على «حزب الله» والشيخ الأسير لوضع حد للتوتر الذي فرض على المدينة، وإنما انحازوا الى جانب هذا الطرف أو ذاك، ما يصعب عليهم القيام بدور فاعل لوأد الفتنة.
وشددت المصادر على أن الدولة قادرة على إعادة الحياة الى صيدا، شرط أن تحزم أمرها وألا تستقيل من واجباتها حيال أبناء صيدا. وأبدت ارتياحها الى موقف رئيس الجمهورية ودوره الريادي في محاصرة الفتنة ومنع تمددها الى أحياء أخرى.

جدوى زيارة الأسير
وتوقفت المصادر أمام الزيارة الأخيرة لوزير الداخلية لصيدا وتعاملت معها على أنها ضرورة لرعايته مباشرة اجتماعات مجلس الأمن المركزي، لكنها سألت عن جدوى زيارته الأسير مع أن شربل كان أبلغ مجلس الدفاع الأعلى أنه لم يزره وأن جولته اقتصرت على تعزية ذوي الشابين اللذين سقطا في الاشتباكات علي سمهون ولبنان العزي والأخير والده مؤهل في قوى الأمن الداخلي.
وأوضحت المصادر المواكبة للجهود الرامية لإعادة الهدوء الى صيدا أنها ليست ضد تعزية شربل ذوي الضحيتين، لكن كان عليه التريث لبعض الوقت الى حين نجاح الجيش اللبناني وقوى الأمن في السيطرة على التوتر لئلا يلجأ البعض الى استغلال واجب التعزية وتقديمه وكأنه تشجيع للشيــــخ الأسير لتصعيد موقفه على رغم أن موقف شربل واضح ولا يحتاج الى أي تأويل.
واعتبرت المصادر أن المسؤولية تقع على الشيخ الأسير في وقف كل أشكال الشحن والتعبئة، كما تقع وبشكل أكبر على قيادة «حزب الله» التي يطلب منها أن تبادر الى إحداث صدمة إيجابية تحدث انفراجاً على أن تبدأ بتسليم المشتبه بهم للتحقيق معهم. مع أن البعض أخذ يشيع نقلاً عن مصادر قضائية أن الحزب سيتجاوب مع مسعى تسليمهم لكنه يفضل أن تتم الخطوة بعد الانتهاء من مراسم الاحتفال بذكرى عاشوراء.
وقالت إن هناك مسؤولية على تيار «المستقبل» وهي مماثلة للمسؤولية الملقاة على عاتق بعض الأطراف الصيداوية الحليفة لـ «حزب الله» التي عليها أن تبادر، لما لها من تأثير في «حزب الله»، الى إقناعه بضرورة إعادة النظر في تعاطيه مع المناطق المختلطة، أكانت في صيدا أم في أمكنة أخرى.
وأوضحت أن وقوف حلفاء «حزب الله» الى جانبه من دون لفت نظره الى ضرورة ضبط إيقاعه السياسي في تعاطيه مع صيدا لن يوفر المناخ لاستيعاب التوتر ومنع تكراره. وقالت إن ما ينسحب على هؤلاء ينسحب أيضاً على تيار «المستقبل» في تعاطيه مع الشيخ الأسير، على رغم أنه لم يكن مؤيداً لاعتصامه أخيراً في صيدا ولا لبعض مواقفه أو تحركاته خارج المدينة.
وأكدت أن عودة الهدوء الى صيدا تتطلب من «حزب الله» والشيخ الأسير التواضع بدءاً بمراجعة مواقفهما، كما تتطلب من وحدات الجيش ممارسة أقصى التشدد ضد المخالفين، وهذا ما بدأ يظهر في الأيام الأولى التي أعقبت الاشتباك في حي التعمير.
الى ذلك، كشفت مصادر وزارية رفيعة لـ «الحياة» أن هناك اعتبارات حالت دون تبني مجلس الوزراء مطالبة شربل بتحويل صيدا منطقة عسكرية قبل أن يصرف مجلس الدفاع الأعلى النظر عنها نهائياً.
وأكدت المصادر أن وزراء «جبهة النضال الوطني» بزعامة وليد جنبلاط كانوا أكثر تشدداً في رفضهم مبدأ تحويل صيدا منطقة عسكرية، وقالت إن الوزراء غازي العريضي ووائل ابو فاعور وعلاء الدين ترو شرحوا وجهة نظرهم انطلاقاً من أن لا مبرر للإقدام على مثل هذا التدبير العسكري وأن الجيش اللبناني بمساعدة القوى الأمنية الأخرى قادر على فرض الأمن ومنع الإخلال به، خصوصاً أن هذه المهمة ملقاة عليه وأن تطبيقها على الأرض ليس في حاجة الى تدبير عسكري من نوع تحويل عاصمة الجنوب منطقة عسكرية.
ولفتت الى أن أبو فاعور اضطر للخروج أكثر من مرة من قاعة مجلس الوزراء للتشاور مع النائب الحريري ونجلها نادر مدير مكتب رئيس الحكومة السابق سعد الحريري. وقالت إن النائب الحريري وقفت ضد هذه الفكرة التي من شأنها أن تحدث شللاً في صيدا وأن تزيد من منسوب الحذر بدلاً من أن «نتعاون جميعاً لإعادة الحياة الطبيعية إليها».
وعددت المصادر نقلاً عن وزراء «جبهة النضال الوطني» أسباب عدم حماستهم لتحويل صيدا منطقة عسكرية أبرزها:
- إن التشدد في القرار السياسي يساعد على حفظ الأمن وهذا ما يحرص عليه رئيس الجمهورية، وهو كان وراء الإسراع في تعزيز انتشار الجيش في صيدا فور وقوع الاشتباك وإعطاء التعليمات بعدم مراعاة من يخل بالأمن، إضافة الى مبادرة الأطراف الى رفع الغطاء السياسي لتمكين الجيش من بسط سيطرته من دون أي مراعاة.
- حصلت حوادث مماثلة في عكار وطرابلس ولم يتخذ أي قرار بتحويلهما منطقتين عسكريتين، وتحويل صيدا منطقة عسكرية يمكن أن يقود الى «تعميم» هذه التجربة على مناطق أخرى في حال تمددت إليها الاشتباكات، وهذا يعني الإعلان التدريجي عن حال الطوارئ في كل لبنان.
- إن الجيش اللبناني، باعتباره العمود الفقري لحفظ الأمن، قادر على التدخل لإنهاء أي توتر وبالتالي لا مبرر، طالما أن القرار موجود، لتحويل صيدا منطقة عسكرية يمكن أن تؤدي الى إحداث شلل عام فيها بينما نتطلع لإعادة الهدوء إليها وتنشيطها.
- لا مصلحة للبنان في ظل الأوضاع السائدة في المنطقة في أن يعطي انطباعاً للخارج بأن الحكومة تحبذ تعميم إعلان حالة الطوارئ تدريجاً على المناطق اللبنانية لما يترتب عليها من تداعيات تضر بسمعته فيما نجهد لإقناع دول الخليج العربي بإعادة النظر في قرارها عدم تشجيع رعاياها على زيارة لبنان.
وعليه، كان لرئيس الجمهورية دور في سحب فكرة تحويل صيدا منطقة عسكرية من التداول وأن يكون البديل التشدد في فرض الإجراءات، خصوصاً أن تحويلها يتطلب إجراءات فوق العادة تشمل كيفية التعامل مع «البؤر الأمنية» الواقعة على تخوم صيدا والمقصود بها مخيمي عين الحلوة والمية ومية، إضافة الى الانفلاش العسكري لبعض التنظيمات والأحزاب المحلية، مع أن معالجتها تتطلب تشدداً من الدولة داخل أحياء صيدا لأن لا مبرر لوجود مجموعات ذات طابع عسكري ومعروفة الولاء والانتماء، وتنتشر من حين الى آخر في أحياء المدينة كلما حصل إشكال.
الأسير لن يعلن عن تشكيل تنظيم مسلح "للسنّة"
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
أشارت مصادر مقربة جداً من إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير لصحيفة "الشرق الأوسط" الى انه "سيعلن مواقف مهمة جداً غداً (اليوم) خلال مؤتمر صحافي يعقده في صيدا، تتعلق بالوضعين اللبناني والإقليمي"، من غير أن تكشف المصادر عن ماهية تلك المواقف.
ونفت المصادر عينها أن يعلن الأسير عن جناح عسكري للطائفة السنية في لبنان، مشددة على أن "تحرك الشيخ الأسير من البداية كان سلمياً، وسيتابع في هذا الاتجاه". ولفتت المصادر إلى أن "التسريبات الإعلامية التي تحدثت عن إعلانه الجناح العسكري الخاص به، هي عارية من الصحة، إذ لن يكون هناك تنظيم مسلح".
 الأسير سيعلن اعتصاماً مفتوحاً في صيدا
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية نقلاً عن معلومات عن عزم الشيخ أحمد الأسير على إعلان اعتصام مفتوح في دوار مكسر العبد في صيدا حتى تسليم الأشخاص الذين قتلوا اثنين من مرافقيه خلال الاشتباك الذي وقع الأحد الماضي.
وحذرت أوساط سياسية مراقبة من إمكانية اندلاع مواجهات مذهبية بين أنصار الأسير وبين عناصر وأنصار "حزب الله" في مدينة صيدا ومحيطها، مشددة على ضرورة تحرك الجيش والقوى الأمنية بحزم لوأد الفتنة في مهدها ومنع تمددها إلى مناطق أخرى.
ولفتت الأوساط إلى إمكانية وقوع مواجهات خلال الأيام القليلة المقبلة سيما في ظل إحياء الشيعة ذكرى عاشوراء وما يرافقها من تجمعات ومسيرات تصل ذروتها في اليوم العاشر من محرم أي بعد عشرة أيام.
أمنيتي أن تتحرّر الطائفة الشيعية من الجماعة التي سطت عليها
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
أكّد عضو حزب "الكتائب" النائب نديم الجميّل أنّه "من المعروف أن عاشوراء هي الحدث التأسيسي للوجدان الشيعي"، لافتاً إلى أنّه يرى في هذا الحدث "رمزيات عدة، من ناحية الظلم، الاستبداد والفوقية، ومن ناحية أخرى البراءة والشجاعة والأهم من كل ذلك الشهادة من أجل الحق والايمان في القضية"، موضحاً أنّ "هذه المعاني هي نفسها التي استشهد من أجلها يسوع المسيح، الذي كان يشهد أيضا للحق والعدالة والحرية".

الجميّل، وخلال مشاركته في مجلس عزاء في ذكرى عاشوراء، قال: "أمنيتي اليوم أن تتحرر الطائفة الشيعية من الجماعة التي سطت عليها وتعود قيمها الوطنية".
نراجيل وبيع هواتف خلوية في كافتيريا آل زعيتر
فيفيان الخوليAyatollah Nosrallah Lebanese University.
إجتماع اللجان غير دستوري
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي في حديثٍ إلى إذاعة "صوت لبنان 100.5"  أنّ اجتماع اللجان النيابيّة "خصوصاً لجنة الإدارة والعدل، التي اجتمعت في اليومين الماضيين هي غير قانونيّة"، مشيراً إلى أنّه "لا يحقّ لمقرّر اللجنة (دستوريّاً) أن يدعو لاجتماعها"، معتبراً أنّ الفريق الحاكم "يحاول أن يثبت قدرته على إدارة البلاد".

وفي حين أكّد أنّ قوى "14 آذار" مستمرّة "حتّى النهاية" للوصول إلى إسقاط الحكومة الحاليّة "من خلال الطرق السلميّة"، رأى أنّ هذه الأخيرة (أي الحكومة) "تحاول إتمام التعيينات بشكلٍ سريع من أجل برهنة فعاليّتها"، إلا أنّ "الوضعين المالي والاقتصادي لا يحتملان" بقاءها، مشيراً إلى أنّ "الشعب بأغلبيّته يريد ذهاب هذه الحكومة".

واعتبر أنّ دعوة رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي إلى جلسة عامّة في 27 الجاري للإستماع إلى الرئيس الأرميني هي "محاولة لإحراج فريق 14 آذار"، مرجّحاً عدم الذهاب إلى الجلسة.
 دعوة الساحلي تشكل خطوة إنقسامية بالبرلمان
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
حوري، وفي حديث لصحيفة "السياسة" الكويتية، قال: "نواب 14 آذار أعلنوا عدم مقاطعتهم مجلس النواب واجتماعات اللجان النيابية، وأن غيابهم سببه فقدان الحماية الأمنية، بعد تلقي العديد منهم رسائل تهديد بالقتل، فيما الحكومة عاجزة عن توفير الحد الأدنى من الحماية لهم". وبشأن الوضع في مدينة صيدا، أكد حوري أن "كل يوم يمر تثبت فيه الأحداث صحة وجهة نظر قوى "14 آذار" التي "تطالب ببيروت منزوعة عن السلاح، وطرابلس منزوعة السلاح, والآن جاء دور صيدا"، مضيفاً: "لن نمل من هذه المطالبة لأننا على يقين بأن السلاح المتفلت في كل مكان من لبنان السبب المباشر لكل الأحداث، خصوصاً ما جرى أخيراً في صيدا، وإذا لم يعالج هذا السلاح المتفلت وبالتحديد سلاح حزب الله الذي تحول إلى الداخل منذ 7 مايو 2008، فإن السلاح سيبقى العنصر الأساس لظاهرة الفوضى والفلتان والاعتداء على كرامات الناس". وأشار الى انه "نتمسك اليوم بضرورة معالجة قضية السلاح أكثر من أي وقت مضى، لأن كل الأحداث التي تحصل في الشمال وبيروت وصيدا، سببها سلاح حزب الله".
وعن اتهام "حزب الله" وحلفائه لـ"تيار المستقبل" بدعم الشيخ أحمد الأسير ومده بالمال والسلاح، أجاب حوري: "هذه اتهامات المفلسين، في محاولة منهم لتبرير سلاحهم، وتبرير تجاوزاتهم، لقد اتهمونا من قبل بدعم الثورة في سورية وعندما طلبنا منهم تقديم الدليل على ذلك ذهبوا باتجاه آخر، وهذه التهمة الآن جزء من هذا المسلسل الافترائي علينا لتبرير ما يقومون به من تجاوزات".
الإتفاق على شكل الحكومة لا أساس قانونيًا له أو دستوريًا
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
Unconstitutional Meetings.. Justice and Administration Committee.
علّق رئيس لجنة الإدارة والعدل النيابية النائب روبير غانم على انعقاد لجنة الإدارة والعدل، معتبرًا أن "هذا الإنعقاد غير قانوني للسبب القانوني الذي نصت عليه المادة 27 وليس كما فسر بتعذر قيام رئيس اللجنة بمهامه، بمعنى الدعوة لإنعقاد اللجنة، لأنه إذا قبلنا بهذا التفسير وعدنا للمادة 6 من النظام الداخلي للمجلس، تقول المادة 6 بالنسبة الى رئيس المجلس يتولى نائب الرئيس صلاحيات الرئيس في حال غيابه أو عند تعذر قيامه بمهمته".
غانم، وفي حديث الى إذاعة "الشرق"، سأل: "هل عندما يغيب رئيس المجلس من حق نائب الرئيس الدعوة الى جلسة؟ واصفًا ذلك "بالسابقة الخطيرة"، وأضاف أنه "في الماضي عندما طلب من نائب الرئيس الدعوة الى جلسة عندما كان مقفلاً كان رأيي أنه لا يجوز ولا يحق لنائب الرئيس أن يدعو الى جلسة، ومن هذا المنطلق، فإن التعذر يعني تمامًا ما هو خارج عن الإرادة، إرادة الشخص كالمرض والخطف والحجز والغيبوبة".
وردًا على سؤال عن تشكيل الحكومة قبل استقالة الحكومة الحالية، أكد أن "المشاورات تحصل بعد استقالة الحكومة الحالية وفقا لأحكام الدستور، وبعدها يقوم رئيس الجمهورية باستشارات مع النواب وعلى أساسها يسمى رئيس الحكومة الذي يقوم مع رئيس الجمهورية بتأليف الحكومة وفق صيغة معينة وتنال الحكومة الثقة على أساس هذه الصيغة في مجلس النواب". وتابع: "إن موضوع الإتفاق على شكل الحكومة لا أساس قانونيًا له أو دستوريًا". 
حسن "الشاطر" و"شاطر" الحسن
عدي ضاهر (الجمهورية)، الخميس 15 تشرين الثاني 2012
الحماس الذي يبديه فريق الثامن من آذار هذه الأيام لانعقاد طاولة الحوار ملفت للنظر. فالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بدا في إطلالته الأخيرة داعماً ومحبذاً له في العمق، وغير آبه لحضور أو عدم حضور الفريق الآخر في الشكل فقط.أما رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون فلاقى نصر الله من قصر بعبدا بالحديث عن محاسن الحوار وعن ضرورة العودة الى "الطاولة" باعتبارها المخرج الوحيد لمناقشة الأزمات والاختلافات بين اللبنانيين، مع تمسك كلّ منهما بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي طبعاً. وتناغم معهما في هذا المطلب (اي مطلب بقاء الحكومة) رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية بعد لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي.
في المقلب الآخر يصرّ فريق الرابع عشر من آذار على تأكيد موقفه المعلن بعدم حضور جلسات الحوار والجلوس مع الفريق الآخر إلا بعد استقالة الحكومة.
وقد يبدو في الشكل أنّ فريق الثامن من آذار حريص على التلاقي في وقت يظهر فيه الفريق الآخر وكأنه يضع شروطاً مسبقة أمام المشاركة.
أين الحقيقة في هذه الصورة؟
في قراءة سريعة للمعطيات والوقائع يبرز الآتي:
أولاً: إن السيد حسن نصر الله وحلفاءه في قوى "8 آذار" يرغبون في العودة الى الحوار للأسباب الآتية:
- لأنّ المرحلة الحالية في لبنان والمنطقة، وتحديداً في ما خص الأزمة السورية وامتداداتها، لا تزال مرحلة ترقب وانتظار، ومسألة حسم المعركة في الداخل السوري لصالح النظام أو معارضيه غير واضحة حتى الآن.
- لاعتقادهم بأن دعواتهم المتكرّرة إلى الجلوس الى طاولة الحوار تكسبهم في الشكل، طالما أنهم لن يقدموا شيئاً في المضمون وطاولات الحوار السابقة خير شاهد على ذلك.
- لظنّهم بأنّ الإصرار على المطالبة بالحوار في ظل رفض الفريق الآخر له في هذه الآونة، يعرّي هذا الفريق أمام الرأي العام ويظهر فريق "8 آذار" بمظهر الحريص على التلاقي وأنه قام على الأقل بواجباته تجاه اللبنانيين.
ثانياً: إنّ فريق الرابع عشر من آذار الرافض شكلاً ومضموناً العودة إلى الحوار في هذه الآونة له أسبابه الواقعية وابرزها الآتي:
- علمه المسبق بأن فريق "8 آذار" يرغب في كسب الوقت بغية تقطيع المرحلة الحالية على الأقل.
- حذر قيادات هذا الفريق من التنقل والذهاب والإياب إلى مواعيد محددة مسبقاً خوفاً من آلة القتل المتنقلة خصوصاً أن معظمهم وجهوا سراً وعلانية أصابع الاتهام المباشر إلى "حزب الله" وعناصره باغتيال اللواء وسام الحسن ومحاولتَي اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والنائب بطرس حرب، ناهيك عن عدم تسليم الحزب المتهمين الأربعة في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري إلى المحكمة الدولية حتى الآن.
- عدم ثقة فريق "14 آذار" بإمكان تنفيذ أي اتفاق من الممكن التوصل إليه مع الفريق الآخر في هذه المرحلة، خصوصاً انه لم يطبق شيئاً من بنود الحوار التي تم التوافق بشأنها في جلسات الحوار السابقة أو انه على الأقل لم يساعد على تنفيذها.
ماذا في الاستنتاجات؟
واقع الأمر أن الاستنتاجات لما تقدم، تظهر "شطارة" السيد حسن إذا جاز التعبير في استفزاز قوى "14 آذار" للعودة الى طاولة الحوار (بغض النظر عن نتيجة نجاحه في ذلك حتى الساعة، فهو خوّنهم في البداية واتهمهم بـ "البغددة" وفقاً لتعبيره في ما بعد، ثم دعاهم إلى الحوار لاحقاً تحت شعار "إنه من كرم أخلاقنا أننا نقبل الجلوس معكم" كما قال. على طريقة المثل الشعبي القديم: "صحيح ما تقسم... ومقسوم ما تاكل... كول واشبع...!" في وقت لا يزال فيه فريق "14 آذار" حذراً وقلقاً وحزيناً في آن معاً على خلفية التفجير الأخير واستشهاد اللواء الحسن، و"شطره" الى أجزاء متناثرة داخل إحدى الشوارع الضيقة في الأشرفية. فكيف سيستقيم مثل هذا الحوار إذاً!؟

بعد اغتيال "الحسن" لن يجرؤ القضاة على إصدار قرار ظنّي في قضية "سماحة"

الاربعاء 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
المركزية- شدد النائب انطوان سعدرداً على سؤال على ضرورة "صدور قرار ظنّي في ملف الوزير والنائب السابق ميشال سماحة"، واعتبر ان "احداً من القضاة لن يتجرأ على اصدار قرار ظني بعدما رأى ما حصـل باللواء الشهيد وسام الحسن".
 كنت أتوقع من شخص بمستوى نصرالله أن يكون لديه الوعي
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
علَّق عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب طوني أبو خاطر على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بمناسبة "يوم الشهيد"، بالقول: "كنت اتوقع من شخص بمستوى نصرالله أن يكون لديه الوعي ولكنه باسلوبه ومنطقه الاستعلائي وبالتجني على الآخرين كان هناك نوع من انحدار في مستوى الخطاب".

أبو خاطر، وفي حديث إلى "إذاعة لبنان الحرّ"، أضاف: "اليوم يجب ان يكون هناك نوع من الأخذ والعطاء ونوع من الرأي والرأي الآخر فالعمل النيابي مهم ولكن حياة الاشخاص مهمة أكثر وفي ظل التهديدات لرموز قوى "14 اذار" لم نر ردود فعل لائقة من الفريق الآخر بل فرغوها من مضمونها فكيف نستطيع أن نجلس مع ناس لا يشعرون بوجودنا ولا يشاطروننا الرأي".
"عياش" لم يتواجد في مسرح الانفجار بالأشرفية
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
أشارت صحيفة "السفير" الى انه برز تطور لافت للانتباه في قضية تفجير الاشرفية الذي أودى بحياة اللواء وسام الحسن، إذ علم ان مكتب مدعي عام المحكمة الدولية يثبت ان الشريط الذي سجلته إحدى الكاميرات في مكان الانفجار لا يحوي صورة سليم عياش، وأنه لا يوجد حد أدنى من التشابه بين المواطن الذي ظهر في الشريط والمتهم عياش او حسين العنيسي الذي ذكر اسمه لاحقاً في الموضوع.
Aljazeera in Gaza.
Gaza Israel Hostilities.
(CNN) -- Israel continued a blistering assault early Thursday against Gaza, targeting what it described as 100 terror sites in response to ongoing rocket attacks by Palestinian militants, a move that has raised fears of a widening conflict that could lead to an Israeli ground assault.

يحدث في "الشيوعي": مسؤول باع سلاح الحزب الموجود بعهدته!

الاربعاء 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
بلاغ إلى جميع الشيوعيين اللبنانيين والعرب
بالأمس سقط القناع عن السلطة المسيطرة على الحزب الشيوعي اللبناني فانكشفت على حقيقتها, بلا أخلاق ولا مبادىء ولا قواعد ولا اصول.
شهد اجتماع اللجنة المركزية تصعيدا خطيرا وغير مسبوق تمثل بتبادل الشتائم والضرب بالأيدي ولم ينقص المشهد إلا تطاير الكراسي. والسبب الجوهري هو ازدياد الإحتقان الداخلي بسبب استمرار سياسة الإستنساب والكيد والإنتقام وتقافة الأحقاد الجاهلية والثأر وبسبب هيمنة "مسيلمة الكذاب" على القرار الحزبي.
فيعد 5 اشهر من إنتظار تقرير لجنة جرى تكليفها بالتحقيق بقضية بيع رفيق سعد – عضو مكتب سياسي مسؤول عن الضاحية الجنوبية- لمجموعة غير قليلة من سلاح الحزب الموجود في عهدة منظمته.
ورغم تكتم الجميع,بما في ذلك ضحايا الحقد البرجاوي, على الموضوع لحساسيته وتجنب تناوله في أي من وسائل النشر, قام مسيلمة الكذاب بمحاولة للفلفة الموضوع ساخرا منه ومن الذين يهتمون به – على اعتبار انه غير مهم – وذلك بالتعاون مع عدد من مرتزقة اللجنة المركزية (يحضر بعضهم سكارى كي لا يفكروا كثيرا والبعض الآخر لا يأتي إلا بعد قبض بدل إنتقاله) الذين طالبوا بعدم مناقشة هذا الأمر في اللجنة المركزية (صمت من كان يصرعنا بضرورة النقاش في الهيئات ولم ياخذ الكلام ليؤكد على أنه المكان المناسب للنقاش).
تصدى الرفيق فاروق دحروج لهذه المحاولة الشنيعة فناله نصيب من الشتائم والإعتداء اللفظي الس سرعان ما تحول تضاربا بالأيدي وانتهز خالد مسيلمة هذه الفرصة ليعلن اننا لن نناقش هذا الموضوع لأنه خلافي (كذااااااااا) فتصدى له ايضا ربيع رمضان وآخرون. مسرحية هابطة واعتداء على كل الشيوعيين هو ما جرى بالأمس تحت إدارة ابو علي وعلا (قضيت – ها - تثار قريبا) الذي يتصرف كما ولو انه مكلف بتدمير ما تبقى من هذا الحزب...
يا ايها الشيوعيين من أصحاب العقول (بعض الشيوعيين من اصحاب البطون فقط للأسف) إسمعوا وعوا فصل رفيق بسبب قبوله زجاجة نبيذ من مديره في العمل – في مؤسسة خاصة لا علاقة للحزب به – وتلك كانت ذريعة لأن السبب الأساسي كان معارضته للمجموعة المسيطرة
فصلت لأني كشفت امام الشيوعيين ان أمينهم العام ليس سوى منافق ساقط أخلاقيا يشتري ويبيع من أجل مصالحه الشخصية ويتذلل أمراء الطوائف -الذين يدعي محاربتهم – كي يوظفوا نجله غير المؤهل في موقع يعود لغيره
ينفر (ن. ع.) عددا من الصبايا العاملات في إذاعة صوت الشعب على مدى سنوات بسبب إصراره على محاولة الإستفادة من موقعه لأغراض شخصية دنيئة وعندما تكشف سلوكه رفيقة أمام المؤتمر وتتشكل لجنة للتحقيق معه تتم لفلفة الموضوع والتهرب من محاسبته
يسرق رفيق سعد سلاح الحزب ويبيعه ويغطيه علي سلمان وأعوانه المخلصون بكل ما أوتوا من قوة ويجري التهرب طيلة خمسة اشهر من المحاسبة وعندما يحين وقتها يفجرون اللجنة المركزية وكامل الحزب!!!
إن هذا الإستنساب هو ظلم متماد ولم يعد ممكنا تحمله ويعبر عن وجود أبناء ست (فوق القانون) وأبناء جارية( تحت الدعس)
إن ما حصل من تغطية مستميتة على سرقة موصوفة يشبه التغطية على خطيئة موصوفة ايضا وما هذا التبادل في التغطية إلا دليل على وجود "عصابة" وهذا توصيف وليس شتيمة.فعندما نتحدث عن سرقة وبيع وتبادل منافع مع السلطة ومن ثم شتائم وضرب بالأيدي وتهديد بالسلاح فهذا يعني أمرا واحدا وهو اننا نتعامل مع عصابة تتبع سلوكا مافياويا.هذا تهديد لحياة الشيوعيين ومؤشر على إهدار لدم الشيوعيين الذي سيكون في رقبة مسيلمة الكذاب وربعه.
إن ما حصل يعني أنه لم يعد ممكنا للجنة المركزية الإجتماع إلا على قاعدة محاسبة رفيق سعد وخالد حدادة وعلي سلمان ونديم علاء الدين...لأن الإمتناع عن ذلك يعني إطلاق يدهم في استباحة كامل الحزب.لا يمكن للمؤتمر أن يعقد في ظل هذه الأجواء التي يسممها إصرار عصابة الأمين العام على سياسة الكيد والإنتقام والأحقاد وضرب النظام الداخلي.إن محاولة شل الهيئة الدستورية تهدف كما بدا يتضح إلى ضرب القضاء كي تتمكن العصابة من الضرب كيفما شاءت.
لا يستحق الشيوعيون مثل هذه القيادة المسخ ولا يستحق فقراء لبنان أن تمثلهم عصابة جاهزة للمشاركة في سرقتهم أيضا ولا تستحق جمول ان يمثلها من يشترى ويباع وأن يشارك عنها في الحوار الوطني...
لقد انفجرت وباتت وحدة الحزب في خبر كان وصارت المهمة الرئيسة أمام الشيوعيين هي التخلص الفوري من هذه العصابة من أجل إنقاذ الحزب.وكل تأخير بحجج مثالية ستكون كلفته ,هذه المرة, دما...لأن الحقد سيد الموقف. وعلى جميع القوى والشخصيات الوطنية والسياسية ان تعلم ان هذه المجموعة لم تعد تمثل الحزب الذي قال كلمته في المجلس العام وأنها ,في كل الأحوال, خليط من كذابين وسارقين ومنتحلي صفة وساقطين اخلاقيا ولا يشرف أحدا الجلوس معهم.
أما الأحزاب العربية او العالمية فنصيحة بألف جمل: لا تأتوا إلى بيروت للقاء هذه القيادة لأنها إلى زوال قريب. حان وقت الإنتفاض لأن هذا الحزب بحاجة إلى "نفضة" و"شطف".
وعلى من يتفرج عن بعد ان يتدخل كما يجب أو يصمت فالوقت ليس للنصائح المسيحية بل للنضال الثوري.
يحدث في "الشيوعي": مسؤول باع سلاح الحزب الموجود بعهدته!

khaled
13:31
15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

Searching for Communist Party in the World, is like searching for a Dinosaur, and show a Class of Young Children how it looks like. It is time, those Rotten and worn out Parties to change their Names, and give Lebanese Soul and Blood, instead of big names Plunged in Dirt with Leaders of Opportunities and Collaborators to Dictator’s Regimes. Communist, Syrian Socialist Nationals, Party of God and its Branches of God’s Messengers., Hope Organisation(Amel). When someone of them speaks Loud, it should give the Lebanese a feeling that it belongs to this Country, and not beyond the Borders.
khaled
يحدث في "الشيوعي": مسؤول باع سلاح الحزب الموجود بعهدته!

samir
08:00
15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

بقايا الحزب الشيوعي بقيادة خالد حدادة يصيبها ما يصيب الممانعين من انحدار خلقي بعد انحدارهم السياسي وتذللهم امام حزب الله .
يحدث في "الشيوعي": مسؤول باع سلاح الحزب الموجود بعهدته!

Fathi
23:05
14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 
Mais qui s’occupe ou s’intéresse encore un seul instant à ce qui se passe dans un parti communiste. N’est-ce pas ceux-là même qui ont, de par leur idéologie, contribué à l’instauration des régimes à l’origine du printemps arabe ?
 عناصر من "حزب الله" انتشرت في بلدتي القرية وعين الدلب
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
أوردت "إذاعة لبنان الحرّ"  أنَّ "عناصر من حزب الله انتشرت مساء أمس (الأربعاء) في بعض انحاء بلدتي القرية وعين الدلب في شرق صيدا، ما أثار استهجانا لدى الأهالي خصوصاً وأن البلدتين مسيحيتان ولا مبرر لأي انتشار فيهما".

حوار "بلطوا البحر"!



ألهب السيد حسن نصرالله حماسة مناصريه حين استعاد لغة تخوين الخصوم في قوى 14 آذار ونعت بعضهم بانهم عملاء او حلفاء لاسرائيل. تخوين يفترض ان يضع حداً حاسماً لـ”كرم اخلاق” في جلوسه معهم الى طاولة الحوار، لأن العمالة للعدو لا تجيز بعد كلام علني كهذا التعامل مع عميل بالحوار. 
قبل ذلك، تعهدت قوى 14 آذار عدم الجلوس “مع السلاح”، وبعضها قال “مع القتلة” بعد الآن. تعهد يفترض بدوره ان ينهي كل الآليات والشكليات الحوارية المعتادة قبل اغتيال اللواء وسام الحسن لأن المحاور المعرض للقتل والترهيب يغدو رهينة محاوره. 
يخال الناظر الى هذه المعادلة الناشئة قبل انصرام شهر على اغتيال اللواء الحسن، ان لبنان الذي قفز تكراراً فوق حفرة النار التي دبّرت له في ليل ارهابي جديد، يرزح في المقابل تحت وطأة “نجاحات” محققة بدأت بتصفية العقل الامني اولاً وتمادت الى تصفية كل فرص التسويات الانتقالية السياسية في مرحلة العبور الى الانتخابات ثانياً. 
التخوين في خطاب السيد نصرالله لا يوازي سوى شعار “بلطوا البحر” الذي طالما رافق الحوار حول الاستراتيجية الدفاعية. وهو يرفعه الآن في وجه 14 آذار حيال مجمل الوضع الداخلي وليس السلاح او مسألة الاغتيالات و”الاتهام السياسي” فقط. 
ورفض 14 آذار الجلوس مع “السلاح والقتلة” على وقع المقاطعة، لا يوازي سوى “بلطوا بحراً” آخر، بمعنى ان كل الاستخفاف والتقليل من اثر المقاطعة والرهان على عقمها في اسقاط الحكومة لم يكن في محله اطلاقاً. لو لم يكن ذلك مجدياً وموجعاً لما استعار السيد نصرالله نبرة التخوين، ولو انه مضى في الاستخفاف بخصومه. وهذه المعادلة مفضية الى اطلاق رصاصة الرحمة على الوسيط الداخلي في الحوار.
ثمة ما يستثير التساؤل عما بقي لرئيس الجمهورية ان يفعله وعلام يوالي مشاوراته ما دامت الازمة تبتلع بفصولها المتعاقبة كل ما كان قائماً قبل 19 تشرين الاول، تاريخ اغتيال اللواء الحسن؟ واذا كان ثمة من يخفف وطأة هذه التداعيات ويمني النفس بفشل الفتنة في صيدا مثلاً، فكيف تراه يصف “الميليشيا الأسيرية” الناشئة في المدينة تحت عيون العسكر والامن؟ وما معنى ذلك الكلام “المطمئن” عن “خطوط حمر” ورفض الامن بالتراضي فيما السلاح يقارع السلاح ويغزو المدن والبلدات والقرى ويراكم ترسانات المسلحين الجدد في مواجهة اندادهم المسلحين القدامى؟ وهل تقل غزوة السلاح فتنة عن الفتنة بعينها؟ 
لعله لم يبق للدولة الا ان تجهد الفكر لاستنباط مصطلح آخر غير الحوار الشهيد وشعارات الطمأنة الفارغة. 
نبيل بومنصف
 دعوة بري غير قانونية
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
أكّد النائب روبير غانم أنّ دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري بتحريك عمل اللجان النيابية خلافاً لإرادة رؤسائها، هي غير قانونية، معتبراً في حديثٍ لقناة "lbc" انها بمثابة اجتهاد جديد في ممارسة العمل النيابي قد يفتح ابوابا نحن بغنى عنها".
وأضاف: " تنصّ المادة 27 من النظام الداخلي على ان يقوم المقرّر بدعوة اللجنة، في حال تعذّر على الرئيس القيام بمهامه، وذلك بتكليف من رئيس مجلس النواب، وبالتالي لا يمكن لاي شخص اخر سواء كان مقررا ام لا، ان يدعو اللجنة للانعقاد طالما ان الرئيس موجود".
 ينفي أي حوار بين جعجع وجنبلاط حول مشروع الـ50 دائرة
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
نفت مفوضية الإعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي" أن يكون هناك أي حوار حول مشروع قانون الانتخاب الـ50 دائرة بين رئيس الحزب وليد جنبلاط ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، وذلك رداً على ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من كلام لجعجع يقول فيه أن "الحوار لم يتوقف مع رئيس جبهة النضال الوطني (النائب) وليد جنبلاط في شأن مشروع قانون الانتخاب الـ 50 دائرة".
جاء ذلك في بيان قالت المفوضية "يهم مفوضية الاعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي" أن توضح للرأي العام أنه ليس هناك أي حوار في الوقت الراهن حول قانون الـ 50 دائرة بين رئيس الحزب وليد جنبلاط ورئيس حزب "القوات اللبنانية"، مع تجديد التأكيد على أن جبهة النضال الوطني لا توافق على قانون الدوائر الخمسين المقترح لأنه يكاد يحول النواب إلى أشبه بزعماء أحياء، ولا على قانون النسبية الذي يتطلب إنجاحه أن يندرج في إطار سلة إصلاحية متكاملة تشمل إلغاء الطائفية السياسية وخفض سن الاقتراع وعدد من الاجراءات المغيّبة في الاقتراح المقدم".
 الإصرار على عقد جلسات الحوار هو خرق للدستور
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
إعتبر عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جوزيف المعلوف ان "استمرار هذه الحكومة دليل قاطع على ان هناك فراغاً قائماً في البلد، وكل ما نراه يأتي نتيجة عدم الجدية والتفكير الضيق الإنتخابي للحكومة بالإضافة إلى ولاءاتها لخارج البلاد"، مشدداً على أنه لا بد من تشكيل حكومة بديلة".
المعلوف وفي حديثٍ لإذاعة "لبنان الحر"، رأى أن "الإصرار على عقد جلسات الحوار هو خرق للدستور اللبناني، الذي يتضمّن الآلية الطبيعية لتشكيل أي حكومة من خلال المشاورات القانونية."
وعن المشاركة في جلسات اللجان النيابية، قال: "إن مقاطعتنا لأعمال اللجان له أسباب وجيهة، في حين أقفل مجلس النواب لأسباب اعتباطية لفترة كبيرة من الزمن"،مؤكداً بأنه كما صرّح النائب روبير غانم فإن "المقرّر لا يستطيع ان يدعو إلى اجتماع اللجان."
 سأطرح موضوع إعلان صيدا مدينة عسكرية في جلسة اليوم
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
أكّد وزير الداخلية مروان شربل أنه سيطرح في جلسة مجلس الوزراء اليوم موضوع إعلان صيدا مدينة عسكرية.
وقال في حديثٍ لإذاعة "صوت لبنان 100,5" : "المدينة تجاوزت مرحلة الخطر لكن لابد من طرح جميع الهواجس، واعلان صيدا مدينة عسكرية قابل للتحقيق ضمن أطر محددة"، لافتاً إلى أن "هذا القرار قد اتخذ في مجلس الأمن الفرعي وقد أخذنا موافقة الأفرقاء في المدينة درءاً للفتنة".
 ما يفعله الأسير جنون عظمة يجب أن يوضع له حدّ
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
ردّ إمام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود على خطاب النائب بهية الحريري، معتبراً  ان "اغفال حقيقة ما جرى في صيدا هو شهادة زور، ومن لا يقول أن الشيخ أحمد الأسير يتحمل مسؤولية الفتنة يكون مشاركاً في الجريمة".

ورأى الشيخ حمود في مؤتمر صحافي عقده، أن "ما يفعله الشيخ أحمد الأسير هو جنون عظمة، يجب أن يوضع له حدّ، لافتاً إلى أنّ الدماء تحبط كل الأعمال وما قالته الحريري إن "ميقاتي يتحمّل مسؤولية ما جرى هو غير دقيق".

إلى ذلك تابع الشيخ حمود مضيفاً: "أقول موقفاً نابعاً من المسؤولية الوطنية، "حزب الله" ليس بعيداً عن النصائح"، لافتاً إلى أنّ الأمين العام السيّد حسن نصر الله استجاب لطلبه (الشيخ حمود) بإلغاء مراسم عاشوراء في المناطق الحسّاسة".

وختم تصريحه متوجّها إلى "الأخوة في "حزب الله" قائلاً: "تواضعوا ولا تهمّكم الاتّهامات إن كان في ملفّ الأدوية أو غيرها فكل أقرباء المسؤولين السياسيين معرّضون لهكذا نوع من الكلام".

لا جدوى من العودة إلى الحرب كلما شعرت بتلبّد الغيوم الإقليميّة
الخميس 15 تشرين الثاني 2012
ذكّر عضو كتلة "القوّات اللبنانيّة" النائب إيلي كيروز "بمناسبة الرد على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" في يوم الشهيد 2012 ببعض الثوابت السياسيّة والتاريخيّة التي يبدو أنّ السيّد نصر الله يتعمّد تناسيها أو تجاهلها"، مشيرًا إلى أنّ "الحرب اللبنانيّة التي شارك كل اللبنانيين في الانجرار اليها قد انتهت، ولقد انتهت بكل اهوالها وأحداثها وانزلاقاتها، ولا حاجة ولا جدوى من العودة اليها كلّما شعر السيّد نصر الله بانسداد الافق السياسي أمامه او تلبّد الغيوم الاقليمية".
كيروز، وفي بيان صادر عن مكتبه الاعلامي، أضاف: "إنّ "القوّات اللبنانية" قد دشنّت في تاريخ لبنان المعاصر حقبة المقاومة الوطنيّة، فسجّلت خلال سنوات نضالها الطويل بطولات و تضحيات ما زالت ماثلة في ضمير اللبنانيّين، من مواجهة السلاح الفلسطيني الى مقاومة الاحتلال السوري وصولاً الى كتابة فصل جديد من استقلال لبنان جنباً الى جنب مع كل القوى والتيّارات والشخصيات اللبنانيّة السياديّة، وبالتالي فإنّ "القوات اللبنانيّة" لا تحتاج الى شهادات وطنية من ايّ كان خصوصاً من حزب حفل تاريخه بالقتل والاغتيالات".
وأضاف البيان: "إنّ اتفاق "الطائف" قد وضع حدّاًّ نهائياً لمرحلة الحرب في لبنان وأرسى مصالحة وطنيّة شاملة بين كلّ اللبنانيين وشكّل عنواناً لمرحلة جديدة من بناء دولة القانون والمساواة والديمقراطية، في حين يبدو من الّلغة السياسية الّتي يعتمدها السيّد نصر الله أننا ما زلنا في زمن الحرب والسلاح والفوقيّات".
وقال كيروز في بيانه: "بالنسبة للفتنة، فيهمنّي التذكير بمسلّمة بديهيّة مفادها انّ المسيحيين في لبنان والشرق هم أول من تهددهم الفتنة في وجودهم وفي أمنهم وما المشهد العراقي البارحة الاّ مثالاً بارزاً عمّا نقول، ومن هنا أقول للسيّد نصر الله ان مسيحيّي "14 آذار" لم ولن تصل بهم اللاواقعيّة واللاّعقلانية الى درجة السّعي الى الفتنة والقضاء على وجودهم بأنفسهم سواء كانت الفتنة اسلاميّة- مسيحيّة أو سنيّة- شيعية".
وختم البيان بتمنّي النائب كيروز "على السيّد حسن نصر الله، أن يبادر إلى اعتماد خطاب رصين، وإلى الابتعاد عن التحامل على قوى "14 آذار" في كلّ مرّة يبلغ فيها حرجه السياسي درجة يحتاج معها الى مهاجمة أحد أو اعادة التذكير بحقبة من الزمن ولّت بكل حسناتها و سيّئاتها".
 تصعيد لتغطية الفشل
حسان حيدر (الحياة)، الخميس 15 تشرين الثاني 2012
الخطاب التصعيدي، بل الاستفزازي، للأمين العام لـ «حزب الله» ليس مؤشراً الى ارتياح سياسي وأمني كما يحاول الإيحاء، بل يهدف في الحقيقة الى تغطية فشلين كبيرين يواجههما الحزب، داخلي وإقليمي، يتمثل الأول في ان معظم اللبنانيين ما عادوا يصدقون ادعاءاته بنزاهة مقاصده واختلاف تركيبته وطريقة عمله عن التشكيلات السياسية «التقليدية» بعد سلسلة الفضائح التي طاولت قياديين فيه، والدلائل المتراكمة التي تشير الى تورطه في ماكينتي الاغتيالات والفساد. اما الثاني فالطريق المسدود الذي وصلت اليه جهوده المشتركة مع ايران لحماية نظام بشار الأسد بعد نجاح اطراف المعارضة السورية في توحيد صفوفها تمهيداً لنيل الاعتراف الدولي بشرعية تمثيلها للسوريين.
وهكذا عاد نصرالله الى نغمة «العمالة» لإسرائيل لتبرير رفضه لأي بحث في كيفية ضبط سلاحه واخضاعه لمنطق سيادة الدولة، بعدما انتهت عملياً «اهزوجة» المقاومة منذ انتهاء حرب 2006 ونشر قوات دولية على الحدود، متذرعاً بأن الذين يطالبونه بذلك تعاملوا في الماضي مع العدو. وفي الواقع، فإن الغالبية الساحقة من اللبنانيين، خارج طائفة الحزب، وأقلية مهمة في داخلها، لا تجد فرقاً كبيراً بين العلاقة بإسرائيل والعمالة لإيران، ففي كليهما خروج على الوطن والدولة وارتهان للخارج الباحث عن تحقيق مصالحه.
لكن الفارق هو ان الذين اقاموا علاقة بالعدو خلال الحرب الأهلية اعترفوا لاحقاً بخطأ «الالتقاء الموقت للمصالح» مع اسرائيل في وجه قوة فلسطينية مسلحة سيطرت على القرار اللبناني، ثم في وجه احتلال سوري للبنان بذريعة انقاذه من الفلسطينيين، وهم حالياً في طليعة المدافعين قولا وفعلا عن سيادة لبنان وقراره المستقل بعد المصالحة الوطنية التي انتجت اتفاق الطائف وأنهت الاقتتال الداخلي. اما الذين يقيمون اليوم حلفاً «مقدساً» مع ايران من منطلق ديني طائفي، فلا يرون غضاضة في المجاهرة بأن لعلاقتهم هذه أولوية على لبنانيتهم، وأنهم جنود يخدمون سلطة ايرانية عليا متمثلة في «الولي الفقيه» من دون اي نقاش ولا تلكؤ.
ولهذا لا يحق لمن هو غارق في الخطأ حتى أذنيه ان يعطي دروساً لمن تعلم الامثولة وتجاوز اغلاط الماضي.
والمهم الآن ماذا يفعل «حزب الله» الممسك بالحكومة والى اين يقود البلاد؟ والجواب ليس صعباً في ضوء التدهور الأمني والاقتصادي والاجتماعي الذي تشهده البلاد، ومعظمه بقرار واع منه، او بتغطيته لما يأتي من خارج.
اما تصنيف نصرالله اتهام «البعض» لحزبه بالضلوع في اغتيال اللواء وسام الحسن، في باب «الفتنة بين السنّة والشيعة»، فقلب للحقائق يبرئ القاتل من تقصّد الفتنة ويتهم الضحية بما سعى اليه. فالذين ساندوا اغتيال الحسن لوجستياً وسياسياً وإعلامياً هم الذين خططوا لتفجير لبنان طائفياً عبر شبكة سماحة – مملوك، ووجهوا التهديدات المتلفزة اليه بعد كشفها، وهم الذين يدافعون عن حاكم دمشق الذي يكرر الكلام عن «حريق كبير» في المنطقة اذا سقط نظامه.
لكن هذا السقوط لم يعد بعيداً، وهو بالتحديد ما يقلق نصرالله ويدفعه الى التشدد أملاً في تعويض بعض الخسارة الفادحة المقبلة، سواء عبر التمسك بحكومته المتهاوية او عبر التسريبات عن «طائف جديد» يكرس غلبة السلاح على الدولة وأهلها، ويستبدل ادارة دمشق - طهران المشتركة للبنان، بدور ايراني بحت.
 نطالب نصرالله باعتذار.. ولو كان الأسير مسلحاً لوقعت مجزرة
كارين بولس، الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012


"لا أحد سيرضى (بتوقيف إمام مسجد بلال بن رباح في عبرا الشيخ أحمد الأسير). ليوقفوا غيره بدايةً، ليأتونا بالجماعة المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري أولاً"، هذا ما أكَّده  مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو في اتصالٍ مع موقع "NOW".

ولفت الجوزو إلى أنَّ الشيخ الأسير "لم يطلق النار على أحدٍ، فهم من أطلق النار عليه. وفي الفيديو الذي عرض يظهر من أطلق النار، فلا يجوز بأي شكل من الأشكال أن يتم توقيف الشيخ الأسير بينما القاتل والمجرم والمعتدي لم يوقفه أحد. فهذا لا منطق فيه ولا عدالة".

وعما نُشر في بعض وسائل الإعلام عن أن الشيخ الأسير يتجه إلى الإعلان عن جناح عسكري له صفة المقاومة، أجاب الجوزو: "نحن لا مونة لنا على أحد ولا نستطيع أن نوقف الشيخ الأسير أو أي شيخ آخر عن أي عمل يفكر فيه، لذلك لا نرى أنَّ الشيخ الأسير في الساحة يتصرف لوحده، هناك جهات متعددة في لبنان تخطت وتجاوزت الحدود العادية، وما دام هناك سلاح في لبنان غير شرعي الكل من حقه فعل الشيء نفسه".

وأضاف: "في حال فلتت الساحة سيكون مسؤولاً عنها الذين كانوا السبب الأساسي في فتح هذا المجال. فاذا أتى (الأسير) وقال لماذا تريدون أن تمنعوني وهناك "حزب الله" مسلح وحركة "أمل" مسلحة والحزب "القومي السوري" مسلح و"البعث" السوري مسلح؟ كلهم مسلحون فسينضم إليهم فريق مسلح جديد. إنَّ دار الفتوى هي الجهة الوحيدة التي ليست مسلحة والكل يعتدي عليها". 

وتابع: "لا نستطيع (كدار فتوى) أن نمنعه طبعاً. وفي الأصل نحن ضد السلاح، ولا نحبذ أن يكون هناك سلاح في لبنان، لأننا رأينا أنه بسبب "شوية" صور قامت الدنيا ولم تقعد، وكادوا أن يقتلوا "الزلمي" (في إشارة للأسير)". 

وقال الجوزو: "نحن في بلد الكل لديه الإمكانية لكي يتصور ويرفع صوره في الشارع، ولكن لا نرى سوى فريق واحد يرفع الصور. نحن مع فكرة ألا يكون هناك صور أبداً. نحن لسنا عبدة أوثان. نحن جماعة الإسلام تحرر عقلنا من عبادة الأوثان. لا يجوز بأي شكل من الأشكال أن يُقتل ثلاثة أو أربعة أشخاص بسبب صورة ". 

وتطرق الجوزو إلى عملية اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء وسام الحسن، قائلاً: "اللواء الحسن الذي هو حافظ الأمن وحافظ أمنهم أنفسهم وحاميهم من جواسيس إسرائيل لماذا قتلوه؟ وأوجه حديثي إلى "حزب الله" بالذات لأن الله لم يأمر بهذا الشيء أبداً ولا أمر أن يكون السلاح سبباً للفتنة في هذا البلد. أنا أعرف أن السلاح بدأ على أساس أنه ضد إسرائيل، أما اليوم فصار يقتل الناس بالجملة. حتى إنه لم يذكر (الأمين العام لـ"حزب الله") السيد حسن (نصرالله في خطابه الأخير بمناسبة يوم الشهيد) في خطابه شيئاً عما حدث في صيدا، ولم يحاول أن يعتذر من أهل صيدا عما حدث".

وأضاف الجوزو: "نطالبه باعتذار لأن هؤلاء الشباب لم يذهبوا مسلحين، ولو كانوا مسلحين لكانت وقعت مجزرة، ذهبوا سلميين وحاولوا ان ينزعوا صوراً يعتبرونها استفزازاً لهم. هل نتكلم معهم بالحوار أم بالسلاح؟ لم يعد هناك حوار، يتكلم أمين عام الحزب بالحوار. أي حوار؟ الحوار بالسلاح؟".

وختم الجوزو: "هذا البلد لن يخرج مما هو فيه الَّا في حال وجود دولة بالمعنى الصحيح. وجود "حزب الله" مسلح ينفي معنى الدولة".
"طائف جديد" بمئة ألف قتيل؟
علي حماده (النهار) ، الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
بالامس اشتعلت صيدا على خلفية قيام "حزب الله" بتعليق لافتات في قلب المدينة لمناسبة اقتراب ذكرى عاشوراء التي تمثل في الوجدان الشيعي ذروة الصدام الشيعي - السني الذي يستعيد في هذه الايام زخما كبيرا بفعل المواجهة الكبرى في المنطقة بين المشروع الايراني ذي الوجه الشيعي، والمشروع العربي المشرقي ذي الوجه السني، ولبنان ليس استثناء، وخصوصا ان الازمة السورية بتفاعلاتها تنعكس على المناخ الحساس في لبنان. ولا ننسى ايضا المواجهة التي تطورت بالسياسة اولا، ثم على الارض بالسلاح بين القوى السياسية الممثلة للجمهورين الشيعي والسني في البلد. طبعا نحن من القائلين ان المعركة سياسية وليست طائفية، وان تكن تعبيراتها طائفية تستظل الرموز الدينية الخلافية بين الطرفين. لكن ثمة حقيقة مُرة لا بد من الاعتراف بها، مفادها ان التوتر الشيعي - السني يكاد يبلغ مستويات من الحدة والخطورة والتفجر، بحيث بات من الصعب جدا تلافي الصدام الآتي بأقرب مما يتوقع البعض.
اذا نحن امام معضلة الواقع المتفجر بين اكبر مكونين طائفيين في لبنان. كلاهما ضخم قياسا ببقية المجموعات الاصغر مسيحية كانت ام اسلامية. مكونان ضخمان بثقلهما الديموغرافي وحجم شارعهما المحتقن، وبروافدهما الخارجية الهائلة: ايران للشيعة، والنظام العربي الرسمي للسنة.
حتى كانون الثاني ٢٠١١ موعد الانقلاب على حكومة سعد الحريري، كان التوتر كبيراً، ولكن امكن احتواؤه الى حد بعيد بفعل وجود الحد الادنى من التوازن في السلطة.

بعد الانقلاب انكسر التوازن، وبدا في ظاهر الامور ان ثمة غلبة طغت لمصلحة القوى الشيعية المسلحة في البلد. ثم اشتعلت الثورة في سوريا، فأعادت الروح الى معنويات السنة في لبنان. لكن اصرار "حزب الله" ومن وراءه مع النظام في سوريا على تشكيل حكومة نجيب ميقاتي والدوس على مشاعر السنة، جاء كصب الزيت على النار.

وتزامن الامر مع مضي بعض القوى السياسية اللبنانية الخائفة في الاستسلام امام قوة "حزب الله" العسكرية والامنية، ومع تورط امني - عسكري للحزب في الحرب الى جانب النظام ضد الشعب السوري. كل هذا والشعور المبني على حقائق مثبتة بأن "حزب الله" يمارس وصاية ويتسلط بالقوة على بقية مكونات البلد، ويتصرف على انه هو الدولة وفوقها في آن معا، يزداد ترسخا في الوعي الطائفي الهوى في لبنان. وكان اغتيال وسام الحسن، وهو خدم "حزب الله" عدوه الامني الاول، ليثبت الشعور لدى السنة بأن استهدافهم لم يتوقف يوماً، اقله منذ رفيق الحريري، ليرفع درجة الاحتقان الى الذروة فيفتح المجال امام القوى غير التقليدية في الوسط السني لتتقدم المشهد في الشارع، وهي ذاهبة نحو صدام مباشر مع "حزب الله".
ثمة من ينادي بـ"طائف جديد" في لبنان لحل مشكلة تورم "حزب الله"، لكن السؤال المطروح هو: كم من القتلى سيسقط للوصول الى هذا "الطائف" الهلامي؟ خمسين الفا؟ ام مئة ام مئتا ألف؟ أفلا يجدر البدء بتصحيح خلل فاضح بإسقاط حكومة الفتنة والقتلة في لبنان وسوريا؟
 ما من حكومة مقدسة والحوار ضرورة أساسية
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، وزراء "جبهة النضال الوطني": غازي العريضي، علاء الدين ترو ووائل ابو فاعور، بحضور وزير الصحة علي حسن خليل.
وقال العريضي بعد اللقاء: "نحن في مأزق سياسي وطني كبير وحقيقي، ويجب ألا نكابر بل أن نتطلع الى الأمور كما هي لنتعاون جميعاً، ونرى كيفية إنقاذ البلد من هذا المأزق، ونحن سبق وقلنا إن أي إجراء أو أي توجه أو أي عمل أو خطوة يمكن أن تؤدي الى حماية أمن واستقرار وسلامة لبنان واللبنانيين سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، يجب ألا يكون ثمة تردد في الإقبال عليها".
وأضاف العريضي: "لذلك كان نقاش طويل مع دولة الرئيس حول هذه الأمور، ونتمنى أن تتوسع دائرة النقاش انطلاقاً من الإدراك بهذا الشعور وهذه المخاطر التي تستهدف البلد، ويجب ألا يعتقد البعض أن المسائل مرتاحة وهادئة والجو عادي في البلد على مستوى الحكومة وخارجها. لنكن واضحين، ثمة مشكلة سياسية كبيرة في البلاد يجب أن نعرف كيف نتعاطى معها، وإن إنعكاسات ما يجري في سوريا علينا خطيرة جداً إذا لم نعرف كيف نتعاطى معها، وعلى هذا الأساس أردنا فعلاً أن نخوض نقاشاً واسعاً مع دولة الرئيس، ونأمل أن نصل معه ومع كل القوى السياسية الى قراءة مشتركة لهذا الأمر، فلا بد من خطوات أساسية لإخراج البلاد من هذا المأزق".
وردا على سؤال عن الخطوة التي تؤدي الى حماية الإستقرار، قال: "كان كلامنا واضحاً وقلت نحن في مأزق سياسي، إذا كان الحل برحيل الحكومة فليس لدينا مانع وكان هذا الموقف الذي أعلناه من الأساس. وبعد التطورات التي حصلت وما نشأ على الأرض من توترات، وبعد الذي جرى في صيدا، وبعد الخطاب السياسي المتشنج، وبعد القرارات السياسية التي نشاهدها ونقرأها ونسمعها في البلد نحن لسنا مطمئنين الى الواقع السياسي في البلد والى الأيام المقبلة إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، بالاضافة الى الواقع الإقتصادي الإجتماعي".
ورأى العريضي أنه "ليس ثمة حكومة مقدسة وليس ثمة حكومة في نهاية المطاف تتشبث بموقعها في ظل واقع كما هو الآن، نعم الحكومة اليوم موجودة والحكومة تعمل، ونحن كان لنا دور أساسي في هذا الموضوع رغم كل ما تعرضنا له وما تحملناه، لكن هذا لا يعني أن المسألة مفتوحة على هذا الإحتمال فحسب، لذلك قلت لا نتصرف على أساس اننا ننام على حرير وأن الأمور طبيعية وجيدة وانتهت كل هذه المسائل".
ورداً على سؤال، قال العريضي: "أستطيع أن أقول إننا متفقون مع دولة الرئيس بري على الخطوط العريضة وعلى التوجه العام وعلى الجهد المشترك الذي يجب أن يبذل من قبلنا ومن قبله كل من موقعه مع القوى التي يمكن أن يتعاطى معها. الحوار في لبنان ضرورة أساسية ومهمة، والقطيعة لا يمكن أن تؤدي على الإطلاق الى أي نتيجة إيجابية"، مضيفاً: "بطبيعة الحال الحوار يجب أن يكون جدياً، وألا يكون فيه محرمات على الإطلاق، بل هذا واجب بين اللبنانيين. نحن لا نمنّن بعضنا البعض بالحوار إذا أقدمنا على خطوة حوار أو دعوة حوار أو لقاء حوار، الحوار هو واجب وضرورة بين اللبنانيين جميعاً في كل المراحل".

توزيع السلاح "العوني" مستمر في زحلة.. وفي جبل لبنان أيضاً!

الثلثاء 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
يواصل "التيار الوطني الحر" توزيع أسلحة حربية خفيفة على كوادره الموثوقين في زحلة.
وتندرج حركة التيار العسكرية ضمن استراتيجية امنية يقودها حزب الله على مستوى لبنان ويشرف على تنفيذ خطواتها المتدحرجة فريق امني ايراني – سوري , يدير الامور بما يلائم الواقع السوري المأزوم.
جبل لبنان وجبيل وجونيه أيضاً!
ويبدو من خلال حراك الادارة الامنية السورية – الايرانية المكلفة هذا الملف مدى الاهتمام الزائد الذي توليه للشارع المسيحي. فقضية توزيع اسلحة حربية على عناصر التيار العوني ليست يتيمة. اذ كشفت معلومات امنية عن انجاز فريق امني مكلف من الجنرال عون مهمة توزيع اسلحة على كوادره وبعض انصاره الخلص في مناطق جبل لبنان والاشرفية والمتن وجبيل وجونية وغيرها من المناطق المسيحية.
وربطت مصادر أمنية بين انجاز القيادة الامنية في التيار العوني لمهمة توزيع الاسلحة والهجوم الحاد والمباشر للامين العام لحزب الله حسن نصرالله على رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع. اذ حمل خطاب نصرالله تهديدات مباشرة لـ"الحكيم"، وضّن خطابه عبارات تحدي و"استكبار" و"بلطجة" تنم عن فائض قوة عسكرية في الشارع المسيحي هذه المرة ، ما عزز استنتاج ومعلومات المصادر الامنية عن "اكتمال انتشار مقاتلي حزب الله على كامل الاراضي اللبنانية، وانجاز التيار العوني للشق العسكري الامني المتعلق به في المناطق المسيحية".
البيك العوني: أوقف صدفةً وأطلقت الضغوط سراحه!
ولأن زحلة في صلب استراتيجية النظام البعثي المقبور وحليفه حزب الله، كان لها حصة "الاسد" من خطة توزيع الاسلحة الحربية الخفيفة على العونيين وعدد من المناصرين.
فبعد المعلومات التي كشفها "الشفاف" اواخر الشهر الماضي عن اول موجة توزيع حزب إلاهية على العونيين في المدينة، انتهت منذ مدة قصيرة الموجة الثانية من عملية توزيع الاسلحة على العونيين في زحلة، والتي اشرف على تنفيذها من الجانب العوني القائد العسكري الجديد للتيار العوني في زحلة، النائب السابق سليم عون.
كان للموجة الثانية ان تنتهي من دون ضجيج، لكن تشاء الظروف افتضاح امر المنفذين والموزعين على السواء. اذ وقع في قبضة القوى الامنية – مصادفة بالطبع – "البيك" احد ابرز رموز القطاع العسكري للعونيين في زحلة، اثناء نقلة بسيارته اسلحة حربية وذخائر من خارج المدينة الى داخل احد احيائها.
البيك - لقبه ليس نكاية بحليف العونيين الاول في زحلة النائب الياس السكاف - اقتيد مع المضبوطات الى احد المركز الامنية، وخضع لتحقيق قيل انه "مطول"، ثم افرج عنه بعد ساعات نتيجة اتصالات سريعة من قيادة التيار وحلفائه بالطبع ليعود الى ممارسة عمله وكأن شيئاً لم يكن.
وتتخوف المصادر ذاتها من حال العسكرة السائدة في زحلة اليوم.
فالعوني سليم يتابع تنفيذ خطة حزب الله باعصاب باردة، وقد استطاع عبر حلفائه اخراج العسكري المتقاعد الياس حجار، الملقب بـ"البيك" وكان شيئا لم يكن. وعلى خط موازٍ، يتولى تيار النائب سليمان فرنجية في المدينة تأمين رخص اسلحة لاعضاءه وانصاره، وهو شمل بعطفه انصار النائب السابق البيك الياس السكاف، الامر الذي يضع الزحليين على ابواب مرحلة استثنائية تتطلب تدخلا استثنائيا من قبل السلطتين السياسية والامنية لتنظيف زحلة من الاوساخ التي رتبها تواطؤ عملاء النظام البعثي السوري في المدينة. والا فان الامور ذاهبة الى مرحلة فيها الكثير من الخضات الامنية غب الطلب السوري.
توزيع السلاح "العوني" مستمر في زحلة.. وفي جبل لبنان أيضاً!

khaled
18:23
13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

It is NORMAL, we do not expect Aoun the Clown to have His Guns from Iran Direct. Specially there is a Universal War against Him, he urgently need the SUPPLIES. Mukawama, People, and Armed Forces. Aoun is People, and we expect anyone from the people which is Mukawama by Substitution, would have the Guns but NOT Ballistic Missile of course, that Monopolized by Iran. Aoun might have them one day. What happened in Saida was Fruitful. Under the Conception of Fighting Israel, Al Assir is CREATING His Mukawama as well. Why the Mukawama is JUST one Sectarian Type, as Al Assir from the people as Aoun and the SMALL GIANT Frenjieh, and the DWARF Wahab. Al Assir is Logically standing by the Main Mukawama of Nosrallah to fight Israel, according to the MAGIC EQUATION. We would not be SURPRISED to witness at least 18 Sectarian Types of Mukawama in Lebanon, PLUS the Outlaws of course. So let the people got involved with the HOLLY Mukawama.
khaled
 كيف يتهمنا نصر الله بالعمالة ثم يدعونا الى الحوار؟
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012



شنّ عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب إيلي ماروني هجوماً عنيفاً على الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله واتهمه بالعودة إلى اللغة الخشبية التي اعتاد عليها "حزب الله" والنظام السوري وأزلامهما بحق مسيحيي "14 آذار".
ماروني، وفي حديث لصحيفة "السياسة" الكويتية، قال: "العالم كله يعرف من يحمي اليوم حدود إسرائيل، إنه "حزب الله" وحلفاؤه الذين يرسلون المقاتلين لقتل الشعب السوري والدفاع عن نظام مجرم"، مستغرباً سرّ خطاب نصر الله "المرتبك". وسأل: "كيف يمكن لنصر الله أن يتهمنا بالعمالة لإسرائيل، ثم يدعونا إلى الحوار؟

الحريري لـ «الحياة»: محكومون بالتعايش وخيارنا الاعتدال والشراكة تحت سقف الدولةأتمنى أن يستيقظ «حزب الله» فوقوفه مع النظام الظالم في سورية بالغ الخطورة
الرياض - غسان شربل
الخميس ١٥ نوفمبر ٢٠١٢
الرئيس سعد الحريري
في سياق الحوارات التي تجريها «الحياة» مواكَبةً للتطورات في لبنان، طرحنا هذه الأسئلة والمخاوف على الرئيس سعد الحريري، وهنا نص الحوار:
> هناك من يعتقد أن رغبتكم الشخصية في الثأر من الرئيس بشار الأسد دفعتكم إلى الانحياز مبكراً إلى الانتفاضة السورية؟
- أنا لا أؤمن بالثأر، والسياسة لا يجوز أن تُبنى على مشاعر من هذا النوع. ما حدث هو التالي: تظاهَرَ السوريون مطالبين بالحرية والكرامة وإنهاء الظلم والفساد، فردَّ النظام بقتل المتظاهرين السلميين والأطفال والنساء. شعرتُ بواجب شخصي وإنساني في اتخاذ موقف صريح وعلني. ثم إنني خشيت، وفي ضوء معرفتنا بهذا النظام، أن يكون مستعداً لتدمير سورية من أجل بقائه. وتدمير سورية مأساة للسوريين، وكذلك للبنانيين والمنطقة. سورية دولة محورية، وبين الشعبين اللبناني والسوري روابط عميقة متنوعة ومصالح متبادلة. للأسف أكدَتْ التطورات اللاحقة صحةَ مخاوفنا.
> طرحت السؤال لأن علاقاتكم بسورية كانت شديدة السوء؟
- كانت علاقتنا سيئة بالنظام السوري لا بالشعب السوري. لم تكن لدينا مشكلة مع الشعب، الذي كان يفتح صدره للبنانيين كلما مروا في محنة، وقبل حرب تموز (يوليو) 2006 بسنوات طويلة. المشكلة أن النظام كان يعتاش من إثارة الاضطراب لدى الدول المجاورة، وهو ألحق ظلماً كبيراً باللبنانيين والفلسطينيين والعراقيين، وحاول زعزعة الاستقرار في الأردن، لكن الأحداث أظهرت أنه ألحق ظلماً مضاعفاً بالسوريين أنفسهم. حين كنا نشكو من ظلم هذا النظام في السنوات الماضية ونهجه القائم على الاغتيالات والاستباحة والانتهاكات، كان هناك من يتهمنا بالمبالغة.
اليوم نسمع الدول القريبة والبعيدة تقول أكثر مما قلناه، وتحذّر من آثار التدمير الممنهج لسورية في عقاب جماعي شديد لشعبها.
> شكوتم سابقاً من التدخل السوري في الشأن اللبناني، وسارعتم إلى التدخل في الشأن السوري؟
- النظام السوري، صاحبُ الأرقام القياسية في التدخل في شؤون جيرانه، يحاول إخفاء الحقيقة. مشكلته أولاً وأخيراً مع شعبه، فالثورات لا تُستورَد من خارج، وكلنا يعلم كيف كانت شرارة الأحداث، وكيف أدى استخدام القوة المفرط ضد المدنيين إلى امتداد الاحتجاجات إلى كامل الأراضي السورية تقريباً. ثم هل يُعتبر تدخلاً قيامُنا بمساعدة لاجئ أو نازح أو جريح، ومحاولة توفير دواء أو غذاء لمن هو في أشد الحاجة إليهما؟ هذا الدور واجب أخلاقي وإنساني. أما إذا كنت تلمح إلى اتهامات النظام في شأن عمليات تسليح، فنحن تيار سياسي لا يقتني السلاح أصلاً، ثم إن هذه العملية تفوق قدراتنا، وبكثير. بصدق أقول إن ممارسات النظام السوري هي المحرّض الأكبر للسوريين للثورة عليه، وهو يدرك ذلك ويحاول إخفاء الحقيقة، بزعم أنه ضحية مؤامرة خارجية.
> هناك من يتخوف من قيام نظام أصولي متطرف على أنقاض نظام «البعث» في سورية؟
- إصرار النظام على تدمير المدن والقرى والفتك بالمدنيين ضاعف الغضب لدى السوريين المعارضين، الذين اضطروا بعد شهور من بدء احتجاجاتهم، إلى الدفاع عن أنفسهم وأحيائهم بالسلاح. في مناخ بهذه الحدة، يمكن التطرف أن يظهر، ويمكن بعض المجموعات أو الأفراد أن يرتكبوا ممارسات غير مقبولة. من يعرف تركيبة سورية المتنوعة مذهبياً وعرقياً، ومن يعرف طروحات المعارضة السورية، يخرج بانطباع أن الغلبة ستكون في النهاية للاعتدال، وأن من ثاروا ضد التسلط لن يستبدلوه بتسلط من طبيعة مختلفة.
قرار مستقبل سورية يتخذه السوريون. أعتقد أن غالبية السوريين الذين ثاروا على النظام يريدون سورية ديموقراطية تعيش في ظل القانون والاعتراف بالآخر وتداول السلطة واحترام حقوق الإنسان، سورية ديموقراطية تلعب دورها الطبيعي في محيطها العربي والإسلامي وتقيم علاقات طبيعية مع العالم.
>هناك من يشير إلى دور للتيارات الإسلامية؟
- التيارات الإسلامية موجودة في سورية كما هي موجودة في لبنان وفي بلدان أخرى، المهم العيش في ظل القانون واحترام إرادة الناس المعبَّر عنها من خلال صناديق الاقتراع. لا أعتقد أن السوريين سيقعون في تجربة اللون الواحد بعد أن قدّموا كل هذه التضحيات للخروج من عهد اللون الواحد المفروض على المجتمع والدولة. إن محاولة احتكار الإسلام واستخدامه للسيطرة على الحكم والمجتمع لن تؤدي إلا إلى توترات جديدة ومواجهات جديدة. نحن موقفنا صريح وخيارنا هو الاعتدال واحترام رأي الآخر مهما اختلفنا معه، ورفض نهج التخوين والشطب والإلغاء من أي جهة أتى. المجتمعات التي تعيش في القفص والتوتر الدائم مجتمعات لا تستطيع مواجهة أعباء التنمية والتعليم والصحة، وتستنزف قدرات الناس في معارك وهمية وهامشية. أنا أتمنى لسورية ما تتمناه لها غالبية السوريين، أي سورية مستقرة ومزدهرة تحترم حقوق الإنسان والمواطن والمرأة والطفل، وتوفر لأبنائها تعليماً متطوراً وعناية صحية متقدمة. خذ مثلاً مسألة الدستور، أنا أعتقد أن المهمة الأولى للدستور هي ضمان العيش المشترك بين المكونات، أي ضمان الشراكة الوطنية على قاعدة الاعتراف المتبادل والتساوي في الحقوق والواجبات داخل هذا الوعاء الوطني الذي يجب أن يتسع للجميع.
> أي التشديد على فكرة الدولة؟
- نعم، الدولة والتنمية المستدامة وتأهيل الاقتصاد وتطوير التعليم والقطاع الصحي ومكافحة الفقر والبطالة. انظر إلى سورية: تحت شعار المقاومة والممانعة تمت مصادرة الحريات، وتدهوَرَ الاقتصاد، وازداد الفقر، وشاع الفساد، وتخلفت سورية عن الدول الأخرى. عطل النظام حياة الناس في بلد يمتلك قدرات وحيوية.
> لو كنتَ رئيساً للحكومة واندلعت الأحداث في سورية، هل كنت ستتخذ الموقف الذي اتخذْتَه وأنت في المعارضة؟
- نعم، لأن هذا الموقف هو لمصلحة لبنان وسورية معاً. المرونة في السياسة لا تعني التفريط بالثوابت والمصالح الوطنية. أن تخسر رئاسة الحكومة أفضل ألف مرة من أن تخسر ثقة الناس. قرار إزاحتي من رئاسة الحكومة اتُّخذ لأنني رفضت أن امشي في أي خطوة تنتهك سيادة لبنان ومصالحه والعيش المشترك بين أبنائه ووجود الدولة فيه. إن ما سيق من أعذار يومَها عن المحكمة الدولية وشهود الزور... وغير ذلك من الملفات، كان مجرد تضليل، والدليل طريقة التعامل مع تلك الملفات بعد غيابي. أنا أُزحت لأنني كنت أقول لا حين تفرض مصلحة لبنان ذلك.
> لمن كنت تقول لا؟
- لبشار الأسد و «حزب الله»، ولهذا اعتبروا وجودي في رئاسة الحكومة عقبة أمام برنامجهم.
> لنترك الماضي. ماذا تقول الآن؟
- أقول إننا محكومون بالعيش معاً، وهذا قدرنا وخيارنا، لكن هذا العيش لا يمكن أن ينتظم إلا تحت سقف دولة مكتملة المقومات، وتكون المرجع الأول والأخير، وتشكل بدستورها وقانونها الضمانةَ الفعلية للأفراد والجماعات. إن أي محاولة من فريق لشطب فريق آخر أو كسر إرادته مناقضةٌ لطبيعة لبنان نفسه ولا تؤدي إلا إلى التوتر أو الصدام. ويخطئ الفريق هذا إذا اعتقد أن الآخرين سينصاعون لإرادته. لا خيار أمام اللبنانيين غير اللقاء تحت سقف الدولة ومؤسساتها. الدولة المسلوبة الإرادة خطرة على اللبنانيين. لا يحق للبناني الاستقواء على لبناني آخر، لا بالقوة العسكرية ولا بالتحالفات الإقليمية. هذه ثوابت وطنية تمسكْنا بها في كل الظروف، ونلتزم بها، ولا نراهن على أي استقواء أو تبدل في الظروف.
> هناك من يقول إنك لم تنس جرحَ إخراجك من رئاسة الحكومة، وإنك لم تتقبل فكرة وجود الرئيس نجيب ميقاتي في المكتب الذي كنت تشغله؟
- أولاً أنا لست مصاباً، ولله الحمد، بعقدة رئاسة الحكومة. في الديموقراطية انتخابات ونتائج وتغييرات، ومن لا يقبل بذلك لا ينتمي إلى هذا العالم الذي نعيش فيه. ثم إن محاولة إلباس المسائل الطابعَ الشخصي ليست صحيحة، ولو كنت مولعاً بهذا المنصب لتوليتُه قبل سنوات. الأمر لا يتعلق بأشخاص، بل بمشروع، واليوم نرى مشروعاً يفتت البلد ويقتل المؤسسات والاقتصاد ويغطي انتهاك سيادة لبنان ويحاول إلحاق البلد بمحور لا يمكن أن يكون لبنان جزءاً منه.
> هل أفهم أنك لست مرشحاً دائماً لرئاسة الحكومة؟
- أعوذ بالله. حين ذهبت إلى السرايا للمرة الأولى رئيساً للحكومة، قرأت بتمعن عبارة وضعها والدي هناك، وهي: «لو دامت لغيرك ما اتصلت إليك». لا يحق لأي شخص أن يعتبر هذا الموقع أو ذاك حكراً عليه. أنا أريد أن يكون شاغلُ الموقع يحمل مشروعاً للنهوض بالبلد، وأن يصل إليه بالوسائل الديموقراطية، لا بتعطيلها أو الالتفاف عليها، وألاّ تناقض سياستُه الفعلية تصريحاتِه التي تعتمد الغموض والتستر. نحن لدينا مشروع هو احترام اتفاق الطائف والنهوض بالاقتصاد والتنمية وبسط سيادة الدولة.
> ما هو مأخذك على ميقاتي؟
- لقد عملنا معاً في السابق، وكان مختلفاً. واليوم أسأل الحكومة الحالية: أين الاستقرار؟ وأين الاقتصاد؟ وأين بسط سيادة الدولة؟ وأين لبنان أولاً؟ وأين ثقة الدول العربية والعالم بلبنان؟ رفعَتْ الحكومة شعار النأي بالنفس عن الأحداث في سورية، لكنها لم تطبق ذلك مثلاً في الجامعة العربية. ثم إن «حزب الله»، وهو الطرف الحاسم في هذه الحكومة، أقر علناً بإرسال مقاتلين إلى سورية لدعم النظام، ولم يَصدر عن الحكومة أيُّ تعليق. أريد أن أسأل: ما هي الرسالة التي نبعث بها إلى الشعب السوري حين نقف إلى جانب النظام الذي يقتله؟ هل هكذا نردّ الجميل للشعب السوري الذي احتضن اللبنانيين في 1982 وصولاً الى 2006. هذا الاحتضان لم يكن لفريق او حزب، بل كان للشعب اللبناني. النظام السوري كان يضطهد اللبنانيين، أما الشعب السوري فتربطنا به صلات التاريخ والرحم والجيرة والمصالح. هل يحق لحزب في لبنان أن يقرر أن نظام الأسد يجب أن يبقى حاكماً وبغض النظر عن رأي الشعب السوري؟
> هل أفهم أنك متمسك بإسقاط هذه الحكومة؟
- نعم، نظراً لما تمثل، وللأضرار التي ألحقتها بالبلد في السياسة والاقتصاد والاستقرار. نسمع من يقول إن الاستقرار رهن ببقاء هذه الحكومة. هل يعني ذلك أن قرار الاستقرار هو ورقة في يد «حزب الله»، وأنه سيفجر الاستقرار إذا سقطت الحكومة التي يهيمن عليها؟ في هذه الحال، من هو المولع بالسلطة ويسعى بكل الوسائل للاحتفاظ بها؟
> أين قصّرت الحكومة؟
- هذا السؤال وحده يحتاج إلى مقابلة خاصة. ما رأيك بفضيحة الأدوية وتزوير المستندات؟ وما رأيك بأحوال الكهرباء والطرق والموازنة وخسارة ثقة المجتمع العربي والدولي وقصة الأجنحة العسكرية؟
> تطالب بحكومة حيادية؟
- نطالب بحكومة قادرة على إجراء انتخابات نزيهة، ونقبل في 14 آذار بنتائجها.
> وفق أي قانون؟
- سيتم في النهاية التوصل إلى قانون. الغريب أن بعض من كانوا يعتبرون قانون الستين إنجازاً وإعادة للحقوق، لا يقبلون به اليوم. يبدو أن الفريق الآخر كان يعتقد أنه سيفوز بموجب هذا القانون، ولأن ذلك لم يحصل يحاول الآن تمرير قانون يناسبه.
سنتفق في النهاية على قانون. وهنا أريد أن أقول إن اللبنانيين لن يشعروا بالطمأنينة إلا إذا قامت دولة فعلية، فالدولة هي الضامن للأفراد والجماعات والحقوق والحريات. قامت 14 آذار على شراكة إسلامية-مسيحية، ونحن نتمسك بذلك. وبصراحة أقول: أنا أفضّل أن أخسر الانتخابات على الوقوع في فخ المزايدات المذهبية. هذه الشراكة هي التي تؤسس لشراكة وطنية كاملة تضم الجميع. الملفت أن يد الجريمة استهدفت دائماً مَن حاول التأسيس لشراكة وطنية أو لقيام الدولة، وبغض النظر عن الفروقات، لهذا استُهدف كمال جنبلاط وبشير الجميل ورينه معوض ورفيق الحريري. كان المطلوب إبقاء كل شخص أسيراً لدى طائفته. كان والدي يقول إن المسيحي المعتدل أقرب إلي من المتطرف في طائفتي. وأنا أقول إن المعتدل في أي طائفة أقرب إلي من المتطرف في طائفتي. وبصراحة، ومن دون مواربة: أنا ضد كل استغلال للدين أو للمذهب لكسب شعبية. يجب أن نرد على المزايدات المذهبية بترسيخ خيارنا الوطني وتعميقه.
> هل تتخوف من إمكان إرجاء موعد الانتخابات؟
- نحن نريد إجراء الانتخابات في موعدها وتمكين اللبنانيين من قول كلمتهم. أتخوف على الانتخابات ممن يعتقدون أن نتائجها لن تأتي لصالحهم. لكن سيكون غريباً أن يتجه العالم العربي إلى الديموقراطية والانتخابات ونذهب نحن في اتجاه معاكس.
> هل تعتقد أن القوى المنضوية في 14 آذار قادرة على خوض الانتخابات متحالفة هذه المرة؟
- أعتقد أن ليس لدينا أي خيار آخر. المهم أن نعي أن مشروع 14 آذار هو مشروع سيادي يتضمن رؤية سياسية واقتصادية للنهوض بالبلد. من هنا يجب النظر إلى المعركة الانتخابية والتصرف على هذا الأساس. إذا خضنا المعركة على هذا الأساس أجد فرصة كبيرة لنا للفوز فيها. أريد أن أنوّه هنا بدور المستقلين، وهم عصب أساسي وتيار واسع في 14 آذار، وعلى كل القوى المتحالفة، بدءاً منا نحن، أن تتعامل بواقعية مع هذا الموضوع. الأحزاب وحدها لا تمثل كل الناس، وهذا يصدق في بيروت وفي مناطق أخرى.
> هل تتوقع أن يكون النائب وليد جنبلاط جزءاً من هذا التحالف؟
- لا أريد استباق الأمور أو أن أجيب نيابة عن وليد بك. طبعاً حصل تباين في الفترة الأخيرة. أنا أستطيع أن أجيبك عن موقفي. المرحلة صعبة بلا شك، لكننا سنتمسك بموقفنا مهما كانت التهديدات. لن نتخلى عن مشروع الدولة. نحن على تواصل مع وليد بك، لكن هذا التواصل يجب أن يكون في الاتجاهين. ومن حقي كمعارض أن أطالب برحيل الحكومة.
> ما هي حقيقة موقف المجتمع الدولي من الحكومة الحالية؟
- ليس لدى المجتمع الدولي موقف واضح وتفصيلي. إنهم يتخذون مواقف عامة تتحدث عن ضرورة المحافظة على الاستقرار. هناك شيء من الارتباك أو عدم الوضوح. الحقيقة أن بيننا وبين المجتمع الدولي مبادئ مشتركة، لكن التجربة علمتنا أن نتحرك انطلاقاً من ثوابتنا ثم يكتشف المجتمع الدولي صحة مواقفنا ويتعاطف معها.
> أنتم الآن في حالة قطيعة مع «حزب الله»؟
- طبعاً، مع الالتفات إلى أن الحزب هو من اختار القطيعة. كنا في شراكة في الحكومة، وقرر الحزب قتل هذه الشراكة. الحزب هو قرر ذلك واختاره، وراحت مواقفه تعمق هذه القطيعة التي بدأها. أسمع كلاماً غريباً من نوع أننا ندعو الجميع إلى طاولة الحوار. الحوار جميل جداً ولذيذ ولكن على أي أساس؟ أنا أقول وبصراحة إن الأسلوب الذي اعتمده «حزب الله» أضر بالعيش المشترك، ولم يسمح بقيام علاقات حقيقية حتى بين الأحزاب. لا يمكن أن تستدعي الآخرين إلى الحوار حين يناسبك ذلك ثم تضرب نتائج الحوار حين يناسبك ضربها. ثم إن محاولة إلغاء الآخر متعذرة في لبنان. لهذا مش ماشي الحال. أقول لـ «حزب الله» إن السياسة التي يعتمدها لا يمكن أن تبني بلداً. ألم نتعلم من ذيول مغامرة 7 أيار في بيروت؟
> إذا أردت أن توجِّه رسالة إلى «حزب الله» اليوم، ماذا تقول فيها؟
- أقول إن البلد دفع غالياً ثمن الخروج على منطق الشراكة الوطنية ومنطق الدولة والمؤسسات. نحن أبناء وطن واحد ومحكومون بالعيش معاً، لكن على قاعدة اللقاء تحت سقف الدولة والدستور والمؤسسات. لغة الفرض والتهديد والإملاء لا تجدي، لأن الرضوخ غير وارد. الشراكة تقوم على الاحترام والعدالة والتساوي في الحقوق والواجبات. ليس هناك أي خيار آخر. إن المصلحة الفعلية لجمهور الحزب هي نفسها المصلحة الفعلية لجمهور «تيار المستقبل» والقوى السياسية الأخرى، فلننهض معاً بدل أن نغرق معاً ونُغرق البلاد معنا. إن نهج إضعاف الدولة خطر، والدليل ما نراه من تسيب وفساد.
> وعن موقف الحزب مما يجري في سورية؟
- موقفه هذا شديد الخطورة. الصراع في سورية سياسي وليس مذهبياً، وسورية ستبقى والنظام سيذهب. النظام يريده صراعاً مذهبياً ليبرر قمعه وبقاءه، لكن السوريين لن يقعوا في الفخ، ويدركون لعبة النظام. ويفترض أيضاً أن يكون «حزب الله» واعياً لخطورة ما يفعله النظام، كما لخطورة انحيازه الى نظام محكوم بالسقوط بسبب ما يفعله بشعبه. إن الوقوف مع الظالم أمر بالغ الخطورة، ذلك أن الاعتبارات الأخلاقية تحتم الوقوف ضد الظالم أو على الأقل عدم مساعدته في إدامة ظلمه. أتمنى أن يستيقظ «حزب الله» ويعيد تقويم موقفه الذي يمكن أن يُدخل لبنان في متاهة نحن بغنى عنها.
> تقصد في حال حصول تغيير في سورية؟
- هنا أيضاً أريد أن أكون واضحاً. نحن سنقف دائماً ضد أي تدخل سوري في شؤون لبنان. ولن نقبل أبداً أن تكون سورية ضد فريق لبناني. نحن نريد علاقات متكافئة بين دولتين مستقلتين. لهذا أدعو «حزب الله» إلى مراجعة مواقفه. ما أقوله عن سورية أقوله عن أي دولة اخرى.
أتمنى أن يعيد «حزب الله» قراءة سياسته في الداخل والخارج. لا يستقيم الوضع في لبنان إلا بقيام دولة هي المرجع الوحيد للبنانيين وتكون صاحبة قرار الحرب والسلم. وعلى الدولة أن تبسط سيادتها على كل أراضيها وأن تتحمل مسؤولية استعادة ما بقي محتلاًّ من الأرض.
> لكنك تنسى هنا العامل الإيراني؟
- لا أنسى ذلك أبداً. وأدعو في المناسبة إلى عدم توريط لبنان في أي مجازفة قد تتسبب في تدمير واسع لنا، وفي صراعات ومناورات تفوق قدرتنا ولا مصلحة لنا فيها. ألم يكن من الأفضل مثلاً لو كانت الطائرة من دون طيار والإمكانات العسكرية الأخرى في تصرف الجيش اللبناني؟ وهل يحق لحزب مشارك في الحكومة امتلاك مثل هذه الطائرة وإطلاقها من دون معرفة أي جهة رسمية؟ وماذا لو تسببت بعمليات عدوانية إسرائيلية؟
> بماذا شعرت لدى اكتشاف ما بات يُعرف بشبكة سماحة-مملوك؟ وهل فوجئت؟
- لا، لم أفاجأ، لكنه أمر شديد الخطورة أن يزود أرفعُ مسؤول أمني سوري وزيراً لبنانياً سابقاً متفجراتٍ الهدفُ منها إحداث فتنة في لبنان. لم أفاجأ لأن من لا يرحم شعبه في سورية لن يرحم الشعب اللبناني، وهو لم يرحمه أصلاً. لم أفاجأ لأننا سمعنا من المسؤولين العراقيين ما فعله النظام السوري في العراق، وكم مرَّر عبر الحدود من المتفجرات والمسلحين. هذه الحادثة لا تنفصل عن أحداث سبقتها، محاولة اغتيال الدكتور سمير جعجع ومحاولة اغتيال النائب بطرس حرب. الغريب أن مطبخ التضليل يسارع إلى إنكار وجود هذه المحاولات، كما كان يحاول بعد الاغتيالات صرف الأنظار وتوجيه الاتهامات إلى جهات لا علاقة لها.
> لماذا اغتيل اللواء وسام الحسن؟
- عوقب على وطنيته. وسام رحمه الله ضابط يؤمن بالدولة، واعتبرها المرجعَ الوحيد للجهاز الذي كان يرأسه. وهو ضابط سيادي يعتبر أن مصلحة لبنان تتقدم على مصلحة أي حزب أو فريق فيه. ثم إنه نجح في الإمساك بخيوط في ملف الاغتيالات، خصوصاً الشبكة التي كانت تراقب والدي قبل اغتياله، ثم نجح في إحباط مخطط سماحة-مملوك. لم يكن يجاري أحداً، بمن فيهم نحن إذا كان الطلب لا يتوافق ومصلحة الدولة. طبعاً تعرّض وسام قبل اغتياله لحملات علنية وتهديدات، وتناسى كثيرون أن الجهاز نفسه اكتشف عشرات الشبكات الإسرائيلية العاملة في لبنان. غياب وسام خسارة وطنية وخسارة شخصية كبرى لي، بسبب علاقتنا وصداقتنا، وتقديرُنا لهذا الضابط المميز لضميره الوطني وكفاءته. أعتقد أن رفاقه لن يترددوا في تحمل المسؤولية كاملة وبشجاعة واقتدار.
> كيف تصف علاقتك بالرئيس ميشال سليمان؟
- أُكنّ تقديراً كبيراً لفخامة الرئيس، وأعتقد أن مواقفه كانت دائماً شجاعة وترمي إلى جمع اللبنانيين. أحيّي مثابرته وصبره. لقد نجح في إعادة الاحترام إلى مركز الرئاسة سواء في الداخل والخارج.
> قيل في وقت سابق إنك بذلت جهودا لإطلاق اللبنانيين المحتجزين في سورية؟
- أعتبر ذلك جزءاً من واجبي ولا نزال نحاول. النائب عقاب صقر يكرر محاولاته مع الفريق الذي يمكن أن يؤثر على الخاطفين. فخامة الرئيس يعمل أيضاً من أجل إطلاقهم، والحكومة التركية تبذل جهوداً وأتمنى أن تكلَّل هذه المحاولات بالنجاح.
> كيف تقوّم الموقف العربي من لبنان حالياً؟
- لا أبالغ إذا قلت إن الإخوة العرب يلحّون على الاستقرار في لبنان، وأحياناً أكثر من اللبنانيين انفسهم. لعب العرب دور الناصح والمساعد. لقد وقفت المملكة العربية السعودية دائماً إلى جانب لبنان ودعت إلى احترام سيادته واستقلاله واستقراره ودعم اقتصاده، ونصحت اللبنانيين بالتمسك بنهج المصالحة والتعاون.
> هل تخشى تصاعد الخلاف السني - الشيعي في المنطقة؟
- للأسف هناك من يحاول دفع الاحتقان الحاصل ليتحول نزاعاً، وهو امر خطر ومرفوض. إن تدخلات إيران في عدد من الدول العربية ترمي إلى جمع الأوراق استعداداً للتفاوض وإذا أبرمت اتفاقاً ستتخلى عن هذه الاوراق. انا اعتقد ان مصلحة الشيعة العرب هي الاندماج في مجتمعاتهم، أُسوة بسائر المواطنين. وفي لبنان تحديداً، يصدر كلام من نوع أن فريقاً مسيحياً في ١٤ آذار يحرض على الفتنة السنية-الشيعية، وأن بعض تيار المستقبل يماشيه في ذلك. هذا الكلام «بلا طعمة»، لا بل إنه التحريض بعينه على الفتنة. في الحقيقة ما يجري هو أن الحكومة اللبنانية ومنذ وصولها تسهّل وتغطي وضع لبنان برمته على خط التوتر. طرابلس وضعت على خط التوتر، وبيروت وضعت على خط التوتر، والآن نرى صيدا توضع على خط التوتر. مسؤولية الحكومة أن تعالج ما يحصل في صيدا وفي كل لبنان، وأن تعالج التوتر، لكن كيف لها ذلك، وهي المسهِّل والمغطي، بينما أن الحاجز الذي كان يقف في وجه الفتنة، وهو وسام الحسن، قد تم اغتياله؟
> هل انت عائد الى بيروت؟
- بالتأكيد أنا عائد في الوقت المناسب.
> ألا تغريك سلامة الإقامة الدائمة في المنفى؟
- لبنان وطني وحبي وشوقي، ولا أرى نفسي إلا فيه، وسأحاول القيام بواجبي كاملاً.
> قرأنا عن صعوبات مالية تعيشها مؤسساتك؟
- تأثرنا كغيرنا بالأزمة المالية العالمية. كانت لدينا صعوبات عولج بعضها ونعمل على معالجة البعض الآخر. الامور أفضل والحمد لله.
> لنفترض أن العماد ميشال عون اتصل بك، أليست هناك فرصة للحوار؟
- نحن لا نريد الحوار للحوار أو لالتقاط الصور. ولم نكن الفريق المبادر الى قطع الحوار كما أشرت سابقاً. لا يستطيع لبناني رفض الحوار اذا كان صادقاً وهدفه قيام دولة مكتملة المقومات والمؤسسات. حوار حقيقي وجدّي مرجعيته الدولة.
> سارعت بعد اغتيال اللواء الحسن الى اتهام الرئيس الاسد، فأين هو الدليل؟
- سماحة نفسه اعترف بدور علي مملوك، وموقعه معروف، ثم إن أذناب النظام السوري كانوا شنوا حملة تهديد ضد الحسن. لمن قتلوا وسام الحسن أقول بوضوح إن العدالة ستطاردهم مهما تأخر الوقت، خصوصاً أن النظام الذي أرسل المتفجرات ساقط لا محالة.
> هل تنتظر سقوط النظام في سورية للعودة الى لبنان؟
- لا.
كلام نصر الله تخويني دون مضمون
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر بارزة في قوى 14 آذار إن منسوب التوتر المرتفع في خطاب الامن العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله دليل على الأزمة التي يعيشها ربطا من جهة بتطورات الملف السوري مع توحد المعارضة وما سيستتبع هذه الخطوة من اعترافات عربية ودولية وتسلح وملاقاة في منتصف الطريق، ومن جهة أخرى بموقف 14 آذار الحازم برفض الجلوس على نفس الطاولة مع "حزب الله" في المجلس النيابي والحكومة والحوار، وإلا فلا مبرر لهذا الكم من التخوين الذي خلص بنتيجته إلى أن كل مكونات 14 آذار حلفاء لإسرائيل في إدانة لنفسه أولا بعد مشاركته هذه المكونات في حكومات وحدة وطنية وعلى طاولة الحوار، وإقفاله الطريق ثانيا أمام أي حوار مع قوى حليفة لإسرائيل.
وأكدت المصادر أن قول نصرالله أن "في 14 آذار قسماً لم يؤمن بالمقاومة وكان حليفًا للإسرائيلي"، والقسم الآخر "الذي كان مع سوريا لم يكن يؤمن لكنه كان مع الواقف"، يعني أنه قسم اللبنانيين إلى فئتين فئة العملاء وفئة الوطنيين، ما يبيح للفئة الآخيرة استباحة دم الفئة الأولى.
ورأت المصادر بحسب ما نقلته "الجمهورية" أن نصرالله أعاد تأكيد انتسابه لمنظومة إقليمية أكبر من البلد وتتعارض مع مصالح اللبنانيين وأولياتهم الوطنية، كما تأكيده مواصلة مشروعه بمعزل عن إرادة الشعب اللبناني، ولعل أبلغ دليل على هذا الكلام قوله "أنا لا يهمني إذا اعتبر أحد اللبنانيّين أنّ ليس هناك ردع، أنا يهمني أنّ العدو يعترف بهذه الحقيقة". فهو بالنتيجة يخوض حرباً مع إسرائيل بالوكالة عن إيران وليس عن لبنان، فضلا عن تمسكه بمعادلة "المقاومة والجيش الشعب"، واعتباره التخلي عن المقاومة انتحاراً، الأمر الذي يؤكد على صوابية موقف المعارضة الرافض الالتقاء مع الحزب تحت سقف واحد، لأنها غير مستعدة تحمل كلفة الخيارات الانتحارية التي يدفع البلاد إليها.
وشكرت المصادر "كرم أخلاق "حزب الله" لقبوله الجلوس معنا على طاولة الحوار، غير أننا لسنا معنيين من الآن وصاعدا بأي حوار مع الحزب قبل تسليمه المتهمين الأربعة باغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري والتزامه "إعلان بعبدا" لجهة حياد لبنان وقبوله بتسليم سلاحه، فضلا عن تشكيل حكومة حيادية تعمل على تنفيذ برنامج مرحلي يعيد إلى الدولة هيبتها وحضورها.
من كرم أخلاقنا أننا جلسنا مع متهمين في اغتيال الحريري
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
علَّق عضو كتلة "المستقبل" النائب عمَّار حوري على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بالأمس بمناسبة "يوم الشهيد"، بالقول: "اذا قارنّا بين صورة نصرالله التي رفعت في العام 2006 (في إشارة إلى ما بعد حرب تموز 2006) واليوم، نرى أنَّ هذه الصورة اهتزت والسيد نصرالله حاول ان يقول بالأمس أمرين الأول إن بعض مسيحيي "14 آذار" يحاولون اغراق البلد والثاني أن حكومته باقية ونحن نقول انه ان كان يحاول فتح دفاتر قديمة فيمكننا فتح دفاتر "حزب الله" القديمة". 

حوري، وفي حديث إلى "إذاعة صوت لبنان 100.5"، أضاف: "من قمة المفاجأة قول نصرالله انه "من كرم أخلاقه الجلوس معنا على طاولة الحوار" ونحن نقول له "من كرم أخلاقنا أننا جلسنا مع متهمين في اغتيال الشهيد رفيق الحريري" وللأسف بالأمس أسقط السيد نصرالله آخر ورقة لإمكانية الحوار".

علق عضو كتلة "المستقبل" النائب عمّار حوري على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، مسجلاً مجموعة ملاحظات، الذي وصف مضمونه بأنه "فارغ" ولم يتضمن جديداً.
حوري، وفي حديث لصحيفة "اللواء"، أشار إلى أن "نصر الله أراد ابلاغنا أمرين، أولهما ان الدكتور جعجع (رئيس حزب "القوات اللبنانية") يحاول التسبب بفتنة مسترجعاً الماضي وان كل الناس متورطة بالتآمر على المقاومة، والثاني ان حكومة نصر الله باقية"، مضيفاً: "نصر الله تحدث عن طائرة "أيوب" لكنه لم ينتبه إلى ان إيران اعلنت ان المعلومات التي سجلتها الطائرة باتت في حوزتها، وهو أمر يؤكد ان الطائرة ارسلت لخدمة أهداف إيرانية، وهو أيضاً عندما تحدث عن أهمية وجود الشيوعيين في طاولة الحوار لم يخبرنا لماذا لم يأخذ أي مرشح شيوعي على لوائحه الإنتخابية".
ولاحظ حوري ان "نصر الله، الذي يفترض أن يكون قائد المقاومة، تحدث بلغة زواريب لا تليق به، وكذلك الأمر بالنسبة إلى حكومة الوحدة الوطنية، حيث تحدث بلهجة الحمل الوديع، وان 14 آذار كان هو الفريق المرتكب بينما  العكس هو الصحيح"، لافتاً الى ان "خلاصة الكلام ان نصر الله يريد أن يقول انه يمثل أو هو على علاقة مع جزء من هذا الوطن، ولهذا السبب فإن حكومته باقية لأنه يمثل جزءاً من هذا الوطن، خدمة للأهداف التي يمثلها".
كلام نصرالله بالأمس فيه "تناقض"
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب رياض رحَّال أنَّ خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله مساء أمس بمناسبة "يوم الشهيد"، "كان فيه تناقض". 

رحَّال، وفي حديث إلى "إذاعة لبنان الحرّ"، قال: "إذا كان (نصر الله) يريد الحوار فعلاً  فليضع سلاحه تحت كنف الدولة اللبنانية". وعن اتهام نصرالله لبعض مسيحيي قوى "14 آذار" بانهم يؤججون الفتنة السنية – الشيعية، أجاب رحَّال: "عندما نطالب ببناء الدولة ونطالب بالسيادة والاستقلال نصبح عملاء ونخوَّن".

وأضاف: "الفتنة هي الاغتيالات والتفجيرات، أغلب التفجيرات في حصلت في المناطق المسيحية واكثرية من سقط بنتيجتها هم مسيحيون، هل نأتي ونقول إن المسيحيين يريدون الفتنة؟".

صيدا: الواحة التي صحّرها لبنان

لا اعرف ان كنتُ يا ولدي مغبونا لأن صيدا عرّفتني على الآخر فأحببته
الثلثاء 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
يمكن توزيع التهم او حصرها في هذا الفريق او ذاك، لكنّ احداث صيدا الاخيرة تجاوزت هذا النقاش الى الانهماك المحموم في ترسيخ الحالة المذهبية داخل المدينة، ومع محيطها. لعبة تحديد المسؤوليات ليست نافعة ولن تؤدي الى نتيجة ايجابية، لأن أحدًا من هؤلاء ليس مستعدًا ان يحمّل نفسه المسؤولية عما حدث ويحدث اليوم، بل ما حدث في الأشهر والسنوات القليلة التي مضت. الجميع بريء من دم يوسف، لا بل الجميع يرى في نفسه الصّديق الذي اصطفاه الله وخاف عليه ابوه، اما الآخرون فهم الاشقاء الذين اشتعل الغلّ في قلوبهم، ورموه في بئر ورحلوا الى ابيهم يفتشون عن ذريعة لموت وعن مكانة يوسف في قلبه.
صيدا مدينتي ومساحة حياة لم اجد نظيرا لها في مكان آخر. فيها اكتشفت الآخر دون قصد، في المدرسة، في الشارع، في الجيرة، في الاصدقاء. لم يحل بيننا دين ولا مذهب ولا جنسية ولا ميول سياسية تبدأ من الالتزام الديني المبالغ به، الى شهوة الالحاد وادعاءاتها الطفولية، من جارنا الشيعي مصعب، المنتمي الى الجماعة الاسلامية وتيار الاخوان المسلمين، الى المتحلّقين من ابناء القرى الجنوبية الوافدة حول مكتب البوابة الفوقا، رافعين راياتهم الحمراء. وحسن شمس الدين ظلّ منهمكا بصيداويته الماركسية. لم يكن وليد الزين الآتي من حارة صيدا يخترق المدينة بغير الفصاحة والكتب وثقافة قومية مثيرة للدهشة، والغيرة حينا، والغرابة في معظم الاحيان. اذكر رزق الله انطون، استاذ الرياضيات الشهير رحمه الله، بالغ الاناقة، ولفافة التبغ لا تفارقه كما الشدة التي طالما تهيبها الجميع.
اما نجيب زيدان، المبتسم حينا، والمندهش كطفل، فملاذنا في الملمات المدرسية وشفيعنا كزميله الاستاذ محمد جوهر، المقتول وعائلته حرقا بنار الاحتلال. وان انسى فلن انسى في هذه اللحظات محيي الدين حشيشو، الشيوعي الصيداوي الذي اختُطِف شيخا ولم ينتهِ الانتظار. قبل ايام قليلة من هذه الجريمة في صيف العام 1982 لامست يدي يده ولم يزل نبضها يخفق بي. جمال الحبال ابن المدينة وشهيدها ضد الاحتلال، مرّ بنا وربت على اكتافنا وسال دمه في شرايين المدينة حياة فانتفضت المدينة كما لم يشهد لبنان من قبل.
في جامع الزعتري كانت الصلاة جامعة فيما المؤذن وحافظ القرآن الشيخ محرم العارفي في الأسر. وهناك نزيه القبرصلي، الفتى الصيداوي الذي لم يعبأ بجنود الاحتلال، ولا الكلاب التي تحيط بالمسجد، وظل يمارس هواية طرد الاحتلال حتى استُشهِد. الشيخ الجليل مفتي صيدا والجنوب الشيخ محمد سليم جلال الدين احتضن بعباءاته الجنوب، اعتقل الاحتلال نجله، لكن صيدا، ومن جامع الزعتري، اعلنت على الملأ خيار المقاومة. من ذلك المسجد الذي ضمّ آنذاك المطران ابراهيم الحلو والشيخ راغب حرب والشيخ سليم سوسان الى شهيد حركة "امل" محمود فقيه ونزيه البزري ومصطفى سعد.
علّمتنا صيدا ان المقاومة فعل حياة لبنانية. لم يكن نقولا زيدان استاذنا في مادة التاريخ آنذاك، ليسرد لنا بعض محطات التاريخ، الا من اجل ان يذكرنا اننا تحت الاحتلال. لم يكن مخيم عين الحلوة بعيدا عن نافذتنا المدرسية، كما لم تكن فلسطين بالنسبة الينا مكانا قصيّا. جارنا غسان عبدو، ابن المدينة وصوتها المشاكس، يعرف اوجاع المساكين في ازقتها القديمة، وكان فارسا في الملمات. وأذكر عدنان الزيباوي مختار الجنوبيين صديق الفلسطينيين ورفيق رفيق الحريري وصديق مصطفى سعد.
أين صيدا التي كانت يا ابا خالد؟ وهل هي صيدا التي عرّفتنا عليها يا ابا فارس؟
لم يكن ابونا سليم غزال اقل من ذلك. شرب من مائها، فأحبها واحبته، دخل اليها برفق فحملته في قلوب ابنائها. في دار العناية التي بناها برمش عينيه، احتضن المئات من الطلاب القادمين من قرى الجنوب، من جزين، من الشوف ومن البقاع الغربي. كان سليم غزال ابن هذه المدينة التي عرفتُ فيها الآخر. لم انتبه الى ذلك الا هذه الايام.
ثمة حياة تأفل في هذه المدينة. ابحث عن سليم جلال الدين فلا اجده.: أين مكاني في هذه المدينة المظلومة؟ ثمة واحة لبنانية اسمها صيدا صارت تشبه صحراء لبنان. نجح الآخرون حيث لم ينجح العدو في احداث شرخ لم يسبق ان عانت منه المدينة يوما.
لا اتهم احدًا بتقويض المدينة التي ترعرعتُ فيها. أتّهم نفسي: كلكم يوسف وأنا اخوته. لكن أنظر إلى أبنائي اليوم: لا اعرف ان كنتُ يا ولدي مغبونا لأن صيدا عرّفتني على الآخر فأحببته. الكراهية هي القاعدة اليوم. أتذكّر أحبّائي، المختلفين أبناءهم وأحفادهم اليوم، وأهجس: ربما أنا المريض. ورثت مرض والدي، وأخشى أن تُشفى يا ولدي.
alyalamine@gmail.com
كاتب لبناني
جريدة "البلد" البيروتية


"اللي اختشوا ماتوا"
إيلي فواز، الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
تذكرت عند سماع خبر تورط شقيق النائب فنيش في قضية تزوير الأدوية، اتهام حسن نصرالله للولايات المتحدة الأميركية في إحدى إطلالاته الغاضبة، بصرف مليارات الدولارات من أجل تشويه صورة حزب الله. وتساءلت عن أية صورة تُراه يتحدث؟ وعن أية صورة يمكنه، بالرغم من براعته الكلامية، الدفاع بعد اليوم؟

فهل بالإمكان بعدُ التعمية عن هذا الكم الهائل من الفساد وتجييره لحساب مقاومة إسرائيل أو محاربة الإمبريالية الأميركية؟ وهل يمكن بعد اليوم تجاهل سرقة أموال الناس العاديين جداً من قبل رجل أعمال حزب الله صلاح عز الدين (واستطراداً أين اصبحت قضيته؟)، أو تبييض الأموال الوسخة عبر بعض البنوك اللبنانية لا سيما البنك اللبناني الكندي، أو صناعة الكبتاغون من قبل شقيق نائب آخر في حزب الله، أو سرقة الأموال العامة كأموال مرفأ بيروت والتي يقدرها البعض بمليارات الدولارات؟ هل كل تلك الأفعال يمكن ان يبررها وجود إسرائيل أو شعار محاربة الإمبريالية؟

فالصورة الوحيدة الراسخة في ذهن الناس، ومن دون مجهود أميركي يذكر، هي وجود اعضاء مطلوبين للعدالة الدولية في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، لدى هذا الحزب، ومطلوبين أيضاً للعدالة المحلية في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب. الصورة الوحيدة الراسخة في ذهن العامة، هي أن هذا الحزب يجاهد في سوريا من أجل بشار الأسد، ويرتكب معه ما يرتكب من جرائم شنيعة. 

الصورة الوحيدة الراسخة في ذهن الناس هي تلك التي تعكس الاهتراء الداخلي للحزب على وقع اكتشاف شبكات التجسس الإسرائيلية التي خرقت جسمه المترهل. 

الصورة الوحيدة الراسخة في ذهن الناس هي مدى الضرر الذي تسبب به الحزب بمصالح اللبنانيين جراء انكشاف خلاياه النائمة من مصر إلى أذربيجان وصولاً الى الإمارات. الصورة الوحيدة الباقية هي صورة قطّاع الطرق وحارقي الإطارات وشبيحة 7 ايار.

الصورة الوحيدة الراسخة هي صورة القمصان السود الذين ينتقلون من بيروت إلى الشمال ثم إلى صيدا وحيث تدعو الحاجة، لترهيب الناس أو إسقاط الحكومات أو الانقلاب على نتائج الانتخابات النيابية.

ومن يعرف كم من أسرار نائمة وفضائح غير معلنة قد تطال الحزب وتنتظر أن تبصر النور؟ ومع كل هذا السجل الحافل بالفساد والعمالة والإجرام يطل الأمين العام لحزب الله ليغشي بصر البعض بإسرائيل الحاضرة أبداً في كل نقاشاته السياسية العقيمة وفشله على الصعيد الاجتماعي والاخلاقي والثقافي. نعم بعد كل هذا السجل الحافل يمنّن أمين عام حزب الله جماعة "العملاء" في 14 آذار بقبوله محاورتهم على أساس أنه كرم أخلاق منه. من كانت حاله هكذا يتواضع، ولا يماري النفس بخدع واهية قد تقضي على ما تبقى من سلمنا الأهلي واقتصادنا الوطني ونسيجنا الاجتماعي وعيشنا المشترك الذي يتفكك مع كل إطلالة للسيد. 

ولكن صحيح "اللي اختشوا ماتوا"

ما يحصل في المنطقة بعد اغتيال الحسن غير مقبول
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
رأى رئيس "تيّار المستقبل" الرئيس سعد الحريري عقب لقائه وزير خارجيّة إيطاليا غويليو تريتزي أنّ "ما يحصل في المنطقة وفي سوريا خاصّةً بعد اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن أمرٌ غير مقبول"، مشيراً إلى "أننا قد طالبنا برحيل هذه الحكومة وشرحنا الأسباب وكل اللبنانيين يعرفون لماذا على هذه الحكومة أن ترحل، إن لناحية ما يعيشه اللبنانيون حيال الأوضاع  الأمنيّة أو الإقتصاديّة أو الإجتماعيّة المترديّة"، لافتاً إلى أنّ اللقاء تناول "ما يحصل في سوريا وشرحت وجهة نظرنا ودعمنا للشعب السوري".

وفي حين لفت إلى أنّ "هناك أسساً دستوريّة معينة لإسقاط الحكومة"، رأى أنّ الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصر الله "يكتب لنا دستورا جديدا،  ويريد أن يفهمنا أنّ الطريقة الجديدة لذلك هي عبر الحوار". 

وأردف: "إمّا أن يستقيل رئيس الحكومة (نجيب ميقاتي)، أو أن تُطرح الثقة بها في المجلس النيابي، أو يستقيل  أكثر من ثلث الوزراء كما حصل مع الحكومة السابقة"، معتبراً أنّه "إذا كان ميقاتي متمسكا بالسلطة وهذا لا شك فيه، فمن الواضح أنّ الحزب (أي "حزب الله") مستعد للقيام بكل ما يستطيع ليبقى متمسكا بهذه السلطة". 

وعن اتهام  نصر الله "تيار المستقبل" أمس بأنّه يؤجج الفتنة السنية الشيعية، قال الحريري: "هذا الكلام مردود للسيد حسن، نحن لم نكن يوماً أصحاب فتنة كما أنّ كلام السيد حسن توجه به أمس إلى شخص لم يسمه بالإسم"، معتبراً أنّ هذا الشخص هو "الحكيم" (أي رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع)، مردفاً: "الحكيم كان ولا يزال يقول للناس بأنّ لبنان يديره اللبنانيون فقط، وليس من خلال أي تدخل خارجي من أي كان غير لبناني".

وأوضح أنّ "هذا المنطق لا يتماشى مع آراء المتمسكين بالسلطة وخاصة حزب الله، لذلك شنّ هجوماً"، مضيفاً: "وبما انني متحالف مع سمير جعجع و(رئيس حزب الكتائب اللبنانيّة) أمين الجميل وكل "14 آذار"، فقد وضع التهمة عندنا".

وردّاً على سؤال عمّا إذا كان التحرك الذي يقوم به بين الفاتيكان وروما هو بداية تحرك خارج لبنان في ظل تعثر القيام بتحرك داخل لبنان، أجاب الحريري: "إن شاء الله عاجلا ام آجلا سأعود الى لبنان، وهذا التحرك هو لأشكر قداسة البابا على زيارته لبنان والتي كانت فعلا زيارة تاريخية مهمة جدا".

أنت يا سيد حسن تغش الناس والاتهامات التي وجهتها لي تنطبق عليك
الاربعاء 14 تشرين الثاني 2012
ردّ رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع  على الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ، معتبراً "أنّه لسنا في وضع يسمح لنا أن ندخل في السجالات، لكن  بسببه نضطر إلى فتح الملفات".
وقال في مؤتمر صحافي عقده في معراب: " عند سماعي الخطاب الاخير  للسيد حسن نصر الله، تبادر الى ذهني ورقة التفاهم الموقعة بين "حزب الله" و"التيار الوطني الحر"، خصوصا انني لم اكن مؤيدا لهذه الورقة لكنني كنت اتمنى ان تنتج بعضاً من الخير، لكن صراحة ان النتيجة اتت معاكسة، حيث أن عون أخذ المضمون السياسي من السيد حسن ونصرالله أخذ تصرفات عون."
وتابع جعجع: "لا اخفي على احد ان "القوات" اضطرت لشراء السلاح من اسرائيل للدفاع عن نفسها وحين كان السكين في رقبتها، وكان يتم استيراد السلاح من كل مكان،  ولكننا لم نكن عملاء في أي وقت من الأوقات". وان العمالة لا تتعلق بدولة واسرائيل هي العدو لكن هناك عمالة لدول اجنبية اخرى والعميل الفعلي هو الذي يبقى عميلا عند انتهاء الحرب".
وتوجه إلى نصرالله بالقول:  "أنت يا سيد حسن تغش الناس والاتهامات التي وجهتها لي تنطبق عليك"، مؤكداً انه "لم يقلل احد منا من قيمة شهداء المقاومين في الدفاع عن لبنان الذين قاوموا حتى 2000  ولكن لو علموا ما يقوم به حزب الله من العام 2000 الى الان ما كانوا قبلوا  أن يموتوا".
وعن ارسال طائرة أيوب قال: "ألا يجدر بك يا سيد نصر الله أن تعطى الصور التي إلتقطتها طائرة أيوب إلى الجيش اللبناني؟ ومن سيدفع ثمن طائرة أيوب هو الشعب اللبناني".
واعتبر جعجع ان "من يعمل على افتعال فتنة سنية شعيية هو من وقف الى جانب النظام السوري عام 2005 ومن عمل على مدى سنتين على اسقاط حكومة  (الرئيس فؤاد) السنيورة ومن اسقط حكومة الرئيس (سعد) الحريري ومن يقاتل الى جانب النظام السوري في سوريا"، لافتا الى ان "من يعمل على احداث فتنة سنية شعيية هو من اتهمته المحكمة الدولية باغتيال الرئيس رفيق الحريري".
وعن تشكيل حكومة جديدة، قال : " نصرالله اعترف بان حكومة الوحدة الوطنية كانت بالقوة وهذا ما يدل على انكم لا تريدون الدولة لأنكم لا تحترمون اللعبة السياسية وصولا الى ضلوعكم بفضائح الكبتاغون والمازوت الأحمر وأخيرا فضيحة الأدوية، فمشروعنا ومشروعكم لا يلتقيان لأن آخر همكم قيام الدولة".

وتابع: "نحن أحرار في اختيار الحكومة التي نريدها في حال فوزنا بالإنتخابات، وفي حال حصولهم على الأغلبية فليشكّلوا الحكومة التي يريدونها ولكننا لن نشاركهم أي حكومة، اما مجلس النواب فشراكتنا تكون بتبادل المواقف. "
 ورأى جعجع أن "آلة القتل يجب أن تتوقف" وقال :"أنت يا سيد حسن تمتلك أحد أكبر أجهزة الأمن في لبنان، فلماذا لم يتم حتّى الآن كشف من  قتل شهادءنا، وبالتالي أول خطوة يجب ان نقوم بها هو التوقف عن قتل القسم الآخر من اللبنانيين."

دهم مستودعي أدوية لفؤاد وهبي

20:46
14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 
A Message from a Martyr to His Mukawameh  Martyrs Fighters.
رسالة الى الشهداء في يوم الشهيد 11/11/2012 عاصم علي حسين- بعلبك أخي أيها الشهيد المجهول...أخوتي شهداء المقاومة الاسلامية الباسلة فخرنا وعزنا وشرفنا... يا من أعطيتمونا الحياة مع الكرامة، والوطن مع الحرية... في ذكرى أمير الاستشهاديين فاتح عهد الاستشهاد ، الأخ أحمد قصير، أكتب اليكم بحرقة لأسألكم فقط سؤالاً يدور في ذهن الناس عندنا وخصوصاً أبناء الشيخ راغب حرب والسيد عباس الموسوي... الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بالأخوة السادة والمشايخ في الحوزات الدينية تجار الكبتاغون الذي يقتل شباب الشيعة في مقاهي الضاحية الجنوبية وزواريبها... وفي تفاصيل القضية أن مكتب مكافحة المخدرات ضبط في مرفأ طرابلس ماكينتين ضخمتين لتصنيع حبوب «الكبتاغون». ومن تحقيق إلى آخر، أمسك المحققون رأس الخيط في القضية، الذي كان "الأخ المجاهد" هاشم الموسوي شقيق النائب أبو هشام حسين الموسوي نائب رئيس «كتلة الوفاء للمقاومة»... وسرعان ما اعترف المتورطون، الذين أوقفوا على ذمة التحقيق، (وبينهم شيخ حزبي معمم ما زال في السجن اسمه ع. ن ) بوجود معامل لتصنيع هذه الحبوب في مستودعات في مدينة بعلبك أسفل حوزتي أم البنين في حي العسيرة، والإمام الحسن المجتبى في حي الشروانة اللتين دهمهما مكتب مكافحة المخدرات، ووجد فيهما ما وجد. رافق ذلك مداهمات حصلت في بلدات إيعات والنبي شيت وبريتال البقاعية، صودرت خلالها ماكينات تصنيع، وملايين من حبوب الكبتاغون الجاهزة، ومواد خام للتصنيع. واستنادا إلى اعترافات الموقوفين أيضا، تم الوصول إلى معامل أخرى في ضاحية بيروت الجنوبية، في منطقتي الشويفات وحي السلم... الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بصلاح عز الدين الواجهة الضاحكة لسرقة المليارات من جيوب الفقراء الشرفاء، أو بالمحتالين على شاكلته من المشايخ في جبشيت وحاروف وعدشيت وعبا وصور ومعركة ودير قانون وقد سرقوا فقط بضعة ملايين وهربوا بها... وصلاح عز الدين صار في البرازيل وغيره من مشايخ صور والنبطية صاروا في أفريقيا وبعضهم في العراق وايران...وكذلك جماعة الكبتاغون طاروا إلى حيث الأمان بعد أن سرقوا جنى عمر الناس الشرفاء وسرقوا أعمار الشباب والصبايا، هربوا وعين (حزب) الله ترعاهم... الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بالصندوق الأسود في مرفأ بيروت ومطارها والذي تذهب ملياراته لجيوب فلان وعلان وكان بامكانها أن تسد تمويل سلسلة الرتب والرواتب، وكان وليد جنبلاط في حديث لبرنامج "كلام الناس" مع الزميل مارسيل غانم اخيرا قد كشف عن ادخال العديد من البضاعة المستوردة عبر المرافئ اللبنانية الجوية والبرية وتحديدا البحرية من دون ان تخضع الى الكشف على محتوياتها وحتى من دون ان تدفع عنها الرسوم الجمركية المتوجبة. وتقول ان جنبلاط لم يكتف بالكشف عن هذا الاسلوب من هدر المال العام وسرقة المواطنين والدولة معا بل مضى الى اكثر من ذلك اذ كشف ايضا عن اقدام تجار وفرقاء على استرداد مبالغ مالية بمليارات الليرات من المالية العامة والخزينة وتحديدا من مؤسسة الضريبة على القيمة المضافة لقاء تقديمهم مستندات تصدير وهمية بمئات المليارات من الليرات جرى تصديقها من الدوائر الجمركية والاجهزة المالية المختصة. الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بعصابات تبييض الأموال عبر القارات وتوظيفها في لبنان والخليج ، أو بعصابات تهريب المخدرات والسلاح ما بين أفريقيا وأميركا اللاتينية وعلى حساب دماء الشعوب ، أو بأسباب سقوط طائرة كوتونو الشهيدة وبشهدائها الذين لم يعد يبكي عليهم أحد اليوم، أو بالسرقات والعمولات والسمسرات في مشروع أليسار أو بالسرقات والعمولات والسمسرات في مشروع وعد الذي قام على أنقاض بيوتنا المهدمة في حرب تموز؟؟؟ أو بالسرقات والعمولات والسمسرات في وزارة العمل أو في وزارة الصحة أو في وزارة الزراعة أو في وزارة الشؤون الاجتماعية؟؟؟؟ يعني في كل وزارة أو مؤسسة استلمتها الثنائية الشيعية السياسية (كالجامعة اللبنانية التي صارت خراباً)... الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بفضائح حكومة الحلفاء وخصوصاً الصهر العظيم جبران باسيل وفي قطاع النفط والكهرباء.... في 6 نيسان 2012 وجه النائب السابق لرئيس الحكومة اللواء عصام ابو جمرة كتابا مفتوحا إلى الرئيس نبيه بري أشار فيه الى "الاتهامات التي تم توجيهها الى وزراء في الحكم عن المازوت الاحمر واستغلال رفع الدعم عنه واتهام وزيرين بعمولة 26 مليون دولار في قضية استئجار باخرتين لتوليد الكهرباء، والاخذ والرد بينهما وبين رئيس الحكومة في قضية التلزيم وخفض العدد الى باخرتين والمدة من خمس سنوات الى سنتين وخفض المبالغ مئات الملايين بتدخلات مباشرة"... وتحدث جمرة عن "الاتهامات المتبادلة بسمسرات إنشاء معامل الكهرباء وحتى الاتجار بشرائح البطاطا الفاسدة، إضافة الى مسؤولية وزراء هذه الحكومة حول انتشار المواد الغذائية الفاسدة في كل مكان من لبنان".. الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بالأدوية المزوّرة التي تفتك بالناس من دون رحمة ولا تمييز وبالشركات المسؤولة عنها وهي شركات حزبية بامتياز، وبالمتورطين فيها، ومنهم شقيق فلان من الوزراء وشقيق فلان من النواب، وكلهم طبعاً من الشرفاء... الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم بالسرقات والعمولات والسمسرات في البلديات الكبيرة (في المدن والبلدات والقرى الجنوبية والبقاعية وفي الضاحية الجنوبية لبيروت خصوصاً) وما تنتجه من قصور وفيلات ومن تكديس أموال ورانجات ومولات وسوبرماكتات، أو بوضع اليد على الأوقاف والمشاعات في قرانا لحساب البلديات الحزبية التي تؤجرها لـ99 سنة لبعض الرأسماليين المحظيين من ابناء الحزب والحركة والحليف التيار.. الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم ببطولات المسؤول المالي في الحزب المدعو حسين فحص الهارب الى تل ابيب وبحوزته وثائق سرية و خرائط ومبلغ يقدر بحوالي خمسة ملايين دولار ، وقبله بتوقيف واعتقال عشرات العملاء الكبار الكبار في الجنوب والضاحية أمثال فيصل غازي مقلد، ومروان كامل فقيه، وأمين البابا، ويوسف محمد الحاج، ومحمد عطوي (والأخيران من كبار الكوادر حتى أن السيد نصرالله طلب التحقيق شخصياً مع يوسف محمد الحاج)... وبحسب الصحف فان عدد الذين تم اكتشاف صلاتهم بالاسرائيليين في مواقع متفاوتة في حزب الله، وبعضها مواقع مرموقة، تجاوز عدد أصابع اليدين، في مؤشر إلى الحجم المدوي لهذا الاختراق. وأشارت الصحف الى أن بعض الذين جرى اكتشاف علاقتهم باسرائيل لا يمكن ان "يتصوره الخيال" وأن أحد المعتقلين هو رجل دين يتبوأ مسئولية تنظيمية في حزب الله... الناس تسأل إن كنتم سمعتم وعرفتم أنّه في شهر آذار 2012 اعتقل أمن حزب الله ما يقارب الـ50 عنصراً من اعضاء الحزب المشتبه في تورطهم بالعمالة لمصلحة اسرائيل وجهاز استخباراتها الموساد.. وفي مطلع شهر تموز الماضي نشرت صحيفة النهار معلومات عن شبكة تجسس جديدة تضم ثلاثة أشخاص أساسيين، يقيمون في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية، اثنان منهم من السكان الاصليين في البرج (جهاد جلول ومحمد السبع )، أما الثالث فهو من بلدة بقاعية ومن عائلة تعرف بالتزامها الديني وهو محمد الحسيني. وفي أواخر حزيران الماضي هرب المدعو محمد سليم، «أبو عبد» الى اسرائيل، بعد توقيف خمسة أشخاص في حزب الله بتهمة التعامل. وكشفت أوساط صحيفة لـ «النهار» أنه (سليم) كان بمنزلة وزير للبنى التحتية في الحزب الذي ينتمي اليه. وحصلت عملية الفرار بعد أن كشف السيد حسن نصر الله عن «وضع الحزب يده على 3 حالات تجسس في صفوفه، منها اثنتان مرتبطتان بوكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي اي)، عبر السفارة الاميركية في بيروت»، وحينها تحدث نصر الله عن انه "تم التحقيق مع عنصرين، وأن العنصر الثالث يعمل الحزب على كشف خيوطه".. أخوتي الشهداء: لا أدري إن كنتم قد سمعتم بكل ذلك وأنتم تنظروننا في عليائكم مع بقية الشهداء والأولياء والصديقين... ولكن ما أعرفه أن المقاومة التي اعطيناها عمرنا وزهرة شبابنا وحياة بلادنا لم تكن لتتخيل هذا الذي يجري... والأخطر من ذلك أن كل هذا الكلام لا يؤثر في ضمير أو شرف أو أخلاق أو كرامة أو دين وتقوى المعنيين... نعم لا دين ولا تقوى ولا إيمان ولا شرف ولا كرامة ولا أخلاق... هل لأجل هذا استشهدتم؟ هل لأجل هؤلاء القتلة الأشرار ضحينا بالغالي والرخيص؟ سؤال كبير لم يجد المسؤولون الوقت بعد للإجابة عليه!!!

 الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
ناشد نصر الله اللبنانيين بقوله: "أيها اللبنانيّون، "ما حما جلدك إلا ظفرك"، أميركا و"14 آذار" يريدون قصّه، وفشرو"، مؤكّداً أنّ "من يحمي دولة لبنان وحدوده وكيانه هو اللبناني نفسه، المقاومة والجيش والشعب"، مشدّداً أيضاً على ضرورة "التمسّك بالمقاومة"، إذ إنّ ذلك هو الخيار "العقلاني والأخلاقي"، أمّا التخلّي عنها هو "إنتحار وتخلّي عن الواجب".
مشيراً إلى أنّ: "الحكومة الحاليّة قانونيّة ودستورية، تعمل وتستمر في العمل"، معتبراً أنّ "الكلام عن حكومة حياديّة، لا معنى له، فلبنان كله سياسي، الـ"فوتبول" (كرة القدم) والفن سياسيّان، الكل سياسي".

لو كان في لبنان دولة قانون
"المقاومة" ليست من "الطائف" بل "ميليشيا" تمنع تطبيقه
منصور بو داغر، الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
قال عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوّاف الموسوي  (الاثنين في 5 تشرين الثاني 2012) "إنّ المقاومة هي جزء من الميثاق الوطني  وهو ما نص عليه اتفاق "الطائف"، وإنّ خرقه عبر المسّ بالمقاومة يطرح علامة استفهام كبرى على الميثاق برمّته".

لكن نص اتّفاق "الطائف" لا  أثر فيه لكلمة "مقاومة" في أيّ من مندرجاته. جلّ ما ورد في "الطائف" ويمكن أن يُربط بكلام الموسوي هو العبارة الآتية: "اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لتحرير جميع الأراضي اللبنانيّة من الاحتلال الإسرائيلي وبسط سيادة الدولة على جميع أراضيها ونشر الجيش اللبناني في منطقة الحدود اللبنانية المعترف بها دوليًا والعمل على تدعيم وجود قوات الطوارئ الدولية في الجنوب اللبناني لتأمين الانسحاب الإسرائيلي ولإتاحة الفرصة لعودة الأمن والاستقرار إلى منطقة الحدود".

وبين كلام الموسوي وما نصّ عليه اتّفاق "الطائف" لا بدّ من إيراد جملة ملاحظات وأسئلة:

أوّلاً: هل يعتبر الموسوي أنّ "المقاومة" هي مجرّد "إجراء" من "الاجراءات اللازمة" (وفق ما ورد في النص أعلاه) وليس هناك من قدسيّة لها ولسلاحها؟ وإذا صحّ ذلك، فهل هذا يعني أنه يقبل بأنّ للدولة المولجة اتّخاذ الاجراء حقّ العودة عنه؟.

ثانيًا: مقابل غياب كلمة "مقاومة" وشبيهاتها، ثمة حضور باهر لعبارات: "بسط سيادة الدولة على جميع أراضيها"، "نشر الجيش اللبناني في منطقة الحدود اللبنانيّة المعترف بها دوليًا"، "العمل على تدعيم وجود قوات الطوارئ الدوليّة في الجنوب اللبناني..."، ولمن يذكر فإنّه قبل فرض مجلس الأمن الدولي على لبنان القرار رقم 1701 كان محرّمًا على الدولة والجيش دخول منطقة الجنوب بالمفهوم العسكري الفعلي كما حصل بعده؛ أما قوّات الطوارئ فلم تُدَعَّم (العبارة الرسميّة "المعزّزة") إلا بموجب هذا القرار.

ثالثًا: وماذا بشأن البند الأوّل من المادة الثانية من "الطائف" التي تنص على "الاعلان عن حلّ جميع الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية وتسليم أسلحتها إلى الدولة اللبنانية خلال ستة أشهر..." وهذا نص واضح وجازم، وما استثناء "حزب الله" وقتها من تطبيقه إلا بسبب اتّفاق سوري إيراني على ذلك. أما اعتبار البعض أنّ المقاومة شيء والميليشيا شيء آخر بهدف التمييز بين الكلمتين والخروج من مأزق نص "الطائف"، فنحيله ببساطة إلى الدستور الأميركي الذي نص صراحة على كلمة "ميليشيا" في مادته الأولى فقرتها الثامنة (بشأن دور الكونغرس لهذه الجهة)، وفي مادته الثانية فقرتها الثانية (بشأن قيادة الرئيس الأميركي لكل من الجيش الأميركي والميليشيا على حدٍ سواء) وبالطبع المعنى واحد وهو المقاومة الشعبيّة عند استدعائها.

رابعًا: مُنطَلِقًا من خلفيّته الدينيّة الإسلاميّة، تحفّظ "حزب الله" على اتّفاق "الطائف" (غير الديني) منذ توقيعه وتولّت سلطة الوصاية، حليفته، منع تطبيقه أو حتى الإشارة إليه من قِبَل أيّ طرف في لبنان لكونه يفرض عليها الانسحاب منه بعد سنتين من توقيعه، فهل عاد الحزب اليوم عن موقفه هذا ليعترف بـ"الطائف" وبالميثاق؟

خامسًا: وهنا ننقل تمامًا ما لفت إليه الزميل الصحافي شارل جبّور في شأن تصريح الموسوي، وهو أنّ "هذا الكلام مردود لأنه، عَدا عن غياب التوافق على موضوع المقاومة، فإنّ طبيعة الانقسام السياسي ما قبل "الطائف" كان بين المسيحيين والمسلمين. وبالتالي، لا يمكن لأيّ "أهبَل" مسيحي أن يوافق على بارودة إسلامية، كونها تخلّ بكل بساطة بالتوازنات الداخلية لمصلحة فريق البارودة..."


سادسًا: يبدو أنّ قول الموسوي يأتي ضمن سياق أوسع بدأت الساحة السياسيّة اللبنانيّة تتحضّر له. فبعد الشائعات، التي يتبيّن اليوم صحّتها، عن طرح المثالثة بدلاً من مناصفة "الطائف" بين المسيحيّين والمسلمين في اجتماعات الأطياف اللبنانيّة في قصر لاسيل سان كلو في فرنسا عام 2007، ورفض النائب وليد جنبلاط لها في حينه، جاء تصريح رئيس "جبهة النضال الوطني" الأخير ومفاده أنّ "على "تيّار المستقبل" أن يدرك جيّدًا أنه عندما يحين الوقت، فإنّ ثمن تسليم "حزب الله" لسـلاحه لن يكون أقل من "طائف" جديد".

وفي الإطار عينه، قال الموسوي، خلال لقاء إسلامي مسيحي في صور دعا إليه عضو كتلة" التحرير والتنمية" عبد المجيد صالح، إنّ "أيّ قانون انتخابي لا يضمن صحّة التمثيل والوحدة الوطنيّة هو الذي يشكّل انقلابًا على "الطائف" ويأخذ الطريق إلى "طائف" جديد، وإن الشرط الأساسي للمحافظة على اتفاق "الطائف" يكون من خلال حسن الإختيار لقانون الإنتخاب". وأضاف: "إنّ تعطيل المؤسسات الدستورية للابقاء قسرًا على القانون الحالي للانتخاب من شأنه ان يضع اتفاق "الطائف" في محل سؤال كبير..." علمًا أنّه،  وأمام الأزمة السياسيّة التي أعقبت اغتيال رئيس "فرع المعلومات" اللواء وسام الحسن، فالتوصّل إلى إقرار قانون انتخابي جديد صعب جدًا، أي بمفهوم الموسوي يجب "أخذ الطريق إلى "طائف" جديد"...

في المحصّلة، هل يبقى من رابط بين المقاومة والميثاق بمفهوم النائب الموسوي إلا ما يُطبخ للخروج من مأزق "الطائف" الذي على ما يبدو أنّ المقاومة التي حالت دون تطبيقه في بدايته ستكون السبب في نهايته؟.
لا رجوع عن دعمنا الثورة السوريّة
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
رأى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنّه "في الوقت الذي تتفاقم فيه الأزمة السوريّة وتشتد ضراوة العنف على مرأى ومسمع ما يُسمّى المجتمع الدولي الذي يقف مكتوف الأيدي يحصي بيانات القتل اليومية ويكتفي بإصدار المواقف الشاجبة والمستنكرة مستخدماً أجمل الأساليب والعبارات والمصطلحات الأدبية، يزداد الوضع في لبنان دقةً وحراجةً"، مشيراً في حديثٍ إلى صحيفة "الأنباء" (يُنشر غداً) إلى أنّ سياسة النأي بالنفس "قد حققت الجدوى المبتغاة منها".

واعتبر أنّ هذه السياسة "هي محاولة لتحييد الساحة اللبنانيّة قدر الإمكان عن البركان السوري وتلافي انتقال ارتداداته إلى الداخل"، محذّراً من أنّ الخروج عنها "قد يكلف لبنان أثماناً باهظة تفوق قدرته على الإحتمال".

وفي حين لفت إلى أنّ "الإنغماس اللبناني، إذا ثبُت، من فريقي 8 و 14 آذار في الميدانيات السورية سواء على مستوى القتال الفعلي أو الدعم اللوجستي لأي من طرفي الصراع داخل سوريا، لن يقدّم ولن يؤخر ولن يحدث تغييراً حقيقياً في موازين القوى الذي لم يكلف المجتمع الدولي نفسه عناء تعديله"، سأل جنبلاط: "فهل ستنجح بذلك بعض القوى اللبنانية، مهما وضعت من إمكانياتها في سبيل دعم الطرف الذي تؤيده؟".

ورأى أنّ "مراهنة أي طرف لبناني على عامل الوقت في سوريا توقعاً منه باقتراب ساعة الحسم لصالح الطرف الذي يناصره، واعتقاده بإمكانية توظيف هذا الانتصار في قلب المعادلات الداخلية اللبنانية هو مغامرة فاشلة مناقضة لكل الدروس التاريخية التي يُفترض أن نكون قد تعلمناها كلبنانيين من المراحل السابقة والقائلة باستحالة غلبة أي فريق على فريق آخر مهما تحولت أو تبدلت الظروف"، مشيراً إلى أنّ "لبنان هو بلد التوازنات الدقيقة، وكل الحسابات السياسيّة يجب أن تُبنى على هذا الأساس".

وعن الأحداث المتتالية في مدينة طرابلس واغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن والتطورات التي شهدتها مدينة صيدا، قال جنبلاط إنّها "تؤكد الحاجة إلى مقاربة جديدة قد تكون إحداها التفكير بصيغة حكوميّة جديدة قادرة على حماية البلد من التوتر السياسي والفتنة"، مشيراً إلى أنّ هذه الصيغة هي التي تستطيع "طمأنة جميع الفرقاء ومرافقة مرحلة انتظار السقوط الحتمي لنظام (الرئيس السوري) بشار الأسد الأمر الذي يحصل عاجلاً أم آجلاً وذلك من شأنه الحدّ من التباينات الكبيرة في وجهات النظر بين اللبنانيين القائمة حالياً وامتصاص ارتدادات الوضع السوري سياسياً وانعكاسها على الشارع".

وشدّد على ضرورة عدم نقل "حالة الصراع المحتدم بين المحاور العربية والاقليمية على الأرض اللبنانية"، مشيراً في هذا السياق إلى مسؤوليّة تفترض من القوى اللبنانيّة المتحالفة مع تلك المحاور "لأنّ ذلك سوف يشعل الوضع الداخلي دون طائل وسيتم استخدام اللبنانيين كوقود للاقتتال مرة أخرى". 

ورأى أنّ "من المفيد لبعض الأطراف اللبنانيّة المتصارعة تاريخياً النظر إلى حساسية العلاقة السنية- الشيعية وارتباطها بالتوتر الإقليمي والسعي لعدم تأجيجها أو إشعالها"، عازياً سبب ذلك إلى أنّ "نيرانها ستطال جميع اللبنانيين بصرف النظر عن انتماءاتهم المذهبية أو الطائفية"، ما يستدعي بحسب جنبلاط "التعاطي بمسؤوليّة مع الواقع الداخلي، بدل استخدام أسلوب المزايدات الرخيصة". 

وفي حين أشار إلى أنّ "الحزب التقدمي الإشتراكي اتّخذ لنفسه موقفاً سياسياً واضحاً إزاء تطورات الوضع في سوريا دعماً للثورة ورفضاً لاستمرار آلة القتل، والحفاظ على حرية الرأي السياسي في لبنان"، شدّد على أنّ هذا الموقف "لا رجوع عنه مهما كان الثمن، ولكن دون الغرق في أتون الأزمة المستفحلة في سوريا واستيراد مفاعيلها إلى لبنان".
وأردف: "لذلك، المطلوب وقفة تأمل من كل القوى خصوصاً أن الخطابات النارية غالباً ما تثير الغرائز التي يصبح ضبطها في وقت لاحق مسألة في غاية الصعوبة".

وفي ختام حديثه، نوّه جنبلاط "بمقررات اجتماع الدوحة للمعارضة السورية (الذي نجم عنها انشاء ائتلاف معارضة سوريّة برئاسة أحمد معاذ الخطيب، وانتخاب رئيس جديد للمجلس الوطني السوري جورج صبرا)"، آملاً أن "ينال الائتلاف العريض الذي ولد الاعتراف الرسمي والشرعي به من قبل المجتمع الدولي لتلافي تكرار التجارب السابقة غير المشجعة في هذا الاطار، بالإضافة طبعاً إلى تقديم كل الدعم المادي والمعنوي والسياسي المطلوب لكي يضطلع بمهامه الكبرى". 


الوسائل الديموقراطية كانت تسقط حكومات
لم تعد تنفع اليوم ولا تهز حتى وزيراً مرتكباً

image for اميل خوري
عندما فاجأ الرئيس حسين الحسيني مجلس النواب باستقالته من عضويته في آب عام 2008 رأى بعضهم انه تسرع لان الوضع العام في البلاد لم يبلغ هذه الدرجة من القنوط والاحباط، وان العمل داخل المؤسسات لتغيير هذا الوضع يظل افضل وأفعل من العمل خارجها.
لكن الرئيس الحسيني لم يقدم يومها على تلك الخطوة المعبرة الا بعدما رأى ان العودة الى المؤسسة الدستورية الاولى التي هي الشعب لا تكون باحتكار تمثيله او تزيين هذا التمثيل بل باطلاق قدرته في ثورة دستورية تعيد اليه السلطة المصادرة بقوانين انتهاب يخجل اباؤها بها، والمسألة ليست مسألة هذا الشخص، او ذاك الحزب انما مسألة شعب يستحق الحياة ومسألة رسالة وطنية وانسانية، فآثر الانسحاب داعيا الى الانخراط في بناء الدولة المدنية والا فان البلاد ذاهبة لا الى التخلف بل الى الخراب...
وعندما خرج عراب الطائف من جمهورية لا جمهور لها لم تكن الحال في البلاد أسوأ مما هي عليه الآن، ومع ذلك لم يستقل أحد احتجاجاً وتعبيراً عن رفض ويأس من محاولات الخروج منها بالاساليب الفاشلة المتبعة، فعندما كان في لبنان رجال دولة، ولم يكن يضيق بهم كما هو اليوم كانت الحكومات تستقيل عندما تفشل في اداء مهمتها وقبل ان تمثل امام مجلس النواب لمحاسبتها. وكان الوزير يستقيل اذا لم توافقه الاكثرية الوزارية على مشروع يتمسك به، وكان السياسيون والنواب يرفضون المشاركة في حكومة تختلف رؤيتها عن رؤيتهم، وكان من يتهم بالفساد ولا يثبت براءته يستقيل، وكان اذا سقط قتيل واحد يشعر الوزير او المسؤول بانه يتحمل قسطا من المسؤولية، يستقيل، اما اليوم فيسقط قتلى ولا من يهتم، وتوجه اتهامات بالفساد والسمسرات والصفقات الى وزراء ومسؤولين ولا من يبالي بل يتظاهرون من دون حياء بالعفة والنزاهة... ويوافق وزراء على مشاريع في مجلس الوزراء ثم ينتقدونها خارج المجلس، وترفض الاكثرية الوزارية مشاريع تهمهم فلا يهتز لهم جفن ويستمرون في الحكومة... يوجه النواب اسئلة واستجوابات فلا يردون عليها ولا من يحاسب. والنيابة العامة في القضاء كانت اذا تحركات ترتعد فرائص كبار المسؤولين وليس الناس العاديين، واليوم اذا تحركت فلا يأبه احد لتحركها.
في الماضي كانت تظاهرة حاشدة او اعتصام او اضراب تسقط حكومات، اما اليوم فالحكومات تتحدى كل ذلك لانها تنام على حرير ثقة مصطنعة ليست من صنعها بل من صنع الآخرين.
لذلك لم تعد تنفع كما في الماضي الاساليب الديموقراطية التي تلجأ اليها المعارضة اليوم لمواجهة الحكومات لان الزمن اصبح رديئا والاخلاق في ازمة حادة وتدهور والضمائر ميتة. وهذا ما جعل الناقمين والغاضبين يلجأون احيانا الى العنف وسيلة وحيدة ناجعة لاسقاط حكم او نظام.
ان استقالة رؤساء جمهورية او حتى التهديد بها كانت تغير مجرى الامور كما فعل الرئيس فؤاد شهاب والرئيس الياس سركيس، واستقالة حكومات او التهديد بها كانت تغير مواقف، وهذا ما لجأ اليه مرة الرئيس رشيد كرامي عندما واجه مزايدات النواب في موضوع زيادة الاجور ولم تكن الخزينة قادرة على تحملها، فاضطر الى مواجهة الموقف بطرح الثقة، وعند ذلك تراجع عدد من المزايدين عليه واقروا نسبة الزيادة التي اقترحتها الحكومة.
لقد استقال الرئيس الحسيني يوم لم تكن الاوضاع في البلاد سيئة كما هي اليوم من فلتان سياسي وامن وتدهور اخلاقي، في حين يتحدى اليوم من يطلب منهم الاستقالة باعلان تمسكهم بالبقاء ليس من اجل مصالحهم كما يقولون بل من اجل مصلحة لبنان، ولا يأخذون من استقالة الرئيس الحسيني وغيره من رجالات البلاد مثلا وقدوة لانه أبى البقاء في دهاليز الانحرافات الممتدة من اقرار اتفاق الطائف، وقد اختصر في كتاب استقالته عناوين الاصلاح المطلوب على جميع المستويات، وانتقد عدم اقرار القوانين التي تنقل لبنان من دولة المزارع والطوائف والتخلف الى الدولة المدنية والعصرية، ومن هذه القوانين الغاء الطائفية السياسية وانشاء مجلس شيوخ وتنظيم المؤسسات الدستورية بمراسيم تطبيقية، واعتماد قانون انتخابي على قاعدة النسبية مع صوت التفضيل، بحيث تتوصل القوى السياسية الى تأسيس احزاب وطنية غير طائفية، ذلك ان الدولة الديموقراطية تبنيها احزاب ديموقراطية اما خلاف ذلك فسقوط وتخلف في كل شيء وتحويل الوطن مزارع تتنازعها قبائل ودستور تمزقه المصالح الخاصة والفئوية والمذهبية ومقاومة تكرس فئويتها وحزبيتها، اذا لم تعمم.
هذا الوضع الذي يزداد سوءاً جعل الرئيس الحسيني لا يندم على استقالته، بل يجعل من لم يستقيلوا نادمين.
اميل خوري

 سلاح "حزب الله".. و"المقايضة المستحيلة"
نبيل هيثم (السفير)، الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
لم تكن جملة وليد جنبلاط عبر «السفير»، يوم الخميس الماضي، جملة عابرة، عندما نبّه «تيار المستقبل» الى أن ثمن سلاح «حزب الله» لن يكون اقل من طائف جديد.

وبصرف النظر عن الدوافع الجنبلاطية، لاطلاق هذه الجملة غير العادية، فإن الشكل نمّ عن احتراف سياسي، بحيث قدم جنبلاط طرحاً حمّال أوجه وتفسيرات كثيرة وينم عن غموض متعمد لا بل «غموض بناء»، والأهم أن وليد جنبلاط نجح في إشغال الرأي العام بمادة سياسية اختارها هو وطرحها على حلبة النقاش الداخلي في ذروة انقسام سياسي بلغت فيه العلاقة بين القوى الرئيسية في 8 و14 آذار حد استخدام مصطلح «الطلاق السياسي».

يضع أصدقاء الزعيم الدرزي من «الوسطيين» الطرح الجنبلاطي، في الخانة الايجابية عبر محاولة «تحريك المياه الراكدة وإعطاء جرعة لمساعي رئيس الجمهورية ميشال سليمان الحوارية، وتوجيه دعوة مباشرة الى «تيار المستقبل» بالعودة إلى بر الهدوء والتروي والواقعية والموضوعية ووقف مسار المعركة المفتوحة ضد سلاح «حزب الله»، التي لا طائل منها في هذه المرحلة، والعودة إلى طاولة حوار لا مفر من الجلوس اليها في نهاية المطاف»...

في «8 آذار»، ثمة من قرأ في طرح جنبلاط «شيئا من التكتيك السياسي، تقصّد فيه استفزاز «تيار المستقبل» في لحظة الفتور السائدة بينهما وإشعار «الزرق» بأن رهاناتهم وشعاراتهم الكبيرة في شأن السلاح، لا بد من أن تتواضع، أو أن تغادر محاولات التبسيط المتبعة في مواجهة «حزب الله» في ظل موازين قوى عجزت إسرائيل وكل ترسانة الغرب عن كسرها، الأمر الذي يستوجب تقديم طروحات خلاقة تقود إلى إحداث اختراق نوعي وتقديم تنازلات جوهرية تغري «حزب الله» وتستدرجه إلى «بازار» المساومة ولو بعد حين. 

هناك من ذهب في الأكثرية بعيدا في التفسير، ولاحظ تزامن طرح جنبلاط حول الطائف مع انقطاع الجسور الجنبلاطية مع السعودية، ولو أن الزعيم الدرزي يراهن على فتحها في يوم من الأيام لا يتمنى أن يكون بعيدا.

وإذا كان «حزب الله» قد حاذر محاكاة «الدغدغة الجنبلاطية»، فإن المقربين من المقاومة لطالما حاذروا الخوض في أية معادلة تستبطن محاولة لإدخال الحزب في «بازار» البيع والشراء والمقايضات التي يرفضها «حزب الله»، لكونها تضرب وظيفة المقاومة وأدبياتها وأساس وجودها وكل تلك الصورة التي بناها الحزب بالدم والتضحيات على مدى ثلاثة عقود من الزمن.

وحده الرئيس نبيه بري «يضحك في عبه»، لأنه لطالما تمنى أن يرفع الصوت في موضوع الصلاحيات والطائف، لكنه بالتنسيق مع «حزب الله»، مصمم على عدم الادلاء بحرف يمكن أن يشرع أبواب الفتنة المذهبية ونوافذها.

في المقابل، لا رأي موحدا في «14 اذار» حيال الطرح الجنبلاطي، ذلك أن «تيار المستقبل» ينتظر عودة رئيس كتلته النيابية فؤاد السنيورة من الولايات المتحدة الاميركية كي يصار الى التعمق جديا في الطرح الجنبلاطي، ولذلك تتعدد القراءات في «التيار الازرق». وهذه بعض عيناتها:

- رأي يصف طرح جنبلاط بأنه «خطير لاندراجه تحت هدف صياغة طائف جديد».

- رأي آخر يرى فيه ما يشبه الافصاح عن حقيقة موقف «حزب الله» و«امل» لجهة الطموح بتحقيق مصالح ومكاسب سياسية داخلية على مستوى السلطة والحكم والادارة. 
- رأي ثالث يعتقد ان جنبلاط يسبقنا بمسافات في موضوع السلاح، وبالتالي فإن السيد حسن نصر الله هو المعني بطرح جنبلاط وليس «تيار المستقبل».

- رأي رابع لا يرى قيمة جدية لطرح جنبلاط خاصة ان المس بالطائف يتطلب معبرا الزاميا هو الحرب الاهلية التي لا يريدها أحد لا في الداخل ولا في الخارج.

- رأي خامس يعتبر ان طرح جنبلاط هو «اعتداء» على «حزب الله» و«تيار المستقبل» في آن معا، ذلك انه يحشر الحزب بما لا يستطيع القيام به ولا حتى المطالبة به، ويحمل، في المقابل، «تيار المستقبل»، ما لا يستطيع تحمله، اي المس بالطائف.. وهذه المعادلة التي يطرحها جنبلاط لن تلقى قبولا، خاصة من جانب السعودية التي لا تستطيع ان تتحمل هزيمة مزدوجة في العراق ولبنان في آن معا! 

- رأي سادس لا يرى ان طرح جنبلاط آت من فراغ، بل ان الزعيم الاشتراكي ما كان ليقدم على طرح حساس كهذا لو لم يكن مستشعرا ان «الاستدارات الاقليمية» لن يكون لبنان بمعزل عن تداعياتها.

أما مسيحيو «14 اذار» من المستقلين، فينأى معظمهم بنفسه، عن توجيه أي اتهام لجنبلاط بل يفترضون حسن النية لديه عبر محاولته ايجاد حل لموضوع السلاح الذي يشكل في نظرهم «اساس الازمة القائمة». ومن هنا، يعتبر أحد هؤلاء ان المقايضة الحقيقية بين السلاح والصلاحيات «ليست في مكانها، والأصح المقايضة بين السلاح والمصالحة، والمصالحة تعني العفو، والعفو يعني الاعتراف (باغتيال الرئيس رفيق الحريري)، والاعتراف يقود الى المسامحة والصفح».

يقود ما تقدم الى السؤال التالي: ماذا عن موقف الزعيم الدرزي من كل تلك القراءات المتنوعة؟

يبدو وليد جنبلاط في مكان آخر، فكل تلك القراءات هي من النوع الذي لا يستطيع العقل الجنبلاطي ان يستقبله او يتقبله، خاصة انها ترتكز على مزايدات وجهل اكثر مما هي مبنية على وقائع وموضوعية.

فالمنطق الجنبلاطي لا يرى ما يبرر تلك المبالغات التي تصدر من هنا وهناك، خاصة ان المسألة ابسط من ان يتم ادخالها في تنظيرات همايونية وتعقيدات وفرضيات لا اساس لها. والمنطق الجنبلاطي يقول: «نحن متمسكون بالطائف، ولا نطرح تعديله او اعادة النظر فيه، كما لا نروّج ولا نسوق لنسفه، وبالتالي فإن ما قاله وليد جنبلاط هو توقع سياسي وليس ترويجا لمقايضة سياسية».
It is a Message to the Lebanese, where Junblat had read in the DEEP MIND of Hezbollah. Junblat always with Taif Agreement, and asked to be applied in complete terms before any kind of Alterations to its Terms. There should not be any Speculations to Junblat's Indications.
khaled..
"كيف أخطأت 14 آذار بحقّ جنبلاط" ؟
شارل جبّور (الجمهورية)، الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
يرفض المقرّبون من النائب وليد جنبلاط تحميل قوى 14 آذار زعيمهم مسؤولية استمرار الحكومة وعدم الاستقالة منها ردّاً على اغتيال اللواء وسام الحسن، واستطراداً عودة البلاد إلى لغة الاغتيالات والتصفيات، هذه الاغتيالات التي لا يمكن فرملتها إلّا عبر وقفة وطنية تستدعي تدخلاً دولياً.ويقول المقربون إنّ الإشارات التي أعطاها جنبلاط قبل اغتيال الحسن ليست تفصيلية، وهي وصلت إلى حدّ تحذيره من فوز 8 آذار في الانتخابات النيابية المقبلة، الأمر الذي يعني تأكيده أنّ المساكنة مع هذا الفريق داخل الحكومة كانت قسرية وما زالت، وأنه ينتظر اللحظة الانتخابية لإعادة خلط الأوراق وتصحيح الخلل. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف تلقّفَت 14 آذار هذه الإشارات وغيرها؟
وفي الإجابة يرى المقربون أن هذا الفريق تعاطى مع جنبلاط، ولو لم يجاهر بذلك، من خلفية أن رئيس الاشتراكي أخطأ بتكليف ميقاتي، وعليه أن يصحح خطأه بتنازلات عدة. وأنه بَدا، أي فريق المعارضة، كمَن يعدّ العدة للاحتفال بفوزه المرتقب في سوريا. وبالتالي، يتصرّف من موقع المنتصر وغير العابئ في البحث عن العناصر التي تشجّع جنبلاط على المضيّ في إحداث نُقلته الوطنية، أي الوصول إلى المساحة المشتركة التي ترضي الجميع وتأخذ هواجسهم في الاعتبار. ولكن، ما حصل كان عكس ذلك تماما.
وفي هذا السياق، يعطي المقربون ثلاثة أمثلة - نماذج أدّت إلى حَشر جنبلاط لا ترييحه، وهي:
أولاً، قانون الستين: إن الإصرار على رفض هذا القانون، وصولاً إلى "تحريمه" كنسياً، لم يأخذ في الاعتبار المخاوف والتحفظات الجنبلاطية من محاصرته سياسياً في لحظة متفجرة إقليميا ومأزومة داخليا، في ظلّ التساؤل عن المستفيد من هذا التوجّه، خصوصاً أن طبيعة المعركة اليوم في لبنان ليست إصلاحية بل التحديات ما زالت سيادية بامتياز. ومن ثم فإنّ تقليص النفوذ الجنبلاطي في لحظة تمَدّد النفوذ الأصولي أو المتطرّف من الجهات كلها، لا يخدم المصلحة العليا، علماً أنّ رئيس الاشتراكي سَعى في الاستحقاق الانتخابي الأخير إلى مراعاة كل الحيثيات التمثيلية في جبل لبنان الجنوبي.
ثانياً، الدوائر الخمسون: المسألة لم تقف عند رفض قانون الستين الذي أيّده جنبلاط علناً، بل تعدّت ذلك إلى تمَسّك مسيحيي 14 آذار باقتراح الدوائر الخمسين الذي تعتبر تقسيماته أصغر من التقسيمات الحزبية للاشتراكي، وهو فضلاً عن أنه لا يراعي حجم جنبلاط ودوره، يُبَدّي أولوية التمثيل المسيحي على الفوز السياسي لـ 14 آذار، ما يجعل التحالفات الوطنية ثانوية مقابل قدرة التأثير طائفياً في الانتخابات. وهذا لا يعني أن مطالب المسيحيين بقانون انتخابي تمثيلي هي غير محقّة، إلّا انّ كل الممارسة السياسية معلقة ومجمّدة حالياً للظروف الاستثنائية المعلومة.
ثالثاً، لقاء الملك: على رغم التقاطع والتطابق في المواقف والرؤية من الأزمة السورية، وعلى رغم محاولاته ومساعيه لفتح صفحة جديدة في العلاقة بينه وبين المملكة، إلّا أن الأمور بقيت على حالها ولم يظهر أنّ في الأفق ما يؤشّر إلى إمكانية عودة العلاقة إلى سابق عهدها.
وسأل المقربون: ما الدوافع التي تشجّع جنبلاط على الدخول في اشتباك مع "حزب الله" عبر الخروج من الحكومة؟ والجواب لا شيء، فلا مراعاة بقانون الانتخاب ولا بفتح قنوات التواصل
الجدية مع السعودية ولا بوضع رؤية لِما بعد سقوط النظام السوري...
وأضافوا: إنّ لحظة انتفاضة الاستقلال لم تولَد مِن عَدَم، إنما سبقها مسار طويل بدأ عشيّة انتخابات العام 2000 وتطوّر تدريجيا وصولاً إلى انتفاضة الاستقلال التي ساهم الجميع في الوصول إليها. وبالتالي، فإنّ الانتقال من مرحلة إلى أخرى لا يتمّ باتصال، على رغم انفتاحنا على الجميع وحرصنا على إبقاء التواصل قائماً، بل بمسار سياسي تكون فيه كل الأطراف شريكة، وتأخذ هواجس بعضها البعض في الاعتبار.
وختم المقربون: إنّ ما تقدّم لا يعني في المقابل القفز فوق المعطيات الخارجية والداخلية التي تجعل المواجهة غير متكافئة، إن في ظل الانشغال العالمي بالأزمة السورية أو لناحية رَجحان كفّة الميزان الداخلي لمصلحة "حزب الله"، ما يتطلّب قراءة هادئة تُوازِن بين كيفية التصدي لعودة الاغتيالات وبين الأخذ في الاعتبار ظروف المرحلة ومقتضياتها.

تلويح جنبلاط بـ «طائف جديد» يفتح الباب أمام طرح صيغ بديلة تهدّد المناصفة
بيروت - محمد شقير
الإثنين ١٢ نوفمبر ٢٠١٢
وليد جنبلاط
أثار كلام رئيس «جبهة النضال الوطني» النيابية اللبنانية وليد جنبلاط من أن ثمن سلاح «حزب الله» أقله «طائف جديد»، تساؤلات لدى أطراف في الأكثرية والمعارضة على السواء، خصوصاً أنه أحجم حتى الساعة عن توضيح ما قصده من كلامه، وما إذا كان يريد من موقفه هذا طمأنة الحزب الى أن لا نية للاستقواء عليه في حال تصاعدت الأزمة الراهنة في سورية وأدت إلى تغيير نظام الرئيس بشار الأسد، أو «حشره في الزاوية» على خلفية وقوفه إلى جانبه.
ورغم أن أطرافاً في الأكثرية والمعارضة لم تتوصل الى معرفة الدوافع التي أملت على رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» تمرير مثل هذه الرسالة السياسية الى «حزب الله»، الذي هو على خلاف معه في الموقف من الأزمة السورية ويسعى الى تنظيمه من خلال اللقاءات التنسيقية التي تعقد بين الجانبين، فإنها تساءلت: «هل كان مضطراً للإعلان عن موقفه هذا في ذروة تصاعد الانقسام الحاد بين قوى 14 آذار وقوى 8 آذار؟».
لكن غياب التواصل بين جنبلاط ومعظم الأطراف المنتمية الى المعارضة لم يمنع الأخيرة من التوسع في استقراء موقفه المستجد في محاولة لاستخلاص الأسباب التي دفعته الى طمأنة «حزب الله»، وإعلامه صراحة بأنه لن يكون طرفاً في الاستقواء على سلاحه في حال تبدل النظام في سورية.
وفي هذا السياق، قالت مصادر سياسية مواكبة للمواقف الأخيرة لجنبلاط، إنه ماضٍ في موقفه الرامي إلى عدم إقحام الطائفة الدرزية في مشكلة مع الشيعة في لبنان وهو لهذه الغاية يحتفظ بموقعه في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي برغم ان لديه مجموعة من الملاحظات على أداء وزارات عدة.
ورأت المصادر نفسها لـ «الحياة»، ان دعوة جنبلاط الى اتفاق طائف جديد كثمن لسلاح «حزب الله» تنم عن رغبته في إرساء صيغة تقود الى تطوير اتفاق الطائف في اتجاه توفير الضمانات المطلوبة للحزب تمنع التفرد به في مرحلة ما بعد سقوط النظام في سورية «رغم ان الظروف الراهنة في ظل التأزم القائم بين السنّة والشيعة لا تسمح بالخوض في تجربة تعديل الطائف انطلاقاً من ان هناك صعوبة في تعديله قبل أن يصار الى استكمال تطبيقه لتحديد الثغرات والعمل من أجل تلافيها».
وسألت المصادر عينها عما إذا كان الوصول الى طائف جديد كما يقترح جنبلاط، يفتح الباب أيضاً أمام مطالبة المسيحيين، والموارنة خصوصاً، بإعادة النظر في الصلاحيات المنوطة برئيس الجمهورية لجهة السماح له باسترداد بعض ما أخذها منه الطائف، وقالت ان لديها مخاوف من ان تحدث مثل هذه المطالبة إخلالاً بالتوازن العام في البلد «يرتد سلباً على العلاقات بين الطوائف اللبنانية، اضافة الى انه يدفع ببعض المتشددين في هذه الطائفة أو تلك الى الذهاب بعيداً في مقترحاتهم وصولاً الى مطالبتهم بصيغ جديدة للنظام السياسي اللبناني تتعارض مع ما نص عليه الطائف».
ونقلت المصادر عن بعض القيادات المسيحية في رد فعلها الفوري على جنبلاط، قولها في مجالسها الخاصة: «ما الذي يمنعنا في حال تقرر فتح الباب أمام تعديل الطائف من البحث عن صيغ سياسية وتنظيمية جديدة... ولا سيما ان البعض (حزب الله) ما زال يصر على أنه وحلفاءه يمثلون الأكثرية الشعبية، وان الآخرين هم الأكثرية العددية رغم فوزهم - قبل أن يخرج جنبلاط من 14 آذار- في الانتخابات النيابية الأخيرة ومطالبتهم بتشكيل حكومة وحدة وطنية؟».
وأكدت مصادر في المعارضة أن «حزب الله» يريد أن يحكم مع حلفائه في حال فوزهم في الانتخابات بينما يمنع على الآخرين إمكان ان يحكموا لوحدهم». وقالت ان أي تعديل للطائف «قد يؤدي الى المس بالشراكة السياسية بين الطوائف وبالتالي يعوق أي جهد للبحث ولو بعد فترة طويلة، في الإعداد لمرحلة إلغاء الطائفية».
وسألت هذه المصادر عن مصير المناصفة بين المسيحيين والمسلمين في البرلمان وما إذا كان تعديل الطائف سيوفر الحماية لها أو أنه يمهد لطرح المثالثة من ضمن المناصفة، «ما يعني ان الأقليات في الطوائف الإسلامية والمسيحية تصبح الحلقة الأضعف في المعادلة السياسية، وخصوصاً أن بعض المتشددين سيطالب بتطبيق مبدأ الديموقراطية العددية في إعادة توزيع النواب على الطوائف حتى لو تقرر التمسك بالمناصفة في البرلمان».
واعتبرت ان «من السابق لأوانه الخوض في غمار تعديل الطائف قبل أن يستقر الوضع في البلد ومن دون ان يشكل السلاح عامل استقواء لفريق على الآخر، فيما البحث في الاستراتيجية الدفاعية للبنان في مواجهة الأطماع الإسرائيلية ما زال عالقاً، ليس بسبب تأجيل موعد انعقاد طاولة الحوار وانما لأن حزب الله غير جاهز الآن للبحث في كيفية الوصول الى عناوين رئيسة بشأن وضع إمرة هذا السلاح للدولة اللبنانية التي تقرر متى يمكن استخدامه في مواجهة التهديدات الإسرائيلية وكيف».
كما سألت المصادر في المعارضة عن صحة ما أخذ يشاع في السر من أن بعض الأطراف في الأكثرية الحاكمة تدرس حالياً إمكان التقدم باقتراح قانون يرمي الى تعديل الدستور بما يضمن انتخاب رئيس الجمهورية من الشعب مباشرة من دون تغيير طائفته. وأكدت أن «مثل هذه الفكرة وان كانت مطروحة في الحلقات الضيقة فإنها غير قابلة للتطبيق»، وعزت السبب الى ان «لدى المسيحيين مخاوف من أن يؤدي هذا التعديل الى الإخلال بالتوازن الداخلي من جراء التغيير الديموغرافي في البلد».
ورأت ان «هناك ضرورة لصرف النظر عن هذا التعديل الذي لا يستطيع «التيار الوطني الحر» بزعامة رئيس «تكتل الإصلاح والتغيير» الترويج له خوفاً من رد فعل المسيحيين الذين يجمعون على ضرورة تعديل قانون الانتخاب بما يسمح لهم بانتخاب الغالبية العظمى من ممثليهم في البرلمان ويتخوفون في الوقت ذاته من طغيان الأكثرية العددية على انتخاب رئيس الجمهورية حتى في ظل عدم المس بطائفته».
أضف إلى ذلك، أن بعض الأطراف في الشارع المسيحي لم يسقط من حسابه إمكان التفاهم بين السنّة والشيعة ولو بعد حين، وأن من يراهن على أن الاختلاف بينهما سيبقى إلى الأبد، سيكتشف مع التطورات المتلاحقة أن رهانه ليس في محله، وبالتالي فإن انتخاب الرئيس من الشعب سيؤمن لهم الفرصة للتحكم برئيس الجمهورية العتيد حتى لو بقي مارونياً، ومن الأفضل ان ينتخب من البرلمان كما هو معمول به حالياً.

يستغلّ أسمى معاني الشهادة
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
رد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري على ما ورد على لسان رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في حديثه يوم السبت لجهة تناوله قضية اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن واعتباره أن "اغتيال اللواء الشهيد يأتي في إطار تغيير ما ناتج عن تغيير في اللعبة الدولية والصغار في اللعبة الدولية يدفعون الثمن". فقال في تصريح: "نستغرب إصرار النائب عون دون سواه على الإساءة لأنبل أنواع الشهادة ومحاولة تشويه الصورة النبيلة لضابط نذر نفسه لخدمة وطنه وآمن بلبنان وطنًا وكيانًا بشهادة القاصي والداني".
واعتبر حوري أن "محاولة عون وضع اللواء الشهيد ضمن فئة الصغار هو كلام لا يليق بمن كان يفترض به أن يكون قدوة صالحة لأبناء شعبه والذين انتخبوه فإذا به يتحول الى مشوه لصورة رجل كان وسيبقى مثلاً وقدوة"، مشيرًا إلى أن "عون يقوم باستغلال اسمى معاني الشهادة ويضعها في خانة اللعبة الدولية وهو اكثر المحترفين والعالمين بقواعدها وتوازناتها ولا مجال للتذكير بالنسخ الكثيرة والمتناقضة لمواقف عون في هذا الصدد". وقال: "أما ان تصل به الامور الى تناول ضابط شريف عمل ليل نهار لحماية لبنان، وإنجازاته تشهد له، ووضعِ استشهاده في خانة التغييرات الدولية فهذا ما لا يمكن السكوت عنه". وأضاف: "لا شك أن عون ثار غضبه عندما كشف اللواء الشهيد بانه اختلق رواية محاولة اغتياله بتحقيقات رسمية ومثبتة وهنا يصح التصنيف حول الكبار والصغار في زمن استشهاد الكبار واستجداء الصغار شهادة مزيفة ومفبركة بابشع واتفه الطرق".
وفي السياق ذاته، أكمل: "عون بالتحديد لا يحق له التكلم عن اللعبة الدولية وتغييراتها في حين كان الاجدى به التأمل في تاريخه وتأرجحه على حبال التغييرات الدولية فهل كان كبيرا عندما نجا منها من زمن لاخر دون نسيان كبره عندما وضع نفسه في خانة المقاومين واذ به يجد نفسه وهو الكبير يدافع ونوابه بصغر عن عميل من أزلامه اوقفه اللواء الشهيد وادانه القضاء بالعمالة لإسرائيل رغم حرب عون ونوابه الضروس في الدفاع عن عميل صغير علمًا أن عون كان قد تبرأ منه يوم توقيفه ما دفع بفايز كرم لرمي أوراقه أمام عون الذي رضخ وبسحر ساحر فعاد ليدافع بشراسة عن عميل صغير خشية انفضاح السر وانهيار الهيكل بادانة العميل الأعلى مرتبة".
وختم حوري بالقول: "إن قوى الامن الداخلي قدمت الشهداء ولبنان يفخر بشهدائها الكبار الكبار وعلى رأسهم اللواء الشهيد وسام الحسن الذي قدم حياته فداء لوطنه وحماية امنه غير آبه بالتحديات والمخاطر وهو العالم بها فسار على الدرب حتى سقط شهيدًا كبيرًا لا يمكن لكبير الصغار في زمن قدوم المذمة من ناقص ان ينال من قدسية شهادته".
تشكيلة غب الطلب
عـــمــــاد مـــوســــى، الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
من الصعوبة بمكان أن تقنع الشيخ نعيم قاسم، نائب مرشد الثورة الإسلامية في لبنان، بأن خيارالحكومة الحيادية والسيادية ممكن.
والأصعب أن تقنع عاشق السلطة رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون بأن التغيير نحو الأفضل ممكن من دون ديماغوجيته المفرطة وحكومة الفشل المتعدد.
أما "حكيم" الأمة رئيس مجلس النواب نبيه بري فيستحيل عليه مجرّد تصوّر حكومة حيادية لا تضم شخصية من عباقرة الحركة وأثريائها الجدد.
لا، لا يبدو أمر تشكيل حكومة حيادية بالصعوبة التي يُسوّق لها الماسكون بسلطة القرار ولا بتلك الإستحالة.لنفكر بواقعية.
هل يشكّل إسناد حقيبة الخارجية والمغتربين إلى الدكتور غسان سلامة، الحيادي والواقعي والمعروف على المسرح الدولي خلفاً للسفير "الموجّه" من قرب عدنان منصور، خطوة إلى الأمام؟ أعتقد أن الرئيس بري يهز رأسه إيجاباً. يهز رأسه ولا يقول شيئاً.
وما هي القيمة التي أضافها  المهندس كابي ليّون على الثقافة اللبنانية المعاصرة؟
وهل حقق الوزير محمد الصفدي إنجازاً غير مسبوق في وزارة المال وانجز موازنة مذهلة؟
وهل وُجِد الصهر ليبقى حتى زوال التقنين وتعويم البلد بالنفط وتحقيق الأحلام والأماني الـ" تحت قوس قزح" وتحرير القدس وكسر آحادية النظام العالمي وإخراج أميركا من عتمة الجهل؟
وما هو الطرح الثوروي الذي قدمه معالي الوزير سليم كرم على طاولة مجلس الوزراء ليكون من الثوابت؟ جبور دويهي يمكنه أن يأخذ مكانه ببساطة. وتبقى الكرسي لزغرتا.
وما الذي يحول دون إسناد وزارة العدل لزياد بارود في حكومة حيادية؟ ووزارة الإتصالات لرياض الأسعد حتى يتفرّغ نيكولا صحناوي للواجبات الإجتماعية.
وهل أفادت حكومة ميقاتي، ووزارة الدفاع بالذات، من خبرة فايز غصن في الشؤون الإستراتيجية؟ سيمون كرم ماروني وخارج تركيبة 14 آذار وسيادي وحيادي ويفهم بالمتغيرات.
من يقل باستحالة التركيبة الحيادية، أقترح عليه، إلى من وردت أسماؤهم أعلاه هذه الباقة:
الدكتور كمال حمدان لوزارة الزراعة.
الدكتور بول سالم لحقيبة التربية.
محمد المشنوق لوزارة الثقافة.
الدكتور ناصر السعيدي لوزارة المال.
ابراهيم شمس الدين للصحة. يوحي شمس الدين بالثقة.
خالد زيادة للشؤون الإجتماعية.
رفيق شلالا للإعلام.
دمياونس قطار للإقتصاد.
منيف حمدان للداخلية.
نعمت أفرام للصناعة.
نورا شراباتي جنبلاط لحقيبة السياحة. نورا وسطية وحيادية ولا تشطح شطحات فادي عبود... ألخ
وبين الأخوة الأرمن طاقات كثيرة توازي طاقة العميد بانوس مانجيان الفكرية وريادة فريج صابونجيان في مجال الصناعة والتحديث وكذلك في طائفة الروم الملكيين.
أما بما خصّ رئاسة الحكومة فإن آل قصّار، الصلح، سلام، اليافي، كرامي ( الفريق الوسطي) الجسر، عيتاني، الخطيب، الأحدب... لديهم ألف ومائة و23 إسماً مستعداً لتولي رئاسة حكومة حيادية تشرف على الانتخابات النيابية المتوقعة الحدوث في أيار 2013.
إذا لا استحالة في تشكيل حكومة حيادية تؤمن الإستقرار إن توافق فريقا الصراع على أن "زيتات" حكومة الرئيس ميقاتي "خِلْصت". وفي حال اعتذر أورثوذكسي عن القبول بأي حقيبة احتجاجاً على الغبن فأنا جاهز لتلقف كرة النار التي يتسابق كثيرون (سواي) لالتقاطها.
إذا لا صعوبة ولا استحالة إنما تمسك أعمى بالسلطة لما فيه خراب هذا البلد.
It is Regretful, those are in Power, think they are the Unique Persons for their Posts. We know that they were there Accidentally and not by Qualification. They were there to eliminate Agendas dictated to them, for Bribes and Wealth. The Lebanese are the most Successful people around the World. In Trade, Space, Inventions, Engineers, Political Post in South America, Asia and Africa. But those in Power in Lebanon cannot see further their NOSES, and do not care for their Country as much as caring for their POCKETS and Bank Accounts.
khaled

 الأسير نحو تنظيم مسلح له صفة مقاومة
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
نقلت صحيفة "المستقبل" عن مصادر متابعة إن امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير قد يقدم على خطوات "تفاجئ الجميع" وسيكون لها "وقعٌ مدوٍ في مختلف الأوساط، وهي تأسيس إطار أو تنظيم مسلّح له صفة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي".
وأضافت المصادر: "إذ ان الأسير يعتبر أن المقاومة ليست حكراً على "حزب الله" وإنه إذا كان سيتهم بامتلاك سلاح غير شرعي على غرار سلاح الحزب، فإن رده سيكون أن سلاحه هو سلاح مقاوم".

كارين بولس

الأسير خلال تشييع مناصريه: هنيئاً لكما الشهادة وقسماً بالله فإن دماءكم سترفع رؤسنا عاليا
Fire Fight Engagement in Saida.
"lbc": الشيخ الأسير سيدفن مناصريه الاثنين في دوارة "الكرامة" في صيدا

"Otv": وصول الشيخ الأسير إلى مسجد الشهداء في صيدا ومعه مرافقون يحملون سلاحًا ظاهرًا
اجتماع عسكري في صيدا لمنع تكرار اشتباكات أمس
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
رأس قائد منطقة الجنوب العسكرية للجيش العميد الركن غسان سالم اجتماعًا أمنيًا لرؤساء الوحدات العسكرية كافةً، وبمشاركة قائد الدرك العميد جوزيف الدويهي في مبنى ثكنة محمد زغيب في صيدا، تم خلاله البحث في التدابير الأمنية المشددة، منعًا لتكرار ما حصل يوم أمس من اشتباكات وللحفاظ على سلامة المواطنين واعادة الهدوء والاستقرار الى مدينة صيدا والجوار.
 المغاوير الى صيدا لضبط الوضع
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
ذكرت مصادر أمنيّة لصحيفة "الجمهورية" أنّه عند الساعة الثانية عشرة ظهر أمس، أوقفت دورية طيارة لقوى الأمن الداخلي في صيدا، نجل الشيخ أحمد الأسير الذي كان بداخل سيّارة picanto موديل الـ2010، لعدم حيازته أوراقاً ثبوتية للسيارة أو رخصة زجاج داكن، ما دفع بعناصر الدورية الى حجز السيّارة لكن سرعان ما هاجمها حوالى 30 عنصراً من أنصار الأسير، مستردين السيارة عنوة، ففتحت القوى الأمنية محضر تحقيق في مخفر صيدا القديمة واتصلت بالمدعي العام القاضي داني الزعني الذي بدوره أمر باستدعاء الأسير ونجله، إلا ان الشيخ الأسير لم يمتثل للطلب.
أضافت المصادر: "انه عند الساعة الثالثة ظهراً توجّه الأسير الى حيّ التعمير في مخيم عين الحلوة ذي الكثافة الشيعيّة لنزع لافتات رفعها "حزب الله" بمناسبة عاشوراء، فجرى إطلاق النار بين الطرفين، ما استدعى تدخّل الجيش اللبناني لحسم الوضع وإعادة الأمن والاستقرار الى المنطقة". وأشارت المصادر الأمنيّة عينها الى ان الجيش عزّز وجوده في المنطقة نظراً الى وجود السلاح في يد الطرفين وانتشرت الملالات أمام مسجد إمام بلال بن رباح حيث يتجمع أنصار الأسير رافعين السلاح بشكل ظاهر.
وأوضحت المصادر لـ"السفير" انه "وفي إطار التدابير الاحترازية للحماية الأمنية توجّه فوج المغاوير الى المدينة لضبط الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة ومدينة صيدا، ولإحكام السيطرة على المجموعات المشاغبة تحسباً لتدهور الأوضاع في المنطقة الى الأسوأ".

جريمة سلب وحادثَي سير
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّه اندلعت النيران في سيّارة أحد المواطنين، على جسر الأشرفيّة - سن الفيل فوق منطقة برج حمود، في الخطّ المتجه من الأشرفيّة باتجاه الدكوانة. الأمر الذي استدعى مناشدة الأهالي لفرق الإطفاء والدفاع المدني، للتحرّك سريعاً منعاً لوصول النيران إلى منازلهم.
من جهةٍ أخرى، أدّى الطقس الماطر إلى حادث اصطدام على طريق النبطيّة الفوقا قرب دار المعلمين، بين سيّارة رباعيّة الدفع من نوع "نيسان" نبيذيّة اللون، يقودها المواطن علي عطوي من النبطية الفوقا، و"فان" من نوع "كيا" لنقل الركاب يحمل لوحة سوريّة، يقوده السوري خالد عبدالله من درعا.
وتسبب الحادث بزحمة سير، ولم يسجل وقوع إصابات، فيما حضرت القوى الأمنية وفتحت تحقيقا.

هذا واعترض 4 مسلحين مجهولي الهوية يستقلون سيارة رباعيّة الدفع من نوع  "سوزوكي" خضراء اللون، فجر اليوم، على طريق تحويطة فرن الشباك 4 سوريين هم: محمد موسى، يمن خدام، نادر عبد الوهاب، وأحمد الجامع، وكانوا في سيارة "هيونداي".

وفي التفاصيل أنّ مسلحيْن ترجّلا من "السوزوكي" وهددا الأربعة بالقتل وسلبوهم أجهزة كومبيوتر وهواتف خليويّة من نوع "سامسونغ" وأموالاً قُدِّرت بألف وخمسماية دولار، وفر السالبون إلى جهة مجهولة.

"التوحيد العربي" إستنكر حادثة صيدا ودعا إلى توقيف الأسير
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
استنكر حزب "التوحيد العربي" أي "محاولة لزج مدينة صيدا في فتنة مذهبية طالما كانت المدينة عبر تاريخها بعيدة عنها"، داعيا، في بيان، "مدعي عام التمييز والقضاء المختص الى التحرك السريع لتوقيف المدعو (إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ) أحمد الأسير الذي يستجدي الفتنة استجداء كل يوم ويلعب بدماء الناس وأرواحهم، ويعتبر أن أي تخاذل من الدولة في هذا الاطار هو شراكة غير مباشرة في الفتنة".
وثمن الحزب "الخطوات الحازمة التي نفذها الجيش اللبناني والتي أدت الى ضبط الوضع الأمني"، داعيًا "قائد الجيش الذي نثق بحكمته وحزمه وسائر القوى الأمنية الى منع عصابة الأسير من التحكم بالشارع في مدينة صيدا حتى لا تجر المدينة الى فتنة كبيرة". 
اقتراح القبض على الأسير
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
أبلغت مصادر عسكرية "السفير" أن الجيش اللبناني سيتعامل بحزم وشدة مع أي مظاهر مخلة بالأمن، موضحة انه ينتشر في مختلف أرجاء صيدا وأن بحوزته أوامر واضحة بإنذار أي مسلح يتواجد في الشارع بوجوب تسليم سلاحه، تحت طائلة إطلاق النار عليه في حال عدم الامتثال. وقد تمت الاستعانة بسريتين من مغاوير الجيش، سُحبتا من بيروت لمؤازرة القوى العسكرية الموجودة في صيدا.
وعلمت "السفير" ان بعض الحاضرين في اجتماع مجلس الأمن المركزي، الذي ترأسه وزير الداخلية مروان شربل في صيدا، اقترح إلقاء القبض على الأسير بعد الحصول على الغطاء السياسي اللازم لهذه العملية، فرد شربل متسائلا: وماذا عن تداعيات مثل هذه الخطوة؟ هل يستطيع أحد أن يضمن ما بعدها؟

 قتلى في صيدا: لماذا "عاشوراء" في "الجمّيزة" و"شارع بلس" مجدّدا؟

الاحد 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
بدأت وحدات اللواء الأول في الجيش اللبناني المنتشر في الجنوب، تسيير دوريات في مدينة صيدا وإقامة حواجز ثابتة ومتحركة، على خلفية قيام إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير ومناصريه بالنزول الى مدخل محلة التعمير عند مدخل حارة صيدا اعتراضاً على قيام مناصري "حركة أمل" و"حزب الله" برفع شعارات ولافتات حزبية ودينية طالب الأسير أمس بإزالتها من المدينة. 
ويسود حال من الحذر والترقب مدينة صيدا ولا سيما منطقة "تعمير عين الحلوة" التي كانت مسرحا لحادث الأمني خطير كاد يفتح الوضع في عاصمة الجنوب على المجهول لولا مسارعة الأطراف المعنية كافة الى التهدئة رغم الخسائر في الأرواح.   في التفاصيل الميدانية افادت معلومات انه قرابة الساعة الثالثة من عصر يوم الأحد وبينما كان الشيخ احمد الأسير متوجها الى منطقة "تعمير عين الحلوة" مع مجموعة من مناصريه لنزع لافتات لحزب الله رفعت في المنطقة، وقع اشكال بينهم وبين عناصر من الحزب تطور الى اطلاق نار بين الطرفين واسفر عن مقتل مرافقي الأسير: "لبنان العزي" و"علي سمهون" ومواطن مصري يدعى "علي مصطفى شربيني" اصيب خطأ. وجرح خلال الاشكال مسؤول حزب الله في منطقة صيدا الشيخ "زيد ضاهر" واربعة من مناصري الأسير هم محمد احمد اليماني، يوسف حنينة، محمد مشعل وعدنان البابا. ونقل القتلى والجرحى الى عدد من مستشفيات صيدا.
وضرب الجيش اللبناني طوقا امنيا عند مداخل منطقة التعمير واغلق المنافذ المؤدية اليها حفاظا على سلامة العابرين اليها.
وسجل على اثر الاشكال توتر أمني كبير في منطقة التعمير سرعان ما امتد الى احياء صيدا الداخلية التي سمعت فيها اصوات طلقات نارية مصدرها سيارات مرت مسرعة في بعض شوارعها واطلقت النار باتجاه مؤسسات تجارية يملكها مناصرون للأسير.
عناصر من حزب الله كانوا، على جري عادتهم بعد غزوة ٧ أيار من العام 2008، رفعوا لافتات بمناسبة ذكرى عاشوراء، في المناطق "السنّية"، وحيث يستطيعون، مطالبين بالثأر للحسين الذي قتل في كربلاء قبل حوالي 1400 عام.
وفاتَ رافعي الشعارات واللافتات ان الامام الحسين لم يكن من مبيضي الاموال ولا من تجار المخدرات ولا السلاح، ولم يكن ايضا من بائعي الادوية الفاسدة ولا من مروجيها، كما أنه لم يصنع الكابتاغون لا يدويا ولا آليا.
وفات رافعي اللافتات ان سنّة لبنان لم يغتالوا الحسين، كما فاتهم ايضا ان احدا لم يعطهم توكيلا بالثأر للإمام الحسين بعد زهاء 1400 على موقعة كربلاء.
فلا رفع لافتات في بيروت وفي صيدا ولا في اي مكان آخر يفيد. فمسجد "الحسين" في القاهرة من اكبر مساجدها ويؤمه السنّة والشيعة وسائر المسلمين.
الحسين يا رافعي اللافتات ليس لمذهب، إنه لجميع الناس.
الشفاف
بعد اعتقال عبد الملك ريغي في ٢٠١٠ رفعت رايات "يا لثارات الحسين" في مدينة زاهدان السنّية، في اقليم بالوشستان الإيراني "السنّي، على نحو استفزازي!
*

لماذا عاشوراء في "الجمّيزة" و"شارع بلس"!

محمد شريتح
الاثنين 5 كانون الأول (ديسمبر) 2011
في صيدا كاد أن "يركب مشكل" بسبب المجسّمات العاشورائية. وفي منطقة "الشويفات" أحرق البعض مجسّمات لعاشوراء. ومقابل إنتشار المجسّمات العاشورائية في مناطق "السنّة" و"الدروز" و"المسيحيين"، فقد لوحظ غيابها عن الضاحية "الشيعية"! عجيب! لا نعرف ماذا يعني ذلك، سوى أنه "عرض عضلات سياسي" عشية سقوط النظام السوري، وأنه مثير للقلق كما يعلّق "محمد شريتح" في مقاله أدناه.
*
عاشوراء في لبنان، هذا العام، بدت كغير كل عام!
انتشار غير مسبوق في الشكل و العدد و المضمون للأماكن و الخيم التي تقام فيها المراسم والمجالس العاشورائية.
انا الذي اعتدت على حضور المجالس و شهدت المراسم منذ ما يزيد عن العشرين عاماً فاجأني مشهد هذه السنة و لا أذيع سراً إن قلت "أقلقني".
ما اعتدت طوال كل السنوات الماضية أن أرى مدينتي تتشح بهذا الكم من السواد ولا اعتدت رؤية هذا العدد من الرايات السوداء الملطخة بالأحمر ولا الصور المفترضة للإمام الحسين(ع)، ولم أفهم المواكب السيّارة التي تجول شوارع حيوية كـ"الجميزة" و"الحمرا" ووسط البلد و"شارع بلس"، فيما تصدح منها أصوات الندبيات.
"عاشوراء" و"بيتزا" في شارع بلس في بيروت
المشهد أكثر من مقلق ولا يدل، بقصد أو بغير قصد، إلا على استحضار معارك وخلافات مضى على وأد فتنتها ألف و أربعمئة عام.
لا أكتب لأسباب طائفية أو مذهبية، وما كنت لأعطي نفسي الحق في انتقاد أي من الشعائر أو الممارسات العقائدية لأي مذهب أو طائفة. إنما أكتب من حرصي على وحدة الصفّ والعيش المشترك والإحترام المتبادل فعلاً لا قولاً.
أكتب لأقول أن هناك من يسيء إلى عاشوراء و إلى الإمام الحسين(ع) و إلى أهل البيت(ع)، فيما الإمام لا يريد اللافتات السوداء إنما القلوب البيضاء، في وقت قد يكون الأخطر على المنطقة العربية.
هناك من يتخذ من عاشوراء مناسبة للتحريض فيما لا يجني إلا تجييش وتحريض بالمقابل. هناك من يجعل من عاشوراء مناسبة للكسب السياسي وقد يكسب سلطة بينما يخسر وطن.
وإن كنت مخطئاً، وقد أكون، فليشرح لي أحد ما معنى أن تتحول المجالس العاشورائية من السيرة الحسينية الى خطابات سياسية إلا في الربع الأول من وقتها. وما معنى الانتشار المبالغ به للرايات والصور والخِيم. وما معنى السيارات و"الندبيات" في مناطق السهر والتسكع والتسوّق.
إنها ظاهرة جديدة خطيرة. لا بما هي عليه إنما بما يراد منها، محضّرة ومعدّ لها خطابيا وماليا ولوجستيا واعلاميا.. وإنما كتابتي رسالة لضبط النفس ووقف الاستفزاز وحقن الدماء بين ابناء الوطن الواحد.
بالمناسبة، انا نصف شيعي..
كاتب لبناني

ليس لملّةٍ أن تفرض طقوسها على ملّةٍ أخرى

يوسف عبد الرحيم
17:08
12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

لم يكن مشكل لبنان يوماً مرتبطاً بما يُعرف بذكرى عاشوراء وغيرها وما شابهها من مناسبات ‏الاستحضارات الدينية الكهنوتيّة لمآسٍ غابرة.
ولم يكن المشكل كذلك لا في المعتقدات التي ‏يلتفّ حولها الشيعة أو التي يُجمع عليها المسلمون (أتباع الإسلام التقليدي، أي أهل السنّة)، ‏ولا في "جملة الماورائيات" التي تخصّ وتوحّد كلّ ملّةٍ من الملل الأخرى الموجودة في لبنان. ‏ويبقى ذلك الحكم صحيحاً حتّى ولو تجسّدت هذه المعتقدات والماورائيات قَتْلَ نفسٍ وبكاءاً ‏ونحيباً طقوسيّاً متجدّداً دوريّاً (ربّما كان مستهجناً بنظر البعض وطبيعيّاً بنظر البعض الآخر) ‏وذلك حزناً على أناسٍ قضوا منذ قرونٍ سحيقة، وحتّى ولو تجسّدت تلك المعتقدات ‏والماورائيات إيماناً غير علميٍّ مشوباً بالخرافة يتجاوز حدود العقل على مثال الإيمان بظهور ‏كائنات بشريّة خارقة تسود العالم.
وهذه المعتقدات والماورائيات، اللاعقلانية بنظر البعض، ‏والربّانية بنظر البعض الآخر، لطالما كانت شأناً ذاتيّاً يعني الأفراد ولا يؤثّر في التعايش بين أبناء ‏الوطن الواحد.
فأين المنطق يا سادة أن تُلزم جماعةٌ من ملّةٍ ملّةً أخرى بطقوسها وآلهتها ‏وأنصاف آلهتها؟ فمن أراد من الملل والمذاهب المختلفة فليعبد الحجر أوالخشب أوالبشر ‏أوالقبور أوالجثث ...عندما يشاء وكيفما يشاء، ولكن من مسلّمات الأمور أن تكون هذه ‏العبادة شأنه وهمّه وحده، فعليه إذاً أن يدرك أنّ التعايش يقتضي حكماً ألاّ يُملي طقوسه ‏وراياته وأعلامه الخاصّة وألا يفرض آلهته وأنصاف آلهته على الآخرين. ‏

عمليات دهم في صيدا لتوقيف مطلقي النار
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي: "على أثر الحادث الأمني الذي حصل بعد ظهر اليوم في محلة تعمير عين الحلوة - صيدا بين عناصر مسلحة وأدى الى مقتل ثلاثة أشخاص احدهم من التابعية المصرية، واصابة ستة آخرين بجروح، تدخلت قوى الجيش المنتشرة في المنطقة، والتي تم تعزيزها بوحدات إضافية، حيث فرضت طوقاً أمنياً حول مكان الحادث، وباشرت بتسيير دوريات راجلة ومؤللة واقامة حواجز تفتيش وملاحقة المسلحين".
وأضاف البيان: "تستمر قوى الجيش في تنفيذ عمليات دهم لتوقيف مطلقي النار، وتحذر بأنها لن تتهاون مع أي محاولة للاخلال بالأمن واثارة الفتنة، وانها ستتعامل بكل حزم وقوة مع المظاهر المسلحة لأي جهة انتمت".
المطلوب ازالة العناصر المؤدية الى الفتنة
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
علّقت النائب بهية الحريري على إشكال صيدا بين عناصر من "حزب الله" وآخرين من أنصار الشيخ احمد الأسير، فأوضحت أن المحاولات كافة تسعى الى احتواء هذا الاشكال "الذي نعتبره غريبا عن المدينة".

وقالت، في تصريح إلى محطة "المستقبل"، "بالدرجة الأولى طلبنا من الاجهزة الامنية والعسكرية اعادة الامن والاستقرار الى المدينة وفتح تحقيق جدي وسريع لكشف ملابسات عملية القتل التي حصلت".

وذكّرت بأن "صيدا عاصمة الجنوب ستبقى مدينة منفتحة وحجر اساس للسلم الاهلي"، لافتة إلى أن "الجميع متفق على احتواء هذا الاشكال بالتعاون الجدي مع الاجهزة الامنية". 

وأشارت إلى "تواصل حصل بيننا وبين رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) وقائد الجيش (جان قهوجي) ووزير الداخلية مروان شربل الذي حضر سريعاً إلى صيدا ليترأس إجتماع مجلس الامن الفرعي" .

وإذ جزمت بأن المطلوب هو ازالة العناصر التي تؤدي الى الفتنة بما فيها الظهور الكثيف للسلاح في المدينة، لفتت إلى أن "الكل يدعو الى الاستقرار منذ فترة طويلة وستبقى ثوابتنا كما هي ولن تتغير في هذا الاطار، مشددة على أن التواصل سيستمر لاعادة الهدوء الى المدينة، وهو العنوان الاساسي مع ازالة كل ما يؤدي الى الاشتباك".
 "حزب الله" وراء رسائل التهديد
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
اتهم النائب خالد الضاهر "حزب الله" بأنهم وراء رسائل التهديد التي تلقاها مؤخراً معتبراً ان "الحزب يسير على غير هدى وينفّذ أوامر ايرانية، وذلك طهر جليّاً من خلال ارساله طائرة الاستطلاع".

وطلب الضاهر في حديثٍ الى قناة "mtv" من "حزب الله" الذي وصفه بـ"الشريك بالوطن" ان "ينتبه من أن هذه الافعال التي لن تمكنه من السيطرة على البلد".
 للتصدي لكل المظاهر المسلحة
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
عقد في مجدليون اجتماع استثنائي للقاء التشاوري الصيداوي بدعوة من النائب بهية الحريري، وتوقف المجتمعون عند الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة صيدا والضحايا والجرحى الذين سقطوا بفعل هذه الأحداث فأعربوا عن ادانتهم واستنكارهم الشديدين لما جرى، وعن تعازيهم الحارة لعائلات الضحايا .
واعتبر المجتمعون، في بيان، أنّ "ما جرى شكّل استهدافاً لأمن المدينة وخروجاً عن ارادة اهلها بالاستقرار، داعين كافة الحريصين على مصلحة المدينة الى قطع الطريق على من يحاول جرها الى فتنة اواقتتال داخلي".
وطالب المجتمعون "القوى الأمنية والعسكرية بفتح تحقيق جدي وعاجل في ما جرى وملاحقة المتسببين به وسوقهم امام الجهات القضائية المختصة ، واتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بمنع تكراره واعادة فرض الأمن والاستقرار في المدينة والتصدي لكل المظاهر المسلحة ، وليكون الأمن فقط بعهدة الدولة ومؤسساتها ، وعدم السماح لأي كان بمس الشعائر الدينية والمساس بالسلم الأهلي".
ودعا المجتمعون الى اعتبار يوم غد الاثنين يوم حزن واقفال حداداً على الضحايا .
الجيش اللبناني سيطلق النار على كل شخص يحمل السلاح
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
أعلن وزير الداخلية مروان شربل أنه "لم يعد هناك شيء يُسمّى الأمن بالتراضي"، موضحاً ان "الجيش اللبناني لديه تعليمات بإطلاق النار على أي حامل سلاح مهما كان انتماؤه". 

وأضاف شربل، لدى وصوله الى صيدا لترؤس اجتماع مجلس الامن الفرعي على خلفية الاشكال في المدينة، أن "ما يحصل اليوم هو نتيجة الخطاب المذهبي"، داعياً الجميع إلى "الحوار تمهيداَ لنزع السلاح".

ولفت الى ان "السلاح موجود مع كل اللبنانيين ويجب الجلوس على طاولة الحوار للتفاهم حول الموضوع".
 مرجعيات حكومية وأجهزة أمنية توفر الرعاية للمعتدين في صيدا
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
أدان "التنظيم الشعبي الناصري" الاعتداءات التي تتعرض لها مدينة صيدا"، داعياً الاجهزة الامنية الى التصدي للمعتدين وملاحقتهم"، ولفت التنظيم في بيان، الى أنه "بعد اعتداء مسلحي (الشيخ أحمد) الأسير على حاجز لقوى الأمن الداخلي على الكورنيش البحري ظهر اليوم، انتقلوا بعد الظهر لممارسة اعتداءاتهم المسلحة في تعمير عين الحلوة، فأقدموا على إطلاق النار على رأس المواطن علي الشربيني وقتله، كما أطلقوا النار على البيوت والمارة مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى".
واضاف البيان: "لقد سبق وأن حذرنا من ممارسات الشحن والتوتير والاستفزاز التي تصاعدت مؤخراً، ودعونا الجميع إلى تغليب لغة العقل والحكمة، وإلى احترام ثوابت صيدا القائمة على احترام التنوع السياسي والديني والمذهبي، والابتعاد عن التعصب والانغلاق، غير أنه قد تبين، للأسف الشديد، أن مرجعيات حكومية وأجهزة أمنية توفر الرعاية والاحتضان للقائمين بحملات الاستفزاز وممارسة الاعتداءات"، معتبراً أن هذا "الأمر ساهم في هز الاستقرار وحصول الاشتباكات وسقوط ضحايا وجرحى". 

18:13"otv": فوج المجوقل يطوق المربع الأمني لمسجد بلال بن رباح في عبرا

"otv": فوج المجوقل يطوّق منزل فضل شاكر على تخوم حارة صيدا

"lbc": إطلاق نار في عبرا نتيجة وفاة المناصر الثالث للأسير والجيش يتوجه الى المكان

"otv": سماع اطلاق نار على الأوتوستراد الشرقي لمدينة صيدا
3 قتلى في إشكال حي التعمير
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ "ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح عدد آخر، في اشكال وقع في حي التعمير- عين الحلوة، بين عناصر تابعة لـ"حزب الله" وآخرين من انصار الشيخ أحمد الاسير".
وافادت الوكالة أن "أحد القتلى هو مرافق الاسير ولقبه "لبنان العز"، والثاني هو علي سمهون، والثالث مصري الجنسي".
وعرف من الجرحى واحد من عائلة البابا نقل الى مستشفى دلاعة، ومسؤول "حزب الله" في حارة صيدا الشيخ زيد الضاهر ومرافقه من آل الديراني نقلا الى مستشفى حمود.
ميقاتي طلب من شربل دعوة مجلس أمن الجنوب الى اجتماع طارئ
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
طلب رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، من وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، دعوة مجلس الأمن الفرعي في الجنوب الى اجتماع طارئ لمعالجة الاشكال الأمني الذي وقع اليوم في صيدا وأدى الى سقوط قتلى وجرحى.

كما طلب ميقاتي من قيادة الجيش ومختلف الأجهزة الأمنية إتخاذ الاجراءات السريعة لضبط الوضع وتوقيف المتسببين بالحادث.

وقال رئيس مجلس الوزراء: "إننا ندعو الجميع الى الهدوء والتروي وضبط النفس وعدم السماح لأي كان بافتعال أحداث امنية في هذا الظرف الدقيق والحساس. وان السلطات المختصة لن تتهاون في ضبط الوضع الأمني ومنع العبث بأمن المواطنين".

 محاولة واضحة لقتل الشيخ
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
أوضح المكتب الاعلامي لامام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير أنه "بعد مسيرة طويلة من رفع الصوت عالياً في وجه هيمنة السلاح الذي يحاول دوماً استفزازنا والتعدي على كرامتنا، وبعدما اعترف (الامين العام لحزب الله السيد) حسن نصر الله بمشاركته بقتل أهلنا في سوريا، وبعدما علم الجميع بمن قتل (اللواء الشهيد) وسام الحسن، في خضم ذلك، قام حزب إيران اليوم (في اشارة الى "حزب الله) بنشر لافتات ورايات حزبية بشكل مستفز جداً في مدينة صيدا، ما استدعى أن يطلب الشيخ أحمد الأسير من المسؤولين تدارك هذا الأمر خلال يومين، فتجاوب معه المسؤولون، وأزيلت اللافتات من منطقة "دوار السراي"، ثم عادوا ليضعوا لافتات مستفزة في مناطق أخرى".
المكتب، وفي بيان، أضاف: "عندها اتصل الشيخ الأسير بالمسؤولين مجدداً لتدارك الأمر، لكن شيئاً لم يحدث في هذا الإطار".

وتابع البيان أنه "عند نحو الثالثة من عصر اليوم، وبينما كان الشيخ أحمد الأسير وعدد من أنصاره ومؤيديه متوجهين إلى "منطقة التعمير" قرب مخيم عين الحلوة لإزالة اليافطات الحزبية التي رفعها "حزب إيران" في لبنان بشكل استفزازي، أقدم عدد من أنصار هذا الحزب و"شبيحته" على إطلاق النار بشكل قاتل على الرؤوس مستهدفين الشيخ وسيارته ورفاقه ما أدى إلى سقوط شهيدين وعدد من الجرحى، إضافة إلى شاب مصري كان مّارا في المكان".
وأشار البيان الى أن "مرافقوا الأسير اضطروا إلى الرد على مصدر إطلاق النار المنهمر من المباني والشوارع لتأمين إنسحاب آمن للشيخ أحمد الذي استهدف بأكثر من رشق وبوابل من الرصاص، وقد تعرضت سيارة الأسير لإطلاق نار كثيف، خاصة على زجاجها الأمامي والخلفي، الأمر الذي يظهر أنه كان هناك محاولة واضحة لقتل الشيخ أحمد الاسير".

قتيل و4 جرحى في اشكال "التعمير" بين حزب الله والشيخ الأسير

الاحد 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عفيف محمودي عن مقتل شخص وجرح اربعة آخرين في اشكال وقع في حي التعمير- عين الحلوة، بين عناصر تابعة ل"حزب الله" وآخرين من انصار الشيخ أحمد الاسير. وافاد مندوبنا ان القتيل يدعى لبنان العزي وهو مرافق الاسير.
وعلى الفور، حضرت قوة من الجيش اللبناني وتعمل على ضبط الوضع.
في حين يسمع بين الحين والآخر اصوات رشقات رشاشة.
وقد تم نقل الجرحى الى مستشفيات المنطقة
قتيل و4 جرحى في اشكال "التعمير" بين حزب الله والشيخ الأسير

khaled
17:16
11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

Those killed were Al Assir Body Guards, and while in Restaurant. Was it an attempt of Assassination.
khaled

الطوباوية لن تحرّر لبنان من طفيليّي السلاح

يوسف عبد الرحيم
18:33
11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

على ما يبدو أنّ الشيخ أحمد الأسير وأتباعه قد وقعوا - على غرار الغالبية العظمى من ‏اللبنانيين - ضحيّةً للطوباويّة المفرطة في التعاطي مع "قوى مسلّحة طفيليّة" مهيمنة على ‏مفاصل السلطة السياسية اللبنانيّة ومستفيدة من مقدّرات البلد، بالقانون وبغير القانون، ‏وبالنهب وبغير النهب، وبالزور وبغير الزور، وبالبهتان وبغير البهتان.. ودون رقيب أو ‏حسيب أو منازع جدّي أو فعليّ على امتداد الوطن.
وعلى الرغم من انتماء الشيخ الأسير ‏وأتباعه ظاهراً على الأقلّ إلى السلفيّة، فيبدو أنّهم لم يقرأوا، وربّما لم يقرأوا بتمعّن، ما كتبه ‏شيخهم ابن تيميّة، ولم يقرأوا حتّى ما كتبه كارل ماركس عن مدى وحشيّة الخصوم الذين ‏يتبوّأون السلطة عند شعورهم بالخطر على استمرار سلطتهم. فابن تيميّة قد أشار إلى أنّه لا ‏يمكن في هذه الحالة أن يكون بين طرفَيِ الصراع سوى "الأحمر" . أمّا ماركس فأكّد أنّه لا ‏يمكن أن يكون بينهما غير "الصراع التناحري".
من السذاجة والغباء إذاً أن يعتقد اللبنانيون ‏وبما فيهم الشيخ الأسير أو أيّة جهة كانت أنّ الاحتلال الإيراني للبنان عبر الأدوات المسلّحة ‏المحليّة المأجورة سينقشع بسهولة وبواسطة أساليب طوباويّة يتخلّلها اعتصامٌ ونزعُ مُلصقٍ من ‏هنا أو إلقاءُ خطابٍ من هناك...
فأمر استرداد السلطة والسيادة اللبنانيّة يتطلّب بالضرورة من ‏اللبنانيين المؤمنين بسيادة لبنان التخلّي المؤلم ولو مؤقّتاً عن أساليب الديمقراطيّة والطوباويّة، ‏كما يتطلّب منهم أيضاً للأسف احتراف أساليب خصمهم الوقح المدجّج بالسلاح ... ‏

حزب الله رفع يافطات في صيدا: اشكال بين دورية لقوى الامن ونجل الاسير

الاحد 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عن حصول اشكال على حاجز لقوى الأمن الداخلي على الكورنيش البحري لمدينة صيدا بين دورية لقوى الامن الداخلي ونجل الشيخ احمد الاسير.
وفي التفاصيل، أن عناصر الحاجز اوقفوا سيارة من نوع "كيا بيكانتو" سوداء اللون زجاجها داكن اللون، فتبين أن السائق هو عمر الأسير نجل الشيخ أحمد الأسير، ولا يحمل أوراق ثبوتية للسيارة أو رخصة زجاج داكن.
وعلى الفور، عمد نجل الأسير إلى الاستعانة بعناصر مسلحة حيث حضر إلى المكان خمس سيارات في داخلها 13 مسلحا وعمدوا إلى إطلاق سراحه بالقوة، وغادروا المكان مصطحبين نجل الأسير بسيارته، وتوجه الموكب نحو مسجد بلال بن رباح.
يذكر ان الشيخ احمد الاسير كان قد اعطى مهلة حتى عصر اليوم لازالة اليافطات والرايات التي رفعها "حزب الله" في مدينة صيدا، وقد عمدت عناصر من الحزب الى ازالة اليافطات والرايات من شوارع المدينة قبل ظهر اليوم وسط انتشار لعناصر من الجيش اللبناني.
إطلاق نار كثيف عند مداخل مخيم عين الحلوة
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
تشهد مداخل  مخيم عين الحلوة إطلاق نار كثيف بالاضافة الى توجّه آليات الجيش وسيارات الاسعاف الى المكان.
انتشار عسكري في صيدا إثر مطالبة الأسير بإزالة شعارات "حزب الله"
الاحد 11 تشرين الثاني 2012
تشهد مدينة صيدا منذ بعض الوقت تحرّك وانتشار عسكري تقوم به وححدات اللواء الأول المنتشر في الجنوب، حيث يجوب الشوارع الداخلية دوريات مؤللة ويقيم الجيش حواجز ثابتة ومتحرّكة على مداخل المدينة.

ويأتي هذا التحرّك على خلفية قيام إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير ومناصريه بالنزول الى مدخل التعمير عند مدخل حارة صيدا اعتراضاً على قيام مناصري "حركة أمل" و"حزب الله" برفع شعارات حزبية ودينية كان الأسير طالب أمس بإزالتها من المدينة.

اقتراح "اللقاء الأرثوذكسي" أو الفوضى..؟
كلير شكر، الاحد 11 تشرين الثاني 2012
لم تستقر قوى الرابع عشر من آذار على رأي واحد في ما يخصّ مشاركتها في أعمال اللجنة المصغّرة المخصصة لدرس قانون الانتخابات النيابية. تارةً تنحاز إلى الراديكالية في قرار مقاطعة كل أعمال حكومة نجيب مقاتي، وطوراً تميل إلى البراغماتية لتسجيل استثناء في هذا القرار لصالح قانون الانتخابات النيابية. وما يزيد من فرص المنحى الثاني هو أن الحكومة غير مشاركة في أعمال تلك اللجنة.

حتى اللحظة، وحده النائب سامي الجميل حسم خياره، وقرر القيام بواجبه التشريعي في تشريح بنود الاقتراحات الممدّدة على الطاولة النيابية، أما بقية القوى الآذارية، فمواقفها لا تزال متأرجحة بين المشاركة والمقاطعة.

ولو سلمنا جدلاً أن المعارضة انصاعت للرأي القائل بضرورة وضع الخلافات السياسية جانباً، للإلتقاء حول مناقشة الاقتراحات الانتخابية تحت قبّة البرلمان، فماذا ينتظر هذا القانون؟

تقول شخصية نيابية بارزة، إنّ سيناريو من نوع: اقتراح "اللقاء الأرثوذكسي" أو الفوضى... على طريقة "مخايل الضاهر أو الفوضى"، هو الذي سينتصر في نهاية المطاف التشريعي الطويل، الذي قد يصل باللبنانيين إمّا إلى نفق الفوضى، أو إلى برّ التوافق على اقتراح "اللقاء الأرثوذكسي" القاضي بأن تنتخب كل طائفة نوابها. 

وتشرح الشخصية ذاتها وجهة نظرها بالإشارة، إلى أنّ "قانون الستين" حُكم عليه بالإعدام، ولو أنّ بعض القوى اللبنانية، "تيار المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" تحديداً، لها مصلحة بالإبقاء عليه حيّاً يرزق، لكنّ "الحرم" الذي ألقته الكنيسة المارونية على هذا القانون، قد يحول دون إطالة عمره ليحكم الاستحقاق المقبل. كما أنّ البند المتصل باقتراع المغتربين، الذي يتضمنه "قانون الستين"، يشكل حاجزاً قد يعرّض كل الانتخابات للطعن أمام المجلس الدستوري، إذا لم يلحظ القانون تعديلاً في هذا الشأن.
تلك المعادلة تعني خلاصة وحيدة، ومفادها أنّ "قانون الستين" يستوجب تعديلاً دستورياً كي يسمح له بإدارة الانتخابات النيابية، وطالما أنّ باب التشريع سيفتح لـ"روتشة" القانون، فإنّ ذلك سيؤدي حكماً إلى ورشة طويلة عريضة، لن تعرف خواتيمها.

وتنتقل الشخصية نفسها، إلى اقتراح الدوائر الصغرى، المرفوض من جانب قوى الثامن من آذار، كما من جانب وليد جنبلاط أيضاً، ما يحرمه من فرصة الانتقال من مربّع التنظير إلى مربّع القانون، لا سيما وأن القوى الرافضة له تدرك سلفاً أنّ خصومها حاكوه قطبة قطبة كي يؤمّن مصالحهم الانتخابية.

وما يسري على هذا الاقتراح، يسري أيضاً على مشروع الدوائر الوسطى مع نظام التمثيل النسبي، الذي تتمسّك به قوى الثامن من آذار كمنقذ وحيد لقانون الانتخابات النيابية. في المقابل ترفض المعارضة الركون إلى هذا الاقتراح، وترى فيها "فخاً" قد يسلبها الأغلبية النيابية. 

وفي حين عبّر "تيار المستقبل" عن رفضه الصريح لنظام التمثيل النسبي، كما "جبهة النضال الوطني"، كان رهان الخصوم على تمايز مسيحيي 14 آذار، لانتقالهم من صفّ حلفائهم، إلى صفّ خصومهم، في قانون الانتخابات فقط. لكن الرهان هنا سقط أيضاً...

إذ حتى "الكتائب" صارت تربط تصديقها على اقتراح الدوائر الوسطى بموافقة كلّ القوى المسيحية عليه، وهو أمر بات مستحيلاً، بعدما وضع مسيحيو المعارضة مشروع الدوائر الصغرى في المرتبة الأولى. إذاً، طار الاقتراح.

وبناء عليه، تخلو الساحة لاقتراح "اللقاء الأرثوذكسي"... أو الفوضى.

وتضيف الشخصية قولاً إنّ مشروع "اللقاء الأرثوذكسي" لديه فرصة وحيدة بالانتصار على "قانون الستين" وذلك، في حال قرر "حزب الله" وحركة "أمل" إحراج مسيحيي قوى 14 آذار، للسير بهذا الاقتراح، إلى جانب "تكتل التغيير والإصلاح"، الأمر الذي يدفع هؤلاء إلى التصويت عليه مكرهين، لا أبطالاً. ما قد يسمح له بأن يبصر النور. أما ما عدا ذلك فلا أمل بتعديل القانون.

أضف إلى أنّ القيمة المضافة التي يتمتع بها هذا الاقتراح، هو كونه غامض النتائج، ذلك لأنّ كل الدراسات التي أجريت حوله، أثبتت أنّه يعطي نتائج متقاربة جداً للفريقين الخصمين، وهو المفتاح الذي قد يسمح له بالتقدّم على غيره من الاقتراحات.

إذاً معادلة بسيطة: اقتراح "اللقاء الأرثوذكسي"... أو الفوضى، التي قد تنتج عن الجدار الحديديّ أمام تعديل قانون الانتخابات، إذا لم نقل تأجيلها.

"الرأي": بشّار اغتال آصف شوكت ونصرالله وفّر الغطاء الإعلامي!

السبت 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
النقطة التي توردها "الرأي" حول دور نصرالله تبدو أكثر من منطقية: فحتى اغتيال آصف شوكت كان حزب الله يحمّل آصف شوكت دوراً في اغتيال مغنية! إلى أن تحوّل آصف شوكت، فجأةً، إلى "شهيد" على لسان حسن نصرالله!

وبعكس ما قاله نصرالله عن أن آصف شوكت كان أحد "رفاق السلاح" لحزبه، فمن المعروف أن آصف شوكت ظلّ مبعداً عن مراكز القرار لعدة سنوات في سوريا!

بالنسبة للعلاقة مع ساركوزي، فمن المؤكّد أن آصف شوكت حضر إلى باريس مراراً حينما كان ساركوزي وزيراً للداخلية (قبل وصوله للرئاسة) وأنه عقدت اجتماعات رسمية، وحتى غير رسمية، بين الرجلين، ولعب دوراً في ترتيبها ميشال سماحة وغيره من "الأشاوس"!


*
كشف مصدر سوري موثوق به وقريب من دوائر القصر الجمهوري أن النظرية القائلة إنّ العائلة الحاكمة في سورية وراء التخلص من نائب وزير الدفاع اللواء آصف شوكت يجب أن تؤخذ على محمل الجدّ. وقال إنّ وراء ترجيح هذه النظرية اقتناع الرئيس بشار الاسد والمحيطين المباشرين به، وعلى رأسهم خاله محمّد مخلوف، بأنّ آصف شوكت المتزوج من شقيقة الرئيس السوري بشرى يمكن أن يشكل بديلا من بشّار تقبل به اوروبا والولايات المتحدة وحتى بعض الدول العربية النافذة.
واعلن عن اغتيال آصف شوكت في 18 يوليو الماضي اثر انفجار وقع داخل مبنى الامن القومي. واذيع رسميا أن وزير الدفاع العماد داود راجحة قتل ايضا، كذلك اللواء حسن تركماني الذي كان يشغل موقع رئيس خلية الازمة. واعلن كذلك أن ضابطا كبيرا رابعا عضوا في خلية الازمة، هو اللواء هشام اختيار، قتل ايضا. لكنّه لوحظ أن وسائل الاعلام الرسمية السورية لم تأت على ذكر الاخير بعد الاعلان في البداية عن أنّه اصيب بجروح.
*
وفسّر المصدر، الذي خرج اخيرا من الاراضي السورية بعدما عاش في دمشق حتى اكتوبر الماضي، تفجير خليّة الازمة بقوله انّ الهدف كان آصف شوكت، في حين أن تركماني وراجحة ليسا مهمّين بالنسبة الى من هم بالفعل على رأس النظام. فتركماني الذي كان مسؤولا في مرحلة معيّنة عن العلاقات الامنية مع تركيا كان يؤمن بضرورة عدم قطع الجسور معها. على العكس من ذلك، كان ينصح بالابقاء على خطوط معيّنة مع مسؤولين امنيين اتراك. وجعل ذلك الرئيس السوري يشكّ في ولائه المطلق.
أما راجحة، فكان مجرّد ضابط مسيحي لا يقدّم وجوده على رأس وزارة الدفاع أو يؤخّر، نظرا ألى أن موقع القرار في مكان آخر. وقد استخدم تركماني وراجحة كغطاء لعملية التخلص من آصف شوكت الذي باشر في الاسابيع القليلة التي سبقت اغتياله ولعب دورا نشطا في التفاوض مع الثوّار خصوصا في حمص والمناطق المحيطة بها وفي الزبداني الواقعة في ريف دمشق.
واشار المصدر السوري نفسه الى انه في مرحلة لاحقة، شارك الامين العام لـ«حزب الله» في لبنان السيّد حسن نصرالله في توفير الغطاء المطلوب لعملية التخلّص من آصف شوكت، وذلك عندما القى خطابا وصف فيه داود راجحة وحسن تركماني وآصف شوكت بـ«الشهداء ورفاق السلاح» وصور اغتيال الثلاثة بأنّه خسارة كبيرة لحزبه و«المقاومة» والنظام السوري.
وأكد المصدر نفسه الذي يعرف كبار المسؤولين السوريين، بمن في ذلك بشّار الاسد، شخصيا، أن شوكت سنّي وليس علويا. واوضح أنّ عائلة الأسد، خصوصا من جهة الوالدة انيسة مخلوف لم تقبله ابدا داخل الحلقة الضيّقة التي تلتقي الرئيس السوري على نحو شبه دائم. وتضمّ هذه الحلقة ماهر الاسد الشقيق الاصغر لبشّار وخاله محمّد مخلوف وابنيه حافظ ورامي. والاوّل مسؤول الامن في دمشق والثاني رجل اعمال يمتلك ثروة ضخمة ويسيطر على قطاعات واسعة من الاقتصاد السوري.
وتعتبر العائلة، استنادا الى المصدر، أن آصف شوكت فرض نفسه عليها عنوة عندما تزوّج من بشرى الاسد التي ما لبثت أن غادرت سورية الى دبيّ واستقرّت فيها بعد اشهر قليلة من اغتيال زوجها.
وترى العائلة انّه لولا مقتل باسل الاسد النجل الاكبر للرئيس الراحل حافظ الاسد في حادث سير مطلع العام 1994، لما كانت بشرى تمكّنت يوما من تحقيق حلمها والزواج من آصف الذي اتى من عائلة متواضعة جدا من وادي القاع القريب من الحدود اللبنانية. لكنّ شوكت ابلى البلاء الحسن في حرب اكتوبر 1973 فجيء به الى القصر الجمهوري ليكون في عداد المرافقين لابناء الرئيس، فما كان من بشرى الاّ أن وقعت في غرامه، على الرغم من أنه متزوج. وقد اثار ذلك الاخ الاكبر، باسل، الذي ابعد آصف عن قصر الرئاسة حيث كانت بشرى تعمل سكرتيرة خاصة لوالدها.
ويعتقد المصدر ذاته أنّ ما دفع الى الشك في نيات آصف شوكت رسالة قديمة بلغت الاستخبارات السورية، يصف فيها نيكولا ساركوزي وزير الداخلية الفرنسي في حينه آصف شوكت بأنّه «صديق كبير لفرنسا». وشغل ساركوزي موقع وزير الداخلية بين 2002 و2004 ثم بين 2005 و2007 وذلك قبل انتخابه رئيسا للجمهورية.
ورغم تعيين آصف شوكت رئيسا للاستخبارات العسكرية يوم اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 فبراير 2005، الاّ أنّ وجوده في هذا المنصب لم يستمر طويلا، اذ «رقّي» لاحقا الى نائب لرئيس الاركان ثمّ نائب لوزير الدفاع. والمنصبان الاخيران لا قيمة كبيرة لهما في التركيبة الامنية السورية.
واشار المصدر الى أن تعيين آصف رئيسا للاستخبارات العسكرية يوم اغتيال رفيق الحريري كان بنية «حرقه» اكثر من أيّ شيء آخر. يدل على ذلك عدم بقائه في هذا الموقع المحوري طويلا، خصوصا أن ذلك كان يسمح له بالاحتكاك بضباط في الجيش والقيام برحلات خارجية. وكان اكثر ما يضايق الرئيس السوري والمحيطين به من افراد عائلة والدته، اضافة الى شقيقه ماهر، «الكاريزما» التي كان يمتلكها آصف بين ضباط الجيش. كذلك، كانت اتصالاته العربية، خصوصا مع دول خليجية معينة، وعلاقاته الاوروبية والاميركية تثير شكوكا في الرجل وطموحاته.
ويروي المصدر نفسه أنّ اكثر ما ازعج الاسد الابن هو سلسلة من التقارير وردت اليه من جهات عدة. واشارت التقارير الى أن معظم الدول الغربية والعربية تقترح آصف خليفة لبشّار، في حال امكن التوصل الى مرحلة انتقالية في سورية تمهيدا لتغيير النظام.
وعزز الشكوك في أن النظام نفسه وراء التخلص من آصف شوكت أن أيا من الضباط المسؤولين عن الامن في المناطق الحساسة في دمشق لم يحاسب عن تفجير «خلية الازمة» في مكان يفترض أن تكون عليه حراسة شديدة لا تقلّ كثيرا عن تلك التي تحيط بحيث يقيم الرئيس السوري.
على العكس من ذلك، فان جميع الضباط الكبار المسؤولين بطريقة او بأخرى عن امن «الخلية الامنية» جرت ترقيتهم. من بين هؤلاء علي مملوك وديب زيتون وعبدالفتاح قدسية ورستم غزالة.
خاص - «الراي»
"الرأي": بشّار اغتال آصف شوكت ونصرالله وفّر الغطاء الإعلامي!

khaled
11:31
10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

All those mentioned above, are Criminal Gangs, their Targets to STEP on the people’s Rights and Life. They committed their Crimes under so many titles, National Security, standing firm against the Enemy of the Arab Nations. Wealth and Power are Red Lines, no one else is allowed to cross. They work day and night to keep the Nation in a BOX of Sweets(From Buhsaly or Samadi or Barazic from Hamidieh), they open it any time they like to pick the sweetest, and SPIT part of it to those gathering round them, those Alliances eating the Bits and Pieces left by those Criminals. We do not care who murdered Him or others, we want them all without exceptions, Murdered in Syria and in Lebanon. They would keep killing each others, because a Criminal like Assad would not go alone to HELL.
khaled

المرفأ بعد الدواء: وارداته تزيد والجباية تقل والنيابة العامة "تخاف الله" و.. حزبه!

بعد جريمة الـــــــدواء المزور الاوساط تسأل عما اثاره جنبلاط وحرب عن التلاعب بفواتير التصدير والاستيــــراد
الاثنين 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
في ٢ نوفمبر ردّت "مديرية التوجيه" في الجيش على النائب نهاد المشنوق ببيان نشره "الشفاف" وجاء فيه تكذيب لزعم النائب بأن "مديرية المخابرات لها رصيف للتهريب" في مرفأ بيروت! تصوّر!
وقال البيان إن ".. دور مديرية المخابرات وعملها على مداخل المرافئ في كل لبنان وحسب وينحصر بحماية هذه المرافئ ومراقبة تهريب الممنوعات من لبنان واليه من غير التدخل في العمل الاداري لها"، ولفت الى ان "الارصفة تتبع لادارة المرافئ والكشف على البضائع وإتمام معاملاتها الرسمية من صلاحيات المديرية العامة للجمارك".
وانتهى البيان الى ان "أن قيادة الجيش تدعو من لديه معلومات عن نشاطات مشبوهة في المرافئ اللبنانية الى ان يضعها بتصرف هذه القيادة ليبنى على الشيء مقتضاه"!
وعملاً بما طلبته "هذه القيادة"، فقد نشرت "الجمهورية" قبل يومين الخبر التالي:
أكدت أوساط مطلعة أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان مستاء من الوضع المتردي الذي وصل إليه مرفأ بيروت، والذي أدى إلى حرمان الخزينة من مئات الملايين من الدولارات سنوياً، جراء الفساد والمرور غير الشرعي للبضائع.

وأشارت الأوساط إلى أن سليمان يريد طرح ملف مرفأ بيروت على مجلس الوزراء، لاتخاذ قرارات جذرية، لوقف الهدر والفساد فيه خصوصاً بعدما ارتفع منسوب التهريب سواء منه المحمي بالفساد، أو المغطى بعنوان المقاومة

واليوم نشرت "المركزية" (المعروفة برصانتها ودقّتها) التحقيق التالي عن أوضاع مرفأ بيروت. وهو يكفي لتحريك "النيابات المالية والقضائية"، فهل تجرؤ على التحرك؟
ومن جهتنا نضيف: لو دامت لغيرك ما وصلت إليك!
في السبعينات من القرن الماضي وضعت "الكتائب" و"القوات" يدها على مرفأ بيروت. في القرن الواحد والعشرين، قامت "المقاومة" بـ"تحرير المرفأ". الآن، طريق القدس (والسلب والنهب واللهط) تمرّ بالمرفأ!
الشفاف
*
روائح الفضائح المالية والاقتصادية تزكم الانوف وتغشو العيون بعد جريمة الـــــــدواء المزور الاوساط تسأل عما اثاره جنبلاط وحرب عن التلاعب بفواتير التصدير والاستيــــراد
المركزية – توقفت الاوساط السياسية والمالية بكثير من الاهتمام عند السجال الدائر اليوم بين اطراف فضيحة الادوية المزورة التي بلغت الجرأة بأصحابها حد تزوير اختام وزارة الصحة والوزير نفسه.
وفي غض النظر عن صحة احالة هذا الملف الى القضاء المختص وهيئات التفتيش المعنية وفي انتظار جلاء الحقائق تستغرب اوساط اقتصادية متابعة للاوضاع عدم تحرك الاجهزة الامنية والقضائية للتأكد ومتابعة تفاصيل وحقيقة الفضيحة المالية التي اثارها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في اكثر من موقف ومرة.
وكان جنبلاط في حديث لبرنامج "كلام الناس" مع الزميل مارسيل غانم اخيرا قد كشف عن ادخال العديد من البضاعة المستوردة عبر المرافئ اللبنانية الجوية والبرية وتحديدا البحرية من دون ان تخضع الى الكشف على محتوياتها وحتى من دون ان تدفع عنها الرسوم الجمركية المتوجبة. وتقول ان جنبلاط لم يكتف بالكشف عن هذا الاسلوب من هدر المال العام وسرقة المواطنين والدولة معا بل مضى الى اكثر من ذلك اذ كشف ايضا عن اقدام تجار وفرقاء على استرداد مبالغ مالية بمليارات الليرات من المالية العامة والخزينة وتحديدا من مؤسسة الضريبة على القيمة المضافة لقاء تقديمهم مستندات تصدير وهمية بمئات المليارات من الليرات جرى تصديقها من الدوائر الجمركية والاجهزة المالية المختصة.
وسألت الاوساط النيابتين المالية والقضائية الا يفترض بهما اعتبار ما كشفه جنبلاط اخبارا للتحرك على اساسه والتأكد من صحته، خصوصا ان جنبلاط اعاد تكرار الحديث عن هذه الفضائح في اكثر من مناسبة وموقف اعلامي في الاسبوعين الاخيرين. علما ان النائب بطرس حرب وفي حديث مع البرنامج التلفزيوني نفسه تطرق الى ما يجري من تهريب داخل مرفأ بيروت وادخال بضائع بواسطة مستوعبات من غير ان تخضع للكشف لدى الاجهزة الامنية والمالية المختصة.
وقد سأل النائب حرب باستغراب في هذا الاطار عن كيفية ارتفاع وزيادة القيمة المالية للبضائع المستوردة عبر المرفأ في شكل لافت وكبير هذا العام عن العام الفائت في حين وبالمقابل انخفضت المداخيل المجباة عبر الجمارك الى ما دون النصف عن السنة الماضية.
ووعد حرب بتقديم المستندات المالية اللازمة الى القضاء المختص اذا ما طلب منه ذلك.
وختمت الاوساط الاقتصادية سائلة: اذا كانت كل هذه الفضائح المالية الى جانب فضيحة الادوية المزورة التي ادخلت الى لبنان وفاحت روائحها في الادارات الرسمية والاسواق لا تستدعي تحرك الدوائر المختصة وحتى المواطن العادي المعني المباشر بكل ما يجري من فساد وسرقات، ام ان افقه السياسي والحزبي والمذهبي والطائفي قد اغشى عينيه وصمّ أذنيه عن كل هذه الفضائح في حين قارب الدين العام الستين مليار دولار والازمة الاقتصادية والمعيشية بدأت تطرق كل باب من ابواب اللبنانيين وخصوصا من الذين يحصلون لقمة عيشهم بعرق جبينهم وبكرامة وشرف.
المرفأ بعد الدواء: الواردات تزيد والجباية تقل والنيابات العامة "تخاف الله" و.. حزبه!

khaled
19:38
12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

It is Ali Baba the Head and the Forty Hundred Thieves. If the Authorities cannot capture the Bag Snatchers on Scooters, and Daily Stop and Snatch by Stealth FOUR WHEEL DRIVES with Dark Windows, on the streets. Though we hear every day they caught tenth of them, but nothing changed, may be they captured the wrong ones, and those on STEALTH Scooters cannot be seen. Do we expect the Authorities to pin down those Smugglers under the EYES of these Authorities. Bribes in such Official Establishment was normal for ages. In the past, those Outlaws were avoiding the Authorities, but in our days, those in Charge and the Smugglers belong to His Honorable MP Ali Baba and His Cave.
khaled

شقيق نائب ثاني متورّط؟: لائحة الأدوية التي تمّ تزوير تحاليلها

الاثنين 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
افادت معلومات "الشفاف" اليوم باجتمال تورط شقيق نائب ثان من "حزب الله" في فضيحة الادوية الفاسدة، والتحقيقات جارية لاثبات التورط.
من جهة ثانية، أشارت معلومات غير مؤكدة ان وزير الصحة علي حسن خليل هو من وقع الاوراق من دون ان يتم التأكد في ما إذا كان على علم بما هو يوقع عليه.
ومتابعة لموضوع الادوية الفاسدة التي تم إدخالها الى لبنان بواسطة الشركات الاربع والتي يتورط فيها شقيق وزير الاصلاح الاداري محمد فنيش ننشر نص الوثيقة التي يقول وزير الصحة ان المتورطين، زوروا توقيعه لإدخال الادوية الى لبنان بموجبها، كما ننشر أسماء الادوية الفاسدة

"يا أفسَدَ الناس"!: أدوية مزوّرة.. بعد الكبتاغون والإغتيالات

الاحد 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
خاص بـ"الشفّاف"
لم تنجح محاولات لفلفة فضيحة الادوية الفاسدة، التي تم إدخالها الى لبنان بطرق غير قانونية، تمثلت بتزوير توقيع وزير الصحة "علي حسن خليل". فأحال مدعي عام التمييز "حاتم ماضي" الشكوى الى المباحث الجنائية المركزية لاجراء التحقيقات بإشرافه.
وكانت محاولات جرت للفلفة الفضيحة، بالاتفاق بين وزير الصحة علي حسن خليل ووزير العدل "الاصلاحي" والتغييري "شكيب قرطباوي". فتقدم وزير الصحة بشكوى قضائية الى وزير العدل، بدلا من إيداعها مكتب مدعي عام التمييز "حاتم ماضي"، فأدخلها وزير الإصلاح في درج مكتبه، وبذلك يكون الوزير "علي حسن خليل" أبرأ ذمته لجهة الإدعاء على "مجهول/معلوم"، على ان يتولى وزير العدل تمييع الشكوى.
معلومات تشير الى ان القاضي ماضي، أصدر تعليماته بضرورة متابعة الشكوى، خصوصا ان القضاء في حالات مشابهة، لديه الصلاحية للتحرك منفردا. كما اعلن القاضي ماضي ان قلم الادعاء العام التمييزي لم يسجل ورود اي شكوى في قضية الادوية الفاسدة، ما أحرج الوزيرين، خليل وقرطباوي، فأخرج قرطباوي الشكوى، وأودعها مكتب مدعي عام التمييز لتباشر المباحث الجنائية تحققاتها!
إبن الوزير "فنيش" وشقيقه وإبن شقيقه
وتضيف المعلومات ان نجل وزير الإصلاح الاداري في حكومة كلنا للعمل "محمد فنيش"، وشقيقه متورطان في فضيحة الادوية الفاسدة، حيث عمدت أربع شركات ضالعة في عملية تزوير لتوقيع وزير الصحة وختم الوزارة وأوراق مختبر جامعة بيروت العربية الى إدخال نحو 100 طبخة دواء غالبيتها مستوردة من جنوب شرق آسيا، الى لبنان.
وأوضحت مصادر مواكبة للملف انه ضمن آلية استيراد الادوية ثمة نوعان من الادوية: "مسجلة"، و"غير مسجلة".
النوع الاول يحتاج ادخاله الى لبنان الى توقيع وزير الصحة. أما النوع الثاني أي الادوية غير المسجلة فيحتاج ادخالها الى تقديم لائحة بها وبلد المنشأ وأسعارها، عندئذ يعطي وزير الصحة الموافقة عليها توقيعاً ثم يحال الملف على التفتيش الصيدلي الذي يعاين الادوية المستوردة في المنفذ الجمركي للتأكد من مطابقتها الطلب، ثم يحيلها على مختبر الجامعة العربية للتأكد من مطابقتها المواصفات، ومن ثم تُحال بعد التأكد من مواصفاتها إلى وزير الصحة ليوقع المعاملة ثانية.
غير أن كل هذه الاجراءات لم تتخذ لأن المعنيين زوروا تواقيع الوزير والمختبر.
وتضيف المعلومات ان العملية بدأت قبل عشرة أشهر. ولما كُشف أمر التزوير، صرح الوزير خليل بأنه أحال الملف على القضاء قبل شهر! ولدى نفي القاضي ماضي حصول الاحالة، اتصل خليل به هاتفيا فنفى القاضي مجددا وصول أي معاملة يفترض أن تسجل في الديوان وتحمل رقما. وبادر ماضي الى الاتصال برئيس هيئة القضايا في وزارة العدل القاضي "مروان كركبي"، فنفى الاخير بدوره وصول أي شكوى من الوزير لانه في حال وصولها يتحرك القضاء فورا باعتبار أن هناك جناية تقتضي الملاحقة فورا.
لم تتوقف تداعيات الفضيحة مع تأكيد وزارة الصحة سحب هذه الادوية من الاسواق. وفيما أعلن وزير الصحة علي حسن خليل أنه ارسل الملف الى القضاء في 9 تشرين الاول الماضي، أبلغ النائب عاطف مجدلاني "النهار" انه سيذهب الى القضاء الاسبوع المقبل لمعرفة مصير هذا الملف بناء على ما صرح به الوزير خليل.
وتفيد المعلومات المتواردة أنّ مزوّر مستندات الأدوية المزورة هو محمود فنيش شقيق الوزير في "حزب الله"، محمد فنيش ونجله، والشركات المعنية حسب معلومات نشرتها صحيفة "المستقبل" هي:سيتي فارم (city pharm)، نيو أول فارما (newall pharma)، إنترناشونال فارما غروب (international pharma group)، رويال فارما (royal pharma)، دنيتا فارم (Danita pharm).
إعادة تصدير الأدوية المزوّرة!!
مجدلاني لـرئيس لجنة الصحة العامة في مجلس النواب اللبناين عاطف مجدلاني قال " انه وعلى الرغم من أن الرئيس ميقاتي شدّد على أن "الحكومة لن تغطي أي مخالف مهما بلغت رتبته"، إلا أن الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة العامة وقضت بسحب كل الأدوية التي تم تزوير أوراقها، وحفظها في المستودعات، من أجل إعادة تصديرها على نفقة المستورد، "ليست كافية على الإطلاق" وأشار إلى أنه في "مواجهة قضايا أصغر، أقدمنا على إغلاق صيدليات بالشمع الأحمر، فهل يكفي اليوم أن نسحب الأدوية ونعيد تصديرها؟".
وأضاف مجدلاني "يبدو أن شركات الأدوية المستوردة إلى جانب احتمال وجود "جهات متواطئة معها من داخل وزارة الصحة" تحظى بحماية أقوى من الحكومة، مشدداً على أن "هذا الأمر يعد جريمة في حق الشعب اللبناني ولو حصل الأمر ذاته في بلد آخر لاستقالت الحكومة". مؤكدا :"أن الشركات التي قامت بعملية ادخال أدوية "الجينريك" من دون مراقبتها من المختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة، وتزويرها، وتوزيعها على السوق المحلية، "لم تسحب من الصيدليات، بل هي جمّعت فيها".
وأضاف مجدلاني :"الأنكى والأدهى، كان عدم إقفال الشركات أو ختم مستودعاتها بالشمع الأحمر، بل إنه يتم تجميع الأدوية فيها لإعادة تصديرها، وهذا كان قراراً خاطئاً لوزير الصحة، في حين أن قراره بسحب الأدوية كان مصيباً، وتحويل الملف الى القضاء. لافتاً الى أن ملف الأدوية المزورة تحوّل الى القضاء منذ نحو شهر (9-10-2012)، لكن برغم ذلك لا تزال الأدوية موجودة في الصيدليات.
نقيب الصيادلة زياد نصور، لفت بدوره الى "أنّ الأدوية لو كانت ذات جودة أو نظيفة، لما تمّ تزويرها بغية الاستفادة من أرباحها، وبالتالي لا يجب السكوت عن هذا الأمر الخطير، بل علينا الذهاب به الى الآخر".
وقال "إنّ لا أرقام حقيقية للكميات المباعة ولا حجمها المالي، ولا تحديد لتاريخ بدء توزيعها. هل تمّ ذلك قبل 6 أشهر أم منذ سنة؟ في الحقيقة كلنا ينتظر جلاء التحقيقات في الموضوع، لكن هناك كارثة وقعت ويجب أن تتم محاسبة من قام بها".

"يا أفسَدَ الناس"!: أدوية مزوّرة.. بعد الكبتاغون والإغتيالات

khaled
15:32
11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

Now the Assassination of the Lebanese people, had gone INDISCRIMINATELY, and Collectively. In such cases and in Civilized Countries, the Citizens should be informed IMMEDIATELY, to avoid the Deaths of the Civilians, and that should be carried out urgently by the Government. While those in this Government covering each others for this CRIME. By those who are calling for Changes and Reform, turned out to be Death and Corruption. But what the Citizens would do with a Government had been stripped off its Dignity and Honor, and turned to be as SCARECROW to the people.
khaled
"يا أفسَدَ الناس"!: أدوية مزوّرة.. بعد الكبتاغون والإغتيالات

samir
15:29
11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

رائحتكم الكريهة تملىءالمكان .السلاح يحمي الفاسدين والقتلة

"يا أفسَدَ الناس"!: أدوية مزوّرة.. بعد الكبتاغون والإغتيالات

omar
10:22
12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

اشرف مصنعي الكبتاغون الشرعي ! اشرف تجار ومهربي المخدرات ! اشرف مبيضي العملة ! اشرف قابضي العمولات ! وامهر قديسي الاغتيالات ! الخ ... لا اعرف كيف يمكن ان يرضى الله ان يتسمى حزبهم على اسمه
Certainly, God did not Permit that, they are Assaulting and Black mailing the Almighty.

إدّة ينتقد لقاء الراعي-"حزب الله".. ويخشى "القرف" بصفوف مؤيّدي "ثورة الأرز"
ناجي يونس، الاحد 11 تشرين الثاني 2012
إدّة ينتقد لقاء الراعي-
إستغرب عميد حزب "الكتلة الوطنية" كارلوس إدّة استقبال البطريرك الماروني بشاره الراعي لوفد من "حزب الله"، واصفاً اللقاء بأنه "كان بين رأس الكنيسة المارونية الذي سيصبح كاردينالاً في الكنيسة الكاثوليكية وبين منظمة فيها أعضاء متّهمون من قبل المحكمة الخاصة بلبنان باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".
كما لفت إدة في حديث إلى موقع "NOW" الى أن "هذا اللقاء تزامن مع عدد كبير من المعلومات التي تتداولها وسائل الاعلام عن تورط اعضاء في هذه المنظمة ومقربين منها في اعمال ارهابية، ليس آخرها محاولة اغتيال النائب بطرس حرب واغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وأخرى غير قانونية وغير أخلاقية، ليس أقلّها فضيحة الدواء التي تم الكشف عنها منتصف الاسبوع الجاري".
من ناحية ثانية أكد إدة "الرفض المطلق" لاستئناف الحوار مع الحكومة وقوى 8 آذار، وقال إن "8 آذار لم تلتزم مرة واحدة بالقرارات التي اتّخذتها"، مشيراً إلى أن "الاغتيالات تستهدف طرفًا واحدًا من دون سواه".
ولفت إدة إلى أن "جزءاً كبيراً من اللبنانيين يخشون من سياسات إيران حيال لبنان، لكنهم لا يثقون بآداء بعض قيادات 14 آذار خصوصاً لجهة الثقة بأن حكومة نجيب ميقاتي ستسقط، وأنه إذا انتصرت المعارضة فهي ستتمكن من قيادة البلد بالشكل المطلوب"، وتابع: "كثيرون من المستقلين كانوا يتمنون لو ظهرت 14 آذار متضامنة أكثر مما هي عليه اليوم، وأثبتت انها مستمرة بخطها السياسي، الأمر الذي كان ليطمئن الناس إلى أن لا مزيد من التنازلات أو من التغيير في المواقف والقرارات أو الاستدارات".

ورأى إدة أن "قوة 14 آذار تكمن في غير الملتزمين بقرارات أحزابها وتياراتها، والذين يؤيدون مبادئ ثورة الأرز وأهدافها على رغم الأخطاء التي ترتكبها قيادات المعارضة". وباعتقاده فإن من "السهل جداً على المرء أن يلمس حالة القرف التي تصيب الرأي العام المستقل الذي يؤيد ثورة الأرز"، مشيرا إلى أنه "إذا لم يعالج هذا الأمر فسيرتفع عدد الذين سيمتنعون عن التصويت في الانتخابات النيابية المقبلة". ولفت إدة الى أن "المعارك تخاض عادة لتحقيق اهداف معينة، بغض النظر عما اذا كانت ستتحقق بسرعة، أو ما اذا كانت ستستغرق وقتاً أطول".
وأضاف: "إنه من الواضح أن أوضاع 8 آذار تتراجع على مستويات عدة نظراً لواقع النظام السوري الذي يخدم هذه القوى بأشكال مختلفة، وهو ما قد ينلقب الى عامل سلبي جداً". ومن أسباب هذا التراجع أيضًا، وفق إدة، "المشاكل المالية والاقتصادية والاجتماعية في إيران والتخبط الذي تعاني منه حكومة ميقاتي، وهي أصلا أسوأ حكومة في تاريخ لبنان"، وتابع: "المرء يخجل من تصاريح تصدر عن بعض الوزراء الحاليين، فحتى الهيئات الاقتصادية التي وقفت فترة من الزمن على الحياد اصبحت اليوم ضد الحكومة بشكل تام وهي تحظى بتأييد وزاري".

غير أن أدة يؤكد أن "قوى 14 آذار لا تعرف كيف تستفيد من الاوضاع السائدة وكيف تقدم المثل الأفضل عن حسن القيادة"، لافتاً إلى أن "هذه الأخطاء تتيح للطرف الآخر التخفيف من خسائره".

وبالرغم من ذلك، أعرب إدة عن اطمئنانه الى أنه "إذا لم تسقط الحكومة بفعل المعركة التي تخوضها 14 آذار في هذا الاطار، فإن 8 آذار ستسقط نفسها عاجلا أو آجلاً".

No comments:

Post a Comment