Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 15 January 2013

Hypocrite Logic..15.01.12 Lebanon...

In 2005 General Elections, after the Lebanese Had Disposed the Syrian Regime's Troops. All Parties were happy to run the Process of Elections by the 2000 Electoral Law, which was Branded as the Disposed Kinaan's  Law( The Governor who was in charge by the Regime on Lebanon, and by USA Satisfaction). Those supported the Criminal Regime, lost the Majority in the Lebanese Parliament, and caused lot of troubles (Assassinations included in those Troubles) to the Country. Specially the Incident that started a War on Lebanon by Israel 2006. The Losers of that Election, claimed that the newly Majority was not brought by  popularity and they denied them to properly rule the Country.

In 2009 General Elections, and because of all the Complications the Pro Syrian regime's brought to the Country, specially the Election of New President. All the Parties went to Doha, and HAPPILY Agreed for a reformed Electoral Law called 1960. But because of Aoun the Clown Fiercely Opposed it, under the Concept that the Christians were Marginalized by that Law, the parties agreed for the Reforms and Branded Aoun's Electoral Law. All the Parties were SATISFIED, and the 2009 Election Process was run according to this Doha Meetings, Aoun the Clown Law (Pro Syrian Regime). 14 March Forces won the Majority of the Lebanese people, which they accepted, that the Christians had their Rights in place.

The Lebanese General Elections suppose to be in June this year. The Christians Rights SURFACED again (After three years, they had been satisfied by previous Law). Those of Aoun's Law, rejected to run the Election by it anymore (Mainly Christian Parties of both Rival sides, Pro Syrian, and Pro 14 March Forces), had one United Unusual Stand against this Law, under the Concept of the Undermined Christian's Rights. Two main Parties of 14 March Forces supported this Sectarian proposed Electoral Law called Orthodox Law (Brought by Pro Criminal Syrian Regime's Member of the Lebanese Parliament, Branded Rustom Ghazala Law, the High Rank Mukhabarat took after Kinaan who was Murdered by the Syrian Mukhabarat). Which stated clearly, that the Lebanese Christians should VOTE to the Christian's Representative Members only, because most of the Christian Parliament Members brought by Muslims Voters, and that would  UNDERMINE the Christian Morality and Dignity, (Though it was that way for many decades). What is the difference who would be voted by Christians or Muslims, while this Member of the Parliament is the SERVANT of the whole Lebanese people according to the Constitution. There should be other essential reason for this Christian Revolts even by 14 March Forces Leaders, who are the Main Factors struggling to get Lebanon out of Beyond Borders Devil Axis, and Sectarianism. Certainly, 14 March Forces would win the Elections according to any Electoral Law, as it had happened 2005 and 2009. But what are the reasons some of these Secularism Forces  like Katayeb and Kuwwat Parties.had sided with their recent Political Rivals.

What happened to the Christians in Iraq, after the Liberation of the Country from Saddam's Regime, was devastating. The Muslims, the Majority had overrun the Country, and Christians Fate was in Tatters.

 What is Happening in Syria, the Christian's FEAR, the same Fate as in Iraq. The Regime in  Syria will collapse. The Majority of Muslims would RULE the Country. The Christians would expect Migrations  to Lebanon or abroad. As the Main and Central Authorities for the Christian Church in the East is in Lebanon, the Christians had to take a Stand to Protect their Rights and Presence (Existence). In both countries, Iraq and Syria, and in Egypt, the Christians were Marginalized, and they are in FEAR.

In Lebanon, though the Electoral Law at all times should Maintain the 50/50 Numbers in the Parliament, and in any other Official Establishments, they FEEL they were Dominated by the Muslim's Popularity, and their Political Life was controlled by Muslim's Power.

The main Factor of the FEAR of Christians, in Lebanon, is sweeping Lebanon to Devils Axis (Iran, Syrian Regime, and Hezbollah), by Hezbollah. The most and ONLY Armed Party in Lebanon. The Armed Forces of this Party were Dictating to the Political Life of the Lebanese, with part of the Christian's Leaders for materialism and Political Benefits. In most of the Christians Areas, the Muslim Voters would make the Difference in deciding the Representatives of the Christians in the Lebanese Parliament, even the Presidential Post, which according to Constitution should be Maronite Christians (Not Catholic, or Protestant, because Maronite is Majority in Christian Sectarian Factions). Is the Fear of the Christians in Place. We do not think so.

In Taif Agreement, after the Halt of the Lebanese Partially Civil War. It stated, that to secure the Rights of the Sectarian Factors in Lebanon, Senate Council should be created, and all those Sectarians should be represented in this Council to look after their Tribes and Committees Affairs, and Free  the Politic Life of the Lebanese from Sectarianism.. But because of the Presence of the Criminal Regime by that time. It was the Main Obstacle to put Taif Agreement in Force, because it wanted to keep on controlling the Christians in Lebanon, who were opposing the Regime's Troops presence in the Country. After the Kicked Out troops, their Representative they left behind, Hezbollah insisted to Control the Country, and Certainly Taif Agreement should be History. Hezbollah Planed to keep Sectarian Disease flowing in the Lebanese Society Body as learned from Syrian regime. Because it can not control and take FULL power and Authority of the Country, away from that. At the Minimum could have One Third of this Power, which Conflicts with the Taif Agreement, and 50/50 Constitution Terms and Conditions.

At the meantime, the Lebanese people Majority of 2009 Elections, should not accept any kind of New Electoral Laws, before put Taif Agreement Terms in Force, which was very FAIR to all, and SEEK New Electoral Law according to the  Political Stability of the Country, which Hezbollah Armed Forces are the Main Cause of this Instability. Otherwise those Politicians are running in Circles, and are taking not only Christians, all the Factors of this Society to Destruction.
khaled-stormydemocracy


تصوير وسام اسماعيل   ......and Death on the Roads......
بعلبك ارتدت الثوب الأبيض (أ ف ب)
فيديو حي السلم
......Drowning.......

مجهولون يحرقون سيارتين ومتجر في العبودية

 
........Burning........
 14 كانون الثاني 2013 الساعة 12:15
"النهار" 
أقدم مجهولون في منطقة العبودية الحدودية الحدودية على احراق محل تجاري يملكه مهدي محمد حمدان كما أحرقت سيارتان، الأولى بنوع هوندا  لمطصفى أحمد مرعي والثانية شيفروليه رباعية الدفع لهلال مرعب.
.وقد اتدعى المتضررون على مجهول في مغفر العبودية

رسالة من دبي إلى وزير السياحة


جـميل ضـاهر

أفضلتَ علينا يا معالي وزيرالسياحة فادي عبود. شكراً لك على تصريحاتك المدروسة بعمق. إنها فعلا مؤامرة على سياحتك الموصوفة والفريدة من نوعها عالمياً. فما أن سمعنا، نحن اللبنانيين المقيمين في الإمارات العربية تصريحك بأن "الإمارات تآمرت على السياحة اللبنانية بنية كسب السياح"، حتى بدأنا بتوضيب ثيابنا الشتوية والصيفية، وتركنا منازلنا في الإمارات وقررنا اللحاق بك حتى بتنا "نتفركش" ببعضنا بعضاً.

لكن بعض الخارجين على القانون على طرق المطارات في دبي، (فكما تعلم في دبي 3 مطارات والرابع بات جاهزا) عرقلوا سيرنا بعد أن أضرموا النار بدواليب السيارات. كما أن مجموعة مشاغبين أجبرتنا على حمل حقائبنا مسافة طويلة، وتعرضنا للخطف من قبل أفراد عشيرة خارجين على القانون  ينعتون هنا "بالمقاديدة" ففاتتنا الرحلة المتوجهة إلى بيروت. وللأسف ما زلنا هنا نعمل ونكسب رزقنا بعرق جبيننا ونحقق نجاحاتنا من دون واسطة ولا طائفة.

معالي الوزير،
أنا في العادة أنتقد الفنانين على بياض هذه الصفحة، وعادة ما أترك أفكاري بخصوص الوطن تنخر عظامي وحدي وأنا أرقب فشلكم العظيم في بناء جسور المودة والمحبة وإعادة اللحمة إلى ذاك الوطن الذي أحببناه جميعا، وحملناه معنا أينما ذهبنا. لا بل تحولنا إلى سفراء له ننشر حكاياه الجميلة ونغرق في الحديث عن طبيعته وصفاء سمائه.

فاسمح لي معاليك بأن أخبرك أشياء قد تكون عرفتها، لكن لعل في الإعادة إفادة. لقد تخطانا العالم يا معالي الوزير، وسئم من أخبارنا ومن ثرثرتنا حتى بتنا "مسخرة" أمام خلق الله بسببكم يا حكام الوطن الصغير. هل تعلم كم كان عدد السياح في دبي ليلة رأس السنة؟ لقد تخطى المليون سائح ولم تحصل ضربة كف ولم يضرم أحد النار بدولاب، ولم يقفل أحد طريق المطار، وكانت كل الطرقات سالكة، والكهرباء مشعشعة كالعادة.

كان الطقس بديعاً والناس من جميع أصقاع الأرض يستمتعون بعزف الأوركسترا السمفونية قرب برج خليفة، ويراقبون رقص النافورة الأجمل في العالم. وما إن اكتمل الزمن وأعلن العام نهايته، انطلقت ضحكات الأطفال ولمعت عدسات الكاميرات من كل صوب لتسجل تلك اللحظات السعيدة في سماء زيّنتها الألعاب النارية لا الرصاص الخطاط الذي ينطلق بعد كل خطاب لأي من زعماء الحروب الصغيرة.

عن أية سياحة تتحدث معاليك؟ عن أمن مطار بيروت؟ أو عن التشبيح داخل حرمه؟ عن سيارات التاكسي التي تنتظر السائحين ليقوم سائقوها بتشليحهم وشتمهم في حال رفضوا الامتثال لرغباتهم؟ عن طريق المطار الآمنة؟ عن أسعار المطاعم المتحركة حسب لون بشرة الزبون أو زيه الوطني؟ عن أي شيء تتحدّث؟ عن نشرات الأخبار التي يتحفنا بها الإعلام اللبناني كل مساء محمَّلة بملوثات الوطن؟ أو عن المشعوذين الذين باتوا يتوقعون للدول مستقبلها وكأن من يعيش في ذلك البلد صدّق الكذبة واعتبر نفسه محور الكرة الأرضية.

ألا ترى معي أننا بحاجة لعدم تدخلكم في حياتنا نحن المهاجرين بل المهجّرين قسرا بسببكم؟ دعونا نعمل بعيداً عن خلافاتكم وسنمحي شهر آذار من روزنامة حياتنا. ذلك الشهر الذي سرقتم أعداده وبات كالشيطان لأي لبناني حريص على مستقبله. لقد عرّيتم أنفسكم وعريّكم بات عارا علينا. نحاول أن نخبّئ هذا العار كل يوم لكن الرائحة الكريهة تنبعث منه وتقتلنا. من أنتم؟ ماذا تريدون؟ أنتم منقسمون دائما ومفلسون وغير قادرين على تحسين شروط العيش لمواطنيكم. أين الكهرباء؟ هل وصلت بواخركم الموعودة؟ هل وجدتم حلاً للتخفيف من زحمة المرور؟ هل أعدتم مخطوفي (ضيوف) أعزاز؟ ماذا فعلتم؟

آخر ما نتج عن أفكاركم السوداء هو أن النازحين السوريين هم سبب كل مشاكل لبنان، وتعملون الآن وبكل موضوعية على إعادتهم إلى سوريا لتتم تصفيتهم وتريحوا العالم منهم فيحصل اللبنانيون على الزيادة المضافة إلى رواتبهم وتفتح الطرقات وترفع الجسور وتعلن حالة من الفرح مع خروج آخر نازح ويتم تسليمه لضباط المخابرات السورية.

أليس من الأفضل أن تصمت وتنقل صمتك إلى الآخرين وأن تعيد النظر في قرار منع التدخين لأن الإلتزام به بات أضحوكة  للمساكين؟ أليس من المفيد أن تترك الشعب اللبناني يتدبر أمره كما كان على طول الأزمان من دون حكومة ليتعثر هنا وينهض هناك.. والله، كما جرت العادة، "بيدبّرها"؟

 سنحمي كفوري وهو بنظرنا بطل


ذكرت صحيفة "الأخبار"، نقلاً عن مرجع أمني كبير، وبعدما حدّد قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا جلسة في 28 من الشهر الحالي لاستدعاء المخبر "السري" ميلاد كفوري لاستجوابه بصفته شاهداً في قضية ميشال سماحة، ان قوى الأمن الداخلي "ومع احترامها للقضاء، لن تنقل الشاهد إلى دائرة قاضي التحقيق خشية تعريض حياته للخطر".



وأكد المرجع لـ"الأخبار" أن قوى الأمن "ستحمي الشاهد أياً كانت هويته، وهو بنظرنا بطل كشف مخططاً كبيراً أنقذ البلاد من الفتنة. وأقصى ما يمكننا فعله هو تأمين اتصال بالصوت والصورة بين القاضي والشاهد، ولن نجازف بحياته، خصوصاً بعد خسارة اللواء وسام الحسن". وأضاف المرجع الأمني: "الأولى أن يسوقوا المجرمين إلى القضاء".



الى ذلك، أوضحت مصادر قانونية أنه في حال عدم حضور رئيس مكتب "الأمن القومي" السوري اللواء علي المملوك وميلاد كفوري، لا يمكن صدور قرار ظني بتأليف عصابة مسلحة، ويقتصر الأمر على قرار بحق سماحة بجرم نقل أسلحة.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر وزارية لـ"الأخبار" أن وزراء 8 آذار سيطرحون موضوع كفوري وضرورة مثوله أمام القضاء وقضية تأجيل السلطات الفرنسية الإفراج عن المناضل جورج عبدالله في جلسة مجلس الوزراء المقبلة.

عقوبة الإعدام لمقدَّم في الجيش فار من الخدمة ويتواصل مع العدو

طلب قاضي التحقيق العسكري عماد الزين في قرار اتهامي أصدره اليوم عقوبة الإعدام لمقدَّم في الجيش اللبناني فار من الخدمة في العام 2009 ويدعى ض.ج. تبين أنه كان يتواصل مع العدو الإسرائيلي والتقى عملاءه في العامين 2005 و2006.
وأصدر القاضي الزين مذكرة توقيف غيابية في حقه ومذكرة إلقاء قبض وأحاله أمام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة سندًا إلى المواد 274 - 275 - 278 عقوبات.

ابو غيدا قرر ابلاغ المملوك وعدنان لصقا وتحديد جلسة في 4 شباط

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن  "قاضي التحقيق العسكري الاول رياض أبو غيدا قرر إبلاغ كل من: اللواء علي المملوك وعدنان مجهول باقي الهوية المدعى عليهما في قضية الوزير السابق ميشال سماحة لصقا وتحديد جلسة مقبلة في الرابع من شباط المقبل".

تبادل إطلاق نار ببريتال بين الجيش وسوريين

تعرّضت قوّة من الجيش ظهر اليوم، خلال قيامها بعمليّات دهم في بريتال، لإطلاق نار بالأسلحة الحربيّة من قبل قاسم أحمد طليس وشقيقه محمّد وشخص ثالث من التابعية السورية، فردت القوّة على النار بالمثل ما أدّى إلى إصابة المدعوين قاسم ومحمد بجروح وتوقيف الثالث، وقد تمّ نقل المصابين إلى المستشفى للمعالجة حيث ما لبث الأوّل أن فارق الحياة متأثراً بجراحه. وتمّ تسليم الموقوفين مع الأسلحة المستخدمة الى المراجع المختصة وبوشر التحقيق باشراف القضاء المختص

نيران من الجانب السوري باتجاه قريتين لبنانيتين

سوريا ولبنان
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام عن تسجيل إطلاق نار منذ بعض الوقت، عند معبر العيون غير الشرعي على الضفة السورية لمجرى النهر الكبير، قبالة بلدتي النورا والدبابية اللبنانيتين الحدوديتين الشماليّتين اللتين بلغتهما نيران الأسلحة الخفيفة من الجانب السوري، من دون الإفادة عن وقوع إصابات.

تجمّع لبنان المدني: لاعتماد "مشروع بطرس" واقرار مجلس الشيوخ

الثلثاء 15 كانون الثاني (يناير) 2013
عقدت لجنة التنسيق في تجمع لبنان المدني اجتماعها الدوري الاسبوعي وتداول اعضاؤها في الاوضاع السياسية والاجتماعية المتفاقمة في لبنان ، لا سيما السجال الدائر حول مشروع قانون الانتخابات النيابية واصدر المجتمعون البيان التالي:
1- يؤكد تجمع لبنان المدني على موقفه الثابت باقرار قانون انتخاب يؤمن صحة التمثيل وعدالته، يفتح الباب لاصلاح الحياة السياسية، لذا يشدد على ضرورة اعتماد النظام النسبي على اساس المحافظة كدائرة انتخابية في قانون الانتخاب، لما يوفره من عدالة في التمثيل، ولما يؤسس له من تشكل حياة سياسية قائمة على تنافس حزبي وبرامج وطنية تكبح جماح العصبيات الضيقة والمدمرة.
2- وايمانا منه بأن اصلاح قانون الانتخاب يتطلب استكمال اقرار جملة من التشريعات الاصلاحية، اعدتها الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي، فان ذلك يتطلب النضال من اجل اقرار قوانين تعزز من مرجعية الدولة وترسيخ مفهوم المواطن، وتساهم في ازالة التشوهات التي تحيط بالذهنية المتحكمة بخيار الناخب في اختيار مرشحه وذهنية المرشح في استقطاب الناخب.
لذا يؤكد التجمع على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الطائف في كامل بنوده، وصولا الى وضع آلية تنفيذية ومحددة زمنيا وضمن مسار تشريعي يصل باللبنانيين الى قانون انتخابي خارج القيد الطائفي، وانشاء مجلس شيوخ محدد الصلاحيات التشريعية الضامنة للمكونات الطائفية، بما لا يخل بالمواطنية ويغنيها.
3- يؤكد تجمع لبنان المدني رفضه لمشروع اللقاء الارثذوكسي، لايمانه بوحدة لبنان وشعبه ومؤسساته الدستورية، ويحذر من اقراره لما يوفره من مناخ سياسي يعزز من اتجاهات الانقسام والعزلة والتفتت، ويفتح الباب واسعا امام عملية الاستثمار السياسي في الخوف المتبادل بين المكونات الطائفية والمذهبية بدلا من معالجته. من هنا ينبغي على اعضاء مجلس النواب العودة الى ما انجزته اللجنة الوطنية لقانون الانتخاب برئاسة معالي الوزير فؤاد بطرس، وهو اقتراح لمشروع قانون كان حصيلة بحث واوسع نقاش وعمل منهجي غير مسبوق على هذا الصعيد. لذا يؤكد تجمع لبنان المدني تبنيه لهذا المشروع، انسجاما مع تطلعاته، لما يوفره من صحة التمثيل اولا، وينطوي على بعد اصلاحي سياسي ثانيا، ولأنه يتوافق مع الدستور ووحدة الشعب والدولة اخيرا.

الطائفية المعلنة ـ الطائفية المضمرة





غالباً ما يُضرب لبنان مثلاً كلما أراد كاتب أو معلّق أو ناشط عربي شتم الطائفية والحكي عن مثالبها.

والأمر، على مشروعيّته، يستحقّ بعض التدقيق في تبسيطيّته وفي مقارنته بالحالات المفترَضة نقيضاً له.



فالطائفية في لبنان ظاهرة شديدة التعقيد، فيها بعض الإرث العثماني ثم المأسسة الفرنسية، وفيها التعاقد السياسي التوافقي والأحوال الشخصية، وفيها الإدارة العامة وبعض الاقتصاد، وفيها الروابط الاجتماعية والفولكلور والأعياد الرسمية والشبكات الخيرية والجمعيات الأهلية والتعليمية. وفيها أيضاً ـــ في لحظات التوتّر السياسي أو الخوف الديموغرافي أو تصاعد المواجهات الإقليمية - تظهير لهشاشة الإجماعات الوطنية وفرز سياسي عمودي الطابع يجعل السير نحو الصدامات سريعاً، وبكوابح معدودة، "الخارجي" بينها في الأغلب هو الأشدّ فاعلية.


كما أن الحرب الأهلية، وما تخلّلها من صراعات واجتياحات، فاقمت الظاهرة الطائفية وتركت في المجتمع أثراً عميقاً لجهة الفرز السكاني جغرافياً الذي واكبه فرز إعلامي وخدماتي تكويني لرأي عام أو لشبكات انتفاع ضمن كل طائفة. ثم كرّست سياسات ما بعد الحرب وإدارة النظام السوري وحلفائه اللبنانيين لها هذا الأثر، كما كرّسته أحادية التمثيل الطائفي وقدرة الاستقطاب المذهبية العالية لأطراف الطبقة السياسية.

على أن كل ما ذُكر لا يعني أن الطائفية المظهّرة بلا حُجب والمقَوننة في لبنان والعصيّة منذ أواخر خمسينات القرن الماضي على محاولات "التخطّي" أو "الإلغاء السياسي" هي تعبير عن أصوليات دينية أو حتى عن نزعات دينية في المجتمع. كما لا يعني أنها أشدّ حضوراً فيه منها في البلدان العربية المحيطة به حيث التعامل السياسي و"الثقافي" الرسمي معها يقوم على أساس نفي وجودها وتجريم الكلام حول القضايا المرتبطة بها. والأهم ربما، أن الاعتراف بها في لبنان لم يحُل دون قيام تجربة ليبرالية لم تشهد سجناً سياسياً أو انقلاباً عسكرياً أو حالة طوارئ، على نقيض البلدان التي نفتها أو جرّمتها. وهذا لا يشير الى علاقة سببيّة بين الطائفية والحرّيات، على ما كان ينظّر دعاتها اللبنانيون، لكنه يؤكّد أن ادّعاء انتفائها أو قمعها لا يُفضيان الى إضعافها، ويتحوّلان في ظل غياب الحريات السياسية والفكرية الى سردية "وطنية" إضافية للاستبداد.

هل مجتمعاتنا إذن مفطورة على الطائفية؟ وهل سبل التصدّي لها بلا جدوى؟

بالطبع لا. لكن التعاطي مع ما تثيره الطائفية من إشكاليات على صعيد الفرد والجماعة، وفي السياسة كما في الاجتماع والاقتصاد لا يستقيم من دون بحث في خصائصها بلا "محرّمات" أو مسلّمات. وهو يقتضي أوّلاً شرح أسبابها في سفورها كما في كبتها وإضمارها. ويقتضي ثانياً التعامل معها بوصفها ظاهرة مركّبة ومنتشرة داخل مؤسسات المجتمع والدولة يلزم تفكيكها تعاملاً لامركزياً معها وتفكيكاً تدريجياً لشبكاتها. ويقتضي أخيراً، وبداهة، بناء أنظمة سياسية ووضع قوانين تُعلي المواطنية بوصفها الرابط الأول بين الأفراد، على حساب الانتماءات الأولية بجماعاتها الأكثرية والأقلوية...

نشهد حفلة مزايدات إنعزالية ستترك إرتدادات سلبية

أكّد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن "السجال المحتدم حول قانون الانتخاب الذي يشهد حفلة مزايدات إنعزالية غير مسبوقة ستترك إرتدادات في غاية السلبية على أكثر من صعيد"، سائلاً: "لماذا لا نُحدث صدمة إيجابية ونقفز نحو ربيع لبناني إنتخابي نوعي يتمثل بتحرير المجلس النيابي من التمثيل الطائفي وفق ما نص عليه إتفاق الطائف، وننطلق نحو إنشاء مجلس شيوخ تتمثل فيه كل المكونات المختلفة وتكون من صلاحياته الرئيسية القضايا الوطنية الكبرى، ويسعى لتبديد هواجس الأطراف المختلفة ومخاوفها من بعضها البعض".

جنبلاط، وفي موقفه الاسبوعي لجريدة "الانباء الالكترونية"، قال: "لقد آن الأوان للبنانيين أن ينالوا قانوناً إنتخابياً يجمع بينهم ويوسع مساحات الالتقاء المشتركة عوض أن يذهبوا بإتجاه إقتراحات تؤبد إنقسامهم الطائفي والمذهبي وتعيدهم قروناً إلى الوراء"، لافتاً الى أن "اللبنانيين قادرون على تجاوز الحواجز الطائفية والمذهبية المصطنعة خصوصاً إذا ما وُجدت لهم الأطر السياسية والانتخابية لذلك، وأن كلّ ما يُطرح خارج هذا الاطار لن يؤدي سوى إلى نتائج كارثية وخطيرة على المدى القصير والبعيد". 


وفي مجال آخر، اعتبر جنبلاط أنه "من الممكن أن يكون لفرنسا أسباباً وجيهة ومفهومة للتدخل العسكري في مالي الذي قد يساهم في إنقاذ ما تبقى من آثار ومعالم عربية وإسلامية وصوفية وأضرحة للأولياء أتت عليها المجموعات المتطرفة في الفترة المنصرمة ودمرت قسماً كبيراً منها، على أمل طبعاً ألا تغرق في رمال الصحراء أو أن تتعرّض لمخاطر معينة جراء هذا القرار الجريء"، مشيراً الى أن "نجاح هذه المهمة العسكرية يتطلب مساعدة عملانية من دول الاتحاد الافريقي وهو يساعد على الحد من تمدد خطر الفوضى نحو دول إفريقية وعربية أخرى مجاورة".

وأضاف جنبلاط: "إلاّ أن الوضع المستجد في مالي قد يطرح تساؤلات مشروعة تتصل بالوضع السوري الذي يتفاقم سلباً منذ ما يزيد عن 22 شهراً في ظل تردد وتلكؤ دولي غير مسبوق وفي ظل إستمرار النظام في القتل اليومي دون هوادة ودون أي رادع لحماية الشعب السوري الذي يعاني من إرهاب النظام والتهجير والنزوح والحصار على كل المستويات".

وقال: "إن المواقف والتصريحات المتناقضة لبعض المسؤولين الدوليين وممارستهم لترف تقديم التفسير تلو التفسير لاتفاق جنيف المعطل، أو وقوفهم موقف المتفرج، وتصريح أحد المسؤولين العرب القائل بإستحالة إسقاط (الرئيس السوري) بشار الأسد بالقوة، وتصريح آخر المطالب بإرسال قوات عسكرية ما يعكس فوضى في المواقف، وإصرار البعض الآخر على إفشال أي تسوية دون مشاركة الأسد نفسه، وحالة التقاعس العربي التي تحول دون توفير شيئاً من الإمكانيات الهائلة لتغيير الوضع القائم في سوريا أو لتقديم الحد الأدنى من الدعم لعشرات الآلاف من المهجرين والنازحين؛ كل ذلك يرمي سوريا في المجهول وقد تحولت إلى الحرب الأهلية بعد إصرار النظام على الحلول الأمنية وبعد غياب أي تحرك دولي- عربي جدي لانقاذ الشعب السوري وإخراجه من هذه المحنة المؤلمة التي يعيشها".

وتابع جنبلاط "واضحٌ أن مصالح الدول الكبرى لم تلتقِ بعد لانقاذ الشعب السوري، في حين أنها إلتقت جزئياً للافراج عن الأسرى الايرانيين المحتجزين لدى المعارضة، في حين أنها لا تزال متناقضة فيما يتعلق بالافراج عن الشعب السوري بأسره الذي يأخذه النظام الحالي رهينةً بأكمله. ثم ألم يكن بإستطاعة الجمهورية الاسلامية التي فاوضت من فاوضت للافراج عن رهائنها أن تشمل برعايتها التفاوضية الأسرى اللبنانيين في أعزاز وتسعى لاطلاق سراحهم بعد أشهر طويلة من الاحتجاز؟".

وسأل جنبلاط: "ألا تقدم هذه الحادثة دليلاً للفرقاء اللبنانيين أن الدول لا تعير إهتماماً إلا لمصالحها المباشرة وأنها لا تُعنى بقضايا لبنان واللبنانيين إلا من زاوية إستثمارها لهم لخدمة أهدافها السياسية وغير السياسية؟ لذلك، الدعوة موجهة إلى الأطراف اللبنانيين الأساسيين دون إستثناء بضرورة عدم الوقوع مجدداً في فخ الالتزام مع الأطراف الخارجية، لأنها بكل 
بساطة لن تهتم إلا لملاحقة مشاريعها الخاصة ولو على حساب اللبنانيين وحريتهم وجثثهم إذا إقتضى الأمر".

باسيل ينفذ مؤامرة سورية على المسيحيين

هاجم عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح بشدّة وزير الطاقة والمياه جبران باسيل على خلفية المؤتمر الصحافي الذي عقده بالأمس، معتبراً أنّه "من الذين يسيرون في المنحى التقسيمي والتفكيكي بعدما فشل القانون الأرثوذكسي للانتخابات الذي يعتبر أخطر من متفجرات الوزير السابق ميشال سماحة على الكيان اللبناني والوحدة الوطنية".

الجراح، وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، أشار إلى أنّ "هناك مؤامرة سورية يجري تنفيذها عبر جبران باسيل وأعوانه في البلد عبر تآمر واضح على المسيحيين قبل اللبنانيين". وشدّد على أن "القانون الأرثوذكسي هو مشروع تفكيكي وتقسيم للطوائف وضرب للوحدة الوطنية والعيش المشترك، والإرشاد الرسولي، والقيم الوطنية والدينية في لبنان".

ورداً على سؤال حول إمكانية التوافق على أحد إقتراحات او مشاريع القوانين المطروحة أم هناك افكار جديدة ستطرح، ذكر الجراح ان "تيار "المستقبل" يوافق على اي قانون انتخابي يراعي أمرين: حسن التمثيل والوحدة الوطنية، قائلاً: من ضمن المشاريع المطروحة هناك قانون الخمسين دائرة الذي يتضمن الكثير من الايجابيات وقد يحتاج الى بعض التعديلات الطفيفة كي يحافظ على هذين العنوانين، او هناك إمكانية لتعديل قانون الدوحة، بما يناسب ويطوّر حجم التمثيل".
    
وأكد الرفض المطلق للنسبية "لسبب بسيط هو وجود وتحكّم السلاح في مناطق واسعة من لبنان، مشدداً على أن القانون الأرثوذكسي هو مشروع فتنة ووصفة أكيدة للحرب الأهلية".

من جهة أخرى، وعن الإنقسام داخل 14 آذار بشأن قانون الإنتخابات، شدّد الجراح على أن "مسألة الإنتخابات مسألة منفصلة عن تحالف قوى 14 آذار وعناوينه ومبادئه السياسية، مشيراً الى أن هناك نقاشاً وتواصلاً ضمن 14 آذار للتوصل الى قانون يؤمّن فعلاً حسن التمثيل ويحافظ في الوقت نفسه على الوحدة الوطنية ولا يخالف الدستور ولا يمهّد لحرب أهلية او لأزمة دستورية في لبنان".
    
ورداً على سؤال عما إذا كان هناك اتفاق ضمني داخل 14 آذار انطلاقاً من أن الطرح الأرثوذكسي لن يجد طريقه الى الإقرار، فإن "القوات" و"الكتائب" يؤيدونه رغم معارضة تيار "المستقبل"، وبالتالي لا يؤثر ذلك على تحالف 14 آذار؛ نفى الجراح حصول صفقات من تحت الطاولة بين مكونات 14 آذار، "بل هناك وجهات نظر مختلفة حيث الجميع يعبّر عن رأيه بصراحة، وبالتالي هناك فريق يرى أن المشروع الأرثوذكسي يؤمّن صحة التمثيل، ولكن بنظرنا ربما يكون ذلك صحيحاً إنما في الوقت ذاته يهدّد الوحدة الوطنية ويهيئ لفتنة ولحرب أهلية جديدة، لذا نحن في المطلق ضد هذا القانون لاعتبارات قانونية، إذ لا يمكن ان نكون إلا كما كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري لجهة التمسك بالوحدة الوطنية والعيش المشترك واتفاق الطائف، وحلفاؤنا يعرفون هذا الأمر".

سامي الجميل استغرب الحملة على مشروع القانون "الارثوذكسي"

الجميل
تمنىّ منسّق "اللجنة المركزية في حزب الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل "لو أن الحملة التي تشن على المشروع "الأرثوذكسي" كانت منذ 23 سنة"، سائلاً "لماذا لم تُطرح سابقا"؟".

وأمل الجميل من كل القوى السياسية "ايجاد الحلول العملية بدل التهجم علينا"، مؤكداً "عدم القبول باستمرار التهميش واعتبار الصوت المسيحي غير مؤثر"، وقال:"لن نقبل أن تفرض علينا بعد 23 سنة من فرض قوانين لا تؤمن الشراكة والمناصفة، وأن يكون تمثيلنا بالشكل الموجود فيه اليوم ونحن منفتحون على كل الإقتراحات".

الجميل، وفي مؤتمر صحافي، دعا الى تحديد جلسة للتصويت على القوانين المقترحة، مبدياً ارتياحه للنقاش الحاصل في اللجنة، لأنه للمرة الأولى يتصارح اللبنانيون بين بعضهم البعض في لبنان وفي مجلس النواب تحديدا"، مضيفاً "إن البلد معروف بالمحادل في الإنتخابات، وما ندعو اليه هو أن تُلغى هذه المحادل للمحاسبة والتساوي بين الجميع في الحقوق والحظوظ بالفوز".

وأكد الجميل "ان ما يجمع "14 آذار" ليس قانون انتخاب بل 3 نقاط: "رفض السلاح غير الشرعي، والتمسك بالديمقراطية والحريات، والإلتزام بالمحكمة الدولية".

وقال:"عوض التهجم على بعضنا البعض فلنتفهم الهواجس الموجودة ونجلس معاً للنقاش والوصول الى حلول"، متمنياً على رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن يستوعب أن القانون الحالي لا ينصفنا".
رداً عن موقف النائب نديم الجميل، قال:"إن موقفه شأن داخلي حزبي ولن نقبل بالعودة الى قانون الستين والأمور لن تكون هذه المرة "على حسابنا".

المشروع الارثذوكسي يستجيب لمنطق عزل المسيحيين وهو تعبير عن الانكفاء


سمر

11:31

15 كانون الثاني (يناير) 2013 - 
و كأني بلبنان ينقسم إلى إمارات مصغّرة مع هذا القانون ...قانون سوف يجعل من كلّ لبناني مذهبيّ و بإمتياز يعني بصفتي سنيّة أقول أني سأنتخب أمثال الشيخ الأسير و أنا مرتاحة الضمير دون أسف على بلد لم يقدّم لي أي شيئ من كرم المواطنة بعدما قارب سنّي منتصف قرن
آخر خنادق الممانعة: الارثوذكسي


جوزف

22:54

14 كانون الثاني (يناير) 2013 - 
جميل جدًا أن يتخيّل المرء بعضاً من نتائج قانون إيلي رستم غزالي الفرزلي: لنتخيّل مواطنًا مارونيّا يقيم في حاصبيا، أو كاثوليكيًا يقيم في الكورة. إنتخب كلّ منهما نواب طائفته و نام مرتاح البال أنه و بفضل جنرال الهونيك شغلة و قشرة الموز الذي زحّط حكيمنا عليها، قد استرجع حقوق المسيحيين. في اليوم التالي لاستعادة حقوق المسيحيين، استفاق صاحبينا على مشكلة في حيّه أو قرب بيته: قناية ماء مقفلة، مجرور مسطوم، حائط دعم على وشك الإنهيار أو ما شابه ذلك من أمور. إتصل الماروني من حاصبيا طالبًا من نائب ماروني من جزين أو المتن أو كسروان أو جبيل أو البترون أو الشوف أو من النائب الماروني «الرسولي» في طرابلس (الوصف لإلياس الفرزلي) طالبًا من احدهم و عملاً بمبدأ النائب و الخدمات المعمول به لبنانيًا، إتصل الماروني الحاصباني أو الكاثوليكي الكوراني بنائب من نواب طائفته و طالبه بمعالجة مشكلته ، فماذا سيكون الجواب؟ هل يأتي بطرس حرب من البترون ليعالج قضية حائط دعم في حاصبيا؟ هل يأتي هادي حبيش من عكار ليهتم بمسألة الصرف الصحي في حاصبيا؟ طيب: إذا حدث هذا و تمّ، كيف يتم؟ يأتي بطرس حرب إلى منطقة نوابها دروز و سنة ليلبي طلب ناخبه الماروني الحاصباني فيجد أن منزل هذا الناخب الماروني ملاصق لمنزل جاره الدرزي من جهة و جاره السني من جهة أخرى، فنكون هنا بحاجة إلى حائط ماروني و حائط درزي و حائط سني عملا بمبدأ المساواة و كي لا يحرد أحد، و كذلك الأمر بالنسبة لباقي الخدمات، فعلينا إذا طبق قانون الفرزلي للتقسيم الطائفي أن نعتاد على العبارات التالية في المناطق المختلطة: مجرور ماروني و مجرور شيعي و مجرور سريان اورثوذوكس و مجرور أقليات، كذلك الامر بالنسبة لقسطل مياه كاثوليكي و قسطل أرمن أورثوذوكسي (قسطل طاشناق) و قسطل أرمن كاثوليك و هكذا... للحقيقة : أسطل من هيك قانون ما في و الأسطل هو من يمشي فيه مغمض العينين . مبروك مرّة جديدة لجنرال الهونيك شغلة: بمزايداته جرّ القوات اللبنانية إلى حرب أسماها تحريرية و هو لا يملك فشكتين و نص، ثم جرّها اليوم إلى تبني قانون بقايا آل الأسد في لبنان و مشت. مبروك أخيرة للحكيم: سقطة غير متوقعة منك يا دكتور.

 اذا كانوا غير مرتاحين "للارثوذكسي" فليقدموا بدائل

جورج عدوان

أوضح نائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان أنه "لا نريد إقصاء ولا تهميش مكون للمكونات الاخرى في البلد عبر قانون الانتخابات"، لافتاً الى أن "الاحزاب المسيحية الاربعة اتفقت في بكركي على قانون "اللقاء الارثوذكسي"، ونحن مصرّون عليه".



عدوان وفي حديث الى محطة "mtv"، أضاف: "اذا رأينا انهم ليسوا مرتاحين لهذا القانون فليقدموا بدائل أخرى".



وتابع عدوان: "ان جوهر العدالة والمناصفة وصحة التمثيل الذي يتمتع به القانون "الأرثوذكسي" ستبقى مع هذا القانون وغيره"، مشيراً الى أن "موقف بكركي يجب ألا نعطيه أبعاداً غير أبعاده الحقيقية، وبقدر أن الأحزاب مستمرة مع قانون "اللقاء الارثوذكسي"، فهناك انفتاح لبدائل في حال كانت تُقدم قانوناً يرعى صحة التمثيل".

With respect to the Honorable, all those Reforms of Electoral laws, do not fit with the Lebanese Democracy or Secularism. Why they are forcing a Law to Replace a Current one used last General Election. So he says this one or Not the Previous one. That is not democracy or Christian's Rights, this is Sectarianism .

khaled

 توجّه لزيادة عدد النواب بـ6 مقاعد

أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت في حديثٍ إلى قناة "المستقبل" أنّ المشروع الأرثوذكسي كان الخيار الأوّل للـ"تيّار الوطني الحرّ" والثاني لـ"حزب الله" و"القوات اللبنانيّة" و"الكتائب" و"الطشناق"، مشيراً أنّ كلاً من "المستقبل وكتلة القرار الحرّ وتيار المستقبل والحزب التقدّمي الإشتراكي ضدّ هذا المشروع"

وفي حين ذكّر أنّ كلاًّ من "الكتائب" و"القوّات" و"المستقبل" وكتلة الأشرفيّة "كانوا مع قانون الخمسين دائرة"، أشار إلى أنّ "حزب الله" و"حركة أمل" رفضا هذا الأخير إلاّ أنّهما أيّدا مشروع الحكومة، موضحاً أنّ هناك توجّهاً "لزيادة عدد النواب بـ6 مقاعد، إثنين للسريان، واحد للكاثوليك، واحد للسنّة وآخر للشيعة وأخير للدرزي".

وعن مقاطعة النائب العوني آلان عون نقاشات اللجنة الفرعيّة، قال: "فاجأنا عون يوم الخميس صباحاً"، واصفاً المقاطعة بالـ"سينمائيّة"، مشيراً: "سنرى إذا كانوا سيستمرون في النقاشات لأنّ لدي انطباعات أنّ عون قاطع لأنّهم حصلوا على الأرثوذكسي برأيه"، إلاّ أنّ هذا الأمر بالنسبة للنائب "فيه جهل".

موافقة "حزب الله" على الأرثوذكسي "هديّة ملغومة"

وصف مصدر سياسي مطلع في حديثٍ إلى صحيفة "السياسة" موافقة "حزب الله" على الإقتراح الأرثوذكسي بـ"الهدية الملغومة" التي انفجرت سريعاً في وجه اللبنانيين، موضحاً أنّ خلفيّة موقفه تستند أوّلا إلى أنّ خبراء الإستطلاعات الإنتخابية أكّدوا أنه "يستحيل على أي جهة توقع نتائج الإنتخابات سلفاً إذا ما جرت على أساس هذا الإقتراح، أي بأن تنتخب كل طائفة نوابها حصراً، إلا أنه من الممكن توقع أن تفضي إلى ثلاث كتل برلمانية قوية، سنية وشيعية ومسيحية، يتحكم في كل منها الطرف الأقوى داخل طائفته، وهذا سيشكل الخطوة المؤسساتية الأولى نحو المثالثة، وهي للتذكير مطلب إيراني حاولت طهران تسويقه لدى الفرنسيين والأوروبيين، كبديل عن المناصفة التي كرسها تفاق الطائف".

وأكّدت أنّه ثانياً فإنّ "حزب الله يبدو مطمئناً إلى أن تطبيق "النسبية" داخل الطائفة الشيعية في ظل هيمنته المسلحة لن يفضي إلى أي اختراق لحصرية تمثيله مع حركة "أمل" لتمثيل هذه الطائفة، في حين أنه سيتمكن من تحقيق اختراقات في صفوف الطوائف الكبرى من جهة، وتهميش تمثيل الطوائف الصغرى"، مشيراً ثالثاً إلى أنّ المشروع الأرثوذكسي يبدو "مغرياً للمسيحيين لجهة منحهم القدرة على انتخاب نوابهم بأصواتهم الخالصة، إلا أنه دس للسم في الدسم من خلال زرع بذور التفرقة في الصفوف المسيحية حتى قبل إقراره وقبل إجراء الانتخابات".

وأضاف: "رابعا: كل ما أورده معارضو الإقتراح الأرثوذكسي عن تناقضه مع الدستور صحيح، ولا مبالغة في القول إنه الإسفين الأول في نعش هذا الدستور، وإذا كان من مستفيد من إسقاطه فهي المجموعات الأصولية المتطرفة المنخرطة في مشاريع وأجندات خارجية ويأتي "حزب الله" في مقدمها"، متابعاً: "خامساً: إن الإمعان في تفتيت المجتمع والدولة في لبنان يصب في مصلحة مشروع الدويلات و"حزب الله" أول من أرسى دويلته الخاصة وجر مجموعات أخرى لتحذو حذوه، وعدم نجاحها حتى الآن يعود لسبب واحد، هو صمود الدولة بدعم القوى السياسية في فريق "14 آذار" والمستقلين والوسطيين، وليس إلى قوة "حزب الله"، وهنا مصلحة هذا الحزب في إسقاط الدولة وأخذ البلد إلى الإنقسام النهائي".

هل يحتجّ لبنان على طوابع "حزب الله" الإيرانية؟

طابع إيراني عن لبنان

عام 1987 أصدرت الجمهورية الإسلامية في إيران طابعاً بريدياً بقيمة 10 ريالات يُظهر شعار "حزب الله" ممتدّاً على كامل خريطة الجمهورية اللبنانية، وذلك "تكريماً" من إيران للحزب، ثم أعادت طهران إصدار طابع جديد عام 2006 بقيمة 50 ريالاً "تكريماً" منها للقائد الميداني الراحل عماد مغنية. عام 2013 بثّت قناة "mtv" تقريراً أعاد التذكير بهذه الطوابع التي رأى فيها البعض في لبنان "تعدّياً على السيادة الوطنية وتكريساً للنظرة الإيرانية إلى لبنان".


في المقابل، يعتبر أحد أساتذة القانون الدولي في حديثه لموقع "NOW" أن "الأمر لا يُعتبر تعدّياً على السيادة الوطنية، إذ لكل دولة حقّها أن تُكرِّم الرموز الذين تحترمهم"، مضيفاً "أنّ القانون الدولي لا يتناول تعامل الدول مع الأحزاب، وبحال أرادت الدولة اللبنانية الاعتراض على استخدام مثل هذه الشعارات فلها الحق عبر وزارة الخارجية أن تقدّم شكوى للسلطات الايرانية".


ويتّفق مع وجهة النظر هذه، خبير طوابع بريدية قال لموقعنا إن "شيئاً لا يمنع أي دولة من إصدار طوابع تحمل شعارات أو رموز دولة أخرى، إضافة إلى أن الطابع الذي تم إصداره عام 1987 يحمل في خلفيته صورة للمسجد الأقصى أيضاً وليس فقط الخريطة اللبنانية".


إلاّ أنّ لعضو كتلة "المستقبل" النائب عمّار حوري رأياً آخر، إذ أكّد في حديثٍ لـ"NOW" أن هذه الطوابع "ما هي إلا تذكير من إيران بدورها الاقليمي وسياستها التي لا تقف عند حدودها، إضافة الى أنه تذكير لاعتبارها لبنان في خانة الـ"تحصيل حاصل"". وذكّر حوري بحادثة إطلاق "حزب الله" لطائرة الاستطلاع الإيرانية "أيوب" من الأراضي اللبنانية، مشيراً إلى ان كل ذلك "يعكس بإختصار نظرة إيران للبنان".    


وعن سبب إثارة محطة "mtv" موضوع الطوابع الإيرانية اليوم بالرغم من أنها تعود إلى سنوات خلَت، أوضحت القناة في اتصالٍ مع موقعنا أن الأمر أتى نتيجة إثارته من قِبل المراجع والأوساط الإعلامية "وليس بإيعاز من أي جهة سياسية، والتوقيت لا يحمل في طيّاته أي رسالة سياسية".

باعه نصرالله: لبنان أصبح "الأستان" الإيراني رقم ٣٢!

الاثنين 14 كانون الثاني (يناير) 2013

سابقة تاريخية: لأول مرّة تُصدر دولة طابع بريد تخليداً لـ"إرهابي"، ولأول مرة تصدر دولة طابع بريد لإعلان ضم دولة تبعد عنها ٢٠٠٠ كيلومتر دون أن تكترث بـ"استشارة" شعبها! أو حتى باستشارة وزير خارجيتها "الهمّام"، عدنان منصور!

حسب هذا الطابع الإيراني، بات لبنان الـ"أستان" (الإسم الإيراني لـ"المحافظة") الإيراني رقم ٣٢.

قام وزير الإتصالات الإيراني، محمد سليماني،، وقائد الحرس السابق رحيم صفوي بتوقيع طوابع ضم "لبنانستان" إلى إيران

وتنقسم إيران إلى محافظات (بالفارسية: استان)، والمحافظة إلى مقاطعات (بالفارسية: شهرستان) والمقاطعة تتكون من بلدات (بالفارسية: بخش) والبلدة تتکون من أقسام (بالفارسية: دهستان)

سلامات إلى أهلنا في "بخش" بيروت وصيدا وطرابلس وبنت جبيل وبعلبك! ولا ننسى "شهرستان النبطية"!

طمّنونا عنكم.. "باللهجة الفارسية"!

قائد الحرس السابق رحيم صفوي يوقّع على طابع الإرهابي عماد مغنية

*

وردنا من المحامي إيلي محفوظ البيان التالي:

محفوض : الطابع البريدي الايراني يكشف مشروع حزب الله بتحويل لبنان الى جمهورية إسلامية


إنّ التقرير الذي بثته محطة "أم.تي.في" حول إطلاق ايران طابعًا بريديًا أظهر شعار حزب الله يهيمن على كامل الخريطة اللبنانية ، يكشف الأهداف الحقيقية لهذا الحزب ولمشغلّه ومطلقه في لبنان ، ولعلّ السلوكية السياسية والعسكرية - الأمنية لحزب الله القائمة على مشروع قضم للجمهورية اللبنانية عبر السير زحفًا باتجاه القبض على السلطة في لبنان يدفعنا اليوم كي نتخذ أقصى الاجراءات والتدابير والوسائل السياسية منها وغير السياسية لمنع هذا الحزب من المضي قدُمًا في مشروعه الخطير والآيل الى تحويل لبنان الى جمهورية إسلامية على شكل خريطة الطابع البريدي الذي أطلقته مؤخرًا الجمهورية الاسلامية في ايران.

لم يعد خافيًا على أحد أنّ أهداف حزب الله بتحويل لبنان الى ولاية تابعة للولي الفقيه جارية على قدم وساق عبر سياسات النعامة والغزلان في الظاهر ، وعبر إطلاق مسرحيات وهمية تجاه بعض المسيحيين لدغدغة مشاعرهم عبر مشاركتهم بإحياء بعض الطقوس والمناسبات الدينية ، ولكن في حقيقة المرامي والأهداف سعى ويسعى الحزب الى تحويل لبنان من جمهورية ليبرالية ديمقراطية الى فيلق تابع بالمباشر للحرس الثوري الايراني ، ولعلّ شعاراته وملصقاته وكتب مشايخه وعقيدته ومنشوراته وليس آخرها كتاب الشيخ نعيم قاسم بعنوان "حزب الله.. المنهج .. التجربة.. المستقبل"

من دون أن ننسى ما ورد في كلمة الافتتاح للوثيقة التأسيسية لحزب الله : "إننا أمّة حزب الله في لبنان التي نصر الله طليعتها في إيران. نلتزم أوامر قيادة واحدة حكيمة وعادلة تتمثل بالولي الفقيه".
اذًا ، حقيقة مشروع حزب الله بات واضحًا للعيان ، وبالتالي على القيادات اللبنانية جمعاء أن تتنبّه لهذا الخطر الذي بات على قاب قوسين أو أدنى من إحكام سيطرته على مفاصل الدولة اللبنانية ، ولعلّ طروحات السيد حسن نصرالله الأخيرة لجهة مطالبته بمؤتمر تأسيسي يعيد خلط الأوراق وبالتالي ينسف النظام اللبناني برّمته لإحلال نظام بديل لن يقوم حتمًا على الفلسفة الميثاقية التي عرفها لبنان منذ عقود ، وعليه فإنّ كلّ من يساير حزب الله أو يتملّق له أو يراعي خواطره انما يقعل ذلك من باب الذميّة التي أصبحت سلوك واضح عند بعض اللبنانيين خاصة هؤلاء الساكتين عن خطر حزب الله .
إنّ الثقة بين الشعب اللبناني وحزب الله أصبحت مفقودة ، وطالما هذا الحزب يمثلّ ايران في لبنان ، وطالما أنّ خطه السياسي واضح لناحية تحويل لبنان الى ساحة لتصفية الحسابات فإنّ أي حوار معه لا يؤتي بأية نتائج ، لا بل على العكس فإنه يدّعم حضوره العسكري والأمني والديماغوجي ، ومن البديهي البدء بورشة اعتبار هذا الحزب كفصيل خارج عن منظومة الشرعية اللبنانية سعيًا لدفعه باتجاه اللبننة.
لبنان أولًا وأخيرًا
ايلي محفوض
باعه نصرالله: لبنان يصبح "الأستان" الإيراني رقم ٣٢!

khaled
16:08
14 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

Well the Lebanese claim, that Hezbollah is a Mini State within the State, is Wrong. They should correct it, Lebanon is a Mini State within the State of Hezbollah. The value of this Mini State is Ten Riyals. Good bye to the Civilization we were proud for Ten thousand years.
khaled-stormydemocracy

طابع بريدي إيراني يظهر "حزب الله" مُسيطراً على كامل الخريطة اللبنانية

(MTV)

أوردت قناة "mtv" تقريراً عن طابع بريدي متداول في ايران يظهر شعار "حزب الله" يهيمن على الخريطة اللبنانية. وجاء في التقرير:



في العام 2008، أطلقت ايران طابعاً بريدياً بقيمة 50 ريالا لتكريم القائد الميداني لـ"حزب الله" الحاج عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق واحتفت به بوصفه أسطورة المقاومة الاسلامية الخالدة. موقف قد لا يبدو غريباً على دولة أسست "حزب الله" ودربت مقاتليه وقياداته وسلحتهم على مدى عقود.



لكن المستغرب، هو الطابع البريدي المتداول بقيمة عشرة ريالات، والذي يظهر شعار "حزب الله" يهيمن على كامل الخريطة اللبنانية ويكرس النظرة الايرانية إلى لبنان، والتي عبرّ عنها في اكثر من موقف وتصريح لكبار المسؤولين الايرانيين الذين يرون في لبنان محمية للمقاومة وأرضا للقتال.



لكن، الاشارات لا تنتهي عند هذا الحد. فإن كانت النظرة الايرانية إلى لبنان معروفة، إلا أنَّ "حزب الله" ساهم في ترسيخها وتعميقها بدءاً من رموزه وشعاراته. فعلم "حزب الله" ما هو إلا نسخة طبق الاصل عن علم الباسدران، او الحرس الثوري الايراني، الذي يستعير منه معظم العناصر الرمزية كالكرة الأرضية، والذراع المرفوعة الحاملة بندقية الكلاشينكوف، والغصن ورمز القرآن الكريم، كما أن مصدر التوقيع "المقاومة الإسلامية في لبنان"، في أسفل العلم الأصفر، يعود إلى عبارة "الثورة الإسلامية في لبنان"، المطبوعة على العلم المذكور والتي استبدلت في العام 1992، بعبارة "المقاومة الاسلامية".



ويسال متابعون كيف يمكن لـ"حزب الله" أن يبني جسور الثقة مع اللبنانيين في ظل تمسكه بالتماهي العضوي القائم مع ايران، وألم يحن الوقت للتخلي عن هذا الارتباط المزمن والتسليم مرّة أخيرة بمبدأ لبنان اولا؟



وفي سياقٍ متصل، اعتبر رئيس "حركة التغيير" المحامي إيلي محفوض، أنَّ "الطابع الايراني يكشف مشروع "حزب الله" بتحويل لبنان إلى جمهورية إسلامية". وفي تصريح، أضاف: "حقيقة مشروع "حزب الله" بات واضحًا للعيان، وبالتالي على القيادات اللبنانية جمعاء أن تتنبّه لهذا الخطر الذي بات على قاب قوسين أو أدنى من إحكام سيطرته على مفاصل الدولة اللبنانية ، ولعلّ طروحات الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله الأخيرة لجهة مطالبته بمؤتمر تأسيسي يعيد خلط الأوراق وبالتالي ينسف النظام اللبناني برّمته لإحلال نظام بديل لن يقوم حتمًا على الفلسفة الميثاقية التي عرفها لبنان منذ عقود ، وعليه فإنّ كلّ من يساير "حزب الله" أو يتملّق له أو يراعي خواطره انما يقعل ذلك من باب الذميّة التي أصبحت سلوك واضح عند بعض اللبنانيين خاصة هؤلاء الساكتين عن خطر "حزب الله"

 إذا راهن الأعداء على قانون إنتخابي لإضعاف المقاومة هم واهمون


نبيل قاووق

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق "أن الإستحقاق الإنتخابي فرصة للتراضي والتوافق على قانون إنتخابي جديد، بعدما أصبح قانون الـ60 من الماضي، وأصبح جميع الأطراف يناقشون القانون الإنتخابي الجديد الذي يضمن المناصفة الحقيقية والشراكة الفعلية".
قاووق، وخلال رعايته احتفالاً في بلدة الغازية الجنوبية، أضاف: "لكن أياً يكن القانون الإنتخابي الجديد، وأيّاً تكن نتائج الإنتخابات الجديدة، فهذا لن يؤثر على معادلة المقاومة والجيش والشعب"، وقال: "إذا راهن الأعداء على قانون إنتخابي لإضعاف المقاومة هم واهمون لأن معادلة المقاومة أكثر رسوخاً من الجبال" .


القاووق للبنانيين: باقون على صدوركم ايا تكن نتائج الانتخابات..!


khaled

12:08

14 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

Mukawama for what. We are sure, because the Roar of the Israelis Jet over His Head, while splashing His Speech, could not be heard by His Audience. He is an Outlaw and the Lebanese people have nothing to do with His PALE Equation. The only way to believe what he is Poking, is Hezbollah to be a Political Party as any other one in Lebanon, and the Lebanese Armed Forces the ONLY Power on the Lebanese Soil, with NO Illegal Guns around with whatsoever Gangs. Otherwise he is an Outlaw and WANTED.
khaled-stormydemocracy

We wish to this Outlaw, the same, he wishes to the Lebanese people.

khaled

"الأرثوذكسي" صالح لمجلس الشيوخ

مروان حمادة
رأى النائب مروان حمادة أن "قيمة محضر اجتماع لجنة قانون الانتخابات هي حين سيقرأ الرئيس (مجلس النواب) نبيه برّي المداولات التي جرت فيها ويستخلص أن هناك غيابًا للتوافق بشأن قانون الانتخاب"، مطالبًا رئيس مجلس النواب نبيه بري بـ"العودة الى تهدئة النقاش وإيجاد حل وسط بالتعاون مع الرئيس (الجمهورية) ميشال سليمان". 
حمادة، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 93.3"، اعتبر أن "مشروع اللقاء الأرثوذكسي صالح لمجلس الشيوخ الذي تحدث عنه الطائف"، مشيرًا إلى أن "البديل عن اقتراح اللقاء الأرثوذكسي يكون بقانون انتخابي يعتمد الدوائر الأكثر عدديًا وتمثيليًا ويتم تحديدها جغرافيًا بما يعطي المزيد من الطمأنينة للمسيحيين من دون إلغاء التمثيل الوطني للمجلس النيابي".  

 عاتب على "القوات" و"الكتائب"


توقع عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني ان "تختتم غداً مداولات اللجنة الفرعية لبحث قانون انتخابات"، مؤكداً ان "الموضوع لا يتعلق بالتصويت بل الاتفاق على قانون انتخابي صحيح".



قباني، وفي حديث الى قناة "الجديد"، اعلن ان "تكتل "التغيير والاصلاح" يزايدون على الشارع المسيحي"، قائلاً ان "عقل الرئيس السابق ايلي الفرزلي "جهنمي"، والفرزلي يحاول دائماً اقناع الاخرين بامور غير معقولة، والواضح ان لا احد "يقبضه جد".


وشدد قباني على ان "اللقاء الارثوذكسي هو نظام سياسي ينهي لبنان"، لافتاً الى "ضرورة تخطي الطائفية السائدة في البلد".


واشار قباني الى ان "الامر يحتاج الان الى طائف جديد"، سائلاً "كيف باستطاعة وزير الطاقة والمياه جبران باسيل القول ان "تيار "المستقبل" يرفض المناصفة؟" ، مضيفاً "كلامه معيب كثيراً خصوصاً عندما قال في مؤتمره الصحافي اننا "خونة".


الى ذلك، اكد قباني ان "المعارضة هي مع الطائف الذي كانت كفيلاً بانهاء الحرب ووضع خريطة طريق للمستقبل".


ورداً على سؤال حول ما ورد في صحيفة "الاخبار" عن تخليه عن "المستقبل"، اكد ان "هذه الصحيفة لا تنطق بلساننا (المستقبل)"، مشدداً على انه "مستمر في عمله السياسي وعلاقته مع الرئيس سعد الحريري جيدة".


وفي سياق آخر، لفت قباني الى انه "عاتب على حزبي "القوات اللبنانية" و"الكتائب" لتصريحهما في بكركي انهما مع اللقاء الارثوذكسي عكسنا".


وختم قباني قائلاً "انا اول من طرحت قانون النسبية منذ 40 سنة، لكني اليوم ارفضه في ظل وجود السلاح، وخصوصاً انه يمنع الاقليات الموجوجة في اماكن معينة من ان تتمثل".

عرابو الخيانة يريدون تخريب "الأرثوذكسي"

تناول وزير الطاقة والمياه جبران باسيل اليوم موضوع قانون الإنتخاب، حيثُ أكّد في مؤتمر صحافي عقد ظهراً أنّ "قيمة لبنان بالتوازن والمناصفة"، إذ أنّها "المسلمة الأولى" لدى "التيار الوطني الحرّ"، مشيراً إلى أنّ "لا أحد يريد لبنان إلاّ بهذه الصيغة الفريدة" وهي المسلمة الثانية، مشدّداً على أنّ "التّيار" يريد تحقيق "الدولة المركزيّة الفريدة القويّة لكلّ اللبنانيين".
باسيل إستغرب كيف أنّه "عندما نحتمي ببعضنا كمسيحيين نصبح إنعزاليين، وعندما نحتمي مع بالمسلمين نُحارَب"، في إشارة من الوزير العوني إلى ورقة التفاهم بين التيار العوني و"حزب الله"، مشدّداً على أنّ المسلمة الثالثة هي أنّ التيار هو "تيار سياسي علماني، أي أننا نؤمن بالدولة المدنيّة، لذلك نعرف أساس فكرة المواطنة، إذ أنّ قيمة الإنسان بقيمة مواطنيّته"، إلاّ أنّ الوزير لفت إلى أنّ الدستور "نظر إلى الإنسان من خلال طائفته، وهو يحمي الإنسان بناء على ذلك"، لذلك فإن المشروع الأرثوذكسي جاء بناءً على هذه الفكرة لـ"يتوافق والدستور من حيثُ مبدأ المناصفة" ، موضحاً أنّ الهدف من ذلك "طمأنة المسلم والمسيحي بأنّ لكلّ منهما حقوقه المحفوظة".

وعرض باسيل لـ "إستمرار نهج تفريغ المناصفة" عبر التاريخ في لبنان، فقال: "تمّ تفريغ المناصفة من معناها الحقيقي في مجلس الوزراء، وتفريغ المناصفة من معناها في مجلس النواب أيضاً، وتفريغ الإدارة من المناصفة في عمل مبرمج يكرس الإختلال"، ممتعضاً من واقع أنّ المسيحي اقتنع بأنّ "لا مكان له في الإدارة".

وأوضح أنّ هذا النهج أدّى إلى "تهجير المسيحيين ماديا ونفسيا فابتعدوا عن الوطن بالجسد والروح، وهذا كله بتواطؤ من قسم من المسيحيين وتخاذل من مجموع المسيحيين، حتى العام 2005 حيث انتهينا من الوصاية". وتابع الوزير بالقول: " بعد العام 2005 تم اعتماد النهج نفسه الذي كان معتمدا في السابق". 

وعرض باسيل للجدل الإنتخابي، فلفت أوّلاً إلى أّن "التيّار الوطني الحرّ" لم يكن هو من إقترح المشروع الأرثوذكسي حيثُ أنّه وفي لقاء بكركي "طُرحت النسبيّة بدوائر متوسطة أوّلاً، ثم تمّ طرح اللقاء الأرثوذكسي"، فتابع: "كانت الحجّة أوّلاً أنّ المسيحيين لا يتفقون، وعنما إتفقنا جوبهنا بمحاولات خلخلة الإجماع المسيحي". 

وإذ سأل باسيل: "من يريد فعلاً تخريب هذا الموضوع، ومن هو الرافض للمناصفة الفعليّة؟"، عرض الأخير لمن هم برأيه وراء محاولات "تخريب" هذا القانون، فقال: "أوّلهم "تيار المستقبل" لأنّه صاحب مشروع الإقصاء، ومن وارءه بالخارج من خلال المال والسياسة والتكفيريين من خلال القتل والسلاح"، متابعاً ثانياً: "ثانيا الوسطيون وهدفهم واحد أن يكونوا كتلة مرجحة تعطي الأكثرية لفريق من فريقين، وهناك من ضمنهم مكونات تريد أن تأخذ ما هو ليس من حقّها"، مضيفاً أنّ الفئة الثالثة تتمثل بالمستقلين "أي الفتات والخلفيّة أنّ كلاًّ منهم يمثل بلدته أو بالحد الأبعد منطقته ويرى أنّه بمشروع كبير (كمشروع اللقاء الأرثوذكسي) لن يكون له مكان على الخريط"، مؤكّداً أنّه "لا يمنع أن يكون له مكان ولكن المشكلة ليست هنا بل المشكلة أنّ هؤلاء أنفسهم عرابين الخيانة وقفوا على كوع الطائف والمقاطعة المسيحية ووقفوا على كوع التجنيس وكوع قانون غازي كنعان وكوع إنتخاب الرئيس بالنصف زائد واحد".

وإستغرب باسيل كيف يمكن للمسؤول نفسه "الذي كان يطالب أن لا يبيع المسيحي العقارات لغير المسيحي أن يرفض المشروع الأرثوذكسي"، معتبراً أنّ هذا الأمر يأتي في سياق عرابي الخيانة "الذين لا يتغيرون، فتبقى الأسماء نفسها".
وردّ الوزير على جميع الأسباب "التي تبعاً لها يرفض البعض هذا القانون"، فقال أنّ البعض "يحتج على إسم القانون، لذلك أنا أقول لهم هذا ليس قانوناً أرثوذكسيا بل قانون النسبية الذي يؤمن المناصفة"، متابعاً: "البعض إنتقد الطائفيّة في القانون، أوليس دستورنا طائفي؟ ألا ترون الطائفيّة إلاّ في محاولات تأمين المناصفة التي نصّ عليها الدستور نفسه؟". ليجيب على إنتقادات أنّ "القانون لا يؤمّن المساواة، أسألكم هل كان هناك مساواة في القوانين السابقة؟ أين المساواة بين المواطنين اليوم؟"، مؤّكداً أنّ "من يقول أنّ هذا القانون غير دستوري، فهو مخطأ لأنّ القانونو يؤمّن صحّة التمثيل وفعاليّته".
وإستنتج باسيل: "إذا إنها كلها حجج لرفض المناصفة الفعليّة"، عارضاً لـ"إيجابيّات" هذا القانون بالقول: "هذا القانون يؤمن النسبية التي لطالما أردنا أن نحققها والتي يتمثل بها الجميع، كما يؤمن لبنان دائرة واحدة وهو لا يفككه، كما أنّه يؤمن صحة التمثيل لأنه لا يبقى هناك منطقة غير موجودة، وكل صوت له نفس القيمة، كما يحد هذا القانون من المال، إذ أنّ المال هو أفتك سلاح وإذا رفضوا النسبيّة في ظلّ السلاح، نحن نرفض الأكثريّة في ظلّ المال"، متابعاً: "هذا قانون غير محسومة نتائجه، ولماذا يفترضون أنّها محسومة نتائجه ؟"، معتبراً أنّ هذا القول يعتمد على نتيجة الإنتخابات عام 2009 "حيثُ حصلوا هم على الأكثريّة النيابيّة، وهم يريدون الإبقاء عليها".
باسيل شدّد على الثوابت الثلاثة، فقال: "لا عودة لقانون الستين ولا انتخبات بناء عليه، كما لا إمكانية لوضع قانون بظلّ إجماع كامل، ولا قبول لقانون لا يؤمن المناصفة الفعليّة"، معتبراً أنّ "البعض لا يبحث ببدائل للمشروع الأرثوذكسي لذلك يبقى هو المشروع الوحيد"؟
وختم باسيل مؤتمره بالقول: "نحن أمام هجمة تكفيرية بالسياسة كما هناك موجات تكفير في المنطقة"، مشدّداً على عدم القبول بـ"أن نتعامل كرعايا لا بالسياسة بالمفهوم الحريري وكمواطنين بالمفهوم التكفيري". وأضاف: "نحن مواطنون مناصفة".

الكنيسة الكلدانية: ليس مقبولاً في بلد ديموقراطي ان تكون 6 طوائف ممثلة بنائب واحد


13 كانون الثاني 2013 الساعة 18:54
لفت المجلس الأعلى للكنيسة الكلدانية في لبنان، في بيان، إن الطائفة الكلدانية في لبنان هي "إحدى الطوائف الثماني عشرة التي تؤلف النسيج الفريد والتي تسكن أرض هذا الوطن، والتي ساهمت على غرار مثيلاتها من العائلات الروحية في تفعيل اقتصاده والمشاركة في مختلف المجالات والمرافق الحيوية التي من شأنها أن تعزز دور وطن الأرز على الصعد كافة، فأمست جزءا لا يتجزأ منه". لذلك، فإن المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية في لبنان مع المسؤولين السياسيين للبلاد، يتفقون على المطالبة بإنصاف تلك الطوائف المعروفة "بالأقليات" عبر تمثيل كل منها بواسطة نائب في البرلمان اللبناني لإقفال هذا السجال بأسلوب ديموقراطي عادل يضمن حقوق الجميع لا سيما وإننا في صدد الإعداد لقانون انتخابات جديد".
ومن جهة أخرى، تابع البيان، "فإن المجلس الأعلى للكنيسة الكلدانية في لبنان يأسف شديد الأسف لكون بعض النواب ينادون تمثيل بعض الأقليات بمقعدين لطائفتين محددتين، حارمين بذلك باقي الطوائف من التمثيل الشرعي والعادل في البرلمان الوطني، مما يشكل حتما اجحافا وغبنا وتهميشا لن نقبل به اطلاقا مهما تعددت الأسباب وتنوعت الآراء.
وسأل: "من كلف تلك الأصوات التي تدعي الحرص على حقوق الأقليات بالمطالبة بها، من دون العودة الى أصحاب الشأن الذين يستطيعون تحصيل حقهم ولا يقبلون تحت أي ذريعة كانت بأن تخنق أصواتهم أو يتكلم ويفاوض عنهم دون الرجوع الى مرجعياتهم؟"
وقال: "إن وثيقة الوفاق الوطني تنص صراحة على احترام جميع مكونات المجتمع اللبناني بكل طوائفه ومذاهبه وأطيافه، والطائفة الكلدانية في لبنان تقترح لا بل تصر على ضرورة تمثيل جميع الطوائف المسماة "أقليات" تمثيلا صحيحا إذ تمثل كل منها بنائب، وإن تعذر ذلك فهي تقترح أيضا استحداث ثلاثة مقاعد نيابية للأقليات في لبنان: بيروت/الأشرفية والمتن وزحلة، وذلك دون اللجوء الى تسمية طائفة معينة من الطوائف المعنية. وبذلك تكون أبواب الترشيح مفتوحة أمام جميع أبناء العائلات الروحية المسيحية في لبنان والتي يطلق عليها اسم "أقليات" ولتكن المنافسة طبيعية وحرة أمام أبناء هذه الطوائف".
وختم: "هذا الغبن والحرمان والتهميش يجب أن ينتهي. هذا التفرد والاستفراد والتعالي يجب أن يزول. نحن كطائفة كلدانية نرفض أن يتكلم باسمنا أو يفاوض عنا أيا كان. ليس بالمقبول أبدا في بلد ديموقراطي كلبنان أن تكون ست طوائف مسيحية ممثلة بنائب واحد.
نناشد جميع المسؤولين السياسيين والدينيين أن يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وليدافعوا عن الحق وعن الوعود التي أطلقوها لنا. ونطالب جميع الغيورين على مصلحتنا أن يكفوا عن المزايادات وليرجعوا الى صوت الضمير. فنحن لن نقبل أبدا بأي قانون لا تنصف فيه هذه الطوائف المسماة "أقليات". ونحن على استعداد وأبوابنا مفتوحة لكل أشكال الحوار لنصل كلنا لصيغة تنصف الجميع ولو لمرة واحدة".

كفوري في أربعين البطريرك هزيم: لن نتنازل عن شبر من أرض لبنان ولا عن مواطن لبناني واحد -الصور في الداخل-





    تصوير: طوني فرنجية

13 كانون الثاني 2013 الساعة 15:28
"النهار" | الكورة – طوني فرنجية
ترأس متروبوليت صيدا وصور وتوابعهما للروم الارثوذكس، المطران الياس الكفوري قداس الأربعين لراحة نفس البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم في كنيسة دير سيدة البلمند البطريركي، في حضور سفيرة اليونان في لبنان كاثرين بورا على رأس وفد من السفارة، النائب نضال طعمة، الوزير السابق يعقوب الصراف، رئيس جامعة البلمند الوزير السابق ايلي سالم ومجلس أمناء الجامعة وعمدائها واساتذتها وموظفيها، مدير ثانوية سيدة البلمند عطية موسى وافراد الهيئتين الادارية والتعليمية، عائلة البطريرك الراحل وحشد من ابناء الطائفة من لبنان وسوريا.
بعد الانجيل المقدس، ألقى المطران الكفوري عظة قال فيها عن البطريرك الراعي "انه راع صالح، والراعي الصالح يعرف خرافه باسمائها، والخراف تتبعه، لانها تعرف صوته".
وعن العالم العربي، قال: "عالمنا العربي عالم أتى المسيح من أجل خلاصه. العالم كله يعرف اننا ننزف يومياً، من القدس الى لبنان". وأضاف: "لبنان في قلوبنا، ننظر اليه النظرة التي ينظرها المحب الحقيقي، ولن نتنازل عن شبر من أرضه، ولا عن مواطن لبناني واحد. آمالنا كبيرة جدا لأن ياتي اليوم الذي نشهد به لبنان في السلامة والعافية، وليعلم العالم ان لبنان هو التاريخ والحضارة وان شرقنا العريق لا يزال بشطبة قلم".
وختم بالقول عن البطريرك هزيم، انه "كما يعرفه الجميع سيبقى اسمه في وجدان أبنائه في الكنيسة الانطاكية ولن ننساه ابداً، بل سوف نذكره دائما بالخير والعرفان".

إجتماع بكركي: وحده عون أصرّ على قانون الفرزلي.. وبرّي تراجع

السبت 12 كانون الثاني (يناير) 2013
ما زالت تداعيات اتفاق قادة الاحزاب المسيحية الرئيسية على ما يسمى بـ"قانون اللقاء الارثذكسي" للانتخابات النيابية المقبلة ترخي بظلالها على الساحة السياسية اللبنانية في ظل المراوحة التي رافقت هذا الاتفاق، بين اللجنة النيابية الفرعية، التي ستواصل اجتماعاتها مطلع الاسبوع المقبل، والاجتماع الذي عقد في الصرح البطريركي، مساء امس، وغاب عنه رئيس حزب "القوات اللبنانية"، لدواع امنية.
معلومات من داخل الصرح البطريركي قالت إن اجتماع الامس شهد تباينا في وجهات النظر بين المجتمعين. فقد اصـّر الجنرال عون على موقفه المتوتر من مشروع قانون "اللقاء "الارثوذكسي"، في حين ان الرئيس السابق امين الجميل والنائب سليمان فرجية والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي كانوا اكثر ليونة وتفهما من الجنرال عون لجهة اعتماد قانون انتخابات يستجيب لهواجس سائر الطوائف اللبنانية.
وأشارت المعلومات ان اجتماع الامس شهد نقاشا بين المجتمعين حيث اصـّر الجنرال عون على موقفه المؤيد لقانون "اللقاء الارثوذكسي"، في مقابل توجه آخر لدى البطريرك الراعي والرئيس السابق امين الجميل، والنائب سليمان فرنجية للبحث في قانون إنتخابي آخر يحوز على موافقة او اجماع وطني، وهذا ما عكسته روحية البيان الختامي.
وأضافت المعلومات ان البطريرك الراعي جاءه "وحي" من السفارة البابوية في حريصا، خفف من حماسه للقانون، في حين ان فرنجية أعاد النظر في حساباته الانتخابية في ظل القانون الارثوذكسي الذي سيحرمه من قرابة 700 صوت ارمني في دائرته الانتخابية إضافة الى قرابة 400 صوت من الطائفة العلوية واكثر من 5000 صوت من الطائفة السنية، استطاع فرنجية ان ينال اكثر من 35% من اصواتهم في الدورة الانتخابية الماضية.
اما الرئيس امين الجميل فكان في الاجتماع موزع الهواجس بين عين على قوى 14 آذار، التي أنجبت نائبا كتائبيا في طرابلس، وآخرا في عاليه، وعين على الخصم اللدود العماد عون المتمرس في مقابله، ويريد ان يحصد المزيد من اصوات المسيحيين، إضافة الى التحالف الكتائبي مع التيار السني الابرز والذي بدا واضحا ان قانون اللقاء الاثوذكسي لا يرضيه. فكان الجميل كمن يبحث عن مخرج يحفظ ماء وجه الجميع، وجاءه البيان الختامي إنقاذياً بامتياز.
بري "زحلط" عون.. وتراجع؟
وفي سياق متصل أشارت المعلومات الى ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري، رمى "قشرة الموز" للعماد عون، لينزلق عليها، محاولا جرف مسيحيي قوى 14 آذار معه، حين أعلن انه يوافق على أي قانون انتخابي يجمع عليه المسيحيون.
وتشير المعلومات الى ان بري لم يوضح تفاصيل موافقته او معنى الاجماع الذي قصده، وهو اليوم يستطيع التفلت من كلامه بسهولة، فهو لم يقصد إجماع الاحزاب المسيحية وحدها. ويمكنه الآن أن يتسلح لرفض القانون من دون "سواد وجه" مع الجنرال عون بالاجتماع النيابي المسيحي الذي عقد في منزل النائب بطرس حرب رفضا للقانون، معطوفا عليه عدم صدور موقف واضح من الصرح البطريركي بتبني القانون، فضلا عن وقوف رئيس الجمهورية ضد القانون.
علاوة ما سبق، كان أبلغ رئيس جبهة النضال الوطني وليد جنبلاط، انه غير موافق على القانون، وقال له: "يروحوا يلعبوا قدام الباب، من قال لهم إني ساعمل على تمرير هكذا قانون؟
إجتماع بكركي: وحده عون أصرّ على قانون الفرزلي.. وبرّي تراجع

khaled
11:42
13 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

How could we trust Main Politicians of 14 March Forces(Parties Only), to win this Battle and bring down this Rotten Government. While an Illusionist like Berri could make them all SLIP on a Banana Skin. Berri is a Three Cones Player, you see the ball under one cone, and when revealed is not there. That’s why he was a Speaker of the house for three decades without challenges.Those slipped on Berri’s banana skin are still kids in politics, according to this Guy.
khaled-stormydemocracy

طلاب الكتائب و"الأحرار": الحدود لن تقفل في وجه النازحين السوريين بل في وجه النظام السوري
12 كانون الثاني 2013 الساعة 17:00
ألقى ممثلو طلاب حزبي الكتائب اللبنانية و"الوطنيين الأحرار" كلمات خلال الاعتصام أمام السفارة السورية، طالبوا فيها السفير السوري علي عبدالكريم علي عدم التدخل في الشؤون اللبنانية.
وطالبوا وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور بجواب عن مصير علي المملوك المستدعى الى التحقيق في قضية سماحة.
كما رفضوا التطاول على رئيس الجمهورية وعلى المؤسسات، وأكدوا ان الحدود لن تقفل في وجه النازحين السوريين بل في وجه النظام السوري.

ضحايا حرب التبانة – جبل محسن: من مصيبة إلى كارثة

لينا الشيخ مع أولادها (NOW)

من كنف "مُصيبة" إلى كنف "كارثة". بهذه الكلمات يمكن تلخيص معاناة أهالي "باب التبانة" في طرابلس الذين يقبعون تحت نير استهداف أمني وسياسي واقتصادي، لا يبدو أن هناك أي نية للرجوع عنه، مهما تفاقمت العلل وعلَت الصرخات.



الأمر اليقين أنّ أحداً لا يعرف السبب الحقيقي وراء اندلاع شرارة المعركة بين باب التبانة وجبل محسن وانتهائها. غير أن إشعالها لا يشبه لحظات إخمادها شيئاً، بعدما تكون حصدت معها المزيد من الخسائر في الارواح والممتلكات، وفي الأمان والاستقرار أيضاً.



 في كل جولة تشهدها المنطقة تكون الخسائر البشرية والمادية أفظع بكثير من الجولة السابقة. والجرح الدامي لا يزال ينزف منذ سنوات ربما لأن أحداً من المرجعيات السياسية المتعاقبة لم ينجح في المعالجة، أو ربما لا يريدون ذلك "لغايات في نفس يعقوب".



هكذا تقبع منطقة باب التبانة وأهاليها تحت وطأة ظلم عقيم لا يراد له "النهاية" هو من صنيعة "القيمين عليها مهما أنكروا"، وبشهادة أبنائها الذين يؤكدون حرصهم على العيش الكريم مع أبناء جبل محسن.



وحالات البؤس تكاد لا تعد ولا تحصى في باب التبانة، بسبب الأحداث التي ما ان تتوقف حتى تندلع من جديد، أضف إليها الحرمان المزمن الذي تتعرض له المنطقة.



يقول علي الشامي، من التبانة، لموقع "NOW": "فقدتُ رجلي في الحرب الأهلية وفقدت ابني في الحرب العشوائية (بين التبانة وجبل محسن)". ويضيف: "مأساتنا ككل الناس، أحداث أمنية متكررة والمواطن يدفع الثمن من أبنائه. استشهد ابني وهو في الثامنة عشرة  خلال مروره على أحد حواجز الجيش اللبناني أثناء الهدنة".



علي الذي بات معوقاً نتيجة الحرب بين التبانة والجبل، بالكاد يستطيع تأمين القوت اليومي لأبنائه. وليس لديه ما يطالب به السياسيين، لأنهم برأيه "بلا فائدة". في المقابل، "يطالب الجيش اللبناني بحمايتنا لأنه متى تركنا فإن المعارك حينها لن تتوقف".



بدورها لينا الشيخ من سكان بعل الدراويش وهي أم لخمسة أولاد تروي مأساتها قائلة: "توفي زوجي ( ابن 31 سنة) في المعركة الأخيرة جرّاء القنص، وحتى الساعة لم أجد من يقرع باب بيتي ليقدم لي المساعدة. طبعاً هو لم يترك لنا شيئاً كونه كان يعمل في جمع الحديد من النفايات، وليس بمقدوري القيام بأي عمل، ولولا رحمة الله والجيران لكنّا أنا وأولادي متنا من الجوع. كل شيء بمقدورنا تحمله الا الحوادث الأمنية والتي تقضي على كل مقوماتنا للحياة".



تتابع لينا بأسى: "مشكلة أخرى أعانيها، هي أننا لم نسجل أولادنا في دائرة النفوس ما يعني أنهم من دون هوية حتى الآن. لذا لا يمكنني تسجيلهم مع الهيئة العليا للاغاثة بغية الحصول على أي مساعدة ولا حتى مع أي مؤسسة أخرى". وناشدت المعنيين الالتفات الى قضيتها وإلا "فقد ألجأ الى وضع أولادي أمام أعين المسؤولين ربما يكون لهذا التصرف الصدى المسموع".



أحمد عبدالله الزعبي من منطقة بعل الدراويش يعمل في حدادة السيارات. فقَدَ رجليه خلال الحرب الأهلية. يقول: "منذ سنوات الحرب ونحن في التبانة نعاني الأمرّين. الغالبية الساحقة منّا تضررت جراء تلك الحرب وما زلنا ندفع الثمن نعمل كل يوم بيومه، ومتى دخلنا في المعركة تعطلت أشغالنا، وقد نلجأ الى دفع التعويضات لأصحاب السيارات التي قد تتضرر داخل محلي جراء القنابل التي تتساقط علينا في المعارك".



محمود صهيوني من أبناء بعل الدراويش، "اصطاده" القنّاص في جبل محسن خلال المعركة الأخيرة بينما كان يسعى إلى "تهريب" أولاده من المعركة. "أُصبت في خاصرتي فصرتُ شبه مشلول، وبحاجة لكثير من العناية والرعاية بدلاً من ان أهتم بتربية أولادي". ويتابع صهيوني: "كنت أعمل بائع قهوة على الدراجة. واليوم عاطل عن العمل أبحث عن ثمن الدواء وتأمين العلاج كي لا يسوء وضعي أكثر".



قصد محمود كل مكاتب السياسيين ولمس "الذلّ بعينه". فبالرغم من وضعه المأساوي هم يريدونه أن يقضي الوقت "ذهاباً واياباً إلى مكاتبهم وفي النهاية لا نعرف ان كنا سنحصل على المساعدة".

حتى المستشفى الحكومي "الموجودة أساساً للفقراء"، رفضت استقبال صهيوني باعتبار أنّ "الأسرِّة المتوفرة لديها محجوزة فقط للجرحى السوريين". ويسأل "من هي الجهة التي أصدرت هذا القرار؟ نحن أبناء هذا الوطن ندفع الأثمان الباهظة على أبواب المستشفيات الحكومية إن لم تؤمن لنا الواسطة المطلوبة ما يضطرنا الى قصد المستشفيات الخاصة ونحن في الأساس لا نملك فلساً".

انقسام يحمي لبنان

لم يعد خافياً على أحد بعد عاصفة الردود على مشروع قانون "اللقاء الارثوذكسي" من داخل المذاهب المسيحية ان المشروع لم يفقد قوته المسيحية فحسب، بل فقد ايضاً هويته الارثوذكسية ايضاً بعدما تبرّأ منه اقطاب المذاهب دينيين ودنيونيين. إذ ليس قليلاً أبداً أن يعارضه المطران الياس عودة ونائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والنائب ميشال المر. وكما نتحدث عن فقدان المشروع قوته الارثوذكسية وغيرها من المذاهب المسيحية نتحدث ايضاً عن فقدانه قوته المارونية، وهنا بيت القصيد. فإعلان المطران سمير مظلوم أن بكركي أخذت على عاتقها توفير غطاء للمشروع عشية انطلاق بحث اللجنة النيابية به قابله موقف واضح لرئيس الجمهورية ميشال سليمان يطعن في المشروع مستبقاً موقف الشخصيات المسيحية البارزة في قوى 14 آذار التي اجتمعت في دارة النائب بطرس حرب، فكان ذروة مشهد سياسي جعل المشروع يترنح نيابياً وطائفياً على حد سواء. ويروي أمين سر حركة التجدد الديموقراطي انطوان حداد أن التحدي كان هو اظهار الاعتراض على الضرر الكبير الذي يلحقه المشروع مع أولوية الحفاظ على وحدة القوى الاستقلالية لأن ما يجمع هذه القوى أكبر مما يفرقها من تباين حيال قانون الانتخاب.
ليس قليلاً أبداً أن يجاهر انجال ثلاثة رؤساء جمهورية كميل شمعون وبشير الجميّل ورينه معوّض النائبان دوري شمعون ونديم الجميّل وميشال معوّض بمواقف الاعتراض. ومثلهم فعل المفكر اللامع سمير فرنجيه نجل الزعيم الكبير حميد فرنجيه. هؤلاء مع غيرهم من القادة السياسيين واهل الفكر يمثلون وجهاً مشرقاً لطائفة مؤسسة للكيان لا يزال على رغم كل ما لحق به ولا يزال منذ أن أبصر النور في الربع الثاني من القرن العشرين درة الحرية في المشرق العربي. وكأني بالعميد ريمون إده الذي يحمل اليوم رايته نسيبه كارلوس يبعث برسالة الى من يعنيهم الامر أن الانقسام هو الذي حمى لبنان. ويذكّرهم بموقفه الشهير في بداية حرب عام 1975 الذي تحوّل مثلاً في كيفية انهاء الصراع الاهلي وتأكدت صحته ويا للأسف بعد رحيل صاحبه عن الدنيا. ولنا مثال في القرار 1701.
رغم كل ذلك السؤال المرهق هو: أين رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع؟ أين رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميّل؟ في المقابل حزب الله ومثله الرئيس نبيه بري يمارسان تقيّة في قضية خطيرة تمس الكيان. من الثابت أن حزب ولاية الفقيه يعنيه أولاً وأخيراً أن يبقى لبنان في قبضة التبعية لسلاحه وحسناً يفعل مشروع "اللقاء الارثوذكسي" إذا ما انتج برلماناً يحقق الغلبة لمن يغطي سلاحه. لكن من المؤسف أن الرئيس بري يقول الشيء ونقيضه. انه مع الانصهار اللبناني الكامل ومع التمذهب اللبناني الكامل! انها أحجية لا يعلمها إلا الراسخون في الدهاء. مرة أخرى، اثبت الانقسام المسيحي انه نعمة التي من آمن بها وان عانى فسيحيا بها لبنان.
احمد عياش

لئلا تصطدم "البوسطات"!

سيمر وقت طويل قبل ان يتوقف الجدل في مشروع قانون الانتخاب. وسيبقى "بيزنطياً" طالما أن ما يقال في العلن، هو في معظم الحالات غير ما يحكى في المجالس الضيقة. وفي المواقف من المشاريع المطروحة حالياً، ما يهدف الى إرضاء "الحليف" تارة، أو الى تبرير مواقفه في اماكن أخرى. وقد تكررت في المدة الأخيرة عبارة "نحن مع ما يقرره الحلفاء"، لتستتبع لاحقاً بكلمة معبّرة: "ولكن"... وذلك في سياق الحديث عن المشروع الذي قفز الى الواجهة في الأيام الماضية وهو ما عرف بـ"مشروع اللقاء الارثوذكسي". وإذا كانت لكل مشروع حسناته وسيئاته، فإن أسوأ ما في لغة هذه الأيام، هي تلك العبارات الطائفية والمذهبية التي تستخدم في تسويق بعض المشاريع، ولاسيما عندما يحكى عن نواب مسيحيين منتخبين من غير المسيحيين تجنباً لـ"العار"... يا للهول! أين المشكلة طالما ان النائب، هو بحسب الدستور "نائب الأمة"؟ أي أمة هي تلك التي يفاخر نوابها بأن أحداً من خارج "المذهب" لا، حتى الطائفة، لم يقترع لهم!
ولعل أفضل ما في مشروع "اللقاء الارثوذكسي" – ومن غير الجائز تسميته مشروع الأرثوذكس طالما ان "مطران الروم" المتروبوليت الياس عودة وشخصيات ارثوذكسية مرموقة غير موافقة عليه – انه يتيح للناخب اللبناني الاقتراع في كل الدوائر، وكان يمكن أن يكون رائداً وصاحب خطوة متقدمة، لولا حصرها بالمذهب. وإذا أقر هذا المشروع أو أي مشروع آخر مشابه، فسيكون من الطبيعي حذف عابرة "نائب الأمة" من النص الدستوري، إحتراماً لعقول الناس...
ولو أتيح للمواطن ذات يوم أن يقترع للنواب على مستوى الوطن لتبدلت وجوه كثيرة... وأي مشروع طائفي أو مذهبي، بمعنى ارتكازه على الاقتراع "الصافي" للمذهب، أمسيحياً كان أم إسلامياً، من شأنه حكماً، أن يحدث تبدلا جذرياً في الخطاب السياسي الذي، حتماً، سيزداد تطيّفاً وتمذهباً وتقوقعاً أكثر فأكثر، ولاسيما عند كثيرين ممن يحاضرون في الوطنية... والعفة، ويخشى أن يؤدي الى "طق شرش الحياء" بحث لا يعود لنائب المذهب أي حرج في التعبير عن مكنوناته!
وإذا كان "قانون الستين" المعمول به حالياً قد استُهلك، فإنه على الأقل حافظ على بعض الحياء في غالبية الدوائر لجهة تنوع الناخبين.
ولمن يربطون اجراء الانتخابات في موعدها، بإقرار قانون جديد يرضيهم ويتلاءم مع حساباتهم الانتخابية والشخصية، يصح عليهم القول: "صح النوم" مع التذكير بأن الخلاف على قانون جديد للسير، لا يلغي إشارات المرور واستمرار العمل بالقانون القديم لكي لا تصطدم "بوسطات" المذاهب والطوائف بعضها ببعض!
سمير منصور

النائب جان اوغاسابيان: "الأرثوذكسي" يخالف مبدأ العيش المشترك


12 كانون الثاني 2013 الساعة 12:11
الوكالة الوطنية للإعلام
أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب جان اوغاسابيان ان ما يسمى بمشروع اللقاء الأرثوذكسي سيحدث ثورة على نظام الطائف كلياً، لأنه يخالف مبدأ العيش المشترك والتنوع داخل الاحزاب، ويأخذ البلاد إلى أحزاب مذهبية صرف. 
وقال في حديث الى قناة "المستقبل": "الإنسحاب المفاجئ للنائب الان عون من جلسة اللجنة الفرعية لمناقشة قانون الإنتخاب تزامن مع إتساع دائرة الردود الرافضة لدى المسيحيين للمشروع الأرثوذكسي، ما احدث انطباعات لدى الكثيرين بإعادة البحث الى المربّع الاول، وخلق هاجس وخوف لدى "التيار الوطني الحر" بأن امرا يحدث قد يمنع اقرار ما يسمى بالقانون الارثوذكسي، لذلك يصر التيار الوطني الحر على إقفال الجلسات".
أضاف: "إذا كنا حريصين على الديموقراطية والحريات، من الطبيعي أن تكون هناك أفكار عدة بشأن قانون الإنتخابات، فهذا التباين والآراء الموجودة دليل ثروة وغنى لدى المجتمع السياسي المسيحي ما بعد الوصاية السورية".
وأشار الى ان الرئيس ميشال سليمان يقوم بتوسيع مروحة اتصالاته للوصول الى تكوين رأي ثابت ومعين يؤمن في لبنان التمثيل الصحيح أو العادل، وفي الوقت عينه يحمي النظام الديموقراطي الميثاقي الموجود في لبنان.
وعن لقاء بكركي الذي جمع البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والنائب سليمان فرنجية والرئيس أمين الجميل والنائب ميشال عون، قال اوغاسابيان: "اللقاء لم يصدر شيئاً واضحاً، والكلام على ضرورة ايجاد قانون يؤمن تمثيلا جيدا للطوائف هو كلام عام، ولم نعرف ما حصل بالضبط وما هي الأمور التي بحثها المجتمعون".

هل "الارثوذكسي" أقلَّوي ويستهدف الأكثرية؟

لم يكن مشروع قانون الانتخاب الذي وضعه "اللقاء الارثوذكسي" خلال السنة الاولى من تأسيسه لم يكن ليحظى بتأييد مسيحي اجماعي حيناً وجزئي حيناً آخر، وبتأييد شيعي ("حزب الله" وحركة "امل") وإن بحذر وتحفّظ، لولا الانقسام المذهبي الحاد بين السنّة والشيعة في لبنان المُترجَم تقاتلاً غير مباشر في سوريا، ولولا الحرب الدائرة في سوريا التي اتخذت طابعاً مذهبياً (سنّة – شيعة + علويون)، ولولا الحرب المذهبية (السنّية – الشيعية) الدائرة في العالمين العربي والاسلامي والتي تقودها من جهة الجمهورية الاسلامية الايرانية، ومن جهة اخرى المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا.
فانصار انتخاب ابناء كل دين ومذهب في لبنان نوّابهم، سواء في لبنان دائرة واحدة وعلى اساس النسبية، في غالبيتهم من الأقليات سواء في المنطقة أو في لبنان. وغالبية هؤلاء قد تصبح بعد تحوّل المنطقة كلها نحو الإسلامية والإسلاموية المتطرفة السنّية، "أهل ذمة" وربما في وضع اسوأ من ذلك أو يخشى ان يُصبِح كذلك. وتلافياً لوصول الأقليات الى أوضاع يرفضونها فانهم يعدون انفسهم وهي تعرف او تعتقد ان إسلامها مشكّك فيه من الغالبية السنّية المعتدلة والمتطرفة الأمر الذي قد يُعرِّضها لرفض أي دور لها للمستقبل القاسي الذي سيبدأ بعد سقوط نظام الاسد، أو بعد قيام سوريا محررة بغالبية جغرافيتها وشعبها منه. وهذا احتمال يضعونه في حساباتهم رغم الكلام العلني الواثق من النصر. إلا أن الفرق بين الاقليات المشار اليها اعلاه هو ان الشيعية منها قوية في لبنان عدداً وسلاحاً، ولا تستطيع ان تتبنى علانية مشروعاً انتخابياً يعزز الطائفية المذهبية في لبنان، وهي التي دعت ومن زمان مع حليفها السوري وراعيها الايراني الى إلغاء الطائفية السياسية فيه. في حين ان الأقلية المسيحية المتحالفة معها، وهي أقل قوة منها وبكثير وخصوصاً بالسلاح والعدد تستطيع وبكل جرأة الجهر بالموافقة على المشروع الارثوذكسي طبعاً بعد اعطائه مبررات "وطنية وتوحيدية" وأخرى طائفية مثل التصدي للارهاب الإسلامي الاصولي السنّي الذي بدأ عمله في سوريا والذي له انصار في لبنان جاهزون للتحرك عندما تصبح الظروف ملائمة. 
أما رافضو المشروع الانتخابي الارثوذكسي فهم السنّة المتوازن عددهم في لبنان مع الشيعة الى حد كبير والذين يشكّلون غالبية في العالمين العربي والإسلامي. وذلك يشعرهم بأنهم غالبية في لبنان. و"الربيع العربي" الذي بزغ فجره اواخر الـ2010 وخصوصاً بعدما بلغ سوريا الاسد يدفعهم الى الاعتقاد بأن "تحكّم" سوريا "الاقلوية" وحلفائها "الأقلويين" في لبنان قد قارب نهايته. وما يرونه في المشروع الارثوذكسي ليس أكثر من محاولة أقلوية لبنانية للحد من طموحاتهم ومن دورهم اللبناني، ولخلق نوع من تحالف أقليات في مواجهة الأكثرية السنّية في المنطقة وتحديداً سوريا وتأثيراتها في لبنان. علماً انهم يرون ايضاً فيه محاولة من النظام الأقلوي السوري الذي يواجه غالبية شعبه لإحياء مخاوف الأقليات في لبنان ولاستغلالها مع مخاوف الاقليات الاخرى المسيحية والإسلامية في الدول العربية. ومن شأن ذلك في رأيه (النظام) دفع العالم، وخصوصاً إذا استمر ما يعتبره "صموداً" ضد شعبه بواسطة جيشه وطائراته ومساعدات طهران وموسكو، الى نظرة جديدة للمنطقة تقوم على اعتبار ما يجري فيها محاولات من الإسلاميين التكفيريين للإستيلاء على دولها. وفي ذلك نهاية الأقليات وضرر كبير لمصالح اميركا وحلفائها في المنطقة بل المجتمع الدولي كله. وربما تدفع النظرة الجديدة العالم الى تغيير موقفه من الاسد ونظامه وحتى من ايران، أو على الاقل الى التمهّل أو التباطؤ في السعي الى حل للحرب – الثورة في سوريا وترك القتال يأخذ مجراه، الامر الذي يضعف الثائرين عليه أو يحول دون تحقيق مزيد من التقدم ويبقي له قوته جراء استمرار الدعم السياسي والتسليحي له الاقليمي والدولي. طبعاً لا بد من الإشارة هنا الى ان رافضي الارثوذكسي ليسوا فقط السنّة. فهناك أقلية واضحة في أقلويتها ترفضه ولأسباب متنوعة. كما ان هناك جهات مسيحية معها في الرفض. لكن الوازنين في هذه الجهات مرتبكون إما لأسباب انتخابية وإما لأسباب تتعلق بمعرفتهم ان المسيحيين عموماً (المواطنون) قد يميلون الى "الارثوذكسي" لأن الأحزاب والحركات والتيارات والميليشيات التي ايدوها عقوداً غذَّت فيهم ومن الزمان الشعور بأن اللامركزية الواسعة جداً أو الفيديرالية أو حتى التقسيم قد يكون أي منها الحل لمشكلة مسيحيي لبنان.
هل كل ما ورد اعلاه صحيح، علماً ان معظمه تردد في الإعلام في الايام القليلة الماضية؟ وهل يحلّ "الارثوذكسي" مشكلة التمثيل النيابي في لبنان؟
سركيس نعوم

قانون "التكفيريّين"




. أمّا وقد انكشفت حقيقة "المشروع المذهبي"، ولعبة "المستوْلَد القديم" في البقاع الغربي و"المستحدَث"  في الرابيه تحت كَنَف النظام السوري، فإنّ العقل المسيحي بدأ يستعيد رُشْده، كي يشفى رأيُه العام من خدعة انتخاب نوّابه الـ 64 بأصواته الصافية، ويتخلّص من السموم التي حقنوه بها في هياج الغرائز ضدّ اللبناني الآخر والجار النازح.

وما يُعزّي ويُريح، بعد عاصفة السموم، أنّ عقلاء المسيحيّين لم ينجرفوا في حفلة الجنون برغم ثقل اللعبة وخطورة المناورة: من رئاسة الجمهوريّة إلى بكركي (إلاّ بعضها المحموم) ومرجعيّة بيروت الأورثوذكسيّة، إلى أحزاب ونوّاب  وشخصيّات وازنة، إلى كتّاب ومثقّفين وقادة رأي، إلى حالة شعبيّة غير شعبويّة، حالة مكتملة الوعي والخيار، واجهت بصلابة موجة السُعار الطائفي والمذهبي المقيت.

ولا يشذّ حزبا "القوّات" و"الكتائب" عن حالة الوعي هذه، ولو دخلا في تحدّي المزايدة لوقف بازار استغلال المسيحيّين على عتبة الإنتخابات النيابيّة المفصليّة.

وفي تقديري، حسناً فَعَلَا لتعرية كلّ الأوراق، خصوصاً ورقة الثنائي "حزب الله" - عون في سعيه الحثيث، منذ ورقة "التفاهم" المشؤومة، إلى المثالثة، وقد حفلت أدبيّاته السياسيّة بالترويج الخبيث لها بين الضاحية والرابيه ودمشق وطهران و...  سان – كلو!

ولم يكنْ أمام "محور الممانعة" أفضل من خدعة "مشروع اللقاء الأرثوذكسي" كمدخل إلى ضرب النظام اللبناني القائم على المناصفة، تحت ذريعة حقّ المسيحيّين في انتخاب كلّ نوّابهم.

ليس فقط أنّ هذا المشروع الإبليسي يفتّت المذاهب المسيحيّة من تحت ويجعلها تتناحر داخليّاً، وتتحوّل إلى معازل بدائيّة تتربّص ببعضها، بل يكرّس الإنشقاق المسيحي من فوق لنسف فكرة لبنان من أساسها.

فماذا ينفع المسيحيّين أن ينتخبوا 64 نائباً (أو أكثر في حال زيادة مقاعد الأقليّات)، إذا ذهب نصفهم سَلَفَاً
إلى مشروع غير لبناني بحكم ارتباط زعماء هذا النصف بالمشروع كما هو حاصل الآن؟

المسألة ليست فقط الإنتخاب الذاتي، بل الخيار السياسي الذي يمنع سقوط لبنان كوطن ودولة. لا يعنيني، أنا المسيحي، أن يمثّلني بعثي أو قومي أو عوني أو ستاليني... يأخذني إلى نقيض لبنان. أفضّل إذّذاك أيّ مسلم لبناني سليم في لبنانيّته: أحمد فتفت، خالد ضاهر، نهاد المشنوق، أمين وهبه، غازي يوسف، عقاب صقر و .. و.. يمثّلونني بفخر أكثر بكثير من: مروان فارس، أسعد حردان، أميل رحمه، بو رميا، ميشال عون و.. و.. أفضّل ألف مرّة مسلماً سليماً على مسيحي غير سليم.

وماذا ينفع المسيحيّين أن ينكشف عددهم أمام الطوائف الأخرى، فتنفتح شهيّة الساعين إلى المثالثة ويعودون إلى العدّ الذي أوقفه إتفاق الطائف، وقد سمعنا أصواتاً بدأت تدعو إلى ذلك؟

وماذا ينفعهم أن يرفعوا عقيرتهم وصراخهم وتشنّجهم في وجه المسلمين، فيأتي الردّ متشنّجاً وطائفيّاً، فهل من مصلحة المسيحيّين استثارة المتطرّفين وتقوية المتشدّدين؟

أكثر ما يُثير الريبة والذهول أن يهلّل عون وبطانته لوصول من يسمّيهم "التكفيريّين" إلى البرلمان بفضل مشروعه المذهبي، تحت حجّة التمثيل الصحيح للمذاهب!

من جهة، يخوّف المسيحيّين من هؤلاء، ومن جهة أُخرى يدعو إلى تمثيلهم (أي تفعيل دورهم)، في مجلسه الملّي! يريد مكافحة الخوف بالمزيد منه. وهنا تكمن حقيقة المشروع: دعم المتطرّفين لتبرير بقاء "أنظمة الممانعة".

 وقد بات ثابتاً أن نظامَيْ طهران ودمشق وفرعيهما في حارة حريك والرابيه يتسلّقون ظهور المتطرّفين للبقاء على عروشهم. ويصحّ القول إنّ المشروع الإنتخابي للفرعيْن هو مطيّة للبقاء في السلطة، تماماً كمشروع الـ 13 دائرة التي تتحكّم فيها بلوكات "حزب الله" بـ 32 مقعداً مسيحيّاً.

أمّا البديل الإنتخابي بعد سقوط "مشروع التكفيريّين"، فلا يُمكن أن يكون إلاّ قانوناً يُبقي على التفاعل بين المسيحيّين والمسلمين ويُخرجهم من معازلهم.

والنظام الأمثل لهذه المرحلة هو في تصغير دوائر قانون الدوحة إلى ما بين 40 و 50 دائرة، حيث يبقى هامش التفاعل والتأثير المتبادل على حوالى عشرة نوّاب في كلّ جانب، إلى أن يحين وقت الإنتخاب  "خارج القيد الطائفي". إنّه قانون الإنتخاب التفاعلي الممكن، قبل تجاوز الطائفيّة.
وللإجابة على أيّ مشكّك في وجود تأثير مسيحي على عدد من النوّاب المسلمين، نلفته إلى المقعديْن السنّي والشيعي في زحله، والشيعي في جبيل، والدرزي ومقعدَيْ الشيعة في بعبدا. ويُمكن إضافة تأثيرات أخرى في عكّار وبيروت وفقاً لتقسيم الدوائر. وليس صحيحاً "إستيلاد" مسيحيّين فقط في كنف المسلمين.

وإذا قال قائل إنّ الصوت الأكثري المسيحي لا يؤثّر في هذه المناطق لأنّه لا يشكّل "بلوك" أو كتلة واحدة، والتأثير هو معاكس، نقول: إذاً، إنّ المشكلة  لدى المسيحيّين وليست في سواهم، فليتعقّلوا.
تنتهي بسرعة فترة الرؤوس الحامية والعبَث بمشاعر المسيحيّين، وتأتي مرحلة الرؤوس الباردة.
وأهل العقل والهدوء هم الغالبون.

القانون الأرثوذكسي" يعني سعي حزب الله لـ7 أيّار ثاني


أكّد عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أنّ هناك خلافات في وجهات النظر بين قوى "14 آذار" في ما خص قانون الانتخاب"، وأضاف: "هذا من حقنا، لكننا حريصون على العيش المشترك والثوابت الوطنية، ونحن في اتصال دائم مع حلفائنا ومتماسكون على المبادىء"، مشيرًا إلى أنّ "من الضروري تمثيل الطوائف بشكل صحيح انما الأهم عدم الخروج عن مبدأ الشراكة الوطنية والدستور، ونحن في "14 آذار" لم نأت للضحك على الناس والتكتكة السياسية، لذلك لم نخف الاختلاف في وجهات النظر ونقول بصراحة كل الأمور بعكس الفريق الآخر"

فتفت، وفي حديث لإذاعة "لبنان الحر"، تطرّق إلى مسألة انسحاب عضو تكتّل "التغيير والاصلاح" النائب آلان عون من اللجنة الفرعيّة لدراسة قانون الانتخاب الجديد على خلفيّة عدم توقيع محضر الجلسة وفق ما هو معلن، قال: "لم يسع أحد من حلفاء "التيّار" إلى إقناع عون بالعودة الى الاجتماع، وبالتالي هناك اتفاق ضمني بين "التيار الوطني الحر" وحلفائه"، ولافتًا إلى "ان اللجنة جاءت الى المجلس بروح ايجابية وهم حاولوا ان يكسروا الاجواء الجيدة".

وأضاف: "قانون الستين بالنسبة إلينا هو قانون ميشال عون وعلى أساسه هناك شعور بالغبن عند المسيحيّين، ومشروع الدوائر الصغرى خطوة مهمة لنا كـ"تيّار المستقبل" تجاه حلفائنا"، معتبرًا أنّ "إعلان بكركي أمس كان جيدا"، ومشيرًا إلى أنّ "البيان الذي صدر عن هذا اللقاء جيد ورسالته مهمة، ويمثل خطوة إلى الوراء بالنسبة إلى المشروع الارثوذكسي".



وقال: "نحن مع اتّفاق "الطائف" والعيش المشترك وكان تعهد من حلفائنا عدم النقاش في قانون نسبي، فكما أن الطائفة المسيحية تشعر بالغبن كذلك هناك شعور بالغبن من طوائف أخرى".



وأضاف: "حزب الله" مستعد للقبول بمشروع "اللقاء الارثوذكسي" لأنّ هذا القانون يربحه انتخابيًا وللأسف هو يستخدم العماد عون ويحاولون فرض النسبيّة"، وقال: "اذا أقر هذا القانون حلفاؤنا المسيحيون سيخسرون وبالتالي المسيحيون بعامة سيخسرون"، لافتا إلى أنّ "حزب الله قادر بأي نظام إنتخاب نسبي ان يحسم نتيجة الإنتخابات النيابية لصالحه"، معتبرًا أنّ "جميع الأفرقاء كانوا مغبونين أيام الوصاية والوجود السوري في لبنان". وأضاف: "إذا مر هذا القانون يعني أنّ "حزب الله" يسعى إلى 7 أيار ثاني، وأنا لن يكون لي الشرف بأن أترشّح للانتخابات، أما مشروع النسبيّة فهو مشروع إلغائي".

ورأى فتفت أنّ "رئيس "حزب القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع قام بخطوات هائلة على الصعيد السياسي منذ العام 2005 وحتى اليوم، إنّه انسان منفتح جدًا ليس فقط على الشريك في الوطن بل أيضًا على الفكر الديموقراطي وعلى الربيع العربي".

مصادر تكشف ما يجب ان يتضمنه محضر اللجنة الفرعية

أعلن أحد أعضاء اللجنة الفرعية لدراسة قانون الانتخاب لـصحيفة "الحياة" أن تضمين محضر اللجنة الموقف من قوانين الانتخاب يفترض أن يشمل الآتي: 

حصول مشروع اللقاء الأرثوذكسي على تأييد 6 أعضاء من اللجنة هم ممثلو "التيار الحر"، "الكتائب"، "القوات اللبنانية"، "الطاشناق"، "حزب الله" وحركة "أمل"، فيما اعلن مصدر آخر في اللجنة ان ممثل "التيار الوطني الحر" بعد أن أيد مشروع الحكومة، اعتبر أن ما يعنيه هو المشروع الأرثوذكسي طالما انه يحظى بالأكثرية.

إضافة الى حصول مشروع الحكومة القاضي باعتماد النسبية و13 دائرة على تأييد 4 نواب هم ممثلو "التيار الوطني الحر"، "الطاشناق" و "حزب الله" وحركة "أمل"، وحصول مشروع الـ 50 دائرة انتخابية (الصغرى) على أساس النظام الأكثري، على تأييد 4 نواب هم ممثلو "الكتائب" و "القوات اللبنانية" و "المستقبل" وكتلة "نواب الأشرفية".

 الهمّ الأول هو التطلع إلى مسيحيي اللجنة النيابية

نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر نيابية في الأكثرية، إشارتها إلى أنّه كان واضحاً حرص "القوات اللبنانية" على عدم الإطاحة باللجنة النيابية الفرعية وإعطاء الفرصة لـ"التيَّار الوطني الحرّ" للعودة، كما أعطت "القوات" الإشارة إلى استعدادها للسير بالطرح "الارثوذكسي" خلافاً لما أُشيع.

وقالت المصادر "إنَّ هناك اتّفاقاً بين القوى السياسية على استئناف عمل اللجنة الاثنين بعد ختم المحضر، وهذا يلتقي مع مطلب التيَّار الوطني الحرّ".

ورفضت المصادر مقولة إنّ اللجنة فشلت في مهمّتها لأنّ هناك اتّجاهاً إلى إبقاء الروح قائمة فيها حتى لو تمّ الاتفاق على النقطتين الأساسيتين في مشروع الانتخاب باعتبارهما نقطة الالتقاء الوحيدة بين القوى المتخاصمة.

وأشارت إلى أنّ "الهمّ الاوّل هو التطلّع إلى مسيحيّي اللجنة الذين بدوا أنّهم أجمعوا حتى الساعة على المشروع الأرثوذكسي".

حزينٌ لندي


بدا النائب نديم  بشير الجميّل ـ أي الشيخ نديم ـ في المقابلة الأخيرة مع الزميل مارسيل غانم شاباً مربكاً بتعابيره، إنفعالياً بلا ضوابط. يخبط خبط عشواء. لا يستند إلى محطة تاريخية. لا يتذكر موقفاً بدقة. لا يعتمد على تحليل مقنع.لا يعرف الدفاع عن فكرة صائبة  ولا النيل من نقطة ضعف عند خصمه.
عدا عن ذلك فهو اعتاد في المقابلات أن يخاطب الجميع بأسمائهم  من دون ألقاب: ميشال عون حاف. حسن نصرالله بلا "سماحة" و "سيد" . نبيه بري. وليد جنبلاط. نجيب ميقاني. سعد الحريري. كأنهم جميعهم رفاق صفه وطفولته المتمادية.
من انتخبتَه  في الدورة النيابية الأخيرة عن قناعة سياسية، ولعدم وجود البديل منه، بدا  لي  في "كلام الناس" فتى أكثر  شعبوية من خصوم 14 آذار الشعبويين بالولادة ولابساً بذلة سياسية "مبهبطة" على كتفيه.

لا أناقش هنا في حق الشيخ نديم الديمقراطي التمايز عن "ابن العم" سامي والعم "أمين" وعن زملائه في المكتب السياسي، ولا في رفضه  مشروع اللقاء الأرثوذكسي، وهناك كثيرون يشاطرونه الرأي. لكن ما يؤسَف له أن الشيخ نديم لم يتمكّن من  الدفاع عن منطقه السياسي سوى بعبارة أن مشروع اللقاء الأرثوذكسي هو مشروع "رستم غزالة" ولو وافق عليه وتبناه ..."قصر" بكركي! لم يجد "ندّو"الكلمة المناسبة لمقر البطريركية المارونية. صَرْح يا شيخ. صرح. أُكتبْ كلمة "صرح" 100 مرة كي ترسخ في ذهنك.



لماذا مشروع غزالة؟ لأن واضعيه هم حلفاء رستم. وإن سُئل الشيخ مَن وضع هذا القانون فهو سيتذكر فقط النائب السابق الياس الفرزلي، المُلام والمُتهم من قبل الجميل أنه من أركان الوصاية السورية وعمدائها في عنجر. تهمة لا ينكرها الفرزلي. لكنه ليس وحده في اللقاء.



كان على فتى الكتائب (30 عاماً و8 أشهر) الحامل شبهاً بوالده، في الشكل والصدق والعنفوان لا في الذكاء وحسّ القيادة، أن يعدّ العدّة  ويتحضّر  ليُفهِم سامعيه وناخبيه، مكامن الخطر في مشروع اللقاء الأرثوذكسي، وهو في قناعتي قانون فئوي وغير عادل أقلّه في المساواة بين الناخبين المسيحيين قبل الحديث عن الشراكة. فكيف لماروني أن ينتخب 34 نائباً من 128 ولكاثوليكي أن ينتحب ثمانية فقط. وهل الناخب الماروني باب أول والناخب الأرثوذكسي باب ثانٍ  والكاثوليكي باب ثالث...؟



في مقابلة "كلام الناس" أبدى النائب سيمون أبي رميا حزنه لما سمعه من النائب نديم بشير الجميّل الذي  يفوّت ـ بحسب نائب جبيل ـ بانقضاضه على "الأرثوذكسي"، فرصة تاريخية لوفاق مسيحي وتعديل الموازين لمصلحتهم مجتمعين. أنا أيضاً حزين لمستوى الفكر السياسي الذي يتسلّح به  نائب تخطى الثلاثين ولا يزال يحبو ويتفركش لسانُه بالأفكار المتلاطمة في دماغه. وحزين أكثر لأنني قد أُضطر لانتخابه مجدداً في السنة 2013 إن لم توفق 14 آذار في اختيار من هو  أفضل منه... شعبياً.

 أرفض أي قانون طائفي يقوقع المسيحيين

شدد عضو كتلة "الكتائب" اللبنانية" النائب نديم الجميّل على أنه "مع قانون انتخاب يؤمن المواطنة"، رافضًا "أي قانون طائفي يقوقع المسيحيين"، في إشارته إلى قانون اللقاء الأرثوذكسي. 
الجميّل، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، اعتبر أن "المسيحيين يخسرون حين يتقوقعون على بعضهم البعض".

نديم الجميل امام " المحكمة الحزبية" الاثنين
11 كانون الثاني 2013 الساعة 18:38
ابدت اوساط كتائبية استياءها من كلام النائب نديم الجميل في برنامج "كلام الناس" ورأت انه يعبر عن نفسه، وان كلامه غير مسؤول، وان اعضاء المكتب السياسي اعدوا له العدة للاثنين المقبل  في اجتماع المكتب ،لانه خرج عن الاجماع الكتائبي، واتهم منسق اللجنة المركزية للحزب وممثل الحزب في اللجنة النيابية الفرعية النائب سامي الجميل بانه وافق على ما سماه "قانون رستم غزالي". 
He is right, well done...The y are taking the Country exactly where Hezbollah and Syrian Mukhabarat, plus Lebanese Mukhabarat are planning to.
khaled
نديم الجميل امام "محكمة حزبية" الاثنين لأن قانون الفرزلي هو "قانون رستم غزالة"!

khaled
16:41
12 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

One thousand Salute to Nadim. Is it because he is a Jumayel, means to go all the way with the Wrong stances of Katayeb. Katayeb said they are playing the game of Aoun, not to put themselves as against the Christians Interests. It was not like that, in the meeting of the Electoral Committee, Katayeb strongly supported Orthodox Law. in a democratic way Nadim explained himself, and the reaction was really bad from the Political Council of Katayeb. They should be Democratic for all the Lebanese without exception, Muslims, Christians and Armenians, or Sectarians Solely Christians. They should clear their Intentions. Nadim started it.
khaled-stormydemocracy

الوظيفة الاجتماعية تأتي في صلب عمل الدولة

اصدر المكتب الاعلامي لوزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور بيانا، علق فيه "على ما ورد في بعض وسائل الإعلام وما كتبه بعض الناشطين حول وفاة المواطن علي عبدالله في شارع الحمرا خلال العاصفة التي ضربت لبنان في اليومين الماضيين"، وجاء فيه: "إن وزارة الشؤون الاجتماعية لطالما بادرت فور علمها بأي حالة اجتماعية إلى محاولة إيجاد الحل المناسب لها، وهي بالفعل قامت بانتشال عدد من الأشخاص المشرَّدين من أماكن مختلفة، وأحالتهم إلى المؤسسات الاجتماعية والصحية المناسبة. والوزارة جاهزة بفرق عملها للحضور فور معرفتها بأي حالة، إضافة إلى عمل مراكز الخدمات الإنمائية التي تبحث من تلقاء نفسها عن مثل هذه الحالات".

وتابع البيان "إن الخط الساخن 1714 الذي أطلقته وزارة الشؤون، مفتوح طبعا أمام الجميع للإبلاغ فورا عن أي حالة اجتماعية أو إنسانية، لكي يتم مباشرة العمل على معالجتها وفق ما يتوجب في كل حالة. وفي ما يخص الضحية علي عبدالله الذي قضى جراء البرد في العاصفة الأخيرة، فإن وزير الشؤون الإجتماعية كان تلقى منذ أربعة أشهر اتصالا مباشرا من أحد الناشطين أبلغه فيه عن حالة عبدالله، فبادر الوزير بالنزول شخصيا وأكثر من مرة إلى شارع بلس في الحمرا، ولم يوفق للأسف الشديد في العثور على عبدالله".

وختم البيان "ان وزارة الشؤون مستعدة دائما للقيام بواجبها في مختلف المسؤوليات الملقاة على عاتقها، كجزء من دور الدولة ككل، في الوقوف إلى جانب المواطنين كافة في محنهم ومصائبهم وفي شتى الظروف، لأن الوظيفة الإجتماعية ومن منطلق القناعة والإيمان والمسؤولية، تأتي في صلب عمل الدولة".

نفتخر بتاريخنا وبارتباطنا بوطننا

النائب أكرم شهيّب

ردّ عضو "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيب على عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب نبيل نقولا، بالقول: "كنتُ قد قررت أن لا أتساجل مع الاصيل فكيف مع الوكيل، لكن لا بدّ من تذكيره بأننا نفتخر بتاريخنا وبارتباطنا بوطننا وندافع فيه عن حقوق كل انسان".

شهيب، وفي بيان، أضاف: "اما تاريخ الاصيل فيعلم الوكيل علم اليقين أنه واضح وضوح الشمس دوراً وانتماءً"، من إقفال تلفزيون الـ "ام تي في " بطلب من النظام الامني السوري اللبناني المشترك، الى ابطال نيابة السيد غبريال المر بطلب من (الرئيس السابق) اميل لحود، الى التنظير المستمر ضد المحكمة الدولية الخاصة بلبنان لأهداف معروفة"، الى انجاز دستور (الرئيس السوري) بشار الاسد الاخير، قبل أن يصبح وزيراً للعمل في لبنان". (في اشارة الى سليم جريصاتي)



وختم شهيب: "هنيئاً للأصيل وللوكيل هذا الوضوح المشرّف".

الوزير سليم جريصاتي 



اشارة الى أن نقولا كان هاجم شهيب في حديث صحافي، قائلاً: "فليفكر شهيب قليلاً بتاريخه قبل أن يتجرأ ليرمي الوزير جريصاتي بحجر". وقال: "من المعيب كيف أصبح في هذا البلد الذي يطبق القانون هو المتهم فيما المرتبط لما فوق أذنيه هو الوطني".


هل يتواطأ جريصاتي مع النظام السوري

ذكرت صحيفة "الجمهورية" انه في خطوة خطيرة، طلب وزير العمل سليم جريصاتي وبموجب كتاب رسمي موقع منه شخصياً وعبر مذكرة إداريّة تحمل الرقم 51/1 بتاريخ 3/11/2012 من دائرة رعاية شؤون العمال في وزارة العمل، أن ترفق طلبات إجازات عمل السوريين بإفادة من سفارة سوريا بلبنان تؤكد صحة المستندات الشخصية المقدمة من صاحب العلاقة شخصياً.

وهذه الخطوة الواضحة الأهداف، تطرح علامة استفهام حول أداء وزير العمل وتوجهاته"، هذا ما أكده النائب ايلي ماروني لـ"الجمهورية"، وسأل: "هل هذه الخطوة تنطبق على بقية العمّال الموجودين في لبنان من سائر الجنسيات، وهل سيطبّق هذا القرار على اللبنانيين العاملين والموجودين داخل الأراضي السورية؟". وأكد ماروني أنّ "هذه الخطوة "تشكّل عمليّة تآمر وتواطؤ ما بين وزير العمل والنظام السوري بهدف تقديم إحصاء واضح ودقيق عن السوريين الموجودين داخل الأراضي اللبنانيّة بهدف معرفة عددهم وأماكن عملهم ووجودهم لردعهم ودفعهم الى عدم معارضة النظام"، معتبراً أنّ جريصاتي "الذي سبق وفاخر بأنّه كان مستشاراً للرئيس السوري، وهو أحد واضعي الدستور السوري الجديد، يتعاطى اليوم مع الملفّ السوري بطريقة مخابراتيّة مكشوفة".

من جهته، رأى المرجع الدستوري حسن الرفاعي في خطوة جريصاتي، "قراراً سياسياً واضحاً للعلن، يعبّر عن سياسة منحازة، ويشكّل عاراً للحكومة اللبنانية، إذ إنّ جريصاتي تخطّى صلاحياته لأنّ هذا الموضوع يتعلق مباشرة بسياسة الحكومة"، داعياً رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى معالجة الأمر فوراً، "لأنّ هذا القرار لا يشرّف لبنان لا عالمياً ولا عربيّاً ولا حتى إنسانيّاً"، معتبراً أنّ "جريصاتي يريد أن يجعل من الدولة اللبنانيّة بوليساً في خدمة نظام الحكم السوري".

عودنا العودة عن تصريحاته

رد المكتب الإعلامي لعضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب نبيل نقولا على بيان عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت الذي اعتبر فيه أنّ "كلام نقولا افتراء وانه لم يذكر غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي في أيّ تصريح"، قائلاً: "لن ندخل في سجال مع النائب احمد فتفت الذي عودنا إطلاق التصريحات ثم العودة عنها واتهام الآخرين بتلفيقها".
واعتبر المكتب، في بيان، أنّه "كان الأحرى بفتفت تكذيب الكلام الصادر عنه في الصحف بدل اتهام الآخرين بالكذب"، وقال: "أما بالنسبة الى التدني في التعاطي السياسي، فنعتقد أن لا أحد ينازل النائب فتفت في هذا الموضوع".

ممنوعات في كافتيريا العلوم في الجامعة اللبنانية

11 كانون الثاني 2013 الساعة 15:11
عثرت مخابرات الجيش اللبناني على ممنوعات في كافيتريا كلية العلوم للجامعة اللبنانية في الحدث التي يسيطر عليها أشخاص من آل زعيتر واعتقلت اثنين منهم.
كما دهمت مخابرات الجيش مكتباً تابعاً لآل زعيتر في الجامعة، حيث ضبطت أجهزة إلكترونية مسروقة من تجهيزات الجامعة. وشملت عمليات الدهم كافيتريا كُلّيَتيْ الهندسة والفنون، اللتين أُقفِلتا بعدما رفض آل زعيتر تسليم الكافيتريا للشركة التي إلتزمتها من إدارة الجامعة، بل أصرّوا على بيع التبغ وتأجير النراجيل خلافاً للقوانين المرعية.
وكان رئيس الجامعة الدكتور عدنان السيد حسين  كلّف قيادة الجيش إنذار المسؤولين عن الكافتيريا، فعمدت القيادة إلى إمهال 
.المستولين على الكافتيريا مدة يومين لإخلائها أو دهمها.

أدناه، تقرير ممتع من جريدة "الأخبار".
الشفاف
*
الجامعة اللبنانيّة: من العشيرة إلى الجيش!
الجيش في «اللبنانية»: آخر الدواء الكيّ 
كوثر فحص, حسين مهدي
استعادت الجامعة اللبنانية أمس جزءاً من هيبة فقدتها العام الماضي، بإمساك الجيش زمام الأمن فيها، بعد رفع التغطية السياسية عن المخالفين. قرار مرّ في صرح علمي، لكنه بالنسبة إلى المتابعين «أهون الشرّين»

لم يكن أحد يعلم متى ستأتي الساعة الصفر، لكن خطوة دهم استخبارات الجيش اللبناني مجمع الجامعة اللبنانية في الحدث وإقفال كافيترياته كانت متوقعة بين لحظة وأخرى، بل إنّ الأحزاب السياسية انتظرت الخطوة ونسقت لحصولها، بعدما نزعت غطاءها السياسي عن قوى الأمر الواقع «المحتلة» لمرافق حيوية في المجمع. أما الدهم، فحصل بأمر من قيادة الجيش وبناءً على برقية رسمية تسلمتها الأخيرة من رئاسة الجامعة قبل أن يعلّق في المكان ملصق كتب عليه «يمنع فتح الكافيتريا إلّا بإذن من قيادة الجيش». العشائريون كانوا على علم بأنّ ذلك سيحصل عاجلاً أم آجلاً. وعلمت «الأخبار» أنهم توسطوا لدى الأحزاب في الأسبوع الماضي، لكن من دون جدوى.
فالقرار السياسي اتخذ بأن يكون هذا المجمع حرماً جامعياً «عن جد»، إذ لم يعد أحد قادراً على تغطية التجاوزات في مكان بات أبعد ما يكون عن صرح أكاديمي.
هكذا، أتت الخطوة بعد تسيّب أخذ كل مأخذ من فضيحة الطعام الفاسد إلى النراجيل وبيع الهواتف الخلوية وغيرها من التجاوزات بحق الجامعة وطلابها (راجع: http://al-akhbar.com/node/171549). وشمل الدهم أيضاً كافيتيريا الفنون والهندسة، اللتين تبين أنهما مخالفتان، إذ إن عقد الشركة التي تسلّمت إدارة مطاعم الجامعة «أبيلا» انتهى مع بداية هذا العام، لكن بعض العاملين استمروا في استثمارهما بطريقة غير شرعية، متمثلين بتجربة العلوم التي حققوا فيها نجاحاً اقتصادياً كبيراً.
بدأ النهار الأمني بضرب طوق على مدخلي الجامعة، وتفتيش الطلاب والتدقيق في بطاقاتهم الجامعية، ومنع من ليس له صلة بالجامعة، أو من لا يملك ترخيصاً لركن سيارته هناك من دخول الحرم الجامعي.
وكانت قيادة الجيش قد أمهلت المخالفين مهلة 48 ساعة لإخلاء الجامعة. هؤلاء أقفلوا الكافيتيريا منذ الصباح الباكر وحاولوا إخراج ما استطاعوا من تجهيزات، لكن محاولتهم باءت بالفشل. وقد لاحظت القوى الأمنية خلال دخولها الحرم سيارة مسرعة تحاول الفرار إلى مكان مجهول، كان بداخلها م. ز، أحد رموز العشيرة. أما الجديد في العملية فهو اكتشاف مكاتب في كلية الحقوق جرى الاستيلاء عليها بالتعاون مع أ. ض، موظف في الكلية ومساهم أساسي في افتتاح قسم بيع وصيانة الأجهزة الخلوية في كافيتريا العلوم.
وشرح مسؤول أمني فضّل عدم ذكر اسمه أن هدف الدهم «بسط سلطة الجيش على المجمع»، مشيراً إلى أنّه ضُبطت ممنوعات رفض التصريح عن طبيعتها. اللافت أنه لم يُلقَ القبض على أي من الموظفين أو من أفراد العشيرة المذكورة. ولفت مدير المدينة الجامعية نزيه رعيدي في حديث لـ«الأخبار» إلى أنّ إدارة الجامعة طلبت الاستعانة بالقوى الأمنية لوقف كل أشكال المخالفات التي سيطرت على المجمع في السنتين الأخيرتين، وسيعاد افتتاح كل المطاعم التابعة للجامعة بعد إجراء مزايدة لتلزيمها. وقد جرى، خلال إخلاء كافيتيريا العلوم، تفاوض بين الضابط المسؤول عن العملية وكل من رعيدي ومسؤول في حركة أمل في محاولة لإبقاء «فان» صغير بالقرب من الكافيتيريا تعمل فيه سيدة كانت تدير المطعم مع والدها أبو علي، وكانت العشيرة قد استخدمته لبيع بعض المنتجات منذ سنتين، قبل استيلائها على المطعم، لكن الضابط المسؤول رفض التفاوض مطلقاً، وجرى سحب «الفان» إلى خارج الجامعة عن طريق رافعة أُحضرت إلى المكان، لينسحب بعدها رعيدي ممتعضاً ولحقه المسؤول في حركة أمل الذي أبدى تعاطفاً مع السيدة.

أما أبو علي، كبير العشيرة، فحاول إقناع القوى الأمنية بأنه هو من كان يقود السيارة ولا دخل لولده، مستعطفاً القوى الأمنية ومهدداً بحرق نفسه، وخصوصاً أنهم كانوا يريدون مصادرة ما تبقى من سلع ولحوم داخل المطعم. ورغم شتمه الدولة اللبنانية والضابط المسؤول بيد أن أياً من العناصر لم يتعرض له، وقد نجح بكسب الوقت إلى أن أتت شاحنة صغيرة لآل زعيتر لنقل ما تبقى.

وقد أكد مصدر مطلع لـ«الأخبار» أن تسليط الضوء الإعلامي على القضية أدى إلى عقد اجتماعات أمنية بين الأحزاب وإدارة الجامعة والأجهزة الأمنية، جرى التأكيد فيها على رفض الأحزاب تغطية أي مخالف أو خارج على القانون. وطالبت الاجتماعات أجهزة الدولة بالتدخل لحسم الموضوع في أقرب وقت ممكن. لكن الأحزاب هي المحرك الأساسي للعشيرة، بحسب المصدر. يعلّق: «صحيح أنّ الأحزاب تنكر بمسؤوليها التربويين والسياسيين أي دعم لهذه المافيات،
لكن الحلقة المفقودة التي يبحث عنها الجميع تكمن في مسؤول نافذ يدعى أ.ب. يعطي الضوءين الأحمر والأخضر قبل أي تحرّك». ويضيف: «قد نشهد تدخّلاً للجيش أو القوى الأمنية في الجامعة، لكن بفضل الغطاء السياسي الذي يتمتع به هؤلاء، لا يستبعد احتمال عودتهم لاحقاً بصورة تدريجية بأمر من هذا المسؤول، ويبقى ذلك رهناً بالأيام المقبلة». لا يتعلق الأمر بالنارجيلة فحسب، يقول المصدر، مشيراً إلى أنّ «بعض الأفراد الذين يملكون غطاءً سياسياً صدرت بحقهم مذكرات توقيف بتهمة تعاطي المخدرات أو حتى القتل، والأنكى أنهم موظفون يقبضون رواتب من الجامعة». ويلفت المصدر إلى أنّ مصالح مشتركة تجمع كل الأطراف المعنية، كي يطول السكوت إلى هذا الحد.
ويرى أنّه «ليس لائقاً إدخال السلاح إلى مرفق أكاديمي، وأنّ الحل يكمن في التشديد على مداخل الجامعة، بالتنسيق بين الأطراف التربوية والحزبية المعنية».
وكان المسؤول التربوي المركزي في حركة أمل د. حسن زين الدين، قد نفى في حديث أجرته معه «الأخبار» قبل أيام، أن يكون هناك «غطاء سياسي لنرفعه، فنحن لم نوفره لهم أصلاً، ولم نتبنَّهم يوماً». ويكشف عن تأليف لجنة لإدارة الحرم الجامعي في السابق ولم تقم بواجباتها في متابعة المشكلة. كذلك يعزو سبب حدوث المخالفات إلى الفراغ الأمني في البلد عموماً وفي الحرم خصوصاً. بدوره، رفض مسؤول التعليم العالي في حزب الله عبد الله زيعور «إلقاء المسؤولية على الأحزاب أو مطالبتها بالتدخل، فهي لا تتمتع بأي صفة أمنية داخل الحرم ووجودها تربوي بحت، وبما أنّ المسألة تتعلق بمرفق رسمي، فعلى الدولة وحدها إيجاد الحلول».
وتعليقاً على عملية الدهم التي استهدفت الجامعة أمس، وصف أحد عمال الكافتيريا من أفراد العشيرة ما حصل بـ«الافتراءات»، رافضاً التصريح بأي موقف بحجة أننا «ننتمي إلى تيار سياسي وقد مُنعنا من التحدث إلى الإعلام بهذا الشأن». لكن التيارات السياسية رفضت تغطيتكم؟ يجيب: «هذا فوق الطاولة، أما تحت الطاولة، فكلام آخر».
قد تكون قيادة الجيش نجحت في إعادة ما سلب من الجامعة اللبنانية، وشعر الطلاب للمرة الأولى بفرحة عارمة، لكن في ظل عدم إلقاء القبض على المخالفين، هل ستستطيع إدارة الجامعة منع تكرار هذا النوع من التجاوزات، وفرض سلطة القانون والنظام على كامل الحرم الجامعي؟
السيد حسين: القرار «كويّس» 
بدا رئيس الجامعة اللبنانية د. عدنان السيد حسين (الصورة) مرتاحاً لخطوة قيادة الجيش اللبناني بفرض الأمن في المجمع الجامعي في الحدث، بطلب من الجامعة. «ما حصل كويّس»، قال في اتصال مع «الأخبار». ولفت إلى أنّه أمر طبيعي أن يقمع الجيش المخالفات، مؤكداً أنّ الأوضاع الأمنية ستكون مستقرة وكذلك كل الأعمال الجامعية، ولن يخاف أحد شيئاً، ما دام الجميع سيكون تحت القانون. وفي وقت لاحق، أصدر المكتب الإعلامي للإدارة المركزية بياناً أشار فيه إلى أنّ «الجيش اللبناني قام بطلب من الجامعة بحماية المطاعم في مدينة الرئيس الحريري الجامعية، بعدما انتهت المهلة الزمنية المحددة في عقد استثمار هذه المطاعم، وتداركاً لأي أمر قد يحصل من خلال وضع اليد على أحد هذه المطاعم، وريثما تجري عملية إعادة التلزيم، وخصوصاً أنّ الإدارة المركزية أعدت دفتراً للشروط لإعادة تلزيمها مجدداً». وأكد المكتب أنّ «الدراسة والأعمال الجامعية ستستمران بصورة اعتيادية في المجمع».

"الثنائية الشيعية" لو حكمت البلد: "التتار قادمون"..!

khaled
11:57
14 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

We won’t be Surprised, after the Tender for these Facilities, same faces would win the Contracts. All those procedures were planned. To show the Good side of the Political Parties, to carry on Dominate the Environment of this University. This Propaganda would not convince anyone.
khaled-stormydemocracy



دبابات ومدافع 120 و132 ملم لـ"الجبهة الشعبية"

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية، عن قيادي سوري معارض من المنامة، اشارته الى ان عصابات قائد "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة" أحمد جبريل، المقيمة في قرى قوسايا وحشمش وكفر زبد المشرفة على مطار رياق العسكري والمواجهة لمدينة زحلة ومحيطها مثل المدينة الصناعية والمعلقة، استقدمت خلال الاشهر الثلاثة الماضية من نظام الاسد مجموعة اضافية من الدبابات ونصف المجنزرات ومدافع الميدان من عياري 120 و132 ملم بعيدي المدى وراجمات صواريخ كاتيوشا لدعم أكثر من عشر راجمات سابقة، فيما تلقت من قيادة حزب الله في البقاع الى جانب نحو 400 عنصر مقاتل لحمايتها، أنواعاً أخرى من الصواريخ والقاذفات المضادة للآليات والالغام الارضية والمدافع المضادة للطائرات التي تستخدم في القتال البري".

وأكد القيادي، بحسب "السياسة"، ان اكثر ما يخشاه "حزب الله" هو سقوط قواعد قوسايا والمحيطة بها في المرتفعات الجبلية المشرفة على مواقع صواريخه ومراكز تدريب وتخزين اسلحته ومدافعه، في ايدي الجيش "السوري الحرّ" ومن يسانده من داخل لبنان، اذ ان هذا السقوط يؤدي الى سد اهم منافذ تهريب الحزب إلى لبنان ومنه، من رجال واسلحة في تلك المنطقة الحساسة له التي تصل قواعده اللبنانية بشمال سورية في حمص وحماة واللاذقية، ما يعني انتقالاً مبكرا للحرب السورية المباشرة الى لبنان".

نظام الأسد رفض طلبين لـ"حزب الله" بمبادلة المخطوفين


ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية، نقلاً عن معلومات، ان لقاء عقد بين أهالي المخطوفين اللبنانيين في أعزاز بريف حلب ومسؤولين من "حزب الله"، حيث سأل بعض الأهالي عن إمكان حصول تبادل بين النظام السوري والمعارضة لإطلاق المخطوفين اللبنانيين التسعة وخصوصاً بعد نجاح تجربة تبادل الرهائن الإيرانيين بمعتقلين سوريين. فأجاب أحد المسؤولين في الاجتماع بأن النظام السوري رفض في السابق طلبين بهذا المعنى من "حزب الله"، ولكنه وافق على مبادلة الإيرانيين منذ زمن طويل، إلا أن العملية تأخرت لأسباب مختلفة.



وفهم أهالي المخطوفين اللبنانيين أن النظام السوري لا يريد إغضاب الإيرانيين وفي الوقت نفسه لا يأبه لأمر اللبنانيين. فسأل أحدهم عن البديل المتوافر لدى "حزب الله" لإعادة المخطوفين التسعة إلى بلدهم، فأجاب: "لا شيء سوى الصبر والانتظار. وهذا ما أغضب وفد الأهالي الذي غادر الاجتماع فوراً".

القضاء العسكري لم يتسلّم بعد جواباً من سوريا

وأبو غيدا أمام خيارات في ملف سماحه


ينتظر ان يعقد قاضي التحقيق العسكري الاول رياض أبو غيدا جلسة جديدة الاثنين المقبل في ملف ضبط متفجرات في سيارة الوزير السابق ميشال سماحة في السابق من آب الماضي نقلت من سوريا. والجلسة مخصصة للاستماع الى المسؤول الأمني السوري اللواء علي مملوك (67 عاماً) ومساعده العقيد عدنان، بعدما كان القاضي أبو غيدا قرر في 12 كانون الأول الماضي دعوتهما الى دائرته في مبنى المحكمة العسكرية للاستماع الى افادتيهما بصفة مدعى عليهما.
وعلمت "النهار" أنه، وقبل أيام قليلة من موعد الجلسة، لم يرد أي جواب على أوراق التبليغ التي كان وجهها المحقق العسكري الأول الى السلطات السورية، سواء سلباً او ايجاباً. وتتضمن دعوته المسؤولين الامنيين السوريين الى حضور الجلسة التي كان وجهها المحقق العسكري الاول الى السلطات السورية، سواء سلباً أو ايجاباً. وتتضمن دعوته المسؤولين الامنيين السوريين الى حضور الجلسة التي حددها في 14 كانون الثاني الجاري بعدما كان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر طلب من القاضي ابو غيدا التوسع في التحقيق والاستماع الى افادتي المملوك ومساعده. وافادت المعلومات ان القاضي أبو غيدا وجه اوراق التبليغ الى القضاء السوري بواسطة البريد المضمون، وتحديداً الى قاضي التحقيق الأول في سوريا، تبعاً لما يشير اليه الاتفاق القضائي المعقود بين لبنان وسوريا العام 1951، والذي ينص على مخاطبة القضاء في اي من البلدين في حالات مماثلة.
وبإزاء عدم تسلم القضاء في لبنان اي ردّ من نظيره السوري على أوراق التبليغ ايجاباً أو سلباً، وهو أمر كان يتوقع حصوله بالاستناد الى أوساط سياسية، لم يتبلور بعد المنحى القانوني الذي يمكن ان يسلكه القاضي أبو غيدا في جلسة الاثنين، باعتبار ان القانون يترك غير خيار في قرارات مماثلة، في رأي مصادر مطلعة، للقاضي الذي يتولى الملف وهو يعود هنا الى القاضي أبو غيدا وحده ومن دون استطلاع راي النيابة العامة العسكرية. والخيار الاول أن يصدر المحقق العسكري الاول مذكرة توقيف غيابية في حق المملوك بعدما تسلم القضاء كامل هويته. وهذا الخيار سبق واتخذ في ملفات عادية شهدها القضاء وتعود الى استنسابية الرأي. والخيار الثاني ان يقرر القضاء العسكري اعادة تبليغ المملوك ومساعده. واصحاب هذا الرأي يعتبرون ان قانون أصول المحاكمات الجزائية اشار الى جواز تكرار دعوة المدعى عليهما الى جلسة ثانية تحدد بعد شهر طبقاً للمهلة الزمنية الممنوحة قانوناً لتبليغ لبنان مدعى عليه في المنطقة وقبرص. وفي ضوء نتيجة التبليغ الثاني يُبنى على الشيء مقتضاه.
وثمة خيار ثالث وأخير هو ان يختم قاضي التحقيق العسكري الاول تحقيقاته في هذه القضية ويحيل الملف على مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر لانجاز المطالعة في الأساس، على أن يعاد هذا الملف بعدها الى القاضي أبو غيدا ليصدر قراره الاتهامي. وسيتضمن هذا القرار، الى ما سيتضمنه، اصدار مذكرة التوقيف الغيابية في حق المملوك وتسطير بلاغ بحث وتحر عن العقيد عدنان ما دام ان كامل هويته غير متوافر للتحقيق. وتعتبر المصادر نفسها أن كلاً من الخيارات الثلاثة تنتهي الى النتيجة عينها باصدار مذكرة التوقيف في حق المسؤول الامني السوري. وفي حال اتخذ القضاء هذه الخطوة تكون الاولى على مستوى مسؤول أمني بارز في سوريا يشغل حالياً منصب رئاسة مكتب الأمن القومي.
كلوديت سركيس

سيل ليجرف دولة العفن!

استيقظت يوم الاربعاء على "شر البلية ما يضحك" وفي لبنان السعيد غالباً ما نستيقظ على البلايا المضحكة. كانت العاصفة تزمجر في الخارج حتى ليكاد المرء يحسب نفسه جدنا نوح وقد بعث حياً مع فلكه العائم في فيض من السيل، الصاعد منه اكثر من النازل من رحمة ربك والسماء، ثم علا الصوت الذي نعرفه جميعاً وكان يغالب العاصفة ويقاوم المطر، انه صوت "موتور" بائع الماء وقد جاء يملأ خزان الجيران الذين استيقظوا على "عطش"!
صدّق أو لا تصدّق، لكن ابتسم انت في لبنان العالق في عاصفة أغرقت البلاد والعباد ولكنها لم تستطع من ان توفر حاجة الجيران من الماء، وتساءلت هل من الضروري ان اكتب عن وساطة الأخضر الابرهيمي الغارقة في دماء السوريين، ام عن لبنان الغارق في الاهمال الفاضح وفي العطش والطوفان، وفضلت كتابة "رسالة من تحت الماء" ليس فيها شيء من عبد الحليم، فلا مكان للحلم مع الغضب والازدراء في مواجهة هذه الدولة المعفنة!
ذات يوم مات الشيخ موريس الجميل وهو يدعو الى استحداث انابيب مياه في مقابل انابيب النفط، لتنقل المياه من لبنان الى دول الخليج العطشى فنجني من الثروة ما يتجاوز ثروات طويلي العمر جميعاً، لأن النفط سينضب يوماً وشتاء لبنان وامطاره لن تنضب، لكنهم لسخافتهم آنذاك، قالوا ان الشيخ موريس "يخرّف"، ثم جاء علينا حين من الدهر السيئ فصرنا كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول!
مرة جديدة بدت الدولة ومجلس وزرائها المفلس مثل مجموعة من المتسولين قرروا ان يجودوا على المتضررين من السيول وانفجار الاشرفية وباب التبانة بثلاثة مليارات "عيشوا بهذه النعمة"، لكن ليس هناك من يفكر في ما يجب فعله للحيلولة دون ان يغرق الناس دائماً في السيول مع كل عاصفة ودون ان يموتوا من العطش في بيوتهم الغارقة في الطوفان! 
انا افهم الوزير غازي العريضي عندما يقول ان ضميره مرتاح، فعلاً لأن ليس في وسعه ان يصلح ما افسد دهر من الاهمال والتقصير، فمنذ ايام نوح يكرر الوزراء القول للمواطنين الغارقين في المجاري والسيول: ماذا نفعل هذه عاصفة استثنائية! او كما قال احد اصحاب المعالي: الحق على السماء وليس على الوزارة التي لم تفتح المجاري!
هذا عن الغرق، اما عن العطش ونحن في قبضة السيول فحدّث ولا حرج، ربما لتستحق هذه الدولة المسخرة جائزة نوبل في التقصير و"الحمرنة"، وخصوصاً اذا عرفنا ان "الحمير" في قبرص انشأوا 108 سدود تخزن 330 مليون متر مكعب من الماء، بينما يعطش اللبنانيون ومياههم ذاهبة الى البحر جارفة الناس... وحياء المسؤولين!
راجح الخوري

 إجتماعات اللجان الفرعية "طق حنك"

NOW



أوضح النائب نديم الجميل انه كان يتمنى على النائب الان عون "عدم الانسحاب من اللجنة اليوم"، معتبراً أن "الطريقة التي تحصل فيها الأمور غريبة وهناك مشاريع عدة مطروحة على طاولة النقاش". واصفاً ما يحصل بموضوع اللجان النيابية حول قوانين الانتخابات "بالمناورة" و"طق الحنك".



ولفت الجميل في حديثٍ الى قناة "lbc" الى أن حزب "الكتائب" موقفه اساسي من مشروع الخمسين دائرة وأنه أعطى فرصة لمشروع اللقاء الارثوذكسي. وقال:"عقدنا 6 جلسات في بكركي حول مشروع الدوائر الـ 50".


وعن "مشروع اللقاء الارثوذكسي" اعتبر الجميل أنه "ليس الوحيد المنزل لمصلحة المسيحيين في لبنان"، واصفاً اياه بـ"قانون رستم غزالي". ودعا من جهة أخرى "الحكومة التي يسيطر عليها حزب الله بسحب القانون الذي تقدمت به"، مضيفاً " لا أريد أن ينتقي لي الشيعي أو السني نوابيّ كمسيحي وأرى ذلك من خلال قانون الخمسين دايرة انتخابية".


وأضاف "هناك موقف يجب أن يتخذه البطريرك حول لجنة بكركي وانتظرنا من البطريرك ان يحسم الخيار السياسي وكل يحمّل بكركي كرة ناره". وتساءل: "لماذا لم يطرح إيلي الفرزلي مشروع اللقاء الارثوذكسي عندما كانت سوريا في لبنان؟"

شباب "14 آذار" أمام السفارة السوريّة في بعبدا

NOW



دعا "حزب الوطنيّين الأحرار" إلى التظاهر أمام السفارة السوريّة في منطقة بعبدا يوم السبت المقبل الواقع في 12 كانون الثاني 2013. التظاهرة أتت بناءً على طلب رئيس الحزب النائب دوري شمعون خلال "اجتماعٍ إستثنائي عُقد الاثنين الفائت"، وفق ما أوضح رئيس مصلحة الطلاب في "حزب الوطنيّين الأحرار" سيمون درغام.

وفي حديثٍ إلى موقع "NOW"، أوضح درغام أنَّ "التحرّك رمزي يهدف إلى رفض تصرفات السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، التي توحي وكأننا مازلنا نعيش أيام عنجر والـ"بوريفاج" (مقر الاستخبارات السوريّة في بيروت سابقًا) ورستم غزالة وغازي كنعان (اللذان ترأسّا "جهاز الأمن والاستطلاع" السوري في لبنان)"، مُشدداً على أنَّ "كل قوى 14 آذار مدعوّة للمشاركة بهذه التظاهرة".

وإذ لفت إلى أنَّ "التجمّع سيكون بين منطقة الحدث وبعبدا"، حدّد درغام النقاط الآتية للتجمّع: بعبدا، الحدث، منطقة الجمهور ومفرق وادي شحرور وبعدها التلاقي أمام السفارة السوريّة هذا إذا ما كان داخلها".

من جانبه، رئيس مصلحة الطلاب في "حزب الكتائب اللبنانيّة" يوسف عبد النور، أوضح أنَّ "فكرة التظاهرة طُرحت داخل قوى "14 آذار"، واحتمال حصولها تحت اسم قوى "14 آذار" ما زال وارداً، وهذه دعوة مشتركة لأنّنا متفقون جميعاً بشأن  الموضوع السوري".

وأضاف: "هو تحرك رمزي للإضاءة على موضوع تدخّل السفير السوري بالشؤون اللبنانيّة، كما أنّها رسالة للدولة السوريّة لنعلم أين أصبح ملف (رئيس جهاز الأمن القومي السوري اللواء) علي المملوك المتّهم في قضيّة ميشال سماحة (وتحديدًا تسليمه المتفجّرات للأخير الذي نقلها إلى لبنان)، وأين أصبح التحقيق بالتعديات والخروقات السوريّة للحدود اللبنانيّة".

من جانبه، يقول رئيس مصلحة طلاّب "حزب القوّات اللبنانيّة" نديم يزبك "نحن لم نبلَّغ رسمياً بالمشاركة الشعبيّة لكننا ندعم هذا النوع من التحرّكات". وفي حديثٍ إلى موقع "NOW"، أضاف: "نحن نبارك وندعم ونشجّع هذا التحرّك لكن لم يُطلب منا المشاركة".

أما كريم الرفاعي، المتحدّث باسم تجمّع المستقلين داخل قوى "14 آذار"، فقال: "منذ فترة ونحن نتحدث عن وجوب التحرّك بوجه النظام السوري بشكل عام، إن كان لناحية الانتهاكات التي تحدث من خلال قصف القرى الحدوديّة أو لناحية المجازر التي تحدث مثل مجزرة تلكلخ أو خطف الصيّادين اللبنانيّين أو خطف رجال الأمن العام وبما فيها مكاتب التحقيق السريّة للاجئين السوريّين داخل السفارة السوريّة. باختصار هناك انتهاك تام للسيادة اللبنانيّة".

الرفاعي، وفي حديث إلى موقعنا، أوضح أنَّ "الدعوة للتظاهر أمام السفارة أتت من قبل الأحرار".

منسّق قطاع الشباب في "تيّار المستقبل" وسام شبلي، أكَّد أيضًا لـ"NOW"، أنَّ من دعا للتظاهرة "هم شباب الاحرار، وهناك تواصل إنّما لم يكن هناك تنسيق مباشر معنا في هذا الموضوع لكن نحن داعمون ومن اليوم إلى الغد تتوضّح الأمور".

وأشار إلى أنَّ "المسألة لها علاقة بالظروف (المناخية) التي أتت الدعوة فيها وليس أكثر من ذلك"، مُضيفاً: "نحن موافقون على هذا التحرّك لكن التنسيق لم يكن على المستوى المطلوب لتقام التظاهرة يوم السبت".

من جهته، قال أمين عام "منظمة الشباب التقدّمي" أيمن كمال الدين: "نحن لسنا مشاركين، نحن في "منظمة الشباب التقدمي" وبالتالي في "الحزب التقدمي الاشتراكي" منسجمون مع خيارنا الوسطي".

وفي حديث إلى موقع "NOW"، أضاف: "صحيح نحن لنا موقف متقدّم في الموضوع السوري عن قوى "14 آذار"، وصحيح أننا في الواجهة أكثر من محل في ملف السفير السوري، إنما نحن اليوم لسنا موجودين في أي اسطفاف سياسي، ونحن خارج قوى "14 آذار" وبالتالي أيّ تحرّك طلابي لقوى "14 آذار" لا يعنينا". 

وتابع: "نحن منسجمون مع خيارنا الوسطي في الحكومة وهذا ينعكس على كل قطاعات الحزب، وعدم المشاركة لا يعني أننا ضد هذا التحرّك ومن المكن أن تكون هناك خطوات لاحقة لـ"منظمة الشباب التقدمي الاشتراكي" منفردة في هذا الموضوع".

سليمان وكريستوفياس: التنسيق للاتفاق على مبادئ وآليات سليمة تسمح لبلدينا باستخراج النفط

10 كانون الثاني 2013 الساعة 12:15
أعلن رئيس الجمهورية ميشال سليمان، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القبرصي ديميتريس كريستوفياس، "اننا اولوينا اهتماما خاصا بالنفط والغاز المتوافرين في بحرنا واتفقنا على زيادة وتيرة التنسيق للاتفاق على مبادئ وآليات سليمة تسمح لبلدينا باستخراج هذه الثروة".
واشار الى "اننا عرضنا لمسار الحوادث والتحولات في عدد من الدول العربية وأعربنا عن الأمل في ان تتمكن هذه الشعوب من تحقيق مطالبها بالاصلاح والديموقراطية والحرية بعيدا من مخاطر العنف والتطرف"، مشددا "على اهمية تضافر الجهود الديبلوماسية لبلورة حل ديبلوماسي يسمح للسوريين بتحقيق ما يريدون لانفسهم من اصلاح وديموقراطية"، معتبرا "ان تنامي اعداد النازحين بات يشكل تحديا حقيقيا يستوجب المعالجة الملحة".
وأكد سليمان "العزم لتوطيد التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي بين لبنان وقبرص والاستفادة من الخبرات في كلا البلدين"، مشيرا الى توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصناعة اللبنانية ووزارة الصناعة والسياحة في قبرص وبين وزارتي الدفاع حول التعاون العسكري واتفاقية حول الحماية المبتادلة للمعلومات المصنفة".
وشكر سليمان نظيره القبرصي "على دعم قبرص الدائم للبنان، وخصوصا في المحافل الدولية والاتحاد الاوروبي"، آملا "ايجاد حل شامل ودائم للمشكلة القبرصية".
من جهته، أعرب الرئيس القبرصي عن "القلق ازاء استمرار عدم الاستقرار واراقة الدماء في سوريا"، وحيا موقف لبنان بالنأي بالنفس عن الازمة السورية ومساعدته بايواء عشرات الآلاف من اللاجئين، مؤكدا ان قبرص ستفعل كل شيء ممكن تجاه الاتحاد الاوروبي لكي تزيد المساعدة الاوروبية للبنان لمواجهة مشكلة النازحين السوريين في لبنان"، معلناً ان بلاده سترسل الى لبنان كمية من الادوية في هذا الاطار.
وجدد "التأكيد على موقف قبرص لتحرير الاراضي اللبناني المحتلة ودعمنا لايجاد حل سلمي للقضية الفلسطينية وفق قوانين الامم المتحدة".

من هو جورج ابراهيم عبدالله؟

أ.ف.ب.عبدالله



يجسد الناشط اللبناني جورج ابراهيم عبد الله (61 عاماً) الذي اشترط القضاء الفرنسي مساء اليوم (الخميس) الإفراج عنه بترحيله من الأراضي الفرنسية بعد 28 عاماً من السجن، نموذجاً للكفاح المسلح في حقبة الثمانينات من القرن الماضي.


وقال عبدالله الذي تزعم منظمة شبه عائلية نشطت في نهاية السبعينات في الشرق الأوسط واعتباراً من 1981 في أوروبا، للقضاة "أنا مناضل ولست مجرما".


ويُعد هذا المدرس الذي يتقن عدة لغات مؤسس "الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية"، الحركة الماركسية الموالية لسوريا في 1980، وهذه الحركة تبنت خمس هجمات في 1981 و1982 سقط في أربع منها قتلى. وهو منذ سن الخامسة عشرة، ناشطٌ في "الحزب السوري القومي الاجتماعي".


وخلال الاجتياح الاسرائيلي للبنان في 1978 جرح وانضم مع راعيه وديع حداد الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي كانت بزعامة الراحل جورج حبش، وبعد سنتين أسس مع عشرة أشخاص آخرين بينهم أربعة من إخوته وخمسة من أقرباء آخرين الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية، وهو كان على اتصال مباشر مع منظمات العمل المباشر والألوية الحمراء والفنزويلي كارلوس، أحد رموز "الإرهاب" في تلك المرحلة.


وفي الرابع والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر 1984، اوقف جورج ابراهيم عبد الله في ليون، وقد قدم جواز سفر جزائريا بينما كانت بحوزته جوازات سفر من مالطا والمغرب ومن اليمن الجنوبي. لكن الاستخبارات كشفته وعثرت على ترسانة كاملة في مساكنه.


وأصبح "الإفراج الفوري" عن عبد القادر سعدي وهو اسمه الحركي، أحد مطالب لجنة التضامن مع السجناء السياسيين العرب وفي الشرق الأوسط التي نفذت هجمات في 1985 و1986 أدت الى مقتل 13 شخصا وجرح 250 آخرين في فرنسا.


وقد حكم عليه بالسجن مدى الحياة في 1987 بتهمة الضلوع في اغتيال دبلوماسيين هما الاسرائيلي ياكوف بارسيمنتوف والاميركي تشارلز روبرت راي في 1982 في باريس.


وكانت الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية تعتبر بارسيمنتوف رئيس الموساد في فرنسا. وتبنت الفصائل نفسها هجوما فاشلا في 1981 في باريس استهدف الدبلوماسي الاميركي كريستيان شابمان وتفجير سيارة مفخخة في آب/اغسطس 1982 في باريس مستهدفة المستشار التجاري للسفارة الأميركية روديريك غرانت.


وانتهت مدة سجن جورج ابراهيم عبد الله في العام 1999 وحصل على حكم بالإفراج المشروط العام 2003، لكن المحكمة استأنفت القرار وألغي في كانون الثاني/نوفمبر 2004.

"وورلد تريبيون": "حزب الله" يدرب سوريين في لبنان لدعم الأسد
11 كانون الثاني 2013 الساعة 17:01
MENA
كشفت صحيفة "وورلد تريبيون" الأميركية عن قيام "حزب الله" بتدريب سوريين من الطائفة الشيعية على المهارات والمواجهات القتالية في منطقة البقاع، وإرسالهم مرة آخرى إلى سوريا لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
وأشارت الصحيفة الأميركية في سياق تقرير أوردته على موقعها الالكتروني اليوم إلى أن "حزب الله" يقوم بإرسال تلك العناصر بعد تلقيها تدريبات عسكرية على مستوى عال إلى سوريا مرة أخرى لمواجهة الثوار السوريين وللدفاع عن القرى التي يقطنون بها في جنوب غربي سوريا .
ولفتت الصحيفة الأميركية إلى أن "حزب الله" يقوم بدفع رواتب للسوريين في سوريا، وتنتشر تلك العناصر المدربة عسكرياً في المدن التي تقطنها أغلبية مسيحية أو شيعية بالقرب من دمشق وحمص.
وأكدت مصادر دبلوماسية غربية وعربية على أن "حزب الله" يقوم بدور موسع معادٍ للثورة السورية، في إشارة إلى إرسال الحزب خمسة آلاف مقاتل لمساندة نظام بشار الأسد خلال الشهريين الماضيين.

"الوطن" السعودية: "حزب الله" دعم "الأسد" بـ٥ آلاف مقاتل الشهر الماضي

رامز
22:39
11 كانون الثاني (يناير) 2013 - 
لسوريا جنود، لكن لقرد القرداحة عصابات إجرامية عادية. الجولان مؤسرَل حتى العظم ولا طلقة رصاص واحدة من العصابات المذكورة، في حين أن الجيش السوري ممنوع من التحرك. بالتالي، فإن منظمة إرهابيي نصرالله تجهد لملء الفراغ الناتج عن تقصير عصابات قرد القرداحة في حربها على السوريين، ومن الواضح أن عجز عصابات القرد عجز منظمة إرهابيي نصرالله. وكلتاهما مبرمج ليس للقتال العسكري، بل لتقتيل المدنيين العزل واغتصاب الاطفال، واختطاف المدنيين والابتزاز، واللصوصية على ضروبها (كما في سوريا كما في لبنان). وربما ينطبق الأمر على الكيان الأصولي النابت في خمينستان، الذي لم يخض حرباً عسكرية واحدة منذ هزيمته في وجه صدام حسين. إنها معالم حرب التحرير الجارية فوق الأراضي السورية. وهي وقائع عسكرية صارمة طاغية، لا جدوى من الانعماء عنها.

من هو؟: ضابط لبناني كبير في أيدي الثوّار السوريين!

الخميس 10 كانون الثاني (يناير) 2013
ذكرت مراسلة "الفيغارو" الفرنسية "إديت بوفييه" أنه، بعد عملية تبادل ٤٨ إيراني مقابل ٢١٣٠ معتقل سوري، فإن الثوار السوريين ما يزالون يحتفظون بضابط روسي كبير وبضابط لبناني كبير!
ولم تُعطِ الجريدة إسم الضابط اللبناني، علماً أنه لم يسبق لأي مصدر لبناني أن تحدث عن أسر ضابط من الجيش في سوريا.
من هو؟: ضابط لبناني كبير في أيدي الثوّار السوريين!

khaled
12:09
10 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

The Longer we live (Allowed), the more we see things taking place FREE of Charge. We hope it is not true. But if it is, would be like any high rank officer in Hezbollah’s State in Lebanese MINI State.
khaled-stormydemocracy

إيران أقفلت آخر محل لبيع الكحول في جنوب لبنان

الخميس 10 كانون الثاني (يناير) 2013
بعض الناس مع "الرذالات الروحية"، ونحن مع "المشروبات الروحية"! بعضهم مع "كاس العرق"، وبعضهم دمه بسعر الكوكاكولا ("حجابك أغلى من دمي".. ما أرخص الدماء!). ونحن نكنّ من الإحترام لنبذ "بوردو" الرائع، ولكأس العرق "البلدي"، ما يفوق بكثير احترامنا للزعران (وحماتهم) الذين ينسفون محلات الكحول بالديناميت. وهذا كله على المستوى الشخصي.

أما على المستوى القانوني، فباعة "المشروبات الروحية" هم مواطنون لبنانيون يملكون رخصة بموجب قوانين الجمهورية اللبنانية، وواجب الدولة من رئيسها إلى رئيس حكومتها وإلى أصغر موظف في "الأمن العام" حمايتهم من الإعتداءات والإرهاب! (لم نسمع "استنكاراً" من مسؤول، ولم نفهم كيف تمّ تفجير محل مقابل مركز للأمن العام في برج الصرفند!).

وعلى المستوى الدستوري، فقوانين جمهورية إيران الإسلامية تُطبّق داخل الأراضي الإيرانية فقط. أما إذا كان حزب الله يعتبر نفسه جزءاً من السلطة الإيرانية، فعليه أن يقترح على أهل الجنوب، بصراحة، أن ينفصلوا عن لبنان وأن يصبحوا "محافظة إيرانية" جديدة! لماذا لا يفعل؟ لأنه لو فعل سيكتشف "حجمه الحقيقي" بين شيعة لبنان (بدون المال والسلاح)!

"الحرس الثوري" الإيراني يمنع الكحول.. ويبيعها!

وعلى المستوى التجاري البحت، وهو قد يكون بيت القصيد، فالجميع في إيران الإلهية يعرفون أن أكبر مورّد للكحول في الجمهورية الإسلامية هو "الحرس الثوري" واتباعه من "الباسيج"! والجميع في إيران يعرفون أن "الحرس الثوري" ابتكر طريقة الـ"هوم دليفري" لإيصال الكحول إلى بيوت "المستهلكين". يكفي أن تتّصل بالتلفون..!!

فهل ينوي زعران حزب الله فتح "فرع حرس ثوري" لبيع الكحول للمواطنين في جنوب لبنان؟

بعد "شيوخ الكبتاغون"، "وشيوخ الدواء المزوّر"، و"شيوخ التهريب من المطار والمرفأ".. (إلخ إلخ)، سيفرّخ عندنا "شيوخ البلاك لايبل والوايت هورس"! ألم يكن "حظر الكحول في اميركا، بين ١٩١٩ و١٩٣٩ هو القاعدة التي قامت فوقها إميراطورية "آل كابون" المافيوية؟

وملاحظة أخيرة: حجة أن "الكحول تتنافى مع القيم والاخلاق والدين الاسلامي" مردودة ومرفوضة! لبنان ليس "جمهورية إسلامية" (ولا مسيحية، ولا درزية، ولا..)، لبنان جمهورية "علمانية" على هذا الصعيد، والحق في شرب الكحول هو جزء لا يتجزّأ من مبدأ "العيش المشترك"!

ثم أن "القيم والإخلاق المسيحية" تحترم "الكحول" إلى درجة أن "النبيذ" هو جزء من القدّاس المسيحي!! إلا إذا قرّر حزب الله أن يفرض رأيه في "القداس المسيحي"!

الشفاف

*
المركزية ـ أقدم مجهولون في الثالثة من فجر اليوم على تفجير محل لبيع المشروبات الروحية في برج الصرفند المقابل لمجمع فؤاد فيل الذي يضم مركزاً للامن العام اللبناني، وتبين ان المحل يعود للمواطن حسن عسيلي من بلدة السكسكية وهو اخر محل لبيع المشروبات الروحية في الجنوب بعد الحملة الاهلية التي نجحت باقفال كافة محلات المشروبات الروحية في الجنوب، وحضرت القوى الامنية الى المكان وعاينت المحل المستهدف. وكلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، الشرطة العسكرية والاجهزة الامنية إجراء التحقيقات.
"حزب الله المسيحي" في أميركا ١٩١٩: "الشفاه التي تذق الكحول لن تذوق شفاهنا"!
وفي هذا الإطار، ابلغ مصدر امني "المركزية" ان بائعي المشروبات الروحية في الجنوب والنبطية تحديدا تعرضوا لتهديدات منذ شهر اسفرت عن اقفال المحلات كافة وذلك من خلال دس رسائل خطية تحت محلاتهم خلال الليل تحذرهم من الاستمرار في بيع الكحول، كما ان الامر وصل الى حد القاء قنابل حارقة على بعض المحلات أخيراً في صور والصرفند وكفررمان بهدف الضغط على البائعين لمنعهم من بيع الكحول. وأشار الى ان هناك حملة شعبية تتشكل من الاهالي بدعم حزبي، القيام بعمليات التهديد الخطية والشفوية واحيانا النارية لبائعي المشروبات الروحية تحت عنوان الكحول تتنافى مع القيم والاخلاق والدين الاسلامي ويجب تحويل مدننا وقرانا الى مناطق منزوعة من الكحول بيعا وشربا وتجارة. وتمكنت الحملة المذكورة من تحويل النبطية مدينة منزوعة من الكحول حيث تخوف البائعون ما دفعهم الى الامتناع عن بيع المشروبات الروحية في المدينة، كذلك نجحت الحملة في منع بيع الكحول في صور والصرفند واصبح بيعها سريا للغاية.
وقالت مصادر ان رسائل التهديد لبائعي المشروبات الروحية في الجنوب تجددت منذ شهر بعدما تم العثور وفي بلدة قعقعية الجسر وقرب محل ذيب حلاوي لبيع المشروبات الروحية على عبوة غير معدة للتفجير وهي تتكون من رصاصة ومعجون وصاعق موصولين ببطاريتي 1.5 فولت لكنها غير معدة للتفجير وحضر خبير متفجرات من قوى الامن الداخلي وعمل على تفكيك المحتويات وفتح تحقيق لمعرفة الفاعلين حيث تبين انها على ما يبدو رسالة تهديد لصاحب المحل.
واشارت المصادر الى ان رسائل تهديد مماثلة كان تعرض لها بائعو المشروبات الروحية فيبفروة وتحديدا ابن دير ميماس جهاد يعقوب الذي منع سابقا من بيع المشروبات في النبطية. وفيكفررمان ايضا حاول مجهولون في وقت سابق منع غالب صالح من بيع المشروبات الروحية ووجهوا له رسالة ممزوجة بالنار من خلال القاء قنبلة على الواجهة الخارجية لمحله في البلدة صورتهما حينها كاميرا المحل الا انهما كانا مقنعين ولم تظهر ملامحهما كذلك في بلدة حولا الجنوبية وجهت رسالة تهديد الى صاحب محل لبيع المشروبات المدعو واصف عواضة اعقبه اشكال وتضارب بالايدي امام المحل بين منتصرين له وبين مطالبين باغلاق محله وكلاهما من ابناء البلدة ويختلفان عقائديا.

لدوره في اغتيال مغنية؟: حزب الله اغتال سليمان بـ"إذن" من الأسد؟

نصر الله قدّم للأسد «أدلة دامغة» والأخير أبلغه أنه لا يستطيع سوى «رفع الغطاء عنه»
الخميس 10 كانون الثاني (يناير) 2013
هل حزب الله نفسه هو مصدر المعلومات التي تنشرها "الرأي" في عدد اليوم الخميس عن اغتيال العميد السوري محمد سليمان؟ على الأرجح.. لكن، لماذا الكشف عن هذه المعلومات الآن؟

وأيضاً، لماذا وافق الأسد على التخلّي عن مهمة "التصفية" لطرف خارجي مع أن النظام السوري حرص دائماً على قلع "أشواكه" بيده (غازي كنعان مثلاً، تم "انتحاره" بعشرات الطلقات..)؟ هل عهد الأسد بمهمة تصفية سليمان لنصرالله لإقناع الإيرانيين بأن نظامه بريء من تصفية مغنية؟ أم لأسباب أخرى؟

نقطة أن "الاسد قال لنصر الله إن سليمان هو من اقرب المقربين اليه ولا يستطيع القيام بشيء في شأنه سوى رفع الغطاء عنه" لا تبدو مقنعة كثيراً!! بشّار الأسد يُرجّح أن يكون هو من أعطى الأمر بتصفية "صهره آصف شوكت"، فهل عجز عن تصفية "مستشاره محمد سليمان"؟

بكلام آخر، هل قام حزب الله بتصفية العميد محمد سليمان لأنه سهّل اغتيال مغنية، أم لأنه كان بين المشبوهين المطلوبين المحتملين للمحكمة الدولية في قضية اغتيال الحريري مثلاً؟ أم لأسباب اخرى؟

منذ البداية، في ٢٠٠٨، بدت لنا "خبرية" اغتيال محمد سليمان وهو يسبح على يد قناص إسرائيلي خبرية "مهزوزة"، فهكذا إصابة تتطلب سوبرمان وليس قناص!

قريباً يسقط الأسد، وربما تُفتَح بعض هذه الملفات..

الشفاف


أبلغت مصادر خاصة لـ «الراي» أن المستشار الأمني للرئيس السوري بشار الاسد العميد محمد سليمان الذي قتل في 2 اغسطس 2008، اغتيل نتيجة اتهامه بتمرير معلومات إلى الاسرائيليين سمحت لهم باغتيال القائد العسكري في «حزب الله» عماد مغنية.
وقالت المصادر إن الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله ذهب إلى الاسد بعد ستة اشهر على اغتيال مغنية بتفجير سيارته قرب السفارة الايرانية في حي السيدة زينب في دمشق في 14 فبراير 2008، وقدم له «أدلة دامغة» على أن سليمان هو الذي سرب المعلومات التي سمحت لمجموعة اسرائيلية باغتيال مغنية مقابل مبلغ من المال.
واشارت المصادر إلى أن الاسد قال لنصر الله إن سليمان هو من اقرب المقربين اليه ولا يستطيع القيام بشيء في شأنه سوى رفع الغطاء عنه، ما فسر على أنه اجازة لكومندوس «حزب الله» للقيام باغتيال سليمان الذي قتل بالرصاص في شاليه بمنتجع قرب مدينة طرطوس الساحلية السورية.
ويذكر أنه بعد اغتيال مغنية خرج وزير الخارجية السوري وليد المعلم على الاعلام ليتهم اسرائيل بقتله، ويؤكد أن نتائج التحقيق في الاغتيال ستعلن قريبا. الا أن نتائج التحقيق لم تعلن حتى الآن.
ولم تعلن السلطان السورية عن مقتل سليمان فور وقوعه. وانما قالت المستشارة السياسية والاعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان في تصريحات للصحافة في دمشق في وقت لاحق إن العميد محمد سليمان اغتيل، مكتفية بوصفه بانه ضابط في الجيش السوري وبأن التحقيق في ظروف الاغتيال يتواصل. ولم تشر اليه كما لم يشر اليه اي مسؤولي سوري بانه «شهيد».
وشيع سليمان ودفن في بلدته الدريكيش القريبة من طرطوس، من دون أن يحضر مسؤولون من الدولة التشييع. وكان لافتا أن وسائل الاعلام السورية، الرسمية وغير الرسمية، لم تنقل خبر التشييع.
يذكر أن علاقة سليمان بآل الاسد، بدأت عند تقلده منصب مدير مكتب باسل الاسد ومستشاره الخاص للشؤون العسكرية. وكان عضوا في اللجنة العسكرية الخاصة لادارة التسليح المختصة بشراء الاسلحة وتطويرها. وبعد وفاة باسل في حادث سير، تسلم سليمان منصب مدير مكتب بشار الاسد الذي حل محل شقيقه الراحل في تحضيره لوراثة والده حافظ الاسد، وأصبح يدير غرفة العمليات الخاصة لبشار والتي تتعلق بنقل الضباط وتسريحهم ومتابعة شؤون الجيش والشؤون الامنية.
وأسس سليمان مكتباً خاصاً بالتنسيق مع مكتب المعلومات التابع للقصر الجمهوري لمتابعة الوضع الداخلي، وكل ما يتعلق بالوزارات والمؤسسات الحزبية.
وعند وفاة حافظ الاسد كان سليمان رئيس غرفة العمليات التي تدير الأجهزة الأمنية، وكان المسؤول الأول عن تعيين اللجنة المركزية واعضاء القيادة القطرية في المؤتمر القطري لحزب البعث العام 2000 ولاحقا في المؤتمر القطري العام 2005.
وبعد ترقيته إلى رتبة عميد، اسندت إلى سليمان الملفات المتعلقة بالجيش كافة، وألحقت له رئاسة الاركان ووزارة الدفاع التي اصبحت تحت إمرته مباشرة، وكان يدير من خلف الستار تعيينات الوزراء والمحافظين. وبوصفه مسؤولا عن التسليح كان على اطلاع كامل على ملف المنشأة النووية السورية في دير الزور والتي استهدفت بغارة إسرائيلية في 2007.
لدوره في اغتيال مغنية؟: حزب الله اغتال سليمان بـ"إذن" من الأسد؟

khaled
10:37
10 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

The most important, that one Criminal has departed to Hell, to join His Comrades the Warriors. If it is Logic that Hezbollah had the GO Ahead to finish up that Collaborator to the Enemy, that means Traitors had long time ago Roots, and those discovered in recent years , are just Supplements. Does not matter who killed Him, it would not be the last. It is the war among the Devils, and less Devils, would be less worries for the Syrians and Lebanese, if that removed was Syrian, Lebanese or Iranian.
khaled-stormydemocracy

لدوره في اغتيال مغنية؟: حزب الله اغتال سليمان بـ"إذن" من الأسد؟

أبو سوسو
14:11
11 كانون الثاني (يناير) 2013 - 
من قتل الآخر؟ لا يهم، المهم الله لا يرد حدا لا هيدا و لا هيداك و لا هودوليك و العقبى لكل فرقة الإجرام الأسدي و عملائها المحليين.
لدوره في اغتيال مغنية؟: حزب الله اغتال سليمان بـ"إذن" من الأسد؟

كلٌّ يخلد اسمه بطريقته
10:34
10 كانون الثاني (يناير) 2013 - 
كلٌّ يخلد اسمه بطريقته
أنصح بالاطلاع على كتاب المائة الأعظم في التاريخ أولهم محمد صلى الله عليه وسلم. الكتاب هو لفلكي اهتم بالثقافة اسمه (مايكل هاردت)، ولكن كاتباً مصرياً رصع اسمه على الكتاب فانتبهوا! وضع المؤلف شروطه لانتقاء الرجال الأعظم الخالدين، فقال هو من ترك بصماته على صفحة التاريخ سلباً أو إيجاباً! كلامي هذا ينبع من آية في سورة ياسين أن من يموت يذوي في التراب عظاماً نخرة ولكن آثاره تبقى شغالة تعمل. (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ). تأمل معي كلمة آثارهم. وإذا كان هذا هو المعيار فيمكن وضع هتلر وستالين والأسد في هذه الخانة. الأب خلَّد اسمه بمسح مدينة حماة وسوف يقترن اسم الابن أنه نيرون سوريا؛ سوف يذكر الناس اسمه مع تدمير نصف حلب وسوقها الأثري وجامعها الأموي ومذابح داريا والقبير والحولة وعربين والقابون وحي اليرموك وبابا عمرو والرستن وإعزاز والباب وتل كلخ ودير الزور. كلٌّ يخلد اسمه بطريقة ما. أتيلا بمدن ممسوحة، وجنكيزخان بقتل ثلاثة ملايين. وهولاكو بقتل 800 ألف من أهل بغداد، وتيمورلنك بمآذن من الجماجم. ربما سيكون الشرف للأسد الابن أن يخلد اسمه في التاريخ أنه أول من استخدم السلاح الكيماوي بعد خنادق الحرب العالمية الأولى. سيكون اسمه مرتبطاً بقشعريرة الجلد ومثار الرعب في المخيال الجماعي لألف سنة قادمة، فكلٌّ يخلد اسمه بطريقة ما. \ كتبهاد.خالص جلبي ، في 9 يناير 2013 الساعة: 03:13 ص

الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان ردّت على "العنصري" جبران باسيل

مسؤولية الحكومة اللبنانية في حماية اللاجئين السوريين واجب إنساني والتزام دولي
الاربعاء 9 كانون الثاني (يناير) 2013
أطلق عدد من الساسة اللبنانيين مؤخرا تصريحات صحفية تناولت قضية اللاجئين السوريين في لبنان كان أخطرها وأكثرها عنصرية ما عبر عنه الوزير في الحكومة اللبنانية جبران باسيل في مؤتمره الصحفي، حول استخدام لبنان كـ "مكب قمامة" من قبل دول الجوار، في إشارة صريحة وواضحة الى اللاجئين السوريين، وتمنيه عدم استقبال المزيد منهم.
يهمنا في هذا السياق، كمؤسسة حقوقية سورية مسيحية، أن نوضح للرأي العام اللبناني والعالمي ما يلي: أولا: إن الالتزام التام بحماية اللاجئين السوريين في لبنان هو أمر مفروض على الحكومة اللبنانية بموجب التزام لبنان بالقانون الدولي الإنساني فيما يختص بمعاملة اللاجئين وتوفير الملجأ الآمن لهم وتامين احتياجاتهم الانسانية الأساسية. وهذا ما تقره المادة الرابعة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والتي تنصّ على أن "لكلّ فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد". ومن ثم فإن التزام لبنان بحماية اللاجئين السوريين ينبع من احترامه و التزامه باتفاقية الامم المتحدة لعام ١٩٥١ الخاصة باللاجئين، والتزام الحكومة اللبنانية بنص المادتين 31 و 32 من ذات الاتفاقية، وبالقواعد العرفية الدولية الناظمة لحقوق اللاجئين في العالم، وعلى رأسها الامتناع عن طرد أي لاجئ أو رده بأية صورة إلى حدود الأقاليم التي تكون حياته أو حريته فيها مهددتين.
ثانيا: نتفهم حق السلطات اللبنانية بل وواجبها في مقاضاة الخارجين عن القانون والمخلين بالأمن العام من اللاجئين السوريين وغير السوريين على أراضيها إن وجدوا، وهذا ما تفرضه ذات الاتفاقية المذكورة، لكنه من غير المقبول تعميم العقوبة بشكل استباقي، وعلى جميع اللاجئين بحجة الاخلال بالأمن، كما لا يجوز منع استقبال اللاجئين في أي دولة بحجة أن البعض يرتكب مخالفات قانونية. كما نتفهم ان وجود اللاجئين بأعداد كبيرة في لبنان يرتب على الحكومة اللبنانية أعباء مالية، لكن الطريقة الفضلى لحل هذه الاشكالية هو التعاون الوثيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية.
ثالثا: ان تصريحات المسؤولين اللبنانيين لا يمكن فهمها خارج سياق الاصطفافات السياسية اللبنانية، وخصوصا الانقسام الحاد حول معاناة الشعب السوري. وفي هذا السياق نتمنى على الساسة اللبنانيين إخراج هذا الموضوع الإنساني من دائرة التداول الإعلامي في إطار التجاذبات السياسية الداخلية اللبنانية واعتباره قضية إنسانية محضة يجب على جميع الأطراف في لبنان المساهمة في ايجاد حل إنساني عاجل لها، خصوصا في الظروف الطبيعية السيئة التي تعصف بلبنان والمنطقة هذه الأيام.
رابعا: يهمنا أن نؤكد للسيد الوزير جبران باسيل وللمسؤولين اللبنانيين الآخرين الذين عبروا عن أفكار عنصرية بحق اللاجئين السوريين، أن السوريين، وهم أصحاب سبعة آلاف عام من الحضارة، قد ثاروا في وجه أكبر طاغية عرفه التاريخ البشري من أجل حريتهم وكرامتهم التي استباحها النظام قرابة نصف قرن من الزمن. وفي هذا السياق فإن أحدا من المواطنين السوريين لا يرغب طوعا ان يغادر منزله ويترك أملاكه وأراضيه، ويتوقف أطفاله عن التعلم في المدارس، ويتحول الى لاجئ في دول الجوار. إلا أن الفقر في سوريا بلغ في الآونة الأخيرة حدودا لا مثيل لها في تاريخ الشعب السوري، تمثل في انقطاع كامل للمواد الأساسية من غذاء وماء وكهرباء ووقود في ظل حصار خانق يفرضه النظام على المدن الثائرة في محاولة منه لإخضاعها. إضافة لما ترتكبه مجموعاته المسلحة من شبيحة وأمن ومخابرات وغيرها من أعمال عسكرية إرهابية على امتداد الأراضي السورية، كان آخرها قصف طائرات النظام لقرى الشريط الآشوري المسيحية في محافظة الحسكة بالصواريخ، بحجة وجود عصابات إرهابية مسلحة فيها، ما أدى الى نزوح عدد كبير من أبناء هذه القرى المسيحية الى لبنان باعتباره ملاذا آمنا يحتضنهم كما فعل على الدوام. خامسا: سيعود اللاجئون السوريون في لبنان وغيره من دول الجوار السوري الى أراضيهم ومنازلهم وأرزاقهم، حكماً وبالتأكيد، فور سقوط هذا النظام، لأن سقوطه سيلغي أسباب ومبررات اللجوء من خلال عودة الأمن والأمان الى مناطقهم، وزوال التهديد الذي يطال حياتهم، وتوفر الغذاء والماء بعد انتهاء الحصارات المفروضة على المدن، و سوق رموز وأركان وداعمي النظام الى محكمة الجنايات الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب ضد الانسانية أو الاشتراك فيها والتستر عليها.
سادساً: إن هذه التصريحات العنصرية التي أطلقها الوزير جبران باسيل ومسؤولون لبنانيون آخرون، هي تصريحات مسيئة لشعبنا السوري عموماً، ومضرة بمسيحييه خصوصاً، نحتفظ بحق مقاضاة المحرضين عليها أمام القضاء اللبناني والقضاء الحر المستقل في سوريا الجديدة، وسيحاسب مطلقوها أيا كانوا، وأينما كانوا، من أجل استرداد حق الشعب السوري في الحرية والكرامة التي حرمه منها النظام لنصف قرن، وعاونه في ذلك حلفاؤه اللبنانيون الذين أغدق عليهم النظام عطاياه من أموال الشعب السوري المنهوبة التي ستسترد منهم هي الأخرى عاجلا أم آجلا.
الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان
ستوكهولم 8 كانون الثاني 2013

فضيحة الاقالات من "الفتوى" بدعم من الأسد

الاربعاء 9 كانون الثاني (يناير) 2013
اعتبر المرجع الدستوري والقانوني حسن الرفاعي أن قرارات مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني والتي قضت بإعفاء الأمين العام للمجلس الشرعي الإسلامي الأعلى من مهامه، وتعيين مفتين جدد واعفاء المفتين الحاليين صدرت عن غير ذي صفة وهي قابلة للابطال ابطالا مطلقاً.
فقد جاءت القرارات التي أصدرها مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني استكمالاً لمنهج الخطاب الأسدي بعد فترة من زيارة السفير السوري علي عبد الكريم علي له في منزله في "تلة الخياط"، حيث وعد سفير الاسد "قباني" بدعم كبير لتخفيف الضغوط عنه! المهم أن هذه القرارات اتت لتزيد من حماوة الانقسام الذي تسبّب به المفتي في "المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى"، محاولا تصفية حسابات داخل الطائفة السنية، الأمر الذي حّول دار الإفتاء إلى منصة انطلاق مشروع ضد الطائفة نفسها ورموزها.
من جهته، اعتبر المرجع الدستوري والقانوني حسن الرفاعي في حديث لـ"المستقبل" أن "مفتي الجمهورية هو موظف والقرارات التي تصدر عنه تعتبر قرارات إدارية، وأول ما يجب معرفته هو القرار الذي قضى بتعيين مفتين وإقالة أو كف يد آخرين، هل هو صالح أن يصِدر مثل هذه القرارات أم لا؟".
الرفاعي تساءل إن كانت "قرارات المفتي بحق الذين كفّ يدهم هي قرارات تأديبية، وهل هو أيضاً صالح وحده لإصدار مثل هذه القرارات؟". وقال إنه "بالرجوع الى المرسوم الاشتراعي رقم 8 للعام 1955 نرى أن المفتين يعينون تعييناً بالانتخاب. إذا إصدار هذه القرارات من المفتي من دون التقيد بالأحكام القانونية تعتبر قرارات صادرة عن غير ذي صفة، أي قرارات غير موجودة وهي قابلة للابطال ابطالا مطلقاً ولا تقيد المراجعة في حق هذه القرارات".
الرفاعي نفى القانونية عن هذه القرارات بما فيها لو كانت قرارات ادارية تأديبية لأن للتأديب سبلا قانونية مختلفة. واشار إلى أنه "إذا كانت هذه القرارات ادارية بحتة ففيها وجهة تأديب، والتأديب بالإقالة أيضاً له شروط قانونية دقيقة وصارمة، حيث يجب أن يحقق مع المتهم، ويجب تقديم المستندات في حقه إذا كان قد أخطأ". واعتبر الرفاعي أن "القرار صدر بدون أي تعليل وكما يقول العلامة فالي: "المجنون وحده معذور عن عدم تعليل قراراته".
ونبه الرفاعي الى أن مفتي الجمهورية وكافة المفتين هم تابعين لرئاسة الحكومة "حيث يجب أن لا يتهاون رئيس مجلس الوزراء في معرض إصدار القرارات، وعليه أن يراقب ولا يسمح بأن يقع مركز افتاء الجمهورية بالأخطاء الكبيرة والقانونية المخالفة لأبسط المفاهيم الادارية".

القانون الأرثوذكسي ينمي الخطاب الطائفي والمذهبي

أعلن النائب محمد كبّارة عقب لقاء مع النائبين خالد الضاهر ومعين المرعبي ان اللقاء "توقف عند اللغط الحاصل حول قانون الانتخابات، وإعلان الرفض المطلق للقانون الأرثوذكسي، الذي ينمي الخطاب الطائفي والمذهبي ويرفع من وتيرة التطرف ويخالف إتفاق الطائف والدستور اللبناني، ويؤسس لحرب اهلية جديدة".
واضاف كبارة "ان المجتمعين يلفتون نظر المتحاورين الى أنه إذا كان من العدالة أن تنتخب كل طائفة نوابها، فإن من العدالة أيضا ان تتمثل كل طائفة بعدد من النواب يراعي عدد ناخبيها، لأن المناصفة المتبعة يجب أن تكون على أساس وطني"، مشددين على "ضرورة البحث في قانون إنتخابي يكون وطنيا في توجهه العام، ويحافظ على وحدة اللبنانيين ويخفف الخطاب الطائفي، ويكون صادقا في تمثيله لشرائح المجتمع اللبناني كافة، وعادلا في إتاحة الفرص لممثلي الشعب الحقيقيين في الوصول الى الندوة البرلمانية".
وتابع بالقول:"اللقاء يرفض توجيه الأنظار الى بعض الجهات والأشخاص، واتهامهم بالارهاب أو بالانتماء الى تنظيم القاعدة، أو بطموحات لإقامة إمارة إسلامية"، مؤكدا "أن هذا الأمر عار عن الصحة جملة وتفصيلا، وهو يندرج في إطار المؤامرة المستمرة على طرابلس".
ودعا كبارة "رئيس الحكومة ورؤساء الحكومات السابقين الى وضع يدهم على الخلافات المستحكمة بالمجلس الاسلامي الشرعي الأعلى، ووضع حد لممارسات مفتي الجمهورية الذي يبدو أنه يريد أن يعادي كل أركان الطائفة السنية"، مشددا على "ضرورة الوقوف في وجه كل المحاولات الرامية الى الحؤول دون قيام المجلس بمهمته الاساسية المتمثلة برعاية المصلحة العامة للطائفة السنية، وعدم إبقائه أسير التجاذب والخلاف"، لافتاً الى ضرورة "أن تشمل المعالجات أصول تكوين الهيئة الناخبة للمجلس كي تكون صادقة في تمثيلها للسنة، لأن هذه الهيئة هي التي تنتخب أعضاء المجلس الشرعي الذين ينتخبون بدورهم مفتي الجمهورية".

المشروع الأرثوذكسي مغامر بحقوق المسيحيين

أوضح النائب ميشال المر عقب لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن لا شأن له "بما يسمى المشروع الارثوذكسي"، قائلا:" الحلفاء على الساحة المتينة الذين أيدوا هذا المشروع لم يفاتحوني بموافقتهم عليه، بل علمت هذا الشيء عبر ما قرأته بالصحف وسمعته في وسائل الاعلام".
وأضاف المر: "في مطلق الاحوال، انني غير موافق على هذا المشروع خوفا من نتائجه المستقبلية على حقوق المسيحيين الذين أعطاهم اتفاق الطائف المناصفة في عدد النواب، ولن أغامر بحقوق المسيحيين المكتسبة او الدخول في نفق أجهل نتائجه".
واستغرب كيف "ان النواب الممثلين في الحكومة عبر وزرائهم وافقوا على هذا المشروع الذي يناقض بشكل كبير القانون المقدم من قبلهم الى مجلس النواب".

وختم مشددا على "ضرورة إجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها الدستورية كما يؤكد ويصرّ عليها الرئيس سليمان في أكثر من مناسبة".

 "الأرثوكسـي" يعـرض لبنـان للتفتـت والـزوال

عقد اجتماع في دارة النائب بطرس حرب في الحازمية، لنواب وشخصيات مستقلة، رافضة لقانون اللقاء الارثوذكسي وقانون النسبية.
وضم الاجتماع النواب : هنري حلو، ميشال فرعون، دوري شمعون، فؤاد السعد، انطوان سعد ونقولا غصن، وكل من: سمير فرنجية، الياس عطالله، جواد بولس، ميشال معوض، ميشال الخوري، سهيل زيادة، صلاح حنين والدكتور انطوان حداد

اعتبر النائب بطرس حرب أنَّ "مشروع اللقاء الأرثوكسي لم تتبنَّه أي من المرجعيات الدينيّة المسيحيّة وإن كان يحقق صحة التمثيل إلا أنه خطر".



حرب، وبعد اجتماع عقد بدارته في الحازمية، لنواب وشخصيات مستقلة، رافضة لقانون اللقاء الارثوذكسي وقانون النسبية، قال: "أي قانون ينص على أنَّ كل مذهب ينتخب نوابه يتضمن مخاطر تؤسس للمثالثة والأكثرية العددية المدمرة لوحدة لبنان ويزيد التطرف ويضرب وحدة المسيحيين بتقسيمهم إلى دويلات مذهبية متناحرة".

ولفت إلى أنَّ "إقرار إقتراح اللقاء الأرثوذكسي سيحوّل قسماً من المواطنين اللبنانيين من أبناء بعض المذاهب التي لا تمثيل لهم فيها مواطنين درجة ثانيّة لا دور ولا وزن لرأيهم في هذه المناطق واعتماده يعرض لبنان لمخاطر التفتت والزوال".



وإعتبر حرب أنَّ "مشروع اللقاء الأرثوذكسي غير دستوري ويتعارض مع أحكام الدستور الذي يرفض تفتيت الشعب تبعاً لإنتماءاتهم الطائفيّة ويعتبر عضو مجلس النواب ممثلاً للأمة جمعاء".



ودعا حرب "المسيحيين إلى التبصر العميق في ما يتم تداوله والتخلي عن أوهام مشروع اللقاء الأرثوذكسي".

الحوت لـ "النهار": اللجنة الفرعية لن تقرّ قانوناً واحداً

10 كانون الثاني 2013 الساعة 11:06
"النهار"
أعرب نائب "الجماعة الاسلامية" عماد الحوت في تصريح لـ "النهار" عن اعتقاده بأن اللجنة النيابية الفرعية لن يكون في مقدورها التوصل الى قانون انتخابات موحد يلقي قبول الجميع، على رغم ان أعضاء اللجنة يبذلون جهداً لإنجاز مهمتهم، وذلك لأن ثمة تباعداً في رؤى هؤلاء الأعضاء.
وأضاف: "لذا أعتقد ان الأمور ذاهبة في اتجاه وضع عدة مشاريع قوانين للانتخابات".
أما رئيس مجلس النواب نبيه بري، وعن رأيه بمشروع "اللقاء الأرثوذكسي"، قال الحوت: "هذا المشروع لم يُطرح بالأصل عن قناعة من الذين تبنوه، بل انه طرح على هذا النحو في اطار المزايدة الى صلة بين الأفرقاء في الشارع المسيحي، ولكنني أعتقد ان هذه المزايدة مضرة ومؤذية، وما زلت أرى ان هذا المشروع لن يمر".
وعن مشروع قانون الانتخابات الذي تتبناه "الجماعة الاسلامية"، أجاب: "في شكل مطلق، نحن من أنصار النسبية على أساس لبنان دائرة واحدة، لكن الظروف المعروفة وفوضى السلاح، والمناطق المفصلية تحول دون سريان مثل هذا القانون خصوصاً في هذه المرحلة، لذلك نحن الآن مع نظام أكثري على الدائرة الوسطى ( 2-5 نواب في كل دائرة) مع مراعاة الوضع 
.الديموغرافي في بعض الدوائر"

هل يعتبر مشروع "اللقاء الأرثوذكسي" مخالفاً للدستور؟ مقاربات للحسيني والرفاعي وبارود وتابت



كثر اعترضوا على مشروع اللقاء الارثوذكسي الذي التزمته   لجنة بكركي في اجتماعها الأخير ويناقش حالياً مع سواه في اللجنة النيابية الفرعية. وثمة من اعتبره مخالفاً للدستور، وفي مقدمهم رئيس الجمهورية، فهل فعلاً هذا المشروع مخالف للدستور؟
الرئيس حسين الحسيني قال لـ"النهار" عن مشروع اللقاء الارثوذكسي "اذا كان من فضيلة لهذا المشروع فهي اظهار حقيقة ما نسمّيه مجلس نواب وخصوصاً في ما آل اليه، أي مجلس شيوخ مقنّع. هذا المشروع ببعض التعديل وخصوصاً لضمان تمثيل أبناء الطوائف في مناطقهم، يصلح لأن يكون مشروع قانون لانتخاب مجلس شيوخ. واذا كان الأمر كذلك، فالسؤال هو اي تمثيل للبنانيين بما هم مواطنون في شعب واحد، وهذا لن يكون الا بقانون انتخاب مجلس نواب على أساس وطني خارج القيد الطائفي، الى جانب مجلس شيوخ، وذلك تطبيقاً للدستور نصاً وروحاً". 
كل الصيغ مخالفة
من ناحيته، يرى المرجع الدستوري حسن الرفاعي، انه "بسبب النظام الطائفي المطبّق في لبنان وعدم وجود احزاب سياسية صحيحة، نرى ان اكثرية مشاريع قوانين الانتخاب المطروحة مخالفة للدستور وللمبادىء الديموقراطية المفروض التقيّد بها في العمليات الانتخابية. هذا ان لم نقل ان كل هذه الصيغ مخالفة للدستور. أما في شأن اقتراح القانون المسمى "مشروع اللقاء الارثوذكسي" فنرى انه اكثر مخالفة للمبادىء الدستورية". ويضيف ان الدستور اللبناني يقول ان النائب هو نائب عن الأمة، "واذا بنا في الاقتراح نرى ان كل طائفة تنتخب نوابها فإذاً هو مخالف للدستور من هذه الناحية، أي انه لا يمثل الأمة اللبنانية، بل يمثل طائفة من طوائف النسيج اللبناني". ويؤكد الرفاعي انه "من المبادىء التي يفترض الحفاظ عليها ما يمكن، التساوي بين النواب، واذا بهذا الاقتراح يؤدي الى انتخاب بعض النواب ببضعة آلاف من الاصوات، بينما ينتخب نواب آخرون بمئات الألوف من الأصوات. اضافة الى ان هذا المشروع مخالف لصيغة العيش الواحد كما نصت عليه مقدمة الدستور لأنه مبني على التفرقة الطائفية". ويرى الرفاعي انه من الوجهة السياسية، وكذلك العملية، من غير المعقول القبول به "لأنه ان استمرّ يؤدي الى التفرقة بين اللبنانيين". ويختم بأن هذا المشروع ايضاً لا يصلح لانتخاب مجلس شيوخ ايضاً، "فالأسباب التي تحول دون  قبوله في انتخاب النواب هي عينها المانعة انتخاب مجلس شيوخ".
 
رأي آخر: غير مخالف
لكن للاستاذ في القانون الدستوري الدكتور جوي تابت رأياً آخر، اذ انه لا يعتبر مشروع "اللقاء الارثوذكسي" مخالفاً للدستور، وفق ما أكده لـ"النهار". بل يرى انه "القانون الوحيد الذي يفرض نفسه في صورة طبيعية والذي نستطيع تطبيق الدستور فيه، لأنه الوحيد الذي يؤمن المناصفة الفعلية بين المسيحيين والمسلمين".
ينطلق تابت في دراسة أعدّها عن قانون الانتخاب الجديد والدستور من "التساوي"، اي المناصفة الفعلية في عدد النواب بين المسيحيين والمسلمين كما هو مكرس في الفقرة 2 من المادة 24 من الدستور التي ورد فيها ما حرفيته: "والى ان يضع مجلس النواب قانون انتخاب خارج القيد الطائفي، توزع المقاعد النيابية وفقاً للقواعد الآتية:
أ - بالتساوي بين المسيحيين والمسلمين.
ب - نسبياً بين طوائف كل من الفئتين.
ج -  نسبياً بين المناطق".
فهو يؤكد انه "حصل في الطائف ميثاق وطني دستوري جديد بين المسيحيين والمسلمين اتفقوا فيه على اعتماد المناصفة الفعلية في عدد النواب بين الفريقين تمّ تكريسه في المادة 24 من الدستور. كما ان المشترع الدستوري قد استبعد تطبيق الديموقراطية العددية ليتمكن من اقرار مبدأ "التساوي"، اي المناصفة الفعلية وتأمينها واستبدالها – ولو لفترة انتقالية – بالديموقراطية التوافقية "ديموقراطية مساواة وتوازن المجموعات". اذ ان المناصفة الفعلية في عدد النواب بين المسيحيين والمسلمين أصبحت حقاً ميثاقاً دستورياً مكتسباً لكل من الفريقين لا يمكن مخالفته او الخروج عنه الا بوضع ميثاق دستوري جديد". ويؤكد تابت "ان كل قانون انتخاب يعيد ممارسة الديموقراطية العددية ويخلّ بمبدأ المناصفة الفعلية في عدد النواب – ولو بنائب واحد – هو مخالف للميثاق الوطني الجديد الذي أقرّ بالطائف ومخالف للفقرة 2 للمادة 24 من الدستور ومخالف ايضاً لميثاق العيش المشترك المكرس في الفقرة "ي" من مقدمة الدستور".

دستوري في المناصفة وإشكالي في الآليات
أما وزير الداخلية السابق  زياد بارود فيقول إن طرح اللقاء الأرثوذكسي هو الوحيد من بين سائر المشاريع المتداولة الذي يستطيع أن يؤمن المناصفة من الناحية التقنية. ومن زاوية تأمين المناصفة، يبدو هذا الطرح الأكثر دستورية بمعنى المادة 24 من الدستور. ويستطرد بارود فوراً ليقول "إن عدم دستورية الطرح تكمن في الآليات وليست في المبدأ بذاته. فالآلية المقترحة تعتمد عملياً الطائفة دائرة إنتخابية، من جهة، وهذا يطرح إشكالية الدائرة الجغرافية والجدل بين المحافظة والقضاء، وها إن الطائفة تنضم إلى عناصر الجدل من زاوية أن النائب يمثل الأمة جمعاء بحسب المادة 27 من الدستور. من جهة أخرى، لا بد للاقتراح من أن يراعي توزيع المقاعد بين المناطق إحتراماً للفقرة الأخيرة من المادة 24. ويضيف بارود: "لو استحدث مجلس الشيوخ منذ 1990 لما كنا نبحث اليوم في هذه المسألة".
aline.farah@annahar.com.lb

قانون أرثوذكسي أم قانون بشار الأسد؟

اقل ما يقال في مشروع قانون الانتخاب المسمى زوراً
بـ" الأرثوذكسي" انه متخلف ورجعي أكثر من قانون 1960 بأشواط وأشواط. ونقول انه سمي بـ" الأرثوذكسي" زوراً لأننا نعرف من هم الذين اقترحوه ورموا به على طاولة المزايدات المسيحية، فهم مجموعة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالنظام السوري وبـ"حزب الله"، وقد اعتمد المشروع في اطار مخاطبة غرائز سطحية يتولى الجنرال ميشال عون اذكاءها بكراهية مخيفة لكل ما هو مسلم مع انه ينهل من "خيرات" الحزب الأكثر دينية في المسرح السياسي اللبناني إلا وهو "حزب الله" المسلم الشيعي.
"قانون التخلف" لاقى يا للأسف، وفي سياقات تكتيكية بين القوى المسيحية، اجتماعاً نادراً لم يسبق ان التقى عليه "كبار المسيحيين". باختصار اجتمع هؤلاء على العنصرية والتخلف. ولا نستثني أحداً هنا، لا العونيين، ولا "القوات"، ولا الكتائب. وإذا كنا نفهم ان تكون العونية العشبوية مع مشروع كهذا في اطار المزايدة، فإننا لا نفهم ولن نفهم أن يكون أركان فكرة 14 آذار (تذكروا قسم جبران تويني) وان من باب المناورة مع اجماع كهذا نعتبره إهانة لكل لبناني، ولكل استقلالي، ولكل مسيحي قبل ان يكون إهانة للمسلمين بطوائفهم الأساسية.
إنه مهين لكل لبناني. واذا كنا نفهم ان يكون "حزب الله" وتابعيه قد لعبوا لعبة الجنرال عون في سياق المناورات، فنحن لا نفهم ما الذي يرفضونه في قانون 1960، وقد وصفوه بـ"قانون الحرب الأهلية". ومعلوم ان سياسة "حزب الله" واستراتيجيته تقومان بالتعريف على هدم فكرة لبنان، ومعنى وجوده.
في 2005 سموا القانون المعمول به آنذاك بـ"قانون غازي كنعان"، ونحن نسمي المشروع المسمى بـ" الأرثوذكسي" بأنه "قانون بشار الأسد" (انظروا في هوية من طرحوه السياسية!). من هذا المنطلق رفضنا كإستقلاليين مجرد تأييده ولو من باب المناورة في مواجهة عون، وإلا فما معنى ان ندعي الانتماء الى روح 14 آذار ونؤيد في الوقت نفسه قانوناً تقسيمياً متخلفاً عنصرياً؟
وفي مطلق الأحوال، ومع ان "قانون بشار الأسد" طرح في اطار الحديث عن قانون يؤمن صحة التمثيل المسيحي، فإن المطلوب اليوم هو قيام جبهة وطنية اسلامية – مسيحية لمواجهته مهما كلف الأمر. وان موقف "تيار المستقبل" المعارض للمشروع ومعه الحزب التقدمي الاشتراكي يجب ان يشكل جرس انذار للشركاء المسيحيين في 14 آذار، من ان المناورة مقبولة لكن، ان ندمر "الطائف"، وان نقبل بما يطيح عملياً الدستور نفسه، فهذا لن يحصل، حتى لو جمع "قانون بشار الأسد" أكثرية كافية لاقراره في المجلس النيابي. ان رسالتنا اليوم موجهة الى اركان التحالف الاستقلالي المسيحيين الذين ايدوا المشروع، ومفادها ان مناورة لا تبيح في أي حال الانجرار خلف الموتورين، والمخابراتيين الذين نصبوا لكم فخاً لن يفيد منه سوى "حزب الله" وبشار الأسد. فلنصحح معاً التمثيل المسيحي بالعقل لا بالغريزة والتخلف.
علي حماده

مستشار الأسد الأمني متّهم باغتيال مغنية

الـراي الكـويتيـة


نقلت صحيفة "الراي" عن مصادر خاصة أن المستشار الأمني للرئيس السوري بشار الاسد العميد محمد سليمان الذي قتل في 2 آب 2008، اغتيل نتيجة اتهامه بتمرير معلومات إلى الاسرائيليين سمحت لهم باغتيال القائد العسكري في "حزب الله" عماد مغنية بتفجير سيارته قرب السفارة الايرانية في حي السيدة زينب في دمشق في 14 شباط 2008.
وذكرت المصادر أن الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصر الله قام بزيارة الاسد بعد ستة اشهر على اغتيال مغنية ، وقدم له أدلة دامغة على أن سليمان هو الذي سرب المعلومات التي سمحت لمجموعة اسرائيلية باغتيال مغنية مقابل مبلغ من المال.
واشارت المصادر إلى أن الاسد قال لنصر الله إن سليمان هو من اقرب المقربين اليه ولا يستطيع القيام بشيء في شأنه سوى رفع الغطاء عنه، ما فسر على أنه اجازة لكومندوس "حزب الله" للقيام باغتيال سليمان، الذي قتل بالرصاص في شاليه بمنتجع قرب مدينة طرطوس الساحلية السورية.

"المسيحية" بنين قطايا: تواظب على قراءة الإنجيل رغم التهديد

الاربعاء 9 كانون الثاني (يناير) 2013
خاص بـ"الشفّاف"
كشفت أحدث دراسة لمعهد "بيو فوروم" عن "مفاجأة" كبرى: أن نسبة سكان العالم الذين يعيشون في بلدان تفرض قيوداً على حرية المعتقد الديني أو ممارساته ارتفعت إلى ٧٥ بالمئة من البشرية (الرقم السابق كان ٧٠ بالمئة!). ما سبب زيادة القيود على الحريات الدينية": "مع سعي البلدان النامية لتحقيق الإستقرار السياسي، فإن الإضطهاد الديني يشكل أداة مناسبة لترسيخ السلطة"! خصوصاً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولكن حتى في أوروبا وفي إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى".
ما أثر "الربيع العربي" على حرية المعتقد؟ حتى الآن، ما نزال في منطقة رمادية مفتوحة على كل الإحتمالات. بما فيها الإحتمالات السيئة: عدا الدعوات لعدم تهنئة المسيحيين بالأعياد مثلاً، فلا بد من تسجيل تحذير مفتي ليبيا من "التشيّع البغيض" في بلد قد لا يكون فيه شيعي واحد!
من شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر!
تعيش معظم البشرية في ظل قيود على حرية المعتقد تتفاوت بين التشدد (باللون الغامق) وتتدرج إلى الأقل تشدداً (بالألوان الفاتحة)
"الشفاف"
*
"المسيحية" بنين قطايا: تواظب على قراءة الإنجيل رغم التهديد
الحرية الدينية أو حرية التعبد هو مبدأ يدعم ويُعطي الفرد أو المجموعة الحق في إظهار دينهم أو مُعتقداتهم أو شعائرهم الدينية سواء بالتعليم أو الممارسة أو الاحتفال، كما يشمل أيضاً حرية تغيير الدين واتباع هذا الفرد لأي دين أخر يختاره هو بملء ارادته من دون ان يتعرض لإضطهاد من العائلة او المجتمع.
أن يختار المرء الدين أو المعتقد الذي يستهوي عقله وقلبه، هو أحد أهم حقوق الانسان الأساسية التي تندرج تحت المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. لكن اغرب ما في الامر هو أن توصف هذه الحرية لدى البعض بـ"الردة" مع ما لهذه العبارة من ارتدادات سلبية على حياة الفرد الذي قرر اعتنقاء دين أخر مثل وقوع "الحد" عليه ليصبح بعدها هدفاً مشرعاً لنبذه من العائلة إن لم تصل الأمور إلى انزال حكم الاعدام بحقه.
بنين قطايا، هي الفتاة المسلمة وإبنة بلدة نبحا البقاعية التي قررت منذ فترة اعتناق المسيحية بعد أن وجدت فيها ضالتها، وكاد اهلها وأبناء قريتها أن يُدخلوا البلاد حينها في حرب طائفية لولاً تدخل بعض العقلاء لمعالجة الموضوع إثر اقدام ذويها على خطف أحد رجال الدين المسيحيين بعد زعمهم أن مجموعة من الرهبان لهم يد طولى بخطف ابنتهم رغم نفي بنين لاحقاً لإدعاءات عائلتها وأقاربها.
مجلس الشيوخ والكهنة وحزب الله والوجهاء كلهم اتفقوا ضد حرية المعتقد
اليوم عادت هذه القضية بقوّة لتحتل صدارة الاحداث داخل الاوساط البقاعية بعد المعلومات التي تحدثت عن محاولتي هروب لبنين من منزل اهلها خلال الأشهر الاخيرة للإلتحاق بمعتقدها الجديد أي الدين المسيحي الذي اختارته بإرادتها كما يؤكد جارهم في القرية محمد أمهز، وليس كما يُشيع أهلها بأن أبنتهم تعيش حالة نفسية صعبة منذ صغرها والتي تؤثر باتت على سلوكها كما يدعون أمام أقاربهم وجميع أهلي البلدة.
يُخبر محمد في حديث لـ"الشفّاف" أن من يجلس مع بنين ابنة االـ٢٥ عاماً، يتأكد له أنه أمام فتاة واعية وناضجة، إضافة الى الثقافة الدينية والاجتماعية التي تتمتع بها. وهي، بحسب معرفتنا، قد ناقشت والدها امام البلدة وبعض من الشيوخ المعممين من "حزب الله" ومن المستقلين، وفي الكثير من الاحيان كانت توصلهم بطروحاتها وأفكارها إلى طريق مسدود، بمعنى أنها قد تضعهم في خانة "اليّك" بحسب مفهوم لاعبي طاولة الزهر. ويلفت إلى أن شقيقته حاولت مرّات عدة أن تُثني "بنين" عن اعتناقها للدين المسيحي، لكنها لم تكن تفلح خصوصاً وأن "بنين" ليست من الأشخاص الذين يُسهل اقناعهم بسهولة. فهي تمتلك شخصية خاصّة وواثقة من نفسها قلما نجد لها مثيلا بين الفتيات في زمننا هذا.
ويعود محمد بذاكرته إلى أيام الطفولة، حيث كانوا يلعب جميع الأولاد في باحة المدرسة القديمة: "كنا نشعر بأن بنين هي أذكى شخص بيننا وفي الكثير من الأحيان كانت تنقذنا من مشاكل عدة كنا نقع فيها مع جيراننا أو حتى مع أبناء الأحياء الأخرى، وهي كانت تقول لنا بإستمرار بأنها لا تنتمي الى هذا العالم وإنما الى عالم بعيد وصعب". ويتابع، "لقد علمت منذ اسبوعين تقريباً أنها ما زالت على ايمانها الجديد ولم تغيّره ورغم الضغوطات التي تمارسه بحقها إلا أنها تواظب على ممارسة على قراءة الإنجيل دون مخافة أحد، حتى أن هناك من قال أن والدها الشيخ أحمد قطايا كان تحدث أمام العديد من وجهاء البلدة بأنه سوف يذبحها ويتخلّص من "عارها" في حال تركت المنزل مرّة أخرى"!
ويختم محمد حديثه بالقول: أحد أقارب بنين كان تقدم منذ فترة قصيرة للزواج منها، إلا انها اشترطت عليه اعتناق الدين المسيحي وذلك امام أهل الشاب الذين عدلوا عن فكرة تزويج ابنهم منها، حتى أنهم أخذوا يرددون لاحقاً أن "جن" يتحكم بتصرفاتها وحديثها وقد عرضوا على والدها اصطحابها لزيارة أضرحة أئمة الشيعة في قم أوكربلاء.
لرجال الدين أيضاً رأي في قصة بنين وغيرها من القصص التي تتشابه خصوصاً في عالمنا العربي، وهنا يشير الشيخ أحمد العزّي وهو يتبع لدار الفتوى مباشرة إلى أنه لا يجوز على المسلم اهدار دم مسلم آخر قرر اعتناق أي من الأديان السماوية بل يجب علينا توعيته ونصحه أولاً، أما في حال ظل الشخص متمسكاً بقراره فعندها لا حول ولا قوّة وكل ما نستطيع فعله هو ان ندعوا الله بأن يعيد اليه بصيرته فالإسلام بالنسبة الينا نعمة من الله بها على خلقه.
ويضيف الشيخ العزي: هناك أيات من القرأن تدل على الحرية الدينية مثل قول الله: "لا إكراه في الدين" وهذه الأية وغيرها من الأيات الكثيرة، تؤكد دعم الإسلام الديني للتوراة والإنجيل وللحرية الدينية، كما تشير العديد من الآيات القرآنية إلى أن الحرب التي كانت ضد المشركين كانت تسمح للمُسلمين بمُحاربة من يعتزمون معاداتهم وضرهم في دينهم فقط وذلك من منطلق حق الدفاع عن النفس فقط ، أما إذا استسلم أعداءهم، فعندها يجب عليهم التوقف عن الحرب، لأن الله لا يُحب من يتعدى على حدوده.
قضية بنين هذه هي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في بلد تحركه الغرائز والعقول الرجعية المتخلّفة، فهناك الألوف من "بنين" يخافون الاعتراف او حتى التلميح الى اعتناقهم معتقدات جديدة خوفاً من الاضطهاد او القتل، الأمر الذي يعيدنا الى حكاية تروي قصة امرأة تحوّلت من المسيحية الى الاسلام ليسا اقتناعاً إنما فقط من أجل أن تتزوج من حبيبها، لكن بعد مرور أكثر من ستين عاماً على زواجها مرّت من أمام كنيسة تعج بالزوّار، فوقفت على بابها وقالت، "يا كنيسة الرّب يللي بالقلب رح يبقى بالقلب".
"المسيحية" بنين قطايا: تواظب على قراءة الإنجيل رغم التهديد

khaled
18:34
9 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

Sure Benin case is very private as Family affairs. But the Lady being a Human Being should have the Rights and the Freedom to choose her Beliefs. Someone would come up and say mind your Business. The Government is about to reduce the age of Voting to eighteen years old. This Lady is 25 years old. Legally she is old enough and aware what is doing. Oppression is not acceptable anymore. Muslims, Christians, Bodha and the MEO MEO all believe in God. What is the difference, if this wonderful Lady chose the way she would take to believe in God. Unless there is a GOD for Muslims, and another for Christians and another of Kurds and Druzes. Torturing the Lady is Crime against Human Beings Rights.
khaled

جنبلاط انتقد فتاوى تحريم تهنئة غير المسلمين
9 كانون الثاني 2013 الساعة 16:07
اعتبرالنائب وليد جنبلاط، في تصريح، ان "بعض الفتاوى التي تتناول ما سمي تحريم تهنئة غير المسلمين في أعيادهم ومناسباتهم الدينية هي غريبة وخطوة غير مفهومة في دول خاضت ثورات شعبية عارمة بهدف نيل حرية الرأي في السياسة والاعلام والمعتقد وكل نواحي الحياة الأخرى بعد أن عانت ما عانته من طغيان وديكتاتورية وقمع على مدى عقود تم خلالها الاطباق على كل المفاصل العامة وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد".
وقال: "هل يمكن أن يكون هناك في العام 2013 تراجع مصري عن دستور أقر في العام 1923 وأكد المساواة التامة بين المصريين أمام القانون وأقر بتمتعهم بالحقوق المدنية والسياسية دون تمييز بينهم على قاعدة الأصل أو اللغة أو الدين؟ أو ليس تراجعا أن يكون الدستور العثماني الذي أقر سنة 1876 أكثر تقدما لناحية التأكيد على التساوي بين العثمانيين جميعا دون أي تمييز بينهم في ما يتعلق بالدين؟".
وختم: "لقد دفعت الشعوب العربية أثمانا باهظة للتخلص من الأنظمة الديكتاتورية وللمطالبة بحريتها وكرامتها وحقوقها الاساسية، ومن نافل القول أنها لن تقبل بإستيلاد أي أشكال جديدة من التسلط الذي قد يعيد مصادرة ما حققته بواسطة تضحيات هائلة وكبيرة".

جنبلاط يؤّنب العالم: لا مبالي أو متآمر على خراب سوريا

am christian ,,from lebanon
19:49
9 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

لا تنسى ياوليد بك من دمر لبنان والدول المجاوره.لا تنسى من قتل زعماء لبنان.لاتنسى من قتل كمال بك جنبلاط.لا تنسى من سجن الابرياء ولا يزالوا.لا تنسى من سرق خيرات لبنان ولا يزال.لبنان ما ذال تحت الاحتلال السوري وشريكه المقاوم الالهي,انت لم تعمل فقط لحمايه راسك.قف وقفه ابيك البطل .ولا تخاف,ان الاعمار بيد الله.قف بجانب الحق.لاتقف وقفه زعيم متردد.رجل على اليابسه ورجل في الماء.كن جريئا .انا ارسل لك هذه الرساله لانني كنت صديقك ايام الدراسه وقياده الدراجات الناريه.

كويكب باسم "الشر الفرعوني" يزور الأرض هذه الأيام

مكون معظمه من الحديد وإذا ارتطم بالأرض فسيحدث انفجارا قوته 100 ألف قنبلة نووية

الأربعاء 27 صفر 1434هـ - 09 يناير 2013م
زيارة "أبوفيس" للأرض.. الآن ومستقبلا
لندن - كمال قبيسي
يزورنا بدءا من اليوم الأربعاء، ولأيام عدة، ضيف يحمل صفات الروليت الروسية، فهو أشبه ما يكون برصاصة عملاقة طولها 250 مترا، ومعظمه مكون من الحديد، وإذا تغيّر مساره لسبب ما واندفع نحو الأرض بسرعة 12 كيلومتر بالثانية، طبقا لحسابات وكالة "ناسا" الفضائية الأمريكية، فسيحدث فيها انفجارا يطمر تحت رماده بشرا بالملايين، محترقين وغرقى وصرعى بكل أنواع الخراب.

إنه كويكب "أبوفيس" الذي اختار العلماء اسمه الغريب من أفعى عملاقة كانت للفراعنة رمزا للشر المتعطش لإحداث الضرر الدموي والطامات للإنسان، فحفروها ورسموها على جدران المعابد كثعبان يهاجم الشمس ليقضي عليها عند الغروب، منعا لأن تشرق من جديد، لكنها تهزمه وتطل في اليوم التالي لتستمر بعودتها الحياة.

ثم يكرر الثعبان الهجمة يوميا على "رع" إله للشمس، وبالتكرار يظل الخير يصارع الشر، تماما كما يفعل "أبوفيس" الكويكب بزياراته للأرض، وأخطرها ليست طلته الحالية الآن، بل حين يصبح قربه 30 ألف كيلومتر فقط، أي مرتين ونصف المرة المسافة بين السعودية والبرازيل، وهي كارثة شبه مؤكدة تدرس "ناسا" حلا لها قبل موعدها بعد 16 سنة، وهو يوم جمعة تاريخه 13 أبريل/نيسان 2029.

انفجار بقوة 100 ألف قنبلة نووية

أفعى \"أبو فيس\" على جدران المعابد تهاجم \"رع\" اله الشمس
أفعى \"أبو فيس\" على جدران المعابد تهاجم \"رع\" اله الشمس
أما في زيارته الحالية، فإن "أبوفيس" البالغ وزنه 20 مليون طن، يسلك في مسار سيحمله على الالتقاء بمدار الأرض مرتين فقط، فيعبر نقطة الالتقاء في الفضاء بسرعة 5 كيلومترات بالثانية تقريبا، لذلك فارتطامه بها أثناء اقترابه الحالي منها غير وارد، لبعده عنها 14 مليون كيلومتر كمعدل، إلا إذا كان هناك خطأ بالحسابات الفلكية، عندها ستأتي "أم النكبات" بما لم تره عين ولا خطر على قلب بشر.

ولأنه "قريب فضائيا" من الأرض حاليا، لذلك سيدرسه أكثر المهتمون بمناظير ضخمة معززة بشبكة كومبيوترات تحلل ما يصل إليها من معلومات ومعطيات جديدة، بحسب ما راجعت "العربية.نت" من مستجدات وردت عنه بوسائل إعلام عالمية، نقلا عن عدد من علماء الفضاء في اليومين الماضيين.

وأفضل طريقة لمتابعة أخبار "أبوفيس" هذه الأيام هي بزيارة موقع أطلعت عليه "العربية.نت" أيضا، وهو Slooh على الإنترنت، ففيه ما يلبي الفضول من صور وفيديوات ومعلومات، منقول بعضها مباشرة من مراكز علمية معروفة، بحسب ما يقول المشرف عليه، باتريك باوولوتشي، وهو خبير بالكويكبات كما يبدو، فأمس وصف "أبوفيس" بأكثر مسبب للقلق بين الكويكبات التي دنت من الأرض بالسنوات الأخيرة.

والمنشغل باله أكثر من سواه بسبب "أبوفيس" الذي اكتشفه في 2004 فلكيون من جامعة هاواي بالولايات المتحدة، هي وكالة الفضاء الأمريكية التي أجرت حسابات أكدت بأن ارتطامه بالأرض سيحدث انفجارا قوته 500 ميغاطن، علما أن أكبر قنبلة هيدروجينية قام الإنسان بتفجيرها كتجربة حتى الآن هي "تزار" زمن الاتحاد السوفياتي الذي انهار وتفكك، وكانت بقوة 57 ميغاطن فقط، لذلك فارتطامه يعادل 100 ألف قنبلة نووية من عيار التي تم إلقاؤها على مدينة هيروشيما في 1945 باليابان.

مدن بكاملها مهددة وضوء الشمس ينحجب

يدرسون وضع مجسات على سطحه لابعاده عن مساره
يدرسون وضع مجسات على سطحه لابعاده عن مساره
وفي حسابات "ناسا" أن ارتطام "أبوفيس" بالأرض سيحدث فيها حفرة قطرها 5 كيلومترات. أما إذا ارتطم بالماء فستلي الارتطام اجتياحات مائية وتسوناميات ارتفاع موجاتها البحرية أكثر من 19 مترا، وستمحو مدنا بكاملها من الوجود، وسينطرد حطامه عشرات الكيلومترات في كل الاتجاهات، بحيث يعبر بعضه الغلاف الجوي للأرض ثم ينجذب إليها ثانية فينهال عليها كما القذائف من الطائرات.

وسيولد الاصطدام تجمعات عملاقة وحزما من الغبار، ومثلها من الغيوم التي ستحجب ضوء الشمس عن الأرض طوال 3 أو 4 سنوات، وخلالها سيسود ليل وشتاء قارس على الأرض بأكملها، ولن تعود إلى ما كانت عليه قبل "أم النكبات" إلا بعد مئات السنين.

والحل الأمثل في حقيبة "ناسا" حتى الآن، هو إرسال مجس علمي ليهبط على الكويكب ويرافقه ويدرس كل حركة ومعلومة فيه، ومن بعدها إطلاق مركبة متحركة عن بعد من الأرض فتقترب منه وتقوم بما يؤدي إلى تغيير مساره، بحيث يتبع مدارا مختلفا يختفي معه في الفضاء ويرحل.

ولا يبقى، إذا ما فشلت عملية طرده كزائر مزعج وخطر على الأرض في كل مرة، إلا تدميره قبل أن يفعلها ويدخل غلافها الجوي فيهلك فيها الحرث والنسل.. تدميره ولو بقنبلة نووية.

آخر ابتكارات اللصوص
تعرّف الى أحدث ابتكارات اللصوص والنشّالين!

هنا في لبنان، بالقرب منك، قد تجد من يتربّص بك، يرصد تحركاتك، يتفنّن في اساليب خطف سيارتك، وقد يرشقها بالبيض أو يضع عليها اوراقاً تمويهية وكل ما يخطر في بالك. او حتى قد يتجول في منزلك، يتناول الطعام والشوكولا، يرتدي ملابسك الداخليّة، ويسرق ممتلكاتك… ثم يتبخّر!
تشير احدث احصاءات قوى الامن الداخلي عن السرقة والتي تنشرها "النهار"، الى ارتفاع نسبة السرقات في لبنان في العام 2012 عن سنة 2011. وفي مقارنة بينهما ، سجلت الارقام الآتية: 2468 عملية سرقة موصوفة لعام 2011 مقابل 2522 لسنة 2012، 1684 سرقة سيارات مقابل 1984، 75 عملية سلب سيارات مقابل 81، 865 عملية نشل مقابل 1100 و846 عملية سلب اشخاص مقابل 1174.

شاعت قبل أعوام في لبنان، عمليات نشل حقائب الفتيات والنساء على أيدي سائقي الدراجات النارية، وتحولت ظاهرة خطيرة ومرعبة من دون أن تتمكن قوى الأمن من وضع حدّ نهائي لها، حالها حال غيرها من السرقات المتنوعة والمنتشرة في غياب الرادع. ولا يزال السارقون يفاجئوننا بأساليب لا تخطر في بال، يغيّرونها ويبتدعون الجديد منها، ويبتكرون أغرب السرقات لكل ما يمكن سرقته من داخل المنازل وخارجها.
ومن لم يخبر السرقة شخصياً، سمع عنها من أشخاص مقرّبين أو بعيدين، تعرضوا لها. فمن سرقة أغراض بسيطة كنشل الهواتف والحقائب وغيرها، الى سرقة المنازل وأيضاً السيارات التي غالباً ما تمتهنها عصابات في لبنان، ونهب كل ما غلا ثمنه.
ارتدى ملابس زوجتي الداخليّة
في سرقات المنازل مثلاً، يروي أهل إحدى البلدات في جبل لبنان عن تعرّض أكثر من خمسين منزلاً فيها وفي البلدة المجاورة لها للسرقة، من دون أن تتمكن قوى الأمن من إلقاء القبض على الفاعلين الذين يشكّ أهل البلدتين في أنهم يشكلون عصابة واحدة يتوزّع أفرادها بين مراقبين ومنفّذين ومتواطئين كذلك! وما دفعهم الى هذا الشك، "الطريقة الي تحصل فيها السرقات، إذ يتم مراقبة المنزل حتى يغادره أصحابه، ثم يتم فتح الباب بآلات خاصة من دون خلع أو كسر، والتجول بداخله "بدم بارد" من دون تخريب أو تكسير، وسرقة كل ما يمكن حمله والإفادة من ثمنه طبعاً، وإقفال الباب قبل المغادرة من دون ترك أي بصمات أو آثار!"، كما يقول نزار. وتضيف منال التي فقدت ذهباً لها ولابنتها بقيمة 50 ألف دولار، "قام السارقون بفتح العلب وأخذ الذهب منها ثم عادوا وأغلقوها وأرجعوها الى مكانها، كأن شيئاً لم يحصل!". كما تنقل منال عن إحدى النساء التي صودف دخولها المنزل قبل أن يغادره اللصوص، أنها رأت مقنَّعين لاذوا بالفرار فور دخلوها من أن تتمكن من فعل أي شيء، لهول الصدمة التي تملّكتها. فيما تمكّن مجهولون من سرقة منزل إلسي وهي نائمة، مستعنين برذاذ مخدِّر! 
أما شادي، فكان منزله ضحية سرقتين متتاليتين من دون تمكّن قوى الأمن من الإمساك باللصوص. فما كان منه إلاّ أن وضع كاميرات مراقبة داخل منزله لكشف الفاعل، فماذا حصل؟ "شاء القدر أن يتعرّض منزلي لسرقة ثالثة بعدما زرعته بكاميرات للمراقبة. حين شاهدت الفيديو، ظهر فيه شاب لم يتجاوز العشرين من العمر، تجوّل في المنزل بهدوء وتناول الطعام والشوكولا وقصد غرفة النوم حيث قام بارتداء ملابس زوجتي الداخليّة، قبل أن يفتش عما يسرقه فلم يجد شيئاً". قامت زوجته بعد ذلك، بحرق ملابسها ورمي كل ما وضع السارق يده عليه، كما تقدّم شادي بشكوى في حق السارق الذي يعرفه وأحيل الملف على القضاء المختص. من جهة أخرى، تروي خديجة كيف تمكن السارق من استئذانها قبل سرقة منزلها، إذ طُرق في أحد الصباحات الباب، وقال الطارق إنّه جاء إلى منزل بطلب من زوجها لتصليح المكيِّف، وفيما كانت تستفسر أكثر عن المسألة، عاجلها بضربة على الرأس، وسرق ما تيسر قبل أن يلوذ بالهرب. 

آخر صيحات السرقة!
سواء كنت في المنزل أم في الشارع، عليك أن تدرك أنك الشرطي الذي يحمي نفسه بنفسه من السارقين ولصوص الطرق المتجوّلين، ولهم في السرقات بدع وفنون يستحدثون الجديد فيها على الدوام، فهي موضة بالنسبة اليهم يبتكرون فيها خطوطاً عريضة وتفاصيل يتبعونها، فتدرج وتنتشر لتشمل ضحايا كثراً إن لم يتحصنوا بالوعي والحيطة والحذر، وكل منهم نال نصيبه! 
قبل مدة قصيرة، شكل رمي البيض على زجاج السيارة الأمامي آخر صيحات اللصوص، وقد تعرّض سامر لسرقة سيارته عبر هذه الطريقة. "كنت أقود سيارتي في منطقة غير مكتظة بالسيارات، وفوجئت بالبيض يتساقط على الزجاج، فقمت بتشغيل المسّاحات ورشّ الماء على الزجاج، فحدث أن اختلط الماء بالبيض مكوّناً مادة بيضاء اللون، مما ادى الى حجب الرؤية بنسبة 95 في المئة، فوجدت نفسي مجبراً على التوقف الى جانب الطريق، فكان السارق بالمرصاد وانقضّ على سيارتي وسرقها!".
يعتبر "الباركينغ" مرتعاً خصباً لمحترفي سرقة السيات، فهناك يظهرون إبداعاتهم وابتكاراتهم. وفي تفاصيل أحدثها، عادت مادلين الى سيارتها وما إن وضعت المفتاح لتشغيل المحرك، حتى تنبّهت الى ورقة على الجهة اليمنى من الزجاج الأمامي، فترجّلت لانتزاعها لتعرف مضمونها، وبطرفة عين سرق اللص المترقّب سيارتها.
وأيضاً، يقوم شبان بالتربّص بضحاياهم في سيارات حاملين بندقيات وأصفاد، يرصدون منتصف الليل لينقضوا على فريستهم منتحلين صفة أمنيّة، ويجبرون الضحية على الصعود معهم في السيارة ويفتشونها، في حين تكون السيارة سائرة بسرعة جنونيّة، فيسلبون ضحيتهم ما تحمل من أموال ومجوهرات وينزلونها في منطقة نائية، ويلوذون بالفرار.
ومن ضمن سرقات السيارات الرائجة في أيامنا، يقوم لصوص بسرقة سيارات "بيك آب" مكشوفة، ويُحكى عن وجود عصابة متخصّصة في ذلك، تبيعها الى المعارضين السوريين الذين يستخدمونها كآليات لتركيب مدافع صغيرة على متنها! 

أغرب السرقات في العالم
كذلك للسرقات حول العالم أشكال وألوان غريبة وصرعات، وإليكم بعض أغرب السرقات العالمية. نبدأ من الرياض حيث قبض رجال الشرطة على لص كان ينفذ جرائمه عارياً بعدما يدهن جسمه بالزيت ليتعذّر الامساك به، ويتسلّل الى البيوت لسرقتها. الى مدينة حائل السعودية أيضاً، حيث استقدم لصوص ونشاً لاقتلاع صراف آلي(ATM) من أحد المصارف وتمكنوا من سرقته. في مكان آخر، هجم لص على إحدى الشقق السكنية وسرق مبلغاً من المال بعد كتابة خطاب لأصحاب الشقة يقول لهم فيه إن ابنته مريضة وتحتاج الى المبلغ لإجراء عملية، وفور شفائها سيعيد المال المسروق. وبعد مدة، فوجئ أصحاب الشقة بمغلف أمام الباب يحتوي على المبلغ الذي سُرق منهم مع تذكرتي سينما ورسالة من اللص يعرب فيها عن شكره لهم من خلال دعوتهم لحضور فيلم سينمائي. ففرح أصحاب الشقة ولبّوا الدعوة، وبعد عودتهم وجدوا منزلهم خالياً من الأثاث، إذ أن السارق غزا الشقة وسرق كل ما فيها! أما أحدث تقنيات السرقة في روسيا، فهي التنويم المغناطيسي! فقد قامت امرأتان بتنويم سيدة مغناطيسياً بعدما سحبت مبلغاً كبيراً من المال من صراف آلي، فأقنعتاها بأن ثمة تعويذة ألقيت على ابنها وزوجها ستؤثر عليهما سلباً، لذا سيبطلان مفعولها ويخلصانها منها!
كيف تتجنّبين النشّالين؟
مع تفشّي ظاهرة النشّالين في الشوارع لا سيما أولئك الذين يستخدمون الدراجات الناريّة لسرقة حقائب النساء، بدأ كثيرون يشعرون بعدم الأمان. لذا، على كل من يريد التجوّل في الشارع أن يمتنع عن حمل أي شيء ثمين يخاف أن يخسره. وللنساء والفتيات بعض النصائح التي تجنّبهن السرقة:
¶ لا تحملي مبلغاً كبيراً من المال في الحقيبة، بل اكتفي بالكمية المطلوبة.
¶ لا تضعي أي مجوهرات في حقيبتك.
¶ لا تجلبي معك بطاقات الإئتمان الاّ عند الضرورة. 
¶ عندما تخرجين من سيارتك أو من سيارة الأجرة، ضمّي حقيبتك الى صدرك واحتضنيها بشدة حتى بلوغكِ الرصيف، ثم احمليها على كتفكِ غير المقابلة للشارع.
¶ تأكدي من عدم وجود شخص يتبعك.
كيف تُبعد اللصوص عن سيارتك؟
إذا كنت تقود سيارتك في الشارع، قد يفيد اتباع بعض الخطوات الإحترازية في تفادي الوقوع في عبث اللصوص، ومنها:
¶ إخفاء الأشياء الثمينة الموجودة داخل السيارة عن أعين اللصوص، وخصوصاً في المناطق المشبوهة، كالهاتف والحقائب اليدوية وغيرها.
¶ عدم المبالغة في إظهار الإكسسوارات الثمينة داخل السيارة.
¶ يجب إغلاق أبواب السيارة من الداخل عند القيادة وعدم ترك نافذة السيارة مفتوحة على مصراعيها، لعدم تهديد السائق بالسلاح أو رشّ مخدر في وجهه مثلاً.
¶ وضع السيارة في مكان آمن وليس في شوارع أو "زواريب" داخليّة مظلمة.
¶ عدم ترك المفاتيح داخل السيارة عند مغادرتها.
¶ على سائق سيارة الأجرة الإحتراس خصوصاً إذا كان يقود ليلاً، كذلك عليه عدم إعطاء الأمان لأي شخص يقف في الشارع ويقوم بالإشارة اليه بالتوقف لتوصيله الى مكان ما.
¶ إذا شعر سائق السيارة بوجود سيارة أخرى تتعقّبه ويستقلها أشخاص يرتاب في سلوكهم، عليه ألاّ ينجرف معهم في مطاردة وألا يزيد من سرعته وأن يحافظ على هدوء أعصابه، فلا يسلك طرقاً داخلية بل يسير بسرعة معتدلة في الطريق الرئيسية ويتوجه تالياً إلى أقرب مركز أمني أو أي محطة وقود لإبلاغ الشرطة.
¶ إذا حصل عطل في السيارة على السائق البقاء في داخلها وإغلاق النوافذ والأبواب بإحكام، ثم الاتصال بأقرب ميكانيكي وعدم الثقة بأي إنسان يقف لتقديم المساعدة له، إلاّ إذا كان شخصاً يعرفه.
¶ يمكن ربط المقود بالعصا المضادة للسرقة عند ركن السيارة في الأماكن المشبوهة التي تكثر فيها جرائم سرقة السيارات.
layal.kiwan@annahar.com.lb

No comments:

Post a Comment