Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 6 February 2013

Lebanese National Armed Forces and Outlaws..06.02.2013

In all the Civilized Countries on this Planet. The Military Armed Forces, are under the Strict Supervisions of the Political Government, though some of them, the President of the Country, is Practically the Head Military Council to those Forces, and has Higher Authority on the Army Commander, who is the Real one in Command. In Lebanon Indeed, the Construction of the Lebanese Armed Forces are the same as in those Civilized Countries. But the Conduction of these Forces, is Unique and can not be found in those Civilized Countries.

Lebanon for almost half a Century, living on Waves of Security Troubles, some of them Led to Sectarian Conflicts, and others to Total War with Israel. 1976 Civil War in Lebanon Shredded the Body of the Lebanese Armed Forces which was the Pride of the Lebanese people. It was the First Time , those Forces were Dissolved. By the Occupation of the Syrian Troops, they built the Lebanese Armed Forces on Sectarian Basis and Loyalty to the Syrians. Some Areas were Banned to this Newly Built Forces, like Southern Part of the Country, and handed to was called Resistance (Hezbollah Today). This Statiko stayed until the Syrian Troops were kicked out of Lebanon, and Entering of Israeli Forces in 2006 (When Lebanese Forces allowed to the South under 1701 United Nations Resolution)..

Nowadays, Lebanon Practically has many different National Armed Forces.  The Main but not the Stronger, is the Lebanese Armed Forces, with the State Official Commanders, It works according to the Government Agenda. But because this Government is called, the Syrian Regime's Government in Lebanon, and its Factors are divided into Loyal to Lebanon, and Loyal to the Syrian Regime, and the main Part is Loyalty to Hezbollah (Resistance). Because of Loyalties,Commanders and political Body of the Country, the Main Lebanese Forces were Shuttered among those Loyalties, and Tied Up the Activities of those Forces. Which made the Security of the Country at RISK. That does not bring any doubt, that these Armed Forces are the Main National Forces, which the Lebanese people calling Day and Night to be strongly built and take over the National Security on all the Lebanese Territories.

The second Group National Armed Forces is Hezbollah. It is smaller in number than the Lebanese Armed Forces, but STRONGER and Well Equipped, and controlled Vast Areas of the Country where, the Main Armed Forces are NOT ALLOWED to enter those Territories, without the Permission of Hezbollah's Command. Because Hezbollah does not TRUST the Lebanese Armed Forces( Only some Officers who are Loyal), which accuse Part of them as Collaborators to the Enemy, and planned to destroy the Resistance. Hezbollah also, DOMAIN the Government Political Policy, and DICTATES its Agenda on this Government, on the Lebanese Soil and the Foreign Policy( The Government took a Decision to keep away from the Syrian Troubles, Hezbollah was defiant and sent its Fighters to help the Syrian Regime's Shabbiha against the Syrian people Revolution).

The Third Group of National Armed Forces (Trouble Makers), Actually, are many according to the Sectarian Factions, and other Parties flying around Hezbollah Planet, or other Religious Leaders Planets. They are well armed and ready to cause troubles any time there is a( JIHAD CALL DUTY).

From the above, it is HARD to the Main Lebanese Armed Forces to Secure the Stability of the Country. These Forces should have the Permission from the Government to Eliminate any kind of Operation against the Outlaws, but before these Order are given, those in the Government had to NEGOTIATE with the Bosses of those Outlaws, before the Armed Forces GO IN( If allowed in certain Areas, for Resistance security Issues by Hezbollah). If by any CHANCE those Armed Forces captured any of those Outlaws, shortly, would be released under the Interference of the Armed Groups Bosses, and threats to the Judges who were taking cases against those Criminals, and Collaborators with the Enemy.

Because the Main Lebanese Armed Forces were BUGGED by Loyalty to Hezbollah and other Sectarian Groups, we see that, those Armed Forces would work on Selective Cases, and other cases had to wait for more negotiations and when the TIME is RIGHT. Usually the Time would not be RIGHT for long time to come.

The Partially Duties, the Lebanese Armed Forces are carrying, are in certain Areas, that, have NO Outlaws Backing, and peaceful people, are mainly Loyal to these Forces. So the Law in Lebanon, is Forced on Peaceful people and NOT on the Outlaws, mainly protected by the Strongest Hezbollah.

The latest Deadly troubles took place in Aersal, a Lebanese Town near the Borders of Syria. Since the Revolution started in Syria, and the Syrian Civilians Flooding to Lebanon. This Town of 40,000 Population, is doubled by now, because of the Syrian Civilians Hosted by the Residents. It is Huge Burden and hardly could provide those Syrians with the necessary Aids to house those Families mainly Children and Women and Old people. Hezbollah does not like the Presence of those thousands of Syrians near its Operation Fields. This Town is a Barrier for the Free Moves of Hezbollah Fighters providing Assad's Troops with Assistance.

Under the Issue of  Free Syrian Army infiltration to this Town (Which is not True), a Group of Assassins from Hezbollah Security Forces raided the Town and killed one of the Syrian Revolution Activists with cold blooded Shoot.  Those Groups escaped to a Point where the Main Lebanese Armed Forces Stationed, carrying the Body of the Syrian Activist and confronted with the Armed Civilians chasing the Group who killed the Activist. Many of the attackers killed (Their Bodies Disappeared later) including two Official Officers from the Lebanese Army.

The Syrian Regime had succeeded to put the Lebanese Armed Forces in Confrontation with the peaceful Residents of this Town, which is the Obstacle in Hezbollah's way to Syria. It succeeded to use the Lebanese Hezbollah,  to cause more DEATHS to the Lebanese people. This Incident concealed all the Crimes committed by the Regime against the Civilians of this Town during the Two years war. It concealed, the Activities of Hezbollah getting involved in the Syrian War.

Sure the Lebanese Armed Forces are above any doubt, of causing any Harm to the Lebanese Civilians. But that does not mean, some of the High Ranks in these Forces are Loyal to other Armed Forces Groups, and could be used to get the Lebanese Armed Forces Involved in those Deadly Incidents against the Lebanese Civilians.

Is there any Solution, that the Main Lebanese National Armed Forces to take over Security control of all the Lebanese Territories without exception whatsoever, or under any kind of Circumstances. Yes there is:

First, there should be a Lebanese Government, working to the Lebanese National Security and Interests ONLY.
Second, the Lebanese Armed Forces should be Strongly and Strictly, to  Execute the Political Orders of the Government and NO any High Rank Officers working away from the Government's Orders, those High Rank Officials should be held accountable and Disciplined.

Third, with a National Armed Forces Command of the Above Terms, should force Security on all the Lebanese Territories without taking Permissions from the Outlaws Bosses who ever they are.

Fourth, There should not be any Illegal Guns with any other Groups Hands in the Country, Including so called Hezbollah's Resistance. ONLY the Lebanese Armed Forces should have these Guns and Defend the Country's Borders from the Enemies Israel and Syrian Regime's Troops.

Lebanon on the BRINK of Collapse, may be before the Syrian Regime is Collapsed. If the Lebanese People do not take Precautions and Force their Politician Traitors, to stop selling their Dignity, Integrity and Honor to the Foreign Devil Powers, certainly the Country is speeding up to CIVIL WAR, among their STUPID Sectarian Factions Shia in Specific. It would End Up to Federation.
khaled-stormydemocracy

NOW
NOW

مسلمة ومسيحي عصفورا حبّ جديدان سيغرّدان قريباً على شجرة الزواج المدني اللبناني





شدا خليل وطوني داغر

2 شباط 2013 الساعة 18:27
"النهار" | ليال بورسلان
نضال وخلود لن يكونا آخر العنقود في كرْم الزواج المدني الذي يُصنَع في لبنان. بل هما أوّل حبّتين ناضجتين في هذا العنقود. أما الكرْم فمليء، والقطاف في عزّ موسمه.
إنهما شذا خليل وطوني داغر. عصفوران جميلان، على غرار عصافير الحبّ. عاشقان، وسيغرّدان قريباً على شجرة الزواج المدني، اللبناني الجنسية والعقد و... النكهة.
شذا مسلمة وطوني مسيحي، وقد قرّرا تجسيد حبّهما بالزواج، عبر الارتباط القانوني الرسمي، وخارج المؤسسات الدينية. لا يريدان عقد زواجهما خارج لبنان، بل في فيء القانون المدني اللبناني، وتحت كروم الحبّ، اللبنانية الأرض والتربة والحلم.
في حوار لموقع "النهار" الالكتروني مع العروسين، تؤكد شذا أنهما يعبدان الله ويحترمان الزواج الديني، لكنهما لا يريدان الخضوع لشروط الأمر الواقع. توضح أن قرارهما ليس موجَّها ضد الأديان والطوائف والمذاهب، بل هو تجسيد لمفهوم الحرية الشخصية، وأنهما على استعداد كامل لمواجهة الضغوط الاجتماعية والدينية، والعراقيل القانونية.
تروي شذا أنها، قبل 11 عاماً، ترأست مجموعة من طلاب الهندسة، ورفعت الصوت في وجه إدارة الجامعة، مطالِبةً بتوزيع الحصص الدراسية بشكل منصف. تلك الخطوة الجسورة، حملت شاباً غريباً على الاقتراب منها ليرفع ذراعها هاتفاً: "يا هيك بتكون البنات يا بلا".
هذا الشاب هو طوني داغر، الذي سرعان ما وجدت فيه حلمها المنشود، فوقعت في غرامه، ووقع في غرامها. ومنذ ذلك اليوم، وُلِد بينهما حبّ عميق وراسخ، لا يزال ينمو حتى اليوم. وها هو على وشك أن يطلق تغريدته الآسرة على شجرة الزواج المدني اللبناني.
في تفاصيل الحكاية التي تستحق أن تتحوّل فيلماً سينمائياً، أو مسلسلاً تلفزيونياً، أن شذا، من فرط الحبّ الذي تكنّه لطوني، قررت في أحد الأيام، الإنفصال عنه طوال سنة ونصف السنة، مهدِّدةً إياه بعدم رؤيته مجدداً، إذا استمر يهمل دروسه الجامعية ويرسب في امتحاناته.
ذكرى تلك المرحلة، تعبر مؤلمةً في عيني شذا، لكن تجربة التهديد بالانفصال جعلت طوني مهندسا ناجحا، وهو الثمن الذي كان عليه أن يسدّده من أجل أن يستعيد حبّ حياته.
يضحك طوني للحكاية، ويخاطب حبيبته موضحاً: "عندما بدأتِ تقودين سيارة، لا تنسي يا شذا أني تركتُ قاعة الإمتحانات ورسبت لأردّ على إتصال منكِ يُدخل الطمأنينة إلى قلبي. كنتُ شديد الخوف لأنكِ تقودين للمرة الأولى".
واجه شذا وطوني مشكلات كثيرة مع الأهل والمجتمع بسبب الاختلاف في الدين. يقول طوني: "المشكلة الأساسية كانت فينا. فقد تربّينا على الطائفية".
الآن توصل شذا وطوني إلى اقتناع مفاده أن لا فرق بين أبناء الطوائف، وأن الزواج المدني هو الخطوة الأولى نحو إقامة دولة مدنية.
يشدد طوني على حرية العبادة داخل المنزل، أما خارجه فالكل يجب أن يكون مدنياً.
شذا وطوني سعيدان بشطب الطائفة عند مأمور النفوس. تطالب شذا بإقرار الزواج المدني وتتوجه بالقول إلى مختلف المقامات الدينية والسياسية: "لا يحق لكم سلب اللبناني حريّته الشخصية، ولا تكفير الناس والإستمرار في شد العصب الطائفي لكسب الرعايا. لا شيء يمكن تحقيقه بالإكراه. يحق لنا أن نتزوج مدنياً في بلدنا حيث تتساوى المرأة في الحقوق وأهمها الحضانة والإرث".
يتشارك شذا وطوني السيارة نفسها بعدما باعا الأخرى لتسديد الدفعة الأولى من منزل اشترياه في الجديدة. يتشاركان في تقسيطه وقد فَرشاهُ بعناية وحبّ. ينتظران إقرار الزواج المدني ليكملا الدرب تحت سقفه.
"لن نسافر إلى قبرص، بدنا نتجوّز مدني في لبنان"، قالا لي، وأنا أستأذنهما. قبل المغادرة، وجّها دعوة إلى القراء لمشاركة خلود ونضال، شذا وطوني، وغيرهم، في العرس المدني الذي سيكون موعده في ساحة الشهداء في 13 نيسان.
"عقبال العايزين"... مدنياً.

قناة "المستقبل": باسيل يصدّر المازوت إلى سوريا ويبيعه للنظام

كشفت قناة "المستقبل" عن قيام وزير الطاقة جبران باسيل بالسماح بتصدير المازوت لبيعه للنظام السوري. 
ونقلت القناة عن أصحاب الشاحنات، أنهم بدأوا بتحميل مادة المازوت منذ ثلاثة أسابيع من لبنان إلى سوريا وتحديداً إلى اللاذقية.

ولادة قائد

على شفير الهاوية التي كانت حركة 14 آذار مهددة بالسقوط فيها، ومعها لبنان، استطاع الرئيس سعد الحريري أن يجد حبل الخلاص الذي سينتشل البلاد من مأزقها التاريخي. فالمبادرة التي أطلقها قبل ايام لا تعني ايجاد تصور للحل المرتجى لأزمة قانون الانتخاب، بل تعني ايضاً رسم خريطة طريق لقيام الدولة التي ما زالت حلماً رومانسياً للبنانيين الذين أيقظهم 14 شباط 2005، أو التي ما زالت خرافة عند جماعة 8 آذار الذين انتفضوا ضد قيامها في ذلك العام تحت شعار الولاء لبشار الأسد. وبين حدّي الحلم والخرافة كاد لبنان يضيع بوصفة الشعوذة التي أطلقت عليها عبارة "مشروع اللقاء الارثوذكسي". وهي وصفة ظاهرها منح الشفاء من مرض هواجس الاقليات ولا سيما المسيحية منها أما باطنها فيتضمن الوباء الذي اصاب الشرق المريض في القرن التاسع عشر عندما كانت الامبراطورية العثمانية تترنح وتستعد أمبراطوريات ذلك الزمن لاقتسامها. وفات الذين حاولوا اليوم امرار هذه الوصفة القاتلة في زمن الادوية المزوّرة ان أقرب مثال لعوارض استخدام هذه الوصفة هو سوريا التي تهب لنجدتها امبراطوريات من مواصفات الزمن القديم مثل ايران وروسيا والصين فإذا بالخراب يعم والدماء تسيل من أجل أن يبقى الديكتاتور متربعاً على عرش أكثر من 60 ألف قتيل ومئات الآلاف من الجرحى وملايين النازحين حتى الآن.
ماذا تعني مبادرة الحريري؟ انها ببساطة جسر عبور من حقبة سقوط الدولة عام 1975 وما تبعها من حروب انتجت اتفاق الطائف الذي كان في الوقت نفسه هدنة لوقف الحروب وغطاء لوصاية سورية تحولت هيمنة قاتلة، الى حقبة تأسيس الدولة التي تواجه تركة ثقيلة من الذين يثأرون لمحاولة اطاحة امتيازاتهم التي كرسها زمن الأسد وتسلل عبره نفوذ نظام الملالي الايراني ومن الذين يريدون تصفية الحساب مع اتفاق الطائف ولو بعد 24 عاماً كحال العماد ميشال عون الذي يمثل النسخة الكئيبة لدون كيشوت. وعلى جسر العبور المقترح ايجاد حل وسط بين حرفية ما ورد في الطائف وواقعية التجربة التي خلّفها تطبيقه. من هنا دعوة الحريري الى اجراء الانتخابات النيابية وفق الدوائر الصغرى بدلاً من المحافظات التي نص عليها الطائف وانشاء مجلس شيوخ ينزع السم من وصفة "الارثوذكسي". وهنا ايضاً يتم تجاوز الطائف عندما يجري تجاوز الغاء الطائفية السياسية في الانتخابات النيابية كشرط لقيام مجلس الشيوخ. أما اللامركزية الادارية الموسعة، كما في الطائف فهي خطوة نحو انهاء محنة الانماء غير المتوازن. هذا في الطائف. أم خارجه فيأتي اعلان بعبدا الذي انتجه الحوار اللبناني بالاجماع خشبة خلاص لهذا الوطن كي لا يجرفه زمن تغيير الدول.
لا يضير هذه المبادرة أن يصفها الرئيس نبيه بري بـ"ثورة دستورية" فمن الافضل أن يضع اللبنانيون تسوية على الورق بدلاً من أن يتحول وطنهم ورقة في مهب الرياح. في هذه المبادرة يشهد لبنان ولادة قائد اسمه الثلاثي: سعد رفيق الحريري.
احمد عياش

ناشطون فلسطينيون ضد الاستيطان ومصادرة الاراضي
أقاموا "المناطير" بعد "باب الشمس" و"الكرامة"

بعد بناء قريتي "باب الشمس" و"الكرامة" في محيط مدينة القدس المحتلة ، احتجاجا على الاستيطان الاسرائيلي ومصادرة الاراضي الفلسطينية، اقام امس 200 ناشط فلسطيني ومزارع من قرية بورين قرية ثالثة جنوب مدينة نابلس تحت اسم "المناطير" للدفاع عن اراضي القرية المهددة بالتمدد الاستيطاني الاسرائيلي فيها.
وقال مشاركون في بناء القرية "ان 200 ناشط جاؤوا من مناطق مختلفة في الضفة الغربية، استطاعوا الوصول إلى بورين، وبدأوا مع  الاهالي هناك نصب خيام لبناء القرية، التي استمدت اسمها من كلمة ناطور الشعبية وتعني الحارس".
واغلقت  قوات الاحتلال الاسرائيلي المنطقة فورا ، وفرضت اجراءات مرور مشددة على حاجز زعترة المجاور، واحتجزت سيارات وحافلات تنقل ناشطين إلى بورين.
وبعد حصار المنطقة اطلقت قوات الجيش الاسرائيلي عشرات قنابل الغاز والصوت على الناشطين والمواطنين خلال نصبهم الخيام، مما ادى إلى اصابة 10 فلسطينيين بجروح كما اصيب العشرات اختناقا بالغاز.
وقال الناشط البارز في المقاومة الشعبية ضد الاستيطان صلاح الخواجا ان "الفكرة امتداد لفكرة قرية "باب الشمس"، وتقام القرية الجديدة على أراض للفلسطينيين تعتبر من أكثر المناطق تعرضا للتمدد الاستيطاني الاسرائيلي ومصادرة الاراضي واقامة البؤر الاستيطانية عليها".
ولا تبعد القرية الجديدة "حي المناطير" سوى مئات الامتار عن المستوطنات  الاسرائيلية المقامة جنوب نابلس، ومن ابرزها مستوطنة "يتسهار"، التي لا يكف مستوطنوها عن الاعتداء على المزارعين الفلسطينيين في المنطقة وقطع طريق رام الله – طولكرم، الأمر الذي يعني امكان تعرض الموجودين في  قرية "المناطير" لهجمات المستوطنين والجيش الاسرائيلي معا.
ومع أن الناشطين يتوقعون إقدام الجيش على اخلائهم، ويبدون استعدادهم لدفع الثمن، إلا أنهم شددوا على سلمية المقاومة الشعبية التي يخوضونها مع الاحتلال.
وتعد قرية "المناطير" الرابعة من نوعها التي يبنيها الفلسطينيون في اطار شكل محدث من اشكال مقاومة الاستيطان والجدار الفاصل، اذ اقام الفلسطينيون خلال الشهر الفائت قرية "باب الشمس" على الاراضي الممتدة شرق مدينة القدس والتي تسعى اسرائيل الى البناء فيها ضمن مخطط ما يسمى "E1"، ثم اقاموا قرية "باب الكرامة" على اراضي قرية بيت اكسا شمال غرب القدس، تبعتها محاولة اقامة "قرية الاسرى" على اراضي قرية عانين في محافظة جنين، الا أن قوات الاحتلال حالت دون ذلك كما كان مصير قريتي "باب الشمس" و"باب الكرامة" الازالة والتدمير.
وبثت اذاعة "صوت اسرائيل" بالعربية ان "فلسطينيين نصبوا خيمة في محاولة لاقامة بؤرة استيطانية عشوائية قرب قرية بورين جنوب نابلس. ولدى وصول قوات من الجيش الاسرائيلي الى المكان بدأ الفلسطينيون رشق افرادها بالحجار والقيام بأعمال شغب مما حدا بالجنود الى استخدام وسائل لتفريق تظاهرات". ولم يبلغ عن وقوع اصابات.
واضافت: "في مفرق  مستوطنة يتسهار القريب وقعت مناوشات بين مستوطنين وفلسطينيين شهدت تراشقا بالحجار. وهرعت الى المكان قوات من جيش الدفاع لتفريق المتشاجرين".
رام الله - محمد هواش

أدخلوا الضاحية أولاً!

أريد أن أفترض صحة الرواية القائلة أن عناصر في "حزب الله" كانوا إلى جانب دورية الجيش اللبناني في عملية عرسال، وكذلك أن عناصر في الجيش دخلوا البلدة من دون تنسيق مع فرع المخابرات في البقاع، كما يزعم من يحاول التخفيف من وقع الجريمة التي أودت بحياة الرائد بيار بشعلاني والمعاون ابرهيم زهرمان...
ولنفترض أيضاً، أن خالد حميد قتل بدم بارد من جانب من كانوا يطاردونه. كل ذلك لا يشكل مبرراً لأحد المفتين ليصدر فتوى تبيح قتل ضابط ورتيب في الجيش اللبناني، وبالطريقة الهمجية البشعة التي نفذت عبرها الجريمة.
أما الزعم أن الشهيدين كانا بلباس مدني فهو ما نقضته الصورة وإفادات الشهود وبيان قيادة الجيش، لكن الأكيد أن تصفيتهما كانت تصفية لما تبقّى من هيبة، ليس للبدلة العسكرية فحسب، بل لهيبة الدولة والحكم والحكومة معاً.
في الواقع إن تصفية هيبة الدولة لم تبدأ نهار الجمعة الفائت بجريمة عرسال بل قبلها بزمن، عندما حاول البعض تحويل شادي المولوي بطلاً لاجتذاب الأصوات السنّية لأهداف انتخابية. وها هم اليوم يلبسون خالد حميد، المطلوب بمذكرات توقيف، ثوب البطولة والشهادة، للأهداف الرخيصة إياها.
ومع احترامنا لعدد من النواب، فليسمحوا لنا بأن نصحّح لهم، بل لنلفتهم، إلى ان كلمة شهيد لا تطلق على مجرم وإرهابي، وليحترم هؤلاء قدسية الشهادة، وعقلنا وثقافتنا.
هذا المسلسل من الحوادث وضع اللبنانيين أمام معادلة مزدوجة، نخشى أن تصبح حوار طرشان ومزايدة ومكابرة، هي معادلة السلاح في مواجهة السلاح: سلاح "حزب الله" والمقاومة، الذي قتل الضابط سامر حنا، ووفّر الغطاء لاجتياح بيروت في 7 أيار وإخراج الأهالي بقوة السلاح من منازلهم. وباسم المقاومة أيضاً تم توريط لبنان في حرب اسرائيلية عام 2006 بمعزل عن الحكومة أو القيادة العسكرية.
في المحصلة يدفع الجيش والشعب والوطن ضريبة المعادلة السخيفة السلاح في مقابل السلاح، سواء في الشق الداخلي من هذه المعادلة أو في الشق الإقليمي. واليوم يريدوننا أن ندفع المزيد، والتورط في سوريا، إذ إن البعض كالنائب خالد الضاهر وامثاله، يصرّون على تحرير سوريا من نظام الأسد عبر لبنان علماً اننا لا ننسى فضائل النظام الأسدي علينا.
بات "حزب الله" يسيطر على بعض الدولة، بدليل أن الأجهزة الأمنية لا تجرؤ على دخول الضاحية الجنوبية لاعتقال المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري، ولا المطلوب بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب والذين منعوا الجيش والقوى الامنية من دخول الضاحية هم آخر من يحق لهم التباكي على شهداء الجيش. 
في المحصلة لا يمكن المضي في تحويل لبنان مزرعة متفلتة من كل قيد تحت شعار "ادخلوا الضاحية اولاً" ومنع كل إجراء قانوني وأمني يمكن ان يعيد الى الدولة هيبتها.
ميشيل تويني
Twitter: @michelletuneini

نجل المخطوف نجيب يوسف لـ"النهار": الخاطفون طلبوا 3 ملايين دولار



6 شباط 2013 الساعة 12:20
النهار
اكد حسين يوسف نجل رجل الاعمال المخطوف نجيب يوسف لـ"النهار" ان الخاطفين اتصلوا به وطلبوا دفع فدية بقيمة 3 ملايين دولار. وجرى الاتصال في العاشرة ليلا وابلغه المتصلون انهم سيعاودون الاتصال اليوم.
وفي التفاصيل ان يوسف خطف في محيط منزله في محلة قدموس في صور وهو في العقد السادس من العمر, ويدير مجموعة من المشاريع في لبنان والخارج ، علما ان صهره رجل الاعمال جميل بيرم مستشار السيد بهاء الدين الحريري.
 وعلمت "النهار" ان قيادات أمنية رفيعة المستوى اتصلت بعائلة يوسف ووعدتها بملاحقة الخاطفين. 

وفاة مواطن بطرابلس بعد إطلاق النار عليه من أحد مناصري كرامي

مندوب "NOW": وفاة مواطن بطرابلس بعد إطلاق النار عليه من أحد مناصري كرامي

أفاد مندوب "NOW" في طرابلس أنَّ عمر نمرة من مناصري عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد كبارة، توفي في مستشفى السلام جراء اصابته في الاشكال الذي حصل في طرابلس صباحاً.

ولفت مندوبنا إلى أنَّ مطلق النار من مناصري وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي.

ميقاتي عن نتائج التحقيق بحادثة بلغاريا: مستعدون للتعاون


شدّد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي على أنّ "لبنان يؤكد علاقته الوطيدة مع دولة بلغاريا ودول الاتحاد الأوروبي، وحرصه على أمن بلغاريا ودول الاتحاد كافة، ورغبته في الابقاء على حسن العلاقات وتطويرها على الصعد كافة، على قاعدة الاحترام المتبادل والالتزام بقواعد العلاقات بين الدول".



ميقاتي، وردًا على سؤال عن رأيه في صدور نتائج التحقيقات بشأن حادث التفجير الذي استهدف حافلة ركاب في مطار مدينة بورغاس في بلغاريا صيف العام الفائت، قال: "قبل فترة قمنا بزيارة ناجحة إلى بلغاريا، أكدنا في خلالها أهميّة تطوير علاقاتنا الثنائية، ولمسنا من المسؤولين البلغاريين كل الحرص على لبنان وحسن العلاقات معه".



وإذ أكّد أنّ "لبنان يجدّد إدانته ورفضه لأيّ عمل أو إعتداء يستهدف أي دولة عربية أو أجنبية"، ختم ميقاتي بالقول: "إنّ لبنان يؤكد ثقته بأنّ السلطات المختصّة في بلغاريا ستقيّم جديًا ما قد تخلص إليه هذه التحقيقات من نتائج، واستعداده للتعاون مع الدولة البلغاريّة لجلاء ملابسات هذا الأمر إحقاقًا للحق وصونًا للعدالة"

بيرد يؤكّد أنّ شخصًا كنديًا لبنانيًا متورّط باعتداء بلغاريا

جون بيرد 

رويـتـرز



أكّد وزير الخارجيّة الكندي جون بيرد، في تصريح للصحافيّين، أنّ شخصًا يحمل الجنسيّتين الكنديّة واللبنانيّة متورّط في التفجير الذي استهدف حافلة تقلّ سيّاحًا (إسرائيليّين) عام 2012 في بلغاريا وأدّى إلى مقتل 5 منهم. وأعرب عن اعتقاده بأنّ هذا المواطن لا يزال حرًا.



يشار إلى أنّ السلطات البلغاريّة وجّهت اليوم الاتّهام إلى شخصين يحملان الجنسيّة الكنديّة والاستراليّة بالاضافة إلى اللبنانيّة ينتميان إلى "حزب الله" بالضلوع في تفجير الحافلة التي تقل سيّاحًا إسرائيليّين في بورغاس عام 2012.

Bulgaria links Hezbollah to bus bombing

Beirut's help sought after two suspects in July attack that killed five Israelis are tied to the armed Lebanese group.
Last Modified: 05 Feb 2013 15:42
 
The bombing on a bus carrying Israelis at Burgas airport was the deadliest attack on Israelis abroad since 2004 [AFP]
Bulgaria has linked the Lebanese armed group Hezbollah to a bus bombing last July that killed five Israeli tourists.
Tsvetan Tsevtnov, Bulgarian interior minister, said on Tuesday that two of the suspects linked to the bombing had entered the country respectively with an Australian and a Canadian passport.
"We have established that the two were members of the militant link of Hezbollah," he said.
"They had Canadian and Australian passports ... [and] lived in Lebanon since 2006 and 2010."
Speaking after a meeting of the country's National Security Council, Tsevtnov said Bulgaria expects "the government of Lebanon to assist" in the investigation.
The bombing on a bus carrying Israelis at Burgas airport on Bulgaria's Black Sea coast, the deadliest attack on Israelis abroad since 2004, also killed the Bulgarian bus driver and the bomber. About 30 people were wounded.
Israel immediately blamed Iran and its "terrorist proxy" Hezbollah but until now Bulgarian investigators had stopped short of blaming anyone for the July 18 attack.
Both Iran and Hezbollah have denied any involvement.
'Not suicide bombing'
Rob Wainwright, Europol director, said the investigators found no direct links to Iran or to any al-Qaeda-affiliated group.
In an interview with the Associated Press news agency, Wainwright said forensic evidence, intelligence sources and patterns in past attacks all point to Hezbollah's involvement in the blast.
"The Bulgarian authorities are making quite a strong assumption that this is the work of Hezbollah," he said.
"From what I've seen of the case - from the very strong, obvious links to Lebanon, from the modus operandi of the terrorist attack and from other intelligence that we see – I think that is a reasonable assumption."
Wainwright said the bomb was detonated remotely using a circuit board that a Europol expert has analysed.
Although it was initially believed to be a suicide bombing, Wainwright said investigators believe the bomber never intended to die.
Two counterfeit US driver's licenses that were found near the bombing scene were traced back to Lebanon, where they were made, Wainwright said.
Europol, which helps coordinate national police across the 27-nation European Union, which includes Bulgaria, sent several specialists to help investigate the attack.

Source:
Agencies

الطيران الحربي الإسرائيلي نفذ غارات وهمية على علو منخفض فوق النبطية وإقليم التفاح، بدءا من مرجعوين والخيام وصولا الى مدينة صيداطيران العدو ينفذ غارات وهمية فوق مناطق جنوبية
لم يغب الطيران الحربي الإسرائيلي عن أجواء الجنوب اليوم، ومساء نفذ غارات وهمية على علو منخفض فوق النبطية وإقليم التفاح، بدءا من مرجعوين والخيام ووصولاً إلى مدينة صيدا.

فتح الأُفق السياسي



اغتالوها، وزّعوا أوراق نعيها، حدّدوا ساعة دفنها، واستعدّوا للسير في جنازتها،.. كعادتهم في كلّ عمليّة إغتيال.



في الشكل والمشهد الخارجي، نجحوا، بل استطاعوا زرع شكوك وحذر وأكثر من عتب.

أمّا في العمق والمضمون، فما جمعه لبنان لا يفرّقه إنسان.



"14 آذار" أقوى من مكوّناتها، فكيف لا تكون أقوى من المتربّصين بها؟



لا تكتسب حصانتها من تآلف أحزابها ومستقلّيها، أو من مصالح قياداتها وحساباتهم وحصصهم، بل تستمدّها من ذاتها، من الأهداف التي جمعتها، من معنى شهادات شهدائها، ومن الحلم الكبير النبيل الذي حشدها ذات صبيحة ربيعيّة قبل 8 سنوات، في ساحة جَمَع إسمُها مجدين، بل قيمتين: الشهادة والحريّة.



ليست صدفة أن تتعثّر "14 آذار" ولا تقع، حَدَثَ ذلك مراراً، ولو كانت العثرة الأخيرة أشدّ ألماً وأثراً.



والفارق الجوهري بينها وبين "8 آذار"، أنّها تعاقد لبناني حرّ بين روح وفكرة وقضيّة. أمّا الأُخرى فعقدة مجدولة على مشروع غير لبناني، تنفكّ بتفكّكه، في الأولى تَلاقي إرادات، في الثانية تقاطع مصالح. وشتّانَ ما بين الإرادة والمصلحة.

ما بدا أنّه خلط أوراق وتحالفات جديدة، بعد الانفراط "النظري" لعقد "14 آذار"، لم يكن سوى غبار في الريح، والذين بدأوا يقترعون على ثوبها خانهم الحساب، وتاهت بهم الدرب، هم يربطون مصيرهم بمحور ونظام، وهي معقودة على مصير لبنان، هم المتغيّرون، وهي الثابتة.



وحين يقولون إنّها تراهن على سقوط نظام الأسد وارتباك سلاح "حزب الله"، لا ينتبهون إلى أنّ الرهان الحقيقي هو رهانهم على بقائهما: "14 آذار" قامت واستمرّت رغم السلاح والنظام، فكيف يقومون هم ويستمرّون بدونهما؟



مثل يوم مشرق وسماء صافية بعد العاصفة، هكذا تبدو "14 آذار" اليوم، فيما يحاول خصومها استيعاب صدمتهم، ولملمة حطام خطّتهم مع أشلاء "المشروع" الخبيث الذي استنفد لعبته في حساسيّات المسيحيّين وأعصابهم.



ما أطلقه الصوت المسلم العاقل والمعتدل، سواء في قانون الإنتخاب وحياد لبنان واللامركزيّة الإداريّة ومجلس الشيوخ، أو في الزواج المدني خلافا لكلّ تشدّد وغلو، يؤسّس لانتفاضة حياة جديدة في رسالة   "ثورة الأرز"، ويُحيي ما بدا أنّه تلاشى منها أو مات.



والكرة الآن في ملعب الراقصين على الحبال: ماذا يقولون في المبادرة العقلانيّة التي طرحها سعد الحريري لاسيّما لجهة صحّة التمثيل في الدوائر الصغرى التي تحافظ على نسيج اللبنانيّين، بل، ما هو موقفهم من حياد لبنان عن المحاور والصراعات الإقليميّة، بل أكثر، ماذا يقولون في الدولة المدنيّة والزواج المدني، بعد لطو طويل الأمد، و" تقيّة" ثقيلة تزيد الحيرة والشكوك.



أجوبتهم الأولى تدلّ على مدى انكشاف خطّتهم، وسلبيّتهم السريعة تأكيد على رفضهم قيام وطن ودولة.



لقد بلَغْنا الخطّ الأحمر في كشف حقيقة المواقف، بعد أسابيع من لعبة "المشروع المذهبي" واسثماراته السياسيّة الخطيرة.

أمامنا مشروع لتحديد مسار لبنان ومصيره، بدءاً من الانتخابات وصولاً إلى الحياد، ولم نعُدْ أسرى لعبة ضيّقة تقتل روح لبنان إسمها "متاريس المذاهب".



انفتح الأفق السياسي على أفكار كبيرة تليق بتاريخ لبنان ورسالته.



فليس تفصيلاً الكلام في الحياد والزواج المدني والدائرة الصغرى ومجلس الشيوخ واللامركزيّة.



وليست مسألة عابرة أن تعود الروح بقوّة إلى ربيع لبنان، وأن تُثبت "14 آذار " أنّها فعلاً بـ.. 7 أرواح!

 الحريري مخطىء وواهم في تحقيق أحلامه

الـوطنيـة للإعـلام الوليد سكريّة

شدد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الوليد سكرية على أن "مبادرة الرئيس سعد الحريري الانتخابية هي مبادرة طرحها حزب "القوات اللبنانية" بالدوائر الخمسين الصغرى، وهدفها إعادة التحالف مع هذا الحزب والتخلي عن المشروع "الأرثوذكسي"، معتبراً أن "ما طرحه حول مجلس الشيوخ الذي أقره اتفاق الطائف بعد إلغاء الطائفة السياسية هو لإرضاء رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط".



سكرية، وفي حديث في النبطية، أشار إلى أن "الحريري مخطىء وواهم في تحقيق أحلامه"، مشيراً إلى أن "كل ما يريده هو إمساك الطائفة السنية، كي تبقى رهينة لسياسته ليضعها في مقابل المقاومة ليقول إن السنة في جانب والشيعة في جانب آخر".



وعن قول الحريري إنه "إذا فاز في الإنتخابات وترأس الحكومة فإنه لن يتبنى استراتيجية الجيش والشعب والمقاومة"، أوضح أن "هذه الاستراتيجية هي التي أذلَّت السياسة الأميركية والكيان الصهيوني، وبها استطاع لبنان أن ينتصر وأن يهزم اسرائيل ويغيِّر المعادلة في الشرق الأوسط ".



وختم قائلاً إن "الحريري يرفض هذه الاستراتيجية لأنه يريد أن يعيد لبنان إلى سياسة قوة لبنان في ضعفه، ليكون مكشوفاً أمام العدو ومرتهناً للسياسة الأميركية لتفعل بلبنان والمنطقة ما تشاء"، مؤكداً أنه "واهم لأنه إذا كانت اسرائيل وأميركا وكل أعوانهما قد فشلوا في النيل من سلاح المقاومة، فإنه لن يكون بإمكان أي فئة لبنانية داخلية مرتهنة سياسياً لأميركا وحلفائها أن تنال من المقاومة".

 مبادرة الحريري ستقدم كمشروع قانون إلى مجلس النواب الاثنين

أكَّد عضو تيَّار "المستقبل" النائب سمير الجسر أنَّ "المبادرة التي طرحها الرئيس سعد الحريري بشأن قانون الانتخاب ستقدم كمشروع قانون الاثنين إلى مجلس النواب".

الجسر، وفي حديث إلى قناة "lbc"، أشار إلى أنَّ "رئاسة المجلس ستحوله من ضمن الاقتراحات المحولة للجان النيابية".

عون "عندو فتيلة براسو"

رأى رئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب دوري شمعون ان "قانون الدائرة الفردية يشكل المدخل الصحيح لحسن التمثيل لجميع الطوائف"، معتبرا ان "هذا القانون يقضي على هيمنة المحادل الطائفية والمالية، كما من شأنه تقريب الناخب من ممثله"، مشيرا الى ان "هذا الطرح يقسم لبنان مبدئيا الى 88 دائرة، مما يعني تخفيض عدد النواب الحاليين وبالتالي تخفيض الرواتب والمصاريف على الدولة".

وردا على سؤال عن سبب معارضته للطرح الارثوذكسي، قال شمعون: "هذا المشروع يرسخ الطائفية في الوطن، فيما نحن نحتاج الى ما يبعدنا عنها ضمن إنشاء مجلس شيوخ يتعامل بكل أمور الطوائف والى مجلس نواب غير طائفي، لان الطائفية سرطان في الجسم اللبناني والطرح الارثوذكسي يكرسها"، معتبرا انه "كمشروع يخدم المسيحيين لسنتين فقط، لكن من بعدها سيفتح جمهوريات طائفية في لبنان كما يهدف الى إلغاء الطائف"، لافتا الى ان " رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون تبنى هذا الطرح لانو "عندو فتيلة براسو" اذ يعمل على التفرقة بين قوى المعارضة".



وأضاف "اللجنة الفرعية تجهد في سبيل ذلك لكنها بالتأكيد تضيع وقتها، لان الاتفاق على قانون انتخابي يرضي الجميع من الصعب ان يتحقق، لذا بالتأكيد سنتجه الى إعتماد قانون الستين وهذا مؤسف للغاية، كما ان عدم وجود اي طرح جدي يساهم في فشل عمل هذه اللجنة".

وعن مناقشة المشروع المختلط بين الاكثري والنسبي، رأى ان "هناك اختراعات يطلقها بعض اصحاب الافكار القانونية كطروحات من الصعب تحقيقها، وهم على علم بصعوبة إعتماد هذا الطرح لكنهم مع ذلك يطلقونها".

وختم بالقوا "التأجيل ممنوع وسنرفضه بشدة اذ لا يوجد اي عذر في هذا الاطار، وهناك ضرورة لإحترام الدستور والاستحقاقات، لكن للاسف من يملك السلاح يستطيع "العربشة " على القانون ليلغي الانتخابات، في ما نحن لا نملك السلاح لكننا نملك احترامنا للقانون والدستور، لذا سنسعى لتحقيق الانتخابات في موعدها مهما كانت الظروف".

قطع طريق تربل رياق بالاطارات المشتعلة احتجاجا على خطف نزيه نصار منذ 5 أيام


اختفاء مواطن والعثور على سيارته على طريق تربل الفرزل

ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن دورية تابعة لفرع المعلومات في قوى الامن الداخلي عثرت على سيارة المفقود نزيه نصري نصار، وهي من نوع "غراند شيروكي" لون بيج على طريق تربل - الفرزل. كما عثرت على هاتف نزيه نصار الخلوي على بعد 4 أمتار من السيارة.

وكان والد نزيه قد أبلغ مخفر المعلقة أن ولده الذي يعمل نجاراً اختفى بينما كان متوجهاً إلى عمله.

جنبلاط: نحيي القضاء لإصداره مذكرة توقيف في حق المملوك ولمعالجة قضية حرب بعيداً من الضوضاء الإعلامي 
جدد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط وقوفه إلى جانب الجيش اللبناني "الذي قدم ويقدم الشهيد تلو الشهيد دفاعاً عن الاستقرار والسلم الأهلي"، مشيراً إلى أن الجيش كان ولا يزال المؤسسة الحامية للبنانيين بمختلف إنتماءاتهم وإتجاهاتهم. وأضاف: "إن ما حصل في عرسال، تلك البلدة الأبية العربية التي ناضلت في الماضي وتناضل دائماً إلى جانب الحق، يستحق تحقيقاً واضحاً وشفافاً يحدد المسؤوليات في شكل لا يقبل الشك، ويحاسب المسؤولين عن الارتكابات التي وقعت بما يتناسب مع منطق القانون وبعيداً من منطق التشفي أو الانتقام"، مؤكداً أن "أي محاولة لزج عرسال في مواجهة مع الجيش اللبناني لا يتناقض مع مسيرتها النضالية والوطنية فحسب، بل يرمي إلى زرع الفتنة وضرب الاستقرار".
جنبلاط، وفي بيان صادر عنه، طالب "مرة أخرى" بالالتفاف حول الجيش والابتعاد عن الدخول في حفلة مزايدات من هنا وهناك "لأنه ليس بهذه الطريقة يمكن حماية الجيش وتكريس دوره الوطني الجامع"، مشدداً على ان "تقوية الجيش لا تكون بقطع الطرق أو بالاستغلال السياسي غب الطلب بل بالتأكيد على أنه المرجعية الوطنية التي يلتقي حولها كل اللبنانيين بمختلف مشاربهم، بدل السعي لوضعه في خانة هذا الطرف أو ذاك".
من جهة أخرى، وجه جنبلاط تحية إلى القضاء الذي اصدر الإثنين مذكرة توقيف غيابية بحق اللواء علي مملوك "وهو الذي ثبت ضلوعه وضلوع النظام السوري بأعمال تخريبية داخل لبنان، كما جرت العادة تاريخياً مع الاغتيالات السياسية التي إمتهنها النظام على مدى عقود" بحسب تعبير جنبلاط، داعياً إلى إستكمال هذه القضية حتى خواتيمها وعدم لفلفتها بأي شكل من الأشكال.
وختم جنبلاط: "أما فيما يخص مسألة طلب رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب، فإننا نؤكد على إستقلالية القضاء وضرورة إبقائه بمنأى عن التجاذبات السياسية، وندعو لمعالجة هذه القضية وفقاً للأصول وبعيداً عن الضوضاء الإعلامية بما يحافظ على هيبة القضاء من جهة، وحقوق حرب، من جهة أخرى".

نص كتاب ماضي

"جانب معالي وزير العدل المحترم
الموضوع: طلب ملاحقة النائب الشيخ بطرس حرب قضائيا في مناسبة ادعاء مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية على المدعو محمود الحايك للاشتباه فيه بأنه كان يحاول تفخيخ المصعد في البناء الذي يحتوي على شقق سكنية منها شقة تخص وزير الدفاع الوطني فايز غصن، وعلى عدة مؤسسات تجارية ومكاتب، ومنها مكتب للنائب حرب يرتاده من وقت الى آخر، وذلك بواسطة صاعقين. ادلى النائب المذكور بتصريح صحافي نشرته صحيفة "المستقبل" في عددها الرقم 4592 تاريخ 2/2/2013 (الصفحة 3) كما نشرته صحيفة "الجمهورية" في العدد رقم 570 تاريخ 2/2/2013 (الصفحة 10) كما أدلى بتصريح متلفز الى المرئية "ام تي في" جرى بثه في نشرة أخبار الثامنة من صباح الاحد في 3/2/2013.
لقد ورد في هذه التصريحات العبارات الآتية: "وقد ساعد تدخل رئيس الجمهورية في حسم الموضوع..."، "اشكر فخامة الرئيس على تدخله...."،" ان بعض الهيئات القضائية كانت متواطئة مع" حزب الله" وتسعى بكل جهد الى ارضائه على حساب العدالة...". ان ما اورده النائب حرب سواء لجهة شخص رئيس الجمهورية او مقامه او لجهة الاشارة الى بعض الهيئات القضائية ليس فقط عاريا من الصحة وانما هو مختلق برمته.فمن جهة أولى ان رئيس الجمهوية لم يتدخل يوما مع اي جهة قضائية في مسار الملفات العالقة لديها خصوصا في ملف القضية التي يحتكر النائب الكريم نسبتها اليه وحده.ولهذا فان قول النائب حرب عكس ذلك يشكل اساءة متعمدة الى شخص رئيس الجمهورية ومقامه، لانه اظهرهما فريقا منحازا اليه وهما ليسا كذلك على الاطلاق.ومن جهة ثانية ان القضاء كله او بعضه لا يتواطأ مع احد، كائنا من كان، على حساب العدالة، وكلام النائب المعاكس - وهو غير صحيح طبعا - يشكل اهانة وازدراء للقضاء او لبعض هيئاته، فضلا عن انه يشكل رسالة تهويل غير مسبوقة، وبما ان الحصانة النيابية انما وجدت لتمكين النائب من ممارسة وكالته عن الامة التي يمثلها بحرية، فان هذه الحصانة تسقط حكما عندما ينحرف هذا النائب في قوله او فعله عن هذا الهدف ابتغاء لمصلحة شخصية او فردية ضيقة ،كما هو الحال حاضرا. وبما ان الافعال المشكو منها والمشار اليها تضع قائلها سعادة النائب بطرس في دائرة المسؤولية الجزائية، لذلك، وعملا بالمادتين 40 من الدستور و99 من النظام الداخلي لمجلس النواب، نطلب احالة هذا الطلب على جانب المجلس النيابي للاطلاع واجراء المقتضى لجهة رفع الحصانة عن النائب حرب تمهيدا لملاحقته جزائيا".
2013-02-05

هجوم جديد على الاستقلاليين!

بداية مع حادثة عرسال التي بات واضحا أنها لم تحصل بالطريقة التي روتها بيانات الجيش أو التسريبات الأمنية التي أعقبت انتشار رواية لأهالي عرسال يؤكدون فيها أن خالد حميد قتل بدم بارد خلال مطاردة ساخنة قامت بها عناصر مخابرات الجيش "مطعمة" بعناصر لـ"حزب الله") بحسب الرواية. ومعلوم أن خالد حميد لا يعتبر في اوساط كثيرة مطلوبا عاديا، بل هو مطلوب لنشاطه الداعم للثورة السورية. وتندرج بلدة عرسال المحاصرة من كل ناحية بمناطق نفوذ "حزب الله" في سياقات مشابهة لكونها تشكل حاجزا بشريا وسياسيا وطبيعيا أمام مشروع وصل كانتوني البقاع الشمالي (حزب الله) وكانتون القرداحة (نظام بشار الاسد)، وهذا ما جعلها في وضع حساس، ومفتوح على كل أنواع الاستهدافات، بغية تركيعها والسيطرة عليها أمنيا وسد بوابة من بوابات التواصل مع الثورة السورية، وقد باتت موئلا لاحتضان آلاف اللاجئين من جرائم قاتل الاطفال في سوريا.
بكل صراحة، إن رواية الجيش وتسريبات مديرية المخابرات في الاعلام يعوزها الكثير كي نصدقها. وثمة أسئلة كبيرة عن مصير بقية القتلى مع شهيدي الجيش. فأين الجثث الاخرى التي تم تهريبها؟ واذا لم تكن لعناصر من الجيش، تراها لمن تكون؟ لعناصر من "حزب الله" مثلا؟ كل هذا الشك في رواية المخابرات سببه معرفة اللبنانيين بحجم النفوذ الذي يمتلكه أمن "حزب الله" في الجهاز، بحيث ان البعض وصل به الامر الى اعتبار وفيق صفا (المسؤول عن أمن "حزب الله") حاكم لبنان الامني بعد اغتيال اللواء وسام الحسن الذي كان يرفع تحدي بناء جهاز عصي على الحزب ومخابرات النظام في سوريا ومعها المخابرات الايرانية. إن دعم الجيش واجب، لكننا نرفض حملات التحريض والمزايدة التي نشاهدها على طرق لبنان، وهي حقا سخيفة، وعلى الجيش رفضها بدل توجيه الشكر لقاطعي الطرق الانتهازيين. أما عرسال فبلدة الصمود الاستقلالي، ومنها خرج الآلاف يوم 14 آذار ليلفظوا الاحتلال السوري، فهل نتركها عرضة لحملات التأديب التي لا تخدم هيبة الدولة ولا الجيش، بل أجندة "حزب الله" والنظام في سوريا؟ ورفضنا واضح وصارخ للحملة التي توجه ضد عرسال. وكلنا مع المناضلين من أهلها، وعلى الجيش وقائده تشكيل هيئة تحقيق مستقلة لجلاء الحقيقة.
في مكان آخر، واستكمالا للهجوم على الاستقلاليين في لبنان، نرى مدعيا عاما هو الاستاذ حاتم ماضي يطلب رفع الحصانة عن رجل كبير اسمه بطرس حرب. والله لقد هزلت. ليتكم كنتم أشداء عندما كان "حزب الله" وتابعوه هنا وهناك يكيلون الشتائم بحق القضاء والقضاة. وليتكم ما انتظرتم أشهرا طويلة لاحضار المتهم بمحاولة اغتيال بطرس حرب، فقط لأنه عنصر من عناصر "حزب الله" الذي ترتعبون منه. لو كان ماضي بعضكم كحاضرهم في الحزم لما قلنا شيئا، لكن هيهات! إننا نلمس هجوما متعدد الوجه على الاستقلاليين في لبنان، فليتأهبوا للدفاع عن المناضلين أكانوا أبناء عرسال أم تنورين.
  • علي حماده
  • 2013-02-05

الأسير: أي عمل عسكري في عرسال سنعتبره عملاً عسكرياً ضد الطائفة السنية

5 شباط 2013 الساعة 20:23
رفض امام مسجد بلال بن رباح الشيخ احمد الاسير فكرة الاعتداء على الجيش من اي جهة اتى لكنه رفض ايضا الاعتداء على كرامة الناس و المواطنين، وأشار الى أن "فرقة سيرية ارسلت الى عرسال و كان هدفها الاول اغتيال حميد"، رافضا "بدء مناقشة قضية عرسال بمقتل" الضابط بشعلاني و من معه".
وشدد الأسير على ضرورة "كشف من وراء ارسال الفرقة و من وراء اعطائها الامر باغتيال حميد"، معتبرا ان الذي ارسل هذه الفرقة هو "المسؤول الاول عن مقتل الجيش"، متهماً الرئيس السوري والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بانهما "وراء قرار الدخول الى عرسال بطريقة سرية بهدف زرع الفتنة بين الطائفة السنية والجيش".

وأكد أن "أي عمل عسكري في عرسال سنعتبره عملاً عسكرياً ضد الطائفة السنية كلها". وطالب الاسير بتحقيق عادل في القضية، قائلاً  ان" لا ثقة لنا بمخابرات الجيش بما يخص القضية " معتبرا ان اغلب عناصر مخابرات الجيش ينتمون الى المشروع الايراني في لبنان.

Mines NO Trespassers....On your own Risk....

أحذر من تنفيذ مخطط تهجير أهالي عرسال وقرى عكار


حذَّر عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي "الحكومة اللبنانية وكبار المسؤولين في السلطة من مغبة تنفيذ المخطط السوري – الإيراني لوصل المنطقة "الأسدية" المزعومة بمناطق نفوذ "حزب الله" في البقاع الشمالي، من خلال تهجير أهالي عرسال وصولاً إلى العريضة ووادي خالد وأكروم في عكار"، مطالباً "المعنيين في الدولة بعدم السكوت والتحرك للحيلولة دون تنفيذ هذا المخطط".



المرعبي، وفي حديثٍ إلى صحيفة "السياسة" الكويتية، سأل: "متى تنفذ الحكومة وعدها بنشر لواءين من الجيش اللبناني لحماية الحدود مع سوريا من عرسال إلى النهر الكبير الجنوبي لحماية الأهالي في هذه المناطق؟". وقال المرعبي: "إنَّ الحكومة بسياسة النأي بالنفس التي تنتهجها سمحت لـ"حزب الله" بالتورط بقتل اللبنانيين وكسر معنوياتهم بالترهيب والتهجير"، واصفاً ما يجري بـ"القصة الكبيرة" التي لا يمكن السكوت عنها.
واستغرب "قيام "حزب الله" على مرأى ومسمع من الجيش اللبناني بقصف القرى السورية المتاخمة للحدود مع لبنان"، مؤكِّداً أنَّ "حزب الله يستخدم الجيش اللبناني لتنفيذ كل مخططاته".

وأضاف: "إننا نخشى من تحويل عرسال وعكار إلى نهر بارد جديد"، متسائلاً: "لماذا يمنع الجيش اللبناني وسائل الإعلام من الدخول إلى عرسال والاستماع إلى ما يقوله الناس بشأن الحادثة، وكيف أن مجموعة من المسلحين التابعين لـ"حزب الله" دخلوا البلدة باللباس المدني وسياراتهم الخاصة، وقاموا بإطلاق أكثر من 90 رصاصة باتجاه خالد الحميد، ما أدى إلى استشهاده على الفور؟".

اسمان ممن تضمنتهم لائحة المطلوبين "متوفيان"

نفى أحد مخاتير بلدة عرسال تبليغ خالد الحميد بأي مذكرة توقيف قضائية. وقال لصحيفة "الشرق الأوسط": "كل ما نعرفه عن حميد أنه يمتلك ورشة لخراطة الحديد والمعادن في البلدة، وهو ناشط على مستوى الثورة السورية"، مشيرا إلى أنه "قبل وفاته بثلاثة أيام، أخرج جريحا سوريا من داخل الأراضي السورية إلى لبنان، وعبر به مسافة 6 ساعات قبل أن يفارق السوري حياته متأثرا بجراحه".



وفي حين علم أن اللائحة بأسماء المطلوبين للعدالة تتضمن 78 اسماً، يؤكد نائب رئيس بلدية عرسال أحمد فليطي لـ"الشرق الأوسط" أن "اسمين ممن تضمنتهم اللائحة، هما متوفيان، أحدهما يدعى محمد حسن حميد الذي قتل قبل 7 أشهر برصاص الجيش النظامي السوري، كذلك تتضمن اللائحة اسم حسن أحمد حميد المسجون لدى القوى الأمنية اللبنانية منذ 15 يوما"، موضحا أن الأسماء التي تتضمنها اللائحة "تشير إلى استهداف للناشطين على مستوى الثورة السورية، والعاملين في إغاثة النازحين، فضلا عن أن أهل خالد الحميد وأقاربه وجيرانه ورئيس البلدية وعائلته مطلوبون".

بطل لبنان مرتين جريحاً في عرسال

5 شباط 2013 الساعة 16:58
النهار
في سياق ذيول حادثة التعرض للجيش في عرسال يتناقل اهالي منطقة مرجعيون قصة ابن بلدة ابل السقي، الرقيب الاول في القوة الضاربة في الجيش فارس نصرالله بطل لبنان في رياضة التايكواندو لمرتين متتاليتين.
وفي القصة ان نصرالله كان في عداد دورية الجيش واصيب بجراح بالغة، لكن لياقته البدنية جعلته يحتفظ بوعيه رغم النزيف الكبير الذي اصابه، وانه حين نقل جثث القتلى والجرحى العسكريين الى مبنى بلدية عرسال، عمد احد المسلحين الى محاولة طعنه واطلاق النار عليه محاولاً تصفيته برصاصة في الرأس، لكن نصرالله رفع يديه فتلقى الرصاص والطعنات فيهما، ولما لم يقتل قرر المسلحون تركه بين الجثث لسبب غير معروف واستمر ينزف الى ان حضرت سيارات الاسعاف وتم نقله لتلقي العلاج.
نصرالله مهدد بخسارة يديه بسبب عمق الاصابة التي تعرض لها وخطورتها ويحتاج الى الكثير من الصلاة على ما يروي المقربون منه لكي ينجو من الشلل في يديه.

حزب الله يقدّس متهميه مهما كانت افعالهم


رأى عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا، أن "مؤشرات اتهام "حزب الله" بالاعتداء في بلغاريا قديمة ومن دول عدة ومنذ تنفيذ الاعتداء"، سائلاً الحكومة اللبنانية "كيف سيكون هذا التعاون الذي أعلن عنه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، هل سيكون مثل التعاون مع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان؟".



وتساءل زهرا، في حديث الى اذاعة لبنان الحر، "ماذا لو بادر "حزب الله" الى تقديس المتهمين(متهمي بلغاريا) وامتنع عن تسليمهما فماذا تستطيع الحكومة ان تفعل؟ وعن اي استقرار وشرعية ستتكلم الحكومة عندما تجابه بأن الحزب الذي يهيمن على مقرراتها ومقدراتها وعلى البلد سيمتنع عن التعاون؟"، مضيفاً "ماذا بعد هذا الاتهام لان تعاون الحكومة لن يكون مثمرا لانها لا تسطيع ان تفرض على حزب الله لا تسليم المتهمين ولا تسهيل التحقيق ولا احترام القضاء ".



وأكّد زهرا ان كلام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي هو "اعلان نوايا لا يمكن ترجمته"، معتبراً أن  "حزب الله هو الذي يدير الحكومة وهو الذي يقرر التعاون او عدمه وواضح انه دأب على تقديس متهميه مهما كانت افعالهم". وعن التدابير التي يمكن للاتحاد الاوروبي اتخاذها قال زهرا ان هذا السؤال يوجه الى مغطّي وشركاء حزب الله في هذه الحكومة والى متى هم مستعدون لتغطية حزب مشروعه منع قيام الدولة؟

وفيما خص موضوع رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب اوضح زهرا  أن "خطوة القاضي حاتم ماضي فردية ولا تخص الجسم القضائي ككل وبالتالي لا يجب أن نفقد ثقتنا الكاملة بالقضاء"، موجّهاً تحية الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان لـ"حرصه على القيام بدوره الدستوري بتفعيل المؤسسات توجيهها لكي لا تخضع للضغوط". وقال:"أما تفسير القاضي حاتم ماضي لكلام النائب بطرس حرب في هذا المجال فهو ملتبس وغير دقيق وهذا ما أثبت(كما قال حرب) وجود صفقة ما قد يكون دخل فيها مدعي عام التمييز كما أعلن سابقا لإغلاق الملف".

فليرفع "المستقبل" الخيمة عن المتورطين بجريمة عرسال

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، "أن فريق 14 آذار راهن على سقوط النظام في سوريا من أجل أن يكسبوا الإنتخابات النيابية، وأوقعوا أنفسهم في مأزق كبير حين قالوا ان نظام بشار الأسد لن يكون موجودا آخر 2012 ".



وأضاف قاووق، في احتفال تأبيني في عربصاليم، "14 آذار يريدون قانونا إنتخابيا على قياسهم، ونحن نريد قانونا إنتخابيا على قياس الوطن، نحن نريد قانونا إنتخابيا يعطي المسيحيين المناصفة الحقيقية، ويعطي كل الأطراف الفرصة بالمشاركة الفعلية من خلال قانون النسبية، لكن "حزب المستقبل" يرتجف من قانون النسبية لأنه يعيد حزبه إلى حجمه الطبيعي".



وعن جريمة عرسال اعتبر ان "هذه الجريمة بحق الجيش هي جريمة بحق الوطن، جريمة بحق المسلمين والمسيحيين، المؤسف أن المتورطين لا يطالهم الحساب لأن فوقهم خيمة زرقاء، نقول للمستقبل إرفعوا الخيمة الزرقاء عن المتورطين، طالما رفعتم شعار الحقيقة، نحن اليوم نطالب بالحقيقة، نريد كشف الحقيقة بالجريمة ونريد محاسبة المتورطين ومن حرضهم ومولهم وسلحهم، والبلد لا يحتمل أي إستخفاف أو أي تهاون في متابعة ملاحقة ومعاقبة المتورطين بهذه الجريمة".

حديث رئيس "تيّار المردة" النائب سليمان فرنجيّة لقناة "Otv.

NOW 


- ما حصل في بلدة عرسال هو ما نبّهنا منه منذ أكثر من سنة، ووقتها "قامت القيامة"

- قلنا إنّ تنظيم "القاعدة" يستعمل عرسال ليدخل عبرها إلى لبنان

- لو أُخذ الأمر على محمل الجد في حينه لما وصلت الأمور إلى هنا

- الذين يلتفّون الآن حول النائب بطرس حرب هم الذين كانوا يلتفّون حول رئيس بلديّة عرسال (علي الحجيري) العام الفائت

- الدولة قادرة اليوم على منع المخالفات، وكل القصة في عرسال يتم "مذهبتها"، ويجب أن يدخل الجيش إلى عرسال لإحضار المطلوبين

- أنا ضد الانتقام من بلدة عرسال، فالاكثرية فيها "أوادم"، ولكن يجب أن تعود هيبة الجيش إلى هناك

- يجب الاعتماد على القضاء بهذه القضيّة

- أين استهداف السنّة في عرسال؟ المجرم مجرم أيًا تكن طائفته، فإمّا أن يكون عندنا دولة توقف كل المجرمين أو لا تكون هناك دولة
- من الضروري أن يكون هناك قانون جديد للانتخابات النيابيّة

- لا يمكن أن تجري انتخابات على أساس قانون الستين الذي أصبح مرفوضًا من قبل الجميع، وإذا لم يكن هناك قانون جديد فأظن أنه لن تتم الانتخابات

- سائرون بمشروع قانون "اللقاء الأرثوذكسي" إلى الأخير وإذا كان هناك من يناور في هذا المشروع فبالطبع لن يكون "تيّار المردة" أو "التيار الوطني الحر"
- النسبيّة في كل العالم هي التمثيل الحقيقي لكل الفرقاء، وتقليص عدد الدوائر في مشروع الحكومة من 15 الى 13 أليس من أجل مصالح انتخابية حتى يأتي اليوم رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) ويتّهمنا بأنّنا نريد مصلحتنا الإنتخابيّة ولذلك أيّدنا "الأرثوذكسي" على حساب مشروع الحكومة؟ فهو يريد أيضًا إيصال صهره وهل هذا خافٍ على أحد؟، "الأرثوذكسي" بالاحصاءات كلّها هو لمصلحة فريق "8 آذار"
وقانون الستين (القانون الحالي الذي يقسّم الدوائر على أساس الأقضية مع 3 استثناءات) هو لمصلحة قوى "14 اذار". وبعض قوى "14 آذار" غير قادرين على أن يتّخذوا موقفًا ضد "الارثوذكسي". 

واعتبر أن "نواب تيار "المستقبل" هم الأكثر تطرفا في الطائفة السنية وليكفوا عن تخويفنا من البديل لأن "الكرافات" ليست هي من تصنع الإعتدال".

اتهامات "المستقبل" بوجود عناصر من "حزب الله" بعرسال كذب وظلم

رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوار الساحلي أنَّ "اتهامات تيَّار "المستقبل" بوجود عناصر من "حزب الله" في حادثة عرسال كذب وظلم"، لافتاً إلى "أنَّهم لم يترددوا في اتهام الحزب بعد دقائق من وقوع الحادثة بضلوعه في العمليّة وهذا دليل على أنهم لا يريدون الحقيقة التي تظهرها الصور والفيديو".

الساحلي، وفي تصريح من مجلس النواب، قال: "بعض الأصوات تحشر نفسها في قضايا غير واقعية وترمي التهم جزافاً ونحن في "حزب الله" مع حماية مؤسسة الجيش وضد الزج بها بحسابات ضيقة".

وطالب بـ"متابعة التحقيق في قضية عرسال وكشف المتورطين لإحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم".

كبارة والضاهر والمرعبي دعوا لتشكيل لجنة تحقيق شفّافة بحادثة عرسال

عقد النواب في كتلة "المستقبل" محمد كبارة، خالد الضاهر ومعين المرعبي مؤتمرًا صحافيًا مشتركًا في دارة كبارة تناولوا فيه ملابسات ما حصل في عرسال.



بداية تحدّث كبّارة عن الموضوع وقال: "أخاطبكم اليوم بعد انكشاف خيوط المؤامرة المزدوجة التي نُفّذت على أهلنا في عرسال وعلى الجيش اللبناني في الوقت نفسه، لأسأل بصوت عال: من أصدر أمر ضرب الجيش وأهالي عرسال، وما هو الهدف الحقيقي من وراء هذه الجريمة المزدوجة؟ وأضاف: "الواجب الوطني يقتضي الدفاع عن اهل عرسال والحفاظ على الجيش وهيبته لأن الطرفين، برأينا، هما ضحايا مؤامرة واحدة". وشدّد على أنّ "الجيش، هو جيش لجميع اللبنانيين وهو ليس عدوا لأهل عرسال أو أهل أي بلدة أو مدينة أو منطقة لبنانية، فهكذا نعرف الجيش وهكذا ننظر إليه وعلى هذا الأساس نصر على حمايته كي يبقى القوة الوطنية الضامنة لاستقرار البلد".



وتابع: "لذلك، نطالب بتشكيل لجنة تحقيق حيادية لتبيان حقيقة ما حصل في عرسال، كي نتوصل إلى إجابات شافية وشفافة، عن التساؤلات الكثيرة والخطيرة التي طرحتها حلقة المؤامرة على عرسال وعلى الجيش باعتبارهما ضحية واحدة.نريد لجنة تحقيق لتقول لنا بصراحة من هم المدنيون المسلحون الذين كانوا في السيارتين المدنيتين اللتين كمنتا للشهيد خالد الحميد وأطلق عناصرهما 43 رصاصة على سيارته البيك أب، فقتل من دون أن يكون هناك اشتباك، بل مجرد اغتيال.نريد لجنة تحقيق لتقول لنا بدقة لماذا نقل المسلحون المدنيون جثة الشهيد حميد وهربوا بسيارتيهما باتجاه آليتي الهامفي العسكريتين في جرد عرسال؟"



وسأل: "هل لتوريط دورية الجيش بجريمة لم تقترفها أم طلبا لحماية دورية الجيش، أم للالتحاق بدورية للجيش؟ نريد لجنة تحقيق محايدة لتقول لنا لماذا نفت القيادة العسكرية في البقاع وجود دورية عسكرية في عرسال ثم عادت قيادة الجيش في اليرزة إلى تبني المداهمة؟



نريد لجنة تحقيق شفافة لتقول لنا أين جثث المسلحين الثلاثة الذين كانوا بثياب مدنية وقتلوا في اشتباك عرسال؟".



وأردف: "نريد لجنة تحقيق شفافة لتقول لنا من هم هؤلاء الثلاثة ومن كان معهم، ومن أرسلهم لتوريط الجيش وأهل عرسال في ما لا يريده الجيش وما لا يريده أهل عرسال.



نريد لجنة تحقيق شفافة لتضمن عدم تنفيذ عقاب جماعي- عشوائي- متعمد بحق أبرياء في عرسال لا ذنب لهم سوى وجودهم في منطقة تعيق التواصل الميداني بين حزب الأسد وحزب السلاح".



وقال: "لكن، لماذا نصر على لجنة تحقيق محايدة؟ نصر على لجنة تحقيق محايدة حماية للجيش اولا وحفاظا على امن اهلنا في عرسال ثانيا، فضلا عن درء الفتنة العمياء التي تطل برأسها على وطننا لبنان من خلال هكذا جرائم مشبوهة يريد مرتكبوها من حزبي الاسد والسلاح بضرب اهل السنة بالجيش اللبناني لتعطيل الطرفين عن القيام بالواجب الوطني المنوط بهما".



وختم بالتشديد على أنّ "لجنة التحقيق المحايدة وحدها قادرة على التصدي للمؤامرة وضمان حماية الجيش والشعب فقط من المتآمرين عليهما".



من جهته، أعلن الضاهر عن "خطة تصعيدية والنزول الى الشوارع في حال استمرار التمادي"، وقال: "لا بد من توجيه التعزية الى ذوي الشهداء الذين نعتبرهم خسارة كبيرة لنا جميعا، ونلتقي اليوم في منزل النائب كبارة لنؤكد على أهمية توضيح الصورة للرأي العام أمام الكم الهائل من الدس الاعلامي للتحريض على عرسال، وكل لقائنا هو لشرح ملابسات ما حصل في عرسال ذلك أن هذا التصرف لا يمكن أن تقوم به قوى عسكرية نظامية مسؤولة بل دورية تضم عناصر من "حزب الله". والاعلاميون لديهم صور عن الشهداء الذين سقطوا ونسأل مدير المخابرات كونه الوحيد الذي يأمر القوة الضاربة: أين الجثث الباقية ولم يتم التكتم حولها، ولم تعلن قيادة الجيش عنها أم انها تابعة لجهاز أمني حزبي يعني "حزب الله" وميليشياته؟ لا بد من فضح المخطط الرهيب الذي يسعى له "حزب الله" في حين كانت عرسال دائما تناشد ضرورة نشر الجيش ولكن النظام أعطى الأمر لحكومته في لبنان بعدم نشر الجيش بدليل أن قوات الأسد قد قتلت أكثر من 25 مواطنا سقطوا برصاصه".



وأضاف: "اذا، اقحام عرسال في هذا الأمر مرفوض ولا يمكن لنا أن نقبل به وليعلم القاصي والداني أن أهل عرسال قد طالبوا بالتحقيق الواضح والشفاف بهذا الموضوع اما التطاول على عرسال فهو أمر مرفوض وغير مقبول. ونطالب أيضا بالتحقيق الشفاف البعيد عن المحكمة العسكرية وبالقضاء العدلي المدني وكشف الحقيقة وسبب استشهاد العسكريين كي لا تضيع حقوقهم وحقوق المدنيين. اننا نستهجن الغيرة القاتلة للجنرال عون و"حزب الله" على الجيش اللبناني، وكأن اللبنانيين نسوا ما فعله عون بالجيش اللبناني! وأود أن أكشف أمرا حصل في 13 نيسان 2009 في ذكرى الحرب اللبنانية حينما نزلت مجموعة وأوقفت جيبا للجيش اللبناني وأطلقوا النار عليهم وسقط أربعة شهداء من الجيش واصابة الرائد علام دنيا".



وعرض الضاهر لعدد من الحوادث وأبرزها "الضابط الطيار سامر حنا الذي أسقطت طائرته على يد "حزب الله" وأطلق سراح المرتكبين بعد سبعة أيام"، وسأل: "لماذا لم يسمح للرأي العام التنديد بالجرائم التي تحصل على يد حزب الله؟".



وختم بالقول: "مطلبنا واحد العدالة والحقيقة وعدم السماح باستهداف عرسال وأهل السنة والدولة الحريصة على البلد. نقول من هنا للرأي العام، وليعلم القاصي والداني بأننا لن نسكت على المؤامرة واذا تمت الاساءة بشكل متواصل الى عرسال وأهلها فإننا سننزل الى الشوارع وسنقطع الطرق، ولكل حادث حديث".



بدوره، انتقد المرعبي "مواقف رئيس الحكومة ووزير العدل والنائب العام التمييزي وسكوتهم عن الارتكابات"، وقال: "أمام الارتكابات واحكام القتل والاغتيال التي ما زالت تصدرها قيادة الجيش وتقوم بتنفيذها بدءا باغتيال الشيخ احمد عبد الواحد ورفيقه محمد مرعب واغتيال خضر المصري في التبانة وقتل الشاب عبد الجبار سحمراني في حلبا واغتيال سامر نيغرو في ميناء طرابلس واغتيال شاب من آل رحمة على حاجز المدفون وغيرها من الاعمال التي لا تشرف مؤسسة الجيش الوطني التي نجل ونحترم، أمام كل هذا لا يسعنا الا أن نسأل هذه القيادة، المحكومة من حزب القتلة والمجرمين، بعض الاسئلة علنا نعرف منهم من هم المخططون والمنفذون لهذه الاعمال الاجرامية بحق المواطنين وما هي دوافعهم؟



وسرد المرعبي الأسئلة الآتية:



1- ما هي الجرائم المنسوبة للمغدور خالد حميد لكي يكون مطلوبا للعدالة.



2- أين هي الملفات والملاحقات القضائية المساقة بحقه.



3- من هي الجهة التي نفذت هذه العملية.



4- اذا كانت فعلا أجهزة أمنية تابعة للدولة، فبالتنسيق مع أية سلطة قضائية نفذت هذه العملية، أم انها نفذتها بناء على وحي وتعليمات إلهية.



5- أما كان بالإمكان إعتقال المغدور خالد حميد وتوقيفه حيا خاصة أنه لم يكن يحمل سلاحا.



6- ما هو موقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من هذه الارتكابات.



7- ما هو موقف وزير العدل شكيب قرطباوي من هذه الارتكابات.

8- ما هو موقف النائب العام التمييزي الرئيس حاتم ماضي من هذه الارتكابات.

9- لماذا لم يصر الى ابلاغ اي من السلطات الامنية المولجة بأمن البلدة عن القيام بهذه العملية، لتلافي الاشتباك مع هذه الجهة.

10- ألم يتم الاتصال من قبل فعاليات مدينة عرسال بالمراجع العسكرية والامنية وتم تبليغهم بأن هذه السيارات المدنية بمن فيها غير تابعة لهم.

11- ألم يتم ارسال دورية مؤلفة من اربع سيارات عسكرية للاهالي من اجل مطاردة الذين نفذوا عملية الاغتيال.

12- لماذا لم يبادر الضباط المسؤولون بعد تنفيذ جريمتهم الى الاتصال بفعاليات المدينة لتلافي ما حصل.

13- ما هو عدد الجثث لغير شهدائنا من الجيش الوطني، وما هي اسماؤهم وما كانت مهماتهم ومن تسلمها، علما ان قيادة الجيش ذكرت وجود ثلاث جثث فقط.

14- هل تم ضبط افادات شهود العيان اثناء عملية الاغتيال وما بعدها.

15- هل ان الحكم في لبنان اصبح حكما عسكريا وليس مدنيا.

16- هل ان حفنة من المخبرين والضباط العونيين والتابعين لحزب الله يصنفون المواطنين كإرهابيين ويصدرون بحقهم احكام الاعدام وينفذون بشكل فوري من دون محاكمات ولا قضاء.

17- هل بإمكان الدولة والجيش ملاحقة المتهمين بارتكاب جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري والشيخ بطرس حرب ومزوري الادوية ومستوردي اللحوم الفاسدة ومصنعي الكبتاغون وسوقهم الى العدالة؟".

وتابع: "ويقولون عرسال خارج القانون والدولة؟ كيف ذلك وقيادة الجيش وحتى شبيحة الانظمة المجرمة تدخل اليها بسيارات مدنية ومن دون اي اعتراض ولا حتى انتباه من احد وتوقف من اسمته مطلوبا وتطلق النار عليه وتقتله من دون أن يقوم احد بمنعهم ثم تخرج من البلدة وتسير مسيرة ساعة كاملة من دون ان يتمكن احد من معرفة ما اذا كانت هذه السيارات تابعة لجهة امنية او عسكرية، ثم تسأل فعاليات البلدة ما اذا كانت هذه المجموعة شرعية ام لا، ثم ينتظرون قيادة فوج حماية الحدود لارسال دورية مؤلفة من 4 سيارات ليقوموا بمطاردتهم سوية".

وأضاف: "لا، عرسال كانت وستبقى تحت سقف القانون ومن يخرق القوانين ويضرب بها عرض الحائط هم هؤلاء المهيمنون على هذه المؤسسة التي نجل ونحترم ويسخرونها من اجل مآربهم الشخصية ومآرب مرجعياتهم الفارسية اصحاب مشاريع الدمار والقتل والمجازر".

وختم بالقول: "آن الاوان لتضع الحكومة اللبنانية حدا لهذه الارتكابات ومراجعة الاجراءات المتبعة من قبل الاجهزة العسكرية والتي تقوم بها من دون الرجوع الى تطبيق القوانين العدلية. كما نطالب لجان الدفاع والادارة والعدل باستجواب قائد الجيش ومن تراه مناسبا وتحديد مسؤولياتهم واصدار القرارات اللازمة بحقهم".

قتلى شريعة الغاب اللبنانية؟

لا يحتاج الجيش اللبناني الى من يضيء الشموع تضامناً معه ولا الى من يتظاهر تأييداً له، بل الى رجال دولة يملكون من الوعي والشجاعة ما يساعد هذا البلد السعيد على وقف اللعبة المجنونة التي تدفعنا الى جحيم نقترب منه مثل العميان منذ جعلنا من الدولة ممسحة، ولكن من اين نأتي بهؤلاء الرجال ونحن في اسوأ الازمان؟
منذ اصبحت الدولة مهيضة ومستضعفة في نظر القوى المستأسدة بقوة السلاح صار امتهان هيبتها من الامور الطبيعية لا بل من "الحقوق" في نظر القوى الاخرى، التي بدأت ترى تدريجاً ان ليس هناك ما يمنع من ان تتعامل هي ايضاً مع الدولة بطريقة "من يهن يسهل الهوان عليه"، باعتبار انها قابلة بضعفها والهوان وليس في وسعها ان تبسط سلطتها !
لم يحصل هذا بين ليلة وضحاها، ففي الماضي شكّل مساراً تراكمياً كان احد اهم الاسباب التي ادت الى الحرب في عام 1975، واستمر بعد اتفاق الطائف في ظل الهيمنة السورية التي حرصت على ابقاء الدولة ممسحة ومجرد "خدم سياسيين" في بلاطها، وحتى بعد خروج الجيش السوري استمرت دمشق في ادارة لبنان عبر حلفائها، فعطلت الحكومات واسقطتها بسطوة السلاح الذي سبق له ان وضع حدوداً وسدوداً لهيبة الدولة في احداث كثيرة!
مع كل هذا ترسخ مسار انتحاري عنوانه "الامن بالتراضي"، ومن يرضى ونحن في بلد المذاهب المتناحرة، وصارت الدولة تتسول التسويات وتقبّل الايدي وغير الايدي لرفع الاغطية عن المجرمين والمرتكبين بما اسقط الاغطية عن ضعفها وهزالها، نتيجة هوان معظم اهلها ومسؤوليها، لأنه عندما يصير "الامن بالتراضي" وتسقط هيبة السلطة وقواها الامنية تنهار منظومة القوانين وتسود شريعة الغاب. فهل من المبالغة القول ان لبنان بات في قبضة شريعة الغاب ويتحول دولة فاشلة؟ 
ايها السادة... يا لكم من "سادة"،
ليست عرسال المكان الوحيد الذي يدفعني الى طرح هذا السؤال المؤلم، فقبل الشهيدين بيار بشعلاني وابرهيم زهرمان كانت جرود الضنية وميلاد النداف ورفاقه وكانت شهادة سامر حنا وكذلك الـ170 عسكرياً في نهر البارد، ومن بشير الجميل الى وسام الحسن صف من الشهداء ليس من قصاصة ورق في ملفات قضاياهم. فهل بينكم من يخجل عندما يتلفظ بكلمة "الدولة" وانتم اعجز من ضبط السجناء في رومية فكيف الامر في جرود عرسال ومتاهات الجنوب وغيرهما؟
لقد استمعت امس الى كل ما قيل عن مقتلة عرسال، سواء تصريحات المسؤولين او المتخاصمين على خلفيات مذهبية ويا للأسف، وبرغم فهمي الدعوة لاجراء تحقيق شفاف وتقديري لألم العماد جان قهوجي اقول : ان تدمير الدولة جريمة مستمرة عن سابق عمد وتصميم وبأساليب مجنونة ستجعلنا جميعاً قتلى دولة شريعة الغاب!
راجح الخوري



ماذا جرى في "عرسال"؟: "الشفاف" ينشر فيديو شاهدة عيان لإعدام خالد الحميد

الاثنين 4 شباط (فبراير) 2013
شاهد الفيدي
ما الذي حصل في عرسال؟
حسب شاهدة عيان تحدثت فور وقوع الحادث الذي قتل فيه "المطلوب" خالد الحميد"(شاهد الفيديو المرفق كما ورد إلى “الشفاف” من “عرسال”)، فإن ما جرى يمثل إعداما ميدانيا لـ "خالد الحميد" (الذي لم نعرف حتى الآن إذا كانت هنالك مذكرة قضائية ضده، وبأية تهم!)، وليس محاولة توقيف مطلوب من قبل عناصر امنية تتبع اصول التوقيفات للمطلوبين.
وهل توقيف المطلوبين يتم خلال توجههم لاداء فريضة الصلاة، ويتم إطلاق النار عليهم داخل سياراتهم وهم عزل من السلاح؟
معلومات تشير الى ان الحميد ومعروف عنه التصاقه بالثورة السورية، كان يقاتل الى جانب الثوار السوريين، وان من بين المعارك التي شارك فيها، معركة وقعت في “القصير” السورية، وكان في الجهة المقابلة إضافة الى جيش نظام الاسد، عناصر مقاتلة من “حزب الله”.
وتضيف ان المعركة اسفرت عن مقتل 8 عناصر من حزب الله، الامر الذي أدى الى وضع “الحميد” على رأس قائمة المطلوبين ولكن لتصفية حسابات حزب الهية معه، وليس لصالح الاجهزة الامنية اللبنانية.
ويبقى السؤال، كيف تم توريط الجيش اللبناني، في عملية أمنية ينفذها عناصر من حزب الله؟
وهل كانت الدورية التي قيل انها تابعة لاستخبارات الجيش اللبناني، تضم في عدادها عناصر من حزب الله من دون ان يعرف العناصر بعضهم بعضا؟
وكيف ثارت حمية عناصر الاستخبارات لتتوجه الى عرسال لالقاء القبض على مطلوب للعدالة وتجاهلت العديد غيره ممن اعتقالهم اسهل، وممن امكنة اقامتهم معروفة على غرار “محمود حايك”، المتهم بمحاولة الاغتيال الفاشلة للنائب الشيخ بطرس حرب؟
معلومات غير مؤكدة تشير الى ان نجل أحد نواب حزب الله.. قتل في عرسال، إضافة الى حسين محمد منذر من عربصاليم، وقتيل آخر من الحزب السوري القومي الاجتماعي تم تشييعه في حي مار الياس في بيروت تزامنا مع تشييع حسين منذر في عربصاليم.



ماذا جرى في "عرسال"؟: "الشفاف" ينشر فيديو شاهدة عيان لإعدام خالد الحميد

جوزف
21:17
4 شباط (فبراير) 2013 - 
أوّل الكلام: رحم الله الشهداء و لتعلّق مشانق القتلة و بلا محاكمة إذا أمكن... و بضهر البيعة مشنقة من قتل النقيب طيّار سامر حنا منذ 4 سنوات في سجد، و مشنقة من قتل العقيد سليمان مظلوم و العقيد ميشال زيادة و المقدم إميل حنا و النقيب جورج شمعون في ثمانينيات القرن الفائت و مشانق من كمنوا لدورية الجيش على مفترق تمنين منذ سنوات و أردوا 4 عناصر.
و بعد: السؤال المطروح : من و ما الذي جعل الطائفة السنيّة لا تثق بالجيش؟ هل هو يوم 7 أيار المجيد حين وقف الجيش يتفرج على مقتل عشرات البيارتة السنّة برصاص إلهي غادر؟ هل هي النظريّة المشؤومة: «شعب و جيش و مقاومة»؟ هذه النظرية التي تعطي انطباعًا أن أي خطوة يقوم بها الجيش في مناطق معيّنة يجب أن تكون منسقة مع حزب إيران؟ ما يصيب أهل السنّة منذ سنوات في علاقتهم و نظرتهم للجيش، هو ذاته ما أصاب جزء كبير من المسيحيين منذ أكثر من عقدين حين حوّل ميشال عون المؤسسة العسكريّة إلى ميليشيا لتحقيق هوسه و جنونه. أسئلة لا بد من أن يكون لها جواب، أو- و هذا أضعف الإيمان - لتكن موضع تفكير عند القيادة العسكرية و هي المعنيّة المباشرة، أو عند رئيس الجمهورية الذي قام بالأمس بواجب العزاء و ربما غاب عن ذهنه أن هناك ناس في هذا البلد ما زالت تعتبر انه وصل إلى الرئاسة بفضل سكوته في 7 أيار 2008.
و الله من وراء القصد.

الرقيب زهرمان وحده كان يرتدي "بزة عسكرية"، فمن "وزّع" صور جنود قتلى ببزات عسكرية؟

الاحد 3 شباط (فبراير) 2013
قبل يومين نشر "الشفاف" خبر "الوكالة الوطنية" وفيه حرفياً أن "السيارات التي اوقفت حميد كانت من نوع "هامفي" تحمل لوحات عسكرية للجيش اللبناني وان الشهيد الرقيب ابراهيم زهرمان كان مرتديا بزته العسكرية".
وهذا يعني أن بقية العناصر لم تكن ترتدي بزات عسكرية، وإلا لما كانت "الوكالة الوطنية"، التي نفترض أنها تستقي معلوماتها من "مصادر رسمية"، قد خصّت الرقيب زهرمان بالذكر!
والسؤال الآن هو: إذا كان الرقيب زهرمان هو الوحيد الذي كان يلبس بزة عسكرية في عملية عرسال، فمن أين جاءت الصور التي تنشرها المواقع التابعة لميشال عون وحزب الله وبقية الجوقة الأسدية-الإيرانية، وكلها تظهر جنوداً لبنانيين يرتدون بزّات عسكرية؟
هل بدأ "تركيب الأفلام"؟
خبر الوكالة الوطنية:
وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في عرسال "ان المعلومات التي ترددت ان سيارات مدنية هي التي كانت تلاحق المطلوب للعدالة خالد حميد هي معلومات غير صحيحة، لان السيارات التي اوقفت حميد كانت من نوع "هامفي" تحمل لوحات عسكرية للجيش اللبناني وان الشهيد الرقيب ابراهيم زهرمان كان مرتديا بزته العسكرية".
واشار مندوبنا الى "ان هذه الاليات لا يستعملها سوى الجيش اللبناني على الاراضي اللبنانية كافة".

الرقيب زهرمان وحده كان يرتدي "بزة عسكرية"، فمن "وزّع" صور جنود قتلى ببزات عسكرية؟


khaled

13:01

4 شباط (فبراير) 2013 - 

As Iran now competing with the Americans, of the HITECH, Space with Monkies, Jet Fighters. They have to compete with American Films as well. Elliot(Lebanese) Ness, Kings of New York, Kings of the Streets, China Town, Little China, Assassination of John Kennedy, Aersal Town, Kaa Town, Hey Solum Town, Bretal Town, Jamaica Cartels(Kings of Drugs), and Beirut Suburbs Havens. Civilizations need Competences. Destroy the Country is the Shortest way to this Civilization.
khaled-stormydemocracy

أين بقية الـ٧ قتلى؟: الضاهر "العقيد مالك شمص دخل "عرسال" بمشاركة عناصر من "حزب الله

الاحد 3 شباط (فبراير) 2013

النائب الضاهر سأل قيادة الجيش هل أن العقيد مالك شمص مسؤول القوة الضاربة فاتح على حسابه ؟
قدّم عضو كتلة "المستقبل" خالد ضاهر "تعازيه الحارة لذوي شهداء الجيش الرائد بيار بشعلاني والمؤهل إبراهيم زهرمان والمواطن خالد حميّد"، وقال :"في الإعلام تبدو عرسال كأنها يتيمة فلا أحد يدافع عنها"، مضيفاً "عرسال منّا ونحن من عرسال ونحن نفخر بعرسال وأهلها الأبطال المحبين والمدافعين عن الدولة والجيش، فهم أهل النخوة والمروءة والنجدة لأهلنا النازحين السوريين ولهم يد كريمة في مساعدتهم والإهتمام بهم والوقوف إلى جانبهم ولعلّ هذا هو سبب إستهدافهم من قبل النظام السوري وعملائه وحكومة (الرئيس السوري) بشار الاسد في لبنان وما فتئنا نسمه الإفتراءات والإهتمامات من وزير الدفاع (فايز غصن) في حكومة بشار الأسد في لبنان بحق عرسال وأهلها والتحريض عليها وإستهدافها وضرب أمنها كما حصل في عدة مرات ، بدخول قوى أمنية بطريقة بعيدة عن الأصول المتبعة والتي تدل على النوايا السيئة بحق المدينة وأهلها".
ضاهر، وفي مؤتمر صحافي، أضاف: "أريد القول إلى وزير الدفاع (اللبناني) الذي تكلم عن الإمارة وأنه لن يسمح بوجود الإمارة ولعله نسي أنه جزء من الإمارة التابعة لحزب الله المرتبطة بولاية الفقية ، وهو إنما يعيش في لبنان ضمن المربعات الأمنية التي يشرف عليها "حزب الله" و"حزب الله" يشرف على حكومتك يا وزير الدفاع وقد شكلها بقوة سلاح الميليشيا وبتهديد البلد وأهله".
وتوجه ضاهر إلى "اللبنانيين عامة وإلى الشباب الأحرار خاصة ودعاهم إلى الإستنفار والإستعداد للدفاع عن بلدنا وكرامتنا أمام الأخطار المحدقة بنا من العصابات التي تخدم العدو الاسدي ونظامه الفاجر الذي يقتل النساء والأطفال، خدمة لمخططات المشروع الفارسي الإيراني الصفوي المعادي للأمة العربية والطامع بها مثل إسرائيل ".
وحذر ضاهر "من تآمر عملاء النظامين السوري والإيراني على لبنان ومحاولات الدفع بمؤسسات لبنان العسكرية والأمنية وعبر بعض المتورطين بالعمالة لهذين النظامين المجرمين لضرب مناطق السيادة والحرية والإستقلال الرافضة للخضوع لدويلة "حزب الله" ونظلم ولاية الفقيه الإيراني وتوريط المؤسسات العسكرية والأمنية للإصطدام بمناطق أهل السنة حاضنة الجيش اللبناني والمؤسسات المدافعة عن الحرية والسيادة والإستقلال".
وتابع ضاهر: إن "الحكومة الأسدية في لبنان تعمل على محاباة وحماية المرتبطين والمتورطين مع النظام السوري والنظام الإيراني والتغطية على جرائمهم وإرتكاباتهم وعلى السرقة العلنية في المرفأ والمطار لمال الدولة والشعب وخزينتها الخاوية وكذلك حماية مصانع المخدرات وتزوير الأدوية واللحوم الفاسدة وحماية المتهمين بإغتيالات الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه وسائر شهداء ثورة الأرز ومحاولة إغتيال النائب بطرس حرب وحمايتها وتغطيتها وتشكيلها البيئة الحاضنة للخطف وسرقة السيارات والمربعات الأمنية ، ويبدو أن هناك أوامر بقتل المؤيدين والمتعاطفين مع الشعب السوري وثورته وهذا ما حصل بإغتيال الشهيدين الشيخ أحمد عبد الواحد ومحمد مرعب وأخيراً بإغتيال خالد حميد داخل سيارته وإستهداف للمناطق كعرسال وعكار التي تحتضن النازحين السوريين وتقدم لهم الدعم والعون الإنساني ".
مسؤول مخابرات الجيش ومسؤول فوج حماية الحدود لم يكونا على علم بعملية "عرسال"
وقال:"أنا أحمّل مسؤولية دماء الشهداء العسكريين الرائد بيار بشعلاني والمؤهل إبراهيم زهرمان والمواطن خالد حميّد وأتهم "حزب الله" بالتخطيط لهذه العملية التي تم التنسيق فيها بين "حزب الله" وبعض الضباط الفاتحين على حساب "حزب الله" وحسابهم ، فإذا كان المسؤول عن المخابرات في منطقة عرسال لا يعلم بوجود قوة مداهمة وكذلك مسؤول فوج حماية الحدود في عرسال لا يعلم ، فكيف يحصل أن قوة ترتدي الثياب المدنية وتستخدم السيارات المدنية وتدخل إلى عرسال وتقتل المواطن خالد حميّد داخل سيارته بأكثر من 43 رصاصة وتأخذ جثته وتذهب بها على طريق جرد عرسال؟".
وسأل ضاهر: "قيادة الجيش هل أن العقيد مالك شمص مسؤول القوة الضاربة فاتح على حسابه ويريد معاقبة عرسال وإثارة فتنة سنية-شيعية بمشاركة عناصر من "حزب الله" وبطريقة ملتوية بعيدة عن الأصول القانونية المتبعة وتكرار هذا الأمر في عرسال إشارة واضحة إلى أن العمل مخطط له بعيداً عن الضباط المسؤولين في المنطقة ولذلك لا بد من معاقبة من إغتال المواطن خالد حميد وتسبب بقتل الرائد بيار بشعلاني والمؤهل إبراهيم زهرمان، وأنا أسأل أين بقية القتلى؟ الذين سقطوا في الحادثة وهم أكثر من سبعة كما أعلن ذلك وسائل الإعلام عند بداية الحادثة وهذا ما أكده أهل عرسال أن "حزب الله" يدفنهم الواحد تلو الآخر ويدّعي أنهم سقطوا في مهمات جهادية ، ويبدو أن المهمات الجهادية لم تعد ضد إسرائيل بل أصبحت ضد الشعب السوري وضد الشعب اللبناني ؟".
*
عشيرة شمص نفذت وقفة تضامنية مع الجيش: لرفع الحصانة عن النائب الضاهر وملاحقته بجرم التحريض على القتل
وطنية - نفذ عدد من أبناء عشيرة آل شمص، مساء اليوم، "وقفة تضامنية مع المؤسسة العسكرية واستنكارا لتعرض النائب خالد الضاهر لأحد أبناء العائلة والمؤسسة العسكرية العميد مالك شمص"، وذلك أمام مبنى الضباط مقابل السفارة الكويتية، بحسب بيان صادر عن العشيرة.
وأبدت العشيرة، في بيانها، رفضها "وادانتها للكلام غير المسؤول للنائب الضاهر والذي تناول فيه احد ابنائها المشهود له بمناقبيته ووطنيته وولائه للمؤسسة العسكرية"، مؤكدة "ان ابناء العائلة هم احرار وولاؤهم فقط للوطن وليس لحزب او طائفة". واستنكرت "استهداف المؤسسة العسكرية"، رافضة "ان يقع ابناؤنا في الجيش اللبناني، مرة جديدة ضحية التسويات السياسية".
وإذ أعلنت أيضا رفضها ل"هذه الاتهامات جملة وتفصيلا"، طالبت برفع الحصانة عن الضاهر "وملاحقته بجرم التحريض على القتل ومحاولة احداث شرخ داخل المؤسسة العسكرية واثارة الفتن المذهبية والطائفية".
وختمت بتأكيد "وقوفها الى جانب الجيش، ودعمها للمؤسسة العسكرية. وتتقدم من عوائل شهداء الجيش بأحر التعازي راجين من المولى عز وجل الشفاء العاجل للجرحى، معتبرة ان هذه البزة العسكرية تضحي من اجل لبنان ومن اجل شرفه وتحمل كل الوفاء له في وقت كثر فيه المتخاذلون والانذال والخونة".
وكان النائب الضاهر قد قال في مؤتمره الصحافي اليوم: "أريد أن أسأل قيادة الجيش هل أن العقيد (العميد) مالك شمص مسؤول القوة الضاربة فاتح على حسابه ويريد معاقبة عرسال وإثارة فتنة سنية - شيعية بمشاركة عناصر من "حزب الله" وبطريقة ملتوية بعيدة عن الأصول القانونية المتبعة؟".

في عرسال ضَربوا الجيش بالبلطة! www.annahar.com


3 شباط 2013 الساعة 17:26
قد يكون المشهد مؤلماً، وهو كذلك. ما من شيء يضاهي الموت ألماً وعذاباً. في الآتي صورتان من الشريط الذي بثته الـ LBCI، يُظهران عناصر الجيش اللبناني يتعرضون للتعذيب بعد وقوعهم في كمين في بلدة عرسال. ويبدو الجنود في ثيابهم العسكرية. وفي معلومات خاصة بـ "النهار" انهم تعرضوا لضرب بالبلطة وان الشاب الذي كان يقود السيارة التي وُضعت عليها جثتا الشهيدين هو أحد أقرباء رئيس بلدية عرسال.

عرسال: مطلوب تحقيق شفاف ومحايد

لا يمكن أي لبناني مخلص إلا ان يحزن لسقوط شهداء الجيش قبل يومين في عرسال خلال مطاردة ساخنة لمطلوب قتل هو الآخر. فسقوط شهيد من الجيش هو بمثابة خسارة في الصميم لكل لبناني ولبنانية. ولكن لا بد من العودة الى حادثة عرسال لمعرفة حقيقة ما حصل، خصوصاً ان الروايات متضاربة، وان لأهالي البلدة رواية لا تتفق ورواية الجيش الرسمية الصادرة عن مديرية التوجية.
ان من بديهيات اي موقف سياسي لأي مجموعة لبنانية ان يكون الناس مع الجيش، وان يدافعوا عن مؤسسة يفترض انها مؤسسة الوحدة الوطنية. لكن حب اللبنانيين للجيش، لا يجوز ان يحرفهم عن طلب الحقيقة في حادثة عرسال. فتأييد الجيش شيء، والقبول بمطلق أي رواية رسمية  لحادثة بخطورة حادثة عرسال شيء اخر. فطلب الحقيقة، والبحث عما حصل فعلاً يجب ان يتقدم على مظاهر الدعاية للجيش التي يستخدمها فريق لم يرف له جفن قبل سنوات عندما قتل الرائد الطيار سامر حنا بالطريقة المعروفة. 
نعم لتأييد الجيش، ونعم للمشاركة بأحزان عائلات الشهداء، ولكن لا للقبول بروايات غير منطقية يجري تعميمها، ومفادها ان عرسال صارت مركزا لعصابات وجماعات مسلحة متطرفة، مما يفتح بابا واسعا لاستهدافها عسكريا وامنيا تحت شعار ملاحقة "عناصر متورطة" بقتل الشهيدين بشعلاني وزهرمان. واستهداف عرسال، وهي اصلاً محاصرة من كل جانب بمناطق واقعة تحت سيطرة "حزب الله"، غير جائز، وينبغي الوقوف بوجهه وعدم تمكين من يلعبون اليوم بعواطف المواطنين العاديين من انتزاع غطاء شعبي وشرعي للنيل من بلدة صامدة في اقاصي لبنان، كانت ولا تزال تؤوي آلاف اللاجئين السوريين من كل مناطق حمص.
نحن مع الجيش ككل ولسنا بالضرورة مع قيادته ولا مع سلوكيات اجهزته الامنية "المتعاونة" مع النظام في سوريا، والواقعة تحت سيطرة "حزب الله" شبه التامة. ولذلك نميز بين المؤسسة وبين بعض "مفاتيحها" التي يعرف الجميع مرجعيتها الفعلية، وهي فوق الدولة والمؤسسات. بالطبع ثمة معطى سياسي جديد منذ ٢٠١١، ويتمثل بسقوط السلطة التنفيذية تحت سيطرة "حزب الله" والنظام في سوريا في شكل شبه كامل. اما ما يسمى "الوسطية" فمجرد اوهام يلجأ اليها اصحابها اما عن جبن، او عن تواطؤ، او عن خفة في ادراك حقيقة ان موقع قرار استقر في الضاحية الجنوبية لبيروت. 
بالعودة الى حادثة عرسال، اننا نطالب الجيش والاجهزة المختصة بتحقيق شفاف ومحايد. كما نطالب بالاقلاع عن هذه الحملات الدعائية البدائية تحت "لافتة" الجيش التي نراها في مناطق قلما عرفناها محبة للقانون او للجيش والمؤسسات الامنية الرسمية. واملنا من ناحية اخرى ان يأتي يوم نشعر فيه ان مستوى القيادة في الجيش قد تحرر من وصاية "حزب الله" المناقضة لمنطق الدولة والقانون والمؤسسات والتوازن في البلاد.
علي حماده

 من بين المطلوبين بحادثة عرسال إبن رئيس البلديّة

ذكرت قناة الـ"lbc" أنّه بعد استقدام الجيش اللبناني التعزيزات اللازمة لبسط الأمن في عرسال، وضرب طوق أمني محكم على حدود المنطقة، تمكّن الجيش من توقيف 7 أشخاص من بينهم يحي الحجيري وشقيقيه، يُشتبه أنّهم شاركوا في عمليّة قتل عنصري الجيش.
ونقلت القناة عن مصادر عسكريّة قولها أنّ من ضمن المطلوبين، فضلاً عن الأشخاص الأربعة الذين أوقفوا صباحاً، إبن رئيس بلدية عرسال إذ أنّه، بحسب المصادر "من بين المشاركين بعمليّة القتل ونصب الكمين".

ما حصل في عرسال كان خطأ

أكد رئيس بلدية عرسال علي محمد الحجيري أن "ما حصل كان نتيجة خطأ في عرسال، ونوجه تحياتنا الى قائد الجيش العماد جان قهوجي".



الحجيري، وفي مؤتمر صحافي، روى تفاصيل الحادثة قائلاً إن "سيارتين مدنيتين لون أبيض من دون لوحات، أخذ من في داخلهما خالد حميد، بعدما أطلقوا عليه النار. سألنا الجيش، فقالوا: ليس لدينا دورية والجيش لا علاقة له بالعملية. وبعدها جاء الناس إلى المساجد وقالوا إن هناك عصابة وقوة سورية في جرود وادي رعيان، فصعد 200 بيك أب بشكل قافلة وقالوا إن هناك سيارتي هامر للجيش اللبناني. وعدنا وسألنا الجيش ثانية، فقالوا لا دخل لنا، هذه هامرات مدنية. عندها قلنا عصابة، وحصل ما حصل. وتبين أنهم جيش، بعدها اتصلت بنا المعلومات وقالت دورية للجيش".

وأعرب عن الأسف لما حصل، مستنكراً باسم أهالي عرسال "ما حصل للجيش". وسأل: "من يتحمل الخطأ؟ وهنا القطبة المخفية: لماذا يأتون في سيارات مدنية؟ والجيش إذا أراد الدخول الى البلدة بسيارات عسكرية نرش عليه الأرز، فما حصل فخ نصبوه لنا ومكيدة وقعنا فيها، وما أرادوه حصل، ونحن نعتبر أن جهة سياسية ركبت الفيلم على عرسال وهي تحت سقف الدولة. ونطلب من الجيش الانتشار على الحدود ونحن مستعدون لمؤازرته، فالجيش صاحب الوطن وله كل الأراضي اللبنانية".

وحول المطالبة بتسليم الفاعلين، قال: "صعد 200 سيارة بيك أب، ولا نعرف من الذي أطلق النار وأصاب، ولا نعرف حميد بماذا هو مطلوب. نحن لسنا جيش أو أمن دولة أو قوى أمنية. أطلقتم النار على الشخص، لماذا تأخذونه بالسيارة وتتوجهون الى الجرد، لماذا لا تداهمون باتجاه نحلة، ليفتحوا تحقيقا بما حصل، ونحن من حمى الجيش وأولادنا في الجيش 3000 عسكري وحصل خطأ والمفروض فتح تحقيق".

"اخترب بيت" آل مشعلاني!
 شباط 2013 الساعة 21:16
النهار
كيف يمكن لقلب ام وعقل اب، ان يستوعبا ان الخبر الذي كانا يتابعانه، كما سائر اللبنانيين، عن محاصرة دورية للجيش، خلال قيامها بمهمة في بلدة عرسال، بوابل من الرصاص وسقوط عناصرها ما بين شهيد وجريح، ما هو الا خبر استشهاد ولدهما، هو الخبر الذي "خرب البيت".
فجعت عائلة النقيب بيار جورج مشعلاني، وبلدة المريجات البقاعية، بخبر استشهاد ابنها خلال مهمة في بلدة عرسال، تاركا خلفه زوجة ووحيده جورج، الطفل الرضيع ابن الشهرين، ووالدة احترق قلبها، ووالد تمنى الا "تكون دماء بيار رخيصة، والا يكون رقما عابرا يضاف الى سلسلة الشهداء. فكما ترك بصمة في المؤسسة العسكرية التي نحترمها ونجلها، ونقدم كل يوم لها اولادنا، ان يترك بصمة في مماته"، مضيفا: "كل رفاق دورته يشهدون لمناقبيته وبأنه كان شخصية عسكرية فذة".

... وعكار ودعت ابرهيم زهرمان
2 شباط 2013 الساعة 17:12
"النهار"
بموكب شعبي حاشد ووسط مظاهر الحزن والغضب شيع اليوم جثمان شهيد الجيش المعاون ابرهيم زهرمان في مسجد الشيخ عمر في قرية قتة في حضور العقيد الركن زخيا الخوري ممثلا وزير الدفاع فايز غصن وقائد الجيش العماد جان قهوجي والنواب نضال طعمة وخالد زهرمان ومفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا ورئيس دئرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة ورجال دين وضباط وقيادات عسكرية وامنية وحشد كبير من رؤساء بلديات ومخاتير ووفود شعبية من مختلف قرى وبلدات عكار وعائلة الشهيد زهرمان، وأمّ المصلين مفتي عكار الشيخ زيد زكريا.
وألقى العقيد الركن زخيا الخوري كلمة نقل في مستهلها تعازي وزير الدفاع والعماد قائد الجيش الى عائلة الشهيد وأبناء عكار كافة وقال: "نزف الى الوطن اليوم عريسا جديدا للشهادة رفيقا عزيزا من رفاق السلاح شاءت يد الغدر ان يرحل عن هذه الحياة والدنيا وهو يؤدي واجبه العسكري في الحفاظ على سيادة الوطن وامنه واستقراره ودرء خطر الارهاب والاجرام المتربص شرا بشعبه لينضم الى قوافل شهداء الجيش الابطال الذين سقطوا على امتداد مسيرة الشرف والتضحية والوفاء .
واضاف: "ان الاعتداء السافر الذي تعرض له الجيش في منطقة البقاع بالامس وادى الى استشهاد كل من الرائد بيار البشعلاني والمعاون ابرهيم زهرمان، الى اصابة عدد من رفاقهم بجروح، لاقى استنكارا واسعا من الشعب اللبناني ليس لانه اعتداء على المؤسسة الوطنية الاولى فحسب بل لانه اعتداء على لبنان باسره لبنان الواحد السيد المستقل ولبنان الرسالة والعيش المشترك".
وتابع: "ان التطاول على هذه المؤسسة من اي جهة كانت هما بمنزلة الخيانة الوطنية وكونوا على ثقة بأن الجيش لن يفرط بدماء شهدائه وجرحاه ولن يتسكين على الاطلاق حتى انزال العقاب بالقتلة المجرمين وتحقيق العدالة كاملة من دون نقصان".
ثم كانت كلمة للمفتي زكريا ضمنها استنكاره للحادثة واكد على اهمية احترام القانون وعلى ضرورة فتح تحقيق جدي بهذه الحادثة وان يكون تحقيقا شفافا لكشف كامل حقيقة ما حصل وليتحمل كل مسؤوليته.
وقدم المفتي زكريا التعازي لقيادة الجيش ولعائلة الشهيد زهرمان، مشددا على ان المؤسسة العسكرية تشكل ضمانة لامن الوطن والمواطن والاعتداء عليها هو اعتداء على امن واستقرار هذا الوطن.
بعد ذلك تقبل ممثل قائد الجيش والعائلة التعازي ووري جثمان الشهيد زهرمان الثرى في مدافن العائلة .
عائلة الشهيد زهرمان تقطع طريق حلبا وتطالب بتسليم مطلقي النَّار

الـوطنيـة للإعـلام

أقدمت عائلة الشهيد في الجيش اللبناني الرقيب الاول ابراهيم احمد زهرمان الذي قضى في حادثة عرسال أمس، على قطع الطرقات في عدد من المواقع عند مدخل حلبا الجنوبي، وعند مفترق بلدة الشيخ محمد، مطالبة اهالي عرسال بتسليم الجناة الى القضاء اللبناني المختص.

هذا ويصلى على جثمان زهرمان اليوم عقب صلاة العصر في مسجد الشيخ عمر في قرية قته.

 On The Way  to Jerusalem..........................

قبل كمين الجيش في "عرسال"، دمشق سحبت ١٦ نقطة مراقبة حدودية قريبة

الجمعة 1 شباط (فبراير) 2013
خاص بـ"الشفّاف"
ماذا حدث في "عرسال"، وما هي مقدّماته؟ المعلومات التي ينشرها "الشفّاف" أدناه حول سحب النظام السوري لنقاط المراقبة الحدودية في جرود بعلبك وعرسال ومشاريع القاع وردت قبل حادث عرسال. وتوقّع مراسل "الشفاف" في المنطقة أن سحب نقاط المراقبة الحدودية تمهيد "لمرور مجموعات مسلحة صغيرة او كبيرة العدد باتجاه جرود "عرسال" و"مشاريع القاع"، متسترة بعباءات تنظيمات مناوئة للنظام، على ان تكون مهمتها أثارة القلائل الامنية صغيرة كانت ام كبيرة، عائلية أو سياسية، في "عرسال" وجوارها، خاصة "الفاكهة" و"مشاريع القاع" وبعض قرى بعلبك"!!

فهل ما وقع في "عرسال" اليوم، وأسفر عن استشهاد عسكريين، هو "تطبيق عملي" للمخطط الذي أشار إليه مراسل "الشفّاف"؟ ربما!
في أي حال، فأهالي "عرسال" ليسوا خارجين عن الشرعية اللبنانية، كما يسعى "جماعة الأسد في لبنان" لتصويرها. "عرسال" بلدة لبنانية الإنتماء والهوى، تدعم الثورة السورية وتؤوي النازحين السوريين. حادث "عرسال" يبدو "مشبوهاً"، ولا بدّ من انتظار التحقيقات لمعرفة ما حدث فعلاً.

الشفاف

*
مقتل عسكريين في اشتباك "عرسال"
قتل خمسة عسكريين لبنانيين وأصيب عدد آخر بجراح، فيما تم أسر عدد آخر في اشتباك وقع ظهر اليوم في بلدة "عرسال" البقاعية (في وقت لاحق، أفاد الجيش اللبناني أن عدد قتلاه ٢ فقط وليس ٥، وهما ضابط برتبة نقيب ورتيب.
المعلومات تشير الى ان قوة من الجيش كمنت لاحد المطلوبين من البلدة ويدعى "خالد حميد"، وهو من الناشطين المؤيدين للثورة السورية، أثناء توجهه لاداء صلاة الجمعة. ولدى محاولتها توقيفه تبادل اطلاق النار مع الدورية، فاصيب "الحميد"، وعلى الاثر اعتقله عناصر الكمين، وتوجهوا به عبر طريق تبين انه غير نافذ، من اجل نقله الى المستشفى للمعالجة.
وتضيف المعلومات انه فور عودة عناصر الكمين ومعهم المطلوب الجريح، كمن لهم أهله والاقارب والرفاق حيث حاولوا سحب المطلوب "حميد" من عناصر الجيش، فحصل تبادل كثيف لاطلاق النار ما ادى الى سقوط خمسة عسكريين قتلى وإصابة عدد آخر من بينهم، فيما تم خطف العناصر الباقين.
وتنتشر وحدات من الجيش اللبناني في محيط بلدة عرسال، بعد ان عملت على تطويق البلدة لاستعادة الجنود وجثث القتل.
*
لماذا سحب النظام السوري ١٦ نقطة مراقبة حدودية؟
خاص بـ"الشفاف"
خطوة النظام السوري امس الاول بسحب ١٦ عشرة نقطة مراقبة على الحدود الشرقية اللبنانية – السورية، ناحية جرود بعلبك – عرسال – مشاريع القاع، خطوة امنية خطرة لها ما بعدها على صعيد فتح المعابر غير الشرعية على مصراعيها لتسلل مجموعات أمنية من مشارب مختلفة الى الداخل اللبناني للعبث الامني، خاصة في بلدة عرسال وامتداداتها نحو مشاريع القاع.
فالتوقيت، الذي حاول النظام الايحاء بانه احترازي، اعقب "الالعوبة” المشتركة الاسرائيلية – السورية، أي استهداف طائرات اسرائيلية لمنشآت سورية، لا يتطابق ومجريات الامور على ارض الواقع في جرود بعلبك وعرسال.
يفصح مرجع امني محلي عن مفاجأة النظام السوري في خطوته السريعة لحسابات الجيش السوري الحر في المناطق السورية المتاخمة للحدود اللبنانية. ويؤكد استحالة تمركز مجموعات” الحر” في مواقع كانت تنتشر على مساحة لا تقل عن 150 كلم في مناطق جردية وعرة.
ويكشف عن معلومات دقيقة توفرت من الداخل السوري عن مشروع امني متكامل نسّقه النظام مع حزب الله. ويقضي المشروع بترك المعابر غير الشرعية خالية من اي رقابة امنية أو ميدانية للنظامتسهيلا لمرور مجموعات مسلحة صغيرة او كبيرة العدد باتجاه جرود "عرسال" و"مشاريع القاع"، متسترة بعباءات تنظيمات مناوئة للنظام، على ان تكون مهمتها أثارة القلائل الامنية صغيرة كانت ام كبيرة، عائلية أو سياسية، في "عرسال" وجوارها، خاصة "الفاكهة" و"مشاريع القاع" وبعض قرى بعلبك.
ويعزو سبب هذا الاجراء السوري الى فشل المخابرات السورية، ومعها حزب الله، في اختراق المجتمع العرسالي وموقفه الداعم للثورة السورية. فكان هذا التدبير الذي تنبهت الى خلفياته سريعا فعاليات "عرسال" وبلديتها بالتحديد، فنفذت على الفور تدابير امنية ذاتية تابعت من خلالها التحركات على طول المعابر غير الشرعية في جرود عرسال" وبعض جرود بعلبك، وعملت على زيادة عدد المتطوعين في فرق الحراسة الليلية".
وفي هذا الاطار حذرت فعاليات البلدة من خطورة ما يحيكه النظام السوري لـ"عرسال"، وتخوفت من اقدامه على دفع مجموعات من شبيحته الى داخل احياء البلدة والجوار، وربما يكون قد بدأ بذلك! ودعت في الوقت عينه الدولة اللبنانية الى اتخاذ اجراءات مناسبة تعزز الامن والاستقرار في القرى الحدودية، لان الوضع اليوم "استثنائي" يخفي الكثير من "الافلام الامنية" المزعجة.
ويرفض المصدر ربط انسحاب عسكر النظام الاسدي من المواقع الجردية بالاستعدادات الجارية للسيطرة على دمشق وريفها، لان عدد جنود حاميات المواقع المذكورة لا يتجاوز ٥٠٠، وهو عدد لا يُعوَّل عليه بالنسبة لحجم المعارك الضخمة الدائرة بين الجيش الحر وعسكر النظام الاسدي.

إسرائيل تخترق "حزب الله" من رأس هرمه حتى قاعدته

أكدت مصادر إعلامية دفاعية بريطانية في حديثٍ إلى صحيفة "السياسة" أنّ "الإختراقات الإستخبارية الإسرائيلية العسكرية والخارجية الخطيرة لهيكلة "حزب الله" أفقيا وعموديا لم تعد تسمح له بالتحرك الواسع، وأحيانا العلني كما كان يفعل قبل ذلك"، مشيرةً إلى أنه "من غير المستبعد أن يكون عملاء إسرائيليون من أعضاء "حزب الله" وراء كشف محاولة تهريب الصواريخ المضادة من الزبداني، ما أدى إلى ضربها في مهدها قبل الإنطلاق بها إلى لبنان".

وتابعت المصادر أنّ "اسرائيل باتت تخترق "حزب الله" من رأس هرمه وحتى قاعدته بعشرات العملاء الذين تم اعتقال اكثر من ثلاثين منهم في السنوات الأخيرة"، مشيرةً إلى أنّ "معلومات ديبلوماسينيا الأخيرة في بيروت تحدثت عن اكتشاف "حزب الله" عميلين إسرائيليين جديدين داخل مفاصله المهمة". 

وأكّدت المعلومات "أيضا أنّ بعض مقاتلي حزب لله في ريفي دمشق وحمص، يبيعون أسلحة إلى "الجيش السوري الحر" وإلى المقاومين الثوار، وقد تم اعتقال الكثير منهم وأدخلوا المعتقلات في مربعات البقاع اللبناني الأمنية العائدة للحزب".

"حزب الله": "عميل" جديد من "أشرف الناس"، وقتيل دفاعاً عن الأسد في سوريا

السبت 2 شباط (فبراير) 2013
أوردت "النهار" البيروتية الخبر التالي عن حزب الله، وهو بدون توقيع كما دَرَج الصحفيون في لبنان (حتى "الشفاف" يستخدم أسماء مستعارة) عند الحديث عن حزب الله!
*
فيما كان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر يدعي على الموقوف طلال خ. بجرم التعامل مع المخابرات الاسرائيلية والاجتماع بضباطه داخل بلاد العدو وخارجها، وإعطائه معلومات عن مراكز ومواقع أمنية منذ عام 2001، ولا سيما منها منزل أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله، مقابل مبالغ من المال. وتنص العقوبات المدعى عليه فيها، على الاعدام. كان الحزب يقبض على عميل آخر قريب لأحد نوابه في البقاع. وهو الثاني بعد طلال خ. الذي كان الحزب أوقفه وسلمه الى مخابرات الجيش.
وفي معلومات خاصة أن الحزب شيع أمس أحد عناصره في روضة الشهيدين، وتردد انه قتل في سوريا قبل أربعة أيام.
"حزب الله": "عميل" جديد من "أشرف الناس"، وقتيل دفاعاً عن الأسد في سوريا


khaled

15:57

2 شباط (فبراير) 2013 - 

Hezbollah is playing, a Dumb and Dumber Plays. As on TV a person commit a crime, got stuck and call 911, and wait for the Police to arrest him. Hezbollah is accusing the Lebanese of getting involved in the Syrian Revolution, while Hezbollah received almost every day fighters killed in the Fight along with the Criminal Syrian Regime (It calls Jihad Duty). If Hezbollah and it is true, had its plans to help the Criminals in Damascus at least should not accuse the others of Involvement of the troubles in Syria. Hezbollah is the only Party with the other worms of course, are rushing the Syrian troubles to Lebanon. Hezbollah would be held accountable of the destruction of the Lebanese people Life and Country
khaled-stormydemocracy

هل يسلّمه حزب الله؟: الادعاء على محمود الحايك في محاولة قتل حرب

الجمعة 1 شباط (فبراير) 2013
وطنية - ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على محمود الحايك في جرم محاولة قتل النائب بطرس حرب في مكتبه في بدارو الصيف الماضي والقيام بأعمال ارهابية سندا الى المواد 549/201 عقوبات والمادتين 5 و6 من قانون 11/1/958 وهي تنص على الاعدام. وأحال الادعاء الى قاضي التحقيق العسكري الاول.
هل يسلّمه حزب الله؟: الادعاء على محمود الحايك في محاولة قتل حرب


khaled

11:50

2 شباط (فبراير) 2013 - 

Are you kidding. Since when, these Authorities could bring any Criminal in Connection of National Security of the Country to Justice. These Authorities caught many in connection with the Collaboration with the Enemy, but could not bring anyone from Hezbollah’s Custody. Certainly those are more dangerous than those with the Authorities already. It is like you searching for a NEEDLE in a BARN of Hays.
khaled-stormydemocracy

 يحاولون اغتيال حرب سياسياً


أكد عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب أنطوان سعد أنه "من سخريات القدر ومهازل الممارسات المشبوهة أن يسرح المشتبه به بعملية اغتيال نائب الاعتدال والعدالة ورجل دولة القانون والمؤسسات بطرس حرب، في وقت يوجه فيه المدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي كتاباً لوزير العدل شكيب قرطباوي لرفع الحصانة النيابية عن الزميل حرب، المشهود له بمناقبيته وحكمته وإبحاره في معرفة القانون والدستور واللياقات واحترام الآخرين، ولو كانوا في الضفة السياسية الأخرى فكيف بأصحاب الدار من القامات الوطنية الكبرى في لبنان رئيس الجمهورية ميشال سليمان".



سعد، وفي بيان، أشار إلى أنه "يبدو أن البعض أزعجهم فشل عملية الاغتيال الجسدي، فحاولوا أن يغتالوا حرب سياسياً على أبواب الانتخابات النيابية، عبر القضاء الذي يشهد لحرب صولاته وجولاته في سبيل حمايته وصونه، وجعله خطاً أحمر في كل المحطات".



وتابع سعد: "أزعجهم حجمه الكبير، فأرادوا أن يستأصلوا حصانته بأساليب المخابرات السورية في عهد الوصاية، ليس لشيء بل لأن البعض يدرك أن النائب حرب شوكة في زلعومه ومعادلة صعبة في البترون لا يمكن شطبها، فحاولوا عبثاً بطريقة بعثية الغاءه".



ودعا إلى "تحصين القضاء، وجعله فوق شبهات البعض وممارساتهم الكيدية والمنحازة، فيما الحقيقة واضحة، وضوح الشمس ولا يمكن لفلفة الموضوع أو إخراجه عن سكة العدالة، عبر امتثال المشتبه به محمود الحايك الذي ينتمي إلى "حزب الله"، أمام القضاء ومعرفة الحقيقة ومحاكمته ومحاكمة المتورطين، وكل من له علاقة بعملية الاغتيال، مشيراً إلى أن "تحويل النظر عن الجاني باتجاه الضحية لن تمر ولا يمكن السكوت عليها، مهما بلغ حجم التآمر، لأن القضاء لن يكون لقمة سائغة في فم من يشتهي الاقتصاص من النائب حرب".

من المعيب أن يُلاحَق بطرس حرب

استنكر نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري اليوم (الثلثاء) طلب النيابة العامة التمييزية رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب لملاحقته جزائياً، ورأى فيه "خطوة غير مقبولة تخالف كل منطق، وتشكّل تحدياً وإهانة لملايين اللبنانيين الذين يكنّون للنائب الرمز الكثير من المحبة والإحترام".

واستغرب مكاري، في بيان، "عدم قدرة بعض من يفترض بهم إحقاق العدالة، على التمييز بين الجاني والمجنيّ عليه"، معتبراً أن "حصانة بطرس حرب تكمن في تاريخه الوطني المشرّف، واحترام جميع اللبنانيين لمسيرته البيضاء النظيفة التي تميزت بجرأة الموقف". واعتبر أنّه "من المعيب أن يلاحق مَن كان دائماً الأشد تمسكاً بالدستور والقوانين،  وأحد أكثر الحرصاء على مقام رئاسة الجمهورية، وأحد أبرز العاملين من أجل استقلالية القضاء". 
وتمنى مكاري على النائب العام التمييزي حاتم ماضي ان "يعتذر من نفسه أولاً ومن الشعب اللبناني عموماً عن هذا الخطأ الجسيم".

هل نسي ماضي المتهمين المختبئين في الضاحية وتذكّر حرب؟

طلب النائب مروان حمادة من مدعي عام التمييز القاضي حاتم ماضي سحب طلب رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب بسرعة، "قبل ان يصبح القضاء كله مهزلة".
وسأل في حديث إلى قناة "المستقبل": "هل نسي ماضي المتهمين المختبئين في الضاحية، وما يجري في كل مناطق لبنان من موبقات وتذكّر بطرس حرب المدافع عن استقلال القضاء؟"
إلى ذلك أكد حمادة ان مكتب المجلس النيابي وعلى رأسه رئيس المجلس نبيه بري "لن يقبل برفع الحصانة ولن نعطي هذه الهدية لأعداء الاستقلال".


 إذا قررت الرد فسأرد بطريقة حضاريّة وقانونيّة

ردّ المدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي، في بيان، على كل ما قيل حول طلب رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب قائلاً :"لا أتقن لغة الشتائم لأنني ابن بيئة تربّت على الأخلاق الرفيعة، وإذا قررت الردّ فسأرد بطريقة حضارية وقانونية".

حرب: أطلب ان تُرفع الحصانة عني لمواجهة ماضي
اكد النائب بطرس حرب انه سيرفع دعوى قضائية ضد القاضي حاتم ماضي، مطالبا برفع الحصانة عنه.
وشكر الرئيس ميشال سليمان "لانه تدخل وطالب بمتابعة التحقيقات في الجريمة التي طاولتني"، مؤكدا انه "رئيس الدولة الساهر على تطبيق الدستور". واكد ان سليمان "هو الذي ردع ماضي تعن تواطئه للاتفاف على العدالة ولن نسكت على على هذا التواطئ".
ودعا حرب في مؤتمر صحافي "القاضي حاتم ماضي الى ان يواجهني والتوقف عن محاولة اقحام القضاء وهو يسيء الى القضاء والعدالة"، مؤكدا ان سليمان منحاز الى العدالة والدستور.
واعلن انه سيتقدم بدعوى شخصية امام القضاء ضد ماضي لاستعمال سلطته لاعاقة القوانين، مطالباً مجلس الوزير بتعيين قاضي للتحقيق في الادعاء الذي ساتقدم به.
وطلب حرب "ان ترفع الحصانة عني لكي اواجه ماضي امام القضاء اما حصانته فلن تحميه وسأتقدم بدعوى شخصية ضد القاضي ماضي لاستعمال نفوذه لاعاقة تطبيق القوانين".
ودعا حرب وزير العدل الى "تحمل مسؤولياته امام الرأي العام واتخاذ موقف واضح من ماضي لان وزير العدل ليس صندوق بريد بل سلطة تتحمل حسن سير القضاء امام اللبنانيين"، ناصحا "اياه باتخاذ التدبير اللازم الذي يحمي القضاء".
ووضع حرب "القضية في تصرف هيئة التفتيش القضائي للتاكد من مخالفات ماضي"، مؤكدا ان لا ثقة له بالماضي.
واعتبر ان "المشكلة اليوم في لبنان السلاح الذي ما إذا بقي في يد فريق فانه سيولد سلاحا في يد الفرقاء"، مؤكدا اننا "متمسكون في 14 اذار بالمبادئ التي استشهد من اجلها شهداءنا ومن المؤسف ان نعقد هذا المؤتمر في ظل الظرف الدقيق الذي تمر به البلد في الوقت الذي يجب ان يكون اهتمامنا منصبا على بناء الدولة ومكافحة الفساد في الدولة وقانون الانتخابات واحداث عرسال والقضية ليست شخصية والقضاء والعدالة في لبنان هما القضية".

وراى حرب ان "لبنان في خطر لأن ما يجري يعرض العدالة في لبنان في خطر واذا كان القضاء بخير فان لبنان بخير واذا كان في خطر فان الجميع في خطر"، معتبرا ان " القبول بسلاح فريق لبناني على كامل الاراضي اللبنانية هو الذي حوّل لبنان الى ساحة مليئة بالسلاح واصحاب مشاريع القتل والارهاب ولو سمعوا منا وسلموا سلاحهم لكنت الدولة اقوى ولما كنا نتخبط في هذه الحالة اليوم ومطالبتنا مستمرة بحصرية السلاح بيد الدولة الشرعية والجيش".
واعتبر انه "لولا انتشار الفوضى والسلاح لكنا وفرنا على الكثير من الشهداء والمشكلة هي السلاح الذي اذا استمر في يد أي فريق فسيولد سلاحا في يد فريق اخر وسيهدد الدولة التي ستبقى فريسة العصابات المسلحة"، داعيا الحاضرين الى الوقوف دقيقة صمت على روح شهداء الجيش الذي سقطوا دفاعا عن لبنان.
واضاف: "التاريخ يشهد انني لم اسكت يوما على الممارسات الشاذة التي قام بها بعض القضاة وهذا واجبي كنائب خصوصا لناحية السلطة القضائية"، لافتا الى ان "القضية الحالية بدات عندما اكتشف احد العاملين في المكتب الذي اعمل فيه عن محاولة اغتيالي والتحقيقات اشارت الى تورط محمود الحايك".
وتابع: "الاجابة كانت ان الحايك من كوادر "حزب الله" واي مطلب يتعلق به يجب ان يمر بمكتب التواصل في الحزب ورفض الامتثال امام شعبة المعلومات وتوقفت التحقيقات بسبب عدم قدرة القوى الامنية ولم تجر اي محاولة لاعتقاله ولاحقت الموضوع كصفتي النيابية والشخصية وكنت انصدم من حالة من الغموض خصوصا ان القاضي صقر صقر كان يتهرب من الاسباب الحقيقة لتوقف التحقيق".
واعلن حرب ان "ماضي طرح مشروعا للحل واتفق مع مسؤولين في "حزب الله" على ان يسلم شخص يسمي نفسه على انه محمود حايك ويحقق معه بشكل شكلي ويخلى سبيله في اليوم نفسه"، معتبرا ان "المفاجأة انه وجه كتابا الى وزارة العدل طلب رفع الحصانة عني واجراء المقتدى تمهيدا لملاحقتي جزائيا".

حرب: مدعي عام التمييز ابرم صفقة مع وفيق صفا لايفاد محمود حايك للتحقيق على أن يخلى سبيله بعد الظهر

khaled
00:40
5 شباط (فبراير) 2013 - 

This Judge is in trouble.He sentenced someone absently to Death Penalty, long time ago, even before any kind of Investigation. After twenty five years, Attorney Judge Mirza found this person Innocent, and let him Free. Now he fell to the most honest Lawyer in the Country. Mr Harb would bring this Judge back to His Senses.
khaled

ماضي دخل في صفقة مع "حزب الله" على حساب قضيتي

اتهم النائب بطرس حرب مدعي عام التمييز القاضي حاتم ماضي بأنه أبرم صفقة مع مسؤولين من حزب الله لإيفاد شخص اسمه محمود حايك للتحقيق على أن يخلى سبيله بعد الظهر، معتبراً أن ماضي يقوم بعملية اغتيال ثانية بحقه مستخدما القضاء.

حرب وفي حديث الى قناة "المستقبل" قال: "عرفت من مصادري أن القاضي حاتم ماضي دخل في صفقة على حساب قضيتي، فقد أبرم صفقة مع مسؤولين من "حزب الله" لإيفاد شخص اسمه محمود حايك للتحقيق على أن يخلى سبيله بعد الظهر"، مشيراً إلى أنه "يبدو أن مسؤول الأمن في "حزب الله" وفيق صفا تدخل في التحقيقات وعرض إحضار حايك شرط إطلاق سراحه".

واعتبر حرب أن ما صدر عن ماضي مسيء للقضاء، و"أذكّره بأني سبق وقعت قانون السلطة القضائية المستقلة بعيداً عن الإبتزاز والضغط، فقد خالف كل الأعراف القضائية ودخل في صفقة لخلفيات أترك للناس أن تحكم عليها"، مضيفاً: "أنا لا أثق بمدعي عام التمييز وبلا أي كلمة تصدر عنه، فهو يقوم بعملية اغتيال ثانية بحقي مستخدما القضاء".

وجدد حرب الطلب من المجلس النيابي رفع الحصانة عنه، قائلا: "أطلب من المجلس النيابي وأترجاه أن يرفع الحصانة عني لأواجه ماضي في القضاء، وسأقول له: الله يسامحك لأنك فتحت نار جهنم عليك".

وتابع حرب: "كنت أتمنى أن يتحرك القضاء للتحقيق في الإثراء غير المشروع للوزير جبران باسيل لكن يبدو أن ماضي يرى بعين واحدة فقط".

الأمانة العامة لـ"14 آذار" تعلن تضامنها الكامل مع حرب وتطالب ماضي بالرجوع عن قراره

4 شباط 2013 الساعة 14:23
جاء في بيان للأمانة العامة لقوى 14 آذار تعليقا على طلب القاضي حاتم ماضي رفع الحصانة عن النائب الشيخ بطرس حرب بدعوى تعرضه للقضاء ولرئيس الجمهورية بعد الإدعاء على محمود الحايك، مسؤول حزب الله المتهم بمحاولة اغتيال النائب حرب:
"كنا ننتظر من القضاء اللبناني التحرك الفوري من أجل توقيف من دبر ومن خطط ومن نفذ محاولة اغتيال النائب بطرس حرب في 5 تموز 2012، وفوجئنا بعكس ذلك تماما ، وهو طلب القاضي حاتم ماضي، اليوم، رفع الحصانة عن النائب حرب، بحجة تعرضه للقضاء ولرئيس الجمهورية". 
واضاف البيان:
يهم الامانة العامة التأكيد على ما يلي:
أولا - ما يلفت الانتباه في الإدعاء، انه إعلن بعد أقل من 48 ساعة على الكلام الذي أدلى به النائب حرب أمام وسائل الإعلام وبالتحديد بتاريخ 2-2-2013، بينما الإدعاء على محمود الحايك، المسؤول في "حزب الله"، لم يتم إلا بعد ما يناهز السبعة أشهر من تاريخ جريمته الفاشلة.
ثانيا- تعتبر الامانة العامة أن طلب الملاحقة يحمل تشكيكا واضحا في دعوى النائب حرب، وتدخلا، لا يستند الى أي تحقيق قضائي، ويبدو كمحاولة لتوجيه هذا التحقيق قبل أن يبدأ، كقول النص أن المدعى عليه ليس وحده في المبنى، وانه يرتاده من وقت الى آخر، وانه يحتكر القضية.
ثالثا- نذكر القاضي ماضي، أن فخامة رئيس الجمهورية طالب في خطاب علني التسريع في التحقيق المتعلق بجريمة سماحة- مملوك، يوم تشييع الشهيد وسام الحسن، وعليه فان الرئيس الذي يطالب بتسريع التحقيق بشكل علني عالم بمسارات الأمور القضائية الهادفة الى تمييع المواضيع التي تمس الأمن القومي، مثل محاولة اغتيال النائب بطرس حرب.
رابعا- التضامن الكامل مع النائب الوزير بطرس حرب، ومطالبة القاضي حاتم ماضي بالرجوع عن القرار، خدمة للقضاء ولكرامته، وكي يبقى المرجع الصالح لحل النزاعات بين اللبنانيين وتأكيدا على مبدأ فصل السلطات".
يهم الامانة العامة التأكيد على ما يلي:
أولا - ما يلفت الانتباه في الإدعاء، انه إعلن بعد أقل من 48 ساعة على الكلام الذي أدلى به النائب حرب أمام وسائل الإعلام وبالتحديد بتاريخ 2-2-2013، بينما الإدعاء على محمود الحايك، المسؤول في "حزب الله"، لم يتم إلا بعد ما يناهز السبعة أشهر من تاريخ جريمته الفاشلة.
ثانيا- تعتبر الامانة العامة أن طلب الملاحقة يحمل تشكيكا واضحا في دعوى النائب حرب، وتدخلا، لا يستند الى أي تحقيق قضائي، ويبدو كمحاولة لتوجيه هذا التحقيق قبل أن يبدأ، كقول النص أن المدعى عليه ليس وحده في المبنى، وانه يرتاده من وقت الى آخر، وانه يحتكر القضية.
ثالثا- نذكر القاضي ماضي، أن فخامة رئيس الجمهورية طالب في خطاب علني التسريع في التحقيق المتعلق بجريمة سماحة- مملوك، يوم تشييع الشهيد وسام الحسن، وعليه فان الرئيس الذي يطالب بتسريع التحقيق بشكل علني عالم بمسارات الأمور القضائية الهادفة الى تمييع المواضيع التي تمس الأمن القومي، مثل محاولة اغتيال النائب بطرس حرب.
رابعا- التضامن الكامل مع النائب الوزير بطرس حرب، ومطالبة القاضي حاتم ماضي بالرجوع عن القرار، خدمة للقضاء ولكرامته، وكي يبقى المرجع الصالح لحل النزاعات بين اللبنانيين وتأكيدا على مبدأ فصل السلطات".

وفيق صفا للفلفة محاولة اغتيال حرب...!

3 شباط 2013 الساعة 18:23
نشر موقع "القوات اللبنانية" أنه وفي مطلع سنة 2013، أي قبل شهر من صدور ادعاء مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على خبير المتفجرات في "حزب الله" محمود حايك بجرم محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، حاول الحزب من خلال مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق الحاج وفيق صفا إجراء مفاوضات منفصلة وكل على حدة، مع قيادة قوى الأمن الداخلي ومع الجهات القضائية المعنية من أجل لفلفة موضوع حايك ومحاولة اغتيال حرب، وذلك عبر تأمين مثول حايك لساعات قليلة جدا أمام المحققين العسكريين أو القضاء المختص على أن يتم إطلاقه في اليوم نفسه وضمان عدم توقيفه وأن يكون التحقيق شكليا ليس أكثر.
وتفيد المعلومات أن صفا جوبه برفض مطلق من القاضي صقر كما من المسؤولين الأمنيين الرسميين الذي أصروا على مثول حايك من دون أي شروط ومشددين على إجراء تحقيق كامل وشفاف لتبيان الحقيقة كاملة، ورفضوا إعطاء أي ضمانات وعقد أي صفقات حول الملف.
عند هذا الحد توقف مسعى صفا الذي وعد بدرس إمكان تسليم حايك، وهو على ما يبدو لا يزال يدرس الأمر حتى اليوم!

حمادة ندد بقرار رفع الحصانة عن حرب


ندد النائب مروان حمادة بطلب القاضي حاتم ماضي رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب لملاحقته على خلفية تصريح أدلى به بعد الإدعاء على الحايك  في بيانٍ بالقول: "كان ينقص القضاء اللبناني الادعاء على الشيخ بطرس حرب لكي يستكمل دورته التخاذلية في قضية ملاحقة المجرمين منذ اعوام".


وأضاف البيان "بصفتي عضوا في المجلس النيابي، وأحد ضحايا المحاولات التي استهدفت لاحقا عددا من الزعماء الوطنيين ولم تنته بمحاولة اغتيال الشيخ بطرس، اتوجه الى القضاء اللبناني بنصيحة واحدة: ان يكف عن مضايقة وملاحقة الضحايا وان يلتفت اخيرا الى مجموعة القتلة التي بدأت تضغط على قضائنا وعلى قضاتنا، لتحلقهم، بالتهديد والوعيد، بالدويلة التي حلت يا للاسف مكان الدولة".


وتابع: "اما قضية الزميل بطرس حرب، فلنا مع من يطلب رفع الحصانة عنه نقاش صريح في المجلس وخارج المجلس، في شأن مبادرة اقل ما يقال فيها انها غير موفقة وغير رصينة في حق نائب ومحام طالما حمل لواء الدفاع عن القضاء المستقل في لبنان.


وختم بالقول:"ادعو دولة الرئيس نبيه بري وهيئة مكتب المجلس والزملاء النواب والاساتذة المحامين – نقابة وافرادا- الى وقفة جريئة لوقف هذه المهزلة".

النائب بطرس حرب: سأدعو لمؤتمر صحافي في خصوص رفع الحصانة عني من قبل القاضي ماضي


من سخرية القدر أن يسمح قاضٍ لنفسه أن يطلب ملاحقتي جزائيًا


حاتم ماضي وبطرس حرب

رّد النائب بطرس حرب على طلب القاضي حاتم ماضي طلب رفع الحصانة عنه "بسبب تعرّضه للقضاء ولرئيس الجمهورية ميشال سليمان"، فقال في حديث إلى قناة "mtv": من سخرية القدر أن يسمح قاضٍ لنفسه أن يطلب ملاحقتي جزائيًا.

حرب: مدعي عام التمييز ابرم صفقة مع وفيق صفا لايفاد محمود حايك للتحقيق على أن يخلى سبيله بعد الظهر

الاثنين 4 شباط (فبراير) 2013
كشف النائب بطرس حرب ان مدعي عام التمييز حاتم ماضي ابرم صفقة مع مسؤولين من حزب الله لايفاد شخص اسمه محمود حايك للتحقيق بشأن محاولة اغتياله على أن يخلى سبيله بعد الظهر.
وسأل حرب في حديث لقناة "المستقبل" تعقيباً على طلب ماضي رفع الحصانة عنه "لتعرضه للقضاء ورئيس الجمهورية"، "هل من المعقول أن يكون شخص مسؤولاً على أمن الناس ويبلغ به الحقد هذا الحد؟"
وشدد حرب على انه "من حق المحقق أكان قاضيا أم ضابطة عدلية أن يتأكد من هوية المحقق معه وما قام به مدعي عام التمييز مخالف للأصول القضائية". واوضح حرب: "لو كنت مكان حاتم ماضي لما قمت بصفقة لأكون مضطرا للقيام بما قام به من تدبير لرفع الحصانة".
وتوجه حرب لماضي قائلا: "لقد صرت من الماضي وقد فتحت عليك أبواب جهنم". واردف حرب: "يبدو أن مسؤول الأمن في حزب الله وفيق صفا تدخل في التحقيقات وعرض إحضار شخص يدعى محمود حايك شرط إطلاق سراحه لكن ماضي قبل ومن هم أدناه رفضوا". واكد حرب: "لأني مرتاح الضمير ولأني أريد ألا يكون في القضاء عناصر فاسدة أريد رفع الحصانة عن نفسي لأواجه حاتم ماضي في القضاء".


حرب: مدعي عام التمييز ابرم صفقة مع وفيق صفا لايفاد محمود حايك للتحقيق على أن يخلى سبيله بعد الظهر


khaled

00:40

5 شباط (فبراير) 2013 - 

This Judge is in trouble.He sentenced someone absently to Death Penalty, long time ago, even before any kind of Investigation. After twenty five years, Attorney Judge Mirza found this person Innocent, and let him Free. Now he fell to the most honest Lawyer in the Country. Mr Harb would bring this Judge back to His Senses.
khaled

هناك تواطؤ بين "حزب الله" ومسؤولين قضائيين

أكّد النائب بطرس حرب أنّه لا يستطيع "استباق التحقيق واتهام حزب الله"، ذلك عقب إدّعاء مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على محمود الحايك  في جرم محاولة قتل النائب بطرس حرب في مكتبه في بدارو الصيف الماضي، والقيام  بأعمال إرهابية سندا إلى المواد 549 / 201 من قانون العقوبات والمادتين 5 و 6من قانون 11 /1/ 958 التي تنص على الإعدام. 

حرب، وفي حديثٍ إلى قناة "العربيّة" أوضح أنّ موقف "حزب الله" كان "الدليل" وولّد "الشكّ"، سائلاً "لماذا كان حزب الله يتجنّب تسليم حايك؟"، إلاّ أنّه تمنّى أن "لا يكون لحزب الله دور في الجريمة"، لكن "لفلة قضيّة محمود حايك هو السبب الذي يجعلنا نشك بتصرفهم بهذا الشكل".

وفي حين، رأى أنّ "حزب الله ضغط على القضاء من خلال علاقته وإتصالاته"، إعتبر أنّ هناك "توطؤ" بين الحزب وبين مسؤولين قضائيين، مؤكّداً أنّه ينتظر الظروف التي ستحيط بعمليّة المحاكمات، مشدّدا على أنّه لا يمكن أن "يصير هناك صفقة على مستوى القضاء، ولن أسكت عن استباحة القتلة" للقضاء.

من جهةٍ أخرى، رأى حرب في حديثٍ إلى قناة "المستقبل" أنّ الإدعاء على حايك "خطير"، معلناً أنّ في جعبته "كلام كثير، وهناك معلومات لن أضعها بيد الرأي العام"، موضحاً أنّ هذه المعلومات تكشف عن "صفقة كانت تتم بين قضاة وسياسيين لفلفة هذه القضيّة".

وفي سياق منفصل، رحّب حرب بمبادرة رئيس "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري، مؤكّداً أنّها "تحتاج إلى تعديل دستوري".

الضاهر يؤكد علاقة "حزب الله" وسكريّة ينتقد

خالد الضاهر


كشف عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر أنّ "مطلقي النار على خالد حميّد في بلدة عرسال في البقاع هم قوّة خاصة "فاتحة على حسابها" ومكلّفة من أحدهم في الجيش ويرافقها عناصر من "حزب الله" ويبدو أنهم قُتلوا جميعًا في حادثة عرسال". وفي حديث إلى موقع "NOW"، قال: "يبدو أنّ شهداء الجيش وعرسال ضحيّتان لمؤامرة للنظام السوري و"أزلامه" في لبنان الذين يحاولون زج الجيش في معارك مع أهل السنّة وتحديدًا في منطقة مثل عرسال التي فيها آلاف الشباب في الجيش اللبناني".



وروى الضاهر تفاصيل الحادثة في عرسال التي استشهد فيها ضابط برتبة نقيب ورتيب من الجيش اللبناني بالاضافة إلى عدد من الجرحى، وقال إنّ "قوّة مدنيّة ذهبت إلى عرسال وأطلقت النار على خالد حميّد في الـ"بيك أب" الخاص به وأخذته من داخل السيارة وهو كان مجروحًا أو ميتًا". وأضاف: "صُدم رئيس البلديّة علي الحجيري والأهالي بالأمر واتصلوا بالمخابرات وسألوهم عن الحادثة فنكروا علمهم بالأمر، وكذلك اتصلوا بـ"فرع المعلومات" الذي أكد أنّ لا علاقة له بالأمر، وعندها فقط طارد الأهالي السيّارة واشتبكوا مع ركّابها".



وحذّر الضاهر من "أي إساءة أو استهداف لعرسال، والشهداء الذين سقطوا من الجيش أو المدنيّين يتحمّل مسؤوليّة دمائهم من أعطى الأوامر لهذه القوّة الخفيّة غير المعروفة لتنفّذ هذا العمل الإجرامي، دون أن تكون الأجهزة الأمنيّة المولجة مطّلعة على الموضوع". وأضاف أنّ "هناك اجتماعًا في طرابلس لكل القيادات والنواب، وفي بيروت الكل على تماس حتى رئيس كتلة "المستقبل" النيابيّة الرئيس فؤاد السنيورة"، مشددًا على "استقرار البلد ورفض محاولات النظام السوري و"أذنابه" في لبنان زجّ الساحة اللبنانيّة لزرع الفوضى لصالح النظام السوري".



ونفى الضاهر أن يكون خالد حميد منتمٍ إلى "الجيش السوري الحر"، مؤكدًا أنه "شاب ناشط ويهتم بالنازحين ومؤيّد لحقوق الشعب السوري". وسأل: "هل يجوز قتله بهذه الطريقة أو الدخول الى بلدة بهذه الطريقة كما لو أنّ عصابة قامت بهذا العمل؟ وقال: "لو دخل الجيش وفق الأصول للتفاهم مع رئيس البلدية (علي الحجيري) والمخاتير لكان وقف الأهالي معه، فلا أحد كان يعرف أن هؤلاء من الجيش اللبناني إنما هناك تسلل وأمر قد دُبر وهو أمر خطير ونحذّر منه ومن تداعياته".



وردًا على سؤال عن توقيف مطلوبي مطلقي النار على الجيش، أجاب الضاهر: "طبيعي أن يكون هناك تحقيق وقضاء ونريد أيَضًا محاكمة الشخص الذي أَمَرَ بتنفيذ هذه المهمة غير الرسميّة وغير الشرعيّة ونحمّل المسؤوليّة لمن أعطى الأوامر للعناصر لأنه استهداف للأمن والاستقرار ومحاولة لزرع الفتنة بين الجيش وعرسال".



وعن دفن حميّد بهذه السرعة، قال الضاهر: "في الإسلام إكرام الميّت الإسراع في دفنه، وأيضًا لكي لا تتوتر الأجواء أكثر".



وحول السماح بدخول "فرع المعلومات" في قوى الأمن الداخلي إلى البلدة لتسلّم جثث شهداء الجيش بدلاً من الجيش نفسه، أوضح الضاهر أنّ "المشكلة حصلت مع عناصر الجيش وبالتالي الجو مشحون، ولكي لا يقع أيّ إشكال إضافي، قامت "شعبة المعلومات" بواجبها وسحبت شهداء الجيش بنفسها".



ومن ناحيته، اعتبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الوليد سكريّة أنّ الحديث عن أنّ الأهالي اتّصلوا بالجيش وبالقوى الأمنيّة الذين نفوا علمهم بالمداهمة، هو "كلام باطل"، مشدّدًا على أنّ "الجيش يقوم بمهامه بطريقة سريّة".



وعن الحديث عن وجود عناصر من "حزب الله" رافقت الجيش إلى عرسال، رأى أنّ "هذا الكلام فارغ نهائيًا من معناه وهو فقط لتبرير العمل الذي قاموا به ضد الجيش اللبناني".



وأكد سكرية أن حادثة عرسال "هي مؤشر على ضعف سلطة الدولة في هذه المنطقة ليس في عرسال فقط إنّما في معظم المناطق المتاخمة للحدود السوريّة، لأنّ فريقًا من اللبنانيّين أراد التدخل في الأزمة السوريّة وأراد جعل لبنان قاعدة خلفيّة للمعارضة السوريّة". وقال: "الدولة اللبنانيّة تبنّت سياسة النأي بالنفس لكنها لم تضبط الحدود ضبطًا كاملاً لتمنع عمليات تهريب السلاح ودخول عناصر من "الجيش السوري الحرّ" بصفة لاجئين أو بأشكال مختلفة"، مضيفًا: "ما حصل أنّ القوى الأمنيّة تُلقي القبض على مطلوب والنتيجة كمين وقتل ضابط ورتيب وإصابة عدد من العسكريّين بجروح".



وبشأن الحديث عن انتماء المطلوب خالد حميّد إلى "الجيش السوري الحر"، نفى سكريّة علمه بالأمر، وقال إنه لا يعلم لما الجيش يريد القبض عليه "ولكن بحسب الأخبار هو متهم بالمشاركة بخطف الاستونيّين السبعة".



وختم سكرية بالقول: "لا تداعيات لهذه الحادثة على البقاع، والدولة ستضبط الأوضاع وتفرض القانون، ومن أطلق النار على الجيش يجب أن يُسلّم إلى القضاء". 

الحادثة لن تمر مرور الكرام بالمرة القادمة


دوريّة للجيش اللبناني

حمّلت تنسيقيّة عرسال على صفحتها على موقع "فايسبوك" للتواصل الاجتماعي "مخابرات الجيش اللبناني التابعة لميليشيات "حزب الله" الصفويّة مسؤوليّة مقتل الشهيد خالد حميّد المواطن الأعزل والناشط في الثورة السورية المجيدة".

وذكرت التنسيقيّة في بيانها أنّ "شباب عرسال يتوعدون عناصر ومرتزقة عناصر مخابرات الجيش أنّ هكذا عمليات "تحت جنح الظلام وبلباس مدني" لن تمر مرور الكرام في المرّة القادمة"، مضيفة: "سنعمل على الاقتصاص منكم لأننا على حق وأنتم على باطل، واللهم إنا قد بلغنا فاشهد".

Lebanese soldiers killed near Syria border

At least five people, including four Lebanese soldiers, have been killed in clashes in the Bekaa Valley.
Last Modified: 01 Feb 2013 15:34


At least four Lebanese soldiers and a man suspected of links to an armed group have been killed, and 10 soldiers injured, during clashes with armed men near a border town with Syria.

Friday's fighting took place near the northeastern town of Arsal, in the Bekaa Valley, after gunmen attacked a Lebanese army unit.

Tensions were high in Arsal, though the fighting had ended, sources told Al Jazeera.

The clash broke out after the army entered the area to arrest a suspected member of hardline Syrian rebel group Jabhat al-Nusra, whose members are believed to travel frequently between Lebanon and Syria, Reuters news agency quoted residents as saying.

Sources told Al Jazeera that the man, Khalied Hmayyed, had been killed earlier in the day during a shootout with Army intelligence, and that armed men had launched a retaliatory raid against the army unit later in the day.


Source:

Al Jazeera and agencies

قيادة الجيش تتحمل مسؤولية ما حصل في عرسال

لفت رئيس بلدية عرسال علي الحجيري في حديث لـ"lbc" الى أن "دورية الجيش اللبناني أتت الى البلدة من دون تنسيق مع أحد من الفاعليات وبلباس مدني ومن دون أن يعرف الأهالي انهم جهة رسمية، فاعتقدوا انهم عصابة قتلت أحد أبناء البلدة فحصل ما حصل والجميع مصدوم مما جرى".

في حديث آخر، مع محطة "mtv"، قال: "أجرينا اتصالاتنا بكل الأجهزة الأمنية لمعرفة لمن تعود الدورية التي قالوا انها تابعة للجيش ولكن أحداً من هذه الأجهزة لم يقل أنها تابعة له، ما دفع الأهالي الى الإستنفار والتعاطي مع ملقي القبض على أحد أبناء البلدة بالطريقة التي حصلت".

ووصف الوضع في عرسال بالـ"منيح" والكلام عن وجود أفراد من جبهة النصرة بالـ"كاذب"، محملاً قيادة الجيش مسؤولية ما حصل، وأضاف: "بعد اجراء الإتصالات، وخصوصاً مع الجيش، واكبتنا 4 آليات تابعة له الى الجرد للتصدي للدورية التي قامت بعملية الإعتقال، فكيف يمكن أن نحمل الأهالي المسؤولية بعد ذلك؟".

وأوضح الحجيري أن "سيارة فان مدنية بيضاء اللون أتت وقتلت خالد الحميد وأخذت جثته وتواصلنا مع القوى الأمنية كافة وطلبنا من الجيش تسيير دورية في عرسال.
الحجيري: سألنا الجيش، فقال "ليس لدينا دورية ولا علاقة لنا بالعملية"!


khaled

14:00

3 شباط (فبراير) 2013 - 

Whence, the Suspected Voices splashed their Support to the Lebanese Armed Forces, those Voices, were always against these Forces to allow to use their Duties and control the Entire Lebanese Soils. We should realize the Hidden destructive Plans, to put those Forces on Confrontation with Aersal Citizens. This Town that had the Heaviest Burden of the Fled Syrian Civilians from the Violence of the Boss of those Voices. Sure the Lebanese Armed Forces, should be above any doubt of their Conducts on the Ground. But those Forces have Official Orders and have to work according to those Orders. Those Army Individuals paid their LIVES for the Dirty plans that would lead the Country to Destruction. Since when those Suspected Voices respect the Lebanese Armed Forces, actually the Lebanese Armed Forces need another Security Forces to protect them from those Voices. As previous Incidents when many Rank Officers of these Forces were shot and killed by those Masters of those Voices. Why Aersal and Akkar, the Murder Incidents were taking place. Does not that show, because these Two Areas providing the Devastated Syrian Civilians some kind of Help. Hezbollah had received so many killed Fighters, we did not notice that the Lebanese Armed Forces had any action to stop those Fighters entering the Syrian Territories as they do the Opposite way from Syria to Lebanon. They claimed those killed defending their Towns in Syria, why they should be buried in Lebanon then. This is clear, were not the Ordered Lebanese Armed Forces cause of those Deadly Incidents, they were the Collaborators plans to Plunge Lebanon in Bloodshed.
khaled-stormydemocracy

نجحت صفقة بيع بلدة عرسال وزج الجيش


يوسف عبد الرحيم

11:04

3 شباط (فبراير) 2013 - 

لقد نشر هذا التعليق على صفحات جريدتك الغراء بتاريخ 28/11/2011، تحت عنوان: السياسيون اللبنانيون على وشك بيع عرسال بالفعل.
من خلال حديث الرئيس سليمان، وتحديداً من خلال ما اعتبره البعض في حديثه انتقاداً ‏ضمنيّاً موجّهاً إلى التصريح المحرج للدولة الذي ورد على لسان وزير الدفاع، ومن خلال ‏تصريح دولة الرئيس ميقاتي بعد اجتماعه بوفد عرسال، ومن خلال تصريحات وزير ‏الداخليّة، يمكن للمراقب المتفائل أن يستنتج أنّ الأمور في مسألة عرسال مطمئنة وعلى ما ‏يُرام.
ولكنّ الذي يعرفه اللبنانيّون جميعاً من تجربتهم اليوميّة هو أنّ السلطة الفعليّة في البلد ‏ليست حاليّاً بيد لا الرئيس سليمان ولا الرئيس ميقاتي! فسلطة القرار الفعلي ممسوكة ‏بالحقيقة من دمشق عبر حزب الله وأتباعه، وحتّى أنّه من المشكوك فيه- بهذا المعنى - أن ‏يكون وضع قيادة الجيش أحسن حالاً من وضع القيادة السياسيّة، وهذا ما يُثبته سكوت ‏الدولة المطبق عن تقتيل النظام السوري شبه اليومي للمواطنين اللبنانيين بقاعاً في عرسال ‏وشمالاً في وادي خالد، كما يُثبت ذلك بالذات مضمونُ وخلفيّات التصريح الشنيع الذي ‏أدلى به وزير الدفاع، ومن ثمّ أعاد التأكيد عليه مرّة ثانية مناقضاً بذلك حديثَي فخامة ‏الرئيس ووزير الداخليّة، فضلاً عن بروز أصوات عالية لجوقة التأييد البهتاني الواسع "لفرقة ‏حسب الله" اللبنانية التابعة لنظام دمشق والتي تؤيّد دون أيّ حياء ما ذكره غصن!! ويُضاف ‏إلى هذا كلّه عدم حسم مجلس الوزراء الأخير لقضيّة عرسال وإحالتها إلى ما يُسمّى "بمجلس ‏الدفاع الأعلى"!! فالأمور خطيرة جدّاً ونارها مستعرة تحت الرماد.
وأغلب الظنّ أنّ قرار ‏مهمّة المداهمة والتنكيل -وربّما محاولة الإبادة!- لبلدة عرسال قد اتّخذ على أعلى ‏المستويات، بانتظار الظرف المؤاتي والضوء الأخضر، وما كلّ هذه الهمروجة إلا لتقطيع ‏الوقت والوصول إلى ساعة الحسم.
تُرى من سيتولّى تنفيذ المهمّة "البطوليّة"؟ الجيش اللبناني؟ ‏أم كتائب الأسد؟ أم فصائل "المقاومة"؟ وتحت أيّ راية؟ وأيّ شعار؟ وبأيّ لباس ولون ‏عسكري؟. وقطعاً قد لا يعني تنفيذ هذا القرار تفجيراً شاملاً للوضع الداخلي اللبناني - ‏وهذا في الأغلب - فالمتعاطفون مع عرسال، لن يتجاوز تعاطفهم حدود الاستنكار الكلامي ‏الذي سيضمحلّ، وخاصّة عندما سيُعمد مخابراتيّاً في الإعلام الرسمي إلى تلفيق أخبارٍ عن ‏الشروع باعتداءات من متطرّفين في البلدة على الجيش اللبناني وعناصره. فالمشكل سيبدأ ‏جزئيّاً تحت شعار الدفاع عن الشرعيّة ضدّ الإرهاب المزعوم. وبدون شكّ أنّ ما سيجري ‏بهذه الصورة، أي مصحوباً بتواطؤ شبه كاملٍ من السلطات الزمنيّة والروحيّة، سيؤتي أكُله ‏بإشغال الرأي العام الدولي والعربي ولو جزئيّاً عمّا يجري في الداخل السوري.
والسيناريو ‏الممكن للمرحلة الأولى قد يكون كالتالي: يجري مثلاً افتعال مشكل أمني مفبرك ضدّ الجيش ‏في عرسال أو في جوارها لتبرير التدخّل، ولا ريب في أنّ النظام السوري سيُملي مسبقاً "أمر ‏اليوم" على المسؤولين اللبنانيّين بهدف توريط الجيش اللبناني لتنفيذ المهمّة المرسومة خفيةً بينه ‏وبين حلفائه. ولا شكّ بأنّ هذه المهمّة قد تجعل الجيش عرضةً لانشقاقات محتملة على أسس ‏مذهبيّة (وهذا أمر لن يكون مزعجاً بل قد يُفرح النظام السوري الذي اعتمد طويلاً في لبنان ‏‏"سياسة إشعال الحريق بهدف إخماده") وفي أقل تقدير ستُفقد هذه المهمّة المرسومة الجيش ‏هيبته وتضعفه أمام اللبنانيّن الذين راهنوا طويلاً عليه في موضوع حلّ معضلة السلاح غير ‏الشرعي لحزب الله، ولم يراهنوا قط على مهاجمته البلدات اللبنانيّة الآمنة بدون مبرّرات ‏واقعيّة.
وبهذه الطريقة سيبقى حزب الله القوة العسكريّة الضاربة الوحيدة على الساحة مع ‏بعض بقايا شكلية للجيش الوطني الشرعي، ويكون ما حلّ بعرسال التي تمثّل رأس حربة ‏‏"للطائفة السنيّة" درساً لكل من يتجرّأ على رفع الرأس عالياً من أتباع هذه الطائفة أو أيّ ‏طائفة أُخرى! وإذا كان السؤال: هل هذا السيناريو محتمل؟ فالجواب هو: نعم ممكن، لأنّ ‏دمويّة النظام في سوريا وغباء أتباعه في لبنان يجعلانهم قادرين على ارتكاب أبشع أنواع ‏الحماقات، وأيضاً، لأنّ تسلسل الأحداث الأخيرة والتصريحات الملتبسة والمتناقضة لدى ‏المسؤولين توكّد وجود تواطؤ رسميّ مضمر لا يخفى على عاقل.
ويبقى أن نقول إنّ ‏ساسة لبنان، وفق الوقائع المتوفّرة، على وشك بيع بلدة عرسال بالفعل!‏

نداء إلى أهالي عرسال


مراقب

19:29

2 شباط (فبراير) 2013 - 

يا أهالي عرسال، منذ 55 عاماً وقّع رئيس وزراء لبنان الذي ينتمي إلى طائفتكم السنّية الكريمة على قصف بلدتكم وإبادتكم لأنّكم وقفتم مع العروبة آنذاك فاتّهمتم بالمسّ بهيبة الدولة المصون.
وقصفكم طيران الدولة اللبنانية المقدام حينذاك، ولكن كي لا ننسى، نكرّر: بموافقة زعماء طائفتكم الأشاوس، وذلك بهدف استرداد الهيبة الوطنية المفقودة في أزقة عرسال الجائعة العطشى ولكن التي اعتُبرت مارقة وخارجة على القانون، وفتّتوا ببراميل البارود والنار دون رحمة أجساد أطفالكم ونسائكم وشيوخكم وحتى مواشيكم ونعاجكم.
مجازر لا تكتبها كتب "التاريخ الوطني" المزوّر ولكنها معروفة وموثّقة. وبعد أن انتصرت الدولة واستردت هيبتها المفقودة من بين ألأشلاء البشرية في أزقة عرسال البائسة مارست ضدكم أسوأ أساليب التمييز العنصري.
تذكروا يا أهل عرسال ما هو عدد الموظفين من بلدتكم في الدولة اللبنانية؟ وما هي الوظائف التي يتبوأونها؟ ومن مثّلكم طيلة 55 عاماً ومن يمثلكم في البرلمان اللبناني اليوم .
أنتم لم تكونوا يوماً بأكثر من كبش محرقة للسياسيين اللبنانيين على مختلف مذاهبهم وانتماءاتهم. بالنسبة إلى الساسة اللبنانيين أنتم إرهابيون بالفطرة ومنذ الولادة.
لا تهربوا من الحقيقة الشاخصة، سوف يعاودون الكرّة ، كما فعلوا منذ 55 عاماً، ليذبحوا أطفالكم ونساءكم بحجّة الإرهاب المزعوم وما شابهه. لن تجديكم عروبتكم الفطرية ولا شهامتكم في إيواء اللاجئ والمظلوم نفعاً. أمّا مرجعياتكم الدينية والزمنية فأنتم تعلمون جيداً أنّه لا يمكن الركون إليها لا دنيويّاً ولا دينيّا. إنّ مرجعياتكم مجرّد تجّار وصائدي مغانم وما انتماؤهم الديني والسياسي سوى وسيلة من وسائل البيع والشراء في سوق النخاسة الذي أنتم جزء منه. أمّا العرب فمشرقاً ومغرباً لن يكترثوا لقتلكم ولا للتنكيل بكم، وما سكوت العرب عمّا يجري في سوريا إلا شاهد على ما أقول.
وما اتهامكم بالإرهاب مصحوباً بالهجمة الشرسة ضدّكم، التي بدأها عملاء الفرس منذ فترة طويلة وفي طليعتهم وزير دفاعكم إلا تمهيد لاعتداء دموي كبير سيطالكم وعلى ما يبدو قد آن الأوان، سيحمّلونكم تبعات كل مآسي لبنان والكرة الأرضية.
وعليكم أن تعلموا يا أهل عرسال أنّ لبنان الذي تتخيّلونه هو مهزوم الآن، وهو واقع تحت الاحتلال الإيراني وما تمسكّكم بمبادئكم إلا تهوّر.
لقد وضعوكم أمام خيارات مرّة، فإمّا التنكيل بكم وربّما القتل أو الرضوخ لرسل ولاية الفقيه. ولكن لما لا تبحثون يا أهل عرسال عن طائفة كريمة أُخرى وعن قوميّة أُخرى يمكن الركون إليهما، ألم تقتنعوا أنّ عروبتكم وبالٌ عليكم؟ فهي تستقطب كمّاً هائلاً من الحقد الاسود ضدكم. ألم تقتنعوا أنّ سنيّتكم سيفٌ مسلّط على أعناقكم؟ فأنتم أينما حللتم سيتهمونكم بالإرهاب كونكم سنّة لا غير. إذا انتقلتم إلى طائفة أخرى ربّما سيرفعون عنكم تهمة الإرهاب وربما سيتوقفون عن ممارسة التمييز العنصري ضدكم، وإذا أحسنتم الخيار في انتقائكم المذهب المناسب ربّما ستجدون من سيحتج على الأقل إذا ما قتلت الشبيحة أولادكم الذين سقط منهم الكثيرون...
نداء إلى أهالي عرسال


مراقب

19:29

2 شباط (فبراير) 2013 - 

يا أهالي عرسال، منذ 55 عاماً وقّع رئيس وزراء لبنان الذي ينتمي إلى طائفتكم السنّية الكريمة على قصف بلدتكم وإبادتكم لأنّكم وقفتم مع العروبة آنذاك فاتّهمتم بالمسّ بهيبة الدولة المصون.
وقصفكم طيران الدولة اللبنانية المقدام حينذاك، ولكن كي لا ننسى، نكرّر: بموافقة زعماء طائفتكم الأشاوس، وذلك بهدف استرداد الهيبة الوطنية المفقودة في أزقة عرسال الجائعة العطشى ولكن التي اعتُبرت مارقة وخارجة على القانون، وفتّتوا ببراميل البارود والنار دون رحمة أجساد أطفالكم ونسائكم وشيوخكم وحتى مواشيكم ونعاجكم.
مجازر لا تكتبها كتب "التاريخ الوطني" المزوّر ولكنها معروفة وموثّقة. وبعد أن انتصرت الدولة واستردت هيبتها المفقودة من بين ألأشلاء البشرية في أزقة عرسال البائسة مارست ضدكم أسوأ أساليب التمييز العنصري.
تذكروا يا أهل عرسال ما هو عدد الموظفين من بلدتكم في الدولة اللبنانية؟ وما هي الوظائف التي يتبوأونها؟ ومن مثّلكم طيلة 55 عاماً ومن يمثلكم في البرلمان اللبناني اليوم .
أنتم لم تكونوا يوماً بأكثر من كبش محرقة للسياسيين اللبنانيين على مختلف مذاهبهم وانتماءاتهم. بالنسبة إلى الساسة اللبنانيين أنتم إرهابيون بالفطرة ومنذ الولادة.
لا تهربوا من الحقيقة الشاخصة، سوف يعاودون الكرّة ، كما فعلوا منذ 55 عاماً، ليذبحوا أطفالكم ونساءكم بحجّة الإرهاب المزعوم وما شابهه. لن تجديكم عروبتكم الفطرية ولا شهامتكم في إيواء اللاجئ والمظلوم نفعاً. أمّا مرجعياتكم الدينية والزمنية فأنتم تعلمون جيداً أنّه لا يمكن الركون إليها لا دنيويّاً ولا دينيّا. إنّ مرجعياتكم مجرّد تجّار وصائدي مغانم وما انتماؤهم الديني والسياسي سوى وسيلة من وسائل البيع والشراء في سوق النخاسة الذي أنتم جزء منه. أمّا العرب فمشرقاً ومغرباً لن يكترثوا لقتلكم ولا للتنكيل بكم، وما سكوت العرب عمّا يجري في سوريا إلا شاهد على ما أقول.
وما اتهامكم بالإرهاب مصحوباً بالهجمة الشرسة ضدّكم، التي بدأها عملاء الفرس منذ فترة طويلة وفي طليعتهم وزير دفاعكم إلا تمهيد لاعتداء دموي كبير سيطالكم وعلى ما يبدو قد آن الأوان، سيحمّلونكم تبعات كل مآسي لبنان والكرة الأرضية.
وعليكم أن تعلموا يا أهل عرسال أنّ لبنان الذي تتخيّلونه هو مهزوم الآن، وهو واقع تحت الاحتلال الإيراني وما تمسكّكم بمبادئكم إلا تهوّر.
لقد وضعوكم أمام خيارات مرّة، فإمّا التنكيل بكم وربّما القتل أو الرضوخ لرسل ولاية الفقيه. ولكن لما لا تبحثون يا أهل عرسال عن طائفة كريمة أُخرى وعن قوميّة أُخرى يمكن الركون إليهما، ألم تقتنعوا أنّ عروبتكم وبالٌ عليكم؟ فهي تستقطب كمّاً هائلاً من الحقد الاسود ضدكم. ألم تقتنعوا أنّ سنيّتكم سيفٌ مسلّط على أعناقكم؟ فأنتم أينما حللتم سيتهمونكم بالإرهاب كونكم سنّة لا غير. إذا انتقلتم إلى طائفة أخرى ربّما سيرفعون عنكم تهمة الإرهاب وربما سيتوقفون عن ممارسة التمييز العنصري ضدكم، وإذا أحسنتم الخيار في انتقائكم المذهب المناسب ربّما ستجدون من سيحتج على الأقل إذا ما قتلت الشبيحة أولادكم الذين سقط منهم الكثيرون...
قبل كمين الجيش في "عرسال"، دمشق سحبت ١٦ نقطة مراقبة حدودية قريبة


فاروق عيتاني

14:25

2 شباط (فبراير) 2013 - 

أعزي الشعب اللبناني و الجيش واهالي الشهيدين النقيب بيار بشعلاني و الرقيب الأول ابراهيم زهرمان وقد ذكرني استشهادهما باستشهاد النقيب الطيار سامر حنا .

"حزب الله" يشيّع أحد شهدائه بعربصاليم


شيع "حزب الله" وأهالي بلدة عربصاليم الشهيد حسين محمد نذر "الذي قضى أثناء تأديته واجبه الجهادي".

وأوضح الحزب في بيان أن "موكب التشييع انطلق عند الثامنة والنصف صباحاً من أمام مستشفى الشيخ راغب حرب بموكب سيار تقدمتهم سيارة الإسعاف التابعة للهيئة الصحية الإسلامية التي كانت تحمل نعش الشهيد وصولاً إلى بلدة عربصاليم حيث سجي الشهيد في منزل العائلة، وعند الحادية عشرة انطلق موكب التشييع مخترقاً شوارع البلدة حيث حمل النعش على الأكف".

وتقدم المشيعين المسؤول عن المنطقة الثانية في الحزب علي ضعون وعضو المجلس المركزي الشيخ عبدالكريم عبيد وشخصيات وفاعاليات وفرق من كشافة الإمام المهدي، وحملت رايات المقاومة والرايات الحسينية وصور القادة، وواكب التشييع لطميات حسينية جهادية، وأمَّ الصلاة على جثمان الشهيد الشيخ عبيد في مصلى الجبانة التي ووري في ثراها.

Hezbollah is playing, a Dumb and Dumber films. As on TV a person commit a crime, and call 911, and wait for the Police to arrest him. Hezbollah is accusing the Lebanese of getting involved in the Syrian Revolution, while Hezbollah received almost every day fighters killed in the Fight along with the Criminal Syrian Regime (It calls Jihad Duty). If Hezbollah  and it is true had its plans to help the Criminals in Damascus at least should not accuse the others of Involvement of the troubles in Syria. Hezbollah is the only Party with the other worms of course are rushing the Syrian troubles to Lebanon. Hezbollah would be held accountable of the destruction of the Lebanese Life and Country.

khaled-stormydemocracy


الاشتباه بسيّارة مفخّخة في الضاحية الجنوبيّة


مجمّع سيّد الشهداء في الرويس بعد قصفه في حرب تموز

أفادت مصادر ميدانيّة موقع "NOW" بأنّه "تمّ الاشتباه بوجود سيّارة مفخّخة في الضاحية الجنوبيّة قرب "مجمّع سيّد الشهداء" في الرويس"، وأكّدت أنّ "هناك انتشارًا واسعًا لعناصر "حزب الله" مصطحبين معهم كلابًا بوليسيّة".

قتيلان من مخابرات الجيش في عرسال


أفادت مصادر محلّية مطّلعة في عرسال موقع "NOW" أن دوريةً من مخابرات الجيش اللبناني لاحقت أحد المطلوبين (خالد حميّد) في البلدة وأطلقت النار عليه حتى تمكّنت من توقيفه. إلاّ أنّ أقاربه حاصروا الدورية وأطلقوا النار باتجاهها، ما اضطرها إلى تغيير وجهة سيرها نحو جرود عرسال، حيث واجهتهم صعوبة السير نتيجة الثلوج، فعادوا أدراجهم نحو الطريق الأساسية.

وتمكّنت مجموعة مسلّحة من أقارب الموقوف من إطلاق النار على السيارة العسكرية، فسقط قتيلان من صفوف القوة العسكرية، إضافة إلى حميّد نفسه، فيما أربعة آخرون باتوا بعهدة أقارب المطلوب، وتوجّهت وحدات معزّزة من الجيش اللبناني إلى المنطقة لاحتواء الوضع.

"النهار": مقتل مسلح في اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين سوريين


1 شباط 2013 الساعة 15:48
النهار
أفادنا مندوبنا في بعلبك منذ قليل، عن مقتل سوري اثر اشتباكات مع الجيش اللبناني على الحدود السورية - اللبنانية في محلة "وادي الرعيان" بين جرود عرسال و يونين الحدوديتين، إسر مطاردة نفذها الجيش لملاحقة مطلوبين كانوا دخلوا الأراضي اللبنانية.
على الأثر توجه عدد من المسلحين من بلدة عرسال البقاعية، بعدما صاحت ميادين المساجد في البلدة للاغاثة، مما وسع عملية الاشتباكات. ومعلومات أمنية تحدثت عن وقوع اصابت من الجيش اللبناني

 لا قيمـة لكـلام المفتـي


فايسبوك
فايسبوك

في سياق ردّه على التصريح الأخير لمفتي الجمهورية محمد رشيد قباني، أراد طلال الحسيني الباحث ومعدّ الدراسة القانونية التي تتناول الزواج المدني في لبنان، البدء بالتعليق على مقدمة خطابه.



وكان قباني توجّه في الاجتماع الاستثنائي الذي عقده قبل أيام في دار الفتوى حول الزواج المدني الى الحاضرين ووصفهم بـ"العلماء"، واستهلّ خطابه بإعطاء تفسير لآية "فاطر/32" القرآنية، مفاده أن العلماء هم ورثة الأنبياء، قبل أن يفتي فتواه التي اعتبر فيها أن "كل من يوافق من المسؤولين المسلمين في السلطة التشريعية والتنفيذية على تشريع وتقنين الزواج المدني هو مرتدّ وخارج عن دين الإسلام".



"في تاريخ الأديان"، يرى الحسيني، "وبخاصة الأديان الثلاثة، هناك شيء متكرّر. تظهر دعوى أو رسالة، ويظهر فجأة أشخاص يستولون عليها. هؤلاء الأشخاص هم رجال الدين أو علماء الدين أو الكوهينات أو الحاخامات. يتمسكّون بهذه الرسالة ويتسلّطون بواسطتها على عوام الناس، ويسعون بعدها الى التسلّط على كامل المجتمع، سواء استلموا سلطة سياسية أو لم يستلموا". ويتابع الحسيني، أن المفتي قباني اختار تفسير "السابق بالخيرات" التي وردت في آية فاطر/32 " ثم أورثنا الكتاب الذين اصطُفينا من عبادنا، فمنهم ظالم لنفسه، ومنهم مقتصد، ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله"، بأنه العالم بالله. يرى طلال الحسيني أن السابق بالخيرات هم الناس المدركون، الذين يجمعون العلم الى العمل، الذين يعلمون أن الله على كل شيء قدير، والذين يخشون الله، "وليس الموظّف في الدولة الذي يقبض أجر وظيفته من المال العام. وقد يكون المفتي أقرب الى أن يكون السابق الى الخيرات وليس بالخيرات"، ويتابع، "العلماء ورثة الأنبياء، ما لم يخالطوا السلطان، فإذا خالطوه، احذروهم".



ويعتبر الحسيني أن مضمون ما قاله المفتي لا يتضمّن الحدّ الأدنى بما يسمّى "فتوى"، فهو لم يثبت أن عقد الزواج المدني محرّم وأن من يوافق عليه هو مرتدّ. "كلامه غوغائي والمعنى اللغوي الدقيق لهذه الصفة، هو إحداث الجلبة واللغط. سياق تصريح قبّاني وأوضاعه يدلّان أنه يريد إحداث الجلبة واللغط. لا قيمة شرعية وقانونية لكلامه. وكمواطن، رأيي أن موظفاً في الدولة، إسمه الشيخ محمد رشيد قباني، يتناول راتباً وتعويضات وتمويلاً من المال العام، تحوّل الى آمر ومهدّد ومحرّض بالنسبة لما يسمّى بالرؤساء الثلاثة، الذين أصبحوا المرؤوسين الثلاثة في كلامه. وأنا أنتظر جوابهم. كما أن الكلام الذي تفوّه به الشيخ قباني فيه تعطيل للدستور وللقوانين السارية المفعول، وهو أقل من هذا بكثير. نقول بالعربي الكلاسيكي: لست هناك".



يضيف طلال الحسيني أن كلام المفتي هو من باب التهويل ويستخدمه بعض المسؤولين أثناء المحادثات المتعلّقة بتسجيل عقد زواج خلود سكرّية ونضال درويش المدني: "ماذا سيقول المفتي"، يسألون.

"المشكلة في لبنان والعالم العربي أن الناس المدنيين والعلمانيين، عندما يتكلّم شخص مثل قباني وعلى مرّ السنين أو القرون بالنسبة للمسلمين، كانوا يختبئون أو يسكتون، وعندما يتكلّمون، ينافقون أو يُدلون بالكلام غير المطلوب. لم يكن هنالك مواجهة ذكيّة لهم، تأخذ بعين الاعتبار حقيقة الأمر. لم تستطع الأحزاب العلمانية وعلى مدى عشرات السنين القيام بشيء".



القضية المعني بها طلال الحسيني اليوم، تعني فئة كبيرة من اللبنانيين، يسعون الى تحصيل الاعتراف بوجودهم كأفراد وبحقوقهم الإنسانية وبتطبيق التشريعات التي ترعى هذه الحقوق.



"هناك عقد زواج مدني بحسب القوانين الحالية، واجب التطبيق بدون الحاجة لأي تشريع جديد. ليس هناك أي حاجز قانوني أمام تسجيله. طلب رئيس الجمهورية التأكّد من قانونية العقد، ولو كان هناك حجّة قانونية، لكانوا أتحفونا بها. أعتقد أنهم بحالة جهل للنصوص التي ترعى العقد، وجهلهم، على خلاف الجهل البسيط، هو مركّب، إذ يجهلون أنهم جاهلون. وقد أبدى المرجع القانوني اللبناني المعترف به دولياً، إبراهيم فضل الله، رأيه بالدراسة القانونية التي وضعتُها وعلى أساسها تمّت صياغة عقد زواج سكرّية ودرويش. وأرسلت الدراسة منذ سنة الى وزير العدل ومن ثمّ الى وزير الداخلية، ودخلت بحوار معهما ومع كل من له علاقة بقانون الاحوال الشخصية والقانون الإداري. يتسجّل عقد زواج مدني على الاراضي اللبنانية في سياق شطب إشارة المذهب. وهذا تعبير عن حرّية الاعتقاد أو عدمه، حرية الإنتساب أو عدمه، وحرّية التصريح أو عدمه. مارسنا في حالتنا هذه حرية عدم التصريح، تنفيذاً لمقدّمة الدستور وللقرار 60 ل.ر، وهو أهم قانون لبناني بعد الدستور، ينظّم العلاقة بين الاطراف الأساسية: الدولة والطوائف والأفراد".



بالنسبة لطلال الحسيني، هناك عناصر سياسية واجتماعية ودينية تعرقل هذا الموضوع. الإجتماعية تتناول سلطة رجال الدين الإجتماعية ومصادر ارتزاقهم. الدينية تتمحور حول الحلال والحرام. أمّا العنصر السياسي، فهو الأهم، بحسب الحسيني. "هناك خوف على النظام الطائفي إذا ثبّت هذا العقد المدني. جوابي هو أن هذا الخوف في غير محلّه، لأن النظام الطائفي كنظام قانوني، هو ساقط. النظام القائم هو نظام واقعي وليس قانونياً، وهو لا يخضع فقط لقواعد غير دستورية، بل لقواعد تنتهك الدستور. الموضوع كيانيّ. في غياب الدستور، لا وجود لدولة أو شعب".



أخذت الدراسة التي أعدّها الحسيني وقتاً طويلاً، كما النقاش فيها، على أمل أن يستغرق تسجيل عقد الزواج المدني الأول في لبنان وقتاً أقلّ لإتمامه. عندها، "نُسجلّ خطوة الى الامام"، نحو الاعتراف بالمواطنين كأفراد وبحقوقهم الإنسانية.


ماذا يحضّر خليل في "بس مات وطن" وبمَ وعد المشاهدين والأسير عبر "النهار"؟
1 شباط 2013 الساعة 18:31
الشيخ أحمد الأسير، الذي ركب الدراجة الهوائية وداعب الكلب وسبح وتزلّج أمام عدسات الكاميرات الشاخصة، لكأنه ظاهرة القرن الحادي والعشرين، أعاده سكتش واحد، كان المفترض ان يُعرض في حلقة اليوم من "بسمات وطن" الى موقعه الطبيعي، وما "الهوايات" التي "نبتت" فجأة سوى قناع. السكتش أوقِف منعاً لإراقة الدماء! من معابدهم يتحكّمون في البلاد والعباد...

المشهد عاد الى الأذهان: مناصرو "حزب الله" يقطعون الطرق لأن الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله ظهر مُقَلَّداً في "بسمات وطن" قبل سنوات! أوروبا لم تتحضّر إلا بعدما نفضت عنها أعباء الأساطير وامتيازات رجال الدين الدنيوية، والعالم العربي الى مزيد من الأسلمة والتديّن. شربل خليل، كاتب "بسمات وطن" ومخرجه قالها لـ "النهار" علانيةً: "لا أخاف
نصر الله ولا الأسير". بالنسبة الى خليل، أحمد الأسير شخصية بدت في الاعلام استعراضية. الرجل قصّ شعره تحت الأضواء. "التسلية موجودة في حياته، والسكتش من هذه الأجواء".
بدا الشيخ الأسير في حديثه مع "النهار" هادئاً بتمعّن. عزا المشكلة الى ظهور المنقبات في أوضاع راقصة على وقع أغنية يقوم هو بأدائها، وهذا في رأيه كاف لتحريك الشارع. يقول شربل خليل الضالع في التحليل السياسي: "أتمنى ألا يُقصد بذلك شارعٌ في مقابل شارع". الى التوازنات على الأرض نعود. "الشيعة قطعوا الطريق، فلمَ لا يفعل السنّة كذلك؟ يبدو ان الحسابات ذهبت الى هذا الحد". الأسير يرد: "اتصالات من كل المناطق دعتني الى التحرّك. لو لم تُقتطع الأغنية لما انقضت الأمور على خير. يُستفَزّ الشارع دينياً، ولا سيما عندما يقوده أشخاص غير منضبطين لا أملك القرار عنهم". حاول الأسير ان يبدو صاحب صدر منشرح أمام النقد. لم يُبد امتعاضه من النقد الموجّه اليه شخصياً. سألناه ماذا لو لم تحوِ الأغنية نساء منقبات، هل كان أحدٌ ليعترض؟ فأجاب: "أبداً!". الى شربل خليل حملنا هذا النفي، فشكر للشيخ انفتاحه، وأعلن عبر "النهار" ان الحلقة المقبلة من "بسمات وطن" ستتضمن عرضاً للأغنية وإنما من دون العنصر النسائي. الأسير سيتزلّج من دون المرافقات. سوف يُقصقَصن في المونتاج!
لن يعتذر شربل خليل، لا بل طالب الأسير باعتذار لتغييره مجرى الحلقة. ذكّر من يعنيهم الأمر بأن اعتذار البرنامج من نصرالله سابقاً جاء بعد تدخّل قيادة الجيش، تجنباً لإراقة الدماء."الذين هددوا وتوعّدوا لا يمثلوننا"، الأسير يُبرّئ أم يتبرّأ؟ ذريعة "الاستفزاز" في الأغنية ستُحذف، فلننتظر لنرى النيات على حقيقتها.

No comments:

Post a Comment