Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Sunday, 28 July 2013

Whose The Idiot of Them All...28.07.13...

So many different Voices, we hear from here and there, about the exploded Sound Grenade, was thrown by the European Union, at Hezbollah, and added its Military Wing's Activists to the Terror List Organizations.

First, in Hezbollah Organization, there is no so called Military Wing and politically Wing. This invention by the European Union, is an Illusion, to soften the Echo of the Decision. The Europeans, thought, that is a Message to Hezbollah, the Terrorist now, to refrain of acting in Europe, as in Borghas Bulgaria, and they added Quseyir in Syria. That is why the European Union Representative rushed to Lebanon and had meetings with so called Political Wing of Hezbollah, to warn, that the move is Military move and has nothing to do with Politics, as they agree Hezbollah should be represented in Lebanese Government. Sure the Europeans have very good idea, who is Hezbollah, and why it was created, and what are its activities everywhere on the Planet.

Some Lebanese, who work against Hezbollah's Agenda,  the Decision was a surprise to them, others with Hezbollah was not, and they expected it. But the surprise to the Majority of the Lebanese, that Hezbollah has Two Wings, Military and Political. 

Hezbollah was created in 1984, or just before, by the most steel fist Regimes, in Iran, and handed to be the Legal Son of the Syrian Regime. An Organization created by those two regimes, could not be called Lebanese Political Party. It was created by two foreign Regimes, do we expect this Organization to work for Lebanese National Interests, or should its activities be dictated by its Godfathers. When Hezbollah was created, it was slashed from a Lebanese Organization called Amel, headed by Mr Berri, and  its Target was Liberation and Social Activities to the devastated Areas of South Lebanon. There were real Resistance, in Lebanon against the Occupation of the Israeli Troops, almost two third of Lebanese Soils. All the Lebanese Parties were operating with Suicidal Car Bombs, and attacking the Bases of the Israeli Troops almost everywhere, in Beirut, in the Jabal (Mount of Lebanon), and Bekaa Valley, even before Hezbollah was created and snatched the Resistance and called it Islamic Mukawameh. Hezbollah scared off all those were fighting the Enemy, to Monopolize the fight activities, as planned by its creators. If Hezbollah is a Lebanese Political Party as they like to call it, as a cover to its Military Activities. Why then, it invaded Beirut streets  and Jabal, in 2008. Why it did not agree, that the Syrian Regime's Troops should not leave Lebanon in 2005. Why it is spreading the Weapons on all the Lebanese Soils, and creating outlaws groups in every corner of the Country. Why it is protecting those committed Crimes against the Lebanese Politicians, Intellectuals, and Journalists, and thousand of Lebanese Civilians were killed in those Incidents. Why everything is in chaos in Lebanon, because it does not serve Hezbollah Military Agendas.

Certainly, Hezbollah is pleased, that the European Union, had came up with this New name of Political Wing and its reaction to the decision was minimal. it has a Legal Cover to waive the attention of its Military Activities, in Lebanon and Syria. It is like the Criminal has a Lawyer to defend His Crimes. The European Union, came up to say, its softening the roaring sound of this Grenade, and avoid, military activities of Hezbollah in Europe, and not to increase complications and Tension in Lebanon. The European Union Countries Leaders are smarter, than we thought, but they act apparently as Idiots. Hezbollah believed them and met them, Idiotically to convince the Lebanese, that the Islamic resistance is not the European Target, it is the involvement in Syrian War, and Hezbollah should be in the Lebanese Government as Political Wing.

Many of the Lebanese Politicians, said that the Decision would increase the troubles and steel fist of Hezbollah. That is wrong, Lebanese Troubles were there before this decision, and because of Hezbollah weapons, other groups came to light and acting exactly as Hezbollah Militia. Otherwise If not, why then could not have a Government, or General Elections, or New Leader of the Lebanese Armed Forces, or even Electricity Power, before the European decision. All those Politicians represent Hezbollah in the Parliament are just shadows to the Military agenda of Hezbollah Militia, and they would not be there, if this would not benefit Hezbollah of a Political cover, as Hezbollah needed Aoun for a Christian cover. Hezbollah would never be a political party, as it would contradict  its creation as Military right Arm for Iran on the Mediterranean, and a Dagger in the Lebanese Heart by the Syrian Regime. 

The European Union, works for the Interests of its Nations, and not like Hezbollah, works against the Lebanese Interests, for the sake of Iran and the Criminals Regime in Damascus.

khaled-stormydemocracy

التمساح الذي عثر عليه في نهر بيروت. (الجمهوريّة)

تناقلت وسائل إعلاميّة عدة وأبرزها صحيفة "الجمهورية" معلومات عن وجود مجموعة من التماسيح في مصب نهر بيروت لجهة البحر. 

وبعدما تم رصد التماسيح التي أشار شهود عيان إلى وجودها في المنطقة الواقعة بين شركة "سوكلين" والمسلخ والتي تبعد أمتاراً قليلة عن البشر، صوّر تمساح يافع في المنطقة المذكورة، يتراوح عمره بين الثلاث والخمس سنوات، من دون أن يتم التأكد إنّ كان له أب وأم في مكان ما في مصب النهر، أو قد تمّ رميه هناك.

وأفاد الشهود عن وجود ثلاثة تماسيح كحد أدنى في النهر، أحدها بطول يتعدّى الأربعة أمتار وعرض متر. 

وفي هذا الإطار، أفاد الدكتور وليد درويش لـ"الجمهوريّة"، أنّ التمساح الذي تم تصويره ينتمي الى فئة تمساح النيل " Crocodylus niloticus"، وهو واحد من التماسيح الأكثر خطورة في العالم، ويشكل خطراً كبيراً على الإنسان، وهو مسؤول عن مئات الوفيات من البشر كل عام، وموطنه الرئيسي أفريقيا".

من جهة أخرى، فقد طالبت الجهات المعنية من المواطنين عدم التوجه إلى المكان الذي شوهد فيه التمساح، حرصاً على سلامتهم، كذلك عدم قتل التماسيح في حال رؤيتها، وترك الموضوع للجهات المعنية للقيام بالإجراءات المناسبة".

كما دعت الأشخاص الذين ابتاعوا التماسيح  ورموها بعد فترة في الغابة، أو في أحد الأنهر، عدم التهرّب من المسؤولية والاتصال بالجهات المعنية والجمعيات المتخصصة، للتبليغ عن المكان الذي وضعوها فيه، لأنها تشكل تهديداً مباشراً لحياة المواطنين.

STORMY


We do not have enough Crocodiles in the Ali Baba Caves, They scared off the Foreign and Arab Tourists, now they are scaring off the Lebanese Tourists on their Rivers Banks. 

khaled-stormydemocracy

دولة الكرد.. الآن!: درس "روجآفا" من أجل تأسيس "الدولة"

الخميس 25 تموز (يوليو) 2013
ترجمة وتحرير : مصطفى إسماعيل
تعدُّ كلمة "روجآفا" ومعناها بالكردية "الغرب", وهي كتسمية تعني "كردستان سوريا", أو بتعبير آخر المناطق السورية التي يسكنها الكرد، من الكلمات الجديدة التي دخلت إلى قاموسنا التركي. السياسة والإعلام التركي اللذين حاولا طيلة سنوات الاستعاضة عن تسمية "كردستان العراق" (لعدم الرغبة في لفظ كلمة كردستان) بتسميات أخرى مثل: شمال العراق أو المناطق الشمالية من العراق, نجدهما اليوم لا يستخدمان تسمية شمال سوريا.
مع ذلك, فإن تسمية "روجآفا" قد تمَّ تعميمها بعد الوقائع في "شمال سوريا", وخاصة مع استيلاء حزب الاتحاد الديمقراطي PYD على مدينة سري كانيه (رأس العين) في 16 يوليو / تموز, وتصاعد الاشتباكات بعدها بين وحدات حماية الشعب YPG التي تعد الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي من جهة, ودولة العراق والشام الإسلامية المرتبطة بزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري من جهة أخرى, والتنظيم الأخير يُطلقُ عليه في أماكن أخرى تسمية "جبهة النصرة".
حتى المواطن التركي العادي باتَ على بينةٍ من الوضع في شمال سوريا مع الاشتباكات الحاصلة هناك وتوسعها الجغرافي. فهذه الاشتباكات ممتدة من سري كانيه وحتى 170 كم في جنوب شرقها حيث منطقة رميلان النفطية السورية, وهذه الاشتباكات من جهة أخرى تمتد إلى 100 كم غرب سري كانيه حيث آكجاكاله / تل أبيض. الآن. فإن مركز الصراع المسلح هي منطقة تل أبيض, حيث أن لواء جبهة الأكراد ذا التوجه الإسلامي المقبول في عداد الجيش السوري الحر قد تحالف مع حزب الاتحاد الديمقراطي PYD لتطهير تل أبيض من مشتقات تنظيم القاعدة. ما يحدث هو إما أن الاتفاقات والتحالفات السابقة تتعطل أو هنالك تغيير في مواقع القوى المتحالفة.
تظهر الخريطة أعلاه التواصل الجغرافي بين المناطق ذات الأغلبية الكردية في العراق وتركيا وسوريا
ما الذي يحدث؟ لماذا هنالك صدامات وصراعات في هذه المنطقة الواسعة؟ لماذا تحدث هذه التطورات الآن؟.
1 – توقيت هذه التطورات مرتبط ببدء تأمين نظام بشار الأسد العاصمة دمشق ومحيطها, وكذلك خط دمشق – حمص, وأيضاً تأمين خط حمص – الساحل (بانياس, طرطوس, اللاذقية), واسترجاع بعض النقاط التي استولت عليها المعارضة المسلحة.
2 – أما وقد استجمع النظام قواه في المناطق السابقة, ولاستعادة سيطرته على المناطق القريبة من العراق ( المنطقة النفطية) والمناطق المحاذية للحدود التركية, فقد أطلق شرارة القتال بين الكرد والمجموعات الإسلامية المعارضة المتمركزة في المنطقة, وقد تم بذلك إذكاء حالة المواجهة الكائنة هناك منذ سنة.
3 – الصراع المسلح القائم في المنطقة له أهمية وقيمة لدى الطرفين المتحاربين. فتنظيم القاعدة في العراق يتطلع إلى إعادة تأسيس دولته في العراق وسوريا عبر جمع محافظة الأنبار السنية في العراق وقسم من محافظة الموصل السنية وقسم من سوريا تسكنه العشائر العربية السنية ولن يتحقق ذلك إلا بإخراج الكرد من المنطقة ثم الاستيلاء على المناطق النفطية. وبالمثل، فإن كرد سوريا إذا ما سيطروا على المنطقة فإنهم سيتصلون جغرافياً مع كرد العراق.
4 – يشكل كرد سوريا أغلبية سكانية في المناطق السورية المحاذية لتركيا ابتداءاً من القامشلي المجاورة لنصيبين, وصولاً إلى عفرين المتاخمة لمدينة ريحانلي التركية. إضافة إلى عفرين, فإن الكرد يشكلون أغلبية في كوباني (عين العرب) التي تقع جنوب منطقة سروج التركية أيضاً, وجميع هذه المناطق تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD, وقد تمت السيطرة مؤخراً على سري كانيه (رأس العين) أيضاً. ولا يشكل الكرد غالبية في كل مناطق "روجآفا". ففي تل أبيض هنالك العرب, وفي جرابلس هنالك العرب والتركمان, والمنطقتان (تل أبيض وجرابلس) هما جيبان لا كرديان في "روجآفا", وسيطرة الاتحاد الديمقراطي PYD على تل أبيض هو ذو أهمية لجهة وصل الجزئين: منطقة كوباني والمنطقة الكردية الشرقية.
في حقبة بدأت فيها تركيا عملية حل سياسي مع كردها, ومع الاحتياج إلى الدعم من كرد سوريا للعملية, وإبعاد مشتقات "القاعدة" عن المنطقة, ما حدث هو جلوس سياستنا السورية على "أسس طائفية" والوقوع - متعلقاً بهذه النقطة - في فخ بشار الأسد! فالحكومة التركية لجأت مجدداً إلى "حساسية الدولة التقليدية من الكرد" مع استيلاء حزب "ب ي د" على سري كانيه واحتمال تأسيس إدارة ذاتية كردية على الأراضي السورية, ولجأت تركيا مجدداً إلى موقفها السلبي الذي كان في حقبة ما ضد كرد العراق.
لسنا نعيش في عقد 1990, بل في عقد 2010, فالموقف والتصورات المتعلقة بالأمن القومي التركي التي اتخذت ضد كرد العراق حينها, لا يمكن اتخاذها اليوم ضد كرد سوريا.
لقد أسس الكرد "المؤتمر القومي" الذي يضم ممثلي الكرد في الأجزاء التي يعيشون فيها, وقد أصبح قوة تجميع وتوحيد والثقة بالنفس لهم. فقد اجتمع في صلاح الدين التي تقع على مسافة 20 كم من أربيل ويقيم فيها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني "اللجنة التحضيرية للمؤتمر", وبهذه المناسبة فقد ألقى البارزاني كلمة افتتاحية قال فيها: "الحمد لله أننا نعيش اليوم في حقبة مختلفة, فلا أحد يجرؤ اليوم على اضطهاد الكرد بقوة السلاح, وهذه الحقيقة باتت مفهومة من القوى الإقليمية أيضاً. لهذا فإن هذه الحقبة تستدعي من الشعب الكردي وقواه السياسية فتح صفحة جديدة واستراتيجية منظمة لتوقيع تفاهمات مشتركة من أجل تحقيق السلام وتحقيق ارتباط الجميع بهذه التفاهمات". وهو بذلك قد رسم الغرض من المؤتمر القومي الكردستاني.
البارزاني وطالباني.. وعبدالله أوجلان!
مهمة وملفتة للانتباه أيضاً العبارة التالية في حديث البارزاني : "المؤتمر القومي الكردستاني واحد من أهم أهداف جميع القوى والأحزاب السياسية الكردية, وخلال فترة طويلة كنا على اتصال وتبادل آراء مع جلال الطالباني وعبدالله أوجلان ودوائر كردية أخرى".
هذه الكلمات تعني أن عبدالله أوجلان يشكل مع الشخصية الكردية التاريخية جلال الطالباني الذي بقي خارج المؤتمر لأسباب صحية ومسعود البارزاني ثلاثي قيادي قومي كردي. وهكذا فإن حزب العمال الكردستاني PKK, وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD (من مكونات منظومة المجتمع الكردستاني KCK) وطبعاً مضافاً إليهما حزب السلام والديمقراطية BDP يعدون من اللاعبين الفاعلين في المؤتمر القومي الكردستاني.
مفهومٌ سبب تصدر " روجآفا " لأجندات المؤتمر القومي الكردستاني :
في الواقع تحدث صبري أوك وهو أحد قادة حزب العمال الكردستاني في أجتماع صلاح الدين التحضيري للمؤتمر القومي الكردستاني قائلاً: "حقيقة فإن اجتماعنا هذا ومن ثم المؤتمر القومي الذي سينعقد يأتيان في مرحلة تاريخية دقيقة. هنالك غليانٌ في المنطقة الإقليمية, وهذا يؤثر على الشعب الكردي. شعبنا يصلُ إلى حريته للمرة الأولى, ولكن هنالك العديد من القوى في المنطقة لا تريد وصول الكرد إلى حريتهم. استمعنا اليوم إلى الأخبار, هنالك هجمات تستهدف الكرد في روجآفا, وعلى اجتماعنا ومؤتمرنا دعم شعبنا في روجآفا وتقويته, هنالك حالة كردية فعلية في الجنوب (كردستان العراق), شعبنا معتز بهذه الحالة وفخور بها. إن توسيع النضال السلمي وحق الدفاع عن النفس كفيل بحل القضية" وبهذه الكلمات فإن أوك أوضح خصوصية وأهمية وضع روجآفا بالنسبة لجميع الكرد.
ينبغي الانتباه إلى الحالة التالية: البارزاني الذي هو الصديق العلني الوحيد لتركيا في المنطقة افتتح المؤتمر بكلمة، وقد ضم إليه ممثلين لحزب العمال الكردستاني بشكل علني: صبري أوك وروناهي سرحد.
هنالك " حقائق جديدة " في المنطقة, وهنالك فائدة من التكيف السريع معها, ومع ذلك فإن المرئي هو أن النظام السياسي التركي يكرر المقولات نفسها للدولة التركية بين 1920 – 2000, ومؤخراً يكرر الشيء نفسه بلسان حزب العدالة والتنمية الحاكم – يالجين أكدوغان مثالاً-.
ينبغي تذكير قادة تركيا بـ "درس في التاريخ" مرة أخرى: ما هو جيد بالنسبة للكرد, هو جيد بالنسبة إلى تركيا, وإذا كان الكرد في "روجآفا" يريدون التحرر والتأسيس لحكم ذاتي لهم, فهذا بالنسبة لتركيا خاصة أمر جيد. إذا لم يكن هنالك سبب آخر, فأقلَّه من أجل هذا السبب:

لأن "روجآفا" أي كرد سوريا هم بالنسبة إلى كرد تركيا (الذين هم جزء لا يتجزأ من تركيا) أشبه باللحم والظفر, وهم (كرد سوريا) جزء لا يتجزأ من كرد تركيا.

• المصدر : صحيفة راديكال Radikal التركية.
khaled
12:36
25 تموز (يوليو) 2013 - 


The Kurds Territories as in the map above, have presence in four Countries Turkey, Syria, Iraq, and Iran. Their areas are larger than Syria itself. They should have their own State, and have Passage to the Mediterranean from Iskandarone Buffer. Why the world would accept the creation of Alawite State by a criminal in Damascus, of a population less than a Fraction of the Kurds Population. This nation had been under the Arab , Turkish and Iranian Dictators for hundred of years. It is time to have their full Independence.
khaled-stormydemocracy

كتائب من "الجيش الحر" تكم أفواه ناشطين مدنيين

رزان زيتونـة 


كتائب من الجيش الحر. (ا.ف.ب.)

في بداية الثورة، كان النظام السوري يستهدف أكثر من يستهدف، رموز الحراك السلمي من النشطاء المدنيين وقياداتهم، فضرب على سبيل المثال بيد من حديد في داريا رمز الحراك اللاعنفي، ولا يزال حتى اليوم المئات من نشطائها قيد الاختفاء القسري منذ أكثر من سنتين. 

واليوم بعد أن قويت شوكة بعض الكتائب التابعة الجيش السوري الحر في المناطق المحررة، نراها تستهدف أول ما تستهدف النشطاء المدنيين قليلي العدد أصلا، حيث أن معظمهم استشهد، أو لا يزال في المعتقلات، أو غادر البلاد إلى الملاجئ والمنافي.


ترك أولئك في الكتائب معركتهم مع النظام وطائراته الحربية وأسلحته الكيماوية واتجهوا لقمع الأفواه وتهجير من تبقى من نشطاء وإعلاميين. لم يعد الأمر مجرد حوادث عابرة، بل تحول في بعض المناطق إلى ممارسات ممنهجة تنذر بالأسوأ.


فمنذ منتصف حزيران الماضي وحتى اللحظة، وثق مركز توثيق الانتهاكات في سوريا أكثر من ثلاثين حالة خطف واعتقال تعسفي واعتداء بالضرب على نشطاء وإعلاميي الثورة، من الرقة إلى حلب وأريافها، إلى ادلب ودرعا ودير الزور وريف دمشق، رغم أن الأرقام تظهر بوضوح أن هذه الظاهرة متفشية بشكل كبير في كل من الرقة وحلب بالدرجة الأولى.


أما الجهات التي تقوم بالانتهاكات فتأتي في مقدمتها "الدولة الاسلامية في الشام والعراق"، بينما تتوزع بقية الانتهاكات على "جبهة النصرة" وكتائب في الجيش الحر والهيئات الشرعية بالتساوي تقريبا.
وخلال الأيام القليلة الماضية وقعت حادثتي اعتداء بالضرب المبرح على نشطاء معروفين بعد اقتحام مقرات التنسيقيات التابعين لها، في كل من سراقب من قبل جهة مجهولة يعتقد أنها "داعش"، وفي مدينة عربين بريف دمشق من قبل أحد ألوية الجيش الحر. وفيما لا يزال سبب الاعتداء الأول مجهولا بسبب عدم معرفة الملثمين الذين قاموا بالاعتداء، فكان سبب الاعتداء الثاني "احتجاج" اللواء على تقرير صحفي قامت به التنسيقية!


في حالات أخرى، تلقى عدد من النشطاء المدنيين تهديدات بالتصفية والانتقام على خلفية ظاهرة صفحات الانتقاد الساخرة للكتائب والقيادات السياسية والعسكرية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك". بينما تعرض نشطاء آخرون للاعتقال والتهديد بسبب التعبير الحر عن آرائهم أو بسبب مشاركتهم في مظاهرات احتجاجية ضد إدارات المناطق المحررة أو بسبب الإفصاح عن اتجاهاتهم المخالفة لاتجاهات تلك الإدارات، كما حصل حين اتهم أحد النشطاء الذين اعتقلوا من قبل الهيئة الشرعية في حلب بأن "تهمته فكرية" لأنه علماني!!


اذا لم يكن كل ما حصل ويحصل ليدفع أهل الثورة ورموزها لقرع ناقوس الخطر، فالقادم سيكون أسوأ بما لايقاس. سلطة الاعتقال التعسفي والخطف وحتى التصفية بيد أولئك المستبيحين لحقوق الناس وكرامتهم، تهدد بترسيخ ممارسات استبدادية جديدة وتصيب قلب الثورة في مقتل إن لم يتم التصدي لها بقوة وحزم وبتضامن واسع من أهل الثورة على امتداد البلاد. فما يحصل في الرقة أو حلب قد يتكرر في أية لحظة ببقية المناطق المحررة لتصبح الحرية والكرامة استثناء على قاعدة الاستباحة والتعسف.  

من يستهدف "حزب الله" بالتفجيرات؟

الجيش يعاين مكان التفجير. (أ.ف.ب.)


في 9 تموز انفجرت سيارة مفخخة في ضاحية بيروت الجنوبية التي يسيطر عليها "حزب الله"، وذلك بعد أقل من شهر من اطلاق صاروخين على المنطقة نفسها.

في 28 حزيران، استهدف انفجاران موكباً لـ"حزب الله" مؤلفاً من ثلاث سيارات رباعية الدفع، على الطريق السريع قرب زحلة. وفي وقت سابق من ذلك الشهر، انفجرت قنبلة مزروعة الى جانب الطريق بالقرب من شاحنة صغيرة وسيارة "بي ام دابليو"، وذلك على الطريق السريع نفسه الواقع على مشارف تعنايل في البقاع. وأيضاً في تموز من هذا العام، تسببت قنبلتان توأمتان زرعتا الى جانب الطريق – فصلت دقائق بين تفجيرهما – بجرح امرأة وجنديين في منطقة الهرمل التي يسيطر عليها "حزب الله".    


 في 16 تموز، انفجرت قنبلة مزروعة في منطقة غير مأهولة على مشارف بلدة مجدل عنجر البقاعية المعروفة بجماعاتها السلفية، وذلك عند مرور قافلة من السيارات ذي أرقام وهمية تقلّ مسؤولين في "حزب الله". أحد الجناة، وهو مواطن سوري، تم توقيفه منذ ايام في مجدل عنجر.     


للوهلة الأولى، تبدو الهجمات مألوفة: جميعها استهدفت عناصر "حزب الله" أو مناطقه. لكن نظرة فاحصة على الحوادث الأمنية تكشف صورة مختلفة كلياً: التفجيرات مختلفة جداً من حيث الموقع والهدف والغاية. هذا يفسّر حقيقةَ أن "حزب الله" لا يقاتل فقط "القاعدة" والتكفيريين، بل أيضاً اعداء مختلفين ذوي أهداف وإيديولوجيات متعددة.     


على سبيل المثال، تبنّت "الكتيبة 313 " في "الجيش السوري الحر" انفجار السيارة في الضاحية، بالرغم من ان قيادة "الجيش الحر" أدانت فعلاً الهجوم، كاشفة أن المجموعة المذكورة لم تنسّق كثيراً مع قادة الثوار السوريين. انفجار الاسبوع الماضي في مجدل عنجر تبنّته "كتائب عبدالله عزام"، مجموعة أقدم عهداً ذات خبرة في تنظيم الهجمات في منطقة الشرق الأوسط.     


الانفجار في الضاحية تسبب بأضرارٍ وجَرَح عدداً من الأشخاص. "لا أستطيع القول إن هذا الانفجار (في الضاحية) اخترق أمن "حزب الله"، قال المعلّق السياسي في صحيفة "البلد" علي الأمين لـ"NOW"، وهو يقول إنه يعيش في  المنطقة التي حصل فيها الانفجار. "يستطيع أيّ أحد أن يركن سيارة في داخلها متفجرات من دون ان يلاحظه أحد. ما يسميه "حزب الله" تدابير أمنية هي فقط لحماية المناطق الخاصة بالحزب. الانفجار لم يستهدف مبنى محدداً أو منطقة أو شخصاً معيناً مرتبطاً بـ"حزب الله"، شرح الأمين.


الامر ذاته حصل مع القنبلتين التوأمين اللتين فُجِّرتا عند مدخل بلدة الهرمل البقاعية التي يسيطر عليها "حزب الله"، ما أسفر عن جرح امرأة وجنديين. وكمثل الحادثة الأخيرة في الضاحية، لم يكن الهدف من وراء الانفجار قتل أهداف محددة في "حزب الله" – بدلاً من ذلك، زرعت القنبلة في منطقة مدنية.  


يعتقد الأمين بـأن هذه هي رسالات أو تحذيرات: "وضع سيارة بداخلها متفجرات أمر سهل، ولذلك، مخيف."حزب الله" لا يستطيع إيقاف هذه التفجيرات"، قال لـ"NOW".


في صفحتها على "فايسبوك"، تؤكد "الكتيبة 313" تعاونها مع "الجيش السوري الحر". تُظهر الصفحة مجموعة غير متجانسة الى حد كبير من الثوار السوريين المقاتلين الذين يستعدون للقتال في الحسكة ( شمال شرق سوريا) في نهاية نيسان. شعار الكتيبة لا يشير الى أي إيديولوجيا إسلامية.    


 "سنستهدف "حزب الله" في الأراضي اللبنانية وسنقاتلهم في أي بلد الى ان يغادروا سوريا"، شددت قيادة الكتيبة في بيان صحفي. "سنفاجئكم أكثر في رمضان"، تابعت القيادة.  


من جهة أخرى، فإن "كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بـ"القاعدة" والتي صنّفتها الولايات المتحدة منظمة إرهابية في 2012، دائماً لديها هدف محدد وتتجنب الضحايا المدنيين.  


"نحن "كتائب عبدالله عزام"، كجزء من العمليات التي نقوم بها مؤخراً في لبنان، استهدفنا سيارة تابعة لأحد قادة الشيعة في مجدل عنجر، بعد أن تلقينا معلومات بأن السيارة كانت تقلّ أحد قادة "حزب الله" وعدداً من شركائهم الايرانيين"، قالت المجموعة في بيان تبنّت من خلاله المسؤولية عن انفجار مجدل عنجر.


"هذه العملية هي رسالة منا الى "حزب الله" وأسياده الايرانيين"، أضاف البيان.


قنابلهم، من بينها تلك التي في مجدل عنجر وتعنايل، وُضعت في حقول زراعية حيث لا خطر من إصابة المارة. "ليس الهدف من هذه القنابل قتل الناس. هي تهدف الى إيصال رسالة. يضعونها في مصارف المياه الى جانب الطريق"، قال مقيم في تعنايل لـ"NOW". "ولا أعتقد أنهم سيتوقفون قريباً".   


أسّس صالح القرعاوي "كتائب عبدالله عزام" في 2004 كفرع من تنظيم "القاعدة في العراق"، وبرز قائد جديد لها هذه السنة هو "الأمير" سعودي ماجد بن محمد الماجد. وأصدر الماجد مؤخراً بياناً يدعو فيه السوريين الى القتال ضد بشار الأسد، محذراً أيضاً المقاتلين من تفجير القنابل في المناطق المأهولة بالسكان. 


لكن المجموعة، بالرغم من ارتباطها بـ"القاعدة"، تبدو وكأنها في منافسة مع "جبهة النصرة" الجهادية المرتبطة بـ"القاعدة" والتي هددت أيضاً بمهاجمة "حزب الله" في لبنان. وتفيد تقارير بأن "سرايا زياد الجراح اللبنانية" التابعة لـ"كتائب عبد الله عزام" مسؤولة عن عدة هجمات صاروخية أُطلقت من جنوب لبنان الى شمال اسرائيل. 


بحسب الأمين، فإن "حزب الله" هو الآن في حرب مع كل هذه المجموعات، حتى ولو أن قادة الحزب يتجنبون تسمية "القاعدة" كعدو مباشر. "(الأمين العام لـ"حزب الله") حسن نصر الله لم يذكر أبداً مجموعة محددة في خطاباته. 


هم يسمونهم "تكفيريين". لم أسمعهم يسمونهم "القاعدة" أو "جبهة النصرة". هذه استراتيجية "حزب الله" لعدم الدخول في حرب مباشرة مع "القاعدة"، شرح الأمين. الهجمات الأكثر تدميراً ضد قواعد "حزب الله" في لبنان قامت بها "الكتيبة 313 ـ الجيش السوري الحر" وليس جهاديي "القاعدة" المدربين التابعين لـ"جبهة النصرة" أو "كتائب عبدالله عزام".  


"أعتقد أن "حزب الله" يتعامل مع القنابل على المستوى التقني. لكنهم لا يلتقطون المعنى السياسي: أن لا يتدخّلوا في سوريا. هذا الامر الوحيد الذي سيحميهم"، ختم الأمين.

القوات النظامية السورية تتقدم في حي الخالدية

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ "القوات النظامية السورية أصبحت تسيطر على نصف الخالدية، معقل المقاتلين المعارضين وأحد أكبر أحياء مدينة حمص.



وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى أنّ "القوات النظامية مدعمة بعناصر من "حزب الله"، تقدّمت خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة وأصبحت تسيطر على نحو 50 بالمئة من حي الخالدية"، موضحاً أنّ "القصف العنيف بقذائف الهاون والمدفعية لم يتوقف منذ ليل الجمعة إلى السبت".

عشرات القتلى من الجيش السوري في معركة خان العسل




سقط عشرات القتلى من القوّات النظامية السورية خلال معركة بلدة خان العسل في شمال البلاد، والتي سيطر عليها مقاتلو المعارضة منذ أيام، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد إلى مقتل أكثر من 150 عنصراً من الجيش السوري، مشيراً إلى أن من بين هؤلاء "51 عنصراً أُعدموا ميدانياً، بينهم نحو 30 ضابطاً وصف ضابط".
وعرض المرصد على صفحته الخاصة على موقع "فايسبوك"  أشرطة مصوّرة تظهر عشرات الجثث التي يقول المصوّر إنها عائدة لعناصر من قوّات نظام الرئيس بشار الأسد و"الشبيحة" الموالين لها.

ويبدو في أحد هذه الأشرطة مقاتلون معارضون على مدخل مبنى صغير من طبقة واحدة، في حين يقول المصور "تحرير خان العسل، آخر مبنى يتمركز فيه الشبيحة".

وينتقل المصور بكاميرته إلى الداخل، حيث يمكن رؤية العديد من الجثث على الأرض، يحيط بها مقاتلون معارضون، ويُسمع المصوّر يقول "هذه جثث الشبيحة الكلاب".

وكان مقاتلو المعارضة سيطروا الإثنين الماضي على البلدة التي تُعدّ أحد أبرز المعاقل المتبقية لقوات النظام في ريف حلب الغربي، بعد معارك عنيفة استغرقت أياماً، بحسب المرصد ومقاتلين.

وفي الشريط نفسه، يسمع أحد المقاتلين وهو يقول إن العملية شنّها "لواء أنصار الخلافة، وأمجاد الإسلام، وجبهة "النصرة" الإسلامية المتطرّفة.

وكانت مجموعة في "الجيش السوري الحرّ" تحت إسم "قيادة الفرقة االتاسعة" تبنّت في شريط فيديو قبل أيام "التحرير الكامل لمدينة خان العسل".

وغادر خبراء الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيماوية دمشق، الخميس، بعد محادثات أجروها مع المسؤولين السوريين حول التقارير عن استخدام مثل هذه الأسلحة في النزاع السوري.

أميركا تستعد لتسليح المعارضة السورية بعد الامداد "غير الفتاك"
واشنطن - رويترز
الجمعة ٢٦ يوليو ٢٠١٣

تقوم الولايات المتحدة في هدوء، باختبار قدرة المعارضة السورية على توزيع الحصص الغذائية والمجموعات الطبية والأموال على المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، مع استعداد واشنطن لإرسال أسلحة إلى هؤلاء المقاتلين.
ويجتمع مسؤولون أميركيون اسبوعياً في تركيا مع زعماء المعارضة السورية للاتفاق على أفضل السبل لـ"إبقاء خطوط الإمداد مفتوحة إلى مقاتلي المعارضة والبلدات والمناطق التي عصفت بها الحرب".
وتحضر سهير الأتاسي،‭‭‭ ‬‬‬إحدى اشهر زعيمات المعارضة السورية الاجتماعات بوصفها منسقة للمساعدات "غير الفتاكة"، التي تتضمن معدات للمقاتلين والمجالس المحلية مقارنة بالمساعدات الإنسانية للمهجرين.
ويتم تسليم الامدادات الى ضباط في الجيش السوري الحر في أماكن سرية لا يمكن الكشف عنها لأسباب أمنية.
وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية يشارك في هذا الجهد "إني اقوم بتوقيع الأوراق وأصافح مسؤول الجيش الحر. وأتمنى له الخير ثم انصرف".
ويأخذ المقاتلون المعونات إلى وحداتهم ويوزعون بعضها على المدارس والمستشفيات والمجالس المحلية.
وكانت الولايات المتحدة تعهدت بـ"تقديم مساعدات غير فتاكة" بقيمة 250 مليون دولار الى المعارضة السورية، بالاضافة الى المساعدات الانسانية التي تبلغ قيمتها 815 مليون دولار مساندة للمقاتلين الذين يحاربون قوات بشار الأسد.
وفي الآونة الأخيرة قامت الولايات المتحدة بتوسيع مساعداتها لتتضمن معدات أكبر مثل الشاحنات وأجهزة اللاسلكي والمولدات الكبيرة ومعدات الاتصالات المتطورة.
وبعض هذه المعدات لا يهدف الى مساعدة المقاتلين فحسب، ولكن أيضا إلى مساندة السلطات المدنية في البلدات التي ترفض حكم الأسد.
وقال المسؤول الأميركي "بدأنا للتو الآن ارسال معدات كبيرة عبر الحدود إلى المجالس المحلية والبلدات في المناطق المحررة".
وبالنظر إلى غياب وجود ديبلوماسي أميركي على الأرض فإن سورية تنطوي على تحد جسيم لمنسقي المعونات.
ويقول مسؤولون أميركيون انهم يعتمدون على شبكة من نحو 75 شاباً سورياً، يجمعون المعلومات في المناطق، التي يسيطر عليها المعارضون وينقلونها الى وحدة الأتاسي. وغالباً ما يتم التحقق من تلك المعلومات من مجموعات للأمم المتحدة.
وقد مهد الكونجرس الأميركي الطريق في وقت سابق من هذا الشهر لكي ترسل واشنطن الى المعارضة بالاضافة إلى المساعدات غير الفتاكة والإنسانية اسلحة. ووافق المشرعون على تمويل محدود لعملية نقل الاسلحة، وهم يخشون ان ينتهي الأمر بالاسلحة والذخائر في أيدي جماعات إسلامية متشددة.
وقال داتش روبرزبرجر، وهو ارفع ديمقراطي في لجنة الاستخبارات قي مجلس النواب "احدى القضايا الأساسية هي الحرص على الا يصل شيء إلى أيدي تنظيم القاعدة".
ولمتابعة سير المعونات "غير الفتاكة"، التي تدخل سورية يطلب المسؤلون الأميركيون من المعارضة ارسال أدلة مصورة لشحنات الامدادات كإثبات ان تلك السلع وصلت الى الأيدي الصحيحة.
وقال المسؤول "إذا كنا نرسل كميات صغيرة من النقد إلى مجلس محلي لدفع الرواتب فإننا نصر على التوقيعات والصور. واحد السبل لتقليل الخطر هي أننا نحتفظ بكميات نقد صغيرة وندفع شيئا مثل إعانة مالية صغيرة أكثر من كونه راتبا",
ومع أنه ليس من السهل دائما ضمان ان تصل الامدادات الي الجهات المقصودة، أو ألا تجد طريقها في نهاية المطاف إلى السوق السوداء فإن منسقي المعارضة السورية بدأوا يكتسبون ثقة المسؤولين الأميركيين.
وقال المسؤول الأميركي "لقد اجتازوا الاختبار حتى الآن".
وترسل فرنسا أيضا إمدادات إلى مقاتلي المعارضة منها مظاريف تحوي نقودا يتم تسليمها على الحدود التركية.

حملة عسكرية على مخيم اليرموك.. وانفجاران في مطار المزة وجرمانا
2014 قتيلا منذ بداية شهر رمضان.. و100 ألف من بدء الأزمة
بيروت: كارولين عاكوم 
أعلنت الأمم المتحدة أمس عن وصول عدد القتلى في سوريا منذ اندلاع الأزمة قبل سنتين وأربعة أشهر إلى 100 ألف شخص، بينما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 2014 شخصا قتلوا في أعمال عنف في سوريا منذ بدء شهر رمضان المبارك، غالبيتهم من حاملي السلاح من الطرفين المتقاتلين.
وفي حين استمرت الاشتباكات والقصف في عدد من المناطق السورية، أبرزها حمص وحلب وأحياء في العاصمة، هزّ انفجار ضخم أمس مطار المزة العسكري في دمشق، وفق ما أعلنت لجان التنسيق المحلية، فيما أفادت قناة «الإخبارية السورية» عن انفجار آخر وقع في ساحة السيوف في جرمانا في ريف دمشق أسفر عن سقوط 7 قتلى و62 جريحا.
وسجّل تصاعد في وتيرة الاشتباكات في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بين الجيش السوري الحر وقوات النظام المدعومة من الجبهة الشعبية القيادة العامة بحسب المركز الإعلامي السوري الذي ذكر أنّ القصف العنيف بالصواريخ على المخيم أدّى إلى إصابة 15 شخصا بينهم نساء وأطفال كما ألحق دمارا كبيرا بالمباني.
وقالت تنسيقية مخيم اليرموك إن صاروخي غراد أطلقتهما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة التي تحاصر المخيم مع قوات النظام أصابا منطقة مخبز حمدان، مما أدى إلى مقتل خمسة من الأطفال والنساء. وقد أظهرت صور بثها ناشطون مبنى مدمرا وأضرارا جسيمة لحقت بمبان مجاورة، وانتشال أشلاء من المكان.
من جهته قال الجيش السوري الحر إنه تصدى لمحاولات جيش النظام اقتحام المخيم حيث تدور اشتباكات بين الطرفين في محيطه.
وأظهر مقطع فيديو نشر على موقع «يوتيوب» صورا من داخل مخيم اليرموك ينفي فيها عناصر من الجيش الحر اقتحام قوات الأسد للحي.
في موازاة ذلك تعرضت أحياء جوبر وبرزة والقابون للقصف بالمدفعية الثقيلة، ووقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام. كما شهد حي الميدان انتشارا كثيفا لقوات النظام. وفي حين أفادت الهيئة العامة للثورة عن تجدد القصف على مدن سورية عدة، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن ناشطين من مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، أن أمير جبهة النصرة في المدينة وهو عراقي الجنسية لقي مصرعه خلال اشتباكات مع القوات النظامية. وقد تمكنت القوات النظامية، وفق المرصد، من استعادة السيطرة على مدينة السخنة، بعد اشتباكات بدأت يوم الاثنين الفائت، بتفجير رجلين من جبهة النصرة لسيارتين مفخختين على حاجز وبالقرب من مفرزة الأمن، واستمرت الاشتباكات لثلاثة أيام، ترافقت مع قصف عنيف للقوات النظامية على مناطق في المدينة التي نزح معظم سكانها.
وقد نفى مصدر قيادي في الجيش الحر لـ«الشرق الأوسط» المعلومات التي أشارت إلى استعادة النظام السيطرة على حي البياضة، مؤكدا أنّه لا يزال تحت سيطرة الجيش الحر، فيما تشهد أطرافه اشتباكات عنيفة. وأشار المصدر إلى أنّ النظام ينفذ سياسة الأرض المحروقة في أحياء الخالدية وباب عمر والبياضة من خلال تمشيط قواته للبيوت بيتا بيتا.
وهذا ما لفتت إليه أيضا تنسيقية حي الخالدية بحمص، مشيرة إلى أنّ جبهات حمص المحاصرة تشهد اشتباكات عنيفة في محاولة من قوات النظام لاقتحامها من أكثر من محور وخاصة من حي الخالدية ووادي السايح، أدّت إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام وحزب الله اللبناني، وذلك بالتزامن مع استهداف الحي بالقذائف التي استهدفت أيضا بساتين مدينة تدمر في حمص ومدينة الحولة في ريف حمص.
أما في حلب فقد كشف ناشطون سوريون عن مقتل 191 شخصا في مجزرة ارتكبتها قوات النظام في قرية «رسم النفل» بريف حلب الشهر الماضي، وقد عثر الأهالي على الجثث التي قالوا: إن أصحابها قتلوا رميا بالرصاص وعن طريق الحرق، كما وجدوا عددا من الجثث مرمية في الآبار. واتهم ناشطو محافظة حلب قوات النظام وعناصر من حزب الله اللبناني ولواء أبي الفضل العباس الموالي للنظام بارتكاب المجزرة يوم 22 يونيو (حزيران) الماضي.
من جهة أخرى، قال مصدر في الجيش الحر لوكالة الصحافة الفرنسية إن «أسلحة وذخائر بينها صواريخ مضادة للمدرعات تصل كل يوم إلى الثوار من أجل معركة حلب». وقال المصدر إن «المحطة المقبلة ستكون محاولة السيطرة على أكاديمية الأسد للهندسة العسكرية الواقعة على المدخل الجنوبي لحلب على بعد كيلومترات من خان العسل والتي تشكل غرفة عمليات للجيش النظامي».
وبعدما نجح الجيش الحر في السيطرة على الكثير من القرى والبلدات في ريف حلب مما جعل عملية إيصال الإمدادات صعبة بالنسبة لقوات النظام، ذكرت شبكة شام الإخبارية إن أحياء الأشرفية وبستان القصر تعرضت لقصف بالمدفعية الثقيلة، كما دارت اشتباكات عنيفة في حي الأشرفية بين الجيش الحر وقوات النظام. وفي ريف حلب، استهدف قصف الطيران الحربي بلدة المنصورة وعدة مناطق بريف حلب الغربي وقرية تل الضمان. في المقابل، أصدر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بيانا استنكر فيه حادثة اختطاف الصحافي «مارتن سودر» بمدينة سراقب وما رافقها من اعتداء على المعارض منهل باريش عضو المجلس الوطني السوري، مطالبا بالإفراج الفوري عنه، ومؤكدا سعيه بالتنسيق مع قيادة الأركان لتوفير ما يلزم لحماية الصحافيين العاملين في المناطق المحررة ومحاسبة كل من يثبت إخلاله بالقوانين فيما يتعلق بهذا الشأن.

سبعة قتلى و62 جريحًا في إنفجار سيارة مفخخة في جرمانا قرب دمشق



أسفر إنفجار سيارة مفخخة في إحدى ضواحي العاصمة السورية عن مقتل سبعة اشخاص وجرح 62 آخرين، حسب ما أفاد التلفزيون الرسمي السوري.

وذكر التلفزيون في شريط اخباري عاجل أن "إرهابيين فجروا سيارة مفخخة في ساحة السيوف في جرمانا"، مشيرًا في وقت لاحق إلى حصيلة اولية هي "سبعة شهداء و62 جريحا، إصابة بعضهم خطرة".

وبثت قناة الإخبارية السورية صورًا لمكان التفجير بدا فيها دمار هائل في المحال التجارية والأبنية السكنية المطلة على الساحة. كما بينت الصور عددًا كبيرًا من السيارات المتفحّمة. وتجمّع عدد كبير من المواطنين في المكان، وبدأ بعضهم بإزالة الركام.

وسبق أن شهدت هذه الضاحية السكنية تفجيرين إنتحاريين، أحدهما في 28 تشرين الثاني 2012، أسفر عن مقتل 54 شخصا وإصابة 120 بجروح، في حصيلة هي من الأعلى بين المدنيين جراء هجمات مماثلة.

كما شهدت هذه الضاحية المختلطة بين الدروز والمسيحيين والواقعة جنوب شرق دمشق، في 29 تشرين الاول 2012 إنفجار سيارة مفخخة بالقرب من الفرن الآلي أسفر عن مقتل عشرة أشخاص بينهم أطفال ونساء.

STORMY

The Criminal Regime and those Militia had been recruited among the Civilians in this City, are pushing the Citizens to Civil War. With the cooperation with some Druzes Collaborators to the Regime, in Lebanon. Those like Wahab and Co (Daoud and Quntar), should be held accountable to those Crimes, because he is one of those recruiting among the Druzes to support the Criminal Regime in Jaramana and Sweida. khaled-stormydemocracy


ميادين مصر فاضت بالتظاهرات المتنافسة السيسي لديه التفويض و"الاخوان" لا يتراجعونمتظاهرون معارضون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي يحتشدون في ميدان التحرير بوسط القاهرة امس.  (رويترز)
متظاهرون معارضون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي يحتشدون في ميدان التحرير بوسط القاهرة امس. (رويترز)
(و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ)
27 تموز 2013
 استجاب ملايين المصريين نداء وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة الفريق اول عبد الفتاح السيسي الى التظاهر بكثافة في القاهرة والمدن المصرية الاخرى من اجل منحه التفويض الشعبي الذي ينشده في مواجهة العنف والارهاب، في تهديد ضمني لجماعة "الاخوان المسلمين" التي تحتج على عزل الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إليها في 3 تموز الجاري.
لكن الميادين التي امتلأت بتظاهرات شعارها "لا للارهاب" قابلتها حشود اخوانية ضخمة تحت شعار "جمعة الفرقان" طالبت باعادة مرسي الى منصبه . وتخللت التظاهرات اشتباكات في مدينة الاسكندرية بين مؤيدي مرسي ومعارضيه أوقعت خمسة قتلى وعشرات الجرحى.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط "أ ش أ" المصرية عن مصدر امني مسؤول ان التقديرات الاولية لاعداد المتظاهرين الموجودين حتى ساعة متقدمة امس في كل ميادين محافظات مصر بلغ حتى الان 29 مليون مواطن مصري من الداعمين لمبادرة " لا للارهاب".
وفي خطوة تؤشر لامكان استخدام السلطات المصرية اجراءات اشد في حق "الاخوان المسلمين"، اصدر قاضي تحقيق امراً بحبس مرسي 15 يوماً على ذمة التحقيق بتهمة التخابر مع حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، في اشارة الى فرار الرئيس السابق من سجن وادي النطرون خلال الانتفاضة على الرئيس سابقاً حسني مبارك عام 2011، مما اسفر عن مقتل 14 شرطياً وضابطاً. 
ورفعت بكثافة في ميدان التحرير وفي محيط قصر الاتحادية وفي محافظات اخرى صور الفريق اول عبد الفتاح السيسي مع عبارات مختلفة منها "رمز الوطنية المصرية" و"الشعب كله معاك يا قلب الأسد" و"خليفة عبد الناصر". وهتف المتظاهرون: "انزل يا سيسي .. طهر يا سيسي". ورفع بعضهم صوراً لعبد الناصر والرئيس المصري الراحل انور السادات، الى صور للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وشارك رئيس الوزراء حازم الببلاوي في تظاهرتي ميدان التحرير وقصر الاتحادية.
وكان السيسي دعا الاربعاء الشعب المصري الى الاحتشاد في ميادين البلاد وشوارعها الجمعة لمنحه "تفويضا لمواجهة العنف والارهاب". والخميس امهلت القوات المسلحة "الاخوان المسلمين" 48 ساعة للانضمام الى العملية السياسية التي اعلنت في 3 تموز.
وفي واشنطن، اكد مسؤول اميركي كبير ان الولايات المتحدة لن تتخذ موقفاً من الاحداث في مصر وما اذا كان عزل الجيش لمرسي يعد "انقلابا عسكريا" وذلك تجنبا لوقف مساعدتها العسكرية لهذا البلد. 
وأعلن مصدر أمني مسؤول في وزارة الداخلية ، اطلاق مجهولين ثلاث قذائف "آر بي جي" على قسم شرطة الشيخ زويد بشمال سيناء مما ادى الى احتراق مدرعة. وقتل مدنيان إثر هجوم مسلح استهدف مراكز أمنية في الشيخ زويد.

Scores reported killed in Egypt clashes

Medics at field hospital say 75 killed, but state TV says 21 dead and 177 injured in overnight clashes with police.

Last Modified: 27 Jul 2013 08:31

Scores of supporters of ousted Egyptian president Mohamed Morsi have reportedly been killed in clashes with security forces in the capital, Cairo, after a night of mass protests.

Doctors at a field hospital run by the demonstrators said on Saturday that 75 people had been killed close to the Morsi supporters' nearly month-old sit-in near the Rabaah al-Adawiyah Mosque in Cairo's Nasr City.

There was no immediate comment from state authorities, but state TV citing health ministry said at least 21 people were killed and 177 injured.

Another 1,000 people were wounded in the violence, medics said, warning that they could not cope with all the casualties.

Gehad El-Haddad, the Muslim Brotherhood spokesman, said the shooting started shortly before pre-dawn morning prayers on the fringes of a round-the-clock vigil being staged by backers of Morsi, who was toppled by the army more than three weeks ago.

"They are not shooting to wound, they are shooting to kill," Haddad said, adding that the death toll could rise.

Running battles broke out at dawn on the road to Cairo international airport, with police firing tear gas at stone-throwing protesters, the official MENA news agency said.

Thousands of supporters and opponents of the coup also took to the streets of the Mediterranean city of Alexandria, sparking fierce clashes that killed seven people and wounded 194.

The bloodshed came as the military-backed interior minister, Mohammed Ibrahim, warned a long-running sit-in in Cairo by Morsi loyalists would be ended "in the framework of the law".

Supporters and opponents of Morsi staged mass rival rallies across the country, bringing hundreds of thousands into the streets and laying bare deep divisions within the Arab world's most populous country.
Army chief General Abdel Fattah al-Sisi had called for a mass show of support on Friday for a crackdown on "terrorism".
Hundreds of thousands of anti-Morsi protesters obliged and gathered in Cairo's Tahrir Square and around the Itihadiya presidential palace.
Well over 200 people have died in violence since the overthrow of Morsi, most of them Brotherhood supporters.

القرار الأوروبي يعكس تغييراً في الموقف الفرنسي ازاء "حزب الله"

أكد مصدر فرنسي رفيع المستوى لصحيفة "الحياة" أن القرار الأوروبي بوضع الجناح العسكري لـ "حزب الله" على لائحة الارهاب، "رسالة سياسية قوية ازاء ما يقوم به الحزب من قتال في سوريا، ويعكس بالنسبة الى فرنسا تغييراً في الموقف الفرنسي ازاء الحزب الذي حتى هذه القضية لم تكن تريد وضعه على لائحة ارهاب، بسبب علاقة فرنسا بلبنان حيث للحزب دور سياسي".
ولفت إلى ان "حزب الله" ابدى استياءه من الاتحاد الاوروبي، لكنه يقوم بأعمال خطيرة غير مقبولة، والتمييز بين الجناح العسكري والحزب سببه هذه الرسالة السياسية التي اراد الاتحاد الاوروبي توجيهها".
 وأضاف: "لو كنا اردنا وضع كل الحزب على لائحة الارهاب لكنا فقدنا وسائل التحدث معه وهذه مشكلة بالنسبة الينا لأنه حزب سياسي ايضاً ولا يمكننا التعاطي مع لبنان من دون التحدث مع حزب الله، ولكن في الوقت ذاته لا يمكننا قبول نشاطاته العسكرية. ومن هنا قلنا ان الرسالة سياسية وتعني اننا رافضون لعمليات ارهابية على الاراضي الاوروبية وأيضاً قتاله في سوريا، وهذا لا يمكن بأي حال ان نقبله او ان نمر مرور الكرام عليه".
إلى ذلك رأى أن "هناك ايضاً مسألة حزب الله في لبنان ومشاركته في الحكومة وفي الحياة السياسية، وباريس تريد استخدام لائحة اسماء الذين سيمنعون من التأشيرة وتجمد ارصدتهم كوسيلة ضغط على الحزب للقول له انه ينبغي العودة الى الدور السياسي البحت. لكن حتى الآن ليس لباريس لائحة اسماء تقدمها في هذه المرحلة في هذا الإطار". 
وعن قول الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله ان الاتحاد الاوروبي سيكون مسؤولاً عن أي هجوم اسرائيلي على لبنان، قال: "ليس هناك هجوم اسرائيلي على لبنان، ثم ان المسؤولين الاسرائيليين يقولون للأوروبيين انهم يتلقون رسائل من حزب الله مفادها انه منشغل في القتال في سوريا، وان الجبهة الجنوبية ستكون هادئة وان عليهم ان يطمئنوا على هذا الصعيد".

"حزب الله" هو حزب "مقاومة" ومن غير الجائز الكلام عن وجود جناح عسكري له

اعتبر وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل أنَّ "حزب الله هو حزب لبنان سياسي معترف به رسمياً وله نواب ووزراء يعملون تحت اسم "حزب الله""، لافتاً إلى أنَّ "حزب الله هو حزب "مقاومة" ومن غير الجائز الكلام عن وجود جناح عسكري له".



شربل، وفي حديث إلى "إذاعة صوت لبنان 100.5"، أبدى استغرابه من اتخاذ الاتحاد الاوروربي قرار وضع "حزب الله" على "لائحة الارهاب"، سائلاً: "الدول الاوروبية كانت دائماً داعة للاستقرار في لبنان، فما الذي غير الأمور التي أدت إلى اتخاذ هذا القرار؟"، مُشيراً إلى "احتمال ان يتعكر الاستقرار في لبنان بشكل أو بآخر نتيجة القرار الاوروبي"، وقال: "الوقت غير مناسب أن يتهم "حزب الله" بهذا الشكل لأن الوضع الأمني غير مستقر وبحاجة إلى "عناية فائقة".

من جهة أخرى، أكَّد شربل أنَّ "حزب الله حزب له مكونات أسياسية في البلد ويجب ان يكون ممثلاً في الحكومة".
STORMY
There is a wide contradiction, in Charbil's analyst. Hezbollah scared off all those Lebanese Parties, were under Resistance. Hezbollah is called The Islamic Resistance, like it has nothing to be Lebanese in specific, as Lebanon is, Christians Muslims and Druzes. Also, should be called resistance, when it is operating underground secretly, and against the Enemy of the Country. Is Hezbollah as Militia and Islamic Mukawameh, fighting the Country's Enemy in Damascus, Aleppo, Homs, and Quseyir. Does the Honorable agree that Hezbollah is fighting the Revolution of the Syrians as the Enemy. Then, he put the Syrian people right in the Face of the Lebanese people. The European decision, certainly was not the cause of complications in Lebanon. The troubles were there for long long time and caused by Hezbollah Militia. If not, why then could not have a Government, or General Elections, or New Leader of the Lebanese Armed Forces, or even Electricity Power, before the European decision. All those Politicians represent Hezbollah in the Parliament are just shadows to the Military agenda of Hezbollah Militia, and they would not be there if this would not benefit Hezbollah of a Political cover, as Hezbollah needed Aoun for a Christian cover. Hezbollah would never be a political party, as it would contradict with its creation as Military right Arm for Iran on the Mediterranean. khaled-stormydemocracy

تم الاتفاق على اجراءات لحماية النازح السوري ومنع استغلال قضية اللجوء

 وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور
أشار وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور أنه تم الاتفاق على مجموعة إجراءات تدخل في إطار حماية سيادة الدولة اللبنانية وحماية النازح السوري وحماية المواطن اللبناني والعلاقة اللبنانية -السورية.

وقال بعد اجتماع عقد في السراي برئاسة رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي: " في ظاهرة التسول التي نراها في الشوارع، تم اتخاذ قرار بتكليف قوى الأمن الداخلي معالجة كل حالات التسول وإزالتها من الشوارع. ومن الناحية الإجتماعية ربما كان يجب أن يكون هناك علاج اجتماعي بمعنى أن يتم إنتشال الأطفال المتسولين الى مراكز، لكن ليس هناك مجال استيعاب لدى الدولة اللبنانية. ستتدخل الأجهزة الأمنية اللبنانية لمكافحة ظاهرة التسول بشكل أساسي عبر المشغّلين، أي عبر المافيات التي تشغّل المتسولين بما يحمي المواطن السوري والمواطن اللبناني."
ولفت إلى أن " الإجراء الآخر هو وقف المنافسة الاقتصادية، فاللاجئ السوري مرحب به في لبنان، وكل هارب من قتل أو جوع أو دمار مرحب به، ولكن في الوقت نفسه هناك قوانين لبنانية يجب التزامها. في خمس أو ست قرى فقط في منطقة تقع بين البقاع الغربي والبقاع الأوسط، أحصت الخلية الأمنية المكلفة هذا الامر 377 نشاطا اقتصاديا غير مرخص به، وبالتالي يقفل المطعم اللبناني حين يفتح المطعم السوري، وكذلك يفتح فرن سوري ويقفل آخر لبناني، ولكي لا يحصل توتر لبناني-سوري، وقد حصل وتطور الى مستويات قياسية، ستبدأ يوم الإثنين فرق وزارة الإقتصاد ووزارة الداخلية والمحافظون ورؤساء البلديات بإزالة التعديات في هذه المنطقة، على أمل الانتقال لاحقا الى مناطق أخرى".

وعن التجمعات عند جسري الكولا وسليم سلام، قال: "أرسلنا من وزارة الشؤون الاجتماعية أكثر من فريق، فتبين لنا أن هؤلاء ليسوا لاجئين، بل يستغلون عملية اللجوء ويسيئون الى اللاجئ السوري والى الاستقرار والأمن اللبنانيين. وتم تكليف قوى الأمن الداخلي اتخاذ الاجراءات بإزالة هذه التجمعات. هناك أماكن لاستضافتهم فيها، وقد عرض عليهم من جمعيات ومن الدولة اللبنانية إستضافتهم، إلا أنهم رفضوا لأن هناك من يريد أن ينتهز ويستغل قضية اللجوء السوري".
وتابع: "في مسألة الأسواق الشعبية، هناك ما يتجاوز التوترات الى حدود الاشتباكات بالأسلحة البيضاء، ومنها سوق الأحد وبعض الأسواق في منطقة البقاع، وقد تم تكليف قوى الأمن الداخلي للقيام بدوريات داخل الأسواق الشعبية لمنع المنافسة غير المشروعة. المواطنون السوريون بين أهلهم ومرحب بهم، ونحن الى جانبهم الى حين انتهاء مأساتهم ومعاناتهم، وفي الوقت نفسه علينا أن نحمي المواطن اللبناني. تم الاتفاق على مجموعة إجراءات للتدقيق على الحدود يقوم بها الأمن العام، تضمن كل المعايير الإنسانية والأخلاقية، ولكن في الوقت نفسه تمنع استغلال قضية اللجوء في إغراق لبنان بمزيد من القادمين إليه عبر حدوده".

تعزيزات للجيش اللبناني عند مدخل عرسال. (أ.ف.ب.)

خطف مواطن من عرسال على طريق البزالية اللبوة (With the presence of the Troops)

مقتل 15 من عناصر حزب الله بريف دمشق

الجيش الحر يستولي على مركز هام للنظام في حرستا
دبي – قناة العربية

أفادت وكالة "سانا الثورة" السورية بمقتل 15 من عناصر  حزب الله بعد إصابة موقعهم في البحارية بريف دمشق، إلى ذلك، وصل الجيش الحر - بحسب المعارضة - إلى حرستا، إذ أفادت تنسيقيات الثورة بقطع الجيش الحر أوتوستراد حرستا الدولي بشكل كامل بعد أن تمكّن من تفجير وحدة المياه في المدينة، والتي تعتبر مركزاً هاماً للنظام الذي حولها لثكنة عسكرية.
وتأتي هذه التطورات في دمشق في وقت تستمر الحملة العسكرية على مدينة حمص للأسبوع الرابع، حيث يتركز القصف على وادي السايح وجورة الشياح الحي الذي استُهدف بصاروخ أرض أرض، ما أدى إلى انهيار بناء تسكنه عائلات محاصرة، فيما جرت اشتباكات عنيفة على أطراف الخالدية.
وارتفعت حصيلة القتلى إلى 64 قتيلاً سقط معظمهم في حلب ودمشق ودرعا، وفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان، وتحدثت الهيئة العامة للثورة عن سقوط قتلى وجرحى بانفجار عبوة ناسفة قرب قلعة دمشق.
وجاءت هذه القذائف والانفجارات في حي القابون الدمشقي كرد على تقدم الجيش الحر وتمكّنه من تحقيق إصابات مباشرة باستهدافه مقرّ الوحدات الخاصة، كما يقول الناشطون.

وتحدثت شبكة شام الإخبارية عن قصف بالطيران الحربي شمالاً، استهدف حي القاطرجي وقصف بالمدفعية الثقيلة بستان القصر، تزامناً مع اشتباكات في حيي الراشدين والخالدية.
وفي الريف الحلبي أعلن الجيش الحر سيطرته على بلدة الحجارة في ريف مدينة السفيرة، وهو ما رأى فيه الجيش الحر تطوراً هاماً، لاسيما أنه يقطع طريق إمداد قوات النظام المتمركزة في مدينة حلب بالذخيرة، حسب قولهم.

"الكبتاغون" الإلهي: رضخ القضاء وأطلق سراح الموقوفين!


الخميس 25 تموز (يوليو) 2013

هل أطلق سراح المتّهمين بتصنيع حبوب "الكبتاغون" لأن حرب سوريا التي يخوضها حزب الله منذ أشهر عزّزت وزن الجناح "البقاعي" في الحزب وفرضت عليه "مسايرة" مراكز القوى البقاعية المتورطة في قضية الحبوب المخدّرة؟ وكان "الشفاف" قد تابع قضية "الكبتاغون" المثيرة منذ بداياتها، وخصوصاً في جانبها الذي يكشف صراعات القوى داخل حزب الله. ويمكن للقارئ مراجعة مقال "تهم "عمالة" لـ"حسين يزبك"؟: "الكبتاغون" أشرف عليه "الباسداران" وصراعات "الحزب" كشفته لمكتب المخدرات".
فقد كشف موقع "جنوبية" أنه بعد سنة ونصف على توقيفهم، أخلي سبيل الموقوفين الثلاثة المتهمين بتصنيع وترويج الحبوب المخدرة، لقاء كفالة مالية قدرها مليوني ليرة. هذا ما أثار استغراب الجهات الأمنية والقانونية المختصة خصوصا أن حبوب الكبتاغون ما زالت تروج في لبنان وتصدر منه الى دول عدة. “جنوبية”
تابعت القضية وتفاصيلها منذ بدايتها وستعرض في هذا التحقيق، من هي الشبكة المصنعة للمخدرات، وكيف تم اكتشافها وكيف تمت المراوغة القضائية لإطلاق سراح الموقوفين.
في منطقة التل الأبيض في بعلبك، كان عباس يتلقى علومه الدينية في حوزة الإمام الحسين التي أسسها هاشم الموسوي رئيس جهاز أمن المقاومة في البقاع. وكان الشيخ عباس ناصر هو المشرف على الحوزة ويدرس الطلاب . لا يخفي الطالب عباس أيامه الجميلة في الحوزة المعاملة الحسنة التي يلقاها الطلاب من قبل الشيخ ناصر وهاشم الموسوي شقيق النائب عن كتلة حزب الله حسين الموسوي ، ويقول : “كان السيد هاشم الموسوي يحضر كل يوم اثنين الى الحوزة،يجالسنا ويعطينا دروسا بالأخلاق وفي كيفية المعاملة الحسنة ويوزع علينا المساعدات، كما كان أيضاً يجلب لنا الطعام ويقيم الولائم الفاخرة.
ويضيف : “مر شهرّ على الطلاب ولم يزر هاشم الحوزة، وبدأ الطلاب يتهامسون عن سبب غيابه وهو حبيب الجميع . وذات يوم أبلغ الطلاب أن القوى الأمنية تريد تفتيش الحوزة، فاستغربوا الأمر، خصوصا بعدما طلب منهم الشيخ عباس ناصر نقل صناديق الكتب الى منزل خلف الحوزة، ففعل الطلاب . وفقط بعد ذلك سمح للقوى الأمنية بالدخول والتفتيش إلا أن عناصر الامن عادوا أدراجهم لأنهم لم يجدوا شيئا”.
في حيرة من أمره بقي عباس، الى أن ذهب يوما الى الحوزة فلم يجد أحدا. والحوزة كانت مقفلة و مختومة بالشمع الأحمر. لم يعرف ما جرى، الى أن بدأت تسري معلومات يتداولها الناس في ما بينهم بأن الحوزة أقفلت بسبب العثور على حبوب مخدرة داخلها، وكانت تستعمل كغطاء ديني من قبل الموسوي لتصنيع وترويج حبوب الكبتاغون. علما أن الكبتاغون هو مادة أمفيتامينية تعتبر من المؤثرات العقلية ومدرجة على جداول المخدرات العالمية وتوضع في خانة المواد الخطرة جدا . والى جانب تأثيرها النفسي، تسبب أضرارا جسدية فتفتك بخلايا الجسم وتضرب الجهاز التنفسي والجهاز العصبي والهضمي، إضافة الى التسبب بالهلوسة.
كيف تم اكتشاف الشبكة
هذه المواد التي يتم تصنيعها في الحوزة كانت تسوق الى الخارج لا سيما العراق وأفريقيا وأميركا اللاتينية والمملكة العربية السعودية ، التي كانت أكثر الأسواق استهلاكا لهذه المادة ، حسبما أفاد “جنوبية” مرجع أمني بارز.
ويضيف:” توافرت لدينا معلومات حول ضبط الجمارك آلتين لتصنيع حبوب الكبتاغون في المرفأ وأوقف أحد الأشخاص ويدعى مروان سعد الملقب بالـ”دكتور”. فحقق معه مكتب مكافحة المخدرات واعترف بالاشتراك بتصنيع المخدرات مع أشخاص آخرين.”بعدها أوقف عناصر مكتب مكافحة المخدرات بيار حنا حامض وهو عميل جمركي قام باستيراد مواد أولية لتصنيع المخدرات وإخفائها. وقد اعترف بأنه يرسل المواد الى شريك له بالتصنيع هو شربل كرم بو صعب الخبير الكيميائي المتعاقد مع قوى الأمن الداخلي. وبالتوازي مع استمرار مكتب مكافحة المخدرات تحقيقاته لكشف كامل الشبكة، كانت المملكة السعودية ، هي أكثر من عانى من ظاهرة تهريب المخدرات الى أراضيها، تتابع عبر أجهزتها الأمنية الموضوع ، فتم القاء القبض على بعض المروجين على أراضيها فاعترفوا بأنهم يستوردون الكبتاغون من لبنان، ما استدعى إرسال ضابط سعودي للتنسيق مع مكتب مكافحة المخدرات اللبناني . فتكاملت المعطيات وتم تحديد الجهة المروجة . وألقت القوى الأمنية القبض على شخص من آل الزين من بلدة ايعات ، فاعترف أنه يقوم بخلط مواد كيميائية لصالح هاشم الموسوي ، وبان شقيقه جهاد يتسلم من الزين الحبوب جاهزة وعليها شعار الكبتاغون.
مصانع ضخمة كمصانع بولونيا بمتابعة التحقيق في القضية، توافرت معلومات الى مكتب مكافحة المخدرات بوجود مستودع يحتوي على معمل كيميائي لتصنيع المخدرات في محلة الشويفات التيرو.
وأفاد مرجع أمني مختص “جنوبية” أن ثلاث مجموعات من مكتب مكافحة المخدرات داهمت المستودع المذكور حيث ضبطت فيه آلات لتصنيع المواد الكيميائية بالاضافة الى كميات كبيرة من المواد على اختلاف أنواعها. ويصف المرجع الأمني هذا المصنع بالضخم جداً. ويشبه مصانع كولومبيا إذ ينتج يوميا مليون حبة كبتاغون، ويعود للمدعو حيدر ديب الذي أوقف بعد استدراجه الى محلة حارة حريك . فاعترف أنه يقوم بالاشتراك مع المدعو فاروق مراد بتصنيع مادة باز ( أساس ) الأمفيتامين لصالح هاشم الموسوي وأن شخصا ثالثا وهو رجل دين معمم يدعى عباس ناصر كان ينقل المواد الأولية الى المصنع ويتسلم المواد المصنعة. وقد استدرت القوى الامنية ناصر الى محلة ضهر البيدر حيث جرى توقيفه .
الموقوفون الثلاثة اعترفوا بأنهم يقومون بتصنيع المخدرات منذ العام ٢٠٠٧ لقاء ٣٠٠ ألف دولار أميركي عن كل كلغ من باز الأمفيتامين.
احالة القضية الى القضاء
بعد تسليم القضية القضاء، جهد حزب الله لإبقائها في الخفاء . وبدأ نشاطا حثيثا لتمييعها ودفنها في مهدها. فعين الحزب محاميا للموقوفين منع إجراء اي تحقيق قضائي معهم عبر استمراره بتقديم الدفوع الشكلية بحجة مراجعة الملف على مدى أكثر من سنة. لقد كانت استراتيجية الحزب واضحة وهي اماتة القضية في الاعلام من اجل الضغط على القضاء في ما بعد وإطلاق سراح المتهمين.
بعد سنة ونصف على اكتشاف القضية والقاء القبض على بعض المتورطين أصبح المتهمون خارج السجن حيث أطلق سراحهم بكفالة مالية قدرها مليوني ليرة لبنانية. وهذا ما أثار استغرابا واسعا في المجتمع اللبناني، ما دفع “جنوبية” الى الاتصال بوزير العدل في حكومة تصريف الاعمال شكيب قرطباوي الذي رفض أي تعليق على هذا الملف القضائي كونه وزيرا للعدل ، مشيرا الى ان القاضي هو الذي يمكل المعطيات ولا يحق لأحد التعليق على قضية لم يطلع عليها.
أما مدعي عام التمييز السابق القاضي حاتم ماضي فتفاجأ بخبر إطلاق سراح الموقوفين قائلا في اتصال مع “جنوبية:” لا أعرف ظروف القضية، لكن إخلاء السبيل حق قانوني . واضاف: من الممكن أن يكون هناك ضغوط سياسية ولكن بتخريجة قانونية لأن القانون لا يمنع إخلاء السبيل، لكنني في هذه القضية بالذات لا أستطيع معرفة لماذا تم إخلاء السبيل.”
في جميع الجنايات تكون مدة التوقيف لحد أقصى ستة أشهر ومن الممكن أن تمدد لمهلة مماثلة، باستثناء جرائم القتل والمخدرات والجرائم ذات الخطر الشامل والإرهاب لأمن الدولة، هذا ما يؤكده لـ “جنوبية” مرجع قانوني بارز ويشير الى أنه في هذه الجرائم يمكن تمديد مهلة التوقيف الى امد غير محدد وفقا للمادة 108 من أصول المحاكمات الجزائية.
ويضيف المرجع القانوني أنه في لبنان يندر تخلية السبيل في جرائم ترويج المخدرات والاتجار بها وغالبا ما يحاكم التهم بها وهو موقوف من دون تخلية سبيله، ولأن هذا ما يعمل به في لبنان يتساءل المرجع مستغربا:” لماذا في هذه القضية بالذات تمت تخلية سبيل من هو متهم بالترويج والاتجار على خلاف ما هو معمول وسائد.

المتهمون الذين أخلي سبيلهم وهاشم الموسوي مازال متواريا عن الأنظار، أما الكبتاغون فيسرح ويمرح من دون إصدار أحكام جدية توقف القضاء على أجيال بأكملها.
khaled
18:12
25 تموز (يوليو) 2013 - 

Because the furious of the Syrian War, thousands of Fighters, need the drugs, for certain violent circumstances, so have the need to double the production. That may be the reason they were freed. They are experienced drug producers and need those Experts to increase the Products. It is logic, the God’s law cannot keep criminals for longer time. While the main criminal is still at large, because is related to one of the most powerful Ministers in a dead government.
khaled-stormydemocracy
سفيرة الاتحاد الأوروبي تزور حزب الله عشية صدور القرار بـ«إرهابيته» رسميا
الحزب يسخر من التمييز بين «العسكري» و«السياسي»: نحن جسم وقيادة واحدة
سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى زيارتها مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله عمار الموسوي في ضاحية بيروت الجنوبية أمس (أ ب)
أيخهورست_ليست_قلقة_على_يونيفيل_وحزب_الله_يؤكد_لها_وحدة_جناحيه
بيروت: نذير رضا
أعلن حزب الله، أمس، أن «الأوروبيين لا يريدون الوصول إلى لحظة تكون فيها خطوط الاتصالات مع حزب الله مقطوعة»، بالتزامن مع إعلان الاتحاد، رسميا، تعديل لائحته للمنظمات الإرهابية، بإضافة الجناح العسكري لحزب الله إلى قائمته للكيانات والأشخاص الضالعين في أعمال إرهابية، على أن يعلن، اليوم، عن الإجراءات القانونية في الجريدة الرسمية للاتحاد.وأعلن الاتحاد موافقة المجلس على أن هذا القرار «لا يمنع استمرار الحوار مع جميع الأحزاب السياسية في لبنان كما لن يؤثر على تقديم المساعدة إلى لبنان». وأشار إلى أنه «عقب صدور القرار سيتم تجميد الأصول وتعزيز التعاون الأمني والقضائي بين الدول الأعضاء في التحقيقات ذات الصلة بالأشخاص والكيانات المضافة للقائمة».
وبموازاة الإعلان عن القرار في بروكسل، تحركت ممثلة الاتحاد الأوروبي في لبنان أنجيلينا إيخهورست، أمس، لتوضيح ملابسات القرار، خصوصا بعد إعلان الأمين العام لحزب الله، مساء أول من أمس، أن الحزب لم يعرف الأسباب الحقيقية وراء اتخاذ القرار. وبعد لقائها وفدا من حزب الله ترأسه مسؤول العلاقات الدولية في الحزب عمار الموسوي، أكدت أن «قرار الاتحاد الأوروبي تصنيف الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب لا يبرر أي تحرك أو أي هجوم لأي دولة أو حتى لإسرائيل ضد لبنان».
وجاء هذا الرد بعد أقل من 24 ساعة على إعلان أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، أن الاتحاد الأوروبي، شرع أي عملية عسكرية مستقبلية لإسرائيل على لبنان، ويمنحها الغطاء الأوروبي، بذريعة أنها حرب على الإرهاب. وأوضحت إيخهورست بعد لقائها الموسوي، قائلة «إننا تحدثنا عن تداعيات القرار وأسبابه»، مؤكدة أن «سبب القرار هو الهجوم الذي حصل على الأراضي الأوروبية في بلغاريا»، مشيرة إلى أن «الاتحاد يدين أي هجوم على أرضه». وأشارت إلى أن «هذا القرار وراءه رسالة سياسية للجناح العسكري لحزب الله»، موضحة أن «الاجتماع كان جيدا وطويلا، والموسوي أعرب عن رأي حزبه». وأكدت أن «هذا القرار لا يلغي تعاوننا مع لبنان ومساعدات الاتحاد الأوروبي له لكونه شريكا بالنسبة إلى الاتحاد، ونحن ملتزمون بهذه الشراكة».
وتحركت إيخهورست، غداة أول تصريح لنصر الله منذ صدور قرار الاتحاد الأوروبي، اعتبر فيه أن القرار «يجعله شريكا كاملا في المسؤولية» عن أي عدوان إسرائيلي على لبنان. ووصف نصر الله القرار بـ«التافه» و«غير السيادي»، مؤكدا أنه لن يحصد إلا الفشل. كما سخر من التمييز بين «الجناح العسكري» لحزب الله، و«الجناح غير العسكري»، واصفا التفريق بينهما بأنه «بدعة». وقال إن القرار الذي اتخذته الدول الأوروبية «أمر خطير، ويسيء إلى المقاومين ولبنان والحكومة اللبنانية»، كما دعا الأوروبيين إلى «العودة عن الخطأ».
وكرر عمار الموسوي، بعد لقائه سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان، أمس، ما قاله نصر الله، أن القرار «هو إهانة للشعب اللبناني وللكثير من الدول العربية بالقول لهؤلاء إن مقاومتكم التي حررت أرضكم هي إرهابية». وأعلن الموسوي «أننا أبلغنا إيخهورست الرفض الكامل لهذا القرار وأننا نراه رضوخا للإملاءات والشروط الأميركية والإسرائيلية». وشدد على أن هذا القرار أساء إلى لبنان وإلى العلاقات اللبنانية - الأوروبية ولا يخدم الأوروبيين بشيء. وأكد أنه «ستكون للقرار تداعيات ولن يمر مرور الكرام، فلا يستطيع أحد أن يدينني بيد ثم يمد اليد الأخرى للمصافحة»، معتبرا أن ما يمنع إسرائيل من القيام بأي مغامرة ضد لبنان ليس وجود هذه التصنيفات أو عدمها. وردا على سؤال، قال الموسوي إن «الأوروبيين لا يريدون الوصول إلى لحظة تكون فيها خطوط الاتصالات مع حزب الله مقطوعة»، مشيرا إلى أن إيخهورست «أبدت حرصها على استمرار التعاون».
وشدد الموسوي على أن «الفصل بين جناحين عسكري وسياسي لحزب الله، هو تصنيف يخص الأوروبيين، وربما اخترعه البعض لأنه يلبي حسابات تخصه، وإلا فالجميع يعرف أن حزب الله جسد واحد وله قيادة موحدة، فالعسكري فيه والسياسي موحد».
ويطرح سعي الاتحاد الأوروبي إلى التواصل المستمر مع حزب الله، أسئلة عن فعالية القرار المتخذ ومدى تطبيقه، وسط معلومات نقلتها قناة «الجديد» عن أن القرار سيتوجه إلى أشخاص محددين في حزب الله. لكن الفصل بين الجناحين، يشبهه سفير لبنان السابق في واشنطن، عبد الله بوحبيب، بالقرار الدولي رقم «242» الذي كتبه البريطانيون أيضا، و«يتيح للإسرائيليين وللعرب ترجمته بحسب ما ينظرون للقضية». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن قرار الاتحاد الأوروبي، هو «حمال وجوه، يتيح لكل دولة أوروبية أن تتعاطى مع القرار وفق مصلحتها».
ويرى بوحبيب، الذي يشغل منصب رئيس مركز «عصام فارس» للشؤون اللبنانية، أن «القرار الأوروبي ليس واضحا، ويمتاز بازدواجية المعايير، إذ يدين حزب الله من جهة، ويترك الباب مفتوحا من جهة أخرى للحوار والتواصل معه». ويعرب عن اعتقاده أن «القسم الأكبر من دول الاتحاد الأوروبي، باستثناء بريطانيا وفرنسا، سيعيد علاقاته مع حزب الله إلى طبيعتها بعد القرار». ويوضح أن القرار يلزم دول الاتحاد الأوروبي بقطع علاقاتها مع الجناح العسكري في حزب الله، وغير ملزم في الوقت نفسه لها بمقاطعة الجناح السياسي في الحزب. ويضيف: «هذا يعني، أن القرار غير ملزم بمقاطعة حزب الله، لمن يرغب في ذلك».
ودفعت تطمينات الاتحاد الأوروبي للمسؤولين اللبنانيين عن حصر تداعيات القرار بالجناح العسكري لحزب الله، وعدم تأثر لبنان به، إلى الاعتقاد بأن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يعدل عن قراره. لكن بوحبيب يؤكد أن تراجع الاتحاد الأوروبي عن القرار، يتحقق «إذا اتبع حزب الله الخيار الدبلوماسي في التعاطي مع الأزمة»، مشيرا إلى أن التراجع «مستبعد لأن حزب الله يتعاطى مع الموضوع بغطرسة».

القرار الأوروبي سياسي ولا يؤثر في شيء على صعيد موقع الحزب ونشاطاته


أشار النائب بطرس حرب إلى أن "القرار الأوروبي يوضع في الإطار السياسي أكثر ممّا هو عمليّ وعقابي لـ"حزب الله" وهو لا يقدّم أو يؤخّر في شيء على صعيد موقع الحزب ودوره ونشاطاته، والعقوبات غير الواضحة التي يُلَوَّح بها ضدّه، خصوصاً أن لا تفسير واضحاً لمعنى عبارة "جناح عسكري" في منظمةٍ قائمة بحد ذاتها على النشاط العسكري، في وقت لا أحد يعرف هوية صاحب القرار العسكري، وما إذا كان قرار هذا الأخير منفصلاً عن القرار السياسي".


وفي حديث إلى صحيفة "الجمهورية"، رأى حرب في نشاط إيخهورست "وكأن صاحب القرار يحاول تفسيره وتبريره لكي لا يغيظ المعنيّين به، وبالتالي تجنّباً لخلق مواجهة مع "حزب الله"، ما يؤكّد طابع القرار السياسي بعيداً عن الطابع العقابي أو الجذري".
وإذ أوضح حرب أنّ "القرار يطغى عليه الطابع التحذيري لخلق توازنٍ بين الموقف الأوروبي حيال المستوطنات الإسرائيلية وبين نشاط "حزب الله"، إضافة طبعاً الى العناصر الثلاثة الأساسية: حادثة بورغاس، حادثة قبرص، وتدخّل "حزب الله" في سوريا، الذي يُعتبر العنصر الأهم في هذه اللعبة"، لفت الى أنّ "ما خلّفه هذا القرار من تداعيات على صعيد لبنان، هو ما سيزيد الأمور تعقيداً في لبنان، ولن يسهّل حلّ القضايا العالقة في لبنان، فسيضطرّ اللبنانيون الى التعاطي مع هذا القرار وانعكاساته السلبية، ما قد يعكّر العلاقة اللبنانية - اللبنانية ويعرقل الحلول أو التوجّهات التي كان يجري مبدئيًا العمل عليها لتجاوزها"، معتبرًا أنّ "هذا القرار لا يأتي بالإفادة لا على الإتحاد الأوروبي ولا على لبنان، لا سيّما أنه سيزيد الأمور السياسية تعقيدًا".
ولأنّ عناصر "حزب الله" وكوادره هم مواطنون لبنانيون، وعلى رغم أنّهم يدينون بالولاء لإيران، لا يخفي حرب انزعاجه من "تعرّض الحزب لتدابير قد تجعل جزءًا من اللبنانيين بحال أكثر بؤسًا وصعوبة ممّا هم عليه"، ويؤكد أنّه "إذا اقتصر دور "حزب الله" على المقاومة ضد العدو الإسرائيلي، فلا شك أن كل الشعب اللبناني سيكون إلى جانبه في مواجهة الدولة المعتدية على لبنان وتستمر باعتدائها واحتلالها على قسم من أرضه ولو كان صغيرًاً".
ويدعو حرب إلى "التقيّد بهذه المبادئ وعدم تحويل سلاحه حسب الظروف، إما الى سلاح في السياسة الداخلية اللبنانية وإما الى سلاح في الصراعات الاقليمية والصراعات السورية - السورية، وذلك حتى يستقيم موقفه ويعود بالحد الأدنى الى كنف الدولة، فيتمكّن من الحفاظ على هذا الموقف اللبناني المدافع عنه كمقاومة"، مشدّدًا على أنه "لا يجوز أن يكون لأي كان، أي نشاط خارج الدولة اللبنانية وخارج السلطة الشرعية، حتى في الدفاع عن لبنان. ولا يجوز أن ينفرد أي فريق في لبنان باتخاذ قرارات يكون لها انعكاسات على كل الشعب اللبناني، من دون أن يكون الشعب صاحب رأي في هذه القرارات".
ويصف حرب ردّ السيّد حسن نصرالله على القرار بـ"التبريري، وطبعاً للقول إنه لن يؤثر في مسار الحزب، لا سيّما في ظلّ عدم وضوح القرار الذي نجهل سبل ترجمته".

وفي الموضوع الحكومي، أكّد حرب أنّ "14 آذار لم تغيّر موقفها حيال مشاركة "حزب الله" في الحكومة، واليوم يأتي القرار الأوروبي لإعطائنا حجة اضافية لتأكيد صحّة موقفنا"، موضحًا أنّ "الشرط الأساسي ليستعيد "حزب الله" الحد المطلوب ممّا يجب أن يتوافر من ثقة لإطلاق الحوار، هو أن يحترم القرارات التي صدرت، والتي سبق أن وافق عليها ويفترض أن يكون ملتزمًاً بها، فيما يخالفها بحسب ما يحلو له وبحسب ما تأتيه التوجيهات من خارج الحدود اللبنانية".

حزب الله" سيفرض سيطرته على لبنان إذا ربح الأسد

نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن مصدر لبناني مسؤول قوله إنه بحال انتصار "الرئيس السوري بشار الأسد، فإنّ حزب الله سيفرض سيطرته على لبنان"، إلاّ أنّه وبحال خسارة الأسد "سيذهب الحزب إلى التسوية" حول السلاح. 

وأضاف: "مثلما تعامل حزب الله مع المحكمة الخاصة بلبنان ومع قرارها الاتهامي ضده فإنه سيتعامل مع قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج جناحه العسكري طي لائحة الإرهاب الأوروبية". 

وإذ رأى أنّ "القرار الأوروبي سيشجع دول الخليج على السير قدما بتدابيرها ضد حزب الله"، لفت إلى أنّه "وهنا قد يزداد حزب الله تشددا وقد يعمد الى الاحتيال على الأمور، والذهاب الى تسهيل تشكيل حكومة يتمثل فيها من خلال حركة أمل او شخصيات شيعية مستقلة شكلا وموالية له فعلا وها هما الوزيران عدنان السيد حسين وعدنان منصور خير مثال على ذلك".

صيدا

حـازم الأميـن 


صيدا لم تُشفَ مما جرى فيها في الآونة الأخيرة. وقائع مؤلمة تُثقل على المدينة وعلى أهلها. فمعركة القضاء على أحمد الأسير حملت ما أذهل السكان في كل المدينة. ثمة قتلى مدنيون لم يُشر إليهم الإعلام بصفتهم ضحايا. وهناك العشرات من المنازل خارج المربع الأمني انتهكت حرماتها وسرقت محتوياتها.



عشرات أخرى من المنازل داخل مربع الأسير وخارجه أصيبت بالقصف، وبعضها احترق عن آخره.



ويروي الصيداويون حكايات عن وقائع تلك الأيام، وعن مسلحين يعرفونهم انتهكوا حرمات منازل، وعبثوا بأثاثاتها، وعن جرحى مدنيين ماتوا لأن الجيش منع نقلهم من محيط المعركة.



لم يُوضح أحد للسكان سبب انتهاك منازلهم وحياتهم. ولم تكن المعركة في مربع الأسير موجباً لما جرى في منازلهم خارجه. الجيش قال إنه لم يستعمل المدفعية في الهجوم، لكن ثمة منازل قُصفت ولم يشعر الجيش أنه معني بتوضيح هوية الجهة التي قصَفت. هذا الأمر لم يفهمه السكان. "أريد ان أعرف من قصف منزلي"، هذه العبارة قالها صيداوي احترق منزله على الرغم من أنه بعيد من ساحة المعركة. 



والحال ان الجواب الذي يُجمع عليه الصيداويون هو أن "حزب الله" هو من قصف، ويشعرون بأن صمت الجيش عن كشف هوية الجهة الفاعلة تواطؤ أفضى إلى انعدام ثقة بالمؤسسة العسكرية. يجب ان يُقال ذلك طالما أنه شعور عام تسمعه أينما ولّيت وجهك في صيدا.



والأخطر من ذلك هو أن شعوراً بالتعاطف مع أحمد الأسير بدأ يسود بين الناس. الأسير الذي كان على هامش انتماءات السكان وعلى هامش قناعاتهم هو اليوم في صلب قناعات كثيرين. ليس في هذا أي مبالغة.



زيارة قصيرة للمدينة تكشفه. لا بل إن الحاجة إلى أسير ما في مسجد ما في المدينة راحت تُلح إلى أن أضحت إغراءً للكثير من شيوخ المساجد. فالطريق إلى قلوب شرائح من المؤمنين في صيدا هي اليوم في استعادة لغة الأسير في المخاطبة وفي شرح الظلامة. كما انضم إلى دائرة الجاذبية هذه أفراد من غير رواد المساجد. سيدات غير منقّبات صرن من زائرات مسجد بلال بن رباح بعد فرار الأسير منه.



وصيداويون من غير المواظبين على التعبّد ها هم اليوم يبحثون عن شيخ يوصل ظلامتهم.



قد لا يُضير هذا الأمر "حزب الله"، ذاك أن إنتاجاً موازياً له، لا يفوقه قوة، كان دأب الحزب منذ زمن طويل. لكن المعضلة تتمثل في المؤسسة العسكرية، فالكثير من مشاعر الضغينة حيالها بدأ يتشكل في المدينة، وهو أمر لا يعكسه الخطاب السياسي المعلن، انما تعكسه أحاديث الناس هناك. وتُضاعف منه أشرطة فيديو لجنود يضربون أسراهم ويشتمونهم.



لم يوضح الجيش للسكان الكثير من الوقائع التي جرت. لم يُجب عن سؤال ذلك الصيداوي. صحيح ان الجيش كان ثكلاً بعسكرييه الذين قتلهم الأسير، لكن ثمة أبرياء كثراً ما عادوا اليوم خارج المعركة.

STORMY


The silence of the Military Armed Forces, certainly, the Citizens would look at this matter with Suspicion. Would confirm the facts, that Hezbollah by its Militia was in the Middle of the Battle. Charbil said, when Assir ordered to kill four Soldiers, he disappeared with his fighters group. Who killed the other eighteen Soldiers, and dozens of Civilians. Questions, should be answered if allowed. If not, the people suspicious was true, and the massive support to the Lebanese Armed Forces, would do U Turn against it. khaled-stormydemocracy,

HAJJI.TOUMA


حزب الله يرفض كلياً أن يحاسب الجيش و كأنه صاحب القرار، وذلك لكي لا يحاسب هذا الحزب عن أعمال وتطاول قام بهم في عبرا وجوارها على مرأى. أو بتفويض ، أو بتغاضي أو بتمادي على صلاحيات الجيش و كأن الجيش قاصر، مصير، أو ممسوك. أسلوب مرفوض كيفما حصل، لأن تطاول كهذا سيجر المزيد من التطاول، والتمادي، والتفرد، والغطرسة في مناطق مختلفة من لبنان...وهذه إهانة للجيش وقادته وللمواطن مع الأسف.

القرار الأوروبي خضوع لإسرائيل ولا حكومة بلا "حزب الله"

NOW ميلاد فرح (أ.ف.ب) Bourgas Terrorists



الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله. (أ.ف.ب.) 

The Paper Lion of Damascus, and Quseyir...........Nusrallah the President of Damascus.
أكد الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أن "قرار الإتحاد الأوروبي إدراج الجناح العسكري لـ"حزب الله" على لائحة الإرهاب ليس قرارًا سياديًا بل هو خضوعٌ للإرادة الأميركية والإسرائيلية، ولا يخدم مصالح الدول الأوروبية بل يضعها في صراع يخدم مصالح إسرائيل وحدها".



نصرالله، وفي خطاب خلال حفل الإفطار السنوي المركزي- اللجنة النسائية، لفت إلى أن "هذا القرار يمسّ جميع اللبنانيين حكومةً وشعبًا وجيشَا"، مؤكدًا أن "هذه الإساءة لن تنال من معنويات المقاومين، فهي إساءة إلى الأوروبيين نفسهم لأنهم أثبتوا خضوعهم لما يناقض المبادئ التي يناشدون، وإلا لمَ لم يدرج الجيش الإسرائيلي على لائحة الإرهاب بعد مجازر تموز 2006؟"


وأشار نصرالله إلى أن "خطورة القرار الأوروبي تكمن في أن الدول الأوروبية أعطت الغطاء القانوني لإسرائيل في أي عدوان قد تشنّه على لبنان، وهي في ذلك شريكة في تحمّل المسؤولية"، مشددًا على أن "الهدف هو استهداف المقاومة على كل الصعد".


وتوجّه نصرالله إلى الإتحاد الأوروبي قائلاً "لن تحصلوا من هذا القرار إلاّ على الفشل والخيبة، ومن يتصور أن المقاومة التي واجهت أقوى جيش في المنطقة على مدى 33 يومًا يمكن أن يخضعها قرار تافه فهو واهم أو جاهل"، داعيًا إياه إلى "العودة عن هذا الخطأ"، بعد تكرار المقولة الشهيرة "بلّوه واشربوا ميّتو".


وإلى الأطراف الداخلية اللبنانية التي سارعت إلى "تهبيط الحيطان"، توجه بالقول "لن تستطيعوا توظيف هذا القرار في السياسة الداخلية، داعيًا هذه الأطراف إلى "ضبط فرحها كي لا ينسجم موقفها مع الإسرائيليين"، في حين شكر الأطراف التي أدانت القرار على وقوفها إلى جانب المقاومة اليوم وفي حرب تموز في السابق.


واعتبر أن تأثيرات هذا القرار تحتاج إلى دراسة وتأمل، وعلى ضوء ذلك نحدد المواقف الواجب اتخاذها "ولننتظر البيان الرسمي لنرى ما إذا كان هناك منطق في القرار ونستنتج مدى انسجامه مع قيم الإتحاد".



وفي الملف الحكومي، دعا نصرالله إلى تأليف حكومة سياسية قادرة على حماية لبنان والحفاظ عليه في قلب العواصف "ودعونا لا نضيّع وقتنا في منطقة العزل"، مؤكدًا أن "حكومة بلا حزب الله لا تتشكل"، ومقترحًا ـ على سبيل المزاح ـ أن يكون الوزراء في الحكومة المقبلة من الجناح العسكري لـ"حزب الله".

STORMY


Always the Free Independent Lebanese are on the grid of treachery and agents to the Enemy. If this decision by the European is silly and empty, why Nusrallah is urging them to review it, just ignore it then,as he told them to squeeze it and drink its juice. Nusrallah for long time , does not respect the other political side views, or the National Security of the Country, and his speeches just a repeat of Hezbollah the Victorious, involving the people,(What people still support his agenda, we do not know), and every one else is just nonsense meaning and losers. It is time the Lebanese should understand that, and save their breath, and stop talking to a deaf man. khaled-stormydemocracy

YARA.TITY


لك قرفتنا يا زلمي

لا تكفيريين وقاعديين بلبنان 

نقلت صحيفة "الأنباء" عن مصادر ديبلوماسيّة رسميّة قولها إنّ "ما ذهبت إليه بعض الجهات الحكومية المتأثرة بـ8 آذار حول وجود تكفيريين وقاعديين في لبنان أمر مستبعد"، مشيرةً إلى أنّ "بعض الأعمال التي استهدفت مناطق نفوذ حزب الله، تقع في خانة الرد على تورط الحزب في الحرب السورية، وبقصد استنزافه من جانب الجيش السوري الحر والتنظيمات الحليفة".



وأكدت الأوساط "وجود فكر القاعدة لدى بعض الفئات، لكنه وجود غير منظم وغير متحرك أمنيا، بصرف النظر عما تشيعه بعض الجهات تبريرا لانغماسها"، لافتةً إلى أنّه "من الأساس فإن واشنطن هي التي حركت الاصوليات المسيحية والاسلامية السنية والشيعية، وهي التي توفر الدعم المطلق للاصولية اليهودية وسياسة اسرائيل معروفة من هذا القبيل، وقد اصبح المشهد العربي معروفا بعد الربيع العربي حتى اليوم وكيف طغت الاصوليات من اخوان مسلمين الى سلفيين الى غيرهم سواء على مستوى العمل السياسي او الديني او العسكري وحتى الارهابي".

وتوقعت الاوساط "في النهاية ان يصفي الجيش الحر في سوريا كل الاطراف الاصولية المتطرفة، ويعاد لمّ شمله من الجهتين الموالية والمعارضة".

البيت الأبيض ينفي أن المساعدات العسكرية للمعارضة السورية «جاءت متأخرة»
كارني يمتنع عن الإدلاء بتفاصيل
واشنطن: محمد علي صالح 
نفى البيت الأبيض، أمس، اتهامات كان أصدرها أعضاء في الكونغرس بأن قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما، قبل شهرين، إرسال مساعدات عسكرية إلى المعارضة السورية المسلحة، الذي وافقت عليه لجنة الاستخبارات في الكونغرس أول من أمس - «جاء متأخرا».
وقال جاي كارني، المتحدث باسم البيت الأبيض، ردا على سؤال من صحافي خلال مؤتمره الصحافي اليومي: «القول بأن المساعدات جاءت متأخرة يجب ألا يعني أن فرص الأسد (الرئيس السوري بشار الأسد) في البقاء في الحكم زادت. لن يقدر الأسد على البقاء في الحكم، ولن يبقى».
ورفض كارني، رغم أسئلة الصحافيين المتكررة، الحديث عن تفاصيل المساعدات العسكرية التي أجازتها لجنة الاستخبارات في الكونغرس. وقال إن جلسات اللجنة في الكونغرس كان سرية، ويجب ألا يسرب التفاصيل البيت الأبيض أو اللجنة، أو أي جهة أخرى.
وكان رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، مايك روجرز، قال، أول من أمس، إن مخاوف بعض أعضاء الكونغرس من تسليح المعارضة السورية «انحسرت»، وإن الرئيس باراك أوباما «يقدر الآن على إصدار الأوامر بذلك».
وكان أعضاء من الديمقراطيين والجمهوريين عارضوا تسليح المعارضة السورية خوفا من سقوط أسلحة في أيدي متشددين إسلاميين.
ويظل عدد من أعضاء اللجان، وخاصة الديمقراطيين، يترددون في تأييد رئيسهم أوباما في هذا الموضوع. من بين هؤلاء، آدم شيف، النائب الديمقراطي وعضو لجنة المخابرات بمجلس النواب، الذي رفض إرسال أسلحة أميركية إلى المعارضين. وقال: «صار الوقت متأخرا. صار يتعذر التأثير على النتيجة بكمية صغيرة من الأسلحة».
وفي مؤتمره الصحافي يوم الثلاثاء، رفض الإجابة عن سؤال عن «ضمان كامل بأن إرسال الأسلحة إلى المعارضة السورية سيحقق النصر للمعارضة». وقال كارني: «الرئيس يظل ملتزما المساعدة. وهدفه القضاء على نظام الأسد. وسيظل ذلك هو هدفنا: ألا يبقى الأسد في الحكم حتى يقضي على كل شعبه».

Syria: disillusioned rebels drift back to take Assad amnesty

Hundreds of men who took up arms against President Bashar al-Assad are defecting back to the government side, The Telegraph has learnt.

A member of the Free Syrian Army aims his weapon as fellow fighters stand behind him in Deir al-Zor
A member of the Free Syrian Army aims his weapon as fellow fighters stand behind him in Deir al-Zor  Photo: REUTERS


8:23PM BST 23 Jul 2013

Disillusioned by the Islamist twist that the "revolution" in Syria has taken, exhausted after more than two years of conflict and feeling that they are losing, growing numbers of rebels are signing up to a negotiated amnesty offered by the Assad regime.
At the same time, the families of retreating fighters have begun quietly moving back to government-controlled territory, seen as a safer place to live as the regime continues its intense military push against rebel-held areas.
The move is a sign of the growing confidence of the regime, which has established a so-called "ministry of reconciliation" with the task of easing the way for former opponents to return to the government side.
Ali Haider, the minister in charge, said: "Our message is, 'if you really want to defend the Syrian people, put down your weapons and come and defend Syria in the right way, through dialogue'."
Mr Haider, who has a reputation as a moderate within the regime, has established a system in which opposition fighters give up their weapons in exchange for safe passage to government-held areas.
تليغراف": مئات المنشقين بدأوا يعودون إلى جانب الحكومة السورية
لندن - يو بي أي
الأربعاء ٢٤ يوليو ٢٠١٣
كشفت صحيفة "ديلي تليغراف"، إن مئات المنشقين الذين حملوا السلاح ضد نظام الرئيس بشار الأسد، بدأوا يعودون إلى صفوفه من خلال العفو الخاص، جراء شعورهم بالإحباط لعدم تحقيق أهداف "الثورة" وتغلغل الإسلاميين في صفوفها.

وقالت الصحيفة "إن اعداداً متزايدة من المنشقين السوريين يوقّعون على العفو الخاص الذي عرضه نظام بلادهم جراء شعورهم بأنهم يخسرون القتال بعد أكثر من عامين على اندلاعه، فيما بدأت أسرهم في الوقت نفسه بالعودة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة باعتبارها مكاناً أكثر أمناً للعيش مع استمرار النظام بحملته العسكرية المكثّفة ضد المناطق التي يسيطر عليها المتمردون".

واضافت أن هذه الخطوة تُعد مؤشراً على الثقة المتزايدة للنظام السوري، والذي أسس وزارة جديدة اسمها "وزارة المصالحة" مهمتهما تسهيل عودة المنشقين إلى الجانب الحكومي.

ونسبت الصحيفة إلى وزير المصالحة الوطنية السوري، علي حيدر، قوله "رسالتنا إلى المسلحين هي: إذا كنتم تريدون حقاً الدفاع الشعب السوري، تخلوا عن اسلحتكم ودافعوا عن سورية بالطريقة الصحيحة ومن خلال الحوار".

واضاف حيدر أنه "وضع برنامجاً يملي على مقاتلي المعارضة التخلي عن اسلحتهم مقابل منحهم عبوراً آمناً إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية، وحضر مناسبة تمت خلالها اعادة ضم 180 من مقاتلي المعارضة إلى قوة الشرطة التابعة للحكومة التي كانوا انشقوا عنها".

واشارت الصحيفة إلى أنه هناك صعوبة في التحقق من هذا الادعاء، لكنها حين زارت مقر وزارة المصالحة من قبل في العاصمة السورية دمشق كان مزدحماً بأفراد عائلات المتمردين الذين يُقاتلون في ضواحي المدنية، والذين قالوا إن أبنائهم يريدون العودة إلى صفوف الحكومة.

وقالت إن مفاوضاً من الوزارة قدّم نفسه باسم أحمد أكد لها بأنه يعكف على ترتيب انشقاق قائد للمتمردين و10 من رجاله من منطقة الغوطة بعد مفاوضات استمرت ثلاثة أشهر.

واضافت الصحيفة أن مقاتلي المعارضة السورية أكدوا سراً بأنهم على علم بعرض العفو وأن بعض المقاتلين من صفوفهم اختاروا القبول به، لكن اشاروا إلى أن عددهم لا يزال يمثل نسبة صغيرة من الذين يُقاتلون الحكومة.

ونقلت عن مقاتل في جماعة اسلامية معتدلة بشمال مدينة الرقة يُدعى محمد، قوله إنه "اعتاد أن يُقاتل من أجل الثورة، لكنه يعتقد الآن أن جماعته فقدت ما كانت تقاتل من أجله بعد سيطرة المتطرفين على المدينة، وقامت عائلته على اثر ذلك بالانتقال مرة أخرى إلى الجانب الحكومي لأن مدينته اصبحت غير آمنة، ولأن البديل أسوأ من نظام الأسد المرعب".

وقالت ديلي تليغراف إن انتشار الجماعات الإسلامية المتطرفة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون، ولا سيما في شمال سورية، قاد إلى تخلي بعض مقاتلي المعارضة عن قضيتهم.
Revolutions have Ups and Downs. That does not mean the Revolution failed. It will be Victorious, and the Criminals of Damascus to the Waste Bin of History. Why the Regime did not give those Amnesties to the people, when the Revolts were Peaceful Demonstration. It is falling, and that made it provide sweet offers.
khaled-stormydemocracy

الجيش الحر يتقدم نحو مدينتي إدلب وجسر الشغور
معارك عنيفة في مخيم اليرموك بدمشق .. ومكاسب ميدانية للأكراد في الشمال
مقاتل من الجيش الحر يركض حاملا سلاحه في حلب أمس (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط»
بدأت كتائب «الجيش السوري الحر» أمس، معركة جديدة في مدينة إدلب للسيطرة على موقع معمل القرميد الذي يعتبر إحدى أكبر القواعد العسكرية للنظام في المدينة، بالتزامن مع اندلاع معارك عنيفة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق.وقال القائد الميداني، حمزة حبوش من كتيبة «مجاهدي سلقين» التابعة للجيش الحر لـ«الشرق الأوسط» إن «مقاتلي المعارضة تمكنوا من السيطرة على 5 حواجز نظامية قرب معسكر معمل القرميد، لتبدأ بعدها عملية اقتحام المعمل الذي حوله النظام إلى ثكنة عسكرية». وأوضح أن «كتائب (الحر) التي شاركت في العملية ضمت حركة (أحرار الشام) ولواء (درع الثورة) وكتيبة (أحرار الحق) ولواء (درع الجبل)». وأكد أنه تم استخدام استراتيجية القصف التمهيدي قبل الاقتحام، متوقعا أن تستمر المعركة أياما إضافية بسبب اتساع مساحة المعسكر.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «الاشتباكات ما زالت مستمرة عند أسوار (معمل القرميد) في ريف إدلب، فيما سيطر مقاتلو المعارضة على كل الحواجز العسكرية المحيطة بالمعمل إثر اشتباكات استمرت عدة أيام». وبث ناشطون صورا تظهر ألسنة اللهب وهي تتصاعد من معمل القرميد إثر اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي والجيش الحر استمرت ساعات عدة. وبحسب حبوش، فإن «سيطرة الجيش الحر على هذا الموقع سيسهل الوصول إلى إدلب المدينة وتحريرها بشكل كامل، إضافة إلى أن السيطرة على المعسكر ستخفف من معاناة العديد من المناطق؛ حيث إن قذائف المدفعية التي يتم إطلاقها من المعسكر تطال مدن سراقب وأريحا وجسر الشغور ومعرة النعمان وتفتناز».
ويعتبر معسكر معمل القرميد بإدلب من أهم المعاقل العسكرية للنظام السوري؛ حيث يضم أكثر من 23 دبابة و14 راجمة صواريخ وسبعة مدافع ثقيلة إضافة إلى أسلحة فردية. ويتحصن في المعسكر نحو 500 عنصر من الجيش النظامي. وتقوم القوات النظامية الموجودة داخل معسكر القرميد منذ ما يزيد على عامين وبشكل شبه يومي بقصف تلك القرى والبلدات المناصرة للثورة بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، مما أدى، حسب ناشطين، إلى مقتل ما يزيد على ألف شخص وتدمير مئات المنازل، إضافة إلى حرمان أصحاب الأراضي الزراعية من الذهاب إلى مزارعهم لجني محاصيلهم.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار إلى اشتباكات أخرى حول حواجز عسكرية بريف مدينة جسر الشغور بإدلب؛ حيث تدور معركة أخرى أطلقت عليها المعارضة تسمية «معركة التوحيد والإخلاص» للسيطرة على كامل مدينة جسر الشغور ومحيطها.
ويأتي تقدم المعارضة السورية في ريف إدلب بالتزامن مع تقدمها أول من أمس في مدينة حلب؛ حيث تمكنت كتائب الجيش الحر من إجبار النظام على الانسحاب من قرية خان العسل الاستراتيجية في ريف حلب.
وأفاد ناشطون معارضون أن «الجيش الحر واصل معاركه في حلب، حيث شنت كتائبه هجوما على كتيبة الدفاع الجوي قرب بلدة خناصر في ريف المدينة الجنوبي وقتلت أكثر من 60 من القوات النظامية، كما قطع مقاتلو المعارضة الطريق بين مدينة السلمية بريف محافظة حماه الشرقي، ومعامل الدفاع قرب بلدة سفيرة بريف حلب الجنوبي. وأضاف المصدر أن «المعركة التي أطلق عليها معركة (رص الصفوف) في الريف الشرقي لا تقل أهمية عن تحرير خان العسل، وتهدف إلى قطع الشريان الذي يصل مطار حلب الدولي ومطار النيرب بمعامل الدفاع في السفيرة، ومنها إلى حماه». وأضاف أن «مقاتلين من الجيش الحر سيطروا على قريتي عبيدة والحجيرة قرب خناصر في ريف حلب الجنوبي».
في موازاة ذلك، شهدت العاصمة السورية دمشق، معارك شديدة بين الجيش الحر والقوات النظامية مدعومة بفصائل فلسطينية تحت إمرة أمين عام الجبهة الشعبية - القيادة العامة أحمد جبريل في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، وذكر ناشطون معارضون أن «المعارك التي يشهدها مخيم اليرموك هي الأعنف منذ أشهر وقد تركزت قرب مستشفى فايز حلاوة وفي شارع فلسطين».. كما أفادت شبكة «شام» الإخبارية أن «مقاتلات النظام السوري شنت غارات على حي جوبر، بينما تعرضت أحياء برزة ومخيم اليرموك والقابون والتضامن لقصف بالمدفعية الثقيلة».
وفي دير الزور، استهدفت القوات النظامية جامع العثمان للمرة الثانية خلال عام ودمرت أجزاء منه. وذكرت مصادر أن «المدفعية النظامية المرابطة على جبل دير الزور قصفت الجامع في حي المطار القديم، ودمرت مئذنته التي أعيد بناؤها خلال الأشهر الماضية بعد قصفها عندما دخل الجيش النظامي إلى المدينة».
إلى ذلك، يواصل المقاتلون الأكراد تقدمهم في شمال سوريا حيث سيطروا على عدد من القرى بعد طرد مقاتلين جهاديين منها، في وقت تسود فيه حالة من انعدام الثقة بين العرب والأكراد في المناطق التي تشهد مواجهات مسلحة بين الطرفين.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «الاشتباكات مستمرة بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب (التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي) ولواء جبهة الأكراد (التابع للجيش السوري الحر) من جهة، ومقاتلين من «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة» وكتائب أخرى مقاتلة من طرف آخر، في قرية اليابسة بمحيط مدينة تل أبيض وأطراف المدينة» في محافظة الرقة.
وكان المقاتلون الأكراد سيطروا على قرى كور حسو وعطوان وسارج وخربة علو إلى غرب تل أبيض. كما سيطروا على قرى كندار وسوسك وتل أخضر وتل فندر والكرحسات في المنطقة نفسها القريبة من بلدة كوباني ذات الغالبية الكردية. علما بأن معظم هذه القرى مختلطة بين عرب وأكراد.
في محافظة الحسكة، تستمر الاشتباكات لليوم السابع على التوالي في منطقة جل آغا بين مقاتلي وحدات «حماية الشعب» والمقاتلين الإسلاميين، بحسب المرصد الذي أشار إلى سيطرة المقاتلين الأكراد على كازية الشيخ ومزرعة كلمي اللتين كان يتمركز فيهما مقاتلون من «الدولة الإسلامية» في المنطقة. وقد حصدت حتى اليوم 70 قتيلا في صفوف الطرفين. وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى أن انتشار المعارك يترافق مع «اتساع الهوة بين السكان الأكراد والعرب في هذه المناطق». وقال: «المعركة تتحول من قتال بين (وحدات حماية الشعب) والجهاديين إلى صراع بين الأكراد والعرب».
ويتهم بعض أطراف المعارضة السورية شريحة من الأكراد لا سيما حزب الاتحاد بالتنسيق مع النظام. ولم تنجح المفاوضات بين الأطراف الكردية والائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في ضم الأحزاب الكردية الأساسية إلى الائتلاف.


مقتل قائد كتيبة في لواء ابو الفضل العباس "ابو علي مهدي" خلال معارك حمص في سوريا

قانصو نعى أوروبا

أكّد وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال علي قانصو أنّ القرار الأوروبي (ادراج "حزب الله" على لائحة الارهاب) "لم ولن يهزّ المقاومة، وهي ستكمل السير في استراتيجيتها".



وإذ نعى أوروبا، اعتبر في حديثٍ إلى صحيفة "الجمهورية"، أنّ "القرار لطّخ سمعتها، وهي ستكون الخاسر، إذ ستخسر صدقيتها وعلاقاتها مع دول معيّنة ترعى المقاومة وتحتضنها".

وقال قانصو: "كنّا ننتظر إجماعاً لبنانياً حول رفض القرار الأوروبي لأنّ "حزب الله" في النهاية هو حزب لبناني وليس جالية اجنبية تقيم على الارض اللبنانية. وكان يفترض أن تُدعى الحكومة الى اجتماع استثنائي يصدر عنه موقف يرفض هذا القرار ويطالب بشدّة بالعودة عنه لأنّه قرار ظالم لا يستند الى حيثيات، وأغراضه السياسية معروفة، وهدفه معاقبة المقاومة".

واعتبر قانصو أنّ القرار "عدوان على حزب لبناني قدّم تضحيات كبيرة في سبيل تحرير لبنان وحماية سيادته، وعلينا في الحدّ الأدنى الوقوف الى جانبه حين يتعرّض لهكذا عدوان من الاتحاد الاوروبي".

STORMY

The Honorable flying in different Space. Hezbollah had announced by Nusrallah, in His last speech, that would take the consequences of His actions in the involvement in Syrian War, and in any other country, Bahrain for example. That is part of those consequences, why he is blaming the other parties not to reject the European decision to put Hezbollah on Terrorists List. He has clear views about the Lebanese Parties and their rejection of Hezbollah fighting on a Foreign Country's Grounds. Sure this would not change Hezbollah agenda, and would not stop getting involved in the Syrian War with the Criminals in Damascus. But the Honorable should not blame others for deadly behaviors by His Iranian Party. khaled-stormydemocracy

سلاح "حزب الله" يوقظ "وهم" الأمن الذاتي المسيحي

رولان خـاطـر


سلاح حزب الله. (فايسبوك)

كان المسيحيون من أوائل المشرقيين الذين اعتنقوا مفهوم "المقاومة" للدفاع عن وجودهم وحماية كيانهم وخصوصياتهم كجماعة مستقلّة رفضت ما فُرض عليها. وأخذت "مقاومة" المسيحيين أشكالاً عدّة بدأت في لبنان الحديث مع بداية الحرب اللبنانية، حين نشأت المقاومة المسلّحة يوم تحلّلت الدولة وضعفت وتفكّكت مؤسساتها - الأمنية في طليعتها - فحمل الشباب المسيحي السلاح دفاعاً عن الأرض والكيان والوجود.


اليوم، تُطرح مجدداً مسألة التسلّح في أوساط الشباب المسيحي وتأخذ أبعادها، خصوصاً بعد المجموعات المسلّحة التي أنتجها وينتجها السلاح غير الشرعي لـ"حزب الله" في المناطق اللبنانية كافة.

حزب "الكتائب اللبنانية" الذي كان من الأطراف الأساسية المسيحية المشاركة في الحرب اللبنانية منذ بدايتها في العام 1975، لا يرى أن الحديث عن فكرة السلاح لدى الشباب المسيحي مستغرباً أو غير مقبول، طالما أن لدى أوساط الشباب أسئلة عدّة مشروعة، ومنها حقّ الفئات الأخرى غير المسيحية بالتسلّح، فيما لا يحق للمسيحيين حمل السلاح. تضاف إليها أسئلة كثيرة أخرى تقلق هواجس المسيحيين، وهي مشاركتهم العادلة إلى جانب الشريك المسلم في السلطة والمؤسسات، حيث يتعرض المسيحي للاستبعاد من العديد من مراكز الدولة، وإذا كان المركز من حق المسيحيين، تتحول مسألة ملئه صراعاً وتجاذباً سياسياً كبيراً.

هذا بالإضافة إلى تحوّل المسيحيين "كبش محرقة" على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي والأمني في ظل الصراع الحاصل. ومن هذا المنطلق فإنّ فكرة "حماية النفس" بدأت تراود الكثيرين من المسيحيين، بحسب ما يؤكد نائب "الكتائب" إيلي ماروني، ويقول: "إذا لم يتم تدارك الأمر من خلال تدعيم فكرة بناء الدولة وتثبيت وجودها، وأن تتعاطى الدولة بمنطق العدالة مع كل اللبنانيين، قد نذهب إلى الفكرة الخطأ، وهي ضرورة أن يكون هناك سلاح مع المسيحيين"، مشبّهاً المرحلة الحالية بمرحلة الـ75 "عندما غابت الدولة عن حماية مكوناتها الأساسية".

أما "حزب الوطنيين الأحرار"، فنظرته تختلف عن نظرة حليفه الكتائبي، إذ يرى أن المرحلة اليوم لا تشبه مرحلة بداية الحرب، "فكل المعطيات الدولية والاقليمية والمحلية غير متشابهة". ويقول الأمين العام للحزب الياس أبو عاصي إن "رهان المسيحيين كان دائماً على الدولة، والتسلّح لم يكن إلا عند انفراط الجيش وعجز المؤسسات، وكان الخطر المباشر يأتي على المسيحيين حينها من "منظمة التحرير الفلسطينية" المرتبطة بأجهزة عربية وعالمية، فكان من الضروري التسلح. أما اليوم، فرهاننا على الدولة وعلى الجيش، والدولة ما زالت قائمة، والجيش ما زال موجوداً". لكن "الخطر الأكبر" الذي يحذّر أبو عاصي من الوقوع فيه، هو أن يكون لدى أي فريق مسيحي "وهم" الأمن الذاتي، الذي يجرّ حروباً أهلية جديدة على لبنان.

"القوات اللبنانية" التي خاضت كل الحروب من نشأتها حتى انتهاء الحرب في الـ90، تشارك "الأحرار" التحليل نفسه، ويقول مستشار رئيس حزب القوات الجنرال وهبي قاطيشا، إن "الجيل الذي عايش فترة الـ75 يعرف أن الشباب تسلَّح لأن الدولة ضعفت وتفككت، لذلك نصرّ اليوم على قيام الدولة ومؤسساتها بواجبها حتى لا نضطر إلى حمل السلاح ونعود إلى الفترة التي طبعت لبنان بعد الـ75".
ويضيف قاطيشا: "نرفض تسليح المجتمع المسيحي او المكونات المسيحية، لأننا نؤمن بقيام الدولة والمؤسسات. لا يمكن الإيمان بفكرة بناء الدولة والمؤسسات في موازاة مشروع تسليحي مسيحي، فهذا يتناقض مع مفهوم قيام الدولة. عندما نرفض أن يكون السلاح بيد أي مكون لبناني آخر لا يمكن للمجتمع المسيحي الدعوة إلى التسلح".


أمّا وجود سلاح "حزب الله" كقوة غير شرعية في قلب المعادلة اللبنانية، وما يحمله من مخاطر على الميثاق والنظام السياسي، فلا يمكن مواجهته - بحسب "القوات" - بالسلاح، إذ "لا يمكن المساس بالمسلّمات اللبنانية، حيث لا يمكن لأي فريق لبناني مهما شعر بنشوة القوة، أن يسيطر على باقي الفرقاء والمكوّنات اللبنانية". بالنسبة إلى "القوات اللبنانية" فإن "حزب الله" بدأ "يتآكل هو وسلاحه لصالح الدولة والمؤسسات، بغضّ النظر عن عامل الوقت، والانتصار في النهاية سيكون للدولة والمؤسسات".
أمّا "الأحرار" الذي يعتبر أن "حزب الله" يراهن على تآكل الدولة، يشير إلى أن "الردّ عليه لا يكون بالتسلّح، لأنه يؤدّي إلى خراب الدولة وعدم قيامها إلى الأبد، بل بالتفاف أكبر قدر من اللبنانيين حول الجيش وحول الدولة القائمة".

إلا أن "الكتائب" المتمايز، يرى أن "المسيحيين يعيشون خوفاً على المصير وعلى الوطن أكثر من أي مرحلة سبقت، لذلك فإن رهانهم على دولة قوية وقادرة على حفظ أمنهم وسلامهم، لم ينجح، لأن الدولة غائبة، بل تحوّلت إلى دويلة أمام سلاح حزب الله أولاً، وأمام الأسلحة التي تنبت بصورة أخرى". يصرّ ماروني على نفي أي علمٍ لديه بقيام "الكتائب" بتدريب مجموعات وتسليحها، لكنه يقول: "في حال حصلت، الأسباب الموجبة كثيرة، ومعهم حق".

STORMY

Sure we should in priority bet on a strong and powerful Lebanese Armed Forces and only this Force could put the Lebanese on one scale of Security and Protection. No need to call for arming the Sectarian Factions in Lebanon, they all have enough weapons and Guns. We do not mean Ballistic Missiles,(As Hezbollah, but if war started certainly they would be provided with all they need, as it happened 1975), all the heavy machine guns are available to all the Parties. The question is who would finance a War in Lebanon. Before there were Qaddafi, Saddam, and Assad the Father. All had been gone. The Lebanese on these Grounds, they prefer Federation to avoid War. If Hezbollah carry on its Agenda, certainly Federation the option, (That's why Orthodox Electoral Laws came to light) . There would be bloodshed, that every sectarian faction try to gain Grounds, not to the extent of Civil War, but not the Christian Areas. It would be mainly between Druzes and Hezbollah, in certain areas. When Israel entered Lebanon, the Druzes had the chance to have their State from Jabal Al Arab to the Golan Heights. But They chose their Original belief, they are part of this Nation and Chose Lebanon instead. khaled-stormydemocracy

حزب الله" يزجّنا في حرب ارهاب عالمية

رأى عضو "كتلة المستقبل" النائب أحمد فتفت أن "حزب الله يزجّنا اليوم في حرب ارهاب عالمية". وقال: "هذا ليس من باب الشماتة، بل على العكس من باب تحديد المسؤوليات".



فتفت، وفي حديث إلى قناة الـ"OTV"، اعتبر أن "موقف وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور من قرار الاتحاد الاوروبي بإدراج الجناح العسكري لـ "حزب الله" على لائحة الارهاب بأنه "مسخرة".

من جهة أخرى، أكد فتفت أنه "ليس واردا عندنا أو عند الرئيس سعد الحريري وضع مهلة محددة لتأليف الحكومة، أو ممارسة ضغط من هذا النوع"، مشدداً على "أن الوضع الحالي يحتم وجود حكومة مؤلفة من غير الحزبيين، لأن أي حكومة وحدة وطنية اذا شُكلت ستؤدي الى النتيجة عينها وهي الفشل الكبير".

وفي شأن معاودة الحوار الوطني أعلن فتفت: "نحن لا نضع العصي في الدواليب، إلاّ أن قرار مشاركتنا في الحوار يُتخذ بالتشاور مع كل الحلفاء، ولكننا نتساءل: هل سيكون هناك التزام في الحوار أم لا، لم تعد هناك صدقية للحوار تجاه الرأي العام اللبناني".

وعن مدى استعداد رئيس مجلس النواب نبيه بري لدرس امكان ترشيح الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة اذا أراد ذلك، سأل فتفت، في حديث إلى قناة الـ"mtv"، هل المطلوب أن يأتي الرئيس سعد الحريري ليرأس الحكومة فيقيم غطاءً سياسياً لـ"حزب الله" في تدخله في سوريا ولممارساته؟ الرئيس الحريري هو من يقرر متى يرأس الحكومة والاستدراج السياسي لن يفيد".

اما عن استئناف الحوار الوطني، فذكر بأن "حزب الله" دخل الحوار في عام 2006 فأخذنا مباشرة الى الحرب، وأوصلنا في حوار عام 2007 الى 7 أيار، وأخذنا بعد حوار عام 2010 الى الانقلاب على حكومة الوحدة الوطنية ، فما هي أجندة "حزب الله" اليوم وسبب حماسته للحوار؟".

وقال: "نظرتنا ايجابية إلى خطوات الرئيس ميشال سليمان، سمعت منه كلاما واضحا فهو اعلن انه مع حوار مبني على اساس تأكيد "اعلان بعبدا"، واعتبر ان تأليف الحكومة اولوية".

واستطرد: "لكننا في "تيار المستقبل" لن نتخذ أي قرار بخصوص الحوار من دون التنسيق مع حلفائنا".

وختم فتفت: "أعتبر أن ما قاله رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عن أن "من جرب المجرب كان عقله مخرب" صحيح، لكن في الوقت عينه يجب ألاّ ننقطع عن بعضنا البعض كليّاً، فالتشاور ضرورة مع الحلفاء في شأن موضوع الحوار".

STORMY

Sure Harriri would not take it lightly and bring the Bear to His Vine Yard. As Hezbollah did when entered the Syrian War. National Dialogues were between Deaf people, Nusrallah and Harriri(Though Harriri had very good intentions to reach acceptable terms), since 2006 as Fetfet said. Any dialogue, with all the Respect to the President and his initiatives, would be Pla Pla Pla Pla, meetings. Hezbollah should leave Syria to be Lebanese Party, as long as it is in Syria , it is Iranian Party, and how can make National Dialogue with foreign Party. The Lebanese Armed Forces should be the only Forces on the Lebanese Soils. Otherwise all the Dialogues would be like, where he had his pile, they hanged him. khaled-stormydemocracy

الحريري اتصل بسلام ودعاه إلى "تشكيل الحكومة بأسرع وقت"

ذكرت صحيفة "اللواء" ان الرئيس سعد الحريري، الذي كان يتابع عن كثب مجريات اجتماع دول الاتحاد الأوروبي، عقد فوراً اجتماعاً بوفد "تيار المستقبل" المتواجد في المملكة العربية السعودية منذ يومين، وجرى بحث في تداعيات القرار ليس فقط على "حزب الله" بل على الدولة اللبنانية برمتها. 

وتابعت الصحيفة أنّ المجتمعين خلصوا بعد نقاش مستفيض دام أكثر من ثلاث ساعات الى صوابية القرار الذي اتخذه "المستقبل" وحلفاؤه في قوى الرابع عشر من آذار منذ اليوم الأول لتكليف الرئيس سلام بوجوب تشكيل حكومة من غير الحزبيين، أي لا تتمثل فيها لا قوى الثامن ولا قوى الرابع عشر من آذار، بحيث تكون وظيفتها الأساسية معالجة القضايا الأمنية والاقتصادية في ظل الظروف الضاغطة التي تمر فيها البلاد.



وقالت الصحيفة إنّ الرئيس الحريري وبحضور رئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة ووفد التيار أجرى اتصالاً بالرئيس المكلف تمام سلام، واستعرض معه في موضوع تشكيل الحكومة والأوضاع على الساحة الداخلية، وقد أبلغه موقف "تيار المستقبل" الرافض مشاركة "حزب الله" في الحكومة في ضوء قرار الاتحاد الأوروبي المستجد، داعياً إياه الى اتخاذ القرار المناسب في أسرع وقت ممكن، وتقديم تشكيلته الحكومية اليوم قبل الغد الى رئيس الجمهورية، لمواجهة التداعيات المحتملة للقرار الأوروبي، والدفع بالتالي باتجاه تحصين الساحة الداخلية.

عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش، قال بدوره إنّه "لا يوجد أي معطيات حول عودة الحريري، وهي مبنيّة على الوضع الأمني الذي لا يبدو واضحاً حتى الساعة، وخصوصاً بعد مطالبة الوزير شربل بعودة الحريري وأنّ حزب الله يضمن له أمنه". واعتبر علّوش أنّ هذه المسألة "مضحكة"، قائلاً: "لا نعرف ما إذا كان "حزب الله" سيوكّل مصطفى بدر الدين مثلاً بأمن الحريري"، وتابع: "عندما يسلّم وزير الداخليّة الأمر لحزب الله، فهذا يعني أنّ حاميها حراميها"، مؤكّداً أنّ هذه "العودة بحاجة إلى تروٍّ ودراسة".

وبالنسبة لتسمية الحريري لرئاسة الحكومة، أوضح علّوش أنّه "لا يوجد أيّ خرق حقيقي على المستوى اللبناني أو الإقليمي كي يُقال إن سعد الحريري سيعود إلى رئاسة الحكومة أو سيعود لممارسة الحياة السياسية كالعادة في لبنان، فهناك رمي لبعض الشائعات في الإعلام صادرة عن قوى 8 آذار". وأكّد أنّ "الحريري لن يُستدرج مرّة ثانية لا للعودة ولا لتسلّم رئاسة الحكومة، والاستدراج الحاصل اليوم من قبل الرئيس نبيه برّي الذي يطلب من الحريري العودة وبعد ذلك يتمّ البحث برئاسة الحكومة، هو انتحار سياسي إذا أتى رئيساً لحكومة مشابهة كالتي كانت موجودة في السابق".

وأشار علّوش إلى أنّ قيادات "المستقبل" تريد من الحريري العودة "لكن يجب عدم التهوّر في اتّخاذ القرار وخصوصاً في ظلّ عدم وجود أيّ ضمانة أمنيّة من الدولة اللبنانية". ومن الناحية السياسيّة، شدد علوش على أنّه "من الضروري وجود هذه الشخصيّة المحبّبة، لكن عملياً يجب أن تزان الأمور بشكل دقيق، وليس لدى "تيار المستقبل" أيّ رغبة بعودته إلاّ برؤية وتوجهات شاملة من قبل فريق قوى 14 آذار"، مؤكّداً في مجال آخر إصرار "المستقبل" على "بقاء سلام لتأليف حكومة حياديّة".

STORMY

If Salam was Warlord, formed Government with Hezbollah and other Militia Warlords in it. That would be normal, we can call this Government terrorists Government. But Salam is hardly to have a hand gun, and never had been involved with Civil War. The Logic is to have Government with Colleagues similar to this man. Clean hands, of the Lebanese blood that were killed by those Warlords, and still forcing their Agenda on the Lebanese. The European decision should help Salam to form a government without Hezbollah as it is a Terrorist Organization, and the government would not be called Terrorist Government. khaled-stormydemocracy

"الطاقة" ترفع "كيلوواط" التوتر بين بري وعون

كـلـيـر شـكـر


الرئيسان بري وعون. (أ.ف.ب)


ليس عبثاً أن يخرج الرئيس نبيه بري إلى العلن بورقة نعي قوى الثامن من آذار. إذ لم يعد بمقدور الرجل تحمّل أثقال "الشروط" التي يضعها "حليف الحليف" العماد ميشال عون على تأليف الحكومة: لا للمداورة في الحقائب الأساسية، ولا لمنع الإستفزازيين من العودة إلى كراسي الحكومة... وكلّها حمولة زائدة على كتفيّ رئيس المجلس الذي يزين الأمور بميزان أقل تعقيداً.



لم يكن يوماً دفتر الشروط البرتقالي مناسباً لحسابات رئيس المجلس وتدويراته. للرجل معادلاته أيضاً لتقاسم مغانم السلطة، وأسلوبه المحنّك في خطف اللقمة من فم الذئب. ما كاد يسمع جنرال الرابيه ينتقد التفاهم مع "الثنائي الشيعي" حتى استثمر اللحظة لينقض على التفاهم "الواقف على شوار" التوتر، و"لينفد بريشه" من قفص الشراكة مع الجنرال المشاغب.



تحرّر "أبو مصطفى" من ثقل الأجندة العونية، وصار بإمكانه الجلوس إلى طاولة رئيس الحكومة المكلّف تمام سلام بصفته ممثلاً للثنائي الشيعي ليس أكثر. بإمكانه أن يسهّل الطريق أمام الرجل الوافد حديثاً إلى نادي رؤساء الحكومات، كي لا يتحمّل و"حزب الله" مسؤولية التعطيل.



هكذا أراد بري أن يقنع الرأي العام: نحن نفرش الطريق أمام البيك، ولا مسؤولية لنا بما يقوم به الآخرون. وهكذا وضع موفدو الرئيس بري لائحة اعتباراتهم لقيام الحكومة: حكومة لا تستثني أحداً، بمعنى عدم إقصاء "حزب الله" عنها. حكومة تحترم الأحجام النيابية بمعزل عن مقصّ "الثلث المعطّل". ونعم للمداورة "العادلة" بين الحقائب.



هنا واحد من "مفاتيح" الخلاف غير المعلن بين عين التينة والرابية. المداورة بين الحقائب. ماذا يعني ذلك؟



يعني أنّ "أبا مصطفى" لا يعنيه أبداً إذا بقي جبران باسيل وزيراً أو صار وزيراً سابقاً، ولا يعنيه أبداً إذا أبقى "التيار الوطني الحر" على وزارة الطاقة بحوزته، وهي عملياً وزارة النفط والغاز، وزارة الكنوز والذهب الأسود.



لا بل أكثر من ذلك، يطمح رئيس مجلس النواب إلى استعادة هذه الحقيبة، التي كان كلّما اقترب منها وزير احترق في نيران دهاليزها، فيما صارت اليوم كنزاً شبه مفتوح. ولهذا أمسك بري بيد الرئيس سلام في طرح المداورة الذي أطلقه البيك فور تسميته.



ويبدو جلياً أنّ "أستاذ البرلمان" مستعد لاستثمار كل خبراته في المناورة وفي تفكيك الألغام في سبيل ضمّ حقيبة الطاقة إلى حصته الوزارية، أسوةً بقوى 14 آذار التي قد تكلف نفسها الغالي والرخيص بهدف وضع يدها على الإدارة التي ستدير "الذهب الأسود"... مع العلم أنّ معظم التقارير الغربية والأميركية تحديداً، تشيد بأداء الوزير الحالي في تحضير الملف النفطي من ألفه إلى يائه، مروراً بكل الدفاتر التي تم تجهيزها لدخول الشركات العالمية السوق اللبناني.



وقد تبدو هذه المنافسة مفهومة حين سيتكشّف النقاب عن أصحاب الشركات الذين بدأوا يطرقون أبواب وزارة الطاقة، حيث يقف العديد من السياسيين خلف هذه الشركات ويسنّون أسنانهم كي تكون لهم حصّة من قالب الجبنة الذهبي الذي سيوضع قريباً على الطاولة.



عملياً، "بقّها" ميشال عون واتّهم الجميع بتعطيل قيام الحكومة. لكن يوم تستعيد المشاورات نبضها، إلى جانب مَن سيقف "حزب الله" في "حرب الطاقة": توأمه الشيعي أم حليف الضرورة الاستراتيجية؟

STORMY

When there would be petrol and Gas in Lebanon, there would not be Traders representing the Lebanese. Lebanon is not an exception to its Brothers and Sisters in the Arab World. The Lebanese more capable than any Arab Nation to remove those Thieves from Power. khaled-stormydemocracy

الاتحاد الأوروبي قال كلمته، فهل ستفهم إسرائيل و"حزب الله" الرسالة؟

اوكتافيا نصر
الكاتب: اوكتافيا نصر
23 تموز 2013
لوى الاتحاد الأوروبي ذراع إسرائيل وسدّد اليها الضربة الأكثر إيلاماً من طريق الاقتصاد! فقد اتّخذ قراراً رسمياً ودائماً باستثناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية من اتفاقات التجارة الحرة التي تربطه بدولة إسرائيل. من خلال هذه الخطوة، يقرّ الاتحاد بالوضع غير الشرعي للمستوطنات، كما يسلّط الضوء على دور إسرائيل بصفتها سلطة احتلال في تلك المناطق. إذا كانت إسرائيل تريد المال والإفادة من اتفاقات التجارة الحرة، فعليها أن توافق أيضاً على الشروط التي وضعها الاتحاد الأوروبي.

لقد اتُّخِذ القرار بصورة استراتيجية وحازمة بما يُبرز استياء الاتحاد الأوروبي من طريقة تعامل الحكومة الإسرائيلية الحالية مع النزاع المستمر منذ عقود مع الفلسطينيين. وعلى رغم أن إعلان الاتحاد الأوروبي كان متوقّعاً، وهذا ما حذّر منه محللون كثر، أصيب المسؤولون الإسرائيليون بالصدمة من المنحى الذي اتخذته الأمور. وقد راح كثر يطلقون الكليشيهات المعهودة التي نجحت في الماضي، لكنها لم تجدِ نفعاً هذه المرة. فقد انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرار الاتحاد الأوروبي بشدّة قائلاً: "لن نسمح بأية إملاءات خارجية في شأن حدودنا". إلا أن كلامه الاستفزازي هذا لم يلقَ أي رد، ما عدا المعمعة في إسرائيل حول السبيل الأفضل لإعادة إطلاق عملية السلام.
وأمس اتخذ الاتحاد الأوروبي قراراً بوضع الجناح العسكري لـ"حزب الله" على لائحة المنظمات الإرهابية. الرسالة واضحة، ويجب التنبّه جيداً للتفاصيل، وعدم الانجرار وراء التشويش الذي يمارسه البعض بالادّعاء أن الاتحاد الأوروبي صنّف "حزب الله" في خانة المنظمات الإرهابية. هذا غير صحيح. فقد ميّز الاتحاد بين "حزب الله" وجناحه العسكري. في العالم الديبلوماسي، ليس هذا التصنيف مصادفة، بل يكتسب أهمية كبيرة: يوجّه الاتحاد الأوروبي رسالة إلى "حزب الله" وداعميه، بما في ذلك الحكومة اللبنانية ونظام بشار الأسد وإيران. إنها فرصة فريدة، ولعلها الأولى من نوعها، لا بل قد تكون الفرصة الوحيدة التي يمكن أن تتاح لـ "حزب الله" للانضمام إلى المجتمع الدولي من طريق إلقاء سلاحه والتخلّي عن نشاطه العسكري. بما أن "حزب الله" صار جزءا لا يتجزأ من الحكومة اللبنانية ولاعبا اساسيا على الساحة السياسية في لبنان، فان الفرصة سانحة امامه لاعادة اختراع نفسه من خلال المشاركة القانونية، في حين ان نشاطه العسكري (الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي في خانة الارهاب) لن يقوده الا الى مزيد من العزلة.
استغرق الاتحاد الأوروبي وقتاً طويلاً ليثبت جدّيته في التعامل مع عملية السلام في الشرق الأوسط، وتأدية دور "الوسيط المحايد" الذي لطالما حلمت الولايات المتحدة بتأديته لكنها لم تنجح قط في ذلك.
لا شيء يضمن أن الاتحاد الأوروبي لن يذعن لضغوط مجموعات اللوبي الإسرائيلية، أو يكفّ عن التمييز بين "حزب الله" وجناحه العسكري إذا استمرّ الحزب في المشاركة في القتال في سوريا.
لقد أظهر التاريخ مراراً وتكراراً أن من يعارضون السلام في الشرق الأوسط أقوى صوتاً وأشدّ عنفاً وفتكاً. تحيّة احترام لكل من لا يزال يعمل من أجل السلام على رغم كل التهديدات والتحدّيات.

«لجان» جبريل تتقدم في شوارع مخيم اليرموك و«الجيش الحر» يوجه ضربة مزدوجة في حلب
لندن، بيروت، موسكو - «الحياة»، رويترز، أ ف ب
الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٣
دبابة تابعة لـ «الجيش الحر » تطلق النار على مواقع القوات النظامية في حلب أمس. (ا ب)
تقدم مقاتلو «اللجان الشعبية الفلسطينية» التابعة لعدد من الفصائل بينها «الجبهة الشعبية-القيادة العامة» بزعامة احمد جبريل في مخيم اليرموك جنوب دمشق. وقال بيان صادر عنها انها «طهرت» بعض الأحياء من المسلحين و»الجيش الحر»، في وقت اتهم «الائتلاف الوطني السوري» المعارض قوات نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام أسلحة كيماوية في المخيم، وجدد مطالبته بضرورة تمكين «الجيش الحر» من «تحييد» سلاح الجو النظامي وفرض حظر طيران فوق المناطق المأهولة.
في المقابل، سيطر «الجيش الحر» على بلدة خان العسل، المعقل الاستراتيجي الأخير للنظام في غرب حلب، موجهاً ضربة مزدوجة الى النظام عبر قطع خط الإمداد عن قواته داخل المدينة، وأيضاً فتح خط الإمداد لقوات المعارضة بين ريف حلب وأحياء المدينة الخاضعة لسيطرتها.
وقال مسؤول فلسطيني لـ «الحياة» ان المئات من مقاتلي «اللجان الشعبية» بدأوا بـ «التقدم في مخيم اليرموك، وإن المعركة تدار وفق مبدأ السيطرة على حارة بعد حارة وشارع بعد شارع»، مشيراً الى ان «المزاج العام في المخيم لم يعد حاضناً للمسلحين بسبب ممارساتهم». وتوقع ان تستمر المعركة لفترة طويلة لأن خط الإمداد لا يزال مفتوحاً امام مقاتلي المعارضة.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن قوات النظام «استمرت امس في قصفها للمخيم، وتركز القصف على المنطقة الغربية، وهي حارة الـ 15 وشارع الثلاثين، وسط انباء عن سقوط عدد من الجرحى». وأعلنت «القيادة العامة» ان قوات «اللجان الشعبية الفلسطينية طهرت بعض أحياء المخيم من الإرهابيين ووجهت إنذاراً أخيراً الى المجموعات المسلحة التي تسيطر عليه وهي جبهة النصرة والجيش الحر للاستسلام أو الانسحاب منه»، وأن «اللجان الشعبية الفلسطينية بدأت فجر اليوم (امس) بتطهير بعض أحياء المخيم الشمالية بعد معارك عنيفة أوقعت خلالها العديد من القتلى والمصابين في صفوف الإرهابيين».
وفي شمال البلاد، سيطر مقاتلو المعارضة على قريتي عبيدة والحجيرة في الجهة الغربية لبلدة خناصر في ريف مدينة السفيرة، قرب مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري شرق ثاني أكبر مدينة في البلاد، مع ورود معلومات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية. وتعتبر هذه المنطقة من الممرات التي تؤمن الإمدادات لقوات النظام من وسط البلاد الى شمالها، ومن المراكز العسكرية التي تضم مخازن للذخائر.
جاء ذلك بعد سيطرة «الجيش الحر» على بلدة خان العسل الاستراتيجية الواقعة في ريف حلب الغربي وتمشيط الحي الجنوبي من البلدة الذي كان محاصراً فيه عدد من ضباط وعناصر القوات النظامية. وحاولت المعارضة المسلحة مراراً الاستيلاء خلال الأشهر الماضية على هذه البلدة، وتمكنت من السيطرة على بعض المواقع فيها من دون أن تنجح في بسط سيطرتها الكاملة عليها. وكانت الحكومة السورية والمعارضة تبادلتا الاتهامات في شأن استعمال السلاح الكيماوي فيها في آذار (مارس) الماضي.
وفي شمال غربي البلاد، دارت اشتباكات في محيط حواجز عسكرية في ريف مدينة جسر الشغور في ريف إدلب، بالتزامن مع مواجهات في محيط «معسكر القرميد» الواقع بين بلدتي أريحا وسراقب اللتين تعرضتا في اليومين الماضيين لقصف عنيف أودى بحياة أكثر من 40 شخصاً.
وفي وسط البلاد، تسبب قصف القوات النظامية على مدينة حمص في تدمير مرقد الصحابي خالد بن الوليد، في وقت تدخل الحملة العسكرية التي تقوم بها القوات النظامية على الأحياء المحاصرة في حمص أسبوعها الرابع، في محاولة للسيطرة على هذه الأحياء التي لا تزال في أيدي مقاتلي المعارضة. وذكر «المرصد» أن «مرقد الصحابي الجليل خالد بن الوليد دمر إثر استهدافه من القوات النظامية». وتعرض مسجد خالد بن الوليد الذي يوجد فيه المرقد ويقع في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة، لأضرار كبيرة أيضاً.
الى ذلك، امتدت المواجهات بين «قوات حماية الشعب» الكردية ومقاتلي «جبهة النصرة» و»الدولة الإسلامية في العراق والشام» الى تل ابيض في الرقة شمال شرقي البلاد. وأفاد بيان بعد اجتماع المكتب التنفيذي لـ «هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديموقراطي» امس بأن قادة «الحزب الديموقراطي الكردي» اكدوا في اجتماع مشترك ان الخطوات التي ينوي الأكراد اتخاذها «هي إجراءات إدارة ذاتية ديموقراطية موقتة من أجل خدمة الحياة اليومية لسكان تلك المناطق» وأنها ستكون الى «حين انتهاء الأوضاع الراهنة والبدء ببناء النظام القانوني والدستوري والسياسي لسورية المستقبل وعلى ألا تمس بأي شكل من الأشكال بوحدة الأراضي السورية».

"المجلس الوطني السوري" يكشف مقابر لـ"حزب الله" بسوريا

مقابر حزب الله في سوريا. (سي. أن. أن.)
أعلن الناطق باسم "المجلس الوطني السوري" المعارض مؤيد غزلان، عن توثيق المجلس لعدد من المقابر الجماعيّة التي تضم المئات من العناصر المقاتلين لـ"حزب الله" على الأراضي السوري
وقال غزلان في حديث إلى موقع "CNN": "اكتشفنا عدداً من المقابر الجماعية التي كان حزب الله يدفن فيها عناصره بعد كل معركة تدور على الأرض السورية، وعدم إرجاعها للبنان"، وأضاف: "هناك هدفان لهذه المقابر بالنسبة لـ"حزب الله"، الأول يتمثل بعدم ترويع أهالي القتلى وبالتالي تجنب ردود فعل قوية للرأي العام اللبناني، والأمر الثاني يتمثل بإخفاء حجم الخسائر الحقيقية أمام المقاتلين والثوار في سوريا."
مقابر حزب الله في سوريا

اسئلة صديق للأمين العام

إيلـي فــواز 


"أنا بصراحة ضعت" قالها صديق بعدما استمع الى امين عام حزب الله في آخر إطلالة له. والصديق هو من المنتمين الى مجموعة  الناس المحايدة، التي لا تناصر فريقاً على آخر، ولا تعادي فريقاً من الافرقاء.



صديقي هذا سأل ببعض من السذاجة: إنْ كانت أهداف حزب الله، تنحصر بثلاثة، تحرير الارض اللبنانية، تحرير الاسرى اللبنانيين في السجون الاسرائيلية، والمساهمة في حماية لبنان من الاعتداءات والتهديدات والاخطار الاسرائيلية العسكرية الى جانب الجيش والقوى الامنية، كما حدّدها السيد نصرالله في خطابه الاخير، فماذا تراه يفعل في سوريا؟ وكيف للقتال في القصير ان ينعكس تحريرا للاراضي اللبنانية المحتلة؟ ولماذا الدفاع عن نظام يقصف شعبه بغاز السارين؟

وإن كانت مزارع شبعا وملحقاتها ما زالت تحت الأسر كما أكد سماحته، فلماذا لم يخطط  لعملية عسكرية نوعية واحدة من اجل تحريرها منذ العام 2006؟

ثم إن كان صحيحاً أنّ حزب الله أرسى نوعاً من توازن الرعب في صراعه مع اسرائيل، فلماذا تراها تخترق الاجواء اللبنانية بحرية مطلقة، وتجنّد العملاء الواحد تلو الاخر، وتتنصّت على شبكة اتصالات حزب الله الخاصة به، وتخطف مزارعين لبنانيين، وتستعدّ كما بشّرنا المقاوم الكبير جبران باسيل بسرقة ثرواتنا، وتزرع متفجرات في بئر العبد؟ ما بالها لا ترتعد ولا تخاف ولا تتعلم؟ وإن كانت حرب تموز بالفعل قلبت ميزان القوى لصالح حزب الله، فلماذا أتى القرار 1701 بعكس مجريات المعركة على الارض؟

وتابع الصديق يسأل إن كان الامين العام صادقا في قوله إن "هذا البلد هو بلدنا جميعاً ويجب أن نحميه جميعاً وأن ندافع عنه جميعاً وخيراته وثرواته ملكنا جميعاً"، فلماذا يمتلك وحده قرار القتال في سوريا بالرغم من معارضة غالبية الشعب اللبناني لهذا الخيار؟ كيف له وحده امتلاك قرار الحرب والسلم مع اسرائيل؟ ثم إنْ كان مصير واحد يجمعنا كما أكّد، كيف عساه ينشئ خلايا عسكرية في بلدان صديقة من دون مشورة أحد؟ وكيف عساه يعرّض اللبنانيين المقيمين في تلك الدول الصديقة (الذين يرسلون الى لبنان7 مليارات دولار سنويا) للطرد، ويعرّض أعمالهم للخطر من دون مَن يحاسب؟

وإن كان بالفعل لا يريد إقصاء فريق سياسي لبناني، لماذا قام بانقلاب القمصان السود على حكومة الرئيس سعد الحريري؟ وبأي حق قرر إقصاءه من رئاسة الحكومة باعتراف الشيخ نعيم قاسم نفسه، وهو الذي يمتلك أكبر كتلة نيابية في البرلمان ويُعدُّ الممثل الاول للطائفة السنية؟  

طبعا لا أحد يمتلك أجوبة مقنعة عن كل تلك الاسئلة المحقة، ولكن عندما يكون الحوار الذي يدعو اليه أمين عام حزب الله يستثني مناقشة سلاحه، وعندما يصبح قتاله في سوريا أمراً واقعاً لا تراجع عنه، وعندما يصبح بنظره محاوره تكفيرياً وعميلاً لإسرائيل، يكون مطلب الداعي للحوار إما وثيقة استسلام أو صكّ براءة عن كل الأخطاء والآثام القاتلة التي ارتكبها ويرتكبها حزبه بحق لبنان منذ عام ما بعد التحرير. وفي الحالتين استحالة.

STORMY

Sure Nusrallah has one answer to your Friend's logic questions. Hezbollah is the Victorious, as the Symbol on its Flag. Lebanese people are third, Lebanese Armed Forces are Second, and Mukawameh is First in its Holly equation. Shebaa and Kfershuba, Nusrallah, knows very well are Syrian Lands, as much as Golan Heights. It is not his fight to Liberate them. Hezbollah Agenda is Federation, the Lebanese should get it by now, and they should stop the speculation, when Hezbollah would get back to be Lebanese Party, while was confirmed it is Iranian, and belonged to their Soul Warrior Al Mahdi in Tehran. khaled-stormydemocracy

للقرار الأوروبي "تداعيات" بين جمهور "حزب الله" واليونيفيل

خليـل عجمـي 


حزب الله. (فايسبوك)
أمّا وحصل ما كان متوقّعاً ونجحت الضغوط الأميركية والإسرائيلية في إقناع الاتحاد الاوروبي بإدراج "حزب الله" على قائمة الارهاب، إلا أن هذا الاتحاد وبالرغم من ذلك ترك الباب مفتوحاً أمام استمرارية التواصل مع الحزب، مكتفياً بإدراج "الجناح العسكري" للحزب على قائمة الارهاب، مؤكداً في الوقت نفسه أنه يريد "مواصلة الحوار" مع كل الأحزاب السياسية اللبنانية بما فيها "حزب الله".
 
بقيت عواصم اوروبية عدة تقاوم الضغوط الاميركية والإسرائيلية لإدراج "حزب الله" على قوائم الإرهاب، لاعتقادها بأن مثل هذه الخطوة قد تذكي الاضطرابات في لبنان حيث يمثّل "حزب الله" جزءاً من الحكومة، فأدرج الاتحاد الجناح العسكري للحزب فقط على قائمة الإرهاب في محاولة منه لتفادي إلحاق الضرر بعلاقته مع مكوّنات المجتمع اللبناني وكذلك الحكومة اللبنانية. 
 
وخلال جلسة النقاش لإدراج الحزب على القائمة السوداء، أعربت الكثير من الدول الأوروبية عن مخاوفها بشأن الحفاظ على علاقات أوروبا مع لبنان، ولتهدئة هذه المخاوف وافق الوزراء على اصدار بيان يتعهدون فيه بمواصلة الحوار مع كل الجماعات السياسية اللبنانية. وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون: "اتفقنا على ألا يتأثر تسليم التحويلات المالية المشروعة إلى لبنان وتسليم مساعدات الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء به".
 
ولم يذهب الاتحاد الاوروبي إلى الحد الذي ذهبت اليه سابقاً كل من الولايات المتحدة واستراليا وهولندا لجهة إدراج "حزب الله" على قوائمها الإرهابية من دون تقسيمات، بل أبقى لنفسه هامشاً للتحرك بحكم الضرورة التي تفرضها مشاركة بعض الدول الاوروبية في إطار قوات الطوارئ (يونيفيل) الدولية العاملة في جنوب لبنان لتطبيق القرار 1701 الصادر في العام 2006 بعد حرب تموز من ذلك العام. 
 
وبحكم الواقع القائم في الجنوب اللبناني، فإن الضرورة تفرض صيغة لاستمرار التواصل مع حزب الله، وإلا، فإن السؤال الذي يفرض نفسه هو كيف ستتصرف القوات الدولية في الجنوب، والتي تشارك فيها دول أوروبية، في حال حاول طرف ما تهديد أمن "اليونيفيل"؟
 
مصادر ميدانية في جنوب لبنان، أعربت لـ"NOW" عن اعتقادها بأن "الاتحاد الاوروبي حرص في صيغة قراره على إبقاء التعاون مع "حزب الله" بحكم الضرورة التي تفرضها المعطيات القائمة في الجنوب". ومع ذلك، حذرت هذه المصادر في الوقت عينه من تداعيات هذا القرار في "التعاطي اليومي" مع جمهور "حزب الله"، ومن قبله مع اليونيفيل، موضحة أن "جمهور "حزب الله" الكبير والعريض لا يفصل بين ما هو عسكري وما هو سياسي، فبالنسبة اليه "حزب الله" هو "حزب الله" بكل مكوناته السياسية والعسكرية والاجتماعية".
 
ولاحظت هذه المصادر كذلك أن "الاتحاد الاوروبي لم يذهب إلى حد اتخاذ موقف حاد، بل ربط صيغة قراره أيضاً بوضع البلد السياسي، والدور السياسي لـ"حزب الله" المستند إلى حاضنة عريضة، لاسيما لجهة تشكيل حكومة وحدة وطنية، وكذلك لا يمكنه مخاصمة شريحة عريضة، تشكل مكوناً أساسياً من المجتمع اللبناني، هي جمهور حزب الله". 


STORMY

Hezbollah can prevent any troubles to the UN Forces in the South. Otherwise why Lebanon needed those forces. Hezbollah is in every inch in the South, and its Audience could make a move anytime Hezbollah is wanted to cause the disturbances. With or without UN Forces, Hezbollah would not start a war with Israel, while involved with the Regime's war in Syria, Both Israel and Hezbollah have crossed good benefit at the time being. Israel will never ever destroy Hezbollah, because, it is in its Favor Hezbollah presence, to keep the picture to the world, that it is a victim of terrorism. 

khaled-stormydemocracy

سنعلن الخميس لائحة الجناح العسكري لـ"حزب الله"

إيخهورست عن إدراج "حزب الله" على لائحة الإرهاب الأوروبية: سنعلن الخميس لائحة جناحه العسكري
شددت سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان أنجيلينا إيخهورست على أن "الاتحاد سيستمرّ بدعم لبنان بعد إدراج الجناح العسكري لـ"حزب الله" على لائحة الإرهاب الأوروبية، ولن يتوقّف يوماً عن ذلك".



إيخهورست، وبعد لقائها وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور، قالت "نأمل أن يؤدي الحوار في لبنان إلى الاستقرار، ونحن سنعيد النظر بالقرار كل ستة أشهر"، لافتاً إلى أن "هذا الأخير اتّخذ بالإجماع من قبل وزراء الخارجية".



وعن مصير العلاقة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان بعد هذا القرار، شرحت إيخهورست أن "العلاقة مع لبنان عميقة"، مضيفة "أخذنا بالاعتبار تداعيات هذا القرار على البلد، ونحن نعمل دائماً في سبيل ازدهاره".



وتابعت "ندعم بقوة جميع الجهود الذي يعمل لأجلها الرئيس المكلف تمام سلام، فهذه الحكومة تعكس طموح اللبنانيين، ونحن نعمل مع الحكومة الحالية ومع الحكومات السابقة التي تمثّل جميع الأطراف حتى لو كان "حزب الله" طرفاً فيها".



ورداً على سؤال، أجابت "نفرّق بين الجناح العسكري والسياسي في "حزب الله"، ونحن أدرجنا فقط "العسكري" على لائحة الإرهاب، ونحن لا نتحدث عن أشخاص وأفراد بل عن جناح".

ولفتت إيخهورست إلى أن "تعاون الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مع "اليونيفيل" سيستمرّ".



ورداً على تصريح منصور حول إدراج "حزب الله" على لائحة الإرهاب، قالت "أعرب منصور عن قلقه حيال هذا الأمر، وسأبعث برسالة القلق هذه إلى بروكسل، ومنصور تحدّث أيضاً عن تداعيات هذا القرار على لبنان وهو سيتشارك مع الاتحاد هذا القلق".

وتابعت "نحن سنستمر بدعم لبنان ولن يتوقف الدعم التنموي والاقتصادي والاجتماعي والإنساني".

وأعلنت أيخهورست أن "الخميس سيعلن الاتحاد الأوروبي لائحة الجناح العسكري ولن يسمي أفراداً"، لافتة إلى أن "إدراج الجناح العسكري سببه الهجوم الذي حصل داخل أوروبا من قبل "حزب الله".

نصرالله رأس الجناح العسكري لـ"حزب الله" وتحت العقوبات الأوروبية

نصرالله رأس الجناح العسكري لـ"حزب الله" وتحت العقوبات الأوروبية

بات من شبه المؤكد أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اتخذوا قراراً بإدراج الجناح العسكري لـ"حزب الله" على اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية، بالرغم من الطلب الرسمي الذي حمله وزير الخارجية عدنان منصور إلى الاتحاد لعدم الإقدام على مثل هذه الخطوة.

خبر إدراج الجناح العسكري للحزب على لائحة الإرهاب، والذي نقلته وكالات الأنباء عن ديبلوماسيين أكدوا أنه "تم التّوصل إلى اتفاق" في هذا الشأن، علّق عليه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بالقول إن "المجتمع اللبناني بكل مكوّناته، حريص على الإلتزام بالشرعية الدولية والحفاظ على أفضل العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي"، مؤكداً أن لبنان "سيتابع الموضوع عبر القنوات الدبلوماسية"، متمنيًا "لو أجرت دول الاتحاد قراءة متأنية إضافية للوقائع والمعطيات".

وما لا شك فيه أن للقرار تداعيات كبيرة ومختلفة على لبنان بشكل عام، وعلى "حزب الله" بالتحديد، وهذا ما استوضحه موقع "NOW" من الخبير في القانون الدولي الدكتور شفيق المصري الذي أشار إلى أنّ "التمييز بين الجناح العسكري والسياسي يقصد به ثلاثة أمور:



أولاً، تخفيف الوطء عن لبنان "الدولة" بحيث يُسمح لها بأن تستمر في التعاون والتعامل مع الجناح السياسي لهذا الحزب.



ثانياً، التركيز على العمل، وليس على التمييز البنيوي بين العسكري والسياسي، لأنّ التمييز البنيوي أصعب، وهو أمر معروف بين كل الأحزاب.



وثالثاً: إذا كان هذا القرار يتيح للإتحاد الأوروبي أن يصنّف، وفقاً لاجتهاده، بين المسؤول السياسي والعسكري، فإنّه يملك سلطة أو صلاحيّة التمييز، لكّنه في إرباك دائم بين من هو المسؤول عسكرياً ومن هو المسؤول سياسياً، لا سيّما وأنّ ثمة أشخاصاً في هذا الحزب أو غيره مسؤولون سياسياً وعسكرياً في الوقت عينه". إلا أن المصري أكد أن "السيد حسن نصرالله يتصدّر لائحة الجناح العسكري بصفته أميناً عاماً للحزب ككل".

وتابع المصري: "أمّا الهدف من هذا القرار هو رسالة إلى حزب الله للتعديل في سياستيْه الداخلية والخارجيّة. وبالتالي، فإنّ التركيز على الجناح العسكري، هو من أجل دفع الحزب للإقلاع عن الأعمال العسكرية وشبه العسكرية وخصوصاً في التدخلات الحاصلة في سوريا".


وعن تأثّر لبنان اقتصادياً وسياسياً بالقرار، أكّد المصري أنّه "في الإطار العام يجب أن لا ينعكس القرار سلباً على الوضع السياسي والإقتصادي بين لبنان وبعض الدول الأوروبيّة"، معتبراً أنّ "هذا التمييز أوجد الإستثناء بحدّ ذاته"، لكنه عاد وتخوّف من انعكاس القرار سلباً "في التنفيذ"، لافتاً إلى أنه "يبقى على الدولة اللبنانيّة أن تقوم بالإستدراكات الضروريّة، لأنّها شريك في الشراكة الأورو-المتوسطيّة، وثمة عقود ومعاهدات وتعامل بين لبنان وعدد من هذه الدولة الأوروبيّة".

وأشار المصري إلى أنّ "عدداً كبيراً من الدول الأوروبية الـ28 لا يعترضون على حزب الله التمثيلي في لبنان، لأنّ بعض هذه الدول أصرّت على أن تكون الحكومة المقبلة ذات صدقيّة تمثيليّة لكل المجتمع اللبناني".

وتخوّف المصري من بعض ردود الفعل السلبية من قبل "حزب الله" "لأنّه سبق لمناصرين وسياسيين في الحزب أن ردّوا قبل صدور القرار بتلميحهم إلى إمكانيّة رفع الغطاء "الأمني" عن قوات اليونيفيل"، إلاّ أنّه استبعد هذا النوع من ردود الفعل "لأنّها تسبّب ضرراً كبيراً على لبنان وعلى حزب الله في آن معاً"، آملاً أن "تعالج الحكومة والحزب هذا القرار بالحكمة المطلوبة".

وعلم موقع "NOW" أن قيادة "حزب الله" بصدد التحضير لردّ مفصّل حول القرار فور صدوره رسمياً عن الاتحاد الأوروبي، كما أنّ أمين عام الحزب سيتحدث حول الأمر في إطلالة مرتقبة له الأربعاء.

أوساط قريبة من "حزب الله" أكدت لـ"NOW" أن قيادة الحزب ترى أن القرار "استجابة للمطالب الاسرائيلية، وسيكون له تداعيات على العلاقة مع الدول الأوروبية، إذ لا يمكن اعتبار المقاومين إرهابيين، وهذ تطور خطير وغير عادل"، مشيرة إلى أن الأوروبيين "سيكونون أمام معضلة التمييز بين قيادات "حزب الله" السياسية وتلك العسكرية".

وإلى جانب الأسماء المتداولة كقيادات عسكرية للحزب، وفي مقدّمها مصطفى بدر الدين، التي من البديهي القول إنها في الجناح العسكري للحزب، أورد موقع "NOW" لائحة ببعض الأسماء التي يمكن أن تكون موضع تساؤل في ما إذا كانت تنضوي الى الجناح العسكري، من دون إغفال أنّ التّأهيل والتدريب العسكريين من الأمور الأساسيّة لكل منتسب للحزب.

حسن نصرالله، أمين عام "حزب الله": من الطبيعي أن يكون هو رأس الجناح العسكري.

نعيم قاسم، نائب الأمين العام: ينوب عن أمين عام الحزب في حال غيابه في رئاسة الجناح العسكري.

محمد يزبك، رئيس الهيئة الشرعية: من المستبعد أن يكون له علاقة بالقرارات العسكرية بشكل مباشر.


ابراهيم أمين السيد، رئيس المجلس السياسي: يُستبعد أن يكون له علاقة بالقرارات العسكريّة بشكل مباشر.

هاشم صفي الدين، رئيس المجلس التنفيذي: من المرجّح تورّطه في القرارات العسكريّة.

حسين الخليل، المعاون السياسي للأمين العام: يُفترض أن يقتصر دوره على الأمور السياسيّة دون العسكريّة.

ابراهيم الموسوي، مسؤول العلاقات الإعلامية: يقتصر دوره على العلاقات مع وسائل الإعلام.

وفيق صفا، مسؤول لجنة الإرتباط والتنسيق: دون أدنى شكّ، هو في الجناح العسكري.

نبيل قاووق، نائب رئيس المجلس السياسي: من المرجّح أن له دوراً عسكرياً، نظراً لكونه سابقاً مسؤول منطقة الجنوب.

حسن عز الدين، مسؤول العلاقات العربيّة: يُفترض ألاّ يكون له دور عسكري، إلاّ أنّ شكوكاً تدور حول تورّطه بهذا المجال.

عمار الموسوي، مسؤول العلاقات الدوليّة: يُفترض ألاّ يكون له دور عسكري، إلاّ أنّ شكوكاً تدور حول تورّطه بهذا المجال.

النواب والوزراء وهم: حسين الموسوي، غازي زعيتر، علي المقداد، نوّار الساحلي، حسين الحاج حسن، علي فيّاض، حسن فضل الله، نوّاف الموسوي، محمد فنيش، محمد رعد، علي عمّار، وبلال فرحات، يُعتقد بأنّ لا أدوار عسكريّة لهم باستثناء النائبيْن علي عمّار ومحمد رعد اللذين يُحكى عن مشاركتهما في الأعمال العسكريّة.
STORMY
Sure no resolution would give immediate effects. But Hezbollah's Circle is narrowing, There is almost Global activities to drain Hezbollah's resources, in addition its Leaders are under complete surveillance. It would be ridiculous if we undermined those procedures by the Americans and now the Europeans. Other Countries would follow eventually. Iran would continue to fill in the blanks, but it would be as if it is exporting Terrorists. khaled-stormydemocracy

ما يفعله "حزب الله" لن يمر مرور الكرام



اكّد الشيخ ابو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة التي تقاتل النظام السوري الاثنين رفض "اهل الجهاد" لاي "عملية سياسية وانتخابات برلمانية"، داعيا الى احلال حكم الشريعة والاسلام ومحذرا من اي تسوية سياسية بضغط دولي.



وقال الجولاني في شريط مسجل نشر على مواقع الكترونية جهادية "نحن كمسلمين لا نؤمن بعملية او احزاب سياسية ولا بانتخابات برلمانية، بل نؤمن بنظام حكم اسلامي تبسط فيه الشورى وينشر فيه العدل"، مضيفاً "سبيلنا لتحكيم الشريعة هو الجهاد في سبيل الله فالشريعة تحرر الانسان، كل الانسان في كل الارض، من قيود فرضت عليه وقوانين وضعها البشر".


وحذر الجولاني من "السياسة الدولية تجاه معركة الشام"، قائلا "الملاحظ ان هناك قوى دولية تسعى للحفاظ على توازن القوى في الساحة ثم الضغط عليها في عدة اتجاهات لتجبر الاطراف المتصارعة للخضوع لتسوية سياسية تتزامن مع موعد الانتخابات (الرئاسية) المقبلة في منتصف 2014 تستبدل الطاغية بطاغية جديد مع بقاء مضمون النظام للحفاظ على مؤسستتي الامن والعسكر". واضاف "حذار ان تساق الشام الى لعبة مثل هذه تخطف فيها الانتصارات وتضيع فيها الدماء وتذهب فيها التضحيات سدى".

على خط موازٍ هاجم الجولاني حزب الله قائلاً "نشكر الله على حماقة من يدير هذا الحزب، فقد كشف ستارا عظيما عن حقد دفين يكنه اتباع هذا الحزب تجاه اهل السنة"، مضيفا ان "الزمان الذي كان يحكى فيه عن تفرد حزب الله باهل السنة في لبنان بدا بالتغير والتبدل"، مهدداً الحزب بالقول "بدأ عصر جديد لاهل السنة في المنطقة وما يفعله حزب ايران في سوريا ولبنان اليوم لن يمر مرور الكرام البتة".

ودعا "اي قوة تناصر وتؤازر هذا الحزب وتوافقه على جرائمه في سوريا ولبنان" الى "التراجع وابداء الراي علنا قبل ان يمسها طائف من النار".

هاني فحص لـ"NOW": لا واجب دينيًا في المسائل السياسية

ناديـن العلـي 


هاني فحص. (غوغل)

فيما يأتي حديث رجل الدين الشيعي اللبناني السيّد هاني فحص إلى موقع NOW عن مخاطر حصول صراع أوسع قد يشمل المنطقة المحيطة بأسرها. وفحص، العضو في المجلس الشيعي الأعلى في لبنان، والمعروف بعمله الذي يسعى الى تعزيز الحوار والتعايش، يتهم النظام السوري وإيران بتصعيد العداء الطائفي لتبرير اتخاذهم مع "حزب الله" هذه الإجراءات الصارمة بحق الثورة التي قام بها الشعب.

في بداية الثورة السورية، أشاد فحص الى جانب العديد من المفكرين الشيعة بالثورة السورية وطلب من الشيعة أن ينأوا بأنفسهم. واليوم يعيد فحص التأكيد على رأيه وعلى دعواته لإيران لإعادة النظر باستراتيجيتها التي تهدّد وجود الشيعة بحد ذاته في المنطقة.



NOW: يرى العديدون أنّ الربيع العربي لم ينجح في إبراز تعددية الآراء في أوساط شيعة المنطقة [وبينها لبنان] باستثناء البحرين ربما. ما سبب ذلك؟

فحص: لماذا استعجال الربيع العربي؟ يواجه العرب قروناً من الأحداث التي تأخّرت أو فات أوانها. إذا استمر المرض فترة طويلة، سيحتاج التماثل للشفاء فترة طويلة هو أيضاً. وبالنسبة للشيعة، توجد حركة تعارض السيطرة منذ أكثر من عشرين عاماً، وهي لا تزال تعمل بكل شجاعة  ضد مشهد الفشل والفوضى الذي يشكّل خلفية المنطقة. لقد فشلت الدول العربية في التوحّد وتخلّت عن فلسطين، ولبنان، والعراق، ممّا سمح ببروز مقاومة برعاية إيرانية كانت الوسيلة لإيران لكي تزيد من قوة نفوذها على السنة والشيعة على حد سواء. لا تُعتبر الحركة الاحتجاجية في البحرين نتيجةً للربيع العربي، بل هي نتيجة لامتناع النظام عن القيام بإصلاحات ولاستغلال إيران شيعة البلد. إنّ الخطاب المعارض للشيعة في لبنان- رغم أنّه لا يخضع للمراقبة- لا يزال عالياً وشجاعاً. وهو يتميّز بالصلابة، وبالعقلانية، والاعتدال، والثقة بأفكاره...



NOW: لقد دعمت الثورة السورية منذ بدايتها. كيف تقيّمها اليوم بينما يتخّذ القتال اتجاهاً أكثر طائفية يوماً بعد يوم؟

فحص: لقد حذّرنا من عقبات الطائفية في سوريا. فالنظام يسعى جاهداً، بمساعدة إيران، لإشعال فتيل حرب طائفية واستغلالها للادعاء بأنّ الاستبداد أفضل من الحرية التي تؤدي الى الفوضى. مع ذلك فإنّ أربعين سنة من الطغيان وقرناً من الحداثة الفاشلة ومن تهميش الإسلام (في سوريا وفي كل مكان آخر) قادا الى توالد عناصر يشوبها التعصّب، والى محرّك لتوليد المزيد من الطغيان من خلال الفوضى والحرية المفرطة. من الضروري الانتظار. وفي كل الأحوال، لقد ذاق الناس حلاوة إسقاط الطاغية وهذا كافٍ من أجل القيام بالتصويب [اللازم].



بالإضافة الى "حزب الله"، انضم مقاتلون شيعة من إيران والعراق الى المعركة في سوريا للدفاع عن المقامات الدينية. هل مثل هذه الحرب مبرّرة دينياً؟

فحص: لا داعي للتقليل من شأن القيمة الاجتماعية والدينية للمقامات الدينية للقول إنّ إيران وأتباعها يضخّمون من ادعاءاتهم بالحفاظ عليها. فإنّ قدسية الإنسان مصدرها الله وبالاستناد الى حديث نبوي. إنّ قدسية الإنسان- سواء أكان مسيحياً، أو بوذياً، أو شيعياً أو سنياً- أحب الى الله من قداسة المقامات، وحتى إن كانت الكعبة. حتى الآن، لم يتم الاعتداء على المقامات. أما بالنسبة الى تدنيس قبر رفيق الرسول حجر بن عدي قرب دمشق، تؤكّد مصادرنا في النجف بأنّ النظام السوري قام بذلك لإشعال التوترات الطائفية. ما هو في خطر في سوريا هو سلطة بشار الأسد، والتي يجب أن يفهم الشيعة بأنها ليست دينية ولا روحية.



اتخّذ تدخّل إيران و"حزب الله" في سوريا منحى دينياً، مؤكّداً أنّ سقوط النظام سوف تكون له تداعيات فقهية كارثية على الشيعة. هل هذا صحيح؟

إيران ليست دولة دينية- إنها دولة إيرانية قومية ذات ثقافة فارسية، وولاء إسلامي، ونكهة شيعية. وفي هذه الحال، يكون الإسلام والمذهب الشيعي في خدمة الدولة الإيرانية. وسقوط النظام السوري سوف يؤثّر على النظام الإيراني الذي ورّط شيعته في أزمة عميقة وخطرة. فلم يتوفّر أي جهد شيعي، او سني، أو إسلامي، أو عالمي لإعطاء الأولوية لمصالح الشعب الإيراني، ولضمان انتقال السلطة بسلام إليه. أما بالنسبة للتداعيات الفقهية، فهي ستؤثر على الفقهاء الشيعة الذين سوف يرجعون الى فصل الدين عن السياسة، والى فصل الدين عن الدولة، والفصل بين وصاية الفقيه ورعاية البلد أو الشعب.



قيل للشيعة إنّ سقوط الأسد سوف يعجّل عودة المهدي المنتظر، وإنّ "التكليف الديني" لهم هو بإدانة الثورة. ما قولك في شأن ذلك؟

فحص: في التاريخ، غالباً ما تمّ استغلال قضية المهدي المنتظر بشكلٍ صارخ، من قبل الشيعة بشكل عام، وأحياناً حتى من قبل السنة [أي الإسلام السياسي]، وقد حوّل الطرفان المسائل الفقهية الى أساطير لتبرير طموحاتهم وأوهامهم في السيطرة والهيمنة. وفيما يتعلّق بالواجب الديني في المسائل السياسية، لا يتلقّى الناس مثل هذا التكليف عندما تكون لديهم حقوق سياسية ويعبرون عن آرائهم بحرية.



كيف للافتراض القائل إنّ الحروب المعاصرة هي التجلّي الأخير للخصومات الطائفية القديمة، أن يؤثّر على الإسلام السياسي وعلى الحوار بين الأديان والطوائف؟

فحص: لا يمكن بناء المستقبل على الماضي القائم على المواجهات لأنّ الأمور تغيّرت. لقد مرّت أوروبا بـ 500 سنة من الحروب الدينية قبل أن يُبنى الاتحاد الأوروبي من خلال قطع العلاقات بالماضي. فإذا لم نقطع علاقاتنا بالماضي المليء بالصراعات، سواء على المستوى القومي، أو الديني، او الطائفي، سوف نكون قد أدنّا مستقبلنا. إن كربلاء ذكرى عظيمة، ولكنّها ذكرى وليس أكثر. وهذا المصدر للقيم فيما يتعلّق بالتضحيات لا يمكن ولا يجب أن يبقى محبوساً أومقتصراً على معنى تضحية الإنسان بنفسه. فالتضحيات التي تفرضها علينا كربلاء هي العلم، والمعرفة، والتطور، والوحدة والوطنية... والحياة.



تستخدم إيران الحرب في سوريا لإعادة التأكيد على نفوذها على الحركات والمجموعات الشيعية في المنطقة. ما هو الخطر الأساسي لذلك؟

فحص: لدى إيران طموحات استعمارية قديمة وهي تعتقد أنّ لديها فرصة لتحقيقها بسبب الضعف العربي والأوروبي والتردّد الأميركي. وهي تسعى الى موقع نفوذ في المنطقة وليس الى دور تلعبه. فأن يكون لها دور يعني أن تتعامل مع الدول الأخرى، بينما إيران تريد في الواقع السيطرة على هذه الدول. الخطر الرئيسي هو أنّ إيران تحاول أن تبني على الضعف، والتبعية، وفساد الأنظمة لكي تقيم لنفسها مستعمرات سياسية، واجتماعية اقتصادية، وثقافية، ودينية. برأيي، من المستحيل تحقيق ذلك. فالربيع العربي قام ضد كافة انواع الطغيان، سواء أكان ناعماً أو قاسياً، بطيئاً أو ضاغطاً.



يُعتقد أنّ قتال إيران و"حزب الله" في سوريا سوف يعرّض شيعة المنطقة للخطر. ما الذي يجب أن يفعله رجال الدين الشيعة والسنة لتجنّب حرب سنية- شيعية على نطاق أوسع؟

فحص: على رجال الدين الشيعة والسنة الذين يساهمون في القتال ويبنون مجدهم عليه ان يتوقفوا عن زرع الكراهية. عليهم أن يتخلوا عن الأحزاب الطائفية والدينية (التي تقوّض السياسة والدين) وأن يعودوا الى مساجدهم لكي يجمعوا الناس لا لكي يفرقوهم. على الشيعة والسنة أن يعلموا أنّهم إذا وحدّوا طوائفهم حول التعصّب، فهذا لن يوفّر أيا منها. فأي صراع بين السنة والشيعة سوف يمتد الى السنة والشيعة في المنطقة. لدى الشيعة والسنة تناقضات داخل كل طائفة منهما أكثر من التناقضات الموجودة بين الطائفتين. ولذلك، عليهم أن يكفوا عن الاستخفاف بعقولنا- فنحن لم ننس المجازر والفظائع  [داخل الطائفة الواحدة] ما بين الشيعة،  وما بين السنة.



في مرحلة ما بعد الأسير، هل نتوقّع أن يخوض "حزب الله" معارك شرسة؟

فحص: لم يسبق أن علّقت ولن أعلّق اليوم على قضية الأسير. أعتقد أنّ "حزب الله" أذكى من الإيرانيين وأكثر صبراً من الروس، وهو يعلم كيف يستخدم الإثنين لمصلحته. ولكني أخشى أن يكون غرور "حزب الله" العسكري قد بلغ حداً سيدفعه الى خوض حرب أوسع في سوريا. ماذا سنفعل حينها بفوزه أو بهزيمته؟ والله لا نستطيع تحمّل مثل هذه الكارثة.



بعد انتخاب روحاني كرئيس جديد لإيران، هل يجب أن نتوقّع تغييراً في السياسة تجاه "حزب الله" وسوريا؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فلماذا؟

فحص: يجب أن يحصل بعض التغيير، وأن يشمل العلاقة مع الغرب، والعرب، و"حزب الله"، وسوريا، وكذلك المسائل الاقتصادية، والسياسية، والنووية. ولكن من غير المنطقي أن نتوقّع زوال "حزب الله" في ظل حكم روحاني- التغيير يجب أن يتعلّق بحاجة الشعب الإيراني للإصلاح، الذي يمثلّه انتخاب روحاني. فضلاً عن ذلك، أنا مقتنع بأن الإيرانيين غير مهتمين ببقاء الأسد أو نظامه... هم يقاتلون في سوريا لكي يبرزوا كطرف في الحل ولكي يكون لديهم ما يمكن أن يساوموا عليه. لقد أتوا ليقولوا "نحن هنا، تحدّثوا إلينا، نحن جزء من الحل الإقليمي"، وقد حقّقوا هذا الغرض الى حدٍ ما.


 (ترجمة زينة ابو فاعور)

تدمير مرقد خالد بن الوليد في وسط سوريا بقصف من قوات النظام

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون اليوم الاثنين أن قصف القوات النظامية على مدينة حمص في وسط سوريا، تسبب بتدمير مرقد الصحابي خالد بن الوليد.
ويأتي ذلك في وقت تدخل الحملة العسكرية التي تقوم بها القوات النظامية على الاحياء المحاصرة في حمص اسبوعها الرابع، في محاولة للسيطرة على هذه الاحياء التي لا تزال خاضعة لمقاتلي المعارضة.

وذكر المرصد في بريد الكتروني أن "مرقد الصحابي الجليل خالد بن الوليد دمر إثر استهدافه من القوات النظامية".

وتعرض مسجد خالد بن الوليد الذي يوجد فيه المرقد ويقع في منطقة تسيطر عليها المعارضة المسلحة، بدوره لضرر كبير. وأظهرت أشرطة فيديو بثها ناشطون على الانترنت اليوم الاثنين صوراً للمسجد الذي بني إبان العهد العثماني واشتهر بمئذنتيه الشاهقتين، وقد أصابه دمار جزئي واحترقت بعض اجزائه، وصوراً للمرقد المدمر.

ويقول أحد الناشطين في تعليق على الصور "تم قصف مسجد الصحابي الجليل خالد بن الوليد وتدمير المقام بشكل كامل". ويضيف أن التدمير تم خلال "عمليات عصابات (الرئيس السوري بشار) الأسد المجرمة بعد قصف المسجد بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة صباح اليوم".
وأظهرت الصور أكواماً من الحجارة وقطعاً معدنية في موقع الضريح الذي انهارت عليه كتل اسمنتية وألواح خشبية جراء القصف.
وبدا في شريط الفيديو أيضاً رجل مجهول الهوية وهو يتجول قرب المرقد، منتقداً صمت العالم حيال ما يحدث في حمص. وقال: "اريد أن أقول للعالم والعرب والاسلام، ماذا سيذكر عنكم التاريخ وكيف ستواجهون رب العالمين بعدما تم تدمير ضريح خالد بن الوليد؟". وأضاف: "لماذا هذا الصمت وهذا التخاذل على حمص المحاصرة؟"، متابعاً: "ماذا تريدون أكثر من ذلك؟ ها قد تدمر مرقد خالد بن الوليد".

أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل

ضحـى حسـن


أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل

أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل

أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل
يحمل بندقية فوق كتفه الصغير، مرتدياً ملابس عسكرية في ذلك المكان شبه المهجور إلاّ من عناصر "لواء التوحيد" (أحد الألوية الأساسية المقاتلة في الجيش السوري الحر)، الذين يحمون ما تمّ تحريره من النظام السوري. أحمد البالغ من العمر خمسة عشر عاماً، هو واحد من مقاتلي الجبهة، القاطن على مرأى قنّاصة النظام بين المباني والشوارع المهدمة.

أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل
روى لي أحمد حكايته بخجل، وبصوتٍ مُثقلٍ ببحة رجلٍ هرم: "أقاتل في هذه الجبهة منذ عام". لم يكن هو المقاتل الوحيد في طور البلوغ، ففي الكتائب المعارضة مقاتلون يافعون كثرٌ، تراوح أعمارهم بين ١٥ عاماً و١٨.
 أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل
قصة أحمد بدأت يوم إصابته جراء قصف النظام بلدته معرّة النعمان في إدلب، ونُقِل على أثرها إلى أحد المشافي الميدانية في حلب، لكنّه لم يتمكن من العودة إلى بلدته بسبب قطع الطريق في ذلك الوقت، فتوجّه إلى الجبهة وانضم إلى "الجيش السوري الحر". ويضيف الفتى الذي لم ينبت شارباه بعد: "في بداية الثورة شاركتُ في العديد من التظاهرات، لم أكن أفكر في حمل السلاح، إلى أن قتل كثيرون من أفراد عائلتي، وتعرّضت للإصابة في بطني، فحملتُ السلاح لكي أدافع عن بلدي".

ينتهي الحديث مع أحمد ـــ المقاتل المراهق ـــ سريعاً، إذ كانت الكتيبة بانتظاره لتتحرك إلى نقطة تمركز أخرى. "لن أترك السلاح بعد سقوط النظام، سأبقى مع "الجيش الحر"، الحاج عزيزي (قيادي في كتائب الحر) يعتني بي، والمقاتلون هنا أخوتي، وأنا أحبهم كثيراً".
أطفال الجيش الحر: البنادق ثقيلة... لكننا سنقاتل

حكايات الأطفال المقاتلين في سوريا لم تعد مرتبطة بالقصص التي اعتاد الناس سماعها عن العنف الأسري والاجتماعي، فقد أخذت منحىً آخر. عندما تنتقل مساحة الطفل من الملعب إلى الميدان، من الألعاب إلى البندقية والقنابل، ويتحوّل العقاب من الحرمان من مشاهدة التلفاز بسبب تقصيرهم في دراستهم إلى الاعتقال والتعذيب والقتل، عندها يصبح للمسألة بعد آخر. "هجم الأمن على مدرستي أثناء محاولتي أنا وبعض الأصدقاء تنسيق تظاهرة داخل المدرسة، ما اضطرني إلى الهرب، وتم فصلي من قبل الإدارة" هذه واحدة من الحكايات التي سمعناها هناك، والتي يتردد ما يوازيها على ألسن الكثير من الفتية المقاتلين.

يقول "أبو النصر"، الإسم الذي أطلقه عليه زملاؤه في الكتيبة، الفتى البالغ من العمر 16 عاماً، من منطقة الحيدرية في حلب، والذي انضمّ إلى "لواء التوحيد" قبل عام ونصف العام تقريباً: "النظام كان يقتلنا في التظاهرات، ونحن لم نحمل ضدهم حتى سكين، كنّا نواجههم بأصواتنا وهتافاتنا، وكانوا يردون علينا بالرصاص والاعتقالات والتعذيب، أتمنى لو كنت أحمل السلاح حينها لكنت قتلتهم كما قتلوا أصدقائي".

اعتقلت قوات الأمن السوري الفتى "أبو النصر" في فرع الأمن الجنائي في مدينة حلب بسبب مشاركته في التظاهرات، حيث تعرّض لكل أنواع التعذيب. "لم أحمل السلاح فور خروجي من المعتقل، بل بقيت أشارك في التظاهرات، إلى لحظة دخول "الجيش الحر"، وكل ما أريده بعد سقوط النظام أن أكمل دراستي وأصبح انسانأ ناجحاً".

لم يعد الخوف من الموت هاجساً في المدن السورية المحرّرة. ثمة شيء من اعتياد وجوده بالقرب من الناس. هذه الحقيقة ساعدت في اتساع ظاهرة الأطفال المقاتلين الذين يحاربون مع "الجيش الحر"، فلا فارق بين رجل ومراهق في الميدان، إلا في تلك اللحظات القليلة عندما تقترب منهم وتحدثهم.

"علي" فتى آخر من فتيان الجبهة، كان أكثر قساوة في التعبير. نظر مدافعاً عمّا يقوم به قبل أنّ يُسأل بعد. وبصوتٍ حاد قال: "انظروا إلى كل هذه المباني الخالية، وكل هذا الدمار، نحن نحارب لإسقاط النظام كي يعود السكان إلى منازلهم ويعيشوا في أمان". علي البالغ من العمر 14 سنة، لا يشبه أترابه الآخرين من أطفال "الجيش الحر"، على الرغم من أنه حمل السلاح قبل شهرين فقط. يتحدث بثقة وبروح مقاتل شرس: "لستُ بعمر صغير لا يخوّلني حمل السلاح، أنا أملك القدرة على القتال، وعلى الرغم من أن عائلتي رفضت الأمر في البداية، إلا أنني لم أصغِ إليهم، وذهبت للانضمام إلى "الجيش الحر"، لم أستطع أن أرى قوات النظام وهي تقتل كل من حولي. كان علي فعل ذلك". وأضاف: "البندقية ثقيلة على ظهري لكن عليّ أن أحملها وأشارك مع "الحر" الذي يدافع بكل ما لديه من أجل ان تنتصر الثورة، وحينها سألقي بها بعيداً".

إذا كانت ممارسات النظام وراء الكثير من ظواهر العسكرة التي تشهدها مناطق شمال سورية، فإن غياب الوعي الكافي عند بعض قادة الكتائب والألوية يجعل منهم شركاء بطريقة أو بأخرى في هذه الانتهاكات.

"لقد جاء معظمهم إلينا بعد أن خسروا عائلاتهم، إذ قمنا بالاعتناء بهم، هم أرادوا حمل السلاح لحماية بلدهم ولن نمنعهم من ذلك"، هذا الجواب الذي سمعته من قادة أحد الكتائب المرابطة. معظم الأطفال الذين قابلتهم جاؤوا إلى الكتائب غاضبين وساخطين إثر قصف منازلهم وإبادة عائلاتهم، مندفعين بغريزة الثأر والانتقام "الطفولية" من النظام. طالبوا بالسلاح لتحقيق هدفهم، فما كان من قادة "الكتائب"، إلا أن ضمّوا هؤلاء إلى صفوف المقاتلين البالغين واضعين بذلك حداً لطفولة كانت مرتقبة ولو بعد حين.

بساتين الكرز في عرسال مقرّ لـ"المجاهدين"

كارين بولس 


لطالما ارتبط اسم عرسال بعمليات التهريب من خلال المعابر

بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود السورية، والتي لطالما ارتبط اسمها بعمليات تهريب البضائع والمازوت من خلال المعابر غير الشرعية بين البلدين، تشكّل اليوم منفذاً آمناً وشبه وحيد في منطقة البقاع للعديد من السوريين الذين فرّوا من بطش النظام السوري. وهي في الوقت نفسه ثغرة ينفذ منها معارضو النظام، إمّا هرباً باتجاه لبنان، أو سعياً للقتال باتجاه سوريا، لتتحوّل عرسال بمعابرها محطة "تهريب السلاح والمجاهدين" إلى الداخل السوري دعماً لمعارضي النظام، وفق ما يؤكَّد أكثر من مصدر ميداني لموقع "NOW".

لكنّ رئيس بلدية عرسال السابق باسل الحجيري، وفي حديثٍ إلى "NOW"، نفى وجود "مجاهدين" أجانب داخل البلدة، إلَّا أنَّه استدرك بالإشارة إلى أن "نحو 15 إلى 20 مسلّحاً ملثّمين ظهروا منذ أكثر من شهر ونصف بعد مقتل علي الحجيري على يد شخص من آل نصرالدين، وعرضوا على أهالي عرسال "خدماتهم"، لكنَّ أهالي البلدة رفضوا".

وشدد الحجيري على أنَّ "هؤلاء المسلّحين لا علاقة لهم لا بالثورة السورية، ولا بـ"الجيش الحرّ"، بل هم مخربون أتوا من البرية"، مُشدداً على أنَّه "ليس صحيحاً أنَّ كل من حمل سلاحاً في عرسال أتى من السعودية أو باكستان". ووجّه الحجيري الاتهام إلى "الأجهزة بالترويج لهذه الحالة غير الموجودة"، من دون أن ينكر احتمال وجود "أمور مخفيّة نحن لا نراها"، معتبراً أنه "في حال كان هناك نية لعمل عسكري تجاه عرسال، فمن الطبيعي أن يبدأوا بالتهيئة لذلك بالقول إن هناك تنظيم "قاعدة" فيها وجنسيات مختلفة وسلاحاً وعملاً إرهابياً، وكلها مبررات لتنفيذ هذا العمل".

مصدر ميداني في بلدة عرسال، أكَّد من جهته لـ"NOW" وجود مسلّحين يعبرون من سوريا وإليها عبر معابر التهريب "لكن بشكل غير علني"، لافتاً إلى أنَّه "في داخل عرسال لا وجود لـ"مجاهدين"، لكن في بساتين الكرز هناك منازل للفلاحين يُقال إن المسلحين يأتون من سوريا ويسكنون فيها وهم تابعون للمعارضة السورية".


المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، أكَّد أنَّه عند مقتل علي الحجيري "ظهر مسلحون في عرسال ووصل سلاح إلى أطراف البلدة من اجل اندلاع اشتباكات مع اللبوة (ضيعة آل نصرالدين)، لكن أهل عرسال رفضوا وأخرجوا المسلّحين من البلدة، وهؤلاء كانوا تابعين لـ"الجيش الحرّ""، موضحاً أنَّ "المنطقتين اللتين يتواجد فيهما مسلحون هما خربة داوود والمنيرة".

نائب المنطقة عضو الحزب "السوري القومي الإجتماعي" مروان فارس، وفي اتصال مع موقع "NOW"، قال إن "هناك طريقاً من عرسال إلى يبرود إلى داخل الأراضي السورية، تُسمى خربة داوود، وتستعمل للتهريب والعملية فيها مكشوفة وليست مستترة وواضحة للعيان"، معتبراً أن هناك "في عرسال البعض يدّعي أنَّ هذه المعلومات غير صحيحة، لكنها في الواقع ليست كذلك، والجيش اللبناني عندما وضع يده على سيارة مليئة بالأسلحة فهذا الكلام ليس للاعتداء على أهل عرسال، ورأينا جرائم عدّة  ارتُكبت آخرها مقتل أربعة أشخاص في تلة رافي بين بلدتي القاع وعرسال وكان من ضمنهم ابن رئيس بلدية اللبوة".


وأوضح فارس أنَّ "الاتهام ليس موجهاً ضد كل أهالي عرسال، لكن البعض داخل البلدة يستعمل هذه المنطقة لتهريب الأسلحة والمازوت، وكل السرقات التي تتم في سوريا تُهرب عبر هذه الطريق"، مُتحدثاً عن "وجود ارهابيين من 40 دولة ومن "جبهة نُصرة" في هذه المنطقة التي تمتد من الأراضي السورية إلى عرسال"، ذاكراً من هذه الدول "اليمن، السعودية، ليبيا، باكستان، أفغانستان، ومالي"، مؤكِّداً أنَّ "الجيش اللبناني معنيّ بوضع حد لهذه المسألة، لكن هناك اعتداءات تمت عليه أضف إلى أنَّ الحدود بين عرسال وسوريا شاسعة".

STORMY

Is Aersal Kiriat Shmouna, and Hermel and Baalbeck Jerusalem. Isn't the Area between these two Towns and Syria open for thousands of Hezbollah's Militia, trading with guns, Diesel, drugs, and raging Sectarian war in Syria and Lebanon. we do not expect any good from Faris, because he is one of the Criminal Syrian Regime's Daggers. khaled-stormydemocracy

EU blacklists Hezbollah's armed wing

Decision by 28-nation bloc, confirmed by diplomats, will mean freezing some Hezbollah assets in Europe.

Last Modified: 22 Jul 2013 10:34

European Union ministers have agreed to put the military wing of Lebanese group Hezbollah on the EU terror list, diplomats said, in a major reversal of policy.

"Agreement [was] reached to list Hezbollah," one EU diplomat said, according to the Reuters news agency. Three other diplomats confirmed that.

Britain has sought to persuade its EU peers since May to put the Shia Muslim group's armed wing on the bloc's terrorism list, citing evidence that it was behind a deadly bus bombing in Bulgaria last year. The decision requires a unanimous vote.

Until now, the EU had resisted pressure from Washington and Israel to blacklist Hezbollah, arguing that it could fuel instability in Lebanon, where the group is part of the government, and add to tensions in the Middle East.

The blacklisting would mean imposing visa bans on individuals and asset freezes on organizations associated with the group. But the implementation would be complicated since officials would have to unravel the links between the different wings within Hezbollah's organisational network and see who could be targeted for belonging to the military wing.

Britain, backed by France and the Netherlands among others, has argued that Hezbollah's growing involvement in the Syrian war means Lebanon is already in a fragile situation and that the EU must weigh the possibility of future attacks in Europe.

Dutch foreign minister Frans Timmermans welcomed the decision. "It is good that the EU has decided to call Hezbollah what it is: a terrorist organization," he said.

Political wing unaffected

On Thursday, Lebanon asked Brussels not to blacklist Hezbollah on the grounds the group was an "essential component of Lebanese society."

Some EU diplomats, responding to concerns that sanctions could further radicalise the group, have argued that targeting the military wing could, in the long term, persuade some of its members to move away from violence into the political sphere.

Hezbollah denies any involvement in last July's attack in the Bulgarian coastal resort of Bourgas that killed five Israelis and their driver.

But the Bulgarian interior minister said last week that Sofia had no doubt the group was behind it.

In support of its bid to impose sanctions, Britain has also cited a four-year jail sentence handed down by a Cypriot court in March to a Hezbollah member accused of plotting to attack Israeli interests on the island.

شمعون: لا نريد الحوار مع "حزب الله" والمطلوب تسليم سلاحه للجيش

شمعون: لا نريد الحوار مع "حزب الله" والمطلوب تسليم سلاحه للجيش

اعتبر رئيس "حزب الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون أنَّ كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بالأمس عن انفتاحه للحوار حول الإستراتيجية الدفاعية "جاء وكأن نصرالله في دولة أخرى ويريد أن يحاور الدولة اللبنانية بهذا الشأن".

شمعون، وفي تصريح، قال: "المطلوب من نصرالله، فقط، أن يسلم سلاحه إلى الجيش اللبناني، ويصطف إلى جانب اللبنانيين، من دون أن يضع نفسه في مرتبة أخرى. لا نريد الحوار مع "حزب الله"، بل عليه أن يتوجه إلى الجيش ليقول له لدي هذه الكمية وهذه النوعية من السلاح وأدعوك لاستلامها".
وأضاف: "أرفض أن يكون هناك مواطنون درجة أولى ومواطنون درجة ثانية، ونصر الله مواطن، مثله مثلي، فنحن متساويان بالحقوق، وحقوقه ليست أكثر من حقوقي".
وطالب رئيس الجمهورية ميشال سليمان "دعوة حزب الله الى تسليم سلاحه وتحديد مهلة زمنية لذلك".
STORMY
Chamoun was talking logic. The Lebanese had enough Humiliation, such Military God's Saints talking to them from above. Any piece of weapons on the Lebanese Soils, should be under the Lebanese Armed Forces Control. Otherwise this Lebanese Forces should go home and leave the Country to Nusrullah, and stop being soldiers in Nusrallah Militias. khaled-stormydemocracy

غطاء لا يستر عَرَاء

لم تَعُدْ السياسة في لبنان معادلة جسم ورداء، أو "طنجرة وغطاها".



فلا حسن نصرالله يبحث عن سترة، ولا ميشال عون يملك غطاء لستر أيّ عورة.



في الأيّام الأخيرة، إنشغلت السياسة اللبنانيّة وبعض الإقليميّة ( تحديداً الإيرانيّة والسوريّة ) في تقصّي مدى خلاف "المتفاهمَيْن" نصرالله وعون.



 وكان رأْينا، منذ اللحظة الأولى، أنّ هذا الخلاف الإفتراضي غبار في الريح وفقاقيع صابون.



المسألة بينهما لم تكن مجرّد "تفاهم"، فقد خبّأ لقاؤهما، منذ لحظته الأولى، ارتباطاً عميقاً كانت له جذور منذ 1990. ولا مجرّد تحالف سياسي بأهداف داخليّة محدّدة ينتهي بتحقيقها، بل "معاهدة" ملزمة لطرف واحد هو عون، تُجبره على التسليم بإطلاقيّة سلاح "حزب الله" و"قدسيّته".



نعم، البند العاشر الأخير من "ورقة التفاهم" بينهما ينصّ بشكل شديد الوضوح، بل شديد الوقاحة، على أنّ سلاح "حزب الله" (لاحظوا دقّة التعبير المقصود، سلاح "حزب الله" وليس المقاومة!)، هو "وسيلة مقدّسة". ولم تكن البنود التسعة الأولى سوى عمليّة تجميل وتمويه.



إذاً، هو سلاح مقدّس بالمطلق، سواء كان في مقاومة إسرائيل، أو في اجتياح بيروت، أو في قتل الضابط سامر حنّا، أو في الإنقضاض على الجيش في الشيّاح والنبي شيت ودورس، أو تحت القمصان السود، أو فوق اللباس المرقّط، أو في مواكب الإبتهاج والتشييع في المتن وكسروان وجبيل.. أو في شنّ حرب احتلال وتصفيات مذهبيّة داخل سوريّا.



 بل أكثر، هو مقدّس في بلغاريا، وفي كلّ أصقاع الأرض حيث تدعو الحاجة.



 ألم يُعلن نصرالله أنّ سلاحه سيكون حيث يجب أن يكون؟

فكيف لمن وقّع على هذه "الوثيقة" أن يجتهد في تفسير وظيفة السلاح. هذه الوظيفة جعلها البند العاشر مفتوحة على كلّ مكان وزمان، إلى أن تتأمّن "الظروف الموضوعيّة" لانتفاء الحاجة إليه!..



فمتى تنتفي هذه الحاجة وتتأمّن "الظروف" وأين؟ في لبنان أم في سوريّا.. والعراق والبحرين ونيجيريا ومصر وبلغاريا وأميركا اللاتينيّة، وكلّ ساحة تفرضها "الجبهة العالميّة لمواجهة الإستكبار"؟!



هنا يكمن سرّ التسليم والإلتحاق اللذيْن يربطان عون ويسترهنانه. لذلك عاد سريعاً إلى المربّع المرسوم له، واستأنف دفاعه عن وظيفة سلاح "حزب الله" في سوريّا، ولاحقاً ما بعد بعد سوريّا (إذا بقي مَنْ يصل إلى تلك المرحلة).



وكلّ حركة "الإنفتاح" في الداخل ونحو العربيّة السعوديّة ليست سوى ضخّ دخان ومحاولة كسب سياسي محلّي ضمن أجندة يرعاها "حزب الله" نفسه ويرضى عنها الوصي الإيراني والموصى عليه السوري.



هذا يعني وجوب تحفّظ القوى السياسيّة في " 14 آذار" و "الوسطيّين"، بمن فيهم الرباعي سليمان وميقاتي وسلام وجنبلاط، على هذه الحركة، فلا تبني عليها أيّ إجراء، أو تُقيم أيّ حساب.



لم يبقَ شيء مستوراً في العلاقة الوجوديّة المصيريّة بين الطرفيْن، وكانت المحاولة الأخيرة للتستير عليها فاشلة ومضحكة. وهي محاولة  نبيه برّي إعلان وفاة "8 آذار" والتفاوض فرادى. والنتيجة كانت ستكون (لو صدّقها وأخذ بها الرئيس المكلّف تمّام سلام) أنّ " 8 آذار" تحقّق في وفاتها ما لم تحقّقه في حياتها:

أكثر من الثلث المعطّل بكثير! وفاة مربحة ومباركة، أليس كذلك؟



ولكنْ، إلى أين ستؤدّي هذه المناورة المكشوفة بين فرسانها الثلاثة برّي ونصرالله وعون؟



الأكيد أنّها مناورة التاجر قبل إعلان إفلاسه رسميّاً. والإفلاس بدأ فعلاً  بخسارة الإسم التجاري. فسقوط الشعار بداية الإنهيار. ولا بدّ أن تكون الدولة اللبنانيّة وكيلة (سنديك) طابق التفليسة!



والإمتحان الأخير جاء مزدوجاً من الجنوب والضاحية: سارع "حزب الله" وملحقاته إلى رفع شعار اتّهام إسرائيل و"التكفيريّين" باغتيال جمّو وتفجير بئر العبد، فانفضحت هشاشة الشعار، وكذّب البحر الغطّاس.



ومهما كان السبّاح ماهراً، لا بدّ من أن يتعرّض للغرق في اهتياج الأنواء.



والثابتة الأكيدة: غريق لا ينتشل غريقاً آخر، وثوب واحد لا يستر عاريَيْن.



فكيف إذا كانا اقترعا على الثوب ومزّقاه، ثمَّ تناتشاه خِرَقَاً؟!

HAJJI.TOUMA

الساقطة والشاردة، والعاهرة إن صلت ليل نهار 1/2 365 يوم بالسنة، ودخلت الدير، ولبست راهبة، أوحجت، ولبست الحجاب، أو الشادور، وصلت، وصامت، وتابت، وزارت القدس، والاقصى، والنجف، والست زينب، ولورد، وحريصا، والمزارات المسيحية، والاسلامية جمعاء، تبقى عاهرة ساقطة بعين من عرفها أو مارس معها، أو راقب، أو إكتشف شواذها عن كسب مهما تخفت. حتى لو وقفت وخطبت، وأعتذرت وسوقت عفتها أمام جماهيرها، وجماهير الجوار بعدما رشقت سواها بما هو فيها و أكثر...سؤال بسيط اوجهة للقديس ميخائيل عون الذي صدمني بعد عودته...ماذا حل بالمشروع السيادي الذي كان سبب جعل منك زعيم وطني، وسبب انطلاقتك كجنرل قزم شرس، وسبب تجمع الجماهير حولك المؤمنة بلبنان أولاً، و سبب تجميع أموالك المنقولة، و سبب عودتك على ظهرحصان طروادة من ورق...فيا أبو الميش حصانك هذا، أسقط مشروعك السيادي، واسقطك وأسكتك، وقزمك، وأضاع حلم جماهير آمنوا بهذا المشروع الوطني كاملاً وليس ناقصاً، أو مزوراً، أو مدوزناً. مشروع امنا به ١٠٠٪ و لم نزل، وليس بك 1%.

حفيدُ الغساسنة


ميشال عون والحاشية ’مؤمنون‘ يَتلون كل ليلة قبل النوم صلاتهم الرَّبّانية: "أبانا الَّذي في الضاحية، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُك! لِيَأتِ مَلَكوتُك! لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ في الرّابية، كَمَا هِيَ فِي الضاحية! أمْرَكَ كَفافَنا أعْطِنا اليَوْم! وَاعْطِنا تعْليماتِكَ، كَمَا نُعطيها نَحْنُ للمُغَمَّضينَ من أتْباعِنا!! وادْخِلْنَا في الخُنوعِ لَكَ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ خُصومِنا السِّياسِيِّن، لأَنَّ لَكَ مُلْكَ الضاحية، والرّابية، وطاعَتَنا العَمْياءَ، إلى أبَدِ الآبِدين. آمِين."

SALIM NAKAD 1

فكرة واحدة يكررها الأمين العام لحزب الله في خطبه، أوافقه عليها تماما، وهي أن سلاح المقاومة أدى إلى توقف إسرائيل عن التفكير في الإعتداء على لبنان أو جدوى محاولة غزوه واحتلاله، ولكنني أختلف مع سماحته في تحليل الأسباب والدوافع المانعة لهكذاعدوان والتي تجول في عقل صناع القرار لدى العدو الصهيوني، فبينما يحيل السيد نصرالله إحجام إسرائيل عن انتهاك السيادة اللبنانية، إلى قوة الردع وتوازن الرعب الذي يؤمنه سلاح المقاومة، فإنني على العكس، أعتقد أن ما نجح سلاح الحزب في تحقيقه من خراب إقتصادي وسياسي وإجتماعي لهذا البلد ومن تعطيل لكافة مؤسسات الدولة ووضع لبنان على سكة العبور إلى ما يشبه الدولة الفاشلة، قد أراح إسرائيل ووفّر عليها تعب الرأس وأنجز لها ما لم تحلم بتحقيقه منذ ولادتها، من غير أن تنفق شيكلا أو تطلق طلقة ولو في الهواء الطلق

"lbc" عن المرصد السوري: مقتل أكثر من 49 من مقاتلي المعارضة بكمين نفّذته القوّات النظامية قرب دمشق

"العربية": الجيش السوري الحرّ يعلن السيطرة على خان العسل في حلب بشكل كامل

"مجاهدو" سوريا يواجهون قوات "الصحوة"

مـايـكـل ويـس 


مقاتلون من "جبهة النُصرة". (أ.ف.ب.)


الأسبوع الماضي كان أسبوعاً حافلاً في ما يتعلّق بالحرب الداخلية بين مجموعات الثوار السوريين. في 11 تموز قُتل كمال همامي، أو البصير اللاذقاني، العضو في القيادة العسكرية العليا في "الجيش السوري الحر" المؤلّفة من 30 رجلاً، بينما كان يسافر في شمال اللاذقية. وفقاً لمجموعة الدعم السورية الموجودة في واشنطن، التي قامت بتوثيق  روايات شهود عيان، صادف همامي نقطة تفتيش "غير شرعية" عليها رجال من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبط بـ"القاعدة" بينما كان عائداً هو وموكبه الى منزله للإفطار. منعهم مقاتلو "الدولة الإسلامية" من المرور، وبعدما ساد جو من التوتر نتيجة تعادلهم في القوة، أطلق الأمير البغدادي، قائد المجموعة في المنطقة الساحلية من سوريا، النار على همامي في صدره.


"اتّصل بي أفراد من "الدولة الإسلامية" على الهاتف وقالوا لي إنّهم قتلوا همامي، وإنّهم سيقتلون كافة اعضاء القيادة العسكرية العليا"، قال قاسم سعد الدين، المتحدث بإسم القيادة العسكرية العليا لوكالة "رويترز". وأضاف أحد زملاء سعد الدين الذي فضّل عدم الإفصاح عن هويته أنّ اغتيال همامي عنى حرباً كلية مع "القاعدة": "سوف نمسح الأرض بهم".


غير أنّ المجلس العسكري لمدينة حلب، الذي يخضع إسمياً لسيطرة "الجيش السوري الحر"، نفى الثلاثاء الماضي أن يكون همامي قد قُتل على يد "جهاديين"؛ وقال إنّ قوات أمن الأسد هي المسؤولة عن اغتياله.


وزاد الأمور تعقيداً، ما قيل الأسبوع الماضي عن قيام "جهاديين" من "الدولة" الإسلامية في دانا، البلدة التي يسيطر عليها الثوار في إدلب، بقطع رأس مقاتلين اثنين من الجيش السوري الحر. لا أحد يعلم حقاً من هاجم مقر "الجيش السوري الحر" المحلي في دانا في 13 تموز - إذ وُجِّهت أصابع الاتهام  لـ"مجموعات مسلحة مجهولة"، ولطائرات من القوات الجوية السورية، ولـ"الدولة الإسلامية" على حد سواء. لكن الكولونيل عبد الجبار العكيدي، قائد الجيش السوري الحر في حلب، كما "مركز إعلام حلب"، نفيا المزاعم الأخرى حول حصول مناوشات بين وحدات من "الجيش السوري الحر" ومقاتلي "الدولة الإسلامية" عند نقطة تفتيش في بستان القصر.


وفقاً لشارلز ليستر، المحلّل في "مركز جاين للإرهاب والثورة" في لندن، فإنه في حين يمكن إثبات اغتيال همامي إلا انّ "كافة مزاعم حصول قتال في إدلب وحلب جاءت من مصادر مناهضة للإسلاميين، ونفتها منذ ذلك الحين على نطاق واسع مصادر متواجدة بقوة على الأرض أو أثبتت عدم دقّتها". وأضاف: "ثمة عداء مشتعل وشكوك متبادلة من غير ريب بين الجيش السوري الحر وجهاديي الدولة الإسلامية، ويعود ذلك بشكلٍ أساسي الى تسلّل هؤلاء الجهاديين الى القرى والبلدات في شمال سوريا. بشكلٍ رئيسي يبدو هذا الانفجار الأخير في الخطاب وكأنه حملة في الإعلام تحرّكها المعارضة السياسية المعتدلة خارج سوريا".


تبدو هذه القوى مستميتة للحصول على الأسلحة التي وعدتها بها الولايات المتحدة منذ وقتٍ طويل، والتي يمكن أن تصل في آب المقبل أو لا. وتحاول هذه القوى اليوم أن تستغل أي توترات حقيقية أو متخيّلة على الأرض للمساعدة على تسريع برنامج واشنطن المتكاسل لمساعدة الثوار. وللأسف هذه الاستراتيجية أعطت عكس النتائج المرجوة منها، حيث أنكر القادة المحليون والإقليميون حصول أي خلاف جانبي بين قواتهم من جهة والتكفيريين من جهة أخرى.


وعلى خلاف نظرية المؤامرة التي تروّج لها دمشق ووصيفتاها الإيرانية والروسية، فإن ذلك لا يدلّ على تآلف إيديولوجي بين "الجيش السوري الحر" و"القاعدة"، بقدر ما هو يشكّل شراكة مؤاتية تتحوّل الى غير مؤاتية يوماً بعد يوم. فاندلاع حرب أهلية داخل الحرب الأهلية، في هذه المرحلة لا سيما بعد خسارة القصير والحصار الجاري لحمص، سيكون كارثياً بالنسبة للجهد العسكري المشترك لهزيمة النظام. وحتى المتحدّث بإسم الجيش السوري الحر لؤي المقداد اعترف بذلك خلال مقابلاته الصحافية.


بالاضافة الى ذلك، فإنّ الاشتباكات بين الجيش السوري الحر والجهاديين ليست بالأمر الجديد. ففي كانون الثاني الماضي، قتلت "جبهة النصرة"، ثائر الوقّاص، القائد الشمالي لـ"كتائب الفاروق" في سرمين قرب الحدود السورية- التركية، انتقاماً لمقتل قائد "جبهة النصرة" فراس العبسي قبل أربعة أشهر. وفي آذار الماضي، قائد آخر في "كتائب الفاروق" هو محمد الظاهر، واسمه العسكري هو "أبو عزّام"، هرع الى أحد مستشفيات جنوب تركيا بعد أن تعرّض هو وآخران معه لهجوم بقنابل يدوية ورشاشات من قبل مقاتلي "النصرة". ولكنّ أياً من هذه الحوادث لم يمط اللثام عن توجه كبير لحسم الأمور بين مجموعات الثوار المتخاصمة.


في أي حال، منذ الأشهر التي تلت ذلك، لم تربح "النصرة" إلاّ على حساب المعتدلين. ففي أيار الماضي، قامت صحيفة "غارديان" بسلسلة من المقابلات مع قادة معتدلين للثورة في أنحاء سوريا، قالوا لها إنّ المعارضة المدعومة من الغرب خسرت "ربع قوتها أو أكثر" لصالح أتباع "القاعدة". حيث انتقل، حسبما قال علاء الباشا رئيس كتيبة "السيدة عائشة"، نحو 3000 ثائر الى "جبهة النصرة" بسبب افتقار "الجيش السوري الحر" للأسلحة والذخائر. واستغل الجهاديون هذه الهشاشة من خلال إرسال جواسيس لاختراق وحدات الجيش السوري الحر على أمل استمالة الأفراد الغاضبين فيها وتجنيدهم للعمل معهم.


إلاّ أنه يبدو واضحاً أنّ النقص في الأموال النقدية، وفي الأسلحة، والذخائر ليس المحرّك الوحيد لحرب المعلومات الجديدة الخطرة التي تشنّها القيادة العسكرية العليا. إذ يشعر فعلياً قادة تابعون للجنرال سليم إدريس بأنّ "الدولة الإسلامية" متأهّبة للانقضاض عليهم، وهناك قتال مثبت جارٍ في إدلب في الوقت الحالي، وفقاً لإليزابيت عبجي من قوة مهام الطوارئ السورية، وهي منظمة غير حكومية مقرّها في واشنطن وتربطها علاقات وثيقة بالقيادة العسكرية العليا. لكن يمكن للخوف أن يقترن بالانتهازية حيث لاحظ رجال إدريس انقساماً يمكن استغلاله داخل صفوف "القاعدة" نفسها.


لا نعرف في الحقيقة سوى القليل عن طبيعة العداء الحركي بين "النصرة" التي يقودها أبو محمد الجولاني، و"الدولة الإسلامية" التي يقودها أبو بكر البغدادي (غير الأمير الساحلي الذي ذكرناه آنفاً)، قائد "القاعدة" في العراق. وقد أعلن الاثنان ولاءهما لأيمن الظواهري، القائد الدولي الأعلى لـ"القاعدة"، غير أنّ وجهة نظر كل منهما لكيفية العمل في سوريا تختلف، وأحياناً الى حد كبير. شيء واحد يبقى واضحاً: هو أن بغدادي استقطب عدداً أكبر من المجاهدين الأجانب- بينهم مصريون، وتونسيون، وعراقيون- ممّا استقطبه الجولاني، وأدخل بالتالي عنصراً غير معتاد على الإبحار في الأرض الإسلامية المعقّدة في المجتمع السوري. الصحافي في "غارديان" مارتن تشولوف قال لي إنّه على الأرجح أن المجاهدين كانوا المسؤولين عن تمزيق التحالف الهشّ بين "الجيش السوري الحر" و"جبهة النصرة" وعن مفاقمة التوترات الداخلية في "القاعدة".


الجولاني ورجاله متطرفون متوحشون، ولكنهم بدوا كذلك اقتصاديين أذكياء في أوقات الحرب. فكما قال غيث عبد الأحد، في المناطق التي تسيطر عليها المجموعة في الجزيرة مثل مدينة الشدادي، تدير "النصرة" حقول النفط، ومصافي الغاز، والأفران، ومصانع المياه والطاقة، والعيادات الطبية، والمحاكم الشرعية. وهي تفاخر بمدى تنظيم وتركيز نظامها المالي مقارنةً بـ"الجيش السوري الحر"، الذي تصفه بالعصابة الفاسدة من اللصوص الذين يريدون سرقة وبيع أي شيء لا يلتصق بالأرض.


ومع ذلك، لا يبدو المستقبل مشرقاً أمام هؤلاء الجهاديين، الذين يشعرون بدنو وقت "الصحوة" في سوريا، والتي يمكن أن تجعل السكان المحليين ينقلبون عليهم، تماماً كما فعل العراقيون في محافظة الأنبار في منتصف العقد الأول من الألفية الثالثة. ويُقال إنّ "الصحوة" بدأت تحصل بالفعل وتسارعت بفعل الوجود الأحمق للدولة الإسلامية. "لقد توقّعت حصول صدامات مع الجميع: مع القبائل، والجيش السوري الحر، مع الجميع"، قال أحد قادة "جبهة النصرة" لـعبد الأحد، "لكن مع الجهاديين الآخرين؟ لم أفكر بأنه سيأتي يوم ويحدث ذلك".


فضلاً عن ذلك، ينقلب سكان المناطق التي يحكمها اتحاد "النصرة"/"الدولة الإسلامية" على أسيادهم. "برّا، برّا، برّا، يجب أن تخرج الدولة لبرّا"، سُمع المتظاهرون يردّدون في بلدة المنبجي الشمالية الأسبوع الماضي. واحتجزت "الدولة الإسلامية" الشيخ جاسم العوض، الزعيم القبلي في الرقة، في قبو مدة 25 يوماً، بعدما اعتقلته الى جانب أعضاء آخرين في "مركز إعلام الرقة" وسرقت منهم معدات بقيمة 50000$. وقال الشيخ لصحيفة "نيويورك تايمز" إنّ الرقة "بدأت تذهب الى الكلاب عندما انضمت النصرة الى الدولة الإسلامية".


ويتزامن إعلان القيادة العسكرية العليا الخطابي للحرب على "القاعدة" مع المزاعم الأخرى بحصول انقسام داخلها، كالذي تحدّث عنه قائد اللواء في "الجيش السوري الحر" مثقال البطيش، الذي قال لصحيفة "ذا وول ستريت" في أواخر شهر حزيران أنّه تمكّن من إقناع 60 مقاتلاً من "جبهة النصرة" بالانضمام اليه- وهي حادثة نادرة في وقتٍ معظم المرتدين يتحوّلون الى الجانب الآخر. وحتى إن كان البطيش يكذب، فهو يقوم بذلك عن عمد.


في سوريا تزاحم الإيديولوجية الإسلامية في صميمها الاعتبارات العملانية الي تُعتبر أكثر إلحاحاً، على اعتبار أنها مبرّر وجود الحركة الجهادية- وهو أمر لا بدّ وأنّ نظام بشار الأسد فهمه منذ البداية. وعومل الشعب السوري بوحشية خلال السنتين الأخيرتين بحيث أنّ المسافة المطلوب وجودها بين القوى الإسلامية المحافظة والإرهاب المطلق تقلّصت، تماماً كما حصل في أوقات مماثلة في الشيشان والبوسنة. وإذا كان للغرب أي فرصة في التأثير على المعارضة، أو في المساعدة على تقرير نتيجة الحرب السورية، فإنّ هذه الفرصة تستند بالتأكيد الى فكرة أنّ الانضمام الى جماعة جهادية، حتى وإنْ كانت تابعة للقاعدة ليس بالضرورة أن يكون التزاماً سيدوم مدى الحياة، وهو بمثابة الانضمام الى الجماهير. حيث وإن كنت بينها، تستطيع في الحقيقة ان تخرج من بينها. ولكنّك في البداية بحاجة الى حافز للقيام بذلك. والتحدّي الأكبر للقيادة العسكرية العليا هو بأن تثبت أنها  قادرة على نحو موثوق، على تقديم مثل هذا الحافز.

 سوريا عوقبت لأنها أبقت لبنان موحداً ورفضت المشاركة في غزو العراق

حسون: سوريا عوقبت لأنها أبقت لبنان موحداً ورفضت المشاركة في غزو العراق
رأى مفتي الجمهورية السورية الشيخ أحمد بدرالدين حسون، أنَّ سوريا "تحارب من أجل كلمتها وموقفها الصامد"، وانها "عوقبت لأنها أبقت لبنان موحدا ورفضت المشاركة في غزو العراق".

وقال خلال لقاء مفتوح مع كوادر الاعلام السوري في مكتبة الأسد، في حضور وزير الاعلام عمران الزعبي، إن "الاعلام السوري بحاجة لولادة جديدة تقوم على الابداع والاستفادة من التعدد المذهبي"، معتبراً "أنَّ الاعلام الوطني خط الدفاع الأول لاعطاء صورة صادقة عن الوطن امام الهجمة التى تحاول تشويهه".
وتساءل حسون عن سبب "حجب القنوات الفضائية السورية الوطنية عن العالمين الغربي والعربي، طالما أنها غير مؤثرة برأيهم؟". وقال انه نبه "منذ عام 1997 من حرب مذهبية تفتعلها قناة الجزيرة فى المنطقة، ولاسيما مع ظهور تيارات دينية متطرفة منذ عام 1982 تجري تهيئتها مجددا للعب دور مذهبي".
وأردف إن "الحكومات الغربية تمارس عمليات تضليل إعلامي على شعوبها وخاصة تجاه ما تتعرض له سوريا، وذلك بهدف ابعادها (الشعوب) عن الحقيقة، وتشكيل رأي عام مؤيد لسياساتها العالمية". كما اتهم هذه الحكومات "برعاية تيارات اسلاموية متطرفة تقوم بتكفير الناس وابعادهم عن الاسلام الحقيقي"، مُعتبراً أنَّ "التقصير الاعلامي لدينا، ساهم فى هذا التضليل الذي يمارس ضدنا".
STORMY
The Syrian Regime did not invade Iraq, but exported the Terrorists, to fight the Americans, who were in the same shoes with Assad the Father to fight the Iraq Army. Those terrorists up to this moment are killing thousands of the Iraqis Civilians every week. About preventing to divide Lebanon. It is the biggest lie the Lebanese could hear from a supporter to the Criminals in Damascus. the Syrian Regime had done its best to keep the Lebanese divided forever. Is he blind to notice that. Are the Lebanese united. If the Lebanese are united as this Criminal says, then we wish him and the Regime in Syria, the same as for the Lebanese. khaled-stormydemocracy
مخاوف من قتال على أساس إثني بعد انقسام كتائب «الحر» بين الأكراد والإسلاميين
«صفقة تبادل» تطلق أمير «الدولة الإسلامية» مقابل 300 كردي «خطفوا على الهوية»
مقاتل من الجيش الحر يجهز قنبلة مولوتوف لرميها على الموالين للنظام في حلب أمس (رويترز)
بيروت: نذير رضا
ارتفعت حدة التوتر بشكل غير مسبوق بين الأكراد السوريين والتشكيلات الإسلامية المعارضة، بعد اشتباكات عنيفة وعمليات خطف واسعة اندلعت إثر احتجاز الأكراد أمير دولة العراق والشام أبو مصعب، في حين يتخوف ناشطون منة مواجهات ذات طابع إثني بعد انقسام كتائب الجيش السوري الحر في المعركة للقتال إلى جانب الطرفين المتناحرين على قاعدة الانتماء.وانتهت عمليات الخطف بصفقة تبادل عصر أمس، حسبما أكد لواء جبهة الأكراد لنصرة الشعب السوري على صفحته على «فيس بوك». وأعلن اللواء الكردي الذي يقاتل الإسلاميين في المنطقة الحدودية مع تركيا، عن إطلاق سراح أمير دولة العراق والشام أبو مصعب الذي قبض عليه السبت، مقابل الإفراج عن 300 مدني اختطفهم الإسلاميون يومي السبت والأحد. وأشار إلى سيطرة حالة من الهدوء في تل أبيض، على الرغم من وجود اشتباكات متقطعة بين الحين والآخر. وأوضح «لواء جبهة الأكراد لنصرة الشعب السوري» أن «من اعتدى على المدنيين في تل أبيض وقام بخطفهم هم من الدولة الإسلامية في العراق والشام، وليسوا جبهة النصرة».
وكان المرصد السوري أعلن إفراج لواء جبهة الأكراد عن أمير الدولة الإسلامية في العراق والشام، ونقل عن مصدر في اللواء قوله إن الإفراج جاء بعد وساطة من الكتائب المقاتلة في الجيش السوري الحر، على أن يتم الإفراج عن مئات المدنيين الأكراد الذين اعتقلتهم الدولة الإسلامية». وكان الأكراد اعتقلوا الأمير أبو مصعب مساء السبت، على خلفية الاشتباكات التي تدور بين الأكراد والإسلاميين منذ أيام.
وانضم لواء جبهة الأكراد الذي يقاتل قوات النظام تحت لواء الجيش السوري الحر إلى وحدات حماية الشعب (الكردية) المرتبطة بحزب الاتحاد الديمقراطي في المواجهة المسلحة التي تخوضها منذ أيام ضد مقاتلي جبهة النصرة والدولة الإسلامية في مناطق من الحسكة والرقة. بينما انضم بعض عناصر الكتائب المقاتلة الأخرى إلى الإسلاميين في هذه المعركة.
ونفى المقاتلون الأكراد علاقة حزب العمال الكردستاني بالاشتباكات، وقال المتحدث باسم كتيبة «شيركو أيوبي» في تل الأبيض، أن ما جرى «كان لكسر إرادتنا ورفض مبايعة قيادة كتيبتنا للدولة الإسلامية في العراق والشام، وعندما رفضت قيادة كتيبتنا التسليم للدولة الإسلامية قاموا بالاعتداء على عناصرنا كما خطفوا المدنيين»، وأردف: «حاولنا تفادي الاشتباكات في تل الأبيض لأنها لا تخدم إلى النظام السوري».
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه بعد اعتقال أبو مصعب، نشرت الدولة الإسلامية في العراق والشام عددا كبيرا من القناصة والمسلحين في المدينة، ووقعت اشتباكات تواصلت منذ ليلة السبت - الأحد، مما أدى لنزوح عدد كبير من العائلات بسبب العنف. وقال ناصر الحاج منصور عضو قيادة حركة المجتمع الديمقراطي التي يشكل حزب الاتحاد جزءا منها إن الاعتقالات التي طالت الأكراد «تمت على الهوية». وأبدى منصور تخوفه من استمرار تصعيد الوضع، محملا الدولة الإسلامية مسؤولية هذا التصعيد.
ويقيم في تل أبيض خليط من الأكراد والعرب والمسيحيين والمسلمين، وتتولى مجالس محلية إدارة المناطق الكردية في شمال سوريا منذ انسحاب قوات نظام الرئيس بشار الأسد منها في منتصف عام 2012. وأدرجت خطة الانسحاب من هذه المناطق في إطار رغبة النظام باستخدام قواته في معاركه ضد مجموعات المعارضة المسلحة في مناطق أخرى من البلاد، وتشجيعا للأكراد على عدم الوقوف إلى جانب المعارضين.
واخترقت تلك التطورات الميدانية مباحثات تجريها فعاليات سياسية من الأكراد لإعلان إدارة محلية مؤقتة في المنطقة الكردية خلال أشهر قليلة، تكون بمثابة إدارة حكم ذاتي بعيدا عن السلطة المركزية في دمشق. وتتهم فعاليات سياسية نافذة في المنطقة الإسلاميين بعرقلة قيام هذه الإدارة، على الرغم من أنه «لا نية عندنا لإعلان دولة ولا حكومة»، كما يقول المتحدث باسم حزب الاتحاد الديمقراطي (بي واي دي) نواف خليل، قائلا لـ«الشرق الأوسط» إن وجود الجماعات الجهادية «يعيق قيام إدارة محلية كردية، كما يعيق تحويل الحياة السياسية المدنية». وأشار إلى أن القتال الذي انطلق الأسبوع الماضي بين الأكراد والإسلاميين في رأس العين، وفي بعض المناطق الكردية «يعود في بعض أسبابه إلى توجه لدى الأكراد لمنع إقامة إمارة إسلامية في مناطقهم، بينما كان يرغب الإسلاميون في منع الأكراد من إعلان إدارة محلية غير إسلامية».
وتمكّن مقاتلون أكراد، قبل ثلاثة أيام، من طرد مسلحي جبهة النصرة من مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا بالكامل، بعد اشتباكات عنيفة قتل فيها 29 شخصا، وامتدت إلى تل أبيض ومناطق في محافظة الرقة.
ويعتزم الأكراد تشكيل إدارة محلية، واسعة النطاق. وأوضح خليل أنها «تمتد على مساحة 20 ألف كيلومتر مربع من عفرين في ريف حلب إلى منطقة الجزيرة شرق سوريا، وتضم جميع المناطق الكردية، بينها القامشلي والحسكة»، مشددا على أن المشروع «مؤقت»، وتحكم المنطقة من إدارة محلية إلى حين سقوط نظام الرئيس بشار الأسد وإجراء انتخابات عامة في سوريا، مؤكدا أن هذا المشروع «لا يستثني أيا من المكونات الدينية والعرقية والإثنية في المنطقة الكردية، ويمنع الفتن والاقتتال الطائفي». وأضاف: «طرحنا المشروع للنقاش بين ممثلي التشكيلات والفعاليات الكردية في مناطق شمال سوريا التي لا يسيطر عليها النظام، وتتضمن اقتراحات بإجراء انتخابات لإدارات محلية، تجري لأول مرة في تاريخ المنطقة بغياب سلطة حزب البعث الحاكم».
لكن هذا الطرح، لم توافق عليه فعاليات سياسية عربية، إذ اعتُبر الأمر محاولة لعزل هذه المنطقة، الغنية بالنفط والثروات، عن سوريا. وهو ما ينفيه المتحدث باسم «بي واي دي»، معتبرا أن الحملة غير مبررة.
وقال خليل إن هذه المنطقة «تحتاج إلى إدارتها بغياب سلطة النظام السوري، وفي ظل محاصرتها من قبل النظام والمقاتلين الإسلاميين، وهي واحدة من أكثر المناطق غنى في سوريا». وأكد أن المباحثات لم تخرج بعد من إطار الفعاليات الكردية، لكنها «ستشمل جميع الفصائل والإثنيات والفعاليات السياسية والطائفية، على اختلاف تنوعها، وسيمثل الجميع في الإدارات المحلية».
ولفت إلى أن بعض المناطق «هي بحكم تنفيذ حكمها الذاتي، مثل منطقة تلكمر وغيرها التي يعيش فيها سريان وعرب وأكراد، بينما تعد وحدات حماية الشعب القوة العسكرية الشرعية الوحيدة في المدينة».
طرطوس تشيع 30 جنديا نظاميا قتلوا دفعة واحدة بحرستا
مجزرة جديدة في بلدة البيضا ببانياس بين ضحاياها نساء وأطفال
لندن: «الشرق الأوسط»
شيعت مدينة طرطوس على الساحل السوري 30 جنديا سقطوا دفعة واحدة في مدينة حرستا بريف دمشق، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وكتائب مقاتلة تابعة للجيش الحر. وقالت مصادر من طرطوس لـ«الشرق الأوسط»، إن «موكب تشييع 30 جنديا من الجيش السوري انطلق من مستشفى طرطوس العسكري بـ15سيارة إسعاف، مع مرافقة أمنية وسيارات لعدد من المسؤولين، وجاب شوارع المدينة يوم أمس قبل أن يواروا في مقبرة طرطوس الجديدة» وقالت المصادر، إن «هذه أكبر جنازة تشهدها المدينة من حيث عدد الشهداء بيوم واحد».وقال ناشطون بثوا صورا للتشييع أن هؤلاء قتلوا في كمين نصبه مقاتلو الجيش الحر في مدينة حرستا، وهو الحدث الثاني من نوعه خلال أسبوعين، إذ سبق وقتل نحو 45 عنصرا من جيش النظام، كانوا جميعا ضمن بناء يتمركزون به، عندما قام مقاتلو الجيش الحر بتفخيخ البناء وتفجيره. ولم تأت وسائل الإعلام الرسمية على ذكر نبأ تشييع ثلاثين قتيلا سقطوا في الجيش النظامي، ضمن سياسة التعتيم على حجم الخسائر البشرية والمادية التي تتكبدها قوات النظام منذ اندلاع المواجهات الدامية بين القوات النظامية والكتائب المقاتلة.
وفي تطورات أخرى شهدتها محافظة طرطوس يوم أمس قال المكتب الإعلامي في بانياس الساحل إنه «تم الكشف عن مجزرة ارتكبتها قوات النظام في بلدة البيضا التابعة لبانياس في محافظة طرطوس، والتي سبق وتعرضت لمجاز أكثر من مرة»، وقال المكتب الإعلامي«تم اكتشاف جثث أربعة نساء وستة أطفال في غرفة واحدة وقد حرقوا أحياء حتى ترمدت». مشيرا إلى أن الاتصال فقد بهم يوم السبت الساعة السادسة والنصف.
وأفاد ناشطون نقلا عن شهود عيان أنه مع حلول وقت الإفطار من يوم السبت حاصرت قوات الأمن بلدة البيضا من جميع الجهات، ثم قامت بقصف بعض المنازل الموجود فيها عدد من المتواريين عن أنظار قوات الأمن ما أدى إلى سقوط قتيل وجريح منهم، وتلا ذلك اشتباكات كثيفة بين عناصر الأمن مدعومة بتعزيزات عسكرية وشبيحة توافدوا من القرى الموالية ذات الأغلبية العلوية المجاورة لقرية البيضا. واستمر الاشتباك نحو ثلاث ساعات مسفرا عن خمسة قتلى من البيضا وعدد من الجرحى، كما قتل ثلاثة جنود نظاميين وأصيب أربعة.
مصادر مقربة من الجهات الرسمية قالت، إن «الحملة على قرية البيضا جاء بعد تعرض دورية مشتركة من قوات الدفاع الوطني والجيش السوري عند الساعة الرابعة من عصر السبت لكمين في منطقة البيضا نجم عنه مقتل الرائد علي وسوف ولؤي ديوب وخلدون صيوح، وأن الاشتباكات أدت إلى جرح عدة عناصر منهم ماجد يوسف ملوك من قرية تعنيتا، وعلي صلاح الدين محمود من قرية القلوع، وهلال يوسف من قرية العصيبة وشوقي محمد سلام. ووقوع أكثر من 60 مسلحا بين قتيل وجريح في حملة شنتها قوات النظام في بلدة البيضا بعد تطويقها من ثلاثة محاور، إلا أن ناشطين في مدينة بانياس نفوا نفيا قاطعا قيام شباب البيضا بنصب كمين وقالوا، إن الحملة على البيضا جاء نتيجة إخبارية عن وجود شبان مطلوبين للأمن في منازلهم، وأن جنود النظام قتلوا أثناء الاشتباكات، وليس في كمين.

العثور على جثث 13 شخصاً قتلوا بايدي قوات النظام السوري في بانياس

قوات_النظام_ترتكب_مجزرتين_في_أريحا_والبيضاء
عثر على جثث 13 شخصاً، بينهم ستة أطفال، قتلوا بايدي قوات موالية للنظام السوري في قرية البيضا في منطقة بانياس في غرب سوريا، بحسب ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الانسان".



وأفاد المرصد في بريد الكتروني عن "استشهاد 13 مواطناً من عائلة واحدة سقطوا بايدي قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام في قرية البيضا بمنطقة بانياس، عثر على جثثهم داخل غرفة في منزل أحد أفراد الأسرة بعد أن فقد الاتصال بهم منذ مساء أمس".



وأوضح المرصد أنَّه "تم اعدام ثلاثة رجال من هؤلاء خارج المنزل رمياً بالرصاص"، مشيراً الى انهم من المدنيين ولا يحملون سلاحاً، بينما قتل ستة اطفال واربع نساء داخل المنزل".



وقالت الهيئة العامة للثورة السورية ان العائلة من آل فتوح، مشيرة الى "احراق الغرفة" التي عثر فيها على النساء والاطفال.



وذكر المرصد ان اشتباكات وقعت في محيط البيضا الليلة الماضية بين مقاتلين معارضين وعناصر قوات الدفاع المدني تسببت بمقتل مقاتلين معارضين وثلاثة عناصر من الموالين للنظام. ورجح ان تكون "المجزرة بدافع طائفي" ردا على مقتل هؤلاء.

أحمد الجربا لـ «الشرق الأوسط»: أولويتي تأمين السلاح.. ويحلم من يعتقد أننا نقبل ببقاء الأسد
رئيس الائتلاف السوري يصف الموقف السعودي بـ«الأميز دوليا»
أحمد الجربا
جدة: أسماء الغابري
كشف أحمد الجربا، رئيس الائتلاف لقوى الثورة والمعارضة السورية لـ«الشرق الأوسط» بوضوح تام أبرز ما تحمله أجندته بعد انتخابه رئيسا للائتلاف في 7 من يوليو (تموز) الجاري، وضمنها تزويد الجيش الحر بالأسلحة اللازمة لإكمال النضال، وتوفير المتطلبات الأساسية للشعب السوري من غذاء ودواء، واعتماد الشفافية والوضوح في كل شيء إلا ما يتعلق بالأسرار العسكرية التي تقتضي المصلحة الوطنية عدم إفشائها. وأكد الجربا، في حوار مع «الشرق الأوسط» بعد لقاء جمعه بالأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مساء أول من أمس، أنه جاء إلى السعودية لوضع النقاط على حروف أجندته السياسية والعسكرية في مواجهة نظام بشار الأسد في دمشق.ورغم أن الجربا لم يكفر باجتماع «جنيف2»، فإنه أعلن بصراحة تامة أنه لا يؤمن بأجندة هذا الاجتماع، ووصفها بأنها «ليست بكتاب منزل من السماء»، مبديا بوضوح أن فرصة التسوية السياسية انتهت بنهاية العام الأول من عمر الثورة.
ووصف الجربا نظام الأسد بأنه لا يفهم لغة غير لغة القوة، داعيا إلى عدم اللف والدوران «حول الموضوع الأساسي» مُعدا «القضية الأساسية العالقة هي تأمين متطلبات الصمود من سلاح وغذاء وماء ودواء، وأن كل المشاكل بين الائتلاف والداخل تتمحور حول هذه المعضلة».
ولوح بقدرته على امتلاك سلاح سيواجه به كل القوى المتقاعسة في دعم الثورة السورية، وهو سلاح الشفافية وكشف كل شيء أمام الشعب السوري، مشيرا في هذا الصدد إلى أن هناك «غزارة في الوعود الدولية يسمعها الثوار وشح في التنفيذ يلمسه الائتلاف.. والناس في الداخل تتعاطى مع الائتلاف انطلاقا من الوعود التي يسمعونها كأنها حقائق لا تقبل الجدل».
وأظهر الجربا حرصا شديدا على أهمية «وجود سلاح نوعي بأيدي الثوار»، وهو ما يمثل الأولوية المطلقة بالنسبة للمعارضة التي يترأس قيادتها، فضلا عن حرصه على العمل من داخل سوريا وليس من الخارج، وبالتأكيد على أهمية «الطلب من دول أصدقاء سوريا لإقامة منطقة آمنة لحماية المدنيين، وأن تدخل قيادة الائتلاف السياسية والعسكرية وتعمل انطلاقا من الداخل وأعتقد أن المنطقة الآمنة إن تحققت فسوف تكون بداية النهاية للنظام».
وعبر الجربا عن امتنانه الشديد للموقف السعودي الذي وصفه بأنه «من أميز المواقف التي دعمت وتدعم الثورة السورية منذ انطلاقاتها الأولى»، وقال: إن «هذا الموقف يستند إلى المبادئ وينحاز إلى القيم والأخلاق بامتياز تام».
* ما سبب زيارتكم للمملكة العربية السعودية؟ وما فحوى مباحثاتك مع الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي؟
- أقوم وزملائي في الائتلاف بجولة تشمل دولا عربية وغربية، وكانت البداية من المملكة لما لها من أهمية وثقل ودور محوري في دعم الثورة السورية، ولتميز العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، كما أننا نقوم بزيارة المملكة لشكرها على مواقفها تجاه القضية السورية ولشرح وجهة نظر الائتلاف للقيادة السعودية. تطرقنا خلال لقائنا بولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز لمدى المعاناة التي يعيشها شعبنا في الداخل وفي مخيمات اللجوء، وشرحنا له مدى تفاقم الوضع الإنساني الصعب، وتكلمنا عن مدى الهجمة الشرسة خاصة في الثلاثة أشهر الأخيرة التي يتعرض لها الشعب السوري الصامد على يد النظام المجرم وشبيحته، خاصة بعد دخول إيران وحزب الله على الخط في دعم النظام عسكريا وبشكل مباشر.
* الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودي، دعا في نهاية الشهر الماضي دول الاتحاد الأوروبي إلى تطبيق قرار رفع الحظر عن توريدات السلاح إلى المعارضة السورية الذي كان اتخذه الاتحاد نظرا للوضع الخطير في سوريا. كيف تقيمون ذلك؟
- لا شك في أن الموقف الرسمي السعودي هو من أميز المواقف التي دعمت وتدعم الثورة السورية منذ انطلاقاتها الأولى، وهو موقف يستند إلى المبادئ وينحاز إلى القيم والأخلاق بامتياز تام، وهذه المواقف غير مستغربة عن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والحكومة السعودية بشكل عام. وكان الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية من أول الداعين إلى تسليح المعارضة والجيش الحر وكان ذلك خلال مؤتمر أصدقاء سوريا الأول الذي انعقد في تونس قبل عام ونصف العام. ورفع الحظر الأوروبي هو خطوة في الاتجاه الصحيح لكن يجب على هذا القرار أن يفعل.
* كيف تقرأون مشهد اللحظة الراهنة في الأزمة السورية؟
- نعتقد أن دخول حزب الله على خط الصراع في سوريا، بالإضافة إلى الحرس الثوري الإيراني، وبعض المتطرفين العراقيين المحسوبين على إيران جعل قواعد اللعبة تتغير؛ فنرى أن إيران تدعم النظام بالمال وتقوي اقتصاده وتزويده بالمقاتلين وبالسلاح، وبالتالي علينا كقيادة للائتلاف والجيش الحر أن نغير الاستراتيجية التي كانت سائدة على مدى أكثر من عام.
نعتقد أن وجود سلاح نوعي بأيدي الثوار أصبح ضرورة لا يمكن الاستمرار من دونها، وكذلك الطلب من دول أصدقاء سوريا إقامة منطقة آمنة لحماية المدنيين، وأن تدخل قيادة الائتلاف السياسية والعسكرية وتعمل انطلاقا من الداخل وأعتقد أن المنطقة الآمنة إن تحققت سوف تكون بداية النهاية للنظام.
* ما الذي ينوي رئيس الائتلاف والائتلاف بشكل عام القيام به وسوريا على شفا هاوية؟
- بالنسبة لي الأولوية المطلقة الآن هي تأمين السلاح النوعي لمقاتلي الجيش الحر اليوم قبل الغد؛ نحن أمام عصابات تشن على الشعب السوري حرب إبادة، والسلاح هو الحل الوحيد لمواجهتها ووقف مجازرها، وأعتزم أيضا العمل على تأمين المواد الإغاثية والطبية لشعبنا الصامد.
من الممكن أن أحدثك عن برنامجي لإصلاح الائتلاف، وتعزيز شفافية العمل، وتوحيد الصف وكلها ضمن جدول أعمالي، ولكن الكلام فيها الآن سيكون من باب الترف السياسي ما دمنا لم نؤمن ما نذود به عن دمائنا وحرماتنا، وما يؤمن خبز شعبنا اليومي وتضميد جراحه، وأنا لا أرغب الدخول في معترك الترف السياسي وشلالات الدم السوري تسيل تحت أنظارنا حتى لا نغدو في الائتلاف كفلاسفة الرومان الذين كانوا يتناقشون في معنى الكون بينما كانت أسوار روما تدك وتسقط.
* في الداخل السوري هناك أزمة اقتصادية، هل الحصول على السلاح هو الحل للأزمة؟
- يجب ألا «نلف وندور» حول جوهر الموضوع. القضية الأساس العالقة هي تأمين متطلبات الصمود من سلاح وغذاء وماء ودواء، كل المشاكل بين الائتلاف والداخل تتمحور حول هذه المعضلة فهناك غزارة في الوعود الدولية يسمعها الثوار وشح في التنفيذ يلمسه الائتلاف والناس في الداخل تتعاطى مع الائتلاف انطلاقا من الوعود التي يسمعونا كأنها حقائق لا تقبل الجدل.
اليوم وبكل صراحة سأسعى لحل هذه المعضلة انطلاقا من استراتيجية مزدوجة الشق الأول منها يقوم على متابعة مصادر الدعم لحظة بلحظة وتأمين كل الشروط والظروف المطلوبة من قبل الجهات الداعمة في ظل احترام الثوابت الثورية والسيادة الوطنية. وقد بدأت من اليوم الأول لانتخابي بسلسلة اتصالات وزيارات لهذا الغرض، ولن أختمها إلا وقد حصلت على ما يرضي ضميري وشريحة كبيرة من الداخل والخارج، والشق الثاني وهو الشفافية التي سأعتمدها في كل المفاصل داخل الائتلاف ومن خلال التعاطي مع الخارج وعليه فإنني سأصارح شعبنا العزيز والجريح بكل شاردة وواردة، فالدول التي تدعم وتفي بالوعود سأذكر دعمها واشرح وانشر سبل توصيله وتوزيعه ما عدا الأمور العسكرية فهي أمانة الأركان ومناط عملها، أما الدول والجهات التي تعد وتماطل وتسوف أو تضع أجندات خارج ثوابتنا سأضع أعمالها بين يدي شعبنا ليحكم ويعرف من هو الشقيق والصديق ومن يستعرض على حساب دمائنا ولا مجال للمجاملة هنا فالموت والخراب يتربص بنا.
* هل أنتم على استعداد للدخول في تسوية سياسية خلال اجتماع «جنيف2»؟
- أولا أقول إن «جنيف2» ليست كتابا منزلا لا يمكن تجاوزه أو تغيير كلامه نحن ننظر إلى جنيف من عيون الثوار وتضحياتهم ومن هنا ننطلق في مقاربة جنيف وغيرها من الأمور المطروحة على الطاولة السياسية. ولكن أقول بصراحة لو كان هذا النظام يملك ذرة من المسؤولية الوطنية لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه، ففي بدايات الثورة وخلال أول عام لها كان هناك فرصة وأمل في حل سياسي يؤدي لتحقيق مطالب الثورة والشعب، لكن نظام القمع وعبر إجرامه المستمر أجهض المبادرات السياسية الواحدة تلو الأخرى، بدءا من مبادرة الجامعة العربية إلى مبادرة كوفي أنان إلى جهود الأخضر الإبراهيمي التي باتت قيد النسيان. إن هذا النظام لا يفهم إلا مبدأ القوة ولن يلزمه أحد بأي حل سياسي إلا الواقع على الأرض مع الكثير من الضغوط السياسية من قبل حليفيه الرئيس فلاديمير بوتين والنظام الإيراني.
إن بقاء بشار الأسد وأركان نظامه ورموز تسلطه في الحكم هو مرفوض رفضا قطعيا وهو حلم لمن يعتقد أننا، كشعب وثوار ومعارضين سياسيين، قد نقبل به. إن ثورتنا لها أهداف واضحة لن ننحاز عنها أو نفاوض عليها وهي أهداف مشروعة ومحقة دفع شعبنا من أجلها دماء عشرات الآلاف من شهدائه. كما أننا مع أي حل سياسي يؤدي لتحقيق أهداف الثورة كاملة دون نقصان ولكنه ينظم انتقال السلطة سلميا ويختزل من تضحيات شعبنا السوري كله ومن الزمن اللازم لتحقيق النصر له، كل الشعب بكل أطيافه وفئاته مواطنون متساوون بالحقوق والواجبات في دولة حرة وديمقراطية.
* هل يمتلك الائتلاف إمكانية الاستمرار خصوصا بعد سحب الثقة الداخلية منه في جمعة (ثورة متقدة ومعارضة مقعدة)؟
- سوف نحاول أن نضع الائتلاف على الطريق الصحيح ونحتاج إلى بعض الوقت، ونعتقد أننا سوف ننجح في كسب ثقة الشعب والمجتمع الدولي بنا، ولكن يجب أن نعترف دائما أن المطلوب هو معالجة إحدى أكبر الكوارث الإنسانية في التاريخ باستخدام موارد غاية في المحدودية وهذا أمر مستحيل، وبالتالي سوف نفعل ما هو مطلوب منا من مأسسة وتنظيم للعمل، وننتظر من الجهات المانحة أن تفي بوعودها.

حزب الله خزّن أسلحة كيميائية في جرود الهرمل وعكار وعيون أرغش واليمونة؟

السبت 20 تموز (يوليو) 2013 

هل يملك الجيش اللبناني أو الدولة اللبنانية ردّاً على معلومات الجيش السوي الحر حول وجود أسلحة كيميائية في لبنان؟
فقد أفاد الجيش السوري الحر أن النظام السوري تمكن من تسليم حزب الله شحنتين من المواد والأسلحة الكيماوية التي يمتلكها وتمت عملية التسليم والنقل من منطقة بالقرب من العاصمة السورية دمشق، ووصلت الشحنتان الأراضي اللبنانية خلال الأسابيع القليلة الماضية.
إن عملية الاستلام والتسليم تمت بتنسيق سوري ـ إيراني مع مسؤولين عسكريين في حزب الله الذي قام بدوره بتوزيع المواد والأسلحة الكيماوية التي تسلمها على منطقتين على الأقل في لبنان. وفي ما يلي قائمة بأماكن تخزين الأسلحة كما وردت في بيان الجيش الحر.
مخازن ومستودعات حزب الله للأسلحة الاستراتيجية :
ملاحظة: التسلسل حسب الأهمية العسكرية والاستراتيجية لحزب الله وقد قام حزب الله بتوزيع شحنتي المواد والأسلحة الكيماوية ومعداتها الكاملة التي حصل عليها من دمشق مؤخرا على مستودعاته الرئيسية الثلاثة الأولى والواردة أدناه:
أولاً : مستودعات ومخازن وكهوف جبلية في جرود الهرمل المتواصلة مع جرود عكار من ناحية بلدة مشمش والتي اشترى حزب الله فيها اراضي شاسعة باسماء وهمية وباسعار خيالية في السنوات الماضية. وتقع في مناطق مرتفعة وغابات وهي مناطق ذات طبيعة وعرة وتضم مراكز تدريب ومختبر للبحوث العلمية العسكرية وفيها يتواجد عدد من الضباط والخبراء العسكريين والأمنيين الإيرانيين.
ـ مشمش هي قرية من قرى قضاء عكار، تقع في تجمع للقرى يسمى جرد عكار، ويحدها شرقاً قضاء الهرمل وغرباً بلدات القرنة وبيت أيوب وحرار وقبعيت و شمالاً بلدة فنيدق وجنوباً قضاء الضنية وبلدة قبعيت ، وتبعد 125 كلم عن العاصمة بيروت).
ثانياً: مستودعات ومخازن في منطقة جبل صنين المجاورة لمنطقة المتن من ناحية جرود بلدة بدنايل البقاعية.
ـ جبل صنين هو أحد جبال لبنان الغربية. ترتفع أعلى قممه 2695 مترا عن سطح البحر ويعد ثاني أعلى قمم جبال لبنان. سفوحه الغربية تطل على البحر الأبيض المتوسط، اما سفوحه الشرقية فتنحدر ناحية سهل البقاع واجهة سلسلة جبال لبنان الشرقية أما المتن فهو أحد أقضية محافظة جبل لبنان الستة، يمتد من مجرى نهر الكلب في الشمال وحتى مجرى نهر بيروت في الجنوب، ومن شاطئ البحر في الغرب حتى جبل صنين على ارتفاع 2600 متر، لتبلغ مساحته 265 كيلومترا مربعا أما منطقة بدنايل هي إحدى القرى من قرى قضاء بعلبك في محافظة البقاع تقع في السفح الشرقي لسلسلة جبال لبنان الغربية على علو 1100 م عن سطح البحر و تبعد حوالي 63 كلم عن بيروت و12 كلم عن زحلة و 18 كلم عن بعلبك تبلغ مساحتها 5028 هكتار).
ثالثاً: مستودعات ومخازن في منطقة عيون أرغش ـ تقع بين عيناتا والأرز وبشري وهذه المنطقة استحدثت منذ فترة السنة تقريباً وأصبحت منطقة عسكرية وأمنية لحزب الله.
ـ عيون أرغش منطقة جبلية وعرة مليئة بالمغاور والكهوف وعلى ارتفاع 1200 م عن سطح البحر في البقاع قرب مدينة بعلبك معروفة بينابيعها الغزيرة الجليدية وبالبحيرات التي تغور مياهها في الأرض التي تسمى “الغوار” وعيون أرغش تكللها اشجار الحور واللزاب التي تتشابه اشجارها مع اشجار الارز .تتبع قضاء بعلبك في محافظة البقاع وتنبسط على أعتاب االقرنة السوداءعند سفوح سلسلة سفوح جبال لبنان الغربية شمال غرب بعلبك وترتفع عن البحر ب 2200 متر.تحدها من الشمال جباب الحمر (أراضي آل دندش) ومن الشرق بلدات نبحا وبرقا و وادي فعرا ومن الغرب الأرز وبشري. اما من الجنوب فبلدة عيناتا مما يشكل نقطة اتصال بين محافظتي البقاع والشمال من طريق الأرز، وتترامى حتى سفح ضهر القضيب من الجهة الشرقية، وتعتبر أعلى نقطة شبه مأهولة. المنطقة معزولة شتاء، ويزيد ارتفاع الثلوج فيها عن ثلاثة امتار، مما يجعل التنقل مهمة مستحيلة. وهنالك ثلاث طرق رئيسية إليها، اثنتان من جهة البقاع، الأولى من بعلبك – دير الاحمر مرورا ببشوات، والثانية من طريق شعت (البقاع الشمالي) مرورا بنبحا وصولا إلى برقا ومنها إلى عيون ارغش. وطريق فرعية من دير الاحمر إلى العيون. اما من جهة الشمال فثمة طريق واحدة هي بشري – الارز وتبقى مقفلة بالثلوج حتى منتصف ايار.
رابعاً: مستودعات ومخازن جرد اليمونة
ـ اليمونة تقع في الطرف الغربي من قضاء بعلبك- محافظة البقاع. تبعد عن زحلة 64 كلم، وعن مركز القضاء بعلبك 31 كلم، وعن العاصمة بيروت 113 كلم. وترتفع عن مستوى سطح البحر 1400 مترا.
يحد اليمونة من الجنوب رام الزينية، ومن الشمال بلدة عيناتا الأرز، ومن الغرب بلدتي تنورين والعاقورة. ومن الشرق قرية دار الواسعة وبلدة بتدعي. وفي اليمونة العديد من الينابيع والآبار الارتوازية وهي من أكثر المناطق شهرة في زراعة الحشيش والمخدرات وشهدت المنطقة توترات أمنية بين الجيش ومزارعي المنطقة الذين يعتاشون على زراعة الحشيش والمخدرات والذين استخدموا أسلحة ثقيلة ومتوسطة في مواجهة الجيش اللبناني.
تضم المستودعات والمخازن المشار إليها الأسلحة الاستراتيجية التي يمتلكها حزب الله و منها صواريخ بعيدة ومتوسطة المدى قادرة على حمل رؤوس كيماوية وجرثومية.
معلومات أساسية
أولاُ : كل المستودعات والمخازن الاستراتيجية لحزب الله تتركز في الجبل الغربي الذي يتوسط لبنان وهي في حالة جاهزية دائمة لاستخدام ما تحتويه أو نقله حسب الحاجة وفي كل الاتجاهات لتوسطها الجغرافي وموقعها الاستراتيجي وهذه المستودعات ليست في الجبل الشرقي كما يحاول حزب الله أن يوهم ويوحي.
ثانياً : إن حزب الله يحاول دائما أن يثير الانتباه إلى مناطق مثل النبي شيت ـ بريتال ـ في منطقة بعلبك او القرى الشيعية في البقاع الغربي على أنها تحتوي مستودعات ومواقع تخزين أسلحته وأنها مربعات أمنية كبيرة في حين أن هذه المناطق تشكل أهمية عسكرية وأمنية لحزب الله لكنها لا تحتوي هذه المناطق المشار إليها على أي أسلحة هامة أو ذات قيمة عسكرية استراتيجية . والهدف حرف وصرف الأنظار عن مناطق تخزين السلاح الاستراتيجي.
ثالثاً: يعتمد حزب الله استراتيجية خاصة لإخفاء مخزونه الاستراتيجي من السلاح والصواريخ والذخائر في مناطق نائية ـ جردية ـ تحتوي على غابات ـ مناطق مرتفعة بعيدة عن المدن ـ بعيدة عن حركة العموم وبعيدة نسبياً حتى عن عابر السبيل حتى أنه اعتمد سياسة حظر الرعي في بعض المناطق القريبة من مخازنه ومستودعاته الاستراتيجية وهي مناطق محصنة أمنيا وعسكريا ومنع حزب الله اصحاب الاراضي الواقعة في هذه المناطق من استثمارها وحتى الجيش اللبناني لا يجرؤ على الوصول إلى هذه المناطق أو معرفة مافيها كما تقع كل المستودعات في مناطق قريبة من قرى أو بلدات سكانها يدينون بالولاء المطلق لحزب الله لأسباب متعددة جلها اقتصادي وأمني.
فهد المصري المتحدث الإعلامي ـ مسؤول إدارة الإعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقوى الحراك الثوري هاتف 0033667474703

الهجمات التي يتعرّض لها "حزب الله" مؤشر لانتقال حروب الثأر إلى لبنان

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصادر نيابية في "14 آذار" قولها إن "انفجار السيارة المفخخة في بئر العبد والهجمات التي تتعرض لها عناصر "حزب الله" أثناء انتقالها بسيارات عسكرية إلى سوريا، ليست سوى مؤشر خطير لانتقال حروب الثأر والتصفيات والاغتيالات إلى الداخل اللبناني وفي قلب المربعات الأمنية التابعة لـ"حزب الله"، ما يعني أنه ليست هناك أماكن مقفلة أمام المعارضين السوريين، حتى في ما يُسمى مربعات "حزب الله" في الضاحية وفي الجنوب وفي بعلبك والهرمل وغيرها من المناطق".

"NOW": شقرا الجنوبيّة تنعى مقاتلاً لـ"حزب الله" سقط بسوريا


بلدة شقرا الجنوبيّة تنعى المقاتل في "حزب الله" علي صبحي حيدر إثر سقوطه في المواجهات المسلحة في سوريا



علم موقع "NOW" أنّ بلدة شقرا الجنوبيّة نعت المقاتل في "حزب الله" علي صبحي حيدر إثر سقوطه في المواجهات المسلحة في سوريا. 

وجاء في النعي: "بكل فخر واعتزاز تزف المقاومة الإسلامية في حزب الله فارساً جديدا من فرسانها الأبطال الشهيد علي صبحي حيدر خلف، من بلدة شقرا في الجنوب، والذي قضى أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس. المجد والخلود لشهدائنا الأبطال".

قتلى لحزب الله في سوريا ورابع في تفجير سيارة قرب المصنع

السبت 20 تموز (يوليو) 2013

فقد حزب الله خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية اربعة من مقاتليه في المواجهات مع الجيش السوري الحر داخل الاراضي السورية من بينهم احد ابرز قوات النخبة في صفوفه.

اما القتلى فهم:


القائد الميداني ايمن طحيني الملقب "طاهر"، وهو من بلدة عيتيت في قضاء صور،


وعلي صبحي خلف من بلدة شقرا في قضاء بنت جبيل، وهو القتيل الثالث في البلدة منذ انخراط الحزب في الصراع الى جانب النظام في سوريا،


وعلي محمد وهبي من بلدة ميس الجبل في قضاء مرجعيون، وهو القتيل الثاني في البلدة المذكورة منذ مشاركة الحزب القتال الى جانب نظام الاسد.


وكان حزب الله شيع في بلدة سلعا المقاتل في صفوفه حسن دعبول الذي ترددت معلومات عن مقتله في التفجير الذي استهدف سيارة "جي إم سي" على طريق شتورا - المصنع الدولية قبل ايام.


"mtv": مجموعة مسلحة تحاول اقتحام مستشفى بيروت لإخراج الموقوف قمح

تبادل لاطلاق النار عند حاجز لقوى الأمن في كورنيش المزرعة

ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن حاجزاً لقوى الامن الداخلي في كورنيش المزرعة عند محمصة الرفاعي يقوم بقمع مخالفات "الزجاج الفوميه" عن السيارات، اوقف سيارة مخالفة وباشر بازالة المخالفة، فحضرت سيارة أخرى ذات زجاج داكن وحاولت الاعتراض، ثم وصل بعدها شخصان على متن دراجة نارية وفتحا النار على عناصر الحاجز، ما اضطر عناصر الحاجز للرد على مصادر النار فاصيب المدعو محمد علي عبدالله قمح برجله ونقل الى المستشفى وتم توقيف رفيقه، فيما فرت السيارة المعترضة واوقفت السيارة الاولى.

"mtv": عناصر حزبية تُطلق النار على ضابط وعناصر حاجز لقوى الأمن في كورنيش المزرعة

"الجديد": استهداف مجمّع مقام السيّدة زينب جنوبي دمشق بالهاون وأنباء عن مقتل مدير المجمع

"mtv": الجيش السوري توغل داخل مشاريع القاع اللبنانية وأقام سواتر ترابية


21 تموز 2013 الساعة 10:54
يعيد الجيش السوري إستكمال رفع السواتر الترابية على حوالي 400 متر داخل الأراضي اللبنانية المتنازع عليها في القاع، مما يهدد عدد من منازل مواطنين لبنانيين وذلك خوفاً من أن تصبح داخل الأراضي السورية.
يشار الى أن الجيش السوري يقوم منذ فترة بهدم عدد من البساتين الزراعية داخل الأراضي الحدودية بالقرب من محلة "الجورة" وذلك لبناء منطقة معزولة تحت حجة أن تكون منطقة أمنية سورية مكشوفة لردع أي هجمات من الداخل اللبناني.
Khaled H 
Is there any kind of Dignity and Pride to the Lebanese Representatives, politicians and Military.
Khaled H 
Politicians are fighting for a Commander to the Lebanese Armed Forces, while the Lebanese Lands on Looting by the Criminals of Damascus.

"سياسة التمديد" أمام عقبة قائد الجيش

مـات نـاش


قائد الجيش جان قهوجي. (أ.ف.ب.)

من الناحية القانونية فحسب، لا سبب يمنع اجتماع البرلمان لتمديد ولاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، المقرّر أن يتقاعد في أيلول المقبل. فالمشكلة برمّتها سياسية وقد تمتد أبعد من قهوجي.


الخبير في القانون الدستوري مروان صقر، شرح لنا أنّ قانون الدفاع الوطني ينص على سن إجباري لتقاعد المسؤولين الأمنيين. وعندما سيبلغ قهوجي الستين من العمر في غضون شهرين، سيكون عليه من الناحية القانونية أن يتقاعد، فسنّ التقاعد يتحدّد حسب المنصب. وقال صقر إنّ تمديد ولاية قهوجي يتطلب تعديلاً للقانون في مجلس النواب، ما يعني تمديد ولاية كافة المسؤولين الأمنيين.
إلاّ أنّ اجتماع البرلمان للقيام بذلك يبدو أقرب الى المستحيل.

وفقاً للمادة 69 من الدستور اللبناني، عندما تنهار الحكومة (كما حصل في آذار الماضي)، يُعتبر البرلمان "تلقائياً في جلسة استثنائية لحين تشكيل حكومة جديدة وحصولها على ثقة البرلمان". والمادة 33 التي تعرّف الجلسة الاستثنائية، لا تذكر شيئاً عن كون المشرّع يناقش فقط  مشاريع قوانين "ملحّة".

مع هذه  الركيزة القانونية، حاول نبيه بري أن يجمع البرلمان مرتين هذا الشهر، ولكن مقاطعة رئيس الوزراء المستقيل وائتلاف 14 آذار والتيار الوطني الحر التابع لميشال عون لهذه الجلسات حالت دون اكتمال النصاب من أجل الاجتماع. ذلك أنّ ميقاتي وفريق 14 آذار يعلّلان غيابهما بكون البرلمان يمكنه أن يجتمع فقط من أجل مناقشة قضايا ملحّة في غياب الحكومة. أما برّي فيريد مناقشة 45 مشروع قانون.


وعن ذلك، قال صقر لموقع NOW إنّ "لا شيء في القانون" يحدّد سلطات البرلمان في ظل غياب الحكومة.


مع ذلك، فإنّ لبنان هو البلد الذي يحكمه القانون و"العُرف" على حد سواء.
وفي هذا السياق، يشرح هلال الخشان، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت، أنّ اتفاق الطائف الذي تمّ عام 1989، والذي أنهى الحرب الأهلية في لبنان، حدّ من سلطة مجلس النواب ووسّع دور مجلس الوزراء.


"مجلس الوزراء هو المشرّع الفعلي" قال. "مجلس النواب هو منتدى لعرض الآراء وللتصديق على قرارات الحكومة [بشكلٍ روتيني]".

بالفعل، فإنّ حجة ميقاتي وفريق 14 آذار تقول إنه طالما أنّ الحكومة المستقيلة في وضعية تصريف الأعمال ولا سلطة لها، يجب أن تُقص أجنجة البرلمان هو كذلك. غير أنّ بري لن يتزحزح وهو يصرّ على عقد جلسة عادية. وبات من الواضح أنّه يُبحث أيضاً عن طرق لتجنّب [دخول] البرلمان تماماً.

وبالرغم من لجوء الجهتين الى الدستور لتبرير حججهما، فإنّ الخلاف على جدول أعمال البرلمان يتعلّق بـ "العرف". فمنذ نهاية الحرب الأهلية، كلّما كان لبنان بدون حكومة، شُلَّ عمل مجلس النواب. وإذا خالف بري هذا العرف اليوم، سيكون قد قام بسابقة من شأنها أن تقوّي البرلمان على حساب مجلس الوزراء، ويصبح مستقبلاً عدم وجود حكومة تصريف أعمال ليس بالشأن الكبير لأنّ البرلمان يستمر بممارسة نشاطاته كما لو أنّ لا شيء ناقص.

وفوق كل ذلك، هناك البعد الطائفي. فمجلس الوزراء هو مركز السلطة السنيّة، بينما يُعتبر مجلس النواب هو مجال الشيعة.


وما يزيد الأمور تعقيداً هي الخلافات حول التمديد الفعلي لولاية قهوجي. فعون يرفض التمديد رفضاً تاماً. وهو في الحقيقة يريد أن يحل صهره الذي يرأس حالياً فوج المغاوير النخبوي في الجيش، محل قهوجي.


وعن ذلك، قال العميد المتقاعد الياس حنّا، الذي يدرّس اليوم العلوم السياسية في عدة جامعات محلية، لـ NOW إنّ تجنّب الخلاف مع عون حول من سيخلف قهوجي هو على الأرجح أحد أسباب دعم كافة الأحزاب السياسية الكبيرة ما عدا التيار الوطني الحر للتمديد، حتى وإن كان مسيحيو 14 آذار غير متحمّسين  للفكرة.

في البداية دعم تيار المستقبل التمديد، ولكنه أعلن لاحقا أنهم سوف يصوّتون على التمديد فقط في حال أعيد تنصيب رئيس قوى الأمن الداخلي المتقاعد اللواء أشرف ريفي. وهذا، كما يُجمع كل من خشان وحنّا، يبدو أنّه اعتراف متأخّر بالغضب في أوساط الطائفة السنية حيال قضاء الجيش على الشيخ أحمد الأسير في صيدا، وحيال ما يزعمونه من دور لـ "حزب الله" في مساعدة الجيش.

"لا أعلم إن كان ذلك خطأً سياسياً أو لا" بأن يدعم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري في البداية التمديد بدون أي شروط ليطلب لاحقاً بإعادة تنصيب ريفي، قال خشان. "ولكن من خلال معرفتنا بطريقة عمل سعد الحريري، فإنّ مهنته السياسية القصيرة يميّزها سيل من الأخطاء السياسية. وهذا [بالتالي] يتفق مع مسار تاريخه السياسي".

لا يبدو واضحاً إذا ما كانت خطوة تيار المستقبل هذه هي طريقة لتغيير موقفه من التمديد لقهوجي، وهو المدرك بأن خصومه لن يقبلوا أبداً بعودة ريفي.


وأخيراً، التزم الرئيس ميشال سليمان الصمت حيال النقاش الحاصل بشكل مثير للفضول. وهو لم يقدّم رأياً علنياً حول التمديد. وكما ترى فاديا كيوان- رئيسة قسم العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف- فإنّ سليمان يقول بصمته الكثير.


"أعتقد بأن هناك شيئاً يتعدّى قضية ولاية قهوجي"، قالت. "أعتقد أنّ هناك إعادة تشكيل للمسرح السياسي الداخلي".

تعتقد كيوان أنّ البطريرك الماروني بالتعاون مع الرئيس، يدفعان باتجاه المزيد من التنسيق بين الأحزاب السياسية المسيحية الأساسية. وإدراكاً منها للعلاقة المفعمة بشكل خاص بالكراهية بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، قالت إنّ الأحزاب الكبرى "لن تتوصّل مطلقاً الى إجماع في الرأي، ولكن بإمكانها ان تكون أكثر تعاوناً- تحت رعاية البطريرك- وأن تتفق على الخطوط الحمراء. هذا وقت يمكن للمسيحيين فيه أن يوحّدوا مواقفهم بظهورهم أكثر استقلالاً إزاء حلفائهم غير المسيحيين".


STORMY

The problem of the Lebanese armed Forces Commands, is deliberately forced on the Political situation. We witnessed the appointment of many commanders for the last three decades, and what the Lebanese had got. Was their National Security protected, certainly not. The Criminal Regime in Damascus had degraded the Lebanese Armed Forces to NIL. With all the Armed Forces Leaders, Lebanon was an open space to all the Foreign Powers to fight on it, The Lebanese Armed Forces with those Commanders could not make a difference to the Lebanese National Security. The Lebanese Borders South and North and East, are open to all kind of Terrorists Troubles, had the Armed Forces in anyway could put an END to those, certainly not. Now with Qahwaji or any other Commander, does make any changes to the Lebanese Misery. Certainly not. Lebanese Armed Forces and Lebanese Politicians are second to one of the Foreign Powers politically and Militarily. khaled-stormydemocracy

من يحب الجيش فليسلّمه سلاحه

جعجع: شبعنا شعارات وأكاذيب وغش من يدعي محبة الجيش فليسلمه سلاحه

أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "الوضع في لبنان مجبول بالمخاطر والصعوبات والغموض والقلق على المصير"، لافتاً الى أن "دور الدولة يتراجع وينحسر".



جعجع، وخلال إطلاق  مجلّة "المسيرة" بحلّتها الجديدة، في احتفال حاشد في معراب تحت شعار"المسيرة: ما لا يكتبهُ الآخرون"، لفت الى أن "البعض ياخدو لبنان للحرب بسوريا، وليس دفاعاً عنه بوجه إسرائيل كما كانوا يدعون، إنما دفاعاً عن إيران ونظام (الرئيس السوري بشار) الأسد"، معتبراً أن "هذا الرهان خطير وسيجلب لنا الموت والخراب والإفلاس والدمار، والفقر والتعتير، مش الإصلاح ولا التغيير"، وأضاف: "بدل ما يكون لبنان سويسرا الشرق، بلد الديمقراطية والأمان والحريات والبحبوحة والسياحة والاستثمار والتقدم والتطور والرقي، صار بلد الفلتان، والتفجيرات، والقتل والموت". وقال: "عم ياخدونا أكتر وأكتر مش للعالم التالت وبس، إنما للرابع والخامس، تيوصّلونا... للثامن من آذار".

وتابع جعجع: " يريدون لبنان الحروب والمواجهات التي لا تنتهي، يريدون لبنان سلاحاً يجرّ سلاحاً، يريدون لبنان أصولياً يجرُّ أصولياً، يريدون لبنان واجباً جهادياً يجر نصرةً وتكفيراً، كلّ ذلك ليبرروا بقاءهم وصفقاتهم وسلاحهم وهيمنتهم. ولسوء الحظ من صيدا، الى متفجرة بئر العبد، الى متفجّرة المصنع، كل يوم تتأكد قراءتنا، ولكن على من نقرأ مزاميرنا إذا كان البعض استبدل لبنان بإيران، والبعض الآخر باع ضميره الوطني، وحاول بيع تاريخنا بحفنة من المقاعد النيابية والوزارية؟"



وسأل جعجع "ما نفع المراكز والمقاعد النيابية والحقائب الوزارية إذا انتهى لبنان؟ ما نفع مئة غرفة في باخرة تغرق؟ ما نفع الرهان على انتصار نظام قمعي قاتل في سوريا في يوم ثلثاء ما، بينما نخسر نظامنا الديمقراطي في لبنان؟ لا يجوز أن نخسر لبنان بالكراسي، بعدما ما افتديناه بالأرواح".

وأكّد أنه "ليس لدينا سوى لبنان وطناً، فإذا كان البعض يعتبره امتداداً لسوريا أو إيران، فليبقَ هناك. وإذا البعض الآخر يعتبر أن وطنه جيبته أو الكرسي المذهّب، فليذهب ويعمل بالتجارة، مكانه ليس في السياسة. نحن ليس لدينا إلا لبنان وطناً، والوطن يضيع ويتفتت من دون دولة، المطلوب اليوم الدفاع عمّا تبقّى من شرعية ومن دولة، بغضّ النظر عن رأينا بأدائها، لأنّه لا خلاص إلاّ بالدولة الفعلية والسلاح الشرعي، لتقوم الدولة يجب أن تزول الدويلة، لتقوم الدولة يجب أن تتوحد البندقية فعليا، جدياً، شرعياً ودستورياً، فقد شبعنا شعارات، شبعنا أكاذيب، شبعنا غشّ. من يحب الجيش حقيقةً فليسلّمه سلاحه!"

وأضاف "في خضمّ كلّ ما نشهده، أطلب منكم أن تبقوا أقوياء، وأملكم كبير بالمستقبل، فالأرض طوال عمرها كانت تهتزّ في لبنان ولكنها لم تقع مرةً، وهذه المرة أيضاً، مهما اهتزّت فلن تقع".



وتحدث جعجع عن دور مجلة "المسيرة" الذي "لا ينتهي لا بألف ميل ولا بعشرة آلاف باعتبار أنها مسيرة الشهداء والأبطال، مسيرة المقاومة والنضال، مسيرة الآباء والأجداد ومسيرة الابناء والأحفاد، إنها مسيرة الماضي والحاضر والمستقبل، إنها مسيرة الألف وأربعمئة سنة من الصمود والتفاعل، من الحرف السرياني على حجارة يانوح وقنوبين وإيليج، الى أقلام جبران ونعيمة وشارل مالك، الى حبر الدم الذي جسّدته المسيرة أيام الحرب، والتي عادت لتُعيده الى مجده الأول بحبر السياسة والثقافة اليوم".

وأضاف "حتى تحت القصف الحاقد، كالذي تشهده مدنَ وقرى سوريا اليوم، وفي عز المعارك الشرسة، كانت المسيرة عين على الجبهة وعين على المجتمع، من قلب الدمار كانت تجتهد للعَمَار، العَمَار الصحيح والراسخ والواعي، هذه هي المسيرة التي كان الشباب يُخبئونها تحت ثيابهم ليمرروها على مناطق الإحتلال والوصاية السورية، ومن بعدها على مناطق الإصلاح والتغيير، ومن بعدها على عهد الوصاية."

ورأى أن "التعريف الأفضل للمسيرة هو أنها شعلة المقاومة ومنارة فكر يرتكز على الواقع والحقيقة وليس على المزايدات المميتة والديماغوجية التي دمرت لبنان وسمّمت مجتمعنا، ويرتكز على خدمة المجتمع وليس على خدمة الطموحات الخاصة بالمناصب والكراسي والحقائب".

وتابع "مع عودة المسيرة اليوم، ليس بوسعي إلاّ التوقف عند غياب رمز مقاوم كانت ريشته رأس حربة تتقدم المسيرة وتواكبها، ليس بوسعي إلاّ أن افتقد اليوم وجود المناضل الصادق الصديق بيار صادق بيننا الذي صار جزءاً من تراث المجلة وقيمتها التاريخية".

واستطرد "في المعتقل كنت أسأل دائماً عن الأخوات الثلاث: الكبيرة والوسطى والصغرى: الوسطى هي اذاعة لبنان الحر التي عادت من زمان الى البيت، والصغرى وهي المسيرة عادت اليوم، وفي هذا الوقت صار عندهن أخ صغير هو الموقع الإلكتروني، والجميع بانتظار أختهم الكبرى الـLBC".

وختم جعجع "ان مسيرتنا مستمرة حتى لا يقع لبنان، وليعود وينهض من جديد، فمضمون المسيرة سوف يلتزم كل هذه الثوابت والتطلعات، طالما بشير حيّ فينا، سوف نبقى ونستمر.. طالما المسيرة مستمرة، لبنان سوف يبقى ويستمر!".

نقاش ساخن في كواليس «المستقبل» حول صوابية التمديد لقائد الجيش بعد عبرا

مراجعة موجعة لـ14 آذار غداة التمديد للمجلس: المواجهة السياسية الأهون لاستعادة التوازن
الجمعة 19 تموز (يوليو) 2013
متأخرة، أدركت قوى الرابع عشر من آذار، وفي مقدمها «تيار المستقبل»، أنها وقعت في فخ التمديد للمجلس النيابي من دون ربطه بالاستحقاقات الأخرى ولا سيما تأليف الحكومة. تمّ جرّها إلى الاختيار بين إجراء الانتخابات في موعدها, فيما هم غير مهيئين, أو التمديد سنة ونصف، فكان أن سارت بلعبة التمديد غير التقني، بعدما سها عن بال هذا الفريق أن قوى الثامن من آذار نفسها غير مهيأة لإجراء الانتخابات، ولا سيما في ظل انغماس «حزب الله» في وحول الحرب الدائرة في سوريا، وهم من يسعون حقيقة إلى التمديد.
في المحصلة، حققت «الثنائية الشيعية» ما أرادت. أمّنت غطاء دستورياً لاستمرار عمل السلطة التشريعية، واستمرار وجود رئيس المجلس النيابي في موقعه، في وقت تقبض على زمام تشكيل الحكومة مُتكئة في ذلك على موقف زعيم المختارة وليد جنبلاط الذي يحمي ظهر هذه الثنائية: نبيه بري كحليف تاريخي، وإن شابت العلاقة بينهما أحياناً كثيرة مواجهات دامية في زمن الحرب، و«حزب الله» الذي يتعامل معه بعين القارئ لموازين القوى الداخلية والإقليمية، وما تستدعيه من خطوات يُؤمِن أنها قد تُجنّب البلاد اقتتالاً وانفجاراً أهلياً، أو على الأقل تؤخّر قدر المستطاع.
تأليف الحكومة خطوة مُلحّة لإحباط خطط «الثنائية الشيعية»
اليوم، ثمة حراك، بعد ثبات عميق، لدى قوى الرابع عشر من آذار، وثمة لغة جديدة تسمعها في صفوف قياديي «تيار المستقبل»، مفادها أنها «لن تقبل جرّها للاختيار بين السيئ والأسوأ». باكورة التطبيق، كانت في مقاطعة جلسة الهيئة العامة، التي كان يُنتظر انعقادها تجنباً لإحداث فراغ في المؤسسات الأمنية، فإذا بجدول الأعمال يتضمن جملة بنود لا تكتسي طابع الضرورة، فيما الحكومة مستقيلة. وقرار التيار أنه لن يُسهم في تكريس هذا العُرف أو السابقة تحت وطأة الحاجة إلى تجنب الفراغ في المؤسسات الأمنية، فبمعزل عن حدود الجدل الدستوري حول الصلاحيات، فإن اقتناعاً لدى قوى الرابع عشر من آذار، وبالأخص «تيار المستقبل»، أن هناك خطة لدى «الثنائية الشيعية» بتحويل جميع السلطات إلى يد رئيس مجلس النواب من خلال استمرار تعطيل دور الرئاسة الثالثة برفض تأليف الحكومة إلا وفق شروطها، وإحداث فراغ في الرئاسة الأولى لدى انتهاء ولاية رئيس الجمهورية عبر تعطيل انتخاب رئيس جديد، وبالتالي وضع اليد بالكامل على المؤسسات الدستورية.
تلك الخطة سيتم التصدّي لها، وإذا كانت البداية من مقاطعة الجلسة النيابية، فإن الخطوة التالية ستكون في إيجاد الخطوات الآيلة إلى ذهاب رئيس الحكومة المكلف تمام سلام لتأليف الحكومة، ذلك أن هذه القوى لن تبقى في موقف المتفرّج لاستمرار سقوط البلاد رهينة في يد «حزب الله». في المسلمات أن المواجهة هي مواجهة سياسية بامتياز، فخيارات الذهاب إلى مواجهة عسكرية هي خارج أي بحث، ليس فقط من باب عدم القدرة على خلق أي توازن عسكري مع ترسانة «حزب الله» - وهو أمر صحيح - بل من باب - وهذا الأهم - أن رهان هذه القوى كان دائماً على الدولة ومؤسساتها السياسية والعسكرية والأمنية. ولن تقدّم أو تؤخر الحملة الشرسة التي يشنها «حزب الله» على قوى الرابع عشر من آذار، وبالأخص «تيار المستقبل» وسياسة قلب الحقائق، سواء في ما خص الكلام عن رفض «تيار المستقبل» مشاركة «حزب الله» في الحكومة، فيما الواقع أن موقف قوى 14 آذار يدعو إلى حكومة من غير الحزبيين تدير شؤون البلاد، ولا تكون عرضة للتجاذبات السياسية، أو في ما خص وضع التيار في مواجهة المؤسسة العسكرية على خلفية أحداث عبرا، إذ أن ثمة فارقاً كبيراً بين دعم المؤسسة العسكرية والرهان على المؤسسات الأمنية الشرعية، وبين تغطية الارتكابات أو حصول «تواطؤ ما» بين تلك المؤسسات و«حزب الله». فما حصل في صيدا، ينتظر أجوبة المؤسسة العسكرية على أسئلة عدّة طرحتها فاعليات المدينة، تماماً كما لجنة الدفاع النيابية، عن دور «حزب الله» ومشاركته في معركة عبرا واستباحة المدينة بمختلف الوسائل والأشكال، من دون أن تُـقَـدِّم الأجوبة المطلوبة على السؤال المحوري، والذي بات مطلوباً من القيادة العسكرية أن تُجري مراجعة شاملة لواقعها ومستوى تشابك علاقاتها مع سلاح يعتبره فريق كبير من اللبنانيين أنه سلاح غير شرعي، بعدما فقدت المقاومة التأييد السياسي والشعبي الذي كانت تحظى به. ومن شأن تطيير اجتماع اللجنة النيابية، الذي كان مقرراً أمس، أن يزيد من اهتزاز العلاقة بين المؤسسة العسكرية وهذا الفريق من اللبنانيين، فيما المطلوب التأكيد على الثوابت الوطنية للجيش التي من شأنها أن تُعزّز الثقة به.
فبين إعلان الرئيس سعد الحريري، بُعيد انتهاء معركة عبرا، عن وجوب انعقاد الجلسة النيابية والتمديد لقائد الجيش، وبين ما كشفته الأيام التي تلت، من «حقائق» لما جرى في عاصمة الجنوب، وما تركته من تساؤلات كبرى، ثمة نقاش قاس يدور في الكواليس القيادية لدى «تيار المستقبل» عن صوابية المطالبة بالتمديد لقائد الجيش. نقاش لا يفرضه إدراك التيار وحلفاؤه من أن «الفيتو» على عودة اللواء أشرف ريفي إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بما تُشكله من اطمئنان لهذا الفريق السياسي، لا يزال قائماً، وربما بمستوى أعلى بعد المواقف التي أعلنها ريفي بُعيد تقاعده، والتي انتقد فيها بقوة انخراط «حزب الله» في الحرب السورية وتمويلها وتغطيتها مجموعات مسلحة في الشمال، بقدر ما تفرضه حال من عدم الثقة لما آلت إليه قيادة المؤسسة العسكرية، التي لا شك أنها تواجه تحدّيات جمّة في ظل هذا الانقسام السياسي الحاد وموازين القوى في البلاد وتداعيات التطورات الإقليمية وارتدادات الحرب السورية على الداخل اللبناني، وما قد ينتج عنها من تزايد انكشاف الساحة الأمنية بحدود أكبر مما شهدته أخيراً.
كما أن بين القصور السياسي لقوى 14 آذار في إدارة استحقاق الانتخابات النيابية، وسقوطها في فخ التمديد من دون تفاهمات على تأليف الحكومة، وحتى استحقاق انتحابات الرئاسة الأولى الآتي بعد بضعة أشهر، وبين 7 أيار جديدة في مجدليون وصيدا عموماً، والتي شاءت النائب بهية الحريري على تشبيهها يوم الأحد المشؤوم بـ «14 شباط جديد» بما له من دلالات اغتيال جديد لمدينة الرئيس رفيق الحريري وخطه السياسي، فإن ثمة تلمساً لقرار جدي في المواجهة السياسية، بعيداً عن اعتماد سياسة الانتظار لما قد تحمله التطورات الإقليمية من تحولات وانعكاسات تُعيد التوازن إلى المشهد اللبناني. ولعل النتائج العكسية لما أراده «حزب الله» من عملية «تأدييب» صيدا، والتي آلت إلى إعادة تكريس دور الحريرية السياسية في لملمة المدينة، يشكل مدخلاً لخروج قوى 14 آذار من انكفائها وفي مقدمها «تيار المستقبل»، الذي تضرب بيئته الحاضنة حال من الإحباط الشديد نتيجة الانتكاسات المتكررة لزعامته السياسية!

khaled
12:20
21 تموز (يوليو) 2013 - 

Sure, Mustaqbal or the Lebanese would not have answers from the Lebanese Armed Forces Command about the involvement of Hezbollah’s outlaws in Battle along side these Forces, Abra in specific. The Lebanese Armed Forces were kidnapped for thirty five years, and still under that influenced position. Harriri made a Hasty support to extend Qahwaji Terms in Command, just to contain the Exploded Sound grenade Hezbollah threw earlier that Sunni against the Armed Forces. But what difference does it make if anyone from those qualified by Ranks to be Army Commander. Does that protect the National Security of the Lebanese and Protect the Borders of Lebanon. While the Criminal Regime’s Troops are stealing Lebanese Lands on the Northeast Borders, and the Lebanese Armed Forces Commands with Qahwaji or with any new Commanders would not make a move to stop this crime. 14 March are just receive the Hit and react, they never had a choice to put their Initiatives in Force. The only side does not want the Army to be in good shape is Hezbollah, and officials should stop hiding behind their middle fingers.
khaled-stormydemocracy


No comments:

Post a Comment