Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Monday, 2 December 2013

The Potters...02/12/13

The Potters are experts in creating Clay designs and Shapes. First look, you would be fascinated, and wonder, how much wonderful are their Skills in creation.  If we give it a further thought, we would realize that, those shapes and designs were adopted by the Ancients , thousand of years ago, and those resent Potters are imitating and applying those Ancient Skill, with some enhancement for them.

Our Politicians, are recent Potters of the Lebanese politics. They are trying desperately to imitate, Historic Lebanese Politicians, but Upside Down. Since Lebanon, had its Independence, and Lebanese won the Battle against the French Colonizers, few Men were kept in custody for few days,were called Heroes of Independence, which was similar winning the war, in 2000, and the Planned Withdrawal of Israel from the South after 20 years occupation. The Resistance Fighters were called Heroes, and we had second round of Independence.

The early Independence Heroes Men, had created a Constitution for the Lebanese, according, to the Number of Sectarian Factions, in the Country, as Rights of every Faction to be reserved as a start of New Dawn of the Country, taking into consideration, to Update the Initial Terms of that Constitution, by the Lebanese Politicians coming after that Critical Period of time of the Country, to be up to the level of Civilization and Culture, and make the changes to Materials in the Constitution, that fit with Lebanese Manners and Characters, which they were deserved..

After Seventy years of the first round of Independence. and Thirteen years of the second round of declared Independence, and Eight years of Third round of Independence. Our Skilled Politicians still imitating those of First round of Independence Heroes, with some enhancement. Those Historic Heroes had no Militias or Armed Outlaws, they used to rely on the Peoples support, and carry their Voices to the House of People (While today is Ali Baba Cave and over Forty Thieves.), and fight by FREE WORDS, to achieve their Goals. The Enhancement the Recent Skilled Politicians Potters, had done, they Packed their Pocket and Bank accounts with Foreign Money, and Packed their Stores with Guns and Deadly Weapons, and Brain washed their Followers with Hatred to other Sectarian Factions, and Painted their Bodies with Black, Green and Khaki Colors. They turned Lebanon, from a civil Sectarian State into Hatred Policing and Outlaws Sectarian State. Somalia was the Original Brand, of Lawless Lands, comparing it to Lebanon, Somalia is Second to One. Some people would come up and reject this description and say, Lebanese people have No Sectarian Hatred, they are Civilized, and the Majority, are not like their Politicians Potters. 

The Majority of the Lebanese had brought their Representatives in last General Elections, and the Potters turned the Results into rubbish bin, and stole the Country's National Security, Dignity and Integrity. They looted its Treasury, and Economy, and its Foreign Policy. They turned the County into Ghettos, have their own Rules and System. Have their own Telecommunications, Culture in School, Security Forces. Ghettos, which denied the Lebanese Armed Forces entry. Started Ghetto in South Lebanon, then extended to South of the Capital, enlarged to the North and Northeast. Lebanese Armed Forces, instead of Hit with steel Fist on the Outlaws and Self declared Ghettos, turned to be Mediators to those Outlaws, and Protected those Ghettos.

Politicians Potters have their Militias on the Ground, while they are Officials in charge above. We never heard in any Civilized Country in the World, that Speaker of the House is a Leader of Armed Militias, could be used by this Leader orders to eliminate criminal Missions. we never heard, in any Civilized Country, that Party has many Members in the Parliament have Arsenal of Ballistic Missile, and 50,000 Militia Fighters, assassination and Murder are the Essential Tasks of this Militias. We never heard in this World, that each member of the Lebanese Parliament has his own Armed Outlaws, threatening the Opponents life, to pass their criminal Beliefs and applying them on the Majority of the Peaceful Lebanese.

Are the Majority of the Lebanese, who do not believe in Sectarian System, cannot make the Changes. They tried 2009 General Elections, and they were disappointed, that their Voice had been misused. Their representatives, had failed to bring to light, an updated Electoral Law, that fit with the Lebanese Characters, Civil and Secular Beliefs. Had the Majority chosen the wrong representatives. Or the Excessive Force of the Potters Parties had Forces their Initiatives on those Representatives, by threatening their Lives, to silence them.

There suppose to be, the Authorities, who should protect the Lebanese people and representatives, and make their Lives secured, so they could practice their Rights and take the Voice of the Majority to the Legislators in the House of Ali Baba, to make the changes. The Authorities, had disappointed the Majority of the Lebanese, by failing to protect them and Maintain the National Security of the Country, and is open to all sort of Deadly troubles, that brought by the Military and Politics Potters. Lebanese Armed Forces had failed to Maintain the Lebanese Security, because were Infiltrated by those Potters, and disabled the Power had been given to those Forces to Maintain Peace and Security of the Lebanese. Hundred of those Military Officials were brought to these Forces by the Potters, they should be Loyal to them.

Lebanese Politicians turned into Potters. Lebanese Armed Forces turned into Mediators. Lebanese Lives are threatened by Car Bombs, Assassinations, Armed Robbery, Abduction and Ransoms, Economy had been looted, Treasury Looted, Schools and Universities Intimated with Violence, Culture of the Country Tortured, and what left is being shared with the Hundred Thousands of Syrian Refugees had been displaced by a Criminal Regime.

Which one is your first choice, Lebanon or Somalia.

khaled-stormydemocracy

Teacher enjoyed , cries of Child defending himself.

هل يجوز أن تمر سيارة لقوى الأمن الداخلي بالقرب من معوّق تكاد الشاحنة أن تدهسه من دون أن تتخذ أي إجراء؟



الفاشية في مرآة نوّاف

عمـاد مـوسـى  



النائب نواف الموسوي مستاء. لا بل " مأنغرة معو" على الآخر.


فالسياسي الليبرالي المنفتح على الثقافات، عاشق الفالز، المبحر في الفنون، العابر للمناطق، الملتزم قضايا حقوق الناس في العالم، الحالم بالسلام والمحبة المبتسم كما لو أنه من ثوابت ذوق مكايل منزعج. لا بل "مقبعة" معاه أيضاً على الآخر.

لم يستطع هذا الرجل المسؤول المفطور على التنوّع المفتون بالفكر الآخر هضم "العودة للفاشية الطائفية التي تظهر في عقلية الفيتو والكانتون". وهذه العقلية تظهّرت مؤخراً في جامعة القديس يوسف الكائنة في محلّة الأشرفية.

يهضم نواف كل شيء. حجارة يهضم. بشاراً يهضم. كل شيء إلاّ هذه العقلية المستهجنة والمرفوضة والمستقبحة والمستنكرة والمستكبِرة. فيتو وكانتون قال نواف؟

وأين؟ في معقل الكتائب والأحرار والقوات، حيث تُنصب الحواجز حول مداخل المنطقة ويعمل "انضباط" الصيفي على رصد حركة الناس فيما تصطف "متسيكلات" الأحرار في بيت الصيفي للتدخل حيث تدعو الحاجة. أما أمن "الحزب"، حزب القوات فينتشر على مداخل الشوارع المؤدية لمونو بقمصان كاكية لرصد الداخلين والخارجين إلى بئر عبد الأشرفية.

مرحبا أخ نواف.

صباحُ الخير.

ألهذا الحد أثر بك النائب حسن فضل الله؟

من "كزّ" منكما عن الآخر؟ 

ومن بينكما مبتكر الحملة على "الفاشية"؟

عفواً إنها أمور خاصة بمطبخكم الداخلي المتخصص بصنع الأطباق المتفجرة والحروب الدينية المفتوحة ولو كانت النوايا علمانية ـ سلمية مئة بالمئة. أخ نواف كثيرون في اليمين اللبناني يشاطرونكم الرأي بالخوف من العقلية الفاشية التي "عاودت لتطفو على السطح". يتفقون على التوصيف ويختلفون معكم على تحديد في أي مكان وعلى "أي سطح تطفو". وفي "أي غيتو".

لنتصارح حاج. هل الضاحية الجنوبية بهمة الحزب ملعب نموذجي للعيش المشترك؟
أين طوائفها؟

أين التنوع الثقافي؟

أين مدارسها التي يلتقي فيها السنة والموارنة والأرمن والشيعة: هل مدارس المهدي أنموذج قابل للتعميم في جونيه والأشرفية وجزين؟

أين يقيم اليوم العلامة السيد علي الأمين؟ من هجره من صور؟ عقلية فاشية أو ماذا؟
متى آخر مرة زار باسم السبع "ضاحيته"؟

تخيل أخ نواف ـ وخيالك كما صدرك رحب ـ أن الجامعة اليسوعية وُجدت تاريخياً في بئر العبد أو في الغبيري وتضم الجامعة 320 طالباً كتائبياً وفوجئ الطلاب الشيعة ـ وهم أكثرية ـ بكتابات مسيئة إلى السيد عباس الموسوي، فهل كانت الكتائب لتتصرف كما تصرف طلاّبكم واعتصموا لساعات خارج الحرم الجامعي بكل تهذيب وأخلاق؟

وهل كان طلاّب الحزب انتظروا وحدات الجيش وقوى الأمن لتأمين خروجهم الآمن من جامعة العيش المشترك؟ 

وتخيّل قبل أن تستنهض الهمم لمواجهة المشروع الفاشي أن "قبضاي" نخبوياً مارونياً من مكتب التعبئة الكتائبي شهر مسدسه كما فعل كريم مصطفى في واحة التنوع والتفاعل؟

لا لن يذهب خيالك إلى هذا الحد. إقرأ راينهارد شولتزه مساءً. إعبس عبسة عنترة بعد نهوضك من النوم. إغسل وجهك. سترى الفاشية في المرآة.
STORMY
This Guy is one of the Potters. Who strongly applying Issues, and strongly do not believe in them. He is one of those Split personality, and needs a Professional Psychiatrist Urgently. The Lebanese should create more Mentally Houses, to contain the enormous number of our so called Politicians. khaled-stormydemocracy

من أدخل "متفجّرات الحريري" إلى لبنان؟

الكاتب: سركيس نعوم سركيس نعوم
30 تشرين الثاني 2013
لم يتحدث "مصدر" المعلومات عن طريقة تصرّف "الضباط الأربعة" كلهم في جلسات التحقيق معهم. اكتفى بذكر المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد مشيراً إلى أنه لم يتعب من نفي أي تورط له في جريمة قتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري. لكنه كان يقترب من الإنهيار أحياناً ثم يستدرك فيتماسك. وربما كان الوحيد الذي لم يدَع إنتقاداته وإتهاماته تشمل كل الذين حققوا معه ربما لأنه استشف من طريقة التحقيق المحترفين منهم وغير المحترفين. أما اللجنة، فتعرّضت، إستناداً إلى المصادر نفسها لضغوط كثيرة ولتهديدات قاسية بالجملة والمفرّق. ولم يميّز الذين وجهوها بين الذين من هؤلاء يقومون بعملهم باحتراف، وبين الذين يسعون إلى تحقيق هدف محدد مسبقاً لهم. وقسم كبير من هؤلاء كان منتمياً إلى "حزب الله" في شكل أو في آخر. لذلك قرّر المسؤولون عنها نقلها إلى لاهاي مقر المحكمة في هولندا كي تتابع عملها من هناك. فانتقلت بعد شحن أغراضها وملفاتها إلى هناك. لكنها أبقت في العاصمة اللبنانية بيروت فريقاً من اثني عشر محققاً أو ربما ستة. وقبل أن يتابع المصدر سرد معلوماته وتحليلاته قلت له: تقول أن لجنة التحقيق اكتشفت بعد إعادة النظر في "تركة" ديتليف ميليس عدم مسؤولية الضباط الأربعة عن الجريمة. لكن المعلومات عن تغيير في مسرح الجريمة وعن محاولة التخلص من أدلة انتشرت وعلى نحو واسع في العاصمة اللبنانية ولم تكن كلها تلفيقاً. وكان "الضباط الأربعة" في حينه مسؤولين عن الأمن في البلاد، وقيل أن بعضهم شارك في إزالة الأدلة أو أعطى أوامر بإزالتها. ألا يرتِّب ذلك مسؤولية ما عليهم؟ أجاب: ربما يكون هؤلاء الضباط، بعضهم أو كلهم، على معرفة بما حصل (أي بالجريمة). لكن التحقيق لم يتوصل إلى دليل واحد يشير الى أي تورُّط لهم فيه أو إلى أي دور. حتى إذا عرفوا بحكم مواقعهم ومراكزهم أمراً وإن لم يشتركوا فيه فإنهم غير مسؤولين وخصوصاً إذا امتنعوا عن إطلاع المحققين عليه. وطبيعي في حال كهذه أن يمتنعوا عن الكلام حرصاً على حياتهم وعلى حياة أفراد عائلاتهم. إذ قد يتعرضون جميعهم إلى القتل من الجهات المتورطة في الجريمة. في أي حال اعتقدت لجنة التحقيق الدولية، أيام ميليس ثم أيام الذين خلفوه في رئاستها، أن لـ"حزب الله" وسوريا وإيران ضلعاً أو دوراً في اغتيال الحريري. ولا تزال على اعتقادها.
على ماذا بنت هذا الاعتقاد؟
أجاب المصدر نفسه: كانت سوريا تسيطر على لبنان في صورة كاملة. وقال لبنانيون رسميون لمحققي اللجنة أن السيارة التي قتلت الحريري بانفجارها كانت مُحمَّلة بطنَّين من المتفجرات. وان المتفجرات سرقت من مخازن الجيش اللبناني. وتبيَّن لاحقاً لهؤلاء، وبعد التحقق من ذلك من قيادة الجيش، أن مخازنه لم تتعرّض إلى سرقة متفجرات وبالحجم الكبير المذكور. فتوصلت اللجنة جراء ذلك وبسبب معلومات إضافية إلى استنتاج بأن المتفجرات أُدخِلت إلى لبنان من سوريا. والسؤال الذي يُطرح هنا رغم أن الجواب عنه معروف هو: من يستطيع إدخال هذه الكمية إلى لبنان؟ والسؤال الآخر الذي يُطرَح أيضاً هو: لماذا استعمال هذه الكمية الكبيرة في عملية تفجير واحدة؟ والجواب الذي توصلت إليه لجنة التحقيق كان الرغبة الكبيرة جداً في التخلُّص من الحريري، والحرص على التأكد من حتمية سقوطه قتيلاً بواسطة الإنفجار.
ثم تابع "المصدر" إياه معلوماته، قال: السيارة التي فُخِّخت واستُعمِلت لتنفيذ الاغتيال أتت إلى طرابلس في شمال لبنان. هواتف الخليوي والـSim Cards أي بطاقات استعمالها اشتُريت من طرابلس أيضاً. وكان في حوزة المتهمين بتنفيذ الاغتيال نوعان من الهواتف الخليوية. واحد يستعملونه فقط للاتصال في ما بينهم. وآخر لاتصال كل منهم مع كل من هو خارج دائرتهم.
كيف عرَفت لجنة التحقيق ذلك؟ أجاب المصدر نفسه: من حركة الاتصالات التي أجريت بواسطة الهواتف الخليوية من النوعين المشار إليهما أعلاه. إذ جرى تتبُّع هذه الحركة وتبين للجنة التحقيق أن الاتصالات من هواتف النوعين تلازمت بعضها مع بعض في أثناء تحرُّك منفذي عملية الاغتيال. أما من اكتشف ذلك فكان الضابط في قوى الأمن الداخلي البارع جداً في تكنولوجيا الاتصالات، إذ فكَّ الرموز وتوصَّل إلى الاستنتاجات المعروفة. والضابط هو الشهيد وسام عيد. هل قُتِل بسبب ذلك؟ لا أعرِف. ربما.
ماذا عن المتهمين بتنفيذ جريمة الاغتيال؟ ومن الشهود؟
sarkis.naoum@annahar.com.lb

حرب: حزب الله يحمي المتهم في محاولة اغتيالي


NOW



بطرس حرب. (NOW)

بيروت – اتهم النائب بطرس حرب حزب الله بأنّه يحمي محمود حايك المتهم بمحاولة اغتياله، وذلك في تعليق على الجلسة المقرر انعقادها في 30 أيار المقبل، وأعرب عن أسفه إلى أن "تصبح العدالة إنتقائيّة ومسرحيّة".

ورأى حرب، في حديث إلى إذاعة "الشرق"، أنّ "حال التوتّر التي ظهرت في خطابات "حزب الله" في المرحلة الأخيرة تدل على أنّهم كانوا ضائعين ولا يعرفون أيّ اتجاه سيسلكون لأنّهم وجدوا أنّ إيران تنعطف، لكن عندما تجلّت الأمور صار الخطاب أوضح، واعتبروا أنّهم انتصروا علينا لأنّ علاقتهم صارت جيدة مع الولايات المتحدة الأميركيّة والغرب".

وقال: "سبق أن قلنا لهم إنّه يوجد في الغرب ثقافة وديموقراطيّة وهناك مصلحة للبنان أن ينفتح عليه، وكانوا يتهموننا حينها بأننا عملاء، اما الآن فيواجهوننا أنّهم والغرب، أي أميركا وأوروبا، وقعوا اتفاقاً وانتصروا علينا به".



STORMY

well, when Nusrallah declared Amnesty to those wanted by STL, and said they have to wait 300 years (Still 298 years left), he was damned serious. That applies to all the wanted Criminals by Justice in Hezbollah Lands. This advice by Nusrallah should be taken into consideration, and do not hand any Criminals to the Authorities, so should be Equity in performance of Justice in Lebanon. Make Justice wait 500 years as well before they put their hands on any Criminal opposing Hezbollah. khaled-stormydemocracy

عُملة صعبة لعمليّة سهلة

الـيـاس الزغـبـي  



ليس قليلاً ما استنزفه "الاتفاق النووي" من حبر وورق وكلام وحناجر، في بضعة أيّام، بين براغماتيّة موقّعيه و"انتصاريّة" أتباعهم أو أذيالهم.



ومع بدء انحسار شيء من الغبار، وخفوت ضجيج "الانتصار" المجّاني، لا بدّ من بعض الهدوء لرؤية خريطة الطريق، وإجراء مقاربة أوّليّة لخسائر إيران وأرباحها، مع فريقها المحموم.



الثابت أنّ الربح الإيراني الأهمّ هو في قطاعات المال والاقتصاد والتجارة: رفع تدريجي للعقوبات، تحرير أجزاء من الأموال المجمّدة، عقود تجاريّة وصناعيّة جديدة وحركة استثمار وشركات، كانت طليعتها غرفة تجارة مشتركة بين واشنطن وطهران.



والربح المهمّ أيضاً في إعادة بناء الثقة، ولو ببطء وحذر. هذا ربح معنوي لا يقلّ شأناً عن المال والاقتصاد، بل هو المدخل والشرط اللازم لأيّ اتفاق أو صفقة.



ربح ثالث، ولكن غير أكيد وغير ثابت، هو في السياسة: نفوذ إيران في محيطها وعمق الشرق العربي، من عبادان إلى لبنان.



هذه مسألة لا تزال شديدة الغموض في خلفيّات الاتفاق وخفاياه. ولكن لا شيء يدفع للظنّ أنّ هذا النفوذ سيتكرّس أو يزداد ضمن رقعة شطرنج القوى ذات الحضور، وهي على الأقلّ 4: السعوديّة، تركيّا، مصر وإسرائيل.



بل، في القياس، إيران واحدة من 5 قوى تتقاطع في مجالات النفوذ، وليست "الفضلى" ولا "الأُولى".



على ألاّ يكون نفوذها في بعض العراق وسوريّا ولبنان مزعجاً أو مقلقاً للعرب والعالم، وبالتأكيد ليس على الصورة "القتاليّة" القائمة راهناً في تشكيلاتها المسلّحة من "الحرس" و"الحزب" و"الفضل العبّاس و"السرايا" هنا وهناك، إلى حكومة طوع بنانها في بغداد، وأُخرى في دمشق.


هذه الأرباح، بما فيها النفوذ السياسي المبرمج، ليست سوى نتيجة منطقيّة للخسارات النوعيّة الكبرى التي مُنيت بها "الجمهوريّة الإسلاميّة" (هل تبقى كذلك بتسميتها وتركيبتها؟!).

لعلّ الخسارة الأُولى والأشدّ وقعاً هي خسارة الإسم أو العنوان (لايبل)، وهو مجموعة شعارات تبدأ بـ"مواجهة الاستكبار العالمي" و"المقاومة والممانعة"، وتمرّ بـ"الشيطان الأكبر"، وتنتهي بإلغاء إسرائيل. والشعار المستجدّ "محاربة التكفيريّين" هزيل وكاريكاتوري لا يصلح لسدّ الفراغ.

ربّ قائل إنّ هذه الشعارات كانت خادعة وانتهازيّة في الأساس. صحيح، ولكنّها انحفرت كعقيدة.

إنّها إذاً، خسارة عقائديّة كيانيّة هائلة، ربّما لا يدرك كثيرون الآن حجمها وتأثيرها المدمّرعلى منظومة نظام الملالي، ونهايته المحتومة. ومن الطبيعي أن تكون المعارضة الإيرانيّة تستعدّ منذ الآن لاستعادة أنفاسها بعد القمع المديد.

تحت هذه الخسارة الوجوديّة تندرج الخسائر الأخرى، من إخضاع التخصيب لسقف منخفض جدّاً، إلى المراقبة الدوليّة اللصيقة، إلى تقليم أظافر الصقوريّة الإيرانيّة في الإقليم.

إيران أُخرى بدأت تولد من رحم جنيف. منزوعة الأنياب النوويّة والأحلام الإمبراطوريّة. وحتّى لو سُمح لها ذات سنة بامتلاك قنبلة نوويّة فسيكون قرارها في يد المجتمع الدولي الذي أجلسها على مقعد جنيف.

هذه الإيران بدأت تدفع بالعملة الصعبة، عملة "الأهداف والمبادئ"، ثمن ولادتها الجديدة والاتفاق السهل. وأيّ تراجع منها يجعل التغيير فيها حتميّاً، فهي واقعة بين تغييرَيْن: بطيء سلس، أو دراماتيكي.

 وما على كلّ الشاغلين على "انتصاراتهم" الوهميّة إلاّ أحد أمرين: إمّا الخروج من غفلتهم وإمّا تلقّي الصدمة.

ولا يمكن إغفال "حزب الله" المنشغل بـ"انتصاره": بدأ مفعول تصدير الثورة بالإنتهاء، وبات ملحّاً البحث عن خطاب جديد بعد سقوط صلاحيّة القديم بكلّ شعارات التحشيد والتعبئة. والمعادلة واضحة: إحتواء قوّة إيران تعني احتواء قوّة "حزب الله"، نحو تقاعد سلاحه.

فائض القوّة سيرتدّ حكماً على أهله. تصريفه في سوريّا بات انتحاراً وجثثاً عائدة يوميّاً. وتصريفه في لبنان بين الأشرفيّه وصيدا وطرابلس والبقاع والاستعصاء الحكومي يتحوّل إلى انحسار وانعزال.

لم يكن الكلام الكثير عن "الاتفاق التاريخي" مجافياً كلّيّاً للحقيقة. والتشبيه مع سايكس - بيكو، ويالطا، وكمب دايفد.. ليس مجرّد خيال برغم المبالغة والتسرّع في البتّ والقطع.

هناك عمليّة احتواء واسعة تحصل، فيها توزيع وتنويع، وتنظيم وتحجيم. خرائط في الجغرافية السياسيّة. جداول وظائف وأدوار..

وحدَهم مرضى القوّة مدعوّون إلى التفكير في طريقة التخلّص من عبء قوّتهم والشفاء من عقدة "النصر".

السلاح يقتل حامله، قالت حكمة الأجداد. 
ALI AWAD
من من حزب الله سيتجرأ بعد اليوم على تهديد اسرائيل بإزالتها من الوجود ؟ لا أحد طبعاً .
RAMI CHALHOUB
محاربة التكفيريين حجة لارتكاب المجازر بحق المطالبين بحريتهم .
SALEM KH.
هذه الجثث العائدة يومياً من سوريا هي ضحية سياسة الحزب الملتوية .
MINA AMINE
لا حكمة الأجداد ولا أجداد الأجداد يمكن أن تحرر حزب الله من شره ومن عنجهيته .
LIBANAISE LIB
" .. هذا كان في الماضي " ! عبارة جارحة ممجوجة بالعدائية والكراهية نطق بها السيد حسن " الثاني " فضل الله في معرض ردّه السخيف غير المرتكز إلى الوقائع على بعض قيادات 14 آذار التي هالها أن يتعرّض صرح تربوي عريق لمثل هذين الهجوم على الأرض والتهجّم عبر المواقع الإعلامية يقودهما أولاد " الأصول الإجتماعية " . " هذا كان في الماضي " ، قالها لنا " الأخ المجاهد " بالإبتسامة الصفراء ذاتها التي يتجمّل بها نصر الله ورعد وقاسم وقاووق ، لا سيّما عند تهديدنا بقطع الأيادي والرؤوس والأنفاس . قالها لنا لأنه يدرك تمام الإدراك أنّ وقعها على الكثيرين سيكون محزناً جداً خصوصاً للمرتبطين وجدانياً وعملياً بال 10452 كلم2 وغير المستعدين للتنازل لا عن هوية لبنان ولا عن كيانيته . قالها بدون أن يتلفظ ، وعن قصد ونيّة سيئة ، باسم بشير . قالها لأنه يعتقد مخطئاً أنّ في إمكان حزبه أن يحكم سيطرته الإيرانية حيثما شاء . قالها متسلحاً بورقة التفاهم المخطوطة بحبر الذلّ والإستسلام العونيين ، ولأنّ العونيين مجرّد دمى صغيرة مشلولة التفكير تماماً . وبعدما استفاض في شرح أهمية التنوّع في المجتمع اللبناني ، وكأنه النائب الآتي من الحزب " الديمقراطي " الذي يقدّس التعددية والحرية ، فقد أطلق على مجموعة الشبان " الأوادم " الذين أرهبوا الجامعة اليسوعية لقب " النخبة " ، نعم ولم لا ؟ فكل حزب الله " نخبة " : رئيسه الذي يتلمّس ليل نهار ثوب الوليّ الفقيه ليبارك مجازره في سوريا ، نوابه ووزراؤه الذين يتوعدون اللبنانيين بأكثر من 7 أيار جديد ومجيد ، صناعيوه الذين يسهرون الليالي لتصنيع المخدّرات ، تجّاره الذين يزوّرون تواريخ الأدوية ، ومتهموه الذين أمّنوا على 300 سنة حرية بعيداً عن قبضة العدالة الدولية .. كل حزب الله " نخبة " ، لكنها نخبة موهومة بالنصر الإلهي الأبدي ، ومفتوحة على أقدار عدة ، لا شك في أنّ أفضلها على الإطلاق القدر الذي سيسمح يوماً للبنانيين بالإلتفات إلى الماضي القريب والقول عن حزب الله : " هذه البشاعة وهذه اللوثة وهذا الإجرام المتمادي .. كله كان في الماضي !!
SAMI_SAMSOUM
بعد 100 مليار دولار خسائر من تقلص بيع النفط الايراني وملايين من الشباب اللذين همشوا بفعل الفقر والبطالة وتناول المخدرات يأتي هذا الاتفاق ليظهر فشل نظام الآيات اللاهات. فشل سيحاسب الشعب الايراني كل من كان وراءه وستقوم ثورة الثورات في طهران. أما حزب التعتير والتكفير والترهيب فقد نقل البندقية من كتف الى آخر ودخل في خندق واحد مع أميركا في محاربة "الإرهاب" - متبنيا مفهوم الارهاب كما حددته أميركا وإسرائيل - متناسيا أن إمبراطوريات عظمى دخلت هذا الخندق وخرجت منه منتوفه الريش!

ضاهر: ليدافع اللبنانيون عن أنفسهم لأن الدولة عاجزة

ضاهر في تشييع علي البحصة في بلدة المحمرة. (الوطنيّة للإعلام)
بيروت - دعا عضو كتلة المستقبل النائب خالد ضاهر اللبنانيين إلى أن "يدافعوا عن أنفسهم وأن يعتبروا أنّ الدولة عاجزة عن حمايتهم"، مشيراً إلى أنّ "هناك من هو متآمر مع النظام السوري". 

واتهم ضاهر، خلال تشيع الشاب علي البحصة الذي كان قضى أمس خلال محاولة الجيش إعادة فتح طريق المحمرة، "بعض الضباط في الجيش بأنّهم يبعثون بالرسائل الأمنيّة عن حركاتنا وعن تحركات قوى 14 آذار"، مضيفاً: "أقول لبعض المتعصبين في الجيش أننا نريد حمايته، وحمايته تكون بمعاقبة المرتكبين وليس بأن يكون الجيش عصا بيد "حزب الله" لضرب المواطنين".

واعتبر أنّ ما حصل هو "نتيجة العبث الأمني والاستفزازات المتكررة"، وطالب بـ"معاقبة من قتل البحصة، ومن أطلق النار على الصدور". وقال: "نتمنى أن يتم التعاطي مع المواطنين بكرامة وبحفظ حقه كانسان وليس بعمليات كيديّة وجلب الناس الى فروع المخابرات لإهانتهم والإساءة إليهم".

Embedded image permalink
Embedded image permalink

السيد للجيش: هل سترخصون عناصركم لعيون عيد ونصرالله والأسد؟(الصورة عن الانترنت).
1 كانون الأول 2013 الساعة 17:28
قال المتحدث باسم أهالي باب التبانة خالد السيد، ان "اهالي جبل محسن تعرضوا لاعتداءات من جهات مجهولة وتكررت هذه العمليات حتى ظهر الامين العام للحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد متوعدا اهالي باب التبانة".
وأضاف، في مؤتمر صحافي: "الملفت ان تهديد عيد لم يقع على المنفذين وانما على عامة الناس"، سائلاً المسؤولين عن تفجيري التقوى والسلام: "هل سترخصون دماءنا في هذا الحدث الخطير؟ وهل سنبقى المجرمين في نظركم؟".
وتوجه الى قيادة الجيش بالسؤال: "هل سترخصون دماء عناصر الجيش من أجل عيون رفعت عيد وحزب الله و(الرئيس السوري) بشار الاسد؟ وهل ما زلتم تستأمنون ظهوركم لهذا الحزب الذي يستهدفكم؟".

بدء الجولة 18 بطرابلس في ظل خطة أمنية لم تُعرف خباياها

طرابلس


طرابلس - كما كان متوقعًا، فإن الجولة القتالية الـ18 بدأت فعليًّا بين منطقتي التبانة وجبل محسن على اثر التعديات الحاصلة على أبناء جبل محسن والتي وصفها الحزب العربي الديمقراطي بـ"المأسوية" ولا يجوز السكوت عنها بعدما تخلّت الدولة عن مسؤولياتها تجاه منطقتهم.



وقد سطّر اليوم، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر استنابات قضائية إلى الأجهزة الأمنية في الشمال من شرطة عسكرية وقوى أمن داخلي وغيرها من القوى الأمنية، بالبحث والتحري عن الأشخاص الذين يشاركون في الأحداث الأخيرة في طرابلس ويطلقون النار على الجيش والسكان والاهالي. وطلب معرفة أسمائهم وتوقيفهم وسوقهم إلى دائرته.

طرابلس
وبالأمس، وعند الساعة التاسعة والربع صباحًا، تم إطلاق النار على المواطن وسيم الخطيب من منطقة جبل محسن، ليتبيّن فيما بعد، أنه شقيق المسؤول العسكري في الحزب العربي الديمقراطي أبو محسن الخطيب، والذي حسبما أفادت المصادر "جنّ جنونه" وفتح المعركة مع أهالي التبانة، التي استعملت فيها أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة كافةً لتسفر عن سقوط 9 قتلى و40 جريحًا.

وبعد ليلة دامية شهدت الكثير من الحرائق داخل سوق الخضار وسوق القمح في التبانة، استمرت عمليات القنص بشكل متقطع على كل المحاور صباحًا لترتفع في مناطق المنكوبين، الملولة، التبانة، جبل محسن، الريفا، البقار الشعراني، سوق القمح، الجسر، الغربا، وأطراف الزاهرية والبداوي، في حين لا تزال الطريق الدولية بين طرابلس وعكار مقطوعة.

هذا وكانت قد ارتفعت وتيرة الاشتباكات على محاور القتال التقليدية، خلال ساعات الليل، حيث سُجل سقوط قذائف صاروخية في باب التبانة وسوق القمح وحي الغرباء والبقار. وقد ردّ الجيش على مصادر النيران، حيث سمعت المضادات في كل أرجاء مدينة طرابلس، وتم تسجيل إطلاق قذائف "آر بي جي" ورصاص على محاور الملولي المنكوبين والريفا من جهة، وجبل محسن، من جهة أخرى.
طرابلس
ونتيجةً لاستمرار تبادل إطلاق النار، وصل الى المستشفى الإسلامي الخيري، منذ مساء أمس وحتى الساعة، 6 جرحى، هم: إخلاص الحلبي (20 عاماً)، محمد صورغاكي (23 عاماً)، صباح منصور (40 عاماً)، آسيا صهيون، (35 عاماً)، وبلال خضر المانع ( 35 عاماً). وأفادت إدارة المستشفى أن اصابتهم طفيفة ومتوسطة وتمت معالجتهم وغادروا المستشفى. فيما تعرضت المواطنة نهلا الذهب لانهيار عصبي ليلاً وهي تخضع للعلاج.

وعند الساعة الرابعة والنصف من صباح اليوم، الأحد، داهمت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني مكتب قائد محور باب الحديد – الرفاعية حاتم الجنزرلي واعتقلته مع 6 من أشخاص مجموعته، وصادروا عددًا كبيرًا من البنادق والأسلحة المتنوعة والقنابل، وتم قطع طريق باب الحديد أمام فرن العنتبلي خلال عملية المداهمة.  كما وقامت قوة من الجيش اللبناني ليلاً بمداهمة محور ساحة الأميركان في جبل محسن وصادرت منه 4 بنادق حربية وقناصة.

 وتجدر الاشارة الى أنه كان لموقع NOW، ليلاً، زيارة الى مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني في منطقة جبل البداوي بعدما توفرت معلومات لديه عن وجود العديد من الإصابات التي تم نقلها اليه نظراً لقرب المشفى من جسر الملولة حيث تقع معظم الاصابات جراء القنص الحاصل. ولحظة الوصول للمستشفى تم نقل المواطن السوري علي المحمود أحمد والذي وصل جثة هامدة نتيجة إصابته في الصدر.

الطبيب المسؤول في الطوارئ، أكد لـNOW أن المستشفى يستقبل الحالات كافة، ويقدم لها الاسعافات الأولية، بيد أنه غير قادر على متابعة الحالات الصعبة فيحولها الى مستشفيات المدينة، مشيرًا إلى أن المشفى يقدم الخدمات الطبية للفلسطينيين والنازحين السوريين وحتى اللبنانيين تحت ظروف صعبة ذلك أنه ما من مساعدات طبية كافية في هذا المجال.

وحتى كتابة هذا النص لا تزال أصوات الرصاص والقذائف الصاروخية تسمع في سماء العاصمة الثانية طرابلس مما يوحي بأن الجولة القتالية ستستمر ما لم يكن هناك مساع فاعلة في هذا المجال.

طرابلس تقترب من جولة الاقتتال الثامنة عشرة

NOW



ساحة النور



بيروت – عاد التوتّر إلى طرابلس مع إعلان، اللجنة العسكرية لأولياء الدم في مسجدي التقوى والسلام، في بيان حمل "الرقم 1" ونُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مسؤوليتها عن إطلاق النار على مواطنين من جبل محسن أمس السبت.

وبدأ الوضع في طرابلس يقترب من حافة انهيار أمني جديد، على الرغم من أن الاشتباكات التي دارت عقب الحادثة كانت محدودة وأمكن احتواؤها بسرعة، إلا أن  تكرار الاعتداءات على مواطنين من الطائفية العلوية بات يهدّد بإشعال موجة جديدة من العنف، خصوصاً مع الحديث عن "جهات معيّنة" تزوّد المجموعات المسلّحة بـ"داتا المعلومات" عن أبناء جبل محسن وصورهم وأماكن عملهم وأوقات عودتهم إلى منازلهم، وفق ما ذكرت صحيفة السفير في عددها الصادر اليوم الجمعة.


اقتراب طرابلس من الجولة الثامنة عشرة، يطرح تساؤلات حول مدى جدوى الخطة الأمنية التي تنفذها قوى الأمن الداخلي والجيش في المدينة. 


وفي هذا السياق اجتمعت مساء أمس لجنة المتابعة في المدينة والتي تضم وزيرالدولة في حكومة تصريف الأعمال أحمد كرامي والنائبين سمير الجسر ومحمد كبارة مع أحد المراجع الأمنية في طرابلس لمعرفة التدابير التي تتخذها الدولة لملاحقة المخلّين بالأمن . 


وعلمت صحيفة النهار أن من الأسئلة التي وجهتها اللجنة إلى الشخصية الأمنية: ماذا فعلتم من أجل توقيف مطلقي النار على شيعيين في طرابلس منذ فترة وهو أمر تكرر أمس؟ فكان جواب المرجع أنه جرى تعقب الفاعلين لكنهم تواروا.


هذا الجواب لم يقنع أعضاء اللجنة الذين أصرّوا على قيام الأجهزة الأمنية بواجباتها من دون تقاعس، وليس العمل وفق حسابات خاصة والمثال التحرك السريع من الأجهزة الأمنية في علما، بعد مطالبة النائب سليمان فرنجية بذلك، تضيف النهار. 


في هذا الإطار، اعتبر الجسر أن "لا وجود لخطة أمنية في طرابلس"، مضيفاً أن "الأمر يقتصر شكلياً على بضعة رجال أمن يعدون على الأصابع ينتشرون على المداخل، فيما الحاجة الملحة تقضي بانزال نحو 600 عنصر على الأقل، علما ان طرابلس مقرر لها 900 عنصر".


إلا أن وزير الداخلية مروان شربل قال للنهار إن الخطة الأمنية قائمة "وهي تستكمل وقد اتخذت تدابير في اجتماع عمل في مديرية قوى الأمن الداخلي من شأنها أن تعطي نتائج إيجابية على الأرض قريباً". 

وعما يُثار عن ضآلة عدد الأفراد المطلوبين لفرض الأمن، قال شربل: "قبل أن يتهموا وزير الداخلية عليهم أن يقفوا إلى جانبه"، وأضاف: "فلتتخلّ الشخصيات عن نصف عدد المواكبة المفروزة لها وأنا كفيل بتوفيرعدد مهم من العناصر لكي يخدموا في طرابلس وغيرها"، مشيراً إلى "تدخلات تجعل الوضع معقداً" .

هذا، وحذّرت "اللجنة العسكرية لأولياء الدم في مسجدي التقوى والسلام" أنها لن تتوقف عن استهداف مواطنين من جبل محسن "ما لم تتم معاقبة" الأمين العام للحزب العربي الديموقراطي علي عيد ونجله رفعت.


وكان رفعت عيد قد استُدعي مرتين بناء للإخبار الذي تقدمت به المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ضدّه على خلفية المؤتمر الصحفي الذي عقده في التاسع من شهر تشرين الثاني الجاري والذي أهدر فيه دم "شعبة المعلومات" في قوى الأمن الداخلي، إلا أن عيد، وفي المرتين، لم يحضر، متذرعاً بـ"الأسباب الأمنية" التي تحول دون مثوله أمام القضاء للاستماع إلى إفادته، وفق ما نقلت صحيفة الحياة.


ولم يتخذ النائب العام التمييزي بالوكالة القاضي سمير حمود أي قرار بشأن تكرار استدعاء عيد.


أما في خصوص استدعاء والده، الأمين العام للحزب، لاستجوابه أمام القضاء العسكري عن تهريبه أحد المطلوبين بتفجيري طرابلس إلى سوريا فينتظر البت بالاستئناف الذي تقدمت به وكيلته المحامية هيام عيد أمام قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا الذي ردّ مذكرة دفوع تقدمت بها.

STORMY

If for Security Reasons the Wanted Person Eid could not stand in front the Investigators. Why the Lebanese Armed Forces would not bring him by an Army Military Hammvy with a Group of Army Mukhabarat, as they do to other wanted Criminals from other Parties which are not Loyal to Hezbollah. khaled-stormydemocracy

توتر بين باب التبانة وجبل محسن

NOW







بيروت ـ يشهد الوضع بين باب التبانة وجبل محسن توتراً على خلفية رفع أعلام جبهة النصرة في بعل الدراويش وأعلام حزب الله في الجهة المقابلة، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW.



وأفيد عن سماع طلقات نارية بين الجانبين، والقاء قنبلة على بعل الدراويش في التبانة.



وأشار مسؤل الاعلام في الحزب العربي الديمقراطي عبد اللطيف صالح الى أنه تمّ اطلاق النار على 4 موظفين من بلدية طرابلس وهم من سكان جبل محسن قرب جامع التقوى، في حين ذكرت قناة OTV أن المصابين هم وسام فارس، محمد صالح، سعيد عيسى وحيدر سوطو، وقد قام الجيش اللبناني بنقلهم الى مستشفى السيدة في زغرتا .



ويعمد الجيش اللبناني الى تسيير دوريات في منطقة التبانة، وذكرت قناة الجديد أن الجيش عمد الى قطع طريق دوار ابو علي باتجاه اتوستراد التبانة بسبب اعمال القنص.

جعجع لـNOW: أشكر عون لترشيحي وأدعوه لتقديم برنامجه

إيران اوقفت التخصيب ... ولا مستقبل للأسد

صالـح حـديفـة & مـنـصـور بـو داغـر & حـنـيـن غـدّار 



سمير جعجع

بيروت - في معراب حيث الإجراءات الأمنية المشدّدة تستقبل الزائر بـ"حفاوة"، كان لموقع NOW جلسةً مطوّلة مع رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، طبقها الأساس هواجس اللبنانيين من كل ما يجري، من هزّات أمنيّة، وشلل حكومي، وتعطيل للمجلس النيابي، وتلويحٍ بفراغ رئاسي. امتدّت مائدة الحديث من مصر إلى سوريا والعراق، فإيران، مروراً بالواقع المُقلق لمسيحيي الشرق، وآثار تورّط حزب الله في القتال الدائر في سوريا، إلى الإتفاق النووي الإيراني الدولي وعلامات الاستفهام حول إرهاصاته في المنطقة، وعلى اللبنانيين تحديداً، وصولاً إلى جنيف2 المرتقب.



لم يخلُ الحديث طبعاً من انتخابات رئاسة الجمهورية. وعن ترشيح ميشال عون له، قالها جعجع "سأترشّح في الظرف المناسب"، ودعا في الوقت نفسه عون إلى تقديم برنامجه الانتخابي الرئاسي والاحتكام إلى آلية الانتخاب في مجلس النواب.

وفي ما يلي النصّ الكامل للحديث:

س: الإتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى. هل هو انتصار فعلاً لإيران واستطراداً لحزب الله؟
ج: من المضحك فعلاً ما يقوله الفريق الذي يعتبر الاتفاق انتصاراً لإيران. ما هي المشكلة أساساً بين إيران والدول الكبرى؟ الدول الكبرى كانت تريد وقف إيران لتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% منعاً لها من انتاج القنبلة النووية. وأتى الاتفاق ليمنع التخصيب بهذه النسبة، وبالتالي من الذي سار بمنطق الطرف الثاني؟ إيران سارت بمنطق الدول، فهل هذا انتصار لإيران؟ ليفسّر لي أحد مثلاً كيف يكون تسليم بشار الأسد لترسانته الوحيدة من السلاح الاستراتيجي، أي السلاح الكيماوي، انتصاراً؟

س: لكن ما يجري ميدانياً في سوريا يبدو أنه لمصلحة النظام؟
ج: بعض التحركات العسكرية التكتية هي من قبيل التسلية وملء الوقت الضائع، ولا انعكاسات سياسية لها أو على الأرض. منذ ستة أشهر نسمع أن جيش الأسد حقّق تقدّماً. لو أن كل هذه الأخبار صحيحة لكان يجب أن يكون النظام استعاد السيطرة على كل سوريا.

لذلك فإنّ الأمور ليست كما يصوّرها إعلام 8 آذار. حتى القصير لا تتعدى مساحتها 0.002 بالمئة من مساحة سوريا. في المقابل المعارضة هي أيضًا لا تتقدم، وبرأيي ليست بأفضل حالها. لكن كل ما حصل في الكيماوي أو النووي يؤكد أن أحداً لا يستطيع مواجهة المجتمع الدولي وإرادته. وإذا كان بقاء الأسد راهناً يعتبره البعض انتصاراً فهو كذلك مرحلياً، لكنه لن يبقى على المدى البعيد.

س: ماذا أخذت إيران إذاً مقابل الاتفاق؟
ج: أخذت 7 مليارات دولار من أموالها المجّمدة لدى الدول الغربية. وهذه أموالها أساساً، وبالتالي كيف تكون انتصرت؟ ما حصل هو انتصار كبير جداً لما نسمّيه إرادة المجتمع الدولي، إنْ في الكيماوي – لا في القضية السورية برمّتها – أو في النووي. الاتفاق النووي تحديداً هو اتفاق مرحلي فقط، لأن المنشآت النووية الإيرانية لا تزال موجودة وبالإمكان إعادة تشغيلها. لذلك المهم بعد انتهاء الفترة التجريبية للاتفاق – 6 أشهر – أن يتم التوصل لاتفاق نهائي. عدم الوصول إلى ذلك يعني أن كل ما حصل كان ربحاً للوقت لـ6 أشهر.

أما الاتفاق الذي حصل فبناءً لمعلومات هو محدّد كلياً بالجانب النووي فقط لا غير، ولا علاقة له لا بسوريا ولا بحزب الله. قد يسمح التوصل لهذا الاتفاق حصول اتفاقات أخرى، وأنا أتمنى ذلك، لأن إرادة المجتمع الدولي هي التي ستنتصر. وأذكّر بأن حزب الله بات مصنّفاً إرهابياً في أوروبا وكذلك لدى الدول الخليجية.

في الموضوع السوري، الخطوط العريضة لمؤتمر جنيف2 باتت معروفة، وهذا يمكن أن يكون حصل اتفاق حوله، أي أن يُعقَد المؤتمر بدون الأسد من هذه الجهة، وبدون النصرة وداعش من الجهة الثانية. وهذا لا مشكلة فيه. فداعش والنصرة هما الأسد أساساً. هؤلاء ليسوا الثورة السورية، ونحن ضدهم. ليقل لي أحد أين حاربت داعش النظام السوري؟ لم تحاربه، بل حاربت فقط الجيش السوري الحر. ولذلك كل ما جرى لم يكن انتصاراً أبداً لفريق إيران والنظام السوري بل تراجعٌ "بشرف".

س: هل لكل ذلك انعكاسات على حزب الله؟
ج: تعاطي حزب الله في الداخل اللبناني موضوع آخر تماماً. تم فتح باب طبعاً، لكن لمعرفة ما إذا كان سيتم الدخول منه فعلينا أن ننتظر 6 أشهر.

س: الحرس الثوري يبدو أنه غير موافق على الاتفاق، هل ينعكس ذلك على حزب الله ويتجلّى الأمر تصعيداً؟
ج: لا مؤشرات فعليّة عن أي تطورات مرتقبة. أعتقد أن الجميع في حالة ترقّب، ولا أحد يريد التصرف بشكل خارج سياق ما يجري. هناك دول الخليج طبعاً أخذت المبادرة بوجه ما يجري لأنها غير مرتاحة، وهي تأخذ المبادرات إن في سوريا أو في مصر، وحتى في مجلس الأمن حيث رفضت السعودية مقعدها.

التقارب التركي والإيراني قد يكون بسبب قبول إيران ضمنياً بمبادئ جنيف 2، أي في مكانٍ ما بحكومة انتقالية بدون الأسد.

س: من البديل عن الأسد؟
ج: هذه الصعوبة الرئيسية في جنيف2 التي يتم العمل لحلّها. أعتقد أن الأمور تتجه إلى حكومة انتقالية تضمّ المقبولين من النظام، يعني لا بشار الأسد ولا ماهر ولا علي مملوك وسواهم، والمقبولين من المعارضة أي الجيش السوري الحر والائتلاف الوطني السوري.

عندما تتشكل هكذا حكومة تستلم زمام الأمور وتكون البديل عن الأسد. المشكلة الراهنة تكمن في توزيع وتقاسم النفوذ داخل هذه الحكومة بين الدول المؤثرة في الملف السوري، السعودية، قطر، تركيا، روسيا، إيران، الولايات المتحدة، وفرنسا. تشكيلة الائتلاف الوطني السوري أخذت وقتاً وكانت بين الفريق الواحد، فكيف بحكومة انتقالية فيها الطرفان؟ من هنا دقّة ما يجري، لكنّ الأسد "خلص انساه". وهنا لا أدري أين تقع قصة قدري جميل (نائب رئيس مجلس الوزراء السوري الذي غادر سوريا وأعلن النظام أنه فصله من موقعه).

س: ما رأيك بالامتداد الجهادي الإسلامي إلى لبنان؟
ج: لا يمكن الحديث عن إسلاميين كتسمية عريضة، فإذا كان هناك رجل مسلم متديّن وآدمي فهذا لا مشكلة معه إطلاقاً. ما يجب التوقف عنده هم الجهاديون المتطرفون الذين هناك مشكلة في عقيدتهم وطرق عملهم، هؤلاء يجب التعامل معهم وفق حجمهم فقط دون تضخيم الأمور. وإذا كان هناك من يفتعل المشاكل من قطع طريق قرطبا إلى قطع طريق ميرنا الشالوحي والاعتراض على برنامج شربل خليل، إلى إشكال اليسوعية، إلى 7 أيار إلى الجبل وبيصور ونيحا وغيرها، فإنّ الجهاديين ظهروا في تفجير السفارة الإيرانية وربما في تفجيري الضاحية وبعض أحداث طرابلس.

لذلك أكرّر أنه يجب مواجهة هؤلاء الجهاديين لأنهم أولاً يضرّون بالإسلام، وثانياً يقوّون حزب الله، وثالثاً لأنّهم يأذون الناس والحضارة، دون أن نكبّر حجمهم أكثر من الواقع. وبالمناسبة فإن أعمال إطلاق النار على علويين في طرابلس مدانة بشكل واضح لا يقبل أي تأويل.

س: أين هي قوى 14 آذار اليوم؟
ج: 14 آذار مجموعة قوى لا تقبل الأمر الواقع المفروض عبر مصادرة طرف معيّن للقرار الاستراتيجي للدولة اللبنانية ولقرارها الأمني بغالبيته وحتى القرار الاقتصادي المعيشي. 14 آذار بالنهاية ليست كتلة واحدة بل مجموعة قوى لها تمايزاتها التي لا علاقة لها بالصراع الكبير. لم يخرج أحد في الصراع الكبير من 14 آذار. حتى وليد جنبلاط هو حالة خاصة، ولا نعرف فعلياً إذا خرج، ما أعرفه أن "وليد جنبلاط الشعبي" هو 14 آذار.

صحيح أن 14 آذار لديها كبوات هنا وأخطاء هناك، لكن الفريق الآخر لديه تضارب أكثر. بالأمس في أحداث الجامعة اليسوعية قال النائب ميشال عون "إنني لن أكون "أبو ملحم" وأدافع عن أحد"، بالتالي كان يقول بطريقة غير مباشرة إنه لا يريد أن يدافع عن حزب الله. الواضح إذاً أن الصف الوحيد المتماسك هو 14 آذار فيما الصف الآخر اصطناعي من أقصى العلمانيين في الحزب الشيوعي إلى أقصى الدين وولاية الفقيه في حزب الله.

س: ماذا عن المسيحيين في الشرق، وتحديداً في لبنان؟
ج: يجب التمييز بين المسيحيين في كل بلد. فوضع مسيحيي العراق شيء، ومسيحيي سوريا شيء آخر، ومسيحيي لبنان شيء مختلف تماماً. مسيحيو سوريا والعراق لم يكن لهم في السنوات الماضية أي دور سياسي، واليوم بسبب ما يحصل قد يتمكنون من فتح الباب أمام دور سياسي لهم. في لبنان لا يوجد لدى المسيحيين المشكلات التي لدى مسيحيي سوريا والعراق.

س: هل تعتقد أن هناك تغييراً في خريطة المنطقة؟ وأين سيكون المسيحيون في هذه الحال؟
ج: لا أرى أن هناك دولاً طائفية قد تنشأ. لكن افتراضاً حصل تقسيم لسوريا، سيكون المسيحيون مقسمين بين الدول الطائفية هذه. أما مسيحيو لبنان فهم في مأزق مثلهم مثل مسلمي لبنان. كل لبنان في مأزق. لا يمكن النظر فقط إلى الأمر من زاوية ضيقة. هناك من يهوّل عندما تُقصَف كنيسة في سوريا، طبعاً هذا مُدان، لكن الأمر جزء قليل من دمار على مستوى أكبر في سوريا، فهناك 150 ألف قتيل. من الخطأ الترويج الدائم بأن هناك استهدافاً للمسيحيين.

نعم هناك متطرفون يستهدفون المسيحيين كمسيحيين، وهؤلاء يجب مواجهتهم إذا استهدفوا المسيحيين أو أي أقلية أخرى، العلويين أو الاسماعيليين أو غيرهم. المتطرفون يضربون كل شيء لا المسيحيين فقط. وغير صحيح أن هناك حرباً صليبية بالمقلوب. للأسف بشار الأسد روّج لمقولة حماية الأقليات واشترى بعض رجال الدين الذين يسوّقون ذلك في الغرب، لكن معلوماتي أن الفاتيكان بعيد عن كل هذه القصة، لكن المشكلة أن الفاتيكان لا يتكلم كثيراً.

س: لكن هذا ينمّي شعوراً لدى المسيحيين بالقلق؟
ج: لا أخفي أنه أمام التطرف المتصاعد من الجانبين هناك "نقزة" مسيحية وعن حقّ. نعم ينظر المسيحي فيرى أصولية سنّية متطرفة من هنا، وضرب "حيدر" من جهة ثانية. إذا كانت الأمور ستتجه إلى الخيار بين الشريعة أو ولاية الفقيه طبعاً المسيحي سيقلق.

لكن طالما هناك مسلمون معتدلون كما في لبنان، فلا قلق، وهناك مسؤولية دائمة على المعتدلين المسلمين بأن يُدينوا دائماً التطرف من الجانبين، وأن يرفضوه، لكي يشعر المسيحي بأن هناك من يشاركه فعلاً شعور المواطنة ومفهوم الوطن. وهذه هي الهوية اللبنانية.

س: لكن أنت القائل "فليحكم الإخوان"
ج: للأسف أن حديثي تم اجتزاؤه. سألني الصحافي من جريدة "الأخبار" يومها ماذا لو ربح الإخوان في مصر؟ فأجبتُه: إذا انتصرت الثورة وجرت انتخابات نزيهة فازوا بها وحكموا بروح الثورة ومبادئها، فليحكم الإخوان. لكنّهم أخذوا من كل الحديث عبارة "فليحكم الأخوان". وفعلاً وصل الإخوان ولم يحكموا بمبادئ الثورة، فانتهى حكمهم بالطريقة التي حصلت.

س: كان لافتاً تفجير السفارة الإيرانية في شكله. بماذا تربطه؟
ج: الواضح حتى الساعة أن هناك انتحاريين فجّرا نفسيهما قرب السفارة، وثبت ذلك بالدليل القاطع. لكن من الانتحاريين وصعوداً لا أعرف. وأنا أميل إلى الاعتقاد أن الأمر مرتبط بما يحصل في سوريا. المفترض أن تتم متابعة الحركة السابقة للانتحاريين واتصالاتهما لمعرفة من كان خلفهما.

س: إذاً طالما بقي حزب الله في سوريا، سنرى انتحاريين آخرين في لبنان؟
ج: للأسف. قراءتي أننا نأكل العصي في لبنان لقاء قتال حزب الله بسوريا، تماماً بعكس نظرية السيد حسن نصرالله بأنه يردّ الجهاديين عن لبنان. ذهابه إلى سوريا أتى بهم إلى لبنان. وإذا صحّت نوايا حماية لبنان من دخول المسلّحين من سوريا كان الأجدى تسليم الحدود للجيش اللبناني لضبطها بشكل كامل وإقفالها بوجه أي دخول غير النزوح الانساني.

الحل الوحيد أن يعود حزب الله من سوريا، وأن ينتشر الجيش اللبناني لضبط الحدود مع قوات صديقة إذا أراد، وإذا لم يحصل ذلك سنبقى هكذا. من أجل ذلك نرفض حكومة كالتي يتم طرحها علينا.

س: لكن أي حكومة قادرة على الضغط على حزب الله لإخراجه من سوريا؟
ج: أي حكومة قادرة أن تفعل ذلك في حال أرادت. لكن المشكلة أننا لم نتعوّد على الضغط على حزب الله. رئيس الجمهورية خرج في خطاباته الأخيرة وبشكل ناعم على طريقته وتحدث خارج أدبيات حزب الله، فانزعجوا، وبالتالي على المسوؤلين أن يتصرفوا على أساس أن القرار لديهم.

لو أكملت الحكومة في عام 2007 في خيارها (بوجه حزب الله) وقررت المواجهة لكان الأمر مختلفاً اليوم. لم يكن علينا أن نذهب آنذاك إلى الدوحة. نحن بين خيارين، إما الموت البطيء أو المواجهة، وإن تعرضت لإصابات هنا أو هناك، لكن في النهاية قيام الدولة يتطلب تضحية.

س: ماذا عن مشكلة النازحين السوريين؟
ج: هناك محطة أساسية إسمها جنيف2، وأعتقد أن قبله أو بعده سيكون هناك وقف لإطلاق النار في سوريا، عندها على الحكومة اللبنانية أن تطلب من السوريين العودة إلى بلادهم. كما هناك اقتراح طرحه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بإقامة مخيمات داخل الأراضي السورية قرب الحدود اللبنانية، المشكلة أن المجتمع الدولي غير مستعد للأمر، لأنّ ذلك يتطلب قراراً من الدول المعنيّة.

س: متى ستتألف حكومة في لبنان؟
ج: هل المهم أن نرى حكومة إذا كانت ستدمّر لبنان أو أن نرى حكومة تخرجنا من الواقع القائم؟ الآن الخسائر هي بحدّها الأدنى، ويمكن أن نأتي بحكومة تصبح معها الخسائر بحدّها الأقصى، أو حكومة توقف وقوع الخسائر وتبدأ بالبناء رويدًا رويدًا.

بتقديري أنّ تركيبة حكوميّة كالتي يطرحونها بصيغة 9-6-9 كارثة على البلد، لأننا نكون أوهمنا أنفسنا أنّ لدينا حكومة فيما عمليًا لم ننجز شيئًا. مثلاً الوزراء التسعة لقوى 14 آذار ونظراؤهم في قوى 8 آذار على ماذا سيتفاهمون؟ ليحدّد لي أحد تفصيلاً واحدًا سيتفاهمون عليه. بالتالي ما مصير هكذا حكومة؟ إما أن تسير الأمور مع حزب الله وعندها يستقيل وزراؤنا، أو معنا فيستقيل فريق حزب الله.

لنفترض نظريًا أنّنا شكّلنا هكذا حكومة، فماذا سيكون بيانها الوزاري؟ فهل برأي أحد أننا سنسير ببند "جيش-شعب-مقاومة"؟ هذا محال، فهل هذا "الجيش والشعب والمقاومة" هو من يقاوم قرب حائط الجامعة اليسوعيّة في بيروت أو يقاوم اليوم في سوريا مع النظام؟ فبأي منطق سنسير بذلك؟ نحن سنسير بمقاومة هاشم السلمان.

س: 8 آذار تدعوكم لقبول صيغة 9-9-6 وإلا ستقبلون بها مرغمين بعد 6 أشهر؟
ج: (ضاحكاً) يا ليتهم يطوّلون لنا مدّة العرض هذه قليلاً.

س: إذًا وفق هذه المعادلة لن يكون في لبنان حكومة؟
ج: على العكس، باستطاعة رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلّف تمّام سلام أن يشكّلا الحكومة التي يؤمنان بها ويمكنهما ذلك فورًا. بعد التأليف لتتحمّل الكتل النيابيّة مسؤوليّاتها. حقيقةً لا أعلم لماذا حتى هذه الساعة لم يقدم الرئيسان على هذه الخطوة بعد؛ ليس باستطاعة أحد أن يتبوّأ مركزًا رسميًا في الظروف التي يمر بها لبنان وأن يقول إنّه مهدّد أو أن يتخوّف من أيّ شيء.

س: يحكى عن حكومة في ربع الساعة الأخير قبل نهاية ولاية سليمان؟
ج: في حال كان هناك من حكومة ربع الساعة الأخير، برأيي ستكون حكومة للرئيسين سليمان وسلام كليًا؛ ولا مانع عندنا. ويمكن أن تكون حكومة حياديّة أي وزراؤها مستقلون لا يخصّون الرئيسين.

س: بموضوع انتخابات رئاسة الجمهوريّة المقبلة هل تتوقّع أن يحصل تمديد للرئيس سليمان؟
ج: أوّلاً الرئيس سليمان لم يطرح موضوع التمديد لنفسه، وثانيًا لم يعد جائزًا بأن نسير بمنطق التمديد، لدينا مجلس نيابي قائم، وعلى عكس الانتخابات النيابيّة التي يمكن الاحتجاج بهواجس أمنيّة وتعقيدات تقنيّة حتى يمكن الكلام عن عدم إجرائها، فإنّ ما نتحدّث عنه هنا هو انتخابات رئاسيّة، ولدينا 128 نائبًا حاضرون والمجلس النيابي موجود، لذا علينا أن نجري انتخابات رئاسيّة لا أن نفكّر بالتمديد، فلماذا دائمًا يتم التفكير بالأمور الملتوية وبالاستثناء؟

بالتالي علينا أن ندعو النوّاب كافة لحضور أوّل جلسة للانتخابات يدعو إليها الرئيس نبيه برّي، وأن ينتخبوا رئيسًا جديدًا للجمهوريّة، ومن يحب أن يرشّح نفسه، فليقدم على ذلك، وليحشد ما يريد، وأن يطرح برنامجه الرئاسي، ومن يفوز نهنّئه جميعًا، وهذا هو المنطق السليم. ما يجري اليوم هو أنّه بقدر ما تعوّدنا على الأمور العوجاء لم يعد باستطاعتنا تصوّر حصول الأمور كما يجب أن تحصل في الأصل.

س: هل تفكّر بالترشّح يومًا ما؟ ميشال عون قال إنه يدعم ترشيحك؟
ج: طبعًا سأترشّح، عندما أرى أنّ الظرف ملائم أنّ هناك أكثريّة نيابيّة لديها الرغبة بذلك، طبعًا، هذا الأمر لا حياء فيه. وأنا أشكر الجنرال عون لأنه رشّحني واعتبرني مرشّحاً قوّياً للرئاسة... طبعاً هذا أمر ليس بسيطاً أو سهلاً، وأنا أحتاج للتفكير بالموضوع وطرحه على الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية للتداول به، وأقرر على ضوء النقاشات داخل القوات.

بالمقابل أنا أدعو العماد عون إلى تقديم ترشيحه الرسمي وأن يعلن برنامجه الانتخابي الرئاسي، وأن يحضّر معركته ويخوضها، لأن الطريق إلى رئيس جديد فعلي وقوي للجمهورية تمر عبر انتخابات رئاسية فعلية يكون فيها مرشحون واضحون بمشاريع سياسية واضحة، عندها نذهب جميعاً إلى المجلس النيابي في أول جلسة يدعو إليها الرئيس بري وننتخب أحد المرشحين المطروحين، ومن ينتصر بالمعركة الانتخابية داخل البرلمان نبارك له جميعنا، ونبدأ عهداً جديداً في لبنان بكل ما للكلمة من معنى.

س: لماذا تعتقد أن العماد عون رشّحك للرئاسة؟
ج: فكّرت كثيراً، ولم أتوصل إلى جواب، إلا أنه يعتبر أنني قد أكون رئيساً قوياً.

س: الانتخابات الرئاسيّة على غرار الحكومة بغياب التوافق قد لا تحصل؟
ج: يعتبر ذلك تعطيلاً للنظام الدستوري. والانتخابات الرئاسيّة هي عمليّة اقتراع وليست عمليّة تشكيل للحكومة.

س: وفي حال لم يتأمّن النصاب القانوني؟
ج: النصاب القانوني هو النصف زائداً واحداً.

س: معنى ذلك أنّكم تؤيّدون أكثريّة النصف زائدًا واحدًا؟
ج: لست أنا من أؤيّد ذلك، إنّما في الدستور اللبناني الأكثريّة هي النصف زائدًا واحدًا. وفق المادة 49 من الدستور دورة الاقتراع الأولى بحاجة لأصوات ثلثي المجلس لانتخاب الرئيس. أما بالنسبة لنصاب الجلسة فالمادة 79 تنصّ على أكثريّة خاصة بشكل صريح لتعديل الدستور، حيث يجب أن تلتئم أكثريّة الثلثين وفق النص. أما المادة 49 لانتخاب الرئيس لا تنص على اي نصاب خاص للجلسة. وفي المادة 34 فهناك نصاب قانوني لاجتماعات المجلس النيابي وهو غالبيّة أعضاء مجلس النوّاب.

إذًا عند وجوب توافر نصاب محدّد أو نصّ الدستور صراحة على ذلك، وإلا فنعود إلى المادة 34، حيث النصاب العادي بغالبيّة الحاضرين في الجلسات العاديّة. أما نظريّة رئيس المجلس النيابي نبيه برّي فهي أنّه طالما الدستور نصّ على أنّ أكثريّة الأصوات لانتخاب الرئيس هي الثلثين في الدورة الأولى إذًا يجب أن يحضر ثلثا النوّاب لانعقاد الجلسة. وهذا غير صحيح.

ما يجب أن يحصل هو أنّ الجلسة تنعقد بنصابها القانوني (وفق المادة 34) طالما لا تحديد لنصاب انعقاد جلسة انتخاب الرئيس بالذات، وبالتالي يطبّق عليها المبدأ العام المتّبع على مختلف جلسات مجلس النوّاب أي النصف زائدًا واحدًا، وتحصل أوّل دورة حيث طبعًا لن ينال أحد الثلثين فننتقل عندها إلى الدورات الأخرى بالنصف زائدًا واحدًا.

س: لكن المفتاح بيد رئيس المجلس النيابي؟
ج: صحيح. ولكن باستثناء انتخابات رئاسة الجمهوريّة، حيث ينص الدستور على أنّه قبل انتهاء ولاية رئيس الجمهوريّة بشهر على الأقل وشهرين على الأكثر يلتئم المجلس النيابي بدعوة من رئيسه للانتخاب. وفي حال لم يدعَ المجلس لهذا الغرض فإنّه يجتمع حكمًا في اليوم العاشر الذي يسبق انتهاء ولاية الرئيس.

س: لماذا لم نقم بذلك عند انتهاء ولاية الرئيس إميل لحّود؟
ج: لأنّ قياداتٍ في 14 آذار لم ترد السير بالنصف زائدًا واحدًا. أما اليوم فكل شيء قابل للبحث من جديد.

س: هل سيعود الرئيس سعد الحريري إلى لبنان؟
ج: عند اللزوم سيعود، لا شك غيابه مؤثّر جدًا وأتمنى أن يعود البارحة قبل اليوم ولكن ذلك بيده وحده.

س: مواقف السعوديّة القلقة من طريقة إدارة الأمور في المنطقة، باتت أكثر تشدّدًا، هل هذا يعني تصعيدًا ميدانيًا في لبنان؟
ج: ميدانيًا كلا، فالسعوديّون لم يتدخّلوا أبداً بهذا الشكل في لبنان. وبرأيي هذا القول هو تعدٍ على دور المملكة في لبنان، وهذا الأمر يبقى قائمًا حتى إثبات العكس على الأقل. معروف دور المملكة حيث يمكن أن تضع وديعة في مصرف لبنان بمليارات الدولارات لدعم الليرة اللبنانيّة أو يمكن أن تطلب من رعاياها عدم القدوم إلى لبنان في ظروف أخرى، إنّما لم يكن لها أيّ دور كالذي يحاولون أن يصوّروه لها في الوقت الحاضر.

من جانب آخر موقفها السياسي واضح جدًا وهذا صحيح، هي رأس حربة في المواجهة في المنطقة، ولكن ليس معنى ذلك تصعيدًا أمنيًا. هي اتّخذت موقفًا من لبنان عبر مجلس دول التعاون الخليجي سواء من الحكومة الحاليّة أو من المساعدات ومن إرسال رعاياها، كما أنّ مواقفها أصبحت واضحة تجاه حزب الله.

س: هل تخلّى المجتمع الدولي عن لبنان بعد إنجاز المحكمة الدوليّة عام 2007؟
ج: نتمنى أن تترك الدول لبنان. في جميع الأحوال لا أحد يدعم دولة غير موجودة. يجب أن نتعوّد على تحمّل مسؤوليّة أنفسنا. وعلينا أن نتعلّم كيف "نفطم" أنفسنا وألا يبقى عندنا "أم حنونة".

س: هل صحيح أنّ الأميركيّين يدعونكم لقبول حكومة بمشاركة حزب الله؟
ج: نحن لا نقبل أن يقال لنا ما علينا فعله. ولكن إذا راجعت أصلاً المواقف الأميركيّة، فعمليًا ليس هناك منها شيء في المنطقة. يكفي فقط مراجعة مواقفهم بالنسبة لدولة مهمّة كمصر التي تشكّل قاعدة استراتيجيّة للسياسة الدوليّة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك الأمر في الأزمة السوريّة حيث موقفهم أدبي، لمعرفة أن الأميركيين ليسوا مهتمّين. علينا نحن أن نتحمّل مسؤوليّاتنا لأنّ الحل الذي لا يكون محليًا لا يستمر ولا يدوم.

س: لماذا إذًا لا تشكّل حكومة؟
ج: كونهم يستهولون الأمر، فمنذ عشرات السنوات ستكون المرّة الأولى التي يقدم فيها أحد على هكذا خطوة. لكن صدقّوني تمامًا أنّها يمكن أن تحصل ويمكن من بعدها أن يمتعض البعض قليلاً ولكن لا شيء يمكن أن يأتي بطريقة سهلة خصوصًا في مجتمع تعدّدي كلبنان.

س: هل برأيكم أنّ بإمكان المحكمة الدوليّة الخاصة بلبنان أن تكسر الستاتيكو القائم؟
ج: يمكن للمحكمة أن تغيّر معنويًا ولكن عمليًا كلا؛ فآثارها ستكون أدبيّة للمستقبل والأجيال لكنّها لن تغيّر شيئاً على أرض الواقع. رغم ذلك هي ضرورة قصوى.

س: ماذا عن التواصل بين القوّات وتيّار المردة؟
ج: حصلت اجتماعات عدّة في الآونة الأخيرة، ونحن مرحّبون جدًا بها وإيجابيون جدًا، ونشعر بأنّ الطرف الآخر يحاول أن يكون إيجابيًا، لكننا طبعًا قادمون من مواقف بعيدة كثيرًا سياسياً، لذلك أتصوّر أنّ الأمور ستستغرق وقتًا، إلا أنّنا على الطريق الصحيح في الاتجاه الصحيح.

س: لماذا لم يزركم وفد التيّار الوطني الحر الذي زار مختلف الأفرقاء؟
ج: في الواقع طلبوا موعدًا منّا، وعلمنا أنّ الموضوع هو لتفعيل العمل التشريعي، فقلنا لنذهب إلى جلسة عامة، ولم يعجبهم الموضوع وانتهى عند هذا الحد. لكن هناك تواصلاً بشكل أو بآخر باستمرار.

س: هل من تواصل مع حركة أمل وحزب الله؟
ج: العلاقات الشخصيّة مع أمل جيّدة جدًا، الودّ الشخصي لم يفقد يومًا مع الرئيس برّي ونوّاب الحركة. مواقفهم ليست راديكاليّة إنّما براغماتيّة. والمثال على الفرق بين الحركة والحزب لقاءاتنا في جلسات الحوار حيث كنّا نجد ممثّلي الحزب يعتذرون سريعاً من الحديث معنا، في حين لا مشكلة عند لقائنا ممثّلي الحركة. وجدنا أنّ حزب الله يوجّه رسالة غير مباشرة مفادها لا نريد التعاطي معكم، فما همّنا.

س: برأيك، ما سيحصل بالشيعة بغض النظر عن حزب الله؟
ج: Facilement Recuperable (إسترجاعهم سهل) شرط أن توقف الجمهوريّة الإسلاميّة تدخّلها قليلاً. طبعًا هناك حراك شيعي والمثال على ذلك آل السلمان، لكن مع الأسف الجو العام الطاغي في الوقت الحاضر هو العائد للفريق الآخر، لذلك مَن هو غير مقتنع بالكامل لن يرفع الصوت اليوم. وإلى حين تبدّد المناخ العام الطاغي حتى يكون باستطاعتنا معرفة الآراء الفعليّة لكل شخص بمفرده.

س: العلاقة مع الحزب التقدمي الاشتراكي؟
ج: على مستوى القواعد هي أكثر من ممتازة وقائمة على الترحاب والتفاهم والتعاون، وحتى في اللقاءات بين النوّاب مثلاً، إلا أنّه ليس هناك بيننا أي أخذ ورد رسميّين، لكن القنوات مفتوحة دائمًا.

 Samir Geagea

أؤيّد الزواج المدني الاختياري

س: ما رأيك بمشاركة المرأة في الحياة السياسيّة في لبنان؟

ج: برأيي أنّ كل المجالات مفتوحة أمام المرأة اللبنانيّة. وفي الهيئة التنفيذيّة في حزب القوّات اللبنانيّة لدينا آراء عدّة بهذا الشأن وسنكمل النقاش فيه، وقد اعتمدنا "كوتا" نسائيّة على بعض المستويات كما هو الحال في المؤتمر العام والهيئة التنفيذية. لكن ما أريد التشديد عليه أنّ المجالات حقيقة مفتوحة أمام المرأة ولكن الأمور بحاجة لعمل كثير وتعب أكثر، فلا شيء يأتي على المستهان.

في ما يتعلّق بي شخصيًا، فإنّ في أي عمل من الأعمال أو موقع من المواقع يمكن فيه للمرأة والرجل القيام بهما بالمستوى عينه، فأنا أميل دائمًا نحو اختيار المرأة، وأرى أنّ الكثير من الناس هم بهذا التوجّه. لكن الأمور ليست على طبق من فضّة. ومن الصعب تصوّر كميّة متطلّبات الحياة العامة والسياسيّة في لبنان، فهي تتطلّب جهدًا عظيمًا وأعلم ذلك علم اليقين كون زوجتي منخر.

س: هل تؤيد الزواج المدني؟
ج: أنا شخصيًا معه. وطالما أنّه مسموح به إذا عُقد في الخارج، فما الفارق بأن يعقد في لبنان. وفي كل الأحوال، الشخص الذي نجبره على الزواج الديني هل سيصبح متديّنًا؟ على العكس تمامًا. وبعض الجهات الدينيّة لن تعارض إقرار قانون مدني اختياري في حين أنّ أخرى قد تتصدّى له.

س: ماذا عن قانون العنف الأسري؟
ج: نواجه صعوبة كبيرة في تمرير المشروع الذي قدّمه من قبلنا النوّاب ستريدا جعجع وإيلي كيروز وشانت جنجنيان، وقد لاقوا مشاكل جمّة حتى بالكاد أقر جزء يسير منه. وليس حلفاؤنا من يعارضوه، إنّما بعض الأفراد بصفة شخصيّة، فمثلاً تيّار المستقبل ترك الحريّة في هذا المجال.

عون: أرشّح جعجع لرئاسة الجمهورية

NOW



الحكومة الجديدة لا تتشكل لأن هناك ارتباطات خارجية. (أ.ف.ب.)



بيروت – كرر رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون أنه ليس مرشحاً لرئاسة الجمهورية، "ولكن اذا كان أصحاب القرار في هذا الموضوع يريدونني فأنا لا أتخلى عن الواجب"، أضاف عون.

ورداً على سؤال عن إعلانه أنه غير مرشح كما فعل رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، أجاب عون في حديث إلى صحيفة النهار نُشر صباح اليوم السبت، ان "جعجع قال انه ضد ترشيحي. هو ونحن نريد رئيساً قوياً وهو يعتبر نفسه قوياً وأنا أرشحه".


وعن الخيار بين الفراغ الرئاسي والتمديد للرئيس الحالي قال عون "ان التمديد يعني الفراغ. نعيش في الفراغ ونخاف منه وبالتمديد سنمدد للفراغ، مشدداً على أن الحل بتأليف حكومة".


واعتبر أنَّ "الحكومة الجديدة لا تتشكل لأن هناك ارتباطات خارجية، والكل ينتظر وليس فريقاً واحداً، بل الجميع ولعدم وجود مستقلين في الحكم"، وقال: "لو كان هناك مستقلون لكانوا أخذوا القرار الذي يتوافق والمصلحة اللبنانية".


وحمل عون على "رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لسياسته المتبعة في تصريف الأعمال"، قائلاً إن الأمين العام لمجلس الوزراء "سهيل بوجي هو الحاكم اليوم. يتكلم مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ويعطي توصياته، وهذا أفضل شيء لهما. ألغيا المجلس والحكومة وصارا يمشّيان البلد بتوقيعيهما".


وشدد عون على أن "الحل بتأليف حكومة"، مضيفاً: "ما في تأليف حكومة ما في انتخاب رئيس". وخلافاً لموقف حليفه رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، تحفظ عون عن نظرية انتخاب الرئيس بنصاب النصف زائداً واحداً قائلاً: "النصف زائداً واحداً خطر، والرئيس يجب أن يحصل على تفاهم أكبر حوله. فهو بالثلثين غير قادر على الحكم فكيف بـ 51 في المئة؟".

STORMY

No problem, the President should be Christian and Maronite, and cannot rule with the Power of Half or Two Third of the Lebanese Parliament Members. Then the Power of the people would make the President stronger and powerful. The President should be elected directly by the people Votes. Overcome those selling the national Security of the Country to Foreigners. khaled-stormydemocracy

معوض: لن نقبل أن يتحول حزب الله من شريك بالوطن الى قوة احتلال

معوض: لن نقبل أن يتحول حزب الله من شريك بالوطن الى قوة احتلال

بيروت - رأى رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض أنه "لا يمكن أن نفهم أن يخطف حزبٌ، مفترضٌ أن يكون لبنانياً، قرارَنا كي يؤمن مصلحة إيران ومصلحة الرئيس السوري بشار الاسد"، مضيفاً "لن نقبل أن يتحول حزب الله من شريك في الوطن الى قوة احتلال".



معوض، وخلال احتفال بالذكرى الرابعة والعشرين لاستشهاد الرئيس رينه معوض ورفاقه، في قصر المؤتمرات – ضبية، اليوم، قال: "مشكلتنا مع إيران أنها تمس قرارنا الحر وسيادتنا. يخيروننا بين احتلال إسرائيل ووصاية إيران. لا فرق بين احتلال أرض واحتلال هوية"، مضيفاً: "لن نقبل أن يتحول حزب الله من شريك في الوطن الى قوة احتلال، فعقيدة حزب الله بقيت هي هي، لبنان بلد اسلامي تابع لولاية الفقيه في إيران.



وتوجه معوض الى السيد نصرالله بالقول: "منطق الهيمنة لن يسير، ومنطقُ لا نريد غطاءً من أحد لا ينفع في لبنان، فالعيش المشترك لا يكون بالإذعان، والطريق الذي يسلكه حزب الله يؤدي الى الدمار الشامل؛ حتى الطلاق الحبي يصبح مستحيلاً".



وفي شأن تدخل حزب الله في سوريا، قال معوض: "يخيروننا بين دكتاتورية متوحشة وتطرف إلغائي. فلا فرق بين الشبيحة وداعش وأبو الفضل العباس، فلا تطرف بـ"سمنة" وتطرف بـ"زيت"، والاجرام لا يقاس بمكيالين، ويكفي جرّنا الى هذه المعادلة، سائلاً "هل يعقل أن لبنانياً يحاول أن يعيدنا الى عباءة الرئيس بشار الأسد وهو في آخر أيامه تحت حجة حماية المسيحيين؟".



وشدد معوض على ضرورة الاعتدال في السياسة، وهو قرار حاسم لمواجهة التطرف، داعياً قوى 14 آذار الى أن تكون الركيزة الاساسية لإنشاء جبهة الاعتدال في لبنان، معتبراً أن المواجهة على الابواب، وكي نربحها لا يجب أن نخوضها بـ"المفرق".

رينه معوّض نموذجاً للرئيس "القوي" بمواقفه مرشّحون يتنقلون بين خطوط التشدد والوسط

الكاتب: ايلي الحاج  ايلي الحاج
28 تشرين الثاني 2013
تحيي "حركة الاستقلال" الذكرى الرابعة والعشرين لاغتيال الرئيس رينه معوض بعد ظهر الجمعة في قصر المؤتمرات ــ الضبّيه. (اللواء)
قبيل اغتياله رفض الرئيس رينه معوض أن تضم الحكومة الأولى في عهده وزراء رموزاً في ارتباط قرارهم بدمشق. شخصيات ستصبح لاحقاً ولمدة طويلة من ثوابت الحكومات في زمن الوصاية أمثال إيلي حبيقة عاصم قانصو وأسعد حردان وسواهم مع حفظ الألقاب. رفض معوّض أيضاً توجيه ضربة عسكرية مستعجلة إلى العماد ميشال عون والوحدات التي كانت موالية له وكان يراهن على نجاح اجتماعات انعقدت في البترون بعيداً عن الأضواء بين ضباط والوا شرعيته وزملاء لهم كانوا على ولائهم لعون. فوق ذلك طلب انسحاباً للجيش السوري من الشمال ومناطق أخرى، تسهيلاً لانطلاقة عهده وللبدء بتطبيق اتفاق الطائف في أسرع ما يمكن.
تعود هذه الوقائع إلى البال عشية إحياء ذكرى استشهاد الرئيس معوض، ولمناسبة أحاديث تملاً المجالس السياسية وأعمدة الصحف وهواء الإعلام عن الرئيس القوي. لم يكن معوّض قوياً بالمعايير التي توضع اليوم لكن مواقفه كانت قوية.
يحتاج لبنان إلى رئيس من هذا النوع الصلب، المبدئي خصوصاً إذا غلب اتجاه إقليمي ودولي إلى منع الفراغ الرئاسي والتمسك بموعد الإستحقاق أيا تكن الظروف. في حين يتأكد يوماً بعد آخر أن الرئيس ميشال سليمان لا يعمل لتمديد أو تجديد ولا يريد، بدليل مواقفه المتلاحقة التي تعبّر عن اقتناعاته الوطنية منذ أشهر، عالماً أنها تضمن عدم قبول فريق 8 آذار بقيادة "حزب الله" بتوفير نصاب ثلثين في مجلس النواب لإجراء تعديل في مجلس النواب. مواقف تستجلب غضباً من النوع الذي عبّر عنه بالأمس رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية.
ما حصل أن فرنجية الذي يؤيد انتخاب رئيس بالنصف زائد واحد، وإن قال بضرورة تعديل دستوري للسير فيه، يلتقي في ذلك مع رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع.
بالطبع ترفض أوساط الدكتور جعجع هذه المقاربة. لا ترى بين المرشحة أسماؤهم للرئاسة سوى اثنين تنطبق عليهما صفة "القوي": "الحكيم" والجنرال ميشال عون. وبما أن أوضاع لبنان ومسيحييه تستدعي بإلحاح رئيساً قوياً فيتوجب على الرجلين أن يعلنا ترشيحيهما ويخوض كل منهما حملته الإنتخابية ثم يتوجه الجميع بلا استثناء إلى مجلس النواب وينتخبوا رئيساً. أما إذا بدرت محاولات لتعطيل الجلسة الإنتخابية سعياً إلى فراغ في رئاسة الجمهورية فيجري الإنتخاب بنصاب النصف زائد واحد. بمجرد السير بهذا المبدأ ستمتلئ كل المقاعد الـ128 المخصصة للنواب لأن الفوز قد يكون بفارق صوت. هكذا يستجلب النصف زائد واحد نصاب مئة في المئة بالتأكيد، فيما الثلثان وسيلة مكفولة للتعطيل.
يحلو لسياسيين بدأت قضية انتخاب الرئيس تثير اهتمامهم أكثر فأكثرتقسيم المرشحين المحتملين: جعجع وفرنجية مرشحا اللون الفاقع كل في فريقه. عون والرئيس أمين الجميّل يسعى كل منهما إلى صورة المرشح التصالحي (عون يمد يده إلى "تيار المستقبل"، والجميّل إلى "حزب الله" لا يستثنيه من الدعوات إلى احتفال الكتائب في البيال مثل الحزبين البعثي والقومي السوري وإن لم يلبّ الدعوة). وهناك الوسطيون: قائد الجيش العماد جان قهوجي إذا كانت المرحلة المقبلة تتطلب إقليميا ضرب الأصوليات والإرهاب وتعزيز المؤسسات الشرعية. النائب روبير غانم وإن كان من قوى 14 آذار. حاكم المصرف المركزي رياض سلامة. و"الأخطر" بالنسبة إلى "الأقوياء" النائب والوزير السابق جان عبيد لتمدده وعلاقاته المفتوحة في كل الإتجاهات، فوق الطاولة وتحتها. أمس خرج عبيد عن صمته المطبق من باب الدفاع عن صورة سيد بكركي التي سبق أن سدت أمامه الأبواب أيام البطريرك السابق.
يحتاج كل من المرشحين الذين يُعتبرون أقوياء، أو هم أقوياء فعلاً، إلى معجزة كي يصل إلى الرئاسة. من قال إن زمن المعجزات قد مضى؟



موافقة لبنانية مبدئية على خط أزرق بحري مع إسرائيل

NOW



الجانب اللبناني اقترح رسم خط بحري يحدد منطقة عدم الاستثمار إلى حين وضع الخط النهائي

بيروت – أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، أن لبنان تلقى اقتراحاً نفطيّاً جديداً من الولايات المتحدة لحلّ النزاع البحري القائم مع اسرائيل، يتمحور حول إنشاء "خط أزرق بحري"، وفق ما أوردت صحيفة السفير في عددها الصادر اليوم الجمعة.

وفي التفاصيل أن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الطاقة آموس هوشتين، اقترح خلال زيارته بيروت في التاسع من الشهر الحالي، صيغة "حلّ وسط" ما بين لبنان واسرائيل، بهدف تضييق مساحة التباين حول المنطقة البحرية المتنازع عليها، وبالتالي صياغة تفاهم يؤدي الى انطلاق آمن لعمليات التنقيب واستخراج النفط والغاز.

ونقلت السفير عن مصادر متابعة أن هوشتين طرح فكرة حلّ خلاصتها رسم "خط أزرق بحري غير نهائي"، على أن تبقى المساحة المُتنازع عليها بمحاذاة هذا الخط من الجهتين اللبنانية والاسرائيلية، خارج عمليات التنقيب الى حين حسم الترسيم النهائي، وعلى أن يتم البدء بعملية الاستثمار في بقية المناطق غير المتنازع عليها، وفق إطار التفاهم أو الاتفاق على الخط الأزرق البحري المتوافق عليه من الطرفين. 

وقالت المصادر أن الفكرة الأميركية المطروحة هي محاولة متكررة للقبول بـ"خط هوف" الذي اقترحه الموفد الأميركي السابق فريدريك هوف، ضمن مساحة الـ860 كلم2 التي يعتبرها لبنان من ضمن حدوده الاقتصادية الخالصة، على أن تكون المنطقة غير القابلة للاستثمار في الجانب اللبناني اضيق من المنطقة المقابلة في الجانب الاسرائيلي.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن هوف نفسه عاد وقدم اقتراحاً اميركياً بتقاسم تلك المساحة بما يعطي لبنان 500 كلم2 ويعطي اسرائيل المساحة المتبقية، وقد وافق لبنان على اخذ الـ500 كلم2، ولكنه رفض التنازل عن الـ360 كلم2، فرفض الأميركيون وأصروا على صيغة 500 للبنان و360 لاسرائيل، وتبعاً لذلك تم تجميد الاقتراح. 

أما الزيارة الأخيرة للمسؤول الأميركي فقد تمحورت حول إقامة ما يسمى "الخط الأزرق البحري"، غير أن الجانب اللبناني اقترح على هوشتين ان تبادر الأمم المتحدة، إلى رسم خط بحري غير دائم، مع تحديد منطقة عدم الاستثمار، أو ما تسمى منطقة تقاسم، وذلك الى حين وضع الخط النهائي. وقال المصدر أن المسؤول الأميركي لم يكن متجاوباً مع هذا الطرح. 

ميقاتي: الطرح الأميركي منطقي 
 وصف ميقاتي الطرح الذي قدمه الأميركيون بأنه "طرح منطقي"، وأكد أن هذا الأمر لا يمكن مقاربته بطريقة منفردة، "بل يحتاج الى تشاور مع رئيسي الجمهورية ميشال سليمان ومجلس النواب نبيه بري ومع الوزير جبران باسيل، من أجل مقاربته بما يستحق من اهتمام ومسؤولية، وصولاً إلى اتخاذ الموقف الذي ينسجم ومصلحة لبنان العليا".

أما وزير الطاقة والمياه جبران باسيل فأكد أن القضية "تخطت موضوع رسم الخط"، بل تم الوصول إلى مناقشة حجم الموارد، مشدداً على أن الهدف هو "بلوغ حل متكامل يتضمن الحدود والموارد".

وأكد باسيل أن "الأمر من الجانب اللبناني يتطلب أكثر من تشاور، وليس المطلوب التشاور من أجل التشاور، بل المطلوب قرارات وخطوات ملموسة وجدية للتقدم في ملف النفط والحدود وغيره، فالمطلوب هو قرار حاسم باستفادة لبنان من ثروته في النفط والغاز، وكلما تأخرنا كان ضررنا أكبر".

موافقة لبنانية مبدئية 
وكشفت المصادر أن زيارة الموفد الأميركي الأخيرة أثمرت "نوعاً من الموافقات المبدئية الأولية" مع الذين التقاهم على مسألة الخط البحري الشبيه بالخط الأزرق البري.
إلا ان الجدل القائم، والذي يحتاج الى حسم لبناني أولاً، هو حول ما إذا كانت الموافقات المبدئية الأولية التي سمعها آموس في لبنان كافية للقول بحصول تفاهم أو اتفاق، "أم أن الأمر بحاجة لتأكيد عبر قرار من مجلس الوزراء"، ختمت المصادر

النازحون السوريون في تمنين بدأوا بازالة خيمهم نتيجة الضغوط التي تعرضوا لها من الاهالي

فادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان النازحين السوريين بدأوا بازالة خيمهم من اراضي تمنين الفوقا نتيجة الضغوط التي تعرضوا لها من الاهالي، على اثر تعرض شاب لاعتداء جنسي من قبل شبان سوريين.
وتمت ازالة 50 خيمة يقطنها اكثر من 300 شخص.

عن "داعش" وطبيب الثورة المخطوف


رزان زيتونـة  


داعش
دمشق - لا يزال مصير الطبيب الشاب أحمد سليم البقاعي "أحمد الحر" مجهولاً حتى اللحظة، منذ اختطافه في الرابع من شهر نوفمبر 2013 في إحدى مناطق الغوطة الشرقية المحررة.

أحمد من أوائل الأطباء الذين انضمّوا للثورة، ولم يألُ جهداً منذ ذلك الوقت في خدمتها بكلّ ما أوتي من طاقة وإمكانيات. أسّس الفريق الطبي "إنقاذ روح" الذي يعمل في عدة بلدات في المنطقة.

الحادثة أثارت توجسّات واسعة خوفاً من أن تتحول حوادث الخطف بحق النشطاء المدنيين إلى ظاهرة في الغوطة، كما هو الحال في مناطق أخرى محررة.

أكثر من خمسين ناشطاً وناشطة، معظمهم من الإعلاميين، جرى خطفهم في المناطق المحرّرة خلال النصف الثاني من العام الجاري. تأتي حلب والرقة بالتساوي تقريباً في مقدّمة المناطق التي شهدت وتشهد حالات مماثلة، بفارق شاسع عن بقية المناطق المحرّرة التي قد تشهد حوادث اعتداء على نشطاء مدنيين، لكن بنسب قليلة وبما لا يصل إلى الخطف والتصفية.

أكثر من تسعين في المئة من حالات الخطف تلك، تتم على يد "داعش" التي تكمل الدور الذي بدأه النظام السوري في تصفية النشطاء ودفع من تبقى منهم إلى المنفى. خلال الشهر الماضي فقط، غادر أكثر من عشرة نشطاء مناطقهم عابرين الحدود إلى تركيا، من الرقة وحلب وريف حماه، بينهم أعضاء تنسيقية شباب الرقة، والناشط المعروف مصعب الحمادي، وزميل في مركز توثيق الانتهاكات في حلب.

يشعر هؤلاء بالمرارة الشديدة لأنهم استطاعوا سابقاً الصمود في وجه إرهاب النظام لنحو سنوات ثلاث، لكن التضييق عليهم في المناطق المحررة إلى درجة التهديد بالخطف والتصفية، وعجز الجيش الحر عن حمايتهم من تلك التهديدات، سد أمامهم جميع المنافذ وأجبرهم على الرحيل.

وفي حين تثار بعض الضجة الإعلامية وعلى صفحات التواصل الاجتماعي عند كل حادثة اختطاف، تُنسى القضية بعد حين في ظل عجز شبه كامل عن التأثير أو التدخل لصالح المختطفين، الذين لا يزال بعضهم مجهول المصير بعد أكثر من ستة أشهر على اختفائهم، مثل سمر صالح ومحمد العمر وسواهم. 

لا أحد يرغب بأن تشهد الغوطة المحررة حالات مماثلة لتفقد الامتياز الذي حقّقته بجهود ثوارها وأبنائها بالحفاظ على الانضباط الأمني قدر الإمكان عبر مساحاتها الشاسعة. حتى اللحظة لا أحد يعرف مصير الدكتور أحمد البقاعي ولا جهة خطفه، والأصوات التي ارتفعت للمطالبة بالكشف عن مصيره خفتت مع الوقت.

وأيًا كانت الجهة التي قامت باختطافه، فهي توجّه رسالة إلى جميع الألوية والكتائب المقاتلة والفعاليات المدنية، بأنها مقصرة في حماية أبنائها والدفاع عنهم. ولا يزال الرد على تلك الرسالة بالنفي وتأكيد العكس، عبر تكثيف الجهود للكشف عن مصر الطبيب المختطف ومحاسبة الخاطفين، بانتظار المبادرة من الجيش الحر ومن الأجهزة الشرطية والأمنية والمؤسسات المدنية في الغوطة الشرقية.

ياسر أبو علي "شيف" ساحات القتال في سوريا


نايت روزنبلات



يزعم أبو علي بأنه "لم يطبخ أبداً في حياته". (فايسبوك)



بيروت - قد لا يكون صاحب أحد برامج الطهي التلفزيونية بعد، لكنّ ياسر أبو علي مشهورٌ في محيطه كونه الوحيد الذي يقدّم خدمة توصيل الطعام المجاني في أنحاء سوريا.



مطعمه يُسمى "مطعم الثوّار الأحرار" ومقرّه في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وهدفه بسيط ونبيل في آن؛ ويتلخّص في تأمين ثلاث وجبات طعام متوازنة للمقاتلين الجائعين الموجودين على الجبهة في الصراع الدائر في سوريا. ويعمل مطعمه المتحرك من باص أبيض صغير معدّل ذي مقعدين، وتخرج منه 1750 وجبة يومياً. ويقدّر أبو علي بأنّ مطعمه قدّم أكثر من 3000000 وجبة طعام الى المقاتلين منذ أن تم إنشاؤه قبل 14 شهراً.


أما أصدقاء أبو علي في مسقط رأسه في إحدى القرى في جنوب إدلب، فنادراً ما اعتبروه مقاولاً [يسعى وراء الكسب الماديٍ]. وهم بالطبع لا يعتبرونه طاهياً. ويزعم أبو علي بأنه "لم يطبخ أبداً في حياته" قبل الثورة. قبل 2011، كان يمتلك متجراً في الحي الذي يقطنه ويبيع فيه أدوات منزلية. وهو لم ينهِ دراسته الثانوية.


ولكن يمكن القول إن الثورة غيّرت كل شيء بالنسبة لأبو علي. فما دفع أبو علي الى فتح مطعمه الخاص هو "النقص في التنظيم في توزيع الطعام" القادم من تركيا، وقد سمّاه "مطعم الثوار الأحرار" وافتتحه في الأول من تشرين الأول 2012. وهو ينطلق من قريته في جنوب إدلب من أجل إطعام الناشطين والمقاتلين الأحرار في مناطق بعيدة تصل الى حماه وحلب.


ورغم أن الصراع الأخير حدّ من سفره، فهو لم يمنع أبو علي من الطبخ للمقاتلين على أكبر ساحات القتال في أنحاء إدلب. وهو زار مواقع عدة بينها قاعدة تفتناز الجوية، ومخيم القرميد للمدفعية، ومطار أبو الظهور العسكري.


"أحياناً أتمكّن من السفر بسهولة" يشرح أبو علي، قائلاً إنه أحياناً يقدّم الفطور والغداء والعشاء في ثلاثة أماكن مختلفة خلال اليوم الواحد. وفي أوقات أخرى، يجبره القتال على البقاء في مكان واحد لفترة أطول بكثير. فقد أمضى 27 يوماً في أريحا، وهي بلدة قرب العاصمة المحلية في إدلب شهدت نزاعات كبيرة عليها.


وبالإضافة الى قيامه بإطعام المقاتلين، يقول أبو علي إنه يقدّم لهم النصح أيضاً. ففي إحدى المرات طلب أحد المقاتلين من أبو علي نصيحة، قائلاً له إنّ الله جاءه في المنام، وكان الشاب خائفاً- فقد اعتقد بأنّه سوف يموت. وقد ساعده أبو علي على رؤية الحلم بشكل مختلف: "عليك أن تشكر الله"، شرح له قائلاً "فلأنّك تقاتل في هذه الثورة. الله يبعث لك برسالة مفادها أنه معك وأنك لست وحيداً".


وبدوره يوافق الحاج زكي، القائد في كتائب الفاروق المتمركزة على الخطوط الأمامية في جبهة جنوب إدلب، على ذلك قائلاً "أبو علي، بالإضافة الى عمله، هو شخص مرح جداً. كل المقاتلين معي يسألونني عنه عندما لا يرونه. إنه شخص مرح والناس يحبون لقاءه في كل حين". وأضاف الحاج زكي أنّ أبو علي يحظى باحترام مجموعة المقاتلين معه. "إنّه يتكبّد مخاطرة كبيرة من أجل مساعدتنا. عندما أتى في آخر مرة الى وادي الضيف، كان عليه أن ينتظر مدة يومين لحين يُخلي القناصون المنطقة. وحصل الأمر نفسه عندما كان يساعد المقاتلين في أريحا".


وقد انتقل الاحترام الموجّه لأبو علي الى المجالس المحلية والمؤسسات الحاكمة في البلدات التي تسيطر عليها المعارضة. "أينما أذهب" يقول أبو علي "يوجد أفراد ومجموعات يمدّونني بالمساعدة". فمثلاً، مدّه المجلس المحلي في سراقب بالخبز لإعداد سندويشاته لأربعة أشهر. ودعمه كذلك المجلس المحلي في معرة النعمان.


وعلى الرغم من هذه الشهرة المحلية التي يحظى بها، إلاّ أن مطعم أبو علي يناضل من أجل إيجاد مستثمرين. "التقيتُ في تركيا أحد ممثلي إئتلاف المعارضة السورية في محافظ إدلب"، شرح أبو علي، "وقد وعدني بأن يساعدني في شأن المطعم، ولكنّي لم أسمع منه أي شيء بعد ذلك". وقال أبو علي أيضاً إنّه التقى أحد المتبرعين من الخليج. "قالوا لي "سوف أهتم بكافة احتياجاتكم""، ولكن المتبرّع ما لبث أن طلب الحصول على قائمة بأسماء المجموعات المقاتلة التي سوف يمدّها أبو علي بالطعام وبأماكن تواجدها. وهذا أمر شائع بالنسبة للمتبرعين الخليجيين الذين يشترطون لدعم المنظمات في سوريا بعض المتطلبات السياسية.



وكان لأبو علي في فترة معينة خمسة أو ستة متطوعين لمساعدته، ولكن التمويل المحدود حدّ من عملياته. وهؤلاء المتطوعون يحاربون اليوم مع مجموعات مسلحة في المنطقة ويحصلون على رواتب.


رغم الفائدة من ذلك، يبدو أنّ أحد الأسباب التي تجعل أبو علي لا يحصل على تمويل كبير هو أنّه يقدّم خدماته "لكافة المقاتلين بغضّ النظر عن انتماءاتهم"، رافضاً التمييز بين الجيش السوري الحر، وجبهة النصرة، وكل الجماعات الباقية، ذلك أنّ مبادئ أبو علي غالباً ما تحول دون حصوله على المزيد من الدعم المالي من متبرعين يريدون منه أن يدعم المجموعة المسلحة المفضلة لديهم.


ورغم ذلك، يتمسّك أبو علي بإيمانه: "هذا أمر يقوم به المسلمون"، قال ببساطة مصرّاً على المحافظة على استقلاله السياسي. "سوف أساعد كل الكتائب الإسلامية ولا أميّز بينها... فنحن جميعاً شعب واحد في رعاية الله وتحت أنظاره".

ولكي يجذب التبرعات إليه، يقوم أبو علي بكتابة المواد التي يحتاج اليها بالخط الأسود العريض على جانب باصه الصغير الأبيض وينشر صور الباص على صفحته على الفايسبوك. وقد حضّر أبو علي كذلك تقريراً من صفحتين يشرح فيه وضع مطعمه، وتكاليفه، والمجموعات التي ساعدته في الماضي. "هذا مشروع في تطوّر مستمر" يشرح قائلاً. "أريدُ أن أدلّ على الذين يساعدونني لأن ذلك يُثبت بأني أحاول أن أكون منظّماً. ومن أجل حماية نفسي أيضاً: أريد أن أكون شفافاً في عملي بقدر الإمكان [خشية أن يشك الناس في شيء ما].

ولدى سؤاله عما يحتاج إليه، يجيب أبو علي "حاجاتي بسيطة جداً، لا أحتاج الى الكثير: المال والخبز والوقود [هذا كل ما أحتاجه]". ويضيف ضاحكاً "وأنا لا أحتاج الى ذلك اليوم فقط، بل في كل وقت".

ويبقى أبو علي واحداً من القليلين المتفائلين بنتائج الحرب. "لقد حارب النبي محمد لثلاث سنوات" قال في إشارة الى المعارك التي جرت بين 625 و628 م والتي أدّت الى "صلح الحديبية" بين النبي محمد في المدينة وقبيلة قريش في مكة. "لم نبلغ بعد في سوريا الثلاث سنوات التي هي العلامة".

ولدى سؤاله عما سيحصل لو أن الحرب استمرت في سوريا بعد الثلاث سنوات، أجاب أبو علي: "النبي محمد هو مثالنا الأعلى وعلينا الاحتذاء به. عندما حاصرته قريش، اضطر هو وأتباعه الى أكل أوراق النباتات لكي يبقوا على قيد الحياة. وهذا يحصل في الغوطة الشرقية في دمشق اليوم. وحتى إن وصلنا الى مثل هذه الأيام في أجزاء أخرى من سوريا، فنحن لن نتخلى عن ثورتنا".

"هاون" جرمانا.. رسائل لأقليّاتها ولجنبلاط

محمـد الإمـام


ثلث هذا العدد من القذائف كان من نصيب أحياء وشوارع ومدارس مدينة جرمانا. (وكالات)

الغوطة، ريف دمشق - قذيفة أصابت سيارة مارّة في منطقة كشكول في 12/11/2013، راح ضحيتها أب وبناته الأربع. الحادثة ليست استثناءً، فمدينة دمشق بمناطقها المختلفة تصحو يومياً على إعلانات النعي المُلصقة على الجدران وأعمدة الإنارة لضحايا الهاون والصواريخ محلّية الصنع، التي لم تتوقف عن السقوط منذ بداية شباط 2013.


خلال الأشهر المنصرمة طالت هذه القذائف أماكن ليس بينها رابط محدّد سوى قربها من مواقع يتمركز فيها النظام أو يضع مدفعيته فيها، على أن هذا القرب أحياناً يصل حتى 500 م، الأمر الذي دفع بكثير من الأسر إلى الامتناع عن إرسال أولادها إلى المدارس، ودفع آخرين كثر للخروج أو للتفكير بالخروج من سوريا.


شرق المدينة التي تخضع لسيطرة النظام حتى الآن، والتي تضم مناطق القصور والقصاع وبرج الروس وباب توما والدويلعة وجرمانا، تعرّضت خلال الشهر المنصرم لأكثر من 510 قذائف وفق ما رصد ناشطون، وهي الأكثر تعرضاً لهذا النوع من القصف العشوائي منذ أكثر من ثلاثة أشهر، فيما تتعرض مناطق أخرى من مدينة دمشق لمثل هذا القصف في فترات متباعدة.


ثلث هذا العدد من القذائف كان من نصيب أحياء وشوارع ومدارس مدينة جرمانا، وقوائم الضحايا تغصّ بالنازحين القادمين إليها من المناطق الساخنة التي تتعرض لقصف يومي من قبل النظام، والأمر يبدو أكثر شبهاً بأحداث فيلم final destination، حيث لا مفر من الموت الذي يلاحق النازحين من مناطق الموت المجاني ليكونوا فريسته في منطقة آمنة، أو هكذا يفترض بها.


غالبية سكان هذه المناطق هم من الأقليات المسيحية والدرزية، وربما من هنا تبدأ التأويلات، ويبدأ السجال الدائر في أوساط كثيرة حول هوية هذه القذائف ومصدرها، ليس بين مؤيدين ومعارضين فحسب، بل بين المعارضين أنفسهم، ويتخلل هذا السجال أسئلة كثيرة حول جدوى مثل هذه العمليات والرسائل التي تحملها في كلا الاتجاهين حسب وجهة كل من طرفي السجال.


الهروب من الحقيقة أو من بعضها هو ما يميز السجال القائم، فقد نقلت مصادر التنسيقيات العاملة في مدينة جرمانا والمليحة أن النظام يستخدم ثكنة إدارة الدفاع الجوي لقصف مناطق الأقليات، وهو رأي يأخذ به كثير من الناشطين ويدعمونه بحجج مختلفة.


عدنان ص. ناشط سياسي مقيم في جرمانا، قال لـNOW إن "النظام يريد للأقليات أن تشعر دائماً أنها مهدّدة، ويريد تثبيت اصطفافها إلى جانبه في معركته ليصوّر الأمر وكأنّ كل ما يحدث في سوريا ليس أكثر من نزاع طائفي، الموضوع بالنسبة للنظام أصبح تجارة مربحة أمام المجتمع الدولي".


آخرون يعزون الأمر إلى أن النظام يستخدم بعض القذائف الفاسدة أثناء القصف من جبل قاسيون على الغوطة الشرقية وجنوب دمشق، حيث لا تستطيع القذائف الوصول إلى أهدافها المحددة.


ويضيف عدنان: "حدث الأمر أكثر من مرة. سقط الكثير من القذائف على وسط دمشق حين كان النظام يقصف مناطق جنوب دمشق من قاسيون، كان بالإمكان رؤية مسار القذائف بالعين المجردة"، لكنه يؤكد أن ليس كل القذائف الآتية التي تسقط في جرمانا مردّها إلى عدم صلاحيتها.


كان الأمر ليكون حقيقة لا تقبل الشك لولا الكثير من الفيديوهات التي تظهر بشكل شبه يومي على موقع "يوتيوب" لكتائب الجيش الحر، منها لواء "درع العاصمة" وكتيبة "أنصار السنّة" و"قوات المغاوير" في "لواء سعد بن عبادة الخزرجي" ولواء "أبابيل حوران"، وكلها من قوات الجيش الحر العاملة في الغوطة الشرقية وجنوب دمشق، تظهرها وهي تقوم بقصف مناطق تمركز حواجز النظام أو الشبيحة التي تنتشر بكثافة على طول المنطقة التي يدور حولها السجال.


من هنا تظهر تفسيرات متباينة لمحتوى الرسائل التي تحملها القذائف، بالإضافة لمحاولة الرد على مصادر نيران النظام، لكن غالباً بأسلحة تفتقر للدقة في تصنيعها وتوجيهها.


يقول أبو عبادة أحد مقاتلي الجيش الحر في المليحة: "ربما هناك توجّه لدى الجيش الحر يهدف لإخلاء جرمانا ومناطق شرق مدينة دمشق من أجل التمهيد لدخولها، إذ من الصعب دخول العاصمة ضمن مناطق ذات كثافة سكّانية عالية. وجود الأقليات لا يعني شيئاً هنا، إنها مجرد صدفة".


هو تهجير هذه المناطق إذاً، يبدو هذا التفسير مقبولاً لا سيما بعد تصريح الناطق باسم جيش الإسلام إسلام علوش منذ أيام على محطة تلفزيزن أورينت، حين أكد على أهمية دخول الجيش الحر إلى مدينة جرمانا نظراً لأهميتها الإستراتيجية في وصل الغوطة الشرقية مع مناطق جنوب دمشق.


هل هناك رسائل وراء هذا التصريح؟ جرمانا التي تحتضن ضعف عدد سكانها من النازحين، من المناطق المجاورة في الغوطة، ومن محافظات سوريّة أخرى لا سيما حمص وإدلب والرقة ودير الزور وريف حلب، إضافة إلى كمّ كبير من اللاجئين العراقيين الذين ما زالوا يقطنونها منذ 2003، تشكّل ظاهرة تعايش مميزة في ظل صعود المقولات الدينية والمذهبية في الحالة السورية، وصورة التعايش هذه هي هدف الرسالة بحسب ما يقول أحد أعضاء لجنة الإغاثة في جرمانا.


ويرى هذا المصدر أنه "مهما يكن مصدر هذه القذائف، فهي تضر باستقرار المدينة، وتفسح المجال لأصوات متشددة للظهور في مواجهة عملية احتضان النازحين فيها. كل قذيفة إضافية تخلق ردود فعل ضد جيراننا في الغوطة. الناس بشكل عام هنا مقتنعة أن القذائف تأتي من الجيش الحر"، ويضيف: "الرمايات لا يمكن أن تكون دقيقة على هذه المسافة، خصوصاً أن معظم الأسلحة لدى الجيش الحر لا يمكن توجيهها بدقة، كذلك النظام لا يهمّه أين تسقط القذائف ما دام الهدف منها تخويف هذه المناطق من الجيش الحر وتنفيرها منه، واستقطاب أبنائها إلى جانبه".


لأكثر من مرة قامت وساطات عبر ناشطين بين وجهاء بارزين في المدينة وبين بعض قادة الألوية الذين يديرون عمليات القصف، ومنهم لواء تحرير الشام المتمركز في المليحة، لكنها لم تفلح لأن مطالب الجيش الحر كانت دائماً تتركز على منع النظام من وضع مدفعيته في جرمانا، وهو أمر لا يستطيع سكان المدينة التحكم به أو الضغط على النظام من أجل تحقيقه، خصوصاً أن المدينة تخضع لإدارة عمليات من قبل المقر العام الذي يسيطر عليه ضباط حزب الله.


هذه المخاوف ظهرت في بيان لجنة العمل الوطني الديمقراطي في جرمانا في 9/11/2013 على إثر تزايد عمليات القصف، الذي قال "إننا إذ نحذر من خطورة استمرار قصف المدينة بالقذائف من قبل بعض الجهات غير المسؤولة، فمن الواجب التذكير بأن قوى النظام هي المستفيد الأول مما يجري. إن هذا القصف هو جريمة حقيقية بحق الناس والثورة، وهي لا تندرج ضمن العمل العسكري الثوري، ويتضح بأنها أعمال انتقامية في غير مكانها الصحيح، وهي لا تقدم بالمعنى العسكري أي منفعة قدر ما ترفع من منسوب الشحن الطائفي الذي يؤذي علاقة المدنيين من أهل جرمانا بالمهجرين من أهلنا في الغوطة. إننا إذ ندين سقوط القذائف على مدينتنا نعلن في الوقت عينه إدانتنا واعتراضنا الشديد على استخدام أراضي جرمانا منطلقاً لقصف بلدات الجوار من قبل قوى النظام الهمجية".


على أن هذه النتائج لا تستبعد وجود رسائل عابرة للحدود ربما تتجه للضغط على النائب وليد جنبلاط في لبنان، كما يقول سياسي مخضرم يعيش في جرمانا، ويضيف: "أصبحت هذه المدينة صندوق رسائل، لا جدوى من كل هذا القصف، إلا إذا كانت الرسائل موجّهة للخارج فقط، مع أنني أعتقد أن نصف هذا القصف يقف النظام وراءه".
كيف خطف النظام السوري الشيخ معربوني من البقاع؟


ماهر الأسد طعن "حزب الله"...والخلافات تتعمق
موقع الجمهورية  –  

السبت 30 تشرين ثاني 2013

أعلن مصدر مقرب من "حزب الله"، انه "لم تتوقع قيادات الحزب أن يكون حجم الخسائر البشرية كبيراً لهذه الدرجة، وخاصة بعد أخذ الضمانات من النظام السوري وخاصة "ماهر الأسد" أن مقاتلي الحزب سيكونون بالصفوف الخلفية لدعم جيش النظام، ولكن ثبت أن جيش النظام متهالك، وعلى حافة الانهيار، مما دفع بإرسال عدد كبير من العناصر تجاوز العشرين ألف مقاتل، وتم زجهم في ريف دمشق وحمص، وخاصة خلال الشهرين الماضيين."

 وأضاف المصدر "أصبحت هذه الميليشيات تقاتل في الصفوف الأمامية بعد أن أخذوا "ضمانات" أن المعارضة المقاتلة في سوريا لا تمتلك السلاح الذي يسمح لها بمقاومة سلاح النظام وألته العسكرية، وهي عبارة عن ميليشيات تقاتل لهدف واحد وهو "المال"، وأن كل ما يتم بثه عبر وسائل الإعلام "مبالغ به"، ولن تستغرق المواجهات أكثر من أيام معدودة، ناهيك عن سلاح النظام الجوي والصاروخي والمدفعي."

 وأضاف "كما تم ذكر أن هناك بحدود 150 عنصراً مفقودين، والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يواجه حالياً نقمة من قبل أهالي القتلى والمفقودين الذين يعتبرهم أهلهم بحكم القتلى."

 وتابع: "الظاهر أن هناك خلافات كبيرة مع ضباط كبار في جيش النظام، خاصة بعد معارك القلمون والغوطة الشرقية، لأن العناصر الذين نجوا من الموت رووا أن ضباط جيش النظام فروا وتركوا عناصر "حزب الله" دون إعلامهم بالانسحاب أثناء معارك الغوطة الشرقية بريف دمشق وتركوهم لقمة سائغة لمقاتلي المعارضة."
 
وختم المصدر قائلاً: "هناك شعور أنه قد تم جلب عناصر الحزب للموت "دفاعاً عن المقدسات" من قبل بعض الضباط العلويين، ويتم التعامل معهم بأسلوب غريب جداً بحسب ما أخبرني بعض الذين انسحبوا من القتال في سوريا."

القلموني لـNOW: عناصر حزب الله قتلوا فريقاً طبّياً في دير عطية

القلمون (وكالات)
بيروت - أفاد الناشط الإعلامي السوري تيم القلموني موقع NOW أنّ "عناصر من حزب الله قتلوا 10 أطبّاء وممرضين في دير عطية في القلمون بعد دخولهم إليها"، مشيراً إلى أن "الجيش السوري الحر والكتائب المشاركة في معركة القلمون انسحبت من دير عطية حقناً للدماء، خاصة بعد ما حدث في قارة من قبل جيش النظام وحزب الله"، وأكّد أن "قوات النظام وحزب الله قاموا بنهب وسرقة المنازل في دير عطية".

وذكر المركز الإعلامي في القلمون أن من بين الأطبّاء الذين قُتلوا، كل من الدكتور زيور منجه من القامشلي اختصاصي أمراض نسائية، والدكتور محمد أبو حرب من دمشق اختصاصي جراحة عظمية، والدكتور خالد بكار من البويضة الشرقية ريف القصير، اختصاص تخدير، والدكتور حسن معتوق من يبرود، اختصاص تخدير، والدكتور علاء عيد من صدد، اختصاص جراحة عامة، وحسام رحمون من دير عطية، ممرض إسعاف، وعثمان رعد من دير عطية ممرض إسعاف، وأيمن حامد من دير عطية ممرض إسعاف، وسالم سالم من دير عطية معالج فيزيائي.

ولفت القلموني إلى  أن "الأوتستراد الدولي (دمشق – حمص) ما زال مقطوعاً منذ 10 أيام"، مشيراً إلى أن "الجيش السوري الحر استهدف تلّة الموت والكتيبة 23".

وفي السياق ذاته قال الناشط الإعلامي عامر القلموني لـNOW إن "عدداً من المدنيين سقطوا على يد قنّاصة النظام الذين توزعوا فوق أسطح الأبنية في دير عطية، وذلك بعد فرض حظر التجوال الأسبوع الماضي". مشيراً إلى أنباء عن "إعدامات ميدانية وحرق للجثث من قبل عناصر حزب الله والنظام".

وفي قارة، أشار القلموني إلى أنها "تحولت إلى مدينة أشباح، إذ خلت من المدنيين الذين نزحوا إلى النبك ويبرود أو لجأوا إلى عرسال في لبنان"، وأكد عامر القلموني أن "أكثر من 30 عائلة محاصرة في أبنية بالقرب من ثكنة الكيمياء في الحي الغربي للمدينة، تقوم قوات النظام باستخدامهم دروعاً بشرية"، لافتاً إلى أن "هذه العائلات انقطعت عنها منذ أربعة أيام المواد الغذائية والطبية والماء".

ثوار سوريا يقلبون معادلة الميدان قبيل جنيف2

عمـر شاكـر



في دمشق يبدو أنّ إغلاق النظام لبلدة قارة لم يحُل دون وصول دفعات من السلاح إلى القلمون. (وكالات)

بيروت ــ أُجِّل مؤتمر جنيف 2 مرّات ومرات، قبل أن يُحدَّد تاريخه في 22 كانون الثاني المقبل بعد إعلان روسيا أن النظام السوري وافق على حضور المؤتمر، إثر ادّعاءاته المتكرّرة أخيراً بنجاح عملياته العسكرية في مناطق عدّة، أهمّها دمشق وحلب. ومع أن قوات النظام حقّقت بالفعل تقدّماً في عدد من خطوط القتال، إلا أن ماكينة النظام الإعلامية عملت على تصوير ذلك على أنّه مقدّمة لحسم المعركة نهائياً، تمهيداً لخوض مفاوضات من موقع المُنتصر، فيما الحقائق تشير إلى وقائع مختلفة في تفاصيل المعارك على الأرض.
 
ولعلّ الدول المسماة صديقة للثورة السورية عملت من جهتها على تحقيق عقد المؤتمر، من خلال وقف إمداد المعارضة بالسلاح كنوعٍ من الضغط الحاسم الذي من شأنه إضعاف مواقفها السياسية وإجبارها على تسوية ما، قد لا تروق لمجاميع كبرى من الثوار، وهو ما وصفه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بتحوّل المعارضة السورية نحو "الواقعيّة".
 
لكن من خارج كلّ الحسابات الإقليميّة والدوليّة، شكّلت السيطرة المباغتة لكتائب "المغاوير"، وهي أحد فصائل المعارضة المسلّحة في الجيش السوري الحرّ، على مستودعات مهين العسكرية قرب حمص، ثاني كبرى مستودعات الجيش السوري، عاملاً حاسماً في إرباك النظام عسكرياً، وفي خسارته مواقع عدّة في ريف دمشق وحلب، وانحسار "موجة الانتصارات" التي كان يروّج لها بالاشتراك مع حلفائه الإقليميين والدوليين.
 
الحقيقة أن السيطرة على مستودعات مهين في حمص لم تشكّل ضربة للنظام من حيث توزيعها على مختلف خطوط القتال في سوريا فقط، بل شكّلت بذاتها ضربة معنويّة وأظهرت صورة مترهّلة للجيش النظامي تختلف تماماً عن الصورة التي تعمل على ترويجها وسائل إعلامه.
 
واستغرق حصار الثوار للمستودعات 27 يوماً، تلتها سبعة أيام أمضاها الثوار بتفريغ المستودعات، ثمّ إخراج مخزونها وتوزيعه على جبهات القتال، ولم يستطع الجيش النظامي على مدى 34 يوماً أن يوقف هذه الكارثة العسكرية التي حلّت به، ولم تكن هذه الأيام كلها كافية لنقل النظام من موقع امتصاص الصدمة، إلى موقع اتخاذ مبادرة فعّالة.
 
أول آثار تفريغ مستودعات مهين ظهرت في حلب، حيث كان النظام يتحدث عن معركة حاسمة، ويستعدّ لها فعلاً. وفي حال استمرّ سير الهجوم المضاد للجيش الحرّ والكتائب الاسلاميّة في حلب وريفها، فإنّ الجيش النظامي يوشك أن يقع مجدداً في دائرة الحصار، لا سيما في حال استعادة المعارضة لبلدة خناصر.
 
في دمشق يبدو أنّ إغلاق النظام لبلدة قارة لم يحُل دون وصول دفعات من السلاح إلى القلمون، مصدرها أيضاً مستودعات مهين، ومنها الى غوطة دمشق. وفي مشهد مستجدّ، يظهر أن المعارضة باتت قادرة على قطع شريان سوريا (أوتوستراد دمشق ـ حمص) الذي يصل شمالها بجنوبها، بعد السيطرة في الأيام الاخيرة على بلدة النبك في القلمون.
 
وفي غوطة دمشق، سيطرت كتائب المعارضة على ست بلدات هي البحارية والقيسية والزمانية والعبادة ودير سلمان والجربا، ليصبح فكّ الحصار عن الغوطة مسألة وقت في حال استمرت وتيرة المعارك على حالها. ومفيد الذكر في هذا السياق أن الجيش النظامي وحلفاءه، لاسيّما حزب الله، كانوا تكبدوا خسائر كبيرة للسيطرة على هذه البلدات في الأسابيع والأشهر الأخيرة، ومنها مناطق استُهدِفت بالهجوم الكيماوي الشهير الذي كان عاملاً حاسماً في سير المعارك.
 
إلى ذلك يضاف تقدم للمعارضة في كلّ من ريف حماة الشرقي، وريف إدلب (جبل الأربعين)، ودير الزور حيث تمت السيطرة على آخر معاقل النظام النفطيّة. ولا شكّ أن استمرارية هذا التقدّم مرهونة بمدى براعة السياسات العسكرية التي سيعتمدها الثوار في إدارة الذخائر الكبيرة التي غنموها من مستودعات مهين. 
 
ويظهر من متابعة خط سير المعارك على الخارطة، أن المعارضة المسلّحة تقف امام احتمالين: التقدّم داخل مدينة دمشق من جوبر وزملكا باتجاه عمق العاصمة، وهو أمر إذا تمّ يحقّق للمعارضة مكاسب عسكرية وسياسية كبيرة، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر جنيف، أو احتمال فصل جنوب سوريا عن شمالها من خلال قطع شريان دمشق حمص، وتحديداً من خلال السيطرة التامة على محيط النبك ودير عطيّة، أو بأقل تقدير شنّ حملة واسعة في شمال العاصمة تجبر النظام على سحب قوات كبيرة من مختلف الجبهات للانكفاء بها نحو العاصمة.
 
أمام هذه المعطيات، وفي حال تمكّن الثوار من الحفاظ على اندفاعتهم، لا يبدو أن هذا الوقت هو الأنسب للنظام وحلفائه الدوليين للذهاب الى المفاوضات، وقد تطيح سياسة كسب الوقت لتحسين المواقع بالموعد المحدّد... إلا أذا لمس الراعي الدولي لنظام الأسد ترهّلاً مستفحلاً لم تعد تجدي معه جرعات الانعاش المقدّمة له من هذه الدولة أو تلك الميليشيا.



ثوار سوريا: سقوط جرمانا نصف الطريق لسقوط دمشق

NOW


لا تزال مدينة جرمانا تحت وطأة قلقين أولهما هاجس اقتحام الجيش الحر للمدينة. (فايسبوك)


جرمانا، ريف دمشق - أربع نقاط تماس تَرسُم حول مدينة جرمانا نصف قوس من الجهة الشرقية، التي تربطها مع مدينتي بيت سحم والمليحة، جارتَيْها في الغوطة الشرقية. وهي النقاط المتوقّع أن تشهد معارك قاسية بحال قرر مقاتلو المعارضة السورية اقتحام جرمانا، بعدما أعلنوا عن نيّتهم بذلك. 

النقاط الأربع، وهي حاجز شارع الباسل على طريق المطار مقابل بيت سحم، وحاجز الجسر على طريق المطار، ومنطقة إدارة الدفاع الجوي المحاذية للمليحة، وحاجز النور المتوزع في منطقة المنتزهات، تشكّل الحزام الساخن الذي لم تتوقف هجمات الجيش السوري الحر عليه منذ بداية شهر تموز2013، ولا تخلو ليالي المدينة من أصوات الاشتباكات العنيفة التي تشهدها هذه المناطق بشكل شبه يومي. وفي حين لا يتم الإعلان عن ضحايا هذه الاشتباكات من جانب المهاجمين في فصائل الجيش الحر، تشهد المدينة تشييع بعض ضحايا اللجان الشعبية التي تتولى مهمة تأمين هذه الحواجز بمساعدة وحدات من قوات النظام وبإشراف من عناصر المخابرات العسكرية وحزب الله المتواجدين عليها.

في الوقت الذي تضع فيه فصائل الجيش الحر في الغوطة الشرقية على رأس أولوياتها تحرير حاجز تاميكو الذائع الصيت، من يد جنود النظام، ليصبح الطريق إلى جرمانا مفتوحاً عبر سلسلة حواجز النور وإدارة الدفاع الجوي، بدأ الهجوم على معامل تاميكو التي تعتبر نقطة التمركز الأضخم للنظام في مناطق الغوطة في 19/10/2013 في ما سمّي بمعركة أصحاب اليمين، التي شارك فيها كل من جيش الإسلام وشباب الهدى وأحرار الشام وجبهة النصرة وكتيبة عبدالله بن سلام من ألوية الحبيب المصطفى. وهي المعركة التي أخرجت تاميكو من سيطرة النظام وفتحت الطريق في اليوم التالي لاندلاع الاشتباكات على سلسلة حواجز النور التي تتوزع بين الأبنية السكنية والمنتزهات على الأطراف الشرقية للمدينة من ناحية المليحة، الأمر الذي استدعى من النظام حشد مزيد من قواته في هذه المنطقة، وتنفيذ هجمات جوية على تاميكو من دون أن تسفر عن أي نتائج فعلية. 

كما نفذ الجيش الحر، بالتزامن مع معركة أصحاب اليمين، هجوماً من ناحية حاجز شارع الباسل المطلّ على طريق مطار دمشق الدولي لوضع المدينة بين فكّي كماشة، ولتشتيت الجهد العسكري لقوات النظام وتقليص قدرته أمام الخرق الرئيسي من جهة الدفاع الجوي والنور.

بعد سيطرة الجيش الحر على معامل تاميكو أصبح الطريق مفتوحاً إلى مدينة جرمانا عبر منفذين، هما إدارة الدفاع الجوي التي يتمركز فيها ويدير عملياتها حزب الله، والآخر هو حواجز النور التي تتوزع على سبع نقاط محصنة مختلطة بين جيش النظام ولجان شعبية وبإدارة ضباط من حزب الله .

وفي تطور لاحق لعمليات النظام انتشر جنود لواء الإمام المجتبى، وهو لواء جديد تشكل من المتطوعين العراقيين، على طول طريق المطار في 20/11/2013، وباشر هذا اللواء بالاستيلاء على المزارع على جانبي طريق المطار حتى الجسر الرابع بعد حملة النظام الواسعة على مناطق جنوب دمشق التي بدأها في 10/10/2013. وفي معرض اللغط الإعلامي الذي أثاره تقدّم قوات النظام في هذه المناطق تحدّث الناطق الإعلامي باسم جيش الإسلام، النقيب إسلام علوش، عن أهمية مدينة جرمانا في الوصل بين مناطق الغوطة الشرقية الواقعة تحت سيطرة الجيش الحر وبين مناطق جنوب دمشق، وأكد في حديثه لتلفزيون "أورينت" أنه لا بد من دخول جرمانا لتسهيل عمليات دعم الفصائل في جنوب دمشق.

لكن في إشارة لا تخلو من مغزى قال علوش: "إن سقوط جرمانا بيد الجيش الحر هو نصف الطريق لإسقاط النظام في دمشق"، ومن هنا يمكن أن نقرأ الكلام الذي صدر عن القائد العسكري للجبهة الإسلامية زهران علوش في اتصال أجرته معه قناة "شامنا" الفضائية الناطقة باسم جيش الإسلام، حيث قال: "لن أبشر بالكلام، لكن سترون خلال الأيام الأربعة القادمة إن شاء الله ما يثلج الصدور ويقر العيون"، وهو كلامٌ فسّره بعض المراقبين بأنه يفتح الاحتمال لبدء هجوم جديد لدخول جرمانا بعد التقدم الواضح في عمليات تحرير قرى الغوطة الشرقية وفك الحصار الذي استمر لعام كامل.

في اليومين الأخيرين شهد محور طريق المطار اشتباكات عديدة، كان أعنفها ما جرى يوم الأربعاء بمحاذاة مدينة بيت سحم، في ما يُعتقد بأنه استكمال لعمليات النظام في السيطرة على امتداد جنوب دمشق باتجاه طريق المطار. ترافق ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي كثيف انطلاقاً من مواقع النظام على حدود مدينة جرمانا. وحسب ناشطين في جرمانا فإن "اشتباكات عنيفة تدور على محور بيت سحم، وتسمع أصوات رشاشات عربات الشيلكا والرشاشات المتوسطة، كما شوهدت قنابل مضيئة في سماء المنطقة اقترب بعضها من سماء حي البلدية في جرمانا".

ولا تزال مدينة جرمانا، التي تضم حوالى نصف مليون شخص غالبيتهم من الدروز والمسيحيين، تحت وطأة قلقين، أولهما هاجس اقتحام الجيش الحر للمدينة وما يمكن أن ينجم عن ذلك من تحويلها إلى مدينة مدمرة، إذا لم يكن بيد الجيش الحر فبيد النظام، وثانيهما وابل القذائف الذي لم يتوقف منذ بداية العام. والمخاوف بين سكانها تتصاعد من حملة نزوح جديدة تعصف بأحد أكبر أماكن تواجد النازحين في محيط مدينة دمشق.

مقاتلو المعارضة السورية يتهيّأون لاقتحام جرمانا

NOW



جرمانا



بيروت - تتضارب المعلومات حول سيطرة كتائب من "الجيش السوري الحر" على جبهة العتيبة في ريف دمشق، القريبة من مطار دمشق الدولي، وهي سيطرة إذا ما تمّت فعلاً تمنح للثوار منفذاً للغوطة الشرقية باتجاه تركيا والأردن والعراق. بالتزامن شهدت ساعات مساء الاربعاء اشتباكات هي الأعنف تستمر حتى اللحظة، بالقرب من مدينة جرمانا، لجهة بيت سحم، وذلك بعد محاولة الجيش الحر التقدم باتجاه طريق المطار ومهاجمة حواجز النظام على أطراف المدينة.



وبحسب ما أفادت مصادر داخل جرمانا موقع NOW، فإنّ قنابل مضيئة شوهدت فوق المدينة وطريق المطار أُطلقت من قبل قوات النظام السوري، ما سبّب حالة هلع لدى سكانها، بعد يوم دامٍ سقطت فيه عدة قذائف هاون في جرمانا، أدّت لمقتل شخصين وجرح عشرة على الأقل.



وتعتبر جرمانا المدينة الوحيدة التي تقع تحت سيطرة قوات النظام في الغوطة الشرقية، وهي تتمتع بموقع استراتيجي يؤهّلها أن تتصدر قائمة معارك الغوطة القادمة وذلك لمحاذاتها طريق المطار الدولي، ولقربها جداً من فرعي فلسطين والدوريات الأمنيين، ولوجود ادارة الدفاع الجوي على اطرافها، كما أنّها صلة وصل بين احياء دمشق الجنوبية والغوطة الشرقية التي تسيطر عليهما قوات المعارضة.



ويتخوّف ناشطون من معارك قاسية جداً قد تحصل في جرمانا، كون الأخيرة تضم قرابة نصف مليون شخص، غالبيتهم من الدروز والمسيحيين، ونظراً لوجود مقاتلين من جبهة النصرة على أطرافها من جهة المليحة وعين ترما.



حملة تجنيد غير مسبوقة في مخيّم عين الحلوة

NOW





بيروت - يشهد مخيّم عين الحلوة في صيدا، وتحديداً حي الطوارئ فيه، حملة تجنيد غير مسبوقة، مباشرةً عبر أمراء أو رؤساء مجموعات، أو عبر الإنترنت، بحسب المعلومات التي أشارت إليها صحيفة الجمهوريّة في عددها الصادر، اليوم الخميس.



وأشارت المعلومات إلى أن تنظيمي فتح الإسلام وجند الشام أصبحا من الماضي، والجميع انضوى حاليّاً ضمن خطّين: الأوّل جبهة النصرة، والثاني كتائب عبدالله عزام، ومنبع الاثنين واحد هو القاعدة، لكنّ الارتباطات مختلفة. ومعروف أنّ هذين التنظيمين أينما حلّا يحلّ الخراب.



وبحسب المعلومات، فقد تجاوز عدد عناصر هذه الجماعات الـ 120، ينتشرون في حيّ الطوارئ برئاسة هيثم الشعبي ومحمد الشعبي (وهو من مجموعة شاكر العبسي)، وفي حيّ الصفصاف برئاسة أسامة الشهابي، وفي المنشيّة برئاسة توفيق طه، وفي حيّ الطيرة برئاسة بلال بدر.



وعلمت الصحيفة أنّ 70 عنصراً من الحركات التكفيرية (30 فقط منهم أتوا من مخيّمات الجنوب) دخلوا منذ أسبوع فقط إلى المخيّم، ومعظمهم شبّان يافعون. وأكّدت المعلومات أنّ فضل شاكر موجود حاليّاً في حيّ الطوارئ، وهو بدوره يدير مجموعة شبّان، ومعظم تحرّكاته تحصل ليلاً. أمّا الشيخ أحمد الأسير فقد غادر المخيّم منذ نحو شهر، وقد وردت اتّصالات لبعض مناصريه داخل المخيّم تؤكّد أنّه في بلدة النبك التابعة لمنطقة القلمون السورية الحدوديّة.



وأوضحت الصحيفة، بحسب معلومات من داخل المخيّم، أنّ معين أبو ظهر الذي نفّذ العملية الانتحارية الأولى أمام السفارة الإيرانية كان يتردّد كثيراً إلى حيّ الطوارئ. وقد تجنّد داخله قبل أن يذهب الى سوريا منذ أشهر. وتضيف أنّ حركة فتح لم تعد تسيطر على هذه المجموعات، خصوصاً لجهة لجم حملة التجنيد الواسعة التي تحصل داخل المخيّم وامتداداً الى مخيّمات برج الشمالي والرشيدية وبرج البراجنة وشاتيلا الذي يُعدّ الأخطر حاليّاً في بيروت لجهة التفلّت الأمني، إذ بات يؤوي مجموعات خطيرة جدّاً، بحسب المعلومات.



كذلك تُرصد خلال الساعات المتقدّمة من الليل يوميّاً حركة غير عادية داخل مخيّم عين الحلوة، حيث ينفّذ عناصر من هذه المجموعات انتشاراً مسلحاً كاملاً، كان آخره نزول 80 مسلّحاً مقنّعاً إلى الشوارع منذ أيّام على مرأى القوّة الأمنية المشتركة والفصائل الفلسطينية، وهم يرتدون لباساً موحّداً ويضعون عصبات سوداً على جباههم.

الجميّل: هم يخوضون معركة سوريا لا نحن

سامي الجميّل
بيروت – ردّ منسق اللجنة المركزيّة في حزب الكتائب اللبنانيّة النائب سامي الجميّل على اتهام قوى 14 آذار باستخدام إشكال جامعة القديس يوسف في الأشرفية وقال: "يتهموننا بأننا نتحرك بناء على شعورنا بأننا خاسرون في معركة سوريا. هل التبس عليهم أنّهم هم من يخوض هذه المعركة، ونحن أو الجامعة لا علاقة لنا بها وبنتائجها؟".

وردّ الجميّل، أمام طلاب من الحزب، على عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله من دون أن يسميه، معتبراً أنّ "كلامه ينم عن أمرين: إما أنّه يعتقد أننا أغبياء أو أنّه يعيش في عالم آخر"، وأضاف: "هم الذين نفذوا "القمصان السود" وقلبوا نتائج الانتخابات وقاموا بـ7 أيار وأسقطوا حكومات بقوة السلاح، ويدّعون أنّهم هم من يريد الديمقراطيّة".

وسأل الجميّل: "من يستفزّ الآخر عندما يُكتب اسم مجرم قاتل رئيس جمهورية رمز منطقة الاشرفية على حائط الجامعة، وهل خطيئتنا أننا نبّهنا عبر وسائل الاعلام من أن ما يحصل خطأ؟ أين أخطأ شبابنا في الجامعة، هل تعدوا على أحد؟"، مشيراً إلى أنّ "كل الصور تبيّن أنّ الاشخاص الذين تواجدوا خارج الجامعة كانوا يحاولون اقتحامها". 

ورأى الجميّل أنّ "منطق العنف والإلغاء والتحدي موجود لديهم، لكن هذا لا يعني أنّه يحق لهم ارتكاب الأفعال ومن ثم اتهامنا بها". وأردف: "بالنسبة لنا حرية العمل السياسي في الجامعات وحرية الطالب بأن يتعلّم وفتح أبواب الجامعات لكل الناس أمر مقدس، ولكن التطاول المستمر والتحريض وزرع الحقد في قلوب الشباب والطلاب بشكل مستمر ضد الطلاب الآخرين أمر مرفوض".

وشدد الجميّل على أنّ "جامعة القديس يوسف لطالما كانت النبض والعصب للحياة السياسيّة في لبنان منذ ستين عاماً وحتى اليوم". 

وتوجه الجميّل إلى إدارة الجامعة، محذراً إياها من أنّ "بقاء التوترات على حالها سيدفع العائلات المثقفة إلى عدم إرسال أولادها إليها، ما سيؤدي بها إلى خسارة طلابها ويؤثر على نوعيتهم".

STORMY
what about the Rumors, that Amin Jumeyil would be president by the Blessing of Hezbollah, as reconciliation Candidate. khaled-stormydemocracy

المطران الياس نصّار


عمـاد مـوسـى





يكتسب رجل الدين، خصوصاً رجل الدين المسيحي، محبة أبناء الكنيسة، كونه، وبحكم موقعه الطبيعي، في مقدمة دعاة توطيد المحبة وتعميم التسامح وتمتين الألفة وتعميق ثقافة الحوار وتقبّل الآخر على الأقل ضمن إطار المذهب الواحد.



يفعل راعي أبرشية صيدا ودير القمر الياس نصار العكس تماماً في عظات إستفزازية لشريحة كبيرة من أبنائه الموارنة، ومقابلات تنم عن حقد دفين ضد رئيس حزب القوات اللبنانية. وكأن بين الإثنين ثأراً أو ما شابه، علماً أن المطران الشاب نسبياً من كبار المنظرين للشراكة والشهادة والتآخي.



ظننتُ في معرض التعمق في أدبياته أن "سيادته" عضوٌ مؤسس في مجلس قيادة الحركة التصحيحية القواتية تحت قيادة حنا عتيق.



ولو كان الأمر كذلك يجوز له ربما أن يدعو "المتضررين" القواتيين إلى تغيير قيادتهم الحالية. لكن أن يقوّم مطرانٌ جدارة الدكتور سمير جعجع للقيادة السياسية فأمر غريب!



ماذا لو طلع مطران آخر من مجلس البطاركة الموارنة بدعوة العونيين إلى تغيير قائدهم التاريخي والأبدي بسسبب الشطط وانعدام التوازن العقلي؟



في حواره مع جريدة " الثبات" الممانعة يؤكد نصار ( 51 عاماً ) - المعروف بإقباله على الأطايب والمآدب ـ عكس المعروف عنه "أنا كمطران لست مسيساً على الإطلاق، ولكن لدي مبادئي الكنسية وأسعى لتجسيدها، ومن يعمل بمضمونها عليّ ثناؤه وشكره، ومن يرفض السير بها عليّ مواجهته، والاّ كانت مسيحيتي ناقصة وشهادتي للمسيح ناقصة".



وما يؤكد حيادية نصار احتفاء العونيين به والدفاع المستميت عن مواقفه ضد القوات تحديداً، واستعارة سيادة المطران مفردات الجنرال بموضوع سرقة لبنان وسقوط التمديد " شرعياً وأخلاقياً " وإشادته به في كل مناسبة كونه "يعرف كيف يخاصم وكيف يصافح".



ويعلن المطران نصار في الحديث المنقول على موقع "التيار الوطني" لأهمية موسوعيته وإحاطته بأمور الدين والدنيا "الخطأ القاتل سأواجهه لأنّ سياسة البلد ونهضة المسيحيين لا يمكن العبث بها، جهود البطريركية في مجال استنهاض المسيحي ممنوع التفريط بها. ولن اسكت أو اصمت عن الإشارة الى الطعنة التي تلقيناها من الداخل في مسألة اعادة قانون انتخابي عادل".



تحتاج سيادة المطران المطعون الغاضب الثائر المنتفض إلى ما يخفف قليلاً من هذا الغليان الشعبوي. "لقمش" شيئاً يخفف التوتر. وإن كنت ستنتفض وتواجه ولا بد، فانتفض ضد من يقيم دولة ضمن دولة، ويتجاهل رئيس الجمهورية ودور المؤسسات الشرعية، ويخفي متهمين بالقتل، ويورّط لبنان ويشرع حدوده على الحروب. إن سيادة الدولة ـ قبل قانون الانتخاب ـ شأن لا يمكن التفريط به.



فاسرج سيادة المطران خيل المواقف وانطلق لتحرير القرار الوطني. انهض بأبرشيتك ودع القضايا السياسيىة لأهلها. دع الناس يختارون قياداتهم بالطرق الديمقراطية، فسمير جعجع كما ميشال عون وأمين الجميل ودوري شمعون وبطرس حرب وكارلوس إده وسليمان بك فرنجيه... لم يهبطوا بأي مظلة. ومن يحاسبهم ويقوّم أهليتهم القيادية جمهور محازبيهم.



فـ"خفف عن جحشتك" قليلاً كما يقول المثل العامي، وصلّ كي يكون المتوفى غداً من أهل العزائم!.

STORMY


No Exception, all the Religious Persons that run their Religion's Establishments are trailers to their Political Leaders, and run those Establishments politically. As our Politicians and some Military VIPs destroying our Civil Democratic System, those Religious Persons destroying God's Homes and Holly Places. We ask why people defying God's Books and do not attend their Sessions. Isn't because of those all sort of Religious Preachers Intimated Souls and Brains. khaled-stormydemocracy

مسيو فضل الله: إستحِ

عمـاد مـوسـى




في ردّ النائب حسن فضل الله "الهادئ" على الخطاب "التحريضي" أي خطاب نائبَي الكتائب نديم بشير الجميل وسامي أمين الجميل ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، ذكر "إن الجامعة اليسوعية ما زال اسمها جامعة القديس يوسف وهي لم تعلن أنها غيّرت إسمها".



هذا صحيح مائة بالمائة. لم تغيّر إسمها ولم يتغيّر تاريخها أيضاً. وما أخذُ التسميات بحرفيتها إلاّ من باب التذاكي السياسي.



وبهذا المعنى فالجامعة اليسوعية، ليست جامعة بشير الجميل ولا جامعة كمال جنبلاط ولا جامعة أي زعيم سياسي تخرّج منها، والجامعة الأميركية ليست جامعة غسان تويني وشارل مالك، وجامعة بيروت العربية ليست جامعة جمال عبد الناصر ونجاح واكيم، والجامعة اللبنانية الدولية ليست جامعة السائرين في ركب عبد الرحيم مراد... ألخ.



وفي المقابل، من السذاجة عزل أي جامعة عن بيئتها السياسية وهويتها، حتى الجامعة اللبنانية في الحدث فقد أصبحت هويتها الإيديولوجية فاقعة بفعل موقعها، والتوصيف نفسه ينطبق على كليات أخرى. هيدا لبنان يا حبيبي.



ويبدو أن النائب الشاب عاشق الدولة والمؤسسات والديمقراطية والحوار والإنفتاح لم يرد أن يفهم هذا الأمر. وربما لم يتسنّ له  سماع واحدة من محاضرات رئيس الجامعة اليسوعية السابق البروفسور سليم عبو، وهو يمثّل بشكل أو بآخر "فكر الجامعة المقاوم"، ويعبّر عن الخيارات السيادية ضد كل الإحتلالات وبينها الإحتلال السوري، ويشكل حزب الله واحداً من "الحلفاء الظرفيين" كما ذكر عبو في محاضرة سبقت استشهاد رئيس الحكومة رفيق الحريري.



وأن تكون الجامعات اللبنانية، الخاصة والرسمية، منبراً لكل الأفكار الشبابية فذلك أمر طبيعي في جمهورية طبيعية قادرة  حكومتها على فرض سلطتها وقوانينها وسيادتها على كل الناس وكل الأرض.



وبذلك يخوض الطالب القواتي معاركه السياسية في الجامعة الإسلامية في لبنان، ويجد الطالب البعثي في جامعة اللويزة مداه، ويتألق القومي في جامعة الجنان، ويناضل فتى الكتائب عند عبد الرحيم مراد، حيث يمارس النشاط السياسي على أفضل وجه.



ولأن مسيو فضل الله أدرى من غيره بهشاشة الوضع اللبناني، وبالانقسامات الحادة بين مكوناته، وبممارسات "نُخب الحزب" كل أنواع الشفافية والرقي إعتراضاً على كاريكاتور أو إنتشاء بنصر إلى جانب نظام بشار الأسد، فكان حرياً به، بدلاً من اتهام الآخرين بالفاشية والعنصرية، أن يقدّم نماذج حية في احترامه لحرية الآخرين وللرأي الآخر وللتعددية في المجتمع الديني الإيديولوجي المسلّح  الذي يبنيه.



فأين النشاط الحزبي الجامعي النشط التفاعلي  في الضاحية الجنوبية لتنتحب على ما حصل في الأشرفية، وأنت ـ بما تمثّل ـ من مفتعليه؟



ختاماً: إستح.

STORMY


The Idiots think all those around them Idiots. Otherwise would not behave as Idiots. khaled-stormydemocracy

راجع يتعمر لبنان


ختامآ إستح !!!!! كيف ؟؟؟؟ وقت لألله كان عم يشتي شرف كانو حاملين شماسي
Embedded image permalink
200 طائرة لـ"حزب الله" على الحدود اللبنانية - السورية
فيما كان الإعلام السوري الرسمي يعلن تنظيف منطقة دير عطية من المسلحين المعارضين، بعد معارك ضارية مع القوات النظامية، كانت المعارك تتواصل على جبهتين رئيسيتين بالقرب من العاصمة، وهما القلمون والغوطة الشرقية.
المنطقتان تشهدان معارك ضارية بين القوات النظامية والمجموعات الموالية لها من جهة، والمقاتلين المعارضين من جهة ثانية، واحتدمت المعارك على الخطوط الأمامية في كل أنحاء القلمون التي تربط دمشق بمدينة حمص حيث يحاول المقاتلون المعارضون كسر الحصار المفروض.

من جهة ثانية، أسفر سقوط صاروخ على مدينة الرقة عن مقتل ستة مدنيين، مع الإشارة إلى أن الرقة هي مركز المحافظة الوحيد الذي تمكن المقاتلون من طرد قوات النظام منه قبل أشهر.

وفي إطار الحرب السورية ومشاركة حزب الله فيها، ذكرت تقارير إعلامية، نشرتها صحيفة "وورلد تريبيون"، أن "حزب الله يدير نحو 200 طائرة من غير طيار، على الحدود السورية اللبنانية".

وأكدت التقارير أن "جميع هذه الطائرات من صنع إيران".

وأضافت أن "هذه الطائرات شوهدت تحلق فوق البقاع اللبناني إلى جانب الحدود مع سوريا".

حزب الله بدأ عملية تجديد في "سرايا المقاومة"

الاربعاء 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
المركزية- أشارت صحيفة "الوطن" السعودية الى أن "قيادات من "حزب الله" تستنفر المجموعات الأمنية الخاصة التي توجد في بعض قرى البقاع، وتعمد إلى إرسالها إلى سوريا لسد نقص أعداد المقاتلين في القرى السورية التي يقوم حزب الله بالقتال داخلها لمنع سقوطها بيد المعارضة".
ولفتت "الوطن" الى أن "حزب الله" بدأ عملية تجديد ما يسمى بـ"سرايا المقاومة" المؤلفة من أحزاب تنتمي إلى فريق 8 آذار، وإن قيادييه العسكريين عملوا على زيادة التدريب العسكري لمجموعات جديدة، بما يتناسب مع الاحتياجات الميدانية في البقاع الشمالي، وقد خصصت لها موازنات مالية خاصة، في محاولة لاستقطاب الشباب المؤيدين لحزب الله ومقاومته ونظام الرئيس السوري بشار الاسد، وإن معظم الشباب الذين يدخلون في هذه المجموعات من بيئات فقيرة يتم استغلالها ماديا واستخدامها في إطار مخططات الحزب للهيمنة على لبنان".
وأوضحت أن "بعض هذه المجموعات لا ينتقل إلى سوريا، إنما يبقى في لبنان للقيام بمهام المجموعات الأمنية التي نقلها الحزب إلى هناك، من مراقبة ورصد في القرى والمدن، ومهام أخرى خاصة، وهي على أهبة الاستعداد للانتقال إلى سوريا، في حال استدعت الضرورة هذا التحرك السريع".

العاهل السعودي لسليمان: لإرسال الجيش لمنع حزب الله من التدخل بسوريا

بيروت - ذكرت صحيفة الأخبار، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، أنه خلال اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، كان الأخير شديد السلبية في الكلمات القليلة التي قالها لسليمان، بحسب أحد الذين حضروا اللقاء. 
وأشارت إلى أنه بينما كان سليمان ينتظر كلاماً يمكنه الاستناد إليه ليفتح الباب على الحديث في شأن تأليف الحكومة، صدمه الملك السعودي بعبارة تلخّص كل السياسة السعودية تجاه ما يجري في لبنان وسوريا، قائلاً: "عليك أن ترسل الجيش لمنع حزب الله من التدخل في سوريا".

وبحسب ما نقلت الصحيفة ، فإنّ رئيس الجمهورية تلعثم بالرد، فأسعفه الرئيس سعد الحريري الذي استدرك حرج سليمان، وقدّم مداخلة طويلة، فقال إن الرئيس يبذل أكثر مما يستطيع من الجهد للالتزام بالنأي بلبنان عما يجري في سوريا. وجزم بأنه لو كان بمقدور سليمان ان يمنع حزب الله من التدخل في سوريا، لفعل ذلك. وتحدّث عن التوازنات اللبنانية الهشة، التي لا تسمح للجيش بالوقوف في وجه الحزب، لكن الملك السعودي لم يردّ على الحريري.

وأضافت الصحيفة: "في ظل هذه السلبية، لم يجد رئيس الجمهورية أي باب مفتوح ليدخل منه إلى ملف تأليف الحكومة. "
وعن لقاءاته الأخرى، لفتت إلى أنه لم يتحدّث بالسياسة، بمعناها اللبناني، مع وزير الداخلية السعودي محمد بن نايف، فكان ملف إغاثة النازحين السوريين هو الأساس. ومع رئيس الحرس الوطني السعودي متعب بن عبد الله، كان الجيش اللبناني واحتياجاته محور الحديث.

STORMY

There is contradiction in Al Akhbar claim. The King knows the Equation of Hezbollah, Mukawameh, Army, People. How the King would provide the Lebanese Army with Military Requirements. While the King knows, the Army would not enter in confrontation with Hezbollah. Is the King that simple to ask the Lebanese President for this Task. Saoudis would not interfere into Lebanese Internal Affairs. Al Akhbar invented News. khaled-stormydemocracy

حزب الله شيّع 3 مقاتلين قضوا بسوريا بينهم ابن أخ الحاج حسن

NOW

تشييع (وكالات)

بيروت - شيّع حزب الله، اليوم، ثلاثة من مقاتليه الذين قضوا في سوريا أثناء "قيامهم بواجبهم الجهادي المقدّس" على ما جاء في نعي الحزب.

ووفق ما ذكر موقع جنوب لبنان، فإنّ القتلى الثلاثة الذين قضوا هم رضا فؤاد الحاج حسن (ابن أخ وزير الزراعة حسين الحاج حسن) من بلدة حوش النبي- بعلبك، وعباس محمد ادريس، وحسن رغدة.

وأفاد مندوب موقع NOW أنه واثناء تشييع القتلى في جبانة الرادوف – الرويس بالضاحية الجنوبية، أطلق المشيعون رشقات غزيرة من أسلحة رشاشة.


مؤتمر صحافي لفادي السلمان تناول خلاله ملف اغتيال شقيقه هاشم 
توجه السلمان بجملة أسئلة إلى رئيس الجمهورية ووزيري الداخلية والدفاع مستوضحاً حول قضية اغتيال شقيقه. (بيان اعلامي)
عقد السيد فادي نشأت السلمان شقيق الشهيد هاشم السلمان الذي قضى في تظاهرة في محيط السفارة الإيرانية في بئر حسن في 9 – 6 – 2013 مؤتمرا صحافيا في نادي الصحافة بعد ظهر اليوم توجه في بجملة أسئلة إلى رئيس الجمهورية ووزيري الداخلية والدفاع مستوضحا حول قضية اغتيال شقيقه، كما دعا إلى اعتصام في 9 كانون الأول أمام وزارة الداخلية للضغط على قسم الهويات في الوزارة لكشف هويات منفذي الإعتداء على أخيه وهم يظهرون بشكل واضح في الصور خلال الإعتداء.
وبعد كلمة تقديم من رئيس النادي يوسف الحويك، تحدث السلمان فاستهل كلمته بتوجيه الاستنكار بخصوص تفجيري بئر حسن كما يجب ان يفعل كل انسان حرّ تفرض عليه مبادئه ان يكون ضد قتل الأبرياء بأي طريقة كانت، ان كان من خلال العمليات الإرهابية المدانة كما حصل امام السفارة الإيرانية في لبنان الأسبوع الماضي أو من خلال عمليات القتل العشوائي كما حصل مع الشهيد هاشم نشأت السلمان نهار 9-6-2013 في المكان نفسه.
وسلّط الضوء على تعتيم الأجهزة الأمنية على قضية اغتيال هاشم نشأت السلمان وذلك  لمحاولة فهم اسباب ما يحصل من عدم متابعة من الجهات الرسمية لهذه القضية الإنسانية والوطنية بإمتياز.
واستغرب كيف انه بعد وقوع جريمة اغتيال شقيقه لم تعمد القوى الأمنية الموجودة في المكان الى اعتقال احد كما تجري العادة، ان كان من المعتدين اصحاب القمصان السود  أو من الطلاب الذين رافقوا هاشم يومها للتعبير عن آرائهم الحرّة.
ولغاية يومنا هذا، اي بعد 6 اشهر من عملية الإغتيال النكراء، تتحكم الضغوطات السياسية وقوى الأمر الواقع في مفرزة الأوزاعي حيث أودِع الملف، بعمليات التحقيق الجارية لمحاولة القبض على القتلة.

وقال: بالرغم من تسليمنا القوى الأمنية صوراً واضحة للمعتدين وبالأخص للذين اطلقوا رصاصات الموت على الشهيد البطل، لم يستطع اي جهاز امني التعرف على اي شخص من اولائك المجرمين، فيما رأينا أنه بعد تفجيري بئر حسن، تمكنت تلك الأجهزة من كشف هوية منفذي العملية من خلال أشلاء وُجدت في ساحة الجريمة، وذلك يعود لجهود المسؤولين الذين تمكنوا لأول مرّة منذ بدء التفجيرات في لبنان من كشف الجاني بهذه السرعة.
و بالتالي لا يمكن الاّ ان نساأل عن الأسباب التي تمنع الأجهزة من عرض صور اغتيال هاشم الى الإعلام، مع لفت النظر الى عدد الكاميرات الهائل الموجود في المنطقة. سواء تلك التابعة لوسائل الإعلام هناك او العائدة لمنازل الشخصيات السياسية التي تحيط بالسفارة الإيرانية.
كما ان لوسائل الإعلام حصة في عملية الإعتداء الإجرامي الذي تعرّض له هاشم واصدقاؤه في ذلك اليوم المشؤوم، حيث حوصروا ومنعوا من التصوير كما كتبت الصحافية ناهد يوسف على صفحتها الإجتماعية، والتي روت فيها بالتفاصيل ما حصل امام السفارة الإيرانية في 9-6-2013.
وتوجّه السلمان إلى رئيس الجمهورية بصفته حاميا" للدستور والوصي على تطبيق العدالة بين جميع اللبنانيين ان يوضح لنا سبب عدم طلب اي استفسار ان كان من وزراء العدل، الداخلية والدفاع حول قضية هاشم نشأت السلمان الذي اغتيل امام السفارة الإيرانية في 9-6-2013
وسأل وزير العدل بصفته الوصي على الضابطة العدلية وهو نقيب سابق للمحامين عن سبب تلكؤ القضاة في قضية هاشم نشأت السلمان،
كما سأل وزير الداخلية، وهو المسؤول عن جميع القوى الأمنية الموجودة، لماذا لم نسمع منك ما يوضح لنا ما حصل بقضية هاشم نشأت السلمان؟
مع العلم أنه وصلنا ان فرع الهويات التابع لوزارة الداخلية لم يتمكن من التعرف على اي شخص من المتورطين في قضية اغتيال هاشم.
امّا بالنسبة لوزير الدفاع فسؤالنا هو التالي: ماذا فعلت مخابرات الجيش والقوى الأمنية التابعة لوزارة الدفاع بقضية هاشم السلمان؟
هل أن الوزراء المعنيين هم من يضغطون على الأجهزة الأمنية لعدم التحرك في قضية هاشم نشأت السلمان ؟ أم ان قوى الأمر الواقع أو ما يُعرف "بحزب الله" هي من تضغط على هذه الأجهزة؟
ووجّه سؤالاً لجميع القوى السياسية "الحرّة" : لماذا لا تّتابعون قضية هاشم نشأت السلمان الذي تم اغتياله امام اعين القوى الأمنية والإعلاميين وعدد كبير من المدنيين اللبنانيين؟.
ان هذه العملية تختلف عن جميع العمليات السابقة التي وقعت في لبنان منذ اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري ولغاية اغتيال الشهيد اللواء وسام الحسن من جميع النواحي.
فالجناة  معروفون، صورهم موجودة مع الأجهزة الأمنية وعلى جميع الوسائل الإعلامية و الإجتماعية.
واعتبر أن هذه الجريمة تشكل رسالة الى كل مواطن لبناني حرّ يتجرأ بالتعبير عن رأيه والتظاهر اما السفارة الإيرانية .
فالبنسبة اليهم السفارة الإيرانية خط احمر وهاشم نشأت السلمان ذهب الى المكان الذي لم يجرؤ احد الذهاب اليه ليقول رأيه وقناعاته من دون حمل اي سلاح سوى الميكروفون وعلم لبنان وحزب "الإنتماء اللبناني".
وأضاف: من اغتال هاشم نشأت السلمان؟
هل هم اشباح؟
ام ان اصحاب القمصان السود والشرائط الصفراء الذين اعتدوا على هاشم والطلاب الذين رافقوه يومها، هم من منتحلي الصفة؟
فليتفضل (السيد) حسن نصرالله ويعلنها!!!
فاذا كانوا من عناصر "حزب الله" فليتفضل ايضاً (السيد) حسن نصرالله ويعلن كما فعل سابقاً في قضية المتهمين الخمسة في قضية اغتيال الشهيد رفيق الحريري، حين قال :"هؤلاء قديسون ولن نسلّمهم و لو بعد 300 سنة"
وكما فعل في قضية محاولة اغتيال الشيخ بطرس حرب حين امتنع عن تسليم محمود الحايك.
مع العلم ان خلال خطابه في 14-6-2013 قال (السيد) حسن نصرالله عن هاشم السلمان:
"الشاب الذي قُتل امام السفارة الإيرانية  هوعزيز ومظلوم، قُتل بطريقة عفوية، الأمر الذي نستنكره ونطالب التحقيق بالقضية"
فنسأل (السيد) حسن نصرالله اليوم، اين اصبح التحقيق وجميع الأديان السماوية تنص ان نكون مع المظلوم ضد الظالم، و هو من اعترف ان هاشم السلمان مظلوم، كما اعترف ان جماعته هي من اغتالته وبطريقة عفوية؟ّ!!!
بإستطاعة اي شخص وعلى اي منبر كان ان يرفع اصبعه وأن يهدد  ويتحدّى العالم كلّه ! و لكن لا احد يستطيع تهديد وتحدّي الله!!
الله هو الحق و الحق هو العدالة و نحن مع عدالة الله و ليس مع عدالة ما يسمّى بحزب الله!
نزل هاشم نشأت السلمان في 9-6-2013 ليعترض على ارسال شبابنا الى الموت في سوريا وكلّ ما يسبب ذلك من نعرات وفتن في لبنان كما حصل الأسبوع الماضي مثلاً امام السفارة الإيرانية في لبنان!
وطالب الدولة و الوزراء المعنيين برفع الغطاء عن قتلة الشهيد هاشم نشأت السلمان والسماح للأجهزة الأمنية التحرك بغية القبض على القتلة المجرمين.
وفي حال عدم قدرتهم او رغبتهم بالبت بهذه القضية الوطنية، أشار السلمان بالقول: فليعلنوا ذلك امام كل الناس انه في لبنان قوى امر واقع ممثلّة " بحزب الله" هي الآمر الناهي في لبنان.
وإذ أبدى خشيته من تعرضه مع أفراد عائلته لسوء، قال: انا فادي نشأت السلمان، اعلم ان بإستطاعتهم قتلي في اي مكان واي زمان كما اغتالوا هاشم في وضح النهار امام اعين العالم كلّه، ومن هذا المنطلق، احمِّل (السيد) حسن نصرالله وحزب الله كامل المسؤولية في حال تعرض اي شخص من عائلة واقرباء هاشم السلمان لأي أذى "حتى لو زحط على الطريق"...

وختم بدعوة جميع احرار لبنان بكافة تياراتهم السياسية وطوائفهم للإعتصام امام وزارة الداخلية لمطالبة قسم الهويات التابع لها التحرّك لكشف القتلة، آملاً ان يظهر في هذه التظاهرة من هي السياسات الحرّة حقيقة  في لبنان و من يدعّي الحريّة!  و ذلك يوم الإثنين الواقع في 9-12-2013 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الظهر ولمدّة ساعة من الوقت.

عشرات القتلى والجرحى بسقوط صاروخ سكود بالرقة

صاروخ سكود (وكالات)

بيروت - أكثر من 35 قتيلاً وعشرات الجرحى، هي الحصيلة الأوليّة لسقوط صاروخ "سكود" في مدينة الرقّة السورية ليل الأربعاء ـ الخميس، أُطلق من موقع "اللواء 155" التابع للنظام السوري في جبال القلمون.



وكان ناشطون أصدروا تحذيراً قبل دقائق عدّة من سقوط صاروخ السكود إثر رصدهم إطلاقه من القلمون. وبثّ المركز الإعلامي في القلمون التحذير عن إطلاق صاروخ السكود، الذي سقط في الأحياء المدنية في شارع 23 شباط في الرقة.



وكتب عبد القادر ليلا، وهو أحد ناشطي الرقة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن "الانفجار الذي أحدثه صاروخ السكود لم تشهد له لا الرقة ولا سوريا مثيلاً، هناك كتلة بناء تساوي ألف متر أصبحت ركاماً ... قطع الزجاج تناثرت إلى مسافة كيلومتر.... والفرن السياحي انهار على من فيه من عمال يُعدّون عجين الصباح، هناك حاجة ملحّة للتبرع بالدم ... وحاجة ماسّة للأطباء".

الريّس عما نُقل عن الأسد: مش كل ما طلع شي في تعليق

مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريّس
بيروت – علق مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريّس على ما ذكرته إحدى وسائل الاعلام اليوم عن قول الرئيس السوري بشار الأسد وفق ما نقل عنه زوّاره، بأنّه لا يمكن لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أن يدخل إلى قصر المهاجرين، أجاب: "مش كل ما طلع شي في تعليق".
وأكّد الريس من جهة أخرى، أن اللقاء مع وفد الحزب السوري القومي الاجتماعي بمناسبة عيد تأسيسه، كان جيّداً ويأتي في إطار سياسة الانفتاح التي يعتمدها الحزب مع الأطراف كافة.


سوريون يذبحون الاسد ويأكلونه

تزداد الأوضاع الإنسانية في سوريا سوءاً يوماً بعد يوم، وقد حذرت العديد من المنظمات الانسانية من مجاعة محتملة في بعض المناطق السورية.
وقد دفع شح الطعام بعض الناس إلى تناول لحوم القطط، وذلك بحسب فيديو تم نشره على موقع "يوتيوب"، وذلك بعد الحصول على "فتوى" من رجال دين بهذا الشأن.
والجديد في هذا الشأن، تناقل صفحات إلكترونية مقربة من المعارضة السورية صورة لأشخاص يقومون بذبح وسلخ أسد، مؤكدين أنها التقطت في الغوطة الشرقية قرب دمشق، والتي تخضع لحصار منذ أشهر دفع أهلها إلى حافة الجوع وأرغمهم على أكل القطط والكلاب.
وذكرت مواقع إلكترونية إن الأسد وقع في قبضة السكان بعد دخول المعارضين إلى منطقة مخصصة للإنتاج الإعلامي تعرف باسم "القرية الشامية" والتي كانت تحتوي على أقفاص لحيوانات.
ونشر القائمون على حساب "شباب الثورة السورية" في موقع "تويتر" صورة للأسد خلال ذبحه، وعلقوا بالقول "عقبال ما نسلخ جلد، يلي مسمى حالو بشار الأسد... ذبح أسد لإطعامه للجوعى المحاصرين. يسقط العالم تحت أقدامكم يا أهل الشام."


الأسد: لا يمكن لجنبلاط أن يدخل قصر المهاجرينالنائب وليد جنبلاط والرئيس السوري بشار الأسد

بيروت - نقل زوار الرئيس السوري بشار الأسد لصحيفة الأخبار ، أنّه ردّاً على سؤال عن التواصل الذي يسعى إليه عدد من السياسيين اللبنانيين والعرب، كرئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط مع دمشق، قال: "إن أبواب قصر المهاجرين لا تفتح لمن شارك في سفك الدم السوري، وإن كان هناك من يحاول العودة عن أخطائه، فبإمكانه زيارة دمشق ليس أكثر".
وحول جنبلاط بالتحديد، أشار الأسد إلى أّنّه "لا يمكن أن يدخل قصر المهاجرين. ربما ابنه تيمور يستطيع".
STORMY
Junblat will enter the Muhajreen Palace after the Revolutionaries kick the Criminal out of it. Junblat responded few weeks ago to this news, by saying His Brain is not out of order to do that. 
khaled-stormydemocracy


سجون المعارضة السورية تقتبس أساليب النظام في ممارسة التعذيب
أشهرها معتقل مارع بريف حلب وحقوقيون يتهمونها بخرق حقوق الإنسان
بيروت: «الشرق الأوسط»
لم تعد إدارة المعتقلات في سوريا تقتصر على السلطات النظامية فحسب، فقد أسست كتائب «الجيش السوري الحر» سجونا خاصة بها إثر سيطرتها على عدد من المناطق والبلدات. وبعد أن كانت هذه السجون مخصصة لاحتجاز عناصر نظامية أسرت أثناء المعارك مع المعارضة، فإن الفوضى التي تعتري المشهد العسكري المعارض جعلت لكل قائد كتيبة سجنا خاصا به. كما برزت سجون تتبع التنظيمات الإسلامية لا سيما «داعش» و«النصرة» تودع فيها معتقليها.وغالبا ما يجري إنشاء هذه السجون ضمن مدارس أو مراكز حكومية جرت السيطرة عليها من قبل كتائب المعارضة، وفق ما يقوله أحد الناشطين لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أن «الكتائب المعارضة تعد هذه المراكز بمثابة سجون مثالية بسبب كثرة الغرف التي يمكن تحويلها إلى زنازين، إضافة إلى إمكانية تخصيص غرف فيها للحراس الإداريين»، على حد قوله.
ويعد سجن مارع بريف حلب من أشهر سجون المعارضة السورية، ويضم نحو مائتي سجينا، معظمهم من المواليين للنظام وأسروا خلال الاشتباكات في مدينة حلب. ويتبع هذا السجن لواء التوحيد، أكبر الفصائل المعارضة في حلب.
ورغم أن إدارة السجن أكدت في الكثير من التصريحات الإعلامية حسن معاملتها للسجناء وعدم الإساءة إليهم، فإن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «التعذيب يمارس بشكل منهجي في جميع سجون المعارضة السورية»، مشيرا إلى «وجود عدد من الحالات التي قتلت تحت التعذيب».
ويظهر شريط فيديو بثه ناشطون على موقع «يوتيوب» أحد المعتقلين في سجن تابع للمعارضة بمنطقة سلقين بريف إدلب وهو يتعرض للجلد على يد العناصر الموكلة بحماية السجن. وسبق لمنظمة «هيومان رايتس ووتش» الحقوقية أن وجهت اتهامات لفصائل المعارضة السورية باتباع أساليب التعذيب والإعدام الميداني.
وبحسب عبد الرحمن، فإن «وظيفة سجون المعارضة كانت في بداية الثورة اعتقال العناصر والأسرى النظامية، لكنها سرعان ما تحولت إلى اعتقال كل من يعارض الكتائب المسيطرة على الأرض». ولا يستبعد عبد الرحمن «وجود سجن خاص لدى كل قائد كتيبة يعتقل في زنازينه كل من يخالف توجيهاته».
ويطلق سكان بلدة حيان في ريف حلب الشمالي على سجون القائد الميداني خالد الحياني أسماء كـ«غوانتانامو» و«أبو غريب»، في إشارة إلى التعذيب القاسي الذي يمارس فيها، بحسب ما أكد عبد الرحمن، مشيرا إلى أن «الصراع الأخير بين كتائب معارضة في منطقة حيان دفع لواء (شهداء بدر) إلى اقتحام مقر خالد الحياني ليتضح أنه جرى تحويل القبو في هذا المقر إلى معتقل يضم عشرات المدنيين».
وتعتمد معظم سجون المعارضة في إدارتها، بحسب عبد الرحمن، على «هيئات شرعية تضم مشايخ ومحامين وقضاة، ما يجعلها بعيدة عن تطبيق معايير حقوق الإنسان».
وينطبق الواقع المزري في سجون المعارضة على السجون التابعة للتنظيمات الإسلامية، لا سيما «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة». وتتشابه أساليب التعذيب التي تمارسها «داعش» في سجونها مع تلك التي يستخدمها النظام السوري لانتزاع الاعترافات من المعتقلين، وفق ما يؤكده أحد الناشطين الإعلاميين الميدانيين لـ«الشرق الأوسط»، موضحا أن «الدولة الإسلامية تنصب أميرا على كل سجن من سجونها ليتابع شؤون السجناء، لكن هيئة شرعية تضم مشايخ تابعين لها هم من يصدرون الأحكام بحق المعتقلين».
وتحتجز «داعش» أكثر من 1500 شخصا في مدينة الرقة التي تسيطر عليها، بحسب المرصد السوري، واحتجز معظم هؤلاء على خلفية اتهامات تتعلق بالكفر والعمالة للغرب. وعلى غرار الصفحات التي يؤسسها الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي للتذكير بالمعتقلين في سجون النظام، فقد أنشأ بعض الناشطين صفحة مخصصة للسجناء في سجون «داعش»، تعمل على نشر صورهم وتفاصيل اعتقالهم.

تفجير سيارة مفخخة في ريف دمشق.. وقتلى وجرحى بغارات استهدفت النبك بالقلمون
السويد تعلن اختفاء اثنين من صحافييها.. والأكراد يعتقلون صحافيين مواليين للنظام
بيروت: «الشرق الأوسط»
قتل 15 شخصا وأصيب 30 آخرون، على الأقل، في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة غرب دمشق، أمس، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي السوري، في موازاة اشتداد قصف القوات النظامية على مدينة النبك في منطقة القلمون، فيما استهدفت بعض أحياء العاصمة بقذائف الهاون.ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» عن مصدر في قيادة شرطة دمشق قوله، إن «تفجيرا إرهابيا بسيارة مفخخة وقع أمام محطة انطلاق الحافلات في السومرية»، التي تعد واحدة من المراكز الرئيسة للنقل خارج المدينة، وأشار المصدر إلى «وقوع قتلى وجرحى بين المواطنين».
وذكر المركز الإعلامي السوري أن طائرات النظام شنت أكثر من 10 غارات جوية على مدينة النبك بالقلمون في ريف دمشق، تركزت على أحياء سكنية وسط المدينة، وترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي من مقر اللواء 18. من جهته، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات التي نفذها الطيران الحربي السوري على مناطق في القلمون شمال دمشق أدت إلى سقوط قتلى وجرحى.
وتشهد النبك غارات جوية مكثفة منذ أسبوع ضمن معارك تخوضها قوات النظام ضد مقاتلي المعارضة في القلمون لاسترجاع الطريق الدولي الرابط بين حمص ودمشق، حيث تسيطر المعارضة على مسافات طويلة من الطريق.
وتواصل القصف والاشتباكات على محاور عدة في ريف القنيطرة الجنوبي مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وأشارت أنباء إلى تقدم مقاتلي المعارضة في المنطقة.
ولقي ثلاثة مدنيين حتفهم وأصيب العشرات إثر سقوط قذائف هاون على عدة أحياء من المدينة، اثنان منها بالقرب من مستشفى الهلال الأحمر في شارع بغداد.
وفي حلب، تجددت الاشتباكات أمس، بين قوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني من جهة وكل من الكتائب الإسلامية وكتائب الجيش السوري الحر وتنظيم دولة الإسلام في العراق والشام من جهة أخرى.
وأعلنت القيادة العامة لقوات «الأسايش» التابعة للهيئة الكردية العليا عن اعتقالها أمس كلا من مراسل قناة «الإخبارية» السورية محمد توفيق الصغير والمصور جميل الطوس في مدينة رأس العين (سري كانيه) بمحافظة الحسكة. ووفقا لبيان القيادة العامة فقد تم اعتقالهما على خلفية التقرير الذي بث على قناة «الإخبارية» المرتبطة بالنظام السوري، والذي تضمن «أخبارا عارية عن الصحة مفادها أن قوات النظام السوري حررت المدينة من الجماعات الإرهابية التي كانت قد دخلت المنطقة». وأكد البيان على جهود قوات «الأسايش» ووحدات حماية الشعب (YPG) في «تحرير المنطقة من كل ما هو تابع للنظام السوري وآثاره». ونشر المدير العام لقوات الأسايش، جوان إبراهيم، على صفحته الشخصية على موقع «فيس بوك» صورة للمراسل ومصوره من غرفة التحقيق الخاصة بالقوات.
وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الخارجية السويدية أن «السويد تحقق في اختفاء اثنين من صحافييها في سوريا». ولم تكشف الوزارة عن اسمي الصحافيين لكنها قالت إن «سفارة السويد في سوريا والتي تباشر عملها حاليا من القنصلية في لبنان تحقق في الأمر». وقالت بيا سكاجرمارك، رئيسة قسم الأخبار الدولية في صحيفة «داجنس نيهيتر»، التي يعمل فيها أحد الصحافيين، إنها «تحاول الحصول على المزيد من المعلومات». وتقول لجنة حماية الصحافيين، إن «سوريا هي أخطر مكان في العالم بالنسبة للصحافيين، حيث قتل 39 صحافيا على الأقل وخطف 21 صحافيا في عام 2012 من جانب مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية». وذكرت اللجنة أن 18 صحافيا وإعلاميا على الأقل مفقودون في سوريا حاليا.

"عقيدة دفاعيّة جديدة" للسعوديّة ردّاً على الاتفاق النووي الإيراني

وهـيـب مـعـلـوف

السعودية تحذر من انها ستنتهج سياسة دفاعية جديدة تجاه ايران
بيروت - أكّد نوّاف عبيد، مستشار السفير السعودي في لندن الأمير محمد بن نوّاف، أنّ "ردّ المملكة العربية السعودية على الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الست الكبرى (ومن ضمنها الولايات المتحدة) مع طهران سيكون باعتمادها "عقيدة دفاعية جديدة" تتمحور حول مقاومة النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط. 

واتّهم عبيد أميركا بخيانة الأمانة، وفق ما نقلت عنه صحيفة تلغراف أمس، لافتًا إلى أنّ المملكة لم تكن على علم بالاتصالات الأميركيّة السريّة مع إيران التي سبقت اتفاق جنيف، وقال: "تم الكذب علينا، وكانت الامور مخبأة عنا"، مضيفًا: "المشكلة ليست في الاتفاق الذي أُبرم في جنيف بل في كيفيّة إبرامه".
  
وإذ أشار إلى أنّ العقيدة الدفاعية الجديدة لاحتواء إيران تعني أنّ المملكة العربية السعودية "ستكون متواجدة لإيقافهم أينما كانوا في الدول العربية"، قال عبيد: "لا يمكننا أن نقبل بالحرس الثوري (الايراني) وهو يسرح ويمرح في حمص (في سوريا)". 
  
وتأتي تعليقات عبيد لتعكس مخاوف المملكة العربية السعودية من الانفتاح الأميركي تجاه إيران، فيما نقل موقع  بي بي سي نيوز أمس عن مستشار سعودي للسياسة الخارجيّة، تحذيره من أنّ اتفاق جنيف "أعطى إيران مساحة أكبر ومزيدًا من الحرية في المنطقة". 
 
ويعود هذا القلق إلى قناعة راسخة لدى المملكة العربية السعودية بأنّ إيران تقوم بزعزعة استقرار المملكة – ذات الأكثرية السنيّة – من خلال دعم المجموعات الشيعيّة المهمّشة. ويبقى الخوف الأكبر للمملكة، وفق بي بي سي نيوز، من أن يؤدي اتفاق جنيف إلى "تآكل تدريجي  لميل أميركا وقدرتها على حماية المصالح العربيّة ضد التدخّل الإيراني".

والجدير بالذكر أنّ السعودية تمتلك جيشاً عديده فقط 75,000 عسكرياً، أي خمس حجم الجيش الإيراني، ما يضطرها إلى الاعتماد على الولايات المتحدة بوصفها الضامن الأساسي لأمنها القومي.

وعلى الرغم من أنّ اتفاق جنيف هو خطوة أوّليّة تنتظر المزيد من العمل لاستكمالها، إلا أنّه يشكّل بالنسبة للمملكة العربية السعودية علامة مقلقة عما سيترتّب عليه في المستقبل. ولذلك ستكون الأولوية الآن عند المملكة هي عدم السماح بأن يؤدّي هذا الاتفاق إلى تحوّل في العلاقات والتحالفات الإقليميّة. 


وكالة الأمن القومي تفضح زيارة إسلاميين مواقع إباحيّة

متشدّدون يزورون مواقع إباحيّة
جزء من وثيقة وكالة الأمن القومي
بيروت ـ فضحت وكالة الأمن القومي الأميركية متشدّدين إسلاميين، تمكّنت من خلال التجسس عليهم إلكترونيًا، أن ترصد زياراتهم المستمرّة مواقع إباحيّة. 

وقد كشفت وثيقة سرّبها المستشار السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن، وحصلت صحيفة Huffington Post الأميركية على نسخة منها، أن الوكالة تجسست إلكترونيًّا على ستة "متشددين إسلاميين"، يزورون بشكلٍ مستمرّ مواقع إباحية. 

ونشرت الصحيفة، أمس الأربعاء، مقتطفات من الوثيقة المسربة، حيث تؤكّد وكالة الأمن القومي "NSA" أنّ هدفها "فضح أولئك الذين بمواقفهم ينشرون التطرّف". وأضافت أنّ الوكالة تبيّن لها أنّ أولئك المتشدّدين يدعون في العلن إلى "الجهاد والالتزام الديني" في حين أنهم في السر يواظبون على زيارة المواقع الإباحية.

أمّا الأدلة التي جمعتها الوكالة، فهي مشاهد تظهر متشددًا وهو "يشاهد محتوى إباحي فاضح على الإنترنت، أو يستخدم كلامًا جنسيًّا فاضحًا مع فتيات صغيرات". 

"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"

ضحـى حسـن



"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"



بيروت - علمتُ منذ أيام أن الدولة الإسلامية في العراق والشام خطفت قائد "جبهة سيف الدولة" في حلب "أبو علي"، الرجل الذي كنتُ سجّلت مقابلة معه في تموز 2013 ولم أنشرها. أتذكّر انطباعي الأول حينها جيداً. حدّثني عن الموت باستهتار وشجاعة. شعرتُ يومها بمزيج من الإعجاب والمبالغة.صوته العالي وكلماته الواثقة تُشبه خطواته.

خبر اختطافه شكّل لحظةً غريبة، فـ"أبو علي" كان من أجسر المقاتلين. كان على يقين أن الدولة الإسلامية في العراق والشام وغيرها من التنظيمات المتطرفة لن تقف في وجه رجال "الجبهة"، لأنها تعلم كما قال إن ذلك سيهدّد تمركز الجيش السوري الحر الذي سيردّ على ذلك.


مساء أمس وصلني خبر يؤكد إعدام "أبو علي" من قبل داعش. لا تزال الأخبار تتضارب حول مصيره، لكنّ هذا لن يغيّر حقيقة مَن هو هذا الرجل وكيف بدأت قصته.

"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"
"خرجت مع 20 ألف متظاهر قبل رمضان 2012 بثلاثة أسابيع، كنتُ المسلّح الوحيد بينهم، قتل النظام27  من المتظاهرين السلميين في ذلك اليوم ما اضطرني إلى إطلاق الرصاصة الأولى في منطقة صلاح الدين وأصبت اثنين من قوات النظام". حمل القائد العسكري في سيف الدولة "أبو علي" السلاح قبل وصول الجيش الحر إلى مدينة حلب وذلك بعد خروجه في المظاهرات، ليشكّل إثر ذلك مجموعة صغيرة نفّذ معها عمليات اغتيال لضباط تابعين لجيش النظام.



تحدّث الرجل النحيل طويل القامة ذو الملامح القاسية، المضمّد من إصابات معركة خرج منها في الليلة السابقة: "لم أحمل السلاح رغبة في الانتقام ممّا فعله النظام مع عائلتي، بل لأننا شعب نحب الحرية، كنت على يقين من أن النظام لا يفهم لغة الحوار والتفاوض والنقاش وهو من بدأ بالقتل والاعتقالات والتعذيب".
"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"
في العام 1979، وجد أحمد صليبه ( أي "أبو علي") نفسه هو ومَن تبقّى من عائلته مُجبَرين على الانتقال إلى حلب، وترك مدينتهم الصليبه في اللاذقية، بعدما سجن النظام السوري والده ووالدته على خلفية انضمام ولديهما، شقيقي "أبو علي"، إلى تنظيم الإخوان المسلمين. يقول أبو علي: "خرجت والدتي بعد عام ووالدي بعد 6 أعوام، وأخي بعد 10 أعوام، أما أخي الثاني لم نسمع عنه أي شيء حتى الآن، حاولنا لسنوات ممارسة حياتنا بشكل طبيعي، لكن ما بدا طبيعياً في وقتها حمل خوفاً لم يتبدد حتى بداية الثورة".

منطقة سيف الدولة في حلب، تشبه الأمعاء المقلوبة إلى الخارج، حالها حال مناطق عديدة في حلب والتي تحولت إلى جبهات بين "الحر" والنظام. غرف النوم، غرف الجلوس، الحمامات، تمديدات الماء والكهرباء، الملابس وألعاب الأطفال الكتب والأوراق .. كل شيء فيها تراه دون أن تطأ قدماك جوف الأبنية، تشعر بأنّك تقتحم قصص سكانها وحياتهم اليومية عند مرورك إلى الشارع الآخر عبر غرفهم وأغراضهم الشخصية المتناثرة هنا وهناك بين ركام التفجيرات ومخلفات القنابل، بينما تستمع إلى رصاص القناصة يتردد في شوارع المدينة من الطرف الآخر.

"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"
صباح 28 تموز 2012، أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على حي صلاح الدين في حلب بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، يقول أبو علي: "خضنا معركة "شارع 15" على أوتوستراد الحمدانية الذي حشد فيه النظام قواته، ومنها حررنا مناطق عدة وتقدّمنا أكثر وأكثر وأصبحنا أكبر وأقوى"، ويكمل: "لم يكن هناك ما يسمى بالكتائب أو جبهة النصرة أو أحرار الشام او داعش أو أبو الأيوب الأنصاري وغيرهم. بعد منتصف رمضان بدأت الكتائب الضخمة ومن ذكرتهم سابقاً بالقدوم مموّلين ومدعومين بالسلاح والعتاد".وأضاف: "نحن لا ننكر ما قامت به جبهة النصرة وأحرار الشام وغيرهما في المعارك، وعلى الرغم من اعتراضي على طريقة تفكيرهم وشكل الدولة الإسلامية التي يريدون، إلا أنني أرى أن هذا الأمر مؤجل لما بعد انتهاء الثورة".




يعتمد الجيش السوري الحر في جبهة سيف الدولة على الأسلحة المحلية الصنع والبدائية مثل "النقيفة"، والتي يقوم "أبو علي" بصنع بعض منها. "الذخيرة والسلاح الذي نملكه بدائي، إذ نقوم بتصنيع معظم الأسلحة من أدوات بسيطة، في حين تملك جبهة النصرة والدولة الإسلامية في الشام والعراق مستودعات ضخمة من الأسلحة والذخيرة تكفي لتحرير سوريا"، قال مشيراً إلى أن "هذه الفصائل تقوم بضرب الأرياف لسهولة السيطرة عليها إلى جانب الغنائم، فمن يحصل على الدبابات والسلاح والمال لن يرابط على الجبهات".

يروي "أبو علي" حادثة اصطدامه الأولى مع أحد عناصر "داعش": "أوقفنا على حاجز دار عزة رجل تونسي، اقترب من الشاب الذي معي في السيارة وسأله "أنتم جيش حر"، نقرت بأصابعي على الشباك وقلت له: بتروح بتضبّ غراضك وبتطلع على بلدك، هي بلدي مو بلدك. حينها صمت وأكملنا طريقنا"، مضيفاً: "أنا لا أقبل أن يتحكّموا بنا. نحن بالنسبة لهم كفَرة، أذكر عندما كنّا جميعنا في الجبهة بعد تحريرها، وبشكل مفاجئ رأيت أحرار الشام وبكري عمارة والمهاجرين وجبهة النصرة وغيرهم قد حملوا أمتعتهم ورحلوا وهم يقولون "الكفرة يقتلوا بعض"".
"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"
في مستودعٍ تحت منزله وضع "أبو علي" ممتلكات السكان التي تركوها خلفهم في صناديق كتب عليها أسماء العائلات في غرفة "الأمانات" يحرسها هو ومقاتلوه. يعلّق على ذلك "قمنا بجمع الممتلكات الخاصة بأهالي المنطقة الذين خرجوا من منازلهم من دون أن يحملوا معهم سوى أرواحهم جراء القصف العنيف من جيش النظام الذي دمر الأحياء السكنية بالمدفعية والطيران الحربي". يحمل أبو علي من أحد هذه الصناديق أساور وقلائد من ذهب وهو يقول: "هذه أمانة عندنا حتى يعود أصحابها، نحن هنا لنحمي البلد لا لنسرقه كما يقول البعض".
"أبو علي" حامي سيف الدولة في حلب بقبضة "داعش"

يعيش "أبو علي" في الجبهة مع زوجته وهي عضو في المجلس العسكري وأولاده الثلاثة: "أنا وزوجتي مازلنا نعيش علاقة حب بعد عشرين عاماً، لن أتخلى عنها". يمد يده باتجاه النافذة المهشّمة ويقول بشكل اعتراضي: "انظري إلى تلك البناية أمامنا، هناك يتمركز العدو"، ويعود ليكمل: "وقفت زوجتي إلى جانبي وشاركتني الكثير من العمليات التي قمت بها، لذلك سنبقى معاً". ويتابع: "على سورية ان تكون البلد الذي أستطيع أن أفعل فيه ما أشاء، كما لو أردت أن أذهب إلى البحر وأنا أرتدي "الشورت" وزوجتي بـ"البكيني"، هذا بلد متعدد الطوائف لا حواجز بيننا، في حال ذهبتِ إلى منقطتنا في حارة الأميركان في الصليبة باللاذقية أتحدّاكِ أن تميّزي بين مسيحي ومسلم، هذا هو الشعب السوري".
«الجيش الحر» يفشل في فك حصار الغوطة.. ويطلق عملية «فجر الحرية» بالقنيطرة
الأمم المتحدة تحمل طرفي النزاع مسؤولية عدم وصول المساعدات
بيروت: «الشرق الأوسط»
نفذت كتائب من «الجيش الحر» أمس هجوما أطلقت عليه تسمية «عملية فجر الحرية»، في محافظة القنيطرة بجنوب دمشق، حيث تمكنت من الاستيلاء على مواقع عسكرية، في موازاة استمرار المعارك في منطقتي القلمون التي تحولت إلى مسرح للهجمات، والغوطة الشرقية المحاصرة من قبل القوات النظامية.ونقلت «شبكة شام» عن «الجيش الحر» تمكنه من تدمير «سرية الخوالد» من بين خمس سرايا في ريف القنيطرة الجنوبي، وعدد من الآليات العسكرية. وبث ناشطون على الإنترنت شريطا مصورا يظهر دبابة تحترق داخل موقع محصن بالسواتر الترابية بينما كان مقاتلون يتنقلون في الموقع.
وتشهد القلمون والغوطة الشرقية في ريف دمشق هجمات وهجمات مضادة من القوات النظامية والمجموعات الموالية ومقاتلي المعارضة السورية.
ولفت مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إلى تواصل المعارك في منطقة المرج التي تضم قرى وبلدات عدة في الغوطة الشرقية، وقد قتل فيها 17 مقاتلا معارضا هم 12 سوريا وخمسة أجانب.
وأشار إلى أن «القوات النظامية مدعومة من حزب الله تمكنت من وقف تقدم مجموعات المعارضة المسلحة التي كانت تحاول كسر الحصار المفروض عليها من قوات النظام في الغوطة الشرقية بعدما بدأت أول من أمس، الثلاثاء، هجوما مضادا على القرى التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الغوطة».
وتحاصر قوات النظام هذه القرى والبلدات منذ أكثر من سنة. وبدأت المعارضة المسلحة عملية واسعة لكسر هذا الحصار منذ الجمعة الماضي وتمكنت من السيطرة على بعض المواقع والحواجز النظامية.
وقال مصدر أمني في دمشق لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الطوق محكم على منطقة الغوطة الشرقية لحجب أي شكل من الإمداد الذي يمكن أن تحصل عليه المجموعات المسلحة التي ما تزال هناك. وبالتالي، فإن المنطقة تحولت إلى مسرح عمليات»، مشيرا إلى أن الجيش النظامي «يحاول تضييق الطوق من خلال خطة معينة، بينما يحاول المسلحون فك الطوق في محاولة بائسة تكبدهم خسائر فادحة ما يضطرهم للانكفاء إلى جحورهم». وكانت شبكة «سوريا مباشر» قد ذكرت أن عشرين من عناصر المعارضة قتلوا في معارك الغوطة الشرقية من دون أن تحدد تاريخ مقتلهم وما إذا كانوا لقوا حتفهم دفعة واحدة، في حين أعلن مقاتلو المعارضة تحقيقهم تقدما باتجاه تخفيف الحصار عن بلدات الغوطة الشرقية التي يقول ناشطون إن من بقوا فيها يعانون من الجوع والأمراض.
ولم تتوقف المعارك في محيط مدينة النبك في منطقة القلمون، حيث تتعرض المدينة منذ يومين لقصف جوي ومدفعي عنيف من جانب القوات النظامية التي تحاول السيطرة عليها، لكنها لم تحرز تقدما في الهجوم الذي بدأته قبل نحو أسبوع.
وقال المصدر الأمني ذاته إن منطقة القلمون باتت «مسرح عمليات عسكرية منذ لجوء المسلحين إلى النبك ودير عطية بعد السيطرة على قارة»، مضيفا أن «العملية مستمرة في المدينتين حتى القضاء على المجموعات الإرهابية المسلحة المتحصنة فيهما. وكل يوم هناك إنجاز وتقدم معين باتجاه الانتهاء من هذا الوجود المسلح».
كما تجدد أمس قصف أحياء دمشق الجنوبية، ومنها حي القابون، براجمات الصواريخ والمدافع، بينما سجلت اشتباكات في بساتين حي برزة وكذلك في محيط مستشفى حرستا، حسب شبكة «شام» والمرصد السوري. وأغار الطيران الحربي السوري أمس على بلدات في ريف دمشق بينها يلدا، في حين تعرضت بلدة الخيارة لقصف بالمدافع.
وفي حلب، تواصلت الاشتباكات في حي الشيخ سعيد بين مقاتلين معارضين متشددين والقوات النظامية. وأفاد المرصد السوري بمقتل عشرين مقاتلا من الدولة الإسلامية في العراق والشام في الحي.
وفي الحسكة، أعلنت مصادر مقربة من القوات الكردية، السيطرة على قرية «توينية» بريف الحسكة بالكامل بعد محاصرتها للكتائب الإسلامية التي كانت مقرا لهم بعد عملية تمشيط واسعة وفك للألغام في إطار حملة أعلنت عنها قوات «الآسايش» بعد إشارتها إلى أن «الكتائب الإسلامية المتشددة التي تستقر في قرية (توينية) تستخدم المدنيين العزل دروعا بشرية».
من جهة أخرى، اتهمت الأمم المتحدة المتقاتلين في سوريا بأنهم يعرقلون جهود الإغاثة، مشيرة إلى أن قوافل الإغاثة التابعة لها لا تستطيع الوصول إلى نحو 250 ألف شخص في مناطق تحاصرها قوات الحكومة السورية أو مقاتلو المعارضة رغم «تزايد الحاجات واشتداد الصراع». وجاء هذا التقييم المفصل في وثيقة سرية قدمتها فاليري أموس، منسقة مساعدات الإغاثة بالأمم المتحدة، في اجتماع خاص للأمم المتحدة في جنيف لم يعلن عنه. وجاء في الوثيقة التي حصلت «رويترز» على نسخة منها أن «الاستجابة مستمرة، لكنها غير كافية، خصوصا في المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها». وتصف الوثيقة ما تقول إنه «أجواء خطيرة وصعبة لعمال الإغاثة الإنسانية»، لافتة إلى مقتل 12 عاملا من موظفي الأمم المتحدة و32 من المتطوعين أو العاملين بالهلال الأحمر العربي السوري منذ بدء الصراع في مارس (آذار) 2011.

تقدّم "الحر" في الغوطة: ٢٠٠ "ستينغر" لثوار سوريا!


الثلثاء 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
تناقلت المعلومات في الايام الماضية إنتصارات ميدانية استطاع الثوار السوريون تحقيقها في غوطة دمشق، وريفها، وفي ريف حلب، تزامنا مع الاعلان عن إسقاط اكثر من طائرة عسكرية وقتل العديد من الجنود الموالين لنظام بشار الاسد، ومن المسلحين الذين يدعمونهم من حزب الله اللبناني ولواء ابي الفضل العباس العراقي.
المعلومات أشارت الى ان الميدان السوري سوف يشهد مزيدا من توسيع رقعة سيطرة قوات المعارضة على مواقع جديدة، وفك الطوق عن مناطق يحاصرها نظام الاسد من أشهر. على غرار ما حصل في الغوطة بعد ان تم إدخال أسلحة نوعية للثوار، أشارت معلومات الى ان من بينها 200 صاروخ من نوع "ستينغر" تصبح جاهزة للاستعمال في خلال اسبوعين على الاكثر، إضافة الى وصول قرابة 4000 جندي من المنشقين كانوا يخضعون لدورات تدريبية في الاردن.
وأضافت المعلومات ان صواريخ ستينغر من شأنها ن تحقق توازنا ميدانيا، إذ انها سوف تعطل التفوق الجوي لجيش النظام، ما يسمح لقوات المعارضة بالتقدم ميدانيا على الارض.
استعادة "الرقة" من "داعش"
وفي سياق متصل اشارت المعلومات الى ان المعارضة السورية وضعت خطة من شأنها ان تعزز مواقعها الميدانية في الفترة القرية، في انتظار وصول مزيد من الجنود المدربين، من اجل استرداد محافظة الرقة من ايدي تنظيم "داعش"، وصولا الى تحويل هذه المحافظة مركز استقطاب للمعارضين وقد تكون مقرا للحكومة الانتقالية المؤقتة اتي ستشرف على سوريا لمرحلة ما بعد الاسد.
وأشارت المعلومات الى ان المملكة العربية السعودية التي تحررت نسبيا من الضغوط الاميركية أصبحت مطلقة اليد في إرسال انواع الدعم النوعي للمقاتلين السوريين، الامر الذي الحق في الايام الماضية خسائر فادحة في صفوف قوات النظام السوري، وعناصر حزب الله.

سليم إدريس: لن نوقف القتال على الإطلاق أثناء مؤتمر "جنيف 2" أو قبله

26 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:40
إعتبر رئيس أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس أن "الأجواء ليست ملائمة لعقد مؤتمر جنيف 2 في الوقت الذي حُدّد فيه أي في 22 كانون الثاني المقبل"، معلناً "أننا لن نوقف القتال على الإطلاق إن كان خلال المؤتمر أو بعده أو قبله، وما يقوّي موقفنا كمقاتلين هو الحصول على ذخائر وأسلحة وموقعنا كمقاتلين يقوّي موقف وفد المعارضة في جنيف".
وشدد إدريس، في حديث تلفزيوني، على أن "وفد معارضة سوريا إلى جنيف يجب أن يتضمن شخصيات ذات وزن وفعالية من الداخل السوري وليس الخارج"، مضيفاً: "لم يتشاور معنا أحد بالأسماء التي ستشارك بوفد المعارضة أو النظام وما يأتي عن جنيف نسمعه من وكالات الأنباء ولم يسألنا أحد عن الوفد المشارك وهذا أمر لا نقبل به على الإطلاق والمقاتلون الذين يدفعون من دمهم على الأرض يجب أن يؤخذ رأيهم"، مؤكدا "رفض الجيش الحر المشاركة في المؤتمر إذا لم يتلقَ أي عروض تؤدي لتحقيق متطلبات الحوار على الأرض".

«الحر» يتقدم في الغوطة الشرقية لفتح خطوط إمداده.. ومقتل قائد ميداني لحزب الله
المعارضة: استهداف النظام للأحياء السكنية «رد يائس» على إنجازاتنا العسكرية
مشاهد الدمار الذي طال أحد المباني في ريف دمشق أمس (أ.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط»
واصلت كتائب «الجيش السوري الحر» أمس محاولتها فك الحصار عن منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق تزامنا مع أنباء عن استعادتها بلدة قارة في منطقة القلمون التي سبق للقوات النظامية أن أعلنت سيطرتها عليها.ووصف «الائتلاف الوطني السوري المعارض» تكثيف النظام عملياته العسكرية في ريف دمشق، واستهدافه الأحياء السكنية، على خلفية المجزرة الأخيرة في حلب قبل يومين، بأنها «رد يائس على إنجازات الجيش السوري الحر».
واتهم الائتلاف في بيان أمس «القوات النظامية بتهديد الحاضنة الشعبية للثورة السورية، وطمس الهزائم بدماء الأبرياء، بهدف صرف انتباه الجيش السوري الحر عن الجبهات». ووضع في بيان صادر عنه «السلوك العشوائي في (قتل المدنيين)» في سياق «إجهاض أي حل سياسي بما فيه مؤتمر (جنيف2)».
وحسب مصادر سورية ونشطاء، فإن ما لا يقل عن 194 شخصا قتلوا خلال اليومين الماضيين، في الوقت الذي يسعى فيه مقاتلو المعارضة لإنهاء الحصار الذي تفرضه منذ أشهر قوات موالية للرئيس بشار الأسد.
واندلع القتال يوم الجمعة الماضي عندما هاجمت وحدات لمقاتلي المعارضة عددا من نقاط التفتيش التابعة للجيش التي تطوق الضواحي الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة الغوطة الشرقية وهي تحت الحصار منذ أكثر من ستة أشهر. ويقول عمال إغاثة محليون ودوليون إن قوات الأسد تحاول فيما يبدو تجويع السكان وهو ما يؤثر على المدنيين ومقاتلي المعارضة على حد سواء. وتبدأ الغوطة الشرقية من مدينة دوما وتمتد نحو الشرق والجنوب محيطة بمدينة دمشق، وتواصل امتدادها إلى مناطق وقرى وبلدات مثل جرمانا والمليحة وعقربا وحزّة وكفربطنا وعربين إلى أن تلتقي بالغوطة الغربية.
وأفاد «اتحاد تنسيقيات الثورة السورية» بأن «المواجهات في الغوطة الشرقية أدت إلى مقتل العميد مازن صالح، وهو قائد ما يعرف بـ(الجيش الوطني)، وهي ميليشيات مؤيدة للنظام». كما أعلن «مقتل قائد عمليات حزب الله في الغوطة الشرقية واستسلام 40 من عناصر الحزب بعد محاصرتهم»، بحسب الاتحاد. وبث ناشطون صورا قال إنها لعناصر حزب الله الذين أسروا في الغوطة الشرقية.
بدوره، أوضح «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «خمسة مقاتلين من حزب الله اللبناني لقوا مصرعهم وأصيب 12 آخرون في منطقة المرج بالغوطة الشرقية في اشتباكات مع مقاتلين إسلاميين». وبثت «جبهة النصرة» المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا صورا لما قالت إنها «عملية إعدام وقطع رأس لعنصر من عناصر حزب الله اللبناني في الغوطة الشرقية لريف دمشق، حيث كان يقاتل إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد».
وتخوض المعارضة السورية معارك عنيفة ضد القوات النظامية وعناصر حزب الله اللبناني بهدف التقدم نحو مناطق محيطة بدمشق، خاصة الغوطة الشرقية لمحاولة فك الحصار النظامي المفروض عليها منذ أكثر من عام. ويستطيع الجيش الحر، عبر فك الحصار عن هذه المنطقة، إعادة خط الإمداد لقواته؛ إذ تعدّ الغوطة الشرقية مفتاح العاصمة دمشق الشرقي وخط الوصول إليها. ويعمل «الحر» للسيطرة عليها في معركة متواصلة منذ أشهر.
وذكر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية أن مقاتلي المعارضة «قاموا بالسيطرة على عدد من البلدات الصغيرة والحواجز خلال الأيام الثلاثة الماضية في الغوطة الشرقية وجنوب حلب بعد أن شنوا هجمات مضادة على هذه المناطق».
وكانت القوات النظامية أحرزت عدة نجاحات على الأرض خلال الأسابيع الماضية خصوصا حول دمشق وحلب في الشمال. وأضاف عبد الرحمن أن القوات النظامية «لم تعد تحرز تقدما هناك»، مشيرا إلى أن «المعارك تركزت اليوم (أمس الاثنين) حول منطقة المرج في ريف دمشق الشرقي بالإضافة إلى خناصر الواقعة جنوب شرقي حلب». وعزا الائتلاف الوطني المعارض تقدم المقاتلين إلى إعلان فصائل إسلامية أساسية تقاتل في سوريا ضد النظام السوري السبت اندماجها لتشكل «الجبهة الإسلامية». ولا تضم هذه الجبهة «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة».
في موازاة ذلك، أفاد «اتحاد تنسيقيات الثورة» بأن المعارضة استردت مدينة «قارة» الاستراتيجية في القلمون شمال غربي دمشق، بعد أيام على دخول القوات النظامية إليها، في حين أفادت «شبكة شام» بإصابة طائرة حربية نظامية بمنطقة القلمون بريف دمشق.
من جانبها، أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، أن «الجيش النظامي قتل عددا من (الإرهابيين) في حيي برزة والقابون بدمشق، وكذلك في بلدة ببيلا ومنطقة القلمون والغوطة الشرقية».
وفي حلب، أفاد ناشطون باستهداف «لواء التوحيد» التابع للجيش الحر مطار النيرب العسكري في مدينة حلب بصواريخ «كاتيوشا»، تزامنا مع مواجهات عنيفة اندلعت بين مقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» وكتائب أخرى من جهة، والقوات النظامية مدعومة بضباط من حزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني من جهة أخرى، في ريف حلب الجنوبي، بحسب المرصد السوري.
وفي ريف حمص، أشارت شبكة «سوريا مباشر» إلى سيطرة الكتائب المعارضة على بلدتي القاشوطة وباشكوي بريف حمص بعد معارك طاحنة مع القوات النظامية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

فابيوس: مؤتمر "جنيف - 2" سيعقد بدون الاسد

(ا ف ب)
26 تشرين الثاني 2013 الساعة 10:45
اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان مؤتمر السلام حول سوريا الذي حددت الامم المتحدة موعده في 22 كانون الثاني/يناير في جنيف سيعقد بين ممثلي النظام- بدون الرئيس بشار الاسد- والمعارضة المعتدلة.
وقال الوزير لاذاعة محلية ان "جنيف-2 سيعقد لكن اذكر بان هدف المؤتمر هو عدم اجراء مباحثات عابرة حول سوريا، وانما موافقة متبادلة بين ممثلي النظام- بدون بشار- والمعارضة المعتدلة للوصول الى تشكيل حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات".
واضاف فابيوس "انه امر صعب جدا لكنه الحل الوحيد الذي يؤدي الى استبعاد بشار الاسد والارهابيين".
وقال "انه موقف صائب. الاميركيون الان يدعمون هذا الموقف".
وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اعتبر الاثنين ان مؤتمر جنيف سيشكل "افضل فرصة (...) لتشكيل حكومة انتقالية عبر توافق مشترك".
وسيلتقي المبعوث الاممي الى سوريا الاخضر الابراهيمي مرة جديدة في 20 كانون الاول/ديسمبر مسؤولين روس واميركيين للتحضير للمؤتمر وخصوصا لاختيار المشاركين.

جنيف السوري على نار جنيف الإيراني هل من تفاهمات سرية تُكشف تباعاً؟

روزانا بومنصف  الكاتب: روزانا بومنصف
26 تشرين الثاني 2013
أقر مسؤول اميركي كبير على هامش التوصل الى اتفاق حول الملف النووي بين الدول الغربية وايران باجراء مفاوضات سرية اميركية ايرانية مهدت للاتفاق. ولم يفاجىء ذلك ايا من الدول المعنية والمهتمة ولم يحظ بأي تعليق نظرا الى ان هذه المفاوضات، وان كانت بعيدة عن الاعلام، فان غالبية الدول المؤثرة والمعنية كانت على علم بها. اذ حين زار السلطان قابوس طهران في 25 آب الماضي في زيارة أثارت تساؤلات من حيث توقيتها ومضمونها كونها الثانية لسلطان عمان يقوم بها لايران منذ قيام الثورة الاسلامية فانها ربطت بالتوسط بين ايران التي كان انتخب فيها الرئيس حسن روحاني واميركا. وكانت هذه الزيارة علنية وواضحة ومندرجة في اطار واضح لجهة نقل الرسائل بين طهران وواشنطن. وعمان غير البعيدة من دول الخليج العربي لا يمكن ان تتميز بالاضطلاع بدور مماثل من دون وضع هذه الدول في الصورة في الوقت الذي نقل مسؤولون دوليون عن مسؤولين عمانيين كبار على اثر الزيارة المذكورة فتح الخطوط واسعة امام تفاهم اميركي ايراني لا يقتصر على الملف النووي بل يشمل ملفات عدة في المنطقة تتمحور في خطوطها العريضة حول نفوذ ايران في المنطقة. اذ كان لافتا بالنسبة الى المصادر المعنية الاستعانة بوزير الخارجية الاميركي جون كيري للتوجه الى جنيف من اجل تذليل العقبات التي كانت تعترض صياغة الاتفاق النهائي بين الدول الكبرى وايران على نحو لا يستبعد الاتفاق مسبقا بين الجانبين الاميركي والايراني على اهم البنود ومضمونها. وكان نقل عن هؤلاء المسؤولين العمانيين حصول لقاءات اميركية ايرانية عدة تناول البحث فيه جملة هذه الملفات المتعلقة بالمنطقة ولو من دون تحديد تفاصيل ما تم الاتفاق عليه او ما اذا كان الثمن الفعلي للاتفاق النووي هو الاعتراف بنفوذ ايران حيث امتداداتها في دول المنطقة. وسبق لهذه الزاوية في "النهار " تحديدا ان كشفت عن اللقاءات الاميركية الايرانية التي كانت تجرى سرا في شهر تشرين الاول الماضي قبل شهر تماما من كشفها على لسان مسؤول اميركي في جنيف وقد كشفت مصادر ديبلوماسية انذاك معلومات عن اقرار واشنطن لايران بنفوذها في المنطقة. ولذلك يثار وفق مصادر سياسية وفي ضوء الكشف من الجانب الاميركي عن اللقاءات السرية الاميركية السؤال بما اذا كان ينبغي الوثوق بما قيل بان هذه اللقاءات اقتصرت على الملف النووي من دون الملفات الاخرى من الجانبين الاميركي والايراني على حد سواء ام العكس. اذ كما اخفيت هذه اللقاءات اعلاميا فمن المرجح ان يكشف تباعا عن التفاهمات الاخرى، وما هي الاثمان والمكاسب، نظرا الى ان المسائل تحتاج الى اخراج ومعالجة الكثير من الاشكالات المحيطة بها علما ان الاعتراضات التي ابدتها دول في المنطقة على التفاهم الاميركي الايراني منذ انطلاقه علنا في اوائل تشرين الاول الماضي اطلق محاولات طمأنة اميركية تمحورت على ما يتخطى الملف النووي الى تهدئة المخاوف من اطلاق اميركا يد ايران في المنطقة في مقابل التنازلات التي ستقدمها.
لذلك كان لافتا وموحيا في ضوء ذلك ان تنطلق على نار جنيف الايراني المحادثات التي سمحت بالاتفاق على موعد جنيف 2 السوري الذي اعلن بعد يوم واحد على الاتفاق الايراني الغربي علما ان التمهيد لهذا الاعلان تم ايضا على هامش المحادثات النهائية ووضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق حول النووي الايراني حيث كانت ايران شريكة في هذه المحادثات الدولية التي شاركت فيها الامم المتحدة. وتعتقد المصادر المعنية ان البوادر الاولى للتفاهم الايراني الاميركي الى ما هو ابعد من النووي الايراني ستظهر ضرورة في الموضوع السوري سواء تم الاتفاق على اخراج يسمح بحضور ايران ومشاركتها في المؤتمر او من دونه ربما مراعاة لبعض الشكليات والاشكالات التي تثار حول دورها في سوريا. فبعض الدول التي شاركت في جنيف كما دول اخرى اوروبية عبرت عن املها ان ترى جنيف السوري يبنى على جنيف الايراني مع ازالة عائق الجلوس مع ايران على طاولة واحدة وازالة الحواجز معها والاستعداد لقبولها عنصرا بناء في السلم الدولي بدلا من خربطته. وبحسب هذه المصادر، فان المهلة الفاصلة عن موعد جنيف 2 حول الازمة السورية والذي اعلن عن انعقاده في 22 كانون الثاني المقبل ستكون كافية لاحتمال تأهيل ايران لتكون على طاولة جنيف 2 ان باعترافها بمضمون جنيف واحد الذي حددت الامم المتحدة موعده وموضوعه بالاتفاق على حكومة انتقالية متفق عليها بين الجانبين او بتوجه ايراني مختلف في اتجاه الدول العربية.

سباق لبناني على الانتصارات

غسان حجار  الكاتب: غسان حجار
26 تشرين الثاني 2013
على عادتهم، صار اللبنانيون يختلفون على جنس الملائكة، خصوصاً بعدما تراجع اهتمامهم بشؤون الأرض، وصاروا أكثر اهتماماً بشؤون السماء ، يتصارعون ويتقاتلون من أجلها، ويتسابق بعضهم على بلوغ الجنة وتهيئة مراسم الاستقبال لأصدقائه.
أمس دخل اتفاق الغرب مع ايران على ملفها النووي في الصراع اللبناني ما بين قوى 8 و14 آذار. الأولى استندت الى الخطاب الأخير للسيد حسن نصرالله وخلصت الى انها تشارك ايران في ما تعتبره انتصاراً، والثانية احتارت في أمرها من جراء الموقف السعودي السلبي تجاه الاتفاق، ومال بعضها الى الشعور بالهزيمة، مقتنعاً بالإيماء الايراني – الحزب إلهي بانتصار مدعَّم بالصلاة والإرادة.
والذي يراقب حركة السياسة الدولية جيداً يدرك ان لا خاسر ولا منتصر في الصفقات الدولية. الكل رابح وفق حساباته الخاصة. ربما يخسر البعض من خارج دائرة المتفقين. وفي الاتفاق النووي صباح الأحد خرج الكل رابحاً. ويمكن القول أن اسرائيل المعترضة هي الرابح الاكبر.
فبعد بدء خطة تدمير السلاح الكيميائي السوري، دخلت الرقابة الدولية المفاعلات النووية لإيران وعطلتها، بعدما جعلت كل حركتها تحت المراقبة، ما يمنعها من تطوير قدراتها، بل يتيح لاسرائيل مراقبة الانتاج المحقق حتى الآن، وتقدمه، وبالتالي يمكنها أن تحتاط له أكثر وتسعى الى تعطيله.
أما من الناحية الاقتصادية، فكتب جورج مالبرونو في "لوفيغارو" الفرنسية أن ممثلي القطاع الخاص الايراني أمضوا عشرة أيام في واشنطن، وابرموا اتفاقات مع كبريات الشركات الصناعية الأميركية. وبهذا تخرج أميركا منتصرة اقتصادياً، ومعها بالطبع دول أوروبية تتقاسم معها الجبن، ولا ننسى بالطبع حصة روسيا.
في المقابل، حصلت طهران على إمكان تحريك أموال مجمدة في الخارج في إطار فك عزلتها الاقتصادية الخانقة، فحققت مكسباً معيشياً واستثمارياً تفيد منه، وتفيد معها كل دول الغرب المحتاجة الى سيولة تنعش اقتصاداتها.
اذاً الكل رابح، وما نحن إلا على رصيف المراقبة لنتائج قد تنعكس علينا، ولا نفيد بالطبع من تأييد الاتفاق أو الاعتراض عليه، فلا قدرة لنا على التشويش، وترحيبنا لا قيمة له في لعبة الكبار.
في الانتظار، قد يكون مفيداً لنا أن نهدّئ من توتراتنا الداخلية، ونسعى الى تجنيب لبنان مزيداً من التفجيرات التي تودي بنا من غير هدف، وليتابع منظّرونا عبر الشاشات تحليل "الانتصارات" ، ومحاولة اقناع مؤيديهم بأنهم رابحون وبأن الفريق الآخر قد خسر معركة، في انتظار بدء تنفيذ الاتفاق وعودة الأفرقاء اللبنانيين ربما الى طاولة الحوار للاتفاق قبل الاستحقاق الرئاسي.

"جبهة النصرة" تعلن اعدام خمسة عسكريين قرب دمشق

(ا ف ب)
26 تشرين الثاني 2013 الساعة 11:10
اعلنت "جبهة النصرة" التي تقاتل في سوريا اعدام خمسة شبان، هم عسكريان وثلاثة "متعاونين" مع النظام السوري في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بحسب ما جاء في بيان نشر على مواقع جهادية على الانترنت.
وجاء في البيان بعنوان "تنفيذ حكم الله في عدد من أعوان النظام النصيري في ريف دمشق".
وجاء فيه "يسر الله للسرايا الأمنية في جبهة النصرة (...) أن تلقي القبض على عدد من أعوان النظام النصيري في عدة مناطق بريف دمشق. وبعد التحقيق معهم اعترفوا بارتكاب عدة جرائم في حق المجاهدين وعوام المسلمين من قتل وهتك للأعراض وإعطاء معلومات عن أماكن تواجد المجاهدين ليتم قصفها من قبل النظام النصيري".
واضاف "تم تنفيذ حكم الله فيهم بعد ثبوت التهم عليهم".
وعدد البيان اسماء الشبان الخمسة، ونشر صورهم، وهم "عسكري مجند في جيش الطاغوت منذ سنتين وسبعة أشهر، وكان يخدم في كتيبة الإشارة 304 التابعة لـ105 حرس جمهوري"، و"متطوع في الجيش الطاغوتي منذ اربع سنوات في السرية 215 أمن عسكر"، وثلاثة "متعاونين" اعطوا أحداثيات عن مواقع الجيش الحر وقدموا تسهيلات للنظام ليقوم باعتقالات مقابل مبالغ مالية، بحسب النصرة.
كما نشر البيان صورة تظهر جثث خمسة شبان موثوقي اليدين مع مناديل على افواههم وآثار دماء على ارض ترابية مليئة بالحصى.
ويحاول مقاتلو المعارضة السورية، وبينهم "النصرة"، وقف التقدم الذي احرزته القوات النظامية خلال الاسابيع الماضية في ريف دمشق عبر هجمات مضادة.
وتمكنوا، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان" من السيطرة على عدد من البلدات الصغيرة والحواجز بين السبت والاثنين في الغوطة الشرقية، ما اسفر عن مقتل العشرات في صفوف الطرفين المتقاتلين.

عبد الجليل يتّهم: لبنانيون لا يريد أن يٌعلَن مصير الصدر!

الاحد 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013
كلام مصطفى عبد الجليل خطير. فهل يريد بعض ممثلي "الشيعية السياسية" أن تبقى قضية الإمام الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين على حالها، وأن يبقى الإمام الصدر "مُغيِّباً"؟ أي أن تبقى قضية الإمام بمثابة "قميص عثمان" للإستخدام السياسي؟

أم أن هنالك حقائق مزعجة عن اختفاء الإمام موسى الصدر في ذروة خلافه مع ممثلي الخميني، كما زعمت مصادر "شيعية" مراراً؟
كشف مصير الإمام الصدر ورفيقيه موضوع يهم كل اللبنانيين. وأيضاً، كشف الأسباب التي دعت القذافي لتصفيتهم، أو "الجهات" (إذا وُجِدت) التي طلبت منه استدراج الصدر لقتله!
في ردّها على عبد الجليل، تقول لجنةاللبنانية أن المطلوب "هو تحرير الإمام الصدر ورفيقيه"! فهل يصدّق آحد أن الإمام الصدر ورفيقيه ما زالوا على قيد الحياة حتى الآن، أي بعد سقوط نظام القذافي؟
أين الحقيقة؟

*

في تغطية لجريدة "المستقبل" اللبنانية، سلّط الرئيس السابق للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبدالجليل أضواء جديدة على ملف الإمام موسى الصدر، حيث أبدى استغرابه لـ"عدم إعلان النتائج النهائية عن مصير الإمام الصدر ورفيقيه". وأكد عبدالجليل للزميل يوسف دياب على هامش مشاركته في مؤتمر "القانون الدولي وتطبيقاته على الأزمة السورية" الذي انعقد في اسطنبول، أنه "بعد إلقاء القبض على عبدالله السنوسي الذي كان رئيس المخابرات الليبية السابقة، كشف النقاب عن معلومات أفادت لجنة التحقيق اللبنانية بنتائج مهمة، وقد أخذت اللجنة اللبنانية عينات من جثث مشتبه بأنّها للإمام الصدر وزميليه، ولكن لم تعلن النتائج. هناك سؤال هل أنّ البعض في لبنان حريص على أن يبقى الإمام مغيباً؟، وهل هو حريص على إثبات وفاته؟".
وعمّا يقصده من أنّ البعض في لبنان لا يريد معرفة حقيقة مصير الإمام الصدر ورفيقيه، أجاب: "عندما كنت رئيساً للمجلس الانتقالي الليبي، كنت مشرفاً على الملف، وقد ساورتني بعض الشكوك بأنّ بعض اللبنانيين لا يريد أن يُعلن مصير الإمام الصدر، أو لا يرى إعلان النتيجة التي تفضي إلى أنّ الإمام استشهد، إنّ الفريق الليبي الذي كان يتولى التحقيق بالملف، أسرّ لي بأنّ الجانب اللبناني لا يتعاون معنا بالشكل المطلوب، وهو متقاعس وربما لا يريد معرفة النتيجة، بل إبقاء الأمر على ما هو عليه الآن، إضافة إلى معلومات أخرى".
وعندما سألته "المستقبل" عن مضمون هذه المعلومات وطبيعتها، اكتفى عبدالجليل بالقول: "كنت أمتلك هذه المعلومات بحكم موقعي السياسي، والآن تركت هذا الموقع وليس من حقي أن أفشي أسراراً الآن في عهدة مسؤولين غيري".
الإمام الصدر مع الملك عبدالله بن عبد العزيز
ولجنة المتابعة تنفي: الليبيون أجروا فحصوصاً على جثة منصور الكيخيا!
نفت اللجنة اللبنانية الرسمية لمتابعة قضية اختفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه، صحة ما ورد في تصريحات الرئيس السابق للمجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل، من أن هناك بعض اللبنانيين لا يريدون معرفة مصير الصدر وأن اللجنة اللبنانية المعنية لم ترد على الأدلة التي قدمها الليبيون.
وقالت اللجنة إن الأقوال المنسوبة إلى عبد الجليل في المقابلة المذكورة عارية عن الصحة من ألفها إلى يائها، إذ أن عبد الله السنوسي لم يفد اللجنة اللبنانية بشيء، ولم يتم اخذ عينات من ثلاث جثث بل إن الجانب الليبي هو من اخذ عينة جثة واحدة اشتبه البعض عن سوء نية أو خفة أنها تعود للإمام الصدر، لكن ثبت عدم صحة ذلك عبر فحص الـدي أن أيه الذي جرى في سراييفو في يوليو 2012 من قبل اللجنة الدولية التي اختارها الليبيون.
ولفتت اللجنة في تعميم إعلامي نشر اليوم إلى أن "الجانب اللبناني هو الذي اشتكى دائما من تباطؤ الليبيين غير المبرر، وقد وصلت الشكوى إلى عبد الجليل نفسه، عبر رسالة خطية من مرجعية لبنانية رفيعة معنية بالقضية، سلمه إياها القائم بالأعمال اللبناني آنذاك. وقد قام على أثرها عبد الجليل بإصدار تعليمات للقضاة الليبيين بالتجاوب مع مطالبنا، والكف عن المماطلة، و التوجه إلى سراييفو لملاقاة الوفد اللبناني هناك وقد أظهرت نتائج الفحص لاحقاً أن الجثة تعود لوزير الخارجية الليبي الأسبق منصور الكيخيا".
وقالت:"لقد سبق لعبد الجليل أن أطلق تصريحات بخصوص هذه القضية ثم عاد عنها، لذا من المستغرب أن يوقع نفسه في الالتباس مجدداً، ومجرد العودة إلى أرشيف تصريحاته يبين حجم التخبط".
ولفتت إلى أن السلطات الليبية الحالية مطالبة، على ضوء هذه التصريحات أن تعمل على تنظيم وتفعيل التعاون مع اللجنة اللبنانية الرسمية، بالسرعة اللازمة، لإثبات كل الأمور ودحض الأكاذيب والشائعات المغرضة.
وأكدت لجميع المعنيين في لبنان والعالم أن الجهات اللبنانية ذات الصلة توجه دائما بإتباع الأصول والتفرغ للقضية لإنجاز المطلوب، ألا وهو تحرير الإمام الصدر ورفيقيه، والتصدي لكل محاولات التزوير والتسوية.

حزب الله يكثف تدابيره الأمنية في الضاحية الجنوبية بعد تفجيري السفارة الإيرانية
إقفال طرقات مؤدية إلى مراكز سياسية وإجراءات حول مقرات خدماتية ودينية
بيروت: «الشرق الأوسط»
يحمل شاب عشريني جهاز لاسلكي في شارع فرعي بين منطقتي الغبيري وبئر العبد، في الضاحية الجنوبية لبيروت، ويحدق بتمعن في السيارات العابرة. المهمة التي أوكلت إليه، كما يقول السكان، هي «مراقبة السيارات الغريبة عن المنطقة»، لكنه يُعرف باسم «رجل الانضباط». لا يقترب من أحد، ولا يسأل أحدا في الشارع عن مقصده. مهمته تقتصر على المراقبة، فيما تتكفل الحواجز الأمنية الرسمية على مداخل الضاحية بالاستفسار من المارة عن وجهتهم، وتفتيش السيارات العابرة إلى المنطقة.ورجال الانضباط، الذين أعاد حزب الله نشرهم في شوارع الضاحية الجنوبية الداخلية، هم جزء من مجموعة تدابير أمنية احترازية اتخذها الحزب في معقله بعد الانفجار الانتحاري المزدوج الذي طال السفارة الإيرانية في بيروت بداية الأسبوع الماضي. وبعد غياب تلك المظاهر الأمنية، بموازاة تنفيذ الأجهزة الأمنية الرسمية اللبنانية انتشارا في الضاحية منذ أواخر سبتمبر (أيلول) الماضي، استعاد الحزب بعض إجراءاته القديمة، وغير المسلحة، بينها إقفال شوارع بالكامل، تتضمن مقرات سياسية وحزبية.
ومنذ الهجوم على مقر السفارة الإيرانية في منطقة بئر حسن، في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، ارتفعت المخاوف من حصول هجمات انتحارية، وأخرى بالسيارات المفخخة، تستهدف مقرات تابعة لمؤسسات إيرانية، ثقافية أو خدماتية، فضلا عن مخاوف من استهداف مقرات سياسية أو دينية، تابعة لحزب الله نفسه.
من يمر في شوارع منطقة حارة حريك، المعروفة منذ الثمانينات بأنها تضم مقرات حزب الله، عليه أن يلتف في أكثر من شارع للوصول إلى مقصده. فقد أقفلت، بشكل نهائي، شوارع حيوية تربط الحارة بالشارع العريض نزولا باتجاه عمق الضاحية، وذلك باستخدام عوائق إسمنتية وحديدية. وبفعل تلك الإجراءات المستحدثة بات من الصعب المرور في الشارع الذي يضم مكاتب نواب كتلة حزب الله النيابية (الوفاء للمقاومة). كذلك يمنع العبور إلى شارع يضم مركزا إيرانيا في الحارة، يقود إلى طريق المطار. وإلى جانب المقرات السياسية، استحدث الحزب عوائق إسمنتية وضعت أمام مقرات إعلامية تابعة له، هي تلفزيون «المنار» وإذاعة «النور» في حارة حريك، وفي منطقة صفير (شرق الضاحية)، كذلك أمام مبنى استوديوهات برامج التلفزيون في منطقة بئر حسن القريبة من موقع الانفجار في السفارة الإيرانية. كما تعززت الإجراءات الأمنية أمام المستشارية الثقافية الإيرانية في بئر حسن.
وفي الإطار ذاته، يقفل رجال الحزب عدة شوارع أخرى، يقول السكان إنهم يفتحونها من وقت لآخر، أهمها الشارع المؤدي إلى مقر تجمع العلماء المسلمين، الذي يضم علماء دين، سنة وشيعة، داخل الضاحية، فضلا عن تشديد الإجراءات الأمنية أمام كنيسة تقع في منطقة حارة حريك. وتزداد التدابير في أوقات الصلاة في مساجد الضاحية والمجمعات الدينية، كما يرتفع منسوب التشدد الأمني في المناسبات الدينية التي تسمح بتجمع عدد كبير من السكان الذين يواظبون على حضورها.
إلى جانب الإجراءات اللوجيستية، ضاعف حزب الله من رجال الانضباط الذين ينتشرون في الشوارع قرب المقرات الخدماتية. ويصعب إقفال الشوارع المؤدية إلى تلك المراكز الصحية والتربوية، نظرا لارتفاع أعداد زائريها. لكن التدابير المفروضة تعززت بعد تفجيري السفارة، وضاقت شوارع تضم مدارس أو مستوصفات في غير مكان، بينها بئر العبد والرويس والجاموس، أضيفت إلى تدابير احترازية سابقة مثل العوائق الإسمنتية والحديدية التي تمنع اقتراب السيارات من أسوارها، وكان الحزب أقامها بعد تفجيري بئر العبد في 9 يوليو (تموز) الفائت، والرويس في 15 أغسطس (آب) الماضي، واللذين أسفرا عن مقتل العشرات وجرح المئات.
وخلافا للمهمات التي سبقت الانتشار الأمني الرسمي اللبناني في الضاحية، لا يفتش رجال الانضباط السيارات العابرة، ولا يدققون بهويات الراكبين بها. كما تغيب المظاهر المسلحة من الشوارع بشكل عام، باستثناء ظهور أجهزة لاسلكي بيد رجال الانضباط.
Embedded image permalink
خمسة لقاءات سرية على الأقل عقدت بين مسؤولين أميركيين وإيرانيين منذ مارس الماضي
أوباما لم يطلع حلفاءه إلا بعد المكالمة الهاتفية مع روحاني
واشنطن: «الشرق الأوسط»
استقلت المجموعة الصغيرة، التي انتقاها الرئيس الأميركي باراك أوباما بنفسه، طائرة عسكرية في مارس (آذار) الماضي إلى وجهة ومهمة كانت أحد أكثر أسرار الولايات المتحدة تكتما. لم تكن خطط سفر الدبلوماسيين ومستشاري السياسة بين الرحلات المعلن عنها، ولم يلقوا استقبالا رسميا لدى وصولهم، فما كان ينتظر الأميركيين في سلطنة عمان كان السبب وراء كل هذه السرية.. وفد إيراني متأهب للقائهم.كان ذلك أول اجتماع رفيع المستوى في موقع آمن في العاصمة العمانية مسقط يسهم في تمكين إدارة الرئيس أوباما من وضع أسس الاتفاق النووي التاريخي الذي وقع نهاية الأسبوع الماضي بين القوى العالمية وإيران، حسبما نما إلى علم وكالة «أسوشييتد برس».
وفي التقرير الذي أوردت فيه «أسوشييتد برس» تفاصيل المباحثات السرية الأميركية – الإيرانية، لم يكن حتى أقرب حلفاء الولايات المتحدة على علم بالمحادثات، وكانت المرة الأولى التي يطلع فيها الرئيس أوباما مسؤولا أجنبيا على هذه الدبلوماسية السرية في سبتمبر (أيلول)، عندما أعلم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالأمر، لكنه لم يسرد سوى تفاصيل محدودة حول المدة التي استغرقتها المحادثات بين إيران والولايات المتحدة.
ثم أطلعت إدارة أوباما عقب ذلك الدول الخمس الكبرى التي تدير المفاوضات إلى جانب الولايات المتحدة - بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا. ومنذ ذلك الحين ركزت الدبلوماسية العامة الأميركية مع إيران على دمج وإضفاء الطابع الرسمي على التقدم المحرز في المحادثات الأميركية الإيرانية الخاصة. وعلمت «أسوشييتد برس» أن خمسة لقاءات سرية على الأقل عقدت بين إدارة أوباما وكبار المسؤولين الإيرانيين منذ مارس، وأن نائب وزير الخارجية ويليام بيرنز، وجيك سوليفان مستشار السياسة الخارجية لنائب الرئيس جو بايدن، قادا وفود الولايات المتحدة. كما شاركت كبيرة المفاوضين النوويين الأميركيين ويندي شيرمان في آخر المحادثات المباشرة.
وقال ثلاثة من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية لـ«أسوشييتد برس» إن الاجتماع الأخير شهد موافقة الجانبين النهائية على الخطوط العريضة للاتفاق الذي وقع قبل فجر أول من أمس الأحد بين مجموعة «5+1» وإيران. وقد تحدث جميع المسؤولين شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين للحديث عن دبلوماسية حساسة.
وكانت «أسوشييتد برس» علمت بشأن اجتماع الولايات المتحدة وإيران للمرة الأولى في مارس بعد وقت قصير من وقوعه، لكن البيت الأبيض ووزارة الخارجية شككا في صحة الرواية، ولم تتمكن الوكالة من تأكيد الاجتماع. وحصلت الوكالة أيضا على معلومات حول جهود دبلوماسية سرية جرت في الخريف، وهو ما زاد من الضغط على البيت الأبيض ومسؤولين آخرين. ومع اقتراب محادثات جنيف من التوصل إلى اتفاق، قدم كبار المسؤولين في الإدارة لوكالة «أسوشييتد برس» تفاصيل موسعة. لكنهم تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بمناقشة المحادثات السرية.
ورغم الضجة الكبيرة والاهتمام العالمي الذي صاحب الاتفاق الذي وقع في وقت مبكر من صباح يوم الأحد - مساء السبت في واشنطن، بانضمام وزير الخارجية جون كيري إلى نظرائه في التوقيع على الصفقة وإعلان أوباما الاتفاق في خطاب تلفزيوني إلى الأمة الأميركية من البيت الأبيض، فإن هذا المسار لم يعد سرا بعد الآن. وكان تدني التوقعات من المحادثات السبب في مشاركة مسؤولين من المستوى المتوسط في لقاء نظرائهم الإيرانيين عام 2011 في مسقط، واحدة من أكثر عواصم العالم العربي هدوءا. وكانت المحادثات تسير بتوجيه من السلطان قابوس، العاهل العماني الذكي، الذي يحتفظ بعقود من العلاقات الجيدة مع الولايات المتحدة والقوى الإقليمية الرئيسة في المنطقة، المملكة العربية السعودية، وإيران.
تقرب قابوس إلى إدارة أوباما إثر القبض على ثلاثة سائحين أميركيين عام 2009 عبروا الحدود العراقية إلى إيران. ونجح كوسيط في الإفراج عنهم خلال العامين التاليين، مما دفع المسؤولين الأميركيين إلى التساؤل عما إذا كانت الفرصة الدبلوماسية تستحق مزيدا من المحاولات أم لا.
ظلت التوقعات متدنية تجاه إجراء محادثات أولية أميركية - إيرانية. وتجنب المسؤولون مناقشة القضايا الكبرى وركزوا في المقام الأول على الخدمات اللوجيستية لإقامة محادثات على مستوى أعلى. كانت القضية الأبرز بالنسبة للولايات المتحدة ما إذا كان قادة إيران مستعدين للتفاوض حول القضايا الموضوعية سرا مع البلد الذي يلقبونه بـ«الشيطان الأكبر» أم لا. كانت المحادثات الخاصة بمثابة مقامرة بالنسبة للولايات المتحدة التي قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران عام 1979 بعد قيام الثورة الإسلامية وأخذ الرهائن الأميركيين الاثنين والخمسين لمدة 444 يوما عقب اقتحام ثوار السفارة الأميركية في طهران. وحتى يومنا هذا تعتبر وزارة الخارجية إيران أكبر داعم للإرهاب في العالم.
عندما قرر أوباما إرسال بيرنز وسوليفان إلى سلطنة عمان، كانت إيران لا تزال تحت حكم الرئيس المتشدد محمود أحمدي نجاد، الذي أسهمت خطاباته التحريضية في ازدياد علاقات الجمهورية الإسلامية بالغرب سوءا.
ترشح أحمد نجاد لفترة رئاسية ثانية، في وقت مبكر من رئاسة أوباما، تلته أعمال قمع إيرانية عنيفة ضد المتظاهرين المؤيدين للإصلاح، والتي كانت اختبارا عصيبا للرئيس الأميركي الذي تعهد في بداية رئاسته بالتواصل مع أعداء أميركا. كان الهدف الأميركي، بحسب مسؤولين أميركيين، معرفة ما إذا كان بمقدور الولايات المتحدة وإيران الترتيب بنجاح لعملية لمحادثات ثنائية مستمرة. وأكدت المحادثات منخفضة المستوى على توتر العلاقات بين البلدين. وصحب بيرنز وسوليفان في مسقط مساعد الأمن القومي الوطني بونيت يالوير وأربعة مسؤولين آخرين. ولم يحدد المسؤولون الذين تحدثوا إلى وكالة «أسوشييتد برس» الوفد الإيراني الذي التقوا به، لكنهم قالوا إن الوفد كان يضم دبلوماسيين وأعضاء في مجلس الأمن القومي وخبراء في القضايا النووية كان يتوقع أن يظلوا أعضاء رئيسين بعد الانتخابات التي ستجرى في الصيف.
بعد بضعة أيام من بدء الولايات المتحدة والقوى الأخرى جولة جديدة من المحادثات النووية مع إيران في ألماتا، بكازاخستان، حقق المسؤولون الأميركيون تقدما متواضعا، وأدركوا أن الإيرانيين الذين جاءوا إلى مسقط لديهم على الأقل بعض السلطة للتفاوض من آية الله علي خامنئي، الذي يملك القول الفصل في البرنامج النووي والقضايا الإيرانية الرئيسة الأخرى. وقال المسؤولون إنه باستثناء القضايا النووية أثار الفريق الأميركي في اجتماع مارس (آذار) المخاوف بشأن التدخل الإيراني في سوريا وتهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز ذي الأهمية الاستراتيجية، وموقف روبرت ليفنسون، عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي تعتقد الولايات المتحدة أنه اختطف في إيران، إلى جانب أميركيين آخرين معتقلين في إيران.
وطمعا في الحفاظ على القنوات مفتوحة، قام كيري بزيارة رسمية إلى سلطنة عمان في مايو (أيار)، كان الهدف الظاهري لها تعزيز صفقة عسكرية مع السلطنة، لكن المسؤولين قالوا إن الرحلة ركزت بشكل فعلي على الحفاظ على دور السلطان قابوس الرئيس كوسيط، وبشكل خاص بعد الانتخابات الإيرانية التي تقرر إجراؤها الشهر التالي.
وأوضح المسؤولون أن انتخاب حسن روحاني، الذي كانت إحدى ركائز برنامجه الانتخابي تخفيف العقوبات التي تكبل الاقتصاد الإيراني والرغبة في الحوار مع الغرب، أعطى دفعة جديدة لجهود الولايات المتحدة. وفور تنصيب روحاني عُقد اجتماعان سريان في شهر أغسطس (آب)، بهدف تحريك المفاوضات النووية المتوقفة مع القوى العالمية، ثم عُقد لقاءان آخران في شهر أكتوبر (تشرين الأول).
وقال مسؤولون في الإدارة إن الوفد الإيراني كان مزيجا من الوفد الإيراني الذي التقاه المسؤولون الأميركيون في مارس في سلطنة عمان، وآخرين كان يحضرون المحادثات للمرة الأولى، وكانوا جميعا يتحدثون الإنجليزية بطلاقة. وعقدت تلك الاجتماعات في العديد من الأماكن، بيد أن المسؤولين الأميركيين لم يحددوا هذه الأماكن، وأبدوا رغبتهم في عدم الإضرار بقدرتهم على استخدام نفس الأماكن في المستقبل. أو على أقل تقدير، استمرار انعقاد بعض هذه المباحثات في عمان.
وقد تزامنت هذه الاجتماعات الخاصة مع حالة عامة شهدت تخفيفا في حدة الاختلاف الأميركي - الإيراني. ففي أوائل شهر أغسطس، أرسل أوباما خطابا إلى روحاني لتهنئته بفوزه في الانتخابات. ورأى البيت الأبيض أن رد روحاني على هذا الخطاب كان إيجابيا، وسرعان ما أدى هذا الأمر إلى إرساء قواعد لعقد المزيد من المباحثات السرية. ويقول المسؤولون الأميركيون إنهم كانوا مقتنعين بأن هذا التحرك حظي بمباركة المرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي، بيد أنه لن يكون مطلقا. ورغم عمل المفاوضين وراء الكواليس، كانت التكهنات تدور حول احتمالية عقد اجتماع بين أوباما وروحاني على هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة المنعقد في شهر سبتمبر، والذي حضره الرئيسان. ويقول المسؤولون إن بيرنز وسوليفان سعيا لعقد مباحثات مباشرة، بيد أن هذا الاجتماع لم ينعقد، وكان السبب وراء ذلك يرجع بشكل كبير إلى المخاوف التي تساور الإيرانيين. وعلى الرغم من ذلك، فبعد مرور يومين تحدث أوباما وروحاني عبر الهاتف، وكان ذلك هو أول اتصال مباشر بين رئيس أميركي وإيراني خلال ما يزيد على 30 عاما.
وأشار المسؤولون الأميركيون إلى أن الولايات المتحدة الأميركية بدأت، بعد تلك المكالمة الهاتفية بين أوباما وروحاني فقط، في إطلاع الحلفاء على المباحثات السرية التي جرت مع إيران. وقد تعامل أوباما مع المحادثة الأكثر حساسية بنفسه، وأخبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن ملخص ذلك أثناء اجتماع انعقد في 30 سبتمبر في البيت الأبيض. وأخبر أوباما نتنياهو عن الاجتماعين اللذين عُقدا في الصيف فقط، في حين لم يطلعه على شيء بخصوص المباحثات التي جرت في شهر مارس، للوفاء بوعد البيت الأبيض بعدم إطلاع الحلفاء بشأن المناقشات مع إيران والتي كانت جوهرية وجديرة بالاعتبار.
وفي المقابل، لم يصف المسؤولون الأميركيون رد فعل نتنياهو حيال ذلك. لكن في اليوم التالي، ألقى نتنياهو خطابا في الجمعية العمومية منتقدا روحاني وواصفا إياه بأنه «ذئب يرتدي ثوب الحمل»، ومحذرا الولايات المتحدة من إساءة فهم تغير نبرة إيران وخلط ذلك مع التغيير الفعلي في ما يخص الطموحات النووية. وانتقد نتنياهو في ما بعد إبرام الاتفاق النووي المحتمل، واصفا ذلك الاتفاق بأنه «صفقة القرن بالنسبة لإيران».
وقد جرى إطلاع شركاء أميركا في المفاوضات على تلك المباحثات السرية، على الرغم من أن المسؤولين الأوروبيين قالوا إنهم ظنوا أن شيئا ما يجري ترتيبه بين واشنطن وطهران قائما في الأساس على التقدم المفاجئ باتجاه عقد صفقة بعد أكثر من عشرة أعوام من التوقف التام للمباحثات.
وربما تفسر المباحثات السرية التي بذلها أوباما ذلك التوتر بين الولايات المتحدة وفرنسا، التي سعت مطلع هذا الشهر لإحباط الاتفاق المقترح، والتوتر بين أميركا أيضا وإسرائيل، التي انتابها الغضب بشان الاتفاقية وأدانت بمنتهى الحنق الجهود الدبلوماسية المبذولة تجاه إيران. ورغم محاولات وزارة الخارجية الأميركية الدؤوبة لإخفاء مشاركتها في تلك المفاوضات، واصل بيرنز وسوليفان جهودهما وراء الكواليس خلال المفاوضات الرسمية الأكبر، التي عُقدت هذا الشهر، بين القوى العظمى في العالم وطهران في جنيف.
ولم تتم إضافة أسماء بيرنز وسوليفان على قائمة الوفد الرسمي، كما جرى توفير أماكن إقامة في فنادق مختلفة عن تلك التي تم توفيرها لبقية أعضاء الوفد الأميركي. كما لجأ المسؤولان إلى استخدام الأبواب الخلفية للدخول والخروج من قاعات الاجتماعات، وجرى أيضا إدخالهما إلى جلسات المفاوضات من خلال مصاعد البضائع أو من خلال الردهات غير المستعملة بعد أن يغادر المصورون الصحافيون. ولم يجر إطلاع الكونغرس بالتفصيل على جهود الدبلوماسية السرية، وهو ما يمثل تحديا كبيرا لأوباما الذي خاض حربا شرسة ضد النواب الجمهوريين والديمقراطيين لمنعهم من تمرير عقوبات جديدة ضد إيران في الوقت نفسه الذي كان يحاول فيه عرض تخفيف العقوبات على طهران.
وقد سخر كثير من نواب الكونغرس في الحزبين يوم الأحد من شروط الاتفاقية التي جرى توقيعها بين القوى العظمى وإيران. وفي إشارة إلى الدور الرئيس الذي لعبته إدارته، وصف بعض النواب نتائج تلك المباحثات باتفاقية أوباما. ولم يقل أي منهم إنه قد جرى إطلاعه على تلك المباحثات السرية.
وفي حديثه مع وكالة «فوكس نيوز» يوم الأحد الماضي، قال السيناتور بوب كروكر، العضو الجمهوري البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ «لا أعرف ما هو رد الفعل الذي ينبغي أن أتخذه، فالإدارة كانت تحاول وضع الإطار المناسب لتلك المباحثات منذ مدة، بيد أنني أعتقد أن صدمتي في ما حدث ليست كبيرة».
حبيب الشرتوني.. في الجنوب؟


أعادت صور حبيب الشرتوني على جدران جامعة اليسوعية يوم الحصار الذي فرضه حزب الله حول اوفلان، أعادت صور الشرتوني الذاكرة مجددا الى الحلم الذي اغتيل بالنسبة للبنانيين كثر.


هو في نظر الحزب السوري القومي الاجتماعي بطل من أبطال المقاومة ضد العدو، أما في نظر القضاء فهو قاتل لرئيس جمهورية لبنان.
من سجن رومية حيث أمضى الشرتوني 8 سنوات من دون محاكمة وقبل ساعات قليلة على تهريبه من قبل القوات السورية إثر سقوط حكومة النائب ميشال عون، عبّر الشتوني عن ندمه بقتل الرئيس بشير الجميل، لكن الندم تبدل خارج السجن حيث وبعد مرور ستة عشر عاما على تهريبه قال في مقابلة صحافية: قتلته ولست نادما.


على موقع الفايسبوك الخاص باصدقاء حبيب الشرتوني، نشرت الصورة التي رسمت على جدار اوفلان وكتب بالقرب منها إسمك وحدك يا حبيب كاف لدب الذعر في قلوبهم...
عندما هرب الشرتوني ذكرت المعلومات حينها أنه توجه الى سوريا حيث أقام هناك لسنوات طويلة، اليوم يقال إنه انتقل الى لبنان وانه يقيم حاليا في احدى البلدات الجنوبية حيث باشر بالقيام بمهامٍ محدّدة يتواصل من خلالها بحزب الله والحزب السوري القومي الاجتماعي. عائلة بشير نفت علمها بالخبر لكنها لم تستبعد حصوله.

إدارة اليسوعيّة تستدعي الجيش للتدخّل بعد إشكالات طلابية

NOW








بيروت - إستدعت، اليوم الأربعاء، إدارة جامعة القديس يوسف الجيش اللبناني للتدخّل في حرم هوفلين في الأشرفية، بعد استفزاز الطالب كريم مصطفى لعدد من طلاب قوى الرابع عشر من آذار، وفق ما ذكرت إذاعة صوت لبنان 100.5.
ومن جهتها، ذكرت قناة LBC أن الدروس علّقت في كليّة إدارة الأعمال في الجامعة، على خلفية الاشكال الذي وقع بين الطلاب.


أمّا رئيس مصلحة الكتائب في الجامعة، يوسف عبد النور فأوضح أن الاشكال وقع بين طلاب حزب الله وطلاب الجامعة، بعد منع طلاب الحزب التلاميذ من الخروج إلى الحديقة العامة.


عبد النور، وفي حديث إلى القناة نفسها، أشار إلى مسؤول طلاب حزب الله، يجري إتصالات هاتفية تحريضية يدعو فيها إلى تدخّل من خارج الجامعة.

منظمة الشباب التقدمي: المنطق الاستفزازي وردود الفعل الإنفعالية غير مقبولة

تعليقاً على ما شهدته الجامعة اليسوعية في بيروت يوم الإثنين من إشكال مؤسف، وما آلت إليه الأمور من توتر مذهبي بين الطلاب، يهمّ منظمة الشباب التقدمي أن تؤكد التالي:
أولاً: إن الانتخابات الطلابية في أي من الجامعات اللبنانية، يجب أن تبقى فقط في إطارها الطبيعي، ألا وهو التنافس الديمقراطي بين الطلاب لتحقيق تطلعاتهم الأكاديمية داخل كل جامعة، وهي ليست بأي شكلٍ من الأشكال ميداناً لصراع طائفي، ولا يجب أن تكون. على هذا الأساس تجدّد المنظمة دعوتها الى كل القوى الطالبية للإرتقاء إلى المستوى المطلوب من الوعي، وتحديداً في هذه الظروف الخطيرة في لبنان ومحيطه.
ثانياً: إن المنطق الاستفزازي والتحريضي وردود الفعل الإنفعالية غير مقبولة البتّة، لا في الجامعة اليسوعية ولا في غيرها من الجامعات، التي هي صروح تعليمية لجميع طلاب لبنان دون أي تمييز، وعلى هذا الأساس فإن كل الجامعات اللبنانية هي لكل طلاب لبنان لا لفئة دون أخرى، ولا يجوز أبداً احتكارها من أي فريق طلابي او سياسي.
ثالثاً: لا بدّ للخروج من دوامة الانقسام السياسي أو المذهبي المستشري في البلاد، وللأسف بين الطلاب والشباب، التقاء كافة المنظّمات الشبابية حول مجموعة ثوابت وطنية تكرّس سمو القوانين في الجامعات، وتؤكد ابتعاد العمل الطلاّبي فيها عمّا يجري خارجها من صراعات من شأنها تدمير الهدف الأساس الذي من أجله يرتاد شبابنا الجامعات وهو التحصيل العلمي والاكتساب المعرفي والوعي والثقافة، وفي هذا الإطار يهمّ منظمة الشباب التقدّمي أن تذكّر المنظمات الشبابية جميعها بميثاق الشرف الذي وقّعته بدعوة منها العام الماضي، وضرورة تكريس العمل به.



"اليسوعية" تنجو من قطوع استعراض قوة "حزب الله" (بالفيديو والصور)
الكاتب: فرج عبجي  

25 تشرين الثاني 2013 الساعة 18:15
تحول محيط جامعة اليسوعية - هوفلان في الاشرفية الى "ثكنة عسكرية" اليوم بعدما حاصر زهاء 50 شاباً من طلاب "حزب الله" وزهاء 70 شاباً من خارج الجامعة مداخلها. وفي هذا الوقت تجمع طلاب "القوات اللبنانية" و"الكتائب اللبنانية" داخل حرم الجامعة في مقابل طلاب 8 اذار وبدأ الطرفان تبادل اطلاق الشعارات والشتائم.
وفي التفاصيل، انه منذ إعلان نتائج انتخابات جامعة اليسوعية لم يتمكن "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" من استيعاب النتيجة وبدأوا باستفزاز طلاب "القوات" و"الكتائب" على الفايسبوك حيث راحوا يطلقون الشتائم بحق الرئيس الراحل بشير الجميل وينعتونه باسوأ الكلمات. وانعكس هذا الجو الاستفزازي على حرم الجامعة حيث سجلت عمليات تلاسن عدة بين طلاب الطرفين الا انها كانت تنتهي في ساعتها. الاستفزاز وصل الى حده الاقصى بعدما كتب شباب من الحزب القومي السوري الاجتماعي مساء امس شعارات مؤيدة لحبيب الشرتوني على الجدارن المحيطة بالجامعة. وعندما وصل طلاب الجامعة صباحا تفاجأوا بالشعارات وبدأوا بازالة معظمها. وعند الظهر، وصل نحو 100 شاب معظمهم من خارج الجامعة رجح انهم أتوا من شارع الخندق الغميق وبدأوا باستفزاز طلاب "القوات" و"الكتائب" ودعوتهم الى الخروج ومواجهتهم. الا ان طلاب "القوات" و"الكتائب" التزموا بطلب ادارة الجامعة البقاء في حرمها في إنتظار ان تتمكن من معالجة الاشكال.  وما هي الا دقائق حتى وصلت القوى الامنية والجيش للفصل بين الطرفين. ووفق الطلاب الذين تحدثوا الينا فان "الجيش هو الذي انقذ الموقف لان الطرفين كانا مستعدين للاسوأ". وبعدما انتشر الخبر في منطقة الاشرفية تهافت مناصرو "القوات" و"الكتائب" الى محيط الجامعة ما دفع الجيش الى تشديد الاجراءات اكثر خوفا من الاسوأ. المشهد عكس حال الانقسام في البلد بوضوح، اعلام "القوات" و"الصدم" و"الكتائب" داخل الجامعة واعلام "حزب الله" في الخارج. وبقي المشهد عينه حتى الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر عندما اتى امر انسحاب طلاب "حزب الله" من امام الجامعة، عندها سمح الجيش للطلاب الموجودين بالخروج ومغادرة المكان فوراً باستثناء قلة تجمعوا في اول الشارع المؤدي الى الجامعة من جهة الاشرفية في انتظار ما سيتمخض عن اللقاء الذي حصل بين النائبين نديم الجميل وميشال فرعون وبين ادارة الجامعة والامنيين. وبعد انتهاء اللقاء، اكد الجميل لـ"النهار" انه "تم الاتفاق مع ادارة الجامعة على اقفالها اليوم في انتظار ان تتم معاقبة الطلاب الذي تصرفوا بشكل غير اخلاقي وغير قانوني ونأمل ان تفتح الجامعة غدا وان تكون قد تمت السيطرة على الخلاف ومعالجته".  علما ان النائب الجميل عمل على تهدئة الاوضاع وبقي على تواصل مع القوى الامنية والطلاب لمنع وقوع اي ضربة "كف". وفي تمام الساعة الرابعة الا عشرة دقائق، غادر النائبان الجميل وفرعون مكان التجمع بعدما طلبا من شباب الاشرفية و"القوات" الانسحاب، الامر الذي كان يرفضه البعض مطالباً باعادة الإعتبار للطلاب والمنطقة بعد الاستفزاز الذي حصل اليوم.
وبعد دقائق رافقت قوة من الجيش مسؤولي التيار الوطني في الجامعة مارك مهنا واميل ضاهر وفارس بو شاهين الى سياراتهم كي لا يتعرض احد لهم. وفي تمام الساعة الرابعة، فتح الجيش الطريق المؤدية الى الجامعة وانسحب من المكان. 
 المواقف السياسية
اسف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لما حصل في اليسوعية، وقال "يجب أن تسود الروح الرياضية وليس التنكر والتشكيك بالفائز والتحدي واستفزاز الخاسر". ولفت إلى أن "أبسط قواعد الديموقراطية تفترض اعتراف الجميع بالنتائج وقبولها"، سائلا "من الأجدر من الطلاب الجامعيين بممارسة الديموقراطية والتنافس الانتخابي الرياضي والروح التنافسية الديموقراطية، التي تصب في خانة تحسين أوضاعهم نحو الأفضل"، داعيا إلى "أن تبقى الانتخابات في الجامعة نموذجا لما يجب أن تكون عليه الديموقراطية في وطننا".
سامي الجميل 
رأى النائب سامي الجميل في مؤتمر صحافي اليوم أن "ما حصل اليوم في الجامعة اليسوعية في هوفلان، هو حلقة من مسلسل استفزاز حزب الله للبنانيين بشكل دائم ومستمر".
وقال: "فوجئ طلاب الجامعة اليسوعية اليوم لدى توافدهم إليها صباحا بشعارات مكتوبة على جدران الجامعة تشيد بحبيب الشرتوني قاتل بشير الجميل، وشكلت هذه الصور استفزازا للطلاب بكل انتماءاتهم"، لافتا إلى ان "الاستفزازات وصلت إلى تهديد وإلى كلام بذيء وطائفي ومذهبي طال جميع الطلاب، وقد تم استفزازنا على أبواب الجامعة وداخلها ولم تحصل أي ضربة كف".
وتوجه إلى قيادة "حزب الله": "لماذا تزرعون الحقد في قلوب مناصريكم؟ وإلى اين تريدون الوصول؟ نحن احترمنا مقاومة حزب الله منذ البداية، ولكن في المقابل عليهم احترام رموزنا".
جعجع
استنكر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في مؤتمر صحافي عقده اليوم في معراب، حادثة اليسوعية وقال "لن نترك أحدا بجرنا الى التصرف بطريقة لا نريد التصرف بها ولن نسمح لطلابنا بالتصرف بنفس هذه الطريقة". وتوجه الى وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل بالسؤال: "هل يعقل أن تكون القوى الامنية موجودة في وجه قطاع طرق ولا تقول لهم ماذا تفعلون؟".
وسأل جعجع: "هل ما تزال هناك قوى أمنية في البلد أم لم يعد هناك؟ ما حصل اليوم ليس مشكلة صغيرة على الاطلاق، والمسؤولون في الدولة هم من يدمرون الدولة وهم من يهمشونها، فبأي حق تكون القوى الامنية موجودة قرب الجامعة ولا تطرد الموجودين؟".
وقال: "لا اريد أن اطلق أي عنتريات لان العنتريات لا تطلق بل نقوم بها بوقتها، لديهم خطة واضحة المعالم لوضع اليد على لبنان"، متمنيا "على ادارة الجامعة فتح تحقيق بالموضوع مع طلاب حزب الله، فما قاموا به من استدعاء لعناصر الحزب هو أمر غير مقبول، والمطلوب من وزير العدل الطلب من النيابات العامة أن يعطوا الاجهزة الامنية كل اسماء الطلاب الموجودين".
 التيار الوطني الحر
اعلن قطاع الشباب في "التيار الوطني الحر" في بيان اليوم، ان "طلاب هوفلان في الجامعة اليسوعية تفاجأوا صباح اليوم بعبارات مكتوبة على الجدران فيها إساءة للرئيس الشهيد بشير الجميل". واذ اسف القطاع "اشد الأسف لحصول هذا النوع من الاستفزازات"، استنكر بشدة "الاساءة الى الرموز الوطنية كرمز بشير الجميل".
ودعا قطاع الشباب إدارة الجامعة "الى إجراء تحقيق دقيق حول الحادث وكشف ما سجلته كاميرات المراقبة في هذا الاطار لمعرفة ما إذا كان الأمر مفتعلا لخلق الاشكالات في الجامعة أم للاساءة للرئيس الشهيد بشير الجميل"، مطالبا "بمعاقبة الفاعلين لأي جهة انتموا"، داعيا كذلك "طلاب الجامعة اليسوعية جميعا الى ضبط النفس ومعالجة كل المسائل بحنكة وروية لما فيه مصلحة الجامعة".
بيان الجيش 
من جهتها، اكدت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني في بيان "إن الإشكال الذي حصل في إحدى الجامعات على خلفية انتخابات طالبية لم يتخلله أي إخلال بالامن يستدعي تدخل وحدات الجيش، بل اقتصر الأمر على مشادات بين طلاب على خلفية سياسية".
واضاف ان "دخول الجيش والقوى الأمنية إلى حرم أي جامعة مشروط بطلب مسبق من ادارة هذه الجامعة أو من القوى الامنية المولجة حمايتها، وهذا لم يحصل، ورغم ذلك حضرت قوة من الجيش لمنع تفاقم الأمور".



Embedded image permalink

جنبلاط: كلام سليمان يتقاطع مع مبادرة برّي وربط الانفجار بتدخّل "حزب الله" غير صحيح

26 تشرين الثاني 2013
اعتبر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" ان "الاتفاق حول المشروع النووي الايراني من شأنه أن يفتح آفاقا جديدة على الشرق العربي والإسلامي، نأمل أن ينعكس حوارا عربيا - ايرانيا للخروج من دوامة العنف والعنف المضاد الذي يتخذ طابعا مذهبيا يمزق الجسم الاسلامي إربا إربا ويفسح في المجال أمام النمو المطرد لمجموعات متطرفة".
وقال: "لعل هذا الاتفاق ينجح في إبعاد شبح الحرب ويضع حدا للمغامرات الاسرائيلية التي خاضت الحروب تلو الحروب في المنطقة العربية. وواضح جدا عمق الانزعاج الاسرائيلي من الاتفاق الذي يرقى الى مستوى الغضب. كما أنه من الممكن أن يضع حدا لسباق التسلح في المنطقة الذي يستنفد كميات كبيرة من الأموال والثروات العربية".
وعن الكلام الاخير لرئيس الجمهورية ميشال سليمان حول "استقلال بعض الأطراف أو الجماعات عن منطق الدولة والانخراط في نزاع مسلح على أرض دولة شقيقة"، رأى انه "يتقاطع مع مبادرة الرئيس نبيه بري التي أشار فيها إلى فك التداخل اللبناني في النزاع السوري. وهذان الموقفان يلتقيان مع موقفنا الأساسي القائل بإعادة تصويب بندقية المقاومة الى مسارها الأساسي والاستفادة من تجربتها وسلاحها لتحصين القدرات اللبنانية على مواجهة إسرائيل عبر خطة دفاعية وطنية شاملة، في موازاة وقف تدخل أي فريق لبناني في النزاع.
أما للذين يصرون على الربط بين تفجير السفارة الايرانية وتدخل حزب الله في سوريا، فهو ربط غير صحيح، ولا سيما أن قدرة هؤلاء على ضبط ما يسمى جماعات تكفيرية شبه معدوم، وهو ما يدعونا أيضا الى التذكير بأن من اخترع في السابق النهج التكفيري عاد وانقلب عليه، فحذار الاسترسال في هذه المسألة الحساسة".
ودعا الى "رفع مستوى التنسيق بين الأجهزة الأمنية الى أعلى مستوياتها، وخصوصاً مع تنامي المؤشرات لوصول القاعدة إلى عمق لبنان، ومع اتساع رقعة الانكشاف السياسي والأمني الى تدهور غير مسبوق تعززه حالة الانقسام السياسي والترهل المؤسساتي والتعثر في تأليف الحكومة، مما قد يخرج كل الأمور عن السيطرة ويفاقم الوضع سوءا".

أبو عرب: الأسير في طرابلس ولم يدخل عين الحلوة


NOW



بيروت - نفى قائد جهاز الأمن الوطني الفلسطيني صبحي أبو عرب دخول "الشيخ أحمد الأسير إلى عين الحلوة بعد معركة عبرا"، مؤكداً باسم الفصائل والقوى أنه "موجود في طرابلس".

أبو عرب، وفي حديث إلى صحيفة الأخبار نُشر صباح اليوم، أضاف: "أما بالنسبة إلى توفيق طه، فقد استغرب زج اسمه في عمل أمني بهذا المستوى، في حين أنه رجل عادي وبسيط يعيش بمفرده وأعطي أكبر من حجمه وألبس لبوساً أوسع منه".

ولفتت "الأخبار" إلى أن أحد القياديين الإسلاميين في المخيم، رجّح أن يكون "ادّعاء زريقات مسؤولية كتائب عبدالله عزام لإخفاء الجهة الحقيقية التي تقف وراء التفجير الذي يفوق إمكانات المخيم".

ولفت القيادي إلى أن "طه نفى علاقته بالتفجير فور وقوعه، في جلسة جمعته بناشطين إسلاميين في المخيم قبل أيام".

وفي حال ثبوت علاقة طه بالتفجير، جزم القيادي بأن "القوى والفصائل مجتمعة لن تقبل بتدمير المخيم كرمى لشخص واحد، وهي مستعدة للتعاون مع الدولة اللبنانية لفعل ما يلزم. وحتى ذلك الحين، لا وجود لكتائب عبدالله عزام في عين الحلوة".



لبنان يعيش هاجس ما بعد تفجير السفارة الإيرانية


حجم العبوة يزيد عن مئة كيلوغرام من المواد الشديدة الانفجار









المرجع الأمني، ووفق ما نقلت عنه صحيفة السفير في عددها الصادر صباح اليوم، قال: "يستدل على ذلك من حجم العبوة الذي يزيد عن مئة كيلوغرام من المواد الشديدة الانفجار، وكذلك من طريقة اعداد العبوة في السيارة رباعية الدفع حيث تبين انها جهزت بطريقة شديدة الاحتراف، بحيث لم يأت عصف الانفجار افقيا بدليل ان سيارة البيك آب المحملة بالمياه لم تتأثر برغم انها كانت بالقرب من السيارة المنفجرة، بل ان الإعداد المتقن للعبوة جعل عصف الانفجار يذهب عمودياً بحيث لو قدر للسيارة أن تصل إلى مبنى السفارة لكان هذا العصف كفيلاً بتدمير مبنى السفارة".





















أما اللافت فهو أن مصادر متعددة كشفت عن أن "مسألة السيارة المفخخة قد تكون مفبركة وأن جهة لبنانية نافذة (حزب الله) في منطقة البقاع الشمالي تقف وراء فبركتها وعملية توقيفها المشبوهة خاصة إذا تم الدخول في بعض تفاصيل تلك العملية حيث لا بد من توجيه بعض الأسئلة ومنها: لماذا تم الإعلان عن أن دورية لمخابرات الجيش قامت برصد وملاحقة وتوقيف السيارة بعد اشتباكات مع سائقها؟ في حين أن المعلومات تؤكد أن عناصر "حزب الله" هي من قامت بملاحقة السيارة وإطلاق النار عليها ومن ثم أبلغت مخابرات الجيش بأمر تلك السيارة؟".















وأكدت المصادر الأمنية أن "أرض لبنان تحولت "أرض جهاد" عبثيّة، خصوصاً أن كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة، قد تبَنّت هذه العملية، كذلك توعدت لبنان واللبنانيين بمزيد من هذه العمليات، ليس فقط على خلفية مشاركة حزب الله في القتال داخل سوريا، بل أيضاً على خلفية اطلاق الإسلاميين الموقوفين والمسجونين في السجون اللبنانية، وهذا الأمر عبّر عنه زريقات، القيادي الديني في تنظيم القاعدة"، بحيث أكد أن "العمليات في لبنان ستستمر حتى يتحقق مطلبان: الأول سحب عناصر حزب إيران من سوريا، والثاني فك أسرانا من سجون الظلم في لبنان".



حمام سونا وبعده كوكتيل




عمـاد مـوسـى  



ما يُوصف عند مجموعة دينية أو سياسية أو في وسائل إعلامية بأنه عملية إنتحارية، تطلق عليه مجموعة أخرى صفة العملية الإستشهادية. والإستشهاد يكون في سبيل الله، أما الإنتحار فأمر لا يرضى الله عنه.



على سبيل المثال، إن عملية تفجير السفارة الأميركية في بيروت في نيسان 1983 ـ والمتهم فيها أميركياً حزب الله الذي كان يعمل أمنياً بغطاء "الجهاد الإسلامي" ـ هي عملية إنتحارية ولو شكلت بنظر معظم العالم عملاً إرهابياً من الدرجة الأولى كونه استهدف مدنيين مسالمين.



حزب الله، وإن لم يتبنّ العملية، فإن مرشده الروحي العلامة محمد حسين فضل الله لم يدن مرة هذه العملية، بل حمّل السياسة الأميركية تبعة ما يحصل لرعاياها وجنودها.



أما العملية الإنتحارية التي استهدفت السفارة الإيرانية، فهي برأي حزب الله وسائر الأحزاب إرهاباً مطلقاً، فيما تصفها الجهة المخططة والمنفذة بأنها عملية إستشهادية مزدوجة تمت برضى الله.



بين "إنتحارية" و "إستشهادية" جدل عربي طويل يدخل عليه كبار العلماء ويفتون بحسب أرض العمليات وهوية العدو وطبيعة الصراع.



فشيخ الأزهر السابق الدكتور محمد سيد طنطاوي أفتى ذات يوم "بأنّ من يفجرون أنفسهم من رجال المقاومة الفلسطينية في مواجهة الأعداء هم شهداء".



وفي 13 تشرين الثاني من العام 2003 نشرت السفير حديثاً للعلامة محمد حسين فضل الله، جاء فيه "إن الإسلام لا يبرر العمليات الإنتحارية التي تستهدف أبرياء".



يتحضّرالإستشهادي في هذا المعسكر الديني ـ الإيديولوجي أو ذاك نفسياً قبل تفجيرنفسه. يغسل ويحلق ويتعطر ويلبس ثياباً نظيفةً كما لو أنه على موعد غرامي.



السيد نصرالله، وقبل أعوام بعيدة، قابل أحد المراسلين الآجانب وبسط له حالة الإستشهادي النفسية المقبل على موت نوعي. وهذه حرفية المقابلة  المتداولة على صفحات التواصل الإجتماعي (إضغط على هذا الرابط).



قال نصرالله :"... تجعله إنساناً (ويقصد العملية المطلوب تنفيذها) الذي يقاتل أو يركب ـ كما قلتَ ـ شاحنة ويدخل إلى قلاع العدو ليفجّر نفسه ويستشهد. يدخل مطمئن القلب مبتسماً سعيداً لأنه سينتقل.



الموت في عقيدتنا ليس فناء وليس نهاية شيء بل بداية حياة حقيقية، وأفضل تشبيه للإنسان الغربي كي يفهم هذه الحقيقة تماماً كما لو كان هذا الشخص في داخل حمام السونا وبعد ساعات عديدة، وعطشاناً جداً ومتعباً جداً. مشوّب على درجة عالية من الإنفعال بالحرارة، وقيل له إذا فتحت الباب ستدخل إلى غرفة ناعمة وهادئة. الكوكتيل ينتظرك والكلمة الطيبة والموسيقى الكلاسيكية. سيفتح الباب ويدخل بكل سعادة.



لا يشعر أن ما تركه غالٍ، بل يشعر أن ما هو قادم عليه أغلى بكثير. لا أستطيع أن أجد مثالاً آخر لأوضح هذه الفكرة لإنسان غربي"



أجاد سماحة السيد بتقريب الفكرة للمراسل الأجنبي: سونا وكوكتيل وموسيقى وهمس ولمس، وما يشتهي الذكر ولا ينال.



كلام جميل يرغب المقاتل بتسريع أجله. سواء كان في النصرة أو في الحزب، والعدو هنا غير العدو هناك، لكن كل العمليات تودي بحسب كبار المطلعين إلى رومنسية مطلقة. 

STORMY

We have not heard in Modern history, that one of those experts Leaders, in Brain Washing those idiots, had gone into Sonna Shower and entered that Romantic Music in that quiet room before. Are those Hypocrite leaders having the Job to send young people to their Death, and they stay alive, to enjoy the blown shredded flesh all over the explosion scene. those Leaders are murderers with the Conception of Jihad. khaled-stormydemocracy


No comments:

Post a Comment