Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 26 March 2014

Pile of Disappointments...26/03/14...

The Syrian People's Revolution, is Messy. Three complete years of Violence, that torn the Country into pieces of Lands. Sure the Revolutionaries would not admit, that there is a Civil War in Syria. Because every fighter is claiming to fight against a Criminal Regime and wanted to bring it down, whatever the cost. Because the Loses of Civilians and Properties were worth the Cost of a Criminal Regime, damaged the Country and Syrians Freedom and their Rights for Forty Five years. To die once is better than you were dying every day. As the Regime released its suppose to be Prisoners of Al Qaeda, to claim supporters of the Revolution, and when the Regime, had the Opportunity to damage the Revolution from inside, those Terrorists as were called in the Regime's Prisons, made a U Turn, to confront the Freedom Fighters and Free Syrian Army, giving the Regime, big favors. As the Freedom Fighters had to fight on Two Battle Fronts, One Daesh Terrorists, and Two, Regime's Troops and Hezbollah Militia. (Iranians and Iraqis).

On certain Stage, we should not call it Civil War, as the Regime wanted it to be. People of Syria are not fighting each others, as it happened in Lebanon in the Seventies, Christians against Muslims, mixed Christians and Druzes against Muslim and Christians. Vast Majority of the Syrians are Muslims. The Factions are fighting, Muslims and some Minorities against the Criminal Regime, which had assistance from Muslims Militias Foreigners, lately, from Terrorists of the Regime Muslims (Daesh, Shabbiha). So it is not Sectarian War, to call it Civil War, It is Good Muslims against Bad Muslims.

The Revolution could be Victorious, from the First year of Violence, which was intended to be, as it started Peaceful Demonstrations, but the Regime as its Culture is Power and Crimes, had to turn it into Violence as soon as it could be, to show the World it was just war on Terrorists, and not people. The Democratic World Unfortunately believed the Son of a Bitch, the Head of the Regime, and refrained to supply the Revolutionaries with Weapons to match that of the Regime's Troops and Shabbiha, That was the First disappointment that hit the Revolution.

Disappointments, were in Queue, the Unity of the Oppositions was far from believing, as they could not create a Political Body to Supervise the Activities of the Freedom Fighters, and look after the Syrian People's Social Interests. As the Fight intensified, Syrian Citizens Displaced, Ration of Human Supplies, food, Medicines, Shelters, no Civil Administration to manage the Helpless people's Needs.

Many times, Opposition declared, an Interim Government, abroad, that never been Inland to understand and make Urgent Procedures to help their people. Interim Government that stayed within Five Stars Hotels in Europe. The Freedom Fighters, had to Fight on battle Fields Fronts, and fight the Chaos within the Liberated Territories, which made the Push of the Revolution forward to slow down. The Regime regained its Breath, and instead of defending its surrounded Area, it started to counter attacks.

Certainly the Hesitation, of the West, which the Revolutionaries were relying on Weapons supplies, and suppose to be Peace Conferences, as they seeking Political Solution, gave the Regime many Opportunities to regain power, and dragged the Negotiation to Failure.

It took the Revolution some times to gain Weapons and Artillery from the Regime's Troops and Military Depots. Though some Arab Countries smuggled very few types of Weapons to the Revolution, lately, which made the Freedom Fighters make fresh Push in the South and Northwest.

The Regime;s Agenda, was to create an Allewite Ghetto, if failed to regain control over the Whole Country, which is impossible now, as the Revolution had liberated more than sixty percent of Syria. So to have this creation in Force and come out to light, the Regime should Liberate the Areas that Linked to the West Cost of the Country, Turtus, and Latkia. It took the Regime Troops Three years to drive back the Revolutionaries from West on Lebanese Syrian Borders. Those Areas taken back by the Regime would make a link with Turtus. Though to complete this Plan, the Regime has to Liberate one of the Biggest Cities Homs, which was captured by the Freedom Fighters at the beginning of the Violence, otherwise Allewite Ghetto would be Crippled. We mentioned, on this page over two years ago, plan B, Allewite Ghetto linked to Hezbollah Ghetto in Bekaa Valley down to the South of Lebanon.

The Fight against Daesh the Horse of Troy of the Regime, in the Northwest was a Success, and the Freedom Fighters had captured few Strategic Areas, from the Regime's Troops and Shabbiha, that overlooked to the West Coast Latkia. Being on the Shore open to the Sea, Revolution would be supplied by Military Weapons, away from Supervision of Turkey. The News of the Battle in Favor of the Revolution. That would destroy the Regime's Plan B, of the Allewite Ghetto.

Those helping the Regime, in fighting, as Hezbollah of Lebanon , has to extend spreading its Militia to the West and to the South, so the Regime could protect its Military Areas. and prevent the Freedom Fighters to enter Damascus Central, and prevent them to capture Latkia, and Turtus.

As Hezbollah had created lots of Enemies in Syria and Lebanon, it would not be easy to catch up with the Regime's Plans. Hezbollah had deployed over 20,000 fighters in Syria, and to spread to the South and Northwest of Syria, it should increase the number of fighters to Double, as fighting near its bases in Lebanon, is different from fighting 100 miles away. Hezbollah with its present Power could not protect its Ghettos in Lebanon from the Car bombs attacks, which cost Grave Loses in Civilians and its security Forces. That if we take seriously the promise of Nusrallah to the Israelis, that the South Borders of Lebanon would be quiet fro long time. But can we trust Israel, which hunts for an Opportunity to destroy Hezbollah to the Drain, with quick and Fast Sweeping Hit

The Freedom Fighters and Free Syrian Army, realized that No Hope from the West for Sophisticated Weapons, and they have to rely Locally on their gained Weapons from the Regime's military Arsenal, and Stores. Or some of the Arab Countries would give a little more, to save the Syrian people from the Tyrant and His Alliances Devils.
خالد
khaled-stormydemocracy
Embedded image permalink


بالأمس كانت ذكرى١٤ آذار

اليوم ذكرى الثورة السورية:

ثورة شعب اشتاق للحرية

وغداً ذكرى استشهاد المعلم


انه آذار

Embedded image permalink
بعد ثلث قرن على اغتيالك, رأيتك ترى ماذا يحل بنظام الغدر


"و نظرة منك أحياناً تكون، و فيها عاطفة القلب و انتباه العقل، أبلغ من أيّ جواب."

Embedded image permalink

Embedded image permalink

صور الأمهات تجتاح تويتر وفيسبوك

صور الأمهات تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في عيدهن
بيروت - لم تخلُ صفحات التواصل الاجتماعي من بعض التعليقات الساخرة بمناسبة عيد الأم، خصوصاً أنّها تتوافق مع نيل الحكومة اللبنانية الثقة. فكسحت صورة لمجلس النواب موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" وتحتها هذا التعليق الساخر: "بمناسبة عيد الأم بدي عايد أمهات السياسيين وقلون الله يسامحكون على هالغلطة!".

إلا أنّه من اللافت في هذا اليوم، والذي يصادف في 21 آذار من كل عام، ظاهرة نشر متصفحو صفحات هذا العالم الجديد، صوراً لأمهاتهم. 

مثلاً فادي نشر صورة له وهو لا يزال طفلاً، تجمعه بأمه، مرفقة بكلام من أغنية فيروز: "فلم تزل يداك أرجوحتي ولم أزل ولدا". أما رنا فنشرت صورة لأمها في يوم تخرجها وهي تغمرها الفرحة قائلة: "تفرحين لفرحي أكثر مني". 

أما رانيا، فكتبت تحت صورة لأمها وهي تقبلها: "لا تقل إنك تحبني أكثر من نفسك! أمي فقط من تفعل ذلك".

ونشر البعض صوراً فقط لأمهاتهم وهن يمارسن هوايتهن المفضلة كالرسم أو التطريز مدونين: "يداك دائماً تصنع أجمل الأشياء.. الله يحفظها".
  
لكن أكثر الصور المؤثرة، هي صور حزينة لأمهات فارقن الحياة. كالتي أرفقها سليم بتعليق: "هيدي سابع سنة بعيّدِك وما عم تردي".
slider
أما برناديت التي فقدت أمها العام الماضي، فعلقت على صورة لأمها المتوفية بكلام للشاعر إميل فهد الذي قال:
"كلون جابولك ورد واهتموا
حملوا هدايا حولك والتموا
وحدي أنا كرمال عيد الأم
تركت الورد غفيان عإمو".


ريفي قدّم تصريحاً بأمواله وأموال عائلته للمجلس الدستوري

بيروت - أعلن وزير العدل اللواء أشرف ريفي أنّه قدّم للمجلس الدستوري، تصريحاً عن الأموال المنقولة وغير المنقولة التي يملكها وزوجته وأولاده.

وجاء في بيان أصدره اليوم السبت: "أسوة بما قمت به بعد تعييني مديراً عاماً لقوى الأمن الداخلي العام 2005، حيث قدمت لوزارة الداخلية تصريحاً بأموالي وممتلكاتي، ونشرت التصريح للرأي العام، وكما ينص عليه قانون الإثراء غير المشروع، قدمت في 10-3-2014 للمجلس الدستوري، تصريحاً عن الأموال المنقولة وغير المنقولة التي أملكها وزوجتي وأولادي".
أضاف: "كذلك طلبت من المعنيين في وزارة العدل إعداد اقتراح لتعديل قانون الإثراء غير المشروع، كي ينص على أن يكون التصريح عن أملاك الوزراء وكل من يشغل موقعا رسميا، علنياً وليس سرياً، الأمر الذي يؤدي الى المزيد من الشفافية، ويقطع الطريق على الفساد، ويعزز قدرة الرأي العام على المحاسبة".


أبو فاعور: لا نقبل أن يُرَدّ مريضٌ من على باب مستشفى


NOW





بيروت - أكّد وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور أنّه "لا يمكن أن نقبل في وزارة الصحة أن يرد أي مريض من على باب مستشفى تحت أي ذريعة، خصوصاً إذا كان يحتاج الى الرعاية العاجلة، ولا يمكن أن نقبل بأن تهان كرامة أي مريض أو مريضة على باب مستشفى."



أبو فاعور وبعد اجتماع موسع مع الطبيبات والأطباء المراقبين من قبل وزارة الصحة في المستشفيات اللبنانية، أسف للشكاوى التي ترد بين الحين والآخر بشأن عدم استقبال مستشفيات لمرضى نتيجة مزاجية معينة تمارسها المستشفيات أو حسابات مالية، تؤثر على قرار المستشفى في استقبال المريض القادر على دفع المال، وعدم استقبال ذاك غير القادر على الدفع، مع ما يمكن أن يتعرض له الأخير من إهانات.


ولفت إلى أن "من شأن اللقاء اليوم التأكيد للأطباء أن مسؤوليتهم لا تكمن فقط في التوقيع على عقود مالية أو على فواتير وموافقات للمستشفيات، إنما تكمن مهمتهم في الرقابة الفعلية التي تستهدف المسألتين المالية والصحية كما كرامة المريض".

إلى ذلك اعتبر أبو فاعور فاتورة الإستشفاء في لبنان"مضخمة وتحتوي على الكثير من الحشو والهدر"، وقال: "لو كانت تنفق على صحة المواطن فلا مشكلة، إنما أن تذهب إلى حسابات مصرفية ففي هذا الأمر مشكلة كبيرة".

وأضاف: "أتمنى ألا تضعنا مستشفيات أمام خيارات صعبة، لأننا سنتخذ الخيار الصعب، فلا يحق لأي مستشفى، بموجب العقد الموقع بينه وبين وزارة الصحة، بتصنيف المرضى بين مريض يحقق ربحاً وآخر لا يحقق الربح المطلوب".

الولي الفقيه والدستور اللبناني


إيلـي فــواز




يقول النائب الدكتور علي فياض في كلمته التي ألقاها في مجلس النواب الجامع للطوئف والمذاهب الكثيرة في لبنان، المنبثقة شرعيته من الشعب لا من الله، يقول النائب الدكتور: إن مبدأ ولاية الفقيه لا يتناقض مع الدستور اللبناني.



لطالما سمع اللبنانيون عن ولاية الفقيه، وعن الصراع الخفي بين العلاّمة الراحل محمد حسين فضل الله والقيادة الإيرانية حول هذا الموضوع بالذات. بعضهم كالجنرال عون طلب من مناصريه، في معرض تسخيفه ممّن حذّر من هذا التوجه لدى حزب الله، أن يسأل ما هي ولاية الفقيه؟



فمن هو الولي الفقيه؟ وما هي صلاحياته؟ وهل تتعارض تلك النظرية مع الدستور اللبناني أم لا، كما أكد النائب الدكتور؟ ولماذا إثارة هذا الموضوع الآن؟



 "الولي الفقيه هو ولي الأمر المعيّن من الإمام الحجة في زمن غيبته، ليكون على رأس الحكومة التي بيدها إجراء الأحكام والسياسات اللازمة". وهذا يتناقض تماماً مع دستور لبنان حيث يكون على رأس الحكومة مَن يسميه النواب، وحيث يُعتبر مسؤولاً عن تنفيذ السياسة العامة التي يضعها الوزراء، وتخضع أعماله لمراقبة المجلس النيابي الذي يمكنه ان ينتزع منه الثقة ويسقطه.


يجتمع بيد الولي الفقيه كثير من السلطات، فهو المسؤول السياسي الاول عن اتخاذ جميع القرارات السياسية. بمقدوره الاستغناء عن خدمات رئيس الجمهورية، أو رئيس الحكومة، أو رئيس مجلس النواب، بقرار. كما يستطيع نزع أهلية الترشح للانتخابات النيابية أو الرئاسية عن أشخاص لا يرغب بهم. هو القائد العام للقوات المسلحة، وهو صاحب قرار الحرب والسلم، كما هو المسؤول الاول عن القضاء، وبيده إجراء الحدود وتقنين العقوبات، وهذا يتنافى أيضاً مع أبسط قواعد الدستور اللبناني الذي يقوم على مبدأ فصل السلطات وتوازنها وتعاونها، خوفاً من تحكّم الديكتاتوريات أو التيوقراطيات بمصير الناس.

طبعاً هذا أنموذج صغير من الكمّ الهائل من التناقضات الموجودة بين النظامين، الذي يصرّ على تجاهله النائب الدكتور، ولكن لنتصور لبرهة أن الانتصارات الالهية المتتالية في سوريا فرضت المؤتمر التأسيسي على اللبنانيين، وأن السيد حسن فرض شروطه على المجتمعين ربما في طهران، وأقنعهم أن ولاية الفقيه لا تتعارض مع طبيعة اللبنانيين ودستورهم وعاداتهم وتقاليدهم، إنما يبقى السؤال: بيد من ستتجّمع كل الصلاحيات المعطاة شرعاً للولي الفقيه؟ ومن تراه سيعيّن الإمام الحجة في زمن غيبته ولياً؟

أيام الحرب الاهلية اللبنانية كانت القوى الوطنية من باب الضغط تطالب بإلغاء الطائفية السياسية، وكان يردّ المسيحيون من باب المزايدة بالمطالبة بتطبيق العلمانية، حتى صارت تسوية الطائف التي لم تطبق العلمانية ولم تلغِ الطائفية، إنما أعادت توزيع السلطات بين الطوائف، برعاية إقليمية دولية. فهل يريد النائب الدكتور تسويةً تعيد مجدداً توزيع السلطات بين المذاهب؟

أن تسمع رجلاً مثقفاً، على ذمة شهاداته الجامعية، ملمّاً بمبدأ الولاية الفقهية وأصول تطبيقها، ومن المفترض أن يكون ملماً بالتجربة التاريخية للبنانيين وعَقدهم الاجتماعي الفريد، يقول إنه لا يرى تعارضاً بين دستور ديني ودستور مدني، لهو أمر يدعو للتفكّر في نهج الشمولية وأساليبها، وخطرها في تطويع العقل الانساني، بشكل يجعله يلغي عمله النقدي.

لا يا حضرة الدكتور النائب، فلسفة الولي الفقيه تتعارض مع فلسفة لبنان بالذات.

المشنوق: خطة شاملة لطرابلس خلال اسبوع

بيروت - أعلن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أنه "خلال أسبوع من الآن سوف توضع خطة سياسية أمنية إنمائية لطرابلس تطال كل الناس وتعاقب كل المرتكبين، وتنفذ كل ما يمكن من مذكرات التوقيف، وتنزع كل ما يمكن من نزع السلاح بموافقة كل الاطراف السياسية".



وأكد، في حديث إلى محطة "العربية"، أن "المذكرات ستطال من بحقهم مذكرات توقيف لها علاقة بكل مجريات الأحداث الأخيرة التي حصلت في طرابلس وبخاصة التفجيرين اللذين طالا مسجدي التقوى والسلام وأوقعا 51 قتيلاً و500 جريح"، موضحاً أن "المذكرة الاولى التي سنعمل على تنفيذها هي بحق المتهم علي عيد والتي صدرت بحقه مذكرة توقيف بتسهيل تفجير السيارتين أمام المسجدين".



وقال: "سنطال علي عيد بالتعاون بين كل القوى الامنية، ولا أستطيع أن أجيب ما إذا كان علي عيد على الاراضي اللبنانية، ولكن إذا كان موجوداً على الاراضي اللبنانية ستطاله مذكرات التوقيف".



وعن الحساسية الطائفية الموجودة في طرابلس، أوضح "أننا سنتعامل معها بما يقتضيه القانون وهذه ليست حساسية، النظام السوري يكاد أن يستخدم طرابلس لعشرات السنوات باعتبارها مسرحاً لإرسال الرسائل الى كل الاطراف اللبنانية وربما الدولية". 

وتابع: "نحن لا نستطيع الادعاء بأننا نؤثر في الواقع السوري أو في الثورة السورية أو في الأزمة السورية أو حتى بالقدرة على إطفاء الحريق في سوريا، ولكن نحن في هذه الحكومة وتحديداً من موقعي انا بالتفاهم مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ومع قادة الأجهزة الأمنية المعنية وخاصة قائد الجيش سنعمل على إعلان طرابلس مدينة خالية من القدرة على إرسال الرسائل سواء بواسطة النظام السوري أو بواسطة أي جهة أخرى لبنانية أو غير لبنانية لاي جهة من الجهات اللبنانية، وهذا الأمر ممكن".



وعن علاقته بحزب الله خصوصاً أن النائب نواف الموسوي سبق وأن اتهمه بالعمالة، قال: "مازلت انتظر رقم الحساب والجهة المعنية التي اعمل لصالحها، هذا كلام سخيف ولا قيمة له، ولكن بعد 4 سنوات لا نعرف أية جهة متهم بها أنا".



ولفت إلى أن "هناك تنسيقاً امنياً بين حزب لله وبين الأجهزة الامنية، ووزارة الداخلية هي وزارة الأمن السياسي وليست وزارة أمنية، هناك أجهزة أمنية معنية بالتنسيق ولن أدخل في اليوميات الامنية، لان هذه اليوميات تأكل من جدول الاعمال فهناك قضايا كبرى في الوزارة يجب متابعتها وملاحقتها ولا تسمح للدخول بالتنسيق الامني اليومي".



كما اوضح ان "التنسيق في الامن السياسي يتم عبر مجلس الوزراء وعبر ممثلي حزب الله في مجلس الوزراء وعبر الاتصالات الضرورية اذا كان هناك امر يتعلق بالأمن السياسي".



وعن مشاركة حزب الله في سوريا، قال: "لن أغير رأيي وهذا الأمر معلن، واعتقد أن التدخل العسكري لحزب الله في سوريا سيتسبب على المدى القصير لما نراه الآن وعلى مدى الطويل بمشكلة كبيرة مع الشعب السوري أيّاً كانت طبيعة النظام القادم في سوريا، هذا الأمر ليس بحاجة إلى تكراره كل يوم".



وتطرق إلى مسألة اتهام فرع المعلومات بأنه جهاز أمني يمثل السنة في لبنان يقابله حزب الله، فأوضح أن "هذه مقارنة ظالمة، وشعبة المعلومات هو جهاز أمني رسمي يقوم بعمله على كل الاراضي اللبنانية بعنوان وطني وبجدية ومسؤولية وان كانت مسألة طائفية تحدد انتماءه فبالتأكيد المسألة الطائفية لا تحد اطار عمله، وهو يعمل لخير كل اللبنانيين وهذه من المبالغات الشائعة كجزء من الصراع ، حتى الامن العام اللبناني الذي يمكن احتسابه على طائفة اخرى او الجيش اللبناني الذي يمكن احتسابه وهماً على طائفة ثالثة، الاجهزة الامنية اللبنانية وبتجربتي المتواضعة البسيطة القصيرة تقوم بواجباتها على اكمل وجه تجاه كل اللبنانيين"، مضيفاً: "قد تكون هناك شكوى على شعبة المعلومات او الامن العام او الجيش اللبناني ولكنها شكوى من مسائل  فردية وليست من مسائل سياسية كبرى".



وعن الامر الملكي السعودي المتعلّق بالتنظيمات الارهابية، أشار إلى أن "هناك تنسيقاً أمنياً بين الأجهزة الأمنية السعودية والأجهزة الأمنية في لبنان في كل المواضيع وليس فقط في هذا الموضوع تحديداً، فالأمر الملكي الذي صدر لم يغير طبيعة التنسيق. فالتنسيق قائم ومستمر حول كل المسائل التي تهدد أمن السعودية واستقرارها أو ما يمكن أن يؤثر على أمن لبنان واستقراره وهذا أمر تقليدي ويسير بنجاح منذ زمن طويل وليس منذ الآن".

ورداً على سؤال عن علاقة حزب الله السعودي وحزب الله اللبناني، قال: "افترض ان له علاقة ولكن هناك حكمة لدى القيادة السعودية لعدم تعريض لبنان لخلافات من هذا النوع وحصر الامر بتنظيمات داخل السعودية. وليس بالضرورة ان يكون بينهما علاقة تنظيمية ولكن لابد ان يكون هناك تطابق بطبيعة العمل وطبيعة التفكير ولكن داخل السعودية".

وعن وجود القاعدة في لبنان، قال: "بشكل محدود نعم، منذ سنة ولغاية الآن اصبحت هناك بضعة مجموعات للقاعدة وجبهة النصرة وداعش موجودة في لبنان ولكنها محدودة التأثير والفعالية والأجهزة الأمنية قامت بدور كبير باعتقال الرئيسيين منهم حتى الآن إضافة إلى أن طبيعة المجتمع اللبناني لا تتقبل هذا النوع من التنظيمات ، ليست هناك بيئة حاضنة وجدية لمثل هذه التنظيمات في لبنان".

وعن إمكانية أن يزور المشنوق حكومة بشار الاسد، أكد أنه لن يكون وزيراً للداخلية "اذا كانت هذه الزيارة مقررة في جدول أعمال أي حكومة"، مؤكداً "أن هناك حتمية تاريخية في تغيير النظام في سوريا وهذا الأمر سيحدث".

وعن كلمته في مؤتمر وزراء الداخلية العرب في المغرب اتهم فيها ايران وسوريا بالتدخل في شؤون لبنان: قال: "من قرأ هذه الكلمة كهجوم غير معتاد على أن يقوم أحد الحقيقة ولكن أنا لا ادعي في الخطاب إذا قرأه أحد ما بدقة وبوعي انني هاجمت بل انا وصفت، فلنحدد هل هناك أزمة في العلاقات العربية- الايرانية نعم أم لا؟ هل يمكن أن يدعي أحد أنه لا توجد أزمة في العلاقات العربية – الايرانية؟

وتساءل المشنوق: "هل يستطيع أحد أن يدعي أن النظام السوري خلال السنوات الثلاثين الماضية لم يتسبب بالكثير من الاضرار في لبنان؟ وهل يمكن لاحد الادعاء أن كل هذا الارهاب الذي شهده العالم العربي بالتأكيد جزء منه هو الخلل والاضطراب في العلاقات الايرانية – العربية؟ معتبراً أن هذا الأمر توصيف للامور وليس هجوماً على ايران.

كما تساءل: "هل الدولة اللبنانية مسؤولة عن الغاء التاريخ، اعرف حساسية العلاقات بين الدول واتفهم بالتالي موقف رئيس الجمهورية الذي كان واضحاً انه يدعو الى الاحترام المتبادل بين الدولتين وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والعلاقة الندية وهذه العناوين الثلاثة اصدرها في البيان بعد استقباله السفير الايراني.

وعن أن حزب الله ليس لبنانياً بحتاً، قال: "هم لا يرون ذلك ولست انا، وهم يعلنون انهم يتبعون لسياسة ولاية الفقيه في ايران التي تستند الى مفاهيم عريضة سياسية ودستورية وقانونية مختلف عليها داخل لبنان وداخل كل دولة عربية".

وعن معلومات عن أن حزب الله يُنشىء مطاراً على الاراضي اللبنانية، قال: "الحديث عن المطار هو في منطقة ايعات البقاعية، وهناك مبالغة في هذا الموضوع، فهناك محاولة لانشاء مدرج صغير داخل أرض كبيرة وهو لا يشكل خطراً ولا اعتقد أنه تجربة ناجحة في الطيران".

وأوضح ان "حزب الله يحاول انشاء ارض كبيرة يمكن أن يكون فيها مهبط، وليس لدي معلومات دقيقة عن الموضوع وقرأت بعض الكلام حول هذه المنطقة وهذه الارض ولم اسأل بدقة عن المواصفات الفنية التي تبرر استعمال هذه الارض لاي غرض يتعلق بالطيران".

كما اعتبر أن "المعلومات تحتاج إلى وقت ولكننا كنّا نمر في معمعة البيان الوزاري والثقة في مجلس النواب ولكن هناك حديثاً جدياً عن وجود أرض كبيرة في منطقة ايعات البقاعية يجري استصلاحها والعمل داخلها ما يمكن أن يسمى تسهيلات لاستعمال طائرات صغيرة جداً ولكن اعدكم خلال 48 ساعة ان يكون لدي معلوات دقيقة".

وعن الاستحقاق الرئاسي واجرائه في موعده : قال: "نحن كجهة سياسية وكحكومة سنفعل كل ما نستطيع لكي تحصل الانتخابات الرئاسية في موعدها، واتت صعوبة كبيرة في موضوع التعقيد السياسي الذي يزداد في المنطقة وفي لبنان على امكانية اجراء الانتخابات الرئاسية".

وعن امكانية أن يسمي النائب ميشال عون رئيساً للجمهورية، ختم بالقول: "ليس هناك قرار حتى الآن بتسمية أحد لا داخل 14 آذار ولا داخل كتلة المستقبل، وحين يكون هناك قرار لا بد أن يكون المرشح من داخل 14 آذار وليس من خارجها،  NOW ولكن هذا لا يعني أن التواصل والتفاعل والمناقشة مع العماد عون يجب أن لا يستمر".

المعارضة السورية تسيطر على أول «معبر بحري» في ريف اللاذقية
النظام ينفي ويرد بقصف كسب والسمرا براجمات الصواريخ
بيروت: «الشرق الأوسط»
سيطر مقاتلو المعارضة السورية أمس على قرية السمرا في محافظة اللاذقية ومعبر بحري تابع لها في شمال غربي البلاد، إضافة إلى ما يعرف بـ«المرصد 45»، وهو أعلى تلة في ريف اللاذقية الشمالي، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. فيما سقط عدد من القتلى والجرحى نتيجة سقوط قذائف في مناطق عدّة بالعاصمة دمشق واستهداف مدينة داريا بالبراميل المتفجرة وانفجار سيارة في درعا.وفي حين أكّد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية سيطرة الكتائب الإسلامية على قرية السمرا، والمخفر البحري الذي يعدّ أول معبر لقوات المعارضة على البحر المتوسط، بعد يوم واحد من سيطرتهم على بلدة كسب ومعبرها الحدودي مع تركيا، نفى مصدر أمني سوري للوكالة نفسها الأمر. مشيرا إلى أن القوات النظامية «توجه ضربات قاصمة» لمقاتلي المعارضة، لافتا إلى أنّ «منطقة السمرا هي عبارة عن واد بين جبلين وهناك ممر يفصل بينهما ولا يوجد مقرات عسكرية فيه». وقال «إن القوات السورية هي حاكمة لهذا الممر مائة في المائة، ولا يمكن للمعارضة السيطرة على المنطقة».
كذلك، ذكرت «شبكة شام» أن كتائب المعارضة المسلّحة سيطرت على المعبر البحري في ريف اللاذقية، ليكون بذلك أول منفذ بحري تسيطر عليه المعارضة منذ اندلاع الثورة. وبث ناشطون سوريون مقطع فيديو يظهر عددا من مقاتلي المعارضة يحملون أعلام «التوحيد» السوداء ويقفون على شاطئ قالوا إنه على البحر المتوسط في ريف اللاذقية.
كما أعلن ناشطون أن قوات النظام ردت بقصف بلدتي كسب والسمرا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، تزامنا مع وصول المزيد من التعزيزات العسكرية النظامية إليهما وتكثيف الغارات الجوية للطيران الحربي النظامي على محيط مناطق الاشتباكات بريف اللاذقية. وقال الناشط في اللاذقية عمر الجبلاوي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن اللاذقية «استراتيجية بالنسبة إلى النظام، إلى درجة أنه كلما اندلعت معارك فيها، يسحب قوات من مناطق أخرى ويستقدمها إلى هنا».
وأضاف أن مقاتلي المعارضة «يحققون تقدما سريعا. والسيطرة على كسب هي بداية الطريق لتحرير اللاذقية»، فيما اعتبر أحد مقاتلي المعارضة المشاركين في المعارك، عرّف عن نفسه باسم سامر، أن تقدم المعارضة يعود في جزء كبير منه إلى تراجع «الدولة الإسلامية في العراق والشام» التي خاض مقاتلو المعارضة معارك عنيفة معها منذ يناير (كانون الثاني)، في مناطق واسعة في شمال سوريا، مضيفا «كانت لدينا خلافاتنا مع الدولة الإسلامية، لكنهم الآن غادروا، وبات في إمكان المقاتلين العمل يدا واحدة».
ويشهد ريف اللاذقية الشمالي، وهو عبارة عن مناطق جبلية متداخلة، معارك عنيفة منذ بدء كتائب مقاتلة بينها جبهة النصرة، معارك للسيطرة على نقاط للنظام في هذه المحافظة التي تعد من أبرز معاقله. وأدت المعارك لمقتل نحو 170 عنصرا من الطرفين في هذه المنطقة، بحسب المرصد، بينهم قائد قوات الدفاع الوطني في اللاذقية هلال الأسد، أحد أقارب الرئيس السوري بشار الأسد.
وقبل إعلانه عن سيطرة الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة على «المرصد 45» بعد ظهر أمس، كان المرصد السوري أفاد بمقتل 14 عنصرا من القوات النظامية بينهم ضابطان في انفجار شديد واشتباكات عنيفة أدّت إلى مقتل ستة مقاتلين معارضين. وتحدث المرصد عن إصابة «ما لا يقل عن 40 عنصرا من القوات النظامية بجروح، بالإضافة إلى أكثر من 75 جريحا من الكتائب الإسلامية المقاتلة وجبهة النصرة، جرى نقلهم إلى تركيا». ويعد «المرصد 45» أعلى تلة في ريف اللاذقية الشمالي، وهي تشرف على مناطق واسعة من جبل الأكراد وجبل التركمان وصولا إلى البحر المتوسط.
وقال مصدر أمني سوري لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن «الاشتباكات كانت عنيفة جدا منذ الصباح وكانت هناك محاولات متكررة تقوم بها الجماعات المسلحة في محاولة للوصول إلى «النقطة 45 بدعم من الجانب التركي»، مشيرا إلى أن «الموقف هناك بين أخذ ورد والوضع غير متبلور بعد».
وفي دمشق، أفادت مصادر من الأهالي بأن عدة قذائف سقطت في مناطق أبو رمانة والزاهرة وقرب دوار البيطرة بدمشق وضاحية الأسد بريفها ما أدى إلى سقوط ضحايا، فيما أفادت الوكالة السورية للأنباء «سانا» بأن 10 أشخاص بينهم طفل أصيبوا جراء سقوط قذيفتي هاون على مركز إيواء في مدرسة بالزاهرة القديمة وملعب نادي النضال قرب دوار البيطرة، كما أدت قذيفة سقطت في حديقة منزل قرب مركز الصحة المدرسية في أبو رمانة إلى وقوع أضرار مادية. ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق قوله إن قذيفة سقطت قرب موقف للحافلات على دوار ضاحية الأسد بريف دمشق تسببت بمقتل شخص وإصابة تسعة آخرين.
من جهتها، قالت «شبكة سوريا مباشر» إن الطيران الحربي النظامي ألقى برميلا متفجرا على مدينة داريا بريف دمشق الغربي، في حين قصفت مدفعية النظام حي العسالي ومخيم اليرموك وحي جوبر الذي شهد اشتباكات قتل خلالها ثلاثة عناصر من قوات النظام، فيما استهدفت المدفعية عدة مدن بالغوطة الشرقية، مشيرة إلى أنّ الجيش الحر ردّ بقصف ضاحية الأسد بقذائف الهاون على أطراف مدينة حرستا في الغوطة الشرقية،

جنبلاط: حزب الله غرق بالوحل السوري واذا ظن أنه منتصر بعد يبرود فهو مخطئ

NOW



وليد جنبلاط

بيروت - اعتبر رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط أن "حزب الله غرق بالوحل السوري واذا ظن أنه منتصر بعد يبرود فهو مخطئ، واليوم الحزب يغذي بعض التنظيمات البيروتية وغيرها تحت شعار "سرايا المقاومة"، فهذا الأمر لن يوصل إلى مكان وانصحه برفع الغطاء وترك هذه الجماعات"، مضيفاً: "سرايا المقاومة لا قيمة لها، وعلى حزب الله رفع الغطاء عن رفعت عيد، وأنا لم أخوّن يوماً المقاومة وقلت إعادة تصويب البندقية، والمقاومة هي أرث في لبنان وكانت دائماً موجودة".



وقال جنبلاط: "إن الجميع في مأزق، والحل هو الدولة"، وأضاف: "جبل محسن وطرابلس والساسة فيها في مأزق، جميعنا اتفقنا على مساعدة الجيش، وجميعنا بما فيهم حزب الله بحاجة للدولة، وانصح رفعت عيد بان لا يتهور ويأخذ الطائفة العلوية إلى مأزق لا عودة فيه، وانصح بدخول الجيش إلى جبل محسن ويصادر السلاح ثم يدخل إلى باب التبانة ويعتقل قادة المحاور".



جنبلاط، وفي حديث إلى قناة الجديد، قال: "اليوم المستقبل بالحكم وجميعنا بالحكم وعلينا رفع الغطاء وبشكل جدي عم يستبح طرابلس، فرفعت عيد يستبح طرابلس وطائفته، بنفس الوقت ساسة طرابلس احرار بالسياسة ولكن ليس ممكناً الاستمرار بتغطية قادة المحاور"، وأضاف: "الجيش يجب أن يدخل بالتوازي والتوازن على جبل محسن وطرابلس، وكذلك على وزراء طرابلس السماح للجيش بالدخول الى باب التبانة".



ولفت جنبلاط إلى أن "بعض الساسة مولوا قادة المحاور لكن اليوم "فلتوا" منهم ، والجيش قادر على حسم الامور، داعياً إلى رفع الغطاء وتسمية الأمور باسمائها، فعلى ساسة طرابلس مواجهة جماعاتهم".



وقال: "هناك تمويل محلّي لقادة المحاور وايضاً هناك تمويل خارجي، وعلى وزير العدل اللاء أشرف ريفي القيام باستنابات قضائية ولو يجب أن يبدأ برفعت عيد وعليه أن يصدر بالجميع مذكرات توقيف".



وأشار جنبلاط في سياق آخر إلى أن "التنسيق بين فرع المعلومات ومخابرات الجيش موجود، ولا يجوز لاحد اعتبار احدهما محسوب على تيار سياسي، الخطر اليوم على الجميع والانهيار يطال الجميع"، فالارهاب موجود، لا صفة ولا دين ولا عرق له، الارهاب العالمي قرر أن لبنان قد يكون محطة، ولا اشارك وجهة النظر بالقول أن دخول حزب الله الى سوريا سبب وجود الارهابيين".

وفي موضوع الارهاب، قال جنبلاط: "قرار السعودية جداً مهم حول الإرهابيين، ولي تمني بحل قضية مطالب أهالي البحرين، مشيراً إلى أن لا مركزية عند تنظيم القاعدة، وهناك فكر انتشر، وتطفينا الفضائيات، فمعظم الفضائيات التي تكفر السنّة بالشيعة وغيرها موجودة ببلاد تتدعي انها متحضرة، هناك 6 فضائيات في بريطانيا ما يدل على أن الغرب يرعى ويريد الفتنة السنية الشيعية.



وأضاف جنبلاط: "ارتكب حزب الله خطأ تاريخياً بتحويل البندقية من وظيفتها في حماية لبنان وتحرير الارض إلى الدخول في المعترك السوري، لكن هذا القرار ليس لبنانياً بل ابعد بكثير، ولنحاول أن نحمي بلدنا ثم ندخل في المعادلة التي هي اكبر من الرئيس سعد الحريري ومنّي"، وقال:  "ايران اضطرت إلى خلق جيش موازٍ للجيش السوري، من أبو الفضل عباس في العراق، وحزب الله اشترك ايضاً".



وتابع جنبلاط: "في مقابلة فيها منتهى الخبث للرئيس الاميركي باراك اوباما، يقول ها هي ايران تستنزف بسوريا وكذلك روسيا، وها هو حليفكم يستنزف بسوريا، واقول اشترك بالجريمة ايضاً اصدقاء الشعب السوري الذين سمحوا لكل انواع المرتزقة بأن يأتوا ويخطفوا طموحات الشعب السوري بالاصلاح والتخلص من الديكتاتورية ولكن الجريمة الاولى كانوا اطفال درعا". 

ولفت جنبلاط إلى "أننا صلنا لحرب أهلية طاحنة في سوريا لكن يبقى الحق المشروع للشعب السوري بالتخلص من الديكتاتورية".

حين يكون "الكبار" صغاراً

 

الـيـاس الزغـبـي





لعلّ "حزب الله" يقول الآن في سرّه: "لو كنتُ أعلم" لَما ركبت هذا المركب الخشن، وذهبت إلى هذه الحكومة وجلسات الثقة، ولوفّرت على نفسي كلّ هذا الانكشاف وهذا التعرّي، بل هذه "الشرشحة" أمام النوّاب والرأي العام اللبناني، والعربي - الإسلامي، والدولي.



فهو لم يجد ما يردّ به على الحقائق والوقائع وقوّة المنطق والحجج التي واجهه بها "الخصوم - الشركاء"، سوى تصنيف نفسه بين "الكبار الذين يُسقطون كباراً"!



ولم يجد ما يغطّي به افتقاره للحجج وعجزه عن الإقناع، وتبرير تورّطه العسكري في سوريّا، وتفرّده بما يسمّيه "ال - مقاومة"، سوى تعبير "المصلحة الوطنيّة"، هذا الستار الشفّاف الذي اختاره تمّام سلام عنواناً لحكومته، والذي لا يستر عيباً ولا يبدّد ريباً.



في الواقع، خرج "حزب الله" من جلسات الثقة مثخناً بالاتهامات الدامغة والإدانات القاطعة، منتوف الريش ومنزوع السلاح، إلاّ سلاح "ال - مقاومة المقدّس"، والذي هو، في الأساس، سبب ضعفه لا قوّته.



و"الكبار" فعلاً، لا يتعرّضون عادةً لهذا النوع من الإهانة والتمريغ. ففي التاريخ، قادة وقوى وأحزاب قدّموا تضحيات وحقّقوا نجاحات وانتصارات لأوطانهم، ثمّ تعرّضوا للنقد والمحاسبة، وخذلتهم شعوبهم في الانتخابات، وأبرز نموذجين كانا تشرشل وديغول. لكنّهم أنهوا نضالهم كباراً في عيون العالم والتاريخ.



ومع أنّ المقارنة لم تكن جائزة وعادلة بين "حزب الله" وبينهم، فإنّ عليه القيام بمراجعة عميقة لأسباب نقمة معظم اللبنانيّين عليه ورفضهم له ونفورهم منه، عبر ممثّليهم ومنابرهم.



لا يكفي أن يصنّف نفسه "كبيراً" كي يكون كبيراً، ولا أن يهدّد ويتوعّد ويُرغي ويُزبد كي يكون قويّاً. فهذا استعلاء وتكبّر لا كِبَر، ومؤشّر ضعف لا قوّة.



ثمّ كيف يضعه اللبنانيّون والعرب والعالم في مصاف الكبار، وهو يرى "المصلحة الوطنيّة" من زاويته الخاصّة المنحرفة؟.



فهل في توريط لبنان في الأتون السوري "مصلحة وطنيّة"؟



وهل هي في إصراره على استقلال سلاحه وإبقائه جسماً خاصّاً مع "ال" التعريف، ورفضه مرجعيّة الدولة، واستعلائه على الشراكة الوطنيّة في اتخاذ القرارات والخيارات؟



أَمْ في رميه عباءة الحماية على المهرّبين وعصابات الخطف والإبتزاز؟ وقد خرجت الأصوات المندّدة من بيئته نفسها تطالب برفع غطائه وتمكين الجيش والقوى الأمنيّة من وضع حدّ لهذه الظاهرة الخطيرة.



وهل هو "كبير" وحريص على "المصلحة الوطنيّة" في حمايته المتّهمين وإخفائه المخطوفين وتحويله الضاحية ومربّعاته الأخرى إلى غيتوات ومعازل رعب وموت بطيء وراء أكياس الرمل؟



بل أكثر، أين "الكبر" و"المصلحة الوطنيّة" في ما نُشر وسيُنشر من وثائق وفضائح في "دمشق ليكس"، وبينها فضيحة المعتقلين والمفقودين اللبنانيّين في سجون نظام الأسد، وتورّط "حليفه الممانع" فيها؟



لا يصدّق اللبنانيّون مُحاضِراً في "المصلحة الوطنيّة"، وهو لا يلتزم سوى المصلحة الحزبيّة، بل المذهبيّة، وفي أوسع الحالات، المصلحة الإيرانيّة التي تنافي حكماً المصلحة اللبنانيّة الحقيقيّة.



فهنا تحييد للبنان عن الأوحال السوريّة، وهناك إغراقه فيها، خدمةً لمشروع إمبراطوري قديم - جديد.

وإذا كان "حزب الله" خفض قليلاً جناحَيْه في تشكيل الحكومة وجلسات المناقشة، فليس لتواضع في طبعه، أو لحرصه على الدولة ومؤسّساتها، بل بسبب عاملَيْن:

-  افتقاره إلى "أطنان" الملفّات التي هوّل بفتحها في وجه خصومه. فليست "المصلحة الوطنيّة" هي التي منعته عن تجريمهم بعد عدم تورّعه عن اجتياحهم وتخوينهم وتكفيرهم، بل اغتيالهم.

-  رضوخه لإرادة تهدئة إيرانيّة، في إطار حسابات كبرى، هو مجرّد تفصيل فيها.

ولم يوضح لنا من هم "الكبار" الذين أسقطهم: "داعش" والنصرة"، وهما وجهه الآخر، أَو الحليف المضمر بين "الشيطانَيْن الأكبر والأصغر"، أو السعوديّة والخليج والعرب.. بالضربة القاضية!

في الحقيقة، هو يقصد ضمناً أنّه أسقط كباراً ثلاثة من البيان الوزاري: السيادة، إعلان بعبدا، مرجعيّة الدولة. ومع الثلاثة أسقط كبير الكبار، معنى لبنان.

ومَنْ تكون قوّته تكمن في إسقاط الأسس والقيم، لا يستحقّ رفعه إلى مقام الكبار.

وليس الذين يعملقون أنفسهم، يصبحون عمالقة.

وحدهما الحقيقة والتاريخ يعملقان هذا، ويقزّمان ذاك.
STORMY
بعد كل هذا الانكشاف والمآسي التي حلّت على لبنان بعد 2006 الى يومنا هذا, تدّعي قيادته بكل وقاحه, انها حماية للبنان, واللبنانيين. الذين اكثر من نصفهم لا يريدونها, بل تفرض عليهم بالقوّة, هذه مسخره ما بعدها مسخره. لقد كنّا نحترم المقاومين الشرفاء جل ّ احترام. الى ان تحولت المقاومه اللبنانيه, الى اسلاميه واوكار العصابات. لا نزال عندنا ثقه ان المقاومين الشرفاء الذين ضحّوا بانفسهم وعيالهم بحماية الجنوب في مرحلة ما, سوف يرفعوا الصوت في وجه هذه القيادة المدمّرة لأمن لبنان والشيعه خاصة الاّ اذا كانت الاموال الحلال غسلت مفاهيمهم القتالية, هكذا تعود اللحمة بين اللبنانيين, وزوال الحقد الممنهج. 
خالد 
khaled-stormydemocracy
دينا أحمد
حزب الله على لسان فضل الله اكد انه ليس مع قطع الطرقات ، بينما هو يقطع الطريق التي يريد وساعة يريد . لماذا يصر هؤلاء القوم على الكذب والتذاكي ؟
أبو ميزان
أنت وحدك الساقط يا فواز حمدان مثل معلمك .ز ولن تستطيعوا النيل من حذاء هذا الرجل الوطني الكبير الذي بات يشكل تعبيراً صادقاً عن وجداننا ووجدان كل لبناني حر . أنتم لا تتقنون الا القتل والاغتيال والتهديد . وستسقطون حتماً في مزبلة التاريخ مثل كل المجرمين والقتلة . سفاهتك لا تؤثر في النبلاء والكرام ، ...
رانيه حايك
تعليق الياس الزغبي على فيسبوك وتويتر على الاعتداءات السورية في الشمال والبقاع : "لا يُمكن حماية الحدود إلاّ من الحدود . فليذهب الجيش إليها في عكّار. هو الذي يجب أن يردّ على القصف السوري ويحمي اللبنانيّين..وإلاّ فالكارثة!"
مصطفى عليق
اذا كان حزب الله يظن ان انتشار الجيش في عرسال ومحيطها هو لغض النظر عن ارتكاباته وحواجزه يكون مخطئا . لاحقاً سيضطر الجيش الى ضبط الامور في كل المنطقة خصوصاً عصابات الخطف التي يحميها الحزب .
علي فحص
صدّقوني ، كل مظاهر القوة والاسنكبار التي يعرضها " الحزب " هي لإخفاء الخلل الخطير في بنيته ونقمة الاهالي في الضاحية والجنوب والبقاع الشمالي . وفي وقت غير بعيد تنهار قلعة الكرتون .
حفيد مارون
فضيحة "دمشق ليكس " والوثيقة عن تورط ميشال عون في طمس قضية المخطوفين والمفقودين في السجون السورية ستكون قاضية على آخر أحلامه في الرئاسة. وهذا هو جزاء كل متآمر على وطنه وشعبه .
أبو ميزان
" خرج حزب الله .. منتوف الريش " !... ههههههههه .... 100%
بطرس الدويهي
صحيحة إشارتك استاذ الياس الى انه لا تجوز المقارنة بين "حزب الله" وكبار العالم ، ولكنّه لا يستحق الا الاحتقار بسبب عنجهيته واستعلائه وتهديده الدائم للبنانيين والسوريين وكل من لا يرضخ "للممانعة" . لم يقصّر نواب 14 آذار في بهدلته .. فهذه ستكون نهاية كل متجبّر وظالم.
فواز حمدان
هذا مقال ساقط لأنه محشو بالحقد . يجب أن يفهم كاتبه وفرقة الزقيفي معه أن " ألللللللللللل ... مقاومة " التي أسقطت الكبار ستسقطه هذا الصغير والصغار المطبلين له . والقريب آت ..
PHIL؟ 
الأستاذ الكبير والشريف فواز حمدان، الممانع الباسل والـ مقاوم النبيل، رجاءً طمئنّي على جوزيف صادر، هل تعتنون به جيداً في الزنزانة التي زجّيتم به فيها بعد أن اختطفتموه؟ هل تدسّون الكابتاغون (صناعة محلية طبعاً) في طعامه لتبقوه منتشياً؟
SAMI
من يكون حليفاً لقاتل شعبه بالبراميل المتفجرة وبالكيماوي لا يستحق سوى اللعنة
EMILE V
قال النائب حسن فضل الله : نحن نتولى الدفاع عن جميع اللبنانيين . لكن من قال له إننا وكّلناه مدافعاً عنا هذا الحزب المجرم الإرهابي ؟
MINA AMINE
" ومَنْ تكون قوّته تكمن في إسقاط الأسس والقيم، لا يستحقّ رفعه إلى مقام الكبار. " : هذا هو الكلام الصحيح والمناسب لهذا الحزب الذي يقتل ويخطف بلا خجل ويدّعي الكبر .
جميل جمعة
كم من الشعب السوري قتلت حتى الآن يا سيد حسن نصر الله ؟ كم بلغ العدد ؟ لا شك عندنا بأن إحصاءاتك دقيقة أيها المجرم .
أحمد السيد
يكفي أن حزب الله يعمل ضد مصلحة لبنان لكي نعتبره قزماً .
ABOU SAMRA
• "من لا يرى من المنخل اعمى" ... انهم متكبرون ولستم كبار • ما طار طير وارتفع الا وكما طار وقع • انهم يخاطبون جمهورهم الذي بدأ يضيق بتورطهم وانغماسهم بالقتل والقتل المضاد والمنقادين وراءهم بدو مراجعة او محاسبة، عل وعسى ان يستمر انقياد ذلك الجمهور . • سمعت ذات مرة و"القصة جدية" ان كلب حراسة مدربا تدريبا جيدا لدرجة انه أعطي رتبة عقيد. هذا الكلب أهدي من ألمانيا لزعيم لبناني أيام الحرب،الذي أهدى ذلك الكلب قال للزعيم اللبناني: (بعد 5 سنوات يجب ان تطلق رصاصة قاتلة على هذا الكلب لأنه بعد هذه المدة سيرتد هذا الكلب على صاحبهويفترسه). ألا آن الأوان ان تُطلق الرصاصة على الحارس الذي أهدي للبنان من إيران بعد ان ارتد على لبنانه ليفترسه؟

ترشيح جعجع ينسف ترشيح عون

كـلـيـر شـكـر



يتصرف الجنرال على أنّه "مرشّح المرشحين". (وكالات)

حتى اللحظة، لم يقل ميشال عون صراحة إنّه مرشح لرئاسة الجمهورية. فالدستور يعفيه من ضريبة "الإعلان" ولا يحشره في زاوية التقدّم بأوراقه الثبوتية إلى موظف رسمي. هنا يتساوى رئيس أكبر كتلة نيابية مسيحية، مع أي ماروني، ما لم يكن حائزاً على الشروط التي تؤهله للنيابة وغير المانعة لأهلية الترشيح (مادة 49)... ويختزن طموحاً كبيراً.

ومع ذلك يتصرف الجنرال على أنّه "مرشّح المرشحين". تأتيه الإشارات الواحدة تلو الأخرى، وتزيده قناعة بأنّ الحلم الذي صار عمره أكثر من ربع قرن، بات قاب قوسين. تكاد تكون هذه الجولة، بنظر الرجل، هي الأكثر جدية في تقديم الرئاسة على طبق من فضة، لينتقل على صهوة التوافق من الرابية إلى بعبدا.

طبعاً، ترشيح ميشال عون، أو التعاطي معه كـ"مرشح أول"، لا جدل حوله. لكن الجديد إنضمام سمير جعجع إلى الحلبة. هو أيضاً لم يعلنها بالفم الملآن، لكنه كاد يُبلعها بالملعقة لحلفائه في خطابه بذكرى 14 آذار. لفّ ودار حول "بيت القصيد" ليقول لسامعيه: أنا المرشح الأقوى في الفريق الآذاري.

يحاول جعجع استباق "رفاقه" الموارنة ممن تدغدغ الكرسي الأرجوانية أحلام يقظتهم، وفي طليعتهم الرئيس أمين الجميل، الوزير بطرس حرب والنائب روبير غانم... ويسعى إلى قطع الطريق أمامهم. لأنه مدرك تمام الإدراك، أنه في أسوأ الاحتمالات، سيكون أحد صانعي الرئيس، أقله من جانب فريقه الآذاري. ولهذا لا بدّ من وضع النقاط على الحروف باكراً.

بالنتيجة، صار للرئاسة مرشحان من "الصف الأول". إلى جانب رزمة من الطامحين والمطروحة أسماؤهم، وأولهم وليس آخرهم قائد الجيش جان قهوجي. هذا لا يعني أنّ الجميع متساوون في الحظوظ، ولا يعني أيضاً أنّ الفرصة صارت أكبر لأحدهم على حساب غيره... فطبخة الرئاسة اللبنانية لا تنضج إلا في لحظاتها الأخيرة، وقد تذهب ملعقتها الذهبية إلى ماروني لا يخطر اسمه لا على بال ولا على خاطر...

ولكن ماذا تعني "المواجهة الثنائية" القديمة- الجديدة بين ميشال عون وسمير جعجع؟

وفق أكثر من متابع، يسبق الجنرال "غريمه" القواتي بأكثر من خطوة. فالأول تمكن من فك حصار التفاهم مع "حزب الله" ليفتح أبواب الانفتاح على الفريق الآخر أي "تيار المستقبل" ما يسمح له أن يكون مرشحاً توافقياً إذا ما نجح في كسب ثقة هذا الفريق.

فيما سمير جعجع يفتقد لهذا الواقع، ولا يمكن له أن يصير مرشحاً توافقياً. وثمة احتمال واحد أن يصير رئيساً للجمهورية إذا قررت قوى 14 آذار خوض المواجهة مع خصومها، وقطع كل الجسور، لانتخاب رئيس وفق صيغة النصف زائداً واحداً... شرط أن يسير وليد جنبلاط بهذا الخيار أيضاً. وهو سيناريو شبه مستحيل.

ومع ذلك، هناك من يعتقد أنّ هذين الترشيحين قد يلغيان بعضهما بعضاً، لأنهما سيتحولان إلى مادة ضغط بيد كل فريق. بمعنى أن قوى 14 آذار قد تتحجج بترشيح جعجع لتنسف ترشيح عون، وقوى الثامن من آذار ستفعل العكس. وهكذا يُفتح الباب أمام ترشيحات يفترض أن تكون على خطّ الوسط بين الخندقين المتخاصمين.

عملياً، يُجمع العديد من المتابعين على التأكيد أنّه من المبكر حسم هوية الرئيس المقبل، طالما أنّ عنوان المرحلة المقبلة لا يزال غامضاً. وقبل الإجابة عن سؤال من نوع: هل المطلوب رئيس يدير الأزمة أم شريك أساسي في التسوية الشاملة... لا يمكن التكهن بالأحرف الأولى لسيد بعبدا المقبل.

لا بدّ من ترقب الأحداث الدولية والإقليمية، قبل التأكد مما إذا كان المطلوب الحفاظ على الاستقرار اللبناني بدعائم قوية تقوم على أساس اتفاق متين بين مكوناته الأساسية، أم المطلوب اتفاق هشّ يمدد الحالة القائمة، ويساعد على تقطيع الوقت. فلكل مقام... رئيس.



STORMY

وهل كل الصفات البذيئة, و قطع تكت وجهة واحدة للحريري الى الخارج, ثم كتاب الابراء الذي فنّد لصفقات وسرقات في الدولة ضد المستقبل, ستمحى ويوأيد عون, بينما المستقبل ولا شك ينتظر فرصة الاقتصاص من هذا المهرّج. هل سقط المستقبل الى هذا الدرك, لا نظن ذلك. لكي يكون للبنان رئيس قوي بتفويض من اكثرية اللبنانيين, يجب ان ينتخب من الشعب اللبناني مباشرةً, حتى لو يجب ان يكون ماروني. في مجلس النواب لا يمثلون لبنان حقيقة لأنهم شلمسطيه, يحتمون فيه انه المكان الصالح. رئيس بقوة الشعب وليس رئيس بواسطة تجار وطنيه. 

خالد

 khaled-stormydemocracy



اشتباكات وقنص خلف المدينة الرياضية في بيروت
Embedded image permalink
الاحتقان المتفجر شُرعت له ابواب العاصمة فجر الأحد، حيث اندلعت اشتباكات بين عناصر من سرايا المقاومة وآخرين من مجموعة شاكر البرجاوي، في الحي الغربي وراء المدينة الرياضية في بيروت.
وقد استخدمت مختلف انواع الاسلحة الخفيفة منها والمتوسطة اضافة الى القذائف، وسط اعمال قنص ادت الى مقتل المواطن نبيل الحنش وجرح اكثر من 12 شخصا، وقد عملت سيارات الاسعاف والصليب الاحمر على نقلهم الى المستشفيات.
كما ادت الاشتباكات الى اندلاع حريق كبير، وقد سمعت اصوات القذائف والرشقات النارية في مختلف ارجاء العاصمة.
ولم تهدأ الاجواء حتى دخول الجيش المنطقة وتنفيذه انتشارا واسعا MTV News

هدوء حذّر خلف المدينة الرياضيّة بعد سقوط قتيل في اشتباكات عنيفة

أضرار سببتها الاشتباكات
الجيش دخل إلى الحيّ الغربي للمدينة الرياضيّة. (NOW)
بيروت – يخيم هدوء حذر على الحي الغربي خلف المدينة الرياضيّة في بيروت، بعد مقتل نبيل الحنش وإصابة عدد من المواطنيين في اشتباكات عنيفة اندلعت عند الثالثة من فجر اليوم بين مجموعة تابعة لرئيس "التيّار العربي" شاكر البرجاوي وسلفيين.

 الجيش دخل إلى الحيّ الغربي للمدينة الرياضيّة. (NOW)

الجيش دخل إلى الحيّ الغربي للمدينة الرياضيّة. (NOW)

ودخل الجيش اللبناني إلى الحيّ الذي شهد اشتباكات استخدمت خلالها القذائف والأسلحة الرشاشات.

 الجيش دخل إلى الحيّ الغربي للمدينة الرياضيّة. (NOW)

الجيش دخل إلى الحيّ الغربي للمدينة الرياضيّة. (NOW)

وأفادت الوكالة الوطنيّة للإعلام أنّ حريقاً اندلع في المكان وهرعت سيارات الاسعاف لإطفائه.

mtv: مقتل نبيل الحنش وجرح أكثر من 12 والجيش يدخل إلى الحي الغربي وراء المدينة الرياضيّة



غضبٌ في طريق الجديدة

 

مـايـا جبـيـلـي

(NOW)
طريق الجديدة، لبنان - يشدّ صبي لا يتعدّى الثامنة من العمر يد أمّه، متوسّلاً إليها أن تقرّبه أكثر منها. تجذبه الى تحت السقيفة لكي تحميه من الرصاص الطائش، ومن دخان الإطارات المحترقة، وعشرات الرجال الذين يسيرون بغضب نحو مسجد الخاشقجي. هنا الغضب يبدو جلياً، والأسوأ من ذلك أنّه لا يمكن التنبؤ به.

تجمّع المئات في طريق الجديدة بعد ظهر الأربعاء لإحياء مراسم دفن حُسام الشّوا. والشّوا، كما يقول المحامي والناشط في مجال حقوق الانسان نبيل الحلبي، هو رجل أعمال في الـ 35 من العمر، وهو من سكّان طريق الجديدة ولديه متجر في قصقص.

ليلة الاربعاء - الخميس، قام متظاهرون بإقفال الطريق خارج متجره وبحرق الإطارات تعبيراً عن تضامنهم مع بلدة عرسال الحدودية، التي جرى إقفال الطريق الذي يصلها بباقي أنحاء لبنان ليومين، وانتهى في الساعة السادسة والنصف صباح يوم الأربعاء.

    "ذهب حسام لرؤية ما يحصل خارج متجره. كان يقف بشكل محايد- لم يكن يشارك في التظاهرات"، قال الحلبي لـNOW من خارج شقته في طريق الجديدة. وقال إنّ المتظاهرين كانوا يقفون قرب الشوّا، وإلى جانبهم الجيش. وإلى جانب الجيش كان يقف "مدنيون مسلحون" مجهولو الهوية، كما قال الحلبي. "تم إطلاق الرصاص. إذا كان أحدهم يحاول تفريق المتظاهرين، يُسمح له بإطلاق الرصاص في الهواء. ولكن حسام تعرّض لإطلاق نار مباشرة على رأسه. هذه جريمة".

    فارق الشوّا الحياة في غضون دقائق معدودة. وقال الحلبي إنّ رجلاً واحداً، هو عنصر من القوى الأمنية، أُوقف، وإنّ الشرطة العسكرية تتولّى التحقيق في القضية. غير أنّ وسائل الإعلام المحلية قالت فقط إنّ تحقيقاً فُتح في الموضوع، بدون أن تؤكّد على هوية أو وظيفة أي شخص جرى اعتقاله.
(NOW)
    ولكن لا يبدو بأنّ مثل هذا الإجراء قد خفّف من حنق المنتحبين على الشوّا يوم الأربعاء. بدأ موكب التأبين في مستشفى المقاصد، حيث أعلنت وفاة الشوا، وواكب المشيّعون جثمانه متنقلين  في شوارع طريق الجديدة وصولاً الى مسجد الخاشقجي، حيث تمّ نقل جثمان الشوّا في سيارة رباعية الدفع تصدح منها الأدعية القرآنية. وركب رجال مقنعون دراجات نارية وراحوا يطلقون النيران من أسلحتهم الرشاشة، ومن البنادق، والمسدّسات التي يحملونها. أما بقية المشيعين غير المسلحين فقد زادوا من الجلبة برفع أبواق سياراتهم والصراخ بعبارة "الله وأكبر".
  (NOW)

    أما عناصر قوى الأمن الداخلي والشرطة فقد وقفوا على جوانب الطرقات يشاهدون ما يجري، ولم يُسجّل أي وجود للجيش اللبناني، الذي قال المشيعون إنّ وجود عناصره كان سيكون استفزازياً بسبب احتمال تورّط الجيش في مقتل الشوّا.

    "اليوم هو يوم غضب تجاه الجيش اللبناني، الذي بدل أن يحمي شعبه يتلقى الأوامر من النظامين السوري والإيراني"، صرخت قائلة إيمان، المرأة الوحيدة التي كانت موجودة خارج مسجد الخاشقجي. وكلّما تابعت حديثها كلما ازدادت توتراً، وقد تجمّع الرجال حولها، وأعربوا بإشارة من رؤوسهم عن موافقتهم على كلامها. "إنهم يرتدون زي الجيش اللبناني، ولكنّهم ليسوا جيشاً لبنانياً. لو كانوا كذلك، لكانوا حموا الحدود اللبنانية... إنهم لا يحموننا".

    ترى إيمان وغيرها من المشيعين أنّ موت الشوّا ليس حادثاً معزولاً؛ بل هو حادث آخر من سلسلة "المظالم" بحق السنّة في لبنان. حيث لم تتم بعد الاعتقالات للمتهمين في الانفجارين المتزامنين خارج مسجدين للسنّة في طرابلس، أو لمن يقومون بإطلاق الصواريخ من سوريا [باتجاه لبنان] والتي تؤدي الى إصابات في صفوف المواطنين  السنّة في أغلبيتهم من عرسال ومحيطها، ما يدفع العديد من السنّة الى الاعتقاد أن طريقة تعامل الجيش اللبناني مع طائفتهم تتسّم بالتحيّز وعدم الإنصاف بشكل واضح. فبعد اشتباكات الصيف الماضي في صيدا بين الجيش اللبناني ومناصري مثير الشغب الشيخ أحمد الأسير، توفي الرجال السنّة الذين اعتُقلوا بسبب تورطهم في الاشتباكات أثناء فترة احتجازهم لدى القوى الامنية، تحت التعذيب كما قيل.

    "الشارع السنّي غاضب"، قال الحلبي لـ NOW. "هناك شعور بين السنّة بأنهم مضطهدون، وبأن القانون يُطبّق بشكل غير عادل، ويُطبّق عليهم فقط".

    "منذ وفاة رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وحتى اليوم، يمكنك أن تري الدليل على ذلك بنفسك" قالت إيمان لـ NOW. "منذ 8 آذار 2005، والجيش اللبناني ليس لبنانياً حقاً". ومؤخراً، بدا إقفال طريق عرسال مدة 48 ساعة دليلاً ملموساَ على هذا "الحصار" الذي نشعر به.

    يبدو غضب اليوم لا يمكن السيطرة عليه، وجاهزاً لكي ينفجر لدى الجماهير لأقل سبب، حيث يتحوّل سريعاً أي شجار عادي بين أي رجلين الى هجوم جماعي عندما تسري الشائعة بأنّ أحد الرجلين شيعي. وإذ قامت قوى الأمن الداخلي بشق الحشد، انتشر الحديث عن أنّ الرجل تعرّض للاعتداء فقط لأنه كان يلتقط الصور، وأنّه كان سنياً من سكّان طريق الجديدة. وفيما كانت مراسلة موقع NOW تسير الى جانب مجموعة من الرجال، صرخ أحد الرجال قائلاً "إذا كانت شيعية يجب أن نطلق النار على قدمها".

    وبينما الصلاة تصدح من مكبّرات صوت مسجد الخاشقجي، كانت الدراجات النارية تنطلق بسرعة بين المشيعين وتصدر أصواتاً مزعجة، وكان الرجال المقنّعون يصطفون على طول الشوارع مدجّجين بأسلحتهم التي حجبت أصوات طلقاتها كلمات الشيخ الدينية المقدّسة. أما على جانبي المسجد، أشعل شبان لا يتجاوزون الثامنة عشرة من العمر نحو ستة إطارات، وأقفلوا الطرقات مرة أخرى.
هذا المقال ترجمة للنص الأصلي بالإنكليزية
(ترجمة زينة ابو فاعور)

المستقبل
- يقال إنّ الوزير وليد المعلم أدخل الى مستشفى الجامعة الأميركية تحت اسم أحمد عبيدي.
- يقال إنّ وزارة خدماتية بدأت بتوزيع خدمة كان قد أوقفها وزراء سابقون بحجّة تضارب الصلاحيات.
- يقال نّ دوائر دولة غير زمنية ترفض استقبال أي شخصية من المرشحين لاستحقاق قريب، مع إصرارها على إنجاز الاستحقاق في موعده.

الجمهورية
- قالت مصادر إن الردّ من الجولان على إسرائيل هدفه الإلتزام بتعهّد الردّ في المكان والزمان المناسبين، إنما تجنيب لبنان من أي ردّ فعل.
- قال مسؤول روحي أن سبب إخفاق لقاء كان يُحضّر له، هو بسبب خلافات شخصية بين الأقطاب وليس بسبب خلاف على أجندة العمل.
- وزير الإتصالات سيُعلن في مؤتمر صحافي الأسبوع المقبل خفض تعرفة المكالمات الهاتفية العادية والخلوية وتسريع الإنترنت.

السفير
- قال سفير دولة غربية في بيروت أن وسطاء حاولوا تكرار "نموذج يبرود" في قلعة الحصن لكن قرار النظام كان حاسما: استسلام المقاتلين أو نهايتهم!
- يدقق الاسرائيليون في نوعية الصاروخ الذي أصاب مقر قيادة "النصرة" في يبرود ومداه والجهة التي استخدمته، مخافة أن يكون "حزب الله" قد امتلكه.

رئيسة دير معلولا لـ («الشرق الأوسط»): ضابط لبناني طلب مني شكر الأسد وأمير قطر
أكدت أن الراهبات لسن تحت «الإقامة الجبرية» ويعشن في منزل للكنيسة وسط دمشق
راهبات معلولة خلال صلاتهن بإحدى كنائس دمشق عقب الإفراج عنهن في وقت سابق من الشهر الحالي (أ.ف.ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»
تعيش راهبات دير معلولا، اللاتي جرى الإفراج عنهن ضمن صفقة التبادل بين النظام السوري والمعارضة برعاية قطرية - لبنانية في التاسع من الشهر الحالي، في أحد المنازل التابعة للبطريركية الأرثوذكسية وسط دمشق، وفق ما تؤكده الأم بيلاجيا سياف رئيسة دير معلولا لـ«الشرق الأوسط»، نافية الأنباء عن «إقامة جبرية فرضت عليهن بعد تصريحات أشدن فيها بجهود أمير قطر وحسن معاملة (جبهة النصرة)»، وهي التصريحات التي أثارت استياء مؤيدي النظام السوري.وأوضحت سياف خلال اتصال مع «الشرق الأوسط» أن «الراهبات يمارسن حياتهن بشكل طبيعي بانتظار أن تصبح الظروف الأمنية مواتية ليعدن إلى ديرهن في مدينة معلولا»، مشيرة إلى أن التصريحات التي أعلنتها قبيل عملية التبادل «جاءت بطلب من عميد في جهاز أمن الدولة (اللبناني)، قال لي قبل الوصول إلى النقطة الحدودية التي جرت فيها مراسم الاستقبال: عليك أن تقدمي الشكر لكل من الرئيس بشار الأسد وأمير قطر الشيخ تميم بن خليفة آل ثاني، إضافة إلى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. وقد نفذت ذلك، معتقدة أن هذا الأمر يأتي بالتنسيق مع الحكومة السورية». وأضافت سياف: «قدموا لي بعد ذلك كيسا عليه صورة (سيدة حريصا) (السيدة مريم العذراء) فيه صلبان، قالوا لي إنه من اللواء عباس إبراهيم. وطلب منا وضعها على صدورنا».
وجرى اختطاف الراهبات، مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، من دير القديسة تقلا في الجزء القديم من بلدة معلولا التاريخية، تزامنا مع دخول مقاتلي المعارضة إليها، ونقلهن إلى مدينة يبرود. وتوجهت أصابع الاتهام إلى مقاتلي «جبهة النصرة»، الذين سيطروا على البلدة حيث يقع الدير، لتثمر وساطة لبنانية - قطرية، بالتنسيق مع الجانبين التركي والسوري، تولاها عن الجانب اللبناني المدير العام للأمن العام اللواء إبراهيم، في إطلاق سراحهن بعد ثلاثة أشهر، مقابل إطلاق النظام السوري 152 معتقلا من سجونه، بناء على مطالب الخاطفين.
ووصفت الأم بيلاجيا الظروف التي صاحبت عملية التبادل بـ«الصعبة جدا»، مشيرة إلى «العرقلة التي حصلت في اللحظة الأخيرة، حيث طلب رئيس المجموعة المعارضة التي كانت تقتادنا، الإفراج عن عائلة أحد قياديي (القاعدة) من السجون السورية. وحين احتج أحد الضباط اللبنانيين على هذا الطلب، قال له قائد المجموعة: اذهب إذن واذبح العائلة وأنا سأفجر الراهبات.. ليتدخل لاحقا الوسيط القطري ويعمل على إيجاد مخرج للمسألة».
وحول كلامها الذي أشادت فيه بحسن معاملة «جبهة النصرة» خلال مدة الاختطاف التي قاربت الثلاثة أشهر، أكدت سياف أن «غضب البعض نتيجة هذه التصريحات مبرر جدا، لأن (جبهة النصرة) ضد الدولة السورية. ولكن، يجب أن أشهد أمام الله وأقول كلمة حق أن عناصر (الجبهة) عاملونا بشكل ممتاز، ليس لأنهم جيدون، فقد ارتكبوا مع غيرنا ممارسات سيئة جدا.. ولكن معنا كان الأمر مختلفا، ربما لأننا جزء من عملية تفاوض».
وروت الراهبة لـ«الشرق الأوسط» حادثة جرت خلال فترة احتجازهن لدى «جبهة النصرة»، مشيرة إلى أن «أحد العناصر الصغار رفع صوته في وجوهنا، وحين علم أبو عزام - المسؤول عن احتجازنا - قام بحلق لحيته عقابا له على ذلك». ونفت أن يكون قد قام أحد بنزع الصلبان من على صدور الراهبات أثناء فترة الخطف، موضحة أن «الراهبات أساسا لا يضعن صلبانا؛ باستثناء رئيسة الدير»، وتابعت: «قمت بنزع صليبي قبل أسابيع من عملية الخطف».
وشن مؤيدو النظام السوري حملة قاسية ضد راهبات دير معلولا إثر تصريحاتهن المشيدة بـ«النصرة» بعد إتمام صفقة التبادل. واتهمهن تلفزيون «سما» الموالي للنظام السوري، في نشراته الإخبارية بـ«الخيانة» و«نكران الجميل»، وحمل على إحجامهن عن شكر «الجيش العربي السوري».


الناطق باسم وزارة الداخلية السعودية: عودة 25 في المائة من المقاتلين في سوريا إلى البلاد
أعلن عن القبض على مواطنين أطلقا النار في العوامية على سيارة تابعة للسفارة الألمانية

الرياض: فهد الذيابي
أفصح اللواء منصور التركي الناطق باسم وزارة الداخلية السعودي، عن عودة 25 في المائة من المقاتلين السعوديين في سوريا، وأضاف أنه لا يمكن حصر عددهم بدقة، إضافة إلى أن البعض منهم قد لا يعلم بمهلة العفو التي يمكنه خلالها تسليم نفسه، مؤكدا أن من بين المقاتلين من هم على لائحة المطلوبين في خارج البلاد نظير ارتكاب أعمال مخلّة بالأمن.وأوضح التركي في مؤتمر صحافي عقده أمس، أن العمل الأمني يسير إلى غاياته بانضباط في بلدة العوامية، مبينا أن تزايد الحوادث الإرهابية في تلك البلدة يعود لطبيعتها السكنية التي تضم الكثير من البيوت الشعبية والمزارع التي ينتقل بينها المخربون على مرأى من رجال الأمن، مشددا على الحرص على أن لا يترتب على تلك الملاحقات أي ضرر للآخرين ممن نأوا بأنفسهم عن تلك الممارسات.
وأشار إلى أنه لا يمكن إدانة أي شخص نظير انتمائه العقائدي، بل إن الدليل دائما يرتكز على الفعل الذي يقوم به ذلك الشخص، والذي يقرر القضاء الشرعي بناء عليها العقوبة الملائمة، وأضاف أن منهج تنظيم القاعدة وعصابة العوامية، التي وصفها بالإرهابية واحد، من ناحية استدراج صغار السن الذين لا يتجاوزون الـ20 عاما، ولم يستكملوا بعد دراستهم الثانوية، لتنفيذ مخططاتهم، مستغلين في ذلك الاندفاع والمغامرة لدى تلك الفئة العمرية.
وأكد أن المتورطين في أحداث العوامية ليست لهم ارتباطات في حزب الله السعودي سواء ماديا أو فكريا، عادا أن دور المواطنين والعلماء والمرجعيات مطلوب لحفظ مصلحة الوطن، ودعاهم لعدم التوقف عند استنكار الحدث وشجبه، بل تجاوز ذلك لما يسهم في التصدي له قبل وقوعه في حدود المسؤوليات.
ولفت إلى أن عصابة العوامية الإرهابية كما وصفها، ارتكبت الكثير من الحوادث من بينها اختطاف عاملة آسيوية واغتصابها، وإحراق المدارس، وإطلاق النار على المعلمين، مشيرا إلى أنها تحاول سحب قوات الأمن للمواجهة مع المواطنين في البلدة، وتعريض سلامتهم للخطر، وأضاف أنه لا يمكن التأكيد على وقوف أطراف خارجية معهم، دون أن يستبعد تعرضهم للتحريض عن بعد عبر وسائل الإعلام المختلفة ومن ضمنها وسائل الإعلام الجديدة وشبكات التواصل الاجتماعي.
وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أعلن أمس القبض على المواطن أحمد بن حسين العرادي، في تاريخ الثالث من ربيع الآخر الماضي، بعد توفر أدلة تشير لتورطه بإطلاق النار على سيارة دبلوماسية للسفارة الألمانية في المملكة، أثناء تواجدها ببلدة العوامية، مما أسفر عن احتراقها ونجاة راكبيها اللذين يحملان الصفة الدبلوماسية.
وأضاف المتحدث الأمني للوزارة أن التحقيقات أسفرت عن إدانة العرادي، وصدقت اعترافاته شرعا، مع تحديد هوية عدد من المتورطين بالمشاركة في الجريمة، وعدد من الجرائم الأخرى المتصلة بإطلاق النار والسطو المسلح، وتهديد سلامة طلاب المدارس العامة في بلدة العوامية، ونتج عن تلك المعلومات، القبض على المواطن هادي بن يوسف آل هزيم في تاريخ السادس عشر من شهر جمادى الأولى الجاري.
ودعا المتحدث الأمني كلا من فاضل بن حسن الصفواني، وسلمان بن علي الفرج ومحمد بن علي الفرج، والمعلنة أسماؤهم ضمن قائمة الـ23 التي أعلنت في تاريخ الثامن من صفر من العام 1433. لتسليم أنفسهم، إضافة إلى كل من عقيل بن نبيل آل جوهر، وسالم بن عبد الله أبو عبد الله، للمبادرة لتسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية لإيضاح حقيقة موقفهم.
وطلب المتحدث الأمني من كل من تتوفر لديه معلومات تؤدي للقبض على المطلوبين للجهات الأمنية المبادرة لإبلاغ أقرب جهة أمنية أو الاتصال بالرقم 990. مؤكدا أن رجال الأمن لن يتهاونوا في متابعة وملاحقة المتورطين في الاعتداءات الإرهابية، للقبض عليهم، وتطبيق الأنظمة بحقهم.

حلب بين البراميل المتفجرة وداعش

عـروة مقـداد



اشتباكات ضارية تدور على محور الشيخ نجار. (وكالات)



ليتني أستطيع التحكم بالزمن، لكن البرميل أسرع من قدرتي على استيعاب ما يحدث، والكاميرا أبطأ من أن تصوّر الأشلاء الممزقة على كابلات الكهرباء المتدلية من أثر الانفجار الهائل. نتف لحم مشتعلة تتبخر مع الحديد المنصهر على بعضه، تحتها ينفتح ثقب كئيب يغور في الأرض ويبتلع معه الأجساد والذكريات والصور.

تطرف العيون نحو السماء، تحدّق بالكتلة المعدنية التي تنزل كأنها وحي، تتبعها وهي تتنقل من سماء إلى سماء، تتقافز على الغيوم كأن كائناً ما يجلس خلف لوحة ويترك لطخات السواد الهاطلة على الخلفية الزرقاء الملطخة ببعض الغيوم. وينزل الثقب الأسود، تجمد بعض العيون التي لا تستطيع استيعاب المشهد. تجمد أعضاؤها من الركض أو الهرب أو حتى الصراخ، وكأن العدم يرمي معجزة جديدة تتسمّر فيها العيون، يسقط عليها ويحوّلها إلى أشلاء، ذرات مطحونة مع الغبار والركام.


خوف البرميل أقل وطأة من خوف دولة الشام والعراق؛ الكاميرا التي خبأتُها قبل ثلاثة شهور متنكراً بلهجتي الحورانية الثقيلة وشعري الأجعد لأبدو كمهاجر متسلل عبر حواجز الدولة، أُشهرها الآن كما شهرتُها أول دخول الجيش الحر إلى حلب حين كان يحاصر اللواء 80، فرحاً مبتسماً في وجوه المارة الذين يحيونني كما لو أن الثورة بدأت للتوّ. لم يعد التنكر والتسلل ضرورياً، فالكثير من شوارع حلب خالية من كل شيء، حتى من عناصر وأمراء الدولة.


وحدها الاشتباكات تؤنس وحشة المدينة. اشتباكات ضارية تدور على محور الشيخ نجار، تستخدم فيها كل الأسلحة الثقيلة من طيران ومدفعية ودبابات. يحط الليل ثقيلاً على الأحياء المحررة وتبدأ الأصوات القادمة من ذرى البيوت، وكأن شبحاً أسطورياً يتصارع هناك على امتلاك الهواء. يخفّ البارود ويتسرب إلى الرئتين. لا كهرباء ولا وسائل اتصال تخبرك بما يجري. وحده الانتظار المرير الذي يقطعه هدير الطائرة والصواريخ التي تضربها في هدف لا تعرف وجهته.


طريق الباب، مساكن هنانو، الجزماتي. أحياء يئزّ فيها الصمت ودوي انفجار البراميل. أتأمل مشاهد الدمار التي تخلّفها البراميل والطيارات المختلفة التي تحوم. لا شيء منطقياً في كل هذا، ومحطات الأخبار لا تقترب من حقيقة ما يحدث. ربما مساحة المدينة الواسعة تجعل من حجم الدمار أقل مما هو في مدن أصغر منها. وحتى المأساة تضيع في المساحات الواسعة لحلب. ربما هي لعنة المدينة. يضيع فيها كل شيء، المنطق والعواطف والأفكار والعالم الذين يقاتلون بمختلف جنسياتهم، في أحياء المدينة.


رحلت دولة الشام والعراق، كما رحل الكثير من سكان هذه الأحياء بعد مجازر مروعة خلّفها سقوط البراميل. عند المساء تلمح بعض الأشباح التي تتنقل بين الحواري. وجوه تربط (الجمدانات) لتتخفى بها. لكنها لا تشبه أقنعة دولة الشام والعراق. ثمة فرق بين اللثام والجمدانة؛ والجمدانة بالحلبي هي حطة الرأس الملونة بالأحمر والأبيض. الجمدانة تتحول إلى شيء أليف، هوية السوري البسيط من الشمال حتى الجنوب. ومن الجمدانة تراقب العيون، تارة نحو السماء وتارة إلى الحواري الخالية تترصد أي حركة، وتبتسم بودّ للوجوه المألوفة التي مازالت صامدة.


يقول أحد شبان طريق الباب: بعد رحيل سكان الحي. نتنقل في الليل من أجل حماية البيوت من السرقات. لا نريد أن تتكرر السرقات التي حدثت في الفترة الماضية. هذه البيوت سيعود سكانها ذات يوم، ولن نسمح لأحد بسرقتها.


ربما كانت صدفة أنني أرتدي الأسود، أثناء تنقلي بين طريق الباب وكرم الجبل ممتلئاً برائحة الشتاء التي تعبق بأحياء حلب، بنطال جينز، معطف، ووشاح أسود. لا أدري لماذا ارتديت هذا الكمّ من السواد! لعله مزاجي الداخلي الذي يشبه مزاج الكثير من السوريين.


لم أنتبه وأنا أتأمل الأماكن، إلى النظرات التي حدجتني. قلت: هي عادة الناس في النظر إلى الغريب. لم يطل بي الأمر حتى أوقفني أحدهم كما وصف لأنني أشبه الدواعش.  ضحكنا أنا وأبو عمار وهو يصف شكّه في ملامحي. وراح يحدثني عن الاشتباكات التي دارت بين عناصر الجيش الحر ودولة الشام والعراق وكيف تشكّل جيش المجاهدين في ليلة واحدة واستطاع خلالها أن يطرد دولة الشام والعراق من مدينة حلب وكل الريف الشرقي. وأضاف وهو يضحك: كنت على مسافة أقل من مترين عندما فجّر أحد عناصر الدولة نفسه بحزام ناسف، لكنني نجوت.


قبل ثلاثة شهور عبرتُ دوار الحلوانية وخوف شديد يعتريني من حاجز الدولة. وقف شابان في مقتبل عمرهما ملثمان يدققون بالمارة ويتفقدون الهويات. حاولت مراراً تجنبه بوسائل تنكر عديدة. وها أنا الآن أمرّ بالقرب من الدوار من دون وجود الحاجز. بدلاً منه رأيت عبارة  كتبت وسط الدوار: تسقط داعش.
يعلو علم الثورة السورية الكثير من المباني في حلب. لم يعد هنالك وجوه غريبة، أو ملثمة. تستطيع أن تتمعن بالوجوه دون أن تكون فزعاً. تبتسم فيبادلك الكبار والصغار البسمة. تشعل لفافة تبغ فيطمئنوا أنك لست متطرفاً وإن ارتديت السواد. ثمة أُلفة تعود إلى زمن دخول الجيش الحر إلى حلب، حين اجتاح الأحياء الشرقية، حيث كانت المعنويات عالية، والجبهات مشتعلة.


تنهمر البراميل كما ينهمر المطر في حلب. يسقط كل يوم ما لا يقل عن خمسة براميل. يقوم النظام بخطة ممنهجة في رميها. بدأ بقصف الميسر، حيث حاول التوغل من ناحية الحي. سقط على حي الميسر لا يقل عن مئة برميل قضى على إثره مئات الشهداء. بعدها انتقل إلى قصف الجزماتي فالشعار وطريق الباب، والآن يقوم بقصف مساكن هنانو المتصلة بالشيخ نجار حيث يحاول النظام اقتحام حلب من جهتها.
يهدف قصف البراميل وفقاً لكثير من الناشطين إلى تهجير الناس من المناطق المحررة، فالكثير من المقاتلين على الجبهات تتواجد عائلاتهم في هذه الأحياء، وعندما يقوم النظام بقصف هذه المناطق بهذه الوحشية فإن هذه العائلات تقوم بالنزوح أو اللجوء، وهذا ما يمكن أن يوهن عزيمة المقاتلين، فيما يرى البعض أن البراميل المتفجرة ليست سوى انتقام من حلب بعد أن فشل في اقتحامها قبل 4 أشهر عندما استطاع أن يسقط السفيرة ويتوجه بعدها إلى اللواء 80  في محاولة السيطرة على حلب قبل مفاوضات جنيف.

الرقود تحت سقف تتوقع أن يرتطم به برميل متفجر يثير السخرية مع كمية خوف هائلة، ربما هي عشوائيته المتلخصة في قَدَم العنصر الذي يقذفه بكعبه نحو الفراغ الكبير. تعبر المروحية، تنكمش على ذاتك في محاولة لأن تستعرض صورة سريعة للموت والأشلاء التي ستستحيلها، ومن ثم يصل إليك صوت البرميل المكتوم عبر الجدران التي تهتز بشدة.

الزمن في هذه المدينة كثيف، حمل تغيرات كثيرة: دخول دولة الشام والعراق، تصفيتها لعدد من قادة الجيش الحر، محاولة الجيش النظامي اقتحام مدينة حلب، الاشتباكات بين دولة الشام والعراق والجيش الحر، انسحاب دولة الشام والعراق. والثابت الوحيد في كل تلك المتغيرات هو صمود الثوار بمختلف فئاتهم أو تصنيفاتهم. الصمود الذي يعيد الثورة إلى الواجهة بعد أن طغت عليها سمة الحرب الأهلية. صمود لا يمكن أن يستمر طويلاً مع تقدم الجيش حيث أصبح على وشك محاصرة أحياء حلب.


ربما تبقّى طريق واحد يستطيع الناس والجيش الحر الخروج منه وهو طريق الكاستيلو. صمود الثوار غير المرتبط بالأجندات التي تحرك الفصائل المرابطة في حلب، والخلافات، بالإضافة الى الفساد الموجود عند هذه الفصائل يتيح للجيش التقدم وإن كان ببطء.

اللاذقية تعيش رعب صواريخ "غراد"

طـارق الدبـس


لم تعد مدينة اللاذقية التي يؤيد غالبية سكانها نظام الرئيس السوري بشار الأسد في مأمن من الحوادث العسكرية العنيفة التي تجتاح سوريا. فسقوط صواريخ "غراد" في حي الزراعة ينذر بالأسوأ، لا سيما وأن الحي المستهدف ذات غالبية علوية، ومصدر الصواريخ الريف السنّي حيث تتمركز فصائل إسلامية معارضة.

قرب مقهى "مينا" ذي الطابع الشبابي سقطت الصواريخ لتحدث حالة من الصدمة والهلع في صفوف الناس. "لم يتوقع أحد أن تقصف هذه المنطقة. كنا نظن أن النيران بعيدة عنّا"، يقول أحد قاطني الحي المستهدف لموقع NOW، موضحاً أن "أكثر من خمس سيارات تفحمت بالكامل وسقط ستة جرحى أحدهم بحالة خطرة".

لا يجد شاهد العيان هذا، سوى كليشيهات التلفزيون السوري ليبرر بها سبب سقوط هذه الصواريخ، فيقول "هناك عصابات إرهابية تتمركز في الريف، وعلى الجيش أن يقتحم مقراتها وينهي وجودها، كي نرتاح بشكل نهائي". لكن هذا التفسير البديهي لم يعد قادراً على إقناع سكان الأحياء العلوية في اللاذقية، وإعادة ترسيخ فكرة الأمان في نفوسهم.

تساؤلات كثيرة بدأت تُطرَح بجدية، حول القدرة الحقيقة التي تتمتع بها المعارضة المتمركزة في الريف، ولماذا لا يقوم جيش النظام باجتياح هذا الريف والقضاء عليها.

ويحمل موقع سقوط الصواريخ رمزية كبيرة، إذ إنه لا يبعد سوى أمتار قليلة عن قصر فواز الأسد ابن عم الرئيس الراحل حافظ الأسد، كما أن ذلك الشارع يعتبر امتداداً لساحة "دوار الزراعة" التي احتضنت ولا تزال، معظم المسيرات والمهرجانات المؤيدة لبقاء النظام السوري.

ما يعني أن كتائب المعارضة أرادت توجيه رسالة مزدوجة عبر إطلاق الصواريخ، تخصّ بشقها الأول عائلة الأسد، وفي الثاني الإجماع العلوي الذي يؤيد هذه العائلة ويخرج بشكل منتظم في مسيرات ضخمة ليعلن ذلك.

لكن الناشط عمر الجبلاوي الذي يرافق مجموعات المعارضة في ريف اللاذقية، يرى في حديثه لموقع NOW أن "الهدف الرئيسي من إلقاء الصواريخ هو ضرب المربع الأمني للنظام في اللاذقية، الذي يتمثل بفروع الأمن السياسي والجنائي والعسكري وليس استهداف المدنيين".

وتزامن سقوط دفعة من صواريخ "غراد" على حي الزراعة مع سقوط دفعة ثانية في أحد شوارع حي المشروع السابع، الذي يضم عدداً من الفروع الأمنية التابعة للنظام، إلا أن هذه الصواريخ سقطت في مواقع سكنية محاذية لهذه الفروع من دون أن تحدث أضراراً فادحة، الأمر الذي برّره الجبلاوي بأنّ "صواريخ "غراد" غالباً ما تخطئ هدفها لأن رقعة تحديد الإحداثيات من المستحيل ضبطها بشكل دقيق".

وبحسب الناشط المعارض فإن "من يقف وراء إطلاق هذه الصواريخ هي كتائب من "الجبهة الإسلامية" إضافة إلى كتائب "نصرة المظلوم" وكلاهما يتمركز في قرى سنية تطل على مدينة اللاذقية".

بدوره، لا يجد أبو ناصر اللاذقاني، الشاب الذي انضم إلى المقاتلين المعارضين في ريف اللاذقية قبل حوالى سنتين بعد القمع الذي مارسه النظام ضد الأحياء السنّية، أي مشكلة في استهداف المدنيين العلويين في المدينة، كما يقول، مشيراً في حديثه لـNOW إلى أن "طائرات النظام تقصف المدنيين في حلب وحمص ودمشق بالبراميل المتفجرة، ما يعني ان المعارضة رحيمة جداً حين تستخدم صواريخ "غراد" ضد مؤيدي النظام المجرم".

ويضيف اللاذقاني "لا بد من الضغط على النظام الأسدي عبر ضرب حاضنته الشعبية. هؤلاء يبررون قتل أهلنا في حلب ودرعا وحمص عند كل مسيرة تأييد يخرجون فيها".

وبالرغم من أن النظام السوري سارع إلى قصف ريف اللاذقية حيث تتمركز مجموعات المعارضة بعد ساعات على سقوط الصواريخ، فإن العديد من الموالين يحمّلونه مسؤولية ما يحصل، وهذا ما ظهر على صفحات مؤيدة للنظام على مواقع التواصل الإجتماعي.

وتُعتبر هذه المرة الاولى التي يُستهدف فيها قلب المدينة، إذ تبنت "الجبهة الاسلامية" في التاسع من شهر آذار/مارس الجاري إطلاق صواريخ "غراد" سقطت آنذاك في مناطق الدعتور وقيادة الكلية البحرية ونادي الفروسية التي تعدُّ من ضواحي المدينة.
المعارضة تحكم قبضتها على كامل الحدود مع تركيا بسيطرتها على معبر كسب
الاشتباكات تصل إلى ساحل اللاذقية.. وداعش تعلن منطقة كردية بالرقة «عسكرية»
سوريتان تمران إلى جانب مصنع للسلاح تابع للجيش السوري الحر في يبرود بريف دمشق أمس (رويترز)

بيروت: نذير رضا
أكد ناشطون سوريون أمس سيطرة مقاتلي المعارضة على آخر المعابر الحدودية مع تركيا في محافظة اللاذقية في شمال غربي سوريا، وهو معبر رأس البسيط في كسب، بموازاة اندلاع اشتباكات مع القوات النظامية التي وصلت إلى آخر نقطة حدودية ساحلية مع تركيا في قرية السمرة.ويتيح هذا التقدم لمقاتلي المعارضة، وجلهم من الإسلاميين، السيطرة على كامل المعابر الحدودية الشمالية مع تركيا، بعد سيطرتها في العام الماضي على المعابر الحدودية مع تركيا في إدلب وحلب والحسكة. ويعد هذا التقدم الأول من نوعه للمعارضة في المنطقة الحدودية الساحلية في محافظة ريف اللاذقية، وتأتي غداة استعادة القوات الحكومية السيطرة على كامل المنطقة الحدودية مع شمال لبنان. ويأتي التقدم الذي شمل السيطرة على مخفر حدودي وبعض المباني على أطراف مدينة كسب الحدودية، بعد أيام من إعلان «جبهة النصرة» و«حركة شام الإسلام» و«كتائب أنصار الشام»، إطلاق «معركة الأنفال» في المحافظة الساحلية التي تعد معقلا مهما لنظام الرئيس بشار الأسد.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد صباح أمس، بتقدم كتائب إسلامية بينها «جبهة النصرة»، في اتجاه معبر حدودي وتخوض اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، مشيرا إلى أن المقاتلين «سيطروا على نقاط مراقبة حدودية، إلا أنهم لم يتمكنوا بعد من السيطرة على المعبر»، موضحا أن المقاتلين قصفوا بقذائف الهاون والصواريخ «مناطق في كسب، وسط إغلاق القوات النظامية طريق رأس البسيط - كسب بالتزامن مع استهداف الكتائب الإسلامية المقاتلة تمركزات القوات النظامية في المنطقة بالرشاشات الثقيلة». وقال المرصد إن «القوات النظامية لجأت في صد الهجوم إلى الطيران الحربي الذي نفذ غارات جوية على الحدود السورية التركية».
وفي موازاة تواصل الاشتباكات، أكد الناشط الميداني في ريف اللاذقية عمر الجبلاوي لـ«الشرق الأوسط»: «السيطرة الكاملة على معبر كسب، المعروف باسم معبر رأس البسيط»، مشيرا إلى أن مقاتلين تابعين للكتاب الإسلامية مثل «جبهة النصرة» و«حركة شام الإسلام» و«كتائب أنصار الشام»، أحكمت سيطرتها على المعبر بعد اشتباكات تواصلت منذ ليل أول من أمس. وقال الجبلاوي إن «الاشتباكات متواصلة في قرية السمرة، هي آخر نقطة ساحلية حدودية مع تركيا».
وقال الجبلاوي إن «أغلب المقاتلين المعارضين تسللوا من مناطق تواجدهم في جبل التركمان إلى معبر كسب، فيما دفعت القوات النظامية بتعزيزات إلى المنطقة التي تتواصل فيها الاشتباكات، ويشارك فيها الطيران الحربي النظامي».
ولا يعد معبر كسب ناشطا في الآونة الأخيرة، بحكم إغلاقه من الجانب التركي، كما يقول ناشطون، وهو المنفذ السوري إلى ساحل لواء الإسكندرون بتركيا.
من جهته، قال الإعلام السوري بأن المقاتلين يشنون هجماتهم «من الأراضي التركية». ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري قوله: إن «وحدات من جيشنا الباسل تتصدى لمحاولات تسلل مجموعات إرهابية من الأراضي التركية والاعتداء على بعض المعابر الحدودية في ريف اللاذقية الشمالي»، مشيرة إلى مقتل 17 مقاتلا من هذه المجموعات بينهم «أمير جبهة النصرة» في الريف الشمالي في اللاذقية.
وكانت «جبهة النصرة» و«حركة شام الإسلام» و«كتائب أنصار الشام» أعلنت الثلاثاء بدء «معركة الأنفال» وذلك «لضرب العدو بخطة محكمة في عقر داره»، في شريط مصور بث على موقع «يوتيوب» الإلكتروني، ووزعه المرصد السوري. وجاء في البيان: «إننا في الساحل السوري قد سحبنا السيوف من أغمادها، ولن تعود حتى يأمن أهلنا على أرض سوريا من ظلمكم، ويفك الحصار عن كل المدن، ويخرج الأسرى من غيابات سجونكم».
وتعد محافظة اللاذقية الساحلية، أحد أبرز معاقل النظام السوري، وتضم مسقط رأسه القرداحة. وبقيت المحافظة هادئة نسبيا منذ اندلاع النزاع السوري منتصف مارس (آذار) 2011. إلا أن المسلحين المناهضين للنظام يتحصنون في بعض أريافها الجبلية، لا سيما في أقصى الشمال قرب الحدود التركية في جبلي الأكراد والتركمان.
وقال المقدم المنشق من الجيش النظامي عبد السلام عبد الرزاق لـ«الشرق الأوسط» إن التطور الأخير «يؤكد أن المعارضة قررت إطلاق معركة الساحل»، مشيرا إلى أن قوات المعارضة «تنفذ ضربات سريعة، هي أشبه بمعارك كر وفر، للسيطرة على سائر المناطق الحدودية في ريف اللاذقية». وقال: إن «الضربات التي يوجهها مقاتلو الجيش السوري الحر للنظام موجعة»، مشيرا إلى أن القوات الحكومية «تردّ بقصف جوي كثيف يستهدف معاقل المعارضة في بلدة سلمى والمناطق الجبلية المحيطة فيها». وقال المرصد السوري إن «القوات الحكومية قصفت قمة الصخرة الاستراتيجية، التي سيطرت عليها الكتائب الإسلامية المعارضة».
وكان تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، سحب كامل مقاتليه من الساحل وإدلب، الأسبوع الماضي، وسيطر مقاتلو «جبهة النصرة» على المقار التي كان يشغلها مقاتلو «داعش».
وفي الرقة، قال ناشطون سوريون إن عناصر «داعش»، دخلوا إلى قرية تل أخضر القريبة من مدينة تل أبيض في ريف الرقة، لتحويلها إلى منطقة عسكرية. وذكر «مكتب أخبار سوريا» أن مقاتلي «داعش» طلبوا من السكان مغادرة القرية: «وعندما رفضوا ذلك أرسل التنظيم إلى القرية رتلا عسكريا مكوّنا من عشر سيارات مزودة بالرشاشات الثقيلة وعشرات العناصر وأرغموا السكان على الخروج من القرية، حيث نزح معظمهم إلى الأراضي التركية فيما نزح قسم آخر إلى القرى المجاورة».
وفي ريف دمشق، أفاد المرصد السوري بمقتل 6 أشخاص بينهم طفلان و3 نساء من جراء قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة قدسيا، فيما نفّذ الطيران الحربي غارتين جويتين على محيط إدارة الدفاع الجوي المحاصرة من قبل مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة، بالقرب من بلدة المليحة، وسط اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الإسلامية في المنطقة.
وأفاد بتعرض مناطق في بلدة فليطة لقصف جوي، وأنباء عن سقوط عدد من الجرحى. وفي منطقة داريا بدمشق تظهر لقطات حملت على الإنترنت اللحظة التي تسقط فيها قوات النظام فيما يبدو قنبلة على أحد الأحياء. وتصاعدت سحابة كثيفة من الدخان بعد الانفجار.
كما استهدف المعارضون المسلحون منشآت حكومية في محافظة درعا ويشنون هجوما صاروخيا على ما يعتقد أنها نقطة تفتيش الصوامع وثكنات لقوات النظام.


الطيران السوري يشنّ 4 غارات على منطقة العجرم في عرسال


Unexploded Regime's Rocket
Embedded image permalink

قلق من "جنون" القصف في عكار

روى الرفاعي



قصف سوري لمناطق عكار



شمال لبنان - شهدت القرى العكارية المجاورة للحدود السورية ليلةً ساخنة مساء الأربعاء، وصفها بعض الأهالي بـ"الجنون التاريخي"، نظراً لغزارة القذائف التي راحت تنهال على بني صخر وخط البترول، المجاورتين للنهر الكبير الفاصل بين لبنان وسوريا.

قصف سوري لمناطق عكار



حتى أن أصوات القذائف كانت تصل لمسامع السكان اللبنانيين من داخل الأراضي السورية، وأدركوا فيما بعد أن هناك شيئاً ما يحصل داخل قلعة الحصن السورية.

الأخبار باتت تتوارد تباعاً عن سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف المواطنين السوريين واللبنانيين، فهرعت سيارات الصليب الأحمر اللبناني والجمعية الطبية الإسلامية لإنقاذ المصابين.

 قصف سوري لمناطق عكار

وبحسب ما يروي المسؤول الإعلامي في مركز الجمعية الطبّية في فرع مشتى حمود رائد دندشلي لموقع

NOW ، فإنّ "حالةً من الهلع أصابت المسعفين لحظة وصولهم إلى نقطة النهر الكبير، حيث كان الجرحى يقطعون النهر وهم في حالة يرثى لها، حتى أن أعمال القصف كانت تطالهم وهم يهربون. طبعاً كان من الخطورة بمكان محاولة إنقاذهم ولكن نداء الواجب لا بدّ من تلبيته".
قصف سوري لمناطق عكار
وأضاف دندشلي: "هرعنا لإنقاذهم، وتعرضنا لإطلاق الرصاص على سياراتنا، لكننا تمكّنا من إنقاذ أكثر من 47 جريحاً، وقمنا بتوزيعهم على مستشفى السلام في القبيات والمستشفى الحكومي في القبة ومستشفى الشفاء في منطقة أبي سمراء، كما قمنا بتقديم العلاج داخل المركز لعدد من الجرحى الذين تُعدّ إصاباتهم طفيفة، ثم تمّ نقلهم الى مستوصف 24 في أبي سمراء طرابلس والذي يعنى بشؤون النازحين السوريين".

ولفت دندشلي الى أن الجرحى أشاروا الى "عدد كبير من الشهداء داخل الأراضي السورية"، ولفت إلى أن "الجيش اللبناني حتى اللحظة يمنع توجّه فرق الإسعاف الى قرية بني صخر القريبة من النهر الكبير، أو التوغل أكثر قرب الحدود خوفاً من القصف".

NOW تحدث إلى أحد الجرحى الذي تم تطبيبه داخل مركز الجمعية الطبية، الذي قال إنه من قلعة الحصن، وذكر أن "الجيش السوري نفّذ هجوماً على البلدة، وعلى القلعة". وأضاف: "كلنا مواطنون سوريون لا نشارك في القتال الدائر، تم الهجوم علينا بشكل عنيف. هناك الكثير من القتلى داخل القلعة وعلى الطرقات ومن تسنى له الهرب فإن الله كتب له النجاة".

تابع الجريح والصدمة بادية على وجهه: "هناك الكثير من الأطفال الذين قتلهم الجيش السوري وجثثهم على الطرقات، شاهدناها ونحن نهرب. هربت أنا وعائلتي. أخي مصاب وأخبروني أنه في مستشفى في مدينة طرابلس، أما عائلتي فلا أعرف أين ذهبت،، وأنا يبقى لي الله وحده".

رئيس بلدية المقيبلة السابق محمود أحمد خزعل، وهي قرية مجاورة للحدود السورية، قال لموقع NOW إنه "منذ اندلاع الثورة السورية ونحن نشهد الخضّات. أهالي القرية يعيشون أسوأ مراحل حياتهم، الأمراض النفسية ازدادت في صفوف الأطفال والصبايا لما نعانيه كل يوم. نحن ندفع الأثمان الباهظة من دون أن نجد من ينقذنا ويمنع التعديات الحاصلة على أرضنا من الجانب السوري".

وأضاف: "لو كان بالإمكان الوصول الى داخل القرية لكنا نقلنا لكم المعاناة بالصور، إذ هناك الكثير من الأضرار في المنازل والسيارات، وكلما طالبنا الجيش بضبط الحدود نجد بأنه ما من قرار لديه، لذا نناشد الأمم المتحدة وبان كي مون نشر قوات اليونيفيل على الحدود اللبنانية السورية الشمالية بهدف تجنيبنا المزيد من المآسي. كلنا يعلم بأن الضربة آتية لا محالة ومخاوفنا تزداد يوماً بعد يوم".

أجواء الحذر والترقب تسود كذلك قرى مشتى حمود، التي سبق أن تلقت الضربة من النظام السوري، كما قرى وادي خالد برمتها، والتي يتجاوز عددها 27 قرية. ويخشى الأهالي من ضربة عسكرية كبيرة من الجانب السوري.

للإستمرار الغارات الجوية السورية على المنطقة الحدودية قرب جرود عرسال


الجيش اللبناني في عرسال. (NOW)
الجيش اللبناني في عرسال. (NOW)

عبـدالله الحجيـري

عرسال - بعد أربعة أيام من الحصار المفروض على بلدة عرسال، قام الجيش اللبناني بفتح طريق اللبوة ـ عرسال، ودخلت قوة من فوج المجوقل وفصيلة من الدرك إلى عرسال للانتشار داخل البلدة وفي الجرود. وفور دخوله إلى البلدة قام فوج المجوقل بتسيير دوريات مؤلّلة في شوارع عرسال وأحيائها.

القوى الأمنية استُقبلت في عرسال بترحيب كبير، حيث أُقيم حشد شعبي عند مدخل البلدة، تقدّمه رئيس البلدية علي الحجيري وعدد من أعضاء البلدية، إضافة إلى مخاتير وفاعليات من عرسال. ودخلت القوى الأمنية على وقع الهتافات المرحبة بالجيش اللبناني وقوى الشرعية، ورشّ الأهالي الورود والأرز على القوى الأمنية، كذلك نُحرَ عدد من الخراف، وقام رئيس البلدية بنحر أحدها.

فَكُّ الحصار عن عرسال، ودخول القوى الأمنية إليها، انعكس ارتياحاً لدى الأهالي. أحد أبناء عرسال طارق الحجيري يشير في حديث الى NOW إلى أنّ دخول الجيش والقوى الأمنية المرحّب بها، إلى عرسال، ليس سابقة. فالجيش يسيّر دورياته باستمرار وينتشر على مداخل البلدة بعدّة نقاط ثابتة. وأضاف: "لكننا نأمل أن يكون انتشار الجيش في عرسال ومحيطها هذه المرة، بمثابة نهاية الاتهامات بحق أهالي البلدة. ونأمل أيضاً أن يشكل هذا الانتشار رادعاً للاعتداءات المتكررة بحق أهالي عرسال، من قصف الطائرات وقطع الطرقات".

نائب رئيس بلدية عرسال أحمد الفليطي اعتبر في حديث الى NOW أنّ "الدولة عادت إلى عرسال، وهذا فخر وشرف لنا أن نمرّ على حواجز الجيش اللبناني، وأن نكون تحت سيادة الدولة اللبنانية". وأضاف الفليطي: "نأمل أن تكون هذه الخطوة بادرة أمل لفتح صفحة جديدة تجاه عرسال، وتقديم صورتها الحقيقية، ومنع أي شخص من القيام بأعمال تنعكس سلباً على عرسال وأهلها".

إلا أنّ بعض السيارات الرباعية الدفع منتشرة على الطرقات في اللبوة قامت بتوقيف عدد من المواطنين من أبناء عرسال، وفي هذا المجال قال الفليطي: "نرفض التعليق على هذا الموضوع الذي يبقى في عهدة الجيش اللبناني الذي نثق به لحل مثل هذه الإشكالات والمظاهر".

إلى ذلك، قام طلاب عرسال في جميع مدارسها، بالتجمع أمام ثانوية عرسال الرسمية، ترحيباً بالجيش اللبناني، وحداداً وتحيةً للشهيد حسام الشوا الذي سقط يوم أمس في بيروت في الاحتجاجات التي عمّت جميع المناطق وطالبت بفك الحصار عن عرسال. ورفع التلاميذ صور الشوا ولافتات تشكر المتضامنين مع عرسال وترحب بالجيش اللبناني.

فَكُّ الحصار ودخولُ الجيش، يظهر أيضاً في عودة الحياة إلى طبيعتها، وفتح المحلات التجارية، وبدأ عدد من الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والأدوية بالدخول إلى عرسال. كذلك عادت بعض معامل الحجر إلى العمل بعد توقفها بسبب إقفال الطريق.

توتر في البقيعة والسلطات السورية تقفل المعبر

الحدود اللبنانية السورية

بيروت - لا يزال الوضع متوتراً في وادي خالد حيث تُستهدف بعض البلدات لاسيما البقيعة وبلدتي بني صخر وخط البترول منذ ساعات الصباح بالقصف وبوابل من الرشقات النارية من أسلحة رشاشة ومتوسطة مصدرها الجانب السوري. 

وأُصيبت منازل عدة في بلدة خط البترول، وناشد الأهالي الجيش اللبناني تأمين الحماية لهم أو العمل على إجلائهم، حسبما أفاد مندوب NOW.

وأقفلت السلطات السورية منذ بعض الوقت معبر البقيعة الحدودي الشرعي بين لبنان وسوريا فتوقفت حركة العبور بالاتجاهين.

وتدور اشتباكات عنيفة منذ فجر اليوم عند الجانب السوري لمجرى النهر الكبير في منطقة البقيعة السورية. ودخل حوالى 35 جريحاً سورياً بينهم نساء وأطفال الى وادي خالد، نقلوا لاحقاً إلى مستشفيات عكار بواسطة سيارات الصليب الأحمر اللبناني والجمعية الطبية الاسلامية وائتلاف الجمعيات الخيرية الاغاثية.

وقال مسؤولون في الجمعية الطبية الاسلامية في وادي خالد إن "أكثر من 100 جريح من المنتظر وصولهم إلى الحدود اللبنانية"، وأشاروا الى أن هناك نقصاً في سيارات الاسعاف، آملين من الجهات المسؤولة والمعنية إيفاد المزيد من 
السيارات لكي يتمكنوا من إجلاء الجرحى.

النهار:
- سُمع رئيس حكومة سابق يقول: ماذا ينفع "حزب الله" إذا ربح في سوريا وخسر في لبنان؟ 
- لوحظ أن السفير الروسي في لبنان يكرر القول إن سحب مقاتلي "حزب الله" من سوريا مشروط بسحب كل المقاتلين غير السوريين. 
- أبدى مسؤول عسكري سابق خشيته من أن يتحول سقوط يبرود بقعة زيت تنتشر في كل مكان. 
- تحدث وزير الى اعلاميين ضارباً لهم موعداً في آب المقبل علماً ان عمر الحكومة ينتهي في 25 أيار. 

السفير:
- حرص ديبلوماسيون غربيون في بيروت على استطلاع رأي مراجع سياسية وأمنية حول الحدود الممكنة للتصعيد بين اسرائيل و"حزب الله"... وكانت معظم الأجوبة مطمئنة.
- كلفت جهة رسمية لبنانية خبراء بإعداد نصوص قانونية تمهيدا لوضع تشريعات تحظر التحريض الذي يهدد الأمن الوطني عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
- حاول وزير سيادي في أثناء رحلة الى الخارج مؤخرا أن يجس نبض مرجعية دولية معنوية في ما يخص الاستحقاق الرئاسي... فجاءت الأجوبة ضبابية! 

أحمد الحريري رداً على رعد: ذر الرماد في العيون لم يعد ينطلي على اللبنانيين

أحمد الحريري مستقبلاً وفداً من لاعبات "نادي العربي ـ طرابلس للسيدات". (بيان إعلامي)
بيروت – علّق الأمين العام لتيّار "المستقبل" أحمد الحريري على ما قاله نواب "حزب الله" في جلسات الثقة وتحديداً النائب محمد رعد، معتبراً أنّه "لم يكن إلا ذراً للرماد في العيون لم يعد ينطلي على اللبنانيين".

واعتبر الحريري، خلال استقباله وفداً من لاعبات "نادي العربي ـ طرابلس للسيدات"، أنّ "من يُغلّب مصلحة نظام بشار الأسد على مصلحة لبنان، هو آخر من يحق له اتهام الآخرين بتغليب المصلحة الخاصة على المصلحة الوطنيّة. ومن يحتفل بالنصر المزعوم في يبرود والقصير كما لو أنّهما تل أبيب أو كريات شمونة، هو من يقدم الخدمات المجانية للعدو الإسرائيلي، ومن يصف "7 أيار" باليوم المجيد هو من يتنكر للمقاومة وتاريخها، وهو من يشبع المقاومة موتاً لا حياة".

وإذ أكّد أنّه يشترك مع رعد "في النظرة إلى قاطعي الرؤوس في سوريا"، سأل الحريري: "هل تناسى رعد أنّه سبق وهدد اللبنانيين بقطع الأيدي، كما لو أنّه يدين نفسه بنفسه، ويؤكّد أنّه وقاطعي الرؤوس في سوريا وجهان لعملة تطرف واحدة؟".

وأمل الحريري أن ينطلق العمل الحكومي "بزخم، وأن تتضافر كل الجهود لإنقاذ لبنان من جملة المخاطر التي تتهدده، وذلك تحت سقف المصلحة الوطنية الكفيلة بإعادة الأمل للبنانيين بمستقبل أفضل".



إصابة الجندي بلال حسن عثمان أمام نادي الضباط في القبة في طرابلس


أكثر من 20 قتيلاً حصيلة الاشتباكات في طرابلس

من الأضرار التي سببتها العبوة الناسفة في طرابلس
بيروت – ارتفعت حصيلة الاشتباكات الأخيرة في طرابلس إلى أكثر من 20 قتيلاً و151 جريحاً.

وأفاد مندوب موقع NOW عن سقوط ثلاثة قتلى، وجرح أكثر من سبعة أشخاص ليل أمس. وأشار إلى أنّ أحد القتلى مجهول الهوية وموجود في مستشفى الملا، والثاني يدعى محمد الحسن وموجود في المستشفى الحكومي وكلاهما من باب التبانة. أما القتيل الثالث فيدعى نديم سليمان أسعد وموجود في مستشفى زغرتا، وهو من جبل محسن.
من الأضرار التي سببتها العبوة الناسفة في طرابلس

وفي وقت لاحق، ذكرت قناة lbc أنّ المواطن محمود الحسن توفي متأثراً بجروح أصيب بها صباح اليوم في باب التبانة.

وأفاد مندوبنا أنّ عبوة ناسفة انفجرت ليل أمس عند غرفة التجارة والصناعة في طرابلس، تحت سيارة مرسديس 280، أثناء مرور دوريّة للجيش اللبناني ما أدى إلى جرح الجندي عمر سطحة.

وأشار الخبير العسكري الذي كشف على العبوة أنّها محلية الصنع وتزن 1700 غرام من الـTNT.

حصيلة اولوية تتحدث عن شهيد وجريحين للجيش في استهداف الآلية العسكرية في القبة
Embedded image permalink

جبهة الجولان أمام مرحلة جديدة

الكاتب: رندة حيدرندة حيدر
21 آذار 2014
التوتر الاخير على الحدود الإسرائيلية - السورية اثار عدداً من التساؤلات منها: هل ما جرى يشكل نهاية 40 عاماً من الهدوء على هضبة الجولان وبداية مرحلة شبيهة بما هو قائم على الحدود مع لبنان؟ ومن هي فعلاً الجهة التي تقف وراء التفجير الأخير الذي استهدف دورية إسرائيلية بالقرب من قرية مجدل شمس؟ هل هو "حزب الله"، الذي سارعت إسرائيل في البداية الى اتهامه بالمسؤولية عنه، أم الجيش السوري الذي استهدفه سلاح الجو الإسرائيلي بغاراته فجر أول من امس؟ وهل يحتمل ان تكون وراء العملية مجموعات تنتمي الى مسلحي المعارضة السورية تسعى الى توريط الجيش الإسرائيلي ليدخل في مواجهة مع الجيش السوري النظامي ويمكن ان تصب في نهاية الامر في مصلحتها؟
الراهن اليوم ان المحاولات التي بذلتها إسرائيل خلال الاعوام الثلاثة الأخيرة لعدم التدخل مباشرة في الحرب الاهلية السورية، وتمسكها بسياسة "الخطوط الحمر" الرامية الى منع تهريب السلاح المتطور من سوريا الى "حزب الله"، بدأت تتداعى. وأياً تكن الجهة التي نفذت عملية الجولان، فانها جعلت إسرائيل للمرة الاولى تدفع ثمن الفوضى التي خلفتها الحرب الأهلية السورية على الحدود، وذلك بعدما تحولت هذه الفوضى فرصة يمكن ان يستغلها اي طرف من الاطراف المتقاتلين من اجل توجيه ضربة الى إسرائيل.
وفي الواقع وعلى رغم تحميل إسرائيل رسمياً النظام السوري مسؤولية تفجير الجولان، فقد برز نوع من الانقسام بين المعلقين الإسرائيليين حيال الجهة المسؤولة عن التفجير. ففي حين جزم عدد كبير منهم بأن المجموعة التي زرعت العبوة تابعة إما لنظام الأسد وإما لـ"حزب الله"، نظراً الى ان المنطقة التي حصل فيها التفجير خاضعة لسيطرة اللواء 90 للجيش السوري؛ لم يستبعد بعضهم احتمال ضلوع مجموعات من المعارضة السورية في العملية لأن 80% من المنطقة المحاذية للحدود السورية مع إسرائيل بات اليوم خاضعاً لسيطرتها. واستخدم الفريقان للدفاع عن وجهتي نظرهما الحجة عينها. فرأى الفريق الاول ان الانتصارات العسكرية التي حققها نظام الأسد و"حزب الله" في سوريا جعلتهما اكثر ثقة بنفسهما وشجعتهما على الرد على العمليات التي نسبت الى إسرائيل في المدة الأخيرة داخل الاراضي السورية واللبنانية، بينما رأى الفريق الثاني ان هذه الانتصارات هي التي دفعت تنظيمات المعارضة الى توريط جيش الأسد ضد إسرائيل للنيل منه.
أمر أساسي واضح اليوم هو عدم رغبة إسرائيل في التورط في الحرب السورية ولا دخول مواجهة عسكرية واسعة النطاق مع الجيش السوري.

غارات جوية إسرائيلية تستهدف مواقع عسكرية سورية

مرتفعات الجولان- أرشيف
شنت القوات الإسرائيلية، غارات جوية على مواقع عسكرية سورية فجر الأربعاء، وذلك غداة انفجار في منطقة الجولان أدّى إلى إصابة أربعة من الجنود الإسرائيليين بجروح.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيحاي أدرعي لـ"راديو سوا"، إن الغارات استهدفت منشأة تدريب للجيش السوري ومقرات عسكرية وبطاريات مدفعية.
وأوضح بأن الغارات تركزت في جنوب سورية ومنطقة القنيطرة تحديدا، وأنها كانت تهدف إلى إيصال رسالة واضحة إلى النظام السوري مفادها أن إسرائيل لن تسمح لأحد بإنتهاك سيادتها:

قصف إسرائيلي على مواقع للجيش السوري ردًّا على انفجار الجولان

قصف إسرائيلي
بيروت - أعلن المتحدث الإعلامي باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أنّ قوات جيش الدفاع ردّت بقصف مدفعي مستهدفةً مواقع تابعة للجيش السوري، مشيرًا، في تغريدةٍ له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إلى أنّ "قوّات جيش الدفاع نقلت رسائل شديدة اللهجة إلى الحكومة السورية عبر القوات الدولية بعد عملية تفجير العبوة على الحدود مع سوريا". 
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قد توعّد اليوم الثلاثاء، بردٍّ إسرائيلي "قويّ" بعد انفجار عبوة ناسفة في الجزء الذي تحتلّه إسرائيل من هضبة الجولان ما أدّى إلى إصابة بضعة جنود اسرائيليين بجروح.

نتانياهو، وفي تصريحات أمام حزب الليكود الذي يتزعمه والتي بثتها إذاعة الجيش الإسرائيلي، قال: "سنتصرف بقوة لضمان أمن إسرائيل". وأضاف: "الحدود مع سوريا مليئة بعناصر الجهاد (العالمي) وحزب الله ما يمثل تحديًا جديدًا لإسرائيل". وأضاف: "في الأعوام الأخيرة، نجحنا في الحفاظ على الهدوء (في هضبة الجولان) في مواجهة الحرب الأهليّة في سوريا، ولكن مرة أخرى سنتصرف بقوة لضمان أمن إسرائيل". 

وأُصيب ثلاثة جنود إسرائيليين اليوم الثلاثاء بانفجار عبوة ناسفة عندما كانوا يقومون بدورية في الجزء الذي تحتلّه إسرائيل من هضبة الجولان وبالقرب من خط فضّ الاشتباك مع سوريا، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي.NOW

إصابة 3 جنود إسرائيليين بانفجار استهدف آليتهم في مرتفعات الجولان

Embedded image permalink

أين هو اللينو؟

فـادي ثلـج



القيادي العسكري السابق محمود عيسى الملقّب بـ"اللينو"
صيدا - بدا واضحاً أن مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين المحاذي لمدينة صيدا، بات مساحةً مشتركة لجميع الخارجين عن القانون من معتنقين لفكر "القاعدة" وأخواتها من جهة، وساحةً للتنافس والإقصاء والاغتيالات للقيادات الفلسطينية من جهة أخرى، وذلك بسبب عدم قدرة الأحزاب الفلسطينية الوطنية والإسلامية السيطرة على المخيم.
 
يتزامن ذلك مع تزايد أعداد المطلوبين الموجودين في المخيم، وآخرهم الإرهابي الموقوف نعيم عباس، الذي كان على تواصل مع بعض القوى في المخيم وكان يتنقل بحرية داخله وخارجه. إضافة إلى  الحركة الحديثة الناشطة للملثّمين المتورطين في اغتيال أكثر من ثمانية من أعضاء وكوادر حركة فتح  في الأشهر القليلة الماضية، ولم تستطع الحركة معرفة من هو قاتل هؤلاء.
 
مصدر فلسطيني قيادي في المخيم، قال لـNOW إن "حركة فتح مشغولة بمراقبة بعض المفصولين والضباط السابقين الفتحاويين، الذين يغرّدون خارج قيادة رام الله، وأصبح ولاؤهم وانتماؤهم للقيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، الداعم لهم بمخصصات مالية هائلة، وهو المتهم بانقلاب على قيادة رام الله وعلاقته الأمنية ببعض الدول العربية والخليجية، وعلى رأسها القيادة المصرية الجديدة، تثير قلق الحركة".
 
واعتبر المصدر أن "قيادات حركة فتح في لبنان غير قادرة على العمل لبتر اليد الخفيّة التي سيطرت على مخيم عين الحلوة، والمخيم في تدهور سريع من حيث الوضع الأمني والاقتصادي والاجتماعي، ومعظم أهالي المخيم يرفضون هذه الفوضى والعنف اللذين يوفّران الفرصة السهلة لمن يريد زجّ المخيم بمشاريع إرهابية ومشبوهة".
 
هذه الأوضاع انعكست على عدد كبير من الشباب الفلسطيني الذين نظموا في عين الحلوة وفي مخيمات فلسطينية أخرى في لبنان، اعتصامات، مطالبين السفارات الأجنبية بفتح باب الهجرة، والسماح للعائلات الفلسطينية العيش في دول أجنبية لا عربية.
 
وتحدّث المصدر عن "حركة جديدة سوف تطلق في القريب العاجل" من مجموعة مقرّبة من القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان، تحمل إسم "أبناء العاصفة"، وستضم فتحاويين سابقين، وقيادات مفصولة من حركة فتح، وعلى رأسهم القيادي العسكري السابق محمود عيسى الملقّب بـ"اللينو"، والذي أصبح رأس حربة دحلان في وجه جميع  قيادات حركة فتح في لبنان.
 
وتشير معلومات من داخل المخيم إلى أن اللينو، وبعد الاغتيال الاخير للمدعو جميل زيدان، فرّ من المخيم إلى الامارات العربية المتحدة، خصوصاً وأن زوجة محمد دحلان، جليلة، كانت زارت اللينو في مخيم عين الحلوة حاملة معها أموالاً طائلة وُزعت على العائلات الفلسطينية والنازحين في المخيمات عن طريق اللينو.


شخصية من خارج 14 و8 آذار ستصل إلى قصر بعبدا

الأنبـاء الكـويتيـة



بيروت ـ نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن مصدر ديبلوماسي متابع، اعتقاده بأن الأكثر ترجيحاً، هو "ألا يصار إلى التمديد، (للرئيس ميشال سليمان) بل الاتفاق على شخصية مدنية من خارج 8 و14 آذار، أي أنه لا مرشح في هذين الفريقين سيصل إلى قصر بعبدا. وهنا نعود إلى مشكلة تشكيل حكومة العهد الجديد، والتي قد تتحول إلى أزمة طويلة ومفتوحة على غرار تجربة حكومة سلام"، ما يعني أن مصير الانتخابات النيابية سيكون أمام الاحتمالات الآتية:

ـ التمديد لمجلس النواب الذي ستنتهي ولايته الممددة في 20 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، إذا تشكلت الحكومة العتيدة قبل هذا التاريخ، وهي قد لا تكون قد تشكلت حتى الخريف.

ـ تشكيل الحكومة قبل نهاية الصيف، مقابل تعذر الاتفاق على قانون جديد للانتخابات، ما سيعني التمديد لمجلس النواب، أو التفاهم على إجراء الاستحقاق النيابي بقانون "الدوحة" اي قانون 1960 معدلا.

ـ تشكيل الحكومة قبل نهاية الصيف، مقابل الاتفاق على قانون جديد يعتمد النسبية، أو بنظام مختلط، الأمر الذي سيتطلب أشهرا عدة، بالتالي تمديد ولاية المجلس مرة ثانية.

ولفت إلى أن اللبنانيين قد يتفقون على أن إجراء الانتخابات من ضمن تصريف الأعمال، اذا ما وقعت أزمة طويلة للتأليف، وأصر المسؤولون على تفادي التمديد للمجلس، بالتالي سيقبلون بقانون الدوحة إنقاذاً للديموقراطية والعهد العتيد في بدايته.
 
وأشار المصدر إلى أن "الحرص العربي والدولي على تمييز لبنان بكل الأشكال، لا يزال قائمًا، وأبرز الدلالات كان تشكيل حكومة تمام سلام، وإقرار بيانها الوزاري، ومنع انفجار الداخل اللبناني سياسياً وأمنياً، مشيراً إلى أن "هذا الحرص يعني تلقائياً استبعاد الوقوع في الفراغ، وبالتالي ترجيح إجراء الانتخابات الرئاسية، سواء بانتخابات رئيس جديد أو التمديد للرئيس ميشال سليمان قبل 25 أيار المقبل".

من جهة ثانية، اعرب المصدر عن اعتقاده أن "الغرب قد يكون متساهلاً في الديكتاتورية، ولن يقبل بإجرام النظام السوري، لكنه لن يذهب بعيدًا في دعم الفصائل، التي معظمها أصولي لإسقاط الرئيس بشار الأسد"، معتبراً أن "الأسد قد يستمر في الحكم، لكنه لن ينتصر كلياً، وستستمر الحرب في سوريا، لا بل ستطول مأساة الشعب السوري، وسيغرق "حزب الله" أكثر فأكثر في وحول الأزمة السورية حتى يكتب لها أن تنتهي".

وأضاف المصدر: "حين تنضج التسوية حول سوريا، لن يبقى الأسد وحزب البعث، ولن تلعب الفصائل الأصولية أي دور يذكر، وحتى ذلك الحين، سيبقى لبنان متأثرًا بقوة مؤذية بما يحدث في سوريا سياسيًا وأمنيًا واقتصاديًا، إلى جانب تعاظم أعداد النازحين، وما سينتج عن ذلك على مختلف الأصعدة".NOW

فتفت منح الثقة: الحكومة "فيل وطار

NOW



بيروت – منح عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت الثقة للحكومة، وأشار إلى أنّها "أفضل ما يمكن في ظل الظروف الحالية"، وأضاف: "هذه الحكومة "فيل وطار"، وأتمنى أن يكون للحكومة ذاكرة فيل وأن تحافظ مكوناتها على البيان الوزاري".

وقال فتفت، خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري في مجلس النواب: "أيّ سلاح خارج إطار الدولة هو سلاح غير شرعي تحت أيّ عنوان كان، لأنّ الدولة قائمة وإذا كانوا فعلاً يدعمون الدولة، فهل هم مستعدون لتسليم سلاحهم للجيش اللبناني؟".

وعن الانتخابات الرئاسيّة، أكّد فتفت أنّ المجلس النيابي سيكون المسؤول إذا حصل الفراغ في رئاسة الجمهوريّة، وذلك رداً على تحميل الحكومة مسؤولية أيّ فراغ ممكن حصوله، مشدداً على أنّه "لا يجوز لأحد رمي المسؤولية في مكان آخر".

ولفت فتفت إلى أنّ "التدخل في سوريا جلب العار والإرهاب إلى لبنان"، ورأى أنّ "كل عنصر من "حزب الله" يسقط في سوريا هو خسارة وطنيّة كبيرة".

وعن الحوار، سأل فتفت: "كيف يكون الحوار وثمة من يدعو إلى القتال في سوريا ويبتهج لدخول يبرود؟"، مضيفاً: "إذا أردنا أن يكون الحوار منتجاً فيجب أن يكون ملزماً".

وردّ فتفت في بداية كلمته على كلمة الرئيس نجيب ميقاتي أمس من دون أن يسميه، وقال: "سمعنا كلاماً من مسؤول وكأنّه انتخب بالأمس وكأنّه لم يكن يوماً رئيس حكومة أو نائباً منذ سنوات عن طرابلس وكأن لا مسؤولية له، وأستغرب كيف يطلب خطة إنمائيّة لطرابلس ويطالب بها منزوعة من السلاح، في حين أنّه لم يقدم شيئاً لها".

وتابع: "لا نقبل أن ترمى علينا سهام أخطاء الحكومات السابقة، ولن نقبل أن يستعمل البعض المستقبل متجاهلاً الماضي وخصوصاً أنّه المسؤول الأول عن تراجع البلد لأنّه غطى ما لا يغطى اقتصادياً".


ستريدا جعجع: القوّات لن تعرقلَ الحكومة ولن تعطيها الثقة

بيروت - أعلنت عضو كتلة القوات اللبنانية النائب ستريدا جعجع أن "القوّات اللبنانيّة لن تعرقلَ بتاتاً عملَ هذه الحكومة، لكننا في الوقتِ عينهِ لن نمنحَها الثقة، إيماناً منّا بقولِ الحقيقة مهما كانت صعبة، ولو كان ذلك سيضعُنا في وضعٍ صعبٍ وخطر."

وتوجهت الى اللبنانيين بالقول: "نحن لسنا هواةَ مناصب ولا مصالح، نحن هواة حرية ومناضلون من أجل قضية، ومقاومون من أجل الحرية". 

ورأت جعجع أنّ "الحلّ الوحيد هو بالعودة الى الدولة التي لها وحدَها القرارُ الاستراتيجي والأمني والعسكري، الحلّ الوحيد هو بالعودة الى منطقِ الدولة في ضبطِ الحدودِ اللبنانية السورية ذَهاباً وإياباً، وفي ترجمةِ حيادِ لبنانَ عملياً عن أزماتِ المنطقة باستثناءِ القضية الفلسطينية، عبرَ منعِ أيٍّ كانَ في لبنان من المشاركة في حروبِ المنطقة، وتحت طائلةِ تطبيقِ القانونِ اللبناني، فضلاً عن إزالةِ أيِّ بُؤرٍ مسلّحة في الداخل، جمع  كلِّ سلاحٍ  موجود خارجَ إطار الجيش اللبناني، الحلّ الوحيد هو بالعودة الى الدستورِ  والقوانين".

وتوجّهت جعجع إلى حزب الله بالقول: "إذا ما استمرَرنا على هذا النحو، لن نصلَ إلى نتيجة تُرضينا جميعاً، ولذلك نحن في حاجة إلى قرارٍ شجاعٍ وواضح من قبلِكم، كمثل القرار الذي كنا قد اتخذناه  كقوات لبنانية  في العام 1990 بتسليم سلاحنا الى الدولة، لنكنَ سوياً في كنَفِ الدولة ونعيشَ سوياً على هذه الأرض. والأفضل أن تأخذوا القرارَ اليوم طالما أنكم اليومَ أقوياء، لأن هذا القرارَ ستأخذونَه حتماً عاجلاً أو آجلاً  لمصلحة  لبنان".

وتوجّهت أيضاً إلى "14 آذار" قائلةً: "لم نكن يوماً ضد مبدأ الحوار، بل على العكس، نحن حاورنا الجميع وبكل جديّة من أجل مصلحة لبنان وشعبه. لكن الى أين وصل هذا الحوار؟ أين هو رمز الحوار محمد شطح؟ معاً مستمرون، ونحن بانتظاركم بعد أن تتأكّدوا من عدمِ جدوى هذه التجربة".

يبرود: كي لا نطبّع مع الدم

زيـاد مـاجد  


منذ بقلاوة احتلال القصير، ومنذ الاعتداءات قتلاً وقصفاً ونهباً على السوريّين في ضواحي دمشق بحجّة الحفاظ على مقام السيدة زينب، يريد حزب الله لأكثرية اللبنانيّين أن يطبّعوا مع تدخّله في سوريا خدمةً للنظام الطغياني الفاسد هناك. ويريد لهم أيضاً أن يطبّعوا مع حلويات "بيئته الحاضنة" واحتفالاتها بانتصار سلاح الجو الأسدي وبراميله وراجمات صواريخه ودبّاباته ومقاتليه، وعناصر الحزب بينهم، على كتائب ضعيفة التجهيز معدومة الدفاعات الجوية ولا تملك القوة النارية الكافية لمواجهات طويلة، ومع ذلك تراها تصمد (تماماً كما كان حزب الله نفسه يصمد على الحدود اللبنانية الجنوبية العام 2006)، لأسابيع وأشهر دون السماح للغزاة باحتلال بلداتها.



ويريد حزب الله كذلك أن تبدو المعارك المتفرّقة التي يشارك فيها وكأنّها كلّ مرّة معارك حاسمة ونهائية، يُروّج عقبها لِقرب نهاية الثورة. فبعد القصير، تحدّثت الصحف ووسائل الإعلام المقرّبة الى الحزب عن معركة حلب وعن انهيارات كثيرة مقبلة، وها هي اليوم تكرّر بعد 9 أشهر الأمر نفسه إثر نجاحها في احتلال مدينة صغيرة حوصرت وقُصفت بمختلف أنواع الأسلحة.



الحزب يريد إذاً أن يصير التكرار خاصّية الحديث عن "انخراطه المظفّر" في القتال في سوريا، من أنصاره كما من خصومه، بما يؤكّد تطبيع الجميع مع الأمر واعتيادهم عليه، وتحويل الثناء كما النقد والهجاء الى اجترار ينشغل المعلّقون به لفترة ثم يملّونه قبل أن يوقظهم تطوّر جديد يُعيد طرح الأسئلة وعقد المقارنات إيّاها من دون تعديل ومن دون تبعات سياسية جدّية. 



الأنكى من ذلك، أن الحزب فرض على التعاطي الرسمي اللبناني مع تدخّله عسكرياً في سوريا قبولاً ضمنياً يعبّر عنه الصمت أو تكرار الدعوات الى الالتزام ببيان هنا وبمبادرة هناك دون الخوض الصريح في الموضوع ودون تسمية الأشياء بمسمّياتها. و"البيان الوزاري" الجاري إعداده تعبير واضح عن هذا الميل إذ يحاذر الخوض في "الشأن السوري" وفي المسؤولية اللبنانية تجاهه.



والأمر نفسه ينطبق على منسّقي معظم هيئات المجتمع المدني وفعالياته الاقتصادية المتضرّرة من التوتّر الراهن في البلاد، وعلى الكثير من المثقّفين الذين لم يتحرّكوا كفايةً بعد للتصدّي لمقولات الحزب ولانخراطه في "نزاع خارجي" يُقحم لبنان في حرب في "دولة مجاورة" ويعرّضه لانعكاسات الأمر سياسياً وقانونياً وأمنياً على نحو قد لا تبقى العبوات الناسفة المتنقّلة شكله الوحيد...



حزب الله يواصل بنجاح إذاً دفع لبنان نحو المزيد من الأزمات، ويواصل كذلك نهش صلاحيّات الدولة السياسية والأمنية ليس في المناطق التي يُديرها فحسب، بل أيضاً على كامل الحدود الوطنية وعبرها. وهو إذ يفعل ذلك، يراهن على استمرار العجز العام أمام المشهد العنفي الذي يدير، وعلى محاصرة الأصوات المعترضة على نهجه العدواني وإشعارها باستحالة تأثيرها على مجريات الأحداث. 



يبقى أن كلّ ما ذُكر يجب ألّا يدفع بأي شكل من الأشكال الى القبول بالتطبيع مع نزيف الدم أو الاستسلام للصمت المطلوب تعميمه تجاه المُعتدين، ولا الى جعل استنكار جرائمهم يبدو لفرط تكراره مضجراً أو مدعاة خوف لدى مطلقيه، أو مشروطاً بقدرته التغييرية "السريعة" للسائد من أمور.

شكيب خليفة


اضحكتني حتى الثمالة استاذ زياد, هذه الكتائب الضعيفة التجهيز المعدومة الدفاعات الجوية ولا تملك القوة النارية الكافية لمواجهات طويلة كانت على ابواب الشام تهزم احد اقوى جيوش المنطقة, هذا بغض النظر عن الموافقة او عدمها على تدخل الحزب في سوريا. الحمدلله ما زال لدينا ذاكرة.

أفهمتَ عم سمير؟

عمـاد مـوسـى



فشّ خلقه إستيذ نبيه، وانفرجت أسارير الشيخ الفاضل نبيل قاووق، واطمأن نواب الممانعة الأجلاء إلى إبراز كلمة "المقاومة" بأحرفها الذهبية والماسية، ووضعها كيفما اتُفق في صيغة إحتيالية ركيكة على هذا النحو:



"إستناداً إلى مسؤولية الدولة في المحافظة على سيادة لبنان واستقلاله ووحدة أراضيه وسلامة أبنائه تؤكد الحكومة أن واجب الدولة وسعيها لتحرير مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والجزء اللبناني من الغجر بشتى الوسائل المشروعة مع التأكيد على الحق للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الاسرائيلي وردّ اعتداءاته واسترجاع الارض المحتلة".



وجاء أهضم الردود الفايسبوكية على ثقل الصاغة ـ الوزراء من النائب السابق جواد بولس وبالعامية اللبنانية "يعني هلّأ إذا حدا من الشعب بلبنان قرّر منّو لحالو أنو النظام السوري هو حليف لاسرائيل (هيك بدون ما ياخذ رأي الدولة أو يطبق مفاهيم الشراكة)، صار بحقلّو يستورد السلاح من النيبال أو فيدجي والصواريخ من تركمنستان والطيارات من البرتغال والمدربين من بلاد التتر ويقاوم النظام السوري على أساس أنو بكون عم بقاوم اسرائيل؟ مش هيك بقول البيان الوزاري أو أنا فهمان غلط؟"



أبداً سعادة النائب، أنت فهمان صح. فبحجة المقاومة خذ أمثلة على ما يمكن أن يفعله اللبنانيون البواسل: أي مجموعة شبابية تستطيع أن تبادر على مشارف الربيع، باقتطاع أجمل جزء من الشاطئ اللبناني وتجعله منطقة محظورة على أي كان سوى على المشتركين في مهمة مراقبة الشاطئ خوفاً من عملية عسكرية  صهيونية مباغتة. ويقدر كبير الوزراء أن يثير الأمر في الحكومة. مين سائل من الشباب عن العم سمير؟



وفي انتظار العدو  يمضون أحلى صيفية مجانية ويمنعون الفضوليين ( درك وقوى شرعية) من إزعاجهم. ومتى تدخل العسكر في خصوصيات المقاومة في البقاع والجنوب؟ فلماذا يتدخل مع المقاومة على شاطئ البترون أو الدامور؟



وبموجب الحق المعطى له، باستطاعة أي مواطن لبناني أن يخالف أنظمة السير، وأن يركن سيارته في الأماكن المحظورة، وأن يسابق الريح للقاء حبيبته، وإن أوقفه حاجز أمني يرمي بوجهه البيان الوزاري ويخبره أنه مواطن مقاوم وهو في مهمة سرية لا يمكنه الإفصاح عنها. ومش عاجبو فليشتكي في مكتب العم سمير.



واستناداً إلى السلطة الإستثنائية الممنوحة إلى كل المواطنين من دون تمييز شيعي عن أورثوذكسي وماروني عن علوي يمكن لأي لبناني أن يطارد جاره ويوقفه ويفتش جيوبه، وأن يخطف جارته ويحقق معها لمجرّد شبهة التعامل. المقاومة تحرير وحماية ظهر وخاصرة كمان.



ويحق لأي فئة سياسية أن تجاهد وتقاوم في الأردن وفي مصر وفي أي بلد عربي أو آسيوي كما يقاوم حزب الله في سورية تحت عنوان  محاربة الإرهاب التكفيري الصهيوني. وما حدا أشرس من حدا.



نسينا التحرير. هناك ألف طريقة لتحرير أراضينا المحتلة، وأنا كمواطن  لي الحق "في المقاومة للإحتلال الإسرائيلي" سأوصي على صاروخ باليستي شغل روسيا وأركنه في بورة لا أملكها في أدما. وأشودر الصاروخ وأترك لنفسي حق تقدير متى وكيف أطلقه. المقاومون لا أحد يكبّل أيديهم. أفهمت عم سمير؟ (سمير مقبل كي لا يُساء التقدير).
STORMY
القانون بيقول: عندما يجتمع ثلاثة اسخاص يحق لهم انشاء حزب, وليس بالقليل من هذه الاحزاب في لبنان. هلّق اذا اجتمع تلات قبضايات خارجين عن القانون بيقدروا انشاء مقاومه, وتسميتها مقاومة غب الطلب , بس قول وين بدّك يقاوموا. والخارج عن القانون اذا كانوا تلاته او عشرين الف, نفس الشي. المهم انه الجيش الوطني ليس له خص بالمقاومه.
خالد 
khaled-stormydemocracy


MOHAMAD.ALI.35110

والطامة الكبرى ان وزراء من ١٤ اذار يعتبرون لا بل يشيدون بـ النص الوارد في البيان على انه انجاز!!



الحسيني: مقاربة الاستحقاق الرئاسي خطأ

بيروت ـ رأى الرئيس حسين الحسيني، ان "مقاربة الاستحقاق الرئاسي وفق ما هو حاصل الآن، خطأ، لأنها لا تؤدي إلى استعادة الشرعية، إنما العكس، تجعل رئاسة الجمهورية عرضة للطعن، لأنه من عين هؤلاء النواب؟ تماماً كما قصة طاولة الحوار: ما هي طاولة الحوار ومن عين اعضاءها؟ للأسف نخترع كذبة ونصدقها، ولي موقف من اللحظة الاولى من هذه الطاولة، لأنها إلغاء لمجلس النواب الذي من مهامه الحوار".

الحسيني، وفي حديث إلى صحيفة الأنباء الكويتية، سأل في معرض تمسكه بالميثاق الوطني ووثيقة الوفاق الوطني: "لماذا الجدل حول المقاومة؟ وثيقة الوفاق تنص على تحرير الأرض، والتشبث باتفاقية الهدنة، وتطبيق القرار 425 والقرارات اللاحقة 508 و509، واستخدام جميع الوسائل المتاحة لتحرير الأرض".

وأضاف: "الآن يصورون المقاومة كأنها تصدر بمرسوم، المقاومة هي مقاومة الناس، وحق مطلق، وفي وثيقة الوفاق الوطني حق لكل لبناني أن يقاوم، الآن يقولون إن المقاومة تخص الشيعة، لا بل ليس الشيعة، إنما حزب الله، وليس فقط حزب الله، إنما جزءاً من الحزب (الجناح العسكري) ما هذا الكلام؟ المقاومة هي حق، ويقولون اتفاق الطائف لم يقر المقاومة، هذا كلام غريب".

واعتبر ان "الحديث عن الحياد بلا معنى، نحن في حالة حرب مع اسرائيل، ونحن في حالة انقسام، ليس لنا الحق بالتدخل في الشؤون السورية، لو كنا موحدين ونستطيع أن نفعل شيئاً إيجابياً لسوريا، تكون خيانة إذا لم نقدم، وإذا كنا منقسمين، فتدخلنا خيانة، لأنه يجلب كل المصائب على لبنان، نحن نتعامل مع الدولة السورية، ومن يقرر من هي الدولة السورية، السوريون أنفسهم، وليس نحن من نقرر عنهم".

STORMY

والرئيس الحسيني, يعرف انها مقاومة حزبالله والشيعه فقط, واسمها المقاومه الاسلاميه وتأخذ قراراتها بمعزل عن الدولة. كما ذكر انها شرّعت في اتفاق الطائف. ومن هم الذين مزقوا هذا الاتفاق وداسوا عليه. ومن رفض تنفيذه لثلاثين سنه. ومن منع الجيش اللبناني من دخول الجنوب ليشارك بمقاومة العدو. اذا الشعب يجب ان يقاوم, فالمقاومة يجب ان تكون من كل مكوّنات الشعب اللبناني, اي الجيش الوطني. او تكون الفوضى. اذا اراد فئة من الشعب غير اسلاميه, وارادة ان تقاوم, هل يسمح مقاومة حزبالله الشيعي , الاسلاميه, بالتخطي الى الجنوب, او الجيش اللبناني الموجود هناك, مع انه يسمح لحزبالله فقط. سلاح الشرعيّه الوطني يجب ان يتولّى الدفاع وتحرير اراضٍ فقط. وإلا فالج لاتعالج. 

خالد 

khaled-stormydemocracy

وفاة أحد الجرحى الذين اصيبوا في قصقص خلال اطلاق الجيش للنيران في محاولة لفتح الطريق
Embedded image permalink






 قطع طرقات في بيروت والبقاع تضامناً مع عرسال

الأمور ذاهبة باتجاه إقفال جميع طرقات البقاع إذا استمر إقفال طريق عرسال

الوضع في عرسال وفي منطقة البقاع الشمالي ينذر بكارثة. (أ.ف.ب)
بيروت - يُعقد في أزهر البقاع اجتماع يحضره علماء البقاع وفعاليات المنطقة وبعض رؤساء البلديات، ويتداول الحاضرون في التطورات المتسارعة في منطقة البقاع الشمالي، وعلى رأسها إغلاق طريق عرسال من قبل أهالي اللبوة، وفق ما أفاد مندوب موقع NOW في البقاع.

وأشارت مصادر المجتمعين لموقع NOW، إلى أن المجال لا يزال مفتوحاً لمزيد من الاتصالات لفتح الطريق، وإلاّ فإن الأمور ذاهبة باتجاه إقفال جميع طرقات البقاع".

وأضافت المصادر: "اذا بقيت الأمور على حالها، فان أهالي المنطقة ذاهبون إلى إغلاق عدد كبير من الطرقات في منطقة البقاع الأوسط، وأهمها طريق ظهر البيدر ـ بيروت، وطريق المصنع الدولية، وطريق سعدنايل ـ بعلبك.

إلى ذلك، يسود الهدوء في بلدة اللبوة في البقاع وطريق عرسال لا يزال مقطوعاً.

من جهته، أكد رئيس بلدية اللبوة رامز أمهز لمحطة LBC:"إن أهل اللبوة لن يقطعوا المساعدات الغذائية عن بلدة عرسال".
المستقبل: 
- يقال: إن عناصر من حزب علماني ممانع تابع لنظام مجاور تنفّذ انتشاراً مكثفاً في محيط وداخل أحد مستشفيات بيروت لتأمين الحماية لشخصية من النظام أدخلت إليه منذ أيام. 
- يقال: إن كوادر سابقين في تيار مسيحي يحضّرون لإنشاء تيار رديف يرأسه شمالي منهم. 
- يقال: ان مراقبين علّقوا على سقوط يبرود بالقول "إذا كان النظام يحتاج الى سنة كاملة للسيطرة على بلدة فسيحتاج بذلك الى مئة سنة ضوئية للسيطرة على سوريا من جديد".

الجمهورية: 
- قيادي أعلن ترشيحه أخيراً يعتبر أن حظوظه الرئاسية ليست قليلة وأنه ينطلق من 63 صوتاً وأن ماكنته الحزبية بدأت العمل على تكوين رأي عام مؤيد لترشيحه. 
- كشفت أوساط حزبية أن قطع رئيس حزب زيارته الخارجية مردّه إلى تخوفّه من الموقف التصعيدي الراديكالي الذي كان يمكن أن يُتخذ في غيابه. 
- وضعت شخصية عربية سقوط يبرود في سياق إرتدادات المواجهة داخل البيت الخليجي التي بدأت مع سحب السفراء واستُكملت مع إعلان لائحة بالمنظمات الإرهابية تُوجت مع المعطيات الميدانية الأخيرة. 
- قال وزير وسطي إن الحكومة أمام اختبار جديد وصعب لأن اتجاه حرب القلمون الى الحسم لن يمر من دون إهتزازات وإرتدادات على لبنان بدءاً من حدوده الشرقية مروراً بعرسال والبقاع الشمالي وصولاً الى طرابلس وبيروت.
Embedded image permalink
تفجير حي الزهراء في حمص.



فيديو يظهر إعدام لعدد من عناصر السوري في المستشفى الكندي في 
حلب. حاذر فالمشاهد خطيرة.

نظرية "الخيانة" رائجة بين المنسحبين من يبرود

سقوط "يبرود" قرار قطري؟: (مجدداً) مدير استخبارات قطر كيف دخل سوريا وخرج بدون مساءلة؟

السبت 15 آذار (مارس) 2014
في 10 آذار/مارس، نشر "الشفاف" المقال التالي، وقد ورد فيه:

وأشارت المعلومات الى ان مبعث القلق السعودي مما وصفته بـ"الحقد القطري على المملكة" قد يصل الى حد ان يقوم عناصر من "جبهة النصرة" بالانسحاب من بعض المواقع في القلمون ويبرود وتسليمها لحزب الله!

عناصر حزب الله تدخل "يبرود" بتغطية من الجيش القطري الباسل!
وكان أهالي عرسال قد أصدروا بياناً في 10 آذار /مارس ضد دخول عناصر النصرة إلى لبنان بالتنسيق مع الأمن اللبناني (!) بحجة تسليم راهبات معلولا ! وجاء في بيان أهالي عرسال:
"كيف يسمح لمجموعة مسلحة غير لبنانيّة بالتنسيق مع هذه الدولة، أن تدخل الأراضي اللبنانيّة بعمق 10 كلم ومعها راهبات معلولا؟ ألم يكن بالإمكان الإستلام عند الحدود اللبنانيّة-السوريّة حتى نشعر أنّ عرسال وبتوجيه من أعلى قيادات البلد غير مسموح الدخول إليها بالسلاح إلا من قبل القوى الشرعية اللبنانية؟".
صورة من موقع "المنار" التابع لحزب الله: "يبرود ترحّب بكم"، وسقط من الصورة "سهوا": "شكراً قطر"!..... وبالشكر تدوم النعم!
وأضاف بيان فاعليات عرسال: "تم استلام الراهبات وغادر الوسطاء والأمنيون، فماذا بعد ذلك؟ وهنا السؤال للأمنيين: ألا يحق لهذه المجموعة وغيرها بعد الآن اجتياز الحدود بعمق 10 كلم؟ ومن يحق له أن يقول لها لا؟. ألم تعلموا أن هذا العمل يعني الإقرار، إن لم نقل التنازل، عن حدود بطول 40 كلم تقريباً وبعمق 10 كلم، أيّ بمساحة تقريبيّة 400 كلم مربع، التنازل عن السيادة على هذه الأراضي لغير الدولة اللبنانيّة؟ أليس هذا تصريحاً لها وأمر مهمة أنّه يمكنها الوصول إلى أطراف عرسال بعمق 10 كلم؟".
فهل وافق الأمن اللبناني على دخول عناصر "النصرة" إلى لبنان لتسليم الراهبات بطلب من قطر.. ومن النظام السوري؟
ونعيد نشره اليوم بعد ورود أنباء سقوط "يبرود" بعد.. انسحاب "النصرة"!
فلربما نفعت الذكرى!
"الشفاف"
*

مدير استخبارات قطر كيف دخل سوريا وخرج بدون مساءلة؟

أبدت مصادر سعودية تخوفها منذ يوم امس من دخول مدير جهاز الاستخبارات القطري الى سوريا عبر معبر "جديدة يابوس" في إطار المسعى الذي قادته إمارة قطر من أجل الإفراج عن راهبات معلولا يوم امس، وذلك بحجة الاستلام والتسليم!
وأشارت المعلومات الى ان مبعث القلق السعودي مما وصفته بـ"الحقد القطري على المملكة" قد يصل الى حد ان يقوم عناصر من "جبهة النصرة" بالانسحاب من بعض المواقع في القلمون ويبرود وتسليمها لحزب الله!
وأضافت المعلومات ان السلطات السعودية "لم تستوعب" الى الآن كيف ان مدير الاستخبارات القطري دخل الى سوريا وعاد سالما، في حين أنه كان في إستطاعة السلطات السورية القاء القبض عليه في الحد الادنى!
اشترى ٣٥ جثة لمقاتلي حزب الله؟
وقالت إن القطريين ينفتحون سريعا على ايران ولذلك هم يحاولون تسوية ملفات عدة في الموضوع السوري لاثبات حسن النوايا تجاه طهران. وأضافت ان السعودية تتخوف من ان يقوم النظام السوري، بتواطوء قطري مع "جبهة النصرة" بهجوم ساحق على منطقة يبرود التي تسيطر عليها المعارضة، حيث تسلم "جبهة النصرة" مواقعها لعناصر من حزب الله اللبناني وليس لقوات النظام السوري، على ان تتأمن الحماية الامنية للمستسلمين بضمانة قطرية.
وفي سياق متصل وفي إطار المبادرات القطرية لحسن النوايا أشارت معلومات الى ان مسؤولين رسميين قطريين عرضوا شراء جثث 35 عنصر من حزب الله قتلوا في يبرود، وتحتفظ المعارضة السورية بجثثهم، على ان يتم دفع مبلغ خمسين الف دولار أميركي لقاء كل جثة وإعادتها الى حزب الله.
وأضافت ان حزب الله كان رفض مبدأ مبادلة جثث مقاتليه بمعتقلين في سجون النظام السوري، الامر الذي دفع بالذين يحتفظون بالجثث الى طلب مبادلتهم بالمال.

عرسال تتخوف من سيارات مُفخخة تجول طرقاتها

شل الحركة على طرقات البلدة وسط إقفال عدد كبيرٍ من المحال التجارية
بيروت - سقطت يبرود بيد الجيش السوري مدعوماً من مقاتلي حزب الله، فعادت عرسال إلى الواجهة وارتفعت وتيرة المخاوف الأمنية، مع معلومات عن دخول "15 سيارة مفخخة إلى البلدة"، وفق ما أكَّد مصدر ميداني في البلدة. 

وظهر اليوم، دعت البلدية المواطنيين عبر مكبرات الصوت في الجوامع، إلى عدم التجوال والتزام منازلهم للاشتباه بدخول سيارات مفخخة إلى البلدة، ما أدى إلى شل الحركة على طرقات البلدة وسط إقفال عدد كبيرٍ من المحال التجارية. 

منسق تيار المستقبل والناطق الإعلامي باسم بلدية عرسال، بكر الحجيري، أكَّد في حديثٍ إلى موقع NOW، أنَّ هناك تسريبة عن دخول السيارات المفخخة لكن العدد غير محدد. كما أكَّد أنَّ الدعوة إلى التزام المنازل صحيحة. 

وأوضح أنَّ المعلومات تتحدث عن سيارة مفخخة ستُفجر في عرسال، وإلى الآن مواصفات السيارة لم تحدد. وعما اذا كانوا متخوفين من هذا الأمر، أو يعتبرون المسألة غير جدية، قال: "كل شيء وارد وكل شيء ممكن".

عضو بلدية عرسال وفيق خلف، قال بدوره في حديث إلى موقعنا، "لا شيء مؤكداً إلى الآن، لكن بعد ورود معلومات أن هناك سيارات مفخخة وقد تتعرض البلدة لقصف بالصواريخ، من باب الاحتياط طُلبنا من الناس التزام منازلهم"، مُضيفاً "بسبب الوضع القائم فنحن نتوقع أي شيء".  

"لواء أحرار السُنّة- بعلبك" يعلن انتماءه لـ"داعش" ويحذّر جبهة النصرة




بيروت - أعلن "لواء أحرار السُنّة- بعلبك" انتماءه لـ"داعش" وحذّر جبهة النصرة في لبنان من نقل الخلاف الدائر بين الدولة والجبهة في سوريا إلى لبنان.

اللواء، وعبر حساب على موقع "تويتر" لا يمكن التأكد من صحته، أكّد أنّ "التصرف المشين ليل أمس وتبني عملية اللواء عمل غير مقبول وتصرف غير مسؤول"، وقال: "إن كانوا حقاً يريدون الجهاد عليهم أن يقوموا فعلاً بعمليات جهادية في لبنان لا أن يتبنوا عمليات اللواء التابع للدولة الإسلامية".

وحذّر الجبهة "من أي تصرف غير مسؤول لأنه يوجد لدينا معلومات عن تواجد المجموعات التابعة للجبهة في لبنان".
لواء أحرار السنّة - بعلبك يتبنى تفجير النبي عثمان الإنتحاري الذي أوقع شهيدين من بلدة الفاكهة وخمسة جرحى على الأقل

لواء أحرار السنة للجيش و"حزب الله": تحضروا لمعركة يبرود في الداخل اللبناني

"جبهة النصرة في لبنان": حساب ما يسمى "أحرار السنة - بعلبك" حساب


إستخباراتي يعتمد على الكذب والافتراء

انفجار سيارة مفخخة في النبي عثمانسيارة مفخخة

انفجرت قرابة الساعة العاشرة من مساء اليوم الأحد سيارة مفخخة في بلدة النبي عثمان سُمع صداها في أرجاء البقاع الشمالي

سقوط صاروخين في عرسال

بيروت - شنَّ الطياران الحربي السوري غارة على بلدة عرسال، وأفاد مندوب موقع NOW عن ان صاروخين سقطا في البلدة.

رتيب في قوى الأمن ساعد الضناوي على الفرار من مستشفى رياق

Embedded image permalink
أبرز أحداث الثورة السورية
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Amnesty International


Embedded image permalink
Embedded image permalink


"النهار": ضابطان سوريان برتبة عقيد قتلا اليوم في مواجهات كسب

علي وكفاح الأسد ابنا عم الرئيس السوري قتلا في بلدة كسب على الحدود مع تركيا

افادت قناة الحدث الفضائية الاخبارية ان علي وكفاح الأسد ابني عم الرئيس السوري بشار الأسد قتلا في بلدة كسب على الحدود مع تركيا. 

وكانت مصادر إعلامية قد تحدثت أمس عن مقتل قائد قوات الدفاع الوطني هلال الأسد وهو يضا ابن عم الرئيس السوري خلال الاشتباكات مع قوات المعارضة في كسب. 

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم ان قوات المعارضة سيطرت على الجزء الاكبر من البلدة وعلى المعبر الحدودي القريب منها بعد اربعة ايام من الاشتباكات العنيفة.
هلال الأسد: الابن سر أبيه ومن صور ابنه المرعبة تعرفه

الاثنين 24 آذار 2014

لأن المعلومات قليلة عن هلال الأسد، ابن عم الرئيس السوري وقائد "قوات الدفاع الوطني" التابع للنظام في ريف اللاذقية، والذي قتل في معارك مع الجيش الحر بمنطقة كسب الحدودية مع تركيا، في عملية لمقاتلي المعارضة استهدفوا فيها المربع الأمني باللاذقية والمشروع السابع، حيث يقيم مقربون من عائلة الأسد، فإن أفضل طريقة للتعرف إليه هي بتطبيق حكمة "الابن سر أبيه" أي التعرف إلى شخصية ابنه سليمان، المعروف بلقب "كابوس اللاذقية" الأكبر.
يتحدثون عن سليمان الكثير مما جمعته "العربية.نت" من بعض المصادر التي يصفه معظمها أيضا بالهم الأكبر دائما لللاذقية، الى درجة أن الرئيس السوري نفسه أمر في أكتوبر الماضي باعتقاله، ولو صوريا، للإثبات أن ابن قائد "قوات الدفاع الوطني" ليس عصيا على الدولة كما يزعمون.
وجدوه أمام فندق "مريديان" حيث مقره الرئيسي، فنقلوه معهم الى جهة مجهولة، ثم اتضح فيما بعد أن من اعتقله كان قوة أمنية جاءت خصيصا من دمشق، كي لا تتم إهانته من داخل اللاذقية نفسها، إضافة أن أحدا لا يعرف أين أمضى الشهرين في العاصمة السورية.
لكنه عاد، وفي أول يوم من العوة حل الرعب على سكان "حي السجن" وسط المدينة الساحلية من تبادل للرصاص بدأ داخل الأكاديمية البحرية للعلوم بين سليمان وابن عمته علي صقر خير بك، الذي أصيب في القدم برصاص سليمان نفسه، إضافة الى تخريب سيارته بالكامل، ردا على تخريب صقر لسيارة سليمان أثناء "اعتقاله" فكانت واحدة بواحدة، ثم عاد الاثنان ككابوسين على سكان المدينة الساحلية: واحد بالليل، والثاني كابوس في النهار.
"وطلب منه أن ينزع ثيابه ويلعق أرض المحل"
يكتبون أيضا عن الشاب الذي "يدوّخ" المدينة وأهلها بممارساته وتجاوزاته ما يصعب تصديقه، لكنه حقيقي، ومنه ما ورد عنه في تقرير نشرته "العربية.نت" في يناير 2013 وكتبته الزميلة جفرا بهاء، وفيه أنه "ومنذ شهرين قام أحد سكان المنطقة (ج. ج) بإنشاء محل تجاري لبيع السيديات وأفلام الـdvd. ليصبح سليمان الأسد، ابن هلال، ابن أخ حافظ الأسد، واحداً من زبائن المحل اليوميين، ويختلف عن الزبائن بأنه لا يدفع ثمن ما يأخذ".
يتابع التقرير: ولم يحاول (ج. ج) أن يطلب ثمن ما يأخذ سليمان، ولكنه قضى على نفسه عندما تجرّأ وطلب من سليمان أن لا يدع مرافقيه (الخمسة المدججين بالسلاح) يدخلون المحل لأنهم يزعجون الزبائن ويتحرشون بالفتيات(..) الحادثة لم تنتهِ وإنما بدأت للتو، إذ أن ما حصل مع الشاب المسكين أصعب من أن يتخيل فكيف بمَنْ رآه".
"كانت ليلة خميس، والمحل مليان عالم، والحارة معباية شباب وصبايا، وليجن جنون سليمان من وقاحة (ج. ج) وليرفع مسدسه فوراً طالباً من (ج. ج) لعق حذائه للاعتذار"، وهو ما حصل فعلاً. ولكن سليمان لم يكتفِ، فأصدر له أمراً وهو يكاد يغشى عليه من الضحك أن ينزع ثيابه ويلعق أرض المحل بأكمله".
تمضي الرواية: "عند خروج سليمان وصعوده لسيارته مع ضحكاته وضحكات مرافقيه المجلجلة، أدار وجهه فلمح شاباً (س) يقف كما غيره يراقب ما يحدث في ابن شارعه، فناداه "وطلب منو يمد راسو جوا شباك السيارة عاساس بدو يحاكيه شي.. باللحظة اللي مد راسو جوا السيارة، سكر الشباك على رقبتو وحشرلو راسو جوا.. ونزل من السيارة حاملاً عصى وبدأ بضرب الشاب ذو الرأس المحشور بالسيارة".
أنباء عن مقتل "أبو العضلات" ضياء الأسد
وكي لا نطيل، فإن أفضل طريقة ليتعرف القارئ بها على شخصية سليمان، وبها على "سر الأب" القتيل، هو أن يكتب اسمه في خانة البحث بالإنترنت ليقرأ ما يصعب تصديقه عن الشاب الذي كان يردعه أبوه من وقت لآخر. أما بعد مقتل الأب الآن، فمن يردع سليمان الأسد ؟
نضيف من جهة ثانية أنباء غير مؤكدة، تداولها ناشطون في مواقع التواصل عن "مقتل شبيح آخر" يصفونه بالأضخم بين شبيحة دمشق، وهو ضياء الأسد، أو "ابو الحارث" كما يسمي نفسه. ولم ترد معلومات عن المكان الذي قتلوا فيه ضياء المعروف أيضا بلقب "أبو العضلات" وبوحشيته في تعذيب المعتقلين، بحسب ما يظهر في فيديوهات مسربة تظهره يتعامل مع المعتقلين بوحشية وازدراء.
كما ترددت أنباء غير مؤكدة أيضا عن مقتل علي كيالي، واسمه الحقيقي معراج أورال، المعروف بألقاب عدة، منها "شارون العرب" و"جزار بانياس" وهو قائد تجمع شبيحي يطلق عليه اسم "المقاومة السورية" انتحالا، بزعم أنه لتحرير لواء الاسكندرون الذي تمر هذا العام 75 سنة على وقوعه في 1939 تحت الاحتلال التركي.

مقتل قائد الدفاع الوطني في اللاذقيّة

Embedded image permalink
Embedded image permalink

دمشق - قتل قائد قوات الدفاع الوطني في اللاذقية هلال الأسد، أحد أقارب الرئيس السوري بشار الأسد، في المعارك التي تدور في ريف اللاذقية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.


وأوضح المرصد أنّ الأسد قُتل "مع ما لا يقلّ عن 7 عناصر كانوا برفقته، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة في مدينة كسب".


وأشار المرصد الى أن هلال الأسد تربطه صلة قربى بالرئيس بشار الأسد، إلا أنّه ليس أحد أبناء العمّ المباشرين.


إلى ذلك، أكد الإعلام الرسمي السوري نبأ مقتل الأسد خلال الإشتباكات العنيفة التي تدور في مدينة كسب الحدودية مع تركيا.


ومنذ الجمعة، يحاول مقاتلو المعارضة السيطرة على معبر كسب الحدودي في ريف اللاذقية الشمالي، وتقدموا في مبان ونقاط عسكرية، بينما استعاد نظام الرئيس بشار الأسد، اليوم الأحد، بعض النقاط بينها تلة استراتيجية.

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink

رسالة من نصرالله للإسرائيليين: حدود لبنان هي "الأهدأ"

عندها يقول بوغدانوف: "كان لي لقاء في بيروت مع النائب محمد رعد والسيد حسن نصر الله حيث اجتمعت مع الأخير في منتصف الليل واستمر الاجتماع حتى الساعة الثالثة فجرا. قال لي إن الأصدقاء في سوريا هم الذين يحتاجون السلاح الآن، وتستطيعون أن تنقلوا للإسرائيليين أن أهدأ مكان في الدنيا هو على الحدود اللبنانية الجنوبية، لأن كل اهتمامنا منصب على ما يجري في سوريا، وأنه لا توجد لدينا نية لفعل شيء في هذه المنطقة (الحدود اللبنانية - الإسرائيلية). أدركت أن هذا لمصلحة إسرائيل لأن اهتمام حزب الله تحول إلى سوريا بدلاً من إسرائيل فقط، وأنه أصبحت موارد حزب الله تستنزف في معارك سوريا".
أسماء اللبنانيين في السجون السورية بحسب دمشق ليكس


تواصل مؤسسة "مسارات" المشرفة على موقع "دمشق ليكس" نشر الوثائق المسربة على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام على الرغم من عملية القرصنة التي تعرض لها. وخطفت المؤسسة منذ ايام الأنظار بكشفها وثائق تحدثت عن وجود معتقلين لبنانيين في السجون السورية واعدام 4 منهم، ووثائق أخرى عن رسالة نقلها الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله إلى إسرائيل عبر روسيا فحواها ان الحدود مع لبنان هي "الأهدأ".

صحيفة "النهار" تحدثت الى مدير المؤسسة لؤي المقداد، وطرحت تساؤلات عن صحة الوثائق ومصدر تسريبها، فقال: "الوثائق نتيجة عامين من عملية أمنية اشترك فيها عسكريون ومدنيون يشغلون وظائف رسمية وآخرون انشقوا عن النظام، وبعضها تم تسريبه من طهران وبيروت". وفي رأيه أن "مسألة صحة الوثائق غير قابلة للنقاش، فحتى نظام الأسد وحلفاءه غير قادرين على إنكار أي حرف منها، لأن فيها اسماء وتواريخ وأحداث من غير الممكن فبركتها او تحريفها، فضلاً عن أن محاضر الاجتماعات مثبتة بمحاضر رسمية موجودة لدى الطرفين وفي دوائر عدة". وتحدى المقداد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن ينكر أو ينفي حرفا من محاضر الاجتماع التي نشرناها في شأن اجتماعاته ووزير الخارجية سيرغي لافروف مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد وما دار فيها".

أما عن الوثائق المتعلقة بلبنان، فكشف المقداد أن "المؤسسة ستنشر الأسبوع المقبل مذكرة موجهة من رئيس مكتب الأمن القومي إلى بشار الأسد وتتضمن إدانة واضحة للنائب ميشال عون في ملف المعتقلين اللبنانيين في سجون النظام السوري"، لافتاً إلى "وجود وثائق كثيرة متعلقة بالشؤون اللبنانية - السورية وفيها الكثير من الادانات والأدلة على شخصيات عدة. هناك آلاف الوثائق".
وحصلت "النهار" من المقداد على وثائق تتضمن 22 اسما من اللبنانيين الذين اعتقلوا بعد بداية الثورة السورية في العام 2011، لم يتسن لنا التأكد من صحتها، وأكد المقداد أن "هناك الكثير من الوثائق لموقوفين لبنانيين".

وإليكم الأسماء وفق ما وردت في الوثائق:

"يحيى جدعان سراي الدين، والدته سلوى، (مواليد 1989 - الامارات)، قيد نفوسه: لبنان - الشوف، اوقفته شعبة المخابرات في 15/8/2012 بتهمة "التفوه بعبارات مسيئة للدولة".
وسام حشاش الكبب بن أحمد، والدته وفاء، (1990 - بيروت الباشورة)، أوقف في 15 - 8 - 2012، بسبب "الاشتباه بوضعه الأمني والعثور في هاتفه على مقاطع مسيئة للقيادة".
بلال علي شقرا، والدته فاطمة، (1988 عكار - العريضة) ويقيم في تلكلخ، أوقف في 30 - 7 - 2012 "لدخوله القطر قادماً من لبنان وفي حوزته بودرة مجهولة الماهية و6 حبات بيضاء مخدرة".
أيمن رياض عكش، والدته عبيدة، ( 1993 - بيروت)، أوقف في 6 - 7 - 2012، بسبب "العثور في هاتفه النقال على علم تنظيم "القاعدة" ومشاركته في التظاهرات".
زاهر محمود كسحة الحلبي، والدته بهية، (1973 مولود في دير الزور)، أوقف في 12 - 8 - 2012، "لتقديمه مساعدات غذائية للجماعات المسلحة وانتهاء مدة اقامته داخل القطر".
حسين ديب زعيتر، والدته لطيفة، (1965 لبنان - حي الحارة)، أوقف "لورود معلومات تفيد بأنه يعمل في تهريب السلاح من لبنان إلى القطر".
محمد أحمد كريم، والدته رفيقة، مواليد 1961، أوقف في 21 - 9 - 2012 "لعلاقته بالمجموعات الارهابية المسلحة".
سعيد يحيى ابرهيم، والدته مريم، (1989 - لبنان)، اوقف في 21 - 9 - 2012، لعلاقته بالمجموعات الارهابية المسلحة".
عبد الله حسين الطرابلسي، والدته أمل، (1974 طرابلس - التبانة)، أوقف في 22 - 9 - 2012، بسبب "دخوله القطر قادماً من لبنان بطريقة غير مشروعة وعمله بتهريب الأشخاص".
محمود قاصف سليمان، والدته ثناء، ( 1986)، اوقف في 19 - 9 - 2012 للاشتباه بوضعه وعمله في تسهيل الدعارة.
حسين صبحي درويش، (نوري لبناني "مكتوم القيد") والدته صبحية من (1972 - السيدة زينب)، اوقف في 22 - 9 - 2012 بسبب "دخوله القطر بطريقة غير مشروعة".
عبد الغني درباس (1951 - طرابلس)، اوقف في 23 - 9 - 2012 بسبب "عمله مع المجموعات الارهابية المسلحة".
موفق أحمد الأسمر الحموي، والدته كاملة (1963 - طرابلس) أوقف في 18 - 9 - 2012 بسبب "علاقته بالمجموعات الارهابية".
رامي جعفر سعيد، والدته آمنة، (مواليد 1985) أوقف في 23 - 9 - 2012 بسبب "دخول القطر بطريقة غير مشروعة".
محمد جميل الخطيب، والدته ايمان دكاك، (1982 - برجا)، أوقف في 11 - 9 - 2011 "لدخوله القطر في شكل غير شرعي بقصد ارتكاب أعمال تخريبية بتكليف من "تيار المستقبل" وأحيل على محكمة الميدان العسكرية في 3 - 3 - 2012".
جودت شحادة الغياض، والدته نجمة، مواليد 1977، أوقف في 19 - 9 - 2012 بسبب "التواصل مع ارهابيين فارين من القطر إلى لبنان".
فضيلة محمد الرفاعي، والدتها فريزة، مواليد 1964 أوقفت في 21 - 8 - 2012 "اثناء مغادرتها القطر إلى تركيا بطريقة غير مشروعة".
أميرة حسن الأحمد، والدتها نجاة، (1989 فلسطينية - لبنانية) أوقفت في 10 - 10 - 2012، السبب "موضوع إذاعة بحث بجرم التغيب".
محمد مصطفى القاسم، والدته تيسير، (1969 فلسطيني - لبناني)، اوقف في 25 - 8 - 2012، بسبب "محاولته برفقة مواطنين سوريين تصريف مبلغ 9900 دولار أميركي مزور في دمشق".
ثلاثة لبنانيين دوّن في الوثيقة "اخلي سبيلهم": زياد حسن شنة، والدته نعمة، (1964 بيروت - المزرعة)، أوقف في 8 - 7 - 2012، "لمحاولته دخول القطر بطريقة غير مشروعة". حسن نعمة بيضون، والدته خديجة، (1983 - بنت جبيل)، وبهاء عبد السلام الحسين (يحمل الجنسية اللبنانية)، أوقفا في 2 - 9 - 2012 للاشتباه بوضعيهما.MTV News

أمهات المفقودين في خيمة الانتظار

ولم يعود ابنها المفقود

لؤي المقداد لـ NOW: وثائق تُثبِت استغلال عون ملف المعتقلين بسوريا

ضحـى حسـن  



لؤي المقداد لـNOW: وثائق تُثبِت استغلال عون لملف المعتقلين في سوريا

أفاد مدير مركز "مسارات" وعضو الائتلاف الوطني السوري المعارض لؤي المقداد موقع NOW أنه بدءاً من نهار الأربعاء سيبدأ المركز "بنشر قوائم مفصّلة عن المعتقلين اللبنانين في سجون النظام السوري"، مشيراً إلى أن "هذه الجداول ستتضمن أسماء المعتقلين اللبنانيين الذين تم إعدامهم أو قتلهم تحت التعذيب في فروع المخابرات السورية".
 
وأضاف المقداد: "كما سننشر محاضر اجتماعات ومراسلات تثبت تورط (رئيس التيار الوطني الحر العماد) ميشال عون وشخصيات أخرى استغلت المعتقلين وعائلاتهم"، داعياً "عائلات المعتقلين إلى التوجه إلى المحاكم الدولية لمحاكمة بشار الأسد على ما ارتكبه بحق أبنائهم".
 
وقال المقداد: "إنّ نشر هذه الوثائق والجداول سيساعد العائلات في إثبات تورط النظام بإعدام وتعذيب المعتقلين اللبنانيين في سجونه، مع مساعدة شخصيات وقيادات سياسية لبنانية سيتم الكشف عن أسمائهم جميعاً مع كل الوثائق التي ستنشر بشكل متسلسل".

وذكر المقداد أن "الجداول ستتضمن تهمة المعتقل بحال تمت محاكمته، تاريخ اعتقاله ومكان وجوده، وتواريخ وأماكن وأسماء المعتقلين الذين قتلوا إعداماً او تحت التعذيب والتي تم دفن جثثهم دون إخبار عائلاتهم والعائلات التي تسلموا جثث أبنائهم".

ورأى المقداد أن "ما قام به ميشال عون يندى له الجبين، كشخص مازال يستمر في الإدعاء بأنه يحمي الأقليات والشعب اللبناني ويهتم لمصلحته، إلا أنه في الحقيقة استغل قضاياهم لأقصى درجة وكل الوثائق التي سيتم نشرها تثبت هذا الكلام".
 
وعن القوائم التي نشرت في جريدة الشرق الأوسط حول بعض المعتقلين الذين تم إعدامهم، قال المقداد: "الأسماء التي نشرت هي أسماء قمنا باختيارها من ضمن الجداول، لكننا سنبدأ بنشر الجداول من حيث ترتيب الملف، ووثائق إضافية تفصيلية من داخل الفروع التي تعتقلهم، وقد استغرقنا العمل على هذا الملف استغرق حوالي العامين، ونحن نملك أكثر من 1000 وثيقة وجدول سنقوم بنشرهم حسب الترتيب".
 
وعن الوثائق التي ستثبت تورط عون والشخصيات الأخرى، ردّ المقداد: "يوم الاثنين القادم سنثبت أن عون وغيره كانوا شركاء في هذه الجرائم المتعلقة بالمعتقلين وباستمرار اعتقال الأحياء منهم في سجون النظام السوري واستغلالها". وأضاف: "كما سنقوم بنشر جداول تتضمن أسماء أكثر من 1200 معتقل عربي وأجنبي في سجون النظام السوري، إلى جانب وثائق ستثبت رسائل الود والتطمين التي كان يرسلها نظام الأسد وحليفه (أمين عام حزب الله) حسن نصرالله عبر وسطاء لإسرائيل، بأنهم سيستمرون في قتل الشعب السوري، والكثير من الوثائق المتعلقة بعمل الأجهزة الأمنية فيما يخص تشويه صورة الجيش الحر والثورة داخلياً وخارجياً، وسنري العالم ما هي حقيقة الحكومات الروسية والإيرانيه والعراقية التي تدعي أنها تريد حلاً في سوريا ووقف نزيف دماء الشعب السوري وماهو مدى تورطهم في سفك هذا الدم".



حفيدُ الغساسنة

معقول أنّ ’بابا المسيحيِّين المَشرقيِّين وحامي حِماهم،‘ الجنرال ميشال عون، كان شريكًا في "الجرائم المتعلقة بالمعتقلين وباستمرار اعتقال الأحياء منهم في سجون النظام السوري واستغلالها"؟ طبعًا معقول! كلُّ شيءٍ ’معقول‘ عن هذا ’الزعيم اللّامسؤول‘ (واللّامُساءَل من خِرفانه)، المغلول بهوَس الـ’كرسي‘ و..مال ’الفُرْسِ‘!

العام ٤ للإنتفاضة: الخوف هو السيّد في دمشق

الثلثاء 18 آذار (مارس) 2014
دمشق (رويترز) - خلال اجتماع عقده تجار دمشق في الآونة الأخيرة انقلب موضوع الحديث إلى حالة أحد التجار الذي اعتقله جهاز أمن الدولة المرهوب الجانب في سوريا.
ويبدو أن هذا الرجل سمع أحدا ما يسب الرئيس بشار الاسد ولم يبلغ عنه.
وقال تاجر "تصوروا. أخذوه وأوسعوه ضربا وقالوا إنه شيطان أخرس لأنه لم يبلغ عن زميله. تصوروا الحياة التي نعيشها."
ومن الصعب التحقق من صحة هذه الواقعة لكنها تسلط الضوء على جو الخوف والترهيب السائد في العاصمة السورية بعد انقضاء ثلاث سنوات على تفجر الانتفاضة الشعبية على حكم عائلة الاسد.
ولفترة من الوقت بعد نشوب الانتفاضة في مدينة درعا الجنوبية في 18 مارس اذار عام 2011 بدا أن الاحتجاجات ستحطم حواجز الخوف التي حددت لفترة طويلة شكل العلاقة بين الدولة البوليسية ومواطنيها في سوريا.
أما اليوم فهذا أبعد ما يكون عن الواقع في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة في دمشق.
فأعداد الرجال المسلحين أكبر من أعداد المدنيين على بعض النواصي وحواجز الطرق تمنع الناس من دخول بعض الشوارع والمعدات العسكرية تربض واضحة للعيان بين الأشجار.
والوضع صعب بصفة خاصة لأولئك الذين يعارضون الحكومة ويمثلون نسبة كبيرة وإن ظلت صامتة من سكان المدينة. ويقول هؤلاء إن خوفهم الدائم من الدولة البوليسية نابع من ذكرياتهم عن بعض من أسوأ السنوات التي عاشها السوريون قبل الحرب.
وما زال بعض الناس يختفون في مراكز الاحتجاز التابعة للدولة.
وإذا أطلق سراحهم فهم يتحدثون عن التعذيب والإذلال الذي يتعرضون له ما ينشر الشعور بالخوف بين أقرانهم.
وبين طائفة التجار يعتقد الكل تقريبا أن معارضة الحكومة علانية تحمل في طياتها مخاطر كبيرة منها التعذيب وربما الموت أو "لفت الانتباه للنشاط التجاري".
وقال أحد التجار الأثرياء إنه ظل ممتنعا لأطول فترة ممكنة عن رسم العلم السوري على باب متجره لإبداء تأييده للحكومة لكنه اضطر للاستسلام في نهاية المطاف.
وقال "هل كنت سأصبح المخالف الوحيد؟ ربما كانوا (رجال أمن الدولة) سيتجاهلونني لكنهم كانوا سيرسلون إدارة الضرائب أو أي سلطة أخرى لايجاد أي مخالفة لاغلاق متجري. لا شكرا."
"الأسد باق"
والجرائم العنيفة في العاصمة نادرة لكن المدينة تموج بالرجال المسلحين سواء ممن يرتدون الزي العسكري أو الزي المدني ويعملون ساعات طويلة لقاء أجور زهيدة.
ولأن ما تزودهم به الحكومة ضئيل فإن هؤلاء الرجال يزودون أنفسهم بما يحتاجون من متاجر البقالة القريبة ولا يجرؤ البقالون على طلب دفع الثمن بالكامل. كما أنهم يوقفون سيارات الأجرة ويحددون الأجر الذي سيدفعونه ولا يعترض السائقون.
وفي بعض الحالات تنكر مسلحون في هيئة رجال أمن الدولة وطلبوا دخول منازل خاصة وسرقوها. وتخشى الشرطة التحقيق في جريمة ربما يكون جهاز الاستخبارات طرفا فيها وتمضي هذه الوقائع دون تحقيق.
وفي محطات البنزين تتيح بطاقات الهوية الأمنية التي تصدرها القوات المسلحة أو أمن الدولة أو أي هيئة أخرى لصاحبها تقدم الصفوف بل والدخول في صف خاص مخصص للعسكريين في نقاط التفتيش التي انتشرت في مختلف أنحاء المدينة.
وأصبحت بطاقات الهوية الأمنية والنسخ المزورة منها شائعة لدرجة أن السيارات في الصفوف المخصصة للعسكريين أصبحت تفوق الصفوف العادية.
وعلق أحد السائقين قائلا "كل واحد في هذا البلد شخص له حيثية."
لكن أصعب ما في الأمر لكثير من سكان دمشق هو ذلك الإحساس أن لا شيء يذكر من ذلك سيتغير في الأجل القريب. ورددت إمرأة في منتصف العمر ممن أيدوا الانتفاضة آراء كثيرين غيرها عندما أبدت استسلامها للواقع إذ قالت "الأسد باق وهو أقوى منا وليس بأيدينا ما يمكن أن نفعله."

11 قتيلاً في طرابلس حتى الساعة

الملولة

بيروت - ارتفع عدد القتلى في الاشتباكات المستمرّة في طرابلس إلى11 شخص، اليوم السبت، بعد وفاة مصطفى النحيل أبو جمال إثر إصابته برصاصة قنص في باب التبانة، وجرح 55 آخرين.

إلى ذلك، تستمرّ أعمال القنص على مختلف محاور الإشتباكات التقليديّة في طرابلس، وفق ما أفادت الوكالة الوطنيّة للإعلام.NOW
Embedded image permalink
صورة حصلت عليها "النهار" للسيارة التي أوقفها الجيش في شدرا - عكار وتحوي على عبوات ناسفة وذخائر
وثائق رسمية تؤكد إعدام دمشق أربعة معتقلين لبنانيين لم تعترف باحتجازهم
تكشف عن هوياتهم الشخصية وتهمهم وتاريخ توقيفهم وتنفيذ أحكامهم
لندن: «الشرق الأوسط»
أربع وثائق سورية رسمية، اختارت «الشرق الأوسط» أن تنشر مقتطفات منها، تكشف عن مصير أربعة لبنانيين مفقودين في السجون السورية من أصل نحو 600 اسم، ترفض السلطات السورية الاعتراف بوجودهم في سجونها خلال العقود الثلاثة الماضية على الأقل. وعلى الرغم من إصرار عائلات المفقودين على وجود أبنائهم في سوريا وامتلاك بعضهم أدلة وشهادات تؤكد أنهم كانوا معتقلين، لكن هذه الجهود التي آزرتها ضغوط مارستها لجان المجتمع المدني اللبناني المعنية بقضية المعتقلين والمخطوفين والمفقودين والمخفيين قسرا، لم تثمر عن جلاء ظروف وأسباب اعتقالهم ومصيرهم بعد كل هذه السنوات الطويلة.تكشف الوثائق السورية الرسمية، التي اختارت «الشرق الأوسط» نشر أربع منها، عن مصير عشرات المعتقلين اللبنانيين. ويسلط هذا التقرير الضوء على أربعة منهم هم: سليم سلامة، وقزحيا شهوان، وعبد الناصر المصري، ورائف فرج. واللافت أن الوثائق المتعلقة بثلاثة منهم والصادرة عن الشرطة العسكرية وشعبة المخابرات تذكر أن أسماءهم لم تعمّم، مشيرة إلى تاريخ ميلاد كل منهم واعتقاله والتهمة الموجهة إليه ومكان احتجازه والعقوبة التي نالها وتاريخ تنفيذها.
في حالة المفقود سليم سلامة، تكشف وثيقة صادرة عن الشرطة العسكرية، عن تنفيذ حكم الإعدام بحقه بتاريخ 20 مارس (آذار) 1990، تنفيذا لقرار يحمل الرقم 52، بتاريخ الخامس عشر من الشهر ذاته، صادر عن «شعبة التنظيم والإدارة - فرع القضاء والانضباط العسكري». وبموجب الوثيقة ذاتها، أوقف سلامة (والده بهزاد ووالدته حنة، مواليد طرابلس عام 1952) بالسجن العسكري الثاني من قبل شعبة المخابرات - الفرع 248 لحساب محكمة الميدان العسكرية التاسعة، بجرم «التجسس لصالح العدو الإسرائيلي».
من ناحيتها، تؤكد وثيقة ثانية صادرة عن شعبة المخابرات (تورد اسم والدته حسنة) إعدام سلامة، مشيرة إلى توقيفه بتاريخ 14 أبريل (نيسان) 1989 بجرم «التجسس لصالح إسرائيل، وأحيل إلى المحكمة الميدانية الأولى وصدر بحقه حكم الإعدام (رقم الحكم 667)، بتاريخ 15 ديسمبر (كانون الأول) 1990».
قزحيا شهوان هو اسم المفقود اللبناني الثاني الذي لم تعممه أيضا السلطات السورية، بمعنى أنها لم تعترف بوجوده في سجونها، وهو ما تدحضه وثائق صادرة عن شعبة المخابرات والشرطة العسكرية السورية. الوثيقة الأولى (المخابرات)، تؤكد بدورها صدور حكم الإعدام وتنفيذه بشهوان (والده فريد ووالدته ثريا، مواليد عام 1951)، الموقوف بتاريخ 24 يوليو (تموز) 1980، بسبب «انتمائه إلى حزب الكتائب واشتراكه مع مجموعة مسلحة بقتل 17 عاملا سوريا على حاجز شكا»، شمال بيروت، علما أن وثيقة «الشرطة العسكرية» تذكر أنه «أوقف من قبل شعبة المخابرات - الفرع 235 لحساب محكمة الميدان 18، بجرم إخوان (الجناح المسلح)»، لافتة إلى تنفيذ «حكم الإعدام به في السجن العسكري بتدمر تنفيذا للقرار رقم 109 بتاريخ 26 أغسطس (آب) 1981، الصادر عن شعبة التنظيم والإدارة». وتوضح أنه «أحيل إلى المحكمة الميدانية الثانية وصدر بحقه حكم الإعدام»، الذي نفذ بتاريخ 27 أغسطس 1981».
ويشذ المعتقل عبد الناصر المصري (والده خضر ووالدته سليمى، مواليد عام 1973، طرابلس)، وهو كان متطوعا بالجيش اللبناني، فوج المغاوير، عن الاسمين السابقين، لناحية أن وثيقة صادرة عن الشرطة العسكرية تفيد بأنه «مبلّغ عن حالته»، وتفيد بتنفيذ «حكم الإعدام بحقه بتاريخ 29-5-1996 في ساحة السجن العسكري بالمزة، تنفيذا لقرار صادر (قبل ستة أيام) عن شعبة التنظيم والإدارة - فرع القضاء والانضباط العسكري».
واتهم قاضي التحقيق العسكري الرابع بدمشق، وفق الوثيقة نفسها، المصري بجرم «القتل عمدا والتسبب بإيقاع البلبلة في صفوف القوات السورية»، شاملا حجز حريته، وتذكر وثيقة صادرة عن شعبة المخابرات أن «فرع الأمن والاستطلاع في لبنان» أوقف المصري في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 1993، لإقدامه على «قتل المجند السوري محمد عروق من مرتبات قواتنا العاملة في لبنان - الفوج 53 قوات خاصة». وتشير الوثيقة ذاتها إلى أن المصري بالتحقيق معه «اعترف بإقدامه على قتل المجند السوري محمد عروق في لبنان، منطقة الكورة، بواسطة مسدس حربي، حيث أطلق النار على رأس المجند السوري فأرداه قتيلا، وقام برمي جثته على حافة الطريق، وبعدها هرب إلى مقر وحدته في بيروت حيث كان متطوعا بالجيش اللبناني - فوج المغاوير». وتتابع الوثيقة: «المذكور كان يعمل حاجبا لدى النقيب اللبناني فادي داود، قائد السرية الأولى بفوج المغاوير»، مشيرة إلى أن الأخير «قام بمكافأته على عمله بإجازة مدتها 15 يوما، وكان من أنصار (النائب) ميشال عون، وقد نفذ العديد من العمليات ضد قواتنا في لبنان، وكان يقوم بتحريض اللبناني عبد الناصر خضر المصري للقيام بعمليات ضد قواتنا في لبنان».
وتؤكد وثيقة ثالثة صادرة عن وزارة الداخلية أن المصري 248 أوقف لـ«قيامه بإلقاء قنبلة يدوية قرب مركز القوات السورية في طرابلس بتحريض من النقيب فادي داود، كما أقدم على قتل المجند السوري محمد عروق»، مكررة الإشارة إلى «إحالته إلى النيابة العامة العسكرية بدمشق، المحكمة الميدانية، وصدر بحقه حكم الإعدام».
أما الوثيقة الأخيرة، فتكشف إحجام أجهزة الأمن السورية المعنية عن الرد على كتاب أحالته إليها وزارة الخارجية السورية بناء على كتاب من منظمة الهلال الأحمر السوري حول طلب اللبنانية فاديا فرج «معرفة مصير شقيقها رائف فرج».
وتشير الوثيقة إلى أن «الخارجية» طالبت بكتاب مؤرخ في 27 ديسمبر 2005، معطوفا على كتاب منظمة الهلال الأحمر السوري، مؤرخ في العشرين من الشهر ذاته، و«المتضمن طلب اللبنانية فاديا فرج معرفة مصير شقيقها رائف فضل الله فرج (والدته فتحية، مواليد عام 1960)». وتتابع الوثيقة: «تبين أن المذكور (فرج) أوقف من قبل شعبة المخابرات بجرم التجسس بتاريخ 7 أكتوبر (تشرين الأول) 1981، وتوفي بتاريخ 18 يوليو 1987 إثر إصابته بقصور كلوي حاد وتم دفن الجثة في تدمر»، موضحة أنه «تم حفظ الموضوع ولم يتم الرد».
ويشير ناشطون في مركز مسارات الإعلامي، المشرف على موقع «وثائق دمشق» الذي سينشر بدءا من غد (الاثنين) مئات الوثائق المتعلقة بمعتقلين عرب وأجانب في سجون النظام السوري، إلى تكرار إفادة الوثائق المسربة بوفاة عدد كبير من المعتقلين لأسباب صحية ناجمة عن إصابتهم بـ«قصور كلوي حاد»، معربين عن اعتقادهم أن المرادف الحقيقي للقصور الكلوي هو «الوفاة تحت التعذيب».

«وثائق دمشق»: 50 ألف مستند من ملفات الاستخبارات السورية
مدير مركز «مسارات» يؤكد أنها غير قابلة للتشكيك في مصداقيتها أو دقتها
لندن: «الشرق الأوسط»
اختار موقع «وثائق دمشق»، التابع لمركز مسارات, في الذكرى الثالثة لانطلاق انتفاضة الشعب السوري ضد نظام الرئيس بشار الأسد، نشر وثائق ومراسلات سرية استطاع تسريبها من دوائر النظام الرسمية، حول ملفات حساسة ودقيقة، أحاط النظام السوري معظمها بسرية مطلقة تحول دون كشف تورطه في جرائم ترقى، إلى حد وصفه، لجرائم ضد الإنسانية.من بين هذه الملفات المسربة، والتي يبدأ مركز «وثائق دمشق» بإشراف مركز مسارات الإعلامي، بنشرها غدا (الاثنين)، وتنفرد «الشرق الأوسط» بنشر وثائق حصرية منها في عدد اليوم (الأحد)، ملف كامل عن المعتقلين اللبنانيين والمفقودين والمخفيين قسرا في سجون النظام السوري. وهو ملف لطالما رفضت السلطات السورية الاعتراف بوجوده، إذ اقتصر اعترافها على وجود نحو 150 معتقلا في السجون السورية بتهم سياسية، في حين أنكرت بالمقابل وجود أسماء نحو 600 مفقود آخرين يصر أهاليهم واللجان المعنية في لبنان على وجودهم في سوريا.
ويقول مدير مركز مسارات الإعلامي، لؤي المقداد، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الملف المتعلق بالمعتقلين اللبنانيين ملف متكامل ويضم نحو ألف وثيقة رسمية ومحاضر اجتماعات اللجنة اللبنانية - السورية التي تتابع ملفهم في الفترة الممتدة بين عام 2005 حتى عام 2012». ويشير إلى أن الملف المسرب «يكشف أسماء جميع المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية وأسباب اعتقالهم والتهم الموجهة إليهم وأسماء المحققين واماكن توزعهم في السجون والفروع الأمنية»، مؤكدا أن ما سينشر من وثائق خلال اليومين المقبلين سيظهر «الآليات التي احتال النظام السوري بموجبها من خلال عمل اللجنة الأمنية المشتركة وتشويش الرأي العام اللبناني تحديدا».
ويتضمن ملف المعتقلين اللبنانيين، وفق المقداد، «مئات المراسلات داخل الفروع الأمنية ومكتب الأمن القومي السوري والرئيس السوري (بشار الأسد) والتي تفضح كيفية تعاطي الأمنيين والمسؤولين السوريين مع هذا الملف انطلاقا من خلفية أمنية بعيدا عن أي معايير وأسس أخلاقية وإنسانية»، فضلا عن أنه يثبت وجود معتقلين في سجون الأسد لم تعترف دمشق باعتقالهم لديها ولم ترد أسماؤهم على اللوائح اللبنانية - السورية المشتركة.
أكثر من ذلك، يكشف المقداد عن أن «الوثائق المسربة في إطار هذا الملف تتضمن جداول تظهر تواريخ وأماكن وأساليب قتل عدد من المعتقلين اللبنانيين تحت التعذيب، في حين تكتفي المستندات الرسمية بالقول إنهم توفوا نتيجة أسباب صحية على غرار القصور الكلوي الحاد»، وهو ما يرادف، بحسب المقداد، «موتهم تحت التعذيب».
وفي مقابل الوثائق التي تبين وفاة عدد من المعتقلين تحت التعذيب، تشير وثائق أخرى إلى مكان وجود عشرات المعتقلين اللبنانيين الذين لا يزالون على قيد الحياة. ويقول المقداد في هذا السياق: «سننشر المعلومات الكاملة عنهم وعن مكان وجودهم، بحيث لا يستطيع النظام السوري قتلهم أو إنكار وجودهم»، عادا أن المعلومات التي ستنشر تباعا «هي بمثابة ضمانة على أنهم أحياء ومن شأن التعرض لهم أو قتلهم تحت التعذيب أن يشكل جريمة كبرى». ويدعو المقداد عائلات المفقودين اللبنانيين إلى «أخذ هذه الوثائق كأدلة والتحرك سريعا لدى المحاكم الدولية من أجل المطالبة بإطلاق سراح أبنائهم ومحاكمة نظام الأسد على جرائمه السابقة والمستمرة»، لافتا إلى أن «بين اللبنانيين المعتقلين مَن اعتقل قبل 30 سنة لانتمائه إلى محور كان معاديا لنظام الأسد وبات اليوم حليفا له، من دون أن يشفع لهم ذلك بالإفراج عنهم».
ويسهب المقداد في الحديث عن «حقائق كبرى ستنكشف أمام الشعب اللبناني، وتظهر تورط مرجعيات لبنانية وقيادات سياسية بارزة في قضية المفقودين، وكيفية استغلالها هذا الملف لغايات لا أخلاقية ولا إنسانية، متناسية معاناة المعتقلين وعائلاتهم، في حين تظهر نفسها من أكثر الحريصين على متابعته ووصوله إلى خواتيمه».
وتتضمن الوثائق، التي عمل فريق من 70 ناشطا على جمعها خلال فترة زمنية طويلة، وفق المقداد، من مصادر عدة، أبرزها ضباط منشقون عن الجيش النظامي وموظفون في دوائر رسمية لا يزالون يمارسون مهامهم الوظيفية، 13 جدولا بأسماء معتقلين من جنسيات عربية وأجنبية، بعضهم أفرج عنهم وجرى التحقق من بعض دولهم والبعض الآخر لا يزال معتقلا. ويقول المقداد إن «الجداول بأسماء جميع المعتقلين في سجون الأسد، تتضمن معلومات تفصيلية عن كل منهم، مع الاسم الثلاثي وتاريخ الميلاد ومكان الاعتقال والتهمة الموجهة إليه»، مشددا على أن «الوثائق صريحة ودقيقة ورسمية وهي غير قابلة للتشكيك في مصداقيتها أو دقتها». ويوضح المقداد، وهو مدير مركز «مسارات» الذي أشرف على جمع الوثائق والمستندات الرسمية السورية، أنه «بعد حصولنا على قسم من هذه الوثائق أمّنّا خروج عدد من الضباط وعائلاتهم إلى خارج سوريا، في حين أنه لا يزال لدينا مصادر تعمل في إدارات النظام وأجهزته»، لافتا إلى «أننا لن نقدم على نشر ما قد يضر بسلامتهم في موازاة اتخاذ أعضاء المركز احتياطات أمنية لسلامتهم».
وإلى جانب الجداول والمستندات الخاصة بالمعتقلين في سجون الأسد، يكشف موقع «وثائق دمشق»، في الأيام القليلة المقبلة، تزامنا مع إحياء ذكرى الانتفاضة السورية الثالثة، عن محاضر رسمية لاجتماعات أركان النظام السوري مع مسؤولين في دول داعمة ولا سيما روسيا والعراق. ويشير المقداد في هذا السياق إلى أن «نشر محاضر اجتماعات ضمت كلا من وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرهما السوري وليد المعلم ونائبه فيصل المقداد، من شأنه أن يكشف الدور الذي يلعبه الروس في صنع القرار السوري وتنفيذه، في حين يتولى نظام رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المساعدة، بهدف تأمين الغطاء لنظام الأسد».
وفي الإطار ذاته، ينوي موقع «وثائق دمشق» نشر وثائق عن «عمل الأجهزة الأمنية وكيفية تعاطيها مع انعقاد مؤتمر (جنيف 2)، وكيفية عمل نظام الأسد على حياكة المؤامرات والخطط من أجل الاحتيال على المجتمع الدولي بتوجيه من حلفائه، إضافة إلى وثائق تكشف من حرك وأرسل المجموعة التي هتفت أمام مقر (جنيف 2) للرئيس السوري ورفعت صوره»، وفق ما يقوله المقداد الذي يشدد على أنه «ما من سوري ينتمي إلى سوريا يقبل بوجود الأسد في سوريا».
وينوي القائمون على المركز نشر المزيد من الوثائق أسبوعيا، وستنشر «الشرق الأوسط» مقتطفات منها قبل بثها على الموقع الإلكتروني للمركز (damascusleaks.com) في اليوم التالي، بالتزامن مع نشرها كاملة على الموقع الإلكتروني لـ«الشرق الأوسط».

دمشق تعلن تقدمها في رأس العين بالقلمون.. والمعارضة تستجمع قواها في رنكوس
مقتل أكثر من 30 في اشتباكات بين «داعش» وكتائب مسلحة
سوري يبعد طفلة عن مبنى بعد انهياره إثر استهدافه ببرميل متفجر في حلب أمس (أ.ف.ب)
بيروت: نذير رضا
أكد ناشطون سوريون، أمس، أن القوات النظامية السورية، مدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني، هاجمت مناطق محيطة بمدينة يبرود بريف دمشق الشمالي، في محاولة لاستعادة السيطرة على وسط منطقة القلمون الحدودية مع لبنان، بعد سيطرتها على المدينة الاستراتيجية الأحد الماضي. وفي حين اندلعت اشتباكات في محيط بلدتي رأس العين ورأس المعرة المحاذيتين ليبرود، تجددت الاشتباكات في جنوب القلمون، وتحديدا في وادي بردى الاستراتيجي، كما تجدد القصف على سهل الزبداني، ما يؤشر إلى سقوط الهدنة بين النظام والمعارضة فيها.وأفاد ناشطون سوريون، أمس، بوقوع اشتباكات في بلدات القلمون الواقعة غرب مدينة يبرود، والمحاذية لحدود لبنان الشرقية. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتواصل الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة و«الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، و«جبهة النصرة» من جهة، والقوات النظامية مدعومة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني في بلدة رأس المعرة، مشيرا إلى تقدم القوات النظامية داخل البلدة، وسيطرة قواتهما على أجزاء منها. وأفاد مصدر أمني سوري لوكالة الصحافة الفرنسية بتقدم القوات النظامية السورية باتجاه بلدة رأس العين في منطقة القلمون شمال دمشق، بعد يومين من استعادتها مدينة يبرود الاستراتيجية في المنطقة، مشيرا إلى أن الجيش يتابع عملياته في متابعة «فلول الإرهابيين» باتجاه رأس العين، لافتا إلى أنه أحكم سيطرته على التلال الشرقية للبلدة الواقعة غرب يبرود. وأفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا)، بتقدم وحدات من الجيش النظامي في بلدة رأس العين جنوب غربي يبرود. وذكرت قناة «المنار» اللبنانية التابعة لحزب الله، أن القوات النظامية «سيطرت عصر أمس على القسم الشرقي من رأس العين قرب يبرود ويتقدم باتجاه القسم الغربي منها». وقالت القناة، إن القوات النظامية «استهدفت عددا من الآليات التابعة للمجموعات المسلحة أثناء تحركها بين فليطا ويبرود».
ويعتمد النظام السوري استراتيجية قضم البلدات والمدن في شمال القلمون ووسطه، وسط ترجيحات بأن تكون نهاية المعركة في رنكوس، بعد محاولته احتواء المناطق في جنوب القلمون، وأهمها الزبداني، عبر التوصل إلى اتفاق مع المعارضة فيها. وقال معارضون، إن هذا الاتفاق «يعني هدنة، تشبه إلى حد كبير الهدنة التي توصل إليها النظام مع المعارضين في المعضمية بجنوب دمشق، وبرزة في شرقها».
وقالت مصادر معارضة في المدينة لـ«الشرق الأوسط»، إن الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان في منتصف فبراير (شباط) الماضي: «يقضي بتسليم الأسلحة الثقيلة بحوزة المعارضة في المدينة، مقابل عودة القوات النظامية إلى مواقعها السابقة في محيط الزبداني»، مشيرة إلى أن الاتفاق «يقضي أيضا باحتفاظ المعارضين في داخلها بأسلحة فردية، ومنع المظاهر المسلحة». وتضمن الاتفاق المؤقت وقف قوات النظام قصف المدينة، باستثناء الجبال المحيطة بها، على ألا يهاجم الجيش الحر مقرات قوات النظام، ريثما ترسم خطة لهدنة طويلة الأمد. وشمل الاتفاق منطقة سهل الزبداني، الذي قالت مصادر المعارضة أمس، إنه تعرض لقصف من قبل القوات النظامية، بموازاة تجدد الاشتباكات في أقصى جنوب الزبداني في وادي بردى، المتاخمة للمدينة. واستغرب مدير المكتب الإعلامي في القلمون عامر القلموني تزامن الاتفاق في الزبداني مع اندلاع الاشتباكات في القلمون، قائلا لـ«الشرق الأوسط»، إن هذا الاتفاق «شبيه باتفاق سابق وقع في المدينة بالتزامن مع الهجوم على القصير الصيف الماضي».
لكن هذا الاتفاق لم يصمد. وقال عضو المجلس الثوري بريف دمشق إسماعيل الداراني لـ«الشرق الأوسط»، إن القصف على الزبداني، أمس، «يعني خرقا واضحا لاتفاقية الهدنة»، مشيرا إلى اندلاع الاشتباكات في وادي بردى «أثناء محاولة القوات النظامية استعادة السيطرة على حاجز كان المعارضون سيطروا عليه». كما وقعت اشتباكات في وادي وفرة بجرود الزبداني المتاخمة للحدود اللبنانية.
بموازاة ذلك، تتواصل الاشتباكات في وسط القلمون. وقالت مصادر المعارضة لـ«الشرق الأوسط»، إن المعارضة «تستجمع قواها في بلدة رنكوس، وسط المنطقة، وهي أبرز البلدات التي تسيطر عليها المعارضة، بهدف تنفيذ هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على يبرود». وتوجد في رنكوس أبرز الكتائب المقاتلة بريف دمشق، بينها «جبهة النصرة» ومقاتلين تابعين للجبهة الإسلامية، فضلا عن لواء «حمزة بن عبد المطلب» التابع لألوية «أحرار الشام»، إضافة إلى «كتائب أسود السنة». وفي هذا السياق، قال القلموني لـ«الشرق الأوسط»، إن المعركة في القلمون «متواصلة»، مؤكدا أن النظام، بسيطرته على يبرود «لم يقضِ على قوة مقاتلة، بل سيطر على الشوارع والأزقة»، في حين «تواصل القتال على أطراف مدينة يبرود، وتحديدا تلك التي تربطها بفليطا ورأس المعرة». وقال إن المقاتلين المعارضين «نزحوا من موقع إلى آخر في القلمون، ولم تكن خسائرهم كبيرة، بحيث لم يتجاوز عدد قتلى المعارضة في يبرود الـ150 قتيلا». في غضون ذلك، اشتد القتال في العاصمة وريفها. وبينما سقط أربعة قتلى جراء استهداف منطقة جرمانا بريف دمشق بالهاون، أفادت «شبكة شام» بسيطرة المعارضة على قسم الشرطة في حي جوبر بدمشق بعد اشتباكات عنيفة دارت فيه.
من جهته، أفاد المرصد السوري بسقوط قذيفتي هاون على مناطق في سوق ببلدة يلدا بالريف الجنوبي، في حين «وقعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية على أطراف بلدة بيت سحم في محور طريق المطار، وسط قصف من القوات النظامية على منطقة الاشتباك». بموازاة ذلك، أعلنت مجموعة من الكتائب الإسلامية المعارضة أمس، مقتل أكثر من 30 عنصرا من «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، في قرية صرين بريف حلب الشرقي، وذلك بعد مواجهات متقطعة بين الطرفين على أطراف القرية وداخلها، استمرت لعدة أيام. ونقل «مكتب أخبار سوريا» عن شهود عيان من منطقة ريف منبج، إفادتهم بمقتل 15 عنصرا تابعين للدولة الإسلامية على الأقل، بعد اشتباكات عنيفة مع كتائب المعارضة.

ماذا يعني سقوط يبرود؟

الكاتب: علي منتش
(الخارطة عن
6 آذار 2014 الساعة 17:44
تقع مدينة يبرود في محافظة ريف دمشق، وتبعد عن العاصمة السورية دمشق حوالي 80 كلم شمالاً، وعن مدينة حمص 80 كلم جنوباً. هي مدينة متمركزة في قلب سلسلة جبال القلمون الحدودية مع لبنان. يحدها كل من بلدات فليطة ورأس العين ورأس المعرة، عسال الورد والجبّة والصرخة. ترتفع يبرود نحو 1450 متراً عن سطح الارض وتقع في واد بين ثلاثة جبال مرتفعة، اهمها جبل مار مارون الذي ترتفع قمته الى حدود 1660 م فوق سطح البحر. عدد سكان يبرود يبلغ نحو 80 ألف نسمة، وفق تقديرات تعود الى ما قبل الحرب السورية ومأساة اللجوء. تبعد يبرود نحو 20 كلم عن الحدود اللبنانية، التي تفصلها عنها بلدة فليطة السورية.
سيطرت المعارضة السورية على مدينة يبرود والمناطق القريبة منها قبل نحو سنتين، الا ان ذلك لم يؤد الى اشتباكات في تلك المدينة وكذلك حدث في معظم مدن جبال القلمون، حيث كان هناك نوع من الاتفاق الضمني بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة بعدم قيام قوات الاخيرة باستهداف اوتوستراد دمشق حمص المتاخم لمدن في القلمون كـ"قارّة، في مقابل عدم استهداف الطيران السوري لمراكز المسلحين المعارضين.
ومن قارّة نفسها، بدأ الجيش السوري معركة جبال القلمون في 14 تشرين الثاني الماضي، إذ تمكن من السيطرة عليها وبعدها سيطرَ على كل من بلدة دير عطية ومدينة النبك، في ما سميَّ المرحلة الاولى من معركة القلمون، ومن ثم استؤنفت معارك "المرحلة الثانية" في منتصف شهر شباط الماضي، اذ سيطر الجيش السوري على كل من السحل والجراجير ومزارع ريما المتاخمة لمدينة يبرود، اضافة الى عدد من التلال المشرفة عليها.
يقول الخبير بالشؤون السورية فابريس بالانش، ان "يبرود التي تقع على بعد اقل من عشرة كلم من طريق دمشق-حمص تمثل تهديدا لامن هذا المحور وهي كانت منطلقاً لمقاتلي المعارضة الذين كانوا يشنون من هذه المدينة هجمات على القرى الموالية للنظام وصولا الى تهديد دمشق من جهة الشمال.
ويرى في حديث مع "وكالة الصحافة الفرنسية" انه "باستعادة السيطرة على يبرود، يستعد الجيش السوري لاغلاق الحدود اللبنانية في شكل كامل بحيث ينعدم اي دور لبلدة عرسال، وهذا الامر يريح حزب الله، كما ان النظام يستطيع بذلك التركيز على الدفاع في جنوب دمشق (محافظتا درعا والقنيطرة على الحدود الاردنية) المهدد على الدوام بهجمات المعارضين".
مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن، يقول لـ"النهار" ان "المؤشرات كانت واضحة منذ وصول القوات المهاجمة التي يقودها حزب الله الى تخوم يبرود بان المدينة ستسقط، لكن ليس بهذه السرعة، وقد يكون سبب السقوط هو كثافة الغارات التي شنها الطيران السوري اضافة الى قطع كل الامدادات عن المقاتلين المعارضين".
ويشيرعبد الرحمن الى ان "الخسائر البشرية للمعارضة في معركة مدينة يبرود كبيرة جداً، لكن هناك تكتماً شديداً حول الموضوع، اذ ان بعض قيادات جبهة النصرة مصرّة على نفي سقوط يبرود رغم البث المباشر من هناك وهذا امر مستغرب".
متسولةٌ تترك للفقراء مليون دولار!

تركت متسولة سعودية ضريرة مجوهرات وملايين من الريالات وأربع بنايات بعد وفاتها للفقراء حسب ما اكدت تقارير وسائل إعلام محلية.
عدة صحف سعودية اكدت إنّ المتوفاة اسمها عائشة لا عائلة لديها ولا اولاد ليستلموا ثروتها، فاوصت فيها كلها للفقراء.

أزمة لبنانية-سعودية بعد خطف مستشار سابق للملك في "بيت مسك"

الاحد 23 آذار (مارس) 2014
رجحت معلومات ان تنشا أزمة ديبلوماسية بين لبنان والمملكة العربية السعودية على خلفية خطف المستشار السابق للملك السعودي، للشؤون السياسية من منزله في مشروع "بيت مسك" السياحي، مشيرة الى ان السلطات اللبنانية تعمل على ارفع المستويات من اجل لفلفة هذه القضية، والضغط على وسائل الإعلام كي لا تعمد الى إثارتها مجددا، بالتزامن مع إتصالات حثيثة بالمستشار السابق المخطوف، والمفرج عنه، وإغرائه بالمال كي لا يتحدث بشأن ما حصل معه.
المعلومات تشير الى ان مسؤول امن المجمع السياحي، بيت مسك، هو شقيق ارفع مسؤول امني في البلاد، وعميد متقاعد، ما يضع صدقية المؤسسات الامنية اللبنانية على المحك!
وتضيف انه فور الكشف عن عملية الخطف، بدأ جهاز بث الشائعات للتشكيك بصحة اقوال المستشار السابق، علما ان وزير السياحة ميشال فرعون زاره معتذرا، تزامنا مع إتصالات بالمستشار المخطوف تعرض عليه دفع ثمن منزله في بيت مسك مضاعفا كي لا يثير الموضوع! في حين انه لا يمكن التشكيك في ان المستشار تم اختطافه، بالعودة الى سحوبات الاموال النقدية التي تمت في خلال يوم واحد ومتزامنة مع وجوده في الحجز، فضلا عن رسائل التهديد الموجودة على علبة بريده التلفوني.
ماذا حصل مع المستشار السابق للمكلك السعودي؟
هذا ما كشفته صحيفة النهار في مقال كتبه "إيلي الحاج":

أنا المستشار السابق للملك وعاشق لبنان خَدّروني وخطفوني من شقتي
غَفَوْت في "بيت مسك" واستيقظت في زريبة... في كابوس!

"أنا أكبر محبّ للبنان". تهدَّج صوت الرجل المتحدث على الهاتف من جدة في السعودية، وهو يمهد لكلامه. وقال أيضاً: "كلا لست محباً بل عاشق للبنان عشقاً لا يوصف. لذلك لا مثيل لخيبتي ولا حزن يُشبه حزني".
لولا أنه مستشار سابق للعاهل السعودي الملك عبدالله في الشؤون السياسية، لقلت إن هذا الكلام العاطفي لشاعر أو روائي. الحقيقة أن ما عاشه في الربوع اللبنانية أقرب إلى الروايات لكنه حصل فعلاً. والدولة اللبنانية من كبارها إلى صغارها تحركت للملمة الموضوع – الفضيحة.
"رأيت بعينيّ الهول وجهاً لوجه. لا أتمنى لأحد أن يعيش ما عشته".
سألته وتركته يحكي. لم أتدخل إلا لماماً: ما الذي جرى بالضبط أستاذ أحمد العجاجي، خلال زيارتك الأخيرة للبنان؟
"دعني أتحدث أولاً عن حالتي النفسية. لطالما اعتبرت نفسي سفيراً للبنان في كل العالم، إلى درجة أن أصدقائي ومعارفي يستغربون شدة تعلقي ببلدكم . أعتبره بلدي أنا أيضاً. كنت أقول لهم لبنان هو الثقافة هو الحضارة، هو الفكر والجمال، والتقدم ... ماذا سأقول لأصدقائي الآن؟
سأبدأ من الأول. كنت مستلقياً على كنبة في بيتي، في "بيت مسك". لا شك نعرف "بيت مسك". قرية بل بلدة نموذجية حديثة على المطلّ الرائع بين برمانا وبعبدات وبكفيا. أحب تلك البقعة الخضراء، وأنا عشت مدة طويلة في برمانا. هذه المرة جئت وحدي إلى لبنان من دون أي من أفراد عائلتي. جئت كي أعدّ المنزل وأشرف خصوصاً على أعمال الديكور فيه. كانت ليلة أحد. 9 آذار هذا الشهر تحديداً. قلت إني كنت مستلقياً على كنبة مستغرقاً في قراءة رواية جميلة اسمها "ثلاثية غرناطة" للكاتبة المصرية رضوى عاشور، عن أحوال العرب والمسلمين في الأندلس. لطالما شبهت لبنان بالأندلس، لكن هذا موضوع آخر. كنت أقرأ ولا أحد في المنزل غيري. أعتقد أني غفوت نحو الساعة الحادية عشرة والنصف ليلاً. هذا آخر ما أذكره من حياتي الطبيعية، قبل أن يوقظني ما اعتقدته للوهلة الأولى حلما راعباً، أو كابوساً من نوع يجعلك تصرخ من فزع.
فتحت عينيّ وتلفتّ حولي فرأيتني ممدداً على الأرض في ما يشبه زريبة تفوح منها روائح ولا أقرف، وكل ما حولي يوحي الجنون المطلق. صرت أمد يديّ وأتحسس حولي في كل الإتجاهات لعلي أمسك بيد زوجتي أو أحد أولادي. كنت لا أزال أعتقد أنه كابوس يعبر وسأستيقظ فعلاً بعد قليل. ولكن لا. سرعان ما اقترب مني رجال وفكوا العصبة عن عينيّ فرأيتهم يلبسون ثيابا مثل "النينجا" وأخفوا وجوههم فلا تظهر إلا عيونهم. صرخوا بي فصرخت بهم أنا أيضاً: من أنتم؟ أين أنا؟ ماذا تريدون مني؟ مضت دقائق قبل أن أتأكد أني مخطوف فعلاً. عرّف الملثمون عن أنفسهم بأسماء وهمية، "أبو عمر" وأبو جعفر" وما شابه. قالوا إنهم سوريون، لكني كنت موقنا من لهجتهم أنهم من منطقة بعلبك. مذهولاً ومذعوراً أخذت أستمع إليهم يخبرونني أن رجلاً سموه بـ"أبو جحش" خطفني من منزلي في "بيت مسك" وسلمني إليهم في منتصف الطريق إلى سوريا، وإنهم سيسلمونني عند الحدود السورية إلى شخص اسمه "أبو منعم". ثم عرضوا عليّ أن أعطيهم 20 ألف دولار لقاء إطلاقي، وزعموا أنهم سيأخذون منها 10 آلاف دولار ويعطون 10 آلاف لـ "أبو جحش"، وإلا فإن "أبو منعم" سيتولى أمري في سوريا.
نظرت إلى ساعتي، فرأيت أنها الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر. أي أن 12 ساعة مرّت وأنا فاقد الوعي منذ أن غفوت على الكنبة في منزلي. كانت الساعة لا تزال في يدي، لكن بقية أغراضي الشخصية معهم. الكومبيوتر المحمول وجهازا الهاتف وحقيبتي ومحفظتي. "أعطني كلمات سر الكروت"، صرخ بي أحدهم قاصداً "باسوورد" بطاقاتي المصرفية، وهي ست من مصارف لبنانية واثنتان سعوديتان. صرخ بي وما لبث أن صفعني بقوة. وسط ذهولي وانكساري النفسي قلت لهم لا لزوم لأن تضربوني ولا لتهددوني بسكين أو مسدس. تلك اللحظات رأيت حياتي كلها تمر بلمح البرق أمام عينيّ، فكرت في أهلي وأولادي وكل عائلتي. سألني أحدهم هل كلمات السر مسجلة على الهاتف؟ فأجبت بنعم . إنها مسجلة على الهاتف. ودللته عليها. كنت مستعداً لأن أعطي كل ما أملك لقاء الإفراج عني.
لاحقاً عرفت أنهم سحبوا ما استطاعوا في يوم واحد من الآلات المصرفية، نحو ستة أو سبعة آلاف دولار. طلبوا إلي أن أكمل مبلغ الـ20 ألفا، فأجبتهم لا أحمل مالاً. المبلغ ليس في حوزتي أرجوكم دعوني أتصل بمنزلي بالسعودية فأؤمن المبلغ خلال ساعات.
أطلقوني مساء الإثنين. نقلني "فان" شبه محطّم إلى مدخل مشروع "بيت مسك". واتصلت بمحاميّ على الفور. في اليوم التالي أعطيت المراجع الأمنية إفادتي. والمجهولون الذين دخلوا منزلي وخدّروني وخطفوني واصلوا إرسال تهديداتهم إلي بالإتصالات والرسائل الهاتفية، مطالبين بتكملة مبلغ الـ 20 ألفاً!
في اليوم الثاني بعد إطلاقي زارني في منزلي وزير السياحة ميشال فرعون، قال لي لا نريد أن تهتز صورة لبنان عندك، نعرف كم تحبه. أجبته يا معالي الوزير: "إنها لم تهتز بل انهارت. لبنان كله أراه مخطوفاً. كانوا يسألونني في بلادي السعودية متى تنزل إلى لبنان؟ فأجيبهم إنني أطلع إلى لبنان، ولا تصدقوا ما تسمعون وتقرأون، ففي لبنان سلام وأمن أكثر من بلادنا. أين أخفي وجهي؟".
elie.hajj@annahr.com.lb

No comments:

Post a Comment