Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 8 July 2014

Constitution...That Piece of Holly Paper..08/07/14...

Constitution is...Holly, Living together...is Holly, Sectarian Faction Rights...are Holly.

Constitution Material Stuff, should be the container of the Laws, applied, to control the Society. Countries with Constitution should be ruled within those written phrases. Otherwise, in certain cases, the Legislators, could do amendments to those phrases, according the needs and to serve the Interests of the Societies. Was this applied in Lebanon?.

It is strange, that the politicians of this Country, applying anything that works against the Materials of the Constitution. Let us go through this Experience:

The First Constitutional Paragraph says: Lebanon 10452 SKms. Is it now, that much of this Area.  Certainly NOT. Israel occupied Chibaa Farms and Kferchuba Hills for over thirty four years. Under the reason, that those were Syrian Lands, and were occupied since 1967 war, and they fell under the UN Resolution 245.

The Regime in Syria declined to admit and confirm by writing to the United Nations, that those occupied Lands were indeed Lebanese. Reason, was to keep Lebanon attached to the Security troubles with Israel, and keeps the Regime in control of the Lebanese Foreign Affairs. So this paragraph of the Constitution is breached, and the Lebanese Governments never tried to put those things write, because the Collaboration of those Politicians with the Syrian Regime’s Leadership.

Another Paragraph, in the Lebanese Constitution says: The Lebanese Armed Forces (The National Principle Army), is the Protector and Defender of the Lebanese Soils, and Sovereignty of the Country. We see clearly, the Lebanese Armed Forces had shrunk since 1982, and banned from entering the South Parts of the Lebanese Soil, because of the domination of the Armed Gangs and Militias. Lebanese Armed Forces entered those parts recently, but the Upper Hands of Security and Social Services was always with the Militias.

Taif Agreement among the Warlords, stated, that all armed groups without exceptions, should be disarmed, and hand their Guns to the Lebanese Armed Forces, which should be the only Legitimacy Forces on the Lebanese Soils. We could see clearly, many armed groups did not abide with that agreement, and kept their Guns and Militias, in many Ghettos on Lebanese Soils, and had its attached affairs with Foreigners, and the Lebanese Armed Forces had to have permission to enter those Ghettos, which contains, all sort of Drug Traffickers, Kidnap, Ransoms, and Guns traders.

The Unwritten, Paragraphs, since the written of the Constitution, says: The President of the Country should be Christian (Maronite), in specific. The Speaker of the House should be Muslim Shia in specific, the Prime Minister should be Muslim Sunni in specific. The Legislators thought that Verbal Agreement, should bring stability to the Country. As those Positions, are the main Key Holders of the Sectarian Factions. What about other Minorities, they gave those few Official Positions, to keep their mouths SHUT. That was Seventy years ago. Does this kind Constitution work anymore, or is going to hold longer.

For many Presidential Election rounds, after the Taif Agreement, which was to make the Main Constitution Flexible, and calm down the Civil war in Lebanon, we witnessed, difficulties that accompanied those Presidential Elections. The Christians could not, elect a president, without the agreement of the other Sectarian factions of Muslims, while they could elect Speaker of the House and Prime Minister, without the Consent of the Christians.

The Sunni Prime Minister had the difficulties as well, brought down the Government, by the Muslim Shia and Christians. Muslim Shia forced a Sunni Prime Minister, despite unrecognizable Consent of the Sunni Sectarian Faction. The Speaker of the House was forced for twenty years, without the Consent of other Sectarian Factions, Sunni or Christians.

From the above, we could see clearly, that paragraphs of the Constitution, are not applied or working properly, and applying those Materials according to who had the Upper Hand in Security, and armed Militias, and not according to the Legitimacy of the Authorities, even of those armed militias, forcing Foreign Policy above the Country.

Constitution,  gave three way Heads of Ruling the Country, but recently, we witness that only One Head is controlling the Country, which is Shia. Because this HEAD IS RELATED AND CONNECTED TO A foreign Country Iran and Syria, and  APPLIED ITS POLICY, because of the Excessive Power, which exceeded the Power of the Lebanese Armed Forces, and kept it confined in a Limited Space to act.

The Reasons above still workable and are in Force: Lebanon without a President, governed by a Crippled Government, and Out of Date Parliament (House of the People), and turned to be House of Traders and Rigging Deals.

The Chaos, security Situation, had brought New Outlaw Gangs, and Violence had staggered, and the Lebanese are helpless. The National Security was destroyed by the Syrian Regime, and its Mushroomed Terrorists Gangs. Politicians who do not agree with this Foreign policy are Life threatened. Lebanese Economy was destroyed by the Borders Blocked. No Tourism, which is the Main Stream of the Lebanese Blood, running through the Veins of the Country. Who is going to risk life to come to Lebanon, with unpredictable Explosion, at anytime, anywhere?
خالد
People-demandstormable....Please go to Link.


مجلس الامة...الذي يعطّل احوال الامه.

التمديد لمجلس النواب 7 أشهر

الكاتب: غسان حجار غسان حجار
8 تموز 2014
من المعيب الكلام على تمديد تلو تمديد، علما ان كل عملية انتخاب لن تجدد في مجلس النواب اللبناني إلا وجوها قليلة، بعضها يفضل الانكفاء الى حياة اخرى، وأخرى قرر رؤساء الكتل إقصاءها واستبدالها بوجوه جديدة تكون اطلالتها الشعبية افضل، وحضورها ابرز، او ان جيوبها ممتلئة اكثر للحاجة الى تمويل اللوائح ومن يرأسها!
إذاً لا نعوّل كلبنانيين على الاستحقاق الانتخابي كثيرا، بعكس السياسيين الذين يختبرون مدى مضي الناس في تأييدهم، لان خسارتهم مقعدا وفوزهم بآخر، في منطقة محددة، يشيران الى تغييرات في المزاج الشعبي. لكن الواضح ان التغيرات حاصلة او تحصل في المجتمع المسيحي اكثر من غيره، بسبب ارتفاع منسوب حرية الاختيار، وبسبب من الخلاف والاختلاف العميقين ما بين المكونات السياسية الاساسية في هذه البيئة، بعكس المجتمعات المقفلة المحكومة السيطرة عليها، حيث التوافق يقصي كل معترض او معارض.
وإذا كان التمديد الثاني لمجلس النواب الحالي صار في حكم الواقع، وبدأ القيمون يروجون له، كل من وجهته وبطريقته، لإقناعنا ان الظروف الامنية، قبل السياسية، تحول دون اتمام الاستحقاق في موعده، فان كثيراً من اللبنانيين باتوا ايضا في جهوزية تامة لقبول هذا الواقع، لانهم فعلا ملوا تلك المعزوفة، وباتوا على اقتناع بان ثمة اتفاقا ما بين السياسيين على اختلافهم، لتمديد جديد يقبلونه على مضض كحل، افضل من التلاعب بالوضع الامني لفرضه بالقوة.
أما المعيب فعلا فهو الاستهزاء بالناس، الى حد الكلام على امكان التمديد مدة ثلاث سنوات اي لإكمال ولاية ثانية كاملة للمجلس بعد التمديد الاول. واذا كان بعض النواب ينفون بخجل هذا الكلام في مجالسهم، فان ذلك يمكن ان يشكل بالون اختبار لجس نبض الشارع، او لجعل الناس يقبلون بأهون الشرور، فيعتبرون انهم سجلوا انتصارا على النواب بتمديد قصير الأجل.
والحقيقة، ان التمديد صار واقعا، على رغم معارضات ومزايدات ستصدر من هنا وهناك، لكن مدته لن تتجاوز الاشهر السبعة ليأتي موعد الانتخاب الجديد في حزيران 2015 ، بما يتيح اجراء الاستحقاق في موعده الطبيعي بعد الامتحانات الرسمية ، ومع وفود اللبنانيين المنتشرين الذين سيشارك عدد كبير منهم في الاقتراع، فيوفرون على نواب وكتل تكاليف السفر لجلبهم في مواعيد اخرى. وسينتخب المجلس الحالي، بتوازناته الدقيقة، الرئيس الجديد للجمهورية، سواء قبل التمديد او بعده بقليل، ليرعى الرئيس التفاوض على قانون انتخاب جديد، يمكن ان يتيح حسن التمثيل.
في الاسباب الموجبة المعلنة للتمديد، عدم الاتفاق على قانون جديد للانتخاب، وعدم جواز انتخاب مجلس وتأليف حكومة في ظل الفراغ، اذ ستولد تعقيدات دستورية جديدة، اضافة الى الوضع الامني ، وتورط "حزب الله" في الحرب الدائرة في سوريا، لكن الحقيقة انهم جميعا يرددون: "ابعد عني حاليا هذه الكأس"!
Khaled H
آي استاذنا...لازم والله يحملونا جميله كمان, انو لولا وجودهن, كانت ترثى حال البلد. وهم تجار بيع وشراء على عينك يا تاجر, وآخر همهن مصير البلد, بس مخليينها ما تخرب تيظلو يقدرو يتاجرو فينا. جماعه فاقعه من الشرف والضمير, والذي يجب ان يحاسبهم فاقع مثلهم. البلد احسن بدون رئيس او نواب او وزاره اذا كانو اعضاءها من بعض هالشرمصطيه. اللبناني افضل حال بدون هالارطه الفاسده.

إسرائيل قررت توسيع عملياتها في غزة و"حماس" أطلقت عشرات الصواريخ
دبابات












دبابات "ميركافا" اسرائيلية على حدود قطاع غزة أمس. (أ ف ب)
المصدر: (و ص ف، رويترز، أ ش أ)
8 تموز 2014
قرر المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر للشئون السياسية والأمنية تكثيف الرد الإسرائيلي على ما وصفه بهجمات حركة المقاومة الاسلامية "حماس" وسائر الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن مصادر إسرائيلية في القدس إن الوزراء أوعزوا إلى قيادة الجيش باستكمال الإستعدادات لتوسيع رقعة العملية العسكرية في قطاع غزة، مشيرة إلى أن الضربات التي ستوجه إلى أهداف "حماس" ستكون مؤلمة وتتصاعد يوما بعد يوم الى ان يتضح لقادة "حماس" أن مصلحتهم تتمثل في وقف النار.
وأضافت أن مصر تنقل رسائل بين إسرائيل و"حماس" في مسعى لتهدئة الأوضاع، ولكن يبدو أن ثمة خلافات داخلية بين القيادتين السياسية والميدانية في الحركة ، موضحة أنه تكون انطباع الاحد لدى الدوائر الأمنية الإسرائيلية أن "حماس" تتجه الى وقف النار، غير ان الامور انقلبت رأسا على عقب الاثنين.
واستدعت إسرائيل قوات الاحتياط من اجل تصعيد محتمل للعمليات العسكرية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة. وصرح الناطق العسكري الاسرائيلي الليفتنانت كولونيل بيتر ليرن بان "الجيش الإسرائيلي يتحدث حاليا عن الاستعداد للتصعيد". وأضاف أن الجيش استدعى المئات من قوات الاحتياط وانه تأهب لتعبئة 1500 رجل.
واعلنت وسائل الاعلام الاسرائيلية والجيش ان عشرات الصواريخ التي اطلقت من قطاع غزة سقطت ليل الاثنين في جنوب اسرائيل.
Embedded image permalink
وتحدث ناطق عسكري اسرائيلي عن سقوط 20 صاروخا في بضع دقائق دمرت اربعة منها لدى تحليقها بواسطة نظام "القبة الحديد" المضاد للصواريخ، فيما قدر الاعلام الاسرائيلي عدد الصواريخ بما بين 40 و60. ولم ترد معلومات حتى الان عن سقوط ضحايا.
واعلنت "كتائب عز الدين القسام" الجناح العسكري لـ"حماس" انها قصفت بعشرات الصواريخ مدنا في جنوب اسرائيل.
وبثت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان صفارات الانذار دوت في مناطق عدة جنوب تل ابيب على مسافة اكثر من 40 كيلومتراً من قطاع غزة.
وبعيد ذلك، شنت المقاتلات الاسرائيلية اكثر من 30 غارة على جنوب القطاع في شرق مدينة رفح، وتحديدا على منطقة تضم انفاقا قريبة من الحدود مع اسرائيل من غير ان توقع الغارات ضحايا.

Embedded image permalink
Embedded image permalink

منقوله من تويتر... ريما قانصو.


10 شواطئ مجانية في لبنان


بيروت - بما أنّ معظم الشواطئ في لبنان استُثمرت لتصبح للميسورين فقط، اخترنا NOW 

لكم لائحة بالشواطئ المجانية أو الـ"سان بلاش"، التي يمكن أن يسبح فيها من يشاء من دون تعرفة دخول.





وعلى الرغم من أنّ بعض هذه الشواطئ مهملة، إلا أنّها لا تزال مقصد الأشخاص غير الميسورين.


1- شاطئ أنفه، شمال لبنان




2- شاطئ بطرابلس



3- شاطئ شكّا



4- شاطئ جبيل



5- شاطئ المعيقلة في عمشيت


6- شاطئ الرميلة، مدخل صيدا



7- شاطئ الجيّة



8- شاطئ صور، جنوب لبنان




9- شاطئ الرملة البيضاء، بيروت



10- شاطئ عين المريسة، بيروت




jonblat28
وجه رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط النداء التالي إلى أهالي جبل الشيخ من أبناء طائفة الموحدين الدروز، جاء فيه:
مرّة جديدة أتوّجه إليكم عبر وسائل الاعلام لأشدد مجدداً على عروبتكم ووطنيتكم وأعوّل على وعيكم ومسؤوليتكم في إجهاض أي مشروع فتنة حاول ويحاول النظام السوري جاهداً أن يزرعها بينكم وبين إخوانكم السوريين من أبناء الطوائف الأخرى بهدف إشعال النار والتدخل في الوقت المناسب لاستعادة السيطرة على المناطق التي تحررّت من قمعه وسطوته.
إن جهودكم الاستثنائيّة في إفشال المشاريع والمخططات المتتالية للنظام لتأليب المناطق السوريّة على بعضها البعض وتحريض أبنائها على الدخول في نزاعات دامية فيما بينهم بهدف خلق المناخات المؤاتية لتطويع القرى والبلدات التي قدّمت التضحيات الكبرى للتخلص من الحقبة السابقة إنما تؤكد إندفاعكم الأكيد للانحياز إلى جانب الحق في مواجهة ما يُحاك من دسائس لطالما إمتهنها النظام السوري وعمل على تنفيذها في منطقتكم كما في مناطق أخرى في كل أنحاء سوريا منذ إندلاع الشرارات الأولى للثورة التي رفعت شعارات الحرية والديمقراطيّة والكرامة.
إن حصانة مجتمعكم في رفض الانخراط في ما يُسمّى قوّة الدفاع الوطني التي لا تعدو كونها فرق شبيحة هدفها الوحيد التنكيل والقمع هو بمثابة دليل قاطع على عروبتكم ووطنيتكم، وأدعوكم للتيقظ والوعي لما قد يأيتكم في الأيّام المقبلة من حملات أمنيّة تضم مشاركين من مذاهب أخرى، فحذار الوقوع في الفخ والغرق في حربٍ مذهبيّة تصب في خدمة النظام وأهدافه المفضوحة.
أخيراً، وعلى الرغم من سوداوية الوضع القائم في سوريا نتيجة تعسف النظام وقمعه، من جهة، ونتيجة تخاذل المجتمع الدولي وتلكؤه في مساعدة الشعب السوري على نيل حريته، من جهة ثانية، ونتيجة صعود التيارات المتشددة التي سرقت الثورة وحرفتها عن مسارها مستخدمة الدين لتحقيق أهدافها؛ على الرغم من كل ذلك، فلا بد في نهاية المطاف من أن تنال سوريا حريتها وكرامتها، وهذا بفضل تضحياتكم وصمودكم مع أقرانكم من أحرار سوريا من مختلف المناطق والمذاهب والطوائف.

إيران تستعيد مع المالكي في العراق خطأ النظام السوري في لبنان عام 2004

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف
8 تموز 2014
واجهت ايران في العراق في الاسابيع الاخيرة من خلال مشارفة الاخير على التفسخ والتقسيم في ضوء سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق شجعت انتفاضة سنية على نظام نوري المالكي ورغبة كردية في الاستقلال ما يماثل الى حد كبير ما واجهه النظام السوري في لبنان حين قرر التمديد قسرا للرئيس اميل لحود عام 2004 وسعى الى اخضاع كل المكونات اللبنانية لارادته تحت وطأة التهديد بمزيد من اخضاع لبنان. اذ ان طهران التي دعمت المالكي في تحكمه بكل المؤسسات الاساسية وسمحت له بتغذية المشاعر المذهبية وقمع الطوائف الاخرى في العراق واجهت تحديا مصيريا لنفوذها وسلطتها ليس في العراق فحسب بل في المنطقة تبعا للتطورات العراقية ولا يزال. وفيما مضى النظام السوري في تحدي المجتمع الدولي في لبنان بعد التمديد وانتشار الاغتيالات وصولا الى اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه ما أدى الى انتفاضة لبنانية حقيقية أدت الى انسحاب القوات العسكرية السورية من لبنان، فان المجتمع الدولي الذي سلم لايران بنفوذها في العراق يتركها تواجه وتحصد ما زرعته في حال لم تصحح المسار السياسي في العراق واذا عمدت الى تشجيع المواجهة بدلا من تهدئة الامور على نحو يستوعب الوضع ويساهم في لملمته من خلال نفوذها على الافرقاء الشيعة. وهو ما يعتقد انه بدأ في التوجه نحو محاولة البناء على رفض مراجع شيعية لاعادة نوري المالكي لرئاسة الحكومة لولاية ثالثة. خسرت سوريا وقتها لبنان الذي اعتبرته لاكثر من ثلاثة عقود حديقتها الخلفية ومتوجا سلطانها ونفوذها في المنطقة، والامر نفسه ربما يتكرر مع ايران الذي اثار نفوذها حساسيات داخل العراق على رغم ان هناك عوامل واعتبارات اخرى مختلفة ايضا ووجود مصالح اقليمية ودولية في العراق، وكثر يتحدثون عن تلاقي المصالح الاميركية والعراقية في مواجهة تقسيم العراق وفي مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية، ولكن التداعيات على ايران قد لا تختلف او لا تقل عن تلك التي أثارها استبداد النفوذ السوري في لبنان ايضا. وهذا لا يعني ان وضع العراق لا يشكل تحديا لمنطقة الشرق الاوسط ككل ولدول الجوار تحديدا ليس عبر تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام فحسب بل عبر مخاطر انقسامه او فدرلته تبعا للتقسيمات الميدانية الراهنة. لكن مدى الانخراط الايراني الموغل في رسم سياسة العراق ومصيره يجعل الكرة في الملعب الايراني اكثر من اي دولة اخرى اقليمية كانت او غربية.
هل ان اضطرار ايران الى مراجعة مقاربتها للوضع في العراق وحض سياسييه على مرونة وانفتاح مناقضين للسياسة التي شجعت عليها طوال الاعوام الماضية وذلك خشية خسارة العراق كلا وجسر العبور الذي يشكله الى سوريا فلبنان يمكن ان يشكل مؤشرا او عاملا في مراجعة مقاربة ايران للاوضاع في مناطق نفوذها في المنطقة ام انها ستحاول مقايضته بتحريك اوضاع في مناطق اخرى؟ وتبعا لذلك هل يمكن اقناع "حزب الله" مثلا بان يفصل موضوع انتخابات الرئاسة في لبنان عن سياسة ايران في المنطقة وعدم ربط هذا الموضوع بمصالحها سلبا او ايجابا على هذا الاساس او هل تتركه طهران يفعل ذلك في اطار مقاربة للوضع اللبناني مماثلة للوضع في تأليف الحكومة ؟
لا يبدو الامر واعدا بالنسبة الى مصادر ديبلوماسية واخرى سياسية متابعة أقله حتى الان انطلاقا من ان الوضع العراقي أربك ايران الى حد بعيد ولا يزال خصوصا انها لا تزال في غمرة مفاوضاتها النهائية مع الدول الغربية على ملفها النووي، وهو ما لم يكن في مصلحتها. ويتوقف على سبل المعالجة في العراق وامكان نفاده من المخاطر التي تتهدده ومدى ما يمكن ان تستخلصه ايران من هذه التجربة لجهة حصر الاضرار في العراق وعدم تأثيره جوهريا على مصالحها الحيوية فيه، علما انه من غير المحتمل ان تظهر أي ضعف او مراجعة لما حققته في دول اخرى في المنطقة اقله في المدى القريب خصوصا ان هناك استحقاقا يتصل بما ستسفر عنه المفاوضات حول الملف النووي وما اذا كانت ستمدد المفاوضات ام لا. ومن غير المحتمل تاليا بالنسبة الى هذه المصادر ان تظهر تساهلا او تهاونا في ترك "حزب الله" يفصل بين مصالحها في المنطقة ومصلحة لبنان من خلال التعاون في تسهيل حصول انتخابات رئاسية قريبا. وهذا الاقتناع الديبلوماسي والسياسي هو الذي يشكل العامل الاساسي امام عدم الحماسة لفتح قنوات حوار مع طهران راهنا في الملف اللبناني لاعتقاد عميق بانها ليست جاهزة للتعاون حول لبنان فيما هي منشغلة في مسائل اكثر حيوية بالنسبة اليها، علما ان كثرا يقولون بعدم الرغبة بالتفاوض مع ايران في شأن لبنان. لكن عدم الحماسة تطاول احتمالات مقاربة الحزب في موضوع الرئاسة ايضا على القاعدة نفسها اي عدم امكان فصل نفسه عن السياسة الايرانية ما يعني استمرار تعطيل الانتخابات الرئاسية حتى اشعار آخر، وذلك على رغم ان الحزب لا يبدو في الواجهة على هذا الصعيد ويتذرع بما يعلنه حليفه العماد ميشال عون في هذا الاطار لجهة رفضه تأمين النصاب لجلسة انتخاب الرئيس نظرا لعدم توافر النصاب لانتخابه رئيساً، مع ان كل المعلومات تجزم بطي صفحة الترشيحات التي تم التداول بها حتى الان لمصلحة البحث عن مرشحين آخرين.
Khaled H
فتح الامركان عن طريق العراق, شهية ايران, لتطحش على جيرانها العرب. السودان, مصر, اليمن, سوريا والبحرين. واينما حلّت خربت الارض. وكل هذا التخريب بالدول الاخرى كي تبعد كأس التغيير في ايران. ولكن خابت خططهم اينما وجدوا, وستصل موجة العنف الى ادراج جحر خامنئي او من يحل مكانه. وسيكون الخراب اضعاف الذي سببوه لغيرهم.

أول انتحاري لبناني في العراق يتحدر من طرابلس

أبو حفص» قاتل مع «أحرار الشام» بسوريا قبل مبايعته «داعش»
الثلاثاء 11 شهر رمضان 1435 هـ - 09 يوليو 2014 مـ , الساعة: 01:36 رقم العدد [13007]
نازحون جراء هجمات مسلحي تنظيم «الدولة الإسلامية» في شمال العراق يتلقون مساعدات إنسانية في مخيم بكربلاء أمس (إ.ب.أ)
بيروت: ليال أبو رحال
كشف حساب «أخبار طرابلس الشام»، وهو حساب لبناني على موقع «تويتر»، ينقل «أخبار السنة في طرابلس الشام وكل العالم الإسلامي»، كما يُذكر في التعريف عنه، عن أن الانتحاري الذي أقدم على تفجير نفسه، مساء الأحد الماضي، في مقهى شعبي بالعاصمة العراقية بغداد، لبناني الجنسية، ويدعى مصطفى عبد الحي، ليكون بذلك أول لبناني ينفذ عملية انتحارية في العراق.
وكانت وكالة الصحافة الفرنسية أوردت، مساء أول من أمس (الأحد)، خبرا أفادت فيه بمقتل أربعة أشخاص على الأقل، وإصابة 15 بجروح عند تفجير انتحاري نفسه داخل مقهى في غرب بغداد. ونقلت عن مصدر في وزارة الداخلية العراقية وضابط برتبة عقيد في الشرطة قولهما إن الانتحاري فجّر نفسه داخل مقهى في منطقة الوشاش التي تسكنها غالبية من الشيعة، من دون أن تذكر هوية الانتحاري.
وفي تغريدة على موقع «تويتر»، أعلن حساب «أخبار طرابلس الشام» أن «الاستشهادي أبو حفص اللبناني ينغمس بحزامه الناسف الثقيل في وكر من أوكار فيلق الغدر في الوشاش في 8 رمضان، وكانت النتيجة مقتل وجرح العشرات». وقال في تغريدة ثانية: «رحمك الله وتقبلك من الشهداء يا أبا حفص ونسأل الله أن يدخلك أعلى الجنان مع النبي عليه الصلاة والسلام»، مشيرا إلى أنه قضى «بعملية استشهادية في بغداد ضد الروافض».
وأفاد حساب «أخبار طرابلس الشام» بأن «الاستشهادي مصطفى عبد الحي من منطقة المنكوبين في طرابلس»، كاشفا عن أنه «قاتل النصيرية في الشام، وقاتل في الغوطة وإدلب وحلب ودير الزور»، ثم «انشق عن أحرار الشام منذ سنة تقريبا، وانضم إلى (الدولة الإسلامية)، بعد أن رأى صدق منهجها». وفي حين وصف الحساب عبد الحي، بـ«صاحب الصوت الجميل» و«الماهر بتلاوة القرآن»، و«صاحب الأخلاق الرفيعة»، نقل موقع «لبنان 24» الإلكتروني بأن أبو حفص يبلغ من العمر 22 عاما، ويتحدر من منطقة المنكوبين بطرابلس، كان قبل انضمامه إلى المجموعات المتشددة، يعمل نجارا في لبنان، وعاد إلى منطقته قبل عام وأمضى قرابة الشهر، ثم غادر إلى سوريا. وفي حين نفت مصادر سياسية عدة في مدينة طرابلس لـ«الشرق الأوسط» علمها بأي معطيات حول هوية الانتحاري، الذي يتحدر من عائلة معروفة في محلة المنكوبين، لافتة إلى أن «فرع المعلومات التابع لقوى الأمن الداخلي يجري تحقيقاته للتأكد من هويته»، أبدت مصادر محلية في طرابلس استغرابها لـ«تفرد صفحة (أخبار طرابلس الشام) بكشف هوية الانتحاري، في وقت لم توزع أي بيانات نعي أو تقام مجالس عزاء في المنكوبين على غرار ما يجري عادة، كما أن أحدا لم يعلن تبني العملية الانتحارية في بغداد»، لافتا إلى أنه «لا معلومات تفصيلية عن الشاب أو نشاطه».
ويبدو أن الشاب الذي قاتل، وفق المعلومات المتداولة، في سوريا إلى جانب «لواء أحرار الشام»، انضم مع تصاعد نفوذ تنظيم داعش إلى صفوفه، وقاتل معه في دير الزور أخيرا، قبل أن ينتقل إلى العراق.
ووقع الهجوم الانتحاري في بغداد، في وقت يشهد فيه العراق هجوما لمسلحين إسلاميين متطرفين يقودهم تنظيم الدولة الإسلامية، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، تمكنوا خلاله من السيطرة على مناطق واسعة من شمال وشرق وغرب البلاد، قبل إعلانهم دولة الخلافة، وتعيينهم أبو بكر البغدادي خليفة.

الطفيلي: "حزب الله" يخدم إسرائيل

أ.ف.ب.





بيروت ـ توجه الأمين العام الأسبق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي في حديث لصحيفة "المستقبل"، إلى عناصر الحزب بالقول: "أيّها الشباب الذين تذهبون وتقاتلون في سوريا، هذه حرب أنتم وقودها، بل أنتم فقط موتى في سبيل الشيطان وتخدمون العدو الإسرائيلي".

وأضاف: "أخاطب أبنائي في "حزب الله"، العدو الإسرائيلي بات ظهيراً لمَن يذهب للقتال في الشام"، وسألهم: "هل بقي شيء اسمه جبهة مع العدو الإسرائيلي؟ وهل هناك خدمة للعدو أعظم من مشاركة شبابنا حمَلَة شعار المقاومة في الحرب المجنونة في سوريا"، موضحاً أنّ "مَن يموت في سوريا إنما يموت في خدمة إسرائيل"، ومنبهاً إلى أنّ "الصراع مع إسرائيل ولّى منذ زمن، ومع تطور الأيام، سوف ترتفع الأصوات المنادية في الساحة الشيعية بالتحالف معها".

وجزم أنّ "تنظيم "داعش" خدم النظام السوري خدمة عظيمة"، مشدداً على أنّ "أغلب الدماء التي سُفكت في الشوارع العراقية من كربلاء إلى بغداد إلى النجف إلى البصرة، يتحمّل مسؤوليتها النظام السوري، لأن المتطرفين الذين دخلوا إليها، ويشكل "داعش" عمودهم الفقري، إنما أتى أغلبهم عن طريق هذا النظام"، لافتاً إلى أنّ "العقل الذي فكّر بقتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري، يعلم أنّ هذه الجريمة هي بوابة الدخول إلى الصراع المذهبي".

وفي معرض المقارنة بين قيادته لـ"حزب الله" وبين السياسة التي تنتهجها قيادة الحزب الحالية، قال الطفيلي: "في تلك الأيام كان النظام السوري يدمّر كل ما نحاول أن نبنيه من علاقات بين المسلمين، ويشهد على ذلك ما جرى في مدينة طرابلس عام 1985، بينما على مستوى لبنان كنا نريد تأسيس دولة وقيام نظام محترم وديموقراطية حقيقية. أما اليوم فالأمر مختلف تماماً، لأن هناك مَن أسّس لفتن وصراعات مذهبية بشعارات ما أنزل الله بها من سلطان"، معرباً عن أسفه وألمه لكون "هذه الفترة هي من أسوأ الفترات التي مرّت على شيعة لبنان قياساً بالزمن الماضي".

غارات النظام السوري على جرود عرسال ,استدراج للبنان إلى اتباع منطقه الأمني

الكاتب: روزانا بومنصف  روزانا بومنصف
5 تموز 2014
اغار الطيران التابع للنظام السوري مجددا على جرود عرسال واوقع قتيلا سوريا وخمسة جرحى من دون ان يلقى اي موقف استنكاري من اي جهة لبنانية رسمية او غير رسمية سياسية او امنية على رغم ان ذلك يمثل اعتداء موصوفا على السيادة اللبنانية. وليس واضحا اذا كانت اي دولة ستدين هذا الاعتداء ما دام لبنان لم يعلن اي موقف منه او لان القتلى هم من السوريين وليسوا لبنانيين او ان المسألة ستختصر بكونها اغارة او ملاحقة ارهابيين وفق تعبير النظام السوري واذا كان هناك تسليم فعلي بذلك ام لا.
وهذا الاعتداء من جانب النظام السوري على الاراضي اللبنانية يطرح اشكالية متعددة الوجه ولو انه مفهوم ان لبنان لا يسعى الى تصعيد الخلاف مع النظام السوري وعلى حدوده خصوصا. ان لديه ما يكفيه من مشاكل تأتيه عبر الحدود ليس اقلها موضوع اللاجئين السوريين. ففي غياب رئيس للجمهورية يتولى التنديد بمثل هذا الاعتداء تبدو الحكومة التي تسير امورها بالحد الادنى من التوافق من اجل المحافظة على الوضع والاستقرار عاجزة عن الاضطلاع بهذه المهمة ولو انها ليست المرة الاولى التي يعمد النظام السوري الى قصف الاراضي اللبنانية. وتتساءل مصادر سياسية في ضوء سعي النظام السوري الى ان تفتح الحكومة اللبنانية باب المفاوضات معه من اجل البحث في مخيمات للاجئين السوريين على الحدود اللبنانية السورية من دون نجاح يذكر حتى الآن لاعتماد الحكومة جانب الحذر في مقاربة التعاطي مع سوريا نظاما ومعارضة اذا كانت الغارات التي شنها طيران النظام بهدف توجيه رسالة حول ضرورة ان يفتح المجتمع الدولي ايضا حوارا مع سوريا حول المخيمات على الحدود بين البلدين. اذ ان شروط اقامة مخيمات للاجئين السوريين على الحدود في حال توافق الافرقاء اللبنانيون على ذلك من ضمن الحكومة هي ان تقوم هذه المخيمات بضمان دولي وان تكون آمنة في الدرجة الاولى مما يعني انه يفترض التحدث من جانب الامم المتحدة مع النظام والتحاور معه من اجل عدم قيامه بشن طيرانه غارات على هذه المخيمات مثلما يفعل بالنسبة الى محاولة الامم المتحدة تمرير مساعدات انسانية الى سوريا من دون نجاح كبير. وهناك ايضا شروط تتصل بضرورة توافر تمويل لاقامة هذه المخيمات كما ان يكون هناك قبول من المنظمات الدولية لادارتها الى جانب عوامل وشروط اخرى . كما ان هناك تساؤلات اذا كانت الغارات السورية لا تجر لبنان قسرا الى سياسة النظام واسلوبه من خلال الايحاء باستهداف من يعتبرهم تكفيريين او انتحاريين ينوون الضرر بلبنان وفق تجارب عدة عاشها لبنان في الاسابيع الماضية مجددا.
ويعتبر مراقبون سياسيون ان الغارات التي يقوم بها طيران النظام السوري على مناطق حدودية لبنانية تحمل رسائل في طياتها حول قدرة النظام على تهديد جاره الاصغر والضغط على المجتمع الدولي عبره علما ان الاشكالية التي تثار ايضا تتصل بما قام به "حزب الله" حتى الآن لجهة اعلانه انه ضمن الحدود بين لبنان وسوريا بحيث منع عبور التكفيريين وفق تعبيره . ويمكن القول انه نجح بذلك وكثر من المراقبين الديبلوماسيين الاجانب رحبوا بذلك ولم تثر اي كلمة حول تدخل "حزب الله" في سوريا بذريعة انه ساهم في حماية لبنان من احد اوجه تداعيات الازمة السورية عليه . لكن ما يراه المراقبون السياسيون هو ان الحزب وجه رسائل قوية لها ابعاد سياسية اقليمية ولبنانية لا يزال يكررها حول حمايته لبنان من خطر التكفيريين والمهددين لسلامة الاراضي اللبنانية. وتنبه هؤلاء المراقبون الى واقع ان الحزب بات ممسكا بالموضوع الحدودي على نحو شبه كامل ان من الجانب الاسرائيلي في الجنوب او من الجانب الشرقي وحتى الشمالي الى حد كبير مع سوريا. ففي الوقت الذي اهتم مسؤولون لبنانيون كثر بالسعي الى تطبيق القرار 1701 وضمان تأمين الحدود مع سوريا ايضا وليس فقط الحدود مع اسرائيل في 2006 وفيما رفض النظام السوري ايضا ضمان الجيش اللبناني او هو بالتعاون مع قوة دولية ضمان الحدود اللبنانية السورية فان "حزب الله" بات هو الضامن لهذه الحدود. ولهذا الامر انعكاساته وابعاده السياسية اقليميا ولبنانيا ويدفع في اتجاه افكار واستنتاجات لم تكن موجودة قبلا تتصل في احد جوانبها بالامساك بلبنان امنيا من محور اقليمي معين وتحكمه بمفاصله. لكن هذا موضوع آخر يثيره المراقبون من زاوية التساؤل عن انعكاس ذلك على سياق المسار السياسي كما على واقع الجيش اللبناني ومدى امكان دعمه من الخارج في ظل استمرار هذا الواقع خصوصا ان ما يقوم به الحزب هو من مهمات الجيش وليس من مهماته على مجمل الحدود اللبنانية ، لكنه ضامن للحدود مع اسرائيل بالكامل ومن دون اي خلل منذ 2006 حتى الآن والمجتمع الدولي يعرف بذلك بدليل انه نسق انسحاب وحدات من الجيش اللبناني من الجنوب في مراحل معينة من اجل المساعدة في الداخل لدى الحاجة اليه امنيا في شمال لبنان في اتصالات مع كل من اسرائيل والحزب.
في اي حال فان الخشية ان يكون بيت القصيد في سياق ما يجري من اعتداءات من النظام السوري هو المزيد من اخضاع لبنان لقواعد تحكمت بها دمشق طويلا ابان سيطرتها على لبنان وباتت راهنا تدار لاهداف مماثلة لكن من ضمن لعبة سياسية اقليمية اكبر من السابق.

قتيل و4 جرحى في غارات سوريّة على البقاع

بيروت – أفاد مندوب موقع NOW أنّ الطيران الحربي السوري شنّ ثلاث غارات على طريق الزمراني – العجرم في البقاع، والتي تبعد 7 كيلومترات عن الحدود السوريّة و4 كليومترات عن بلدة عرسال، حيث سقط أحد الصواريخ على سيارة "بيك أب" كان على متنها عائلة سوريّة بكاملها، كانت تقصد أراضي زراعيّة في تلك المنطقة، ما أدى إلى مقتل أحد أفرادها ويدعى أيهم ركان حمود،12 عاماً، وجرح أربعة آخرين عرف منهم شقيق أيهم أدهم والسوري علي محمود بكر (40 عاماً).

قانصوه يعرّي عون!


عمـاد مـوسـى  





"إصرار العماد عون على مذهبة الاستحقاقات الدستورية، بدءاً من القانون الأرثوذكسي وصولاً إلى مبادرته حيال انتخاب الرئيس من قبل المسيحيين دون المسلمين في الدورة الأولى، يؤكد أن الأولوية لديه هي لتحقيق طموحاته ومصالحه الشخصية وليس المصلحة الوطنية". عاصم قانصوه



عندما تقرأ أو تسمع هذا الكلام، تفترض أمرين لا ثالث لهما:

أن هذا الكلام صادر عن نائب كمعين المرعبي أو خالد الضاهر أو أبي العبد كبّارة المعروفين بعاطفتهم السلبية تجاه العماد ميشال عون.



أو أن هذا الكلام صادر عن عوني سابق يعرف "الجنرال" حلةً ونسباً.



لكن أن يصدر عن أبي جاسم، الأسد البعثي الهرِم المجرّب المكلّخ الأنياب، في غير صحيفة عربية ومنها "الأنباء" الكويتية فذلك معناه أن الكيل طَفَح و"دلدق". ولم يكتف عاصم قانصو بالتصريح بل وجه رسالة "لكل من يهمه الأمر أن إمكانية تطبيق العماد عون للمذهبية في الانتخابات، هي كإمكانية وصول نائب رئيس المجلس النيابي السابق إيلي الفرزلي إلى رئاسة الجمهورية " أي ما يوازي حلم إبليس بالجنة.



أما "حزب الله" حليف عون الأقوى فيخضِع الآن مبادرة الجنرال (فحواها انتخابه على مرحلتين) إلى دراسة مجهرية معمّقة يجريها الخبراء الدستوريون في "الحزب" على أن تعلن كتلة الوفاء للمقاومة الإسلامية موقفها من المبادرة المسيحية فور الانتهاء من "الدرس" و"التمحيص" ما يفرض على الرئيس نبيه بري أن ينتظر إلى حين انتهاء الحزب من "الدرس" ليبني على الأمر مقتضاه وفي كل الأحوال فإن المجلس الكريم ليس في دورة عادية تسمح له بإجراء تعديلات دستورية.



هذا عن الحلفاء، أما الخصوم في 14 آذار، فقد أهداهم عون ديك حبش جاهزاً للنتف في شهر رمضان المبارك وفي أي مناسبة. وحده بروفسور شانت جنجنيان لم يضيّع وقته بالمبادرة لأنها برأيه "وُلدت ميتة" فأقام صلاة البخور على رأس الوليدة.



على الرغم من تقرير بروفسور شانت فقد عمّت الفرحة والفحطة بالمبادرة العونية في أوساط القادة العونيين ونُخبهم الأورثوزكسية، مع علمهم الأكيد أنها تعطي للأكثرية العددية المحمدية أن تختار الرئيس الماروني متخطية مبدأ المناصفة. فيا بادل غزلان الطائف بقرود.



ويتوزع العونيون المفحوطون بمبادرة عون، المفصّلة على طوله وعرض كتفيه وخصره، على ثلاث فئات:

فئة الأقارب والنوّاب والوزراء من مفسري أقوال الجنرال وطروحاته وأحلامه وكوابيسه في برامج الـ"توك شو" والحوارات الماراتونية.



فئة المستنوِبين الجدد ممن يمشطون ذقونهم لوراثة مقعد النائب ميشال حلو أولاً ومقاعد من انتهت مدة صلاحيتهم في أقضية كسروان وجبيل والمتنين.



فئة تضم بعض الكهنة والمطارنة والزجّالين وقادة الرأي على مواقع التواصل.



أما شعب الجماهيرية اللبنانية الديمقراطية العلمانية العظمى فينتظر أن يطل عونه من شرفة بعبدا ليعلن حرباً عالمية ثالثة على طواحين الهواء وعلى عاصم قانصوه!

خالد

ماذا لو كانت كلها ادوار, وبروبغندا, يرفضه هذا الاسدي, وتدرسه العملاء, كي يقبل به الاستقلاليين من اللبنانيين. ويأتي عون رئيساً...ثم ينقلب كونه حرباء. ولكن يكون رئيس شرعي دستوري. كون هؤلاء زعماء المليشيات وحماة المجرمين, يهمهم الوسيله, وليس مصلحة لبنان.

خالد

people-demandstormable

إقامة "دولة الخلافة" لغو لا يستحق الوقوف عنده


NOW


بيروت ـ اعتبر أمير "حزب التحرير الإسلامي" عطاء بن خليل أبو الرشتة أن "إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية"، لدولة الخلافة، هو لغو لا مضمون له ولا يقدم أو يؤخر في واقع تنظيم الدولة"، مؤكداً أن "الخلافة دولة ذات شأن، وليست هي إعلاناً لاسم دون مسمى، يُطلَق في المواقع الإلكترونية، أو وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية".

فقد أصدر أبو الرشتة بياناً تضمن رفضه لإعلان دولة الخلافة الإسلامية من قبل تنظيم "داعش" وذلك رداً على استفسارات بعض مريديه، جاء فيه "إن أي تنظيم يريد إعلان الخلافة في مكان ما، فإن الواجب عليه أن يتبع طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، ومنها أن يكون لهذا التنظيم سلطان ظاهر في هذا المكان يحفظ فيه أمنه في الداخل والخارج، وأن يكون هذا المكان فيه مقومات الدولة في المنطقة التي تعلن فيها الخلافة".

وأضاف: "إن التنظيم الذي أعلن الخلافة، لا سلطان له على سوريا ولا على العراق، ولا هو محقق للأمن والأمان في الداخل، ولا في الخارج، حتى إن الذين بايعوه خليفة، لا يستطيع الظهور فيهم علناً، بل بقي حاله مختفياً كحاله قبل إعلان الدولة".

واعتبر أن "إعلان التنظيم (داعش) للخلافة، هو لغو لا مضمون له، فهو كالذين سبقوه في إعلان الخلافة دون حقائق على الأرض ولا مقومات، بل لإشباع شيء في أنفسهم، فذاك الذي أعلن نفسه خليفة، وذاك الذي أعلن أنه المهدي ... الخ، دون مقومات ولا سلطان ولا أمن ولا أمان".

وشدد على أن "الخلافة دولة ذات شأن، بيَّن الشرع طريقة قيامها، وكيفية استنباط أحكامها في الحكم والسياسية والاقتصاد والعلاقات الدولية، وليست هي إعلاناً لاسم دون مسمى، يُطلَق في المواقع الإلكترونية أو وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، بل هي حدث عظيم يهز الدنيا، جذوره ثابتة على الأرض، وسلطانه يحفظ الأمن الداخلي والخارجي على تلك الأرض، يطبق الإسلام في الداخل ويحمله للعالم بالدعوة والجهاد".

واعتبر إن "الإعلان الذي تمّ، هو لغو لا يقدم ولا يؤخر في واقع تنظيم الدولة، فالتنظيم هو حركة مسلحة قبل الإعلان، وبعد الإعلان، شأنه شأن باقي الحركات المسلحة تتقاتل في ما بينها ومع الأنظمة دون أن تبسط أي من هذه الفصائل سلطاناً على سوريا أو على العراق أو على كليهما".

ولفت إلى أنه "لو كانت أي من هذه الفصائل، ومنها تنظيم الدولة، تبسط سلطانها على أي منطقة ذات شأن، فيها مقومات الدولة، وأعلنت إقامة الخلافة، وتطبيق الإسلام، لكانت تستحق البحث ليُرى إن كانت الخلافة التي أقيمت هي وفق الأحكام الشرعية، فعندها تُتَّبع". 

وختم أبو الرشتة رده بالقول: "أما والأمر ليس كذلك، بل جميعها فصائل مسلحة "ميليشيات" ومنها التنظيم، لا مقومات دولة ولا سلطان على الأرض ولا أمن وأمان، فإن إعلان التنظيم بإقامة الخلافة، هو لغو لا يستحق الوقوف عنده للبحث في واقعه فهو ظاهر للعيان".



بريطانيا والأردن وسوريا مصدر تغريدات "أحرار السنّة"


بيروت - كشف مرجع أمني لصحيفة "الحياة" أن "الأجهزة الأمنية اللبنانية تمكّنت من تحديد مصادر بثّ التغريدات على موقع تويتر باسم لواء أحرار السنّة في بعلبك، والتي تحمل تهديداً بتدمير الكنائس في لبنان، خصوصاً في بعلبك".



وأكّد المرجع أن "القوى الأمنية نجحت في تعقب حسابات تويتر التي أطلقت منها التهديدات، وتبيّن من خلال ملاحقتها فنياً (إلكترونياً) أن مصادرها متعددة بين بريطانيا والأردن وسوريا، كما تمكّنت من معرفة أسماء المغردين وهي تعمل حالياً على التأكّد من هوياتهم ما إذا كانت وهمية من خلال استخدام أسماء مستعارة".



ولفت إلى "من يقف وراء هذه التغريدات يسعى إلى إحداث فتنة بين اللبنانيين، خصوصاً بين السنّة والمسيحيين، بعد أن كان أصحابها أوحوا في الماضي بأن ما يسمى لواء أحرار السنة في بعلبك، يقف وراء التفجيرات الإنتحارية التي استهدفت بلدات شيعية عدّة في البقاع الشمالي".



ولاحظ المرجع الأمني أن "هناك منظومة إستخبارية تتولى حالياً توزيع مثل هذه البيانات على موقع تويتر للتحريض على أهل السنّة في لبنان، لا سيّما في منطقة بعلبك، الذين كانوا السبّاقين إلى إدانة التفجيرات الإرهابية لمنع هذه المنظومة من تحقيق مراميها في إحداث فتنة سنية - شيعية".



ولم يستبعد أن "يؤدي استمرار تعّقب المغردين باسم لواء أحرار السنّة في بعلبك، إلى تحديد أماكن في دول أخرى تستخدمها هذه المنظومة الاستخبارية لتوسيع رقعة انطلاق التغريدات".

"لواء أحرار السنة في بعلبك": تركيبة "حزب إلهية"-سورية!


حتى عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب كامل الرفاعي بدا "محرجاً" يوم أمس، وصرّح لـ"المركزية" بأنه "الا وجود للواء أحرار السنة، وأهل السنة أبعد ما يكون عن فكر "جبهة النصرة" و"داعش"!! لكن إذا كان "لا وجود للواء أحرار السنّة"، فمن يصدر بياناته وتغريداته؟ هذا ما سعى "الشفاف" لمعرفته؟

الجمعة 4 تموز (يوليو) 2014
هدد ما يسمى بـ"لواء أحرار السنة في بعلبك" المسيحيينَ في لبنان مغرداً على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، ودعا اللواء المزعوم: "وكل مجموعة خاصّة من المجاهدين الأحرار لتطهير إمارة البقاع الإسلامية خصوصاً ولبنان عموماً من كنائس الشرك".
تهديد "اللواء" المزعوم جاء خارج السياق الحالي لطبيعة الصراع الدائر في بعلبك وجوارها، أي في القلمون السورية، وامتداد هذا الصراع وتداعياته العراقية والسورية. فالمسيحيون ليسوا طرفا في هذا النزاع العسكري الدموي، ولا هم من قتل الحسين في كربلاء، ولا هم من تآمر على "أهل السنة"!
المعلومات تشير الى ان "اللواء" المزعوم تركيبة استخباراتية سورية وحزب الهية، تم خلقُها لتسعير وإذكاء الفتنة السنية الشيعية، وحيث تدعو الحاجة الى فتن متنقلة، وتوريط جماعات وأقليات أخرى شرق اوسطية في الصراع الدائر في المنطقة.
وتشير المعلومات الى ان تغريدة اللواء المزعوم جاءت لتصيب عصفورين بحجر واحد. الاول، استثارة عصبية مسيحية في وجه "السنّة"، وما يسمى "الارهاب الاصولي الداعشي"، ويفيد منها في هذه اللحظة السياسية بالتحديد الجنرال ميشال عو، الذي أطلق أخيرا مبادرة هيولية لم تلق رد قعل واحد إيجابياً. وبالعكس، توالت ردود الفعل الشاجبة والمنددة بالهواجس التي عكسها الجنرال في مبادرته. وجاء بيان "اللواء" لينتقل الحديث المسيحي من التنديد بمبادرة الجنرال الى المخاوف مما سيصيب المسيحيين في لبنان عموما والبقاع تحديدا، جراء تهديدات ما يسمى بـ"لواء أنصار السنة-بعلبك". وعلى الفور استجابت ماكينة البروباغندا العونية من اللتغريدة المشتبه بها، وصوبت سهامها نحو خصمها المسيحي، حزب القوات اللبنانية، مطالبة اياه بالتحول نحو العونية السياسية للدفاع عن المسيحيين، وغاب كليا الحديث عن مبادرة الجنرال السياسية.
اما العصفور الثاني الذي أصابته تغريدة "اللواء" المزعوم، فهو "شد العصب الشيعي" في اتجاه مقولات حزب الله الهيولية ايضا، من ان الحزب يقاتل الارهابيين قبل وصولهم الى لبنان، وتحديدا في منطقة القلمون السورية، التي قال الحزب إنها تصدر الانتحاريين والسيارات المفخخة الى لبنان، وان واجبه الجهادي ليس الدفاع عن نظام بشار الاسد، بل درء الاخطار التي يسوقها الارهاب السني الاصولي الى لبنان.
وفي سياق متصل ابلغ مصدر امني تلفزيون المستقبل، ان حساب ما يسمى "لواء أحرار السنة – بعلبك"، تقف خلفه مجموعة تعمل بامرة نظام بشار الاسد. واشار المصدر الى ان الاجهزة المتخصصة ترصد وتتابع بدقة حساب ما يسمى "لواء احرار السنة في بعلبك".


خالد
16:41
4 تموز (يوليو) 2014 - 
شو علاقة الكنائس بحرب داعش. حزبالله الذي فلقنا بالتكفيريين, قليقل لنا اين يحاربهم, وهذا شئ طبيعي جداً, اذا كان الحزب حريص على استمرار نظام الاجرام, لن يقاتل داعش ربيبة النظام, والتي قدمت للنظام خدمات اضعاف حزبالله. حزبالله يقاتل السنّه فقط في سوريا, وسيقاتلهم في العراق كذلك. نصرالله قبل بدعة التكفيريين, قال لاخصامه في لبنان, تعالوا نتقاتل في سوريا وحيّدوا لبنان. حزبالله ينفذ اجندته بالتمام والكمال. وكلما دعت الحاجه لتأجيج الشحن المذهبي يلجأ النظام لخدمة حزبالله ويرمي مشكله جديده. منها بدعة احرار- سنّة-بعلبك. ماذا فعل المسحيون في لبنان او سوريا للسنّه, بينما المسحيون والسنه بلبنان بألف خير.
خالد 
people-demandstormable

لواء أحرار السُنّة بعلبك:لنهاد المشنوق أنت وأجهزتك الأمنية الصليبية التي تتباهى بها تتمتعون بدرجة عالية من البساطة والسخافة

لذا ستعجزون عن منعنا من تنفيذ عملياتنا الجهادية المباركة أينما نريد ومتى نشاء

"القوّات اللبنانية": كل اللبنانيين سيدافعون عن الكنائس

بيروت – ردّت الدائرة الإعلاميّة في "القوّات اللبنانيّة" على إعلان لواء أحرار السُنة – بعلبك، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، توكيل مجموعة خاصة من مسلّحيه تطهير البقاع بشكل خاص ولبنان بشكل عام ممّا أسماه كنائس الشرك و"الصليبيين" ووقف قرع الأجراس، مؤكدةً أنّ "الكنائس والجوامع والخلوات وكل أماكن الصلاة في لبنان لم تكن يوماً ولن تكون لقمة سائغة في فم ذئاب الإجرام والفتنة. فكل اللبنانيين سيهبّون للدفاع عنها عند الحاجة".

وطالبت القوّات، في بيان، "الدولة وأجهزتها بالتحرّك لفضح من يقف وراء هذه التغريدات لأنّها نعيق بوم الفتنة الطائفيّة ليس أكثر". وأشارت إلى أنّ "كل العمليّات الأمنيّة التي تبنّاها اللواء حتى الآن تبيّن لاحقاً أن منفّذها تنظيم آخر، وعلى سبيل المثال لا الحصر، اغتيال القيادي في "حزب الله" حسّان اللّقيس في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، الّذي أظهرت التحقيقات أنّ الموساد الاسرائيلي هو المسؤول عنها".





أمير "النصرة" في القلمون بشر سجناء رومية بالفرج


بيروت -  أكَّد أ‌مير جبهة النُصرة في القلمون - سوريا أبو مالك الشامي أنَّ "معركة الجبهة مع حزب الله لم تعد مقتصرة على الحدود والجبال"، مُضيفاً: "أننا استطعنا اختراق اﻷ‌طواق اﻷ‌منية في كل المناطق في لبنان".

"جمهورية شاتيلا " مفتوحة على الممنوعات و"الزير" بطلها

المصدر: خاص-"النهار"
2 تموز 2014 الساعة 12:59
سلطت الاشتباكات الاخيرة في مخيم شاتيلا والتي ادت الى سقوط ثلاثة قتلى على الواقع الذي يعيشه القاطنون في هذه البقعة الواقعة على خطوط تماس طائفية وسياسية ساخنة بين بيروت والضاحية الجنوبية. وتخشى جهات امنية من تكرار مسلسل هذه"المناوشات" في الحي الغربي في محاذاة المدينة الرياضية التي تنتهي عادة باطلاق الرصاص في تجمعات تضم عشرات الالوف من الفلسطنيين واللبنانيين فضلا عن اعداد كبيرة من السوريين واللاجئين الذين قدموا الى هذا المكان والعيش في وسط غابة من المسلحين والبنادق الذين ينتشرون في وسط احياء متداخلة اكثر من معدمة بفعل قلة الخدمات في هذه المحلة والبيوت العشوائية والمحال التي شيدت فوق بعضها البعض. وارتفعت نسبة هذه التعديات والفوضى في الاعوام الاخيرة ولم تستطع بلدية الغبيري تنظيم اي شيئ في المخيم واقله حال عربات الخضر والفوضى المستشرية على طول الطريق الممتد ةمن محطة الرحاب الى قلب مخيم صبرا وتفرعاته.
ويبقى الامر الذي زاد الطين بلة هو عملية فرض الخوات التي ينشط ابطالها في شاتيلا اضافة الى انتشار عصابات تنشط في بيع الحشيشة والمخدرات "على عينك يا تاجر". وامام هذا المشهد الذي لا يقبله قسم كبير من القاطنين في المخيم تصبح شبكات الدعارة تفصيلا صغيرا في هذه "الجمهورية" المشرعة حدودها على الاتجار بالبشر والسلاح والمخدارت واوكار للمئات من المطلوبين ووجود دكاكين لمسلحين يمارسون هواياتهم كلما سنحت لهم الفرصة، وهذا ما اقدم عليه بعضهم قبل يومين واستهلوا بداية شهر رمضان باطلاق الرصاص الذي خيمت شراراته فوق سماء الطريق الجديدة والضاحية الجنوبية، في وقت تنهمك فيه الاجهزة الامنية في مطاردة "موجة الانتحاريين" في بيروت والمناطق.
وتؤكد اوساط فلسطينية لـ"النهار" ان الاشتباكات الاخيرة في الحي الغربي في المخيم لا تعود الى اسباب سياسية او مذهبية بل الى خلافات وحسابات شخصية في المخيم . وادى تدخل الجيش الى وقفها "لكن الحصيلة كانت سقوط ثلاثة قتلى".
ويشكو ابناء المخيم من المجموعة التي يديرها بلال الزير ويتهمونه بايواء اعداد من الشبان المطلوبين للعدالة "وهو ينشط في الاتجار في الممنوعات على انواعها". وفتح باب "التطوع" في شبكته امام جنسيات عدة من "اصحاب السوابق".
وتضيف الاوساط ان "اللجنة الامنية تصر وتطالب على توقيف الزيز وتسليم كل الذين يسببون هذا القتل المجاني الذي يستهدف السكان الابرياء في المخيم. واذا لم يحصل هذا الامر نخشى من حصول ردات فعل من العائلات التي سقط لها ضحايا في هذه الاشتباكات، لان الاجواء اكثر من محتقنة".
مخيم شاتيلا الواقع بين"نيران سياسية" بيئة مفتوحة على شتى الاحتمالات الامنية اذا استمرت الفوضى على هذا المنوال من العبث اليومي!

3 قتلى و7 جرحى بين "سرايا المقاومة" و"فتح الانتفاضة"

June 30, 2014

قتل 3 فلسطينين وسقط زهاء 7 جرحى، في اشتباكات بين بين عناصر من "سرايا المقاومة" من أنصار شاكر البرجاوي من جهة، ومجموعات فلسطينية تابعة لـ"فتح الانتفاضة" من جهة اخرى، عند اطراف مخيم شاتيلا.
وبعد كر وفرّ عاد الهدوء الحذر ليسود المخيم بعد نحو ساعة من الاشتباكات اثر تدخل الجيش اللبناني الذي دخل الى مناطق التوتر واتخذ اجراءات حازمة وحاسمة.
من جهة ثانية، أفاد مصدر امني في النبطية موقع الـ mtv انه "فور تبلغ أهل وائل الشعار الملقب بوائل الطل أنباء مقتله في اشتباكات جرت عند اطراف مخيم شاتيلا عمدوا الى التجمع على طريق النبطية كفررمان بموازاة تمثال حسن كامل الصباح محتجين على قتله"، وقد عملت القوى الامنية على تفريقهم واعادة فتح الطريق بعد استقدام قوة معززة من سرية النبطية.

داعش تلك الحجة السمجة

إيلـي فــواز



استلم المالكي طائرات حربية روسية الصنع، وراح يرقص فرحاً من حولها. سيحارب بها "الارهابيين"، على ما قال. أي بمعنى آخر سيقصف بتلك الطائرات المستعملة، مدناً ويدمرها على رؤوس قاطنيها، وسيسعى الى تهجيرهم منها، ودائماً باسم محاربة الارهاب و"داعش".

لن يقف أوباما مكتوف اليدين، بل سيساعد المالكي عسكرياً في حربه المذهبية، فالارهاب الشرق أوسطي على ما يقول كبار المسؤولين الاميركيين، خطر على أمنهم القومي.

أصبحت مسألة داعش حجة سمجة. فكل تقارير الاستخبارات العالمية، والأكثرها مبالغةً، تقدر عديدهم بعشرة آلاف منتشرة بين العراق وسوريا، ويقدَّر فيها العامل الاجنبي بثلاثة آلاف. ما يعني عملياً أن من بين حوالى 25 مليون سني ينتشرون في كل من سوريا والعراق، 7 آلاف فقط ينتمون الى هذا التنظيم. ومع هذا كله، روسيا وأوباما الاميركي وإيران وحزب الله يعلنون الحرب على داعش.

في الاعلام العالمي والاقليمي والمحلي، في تصاريح القادة الدوليين والمحليين، أن داعش تحتل الموصل، داعش تفتك بسوريا، داعش أصبحت في لبنان، وكأن بها قد أصبحت جيش الرايخ، أو الجيش الاحمر السوفياتي.

مسألة داعش بالفعل أصبحت حجة سمجة.

فبشّار يقتل ويذبح ويخطف ويعتقل، وهذا دأبه ودأب والده منذ أربعين عاماً؛ هو يمحو مدناً بأكملها، ويقصف شعباً أعزل بسلاح كيماوي، ولديه مرتزقة تأتي من إيران ولبنان والعراق، ويشن حرباً مذهبية، ولكن لا مَن يدينه، ولا مَن يتهمه بالارهاب.

وحدها داعش تُتَّهم بالارهاب، ويبرَّأ الاخرون من الارهاب الذي يرتكبونه. والسؤال: بماذا يختلف لواء أبو الفضل العباس عن داعش؟ بماذا تختلف ولاية الفقيه الايرانية عن الخلافة الداعشية؟ لا اختلاف سوى أن داعش أصبحت حجة للقتل الهمجي وعنواناً لتبرير التهجير الديمغرافي الممنهج لدى الاسد والمالكي؛ وفي حالة أوباما حجة لعدم الحسم أو التدخل أو الانكفاء؛ وفي حالة إيران الاكثار من التدخل وتأجيج الصراع الطائفي والتواجد في كل الساحات. وفي كل الاحوال ازدواجية في المعايير.

مثلاً، لا تتناول الصحافة العالمية إعلان حسن نصرالله أنه يعيش في عصر ظهور الامام المهدي، إنما أن يعلن أبو محمد العدناني ومعه 10 آلاف مقاتل «مبايعة» أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين، في شريط رديء التسجيل، فهو أمر تتجند له جيوش العالم للتصدي له.

إننا نعيش حالة من الجنون. صديق قال لي منذ وضع أوباما جبهة النصرة على لائحة الارهاب، إنه ضد الثوة السورية. واتضح فيما بعد أن الرجل (أوباما) ليس فقط يغازل إيران إنما يقف ضد حلفائه في العالم العربي، وهذا ما يجعل وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان يتوعد عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» بنهاية أسوأ من نهاية الرئيس العراقي صدام حسين.

المسألة ليست في داعش، أو في محاربة الارهاب أو غيره، إنما هي مسألة خيارات سياسية عقيمة ومجنونة. أوباما يريد الانسحاب من المنطقة وتلزيمها لقاسم سليماني، فالتقت الرغبة الغبية للاول مع الطموح القاتل للثاني.

تنقل بثينة شعبان عن فيلتمان، أن إدارته لا تمانع ببقاء الاسد، ولكنها بحاجة لإخراجٍ ما ليتفادى أوباما الاحراج. تنشرح أسارير الاسد ويزيد في إجرامه ضد شعبه. وفي هذه الضغينة، في هذه الوحشية ثمة ما يشي أن الاسد يتناسى أنه يعيش في قلب اكثرية، سيؤدي الإكثار من استعمال الاجرام بحقها، الى القضاء عملياً على اي فرصة للتعايش، والقضاء بالتالي على وجود تلك الاقليات.

إن تعلّمنا شيئاً من الحرب الاهلية اللبنانية هو أن مصير الاقليات مرتبط بمصير الاكثرية، وأنه بالرغم من الحرب الاهلية ظلت شعرة معاوية تربط بين "الشرقية" و "الغربية" حتى أتى رفيق الحريري وساهم في جمع اللبنانيين. هذا في لبنان.

بكل بساطة يتجاهل العالَم المرض ويحاول معالجة الاعراض، وهذا ليس حلاً. الحل في محاربة داعش، وهنا لا يختلف اثنان، ولكن في إقصاء الاسد أولاً، وكفّ يد إيران عن العبث في تاريخ المنطقة وهويتها وديمغرافيتها، وفي هذا قطع شهر عسل أوباما بقاسم سليماني.


وحتى يحين موعد التغيير في الخيارات السياسية سيموت كثرٌ على وقع غارات الطائرات الحربية المستعملة الروسية، في كل من سوريا وإيران، ومن يعلم، ربما غداً في أفغانستان أيضاً، تحت عنوان محاربة إرهاب "داعش"، تلك الحجة السمجة. 

قتيل و4 جرحى باشتباكات بين انصار البرجاوي وفلسطينيين....مخي شاتيلا في بيروت.



مهمة انتحاريي "دو روي" قضت بمهاجمة الأمن العام أو الجيش

بيروت – علمت قناة

 lbc أنّ اﻹنتحاري الحي عبد الرحمن الشنيفي الذي تمّ توقيفه في أوتيل "دو روي" "كشف أنّ شخصاً سورياً أبلغه مع رفيقه في اسطنبول أنّ مهمتهما تقضي بمهاجمة اﻷمن العام أو الجيش"، مشيرةً إلى أنّه "نُقل أمس إلى مستشفى أوتيل ديو لفترة حيث تلقى العلاج اللازم قبل أن يعاد الى مركز التوقيف".

وذكرت قناة lbc أنّ "شقيق اﻹنتحاري أحمد عبد الرحمن الثواني كان قد تم توقيفه لدى اﻷمن العام منذ فترة للاشتباه به كإرهابي ثم تم إخلاء سبيله"، وذكرت أنّ المطلوب المنذر الحسن "طلب من انتحاريي الروشة تبديل وجهة الهجوم نحو مطعم الساحة وقد ذهب الثلاثة واستطلعوا المطعم ومداخله".
اختطاف قائد أركان فرقة اليرموك بالجيش الحر في درعا


العربية.نت
أكدت قيادة فرقة اليرموك أنباء اختطاف العميد طيار المنشق موسى الزعبي قائد أركان فرقة اليرموك، التي تعتبر من أكبر تشكيلات الجيش الحر في محافظة درعا، وفق ما نشره موقع "كلنا شركاء" السوري.
وأصدرت قيادة الفرقة بياناً قالت فيه إنه تم اختطاف العميد الزعبي في كمين قام به مسلحون ملثمون بعد ظهر يوم الثامن والعشرين من يونيو الماضي في بلدة نصيب بريف درعا الشرقي.
وطالبت الفرقة في بيانها الجهات الخاطفة بإطلاق سراح العميد فوراً، ومن دون قيد أو شرط، واعتبرت أن عملية اختطافه الغاية منها دب الفتنة بين الأهل وبث الفرقة وشق الصفوف.
وكان برفقة العميد المختطف بركات الزعبي قائد لواء أسامة بن زيد التابع لفرقة اليرموك أيضا، لكن لم يتم اختطافه.
يشار إلى أن العميد الزعبي أعلن عن انشقاقه في شهر يوليو العام الماضي، وهو من أبناء بلدة الطيبة بريف درعا، وكان قبيل إعلان انشقاقه معاوناً لقائد اللواء 73 في مطار خلخلة العسكري في محافظة السويداء.

معارضون سوريون يتهمون حزب الله ببيع الأعضاء وجمع المال لتغطية حربه والحزب يرفض الرد

معارضون سوريون يتهمون حزب الله ببيع الأعضاء وجمع المال لتغطية حربه والحزب يرفض الرد
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- نقل معارضون سوريون عن مصادر أمنية داخل سوريا إن حزب الله يعاني من مشاكل مالية كبيرة بسبب تدخله الواسع النطاق هناك، بظل الوضع الاقتصادي الصعب في إيران، ما دفعه إلى البحث عن مصادر أخرى لتمويل عملياته، بينها جمع التبرعات من أنصاره، متهمين إياه أيضا بالتورط في تجارة أعضاء اللاجئين السوريين.
وذكر المجلس الوطني السوري في تقرير أمني له، اطلعت عليه CNN بالعربية، نقلا عن مصادر أمنية متعاونة معه من داخل سوريا، أن الحزب "جهز خطة طوارئ هدفها حصر عجزه المالي الذي يتضخم يوماً بعد يوم، والسبب الرئيسي هو تمويل المليشيات العاملة في سورية مع النظام."
وبحسب التقرير فإن كلفة العمليات في سوريا باتت تستهلك 35 إلى 40 في المائة من موازنة الحزب، ما رتب ضغوطات مالية كبيرة، يضاف إليها الوضع الاقتصادي الايراني الصعب الذي انعكس سلباً على المساعدات المالية التي تقدمها طهران للحزب.
































































وذكر التقرير، الذي لا يمكن لموقع CNN بالعربية التأكد من مصداقية المعلومات الواردة فيه، أن الحزب أوجد "خطة طوارئ" متنوعة الاتجاهات وواسعة بالنسبة للمصادر المالية ومنها فرض ضريبة تحت عنوان "الدفاع عن الطائفة"، إلى جانب إرسال موفدين إلى الشيعة المقيمين في غرب أفريقيا وجنوب أمريكا لجمع التبرعات لصالح الحزب وإقامة حملة إعلانية واسعة لجمع التبرعات في إيران تحت شعار "كلنا إيران وحزب الله للدفاع عن الشيعة" يتولاها رجال دين كبار من الطائفة لهم الكفاءة والقدرة على التأثير.
وأشار التقرير إلى أن الضائقة المالية الشديدة التي يعيشها الحزب "أوصلته إلى العمل بشكل سري جداً بتجارة الأعضاء وبالأخص (الكبد والكلية)" متهما الحزب بـ"استغلال حاجة اللاجئين السوريين في لبنان وخداعهم لبيع أعضائهم مقابل خمسة آلاف دولار، لتباع بعدها بسعر تسعين ألف دولار في السوق الدولية،" على حد قولهم.
من جانبه، رفض مسؤول العلاقات الإعلامية في "حزب الله" إبراهيم الموسوي، التعليق في اتصال مع CNN بالعربية على ما ذكرته المعارضة السورية، قائلا إنه ليس لدى الحزب مصلحة في التعليق لوسائل إعلام أجنبية ستقوم في نهاية المطاف بكتابة ما تراه مناسبا، وأضاف أنه بحال وجود أي شيء رسمي فسيصدر بذلك بيان عن الحزب.

"قطار منتصف الليل السريع": القصة الكاملة لاغتيال حسان اللقيس

الاثنين 30 حزيران (يونيو) 2014
يمكن لقارئ "الشفاف" الإطلاع على النص الأصلي، بالإنكليزية، بالضغط على هذا الرابط.
‎في مقطع سقط من ترجمة ‫"‬السفير‫"‬ يناقس اللقيس مع صحفي إيراني تابع للحرس الثوري إمكانية تعرضه لعملية إغتيال:‬
‎"في الكاسيت التي سجّلها الصحفي الإيراني، يتحدث اللقيس بالفارسية عن إمكانية أن تقوم ‎إسرائيل باغتياله‫.‬

‎‫"‬في حالات الحرب، فإنهم يهاجمون، أما في الوضع الراهن فلن يفعلوا‫.‬ إسمع، الوضح الحالي بيننا وبين إسرائيل ليس مناسبا‫..‬ نحن الآن ‫(‬منخرطون‫)‬ في حرب باردة مع إسرائيل‫.‬ إذا كانت إسرائيل تريد مثلاً‫..‬ شخصاً مثل السيد حسن‫-‬ إذا كان باستطاعتها القيام بذلك الآن‫-‬ فسوف تضرب‫.‬ شخص مثل الحاج عماد ‫(‬مغنية‫)- إذا كان باستطاعتها فسوف تهاجم-‬ وقد فعلت‫.‬ أما شخص مثلي أنا، فالحواب هو ‫"‬كلا‫".‬ فإسرائيل ستقول هؤلاء ‫(‬موطفين‫)‬ من الصف الثاني‫-‬ كلا‫.‬ هؤلا تتركهم إسرائيل لمرحلة لاحقة‫.‬ بالمقابل، إذا باستطاعتها القيام بعملية إغتيال توحي بأن طرفاً آخر ‫(‬غير إسرائيل‫)‬ قام بها، في هذه الحالة ستهاجم ‫(‬أي ستقوم بعملية إغتيال‫).‬ أما إذا كان معروفاً أن إسرائيل قامت بها، فهذا سيؤدي إلى وقوع حرب‫.‬ هذه الأمور تؤدي ببطء وتدريجياً إلى وقوع حرب‫.‬ ولكنني لا أعتقد أنه من المستبعد أن يقوموا باغتيال أحد هؤلاء الأشخاص ‫(‬من الصف الثاني‫)‬ في المستقبل القريب‫.‬ نحن حذرون جداً في تحركاتنا‫.‬ ولكنهم في النهاية سيجدوننا وسيقومون باغتيالنا‫".‬
*

"قطار منتصف الليل السريع": القصة الكاملة لاغتيال حسان اللقيس

كشفت مجلة «إسرائيل ديفنس» الأمنية النقاب عما اعتبرته تفاصيل اغتيال القيادي في «حزب الله» الشهيد حسان اللقيس في بيروت قبل نصف سنة، وقالت إن القتلة وصلوا بسيارة مستأجرة رصدوا من خلالها الباحة القريبة من بيت الشهيد قرب حي سانت تيريز (في محلة الحدث) شرق الضاحية الجنوبية لبيروت، ونزل منها اثنان إلى بستان مجاور لينفذا الاغتيال بحق «المسؤول عن تطوير الأسلحة والبنى التكنولوجية في حزب الله».
وفي تحقيق مطول أعده رون سولمون للمجلة، جاء أن اللقيس لم يكن مجرد مسؤول في «حزب الله» بل كان من الأصدقاء المقربين للسيد حسن نصرالله. وتعود علاقتهما إلى أيام تلقيهما الدروس الدينية في بعلبك بعد إنشاء قيادة عسكرية في بلدة النبي شيت البقاعية لـ«فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» في العام 1983. وأشار إلى أن أحد ضباط تلك القيادة كان حسن دهقان الذي يعمل حاليا كوزير دفاع إيران. وقد تولى دهقان المسؤولية عن قطاع لبنان بعد الاجتياح الإسرائيلي في العام 1982 وانشغل بتأهيل النواة الأولى لقيادة «المقاومة الإسلامية» هناك ومن ضمنها حسان اللقيس. وبعد ذلك أرسل اللقيس إلى كلية ضباط القيادة والأركان في الأكاديمية العسكرية في «جامعة الإمام الحسين» التابعة للحرس الثوري في ايران. في العام 1992 اغتالت إسرائيل الأمين العام لـ«حزب الله» السيد عباس الموسوي فخلفه السيد حسن نصرالله.
وزير دفاع إيران حسن دهقان
منذ ذلك الحين وبعده بدأت نشاطات حسان اللقيس، الذي كان قد تخرج من كلية الهندسة في الجامعة الأميركية في بيروت، في مجال شراء وتطوير الوسائل القتالية لـ«حزب الله»وتطويرها. وتبين لاحقا أن هذه النشاطات كانت تتم عبر شبكات خلايا في أرجاء العالم. وحسب سلومون فإن دهقان الذي انتقل من لبنان إلى مجال الجو والفضاء اهتم بأن ينال اللقيس تأهيلا عسكريا في كوريا الشمالية، الدولة المزودة للتكنولوجيا لإيران، خصوصا في مجال الصواريخ وتطوير الطائرات من دون طيار.. واللقيس لم يكن لوحده. فقد كان معه حسين أنيس أيوب، الذي تولى الإشراف على إنشاء الذراع الجوي لـ«حزب الله» إلى حين استشهاده في 4 آذار 1996 في اشتباك مع الجيش الإسرائيلي في القطاع الشرقي من الجنوب اللبناني.
ومنذ أواسط التسعينيات، عمل اللقيس في تطوير قدرات «حزب الله» الحربية، خصوصا الصاروخية، وكان المسؤول عن جلبها من سوريا. كما اهتم بتطوير الذراع البحري، سفنا وكوماندوس بحريا ومنظومات بحرية، وفضلا عن ذلك اهتم بتطوير وحدات مضادة للدروع، وشبكة الاتصالات الخاصة بـ«حزب الله»، ومنظومة الحماية والرصد ووسائل مراقبة بصرية وكان مسؤولا عن إنشاء منظومة خنادق «المحميات الطبيعية» لـ«حزب الله» في الجنوب اللبناني بعد الانسحاب الاسرائيلي في العام 2000. واهتم في سنواته الأخيرة بتطوير منظومة «حرب السايبر».
علاقة وطيدة بنصرالله
وكان اللقيس يصل بين الحين والآخر إلى طهران في زيارات عمل، وهو اجتمع للمرة الأولى إلى المرشد الأعلى علي خامنئي سوية مع السيد نصر الله والشهيد عماد مغنية (الحاج رضوان) حيث عرض مسائل بناء قوة «حزب الله» بلغة فارسية ممتازة لدرجة دفعت خامنئي لسؤاله إن كان إيرانيا، فرد مبتسما أنه لبناني. وقبل شهرين من اغتياله وصل في زيارته الأخيرة الى طهران حيث اجتمع مع المرشد الأعلى وحينها كان يعقد في إيران مؤتمر لجماعة «حزب الله سايبر» لحرب الشبكات. كما عرض «الحرس الثوري» في 27 أيلول 2013 طائرة تكتيكية من دون طيار تسمى «ياسر» من انتاج إيراني.
بعد شهر من هذه الزيارة، شوهدت هذه الطائرة تحلق عملياتيا فوق دمشق. في ذلك الشهر نفسه، نشرت صحيفة «الجمهورية» اللبنانية أن «حزب الله» يستخدم هذه الطائرات لاكتشاف السيارات الملغومة التي تعبر الحدود من سوريا. وبديهي أن هذه القدرة تقلق إسرائيل لأن «حزب الله» قد يستخدمها لجمع معلومات استخبارية على طول الحدود مع لبنان.
وفي تشرين أول 2012، أفلحت طائرة إيرانية من دون طيار جمعت في لبنان تسمى «أيوب» (على اسم مؤسس الذراع الجوي حسين أنيس أيوب) في إحراج إسرائيل عندما طارت من صيدا إلى قطاع غزة وعبرت منه إلى داخل المجال الجوي جنوب إسرائيل وربما كانت تصور منشآت حساسة قبل إسقاطها.
هكذا اغتيل اللقيس
وفي العام الأخير لحياته، اعتاد حسان اللقيس شق طريقه من بيته في بعلبك إلى شقته في الضاحية الجنوبية وهو يقود سيارته من طراز «شيروكي» زيتية اللون، التابعة لأسطول جهاز أمن «حزب الله». ولكن وخلافا للسيارات الأمنية التي تكون عادة بلا لوحات تشخيص، فإن سيارته كانت تحمل الرقم 258251. ولكنه في بيروت كان يركب سيارة أجرة من شقته إلى مكتبه في حارة حريك.
في تلك الفترة، كانت هناك مسائل تتعلق بالمساعدات الأمنية الإيرانية سواء بسبب القتال في سوريا أو للتحقيق في التفجيرات التي وقعت قرب السفارة الإيرانية (في بيروت). وقد اختير اللقيس مرارا لمرافقة كبار المسؤولين الإيرانيين ومن ضمنها هذه المرة. و في تشرين أول 2010 زار الروائي والباحث الإيراني داوود عبادي حميد الذي يعمل أمينا عاما لـ«صندوق تخليد تراث الاستخبارات والأمن» في الحرس الثوري ـ لبنان لغرض كتابة سيرة السيد حسن نصر الله. أثناء هذه الزيارة زار بيت اللقيس وأجرى معه مقابلة مطولة حول المقاومة والحرب ضد إسرائيل. وبصوته تحدث اللقيس باللغة الفارسية عن احتمال أن تحاول إسرائيل اغتياله.
في تلك الزيارة، أعطى اللقيس ضيفه الإيراني بطاقة اتصال لشركة يملكها تسمى «ديجيكوم» وتعمل في مجال استيراد وتسويق الكومبيوتر ووسائل الاتصال والحماية. وللشركة فرعان، أحدهما في «مركز اللقيس التجاري» في بعلبك، والثاني في بئر العبد في الضاحية الجنوبية لبيروت.
لم تستغرق رحلة اللقيس ليلة اغتياله من بئر حسن، حيث توجد بيوت الضيافة الإيرانية في بيروت، وشقته أكثر من عشر دقائق. بقيت بوابة موقف البناية مفتوحة ودخلت سيارته الموقف الأرضي. وما أن ركن السيارة وفتح بابها للخروج حتى دوت أربع طلقات عبرت زجاج سيارته لتستقر في رأسه وصدره فيما أصابت رصاصتان أخريان الحائط. أحد القتلة فتح باب السيارة وأطلق ثلاث رصاصات على رأس اللقيس. ولم يكن لدى القتلة أكثر من دقيقة لتفتيش السيارة وملابس اللقيس بحثا عن أوراق أو حاسوب أو حقيبة أو هاتف والهرب إلى السيارة التي كانت بانتظارهم للفرار... ومن هناك إلى واحد من ثلاثة خيارات: مهبط طائرات مهجور أو إلى الساحل أو إلى إحدى شقق الاختفاء في بيروت.
رصد للروتين.. وكواتم صوت
جهتان، على الأقل، قامتا بالتحقيق في اغتيال اللقيس إحداهما استخبارات الجيش اللبناني والثانية وحدة الأمن الداخلي في «حزب الله». ومن تفاصيل التحقيق الأولية يتبين أن أعضاء خلية الاغتيال، استعدوا جيدا للعملية بشكل لا يقوم به إلا جهاز دولة، وتضمن رصدا للروتين اليومي للقيس، وتخطيطا أساسيا لطرق الوصول والهروب واستخدام سيارات مستأجرة وأسلحة كاتمة للصوت. ودلت التحقيقات على أن القاتلين اثنان يحملان مسدسات 9 ملم مع كاتم للصوت.
واضح ان من قرر الاغتيال قد اختار توقيتا مريحا لإشاعة الغموض، خصوصا بعد الاعتداءات على رموز حزبية وإيرانية في بيروت على أيدي جهات جهادية ذات صلة بالحرب في سوريا، وهذا ما بينته آثار الأقدام في طين البستان المجاور حيث هرب القاتلان في تلك الليلة الماطرة. وقد أفلحت التحقيقات في الاستعانة بكاميرات التصوير في جادة كميل شمعون، وكان واضحا أن القتلة استعانوا بخلية لوجستية محلية.
عموما، الكل في إيران و«حزب الله» مقتنعون بأن الاستخبارات الإسرائيلية تقف خلف الاغتيال وجمع المعلومات وتنفيذ الاغتيال حتى لو تم عن طريق طرف ثالث، وسواء أكان السعودية أو جهة تعارض «حزب الله». لكن السؤال يبقى: لماذا قرر الإسرائيليون اغتيال اللقيس عبر إطلاق النار عليه وليس عبر تفجير سيارته أو قنصه أو دس السم له؟
خلص سلومون الى القول إنه «منطقي الافتراض أنه كان بجوار اللقيس هاتف يحوي أرقام اتصال بجهات عليا مختلفة داخل التنظيم اللبناني وخارجه وأيضا قائمة أسماء مسؤولين كبار من دول تساعد مثل سوريا وإيران وحتى السودان، وهي قوائم هناك جهات كثيرة جدا معنية بأن تضع يدها عليها».

«ثوار العشائر» لـ «الشرق الأوسط»: نستعد لدخول بغداد ولدينا مسلحون داخلها

مسؤولون عراقيون يخشون من «الخلايا النائمة»
الجمعة 7 شهر رمضان 1435 هـ - 05 يوليو 2014 مـ , الساعة: 21:45 رقم العدد [13003]
لندن: معد فياض بغداد: «الشرق الأوسط»
قال الناطق الرسمي باسم ثوار العشائر العراقية، إن «مقاتلينا يستعدون لدخول بغداد وهم الآن عند أطرافها»، مشيرا إلى أن «هدفنا هو إسقاط حكومة نوري المالكي وإنهاء التدخل الإيراني وتشكيل حكومة إنقاذ وطني».

وأضاف أبو عبد النعيمي قائلا لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من منطقة وصفها «على مشارف بغداد» قائلا: «إن ثوار العشائر العراقية هم من يسيطر على مدينة تكريت وأقضيتها ونواحيها باستثناء سامراء»، مشيرا إلى أن «ما تعلنه أجهزة الإعلام الحكومية (المالكية) من أن (داعش) تسيطر على تكريت محض أكاذيب»، نافيا أن «تكون القوات الحكومية قد دخلت تكريت».

وأضاف النعيمي قائلا: «نحن عراقيون ومع شعبنا شيعة وسنة من العرب والأكراد والتركمان والمسيحيين، ولا نريد تأسيس حكم طائفي مثلما فعل المالكي وجماعته، وسوف نقضي على تنظيمات داعش عندما نحقق أهدافنا ونخلص العراق من المالكي»، مشيرا إلى أن «سبب مصائب العراق هو الحكم الطائفي الذي انتهجه رئيس الوزراء الذي كان بمقدوره إنقاذ البلد لو استمع لمطالب السنة المشروعة، ونحن لا نقاتل باسم السنة فقط، بل إن عشائر الفرات الأوسط والجنوب تدعمنا وهي معنا»، منبها إلى أن «هناك قوى كثيرة تدعمنا في داخل العاصمة بغداد وهي مهيأة للانضمام لمقاتلينا عندما ندخل إلى المدينة وبينهم ضباط في الجيش العراقي الحالي».

من جهتهم، يقول مسؤولو أمن عراقيون وأميركيون بارزون، إن المسلحين السنة يعدون العدة للهجوم على بغداد، وإن الخلايا النائمة التي زرعت داخل العاصمة ستستيقظ في «ساعة الصفر» وتدعم المقاتلين القادمين من أطراف المدينة.

وكان المقاتلون السنة قد استولوا على مساحات شاسعة من الأراضي في شمال وغرب العراق خلال تقدم خاطف بدأوه منذ ثلاثة أسابيع وهم يقولون إنهم يزحفون صوب العاصمة التي يقطنها سبعة ملايين نسمة والتي لا تزال تعاني أثر الاشتباكات الضارية بين أحيائها السنية والشيعية خلال الاحتلال الأميركي.

وتقول الحكومة إنها تتعقب الخلايا النائمة وتقبض على عناصرها لتأمين العاصمة وتقول جماعات شيعية شبه عسكرية إنها تساعد السلطات. وهناك من السكان السنة من يقول، إن الحملة تستخدم لترويعهم. ويتحدث العراقيون عن «ساعة الصفر» التي سيبدأ فيها تنفيذ خطة هجوم معدة سلفا.

ويقدر مسؤول أمني عراقي رفيع عدد عناصر الخلايا النائمة بنحو 1500 في غرب بغداد، إضافة إلى 1000 عنصر في مناطق على مشارف العاصمة.

وقال إن هدف هذه الخلايا هو اختراق «المنطقة الخضراء» شديدة التحصين التي أقامتها الولايات المتحدة وتضم مباني الحكومة على الضفة الغربية لنهر دجلة. وأضاف أن ذلك سيكون بمثابة نصر دعائي سينطلق منه المقاتلون لإقامة جيوب لهم في غرب بغداد وفي مناطق نائية.

وتابع المسؤول قائلا: «توجد خلايا نائمة كثيرة في بغداد، ستسيطر على منطقة ولن تسمح لأحد باستردادها.. هي جاهزة ومتأهبة في غرب بغداد».

وقال رجل يصف نفسه بأنه عنصر في خلية من هذه الخلايا، وهو أصلا من محافظة الأنبار التي تقع بالغرب وتقطنها غالبية سنية والتي كانت معقلا للمسلحين السنة، إنه يشتغل في بغداد عاملا، بينما يجمع سرا معلومات لجماعته السنية. وأضاف الرجل الذي طلب الإشارة إليه باسم أبو أحمد أن الهجوم على العاصمة سيأتي قريبا، وخلال لقاء في مكان عام قال لـ«رويترز» وهو يتلفت بتوتر خشية أن يكون هناك من يتابع الموقف: «نحن جاهزون. هذا يمكن أن يحدث في أي لحظة». وقال: «عندنا مفاجآت». وعند اقتراب أي غريب كان يتوقف عن الحديث ويجذب قبعته ليغطي بها أكبر قدر ممكن من وجهه.

وكان هناك رجل ضخم في منتصف الثلاثينات كان يرتدي قميصا رياضيا مقلما، وقال إنه قاتل مع جماعة اسمها كتائب ثورة العشرين في سنوات الاحتلال الأميركي وسجنته الحكومة العراقية من 2007 إلى 2009. توقف عن القتال في 2010 بعد أن سئم الحرب وكان متفائلا نسبيا إزاء المستقبل، لكنه حمل السلاح مجددا العام الماضي غضبا من حملة الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة على المحتجين السنة وانضم للمجلس العسكري وهو اتحاد فضفاض يضم جماعات سنية ومقاتلين من العشائر.

لم يكن من الممكن التيقن من كل تفاصيل روايته، لكن مراسلي «رويترز» كانا واثقين من هويته.

وأبو أحمد، مثله مثل كثيرين من المقاتلين السنة، لا ينتمي للتنظيم الذي كان يطلق عليه «الدولة الإسلامية في العراق والشام» والذي خرج من عباءة «القاعدة» وله رأي متذبذب في التنظيم الذي أطلق شرارة الانتفاضة الأخيرة حين بسط سيطرته على مدينة الموصل الرئيسة في الشمال في العاشر من يونيو (حزيران) ثم أعلن منذ أيام تغيير اسمه إلى (الدولة الإسلامية) وحسب.

كانت جماعات سنية كثيرة قد انقلبت على تنظيم القاعدة خلال الاحتلال الأميركي، لكنها تلتف الآن حول حملة الدولة الإسلامية ضد الحكومة رغم أن بعضها يشجب أسلوب التنظيم في قتل مدنيين واتهام الشيعة بالهرطقة.

وقال أبو أحمد إن جماعته، التي تضم ضباطا سابقين من جيش صدام حسين، تؤيد بعض أهداف تنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف: «هناك طيبون في الدولة الإسلامية وهناك أشرار. بالنسبة للطيبين قضيتنا واحدة».

وتقول الحكومة إنها قادرة على حماية العاصمة وإن لديها عيونا تتعقب الخلايا النائمة من أمثال أبو أحمد لاعتقالها.

وقال الفريق قاسم عطا، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، إن السلطات لديها الكثير من الخطط الأمنية، مشيرا إلى أن الخلايا النائمة ليست في بغداد وحسب، بل وفي كل المحافظات الأخرى وأنها تنتظر أي فرصة للهجوم. وأضاف أن هذه الخلايا تخضع لمتابعة يومية دقيقة وأنه جرى اعتقال عدد منها وتكليف ضباط في المخابرات بتتبعها عن كثب. وقال إن هناك خططا خاصة للتصدي لأنشطة هذه الخلايا.

ومحاولة السيطرة على بغداد، وهي مدينة أغلبية سكانها من الشيعة وبها مناطق خاضعة لتأمينات قوية، ليست بالمهمة اليسيرة بالنسبة للمسلحين الذين ركزوا اهتمامهم حتى الآن على السيطرة على مناطق سنية. ويقول كثير من أهل بغداد، منهم السنة ومنهم الشيعة، إنهم سيتصدون للمسلحين الذين يسعون لإقامة خلافة إسلامية.

كانت العاصمة هي ساحة المعركة الرئيسة في أسوأ اقتتال طائفي شهده العراق خلال عامي 2006 و2007 حين قتل عشرات الآلاف معظمهم من المدنيين في القتال بين المسلحين السنة والميليشيات الشيعية والقوات الأميركية.

وبعدها فر الملايين من العاصمة وترك ملايين آخرون منازلهم ببغداد وتحولت أحياء كانت يقطنها مزيج طائفي من قبل إلى قلاع تهيمن عليها طائفة أو أخرى. ورغم مرور ست سنوات على الأقل منذ آخر مرة سيطر فيها مسلحون سنة وميليشيات شيعية على قطاعات كاملة من بغداد ما زالت العاصمة عرضة للاختراق من قبل انتحاريي الدولة الإسلامية الذين لا يكاد يوم يمر دون أن يضربوا أهدافا شيعية وحكومية.

وصرح مسؤول كبير بالمخابرات الأميركية بأن واشنطن لديها أدلة على أن الدولة الإسلامية تتأهب للهجوم على بغداد من خلال خطة تشمل هجمات انتحارية منسقة،

غير أن مسؤولين أميركيين آخرين يرون أن الدولة الإسلامية يمكن أن تحمل نفسها عبئا لا قبل لها به إن هي حاولت السيطرة على بغداد بأسرها. وهم يقولون إن الخطة الأكثر ترجيحا هي أن يسيطر المقاتلون على منطقة سنية ويحدثوا بلبلة بهجمات تفجيرية.

أما مقاتلو الدولة الإسلامية فيؤكدون أن خطتهم هي السيطرة على العاصمة والإطاحة بالنخبة السياسية في بغداد.

قال أبو سعدة وهو مقاتل من التنظيم جرى الاتصال به هاتفيا في الموصل: «سنتلقى الأوامر الخاصة بساعة الصفر». وأضاف أن الجماعة لديها خلايا في بغداد تتواصل معها عبر البريد الإلكتروني رغم أن الحكومة تقطع اتصالات الإنترنت من آن لآخر سعيا لعرقلة عمل المسلحين.

الأمر بالمدينة الآن أشبه بلعبة القط والفأر. وقال أبو أحمد إن المسلحين زرعوا عيونا لهم في قوات الأمن العراقية والوزارات الحكومية وداخل المنطقة الخضراء. أما هو ورفاقه فيحاولون تفادي الحملة المكثفة التي تقوم بها قوات الأمن والميليشيات الشيعية للامساك بالمتآمرين. وقال إن هناك «مزيدا من الاعتقالات الآن وخاصة لضباط الجيش السابقين ومن كانوا في السجون الأميركية.. تقتحم قوات الشرطة الخاصة والميليشيات منازلهم ثم لا نسمع شيئا عنهم بعد ذلك. نبحث عنهم في السجون فلا نجد لهم أثرا».

وقد نجحوا في تحرير 12 منهم حتى الآن أحدهم على الأقل من خلال رشوة قدرها 20 ألف دولار. وهو يرى أن سوء المعاملة التي يلقونها من الحكومة العراقية هي التي تدفعهم للقتال. وفتح قميصه ليكشف عن أثر جرحين غائرين في صدره قال إنه أصيب بهما خلال استجوابه وهو في الحجز. وما من سبيل للتحقق من روايته عن قيام قوات الأمن بانتهاكات.

ودفع احتمال الهجوم على بغداد جماعات شيعية شبه عسكرية - يعمل معظمها في السر منذ عام 2008، للتعبئة هذا العام لمساعدة السلطات في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية. وتقول جماعة عصائب أهل الحق الشيعية التي تعتقد واشنطن أنها تتلقى تمويلا وتسليحا من إيران، إنها ساعدت في ضبط عناصر مسلحة في بغداد.

وتقول الحركة إنها تتلقى أوامر من الحكومة وتشير إلى فتوى أصدرها دعاة شيعة قبل ثلاثة أسابيع تحث المواطنين على مساعدة القوات المسلحة.

وقال أحمد الكناني، المتحدث باسم عصائب أهل الحق، إن هدف المسلحين هو «السيطرة على بغداد وأيضا إفشال العملية السياسية في بغداد. سيحاولون تنفيذ هذه الخطة بخلاياهم النائمة.. نمسك بهم ونسلمهم لقوات الأمن».

وتعيد هذه الأفعال إلى أذهان كثير من السنة في بغداد ذكريات الاقتتال الطائفي في العقد الماضي حين كان أعضاء ميليشيات شيعية ومسلحون سنة يجوبون الشوارع ويمسكون بأبرياء ويقتلونهم بذريعة استئصال شأفة خصومهم الإرهابيين. وعادت الآن ظاهرة الاختفاء من جديد.

وقالت امرأة سنية طلبت عدم الإفصاح عن اسمها خشية انتقام عصائب أهل الحق، إن الشرطة احتجزت أخاها 13 يوما في أبريل (نيسان) الماضي وبعد ثماني ساعات من إطلاق سراحه اقتحم ملثمون من الجماعة منزلهم واصطحبوه. قالت: «كانوا يغطون وجوههم ولم تكن هناك أرقام على سياراتهم»، ولم تره بعدها.


مجلس نينوى: الشخص الذي ظهر بتصوير داعش هو الخاتوني وليس البغدادي

زريقات يدعو حزب الله بالفارسية للخروج من سوريا


NOW



(فايسبوك)



بيروت - دعا الناطق باسم كتائب عبدالله عزام الشيخ سراج الدين زريقات حزب الله لـ"الخروج من سوريا سريعا قبل فوات الآوان".



زريقات، غرَّد على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال: "بالعربية: أقول لحزب إيران اخرجوا من سوريا سريعا قبل فوات الآوان". وأضاف: "إن كنتم لا تفهمون العربية أقولها لكم بالفارسية: به حزب ايران ميكم هر جه سريعتر از سوريا خارج شويد قبل از اينكه دير بشه".



وفي تغريدة ثالثة، كتب: "إرهاب حزب إيران في لبنان: تفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، إحراق مسجد بلال في عبرا، قتل المشايخ والشباب في الطرقات، اعتقالات بالشبهة"، مُضيفاً في أخرى "إرهاب حزب إيران في سوريا: قتل النساء والأطفال في حلب، حصار الغوطة الشرقية، احتلال القلمون، قصف الآمنين في جنوب دمشق، الدعم المستمر لبشار".



وأكمل زريقات مغرداً: "تفجيرات حزب إيران: رفيق الحريري، فرنسوا الحج، وليد عيدو، جبران تويني، سمير قصير، وسام الحسن، محمد شطح، وقائمة طويلة يعرفها اللبنانيون جيدا! وعندما فجّرنا - بعون الله - سفارة راعيته إيران، ثم مستشارية ثقافة الإجرام، نصرة للمظلومين في سورية ولبنان، ورداً على العدوان، قالوا: إرهابيون! فإن كان الإرهاب هو الرد على جرائمكم، فانتظروا من الإرهاب حلقات متتالية تنسيكم كل حلقة سابقتها، حتى يعود الأمن لأهلنا وأطفالنا في سوريا".



وتابع: "إننا لا نقاتلكم بعدد ولا عدة، ولا بحولنا ولا قوتنا، بل نقاتلكم بحول الله وقوته وتوفيقه { فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ}. وكفاكم دجلاً وكذباً أنكم "مقاومون" لليهود، فلقد عرفت الأمة حقيقتكم، فحدود اليهود تنعم بحراستكم، وأطفال المسلمين يقتلون على أيدي "مقاوميكم" !! ويعرف القاصي والداني، أنه لو تحرك شيوعي أو علماني أو قومي يريد رماية صاروخ على اليهود، أنتم من يعتقله ويحاسبه لأنه آذى أولياءكم الصهاينة! وراجعوا التاريخ منذ ضمانكم لحدود اليهود في 2006 إلى اليوم، تعلمون أننا وغيرنا قمنا برماية الصواريخ على اليهود مراراً، وآخرها صواريخ 40 كلم".



وختم: "تذكروا حرب غزة 2008 التي تبكون زوراً على أطفالها وتقتلون أمثالهم في حلب ! ماذا قدمت مقاومتكم؟ أولسنا من رمى الصواريخ على اليهود وتبناها؟ وقلتم عنا وقتها إننا عملاء لليهود على لسان كبير مجرميكم، "حسن نصر الله" ، ويعلم الجميع عن اعتقال عشرات الشبكات العميلة للموساد في صفوفكم !!على من تضحكون؟ وإلى متى تستخفون بعقول الناس؟ وها هو أخوكم "صبحي الطفيلي" حي يرزق، فاطلبوا شهادته عن "مقاومتكم لليهود"!!.

"حزب الله" يجهز مجموعات نسائيّة مقاتلة

نساء في حزب الله. (أ.ف.ب.)
بيروت – كشفت مصادر خاصة مطلعة في مدينة النبطية، لمندوب موقع NOW في صيدا، أنّ "حزب الله" يشكل مجموعات من الفتيات والنساء، ويحضّرهنّ من الناحية النفسيّة والتدريبيّة والعسكريّة، للدفاع عن المناطق الجنوبيّة، بعدما أبلغت قيادة الحزب المقربين منها معلومات تحذّر من هجوم إرهابي كبير يستهدف المناطق الشيعيّة في الجنوب، واحتمال قيام تنظيم "كتائب عبد الله عزام" أو الدولة الإسلاميّة في العراق والشام "داعش" بعمليات عسكريّة وأمنيّة.
 نساء من حزب الله. (أ.ف.ب.)
ونقل مندوبنا عن الخبير في الحركات الاسلاميّة بلال وهبي، قوله لـNOW: إنّ "داعش والمتشددين الإسلاميين يستندون إلى فتوى صدرت في العام 2004، وأطلقها الشيخ السعودي عبد الله بن جبرين، يعتبرون فيها أنّ أبناء الطائفة الشيعيّة ليسوا مرتدين لأنّهم لم يدخلوا الإسلام بعد، ويكفّرونهم".

Sectarian genie is out of the bottle from Syria to Iraq

BEIRUT Mon Jun 30, 2014 6:49am EDT
A member loyal to the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) waves an ISIL flag in Raqqa June 29, 2014. REUTERS/Stringer
A member loyal to the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) waves an ISIL flag in Raqqa June 29, 2014.
(Reuters) - As jihadists storm through the Sunni heartlands of Iraq towards Baghdad, where a Shi’ite government they regard as heretic clings on, they have lifted the veil on deep sectarianism which has also stoked the fires of Syria’s civil war and is spilling over into vulnerable mosaic societies such as Lebanon.
The sectarian genie is now well out of the bottle, eclipsing traditional inter-state rivalries that plague the Middle East - even if these still play a part in the drama.
The 1979 Islamic Revolution brought a Shi’ite theocracy to power in non-Arab Iran, giving a sectarian edge to the long-standing, state-to-state contest for influence in the Gulf between Iran and Saudi Arabia, an absolute monarchy underpinned by the fundamentalist tenets of Sunni Wahhabi doctrine.
And the 2003 US invasion shattered Iraq into ethno-sectarian fragments, giving the majority Shi’ites the whip-hand over the Sunni minority and overturning a century-oldbalance of power.
Now the Syrian conflict pitting a government whose core is President Bashar al-Assad's Alawites, a minority sect descended from Shi'ism, in an all-out war against rebels made up mainly from the Sunni majority, has lured jihadi volunteers to create an almost seamless sectarian battlefield from Baghdad to Beirut.
"There is no sense of common identity and therefore wherever there is a division of power like in Lebanon, Syria, Iraq and Bahrain they end up fighting over who wins. It has become a winner take all situation," said Middle East academic and former State Department official Vali Nasr, also a Senior Fellow at Brookings Institution.
"This is being driven from both top down and bottom up."
SECTARIAN ATROCITIES
Glimpses of the savagery of this sectarianism have multiplied as the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL), an al Qaeda splinter group which controls parts of war-torn Syria, captured a string of north and central Iraqi cities in June. On Sunday, it declared a state in areas under its control and its leader caliph of Muslims throughout the world.
One video posted by ISIL shows its fighters storming the house of an old man and accusing him and his two young sons of fighting in the Iraqi army under Nuri al-Maliki, the Shi’ite Islamist prime minister.
As the captives dig their own graves, a fighter taunts them, “You’re tired, Yes? Dig, dig more, where is Maliki to come and save you? Why did you join Maliki’s army?”
The old man implores comrades to repent and break ranks with the army, saying: “Look at me, I am digging my own grave, they came to my home and took me”. The video ends abruptly with what looks like the swish of a blade falling upon the victim and a one-word caption: “slaughtered”.
An ISIL leader reached by Reuters via Skype makes clear this brutality is a considered policy as his movement builds its cross-border Islamic State.
“We will deal with Maliki’s followers and his filthy state according to righteous Islamic law”, he says. “Whoever comes to us repentant before we have the upper hand upon him, will be one of us; but the one who insists in fighting us and on his infidelity and apostasy, he'll have to face the consequences”.
Disowned even by al-Qaeda, ISIL has taken hate speech to a new level in Iraq, denouncing Shi’ites as “dogs of Maliki”, or as “reviled and impure rejectionists (rafadah)”.
They proclaim that “death is the only language the Shi’ite Marjaiyah (clerical leaders) and their rotten gangs understand”.
BOTH SIDES
The Shi’ite side has responded in kind, posting videos of Sunnis being executed. In one, groups of men shot randomly, some in the head, lie next to each other in what appears to be a room with blood splashed on the wall and bullet holes everywhere.
Religion, many analysts say, is being deployed as a weapon to galvanize rival interests, but is taking on a virulent sectarian life of its own, sometimes escaping the control of those wielding the weapon.
"National identities in these countries are eroding and sectarian identities are becoming more prominent," Nasr said.
In Iraq, says Professor Charles Tripp at London University's School of Oriental and African Studies, the process began in the 1990s when Saddam Hussein, the dictator toppled in 2003, started a “piety campaign” to solidify support for his otherwise secular regime in the face of crippling international sanctions.
This indiscriminate encouragement of Sunni Salafism and Shi’ism encouraged “sectarian entrepreneurs who found it very profitable to mobilize people around religion or sect”.
In a process which continued under Maliki, the poison of sectarian prejudice hardened into bigotry, exploited by leaders who fell into "an awful bidding war" to claim religious legitimacy, Tripp says. Regional players also cloaked their pursuit of geopolitical advantage in religion, he adds.
“If you emphasize your Shi’ism as an Iranian it allows them to intervene in Lebanon (which has a big Shi'ite community). Equally, if you are a Saudi you can claim it is not about regional rivalry but some bigger cause”, he says.
“On a regional level people get sucked into a power game which is not actually about religion but resources and prestige."
Yezid Sayigh, a senior associate at the Carnegie Middle East Center in Beirut, argues that "there is actually no theological debate in this religious war." “It’s fundamentally, as always, a fight for political power”.
    QUASI STATELETS
While enmity between Islam’s two competing sects has often been fierce and bloody, it now spreads over huge swathes of territory from the eastern Mediterranean to Iraq, the Gulf and Yemen.    “It is neither solely religious nor purely political; the two mix and feed upon each other, with personal interests and geopolitical confrontations pouring petrol on the flames,” said Tarek Osman, author of the "Perilous Scenario in the Eastern Mediterranean."
Sectarian wars, Osman says, are also occurring at a time when Arab societies are undergoing a transformation from the old political order following the ousting of autocratic leaders, who have ruled for decades to a new, as yet undefined, order.
And for the first time in the last 150 years, the region is witnessing the emergence of highly assertive, well-armed, jihadist groups that are dominating the plains from eastern Syria to western Iraq, and gradually carving for themselves quasi-statelets that they aim to have as permanent entities.
“If that happens, it will not only be a peril to all sovereign states in this part of the world, not only to religious minorities, but to all of the societies," Osman said.
The future, experts argue, will be determined as much by local factors as regional forces.
“Local politics will shape this in one form or another. Sometimes local politics will mean it is horrible and really violent, you will see the kind of things you saw in Syria where one village is massacred by another. And of course localism can take the fuse out, take the bitterness out because it could actually lead to a local settlement,” Tripp said.
While it is true that Iraqi Sunnis of the north, united in their hatred of Maliki's government which they say disempowered and marginalized them, helped ISIL in its dramatic takeover, the same differences may cause a break with ISIL's intolerant and brutal methods, as happened in Syria and Iraq seven years ago.
The Jihadist coalition under ISIL, experts say, will eventually fragment because of internal disputes over sharing money, territory and power.
They believe ISIL insurgents will overreach themselves by alienating tribes, more pragmatic Sunni groups, former officers from Saddam's era and ordinary Iraqis as they did in 2005-2008 under al Qaeda leader Abu Musab al-Zarqawi, when Iraqis revolted against its ultra-hardline Islamist agenda.
Some argue that these splits will open quickly because the Jihadists have to provide government in the huge swathes of territory they have seized.
“One of the great strengths of al Qaeda was that it has no social constituency”, says Charles Tripp. “It could rally people round an idea but didn’t have to provide electricity, water, social justice and so on. ISIL now does.”
So far in Sunni cities captured by ISIL, the social power structures are those of existing tribal leaders and former Baathist officials, while the people with the guns and the ruthlessness and violence are the ISIL, Tripp says.
“They know they cannot rule that area without the cooperation of the tribes and when you look at the pattern of what happened before that’s how the control of al Qaeda and Zarqawi fell apart because they alienated them," Tripp said.
On the ground, it is hard to imagine Maliki regaining Sunni provinces he lost to ISIL with Iraq's army, a force which exists more on paper than on the ground. But regaining it with Iranian-trained Shi’ite militias such as Asa'ib Ahl al-Haq is also a recipe for sectarian slaughter, experts say.
Many predict the fighting will go on until all sects - from Syria to Iraq - Shi'ites, Sunnis, Kurds and Alawites carve up their own fiefdoms even if they stay within the same international borders.
The clearest emerging enclave is the northern Kurdish autonomous region, which has been more than 20 years in the making and which experts say could be permanent.

(Editing by Dominic Evans and Philippa Fletcher)

خِلافةٌ هي كارثة جديدة


زيـاد مـاجد 





يبدو إعلان زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام – داعش" أبو بكر البغدادي "الخلافة" حدثاً كوميدياً أو مزحة سمجة. لكنه ليس على هذا النحو تماماً. فالمشروع الذي يقوده الرجل، المستفيد من تضافر عوامل سابقة وراهنة (أشرنا إليها الأسبوع الفائت)، سيتسبّب بويلات تضاف الى الويلات التي أصابت وتصيب المنطقة.



ذلك أن القول بدولة وخليفة في رقعة على تخوم مدينتي بغداد ودمشق، عاصمتَي الخلافتين العبّاسية والأموية، وفي ظلّ حروب مستعرة واحتقان مذهبي وفلتان بعض الحدود، سيجذب جهاديّين إضافيين من أصقاع الأرض (أو على الأقل سيزيد الموجودين منهم تماسكاً)، بما يُطيل أمد العنف الهمجي ويمدّه بمخيّلات وتهويمات وإسقاطات قاتلة. وهذا سيجعل اجتثاث "الدولة-الخلافة" أكثر كلفة دموية، إن في العراق أو في سوريا، وأكثر انفتاحاً على احتمالات تعاون عسكري دولي وإقليمي قصير النظر يخلط بعض الأوراق ويعدّل مرحليّاً الأولويّات الأمنية لدول عدّة.



أكثر من ذلك، يمكن افتراض أن "الخليفة" البغدادي سيسعى الى استقطاب شبّان مقيمين في دول غربية، أو جماعات ناشطة في دول أفريقية وآسيوية، وقد يحاول الاستفادة منهم للقيام بأعمال إرهابية أو لتنظيم عنف مشهدي مثير في أماكن إقامتهم نفسها، بما يضاعف الاهتمام الإعلامي بظاهرته ويدفعها لاحتلال الصدارة لفترة في الأجندات السياسية الدولية.



الأسوأ، أن ما سيعانيه أهل المناطق الواقعة ضمن حدود الخلافة سيكون بلاءً مضاعفاً. فإضافة الى فائض الظلامية والإجرام وكراهية الحياة التي نشهد منذ عام تقريباً نموذجاً منها في "إمارة الرقة" وفي بعض مناطق الريف الحلبي الشرقي وأرجاء واسعة من محافظتي دير الزور والحسكة، ستشهد "أرض الخلافة" صدامات محليّة مستمرة بين موالين ومعارضين لزعيهما، وستشهد على الأرجح حملات عسكرية كبرى لاقتلاعه ولإنهاء هذه المأساة المديدة.



على أنه لا شفاء فعليّاً من "داعش" والخلافة التي تعلنها ومن شبيهاتها المُقبلات من دون اجتثاث أصل البلاء الذي خرّج ويخرّج ظواهر مثلها، أي النظام الأسدي، ومن دون تجفيف مصادر الإرهاب في الأنظمة القاتلة وفي الشبكات الظلامية التي تنتعش كلّ ما تفاقم العنف وطال أمد النزاعات...



يبقى أن لبنان الواقع على مقربة من دولة البغدادي، والمشارك أحد أحزابه في حرب النظام السوري ومجازره التي أتاحت لمسوخ الدولة "البغدادية" بالبروز والتمدّد، قد يتعرّف قريباً الى أمير الدولة المولّى عليه، بعد أن بدأ يتعرّف الى العنف الإرهابي المتنقّل بين طرقات وفنادق، في ظلّ عجز القوى السياسية عن إدارة أوضاعه وحماية المؤسسات الدستورية ومنع التهديدات الخارجية من التحوّل عناصر إنهاك وتهتّك وقُسمة داخلية إضافية.

مصادر عراقية ودولية: السوخوي التي سلمتها إيران من طائرات صدام

بارزاني يطلب من البرلمان تحديد موعد لاستفتاء تقرير المصير

الخميس 6 شهر رمضان 1435 هـ - 04 يوليو 2014 مـ , الساعة: 22:45 رقم العدد [13002]
صورة وزعتها وزارة الدفاع العراقية لإحدى طائرات الـ«سوخوي 25» التي وصلت إلى العراق أخيرا (أ.ف.ب)
لندن: معد فياض - أربيل: دلشاد الدلوي
بينما كشف المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن, أن إيران زودت العراق بطائرات مقاتلة بعد أيام من إعلان بغداد حصولها على طائرات «سوخوي» من روسيا لمساعدتها في قتال جماعات متمردة مسلحة, قال وفيق السامرائي، مدير الاستخبارات العسكرية العراقية خلال الحرب العراقية - الإيرانية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «قسما من طائرات الـ(سوخوي 25) الروسية المقاتلة التي دخلت الخدمة في القوات الجوية العراقية أخيرا، ورد من روسيا والقسم الآخر جاء من إيران».
واشار السامرائي إلى أن «طائرات الـ(سوخوي) التي جاءت من إيران هي في الأصل عراقية كانت مودعة لدى إيران منذ عام 1991». وقال إن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كان قد أودع عام 1991 ما يصل إلى 143 طائرة عراقية مقاتلة خشية قصفها خلال حرب تحرير الكويت، بعد أن زار نائبه وقتذاك عزة الدوري طهران وبرفقته محمد حمزة الزبيدي وعقد اتفاقا مع السلطات الإيرانية لإيداع هذه الطائرات أمانة تسترجع بعد الحرب، لكن إيران لم تعدها.
وكتب جوزيف ديمسي، المحلل لبرنامج التوازن العسكري في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، أنه بعد تسلم العراق دفعة أولى من طائرات الهجوم الأرضي «سوخوي 25» (فروغفوت) من روسيا، أعلنت وزارة الدفاع العراقية وصول دفعة جديدة من الطائرات التي تلقتها مطلع الشهر الحالي.
من جهة أخرى، دعا رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، أمس، برلمان الإقليم إلى الإسراع في خطوات تشكيل مفوضية الانتخابات في كردستان لتتولى إجراء استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وتحديد تاريخ للعملية.
ميدانيا, تمكن تنظيم {الدولة الإسلامية} (داعش)، أمس، من وصل مناطق سيطرته في العراق إلى مشارف مدينة حلب بسوريا، كما سيطر على حقل «العمر» النفطي، أكبر الحقول السورية الذي يصل إنتاجه إلى 200 ألف برميل يوميا، وضمه إلى لائحة حقوله النفطية والسدود التي باتت تحت سيطرته.

من هو الخليفة وما هي الخلافة؟

الكاتب: محمد نمر
1 تموز 2014 الساعة 15:43
اعادتنا "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) إلى أكثر من 90 سنة إلى الوراء بعد اعلانها قيام "الخلافة الاسلامية" بقيادة أبو بكر البغدادي، وإلى زمن الفتوحات، والخلفاء الراشدين بعد وفاة النبي محمد، وصولاً إلى حكم السلالات (الأموية والعباسية والعثمانية) وما بعدها من حكم اتاتورك العلماني. وبعيدا عن قصص الماضي للخلافة الاسلامية وحيثياتها، لا بد من الاجابة عن سؤال: "من هو الخليفة وما هي الخلافة؟".
الخليفة من المبايعة حتى الاستبعاد

يعرّف الشيخ أحمد عمورة لـ"النهار" معنى "الخليفة أو أمير المؤمنين، بالشخص الذي ينوب عن النبي في حراسة الدين وسياسة الدنيا"، ويوضح أن "الاختيار يتم بناء على شورى أهل الحل والعقد أو أهل الرأي والرمي من العلماء واﻷمراء والقادة المعتبرين".

لكن ما دور الخليفة؟ يجيب عمورة: "له وظيفتان كما جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية، الأولى: حفظ الدين على أصوله الثابتة بالكتاب والسنة وإجماع سلف اﻷمة، وإقامة شعائر الدين. والثانية: رعاية مصالح المسلمين بأنواعها. وهاتان الوظيفتان هدفا الوالي في الولاية العامة أو المنطقة، كما ذكر شيخ اﻹسلام ابن تيمية في كتاب الحسبة: "المقصود والواجب بالولايات إصلاح دين الخلق... وإصلاح ما لا يقوم الدين إلا به من أمر دنياهم".
ويؤكد أن "الخليفة الذي انعقدت له بيعة شرعية صحيحة، من أهلها وفي محلها، يتمتع بصلاحيات عامة تشمل الشؤون الدينية والعامة للمسلمين في كل مكان ورعايا الدولة اﻹسلامية من مسلمين وغيرهم"، لافتاً إلى أن "ولايته الخليفة تنتهي بعزله من قبل من عقد له البيعة، بسبب طارىء ما، يخل باستدامة ولايته، أو في حال الانقلاب، أو في حال طلبه الاستعفاء أو بالوفاة". واعاد مصدر معلوماته إلى "الموسوعة الفقهية الكويتية المجلد السادس، مادة اﻹمامة الكبرى وكتاب اﻹمامة العظمى عند أهل السنة والجماعة د. عبد الله الدميجي".
Embedded image permalink
البغدادي ليس أميراً على المسلمين
التحدث مع رجال الدين في موضوع "الدولة الاسلامية" ومبايعة البغدادي ليس سهلاً. إنها ظاهرة تستدعي الدقة بالنسبة إلى المشايخ اللبنانيين. وفي اتصالات مع رجال دين مطلعين على بيانات "الدولة الإسلامية" وتطورات الأحداث في سوريا والعراق. رفض معظمهم التعليق على الموضوع أو المناقشة، ويشدد رجل دين رفض الافصاح عن اسمه على أن "البيعة للبغدادي غير معترف بها حتى اليوم، وهو بين المسلمين لا يعتبر أميراً إلا على جماعته ومناطق نفوذه وأمام من يبايعه، لكنه بالنسبة إلى الإسلام يُعتبر انه لم يحظ بالقبول العام ولم يتوافق عليه".

رغم عدم صحة المعلومة التي تم التداول فيها في اليومين السابقين عن وجود امير للبنان، يوضح رجل الدين أن "أمير المنطقة مهمته تنفيذ ما يكلفه به البغدادي". وحتى اليوم لم تقدم أي جهة حقيقة على مبايعة البغدادي، ويقول: "في العادة وتبعاً للتجارب الاسلامية، كان من المفترض أن نشهد تهافتاً على تقدم الولاء للبغدادي كخليفة، لكن إلى الآن لبنان بعيد عن هذا الأمر"، معيداً الاسباب إلى "أولاً: لا أحد يستطيع اليوم تحمل مبايعة البغدادي، وثانياً: لأن البيان أعطى الفرصة للجهة التي ترغب بذلك بالمبايعة السرية في حال وافقت الدولة الاسلامية على تقديم المبايعة، ثالثاً: لأن لا نفوذ للدولة الاسلامية أو مناطق تحت سيطرتها في لبنان".

ويشدد على أن "هناك اجماعاً بين العلماء والمشايخ المسلمين على عدم مبايعة البغدادي أو تأييد نشاطه بسبب الانتهاكات والأخطاء التي ارتكبت"، مؤكداً أن "لا بيئة حاضنة للدولة الاسلامية في لبنان لا فكرياً ولا عسكرياً".
الخلافة والخلفاء الراشدون
الخلافة الاسلامية مصطلح نشأ مع سيرة النبي محمد، وبعد وفاته في العام 632 للميلاد، أكمل اتباعه على نظام الخلافة ليكون هناك خليفة للنبي على رأس دولة الاسلام. وكان الخليفة قائداً للامة، فقام الخلفاء بتوسيع الاراضي الاسلامية. واختير الصحابي ابو بكر الصديق كأول خليفة للنبي، لكن المسلمين اختلفوا حول الأمر، واعتبر نظام الخلافة سنيا لأن الشيعة يؤمنون بأحقية الامام علي بن أبي طالب ونسله بقيادة الامة. وفي الحدود، لا دستور يحدّ الاراضي الاسلامية، واعتبر أن توسيع الاراضي من مهام الخليفة".
و تنقسم الاراء حول عمر الخلافة الاسلامية، إذ يرى مسلمون انها استمرت الى ان الغيت في تركيا في اعقاب هزيمة السلطنة العثمانية في الحرب العالمية الاولى، وكان السلطان العثماني يحمل لقب خليفة المسلمين، فيما يعتبر اخرون ان النظام الاساسي للخلافة لم يستمر الا نحو ثلاثة عقود بعد وفاة النبي، وهي فترة حكم الخلفاء الراشدين الاربعة، ليأتي بعدها تنازع السلالات على الحكم (الامويون في دمشق، العباسيون في بغداد، وصولا الى العثمانيين). ورغم منح حكام السلالات لقب خليفة، الا ان نظام الحكم كان وراثياً وبقي ضمن اطار السلالة. وفي اذار 1924، الغى الرئيس التركي العلماني مصطفى كمال اتاتورك نظام الخلافة من الدستور.
أما في التجارب السابقة، اقامت حركة طالبان في العام 1996 "امارة اسلامية" في افغانستان، اسقطتها عملية اميركية في 2001. لتبدأ من جديد مرحلة التقاتل وتصفية المجموعات الاسلامية بين موال للخلافة ومعارض لها، لتبقى النهاية للأقوى.
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

كيف يعيّن "داعش" أميراً على لبنان وهو لا يملكه؟ 
هل سيطر أولاً على الأجهزة الأمنية ثم أزاح "حزب الله

الكاتب: محمد نمر
 تموز 2014
"كيف يعيّن "داعش" أميراً له على لبنان وهو لا يملكه؟" سؤال على إحدى القنوات التلفزيونية الاجابة عنه، لأنه في الوقت الذي كان يبحث فيه اللبنانيون عن "داعش" في جمهوريتهم، باتوا يسألون عن صلاحيات أميره في لبنان عبد السلام الأردني وهويته الحقيقية.

القناة نسبت معلومتها إلى ما نطق به انتحاري فندق "دي روي" الحي في التحقيقات مع الأجهزة الأمنية. وهذا "الاستدعاش" الاعلامي يضع القناة امام الأتي:
أولاً: إما انها كانت موجودة خلال التحقيق مع الانتحاري الثاني وهذا مستحيل، واما ان هناك من نقل المعلومة إلى القناة ونشرتها الأخيرة من دون التأكد من صحتها، وبالتالي هناك من يجب التحقيق معه ومعاقبته لتسريب مثل هذه المعلومات التي من شأنها احداث فتنة وفوضى في الساحة اللبنانية، بصرف النظر عن صحة المعلومة.
ثانياً: يبدو أن هناك من أحب أن يسبق "داعش" ويكشف عن أميره في لبنان، بدل أن تقوم "الدولة الإسلامية" بذلك، عبر بيان أو تسجيل صوتي كما هو معروف، فهل تخشى الكشف عن اسم أميرها في لبنان؟ خصوصاً أنه معروف في الفقه الاسلامي أن تعيين الاشخاص يستدعي الاعلان والاشهار به لتعرف الامارة بأكمله أميرها!
ثالثا: كيف يعيّن "داعش" اميرا له في مقاطعة لا يملكها أصلاً؟ فيما تسيطر الأجهزة الأمنية على غالبية الأراضي اللبنانية و"حزب الله" على الجزء المتبقي؟
المضحك، أنه بعد إعلان "داعش" قيام "الخلافة الاسلامية" ومبايعة زعيمه أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين في كل مكان وعليه يلغى اسم العراق والشام من مسمى الدولة من التداولات والمعاملات الرسمية، ويقتصر على اسم "الدولة الاسلامية"، سارع ما يسمى "لواء أحرار السُنّة - بعلبك" إلى الاعلان عبر "تويتر" عن مبايعة "بكل فخر واعتزاز البغدادي كخليفة للمسلمين". هذا اللواء نفسه الذي تحدثت عنه "جبهة النصرة" في بيانها في آذار الماضي بعد تفجير النبي عثمان وقالت عن الحساب انه "استخباراتي يعتمد على الكذب والافتراء"، داعية الجميع إلى "الحذر" منه.
لا أمير في لبنان
الباحث الاسلامي والكاتب رضوان السيد يشك في صحة تعيين أمير لـ"داعش في لبنان"، ويقول: "وفق الفقه الاسلامي لا يمكن تعيين امير على مقاطعة لا تملكها الجهة المعينة، وإذا أراد "داعش" أن يسيطر على لبنان فعليه أولاً أن يتقاتل مع "حزب الله" ويزيل سيطرته وبعدها يسيطر علينا، وما دام لم يفعل ذلك فلا امير له في لبنان".

ويوضح السيد أن "الأمير وفق الفقه الإسلامي هو الوالي، كمحافظ جبل لبنان مثلاً، يتم تعيينه من السلطة المركزية العليا، وأبو بكر البغدادي لا يملك السيطرة على لبنان، بل هناك تنظيم أصولي آخر يملك السيطرة هو "حزب الله". ويشير إلى "امكان أن يكون الأمير من غير جنسية المكان الذي سيكون والياً عليه، لأنها سلطة سياسية، كما يشترط في التنظيم الداخلي اللبناني ألا يكون المحافظ من المحافظة نفسها".
الخلافة اقتتال في سوريا والعراق
تتجه الأنظار نحو العراق وسوريا بعد اعلان قيام "الخلافة الإسلامية"، نظراً إلى "الفوبيا" التي زرعها الإعلام في نفوس المواطنين: "ماذا يعني هل سيدخل داعش لبنان؟ هل يعني أن دولته ستمتد إلينا؟"، سؤال أجاب عنه السيد بالقول: "لا تأثير للخلافة الاسلامية على لبنان، فتنظيم "داعش" يرسل الارهابيين ويشترك مع النظام السوري في هذا الامر بهدف احداث المشاكل في لبنان"، مشدداً على أن "لا تنظيم لداعش في لبنان، بل يرسلون أزلامهم لازعاج الساحة، او يرسل السوريون اشخاصاً ويقولون انهم من "فتح الاسلام".
يرجّح السيد إرسال المزيد من الارهابيين إلى لبنان، ويقول: "التأثير الأول للخلافة هو على العراق وسوريا، لأنه عندما يعلن البغدادي نفسه اميرا للمؤمنين، فهذا يعني ان كل الموجودين في مناطق داعش عليهم ان يعلنوا البيعة والطاعة، وإلا يعتبرون عصاة ويقاتلهم التنظيم، مما يعني أن الخلافة تؤدي إلى زيادة الانقسام والاقتتال في مناطق سيطرة الثوار في سوريا والعراق".
لا "داعش" في لبنان
ماذا عن امكان ظهور "داعش" في لبنان؟ يجيب السيد: "لا امكان لذلك، بل أرى ألاعيب. وقد يكون هناك من تعاطف مع داعش من الخارج او الداخل لكن ليس بمقدور احد أن يصل إلى لبنان إلا من طريق النظام السوري"، متسائلاً: "كيف يتم تسريب العشرات من الانتحاريين إلى لبنان"، ومؤكداً أن "داعش في لبنان من ألاعيب النظام السوري، لأن حدود لبنان مضبوطة جداً ويوميا تقصف الطائرات السورية هناك، فضلا عن وجود عناصر حزب الله من الناحية الاخرى، وهناك الامن العام وبقية الأجهزة الأمنية".
ويشدد على أنه "لا يمكن ان يدخل أحد لبنان وأن يقوم بأي حركة إلا إذا كان النظام السوري لديه علم به أو يخطط لذلك"، معتبراً أن "داعش لا تشكل خطراً على لبنان إلا إذا ارادها بشار الاسد أن تكون كذلك".
"هكذا نحمي أنفسنا"
ولنحمي أنفسنا من "داعش وأخواته" يرى السيد أن "الأمر يبدأ أولاً بتعاون الاجهزة الامنية التي تنسق في ما بينها. وما دام هناك تنسيق أمني بين النظام السوري والاجهزة اللبنانية فليقدموا على اخباره بألا يرسل الارهابيين إلى لبنان". ويؤكد ان "المجتمع السني لا يمكن حمايته من داعش إلا بشكلين، الأول: أن يخف ضغط ايران وحزب الله علينا وعلى سوريا والعراق، لأنهم بدأوا باغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2005 واحتلال بيروت عام 2008، وبات هناك شبان حساسون لا يصبرون على ذلك، فاستعانوا بالخارج والداخل للتمرد على الحزب"، مؤكداً أن "تيار المستقبل تمكّن، باعتباره تياراً سياسياً ومدنياً، وضد هذه الاعمال، من ضبط الامور إلى حدود كبيرة، وقمنا بذلك عبر مشاركة الحكومة معهم لتلطيف الاجواء". وثانياً، من واجب المجتمع السني أن يمنع ابنه من أن يكون انتحاريا". ويضيف: "الأمين العام لـلحزب حسن نصر الله قال تعالوا نتقاتل في سوريا، فهل نقلده؟ نحن لا نريد القتال في لبنان ولا سوريا، لأن القتال لا يبني الاوطان" - لكن السيد يرى أن "سياسات ايران ونصر الله ستبقي المرارة موجودة وتتصاعد ولا يمكن ان يستقيم النظام السياسي إلا إذا خرج حزب الله من هذه المعمعة وعاد فريقاً سياسياً عادياُ في هذه البلاد، وارى ان هذا الامر بعيد المنال".
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

هكذا قرّر الأسد ونصرالله: لا رئيس قبل سنة!


الخميس 3 تموز (يوليو) 2014
قالت مصادر في حزب الله إن لبنان لن يشهد لا إنتخابات نيابية ولا رئاسية قبل عام من الآن، رغم المبادرات التي أطلقها العماد عون والتي تخضع حاليا لدراسة معمقة من الحزب الالهي.
وأضافت المصادر ان مهلة السنة هي حصيلة إتفاق بين الرئيس السوري بشار الاسد والامين العام لحزب الله! فقد طلب الاسد مهلة سنة لاستعادة السيطرة على كامل سوريا، وهذا ما سيتيح للأسد ونصرالله إعادة الامساك بالورقة اللبنانية من جديد وتحديد المسارات الانتخابية، نيابية كانت ام رئاسية.
وتشير مصادر الحزب الإيراني الى ان الحزب ملتزم تعطيل نصاب جلسات الانتخابات الرئاسية حى إشعار آخر، وبناء على طلب الجنرال عون، وطالما ان الجنرال مصر على ترشيحه. وان لا موقف للحزب سوى هذا الموقف في المرحلة الراهنة، وان لا صحة لكل ما يشاع عن أن للحزب مرشحا بديلا عن الجنرال عون الى ان يقول عون أنه لم يعد مرشحاً.
برّي مع "قهوجي"!
وأضافت مصادر حزب الله ان الرئيس بري له كامل الحرية في حضور الجلسات الانتخابية، ولكنه لا يستطيع ان يملي على حزب الله خياراته. وبالنسبة لما أشيع عن ان الرئيس بري يؤيد وصول العماد قهوجي الى سدة الرئاسة، قالت المصادر ان هذا شأن الرئيس بري، ولا يلزمنا بشيء.
وأشارت المصادر الى ان الحزب يؤيد وصول النائب سليمان فرنجية الى سدة الرئاسة في حال عزوف الجنرال عون، ولكن هذا الامر لن يكون معلنا عنه ولا قيد التداول ما لم يعلن عون صراحة انه تخلى عن ترشحه.
وفي شأن الانتخابات النيابية كما طرحها الجنرال عون، قالت المصادر إن ما طرحه عون قيد الدرس، والحزب لن يتهرب من الاستحقاق الانتخابي، ولكن إذا حصلت الانتخابات في المرحلة الراهنة، فإن موازين القوى السياسية ستبقى كما هي عليه على الارجح، ولن تتزحزح احجام الكتل النيابية إلا بفروقات قليلة لا تتجاوز نائبا واحدا او نائبين، وتاليا قد لا يكون من المفيد اجراء إنتخابات نيابية وفق القانون الحالي.
وتشير المصادر الى ان عون ابلغ الحزب انه في حال إجراء إنتخابات في المرحلة الراهنة وبغياب الرئيس سعد الحريري، فإن كتلته النابية ستزداد حجما، من خلال تمكنه من إحداث خروقات في دوائر زحلة والبقاع الغربي، وبيروت الاولى، والبترون والكورة.
وتضيف ان إحصاءات الجنرال قيد الدرس ليتم البناء على الشيء مقتضاه.

12:32
3 تموز (يوليو) 2014 - 

من المؤسف ان اللبنانيين واقعين تحت سيطرة مجرمي حرب. في لبنان مطلوبين بجريمه رفيق الحريري ونخبة سياسي لبنان, وقتل الاف اللبنانيين. وفي سوريا مطلوب لمحاكم مجرمي حرب ضد الانسانيه’ وابادة شعبه. فليكن لبنان بدون رئيس , اشرف من ان يفرضه مجرمون علينا. ويوماً ما سيكون هناك رئيس بلبنان, بارادة اللبنانببن, ولن يكون مجرم الحرب رئيس سوريا, ورئيس مكاومه وعصابات في لبنان.
خالد 
people-demandstormable



داعش عيّنت عبد السلام الأردني أميراً على لبنان



بيروت - كشفت معلومات لمحطة LBC، أن "التحقيقات أظهرت أن داعش عيّنت عبد السلام الأردني أميراً على لبنان، ويقوم بتشغيل المنذر الحسن مزوداً الإنتحاريين بالمتفجرات، وأقامت مخيماً لتدريب إنتحاريين يرسلون إلى لبنان بمنطقة حدودية بين سوريا وتركيا.



وأشارت المحطة إلى أن "الاعترافات والاكتشافات في انفجار "دو روي" في الروشة تتوالى، وتبين من خلال اعترافات الإنتحاري الحي عبد الرحمان الشنيفي، أن الانتحاريين السعوديين كانا من الانغماسيين الذين أرسلتهم داعش إلى لبنان .



وكانت الخطة التي رسمها لهما المنذر الحسن للهجوم على مطعم الساحة تقضي بأن يدخل أحدهما إلى المطعم ويكون مزوداً برشاش إضافة إلى حزام ناسف، ثم يقوم بإطلاق النار على أكثر عدد ممكن من رواد هذا المطعم قبل أن يفجر نفسه، وعندما تتجمع فرق الإسعاف وباقي المواطنين من أجل أعمال الإنقاذ يقوم الإنتحاري الثاني بتفجير نفسه .



كما تبين في التحقيقات أن الانتحاريين كانا مزودين بـ3 أحزمة ناسفة، حزام يزن 3 كيلوغرامات، وحزامان يزن كل واحد منهما 10 كلغ من المواد شديدة الانفجار .



وأشارة التحقيقات إلى أن الشنيفي هو الذي لاحظ وصول قوى الأمن العام إلى الفندق، وعندما وصل عناصر الأمن العام الـ3 إلى باب الغرفة قام الثاني بإعداد الحزام الناسف الذي يزن 3 كلغ وألقاه باتجاه الباب وانفجر ما أدّى إلى مقتله وإلى إصابة عناصر الأمن العام وإلى إصابة الشنيفي بحروق وجروح.

من هو أبو بكر البغدادي؟



NOW



بيروت ـ أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، أمس الأحد، قيام ما أسمته "الخلافة الإسلامية"، وبايعت زعيمها إبراهيم البدري الملقب بـ"أبو بكر البغدادي" خليفة للمسلمين.

وظهر اسم زعيم تنظيم "داعش" مجدداً، مع تسمية ميليشياته "الدولة الإسلامية" (الدولة الإسلامية في العراق والشام سابقاً) له، كخليفة للمسلمين في دولة خلافة، أعلنت عن تأسيسها السبت، والتلويح بالوعيد لمن يتخلف عن "البيعة".

وجاء في إعلان تأسيس دولة الخلافة: 

الواجب: كل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر والإقرار به ولي أمر للمسلمين وبيعته.

إسم الخليفة: عبدالله إبراهيم بن عواد بن إبراهيم بن علي بن محمد البدري القرشي.

فمن هو البغدادي؟

قليل ما عرف عنه، وبرز اسمه مع سيطرة ميليشياته على بلدات عراقية في وقت سابق من الشهر، وعندما نشرت وزارة الداخلية العراقي أول صورة له في شباط الماضي. 

عام 2013، رصدت الولايات المتحدة جائزة قدرها 10 ملايين دولار، لمن يساعد في قتل أو اعتقال البغدادي، المكنى بـ"أبو دعاء"، وهي ثاني أعلى جائزة ترصدها وزارة الخارجية الأميركية لرأس إرهابي بعد زعيم تنظيم "القاعدة"، أيمن الظواهري.

وسبق أن صنفت واشنطن البغداي كـ"إرهابي" بموجب القرار التنفيذي رقم 13224.

يقود "أبو دعاء" التنظيم السني الذي يسعى لإعادة الخلافة الإسلامية من العراق وحتى سوريا ومن ثم بقية الشرق الأوسط. ويعرف بلقب "الشيخ الشبح"، حيث إن القليلين للغاية من شاهدوا وجهه، لأنه غالباً ما يرتدي وشاحاً حتى لدى مخاطبة العناصر المقربة منه.

ويُعتقد أنه من مواليد عام 1971، في مدينة سامراء، شمال العراق، وينسب نفسه إلى الخليفة أبي بكر، وهو أحد أفراد عائلة تنتمي إلى عشيرة السامرائي. تابع تحصيله العلمي في "الجامعة الإسلامية" في بغداد. ويحمل دكتوراه في الدراسات الإسلامية، وتتلمذ على يدي الأردني "أبو مصعب الزرقاوي" في العراق. عُرف عنه في سجله العسكريّ، أنه مقاتل شرِس لا يرحم، وقاتل تحت راية الزرقاوي. 

عمل في أحد المساجد أثناء الغزو الأميركي للعراق، ويُعتقد أنه كان يعتنق أفكاراً متطرفة قبيل الحرب، في ما تقول نظريات أخرى إنه تشرب هذه الأفكار أثناء اعتقاله لمدة أربع سنوات في معسكر "بوكا" الأميركي جنوب العراق، حيث احتجز الجيش الأميركي العديد من قيادات "القاعدة".

نجا من محاولة لتصفيته بغارة جوية عام 2005، وعلى الرغم من تأكيدات استخباراتية بتواجده في الموقع المستهدف، لكن لم يعثر على أثر لجثته. 

وبعد أعوام من قتاله في صفوف جماعات "القاعدة"، تولى البغدادي قيادة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق" في 2010، وتحول التنظيم إلى "داعش" بإدخال كلمة "بلاد الشام" إلى اسمه بعد اندماجه مع "جبهة النصرة" في سوريا.

نقلت صحيفة "ديلي بيست" الأميركية، مؤخراً، أن البغدادي قال للجنود الأميركيين أثناء إطلاق سراحه من معسكر "بوكا" عام 2009 ، "أراكم في نيويورك"، اعتبرها الجنود الأميركيون مزحة حينذاك، لكن مع تحركات التنظيم في العراق، واستيلائه على مدن وبلدات في العراق في هجوم مباغت في العاشر من الشهر الجاري، بدأوا ينظرون إلى المزحة  الآن كــ"تهديد" من قبل أخطر المطلوبين في العالم.

داعش تعلن قيام الخلافة الإسلامية


بيروت - أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، اليوم الأحد، "قيام الخلافة الإسلامية"، وبايعت زعيمها أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين".


ولفت المتحدث باسم الدولة الإسلامية أبو محمد العدناني في تسجيل، إلى أنّ "الدولة الإسلامية ممثلة بأهل الحل والعقد فيها من الأعيان والقادة والأمراء ومجلس الشورى قررت إعلان قيام الخلافة الاسلامية وتنصيب خليفة دولة المسلمين ومبايعة الشيخ المجاهد أبو بكر البغدادي، فقبل البيعة وصار بذلك إماماً وخليفة للمسلمين في كل مكان".


وأضاف العدناني: "يُلغى إسم العراق والشام من مسمى الدولة من التداولات والمعاملات الرسمية ويقتصر على إسم الدولة الاسلامية ابتداءً من هذا البيان".


وتسيطر داعش على مناطق واسعة في شمال وشرق سوريا، وتمكنت من توسيع انتشارها خلال الأسابيع القليلة الماضية إلى مناطق كبيرة في شمال وغرب العراق.


كيف سيحمي المالكي بغداد بـ"حزامها"؟
Embedded image permalink
العربية.نت
أكثر ما يرد في أحداث العراق اليوم "حزام بغداد"، وهو التحدي الأخير لقدرة قوات المالكي في الصمود أمام الحراك السريع، الذي قاده الثوار وتنظيم "داعش" في خمس محافظات، هي ربع مساحة البلاد.
و"حزام بغداد" هو مجموعة من المدن والبلدات الصغيرة، يغلب عليها سكان العشائر والطابع الريفي، وتحيط بالعاصمة بغداد من اتجاهاتها كافة، لتشكل طوقاً كاملاً، وعمقاً أمام أي خطر.
وإدارياً يشكل حزام بغداد من 6 أقضية هي كالآتي:
• قضاء المحمودية، الواقع جنوب بغداد، ويضم المدينة وقرى مجاورة، ويسكنه نصف مليون نسمة، وكان بوابة دخول الجيش الأميركي إلى العاصمة في 4 أبريل 2003، قبل سقوط العاصمة بخمسة أيام.
• قضاء أبوغريب، الواقع غرب بغداد، ويضم المدينة وقرى مجاورة، والمطار الدولي وأشهر سجون العراق، ويسكنه 750 ألف نسمة.
• قضاء التاجي، الواقع شمال بغداد، ويضم بلدات عدة وقاعدة عسكرية كبيرة، ويسكنه نصف مليون نسمة.
• قضاء المدائن، الواقع جنوب شرق بغداد، ويضم مدينة سلمان بك وقرى عدة، ويسكنه نحو 100 ألف نسمة.
• قضاء الطارمية، الواقع شمال بغداد، ويضم بلدات صغيرة، ويسكنه نحو نصف مليون نسمة.
• قضاء الاستقلال، الواقع شرق بغداد، وكان اسمه الحسينية، ويضم الحسينية والراشدية، وهو الأكثر كثافة، إذ يعيش فيه مليون نسمة.

ومنذ أن سقط النظام السابق أصبح "حزام بغداد" أحد نماذج التهجير الطائفي، إذ شهد حملات شرسة بين السُّنة والشيعة للسيطرة على البلدات، فأصبح لكل بلدة هويتها المذهبية ومزاجها المسلح.
وما أن بدأت الثورة من الموصل، وتسارعت إلى المدن المجاورة نزولاً إلى بغداد، عملت قوات المالكي على تحصين العاصمة عبر حزامها، فنشرت قطعاً عسكرية ضخمة، معززة بالفرقة التاسعة المدرعة، واللواء المدرع الآلي في الشرطة الاتحادية، إضافة إلى قوات النخبة.

«داعش» تفخخ تكريت.. وسكانها يفرون مع اقتراب الجيش العراقي

بارزاني: لن نفرض أنفسنا على كركوك بل سنستفتي أهلها
السبت 1 شهر رمضان 1435 هـ - 29 يونيو 2014 مـ , الساعة: 21:19 رقم العدد [12997]
أحد عناصر المقاتلين الشيعة الذين انتشروا وسط النجف أمس (أ.ف.ب)

بغداد: حمزة مصطفى - أربيل: دلشاد الدلوي
بينما بلغت القوات العراقية مشارف تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، في إطار عملية عسكرية أطلقتها فجر أمس لاستعادتها من سيطرة مسلحي تنظيم {الدولة الإسلامية في العراق والشام} (داعش)، أفاد شهود عيان بنزوح سكان المدينة خوفا من حرب شوارع بين القوات الحكومية والمسلحين الذين ورد أنهم «فخخوا» المدينة. وقال الشيخ عبد الوهاب السالم، أحد شيوخ محافظة صلاح الدين، لـ«الشرق الأوسط»، إن «عملية نزوح جماعي بدأت من تكريت باتجاه كركوك خشية تطور العمليات العسكرية أو بدء حرب شوارع داخل تكريت»، مبينا أن «المسلحين بدأوا عمليات تفخيخ للدوائر والسيارات وغيرها».
من ناحية ثانية، وفيما بدا توضيحا لكلامه في المؤتمر الصحافي مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ أول من أمس، قال رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في بيان أمس إن وجود قوات البيشمركة في كركوك «لا يعني أن الكرد يفرضون أنفسهم على مناطقها»، مبينا أن «الكرد سيجرون استفتاء لسكان تلك المناطق وقرارهم سيحترم بكل شفافية».
في غضون ذلك، حذر مجلس محافظة نينوى من أن مدينة الموصل، الواقعة منذ أكثر من أسبوعين تحت سيطرة المسلحين, تعيش كارثة إنسانية كبيرة في ظل نقص حاد في الخدمات والمؤن وعدم تسلم الرواتب من بغداد.

القوات السعودية في حالة تأهب قصوى

كشف مسؤول سعودي لـCNN، الجمعة، إن جميع القوات الأمنية في المملكة في حالة تأهب قصوى، وذلك بعدما أمر العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبد العزيز، اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتصدي لأي أعمال إرهابية محتملة، على خلفية تفاقم الأوضاع الأمنية بدول بالمنطقة تحديدا العراق.
وصرح المسؤول، الذي رفض كشف هويته لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام: “للسعودية  حدود مشتركة طويلة مع العراق..  والحكومة على علم بأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، قريب جداً من الحدود الأردنية العراقية.. والحكومة أيضاً مدركة بأن داعش قد أبدت نيتها علانية  مهاجمة السعودية.”
وأوضح المسؤول بأن تطورات العراق ليست مبعث القلق الوحيد لحكومة المملكة، بل معلومات استخباراتية تشير إلى بدء مليشيات “داعش” العمل مع مقاتلي “تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.”
وأشار  إلى اعتقال السلطات السعودية عددا من عناصر القاعدة في شبه الجزيرة العربية أثناء محاولتهم التسلل من اليمن إلى المملكة، غير انه رفض تقديم تفاصيل مكتفيا بالقول: “القوات السعودية قوية للغاية وبأهبة الاستعداد، والتهديد القادم من اليمن مازال حقيقي للغاية.”
وكان الملك السعودي قد أمر، الخميس، و”حرصاً على حماية الأمن الوطني للمملكة مما قد تلجأ إليه المنظمات الإرهابية أو غيرها، من أعمال قد تخل بأمن الوطن، فقد أمر باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية مكتسبات الوطن وأراضيه، وأمن واستقرار الشعب السعودي.”

مات أخوكم غارابيت

عمـاد مـوسـى



لا شك أن المؤبّنين الحزانى المفجوعين بغياب رئيس الحكومة السابق رشيد الصلح (89عاماً) إستحضروا في أذهانهم شخصيات أخرى وقامات إستثنائية من رياض الصلح وطلوع واستذكروه وأمطروه بالمراثي. ربما أضحكوه.



"برحيل رشيد الصلح، غاب رجل الدولة الذي أدى أدواراً سياسية مفصلية وتولى مهمات وطنية كبرى في محطات صعبة من تاريخ لبنان، كان خلالها شديد الحرص على القيام بواجبه كاملا من دون أي تفريط بالثوابت الوطنية، وأولها وحدة الكيان اللبناني"



عفوكم دولة الرئيس ماذا ستتركون لسواه إن رحلوا على أيامكم؟



ويورد الرئيس سلام، المفرط  بالتهذيب، المتفوق في الأدب الكلاسيكي، الضعيف في الحساب، في معرض التأبين، أن الراحل شرّف أبناء بيروت بتمثيلهم في الندوة النيابية سبع دورات. الأولى العام 1964 ، الثانية في العام 1972  والثالثة في 1992 ، فكيف احتسب الدورات الثلاث سبعاً؟



إفترض دولة الرئيس أنه لو جرت الإنتخابات النيابية  العام 1976 لفاز رشيد( ملك الساحة البيروتية) ولو جرت في العام 1980  لفاز أيضاً  وكذلك في الـ 1984 و1988لأن أبناء بيروت يعرفون أن رشيداً مؤتمن على "وحدة الكيان".



وفي مقال مضت عليه سنون، للكاتب المغرد خارج سرب الكتّاب سمير عطالله،  يروي الآتي: "ترأس الصلح اول حكومة العام 1974 في عهد الرئيس سليمان فرنجية. فقد اعتذر صائب سلام يومها عن عدم تأليف الحكومة، لأن فرنجية أصرَّ على توزير ابنه طوني. وكان كلما قدَّم له لائحة خلت من اسم نجله رفضها. وبدوره رفض صائب بك المساومة. فاستدعى فرنجية رشيد الصلح ليفاتحه في تشكيل الوزارة. وقال الصلح بعدما أصغى الى عرض لأوضاع البلد: "أنا مستعد للقبول، إنما لديَّ شرط قد يبدو مستحيلا عندك". وسأله فرنجية عن الشرط فقال: "لا يمكن أن أشكّل حكومة لكل لبنان ليس فيها طوني بك فرنجية". وحاول الرئيس فرنجية ان يقلل من اهمية المسألة بالقول: "هذه تفاصيل نحكي فيها لاحقاً". فوقف الصلح غاضباً وزرّر سترته يريد الخروج، ما "اضطر" فرنجية الى القول: "الحكومة حكومتك دولة الرئيس، شكلها كما تريد".



كنت يومها صغيراً وكان تمام بك شاباً يراقب صعود نجم النائب البيروتي. ولا أذكر من كل تاريخ رشيد الصلح سوى تبنيه لدعوة القوى الفلسطينية والوطنية لعزل حزب الكتائب بعد استشهاد جوزف أبي عاصي  ومجزرة البوسطة (1975) التي تلت مقتله، وتذكر شخصية أمنية أن البيان ورد قبل الجلسة إلى منزل رشيد الصلح من مكتب أبو إياد. يومها أمسك النائب أمين الجميل بربطة عنق الصلح الذي هرب بعد تلاوة البيان  تجنباً لمواجهة غير محسوبة مع  النواب الساخطين (وقد نشرت مجلة الحوادث الوقائع بالتفاصيل).



وأذكر من مواقف رشيد الصلح ـ كما يذكر تمام بك ـ أنه وافق على ترؤس حكومة تشرف على الانتخابات في العام 1992 على الرغم من المقاطعة المسيحية الشاملة إلى مقاطعة شريحة واسعة من أبناء الطائفة السنية. ونِعم الثوابت تمام بك.



وفي بالي ترسخ صورته الكاريكاتورية المرتبطة بالبيجاما البيروتية المقلمة وبالـ"بيريه" وبشخصية غارابيت  كما رسمها الراحل بيار صادق، والتي انتقلت إلى  مسرح "الساعة العاشرة" من خلال مسرحية "إنتخابات غرابيت". ويوم قام الممثلون بزيارة مجاملة لدولته أهدى الممثل بيار شماسيان بيجاماته ووضع ألواح شوكولا في جيوب أعضاء الفريق كما يفعل الكبار مع الأولاد في المناسبات والأعياد.



أما قصة غرابيت فتعود إلى  العام 1974 حيث اعترض وزير من الطائفة الأرمنية على التمثيل الأرمني في مجلس الوزراء فرد رشيد الصلح بنبرته الميكانية: "أرجوك.  هذه المرة الارمن ممثلون برئيس وزراء. اخوكم غارابيت".


السعد: مبادرة عون داعشيّة وعليه اعتزال السياسة


NOW



فؤاد السعد
بيروت – وصف عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب فؤاد السعد مبادرة رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون بأنّها "داعشيّة بامتياز وكناية عن كفر مطلق بالنظام الديموقراطي وبالعيش المشترك وبالوحدة بين اللبنانيين". ورأى أنّ "أهم خطوة يقدم عليها عون هي اعتزاله العمل السياسي رأفة بلبنان واللبنانيين، وحرصاً على سلامة النسيج اللبناني من "داعشيّة" سياسيّة أبى إلا أن يتبناها خدمة لطموحاته".

واعتبر السعد، في بيان، أنّ "طموحات عون الرئاسيّة، باتت أخطر من الهجمات الداعشيّة على لبنان، وقد تكون الشرارة التي ستحرق الوجود المسيحي في المشرق العربي وتحقق للعابثين بتاريخهم ما عجزت الحروب الأهليّة عن تحقيقه"، وأضاف: "في الوقت الذي يحتاج فيه لبنان إلى وحدة أبنائه مسلمين ومسيحيين لتجاوز المرحلة الداعشيّة الراهنة، طالعنا عون باقتراح يعزز الإنقسام المذهبي والسياسي، ويفتح أمام الإرهاب أبواب الساحة اللبنانيّة لتنفيذ مآربه".

ورأى السعد أنّ "كرسي الرئاسة أعمى بصيرة عون وأفقده البوصلة الوطنيّة التي من المفترض أن يكون قد حاز عليها من خلال وجوده كضابط في المؤسسة العسكرية قبل توليه زمام قيادتها". وسأل عن موقف عون "في ما لو قابله نوّاب الطائفة السنيّة غداً بطلب انفرادهم باختيار رئيس للحكومة، ونواب الطائفة الشيعية بطلب إنتخابهم منفردين أيضا لرئيس المجلس النيابي".

وأشار السعد إلى أنّ "مبادرة عون إن أكّدت شيئاً فهو عدم أهليته لقيادة السفينة اللبنانيّة، وعليه بالتالي أن يقتنع بأنّ طريقه الى قصر بعبدا مقطوع بحرص اللبنانيين على وصول شخصية قادرة على لملمة شملهم وجمعهم حول عنوان وطني واحد وحيد، ألا وهو العيش المشترك والمناصفة".

وتوجّه السعد إلى عون قائلاً: "أن تنطق كفراً بالذات الإلهيّة فأنت حر، أما أن تنطق بتقسيم اللبنانيين إلى فئات متناحرة فأنت مدان".

هل تُربط فرصة عون بمصير المالكي؟

الكاتب: روزانا بومنصف روزانا بومنصف

30 حزيران 2014
هل يؤدي ابعاد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من ولاية ثالثة في رئاسة الحكومة العراقية الى رفع فرص العماد ميشال عون الى الرئاسة الاولى؟
السؤال قد يبدو غريبا بالنسبة الى كثر. فالانتخابات النيابية العراقية أتاحت للمالكي الحصول على كتلة كبيرة تتصدر سائر الكتل ما رجحه مجددا لتأليف حكومة عراقية لاربع سنوات جديدة لولا ان الانتفاضة الاخيرة ضده وركب الافرقاء السنة والاكراد موجتها وحتى بعض الافرقاء الشيعة ايضا في العراق قد تطيح بفرصته في حال اقتنعت ايران بالتخلي عنه لمصلحة شخصية عراقية قادرة على ان ترأس حكومة وحدة وطنية. اذ تحدثت معلومات عن ان ايران يتوزعها رأيان احدهما ينحو في اتجاه التخلي عن المالكي من اجل استيعاب الوضع العراقي ومنع تفاقمه، ورأي آخر يرفض التخلي عن المالكي نظرا الى محوريته بالنسبة الى طهران من جهة ولئلا يكون التخلي عنه تحت الضغط الشعبي والسياسي مقدمة لسلسلة تنازلات يتعين على ايران القيام بها بحيث تنسحب عليها في موضوع التخلي عن بشار الاسد في المرحلة المقبلة. وموضوع ارتباط بقاء المالكي بانتخاب العماد عون يعود، وفق اعتقاد مصادر عليمة، الى انه حين طرح الاخير موضوع انتخابه جديا فان الثمن بدا كبيرا في ظل تسليم اقليمي باعادة المالكي في العراق واعادة تأمين بشار الاسد لولاية ثالثة في سوريا وايصال العماد عون الى رئاسة الجمهورية في لبنان باعتبار انه جزءاً من تحالف مع المحور الايراني في المنطقة بما يجعل وصوله انتصارا متكاملا لهذا المحور. وتالياً فإن تطيير المالكي من رئاسة الحكومة العراقية قد يعزز من هذه الزاوية امكان استعادة العماد عون فرصة انتخابه للرئاسة الاولى وفقا لتسوية اقليمية قد ترضي المملكة العربية السعودية من خلالها بالاستغناء عن المالكي. وهو ما تجزم مصادر ديبلوماسية بأنه ما قد يكون ينتظره الفريق الحليف لرئيس تكتل "التغيير والاصلاح" باصرار الاخير على استمرار سعيه الى الرئاسة الاولى وعدم قبوله بالتنازل عن ذلك على رغم المخاوف التي تبديها هذه المصادر من ان تطول الازمة في العراق وتطول تاليا مرحلة انتظار العماد عون الى حد ان هذه المصادر اقترحت في مجالس عدة لو انه يتم الاقتراح على العماد عون ان يحدد مهلة زمنية في انتظار بلورة التطورات العراقية ونتائجها، كأن تكون هذه المهلة شهرا مثلا او شهرين نظرا الى ان تعقيدات التطورات العراقية قد تسفر عن نتائج سريعة في حال نجحت المساعي التي تبذل من اجل تأليف حكومة عراقية شاملة، كما يمكن ان تستمرالازمة العراقية سنة كاملة او اكثر فلا يستطيع لبنان ولا يتحمل ان يعلق مصير رئاسته كل هذه المدة.
ومع ان هناك معارضات داخلية لانتخاب عون رئيساً، فانه يعتقد ان الاتفاق الاقليمي في حال التوصل الى تسوية عراقية مرضية للدول الخليجية قد يساهم في تذليل العقبات الداخلية في حال نجح عون في تذليل العقدة المسيحية المعارضة لوصوله، اذ ان احدى ابرز الثغر في ادائه هو السعي الى اهمال المكون المسيحي في المعادلات الاقليمية والداخلية التي يسعى اليها، مختصرا الطائفة المسيحية في شخصه في حين ان الواقع لا يعبر عن ذلك.
وحتى الى ما قبل ايام قليلة، فان كل المحاولات الداخلية والديبلوماسية التي جرت مع العماد عون هي من اجل ثنيه عن ابقاء انتخابه عقبة في حصول انتخابات رئاسية على رغم ان بعض المداولات بدأت تثير الاحتمالات لجهة من يمكن ان يرشح عون بديلا منه من زاوية دفعه الى ان يصنع الرئيس بدلا ان يكون هو الرئيس، وما اذا كان يمكن ان يقترح صهره الوزير جبران باسيل، في حين يعتبر البعض ان هذا الاحتمال قد يكون بمثابة خيار صعب يقترحه عون لان باسيل لا تنطبق عليه المواصفات التي يحددها عون للرئاسة ويشدد عليها من ضمن انطباقها على شخصه، اي ان يكون الرئيس ممثلا قويا لطائفته ومعبرا عنها. لكن ثمة كثراً يتوجسون في المقابل من الثمن الذي قد يسعى اليه عون للافراج عن انتخابات الرئاسة أكان لجهة من يرشحه بديلا منه او حتى لجهة الاثمان الاخرى في قيادة الجيش وفي الحكومة المقبلة، كما في قانون الانتخاب العتيد.
Khaled H
بدأت الازمه العراقيه منذ 12 سنه, ولم تثبّت ايران اقدامها. والتمدد الجديد سينتظر عون دهراً ولن تنتهي الازمة.في سوريا بدأت منذ اربع سنوات, ولم تنتهي. لن تنتهي بسنوات. سيذهب المالكي, ويذهب الاسد, ويذهب عون, ويذهب نصرالله, ولن تنتهي ازماتنا. الوضع بلبنان مؤجل الانفجار, لان الذين سيفجرونه مشغولون بترتيبات اهم. والا كانت الحرب الاهلبه سيدة الموقف.

فرصةٌ للخروج كبيراً


الـيـاس الزغـبـي  





في التاريخ السياسي الحديث والمعاصر للموارنة، أمثلة ساطعة عن قادة وساسة عرفوا كيف يخرجون من السياسة ومن الحياة إلى الذاكرة الجماعيّة الدافئة، وإلى صفحتهم المشرقة في كتاب لبنان، وسجلّ الكبار.



وفي الوقت نفسه، ظهرت وجوه دفعتها الصدفة، أو حالفها الحظّ، أو ناسبتها حالات انحطاط، فقدّمت صورة مخجلة عن المستوى الماروني، وشكّلت شذوذاً عن التمايز الحضاري والثقافي والأخلاقي. ومن بينها رؤساء جمهوريّة وأحزاب، ووزراء ونوّاب، وأصحاب أدوار عامّة سياسيّة وروحيّة وعسكريّة.



وبات مملاًّ تعداد الأسماء الكبيرة، منذ نشوء لبنان الكبير، من الثنائي العاقل بشارة الخوري - أميل إدّة، إلى الثنائي الرصين كميل شمعون - فؤاد شهاب (وبينهما إسمٌ كبير حميد فرنجيّة)، إلى الثنائي النبيل ريمون إدّة - بيار الجميّل، إلى ثنائي الشهادة بشير الجميّل - رينه معوّض، ومعهم آخرون تميّزوا بطول أناتهم ونصاعة سيرتهم يتقدّمهم الياس سركيس وشارل حلو.



وتكفي الإشارة إلى مواقف أربعة منهم: بشارة الخوري في استقالته الديمقراطيّة، كميل شمعون في احتوائه الحركتين الدمويّتين: ثورة 1958، وحركة توحيد البندقيّة التي قادها بشير الجميّل، فؤاد شهاب في تعفّفه الرفيع، وريمون إدّة في عناده الأنيق.



شيءٌ من هؤلاء نتلمّسه اليوم في وعي سمير جعجع، ونبله وترفّعه، يُقرّ به من يحبّونه ومن يكرهونه. ولا بدّ أن تظهر أقلام ذات يوم وتكتب في هذه الحقيقة بعد انقضائها بسنوات، كما نفعل نحن الآن عن كبار عبروا.



وكم يكون الموارنة سعداء ويفتخرون بقياداتهم، إذا قُدّر لهم إنعقاد ثنائي جديد على غرار الثنائيّات المميّزة السابقة، فيكون ميشال عون خصماً نبيلاً لسمير جعجع، لا يقلّ عنه ليونةً ورؤية وإدراكاً لمصير الموارنة في مهبّ الكرسيّ الفارغة.



في المخيال المسيحي، وفي الواقع السياسي، تنعقد هذه الثنائيّة(عون - جعجع) على زغل تحت وطأة حروبهما السابقة والراهنة. لكنّ خروجها إلى حالة الثنائيّة السياسيّة التقليديّة لدى الموارنة ليس مستحيلاً. وهذا يتطلّب لحظة وعي وصحوة إستثنائيّة لدى عون، كي يتساوى في الحرص والترفّع مع خصمه أو غريمه السياسي.



جعجع يقدّم فكرة تلو فكرة وخطوة وراء خطوة واقتراحاً بعد اقتراح، طالباً الرئاسة للبنان وليس له، باحثاً عن حلّ ومخرج يليق بالموارنة.



أمّا عون، فيدور في مكانه وعلى نفسه، لا تأخذه إلاّ فكرة واحدة: هو الرئيس أو الطوفان. لا خطوة، لا فكرة، لا تصوّر، لا مبادرة. وحده إستعطاء عطف سعد الحريري يشغله، مع رهانه على انتصار محور نصرالله - الأسد - المالكي - الخامنئي!



منذ ربع قرن، اعتاد ميشال عون أن يغادر استحقاقاته من الأبواب الخلفيّة، ويخرج منها ضعيفاً أو مهزوماً:



هكذا فعل بخروجه وحيداً من الطائف وسعيه الآن للعودة إليه لعلّه يصنعه رئيساً، ثمّ من قصر بعبدا إلى اللجوء المخجل، ثمّ خرج من بيئته الطبيعيّة في 14 آذار و"ثورة الأرز" إلى كنف 8 آذار ونظام الأسد، وبعدها خرج مصدوماً من اتفاق الدوحة، ولم يجد آنذاك تعويضاً معنويّاً إلاّ في الشعار الخاوي: إرجاع حقوق المسيحيّين بقانون الستّين!



وآخر خروجاته الآن، محاولته الإيهام بتمايزه عن 8 آذار وتحرّره من قيد "حزب الله"، لكنّها محاولة مكشوفة كثيراً إلى درجة العري، وكان هو كفيلاً بكشف نفسه في سقطات تصريحاته الأخيرة التي أكّد فيها انتسابه الكامل إلى "محور الممانعة والمقاومة"، بل الإصطفاف إلى يمينه.



 وقد توّجتها سقطته بتقديم عرضه لحماية الحريري إذا انتخبه للرئاسة!



ليت في تفكير العماد عون مرشداً أو ناصحاً ذاتيّاً، طالما أنّه يفتقر إلى ناصح عاقل في بطانته، كي يُرشده إلى سبيل الخروج كبيراً من ورطته الراهنة.



فإذا اعتاد الخروج من الأبواب الخلفيّة، فهذا ليس قدراً.



أمامه فرصة للانتصار على نزوته الرئاسيّة المزمنة والأخيرة، والتغلّب على هواه إذا شاء، ولفتح أفق الاستحقاق الرئاسي، وترك بصمة مميّزة في السجلّ الماروني المسيحي اللبناني على غرار الكبار.



ولكن، مثل هذا القرار يتّخذه أصحاب النفوس الكبيرة.

فهل يستطيع؟



خالد

لقد تأخر بالخروج. واذا خرج لن يرحمه بشار وحزبالله. الرجل انتهى في الحالتين...



حفيدُ الغساسنة

ما يجمع بين "جنرال المقاومة تاج [راسنا]" ومُسمِّي ’الهالكي‘ – مُخرِّبِ العراق – "خليفة الحسين" أنّ لا دِينَ لهما (في الحديث النَّبَوي: "لا دِينَ لِمَنْ لا عَقْلَ لَهُ")؛ وأنّهما ممّن قال فيهما الشاعر: مَن يَزرعِ النارَ لمْ تَسلمُ أصابعُهُ/ومَن يَعِشْ أهْوجًا أوْدى بهِ الهَوَجُ. فإلى الثاني أقول (و’الكلام لك يا جارة فاسمعي يا كنّة‘): كلامي "هُراءٌ بِهُراءْ ورِياءٌ بِرِياءْ"/ وكلامُه.. ’دُرَرٌ ومحبّةٌ وغِناءْ‘. فبِالفم الملآن، يا أيُّها ’الحمدانْ‘/خاتَمِ الأغبياء ناقِلِ الأدرانْ. عَلاكُكَ المُمِلُّ يُصمِّخ الآذانْ/ قدْرُكَ خُمْسُ دينارٍ في إيرانْ - لا عقــلٌ، لا علْمٌ، لا حَياءْ.

بطرس الدويهي



كنّا نحتاج الى هذه المقارنة الدقيقة والصادقة بين عون وجعجع . نعم ، الأول يشوّه المستوى الماروني في السياسة والأخلاق والثاني يعيد الأمل بزمن الكبار . وعلى الموارنة أن يميزوا بين الزؤان والقمح كي يستطيعوا الاستمرار في تلاطم الأزمات والأخطار . سلم قلمك وفكرك النيّر يا أستاذ زغبي .

فواز حمدان



طالما أنكم تجدون صغاركم كباراً أمثال جعجع فانكم ذاهبون حتماً الى الهزيمة الشنيعة . جنرال المقاومة تاج راسكم وسيظل يقهركم ولن يكون هناك سواه قائداً وزعيما ورئيسا . هذه هي ارادة سيّد المقاومة الاسلامية حسن نصرالله حفظه الله . موتوا في حقدكم .

علي فحص



ليس الموارنة وحدهم من يفتقدون زمن كبارهم .. فنحن الشيعة نحنّ إلى كبارنا النبلاء من أمثال صبري حماده وكامل الأسعد وكاظم الخليل وعادل عسيران ، والأئمة الكبار مثل الشيخ شمس الدين ومحمد حسين فضل لله والامام الصدر .. ومثل سائر الطوائف ما زال في ظهرانينا كباريشبهون الدكتور جعجع ولو لم يسعفهم الحظ في البروز مثله . جميعنا نحتفظ بأمل العودة الى زمن الكبار . ولن نصاب بالاحباط .

سليم حاتم



الاسماء الكبيرة التي عدّدتها يا استاذ الياس لا تتكرّر . وحده الدكتور جعجع مخوّل اكمال مسيرتها . أما عون وأمثاله فسيلعنهم التاريخ الماروني إلى الأبد .

RIMA DIAB



قالت الإيرانية المعارضة مريم رجوي إنه يجب محاسبة النظام الإيراني بسبب انتهاك حقوق الإنسان في إيران وارتكاب المجازر في سوريا والعراق . كيف يقبل عون بهذا الكلام ؟ وكيف سيرد نوابه الأكارم على رجوي ؟ سيسكتون في حالة واحدة : إذا أمرهم حزب الله بالسكوت .

SERGE ISSA



بفضل السيد نصر الله وحلفائه ، فنادق لبنان تعج بالإنتحاريين بدلاً من السياح .

ROULA BOUTROS



رأى النائب معين المرعبي أن المطلوب فحص دم للعماد ميشال عون لمعرفة إن كان لبنانيا ام لا فهو وصولي ويريد الكرسي بطريقة أنا أو لا أحد اما حزب الله فيستعمله للمشروع الايراني في المنطقة. هذا كلام صحيح 100% لكن فات سعادة النائب أن عون بلا دم ولا يمكن إجراء أي فحص دم له .

أمين صباغ



نعى حزب الله أمس 5 من مجرميه الذين يشاركون الأسد في قتل شعبه . هؤلاء كإرهابيي داعش لا يستحقون الترحم عليهم.

ALINE BOUTROS



نقلت " الأخبار " عن المشنوق قوله ان العلاقة مع عون تفيد الحريري أكثر من علاقته مع جنبلاط وإذا كان باسيل الى يميني وفنيش الى يساري فلن اعود بحاجة الى الأكسسوار في اشارة منه الى ابو فاعور . نرجو أن يكون هذا الخبر فقط من تلفيقات هذه الصحيفة الصفراء ، أفضل لسمعة المستقبل .

جان فرنسيس



طالما حزب الله يجرم في سوريا،فلن يرتاح لبنان.

فارس طالب



معظم الافطارات التي تم إلغاؤها في الضاحية الجنوبية كانت ستقام في مطعم "الساحة" الذي كان مستهدفاً من قبل انتحاريي الروشة. أخليت الساحة والساحات يا سيد حسن ، فهنيئا للضاحية بك .

مقتل 4 عناصر من "حزب الله" في سوريا

Embedded image permalink

بيروت – أفاد مندوب موقع NOW في صيدا أنّ "حزب الله" نعى أربعة عناصر قضوا أثناء "قيامهم بواجبهم الجهادي" في سوريا، وهم حسن عدنان حمادي ومحمد قاسم سليمان من مدينة النبطية، وساجد هشام حمد من كفرتبنيت وفادي عبدالله مسرة من زيتا قضاء مدينة صيدا.

وأفاد مندوبنا عن تسجيل إطلاق نار ابتهاجاً من قبل بعض الأهالي في منطقة الفيلات "احتفالاً بعودة أكثر من خمسين مقاتلاً من أبنائهم من سوريا".

الصورة التي نشرها ميشال معوّض على صفحته على "فايسبوك"

فتفت: "حزب الله" جرَّنا إلى حرب إقليمية كنّا في غنى عنها

بيروت ـ أكّد عضو "كتلة المستقبل" النائب أحمد فتفت أنّ "الخوف من عودة التفجيرات إلى لبنان يبقى موجوداً ما دام "حزب الله" غير مستعدّ للتنازل عن جنونه بالتدخّل في سوريا، وهو جرَّنا للأسف إلى حرب إقليمية كنّا في غنى عنها، ولكن سنظلّ نأمل في لحظة من اللحظات أن ينزل عقل الرحمن على رأسه، ويقتنع بحماية لبنان، والعودة إلى إعلان بعبدا وتسليم سلاحه إلى الدولة".

فتفت، وفي تصريح لصحيفة "الجمهورية"، شدد على أنّ "الإرهاب مُدان ومرفوض من الجميع رفضاً باتاً، أخلاقياً ودينياً وسياسياً، ولكن عندما نقول إنّ هناك مسؤولية على الحزب، لا نكون بذلك نبرّر، على العكس، نحن ندين الإرهاب، وندين إرهاب الحزب أيضاً في الداخل والخارج، فنحن نُشخّص المرض لنجد العلاج الحقيقي"، معتبراً أنّ "تحصين الوحدة الوطنية كما يدعو الحزب، لا يكون عبر الاستقواء بالسلاح، وإذا أراد هو تحصينها، فليبرهن عن ذلك، وليأتِ إلى جلسة انتخاب رئيس جمهورية وليبدأ من هنا".28  \06\2014


Ukraine rebels regroup in Donetsk

Pro-Russian fighters converge on eastern city a day after they were driven out of Slovyansk.

Last updated: 06 Jul 2014 14:30


Pro-Russian fighters have converged on the major industrial city of Donetsk, a day after they were driven out of their key stronghold in eastern Ukraine.

Their commander said on Sunday that the fighters would regroup to renew their fight against the Ukrainian government.

Ukrainian troops on Saturday forced the rebels out of Slovyansk, a city of about 100,000 that had been at the centre of the fighting.

The success there suggests that the government may finally be making gains in the months-long battle against the rebels.

It was not yet clear, however, whether the capture of Slovyansk has permanently crippled the rebels.

Rebel fighters from Slovyansk and other towns taken over by the Ukrainian army were seen on Sunday milling around central Donetsk, the AFP news agency reported.

Donetsk is the provincial capital of a region with a population of about 1 million where the separatists have declared independence in the name of the Donetsk People's Republic.

Igor Girkin, the defence minister of the separatist republic, said in a video interview on Sunday with the Russian television channel Life News that he had arrived in Donetsk from Slovyansk.

"We will continue the combat operations and will try not to make the same mistakes that we made in the past," said Girkin, a Russian also known by his alias, Igor Strelkov. Ukrainian authorities identify him as a veteran of the Russian military intelligence agency.

Pro-Russian fighters also have been fighting Ukrainian troops in the neighbouring Luhansk region, which like Donetsk sits along the border with Russia.

France says Russia, Ukraine agree to work on ceasefire

PARIS Mon Jun 30, 2014 11:34am EDT
Ukraine's President-elect Petro Proshenko (L) walks past Russian President Vladimir Putin (R) during the commemoration ceremony for the 70th anniversary of D-Day at Sword beach in Ouistreham June 6, 2014.    REUTERS/Alexander Zemlianichenko/Pool
Ukraine's President-elect Petro Proshenko (L) walks past Russian President Vladimir Putin (R) during the commemoration ceremony for the 70th anniversary of D-Day at Sword beach in Ouistreham June 6, 2014.

الشركة الاوروبية مع اوكرانيا وجورجيا ومولدافيا ضربة موجعة للطموحات الجيوسياسية الروسية

29 حزيران 2014
يشكل توقيع اوكرانيا وجورجيا ومولدافيا الجمعة اتفاق شركة مع الاتحاد الاوروبي ضربة موجعة للطموحات الجيوسياسية لروسيا التي بذلت كل ما في وسعها لمنع ابرامه.
وبعد دقائق على التوقيع في بروكسيل على الاتفاق الذي يهدف الى ازالة القسم الاكبر من العوائق الجمركية بين بلدان الاتحاد الاوروبي وهذه الجمهوريات السوفياتية الثلاث السابقة، صدرت عن المسؤولين الروس ردود فعل حملت نبرة التهديد.
فقد سارع نائب وزير الخارجية غريغوري كاراسين الى التحذير من انه ستنجم عن هذه التواقيع "عواقب خطيرة" على العلاقات التجارية لهذه البلدان مع روسيا.
واشار النائب الواسع النفوذ اليكسي بوشكوف الى ان الخسائر التي ستلحق باقتصاد اوكرانيا سترتفع من 30 الى 40 مليار دولار سنويا بسبب سقوط منظومة المبادلات المميزة مع جارتها الكبيرة.
وكانت موسكو استخدمت العام الماضي هذه الذريعة لاقناع السلطة الاوكرانية في تلك الفترة بالتخلي في تشرين الثاني عن هذا الاتفاق في الاتحاد الاوروبي. وقد تسبب التغيير المفاجىء في سقوط الرئيس فيكتور يانوكوفيتش واستبداله بالشخصية الموالية للغرب بترو بوروشنكو والحاق القرم بروسيا والانتفاضة الموالية لروسيا في شرق اوكرانيا التي تعتبر كييف والبلدان الغربية بأن موسكو قد اججتها.
ومن وجهة نظر اقتصادية، تتخوف روسيا من وصول سلع مصنعة في الاتحاد الاوروبي اليها عبر اوكرانيا.
الا ان تيمور نيغماتولين المحلل المالي لدى اينفيست-كافي قال ان "هذه البلدان الثلاثة لا تشكل سوى 4,9 في المئة من التجارة الخارجية لروسيا ... والتأثير سيكون ضئيلا على الميزان التجاري الروسي".
ولكن انهاء التعاون مع الشركات الصناعية في شرق اوكرانيا سيوجه ضربة للطموحات الروسية خصوصا على الصعيدين الاستراتيجي والعسكري.
وحرص نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن هذا القطاع دميتري روغوزين في الاسابيع الاخيرة على شرح كيف ستعوض روسيا المعدات المصنوعة في هذه المناطق، على سبيل المثال محركات المروحيات ومحركات السفن الحربية.
ويشكل توقيع اتفاق الشركة ضربة موجهة لمشروع الرئيس فلاديمير بوتين الذي يقضي بدخول اوكرانيا في الاتحاد الاقتصادي الاوراسي الذي انشىء مع بلدين آخرين كبيرين من الاتحاد السوفياتي السابق، هما بيلاروسيا وكازاكستان، سواء لتشكيل فضاء اقتصادي عملاق جديد او ترسيخ نفوذ موسكو في دول الاتحاد السوفياتي السابق.
واعتبر رئيس "مجموعة الخبراء السياسيين" قنسطنطين كالاتشيف، ان "رد فعل روسيا لا يمكن الا ان يكون سلبيا. ستبث على التلفزيون الروسي اعلانات مرعبة حول ما ينتظر جورجيا ومولدافيا واوكرانيا". لكنه اضاف ان "الحقيقة هي ان ادوات الضغط الروسية ليست كثيرة".
ولم تعد جورجيا التي اقتطعت منها بعد حرب مع جارها الروسي في 2008 منطقتا ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، ضعيفة، بعدما استوعب الكرملين الى حد ما رغبتها في التقارب مع الاتحاد الاوروبي.
وعلى اراضي مولدافيا البلد الصغير الفقير على ابواب الاتحاد الاوروبي، منطقة انفصالية موالية لروسيا هي ترانيستريا التي اعربت عن رغبتها في الانضمام الى روسيا. الا ان هذا السيناريو غير قابل للتطبيق كما يقول الخبراء.
لكن روسيا لازالت تشكل بالنسبة الى اوكرانيا نحو ربع -مثل الاتحاد الاوروبي- مبادلاتها التجارية على رغم التراجع الذي يعتبر حتى الان كبيرا.
وموسكو شريك تجاري بالغ الاهمية خصوصا للصناعات الثقيلة (التعدين والكيمياء والطيران والدفاع) في الشرق الناطق الروسية الذي يشهد تمردا انفصاليا.
وتقضي الاستراتيجية الروسية ب "تشويه سمعة اوكرانيا فيما يتعلق بصدقيتها بصفتها شريكا في توزيع الغاز الروسي في اوروبا" وفرض بناء خط ساوث ستريم لانابيب الغاز الذي يلتف حولها عبر البحر الاسود، كما تقول ماريا ليبمان من مركز كارنيغي في موسكو.
الا ان المفوضية الاوروبية عرقلت هذا المشروع لبناء خط الانابيب في حزيران.
وقطعت شركة غازبروم الروسية العملاقة من جهة اخرى الغاز عن اوكرانيا التي لا تريد تسديد ديونها طالما لم يتم خفض السعر، مما اثار خطر اندلاع "حرب الغاز" اذا لم تتم تسوية الازمة حتى الخريف.
واذا لم تكن التدابير الانتقامية الروسية قادرة على تغيير ارادة البلدان الثلاثة في التقارب مع الاتحاد الاوروبي، "ستواصل روسيا سياسة العصا والجزرة طالما تملك القدرة على ذلك"، كما تقول ماريا ليبمان.



No comments:

Post a Comment