Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Saturday, 6 September 2014

USA Administration...Blackmail...06/09/14...

From what is going on, in the Middle East, put lot of pressure on us, to ask a curious question. What USA really wanted from the Outcome of the Violence that, spread on vast Areas on the Middle East.

Since, the Arab Spring, was called by the Americans, and had been welcomed on every Media in the West, hardly we could see any solid results, for all those Peaceful Demonstrations, that took place , in Tunisia, Libya, Egypt, Yemen, Iraq, and Syria. In Tunisia, are struggling to make the Jasmine Revolution Fruitful. In Libya, there is no way to put the Revolution on a steady track. In Egypt, only the Wisdom of the Military Commanders could hold, preventing the Worse to happen. Still not stable. In Yemen there is no light at the end of the Tunnel that put the Revolution of the people on right track. Iraq, is going deeply into Civil War. In Syria, we do not know who is fighting against whom.

On all stages of the Arab Spring Revolutions, we saw the Americans supported and encouraged the people of each country to increase the pressure on their Tyrant Regimes to make the changes to the American Values of Freedom, Democracy and Human Rights. Where are the Americans now from those Values? When Americans Mother of Democracy brought Obama, we were hopeful, that the outcome of the Arab Spring, would be their Joy. Were they right with Obama, or would regret, that Democracy is in the Lowest meaning stages in America. That Obama could not defend.

In Libya, the Americans interfered, and could remove the Tyrant Regime, by Air Raids to destroy Qaddafi’s killing machines. and turned their backs, now the Country in the Middle of Civil War. In Iraq before, they destroyed the Tyrant Regime of Saddam Hussein, and gave the Power to the Iranian Regime Pros. The Country is in the Middle of Civil War. In Yemen, they helped to get rid of the Tyrant Abdullah and the country is diving into Civil War. In Egypt, USA supported the Brotherhood Organization to take Power from Mubarak, and when the Vast population of Egyptians disagreed, the USA supported the Egyptian Army to take power. The Army prevented the Country to slip in Civil War, as it learnt lessons from Libya. In Syria they supported the Peaceful revolution, and when the Tyrant Regime, turned it to Violence, USA supported the people revolution, but just on Medias, and there was nothing physically, had been done to help that Revolution, they just sit back and watched.

What we learned from those deadly events, as USA said, were disappointed aftermath of every time, USA interfered in any of the Arab Country’s Revolutions. As it happened in Libya, Yemen and Iraq. The results were not to the predicted outcome, because there was lack of chasing the developments after every revolution.  It applied to all the Countries revolted and helped by USA.

In Syria, the situation, was quite different, USA supported the People Peaceful Revolution, and declined their help when the Revolution was in danger and crushed by the Regime by excessive force. Where USA should interfere by trimming the Regime’s Power. Forcing No Fly Zone, and provide the Revolutionaries with weapons that match with the Regime’s killing Machines.

There was no need for USA to interfere with the fights on ground. That Policy, caused staleness to the Revolution, and caused the Death of Hundred Thousands, and the displacement of Millions of Syrians, that cost United Nations Humanitarian Organizations Billions so far. USA could save all those deaths and destruction to Syria, by supporting the Syrian Revolution in Military weapons, to bring down the Tyrant Regimes as early as 2012. Was it really misunderstanding to the Arab nations, or there was a policy, in USA Administration, to Blackmail all involved in that Mess.

Iran, supported, the Syrian Tyrant Regime, by all means, sent Expertise in Violence, and terrorism to Damascus, to prevent the Regime from collapsing. Russia sent all kind of weapons that killed thousands of Syrian Civilians, and destroyed all the biggest cities of the Country. Jet Air crafts, Long range Missiles, Tanks, and Expertise. Iran paid and financed. Iran interests to maintain the Interests of its Right Hand Military Terror Squad in the Middle East, Hezbollah.

It was a serious opportunity for USA Administration, to watch the Russians and Iranians dive in that dirty war. There was not a better way to drain the two countries Military abilities and destroy the Economy of both.

Recently, Islamic State, Daesh previously, occupied vast parts of Iraq and Syria, and destroyed the Borders between the two Countries. The Califah appointed on this State, had rumors that the Guy was trained and recruited by the Israeli Mossad with agreed plans with USA Administration, for a year before he appeared in Iraq, and made the swift raids, by Ruthless and Animal Instinct Vicious Criminals and split from Al Qaeda, the Motherhood of all those terrorists.

Was it planned to shred the Middle East Region into weak states, with different Religious Factors, and cause Ethnic conflicts among them, to make Israel comfortable Presence among those?  Is it planned that the Regimes in the Region would call USA to help, certainly they cannot fight terrorism and win without the help of USA, and the West. USA would come back by certain conditions, and build again the power in the Middle East that suits USA Administration. USA would make the Russians and Iranians to compromise to its demands, to cooperate on terrorism Battle, which certainly would take sometimes, before we feel good times in the Middle East.

Military Action are required, to fight Terrorism in the Middle East. USA would not be the Volunteer, as it worked before. USA wanted every Country is effected by this Wave of Terrorism to contribute, to this Fight. It is the time to Blackmail them.

خالد
People-demandstormable

قرية لبنانية تنتج صابونا ملكيا ب4 آلاف دولار للواحدة
بيروت – غنوة يتيم
تنتج قرية في شمال لبنان الصابون بوسائل طبيعية ويصنع فيها الصابون الملكي والذي يعتبر أغلى صابون في العالم وتصل سعر الصابونة الواحدة إلى 4000 دولار.
ووسط طبيعة خلابة أنشأت عائلة حسون قرية بيئية، في منطقة الكورة شمال لبنان يعمل سكانها على صناعة الصابون. وفي هذه القرية يعيش المزارعون والعاملون ليلا نهارا في منازل خاصة، ولا يغادرون هذه القرية التي أصبحت مصدر رزقهم ومركز عيشهم.
وتزرع في القرية المواد الأولية المطلوبة لصناعة الصابون، في معامل ترعى المعايير البيئية وتصنع أنواعا مختلفة من الصابون بمواد عضوية.
وتعد هذه القرية أول قرية بيئية في الشرق الأوسط والعاشرة عالميا بشهادة منظمة الصحة العالمية.

هالي العسكر المخطوفين يهدّدون بالإنتقام: "البيك" يضبط "الجبل"

الخميس 4 أيلول (سبتمبر) 2014
"البيك" آخر الحكماء... ! حقّاً أن الدروز تحمّلوا (على غير عادتهم) الكثير من الإستفزازات والتعديات، ولكن شيئاً لا يخدم مصالح قَتَلة كمال جنبلاط، ووكلاء إيران، سوى فتنة طائفية تضع حداً لما تبقّى من فكرة "المواطنية" في لبنان!
*
يعيش رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط هاجس التصدي لتنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" والحؤول دون ان يتسبب هذا التنظيم باضطرابات في مناطق الجبل الدرزي.
وتشير معلومات الى ان جنبلاط يتابع تفصيليا اوضاع وشؤون القرى في الجبل، وينبه أنصاره الى ضرورة عدم الاحتكاك باللاجئين السوريين او الافصاح عن أي مشاعر علنية بشأن مجريات الازمة السورية. وتضيف ان جنبلاط نجح في منع اهالي الجبل من إقامة تجمعات ميدانية وقطع الطرقات احتجاجا على خطف العسكريين اللبنانيين من جيش وقوى امن داخلي، علما ان هناك 6 عسكريين محتجزين لدى جبهة النصرة وتنظيم "داعش"! ولهذا لم يشهد الجبل أي نشاط ميداني. وعلى الرغم من بعض الدعوات التي صدرت من بلديات واهالي العسكريين المخطوفين للتجمع على مستديرة "بعقلين" لقطع الطريق احتجاجا، إلا أن الحركة الجنبلاطية حالت دون ان إتمام التجمع.
معلومات من الجبل تشير الى ان اهالي العسكريين المخطوفين واهالي الجبل عموما هددوا بقتل ثلاثمئة لاجيء سوري ما لم يتم الافراج عن أبنائهم المحتجزين، وهو ما يجهد جنبلاط لعدم حصوله.
وتضيف ان عناصر الامن التابعين للحزب التقدمي الاشتراكي تلقوا تعليمات صارمة وواضحة بضرورة الالتزام باقصى درجات الحيطة والحذر، لمنع تسلل الفتنة الى الجبل، وضبط حركة اللاجئين السوريين ومراقبتها، والعودة الى الاجهزة الامنية اللبنانية في حال الاشتباه بأي نشاط مريب.
وفي سياق متصل تشير معلومات الى ان المسلحين الموالين للشيخ "علي زين الدين"، يوزعون أسلحة متفرقة على انصار الشيخ زين الدين من دون ان يلجأ هؤلاء الى إظهار تسلحهم خشية الاصطدام بالحزب الاشتراكي اولا وباللاجئين السوريين ثانيا. وتضيف ان انصار الشيخ زين الدين كانوا باشروا بالتسلح في اعقاب غزوة ٧ ايار في مواجهة حزب الله، وهم مستمرون في تسلحهم تحسبا لاي مواجهة محتملة سواء مع حزب الله او اللاجئن السوريين.

خالد
11:24
5 أيلول (سبتمبر) 2014 - 
اذا حصل الاذى لاحد العسكريين, ستقع الفتنه, بالانتقامات,ان كان درزياً او مسحياَ او شيعياً, او سنياً. وداعش, ستقطع رأس احدهم عندما ترى باباً مناسباً لدخول الفتنه المنتظره. اي متى داعش تعتبر اي من المواطين من اي مذهب مهم بالنسبة لهم. تنظيم مجرم كان اليد اليسرى لنظام دمشق ضد الثوره كما حزبالله ذراعه الايمن. هدفهم اقامة مزبلة امارات وولايات, مهما غاصت المنطقه بالدم. ستتفاقم المأساة عندما تتمكن الثورة من استرجاع القلمون, وانتشار كل انواع التنظيمات ومنها داعش, على طول حدود لبنان الشرقية. هل يقدر الجيش الذي وٌرِّط في عرسال من حماية حدودنا دون تضحيات. نتوقّع المزيد.
خالد people-demandstormable

زعيم "المرابطون" يحيّي ذكرى شهداء "القوات"!

كان الهدف من إشعال الحرب الأهلية إزالة الوجود المسيحي في لبنان تحت عناوين مختلفة من اليسار الى اليمين، وبالتالي إزالة لبنان، إذ لا وجود للكيان اللبناني دون المسيحيين…
السبت 6 أيلول (سبتمبر) 2014
ي في الحروب الأهلية. فلم تطوِ إسبانيا صفحة حربها الأهلية، "البشعة" مثل حربنا اللبنانية، سوى في عهد الملك خوان كارلوس.
بعدالنقد الذاتي لممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، السيد عبّاس زكي، في العام ٢٠٠٨، فإن خطاب السيد زياد العجوز يستحق التنويه لأنه يساهم في طي صفحة الحرب الأهلية بجانبها اللبناني وبجانبها الطائفي تحديداً، أي صفحة الحرب الأهلية بين المسيحيين والمسلمين. هذا صوت "سنّي" شجاع لأنه (من الجانب الآخر) يحيّي شهداء من كانوا خصوماً، ويعترف لهم بدفاعهم عن "مبادئ آمنوا بها واستشهدوا من آجلها"، بل ويدعو مسيحيي العراق للتشبّه بمقاومة القوات اللبنانية.
معه حق السيد زياد العجوز "أننا جميعاً كنا كحجر الشطرنج تم التلاعب بنا وزرع الفتنة الطائفية بيننا لتمرير المشروع الأخطر ليس لتقسيم لبنان كما كان يعتقد البعض، بل لإلغائه عن الخارطة الدولية.."!

هذا الكلام ليس "صك براءة" للقوات عن كل ما قامت به أثناء الحرب الأهلية. فقد ارتكبت "القوات" ومثلها "المرابطون" و"الأحزاب الوطنية والتقدمية" و"المنظمات الفلسطينية" فظائع يفضّل اللبنانيون الآن أن ينسوها. وهذا ما يدركه الدكتور سمير جعجع، سوى أنه كان الوحيد بين "أمراء الحرب" إلى تقديم "اعتذار" عن بعض ما قامت به "القوات".
أهم ما في كلام السيد العجوز هو أنه يعيد الإعتبار لـ"وطنية لبنانية" كنا نتكبّر عليها في مطلع الحرب الأهلية ونفضّل عليها "ولاءات" و"إيديولوجيات" عابرة للحدود حتى لو أدت لدمار الوطن الصغير.

"سايكس-بيكو"؟ لِمَ لا، إذا كانت خلقت وطناً اكتشف أبناؤه أنه انتماؤهم المشترك والمفضّل!
الشفاف
*
النص كما نشره موقع "القوات":
توجه رئيس مجلس قيادة حركة الناصريين الأحرار الدكتور زياد العجوز من رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع بالتحية بمناسبة ذكرى “شهداء المقاومة اللبنانية”، قائلاً :
“تحيون اليوم هذه الذكرى كي لا تنسوا ولا ينسى الآخرون الشهداء الذين سقطوا على الساحة اللبنانية دفاعاً عن مبادىء آمنوا بها وإستشهدوا من أجلها.. هذه المبادئ التي لم نكن نتصور يوماً بأننا سنراجع حساباتنا بها، كوننا كنا في الطرف الآخر من معادلة الحرب الأهلية المشؤومة..
لقد آن الأوان وبعد كل هذه السنوات، وأمام كل المستجدات والتحديات، أن نكون أيضاً من الجريئين وحيث جرأ الآخرون مثل الدكتور سمير جعجع الذي وبعد خروجه من المعتقل تحدث بلغة جامعة وطنية وحدوية تعيد لم الشمل وتبعد الفتنة الطائفية وشبح الحرب الأهلية السابقة ، في وقت يسعى به بعض تجار الحروب وراهني الأنفس للخارج إشعال تلك الحقبة مجدداً وبذرائع أخرى…
أمام مشهد إحياء ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية الذي نقدر ونحترم، لا بد أن نعترف بأن شرارة الحرب الأهلية إنطلقت عندما تم التلاعب بأذهان اللبنانيين وتحوير الحقائق وتزييفها، ليتمترس كل فريق خلف متراسه معتقداً أنه يدافع عن حقه… والحقيقة أننا جميعاً كنا كحجر الشطرنج تم التلاعب بنا وزرع الفتنة الطائفية بيننا لتمرير المشروع الأخطر ليس لتقسيم لبنان كما كان يعتقد البعض، بل لإلغائه عن الخارطة الدولية وجعله الوطن البديل للأخوة الفلسطينيين ضمن مؤامرة حيكت بكل ذكاء، فكان وقودها لبنان واللبنانيين…
لا نريد النبش في دفاتر الماضي، ولكننا وبكل جرأة نقول بأن كان الهدف من إشعال الحرب الأهلية إزالة الوجود المسيحي في لبنان تحت عناوين مختلفة من اليسار الى اليمين، وبالتالي إزالة لبنان، إذ لا وجود للكيان اللبناني دون المسيحيين…
وما أقرب تلك الأيام في أذهاننا الى ما يحدث اليوم في المنطقة العربية… ولكن الفرق بين تلك المرحلة وهذه بأن هناك لبنانيون مسيحيون رفضوا الإستسلام وقاوموا واستشهدوا دفاعاً عن قضيتهم وأفشلوا هذا المخطط الجهنمي، فبقوا في لبنان ودافعوا عن مبادئهم ليبقى لبنان.
في الوقت الذي وللأسف إستسلم إخواننا المسيحيون في مؤامرة إلغائهم من العراق، ويا ليتهم تعلموا من مدرسة المقاومة اللبنانية، حينها لا داعش ولا حالش تستطيع إقتلاعهم من أرضهم.
ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية تمر اليوم، والظروف تغيرت والتحالفات أيضاً، وإنقسم لبنان الى فريقين، فريق يحمل هموم الوطن ويؤمن بالوحدة الوطنية والحرية والسيادة… وفريق يؤمن بولائه للخارج لولاية الفقيه ويجر معه عبيد تحت جناحه يتخذهم مطية لمؤامرته ومخططه.
في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية نتوجه من رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع بتحية وطنية كبيرة، فهو هذا القائد الذي رفض المساومة على مبادئة والمتاجرة بها رغم كل المغريات التي قدمت له، فأخذ قراره التاريخي الجريء، بأن الإعتقال بكرامة أفضل من العيش بالذل والخيانة…
ما أقدم عليه الدكتور جعجع، لم يجرؤ أن يقدم عليه أمراء الحرب، الذين باعوا القضية ووصلوا الى مناصب لم يحلموا بها يوماً..
نعم ، نحن اليوم أمام مفترق طريق، نمد يدنا لبعضنا البعض لننقذ لبنان مما هو مخطط له من مشاريع جهنمية تتجدد بين الفترة والأخرى..
وندائي الى الأخوة المسيحيين في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية، أن لا يقعوا في فخ خديعة النظامين الفارسي والأسدي لزرع فتنة بين أهل السنّة والمسيحيين يحاولون بشتى الطرق أن يوجدوا هذا الشرخ ، لأن هذا التضامن التاريخي يمنعهم من تنفيذ مخططاتهم… وعلينا أن نعلم بأن داعش هذا التنظيم الإرهابي لا علاقة له بالإسلام ولا بأهل السنّة، بل هم تنظيم مرتزق أوجده تحالف شيطاني سوري ايراني وبدعم أميركي ليقوم بما يقوم به، وعندما يأتي قرار إنهائه، سيكون أيضاً وفقاً لأجندتهم بعد أن أظهروه بهذه القوة الإرهابية الهائلة التي سيتبجحون بإنهائها كما أوجدوها ولكن ضمن مقاييس ومعادلة تخدم مصالحهم ليطهروا صورتهم أمام العالم أجمع متناسين جرائمهم الحقيقية. نعم داعش وحزب الله وجهان لعملة واحدة ، وهما الى زوالٍ حتماً”.
تحية للقوات اللبنانية… تحية لكل الشهداء… تحية لكل لبناني يؤمن بوحدة لبنان وعيشه المشترك، وبأن لا فرق بين لبناني وآخر سوى بمقدار تضحياته من أجل الوطن”.

أعترف أنّي كاذب!

الكاتب: عقل العويط عقل العويط
6 أيلول 2014
أنا كاذب.
أكذب قبل صياح الديك. بعده. وأثناءه. أكذب مثلما أتنفّس. وأتخيّل. وأحلم. أكذب مثلما أنام. وأمشي. وأتثاءب. أكذب وأنا مغمض. أكذب وأنا أمام مرآة.
كلّ ما أكتبه، ينطوي على كذبة. كلّ ما أفعله، يجب فعل عكسه تماماً.
عامِلوني على هذا الأساس. انظروا إليَّ بعيون الازدراء والاستخفاف والاحتقار. دلّوا عليَّ بالأصابع. تجنَّبوني كما يتجنّب الناس المرور بجثّة منتنة.
ضعوا علامة تحذير على صورتي، وعلى موقعي الألكتروني. عيِّروني على الشاشات، في الصحف، في المجلات، عبر الإذاعات، عبر تغريدات الـ"تويتر"، على الـ"سكايب"، وعلى الـ"فايسبوك". عيِّروني في كلّ وقت، وحيث تدعو الحاجة. وفي كلّ موقع ومكان. لا تدعوا أحداً يقع في فخاخ ما أبثّه من أوهام، هي في الحقيقة محض أكاذيب وتخرّصات.
يجب منعي من الكتابة. يجب طردي من العمل. يجب الحؤول بيني وبين القرّاء.
يجب إخبار عائلتي بأنّي لا أُتقن إلاّ الكذب. قولوا ذلك لأصدقائي، لأهلي، لجيراني. ولكلّ الذين أقيم معهم معاملات، أو تربطني بهم علاقة، من صاحب الدكّان في الشارع، إلى عامل محطة البنزين.
كلّ أملٍ كاذب، أُشيعه بين القرّاء، هو بمثابة دواء مغشوش، أو سمّ زعاف.
بل خيانة وطنية.
الواقع كابوس، وأنا أُوهم القرّاء بأن هذا الكابوس غيمة عابرة. الواقع هو الجحيم نفسها، وهذا يناقض تماماً عالم الوهم والأمل والحلم، الذي عيَّشَنا فيه صوت فيروز، وأشعار عاصي ومنصور، حتى صدّقنا أن بلدنا هو وطن الغيم الأزرق. هؤلاء الثلاثة، الموتى والأحياء منهم، يجب وضعهم في الحبس. أوقِفوا بثّ أغانيهم وأشعارهم لأنهم غشّاشون، كَذَبة، مجرمون، وقتلة.
لم يعد الواقع الخطير يسمح لي، ولا لأحد، بمواصلة هذه اللعبة القذرة، فاتركوني أعترف.
لا تقرأوني بعد الآن. لا تسمحوا لأحد بفلفشة صفحاتي، ولا بالاقتراب منّي. قولوا للنساء أن يتجنّبن النظر في عينيَّ، لأني مُفتِن. نبِّهوا الكتّاب الجدد، والأطفال، أن يتفادوا توجيه الرسائل إليَّ. قولوا للشرطي أن يسحب منّي إجازة السَّوق. وليسحب منّي الأمن العام تذكرة الهوية وجواز السفر. يجب منعي من ممارسة حقوقي المدنية. ولأُوضَع في الحجر النفسي والعقلي والصحي. يمكنكم – بل يجب - أن تقدِّموا فيَّ إخباراً للسلطات المعنية. لأن خطري عميم، والأذى الذي يمكن أن ينجم عن أعمالي ليس له من حدود.
أنا كاذب. كاذب. كاذب. أقولها بالثلاث. ماضياً حاضراً مستقبلاً.
بناءً عليه، يجب أن تنفِّذوا المفعول الرجعي لهذا الاعتراف، في ما كتبتُ، وقلتُ، وعشتُ.
إني أعترف. واعترافي هذا ليس مزحة. فأنا صادق هذه المرّة.
لم أكتب الصدق، ولا مرّة. لقد كنتُ كاذباً عندما أوهمتُكم بالأمل. ففي هذا الواقع اللبناني والعربي الخطير، ليس من أملٍ البتّة.
أنا كاذب. كاذب. كاذب. صدِّقوني، هذه المرّة. هذه المرّة فقط.
أنبشوا أرشيف الكتب والمقالات. تثبّتوا من الصور. قارِنوا الأقوال بالأفعال. يمكنكم أن تتأكّدوا من أنّي صادقٌ هذه المرّة. فتأكّدوا.
منذ عشرين عاماً، منذ ثلاثين عاماً، منذ أكثر، وأنا أكتب. كلّ ما كتبتُه لم يكن سوى تخدير الوجع الوجودي بحقن من الأكاذيب.
كلّ الذين غرّرتْ بهم كتاباتي، يمكنهم أن يُشهِّروا بي، وأن يرفعوا دعاوى قانونية في حقّي، طلباً للتعويض عن الضرر اللاحق بهم وبحياتهم.
قال جان جيونو إن الشعراء هم أساتذة الأمل. لطالما استشهدتُ، في مقالات سابقة لي، بقول هذا الرجل، دعماً للهراء الذي أكتبه.
اعرفوا جيّداً أن كلّ ما كتبتُه عن الأمل، كلّ ما سأكتبه عن الأمل، ليس فيه أيّ أساس من الصحّة. إنه فقط سراب الأمل الذي أتعمشق فيه، من فرط اليأس.
أصرخ فيكم أن تصدِّقوا. استفيدوا من فرصة الصدق النادرة هذه. أنا صادق هذه المرّة. فصدِّقوني يا جماعة!
أتريدون الصدق؟! خذوه: "لبنان الرسالة" تجليطة. أكاد أقول. بل أصبح في خبر كان. صحيحٌ أن التطهير الديني والمناطقي لم يبصر النور تماماً في أرجائه، لأسباب محض تقنية، لكنْ ثمة في الموازاة تطهير "آخر" تتمّ وقائعه فصولاً، وبتؤدة ماكرة. إلى أن يأتي يومٌ، لن يكون فيه لِما يسمّى خديعة "التنوّع الحضاري"، "مرقد عنزة" في هذا البلد.
لن يكون لبنان استثناءً. هو بعضٌ من هذا المرض الذي يستشري في جسم العالمَين العربي والإسلامي، وخصوصاً في مهد الحضارات، هذا الذي يسمّى الشرق الأدنى.
أما سوريا فها هي تتلبنن. وها هو العراق يتلبنن. هل تريدون صدقاً أوقح من هذا الصدق؟
لن يبقى علويٌّ واحد في مناطق السنّة. لن يبقى سنّيٌّ واحد في مناطق العلويين. تريدون أن تعرفوا ما هي أحوال الرقّة؟ وأحوال دير الزور؟ ودرعا؟ وحلب؟ وحمص؟ وحماة؟ وريف دمشق...؟ اسألوا عن "المواطنين" السوريين الذين لم يبق لهم مكانٌ في هذه المناطق، لأنهم افترضوا أنهم... "مواطنون". اسألوا عن الناس العاديين الذين إما قُتِلوا وإما فرّوا في الليل البهيم. أتريدون أن تعرفوا حقائق القلق الوجودي في جبل العرب؟ وفي بلاد الاسماعيليين؟ ليس عليكم سوى أن تأخذوا الوقائع من أصحابها المباشرين. أتريدون أن تعرفوا أحوال وادي النصارى؟ اسألوا عن الكنائس، عن الأجراس، عن الأيقونات، عن معلولا، عن صيدنايا، عن محردة، والقرى المحيطة بها.
في العراق، لم يبق مسيحيٌّ واحد في سهل نينوى. مَن آثر من هؤلاء البقاء، دخل في الجزية الذليلة. لم يبق إيزيديٌّ واحد هناك. تسألون لماذا؟ لأن هذا السهل يجب أن "يتطهّر"، وأن يُعطى لمَن يجب أن يُعطى، وفق التقسيمات الطائفية المرسومة لهذا البلد. افهموا هذا جيّداً: إنه التطهير. يمكنكم أن تسمّوه التطهير الطائفي. أو الإتني. أو العرقي. أو الجغرافي. التسمية مش مهمّة. لن يبقى في السهل إلاّ "الدولة الإسلامية"، كنايةً قسرية ومجحفة عن الإسلام السنّي. مثلما لن يبقى في غيره من الأمكنة إلاّ ما يعادل هذه "الدولة" عند الشيعة. ولن يبقى في غيره من المناطق إلاّ الكرد، حيث يجب أن يكون هؤلاء.
هل ستقوم قائمة لسوريا، للعراق، خارج اللبننة؟ لا أعتقد. يجب أن تصدِّقوني هذه المرّة.
هذا هو الشرق الأوسط الجديد. ولا شرق أوسط جديداً، خارج هذه المعادلات ومثيلاتها!
بعد قليل، ستشهدون ما سيُصاب به لبنان فيروز وعاصي ومنصور، ولبنان الحلم اليائس الذي لطالما أوهمتُ القرّاء بإمكان الارتقاء إليه.
كان ينبغي لي أن أنحاز بصرامة نهائية إلى كتابات جبران وفؤاد سليمان وأنسي الحاج عن لبنان. كم كنتُ في أعماقي "أتمنّى"، ولا أزال، أن يكون هؤلاء الثلاثة مخطئين. ليتهم كانوا مخطئين!
قديماً، استُخدِم تعبير "البلقنة"، للدلالة على "الغايات" المضمرة للحروب التي اندلعت في منطقة البلقان. لم يكن ذلك التعبير خاطئاً، بدليل النتائج التي ترتّبت على الحروب هناك. للتثبّت، ليس عليكم سوى أن تقارنوا بين حاضر دول البلقان وماضيها.
أقول "اللبننة"، أو "البلقنة"، وأنا أقصد "التهويد". وهو جوهر الحقيقة في ما يجري في سوريا والعراق.
العالم (بل نحن!) "يهوّد" المنطقة العربية، لتطمئنّ إسرائيل، ويستتبّ روعها. صدِّقوني: هذا هو الصدق العاري من كلّ غيم.
لن تقوم قائمة لإسرائيل إلاّ بـ"التهويد" المتحققة فصوله ومشاهده أمامكم، فصلاً فصلاً ومشهداً مشهداً، في هذا الشرق الأدنى.
صدِّقوني هذه المرّة. هذه المرّة فقط.
صحيح أني لا أستطيع التوقف عن كتابة الأمل. لكنْ صدِّقوني. فكلّ ما أكتبه عن الأمل كاذب كاذب كاذب. أعترف أنّي كاذب.
أنا كاذب. أنا كاذب.
في الأدب أنا كاذب. أنظري إلى دواويني في الحبّ، في الموت، في الذات، تجدي براهين كذبي بيضاء بيضاء بيضاء أكثر من الثلج. انظري في عينيَّ، في مشاعر يديَّ، في نبضات قلبي، وفي حواسي جميعها.
أكذب مثلما أنزف الحبر، ومثلما أُحبّكِ.
من فرط أوهام القلب وأكاذيب الأدب، لم يعد عندي كلامٌ أسكن فيه، ولا مكانٌ أذهب إليه.
هذه المرّة، صدِّقيني، لا بيتَ لي. فاجعلي لي عندكِ مكاناً أذهب إليه!
khaled.H
مع كل هذا الكذب, لن نصدّق بانك كاذب, ولو للحظة. انت الصادق, الصادق, الصادق. وكل القلوب ملاجئ لك.

خاص - لهذا اطلق النار على قهوجي من داخل المؤسسة وتم التسريب بأن لبنانيين ذبحا الشهيد السيد

Alkalimaonline.com
لم يتوقف إطلاق النار بالمعنى المجازي من خلال الحملة الإعلامية السياسية على قائد الجيش العماد جان قهوجي منذ أحداث عرسال لعدم قصفه البلدة وتهجيرها ليحقق مشروع قوى الثامن من آذار وتصبح المنطقة من لون مذهبي واحد وإن كان العماد قهوجي يمارس بهدوء وقدرة قيادية عالية تطويق أحداث عرسال وذيولها التي هي نتيجة صراع إقليمي كبير أتى إطلاق النار عليه هذه المرة من داخل المؤسسة على ما تقول أوساط وزارية للكلمة اونلاين وذلك من خلال تسريب أحد الأمنيين معلوماتٍ بأن مواطنين لبنانيين هما اللذين ذبحا الجندي الشهيد علي السيد.

إذ ان العماد قهوجي وعددا من القادة الأمنيين علموا منذ مدة بالعناصر اللبنانية التي انتقلت إلى القلمون وتحركاتها واتصلاتها والتي ذبحت الشهيد مع كامل هويتهم انما لم يجد قهوجي بأن ثمة فائدة في الكشف عن هؤلاء لثلاثة عوامل:
الأول: هو أنه من الصعب أن يتم الإعلان بأن مواطنين لبنانيين ذبحا جنديا لبنانيا وهو أمر لا يليق بالجيش اللبناني بأن يقتل على يد مواطنيه.
الثاني: لتمكن القوى الأمنية من ملاحقتهم وتوقيفهم إذا تمكنت يوماً،
الثالث: الإعلان عن ان اللبنانيين اللذين ذبحا الجندي قد يؤدي ربما إلى فتنة مناطقية نتيجة ردة فعل أهالي الجندي الشهيد.
لذلك جاء تسريب مسؤول أمني في المؤسسة العسكرية الخبر بأن لبنانيين ذبحا جنديا بمثابة إطلاق نار على قهوجي تضاف إلى رشقات طالته من محور 8 آذار الذي يتقارب معه المسؤول الأمني داخل المؤسسة العسكرية الذي له بصمات حسب الأوساط في بعض التساؤلات المشبوهة التي وجهت إعلامياً إلى قيادة الجيش، وتتابع الأوسط لموقعنا بأنه تبين لقيادة الجيش مصدر الخبر الهادف لخلق فتنة من خلال تسريبه إعلامياً عشية التشييع وتمكن العماد قهوجي من تطويق الموضوع وتحديد المسؤوليات ومنع الفتنة المناطقية .. قبيل اعلان الأسماء في مرحلة لاحقة.


زوجة الجندي المخطوف زياد عمر: طلب باسمه وباسم جميع المخطوفين أن نقف بوجه "حزب الله

عقدت عقيلة الرقيب أول الجندي المخطوف لدى الجماعات المسلحة في عرسال زياد عمر، مؤتمرا صحافيا في منزل عائلته في بلدة عين السوداء.


وقالت "وردني اتصال من زوجي قرابة الساعة العاشرة من صباح اليوم، استمر لمدة 8 دقائق، طلب مني فيه عقد مؤتمر صحافي".

وأضافت "بعدما طمأنني عن صحته وصحة جميع العسكريين، طلب، باسمه وباسم جميع المخطوفين، أن نقف بوجه "حزب الله" الايراني وما يقوم به من قتل للاطفال والعجز. كما طلب مني التوجه الى الشعب اللبناني لمطالبة الحزب بالانسحاب من سوريا واستنكار ما يقوم به من محاولة لقطع الطرق ورفض اطلاق سراح الاسلاميين".

وتابعت: "أتوجه الى السنة والشيعة والموحدين الدروز، ما ذنبنا ان فئة من اللبنانيين لم تسلم سلاحها بعد الطائف؟ وأتوجه الى الدولة اللبنانية لتعمل على إنقاذ حياة زوجي ورفاقه وتسريع التفاوض وإنقاذ أولادنا من هذه المحنة".

وختمت مكررة: "طالبني زوجي ان اتحدث باسم جميع العسكريين المخطوفين".
رسالة من أهل السُنة في لبنان إلى جبهة النصرة
بعد الرسالة الوحشية والقاسية من "الدولة الاسلامية" إلى اللبنانيين عموماً والسُنة خصوصاً، بذبح ابن بلدة فنيدق العكارية الرقيب البطل علي السيّد، ها هي "جبهة النصرة" تكشف عن أنيابها، بأربع رسائل طائفية، استهلتها بواحدة تهدد السنّة بدفع الثمن في حال تورطوا في حرب إلى جانب الجيش اللبناني، كدعوة مبطنة إلى العسكريين السنة للانشقاق عن مؤسسة تعتبر خط الدفاع الاخير عن هذه الجمهورية.
اثنتان من الرسائل الأربع في فيديو "النصرة" الأخير "من سيدفع الثمن"، ليستا غريبتين على الشعب اللبناني الذي اعتاد توجيه التهديدات لـ"حزب الله" في شكل يومي، نظراً إلى تدخل الأخير في القتال إلى جانب النظام في سوريا من دون اذن الدولة وغرقه في مستنقع تنيفذ الاجندة الايرانية وجذبه الارهاب، لكن المفارقة الجديدة ترتبط برسالة إلى السُنة وأخرى إلى علماء المسلمين في العالم تطعنان بوطنية الجيش اللبناني وتفصلان الوجود السني عن الجيش.
وواضحٌ أن "النصرة" تمادت كثيراً في تهديداتها طامحة لدخول صلب المعادلة اللبنانية ولاسيّما الساحة السنية، لكن عليها أن تدرك أن "أهل مكة ادرى بشعابها" وأنها غير مرحب برسائلها في هذا الوطن، خصوصاً أنه معروف مشاركة هذا التنظيم "القاعدي الهوى" بتفجيرات ازهقت أرواح بريئة في لبنان وبتصرفات متطرفة ودموية في سوريا، لماذا غير مرحب بها؟ لأن لبنان ليس سوريا او العراق أو مصر أو ليبيا، والمسلم السني في هذا البلد يتميّز بمشاركته 17 طائفة متعددة، في بقعة جغرافية لا تتعدى مساحتها 10452 كلم مربع، لديه مراجع اسلامية ترشده بمحبة وليس بالقوة على الحلال والحرام ولا ينتظر النصيحة من "جبهة النصرة"، ولديه جيشه، غالبية قاعدة جنوده من السُنة، يحميه من أي تسلط خارجي كان او داخلي.

"الجماعة الاسلامية": خيارنا الجيش

رداً على رسالة "النصرة" إلى سُنة لبنان، يقول النائب عن "الجماعة الاسلامية" عماد الحوت: "ليس لدينا خيار إلا أن نكون مع الجيش، لكن لدينا رؤيتنا في ادارة الأزمة"، مشدداً على "ضرورة عدم انخراط الجيش في عملية استنزاف كبديل عن قوى أخرى قررت أن تذهب وتقاتل إلى جانب النظام".
"الجماعة الاسلامية" ليست مع الخطاب الطائفي او المذهبي، ومعروفة بدعمها ثورة الشعب السوري وعلى رأس السطح"، لكن الحوت يؤكد أن "الجماعة تميّز بين طريقة أداء ثورية وطريقة أداء عنفية لا توصل إلى نتائج ايجابية أو مقبولة". ويقول: "الجيش اللبناني جيشنا وهو ليس دخيلاً على لبنان ومن الطبيعي ان نكون معه في معركة واحدة، لكن في الوقت عينه لدينا رؤيتنا في طريقة ادارة المعركة ابلغناها لقيادة الجيش والحكومة، كما لاحظنا تنسيق هيئة العلماء في فترة من الفترات مع الدولة".
ويرفض الحوت تدخل "النصرة" في الشؤون اللبنانية، أكان عسكرياً أو سياسياً، ويقول لهم: "لدينا القدرة على إدارة الشأن اللبناني ذاتياً"، لكن في الوقت عينه، مثلما لا يقبل بتدخل أحد من الخارج بلبنان، لا يمكن للحوت إلا ان يتفهم الشعب السوري في رفضه وجود "حزب الله" في سوريا، ويقول: "مثلما يمثل المسلحون بالنسبة لي جسماً غريباً، فإن "حزب الله" بالنسبة إلى السوريين هو جسم غريب".

"المستقبل": الاستجابة الى رسائل "النصرة" انتحار
ليست "الجماعة الاسلامية" وحدها تمثل الشارع السني في لبنان، هناك جهات عدة إسلامية ومدنية وحزبية تمثلهم، وأكبرها "تيار المستقبل"، إذ يرى القيادي في التيار في مدينة الشمال المعروفة بخزانها السني، النائب السابق مصطفى علوش أنه "مهما حاولت النصرة أو داعش أو كل من خرج من غياهب التاريخ الأسود دخولعقول ابناء لبنان والسنة خصوصاً، فلن تستطيع اخراج السُنة من موقفهم الملتزم بالدولة والقوى الامنية والرسمية وخصوصا الجيش اللبناني".
"المستقبل" يرى أن رسائل "النصرة" هي "محاولات خبيثة ورخيصة لها علاقة بحساسيات لبنانية، لكن على المسلم السني اللبناني ان ينظر إلى مصير الناس التي تستدرج الى هذه الدعوات الانتحارية". ووجه علوش رسالة إلى السُنة وكل اللبنانيين، مشدداً على أن "الاستجابة إلى رسائل النصرة او اي دعوات شبيهة لمشاريع انتحارية هي نوع من الانتحار تهدف للقضاء في شكل تام على السنة في لبنان".

"الأوقاف": الحاكم الكافر العادل افضل من المسلم الظالم
وللسُنة في لبنان ممثلون ومتحدثون رسميون، يأخذون مشورتهم من مفتي الجمهورية الذي يعود في قرارته إلى الشريعة الاسلامية الصحيحة وإلى مجلس اسلامي ومجموعة من العلماء المعروفين باعتدالهم، ومنهم المدير العام للأوقاف الاسلامية الشيخ هشام خليفة الذي يحرص في كل خطبة جمعة دعوة المصلين وجميع اللبنانيين إلى الالتفاف حول الجيش.
وتعليقاً على الرسالة الموجهة إلى علماء المسلمين في العالم بـ"تبيان حال الجيش حتى لا يلبس على أهل السنة..."، يؤكد خليفة أن مرجعيته مفتي الجمهورية اللبنانية، وليس "جبهة النصرة"، وهو يرفض "وجود جهة تريد فرض نفسها بالقوة، ويقول لـ"النهار": "موقفنا يعتمد على الدعوة إلى الالتفاف حول الجيش اللبناني وكل القوى الامنية لأن لبنان ليس أمامه أي خيار آخر".
وعن تلميح "النصرة" إلى الدعوة اللانشقاق عن الجيش، طالب خليفة الشباب اللبناني بـ"أن يسألوا الكبار عن 15 سنة أمضيناها بالخوات والتشبيح والاقتتال اليومي ومئات الاف القتلى والجرحى والمعوقين بسبب هذه التصرفات، لهذا ليس لدى اللبناني إلا ان يلتف حول القوى الامنية".

"النصرة"، في رأي خليفة، لا تدرك انها تتعاطى مع بلد تركيبته ووضعه وجغرافيته تختلف عن موقع آخر: "فليقولوا ما يقولون، وستكون اقوالهم قاسية اكثر ربما، وقد ينفذون ايضاً ما يقولون، انهم مسلحون واعدادهم كبيرة وهم بجوارنا وهذا ما نبهت إليه الدولة"، وذكّر بدراسة بينت أن 4% فقط من السنة قد تتجاوب مع "هذا الكلام المتطرف".
ويقول خليفة للسُنة: "هناك فتوى من ابن تيمية وهو مرجع عند الكثير من المسلمين، خصوصاً الفئة السلفية، تقول: الحاكم الكافر العادل افضل من الحاكم المسلم الظالم"، وبالتالي العادل من يؤمّن الاستقرار والامن ويحفظ أمن الناس وأموالهم وأملاكهم وهذا الدور مناط بالجيش والقوى الامنية الذي تقوم به، ليس على كامل الوجه لكن بشكل جيّد". وتابع: "انظروا الى ما يحيط بكم في العالم من خراب ودمار وقتل، فهل يريد السُنة في لبنان ان يعيشوا مثل هذه الحالة؟".


أمهات المخطوفين لـ"النهار": عن أي هيبة يتحدثون؟

Embedded image permalink

4 أيلول 2014 الساعة 19:22
أمهات قدمن من الحدود إلى بيروت، وقفن تحت أشعة الشمس لساعات بالقرب من السراي الحكومي. رسالتهن كانت واحدة للمسؤولين: "إفعلوا أي شيء للافراج عن أولادنا المخطوفين".
الأمل أكبر من الخيبة
بصرخات وجع عبّرت والدة العريف علي قاسم علي عن خيبتها بالدولة التي لم تكلف نفسها ابلاغها أن ابنها وقع أسيراً قائلة: "آخر اتصال مع علي كان في أول يوم لمعركة عرسال، أبلغني عبر هاتف زميله علي السيّد أن الذخيرة نفذت لديه وهو في مركزه في لواء الحصن وأنه قد يلقى حتفه، أوصاني بزوجته وابنته، لينقطع الاتصال معه ولتبدأ رحلة البحث عنه، خمسة أيام ونحن ننتظر خبراً أو أثراً له، إلى أن تم ارسال شريط فيديو من أحد أقاربنا في سوريا يظهر فيه علي أسيراً مع أربعة الى خمسة أشخاص كان يتم انزالهم من ملاّلة ".
والدة علي طفح كيلها من مسؤولين دعوها الى الطلب من "حزب الله" أن يفاوض عليه كونه شيعياً فكان ردّها "لم أدخل ولدي في الحزب ...".
رسالة بالدمع
"اخجلوا من دماء الشهيد البطل علي السيّد "، "الوطن أسير عباس مدلج "، "دعونا نصلي لعودته سالماً الأسير علي الحاج حسن "، و"الحرية لزياد عمر"، شعارات رفعها الأهالي الناقمين على دولتهم، فهم لا يتهمونها فقط بالتقصير بل بالتواطؤ كذلك، منهم والدة عباس مدلج التي وجهت رسالة مكتوبة بالدموع إلى الحكومة: "نريد فك سلسلة أبنائنا الذين يتحمل مسؤولون ذنب وقوعهم في فخ المسلحين، اليوم وليس غداً نريد جواباً واضحاً هل هم قادرون على تحمل مسؤولية هذا الملف أم لا ". وأضافت: " يصرّ رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب على عدم مفاوضة الارهابيين وأولادنا بين أيديهم، اسرائيل فاوضت على حذاء لجندي لها، لن ننتظر كي يلقى عباس مصير علي السيد، نريد أولادنا لا جثثهم". ولم تنس أم عباس التوجه إلى والدة الشهيد علي السيّد معزية اياها قائلة: " رحمة الله عليه"، متمنية أن يشاركها الزعماء حرقتها على ابنها.
عنفوان مختلط بوجع
"المخطوفون كانوا يحمون أرضكم وعرضكم وشرفكم"، بهذه الكلمات توجهت والدة العسكري محمد يوسف إلى المسؤولين. وبعيداً عن الجموع، جلست والدة الجندي علي الحاج الحسن على حافة إحدى واجهات المحال، وجهها الشاحب يعكس صدمتها منذ مشاهدة ولدها في شريط فيديو يناجي من خلاله الجميع الاسراع في انقاذه قبل أن يلقى مصير علي السيّد. الوالدة المرعوبة تحدثت بتهكم عن تحجج المسؤولين بهيبة الدولة لرفض مفاوضة الخاطفين، متسائلة: "عن أي هيبة يتحدثون، لو كان بين المخطوفين ابن مسؤول هل كانوا سيتحدثون عن هيبة؟ لو شاهد وزير الداخلية ابنه يناجيه بدلاً من علي هل سيسأل حينها عن هيبة ؟!".
وتساءلت: "ماذا يريد المسؤولون من السجناء الاسلاميين الذين يسرحون ويمرحون في سجن مؤمن لهم فيه كل شيء من هاتف الى انترنت وغيره، فليطلقوا سراحهم، أولادنا أرواح وليس ألعاب بلاستيكة ، ليشتروا أولادنا بالسجناء، لقد مضى شهر على الملف و لم يعد باستطاعتنا أن نصبر أكثر وسنفاجئهم قريباً ".
بغصة من زمن جعل بعض الارهابيين يتحكمون بحياة ابن أخيها الرقيب زياد عمر، وقفت العمة وكأنها وسط دوامة، تخشى أن تسحب الأهالي أكثر فأكثر مع مرور الوقت، تساءلت: "من يعيد أبناءنا أحياء؟". من يخمد النار في صدور أهالي المخطوفين؟ أي حل وأي وساطة وأي دولة؟

تحذير حكومي للخاطفين: إذا مُسّ جندي سيرون ما يؤلمهم

بيروت – نقلت صحيفة الجمهورية، الصادرة اليوم الجمعة، عن أحد الوزراء تأكيده أن "لدى الحكومة اللبنانية أوراق قوة لا يُستهان بها، ومنها إنها قادرة على الردّ على الخاطفين باللغة التي يُتقنونها، وإنّ منطق العَين بالعين والسِن بالسِن منطق مُجدٍ"، فيما خصّ قضية العسكريين المختطفين لدى جماعات مسلحة في جرود عرسال. 

وقال الوزير: "فإذا مَسّ جندي من المخطوفين سيرون ما يؤلمهم في أكثر من منطقة وموقع"، لافتاً إلى أن "مجلس الوزراء أجمَعَ على توجيه رسالة قاسية إلى الخاطفين يُنذرهم بالثمن المتوجّب عليهم دفعه في حال مُسّ أحد العسكريين، وإنّ عليهم تحمّل المسؤولية الكاملة في حال حصل شيء غير طبيعي".

ظهور مسلح في القلمون بعد اعدام "داعش" عرسالياً

ظهور مسلح في القلمون
بيروت - ذكرت إذاعة "صوت لبنان 93،3"، أن تنظيم "داعش" أعدم اللبناني كايد غدادة من بلدة عرسال، والذي كان قد اختطف منذ أسبوع، وذلك لارتباطه بـ"حزب الله".



وبعد سماع نبأ الإعدام عمد بعض أهالي بلدة القلمون في شمال لبنان الى النزول الى الشوارع بأسلحتهم ضناً منهم أن المقتول هو أحد عناصر الجيش اللبناني المخطوفين.



وحصل موقع NOW، على صورة من البلدة تظهر المسلحين في الشارع.

يرتكب داعش جريمة اخرى, لن تقدر الدولة استيعاب التطورات. وطبعاَ داعش سترتكب جريمة , عندما  يتأكدوا انها ستشعل لبنان.
خالد


اهالي العسكريين المخطوفين من امام السرايا: اي قطرة دم ستراق ستشعل فتنة مذهبية
لمصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام "
4 أيلول 2014 الساعة 11:12
نفذ اهالي العسكريين المخطوفين اعتصاما صباح اليوم امام السراي الحكومي، مطالبين بحل قضية ابنائهم المخطوفين. وقد افترشوا الارض رافعين صور ابنائهم واليافطات التي تحمل الدولة مسؤولية ما حصل وسيحصل لابنائهم.
وتلا علي الحاج حسن بيانا باسم الاهالي، استهله بتلاوة آية من القرآن الكريم: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"، وقال: "بعد ان مضى اكثر من شهر على اختطاف ابنائنا في عرسال، وبعد ان استنفذنا الوسائل والسبل السلمية كافة من اعتصامات ومناشدات ومطالبات نزولا عند رغبة رئاسة الحكومة ووزير الداخلية والبلديات، وبعد ان لمسنا تسويفا ومماطلة وعدم جدية من قبل الحكومة في متابعة ملف ابنائنا وعرضت حياتهم للخطر".
وتابع "وبعد التهديدات المستمرة من المسلحين الخاطفين وذبحهم احد ابنائنا الشهيد البطل علي السيد، وما تلا ذلك من وعيد بذبح اخرين، ورغم ذلك لم نر اي تغيير في مسار عمل الحكومة التفاوضي ومؤشر الى ايجابية ما،من اجل كل ذلك وبعدما طفح الكيل، جئنا نحن عائلات المخطوفين العسكريين من البقاع الشمالي والاوسط والغربي ومن الشمال نرفع الصوت ونبلغ الحكومة والمسؤولين اللبنانيين "تحذيرنا الاخير" والذي لا عودة عنه، جئنا لنبلغ الحكومة والسلطة السياسية في لبنان التي كبلت ايدي الجيش في عرسال، اننا نحملها مسؤولية ما حصل وسيحصل لابنائنا، وان اية قطرة دم ستراق ستشعل فتنة مذهبية لن يتمكن احد من لجمها واخمادها وستأتي نيرانها على السلم الاهلي الذي ينعتون به في خطاباتهم السياسية".
واضاف "جئنا لنرفع الصوت عاليا ومن هنا من امام السراي الحكومي لنؤكد على ان اهالي عرسال جميعا مسؤولون عن كل ما يتعرض له اولادنا العسكريين من جيش ودرك، وعلى راسهم رئيس بلدية عرسال علي الحجيري ومصطفى الحجيري المعروف ب"ابو طاقية".
قوال لاهل عرسال "كونوا على قدر الامال وعلى قدر العيش الواحد في منطقة بعلبك- الهرمل وارفعوا الظلم عن ابنائنا واعيدوهم الى عائلاتهم واهاليهم. واخيرا، لا يمكننا الا ان نؤكد للقاصي والداني وللدولة اللبنانية حكومة ومسؤولين ان من استغضب ولم يغضب فلا كرامة له. ونحن اهل البقاع اهل الكرامة فاحذروا غضبنا ولقد اعذر من أنذر".
طالب
بدوره، دعا الشيخ طالب طالب الحكومة الى "اتخاذ القرار الجريء والاتجاه ليتم الافراج عن العسكريين جميعا، والا فان البقاع ذاهب الى فتنة كبيرة لا يقدر احد ان يتحملها". كما دعا نواب الامة الى "مساعدة الحكومة في هذا الامر"، وسأل رجال السياسة والنواب: "لو ان احد ابنائكم هو مخطوف او في الاسر فماذا كنتم ستفعلون".
المصري
وقال علي المصري: "هذا آخر يوم لنا في التحرك، ونحمل الحكومة والمسؤولين المسؤولية، وليعتبروا المخطوفين ابناءهم، هؤلاء لم يكونوا في نزهة حين اختطفوا بل هم سياج الوطن".
وكان اهالي العسكرين المخطوفين قطعوا الطريق الدولية امام مصفاة طرابلس للمطالبة بتسريع المفاوصات واطلاق ابنائهم.
قطع أهالي العسكريين المخطوفين، بمشاركة أهالي الشهيد علي السيد، الطريق الدولية التي يربط طرابلس بعكار في منطقة البداوي قرب مصفاة طربلس ونفذوا اعتصاما حاشدا طالبوا خلاله بتسريع المفاوضات مع المسلحين واطلاق ابنائهم في اسرع وقت ممكن.
ورفع المعتصمون صور الجنود الاسرى ورددوا شعارات باسقاط الحكومة.

الى إبني الذي لا يريد أن يعود

جمانة حداد
ولدي الحبيب

للسنة الثانية على التوالي تترك بيتك لتتابع دراستك في الخارج. للسنة الثانية على التوالي أسمعك تقول: "إذا كنتُ محظوظاً فلن أعود الى هذه البلاد". أعترف أني، كل مرة، كنتُ أتبادل هذا الكلام معك، بحرقة، ولكن بصدق.
لماذا تراكَ تعود، وقد أمضيتَ في لبنان شهرين صيفيين، أحرقا أعصابكَ بين انقطاعات الكهرباء وشحيح المياه وحوادث عرسال وانسداد الأفق السياسي والخوف على المصير؟
لماذا تراكَ تعود، في حين أن كلّ ما ينتظرك هنا، لا يعدكَ إلاّ بإهدار طاقاتك والاستهتار بذكائك وتجاهل قدراتك؟
لماذا تراكَ تعود، وأنتَ لا تجد في أحدٍ من هؤلاء الذين يتعاطون الشأن العام، خيراً يُرجى للبلاد وللمواطنين فيها؟
لماذا تراكَ تعود، وأنتَ الذي لا تقبل بأن ينتقص أحدٌ من هيبة القانون، تعاين الانتهاكات الفظيعة لهذا القانون على أيدي المسؤولين الصغار والكبار على السواء؟
لماذا تراكَ تعود، وأنتَ لا تتجاسر أن تقود سيارتكَ، خوفاً من أن تكون فريسة من فرائس كابوس السير اليومي؟
لماذا تراكَ تعود، وأنتَ تشاهد بأمّ عينيكَ أرتال العاطلين عن العمل من الشباب، المنتظرين أمام السفارات، فرصة الحصول على فيزا، أو على إجازة عمل في الخارج؟
لقد قلتَ لي وأنا أودّعكَ في المطار، إنكَ تتمنى أن يأتي يومٌ ترانا فيه جميعنا، وقد انضممنا إليكَ حيث أنتَ.
لم أشأ أن أجادلكَ في هذا الشأن، لأقنعكَ بعكسه، وأنتَ مسافرٌ إلى حيث تواصل جهادكَ الجامعي والعلمي بحثاً عن مستقبل كريم.
أنا نفسي، صرتُ شبه مقتنعة بانعدام الأمل، بسبب اليأس المعربِد الذي يجتاح كلّ شيء، وبسبب العراقيل الهائلة التي تنتصب يومياً في وجوه الذين يحاولون أن يزرعوا وردةً في هذه الصحراء اللبنانية العقيمة!
لكني، يا بنيّ، لا أريد أن أصدّق أنكَ لن تعود. وأنكَ ستشيّد لحياتكَ وطناً آخر، تحت سماء أخرى.
لا أريد أن أصدّق أني يائسة.
لا أريد أن أصدّق أن جيلكَ لن يستطيع أن يفعل شيئاً يكسر جبروت هذا الأمر الواقع.
لا أريد أن أصدّق أن هذا البلد الذي أحببتَ عيشَ طفولتكَ وأوائل شبابكَ فيه، لا يتسع لأحلامكَ وأفكاركَ وأخلاقكَ وقيمكَ.
هل تعرف لماذا لا أريد أن أصدّق؟ لسببٍ جوهري لا علاقة له بالعاطفة الهشة حيال الأوطان.
فأنا أريد لكَ أن لا تيأس مطلقاً. وأن تقول لنفسكَ إنكَ إذا صممتَ على شيء، فأنتَ قادرٌ على تحقيقه.
أريد لكَ أن يكون رأسكَ وطناً للأمل. سلامي إليك.
joumana.haddad@annahar.com.lb

khaled.H
الذي عنده هذا الحس الوطني ...لا بد من ان يعود لا تقلقي. لقد غادرنا هذا اللبنان مراراً ولسنوات, وعُدْنا. وكيف نتخلًى عن الرحم الذي اعطانا الحياة. سنعيد هذا البلد الى سابق ازدهاره البعيد مهما عهر الفاجرون.
هذه حال العائلات اللبنانية كلها واسألي مجربه أولادي الأربعة يعبدون لبنانهم هادوا بعد الدراسة ثم غادروا على أساس موقت لحين انتهاء الحرب ثم عادوا بعض منهم على أمل ان لا ييأسوا ويعطوها خبرتهم لبلدهم ولكن المرة الاخيرة أقنعتني ابني بكلمه قال أمي وطني حيث انا مواطن محترم وللحقيقة أقنعني وتمنيت لهم العيش الكريم خارج هذه الغابة التي تسمى وطن ولك تحياتي
لا تقلقي يا سيدتي فاليأس غير موجود في الجينات اللبنانية والدليل أن هذا البلد العجيب قد نهض من الدمار و تخطى أهوالآً تعجز عنها كبرى الأمم . مع تمنياتي لأبنائك في مستقبل هانئٍ رغيد.

حرق علم "داعش " ...

الكاتب: ميشيل توينيميشيل تويني
3 أيلول 2014
ما أجمل هذا البلد عندما يتحمس عدد من ابنائه لانتقاد من أحرق علم "داعش" في الاشرفية، وكأن المسألة تكمن في حرق الأعلام، والصلبان، أو الكتابة على جدران الكنائس عبارات التهديد والوعيد، ثم ينبري من يرفع هذه التصرفات الانفعالية الغرائزية الى مصاف الخطر الإرهابي على الكيان اللبناني، وربما تعلو على جريمة ذبح الرقيب علي السيد حتى فصل رأسه عن جسده، في وقت تهدد "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية" بذبح المزيد من العسكريين المخطوفين، إن لم يتم إطلاق عدد من الاسلاميين في سجن رومية. والمقايضة التي لم تحصل، رفعت منسوب التوترات والمزايدات وشغلت الرأي العام، من دون أن يكون لدى المزايدين أي اقتراح لحل أزمة العسكريين المخطوفين.
ولا بد من سؤال الذين رفعوا حادثة حرق علم "داعش" في ساحة ساسين الى مصاف الاعتداء السافر على الدين الاسلامي: هل كان الفتيان الذين احرقوه يستهدفون الإسلام، أم النزوع السياسي الإجرامي الذي يمثله هذا العلم ضد المسيحيين والمسلمين في آن واحد؟
إن تنظيماً يفاخر بقطع الاعناق وصلب الابرياء وبقر البطون والتهام القلوب، لا يشبه الاسلام في شيء، ولا علاقة للإسلام السمح به على الاطلاق، ولا يجوز له رفع شعار "لا إله إلا الله"، وعلى المعترضين على حرق العلم ان يبادروا الى الاعتراض على "داعش" واستعمالها اسم الله وممارساتها قبل أي شيء آخر.
إن حرق علم لمنظمة تتعاطى السياسة والحرب والجريمة، ليس جريمة، كونه لا يستهدف الإسلام من قريب أو بعيد، انه مجرد ردة فعل تعبيري على تنظيم يدعي الإسلام الذي هو منه براء. ان استخدام الدين وتوظيفه لارتكاب الجرائم والمعاصي هو الجريمة التي تستوجب الإدانة وتكفير المجرم من أعلى مراتب الدين الاسلامي وعلمائه وفقهائه.
ويتعاظم حجم الجريمة، جريمة الصمت على ذبح الشهيد الرقيب علي السيّد، في وقت ما زال التنظيمان الإرهابيان يحتفظان بالعسكريين المخطوفين الباقين لديهما، وفي الوقت عينه، بدأت خلاياهما النائمة بالاستيقاظ في مناطق لبنانية، ساعية الى إشعال فتنة مذهبية وطائفية. وإذا كانت التنظيمات الارهابية تعتقد أن بممارساتها في لبنان يمكن ان تقنع "حزب الله" بالتراجع عن الحرب التي يخوضها الى جانب النظام في سوريا، فإنها تكون ساذجة أو مكابرة أو لا تعرف "حزب الله" ولا النظام السوري. أما ذبح العسكريين المخطوفين فيشعل الحقد على "داعش" و"النصرة" ويفقدهما ما قد يكون لهما من رصيد هزيل لدى البعض ويعمّم الغضب والشعور بالانتقام ضدهما وقد يعود على اللاجئين السوريين في لبنان بأسوأ الشرور.
المطلوب خطة عاجلة لإعادة المخطوفين قبل فوات الأوان، وخطة أخرى لا تقل إلحاحاً لتفادي تكرار مأساة عرسال، ودعم كامل للجيش في حرب الإرهاب هذه التي تبدو نهايتها غير قريبة.


المستقبل:

يقال 

- إنّ إقفال مكاتب وزير سابق في دولة مجاورة، مردّه الى موقف اعلنه مؤخراً جزم فيه بعدم وجود اي ارتباط لدولة عربية كبرى فاعلة بتنظيم "داعش"، مخالفاً بذلك نظريات النظام المجاور وأتباعه في لبنان. 

- إنّ مصادر أمنية تبدي تخوفها من حركة تحريضية يقوم بها نائب محسوب على تكتل نيابي من غير طائفته من خلال تشجيعه المناصرين على التسلّح في منطقة جبلية حساسة. 



اللواء:
- يُثني سفير هيئة دولية في مجالسه، على إدارة رئيس الحكومة "الهادئة والرصينة" لجلسات مجلس الوزراء، وما يتخللها من خلافات! 

- لم تُفلح مساعي تبريد الكباش المتجدّد في الشارع بين التيار العوني وحركة "أمل"، عبر التصعيد الحاصل في اعتصام المياومين وانعكاساته السلبية على أوضاع الكهرباء! 
- تحاول جهات حزبية نافذة معرفة "التطورات" التي أدّت إلى تسريع عملية إطلاق العسكريين الخمسة في ساعة متأخرة من ليل السبت - الأحد!



غير أن الفتاة سرعان ما تتخلص من الحجاب بعدما يأخذها الحماس، لتدع شعرها يتحرك في الهواء الطلق مع حركات جسدها، وتسطر بذلك “ملحمة” في الرقص الفارسي.

وتحاول النساء الإيرانيات الباحثات عن الحرية والحياة استغلال أي فرصة ليعشن لحظات سعادة وطرب على الرغم من أجهزة القمع والرقابة المفروضة عليهن من قبل نظام الجمهورية الإسلامية منذ الإطاحة بنظام الشاه عام 1979.

وأجمعت بعض تعليقات مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي من الإيرانيين على مدح الفتاة، واعتبروا عملها ردة فعل طبيعية تجاه حالة القمع والكبت والحزن الذي تفرضه السلطات على الشعب.


Inside the mind of an ISIS fighter


By Arwa Damon and Holly Yan, CNN
September 4, 2014 -- Updated 1255 GMT (2055 HKT)
(CNN) -- To the outside world, they're a force of ruthless yet mysterious insurgents bent on terrorizing civilians and expanding Islamic rule.
But as one former ISIS fighter tells CNN, the mentality goes much deeper.

"The main and principal goal of the Islamic State that they tell their new members is to establish an Islamic state that will encompass the Arab world," the man said in Turkey. "And after that, we go to other countries."
Just two weeks ago, the man was in Raqqa, the ISIS stronghold in northern Syria. Like many cities across Syria and Iraq, Raqqa has been overrun by ISIS militants who show no mercy for those who don't follow their hard line.
Crucifixions and public executions take place virtually every day. Women not fully covered in niqabs are lashed with alarming frequency.
Even store owners who leave their shops open during times of prayer can get beaten or sent to prison.
The former insurgent, in his 20s, left ISIS two weeks ago because he said the group is "spreading injustice in the name of justice."
But he still agrees with the ideology of the group that is forcing its beliefs in everyday life, including in education.
"Philosophy is prohibited -- they canceled it as a kind of blasphemy," he said. "Many subjects have been canceled, like music and even sometimes sports. All of them have been canceled from the school curriculum."
Threat of ISIS abroad
Perhaps the only thing as disturbing as ISIS' terror rampage is the growing number of foreigners joining its ranks.
Thousands of foreign fighters are estimated to have joined ISIS. And the ex-ISIS militant said these foreigners could carry out attacks when they go home, but security measures in those countries could make it difficult -- at least for now.
"Since Western fighters joined ISIS, they consider their home country as infidels," he said. "If they have a chance, they will carry out attacks."
The United Kingdom is already on high alert, raising its terror threat level from "substantial" to "severe" on Friday. Prime Minister David Cameron has proposed a radical new measure to ban Britons from coming home once they join jihadi ranks abroad.
And the United States got a harsh reminder of ISIS' reach when Douglas McAuthur McCain, a 33-year-old from the Midwest, became the first known American to be killed while fighting for ISIS.
U.S. Defense Secretary Chuck Hagel has called ISIS "beyond just a terrorist group."
"They marry ideology, a sophistication of strategic and tactical military prowess," he said last week. "This is beyond anything we have seen, and we must prepare for everything."
ISIS may have wanted to show off its global reach by having a militant with a British accent front the video of the beheading of American journalist James Foley.
And that kind of tactic could also inspire more foreigners, the former ISIS fighter told CNN.
"It is possible that the goal was to project the image that a European, or a Western person, executed an American so that they can showcase their Western members and appeal to others outside Syria and make them feel that they belong to the same cause."
CNN's Chelsea J. Carter contributed to this report

أوباما يتعهّد تدمير "الدولة الإسلامية" لكن الأمر يحتاج إلى وقت هولاند لا يستبعد "رداً عسكـرياً" و"داعش" هدّدت بإطاحة بوتينالرئيس الاميركي باراك أوباما يتحدث وخلفه من اليسار الرؤساء الأستوني توماس هندريك ايلفيس واللاتفي أندريس بيرزينس والليتوانية داليا غريباوسكايتي بعد اجتماعهم في متحف كادريورغ للفنون بتالين أمس. (أ ب)
الرئيس الاميركي باراك أوباما يتحدث وخلفه من اليسار الرؤساء الأستوني توماس هندريك ايلفيس واللاتفي أندريس بيرزينس والليتوانية داليا غريباوسكايتي بعد اجتماعهم في متحف كادريورغ للفنون بتالين أمس. (أ ب)
الكاتب: نيويورك - علي بردى
4 أيلول 2014
أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما امس بأن الولايات المتحدة "لن ترضخ لترهيب" تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف بـ"داعش" بعد نشر فيديو قطع رأس صحافي اميركي ثان هو ستيفن سوتلوف تبناه التنظيم المتطرف وأثار موجة استنكار عالمية.
وبعد ساعات من نشر فيديو اعدام سوتلوف ردا على الغارات الجوية للولايات المتحدة، أمر اوباما بارسال 350 جنديا اضافيا الى العراق. وقال خلال مؤتمر صحافي في تالين عاصمة استونيا التي زارها عشية انعقاد قمة حلف شمال الاطلسي في ويلز ببريطانيا، إن بلاده تعتزم قتال "الدولة الإسلامية" إلى أن تتلاشى قوتها في الشرق الأوسط وإنها ستسعى الى تنفيذ العدالة في ما يتعلق بقتل سوتلوف.
وحذر من ان "الذين يرتكبون خطأ إيذاء أميركيين سيتعلمون أننا لا ننسى وأن ذراعنا طويلة وأن العدالة ستتحقق... هذا لن يكون خلال أسبوع أو شهر أو ستة أشهر بسبب ما حدث من فراغ في السلطة بسوريا بالإضافة إلى العناصر التي تمرست على المعارك وخرجت من عباءة تنظيم القاعدة في العراق خلال الحرب العراقية... سيستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نتمكن من إجبارهم على التراجع"، فضلا عن الحاجة إلى بناء تحالفات تشمل المجتمعات السنية المحلية. وأضاف: "خلاصة القول هي أن هدفنا واضح وهو إضعاف وتدمير (الدولة الاسلامية) بحيث لا تعود خطرا لا على العراق فحسب بل على المنطقة والولايات المتحدة". وأكد ان الولايات المتحدة لن ترضخ "للترهيب".
وقال نائب الرئيس جو بايدن خلال ظهوره في مناسبة بنيوهامبشير: "يجب ان يعلموا اننا سنتعقبهم حتى أبواب الجحيم الى ان يقدموا الى العدالة، لان الجحيم هو المكان الذي سيستقر به مقامهم".
ووصف وزير الخارجية الاميركي جون كيري اعدام سوتلوف بأنه صدمة قوية. وقال انه "عندما يقتل ارهابيون في انحاء العالم مواطنينا فان الولايات المتحدة ستحاسبهم أيا كان الزمن الذي يستغرقه ذلك".
وشدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على "أهمية الرد سياسيا وانسانيا وعسكريا اذا اقتضت الضرورة في اطار احترام القانون الدولي" على "الدولة الاسلامية".
وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ان بلاده تدرس "كل الخيارات المتاحة "لحماية" البريطاني الذي هددت "الدولة الاسلامية" باعدامه. ولاحظ أنه "اذا راينا ان الغارات الجوية مفيدة... سنفكر فيها حتما، لكننا لم نتخذ قرارا بعد في هذه المرحلة".
واوضح البيت الابيض ان اوباما سيجري مشاورات مع دول حلف شمال الاطلسي "لتطوير تحالف دولي يهدف الى وضع استراتيجية".
وأعرب السناتور الاميركي بيل نيلسون عن عزمه على تقديم مشروع قانون يخول اوباما توجيه ضربات جوية اميركية الى "الدولة الاسلامية" في سوريا.
وكشفت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة سامانتا باور أن بلادها تسعى الى اجماع دولي والى التعامل جماعيا مع التهديد المتصاعد المتمثل في الجماعات الإرهابية مثل "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة".
وفي مؤتمر صحافي عقدته في مناسبة تولي بلادها رئاسة مجلس الأمن للشهر الجاري، قالت باور إن الإجتماع الذي سيعقده مجلس الأمن برئاسة أوباما في 25 أيلول الجاري على مستوى رؤساء الدول والحكومات سيركز على المقاتلين الأجانب "لأننا نرى تصاعداً للإرهابيين الذين يسافرون تحديداً للقتال في نزاعات أجنبية"، مشيرة الى أن "هؤلاء الإرهابيين يشاركون في مجازر في الدول التي يقاتلون فيها ويعودون وقد ازدادوا تطرفاً بممارساتهم".
وعقب جلسة مغلقة استمع خلالها الى احاطة من وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام ايرفيه لادسوس، جدد أعضاء مجلس الأمن التنديد باحتجاز "جبهة النصرة" 45 جنديا فيجيا من قوة الأمم المتحدة لفك الاشتباك "أندوف".
وأكد الاتحاد الاوروبي "التزامه دعم الجهود الدولية لمكافحة الدولة الاسلامية".
وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية أن سوتلوف هو مواطن إسرائيلي.
وواصلت الولايات المتحدة غاراتها الجوية التي بدأتها في 8 آب على مواقع "الدولة الاسلامية" وخصوصا في محيط سد الموصل في شمال العراق.
وتحدثت منظمة "هيومان رايتس ووتش" عن قتل "الدولة الاسلامية" اكثر من 500 سجين في بداية الهجوم الذي شنته في العراق في حزيران.
"داعش" يهدد بوتين
في غضون ذلك، هدد تنظيم "الدولة الاسلامية" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه سيطيحه و"يحرر" منطقة شمال القوفاز، بسبب دعمه للنظام السوري.
وفي تسجيل مصور بموقع "يوتيوب" قال مسلح يقف على طائرة: "هذه رسالة لك يا فلاديمير بوتين، هذه هي الطائرات التي ارسلتها الى بشار، وسنرسلها لك باذن الله، تذكر ذلك... وباذن الله سنحرر الشيشان والقوفاز كاملا". وقال مسلح آخر بجانبه : "لقد اهتز عرشك واصبح تحت التهديد وستسقط عندما نأتيك الى عقر دارك". ويظهر في الشريط نفسه عدد من المسلحين فوق طائرة عسكرية ويهددون الرئيس السوري بشار الاسد.
ويسمع صوت يقول بلكنة روسية: "هذه معدات روسيا"، في حين تظهر الكاميرا لقطات قريبة من قمرة القيادة في الطائرة.
وقال مكتب الادعاء العام في روسيا انه طالب بحجب الفيديو من الموقع. وبفتح تحقيق جنائي في الشريط.

"داعش" عزّزت وجودها العسكري في "ولاية" القلمون

الثلثاء 2 أيلول (سبتمبر) 2014
أشارت معلومات الى وصول 600 عنصر من تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" الى جرود القلمون السورية، قادمين من ريف حمض، لاقامة "الولاية" بعد ان تم تعيين "أمير" على منطقة "القلمون" من قبل "الخليفة" ابو بكر البغدادي.
وأضافت المعلومات ان منطقة القلمون ما زالت خارج سيطرة داعش ويتقاسم النفوذ فيها الجيش السوري الحر وجبهة النصرة وكتائب والوية سورية كانت تقاتل في القصير ويبرود وبابا عمرو في حمص مع تسجيل وجود لتنظيم داعش الى جانب الفصائل المسلحة الاخرى.
وتضيف ان تعيين "أمير"، حسب اعراف تنظيم "داعش"، له شروط يبدو انها غير متوفرة في جماعة التنظيم في القلمون السورية، من بينها ان يكون مضى على مبايعته للخليفة ثلاثة أشهر على الاقل، مشيرة الى ان قائد لواء "فجر الإسلام" الموقوف لدى الاجهزة الامنية اللبنانية، "عماد جمعة"، اعلن مبايعته لتنظيم "داعش" في محاولة استباقية منه لوصول التنظيم الى القلمون، وتعيين أمير على المنطقة من خارجها، مما يضعف سيطرة المسلحين المحليين امام مقدرات "داعش" المالية واللوجستية وقدراتها العسكرية، فيكون عماد جمعه هو امير التنظيم في القلمون. إلا أن القاء القبض عليه من قبل اجهزة الامن اللبنانية حال دون تعيينه، وسرّع في مبادرة تنظيم "داعش" في إرسال تعزيزات الى القلمون السورية في إطار الحملة التي أُعلن عنها لتحرير القلمون من الجيش السوري التابع لبشار الاسد ومن مقاتلي حزب الله.
وتضيف المعلومات ان حزب الله سيضطر للدخول في مواجهة دامية في القلمون قريبا، ستطال نارها البقاع اللبناني وخصوصا القرى الشيعية التي تشكل الإسناد الناري لمقاتلي الحزب الالهي في القلمون السورية في اللبوة وراس بعلبك ومشاريع القاع وسواها.
مصادر سياسية في بيرون تخوفت من اللهيب السوري القادم الى لبنان، مشيرة الى ان اي هجوم محتمل لتنظيم "داعش" على لبنان سيؤدي حتما الى جر الجيش اللبناني الى المواجهة دفاعا عن الحدود اللبنانية، فضلا عن وضع القرى المسيحية والسنية في البقاع اللبناني في مواجهة لا ناقة لهم فيها ولا جمل.


خالد
13:51
3 أيلول (سبتمبر) 2014 - 
قرار مجلس الأمن ١٧٠١, اوقف اعتداءات اسرائيل على لبنان, واعطى حزبالله راحة تامّه لينقلب على الدولة والشعب اللبناني. عندما دخل حزبالله الى الاراضي السوريه كان الجيش الوطني اللبناني متفرّجاً, كما كان متفرّجاَ في ٧ أيار ٢٠٠٨. كي يكون الجيش الوطني اللبناني حامي الوطن بأكمله ويكون كل اللبنانيين تحت تصرفه بالدفاع عن الحدود السوريه اللبنانيه. يجب ان لا يكون هناك اعتداء من الجانب اللبناني على الاراضي السوريه, وهو الحاصل بوجود آلاف مقاتلي حزبالله هناك يقاتلون ثورة السوريين الى جانب النظام. اللبناني ليس له شغل او رأي, من يحكم سوريا, هذا هم الشعب السوري فقط. ولكن ان يقاتل حزبالله ضدهم على ارضهم, ولايحق لهم المقاومة المشروعه وبالطرق التي يروها مناسبه, هذا يناقض وجود مفهوم المقاومه الاسلاميه ومقاومتها اسرائيل بالطرق المناسبه المشروعه كما يدّعي حزبالله. الجيش اللبناني الذي يدافع عن الحدود ضد الثوار السوريين, من حيث تدري او لا تدري قيادة الجيش, فانها تقاتل لحمايه معتدي على الاراضي السوريه. بحجّة الدفاع عن حدود لبنان.
خالد people-demandstormable
20:30
2 أيلول (سبتمبر) 2014 - 

عرسال منكوبة وبدء نكبتها قديم العهد يتزامن وبدء الاحتلال السوري للبنان في مطلع الحرب الأهليّة سنة 1976. ولا زالت نكبة هذه البلدة المسكينة تكبُر وتكبُر منذ ذلك الحين على الرغم من انسحاب المحتل منذ حوالي عشر سنوات. لم يتغيّر الكثير على عرسال بعد هذا الانسحاب، فتقتيل مواطني هذه البلدة والتنكيل بهم قد استمرّ، إما بواسطة قصف مدافع وطيران النظام السوري، وإما بواسطة القصف "المذهبي المقاوم"، وإما بواسطة كمائن الغدر والنهب على الطرقات المؤديّة إلى البلدة. أعني الكمائن التي تولّى نصبها أو مباركتها بالسرّ والعلن أتباع حسن نصرالله، وكلّ هذا على مرأى ومسمع الشرعية اللبنانية!
ولكنّ الطامة الكبرى هي أنّ اللبنانيين وزعماءهم ودولتهم لم يريدوا أن يقتنعوا بمقولة "أُكِلتُ يومَ أُكِل الثور الأبيض". تركوا عرسال لمصيرها، ولم يضعوا حدّاً لدويلة حزب الله ولا لانغماسه في ارتكاب مجازر ضد الشعب السوري... والآن وصل لبنان إلى ما كان مُنتظراً الوصول إليه! ففي الوقت الذي يكاد حزب إيران ومن لف لفيفه يموتون من شدّة الضحك في سرّهم لما آلت إليه الأمور من توريط للدولة اللبنانية وللشعب اللبناني، تغرق زعامات لبنان الذكية حتى أنوفها في مستنقع التهرّب من المسؤولية والتردد والخوف: فقد بدأ السوريون بالردّ على مآثر جهاديي حزب الله الكريمة الدموية المنجزة في سوريا بمآثر دموية مشابهة وربّما أكثر كرماً، وساحة هذه المآئر هو لبنان وهدفها هو الجيش وأهالي عرسال!
وبغضّ النظر عن ترّهات الانتماء إلى إرهاب داعش أو النصرة أو غيرهما، فالمسلحون الموجودون راهناً في جرود السلسلة الشرقية للبنان هم في سوادهم الأعظم من القصير وبلدات لقلمون، أي من البلدات التي اقتحمها حزب الله وقتل فيها من قتل ونهب بيوتها وهدم مساجدها...فمشاعر هؤلاء المسلحين هي مشاعر انتقام أسود مخيف مصحوب بمشاعر انعدام الرحمة وانعدام الخوف من الموت لأن هؤلاء الناس قد فقدوا كل شيء وليس لديهم ما يخسرونه...ولا شكّ أنّ هؤلاء المسلحين يحمّلون الدولة اللبنانية والشعب اللبناني مسؤولية ما جرى لهم ولأطفالهم وأهاليهم لأنّ الشعب والدولة اللبنانيين قد سكتوا وحتى اللحظة يسكتون عمّا اقترفه حزب الله. وتُصبح الصورة كالتالي: حزب الله يقترف الجريمة النكراء في سوريا، وعلى الجيش الوطني اللبناني وعلى أبناء عرسال (ولاحقاً على كل اللبنانيين) أن يدفعوا الثمن في لبنان على يد هؤلاء المسلحين الإرهابيين!! ويبدو الآن أنّ نكبة عرسال سوف تُعمّم على كافّة المناطق اللبنانية.
فهذا الإرهاب الزاحف على لبنان وبلداته وعلى جيشه الوطني - وهو الإرهاب الذي لا يُمكن لعاقل إلا الإقرار بإنّه إرهاب وليدٌ، استحضره إرهاب "جهاديي" ميليشيا نصرالله الذين اعتدوا على السوريين في ديارهم وذبحوا أطفالهم -، لا يُمكن إيقافه ببساطة، فقدت عجزت عن فعل ذلك جيوش العراق والكرد والنظام السوري معاً مدعومين حتّى من إيران... ويبدو أنّ الحلّ الوحيد الباقي أمام الدولة والشعب اللبناني (حتى ولو بدا هذا الحل للبعض جنونيّا) لا يُمكن أن يكون إلا مواجهة الدولة والمجتمع المدني اللبناني لحزب نصرالله وقمع اعتدائه على السوريين، وسحب سلاحه غير الشرعي. وسيكون هذا الحلّ (المغامر!) على الرغم من كلّ تبعاته الكارثية المحتملة (نظراً للقوة العسكرية التي يمتلكها الحزب)، أقلّ كلفةً من مواجهة ما سيترتّب على استمرار لبنان في تغاضيه عن امتلاك هذا الحزب للسلاح وعن مصادرته لقرار الحرب والسلم من الشرعيّة اللبنانية وعن مواصلته لحربه الغاشمة العدوانية في سوريا. فالاستمرار في التغاضي عن أفعال هذا الحزب سيُنهي لبنان ككيان حتماً ، وليس ذلك فحسب بل سيؤدي إلى ما هو أسوأ بكثير...فهل تمتلك الدولة اللبنانية واللبنانيون الشجاعة لحماية أنفسهم ممّن يدفعم إلى هاوية سحيقة لا قاع لها؟ ربّما تكون هذه فرصتهم الأخيرة قبل السقوط !

4:17 PM     September 5, 2014

"صوت لبنان ضبية": مقتل حسن حيدر وجرح اثنين أحدهما جراحه خطرة أثناء 

تفككيهم جهاز تنصت اسرائيليا مفخخا في عدلون

مقتل الخبير العسكري لحزب الله في تفجير جهاز التنصت الاسرائيلي

Embedded image permalink

مراسل الـmtv: طائرة استطلاع اسرائيلية قامت بتفجير جهاز التنصت ما ادى الى 

سقوط قتيل وجريحين من حزب الله

ماذا لو سقطت يبرود في يد الثوار؟

إيلـي فــواز 


فجأة صعد نجم "داعش" في الموصل، فدخل لبنان "مرحلةً بالغة الخطورة"، بحسب المسؤولين والسياسيين فيه وبعض الإعلام، وكأننا كنّا نعيش في ظل الجمهورية السعيدة قبل أن يطل علينا الخليفة البغدادي.



ما لا شكّ فيه أن الأحداث الأخيرة في عرسال، من معارك وخطفٍ وقتلٍ لجنود الجيش اللبناني، دفعت نحو رفع منسوب الخطر الداعشي الآتي على البلد، لكن الأمر بلغ حداً بدأ يشعر معه اللبنانيون أنّ مقاتلي داعش باتوا على قاب قوسين من إطلاق إمارتهم في لبنان، على النحو الذي تصوّره وسائل الإعلام أو سياسيّو البلاد.



المشهد الحالي كالتالي:



- تقارير منسوبة لمسؤولين في حزب الله، تتحدّث بالتفصيل عن المعارك التي ستنشب بين المجموعات المتطرفة ومقاتلي الحزب. وقد أصبحت مناطق البقاع الشمالي، وعرسال في قلبها، وطرابلس والقرى المحيطة بها، هي أصلاً في دائرة الشكوك. هذا معطوف على كلام سابق عن إحباط حزب الله لهجوم متوقع على 7 قرى شيعية في البقاع الشمالي.



- تصريح مصادر في الحزب عن إقامة مخيم للتدريب العسكري يضم شباباً لبنانيين، وآخر سوريين، من أجل مقاومة داعش في كل من لبنان وسوريا، على غرار "سرايا المقاومة" لمحاربة اسرائيل. وثمّة من يقول إن بلديات في بعض القرى المتنيّة عرضت على شبابها السلاح مقابل دوريات ليلية على مراكز تجمع السوريين.



- خطابات أمين عام حزب الله حسن نصرالله تدعو اللبنانيين الى الادراك أنّ "بلدهم وكيانهم ومجتمعهم أمام خطر وجودي وبشكل استثنائي وخطير جداً".



- صحافة تواكب تلك الحملة الممنهجة المحذِّرة من قرب إعلان إمارة داعش في لبنان وفي طرابلس تحديداً.



- تقارير ومقالات تعدّد كل الاسباب الموجبة لالتحاق الشباب السنّي بداعش، من اضطهاد سياسي، إلى ضعف القيادة المعتدلة مقابل جبروت حزب الله، الى الفقر المدقع لأبناء أحياء التبانة وغيرها من أحياء الشمال، فإلى مجازر نظام بشار الأسد بحق شعب أعزل ومشاهد أطفال يقتلون، انتهاءً بالعراق وكيدية المالكي.



ولإقناع اللبناني بخطورة الوضع، تتحدث تلك المقالات والتقارير عن لبناني ثانٍ، أعلنت عنه داعش، قام بعملية انتحارية في العراق. نعم شابان اثنان - وربما فقط – هما اللذان نفّذا عمليات انتحارية، بالرغم من كل الأسباب الموجبة والتحذيرات، والجو الضاغط جراء المعلومات المسرّبة. وللمقارنة فقط، فإنّ 3 أميركيين قاموا بعمليات انتحارية حتى الساعة، وهم لم يتعرضوا لاضطهاد سياسي على يد حزب الله، كما أنهم لا يعيشون في التبانة، ولا يعرفون سيرة الشهيد رفيق الحريري.



يشعر اللبنانيون إزاء تلك الحملة أن داعش أصبحت أكثر من مجرد خطر داهم.



الملفت للنظر هو أنّه بموازاة تلك الحملة، هناك وجهة نظر أخرى يعبّر عنها أمين عام حزب الله نفسه، تؤكد أن لا بيئة حاضنة للتكفيريين في لبنان، وأن "لا مستقبل لهؤلاء في بلد مجبول بالتسويات وبالتنوع وقبول الآخر". هذا من دون أن ننسى تذكير اللبنانيين بقدرات "المقاومة"، والتي بحسب أدعيائها أصبحت تقلب موازين قوى في المنطقة، وتمنع أنظمة من الانهيار، وتفشل مخططات الأميركو ـ صهيونية. وهي جاهزة كما دائماً لتحقيق نصر "إلهي" آخر على حساب التطرف والمتطرفين.



طبعاً ثمة فرق شاسع بين النظرتين. والسؤال: ما سبب هذا التناقض؟ ما وظيفة حملة التخويف من خطر داعش؟ ما سرّ توقيتها؟



لا يخفى على أحد أنّ التنافر المذهبي موجود لدى كافة فئات الشعب اللبناني، لدرجة أصبح أي ضرر يصيب حزب الله وحلفاءه يثلج قلوب البعض، ولو كان خطراً داعشياً. تماماً كما أن أي ضرر يصيب الثوار في سوريا يبعث على الفرح والتشفّي في قلوب مناصري حزب الله. الأمر رغم بشاعته، يبدو طبيعياً في ظل الحروب التي تشهدها المنطقة والاحتقان المذهبي المتنامي من جرّائها. أما الاستنتاج بأن تلك المشاعر أو تلك الاحداث بفظاعاتها وآلامها التي يعيشها الكل، قد تدفع أهل السنّة في لبنان الى مبايعة البغدادي، ففي الأمر تجنٍّ على تلك الطائفة وتاريخها، ويضمر هدف إبقاء الأقليات عموماً والمسيحيين خصوصاً في موقع الداعم المطلق لكل أعمال حزب الله كونه خط الدفاع الاول والأخير بوجه التطرف، أضف إلى أن ذلك يبرر احتمال التنصّل من مسؤولية الحزب في استدعاء داعش الى الداخل اللبناني من خلال مشاركته في القتال الدائر بالمنطقة، ويتيح أيضاً تموضعاً استباقياً إذا ما اندلعت فتنة سنية شيعية، على أساس محاربة داعش.



لكن في هذا التجنيد النفسي الجماعي ضد خطر داعش، وفي تلك الحاجة الماسة الى استمالة الرأي العام وتجييشه، ما يشي أن الحزب المستنزَف في سوريا مأزوم وبحاجة ماسة الى دعم الاجهزة الامنية الرسمية اللبنانية.



وللحصول على دعم تلك الاجهزة من دون تعريضها الى خطر التفتت أو الانقسام على أساس مذهبي إذا ما اضطرت الى ضرب مناطق ذات أغلبية سنّية، وجب حينها "إلقاء الحجة". هنا تكمن أهمية عرسال، والتي هي امتداد للقلمون، والتي بدأ الاستعداد من قبل الثوار في سوريا الى استعادة بعض أهم مدنه.



في مطلق الأحوال، من الملفت أن تفتتح صحيفة الأخبار عددها يوم الثلاثاء بمقالٍ عبارة عن "طلب/تهديد" للجيش اللبناني بتخطّي الطبقة السياسية واتخاذ "قرارات حاسمة بمواجهة الخطر" الذي سبق وكان رسمه حزب الله للبنانيين من خلال تلك الحملة الداعشية، مهما كانت "كلفتها" على البلد.



فماذا إذاً لو سقطت يبرود مجدداً في يد الثوار؟

STORMY

قرأنا في بعض المواقع الاعلاميه, ان قادة حزبالله خرجوا بقرار الانسحاب من سوريا. طبعاً الثوار سيستعيدون القلمون وسيقضون على النظام, مهما طال الزمن والقتال متواصل, واذا لم يقضي الثوار على النظام ستقضي عليه داعش. اذاً لماذا التجييش والتدريبات والالتحاق بحزبالله للقتال, ما دام انه سينسحب, وهذا مطلب الثوار والمعارضة السوريه رسمياَ. عندما ينسحب حزبالله من سوريا كلياَ, بدون مواربه وكذب, ليس هناك من سبب ان تهاجم داعش او المعارضة المسلحه لبنان ونحن حاضنين مليون ونصف سوري. واذا هاجمت اي قوّة لبنان , فان لبنان كلّه بدون استثناء اي طائفة سيكون بإمرة الجيش اللبناني في الخطوط الامامية. حزبالله اجنده لن تترك لبنان بسلام, وغير ذلك تملّق وتدجيل. خالد people-demandstormable
قيادي في حزب الله: نستعد للانسحاب من سوريا
قتل في سورياالمقاتل جواد مشهور عبيد
كشف قيادي في حزب الله لـ"العرب أون لاين" أن الحزب، خلص إلى ضرورة الانسحاب من سوريا في أجل لا يتعدّى الشهرين، بعد تقييم أجراه على مستوى القيادة العليا التي توصلت بعد أكثر من ثلاث سنوات من الزج بقواتها في الصراع السوري، إلى أنها غير قادرة على الاستمرار في التدخل إلى ما لا نهاية له.
وقال القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الحزب بات عاجزا عن تحمل أعباء الحرب، التي بدأت تلسع خاصرته في البقاع.
وتحدث القيادي عن أن حزب الله استنفد قدراته العسكرية والبشرية، في ظل الخسائر الكبيرة التي مني بها خاصة خلال الأشهر الأخيرة والتي أوقعت عددا من قادته العسكريين بين قتلى وجرحى، نتيجة خوض قواته أبرز المعارك في الصفوف الأمامية، فيما ترتكن القوات النظامية في المواقع الخلفية.
وما يعجل بقرار الانسحاب، يضيف القيادي، هو وجود حالة غضب عامة في لبنان تحمل الحزب مسؤولية الأخطار الإرهابية المحدقة بالبلاد.
وعرف لبنان منذ بدء الصراع في سوريا وإعلان حزب الله عن تدخله إلى جانب الأسد مشاهد عنف متكررة بين مناوئين للأسد ومؤيدين له خاصة في مدينة طرابلس.
كما شهدت الضاحية الجنوبية المعقل الرئيسي لحزب الله عديد التفجيرات الانتحارية التي أدّت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، على مدار الثلاث سنوات.
وأخيرا وليس آخرا أحداث عرسال وما انجرّ عنها من اختطاف لقرابة 30 جنديا وأمنيا لبنانيا هم اليوم مهددون بالقتل في حال لم تتمّ الاستجابة لمطالب المختطفين.

وفي مقدمة هذه المطالب انسحاب حزب الله من سوريا وإطلاق سراح عناصر متشددة في السجون اللبنانية.

طردهم إلى البقاع: النازحون السوريون "دروع بشرية" لحزب الله؟

الثلثاء 2 أيلول (سبتمبر) 2014
ذكرت مصادر ديبلوماسية اممية في لبنان ان عناصر من حزب الله ابلغت لاجئين سوريين، وبعض الفلسطينيين الذين فروا الى جنوب لبنان هربا من جحيم المعارك السورية، ضرورة مغادرة الجنوب والتوجه الى البقاع اللبناني حرصا على سلامتهم وخشية تعرضهم لاعتداءات من اهالي قتلى الحزب الذي سقطوا في القلمون السورية.
وأشارت معلومات الى ان خطوة حزب الله ليست بريئة، ولا تهدف الى الحفاظ على سلامة اللاجئين السوريين او الفلسطينيين من ردات فعل محتملة من اهالي قتلى الحزب.
وأضافت المعلومات ان حزب الله وبعد الخسائر المتتالية في جبهة القلمون السورية وفي ظل حال التكافوء الميداني على جبهات القتال وبعد سقوط مطار الطبقة العسكري، بدأ يعد العدة لمعارك قاسية في جرود القلمون وعلى تخوم البقاع اللبناني.
وأشارت المعلومات الى ان حزب الله يريد ان "يستعمل" اللاجئين السوريين كدروع بشرية من اجل الحد من خسائره في المواجهات مع المعارضة السورية وهو لذلك طلب اليهم التوجه الى البقاع اللبناني كي يحول دون تمدد الاشتباكات المرتقبة الى القرى الشيعية التي تشكل الخلفية الاستراتيجية لمقاتلي الحزب على الجبهات السورية.
وتضيف المعلومات ان مقاتلين من الجيش السوري الحر وجبهة النصرة وتنظيم داعش وسواهم من الذين يتواجدون في جرود القلمون أعلنوا عن قرب بدء معركة تحرير منطقة القلمون من مقاتلي الجيش السوري النظامي ومسلحي حزب الله.
وأشارت الى ان مقاتلي المعارضة السورية يترقبون حلول فصل الشتاء الذي يتميز ببرودة شديدة وتساقط الثلوج لينقضوا على عناصر حزب الله، خصوصا ان السوريين يعرفون طبيعة الجبال التي يقاتلون فيها وخبروا طقسها، في حين ان مقاتلي حزب الله لم يقاتلوا سابقا في ظروف طبيعية مشابهة.

خالد
12:17
2 أيلول (سبتمبر) 2014 - 
حزبالله...إستثمر بوجود اللاجئ السوري, وقبله الوصي السوري, في كل الاوقات, نذكر حشد السوريين وحاملي السواطير بشوارع بيروت. ثم حشد السوري عندما بدأت الانتفاضة السوريه ضد النظام, والحشد للاجئ السوري في انتخابات المجرم كي يبقى رئيساً جزّاراً لرقاب السوريين. ثم استثمر بحرب داعش ضد الثوار الى ما لانهاية من الاستثمارات, وكانت كلها فاشلة, والدليل على ذلك الثمن الذي يدفعه حالياً بشرياً ومادياً. والاستثمار الاخير بدفع لاجئي الجنوب الى البقاع, كي يستعملهم دروع بشريه, ستكون كارثه على الحزب وبيئته. الخلاف بين داعش والنظام هو استغلال آبار النفط في سوريا, وفرصة داعش للخروج من سيطرة النظام. وهذه صدمت حزبالله الذي لم يقاتل داعش يوماً خلال السنوات الثلاث. اما اللاجئ السوري سيكون خزّان بشري لداعش والنصره في البقاع, ولحمل السلاح وقتال حزبالله, كما حصل بعرسال. فكرة الاحتماء بدروع بشريه سوريه, ستنقلب, الى دروع عسكريه ضد حزبالله ومدن لبنان الشرقيه. وستكون حرب طاحنه.
خالد people-demandstormable

يزبك "الكبتاغون": ولاية الفقيه سرّ وجودنا!

الاثنين 1 أيلول (سبتمبر) 2014
رداً على كلام رئيس كتلة "المستقبل" النائب فؤاد السنيورة (المنشور على "الشفاف")، قال الوكيل الشرعي العام للسيد الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك: "الولاية هي سر وجودنا وسر حياتنا، ولن نزيح عن هذه الولاية مهما غلت الأثمان، وسيبقى مشعل الولاية مضيئا على العالم كله، وإن عزتنا ونصرنا وكرامتنا ووجودنا هو من خلال هذه الولاية التي نتحدى بها الإرهاب والظلم والتعسف".

خالد
12:53
1 أيلول (سبتمبر) 2014 - 
انه زمن الولايات والامارات. وما الفرق بين ولاية الفقيه, وولاية الفرات. هل الاولى بالسمنه, والثانيه بالزيت. ماذا يريدون من هذا اللبنان. سوريا عشرين مرّه حجم لبنان, وايران خمسين مرْة حجم لبنان. لماذا يزنقون ولاياتهم واماراتهم بهذا البلد الصغير. لماذا لا تكون ولاياتهم واماراتهم في تلك البلدان وبمساحات فضفاضه, ويحلْوا عن سمانا هؤلاء العملاء. وعندهم ناس اكثر لزبائن الكابتغون, وقطع الرؤوس.
خالد people-demandstormable

"الجيش الحرّ" لعب دوراً أساسياً في تحرير العسكريين

بيروت - كشف أمين عام الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوريّة هادي البحرة أنّ "الجيش السوري الحر لعب دوراً أساسياً في إخراج المسلحين من عرسال، وفي عملية إطلاق عدد من الجنود اللبنانيين الأسرى".


وشدد البحرة، في حديث إلى صحيفة "المستقبل"، على أنّ "الائتلاف الوطني والجيش الحر يدينان أيّ مساس بالسيادة اللبنانية وبالشعب اللبناني"، وأمل في المقابل في ظهور "بادرة حسن نية" من الجانب اللبناني "ليتمكّن الجيش الحر من المساعدة في إطلاق من تبقى من الجنود المخطوفين"، مؤكّداً وجوب "توقف "حزب الله" عن قصف كتائب الجيش الحر في القلمون وإغاثة اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال".

وأوضح البحرة أنّ "الجيش السوري الحر لم يكن له أي علاقة بأحداث عرسال، لأنّه ليس متواجداً في جرودها وإنّما هو متواجد على الجانب السوري من الحدود"، وأردف: "الجيش الحر لم يكن جزءاً من المشكلة في عرسال بل جزء من الحل لأنه ضغط بشكل فاعل على المسلحين في البلدة للخروج منها، لكن في المقابل مُنعت المنظمات الدولية والأمم المتحدة من إغاثة النازحين في المخيمات بعد هذه الحوادث، كما استُهدف هؤلاء النازحون من قناصة مجهولين فضلاً عن تعرض مناطق القلمون لقصف مدفعي من الأراضي اللبنانية، ما أساء إلى كتائب الجيش الحر داخل الأراضي السورية، والتي كانت ولا تزال حريصة على سيادة لبنان وشعبه".

ودعا البحرة الحكومة اللبنانية إلى "عدم الوقوف كطرف صامت إزاء تدخّل ميليشيا لبنانية في قتل الشعب السوري على الأراضي السورية، والعمل على حماية المدنيين السوريين وتأمين سلامتهم وعدم تعريض حياتهم للخطر في سبيل إعادة بناء الثقة عبر التعاطي الإغاثي والانساني مع النازحين"، معتبراً أنّ هذا الموقف "يساعد الجيش الحرّ على الضغط أكثر باتجاه المسلحين للإفراج عمّن تبقى من الجنود اللبنانيين، خصوصاً أنّ بعض أهالي المسلحين موجودون في مخيمات النازحين"، وأكد في هذا السياق أنّ "إظهار حسن نيات تجاه النازحين يقوّي موقف الجيش الحر وضغوطه على المسلحين الذين ينتمي بعضهم إلى منطقة القلمون".

وإذ جدد إدانة "خطف الجنود اللبنانيين والاعتداء على المدنيين والمساس بالسيادة اللبنانية وقتل الجنود الأبرياء"، قال البحرة: "لكن في الوقت نفسه ندين تدخّل "حزب الله" في الداخل السوري واستهداف الجيش الحرّ بالقصف من الجانب اللبناني، فنحن كسوريين لا نستطيع أن نبقى صامتين تجاه هذه الميليشيا التي تقتل شعبنا".

وأسف البحرة "للسماح لـ"حزب الله" بعبور الحدود اللبنانيّة باتجاه سوريا لقتل شعبنا وارتكاب جرائم بحقه. هذا الوضع يسبّب التباساً في موقف لبنان الرسمي، لا سيما وأنّ الحزب يساعد في انتقال بعض المقاتلين الأجانب من أفغانستان وباكستان وروسيا ومرتزقة آخرين عبر لبنان إلى سوريا للدفاع عن النظام".



الخشية من تعميم نموذج هجوم القنيطرة التدخل الإسرائيلي يفتح على أخطار كثيرة
جبل الشيخ. (الأرشيف)
المصدر: خاص – "النهار"
2 أيلول 2014
أخطر ما يجري عند حدود الجولان السوري المحتل، هو الهجوم الذي ينفذه فرع "القاعدة" في سوريا ممثلاً بـ "جبهة النصرة"، فتلك الناحية لا تبعد كثيراً عن مثلث الحدود اللبنانية – السورية – الفلسطينية وأهالي المناطق الحدودية اللبنانية المتاخمة للسياج الحدودي في القطاع الشرقي من الجنوب سمعوا دوي القذائف والانفجارات بوضوح غير مسبوق مما ينذر باقتراب الحرب الاهلية السورية من خطوط حمراء لم تبلغها سابقاً.
أما وجه الخطورة فيتمثل في امكان تعميم نموذج القنيطرة على محور شبعا مثلاً، لأنه يعني فتح جبهة جديدة على الحدود السورية – اللبنانية تضاف الى محور جبهة عرسال وجردها، مما يمثل تهديداً كبيراً للداخل اللبناني بدءاً من البقاع الاوسط في اتجاه البقاع الغربي والجنوب برمته. ويستند عامل الخطورة في ما يجري الى تحليل المعطيات الميدانية الواردة من الجنوب السوري، حيث أصبح واضحاً التدخل الاسرائيلي الفاضح الى جانب مسلحي "النصرة" و"المعارضات السورية" ومساندتهم في محاور الجولان والقنيطرة من خلال القصف المدفعي الثقيل على مواقع الجيش السوري وتلك المؤيدة للنظام، وغض الطرف أو النظر عن استخدام المسلحين للمنطقة العازلة في الجولان بهدف التسلل الى مواقع الجيش السوري. والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه هو عن احتمال تكرار مشهد الاختراق في القنيطرة على محور شبعا – جبل الشيخ مع كل ما قد يترتب على هذا الأمر من عواقب وخيمة.
الاكيد أن قوافل اللاجئين السوريين التي وصلت الى مناطق شبعا وحاصبيا من ريف دمشق الجنوبي أنما مرت تحت أعين القوات الاسرائيلية المتمركزة في اعالي جبل الشيخ وخصوصاً في المرصد المشرف على كل منطقة شبعا وناحيتها، وتالياً إن أي "مؤامرة" اسرائيلية من خلال السماح لمسلحي "النصرة" بالعبور الى الهضاب والتلال اللبنانية في جرود جبل الشيخ تعني فتح الجبهة عسكرياً في تلك الجبال العالية التي تتمركز فيها وحدات من الجيش اللبناني تشرف على الطرق والممرات الجبلية لضبط حركة العبور عليها، في حين ينتشر في قراها وبلداتها خليط من الاهالي المسلحين الذين يتولون اعمال الحراسة بالتنسيق مع القوى العسكرية والامنية لحماية بلداتهم من أي اختراق على غرار ما جرى في البقاع الغربي الاسبوع الفائت. ويضاف الى عوامل الخطر القائمة، قيام "النصرة" بهجوم على مواقع القوات الدولية العاملة في الجولان، مما يعني أنها أسقطت الاعتبارات والمحاذير امام حركة مسلحيها مع ما يعنيه ذلك من احتمال مهاجمة مواقع القوات الدولية الموجودة في قمم جبل الشيخ. وهذا ما يرفع منسوب التوتر في تلك الناحية التي تضم خليطاً من الطوائف وبشكل خاص الدروز والسنة والمسيحيين.
وتقول أوساط متابعة لما يجري عند السفح الشرقي من سلسلة قمم جبل الشيخ، إن مسلحي "النصرة" والمجموعات المسلحة يتخذون من بلدة بيت جن معقلاً لهم وتمكنوا خلال فترة ما من الامساك بمنطقة يتحركون فيها بحرية تتيح لهم الوصول الى الحدود السورية – اللبنانية المشتركة والتي لا تبعد أكثر من 10 كيلومترات عن بيت جن. أما اذا توافرت "الرعاية الاسرائيلية" او تكرر مشهد القنيطرة فإن وصول "النصرة" الى تلك النقاط يعني تهديد مساحة لبنانية واسعة بالنار أو بكلام آخر لخطر القصف بالصواريخ البعيدة المدى وتكرار ما كان يجري في البقاع الشمالي من عمليات قصف وحرب نفسية ضاغطة.
ورغم الصورة القاتمة التي قد يرسمها التحليل السالف للمعطيات الميدانية، ثمة نقاط ايجابية عدة، تتمثل في إمساك الجيش والاجهزة الامنية الوضع بقوة في انحاء البقاع الغربي وحاصبيا، في موازاة الاحتضان الواسع للجيش في تلك الانحاء وغياب البيئة الحاضنة لهذه الجماعات رغم وجود استثناءات بسيطة لا تذكر، لبعض المجموعات التكفيرية المعروفة في هذه البلدة او تلك...

معارك طاحنة في الجولان.. وإسرائيل تعلن أن الدرون التي أسقطتها «إيرانية»

بيروت: كارولين عاكوم - غزة: محمود أبو عواد
اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري ومسلحين معارضين أمس، في هضبة الجولان السورية المحتلة، حيث سيطرت «جبهة النصرة»، الأسبوع الماضي، على معبر القنيطرة الذي كانت تديره الأمم المتحدة، وذلك في محاولة من الجبهة لإنهاء أي وجود لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في المنطقة وطرد المراقبين الدوليين، وفق ما قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن.
وفيما لا تزال المفاوضات مستمرة لإطلاق سراح 44 عنصرا من قوات حفظ السلام من «فيجي» كانوا اختطفوا الخميس الماضي في أعقاب اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية السورية ومقاتلي المعارضة السورية، بدا لافتا أمس مطالبة قائد الجيش الفلبيني بإخضاع قائد قوّة الأمم المتحدة (أندوف) في الجولان للتحقيق، متّهما إياه بأنّه طلب من الجنود الفلبينيين الذين كانوا محاصرين في مركزهم، تسليم أسلحتهم للمعارضة، مقابل الإفراج عن المختطفين من «فيجي».
ونقلت وكالة الأسوشييتدبرس عن غريغوريو كتابنغ قوله: «أمرتهم بعدم الاستسلام ورفض الخضوع لأوامر قائد قوّة الأمم المتحدة، وهذا ما قاموا به، لأن هذا الأمر يتعارض مع الأدبيات العسكرية، كما أنّ سلامتهم لن تكون مضمونه إذا سلّموا سلاحهم». وأشار إلى أنّ هذا الطلب قد يكون يهدف إلى إطلاق سراح العناصر المختطفين من فيجي. في المقابل، مضيفا: «فليبحثوا عن وسيلة أخرى للإفراج عنهم».
وكان عشرات الجنود الفلبينيين العاملين ضمن قوات الأمم المتحدة في الجولان، تمكّنوا أوّل من أمس، من تنفيذ «عملية هروب كبرى» من مسلحي «النصرة» الذين كانوا يطوقون مركزهم.
وأقرّت «جبهة النصرة»، أوّل من أمس، بوقوفها وراء احتجاز 44 جنديا من دولة فيجي، يعملون ضمن إطار قوة الأمم المتحدة، مرجعة السبب إلى ما سمته «تواطؤا» بين القوات الدولية والقوات الحكومية السورية، ومؤكدة أن «المحتجزين في مكان آمن، وفي حالة صحية جيدة، ويقدم لهم ما يحتاجونه من طعام وعلاج». ورغم اشتداد المعارك على جبهة الجولان، لم ينجح النظام في استعادة «معبر القنيطرة» بينما نفذت «النصرة» أمس، هجوما على بلدة الحميدية الواقعة على الحدود في محاولة للسيطرة على البلدة، وفق ما أكّد مدير المرصد السوري لـ«الشرق الأوسط»، مشيرا إلى أنّ الاشتباكات في الجولان استمرت من الصباح حتى ظهر أمس، وأدّت إلى وقوع إصابات مؤكدة في صفوف «النصرة» و«الكتائب الإسلامية» والنظام.
من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن «معارك عنيفة وقعت بين مسلحي المعارضة السورية وقوات النظام السوري على بعد مئات الأمتار من المنطقة العازلة التي تفصل بين سوريا والمنطقة من الجولان التي تحتلها إسرائيل». وأشارت إلى أنّ الجانبين تبادلا إطلاق قذائف الهاون والصواريخ وإطلاق النار من الدبابات في وقت مبكر من صباح أمس ومنع الجيش الإسرائيلي الوصول إلى عدة أماكن في المنطقة وأعلنها مناطق عسكرية مغلقة.
وأمكن سماع تبادل لإطلاق نيران الأسلحة الصغيرة وانفجار قذائف مورتر من الجانب الإسرائيلي، الذي كان يراقب الأوضاع بحذر، كما أمكن مشاهدة القوات التي تتبادل إطلاق النار بوضوح، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز»، لافتة إلى مشاركة دبابة واحدة على الأقلّ من قوات النظام في القتال.
ويتمركز جنود قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة العاملة في الجولان لمراقبة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسوريا منذ 1975، ويبلغ عددهم 1252 جنديا من 6 دول هي فيجي والهند وأيرلندا ونيبال وهولندا والفلبين.
وأنشئت قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بموجب قرار مجلس الأمن 350 عقب فض الاشتباك الذي اتفقت عليه القوات الإسرائيلية والسورية على الجولان.
وفي سياق متصل، قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الطائرة من دون طيار التي نجحت القوات الجوية الإسرائيلية بإسقاطها، أول من أمس، من خلال صاروخ باتريوت بعد أن دخلت المجال الجوي الإسرائيلي من الحدود الشمالية مع سوريا، تبين أنها «إيرانية».
ونقلت القناة العبرية الثانية عن مصادرها أن هذه الطائرة من طراز «يسير» التي صنعت في إيران خلال سبتمبر (أيلول) 2013، مبينةً أنه جرى اعتراضها في أجواء القنيطرة لحظة دخولها الحدود الإسرائيلية دون إحداث أي أضرار.
وأشارت القناة إلى أن هذا النوع من الطائرات بإمكانه التحليق على ارتفاع أكثر من 1.5 كم، مع ثماني ساعات قدرة على الطيران والتحليق في دائرة مداها 200 كلم، ورجحت أنها صنعت بعد أن استولى الجيش الإيراني على طائرة أميركية في ديسمبر (كانون الأول) 2012.
ولفتت إلى أن المعارضة السورية تمكنت من السيطرة على مثل هذه الطائرات دون طيار في أكثر من منطقة في سوريا، وأن أحد النواب اللبنانيين اتهم حزب الله اللبناني باستخدام هذه الطائرات سابقا في محاولة لاغتياله.
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون، قال في وقت سابق أمس، إن اعتراض الطائرة من قبل نظام الدفاع الجوي «أثبت مرة أخرى يقظة قواته في اعتراض مثل هذه الطائرات»، مؤكدا أن إسرائيل «لن تتسامح مع أي انتهاك لسيادتها أو أي محاولة لإيذاء الإسرائيليين وجنود الجيش سواء عن قصد أو غير قصد».
ورجح ناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن الجيش السوري أطلق الطائرة وأنها ربما دخلت بالخطأ المجال الجوي الإسرائيلي.

«داعش» ينسحب من جنوب كركوك.. والجيش يهاجم تكريت

بغداد: حمزة مصطفى
كثفت قوات الجيش العراقي هجومها المضاد على تنظيم «داعش» مدعومة بالضربات الجوية الأميركية، واستعادت السيطرة على كامل الطريق بين بغداد ومدينة كركوك المقطوع منذ نحو ثلاثة أشهر.
وتمكنت القوات العراقية بمساندة سرايا الحشد الشعبي وميليشات شيعية من فك الحصار المفروض على بلدة آمرلي التركمانية الشيعية التي كان يحاصرها «داعش» وقطع عنها الماء والغذاء والكهرباء. وإلى جانب التقدم الذي حققته القوات العراقية في هذه المناطق، رافقها انسحابات من قبل «داعش» من عدد من المناطق جنوب كركوك. وقال هادي العامري، المشرف العام على أمن ديالى وقائد قوات بدر التي شاركت في تحرير آمرلي، إن «طائرات المراقبة رصدت انسحابات (داعش) بمعدل 17 مركبة كل ثلاث دقائق باتجاه جبال حمرين».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العامري، الذي قام بزيارة كركوك قادما من آمرلي، أن «الطريق أصبح مؤمنا بين بغداد وكركوك وأنا جئت من هناك»، مشيرا إلى أن «أنجانه وسرحة مرورا بآمرلي وسليمان بيك والطوز وصولا إلى كركوك هي مناطق آمنة وهي هدية متواضعة نقدمها لأهل كركوك».
وأشار «نحن عاقدون العزم على تحرير كل الأرض العراقية لأن العراق لا يحتمل جرائم (داعش)».
والعامري وزير النقل الحالي وزعيم منظمة بدر وكان له دور كبير في تحرير المناطق الواقعة في شمال ديالى. ورفع الجهد الهندسي العراقي 160 عبوة ناسفة زرعت على الطريق المؤدي إلى بلدة آمرلي، فيما لا يزال العمل جاريا على تطهير باقي الطرق.
وقال العامري إنه اتفق مع محافظ كركوك على تطهير جميع المناطق التي يحتلها «داعش» في غرب كركوك والتي باتت المعقل الرئيس له بعد أن فقد السيطرة على سليمان بيك التي كانت مركز العمليات في وسط العراق. وأضاف العامري بهذا الصدد «كنا في نفق مظلم لكننا وصلنا لنهايته فالإرهاب بدأ ينهزم والنصر سيتحقق قريبا بالعمل المشترك والتنسيق العالي بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية».
وفي آمرلي بدأت السلطات العراقية بتوزيع المساعدات على الأهالي. وقالت أم أحمد التي فقدت زوجها وطفلها البالغ 10 سنوات قبل ثلاثة أسابيع، «استشهد زوجي وابني إثر سقوط هاون على رأسهم، نشكر الله على أي حال. عانينا كثيرا. لا يهم ماذا نأكل لكن كنا ننتظر أن تنتهي المعاناة».
وتضيف هذه المرأة التي تبقى لها ثلاث بنات أكبرهن عمرها ثمانية أعوام، «الحكومة تأخرت علينا كثيرا. لم يتبق لنا لا غذاء ولا مياه نشربها والأطفال الصغار وكبار السن كانوا يموتون بسبب المياه المالحة والجوع». وأضافت «حاول (داعش) أن يدخلوا علينا عشرات المرات وكنا نجاهد للدفاع عن شرفنا ودافعنا. جميع العشائر توحدت مع الشرطة والجيش ووقفوا وقفة واحدة ولم نسمح لهم بالدخول على الرغم من أنهم حاولوا خداعنا».
بدوره، أفاد مسؤول الأمن الكردي بقضاء داقوق في محافظة كركوك أن «داعش» بدأ فجر أمس بسحب مسلحيه من عدة قرى تابعة للقضاء جنوبي المحافظة. وأوضح المقدم بولا عبد الله أن تنظيم «داعش» بدأ بسحب مسلحيه بشكل تدريجي من قرى العطشانة والعزيرية والبو نجم وطويلعة التابعة لقضاء داقوق جنوبي كركوك وتوجهوا صوب جبال حمرين. وأضاف أن «التنظيم لا يزال ينشر عددا من مسلحيه في نقاط تفتيش على الطرق الرئيسة الواقعة في الجهة الثانية من مشروع ماء كركوك الموحد».
من ناحية ثانية، رجح مسؤول أمني عراقي سابق رفيع المستوى نجاح خطة استعادة مدينة تكريت من تنظيم داعش الذي سيطر عليها في 11 يونيو (حزيران) الماضي بعد ساعات من احتلاله الموصل، ثاني كبرى مدن ومحافظات العراق.
وكان الجيش العراقي بدأ أمس، مدعوما بأفواج الحشد الشعبي، عملية تحرير تكريت ومحاولة الدخول إليها من 3 محاور.
وقال المتحدث السابق باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء عبد الكريم خلف، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «عملية فك الحصار عن آمرلي وطرد (داعش) من القرى المحيطة بها، وتطهير تلك المناطق من الحواضن والخلايا النائمة، سيمهد الطريق أمام مرحلة جديدة من العمليات العسكرية في تلك المناطق؛ لأنها مترابطة مع بعضها. يضاف إلى ذلك أن القوات العراقية والمتطوعين تخطوا مرحلة التأثر النفسي بما حصل وتردي المعنويات، وفي مقابل ذلك جرت عمليات تدريب جيدة أدت إلى تعزيز قدراتهم»، مضيفا أن «العمليات السابقة التي حصلت في تكريت وفشلت في اقتحامها تعود أولا إلى ضعف القدرات القتالية وزرع العبوات الناسفة داخل المدينة، ووجود فضاء مفتوح أمام (داعش)، بينما الآن تكريت محاصرة، وهو ما يسهل من مهمة القوات التي قد تواجه مقاومة شديدة، إلا أن قطع طرق الإمدادات لـ(داعش) سيكون عاملا هاما في نجاح العملية، وهو ما سيؤثر إيجابيا على العملية المرتقبة في الموصل».
وبالتزامن مع عملية تكريت فقد تم الإعلان في المحافظة عن تشكيل لواء عسكري من أهالي تكريت لمحاربة «داعش».
وفي هذا السياق، أكد محافظ صلاح الدين السابق وعضو البرلمان العراقي أحمد عبد الله الجبوري في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «هذا اللواء تم تشكيله منذ نحو شهر، وهو يضم في غالبيته عناصر الشرطة المحلية الذين كانوا انسحبوا بعد دخول (داعش)، وقسم كبير منهم خرج إلى منطقة كردستان».
المغنية البريطانية سالي جونز تلتحق بداعش
كشفت التحريات التي أجراها مسؤولون بريطانيون حول سيدة بريطانية تدعى “أم حسين” تمكنت مؤخرًا من الهرب إلى مدينة “الرقة” السورية، أن هذه السيدة التي أعلنت في تغريدة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنها ستقوم بقطع رقاب الكفار بيدها لتعلق رؤوسهم على أسوار الرقة؛ كانت مغنية مغمورة بإحدى فرق الروك البريطانية.

وبحسب “الديلي ميل” فإن “أم حسين البريطاني” ما هي إلا مغنية بريطانية سابقة تدعى “سالي جونز”، وعند قيام بعض المحققين بسؤال جيرانها عنها تبين أنها غادرت المنطقة بشكل مفاجئ منذ خمس سنوات، وهي الفترة التي رجح المحققون أنها تعرفت خلالها على زوجها البريطاني “جنيد حسين”، العضو بتنظيم داعش.

وأفادت الصحيفة أن “أم حسين” تزوجت “جنيد حسين” بعد قصة حب شهدتها صفحات المحادثة الإلكترونية، ليتفق الزوجان اللذان اعتنقا الإسلام قريبًا على أن يسافر كل منهما على حدة إلى مدينة “الرقة” السورية ليتمكنا من الالتحاق بمقاتلي الدولة الإسلامية هناك.

وذكرت الصحيفة أن المحققين حرصوا على تجميع بعض الصور الشخصية “لأم حسين” من على حسابها الشخصي على “تويتر”، وعند سؤال الجيران عنها أكدوا جميعهم أن هذه الصور لجارتهم السابقة “سالي جونز”.

وقالت الصحيفة إن بعض الجيران وصفوا “سالي” بأنها شخصية “مجنونة”، كما اتهمها البعض بممارسة السحر الأسود، واكتفى البعض الآخر بوصفها بأنها أم مكافحة لولدين صغيرين.

وأضافت أن المحققين وجدوا لدى “أم حسين” مقطع فيديو يصورها وهي تغني في إحدى الحفلات مع فريقها الغنائي، وكانت تلبس تنورة سوداء قصيرة.

أما عن “جنيد حسين” فقد أشارت التقارير إلى أن الشرطة البريطانية ألقت القبض عليه سابقًا بتهمة سرقة بعض الملفات المهمة من على حاسوب توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، كما أنه معروف بممارسة القرصنة، وبمحاولة سرقة بعض الملفات المهمة والحساسة من بعض كبار المسؤولين البريطانيين.

ويعتقد المحققون أن “جنيد حسين” انضم لفريق القرصنة التابع لتنظيم الدولة الإسلامية، وأن التنظيم سيستفيد بلا شك كثيرًا من قدراته في القرصنة.

من هو ستيفن سوتلوف الذي ذبحه "داعش
نفذ تنظيم "الدولة الاسلامية" تهديده وذبح ستيفن سوتلوف الصحافي الاميركي الاخر الذي قال انه يحتجزه . 

وشوهد الصحافي الخبير في الشرق الاوسط حليق الرأس على ركبتيه ويمسك برقبة بزته البرتقالية ملثم من عناصر "الدولة الاسلامية" في شريط فيديو الذي كشف للعالم اجمع قطع رأس مواطنه جيمس فولي، ردا على الغارات الجوية الاميركية على العراق.

من هو ستيفن سوتلوف؟

 عمل هذا الصحافي من مواليد ميامي (فلوريدا، جنوب شرق) المتخرج من جامعة سنترال فلوريدا، كصحافي حر في مجلة تايم ثم في اسبوعية كريستيان سايانس مونيتور الاميركية ونشرة فورن بوليسي ومؤخرا صحيفة وورد افير.

وكتبت صديقته آن مارلو التي التقته خلال النزاع في ليبيا في تغريدة "عاش في اليمن سنوات عدة وكان يتكلم العربية بطلاقة ويحب كثيرا العالم الاسلامي (...) لذلك هو مهدد بقطع رأسه".

واضافت في حديث مع صحيفة ميامي هيرالد "اثار اعجابي نضجه ورصانته، لم يكن مغامرا بتاتا"، مؤكدة انه "كان يحترم كثيرا الثقافة الاسلامية".

وكان الصحافي يرسل على انستاغرام وفايسبوك صورا مثيرة لمدنيين اسرى في نزاعات مثل اطفال مخيم لاجئين سوريين.

وعلى تويتر كان يتطرق الى النزاع في سوريا بعد الربيع العربي في مصر وسقوط النظام الليبي وكان يحبذ ايضا الحديث عن فريقه المفضل لكرة السلة ميامي هيت.

وتساءل في احدى اخر تغريداته على تويتر "هل من العيب محاولة التركيز على سوريا والتفكير ايضا في مباراة هيت النهائية؟".

كذلك كتبت جانين جيوفاني الصحافية في فرع الشرق الاوسط في مجلة نيوزويك التي اشتغلت معه في سوريا ان "سوتلوف شاب، انه صاحب نكتة ولا يحبذ الوقار". واضافت "كان يعيش في بنغازي في ليبيا، كان فعلا يعيش هناك، كان من المراسلين العاملين لحسابهم الخاص القلائل الذين يعتقدون انه يجب الاقامة على ارض الواقع للقيام بعمله كما ينبغي".

ووصفه اخر مشغليه "وورد افير" في حديث الى قناة ايه بي سي بانه "صحافي رصين وشريف يهتم بفهم الامور من وجهة النظر المحلية والتعبير عن رأيه بصراحة، انه بلا شك شجاع".

والتقى بن توب الصحافي العامل لحسابه الخاص سوتلوف في كيليس في تركيا عند الحدود مع سوريا قبيل خطفه ودار حديث بينهما حول الرجل الذي سيساعدهما في عبور الحدود في آخر زيارة لسوريا. وكتب الصحافي في دايلي بيست "كان محنكا" وكان "حذرا، وقال لي انه منهك".

واضاف "بعد عدد من زجاجات البيرة في حانة كيليس الوحيدة قال لي سوتلوف انه تعب من تعرضه للضرب واطلاق النار واتهامه بالتجسس (...) قال لي انه يريد ان يتوقف لفترة ما عن تحقيقاته على الاقل حول النزاعات في الشرق الاوسط وربما يستأنف دراسته في فلوريدا (...) لكنه بالنهاية كان يريد القيام بآخر رحلة الى سوريا".

وظن بن توب ان اسم الرجل الذي ساعده على العبور وصل الى مسامع المقاتلين الاسلاميين جراء خطا ارتكبه مصور كندي غير حذر كان يحاول بدوره الدخول الى سوريا لكنه تراجع في اخر لحظة.

"الدولة الإسلامية" يتبنى في شريط فيديو قطع رأس الرهينة الأميركي الثاني

أ.ف.ب.



Embedded image permalink

منفذ الاعدام هو نفسه “الجهادي جون” الذي ظهر في فيديو اعدام الصحافي جايمس فولي -
Embedded image permalink
واشنطن - تبنّى مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرّف في شريط فيديو بث اليوم الثلاثاء على الإنترنت، قطع رأس رهينة أميركي ثان هو ستيفن سوتلوف، وفق ما نقل المركز الأميركي لرصد المواقع الإسلامية "سايت".



ويظهر الفيديو الذي حمل عنوان "رسالة ثانية إلى أميركا" الصحافي ستيفن سوتلوف (31 عاماً) راكعاً على ركبتيه ومرتدياً قميصاً برتقاليّاً وإلى جانبه مسلّح ملثم يحمّل سكيناً.



كما هدّد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقتل رهينة بريطاني.



وأعلن البيت الأبيض أنّه سيعمل على التحقق من صحة الشريط المصوّر.



وفي الشريط، يدين المسلّح الملثم الهجمات الأميركية على "الدولة الإسلامية" ويقطع عنق سوتلوف.



وقال المسلح: "لقد عدتُ يا أوباما. لقد عدت بسبب سياستك الخارجية المتغطرسة تجاه "الدولة الإسلامية"، في إشارة إلى فيديو سابق يظهر فيه ذبح الصحافي الأميركي جيمس فولي.



وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إنّه لم يكن على علم بهذا الشريط قبل بدئه مؤتمره الصحافي المعتاد، إلّا أنّه أعرب عن تعاطف الإدارة الأميركية مع عائلة سوتلوف.



وعلقت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي "إذا تأكّدت صحة الفيديو فإنّ هذا العمل الوحشي يثير اشمئزازنا".



وأكّدت بدورها التعاطف مع عائلة سوتلوف، موضحةً أنّ "وكالات الاستخبارات ستعمل في أسرع وقت على التأكّد من صحّة الشريط".



وفي أوّل تعليق له على شريط قتل سوتلوف، اعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أنّه "يثير الاشمئزاز"، علماً بأنّه تضمّن أيضاً تهديدا بقتل رهينة بريطاني.




اشتباكات بين قوات الأسد وفصائل مسلحة في الجولان.. وبريطانيا تدرس حظر عودة المقاتلين

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اندلع قتال عنيف اليوم (الاثنين) بين قوات الأسد وفصائل مسلحة في هضبة الجولان السورية.
ويقاتل مسلحو جبهة النصرة قوات الأسد في المنطقة وسيطروا على معبر القنيطرة الذي تديره الأمم المتحدة.
وقالت مصادر لوكالة «رويترز» للأنباء إنه يمكن سماع تبادل لإطلاق نيران الأسلحة الصغيرة وانفجار قذائف مورتر من الجانب الإسرائيلي للجبهة في الهضبة الاستراتيجية.
وشاركت على الأقل دبابة واحدة من قوات الأسد في القتال ويمكن مشاهدة مقاتلي جبهة النصرة على بعد أمتار قليلة من السياج.
وأمس (الأحد) قالت إسرائيل إنها أسقطت طائرة دون طيار انطلقت من سوريا ودخلت الأجواء التي تسيطر عليها إسرائيل فوق الجولان.
ولم تتضح على الفور الجهة التي أطلقت الطائرة أو طبيعة المهمة التي كانت تقوم بها في منطقة أحيانا ما يمتد فيها القتال الناجم عن الحرب في سوريا إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة إسرائيل.
وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان أن صاروخ «باتريوت» أسقط الطائرة قرب نقطة القنيطرة مع سوريا.
وتم احتجاز قوة من 44 فردا من قوات حفظ السلام من فيجي على الجانب السوري من مرتفعات الجولان على يد متشددين يوم الخميس الماضي. وقال قائد جيش فيجي أمس إن المفاوضات جارية للإفراج عنهم.
وقالت الأمم المتحدة والسلطات في مانيلا إن أكثر من 70 جنديا فلبينيا حاصرهم المتشددون في منطقة أخرى من الحدود هم الآن في أمان.
وعلى صعيد متصل، ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) نقلا عن مصدر حكومي أن بريطانيا قد تحظر مؤقتا عودة البريطانيين الذين يذهبون للقتال مع المتشددين في العراق وسوريا إلى البلاد.
وقال التقرير إن «البريطانيين الذين يشتبه بمشاركتهم في الإرهاب سيسمح لهم بالاحتفاظ بجنسياتهم ولكن سيمنعون من دخول البلاد مرة أخرى لفترة من الوقت».
وقال المصدر الحكومي إن «هذا الاقتراح واحد من بين عدة اقتراحات قيد الدراسة وإنه يجري وضع اللمسات الأخيرة على حزمة الإجراءات»، وسيعلنها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون غدا (الاثنين).
وقال المصدر «سابقا كان نطاق سلطاتنا لمنع العودة إلى المملكة المتحدة لا يسري إلا على الأجانب ومزدوجي الجنسية أو المتجنسين فقط».
وتبحث الحكومة أيضا سبل جعل سفر المقاتلين المحتملين إلى الخارج أصعب من خلال التيسير على الحكومة مصادرة جوازات سفرهم من خلال إضافة سلطات مصادرة مؤقتة على الحدود.
وقال كاميرون الأسبوع الماضي إنه «سيكشف النقاب يوم الاثنين عن قوانين جديدة لجعل سفر البريطانيين إلى سوريا والعراق للقتال أصعب ولمعالجة التطرف في بريطانيا».


الاتصالات جارية مع "النصرة" ولا اتصالات مع "داعش"

بيروت - أكد مصدر معني بالمفاوضات الحاصلة للافراج عن العسكريين المخطوفين أن هناك اتصالات جارية مع "جبهة النصرة"، لافتاً إلى أن المشكلة أنه ليست هناك صلات مع جماعة "داعش".



وفي ظل تقديرات بأن المسؤولين اللبنانيين يتجهون إلى القبول بمبادلة العسكريين المحتجزين بموقوفين في سجن رومية طالب خاطفو العسكريين بإطلاقهم، بناء لإلحاح أهالي هؤلاء العسكريين، أوضحت مصادر مطلعة في حديث إلى صحيفة "الحياة" أن هذا الأمر يحتاج إلى تقنين ووضع معايير محددة.



وفيما أشارت مصادر رسمية إلى أن مطالب الخاطفين غير واضحة، أوضح أحد مشايخ "هيئة العلماء المسلمين" لـ"الحياة" أن جماعة "جبهة النصرة" كانوا أبلغوا الهيئة قبل أن تعلّق وساطتها، أنهم أرسلوا إلى السلطات اللبنانية لائحة بأسماء الموقوفين في سجن رومية الذين يطالبون بإطلاقهم مقابل الإفراج عن العسكريين.



وأبدى أحد مشايخ "هيئة العلماء المسلمين" من الذين شاركوا في المفاوضات مع الخاطفين قبل تعليق وساطتها، صدمته من الشريط الاول ثم الثاني، وقال في حديث إلى صحيفة "الحياة": "إن تنظيم "داعش" كان أقر بأن لديه 12 عسكرياً بينهم جثة الجندي علي العلي، وإذا صح شريط ذبح السيد علي فإن لدى "داعش" 10 جنود فلماذا أظهروا 9 فقط؟".



وأشار إلى أن "جبهة النصرة" كانت اعترفت بوجود 3 جنود لديها من الجيش اللبناني و15 عنصراً من قوى الأمن الداخلي، مشيراً إلى أن "الجبهة" كانت متعاونة جداً مع الوساطة، لكنها لا تؤثر في مسلحي "داعش"، فجرود عرسال شاسعة وكل طرف يتمركز في واد".



ووصف الوضع بأنه حساس، لافتاً إلى أنه إذا صح ارتكاب القتل بحق الرقيب فإنه أمر مدان بكل المقاييس.



وكشف أن "الهيئة" أبلغت الدولة أمس، عبر طرق معينة، بأنه "إذا كنتم ترون طريقة لنتحرك بها فإننا لا نمانع. وكل ما نفعله الآن طمأنة الأهالي".



وأكد أن "الهيئة" منشغلة يومياً بـ "إطفاء حرائق"، مشيراً إلى تعاون الجيش وقيادته وكل الأجهزة الأمنية في مسألة التروي في شن مداهمات قد تصل أصداؤها إلى الخاطفين، لكن على الأرض الأمور تختلف، محذراً من أن الأمور حين تأخذ منحى الدم فإن صوت الإعتدال يضيع.

معلومات للـ LBCI: تسليم جثة الرقيب علي السيد وهي في طريقها إلى المستشفى العسكري

أحد العسكريين المحررين ابراهيم شعبان لدى وصوله الى عكار: علي السيد الذي 

قيل انه ذبح لا زال حيا -

والد الرقيب علي السيد: خبر مقتل ابني صحيح 90 في المئة

Embedded image permalink
بيروت – أوضح أحمد السيد والد الرقيب علي السيّد بعد نشر فيديو قيل إنّه يُظهر عملية قتله أن "لا شيء رسمياً إلى الآن"، ولكنه قال: "تأكّدنا من عدة مصادر أنّ الخبر صحيح بنسبة 90 في المئة، وحتى الجيش اللبناني لم يصدر بياناً رسمياً يوضح الأمر".
وتوجّه السيد، في حديث إلى صحيفة "الراي"، إلى الحكومة قائلاً "كتر خيرك لمساهمتك بهدر دم العسكريين".


شكّكت مصادر عسكريّة بصحة الصورة التي وزّعت على مواقع التواصل الاجتماعي ليل الخميس عن إعدام "داعش" واحداً من العسكريين اللبنانيين المفقودين والمحتجزين لدى المسلحين السوريين منذ معارك بلدة عرسال البقاعية الحدودية في 2 آب الماضي، ويدعى علي السيد

قيادي في جبهة النصرة: سنفرج بعد قليل عن العسكريين المسيحيين لينضموا الى السنة المحرّرين
العسكريين المفرج عنهم هم: أحمد غيه، ابراهيم شعبان، صالح البرادعي، محمد القادري، وائل درويش





النصرة وداعش نفيا علاقتهما بذبح الجندي علي السيد: لم يكن مخطوفا عندنا

النصرة وداعش نفيا علاقتهما بذبح الجندي علي السيد: لم يكن مخطوفا عندنا
أعلن موقع “جبهة النصرة” و”الدولة الإسلامية” في بيان على تويتر، أن “الدولة الإسلامية وجبهة النصرة ينفيان علاقتهما بذبح الجندي اللبناني”. وأوضح متحدث بإسم “جبهة النصرة” ان “الجندي علي السيد لم يكن مخطوفا عندنا او عند اخوتنا في الدولة وقد ظهر هو وجندي آخر في شريط مصور بثه موقع “لواء احرار السنة” بعلبك، الذي تم القبض على مشغله من قبل فرع المعلومات وتبين انه تابع لحزب “اللات” من اجل تأجيج الفتنة في بعلبك، وقد أعلن الجنديين انشقاقهما عن الجيش وانضمامهما لـ”جبهة النصرة” ولم نستطع نفي هذا الفيديو نظرا لشراسة المعارك التي كنا نخوضها وانقطاع الإنترنت، وقد ظهر البارحة صورا تفيد ان الدولة الإسلامية قامت بذبحه، وهنا السؤال الأهم الذي نسيه حزب ايران، كيف انضم الى جبهة النصرة وذبحته الدولة الإسلامية؟! وهذا يعني ان الجندي الآخر المختطف لدى حزب ايران سنسمع بمقتله في الأيام المقبلة. فانتبهوا يا اهل السنة وإياكم أن يجركم هذا الحزب اللعين الى ما يريده، واعلموا أن دماءنا دون دمائكم ولقد رأيتم صفح إخوانكم الدولة عن جنود السنة في الموصل، واليوم قبضنا على مجموعة من هذا الحزب تحاول ضرب نقاط الجيش في مناطق محاذية لعرسال ليقوموا بجر الجيش الى معركة وسنوافيكم بالتفاصيل


الوضع في عرسال قاب قوسين من الانفجار


بيروت - أكد مصدر ميداني في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط" أن "الوضع في عرسال قاب قوسين من الإنفجار، لا سيما أنه ليس هناك أي قرار سياسي بالحسم لغاية الآن، وهو الأمر الذي يضعنا أمام احتمالات خطرة"، ولفت المصدر إلى أن "المشكلة تكمن في عرسال في عدد النازحين الكبير الذين باتوا في معظمهم مناوئين للجيش وعناصره، والأمر نفسه لا يختلف كثيراً بالنسبة إلى أهالي المنطقة، باستثناء العائلات التي لديها أبناء متطوعون في الجيش اللبناني".

وأضاف المصدر: "رصدنا في مرات عدة عمليات مراقبة تجرى ليلاً من مخيمات النازحين لمواقع الجيش اللبناني"، مشيراً إلى أن "الكمين الذي تعرضت له دورية في اللواء الثامن، أول من أمس، وأدت إلى إعادة التوتر إلى المنطقة، كان بين منفذيه شخصان من أبناء عرسال".



نهاد المشنوق لـ"النهار": لن نتفرّج على تعرّض أيّ عسكري أو مواطن للقتل 
قادرون على مواجهة الإرهاب والسعودية لن تتراجع عن تنفيذ الهبات


الكاتب: مي عبود ابي عقل


المشنوق: الاولوية المطلقة الآن للوضع الأمني. (سامي عياد)


30 آب 2014
وردت الى وزير الداخلية نهاد المشنوق خلال إجراء هذه المقابلة صورة تظهر احد العسكريين المخطوفين مذبوحا، فذُهل لهول المشهد، وصب كل اهتمامه واتصالاته بالاجهزة على التأكد من حقيقة الصورة. وكان خارجا للتو من جلسة مجلس الوزراء يحذر من خطر "داعش" والتنظيمات التكفيرية الاخرى على لبنان. لذا فرضت البداية نفسها على حديث تشعب ليشمل الامن والسياسة والرئاسة.
■ ماذا عنيت بقولك أن "داعش" على الحدود؟
- هؤلاء الموجودون في الجرود وعلى الجانب السوري من الحدود هم من "داعش" وتنظيمات اخرى. قلت هذا الكلام في مجلس الوزراء لأن المناقشات في معظم الجلسات لا تأخذ في الاعتبار حجم الاخطار التي نعيشها على الحدود اللبنانية - السورية، ولا حجم الحريق الذي بدأ يمتد من سوريا إلى لبنان، قبل أحداث عرسال وبعدها. لا أنكر حق الوزراء في الاهتمام باداراتهم وسياساتهم وانتخاباتهم... ولكن، أعتقد أن الاولوية المطلقة اليوم هي للوضع الامني ونتائجه.
■ هل يقرّب "داعش" بين "المستقبل" و"حزب الله"؟
- أعتقد أن مسألة "داعش" سوف تقرّب بين جميع اللبنانيين. لا قدرة على مواجهة هذه التنظيمات التكفيرية والتدميرية، إلّا بمزيد من التماسك والتفاهم الوطنيين، و"حزب الله" جزء من النسيج الوطني الذي يجب أن يكون متفاهَماً عليه.
■ هل الأجهزة الأمنية والعسكرية اللبنانية قادرة على مواجهة هذين الارهاب والخطر؟
- من حيث قدرتها على المعرفة والمتابعة والاعتقال وعلى القتال، نعم.
■ ولوجيستيا؟
- بالامكانات المتوافرة لدينا، لدينا قدرة كبيرة. وكلما توافرت إمكانات أكبر، زادت قدرتنا أكثر على المواجهة. اشير هنا الى هبة المليار دولار التي قدمتها المملكة العربية السعودية ووضعت آلياتها على السكة، ونقوم بالاجراءات الادارية اللازمة لتحقيق أعلى نسبة من الشفافية في شراء المعدات، والى هبة الثلاث مليارات التي لن تتراجع عنها وتقوم باجراء اللازم من اجل تنفيذها، وقد اثبت الملك عبد الله بن عبد العزيز انه الوحيد الذي فعل ما قاله، فدعم لبنان وعروبته واستقلاله، تسليحا واقتصادا.
لكن على اللبنانيين أن يتفاهموا. هناك خلاف لبناني على مسألة معالجة النزوح السوري إلى لبنان. ومن خبرتي في وزارة الداخلية اقول انه يستحيل تنظيم وجود النازحين السوريين في لبنان من دون إقامة مخيمات متوسطة، تستطيع أن تساعد في ضبط الوضع، والحصول على "داتا" جدية عن الناس. الوجود السوري النازح في لبنان بدأ يشكل عبئاً غير طبيعي وغير مسبوق في العالم. نحن دولة، 38% من المقيمين فيها من غير أهلها، وهي نسبة لا يمكن تصورها. اذا نظرنا الى النصف الفارغ من الكوب نراه يشير إلى أن هذا الوجود السوري تسبب بكثير من الأزمات، وتقرير البنك الدولي يقول إنه تسبب بخسارة لبنان 7 مليارات دولار، اضافة الى الخسائر في الكهرباء وفي البنية التحتية والقدرة الانتاجية والمنافسة في سوق العمل.
غير أن النصف الملآن يشير إلى أننا، بعد 3 سنوات ونصف السنة تقريبا من الحريق في سوريا، والذي استكمل بالحريق في العراق، لا يزال الوضع الامني والاقتصادي والاجتماعي تحت السيطرة، وهذا دليل الى مرونة النظام اللبناني وقدرة اللبنانيين على التكيّف مع الحالات التي تطرأ عليهم .
■ لا تحب الحديث عن عرسال في الاعلام، لكن لا بد من سؤال: أين أصبحت قضية العسكريين المخطوفين، وهل من وساطات اقليمية؟
- عرسال خطر قائم ويجب متابعته وملاحقته ومعالجته بدون تردد ولا إهمال، وهذه مسألة مختلفة عن مسألة التفاوض. اؤكد اننا لا نألو جهدا في معالجة مسألة المخطوفين. وقد وضع الرئيس تمّام سلام قاعدة أساسية للتعامل مع هذا الموضوع تقوم على السرية. هذا الأمر يعالج بسرية وكتمان، حفاظا على طبيعة المهمة ونجاحها من دون استعراضات إعلامية . وأنا شكرت "هيئة العلماء المسلمين" على الدور الذي أدته، لكنني، في الوقت نفسه سجلت عتبي عليها، لأن الاعضاء أعلنوا عن دورهم بطريقة استعراضية، وأعلنوا انسحابهم بطريقة استعراضية أكثر. من يريد أن يقوم بمهمة كهذه، مهمة إنسانية ووطنية في الوقت نفسه، لا يعلن عنها إلّا عند الضرورة القصوى.
■ هل كلفتهم الحكومة اللبنانية بالوساطة؟
- الحكومة اللبنانية كانت على اطلاع ومعرفة. هناك فرق بين التكليف وبين الاطلاع والمعرفة. هم الذين تطوعوا، والحكومة اللبنانية ، رئيس الحكومة ووزير العدل وأنا وآخرون، كنا على علم بهذا الامر وباركناه. هم تطوعوا، فهذا موضوع يهمهم ويعنيهم لكونهم حرصاء على صورة الدين ورجال الدين وعلى صورة الاسلام باعتباره دين سلام وليس دين ظلم وقهر.
■ هل هناك جهات أخرى تعمل على هذا الموضوع؟
نعم. من هي هذه الجهات؟ ماذا فعلت؟ إلى أين وصلت؟ لن أجيب، فهذا جزء من السرية. هناك أكثر من جهة تعمل على هذا الموضوع. أكرر أن الرئيس سلام وأنا وجميع المعنيين لم نترك بابا إلا طرحناه وسنطرحه أكثر للوصول إلى نتيجة في هذا الموضوع.
■ في أي إطار تضع قضية عرسال؟
- عرسال منطقة اشتباك دائم، تحتاج إلى قرارات سياسية كبرى تتعلّق بوجود النازحين السوريين، وقرارات سياسية أكبر حول سبل التعامل مع الوضع العسكري هناك، وقرارات دعم عملانية وتجهيزية للقوى الامنية والجيش للقيام بدورها. عرسال ليست أمرا بسيطا، وموضوعها لم ينته على رغم كل الاشكال التي تتخذها الامور الآن.
أريد أن أقول للخاطفين: يجب أن يتذكروا أنهم يعرّضون وجود مليون ونصف المليون سوري في لبنان للخطر، بسبب تصرفاتهم، وتهديداتهم، واعتقادهم أنهم يستطيعون التشهير بالجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي من دون أن يؤثر ذلك في الوجود السوري في لبنان . هذه جريمة بحق الشعب السوري في لبنان، قبل أن تكون جريمة بحق الشعب اللبناني.
■ هل تقصد أنهم يمكن أن يتعرّضوا للطرد؟
- لا يعتقدنّ أحد أننا سنبقى متفرجين على تعرّض أي عسكري لبناني أو أي مواطن لبناني للقتل او للذبح، ونكون في الوقت نفسه متمسكين بالوجود السوري في لبنان. إضافة إلى أن لهؤلاء العسكريين أهالي أظهروا صبرا وانضباطا، واثبتوا التزاما بالدولة وقبولا بكلامنا، أو بمحاولة الطمأنينة التي نوحي لهم بها. غير أن هذا الامر ليس مضمونا ودائما، ويجب أن يعرف الخاطفون ذلك.
الحوار والرئاسة
■ دعا "حزب الله"، على لسان نائب أمينه العام الشيخ نعيم قاسم، قوى 14 آذار إلى انتهاز الفرصة للتفاهم والتحاور. هل ستلبون الدعوة؟
- هذا عنوان عام يحتاج إلى المزيد من التحديد، وإلى جدول أعمال وتحديد نقاط الخلاف والاتفاق. أكيد اليوم يجب تعميق الهدنة أو ربط النزاع بين الاطراف اللبنانيين، وخصوصا "حزب الله" و"تيار المستقبل". وهذا يتطلب خطوات من الجانبين استثنائية يجب على الطرفين القيام بها.
■ ما المطلوب من "حزب الله"؟
- لن أحدد مسبقا ولن أقول ان هناك شروطا مسبقة. ولكنهم يعرفون، وهناك مناقشة علنية وغير علنية عبر قوى سياسية عدة، ولكنها غير مباشرة، تعطي انطباعا عن الخريطة السياسية التي تجعل التفاهم الذي يدعو إليه الشيخ نعيم قاسم أكثر امكانا. أنا سمعت مثلا خطاب السيد حسن نصرالله، وكان هادئا وذا صياغة ومضمون هادئين. ولكن هناك ثلاثية جديدة: دعوة "حزب الله" خصومه السياسيين والدولة اللبنانية والنظام السوري إلى التعاون في مجال مكافحة الارهاب. كلا، نحن معنيون باتفاق الأطراف اللبنانيين على جدول أعمال محدد، نحدد فيه نقاط الخلاف ونقاط اللقاء والتفاهم وامكان الحركة. وأولاها، في اتجاه ملء الفراغ في رئاسة الجمهورية، الذي يشكل جزءا من اكتمال النصاب الدستوري للنظام السياسي، ومن مواقع الاجماع اللبناني التي نحتاج إليها الآن.
■ هل اقتربت نهاية الفراغ كما يشاع ويقال؟
- أعتقد أن الحد الأقصى المتاح لنا الآن هو الحفاظ على الخيمة الاقليمية والدولية وليس أكثر. لا أعتقد أن الوضع العراقي سينعكس على لبنان، ولا أرى انتخابات قريبا.
■ هل حان أوان الاتفاق على رئيس وفاقي؟ وهل تعملون في هذا الاتجاه؟
- الغالبية العظمى من القوى السياسية اللبنانية باتت متأكدة أنه لا يمكن أن يأتي إلّا رئيس وفاقي، وهذا ما يفرض مواصفات محددة، ويقلل لائحة المرشحين الى اثنين او ثلاثة لا اكثر، ويسهل الامور. ولن أدخل لعبة الاسماء. الاتفاق على رئيس، في رأيي، مسألة اقليمية ودولية، والدور المحلي محدود.
■ يبدو أن" 8 آذار" تتنصل من مسؤولية التمديد لمجلس النواب، فهل تتحمل "14 آذار"، وخصوصا "المستقبل"، هذه المسؤولية؟
- نحن أعلنّا بوضوح، والرئيس الحريري، أن الانتخابات الرئاسية أولوية قبل الانتخابات النيابية. هذا الموقع الرئاسي في لبنان استثنائي وليس عاديا، أولا، لأنه مسيحي، انه الرئيس المسيحي الوحيد في الشرق، وثانيا لأنه الموقع الوحيد الذي يُعدّ ضمان الجميع، ونادرا ما يكون موضع خلاف أو انقسام، على عكس السلطتين التشريعية والاجرائية. وتاليا فهو ضروري للبنان من اجل تماسك نظام، وضروري أيضا وسط ما يتعرّض له المسيحيون في المنطقة.
الحريري المعتدل
■ وهل التمديد يسهّل انتخاب رئيس للجمهورية؟
- للتمديد ضرورتان: واحدة أمنية وهذا من موقعي كوزير داخلية، وأخرى وطنية من حيث ضرورة أن يكون الرئيس اللبناني المسيحي المنتخب الوحيد في المنطقة، موجودا في موقع الرئاسة، وهذا من موقعي السياسي كممثل لكتلة "المستقبل". هناك أزمة سياسية وأمنية كبرى في البلاد. يلفنا غطاء رباني حتى الآن، لأن هناك حريقين كبيرين في سوريا والعراق، وما أصابنا منهما محدود جدا جدا جدا، وهذا ليس بفضل وَعي اللبنانيين، بل بفضل قرارات كبرى تجاوبت معها القوى السياسية الرئيسية.
■ ما دام انتخاب الرئيس يعيد الانتظام الى الحياة السياسية فلماذا لا يعمل فريقكم في هذا الاتجاه؟
- رقصة "التانغو" يلزمها شريكان، 8 و14 آذار. واضح من كلام الرئيس سعد الحريري في الفترة الاخيرة انه اكثر انفتاحا وقدرة وتمسكا بالاعتدال الذي يؤدي الى تفاهم على رئيس وفاقي، وليس رئيسا يمثل جهة واحدة.
■ تعني أن أطراف "8 آذار" لا يريدون انتخابات؟
- واضح ان "اما نحن او لا احد". زائد ان هناك قرارا اقليميا من ايران وبما تبقى لسوريا اوالقوى المتحالفة معهم بعدم الرغبة في أن تجري الانتخابات الرئاسية قبل ان تكون اهدافهم السياسية تحققت، وهي لا تبدو ظاهرة للعيان حتى الآن.
■ انت على اتصال مباشر وعلاقة جيدة بالعماد ميشال عون؟
- ولا نزال، ولكن هذا لا يعني تفاهما على الرئاسة. لا يمكن احداً الادعاء انه رئيس وفاقي. الوفاقي يعني قبول خصمك بك وليس قبول اهلك وحدهم بك. وبالتالي يلزم شخص وفاقي يكون مقبولا من الطرفين، والوفاقيون من المرشحين محدودون.
■ ما تعليقك على ما يقال عن تقصير في تصرف الجيش في عرسال؟
- الجيش قيادة وضباطا وعسكريين تصرف بمسؤولية وطنية من الدرجة الاولى والممتازة تجاه المدنيين من لبنانيين وسوريين في عرسال. انقذ الجيش 100 الف مدني، وانقذ السلم الاهلي في لبنان، لان احدا لم يكن في امكانه ضبط ردود الفعل على اي تصرف. لديهم مشكلات عسكرية بسبب الطبيعة الجغرافية للمنطقة وبسبب وجود 77 كلم من الحدود اللبنانية – السورية.

مع الثورة في سوريا ومع الجيش في لبنان

الكاتب: علي حماده علي حماده

30 آب 2014
لا يقل التضخيم الإعلامي حول عرسال خطراً عن احتشاد مسلحين سوريين في محيط البلدة، واحتمال اشتعال معركة جديدة مع الجيش اللبناني. كما لا يقل الضغط على الجيش والمؤسسات الامنية من اجل التنسيق المعلن مع النظام في سوريا على الحدود المشتركة خطرا عن معركة جديدة في عرسال. فالتضخيم الاعلامي - السياسي المبرمج، والضغط الكبير لاستدراج لبنان بمؤسساته العسكرية - الامنية الى معركة مفتوحة دعما للنظام في سوريا بحجة مواجهة "الارهابيين" قائمان على قدم وساق، و"حزب الله" يحتاج الى توريط المؤسسات اللبنانية وأولها الجيش في معركة معلنة ومفتوحة من اجل تبرير تورطه في سوريا، كما ان مظلة لبنانية رسمية متورطة الى جانبه في معركة القلمون من الجهة اللبنانية تعينه في معركة شديدة الصعوبة كلفته مئات المسلحين من مليشياه حتى بعد احتلاله يبرود والقرى المحيطة بها في الربع الاول من السنة الحالية. والمؤسف ان في المقلب السوري وتحديداً بين المجموعات المسلحة التي كان يفترض فيها ان تحيّد لبنان الرسمي عن معركتها مهما كلف الامر، جهات تدفع في اتجاه يلتقي مع اهداف "حزب الله" والنظام في سوريا، مما سيجعل هذه المجموعات عاجلا ام آجلا واقعة بين فكي كماشة النظام و"حزب الله" من سوريا، والجيش اللبناني المجبر على الدفاع عن نفسه من جهة لبنان. والاهم من ذلك كله ان سوء تصرف المجموعات المسلحة المفترض فيها ان تقاتل النظام في سوريا و"حزب الله" سيجردها من كل دعم وان معنوي في لبنان. من هنا كان احتجاز الجنود اللبنانيين خطأ كبيرا يأكل من تعاطف ملايين اللبنانيين على اختلافهم مع الثورة ضد نظام بشار الأسد، وبالتأكيد سيشكل أي مساس بحياتهم ضربة قاضية تنهي كل تعاطف مع الثورة في لبنان.
الضغوط كبيرة على الحكومة اللبنانية ومعها على الجيش اللبناني للتورط في معركة كبيرة من بوابة عرسال هدفها الاطباق على المجموعات المقاتلة في منطقة القلمون التي حولت ايام "حزب الله" في الاشهر الاخيرة جحيماً، وتسببت بسقوط اعداد كبيرة من مسلحيه بكمائن محكمة. وعندما نتحدث عن المجموعات المسلحة في القلمون، نميّز بين تلك التي تورطت في معركة عرسال الاخيرة واختطفت الجنود اللبنانيين وتهدد اليوم بقتلهم، وبين تلك التي كانت ولا تزال تقاتل قوات الأسد و"حزب الله" ببسالة كبيرة، وتمنعهما من بسط سيطرتهما على منطقة القلمون الاستراتيجية. وكان من واجب فصائل الثورة السورية غير المتورطة ان تعمل بجدية على منع الفصائل التي تؤدي اعمالها الى تحقيق اهداف "حزب الله" والنظام في سوريا من ارتكاب المزيد من الحماقات، أياً تكن الظلامات التي تقدم تبريراً لتلك الحماقات.
لقد أيدنا الثورة ضدة نظام الأسد وما زلنا، وأيدنا الثورة في قتالها "حزب الله" المتورط بقتل السوريين على ارضهم ولا نزال، ولكننا لن نكون إلا مع الجيش اللبناني أظالماً كان أم مظلوماً على ارض لبنان .
ali.hamade@annahar.com.lb
Khaled H
على بعض قيادة الجيش اللبناني ان لا تتورط بمخطط حزبالله والنظام المجرم. الشعب اللبناني في خدمة الجيش اللبناني الوطني الوحيد حامي لبنان. وسنكون بقوه وراء جيشنا ضد كل سوري او لبناني يريد توريط الجيش والتقليل من معنوياته مهما دفعنا من تضحيات. لا قيام للبنان إلاّ بالشرعيه وكلٌ غير ذلك الى مزبلة التاريخ فليفهمها المتواطئ.

الجيش اللبناني


الـيـاس الزغـبـي 





مرّة أُخرى، يتعرّض الجيش اللبناني لاختبارٍ قاسٍ جديد، في انتمائه ودوره وعقيدته القتاليّة.



الاختبارات متلاحقة في الآونة الأخيرة، لا يكاد يخرج من واحد حتّى يدخل في ثان وثالث ورابع .. من النهر البارد شمالاً إلى العديسة جنوباً، ومن عبرا إلى عرسال-1، فعرسال-2..



ولعلّ محنة عرسال هي الأشدّ وضوحاً في كشف طبيعة التجربة التي يواجهها الجيش بوحداته القتاليّة الميدانيّة، وليس بحسابات الاستخبارات المحليّة والإقليميّة.



فما يجري في عرسال منذ شهر يفضح فكَّي الكماّشة التي تحاول الإطباق عليه: حملة عليه من الداخل تلاقي الهجمات عليه من الجرود، في تقاطع مثير بين قوّات بشّار الأسد و"حزب الله" من جهة، وقوّات "داعش" و"النصرة" من جهة ثانية. ولا شيءَ مفاجئ، فالأربعة فروع لأصلٍ واحد.



ميدانيّاً، لا يستطيع أحد أن يفسّر انكفاء آلاف مقاتلي النظام والحزب عن المنطقة التي أُطلقت فيها يد آلاف المسلّحين، وترك الجيش وحيداً في المواجهة، وكأنّ المطلوب بوضوح هو ترويض الجيش وإجباره على التحوّل إلى مجرّد فصيل في "جبهة الممانعة والمقاومة".



ولا يخفى أنّ النظام والحزب عملا طويلاً لتحقيق هذا الهدف، على الأقلّ 18 سنة من قيادة أميل لحّود ورئاسته، وبذلا جهوداً كبيرة لتغيير عقيدة الجيش وانتمائه ودوره عبر اختراقات في بنيته التاريخيّة وطبيعة تركيبته الوطنيّة وتدريبه وتسليحه.



لكنّ 6 سنوات أُخرى برئاسة ميشال سليمان، بعد قيادته للجيش، حالت دون تحقيق غايات الثنائي المذكور، سواء في الأداء العسكري الرصين خلال انتفاضة الاستقلال، أو في حرب البارد، وصولاً اليوم إلى "حروب" عرسال.



ولم تكن دعوة سفير النظام إلى تطبيق "الاتفاقات الأمنيّة والعسكريّة" بين البلدين سوى تعبير عن الخطّة لإعادة الجيش إلى دائرة القرار "الممانع" بعدما لمس النظام وإيران و"حزب الله" قدرته على المواجهة منفرداً، وتكريس انتمائه اللبناني واحتضانه من بيئته الوطنيّة الأساسيّة وتمويله وتسليحه من العرب والغرب. والدعوة تشكّل ضغطاً على لبنان كي يُعيد علاقته مع النظام تحت شعار محاربة "داعش".



وقد استخدم هؤلاء واجهتهم المسيحيّة (ميشال عون وتيّاره)، بما تعنيه من علاقة تقليديّة بالجيش، كي يُعيدوا المؤسّسة العسكريّة اللبنانيّة إلى بيت الطاعة. وذهبوا بعيداً في التشكيك والتشويه والدسّ، إلى حدّ الترويج لقيام ميليشيا مسيحيّة بقيادة "حزب الله" بحجّة التصدّي لـ"داعش".



وقد أحبط وعي المسيحيّين المؤامرة في مهدها، وسارع مسيحيّو البقاع إلى فضح الإشاعة وتأكيد وقوفهم بصلابة وراء الجيش كقوّة شرعيّة وحيدة للدفاع عن لبنان بمسيحيّيه ومسلميه، خارج "الميليشيات العابرة للحدود". وإذا شذّ بعض مسيحيّي عون، فلن يكونوا أكثر من شرذمة ملحقة تشبه الشراذم التي شذّت سابقاً.



والمؤسف في هذه الخطّة المبرمجة أنّ عون انخرط فيها، تشكيكاً بالقيادة وترويجاً للسلاح الميليشيوي، ليس فقط بحكم ارتباطه الشديد بـ"محور الممانعة"، بل بما دغدغه من تباعد بين "حزب الله" وقائد الجيش، لجهة الحظوظ في كرسيّ الرئاسة!



والمريح في كلّ هذه الخطط والاختبارات، هو تماسك الجيش وازدياد مناعته، في السياق التاريخي المعروف عنه منذ تأسيسه على يد قائده الأوّل فؤاد شهاب.



 ولا يخفى تصاعد العطف الشعبي حوله، خصوصاً في البيئة التي راهنوا على شقّه عنها(السنّة)، وتمثّل عرسال نموذجها الحيّ، والهبات السعوديّة اتجاهها الحاسم. والنتيجة الوطنيّة الواضحة هي أنّ الجيش فوق الاصطفافين الميليشيويّين: "داعش" و"حزب الله".



ويزيد في الارتياح، التلاحم المتجدّد بين البيئة المسيحيّة الواسعة والجيش، بعدما أعملوا طويلاً خناجرهم بينهما، منذ "حرب الإلغاء" 1990، وعملوا طويلاً أيضاً على احتكار أبوّته ومحبّته، وتوظيف شهاداته.



لا شكّ في أنّ ما يبذله الجيش من تضحيات وأثمان، ليس بسيطاً أو عابراً، لكنّه ثمن تثبيت الحالة اللبنانيّة السياديّة، وتأكيد وحدة اللبنانيّين وراءه.



وأهمّ ما تحقّقه هذه التضحيات كشف زيف المتاجرين بشعار دعم الجيش، وانقلابهم ضدّه فور إعطائه إشارات أُولى عن تحرّره من وصايتهم.



إنهيار الرهان على إلحاق الجيش بـ"الممانعة" بات حقيقة.



....وكذلك الرهان الآخر على احتكاره في حلم الرئاسة 

STORMY

بتاريخ الجيش اللبناني, كانت الطائفه السنيه, الدعم الاساس له. وفي كل الازمات التي مرّت على البلد لم تتخلّ عنه. النظام السوري والمقاومه الاسلاميه, كانتا القوّه التي كسّرت معنويات الجيش لاكثر من ثلاثين سنه, تدريبه وزرع كوادر منبطحه تحت جزامي ضباط اميين سوريين, وخوزقة قيادته. منع من دخول الجنوب لثلاثة عقود. يقول المثل دود الخل, منّو وفيه...تنظيف قيادته من المخردقين, وتأييده المخلص من البيئه السنيه وغيرها التي لم تتغيّر يوماَ, سيكون الجيش قادر على رد الارهاب على اعقابه. دون مساعدة حزبالله او التعاون مع نظام قاتل للجيش والشعب اللبناني. 

خالد people-demandstormable
STORMY


ريفي قام بواجبه الوطني على اكمل وجه, بحكم مسؤوليته في الدوله. لانه يعرف انها فتنه طائفيه تحاك بين حزبالله وعون, والنظام السوري, وتصديقاً لذلك, رفض النصرة ترك العسكريين المسحيين, وردة فعل حرق الصلبان و رايه حزبالله في الجنوب. الذين يهوبرون في الشارع, غير الذين في سدْة المسؤوليه, ووطنيين متل اشرف ريفي. نثق بهذا المسؤول ولم يكن العدل على الطريق الصحيح كما هو الآن.
 people-demandstormable خالد
جاد حكيّم
قال قاووق اليوم:" من فخر المقاومة أن الدواعش أكثر ما يخافون في المواجهة على امتداد ساحة المواجهة هي تلك التي يخوضونها مع أبطال حزب الله لأنهم جربوا في كل الساحات بأننا نحن أهل الحرب ونحن صناع الانتصارات بإذن الله."قاووق بكلامه هذا يستفز داعش لتقتل المخطوفين من الجيش اللبناني .
جوزف أبو الزوز
... ... جاء في سياق الخبر الذي بثته قنوات تلفزيونية محليّة عن تسلح يحصل في قرى مسيحية في البقاع الشمالي ما معناه أن هذا التسلّح و السهر على مراقبة القرى ليلاً و نهارًا يتمّان بالتنسيق مع الجيش اللبناني، و شخصيًا أميل إلى تصديق ذلك، أقلّه لأن قيادة الجيش لم تكذّب الخبر حتى الآن، و السبب الثاني الذي يجعلني أصدق ذلك هو أن هذا ما حصل بالتمام و الكمال قبل اندلاع الحرب في 1975، حيث أنه و بحجة أن الجيش - و خوفاً من الإنقسام - لا يستطيع مواجهة الفلسطينيين و اليسار و حركة كمال جنبلاط الوطنية ، قام بتسليح ميليشيات مسيحية، قامت هذه الأخيرة بالدور الذي كان على غيرها أن يلعبه، في حين ان سواها قضّاها 15 سنة لعب طاولة زهر و ورق شدّة و معاشات، و انتهت اللعبة كما تعلمون حين جاء أبرز لعّيب ورق ، المدعو ميشال عون، ليتّهم هذه الميليشيات و أفرادها بكلّ التهم التي تعرفونها...( عكل حال ربّ ضارّة نافعة، لعلّ ميشال عون يتذكر السبب الذي كان وراء نشوء ميليشيات مسيحيّة في 1975)... بالمناسبة و على ذكر غير المغفور له ميشال عون، و ليكمل النقل بالزعرور، كان لا بد من ضرب جحشنة في هذه الأيام، فجاء هذا الضرب من أشرف ريفي مدّعيًا على بضعة صبية عونيين بجرم حرق علم داعش بحجة العبارات الدينيّة المدوّنة عليه. يعني طلبها ميشال عون من السما فجاءته من اشرف ريفي الذي زحط على قشرة موز، سوف يعيش عليها عون و تيّاره أقله لعدّة سنوات، كما فعلوا من قبل حين اجتاحت الأشرفية قوافل من الرعاع يوم كان الموضوع رسومات كاريكاتورية مسيئة للإسلام لرسّام دانماركي.
DOLLY M
حزب الله يؤكد في الذكرى الـ36 لتغييب الإمام موسى الصدر ضرورة بذل الجهود للوصول للخاتمة السعيدة لهذه القضية. وكأن أي خاتمة سعيدة يمكن أن تأتي إذا كان هذا الحزب التعيس موجوداً.
RIMA DIAB
من يختار عون بدلاً من شخصه "الفاضل" لرئاسة الجمهورية؟ باسيل اللي بيتغطى لفوق راسو خوفاً من داعش؟ كنعان اللي إذا ما عمل سيشوار ما بيعرف يحكي؟ نقولا اللي مفكّر حالو ديناصور التيار؟ألان السكوت اللي البسينة بتاكلو عشاه؟ أو سليم سلهب اللي بيتمتم وبيتأتىء على طول؟ لا يا جنرال ما منقبل غيرك مرشح لأنك جامع "مزايا"الكل!
BILAL
قول الوزير ريفي إن حزب الله وداعش يتشابهان هو قول واقعي وملموس، وكلاهما عدوان للجيش.
ASMA ARABI
قتلى الجيش اللبناني كلهم شهداء، قتلى حزب الله كلهم قتلى مجرمون وشياطين.
SALIM NAKAD 1
إطلاق سراح ألف مذنب خير من التضحية بحياة رهينة بريئة واحدة لجندي باسل من الجيش اللبناني
شاكر مطر
في الحرب، يقول أبي رميا، لا يمكن فتح دفتر الحسابات. ونحن نقول لهذا العوني المتبجّح: لو كان هناك حساب، لكان جنرالك في السجن يحاكم على خيانته للوطن.
جواد جهامي
جنبلاط على حق: تشبيه حزب الله بداعش هرطقة. فلو لم يقل ذلك لما كان أبقاه نصر الله حيّاً .
جاد حكيّم
قال نبيه بري عندما رأى فيديو قتل الرقيب في الجيش اللبناني على يد داعش: "ما يحصل هو عيب على كل الطبقة السياسية في البلد. لنذهب جميعنا ونتطوع في الجيش لصد هذه الهجوم الذي يهدد بلدنا". وهيدا للأسف كلو كلام فاضي ، فبري من هذه الطبقة السياسية التابعة لحزب الله، وبري يرى عيوب حزب الله ويسكت عنها، وبري تطوع أصلاً في فيلق القدس فكيف يتطوع في الجيش اللبناني؟ هذا الرقيب شهيد ، أما بري وسواه فمشاركون في الجريمة.
نجيب صقر
ردّاً على نفاق إعلام عون وحزب الله ، أبناء دير الأحمر ردوا بقولهم: في مواجهة “حالش” و”داعش” وكل العابثين بأمن الوطن، خيار أبناء دير الاحمر التطوع بالمؤسسات العسكرية الشرعية. نهنىء أهالي دير الأحمر على هذا الرد وندعو الجميع إلى عدم الأخذ بكذب عون الفاقد توازنه وحزب الله الفاقد ضميره.
LIBANAISE LIB
الأسد في السلطة، السيد في الضاحية، وعون في الرابية.. الأول يتشبّث بكرسيّ يموج فوق بحرٍ من الدماء، الثاني يستأثر بنفوذ مستمدّ من سلاحه "المقدّس"، والثالث يتخبّط بين الحلم والواقع رافضاً مغادرة الحياة بدون تدنيس الرئاسة الأولى.. الثلاثة في أمان ولومؤقّت، فيما أبناء الجيش اللبناني يهدَدون ويُخطفون ويُذبحون.. الثلاثة إرهابيون بامتياز: يحمل الأسد أوسمة ارتكاب المجازر بتربية "صالحة" من أبيه، ويحمل السيد شعلة قتل الأبرياء في لبنان وفي سوريا وحيثما دعا "الواجب الجهاديّ"، ويحمل الثالث تاريخاً "عريقاً ومشرّفاً" في الهروب المخزي من المعارك وفي التنكّر السهل للمبادىء.. الثلاثة ينامون ملء عيونهم في غيابٍ تام للضمير، فيما أبناء الجيش اللبناني يشرّعون جباههم للخطر والموت بصلابة وشجاعة. الثلاثة ورّطوا الجيش اللبناني في مأزقه الحاليّ، وتوزّعوا الأدوار بتخطيطٍ إيرانيّ مباشر، الأسد والسيد بتحضير الأرض والظروف لانقضاض داعش والنصرة على الجيش، وعون باستكمال الخطة في التهجّم الخائب على قيادة الجيش.. والمفارقة أنّ دعماً سخيفاً ( أكان مقصوداً أم غير مقصود ) يتلقّاه الثلاثة على الأقل من جهتين: برّي الحائر بين إعداد حفلة لطمٍ للصدور حزناً على الجيش أو إعداد لائحة من أشباله للتطوّع في صفوفه، وجنبلاط المتأرجح بين خوفه من داعش وأخواتها وارتعابه المفضوح من حزب الله وإخوته في التهديد والوعيد.. ومن قلب المعركة التي يستشهد فيها أبطالٌ من جيشنا فيما يتفرّج عن بعدٍ كتبة سيناريوهات الموت ومنفّذوها بدمٍ بارد، نتساءل بألمٍ حول المعاني الحقيقية لمفهوم "العدالة" على أرض الوجود أو في "سماءٍ ما"!!

"عكاظ": منتسبون لـ"حزب الله" قدموا طلبات هجرة تفاديا للقتال في سـوريا

الجمعة 29 آب (أغسطس) 2014
المركزية- كشفت مصادر دبلوماسية غربية في بيروت لصحيفة "عكاظ" السعودية، ان "سفارتها في بيروت تلقت طلبات الهجرة واللجوء من عدد من الشبان الذين يدعون انتسابهم لـ "حزب الله"، مبدين رغبتهم "بمغادرة لبنان واللجوء إلى اوروبا بهدف تمنعهم عن القتال في صفوف "حزب الله" في سوريا".
واوضحت المصادر الدبلوماسية ان "طالبي اللجوء ادّعوا ان "حزب الله" استدعاهم من وظائفهم الإدارية في مؤسساته الاجتماعية والرعائية، محدداً بداية شهر تشرين اول كحد اقصى للالتحاق بجبهات القتال في سوريا، ما دفع السفارات التي تلقت طلبات اللجوء إلى طلب وثائق تثبت هذا الادّعاء لقبول اللجوء على ان يخضع طالبو اللجوء لتحقيق في السفارة لإثبات صحة اقوالهم".

هل أرسل النظام السوري المعتقلين إلى مطار الطبقة ليدافعوا عنه؟

باسل الصياد؛ اصطاده النظام وافترسه التنظيم.
الاحد 31 آب (أغسطس) 2014
نشر ناشطون من مدينة الطبقة على صفحات التواصل الاجتماعي معلومات مثيرة، حول قيام النظام بإرسال عدد من المعتقلين إلى مطار الطبقة العسكري، قبل أيام من سقوطه بيد عناصر تنظيم الدول الإسلامية، وقد دلل الناشطون على ما قدموه من معلومات عبر الحديث عن قصة الشاب "باسل الصياد".
الناشط عبادة الحسين تابع القصة، وأعد لأخبار الوعد السوري التقرير التالي:
باسل الصياد شاب من مواليد الطبقة 1992، كان يؤدي خدمته العسكري قبل أكثر من عامين ونصف في إحدى القطع العسكرية بدمشق. حاول الانشقاق إلاّ أن قوات النظام قامت بإلقاء القبض عليه في أحد الحواجز، داخل مدينة دمشق، ليتم اعتقاله وسجنه لمدة عامين في سجن صيدنايا. وطيلة هذين العامين لم يعرف ذووه أي معلومات عنه، ولم يتسرب اليأس إلى والده وأخيه فواصلا البحث عنه، ما عرضهم لتهديدات من قبل النظام باعتقالهم هم أيضاً.
شقيق لباسل تحدث عن تفاصيل مثيرة حدثت قبل أيام من سقوط مطار الطبقة فقال أنّه تلقّى اتصالاً هاتفياً قبل شهر من أخيه الأصغر باسل، أخبره فيه أنّه كان معتقلاً في سجن صيدنايا العسكري لمدة عامين، وذلك بسبب محاولته الانشقاق وهو الآن يقيم جبرياً في إحدى القطع العسكرية، وسيتم نقله بعد أيام الى مطار الطبقة العسكري لإكمال خدمته هناك، وقد ذكر أيضاً أن أحد الضباط قال له حرفياً: "روح انقلع دافع عن أهلك".
نُقل باسل إلى مطار الطبقة العسكري بواسطة طائرة"يوشن" عسكرية قبل عدة أيام من سيطرة داعش على المطار، ليصبح ما يفصله عن أهله مجرد ثلاثة كيلومترات، وعشرات من حراس المطار، ومئات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الذين يحاصرون المطار.
عند بدء الاشتباكات واقتحام التنظيم للمطار بتاريخ 24 آب، لم يرفع باسل سلاحه في وجههم، بل قام بتسليم نفسه لهم ظناً منه أنه قد حرّر نفسه، وخرج من هذا الكابوس، ليتم أسره وسوقه الى معمل القرميد وتصفيته ميدانياً دون استجوابه أو التبين من أمره.
في الفيديو الذي أظهر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يسوقون عدد كبير من عناصر النظام، وهم شبه عراة لتتم تصفيتهم، يسأل أحد عناصر التنظيم عنصراً آخر: "وين الديرية وينهم"؟ ليجيبه زميله "هذول هم، هذول هم، جايين يدافعون عن المطار" في إشارة الى أن عدداً من عناصر النظام هم من مدينة دير الزور، قد أتوا قبل أيام الى مطار الطبقة العسكري، ما يدفع الكثيرين إلى مراجعة الحسابات في هذا الشأن، وإعادة ترتيب المشهد الذي أثار الدهشة، مشهد سقوط المطار بزمن قياسي، وأسر المئات من العناصر، دون العثور على قيادات المطار، والطيارين، الذين ربما تم استبدالهم بباسل وزملائه.
بهذه الطريقة الكارثية انتهت حياة باسل، كما انتهت حياة الكثير من أشباهه الذين لم يعرف بأمرهم أحد، وقضوا بصمت بين مطرقة سجن صيدنايا، وسندان "داعش"، بين معتقلات النظام، ورصاص التنظيم.
المصدر : اخبار الوعد السوري

دايلي ميل- الداعية ابراهيم العوضي...بنك داعش


كشفت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن الداعية الإخواني نبيل العوضي هو "بنك" داعش بعدما كان مديراً لمدرسة ابتدائية إسلامية في مدينة برمنغهام ثاني أكبر مدينة في بريطانيا.
وقالت الصحيفة إنه حتى فبراير (شباط) 2013، كان العوضي يقيم في بريكستون بجنوب لندن ويشغل منصب مدير المدرسة الإبتدائية "بر الإحسان" المختلطة التي تأسست منذ 7 سنوات. أما اليوم، فاقترن اسمه بداعش وبات يعتبر أحد الممولين الرئيسين لهذا التنظيم المتطرف.
جاء ذلك، بعدما تم تجريده الشهر الماضي من الجنسية الكويتية مع 9 آخرين إثر تدارس البيانات والمستندات المتعلقة بهذه الحالات والتأكد من عدم استحقاقها للجنسية، وفقاً للشروط والضوابط التي حددها القانون الكويتي.
مقرب من الإخوان
ويدعي العوضي المقرب من جماعة الإخوان المسلمين أنه عضو في حملة لجمع التبرعات لسوريا من قبل الجمعيات الخيرية الكويتية، وزعم أنه تعرض لضغط شديد كي يتوقف عن جمع المساعدت لسوريا غير أنه أكد أن "المال لا يزال يجد طريقه لسوريا عبر قنوات خلفية".
ويترأس الداعية الكويتي اتحاد علماء الكويت المتهم بنقل عشرات الملايين من الدولارات لداعش وجماعات جهادية أخرى في العراق وسوريا، كما أن العوضي متهم بانضمامه إلى تنظم لرجال الدين المتشددين في لندن.
كما اتهم العوضي بارتباطه باتحاد "المنتدى" المتطرف، والذي كان محل جدل لإفساحه مجال لرجال الدين المتطرفين، كما تعرض للتدقيق بعد اتهامه بتمويل الجماعة الإرهابية بنيجيريا "بوكوحرام"، ولكن الاتحاد أنكر أي علاقة بهذه الجماعة مديناً الإرهاب بكل أشكاله.

البريطانيون في الخارج


ألكس راول 





مصدر الصورة (يوتيوب)



في الأول من تموز عام 2013، أعلن مغني الراب البريطاني ذو الـ 21 عاماً، عبد المجيد عبد الباري، المعروف في أوساط معجبيه الذين يزداد عددهم يوماً بعد يوم بـ "L jinny"، على الفايسبوك، أنّه قام بإصدار آخر أغنية له. "لقد تركتُ كل شيء"، قال، "في سبيل الله".


وبعد 13 شهراً، كان يقوم بنشر صوره على تويتر وهو يحمل رؤوساً مقطوعة في سوريا، ويعلّق عليها بالقول "مسترخياً مع صديقي أو ما تبقى منه".


وفي وقتٍ سابق من آب المنصرم، احتلّ العناوين الأولى للأخبار عندما قيل إنّ الاستخبارات البريطانية استطاعت التعرّف عليه بأنه الجهادي الإسلامي ذو اللكنة اللندنية الذي تحدّث في الفيديو المسجّل لقطع رأس الصحافي الأميركي جايمس فولاي.


فكيف أصبح هذا البريطاني الذي يسكن فيلّلا يُقدّر ثمنها بـ 1.7 مليون دولار في منطقة Maida Vale الأنيقة في لندن، والذي كانت أغانيه تُذاع على راديو "بي بي سي" من أن يصبح عضواً في تنظيم وصفه وزير الدفاع الأميركي هيغل مؤخراً بأنّه "مجموعة إرهابية [...] تفوق كل ما رأيناه قبلها". يبدو هذا لغزاً حتى بالنسبة لمن كانوا أقرب أصدقائه إليه.


"لا يمكنني أن أصدّق بأنّ هذا الشاب الذي عشتُ معه 26 شهراً بات اليوم أكثر رجل مطلوب في العالم"، قال صديقه مغنّي الراب بروفيرباز، الذي كان عضواً في فرقة مؤلفة من ثلاثة شبان، من ضمنها عبد الباري وتُعرف باسم "المثلث الأسود Black Triangle". "الناس يضيعون بسرعة. وبسهولة شديدة. العنف يولّد المزيد من العنف. ومع ذلك الدماء تسيل والعالم لا يتعلّم أبداً. ما الذي حصل للسلام والحب. العالم بحاجة الى تدخين المزيد من التبغ والى الاهتمام أقل بالكتب الدينية"، أضاف قائلاً.


وعندما سأله موقع NOW لماذا تخلّى ـ حسب رأيه ـ عبد الباري عن حياته في لندن من أجل القتال في سوريا، اكتفى مغنّي الراب تباناكل- الذي يُعتبر العضو الثالث في فرقة "المثلث الأسود، وشريك عبد الباري في أغنيته الأخيرة- بالقول: "الشخص الوحيد الذي قد يساعدك على فهم ذلك هو L jinny نفسه". واتصّل NOW بأكثر من عشرة فنانين آخرين سبق أن عملوا مع عبد الباري، وكلّهم إما رفضوا التعليق على الموضوع  أو لم يجيبوا أصلاً.


أما المحلّلون المطّلعون على تحوّل عبد الباري من مغنّي راب الى جهادي فوصفوه بصاحب الشخصية الطموحة ولكن غير المستقرّة المتأثرّة جداً بشخصية والده، عادل عبد الباري، المصري الذي اعتُقل عام 1998 إثر اتهامه بالتورّط في تفجيرات القاعدة للسفارات الأميركية في شرق أفريقيا في العام نفسه. وفي أغنيته "البداية"، يقول عبد الباري "أعطني الفخر والشرف مثل والدي. أقسمُ بأنّهم يوم أتوا لأخذ والدي، كان بإمكاني أن أقتل شرطياً أو اثنين دون أن يرف لي جفن. تخيّلوا حينها كنتُ في السادسة من عمري، تخيّلوا ماذا بإمكاني أن أفعل اليوم بواسطة عصا [بندقية] ملقّمة". وكان والده قد خسر دعوى الاستئناف في المحكمة في أواخر عام 2012 وقامت لندن بتسليمه الى نيويورك، وقد أضافت هذه الحادثة على الأرجح المزيد من الضغط على عبد الباري.


"أعتقد بأنّ كون والده هو هذا الشخص بالذات، فقد جعله ذلك بالطبع أكثر اطلاعاً على هذه الأفكار وأكثر فهماً لها من سواه"، قال رافايللو بانتوشي، الباحث الكبير في معهد "Royal United Services Institute"، الذي كان يتعقّب نشاطات عبد الباري على وسائل التواصل الاجتماعي منذ أكثر من عام.


وبالإضافة الى الإشارات الى والده، فإنّ كلمات أغانيه تتحدّث بشكل عام عن شخص يصارع الغضب وأفكار العنف التي تعتريه. "في رأسي صوتٌ يقول لي "اقتُل"، خذ قرارك وإلاّ ستموت، لأنّ أعداءك سوف يقتلوك. يا إلهي، أنا لا أريد أن أنتقم، ولكنّ مشاعري تلحّ عليّ لكي أطلق العنان لسلاحي [...] لا، لن أستسلم لذلك، فأنا اليوم أكبر وأكثر حكمة"، يقول في إحدى أغانيه. وفي أخرى: "لا يمكنني أن أفرّق بين الملائكة والشياطين، قلبي يتلاشى، ومشاعري ليست طبيعية".


ويشير عبد الباري كذلك في العديد من الاماكن الى "الله" والإيمان، كما يُعبّر عن ذلك بالقول إنّ "الدين مسألة جوهرية"، حتى وهو يغنّي في الوقت نفسه عن استخدام المخدرات والكحول بشكل كبير. ولكن كما قال بانتوشي لـ NOW فإنّ المواضيع المذكورة آنفاً كثيرة الورود في كلمات أغاني الراب، ولم تتم الإشارة بشكل صريح الى الأحداث في سوريا في أغاني عبد الباري. (كتب مرة اغنية "فلتعش فلسطين" بعد وقتٍ قليل من حرب غزة في تشرين الثاني 2012).

anglechronicle.com
وفي نهاية المطاف، يقول بانتوشي إنّ عبد الباري هو مجرّد بريطاني واحد من أصل 300 بريطاني يقاتلون الى جانب الفصائل المتشددة في سوريا، وتحديد العوامل العامة التي قد تدفعهم للقيام بذلك لا يُعتبر عملاً دقيقاً.


"ما لا شكّ فيه بأنّ عبد الباري سوف يقول إنّه شعر بنوع من النداء الديني وبأنه رأى بأنّ هناك أشخاصاً يعانون وأراد أن يساعدهم"، قال لـ NOW. ولكن الدوافع التي تجعل الناس يقومون بهذه الامور تتنوّع وتختلف باختلاف الأشخاص الذين يسلكون هذا الطريق. فلكل شخص أسبابه، هذا بشكل أساسي".
من الأسباب التي ترجّح بروز المملكة المتحدة كثاني بلد في أوروبا بعد فرنسا في عدد المواطنين الذين يقاتلون في سوريا، هو منحها اللجوء السياسي على وجه التحديد للمقاتلين الإسلاميين الذين على شاكلة والد عبد الباري، يقول بانتوشي.


وبالعودة الى الستينات، يقول بانتوشي، إنّ بريطانيا شهدت "تدفقاً للمعارضين من العالم العربي الذين استقروا في لندن. كان هناك كل شيء من المعارضين السياسيين الى الإسلاميين. ومن بين الإسلاميين، كان يوجد بعض المنتمين الى الإخوان المسلمين، والبعض الآخر من المنتمين الى "الجهاد الإسلامي المصري". ومن هذه الجماعات بدأنا نرى مفاهيم الجهاد تتجذّر في المملكة المتحدة، والعلاقات الشخصية "اللازمة لترجمة الإيديولوجيا الى ممارسة".


ويسارع الى القول إنّ المشكلة لا تنحصر في بريطانيا. ففي الأشهر الأخيرة، تبيّن بأنّ ثمة دانماركيين، وسويديين، ونروجيين، ونمساويين، وبلجيك، يخوضون حرب الجهاد في سوريا. "بالله عليكم، فقد كان هناك رجل من اللاكسمبورغ يقاتل في سوريا"، قال لـNOW، "هذه إذاً مشكلة تطال الدول الأوروبية جمعاء".

أكبر هزيمة منذ بدء الثورة: التداعيات العسكرية لسقوط "الرِقّة"

الجمعة 29 آب (أغسطس) 2014
يشن المسلّحون الجهاديون من تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» [«داعش» - أو «الدولة الإسلامية» كما يسمي نفسه حالياً] منذ شهرين حملةً تُحقق نجاحات متزايدة ضد قوات النظام السوري في محافظة الرقة الشمالية، بلغت ذروتها مع سيطرة المسلحين على "مطار الطبقة" في وقت سابق من هذا الأسبوع. وهناك تداعيات عسكرية كبيرة للهزيمة في الرقة - فهي تمثل خسارة على كافة مستويات الحرب الاستراتيجية والعملياتية والتكتيكية، الأمر الذي يثير تساؤلات حول قدرة النظام أو الثوار السوريين على الدفاع عن مناطق أخرى وأكثر أهمية في البلاد بوجه هجمات «داعش».
سقوط الرقة
تستمد «داعش» قوتها من ضعف خصومها؛ وكانت مكانة النظام في الرقة ضعيفة حتى قبل بدء القتال الجدي مع «الدولة الإسلامية». فالمراكز الرئيسية الثلاثة التابعة للنظام في المحافظة وهي: مقر الفرقة 17 خارج مدينة الرقة، وحماية اللواء 93 في عين عيسى، والمطار العسكري قرب "الطبقة" - كانت بعيدة عن بعضها البعض، ومعزولة بشكل كبير (تتطلب التموين عن طريق الجو)، وتتعرض لهجمات متفرقة من قبل الثوار منذ بعض الوقت. وبعد فترة طويلة من التعايش الصعب في المنطقة، بدأت «الدولة الإسلامية» تشن هجمات خطيرة على مقر الفرقة في تموز/يوليو. وحال سقوطه في 25 تموز/يوليو، مضى التنظيم قدماً في عملياته ليستولي على مقر اللواء 93 في 7 آب/أغسطس، قبل أن ينتقل إلى الهجوم على "مطار الطبقة" في 19 آب/أغسطس. وبعد قيام «داعش» بشن أربع هجمات وفي خضم قصفها المتواصل وارتكابها عدة عمليات انتحارية بسيارات مفخخة، وإجلاء بعض القوات المدافعة من قبل النظام عن طريق الجو، سقط "مطار الطبقة" أخيراً بيد «داعش» في 24 آب/أغسطس.
لكن، لم يبذل النظام جهوداً تذكر لإنقاذ مراكزه، باستثناء توفير خدمة إعادة التموين الجوي ودعم الضربات الجوية، في الوقت الذي لم تقم فيه القوات المحلية سوى بمحاولات قليلة لمساعدة إحداها الأخرى، ولكن بدون تأثير كبير. وفي النتيجة تم فعلياً - على مدى ثلاثة أشهر - تدمير الموقع العسكري للنظام في تلك المحافظة والقضاء على القوات التي تسيطر عليه. ويشكل ذلك أكبر هزيمة تُمنى بها قوات النظام منذ بدء الثورة.
التداعيات الاستراتيجية
أثبتت الهزيمة في الرقة مرة أخرى أن «داعش» قادرة على تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق وفقاً لاستراتيجية متقنة ومدروسة لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية كبيرة. وفي الواقع أن السيطرة الكاملة على الرقة تساعد التنظيم على ضبط مركز "خلافته" وتعزز موقعه داخل سوريا وتؤمن له أيضاً قاعدةً يطلق منها العمليات اللاحقة في الغرب والشرق والجنوب، ناهيك عن منحها مقاتلي «الدولة الإسلامية» الاندفاع والموارد اللازمة لشن عمليات إضافية.
من جهته، خسر النظام محافظة بينما تنذر الظروف بسقوط أخرى - هي دير الزور حيث تعاني قوات الأسد من انعزال شديد حول المطار بالقرب من عاصمة المحافظة. وقد تكون خطوط التواصل بين النظام وحلب هي أيضاً معرضة للخطر. وبالإضافة إلى ذلك، تطرح الهزيمة تساؤلات استراتيجية أوسع نطاقاً، ألا وهي: إذا كانت هزيمة النظام في الرقة ممكنة، فلم لا تكون كذلك في مناطق أخرى؟ وما هي القوات والموارد التي يمكنه حشدها لتفادي المزيد من الخسائر الإقليمية؟ وكيف سيتأقلم النظام مع خصمٍ موحد وعازم، يملك موارد كافية ولديه قدرات [قتالية]؟
تترتب عن سقوط الرقة تداعيات جمة على خصوم «الدولة الإسلامية» الآخرين أيضاً، لا سيما في سوريا. فهذا الانتصار سيسمح لقوات التنظيم بالانخراط في المعارك الدائرة على جبهات أخرى، مما يوفر الحافز لعمليات «داعش» في شمال حلب والحسكة وربما أيضاً تجاه محافظة حمص ومنطقة دمشق. ومن الممكن كذلك أن ينقل التنظيم المزيد من القوات إلى العراق لتعزيز مواقعه هناك.
التداعيات العملياتية
أظهرت «الدولة الإسلامية» تفنناً في العمليات في الرقة. فقد خاضت سلسة من المعارك لتحقيق هدف استراتيجي، وهو السيطرة على المحافظة. فقد هزمت قوات النظام في عمليات متعاقبة كما هزمتها في تكتيكات الهجوم بأعداد كبيرة على وحدات صغيرة.
ولم يبدِ النظام أي استجابة على مستوى العمليات. فقد ترك الفرقة 17 واللواء 93 يعوّلان على معداتهما الخاصة ولم يزود "مطار الطبقة" سوى بدعم وتعزيز محدود. ووفقاً لحساباته قد يكون النظام اعتبر أن الرقة وثكناتها العسكرية لا تستحق بذل جهداً كبيراً لإنقاذها وخصوصاً مع تشتت موارد النظام العسكرية على جبهات عديدة. وفي حين تم سحب بعض العناصر وربما المعدات من "مطار الطبقة" جوّاً (مما ضمن الانهيار السريع لدفاعاته)، إلا أن النهاية كانت فوضوية ووحشية في كلٍّ معركة من المعارك الرئيسية الثلاث، ومَن بقي لاذ بالفرار من مقر الفرقة وثكنة اللواء والمطار. وفي الواقع، ستواصل «داعش» طرح التحديات العملياتية على النظام، ويبقى أن نرى ما إذا كانت قوات الأسد قادرة على الاستجابة بفعالية في المناطق الأكثر أهمية مثل مدينة حلب، وخط التواصل عبر محافظة حماة، وحتى دمشق نفسها.
التداعيات التكتيكية
أثبتت المقاربة التكتيكية التي انتهجها النظام للدفاع عن ثكناته في الرقة بأنها كانت خاطئة. فالوحدات الموجودة في المنطقة اعتمدت على القوة النارية الجوية/البرية و- في حالة "الطبقة" - على حقول الألغام. وبدا أن عدد عناصر النظام المتواجدين على الأرض كان منخفضاً نسبياً حيث بلغ بضع مئات في كل معركة.
وهذه المقاربة التي استخدمت بشكل مكثف طوال فترة الحرب كانت تؤتي ثمارها حيثما كانت المعارضة ضعيفة وافتقرت إلى التنظيم والعزم والسلاح الكافي. ولكن هذه الشروط لا تنطبق على الرقة، فهناك حشدت «الدولة الإسلامية» القوات والقوة النارية وعملت بطريقة منسقة، وكانت مستعدة لدفع الثمن في عدد الضحايا لتحقيق هدفها. وكما ذكر أعلاه، قام التنظيم باستهداف المطار بأربع هجمات قبل أن يفلح في النهاية، وقيل إنه مُني بخسائر كبيرة نتيجة الألغام والغارات الجوية التي شنها النظام. وتتراوح تقديرات الضحايا في كلا الجانبين بين المائة والخمس مائة شخص.
كما أن الانتصارات في المناطق الشمالية حققت كسباً غير متوقع لتنظيم «داعش» حيث استولى على أسلحة وذخائر وربما أيضاً انضمام المجندين. فقد تأجج زخم التنظيم بفضل العتاد الحربي الذي استحوذ عليه في الرقة ومعاركه الأخرى مع النظام، بما في ذلك دبابات ومدافع وقاذفات صواريخ وأسلحة مضادة للطائرات وأسلحة خفيفة.
التوقعات
في الوقت الذي ينبغي على المرء أن يحرص على ألا يعظّم انتصار «الدولة الإسلامية» في الرقة - حيث كانت قوات النظام ضعيفة وتلقت دعماً ضئيلاً من دمشق - إلا أن الحقيقة ما زالت قائمة بأن التنظيم قد نجح في عملياته بينما فشل الثوار طوال فترة الحرب. فكيف سيتكيّف النظام مع ذلك؟ وكيف سيكون ردّ فعل أنصاره وحلفائه؟ لقد وردت بالفعل تقارير تفيد عن استياء العلويين بسبب الضحايا الذين سقطوا في الرقة، وتأتي هذه في وقت يشهد زيادة واضحة في وقع الحرب على الطائفة العلوية. وإذا رأت الأقليات المتحالفة مع النظام أن قواته عاجزة عن الدفاع عن نفسها بوجه «داعش»، فما هي الاستنتاجات التي ستستخلصها حول الطرف الذي تكمن عنده سلامتها؟
وبالفعل، فإن هزيمة النظام في الرقة والضعف المتواصل الذي تبديه قوى الثوار الأخرى تطرح تساؤلات حول الطرف الذي سيوقف «داعش» عند حده في سوريا. وقد ينجح النظام بصورة أكثر في الدفاع عن المناطق التي يعتبرها أكثر أهمية ولكن لا توجد ضمانات لتحقيق ذلك. وهناك نمط راسخ يتبعه النظام يتمثل بالسماح بسقوط المواقع المعزولة، وهو لا يملك القوى الاحتياطية أو المحمولة الكافية لتصويب الإخفاقات أو استعادة الأراضي التي خسرها. كما أنه يحارب أيضاً مختلف وحدات الثوار على جبهات أخرى. ونتيجة لذلك، ثمة احتمال كبير أن يخسر محافظة دير الزور ومن ثم يضطر إلى مواجهة «الدولة الإسلامية» في مناطق أقرب بكثير إلى مناطقه الحيوية. وبالفعل ينخرط «حزب الله» وحلفاء النظام العراقيين الشيعة في جبهات حاسمة مع إمكانية نجاح محدودة، لذلك ليس واضحاً مدى الفارق الذي قد يحدثه هؤلاء ضد «داعش» بينما لا يزالون منخرطين بشكل مكثف ضد الجماعات الأخرى.
ومن جانبهم، يملك الثوار قدرات محدودة لمحاربة «الدولة الإسلامية» مع أن أداءهم كان أفضل من أداء النظام في الرقة. وتمكنوا في بعض الأحيان من إخراج «داعش» من المناطق التي احتلتها أو حاولت احتلالها، بما فيها إدلب وبعض مناطق حلب وريف دمشق. إلا أنهم يفتقرون إلى الوحدة ومعرضون للدمار، الأمر الذي أعاق قدرتهم على مقاومة «الدولة الإسلامية»، التي أصبحت اليوم مدججة بالمزيد من الأسلحة والذخائر والمجندين من نجاحاتها في سوريا والعراق.
التدخل الأمريكي
يمكن للتدخل الجوي الأجنبي أن يساعد في إبطاء تحركات «داعش» والحد من قدراتها القتالية. وفي حين أن القوة الجوية السورية جيدة في أكثر الأحيان في ضرب أهداف في مناطق [مختلفة] وقتل المدنيين، إلا أن باستطاعة القوات الجوية الأخرى تنفيذ ضربات فعالة على القوات العسكرية وهياكل القيادة والخدمات اللوجستية التي تدعمها. وهذا ما تفعله الولايات المتحدة بالفعل في العراق حيث هناك تأثير جيد لضرباتها [على مواقع «الدولة الإسلامية»].
إن الطريقة الأكثر فعالية لوضع «داعش» عند حدها ثم دحر تقدمها تتمثل ببذل جهود مشتركة بين القوة النارية من الولايات المتحدة/الحلفاء وقوات الثوار السوريين المسلحين والمدعومين، على أن يعملوا جميعاً بموجب استراتيجية متماسكة وطويلة الأمد، وينفذوا عمليات منسقة لهزم قوات هذا التنظيم وتحرير المناطق الخاضعة لسيطرته. وإذا ما تعذر ذلك، قد يكون من المفيد اتخاذ تدابير أكثر تقييداً- مثل تسليح المتمردين واستخدام القوة الجوية للحد من [تقدم] قوات «الدولة الإسلامية» وخفض عددها وقدراتها - لمنع «داعش» من تحقيق مكاسب أكثر جوهرية في سوريا وربما دحر التقدم الأخير الذي أحرزه التنظيم في شمال حلب.
جيفري وايت هو زميل للشؤون الدفاعية في معهد واشنطن وضابط كبير سابق لشؤون الاستخبارات العسكرية.

معارك في الجولان بين جنود دوليين ومسلحين سوريين


مانيلا ـ أعلنت حكومة الفليبينية أن جنودها العاملين في إطار قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، في الجولان، واجهوا اليوم السبت معارضين سوريين في هضبة الجولان. 

وقال وزير الدفاع الفيليبيني فولتير غازمين إن أكثر من سبعين جنديا فيليبينياً من قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام، حوصروا في موقعين في الجولان، مشيراً إلى أن  أحدى المجموعتين من الجنود الفيليبينيين تمكنت من التسلل من موقعها، لكن المجموعة الثانية "تتعرض حالياً لهجوم".



وحاصر المسلحون جنود حفظ السلام أول من أمس الخميس، لكن الجنود الفيليبينيين رفضوا الإذعان لهم وتسليم اسلحتهم. وأمس، احتجز المسلحون 44 جندياً فيجياً في قوة حفظ السلام، في الجانب السوري من الجولان، وأرغموهم على تسليم أسلحتهم وأخذوهم رهائن. 

وقال مسؤول عسكري فيليبيني إن المسلحين أمروا جندياً فيجياً بإيصال مطلبهم إلى الجنود الفيليبينيين بالاستسلام، لكنهم رفضوا.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت المعارك دائرة اليوم السبت، اجاب وزير الدفاع: "نعم". وقال إن الاشتباك جرى في السادسة صباحاً بتوقيت سوريا (03,00 ت غ)، لكنه أكد أن معنويات الجنود "مرتفعة".

وقال المتحدث باسم الجيش الكولونيل رامون زاغالا لـ"فرانس برس" لاحقاً، إن "الوضع لا يزال متوتراً، ولكن حدث تبادل إطلاق النار في وقت سابق اليوم". وأضاف: "جميع جنودنا بخير"، مشيراً إلى أن الجيش يتابع التطورات، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. أ.ف.ب

NATO's moment of truth on Ukraine

By Kelly Ayotte
September 4, 2014 -- Updated 1126 GMT (1926 HKT)
Watch this video
Editor's note: Sen. Kelly Ayotte, a Republican representing New Hampshire, is a member of the Senate Armed Services Committee. The opinions expressed in this commentary are hers.
(CNN) -- As Moscow escalates its invasion of eastern Ukraine and NATO convenes this week in Wales, the United States, NATO, and free nations around the world confront a pivotal moment of truth.
If the international community, led by the United States, fails to respond in a strong and unified manner to Moscow's blatant aggression in Ukraine, the ramifications will be both serious and far-reaching.
By now, it should be clear to all objective observers that Russian President Vladimir Putin is not impressed by starkly worded statements and declarations, and if that is the only outcome in Wales, it could represent a historic failure of the alliance at a time when NATO's foundational purpose has renewed relevance.
Sen. Kelly Ayotte
Sen. Kelly Ayotte
As NATO Secretary General Anders Fogh Rasmussen confirmed last week, Russian forces have "engaged in direct military operations inside Ukraine," including firing on Ukrainian forces from inside Ukraine itself. According to NATO, in addition to the Russian-backed separatists, there are now more than a thousand Russian military forces in Ukraine.
This latest escalation follows Russia's illegal annexation of the Crimea region of Ukraine, as well as months of instigating and perpetuating the crisis in eastern Ukraine. Even after the Russian-backed separatists apparently launched a missile that murdered 298 people on Malaysia Airlines Flight 17, Putin has continued to provide separatists with tanks, armored vehicles, artillery, rocket launchers and anti-aircraft weapons.
In short, Putin has brushed aside U.S. and European warnings, as well as initial sanctions, and has invaded eastern Ukraine.
The pre-eminent question now is what will the United States and NATO—and nations around the world that value democracy, freedom and the rule of law—do about it?
In May 2012, NATO governments declared that, "An independent, sovereign and stable Ukraine, firmly committed to democracy and the rule of law, is key to Euro-Atlantic security."
In his June 4 speech in Poland, President Obama said, "Our free nations will stand united so that further Russian provocations will only mean more isolation and costs for Russia."
As NATO declared at the 2010 Lisbon Conference, "Crises and conflicts beyond NATO's borders can pose a direct threat to the security of Alliance territory and populations." Russia's aggression in Ukraine certainly presents a threat to NATO.
The NATO Summit in Wales presents a critical opportunity to build the consensus necessary to back up these declarations with tangible and urgent action.
This action should include the toughest possible U.S. and European sanctions against Russia, the provision of much-needed and long-requested weapons to Ukraine, the strengthening of NATO's military posture in eastern Europe, the sharing of real-time intelligence with Kiev, as well as robust economic assistance.
The United States and NATO do not need to send combat forces to Ukraine. The Ukrainian people have demonstrated a willingness to fight, and all they have asked for is our support.
As Europeans learned at a tremendous cost during World War II, weakness and delay in the face of invasion and aggression only invite more aggression. Thus far, the West's tepid response to Moscow's actions in Ukraine has only confirmed Putin's view that the United States and Europe lack the resolve to stand up to him -- and even worse, he views it as a green light for expanded aggression.
Continued weakness in the face of Putin's invasion risks leaving him with the dangerous impression that he can send his "little green men" to NATO member nations on Russia's periphery. Such a step by Moscow would trigger NATO's Article Five commitments and would require a NATO military response, as Gen. Philip Breedlove, NATO's Supreme Allied Commander Europe, has reiterated.
The United States and our NATO allies wish we had a well-intentioned partner in Moscow who follows international law and respects the sovereignty and territorial integrity of its neighbors. Despite NATO's best efforts to establish friendly and constructive relations with Russia since at least 1994, we clearly do not have a partner in Moscow.
Putin is a bully who wants to prevent the Ukrainian people and their legitimately elected government from choosing their own future based on his nostalgia for his days in the KGB, his desire to restore Russian dominance over its neighbors, and his fear that a democratic, independent and prosperous Ukraine might entice Russians to demand more accountability, democracy and prosperity at home.
The United States and our democratic allies in Europe and around the world are not and must not be neutral when a free people and their democratically elected government confront an unprovoked invasion of their sovereign territory.
Iranian Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei, Kim Jong Un in North Korea, the Taliban in Afghanistan, and Putin in Russia are watching. Do the United States and NATO possess the political will to back up their statements?
The answer to that question will have national security consequences for years to come in Europe and around the world.

Russian forces strengthening positions in Ukraine: Kiev military

KIEV Tue Sep 2, 2014 10:20am EDT
A Ukrainian serviceman holds a piece of a mortar projectile in his camp near Donetsk September 2, 2014. REUTERS/Gleb Garanich
(Reuters) - Russian troops are strengthening their positions in eastern Ukraine and using aid shipments to smuggle in arms and other supplies to separatist forces, Kiev's military said on Tuesday.
Military spokesman Andriy Lysenko said units of Russian troops had been identified in the big regional center of Donetsk, towns and villages to its east and in south-east areas near the Sea of Azov.
Fifteen more Ukrainian servicemen were killed in fighting in the past 24 hours, Lysenko said.
President Petro Poroshenko accused Russia on Monday of "direct and undisguised aggression" in Kiev's five-month war against pro-Russian separatists. He acknowledged the Russian troops had tipped the battlefield balance in favor of the rebels.
Despite the accusations from Kiev and its Western allies, Moscow denies its troops are directly involved.
Military reverses which Kiev blames on Moscow's military intervention include the loss of Novoazovsk, a key town on the Sea of Azov, and the encirclement of forces at Ilovaysk, east of Donetsk.
Ukraine's military on Monday also abandoned control of the main civilian airport near the city of Luhansk, where it said its forces had confronted a Russian tank battalion.
Lysenko said Russian trucks, painted white, were now being used to deliver arms to the rebels.
"Last night four white trucks came ... and after an hour went back again. It's not the first time that white trucks have unlawfully crossed the border accompanied by off-road vehicles and guards," he told journalists.
VULNERABLE PORT CITY
The loss of Novoazovsk could open a way for the rebels to the major port city of Mariupol, further west along the Sea of Azov coast.
A Reuters reporter there on Tuesday did not hear or see any signs of battle from the city, where Ukrainian forces have been digging defensive trenches for the past few days.
But Lysenko said the separatists had suffered losses, and had withdrawn, after clashing on Monday night with Ukrainian forces near Bezimenne, which lies between Novoazovsk and Mariupol.
Concern continued to be voiced in Kiev over Ukrainian troops apparently encircled by Russian-backed forces in the Ilovaysk area, east of Donetsk.
Kiev's military have clamped a news black-out on information about what is going on there, to avoid endangering a withdrawal of forces there.
But a senior regional official said as many as a hundred Ukrainian service personnel may have been killed. Speaking on his Facebook page, Borys Filatov said: "There are not hundreds of dead. Up to 100. But it tears your heart out."
Serhiy Taruta, the billionaire governor of rebel-held Donetsk, meanwhile warned that no more than a month was left for a negotiated settlement of the conflict in which about 2,600 people have died, according to U.N. estimates. Around 800 of these are members of Ukrainian government forces.
Interviewed by Reuters Television, Taruta, who now runs regional affairs from Mariupol, said: "A huge amount of weapons are unfortunately crossing the Russian border. They (the Russians) bring them to Ukraine to bring death and destruction and they try to annex part of Ukrainian territory.
"So it is very difficult to qualify it any different way as an invasion," Taruta said.
Asked how much time was left to negotiate a settlement, he said: "I think we have no more than a month left."
The chamber of the Ukrainian parliament, which held its first session after the summer recess, reverberated to shrill criticism of Russia.
"It (Russia) has always regarded Ukraine as an appendage. It has always claimed our territory," said Svoboda (Freedom) nationalist leader Oleh Tyahnybok, urging Poroshenko to declare martial law.
Poroshenko and his allies are reluctant to do that. It would mean postponing a parliamentary election called for late October and it might jeopardize disbursement of promised International Monetary Fund credit for Ukraine's hard-pressed economy.
(Writing by Richard Balmforth; Editing by Larry King)

يجب ان تقاتل لبقائق...مهما كان عدوك شرساً.

No comments:

Post a Comment