Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 18 November 2014

Bomb Clock...Ticking...18/11/14...

On 14 February 2005, The Former prime minister of Lebanon, Rafik Al Harriri Convoy, was blown up by a Ton of High Intensity Explosives, in Beirut. Because of Harriri, Prominent Personality, and tried to Free Lebanon from the Octopus Arms (Syrian Regime), was assassinated, and 22 of His Body Guards, and escorts, were gone into the air with a Huge Ball of Inferno Fire.

A Million of the Lebanese people who were under Tension, and security abuses by the Syrian Troops and Mukhabarat, went down into the streets, with one Voice, Syrian Troop should leave Lebanon Immediately, and accused Assad of the Assassination, of Harriri and thousands of Lebanese People within the Thirty years of Occupation.

Junblatt and other Political Leaders, took over the Spearhead  of those Demonstrations, accusing Assad publicly of the Assassination.

Saad Harriri and Sunni Factors, put pressure on Lebanese Governments ,came later to power, to support, creating Tribunal Courts, specially for Lebanon and specifically, for the Assassination of Rafik Harriri, and His Escorts. All Fingers were pointed out to Hezbollah's Leading Members, that had been involved in the killing. Later, this Court, indicted five of Hezbollah that were involved in the killing, but because were and still Members of Hezbollah, were protected by Hezbollah Party, and refused to give the Accused up to the Court. Tension eased down between Sunni and Shia, in favor of the Lebanese people's Security, and waiting for the STL Court to reach to conclusions.

Nine years passed since this Court, was investigating, and collecting evidence, to have clear picture of the way that Explosion was taking place, and who were the Assassins.

Special Tribunal for Lebanon had confirmed that five members of Hezbollah, were the main Suspects, of that Murder. Still Hezbollah is not responding by Handing over the Suspects to Court. But The Court asked Lawyers to defend the Suspects, as there was difficulty to bring them to attend the Trials.

The Tension, between Sunni, and Shia, was under control, for nine years, and Lebanon, passed that period of time without, serious Security Troubles, as every Politician was carefully to help keep the Situation under control. But Hezbollah was defiant, and took advantages and tried to control the Country under the Threat of its Militia Military Power, as no other Faction in Lebanon has the Arsenal of Guns, which led to total corruption in the Country, as other Mushroom factors, and armed groups were fed by Hezbollah, and spread all over the Lebanese Lands.

The Security Situation in Lebanon had been changed. The Suspects of Hezbollah, were not the only reason to make the situation  unstable. Hezbollah entered the Syrian War along side of Assad the Head of Syrian Regime. Involvement of Hezbollah, urged the Revolutionaries in Syria to engage with Hezbollah Militia, in and out of Syrian Lands. Revolutionaries, are Majority of Sunni Muslims. As Troubles moved to Lebanon Sunni of Lebanon, had their Trouble Hatred buried for nine years with Hezbollah. The Syrian War unearthed those Troubles and Hate, and put the Tension between  Sunni and Shia on Hot Fire.

The Special Tribunal for Lebanon, resumed its Course of Trials, and brought hundreds of Witnesses, who were there the time of Assassination,  the proceeding Sessions, discovered a connection between Assad Personal phone calls, and the Assassins on the day or same period the Explosion took place. As the Assassins, were Suspects to this Court. Then Assad and Hezbollah were the Main Instruments of Plotting and committing the Murder, of Rafik Harriri and 22 others.

Would Assad, keep quiet and ignore, the Involvement in that Crime, or would throw the ball back to Hezbollah Courtyard. As Violence, raged between Hezbollah and Sunni Revolutionaries on the Lebanese Syrian Borders. This bit of information in the Court would rage the Fight, between Sunni and Shia in Syria, as well in Lebanon.

Saad Harriri Sunni Leader in Lebanon and Son of the Assassinated Prime Minister, would be able to handle the Fusion, on the way, and stop the Bomb Clock Ticking.. Or we will hear the Explosion, that makes Harriri Assassination Explosion, as Minor.

خالد
khaled-stormydemocracy

روح الطائف وفلسفة إعلان بعبدا

الكاتب: الرئيس العماد ميشال سليمان
13 تشرين الثاني 2014
هل هو اليوبيل الفضيّ للطائف أم هو مرور ربع قرن على ولادته؟ الفارق كبير. فلو طبِّق الطائف كاملاً لكنّا نحتفل اليوم بهذا اليوبيل، ولأنه لم يطبَّق فهو في حاجة الى رعاية. وهذا يتمّ بتحصينه عبر إبداع صيغ خلاقة تنسجم مع روح وثيقة الوفاق الوطني (الطائف)، وتساعد على المضيّ قدماً في تطبيقه.
لقد نَسَجَ الطائف فوق لبنان مظلة وقاية وشبكة أمان، حَمَتهُ من تداعيات الصراعات المحيطة به، وحافظت على الاستقرار النسبي الذي ساهم في ضبط الوضع الأمني بحدّه المقبول. كما أمكن بفضل الطائف، ابقاء الاستقرار السياسي، على رغم التمادي في تعطيل الاستحقاقات الدستورية، في حين برزت مظاهر الاضطراب في الوضع الاقتصادي، بسبب سوء الاداء السياسي.
من المُسلّم به أنّ بنوداً أساسية في هذه الوثيقة لم تنفّذ، وقد تم، على رغم التجاذبات السياسية الحادة وتبادل أدوار التعطيل، رفع المشاريع الضرورية التي نصتّ عليها. ولعلّ مشروع قانون الانتخاب على قاعدة النسبية هو الأهم باعتباره يُشكِّل بداية حيويّة لإصلاح الحياة السياسيّة، وخطوة أولى على طريق إلغاء الطائفية السياسية، وهذا لا يعني إطلاقاً إلغاء المناصفة، بل اعتماد قاعدة اختيار غير طائفية لهذا النصف أو لذاك.
هذا التعثر في اقرار قانون الانتخاب، أدّى الى التأخر في إعداد قانون متكامل للّامركزية الإدارية، الذي يعتبر القاعدة الأساسية للإنماء المتوازن، وهو اليوم موجود في تصرف الحكومة للموافقة عليه وإحالته على مجلس النواب. واللافت هنا، أنّ بعض الكتل النيابية ذهب الى طروحات تخالف بشكلٍ جذريّ روح اتفاق الطائف، في حين لم يتوصل مجلس النواب إلى إقرار المشروع الذي رفعته الحكومة.
ولأن روح الطائف تتجسد في الحوار لحسن تطبيق كامل مندرجاته، كان لا بد لهيئة الحوار الوطني من مواكبة السلطات الدستورية لتسهيل مهماتها. ومن هذا المنظار، برز "إعلان بعبدا" بفلسفته الداعمة لوثيقة الوفاق الوطني ولنهج الحوار والثوابت الدستورية والمواد الاصلاحية. وما تأكيد هذا الإعلان العيش المشترك، إلّا دواء ناجع للانقسام السياسي حول أحداث بعض الدول العربية ولا سيما منها وتالياً ما يجري في سوريا، للحفاظ على السلم الأهلي من خلال تحييد لبنان عن هذه الصراعات، وتالياً عن سياسة المحاور الاقليمية والدولية، ما عدا ما يتعلق بواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي.
لقد نصّ "إعلان بعبدا"على ضبط الأوضاع على طول الحدود المشتركة، وعدم السماح بإقامة منطقة عازلة في لبنان، ومنع استعمال أراضيه مقراً أو ممراً أو منطلقاً لتهريب السلاح والمسلحين، وذلك حرصاً على العلاقات المميزة مع سوريا، وضمان عدم جعل لبنان مصدر تهديد لأمنها أو ممراً أو مستقراً لأي قوة تستهدف المساس بها. وهنا تجدر الإشارة الى أنّ العلاقة مع سوريا لا تتوقف على نظام الحكم، بقدر ما يجب أن تكون علاقة مميّزة مع الدولة ومع الشعب السوريّ أيضاً.
وبما أنّ تحرير جميع الأراضي اللبنانية من الاحتلال الإسرائيلي، هو واجب مقدس وبند أساسيّ في اتفاق الطائف، أشار "إعلان بعبدا" الى وجوب دعم الجيش ومناقشة الاستراتيجية الوطنية للدفاع للتمكن من تحرير الأرض. وقد تمّ بالفعل، بعد الجلسات العديدة التي تليت خلالها الأوراق الاستراتيجية لمختلف أطراف الهيئة، تقديم تصور استراتيجي متكامل للدفاع عن الوطن وتحريره من الاحتلال الإسرائيلي والإرهاب، وقد تعذرت مناقشته لامتناع بعض الاطراف عن متابعة حضور باقي الجلسات.
لإنعاش روح الطائف وجد "إعلان بعبدا"، وبغية تحصين هذا الاتفاق، لا بدّ من مناقشة الاشكالات الدستورية التي حالت دون حسن تطبيقه. وكون الاصلاحات الأساسية المنصوص عليها وأبرزها قانون الانتخاب كما أشرنا، كان من الضروري إجراء دراسة معمقة حول هذه الاشكالات وكيفية معالجتها، ووضعها في تصرف اللبنانيين في خطاب انتهاء الولاية الرئاسية في تاريخ ٢٤ ايار ٢٠١٤، كما أحلنا نسخة على رئاسة مجلس الوزراء للعودة إليها عندما تسمح الظروف، وبعد اجتياز مراحل متقدمة في تطبيق الاتفاق.
من هنا، وبعدما تناهت الى مسامعنا، أنباء عن طلب شطب "إعلان بعبدا" من خلاصات المجموعة الدولية لدعم لبنان، المنعقدة في نيويورك في تاريخ ٢٦ ايلول ٢٠١٤، لا بد لبعض الأسئلة أن تطرح نفسها:
هل تعطيل انتخاب الرئاسة يهدف الى إلغاء "إعلان بعبدا"، وهل المطلوب الذهاب الى مؤتمر تأسيسي ومتى؟ وتالياً ما هي الصيغة التي نطمح اليها؟
هل التنكر لـ"إعلان بعبدا" هو نعي للحوار الذي ارتكز عليه الميثاق الوطني ووثيقة الوفاق الوطني، أم إنّ دفن "اعلان بعبدا" هو المقدمة لدفن الطائف قبل ان يبلغ ربيعه الخامس والعشرين؟

Washington (CNN) -- The Navy SEAL who says he shot and killed Osama bin Laden says he is worried the Pentagon might prosecute him for publicly telling his story of the May 2011 raid on the al Qaeda leader's compound in Pakistan.
But Robert O'Neill said the value of sharing the details of the mission for the families of the September 11, 2001, victims and military veterans killed in the ensuing wars makes that risk worthwhile.
"I think I did this in a way that doesn't violate any tactics or any rules," he said in an interview on CNN's "The Lead" with Jake Tapper.
Being prosecuted, he said, "does concern me, and if it comes up, I'll address it."
In his most extensive live television interview to date, O'Neill said he realized the power of his story while speaking with a group that included about 20 families of victims of the September 11 attacks. He said it was the first time he'd really spoken about the mission, and that men and women cried and told him "it was closure for them."
At that moment, he said, he realized the importance of sharing what he could -- and that he needed to find a way to do so "with respect for the tactics, for the safety of our troops and for the Department of Defense."
Responding to criticisms from former administration officials and current servicemembers that he shouldn't be talking publicly, O'Neill said, "I think it's important historically for this to get out there."
"We were the end of a long, long time of grieving," he said. "We were everybody on that mission. You know, we were the Port Authority, the police department, the NYPD, the FDNY, we were the American people, the 9/11 families, and we were able to go there -- and just that I was able to be a part of that is just the greatest honor that's ever been asked of me."
O'Neill described many of the details of the mission -- and his preparation beforehand.
He said he believed there was "about a 90 percent chance that we weren't going to come back." Among the possible threats: Pakistan's military, unaware of the mission, could shoot the two helicopters down. Bin Laden's house could be wired with explosives. Others in the house could be wearing suicide vests.
"The house getting blown up, possibly getting shot down, suicide bombers, and then possibly running out of gas was a concern," he said. "The chances of us not coming back were a lot greater than the chances we were coming back."
He said he called his family members beforehand -- not offering details on what he was doing, but knowing that they'd soon find out no matter how the mission ended. He also wrote letters to his young children, only to be delivered if he didn't survive at a later date when, for instance, he wasn't there for their weddings.
After the mission started, O'Neill described landing outside bin Laden's compound on the second of two helicopters, after the first one had crash-landed. He said he was the eighth SEAL in line as they moved from the compound's first floor to its second.
On that floor, six ahead of him split off to take out bin Laden's son, clear other rooms and identify potential threats. He was now second in line headed to the third floor, where they expected to find bin Laden.
As the group reached the third floor, he said, the SEAL in front of him dove on top of an "unknown" person -- it turned out to be a woman -- to absorb what they feared could be a blast from a suicide vest. He said he thought "let's get this over with" as he entered the room expecting to be blown up by bin Laden.
That's when O'Neill identified the al Qaeda mastermind.
"I shot him twice in the head, he fell on the floor," he said. "I shot him one more time, and I killed him."
The magnitude of what he'd done didn't register immediately. O'Neill first worried about eliminating other potential threats -- moving a woman and child out of the way, and then clearing the room.
"It wasn't until the room was cleared and there were more SEALs in the room that it kind of hit me. I had a moment of pause," he said.
A friend put his hand on O'Neill's shoulder.
"I said, 'Hey, what do we do now?'" O'Neill said. "He said, 'Now we go find the computers.' I said, 'OK, I'm back.'"
The 90-minute flight back to the U.S. air base in Afghanistan was stressful, too, as the SEALs counted down the time until they exited Pakistan's airspace.
Then, they could exhale. One SEAL laid next to bin Laden's body to measure his height -- part of confirming his identity. The group hadn't brought a tape measure.
Later, O'Neill sat feet from bin Laden's body, eating a breakfast sandwich and watching a flat-screen television, while watching President Barack Obama announce to the world that the United States had killed bin Laden.
"I think," he told CNN, "I was part of a team full of heroes."
لمصدر: "سي ان ان"
16 تشرين الثاني 2014 الساعة 09:34
أكد جندي البحرية الأمريكية من عناصر وحدة SEAL، الذي قال بأنه أطلق النار على أسامة بن لادن، بأنه لا يهتم ما إذا كانت وزارة الدفاع "البنتاغون" سوف تقاضيه على نشر قصته للعامة حول الغارة على المجمع الذي كان يختبئ فيه أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في باكستان في أيار عام 2011.
ولكن روبرت أونيل قال بأن قيمة مشاركة تفاصيل المهمة مع عائلات ضحايا 11 ايلول2001، والجنود الذي قتلوا في الحرب اللاحقة جعلت روايته للقصة تستحق المخاطرة.
وأضاف لـ"سي ان ان": "أعتقد بأنني قمت بذلك بطريقة لا تنتهك أي تكتيكات أو قواعد" ، موضحاً بأنه سيخاطب المحكمة في حال تمت مقاضاته.

سقوط 5 قتلى في هجوم استهدف مصلين يهود داخل كنيس في القدس وكيري يستنكر

سقوط 5 قتلى في هجوم استهدف مصلين يهود داخل كنيس في القدس وكيري يستنكر
قام ثلاثة شبان من الجنسية الفلسطينية بهجوم على مصلين كانوا داخل كنيس يهودي في القدس المحتلة مما أدى إلى مقتل خمسة إسرائيلين وأشارت المعلومات إلى أن منفذي العملية هما غسان وعدي أبو جمل من جبل المكبر وقد قتلا أيضا خلال الإشتباكات أما الثالث فقد لاذ بالفرار
وعلى ضوء هذا قامت الشرطة الإسرائيلية بنشر حواجز عند مداخل القدس وفي مناطق اخرى حسب ما اوردت صحيفة يديعوت أحرنوت وتسارعت ردات الفعل نتيجة لهذا الهجوم فحمل نتنياهو حماس والرئيس الفلسطيني مسؤولية ما حصل كنتيجةمباشرة لتحريضهم مؤكدا أن إسرائيل سترد بقوة على هذا الهجوم في حين أن فتح إعتبرته نتيجة طبيعية للإنتهاكات الإسرائيلية في القدس ودان وزير الخارجية الأميركية جون كيري الهجوم باعتباره عملا إرهابيا بحتا.
...خطف وقتل ثلاثة أولاد, أدَّت الى حرب غزه ودمارها. هل يُستعاد السيناريو بنسخه جديده.
...خالد
ريفي: أحكام الموقوفين الإسلامين خفضت إلى المؤبد
أكد وزير العدل أشرف ريفي أن "الحكم بالاعدام في حق الموقوفين الاسلاميين هو حكم مخفض إلى المؤبد". وقال: "التزمنا منذ تسلمنا الوزارة، بتسريع كافة الأحكام، وخصوصا أحكام الاسلاميين وأحكام نهر البارد والقضايا المتعلقة فيها، لا شك في أن الدولة اللبنانية ارتكبت جريمة في حق الموقوفين الاسلاميين عندما أخرت محاكمتهم 5 سنوات أو أكثر".
ونوه في تصريح صحفي "بجهود وزير العدل السابق شكيب قرطباوي الذي في خلال عهده، بدأت المحاكمات وأنا أكملت ما بدأ به وسرعت المحاكمات والتزمت أمام اللبنانيين بتسريع كل المحاكمات ولا سيما محاكمات الموقوفين الاسلاميين. وفي هذا السياق أوجه تحية إلى قضاة المجلس العدلي الذي هم نخب بأخلاقهم وخبرتهم وسمعتهم وهم يعيشون حالة طوارىء واستنفار، للالتزام بالوعد الذي قطعناه للناس بمحاكمة الموقوفين الاسلاميين قبل نهاية السنة، وأدعو الأهالي إلى قراءة عميقة للأحكام، وهي أحكام بالاعدام مخفضة إلى المؤبد".
وردا على سؤال عما يقال إن الأحكام مبرمة ولا يمكن التراجع عنها الا بعفو عام، قال: "في القانون اللبناني هناك إما عفو خاص يصدره رئيس الجمهورية، وإما عفو عام يصدر عن مجلس النواب"، وعن مهلة الساعتين التي أعطاها الخاطفون لذبح العسكريين إذا لم يتم التراجع عن الأحكام بالاعدام، قال: "أكرر أن الحكم بالاعدام في حق الموقوفين الاسلاميين خفض إلى المؤبد". ولفت الى "ان التفاوض يجري عبر خلية الازمة وليس عبر القضاء"، مشيرا الى "ان القضاء يقوم بواجبه وخلية الازمة تقوم بواجبها".

وصول عدد من النواب إلى الصيفي للتضامن مع أهالي العسكريين المخطوفين

أهالي : سنقطع الطرق في لحين تتراجع الدولة عن الاحكام ضد 

Embedded image permalink
Embedded image permalink
أهالي_ العسكريين يصعدون...ويهددون بشل #العاصمة#
Embedded image permalink
40 جلدة لكل عسكري لا يشارك ذووه بالاعتصام!

تمديد مهلة ذبح العسكريين..حتى الرابعة عصراً 17/11/2014

الوكالة الوطنية: زوجة الجندي المخطوف خالد مقبل حسن تلقت اتصالاً من الخاطفين 

أبلغوها فيه بتمديد مهلة ذبح العسكريين

mtv

الامن العام نفى خبر لقاءات سرية بين ابراهيم وجبهة النصرة

November 15, 2014

صدر عن المديرية العامة للأمن العام البيان الاتي: "ورد في صحيفة الأخبار الصادرة صباح اليوم السبت الواقع في 15/11/2014 الخبر الاتي: تحت عنوان لقاءات سرية بين عباس ابراهيم وجبهة النصرة.
إن المديرية العامة للأمن العام تنفي جملة وتفصيلا هذا الخبر، وتتمنى على وسائل الإعلام توخي الدقة والشفافية".

ريفي: نعم لسمير جعجع رئيساً للجمهورية في مرحلة تحوّلية

السبت 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
حُظي الجنرال أشرف ريفي بتقدير اللبنانيين (مع أنه "جنرال"..!) لأنه دافع عن الدولة" "اللبنانية" في وجه عصابات "الإغتيال" الأسدية والباسدارانية(لا نقول "الإيرانية" لأن شعب إيران "الأخضر" مغلوب على أمره، مثل اللبنانيين..). معه حق الجنرال-الوزير ريفي في أن سمير جعجع يحمل، اليوم، مشروع "عودة الدولة اللبنانية" مقابل مشروع "الولاية" الإيرانية الذي يمثلّه حزب الله والذي "يطمح" ميشال عون للإلتحاق به.

الدكتور جعجع يحظى اليوم بتأييد الأغلبية اللبنانية للوصول إلى رئاسة الجمهورية. أي إلى رئاسة جمهورية "لبنان الكبير"! المشكلة هي أن ميشال عون، مثل حسن نصرالله، يحسب "الأغلبية" بعدد "الصواريخ" التي "أعارتها" إيران للحزب! حسابات ميشال عون خاطئة: "7 أيار" لن تتكرّر، و"الحوثيون" لن يجتاحوا الجمهورية اللبنانية!

الشفاف
*
من مقابلة الوزير أشرف ريفي مع "مي عبود أبي عقل" في "النهار":
(...) ماذا بعد اعلان العماد عون توقف الحوار مع "تيار المستقبل"؟
- لست في دائرة هذا الحوار وما يجري فيه. لكنني شخصيا لم اكن ضد حصول انفتاح، لكن ليس على رئاسة الجمهورية، لأن مجتمعنا لا يمكنه ان يقبل العماد عون رئيساً للجمهورية، عنده جرح كبير منه لأنه يتطاول على الرئيس رفيق الحريري وهو شهيد، ويفاخر بأنه اسقط من الرابية حكومة سعد الحريري، هذه سابقة في السياسة اللبنانية لا احترام فيها للعبة السياسية ولا للشراكة اللبنانية. كذلك أحدث جرحاً كبيراً عند جماعتنا عندما قال لسعد الحريري قطعنا لك تذكرة "وان واي تيكت". ليس بهذه البساطة يمكن ان ينسى الناس. لذلك عندما حصل الانفتاح على ميشال عون، كنت ارى انه لا يمكن ان يتعدى سقفاً معيناً. ثم نحن لدينا حليف مسيحي اساسي هو سمير جعجع، ولا احد يضيع حليفه الاستراتيجي بحليف تكتيكي. كنت أرى دائماً ان عون حليف تكتيكي، وجعجع استراتيجي، فلا نضيعن البوصلة. مع الحليف الاستراتيجي يمكن الوصول الى رئاسة الجمهورية، ومع الحليف التكتيكي يصل التواصل الى حدود معينة. لا جمهورنا كان ليقبل عون رئيس جمهورية ولا بيئتنا.
وهل يقبل الفريق الاخر جعجع رئيساً للجمهورية؟
- في مرحلة تحولية لبناء الدولة نعم سمير جعجع يجب ان يكون رئيس جمهورية.
ماذا تعني بمرحلة تحولية؟
- أي الوصول الى مرحلة تبنى فيها دولة لا تسيطر عليها دويلة.
لست مع رئيس توافقي؟
- ربما في الواقع أحياناً، لا بد من الوصول الى رئيس توافقي. لذلك أقول المرحلة التي فيها تحول نحو دولة سائدة لحالها، بدون وجود دويلة مسلحة ودويلة تتحكم في الدولة، تتطلب شخصاً مثل سمير جعجع.
ما هي المواصفات التي يتمتع بها سمير جعجع وتؤهله ليكون رئيس جمهورية؟
- هو يؤمن مثلي بعدم إمكان تعايش الدولة مع الدويلة. لا يمكن الدولة ان تقلع في شكل سليم بوجود دويلة عندها جيش جرار يتجول بسلاحه وملابسه العسكرية ولا احد يتعاطى معه، في الوقت الذي نوقف شخصاُ يحمل بندقية. هذا لا يصنع أمنا ولا شعوراً وطنياً.
هذا ما يجمعكم بسمير جعجع؟
- نعم، تجمعنا رؤيتنا الموحدة ان الدولة اللبنانية لا تقلع الا بالعودة الى الدولة وحدها فقط لا غير، دون وجود دويلة داخلها عندها امتيازات تختلف عن امتيازات الاخرين.
هل سقطت نهائيا ورقة وصول عون الى رئاسة الجمهورية؟
- لم يكن له حظوظ مرة. وحتى لو كان لـ"حزب الله" القدرة على ايصاله، لما اوصله. لم أر مرة ميشال عون مرشحاً جدياً يحتمل وصوله الى رئاسة الجمهورية. وفي ما خصني لم اكن مرة مع هذا الاحتمال.

أشار الوزير السابق ابراهيم نجار في حديث اذاعي الى انه "ضد التمديد لانه مع اجراء العملية الانتخابية في لبنان حتى لو كانت هناك اماكن يستحيل فيها اجراء الانتخابات وكان من الممكن اجراء الانتخابات"، لافتاً الى ان "العراق اجرى انتخابات وسوريا ايضاً ونحن لا يمكن ان نعطل انتخابات بسبب مشاكل في منطقة ما"، مضيفاً "استحالة اجراء الانتخابات كان بسبب معطيات أمنية متوفرة لدى وزير الداخلية نهاد المشنوق"، مشدداً على ان "ميزة لبنان في محيطه ان رئيسه مسيحي ماروني، والرئيس المسيحي في لبنان واجهة الصيغة اللبنانية في التعايش فيمثل المسيحيين والمسلمين، ولأنه يعطي طابع مميز للبنان لأنه يمثل لبنان كصيغة حضارية أيضاً".
وراى نجار ان "حزب الله" تورط في سوريا، وسوف يندم لتورطه في سوريا"، مضيفاً "لا اعتقد ان هذ الموضوع سيكون له نفس الاهمية في التفاوض السياسي في المستقبل، وتجنيد شبان في السرايا التابعة للمقاومة دليل ضعف"، مشيراً الى ان "الشرط الوحيد الذي يجب ان يتم وضعه في أي حوار بين حزب الله والمستقبل هو انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت وعودة رئيس تيار "المستقبل" الى لبنان"، لافتاً الى ان "النظام السوري لم يعد لديه العلاقات الدولية التي كانت موجودة في الماضي وهو موضوع شبهات وهذا ما يخفف من دوره الرسمي".
واعتبر ان "اعداد النازحين السوريين في لبنان تخوف أكثر من النصرة وداعش، وان كل الفراغ السياسي لأنها يمكن أن تغير وجه لبنان".

أصيب كل من المقدم سعيد المشموشي والرقيب شهاب مسعود والجندي ماجد ناصر الدين في تفجير العبوة الناسفة التي إستهدفت دورية تابعة لفوج التدخل الخامس في الجيش اللبناني على طريق الرعيان وادي عطا في عرسال.

المقاومة السنيّة السورية


أنّـا ماريـا لوكـا 






قبل أن يحاصر الجيش اللبناني بلدة عرسال شرقي لبنان، وقبل أن يؤخذ عشرات الجنود رهائن، وأن يُقفل أقرباؤهم الطرقات احتجاجاً على عدم تمكّن الحكومة من إطلاق سراحهم، وقبل أن يتنقّل المبعوث القطري بين عرسال وبيروت من دون طائل، لم يكن واضحاً أي نوع من الجهاديين سيطروا على الهضاب والمزارع الموجودة على الحدود اللبنانية- السورية.


هل هم ثوار جبهة النصرة؟ هل انشقوا عنها وانضموا الى داعش لكي يصبحوا مخيفين أكثر؟ لا أحد يعرف تماماً ما حصل. ولكن لأشهر، قام رجال ملثمون باجتياح مخيمات اللاجئين والمنازل الخاصة، مختطفين ومعذبين وأحياناً قاتلين الشبان.

عندما صعد الجيش اللبناني الى عرسال في أوائل آب الماضي، فقاتل الجهاديين، وعقد اتفاقَي وقف إطلاق نار مختلفين- واحد مع النصرة وآخر مع داعش- وبدأ التفاوض من أجل إطلاق سراح أكثر من عشرين جندياً وعنصر قوى أمن مختطفين، أصبح واضحاً أي فريق لديه اليد الطولى في ما يجري: فجبهة النصرة هي التي كانت تقوم بالمحادثات وتتولى المسؤوليات، حيث طلب ممثلوها من الحكومة اللبنانية ان تطلق سراح سجناء جهاديين مقابل إطلاق سراح الجنود الأسرى. فمقابل كل جندي، يجب أن تؤمّن الحكومة إطلاق سراح 10 معتقلين في السجن اللبناني، أو سبعة معتقلين في لبنان و30 معتقلة من السجون السورية، أو خمسة معتقلين في لبنان و50 معتقلة في السجون السورية.


وفقاً للمحلّل في كارنيجي ميدل إيست، ماريو أبو زيد، مع سيطرة داعش على شمال شرق سوريا وسيطرة فصائل أخرى على الشمال، بالإضافة الى ضربات الإئتلاف الجوية، تمّ دفع مقاتلي النصرة باتجاه جبال القلمون. ولكن قبل عشرة أيام، حقّق مقاتلو النصرة خرقاً ضد الثوار السوريين في محافظة إدلب، مستولين على ضواحي جبل الزاوية وجسر الشغور.


الجهاديون المحبوبون
مثلها مثل داعش، تريد جبهة النصرة دولة إسلامية سنية في سوريا بعد خلع الرئيس بشار الأسد. ولكنها على خلاف داعش، استطاعت أن تكسب شعبية كبيرة في أوساط سنّة سوريا الذين يرون هذه المجموعة كأفضل فرصة لهم للإطاحة بالأسد. وفقاً لمحللين سياسيين وأعضاء في المعارضة السورية، يحاول قادة "جبهة النصرة" أن يميّزوا أنفسهم عن داعش، مظهرين سلوكاً أقل عدائية بكثير تجاه المجتمعات المحلية.


بالإضافة الى ذلك، وفي حين كان مقاتلو أبو بكر البغدادي، قائد داعش، يقومون بصلب وإعدام الناس في الرقّة ومدنٍ أخرى، كان رجال أبو محمد الجولاني يبنون صورتهم كمقاومة سورية سنية ناشئة من خلال قتال القوات الموالية للأسد و "حزب الله".

بالنسبة للعديد من ناشطي المعارضة، قد لا تكون جبهة النصرة هي الحل الأمثل، ولكنها أفضل من الدولة الإسلامية.


"لأنّ الحرب في سوريا استمرّت وقتاً طويلاً، أطول مما كان متوقعاً، فإنّ العديد من الناس مستعدون لدعم أي تنظيم يشعرون بأنه قادر على قتال النظام السوري وعلى إنهاء الأزمة"، كما شرح باسل الحفار من "الإخوان المسلمين". "هذا هو السبب الرئيس لقيام الناس بدعم جبهة النصرة. لا سيّما وأنها ليست منظمة متطرفة مثل الدولة الإسلامية. الناس تعبوا، ولذلك فهم يدعمون جبهة النصرة، حتى وإن كانوا يعلمون بأنهم غير محقّين تماماً في هذا الخيار، ولكنه يبقى أفضل من الفوضى".


ويقول الحفّار إنّ النصرة "لا تتصرّف مثل الدولة الاسلامية. فهم يتعاونون مع مجموعات مسلّحة أخرى من أجل قتال النظام. وتدخّلهم في حياة الناس اليومية محدود جداً، وهم على خلاف الدولة الإسلامية لا يحاولون إجبار الناس على ممارسات معيّنة".

بدوره، يقول نبيل الحلبي، مؤسس اللجنة اللبنانية لدعم الثورة السورية، إنّ جبهة النصرة تمنح "الناس نوعاً من الحرية، وهي تكتفي بوقف الجرائم التي تعتبرها مخالفة للشريعة، مثل أعمال النهب والسرقة".
ويضيف أبو زيد أنّ داعش لا يميّز عندما يفرض أحكامه على المجتمعات التي يحكمها. "لقد قام تنظيم الدولة الإسلامية بإعدام سنّة أيضاً. وقد استغلّت جبهة النصرة ذلك من أجل إعادة تشكيل صورتها كحركة سنيّة تحاول أن تحمي مصالح الطائفة السنية وأن توفّر الدعم في المجتمعات التي تحلّ فيها".


هل هذه استراتيجية جديدة؟
بالإضافة الى استراتيجيتهم لكسب العقول والقلوب، يبدو أن قادة النصرة تعلّموا الكثير من استراتيجية داعش لاستثمار الموارد الموجودة في الأراضي التي يستولون عليها. حيث يقول أبو زيد إنّ الأراضي التي سيطرت عليها النصرة مؤخراً في إدلب تشير الى أنّ الجولاني قد يكون غيّر طريقة مقاربته للحرب.


"في البداية، لم تكن جبهة النصرة مهتمة بالسيطرة على الأرض أو بجعلها خاضعة لحكمها، بينما كان لتنظيم الدولة الإسلامية استراتيجية واضحة في السيطرة على الأراضي وإقامة بنى شبيه ببنى الدولة. وبعد الحملة الجوية التي قادها الإئتلاف على داعش، فهمت جبهة النصرة أهمية السيطرة على الأرض وعلى المجتمعات لدعم عمليات المجموعة". ويرى أبو زيد أنّ التكتيك الأهم الذي اكتشفه قادة النصرة هو قدرة داعش على الانصهار في المجتمعات وبالتالي تفادي الخسائر، في حين احتفظت النصرة بمقرّات وقواعد واضحة.


ولكن حتى مع اعتمادها استراتيجية جديدة في خوض هذه الحرب، تبقى حظوظ جبهة النصرة في منافسة داعش زهيدة جداً. "ترمي النصرة الى تطبيق الشريعة في سوريا"، يقول الحلبي، "ولكنها على خلاف الدولة الاسلامية، لم تقل النصرة يوماً إنهم يريدون السيطرة على الأراضي. قد تكون الاستراتيجية الحالية للجولاني هي القيام بذلك، ولكنّها ليست خطة طويلة الأمد. لدى البغدادي خطة طويلة الأمد، في حين يكتفي الجولاني بمحاربة النظام، أقلّه حتى اليوم". وفي رأي الحلبي أنّ جبهة النصرة لا تمتلك خطة سياسية لكي تتمكّن من حكم الأراضي التي تستولي عليها. "اليوم النصرة هي قوّة مقاتلة- يجب أن يتمتعوا كذلك بمهارات سياسية. الآن هم لا يتمتعون بأي من هذه المهارت وليس لديهم الموارد البشرية لإنشاء أي حكومة" .


وقتال النظام في سوريا يعني كذلك قتال "حزب الله" الذي يحارب الى جانب القوات الموالية للأسد في المنطقة الحدودية اللبنانية. والأسبوع الماضي، هدّد الجولاني هذا الحزب اللبناني قائلاً: "إخواننا في منطقة القلمون سيشهدون الكثير من المفاجآت... فالمعركة الحقيقة في لبنان لم تبدأ بعد"، قال. "سوف يندم أمين عام "حزب الله"، حسن نصرالله" في الأيام المقبلة لأنّه أذى السنّة في سوريا".


"الجهاديون الطيّبون" الى أي حد هم فعلاً طيبون؟
لا تزال الحكومة اللبنانية تقوم بمفاوضات مع جبهة النصرة بشأن الجنود وعناصر قوى الأمن المختطفين في منطقة عرسال. وقد زعم رئيس الوزراء تمام سلام حصول بعض التقدّم في المفاوضات، ولكنّه لم يكشف التفاصيل.


ولم يقُم الجهاديون في عرسال بخطف أي عنصر عسكري جديد، ولكن تكثر الإشاعات التي تتحدّث عن خطف مدنيين، وتعذيبهم وأحياناً قتلهم. ففي تشرين الأول الماضي، قام مسلحون باختطاف ماهر العماطوري من الباروك، بينما كان في عرسال، بالإضافة الى خطف العديد من أفراد عائلة الحجيري في الأشهر الأخيرة.


ففي حزيران الماضي، خطفت مجموعة من المسلحين، قيل إنها تنتمي الى جبهة النصرة، ثلاثة مراهقين من عرسال وعذّبتهم لساعات طويلة، لأنهم قاموا بسرقة دراجة نارية كما قيل. وفي أوائل أيار الماضي، خطف مسلّحون، أيضاً قيل إنهم ينتمون الى النصرة، أربعة سوريين من احد مخيمات اللاجئين في عرسال. ولم يتضح إذا ما تمّ إطلاق سراح هؤلاء الرجال لاحقاً أم لا. وفي وقتٍ لاحق، قتلت مجموعة من الرجال المسلحين مصطفى عزالدين أمام منزله.

هذا وتنفي السلطات المحلية وجود مسلّحين يتجوّلون في البلدة. "لا أدري إن كان هناك مقاتلون لداعش في عرسال"، قال نائب رئيس البلدية أحمد فليطي لـ NOW. "يوجد الكثير من الشبّان السوريين من مختلف الفئات العمرية الذين يُسمح لهم بحمل السلاح، ولكننا لا نعلم إن كانوا على صلة بأي منظمة إرهابية ونحن لا نعمد الى مساعدة أي منهم"، أضاف قائلاً.


ساهمت ميرا عبدالله في إعداد هذا المقال
أنا ماريا لوكا تغرّد على تويتر وعنوانها @aml1609

(ترجمة زينة أبو فاعور)


جبهة النصرة": رصد عنصرين من "حزب الله" وهما يزرعان لغما في وادي عطا 

أمس وانفجر اليوم في دورية للجيش اللبناني

وراء وائل أبو فاعور

راجح الخوري الكاتب: راجح الخوري
13 تشرين الثاني 2014
لوليد جنبلاط ان يفخر مرتين، اولاً لأنه وزّر شاباً وطنياً شجاعاً في وزارة الصحة ونحن في بلد ينهشه الوسخ وتلوّث القذارة حتى لقمة العيش فيه، وثانياً لأنه سارع الى التوضيح: "ايها الحيتان قفوا عند حدودكم انا أحمي وزيري حتى آخر لحظة"، في حين يجب ان تتسع مظلة الحماية لتشمل جميع اللبنانيين الذين استيقظوا مرة جديدة على وساخة بعض ما يأكلونه هم واولادهم!
ولنا نحن ابناء الخلوات والكفير ومعشر الدروز ان نفاخر ايضاً بالوزير الصديق وائل ابو فاعور مرتين، اولاً لانه فجّر هذا الطوفان من الفضائح ليوقف التسميم المزمن لصحة اللبنانيين، وثانياً لأنه تجاوز سياسات وأساليب التعمية المعهودة، في الحديث عن الاطعمة الفاسدة والمغشوشة وسبق ان سمعنا منها الكثير، ثم عدنا الى ما نحن عليه، ولم يتردد في المبادرة الشجاعة فنشر الغسيل القذر ونشر أسماء الفساد والفاسدين والتلوّث والملوّثين على صنوبر بيروت!
ثمة ما يذكرني بالوزير اميل بيطار الذي قهره وكلاء الأدوية ذات يوم في هذا البلد البائس، لهذا على اللبنانيين الآن ان يقفوا صفاً واحداً وراء وليد جنبلاط ووائل ابو فاعور، وخصوصاً بعدما صدمنا بروز حفلة بكائيات رسمية وتجارية غير مقبولة او مبررة، لم تتوان عن وصف موقف وزير الصحة بأنه من باب "التشهير"!
ولا من يستحي، ولكأن شجاعة الكشف عن مؤسسات تطعم الناس السموم، ليس من جوهر المسؤولية بل من باب التشهير، او لكأن الخوف على السياحة المسخرة في ظل ما أوصلونا اليه، وعلى سلامة السيّاح تفرض الاستمرار في التعامي والتغاضي عن فضائح مرعبة تتصل بلقمة عيش اللبناني والسائح على حد سواء!
لم يكن الوزير اكرم شهيّب اول مسؤول يتفقد المسلخ ويخرج مصدوماً مما شاهده من القذارة التي تصل الى افواه الناس، قال "انه كارثة صحية"، فاذا كانت معظم اللحوم التي تصل الى المستهلك تخرج من هذا المسلخ، فكيف يحاول البعض اللفلفة بالحديث عن استعجال او تشهير؟
وهل يبالغ وليد جنبلاط عندما يقول ان قسماً كبيراً من الخضار التي يأكلها اللبنانيون تروى بمياه المجارير، وخصوصاً ان مناطق بعينها لا يمكن المرور فيها من الروائح الكريهة المنبعثة من المياه التي تسقي "الخضار"!
واضح ان حملة الافتراء على الوزير ابو فاعور ستتصاعد في محاولة لليّ ذراعه، فنحن في بلد اللفلفة والفضائح وحيتان الفساد وحماتهم وراء الابواب المغلقة، لكن ما كشفه يؤكد وجود "خلايا داعشية سامة" تنام في أمكنة كثيرة، لم تخترق حدودنا بل تخترق امعاءنا وتفتك بصحتنا، ولهذا أقل المطلوب ان يقف اللبنانيون من الناقورة الى النهر الكبير وراء هذا الوائلي!
Times Of Lebanon
طلب وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور من وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الإيعاز لمن يلزم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع بيع اللحوم (كفتة، لحمة مفرومة، سجق، بسترما…) التي ثبت أنها تحتوي بكتيريا ضارة، في ملحمة الناطور في راس بيروت، ووضع اليد على ماكينات التصنيع والفرم والخلاطة، استنادا إلى تقرير المراقبة الصحية في وزارة الصحة العامة التي تشير إلى أن ملحمة الناطور لا تستوفي جميع الشروط المتعلقة بسلامة الغذاء، والوضع في الملحمة ماساوي من ناحية النظافة.
كما طلب ابو فاعور من المشنوق الإيعاز بإقفال مطعم ملك البطاطا في الحمرا لمدة خمسة أيام، استنادا إلى تقرير المراقبة الصحية في وزارة الصحة العامة الذي يشير إلى أن المطعم لا يستوفي بعض الشروط الصحية المتعلقة بسلامة الغذاء، والنظافة العامة، ريثما يتم تسوية الوضع وإجراء كشف آخر.
وفي السياق نفسه طلب أبو فاعور من المشنوق الإيعاز لمن يلزم بتلف المنتوجات في محل فروج عبود في الصفير وإقفال المحل ريثما يتم أخذ عينات جديدة منه، بما أن العينات التي فحصت تبين أنها لا تطابق الشروط الصحية المطلوبة.
وفي مجال متصل، أحال الوزير أبو فاعور إلى النائب العام المالي جميع الملفات المتعلقة بنتائج فحوصات سلامة الغذاء، للنظر فيها واتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية المناسبة، التي تضمن عدم تكرار مثل هذه المخالفات بحق صحة المواطن وسلامته.

إليكم التفاصيل عن فحص العيّنات وتأثير جرثومة البراز البشري على صحتنا!

الكاتب: اسكندر خشاشو
(الصورة عن الانترنت).
المصدر: "النهار"
12 تشرين الثاني 2014 الساعة 20:21
لا شك في أن سلامة الغذاء تتصدر اولوية المشهد اللبناني في الساعات الأخيرة، وقد أضحت حديث اليوم بعد المؤتمر الصحافي لوزير الصحة وائل ابو فاعور الذي اعلن خلاله عن اسماء مؤسسات تبيع منتجات غير مطابقة للمعايير الغذائية السليمة.
لا يفاجأ زائر وزير الصحة بزحمة الناس الموجودين في طابق الوزير فهم اعتادوا عليها، فأينما يحل وائل تحل "العجقة"، لكن زحمة اليوم مختلفة، عدد كبير من الاعلاميين... اتصالات لا تهدأ، والجميع يريد الاستفسار عن الخطوات اللاحقة، ومستوى الفساد في هذا القطاع الاساسي، حتى الذين كانوا في الوزارة لعمل او لمتابعة ملف ما كانوا مهتمين بالاطعمة ويسألون عنها قبل ملفهم.
الوزير مستمر بالحملة كما تؤكد مصادره، رغم الضغوط التي يتعرض لها والتي تزايدت قبل اعلانه عن مؤسسات منطقة بيروت، التي يبدو انه ستكون لها قصة ثانية وكبيرة وربما اكثر من باقي المناطق، خصوصاً مع عودة بروز اسم آل الناطور من جديد على ساحة اللحوم، وتوزيعهم الشاورما على المطاعم التي، بحسب المصادر نفسها" "هي كتلة بكتيريا بشكل لحمة".
وعن تأخر نتائج محافظة بيروت عن باقي المحافظات، تشير المصادر الى ان "هذه المحافظة لها وضع استثنائي ولدى البلدية مراقبون صحيون وهي من تقوم بالمراقبة، لكن الوزارة اتخذت خطوة جريئة بهذا الشأن ودخلت الى محلات المحافظة واخذت مئات العينات التي ستصدر نتائجها قريباً".
وتوضح المصادر أن هناك شكوكاً بعمل هؤلاء المراقبين البلديين "الذين يصلون على الدراجات النارية ويختمون اللحم ويذهبون من دون ان يكلفوا أنفسهم عناء التدقيق ولو قليلاً".
وتشدد المصادر على ان "الوزارة ذاهبة الى امور اكثر تنفيذية في هذا الشأن، وقد بدأت بوضع الية لاستيراد اللحوم سيتم طرحها قريباً، تنظم الاستيراد وتضبطه وفق معايير عالية الجودة وتلزم الجميع اعتمادها".
وتضيف: "من ينتقد الوزير من الوزراء عليه بداية القيام بواجباته في وزارته وإبعاد السموم عن حياة الناس، وليس التنظير مع ابداء الاستعداد للذهاب الى القضاء مع من وجد نفسه متضرراً او مظلوماً".
لا إصلاح من دون...
وتعليقاً على المنتظر من نتائج فحوصات المؤسسات الغذائية في بيروت وواقع المراقبين الصحيين في البلدية وتدخل وزارة الصحة على هذا الصعيد، أحالنا رئيس بلدية بيروت بلال حمد على المحافظ زياد شبيب الذي تحدث عن الحاجة الماسة الى الاصلاح في الادارات الرسمية، قائلاً: "لا إصلاح من دون تغيير الذهنية"، ذلك ان "الادارة تحتاج الى معنويات للرقابة والمحاسبة".
ويؤكد شبيب ان "الجهاز البشري في "مصلحة الصحة" في بلدية بيروت غير كافٍ، وهناك حاجة الى عديد إضافي، وقد عيّن مؤخراً مدير جديد للمصلحة، ومن المفترض ان تبدأ ورشة عمل".
وتضم المصلحة نحو 7 أطباء حالياً، واعتبر شبيب "كل معلومة عن ارتشاء اعضاء في المصلحة بمثابة اخبار"، مشدداً على ان "التقصير غير مسموح".
كيف اخذت العيّنات؟
تشرح المصادر عملية اخذ العينات من المؤسسات التي تتم عبر مراقبين صحيين تابعين لوزارة الصحة، "يحضرون بصورة مفاجئة الى المؤسسة ويأخذون 3 عينات من كل صنف موجود في البراد، ويتم نقلها بطريقة صحية وعبر سيارات مبردة الى مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في منطقة الفنار، وهو مختبر تابع للدولة اللبنانية ويتمتع بمصداقية عالية، ولا تتدخل الوزارة بها اطلاقاً وتنحصر مهتمها في الاعلان عن النتيجة التي تصلنا من المختبر".
كيف يتم الفحص؟
يستلم المخبريون في مصلحة الابحاث الزراعية العينات من المراقبين الصحيين، ويتم وضعها في اماكن مخصصة عازلة ومبردة للحوم في مختبرات الفنار (المتن الشمالي) اما بالنسبة للمياه فتنقل إلى مختبرات المصلحة في تل العمارة- البقاع.
ويشرح أحد العاملين في مختبر المصلحة لـ"النهار" ان العينات تخضع لفحوص للمواد الصلبة والجرثومية تتم على درجات: 22 درجة مئوية و37 درجة و44 درجة، وكل درجة تظهر عدد الجراثيم الموجودة في العينة. وفي حال وجود الجراثيم يتم كتباتها في تقرير وارساله الى الوزارة.
ويشير إلى ان العيّنة يجب ان تكون كمية الجراثيم فيها صفر واذا وجدت اي جرثومة تصبح غير مطابقة للمعايير الدولية والوطنية "ليبنور".
وعن قصد الوزير بـ"اننا نأكل برازًا بشريًا"، يوضح المخبري انه قصد جرثومة " Escherichia coli" والمختصرة ب"e-coli"، وهي تظهر على 44 درجة حرارية وسببها بالفعل البزار البشري، وتنتقل الى اللحوم بأغلب الظن عبر يدين غير نظيفتين ( اي من الممكن ان يكون شخص ما قد خرج من الحمام وقام بطهو اللحم من دون تعقيم يديه).

ما هو تأثير جرثومة E-coli؟
طبيب الامراض الجرثومية كلود عفيف تحدث لـ"النهار" عن تأثير الجرثومة على حياة الانسان ومدى خطورتها. فيلفت الى ان هذه الجرثومة موجودة في أمعاء الانسان والحيوان وهي جرثومة ملوثة اساسها "البراز البشري".
ويقول لـ"النهار" إن هذه الجرثومة يجب ألا تكون موجودة في اي صنف من الاغذية التي يتناولها الانسان، مضيفاً ان هناك انواعًا عدة منها، انواع تؤدي الى اسهال خفيف وأخرى تصل الى حدود نزيف الأمعاء وتوقف عمل الكلى.
ويرى ان خطورة انتقال هذه الجرثومة الى المواد الغذائية تبدأ من المسلخ حيث عملية الذبح التي يمكن ان تكون غير صحيحة مع لمس للامعاء في اللحم ونقل الجراثيم اليها، كما يمكن ان تنتقل الجرثومة عبر حاملها الى الملحمة او عبر الجزار ومن الممكن ان تنتقل من اي يد غير نظيفة في هذا المسار.
اما عن "السلمونيلا" فيشير عفيف الى انها توجد في الدجاج والبيض، وهي تتسبب بالاسهال والتقيؤ وهي ايضاً من الجراثيم الخطرة.
وبعيداً عن مبدأ العقاب والتشهير التي بدأت الدولة القيام به، يتبيّن ان بامكاننا تحاشي امراض، وكوارث صحية بقليل من المسؤولية والانتباه والنظام من العامل وصاحب المؤسسة الذي يمكن ان تصل هذه المواد التي يبيعها الى منزله واولاده من دون ان يدري، ولا تؤثر على ربحه المادي.
النهار
13 تشرين الثاني 2014
فاق المفعول الصاعق لحملة سلامة الغذاء التي أطلقها وزير الصحة وائل ابو فاعور اول من امس، بنشره لائحة بالمؤسسات التجارية المخالفة لشروط السلامة العامة، كل التقديرات بحيث طغت ردود الفعل المتصاعدة عليها على مجمل المشهد الداخلي وسط تفاوت بل تناقض في مواقف بعض الوزراء من هذه الحملة، وقت بدا الوزير ابو فاعور ماضيا في الحملة من دون تراجع. واكتسبت خطوة وزير الصحة بعداً ثقيلا غير مسبوق من حيث اتساع الجدل العام في البلاد حول اختراق مشهود له في اللجوء الى أساليب غير تقليدية في مكافحة ظاهرة الفضائح المتصلة بالصحة والامن الغذائي، الامر الذي شكل واقعيا صدمة كبيرة ترجمتها موجة ردود الفعل التي برزت امس وعكست الاهمية الكبيرة التي اكتسبها تفجير الوزير هذه القنبلة الصحية والاجتماعية، وإن تكن أثارت مخاوف من تداعيات تجارية واقتصادية.
لكن مبادرة أبو فاعور لقيت دعما واضحا وقويا من رئيس الوزراء تمام سلام، الذي سارع الى الثناء على الجهود التي يبذلها الوزير مؤكدا "دعمه له في ما يقوم به لحماية المصلحة العامة وصحة اللبنانيين"، كما شجعه على متابعة الاجراءات التي تقوم بها وزارته طالبا التشدد في مراقبة نوعية الغذاء الذي يستهلكه اللبنانيون واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة.
أما وزير الصحة، فرد على الضجة التي أثارتها خطوته مبديا "تفهمه لبعض ردود الفعل"، لكنه توجه الى "المنزعجين من الحملة القائمة من وزراء وغير وزراء"، قائلا: "من يريد ان يكون منحازا الى أصحاب المصالح فهذا شأنه، أما نحن فمنحازون الى صحة المواطن والقانون والعدل والواجب". وإذ شدد على "أننا سنكمل القيام بواجبنا ولن يثنينا تصريح من هنا او فذلكة من هناك"، أضاف: "من ينتقدني ليذهب الى العمل والقيام بواجباته في وزارته وانا مستعد لان أكون في خدمته". وكشف ان الحملة مستمرة "وان أسماء أخرى ستذاع اذا تبين ان هناك مخالفات خطرة على صحة المواطن، ولن نرتدع عن هذه الحملات".
وبدا من مجموعة ردود أولية لبعض الوزراء ان ثمة تحفظات أثارها لديهم الوزير ابو فاعور وخصوصا لناحية التشهير بأسماء المؤسسات التجارية المخالفة. وعبّر عن هذه التحفظات وزير الاقتصاد والتجارة ألان حكيم الذي رأى ان عرض أسماء المؤسسات المخالفة بالجملة "من دون التأكد من الحالات من الناحية القضائية أمر مرفوض وأضر بالاقتصاد". كما انتقد وزير السياحة ميشال فرعون الناحية نفسها قائلا: "لن نقبل ولا الوزير ابو فاعور بأن تكون بعض المعلومات غير دقيقة او التشهير بمطاعم تم تناولها بطريقة تطرح فيها علامات استفهام". ومع ان وزير العدل أشرف ريفي أشاد بخطوة وزير الصحة فانه ايضا أعرب عن "تفضيله عدم اعلان أسماء في وسائل الاعلام اذ قد يعتبر الامر تشهيرا ولو ان كشف الاسماء يشكل رادعا لآخرين عن ارتكاب مخالفات".
وصرح رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاطف مجدلاني لـ"النهار" بأن الحل للجدل الذي أثارته خطوة وزير الصحة في شأن سلامة الغذاء ينطلق من اقتراح سبق للوزير ابو فاعور نفسه أن قدمه عندما أثيرت القضية المتصلة بمادة اللبنة وفيه دعوة لتشكيل لجنة مشتركة من الوزارات المعنية وهي الصحة والزراعة والاقتصاد والتجارة والسياحة كخطوة على طريق إقرار قانون سلامة الغذاء وتكون مهمة اللجنة تنشيط حملات التفتيش ومراقبة نتائجها كي تأتي ضمن معايير المساواة والعدالة وتحقيقا لمصالح المستهلكين وصحة المواطنين. ولفت الى ان المياه جزء مهم من الغذاء وتمنى على وزير الصحة أن يكمل خطوته الاخيرة بإجراء مسح شامل لكل المؤسسات التي تتعاطى الغذاء إذ إن هناك شركات مرّخصاً لها بتعاطي تجارة المياه وتتمتع بمعايير السلامة، لكن هناك أيضا ما يزيد على مئة شركة مياه لا تخضع للرقابة ولا لمعايير السلامة، وقسم وازن منها في منطقة تحت سيطرة قوى الامر الواقع.
مجلس الوزراء
وعلمت "النهار" من مصادر وزارية ان مجلس الوزراء سيشهد في جلسته اليوم سخونة في ملفين هما سلامة الغذاء والخليوي. ففي الملف الاول سيتقدم الوزراء المعترضون بملاحظات على الحملة التي أطلقها وزير الصحة في حق عدد من المؤسسات الغذائية، فيما يرتقب ان يرد الوزير ابو فاعور ووزراء آخرون على هذه الملاحظات. أما في الملف الثاني فيستعد وزراء "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" لتفنيد خطة وزير الاتصالات بطرس حرب للتعاقد مع شركتيّ الخليوي.
كما علمت "النهار" ان الرئيس سلام سيجتمع بعد جلسة مجلس الوزراء الاسبوع المقبل مع اللجنة الوزارية المكلفة متابعة ملف اللاجئين السوريين بعد ان تكون اللجنة أجرت الاتصالات اللازمة مع المراجع الدولية في شأن خطة العمل التي أقرها سابقا مجلس الوزراء لمعالجة تفاقم أزمة اللجوء السوري الى لبنان.
Minister Wages Anti-Corruption Fight...to the Extreme

11 تشرين الثاني 2014 الساعة 17:09
كشف وزير الصحة وائل ابو فاعور انه "بعد حملة لمراقبة سلامة الغذاء في جميع المحافظات تبيّن أن لقمة اللبناني مغمسة بالامراض والميكروبات".
واعلن ابو فاعور في مؤتمر صحافي أسماء المؤسسات التي تبيع مواد غذائية لا تستوفي الشروط الصحية. وهي كالآتي:
بالاسماء
-سوبرماركت فهد جونية حيث الهامبرغر والكفتة وشاورما اللحمة لا تستوفي الشروط الصحية
-هوا تشيكن في جبيل وعاليه وخلدة حيث صدر الدجاج والطاووق غير مطابق للمواصفات
سوبرماركت أبو خليل في الدامور حيث اللحمة غير مطابقة للمواصفات.
-منتجات عبد الرحمن الحلاب في طرابلس غير مطابقة للمواصفات.
- سوبرماركت "سبينس" في جبيل حيث اللحمة غير مستوفية للشروط.
- في مطعم كبابجي، للحمة المفرومة غير مطابقة للمواصفات.
-صدر الدجاج في مطعم "رودستر".
-منتجات مطعم "بيدو" من مقانق وسجق.
-"ناغيتز" الدجاج في ماكدونالدز.
- اللحمة غير مطابقة للمواصفات في سوبرماركت نصار، والميترو والطاووق من منتجات "مظلوم".
بالاسماء 2
Embedded image permalink

مشاهداتي من داخل مسلخ بيروت: لن تأكلوا بعد زيارته

الكاتب: رين بوموسى

16 تشرين الثاني 2014 الساعة 16:44

هل زرتم مسلخ بيروت من قبل ودخلتم أقسامه؟ اذا لم تدخلوه فحسناً فعلتم! اذ ان الداخل جنى على نفسه من دون أن يعلم. عند العاشرة من مساء كل يوم يتوافد أصحاب المحال التجارية والملحمات الى المسلخ لشراء "اللحم البلدي: بقر وغنم وماعز"، كل من يريد شراء اللحمة "الطازجة" يسلك طريق الكرنتينا متوجها الى مسلخ بيروت.

قبل أن تصل الى مدخل مسلخ بيروت "الموقت" منذ ما يقارب النصف قرن، تستقبلك الروائح الكريهة ليس فقط من المسلخ، فكل محيط هذا المرفق يشكل "معملاً للرائحة " من شركة سوكلين الى معامل "الدباغات" الى سوق السمك،...

في ساحة المسلخ، تلاحظ السيارات الخصوصية والفانات والشاحنات غير المبردة وكلّها لزبائن المسلخ لنقل ما تيسر من لحمة الى محالهم وملاحمهم.
يضطر من ليس معتاداً على الرائحة أن يضبط نفسه كي لا يتقيأ. لدخول المبنى المؤلف من طبقة واحدة، درج يوصلك الى باب أبيض كبير يخفي خلفه "الفظائع". زبائن المسلخ يلاحظون حتماً ان عماله لا يرتدون ثياباً بيض، بل قميصا ملطخا بالدم وجينزاً مدمماً يتدلى منه سكين مربوط بخيط او موضوع في الجيب. يخرج احد العمال و"فخذ اللحم" على اكتافه والشعر ملاصق باللحم، يلقي التحية على زميله ويرحب بالزبون "رح نتوصى فيك"، حتى يصل الى جانب صندوق سيارة الزبون ليرميها داخله مثل اكياس التربة.

دخل باب المسلخ ترى اللحمة معلقة في شكل عشوائي في شناكل بعضها اكل الصدأ نصفه، الدماء تقطر على ارض المسلخ "غير المبرد". المقادم، اللسانات، بيض الغنم والمصارين "الغمة" مشلوحة على الطاولات والماء مخلوطاً بالدم يسيل من جانبها... يصرخ أحدهم "بعملك لفة فتيلة؟"، كثيرون من العمال يأكلون سندويشات اللحمة النيئة على نَفَس "الرائحة الكريهة".

اما ان دخلت المذبح اي الى مكان الذبح، فهناك مناظر تقشعر لها الابدان، فترى العجول معلقة برجل واحدة تنتظر سكين الجزار، وترى عجلا شرسا يموت ألف ميتة قبل ذبحه، اذ تنهال على رأسه الضربات بقسطل حديد او بضرب السكين عند حافره فتقطع أوتار قدمه الى أن يذبح في شكل وحشي. اما طريقة ذبح الغنم فتكون بهذه الطريقة: يوضع ما يقارب 10 أغنام والرأس على الرأس فيمر الجزار بسكينه على رقابها ناحرا اياها داهسا اجسادها، وينتظر حتى يصفى دمها ليبدأ عملية السلخ.

أرض المذبح "باطون"، تنظف كل يوم بعد عمليات الذبح، ولكن هذا لا يعني أنها ممكن أن تكون صالحة فالمسلخ بأكمله ينبغي أن يكون مبنياً ضمن معايير جيدة تضمن سلامة اللحمة التي تصل في نهاية المطاف الى المستهلكين. طبعاً لن تأخذ بعد زيارة المسلخ انطباعاً جيداً، وقد يعلن البعض أنهم لن يأكلوا اللحمة بعد اليوم، فهذه عينة صغيرة من مشاهداتي لسنوات عدة حين كنت ارافق والدي لشراء اللحمة... و"الحكي مش مثل الشوفة".

لائحة جديدة لمؤسسات مخالفة أعلن عنها أبو فاعور

أعلن وزير الصحة وائل أبو فاعور عن أسماء مؤسسات جديدة مخالفة للمواصفات والمعايير الصحية وهي:
- سوبرماركت كيروز جديدة غزير – الطاووق والمقانق وقصبة الدجاج التي هي من عند “التنمية”، وتحتوي على عدد كبير من الباكتيريا
- مونوبري – الجناح – الاسكالوب تحتوي على السالمونيلا وTSC جناح اللحمة المفرومة المستوردة من البرازيل
-  مطعم ابو جوزيف جل الديب – لحمة -طاووق – كباب
- مطعم ابو جهاد جل الديب – مقانق كباب وطاووق
- مطعم الحلبي انطلياس: الطاووق – الكفتة
- سوبرماكرت عون – الشياح اللحمة المفرومة بقر- الطاووق والفاهيتا
- مؤسسة ورديني بساحة علما مقانق وسجق غير مطابقة
- سوبر ماركت تو بري في كسروان – طاووق الاحمر
- سوبرماركت فضول – الكفتة وطاووق ومقانق
- سوبرماركت هاشم في كسروان – كفتة شوارما همبرغر
- سوبرماركت تراست في كسروان – اللحمة المفرومة الكفتة والهمبرغر
- سوبر ماركت فهد- فرن الشباك لحمة مفرومة غنم وبقر غير مطابقة للمواصفات المطلوبة وتحتوي على السلمونيلا
وقد أكد أبو فاعور الإستمرار في هذه الحملة حتى النهاية
رد ابو فاعور عبر "النهار" على اصحاب المطاعم والمتاجر، قائلاً: "نعمل على ملاحقة مصدر هذه المواد الفاسدة، وبدأنا العمل في هذا الاطار ولن يثنينا اي تدخل عن استمرار الحملة حتى النهاية". 

خاص - جانين ملاح
Alkalimaonline.com
كشفت اوساط امنية لموقع "الكلمة اونلاين" خلفية توقيف العقيد في الجمارك فادي ابي كنعان، مشيرة الى ان الخطوة اندرجت في سياق الانتقام منه واقصائه عن تولي منصب رفيع كمسيحي في هيكلية الجمارك في المستقبل.
وروت الاوساط بان ابي كنعان كان رصد منذ مدة محاولات تهريب هواتف نقالة عبر مطار بيروت الى الداخل اللبناني، فعمل بالتنسيق مع الاستقصاء في الجمارك الى رصد هذه الشبكة، الى ان علم منذ مدة بانه يتم تهريب احدى البضائع، فاقام حاجزا للجمارك في منطقة الطيونة وعمل على توقيف البضاعة المهربة التي تضم خمسمائة وسبعة وتسعين هاتف iphone 6، وتبين عندها بان تهريبها تم من خلال وضعها بحقائب يد مر بها حاملوها عبر قاعة المسافرين بالتنسيق مع عناصر امنية مساعدة في الداخل بما مكن المهربين من عدم تمريرها على آلات التدقيق الالكتروني من اجل عدم كشفها.
وفي اليوم الذي تلا كشفه العملية، زاره صاحب البضاعة مع شقيق مسؤول نافذ في حزب فاعل وحاولا تسوية الموضوع مقدمين له بندقية F4 وعملا على تصوير حاملها وكأنه قبلها.
وبعد ذلك، ابلغ هؤلاء القضاء مدعين على ابي كنعان بانه قبل الهدية او الرشوى وذلك بهدف الايقاع به والانتقام منه لضبطه عملية التهريب على قاعدة ان يكون ما حصل معه عبرة للاخرين على ما تبلغ لاحقا بالتواتر بعد توقيفه وما اشيع من كلام من قبل المهربين في اتجاه مسؤولين اخرين في الجمارك بان هذا مصير من يواجههم.
واضافت الاوساط للكلمة اونلاين بان وزير العدل اللواء اشرف ريفي علم بالتفاصيل والمؤامرة التي دبرت على ابي كنعان ما دفعه للدخول على خط متابعة الملف شخصيا.

كشفت معلومات ميدانية لصحيفة "المستقبل" في البقاع أن "حزب الله" أضاف مربعاً أمنياً جديداً إلى منظومة مربعاته المنتشرة في المنطقة من خلال إحاطته قرى جنوب البقاع الغربي بسلسلة مواقع عسكرية ثابتة، متخذاً من شعار مكافحة الإرهاب مبرراً لإحكام قبضته العسكرية على القرى الواقعة ضمن نطاق هذه المنطقة".
حزب الله يروّج:غسالة إيرانية شرعية وهذه فتواه بباقي الغسالات
م يعد العمل المقاوم في جنوب لبنان يُجدي نفعاً ولا يعود بالفائدة أو المكسب المادي على أصحابه، فبعد توجهه إلى سوريا تحت حجة الدفاع عن المقامات المقدسة وحرصاً منه على إكمال رسالة "البيزنس" لدى بعض قياداته فقد لجأ "حزب الله" مؤخراً إلى إستحداث وسيلة جديدة لجنى الأرباح بطريقة إلتفافية على الشعوب "المعتّرة".

تكنولوجيا الطهارة الإيرانية!
آخر فصول وإبداعات قياديين في "حزب الله"، غسّالة طاهرة تنتمي إلى عائلة المال "الطاهر" و"النظيف" غزت منذ فترة أسبوعين عدد من مناطق حيث الكثافة الشيعية، إحدى ميزاتها أنها تفّوح وتشطّف الثياب بطريقة متّقنة لا تترك بقايا للأوساخ التي تنقض الوضوء، فعجلة دورانها تفوق سرعة الغسّالات العادية الموجودة في الأسواق كونها صُنّعت خصّيصاً للشعوب المؤمنة المصلية التي تخشى النجاسة، والأهم من ذلك كله أنها أخر ما توصلت اليه تكنولوجيا الطهارة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
اتفق الشيخ والنائب في "حزب الله" على توسيع أنشطتهما فكان الإتفاق على إيهام الناس بأن هناك العديد من أنواع الغسّألات "الفُول أوتوماتيك" في لبنان، غير خاضعة لشروط الطهارة في الدين الإسلام، كون مجموع عدد دورانها في الدقيقة الواحدة لا يكفي لإزالة الصابون من على الثياب ما يعني أن الملابس بشكل عام وتحديداص الخاصة بالصلاة، ستبقى نجسة حتى ولو وضعت لـفترة يوم كامل داخل الغسّالة.

وكالاتها بين أياد سياسية أمينة!
يُجبرك أبو مهدي صاحب إحدى المحال التجارية التي بدأت ترّوج مؤخراً للمنتج، السماع له حتى ينتهي من كل جملة تعلّمها حول وظيفة "المكنة" بحسب تعبيره، فهي برأيه لاقت رواجاً لا مثيل له في إيران حيث بلاد "الطهارة" كما أن وكالاتها في لبنان هي بين أياد سياسية ودينية "أمينة"، ويخلص إلى أن بداخلها ملف كامل يشرح كيفية إستعمالها باللغتين الفارسية والعربية إضافة إلى الأسباب الشرعية الموجبة لإستعمالها والتي تصب في مجملها حول التقيد بأحكام الطهارة والنجاسة في الشرع الإسلامي.

استيضاحات نساء الضاحية!
لغاية هنا، قد يبدو الأمر عادياً لبعض الناس، لكن الغريب في الموضوع، هو الاستفسارات والأحاديث التي بدأت تروّج لها بعض "الاخوات" من ربّات بيوت داخل الحلقات الدينية التي تٌقام أسبوعياً في البيوت والأماكن المخصصة لتثقيف الزوجات، بحيث بدأن يتطرقن إلى موضوع طهارة الثياب التي تُغسل في "الغسّالات الأتوماتيكية" العادية، وقد ترافقت هذه الإستيضاحات في الضاحية الجنوبية التي تُعتبر المروّج الأكبر والأضخم لأي مسوّق جديد يخص جماعة الحزب، مع إستيضاحات مماثلة في البقاع والجنوب والتي جاءت أجوبتها على ألسنة معظم المشايخ بأنها لا تخضع لشروط الطهارة عند المسلمين لعدة إعتبارات خصوصاً لعدم قدرتها على إزالة مساحيق الغسيل بشكل كامل عن الثياب وكأنهم بذلك يقدمون دعاية للمنتج لقاء حصولهم على بدل مادي لقاء عملهم هذا.
نائب حالي في الحزب، هو أحد الشركاء في هذه الصفقة وهو بحسب بعض سكان الضاحية، قد أدخل أكثر من مئة الف "غسّالة" إلى لبنان يتراوح سعر الواحدة بين 300 و370 دولار اميركي، ويقول هؤلاء أن هذه البضاعة التي لم تخضع للرسوم الجمركية على الإطلاق وهي قابلة للتقسيط المريح من دون اللجوء إلى المصارف، إذ يكفي أن يُفتح للشاري ملف شخصي يتضمن صورة عن الهوية وأخرى عن اخراج القيد العائلي، وورقة سكن من مختار المحلّة، إضافة إلى صورة عن ورقة إيجار المنزل أو سند التمليك.

رواج أقل من الطموح!
"لباس شوئي" أي غسّالة الثياب باللغة الفارسية، يتم توزيعها بالمجان على عدد من مدارس الأيتام في الجنوب والبقاع والضاحية وبعض المؤسسات التابعة لـ"حزب الله" كدعاية، ومع ذلك فإن المعنيين بعملية التسويق لاحظوا أن المنتج لم يلقَ الرواج الذي كان يطمح إليه أصحابه، فالناس في تلك المناطق لم تعد تؤمن بكل ما له صلة بتجارة ينتمي أصحابها إلى "حزب الله" خصوصاً وأن للاهالي صولات وجولات من النزاعات مع رجال أعمال ينتمون للحزب، آخرهم الاتهامات بالاختلاس لـ (صلاح عز الدين) فكيف إذا كان الموضوع يتعلّق "غسّالة"؟.
علي الحسيني - 

إخلاء سبيل ضابط الجمارك والتحقيق يتّجه نحو.. "المقاومة بالإيفون"!

الثلاثاء 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
أخلى المدعي العام المالي علي ابراهيم سبيلَ العقيد في الجمارك اللبنانية "فادي ابي كنعان" من بلدة "حبالين" قضاء جبيل، بعد ان طلب التوسع في التحقيق بناء على طلب العقيد ابي كنعان، الذي اوقف بتهمة تلقي رشى لقاء تسهيل تهريب 600 جهاز خليوي من نوع (اي فون 6)، عبر مطار رفيق الحريري الدولي.
العقيد اي كنعان، طلب استدعاء صاحب البضاعة المهربة، والرقيب الذي صور زوراً واقعة معاينته لبندقية قيل انه استلمها لقاء تسهيل عملية التهريب!
المعلومات تشير الى ان العقيد ابي كنعان وفي إطار مهامه في المطار، ترصّد عملية التهريب واوقفها، بعد ان كان عناصر في قوى امنية سهلوا تهريبها عبر بوابة المطار. وتضيف ان المهرّبين عملوا، فور مصادرة البضاعة، الى إرسال رقيب في الجمارك الى العقيد المذكور مع ابن شقيق احد كبار المسؤولين في ما يسمى "المقاومة" من اجل مفاوضته للافراج عن البضاعة المصادرة، ومعما بندقية صيد كان العقيد ابي كنعان طلب شراءها، وعملا على تصويره خلال معاينة البندقية، وارسلوا الشريط المصور الى الاجهزة المختصة، باعتبار ان العقيد يتلقى رشى.
إيفون ٦ سلاح "مقاوم"
المدعي العام المالي، علي ابراهيم، اوقف العقيد ابي كنعان على ذمة التحقيق، من دون ان يوقف المهربين، او القائم بفعل الرشوة، لان القائم بفعل الرشوة مدان امام القانون. فكان ان طلب العقيد التوسع في التحقيق واستدعاء اصحاب البضاعة المهربة والرقيب الذي صور الفيديو.
وتشير المعلومات الى ان المدعي العام المالي، علي ابراهيم، ارسل بطلب الرقيب الذي حاول تقديم الرشوة للعقيد ابي كنعان واصحاب البضاعة المهربة، فتبين له ان الرقيب المذكور موكلة اليه مهمات تتعدى رتبته العسكرية المتواضعة من خلال عملية التنسيق بين ما يسمى "المقاومة"، والاجهزة الامنية اللبنانية في منطقة لبنانية حساسة. وتاليا هو خارج المساءلة القانونية، وكذلك اصحاب البضائع المهربة، وهما شقيق المسؤول الرفيع في ما يسمى "المقاومة"، وابن شقيقه، ما اوقع المدعي العام ابراهيم في ورطة. خصوصا انه ثبت في التحقيقات ان العقيد ابي كنعان عاين البندقية ولم يستلمها، وتاليا هو ليس بمرتش، وان من يجب توقيفه هم اصحاب البضاعة المهربة والمصادرة من قبل العقيد ابي كنعان، والرقيب الذي اوهم القضاء اللبناني بأن العقيد تلقى رشى.
وعلى الاثر، تشير المعلومات الى ان المدعي العام المالي علي ابراهيم اخذ قراره بإخلاء سبيل العقيد ابي كنعان، وإقفال الملف ورجحت معلومات ان تكون البضاعة المهربة قد تم تسليمها الى رجال "المقاومة".
مصادر سياسية في بيروت ابدت تخوفها من انعكاس تلفيقة الرشى في حق العقيد فادي ابي كنعان على عمل الاجهزة الامنية في مطار رفيق الحريري الدولي، خصوصا قطاع الجمارك، الذي يستغله رجال ما يسمى "المقاومة" لتهريب ما هب ودب من البضائع، خصوصا وان التشهير طال سمعة العقيد ابي كنعان، ولم يتم التحقيق او توقيف اي من المهربين ولا الذي لفق التهمة.
فضل شاكر: لهذا السبب اصبحت سلفياً.. والجيش اللبناني تحت سيطرة حزب الله

أعلن فضل شاكر ان مشواره مع العمل السياسي بدأ عندما علم بتعرض اصدقائه وأقاربه في صيدا للتعذيب والإهانة خلال اعتقالهم في سجون تابعة لأجهزة الأمن اللبنانية، وتخضع لسيطرة حزب الله ومنظومات حزبية لطوائف أخرى في لبنان، وأن تلك كانت الشرارة التي جعلته يميل إلى الاتجاه السنّي السلفي.
ووجه فضل شاكر، في حديث الى صحيفة "القدس العربي"، اتهامات عديدة للجيش اللبناني، واتهمه بإخضاع الجمهور الإسلامي السنّي للإذلال الطائفي من خلال سبّ الصحابة والإهانة المنهجية للكرامات.
وأكد شاكر انه كان يحاول الإفراج عن العديد من أصدقائه الذين كانت الأجهزة الأمنية للجيش اللبناني تعتقلهم، وأنه كان يستخدم علاقاته مع الضباط وأحيانا يدفع رشاوى لهم، كما كان يتصل بسياسيين نافذين مثل سعد الحريري للتدخل لمساعدة الناس.
وقال شاكر إن تلك الفترة سببت صدمة أولى له حيث صار يشعر باستهداف ليس لأصدقائه فحسب، بل كذلك لمدينته صيدا ذات الأغلبية السنية التي تتعرض لهيمنة حزب الله عليها، مما جعل السنّة يشعرون وكأنهم هم الأقلية: "تخيل انه كل مؤسسات مدينة صيدا خاضعة لسيطرة حرب الله وحركة امل" يقول شاكر، مشيراً إلى أن أغلب موظفي القطاع العام في صيدا السنية هم من الشيعة، كما أن القضاء والأمن تحت سيطرتهم و"حتى تسجيل السيارات" على حد تعبيره.
واتهم شاكر حركة أمل بإحراق بيته وسرقة ما يعادل المليون دولار و"مسؤول مخابرات الجنوب ممدوح صعب واقف قدام بيتي وما قدر يحكي معهم"، كما قال.
وأكد شاكر أن هذه الممارسات القمعية والطائفية هي وراء تصاعد التشدد والتزمت عند أبناء صيدا السنة قائلا: "كتير ناس كانوا عاديين وصاروا متشددين ومتزمتين من وراء هالظلم، وما بس فنانين، من ورا هالظلم بكرا حتى الرقاصات يمكن يفجروا حالهن".
وهاجم شاكر القيادة السعودية معتبرا ان الحرب على الإرهاب هي حرب على الإسلام بحجة داعش صارخا: "السعودية ما بتشوف كم مسلم سني ماتوا بسوريا. ما بشوفوا كم ألف بنت مسجونين ومغتصبين بسجون المالكي، ليش ما طلعوا طياراتهم ضد هدول؟"، كما هاجم قيادات الطائفة السنية اللبنانية وخصوصا سياسات عائلة الحريري: "سعد الحريري يدعم الجيش اللبناني بمليارات الدولارات من السعودية ليحارب إرهابيين السنة، طيب حزب الله الي راح يقتل السنة بسوريا مش إرهاب؟".
وختم بامتداح الفلسطينيين قائلا: "انا بدايتي من هذا المخيم. ما خليت سطح بالمخيم الا وغنيت فيه. أنا لبناني وهواي فلسطيني".

"الحزب" و"التيار" جسد برأسين


 عمـاد مـوسـى


لا يطلّ الحاج حسين خليل كثيراً على الإعلام. إنه من رجال الظلّ والعبوس في "الحزب". وتزيده الغرّة السوداء عبوساً وتجهماً. يؤثر الحاج العمل الصامت كذراع يمنى ومعاونٍ سياسي لسماحة السيد حسن نصرالله. وما هو الـjob description  للمعاون السياسي؟ وما هو دوره؟ ما أعرفه أن حسين مواطن ملتحٍ مثلي مثله. وما يميزنا كمواطنَين أن "الحاج" متقدّم عليّ في علم التشريح.

 الحاج حسين خليل
ذكرتُ أن الحاجَ حسين رجلٌ صموتٌ. يتحدث فقط في المفاصل التاريخية. يتألق ويجود بشكل خاص في الرابية. يستنفر في المتن ملكة بلاغته. يعصر شهدَ الكلام. يستحضر ما قرأ عن "الحلولية" والحلاّج.. وهل أروع من قول المعاون "إنّنا أصبحنا والتيار الوطني الحرّ كالجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضوٌ تداعت له سائر الأعضاء بالسّهر والحمّى".!

حمَّى تسلق جهالة قوى 14 آذار التي تأخرت في تشخيص طبيعة العلاقة بين التيار البرتقالي والحزب الأصفر. أي جسد هذا؟ يا لتكامل أعضائه! لو كنتُ قبالة معاون السيد في يوم التجسّد واتحاد "الشخصيتين" الحزبيتين، لسألته: لمن هذا البيت الزجلي؟

روحي وروحك يا روحي روحين بروح
ان راحت روحك يا روحي/ روحي بتروح.

جيد أنني لم أدعَ. دعوتي الصحافية تقتصر على الغوص في بحار المعرفة لانتشال الدرر، وصودف أن المعاون حسين الخليل بحر معرفة أينما حلّ محلوله الفكري.

جسد واحد يا حاج قلت؟ متى اتحدتما يا قباري؟ لا تقل إنك والمطرة على توافق بخصوص مفهوم الزواج:

"ولدتما معاً / وتظلان معاً.
حتى في سكون تذكارات الله... ألخ"

يا ألله كم جميل أنكما أصبحتما اليوم جسداً واحداً. تخطيتما ـ كتيار وحزب ـ إتحاد الكتائب والنجادة  قبل واحد وسبعين عاماً.  وتفعيلاً لهذا الإتحاد العضوي صار لزاماً عليكما تجسيد وحدة  الأعضاء هذه بخطوات عملية متدرجة:

- جمع نواب التيار والحزب في كتلة واحدة، مع توحيد الزي النيابي. قمصان سود وجاكيتات رمادية للذكور بلا ربطات عنق. وفساتين سود محتشمة للإناث (لجيلبرت زوين حصراً)

- إعتماد المناصفة في سرايا المقاومة الإسلامية. نصف العديد من الشيعة والنصف الآخر من الموارنة.

- توحيد مصادر تمويل التيار والحزب من مؤسسات رعاية الأيتام  في  الجمهورية الإسلامية ومن بعض الإستثمارات الحلال في القارة السوداء وأميركا اللاتينية.

- توحيد اللون الحزبي. jaune canari

- العمل على نشيد موحّد. عبدو منذر نقطة تقاطع. وزياد رحباني يمشي الحال.

- توحيد اللغة السياسية ويُترجم بتحوّل الوزير جبران باسيل إلى خطيب أوّل عن المستضعفين في العالم نظراً لامتلاكه ـ بخلاف أقرانه ـ مفاتيح لغة الضاد وسحر البيان. "الموت لأمريكا" لها وقع مختلف في مهرجانات البترون أو في مجمع إميل لحود. وبالمقابل يحاضر النائب حسين الموسوي عن السينودوس والعمل الراعوي في بلاد الهرمل.

وتبقى مسألةٌ قيد البحث: كيف لجسد أن يعيش برأسين. إيه كيف؟ الجواب في الهند.

إنجاز آخر لجبران باسيل

عمـاد مـوسـى 


طلبت القنصلية اللبنانية العامة في سيدني، تدخل قوات الأمن الأسترالية لمؤازرة موظفيها في تنظيم دخول حشود اللبنانيين التي فاقت التوقعات وعرقلت حركة المرور.



في ملبورن كان الوضع تحت السيطرة على الرغم من الإقبال الكثيف للمقترعين منذ ساعات الصباح الأولى. وكل ذلك ما هو إلاّ ثمرة الجهود الجبارة التي قام بها وزراء الخارجية المتعاقبون بعد إقرار مجلس النواب العام قانوناً في العام 2008 أعطى المغتربين حق الاقتراع في أماكن إقاماتهم، لكن من دون وضع آليّة واضحة تمكّن من تطبيق هذا المشروع وتسير به قدماً حيثُ تُرك لوزارة الخارجيّة والمغتربين وضع آلية لتنفيذه.



لم يتمكن فوزي صلّوخ وفريق عمله من وضع الآلية، لأنه كان يحاول تركيب منظومة دولية بأهمية منظمة دول عدم الانحياز لشق الاصطفاف بين معسكر روسيا ـ الصين وبين المعسكر الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة. صبّ فوزي جهوداً حقيقية في هذا الإطار. وكذلك صبّ مفاتيح "سبير" لقصر بسترس.أحياناً كان يأتي إلى الأشرفية بعد منتصف الليل لمتابعة الملفات الإقليمية والدولية. 



جرت الانتخابات النيابية العام 2009 من دون جميلة المغتربين اللبنانيين الذين حظي البعض منهم ببطاقات سفر على حساب بعض متمولي اللوائح. شارتر بتروني. شارتر طرابلسي. شارتر متني. شارتر على البقاع الغربي. زحمة طائرات. وجايين يا أهل الجبل جايين. يومان وراجعون.



في حكومة الرئيس سعد الحريري تسلم مقاليد الخارجية الوزير علي حسين الشامي وهو لا يقل ألمعية عن شارل مالك وفيليب تقلا وفؤاد بطرس. فعَل علي الكثير لتحقيق الحلم. في العام 2010 أعد تقريراً مفصلاً لن نعود إلى تفاصيله المملة وخلاصته: لن يصوّت المقيمون خارج لبنان في انتخابات الـ 2013. حسمها قبل ثلاثة أعوام.



بعد الشامي جاء عدنان منصور. من الطينة القيادية نفسها مع خبرة ديبلوماسية طويلة. رجلٌ استثنائي في زمن الثورات وسطوع الممانعة. أعد منصور تقريراً يتعلق بانتخابات المغتربين زبدته: مصاري ما في. حماسة ما في. لوجستية ما في. كان وجهه خيراً. تم التمديد الأول.



وكم استبشر اللبنانيون، على اختلاف مللهم، بتعيين الوزير الديناميكي جبران باسيل على رأس الخارجية.



للتاريخ فوزي كان ديناميكياً بس مش قد جبران. حظّه أن علي بزي ظلّ فوق راسه. لم يدعه يفجّر طاقاته الإبداعية. في المختصر تمكن جبران باسيل في تسعة أشهر من حشد أوسع تأييد للانتخابات النيابية في الخارج، فسجل عشرات الآلاف اسماءهم في السفارات. رُصدت الأموال. تأمنت اللوجستية.



اُعد كل شيء لتكون الانتخابات على قدر أهل العزم. بالفعل فإنها فاقت طموحات باسيل الذي لم يتأثر بالتمديد غير الشرعي فمضى قدماً في الانتخابات وفق الروزنامة المحددة، في السابع من نوفمبر فتحت مراكز الكويت تقدم ناخبان: الأول أدلى بصوته في الصندوق المخصص لقضاء حاصبيا ـ مرجعيون (ذكور). والثاني لم يجد صندوقاً لقضاء كسروان ـ الفتوح. في سيدني كان الوضع أفضل بكثير. ثلاثة مقترعين. في ملبورن ما تجي اليوم ولا تجي بكرا.



وعلمنا أن دوائر الخارجية اللبنانية منهمكة اليوم في فرز الأصوات وهي على تواصل مع الوزير المقاوِم لإطلاعه على نتائج الفرز أولاً بأول كما ترد إليها من لجان القيد.

stormy

ليش اللبنانيه مصدقين في دوله بلبنان...ليروحو يصوتو, لو حطُّو ألف صندوق بكل زواريب 


السفارات........خالد

A_MAN_FROM_LEBANON


يخرب زوأو! فكرنا بس شاطر بالكهربا, طلع فالح بكل شي! حتى بالتحرش الجنسي! اين هي نساء لبنان لترمي هذا المنحط بسراميها؟!

SALIM NAKAD 1


أفهم أن يحشو الزعيم مصالح الدولة ومؤسساتها الخدماتية بمياومين من عشيرته وأنصاره من متدني المهارات العلمية والفنية لتنفيعهم، أما أن يتم نبذ الجهابذة من أبناء العشيرة إياها وعزلهم بالنظر لعدم ولائهم الأعمى، وتنصيب فاقدي الأهلية فوق أعلى المراكز المسئولة في الوزارات ومؤسسات الدولة، فتلك جريمة لا تغتفر بحق الوطن والطائفة والعشيرة ذاتها، وغيض من فيض ما يجري داخل وزارة الخارجية على سبيل المثال وتحويلها إلى مصنع لتصدير السلع والمنتوجات الفاسدة والفاقدة للصلاحية إلى الخارج بعد تزوير الأمبلاج، على عكس بلدان العالم ألتي تسعى جاهدة لتصدير أجود ما عندها وتتباهى به لتعطي أفضل صورة مشرقة عن بلدانها


مجلس البطاركة الكاثوليك في بكركي امس. (إميل عيد)


كلمة الإفتتاح ألقاها الراعي الذي قال: "يطيب لنا أن نستقبل، في الجلسة الثالثة من هذا الصباح، الكاردينال كريستوف شونبورن رئيس أساقفة فيينا مع مجموعة من المشرعين الكاثوليك الدوليين من مختلف القارات، الذين يأتون إلى لبنان بدعوة منا للاطلاع على أوضاع المسيحيين في بلدان الشرق الأوسط، وما يجب فعله لدى برلمانات بلدانهم وحكوماتها من أجل السلام في منطقتنا، وبخاصة في سوريا والعراق، ومن أجل عودة النازحين واللاجئين والمطرودين عنوة من بيوتهم بكرامة وبكامل حقوق المواطنة. وسنستقبل في اليومين الأخيرين من دورتنا سيادة المطران فينسنزو باغليا رئيس المجلس الحبري للعائلة، في أعقاب الجمعية غير العادية لسينودس الأساقفة الروماني التي انعقدت في تشرين الأول الماضي برئاسة قداسة البابا فرنسيس، وكان موضوعها كما تعلمون "التحديات الراعوية للعائلة في سياق الكرازة بالإنجيل".

وأشار إلى أن موضوع الدورة هو "العائلة المسيحية في لبنان، واقعها ورسالتها وخدمة الكنيسة". وسيعالج المحاضرون واقعها من ناحية القوانين المدنية المختصة بالعائلة، وأسباب تفككها في ضوء الدعاوى الزواجية، والتحديات التي تواجهها.

وسيجري الآباء اقتراعات لانتخاب مسؤولين في المواقع الشاغرة في لجان المجلس والهيئات التابعة له.

ثم تناول الشأن العام قال: "لا يمكن القبول بهذا النوع من ممارسة العمل السياسي والسلطة العامة، كما يجري حاليا في لبنان. هل من عقل سليم يستطيع أن يتصور أن السلطة السياسية تعمل جاهدة على تعطيل النمو الاقتصادي، والتقدم الاجتماعي، والترقي الحضاري، والولاء للوطن؟ هذا يجري، ويا للأسف، عندنا في لبنان".

وأضاف: "(...) إن اللبنانيين المنتشرين متألمون للغاية، ونحن مثلهم، ومجروحون في كرامتهم الوطنية، ويقبحون أصحاب السلطة السياسية، وبخاصة النواب الذين يخونون مسؤوليتهم الوطنية بافتعال الفراغ في سدة الرئاسة الأولى في لبنان، لخدمة أهداف ومآرب شخصية وفئوية ومذهبية، داخلية وخارجية، والإمعان في مخالفة الدستور بعدم انتخاب رئيس للبلاد، وبنشر شريعة الغاب واستباحة الفلتان في المؤسسات والفساد في الإدارات العامة والمال العام، والاستيلاء الفئوي والمذهبي على المرافق العامة وقدرات الدولة. اللبنانيون المنتشرون، ونحن معهم، ينددون بالنواب اللبنانيين الذين يفتعلون خطر الفراغ على مستوى السلطة التشريعية، فيخالفون الدستور وإرادة الشعب، ويستعملون الوكالة المعطاة لهم من الشعب الذي انتخبهم لمدة معينة، كأنها حق خاص، ويمددون ولايتهم لأنفسهم. وبذلك يخالفون مجددا وبدم بارد دستور البلاد".

تراكم تحدّيات يُهدّد زخم التحالف الدولي كلّ حجج أوباما في طاحونة الأسد

روزانا بومنصف الكاتب: روزانا بومنصف
18 تشرين الثاني 2014
يواجه التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا تحديات حقيقية تهدد امكان استمراره بالزخم الذي انطلق فيه وفق ما تقول مصادر معنية متابعة في بيروت، على رغم انه لم يكن زخما قويا. فهذا التحالف الذي هو التحالف الثالث في المنطقة يفتقر الى عناصر كثيرة مما حظي به التحالف الدولي الذي شن ضد العراق من اجل ارغامه على الانسحاب من الكويت التي كان احتلها صدام حسين في العام 1990 او ايضا من التحالف الذي قادته الولايات المتحدة من اجل احتلال العراق في العام 2003. فكل من هذين التحالفين كانت لهما نقاط قوة وضعف ولو انهما نجحا في الاهداف المعلنة لهما. والتحدي الذى يواجهه التحالف الحالي المبني على واقع مواجهة الارهاب ولمدة طويلة يواجه تعقيدات بأبعاد سياسية تترتب عليها نتائج مصيرية في المنطقة لذلك هو يتم على جبهات عدة: احداها يتمثل في شكوك ومخاوف يبديها افرقاء التحالف في المنطقة ممن يقدمون تغطية سياسية للولايات المتحدة من اجل قيامها بالغارات ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا من ان تساهم هذه الغارات في الوصول الى نتائج غير مرجوة وغير مقصودة كأن يستفيد النظام السوري وايران من الحرب ضد داعش في غارات يشنها النظام ويرتكب مجازر فيها. وقد اكتفت الولايات المتحدة بالتنديد بهذه الغارات وكأن ما يجري من جانب النظام يحصل في بلد اخر غير سوريا التي تستهدف فيها الغارات الاميركية مناطق محددة. وفي الوقت نفسه بدت آلية دعم المعارضة المعتدلة التي تلقت ضربات قاسية بطيئة وطويلة مما افسح في المجال امام تحذيرات علنية قدمتها كل من تركيا وقطر على هذا الصعيد. وهما تدفعان الادارة الاميركية في اتجاه خطوات ضامنة لعدم توظيف غارات التحالف ونتائجها في غير ما تهدفان اليه خصوصا ان تساؤلات تثار حول حماية كوباني والاكراد فيها وعدم حماية ثوار سوريا من الطائفة السنية في مناطق أخرى. في حين ان الدول الاقليمية الاخرى المشاركة ليست بعيدة من الخلاصات نفسها علما ان الدول الغربية الحليفة لواشنطن وغير المشاركة في التحالف ضد داعش في سوريا حذرت مبكرا من هذا المنحى. وتضغط هذه الدول في اتجاه موقف اميركي اكثر وضوحا والتزاما من الازمة السورية من دون نجاح كبير حتى الان ما دامت الادارة الاميركية لا تضع ازاحة بشار الاسد اولوية في سلم اولوياتها او على الاقل قبل تدمير داعش كما ان سوريا نفسها ليست اولوية قبل العراق من جهة وقبل مواجهة الارهاب من جهة اخرى مما يبقي اجندات الحلفاء في التحالف مختلفة وتعبر عن نفسها في المواقف المعلنة.
اما الجبهة الاخرى فتتمثل في الجبهة الاميركية الداخلية اذا صح التعبير في ظل تيارات متضاربة بعضها يدفع منذ وقت غير قصير في اتجاه اعادة تعويم بشار الاسد في مواجهة خطر داعش في ظل عدم وجود مساعدة عملية على الارض كما في العراق من اجل دعم العمليات الجوية للتحالف واستغراق اعداد المعارضة المعتدلة وقتا طويلا. وبعضها الاخر يخشى على التحالف من الانهيار في ظل عدم وضوح النيات الاميركية الحقيقية من نظام بشار الاسد وقدرة هذا الاخير على الاستفادة من الغارات التي يشنها التحالف سياسيا من خلال نجاح خطته الاصلية في جعل الحرب على الارهاب تتقدم المطالبة برحيله او بتغيير النظام ومن ثم دفع التحالف الى التعاون معه عملانيا او يقول بفشل الحرب على داعش في حال تم الابقاء على الاسد في السلطة. وكان وزير الدفاع الاميركي تشاك هاغل بالذات انتقد في مذكرة وجهها في 30 من الشهر الماضي الى البيت الابيض الاستراتيجية الاميركية في سوريا مطالبا الادارة بتوضيح نياتها من نظام بشار الاسد معتبرا ان دمشق قد تستغل هجمات التحالف الدولي ضد داعش وان السياسة الاميركية معرضة للفشل بسبب الارتباك الذي يحوط بموقف واشنطن من الاسد.
تضع المصادر المعنية مبادرة الرئيس الاميركي في اختتام مشاركته في قمة العشرين في بريزبن في اوستراليا في 17 تشرين الثاني الجاري في اطار استخدام منبر هذه القمة من اجل توجيه رسائل في الاتجاهات المذكورة فضلا عن حسم اللغط عن اعتزامه التغيير في سياسته ازاء سوريا. فأبدى سببين رئيسيين احدهما "ان الاسد قتل مئات الالاف من مواطنيه بوحشية ونتيجة لذلك فقد شرعيته بالكامل في هذا البلد". والثاني ان التعاون معه "سيدفع مزيداً من السنة في سوريا في اتجاه دعم الدولة الاسلامية وسيضعف الائتلاف". كان يكفي بالنسبة الى المصادر المعنية ابراز اوباما السبب الرئيسي الذي يحول دون اي امكان للتعاون او اعادة تعويم الاسد وهو ما اتهم به الاسد لجهة مسؤوليته عن قتل الالاف من مواطنيه اذ ان هذا يعد سببا جوهريا مانعا وحاسما، لولا انه يحتاج الى توجيه رسائل في الوقت نفسه الى حرصه على التحالف والغطاء الذي تؤمنه الدول العربية بحيث لا امكان لاي نجاح للحملة العسكرية ضد داعش من دونه. ولكنه في مقابل استبعاده التعاون مع النظام السوري واستبعاده التوصل الى حل سياسي للحرب الاهلية السورية يشمل بقاء الاسد في السلطة وفق ما قال، استبعد شن عمليات عسكرية ضده. وهي معادلة لا تحدث فارقاً كبيراً وفق ما ترى هذه المصادر.

الوساطة بين «داعش» و«النصرة»: إعادة رسم خريطة النفوذ في سوريا
السفير
18-11-2014
فشل مساعي الصلح، ونشوء نقاط توتر جديدة، وتمترس الفصائل المسلحة حول أجندات مختلفة، كل ذلك يوحي بأن المشهد «الجهادي» في سوريا مقبل على تطورات جديدة، قد يكون من تداعياتها إعادة رسم خريطة السيطرة والنفوذ في أكثر من منطقة سورية.
ولم يكن خبراً عابراً ما أعلنه، الأسبوع الماضي، قائد «جيش المهاجرين والأنصار» صلاح الدين الشيشاني من رفض تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش» مساعي الصلح وعقد الهدنة التي فوضته بها كل من «جبهة النصرة» و«أحرار الشام».
وما يزيد من دلالات هذا الخبر أنه تزامن مع إفشال متعمد من قبل «جبهة النصرة» لمساعي التحكيم بينها وبين «جبهة ثوار سوريا» بقيادة جمال معروف في ريف إدلب، عبر الإيعاز إلى الشيخ السعودي عبدالله المحيسني للاعتذار عن عدم تولي رئاسة المحكمة التي اقترحتها «حركة أحرار الشام» لفض النزاع بين الطرفين.
والسؤال: لماذا تطلب «جبهة النصرة» عقد هدنة مع «داعش» في هذا التوقيت، خاصة أن المعارك بينهما هدأت في غالبية المناطق، باستثناء اشتباكات بسيطة في محيط مارع في ريف حلب؟ وما دلالات رفض «الدولة الإسلامية» لهذا الطلب؟.
قد يكون طلب الهدنة محاولة من بعض الفصائل لجس نبض «الدولة الإسلامية» ومعرفة مدى تأثره بضربات التحالف الدولي، وانعكاس ذلك على تعاطيه مع خصومه في الداخل. لكن «جبهة النصرة» لها أهداف أخرى، أهمها الاطمئنان على وضعها في مدن وبلدات ريف إدلب التي سيطرت عليها مؤخراً من جمال معروف، والتأكد من انه ليس لدى «الدولة الإسلامية» خطة للمشاغبة عليها في المنطقة. وهي تحتاج إلى هذه الطمأنينة للتفرغ لمواجهة «خطة تجميد حلب» التي طرحها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، والتي ترى فيها مع فصائل أخرى أنها تستهدف القضاء على العمل العسكري في أهم ثاني مدينة سورية، خصوصاً أن الجيش السوري يكاد يكمل طوقه حول أحياء المدينة وقطع آخر خطوط إمداد المسلحين عبر «كاستيللو»، بينما لن يكون لهذه الخطة أي تأثير على «الدولة الإسلامية»، لأنه لا يملك أي تواجد ضمن مدينة حلب، التي تقتصر الخطة عليها ولا تشمل الريف، حيث يسيطر «داعش» على كل الريف الشرقي وأجزاء من الريف الشمالي.
وأعلن وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر، لوكالة «اسوشيتد برس»، أن دمشق وافقت «مبدئيا» على دعوة دي ميستورا لتجميد القتال، لكنها تحتاج إلى المزيد من التفاصيل قبل اتخاذ قرار نهائي، موضحا انه يجب على المبعوث الأممي «التأكد من موافقة المجموعات المسلحة على الأرض وداعميهم» على خطته.
ويشير رفض «الدولة الإسلامية» لمساعي الصلح وعقد الهدنة إلى الثقة بالنفس والشعور بالقوة، ما يعكس بدوره عدم تضرر التنظيم عسكريا بشكل كبير جراء غارات التحالف الدولي المستمرة ضده منذ حوالي أربعة أشهر، وإلا كان اضطر إلى قبول الهدنة وإغلاق جبهاته الداخلية لحشد كل قواه لمواجهة التحالف الدولي.
وما يعزز من ذلك، أنه منذ إعلان صلاح الدين الشيشاني فشل مساعيه ورفض «الدولة الإسلامية» عقد هدنة، باشرت «جبهة النصرة»، وحليفها «جند الأقصى»، بحملة واسعة في ريف إدلب وريف حماه الشرقي، لمداهمة مقار وأوكار من تشتبه أنهم خلايا نائمة تابعة أو متعاطفة مع «الدولة الإسلامية»، ما يشير بالفعل إلى وجود هواجس لديها من نية الأخير المشاغبة عليها في المنطقة.
وفي هذا السياق داهمت «جبهة النصرة» بلدتي تل طوقان وأبو الضهور في ريف إدلب، وقامت بملاحقة عناصر «لواء العقاب الإسلامي»، الذي تردد أن قائده راشد طكو بايع ابو بكر البغدادي. وشملت الملاحقة مجموعة أبو الورد، المعروف بعلاقاته مع بعض قيادات «الدولة الإسلامية». كما أشارت مصادر إعلامية مختلفة إلى أن «جبهة النصرة» قامت بحملات اعتقال في بعض قرى ريف حماه الشرقي، طالت العشرات ممن اشتبهت بصلته بـ«الدولة الإسلامية».
وبينما يرى البعض أن حملة «جبهة النصرة» الاستباقية قضت على كل أمل لدى «داعش» بوضع قدمه في ريف إدلب، يعتقد آخرون أن «جبهة النصرة» ربما تكون وقعت في الفخ، وأن هذه الحملة ستكون ذريعة «الدولة الاسلامية» للتدخل في المنطقة.
وجاء نفي خالد أبو أنس، أحد القيادات الشرعية في «أحرار الشام»، لموضوع تفويض الحركة صلاح الدين الشيشاني بالتفاوض مع «الدولة الإسلامية» ليلقي مزيداً من الضوء على علاقة الحركة مع «جبهة النصرة»، واستمرار التوتر بينهما، لاسيما أن أبا أنس شدد في نفيه على أن «الحركة لن تهادن من طعن جهادنا وشوه إسلامنا»، وهذا غمز من قناة «جبهة النصرة» التي لم تنف حتى الآن تفويضها الشيشاني.
مع التنويه إلى أن نفي أبي أنس قد يكون تعبيراً عن صراع الأجنحة داخل الحركة، التي اعتادت في الفترة السابقة إصدار بيانات ومن ثم نفيها من قبل بعض قادتها، وآخر هذه التناقضات ما حدث مع «جنود الشام» بقيادة مسلم الشيشاني، عندما أصدرت الجماعة بياناً تعلن فيه تحالفها العسكري مع «أحرار الشام»، فتضاربت مواقف قادة الحركة منه، ليصدر نفي ملتبس تعلن فيه الحركة «عدم صحة ما يشاع عن انضمام «جنود الشام» إليها، رغم أن الإعلان تحدث عن تحالف عسكري ولم يتطرق إلى موضوع الانضمام.
كما أن الأحداث التي جرت في معبر باب الهوى الحدودي في اليومين الماضيين تشي بأن انعدام الثقة بين حلفاء الأمس وصل إلى درجات عميقة جداً، ولا يتعلق الأمر فقط بـ «أحرار الشام» و«جيش الإسلام»، بل الأرجح أن تكون «أحرار الشام» قد افتعلت هذه الاشتباكات لإيصال رسالة إلى «جبهة النصرة» التي تتقدم في ريف إدلب الشمالي باتجاه المعبر، بأنها لن تسمح لأيٍّ كان بالسيطرة عليه.
Embedded image permalink
الداخلية الفرنسية: هناك أدلة قوية على أن المسلح الموجود في التسجيل المصور لداعش فرنسي الجنسية
Embedded image permalink
هكذا لما الدم...بيمشي قنا...
لعربية نت
عرض تنظيم "داعش" المتطرف في شريط مصور بثه اليوم الأحد عملية ذبح جماعية بأيدي عناصره، شملت 15 شخصاً على الأقل قال إنهم "عسكريون سوريون علويون".
ويظهر الشريط عناصر من التنظيم يجرون أشخاصا يرتدون ملابس كحلية اللون ومطأطئي الرؤوس قبل أن يستلوا سكاكين من علبة خشبية موضوعة جانبا، في حين تظهر في الشريط عبارة "ضباط وطيارو النظام النصيري في قبضة جنود الخلافة".
وبعد ذلك قام العناصر الذين ارتدوا زياً عسكرياً موحداً وكانوا مكشوفي الوجوه، باستثناء واحد ملثم ارتدى زياً أسود، بإركاع الأشخاص على الأرض وتثبيتهم، وذبحهم بشكل متزامن.
المصدر: "ا ف ب"
16 تشرين الثاني 2014 الساعة 08:21
افادت صحيفة بريطانية ان "الجهادي جون"، جلاد تنظيم الدولة الاسلامية صاحب اللكنة الانكليزية الذي اعدم رهائن غربيين بقطع الرأس، اصيب في غارة جوية اميركية.
وقالت صحيفة "ميل اون صنداي" ان الجهادي اللندني اللكنة والذي ظهر مقنعا في اشرطة الفيديو التي بثها التنظيم الجهادي لاعدام الرهائن الغربيين اصيب في غارة استهدفت الاسبوع الماضي اجتماعا لقادة التنظيم في مدينة عراقية قريبة من الحدود السورية.
من جهتها قالت وزارة الدفاع البريطانية انه ليس بوسعها تأكيد هذه المعلومة.
واكدت الصحيفة ان "الجهادي جون" نقل الى المستشفى اثر الغارة الاميركية التي استهدفت يوم السبت الفائت موقعا محصنا للتنظيم في مدينة القائم (غرب العراق) واوقعت حوالى 10 قتلى ونحو 40 جريحا في صفوف قادة التنظيم الجهادي.
وبحسب "ميل اون صنداي" فان الغارة التي اصيب فيها "الجهادي جون" هي نفسها التي اصيب فيها زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي والتي سرت اثرها شائعات تحدثت عن وفاته وهو ما نفاه التنظيم لاحقا.
و"الجهادي جون" هو لقب اكتسبه هذا الجلاد المقنع تيمنا بعضو فرقة البيتلز البريطانية جون لينون بسبب لكنته البريطانية، وهو الجلاد الذي قطع رؤوس الصحافيين الاميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وعاملي الاغاثة الانسانية البريطانيين ديفيد هينز وآلن هينينغ.
وعلى الرغم من انه اجنبي الا ان "الجهادي جون" المعروف باسم "جملان البريطاني" اصبح احد اكثر عناصر التنظيم المتطرف شهرة.
وبحسب الصحيفة البريطانية فان ممرضة عالجت بعضا من جرحى الغارة الاميركية افادت ان احد هؤلاء الجرحى كان يدعى جملان وقد وصفته بانه الرجل "الذي ذبح الصحافيين".
ونقلت الصحيفة عن مصدرها انه اثر الغارة نقل الجرحى الى مدينة الرقة التي تعتبر المعقل الاساسي للتنظيم المتطرف في سوريا.
وتقدر الاستخبارات البريطانية عدد الذين يحملون الجنسية البريطانية ممن التحقوا بالتنظيم الجهادي في سوريا والعراق بحوالى 500 متطرف.

.ف.ب – أظهر شريط فيديو نشر على الانترنت، الاحد، قتل الرهينة الأميركي بيتر كاسيغ الذي كان خطف في سوريا العام 2013، رداً على ارسال جنود اميركيين الى العراق.
وبدا في الشريط الذي حمل علم “الدولة الاسلامية”، رجل ملثم يرتدي ملابس سوداء من رأسه إلى أخمص قدميه، مع رأس رجل آخر مدمى ملقى عند قدميه. وقال باللغة الانكليزية: “هذا هو بيتر ادوارد كاسيغ المواطن الأميركي”.
وقال الرجل في الشريط الذي حمل توقيع مؤسسة الفرقان للانتاج الاعلامي، التي تتولى نشر اخبار التنظيمات الجهادية، ”بيتر قاتل المسلمين في العراق عندما كان يعمل جنديا في الجيش الاميركي”.
وتوجه المتحدث إلى الرئيس الاميركي، باراك اوباما، قائلاً : “نقول لك اوباما كما قال شيخنا ابو محمد العدناني من قبل: زعمتم انكم انسحبتم من العراق قبل اربعة اعوام وقلنا لكم حينها انكم كذابون ولم تنسحبوا. ولئن انسحبتم لتعودوا ولو بعد حين. وها انتم لم تنسحبوا وانما اختبأتم ببعض قواتكم خلف الوكلاء وانسحبتم بالبقية لتعود قواتكم اكثر مما كانت”.
وتابع ”نذكركم بالكلمات المرعبة التي قالها لكم شيخنا ابو مصعب الزرقاوي من قبل: “ها هي الشرارة قد اندلعت في العراق وستتعاظم نارها باذن الله حتى تحرق جيوش الصليب في دابق”.
وأضاف: “ها نحن ندفن اول صليبي اميركي في دابق، مدينة في شمال سوريا، وننتظر بلهفة مجيء بقية جيوشكم لتذبح او تدفن هنا”.
Embedded image permalink
النيابة العامة الفرنسية تؤكد أن الفرنسي مكسيم هوشار هو أحد منفذي الإعدام بحق بيتر كاسيغ بشريط تنظيم داعش
November 16, 11:30 am

.ا.ف.ب : شريط مصور لتنظيم “الدولة الاسلامية” يظهر عملية ذبح جماعي لعسكريين سوريين

صورة من الأرشيف لعامل الاغاثة الأميركي بيتر كاسيغ قرب سيارة بيك – أب محملة مساعدات. (أ ب)
يوزِّع إعانات إنسانيه على المشرديين من الشعب السوري. إعتنق الأسلام. وقطع رأسه المتأسلمون.
Embedded image permalink

Reuters) - Islamic State militants fighting in Iraq and Syriaclaimed in a video posted online on Sunday that they had beheaded American hostage Peter Kassig.

The video did not show the beheading but showed a masked man standing with a decapitated head covered in blood lying at his feet. Speaking in English in a British accent, the man says: "This is Peter Edward Kassig, a U.S. citizen."

Reuters could not immediately verify the authenticity of the footage, which appeared on a jihadist website and on Twitter feeds used by Islamic State.

Kassig, a 26-year-old from Indiana, is also known as Abdul-Rahman, a name he took following his conversion to Islam while in captivity.

Kassig's parents have said through a spokesperson their son was taken captive on his way to the eastern Syrian city of Deir al-Zor on Oct. 1, 2013.

A former soldier, Kassig was doing humanitarian work through Special Emergency Response and Assistance, an organization he founded in 2012 to help refugees from Syria, the family has said.

If confirmed, Kassig's beheading would be the fifth such killing of a Westerner by Islamic State, following the deaths of two U.S. journalists and two British aid workers.

In an apparent reference to testimony about Kassig by former fellow captives, the masked man says: "Peter, who fought against the Muslims in Iraq while serving as a soldier under the American army, doesn’t have much to say. His previous cellmates have already spoken on his behalf."

The announcement of Kassig's death formed part of a 15-minute video in which the group issued warnings to the United States, Britain and others including Shi'ite Muslims.

It also shows militants beheading several men identified as pilots and officers loyal to Syrian President Bashar al-Assad.

"To Obama, the dog of Rome, today we are slaughtering the soldiers of Bashar and tomorrow we will be slaughtering your soldiers," the masked militant said.

British Prime Minister David Cameron said he was horrified by the "cold-blooded murder". Britain's Foreign Office said it was analyzing the video.



(Reporting by Omar Fahmy and Lin Noueihed, Mariam Karouny, Editing by William Maclean and Janet Lawrence)

اتهام دولي لـ«داعش» يمهد لإحالة الملف السوري بأكمله إلى «الجنائية الدولية»

واشنطن: هبة القدسي
أفاد حقوقيون دوليون بأن تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة الذي حمل تنظيم داعش مسؤولية ارتكاب «جرائم ضد الإنسانية» في سوريا، سيمهد لإحالة الملف السوري بأكمله إلى المحكمة الجنائية الدولية.


وذكرت لاما فكيه، الباحثة في الشأن السوري واللبناني بمنظمة «هيومن رايتس ووتش» (مقرها نيويورك) لـ«الشرق الأوسط»، أن أهمية التقرير «تكمن في تقديمه أدلة جديدة موثقة لما يرتكبه تنظيم داعش من مجازر وجرائم، وهو يدعم جهود منظمة هيومن رايتس لدى مجلس الأمن لإحالة الملف السوري بأكمله إلى المحكمة الجنائية الدولية».



من جانبه، قال رولندو غوميز، العضو بمكتب لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف لـ«الشرق الأوسط» إن تنظيم داعش ارتكب جرائم حرب ونفذ بشكل منهجي متعمد انتهاكات لحقوق الإنسان.



وجاء تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة في 70 صفحة اعتمادا على إفادات 300 من شهود العيان. (تفاصيل ص7)





، قال إن تنظيم داعش يتحمل مسؤولية ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية واسعة النطاق في مناطق في سوريا يسيطر عليها مسلحو التنظيم، تشمل أعمال القتل والتعذيب والاغتصاب. وطالب التقرير القوى الدولية بضمان محاسبة قادة داعش المدانين بارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وتقديمهم للمحكمة الجنائية الدولية.


وتطرق التقرير لعمليات اغتصاب ترتكب بحق نساء، كاشفا أن العائلات الخائفة تقوم بتزويج بناتها القاصرات على عجل خوفا من أن يتم تزويجهن بالقوة لمقاتلي التنظيم المتطرف. ويشير أيضا إلى أخذ نساء إيزيديات سبايا، معتبرا ذلك «جريمة ضد الإنسانية».
 .....,ذابح الأطفال ومعلِّق رؤوسهم على مداخل المدارس





مسيحيون لبنانيون.... يتسلّحون ضد داعش

شرت "الدايلي بيست" تقريراً من بلدة "رأس بعلبك" البقاعية، أضاءت فيه على واقع تخوف أهالي البلدة المسيحيين من هجوم وشيك لتنظيم "داعش"، ربطاً بأحداث عرسال وبلدات القلمون السورية حيث المعارك دائرة بضراوة بين جيش النظام السوري و"حزب الله" من جهة ومقاتلي المعارضة السورية المسلحة الذين تتزعمهم تنظيمات متطرفة أبرزها "جبهة النصرة". وفي الآتي، ننشر نص التقرير:
يجلس رفعت نصرالله متوتراً على كنبة في منزله في قرية راس بعلبك الصغيرة ويحتسي فنجان قهوة فيما يدخّن سجائر "مارلبورو لايتس" الواحدة تلو الأخرى. يضع مسدساً على خصره، ويقول إنه موجود في البلدة لفترة وجيزة. فهو يمضي هذه الأيام مزيداً من الوقت في التلال التي تطل عليها شرفة غرفة الجلوس في المنزل حيث يقيم، وحيث يقود ميليشيا تتألف حصراً من المسيحيين ويَنسب إليها الفضل في صدّ المقاتلين الإسلاميين ومنعهم من الدخول من سوريا.
وقد عُلِّقت فوق باب المدخل صورة للعذراء مريم، في حين وُضِع على رف الموقد إطارٌ بداخله صورة لمؤسس "حزب الله" الشيعي الذي يُشاركه رفعت اسم الشهرة نفسه.
يقول رفعت نصرالله: "لولانا، كان المسيحيون في لبنان ليُلاقوا مصيراً مماثلاً لمصير مسيحيي الموصل"، في إشارة إلى النزوح الكثيف للمسيحيين من القرى المحيطة بالموصل بعد سيطرة مقاتلي "الدولة الإسلامية" على المدينة.
ففيما يتسبّب تقدُّم المجموعات الإسلامية المتشدّدة بنزوح المسيحيين من شمال العراق وغرب سوريا، يحمل المسيحيون على غرار نصرالله السلاح مشيرين إلى أنهم يرفضون الاستسلام لمصير مماثل.
يقول نصرالله: "لن نتحمّل أبداً ألا نسمع أجراس كنائسنا تقرع. لن نقبل أبداً بأن يحدث هذا عندنا". راس بعلبك هي واحدة من حفنة من القرى المسيحية في شمال سهل البقاع على مقربة من الحدود السورية. وفي حين تحدّث عدد من التقارير عن قيام المسيحيين بالتسلّح في هذه المنطقة من لبنان، رجال نصرالله هم من المجموعات المسيحية القليلة المتحالفة مباشرةً مع "حزب الله".
أسّس نصرالله، وهو من قدامى المحاربين في الحرب الأهلية اللبنانية، مجموعته الميليشياوية المحلية بعدما بدأ مقاتلون من "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم "القاعدة" في سوريا، يتوغّلون في بلدته خلال الصيف الماضي، فينهبون الأعمال والشركات المحلية ويخطفون السكان. يقول نصرالله إن رجاله الذين حارب معظمهم في الحرب الأهلية على حد قوله، نجحوا في القيام بما عجز عنه الجيش اللبناني: حماية الحدود مع سوريا على مقربة من راس بعلبك.
ثم بعد بضعة أشهر، تحديداً في آب الماضي، على بعد بضعة أميال فقط جنوب راس بعلبك، أغارت مجموعات قتالية متشدّدة، لا سيما عناصر من "جبهة النصرة" وتنظيم "داعش"، على بلدة عرسال، فهاجمت المباني الحكومية واحتجزت أكثر من 20 جندياً وعنصراً في قوى الأمن رهائن لديها. وقد قام تنظيم "داعش" بقطع رأس اثنَين من الرهائن، في حين أعدمت "جبهة النصرة" رهينة ثالثة رمياً بالرصاص. لا تزال الحكومة اللبنانية تجري مفاوضات بهدف الإفراج عن الجنود.
يقول رفعت نصرالله إنه بفضل رجاله، لم يحدث شيء مماثل في بلدته. لكن هذه الميليشيا المسيحية الصغيرة لا تتصرّف بمفردها؛ فهي تنسّق مباشرةً مع "حزب الله"، ويقومان بدوريات مشتركة، كما أنها تحصل على الإمدادات والتدريب من الحزب. في الآونة الأخيرة، مع انضمام مقاتلي "داعش" إلى المعارك على طول الحدود اللبنانية، بدأ الجيش اللبناني يعمل أيضاً مع رجال نصرالله. لكنه يقول إن الدعم الذي يحصل عليه من الجيش لا يوازي أبداً ذاك الذي يتلقّاه من الحزب الشيعي.
يقول أحد معاوني نصرالله الذي عرّف عن نفسه باسم جورج، إن "حزب الله" هو حليف طبيعي للمسيحيين في لبنان، معلّقاً: "لم تعد المسألة تتعلق بالدين. لدينا الآن عدوّ مشترك - تنظيم داعش يحاول قتلنا وقتلهم". يشارك "حزب الله" المتحالف مع إيران والرئيس السوري بشار الأسد، علناً في الحرب الأهلية السورية منذ عام 2013، حيث يحارب ضد مجموعات الثوار والإسلاميين المتشددين مثل "جبهة النصرة" و"داعش".
يقول معظم أبناء راس بعلبك إنهم يشعرون بالأمان. في أيام الآحاد، يضجّ وسط البلدة بالحركة في فترة بعد الظهر. يجلس المراهقون في مجموعات عند مستديرة أساسية تحت تمثال للقديس توما يرتفع على سفح التل، فيما يدخل الناس ويخرجون من المتاجر القليلة التي تفتح أبوابها في يوم العطلة عند المسيحيين. وعلى مسافة قريبة، يجري تشييد كنيسة جديدة.

"لا مستقبل..."
تقول راغدة مراد، وهي أم لثلاثة أولاد بالغين، فيما تتوجّه إلى الكنيسة وهي ترتدي بنطلوناً أسود ضيقاً مع كعب عالٍ، إن الاضطرابات في سوريا والعراق تولّد لديها مزيداً من المشاعر المتناقضة حول موقعها كمسيحية في الشرق الأوسط.
وتقول عن لبنان: "بدأت أفقد تعلّقي بهذا البلد. بدأت أفكّر أكثر فأكثر في مغادرة هذا المكان وترك كل المشكلات والمتاعب خلفي".
تروي مراد أنها لا تزال تشجّع أولادها على البقاء في لبنان فيما يتطلعون إلى تأسيس عائلات وبناء مسقبلهم، إلا أنها تردف أنها بدأت تشعر أكثر فأكثر بأنها قد تكون مخطئة في نصيحتها هذه. وتُسرّ بعد صمت طويل: "عندما يتذمّرون من أنه لا مستقبل لهم في هذا البلد، أخشى أنهم على حق".
ويعلّق زوجها بين نفخة وأخرى من سيجارته: "الحقيقة هي أننا نشعر بأننا مهدَّدون".
لكن رفعت نصرالله يقول إنه يستاء من المسيحيين الذين يريدون مغادرة المنطقة من دون أن يناضلوا: "نحن لسنا ضيوفاً. نحن أهل الدار وهذه المنطقة لنا". يقرّ بأنه من الصعب رؤية المسيحيين يُهجَّرون من بلداتٍ ومدن شكّلت، على غرار لبنان، مهداً للديانة المسيحية منذ ألفَي عام، "لكنني أشعر وكأنهم يخونوننا"، كما يقول.
يرفض مقولة أن المسيحيين اضطُرّوا إلى الهروب في مناطق أخرى من الشرق الأوسط لأنهم لا يملكون ميليشيات تحظى بالدعم من أفرقاء أقوياء مثل "حزب الله" للدفاع عنهم. فهو يعلّق: "الفارق الوحيد بينهم وبيننا هو أننا نتحلّى بإرادة النضال".

خالد
كلام للدعايه. تحضيرات للداخل فقط. وداعش الفزيعه, وإستخفاف بعقول المصدقين.

"الإرهابي" الممدِّد لنفسه

جمانة حداد الكاتب: جمانة حداد


0 تشرين الثاني 2014

قال لي في الأمس أحد الأصدقاء، بينما كنا نتناقش حول موضوع الساعة، "داعش" طبعاً، وما، ومَن وراء نشوئه، جملةً أحسب أنها تلخّص فعلاً الوضع المتهالك في العالم العربي. قال: "الإرهابي الحقيقي، يا صديقتي، هو الفقر".
حقاً، هو كذلك: الإرهابي الممدِّد لنفسه منذ عقود في مشرق هذه المنطقة ومغربها.
أفكر يومياً في المشهد الواقعي المفجع والمظلم الذي يعتري ذوي الفقر المدقع في البلدان العربية، وليس من مسؤول واحد يرفع عن قلوبهم ونفوسهم وأجسادهم أعباء الجوع والمرض والعوز، حتى لأصبح الدين، أو أشكاله المتطرفة، بمثابة "روبن هود" وهمي يلجأون إليه للانتقام من الظلم اللاحق بهم، غير مدركين أنهم، هناك أيضاً، لا بل هناك خصوصاً، يتعرضون للاستغلال والتسيير، بغية خدمة مصالح ومطامع من نوع آخر.أعرف ويعرف الكثيرون غيري أن أموالاً طائلة في هذه المنطقة تذهب الى غير أصحابها، بسبب الجشع والبطر وعمليات نهب الثروات الطبيعية العامة وحبّ السيطرة والتملك الانتهازي وانعدام الحق والعدل والمساواة.لا أريد أن أقع في المثالية الجوفاء، لكن من حق كل إنسان أن يبحث عن العدالة في الأرض، وعن الفرص المتساوية، وعن الضمانات الحكومية والاجتماعية، التي من شأنها أن تحميه من الوقوع في فخ التطرف. وهو إذ يجد في "داعش" وأمثاله فرصة غير مشرّفة لـ"الانتقام"، لا يأخذ برهة للتفكير مثلاً في الثروات الطائلة التي تُصرَف على تسليح هذا التنظيم الأسوَد، ومدّه بأدوات القتل المختلفة، في حين أن الملايين من البشر يئنون من وطأة الجوع. لكن لا عجب. فمن بديهيات الأمور أن تعمد الدولة الى بذل كل ما في وسعها من إمكانات بغية جعل شعبها يعيش حياة كريمة. هذا في المبدأ، أما في التطبيق، فمثل هذه البداهة تغيب عن بال المسؤولين، كبار المسؤولين وصغارهم، وعن أولوياتهم، في معظم بلداننا. لماذا؟ لأن هؤلاء مشغولون بحشو جيوبهم، وتدعيم سلطاتهم، في حين أن المطلوب هو واحد. هذا الواحد المطلوب، هو سعادة الشعب وحياته الكريمة. مسألة كهذه تدل على انهيار المفهوم الأخلاقي للدولة، ولرجالاتها. وهذا الانهيار القيمي هو الذي يخوّفني. وهو الذي أوصلنا الى هذه البقعة السوداء من تاريخنا. الشعور، شعور المسؤول، بأن مثل هذه اللامبالاة وهذه الانانية وهذا الجشع "طبيعي" وبديهي، هو الذي يجعلني أسيرة الهلع والرعب مما آلت اليه القيم الإنسانية. علينا أن نخاف جميعاً. أن نخاف من "داعش"، نعم. ولكن أن نخاف من أنفسنا أولاً وخصوصاً، لأننا لم نعد نعرف الى أيّ حدّ فقدنا إنسانيتنا.

joumana.haddad@annahar.com.lb

خالد

الطامه اللعينه, ان ممثلنا يجوِّعنا. كيف يعقد صفقات بملايين, و صندوق الضمان الأجتماعي مفلس. أين دور الفقر هنا. ياسيدتي

الخطأ التاريخي؟

علي حماده الكاتب: علي حماده


The case for a Christian Lebanon

HUSSAIN ABDUL-HUSSAIN



Distribution of Lebanon


After the Scottish referendum for independence and the unofficial survey in Catalonia, there should be no shame if Christians in Lebanon hold a plebiscite over possible separation from Lebanon and the creation of a “small Lebanon” that many Christians have long craved.



On paper Christians are the majority in 11 districts, nine of them geographically contiguous and connected to Beirut’s predominantly Christian north and northeast. The creation of a contiguous Christian state might force Christians to retrench to the “small Lebanon” and agree to land and population swaps with non-Christian districts, just as Greece and Turkey did a century ago.



Lebanese Christian sentiment about independence is not clear. Their emotions have been swinging between nostalgia for the enclave that they carved for themselves during the civil war, and the 10,452 square km that many of them talk about proudly, even if naively.



A secular Lebanon where all citizens are equal before the law is both optimal and impossible, and in a region where the various communities are asserting their ethnoreligious identities and openly celebrating them, shaming Christians for demanding to do the same is unfair.



Even Turkey, the long-celebrated secular democracy, is now walking back both its secularism and its democracy, which means that it is about time for Christians of Lebanon, and maybe later the Levant in general, to rethink what government would be best for them.



Secularism in the Middle East isn’t about to happen now or in the near future. The best days of secularism, when Sunni autocrats like Gamal Abdul-Nasser and Saddam Hussein held power, are long gone. Now the region is left with non-national ethnoreligious groups, each vying for power and pushing for it.



Even during the heyday of Sunni and Shiite secularism, Christians were treated as second-class citizens. Except for Lebanon, no constitution in the region — from Pakistan to Morocco — allows non-Muslims to become sovereigns or govern.



Christians should not settle for second best. They should not live in countries with “Allahu Akbar” on their flags, as in Iraq. They should not be forced to fight for the creation of a state whose emblem is a mosque, like Palestine. Christians of Egypt should not settle for a constitution that mandates a Muslim president. Alawites of Syria should not obtain edicts certifying they are Muslims to become presidents.



If the Sunnis, the Shiites, the Kurds and others can openly assert their identity in territories where they are a majority and can turn religio-cultural symbols into national ones, Christians should be given a similar opportunity to make their own country in whatever image they like.



Judging from the behavior of Christian oligarchs and politicians, a Christian Lebanon would most probably not emerge as a liberal democracy. Nevertheless, disconnecting Christians from the dysfunctional region and from the Sunni-Shiite conflict that they have no stakes in would make the separation worthwhile.



The creation of a Christian Lebanon would be complicated. Even if Christians were to vote for independence, their secession would require disengagement from the current Lebanese state, splitting the debt on a per capita basis after deducting revenue of gold sales, and dividing mutual funds that cover medical care and retirement for public servants, judges and the military. It would require liquidating national facilities like Electricité du Liban and similarly settling the ownership of the national air carrier and cell phone companies.



Whatever state Christians made, were they able to keep it stable and capitalize on their enormous human resources and diaspora remittances, they could potentially create an unrivaled services sector and high tech industry. And if the state were to become prosperous, the trend of dwindling Christian population numbers might be reversed. Their prosperity might even encourage non-Christians in the region to emulate such an experiment.



A state for Christians would be anathema to radical Muslims, which is why moderate Muslims should endorse one. And while secular liberals are expected to oppose such a scheme, in the same breath that they oppose Islamic states, liberals should realize that it is time to be realistic.



In the not-so-distant past, when the Kurds of Iraq were fighting for independence, Iraqi secular nationalists opposed the Kurds. After 1992, when Iraqi Kurdistan became autonomous, many Iraqi liberals made a home for themselves in Kurdistan — many of them still do.



Nations are not engraved in stone. They rise, fall and evolve. States that refuse to change often fail and end up paying a price much higher than that of planned disintegration.



Hussain Abdul-Hussain is the Washington Bureau Chief of Kuwaiti newspaper Alrai. He tweets @hahussain


نصر الطائفة أو المذهب... نصرٌ للبربرية والدمار!

سركيس نعوم الكاتب: سركيس نعوم
11 تشرين الثاني 2014
إثارة موضوع الحرب المذهبية بين السنّة والشيعة في العالمين العربي والإسلامي في "الموقف" يوم أمس الاثنين، تعليقاً على ما قاله الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه العاشورائي قبل الأخير، لم يكن هدفها مناقضته ومشاكسته. بل كان الإشارة إلى أن تجاهل مشكلة خطيرة قائمة بإلقاء الضوء على مشكلة أخرى خطيرة بدورها لا يساعد على إيجاد حلول للوضع اللبناني المأزوم الواقف على شفير الانفجارات والاصطدامات المتنقلة. ففي الخطاب نفسه قال "السيد"، وكان محقاً، إن طريقة إحياء ذكرى عاشوراء تجعل الإنسان يعتقد أن المجزرة التي نُفِّذت في كربلاء حصلت بالأمس. ويدل هذا القول على أن الشعور بالمظلومية عند الشيعة مستمر وقد تعاظم كثيراً أخيراً، وهل كان هذا الشعور ليتعاظم لو لم يكن الشيعة على اقتناع بأنهم يخوضون اليوم معركة مشابهة لكربلاء لكن مع اختلاف واضح في موازين القوى؟ فقبل 1350 سنة كان الميزان طابشاً لأعداء حفيد رسول الله. لكنه اليوم طابش لانصاره. كما كان الهدف لفت مؤيدي السيد نصرالله وحزبه وحليفيه الاقليميَّيْن إلى اقتناع أخصامهم بأنه وإياهم حاولوا ومنذ بدء تحوُّل الثورة السورية حرباً أهلية – مذهبية جعل الصراع في لبنان سنّياً - سنّياً، ذلك أن الصراع السنّي – الشيعي قد يطلق حرباً أهلية لا مصلحة لهم فيها وإن حققوا فيها نجاحاً جزئياً أو شاملاً. لكنهم لم ينجحوا في ذلك لأن "سنَّتهم"، إذا جاز التعبير، لم يمتلكوا القاعدة الشعبية الواسعة التي بواسطتها يمكن أن يجمِّدوا قاعدة الزعامات السنّية المعادية لهم، وأن يؤسسوا وضعاً سلمياً في البلاد ومسلّماً في الوقت نفسه بالدور الأول لـ"حزب الله" وحلفائه في الأمن والسياسة في لبنان.
في أي حال، ليس القصد من ذلك كله تحميل "الحزب" وحلفائه وحدهم مسؤولية استشراء المذهبية في لبنان، وتحوّلها خطراً يهدد، في حال احتدامها، بحرب أهلية تعرّض شعوبه كلها لأخطار شديدة. فالسنّة اللبنانيون يشاركونهم المسؤولية، وخصوصاً بعدما أدى الحقد المذهبي والمصالح الاقليمية والدولية إلى "تفريخ" تنظيمات متشددة تكفيرية وعنفية سنّية تعتبر أن القضاء على "الروافض" أي الشيعة يبقى الهدف الأول لها. علماً أن الإنصاف يقتضي الإشارة هنا إلى أن نظام الأسد كان سبّاقاً في محاولة جعل الصراع في لبنان سنّياً - سنّياً، كما كان سباقاً في محاولة قمع الثائرين عليه وغالبيتهم سنّة بقسوة غير إنسانية لدفعهم إلى التحول إرهابيين وسنّة متعصبين، وتالياً لإقناع العالم بأنهم خطر عليه ولدفعه إلى التعاون معه (أي النظام السوري) لمواجهة الإرهاب. وإذا كانت المحاولة الأولى فشلت فإن الثانية نجحت وهي تكاد أن تشمل بنقمتها لبنان. وطبعاً الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تكن بعيدة عن ذلك كثيراً. لكنها بارعة في الحرب العسكرية مع أعدائها في المنطقة والعالم وإن بالوكالة، مثلما هي بارعة في إعطاء الانطباع بأنها واقعية وبراغماتية وراغبة في التسوية والسلام، علماً أن الأمرين صحيحان.
أخيراً رمت إثارة الموضوع نفسه إلى دعوة "الحزب" وسائر اللبنانيين إلى عدم النوم على حرير الإنجازات العسكرية اللبنانية الأخيرة، وعلى حرير مظلات دولية أو اقليمية تدعي شعوب لبنان أنها تمنعها من الذهاب إلى حرب تفجِّر البلاد وتقضي عليها.
فالمعلومات المتوافرة عن الاصطدامات المرتقبة وجغرافياتها كثيرة وخطيرة، لكن الجديد منها قد يكون أكثر خطورة وبما لا يقاس. فهي تتحدث عن انتفاضة أو ثورة للنازحين السوريين قد يواكبها مسلحون، وتستهدف ربما العاصمة بيروت أو مدناً أخرى. وليس واضحاً مَنْ يمكن أن يقف وراءها أو أن يدعمها. ويبدو أنها وصلت إلى جهات دولية بدأت تتخذ احتياطاتها.
في اختصار، أورد في نهاية هذا "الموقف" ختام "نداء" وجهه رئيس وزراء فرنسا إدوار دالادييه إلى الزعيم النازي الالماني أدولف هتلر قبل اجتياحه بولونيا هي الآتية: "إذا سال الدم الفرنسي والدم الالماني من جديد، كما حصل قبل 25 سنة، فان كلاً من شعبينا سيكافح ويقاتل مع ثقة عارمة بالنصر. لكن النصر الأكيد سيكون نصر الدمار والبربرية".
فهل يريد معسكر إيران – نظام الأسد - "حزب الله" ومسيحييه ومعسكر السعودية مجلس التعاون الخليجي - تركيا والأردن - ربما مصر - تيار "المستقبل" في لبنان ومسيحييه نصراً لا يمكن أن يكون إلا للدمار والبربرية؟
sarkis.naoum@annahar.com.lb

الدروز بين ناريْن: هل دعوة جنبلاط للحياد في الحرب السورية واقعية؟

الكاتب: زينة حريز
12 تشرين الثاني 2014 الساعة 19:24
(الصورة عن الانترنت).
المصدر: "النهار"
جددت حوادث "جبل الشيخ" الأخيرة الجدل في "المجتمع الدرزي" حيال واقعية دعوة الزعيم وليد جنبلاط للحياد في الصراع السوري. في الآتي، نعرض لثلاثة آراء تمثل نماذج عن صخب النقاش الدائر.
يعتبر مستشار مشيخة عقل الموحدين الدروز في لبنان، الشيخ غسان الحلبي أن لبنان يعيش اليوم أزمة حكم وشلل في العمل الحكومي، بالاضافة الى "توتر طائفي قديم" تطوّر مع أحداث 7 أيار، التي عكست وفاقمت الصراع السني – الشيعي على صعيد "لعبة أمم" كان قد حذر منها مراراً رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، حرصاً على عدم تفاقم الوضع مذهبياً في لبنان، وليس في منطقة الجبل فحسب. ومن هنا يوضح الحلبي في حديث لـ"النهار" أن نظرة جنبلاط الى التطورات الاخيرة في قرى جبل الشيخ، هي ضمن رؤية شاملة للوضع، لا يمكن فصلها عن المحسوبيات الجيوبوليتيكة للمنطقة، من مفاوضاتٍ نووية ايرانية، و"أزمة" النظام السوري، الذي يخوض، بحسب جنبلاط " معركة بقائه حتى ولو كان ذلك فوق جثث وأشلاء السوريين"، من دون أن يبالي لطائفة أو مذهب.
"الدروز أمام ناريّن"
"دروز سوريا اليوم أمام نارين". هكذا تختصر الاميرة حياة إرسلان الوضع في سوريا ومنطقة جبل الشيخ "المائل الى تأزمٍ علينا أن نكون جاهزين لمواجهته بالدفاع والعقل". في حديثها لـ"النهار"، توضح إرسلان، أن ناريّ الفتنة المحدقة بدروز لبنان وسوريا خصوصاً، هي "نار دفاع" عن الارض، و"نار هجوم" إلتحاقاً بالجيش السوري، وذلك توالياً دفاعاً عن وجود الدروز كمواطنين سوريين وكأقلية درزية أولاً، وفي مواجهة "فكرٍ تكفيري" ثانياً.
بالتالي، ماهو المطلوب من الدروز اليوم؟ وهل دعوة جنبلاط بإلتزام سياسة الحياد واقعية؟
بالنسبة لحياة إرسلان، فـإن "الحياد الدرزي"، ليس بالامر السهل في ظل تطور الاحداث الدامية و"تضارب أخبار متناقضة من جبل الشيخ أوغيرها من المناطق المشتعلة حالياً"، وأن أحداً لا يستطيع معرفة حقيقة ما يحصل، وبالتالي "لا نستطيع الحكم على ما يجري بالضبط". وفي رأيها، "انه من السذاجة أن تصل درجة القتال الى هذا الحد وأن لا نكون حاضرين كدروز، ولكن بالدفاع فقط، وليس بالهجوم أو المشاركة في القتال كأدوات ضمن صراعٍ أكبر". من هنا تأتي دعوة إرسلان "للعودة الى العقل" بعيداً عن الانفعال أو "الحماس" الذي لا يمكن أن يوصل الى أي مكان من غير جهوزية عسكرية كافية، توازي، بالعدد والتقنيات، جهوزية "الخصم التكفيري". وتتمنى إرسلان، على جميع أبناء طائفة الموحدين الدروز، أن يكونوا حاضرين عقلياً، فـ"الدنيا حرب"، وأن يدعموا الجيش اللبناني، ضمن مبادئ الدولة والحد الادنى من أسس "العقل والحكمة" بعيداً عن ظلم الآخر. وأضافت أن "خلط الاوراق" لا يفيد الدروز اليوم، فـ"لا أحد يعلم من مع من"، خالصة الى أن "مجرد أخذ موقف، والدفاع عن كرامة أرضنا، كمّوحدين، يمثلان سعياَ يمكن للانسان أن يموت فداءه".
"السلاح ليس غايةً"
أما الشيخ الحلبي، فأشار بدوره، الى ان "الحياد" يعني بمفهومه: "عدم التورط فيما لا نحتمل عقباه". فـ"ظرف الدروزدقيقٌ جداً، لا يحتمل أي إنغماسٍ، مع أي طرفٍ يكن، بفتنة طائفية تقف وراءها محسوبيات سياسية وإقليمية". وأشار الى ان "ذلك يلغي سياسة التوازن التي إتبعها جنبلاط، والتي أدت الى تشكيل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي صاحب المنهج الوسطي لتخفيف الاحتقان السياسي والمذهبي في لبنان".
من هنا، رأى مستشار مشيخة العقل الدرزية، أن "الجيش اللبناني كان ولا يزال ضمانة اللبنانيين أجمع، ولابناء طائفة الموحدين الدروز بالاخص"، مستشهداً بالحوادث الاخيرة في منطقتيّ عرسال وطرابلس، حيث "لعب الجيش دوره الوطنيّ والعسكريّ على أكمل وجه، بهدف ضبط الوضع وعدم تفشي الفتنة".  ويشير الحلبي الى "بعض الاصوات المستغلة للاحداث التي طالت الدروز أخيراً، والمحرّضة على القتل والحرب الى جانب النظام"، سائلاً: "لماذا كل هذا؟"، موضحاً أن "السلاح ليس غايةً للدروز، بل أن غايتنا نبيلة وواضحة، وهي الدفاع عن النفس، عند الاعتداء علينا، وأن ذلك خارجٌ عن اي إطار سياسي"، معتبراً أن "أي تورط لدروز لبنان أو سوريا، خارجٌ عن إطار الدفاع عن النفس، لا مصلحة فيه".
"نحرّم الاعتداء منا ونرفض الاعتداء علينا"
وإستند الحلبي الى وقائع تاريخية و"مصيرية"، وُضع أمامها الدروز في مراحل عدّة، كـ"حرب الجبل"، حيث إستذكر "معادلة تاريخية" عند الموحدين، جاءت في تصريح للشيخ أبو حسن عارف حلاوي كان قد نُشِرِ في جريدة "النهار" في 2 تموز 1983، وهو يتحدث عن "المعارك والاحداث في الجبل": "هذه المعركة لم نردها، لكنها فرضت علينا، ولن تنتهي الا بما يحفظ كرامتنا. نحن نوصي بعدم التعدي. نحرم الاعتداء منا ونرفض الاعتداء علينا. ومطلبنا كل ما يعود الى الهدوء والتفاهم والاستقرار(...) بما يحفظ كرامة الناس وحقوقهم (...)".
من هنا، يشدد الشيخ الحلبي، على أن "القتال مُحرم خارج إطار الدفاع عن النفس، وهو حق مقدس، يرافقه التوفيق والعدالة ضمن مسار العقل و التوازن".
الدروز "درع واقي" لوحدة "الدولة السورية"؟
رسائل "العقل" و"الحياد"، تواجهها اليوم مناشداتٌ سياسية أخرى، تنطوي تحت راية "سوريا الكبرى"، التي تعتبر الدروز في سوريا كمواطنين سوريين أولاً، ومن ثم دروز.
هذا ما أكده نائب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان، توفيق مهنا، في حديث لـ"النهار" أوضح فيه أن "ما حصل ويحصل من تطورات خطيرة في قرى جبل الشيخ يؤكد بما لا يقبل الشك خطر المشروع الارهابي الذي ينفذ مؤامرة ضد سوريا كدولة وشعب ومؤسسات وبغطاء كامل من العدو الاسرائيلي"، معتبراً أن "ما جرى في جبل الشيخ لا ينفصل عن ما جرى في ريف القنيطرة أو درعا ضمن ما تشهده سوريا من حرب حقيقية ضد المجموعات التكفيرية". وأضاف أن الحزب السوري القومي "لا يرى أبداً أن طروحات تحييد فئة أو أخرى يمكن أن تخدم الشعب السوري أو الدولة السورية، ولا نرى فيها أي إمكانية لحفظ الامن لأي فئة من فئات المجتمع السوري الذي يحفظ ويصون كل أبناء سوريا ضمن صف واحد بمواجهة هذه الحالة الارهابية"، مشددا على أن "الموقع الطبيعي للدروز في سوريا هو أن يكونوا الدرع الواقي لوحدة الدولة السورية"، فـ"الدروز أو غيرهم، في سوريا، هم مواطنون سوريون وأبناء تاريخ طويل في مقاومة الاستعمار والدفاع عن إنتماء سوريا القومي"، مشيراً الى أن "ما يتعرض له الدروز في جبل الشيخ، يتعرض له أبناء دمشق وحمص وعين عرب".
بالتالي إعتبر مهنا أن "أصحاب الدعوة الى الحياد يضيعون البوصلة الحقيقية لهذا الصراع"، معتبراً أنه "ليس بصراع مذهبيّ لكي ندعو هذه الطائفة أوتلك الى تحييد نفسها عنه، بل هو صراع وطني، إستراتيجي، له علاقة بثوابت سوريا التي تمارسها قيادة الرئيس بشار الاسد".
واعتبر مهنا أن "المعلومات التي أفادت بأن قوات النظام السوري وضعت الشبان الدروز في الواجهة في كمين بلدة عرنة بمواجهة "النصرة"، مغلوطة"، مشدداً على أن "الجيش السوري منتشر على جميع خطوط المواجهة مع "النصرة"، والعدو الاسرائيلي الذي يدعم هذه الجماعات الارهابية، ويحاول أن يكون ملاذاً يحمي الدروز في السويداء وفي الوقت نفسه هو الذي يقدم للنصرة التسليح وتسهيلاً لحركتهم ".
لا إختلاف اليوم، على أن جميع أقليات الشرق  تشعر بالخطر، والبعض قد يحسدون دروز لبنان على حيادهم أو"وسطية" قيادتهم الأكثر الشعبية التي تحاول بسياستها الحفاظ على التوازن في الصراع الطائفي المستشري في المنطقة. لكن مجريات الاحداث الاخيرة في "جبل الدروز" وجبل الشيخ، والعدد الكبير للضحايا من الشبان الدروز، حتّمت الغوص في أسباب تلك الأحداث العميقة وأساليب حصرها وعدم تمددها. فبمعزل عن الدعوات الشخصية للحياد أو الهجوم، تبرز أهمية الارتكاز الى الحكمة والعقل، والسؤال عن مصير المحيط في حال اتخاذ قرار الهجوم والمشاركة في هذا الصراع، أو عدمه، في موازاة التمسك بثابتة أن الدفاع عن الذات والارض "حقٌ مقدس"، إن لزم الامر.
خالد
هذا يلي اسمو نائب الحزب السوري, شو عم يعمل بلبنان تفضَّل قاتل 

بسوريا اذا كتير وطني. مش بس طق حنك.

Assad’s Druze 
game exposed

AYMAN SHARROUF



Smoke rises over Syria



Fighting has returned to the Syrian side of Mount Hermon near the border with Lebanon’s Shebaa and Rashaya. Last Friday, 22 Druze were killed in an ambush by Syrian rebels in the town of Arana. The incident passed without the dangerous consequence the Syrian regime has been trying to provoke since the beginning of the revolution — sectarian conflict between the Druze and Sunni communities.



A significant event in terms of the number of dead, the ambush quickly gained attention in Lebanon’s Rashaya-Hasbaya region, where for some time now efforts have been underway to create a rift between the local Druze community and surrounding Sunni areas. This time the reaction was calmer than in the past, which is remarkable considering 22 fatalities in one day constitutes a large number for Syria’s Druze community.  The quiet response to the incident shows the prudent wisdom that has begun to be practiced in the area and which looks as if it will strengthen relations between the Druze and their Sunni neighbors.



However, pro-Assad Druze forces could still attempt to take advantage of sectarian fears to achieve the goals of the Syrian regime, which, along with Hezbollah in Lebanon, provides them with funding and support. This makes Progressive Socialist Party leader MP Walid Jumblatt’s job hard, especially when it comes to convincing his March 8 Druze rivals—Lebanese Democratic Party chief MP Talal Arslan and former MP Faisal Daoud—to dissociate their community from the fighting ravaging Syria.



Nonetheless, the latest incident looks like it will have positive repercussions, not only for the Rashaya-Hasbaya area and its surroundings, but also for the Druze villages on the Syrian side of the border. A leading official from the Progressive Socialist Party told Al-Modon that the Syrian army had “pushed a group of Druze from the National Defense Forces into the battle of Arana and left them without any support to die in an ambush by the armed opposition.”



The official added that “this story is documented, and is known by prominent figures in Syrian Druze areas. Two NDF members came forward after surviving the ambush and confirmed that the story was true. The regime intentionally left them to die without making any attempt to help them.”



What happened in Arana was a repeat of the mid-August Dama battle. That time the Syrian army did exactly the same thing it did on Friday — withdrawing from the battle and leaving a Druze militia to fight on its own. Now, it seems that the reason behind the regime’s course of action has become well known in Druze-inhabited areas of Syria. The PSP official said that “Druze Sheikhs and some influential officials in those areas are angry about what happened, and about the Druze being implicated in a malicious game that they do not want at all.” Some have cited the words of one of Suweida’s most important sheikhs: We do not attack anyone, and any aggression is unacceptable. Meanwhile, others say the militia that was ambushed in the Arana area was 13 kilometers away from the town — so what were they doing there if they were really defending their town?



These events are now seen in a different light by Syria’s Druze community. Jumblatt’s repeated calls on them to avoid entanglement with the Syrian regime and instead reconcile with their neighbors are being heard now more than ever before. “Now the Druze must understand that their surroundings are under rebel control and that [suicidal action] is forbidden,” the official said with sincerity. “Daraa has been liberated and so has Quneitra. Where will they go if they stay allied with the Assad regime, which has been defeated in those areas?”



On the Lebanese side of the border matters appear very calm. Attempts to demonize the Druze and push them into conflict with their Sunni neighbors have not succeeded in Hasbaya and Rashaya. “Things have become clear, and standing by Assad is not acceptable,” locals from both areas say. “Neutrality is necessary. No aggressor can be supported, especially not if they are Druze.”



Meanwhile in Syria, attempts to create a breakthrough in Druze public opinion to avoid entering the conflict appear closer than ever.



One Sheikh sums up the situation. “The Druze have a religious shrine in the village of Beit Jinn -- an area where there are no Druze. In the past the Free Syrian Army sent a letter to the Druze [community’s] Sheikhs, saying that no fighters were inside the shrine and that they would not enter it as rumors had suggested. In fact they suggested that the sheikhs form a group or committee to come and stay in the shrine so they could be sure it was not damaged or entered, which never happened.”



This positive side of events is being obscured in order to deepen sectarian tension. That is Hezbollah and the Syrian regime’s goal, and the Druze were being forced into taking an anti-Sunni stance. Although that trend seems to have stopped, only the coming days will confirm whether a lasting neutrality has been achieved.



This article is an edited translation of the original, which appeared in online newspaper Almodon.

الطوائف اللبنانيّة التي تُنكب واحدةً بعد أخرى

حـازم صـاغيـّة 





هناك قاعدة في الحياة السياسيّة اللبنانيّة تكاد لا تخطئ: كلّ واحدة من الطوائف تتعرّض لما يشبه النكبة حين تذهب بعيداً في اللعبة الخارجيّة والتورّط فيها، متجاوزة حدودها وحساباتها وحساسيّاتها الداخليّة.
من الحرب الاهلية في لبنان



ففي حرب السنتين (1975 – 1976) انخرط كمال جنبلاط، على رأس "الحركة الوطنيّة"، في تحالف يكاد يكون اندماجاً مع المقاومة الفلسطينيّة. وقد تسبّب التحالف هذا، في عدم مراعاته الخصوصيّات اللبنانيّة واستقلاليّة الحيّز السياسيّ اللبنانيّ عمّا عداه، في صراعات لم يعد جنبلاط نفسه قادراً على السيطرة عليها. ولم يطل الأمر، فكان اغتياله في آذار 1977 الذي كان له على طائفته وقع النكبة (التي لم يبرأ منها الدروز جزئيّاً إلاّ بنكبة المسيحيّين في الثمانينات).



أمّا الموارنة الذين أحسّوا بالحصار، في ظلّ الوجود المسلّح الفلسطينيّ ثمّ السوريّ، فاندفعوا إلى التحالف مع إسرائيل، ودفعوا غالياً بالتالي ثمن هذا التحالف الذي لا يحتمله لبنان ولا العالم العربيّ، في شرق صيدا وفي الجبل الذي هو ركيزة الدور التاريخيّ للمسيحيّين اجتماعيّاً وسياسيّاً. وفي هذه الغضون لم ينجح وصول بشير الجميّل إلى رئاسة الجمهوريّة في إعفائهم من هذه الكأس المرّة، بل كان أن قضى هو نفسه في ذاك الانفجار الشهير بعد أيّام على انتخابه.



صحيح أنّ السنّة شكّلوا، أواخر الخمسينات، استثناء على هذه القاعدة. فوقوفهم مع جمال عبد الناصر ضدّ عهد كميل شمعون عاد عليهم بمنافع سياسيّة عبّر عنها العهد الشهابيّ. لكنّ ذاك الاستثناء كان استثنائيّاً جدّاً. فهم بوقوفهم اللاحق في صفّ المقاومة الفلسطينيّة، حصدوا شيئاً من هزيمتها في 1982 التي مهّدت لصعود الدور الشيعيّ اللاحق. هكذا باتت بيروت نفسها، في الحسابات الطائفيّة المعهودة، مدينة متنازَعاً عليها. وما إن كاد رفيق الحريري يعدّل توازن القوى المحلّيّ قليلاً حتّى اغتيل.



وبدورهم تفادى الشيعة، الذين قادهم حزب الله إلى حرب مفتوحة مع إسرائيل والتحاق كامل بإيران، هذا المصير. ذاك أنّ شعبيّة العداء العربيّ لإسرائيل جنّبتهم النكبة التي عانتها باقي الطوائف. وفي ظلّ ميل إلى إنكار الخسائر البشريّة والاقتصاديّة وما ترتّبه من معانٍ ودلالات، استطاع الأمين العامّ حسن نصر الله أن يقدّم حرب تمّوز 2006 كانتصار إلهيّ. لكنْ يُشكّ كثيراً في أن يفضي التورّط في الحرب السوريّة، إلى جانب نظام مكروه عربيّاً، إلى نتائج مماثلة، كما يُشكّ في قدرة حزب الله، هذه المرّة، على قلب الهزائم انتصاراتٍ.  

إنّها القاعدة اللبنانيّة التي قد لا يكون لأحد مفرّ منها. والطوائف، تبعاً للقاعدة هذه، إنّما تُنكب واحدة بعد الأخرى، من دون أن تتعلّم واحدتها من الأخرى!

خالد

المثل; الحمار بمر على الزطَّامه مرَّه, وبيتعلَّم. حمارنا مرق عدِّة مرات, وبعدو حمار بإمتياز...

ظهر مقطع فيديو تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قيام طفل سوري بإنقاذ شقيقته الصغرى التي كانت تختبأ خلف سيارة خوفاً من رصاص قناصي جنود قوات النظام السوري في مشهد "لا يصدق" ولا يقل عما نتابعه في أفلام السينما.
وتمكن الطفل "البطل" من الوصول إلى شقيقته رغم إصابته مرتين كما يظهر من الفيديو حيث سقط على الأرض إلا أنه تحدى قناصي النظام السوري والرصاص والألم لإنقاذ شقيقته ليهرب بها فيما وابل الرصاص كان يمطر المكان دون توقف.

مفاجأت المحكمة الدولية: الأسد ولحّود اتصلا بهواتف فريق اغتيال الحريري!

الأحد 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
اللقاء الأخير بين رفيق الحريري وقاتله
خاص بـ"الشفاف"
تشير معلومات الى ان لبنان مقبل في الايام القادمة على مزيد من التأزيم ئيس السياسي في ضوء انتقال المحكمة ذات الطابع الدولي الناظرة في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الى المرحلة الثانية من المحاكمة، وهي البحث في الدوافع السياسية لجريمة الاغتيال.
وسيكون الشاهد الاول، يوم الاثنين المقبل، الوزير السابق والنائب مروان حماده.
المعلومات تشير الى ان المرحلة الثانية سوف تتضمن شهادات لفريق عمل الرئيس الحريري، إضافة الى النائب حماده، ومن ابرزهم الرئيس فؤاد السنيورة ومستشار الرئيس الحريري هاني حمود، والعديد من الذين رافقوا الرئيس الشهيد.
الصورة الأخيرة قبل اغتياله
تضيف المعلومات ان آخر ما كشفت عنه المحكمة على جانب كبير من الاهمية. فقد كشفت للمرة الاولى عن اتصال الرئيس السوري بشار الاسد بالشبكة المتهمة بتنفيذ الاغتيال، وتحدثت معلومات غير مؤكدة عن ان الاسد اراد التأكد من شطب الرئيس الشهيد من المعادلة السياسية اللبنانية.
ومثله الرئيس اللبناني السابق اميل لحود، الذي ثبت وجود اتصال من خطه الهاتفي بالشبكة.
ضغوط لدفع "النهار" إلى الإفلاس!
وتضيف ان الدوافع السياسية لجريمة الاغتيال سوف تتطرق ايضا الى الخلاف السوري مع الرئيس الحريري، خصوصا ما دار بين الرئيس الشهيد والنائب مروان حماده والنائب الشهيد جبران تويني، لجهة سحب الرئيس الشهيد تمويل صحيفة "النهار" اللبنانية التي كانت تمثل إزعاجا لسلطات الوصاية اللبنانية السورية، وكيف ان الرئيس الشهيد طلب من النائب جبران تويني شراء أسهم الحريري في جريدة النهار، في ظل عدم قدرة صحيفة "النهار" على استرداد اسهمها المباعة للرئيس الشهيد رفيق الحريري، وصولا الى إفلاس الصحيفة وشطبها من سوق الاعلام اللبناني.
وهذا، إضافة الى اللقاءات التي كانت تحصل بين الرئيس الشهيد رفيق الحريري والمسؤولين السوريين والتي كان حماده يطلع على بعض ما يدور فيها، خصوصا تهديد الاسد للحريري وجنبلاط بأنه "سيكسر رأسيهما، وسيدمر لبنان فوقهما، في حال لم يلتزما خيار التمديد للرئيس السابق اميل لحود".
وتشير المعلومات الى ان ما كشفته المحكمة ذات الطابع الدولي خلال الاسبوع الفائت، يشكل بداية ذوبان رأس الجليد، لإماطة اللثام عن ملابسات الجريمة.
إغتيال.. ثم تعود الأمور إلى مجاريها!
وتضيف ان ثبوت إتصال الاسد بالشبكة التهمة بتنفيذ الجريمة، يشير الى عدم ثقة الاسد بفريق عمله، اولا، ويشير ايضا الى الاستخفاف السوري بدماء اللبنانيين، خصوصا ان ما أعقب عملية الاغتيال كان يهدف الى طمسها في اسرع وقت ممكن من خلال جنازة رسمية تقام للحريري وقترة حداد لثلاثة أيام يُصار بعدها لاعادة الحياة الطبيعية الى مجراها، وإجراء انتخابات نيابية. وكان ان تدخل النائب وليد جنبلاط وفريق عمل الرئيس الحريري، والنواب سمير فرنجيه وفارس سعيد والياس عطالله ورفضوا إقامة جنازة رسمية وأصرّوا على جنازة شعبية أطلقت شرارة "ثورة الارز"، وهذا ما لم يكن في حسبان المجرمين على إختتلاف مراتبهم.
وتشير المعلومات الى ان الاسبوع المقبل سوف يعيد الخلاف السياسي في لبنان الى المربع الاول، لجهة تثبيت الاتهام السياسي الذي اطلق مع انطلاق ثورة الارز، وهذا ما يفسر اسباب جنوح قوى الثامن من آذار الى الاسراع في إصدار دعوت الحوار لجمع تيار المستقبل مع حزب الله من اجل احتواء التداعيات القادمة من لاهاي.
المعلومات تشير الى ان الرئيس سعد الحريري سوف يكون في موقف لا يحسد عليه! فهو إذا لبى دعوات الحوار المجانية مع حزب الله، بذريعة الحرص على السلم الاهلي، سيتعرض لحملة مزايدات من القوى إسلامية ومسيحية تتهمه بالتفريط بدماء الشهداء وفي مقدمهم والده. وتاليا لا يمكن إئتمانه على مسيرة سياسية ناجحة! وإذا جنح الحريري الى التصعيد، فهو سيضع البلاد على فوهة بركان قد يفضي الى حرب اهلية جديدة.
وتضيف المعلومات الى ان حزب الله أعجز من أن يلاقي الحريري في منتصف الطريق في مسألة الحوار. فهو لا يملك قرار الاحتفاظ بسلاحه من عدمه! وهو لا يملك قرار الانسحاب من سوريا! وبديهي ايضا انه لا يملك قرار تسليم المتهمين! وتاليا، فإن اي حوار، في ظل الاستحالات الثلاث، سيكون مكسبا لحزب الله وخسارة للحريري،
بالمقابل، عدم الجلوس الى طاولة حوار، يمكن أن يضع البلاد على شفير حرب اهلية جديدة!.

الشرق الاوسط: هاتف الأسد تواصل مع المشتبه في تنفيذهم اغتيال الحريري


تابع فريق الدفاع عن المتهمين في قضية اغتيال الرئيس السابق للحكومة اللبنانية رفيق الحريري ورفاقه، الكشف عما حرص الادعاء على عدم الإدلاء به حتى الآن، في المحكمة التي تجري وقائعها في مقر المحكمة بهولندا، ملمحا إلى إمكانية توجيه الاتهام المباشر إلى الرئيس السوري بشار الأسد وعدد من معاونيه في هذه الجريمة، بعد أن غاب ذكر النظام السوري عن القرار الاتهامي والجلسات التي عقدتها المحكمة حتى الآن.

وقالت مصادر لبنانية متابعة لملف المحكمة لـ«الشرق الأوسط» إن فريق الدفاع خسر معركتين خلال اليومين الماضيين، من خلال محاولته الإضاءة على الدور السوري في ملف الادعاء، لمنع «الإفادات السياسية» للنائب اللبناني مروان حمادة، الذي تعرض لمحاولة اغتيال قبل أشهر من اغتيال الحريري، ففشل في منع إفادة حمادة، وكشف في الوقت نفسه عن اتجاه لدى المحكمة لإبراز دور الرئيس السوري بشار الأسد في هذه القضية، من خلال الكشف عن وجود هاتفه الخاص في «الشبكة الخضراء»، التي يعوّل الادعاء على ارتباطها بالجريمة، من خلال تحليل مسار الاتصالات الهاتفية.

وأوضحت المصادر أن فريق الدفاع الذي يمتلك صورة عما يمتلكه الادعاء، فضح ما قد يكون اتجاها للإعلان بشكل مباشر عن اسم الأسد ومعاونيه، بعدما اقتصرت الأسماء على مسؤولين في «حزب الله» اللبناني، الذين يمثلهم فريق الدفاع بتكليف من المحكمة.

وبعد أن كانت المحامية دوروتيه لوفرابيه دوإيلان كشفت عن «علاقة بين هواتف الشبكة الخضراء و(حزب الله) وبشار الأسد»، أتى دور محامي الدفاع عن مصطفى بدر الدين الذي سأل في جلسة الأمس بشكل واضح، عما إذا كان سيصدر قرار اتهام ضد بشار الأسد ورستم غزالة في التآمر ضد رفيق الحريري ومتى..؟

ورفضت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أمس طلب فريق الدفاع عدم الاستماع إلى النائب مروان حمادة و15 شخصية أخرى مقربة من الحريري يريد الادعاء سماع إفاداتهم، للإحاطة بالظروف التي عاشها الحريري قبيل عملية اغتياله في 14 فبراير (شباط) 2005، وما تلاها. وفي حين كان فريق الدفاع يرى أن هذه الشهادات «سياسية» ولا يجوز الاعتماد عليها، أيدت المحكمة أمس طلب الادعاء الاستماع إلى هؤلاء، وفي مقدمتهم حمادة الذي سيمثل أمامها بعد غد (الاثنين).

وكان لافتا ملاقاة وزير الداخلية نهاد المشنوق، أمس، المحكمة، بتأكيده: «سنسمع شهادات من المحكمة الدولية من أصعب ما يمكن علينا سماعها، ونتمنى أن نتمكن من احتوائها في الداخل، من دون أن تتسبب بأزمات جديدة، لأنني اليوم كنت أقرأ أن الرئيس بشار الأسد كان خطه المباشر على اتصال مع أرقام المتهمين باغتيال الشهيد رفيق الحريري».

وكانت جلسة غرفة البداية في المحكمة الخاصة باغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري شهدت تطورا لافتا، أول من أمس، تمثّل بإقدام فريق الدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي، على الكشف بأن اسم الرئيس السوري بشار الأسد ظهر في وثائق التحقيق من خلال رقم هاتفه المباشر من ضمن الهواتف التي جرى التواصل معها من قبل المجموعة المتهمة بتنفيذ الجريمة.

وقالت المحامية دوروتيه لوفرابيه دوإيلان، إن «هناك علاقة بين هواتف الشبكة الخضراء و(حزب الله) والأسد».

وقال الادعاء العام إن هناك فعلا غيابا للدوافع الشخصية لدى المتهمين بتنفيذ الجريمة، لأنهم تحركوا في سياق سياسي يقود إلى سوريا عموما، وإلى بشار الأسد خصوصا، الذي له قصة في تهديد الحريري، وفي دفعه إلى إفلاس صحيفة «النهار»، التي كانت تناصبه العداء، وفي استيائه من مخطط الحريري للانتصار في الانتخابات النيابية التي كانت مقررة في مايو (أيار) من عام 2005. لكن الدفاع رفض البحث في الدوافع السياسية للاغتيال، على اعتبار أن ذلك لم يُذكر في قرار الاتهام.

الدفاع ينسف استراتيجيته لمنع شهادة مروان حماده, رقم الأسد يظهر على هواتف المتهمين باغتيال الحريري
لجمعة 14 تشرين الثاني 2014 - العدد 5207 
لايسندام ـ فارس خشّان
مفاجآت كبيرة حفلت بها الجلسة التي عقدتها أمس غرفة البداية في المحكمة الخاصة بلبنان برئاسة القاضي دايفيد راي، عند محاولة فرق الدفاع إبعاد النائب مروان حماده عن منصة الشهادة يوم الإثنين المقبل.

المفاجأة الأولى، إقدام فريق الدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي على كشف ما حرص الادعاء العام على عدم فضحه، بحيث ظهر إسم رئيس النظام السوري بشار الأسد في وثائق التحقيق في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بحيث يبرز رقم هاتفه المباشر من ضمن الهواتف التي جرى التواصل معها من قبل المجموعة المتهمة بتنفيذ جريمة 14 شباط 2005.

وقالت المحامية دوروتيه لوفرابيه دوإيلان، من بين ما قالته لهذه الجهة :»تبين ان هناك علاقة بين هواتف الشبكة الخضراء وحزب الله وبشار الأسد«.

ولم تأت هذه المفاجأة من فراغ، بل كانت وليدة محاولة أجمعت عليها فرق الدفاع عن المتهمين لمنع حماده من الإدلاء بإفادته، يوم الإثنين المقبل، متقدما مجموعة من 15 سياسيا وصحافيا كانوا مقربين من الرئيس الشهيد رفيق الحريري، للحديث عن أسرار المرحلة التي تكوّن فيها قرار الإغتيال ومسار تنفيذه.

الادعاء العام أكد أنه يريد مروان حماده لتوضيح الظروف السياسية التي اغتيل فيها الحريري، وللإجابة عن اعتراضات الدفاع في المداخلات التمهيدية عند افتتاح المحاكمة، على غياب الدوافع.

وقال الادعاء العام إن هناك فعلا غيابا للدوافع الشخصية لدى المتهمين بتنفيذ الجريمة، لأنهم تحركوا في سياق سياسي يقود الى سوريا عموما والى بشار الأسد خصوصا الذي له قصة في تهديد رفيق الحريري وفي دفعه الى إفلاس صحيفة «النهار» التي كانت تناصبه العداء وفي استيائه من مخطط الحريري للإنتصار في الانتخابات النيابية التي كانت مقررة في أيار من العام 2005.

لكن الدفاع إنتفض على ذلك، ورفض البحث في الدوافع السياسية للإغتيال طالما أنه لم يذكر في قرار الإتهام.

ويعني إقدام الدفاع على محاولة إبعاد كل حديث عن سوريا في جريمة 14 شباط 2005، نسفا للإستراتيجية التي ثابر عليها، منذ انطلاق المحاكمة، ذلك أن فرق الدفاع عملت، منذ اليوم الأول على إدخال سوريا والنظام الأمني اللبناني السوري في سياق المحاكمة، بحيث كانت تبحث دوريا عن جامع جامع وعن رستم غزالة وعن علي الحاج وغيرهم، للإضاءة على أدوارهم في الجريمة، سواء عبر أدوار مباشرة لعبوها عبر شخصيات على صلة بهم، أم من خلال العبث بمسرح الجريمة.

ونسف هذه الإستراتيجية التي اعتمدها الدفاع منذ انطلاقة المحاكمة، يجد سببه الرئيسي في ما أعلنته المحامية دوايلان عند اكتشافها أن ثمة روابط قوية ظاهرة بين المجموعة المتهمة بتنفيذ الجريمة وبين «أحد مؤسسي حزب الله» وبين بشار الأسد.

ويعني نسف الدفاع للإستراتيجية التي اعتمد عليها في سعيه الى تبرئة موكليه الغائبين عن المحكمة، إكتشافه أنه في حال أتيح المجال لحماده وغيره من السياسيين والصحافيين بالإدلاء بإفادتهم، أن يُعطي المحكمة تصوّرا عن الصلة التي تربط «حزب الله» ببشار الأسد، وهي صلة وجودية إتضحت للعالم أجمع، منذ دخل «حزب الله» الى سوريا للدفاع عن نظام الأسد الذي كاد يتهاوى تحت ضربات الثوار.

هل سيُقدم مروان حماده إفادته يوم الإثنين المقبل؟

الجواب ستعطيه غرفة البداية في جلستها التي ستعقدها اليوم، للإستماع الى حجج فريق الدفاع عن حسن حبيب مرعي.

ما يمكن استشرافه من الأسئلة القانونية التي طرحها رئيس المحكمة والأعضاء فيها يشير الى اتجاه نحو ذلك، ولكن، يبقى القرار رهنا بمداولات الغرفة السرية.

وكان ممثل الادعاء العام في المحكمة غرايم كاميرون قد قدم الحجج التي يريد من غرفة البداية تبنيها من أجل فتح المجال لحماده وزملائه للإدلاء بإفاداتهم.

ومن بين هذه الحجج أورد الآتي:

أولا، بالنسبة الى الشهود الذين سيمثلون شخصياً فهم مجموعة من السياسيين البارزين والصحافيين ذوي الخبرة والمستشارين المقربين من رئيس الوزراء واشخاص كان يأتمنهم على اسراره وهم قادرون على شرح مجموعة الاحداث المهمة جداً التي حصلت في فترة 6 اشهر سبقت وقوع الانفجار.هؤلاء الشهود يمكنهم ان يزودوا المحكمة بفهم وتقدير للجو السياسي المشحون جداً في فترة الستة اشهر التي سبقت الاغتيال.

ثانيا، خمسة مواضيع سيتحدث عنها هؤلاء وهي:

الموضوع الاول: تدهور علاقة الحريري نتيحة لسعيه الى تعزيز استقلال لبنان.

الموضوع الثاني: زيادة عزم سوريا نتيحة لذلك على التحكم بشؤون لبنان الداخلية وان لا تكتفي فقط بمجرد التأثير.

الموضوع الثالث: تزايد مخاوف المجتمع الدولي في ما يتعلق بالضغوط الخارجية على الشؤون السياسية الداخلية في لبنان.

الموضوع رابعاً: تطور حركة معارضة فعالة في ايلول 2004 وكان رفيق الحريري قد شارك بها في البداية صمتاً ثم لاحقاً اصبح من المشاركين فيها علناً.

خامساً واخيراً: مقام رفيق الحريري بصفته رجل دولة نافذا امتد نفوذه ليشمل منطقة الخليج وما بعدها.

ثالثا، من شأن هذه الادلة ان تسهم في فهم غرفة الدرجة الاولى لبعض الاوجه المرتبطة بأدلة سلوك المشاركين في المؤامرة سواء كان ذلك يتعلق بالتوقيت او باهمية بعض الافعال التي ارتكبت لتحقيق الأهداف.

رابعا، لا شك أن هذه الوقائع لا تشير بأي شكل من الاشكال الى وجود هدف شخصي تم ارتكابه من خلال عمل ارهابي، بل ان هذا العمل الارهابي الذي أدى الى مقتل واغتيال رئيس الوزراء السابق يشكّل ايضاً عملية اغتيال سياسي. 

خامسا، هناك اساس آخر هو ان الادلة تساعد المحكمة في فهم الوقت وتسلسل المؤامرة واهمية بعض السلوك الذي قام به بعض المشاركين في المؤامرة وذكرت اربعة امثلة، الاول يتعلق بتوقيت التحضيرات الاولى للمؤامرة وقد قسمت مراحل المؤامرة الى خمس فترات زمنية مختلفة الاولى هي من اول من تشرين الاول حتى 11 تشرين الثاني وهي تتمركز حول استقالة رئيس الوزراء وفي تلك الفترة كانت الهواتف الخضراء الثلاثة التي استعملها المتهمون بدر الدين عياش ومرعي قد فصلت عن مجموعة من 18 هاتفا شكلت بعدها شبكة مغلقة وطبعا لها بروتوكول خاص لاستعمالها وفي الفترة ذاتها الهواتف الزرقاء الاولى تم شراؤها وبدأ استعمالها كشبكة مغلقة كما جرى الوضع مع الهواتف الخضراء.

سادسا، ان الادعاء يعتبر ان الدليل دليل التزامن بين الاحداث السياسية والتوترات السياسية في لبنان يجب ان يقبل من قبلكم على انه خلفية ذات صلة تتعلق بالاغتيال السياسي الذي جرى في الرابع عشر من شباط على غرار القرار الذي اتخذته المحاكم الدولية الاخرى حول ادلة تتعلق بالسياق وبالخلفية وكما صدر عن المحكمة الخاصة برواندا.

وردا على اعتراض وكلاء الدفاع قال أحد قضاة الغرفة، في ما فسّر بأنه مقبولية لإفادة حماده: «ان الدافع السياسي للجريمة هو امر والمسؤولية الفردية التي تثبتها ادلة اخرى هي امر مختلف«.


من هو العقيد في "الجيش الحر" الذي أوقف في عرسال وما علاقته بأسير "حزب الله"؟

الكاتب: محمد نمر
الرفاعي خلال تلاوته بيان تشكيل فصيل عسكري معارض في القلمون.
10 تشرين الثاني 2014 الساعة 16:23
"ينتمي إلى التنظيمات السورية المسلحة" بهذه الصيغة "الملطّفة" والمختلفة عن "تنظيم ارهابي" المستخدمة عادة لعناصر "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية"، عبّرت قيادة الجيش عن انتماء عقيد ركن منشق عن جيش النظام السوري، ينشط ضمن صفوف "الجيش السوري الحر"، تم توقيفه في عرسال خلال تواجده برفقة خالد حيدر الحجيري في سيارة "بيك آب" من نوع شيفروليه، حيث كانا في طريقهما إلى جرود عرسال.
إنه عبد الله الرفاعي، ابن منطقة رأس المعرة في القلمون - ريف دمشق، وهو قائد الفرقة 11 وتجمع القلمون الغربي حالياً، وقائد غرفة عمليات ريما في منطقة يبرود قبل سقوطها بيد "حزب الله"، ورئيس المجلس العسكري في القلمون الذي أسسه بعد انشقاقه عن الجيش السوري عام 2012. ابنه حسام الرفاعي (16 سنة) قتل في اشتباكات مع قوات النظام في الجبّة منذ شهر تقريباً. أما الحجيري فهو تاجر تربة وأحجار من عرسال، مهمته تسهيل أمور الرفاعي ويهتم بنقله من الجرود إلى عرسال والعكس، حتى يتسنى له رؤية عائلته التي نزحت إلى لبنان هرباً من المعارك، بحسب مصادر سورية معارضة مقربة من الرفاعي.
الرفاعي وأسير "حزب الله"
يرتبط اسم الرفاعي الذي دخل عرسال "لساعات" وتم توقيفه خلال عودته، بأسير "حزب الله" لدى التجمع عماد لبنان عياد، الذي تم أسره قبل أكثر من شهر من موقع يدعى "الفوزديكا" في عسال الورد السورية. وأكدت المصادر أن "الحجيري كان المخوّل في اجراء المفاوضات على اسير "حزب الله"، مستخدماً هاتف عياد في التواصل"، وكان لـ"النهار" اتصال أكثر من مرة على هاتف عياد، رد فيهما شخص ملقب بـ"ابو معاوية" ولهجته أقرب إلى أن تكون عرسالية، طالب حينها بفتح ممر آمن بين الجرود وبلدة عرسال للمدنيين كمبادرة حسن نية لأي تفاوض، وطمأن حينها ان الاسير بـ"الف خير وبياكل وبيشرب واموره تمام".
الجيش اللبناني ليس عدونا
توقيف الرفاعي يذكر بحادثة مشابهة، تم على اثرها القاء القبض على العقيد المنشق رضوان عيوش عند حاجز للجيش اللبناني في وادي حميد وهو في طريقه الى عرسال، وهو قائد "لواء احرار العاصي" والمكتب العسكري في القصير التابع لـ"الجيش الحر"، وبناء على ما حصل ترجح مصادر قيادية في "الجيش الحر" ان يتم الافراج عن الرفاعي "كما حصل تماماً مع عيوش الذي اطلق سراحه بعد اسبوع"، لكنها ترى في الوقت نفسه أن "اسلوب توقيفه قد يطيل الملف". أما قيادة تجمع القلمون الغربي فسارعت إلى اصدر بيانها وجاء فيه: "تم احتجاز العقيد الركن عبدالله الرفاعي على أحد حواجز الجيش اللبنانية في مدينة عرسال أثناء خروجه بعد زيارة عائلية دامت ساعات ونحن الجيش الحر في منطقة القلمون عامة والقلمون الغربي خاصة كنا دائما طرفاً محايداً عن لبنان وجيشها وحدودها واعتبرنا أمن لبنان خط لا يجب تجاوزه وكنا وما زلنا نعتبر أن لبنان بلد شقيق وحكومة لبنان حاولت النأي بنفسها عن حربنا مع النظام وأتباعه، رغم التصرفات المذهبية والطائفية التي يقوم بها "حزب الله" الارهابي من قتل ومجازر ونؤكد أن الجيش اللبناني ليس عدوا لنا ولا نريد أن تتطور الامور في الاتجاه السلبي ولا أن يتجه السلاح إلى غير الهدف الذي نقاتل من أجله وهو اسقاط النظام وميليشياته الطائفية"، واضاف: "بناء على ما تقدم نطالب الحكومة بالافراج الفوري عن العقيد الرفاعي والحفاظ على سلامته لمنع الانهيار الأمني على الحدود اللبنانية".
توتر بين "الجيش الحر" و"داعش"
المصادر القيادية في "الجيش الحر" والتي تنشط ايضا في جرود القلمون وضعت امكانية الاقتراب من عرسال او دخولها بسبب توقيف الرفاعي في اطار "المستحيل"، معتبرة أن حالة قائد لواء "فجر الاسلام" أحمد جمعة "استثنائية، والتي حصل على اثرها الدخول إلى عرسال والتراجع فيما بعد، لأن عناصره ظنوا انهم سيحصلون على مؤازرة الدولة بسبب مبايعة جمعة لوالي حمص، لكن النتيجة كانت ابعاد اللواء عن داعش بعد معركة عرسال".
وكشفت عن أن "الرفاعي ينشط حالياً في عسال الورد التي شهدت معارك قاسية في الفترة الاخيرة، وسيطروا فيها على نقاط للنظام والحزب وأسروا أحد عناصر الاخير منها"، مرجحة أن يكون لدى الرفاعي "نحو 150 مقاتلاً". وتحدثت عن توتر جديد، ظهر في الفترة الاخيرة بين "الدولة الاسلامية" و"الجيش الحر"، مؤكدة أن "عدم سحب فتيل التوتر سيؤدي بالتأكيد إلى القتال، خصوصاً أن هناك من يحاول شراء قيادات من الجيش الحر بالمال".
ليست المرة الاولى التي يتم فيها التعاطي مع منشقين عن النظام السوري ينتمون إلى "الجيش الحر" الذي يعترف الجميع باعتداله، فكيف سيتعامل الجيش اللبناني معه هذه المرة؟ وكيف سيكون رد عناصره في القلمون، وهل سيتم ربطه بملف المفاوضات على المخطوفين العسكريين؟



بعد مجزرة شباب الدروز في جبل الشيخ: تنديد بفرار الجيش.. وبالفتنة



الأحد 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014


بعد مقنل أكثر من ٢٥ شاباً درزياً في مواجهات مع مسلّحي "الجيش الحر" و"النصرة" نقلت جريدة الأنباء التابعة للحزب التقدمي الاشتراكي تحذيرات وليد جنبلاط للطائفة الدرزية من التورط إلى جانب النظام في اراقة دم الشعب السوري بعد أن أنهك بشار الاسد الطائفة العلوية بالكامل حيث قتل الآلاف من شبابها.
وعلّق وليد جنبلاط من موسكو وعبر "تويتر" على أحداث عرنة (الخميس الماضي) التي راح ضحيتها العشرات من شباب طائفته في سورية فقال: ”آجلا أم عاجلا سينتصر الشعب السوري“. وحذر جنبلاط الدروز من التحول إلى أداة بيد النظام في مواجهة الشعب السوري بقوله ”الحذر كل الحذر من استخدام الدروز لمواجهة الثورة، معتبرا أنه "آن الأوان للمصالحة مع المحيط والوقوف على الحياد٬ وآجلا ام عاجلا سينتصر الشعب السوري"٬
مضيفاً "سبق ونبهت إلى مخاطر التورط مع النظام".
وجاءت تحذيرات جنبلاط عقب مقتل عشرات الشباب الدروز من عناصر مليشيات الشبيحة التي جندها النظام لقمع الثورة السورية٬ في مواجهات مع الثوار في جبل الشيخ٬ جلهم من قريتي عرنة وبقعسم٬ وبلدة صحنايا التي استقبلت نبأ مصرع وجرح المئات من أبنائها على يد الثوار.
وما تزال أخبار المجزرة التي تعرّض لها شباب الموحدين تثير أصداء حادة ننقل بعضها في ما يلي:
حداداً على أرواح شهداءنا في جبل الشيخ ..
نحن لن نعتدي ولا نقبل أن يعتدي علينا أحد....
ولن يكون بنو معروف طرفاً في تأجيج الدم السوري بل رادعاً لصراع ومصرع السوريين..!
نداء الى من يدعى بالدفاع الوطني
اولا تحية الى الشرفاء الذين يرابضون على الحدود للدفاع عن الارض و العرض داخل حدود محافظتنا و قرانا وبين أهلهم وفي أرضهم وبين أرزاقهم وحلالهم.
ثانيا الى المرتزقة و قابضي الرواتب الرخيصة والذين تحولوا الى ادوات بيد الفاسدين لتحريكهم يمينا ويسارا خارج او داخل أرضهم والمحافظة وهم قلة و لكن مع الاسف السمعة لهم.... ننبههم الى ضرورة العودة الى اخلاق بني معروف فحماية الارض و العرض هو الغاية و الهدف ... عدم الاعتداء على احد... وعدم التكبير برؤس البعض من الدهماء ليخرجوا من أرضهم بحجة الدفاع عن الوطن. فمن يتحمل المسؤلية هو من باع الوطن منذ سنوات طويلة للفاسدين و العصابات هو و ليس نحن الفقراء المضطرين للعيش براتب مليشياته... وبالنسبة لتحرير المناطق التي فقدوها هي مسؤولية الجيش و ليس لجان غير مدربة تزج لتكون محراك شر و فتنة بين المناطق والجيران... وأخيراً ننبه مشايخ الكرامة بأن في الأمر مكيدة لنقلهم خارج منطقة فاعليتهم ونفوذهم في الجبل، فالحذر الحذر.
و لله الامر من قبل و من بعد
اللهم اني بلغت
*
الارهابيون لم يجرح منهم احد.. كانوا ينتظرون الهجوم بفارغ الصبر في كمائن محكمه منذ ثلاثة ايام وتم خداع المهاجمين ثم انقضوا عليهم من اتجاهين وهرب عناصر الدفاع الوطني الى الكمين الاكبر الى ملتقى ىنيران ثلاث او اربع مجموعات. والذي تم بالفعل مجزرة بحق عناصر الدفاع الوطني وقد هرب الجيش النظامي من المعركه ولم يعر الانتباه الى استغاثة عناصر الدفاع الوطنى وحوصرت مجموعه بالكامل من المنطقه الشرقيه من بيت تيما واستسلم قسم منهم وكانوا جرحى فاطلق الارهابيون عليهم النار...
الجيش هو المسؤول عن هذه المذبحه.. نفس سيناريو خان ارنبه تكرر، ارسلواشباب لا تعرف عن الحرب والمعارك الا البدله وفك و تركيب الباروده والضغط على الزناد.. وبالمقابل ارهابيو النصره عناصر مدربه تدريب عالي على تمزيق فرق والويه عسكريه مدعمه بدبابات ومصفحات وجميع انواع السلاح الثقيل.. الجيش تركهم دون اسناد او تغطيه ليهرب كالارانب و يذبح زهرة الشباب كالخراف... تفوووووووه على هيك جيش بخلي المدنيين وقود وبموتوا ليدافعوا عنو...
نشالله يكون درس لغيرهن من الشبيحة وللناس اللي بعدهن عاقدين أملهن على جيش التعفيش وعصابة المافيا
عندما يتم حشد وتوريط عدد من شباب بني معروف من جبل الشيخ - صحنايا - الاشرفية لمؤازرة الجيش اثناء اقتحام الجيش لقرى بيت تيما وكفر حور وحسنو ... طبيعي أن تتعرض هذه المؤازرة غير المدربة لهذه الخسائر الفادحة وخصوصاً أن الشباب تم وضعهم بالاتجاه والمكان الخطأ و هذا ليس مكانهم. كما رشح انهم تعرضوا للخديعة والتفريط بهم فالأنباء تقول أنه في ذروة المعركة ينسحب الجيش تارك هؤلاء الشباب المغرر بهم لمصيرهم المأساة.
يا شباب أرواحكم ثمينة. ممنوع الخطأ والقتال ضد اية جهة لم تعتد علينا أو الهجوم خارج مناطقنا.. (فقد حرمت مشيخة العقل القتال الاللحماية وهذا يعني ضمن الارض) مهمتنا التشبث في أرضنا والدفاع عن ديننا وعرضنا وليس التورط بمناطق الغير، وتحت أية حجة وذريعة تساقون بها.
السلطة تريد ان تزجنا بفتنة مفتعلة بمواجهة جيراننا, فشلت بين الجبل والسهل بحوران فلا تسمحوا لها بالنجاح في إيقاظ الفتنة في قرى الأقليم (جبل الشيخ)
رحم الله الشهداء ولعلها موعظة وحكمة لنا.


jonblat28
10 نوفمبر 2014
أدلى رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” الالكترونيّة جاء فيه:
مرة جديدة تفضح تطورات الأحداث المأساوية في سوريا مخططات النظام المكشوفة لتأليب المناطق والطوائف والمذاهب على بعضها البعض بهدف استدامة الأزمة المشتعلة والحفاظ على بقائه حتى ولو كان فوق جثث وأشلاء السوريين وعلى حساب الملايين من أبناء الشعب السوري الذين هُجّروا أو نزحوا داخل وخارج سوريا فضلاً عن زج عشرات الآلاف من المعتقلين في المعتقلات.
لقد سبق أن حذرت في العديد من المواقف السياسية وفي جولاتي المناطقيّة لا سيما في العرقوب ومناطق أخرى من خطورة هذه الأحداث التي لا تؤثر حصراً على هذه الطائفة أو تلك بل هي تطال جميع مكونات المجتمع السوري ومن ضمنها، إن لم يكن في طليعتها، المكون العربي العلوي الذي زج به النظام كما زج بالمكونات الأخرى لتمرير سياساته وتطبيق أهدافه التي أدت عملياً إلى تدمير سوريا بكل مدنها وقراها وتراثها.
وبات واضحاً أن النظام السوري لا يبالي للطوائف والمذاهب ولا يتوانى عن إستخدامها جميعاً وتوريطها في حروب إستنزاف فيما بينهم أو مع فصائل أخرى بما يعزز نفوذه وسطوته على ما تبقى من أراض سورية مبعثرة ومفتتة ومنقسمة.
إنطلاقاً من كل ذلك، لا مناص أمام أبناء الطائفة العربية الدرزية من أخذ كل هذه المعطيات في الحسبان وفك ما تبقى من إرتباط مع النظام والاتجاه نحو تحقيق مصالحة شاملة مع المناطق الثوار لا سيما في حوران ودرعا والقنيطرة والابتعاد عن السقوط في الأفخاخ المتتالية التي ينصبها النظام والتماشي مع تاريخهم المعاصر في مواجهة الظلم والانتداب بقيادة سلطان باشا الأطرش وبالتعاون مع كوكبة من الوطنيين السوريين من مختلف الطوائف والمذاهب والمناطق. لقد آن الأوان لاتخاذ القرار الجرئ بالخروج من عباءة النظام الآيل إلى السقوط عاجلاً أم آجلاً والالتحاق بالثورة التي من الأساس رفعت شعارات الحرية والكرامة والتغيير وهي شعارات محقة ومشروعة لكل أبناء الشعب السوري.
خالد
هذا الواقع...وإلَّا هوده يلي بلبنان عندهن كم واحد مع النظام المجرم وبندقيه مقاومه, عم بدفشو الطايفه للخراب.
Embedded image permalink
الرئيس سليمان, وريفي في طرابلس...


بعد "كوباني": "عفرين" هي النقطة الساخنة الجديدة؟

الجمعة 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
ترجمة وتحرير: مصطفى إسماعيل
بعد كوباني, تدخل هذه المرة منطقة "عفرين" إلى اليوميات، وهي إحدى الكانتونات التي أعلنها حزب الاتحاد الديمقراطي في شمال سوريا, وذلك بعد التصريح الذي أدلى به "جميل بايك" الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني KCK وقال فيه: "إذا سقطت "عفرين"، فإن العملية السلمية مع تركيا ستنتهي ".
وضعت "الجزيرة تورك" التطورات الأخيرة في "عفرين" ومحيطها تحت المجهر.
الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني "جميل بايك"، الذي صرح بأن جبهة النصرة تجري تحضيراتها لمهاجمة "عفرين" الواقعة غرب كوباني قال بأن "سقوط كوباني, أو مهاجمة "عفرين" سينهي العملية السلمية في تركيا"، مضيفاً أن لتركيا نفوذاً على جبهة النصرة، وبإمكانها إيقافها، وإلا فإن عملية وقف إطلاق النار بين تركيا وحزب العمال الكردستاني التي بدأت في مارس / آذار 2013 ستفسد.
تصريح مشابه لتصريح بايك أطلقته الرئيسة المشتركة لحزب الشعوب الحرة HDP " فيغن يوكساك داغ " يوم الثلاثاء في اجتماع المجموعة البرلمانية للحزب، إذ ألمحت إلى أن جبهة النصرة تجري التحضيرات لمهاجمة "عفرين", وقالت أيضاً: "بعد خيبة آمال الإرهابيين في كوباني, وعدم وصولهم إلى أهدافهم في تحطيم المقاومة الكردية, يتطلعون اليوم لدخول عفرين".
إذن, ماذا تشهد "عفرين" وجوارها في الأسابيع الأخيرة؟ وما هي دلالات تصريحي جميل بايك وحزب الشعوب الحرة؟
"عفرين" هي إحدى الكانتونات الثلاث التي أعلنها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في يناير / كانون الثاني 2014 إضافة إلى كانتوني "الجزيرة" و"كوباني"، وهي تتبع إدارياً لمحافظة حلب السورية، وهي منطقة حدودية محاذية لولاية هاتاي التركية (لواء الاسكندرون).
لا معلومات دقيقة عن البنية الديموغرافية في المنطقة، ولكن بحسب المصادر المتباينة فإنه يعيش في منطقة "عفرين" بين 300 ألف ومليون نسمة.
تبعد "عفرين" عن مركز مدينة حلب التي يحاصرها معارضو نظام الأسد نحو 60 كيلومتراً.
تدار بلدتا نبل والزهراء في جنوب "عفرين" من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي والنظام السوري (تدار نبل والزهراء من قبل النظام السوري وحزب الاتحاد الديمقراطي غير موجود في البلدتين العربيتين الشيعيتين).
على مقربة من خط نبل والزهراء، يتواجد عناصر جبهة النصرة، والجبهة الإسلامية، والجيش الحر والفصائل المرتبطة به، وعلى مسافة أبعد من الجهة الشرقية هناك الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش ).
النقط الحمراء ترمز للنظام، النقط الخضراء للجيش الحر ،النقط الرمادية لجبهة النصرة، الصفراء لحزب "ب ي د"، السوداء لداعش.
حزب الاتحاد الديمقراطي يعزز دفاعاته..
في الأسابيع الأخيرة تقدمت "جبهة النصرة" من حدود منطقة "عفرين" أكثر، عبر استيلائها على مناطق واقعة تحت سيطرة جبهة ثوار سوريا المعتدلة، والتي يقودها جمال معروف.
بناء عليه فإن حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قد بدأ بإرسال تعزيزات عسكرية إلى "عفرين" من الأحياء الواقعة تحت سيطرته في مدينة حلب: الشيخ مقصود, والأشرفية, والخالدية (لا يخضع حي االخالدية لسيطرة حزب PYD).
المجموعات العسكرية الموجودة في المنطقة تتهم حزب الاتحاد الديمقراطي بالتحالف مع النظام، وإظهار مقاومة لحصار حلب من قبل تلكم المجموعات.
بحسب المعطيات الميدانية التي حصلت عليها الجزيرة, فإن هناك تقارباً بين "جبهة النصرة" و"داعش" استناداً إلى تعرضهما للقصف الأمريكي، وهناك توجه إلى التحالف بين التنظيمين لمواجهة "حزب الاتحاد الديمقراطي" المتحالف مع النظام في منطقة "عفرين".
"عفرين"، وعلى العكس من كوباني، تقع في نقطة بعيدة نسبياً عن المناطق الكردية الأخرى في شمال سوريا, إذ تبعد مدينة "عفرين" عن كوباني نحو 180 كيلومتراً. بناءً عليه، فإن إمكانية إرسال وحدات حماية الشعب للدعم العسكري إلى "عفرين" في حال وقوع مواجهات هناك يبدو ضئيلاً.
يوضح جميل بايك أن لتركيا تأثيراً على جبهة النصرة، ولهذا السبب فإن بإمكانها عرقلة أي هجوم للنصرة على "عفرين"، ولكن لا ارتباط عضوياً بين تركيا وجبهة النصرة.
بعد كوباني, فإن اندلاع المواجهات في "عفرين" قد يتسبب في ظهور أزمة إنسانية جديدة.
وقوع مواجهات عنيفة في "عفرين" سيؤدي إلى تدفق مئات الآلاف من اللاجئين على تركيا مجدداً، وتدفق اللاجئين هذه المرة سيكون باتجاه مدينتي "هاتاي" و"كلس" المجاورتين لمنطقة "عفرين".
والحالة هذه، فإن لاجئي "عفرين" ستوجهون إلى مناطق تركية مغايرة لخط كوباني – سروج، لجهة أن هاتاي وكلس لا تشهدان كثافة سكانية من المكون الكردي في تركيا.
• المصدر : الجزيرة تورك.

داعشي يقطع رؤوس الأطفال ويعلقها على أبواب المدارس

لندن – محمد عايش
فضح مقاتل سابق في تنظيم "داعش" جانباً من الجرائم التي يرتكبها مقاتلو التنظيم بعد أن انشق عنهم وولى هارباً، ليتبين أن أحد قادة التنظيم ويدعى صدام جمال كان تاجراً للمخدرات قبل أن ينضم إلى "داعش" ويتحول إلى قاطع لرؤوس الأطفال.
وبحسب الشهادة المروعة التي نشرتها جريدة "ديلي تلغراف" البريطانية فإن أبا عبد الله الذي كان يعمل حارساً شخصياً للقيادي في "داعش" صدام جمال فر هارباً وانشق عن التنظيم بعد أن تأكد بأن مقاتلي "داعش" يرتكبون جرائم لا علاقة لها بالدين، وليست بدوافع دينية، وإنما هي نتيجة لــ"بزنس" خاص بهم.
ويروي أبو عبد الله الجريمة الأبشع التي ارتكبها صدام بحضوره، حيث أجبر عائلة سورية نازحة تعيش في إحدى المدارس على الخروج والاصطفاف بالترتيب من الصغير إلى الكبير، وبدأ بقطع رؤوس الأطفال أمام أعين الأب والأم واحداً تلو الآخر ثم علق الرؤوس على جدار المدرسة، وغادر المكان.
ويضيف أبو عبد الله: "بدأت عملية الذبح بطفل يبلغ من العمر 13 عاماً، اصطفت العائلة بحسب الطول من الصغير إلى الكبير، وتم قطع رؤوسهم جميعاً واحداً تلو الآخر"، مشيراً الى أن عملية الذبح كانت تتم بدم بارد وكان الأب والأم يشاهدون أطفالهم وهم يذبحون وتعلق رؤوسهم على حائط المدرسة".
ويقول أبو عبد الله إن رأس الطفل الصغير ذو الـ13 عاماً تم تعليقه على باب المدرسة.
لكن اللافت في الشهادة التي يرويها أبو عبد الله معززة بصورة القيادي في "داعش" صدام جمال أن الرجل كان تاجراً للمخدرات قبل أن يصبح مقاتلاً في صفوف الجيش السوري الحر، ومن ثم انكشفت علاقات له بالمخابرات الأميركية، لينشق سريعاً عن الجيش الحر وينضم إلى تنظيم "داعش" الذي أصبح قيادياً في صفوفه.

تاجر مخدرات تحول إلى إسلامي متطرف


وتقول جريدة "ديلي تلغراف" التي أوردت الرواية إن قصة حياة القيادي الداعشي صدام جمال تتضمن الكثير من المتناقضات، إذ كيف لتاجر مخدرات أن يصبح إسلامياً متطرفاً، إلا أن أبا عبد الله يفكك هذا اللغز بتأكيده أن "داعش" أقل التزاماً بأحكام وتعاليم الدين الإسلامي مما يشاع عنه، وأن مقاتليه لا يكترثون كثيراً بأحكام الإسلام وما اذا كان ما يفعلونه يمثل امتثالاً لهذه الأحكام أم انتهاكاً لها.
وبحسب الشهادة التي أدلى بها أبو عبد الله فإن صدام جمال تمكن من تحقيق ثروة مالية كبيرة بعد الثورة السورية من تجارة المخدرات، قبل أن ينتقل الى قتال النظام في صفوف الجيش السوري الحر، ثم ينشق سريعاً وينضم الى "داعش".
ويشير أبو عبد الله إلى أن صدام حاله حال البقية من قيادات تنظيم "داعش" الذين يجمعون الأموال حالياً من أعمال الخطف والاغتيالات التي ينفذونها، مضيفاً: "يمكن أن ينسفوا بناية كاملة تكتظ بالنساء والأطفال والأبرياء من أجل أن يقتلوا شخصاً واحداً مطلوباً لديهم".
وينتهي أبو عبد الله إلى الإشارة الى أن العديد من عناصر "داعش" وقيادات التنظيم يدخنون السجائر، لكنهم لو وجدوا مدنياً يفعل الأمر ذاته فإنهم يعتقلونه ويضربونه ويعاقبونه.. فلماذا ازدواجية المعايير؟.
يشار إلى أن تنظيم "داعش" يسيطر حالياً على مساحات واسعة من سوريا والعراق، ويخوض معارك كبيرة من أجل استكمال توسعة في المناطق المحيطة.

جح المقاتلون الأكراد الذين يدافعون عن مدينة كوباني السورية في استعادة السيطرة على شوارع وأبنية في جنوب المدينة الحدودية مع تركيا الثلاثاء اثر اشتباكات مع عناصر تنظيم "داعش"، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان وجاء ذلك بعد ساعات من تصريحات قائدة القوات الكردية التي اعلنت ان قواتها حققت تقدما في كوباني.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تمكنت وحدات حماية الشعب (الكردية) من استعادة السيطرة على شوارع وابنية في جنوب عين العرب (كوباني) اثر اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش بدأت مساء أمس الأثنين واستمرت حتى صباح اليوم".
في موازاة ذلك، ذكر المرصد أن وحدات حماية الشعب وقوات البيشمركة التي تقاتل إلى جانبها في كوباني قصفت اليوم نقاط تمركز لتنظيم "داعش" الذي قصف بدوره عدة مناطق في كوباني، كما نفذت طائرات التحالف الدولي العربي ليلا،  ثلاث ضربات استهدفت تجمعات ونقاط تمركز لتنظيم "داعش" المتطرف في جنوب شرق المدينة الواقعة في محافظة حلب الشمالية.
ويأتي تقدم المقاتلين الأكراد بعد ساعات قليلة من اعلان قائدة القوات الكردية في المدينة نارين عفرين ان قواتها "حققت تقدما في كوباني".
وشددت نارين عفرين واسمها الحقيقي ميسا عبدو (40 عاما) على ان قواتها ستحرر المدينة "منزلا منزلا ونحن عازمون على سحق الارهاب والتطرف"، في اشارة إلى تنظيم "داعش".
وقال من جهته رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي صالح مسلم على هامش هذا الاجتماع الذي عقد لدعم المدينة "ان القوات الكردية تتقدم على الارض في كوباني شارعا شارعا"، مضيفا "التقدم بطيء لان داعش فخخ المنازل التي انسحب منها (...) ولكن سوف نستعيد السيطرة على المدينة في وقت قصير جدا".

المصدر: "رويترز"
10 تشرين الثاني 2014 الساعة 17:02
قالت القيادة المركزية الأميركية إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا سلسلة هجمات على "داعش" في مطلع الأسبوع شملت تنفيذ 23 ضربة جوية في سوريا و 18 ضربة في العراق منذ يوم الجمعة.
وأضافت القيادة في بيان إن 13 ضربة استهدفت مواقع قرب مدينة كوباني الحدودية وعشر هجمات قرب دير الزور في سوريا.
وقالت القيادة في البيان ان سبع ضربات في العراق وقعت قرب بيجي في حين أصابت ضربات أخرى اهدافا داخل الفلوجة أو بالقرب منها ومواقع في الموصل والقائم وحديثة والرمادي والرطبة.

"مزحة" الدولة الإسلامية تسكّ عملتها: ذهب وفضة ونحاس

الخميس 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
العملة الإسلامية
كان المسلمون يتعاملون بالعملات الذهبية البيزنطية (الدينار / Denarous) والفضية الساسانية/الفارسية (الدرهم / Drachm) والنحاسية البيزنطية (الفلس / Fulus)، والتي كانت سائدة في جزيرة العرب قبل وبعد ظهور الإسلام، وذلك على الرغم من أن العملات البيزنطية كانت تشتمل على صور ملوك وأمراء بيزنطة وعلى مأثورات دينية مسيحية وحروفاً لاتينية، في حين تمتعت الدراهم الساسانية الأكثر ذيوعاً وانتشاراً بمأثورات فارسية باللغة البهلوية/الفهلوية فضلاً عن صور الملوك الساسانيين ورمز النار (المقدسة) لدى الفرس، وقد استمر المسلمون في تداول تلك العملات على ما هي عليه في كافة معاملاتهم الحياتية بيعاً وشراءً، وذلك منذ فجر الإسلام حتى عهد الدولة الأموية والخليفة الأموي عبد الملك بن مروان في دمشق، والذي يُعد أول من قام من خلفاء المسلمين بالتعريب الكامل للعملة.
وتم اصدار أول عملة إسلامية في دمشق أيام الدولة الأموية وهو الدينار الأموي، وكانت هناك محاولات إضافة صبغة إسلامية على العملات التي يتداولها المسلمون بجزيرة العرب اعتباراً من عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب لاسيما بعد فتح بلاد فارس، وذلك من خلال إضافة بعض المأثورات الدينية اليسيرة على الدراهم الساسانية من مثل (جيد - الحمد لله - لله الحمد - بسم الله - لا إله إلا الله وحده محمد رسول الله - بسم الله ولي الأمر)، وإجراء بعض التعديلات الطفيفة على الرموز الدينية المبينة على تلك العملات في بعض الأحيان، فضلاً عن إضافة بعض المأثورات الدينية ذات الصبغة الإسلامية على الدنانير والفلوس البيزنطية، إلا أن تلك العملات "المُعرّبة" احتفظت بوجه عام بقوامها وشكلها الأصلي دون تغيير كبير.
    
الدينار الأموي
وتعد سنة 77 من الهجرة بمثابة الحد الفاصل في هذا الشأن، حيث تم صك أول دينار ذهبي عربي (إسلامي) خالص في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان بدمشق وتم الاستغناء عن كافة الصور والرموز الملكية والمأثورات الدينية المسيحية التي يحتملها الدينار البيزنطي، وصدر أول دينار عربي خالص بوزن مثقال (4.25 جرام من الذهب) مشتملاً على المأثورات الدينية الإسلامية وأهمها "الشهادة" مع ذكر سنة الصك، كما تم ضرب أول درهم فضي عربي خالص في سنة 78 هجرية (ويزن حوالي 2.8 جرام من الفضة)، حيث تضمن مأثورات التوحيد وعبارات قرآنية من "سورة الإخلاص" بالإضافة إلى ذكر مدينة وسنة الضرب. وأصبح ضرب وتوزيع العملة الإسلامية المستحدثة في دور صك العملة بدار الخلافة -وبمختلف البلدان التابعة للخلافة لاحقاً- هو السمة والنمط المعمول به في كل سنة هجرية جديدة، ومن ثم تم توزيع وتداول السكة الجديدة التي حلت محل غيرها من العملات بشكل رسمي في مختلف البلاد التابعة للخلافة الإسلامية الدولة الأموية.



“لغز” إصابة البغدادي.. أميركا تنتقل إلى الخطة “ب”؟
تضاربت الأنباء في اليومين الماضيين حول إصابة زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” – (داعش) أبو بكر البغدادي بغارة أميركية على قضاء القائم غربي الأنبار، ففيما أكّد الناطق باسم التنظيم أبو محمد العدناني الإصابة، كشفت وزارة الداخلية العراقية، أنّ البغدادي نقل الى داخل سوريا للعلاج بعد إصابته بجروح خطيرة في الغارة، فيما أعلن البنتاغون أنّه “لا يُمكنه تأكيد الخبر”.
وفي ظلّ إنشغال وسائل الإعلام العالمية بالبغدادي، ذهب البعض ليفكّر بالأمر أبعد من مجرّد جروح خطيرة، طارحين تساؤلًا ما إذا كان هناك ثمّة علاقة بين إصابة البغدادي واقتراب إنتهاء دوره بعد  تقدّم “دولته” وتقسيم المنطقة. فهل تعمل أميركا على محو البغدادي من قائمتها مثلما فعلت بزعيم “القاعدة” الراحل أسامة بن لادن بعد انتهاء دوره؟
إذا أعدنا عقارب الزمن قليلاً إلى الوراء، نجد أنّ التأثير الأميركي في الشرق الأوسط بدأ بعد الحرب العالمية الثانية وبالتحديد منذ العام 1956، مع محاولة الولايات المتحدة الحدّ من النفوذ الفرنسي والبريطاني الذي شكّلته إتفاقية “سايكس بيكو” وتوسيع رقعة تمدّدها مستخدمةً أدوات عدّة من بينها حليفتها في المنطقة إسرائيل. واستطاعت واشنطن بسط نفوذها في عدد من دول المنطقة عبر إجراءات متعاقبة، إلا أنّها وجدت نفسها بحاجة إلى إعادة تنظيم المنطقة وفقًا لـ”حدود الدم”، وهي نظرية فسّرها الجنرال الأميركي رالف بيتر في تقرير نشرته مجلّة القوات المسلّحة الأميركية في العام 2006، إقترح خلالها إعادة تشكيل الدول في الشرق على حدود الإختلافات العرقية والدينية والطائفية.
بدوره، عمِلَ الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش منذ وصوله إلى سدّة الحكم على تغيير خارطة الشرق الأوسط عبر السعي لتأسيس نظام إقليمي جديد، بناءً على نصيحة من نائب مستشار الأمن القومي في إدارته إليوت أبرامز الذي اتهم الرئيس باراك أوباما في مقال شهير نشرته مجلّة “بوليتيكو” أنّه هو المسؤول عن تحطم أميركا في الشرق الأوسط. وفي ظل هذا التخبط بين الإدارة الأميركية من جهة والخارجية الأميركية أيضًا ووكالة الإستخبارات الأميركية من جهّة أخرى، ظهر البغدادي متوعدًا بهدم أسوار إتفاقية “سايكس بيكو” والروابط القومية والوطنية التي بُنيت على أساسها باعتبار أنّ “الإتفاقية كانت محاولة لتقسيم المسلمين ومنع إقامة خلافة إسلامية جديدة”.
لماذا البغدادي؟
إجابةً على هذا التساؤل، كشفت تقارير عسكرية عن إرسال الولايات المتحدة الأميركية لعدد من ضبّاط الإستخبارات لمساعدة القوات العراقية في الحرب ضد “داعش” وتعقّب البغدادي الذي كثُرت التقارير التي أكّدت أنّ وكالة الإستخبارات الأميركية “CIA” جنّدته خلال فترة وجوده في السجون الأميركية، ومن أبرز من تكلّم عن ذلك كان حاكم جمهورية الشيشان رمضان قديروف الذي قال إنّ المدير السابق لوكالة الإستخبارات المركزية ديفيد بتريوس، قام بتجنيد البغدادي للتعاون مع الإستخبارات الأميركية، كما كشف ضابط المخابرات الروسي والخبير بشؤون الشرق الأوسط فياتشلاف ماتوزوف عن علاقة البغدادي بهذه الوكالة مثبتًا ذلك بوثائق.
ويبدو أنّه بعدما نعى الصحافي الشهير روبرت فيسك التقسيم القديم لمنطقة الشرق الأوسط الذي وضعه الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس، إنتقلت الولايات المتحدة إلى الخطّة “ب” عبر إزاحة البغدادي وتقسيم المناطق التي سيطرت عليها “الدولة الإسلامية” وربّما تعيّن مسؤول أقلّ دمويّة وملمًّا بالعلاقات بين البلدان لتنفيذ الخارطة الأميركية الجديدة.
لبنان 24
سارة عبدالله

No comments:

Post a Comment