Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Monday, 30 March 2015

Endless Conflicts...30/03/2015....

It seems, that the region, is rushing to more military conflicts, between Legitimately of some Regimes and terrorists, that took over the Sovereignty of the Country by Force, supported by foreign powers as in Yemen, and in Iraq, and soon in Lebanon. The common Foreign power that supported those Terrorized Forces is Iran.


Iran that declared its Empire on basis, had overpowered, governments in Iraq, Syria, Yemen and Lebanon, desperately, trying to hold those countries by its armed organizations, such as Hezbollah in Lebanon and Syria, and Hothis in Yemen, and Shia people armed Militias Organization in Iraq.

The Decisive Storm, that was created, by over ten Arab Countries to confront those Terrorists in Yemen, had started its Tasks, apparently stopping the Hothis and previous Yemeni dictator Saleh to retake power. That would put the Decisive Storm Countries right in the Face of Iran the Shepherd of all those terrorizing Factions in those Countries.

Iran has only Two Choices, that No Third. Either to carry on and assist those Terrorist Factions, Militarily and take Power, which would add another Factor to Third World War. Or would retreat beyond its Persian Territories, and let the Chaos Countries sort their problems out with the Terrorized Organizations. Iran would not choose the Second Choice, why, because it took them ten years preparing for such time. Iran spent billions Financing, the Terror Organizations, in Iraq, Syria Yemen and Lebanon, to have the right Factors for its Empire, and it did declare it, it would not give up now, and loose the Billions, and Arsenal of Weapons supplied to those Terrorists.

If Iran retreated, Hothis, Hezbollah, Syrian Criminal Regime, and Shia armed Militias in Iraq, would be defeated, and replaced by Anti Persians Regimes, and that was not planned for over a decade.

May be it is useful, to re publish this article written on 06/12/2014.

خالد
.
.

They called it Third world war...Is it.


In the Second World War, there were two parties involved. USA, Britain and France, against what so called the Axis Germany, Turkey and Japan. Sure there would not be War if  Hitler did have intentions to extend Germany to many Neighborhood Countries, as it entered France. Six International Countries made the Second World War.

In today's war and Violence almost everywhere in the World, in many different types. Some of them wanted Freedom, and Human Rights. Some others, just want to create instability in the region. Some others wanted to create New States, on behalf of other Countries Soils.

The Revolts of Arab Springs, that started in Tunisia, almost five years ago. The revolutionaries still struggling to put their Country on the Right Track of Freedom and Human Rights System. In Libya, the Revolution on Tyranny, turned out to be Massacres of the Civilians, every where on the Libyan Soils. As the Fundamentalist, Terrorists and the National Armed Forces, immersed in streams of blood, that the Real Revolutionaries, who Liberated the Country are not on the Front Line, wondering if there are any of them left in Libya.

Egypt, that won the Battle against Tyranny, almost peacefully, had turned out to be most blooded Revolution in Egypt History, even when they kicked out the British, did not take such bloody crimes, as it took against Mursi.

In Yemen, you can not tell who is in charge of the Country. People almost won the Battle against the Tyrant Saleh. The Bloody fight, among Hothis, Al Qaeda, and the Armed Forces of the Country, would never end in the near future, as the Country going into Civil War, and would be torn out, by violence.

In Syria, the Revolutionaries could liberate over seventy percent of the Country from the Criminal Regime Grip. The appearance of Daesh, and Al Nusra, put the Revolution on the Edge of the Abyss, and the Country is on the Verge of Division into many Ghettos. Muslim Sunni, Muslim Shia, Qurds, and Minorities as Druzes and Christians.

Iraq, the Country that was Liberated by the West, had been fell in the Hands of Pro Iranians, led by Shia Leader Maliki, who corrupted the Country, Ethnically, financially and Military (Fifty thousands Hoax Soldiers in the Army.. The Sunni Muslims were isolated, and Shia took over the most powerful positions in the Country, which angered the Sunni Muslim, and had revolted lately, against the Government, which had excessive force in dispersing the Protesters, and turned out armed Revolts, which Daesh the Sunni Faction in Iraq, took the opportunity and raided vast areas in North Iraq and declared its Islamic State.

Because Daesh was just a Terrorist Faction in Syria, and could take over vast areas in Syria and Iraq rich with oil fields, well equipped from the Weapons won from the Syrian Regime's Armed Forces and Iraqi Armed Forces, that were the Military supplies by USA to Iraqi Army. Islamic State was declared. The Ruler of this State proved, that they are the most Ruthless and Inhuman Animals on Earth. The Style of Slain, the Victims and hang the Head in public, was most disgusted way. People got rid from Tyrants to fall into Terrorists and Criminals.

USA and the West woke up to face the Monster Islamic State in Iraq and Syria. They came up of a Coalition of Military Forces of 40 Countries to contribute to fight the Monster, Using the most sophisticated weapons.

Six Countries created the Second World War. What if 40 Countries facing, the Islamic State, Al Qaeda Terrorists, in Syria and Iraq, and Yemen. Is it possible to call it Third World War. Knowingly, the Islamic State had, branches now and declared Loyalty to the Califa Al Bahgdadi, those from Pakistan, Syria ,Libya, Mali, and Nigeria, and newly grown up in Sinai in Egypt.

Two months the International Military Coalition, was pounding the Hell out of those Terrorists, to just make them freeze, where they reached, and seems the Terrorists plans were not hampered by the Bombardments in Iraq and Syria. 

As more international countries are expected to contribute to this War against Terrorism, we expect, it would be long way to achieve victory on Terrorism. During those years ahead, there would be lot of changes Politically , Militarily, and economically. Some Countries in the Middle East, would be wiped out to be replaced with other names of created states, borders would be redrawn, as Sykes-Beacon divisions plan of the areas one hundred years ago, is Out of Order.

Third World War it is......

خالد
khaled-stormydemocracy


أسئلة لسماحة السيد

عمـاد مـوسـى

حسن نصرالله

أي صحافي، في مشارق الدنيا ومغاربها، وبمعزل عن قناعاته واتجاهاته، يتمنّى ويمني النفس ويحلم ويسعى بكل قواه واتصالاته للفوز بمقابلة سماحة السيد حسن نصرُالله.



لا أُنكر حماستي للقاء سماحة السيد لا لأطرح عليه أسئلة عن إنتصارات المقاومة الإسلامية منذُ وُجدت، أو عن انهيار الكيان الصهيوني الوشيك، أو عن مفهوم الولي الفقيه، أو عن النزاعات العربية ووقوف الحزب مع الشعوب المستضعفة، أو عن سورية ـ البراميل وعن التكفيريين.



إن وُجِدت قبالة سماحة السيد في زمنٍ ما سأتوجّه إليه بالأسئلة العادية الآتية:



• سماحة السيد كيف تعتاشون، ومن يدفع أقساط أولادكم في الجامعات ومن يؤمن مصاريف الحزب؟



• ماذا يدرس الأولاد؟ ولماذا يؤثرون الجامعات الأميركية على الجامعات الكندية؟


• هل تسمحون لأولادكم بالذهاب إلى السينما؟

• وإلى منطقة سوليدير لجهة الجميزة؟

• هل تملكون سماحة السيد إجازة سوق؟

• هل اطلعتم على قانون السير الجديد؟ إلى أي حد ترونه ظالماً؟ أكثر من العدالة الدولية أو أقل؟

• ماذا يعني لكم في "حزبُ الله" بحر لبنان؟ برّه ؟ أرزه؟ والنشيد الوطني عموماً؟

• متى آخر مرة مررتم بكفرذبيان سماحة السيد؟

• ماذا تطالعون في أوقات فراغكم؟

• هل قرأتم يوماً رواية "معرّبة" لأورهان باموك. لميلان كونديرا ؟ لآرثر ميلر؟ أو تفضلون روايات جبّور الدويهي؟ أو مرويات نبيه بري؟

• إن سمعتم سماحة السيد من طريق الخطأ أغنية "يا دارة دوري فينا" للسيدة فيروز  أتقفلون المذياع فوراً؟

• وماذا تقولون للمدمنين على صوت فيروز. آخرتهم جهنم الحمرا؟

• وبالنسبة إلى الأخت جوليا زوجة الأخ الياس؟

• هل تؤثرون سماع أناشيد علي بركات على أغنيات وديع الصافي؟ وهل أبو فادي من المحرّمات ؟

• هل تعتقدون أن أغاني المدعو شارل أزنافور وآديل تُفقد اللبنانيين المناعة الوطنية؟

• وبالنسبة إلى الزجل؟ لماذا يحرّم حزب الله إستعمال الدفوف والغزليات على المنابر؟

• هل تؤيدون تعديل المناهج الدراسية وإلغاء "جفنه علّم الغزل" من الكتب؟

• سماحة السيد برأيكم هل الأناقة الرجالية من المحرمات في جمهورية الإسلام؟

• والعطور؟

• وماذا عن ربطات العنق التي تكاد تنقرض  في بيئتكم؟

• سؤال إعتراضي ما رأيكم سماحة السيد ببرنامج DNA الذي يعده ويقدمه الزميل نديم قطيش من الإثنين إلى الجمعة على شاشة المستقبل، إلاّ إذا اضطر لمرافقة وزير الداخلية والبلديات إلى البرازيل؟

• من الأقرب إلى قلبكم عبد الملك الحوثي الذي يعتبركم قدوة أو فؤاد السنيورة الذي يكنّ لسماحتكم كل الإحترام والتقدير؟

• من تشجعون في كرة القدم البرج أو برشلونة؟

• هل تحب سماحة السيد تناول كوب شاي الأخضر مع ملعقة عسل أو الشاي الأسود مع ورقة نعناع؟

أنا أفضل الشاي الأخضر مع نصف ملعقة عسل سماحة السيد. واسمحوا لي بسؤال أخير على فنجان شاي: ما الذي يجمعنا في هذه الجمهورية عدا الجغرافيا الواحدة؟
DEMOSTORMY
أصلًّا مش شايف حدا تيرد على حدا...ممكن يرد قاسم, او رعد, هؤلاء قمه بالتفسير والمواربه والتمويه في طرح الأجابات, ويردون على أسئلتك بأسئله من صميم حضارة نظام الأرهاب في طهران. 
خالد
FARESNEW
انا عندي كم سؤال للسيد: كم زوجة عندك؟ و كم عمر الزوجة العراقية؟ و شكرا


العملية السعودية ترسم استراتيجية ردع استباقاً للاتّفاق النووي رسالة القوة لوقف الاختراقات الإيرانية هل تستتبع تداعيات ؟

روزانا بومنصف الكاتب: روزانا بومنصف
27 آذار 2015
ادخلت العملية العسكرية التي قادتها المملكة العربية السعودية لمصلحة السلطة الشرعية في اليمن وضد تقدم الحوثيين للسعي الى استكمال السيطرة على مدن اليمن، المنطقة في معادلة سياسية استراتيجية جديدة على وقع جملة رسائل قد يكون ابرزها ما يتعدى اليمن بالذات على رغم اهميته بالنسبة الى السعودية ودول الخليج وعدم السماح بسيطرة ايران على باب المندب ونقاط استراتيجية اضافية على البحر الاحمر. ذلك ان التحرك العسكري من اجل وقف المد الحوثي شكّل الرسالة الاهم حيال السعي الى رسم الحدود بالقوة امام محاولات المد الايراني وعدم السماح بعد الآن بلعب ايران باستقرار دول المنطقة وان الوقت حان للتصدي لاختراق الساحات العربية وان هناك رادعا عربيا اقليميا من الدول الاسلامية الخليجية يتسع ليشمل دولا اخرى في المنطقة وخارجها. والخطوة السعودية العربية كانت منتظرة منذ وقت، ولعلها تأخرت، في تقدير مراقبين كثر، بحيث سمحت لايران بأن تسجل اختراقات عدة في المنطقة فيما عدم مبادرة دول الخليج العربي الى التصدي لذلك ترك المجال لتصاعد القوى السنية المتطرفة من اجل ان تملأ الفراغ في المقابل.
وليس بسيطا التوقيت المرتبط اساسا بتدهور الوضع اليمني الى حدود وقوفه على مشارف الحرب الاهلية في ضوء تصعيد الحوثيين عملياتهم العسكرية ضد المدن اليمنية، وفق تحذيرات الامم المتحدة وعدم امكان مخاطرة السعودية بتصعيد وضع يمكن ان يهدد استقرارها المباشر، لكنه ايضا توقيت يرتبط بقوة، وفق ما لا يمكن مصادر عدة تجاهله بما قبل الموعد المحدد نهاية الشهر الجاري من اجل التوصل الى اتفاق اطار حول الملف النووي الايراني. ففي ظل توقعات قوية ومخاوف من ان تعمد ايران الى توظيف الاتفاق النووي في مزيد من الانخراط في توسيع نفوذها بعد الاتفاق، فان مبادرة المملكة السعودية مع الدول الخليجية ومصر ودول عدة اخرى من شأنه ان يوجه رسالة استباقية الى طهران بأن الامر لن يكون سهلا وان الدول الاسلامية ستكون بالمرصاد لمثل هذا التوسع. وثمة كثير مما ينزع القوة من اوراق ايران او يضيق هامشها. فهناك الاجماع الاسلامي ( السني ) العربي والاقليمي بما يعنيه في ظل التصدي لتقدم الحوثيين. ثم ان التدخل السعودي حظي بدعم دولي كبير وهو حصل بطلب من السلطة الشرعية في اليمن المعترف بها دوليا. فالنظام السوري الذي حماه التدخل الايراني حتى الآن من السقوط احتمى طيلة ثلاثة عقود من سيطرته على لبنان بمنطق ان الشرعية اللبنانية هي التي طلبت تدخله من اجل وقف القتال مطلع حرب السنتين. وحين سيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مدن عراقية وكاد يهدد بغداد طلبت الحكومة العراقية الموالية لايران تدخل المجتمع الدولي والولايات المتحدة في شكل خاص،الامر الذي قاد الى تحالف لا يزال معظم الدول المشاركة فيه تمتنع عن مده الى سوريا بذريعة ان السلطات العراقية طلبت التدخل الخارجي لمساعدتها على دحر داعش فيما لم يفعل النظام السوري ذلك. ولم يتوان حلفاء ايران في المنطقة عن ادانة الحملة العسكرية العربية الاقليمية بقيادة المملكة العربية السعودية ضد سيطرة الحوثيين في اليمن، في تجاهل كلي للمنطق الذي اعتمد طويلا من اجل تبرير التدخلات من الجهة المقابلة.
لكن هذا الواقع لا ينفي في المقابل ان ايران التي تلقت ضربة قوية في ردع الحوثيين في اليمن قد لا يتسع صدرها لهزيمة معنوية كبيرة وليس خسارة مادية، باعتبار ان الحروب التي تخوضها ايران انما تقوم بها في ضوء تباهي مسؤوليها بسيطرتهم على اربع عواصم عربية هي بغداد ودمشق وصنعاء وبيروت. اذ ترسم التطورات الاخيرة علامات استفهام حول اسلوب او طبيعة الرد الايراني واين سيكون. وهل يحتمل ان تتسع الحرب في اليمن من اجل محاولة اغراق السعودية ودول الخليج في الوحول الداخلية لليمن او تتوسع لكي تشمل ساحات اخرى تشكل في الواقع مواقع صراع اقليمي حاد. فهذا ما سيهتم الجميع بمتابعته في الايام المقبلة.

Embedded image permalink



طهران لن تتدخل عسكرياً وتركيا وباكستان تويّد العملية العربية

استمرار القصف لليلة الثانية على صنعاء
الجمعة 27 آذار (مارس) 2015
صنعاء/عدن (رويترز) - غادر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عدن يوم الخميس ووصل الى الرياض بينما قاتل المتمردون الحوثيون قوات موالية له على مشارف المدينة الساحلية في جنوب البلاد.
وعلى مدى يوم الخميس قصفت الطائرات السعودية وطائرات الحلفاء العرب قوات الحوثيين الشيعة الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من اليمن في حملة للإطاحة بهادي.
واستأنفت الطائرات قصف العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون مساء الخميس لتهز احياء بالكامل وتروع السكان. وأفادت تقارير بمقتل العديد من المدنيين في صنعاء.
وقالت فوزية ندراس من سكان المدينة "انا وعائلتي نستعد للنوم في الدور السفلي لأنه أكثر الاجزاء امانا في البيت."
واضافت "النوافذ تهتز ونعتقد انها قد تتحطم. نعيش قرب المطار وحيث نعتقد ان كثيرا من الزعماء الحوثيين يعيشون وتقع كثير من الضربات الجوية."
واستنكر زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي في كلمة عبر التلفزيون الضربات التي تقودها السعودية وقال إن الشعب اليمني سيتصدى لهذا "العدوان الاجرامي الظالم الغشوم الآثم الذي لا مبرر له على الاطلاق".
وقال سكان ومسؤولون امنيون إن الليلة الثانية من الغارات الجوية في انحاء اليمن استهدفت قواعد لقوات جوية وبرية موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي تدعم قواته تقدم الحوثيين.
ويمثل التدخل السعودي تصعيدا كبيرا في الأزمة اليمنية حيث تدعم ايران الحوثيين وتساند الدول السنية بالخليج الرئيس هادي والموالين له من السنة في جنوب اليمن.
وأدانت ايران الهجوم المفاجىء على جماعة الحوثي وطالبت بوقف العمليات العسكرية التي تقودها السعودية فورا. وأوضحت طهران أن عمليات التحالف بقيادة السعودية ستعقد الجهود لإنهاء الصراع ولن تؤدي الا لإلهاب الكراهية الطائفية التي تذكي الحروب في أجزاء مختلفة من الشرق الأوسط.
لكن مغادرة هادي لعدن حيث يتحصن منذ فر من العاصمة صنعاء في فبراير شباط يمكن أن تكون نقطة تحول.
ونشرت وسائل اعلام سعودية حكومية صورا لهادي يبتسم وهو يمسك بيد وزير الدفاع السعودي الذي استقبله في مطار في العاصمة الرياض. وقالت إنه سيتوجه الى مصر لحضور قمة عربية في مطلع الاسبوع.
وأكد محمد مارم مدير مكتب هادي أن الرئيس سيحضر قمة شرم الشيخ في تراجع عن الخطة الأصلية التي كانت تتضمن أن يخاطب الزعماء العرب من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة.
وقال مارم لرويترز إنه في ضوء الأحداث والتطورات منذ الفجر فإن الرئيس قرر حضور القمة والمشاركة بنفسه.
لكن ليس من المؤكد ما اذا كان هادي سيتمكن من العودة الى عدن.
وعلى المشارف الشمالية لعدن خاض الحوثيون وموالون لهم من الجيش معارك بالأسلحة النارية مع مقاتلي جماعات مسلحة موالية للرئيس اليمني. وقتل 13 مقاتلا من الموالين للحوثيين وثلاثة من أفراد الجماعات المسلحة المؤيدة لهادي.
واستعاد مقاتلون موالون لهادي السيطرة على مطار عدن بعد يوم من سيطرة قوات الحوثيين عليه خلال تقدمهم الى المدينة. وظل مطار عدن مغلقا.
* مغامرة كبيرة
ويمثل التحرك السعودي مغامرة كبيرة من جانب اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لاختبار نفوذ ايران في فنائها الخلفي دون دعم عسكري مباشر من واشنطن.
وقال سفير السعودية بالولايات المتحدة عادل الجبير في مؤتمر صحفي في واشنطن "سنفعل كل ما يلزم من أجل حماية الحكومة الشرعية في اليمن من السقوط."
وقال سكان إن طائرات حربية شنت غارات جوية على المطار الرئيسي في العاصمة اليمنية صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية العسكرية التي يسيطر عليها الحوثيون في مسعى فيما يبدو لاضعاف قوتهم الجوية وقدرتهم على اطلاق الصواريخ.
وقال شاهد من رويترز في العاصمة اليمنية إن أربعة أو خمسة منازل قرب مطار صنعاء لحقت بها أضرار. وقدر عمال الانقاذ عدد القتلى من الغارات الجوية بما يصل إلى 13 شخصا من بينهم طبيب انتشلت جثته من تحت أنقاض عيادة أصيبت بأضرار من جراء القصف.
وقالت مصادر قبلية ومصادر من الحوثيين لرويترز إن الطائرات الحربية قصفت المقاتلين الحوثيين قرب حدود اليمن مع السعودية.
كما اندلعت اشتباكات عنيفة في الحوطة عاصمة محافظة لحج الى الشمال من عدن قتل فيها خمسة من المسلحين الموالين للحوثيين وأربعة من أفراد الجماعات المسلحة المؤيدة لهادي.
وتجمع آلاف من أنصار الحوثيين للتنديد بالضربات الجوية عند بوابة صنعاء القديمة ولوحوا بأعلام الحوثيين وهتفوا "الموت لأمريكا".
وقالت قناة العربية التلفزيونية يوم الخميس إن السعودية تشارك في العملية العسكرية في اليمن التي اطلق عليها اسم "عاصفة الحزم" بمئة طائرة حربية. والى جانب ذلك تشارك 85 طائرة من الامارات وقطر والبحرين والكويت والاردن والمغرب والسودان.
وقال الأردن والسودان إن قواتهما تشارك في العملية. وتشارك القوات الجوية المصرية ايضا واتجهت أربع سفن حربية لتأمين خليج عدن. وقالت الرئاسة المصرية في بيان ان مشاركة القوات المصرية جاءت "لاستعادة الاستقرار والشرعية في اليمن".
وقالت تركيا إنها تدعم العملية العسكرية التي تقودها السعودية. وقال الرئيس التركي طيب اردوغان إنه لن يتسامح مع ما قال إنه جهود ايران للهيمنة على المنطقة.
وقال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إن اي تهديد للسعودية "سيثير ردا قويا" من اسلام اباد.
وقالت اسلام اباد التي لها حدود مع شرق ايران إنها تدرس طلبا سعوديا بإرسال قوات الى اليمن.
وقال متحدث عسكري سعودي إن السعودية ليست لديها خطط عاجلة لبدء عمليات برية في اليمن لكن قواتها وقوات الحلفاء مستعدة لذلك اذا لزم الامر.
وقال التلفزيون المصري إن وزراء الخارجية العرب اتفقوا خلال اجتماعهم في مصر يوم الخميس على مشروع قرار لتشكيل قوة عسكرية عربية موحدة ستكون بمثابة قوة تدخل سريع.
وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا الى وقف فوري للأنشطة العسكرية في اليمن خلال مكالمات هاتفية مع الرئيس الايراني حسن روحاني.
وقال متحدث باسم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه أثار موضوع اليمن يوم الخميس مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف قبل العودة الى المحادثات النووية في لوزان في سويسرا.
ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية عن المتحدثة باسم الخارجية مرضية أفخم قولها إن "إيران تريد وقفا فوريا لكل الاعتداءات العسكرية والضربات الجوية على اليمن وشعبه... الأعمال العسكرية باليمن الذي يواجه أزمة داخلية... ستزيد تعقيد الوضع... وستعوق جهود حل الأزمة بالسبل السلمية."
وقال مسؤول ايراني كبير لرويترز "ستستخدم ايران كل السبل السياسية الممكنة لتهدئة التوتر في اليمن. التدخل العسكري ليس خيارا مطروحا بالنسبة لطهران.
ورفض العراق التدخل العسكري في اليمن. وفي لبنان ندد حزب الله المدعوم من ايران بالضربات.
وعبر مسؤول إماراتي عن قلق دول الخليج العربية من نفوذ ايران في اليمن.
وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية انور محمد قرقاش بصفحته على موقع تويتر "التغير الاستراتيجي في المنطقة لصالح ايران والذي حمل لواءه الحوثيون لم يمكن السكوت عليه والغلو و التغول الحوثي أغلق الخيارات السياسية."
وفي حين يقود الحوثيون التقدم ضد هادي في العلن فإن الكثير من اليمنيين يعتقدون أن المحرض الحقيقي على حملتهم هو الرئيس السابق علي عبد الله صالح وهو من منتقدي هادي ولايزال يتمتع بنفوذ في الجيش.
وتوجه الرياض الاتهام لطهران بإثارة صراع طائفي في المنطقة وفي اليمن من خلال دعم الحوثيين. وتنفي ايران تمويلهم او تدريبهم.
وقال السفير السعودي في واشنطن الجبير إن الهجوم جاء استجابة لطلب مباشر من هادي.
وقال البيت الأبيض في وقت متأخر يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تدعم العملية العسكرية التي تقودها دول مجلس التعاون الخليجي في اليمن وإن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أجاز تقديم مساعدة في مجال الامداد والتموين ومعلومات المخابرات.
وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إن القوات الأمريكية لا تقوم بعمليات عسكرية مباشرة في اليمن. وأيدت كل من فرنسا وبريطانيا العملية لكن الاتحاد الأوروبي قال إن العمل العسكري ليس حلا.
وذكرت قناة المسيرة التلفزيونية التي يديرها الحوثيون أن الضربات الجوية استهدفت منطقة سكنية شمالي العاصمة صنعاء مما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا. ووجهت نداء الى العاملين في القطاع الطبي بالتوجه إلى مستشفيات صنعاء فورا.
وعرضت القناة صورا لجثة فتاة ولعدد من المصابين بينهم رجل كان يبكي وقال إن الضربات أسفرت عن مقتل ابنه وهدم منزله.
وقد يمثل اتساع نطاق الصراع اليمني خطرا على إمدادات النفط العالمية وزاد سعر خام برنت ما يصل الى ستة في المئة يوم الخميس. وشددت الكويت الإجراءات الأمنية حول منشآتها النفطية.
وأغلق اليمن موانئه الرئيسية وقال جنرال امريكي إن الولايات المتحدة ستعمل مع الشركاء على بقاء مضيق باب المندب مفتوحا امام حركة الملاحة حيث تمر منه يوميا شحنات نفط الى اوروبا تصل الى اربعة ملايين برميل تقريبا.

  • طهران لن تتدخل عسكرياً وتركيا وباكستان تويّد العملية العربية

    خالد
    14:21
    27 آذار (مارس) 2015 - 

    طبعاَ الحرب الشيعيه السنيَّه التي تغذيها إيران, إبتداء من الأهواز نزولٌا, الى العراق, سوريا ,لبنان واليمن, كانت جمر يعس تحت الرماد يغطيه دخان طروحات إيرانيه, متل تحرير القدس, وفلسطين ومحاربة الشيطان الأكبر الذي هزمته في بيروت واليوم في أحضانه. ومساندت الجزَّار في دمشق الذي يبيد الذين إنتخبوه رئيساَ لهم. ولكن طفح كيل إجرام إيران وأذنابها بحق الشعوب العربيه المشتته. لا بد لقادة السنَّه من فقئ هذه الدمل المكدَّسه من عشرة سنوات, وإخراج محتوياتها, كي لا تبقى إيران عنوان التحرر وتصدير الثورات مختبئه تحت هذه الشعارات الكاذبه. خطوة السعوديه بكل ما ستنتجه من حرب شعواء شيعيَّه سنِّيه الى العلن, فقد وحَّدت السنَّه في قاطبة العالم العربي والأسلامي. ووضع إيران في إختيار, إما حرب سنَّيه شيعيَّه طاحنه لا تبقى إلاَّ الخراب, وإما الأنحصار الى داخل حدود الأمبراطوريه الفارسيه خاليه من المذهب السنِّي. الأيام القادمه ستكشف المستور. وهناك أخبار غن دخول الباسيج لصنعاء لمساندت الحوثيين, كما دخلت الى لبنان وسوريا والعراق. المستقبل قاتم, وقاتم جداً.
    خالد 
    khaled-stormydemocracy
أربع ساعات من فجر اليوم الخميس كانت حاسمة في مسار الأحداث اليمنية، بعدما قررت السعودية ودول الخليج، ودول عربية أخرى، توجيه صفعة قاسية للانقلاب الحوثي، الذي يهدد السلطة اليمنية الشرعية في جنوب البلاد، بعد وصول طلائع القوات الحوثية إلى باب المندب، مهدّدة مرور البواخر النفطية إلى البحر الأحمر.
إيلاف - متابعة: ناشد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المجتمع الدولي حماية البلاد من المتمردين الحوثيين، فلبت دول الخليج ببدء عملية "عاصفة الحزم"، بتوجيه سعودي ومشاركة خليجية ودعم اميركي. وانضمت مصر والأردن والسودان والمغرب إلى العمليّة.
وأعلنت خمس دول خليجية، وهي المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، ودولة قطر، ودولة الكويت، قرار دعم الشرعية اليمنية. وجاء في بيان من الدول الخليجية صادر ليلة أمس: "قررت دولنا الاستجابة لطلب فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية لحماية اليمن وشعبه العزيز من عدوان الميليشيات الحوثية التي كانت ولا تزال أداة في يد قوى خارجية لم تكف عن العبث بأمن واستقرار اليمن الشقيق".
إيران بدورها ندّدت بالعملية وطالبت بوقف العملية فورًا.
-مقتل 21 مقاتلا حوثيا في كمين بالقرب من عدن
 -موريتانيا تدعم التدخل العسكري العربي في اليمن
- باكستان تتعهد بالدفاع عن السعودية مهما كان الثمن
- السعودية: المرحلة الأولى من "عاصفة الحزم" حققت أهدافها
- موريتانيا تعلن دعمها لعملية "عاصفة الحزم"
- الرئيس السوداني: التدخل العسكري في اليمن مُلح
- تمرد كتائب موالية للميليشيات الحوثية في تعز
- موسكو تدعو لوقف فوري للقتال في اليمن
- محمد بن زايد والملك محمد السادس يبحثان سير العمليات في اليمن
- استئاف الرحلات الجوية من وإلى جنوب السعودية باستثناء أبها
- شقيق وزير الدفاع السعودي يشارك في قصف الحوثيين
- السعودية أخمدت دفاعات الحوثيين في 15 دقيقة
- التحالف يقصف معسكر الاستقبال الموالي لعلي عبدالله صالح
- غارات جديدة للتحالف على مواقع الحوثيين فجر الجمعة
- العاهل السعودي يتصل بسبعة زعماء عرب
- "عاصفة الحزم" تدمر سلاح الجو اليمني الخاضع للحوثيين
- رجوي: عاصفة الحزم ستقطع أذرع حكام ايران في المنطقة
- باب المندب تحت سيطرة البحرية المصرية

- بان كي مون: التفاوض هو "الحل الوحيد" للأزمة اليمنية
- واشنطن لتزويد الرياض بطائرات رادار وتموين بالوقود في الجو
- التحالف الذي تقوده الرياض يشن غارات جديدة في اليمن
-هادي يغادر عدن للمشاركة في قمة شرم الشيخ بحماية سعودية
- طيران وبحرية مصر يشاركان في التدخل العسكري في اليمن
- صور الملك سلمان ترفع في تعز تأييدا لـ "عاصفة الحزم"
- الكويت تعزز الأمن حول المنشآت النفطية بعد عاصفة الحزم
- وزارة الخارجية الليبية تؤيد التحرك العربي في اليمن
- الاتحاد الاوروبي قلق من "تداعيات اقليمية خطيرة" للوضع في اليمن
-  اربع سفن حربية مصرية في طريقها الى خليج عدن
 -باريس تدعم الرئيس هادي وتدين "زعزعة استقرار" اليمن
- البرلمان العربي يدعم التحالف من أجل اليمن
- وزير خارجية مصر: عاصفة الحزم جاءت بعد اختطاف اليمن واقصاء أبنائه
- وزير خارجية مصر: ندعم مؤسسات الشرعية ووحدة اليمن
- قبائل يمنية: الغارات على صنعاء تعزز المقاومة القبلية ضد الحوثي
- قبائل الصبحية تستعيد مناطق كرش ومثلث جول مدرم من ميليشيا الحوثيين
- كيري يشيد بعملية عاصفة الحزم ضد ميليشيا الحوثيين في اليمن
- وزير الخارجية الكويتي: ندعم الشرعية المتمثلة بالرئيس هادي
- وزير خارجية الكويت يدعو الميليشيات الحوثية لتطبيق القرارات الدولية
- وزراء الخارجية العرب: عاصفة الحزم استجابة لطلب الرئيس هادي
- بلجيكا تعلن تأييدها للعملية العسكرية في اليمن
- مصادر بقناة السويس: 4 قطع حربية مصرية تعبر إلى البحر الأحمر
- تركيا تعلن دعم عملية عاصفة الحزم بقيادة السعودية في اليمن
- الرئاسة الفلسطينية تدعم العمليات العسكرية بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن
- هيئة كبار العلماء السعودية تدعو إلى تأييد " عاصفة الحزم " لتحقيق أهدافها المشروعة
- مقتل 18 شخصا في معارك بين ميليشيا الحوثيين والقوات الموالية للرئيس هادي في جنوب اليمن
- باكستان تدرس طلبا سعوديًا بالمشاركة في العملية العسكرية في اليمن

- بريطانيا تعبر عن تأييدها للتدخل العسكري السعودي في اليمن
- فرنسا: العمليات التي نفذت في اليمن جاءت بناء على طلب من السلطات الشرعية ونتضامن مع شركائنا لإعادة لليمن
- السودان يؤكد مشاركته في العملية العسكرية في اليمن
- هيئة كبار العلماء السعودية تدعو إلى تأييد " عاصفة الحزم " لتحقيق أهدافها المشروعة
- إيقاف حركة الملاحة الجوية في جنوب السعودية مع اطلاق العملية ضد ميليشيا الحوثيين
- تدمير مخازن أسلحة وقواعد عسكرية وجوية في صنعاء
- إيقاف موقت للرحلات التجارية في 7 مطارات جنوب السعودية
- إيران تدين الضربات الجوية على الميليشيات الحوثية
- القوات الحكومية واللجان الشعبية تستعيد السيطرة على مطار عدن
- هروب جماعي من معسكرات القوات التابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح جنوب اليمن
- الاردن يؤكد مشاركته في العملية العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن
- المغرب يشارك في "عاصفة الحزم" بـ 6 مقاتلات، والسودان بـ 3
- السعودية تشارك بـ 100 طائرة و150 ألف مقاتل ووحدات بحرية في "عاصفة الحزم"، مصر وباكستان والأردن والسودان تبدي استعدادها للمشاركة البرية
- الإمارات تشارك بـ30 مقاتلة، الكويت بـ 15، البحرين بـ 15، قطر بـ 10 مقاتلات، والأردن بـ 6، في "عاصفة الحزم"
- السعودية: وصول 30 طائرة مقاتلة إماراتية للمشاركة في "عاصفة الحزم"
-  انفجارات في مران بصعدة معقل الحوثيين شمال اليمن
- برناديت ميهان، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بواشنطن: دول الخليج ودول أخرى تقوم بعمليات عسكرية في اليمن لحماية حدود السعودية والحكومة الشرعية لليمن، وأوباما وافق على دعم لوجستي واستخباراتي لدول مجلس التعاون الخليجي في العملية
- مقاتلات سعودية تقصف قاعدة الديلمي والشرطة العسكرية والقصر الرئاسي والفرقة المدرعة والقوات الخاصة بصنعاء، الميليشيات الحوثية تنشر مضادات أرضية في شوارع صنعاء
-  استهداف جوي للمنطقة العسكرية السادسة في صنعاء، ولمعسكرات موالية لصالح ونجله جنوب صنعاء
- وزير الخارجية اليمني رياض ياسين: الضربات الجوية مستمرة حتى انسحاب الحوثيين من صنعاء والمؤسسات الشرعية
- السعودية: "عاصفة الحزم" مستمرة حتى تحقق أهدافها
- مقاتلات سعودية تغير على غرفة العمليات المشتركة لميليشيا الحوثيين في صنعاء، فتدمرها
- الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، وزير الدفاع السعودي، يحذر أحمد علي عبدالله صالح من التقدم نحو عدن
- غارات خليجية على مواقع اللواء الثامن طيران وغرفة عمليات القوات الجوية في صنعاء
- ترحيب سعودي بالمشاركة الدولية في عملية "عاصفة الحزم"
- "عاصفة الحزم": أجواء اليمن منطقة محظورة

- المضادات الأرضية مسموعة بكثافة في ارجاء صنعاء، وقرب معسكر النهدين جنوب صنعاء
- إعلان سعودي بتوجيه العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز ببدء عملية "عاصفة الحزم"
- شهود عيان يتحدثون عن انفجارات عنيفة في قاعدة الديلمي العسكرية في صنعاء، والتي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية. قصف جوي يستهدف قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج جنوب البلاد، والتي سيطر عليها الحوثيون الثلاثاء
- مصر تعلن دعمها السياسي والعسكري لخطوة الائتلاف الداعم للشرعية فى اليمن
- انفجارات في مواقع عسكرية حوثية في صنعاء
- قررت دول الخليج العربية، ما عدا سلطنة عمان، الاستجابة لطلب هادي من أجل حماية اليمن وشعبه من العدوان الحوثي، الذي كان ولا يزال أداة بيد قوى خارجية لم تكف عن العبث بأمن واستقرار اليمن
- يعقد سفير السعودية في واشنطن عادل الجبير مؤتمرًا صحافيًا، يعلن فيه عن العملية العسكرية في اليمن، بمشاركة 10 دول عربية بينها 5 خليجية، وبموافقة ودعم من الولايات المتحدة
- مجلس التعاون الخليجي يعلن الاستجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التدخل عسكريًا ضد الحوثيين. السعودية تعلن بدء عملية "عاصفة الحزم" العسكرية في اليمن
Embedded image permalink

أ
صوات الانفجارات تُسمع بوضوح
 ساطع نور الدين
Embedded image permalink
حتى قبل أن يعود الطيارون المشاركون في "عاصفة الحزم" الى قواعدهم بعد الغارات الاولى التي شنوها على اليمن فجر الخميس، كان الانطباع الاول هو ان التوسع الايراني في المنطقة العربية قد انتهى، وستتهاوى تباعا مناطق النفوذ الايرانية التي اطلقت في طهران في الاونة الاخيرة أوهاماً امبراطورية لم يسبق لها مثيل. لم ينتظر أحد لمعرفة ما اذا كان الطيارون قد أصابوا أهدافهم بدقة، وما إذا كانت الغارات الجوية وحدها قادرة على حسم واحدة من أعقد الازمات التي تشهدها المنطقة العربية. إكتفى الجميع  بهذا التطور الاستثنائي : تحالف عسكري يضم الغالبية العربية الساحقة، يتشكل بسرية مطلقة، ومن دون زعامة او قيادة اميركية او غربية، بل ربما من دون مساعدة مباشرة من الغرب، يجتمع قادته في غرفة عمليات واحدة ليضع خطة موحدة للحرب، يحدد ساعة الصفر لانطلاق الطائرات الحربية التي تجمعت في مطارات مشتركة (سعودية) وهي تحمل أعلام اكثر من عشر دول عربية. هو بحد ذاته إنجاز عربي لا بد من تسجيله هنا، بغض النظر عن طبيعة الحرب وأهدافها ومداها، لانه يخفي الى حد بعيد حالة التشرذم والانشقاق التي حولت الحدود العربية المشتركة الى جبهات قتال او على الاقل الى معابر تهريب للميليشيات المسلحة او الشبكات الارهابية التي إستباحت اكثر من بلد عربي، وتحولت المواجهات في ما بينها الى قضية قائمة بذاتها تكاد تختصر تاريخ العرب وتنحدر به الى مستوى الفتنة المذهبية الاكثر وحشية وهمجية، والتي بددت فحوى الربيع العربي. بالطبع لم ينطلق الطيارون من بلدان مدنية او علمانية، كما ان تحالفهم المفاجىء لم يكن على الارجح وليد الارادة الذاتية وحدها. ثمة حزم اميركي ظاهر في رفض التورط المباشر في اي نزاع محلي او اقليمي، وفي دعوة القوى المحلية والاقليمية الى الاتكال على نفسها، وعلى الله، من اجل تدبير شؤونها من دون الحاجة الى طيارين اميركيين او اوروبيين ذوي رواتب عالية، او الى طائرات اميركية او اوروبية باهظة الكلفة، خصوصاً وان الاسلحة والذخائر متوافرة بكثرة في مخازن جميع الجيوش العربية، وهي لا تستخدم الا على الجبهات الداخلية.. ولعل هذا بالتحديد ما يكتسب التحالف العسكري الجديد قيمة اضافية، تؤهله للتحول الى حلف سياسي راسخ، يخوض تحت عنوان "الاعتدال العربي"، الذي كان حتى الامس القريب يوازي الشتيمة، معركة إثبات الوجود أولا ثم تقديم اوراق الاعتماد، في مواجهة جميع اشكال التطرف الداخلي الذي يهدد دوله، وفي مواجهة الاستخفاف الخارجي بقوته وتأثيره، الذي كان يقتصر على إستجداء العون الخارجي او على تلقي الضربات المتلاحقة دون ردها. هذا التأهيل لحلف الاعتدال العربي ما زال في بدايته وهو سيكون شاقاً جداً، لكنه حتمي، اذا ما استمرت سخرية الحلفاء ولامبالاتهم وعنجهية الاعداء وتحدياتهم. وهي مستمرة على الارجح. ولن يكون اليمن سوى إختبار أولي، بالغ الصعوبة، برغم ما توحي به الضربات الجوية الاولى التي تشكل في المقام الاول، خطاً أحمر يرسم لإيران وشركائها اليمنيين يمنعها من التمادي في مساعي السيطرة الكاملة على ذلك البلد العربي الحساس بقربه من الحرمين، ومن خطوط النفط.  لكنه خط مرسوم على رمال متحركة. لا يمكن لاحد في ذلك التحالف المفاجىء ان يدعي النصر في اليمن، قبل ان يتم القضاء على الرئيس السابق علي عبد الله صالح وفريقه وجيشه، وقبل ان ينكفىء الحوثيون الى جبال صعده، ويسلموا بأنهم ليسوا غالبية لدى الزيديين اليمنيين، وقبل ان تتشكل جبهة شمالية-جنوبية مشتركة تحيي مسيرة المصالحة الوطنية وتطلق عملية سياسية تستجيب للحد الادنى من مطالب الجيل اليمني الشاب. هي أهداف تكاد تكون مستحيلة، او حتى خيالية. وقد سبق ان صيغت في المبادرة الخليجية الاولى، ثم إنهارت بسرعة، ما أفسح المجال لواحد من أخطر التدخلات الايرانية في جنوبي شبه الجزيرة العربية، وحفز على تشكيل التحالف الراهن الذي يخوض حرباً فعلية تسمع اصوات انفجاراتها بوضوح في طهران كما في جميع العواصم العربية والاجنبية.. حيث يدور الهمس عن قرب سقوط مشروع حزب الله في بيروت، وقرب انهيار نظام بشار الاسد في دمشق، وقرب تصدع الهيمنة الشيعية في بغداد.. وقرب إعلان إيران ان مشروعها الامبراطوري وبرنامجها النووي يتفككان معاً. 
رسالة "عاصفة الحزم": إيران الخاسرة في العالم العربي

الصورة من
لم يعد في مقدور السعودية الصمت على تجاوزات الحوثيين في اليمن. ومنذ العام الماضي تتخذ سياسة المراقب والمشجع على الحوار السياسي، فيما كان الحوثيون يتوسعون عسكرياً ويضغطون على الرئيس عبد ربه منصور هادي لكسب أهداف سياسية بغطاء ودعم ايراني واضحين.
"طفح كيل" السعودية ومن دون سابق انذار شنت "عاصفة الحزم" على الحوثيين في اليمن، مدعومة بباقي دول الخليج وباكستان والأردن ومصر، واستيقظ العالم مندهشاً من الاندفاعة العسرية غير المتوقعة. وباتت هناك عين على تقهقر الحوثيين أمام ضربات السعودية وعين على إيران التي تشاهد عبر الشاشات انهيار مشروعها في اليمن، وسط تساؤلات عدة: ما الذي دفع السعودية إلى "عاصفة الحزم"، هل سترد إيران عسكرياً، وما تأثير هذه العملية العسكرية على المنطقة والملف النووي؟

الحوثيون لا يريدون الحل السياسي
يذكر المحلل السعودي الدكتور خالد الدخيل في حديث لـ"النهار" بأن "السعودية صمتت لنحو سنة كاملة على ما يجري في اليمن"، موضحاً: "منذ بداية العام 2014 وبدأ الحوثيون عملية التوسع العسكري من صعدة، واتجهوا جنوباً فسيطروا على دماج وثم على عمران ثم سيطروا على العاصمة صنعاء، وفرضوا حلاً سياسياً على الرئيس عبد ربه منصور هادي، فقبل بهذا الامر، عادوا وفرضوا تعيينات في الحكومة والجيش وأيضاً قبل الرئيس وأعلنت حينها السعودية ودول مجلس التعاون الموافقة على اتفاق السلم والشراكة الذي وقع بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء". وأضاف: "كانت تتهم السعودية حينها بأنها متخاذلة وأنها تخلت عن حلفائها، لكنها تريد ان تدفع في اتجاه حل سياسي، وتنتظر من الحوثيين الالتزام بالاتفاقات السياسية التي تستند إلى مبادرة خليجية". فما الذي حصل؟
تبيّن للسعودية بعد مرور سنة على الأزمة اليمنية "أن الحوثيين لا يريدون حلاً سياسياً بل السيطرة بالكامل على اليمن واستبعاد كل القوى الأخرى، وكانوا ينفذون هذا المشروع بدعم وتشجيع ايراني"، وفق الدخيل الذي يقولها صراحة "ان التحرك السعودي جاء متأخراً نحو سنة".
لـ"عاصفة الحزم" رسالة سياسية واضحة للحوثيين، إذ يقول الدخيل: "كان لا بد من اقناع الحوثيين بحقيقة بسيطة، أنه منذ انهيار الأمان في العام 1962، ليس هناك فريق في اليمن يستطيع ان يحكم وحده والتاريخ يثبت هذه الحقيقة ويؤكد أن الاستفراد في اليمن سيؤدي إلى مشاكل، واليوم يدفع الحوثيون اليمن الى حرب اهلية".
لا تدخل في سوريا
المتعاطفون مع "عاصفة الحزم" ثارت فيهم مشاعر العروبة، وتمنى كثيرون أن تكون هناك عملية مشابهة في سوريا، إلا أن الدخيل يؤكد أن "هذا الامر ليس مطروحاً"، ويشير إلى أن "السعودية تعمل في الملف وتدعم المعارضة السورية، لكن أي عملية تدخل عسكري في الملف السوري سيكون مختلفاً عن اليمن"، مذكراً بأنه "ليس هناك من حدود مباشرة بين السعودية وسوريا بل هناك الاردن، وبالتالي اي تدخل عسكري يتطلب موافقة الاردن والتنسيق مع دولة مجاورة كتركيا، خصوصاً في ظل الفوضى التي تسيطر على العراق، أما في ملف اليمن فلدى السعودية حدود تمتد إلى أكثر من 1500 كلم، حتى الطائرات السعودية تحتاج إلى موافقة للمرور في حال أرادت الوصول إلى سوريا، وبالتالي هذا الأمر ليس مطروحاً ويتطلب موافقات ونقاشات دولية".
ويرى أن "ما يجري في اليمن يؤكد ان السعودية ليست مندفعة نحو التدخل عسكرياً في أي مكان، لكن الحوثيين كانوا يدمرون اليمن، والسعودية كانت تحاول ان تستوعبهم وتقنعهم بالتخلي عن الفوضى العسكرية، وبالتالي فإن الحوثيي هم  من دفع إلى ما يجري اليوم وليس من السهل ان تكون هناك حرب ممتدة".

تأثيرها على العراق وسوريا
للعملية تأثيراتها على المنطقة، خصوصاً الملفين السوري والعراقي، ويشدد الدخيل على أن "عاصفة الحزم، محاولة لمنع الايرانيين من استخدام الورقة اليمنية للضغط على السعودية في العراق وسوريا، كما انها ستقنع الايرانيين ان التدخلات العسكرية ومحاولات زرع الفتن في هذه المنطقة لن تجدي نفعاً"، مذكراً بأن "ايران في نهاية المطاف لا تستطيع ان تكسب في العالم العربي على المدى الطويل، فهناك حواجز كثيرة وضخمة بين العرب والايرانيين منها القومية والمذهبية والتاريخ، حالياً هي تستطيع ان تكسب في شكل موقت، كما يحصل في سوريا، لكن في الأخير ستخسر، والمؤسف انها لم تدرك هذه الحقيقة إلا بعد حصول الدمار".
ولا يخفي الدخيل أن "ما قامت به السعودية قد يؤثر على مفاوضات النووية ويقوي الموقف الاميركي في المفاوضات، كما سيكتشف عبرها الاميركيون ان الايرانيين يستخدمون المفاوضات كغطاء لممارساتهم في المنطقة".
هل هناك خشية من رد إيراني في سوريا؟ "لا اظن أن ايران سترد، خصوصا ان سلاحها الجوي ضعيف، والمسافة بينها وبين سوريا بعيدة، ولا يمكن ان تدخل مباشرة بسلاحها الجوي لان هذا سيضرب المفاوضات النووية مع الاميركيين".
ايران تخسر نفسها
لكن الحوثيين يعوّلون على الرد الايراني، ويعتبر القيادي السابق في جماعة الحوثيين علي البخيتي أن "الامور ستطور إلى حرب اقليمية"، ويرفض الحكم على رد الفعل الايراني لكنه يقول: "المطلوب من ايران الآن ان تقوم بحرب، لا نطلب منها شيئاً محدداً، فنحن عسكر ممانعة الآن وعلى كل دول الممانعة في الشرق وروسيا والصين أن تكون لها مواقف واضحة إلى جانبنا، وإذا تخلت عنا إيران فتكون قد خسرت نفسها"، مذكراً بأن "اليمنيين قادرون بتاريخهم وحضارتهم على الدفاع عن أنفسهم من غير أحد".
ألم يحاول الحوثيون السيطرة على اليمن عسكرياً وسياسياً؟ يجيب: "ثورة 21 أيلول انتهت بدحر العملاء الذين أهلكوا اليمن لخمسين عاماً من الخليج والغرب، ورغم ذلك لم نعلن تشكيل دولة ولا اسم رئيس وانتظرنا مشاركة كل الأطراف، وهو ما يدلّ على أننا ندعم الشراكة وراعيْنا كل القوى السياسية، لكن السعودية كانت ترفض أن تدخل باقي الاطراف في شراكة معنا، فهي تعتبر ان اليمن سيخرج عن سيطرتها ويتجه إلى  ايران". 
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

Iran might attack American troops in Iraq, U.S. officials fear


 
As negotiations on a possible nuclear deal approach a March 31 deadline, U.S. officials are increasingly alarmed about Iran’s expanding military presence in Iraq — and the threat it may pose to American soldiers in the country.
Two scenarios are of particular concern, officials say. One is that a collapse of the nuclear talks could escalate tensions between Iran and the U.S., emboldening Iranian hard-liners and potentially leading to attacks on Americans in Iraq.
Story Continued Below
The other is that increased U.S. efforts to oust Syrian president Bashar Assad, a close ally of Tehran, could provoke retaliation from Iran. White House officials who oppose greater involvement in Syria’s civil war often cite concern for the safety of Americans in Iraq as a reason for caution, sources said.
In either case, U.S. officials fear, Iran could direct the Iraqi Shiite militias under its control to attack U.S. troops aiding the fight against the Islamic State in Iraq and the Levant.
“The current [nuclear] negotiations likely have a restraining effect, but there are other incentives and national interests at stake for the Iranians,” said a senior U.S. military official. “This is something that we are continually assessing. [Iran’s] history as regional provocateurs and exporters on terrorism demands it.”
President Barack Obama has dispatched 3,000 troops to Iraq as trainers and advisers to Iraqi forces battling ISIL. Many are now in close proximity to heavily armed Shiite militias with direct ties to Tehran. At times, the militias have even fought in tacit cooperation with the U.S.
But while Iran may be the enemy of America’s enemy, U.S. military officials don’t consider it a friend. They bitterly recall Iran’s role during the Iraq war, when roadside bombs sent by Tehran to Shiite militias who fought the U.S. occupation killed hundreds of American troops. Some of those same militias have now remobilized to battle the Islamic State of Iraq and the Levant, a Sunni Muslim group that considers Shiites apostates and that has seized vast swaths of territory in northern Syria and western Iraq.

In particular, the U.S. holds responsible Maj. Gen. Qassem Suleimani, who commands Iran’s secretive Quds Force. Suleimani and other Iranian commanders are now in Iraq directing Shiite fighters against ISIL

“We declare to the world, we have Iranian advisers, and we’re proud of them, and we thank them deeply for participating with us,” Hadi Al-Amari, leader of the Shiite paramilitary force Hashd Al-Shaabi, told CNN earlier this month.

The allegiances of many Iraqi Shiite fighters are no secret. Some openly display posters of Iran’s Supreme Leader, Ali Khamenei, who recently commended a Tehran crowd for chanting “Death to America.”

The concern is that those fighters, under the direction of Suleimani, may again train their sights on American troops.


The U.S. military is very concerned that the Iranians will come after American personnel in Iraq,” says Kenneth Pollack, a former CIA analyst and Brookings Institution scholar close to the Pentagon. “It’s clearly something that’s been on their mind for a while.”

One military official said there is no imminent Iranian threat to Americans in Iraq, who operate from the U.S. Embassy in Baghdad and from joint command centers with Iraqi and Kurdish forces.

But sources said the potential danger is factored into U.S. military planning. Debates about troop levels in Iraq, for instance, are shaped in part by concerns that a larger force creates a bigger potential target for Iran.

While not in front-line combat roles, the Americans could be vulnerable to attacks on their compounds. Ducking and covering from rocket and mortar fire was a routine part of life for Americans stationed in Iraq during the U.S. occupation there.


That’s a fresh memory for people,” said Derek Chollet, who left a top Pentagon post in January and is now with the German Marshall Fund.

Iran’s ability to harm American troops in Iraq has also shaped another major Obama administration debate, sources said: whether to step up efforts to depose Syria’s Assad.

The Obama administration says its priority is to defeat ISIL — despite pressure from Arab allies who want to go after Assad more directly — and calls that the sole mission of the Sunni rebels it is training and equipping under a nascent Pentagon program based in Saudi Arabia.

“Multiple [officials] have told me they’re worried about retaliation in Iraq, which does seem to be influencing our Syria policy,” says Robert Ford, who served as Obama’s liaison to the Syrian rebels until last summer. “Basically, they’re afraid that if they provide serious help to the armed opposition against Assad, the Iranians will have their surrogates in Iraq attack us.”


Iran has spent billions of dollars to help the Syrian dictator, a longtime conduit for Iranian influence in the region, survive that country’s sectarian civil war.

Obama officials believe that Iran has avoided threatening American troops in Iraq because they welcome the U.S. air campaign against ISIL, which has massacred Shiites and attacked their shrines.

Iran has also avoided actions that could derail the nuclear talks, which are headed for a key deadline at the end of this month when negotiators from the U.S. and five other nations hope to reach a framework agreement with Iran limiting its nuclear program in return for sanctions relief.

But many Republicans in Congress want to derail what they fear will be a bad deal with Iran. Obama has warned that the collapse of the nuclear talks would increase the chance of possible U.S. military action against Iran. Such talk in Washington would increase the risk to the Americans based in Iraq.

Even if a nuclear deal is struck, Iran can tolerate an American presence in neighboring Iraq for only so long, according to Ford, who served as political counselor to the U.S. Embassy in Baghdad from 2004 to 2006.

“They don’t want American troops in Iraq,” Ford said. “They’re going along with it now because they need us. But as soon as the Islamic State is contained or degraded sufficiently they will want us to leave — and they will encourage us by a variety of means, including mortar strikes and rocket strikes.”

Ominously perhaps, Amari, the Shiite militia leader, told CNN that Iraq doesn’t need America’s help in defeating ISIL.

Persistent fears that Iran may try to target Americans in Iraq underscore the difficulty of thawing relations between Washington and Tehran. So do other Iranian activities opposed by the U.S., including Iran’s support for Hezbollah in Lebanon and for the Houthi rebels who recently ousted Yemen’s government.

“It does point up the fact that we have a huge problem with Iran outside of the nuclear space,” said Chollet. “And that will continue to exist even if we get a nuclear deal.”

Chairman Royce on Saudi Arabia’s Military Intervention into Yemen

Washington, D.C. – This evening, U.S. Rep. Ed Royce (R-CA), Chairman of the House Foreign Affairs Committee, issued this statement following reports of Saudi Arabia’s military operation in neighboring Yemen:
“The takeover of southern Yemen by the Iranian-supported Houthis has led to chaos, threatening the national security interests of our regional partners and the United States.  Regional states, led by Saudi Arabia at President Hadi’s request, are taking action from the air.  The United States should support our Saudi and Gulf partners with appropriate logistical and intelligence support to combat this threat.”

أ.ف.ب عن مسؤولين في قناة السويس: 4 سفن حربية مصرية في طريقها الى خليج 

عدن
Embedded image permalink
اكدت مصر مشاركتها في العملية العسكرية التي اطلقتها السعودية ليل الاربعاء الخميس في اليمن بمشاركة عدد من الدول للدفاع عن الرئيس عبدربه منصور في مواجهة تقدم المتمردين الحوثيين الشيعة.
واعلنت وزارة الخارجية المصرية ليل الاربعاء الخميس في بيان “تعلن جمهورية مصر العربية دعمها السياسي والعسكري للخطوة التي اتخذها ائتلاف الدول الداعمة للحكومة الشرعية في اليمن استجابة لطلبها، وذلك انطلاقا من مسؤوليتها التاريخية تجاه الامن القومي العربي وامن منطقة الخليج العربي”.
وتابع البيان ان “التنسيق جار حاليا مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الشقيقة بشأن ترتيبات المشاركة بقوة جوية وبحرية مصرية، وقوة برية اذا لزم الامر، في اطار عمل الائتلاف”.


 والوجه الآخر للعرب

الـيـاس الزغـبـي 


Embedded image permalink
حين حمل المقال السابق عنوان "الوجه الآخر للنووي" عن الأثمان غير المنظورة التي ستدفعها إيران من نظامها ونفوذها الإقليمي، لم تكن "عاصفة الحزم" التي تقودها السعوديّة في اليمن قد بدأت، بل لم يكن هناك ما يوحي بهذه العمليّة العسكريّة النوعيّة والجريئة.

فمنطق التاريخ والجغرافيا لا يُخطئ، وما تقوم به الرياض عبر قيادتها تحالفاً عربيّاً إسلاميّاً، بموافقة دوليّة ولو اضطراريّة، هو سلوك حتمي تُمليه مصالح السيادة والأمن والسياسة والهويّة والمصير، بعدما "بلغ السيلُ الزُبى" و "نفد الصبر" و"طفح الكيل"، كما في الأمثال العربيّة المعروفة.

بَدءاً من 26 آذار 2015، يُمكن تأريخ مرحلة عربيّة جديدة، أو رسم ملامح الوجه العربي الجديد.

ويُصادف الارتسام الواضح لهذا الوجه الملفّ النووي نفسه، وكأنّ التوقيع الموعود على هذا الملفّ يشكّل نقطة الارتكاز لليقظة العربيّة، تماماً كما يشكّل نقطة التحوّل أو الانتكاس في المسار "الاستكباري الإيراني".

فبمقدار ما يختبئ من أثمان ستدفعها إيران، يظهر ما يشي بوعي عربي أو نهضة عربيّة: وجهان لعملة واحدة في ملفّ واحد. إيران تتعثّر في اليمن والعراق وسوريّا، والعرب يتقدّمون في حسم قرارهم واستعادة وحدتهم.

ونموذج هذه الثنائيّة هو الآن في اليمن، عبر اختبار قوّة لا يمكن أن يكون مآله إلاّ لأهل الأرض والحقّ التاريخي على امتداد الجزيرة العربيّة.

وقد كان لبنان نموذجاً أوّل، ولو لم يحظَ بعمليّة نوعيّة تُنقذه كما هو حاصل الآن في اليمن. 

ففي استعادة بسيطة لما حصل في 7 أيّار 2008 وكانون الثاني 2011 (إنقلاب القمصان)، نجد أنّ التمدّد الإيراني عبر "حزب الله" لم يحقّق آنذاك أهدافه الكاملة، فبقيت أرض بيروت والجبل لأهلهما، وفرضت الإرادة السلميّة اللبنانيّة نفسها في مجالات عدّة ليس أقلّها الحكومة والحوار وارتباك المتورّطين في حروب الخارج.

كلّ المؤشّرات العربيّة تدلّ إلى حالة صعود، مقابل بلوغ حالة الصلف الإيراني والهيمنة بالقوّة العسكريّة والتباهي الإمبراطوري باكتساح أربع عواصم عربيّة حائط الحرَج.

قاسم سليماني فقد وهجه على أعتاب تكريت واستنجد بالطيران الأميركي.

المعارضة السوريّة تقدّمت في درعا وبصرى الشام وإدلب ولو سعى النظام إلى تغطية سموات هذه الانتكاسات بأبوات جرود فليطا والقلمون.

"حزب الله" يُعيد بالتأكيد حساباته بعد التطوّر اليمني والعراقي والسوري ولو رفع حسن نصرالله سبّابته في خطابه الجديد لرفع معنويّات "الممانعين"، وتابع فنّ الهروب إلى الأمام.

أمّا التجربة اليمنيّة المتّجهة بوضوح إلى تحجيم الانفلاش الايراني الحوثي وتقليم أظافر الاستباحة الفارسيّة في أرض العرب، فستكون مثالاً له نماذجه اللاحقة في أكثر من ساحة عربيّة ضربتها الفتنة الإيرانيّة.

ولعلّ أهمّ عبرة تقدّمها عمليّة التحالف الإقليمي في الأرض اليمنيّة هي نجاح العرب في تكوين مفهوم جديد وناجح لمحاربة الارهاب: وجوب تزامن ضرب جناحَيْه المتطرّفَيْن لدى الشيعة والسنّة. فلا فرق عمليّاً في خطورتهما وتكاملهما الواقعي الموضوعي، سواء كانت التسميات "داعش" أو "أنصار الله" أو "حرس ثوري" أو فيلق قدس" أو "حشد شعبي" أو "حزب الله" أو "بشّار الأسد"..

وهذه العبرة هي الآن برسم التحالف العربي الدولي الأكبر، وتحديداً الولايات المتّحدة الأميركيّة، فلا تتورّط في مساندة ميليشيات مذهبيّة و"حرس ثوري" في تكريت، وتُنعش آمال الأسد عبر الإيحاء بالتحاور معه، لأنّ المنطق يفرض وضع الإرهاب في سلّة واحدة، وهذا ما تفعله السعوديّة والإمارات مثلاً في محاربة "داعش" و"أنصار الله" في الوقت نفسه.

ولا يعني "الوجه العربي الآخر" فرض حالة صفاء مذهبي في العالم العربي، بل إنقاذ الأقليّات العربيّة من الاستخدام الإيراني، وإعادة حبك النسيج العربي في إطار التنوّع والحريّات.

والواضح أنّ "عاصفة الحزم" لا تتّجه إلى استئصال الحوثيّين كحالة عربيّة أصيلة في اليمن، بل إلى فكّ ارتباطهم بالمشروع الإيراني المدمّر، تماماً كما يجب أن يحصل مع شيعة العراق ولبنان وعلويّي سوريّا والمسيحيّين وسائر الأقليّات.

المطلوب تخليصها من وهم "تحالف الأقليّات" التي زرعته سياسة "الوليّ الفقيه"، سواء كان إيرانيّاً أو إسرائيليّاً، في المنطقة، واستعادتها إلى كنف العيش المشترك الخلاّق، والضروري لتطوير المجتمعات العربيّة.

وهنا تكمن حقيقة الوجه الآخر للعرب، في يقظتهم المباركة، بعد سُبات طويل.
DEMOSTORMY
لا حل عراقي, إلاَّ فيدرالياً على الأقل. لقد فاق الحقد كل الحلول. ستنهزم إيران في اليمن ويعود الحوثيون الى أصلهم اليمني. وستهزم إيران وروسيا وحزبالله بسوريا. لأنه كما ذكر مرشد الجمهوريه اللبنانيه نصرالله ورئيس القوات المسلحة للجيس السوري العربي الباسل في دمشق, ان الغزاة يهزمون ويذلُْون وهم غزاة لسوريا. ونحن نصدقه. ولن يرجع حزبالله الى اصله اللبناني, لأن أصله سوري ع إيراني, والحرباء عادة تأخذ لون فرع الشجرة للأختباء. هذا اذا عممت العواصف على تلك البلدان التي لا حول لها ولا حيلة
خالد khaled-stormydemocracy
DEMOSTORMY
يتطاول على كل حكَّام العرب, ولا يتجرأ حتى على إنتقاد المجرم في دمشق, لأنه جبان خائف من ان يصفِّيه الأسد كما يصفِّي قادته المجرمين. مُنعت المنار من نقل أي خبر من المعارك بسوريا, وقَتل لهم صحفييهم ومراسليهن وسكتو الجبناء عنه. لماذا. من يقبل ان تداس مناخيره ويبقى عميل لصاحب الجزمه, لا خير فيه. 
خالد khaled-stormydemocracy
HOSSAIN
لو كانت ايران تريد فعلا تحرير فلسطين كما يقول خادمها في لبنان "حسن نصرالله" لكانت حشدت قواها الموجودة في الدول العربية الى جانب القوى العربية الفاعلة وتوجهوا الى القدس كما يقولون. لكن منذ ثورة "الخميني الله ينجينا من ناره" والفرس يحاولون تفتيت العرب. (معمر القذافي ومصر، حافظ الوحش والعراق، حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية ) والى آخره.
LIBANAISE LIB
ثلاثة عوامل غابت أمس عن إطلالة السيد حسن نصر الله الملتحق "طوعاً لا غصباً" بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية: عامل أخلاقي وثان مادي وثالث نفسي. تمثّل غياب العامل الأول في تضمّن خطابه عبارات تدنّت بنسبة كبيرة عن حدود المقبول والمعقول ممن يدّعي الزعامة الموسومة بالشهامة، وتجسّد غياب الثاني في هشاشة الأمثلة العديدة التي حاول تقديمها لتسويق منطقه المسموم غير السليم وغير المسالم، وأما انتفاء الثالث فتبدّى بوضوح كلّي في رجفة الصوت الممتزجة بانفعاليةٍ لا سويّة.. وهي المرة الأولى التي يفشل فيها السيّد فشلاً مدوياً في إسقاط المنطق الشكلي الذي استخدمه على مضمون الكلام، هي المرة الأولى التي يعلن فيها أنه مستعدّ للقسم بقوله الحقيقة ( بدون أن يقسم طبعاً ) اقتناعاً منه بأنّ ما يقوله دجلٌ مدروس جرت تصفيته في إحدى المصافي الإيرانية لتكرير المواقف المعلّبة، وهي المرة الأولى التي يضطر فيها إلى الانتقال من مهاجمة دول إلى التهجّم على أفراد طمعاً بإحداث صدمة ما لدى المصغين إلى رعد عواصفه المرتعدة! وبعدما لعب بإخفاق تام دور المدافع الأوحد عن جميع الشعوب العربية، رافعاً يده المضرّجة بدماء الشعب السوري، وبعدما رسم لإيران صورةً أوطوبيةً من نسج انتمائه العقيديّ مهلّلاً لنصرتها الدائمة الحق في وجه الباطل وبدون أية مصالح.. ختم كلمته وغاب عن الشاشة ومشى.. وأجرى اتصالاً واحداً طارئاً عاتب فيه طبيبه لشعوره أنّ الدواء المهدىء الذي اعتاد تناوله قبل كلّ خطاب لم يؤدّ نتيجته هذه المرة فخذله الدواء وخذلته أعصابه وانكشف جزء من حقيقته التي يعتقد أننا لا ندركها! في الواقع، يبدو مرجّحاً، من خلال تلمّسنا الوضع النفسيّ المأزوم للسيّد، أنّ الطبيب نفسه يداوي الضاحية والرابية في آن!!
ANTOINE SALIBA
دماء اليمنيين غالية على قلب نصر الله. وأما دماء السوريين فرخيصة بالنسبة له.

آخر مستجدات "عاصفة الحزم": مقتل 14 مدنياً في صنعاء وإلحاق أضرار كبيرة بقدرات الحوثيين
المصدر: ("أ ف ب"، رويترز")
قتل ما لا يقل عن 14 شخصا في حي سكني بصنعاء جراء الغارات الجوية التي شنتها طائرات حربية خلال الليل في اليمن ضمن عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية والتي ادت حتى الآن الى الحاق اضرار كبيرة بالقدرات العسكرية للحوثيين، بحسب مصدر في الدفاع المدني الخميس ومصادر رسمية.
وقال المصدر في الدفاع المدني لوكالة فرانس برس ان "13 مدنيا بينهم اطفال ونساء قتلوا في الغارات السعودية خلال الليل" فيما كان عناصر من الدفاع المدني يواصلون بمساعدة بعض السكان البحث عن ضحايا اخرين تحت انقاض سبعة منازل طاولتها الغارات، بحسب شهود.
وتقع هذه المنازل في حي قريب من المطار الدولي في صنعاء وبالقرب من قاعدة جوية تم قصف مدرجها الوحيد بحسب سكان.
واطلقت السعودية خلال الليل عملية عسكرية في اليمن بمشاركة "اكثر من عشر دول" للدفاع عن الرئيس عبدربه منصور هادي في مواجهة تقدم المتمردين الحوثيين. واكدت دول مجلس التعاون الخليجي ما عدا سلطنة عمان انها قررت ان تلبي نداء الرئيس هادي بالتدخل لحماية الشرعية.
هداف العملية العسكرية
وتهدف هذه العملية بحسب الرياض الى "الدفاع عن الحكومة الشرعية ومنع حركة الحوثيين المتطرفة (المدعومة من ايران) من السيطرة على البلاد".
وفي اول بيان نشرته وكالة الانباء السعودية جاء ان العملية ادت الى "تدمير الدفاعات الجوية للمتمردين الحوثيين في قاعدة الدليمي العسكرية (ملاصقة لمطار صنعاء) وتدمير بطاريات صواريخ سام واربع طائرات مقاتلة".
واضافت ان العملية بدأت عند منتصف الليل  وان وزير الدفاع الامير الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز قاد شخصيا اطلاق العملية من غرفة العمليات في المملكة فيما اطلق على العملية اسم "عاصفة الحزم".
وقال مراسل وكالة فرانس برس ان انفجارات قوية دوت في العاصمة مع رد المضادات الارضية لدى مرور الطائرات الحربية في سماء صنعاء.
واضاف ان الغارات التي بدأت ليل الاربعاء الخميس فاجأت سكان صنعاء وان قوة الانفجارات روعتهم.
وقالت المصادر ان مطار صنعاء الدولي وقاعدة الدليمي الجوية المحاذية للمطار في شمال العاصمة صنعاء وكذلك معسكر للقوات الخاصة كانت هدفا للطائرات موضحة ان حريقا شب في القصر الرئاسي. وبحسب هذه المصادر، فان الغارات استهدفت ايضا مقر المكتب السياسي لميليشيا الحوثيين الذين سيطروا على صنعاء مطلع شباط.
الدول المشاركة في "عاصفة الحزم"
واعلنت السلطات السعودية فجر الخميس ان مصر والمغرب والاردن والسودان وباكستان تطوعت للمشاركة في العملية العسكرية ضد الحوثيين.
وتضاف هذه الدول الى دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والبحرين والامارات العربية المتحدة والكويت وقطر) التي تعهدت المشاركة في العملية.
وارسلت الامارات 30 طائرة مقاتلة الى السعودية للمشاركة في العملية التي خصصت لها السعودية مئة مقاتلة و150 الف عسكري حسب ما ذكرت محطة "العربية" التلفزيونية السعودية ومقرها دبي. كما تشارك بحسب القناة مقاتلات من الاردن وقطر والبحرين والكويت.
وسلطنة عمان هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تشارك في العملية.
واكد مصدر امني في مطار عدن ان مسلحي اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي استعادت الخميس السيطرة على المطار، وذلك بعد انطلاق العملية العسكرية ضد الحوثيين.
وقال المصدر ان "الكتيبة الموالية لـ(الرئيس السابق) علي عبدالله صالح التي سيطرت على مطار عدن انسحبت خوفا من القصف الجوي واستعادت اللجان الشعبية السيطرة على المطار".
وتأتي العملية العسكرية ضد الحوثيين بعد ان ضيق هؤلاء الخناق لدرجة كبيرة على مدينة عدن التي يتحصن فيها الرئيس عبدربه منصور هادي.
إيران تطالب بوقف فوري للعمليات العسكرية
 قالت وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية اليوم، إن وزارة الخارجية الإيرانية طالبت بوقف فوري لكل "الاعتداءات" باليمن محذرة من أنها قد تزيد الأزمة تعقيدا.
ونقلت الوكالة عن الناطقة باسم الخارجية مرضية أفخم قولها: "إيران تريد وقفا فوريا لكل الاعتداءات العسكرية والضربات الجوية على اليمن وشعبه... الأعمال العسكرية باليمن الذي يواجه أزمة داخلية... ستزيد تعقيد الوضع... وستعوق جهود حل الأزمة بالسبل السلمية".
وفي سياق متصل، نقلت وكالة "الطلبة" للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله إن إيران ستبذل كل الجهود اللازمة للسيطرة على الأزمة في اليمن.
وقال ظريف أثناء زيارة مدينة لوزان السويسرية: "الضربات الجوية التي تقودها السعودية يجب أن تتوقف فورا. هي ضد سيادة اليمن... سنبذل كل الجهود للسيطرة على الأزمة في اليمن".
مصدر سعودي: قد تكون هناك حاجة لهجوم بري في اليمن
ونقلت "رويترز" عن مصدر سعودي مطلع على الشؤون الدفاعية اليوم، إنه قد تكون هناك حاجة لهجوم بري لاستعادة النظام في اليمن وذلك بعد ساعات من بدء المملكة حملة مع حلفاء لها لشن غارات جوية على المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع إيران.
وأضاف أنه لا يمكن تحقيق أهداف إعادة الحكومة الشرعية في اليمن بمجرد السيطرة على المجال الجوي للبلاد وأنه ربما تكون هناك حاجة لشن هجوم بري لاستعادة النظام.
إغلاق الموانئ
قالت مصادر محلية وصناعية إن اليمن أغلق كل موانئه الرئيسية اليوم، بعدما شنت السعودية وحلفاء لها عملية عسكرية باليمن على المقاتلين الحوثيين المدعومين من إيران.
وأضاف مصدر في الصناعة: "أغلقت كل الموانئ الرئيسية اليوم، بسبب تفاقم الصراع." وأكدت مصادر محلية في اليمن الأمر.
ويصدر اليمن ما يراوح بين 1.4 و1.5 مليون برميل من خام المسيلة النفطي شهريا ويذهب معظمه إلى الصين.
وسائل اعلام سورية: العملية العسكرية بقيادة السعودية في اليمن عدوان سافر
قالت "الوكالة العربية السورية للأنباء" اليوم إن العملية العسكرية التي قادتها السعودية في اليمن "عدوان سافر".
وكتبت الوكالة في موقعها الالكتروني عنوانا يقول "السعودية تقود عدوانا سافرا على اليمن".
ويتحالف النظام السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد مع إيران التي تتحالف بدورها مع المقاتلين الحوثيين الذين يقاتلون للإطاحة بالرئيس اليمني المدعوم من الولايات المتحدة عبد ربه منصور هادي.

Embedded image permalink
«عاصفة الحزم» الخليجية تضرب اليمن... ومحمد بن سلمان يشرف شخصياً على سير المعارك


عرضت قناة "العربية" السعودية وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان وهو يشرف 
على بدء شن الغارات العسكرية على اليمن من غرفة العمليات.

وكان وزير الدفاع محمد بن سلمان، نجل الملك سلمان بن عبدالعزيز، حذر الجيش اليمني من إبادة قواته بحال واصلت تحركها باتجاه عدن.

واعلنت السعودية بدء عملية عسكرية في اليمن ضد الجيش واللجان الثورية ونفذت غارات جوية استهدفت مطار صنعاء الدولي.

واوضح السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير الذي اعلن الخبر، ان عشرة دول تشارك في العدوان العسكري بينها خمس دول من مجلس التعاون باستثناء سلطنة عمان.

يذكر ان محمد بن سلمان زار قبل أيام القيادة الجنوبية للقوات السعودية وتفقد استعداداتها العسكرية.
وكانت انفجارات عنيفة وضخمة هزت فجر الخميس شمالي العاصمة اليمنية صنعاء بالقرب من مطار صنعاء الدولي، واستهدف بعضها المضادات الأرضية التابعة للحوثيين.

وأفادت المعلومات بأن السعودية بدأت ما يسمى “عاصفة الحزم” بحدود منتصف الليل بحسب التوقيت المحلي السعودي، وقامت الطائرات السعودية بقصف قواعد جوية في اليمن، وتحديداً بالقرب من صنعاء، حيث هزت انفجارات ضخمة مناطق بالقرب من المطار.

وقصفت الطائرات السعودية مواقع تمركز الحوثيين، كما قصفت ودمرت قاعدة الديلمي العسكرية بالكامل، فيما ذكرت أنباء أن الطائرات شنت هجمات صاروخية مستهدفة قاعدة العند العسكرية، التي يعني سقوطها سقوط مدينة عدن حيث يتمركز الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. كما دمرت الطائرات السعودية 4 طائرات للحوثيين وكافة قواعد صواريخ “سام”.

وأعلنت “عاصفة الحزم” أجواء اليمن منطقة محظورة على الطيران بكافة أشكاله. وأفيد عن إستهداف الطائرات السعودية لقيادة المنطقة العسكرية السادسة وسط صنعاء، وفيادة غرفة العمليات المشتركة للقوات الجوية.

وأشارت المعلومات إلى أنه قبل بدء عملية “عاصفة الحزم”، كان وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان قد حذر أحمد علي صالح من مغبة التقدم نحو عدن.

وفي واشنطن، قال السفير السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي، إن بلاده ودول خليجية بدأت عملية عسكرية في اليمن للدفاع عن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مشيراً إلى أن هذه العملية العسكرية ستقتصر في الوقت الحالي على الضربات الجوية.

وأوضح الجبيرأن العملية العسكرية في اليمن جاء بموافقة الولايات المتحدة وأطراف دولية، كما جاء بعد مشاورات عدة.

واتهم الحوثيين بإفشال جميع المساعي السياسية، وأنهم يسيطرون على الكثير من الأسلحة الثقيلة وبإمكانهم السيطرة على صواريخ بالستية، موضحاً أن التدخل العسكري في اليمن يهدف لمنع انهيار البلاد.

وأكد بيان أصدرته دول مجلس التعاون الخليجي- ما عدا عُمان- الاستجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بردع عدوان ميليشيا الحوثي وتنظيمي “القاعدة” و”داعش” على البلاد.

وتناول البيان لدول السعودية والإمارات والبحرين وقطر والكويت، بالتفصيل الأزمة اليمنية وانقلاب ميليشيا الحوثيين على الشرعية.

وشدد البيان الخليجي على خطورة انقلاب ميليشيا الحوثي على أمن المنطقة، كما أكد على سعي دول المجلس طوال الفترة الماضية استعادة الأمن في اليمن عبر العملية السياسية، وآخرها الإعلان عن مؤتمر للحوار تحت مظلة مجلس التعاون.

واستعرض البيان رسالة وجهها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى قادة دول مجلس التعاون عن الوضع المتردي في اليمن، وكشف فيها رفض ميليشيا الحوثي لكافة سبل الحوار، وتحضيرهم لعملية عسكرية لاجتياح محافظات الجنوب.

وأشار البيان إلى استخدام قوى إقليمية لميليشيا الحوثي لتكون اليمن قاعدة نفوذ لها. كما أكد على حصول اعتداءات من تنظيمات إرهابية في اليمن طالت السعودية، وكشف عن رفض ميليشيا الحوثي لتحذيرات مجلس التعاون ومجلس الأمن الدولي، وأن الميليشيا أجرت مناورة على الحدود السعودية بأسلحة ثقيلة، واصفاً الخطوة بكشف لنوايا تكرار العدوان على السعودية.

أسطورة "سليماني" سقطت؟: جمود في تكريت وخسائر كبيرة بحلب وإدلب وجنوب سوريا

السبت 28 آذار (مارس) 2015

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — بعد أسابيع على الإشادة بقدراته العسكرية وذكائه في التعامل مع الأحداث الأمنية إلى حد وصفه بأنه "أسطورة" يبدو قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، في موقف محرج على جبهتي سوريا والعراق، فبعد ظهوره بلباس القتال والحرص على التقاط الصور في الخطوط الأمامية، تبدو مخططات سليماني بحاجة للمراجعة على ضوء النتائج الميدانية.
ففي العراق، يسود الجمود جبهة تكريت التي هاجمتها قوات كبيرة من الجيش العراقي والمليشيات الشيعية، ونسب الفضل في التقدم الذي حصل بالأيام الأولى للقتال إلى مخططات سليماني الذي وصفه بأنه قادر على قيادة حروب في أكثر من جبهة بوقت واحد.
وأدت الانتهاكات التي اتهمت المليشيات الشيعية بتنفيذها في المنطقة بتوجيه انتقادات حادة إليها، وهي المعروفة بقربها من الحرس الثوري الإيراني، وقد وجهت الإدارة الأمريكية انتقادات علنية لتلك القوات مشترطة تراجعها إلى خارج المدينة من أجل المساعدة على توجيه ضربات جوية لقوات داعش التي تدافع عن أحياء فيها استعصت منذ أيام على القوات العراقية.
وفي سوريا، كانت المواقع المقربة من إيران وسوريا وحزب الله اللبناني قد تحدثت طوال أسابيع عن عملية عسكرية حاسمة يخوضها آلاف الجنود الموالين لنظام الرئيس بشار الأسد في شمال وجنوب سوريا، بهدف دفع المعارضة بعيدا عن دمشق في الجنوب، واسترداد مناطق واسعة قرب الحدود مع الأردن وإسرائيل، وفرض الطوق على مدينة حلب في الشمال تمهيدا لاستعادتها.
ولكن الأمور انقلبت بشكل عكسي على الجبهتين، ففي الشمال صدت قوات المعارضة - بعد توحيد صفوفها – الهجوم الواسع النطاق وتمكنت من استعادة مناطق خسرتها بأيام المعارك الأولى حول حلب، وكبدت القوات المهاجمة خسائر كبيرة ونقلتها إلى موقف دفاعي في بعض البلدات القليلة التي مازالت بيدها.
واستكملت الخسائر النظامية السبت بإعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو هيئة معارضة مقرها لندن، عن معارك طاحنة في شوارع مدينة إدلب تخوضها "جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة "أحرار الشام الإسلامية" وتنظيم "جند الأقصى" مع القوات النظامية داخل مدينة إدلبالتي كانت أكبر معقل للنظام شمال البلاد، وذلك بعد سلسلة خسائر فتحت الباب أمام تقدم المعارضة نحو قلب المدينة.
أما في الجنوب، فقد استوعبت المعارضة السورية الهجوم الواسع للقوات النظامية المدعومة بحزب الله اللبناني في محافظة درعا، وتمكنت من صده بعد معارك واسعة، وانتقلت القوات المدافعة إلى موقف هجومي توّج قبل يومين بالسيطرة على مدينة بصرى الشام، التي تعتبر أبرز موقع للنظام السوري قرب الحدود مع الأردن، خاصة وأنها تضم أقلية شيعية موالية له.

داعش وتناقضاتها العراقية السورية

مصطفـى فحـص 



الحشد الشعبي وداعش

كشف تعثّر أو تأخّر استكمال معركة تحرير مدينة تكريت العراقية، من يد تنظيم داعش الإرهابي، حجم الانقسامات التي تعيشها المنطقة، والتباعد في المواقف والأولويات، في مواجهةٍ كان من المفترض أن تحظى بغطاء عراقي وعربي وإسلامي وإقليمي ودولي، بسبب المخاطر التي يشكلها هذا التنظيم على دول وشعوب المنطقة والعالم.

على أبواب تكريت برز كمٌّ هائل من التساؤلات والحسابات، وانفجرت التناقضات الداخلية والخارجية بوجه الجميع، فتوقّفت المعارك أو تراجعت أو انحسرت لأسباب عديدة، منها قتالي ومنها لوجستي، أما الأهم فديموغرافي ببعدٍ إقليمي.

فلم يعد من الممكن إقناع المكوّن السنّي العراقي، والمكوّن السنّي العربي والإسلامي أيضاً، أن ما يجري في العراق معركةً ضد الإرهاب، بعد قيام جهات من ميليشيات الحشد الشعي بنفس ممارسات داعش، والحضور الإيراني القوي قادةً وجنوداً، والظهور العلني والمستفز، لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني في صلاح الدين وقيادته للمعارك، ما ساعد على انقلاب الموقف تدريجياً لصالح أنصار تنظيم الدولة في المدن العراقية، خصوصاً إذا استمر آداء مليشيات الحشد الشعي بهذا الشكل.

تختلف علاقة تنظيم داعش مع سكان المناطق التي تخضع له بين العراق وسوريا، حيث تركيبة التنظيم في العراق تختلف عن تركيبته في سوريا، هذا التباين في التركيبة أدركته طهران باكراً، فتحمست للمشاركة في القضاء على التنظيم في العراق، وتحفّظت في سوريا، ولأسباب عدة.

بالنسبة لداعش العراق فإن 90٪ من عناصر التنظيم عراقيون، وهم أصحاب الأُمرة والقيادة، يعيشون وسط بيئتهم وأغلبهم من البعثيين السابقين، الذين خسروا امتيازاتهم بعد سقوط نظام صدام حسين وحلّ الجيش العراقي، فوجدوا بالمجاميع المتشددة المسلّحة ضالتهم وتحالفوا معها وهم يستفيدون من امكانياتها، لكي يستخدموها أداة في ممارسة أعمال العنف ضد الحكومة المركزية في بغداد، وضد السلطات المحلية، التي فشلت بدورها في إقناع بغداد، بتغيير سلوكها تجاه سكان هذه المناطق، وساعدت على التغاضي عن سلوكياتها والقبول بها، و تبرير الاعتماد عليها في مواجهة الاضطهاد الذي مارسته سلطات بغداد السابقة وإهمالها المقصود لهم، وخصوصاً رفضها إشراك سكان هذه المناطق بالقرار وتهميشهم، فتمكّنت من التغلغل، ونجحت في جعل السكان يتأقلمون مع وجودها، إلى أن اكتملت استعداداتها، وتحركت تحت غطاء داعش لتشاركها في تشكيل دولة الخلافة، وتُخضِع سكان المدن والمناطق العراقية لها، الذين باتوا واقعين الآن بين مطرقة داعش وطموحات البعثيين فيها، وسندان بغداد وأهداف الموالين لطهران ايضاً.

لقد أعادت معركة تكريت الحسابات، ودفعت الى الانتباه أن معركة الموصل لن تكون سهلة، وستكون مُكلفة ماديًا وبشريًا ومعنويًا، وإنّ سوء التقدير فيها سيكلّف العراق وحدته واندماج مكوّناته، فالمأزق بات في صعوبة فصل سكان المدن السنّية عن البعثيين من بقايا النظام السابق، كما لا يمكن فصل هولاء عن داعش، وقد ساعد في ذلك قلق السكان، من التعرض الى ما تعرضت له مدن أخرى على يد المليشيات الشيعية، وعدم وجود ضمانات من قبل السلطة المركزية لحمايتهم، والشعور أن هناك عملية تدمير ممنهج، تقودها طهران ضد هذا المكوّن، من أجل إخضاع العراق نهائياً وسلخه عن محيطه العربي.

لقد تمكّنت داعش من الحالة العراقية، لأنّها بأغلبها محلية مبنيّة على ردّات الفعل، وانتقام من قبل عراقيين بعثيين مرتكبين أو رافضين لما يعتبرونه هيمنة شيعية على القرار العراقي، لذلك يمكن الاعتبار أن جزءاً كبيراً من داعش العراقية في شكلها الحالي إحدى إفرازات البعث، الذي يحظى بحاضنة لا بأس بها في هذه المدن، وخصوصاً الموصل والتي ترى فيه حتى الآن بديلاً مؤقتاً عن المليشيات الشيعية المدفوعة بعامل الانتقام، بانتظار تشكيل مكوّن سنّي آخر، قادر على الدفاع عنها، بوجه داعش وبقايا البعث والميليشيات الشيعية، ويتمكن من فرض شروط الشراكة على الحكومة المركزية.

أما داعش سوريا، فإنّ حجم المواطنين السوريين المنخرطين في هيكلها التنظيمي يشكلون نسبة أقل من 50٪، وأغلب قياداتها من المهاجرين، حيث ينحصر وجود السوريين بشكل ضئيل جداً في الصف الثالث، وأغلبهم في الصف الرابع، بينما قيادات الصف الأول والثاني هي من أصول أوروبية ومغاربية وقوقازية، معروفة بقساوتها ومحاولاتها إخضاع السكان بالقوة لنمط الحياة الذي تراه مناسبًا. 

أما ما يؤرق قيادة التنظيم السورية أن بدائل التنظيم موجودة، وأن السكان الذين يخضعون لها يستطيعون الاستنجاد بفصائل المعارضة والجيش الحر، ليشكّلوا البديل الذي يحميهم من استبداد داعش واستبداد النظام. وهم من بيئة اجتماعية وطائفية واحدة عكس الحالة العراقية، فما يميّز الوضع السوري عن العراقي أن البديل السوري لداعش، الذي سوف يملأ الفراغ ويقود معركة هزيمة التنظيم حاضر ويحتاج الى الدعم فقط، ولا يوجد بينه وبين سكان المدن السورية تباينات عقائدية او مذهبية، على عكس العراق حيث يتفق الجميع على رفض الخضوع للميليشيات الشيعة كبديل من داعش، أو من قوات سنّية اخرى، تتشكل من ابناء هذه المناطق على شكل الصحوات السابقة او الحرس الوطني الموعود.

بالنسبة لطهران فإن إنهاء داعش سوريا دون إشراك بشار الأسد خطر استراتيجي يمكّن الثورة من استعادة أماكن خسرتها، أما خسارة داعش العراق فهي مطلوبة لكن مع ضرورة وجود شريك سنّي يعطي الشرعية لهذا الانتصار. إلا أنّه بالنسبة لسنّة العراق لا انتصار على داعش وعلى البعث من دون ضمانات بالشراكة الوطنية والحاضنة العربية.





DEMOSTORMY

تحليل سليم واكتر من واقعي. الأمبراطوريه الأسلاميه الشيعيه الفارسيه الأيرانيه تريد سنَّة العرب بحالة سنَّة الأهواز, بتعليق المشانق. لن يقضو على داعش قبل تعليق مشانق لفرس إيران وإجرامها وإرهابها.

خالد khaled-stormydemocracy
ABOU SAMRA
صح 100%

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink

Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink


انتحار ابرز ذباحي "داعش" بالموصل

انتحر المسؤول الاول لجماعة "داعش" الارهابية في الساحل الايسر من مدينة الموصل بمحافظة نينوى العراقية.

وقال عضو مجلس اعيان الموصل ابراهيم الطائي: إن الارهابي "عبد اللطيف أحسان الجميلي" وجِد منتحراً شنقاً في منزله، بحسب شبكة الاعلام العراقي.

واضاف، ان الارهابي كان من ابرز ذباحي داعش، مشيراً الى انه اشرف على قتل اكثر من 100 عراقي مناهض لداعش بالموصل. 

وأضاف أن "مصادرنا في مستشفى الموصل تشير إلى أن الجميلي شنق نفسه في منزله فجر اليوم السبت".

وتشهد عصابات داعش الارهابية انشقاقات عديدة داخل قيادتها في مدينة الموصل على خلفية صراعاتها المالية والاتوات التي تغتصب من المواطنين ورجال الاعمال الموصليين.
لقت طائرة أميركية 60 ألف منشور دعائي، في مدينة الرقة، يتضمن رسمًا كاريكاتوريًا لتنظيم" داعش" بشكل آلة فرم اللحم تلتهم الساعين إليها، حسبما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية.
وقال البنتاغون، إن إلقاء هذه المناشير الدعائية في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش"، يأتي في إطار الحرب النفسية ضد التنظيم الجهادي.
وأضاف أن وحدة عسكرية في الجيش الأمريكي متخصصة في الحرب النفسية أعدت هذه المناشير الساخرة من التنظيم، حيث صورت شبانًا يقفون في صف أمام "مكتب داعش للتوظيف" يستقبلهم رجل مقنع فيلتقط المتطوعين ويرمي بهم داخل آلة لفرم اللحم كتب عليها "داعش".
وكانت القيادة العسكرية الأميركية شددت على وجوب التصدي للدعاية التي يمارسها تنظيم "الدولة الإسلامية"، عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتجنيد المتطوعين في صفوفه.
Embedded image permalink
Embedded image permalink
و تتنفس الحرية وفي الصورة يظهر الاخضر مناطق سيطرة المجاهدين والجيش الحر
hizb-tabout-2
أفادت قناة أم تي في عن سقوط قائد ميداني لـ”حزب الله” في سوريا يدعى خطار عبدالله من بنت جبيل، بالاضافة الى 4 عناصر هم: علي الهادي وحسين وهبي من بلدة حاروف وهاشم أمين من برج الشمالي ورابع لم يعرف اسمه.

Embedded image permalink

Embedded image permalink
لله در الأبطال في درعا هذه الخريطة للمناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر والثوار التحرير الكامل قريب بإذن الله (؛

رسالة إلى خليل أحمد خليل: كمن يحمل في كل يد شمعة

الكاتب: لندن – فؤاد مطر

24 آذار 2015
تختزن الذاكرة الى جانب اللحظات الوجدانية العابرة، والتي عند استحضارها تبتهج النفوس، بعض الاخيار من الذين ترهبوا للفكر والمعرفة فباتوا على الارض مثل تلك الكواكب التي تتقاسم الشمس والقمر سلطانها.
هذا نراه مجرد لفت انتباه للدولة الساهية عن هؤلاء الذين يسقون العقول بالمعرفة ومنهم الدكتور خليل احمد خليل، لكي تقوم بواجب الاهتمام والتكريم على نحو ما هو حاصل في دول عربية مثل مصر والسعودية. استحضر من الذاكرة ثلاثة رموز من الفكر وعلم الاجتماع هم الدكتور لويس عوض والدكتور علي الوردي والاستاذ توفيق الحكيم. ثمة جوامع مشتركة بينهم وبين الدكتور خليل لجهة التنوير وتبديد التجهيل على انواع منابعه والنأي عن توظيف مضامين العقل في خدمة حالات تباغت المجتمع فتزيده ارتباكاً وتقفل نوافذ الضوء الذي يبدد بعض الشيء عتمة الجاهلية المستجدة.
ومع هؤلاء الثلاثة او المنارات الثلاث، الذين أعتز بصداقتهم كانت هنالك ساعات من المناقشات امتزجت فيها القضايا السياسية وممارسات اهل الحكم ودور المثقفين من جانبي، بجوهر الفكر من جانب الدكتور لويس عوض والاستاذ توفيق الحكيم، وبخصوصيات المجتمع العراقي كجزئية من المجتمع العربي عموماً من جانب الدكتور علي الوردي، مع تمييز بين مجتمع النهر ومجتمع البحر ومجتمع الجبل ومجتمع البادية. وكنا نفيد ونستفيد من هذه المناقشات التي شملت العروبة ونكهة مذاقها الفكري والناصرية بين التألق الوطني وكيف تنال اساليب القمع مع هذا التألق وعدم اقتناع الحاكم بأن اهل الخبرة ومنهم المفكر والاكاديمي والمتقدم علمياً وهندسياً وحسابياً، افضل لمن يحكم من اهل الثقة الذين يضربون بسيف السلطان، وللتجربة الثورية من فتك اطلالاتها الاولى بتجربة ملكية راقية واعتماد السحل اسلوب ترهيب بدل التخاطب بما يعزز الوحدة الوطنية ويحقق التآلف بين القلوب، الى المناطحة من جانب التجربة البعثية للثورة الايرانية التي إستعذبت بدورها مسألة المناطحة فإنتهى البلدان بعد حرب غلب العناد فيها على التبصر ثم بعد غزوة أخ لأخيه، مُقعدَيْن والشعبين مُنهكَيْن والقضية الوطنية خائرة.
أهم ما في المناقشات مع الدكتور لويس عوض والاستاذ توفيق الحكيم أنها كانت تتم بالصوت الخافت في رحاب مكتب كل منهما في "الأهرام" الأكثر تألقاً في زمن سيدها محمد حسنين هيكل، ثم بالصوت العالي البعيد عن ضوضاء التنظيرات، خلال لقاءات مع الاثنين في لندن وباريس، فقد كان الدكتور عوض أحد الكتّاب في مجلة "التضامن" التي كنت أ نشرها وأترأس تحريرها في لندن وبدأت إطلالة الدكتور عوض بدراسة عن جمال الدين الأفغاني أضاء فيها على أصول هذا الداعية وأفكاره، ثم أتبع الإضاءة هذه بثانية حول أعمدة الناصرية السبعة التي كانت رؤية استثنائية لنهج عبدالناصر في إدارة شؤون مصر وفي التعاطي المتعدد الابتكار مع القضايا العربية والإقليمية والدولية. كما أن الاستاذ توفيق الحكيم إختارني ليطلق من خلالي كناشر مهتم بالقضايا العربية عموماً وبالشأن المصري بشكل خاص الوقفة التي أزعجت حواريي الناصرية وجاءت في شكل بضع صفحات تحت عنوان "عودة الوعي". وأما بالنسبة الى الدكتور علي الوردي فإن اللقاءات الفكرية كانت تتم في مجلسه البغدادي وفي مجلسي اللندني والتي كانت في استمرار تجذب النخبة العراقية المثقفة والمحتارة في أمر الطقوس البعثية الحاجبة أي نسائم فكرية كفيلة بترك العقل يأخذ مداه في صياغة المجتمع المتصالح. وما تنتهي اليه المناقشات خلال اللقاءات كانت تتحول الى فصول في النظرة "الوردية" يمكن القول إنها كانت توعية منزهة عن التعصب للعقل العربي عموماً والعقل العراقي خصوصاً كونه في حال ضغوط عليه لا يتحملها من دون فسحة من الرؤى المتأنية التي كانت تنساب في سطور ما يكتبه الدكتور علي أو ما يحدّثنا به.
هذا الذي أكتبه عن القامات الثلاث الدكتور لويس عوض والاستاذ توفيق الحكيم والدكتور علي الوردي بحكم ما تنتهي إليه اللقاءات معهم التي تجمع بين الإصغاء والتنظير وعند الضرورة المجادلة في مجلس كل منهم أو في مجلسي بالتي هي أفيد وأثرى عندما نتفاكر، هو ما عايشته لاحقاً مع الدكتور خليل أحمد خليل وبالذات بعد إنقضاء ضرورات الغربة عن الوطن بين بريطانيا وفرنسا. ففي سنوات الاغتراب درءاً للتحزب الذي يفسد الود والفكر كنت أعرفه من خلال ما يكتب ويؤلف وينشر. وكنت دائماً أغبط الذين يشرف على أطروحات يقومون بإعدادها. وأما ذروة الكسب الفكري فإنها، من خلال لقاءات به، تشبه في بعض ظروفها وموجباتها تلك اللقاءات التي أشرت اليها مع الرموز الفكرية الثلاثة الذين أوجزتُ في سطور العلاقة بهم والانطباع عنهم وكيف أنهم بعدما باتوا ثلاثتهم في ذمة الله ما زالوا أحياء في رحاب التراث الفكري والمجتمعي يُرزقون التقدير والإعجاب من كل قارئ كتبهم. فقد كانوا في حياتهم وآخرين من المعدن الثمين نفسه منارات أضاءت ورفعت من مستوى العلم والفكر والثقافة ولذا فإننا في كل مرة تكفهر سماوات مجتمعاتنا نعودالى ما كتبوه.
رحمة الله عليهم والعمر الطويل للدكتور خليل أحمد خليل الذي بما يكتب في الفكر والدين والتاريخ وعلم الاجتماع يبدو كمن يحمل في كل يد شمعة ونفسه مطمئنة الى أن العتمة الى زوال والمعتمين الى إنقراض... حتى إذا لم يفارقوا الحياة.

نداء جنبلاك لدروز سوريا: إحفظوا العلاقة التاريخية مع درعا

حتى الطائفة العلوية نفسها دفعت ما يزيد عن 70 ألف قتيل خلال هذه الأحداث
الاثنين 23 آذار (مارس) 2015
ادلى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة الأنباء الإلكترونية جاء فيه:
مرة جديدة أتوجه بنداء جديد إلى العرب الموحدين الدروز في سوريا الذين يعانون كإخوانهم السوريين من الحرب المدمرة التي قادها ويقودها النظام السوري. إن السياسات التي إنتهجها وينتهجها النظام القائمة على تأليب المناطق والطوائف على بعضها البعض إنما يهدف إلى إشعال نار الفتنة وإطالة أمد الصراع.
لقد حاول النظام السوري طوال الأشهر والسنوات الماضية ومنذ إندلاع الثورة السلمية الى جر الثورة بكل مكوناتها إلى الملعب الذي يجيد اللعب فيه جيدا أي ملعب العنف والقتل والدمار والبراميل المتفجرة ولتحقيق ذلك قام بالعديد من الخطوات التي من شأنها مفاقمة النزاعات القائمة في مختلف المناطق السورية. والنظام سوف يعود ليستخدم العرب الموحدين الدروز كما سبق وإستخدمهم منذ أشهر قليلة في عرنة بهدف إيقاعهم في قتال عبثي مع إخوانهم من أبناء الشعب السوري.
لقد بينت الأحداث بما لا يقبل الشك أن النظام السوري لم يميز أثناء ممارسته الإرهاب منذ بدء الاحداث في سوريا بين الطوائف والمذاهب. فكل الفئات عانت من هذا الإرهاب، وكل الطوائف والمذاهب دفعت الأثمان الباهظة بسببه، حتى الطائفة العلوية نفسها دفعت ما يزيد عن 70 ألف قتيلخلال هذه الأحداث التي يفوق عدد قتلاها الاجمالي 210 آلاف قتيل فضلا عن مئات الآلاف من الجرحى والمفقودين والمعوقين وتهجير الملايين من أبناء الشعب السوري داخل وخارج سوريا بالإضافة إلى التدمير الكامل لكل مدن سوريا وقراها ولآثارها وتراثها.
من هنا، أضم صوتي إلى أصوات المجموعة من الصحفيين والفنانيين والناشطين في محافظة درعا الذين أصدروا بياناً أكدوا فيه على علاقة حسن الجوار التي تربط السويداء بدرعا وعلى ضرورة تمتين هذه العلاقة التاريخية وتثبيت ركائزها في مواجهة سياسات النظام في هذه المرحلة بالذات حيث يستفرس مجددا لقلب الموازين ولاستعمال أبناء هذا المذهب أو ذاك في مواجهة المذهب الآخر، وهي أصبحت سياسات مفضوحة، تتطلب مواجهتها المزيد من الوعي والتحلي بالمسؤولية الوطنية والشجاعة السياسية والادبية والأخلاقية بهدف عدم السقوط في الفخ مجدداً.

عن مُحيلي "داعش" إلى ماهيّة واحدة لا أكثر

زيـاد مـاجد 



داعش



يظنّ بعض الكتّاب والصحافيّين العرب أنهم في ما يسمّونه "نقداً ذاتياً جذرياً" أكثر شجاعةً أو أكثر نباهةً من زملائهم الذين لا يرون في أنفسهم سوى الخير وفي "الغرب" سوى مصدر الخبث والشرور.



والحقّ أن التدقيق في ما يذهبون إليه غالباً من مذمّة عشوائية لمجتمعاتهم بأفرادها وجماعاتها، يُظهر تشابههم وخصومهم تسطيحاً للأمور وطرداً لكلّ عناصر علوم السياسة والاجتماع والنفس من خطاباتهم و"تحليلاتهم" وقراءاتهم لما يجري من حولهم، أو بعيداً عنهم.



فالفارق بالمقاربة بين القائلين بـبذور "داعشية" لدى جميع المسلمين (أي المليار والأربع مئة مليون "مسلم" المنتشرين بين إندونيسيا والمغرب أو المولودين والمتكاثرين في "الغرب") وأولئك المُكتفين باعتبار تنظيمَي "داعش" و"القاعدة" جهازين مخابراتيّين أنشأتهما الإمبريالية والصهيونية (على اعتبارهم أن الإسلام متسامح وهو منهما براء)، فارق ضئيل إن لم نقُل إنه معدوم، لأنه في الحالتين يرفض النظر الى قضايا شديدة التعقيد والتركيب ومتعدّدة المراجع وعناصر التكوين بنظرةٍ تحمل ما قد يتيح فهم التعقيد والتركيب هذين. ولأنه في الحالتين أيضاً يُخرج المواضيع التي يتعامل معها من سياقاتها الزمنية والمكانية ومن كونها متحرّكة متبدّلة أو قابلة للتبديل وفق الظروف والتطوّرات وتوازنات القوى، فيصفُها وكأنّها معطىً ثابتاً أبداً.



والفارق كذلك بين اعتبار أن ثمة استحالة للتقدّم والديمقراطية في المجتمعات المسلمة، واستحالة للكفّ عن العدوانية والتآمر ضد هذه المجتمعات في دول الغرب، فارق محدود مفاده أن القابليّات السياسية محدّدة "جينياً" تبع مناطق العالم وتجمّعاته العمرانية. فهنا لا أمل للحرّيات وهناك لا مجال لغير المكائد.



والفارق بين الذين يفسّرون الإرهاب والعنف الضاربين مؤخّراً في فرنسا أو بلجيكا وفق نفس التفسير المرتبط بهذين العنف والإرهاب المُمارسَين منذ سنوات في العراق وسوريا أو في اليمن أو في أو في ليبيا الآن لأن مصدرهما واحد (إسلامي - "داعشي")، وبين أولئك الذين ينسبون العنف والإرهاب الى مخلّفات الاستعمار الفرنسي والاوروبي متناسين أنه أفل قبل عقود واستُبدل بأنظمة وطنية (بعضها طرده) فاقت سوءاً في قمعها وفسادها كل ما يُنسب إليه من مثالب، الفارق بينهم واهٍ. ويمكن لما يقولونه أن يُستخدم بدوره في أي مكان وزمان بما يُخفي كلّ ضرورة للبحث في تشكّل الأزمات وأسباب تفاقمها ثم انفجارها.



أما علما السياسة والاجتماع ونظرّياتهما حول الدولة والمجتمع، وأما علم النفس وتحليله لآليات العنف الفردي والجماعي وأسباب انفجاره، فلا مكان لها تماماً كما لا مكان للاقتصاد ولغيره من الحقول في أي "تحليل" يحملونه.



ذلك أن ثمة في عرفهم "إسلاماً" من جهة و"غرباً" من جهة ثانية، ولا بدّ لهما أن يتصادما. أوليس هذا، بالمناسبة، ما تقوله "داعش" ومثيلاتها أيضاً؟



قد يكون المطلوب اليوم عوَض الاستسلام للنماذج التبسيطية والتسطيحية السائدة أن يجري البحث الجدّي في علاقة "داعش" بالأوضاع المتبدّلة في بعض الدول العربية في السنوات العشر الأخيرة، وعلاقتها بالمعطى المذهبي المتفاقم في المشرق العربي، وبالسياسات الأميركية والإيرانية وتبعاتهما في العراق بعد العام 2003 ثم في سوريا بعد العام 2011، وعلاقتها بالاستبداد الذي هشّم الحياة السياسية في أكثر من بلد واستبدل السياسة بالعنف، وعلاقتها بشبكات تمويل خليجية نافذة، وعلاقتها بالإعلام وجاذبية الهمجية المصوّرة وإثارتها، وعلاقتها بتوازنات القوى العسكرية والخبرات القتالية المكتسبة في سوريا والعراق، وعلاقتها بعلم النفس وتفسيره لِتوق شبّان "أوروبيين" مسحوقين أو مختلّين أو مهمّشين في القرن الواحد والعشرين الى ما يُعيد إليهم سطوة أو حظوة مفقودة، وكذلك علاقتها بنصوص وممارسات دينية إسلامية متقادمة ما زالت نماذج أو ملاجئ للفاشلين في مواجهة تحدّيات الراهن يُشهرونها بدائل "سهلةً" لتعقيداته. على أنها بدائل قبيحة شاذة بمقياس قِيم اليوم، في حين أنها كانت غير مُستغربة قبل قرون، لا هنا ولا في أي بقعة من المعمورة... وهذا يُعيدنا الى ما بدأنا به: ضرورة إعمال العلوم الإنسانية لقراءة الظواهر في كل مرحلة عوَض البقاء في التعميمات والادّعاءات المتهافتة.



DEMOSTORMY


يصفون الحكم التركي العثماني بالسوء والأجرام, وانه حرَمَنا الحريه والتفدُّم, وارجع حضارة العرب االى عهد الجاهليه, عندما علٍَق جمال باشا المشانق لأقل ما يعادل بضع دزينات من الثوار ضدَّهم, بينما ١٢٠٠ مشنوق فقط في عهد الفارسي روحاني. و٥٠٠ ألف قتيل بعهد عائلة الوحش في سوريا, و١٠٠ ألف قتيل لبناني بفترة إحتلال لبنان الجيش السوري وأذنابه الطحالب. ونقول ان تحطيم حريتنا وتقدمنا وعدم إزدهار مجتمعنا هو الأحتلال العثماني والفرنسي, والأسرائيلي. كيف للبناني ان يتذكر كل سنه معتقلات إسرائيل في لبنان. ولا يتذكر قتل نصف مليون سوري ولبناني على يد قائدهم صاحب الجزمه المعشوقه. هؤلاء إما مرضاء لا دواء لهم, او إنهم ليس لهم صفة المواطن اللبناني او السوري. أعيدوا إلينا الحكم العثماني وبطل الأستقلال جمال باشا. 

خالد khaled-stormydemocracy

رُهاب السنيورة



حـازم الأميـن 



فؤاد السنيورة



لقد أرهق فؤاد السنيورة "حزب الله". عشر سنوات أمضاها الرجل منذ اختياره رئيساً للحكومة وصولاً إلى شهادته مؤخراً في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في مقارعة الحزب لوحده. ويبدو أن الأخير لم يعتد هذا النوع من الخصوم. الخصوم الأفراد.



فوحده السنيورة من بقي في السراي الحكومي التي حاصرها "حزب الله" أكثر من 18 شهراً، ووحده من أرسل قانون المحكمة الدولية الخاصة بلبنان إلى الأمم المتحدة، واليوم أيضاً قال إعلام "حزب الله" أن شهادة السنيورة في المحكمة الدولية ستكون من خارج سياق الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، لا بل إنها تُهدده! ما يعني أن الحزب أيضاً يفكر في السنيورة لوحده ومن دون تياره. خصومة "المستقبل" شيء، وخصومة السنيورة شيء آخر.



في السنيورة ما يستنفر في "حزب الله" غريزة لا يجيد استعمالها. إنه سياسي فرد، هكذا يريده الحزب، وخصومة الأفراد أمر لم يألف الحزب خوضه. يفقد توازنه حين يباشره. "حزب الله" يجيد مخاصمة شعوب وليس أفراد، ويُقارع قادة جماهيريين، وهذه ليست حال السنيورة.



فلنتأمل قليلاً في الحملة التي سخّر فيها الحزب إعلام الممانعة كلها مستبقاً شهادة السنيورة في المحكمة الدولية. الصحف والتلفزيونات ووئام وهاب والنواب والوزراء، وكل هذا لم يؤدِّ إلا إلى لفت انتباهنا إلى أن السنيورة سيقول ما لا يرغب الحزب في أن يقوله، فما كان منا نحن غير المُتابعين لوقائع المحاكمة إلا أن انتظرنا السنيورة، الذي لم يتخلّ عن رتابة كلامه إلى حدٍ أضجر القاضي قبل أن يُضجرنا. والرجل قال ما لم يكن الحزب راغباً في أن نسمعه، وغادر قوس المحكمة من دون ضجيج.



فؤاد السنيورة، الوحيد والرتيب والمحافظ، صاحب الصوت التجويدي، والرجل غير الكاريزمي، وهذه كلها خصال لم يألفها "حزب الله" في خصومه، فبدا في إعداده المعركة عليه مُضحكاً ومستحضراً أسلحة صدئة. وئام وهاب أحدها، واللغو اليساروي الفارغ حول "الرأسمالية الاحتكارية" لوزير مالية رفيق الحريري أحدها أيضاً! وهذه الاستعاضات هي صورة عجز "حزب الله" عن الكشف عن المضمون الحقيقي لمشاعره حيال السنيورة. ففي السنيورة ما لا يُشبه "حزب الله"، لا بل أن فيه مادة خصومة جوهرية، سابقة على الوقائع الراهنة.



والحال أن الحزب في تخبطه مع السنيورة، الرجل الوحيد والـ"منشق عن الحريري" على ما يحلو لصحافة الحزب قوله، لم يشأ أن يجعلها معركة مع "المستقبل"، إنما مع السنيورة لوحده، وفي ظل ما يُكنه جمهور "المستقبل" من حب لـ"حزب الله"، فقد أسدى الحزب لخصمه الوحيد خدمة أخرى، ذاك أنه أضاف إلى رصيده مزيداً من العطف.



 هذه المعادلة التي لا يريد الحزب أن يراها صارت ثابتة في لبنان. أن يكرهك "حزب الله" يعني أن يُحبك "الشعب السنّي"، وأن يكرهك "المستقبل" يعني أن يُحبك "الشعب الشيعي".



خارج هذا التفسير يبدو ليس مفهوماً فعلاً، سبب تلك الحملة الهائلة التي جردها "حزب الله" استعداداً لكلمة السنيورة! فالحزب كان مر بمراحل أكثر تعقيداً وصعوبة في علاقته بالمحكمة الدولية، وما قاله غير السنيورة من السياسيين الشهود في المحكمة لم يكن أقل مما قاله رئيس الحكومة السابق.



الحملة بهذا المعنى بدت صراخاً أجوفَ، ذاك أنها سعت لفصل السنيورة عن "المستقبل" واستحضار أسلحة لطالما أعطى استعمالها مفعولاً عكسياً، فهي تشبه، من حيث اللغة والأدوات، الحملة التي جردها إميل لحود على رفيق الحريري قبل انتخابات عام 2000 والتي أدت إلى اكتساح الحريري مقاعد بيروت كلها.



التفسير الوحيد لهذه الحملة الركيكة، هو أن "حزب الله"، في لحظة مواجهة رجل وحيد مثل السنيورة، يفقد توازنه.



DEMOSTORMY


رجل تجربه لبنانيه صرفه, الوحيد الذي بكى على خراب لبنان وتشريد المواطنين الشيعه في جنوب لبنان ٢٠٠٦. الرئيس الأوحد والأجرأ الذي وضع مصلحة لبنان في أولوياته عندما كان وزيراً بحكومة رفيق الحريري المغتال من محاوري اليوم, وطوال تبوئه رئاسة وزارة لبنان. الرجل الذي يضع النقاط على الحروف في الوقت الصعب. الرجل المتهوم بالفساد والحرمنه, من خارجين عن شرعية الدوله, وعاثين بلبنان فساداً وسرقة المال العام على الصعيد السياسي والعسكري والأجتماعي والثقافي والصحِّي والأقتصادي والعماله. إنه رجل الدوله الصف الأول فؤاد السنيوره. 

خالد khaled-stormydemocracy

شكراً فؤاد

عمـاد مـوسـى 





يتميز حزبُ الله عن سائر الأحزاب العاملة على أرض لبنان بانضباط شديد على مستوى القيادة السياسية ـ التعبوية، فعندما يُتخذ قرار باستنكار جريمة مثلاً، تسمع مداخلات متطابقة لحسن فضل الله على 8 شاشات لبنانية بفوارق زمنية لا تتعدى الدقائق، وإذا سمعتَ علي فياض يتناول الموضوع نفسه فلا يمكنك معرفة أي من الرجلين علي وأيهما حسن.



لم تضطر وحدة العلاقات الإعلامية في حزب الله يوماً إلى إصدار بيان تلفت فيه إلى أن تصريحات بعض الأخوة "قد جرى استثمارها على غير خلفيـتها الحقيقية وبشكل معتور"، ولا اجتمع المجلس السياسي للحزب مرة في مسعى توحيد الموقف بين وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن ووزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش.



أوركسترا الحزب تزنّ على وتر واحد. تلتزم بقرار واحد. يصنعه مرجع واحد. وإذا كان القرار يقضي بمهاجمة رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة فتنبري له النخبة القيادية المشكّلة من الربّاع الدولي محمد رعد ونائب المرشد الأعلى للجمهورية اللبنانية والشيخ نبيل قاووق بما يمثل من ثقل نوعي. يستدعي حجم السنيورة  السياسي قصفاً مركزاً من أعلى المستويات لترهيبه وتأديبه.



لم يكد يجف حبر الوثيقة السياسية التي تلاها الرئيس السنيورة في 14 آذار حتى بدأ حزبُ الله هجومه عليه بالتنسيق مع الأدوات السياسية والإعلامية العاملة تحت رعاية زكّور.



كان  الحزب يتوقع، بنتيجة مفاعيل الحوار مع تيار المستقبل، أن يعلن الرئيس السنيورة في الذكرى العاشرة لانتفاضة الإستقلال الآتي:



• تأييد قوى 14 آذار للجهود التي يبذلها الدكتور بشار الأسد لتعزيز الإستقرار والأمن (السياسي) والديمقراطية في الشقيقة سوريا.



• إقتناع  قوى 14 آذار بصوابية الخيارات التي تنتهجها المقاومة الإسلامية في لبنان والمنطقة.



• تبني مقولة فنان الشعب محمود قماطي "ما منترك عون ولا منرضى بدالو" والشروع فوراً بانتخاب الجنرال كمرشح وحيد.( وحيدُ وفريدُ)



• إستنكار تدخل الأمين العام للأمم المتحدة في شؤون لبنان الداخلية.



• الإشادة بدور الجمهورية الإسلامية في نصرة أنصار الله في اليمن، ووقوفها إلى جانب المعارضة في البحرين، والحشد الشعبي في العراق، والقوى الليبرالية في باكستان، والتسليم بدورها في تحديد مستقبل لبنان وشعوب المنطقة ضمن إمبراطورية الأمة الإسلامية المتعارضة مع مفهوم "متوسط العيش معاً" المتخلّف.



• التمسك بصيغة "الشعب والجيش والمقاومة"  التي نصت عليها وثيقة الوفاق الوطني والشرعة الدولية لحقوق الإنسان واعتبار المقاومة جوهر الإنتماء (مراجعة محاضرات نواف الموسوي  بهذا الشأن)



• رفض إنشاء مجلس وطني رفضاً مطلقاً لكونه يتماهى مع التعددية السياسية التي يتغنى بها  الكيان الصهيوني.



• توجيه تحية إلى المناضل الأممي جون كيري.



• إعفاء الدكتور فارس سعيد من مهامه في الأمانة العامة.



من جديد يخيّب فؤاد السنيورة حسن ظن "حزبُ الله" به. شكراً فؤاد.



DEMOSTORMY


الهجوم على السنيوره ممنهج منذ كان رئيساً لمجلس وزراء لبنان. إتهامه بعشوائية صرف ١١ مليار, مع إنهم كانوا كل الممانعه وزراء معه. فإمَّا تقاسموا معه هذه المبالغ, وإما سكتوا كي يسرقوا في أماكن أخرى من الدوله.. ولكن بدأوا بالهجوم عليه عندما لم يقدروا على إنكارهم نزاهة ووطنية السنيوره, لأنهم لا يملكونها, ويريدون لبنان غابه, يعيثون فيها الفساد, من تجارة وصناعة مخدرات, وقطَّاع طرق, وخطف وفديَّة, وسرقة السيارات وبيعها للذين يفخخوها ويعيدوها الى لبنان لقتل المواطنين الذين لا حول لهم ولا حيله, على ردعهم تحت ستار دخان المقاومه الأسلاميه التي لم تكن يوماً مقاومه لبنانيه فعلًا. ولن ينالو منه, إلَّا عبر إنهائهم لجسده كما فعلوا للذين قبله على مدى إحدى عشرة سنه. الحقيقه اليوم في لاهاي, والتي ستوصلنا الى العداله والسنيوره أحد دعائمها, وكذلك جنبلاط لاحقاً. 

خالد khaled-stormydemocracy



المصدر: تويتر
أعلن رئيس حزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "توتير" أنه "في هذا الصباح المشرق نستطيع أن نطمئن وأن ننام مجددا (واضعا الوجه المبتسم في نهاية الجملة)"، مضيفا "فقد بشرنا وزير الثقافة الإيرانية السيد علي جنتي بأن أمن لبنان من أمن ايران".
واكمل مستهزئا "شو هالنعمة، ما طالبين هل قده. بالماضي كان أمن لبنان من أمن سوريا حتى اختنقنا (واضعا وجوه عدة تبكي من الضحك)".
ولم يكتف عند هذا الحدّ، فتابع قائلا: "اليوم امن لبنان من أمن ايران، يعني بدنا نأكل كباب مع رز وزعفران، وفي المناسبة عندن الفستق من رفسنجان".
واضاف "وفي كمان الكافيار من بحر قزوين. ولمح الوزير بانه على استعداد لتوزيع سجاد من نوع الكاشان، ودقي يا مزيكا. (واضعا وجوها تبتسم وتبكي من الضحك بالاضافة الى وجه الملاك).
وعاد وغرّد: "أمن لبنان. تغلبطنا من كترة الفرح (وذلك لأنه كان وقد وضع جملة "أمنلبنان" موصولة ببعضها)".
وردّا على تغريدة من أحدهم حيث قال: "احمد ربك مافي دروز بإيران ولا كان جابوا وئام روحاني وحطوه زعيم عليهم ضدك"، قال جنبلاط: "في يوم القيامة سيأتي الدروز. عبر ايران من وراء سد الصين. مسافة بعيدة شوي لكن أهل الصين بيعطوهم بسكلاتات".
وردّا على تغريدة أخرى حيث قال أحدهم: "والايام الجاية بصير امن لبنان من امن صعدة واية الله عبد الملك الحوثي"، رد جنبلاط قائلا: "كمان فكرة ومنتخب علي عبداالله صالح رئيس اقليم لبنان واليمن".

بين ثورة الخميني وفورة سليماني



إيلـي فــواز 


قاسم سليماني


كثيراً ما تكلمّت ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش عن شرق أوسط جديد، يفتح آفاقه على ديمقراطيةٍ ما تحكم شعوبه الكثيرة.



وغالباً أيضاً ما اعتقدت تلك الإدارة أن الفوضى التي ستنتج عن إرادة الشعوب في التحرر من الديكتاتوريات ستكون "خلاّقة". تلك الأمنيات تحطمّت على واقع المجتمعات الاقتصادية والثقافية والسوسيولوجية للعرب غير المهيّئة حتى يومنا لمواكبة اي تغيير او تقبّله.  



واليوم أصبح العالم العربي بمكان آخر مع تطور الإرهاب ونمو جماعاته.



لكن الجديد يأتينا من ايران وجنرالاتها، حيث بلاد العرب وشعوبها حقول تجارب لديها، وضحاياها مجرد اجساد يلفها التراب من دون ان ينتفض لها ضمير الانسانية العالمي. 



الثورة الخمينية لا تسعى الى شرق اوسط جديد بل الى شرق اوسط موحد، وليس عبر التحالفات مع دول الجوار انما بالقوة. اما الحجة فتبقى محاربة الإرهاب.



يقول الجنرال قاسم سليماني، ومَن غيره في هذه الايام يحتل الاعلام طولاً وعرضاً، بحسب وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا)، إنه تتوافر في الأردن إمكانية اندلاع ثورة إسلامية تستطيع إيران أن تتحكم فيها و"توجهها ضد العدو"، مشيراً إلى أن بلاده قادرة على "تنظيم أي حركة تؤدي إلى تشكيل حكومات إسلامية" في لبنان والعراق، مذكرا أن "هذه المناطق تخضع بشكل أو آخر لإرادة الجمهورية الإسلامية وأفكارها".



هذه التصريحات والمواقف باتت تطلق من على لسان المسؤولين الايرانيين بشكل دائم. وهي باتت تمر بشكل طبيعي، وكأن النظام الايراني يريد ان يعوّد العالم، وخاصة الشعوب العربية على تلك الفكرة: نتحكم بالشرق الأوسط ونملي سياساته على حكامه. 



يريد النظام الإيراني من العالم ان يتقبل  تواجد ضباطاً ايرانيين من الحرس الثوري في سوريا، او العراق، وأن يفاوضه على هوية الرئيس اللبناني، او علي مصير الرئيس اليمني.



فجأة أصبح الشرق الاوسط موحّداً تحت قيادة سليماني. ما لم يستطع فعله الخميني يفعله هو، من اربيل الى دمشق الى بيروت فصنعاء. المشكلة ان تلك الفوضى التي يخلقها هذا الرجل، ستكون كسابقاتها من المحاولات غير خلاقة، ولكنها مرشحة ان تستمر لعقود، بنسخة ابشع وأعنف من سابقتها.



الكره الذي يدّعيه العرب للولايات المتحدة، يضمحل بانسحاب الاميركيين الى قارتهم التي تفصلها عن هذا الكره محيطات ومسافات طويلة، لا قربى، لا صلة، لا جيرة. طبعاً بعكس الكره السنّي الشيعي حيث الجغرافيا المتلاصقة بالاضافة الى التاريخ المتشنج، يغذيه وينمّيه.



فالفوضى والحروب التي يبدعها سليماني تقوم على اسس مذهبية، وتلك الانواع من الحروب لا تندمل جروحها بمجرد تسويات سياسية.



لكن على ما يبدو اعداد الضحايا، والدمار المخيف الذي يلحق المدن العربية، والكراهية التي تشتعل بسهولة لأنها لم تنطفئ أساساً قبل قرون في كربلاء، لا تعني النظام الايراني. بل هو يرى في هذه الفوضى فرصة لفرض سيطرته على اكبر عدد ممكن من العواصم العربية. اما البقية التي لن يستطيع السيطرة عليها فيطوقها ويهددها ويضيق عليها نطاق عملها، وبمساعدة رئيس اميركي وتحت مسمى محاربة الارهاب.



إنه وقت الانتقام.



سيكون من الصعب بعد سنين من الحروب المذهبية أن نرى عراقاً واحداً. لا بل من المستحيل ان نرى العراق غير مقسّم على اساس مذهبي، كما هو حاصل اليوم ولكن بشكل قانوني وباعتراف اتحاد الامم. وربما سوريا تكون تتجه هي الأخرى نحو هذا المصير، كما اليمن كما لبنان وكل البلدان التي يتواجد فيها السنّة والشيعة.



ولو يعي العالم تلك الحقيقة، خاصة الساكن في البيت الابيض، لشرع في فرض التقسيم وأنقذ الكثير من الارواح التي ستذهب هباء حتى يأتي اليوم.

DEMOSTORMY


هكذا بدأها الاسد الأب يلعن روحو بلبنان. فرِق تسٌد. وحكمو لبنان ٣٥ سنه. ولما لاتتعلَم إيران هذا الأسلوب, وكما نرى الواقع كل بلد عربي نفجر فيه ثوره سلميه , حولتها يران الى حرب دمويه بين مذاهبها بالمال والسلاح, كي يستمر العداء والحقد لعقود, وتكون يران مرجع لأصحاب السلاح الخارج عن شرعية وإرادة تلك الشعوب الثائره ضد الأخطبوط, فيمسك البلد أخطبوط أكبر. لا شك العراق قسِم. ,ولن يكون دور لبنان قبل ان تنتهي إيران بتمزيق سوريا واليمن والبحرين وتونس, لأن تمزيق لبنان من أسهل الأهداف عند إيران...حصِّة الغالي للتالي. لأن القوى الأستقلاليه تحارب إيران شفهياً ضد كل أنواع القوه المليشياويه التي تحوَّلت أقوى من جيش الدوله بمرَّات. ولكن سيتمزَّق البلد بأول طلقه من قوى الأستقلال المسلَّحة على ميليشيات إيران. 

خالد khaled-stormydemocracy

 السنيورة من لاهاي: الحريري قال لي باكيا انه لن ينسى في حياته الاهانة التي وجهها له الاسد

قال الرئيس فؤاد السنيورة خلال إدلائه بشهادته في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي بعد ظهر اليوم، ان "الحريري قال لي باكيا انه لن ينسى في حياته الاهانة التي وجهها له الاسد في حضور 3 ضباط سوريين". واضاف "عرفت باللقاء الذي حصل بين الحريري وبشار الاسد في العام 2003 في مطلع العام التالي".
وعن العلاقة مع الرئيس لحود قال ان "الرئيس لحود كان يمنع الاصلاحات في قطاعي الكهرباء والهاتف والطيران المدني بغطاء سوري وذلك لمنع لبنان من الانفتاح على الاقتصادات العالمية وارتفاع منسوب الحرية في البلاد". وتابع "الحريري كان يمثل روح لبنان المنفتح والديموقراطي وهذا كان يولد الهواجس عند النظامين الامنيين اللبناني والسوري". واعتبر ان "الحريري كان يتمتع بقابلية كبيرة للتعاون مع الاخرين لكنها لم تنفع مع النظام السوري والرئيس لحود".
واشار السنيورة الى ان "نجاح مؤتمر باريس 2 حصل بفضل الثقة الدولية برفيق الحريري لكن عقب هذا النجاح وجهت حملة ضغوط اضافية بوجه الحريري في محاولة للحد من نجاحه والسمعة التي راكمها والتي لم تقتصر فقط على لبنان ما كان يولد بعضا من الحساسية للبعض".  من جهة ثانية، اوضح ان "مسؤولين سوريين رفيعي المستوى على علاقة مباشرة بالفساد الذي كان سائدا في لبنان بدءا من الجمارك الى التلزيمات وصولا الى الهاتف". 
لقسم الاول من الجلسة
وكان السنيورة تحدث في القسم الاول من جلسة اليوم عن العلاقة التي ربطته بالرئيس الشهيد رفيق الحريري والتي ربطت الحريري بالنظام السوري خلال الفترات السابقة، اذ أشار الى أن "القبضة الأمنية التي كان يمارسها النظام السوري على الحكومة اللبنانية كانت قوية وبالتالي لا يمكن لأي أمر أن يتم من دون تدخل النظام فيه". 
تناول السنيورة، في مستهل كلامه العلاقة التي كانت تربطه بالحريري: "اعرف الحريري من مدرسة المقاصد وكنت تلميذا فيها وعلاقتنا كانت محدودة، وتطورت علاقتي بالحريري في ستينات القرن الماضي عندما كنا أعضاء في حركة القوميين العرب"، لافتاً الى أن "علاقتي به كانت علاقة صديقين يؤمنان بالمبادئ نفسها". وأكد أن "الحريري كان يؤمن بقضية لبنان، كان مؤمنا بسيادة لبنان واستقلاله وانتمائه للعالم العربي وبضرورة تحسين أوضاع اللبنانيين".
وأشار الى أنه "في العام 1992 عرض الحريري علي أن أكون وزيراً للمالية... في حين أن كان هناك من يقول ان حقيبة وزارة المالية يجب ان تكون لفريق غير الذي انتمي اليه من حيث المذهب، رغم أن اتفاق الطائف لم ينص على حصر أي حقيبة وزارية بطائفة معينة". 
لفت السنيورة الى أن "الحريري شكل من العام 1992 حتى العام 1998 ثلاث حكومات"، مشيراً الى أن "الأمور كانت تتعقد بسبب التدخلات وعملية استتباع لبنان الى النظام الأمني السوري". ذكر السنيورة أن "في الفترة ما بين العام 1992 حتى العام 1998 كان النظام السوري يملي أسماء الوزراء على الحريري خلال تشكيل حكوماته الثلاث"، مضيفاً أن "الأشخاص الذين أختارهم الحريري بنفسه كانوا عملياً 3 وزراء، أنا وبهيج طبارة وسمير الجسر". 
أوضح أن "خلال تشكيل الحكومة الثالثة في العام 1997 عبر الحريري عن عدم تقبله لفكرة فرض مجموعة من الوزراء عليه، وعند تلقيه لائحة اسماء الوزراء ذهب للقاء الرئيس السوري حافظ الاسد... تباحث الحريري مع الأسد لأكثر من ساعتين لاقناعه أن الظروف السياسية والأمنية تفرض اختيار مجموعة من الوزراء غير التي تم طرحها، غير أن التشكيلة التي تم اقترحها اعتمدت في العام 1997"، ذاكراً أن "العلاقة التي كانت تربط الحريري بالرئيس حافظ الأسد مختلفة عن طبيعة العلاقة التي كانت تربطه ببشار الأسد". 
وأوضح " لم أسمع يوماً أن هناك اعتراضاً على اسمي كوزير خلال تشكيل الحكومات الثلاث". سئل السنيورة عن اقتراحه غازي يوسف كمرشح في الانتخابات النيابية في العام 2000، "عرفت الدكتورغازي يوسف في فترة السبعينات كطالب في الجامعة الاميركية وكنت استاذا له واقترحت اسمه كمرشح لمجلس النواب...  كان هناك معارضة من النظام الامني السوري لترشح غازي يوسف للنيابة والحريري اتصل بي واخبرني ذلك وتمنى علي ان انقل هذا الكلام ليوسف". وأضاف "في انتخابات العام 2000 كان الحريري يود ان يكون غازي يوسف مرشحه وان يترك مكانا لمرشح من حزب الله هو محمد البرجاوي"، غير أن "النظام السوري كان حريصاً أن يكون اسم ناصر قنديل في لائحة الحريري". 
وذكر السنيورة أن "القبضة الأمنية التي كان يمارسها النظام السوري على الحكومة اللبنانية كانت قوية وبالتالي لا يمكن لأي أمر أن يتم من دون تدخل النظام فيه".

اشار رئيس كتلة "المستقبل" النائب فؤاد السنيورة خلال الادلاء بشهادته امام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الى ان كل زيارة خارجية لرئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري ونجاحها كان يثير حفيظة البعض، وبعد كل زيارة إلى الخارج كان الحريري يقول الله يسترنا عندما نعود إلى بيروت، واوضح ان الأجهزة الأمنية اللبنانية والسورية كانت تفعل المستحيل للتخريب على الحريري. اضاف إلصاق التهم بالحريري كان يسيراً وتزاوج بين التخوين والعمل ضد الآخرين. واوضح ان النظام الأمني أراد أن يبقى الحريري ملجوماً وخاضعاً للاستتباع السوري.
وكشف السنيورة خلال الادلاء بشهادته، انه في نهاية عام 2003 وبداية عام 2004 اعترف لي رفيق الحريري انه تم اكتشاف اكثر من محاولة لاغتياله من قبل حزب الله.

خاص- معركة القلمون: تنسيق غير مباشر بين الجيشين السوري واللبناني وحزب الله يجهز خمسة آلاف مقاتل

حنان ضيا
alkalimaonline.com

لا شك بأن التشابك التلقائي للملفات العسكرية في المنطقة بات السمة التي تميّز الاداء المتحكم بمحور المقاومة من صنعاء الى الموصل, العقدة اللبنانية لم تكن يوما عاملا رادعا لعضلات هذا المحور, لكن حيّز المناورة الضيق في الساحة اللبنانية الداخلية كان المشكلة القائمة والمستعصية على حزب الله..هنا في لبنان المطلوب الدائم هو الاستقرار والمحافظة على القدر المتيّقن من المهادنة خاصة على الساحة الاسلامية, يقابل ذلك حزم في منع تمدد الجماعات التكفيرية وخلقها بيئات حاضنة أو استثمارها لبيئات قائمة بالفعل.


بقيت منطقة الجرود الشرقية عصية عن المعادلة هذه لشهور, لترابطها بشكل مباشر مع جوانب متعددة في الصورة الكاملة, حيث ان الازمة من الجانب اللبناني انطلقت من قرية عرسال, وفي ظل تراخ حكومي لبناني كبّل العضلة العسكرية للجيش وجعلها عرضة لمواقف او نصف معارك غير حاسمة, الامر الذي تسبب بصورة تلقائية الى اتساع نفوذ الجماعات هذه على شكل غير مسبوق, كما قابل الفشل الرسمي اللبناني, عجز واضح من قبل حزب الله مفاده باختصار ان المنطقة نظرا لهويتها الاسلامية السنية قد يصبح للصراع مع التكفيريين فيها واجهة طائفية لا يريدها الحزب.



لكن المتغير الاساسي اليوم كان في الدخول الايراني على الخط بشكل مباشر منذ ظهور اللواء قاسم سليماني قائد فيلق قدس علانية وامام وسائل الدعاية العسكرية, والرسالة بشكل واضح ان الدعم الاميركي والعربي للجماعات المسلحة في العراق وسورية ولبنان لن يقابله سوى رد مباشر من قبل المعسكر الآخر, وبات الحسم سمة العمليات العسكرية من بغداد الى القنيطرة, حيث ان المعطيات اليوم تشير الى ان لا مجال للتراجع, ولا مجال لاعطاء المهل, وعلى منوال الحسم هذا دخلت الجرود البقاعية قلب الازمة.



تقول مصادر مقربة من حزب الله لموقع الكلمة اون لاين ان ما بين ام المعارك في القلمون وساعة الصفر بعض العناصر الوقتية واللوجستية المتصلة بظروف الاستعداد الوظيفي للهجوم المثلث, وأن المماطلة عبر اعادة احياء ملف المخطوفين وامور اخرى لن تثني او توقف قيادة الحزب ومعها الجيشين النظاميين في لبنان وسورية عن توجيه ضربة نهائية لجموع الارهاب المنتشرة على سفوح لبنان الشرقية.



لكن الاهم بحسب المعلومات القادمة من الجبهة, ان حزب الله والجيش السوري يقومان ليل نهار على التأسيس لكماشة عسكرية مجهزة لخوض حروب الجبال والخنادق, حيث رصد الجيش السوري وحدات من نخبة قواته المجوقلة يقابلها نحو خمسة الاف مقاتل من نخبة حزب الله, التي ستعمل على اساس القضم, للقضاء الكامل في بضعة ايام على كل جيوب المسلحين, فيما يتولى الجيش اللبناني عملية الاسناد الناري ثم السيطرة العسكرية المباشرة على الارض, عبر خطة انتشار معدة سلفا قام بوضعها ابرز خبراء الجغرافيا العسكرية في الجيش اللبناني.




على وقع هذه المستجدات تبدي جبهة النصرة جاهزيتها العسكرية لاعادة نفوذ بعض الدول الراعية لها الى ارض سوريا، وخصوصا اذا ما أعلنت بعض الدول العربية فك ارتباطها بتنظيم الدولة الاسلامية " داعش " ،  الامر الذي يمكن معه تسويقها لدى قوى التحالف الغربي لتصنيفه ضمن " المعارضة المعتدلة " ، وهذا ما يتقاطع مع مطالب المعارضة السورية سابقا وعلى رأسها رئيس الائتلاف السوري السابق معاذ الخطيب، الذي سبق ان رفض تصنيف الولايات المتحدة عام 2012 ومن ثم مجلس الامن عام 2013، جبهة النصرة تنظيماً ارهابياً.





لكن مصادر مقربة من حزب الله تؤكد ان هذا الدعم ولاسيما السعودي المرتقب للنصرة ، ولا سيما في معركة القلمون ، التي تأخذ بعدا استراتيجيا في غاية الأهمية ، خصوصا أنها متّصلة بجغرافيا مترامية تبدأ من القصير، النبك، نزولاً إلى رأس المعرّة، سرغايا، حتى الحدود مع لبنان بمستوى منطقة راشيا وتنتهي بسلسلة الجبال الشرقيّة / هذا الدعم  ، دونه مشكلة ، لا سيما وأن الجيش اللبناني هو سيد هذه المعركة ، والسعودية التي قدمت وعودا بدعم الجيش لا يمكن أن تكون " بالعلن " داعما للعدو ، فلا بد من إحداث خرق في الشارع اللبناني ولا سيما في الشارع السني ، من أجل إعادة التعاطف مع جبهة النصرة بعدما باتت عدوا يجمع عليه الشارع اللبناني برمته بعد مواجهتها اللافتة للجيش اللبناني .


  • لمحكمة الدولية يمكن أن تستدعي الأسد ولحود

    خالد
    15:19
    24 آذار (مارس) 2015 - 

    لن يسلم اي رأس من رؤوس أذناب النظام السوري المجرم, الذين يعرفون أسرار هذا النظام, أو خدموا او شاركوا بإجرامه في إغتيال الحريري. لأنه يوما سيلقى القبض على مرتكب جرائم ضد الأنسانيه, كما قبض على مجرمي البسنه. ورأس نظام المجرمين, لن يذهب الى جهنَّم دون أخذ أحبابه معه. عليهم هؤلاء تحسس رقابهم, لأن الخناجر ستقطر دماَ.
    خالد 
    khaled-stormydemocracy

رصد لقضية رستم غزالي من باب المحكمة: هل من رابط مع مسار شهادات لاهاي؟

   روزانا بومنصف روزانا بومنصف
23 آذار 2015
على رغم الروايات التي خرجت الى العلن عما اصاب اللواء السوري رستم غزالي والتي تمحورت حول خلافات قيل انها حصلت بين قائد جهاز الامن العسكري وقائد جهاز الامن السياسي واستتبعت باقالات من رأس النظام بحيث اعطتها صدقية في رأي كثر من المتابعين مما يشير الى الانهيارات التي باتت تحكم المؤسسات السورية، فان ثمة تساؤلات وجيهة حول احتمالات غير مستبعدة في رأي هؤلاء نتيجة مجريات الشهادات في المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس رفيق الحريري التي اعادت جميعها تصويب الاتهامات في اتجاه النظام السوري والتهديدات التي تلقاها الحريري الاب من رأس النظام وعبر غزالي. هذا الامر لم يتناوله اي من السياسيين اللبنانيين من اي طرف علنا لا سلبا ولا ايجابا. لكن ذلك لا يمنع انه كان محور احاديث ومحاولة استطلاع للمعلومات الصحيحة حول ما اذا هناك تصفيات جسدية لمن اعتبروا متورطين في اغتيال الحريري او يتم تسليط الضوء عليهم مجددا خصوصا ان حادثة غزالي تزامنت في توقيتها مع شهادات امام المحكمة في لاهاي ركزت على شخصي الاسد وغزالي. فأثير موضوع عدم الاجهاز كليا على غزالي وضربه حتى الموت بما قيل انه يتصل باحتفاظ الاخير بتسجيلات وأموال طلب النظام الحصول عليها ولم يتمكن منها خصوصا ان التقارير التي رفعتها لجنة التحقيق الدولية الى مجلس الامن عن ارتباط سوريا باغتيال الحريري افادت ان كل الوثائق المتعلقة بلبنان في دمشق قد احرقت. وغزالي كان من الشخصيات في النظام السوري الذين طلب استجوابهم وكان من ابرزهم الى جانب اللواء آصف شوكت الذي قتل في الانفجار الذي استهدف القادة الامنيين الكبار في تفجير مبنى الامن القومي السوري في تموز 2012 وغزالي نفسه. ومع ان هناك من يستخف بهذا المنطق انطلاقا من المقولة الشعرية "انا الغريق فما خوفي من البلل" نسبة الى تورط القادة الامنيين السوريين وفي مقدمهم غزالي في ما يحتمل ان يكون جرائم حرب في سوريا وما قد يؤدي الى محاكمتهم في هذا الاطار بحيث لن يعود مهما سوق الاتهامات باغتيال الحريري، فضلا عن ان احتمال دعوة غزالي الى ان يدلي بشهادته امام المحكمة في لاهاي في المدى المنظور قد لا تكون ممكنة او متاحة وهناك اسباب عدة تمنع تجاوب النظام في هذا الاطار، فان آخرين لا يستبعدون صلة اساسية بين ما جرى لغزالي اخيرا الى درجة مشارفته الموت ومسار المحكمة الدولية عبر شهادات اعادت تسليط الضوء بقوة على دور النظام السوري والتهديدات التي وجهها للحريري قبيل اغتياله. اذ ان شهادة غزالي في ظل المعطيات الجديدة التي طرأت على سوريا قد تكون مختلفة الى حد بعيد عن مضمون اجوبته في ظل استجوابه من لجنة التحقيق الدولية في فيينا قبل اعوام علما ان النظام لا يزال يرفع لواء تعاونه في موضوع التحقيق في اغتيال الرئيس الحريري وكان آخر تأكيداته في هذا الاطار امام معدي التقرير الذي استند اليه ستيفان دو ميستورا المنسق الدولي الى سوريا من اجل حل الازمة السورية.
يعود اصحاب هذا المنطق الاخير اي احتمال الى تكتسب شهادة غزالي قيمة مختلفة بعد ما ورد في وثائق ويكيليكس عن غزالي غداة استدعائه مع خمسة من اركان النظام للاستجواب في قضية اغتيال الحريري واضطرار الاخير الى التوجه الى فيينا لهذا الغرض مع العقيد سميح القشعمي. جاء في هذه الوثائق ان الاثنين اي غزالي والقشعمي كان يفترض ان يعودا الى فيينا من اجل استجوابهما مجددا. وكان ثمة اعتقاد انهما يمكن ان يتعرضا للتوقيف في فيينا او فور عودتهما الى دمشق. وقد استدعي مع المشبوهين الآخرين الى وزارة الخارجية السورية من اجل توقيع اوراق تتصل بتوكيل محامين وما شابه. وربما كان هناك احساس باقتراب النهاية اذ حضر غزالي الاجتماع وكان مسلحا. ومع انه لم يستخدم سلاحه الا ان صوته ارتفع مهددا ومتوعدا، وكان هناك انطباع بان غزالي يمكن ان يطلق النار على نفسه او على آخرين وقد طلب منه وضع سلاحه جانبا. الا انه كان محبطا وغير متوازن.... وقد نقل عن المشبوهين الآخرين الذين كانوا حاضرين الاجتماع قولهم وفق ويكيليكس ان غزالي تصرف على هذا النحو بتشجيع من اللواء آصف شوكت. وكان ثمة رهان وفقا لأصحاب المعلومات التي استندت اليه برقية ويكيليكس على ان غزالي كان يطمح الى ضمانات مسبقة من النظام قبيل عودته مجددا الى فيينا. اذ ان توقيف غزالي كان سيعرض دور شوكت الى ان يكون اكثر اشكالية ما قد يؤدي الى ازمة داخل النظام متى شعر شوكت باشتداد الضغط وتضييق الهامش امامه. ويضيف ويكيليكس ان توقيف غزالي كان يمكن ان يفجر ازمة في درعا حيث ثمة ثقل للطائفة السنية الاقرب الى موطئ رأس غزالي في ظل ما نقل في التقرير من وجود انطباع في المناطق السنية المماثلة ان العلويين يستحوذون على البلاد وان السنة هم من يدفع الثمن.

تجربة البقاع اللبناني تتكرّر في.. العراق

السبت 21 آذار (مارس) 2015
تتبلور اليوم معالم معركة في تكريت - العاصمة القبلية القديمة للرئيس العراقي السابق صدام حسين. ولم يكن وارداً في الحسبان منذ عقدٍ فقط من الزمن هو أن تتشكل القوات الحكومية الرئيسية التي تسير في طليعة المعركة من «وحدات الحشد الشعبي» العاملة بإمرة زعماء الميليشيات. وأهم شركاء هذه القوات هما إيران و «حزب الله» اللبناني. وقد وصف رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي هذا الوضع بأنه "أفضح مظاهر الدعم الإيراني" منذ بداية الحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش»)/«الدولة الإسلامية». ولكنه ألمح إلى أن هذا الأمر ليس بالضرورة سيئاً طالما تمتنع هذه القوات عن تأجيج التوترات الطائفية.
وفي الواقع أن تعليقات الجنرال ديمبسي تمثل جوهر الجدال القائم حول الدور الإيراني في العراق وعن التقسيم المناسب للعمل بين كلّ من طهران والتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في المعركة ضد «داعش». ويبدو أن البيت الأبيض يعتبر الانخراط الإيراني المتزايد في الحرب أمرٍاً واقعاً لا يمكن التخلص منه بمجرد التمني - وهذا ربما صحيح - ولكنه يراه أيضاً كخطوة إلى الأمام في العلاقات الأمريكية - الإيرانية، وهذا أمر يمكن اعتباره ساذجاً.
و تعطي الأحداث التي تجري على الأرض في شرق العراق منظاراً مختلفاً لهذه المسألة. وعلى كل حال، ما يحصل فعلياً هو أن معركة تكريت أظهرت جانباً كاملاً من الحرب تم عمداً إقصاء المجتمع الدولي عنه. فإيران ووكلاءها العراقيين يعملون على إرساء منطقة نفوذ في شرق العراق منذ أكثر من عقد وهذه المنطقة آخذة في التوسع، كما أشار ديمبسي.
وباختصار، يمكن القول إن العراق ربما يختبر ما مر به لبنان منذ عدة عقود حين استولى مقاتلو «حزب الله» على وادي البقاع. ولكن في هذه الحالة، الأرض موضع البحث هي بلاد "ما بين النهرين" والقوات المعنية هي «وحدات الحشد الشعبي»، ولكن النتيجة واحدة وهي، أن هناك رقعة من الأرض تنسحب منها الحكومة تدريجياً لصالح الفصائل القوية شبه العسكرية التي تملك صلات وثيقة بالإرهاب.
الأراضي الوعرة
هناك ظاهرة اختلاط طبيعية بين العراق وإيران في المحافظات الحدودية المشتركة بين البلدين. إذ تمتد مجموعات كبيرة من السكان الشيعة من شمال شرق بغداد إلى إيران على طول وادي نهر ديالى. وفي الجنوب الشرقي تقع محافظتا واسط وميسان الحدوديتان ذات الغالبية الشيعية حيث تنتهي الحدود مع إيران في مستنقعات يصعب السيطرة عليها. وتترابط تلك المناطق فيما بينها بشكل دائم عن طريق التجارة والتهريب ورحلات الحج الدينية على طول نقاط العبور والأنهار القديمة. ولكن منذ عام 2003 تخطت إيران حدود الروابط التقليدية حين شبكت هذه المحافظات الحدودية ببعضها البعض من خلال تقديم الدعم المتمثل بشبكات الكهرباء المشتركة والخدمات الطبية والمنتجات النفطية المكررة.
كما شكّل شرق العراق ساحة معارك حرفياً ومجازياً بين المقاتلين العراقيين المدعومين من إيران والدولة العراقية. وبما أن المناطق الحدودية كانت منكوبة جراء الحرب بين العراق وإيران، سرعان ما أصبحت بعد وقف إطلاق النار موقعاً لتبادل الغارات الانتقامية عند الحدود. وقد أرسلت بغداد منظمة "مجاهدي خلق" الشيعية المعارضة للنظام الديني الإيراني، والمدرجة على لائحة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية، بينما أرسلت طهران "منظمة بدر"، وهي قوة عراقية شيعية جنّدتها إيران. وفي تسعينات القرن الماضي، عمدت إيران إلى إرسال قواتها الجوية بشكلٍ متكرر إلى العراق لضرب منظمة "مجاهدي خلق"، حتى أنها استهدفت محافظة ديالى بإطلاقها وابل من الصواريخ الشبيهة بصواريخ سكود لفترة طويلة وصلت إلى عام 2001.
وبالفعل فإن إحدى أقل الحقائق المعروفة عن سقوط حكومة صدام حسين في عام 2003 هي وقوع غزوين: الأول من الجنوب، ونفّذته قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، والثاني من إيران بمحاذاة وادي نهر ديالى، ونفذته قوافل "منظمة بدر" المدعومة من إيران. وخلال الحرب بين إيران والعراق، انخرطت "منظمة بدر" في القتال بفيلق بلغ عدده 10 آلاف مقاتل إلى جانب الجيش الإيراني ضد حكومة صدام، وفعلت ذلك مرة أخرى في عام 2003.
والجدير بالذكر هو أن محافظة ديالى المتعددة الطوائف تحظى بمكانة خاصة في قلوب قادة الميليشيات العراقية المدعومة من إيران. فالقيادي في "فيلق بدر"، هادي العامري، هو من مواليد ديالى، ومسقط رأسه مدينة الخالص حيث يلتقي وادي نهر ديالى مع طريق بغداد - كركوك في جنوب المحافظة. وقد عمل العامرى مع قوات الاحتلال التي ترأستها الولايات المتحدة بعد سقوط نظام صدام، وحرص على حشد مجموعة كبيرة من ضباط "بدر" في الفرقة الخامسة في الجيش العراقي التي يقع مقرها في ديالى ويتم تجنيد عناصرها هناك.
كذلك حرص "فيلق بدر" على الثأر من خصمه اللدود، منظمة "مجاهدي خلق". فقد كان "معسكر أشرف" التابع لـ "مجاهدي خلق" يقع على مسافة 25 ميلاً فقط إلى الشمال من الخالص على طريق بغداد - كركوك. وبعد أن سلّمت الولايات المتحدة المنطقة إلى الفرقة الخامسة في عام 2009، بدأ "معسكر أشرف" يتعرض لهجمات مميتة ومتكررة، بحيث كان مسلّحو الميليشيات الشيعية يجتاحون المعسكر باستمرار؛ وقد أودت إحدى الهجمات التي وقعت في نيسان/أبريل 2011 بحياة 36 مقاتلاً وتسببت بجرح 320 منهم. وفي النهاية تم إخراج "مجاهدي خلق" وعائلاتهم من بغداد، ويتزعم العامري حالياً "معسكر أشرف" ويستعمله كمقره الأمني.
وبينما غاص العراق في المعارك خلال الصيف الماضي، وسّع "فيلق بدر" نفوذه وبسط سيطرته شمالاً إلى كركوك، وشرقاً إلى بحيرة حمرين، وغرباً إلى تكريت. وتتمتع «وحدات الحشد الشعبي» في ديالى بروابط وثيقة مع التنظيم، إمّا لأن عناصر "بدر" استجابت مباشرةً لدعوة الحشد الشعبي التي أطلقتها الحكومة في أوائل صيف 2014 وإما لأن فروع «وحدات الحشد الشعبي» مثل «كتائب حزب الله» تعمل تحت إمرة قيادات من "منظمة بدر" أمثال أبو مهدي المهندس.
وفي حزيران/يونيو 2014، فتحت إيران و"فيلق بدر" خط إمداد مباشر بين مستودعات الأسلحة الإيرانية وقواعد "بدر" العسكرية، مستخدمين معبر برويزخان الحدودي في شمال ديالى. وحتى في يومنا هذا تتلقى تلك القواعد شحنات يومية من الذخائر الصاروخية الإيرانية المخصصة لفرق المدفعية التابعة لـ «وحدات الحشد الشعبي». وقد أصبحت الطائرات الإيرانية بدون طيار وما شابهها من آليات الدعم الجوي، مشهداً معتاداً فوق ديالى. كما أن مقرات «وحدات الحشد الشعبي» مجهزة بفرق استخبارات خاصة وخلايا دعم جوي قوامها من عناصر «فيلق الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني أو «حزب الله» اللبناني - وهذان هما بالتحديد الدوران اللذين لعبهما الأمريكيون قبل عام 2011.
وقد ارتبط اسم «وحدات الحشد الشعبي» في ديالى ببعض من أكبر الفظائع التي ارتكبتها القوات الموالية للحكومة، من بينها: مجزرة 22 آب/أغسطس 2014 التي وقع ضحيتها 34 مدني سني في مسجد مصعب بن عمير في قرية إمام ويس، ومقتل 72 رجلاً وصبياً سنياً على الأقل في بروانة يوم 26 كانون الثاني/يناير 2015. وفي مناطق التركمان الشيعة بمحاذاة طريق بغداد - كركوك عملت «وحدات الحشد الشعبي» بشكلٍ فعال على منع عودة المدنيين السنة إلى المناطق التي كانت مختلطة سابقاً.
قوة "بدر"
إنّ «وحدات الحشد الشعبي» الموالية لـ "فيلق بدر" والفرقة الخامسة في الجيش العراقي التي تترأسها "بدر" تشكلان اليوم القوات المسلحة المهيمنة على جميع أنحاء وادي نهر ديالى وعلى طول الطريق من مشارف كركوك الجنوبية وصولاً إلى شمال بغداد، وهذه منطقة تناهز مساحتها 5000 ميل مربع. وتشمل معظم الأراضي التي تمت استعادتها من تنظيم «الدولة الإسلامية»، وتتوسع بسرعة باتجاه الغرب نحو نهر دجلة.
من المرجح أن تسعى «وحدات الحشد الشعبي» في النهاية إلى لعب دور في كافة معارك العراق الرئيسية، بما فيها معركة الموصل. ويبقى أن نرى ما إذا كانت هذه الوحدات مستعدة للعمل إلى جانب التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة أو ما إذا كانت ستسعى للحلول محل الدعم الغربي في العمليات المستقبلية كما حدث في تكريت.
وبالإضافة إلى إزاحة الولايات المتحدة من الصورة، أصبحت «وحدات الحشد الشعبي» المرتبطة بـ "منظمة بدر" تحل محل قوات الأمن العراقية النظامية في وسط العراق. ولطالما سعت إيران إلى الهيمنة على التجارة عبر الحدود والاستفادة من قطاع الحج الذي يدرّ مليارات الدولارات: ففي تشرين الثاني/نوفمبر 2014، مضت «وحدات الحشد الشعبي» قدماً في مساعيها حين لعبت دوراً رائداً في حماية رحلات الحج في عاشوراء، كما أنها خاضت المعارك لتدخل إلى معقل «داعش» في بلدة جرف الصخر التي تقع على الطريق بين بغداد ومدينة كربلاء الغنية بالمقامات الدينية.
وفي الوقت نفسه تزحف «وحدات الحشد الشعبي» عند حدود كردستان العراق متسببةً بالعديد من الاشتباكات المسلحة، وقد أصبحت هي القوة الأمنية السائدة في العاصمة بعد أن أدّت المعركة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى سحب وحدات الجيش العراقي إلى الشمال وغرباً إلى الأنبار. أما في المراكز الاقتصادية الهامة مثل البصرة، فكان هناك غياب شبه كامل لقوات الجيش العراقي لمدة عام تقريباً. وتواجه الوحدات البديلة مقاومة من الميليشيات الشيعية القوية التي طافت المناطق السنية في البصرة في جولة ثأر للهجمات التي نفذها تنظيم «داعش» في مناطق أبعد إلى الشمال.
احذر مما تتمناه
ستبقى مسألة «وحدات الحشد الشعبي» في العراق محط جدل كبير. فالشيعة يجدون في الحشد الشعبي إلهاماً لهم - كونه ردّاً على الانهيار المهين الذي مني به الجيش العراقي وإشارة إلى أن العراقيين كأفراد يتمتعون باستعداد وقدرة أكبر على الدفاع عن أنفسهم مما كان باستطاعة الحكومة القيام به.
سوف يستمر القادة العراقيون يجادلون بأن «وحدات الحشد الشعبي» ضرورية لشن الهجمات المضادة على تنظيم «الدولة الإسلامية» وأنه من السابق لأوانه في النزاع أن يحاولوا ضبطهم. وسيجادل العراقيون أيضاً بأن انتقاد قيادات تلك الوحدات على ضلوعها في الهجمات الإرهابية على الجنود الأمريكيين والبريطانيين والمدنيين هو ضربٌ من النفاق. ففي النهاية تبدو القوى الغربية في لهفة دائمة للعمل مع العشائر السنية التي هاجمت أيضاً هذه القوى منذ عام 2003 فصاعداً.
إن توجيه إصبع الاتهام إلى إيران سيزيد من جدل العراقيين بأنه ذلك كلاماً غير دقيق. فهم يدّعون بأن إيران هرعت للمساعدة بينما ترددت الولايات المتحدة في ذلك، وثمة بعض المبررات لادعائهم هذا، مع أنه يمكن التذكير بأن إيران لم تقُم بإزاحة رئيس الوزراء نوري المالكي من منصبه، كما لم تأتِ مساعدتها دون ثمن - إنما يصعب ببساطة ملاحظة التكاليف حالياً.
ويقرّ القادة العراقيون بصورة غير علنية بأن «وحدات الحشد الشعبي» تجسد توسعاً مقلقاً لنفوذ قادة الميليشيات المدعومة من إيران، ولكن احتواءها ممكن. ففي الأسابيع الأخيرة، بدأت القيادات الدينية الشيعية تلفت إلى الحاجة إلى انضواء «وحدات الحشد الشعبي» في هيكلية الدفاع الوطنية ووضع حد للفظائع الطائفية التي ترتكبها. وفي هذا السياق يقول القادة العراقيون: يمكننا التعامل مع «وحدات الحشد الشعبي»، ولكننا بحاجة إليها في الوقت الراهن.
إلا أن الإدعاء الأخير هو الأكثر عرضة للتساؤلات. فبعد تكريت، من الممكن ألا تحظى «وحدات الحشد الشعبي» بأي مجال للمناورة أو التحرك، ومن الممكن أن تترتب نتائج عكسية عن أي محاولة لاستدراجها الى المعاقل السنية في الموصل أو الأنبار. فضلاً عن ذلك، من الممكن أن تكون «وحدات الحشد الشعبي» خارجة عن السيطرة، مثلما لم يتخلَّ «حزب الله» اللبناني ببساطة عن سلاحه بعد انسحاب إسرائيل من لبنان، بل بلغ به الحد إلى السيطرة على البلاد وأصبح جنوده اليوم يقاتلون في سوريا والعراق.
من هنا، لا يجدر بالقادة الأمريكيين ولا العراقيين أن يتوهموا بشأن الخطر المحتمل الذي تطرحه «وحدات الحشد الشعبي». فهذه الجماعات تجسد المعضلة التقليدية بين الأمن المدني والأمن العسكري، حيث أن القوة المسلحة التي هي الأقدر على حماية البلاد من الأعداء الخارجيين - هي نفسها الخطر المحتمل الأكبر على القيادة المدنية.
ولعل أبرز أوجه الاختلاف بين المخاطر الناجمة عن نفوذ «حزب الله» في لبنان ونفوذ «وحدات الحشد الشعبي» في العراق هو النطاق، فلبنان يضم 4،5 مليون نسمة ولا يملك موارد مهمة تذكر، في حين أن العراق يضم 36 مليون نسمة ويفتخر على الأرجح بأنه يتمتع باحتياطيات من النفط والغاز تضاهي تلك التي تملكها المملكة العربية السعودية. لذلك فإن العالم لا يتحمل أن يكون مصير العراق كمصير لبنان.

مايكل نايتس، زميل ليفر في معهد واشنطن، عمل في جميع محافظات العراق، بما في ذلك فترات قضاها ملحقاً بقوات الأمن العراقية. وأحدث دراسة له هي التقرير الذي أصدره المعهد باللغة الإنكليزية، "الطريق الطويل: إعادة تفعيل التعاون الأمني ​​الأمريكي في العراق".
Embedded image permalink
احد اسرى الطائرة التي سقطت في إدلب . ههههههههههه بدكن تدبحوني
لا بدهن يدحشو البرميل بمؤخرتك لا أكثر
Embedded image permalink
صورة الطيار الخنزير الذي سقطت طائرته وهو يقصف المسلمين بالبراميل خلي ايران تنفعك الله اكبر والعزة لله
Embedded image permalink



اوقف مسؤولان كبيران من جهاز الاوضاع الطارئة في اوكرانيا الاربعاء بتهمة الفساد اثناء اجتماع للحكومة.
وتم توقيف مدير جهاز الدولة للاوضاع الطارئة سيرغي بوتشكوفسكي ومساعده فاسيل ستويتسكي مكبلين امام انظار العديد من الصحافيين اثناء الاجتماع الحكومي بتهمة القيام بمشتريات عامة "باسعار اكثر ارتفاعا بكثير" بما في ذلك لدى شركة النفط الروسية العملاقة لوك اويل بحسب الشرطة.
وقالت الشرطة انه "خلال تحقيق تمهيدي كشف عن خطة اجرامية لادارة جهاز الدولة للاوضاع الطارئة".
واضافت ان هذه المشتريات العامة من المحروقات باسعار اعلى من السوق جرت من مجموعة المحروقات الروسية اليانس "وشركات اخرى".

Ultra-nationalist Ukrainian battalion gears up for more fighting

URZUF, Ukraine Wed Mar 25, 2015 6:02am EDT
Ukraine's voluntary militia called the Azov Battalion holds artillery training in east Ukraine's village of Urzuf that sits west of the port city of Mariupol on the Azov Sea, March 19, 2015. REUTERS-Marko Djurica
(Reuters) - The far-right Azov battalion, whose symbol resembles a black swastika on a yellow background, is preparing to defend the port city of Mariupol in southeastern Ukraineagainst a widely expected attack by pro-Russian separatists.
The 1,000 strong ultra-nationalist militia has a reputation as a fierce pro-government fighting force in the almost year-old conflict with the Russia-backed rebels in east Ukraine, and is disdainful of peace efforts.
But the radical views of the commanders of a group affiliated to Ukraine's national guard which works alongside the army, and the use of symbols echoing Nazi emblems have caused alarm in the West and Russia, and could return to haunt Kiev's pro-Western leadership when fighting eventually ends.
"We don't like the ceasefire at all. As with the previous ones, it'll only lead to another offensive by the enemy," Azov commander Andriy Biletsky told Reuters while watching artillery drills at Urzuf, on the shores of the Sea of Azov, about 40 km south-west of Mariupol.
"Appeasing the aggressor will only lead to more aggression. This war will inevitably continue - either until our complete defeat or until our full victory and return to our land in all eastUkraine and Crimea. We believe in the second scenario," said the 35-year-old from the city of Kharkiv.
As the drills continued, other members of the battalion were in combat with the separatists at the village of Shirokino, some 60 km (38 miles) to the northeast.
Shirokino, where Ukrainian and rebel positions are separated by only a few kilometers of village dwellings, is one of several places along the line of contact where fighting has continued despite a February ceasefire.
Mariupol, which Azov helped recapture from the rebels last year, is a big prize. Its capture would offer the separatists the chance to open a road further south a year after Russiaannexed the Black Sea peninsula of Crimea from Ukraine. [ID:nL5N0W30SQ]
Kiev and the West say Russia drives the rebellion in east Ukraine and has sent in troops as well as weapons to help the separatists. Moscow has sided with the rebels but denies direct military involvement.
"PATRIOT OF UKRAINE"
The Azov battalion originated from Biletsky's paramilitary national socialist group called "Patriot of Ukraine", which propagated slogans of white supremacy, racial purity, the need for authoritarian power and a centralized national economy.
"Patriot of Ukraine" opposed giving up Ukraine's sovereignty by joining international blocs, called for rolling back of liberal economy and political democracy, including free media.
In 2008, Biletsky urged "thousands of young fanatic apostles" to advance its ideas. Local media have reported on several violent incidents in which the group was involved.
Since Azov was officially created last May, it has been involved in fighting on the outskirts of the rebel stronghold of Donetsk, a battle for the town of Illovaysk which Ukrainian forces lost last summer and across the coast of the Sea of Azov.
But, since Azov was enrolled as a regiment of Ukraine's National Guard in September and started receiving increased supplies of heavy arms, Biletsky has toned down his rhetoric.
Most of "Patriot of Ukraine" websites are now down or under restricted access. He denied Azov's symbol was a reference to Nazism, saying it was rather a Ukrainian nationalist symbol.
Biletsky said he now has infantry and artillery units and was building a proper tank force. His troops training on the cannons in Urzuf were heavily armed with quality uniforms.
Biletsky said his troops, all volunteers, were "officially" making 6,000 hryvnia ($316) a month but in fact around 10,000 hryvnia. Apart from getting funds from the interior ministry, Azov is believed to be getting support from among Ukrainian super-rich oligarchs.
Biletsky did not say whether and how his views have changed since he wrote the "Patriot ofUkraine" program but said his priority now was extinguishing the pro-Russian rebellion.
"We have only one goal right now - fighting for the homeland until all of it is freed. And then we will try to build a new Ukraine that we could all be proud of. We are patriots. We believe in our nation, nationalism is our ideology," he said.
Biletsky, a historian by education who is married with a son, was detained in 2011 on charges of assaulting a man.
He was released after an amnesty in February 2014 and his aides dismiss the case as an example of political persecution of Ukrainian nationalists under Ukraine's ousted president and Moscow ally Viktor Yanukovich.
He has since been elected to the Ukrainian parliament, riding a wave of an increased nationalist sentiment in Ukraine triggered by the war.
PRESSURE ON KIEV
Some Ukrainian politicians have defended Biletsky and his troops as patriots. There is lingering doubt, however, over what role Azov might play when the military conflict ends and whether its members could challenge President Petro Poroshenko and his government or threaten the wider public security.
Biletsky has criticized Poroshenko for losing out on in an information war against Russiaand the rebels, and is dismissive of the chances for a negotiated solution to the conflict.
"How can we settle it peacefully if part of our territory is occupied? Will they give us Crimea back? How can there be a peaceful way to stop an aggression?," he said.
In a sign of persistent tensions between the pro-Ukrainian volunteer battalions and Ukraine's regular army, Biletsky blamed Ukraine's top military commanders for battlefield defeats.
He said he has lost about 60 men in the conflict and wants a revamp of Ukraine's armed forces to promote a new generation of field commanders who have fought on the ground in a conflict that has killed more than 6,000 people.
"We have loads of generals brought up in the Soviet Union who have no idea of combat, who rose as state officials in uniforms rather than commanding officers in the field. These people don't want to and don't know how to fight."
($1 = 19.0000 hryvnia)

No comments:

Post a Comment