Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 2 June 2015

Fast and Furious...Armies Marathons...02/06/2015.

History repeats itself.... Within just over half of a Century, Arabs Armed Forces, had been advancing backward. Over fifty years, of training, and arming, Some Arab armies, which suppose to be, equipped with the most advanced weapons, and skills to protect those countries and its people. We found out, that all those processes were waist of time and money . Why that was a common problem to most of those Armies, such as in Libya, Egypt, Sudan, Yemen, Syria, Jordan and Iraq. all those Countries mentioned, had serious Revolts, Jordan excluded, and the Armed Forces were defeated by Armed Organizations, some of them Terrorists, and the others Revolts for Freedom and Human Rights.

Army in Libya, was torn out by Freedom Groups after the few years of  deadly war, and still, those groups who won the war against the National Army, were torn out by Terrorist Groups, originally came to assist the Libyan Revolution, but every group had its own agenda, for the Country's gripping Power.

Why the National Army was defeated in that war. Because the Leader of the County who came to Power by a Revolt, against the Sanousi Regime, had built the National Army according to Tribes Loyalty, and creating special undercover groups to keep spying on people and report to this Leader personally, away from the National Army. Those Special Groups, were armed and equipped to quell any movement or protest, or demonstration against the Regime. those Terror Groups, were armed and equipped with more deadly weapons, than the National army. Why, because Rulers do not trust the National Army top officers, worrying, of Military Coups, exactly, what that ruler did to previous one. Those Terror Secret Groups of the Ruler, task to crush, any movement within the Army, and from the people as well. Libya, still shredded by Terrorism, and busted its People Revolution Goals.

In Iraq, Saddam Hussein had the Regime Terrorist Groups, well equipped, more than than the National Army itself. Saddam was relying on its Terror Groups, to quell the tiniest movement against him, by secret assassinations, and disappearance of the Oppositions. Saddam was defeated and its army, turned around and made a Hike, when the Coalition, headed by USA, entered Iraq
.
 The Iraqi Army, after over ten years, trained by the best army of the world of USA, had make a Hike, when the Terrorists Groups of Baghdadi, took over one third of Iraqi Lands. Iraqi Army was defeated, not because of training to fight, it was because the lack of Loyalty to the Country. The New Rulers had the same way of arming groups according to the Loyalty to the Rulers. Rulers of Iraq, were bought by to be loyal to Iran, and ignored the rights of other tribes, even they used excessive force by Rulers Terrorist Groups, to quell the protesting movements which meant demanding more attention to the vast Iraqi Lands in the North and East,while those Loyal to the Iranian Rulers, have the Capital and the surroundings, had more attention.  

Baghdadi Terrorists Groups made the swift win against, the Iraqi Army, because those Tribes in the North and East were revenging, the deadly reaction from the Central Government against the demonstrations previously took place, and the Terror Group of the Prime Minister Loyal to Iran, had used excessive force against them. Those Tribes welcomed Baghdadi fighters on their Land. Besides, investigations, why the Army was defeated, found to be corruption of fifty thousands of army registered soldiers, were taking wages, and were not serving anywhere, those Loyal to the Prime Ministers Terror Groups. Corrupted PM, was removed, and brought another less Loyal to Iran's Regime. But still the Iranian Terror Revolution Guards, has the upper hand in Iraq, and National Army is neglected again.

In Syria, from the beginning of the People revolution, Regime using force against protesters, forced to have Armed Groups to defend the attacks of the Regime on Civilians. National Armed Forces, were defeated dramatically in many areas on all over Syria. Syrian Butcher Assad, had to call on Iranian Right Arm in Lebanon, for help, to slow down, the advances of the Revolutionaries, towards Damascus, and created Terror Groups belonging to Baghdadi in Iraq, to fight the People Revolution's Fighters in many parts of Syria. Recently, the Revolution Fighters, had a stunning win on Assad's Terror Groups Army, and Iranian Fighters with them( Hezbollah). The Syrian Army took a Hike in those battles, and Hundreds got killed.

The Syrian Regime, was the oldest in all Arab Regimes, who used Terror Special Groups, to hit on people or other individuals, such as Press, Human Rights, Philosophers, try to talk, or criticize the Regime, by detaining them for many years, without, trials. Assad the Father, had ruled with a steel fist, to crush any, opposition, demolished whole cities, and killed thousands of his people, just because they protest and demand their Human Rights and free Word. 

Assad the Son of a Criminal Father, had applied the same System on Syrians, used excessive force to disperse peaceful demonstrations, and continue to murder his own people, the toll of victims exceeded 300 Hundred thousands, dispersed the Nation, nine millions refugees, half of them moved to Neighbor Countries,  others to Europe, others refugees within Syrian Lands.. Baghdadi, groups Leaders were prisoners to Assad, and he needed them to fight the Revolutionaries, Assad released them. As a result, Assad Terror Groups and his Special Forces, were badly defeated and killed, in recent battles.

It is the Anniversary of 1967 War against Israel, which, caused more occupation, by Israelis, to Egyptian Lands, and Jordanian Land ( East Palestine, Jordan Valley), and Syrian Golan Heights. Israel defeated all those Armies together, in five days war. The Arab World was devastated by this disaster. Since then, No National Army was built to fight the Enemy. The Rulers, were concentrating to empower themselves, with Special Secret Groups, to keep them ruling the Countries for many decades, in Libya, Egypt, Iraq, Syria, Sudan and Yemen. Armies were equipped to quell people's demands, and keep them under the Boots of the Butchers Rulers.

Why we should not be surprised, to witness the vast of Arab Countries, occupied by Terror Groups, while those Terrorists were created by Our Rulers brought by us to Govern Us.

Would the Arab People learn to choose the Right Leaders, or we stay loyal to our Butchers.

خالد
khaled-stormydemocracy



Embedded image permalink

كرامة المجلس

عمـاد مـوسـى 



نبيه بري



أمضى الأستاذ نبيه بري ثلاثة وعشرين عاماً في رئاسة مجلس النواب اللبناني مدعوماً بثقة غالبية نيابية (90 صوتاً في دورتي ما بعد الوصاية السورية أي في انتخابات العامين 2005 و2009)، فيما جاء إلى الرئاسة في العام الـ2000 بـ 124 صوتاً وذلك في عهد المغفور له غازي كنعان، وحصل على 122 صوتاً في العام 1996، وعلى 105 أصوات في انتخابات 1992بعدما "قطع" النظام السوري ورقة الرئيس حسين الحسيني.



وطوال مُدد ولاياته سُجّل لظريف المجالس حرصه الدائم على إبقاء التواصل مع كل  الأفرقاء. ويسجّل له في كل آن مواقف ميثاقية مشرّفة. ويسجّل له تفوّقه في حفظ الأمثال الشعبية وإطلاقها. ويسجّل له براعة  في تمرير المراحل وتدوير الزوايا.



ويُسجل له بدعة تخصيص الرئاسة الثانية بقصر أسوة بالرئاستين الأولى والثالثة في سابقة ما عرفها أي نظام برلماني. ويُسجّل له أنه خاض الإنتخابات وفق أربعة قوانين إنتخابية في خمس دورات، ويسجّل له أنه لم يرد طلب بشار الأسد بالتمديد للعماد إميل لحود ولا اعترض على مشيئة أبيه بما خص التمديد لأبي جورج. ويسجّل للرئيس بري أنه لم يقل مرة واحدة في 23 عاماً "لا للتدخل السوري السافر في شؤون لبنان" ويُسجل له أن حركة المحرومين في عهده أصبحت حركة متنفّذين وأثرياء جدد.



ويسجّل للرئيس بري أنه أقفل المجلس في وجه حكومة الرئيس فؤاد السنيورة وخرج من "تلامذته" النجباء مَن يصفها بالبتراء.



ويُسجل لدولة الرئيس نبيه بري أنه حال دون وصول مشروع المحكمة ذات الطابع الدولي إلى البرلمان لمناقشته وإقراره، وهو ما يسهم في عدم كشف هوية المحرّضين والمنفّذين.



ويسجّل للرئيس بري سكوته على التهديدات التي تعرّض لها الزملاء النواب والرئيس  النائب رفيق الحريري بشكل خاص، وكأن الأمر لا يعنيه.



ويُسجل للرئيس بري أنه لم يوفد نائباً من قبله لتفقد عشرات النواب المهددين بالقتل والمحتمين في فندقين متجاورين، فيما كان نوابه يتحركون بحرية ويلبون دعوات السفارات ويبتسمون خلف قوالب الحلوى.



ويُسجل للرئيس بري رعايته تعطيل مفاعيل باريس 3 في كانون الثاني 2007.



ويُسجل للرئيس بري ومجلسه الكريم العجز التام عن مناقشة وإقرار أي موازنة في عشرة أعوام.



ويُسجل للرئيس بري عجز مجالسه المتعاقبة عن إقرار قانون انتخاب عصري وعجزه عن الإيفاء بالتزاماته ونجاحه في تمرير تمديدين.



ويسجل للرئيس بري حرصه على رفاهية النواب وصحتهم وعدم المس بامتيازاتهم.



ويسجل لرئيس البرلمان مشاركة حركته في أنشطة ميليشيوية في أيار الـ 2008 وتقاعسها في الحرب ضد التكفيريين إلى جانب الأخوة في حزب الله.



ويُسجّل للرئيس بري دعواته المتكررة لانتخاب رئيس للجمهورية خلفاً للعماد إميل لحود ودور كتلته الرئيسي في تعطيل النصاب وبالتالي قطع الطريق على وصول رئيس جمهورية من صلب 14 آذار.



ويسجّل للرئيس بري عدم ممارسته أي ضغط على جلسائه في ديوانية الأربعاء لحثهم على  النزول إلى المجلس وممارسة دورهم الطبيعي في انتخاب رئيس للجمهورية.



وآخر ما سُجل ونقل عن لسان بديع زمان الوصل في الأندلس هذا القول البديع "ان للمجلس كرامة لا يجوز التفريط بها". إنها أعز ما نملك. في 23 سنة من حكم "الإستيذ" لا يزال مجلس النواب طاهراً ومحافظاً على عذريته وكرامته.



DEMOSTORMY
ولم تذكر يا استاذنا, اذا كان مجلس النواب احد عقارات الأستاذ مسجل بالدوائر العقاريه...املاك خاصه. تاريخ حافل بالأنجازات الوطنيه لم تنسَ اي منها.هذا تأكيداً, على قوة ذاكرة المواطن اللبناني حتى لو بعد ٢٣ سنه. 
خالد khaled-stormydemocracy

Embedded image permalink


الفرقة 13 بالاشتراك مع لواء فرسان الحق تسيير رتل الى مارع لصد الهجمه الشرسة لداعش



Embedded image permalink
رأي اليوم

معهد واشنطن: هزيمة النظام في حلب ستكون أكبر ضربة قد يتلقاها إلا أنّها لن تعني بالضرورة انتهاء الحرب وسقوط الأسد ولكن الهزائم الأخيرة قد تؤدّي لانهيار الدولة

syria-free-army.jpg66.jpg66

الناصرة-”رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال الباحث جيفري وايت، من مركز واشنطن للدراسات الإستراتيجيّة في دراسةٍ جديدةٍ عن الوضع في سوريّة إنّه في الأسبوع الماضي تعرّض نظام الرئيس السوريّ د. بشار الأسد لهزيمتين كبيرتين على يد قوتين مسلحتين مختلفتين من المعارضة: الأولى على يد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” في مدينة تدمر في محافظة حمص الشرقية، والثانية على يد قوات “جيش الفتح” التي خسر النظام في وجهها آخر موطئ قدم رئيسي له في محافظة إدلب.

وأضاف أنّه في حين أنّ هاتين الهزيمتين لا تُشيران إلى أيّ سقوط وشيك للنظام، إلاّ أنّهما تشيران إلى أنّ الحرب تسير ضدّه وأنّ فترة ركود طويلة قد بدأت على الأرجح، الأمر الذي قد يؤدي بدوره إلى انهيار الدولة أو انكماشها، حسبما ذكر.

وبرأيه، سوف يُحارب النظام وحلفاؤه ردًا على عمليات هذه القوات وسيحظى ببعض النجاحات على بعض جبهات الحرب، ولكن، بعد أربع سنوات من القتال، بدأت عوامل أساسية في الصراع الدائر تميل ضدّ النظام وضدّ قدرته على إصلاح الخلل في التوازن. ولوقف ذلك أو عكسه، أردف وايت، ستدعو الحاجة إلى حصول تغييرات كبيرة في الوضع، بما في ذلك: التحوّل إلى إستراتيجية الدمج، أوْ زيادة كبيرة في تخصيص حلفاء النظام لقواتها في القتال، أوْ عكس الاتجاه التصاعديّ الذي تتخذه قدرات الثوّار، أو تدخّل دبلوماسيّ خارجيّ لتجميد النزاع أو حلّه.

بالإضافة إلى ذلك، رأى أنّه على المدى القريب، يُرجّح أنْ يُعاني النظام من تراجعات إضافية في محافظات إدلب وشرق حمص، حيث أنّ الوضع في حمص يبدو أكثر خطورة. وأشار إلى أنّه إذا ما قرر تنظيم “الدولة الإسلامية” الاستيلاء على مواقع النظام في دير الزور، فمن المرجح أنّه سينجح في انتزاع المحافظة بأكملها من النظام. وعلى المدى المتوسط، قد تشهد الساحة تزعزعًا في موقع النظام في غرب محافظة حلب أو خسارته له بالإضافة إلى تآكل إضافي في مواقعه في كل من شمال حماة وشرقها.

وعلى الرغم من أنّ هزيمة النظام في حلب ستكون أكبر ضربة قد يتلقاها، إلا أنّها لن تعني بالضرورة انتهاء الحرب. وعلى المدى الطويل، سوف تتقدّم الحرب بصورة أكثر نحو مناطق أساسية يسيطر عليها النظام، من بينها محافظة اللاذقية ومحافظات غرب حماة وحمص، بالإضافة إلى مواقع داخل مدينة دمشق وحولها.

وسوف يحاول النظام، شدّدّت الدراسة، جهده للحفاظ عليها وستكون انتصارات الثوار مكلفة له، خصوصًا إذا وفر حلفاء النظام تعزيزات لدعمه. وتبدو آفاق النظام القريبة منها وحتى البعيدة عنها مظلمةً، حتى لو أمكن إنقاذه بفضل تضافر العوامل المذكورة سابقًا.

وتابع قائلاً: سيكون الوضع على الأرجح عبارة عن تدهورٍ مطوّل يتميّز بالمعارك الخاسرة والمواقع المفقودة والاستنزاف الذي لا يمكن تعويضه. وفي الوقت نفسه، يبدو أنّ معارضي النظام مستعدّون لخوض حرب طويلة وتحقيق نجاحات متزايدة على أرض المعركة في سوريّة. وساق قائلاً: لقد اعتاد صانعو السياسات الأمريكيون على القول بأنّ لا حل عسكريّ للصراع السوريّ، ولكن في الواقع يلوح مثل هذا “الحلّ” في الأفق. ومن المرجح أن تنتصر مجموعة من معارضي الأسد المسلّحين، أي أنْ تبعد النظام عن الوجود أو أن تحوّله إلى بقايا دولة صغيرة يحميها “حزب الله” على ساحل البحر المتوسط.

وفي النهاية، قد يدمّر معارضو النظام ما يتبقى من هذه الدولة الرديفة التي ستكون على الأرجح منعدمة الاستقرار وغير قادرة على الصمود. وسوف تنتج التطورات العسكرية وضعًا سياسيًا جديدًا في سوريّة يحتاج المنتصرون فيه، الذين لن يكون الأسد من بينهم على الأرجح، إلى ترتيبه.

ويصعب تحديد ماهيّة هذا الوضع السياسي، لكنّه سيكون بالتأكيد معقّدًا، وعلى الأرجح عنيفًا، على حدّ تعبيره. وقال أيضًا إنّ الحرب في سوريّة تميّزت بتقلّباتها الكثيرة: فقد بدا الثوّار على وشك الهزيمة في أوائل عام 2012، ثم ظهر وكأنّ النظام هو الذي كان على وشك الهزيمة في أواخر 2012. وبعد ذلك، أبلى النظام بلاءً حسناً في عام 2013 وفي جزء من 2014، وها هو الآن يترنح في 2015. وفي حين يبدو أن النظام على وشك دخول فترة ركود طويلة، لا يزال بإمكانه تحسين موقعه بفضل عدد من المتغيرات. ورأى الباحث أنّه يُمكن أنْ يغير النظام إستراتيجيته عبر سحب القوات من المواقع الضعيفة التي ليست لها أهمية عسكرية حاسمة.

ويتضمن ذلك قواته المتمركزة في محافظات الحسكة ودير الزور وفي المناطق البارزة في محافظتي درعا وإدلب وربما حتى في محافظة حلب. ويمكن استخدام هذه الموارد والقوات المذكورة لتدعيم الدفاعات في مناطق أكثر أهمية أو للقيام بعمليات هجومية. إلا أنّ هذا التعزيز الذي يمثل تغييرًا كبيرًا في إستراتيجية النظام قد يعني التضحية بثلاث أو أربع عواصم محافظات وبالقوات المحلية التي تعمل مع النظام. وعلى الرغم من أنّ هذا الخيار غير مستساغ سياسيًا، فثمة احتمال كبير أنْ يُصبح ضروريًا. أما حلفاء النظام، قال الباحث، فيُمكن أن يؤمّنوا له بدورهم قواتٍ إضافية للتعويض عن خساراته وتعزيز قدراته القتالية. وقد بدا أنّ خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في 24 أيار (مايو) يظهر النية في تخصيص المزيد من القوات، وتزعم مصادر معارضة أنّ حزب الله قد زاد عدد قواته بالفعل في سوريّة، كما أنّ إيران يُمكن أنْ ترتب أمر توفير المزيد من العناصر من العراق وأفغانستان ودول أخرى، كما يُمكن أنْ تخصص المزيد من عناصرها الخاصة لهذه الغاية. ومثل هذه الخطوات يمكن أن تحقق استقرارًا في الوضع العسكري للنظام وأنْ تسمح له، مع ازدياد عدد العناصر، بالانتقال إلى وضعية الهجوم، بيد أنّ معارضي النظام الخارجيين قد يُواجهوا انتصارات النظام بزيادة دعمهم للثوار، حسبما قال.

من هو الجيش "المعتدل والبديل" عن قوات الأسد؟

الكاتب: محمد نمر

سوريا ليست مقتصرة على تنظيم "الدولة الاسلامية" و"جبهة النصرة" وفصائل إسلامية أخرى، ففي جنوب سوريا هناك أكثر من 71 فصيلاً سورياً معتدلاً، (نحو 35 ألف مقاتل) يشكلون "الجبهة الجنوبية" ويتلقون الدعم من أميركا ودول عربية معروفة بـاسم "أصدقاء سوريا".
تأسست "الجبهة الجنوبية" بداية العام 2014 من غالبية الفصائل العاملة في المحافظات الجنوبية السورية الخمس وهي: "دمشق، ريفها، القنيطرة، درعا، السويداء وهي التي خاضت معركة "المثلث الجنوبي" الذي جمع بين أرياف دمشق والقنيطرة ودرعا، ضد "حزب الله" والنظام السوري، ويقول عضو القيادة المشتركة للجبهة الجنوبية النقيب المهندس سعيد نقرش الملقب بـ "أبو جمال" لـ"النهار": إن "الهدف من الجبهة هو تشكيل جسم عسكري واحد من جميع الفصائل العاملة في هذه المنطقة وطرد النظام من جميع المدن والمعسكرات التي لا زالت تحت سيطرته والتوجه نحو دمشق وتحرير سوريا".
ووفق عضو القيادة العقيد الركن الطيار خالد النابلسي فإن "الجبهة الجنوبية تهدف إلى اسقاط النظام وايجاد انتقال سلمي للسلطة من خلال حكومة يختارها الشعب نفسه بنفسه".
بديل للجيش السوري
تثق أميركا بهذه الفصائل وتعتبرها منضبطة، ويؤكد نقرش أن "سياسة الجبهة الجنوبية هي تهيئة الارضية المناسبة لتشكيل جيش وطني يكون بديلاً عن جيش الأسد البائد ويكون قادراً على حماية المدنيين ومكتسبات الثورة بعد سقوط نظام الأسد وخلق جو من الاستقرار لعمل الهيئات والمؤسسات المدنية التي ستكون مسؤولة عن إدارة المدن والمحافظات السورية وإعادة المهجرين والنازحين إلى منازلهم"، ويُشار إلى أن برنامج التدريب التركي - الأميركي يختار من هؤلاء المقاتلين لتدريبهم وسيتم مساندة المتدربين جوياً في مهامهم العسكرية ضد "داعش"، إذ لا يزال هناك نقاش حول امكانية المساندة في عمليات ضد النظام أيضاً لكن أميركا ترفض هذا الخيار. وهي الجبهة الجنوبية التي ساهمت في تحرير السائقين اللبنانيين من يد "جبهة النصرة" بعد تحرير معبر نصيب.
الجبهة الجنوبية التي تضم أكثر من 30 ألف عنصر تراقب تقدم تنظيم "الدولة الاسلامية" سبق  ان أعلنت الحرب على التنظيم ويقول نقرش: "بدأنا بتطهير المناطق من "داعش" وتم طرد التنظيم مؤخراً من القنيطرة بعمليات نفذها "جيش اليرموك" و"ألوية الفرقان" وفصائل أخرى، ويخوض اليوم تجمع الشهيد أحمد العبدو معارك ضارية مع التنظيم في ريف دمشق، خصوصاً في القلمون الشرقي". كما يشدد النابلسي على أن "الجبهة الجنوبية تقاتل النظام وكل من يقف في صفه، أما تنظيم "داعش" فهو ارهابي يستغل قتالنا ضد النظام لينتشر هنا وهناك ولن يقف في وجهنا  أحد لتحرير سوريا من الارهاب ومن يدعمه".
يعتبر نقرش أن "الاعلان عن القيادة المشتركة للجبهة الجنوبية خطوة على طريق وحدة سوريا ومن ثم التحرير، ومنذ نحو ثلاثة أشهر توحدت معظم الفصائل العسكرية العاملة في الجنوب السوري في بيان أعلنت فيه الدفاع المشترك".
من هي الدول التي تدعم "الجبهة الجنوبية"؟ يجيب نقرش: "جميع الدول التي وقفت إلى جانب الشعب السوري منذ قيام ثورته"، فيما يكتفي النابلسي بالقول: "إنها دول صديقة للشعب السوري".
71 فصيلاً ثورياً
تُعتبر "ألوية سيف الشام" عضواً في القيادة المشتركة للجبهة، ويقول المسؤول الاعلامي فيها أبو غياث الشامي: "إن الجبهة الجنوبية هي البنية الجديدة العسكرية في الجنوب السوري والمثال الناجح للعمل العسكري الموحد ، وأثبتت إستعداها لاستلام زمام الأمور العسكرية في الجنوب السوري و تكون نواة الجيش السوري مستقبلاً"، مشدداً على أن "داعش ومن حولها يسعون إلى أوهام في سوريا، من الصعب ان يحصلوا عليها، فالفكر المتطرف لا يتماشى مع غالبية السوريين"، مشيراً إلى أن "الجبهة الجنوبية هي ترجمة لتوحيد جهود 71 فصيلاً ثورياً ضمن جسم واحد" .
ما الذي يوقفهم؟
كثيرون يسألون: طالما هناك أكثر من 35 ألف مقاتل معتدل في جنوب سوريا، لماذا لا يضغطون أكثر لاسقاط النظام، خصوصاً أن عددهم كبير ويوازي عدد عناصر "داعش" في العراق وسوريا؟ يجيب الشامي: "كجبهة جنوبية لسنا موجودين في محافظة واحدة، بل ننتشر من ريف حمص حتى أقصى ريف درعا والعناصر موزعون على جبهات خمس محافظات، إضافة إلى ريف حمص، وطرق الإمداد في هذه المحافظات غير سالكة بمجملها، بعكس تنظيم الدولة الاسلامية الذي يملك طرق إمداد مفتوحة بين سوريا والعراق، ورغم ذلك تعمل الجبهة الجنوبية وفق سياسة معينة وحررت مناطق شاسعة في القنيطرة ودرعا".
ويوضح أن "الجبهة الجنوبية"  تشارك اليوم "في عملية تحرير اللواء 39 في الغوطة الشرقية، والمعارك هناك شديدة مع قوات الأسد المدعومة من مليشيات حزب الله والمليشيات الإيرانية، وهناك اشتباكات عند حواجز الـلواء 68 في الغوطة الغربية، وفي شكل يومي تقع معارك مع مسلحي داعش في ريف القلمون الشرقي".

تنظيم راقي
أما الناشط السوري رائد طعمة، فيعتبر أن "تشكيل القيادة العسكرية هو تجسيد للحاجة الثورية في هذه المرحلة وتعبير عن طموح الشعب السوري"، مشيراً إلى أنه "بعد التقدم الكبير الذي أحرزته الفصائل الثورية في ادلب وحلب والقلمون بعد توحدها في إطار "جيش الفتح"، كان لا بد من تشكيل نواة لـ"جيش فتح الجنوب" وان اختلفت التسميات لمتابعة الانتصارات والقضاء على ما تبقى من رموز النظام المتهاوي"، معتبراً أن "الجبهة الجنوبية أثبتت عملها التنظيمي الراقي رغم قلة الدعم وضعف الإمكانيات والموارد وأثبتت قدرتها على ادارة المناطق المحررة وحمايتها. ولو كان متوفراً لها ما يتوفر للنظام من دعم لكانت على قدر المسؤولية وأرى أنها مع قليل من التنظيم والدعم ستكون البديل الأساسي لنظام الأسد".
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

"دولة سنيستان" من الموصل إلى حلب: المشروع سَلَفي والأساليب بعثيّة

الأربعاء 27 أيار (مايو) 2015

المقاتلات التركية تدخل سواءً كان إسمها "الخلافة"، أو الدولة الإسلامية، أو "سنّيستان" أو "جهادستان"، فإن دولة جديدة تولد في الشرق الأدنى، في مربّع تحدّه "الموصل" و"بغداد" من الشرق، و"حلب" و"دمشق" من الغرب. وداخل هذه المنطقة، تُمحى الحدود الدولية، ويتنقل السكّان مرغمين أو برضاهم، وتُقام سلطة جديدة.

يضيف مراسل جريدة "لوموند"، مارك اياد، في مقال نُشِر اليوم الأربعاء، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يحمل مشروعاً أكبر بكثير من مجرّد جماعة سياسية-عسكرية إرهابية أو جهادية. إن الدولة الإٍسلامية التي ولدت من تقاطع السلفية المقاتلة مع البعث العراقي تمثّل مشروعاً لا يضاهيه أي مشروع آخر، وليست له سابقة: مشروع إنشاء بلد بديل للسنّة العرب في العراق وسوريا يكون خاضعاً لأحكام الإسلام في تأويلها الأكثر تشدّداً. وعلى نقيض "القاعدة"، التي تمثّل تنظيماً سرّياً نخبوياً وغير مرتبط بأرض محددة (تنظيم "رُحّل")، فإن تنظيم "أبو بكر البغدادي" يريد أن يكون "دولة" قبل أي شيء آخر.
شعارات "الدولة الإسلامية" أمام قصر صدّام حسين في
"دولة" تتمتّع بكل رموز السيادة: أرض ، ووزارات، وإدارة، وشرطة، وجيش، ونظام قضائي، وخدمات اجتماعية وصحّية، وقيود احوال شخصية، وعِملة، ووسائط إعلام، وحتى مراكز استجمام.
"باقية"
ويتلخّص هذا المشروع في شعار "باقية"، ومعه السبابة المرفوعة نحو السماء للدلالة على وحدانية الله، وهو الشعار الذي أطلقه "أبو بكر البغدادي" في ٢٩ حزيران/يونيو ٢٠١٤.
وتعبّر هياكل الحكم المُقامة في "الدول الإسلامية" عن الأصول "السلفية" و"البعثية" المزدوجة للتنظيم. فمن "السلفية" استعار التنظيم كل إحالات "الطهر" الأسطوري للإسلام الأصلي: الخلافة، بصفتها مرجعاً مجيداً لا جدال حوله في التاريخ الإسلامي؛ و"الشريعة" بصفتها القانون الجنائي الوحيد؛ والإعدام بالسيف، كما في عهد النبي.
فشل "الربيع العربي"
إذا كانت "الخلافة" تبدو مغرية إلى هذا الحدّ اليوم، فلأنها ولدت بعد إخفاق "حركات الربيع العربي" التي انتهى معظمها في حمّام دم. وجاءت الإطاحة بحكم "الإخوان المسلمين" في مصر في العام ٢٠١٣ لتقنع أنصار الإسلاميين بأن "الديمقراطية" ليست واحداً من الخيارات المتاحة للوصول إلى السلطة.
إن هذه الرموز التي تستقي جذورها من إسلام أصلي مُتوَهَّم تجد تمثّلاتها في دعاية بارعة، تستخدم بتقنية غربية ممتازة صور أبطال أسطوريين يضحّون بأنفسهم من أجل الأمة. على غرار أفلام الفيديو المخصصة لـ"الشهداء"، أي الإنتحاريين الذين يتم استخدامهم كقنابل بشرية موجّهة.
وتمارس تلك الأفلام، الساذجة ظاهرياً ولكن المتطورة جداً في الواقع، تأثيرها على أكثر من ٢٠ ألف فرد، بينهم مسلمون أصليون وبعضهم اعتنق الإسلام حديثاً، هاجروا من بلدان الغرب أو من بلدان العالم العربي الأخرى، نحو "أرض الإسلام" الجديدة ليعيشوا فيها إيمانهم الديني أو التزامهم السياسي أو غريزة العنف في نفسيّتهم.
قام صدام حسين بـ"أسلمة" العلم العراقي بعد غزو الكويت في ١٤ يونيو ١٩٩١، فأضاف عبارة "الله وأكبر" بخط يده. وظل هذا العلم معمولاً به حتى ٢٠٠٤، ولكن خلفاءه لم يجرأوا على إزالة "الله وأكبر" للعودة إلى العلم الأصلي.
مع ذلك- وكما يلاحظ "موسى بورقبة" في مجلة "أورينت ٢١" التي تصدر على الإنترنيت- فإن السيطرة على أرض بهذا الإتساع تضم ثلث العراق ونصف سوريا- أي ما يعادل مساحة بريطانيا- تتطلّب كل خبرات ومهارات الضبّاط القدامى في نظام صدام حسين.
‪فالواقع أن الدقة في التفاصيل التي تبلغ درجة الهوس التي تتّسم بها الإحصاءات التي تنشرها "الدولة الإسلامية" حول الهجمات التي تقوم بها في كل سنة، تعبّر عن الإنضباط الحديدي لنظام البعث العراقي.‬
‪كذلك، تم تقسيم خلافة "الدولة الإسلامية" إلى مقاطعات على رأس كل منها حاكم. ويمارس الحاكم وظائف القائد العسكري كذلك ولكنه يكون محاطاً بجهاز استخبارات محلّي يرفع تقاريره مباشرةً إلى القيادات العليا الموجودة في "الموصل": وتلك طريقة بعثية نموذجية للمراقبة، تعود أصولها إلى جهاز "ستازي" الألماني الشرقي أكثر مما تعود إلى النبي محمد.‬
‪وإذا كانت "خلافة" أبو بكر البغدادي تصادف مثل هذا النجاح رغم الحرب التي يشنها عليها، منذ سنة، إئتلاف دولي ومعه جيشا العراق وسوريا، فذلك لا يعود إلى شعارات الماضي المجيد للمسلمين في عهود الأمويين والعباسيين، بقدر ما يستند إلى "التهميش" السياسي للسُنّة في العراق- بعد الغزو الأميركي في ٢٠٠٣- وفي سوريا- حيث يمثّل السُنّة أكثرية مقموعة منذ استيلاء عائلة الأسد، التي تنتمي إلى طائفة أقلية، على السلطة في العام ١٩٧٠,‬
‪ولكن ذلك، أيضاً، هو السبب في إخفاق "الدولة الإسلامية" في كل محاولاتها للخروج من أراضي السنّة، وخصوصاً في مدينة "كوباني" الكردية، الأمر الذي دفعها لإعادة تركيز مجهودها ‬ ‪الحربي باتجاه "الرمادي" (في العراق) و"تدمر" (في سوريا) وهي أراضي سنّية بامتياز.‬

‪وطالما لم يتم العثور على حل سياسي للمشكلة السنّية، فستظل "الدولة الإسلامية" قائمة ومزدهرة.‬

الحرب

الشرق الاوسط اللندنية
عبد الرحمن الراشد: 
كل ما بان لنا حتى الآن مقتضب، ومذيل بكلمة «من حيث المبدأ»، ومع هذا هو تطور مثير ولأول مرة في معادلة الصراع في سوريا. فقد اتفقت تركيا مع الولايات المتحدة على أن يقدم سلاح الجو التركي الحماية لقوات المعارضة السورية في داخل سوريا. لم يقدّم وزير الخارجية التركي بعد توضيحا كافيا حول الاتفاق مع الأميركيين، لكن يبدو أن حكومة أنقرة أخذت على عاتقها مسؤولية دعم المعارضة السورية التي دُربت على أراضيها، وسيتم إرسالها لتعبر الحدود لتحرير مناطقها التي استولى عليها تنظيم داعش، وسيقوم سلاح الجو التركي بتقديم الغطاء وربما دعمها في القتال.
وقد يفهمها البعض بأن الهدف ليس نظام بشار الأسد، ولا المناطق التي تحت سيطرته، وهذا صحيح حتى الآن، وستصيب البعض بالخيبة على اعتبار أن صورة المعارضة في ذهن الكثيرين تختصر في القتال ضد نظام دمشق. إنما لو وضعنا التطور الجديد في إطار الواقع السوري كما هو اليوم يبقى مهما لصالح المعارضة. من دون هذه الخطوة سيأكل الأشرار المعارضة السورية، مثل «داعش» وحزب الله. فسوريا الآن تَحْت ثلاث قوى رئيسية تتصارع فيما بينها، النظام والمعارضة والجماعات الإرهابية، وأي فريق يأكل أحد الفريقين المنافسين ستكون له الغلبة.

أما لماذا تريد تركيا، وبدعم غربي، استهداف «داعش» وليس النظام السوري، فلأنه الفريق الأقوى والأسرع انتشارا، والذي يسيطر على أكبر مساحات سوريا، والأخطر الذي لا يعترف بقوانين دولية ولا حدود ويمكن أن يجتاز الحدود التركية مستقبلا ويهدد أمنها. وبالطبع هو الفريق الذي صار الجميع يتفق على محاربته، نظام الأسد والمعارضة والأتراك والعرب والغربيين. وهؤلاء يختلفون تقريبا على كل شيء ويتفقون على مقاتلة الجماعة الإرهابية.
على الأرض التركية جيش للمعارضة السورية يقدر بخمسة عشر ألفا تم تدريبه حديثًا، ولا ندري عن كفاءته في القتال، وكيف سيواجه أخطر مقاتلي العالم الذين برهنوا أنهم الأقدر على الانتصار نتيجة عقيدتهم المتطرفة، القتال من أجل الموت.

استعداد تركيا لمنح قوات المعارضة التأييد العسكري، والغطاء الجوي داخل الأجواء السورية يضعنا أمام تطورين مهمين، الأول أن المعارضة السورية أخيرًا قد تتمكن من تأسيس مناطق تحت سيطرتها وإدارتها، تحرسها تركيا. والثاني سيحظر على طيران الأسد، لأول مرة، قصف هذه المناطق المحررة التي طالما استهدفتها طائرات الأسد بالبراميل المتفجرة. وهذا التغيير ينسجم مع ما ظهر الأيام القليلة الماضية، حيث تحدثت مصادر عن قيام طائرات النظام بقصف مواقع لـ«داعش» في تدمر بالتعاون مع الأميركيين، وربما المعني هنا هو التعاون الاستخباراتي.

مشهد غريب، اشتراك الأعداء في حرب ومهام قتالية متشابهة وضد عدو واحد، لكنه قد يمهد لاحقا، إما لمشروع سياسي، والأرجح دمج المعارضة المعتدلة في النظام السوري ناقصا الرئيس الأسد، وإما تقسيم البلاد وفوق الواقع الجديد الذي تقف فوقه قوات كل فريق. لكن هذين الأمرين مرهونان بنتائج الحرب على «داعش» الذي لن يكون سهلا هزيمته، بدليل فشل قوات النظامين في سوريا والعراق طيلة عامين دمويين! كما أنه مرهون بحجم التدخل التركي الذي وسعت أهدافه ومعانيه وسيكون حاسما في وقت لاحق، وقد عبر وزير الخارجية التركية عن شكواه بأنه لا معنى أن يذهب مقاتلو المعارضة السورية دون حماية جوية، لأن هذا يعني أنهم سيقتلون من الجو ببراميل الأسد وعلى الأرض ببنادق «داعش»، وهذا صحيح، فـ«داعش» والنظام اتفقا لعامين على استهداف قوات الجيش الحر وبقية القوى المعتدلة.
Embedded image permalink



Embedded image permalink

Embedded image permalink
A boat overcrowded with migrants is towed by a Greek coast guard patrol boat. Editor's Choice:
Embedded image permalink


جيش الفتح من داخل مدينة أريحا المحررة يعمل على مساعدة المدنيين لإخلائهم من المدينة خوفاً من إنتقام النظام بقصفه
Embedded image permalink
 19 minutes ago
منذر أبو علي قيادي في جيش الفتح بالامس على قناة الجزيرة يعلن أن معركة جيش الفتح القادمة ستكون في الساحل ولديه سلاح نوعي لم يستخدموه بعد

علويو حماة يدعون لمقاطعة النظام وتشكيل مراكز “دفاع ذاتي” خاصة بهم

10985271_895664767164075_6903943399218625968_n
ميار حيدر: كلنا شركاء
شهدت منطقة مصياف في حماة مواجهات ومشاجرات دارت بين أهالي بعض القتلى العسكريين وعناصر ما يسمى بـ “الدفاع الوطني” انتقاما لأبنائهم العسكريين الذين قتلوا في محيط مشفى “جسر الشغور الوطني” أثناء محاولتهم الفرار من المشفى الذي كانوا محاصرين داخله من قبل جيش الفتح.
وأكد مركز حماة الإخباري، ان هذه المواجهات دارت في كل من قرى “عين شمس والمجموي والحيلونة” وقرى اخرى موالية للنظام تابعة لمنطقة مصياف في ريف حماة الغربي، وأشار المركز إلى أن حدة التوتر بدأت بالتصاعد منذ ان شاهد الاهالي فيديوهات وصور أبنائهم قتلى في مزارع مجاورة لمشفى جسر الشغور وحّملوا نظام “بشار الأسد” مسؤولية مقتل أبنائهم.
في حين طالبت عدة شخصيات علوية في المنطقة دعت الى إنشاء مراكز تطويع تحت مسمى “الدفاع الذاتي” ووقف دعم النظام بالعنصر البشري والحد من توريط الطائفة العلوية أكثر وزج ابنائها في معارك خاسرة يخوضها النظام ضد فصائل الثوار في البلاد، بحسب ما أكده ذات المصدر.
وكانت قد دارت قبل يومين دارت مواجهات ومشاجرات مشابهة في قرية “نهر البارد” بريف حماة الغربي بين اهالي بعض القتلى ورموز قادة ميليشيات الشبيحة في القرية وتطور مشهد المواجهات ليصل الى الاشتباك بالأسلحة الخفيفة.
حيث تدخلت بعض الشخصيات العلوية لتهدئة الوضع الذي بات يذهب الى التأزم والتوتر في مختلف اوساط القرى العلوية الموالية للنظام في ريف حماة الغربي وريف اللاذقية المجاور.
رغن انتهاء معركة المشفى الوطني في ريف ادلب، ولكن حتى اللحظة لم تنتهِ تداعياته، حيث اجتمع المئات من أهالي القتلى أمام المشافي التي استقبلت الجرحى والفارين من مشفى جسر الشغور، للاطمئنان من الأحياء على من بقي أسيراً أو جريحاً تحت سيطرة قوات المعارضة.
ليقابل الأهالي خلال هذا التجمهر بمعاملة سيئة من قوات النظام، الذي طردهم من المشفى المخصص لهم، بعد أن نقل الجميع لمشفى واحد نتيجة تواتر الأهالي، ومنعهم دخول أي شخص إلى حرم المشفى، الأمر الذي ترك استياءً لدى الأهالي وصلت لحد الشتم ومطالبة النظام بجثث القتلى والجرحى، رافضين المغادرة قبل الحصول على جثامين أبنائهم.
كما أكد مصدر طبي من المشفى لـ “كلنا شركاء أن النظام ومن أجل تخفيف حالة الضغط عليه، والابتعاد من الملاسنة الكلامية مع أهالي القتلى، قام بتدوين أسماء من بقي حياً ونشره في لوحة الإعلانات أمام المشفى وهم 79 عنصرا، جلهم من الصف الثالث رتباً باستثناء عقيد قيل إنه هو نفسه الذي هاتفه بشار وباركه على الصمود والفرار، علماً أن المعركة وبالأسماء أكدت حتى الآن مقتل أكثر من 545 عنصراً لنظام.
وكانت قد ذكرت تقارير ميدانية أن نظام “بشار الأسد” في الساحل باشر بحفر الخنادق والمتاريس من مدينة القرداحة مسقط رأس بشار الأسد إلى مدينة كسب، وتشمل جميع البلدات والمناطق ذات الطائفة “العلوية” حتى الشوارع الفرعية والأراضي؛ خوفًا من تقدُّم الثوار إلى المعاقل الرئيسية للنظام بعد انتصاراتهم في إدلب وسهل الغاب.
وتزامن مشروع حفر الأنفاق مع اعلان ميليشيات “الدفاع الوطني” في مدينة اللاذقية بالساحل السوري عن افتتاح مكتب تسجيل للراغبين بالتطوّع في صفوفها إلى جانب قوات الجيش النظامي، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

المطلوب نوح زعيتر يتحضّر مع مؤيديه لمواجهة التكفيريين...والعشائر على جهوزيتها

Embedded image permalink

Embedded image permalink
عنصرين من الشبيحة أسرى بيد جيش الفتح ... ما بيبكوا إلا لما يوقعوا أسرى بس يقصفوا ويقتلوا المدنيين فرحة لهم.. لجهنم
الصور الأولية من داخل مدينة أريحا اولى لحظات التحرير
ناشطون: مجموعة ميليشيا الإرهابية التي حوصرت أصبحت بين قتيل وأسير على يد داخل مدينة أريحا المحررة
 retweeted
: يأسر 13 عنصراً للنظام كانوا يحاولون الهروب من أريحا إلى قرية أورم الجوز

عااااااجل | ناشطون: جيش الفتح يحاصر مجموعة تابعة لميليشيا حزب الله الإرهابية داخل مدينة أريحا المحررة
Embedded image permalink
مدينة أريحا حرة وحرة وحرة .. وأبطالنا يقومون الآن بتمشيط المباني في المدينة بحثا عن أي شبيحة مختبئين هنا أو هناك .. لك الحمد ياربنا ..
Embedded image permalink
Embedded image permalink
أريحا .. اقترب عناقك للحرية بإذن الله .


قناصي الدبابات - الجيش السوري الحر - الفرقة 13 (the kings of BMG-71 TOW missile - FSA - (brigade13


11348788_1453888744923822_1479869147_n

"حزب الله" واللعب بنار عرسال... من سيحترق؟

الكاتب: محمد نمر
إنها مرحلة "اللعب بالنار" على حد قول البعض، تزامناً مع بدء تلويح "حزب الله" بالدخول إلى جرود عرسال، وتكمن خطورة مثل هذا الفعل في ثلاث نقاط: الأولى، أن عشائر عرسال سيشعرون بانتهاك أرضهم، دون أن يدرك أحد حجم ردّ فعلها. والثانية، أن مقاتلي المعارضة بدأوا بالتلويح بورقة العسكريين المخطوفين. والثالثة، هي زجّ الجيش اللبناني في معركة مباشرة مع مقاتلي المعارضة، وتحميله عبءًا لا ناقة له فيه ولا جمل.
ومنذ انتهاء خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله مساء الأحد، وقوله: "إذا الدولة لم تتحرّك بخصوص جرود عرسال فإن أهالي البقاع وبعلبك لن يقبلوا بوجود أي ارهابي" فإن العين تتركز على عرسال، خصوصاً أن قوى "14 آذار" اعتبرت كلام نصر الله دعوة ضمنية للتسلّح واستخفافاً بقدرات الجيش.

دخول الحزب إلى الجرود
وارتفعت المخاوف اليوم من دخول "حزب الله" الجرود، إذ أكّدت مصادر سورية معارضة لـ"النهار" ان ""حزب الله" دخل جرود عرسال من ناحية جرد نحلة والرهوة، واصبح في موقع بين الجيش اللبناني و"جيش الفتح""، وتخوّفت من "إقدام "حزب الله" على عمل تجاه الجيش يتّهم فيه المعارضة، فتنفجر المعركة مباشرة مع الجيش"، ناقلة تخوفها الكبير على مصير العسكريين المخطوفين "الذين يتواجدون بين جردَي عرسال وفليطة، خصوصا في ظلّ القصف المكثف من كل الاطراف على الجردين".
ويتّفق الناشط السوري ابو الهدى الحمصي مع هذه المعلومة إذ قال لـ"النهار": ""حزب الله" يحاول حصار مجاهدي القلمون في جرود عرسال اللبنانية لتأمين غطاء سياسي لزجّ الجيش اللبناني في المعركة، وأن هجومه على جرود عرسال سيؤثر سلباً على العسكريين الأسرى".
العشائر و"الكبائر"
ورغم كل هذه الضجة من "حزب الله" فإن اهالي عرسال سلّموا امرهم إلى الجيش اللبناني ولا يزال الهدوء يعمّ البلدة، إذا يؤكّد رئيس البلدية علي الحجيري لـ"النهار" ان "لا معلومات أكيدة عن دخول "حزب الله" إلى الجرود، واستبعد إقدام الحزب على ذلك، لأنه يدرك تماماً من هم العشائر الذين يرفضون دخول أحد إلى اراضيهم من دون إذن، ويعتبرون هذا الأمر من الكبائر"، ويضيف أنه "إذا وافقت العشائر على دخول "حزب الله" إلى عرسال، فهذا يعني أن الدنيا "خربت"".
ويقول: "لا يتعلق الأمر بعملية تنتهي في ساعة واحدة، والحياة لن تنتهي، فاليوم قدمت سوريا السلاح إلى "حزب الله"، لكن غداً قد يأتي من يعطي أهالي عرسال السلاح، لكننا لا نريده، وهناك منطق يقول إن اي جهة كانت معها سوريا هي قوية، وقد دعمت "حزب الله" لِفترة، لكن بشار الأسد سينتهي ومعه ربع سوريا، وغداً ستكون هناك دولة جديدة. وإذا شنّ "حزب الله" معركة في عرسال فقد يربح وقد يخسر، لكن سؤال: ماذا بعد ذلك؟ وماذا بعد سوريا الجديدة؟"، مشدداً على ان "عرسال بحماية الجيش اللبناني وهو المخوّل الوحيد بحرّية التصرّف، فهذه أرضه وهو مسؤول عنها ونحن إلى جانبه، لكن ان يُنصّب "حزب الله" نفسه وكيلاً عن الجيش اللبناني والحكومة، فهذا لن نرضى به".
مكمن لـ"حزب الله"
أما عن تطورات المعركة في القلمون، فإن المتحدث باسم تجمع "واعتصموا بالله" زكريا الشامي أكد لـ"النهار" أن "الاشتباكات تتركز على محور تلة الثلاجة التي يسيطر عليها جيش الفتح كاملة"، مشدداً على أن ""جيش الفتح" لن يهرب من "حزب الله" في حال دخل الاخير إلى عرسال، لأننا خرجنا لقتالهم وطردهم وهدفنا واضح: لا لـ "حزب الله" في القلمون".
وتحدّث الشامي عن مكمن في غرب فليطة نفّذه "جيش الفتح" وأدّى إلى سقوط قتلى تمكن "جيش الفتح" من سحب بعض الجثث، وكان "حزب الله" نعى أمس 9 مقاتلين له سقطوا في معارك القلمون، كما نشر موقع "جيش الفتح" على تويتر صور جثث عناصر من "حزب الله"".

سيناريو خطر
وفي التحليل العسكري فإن العميد خليل الحلو يؤكّد خطورة دخول "حزب الله" إلى الجرود، ويذكّر بأن "الجيش كان واضحاً في قراره بعدم التحرّك، وما يقوم به من قصف للجرود أمر منفصل، فهو عملية استباقية تفاديًا لمعركة مباشرة ولا علاقة له بالمعركة الواسعة"، ويقول: "السيناريو الذي أخشاه هو دخول "حزب الله" إلى الجرود وانسحاب المسلحين، إذ تكون الخطورة حينها على أبناء عرسال الذين يعتاشون من الجرود، سواء لناحية المقالع أو لناحية الزراعة، ودخول الحزب سيكون بمثابة خنق لعرسال، وتهجير غير مباشر لأهلها، إذ ليس ضروريًّا ان يواجههم عندما يخنقهم بمنعهم من مواردهم".
"أما في حال دخل الجيش إلى الجرود فسنقع في المشكلة نفسها، وحينها يجلس الحزب جانباً، ويتحمّل الجيش أعباء المعركة، وحينها لن يكون الداخل اللبناني مرتاحًا لهذا الوضع". ويعتبر الحلو أن "المسلحين لا ارادة ولا قوة لهم لمهاجمة الاراضي اللبنانية، وليس وارداً لديهم دخولها، وقد تحصل عمليات ضد "حزب الله" في مواقعه فقط"، داعياً إلى "عدم تحميل الجيش المسؤولية وحده، وإلى أن يتحرك مجلس الوزراء وقوى "14 آذار" وكل القوى السياسية".

قوة المعارضة لم تظهر بعد
وتطرق إلى ما يجري في القلمون، لافتاً إلى أنه " كان ملاحظاً، منذ دخول الحزب إلى جرد عسال الورد، غياب المواجهة المباشرة مع المسلحين، وعدم محاولتهم التمسك بخطوط ثابتة، وذلك يعني انهم قاموا بقتال عن بعد وانسحبوا، وأقاموا كمائن كالكمين الذي تعرّض له الحزب أمس، وهذا أمر منتظر في منطقة تسيطر عليها حرب متحرّكة وتغلب فيها الكمائن، إذ من الصعب في مساحة 300 إلى 400 كلم في الاراضي اللبنانية و700 كلم في الاراضي السورية ان يستطيع ايٌّ من الطرفين امساك الاخر، وبالتالي لم تظهر قوّة الكبيرة للمسلحين بعد".
mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @Mohamad_nimer
Embedded image permalink

ولايتي.. نصر الله.. وكأس السم

صورة نديم قطيش نديم قطيش
أربع وعشرون ساعة بعد انطلاق «عاصفة الحزم» في اليمن، أطلت إيران بوجهها العربي من بيروت عبر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، في خطاب هو الأعنف بحق المملكة العربية السعودية. مهد نصر الله بهوية الضاد، لحملة إيرانية ما لبثت أن انطلقت بحق المملكة، شارك فيها معظم المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم مرشد الجمهورية الإسلامية السيد علي خامنئي، إلى جانب خطابات تكررت لنصر الله في السياق والاتجاه نفسيهما.
مناسبة العودة إلى هذه اللحظة هي الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله في الذكرى الخامسة عشرة لانسحاب إسرائيل من لبنان في 25 أيار 2000. في هذا الخطاب، وهو الأول بعد زيارة بالغة الأهمية لمستشار المرشد علي أكبر ولايتي إلى بيروت ودمشق، أفصح نصر الله عن تراجعات كبيرة في نصه.
فمن الهجوم المركز والشخصي على السعودية، تراجع النص إلى كلام سياسي لا مكان فيه للشتائم والتجريح والاستهداف الشخصي. التراجع نفسه يلحظه المرء في الجزئية اليمنية، حيث ترجل نصر الله عن المهمة التي تنطح لها كناطق أول باسم الحوثيين ومشروعهم السياسي والعسكري، إلى مرتبة أرفع قليلاً من مراقب خارجي للأزمة، مكتفيًا بالإصرار على فشل الرياض في اليمن، وداعيًا إلى الحل السياسي. لم تشبه لغته هذه المرة أيًا من الخطابات التي افتتحها بعد «عاصفة الحزم»، في نفسها التعبوي والقيادي. لم يتطرق مثلاً إلى منع السعودية سفينة المعونات الإيرانية من دخول اليمن خارج شروط التحالف، مما شكل إهانة علنية للعنجهية الإيرانية. في المقابل أبقى نصر الله على خطاب سوري عالي السقف، وإن كان سقفًا لا تسنده الوقائع الميدانية. «فالدنيا بألف خير» حسبما قال، في الخطاب نفسه الذي اعترف فيه بتوسع انتشار «داعش» و«النصرة» وجيش الفتح، لا سيما سقوط تدمر. وحاول بيع جمهوره معركة القلمون باعتبارها أم المعارك، خلافًا لكل التقارير الجدية التي تحدثت عن معارك فيها الكثير من الاستعراض والدعاية رغم قساوة بعضها.
فالمعطيات الموثقة من القلمون، عبر الطائرات من دون طيار التي تجول السماء على طول الحدود اللبنانية السورية، وتوثق بالفيديو تفاصيلها الميدانية، بتنسيق بين الجيش اللبناني والخبراء الأميركيين، تفيد بأن المعركة الفصل التي لم تحصل بعد هي في جرود الطفيل، حيث الكثافة الأعلى للمقاتلين ضد نظام الأسد، كما في منطقة الزبداني التي تهدد طريق دمشق الدولي، المؤدية إلى آخر المعابر البرية التي يسيطر عليها النظام!!
بهذا المعنى، كان الشق السوري من خطابه، أداة للتعبئة والاستنهاض، في معركة وصفها بالوجودية، في حين يدرك هو قبل جمهوره أنها معركة في ربع الساعة الأخير، وأن حماية نظام الأسد، مهمة من الماضي، ومطلوب منه أن يستمر في البذل والتضحية بناسه ومصالحهم لتغطية الوقت الضائع قبل استحقاق الاتفاق الإيراني الأميركي. ولعل هذا ما حدا به إلى استخدام عبارة «شيعة السفارة» في كلام منسوب إليه، ثم قال بالصوت والصورة، إن أميركا تعمل لتشويه صورة المقاومة وفت عضدها. فهو هنا لا يتحدث مع خصومه بقدر ما يقطع الطريق على حلفائه وعلى حال التململ في شارعه، بأن يذكرهم أن ما يجول في خواطرهم نتيجة الأثمان الفادحة لمعركة بغير أفق، ليس إلا رجسًا من عمل الشيطان وسفارته وشيعته. والتململ كبير ويتنامى.
وإلا كيف تكون معركة وجودية للشيعة ويتلكأ رئيس مجلس النواب نبيه بري عن خوضها، بل ينفي مشاركة مقاتليه في معارك القلمون بعد تسريب صور لآليات تحمل رايات حزبه. الأمر يتجاوز هنا مسألة توزيع الأدوار بين حركة أمل وحزب الله. ويتجاوز منطق أن الرئيس بري هو الاحتياط الاستراتيجي لحزب الله، مما يعني أن وظيفته في إدارة مصالح الشيعة مختلفة عن وظيفة حزب الله. كل هذا صحيح ربما، أو الأدق أنه كان يصح في السابق. فالشيعة يواجهون اليوم استحقاق إعادة انتشار النفوذ الإيراني في المنطقة بدفع من الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة، مع ما تعنيه إعادة الانتشار من تغيير في الوظائف والأدوار، وما تستدعيه من كفاءات ومواصفات مختلفة لحماية المصالح.
يعلم نصر الله أنه ينتمي إلى فريق في إيران ليس الأقرب إلى قلبه، التفاهم مع الشيطان الأكبر، وما يجره التفاهم من وهن سيصيب حكمًا الخطاب الآيديولوجي، كانعكاس لفقدان الدور والوظيفة. أو بالحد الأدنى تشوش هذين؛ الدور والوظيفة. وهو في موقع من يعرف بالوقائع أن الأسابيع المقبلة في الشرق الأوسط هي بين الأدق والأخطر، وفيها تتقرر مصائر وأحجام كثيرة، بينها حجم الحرس الثوري الإيراني في الداخل الإيراني وخارجه، في ضوء ما بعد التفاهم مع الشيطان الأكبر.. سابقا.
من السذاجة الحكم بانتهاء حزب الله الآن، أو أن المتضررين من الاتفاق في إيران سيسلمون عن طيب خاطر بالتوازنات التي سيرسيها. فنصر الله عبر عن معطى جديد هو رغبة إيرانية ما في تصدير منتج جديد بعد الفشل في تصدير الثورة، وهو تصدير ثلاثية «الجيش والشعب والمقاومة»، في اليمن وسوريا والعراق. أي ثلاثية الشراكة بين دول الإقليم وميليشيات إيران التابعة للحرس لإدارة التوازنات الداخلية في دول الإقليم، وبالتالي انخراط الشيعة علنًا في الحروب الأهلية العربية بشكل أوضح مما هو حاصل الآن. لا شيء يشير إلى أن الحرس لن ينجح في جر إيران إلى هذا الخيار الذي سيعني المزيد من انهيار المشتركات بين المكونات العربية، وبالتالي انهيار دولها وكياناتها. لكن هذا خيار ستصيب نتائجه إيران نفسها، التي تشهد اليوم حراكًا شعبيًا كرديًا وعربيًا، وتتعايش كل يوم مع «الحركة الخضراء» التي لا يزال جمرها مشتعلاً.
عليه، فإن العارفين بزيارة ولايتي إلى بيروت ودمشق، قالوا إنها زيارة، تعقيل. والعارفون بالرجل يحسبونه على معسكر العقلاء عند المتشددين. والعارفون أكثر يقولون إنه ممن اختبروا باكرًا تجرع «كأس السم» حين شارك في الأمم المتحدة عام 1987 في المفاوضات حول القرار الأممي 598، الذي أنهى الحرب الإيرانية العراقية.
29/5/2015
الشرق الأوسط
Embedded image permalink





ماذا بعد تهديد نصرالله لـ"شيعة السفارة"!

خاص Almustaqbal.org 
ضاق صدره من أقلامهم وأصواتهم فخوّنهم.. وتخوين الامين العام لـ"حزب الله"حسن نصرالله  لمن أسماهم "شيعة السفارة" مفاده وقوع الحرم عليهم،وكلام نصرالله بالنسبة لمحازبيه ومؤيديه وكل من يؤمن بولاية الفقيه هو بمثابة فتوى دينية تحلل هدر دم ال"خونة وعملاء وأغبياء".. وفق ما وصف زعيم "حزب الله" كل من خالف مساره، نصرالله توجه لهؤلاء بالقول: "لن نسكت بعد اليوم ولن نداري أحداً.. فمن يتكلم معنا سنقول له أنت خائن أكان كبيراً او صغيراً، مش فرقانة معنا".
كلام نصرالله الهب صفحات الصحف المحلية والعربية كما اشعل مواقع التواصل الاجتماعي من قبل "شيعة السفارة" بالاضافة الى اعداد هائلة من اللبنانيين الذين تعاطفوا معهم ليؤكدوا رفضهم لسياسة حزب الله وتهديده لكل من يخالفه الرأي ،خصوصا وان هؤلاء لا يملكون أي إمكانات سوى مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإخبارية والصحف والشاشات التي يعبرون من خلالها عن رفضهم لسياسات "حزب الله" .
الموقع الرسمي لتيار المستقبل – almustaqbal.org استطلع آراء بعض "شيعة السفارة"، وفق وصف نصر الله. فبالنسبة للأستاذة الجامعية الدكتورة منى فياض، فإن كلام نصرالله يدل على أنه "يتلمس وجود تغيير في بيئته، وهو يتوجه اليهم بالدرجة الاولى لأن الشيعة المستقلين لم يكن "حزب الله" يعيرهم الانتباه، بل على العكس كان يستخدمهم كغطاء للقول: "أنظروا الى ديمقراطيتنا كيف نسمح بتعدد الآراء، وأن هناك من يكتب ضدنا بطريقة شرسة ونحن نتحملهم".
وتشير الى أنهم "كانوا يحافظون على هذا المكوّن إنطلاقا من الحفاظ على خط الرجعة، أما هجمة نصرالله الآن فهي دليل على مأزقه والتململ داخل بيئته، وفيها رسائل عدة: الرسالة الأولى القول لباقي المكونات الشيعية إن هؤلاء عملاء حذار أن تكونوا مثلهم، وهم أغبياء فلا تنصتوا إليهم. والرسالة الثانية: هي لتخويف الشيعة بأن لا يحذو حذو هؤلاء".
وتسأل فياض: "أين هم شيعة السفارة؟.. فالسفارة الاميركية غيّرت وجهتها وتخلت عن الشيعة اللبنانيين، وأصبحت تدعم شيعة إيران، والدليل على ذلك التغطية على "حزب الله" وحذفه عن لائحة الارهاب. كما أنها تعطي إيران التي هي الداعم الاساسي لـ"حزب الله" " carte blanche"، وحتى الرئيس الأميركي باراك أوباما مساهم معهم بشكل أساسي بالحفاظ على بشار الاسد، وهو قلق ماذا سيفعل إذا سقط الاسد فجأة ".
تصنيف "شيعة السفارة" بـ"الخونة والعملاء والاغبياء" أمر خطير جدا، بحسب فياض، وتقول: "حتى وإن لم يقصد نصر الله هدر دم هؤلاء، إلاّ أن حوله أشخاص "ضعاف القلوب والعقول" نخاف منهم. وأنا أخاف من الخاسر فهم في سوريا وفي كل الاماكن الأخرى المتواجدين فيها على انحدار وتراجع، فالجيش المقهور عادة ما ينتقم ويأخذ بالثأر، ما قد يُشكّل بلحظة ما خطرا على هؤلاء الشيعة".
وترى فياض أن "نصرالله لا يُهاجم الشيعة فقط إنما كل اللبنانيين، لأن هؤلاء لا يتصرفون كشيعة بل كـ"لبنانيين أولا"، بالتالي هو يهدد جميع من يشبه "هذا المكون الشيعي"، لذا يجب أن يكون الرد من جميع اللبنانيين".
"نصر الله يكشف نفسه بكلامه" هذا ما تعتبره فياض، وتُذكّر بأن "حزب الله لديه ملف أمام المحكمة الدولية، وما قاله أمينه العام هو إدانة أخلاقية. فماذا سيقول عند تعرّض أي شخص للأذى بعد تهديدهم بهذه الطريقة". وتجزم فياض بأن "هذا الخطاب مأزوم ولا يعرف "حزب الله" ماذا يريد وما هي أولوياته ويُغيّر رأيه من أسبوع لآخر، كما أنه يعيش ارباكا شديدا".
موفق حرب
بدوره، يقول الصحافي والمحلل السياسي موفق حرب "إذا كان وصف نصر الله لـ"شيعة السفارة" صحيحاً، واذا كان هذا التوصيف يطال كل شخص لا يتفق مع "حزب الله" في موضوع سوريا والوضع الداخلي في لبنان ويطالب برحيل النظام السوري فقريبا "شيعة السفارة" سيكونون اكبر تكتل في لبنان".
ويرى أن "أن الاتهام بالتخوين هو نوع من العنف السياسي"، مشددا على أن "الاهم هو أن لا يتحول هذا التعنيف السياسي بالكلام والمبالغة الى تهديد وايذاء جسدي لكل من لا يتفق معهم فكريا".
ويضيف إن "اكثر شيء يخاف منه اللبنانيون هو أن يكون ذلك الكلام مقدمة الى ايذاء جسدي لكل من يختلف مع "حزب الله" سياسيا ".
نديم قطيش
أما الصحافي نديم قطيش فيؤكد انه مع "اعتزازه" بالمكون الثقافي الشيعي في تكوينه، فهو "يرفض حصره بهوية طائفية مغلقة"، ويقول: "ليأخذ نصرالله والسفارة حصتيهما من الشيعة "ويحلوا". انا لبناني".
ولدى سؤاله عن تعرّضه لأي مضايقات من "حزب الله"، يشدد على ان "مجرّد وجود "حزب الله" أمر يثير المضايقة. ومجرد أننا نعيش معه في البلد نفسه، مع كل هذه الكم من التطرّف والإنغلاق والتخوين والعسكريتاريا والأيديولوجيا، فهو لأمر مزعج".
وفيما إذا كان تعرّض لتهديدات من قبل "حزب الله"، يشير الى أنه من الطبيعي أن يكون قد تعرض لمضايقات وهذا الأمر ليس سرا، إلا أنه رفض الدخول بما أسماه "بطولات"، مشددا على أن "البلد كله تعرّض ويتعرّض لتهديد".
قطيش يؤكد أن "المسألة ليست مسألة أفرادا او أشخاصا تعرّضو لتخوين أو مضايقات أو إتهامات باطلة من "حزب الله "، بل هي مسألة بلد برمّته يتعرّض للكثير بسبب وجود هذا الحزب، لأنه لا يشبه لبنان ولا علاقة له به، لا بتكوينه الثقافي أو السياسي، ولا بإنتمائه لهذا البلد الذي هو بالنسبة له مجرّد مسرح عمليات".
ويوضح أنه لا يعرف من يقصد "حزب الله" بتسمية "شيعة السفارة"، إلا أنه يسأل في المقابل "أوليس شيعة السفارة الإيرانية بشيعة سفارة؟، إذا هم شيعة السفارة لا نحن".
ويشدد قطيش على أن "لبنان الذي نعرف، لبنان العقد الإجتماعي والمؤسسات والدولة والدستور، هذا اللبنان معرض  للتصفية بسبب وجود "حزب الله"، لذلك فإن مسألة الأفراد هي تحصيل حاصل. فلا يشتتوا انتباهنا بشتم فلان أو اتهام علان، فكل لبنان مهدد بما فيهم حلفاء "حزب الله"، ويختم بالقول: "حسن نصرالله ومحمد الجولاني "تكفيريان" وهما شبيهان ووجهان لعملة واحدة".
علي الامين
من جهته، يعتبر الصحافي علي الامين أن إطلاق الامين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله وصف "شيعة السفارة" على قسم من الشيعة، يأتي في سياق الموقف التهويلي على كل من يُعبّر عن موقف مختلف عن موقفه وخياره في القتال في سوريا وهو عبّر في الخطاب الاول تحديدا، الذي سُرّب الى الاعلام من دون أن ينفى مضمونه عن "أن كل من يختلف معنا في وجهتنا بسوريا هو خائن وعميل، ولن نسكت له ولن نسمح بصدور هذه الاصوات الى العلن".
"يبدو أن نصرالله لم يعد قادرا على تحمّل آراء تُعبِّر عن نفسها من خلال وسائل الاعلام أو شبكات التواصل الاجتماعي وما الى ذلك"، بحسب الامين.
ويقول الامين "كما يبدو أن نصرالله يريد من خلال هذا الموقف أن يوجّه رسالة للذين يتحفّزون للتعبير عن اعتراضهم داخل "البيئة الشيعية"، فعبارة (شيعة السفارة) لم ترد على لسان نصرالله من قبل رغم أن المصطلح قديم، وهذا يدل على أنه يلمس وجود مناخ إعتراضي ينمو في "البيئة الشيعية"، لذا هو يحاول من خلال هذا التهديد والحديث عن الحرب الوجودية أن يلجم أي محاولة إعتراض أو إختلاف في وجهات النظر".
يضيف: "حتى بالنسبة الى المواقف التي قد يكون الرئيس نبيه بري قد عبّر عنها بمسألة رفضه الإنخراط بالحرب في سوريا كحركة "أمل"، يمكن القول أن هذا الموقف لم يعد مقبولا بالنسبة لنصرالله أو على الأقل المطلوب ممن يرفض الحرب في سوريا أن يصمت، بمعنى أنه لا يجب أن يخرج أي صوت من "الطائفة الشيعية" ضد تلك الحرب، خصوصا أن نصرالله اختصر توصيفه على الشيعة، ولا يعنيه على سبيل المثال أن يكون هناك أصوات سنية أو درزية أو مسيحية معارضة".
هذا يؤكد أن بُعد المعركة التي يخوضها نصرالله في مواجهة مجموعات المعارضة السورية على اختلافها وتنوعها تستند بشكل أساسي الى عصب مذهبي، وهذا ما كنا دائما نشير إليه ونحذر منه، بمعنى أن ما ذهب إليه "حزب الله" في سوريا سيؤدي الى  كوارث على لبنان وعلى الطائفة الشيعية، هذا ما كتبناه منذ سنوات وكررناه مرارا وتكرارا، نحن من أطلق عليهم نصرالله  وصف "شيعة السفارة".
ويشير الامين الى خطورة نعت نصرالله لـ"شيعة السفارة" بـ"الخونة والعملاء والاغبياء"، فهذا يعني أن "هؤلاء قد يكونوا في مرمى الخطر أو الاستهداف ونتمنى أن يكون هذا الكلام "زلة لسان" منه".
ويوضح الامين أن "هذا الكلام يتعارض مع فكرة أساسية، فنصر الله يدعو اللبنانيين الى تبني فكرة أن التكفيريين وتنظيم "داعش" لا يقبلون بالرأي الآخر، وهم يريدون أن يقتلوا السنة قبل الشيعة، لذا يفترض بمن يريد أن يقاتل هذه المجموعات التكفيرية أن يكون على الاقل مختلفا معها في النهج. بمعنى أن الاصوات الاعتراضية التي تُعبِّر عن نفسها بشكل سلمي وضمن القوانين المرعية في لبنان لا يمكن أن نصفها بـ"الخونة والعملاء"، لأن هذا المنطق هو منطق "الداعشي" والتكفيري، ونحن نربأ بالسيد حسن نصر الله أن يكون في هذا الموقف.
مصطفى فحص
الكاتب الصحافي والناشط السياسي مصطفى فحص يرفض التسويق لمصطلح "شيعة السفارة لأنه كلام يراد به التخوين وهو باطل"، ويؤكد أننا "شيعة الثورة السورية"، جازما بأن الشيعة الذين يتهمهم نصرالله بانتمائهم الى السفارة هم من ضمن نسيج وطني كامل من المجتمع اللبناني الذي يؤمن بحماية الرأي والتعددية والديموقراطية.
ويوضح ان "حزب الله" لجأ الى مكان يصوّب من خلاله على هؤلاء الشيعة الأحرار مستخدما مصطلحا يعود لويكيليكس، "ولو عاد الى هذه الوثائق لعرف من أسمتهم ويكيليكس بشيعة السفارة".
فحص يشدد على أن "أحدا من هؤلاء الشيعة الذين تحدّث عنهم "حزب الله" لم يزر السفارة، أو له صورة مماثلة لصورة ميشال عون على المتحف آنذاك، أو أن أحدا من هؤلاء الشيعة لم يكن من مجموعة العملاء التي اكتشفت".
ويقول: "السفارة لا تهتم بي ولا بمن هم مثلي لأننا لا نقدم معلومات أو تقارير، وليسأل نصرالله من يقوم بذلك".
ويتابع: "حزب الله يعتمد أسلوب التحريض ضد من يعترضه من الشيعة، ليضعه بمواجهة مع مجتمعه وبيئته، وهو بذلك يعمل على قطع الأرحام من خلال ما يلصق بخصومه من اتهامات ثم يروّج لها انطلاقا من رفضه الإعتراف بخصومه".
ويسأل "هل أصبح هؤلاء الأحرار والمستقلّين يشكلون ضغطا على حزب الله ليهاجمهم بهذا الشكل؟ وهل هذا يبين حجم المأزق الذي يقع فيه الحزب"، ليختم بالقول: "لا أستبعد أن يتعرّض أحد هؤلاء الأحرار في المستقبل الى مكروه".
علي الحسيني
وفي السياق، يقول الصحافي علي الحسيني: "الوصف سخيف ولا يستأهل الرد، لكن بما ان هذا الوصف صدر عن شخصية تمثل ما تمثله، فلا بد من الوقوف عنده والتأمل بتبعيات الكلام. وهنا نسأل انفسنا كشيعة احرار غير تابعين لأي سفارة: هل هي مجرد زلة لسان ام انه تهديد مبطن؟ ونسأل نصرالله الا يعطي هذا الكلام دفعا لكل من يريد الاصطياد بالماء العكر لقتل احد هؤلاء الذين تحدث عنهم؟ وإذا كان تهديد نصرالله جديا، نكون قد دخلنا في مرحلة جديدة من الاغتيالات عنوانها التخلص من "شيعة السفارة" حسب وصف نصرالله".
ويكشف الحسيني انه تعرض، في وقت سابق، لحملة تخوين من قبل اعلام "حزب الله"، الذي وصفه يومها بـ"العميل الشيعي المرتد" بسبب مقالة بعنوان "ماذا يفعل "حزب الله في الليل"، فنّد فيها طريقة توزيع سلاح "حزب الله" على حلفائه لخربطة الوضع في لبنان وزعزعته.
ويختم بالقول: "للمرة الاولى يضطر فيها نصرالله الى استعمال مصطلح "شيعة السفارة" علما انه في السابق كان يمر على اسمائهم مرور الكرام ولم يكن يعيرهم اي اهتمام، وهذا ان دل على شيء فإنه يدل على حجم المأزق الذي وضع نصرالله نفسه فيه وحزبه وطائفته من جراء التدخل في المعارك السورية".
...عرسال التي يحرِّض عون ونصرالله على تحريرها من أهلها.


تكامل "الحزب" و"التيار" في المسار التصعيدي "تحرير عرسال" عنوان فرضَ واقعاً جديداً

الكاتب: روزانا بومنصفروزانا بومنصف 
يتناوب ويتكامل كل من "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" في دفع البلاد الى الحدود القصوى فتشارف حافة الهاوية مرة بعد مرة. وقد ترك مضمون الخطابات في اليومين الاخيرين من الجانبين انطباعات قوية بان لبنان بات قاب قوسين او ادنى من المسارعة الى هذه الهاوية. فموجبات الضغط على الأفرقاء السياسييين الآخرين كما على الحكومة والجيش من اجل تحقيق اهداف كل منهما توحي بتسخير الخطاب التصعيدي تحت شعار معادلة اما السير بما نخطط ونريد او اننا سنفعل ما نخطط ونريد. فاستعاد العماد ميشال عون في اطلالتيه الاعلاميتين الاخيرتين كثيرا من خطاب العام 1989 في محاولة لتحفيز المناصرين لقضيته الرامية الى امتلاكه الحق، كما يقول، في "تعيين رئيس الجمهورية وتعيين قائد الجيش" فيضغط في اتجاه عدم وجود قائد "شرعي" للجيش. ويسعى في الذكرى الاولى للشغور في موقع الرئاسة الاولى الى تأكيد حقه في الموقع بصرف النظر عما قد يستغرقه ذلك.
في المقابل يجهد مسؤولو "حزب الله" في استخدام ذرائع من أجل تبرير معركة "تحرير عرسال من التكفيريين" من دون ايلاء أي اعتبار لكم هائل من التناقضات. ففي ظل تناقل الأنباء عن سيطرة الحزب على هذه التلة او تلك في القلمون وهروب المسلحين منها الى جرود عرسال باعتبارها المنفذ الوحيد المتاح لهم، ينزعج الحزب من الأسئلة والانتقادات لذهابه اصلاً الى القلمون ودفعه المسلحين في المقابل الى لبنان، ما يطرح مشكلة داخلية تنفيذا لأجندته الاقليمية لا يوافقه الافرقاء السياسيون عليها. اذ يرى خصومه انه مسؤول عن دفع المسلحين السوريين من القلمون الى لبنان في ظل سعيه من جهة اخرى الى محاولة ربط مناطقه بمناطق النظام السوري وعدم ترك اي بقعة يمكن ان تعكر صفو التواصل "المذهبي ". واذ يعرض احد المسؤولين في الحزب على تيار المستقبل المشاركة في ما يعتبره معركة تحرير عرسال تحت وطأة القبول ايضاً بقناة الحكومة اللبنانية والاجراءات التي تتخذها، لكن اذا لم يحصل هذا او ذاك "فاننا عازمون على ان نتخذ الاجراءات المناسبة". ومع ان هذا الكلام يراد منه ان تطلب الحكومة من الجيش اللبناني تولي هذه المسألة، فانه استتباعا يشكك في قدرة الجيش من خلال قوله "اما ان يقول لنا البعض اجلسوا جانبا والقوى المسلحة الرسمية تقوم بالواجب، فامامكم تجربة الرمادي في العراق" كما يقول. فاذا كان يتعين على الحكومة ان تتخذ القرار فانها ستكلف الجيش وليس الحزب. وهو أمر يبدو ان القيادي من الحزب يرفضه ضمناً على رغم مطالبته به مشككاً في قدرة الجيش الذي يشبهه بالجيش العراقي الذي ترك اسلحته وهرب من الرمادي مفسحاً المجال امام تنظيم الدولة الاسلامية من اجل السيطرة عليها.
في جانب من هذا التصعيد الواسع، فان هذا الموقف المتناقض للحزب من الجيش اللبناني في ظل استمرار تشكيك حليفه العوني بشرعية قائده سعياً الى تعيين العميد شامل روكز مكانه يبدو بالنسبة الى مصادر سياسية كأنه يسلط السيف فوق رأس قائده العماد جان قهوجي. فبين استمرار محاولات الطعن في شرعية هذا الاخير من جانب العماد عون المطالب من الحزب بتأمين التغطية له من اجل "تحرير عرسال" كما يقول مؤمناً للحزب تحقيق شعاره عن تكامل "الجيش والشعب والمقاومة" في التحرير في ظل التجاذب السياسي الحاد بين احتمالي التمديد مجدداً لقائد الجيش أو تعيين بديل منه، يساهم ذلك وفق مصادر سياسية في إعطاء فكرة عن مدى توظيف فريق 8 آذار لكل أوراقه من اجل الحصول على مبتغاه حتى لو ادى ذلك الى توتير البلد الى حدود يبدو استقرارها معرضا للانهيار في اي لحظة.
وفي جانب آخر توضع الحكومة على محك القدرة على القرار والاستمرار في ظل حاجة الحزب الى غطاء سياسي وأمني لعملية يقوم بها من اجل "تحرير عرسال"، كما يقول، لئلا تتخذ معركته هناك طابعاً مذهبياً على رغم انه لوّح باستخدام الأهالي في بعلبك الهرمل، ما فسر بحتمية انخراط الجيش قسراً في المعركة من اجل الدفاع عن الاهالي في وجه التكفيريين. فثمة سعي الى تغطية سياسية من الحكومة ما يعني تغطية ضمنية او علنية من تيار المستقبل من شانها ان توفر على الحزب اتسام المعركة التي يعتزم خوضها بالطابع المذهبي وما يمكن ان يترتب عليها من انعكاسات خطيرة في البلد. والتحدي في هذه النقطة يبدو لرئيس الحكومة تمام سلام الذي رفض حتى الآن طرح موضوع عرسال على طاولة مجلس الوزراء وفقاً لما طالب به وزراء الحزب والتيار العوني ما يعني صراحة ان المعطيات التي يملكها لا تتسم بالتضخيم الذي يلجأ اليه هذان الطرفان وانه لن يسمح بتوريط الجيش في معركة قد تتحول الى حرب داخلية خصوصاً انه سبق للحزب ان احدث خضة مذهبية اكتسبت ابعاداً خطيرة في تورط ما يسمى سرايا المقاومة في صيدا ومحاربة ظاهرة احمد الاسير. واياً تكن الاتجاهات التي ستسلكها الامور تبعا لهذا التصعيد، فان علامات استفهام ترتسم حول مدى محاولة استباق التطورات في المنطقة بانشاء وقائع جديدة على الأرض في لبنان او السعي الى فرض واقع سياسي جديد انطلاقا من ان التأزم ليس داخليا فحسب بل مرتبط بالتطورات المتسارعة في المنطقة.
rosana.boumounsef@annahar.com.lb


ما هي الدروس الإسرائيلية للانسحاب من لبنان؟

بعد مرور 15 عاماً على الانسحاب الإسرائيلي من لبنان في أيار 2000، تبرز قراءة مختلفة لهذا الانسحاب الذي اثار انتقادات إسرائيلية كثيرة ضد القيادتين السياسية والعسكرية، واعتبره كثيرون دليلاً على هزيمة مذلة للجيش الإسرائيلي وانتصاراً كبيراً لـ "حزب الله". لكن المراجعة الإسرائيلية الاخيرة لهذا الانسحاب اعتبرته خطوة ناجحة لكنها افتقرت الى سياسة صحيحة من بعده. واستغل الإسرائيليون المناسبة للتهويل من حرب جديدة ضد لبنان.
الحاجة الى غطاء دولي
اعاد الصحافي عاموس غلبواع في صحيفة "معاريف" (26/5/2015) تصوير الساعات الاولى لهذا الانسحاب فكتب: "قبل 15 سنة وفي الليلة ما بين 23-24 أيار سنة 2000، جلس قائد المنطقة الشمالية غابي أشكينازي في غرفته يتابع انسحاب جنوده من لبنان. وحوالي الساعة 6,48 صباحاً ابلغ أشكينازي رئيس الأركان شاوول موفاز عن مغادرة آخر جندي لبنان من دون وقوع اي اصابات والكل كان مسروراً" ويتابع الكاتب: "لقد كان من المفترض أن يكون قرار رئيس الحكومة إيهود باراك الانسحاب من جنوب لبنان جزءاً من اتفاق سياسي مع سوريا يمكن أن يؤدي الى اتفاق مع لبنان. لكن عندما فشلت المفاوضات مع سوريا، كان من الواضح أن الانسحاب سيكون من دون اتفاق ومليئاً بالمخاطر العسكرية والسياسية. وحاول باراك الحصول على موافقة دولية على هذا الانسحاب من خلال استصدار قرار من مجلس الأمن، وجنّد من اجل هذه الفكرة الرئيس الأميركي بيل كلينتون الإتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة. وبالفعل فقد قامت الأمم المتحدة بترسيم خط الحدود، ووضعت سوراً في وجه ارهاب حزب الله ضد إسرائيل من الأراضي اللبنانية. لكن الأمور لم تجر كما تشتهي إسرائيل، فقد تمركز حزب الله في مزارع شبعا." ويخلص الكاتب الى الاستنتاج ان الانحسابات الإسرائيلية من طرف واحد كي تكون ناجحة يجب ان تترافق باتفاق دولي كغطاء لها.

السياسة المغلوطة لما بعد الانسحاب
من جهة اخرى اعتبر غيورا أيلاند الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية ان قرار الانسحاب كان صحيحاً لكن هناك اخطاء ارتكبت بعد الانسحاب مثل أن إسرائيل لم توضح بصورة قاطعة حقها المشروع في الرد على اي هجوم يشنه "حزب الله" عليها وكتب في "يديعوت أحرونوت": "قبل 15 سنة خرج الجيش الإسرائيلي من جانب واحد من لبنان. لقد كان القرار خطوة شجاعة وصحيحة ، لكن الخطأ كان السياسة المغلوطة التي جرى تبنيها بعد الانسحاب، وفي الواقع لم تعد هناك اي منفعة من البقاء هناك ودفع ثمن 25 قتيلاً سنوياً." وفي راي أيلاند الخطأ يكمن في السياسة التي انتهجتها إسرائيل بعد الانحساب، وفي طريقة ردها على هجمات "حزب الله"، وكذلك في سماحها للدولة اللبنانية بالتهرب من تحمل مسؤولية هذه الهجمات التي كان تُشن من اراضيها. ويضيف: "كما اننا اخطأنا جدا في ادارة حرب لبنان الثانية حرب تموز 2006".

ماذا سيحصل في "حرب لبنان الثالثة"؟
يجيب أيلاند على السؤال فيقول: "اذا اندلعت غداً حرب لبنان الثالثة وخضناها مثل ما خضنا الحرب التي سبقتها فاننا سنجد انفسنا امام مشكلة كبيرة. ظاهرياً تحسن اداء الجيش الإسرائيلي كثيراً من حرب تموز 2006، لكن اداء حزب الله تحسن اكثر. والحرب المقبلة ستكون اشد بكثير. ويجب الاعتراف ان الجيش الإسرائيلي لن يستطيع الانتصار على حزب الله الا بدفع ثمن باهظ على الجبهة الداخلية."
ويضيف: "الحرب المقبلة لن تكون ضد حزب الله فقط بل ضد الجيش اللبناني والبنى التحتية ومؤسسات الدولة اللبنانية. ونظراً لعدم استعداد اي طرف في المنطقة لا سوريا ولا إيران ولا السعودية والدول الغربية ولا حتى حزب الله، لتحمل مسؤولية تدمير دولة لبنان، فان الهجوم الإسرائيلي المقبل على لبنان سيؤدي الى دعوة عاجلة الى وقف اطلاق النار من جانب جميع الأطراف بعد مرور 3 أيام على بدء المعارك وليس 33 يوماً، وبذلك تستطيع إسرائيل أن تخلق ردعاً ناجعاً في الحرب المقبلة."
ويتابع: "هناك من يقول ان المجتمع الدولي لن يقبل بذلك. هذا صحيح من هنا فالسبيل الاكثر نجاعة للحؤول دون وقوع حرب لبنان الثالثة هو ان نوضح مسبقاً كيف ستكون هذه الحرب وضد من. هذا هو الدرس الاساسي لذكرى مرور 15 سنة على الانسحاب من طرف واحد من لبنان."

بين مبايعة نصرالله ومبايعة "البغدادي"!

عبد الوهاب بدرخان الكاتب: عبد الوهاب بدرخان
من تهديد "شيعة السفارة" الى ابتزاز "تيار المستقبل" ("أول ضحايا داعش والنصرة") الى ترهيب المسيحيين ("هل تشكّل مواقف 14 آذار ضمانة لكم وهل تحمي كنائسكم؟")، بدا الأمين العام لـ "حزب الله" كمن يدشّن مرحلة ايرانية جديدة في لبنان، مستمدّة من اهتزاز "الامبراطورية" بفعل تداعيات الحَدَثين اليمني والعراقي وهزائم الحليف السوري وامتداداتها الى لبنان.
ففي الذكرى السنوية الـ 15 لتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي أراد السيد حسن نصرالله أن "يبشّر" جمهوره بأن حرباً اخرى بدأت من أجل تحرير جرود عرسال من احتلال "داعش" و"النصرة"، متجاوزاً المساءلة عن معنى هذا "النصر" الذي يهلل له في جرود القلمون، وكيف يقاتل لتحرير الجرود السورية من السوريين بدفع هؤلاء السوريين الى الأراضي اللبنانية. فالجواب جاهز عنده: في الجهة السورية هناك تعاون من جانب قوات النظام، أما في الجهة اللبنانية فلا تعاون من جانب الجيش... هكذا، وبمثل هذا المنطق الأعرج، يريد أن يبرر معركة ارتكب فيها جرماً بيّناً ضد لبنان، وبكامل وعيه واصراره، بل ينبري الى استخلاص العبر مما يسميه "التاريخ يعيد نفسه".
والعبرة الأهم أن الخطر آتٍ، بل داهم، وما على الدولة إلا أن تتحمّل المسؤولية. أي دولة؟ تلك التي يعطّل دستورها ليعطل انتخاب رئيس لها ويشل عمل مؤسساتها ويضع جيشها وشعبها أمام الأمر الواقع: لا مفر من الاعتماد على "المقاومة"، وبذلك يصار الى تفعيل "الثلاثية الذهبية". حتى أنه يستشهد بالحال العراقية التي أُسقط منها الشعب والجيش لتبقى ميليشيا "الحشد الشعبي"، وكذلك بالحال السورية التي تداعت كل عناصرها. وحين قال نصرالله للبنانيين: أنا ضمانتكم، كان يخيّرهم بين مبايعته ومبايعة "أبو بكر البغدادي". لعله يعتقد أن مبايعته امتياز، لكنها اهانة بكل المقاييس.
لا بدّ من تذكير نصرالله بأن من استدعى الاميركيين لمحاربة "داعش" هو صديقه الحميم نوري المالكي، وبإيعاز ايراني، وكما أن العراقيين والسوريين، وكذلك اللبنانيين، لا يثقون بدور اميركا ولا بدور ايران، فكلاهما برهن ما عنده لزعزعة الاستقرار وتعميم الدمار. لذلك فإن اللبنانيين الذين يعرض نصرالله ضمانته لحمايتهم ليسوا متأكدين مما اذا كان دوره استيراد "داعش" الى الداخل ليستخدمه في حسم هيمنته على البلد، أم أنه يحاربه فعلاً. بعض الوقائع في القلمون يثير الشكوك في تناغم بين "داعش" و"حزب الله"، مثلما أن "دواعش" دمشق وجنوب سوريا يتناغمون مع النظام.
عندما عدّد نصرالله الانتصارات التي حققها "البعض" من اللبنانيين، لم يفته أن يشير الى "الانتصار الماثل أمامنا في سوريا" (!)، موضحاً أن "الانتصار الحقيقي" في بقاء/ إبقاء النظام. اذا كانت معارك انقاذ النظام توصّلت الى هذه النتيجة فلن يتمنّى أحد تولّي ايران أو "حزب الله" هذه المهمة.

نصر الله بين خطابين: حزب الله بات يخجل من نفسه

الأحد 24 أيار (مايو) 2015
خطابان للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله خلال 48 ساعة. واحد في ذكرى يوم الجريح يوم الجمعة والثاني في مناسبة عيد التحرير امس الاحد.
الأول كان مقتصرا حضوره على جمهور حزبي في احتفال مغلق، وجرى تسريب مضمونه بشكل شبه رسمي الى صحف قريبة من حزب الله، من دون ان يغيّر التوضيح الذي صدر عن اعلام حزب الله في مضمون الخطاب، سوى محاولة التخفبف من احراج الحلفاء من غير الشيعة امام كلام اتسم بطابع مذهبي، لم يعتد هؤلاء سماعه من السيد نصرالله من قبل.
الثاني كان امام الملأ، اي عبر الشاشات التي اعتاد ان يتوجه من خلالها الى جمهور لبناني وعربي، في مناسبة تشكل محطة اعلامية وسياسة يطلق من خلالها حزب الله وزعيمه مواقف تستعيد زخم مرحلة القتال مع الاحتلال الاسرائيلي، ليحاول تسييلها في سياق دعم خياراته السورية وفي المنطقة من اليمن الى العراق والبحرين وغيرها.
خطاب معلن وآخر غير معلن. في المعلن امس اكد السيد نصر الله، بعد حلف اليمين، ان حزب الله اليوم هو اقوى مما كان عليه في السابق، بل الاقوى بين كل المراحل التي مرّ بها منذ تأسيسه عام 1982 حتى تاريخ يوم امس. وفي خطاب استعراض القوة كان لا بدّ ان يؤكد على ان حزب الله موجود في كل مناطق القتال السورية دون استثناء، وهو قادر على ان يكون موجودا في ايّ مكان يجب ان يكون فيه لمواجهة التكفيريين. من سمع السيد نصرالله في الأمس يلمس ان حزب الله ليس قادرا على حماية لبنان فحسب، بل قادر على انهاء "جيش الفتح" وتنظيم "داعش".
هذا المستوى من الثقة في خطاب التحرير لم يكن هو نفسه في خطاب "يوم الجريح". اذ كان مختلفا عن خطاب "رفع الصوت" حين قال: "هذه الحرب لو استشهد فيها نصفنا وبقي النصف الآخر ليعيش بكرامه وعزة وشرف سيكون هذا الخيار الافضل. بل في هذه المعركه لو استشهد ثلاثة ارباعنا وبقي ربع بشرف وكرامة سيكون هذا افضل". هذه العبارة صدمت الجمهور، فالانتصار لم يعتقد احد انه يمكن ان يكون ثمنه بهذا التقدير. بل هل يظل انتصارا اذا كانت الخسائر بهذا الحجم؟
الخيارات السياسية ليست ابيض او اسود. هي فن وعلم وخبرات وتقديرات. وبالتالي فإن الرهانات الايديولوجية التي قدمها حزب الله لتبرير انخراطه في القتال دفاعا عن النظام السوري لا يمكن وصفها بأنها كانت صائبة. يعلم الجميع، وقالها السيد نصرالله، انه اخذ برأي المرشد الايراني حين دخل الى سورية.
الاصوات الأخرى، التي وصفها السيد نصرالله بأنها "شيعة السفارة"، كانت تقول له ان خيار القتال في سورية سيغرقنا في فتن مذهبية، وسيجعل الشيعة ولبنان امام مخاطر وجودية. هذا قبل ثلاث سنوات واكثر. وها انت تؤكد وجهة نظرهم، حين تقدم لنا مشهدا انتحارياً. الخيار الانتحاري مطروح بحق الشيعة العرب وليس الايرانيين الذاهبين الى اتفاق يطوي نهائياً زمن الشيطان الأكبر. الايرانيون يحاربون عبر وكلائهم من دون ان يحشدوا جيوشهم. والاميركيون ايضا يقاتلون عبر وكلائهم. لماذا عندما تتمدد داعش بهذا الشكل في سورية، لا نجد طائرات ايرانية او فصائل الحرس الثوري في الميدان السوري؟ اذا كان التحالف الدولي غير جاد في القضاء على داعش، فهل يمكن القول ان ايران جادة في القضاء عليه؟
اذا كان الخطر الداعشي هو الاكبر، كما وصف السيد نصر الله، وهو صحيح، فهل كانت ردود ايران في مستوى التصدي لهذا الخطر الذي قد يؤدي الى خسارة نصفنا او ثلاثة ارباعنا كما قال السيد نصر الله؟
في خطاب التعبئة على وقع "الخطر الوجودي" طالب نصر الله العلماء، ويقصد علماء الشيعة، بالخروج عن صمتهم. علما انه هو لم يطلب مشورة احد حين قرر القتال في سورية. كان يكفي ان يسمع السيد الخامنئي ليستجيب. اما في لبنان فليس من احد يستحق ان يُستشار في هذا الشأن، لكنه اليوم يطالب العلماء بالخروج عن صمتهم ومن يخالف رأيه فهو خائن او عميل... اليس هكذا يحكم "داعش" ويفتي؟
في الايام الاخيرة خرج علينا السيد نصر الله بخطابين، واحد علني وآخر سرّي سربه الى الاعلام. وهذا يدل على ان حزب الله يعاني انفصاما حادا في الشخصية. شخصية متأكدة من هزيمتها بخسارة ثلاثة ارباع شبابها، وأخرى متأكدة من انتصارها. واحدة تواجه الجمهور، واخرى تخجل منه ومما تقوله ومما اقحمت الجمهور به.
حزب الله بات يخجل من حقيقته، ومن تهديداته، ومن حشره الشيعة في التابوت السوري.
حزب الله بات يخجل من مواقفه. ومن وصفهم بأنهم "شيعة السفارة" لا يخجلون من مواقفهم. وهذا وحده كاف.
alyalamine@gmail.com
البلد

خالد
12:29
27 أيار (مايو) 2015 - 

حسن نصرالله, اذا انسحب من سوريا, حتى لو ضد ارادة خامنئي, انتهى الرجل, وان بقي في سوريا تنفيذاً, لأوامر خامنئي, سينتهي حسن كذلك. التحريض على حرب أهليه في لبنان والتقاتل على ارض لبنان, باعتقاده سينقذه من الهزيمه المزلزله, تماماً, كما فعل مجرم دمشق بالشعب السوري, قمع الشعب السوري بالقوه والنار, التقاتل الداخلي بين فصائل الثوار, وتقديم داعش على اساس الأرهاب اطال عمر النظام لسنوات. وهكذا نصرالله, باعتقاده الأسد نجح في سوريا لما لا ينجح في لبنان.
خالد
khaled-stormydemocracy
  • عُد إلى رشدك يا شيخ حسن

    مواطن لبناني
    08:14
    25 أيار (مايو) 2015 - 
    عُد إلى رشدك يا شيخ حسن واسحب مقاتليك من سوريا وتوقّف عن تعبئة اللبنانيين ضدّ بعضهم البعض ودع الجيش الشرعي يتولّى مهمّة طرد المسلحين من الأراضي اللبنانية، عد إلى وجدانك وضميرك وارحم اللبنانيين من شرّ الحروب والإقتتال وسفك الدماء. لا تغرّنك القوّة الذاتية ولا ضعف الغير! ربّما لم يفت الأوان فسارع يا شيخ حسن إلى تحكيم العقل والقلب فما النصر الذي تسعى إليه سوى سراب وسبيل إلى هاوية سحيقة..
رد آخر من صحافي شيعي (نادر فوز ) على تهديد نصرالله للشيعة المستقلين الذين اتهمهم بالعمالة

Embedded image permalink

نحن «شيعة السفارة» اللبنانية في دويلة حزب الله

محمد بركات 
الأحد، 24 مايو 2015
علم لبنان

نحن من «شيعة السفارة»، لكن السفارة اللبنانية في دويلة "حزب الله". نحن من «شيعة السفارة» اللبنانية في هذا الشرق الذي يفرح أبناؤه وهم ذاهبون إلى تغيير الحدود وتغيير الجغرافي وليّ ذراع التاريخ والأخلاق والمنطق. نحن من «شيعة السفارة» اللبنانية في بلد يريده كثيرون أن يصير دويلات مذهبية وطائفية. نحن من «شيعة السفارة». وسجّل عندكً: لقد صرنا كثيرين.


إذا كان رفض الموت من أجل بشّار الأسد يعني أنّنا من »شيعة السفارة»، فنحن بالتأكيد «شيعة السفارة».

إذا كان رفض المشاركة في الحروب الأهلية العربية يعني أنّنا من »شيعة السفارة»، فنحن نوافق على أنّنا «من شيعة السفارة».

إذا كان رفض معاداة العرب كرمى لعيون المرشد الإيراني يعني أنّنا من »شيعة السفارة»، فنعترف أننّا «شيعة السفارة».

إذا كان العناد على لبنانيتنا، ورفض أن نصير من جنود الوليّ الفقيه، ورفض أن نؤجّر مستقبلنا، ورفض موت الآلاف من أقربائنا وأولاد أعمامنا وأولاد خالاتنا وأولاد جيراننا، في حرب عبثية ضدّ خيارات الشعب السوري، إذا كان كلّ ذلك يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فنحن دون سؤال «شيعة السفارة».

إذا كان رفض الخيارات الانتحارية لحزب الله في لبنان وسوريا والعراق واليمن والبحرين و”في كلّ الأماكن” يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فنحن نبصم أنّنا من «شيعة السفارة».

إذا كان رفض معاداة العرب حرصاً على مصالح مئات آلاف اللبنانيين ومن بينهم ما يقارب 100 ألف عائلة شيعية في الخليج العربي، يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فنحن طبعاً «شيعة السفارة».

إذا كان انتماؤنا العربي مقدّساً، لأنّنا في بحر عربي من المحيط إلى الخليج، يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فنحن ولا شكّ «شيعة السفارة».

إذا كانت استقلاليتنا وتضحياتنا بعدم القدرة على دخول وظائف الدولة لأنّ “حزب الله” يعاقب كلّ من ليس معه، وإذا كان استعدادنا لقبول محاربتنا في أرزاقنا بالجنوب والبقاع والضاحية، فقط لأنّ لنا رأي مختلف في السياسة وفي مستقبل هذه الطائفة، إذا كان هذا يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فنحن بالطبع من «شيعة السفارة».

إذا كان الإصرار على مدّ الأيدي وبناء علاقات مع بقيّة أبناء الطوائف والمذاهب في لبنان، واعتبار السنّة أبناء الوطن والدروز شركاء والمسيحيين ضرورة وطنية والعلمانيين حاجة والمدنيين أساس بناء الوطن، إذا كان هذا يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فسجّل عندكً: نحن من «شيعة السفارة».

إذا كانت قراءتنا النقدية لتاريخ الجنوب والشيعة في لبنان تحتم علينا الالتفات إلى أنّ هناك من قتل قيادات “جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية – جمّول” لتحويل المقاومة العابرة للطوائف إلى مقاومة شيعية، فيها بذور نهايتها الحتمية، إذا كان هذا يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فاكتب في محاضر المباشرة بقتلنا: نحن من «شيعة السفارة».

إذا كان رفضنا الانجرار إلى منطق الفتنة والمذهبية وإصرارنا على أنّنا لبنانيون وعربُ قبل أن نكون شيعة ومسلمين، وإذا كان عنادنا في القول إنّ لدينا رأياً آخر ومختلفاً، وإنّنا نريد أن نعيش بسلام وليس في حروب دائمة، وإنّنا نجرؤ على الصراخ بوجه الظلم، ولا تخيفنا البنادق والتهديدات بالقتل، كما لم يَخَف جدّنا الحسين من تهديدات القتل في كربلاء، ولم يسلّم لهم تسليم الذليل ولا أعطاهم إعطاء الخائف والمتردّد، إذا كان كلّ هذا يعني أنّنا من «شيعة السفارة»، فنحن وبلا تردّد من «شيعة السفارة».

نحن من الشيعة الذي رفضوا قتل هاشم السلمان، الشاب الشيعي العشرينيّ المدنيّ، أمام السفارة الإيرانية في بيروت، وراح دمه هدراً أمام عيون القوى الأمنية. قتله »شيعة السفارة» الإيرانية بلا رحمة.

نحن من الشيعة الذين نريد علاقات طبيعية مع الغرب، بدلا من استجداء حقّ نوويّ من هنا، أو بعض المليارات من هناك، والتي قدّمت إيران تاريخ عدائها الطويل مع أميركا، كلّه طمعاً ببعض الدولارات في لوزان.

نحن من الشيعة الذين نريد أن نكون منسجمين ومندمجين في مجتمعاتنا، كما أوصانا الراحل الإمام محمد مهدي شمس الدين، وألا نؤجّر عقولنا، كما أوصانا العلامة السيد محمد حسين فضل الله، رفضاً لولاية الفقيه، وألا نكون ملحقين بدول أخرى، كما أوصانا الإمام المغيّب (بعلم الممانعة وموافقتها) موسى الصدر.

نحن من «شيعة السفارة»، لكن السفارة اللبنانية في دويلة “حزب الله”.

نحن من «شيعة السفارة» اللبنانية في هذا الشرق الذي يفرح أبناؤه وهم ذاهبون إلى تغيير الحدود وتغيير الجغرافي وليّ ذراع التاريخ والأخلاق والمنطق.

نحن من «شيعة السفارة» اللبنانية في بلد يريده كثيرون أن يصير دويلات مذهبية وطائفية.

نحن من «شيعة السفارة». وسجّل عندكَ: لقد صرنا كثيرين.

آخر تحديث: الأحد، 24 مايو 2015 12:32 م
الحسيني: نصرالله يحارب نيابة عن الولي الفقيه
رأى الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي، العلامة محمد علي الحسيني، أن زعيم ميليشيات حزب الله حسن نصرالله ما هو إلا جزء من حروب الولي الفقيه داخل المنطقة العربية, مؤكداً أن هذا هو معنى دعوته لتوحيد كل الساحات وطلب المساعدة من الأصدقاء الحقيقيين والمقصود إيران.
واعتبر أن نصرالله حاول في خطابه، أمس الأحد, محو الذعر الذي أصاب جمهوره, لافتاً إلى أنه جاء تعبوياً أكثر منه تعبيراً عن حقائق سياسية وعسكرية.
وأكد أن إطلالة نصرالله حملت في طياتها تهديداً خطيراً للسلم الأهلي لجزمه إكمال معركة جرود عرسال, مؤكداً أن من يحمي لبنان هو الجيش اللبناني وحده، وليس أي طرف متورط بحروب مذهبية في عدد من دول المنطقة وخصوصاً في سوريا.
وأضاف الحسيني إلى تصريحاته، في مقابلة مع قناة "الحدث" من بيروت، أن التناقض في خطاب حسن نصرالله يرجع إلى عدة أمور منها أنه ليس صاحب القرار، بل إن القرار الحقيقي يأتي من طهران، وإنه (حسن نصرالله) ما هو إلا جند في ولاية الفقيه، لذلك هو يقع في حالة تخبط وتناقض عندما يقول تارة "نحن لا نتدخل في سوريا"، بعده يقول "نحن نتدخل لحماية السيدة زينب"، مما يدعو إلى التناقض.
وأضاف الحسيني: "هو تلميذ نظام ولاية الفقيه حقيقة.. لكن علينا أن نعلم – وهو قال بلسانه – إن هناك عدداً من كوادره عملاء لسي آي أيه.. أما نحن كشيعة في لبنان، فنحن نعلم أن الولايات المتحدة الأميركية هي حليف وصديق للبنان ولدينا معها علاقات دبلوماسية.. وعلاقتنا بها ليست سرية".
وقال رجل الدين الشيعي البارز إن نصرالله قد غرق في الوحول السورية ولم يستطع أن يأتي بحليف واحد ليكون معه، مضيفاً أنه "حتى داخل الطائفة الشيعية.. لا يوجد أي أحد معه من خارج حزبه".
ووصف الحسيني النظام الإيراني بأنه ربما أخطر من تنظيم "داعش"، لأنه يهدد دولنا ويهدد باحتلالها، وهو الداعم الأساسي لتنظيم "داعش"، ونظام ولاية الفقيه هو المنتج لـ"داعش"، وهو الذي يهددنا اليوم في البحرين وسوريا والعراق واليمن كذلك لبنان.
وأضاف: "هذا النظام (الإيراني) هو الأخطر بالنسبة لنا من داعش بمشروعه وبكل إمكاناته".
ووجه الحسيني حديثه لأمين عام حزب الله قائلاً: "نحن كشيعة عرب لا نسمح لك يا نصرالله بالتدخل السلبي في شؤون الدول العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية وغيرها".
سليم لـ"ليبانون ديبايت": "حزب الله" المهزوم يبحث عن كبش أضحية
خاص - "ليبانون ديبايت":



شيعة السفارة" تعبير سرب عن لسان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ضد كل شيعي مناهض لسياسته، متوجهاً لهؤلاء بالقول: "لن نسكت بعد اليوم، شيعة السفارة الأميركية خونة وعملاء وأغبياء". 



رئيس جمعية "هيّا بنا" والناشط السياسي لقمان سليم، رفض هذا التوصيف جملةً وتفصيلاً. وفي حديثٍ إلى موقع "ليبانون ديبايت"، اعتبر انها "تهمة من صناعة أجهزة اعلام الحزب الالهية وانطلقت في اواخر سنة 2011".



وأضاف: "في حال وجود شخص يُتهم بشيعة السفارة الاميركية، بتقديري في طليعة هؤلاء المتهمين الرئيس نبيه بري الذي بشهادة "الوكيليكس" لا يبدو انه كان كثير الحزن يوم كانت الطائرات والبوارج الاسرائيلية تقصف لبنان". ورأى ان "هذا الكلام في النهاية يعبر عن اصحابه ويُراد به انشاء ما يُشبه محاكم تفتيش شعبية وتقليب الناس على كل مُخالفيه".



واعتبر أنَّ "هذا الامر غير مستغرب من حزب يقوم على العداوة والاستعداء وعلى التوسل بالغرائز او بالوصفات السهلة لمقارعة خصومه. لا بل هذا الشيء يدل على مدى المشكلة لدى "حزب الله" في خطابه على مستوى علاقة التواصل بينه وبين ما يسميه جمهوره، بالتالي يفتش دائماً عن اعداء أو خصوم يرمي عليهم ويحملهم مسؤولية هزائمه". 



وقال سليم "طبعاً اليوم حزب الله شاء أم أبى مضطر ان يعترف انه لا يمكنه الانتصار في حين ان حلفائه من سوريا الى اليمن مهزومين، وفي لحظة الهزيمة دائماً عليك ايجاد "كبش أضحية". وعما اذا كان يستشعر باي خطر بعد هذا الكلام لنصرالله، أجاب سليم: "لا أشعر لا بخطر أكبر ولا أصغر، الامام علي يقول "ان خفت خطرا فقع فيه"، وعندما ينطلق الانسان من قناعاته لا يشعر بخوف".



واردف "ليس اللبنانيون الشيعة المخالفون لحزب الله من تعمد نصرالله التصويب عليهم فقط ورأينا (عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب) محمد رعد يهاجم (الأمين العام لتيَّار "المستقبل") احمد الحريري وشن هجوماً على وزير العدل اشرف ريفي. ورأينا محاولة استدراج فتنة في عرسال ورأينا الهجوم على كل الشيعية المُخالفين له". 



وختم سليم من الواضح ان "حزب الله بحاجة ان يجد خصماً قريباً وسهلاً عوضاً من خصم غير قادر على أن ينتصر عليه في سوريا وهذا خطر على لبنان واللبنانيين وليس فقط على المُخالفين له من الشيعة".

ليبانون ديبايت 
2015 -أيار -25


السياسة الكويتية: “حزب الله” وضع خطة لاحتلال لبنان خلال ستة أسابيع

السياسة الكويتية: “حزب الله” وضع خطة لاحتلال لبنان خلال ستة أسابيع
كشفت أوساط موثوقة معارضة لـ”حزب الله” في بيروت لصحيفة “السياسة الكويتية” أن “الأمين العام للحزب حسن نصرالله أطلق منذ الخامس من الشهر الجاري النفير العام الذي أسماه في خطابه الأخير “التعبئة العامة” لمحاربة “التكفيريين”، داعياً كل مشارب الشعب اللبناني السياسية والطائفية الى الالتحاق بهذه التعبئة، وواضعاً “خريطة الطريق لحرب داخلية يعتقد انها قادرة على تغيير وجه لبنان وتحويله نهائياً إلى القاعدة الاولى المتقدمة لإيران في الشرق الاوسط باتجاه اسرائيل والمتوسط”.
وأشارت الأوساط إلى أن “نصرالله أبلغ مستشار علي خامنئي الذي زار لبنان، الأسبوع الماضي، أنه لم تعد مستحيلة السيطرة على مفاصل الدولة اللبنانية بالقوة والسلاح، خصوصاً أنه “ضامن” حيادية الجيش اللبناني الذي يدرك قائده العماد جان قهوجي وقياداته الأخرى أنه سيصاب بشبه دمار كامل وبالتحلل والانشقاق، إذا دخل في حرب مع “حزب الله” و”حركة أمل” والأحزاب والتنظيمات الملحقة بالاستخبارات السورية والايرانية، كما أن نصرالله ضامن أيضاً عدم أهلية الشارع السني في بيروت وصيدا والبقاع وطرابلس وعكار في دخول حرب داخلية جديدة بوجود قوة “حزب الله” الصاروخية خصوصاً، كما انه قادر على تدمير المناطق المسيحية في الجبل والساحل اللبنانيين الغربيين، ثم احتلال معظمها بعد إحداث خراب هائل فيها، وفتح طريق البحر والجو لسفر المسيحيين الى الخارج”.
وكشفت الأوساط أن “نصرالله أبلغ في اجتماع عقده لفاعلياته السياسية والعسكرية في ضاحية بيروت الجنوبية قبل أسبوعين، أن “150 دبابة سورية تقف على حدود لبنان الشمالية بانتظار الأوامر للانضمام الى قوات “حزب الله” داخل لبنان، فيما سيدعمه بشار الاسد بسلاحه الجوي أيضاً على امتداد الاجواء اللبنانية، مع إدراكهما العميق أن العالم لن يحرك ساكنا لإنقاذ “الديمقراطية اللبنانية الوحيدة في المنطقة”، كما أن آلافاً من المتطوعين الايرانيين الموجودين داخل سورية والعراق، سيستديرون نحو لبنان للقضاء على معارضي دويلة حسن نصرالله والولي الفقيه”.
وأكدت الأوساط أن “نصرالله ناقش مع قياداته العسكرية والسياسية والامنية حجم القوتين السنية والمسيحية على الساحة اللبنانية”، معرباً عن اعتقاده انه “على الرغم من ان أعداد هاتين القوتين قد تبلغ ضعف اعداد عناصر “حزب الله”، إلا أن الفارق النوعي في التسلح الذي ساهم حتى الآن طوال أربع سنوات في عدم سقوط نظام الاسد، سيشتت القوى الميليشاوية المسيحية والسنية في غضون ستة أسابيع رغم أطنان الأسلحة التي مازالت تنهمر عليها من الدول العربية والاوروبية، خصوصاً من دول عربية وخليجية ومن ألمانيا وفرنسا وايطاليا واليونان للمقاتلين المسيحيين”.
وبإطلاع جهات عسكرية وروحية لبنانية على معلومات هذه الأوساط، أكد أحد كبار رجال الدين الموارنة في الولايات المتحدة أن “هذه المعلومات تتقاطع مع معلومات لمجلس الامن القومي في واشنطن تم إبلاغها لفريق الحكومة اللبنانية المنضوية تحت لواء قوى “14 آذار”، كما تم إبلاغها الى الاحزاب والتيارات السنية والمسيحية الحليفة للولايات المتحدة واوروبا ودول الخليج العربي، مرفقة ببدء تزويد هذه القوى السلاح عن طريق المخازن الأميركية في الخليج ومصر وإسرائيل وبعض الدول الاوروبية”.


(السياسة الكويتية)
معارك كتير قبل ما يفكرو باحتلال مناطق لخمسين الف مقاتل بانتظارهم. ودبابات الأسد يلا يحمو دمشق. وصواريخ حزبالله يأكلها الصدأ.
Beirut Observer

مغامرة حزب الله وعون تهدد بنسف النظام والاستقرار الأمني

ذكرت مصادر سياسية مطلعة عبر صحيفة “السياسة” الكويتية، ان “انتخاب رئيس التوصل يتطلب إلى اتفاق شامل بين القوى السياسية، وهو ما يعني عملياً إلغاء اللعبة الديموقراطية والعودة إلى البدعة اللبنانية المسماة “الديمقراطية التوافقية، وفي ظل الأوضاع القائمة حالياً، يعتبر التوصل إلى اتفاق بشأن الرئيس الجديد “أقرب إلى الخيال، لأن قوى 8 آذار، الحليفة للنظامين السوري والإيراني، ربطت الأزمة اللبنانية بالأوضاع المتفجرة في المنطقة، وأعطت “الورقة اللبنانية” إلى إيران لتفاوض بها على طاولة المحادثات مع الدول الكبرى”.
aoun-nasrallah-3
وأشارت المصادر إلى أن “14 آذار تقف عاجزة أمام الأزمة، فهي من جهة لا تستطيع إيصال رئيس توافقي أو من صفوفها وفي الوقت نفسه لا يمكنها الرضوخ لمحور دمشق ـ طهران بانتخاب (رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب) ميشال عون رئيساً، لأنها بذلك تكون قد وافقت على وضع لبنان في دائرة النفوذ الإيراني. وإذ حملت “حزب الله” وعون مسؤولية استمرار الفراغ الرئاسي”.

وحذرت المصادر من “خطورة تحلل مؤسسات الدولة بسبب الأزمة”، مشيرة إلى أن “مجلس النواب مشلول عملياً بسبب رفض المسيحيين التشريع قبل انتخاب رئيس للجمهورية، فيما تشكل “حكومة الحد الأدنى” حائط الصد الأخير قبل “الانهيار الشامل”.
ولفتت إلى أن “القوى السياسية المتناحرة لا تريد انهيار لبنان لكنها قد تجد نفسها أمام هذا “الواقع المظلم” إذا استمرت في خياراتها الحالية القائمة على انتظار متغيرات في الخارج، لا سيما مع وصول الخلافات إلى قيادة الجيش الذي يشكل الضمانة الوحيدة وربما الأخيرة لمنع دخول لبنان نفقاً مجهولاً”. وأكدت “التقاء مصالح “حزب الله” وعون على المغامرة بمصير لبنان، فالأول يتقدم ولاؤه لإيران على ولائه لوطنه وبالتالي لا مشكلة لديه مهما استفحلت الأزمة ومهما كانت نتائجها، أما الثاني فيجد في الأول ضالته حيث يعول على ترسانته العسكرية وارتباطاته الاقليمية ليحقق حلمه بالوصول إلى قصر بعبدا بغض النظر عن النتائج الكارثية التي يمكن أن يلحقها بلبنان نتيجة هذه المغامرة الجديدة التي تضاف إلى مغامراته القديمة”.
وتوقعت مصادر “السياسة” أن “يكسر الفراغ الرئاسي الرقم القياسي المسجل سابقاً وهو ثلاثة عشر شهراً وثلاثة عشر يوماً في الثمانينات إبان الحرب الأهلية”، محذرة من أن “تغيير النظام اللبناني قد يصبح على رأس أولويات “حزب الله” وعون في المرحلة المقبلة، حيث إن الأول يطمح إلى “المؤتمر التأسيسي” لإرساء “المثالثة” (بين السنة والشيعة والمسيحيين) بدل المناصفة القائمة حالياً (بين المسلمين والمسيحيين)، فيما يعتبر الثاني أن وصوله إلى الرئاسة يبيح له اللجوء إلى كل الخيارات بما فيها تغيير الصيغة وهدم الكيان اللبناني”.
وأمام تراجع الاهتمام العربي والاقليمي والدولي بملف الأزمة اللبنانية لصالح ملفات أخرى مشتعلة كسورية والعراق واليمن وليبيا، لم تستبعد المصادر أن “يستمر الفراغ الرئاسي عاماً آخر لكنها حذرت من أن الأخطر هو اهتزاز الاستقرار الأمني جراء مغامرات “حزب الله” وإعلانه “حرباً مفتوحة” على من يصفهم بـ”التكفيريين” في سوريا والعراق وغيرهما”، مشيرة إلى أن “هذه المواجهة ربما تجر الويلات على لبنان إذا لم تسارع الدول العربية والغربية المعنية إلى مساعدته لحل أزماته في أسرع وقت ممكن”.


مقتل صانع أفلام داعش ومصور الوثائقي في غارة عراقية

أعلنت "خلية الصقور الاستخباراتية" التابعة لوزارة الداخلية العراقية مقتل العشرات من إرهابيي "داعش" في غارة استهدفتهم غربي محافظة الأنبار، وبينهم "أبو محمد السوري" والملقب بـ"أبي سمرة" وهو الخبير في صناعة أفلام "داعش"، و"أبو أسامة الأميركي"، مصور "الأفلام الوثائقية" للتنظيم.



وفي بيان تلقت "العربية.نت" نسخة منه، أعلنت وزارة الداخلية مقتل قياديين من "داعش" يحملون جنسيات مختلفة، بقصف جوي استهدف تجمعاً لهم في مدينة القائم بقضاء الفلوجة، "بعد أن تابعت بعملية معقّدة اجتماعا لقيادات داعش".



وتُعد هذه الضربة الثانية ضمن العملية التي حملت اسم "مصطفى الصبيحاوي"، الجندي العراقي الذي أسره "داعش" ثم شنقته فوق جسر الفلوجة على الرغم من كونه جريحا.



وأوضحت الداخلية أن "الضربة نفذتها طائرات القوة الجوية العراقية حيث دكّت الهدف المعروف بـ(T2) الخاص بالمقاتلين الأجانب، وهو ما أدى إلى مقتل 28 إرهابياً وجرح الكثير منهم".



وأكد بيان أن "من بين القتلى أبو محمد السوري والملقب بأبي سمرة الخبير في صناعة أفلام داعش، وكذلك أبو أسامة الأميركي مصور الأفلام الوثائقية للتنظيم، وأبو حارث الشامي، وأبو عائشة الأنصاري خبير المتفجرات، وأبو سيف الجزراوي مغربي الجنسية، وأبو حسين السليماني ما يسمى مسؤول ديوان الزكاة، وعبد اللطيف جمعة المحمدي مسؤول مفارز الانتحاريين بالفلوجة".

ISIS reportedly gears up for Suweida attack

ISIS fighters. (AFP/Al-Baraka news)

BEIRUT – Druze residents along the northeastern edge of Syria’s Suweida province have mobilized to defend their region against ISIS amid reports the militants are preparing a major assault.



“ISIS reinforcements have arrived via the desert road from Palmyra to eastern Suweida,” an activist said a little over a week after the group briefly seized the Druze village of Al-Huqf in a surprise raid.



The administrator of the Al-Swedaa Syria Facebook page told ARA News that “there are large gatherings of the group’s [fighters] with weapons and […] military vehicles that were seized in Iraq.”



The media activist, who chose not to reveal his name, said that the ISIS members were “stationed in the Al-Qasr area to the east of the village of Al-Huqf.”



The group has “13 tanks, 10 Hummers, and hundreds of fighters,” he added.



The report comes after Saudi daily Asharq Alawsat said on Sunday that ISIS fighters had positioned in numbers along the Suweida province’s eastern border in a swathe of territory stretching approximately 150 kilometers.



A source from the Druze region told the paper that ISIS is “now deployed in small groups… starting in the village of Malah [al-Sarrar] to the southwest near the Jordanian border and ending in Tel Asfar, Bir al-Qasab and al-Sarikhi to the northeast.”



The source estimated that ISIS had around 500 fighters stationed in the area.



Amid mounting concern of a large scale ISIS attack, residents in north-eastern Suweida have taken up arms to defend their villages.



“Regime forces and volunteers from Suweida [province] in the villages [of Al-Huqf, Al-Jnenih, Barek and Al-Buthaina] have fully mobilized in case of an attack that could happen at any moment,” ARA News quoted its source as saying.



“There have been threats by the group that it will attack Jabal al-Arab in next few days,” he said in reference to the Druze-populated region of south-eastern Syria.



“Feeling the pulse”



The feared ISIS onslaught comes after the extremists conducted a brief raid on Al-Huqf on May 19, killing five members of the pro-regime National Defense Force as well as a woman from the village.



Syrian Observatory for Human Rights director Rami Abdel Rahman saidthat ISIS had briefly taken control of the town before being forced out by the NDF.



A Syrian opposition source from Suweida told Asharq Alawsat that the purpose of the first ISIS attack on the town was to “feel the pulse.”



The extremist group wanted to “discover what military capabilities the locals had at their disposal after the regime’s inability to defend areas […] in eastern and southern Syria.”



While the Druze-populated areas of southern Syria are under regime control, residents of the region have generally maintained an autonomous attitude against not only Islamist rebels but also regime efforts to enlist Druze locals to fight in far-off areas of the country.



In light of advances by Syrian rebels in the neighboring Daraa province to the west of Suweida and a brief raid on a town northeast of the city by ISIS, Druze in the area have moved increasingly toward self-armament.



In late March, Syria’s Druze clerical leadership called on the regime to provide their community with arms.



“We will pursue a request to secure weaponry and appropriate logistical support immediately from the concerned bodies in the Syrian government,” the clerics said in a statement obtained March 27 by the Syrian Observatory for Human Rights.



The statement warned that Syria’s Druze were facing a grave and existential threat and called on “all our young men in the Suweida governorate to shoulder their responsibilities to protect their areas.”



ISIS strategy



Following ISIS’ victory in Palmyra in the middle of the Syrian Desert on May 20, eyes have turned to where the group would strike next.



The regime’s withdrawal from the town has opened the road for ISIS to mobilize its fighters and quickly move across barren stretches of desert in a number of directions, including toward Suweida which lies some 250 kilometers to the southwest.

A source from Free Syrian Army-affiliated Southern Front coalition toldAsharq Alawsat that “the group might have taken the decision to expand across Suweida as part of its strategy to pounce on Daraa, and then Quneitra.”

He explained that ISIS could prefer to expand through Suweida because “the battles that would take place in the area would not be costly for [the group].”

“For the most part, it [would] rely on people from the area who have pledged their allegiance.”

“They would not constitute losses as they would [only] be fighting on behalf of ISIS—at least in the initial battles.”

According to Asharq Alawsat, “observers say the group believes its chances of expanding through Suweida are very good […], especially as the regime has withdrawn over two=thirds of its military hardware.”

“Additionally, armament of locals has been minimal and there are no FSA groups anywhere in the province.”

Meanwhile, ARA News cited its source as saying that ISIS was boosting its presence in Suweida because “the group needs to open a road with eastern Jordan.”

His comment was echoed by the SOHR’s director, who told AFP on May 19 that ISIS “is advancing on villages in Suweida because they are at a crossroads between Damascus and the roads east to the Syrian Desert.”
Embedded image permalink
أسس "مغاوير بني معروف" درزي من الشماء صاحب مبدأ وهذا يكفيه عاش حر ومات حر حتى ما أنصفه رحمه الله

الشيخ الحناوي من السويداء: لا نرضى الذل ولا نطيق الظلم

في حديث واسع الدلالة، تحدث الشيخ حمود الحناوي في لقاء عين الزمان الموسع بعد ظهر الأحد قائلاً : “إن الدفاع عن النفس حق مشروع، أقرّه الله و سن أحكامه وجعل الجنة ومنازل العُلا لمن يؤدي الأمانه في الدفاع عن الحق، ومحافظة السويداء مثال للوحدة الوطنية والدفاع عن الأرض والعرض وستبقى القدوة الحسنة في الأخلاق والقيم والوعي الديني، والحس القومي والوطني على حد سواء”.
وأضاف الشيخ الحناوي: “ما جئنا إلى المقام الشريف الإ لنُعاهد ونصدق ونعد فنفي، وبوعينا نواجه المحن ونقاتل الشدائد ونتصدى للفتن، فنحن نحمي ولا نهدد، نصون ولا نبدد، نوّحد ولا نفرِّق، نُقرّب ولا نُبّعد، نُجير المستجير ونُغيث المستغيث ولا نرضى الذل ولا نطيق ظلماً وليس من شيمنا الغدر و الأحقاد”.
ولخّص الحناوي كلامه قائلاً:
1 ـ أي فصيل أو مسمى (الحشد الشعبي الذي رفض سابقا أو درع الوطن المطروح الآن) لن يقدم ولا يؤخر الا بالاعتماد الكلي على أبناء السويداء حصرا وعلى الشرفاء منهم قطعاً.
2 ـ فلم يعد الاعتماد على “الجيش العربي السوري” بعدما كشفته الأحداث الأخيرة يفيدنا بشيء.. وعلينا المطالبة بإعادة السلاح الثقيل والمتوسط الذي افرغت منه المحافظة بعلم الجميع ونقل الى أماكن خارجها واعادة تسليمه للشرفاء من أبناء المحافظة ليقوموا هم بالدفاع عنها كون أهل مكة أدرى بشعابها.
3 ـ رفع أيدي الجهات الأمنية عن قراراتكم لتكون قرارات تصدر عن أحرار لحماية أحرار.
4 ـ العمل على محاربة الفساد والمفسدين، سواء أكانوا ممن يعيشون على أرض المحافظة أو من أبنائها رسميين أو أهالي.
5 ـ عدم استبعاد أي فصيل او قوى آمنت بأن كرامة المواطن هدفاً وسلامة أرضه وعرضه واجباً. وهنا نؤكد على أن لرجال الكرامة دور مجرب يجب الأخذ به وتدعيمه والعمل الجاد لتقوية أركانه.
Embedded image permalink
 29 minutes ago

تسيطر على قرية والتنظيم يقطع طريق امداد النظام المتجه إلى

alaraby-logo
أقارب الأسد يستنجدون بجهات دولية للتدخل عند انهيار النظام
إسطنبول ــ عبسي سميسم
بدأت شخصيات من عائلة الرئيس السوري بشار الأسد بالتواصل مع جهات دولية غربية، وطلبت منها التدخل لحماية الأقليات، وتأمين ضمانات دولية للطائفة العلوية، نتيجة تخوفها من الانهيار المفاجئ للنظام، وفق ما علم "العربي الجديد" من مصادر قيادية في المعارضة السورية.
وتكثف التواصل مع هذه الجهات، بحسب المصادر، بعد "هزائم النظام المتلاحقة أمام كل من قوات المعارضة وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، والتفكك الذي بدأ يظهر في مفاصل الجيش وانهيار معنوياته".
وطبقاً للمصادر، فإنّ "هناك تخوفا فعليا، بدأ يظهر لدى الطائفة العلوية من انهيار النظام، والتي بدأت تفقد الثقة بقدرة الأسد على الاستمرار في إدارة المرحلة، لتبحث عن بدائل أخرى، لدى الجهات الدولية، تضمن عدم حصول مجازر في حال انهيار النظام".
وبدأت بوادر انهيار الجيش السوري، بعد هزائمه في إدلب أمام جيش "الفتح"، وخسارته أكثر من سبعين ضابطاً من الرتب العالية في معركة مشفى جسر الشغور وحدها، فضلاً عن عملية الانسحاب لقواته أمام تنظيم (داعش) في مدينة تدمر، وخسارته خطوط إمداده في حلب، عدا عن خساراته المتلاحقة في الجبهة الجنوبية، بالرغم من إدارة قيادات إيرانية للمعارك هناك.
وكان وزير الإعلام الأسبق، محمد سلمان، الذي يتحدّر من الطائفة العلوية، قد اقترح، في وقت سابق، "مرحلة انتقالية بإشراف الأمم المتحدة لعامين، تضم النظام والمعارضة، بما فيها المسلحة، من دون أن يدخل بشار الأسد ضمن المشروع السياسي المقترح، ولا التنظيمات الإرهابية كتنظيم داعش". هذا الاقتراح دفع  "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" إلى الترحيب بـ"جميع المبادرات التي تسعى للتوصل إلى حل سياسي شامل، بما يساهم في حقن المزيد من دماء السوريين، ويفتح الطريق نحو المرحلة الانتقالية إلى سورية موحدة، تعتز بمختلف مكونات المجتمع السوري، وتضمن حقوقهم، وتحافظ على ما تبقى من مؤسسات الدولة"، وفق بيان صادر عنه.
Embedded image permalink

التعبئة العامَّة

زيـاد مـاجد 



حسن نصرالله



في صيف العام 2012، حين اعترف حزب الله للمرة الأولى بقتاله دفاعاً عن نظام الأسد في دمشق لم تكن "داعش" قد تأسّست، ولم تكن "النصرة" قوة عسكرية أساسية بعد. وكان الحزب يتذرّع بـ"المؤامرة الأميركية الصهيونية" على سوريا، وكان يجهد لتبرير نفيه السابق حصولَ "شيء" في حمص.



بعد ذلك، انتقل الحزب من "المؤامرة" الى الحديث عن "حماية المقامات الشيعية المقدّسة"، ثم وجد مطلع العام 2013 ضالته التبريرية في من قال إنهم شيعة لبنانيون عالقون في منطقة وادي العاصي، قبل أن يرسو صيف العام نفسه على مقولة "القتال الإستباقي للتكفيريّين" خلف الحدود. وهي المقولة التي استمرّ بها وأكسبته تأييداً في أوساط لبنانية مسيحية "خائفة"، كما ساهمت في رفعه وراعيته إيران من "لائحة الإرهاب" الأميركية قبل أشهر.



وبمعزلٍ عن تهافت زعم قتال "داعش" في سوريا، إذ لا الأخيرة موجودة في بصرى الشام حيث صدّت وحدات "الجبهة الجنوبية" غزو الحزب الشيعي اللبناني والضباط الإيرانيين وحرّرت مدينتها، ولا هي موجودة في حي جوبر الدمشقي حيث المقاومة تحت الأرض وفوقها مستمرّة من قبل شبّان الحي ومن قبل إسلاميين من أهل الغوطة (لا يمكن تصنيف أيّ منهم على أنه أكثر تطرّفاً دينياً من الحزب اللبناني والميليشيات المذهبية العراقية المقاتلة الى جانبه)، ولا هي موجودة في القسم الشرقي لمدينة حلب وفي ريفَيها الجنوبي والشمالي حيث سبق لألوية محلية وكتائب إسلامية أن هزمتها وطردتها من المنطقة أوائل العام 2014؛ كما أن لا أثر لـ"داعش" في محافظة إدلب التي دحر مقاتلوها النظام الأسدي وحلفاءه عن معظمها في الأشهر الأخيرة.



وجود "داعش" الوحيد، والمحدود، في مناطق انتشار حزب الله السورية هو في القلمون حيث قتالها لم يتوجّه الى الحزب، بل الى فصائل "جيش الفتح" التي صارت منذ أسبوعين تقاتل على جبهتين، جبهة "داعش" وجبهة حزب الله وبقايا الجيش الأسدي.



ولم نعرف عن حزب الله قتالاً حتى الآن في دير الزور أو تدمر حيث تتقدّم "داعش" في مواجهة حليفه. لكن وكما أسلفنا، بمعزل عن هذا التهافت في الزعم، تتحوّل سوريا شيئاً فشيئاً الى فييتنام لحزب الله، الذي دفعته الأوامر الإيرانية وتضخّم غروره الى غزوات متلاحقة بدأت بعد ثلاث سنوات تنهكه.



ولعل أبرز معالم الإنهاك هي تصريحات أمين عام الحزب الأخيرة التي شابهت في لغتها ومفرداتها ما كان يُكتب حصراً في بعض الافتتاحيات و"مقالات الرأي" في إحدى الصحف المحسوبة على خط حزبه، أو ما كان يقوله بعض "المعلّقين الاستراتيجيين المُمانعين" على شاشات الفضائيات. 



فالتصريحات المذكورة، إذ خوّنت وشتمت وهدّدت وفاضت تناقضات ومغالطات، أشارت الى احتمالات إعلان "التعبئة العامة" في وجه جميع الخصوم "كباراً وصغاراً"، لا سيّما الشيعة منهم الذين أسمتهم "شيعة السفارة"، واعتبرت أن التضحيات المبذولة في مواجهة "التكفيريين" قد تودي بنصف شيعة لبنان أو بثلاثة أرباعهم قبل الانتصار النهائي.



بمعنى آخر، بدت التعبئةُ دعوةً لمقاتلين مدجّجين بالسلاح (المُهدى بعضه الى رستم غزالة مرةً، والمشترَك مع "سوريا الأسد" التي أهدته بدورها الى ميشال سماحة مرةً ثانية) لتحضير أنفسهم للانقضاض بشجاعة نادرة على خصومهم (الشيعة) العزّل، أو للفناء في ساحات سوريا الملتهبة.



ومن المرجح أن تستمرّ إثارة قضية "التعبئة العامة" وما تختزنه من عنف في المقبل من الأيّام على وقع التطوّرات الميدانية المتسارعة. فلا مأزق الحزب سوريّاً الى تراجع، ولا المعارضون له والرافضون لسلاحه لبنانياً وسورياً سيُسكتهم الصراخ والتلويح بالسبّابات.



والمؤدّى أن لبنان مقبل على جولات جديدة من التوتّرات ستحرص خطابات التهديد والتخوين على مدّها بشروط الاستمرار والتفاقم...

علي غندور


أثبت الزمان وسيثبت "لحضرتكم" من هو الكذاب ومن هو الصادق, من وصفتموه بالكاذب هو نفسه من حماكم وأعاد لكم الكرامة بعد زمن ذلّيتم فيه.. الأمر لم ينتهي هنا بل تواصلون فتح أبواقكم من دون أن تفكّروا ولو قليلاً.. خلاصة تعليقي, أنتم لن تعقلوا حتى يصل داعش وأشباهه إليكم وستقولوا حينها يا ليتنا آمنّا.. لكن حزب الله والذي يمثّل المقاومة الأطهر على هذه الأرض سيضّع عليكم هذه اللحظة, لأن تفكير العاقل بعيد عن الجاهل.. لا ترموا كلماتكم بحسب الموجة التي أمامكم.. إعقلوا إن قدرتم
فلاح السعيدان
يا علي الشعب السوري ما بدو الاسد وانتو عم تساعدوا الاسد ضد الشعب وانتو عم تتحرشو بداعش والنصرة لما يسقط الاسد ويتفرغ الشعب السوري لكم - وسوريا تحيط بكل لبنان - حاسبين شو حيصير انتم تنفذون مخططات ايران وتدخلكم في سورية قبل ظهور داعش اعقلوا ياعلي - اليس منكم رجل رشيد ؟
DEMOSTORMY
اذا الرد على خالد, يا علي, لمعلومك انا مقاوم قبل نصرالله بعدة سنوات. ولا زلت على رأي. لأني احترم المقاومين الحقيقيين. خالد

DEMOSTORMY


نصرالله من وقت خطابو الشهير انه سيذهب بنفسه الى سوريا, ليس لقضية الشيعه اي سبب لحمايتهم, فقط لأنه عاشق للأسد. وبعد ذلك كل الصراخ بخطاباته كذب بكذب, ولا تستحق حتى الأستماع لما يقول. في كل تعليقاتي منذ ذلك الخطاب, ان يتوقف فريق ١٤ آذار عن الغناء والطلب من نصرالله الأنسحاب من سوريا. اتركوه...كيف تطلب من عشيق الأنفصال عن عشيقته من الرأس الى القدمين. اتركوه سينتهي هناك. وعاشت الأمه بعد رحيل محمد(صلع) حسب المثل اللبناني. وسيعيشو الشيعه بعد رحيل نصرالله. 

خالد khaled-stormydemocracy

فلاح السعيدان


كل ما علي صوت - مرشد الحزب الايراني - يعني انو متألم ومتضايق اما التهديد بالتعبئة العامة ما عاد في حدا الا وعبؤه حتى المراهقين وطلاب المدارس ويقاتل بكل قوته في القلمون ويسكت عن الهزائم ويكبر الانتصارات ان هذا الرجل يأخذ لبنان الى المجهول والسقوط سيكون لكل لبنان

حفيدُ الغساسنة


مقالٌ واقعيٌّ ومنطقيّ بامتياز عن جنود صغار لدى ’المُرشي الأغنى‘، ورحمةُ الله على الكبار الكبار من أمثال الإمام موسى الصدر والإمام محمد مهدي شمس الدين والعلامة السيد محمد حسين فضل الله

هل "حزب الله" قادر على إنقاذ الأسد؟

لمصدر: خاص- "النهار"
عكست تعلقيات الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الاهتمام الشديد بالتطورات الدراماتيكية الأخيرة في سوريا والعراق والانجازات العسكرية الاخيرة التي حققها تنظيم داعش هناك، وانعكاساتها على المنطقة وعلى إسرائيل.
الأسد بحاجة الى معجزة لانقاذه
في مقال نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" راى أيال زيسر المتخصص في شؤون سوريا والباحث في معهد دايان: "أن نجاح تنظيم داعش في السيطرة على تدمر يشكل ضربة قاسية للنظام السوري الذي يجد صعوبة في الوقوف على رجليه، ويشبه وضعه وضع الذي ينزف حتى الموت. لم يعد لدى بشار جنود يقاتلون من أجله، ومَن بقي منهم موزع على مئات مواقع القتال التي تنتشر في شتى أنحاء الدولة، وهم منهكو القوى ومن دون حوافز ويعانون نقصاً في العدد، ولا يبدو بشار قادراً على مد يد العون إليهم".
وأضاف: "وبينما كان النظام السوري يخوض بمساعدة بضعة آلاف من مقاتلي حزب الله معركة في مرتفعات القلمون على الحدود السورية - اللبنانية التي تمتد على مساحة بضعة مئات من الكيلومترات المربعة وربما أقل، نجح داعش في السيطرة على أكثر من ثلثي أراضي سورية، أي على نحو 100 كيلومتر مربع، هذا إذا لم نشمل المنطقة الصحراوية غير الآهلة. إن احتلال مدينة تدمر إلى جانب دلالته الرمزية يمنح داعش مدخلاً إلى قلب سورية جنوبي العاصمة دمشق، وإلى شرقها أيضاً، وإلى مدينة حمص التي تشكل نقطة تربط بين جنوب الدولة وشمالها".
وخلص من هذا كله الى القول: "إن مشكلة بشار لا تقتصر على داعش فقط. فالنظام السوري يخوض مواجهة أيضاً مع جبهة النصرة التي تتعاون مع عدد من تنظيمات الثوار. وقد وحّدت هذه التنظيمات صفوفها، الأمر الذي لم تنجح فيه سابقاً، وأصبحت تهدد هذا النظام من الجنوب بالقرب من مدينة درعا وفي منطقة هضبة الجولان السورية، ومن هناك أصبح في إمكانها تهديد دمشق. أمّا في الشمال فقد استكملت هذه التنظيمات احتلالها مدينة إدلب وجسر الشغور، وأصبحت تهدد حلب المدينة الثانية من حيث الحجم في سورية، وكذلك الساحل العلوي معقل النظام.في ضوء هذا الواقع تبدو المساعدة التي يقدمها حزب الله إلى بشار نقطة في بحر، ووحدها معجزة يمكنها إنقاذ بشار الأسد". وتوقع زيسار ان يتحول داعش الى احدى التنظيمات التي ستملأ الفراغ الناشىء بعد الأسد الامر الذي سيشكل أيضاً مشكلة بالنسبة لإسرائيل.
استراتيجية داعش الاقليمية
في صحيفة "هآرتس" اعتبرالمحلل العسكري تسفي برئيل احتلال داعش للرمادي وتدمر جزءاً من استراتيجة عسكرية اقليمية تهدف الى ربط الجبهة العراقية بالجبهة السورية. وكتب: " تقع تدمر على محور أساسي الى دير الزور والى الرقة وعلى محور دير الزور ومدينة حمص. وتقطع هذه السيطرة الطريق على الجيش السوري وتمنعه من التواصل مع المحافظات الاساسية التي ما يزال يسيطر عليها غربي سوريا. ولم يبق لهذا الجيش سوى شبكة المحاور الغربية التي تربط دمشق بجبال القلمون ومن هناك بمحافظة اللاذقية التي تعتبر معقل النظام.في المقابل فان سيطرة داعش على الرمادي تمنع الجيش العراقي والميليشيات الشيعية التي تعمل تحت قيادة إيرانية من مد يد العون الى القبائل السنية او ادارة معركة تحرير محافظة الأنبار المحاذية لسوريا".
ويضيف الكاتب: "لقد تميزت استراتيجية داعش منذ بداية احتلالها للعراق سنة 2014 باسلوب احتلال المحاور والمفارق الرئيسية والمعابر الحدودية من اجل خلق تواصل بين هذه المحاور قبل تفرغها لاحتلال المدن نفسها والتمركز فيها. واثبتت هذه الاستراتيجية نجاعتها، وهي تفرض على الولايات المتحدة والتحالف العربي التعاطي مع العراق وسوريا كجبهة واحدة وليس كموقعين مختلفين للقتال لكل منهما قواعد اشتباك مختلفة. والمعلوم ان الولايات المتحدة ترى في العراق منطقة نار حرة، بينما التزم قوات التحالف على الجبهة السورية بقواعد مختلفة خشية المواجهة الشاملة. وقد خدم هذا التمييز تنظيم الدولة الإسلامية الذي استغل قيود العمل في سوريا كي يمد شرايين سيطرته في العراق. ونجح بذلك ان يقيم جبهة داخلية لوجستية اقتصادية مزدوجة واحدة في سوريا واخرى في العراق، واذا انهارت واحدة يستطيع الاعتماد على الثانية، من هنا محدودية نجاعة الضربات الجوية الأميركية".

Syria Kurds get green light for ambitious campaign

YPG troops move a giant banner. (Twitter)

BEIRUT – Syrian Kurds have reportedly received approval from the US-led coalition fighting ISIS to expand military operations in a bid to link two of their de-facto autonomous cantons.



In recent months, the Kurdish People’s Protection Units (YPG) have been rolling back ISIS in the northeastern Hasakeh region, where the Kurds established the Cezire canton in 2014, as well as Kobane, where they also maintain a self-administered region.



The Kurds’ current frontlines in both regions are separated by approximately 90 kilometers of ISIS-held territory stretching eastward from Kobane toward the outskirts of Hasakeh’s Ras al-Ayn.



A Kurdish official said Monday that “there is an agreement between the joint forces [Kurdish and Free Syrian Army] fighting in Kobane and the coalition that support will continue until the Kobane-Cezire road is opened.”



Kurdish fighters have been given a “greenlight from the coalition in that respect,” Al-Akhbar quoted Kurdish Front Brigade spokesperson Ahmad Hasso as saying.



The paper also quoted an unnamed Kurdish field source as saying that “the opening of the Kobane-Cezire road is now a matter of time, as all the necessary procedures have been taken, in stages, to achieve that goal.”



The news of the new military action comes as the US-led coalition has stepped up airstrikes in both northeastern Syria’s Hasakeh province and Kobane north of Raqqa to aid Kurdish fighters in their campaigns against ISIS.



The Kurds have made swift advances since launching a military campaign in western Hasakeh on May 6 in a bid to push back ISIS forces.



The military campaign has seen YPG troops backed by the tribal Arab Al-Sanadid Army and the Assyrian Khabour Guards and Syriac Military Council (MFS) seize considerable ground from the Islamist militants.



The offensive has focused on two axes, the first one along the Turkish border near the town of Ras al-Ayn (Sere Kaniye in Kurdish) and the second one approximately 30 kilometers southward outside the Assyrian-populated Tel Tamr.



Meanwhile, YPG forces outside have Kobane have continued to push back ISIS south of the border town as well to the east in fierce fighting against the Islamist militants.



Battlefield situation



Recent fighting has seen YPG forces operating in Hasakeh continue to push westward in the direction of Kobane, with operations focusing on the strategic ISIS-held town of Mabrouka.



Mabrouka, which lies on a strategic road leading to the ISIS stronghold of Tel Abyad 70-kilometers westward, has been besieged by Kurdish forces.



“YPG fighters on Tuesday morning imposed a siege on the strategic town of Mabrouka,” Iraqi Kurdish Rudaw News reported.



The outlet added that the main electrical power distribution center that supplies towns in the Kurdish Cezire canton is located in Mabrouka.



Kurdish ANHA News reported Tuesday that Kurdish forces “have stepped up the pace of their operations” and seized two villages north of Mabrouka on Monday night, cutting all roads leading to the ISIS-held town.



The Kurdish advance comes amid US airstrikes, with 10 ISIS targets being hit since Sunday, including a checkpoint and a weapons cache.



A Kurdish fighter told ARA News that the “US-led airstrikes… help minimize our losses when we progress on the ground.”



Last Tuesday, the Syrian Observatory for Human Rights reported that “at least 170 ISIS members… have been killed in the past 48 hours by heavy coalition aerial bombardment on their positions” in Hasakeh.


دواعش لكل زمان


Posted by pamghanem on May 25, 2015
داعش ليست وليدة اليوم.. وهي ليست حكرا على الامة الاسلامية والعربية.
على مدى العصور، ظهرت شخصيات داعشية عديدة، مارست بطشها وقتلها بطرق متعددة وتحت اسماء مختلفة.
ففي زمن الخلافة الاسلامية في تركيا، كثيراً ما قامت ثورات وفي أمكنة مختلفة ضد السلطان العثماني، خليفة المسلمين، فكان على قادة الجيوش الذين يقمعون تلك الثورات ان يقطعوا رؤوس قادتها ومعاونيهم ويرسلونها في سلال الى الإستانة. هؤلاء القادة ينتمون في الظاهر الى الجيش العثماني وفي الحقيقة هم دواعش..
اما الإنكليز في بوارجهم الحربية الراسية في مرفأ إزمير، قاموا بمنع الهاربين الأرمن من اللجوء الى سفنهم وتركوهم لمصيرهم وهم يتفرجون ضاحكين على الارمن الفارين من بطش السلطنة العثمانية، يُذبَحون بالسكاكين رجالاً ونساءً وأطفالاً . والجدير ذكره ان الضباط والبحارة الإنكليز كانوا قسمين، قسم يتفرج على المجزرة والقسم الآخر يرقص على موسيقى التانغو والجاز.. هؤلاء دواعش أيضاً…
في حملة “كريستوف كولومبوس” عام 1492 واكتشافه القارة الأميركية ظناً منه أنها بلاد الهند، رافقه في هذه الحملة عميد بحري، دميم الخلقة فاسد الأخلاق، ينتمي الى أسرة نبيلة ويمارس كل أعمال الرذيلة. ذبح عدداً كبيراً من السكان الأصليين وسبى عدداً أكبر من الفتيات عائداً بهن الى أسبانيا، ولما كان هذا العميد البحري أُصيب بداء السفلس ونقل العدوى الى الآخرين، استدعاه ملك إسبانيا إليه غاضباً وسأله عن حالته المزرية ونقله الأمراض المعدية من القارة الجديدة الى وطنه. أجابه المريض بكل وقاحة: “صحيح يا جلالة الملك أني نقلت إليكم الأمراض المعدية، لكنني أتيتكم بالشوكولا، وهو طيب لذيذ وجلالتكم تحبونه”. هذا العميد القذر، داعشي أيضاً…
الى يومنا هذا ما زالت عصابات الرقيق الأبيض، وأخطرها إجراماً الألبانية، تُسبي فتيات من بلاد أوروبا الشرقية وتجبرهن على الدعارة في الغرب، فإذا رفضت إحداهن العمل في هذه المهنة فإنها إما تذبح وإما ترمى من “فان” على الطريق السريع أمام رفيقاتها لتكون عبرة لهن.
هذه العصابات “الداعشية” لا تزال تعمل بنشاط على الرغم من وجود لجان وجمعيات لحقوق الإنسان والمرأة .
منذ بضعة سنين كشف الإعلام عن مدير ميتم في كولومبو عاصمة سيرلنكا يقوم بتأجير أطفال مؤسسته الى رجال أعمال أغنياء مهووسين في تلبية رغباتهم الجنسية… داعشي آخر.
الأسماء تختلف والنتيجة واحدة.. دواعش الأمس واليوم دليل آخر على انحطاط الحضارات البشرية وميولها الى العنف والاستغلال والاغتصاب وتحقيق الرغبات القذرة، في كل زمان ومكان..


سلَّموا الرمادي ويلومون أميركا!

الكاتب: راجح الخوري راجح الخوري
الى أين يمكن ان يصل التراشق بالاتهامات بين واشنطن وبغداد وطهران حول سقوط الرمادي او بالأحرى تسليمها الى "داعش"؟
كان من المضحك - المبكي ان تتكرر فضيحة سقوط الموصل، فوزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر يقول ان الجيش العراقي لم يبدِ ارادة للقتال، وأنه لم يكن يعاني نقصاً في العديد والعتاد، كان أكثر عدداً بكثير من الارهابيين الذين هاجموا المدينة لكنه انسحب، نحن قدمنا له التدريب والتجهيزات لكننا لا نستطيع ان نقدم له الارادة!
صحيفة "نيويوركر" الأميركية دعت الى وقف الرهان على الجيش العراقي واستشهدت بشريط مصوّر لأحد الارهابيين وهو يقول: "هكذا نحصل على سلاحنا، العراقيون يستَجدون الأميركيين لتزويدهم أفضل الأسلحة ثم يتركونها لنا في مخازنهم حين ينسحبون"، ويصوّر الشريط دبابات وسيارات عسكرية وكمية كبيرة من الاسلحة والذخائر.
لست أدري لماذا يغضب حيدر العبادي من تصريح آشتون كارتر، خصوصاً انه كان قد اعترف بأن قواته انسحبت من الرمادي من دون أوامر عسكرية وانه فتح تحقيقاً لمحاسبة المقصّرين، كما اعترف وزير الدفاع خالد العبيدي بأن انسحاب قواته لم يكن له مبرر وهو نتيجة تقاطع في الأوامر وفقدان الانسجام والسيطرة، فهل جاءت اشادة جو بايدن بهذا الجيش ترضية تشبه الضحك على الذقون؟
الأكثر اثارة وغرابة فعلاً هو تصريح قاسم سليماني الذي اتّهم اميركا بأنها لم تفعل شيئاً لمساعدة الجيش العراقي سائلاً: "كيف يمكنكم ان تتمركزوا هناك وألا تفعلوا شيئا"؟ وهو ما يدعو فعلاً الى الاستغراب من منطلق الاتهامات التي طالما وجهتها ايران الى اميركا ورفض تدخّلها في القتال، والقول دائماً ان العراقيين و"الحشد الشعبي" يكفلون تحرير العراق من "داعش"، فمنذ متى صار العتب الايراني على اميركا لأنها لم تقاتل لتعويض الهروب الملتبس للجيش العراقي؟
واذا كان سليماني يتهم أميركا بأنها شريكة في المؤامرة فلماذا يطالبها بالتدخل، ثم هل من المستغرب ان يربط المراقبون بين الانسحاب الملتبس من الرمادي وقبلها من الموصل وبعدها من تدمر في سوريا، واعلان ايران عن تشكيل ما يسمى"درع العالم" الشيعي للتدخل في العراق وسوريا لقتال "داعش"، وهو ما سيعطي"الدواعش" ذريعة مذهبية اضافية؟
يعرف العبادي كما يعرف سليماني، أنه لم يكن في وسع الجيش العراقي وعدد من وحدات "الحشد الشعبي" الشيعي تحرير تكريت قبل اسابيع لولا مساندة الطيران الأميركي، فهل صار تسليم الرمادي الى "داعش" من مسؤولية الأميركيين؟
وعندما يغرق الاميركيون والعراقيون والايرانيون في التراشق بالاتهامات حول السقوط الفاضح للرمادي، ليس خافياً ان "داعش" يخطط الآن لاقتحام بغداد ومحافظة كربلاء ولهذا تقرع طهران طبول"درع العالم"... والحرب طويلة جداً !
rajeh.khoury@annahar.com.lb
News - Iran News
5/24/2015 8:30:37 PM

No reason to trust Iran

Gen. Qassim Suleiman pledging legions to Khamenei
NEW YORK DAILY NEWS - May 23, 2015 - Here’s President Obama on his nuclear negotiations with Iran: “Look, 20 years from now, I’m still going to be around, God willing. If Iran has a nuclear weapon, it’s my name on this.”

So, he says to his nation, you can trust him not to sign a bad deal as the June 30 deadline for finalizing one looms.

And here’s Ayatollah Ali Khamenei: “The impudent and brazen enemy expects that we allow them talk to our scientists and researchers about a fundamental local achievement, but no such permission will be allowed. No inspection of any military site or interview with nuclear scientists will be allowed.”

So, he says to his nation, trust him that he will not only cheat but enshrine his right to cheat on any restraints on that nuclear weapon program.

We trust the ayatollah who has long proven his commitment to apocalyptic weaponry.

Obama, by contrast, has only his word that he and future administrations will be able to detect Iran’s inevitable cheating, to then “snap back” economic sanctions and to count on those sanctions to deter Iran’s nuclear ambitions.

Whistling past the graveyard, Obama ignores the coming arms race in the Middle East, particularly with Saudi Arabia. He insists “there has been no indication from the Saudis . . . that they have an intention to pursue their own nuclear program.”

Really? Saudi princes say publicly “we will get nuclear weapons” if Iran proceeds toward a bomb. Pakistan could provide one off the shelf.

Thankfully, the Senate won the right, over a threatened presidential veto, to review any terms Obama does strike with a state that speaks openly of destroying Israel and America with nuclear weapons, has a record of illegal nuclear activity and is refusing to come clean about it or to submit to unconditional inspections.

There will be no trust.

Embedded image permalink

وزير الخارجية التركي يعلن عن "اتفاق مبدئي" مع لتقديم دعم جوي للمعارضة السورية
إعلام الممانعة يعترف بسقوط ٦ قتلى بينهم قائد ميداني لميليشيا حزب الله الإرهابي في محيط فليطة القلمون على يد جيش الفتح
Embedded image permalink
Embedded image permalink

Embedded image permalink
Embedded image permalink



خريطة السيطرة الميدانية للثوار باللون الأخضر، النظام باللون الأحمر وداعش باللون الأسود والفصائل الكردية باللون الأصفر
Embedded image permalink
عاجل | إرتفاع عدد قتلى ميليشيا حزب الله الإرهابي في كمين لجيش الفتح بمحيط تلة الثلاجة إلى ٩ قتلى بينهم قائد ميداني
Embedded image permalink
 28 minutes ago
ينعى احد قادته في

Embedded image permalink
براميل متفجره على بصرى الشام

لحظة تنفيذ غارة جوية على قرية حزارين في ريف ادلب


داعش يفجر سجن تدمر
المصدر: (رويترز)
قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن "سلاح الجو السوري نفذ نحو 15 غارة في مدينة تدمر الواقعة في وسط البلاد وحولها اليوم، مستهدفا مباني استولى عليها تنظيم الدولة الاسلامية".
وتابع المرصد ومقره بريطانيا: "ارتفع إلى ما لا يقل عن 217 عدد الإعدامات التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية منذ 16 من شهر أيار الجاري" وبينهم أطفال.
كان التنظيم سيطر الأسبوع الماضي على مدينة تدمر الأثرية التي تضم عددا من الاطلال الرومانية.

Amid the ruins of Syria, is Bashar al-Assad now finally facing the end?

Syrian troops Palmyra
One evening at the end of March, a Syrian rebel leader returned from a meeting across the border in Turkey and called an urgent gathering of his commanders. The five men turned up at their boss’s house in Idlib province expecting to receive the same pleas for patience that they had always heard and more grim news about cash and weapons being hard to find. This time, though, they were in for a shock.
“He arrived looking eager,” said one of the commanders. “That caught our attention straight away. But when he started to speak, we were all stunned.”
The leader, who asked that his unit not be identified, said he told his men that the grinding war of attrition they had fought against the Syrian government since early 2012 was about to turn in their favour.
“And the reason for that was that I could now get nearly all the weapons I wanted,” he told the Observer. “For the first time they were not holding anything from us – except anti-aircraft missiles. The Turks and their friends wanted this over with.”
The leader says he explained that they and every other opposition group in the north, with the exception of Islamic State (Isis), were about to be beneficiaries of a detente between regional powers who had agreed to put their own rivalries aside and focus on a common enemy – the Syrian regime.
The agreement had been secured by Saudi Arabia, which had resolved to do all it could to end the Bashar al-Assad regime and, more important, to quash the ambitions of Assad’s main backer, Iran, to control the course of the war. It signified a new phase in an age-old tussle between regional rivals for power and influence that was to have profound ramifications for the way the war in Syria, and proxy standoffs elsewhere in the Middle East, were to be fought.
In early March, senior regional figures had been summoned to Riyadh by the newly crowned King Salman to hear his plans for the region. The Turkish president, Recep Tayyip Erdogan, was one of the first to arrive. Qatari officials and Gulf Co-operation Council leaders soon followed.
His message was threefold: first, there was to be no more division along regional lines, which had seen the Muslim Brotherhood-aligned governments of Turkey and Qatar pour support into allied Syrian groups, while Saudi focused on more mainstream outfits. Second, Riyadh would agree to send gamechanging weaponry to northern Syria in return for guarantees of coordination and discipline. And, finally, the US would not stand in the way. “Quite frankly,” a Saudi official told the Observer, “it would not have bothered us if they had tried to.”
Within weeks, the new push had paid clear dividends. Armed with dozens of guided TOW anti-tank missiles, which could take out regime armour from several miles away, opposition groups – among them al-Qaida’s affiliate in Syria, Jabhat al-Nusra, which is proscribed by the US as a terror group and has long been viewed warily by Riyadh – started advancing into towns and cities that they had not dared to attack until then.
The results were shocking. The regional capital of Idlib fell within days. Several weeks later, the nearby town of Jisr al-Shughour also fell to an amalgam of jihadists and moderates who had kept their end of the bargain.
Now, the agricultural plains that stretch towards Syria’s third and fourth cities, Homs and Hama, appear more vulnerable than at any time since mid-2012. So does the Mediterranean coast, and the mountains to the north, which are the heartland of the Alawite sect, dominant in Syria’s political and security establishment. And to the east, Aleppo, which had been under serious threat of being encircled by Assad’s forces six months ago, now looks much more likely to fall to the rebels.
In Ankara and Riyadh and even Baghdad and Beirut – both nominally Assad allies – there is now a strong sense that the war is going poorly for the regime. Every battle that its military has fought since March has ended in a rout, including the brief fight for two gas fields north of Palmyra last week, which fell to the jihadist group Isis, along with Palmyra itself – home to some of the world’s most important archeological sites.
Part of the ancient city of Palmyra.
Damascus sent some of its elite troops to defend the gas fields, which are an essential part of Syria’s energy supply, but they were quickly defeated by Isis, which also ran rampant through neighbouring Iraq’s Anbar province last weekend.
“This is not just the ebb and flow of battle,” said one senior diplomat from the Arab world. “This has been clear and repeated evidence that the regime army cannot defend itself, or the country, even with the ever-heavier backing of its sponsor, Iran.”
Across the border, Iraqi officials are expressing the same fears about their own national army. Better-armed and trained than the Syrians, Iraq’s best forces capitulated in Ramadi – the most important city in Anbar province – in about 72 hours, giving Isis its biggest triumph since it stormed into Mosul in July. The terrorist group’s stated intention then was to dismantle the post-Ottoman boundaries that have defined the modern Middle East, especially the Anglo-French Sykes-Picot agreement that created modern Syria and Lebanon. One year later, Isis could hardly be criticised for sounding overly ambitious.
On Friday, the Syrian Observatory for Human Rights said Isis was now in control of all six border crossings between Iraq and Syria – even with the constant presence of US air force jets. Nearly 1,000 miles of frontier is now out of the control of either country, with Isis enjoying complete freedom of movement, except when the warplanes are around.
Though 20 of its 43 top-tier officials have been picked off by US drones and jets, Isis leaders can still travel freely across the large tract of land, roughly the size of Jordan, that they now call an Islamic caliphate. And the key to their growth does not always rest with the brutal inflexible ideology that some leaders use to bring to heel the communities they conquer.
“Before the Islamic State came along, we were the animals of the Shias,” said a surgeon speaking from the Isis-controlled Iraqi city of Fallujah. “No matter what we said or believed, we were treated as Isis anyway,” he said of the Shia-led government. “Well, we may as well be with them, because the government will never come to help. They have more power and authority than Baghdad has had since Saddam.”
The surgeon’s views were echoed by residents of Deir Azzour in eastern Syria, who were contacted by phone. “I can see the appeal of Isis,” said one man who called himself Abu Ayman. “As much as I don’t like them, I can see that they are leading some Sunni communities towards a dignity that no government will give them.”
The spectacular successes of the jihadists last week has perhaps done more to demonstrate the weakness of the state actors they are fighting than to showcase their own strength.
“This is a big problem,” said Hisham al-Hashimi, an Iraqi strategist and writer on Isis issues. “It is something that no state wants to talk about. They cannot acknowledge that they can’t find solutions by themselves. But it is very much an issue that the region is concerned about.”
As Baghdad was menaced by Isis last July, Iran was quicker than any other ally to send advisers to shore up its defences. They did not have to travel far. Nor did they need to start from scratch; Iranian generals had been doing precisely the same thing in Syria for at least two years.
One year on, Iran is more committed than ever before to securing both teetering states and safeguarding its own strategic goals in the Arab world.
The survival of the regimes in Baghdad and Damascus – or at least the same systems and structures in place now – are essential to the Iranian regime’s core goal in the Middle East: maintaining an arc of influence that runs from Tehran, through Qom, Baghdad, Najaf and Damascus and into southern Lebanon, where its proxy militia remains a potent threat to Israel’s northern border. Damascus has allowed weapons, money and fighters to flow to Hezbollah and, since 2003, Baghdad had also become an essential conduit for Iran’s ambitions, with Shia Iraqi groups who fought the occupying US army acting as paid-up proxies.
While Riyadh has watched uneasily as Iran has steadily gained a hand in Iraq since the US army fully withdrew in 2011, it has become far more alarmed as Syria has disintegrated. “That showed us how far they would go to defend their interests,” said the Saudi official. “They were not just defending what they had, but trying to build on it. And all the while under American cover.”
Throughout the Syrian war, and the Arab revolts more generally, the Saudi relationship with its most important global ally has withered significantly. King Salman, who was formerly defence minister, is known to have railed against Barack Obama’s equivocation on Syria, especially his decision not to bomb Damascus in August 2013, after a sarin gas attack blamed on the Syrian regime. “That was the moment when we realised that our most powerful friend was no longer reliable,” the official said. “We had to step out from behind the curtain.”
Within weeks of Salman being named king, a more assertive regional policy was evident. So, too, was a willingness to openly defy the US, a stance borne out of deep resentment at a deal brokered by Obama to compel Iran to surrender its nuclear programme in return for sanctions relief and, according to officials in Riyadh and the GCC, the global legitimisation of Iran 36 years after the Islamic revolution.
Gulf officials contacted in recent weeks say fears that Iran will end up playing a lead role in resolving the region’s most intractable disputes will never sit well with them, or with Riyadh. All insisted that the March takeover of Yemen by Houthis from the Shia-linked Zaydi sect, who are allied to Iran, was evidence of Tehran asserting itself ahead of the talks. And in a place where it most matters to Riyadh – Saudi Arabia’s eastern border.
“They will spend their whole treasury to protect what they have,” said the official. “They are very open about it. The Revolutionary Guards say they will never compromise on Damascus and Hezbollah and they are the most powerful institution in the country. And now they want Yemen too. But this is a ploy. They will try to trade that with us in return for Damascus.”
Out of all the recent chaos – the looming destruction of a cradle of civilisation, resurgent anti-Assad fighters and the unchecked brutality of the jihadists – a rare clarity has emerged. The region’s main powers are now openly locked in a struggle for the destiny of the region – and of Syria in particular – that can only be stopped with a globally brokered solution.
“Iran said the key to the Arab world was Syria,” said the Saudi official. “Well, we agree with them.” And Riyadh is no longer worried about showing it.

Why Obama has come to regret underestimating the Islamic State

Displaced Sunni people, who fled the violence in the city of Ramadi, arrive at the outskirts of Baghdad
8:09PM BST 23 May 2015



Have any words come back to haunt President Obama so much as his description of Islamic State of Iraq and the Levant last team as a “JV” - junior varsity - team of terrorists?
This wasn’t al-Qaeda in its 9/11 pomp, he said; just because a university second team wore Manchester United jerseys didn’t make them David Beckham.
How times change. As of this weekend, the JV team is doing a lot better than Manchester United. With its capture of Palmyra, it controls half of Syria.
Its defeat in Kobane - a town of which few non-Kurds had heard - was cheered by the world; its victory in Ramadi last Sunday gives it control of virtually all of Iraq’s largest province, one which reaches to the edge of Baghdad.
Calling itself a state, one analyst wrote, no longer looks like an exaggeration.
Senior US officials seem to agree. “Isil as an organization is better in every respect than its predecessor of Al-Qaeda in Iraq. It’s better manned, it’s better resourced, they have better fighters, they’re more experienced,” one said at a briefing to explain the loss of Ramadi. “We’ve never seen something like this.”
How did Isil manage to inflict such a humiliation on the world’s most powerful country? As with many great shock-and-awe military advances over the years, it is easier to explain in hindsight than it apparently was to prevent.
Ever since Isil emerged in its current form in 2013, military and and political analysts have been saying that its success is due to its grasp of both tactics and strategy.
Its strategy is essentially Maoist - the comparison has not been enough made, but now that Isil has declared itself an agent of Cultural Revolution, with its destruction of history, perhaps it will be more. Like Mao’s revolutionaries, it conquers the countryside before storming the towns.
Even now, the fact that much of its territory is rural or even desert is seen as a weakness. But it is beginning to “pick off” major towns and cities with impunity. In fact, where society is fractured, like Syria and Iraq, the “sea of revolution” panics the citizenry, making it feel “surrounded” by unseen and incomprehensible agents of doom.
Like Mao, Isil uses propaganda - its famed dominance of social media - to terrorise its targets mentally. Senior Iraqi policemen have recounted being sent images via their mobile phones of their decapitated fellow officers. This has a chastening effect on the fight-or-flight reflex.
It then uses actual terror to further instil chaos. Isil’s main targets have been ground down by years of car bombs and “random” attacks. It seems extraordinary, but one of the reasons given by Mosul residents for preferring Isil rule is that there are no longer so many terrorist attacks: not surprising, since the “terrorists” are in control.
Only once your enemy is weak, divided, and demoralised, do you strike.
You then do so with an awesome show of force - one which can mislead as to the actual numbers involved.
The final assault on central Ramadi, which had been fought over for almost 18 months, began with an estimated 30 car bombs. Ten were said to be individually of an equivalent size to the 1995 Oklahoma bombing, which killed 168 people.
There is nothing new in saying that both Syrian and Iraqi governments have contributed greatly to the rise of Isil by failing to offer the Sunni populations of their countries a reason to support them.
Some say that focusing on the failings and injustices of these regimes ignores the fact that militant Islamism, like Maoism, is a superficially attractive, even romantic idea to many, whether oppressed or not, and that its notions must be fought and defeated intellectually and emotionally.
That is true. But relying on Islamic extremism to burn itself out, or for its followers to be eventually persuaded of the errors of their ways, is no answer. Like financial markets, the world can stay irrational for longer than the rest of us can stay politically and militarily solvent.
Rather, the West and those it supports have to show they can exert force against force, and then create a better world, one which all Iraqis and Syrians, especially Sunnis, are prepared to fight for.
In March, an uneasy coalition of Shia militias, Iraqi soldiers, and US jets took back the town of Tikrit from Isil. It remains a wasteland, whose inhabitants have yet to return, ruled over by gunmen rather than by the rule of law.
That is not an attractive symbol, for Iraqi Sunnis, of what victory against Isil looks like. If the war against Isil is to be won, the first step is to make clear to Iraqis and Syrians alike what victory looks like, and why it will be better for them.

2 hours ago
المرصد السوري: ٩٠ ضابطاً من بين ٢٦١ قتيلا من قوات الأسد بينهم ١١ عميد و ١١ عقيد في معارك السيطرة على جسر الشغور والمشفى الوطني منذ شهر نيسان



Embedded image permalink



Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink

الجامعة العربية
تنشر “الأنباء” مشروع بروتوكول إنشاء القوة العربية المشتركة، كما تمت مناقشته في اجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية في القاهرة الاحد 24 ايار 2015 والذي نص على ما يلي:
نحن حكومات الدول العربية الأطراف في هذا البروتوكول
تنفيذاً لقرار مجلس الجامعة على مستوى القمة الرقم 628 بتاريخ 29/3/2015 في شأن إنشاء قوة عربية مشتركة لصيانة الأمن القومي العربي، والتزاماً بميثاق الأمم المتحدة وميثاق جامعة الدول العربية والوثائق العربية ذات الصلة بما فيها معاهدة الدفاع العربي المشترك والتعاون الاقتصادي بين دول الجامعة العربية وأحكام وقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتمسكاً بمبدأي حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء وبعدم الانحياز إلى أي اعتبارات مذهبية أو طائفية أو عرقية.
وانطلاقاً من مسؤوليتنا الوطنية والقومية في الحفاظ على أمن واستقرار دولنا ومنطقتنا، وعلى سيادة هذه الدول وسلامتها الإقليمية، وإدراكاً منا لخطورة ما يواجه أوطاننا وأمتنا من تهديدات لكياننا وحاضرنا ومستقبلنا، ودفاعاً عن حقوق شعوبنا في الحياة والأمن والحرية والكرامة والسلامة، وثقة في قدرتنا على التصدي للتهديدات والتحديات التي تواجه أوطننا وأمتنا العربية، اتفقنا على ما يلي:
المادة الأولى: تعاريف
الجامعة: جامعة الدول العربية.
الأمين العام: الأمين العام للجامعة.
الأمانة العامة: الأمانة العامة للجامعة.
الدول الأطراف: الدول الأطراف في هذا البروتوكول.
الدول الأعضاء: الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية.
القوة: القوة العربية المشتركة.
المجلس الأعلى: المجلس الأعلى للدفاع.
القيادة العامة: القيادة العامة المشتركة.
المادة الثانية: إنشاء القوة وهدفها
تنشأ بموجب هذا البروتوكول قوة عربية مشتركة، تشارك فيها الدول الأطراف اختيارياً بعناصر عسكرية، هدفها مواجهة تهديدات التنظيمات الإرهابية والتحديات التي تهدد أمن وسلامة أي من الدول الأطراف وسيادتها الوطنية والإقليمية، وتشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي، وذلك بناء على طلب من دولة طرف تتعرض لهذه التهديدات.
المادة الثالثة: مهام القوة
تضطلع القوة بالمهام التالية:
1- التدخل العسكري السريع لمواجهة التحديات والتهديدات بما فيها التنظيمات الإرهابية، وما تقوم به هذه التنظيمات من عمليات مسلحة أو أنشطة إرهابية من شأنها تهديد أمن وسلامة أي من الدول الأطراف وسيادتها الوطنية والإقليمية، وتشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي.
2- المشاركة في عمليات حفظ السلم والأمن في الدول الأطراف، سواء لمنع نشوب النزاعات المسلحة أو لتثبيت سريان وقف إطلاق النار واتفاقات السلام أو لمساعدة هذه الدول على استعادة وبناء وتجهيز قدراتها العسكرية والأمنية.
3- المشاركة في تأمين عمليات الإغاثة والمساعدات الإنسانية، وحماية المدنيين في حالات الطوارئ الناجمة عن اندلاع نزاعات مسلحة، أو في حال وقوع كوارث طبيعية تستدعي ذلك.
4- حماية وتأمين خطوط المواصلات البحرية بغرض صيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب.
5- عمليات البحث والإنقاذ.
6- أي مهام أخرى يقررها المجلس الأعلى.
المادة الرابعة: المجلس الأعلى للدفاع
1- يتشكل المجلس الأعلى من وزراء دفاع وخارجية الدول الأطراف.
2- يختص المجلس الأعلى بما يلي:
أ- الاضطلاع بجميع الشؤون العسكرية والسياسية المتعلقة بتنفيذ هذا البروتوكول.
ب- اتخاذ القرار السياسي العسكري في شأن الاستعانة بالقوة وأهداف المهمة وانتهائها.
ج- متابعة مهام مجلس رؤساء الأركان.
د- اعتماد الموازنة السنوية لأنشطة القوة.
3- يجتمع المجلس الأعلى في مقر الأمانة العامة، وتترأسه دولة طرف بالتناوب طبقاً للترتيب الهجائي ولمدة عامين.
4- ينعقد المجلس الأعلى بحضور جميع الدول الأطراف، وتتخذ القرارات في المجلس بغالبية الثلثين، مع مراعاة الفقرة الثالثة من المادة الثانية عشرة، ويكون القرار ملزماً لجميع الدول الأطراف.
5- ينعقد المجلس الأعلى بصفة دورية مرة كل عام في شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، كما ينعقد بناء على دعوة من الأمين العام وفقاً للمادة التاسعة من البروتوكول، وإذا اقتضت الضرورة ذلك بناء على طلب دولة طرف مؤيد من دولة طرف أخرى.
المادة الخامسة: مجلس رؤساء الأركان
1- يتشكل هذا المجلس من رؤساء أركان الدول الأطراف، ويعاون رؤساء الأركان فريق من الخبراء في التخصصات المختلفة.
2- يختص المجلس بما يلي:
أ- إعداد تقدير الموقف السياسي العسكري لكل مهمة.
ب- تقديم الاقتراحات لتنظيم قوات الدول الأطراف، وتحديد الحد الأدنى للقوات المشاركة من كل دولة طرف في كل مهمة طبقاً لإمكاناتها.
ج- تقديم الاقتراحات لرفع الكفاءة القتالية لقوات الدول الأطراف وتنظيمها وتدريبها طبقاً لأحدث الأساليب والتطورات العسكرية.
د- إعداد الخطط العسكرية لمواجهة جميع الأخطار المتوقعة أو أي تهديدات أو تحديات يمكن أن تنال من دولة أو أكثر من الدول الأطراف ويستند في إعداد هذه الخطط إلى الأسس التي يقررها المجلس الأعلى.
هـ- وضع قواعد الاشتباك الخاصة بالقوة.
3- ينعقد المجلس في مقر الأمانة العامة بحضور جميع رؤساء أركان الدول الأطراف أو من ينوب عنهم، وتترأسه الدولة التي تترأس المجلس الأعلى.
4- تتفق الدول الأطراف على مواعيد عقد الاجتماعات الدورية للمجلس، كما ينعقد بناء على طلب المجلس الأعلى.
المادة السادسة: القيادة العامة المشتركة
1- يعين المجلس الأعلى قائداً عاماً للقوة لمدة عامين قابلة للتجديد وتعاونه هيئة أركان مشتركة من جميع الدول الأطراف.
2- يتولى القائد العام المهام التالية:
أ- التخطيط للمهام التي تكلف بها القوة.
ب- الإشراف والسيطرة على إجراءات تجميع وإعادة تمركز القوة المكلفة بالمهمة.
ج- متابعة تنفيذ مهام القوة على أرض المهمة بالتنسيق مع القائد الميداني.
د- المتابعة المستمرة للكفاءة القتالية للقوات.
هـ- الإشراف على تخطيط وتنفيذ التدريبات المشتركة لقوات الدول الأطراف.
و- رفع تقارير دورية عن استعداد القوات وحاجاتها إلى مجلس رؤساء الأركان.
2- يكون مقر القيادة العامة في مقر الأمانة العامة.
المادة السابعة: القيادة الميدانية
1- يعين مجلس رؤساء الأركان قائداً ميدانياً لكل مهمة من الدولة التي تنفذ العملية على أرضها وذلك بالتشاور مع القائد العام وهذه الدولة.
2- يختص القائد الميداني بما يلي:
أ- تنفيذ إجراءات تنظيم المهمة المكلف بها.
ب- اتخاذ القرارات اللازمة لتنفيذ المهمة تحت إشراف القائد العام.
ج- إدارة الأعمال القتالية للقوات في أرض المهمة.
د- رفع تقارير بنتائج تنفيذ المهمة، والاقتراحات والتوصيات إلى القائد العام الذي يرفعها بدوره إلى مجلس رؤساء الأركان.
المادة الثامنة: تشكيل القوة
1- تساهم كل دولة طرف بعناصر عسكرية برية طبقاً لإمكاناتها وبما لا يخل بمهام قواتها المسلحة على أن تسلح هذه القوة بتسليح مناسب وتكون ذات تنظيم خاص وقادرة على مواجهة التهديدات ومكافحة الإرهاب وتأمين الأهداف الاستراتيجية والحيوية، وتتميز بخفة الحركة والقدرة على المناورة والعمل في جميع أنواع الأراضي وسهولة التحميل والنقل.
2- تسهم كل دولة طرف وفق إمكاناتها بعناصر بحرية وجوية.
3- تبلغ كل دولة عضو عند إيداعها وثائق تصديقها على البروتوكول أو انضمامها إليه الأمين العام بمساهماتها في تشكيل القوة، وتدرج هذه المساهمات في ملحق بهذا البروتوكول.
4- تمثل المساهمات المشار إليها في الفقرتين 1 و2 الحد الأدنى المطلوب من كل دولة طرف، على أن يتم تحديد حجم ونوع مكونات القوة المشتركة التي ستخصص لتنفيذ كل مهمة بناء على تقدير موقف عسكري وأمني.
5- تتمركز العناصر التي ستسهم بها كل دولة كحد أدنى في الأحوال العادية في دولها على أن تكون مستعدة للدفع بها إلى منطقة المهمة.
6- تسهم الدول الأطراف بوسائل نقل استراتيجي قادرة على نقل القوة إلى منطقة المهمة في أسرع وقت، وبقدرات التأمين الفني والإداري الكاملة، مع الاستعداد لتعويض الخسائر المحتملة خلال مراحل تنفيذ المهمة.
7- يعين ضابط اتصال في كل دولة طرف للتنسيق مع القيادة العامة.
المادة التاسعة: آلية اتخاذ قرار الاستعانة بالقوة
1- تقدم الدولة الطرف التي تتعرض لأي تهديد طلب الاستعانة بالقوة إلى الأمين العام، ويبلغ الأمين العام قادة الدول الأطراف بهذا الطلب، ثم يتولى عرضه على المجلس الأعلى لاتخاذ القرار اللازم.
2- إذا تعذر – لأي سبب من الأسباب – على دولة طرف تتعرض لتهديد التقدم بطلب الاستعانة بالقوة، يبادر الأمين العام بإبلاغ قادة الدول الأطراف بالأوضاع في هذه الدولة، ثم يعرض الأمر على مجلس الدفاع الأعلى لاتخاذ ما يراه مناسباً.
3- ينعقد المجلس الأعلى بناء على طلب الأمين العام بعد موافقة دولة طرف على طلب الانعقاد.
المادة العاشرة: تمويل القوة
1- يحدد المجلس الأعلى نسبة المساهمة المالية السنوية لكل دولة طرف في تمويل القوة.
2- يتولى مجلس رؤساء الأركان إعداد مشروع الموازنة السنوية لأنشطة القوة، ويعرض هذا المشروع على المجلس الأعلى لاعتماده.
3- توضع الأرصدة في حساب بنكي تحت تصرف القيادة العامة المشتركة للقوة.
المادة الحادية عشرة: أحكام عامة
1- تعقد القيادة العامة المشتركة – قبل تنفيذ كل مهمة – اتفاقاً مع سلطات الدولة التي تنفذ المهمة على أرضها لتنظيم تواجد القوات المشاركة في تلك المهمة، والدخول والخروج والحصانات المقررة لها، والترتيبات اللوجيستية والقانونية كافة اللازمة لضمان تنفيذ القوة للمهمة.
2- تتولى القيادة العامة مهام الأمانة الفنية لاجتماعات المجلس الأعلى ومجلس رؤساء الأركان.
3- يفتح باب التوقيع على هذا البروتوكول للدول الأعضاء اعتباراً من يوم (لم يحدد التاريخ)
4- يدخل البروتوكول حيز النفاذ بإيداع ثلاث دول أعضاء وثائق تصديقها وفقاً لإجراءاتها الدستورية لدى الأمين العام ويسري لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد، ويجدد تلقائياً إلا إذا قرر المجلس الأعلى بتوافق الآراء إنهاء العمل به ويحدد المجلس الأعلى فترة انتقالية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار الإنهاء.
5- يحق لأي دولة عضو المشاركة في هذه القوة بالانضمام إلى البروتوكول وفقاً لإجراءاتها الدستورية.
6- يعدل البروتوكول أو ملحقه بقرار من المجلس الأعلى.
7- يجوز لأي دولة طرف في هذا البروتوكول الانسحاب منه، وتحدد فترة انتقالية أقصاها ستة أشهر لإتمام الانسحاب وفي حال ارتباط الدولة التي تطلب الانسحاب بمهمة في إطار القوة، يلزم عليها إتمام هذه المهمة قبل الانسحاب.

No comments:

Post a Comment