Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Thursday, 31 March 2016

Oooooooh Palestine... Day of Lands... 31/03/2016..

Over seventy years, Palestinians celebrated, this Day. Where are those took the ride to Liberate Palestine. Where is the Unity, among the Palestinians to, to Liberate their beloved Country. Why they let the Arab Country's Traders to take control, and keep the Palestinian Leaders behind the line, of Liberation. Was  it Palestinian Leaders stupidity, or they are collaborators in putting their Cause down to the Abyss

We wrote about this day few years ago. The article below....... What was changed.....

Palestine 1910 celebrating..

It is not a USUAL DAY, on the Palestinian Lands, while receiving a Thousand persons released from the Enemy’s Prisons and Detentions. A thousand FAMILIES, are CELEBRATING, by seeing their LOVED ONES coming HOME.

On the other side of the BORDERS, the ENEMY also, is CELEBRATING,  the return, one of the Young Soldiers, had been a prisoner in GAZA for three years. It is very USUAL that, both have the same GOAL of receiving the LOVED ONES, by closing a HISTORIC DEAL.

But if we look at this INCIDENT in particular, we come up of CLEAR RESULT, that ONE Person of the ENEMY, had the VALUE of ONE THOUSAND Persons of Palestinians. It is a Huge value that, the Enemy had to PAY to save a LIFE of ONE ISRAELI PERSON. We can not imagine how much is the VALUE of HUMAN BEING to the Palestinian’s Enemy. If this INCIDENT had been REVERSED, would be the VALUE of a Palestinian, equal to a THOUSAND of their ENEMY. Someone would come up and says. Sure it is. If it is so, why the Palestinian Factions are fighting each other, and kill their own people, by HUNDREDS and THOUSANDS, because they are DIVIDED, for NO REASON but, but to ACHIEVE POWER on each others, and put their CAUSE buried with the DEAD BODIES they killed from their FACTIONS. It looks like, that, the VALUE of their CITIZENS are VALUED because it is a MATTER with the Enemy only, and it is CHEAP otherwise.

It is not the first time, the ENEMY proves, that its CITIZENS are very DEAR and EXPENSIVE. The Enemy closed a DEAL as well with Hezbollah, and EXCHANGED three Israeli DEAD BODIES for over FIVE HUNDREDS of Lebanese Prisoners. On the Lebanese side was CHEAPER DEAL for the ENEMY.

Actually, it is not only, in Palestine, they kill their own people for POWER, and DISGUSTED SELFISHNESS. They do in other so called Arab Countries. The Regimes of those Countries had killed thousands of their OWN people to keep POWER, in their HANDS, because they INHERITED it, from their Dictator FATHERS, or have been in it for at least FOUR DECADES.

The Citizens of these Arab Countries were so CHEAP, ONE MUKHBARAT, can KILL, Hundreds of his own people alone, with COLD BLOOD, by a CAR BOMB. A Soldier of those Regime could kill Hundreds of his OWN people just, by receiving an ORDER of his COMMANDER, and go HOME by the END of the DAY to RELAX.

That’s what had happened , in Libya, Yemen, Bahrain Iraq, and in SYRIA in SPECIFIC. The Dictator of Yemen, had ordered to kill Hundreds of the Citizens of his OWN people, just to keep the POWER, and the SUM of the DEAD, is three time, the ENEMY paid to the Palestinians for an EXCHANGE of ONE SINGLE IRAELI CITIZEN.

That’s what had happened, in Libya, TEN THOUSANDS were killed because the Dictator, wanted to stay in POWER, and that is TEN TIMES, the Enemy paid in GAZA’S DEAL for one SIGLE PERSON.

That’s what is happening in Syria, the Dictator gave his ORDERS to CRUSH the Demonstrators who are, demanding FREEDOM and HUMAN RIGHTS, and killed so far over FOUR THOUSANDS CITIZENS of his OWN people just to stay in POWER, and His Inherited Syria from His FATHER, to be MAINTAINED. That is FIVE TIMES, the ENEMY paid to close a DEAL for ONE SINGLE ISRAELI CITIZENS.

Is there any STUPID on ARAB’S LANDS does not RECOGNIZE, the DIFFERENCE of HUMAN BEING VALUES, on the ARAB’S LANDS, and on the ENEMY’S LANDS.

I wonder when, we would FEEL, that every ONE THOUSAND of the ENEMY‘S, is EQUAL to ONE SIGLE CITIZEN of SO CALLED ARABS.

Khalouda-democracytheway


بالصور: رغم البرق والرعد... #أنجلينا_جولي في سعدنايل


لا البرق ولا الرعد حالا دون أداء المبعوثة الخاصة لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين#أنجلينا_جولي مهمتها الإنسانية في لبنان، وتحديداً في أحد مخيمات سعدنايل في البقاع.
برد ورعد وريح، فيما أنجلينا تلقي كلمة في الهواء الطلق في مناسبة الذكرى الخامسة لانطلاق الثورة السورية، والأمطار تنهمر على وجهها المبلل. وفور انتهاء مؤتمرها الصحافي، غادرت أنجلينا المكان مثبتة، مرة جديدة، أنّ الإنسانية أقوى من كلّ ظرف.
وتوجّهت أنجلينا الى الشعب اللبناني بالقول: "ليس من السهل على أي بلد ان يستضيف هذا العدد من اللاجئين الذي يساوي ربع عدد سكانه. انتم اليوم قدوة للعالم في الكرم والانسانية والصمود والتضامن مع الشعب السوري".
وأضافت: "كم كنت اود ان اكون اليوم في الذكرى الخامسة لبدء النزاع السوري في سوريا، وانا اساعد المفوضية على مواكبة عمليات العودة".

Why did the bombers target Belgium?

The Belgian flag hanging half mast at the Palais de la Nation, near the Maelbeek metro station in Brussels
Belgium seems an unlikely location for a hub of European extremist violence. But there are good reasons for the concentration of radical activity in the small state. Many of the problems that lead to militancy are common across the world, developing and developed, and though they may differ in severity, have the same consequences.
These include a sizeable and poorly integrated Muslim minority, high levels of youth unemployment in that community, the availability of arms, a highly developed communications and transport network passing through the country, authorities that have been often complacent and always under-resourced, and domestic political instability.
Like other countries, Belgium has also seen the apparently inexorable spread of a violent ideology through social media and among peers which, if it does not directly encourage violence, certainly promotes a hate-filled, intolerant and deeply conservative worldview.
The historic roots of the current problem are deep. As elsewhere in Europe, Belgium suffered waves of terrorism in the 1980s and 1990s linked to unrest in the Middle East. “There is a very long history of connection between Belgium and France in the realm of terrorism,” said Rik Coolsaet, an expert in terrorism at the University of Ghent.





In the 1990s, militancy in northern France connected to the Algerian civil war spilled over into Belgium. At least one preacher expelled from France arrived in Brussels. When locals expressed concern, officials told them the cleric was “marginal”, Johan Leman, a veteran anti-racism activist who works in Molenbeek, the Brussels neighbourhood where many of the Paris attackers came from and where Salah Abdeslam was arrested last week, said in November.
In the first half of the last decade, as European security services struggled to understand the new threat they faced, and bombs exploded in Madrid and London, Belgium was largely ignored, despite mounting evidence of extremist networks based in the country.
If only a few score Belgians made their way to Iraq, this was still a sizeable contingent in relative terms. The volunteers included a convert from Charleroi who died in 2005 while bombing a US convoy in Iraq, becoming the first European woman to launch a suicide attack.
Others travelled to Afghanistan. In 2008, a network sending young Belgian Muslims to al-Qaida training camps was broken up. Many appeared disappointed by what they found in the combat zone but that did not seem to stem the flow. Several returned with the intention of committing attacks at home, prosecutors claimed.
In Belgian cities, ostensibly non-violent radical networks flourished. One particular group attracted the attention of authorities, eventually prompting a vast trial.




However, as in other European countries, it was the the war in Syria that catalysed deep existing problems. By some estimates, Belgium has supplied the highest per capita number of fighters to Syria of any European country. Experts say about 450 out of a total population of 11 million that includes fewer than half a million Muslims have travelled.
“high-end estimate” by Belgian researcher Pieter van Ostaeyen is 562. Most join Islamic State, while some opt for the al-Qaida affiliate Jabhat al-Nusra. More than 80 have been killed, many in recent battles in eastern Syria.
Molenbeek, a borough of 90,000 in the capital where some neighbourhoods are up to 80% Muslim, is seen by many as a particular problem. Some commentators have claimed Molenbeek is a virtual no-go area where “police have little grip”. But interviews on the ground reveal a diverse community struggling to come to deal with a significant problem.
Leman, the activist who also works there, said recruiters often told teenagers their parents do not know “true Islam”. “They give a typical adolescent process [of rebellion] an Islamic dimension,” Leman said.




Research from Oxford Universityconfirms the importance of social networks, showing friends or peers played a primary role in the recruitment of three-quarters of foreign fighters to Isis. Family members accounted for a fifth of recruits, while mosques were thought to be responsible for just one in 20.
Montasser AlDe’emeh, a researcher in Molenbeek who counsels former and current fighters, said he personally knew one of two people who fought in Syria who were killed in January in a shootout with Belgian police in the town of Verviers.
“He used to come into the cafe where I go from time to time. Everyone knows everybody round here. They talk, share videos, make plans. That’s how it works,” said AlDe’emeh.
The role of mosques is controversial. AlDe’emeh said he knew of several clerics preaching in mosques who travelled to Syria last year. “Imagine what they were telling their congregations,” he said.
AlDe’emeh believes there are two profiles of militants: the naive idealists who were the first wave to travel to Syria, and a second wave of much more violent extremists prepared to strike in their homeland. The latter have often long histories of involvement in sometimes serious crime.
But Abdelilla, a social worker with 20 years’ experience in Molenbeek, said mosques, whether officially registered or not, were not a major problem. And one mother whose son was killed fighting for Isis in Syria last year said he never attended mosques but had got involved with people “on the street”.
Nor is poverty an explanation. Many of the Paris attackers were relatively well off. There is much activity beyond Molenbeek, too, even if several of the attackers who killed 130 people in Paris last year grew up and lived there.
One of those who escaped a dragnet early last year that rolled up most of a network of Belgians who had returned from Syria and were preparing to launch a series of attacks was Abdelhamid Abaaoud. He went on to organise the attacks in Paris.
In the aftermath of that attack, Brussels authorities closed down the city for almost a week, shutting schools, offices and cultural buildings. Sporting events were cancelled and the army, with armoured vehicles, was deployed on to the streets.




But few were reassured as a wavering government of a country that has always had difficulty reconciling its French and Flemish-speaking communities and is prone to political instability, made a series of seemingly contradictory announcements about the security situation.
Belgian security services appeared – despite the quality of many individual officials – overwhelmed. It was revealed that a few hundred agents were supposed to watch over thousands of potential militants. “We are simply exhausted,” one senior security official said in an email. A £200m counter-terrorism package was announced last month. It was too late.
Once again it was the one who got away who may have led to many more deaths. Salah Abdeslam, a French national who grew up in Molenbeek, was the sole survivor of the group sent to gun down and bomb revellers in Paris. He fled back to Belgium and was finally caught on Friday. Local officials admitted on Tuesday they were well aware of what sympathisers might do in response to that arrest. Over coming days, and years, they will have to explain why they failed to stop an attack they knew was coming.

Militants involved in many of the most high-profile attacks in Europe and beyond in recent decades have come from the city, spent time there or used its thriving black markets to look for weapons and associates.
Below are details of some of these men and women and the attacks they planned or participated in – from al-Qaida’s 9/11 assault on America and the 2004 Madrid bombings, to the Charlie Hebdo and November 2015 attacks in Paris.
Abdessatar Dahmane – assassination of top anti-Taliban commander
Dahmane was part of a suicide team who posed as Moroccan journalists toassassinate Afghan anti-Taliban commander Ahmad Shah Massoud days before the 9/11 attacks. Before leaving for Afghanistan, Dahmane was a regular at an Islamic Centre in Molenbeek and met Malika el-Aroud, who later became his wife, at a tram stop in the city.
Malika el-Aroud – recruiting militants
El-Aroud travelled with Dahmane to Afghanistan for the attack, but later returned to Europe and in 2010 was sentenced for terrorism charges. She was given eight years in jail for leading a group that recruited militants to fight in Afghanistan. Seven other suspects were convicted along with her.
Nizar Trabelsi – planned attack on Nato base
A former footballer of Tunisian origin, Trabelsi was detained in Uccle on the outskirts of Brussels days after the 9/11 attacks. He was accused of terror links, including meeting Osama bin Laden in 2001, and eventually sentenced to 10 years in jail for planning to attack a Nato base. In 2013 he was extradited to the US to face charges of plotting to kill Americans abroad.
Hassan el-Haski – Madrid and Casablanca bombings
A Spanish judge sentenced Haski to 14 years in jail for belonging to a terrorist organisation, in connection with the March 2004 attacks on Madrid. He was later transferred to Morocco to stand trial for a role in the 2003 Casablanca bombings that killed 40 people. He had spent time in Brussels at the start of the decade, after his brother who was also put on trial for terrorist links, settled there illegally.
Mehdi Nemouche – 2014 attack on Brussels Jewish museum
Nemouche gunned down four people at the Jewish museum in Brussels. He was a French national but chose Brussels for his attack and reportedly used a small room in Molenbeek as his base before the killing spree, French paper Libération reported.
He was radicalised in French jails, and later spent time fighting in Syria, where he was among the brutal captors of a group of French journalists.
Amedy Coulibaly – Charlie Hebdo attacks
Coulibaly killed four people in a Parisian kosher grocery store, and a policewoman. He got his own guns in Molenbeek, plus some of those used by Chérif and Saïd Kouachi in their attacks on satirical magazine Charlie Hebdo.
Ayoub el-Khazzani – attempted attack on Thalys train
Khazzani tried to open fire with a Kalashnikov on a Thalys train but was overpowered by passengers including off-duty US soldiers. He had set off from Molenbeek, and is believed to have lived there for a while.
Abdelhamid Abaaoud and Abdeslam brothers – Paris attacks
Abaaoud, the suspected planner behind the Paris killings, grew up in Molenbeek, as did the Abdeslam brothers. They became perhaps the most notorious of the suicide attackers after Salah went on the run in the wake of the bloodshed. All of the men had run-ins with police forces in the past before embracing extremism.
The remains of suicide bomber Brahim Abdeslam were buried in Molenbeek the day before police captured Saleh. The only surviving attacker from the Paris carnage was taken in just a few hundred metres from the apartment where he grew up, apparently sheltered for months by a network of friends and associates.
Emma Graham-Harrison

مسرحية في تدمر – خيرالله خيراللهالعرب

edit-khairallah

مثلما سيطر “داعش” على تدمر قبل سنة، خرج منها بعد سنة. إننا أمام مسرحية شهدتها تدمر تدلّ مرّة أخرى، إن دلّت على شيء، فعلى مدى التواطؤ القائم بين النظام السوري والمجموعات الإرهابية التي تُعتبر جزءا لا يتجزّأ من تركيبته ومن ممارساته.
يسعى النظام السوري حاليا إلى الترويج لانتصار تحقّق بفضل الدعم العسكري الروسي والميليشيات المذهبية التي وضعتها إيران في خدمته. لا يعرف هذا النظام أنه سقط منذ فترة طويلة وأنّ وجوده الشكلي عائد إلى رغبة في الانتهاء من سوريا التي عرفناها، والحاجة إليه في تحقيق هذه الرغبة. وهذا هدف روسي- أميركي- إيراني- إسرائيلي في الوقت ذاته.
انسحب “داعش” إلى الرقّة ودير الزور تحت أنظار الذين يدَّعون أنهم يشنون حربا عليه. هل كان صعبا على الطائرات الأميركية تحديد خط سير القوافل التي كانت تقلّ عناصر “داعش” المنسحبة بانتظام من تدمر؟
كانت كل قافلة تضمّ العشرات من السيارات، التي يسهل كشفها ليلا ونهارا، لكنّ الواضح أن ليس هناك من يريد رؤية “داعش”، خصوصا أولئك المتواطئين معه، من الذين يريدون خلق انطباع، بين حين وآخر ومتى تدعو الحاجة، بأنّ النظام السوري قادر على تحقيق انتصارات على شعبه… وأنّه يحارب الإرهاب فعلا!
حسنا، عاد النظام إلى تدمر. ما الذي سيفعله غدا؟ مرّ يوم غد، ماذا عن اليوم الذي بعده؟
دخلت سوريا لعبة جديدة. هل دخلت الفصل الأخير من اللعبة ذات الطابع المأساوي أكثر من أيّ شيء آخر؟ هل ما نشهده اليوم هو الفصل الأخير، أم لا تزال هناك فصول أخرى تحتاج لاعبين آخرين ما زالوا بعيدين عن المسرح مثل تركيا، على سبيل المثال وليس الحصر؟
أعاد الروس النظام إلى تدمر بالتفاهم مع “داعش” الذي لم يكن، في مرحلة معيّنة، سوى حجة لتبرير التدخل العسكري لموسكو. كانت تلك العودة إلى تدمر، التي ترافقت مع غارات شنتها طائرات “سوخوي”، دليلا على أن الانسحاب العسكري الروسي لم يكن سوى انسحاب جزئي وأن هناك أهدافا محددة تسعى روسيا إلى تحقيقها بالتفاهم مع الولايات المتحدة وإيران… وإسرائيل طبعا.
ليس سرا، في موازاة عودة النظام إلى تدمر، أنّ الأكراد بدأوا يمارسون الحكم الذاتي في مناطق معيّنة من الشمال السوري. هناك على سبيل المثال صورة عن “إيصال قبض” صادر عن “الإدارة الذاتية الديمقراطية” في “مقاطعة عفرين- سوريا”. يتعلق الإيصال بمبلغ قبضته الإدارة الذاتية الكردية عن طريق “هيئة المالية- إدارة الجمارك”. هل هذه سوريا الجديدة في ظلّ التدخل العسكري الروسي وتفاهمات جون كيري- سيرجي لافروف والغطاء الذي توفّره الأمم المتحدة عن طريق رجل العلاقات العامة الذي اسمه ستيفان دي ميستورا… أو عن طريق بان كي مون الأمين العام للمنظمة الدولية الذي لم يتردد في الإشادة باستعادة النظام لتدمر؟
كذلك، لم يعد سرّا أن التسوية في سوريا تسير في اتجاه محدد يقوم على تقسيم البلد بما يتلاءم مع مصالح أطراف عدة يهمّها الانتهاء من نظام الأسد الذي أدّى المهمة المطلوبة منه في عهديْ الأب والابن، بل منذ كان حافظ الأسد وزيرا للدفاع ابتداء من العام 1966 وإشرافه على تسليم الجولان، تسليم اليد، إلى إسرائيل.
لعب النظام كل الأدوار المطلوب منه أن يلعبها، بما في ذلك حماية إسرائيل طوال نصف قرن. شملت هذه الأدوار التدمير الممنهج للبنان ونقل سوريا إلى نظام الحزب الواحد، وهو حزب البعث، وذلك لتأمين الهيمنة العلوية على البلد، وصولا إلى هيمنة العائلة ابتداء من العام 2000، حين ورث بشّار الأسد سوريا عن والده.
ما الذي يمكن أن يتضمنه الفصل الأخير من اللعبة السورية؟
من الواضح أن الإدارة الأميركية تفاهمت مع فلاديمير بوتين على أن لا مستقبل في سوريا لبشّار الأسد. لكن الأميركيين أعطوا الروس الضوء الأخضر الذي يسمح لهم باختيار اللحظة المناسبة للقول للأسد الابن أن عليه أن يرحل. مثل هذا القرار المتروك لموسكو يأخذ في الاعتبار المصالح الروسية أوّلا. هناك اعتراف أميركي صريح بوجود هذه المصالح الروسية في سوريا.
كيف ستستخدم موسكو هذا الاعتراف الأميركي؟ الجواب، بكل بساطة، هل هناك من هو مستعد لدفع الثمن الذي يريده فلاديمير بوتين في مقابل رأس الأسد الابن؟
الثابت أن روسيا التي تعاني من أزمة اقتصادية عميقة ستعمل من أجل رفع أسعار النفط والغاز التي تبقى مسألة حياة أو موت بالنسبة إليها. هذا لا يمكن أن يحصل من دون تفاهم مع المملكة العربية السعودية القادرة على لعب الدور الأساسي في هذا المجال. هل يحصل مثل هذا التفاهم السعودي- الروسي عندما يزور الملك سلمان موسكو قريبا؟
استعادت القوات التابعة للنظام تدمر أم لم تستعدها، مثل هذا التطور لا يقدّم ولا يؤخّر. هناك فصل أخير من المأساة السورية في حاجة إلى عملية إخراج لا تزال في انتظار بعض اللمسات الضرورية، علما أن ما لا يمكن تجاهله في أي شكل هو ذلك الإصرار لدى الشعب السوري على أن تكون له الكلمة الأخيرة له في شأن مستقبل البلد.
مرّة أخرى، فاجأ الشعب السوري المتعاطين بأزمة البلد عندما نزل إلى الشارع، مؤكّدا أن رحيل بشّار الأسد لا يمكن أن يكون موضوع مساومات. في كلّ يوم جمعة يؤكّد السوريون، عبر التظاهرات السلمية، أنّهم ما زالوا في قلب المعادلة. إنّهم الحلقة الأساسية في المعادلة. من الصعب أن يقبل السوريون بعد كل هذه التضحيات أن يأتي من يقرر عنهم مصير بلدهم وأن يبيع ويشتري على حسابهم وعلى حساب الدماء التي بذلوها.
من سيتولى دور المخرج للفصل الأخير من المأساة السورية؟
ترك الأميركيون المسألة لفلاديمير بوتين القادر على التنسيق مع إسرائيل وإيران والتحكّم بالنظام وما بقي منه وبالعلاقة القائمة بين النظام و”داعش”. ليس معروفا إلى أي حدّ يمكن تجاهل السوريين العاديين الذين ما زالوا متمسّكين بوحدة الكيان والذين فاجأوا العالم قبل خمس سنوات بثورة عارمة حقيقية على نظام لم تكن لديه رغبة في يوم من الأيّام سوى تحويلهم عبيدا لديه… بتواطؤ أميركي- روسي- إيراني- إسرائيلي، وحتّى عربي للأسف الشديد.
وحده الشعب السوري الذي لم يتوقّف عن تقديم التضحيات، يبدو قادرا على قطع الطريق على بوتين الذي يتبيّن، كلّ يوم، أنّه يمارس لعبة تفوق حجم روسيا وقدراتها. لو كان لروسيا الحجم والقدرات التي يتخيّلها بوتين… لكان الاتحاد السوفياتي لا يزال حيّا يرزق!

العربية نت
أصدر دي مستورا يصدر إعلانا حول النقاط المشتركة في ختام الجولة الثانية من محادثات جنيف اليوم 
أصدر المبعوث الأممي الى سوريا ستافان دي ميستورا إعلاناً يوم الخميس بشأن النقاط المشتركة بين النظام والمعارضة في المفاوضات . وفي ظل سريان الهدنة الهش.

وحصلت العربية على مضمون مسودة وثيقة دي ميستورا، والتي سيتم التفاوض بشأنها حتى اللحظة الأخيرة، وقد يتم إدخال تعديلات على بعض المصطلحات والتعابير:

بنود الوثيقة:

- إصلاح مؤسسات الدولة وفق المعايير الدولية
- رفض الارهاب رفضا قاطعا، سواء كان مصدر الارهاب منظمات أو أفراد.
- اعادة بناء الجيش السوري وفق قواعد وطنية. 
- تأمين الظروف الملائمة لاعادة اللاجئين والنازحين السوريين الى ديارهم.
- رعاية وانصاف كل من تضرر من الحرب السورية .
- سيادة سوريا غير منقوصة على كافة الاراضي السورية.
- رفض أي تدخل خارجي بالشؤون السورية الداخلية. 
- نظام سوريا على اساس دولة ديمقراطية غير طائفية.
- المحافظة على حقوق النساء في التمثيل العادل ووفق المعايير الدولية (30%). 
- تطبيق قرارات مجلس الامن خصوصاً 2254 بما يضمن الانتقال السياسي للسلطة.
- تأمين بيئة استقرار خلال الفترة الانتقالية بما يضمن تكافوء الفرص.
- عدم التسامح مع الأعمال الانتقامية من أي طرف كان. 

المكاوم... اللحودي... الاسرائيلي.... التركي... القبرصي.... الاميركي.
َََسمير جعجع الممانع

حـازم الأميـن 



سمير جعجع



فجأة كفّ سمير جعجع عن كونه شيطان الحرب الأهلية الوحيد. نقلة صغيرة نحو ميشال عون، ومثلها مُنتظرة نحو حزب الله، كانت كفيلة بإصدار صك براءة للرجل. صار الحكيم نجم الإعلام الممانع، وصارت خطواته "نقلات سياسية رشيقة".





والحال أن لا شيء أكثر تهافتاً ورثاثة من خطاب الممانعة. لا شيء عديم الخيال بقدر ما هو عديم الخيال، ولا شيء يبخس كرامة مستقبليه والمؤمنين به على قدر ما يفعل هذا الخطاب. والغريب هو احتفاظه بالقدرة على اختراق مشاعر المؤمنين به! فهو يقول لهم إن سمير جعجع خائن، فيتحول الرجل خائناً، وفي اليوم الثاني يقول لهم إن جعجع عظيماً فيكفّ الرجل عن كونه خائناً ويصير عظيماً.





الأرجح أن سمير جعجع التقط هذه المعادلة، وقرر أن يعطي مخوِّنيه درساً، وأن يقول لهم لستم أكثر من مردّدي أراجيز أسيادكم. ها أنا قد تصالحت مع ميشال عون، فاكتبوا عني غير ما كنتم تكتبوه. وها هم يستجيبون فوراً.





والحال أن سمير جعجع وماكينته الإعلامية كانا قررا قبل التفاهم مع ميشال عون تعقّب من يرمي التهم التخوينية جِزافاً قضائياً، وهم خلال عملهم هذا سقطوا بالكثير من المطبّات، وكشفوا عن قابلية حزبية ضيقة، إلا أنهم من دون شك اكتشفوا بعد التفاهم مع الجنرال أن المسألة لم تكن أكثر من ابتذال الممانعة لخطاب التخوين في سياق الصراع المذهبي. وها هم اليوم أبرياء بالكامل، وربما أقدم الممانعون قريباً على الاعتذار من جعجع جرّاء سجنه 11 عاماً. فالمسألة ليست أكثر اصطفاف مذهبي ويصبح المُخوَن ممانعاً. ألم تكن هذه مثلاً حال إيلي حبيقة؟ وميشال عون نفسه ألم تُغفر له لقاءات وصور مع ضباط إسرائيليين؟



الرد على خطاب التخوين الممانع والمبتذل لا يكون بالإستجابة لـ"مغفراته"، وهذه ليست دعوة لسمير جعجع للعودة عن تفاهمه مع ميشال عون، فلهذا التفاهم وظيفة ما زلت مقتنعاً فيها، إنما دعوة له لفضح الرثاثة التي صدر عنها خطاب المغفرة، لا سيما وأن وجهة التفاهم، وهي انتخاب رئيس للجمهورية، ليست وجهة الخطاب الممانع ولا وجهة أهله.


يقول استاذ الفلسفة في الجامعة الأميركية بشار حيدر، إن أي تسوية يجريها الغرب مع الممانعة لا تلحظ شرط الإقلاع عن خطاب الكذب هذا، فيها خيانة فعلية لقيم الغرب الأخلاقية. التسوية يجب أن تشمل بالدرجة الأولى إقلاعاً عن الكذب على عقول مستقبلي الخطاب. فما فعلته اسرائيل مع نظام البعث طوال 40 عاماً من التسوية في الجولان، وما فعلته مع حزب الله منذ العام 2006 في جنوب لبنان، أي السماح بلغو خطابي من دون "مقاومة"، تكمن لا أخلاقيته في عدم اكتراثه بحق الناس في معرفة ما جرى الاتفاق عليه. أي أن نقول شيئاً، أهم من أن نمارسه. أن نقول أننا مع السلام هو أهم من أن نمارس السلام.
عدونا أيضاً لا يريد لنا أن نعلن ما اتفقنا عليه معه.

DEMOSTORMY
اول شي فينا نقول ان السفاهة, والصفاقه, برمي وسخهم على الوطنيين, لسببين: هذه ثقافتهم القذره, وثانياً,و لشد الخصم نزولاً لتموضعم الفاسد. جعجع عملهن ضربه قاضيه لاعلامهن الوضيع الحقود السفيه. واصاب الرجل مقتلاً منهم. لقد وحّد اكبر شريحة من المسيحيين, والتي كانت اخطر من تهجيرهم بالحرب الاهليه, وهي احد اهدافه الوطنيه. وثم رماهم بكيس الزباله الذي ياخذونه حجّة للتعطيل الرئاسي. كيس الزباله, الذي يريدون رئيساً من صنفهم. وانفخت الكيس وطلعت ريحة سياستهم التعطيليه. ولا شك ان جعجع هو الزعيم الاكتر شعبيةً بين المسيحيين والمسلمين. والمستقبل في السنوات القادمه. 
خالد
 khaled-stormydemocracy

الحرب الساخنة بين أمل وحزب الله

ميـرا عبـدالله 



أمين عام حزب الله ورئيس حركة أمل



الشهر الماضي، بدأت محطة "الميادين" عرض وثائقي من سبعة أجزاء بإسم "الاجتياح: غزو لبنان"، الذي يوثّق مقاومة حزب الله للقوات الإسرائيلية. وأثار البرنامج موجةً من المعارضة من قبل أنصار حركة أمل لأنّه وفقاً لهم، فإن الحركة هي التي أسّست المقاومة وشاركت بشكل كبير في أولى عملياتها. إلاّ أنّ الوثائقي نسب كافة الانتصارات لحزب الله.



هذا العداء بين الحزبين في ما يتعلّق بإرث الطائفة الشيعية ليس بجديد. في الحقيقة، لطالما شهدت العلاقة بين حركة أمل وحزب الله طلعات وانتكاسات. فقد تأسّس حزب الله عام 1982 كفرقة مقاومة رداً على الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان، وسرعان ما أصبح منافسا لحركة أمل- التي تأسّست عام 1974- داخل الطائفة الشيعية على المستوى السياسي.





ومنذ ذلك الحين، كانت فترات الخلاف أكثر من الاتفاق بين أكبر حزبين شيعيين. لكن في العقود الأخيرة، لاسيما خلال ثورة الأرز عام 2005 والحرب اللبنانية- الاسرائيلية عام 2006، حاولت قيادتا حركة أمل وحزب الله إيصال وجهة النظر السياسية نفسها، مشكّلين جزءاً كبيراً من ائتلاف 8 آذار. واستمرّ هذا الوفاق إلى حين قرّر حزب الله التدخّل في الحرب في سوريا إلى جانب نظام بشار الأسد في حين رفضت حركة أمل المشاركة رسمياً كقوة مقاتلة في الصراع. وبدأت الخطط السياسية للحزبين بالتباين بعد ذلك، لتؤدي الى الخلاف الأخير حول المرشّح الأفضل للرئاسة بالنسبة الى الطائفة الشيعية.



"توجد العديد من الصراعات بين حركة أمل وحزب الله بخصوص قرارات مهمة. بالإضافة إلى تباين آرائهما حول المشاركة في الحرب في سوريا، لم يسبق أن وافق نبيه برّي قط على ترشيح ميشال عون للرئاسة"، قال ابراهيم بيرم، المحلل في صحيفة النهار، مضيفاً: "منذ البداية، كانت وجهة نظر برّي أكثر اعتدالاً وكان مرشّحه الرئاسي المفضّل هو جان عبيد. وعندما قام سعد الحريري بترشيح سليمان فرنجية، دعم برّي ترشيحه وكان أحد الذين ساهموا في حصول ذلك، محبطاً ترشيح عون".



على الرغم من الجهود المستمرة من قبل المسؤولين في الحزبين السياسيين لتخفيف التوتّر بين قاعدتيهما السياسيتين، فإنّ التباينات الأخيرة بين نبيه برّي وأمين عام حزب الله حسن نصرالله كان لها تأثير شديد على العلاقات غير المستقرة أصلاً بين مناصريهما. حيث قال عدد من أهالي الشياح- وهي منطقة في الضاحية الجنوبية تسيطر عليها حركة أمل- لـNOW إنّ الوضع بات هشّاً جداً وخطيراً مؤخراً، مع حصول حوادث عنيفة بشكل متكرّر.


"حصل اشتباك مسلّح أمس بين مناصري حزب الله ومناصري حركة أمل"، قال أحد سكّان الشياح، الذي يعيش على بعد أمتار من شارع أسعد الأسعد، وتابع: "أيضاً الأسبوع الماضي، علمنا بأنّ أحد مناصري حزب الله أطلق النار على مسؤول أمني في حركة أمل عند مكتب الحزب في الشياح. نتيجةً لذلك، أمر الأخير بانتشار مناصري حركة أمل في المنطقة، وبالتحديد تغطية الشارع الممتد من الواجهة الداخلية لكنيسة مار مخايل باتجاه شارع معوّض".


سكان آخرون تحدّث اليهم NOW قالوا إنّ الاشتباكات بدأت عندما رفع مناصرو حزب الله صورة لنبيه بري خلال مظاهرات "طلعت ريحتكم"، متّهمينه بالفساد. وازدادت خطورة الموقف بعد تفجيري برج البراجنة في تشرين الثاني 2015 عندما استبدل حزب الله أعلام حركة أمل بأعلام الحزب حول موقع الانفجارين.


"يمكن وصف العلاقة بين حزب الله وحركة أمل بزواج المتعة"، قال أحد المحللين السياسيين الذين تحدّث اليهم NOW شرط عدم ذكر اسمه. "تكمن قوة حزب الله في حقيقة كون الحزب يجب أن لا يكون لديه منافسون، لاسيما داخل الطائفة الشيعية. ولكن لكي يكون قوياً، يجب أن يتشبث حزب الله بوحدة الطائفة الشيعية، وبالتالي فقد منح نبيه برّي وحركة أمل دوراً في المشهد السياسي اللبناني. عندما أصبحت مغامرات حزب الله عديدة، لاسيما بعد تدخله في سوريا، بدأ برّي محاولة ترهيب حزب الله وابتزازه داخل الطائفة الشيعية".


هكذا بات مناصرو حركة أمل- الذين يزعمون بأنهم الحزب السياسي الشيعي الأصلي والمقاومة الأصلية- أكثر إدراكاً لنفوذ حزب الله ولمحاولاته المتكررة للسيطرة على الطائفة الشيعية. إذ ساهمت جهود برّي والدور الذي لعبه كرئيس لمجلس النواب اللبناني في التخفيف من حدة التوتر بين مناصريه ومنافسيهم الشيعة حتى وقت قريب، عندما باتت الاشتباكات بينهما واضحة جداً بحيث لا يمكن إخفاؤها.


"على الرغم من كافة الجهود لتهدئة الناس، فالطائفة الشيعية منقسمة حالياً"، قال أحد مسؤولي أمل لـNOW، وتابع: "قيادة أمل قلقة فعلياً من عودة الكراهية بين مناصري حزب الله ومناصري الحركة". وقال مسؤول أمل كذلك لـ NOW إنّ حركته تفادت على مدى السنوات الخمس الأخيرة أن تكون في موقع عداء مع أحزاب سياسية أخرى. مثلاً، على الرغم من أنّ الحركة تدعم النظام السوري، فقد قرّرت عدم القتال الى جانب قوات الأسد.


وختم المسؤول: "يزعم حزب الله بأنّه يسيطر على لبنان في محاولة للتخلّص منّا. لدينا حضور كبير في بيروت. نحن متواجدون في البسطة، وخندق الغميق، وعين المريسة، ورملة البيضا، والحمرا، وزقاق البلاط. ماذا لديهم؟ لم يعد مشروعهم السيطرة على لبنان. مشروعهم الحالي هو خطف الطائفة الشيعية، ولكنهم لن يتمكنوا من ذلك".

ميرا عبدالله تغرّد على تويتر @myraabdallah
(ترجمة زينة أبو فاعور)

هكذا يحاول حزب الله كتم أصوات معارضيه

نسرين مرعب
حزب الله

كن مع الحزب ولا تبالي هي جمهورية الموز المحكومة بسلاح الدويلة، والخاضعة لأجندته ولإيديولوجيته العابرة للحدود والمهددة للوحدة الوطنية وسيادة الدولة..

حزب الله الذي لا يترك وسيلة إلا ويقمع بها معارضيه، فمقاومة الممانعة لا تقبل الإنتقاد ولا الديمقراطية، لتصبح المعادلة السائدة عارض “الحزب الإلهي” وتحوّل إلى خائن وموساد وربما داعشي وإرهابي، فعلى هوى الحزب أنت مسيّر وفي القوانين اللبنانية تنفذ شرائع “حمورابي الحزب لا الدولة”.


حتى إذا أراد الحزب تسويق تهمة لك، استطاع وبإيماءة منه للقضاء العسكري تحويلك لعميل ومتهم، فيما يُخرج الحزب نفسه العملاء الحقيقيين من زنزانات “فايف ستار” “أطهر من الطهارة”.

سياسة القمع التي انتهجها الحزب في المرحلة الماضية، أصبحت مكشوفة أمام الضغط اللبناني الشعبي المعارض لحزب الله، والذي نجحت مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الإلكتروني في تظهيره في تحويل الصوت الفردي إلى صوتٍ جماعي فعّال قادر على التغيير.

الحزب لا يستطيع أن يسوّق تهمة العمالة لكل هؤلاء الإعلاميين والناشطين، وبعد أن فشلت محاولات كمّ الأفواه إن من خلال تهمة “شيعة السفارة” أو من خلال الدعوى القضائية التي رفعها وخسرها أمام الإعلامية ديما صادق، اتهامه الأخير لموقع “جنوبية” بالتعامل مع الإسرائيلين وبأنّ الناطق باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي هو المسؤول المباشر عن مواد الموقع.

وكذلك سقطت “بالسخرية والتنكيت” التهمة التي سوّقها لناشطي السوشيال ميديا المعارضين له ولسياسته الإيرانية حيث قال زعيم حزب الله وبكل وضوح في إحدى خطاباته الأخيرة بأنّ الموساد هو من يوجه هؤلاء المغردين.

أمن حزب الله في الضاحية

أمن حزب الله في الضاحية

فشل الحزب في هذه النواحي وعدم قدرته على الضغط وعلى منع المعارضين إن من البيئة الشيعية أو السنية واللبنانية من الإنتقاد العلني، دفعه للتضييق عليهم إما عبر حواجزه الأمنية غير الشرعية، أو بإعلانه حرباً على لقمة العيش وعلى الجمعيات التي تعمل على توظيفهم.

وفي هذا الملف، ملف تعدّيات حزب الله على اللبنانيين (سنة وشيعة) وعلى حريتهم وحقوقهم نتوقف عند عدة نقاط.

الأولى، وهو ما كتبه “أحمد عصمت عثمان” في النهار، تحت عنوان “إلى قيادة «حزب الله»: «بأي حق يحقق معي عناصركم»؟”، سارداً و واصفاً التعديات التي تقوم بها دويلة حزب الله.

أما الثانية، فهي استحداث تكليف شرعي في محاربة أرزاق المعارضين له من البيئات الخاضعة لأحكام دويلته، هذا التكليف الذي أدان بموجبه الحزب أحد المعارضين حسبما أبلغتنا مصادر مؤكدة مخيرة إياه بين التوقف عن انتقاد الحزب وبين لقمة عيشه.

النقطة الثالثة، هي التهديدات غير المباشرة التي تأتي “بثوب النصيحة” والتي يرسلها الحزب عبر وسطاء مقربين من شخص المعارض الذي يريد لجم صوته.
إرهاب الحزب لا يتوقف عند هذا الحد، وإنّما قد يصل “لفركة أذن” أو لـ “تعليمة” على أملاك من يريد إصماته ومنعه من القول “حزب الله .. أخطأ، حزب الله .. لا يمثلني”.
إذاً، نستنتج من كل ما سلف أنّ لبنان هو مساحة يحكمها حزب الله، هذا الحزب الذي جوّع أهالي مضايا بالحصار ينتهج السياسة نفسها مع من لا يقولون له “لبيك”، ولكن لو خرج السيد يوم أمس ورأى الثوار يهتفون ضد “بشاره” من ساحة الشهداء لأدرك أن الثورة ضد الظلم وضد الاستبداد والالغاء لن تموت لا جوعاً ولا ترهيباً ولا بإتهامات بالية.

النهار : حالٌ من الإستنفار يشهدها شارع أبو سهل في الطريق الجديدة بعد الإشكال الذي حصل أمس في شارع صبرا بين شاب من عائلة سولاق وآخر من عائلة الصادق تخلله إطلاق نار نتج منه الى إصابة سولاق.
أهالي منطقة أبو سهل يقولون إن حالته حرجة لكنه لم يتوفَّ، وهم يخشون الاسوأ في حال فارق إبن منطقتهم سامر سولاق الحياة، فإخوته وأصدقاؤه يتجمعون منذ الصباح أمام المبنى الذي يقطنه، بأسلحتهم، للأخذ بالثأر ممن تسبب بأذيَّته ووضع روحه على شفير الوداع. مصدر في قوى الامن الداخلي أن سامر لا يزال على قيد الحياة لكن وضعه حساس وحرج، بعد إصابته في بطنه إثرَ إشكال بسبب بسطات لبيع الخضار. الخوف من تطور الأمور الى ما لا يُحمَد عُقباه دفع المدارس الموجودة في شارع أبو سهل الى إعادة طلابها الى منازلهم، "إذا مرَّ اليوم على خير تكون نعمة من عند الله" ، بهذه الكلمات عبّرت سيدة مقرّبة من العائلة وأضافت أن سبب الإشكال خلاف على الخوَّات المفروضة على بسطات الخضار في شارع صبرا، وبعد إصابة سامر إستنفرَ شباب المنطقة بأسلحتهم وننتظر ما ستؤول إليه 
الأمور.

سقوط قتيل، تجدّد الإشتباكات وانتشار كثيف للجيش.. بالصور - ماذا يحصل في بيروت؟!



يُسجّل في هذه الأثناء انتشار كثيف للجيش اللبناني في شارع صبرا في بيروت، حيث وقع اشكال بالأمس بسبب "البسطات" في سوق الخضار، والخوات التي يتم فرضها في المنطقة ما أدى إلى وفاة "سامر صولاق" سريريًا، وإصابة "ماهر صولاق" بجروح. وذلك وفق ما أفاد موقع "ملحق"
و أفادت معلومات عن تجدد الاشتباكات، وفرض حظر للتجول في المنطقة.

هذه هي مناطق النظام الفيدرالي في شمال سوريا

اعلن بشكل رسمي عن الفيدرالية في الشمال السوري، التي تضم المقاطعات الثلاث “عفرين – كوباني – الجزيرة”، وذلك عقب اجتماعات مستمرة لأكثر من 200 شخصية وممثل عن كل مكونات المنطقة، منذ صباح يوم أمس الأربعاء في منطقة رميلان الحدودية مع العراق وتركيا.
الإعلان تم تحت اسم”إقليم روج آفا وشمال سوريا”، وضم مكونات المنطقة كلها، والتي طالب بعضها يوم أمس بتطمينات، وتم تأجيل الإعلان يوم أمس لأسباب لوجستية.


The President Who Dared to Call Putin’s Russia What It Is: A Terrorist State


Michael WeissMichael Weiss
Lithuanian President Dalia Grybauskaite was blunt about her neighbor’s aggression after it took over Crimea—and in an interview, she sounds the alarm about her nation’s vulnerability.
Not many world leaders call Vladimir Putin a terrorist and get away with it.
But Lithuanian President Dalia Grybauskaite refused to resort to diplomatic euphemism in describing Vladimir Putin’s aggression in Ukraine. “If a terrorist state that is engaged in open aggression against its neighbor is not stopped,” she declared in November 2014, about eight months after Moscow’s annexation of Crimea, “then that aggression might spread further into Europe.”
Sometimes referred to as the Baltic Iron Lady, Grybauskaite is outspoken about NATO’s responsibility to fortify its eastern periphery and forestall any future acts of Russian military adventurism into Europe. Lithuania, she has said, is “already under attack” from Kremlin propaganda and disinformation, a targeted campaign she considers the possible curtain-raiser to an invasion of her country.
The Daily Beast got in touch with Grybauskaite via email to discuss the ongoing conflict in Ukraine, Article V’s relevance in the 21st century, the Mideast refugee crisis, and Lithuania’s vulnerability as the smallish neighbor of re-militarized and revanchist Russia.
You were one of the few European heads of state to boycott the Sochi Olympics over the Kremlin’s crackdown on human rights, particularly LGBT rights. This was, of course, before the invasion of Ukraine and what many consider to be the West’s “waking up” to Putin’s Russia. What has Lithuania experienced during your presidency that made you an outspoken critic of Putin and his policies?
We are not critics, we simply call Russia’s actions by their real names. The Kremlin conducts confrontational policy, violates international law, destroys the global and regional security architecture, and seeks to divide Europe and weaken trans-Atlantic structures.
For the Kremlin, silence signifies consent. We cannot be complicit or create a climate of impunity that encourages dangerous behavior. That is why speaking the truth is our obligation.
Along with Estonian President Toomas Hendrik Ilves, you used the word “terrorism” to describe the actions taken by Russian-backed separatists (and Russian soldiers) in Donbas. Obviously this is the word used by Kiev to describe its military response to these activities, but doesn’t accusing a major power of terrorism suggest that something more than sanctions is in order to confront it? What should NATO and the EU and United States be doing that they aren’t?
It’s evident that having a permanent member of the U.N. Security Council that occupies and annexes territories of its neighbors poses a serious threat to the international security system. This is the goal pursued by the Kremlin. Divide and rule is the name of the game.
We cannot accept any “new normal” in our relationship with Russia. With the war continuing in eastern Ukraine, Crimea occupied, and the Kremlin directly helping the murderous Assad regime to stay in power in Syria, cooperation cannot be built on blackmail and menace. The EU and NATO should see beyond Kremlin propaganda. The EU and NATO must have their own agenda with Russia, not be part of the Kremlin’s puppet show. That means expanding our influence in the neighborhood, strengthening our defenses, breaking barriers for trade, and protecting the rule-based international order.
Kremlin information warfare is particularly acute in the Baltic states. What is the Russian government trying to achieve in Lithuania? Is it seeking regime change by appealing to the Russian diaspora or fringe political movements here?
Propaganda and information attacks are part of hybrid warfare. They seek to provoke social and ethnic tensions, promote mistrust in government, discredit our history, independence, and statehood, and demonstrate that Western democracy is functioning on dual standards.
But the most dangerous goal of information warfare is to break the people’s will to resist and defend their state, and to create a favorable environment for possible military intervention. And the example of Ukraine is proof that conventional war in Europe is no longer theoretical.
Many Americans don’t count the trans-Atlantic relationship among their top foreign policy priorities. What does the fate of Europe, much less the fate of the postwar liberal democratic order, mean for the United States? Do we have to fear another world war? Do you see that as a proximate or remote possibility?
Perhaps there is less debate about the trans-Atlantic relationship because everyone agrees that it remains strong and must only be getting stronger. We all have the same perceptions of existing threats. What we should do now is take the necessary defense measures against those threats through NATO’s defense planning, updated defense scenarios, sufficient and credible deterrence, rapid reaction, and smooth decision-making process. We shouldn’t just fear war but do everything possible to make sure it doesn’t happen.
Lithuania has not been too directly affected by the Middle Eastern refugee crisis. There are only six Syrians living here, although members of your government have said they would welcome more. What policies should European countries be adopting with respect to this crisis? Do you agree with Gen. Breedlove that Putin is “weaponizing” refugees to try to undermine democratic societies and governments, namely Germany?
Migration routes can change very quickly, and all of us have to be prepared. We already see migrants coming through Russia to Norway and Finland.
Helping refugees is our duty. But it is also important to try to solve the problem at its source, use all diplomatic tools to find a peaceful solution, provide humanitarian support, engage more with Turkey and other countries in the region to fight smuggling networks, and give people support closer to home so they are not forced to choose a dangerous trip by sea.
Regarding Russia’s involvement, no one can deny that Russia’s support of Assad as well as airstrikes only contributed to the destabilization of the situation in Syria and made many more people flee their homes.
EU sanctions have not deterred Russia from continuing to arm and escalate in Ukraine. Just this last week we saw an uptick in violence in Donbas. Also, both the separatists and Kiev seem to be underreporting the violations of the ceasefire; the OSCE Monitoring Mission typically carries many more violations (by orders of magnitude) in its weekly reports. Are new sanctions a possibility? There seems to be more of a willingness by other countries in Europe to roll back the existing sanctions regime and return to business as usual with Russia.
The European Council agreed that the duration of sanctions against Russia is linked to the complete implementation of the Minsk agreements. We are nowhere near that. Russia continues to send its troops and military equipment to Donbas in direct violation of the Minsk agreements. Therefore I do not see a reason to discuss lifting sanctions or rolling them back. On the contrary, sanctions are the only thing that could force Russia to take its Minsk commitments seriously. And if the situation in Ukraine deteriorates, all options should be on the table for the EU to consider how to increase the cost of Russian involvement.
Russian corruption has been described as one of the country’s chief exports, alongside oil and gas. All of the Baltic states have suffered, since their independence, from gangsterism, issues with money-laundering, and so on. How bad is it the situation in Lithuania?
While the culture of corruption has its roots in the Soviet system, it is something that we have to fight ourselves. Lithuania is ranked 32nd in Transparency International’s Corruption Perception Index. That’s 15 places up from five years ago. But there’s another 31 to go…We are focusing on fighting impunity, ensuring that responsibility is both unavoidable and sufficiently severe.
Ensuring competition and transparency in the energy sector is another area where there has been substantial progress, including by limiting Russia’s influence. Lithuania has successfully built the LNG terminal, which ensured the security of supply and fair competition in the gas market. We also unbundled energy supply from ownership, which helped us to create more transparent relations in our energy sector.
Similarly, Russian espionage in the Baltic states continues to be a major national security issue. One recalls the Hermann Simm case in Estonia and annual arrests of Chekists in the state security services. And the problem is just as bad, if not worse, in other former occupied states. Just today, it was announced that a military adviser to your Czech counterpart had his security clearance taken away because of his perceived closeness to Russia. Are you concerned about the infiltration of Lithuania’s security and intelligence establishment? Is counterintelligence in general something that NATO and the EU should place a greater emphasis on?
No one can be 100 percent sure that there won’t be such attempts. But we take all the national security threats very seriously. Our and NATO security services are vigilant and on high alert.
Are we in another Cold War, as Dmitry Medvedev said at the Munich Security Conference? If so, what does that mean for Western defense policy? Do we need a strategy of containment with respect to Russia?
With over 9,000 dead in Ukraine since the conflict started two years ago, the war is far from being cold. And Russia’s aggressive actions did not start with Ukraine. We should not forget its role in frozen conflicts throughout Eastern Europe or the 2008 war in Georgia.
The only containment strategy is not to underestimate the nature of the threat and be prepared to act in our own defense.

بوتين يكشف عن تكلفة الحرب في سوريا وأسباب الانسحاب

الهيئة السورية للإعلام:
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس، إن “نجاح بلاده العسكري في سوريا سمح له بإصدار أوامر بسحب جزئي للقوات، لكنه شدد على أن الكرملين قادرٌ على تعزيز تواجده مرةً أخرى خلال ساعات وأنه سيواصل شن غارات جوية، كاشفا أن كلفة العملية العسكرية الروسية بلغت نحو نصف مليار دولار امريكي”، على حد قوله.
وكشف الرئيس الروسي أثناء مراسم تكريم عدد من العسكريين والخبراء الروس الذين شاركوا في العملية الجوية الروسية في سوريا أن “تكلفة العمليات الروسية في سوريا بلغت 33 مليار روبل”.
وأضاف بوتين، إن موسكو “هيأت الظروف للعملية السلمية وفتحت الطريق الى السلام” في سوريا، وهذه القوات نفذت مهماتها في سوريا بشكل ممتاز، حيث كانت تعمل بشكل فعال ومنسق” بحسب ما قال.
وبحسب بوتين: إن “قوات الطيران التكتيكي والاستراتيجي، تحملت المسؤولية عن تنفيذ أهم وأخطر المهمات في سوريا، فقد عززت القوات المسلحة السورية التي أصبحت الآن قادرة ليس فقط على صد الإرهابيين، بل وإجراء عمليات هجومية ناجحة ضدهم”.
ولفت الرئيس الروسي إلى إقامة تعاون إيجابي وبناء مع الولايات المتحدة وغيرها من الدول، وكذلك القوى المعارضة المسؤولة داخل سوريا التي تريد بالفعل وقف الحرب وإيجاد الحل السياسي الوحيد الممكن للأزمة.
وادعى بوتين إلى إن “مهمة قواتنا في سوريا، كانت تتمثل بمكافحة الإرهاب كي لا ينتقل إلى أراضي روسيا، وهدفنا منذ البداية إلى دعم العمليات الهجومية للجيش السوري ضد المنظمات الإرهابية”.
وهدد بوتين: إن “موسكو تستطيع بسهولة تعزيز قواتها مرة أخرى”، موضحا في هذا السياق انه “إذا اقتضى الأمر ففي خلال ساعات بمعنى الكلمة تستطيع روسيا زيادة قوتها في المنطقة إلى حجم يتناسب مع تطورات الموقف هناك واستخدام كل ترسانة القدرات المتاحة تحت تصرفنا”.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعلن مساء الاثنين ان مهمة قواته المسلحة في سوريا، وامر بسحب الجزء الاكبر من القوات الروسية.

هل احتاج بوتين إلى استراتيجية خروج من سوريا؟
روزانا بومنصف الكاتب: روزانا بومنصف
تتحرك روسيا في سوريا على أنها اللاعب الدولي الوحيد الذي تم التسليم أميركياً بمرجعيته في الشأن السوري. ليس واضحا إذا كانت روسيا توجه رسالة عبر إعلان انسحابها في التاريخ نفسه لانطلاق الانتفاضة السورية بأنها تضع اللبنة الأساس في الموعد نفسه، إنما لانطلاق العملية السلمية بدلا من الحرب إذا كانت صادقة في سحب قواتها ولم يكن ذلك مجرد قنبلة دخانية، لكن الانسحاب كما التدخل الروسي من شأنه أن يغيّر قواعد اللعبة في سوريا وحولها. تدخلت روسيا بأهداف مخفية وبأسباب معلنة تبين الوقائع عدم صحتها لجهة محاربة تنظيم "الدولة الاسلامية" ما دامت تنسحب من دون ان تقضي على هذا التنظيم كما قالت، فيما عمدت الى انتشال الرئيس السوري من السقوط. وفجأة يعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سحب قواته الرئيسية، فيما لم تنته العواصم الكبرى من تحليل تداعيات تدخله ليترك هذا القرار الجديد مثار تكهنات حول تداعياته وما إذا كانت ستدفع في اتجاه تزخيم العملية السلمية السورية في جنيف أو أنها ستدفع النظام وايران وحلفاءه من الميليشيات الشيعية الى استكمال استعادة السيطرة، فلا يحرج هو أمام الدول الخليجية أو الرأي العام السني في الجمهوريات السوفياتية سابقا، ما دام لن يكون مسؤولا عن اندفاع النظام وحلفائه بعد سحب قواته، او انه في حاجة الى استراتيجية خروج من سوريا وفّرها بدء العملية السلمية في ضوء أوضاع روسية داخلية صعبة. فالقرار الاستعراضي المفاجئ والسريع والفوري التنفيذ يشي بأنه لم يأت في سياق طبيعي، بل في سياق إشكالي، وهو باعه للداخل الروسي، بمقدار محاولة بيعه للدول الغربية، على نحو ساهم في إعادة تحسين سعر الروبل الروسي في مقابل الدولار الاميركي نظرا الى الارتياح الذي أثاره قراره لدى الروس، في ظل اختناق اقتصادي يواجه الوضع في روسيا وقلق من الغرق كما كانت الحال في افغانستان. ومع أن ديبلوماسيي العواصم الغربية أعربوا عن أملهم في أن يشكل سحب روسيا قواتها العسكرية ضغطا على النظام من أجل المضي في العملية السلمية، فإن ثمة شكوكا في أن يكون هناك سيناريو آخر مبني على انسحاب بوتين مما يمكن ان يحصل ميدانياً من جانب الاسد وحليفه الايراني، انطلاقا من توافر معلومات موثوق بها عن استحالة ان يقدم النظام اي تنازلات في التفاوض، وهو غدا أكثر وثوقاً من قدرته على استعادة السيطرة بعد الدعم الذي قدمه له الروس. وتاليا، فإنه سيحاول أن يستكمل تقدمه في بعض المناطق ليضيق هامش المعارضة. فأن يكون وزراء خارجية الدول الغربية أبدوا رد فعل سلبيا على ما اعلنه وزير خارجية النظام وليد المعلم من خطوط حمر، تبدأ بالاسد وصولا الى الانتخابات الرئاسية والمرحلة الانتقالية، لا يعني أن هذا النظام لن يسعى الى تحقيق أهدافه أو يحاول على الأقل.
فقبل أيام قليلة، نقل عائدون من العاصمة الاميركية أن التسوية التي كان مزمعا إطلاقها، وهي بدأت في 14 آذار في جنيف ويتوقع الوصول اليها في سوريا، لا كلام كثيرا حولها في واشنطن، بل ان الانطباع هو أن الولايات المتحدة تركت المبادرة لروسيا. ولدى أي اعتراض غربي أو عربي، يقابل المسؤولون نشاط الروس في سوريا بمرونة، وأحيانا بعدم اكتراث، وأحيانا بمحاولات للضغط على الروس ديبلوماسياً، انطلاقاً من أن الولايات المتحدة باتت خارج معادلة القوى الفاعلة والفعلية في سوريا. والانطباعات الأخرى التي نقلها زوار العاصمة الاميركية هي أن الحل في سوريا غير وشيك، على غير ما ينقل عنهم في بعض مواقفهم، إذ لا يزال بشار الاسد، كما سيظهر خلال الأيام والأسابيع المقبلة، رافضا التفاوض، وهو لن يفعل، وان الروس قالوا للاميركيين انهم وعدوهم بأنهم سيأتون بالاسد الى المفاوضات، لكننا لم نعد بتقديمه تنازلات. والأمر الآخر هو أن لا خطة "ب" لدى الاميركيين بتقسيم سوريا أو أي مسار آخر للحلول على رغم تلويح وزير الخارجية جون كيري باحتمال ذهاب سوريا الى التقسيم في حال فشل مسار الحل السلمي.
في أي حال على غرار ما شكل التدخل الروسي في سوريا في نهاية ايلول الماضي صفعة للولايات المتحدة، فإن إعلان روسيا سحب القسم الاكبر من قواتها من سوريا هو صفعة إضافية لادارة الرئيس باراك أوباما، حتى لو لم تكن هذه الادارة تكترث لسوريا، وهي سلمت او تركت الوضع السوري في يد الروس. فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين استطاع ان يظهر ان دولة مهتمة وليست فقط كبيرة يمكنها أن تتدخل من أجل حماية ما تعتبره خطوطا حمرا، على غرار تدخل روسيا لمنع سقوط بشار الاسد، من دون أن تنغمس طويلا في الوحول السورية، كما تنبأ اوباما للتدخل الروسي، وهذا التدخل يمكنه أن يغير موازين القوى على الارض. وهما أمران نظّر الرئيس الاميركي لهما خلال الاعوام الاخيرة في تبريره عدم التدخل في سوريا، عارضا خططاً على غرار التدخل في العراق او افغانستان، ليخلص الى عدم التدخل على الإطلاق لعدم القدرة، وفق قراءاته المشابهة في رأي مراقبين كثر لقراءات الاكاديميين وليس رؤساء الدول، على تغيير موازين القوى على الارض. فهل ينجح انسحاب رئيسي لروسيا من سوريا في إرباك حسابات الولايات المتحدة كما حسابات اللاعبين الداخليين، ولا سيما النظام وحليفته ايران؟ هذا ما يعتقد كثر انه سيحصل كيفما كان اتجاه هذا الارباك.

بعد الانسحاب الروسي… من شيطانك الاكبر يا «سيد حسن

انسحاب روسيا من المعارك السورية

لم تكن المفاجأة التي أعلنها يوم أمس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متوقعة، لا بالنسبة للخصوم ولا الحلفاء، فقرار الإنسحاب من سوريا شكّل حدثاً سريعاً قلب الأوراق وبدّل كل الاستراتيجيات المطروحة.

ولكن وبعيداً عن الساحة السورية وتطوراتها لا بد لنا من التساؤل لبنانياً: متى سيطل السيد حسن نصر الله؟

ممّا لا شكّ به أنّ حزب الله كما النظام السوري فوجئ بالقرار الروسي الذي ما زالت التحليلات السياسية تدرس أبعاده حتى اللحظة، والتي يشير البعض منها إلى تقارب روسي – سعودي، فيما يؤكد البعض الآخر على قرب نهاية بشار الأسد، وفي حين هناك شبه إجماع على أنّ سقوط النظام أصبح وشيكاً، لا بد لنا من العودة للداخل ولحزب الله الذي هو طرف أساسي بالحرب السورية أولاً، واليمنية ثانياً وليس آخراً.


من المؤكد أنّ اتصالاً جرى بين السيد حسن وبشار الأسد ليل أمس، لا سيما وأنّ الصحافة المتابعة للشأن السوري أكدت أنّ النظام لم يكن على علم مسبق بالإنسحاب، وأنّ إعلامه والإعلام الإيراني تدارسا كيفية نقل الخبر بصورة لا يظهر بها جلياً التخلي الروسي عن الأسد.

حزب الله ليس بتاجر كما الروسي، وبالتالي لن يبيع بشار الأسد كما القيصر بوتين، يضاف إلى ذلك أنّ الحزب لم يعد يحظى لا بشرعية عربية ولا بحاضنة لبنانية “اللهم إلا المذهبية الشيعية”، فكيف سيعود إذا هو وعتاده وهزائمه إلى لبنان، وهو صاحب النصر الإلهي؟!

بعد الانسحاب الروسي من شيطانك يا حسن | جنوبية @janoubia_news اذا تدمّر الجنوب, ليبرهن نصرالله هويته, مين راح يستقبل النازحين, ومين راح يعمّر. لا اللبنانيين بيستقبلوهن, ولا مساعدات من الخليج متل المره الماضيه. وما في سوريا تستقبلهن. ما بيتجرأ نصرالله يعمل حرب مع اسرائيل, الاّ اذا كان يريد ان ينتحر وينحر اهل الجنوب معه.

خالد
مسؤول كردي:سنعلن اليوم قيام نظام فدرالي بالمناطق الخاضعةلنا شمال



تعرفوا إلى ضاحية "حزب الله" الثانية في أميركا الجنوبية

تعرفوا إلى ضاحية "حزب الله" الثانية في أميركا الجنوبية
يشتهر "حزب الله" بهيمنته الكاملة تقريباً على الضاحية الجنوبية من بيروت، التي تحتضن أغلب وأهم مؤسسات الحزب السياسية والعسكرية والاجتماعية والإعلامية، ولكن الضاحية الجنوبية، ليست المدينة الوحيدة التي يُطبق عليها الحزب الذي نجح على امتداد 30 عاماً تقريباً في التمدد إلى عدد كبير من المدن الأخرى، وصولاً إلى ضاحيته المغمورة عربياً، والأميركية الجنوبية الشهيرة في كامل القارة اللاتينية، مدينة ثويداد ديل ايست، أو مدينة الشرق على المثلث الحدودي الخطير بين باراغواي والبرازيل والأرج.

ويتميز المثلث الحدودي الأميركي الجنوبي، إلى جانب شلالاته المتدفقة في المنطقة الواقعة على ضفاف المحيط الهادئ، والتي تطغى عليها الغابات والأحراش، ما جعلها أشهر المحميات الطبيعية في أمريكا الجنوبية، بعزلته النسبية عن باقي المدن الكبرى في البرازيل وفي باراغواي والأرجنتين، وبحضور جالية عربية هامة، خاصة من اللبنانيين أو من أصل لبناني، الذين تدفقوا على المنطقة منذ بداية الحرب الأهلية في بيروت سنة 1975.

ومنذ بداية الثمانينيات ظهرت المنطقة وخاصة مدينة "ثويداد ديل إيست" الباراغوانية، أو "مدينة الشرق" على رادارات أجهزة المخابرات والأجهزة السرية الدولية المختلفة، بعد تزايد المؤشرات على تحولها ملاذاً لعصابات الجريمة المنظمة من مختلف انحاء العالم، قبل أن يلحق بها الإرهاب والتطرف، بعد سنوات قليلة، ممثلة في الإخوان المسلمين، وحزب الله اللبناني، والقاعدة، وغيرها من الحركات التي وجدت في المنطقة الممتدة على مساحات شاسعة، بين ثلاثة بلدان لا تشتهر أجهزتها الأمنية بالكفاءة العالية من جهة، أو بقدرتها على التصدي ورغبتها أحياناً في التصدي للتهريب على أوسع نطاق من جهة ثانية، ملاذاً مثالياً وتربة خصبة للاستمرار في برامجها وتحقيق أهدافها في ظروف مثالية.

وبالنسبة لـ"حزب الله"، تُعتبر "مدينة الشرق" مدينة أخرى، أو ضاحية إضافية تدور في فلك مقره الرئيسي المركزي في بيروت، بفضل انتشار الجالية اللبنانية في كل قارات العالم ودوله، وبينهم عدد كبير من الموالين له طوعاً أو قسراً، ينخرطون في تمويل الحزب برغبتهم، أو اضطراراً، وبطريقة قانونية أو غير شرعية.

وتعتبر منطقة الحدود الثلاثية، التي تتمحور حول مُدن بورتو ايغواذو الأرجنتينية، وفوز ايغواذو البرازيلية، وأشهر مدن المثلث، ثويداد ديل إيست الباراغوانية، من أشهر النقاط السوداء اليوم على خارطة الجريمة والتهريب والإرهاب، عاصمة المهربين والإرهابيين والجواسيس من كل حدب وصوب، في منطقة جعلت من مدينة الشرق، ثاني مدن باراغواي، محور كل عمليات التهريب والجريمة المنظمة والتجارة الممنوعة، في اتجاه المدن البرازيلية أو الأرجنتينية الكبرى، التي لا تبعد عنها سوى بضع مئات من الكيلومترات.

في هذا المناخ الرمادي، نجح "حزب الله" بفضل الحاضنة اللبنانية من جهة، والقصور والعجز الأمني والاستخباري في المنطقة من جهة ثانية، من اكتساب جذور راسخة وقوية سمحت له بإقامة شبكة واسعة من العلاقات والمصالح المالية والتجارية في جميع القارة الأميركية، انطلاقاً من هذه الضاحية التي شهدت قفزة مذهلة في عدد سكانها من أقل من 35 ألف ساكن في منتصف السبعينيات من القرن، إلى أكثر من 700 ألف ساكن في بداية الألفية الثالثة.

وفي تقرير لها عن مدينة سويداد ديل إيست، تقول صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية، على لسان هكتور غيرين، رئيس تحرير صحيفة "لافانغوارديا البارغاواي" قبل بضع سنوات: "في سويداد يمكنك أن تولد وتحيا وتعيش، أن تشتري سيارة، أو تتزوج وتنشئ عائلة، أو تجارة، دون أن الحاجة إلى توقيع أي وثيقة رسمية، أما إذا اضطررت إلى وثيقة رسمية، صالحة في دول المنطقة، فيمكنك ببساطة تأجيرها مقابل ألف دولار". إنّ هذا التفهم أو المرونة، في بارغواي، تعود حسب الصحيفة نقلاً عن رئيس منظمة المستوردين في المدينة، اللبناني الأصل شريف حمود، إلى أنه "لا قداسة في ثويدات ديل إيست إلا للدولار".

وبسبب موقعها الإستراتيجي والثروات المالية الكبرى التي تكدست فيها بطريقة شرعية أو غير قانونية، نجح حزب الله في اختراق المدينة وكامل المثلث الحدودي، الأمر الذي جلب أنظار المخابرات الأمريكية والغربية عموماً لنشاط الحزب المتزايد في المنطقة خاصة في مجال تهريب المخدرات، وتهريب البضائع المقلدة والاتجار في البشر والأسلحة، ما يجعل المدينة والمنطقة آلة رئيسية لضخ السيولة في خزائن الحزب وتمويل أنشطته على أوسع نطاق ممكن.

ورغم معرفتها بحضور الحزب منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي في المنطقة، إلا أن الولايات المتحدة لم تتعامل بجدية وحزم مع أنشطة الحزب في المنطقة، إلّا بداية من أواخر التسعينيات تقريباً، بعد تزايد ارتباط الحزب بكارتيلات المخدرات وتهريبها إلى الأسواق الأمريكية شمالاً وإلى بعض الأسواق الأخرى في مناطق مختلفة من العالم مثل الشرق الأوسط.

وكان موقع وكيلكس، أوّل من تعرض إلى الجهود الأمريكية المتنامية لمكافحة حضور الحزب في هذه المنطقة، منذ منتصف الثمانينيات بعد تحول المنطقة برمتها إلى منطقة نشاط خطير على المستوى الدولي، بعد تدفق عصابات الجريمة والتهريب من أوروبا وآسيا وأفريقيا، على المنطقة، وبعد وصول قيادات من القاعدة وشخصيات من حزب الله والإخوان المسلمين أيضاً إلى مدن المثلث الحدودي، للحصول على مكاسب مالية سريعة وكبيرة لتمويل برامجها ومشاريعها، بل إن بعض التقارير تحدث في وقت من الأوقات عن لجوء بن لادن زعيم القاعدة نفسه إلى المنطقة هرباً من المطاردة في أفغانستان وباكستان.

وفي هذا المناخ الرمادي من الجريمة والتهريب، زرع حزب الله خلايا ومجموعات كثيرة أثبتت سريعاً نجاعتها خاصةً في تهريب المخدرات، ورسكلة الأموال غير الشرعية وغسلها عبر مسالك تجارية شبه شرعية، قبل ضخها من جديد في شرايين الحزب في لبنان وفي مختلف دول العالم.

ومن أشهر الوثائق التي صدرت في هذا المجال، التقرير من 500 صفحة، الذي أعده المدعي العام الأرجنتيني البرتو نيسام، الذي قُتل في الفترة القليلة الماضية بطريقة غامضة ومثيرة، أجبرت البرلمان الأرجنتيني على تشكيل لجنة للتحقيق في وفاته بعد إصدار جهات دولية ومحلية شكوكها في دور إيران ووكيلها حزب الله في تصفيته بسبب تأكيده أن "إيران بشكل عام ومباشر، أو عن طريق وكلائها، نجحت منذ بداية الثمانينيات في إقامة قاعدة ضخمة لها في المنطقة، لدعم برامجها السرية لدعم الهجمات الإرهابية في المنطقة والعالم، وعبر شبكات وخلايا، تضمّ إلى جانب المثلث الحدودي ودوله الثلاث، الأوروغواي، شيلي، وكولومبيا، وغويانا، وترينيداد وتوباغو، وصولاً إلى سورينام".

ومن أبرز القضايا التي أثارت انتباه السلطات في أمريكا اللاتينية وفي العالم بشكل عام، التقرير الذي أصدرته وزارة الخزانة الأمريكية، وزارة المالية، في 2010 التي اتهمت بشكل مباشر 31 شخصاً ومؤسسة، بالتورط في تجارة المخدرات بين دول كثيرة من أبرزها كولومبيا، وبنما، بقيادة اللبناني الموالي لحزب الله، أيمن سعيد جمعة، المتخصص في تبييض أموال الحزب المتأتية من تجارة المخدرات عن طريق الكارتيل المكسيكي زيتاس، بين 2005 و2007، وتحويل أرباحها الضخمة لفائدة الحزب.

ومنذ 2009، كشف تقرير لراند كوربوريشن، تورّط "حزب الله" في تجارة المخدرات والكوكايين أساساً في كولومبيا، وهو الاتهام الذي أكدته الولايات المتحدة أخيراً بعد تفكيك شبكة تهريب للمخدرات الكولومبية في بداية يناير(كانون الثاني) 2016.

واتهمت راند كوربوريشن، الحزب بوضع شبكاته الواسعة في المنطقة الحدودية الشهيرة وفي عدد من دول القارة الأخرى، لتبييض وغسيل أموال تجارة الكوكايين المهربة لمصلحة القوى الثورية المسلحة الكولومبية التي تخوض تمرداً عسكرياً مسلحاً منذ أكثر من نصف قرن في كولومبيا.

ومن كولومبيا، إلى فنزويلا المجاورة، التي أكدت التحقيقات الدولية فيها منذ أكتوبر(تشرين الأول) تورط حزب الله، في التخطيط لمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن، بالتعاون مع فرع كارتيل زيتاس المكسيكي في كاراكاس، لمصلحة الحزب وبأمر إيراني.

وبالتدقيق في الوثائق والتقارير والتسريبات خاصة موقع التسريبات ويكليكس، فإن السلطات في الدول الثلاث التي كانت تراقب تمدد الحزب في المنطقة الحدودية، التي تحولت إلى مقرّ قيادة وعمليات الحزب في القارة الأمريكية، لم تكن تملك الإرادة أو الرغبة في التصدي، إما تفادياً لهجمات انتقامية جديدة مثل الأرجنتين، بعد مذبحة 1994 التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى في بيونس ايريس، أو خوفاً من تمدد حركات التمرد اليسارية المسلحة بدعم من الحزب، مثل باراغواي، التي كانت تعاني من حركات ثورية ماركسية "الحركة الثورية الباراغوانية" التي تُعد الذراع المحلي للحركة المتمرد في كولومبيا القريبة.

أمّا البرازيل التي تحتضن أكبر عددٍ من المهاجرين العرب واللبنانيين في جنوب القارة الأميركية، فكانت حسب موقع التسريبات ترفض "اتهام أو وسم المسلمين بالإرهاب، في ظل غياب معلومات دقيقة من الجانب الأميركي" الذي كان يرفض إبلاغها بأي معلومات حساسة خوفاً من تسربها إلى الحزب وإلى إيران، بسبب الإختراقات الواسعة لأجهزة الأمن فيها.

ولكن ثويدات ديل إيست، لم تكن مجرد قاعدة لتهريب، أو تبييض أموال المخدرات، بل كانت ولاتزال إلى اليوم، قاعدة أساسية، لتهريب المجوهرات والمعادن النفيسة المهربة من أفريقيا، خاصة في دول أنغولا، وجنوب أفريقيا وكوت ديفوار، وسيراليون، وليبيريا، بما في ذلك أثناء الحرب الأهلية التي عصفت بهما، ورغم الحظر الدولي الذي كان مفروضاً، عن طريق شبكات تابعة لحزب الله في أفريقيا، نحو المثلث الحدودي، قصد تسهيل إعادة تصدريها إلى سوقي الولايات المتحدة ووصولاً إلى أوروبا، ومدينة أنفرس البلجيكية، عاصمة صناعة المجوهرات في العالم.

وكشفت تقارير وتسريبات المخابرات البلجيكية، الدور الحيوي الذي لعبته شبكات الحزب في مدينة الشرق الأمريكية، في تهريب الأحجار الكريمة والمجوهرات غير القانونية، من غرب أفريقيا إلى القارة الأمريكية، وذلك منذ 2003.

وفي تقرير صدر في 2002 لمنظمة "غلوبل ويتنس" المتخصصة في مكافحة تهريب الأحجار الثمينة التي كانت تعرف زمن الحرب الأهلية في سيراليون بـ"مجوهرات الدم" أن ممثل "حزب الله" في أميركا الجنوبية، انتقل شخصياً للإشراف على عمليات تهريب الأحجار الكريمة من البلدان الأفريقية الواقعة غرب القارة، من ليبيريا إلى سيراليون، ومن أنغولا إلى الكونغو الديموقراطية، وكونغو برازافيل، وإعادة رسكلة الأرباح المتأتية منها في مشاريع شرعية، بفضل سيطرة الجالية اللبنانية على 80% من رخص استخراج والتنقيب عن المجوهرات والحجاة الكريمة في كامل غرب أفريقيا.

وفي تقرير المنظمة نفسها، فإن الأغلبية الساحقة من تجار المجوهرات وتجارة الأحجار الكريمة الخام "لبنانيون أو من أصل لبناني وتحديداً من جنوب لبنان، خاصة من مدينة صور، ومن الموالين للحزب".
المصدر: 24

عاشت سوريا يسقط الأسد
عاشت سوريا يسقط الأسد

بداية الخطوة الروسية تجعلنا نتوقف عند عدة نقاط شهدناها في المرحلة الأخيرة وهي، زيارة الحريري الخاطفة إلى السعودية، وتوجيهه دعوة إلى السيد حسن للعودة إلى لبنان، وإعلانه أنّ الانتخابات الرئاسية سوف تجري في نيسان، اضافة الى المعلومات الصحفية التي تشير إلى تقارب روسي – سعودي.

ترابط هذه الخيوط يوحي بدلالات مختلفة، أنّ التصعيد الخليجي ضد الحزب جاء مدروساً ومتزامناً مع استمالة الدب الروسي، وبينها أيضاً أنّ زيارة الحريري للسعودية لم تكن بالعائلية وإنّما للإضاءة على المرحلة القادمة، وهذا ما تشيره دعوة الحريري للحزب أن يعود إلى لبنان.

يضاف إلى ذلك أنّ السعودية ودول الخليج عموماً لا تتمحور مشكلتها مع حزب الله “كحزب” وإنّما كحليف للنظامين السوري والإيراني، وكمنابر شتّامة تهين العرب وتمسّ بهيبتهم وكرامتهم.

ممّا يعني أنّه باللحظة التي يعود بها حزب الله ملبياً دعوة الحريري، ستعاود الخليج دراسة علاقتها مع الدولة اللبنانية كدولة مستقلة لا دولة خاضعة لدويلة الحزب.

حزب الله أمام  هذه التداعيات المتسارعة في موقف لا يحسد عليه، ولكن وفي المقابل ومع كل التضييق على وجوده، ما زال هناك من يطلب منه العودة إلى الشرعية اللبنانية، وهذا الخيط الواهي بينه وبين الدولة عليه ان يقوّيه ويبني عليه للمرحلة القادمة ليتحوّل الى حبل نجاة له وللبنانيين أجمعين.

فهل يمتلك السيّد من الجرأة ما يكفي ليتخلى عن الأسد وعن المشروع الفارسي وعن الإيديولجيا الإيرانية، أم أنّ التكليف الشرعي للحرب السورية لا يتأثر لا بإنسحاب روسي ولا بهزيمة حتى، وهذا ما يجعل لبنان تحت خطر آخر، لأنّ الحزب- الإلهي صاحب “الوعد الصادق” لا يهزم ولا يتراجع، ممّا يعني أنّ الساحة متاحة لتكرار سيناريو 2006 وربما عبارة “لو كنت أعلم“.


ففي هذه المرحلة، إن لم يتراجع حزب الله عن خطيئته، فذلك قد يعني أنّ حرباً قريبة مع اسرائيل سوف نشهدها، تمنح للحزب شرعية الخروج من سوريا، فالتكليف ضد الصهيوني أكثر شرعية من تكليف ضد الشعب السوري، مما يرغم اللبنانيين والعرب على الإعتراف مجدداً بأنّ حزب الله هو مقاومة لبنانية ضد العدو الإسرائيلي.

في ظلّ كل هذا لا يسعنا سوى انتظار إطلالة قريبة للسيد حسن نصر الله، ولا نستبعد ان يعلن فيها بأنّ الروسي مشاركاً بالمؤامرة الكونية ضد المقاومة وبشار الأسد، ولربما تتحوّل عبارة الشيطان الأكبر التي انتقلت من أميركا إلى السعودية، فتنتقل مجددا للمحور الروسي!

بعد قرار بوتين: الإعلام السوري والإيراني مرتبك.. وهكذا علق الأسد!

14 مارس، 2016
بشار الأسد
أعلن بشار الأسد استعداد نظامه لدعم التسوية السياسية في سوريا، وذلك بُعيد إعلان الرئييس الروسي سحب قواته الرئيسية من سوريا إبتداءاً من يوم غد الثلاثاء.
وخلال تبلغه الانسحاب العسكري الروسي من سوريا، عبر اتصال هاتفي من الرئيس الروسي، أعرب الأسد عن أمله بأن تفضي مفاوضات جنيف إلى نتائج ملموسة، مبدياً استعداد نظامه  لدعم التسوية السياسية في سوريا.
بموازاة ذلك، أصدر نظام الأسد  بياناً جاء فيه “بعد النجاحات التي حقّقها الجيش العربي السوري بالتعاون مع سلاح الجو الروسي في محاربة الإرهاب، وعودة الأمن والأمان لمناطق عديدة في سوريا، وارتفاع وتيرة ورقعة المصالحات في البلاد.. اتفق الجانبان السوري والروسي خلال اتصال هاتفي بين الرئيس الأسد و بوتين على تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سوريا بما يتوافق مع المرحلة الميدانية الحالية، واستمرار وقف الأعمال القتالية”.
وأحدث القرار الروسي المفاجئ صدمة كبيرة في وسائل إعلام النظام، حيث تخبطت وكالة الأنباء سانا وتلفزيون النظام الرسمي في كيفية تناول الخبر.
(أورينت نت)


First group of aircraft has left ‪‎Hmeymim‬ airbase for permanent location airfields in Russia


Hezbollah withdrawing 
fighters from Syria: report

Hezbollah fighters. (AFP/Mahmoud Zayyat)

BEIRUT - Hezbollah has begun to withdraw fighters from Syria following Russia’s surprise announcement that it was drawing down its military presence in the war-torn country, according to a popular anti-Hezbollah online outlet.



“Hundreds of Hezbollah members who have been fighting in Syria have started since yesterday afternoon to return to their homes in [Beirut’s] Dahiyeh,” Janoubia claimed Monday evening.



The news website—which recently was the target of a menacing social media campaign waged by Hezbollah supporters—added that the Shiite party’s combatants were returning “suddenly and without previous warning.”



Janoubia said their information was confirmed by “sources close to the party,” who only a week ago had told the outlet that Hezbollah was mobilizing its troops to resume an offensive on the town of Zabadani, which has been subject to a tenuous truce since late September 2015.



“However, it seems that that the surprise unleased by Russian President Vladimir Putin… is the main factor that flipped the war plan for Hezbollah from attack to pulling out,” the article alleged. 



Janoubia’s short report was published shortly after Putin dropped a political bombshell on Russian TV with his announcement that the he ordered the withdrawal of the “main part” of Russia’s military force in Syria.



The following morning, Russia’s Defense Ministry said that the first batch of the country’s warplanes had already left Hmeimim airbase in Latakia, Moscow’s main base of operations in Syria since its military intervention began on September 30, 2015.



Hezbollah has yet to make any official statement in reaction to the shock Russian withdrawal, while the Syrian regime insists the move was coordinated between Assad and Putin. 



NOW’s English news desk editor Albin Szakola (@AlbinSzakola) wrote this report. Amin Nasr translated Arabic-language source material.
:

حقيقة....مليشيات وعصابات ايران الارهابيه. 

طهوجة

عمـاد مـوسـى  

حسن نصرالله


قبل أكثر من ربع قرن لفتني مقال يومي ساخر للصحافي في جريدة "السفير" باسم السبع بعنوان "طهوجة". يومئذٍ سألني السياسي المستهدَف بالمقال بعدما أطلعتُه عليه: ماذا تعني "طهوجة"؟ أجبته: من يطهوِج هو من يُطلِق الكلام بشكل عشوائي بعيداً عن السياق المنطقي والواقع. الإنسان غير المتّزن يطهوج. الواقع تحت تأثير الخمر والمواد المخدّرة يطهوج. لا أساس للكلمة في اللغة العربية. لا وجود للفظة "طهوجة" ولا حتى "للطهمجة". إبتسَم السياسي ولم يعلّق بشيء.



بالأملية استعرت العنوان. لم أجد سوى "الطهوجة" عنواناً لمطوّلة سماحة مرشد الجمهورية اللبنانية الأخيرة وما قبل الأخيرة وما قبل قبل الأخيرة. يُلقي مطولاته أمام من ينظرون إليه من تحت إلى فوق، سواء جلسوا أمام الشاشة العملاقة مشدوهين يطقطقون بمسابحهم، أو جالسوه في جلسة من جلسات العمر.



ذات يوم قال سماحة المرشد الأعلى للجمهورية المتداعية صانع الإنتصارات المُكلِفة إن المقاومة الإسلامية دخلت في حرب سوريا لتدافع عن اللبنانيين، بفعل تداخل بعض المناطق وبعدما عجزت الدولة عن حمايتهم.





وبعد وقت قصير أطلّ صحافي ممانع في مقابلة تلفزيونية ليكشف، وبناءً لمعلومات، أنّ مقاتلي حزب الله موجودون في سوريا لحماية مخازن أسلحته. ثم تطوّر الأمر ليصبح تورط الحزب دفاعاً عن المقامات الدينية (الشيعية)، ثم أعطي للتدخل بعداً إسرائيلياً. فالحزب يحارب إسرائيل في أرياف حمص وحماه لا على مشارف الجولان. والذريعة المثلى محاربة التكفيريين المتمثّلين بتنظيمي "داعش" و"النصرة".



البيان الوزاري كان واضحاً في مسألة الإرهاب. ورد في البيان إن الحكومة "تولي أهمية استثنائية لمواجهة الأعمال الإرهابية بمختلف أشكالها واستهدافاتها بكل الوسائل المتاحة للدولة، وهي ستتابع تعزيز قدرات الجيش والقوى الأمنية لتمكينها من القيام بهذا الواجب، إضافة لواجباتها في حماية الحدود وضبطها وتثبيت الأمن".



الأمر بغاية الوضوح. ذكر البيان الوزاري "الحكومة" و"الدولة" و"القوى الأمنية" ولم ينط بأي "حزب" مهمّة الدفاع عن الحدود ولا عن اللبنانيين ولا عن "نظام الرئيس القائد بشار الأسد" ولا عن كرامة الأمة ولا كلّفه محو "الكيان الصهيوني الغاصب" عن خارطة الدول.



الحزب - القائد فوق الدولة. "الحزب" بشقيّه الميليشيوي والسياسي ثورة عابرة للدول. عندما كان المجاهدون "مزنوقين" في البوسنة في تسعينيات القرن الماضي سارع الحزب إلى إرسال مقاتلين ومشاريع شهداء دفاعاً عن الأمة.



تعرّض العراق "ذو الوجه الشيعي" للتفكك. تعرّضت نساؤه للسبي فأرسل الحزب وحدات مقاتلة للإنضمام إلى الحشد الشيعي، أو الشعبي. 



إحتاجت الجمهورية الإيرانية مراراً  لخدمات الحزب الممثل في البرلمان اللبناني فلم يقصّر لا في أوروبا ولا في الأميركيتين ولا في بلاد المستضعفين الواسعة.



تورّط "الحزب" اللبناني في البحرين، في مصر، في فلسطين - حماس. ولوقت طويل كانت علاقته جيدة مع سودان البشير. ثم ساءت.



خرَبَ الحزب، بعونه تعالى، علاقات لبنان مع ثلاثة أرباع دول العالم. إنما العلاقة مع الشعوب ممتازة.



"حزب" أو دولة أو "دويلة" أو مقاومة؟ مقاومة لبنانية أو مقاومة يمنية أو مقاومة فلسطينية أو مقاومة إسلامية غب الطلب؟ 



قاتل "الحزب" حيث شاء. ويقاتل اليوم السُعودية في اليمن. يقاتل إلى جانب الحوثيين. دائماً هناك أطفال ونساء وأعراض مهددة. الحزب مسؤول عن حمايتها.



يقاتل الحزب منذ 34 عاماً في ديار الله الواسعة ثم يقول المرشد الأعلى في مطوّلته: "نحن لا نريد منكم شيئاً، لا مال لا سلاح ولا دعم ولا تأييد ولا مباركة "بس حلّوا" عن هذه المقاومة وعن هذا البلد وعن هذا الشعب".



وأنتم أيضاً حلّوا عن الدول. حلّوا وخلّوا للبنان دولة صديقة.

STORMY LB
لو مقاومه فيها خير للبنانيين, كانو اسموها, لما اخترعوها... المقاومه اللبنانيه, وكانو عالاقل يلي اجبروا جيش الاحتلال بالانسحاب من بيروت, والجبل عاليه والشوف, والبقاع الى الانضمام لهذه المقاومه. لكن اسموها مقاومه اسلاميه, وطردوا كل من قاوم اسرائيل بلبنان من صفوفها, ووصمت بالطابع الشيعي ملائمه مع مخططات ايرانيه سوريه مستقبليه. وكل ما حصل من حروب وانتصارات وهميه ضد اسرائيل لخدمة هذا الانتماء الايراني. فلا تبحّوا اصواتكم وحناجركم. لن تحيد هذه المقاومه عن اهداف ايران قيد شطحة قلم. دبروا حالكن يا لبنانيين وسوريين. 
خالد khaled-stormydemocracy

LAForces. operating in East LB Mountains.


Lebanese army soldier killed in border clash with ISIS

Lebanese army troops drive armored personnel carriers (APC) in the village of Ras Baalbak in the eastern Bekaa Valley near the border with Syria during clashes between Islamist fighters and Lebanese troops on January 23, 2015. (AFP/STR)

A Lebanese army soldier was killed early Thursday morning in fierce fighting with ISIS along the country’s troubled northeastern border.



Lebanon’s state-run National News Agency reported that the battle erupted shortly after dawn when the Lebanese army attacked an ISIS command center on the Khalaf heights on the outskirts of the border towns of Ras Baalbek and Al-Qaa.



During the assault, in which Lebanese army helicopters were also deployed, one Lebanese army soldier, a corporal identified as M.S., was killed and eight soldiers were wounded, according to NNA.



Eight ISIS militants were also killed in the fighting, during which the Lebanese army succeeded in destroying in the command post.



The army also targeted militant positions with heavy artillery. 



Fighting had largely subsided by Thursday morning, with the NNA reporting intermittent shooting and explosions along the outskirts of Ras Baalbek.



Ras Baalbek and Al-Qaa lie near the volatile border town of Arsal, which ISIS and Nusra Front militants stormed in August 2014 during a cross border raid, taking dozens of Lebanese security personnel hostage during five days of fierce battles.



Four of those kidnapped servicemen were subsequently executed in captivity. 16 held by the Nusra Front were eventually released as part of a broader prisoner swap deal with Lebanon in December 2015.



However, the fate of the nine security officers still held by ISIS remains unknown.



اطيب اكله بالشتويه, بايام البرد, وانت حد الوجاق.المخلوطه. وهيك خطابه


وماذا عن الوجه الثالث؟


لـيـاس الزغـبـي 



حزب الله



إذا كان لـ"حزب الله" وجهان أصيل ووكيل (أو حليف)، كما بيّنّا في المقال السابق، فقد تبيّن أنّ له وجهاً ثالثاً يفرضه على خصمه تحت طائلة الخوف من الحرب الأهليّة.




وإذا كان وجهه الأوّل الأصيل مكشوفاً عبر ممارساته وخلاياه الأمنيّة في لبنان وسوريّا والبحرين واليمن والعراق والسعوديّة والكويت، ودول أُخرى سمّاها وزير الداخليّة نهاد المشنوق، ووجهه الوكيل الثاني معروفاً في دفاع حلفائه عنه والتزام محوره ومشروعه في المنتديات العربيّة والإسلاميّة والدوليّة،

فإنّ وجهه الثالث الذي يفرضه فرضاً وقسراً على اللبنانيّين الآخرين، يظهر في مواقع ثلاثة على الأقلّ، هي مجلس الوزراء، والحوار الثنائي والجماعي، والاجتماعات العربيّة.




وهنا، يجب التوضيح أنّ المقصود بالوجه الثالث لـ"حزب الله" ليس موقف الوزير المشنوق وحده في مجلس وزراء الداخليّة العرب، بل المنظومة السياسيّة التي خلفه، المتمثّلة سواء بالحكومة أو بمرجعيّته السياسيّة "تيّار المستقبل" و "14 آذار" بما تبقّى لها من مظاهر الوحدة.




كما تجب المسارعة إلى التمييز بين موقفَي وزيرّي الخارجيّة والداخليّة، خلافاً للمتعجّلين على دمجهما في موقف واحد والتسلّح بالثاني لتبرير الأوّل. فموقف وزير الخارجيّة كان نتيجة اقتناع والتزام إلى درجة التباهي باعتباره "شرفاً وبطولة"، وموقف وزير الداخليّة كان نتيجة ما يُسمّى "السياسة الواقعيّة" على قاعدة "أمّ الصبي" و"مكرهٌ أخوك لا بطل"!.. وشتّان ما بين المتحمّس والمغلوب على أمره.





المدافعون عن هذا الوجه الثالث يبرّرون موقفه بأنّه ثمرة طبيعيّة من ثمار "سياسة الاعتدال" والعقلانيّة والاحتواء والتبصّر والحكمة، لتفادي المواجهة المذهبيّة الدمويّة والحرب الأهليّة المفتوحة في لبنان.





إنّها مبرّرات إنسانيّة ووطنيّة حميدة وبعيدة النظر، لكنّها تمنح، من حيث لا تدري، غطاء واسعاً لتمادي "حزب الله" في ممارساته، بما سيرتدّ بالأشدّ سوءاً على لبنان، أي النزاع الأهلي المفتوح، مهما حاولوا تأخيره، زائد الخناق الخارجي، وتحديداً العربي، على كلّ المستويات، فيقع لبنان ضحيّة (غير مأسوف عليها) بين فكّي كمّاشة الداخل والخارج.





ولا أحد يستطيع أن يراهن على يد إيرانيّة تمتدّ لإنقاذ لبنان من محنته، لأنّ طهران ستنهمك في المواجهات التي فتحتها أو التي فُتحت عليها، فيغرق لبنان في استنقاع دمائه بدون أيّ منقذ هذه المرّة.





لذلك، لا بدّ من وقف الارتباك وحسم الموقف اللبناني في شأن "حزب الله"، فيتكامل الموقف السياسي القائل بـ"إرهابيّته" مع الموقف "المتمايز" في القرارات العربيّة والرافض لهذه "الارهابيّة".





ولا بدّ من أن تنتهي الازدواجيّة القاتلة: يصف السياسيّون أعمال "حزب الله" بالإرهابية، ويوعزون لمن يمثّلهم بالتحفّظ على الوصف، ثمّ يُكملون الحوار مع من صنّفوهم إرهابيّين.





وهذه الحالة تشبه إلى حدّ بعيد انصياع الدولة للتفاوض مع "الإرهاب"، "داعش" بعد "النصرة"، لإنقاذ العسكريّين الرهائن. لكنّ الفارق الجوهري هو التفاوض مع "أهل البيت" لفكّ أسر لبنان الرهينة بدون أيّ أمل. فقد تفكّ "داعش" أسر العسكريّين ذات يوم، أمّا "حزب الله" فلن يفكّ أسر لبنان، حتّى اختناقه!


ولو أنّ مفاوضيه يعتبرونه ويعلنونه كذلك، وليس شريكأً في الوطن محكوماً بالارهاب، لهان الأمر.




وللخروج من هذا التخبّط، يجب استلهام مواقف جهات وازنة وصادقة في الفريق السيادي، مشهود لها بصفائها الوطني، من أمثال "القوّات اللبنانيّة"، واللواء أشرف ريفي، وأصوات كتائبيّة، ومن "الوطنيّين الأحرار"، ونوّاب بارزين (فتفت، الجرّاح، حوري، ضاهر..)، وفاعليّات مستقلّة، ويسار حديث، وقادة رأي وكتّاب وإعلاميّين، وأكثريّة ساحقة من الرأي العام الاستقلالي.





والتخبّط ينتهي فور الاعتراف بأنّ الترشيحَين الأخيرين بلغا خاتمتهما، وعمّقا المأزق، ولا بدّ من البحث عن خيار ثالث.




ولا مبرّر للتخوّف من أنّ سلاح الموقف السياسي بخصوص الإرهاب والترشيح سيؤدّي حكماً إلى الفتنة والحرب الأهليّة. بل سيقود إلى إعادة حسابات "حزب الله" ووراءه الحرس الثوري الإيراني، بفعل التهيّب من هذه الحرب الشاملة.


في الملاكمة، حين يُحسّ المهاجم بضعف خصمه وترنّحه ينقضّ عليه. أمّا حين يستشعر قوّته وصلابته وصموده فيداور ويناور بحثاً عن مخرج.


فأين الحكمة في مراعاة المشروع المنقضّ على لبنان والمنطقة، وأين القوّة في بيع المواقف بحجّة تفادي الحرب؟


ما يمنع فعليّاً وقوع الحرب هو توازن القوى مع القدرة على الردع، أقلّه السياسي!


يكفي الانزلاق إلى تقديم الأقنعة المجانيّة لمشروع إيران وأذرعها.


فانزعوا، على الأقلّ، الوجه الثالث الذي تتبرّعون به.
STORMY LB
وماذا عن الوجه الثالث: حكومه موجوده لتغطية ارتكابات حزبالله الارهابيه. يجب ان تستقيل كي تنزع القناع الثالث عن حزب العصابات والارهاب. والكلام عن الحوارات , كلام كذب بكذب, فقط تسويق للوقت, وعندما تسنح فرصة الانقضاض على لبنان بالكامل حزب العصابات وقطاع الطرق, لن يتأخر دقيقه واحده بتفويتها. اسقاط الوجه الثلث, بعدم التجاوب مع هذه العصابات وعزلها. والحرب الاهليه, اذا الفريق السيادي يتفاداها بالتودّد لحزب الارهاب, لن ينجو منها, بل ستفرضها العصابات عاللبنانيين. 11 سنه مرّت على اغتيال عماد لبنان المسالم, ولا تزال هذه العصابات تهدّد اللبنانيين بالاغتيال. ماذا نفعت الحوارات معها, لابد من تصنيف فريقنا المحاور بالهبل والتخاذل والجبانه. خالد khaled-stormydemocracy

فلاح السعيدان
سألت تاجر بالاشرفية لماذا الهاتف النقال نفسه يباع بالضاحية ارخص من عندكم قال نحن ندفع الجمارك والضرائب للدولة بالكامل بينما تاجر الضاحية يوسّط احد قادة - المقاومة - فتخرج البضاعة بدون جمارك على انها للمقاومة ويدفع مبلغ رمزي له

SALIM NAKAD 1
في حال حصول تفاهم دولي وحلول للمنطقة، وهو ما لابد حاصل وقد بدأ والمسألة فقط مسألة وقت، فإن هنالك استحالتان مناقضتان لطبيعة الأشياء ولمنطق الحلول ودوامها، ألإستحالة الأولى بقاء الأسد ونظامه، أما الثانية فهي استمرار سلاح حزب الله، فلنتحلى بالصبر ولننتظر حلول ساعة الحقيقة لنتفرج على أعظم مشهد على الأرض، وأعدكم بأنه سيكون مشهدا مسليا للغاية!!

Saudi Arabia takes action on 
Hariri business conglomerate

Saad Hariri. (AFP)

BEIRUT – Saudi Arabia has taken action on the Hariri family’s Saudi Oger business conglomerate after its failure to pay employees, according to a Jeddah-based daily.



Okaz newspaper reported Monday that the Saudi Labor Ministry formed a committee to resolve the issue of late payments, which has controversially left employees of the company—Saudi Arabia’s second-largest construction contractor—without their salaries for the past four months.



“The ministry has taken a collection of measures with relevant authorities to hold the company accountable,” a source told the Saudi newspaper.



The source added that Saudi authorities have “cut a number of [government] services for the company, at the forefront social security provision, and the services of the Directorate General for Passports.”



According to Okaz, the move comes after Saudi employees of the company—which is under the chairmanship of Future Movement leader Saad Hariri—filed complaints that they had not received their salaries for four months, causing them financial hardships.



One of the affected Saudi employees, Sayar Shammari, told the newspaper that Saudi Oger first justified the salary problems on Saudi Arabia’s budget, blaming Riyadh for not paying it for completed contracts.



“The [company] then declared that it does not have money… in light of the withdrawal of many projects it was commissioned to implement,” the engineer explained.



Okaz reported that a senior Saudi Oger official issued an internal memo promising that the beleaguered company would pay a month’s salary to all employees within a week of mid-February; however the promise was not honored.



The memo also stipulated that the delayed salaries would be provided for in regular installments starting from March, but, once again, the money has yet to be distributed, according to the newspaper.



Other reports of Saudi Oger’s financial problems have emerged in recent weeks, with a state-owned French broadcaster saying in late February that French nationals had not been paid in months.



Radio France International (RFI) reported that the company’s woes were due to “mismanagement,” saying the Hariri family’s business empire was “ready to fall apart.”



“They are laughing at us,” one of the French employees told the outlet, in reference to the senior managers of the company.



The burgeoning crisis in Saudi Oger even promted France’s envoy to Saudi Arabia to send a letter to Saad Hariri “asking him to resolve the cases of French staff who had not been paid for four months,” according to reports in both Reuters and RFI. 



NOW’s English news desk editor Albin Szakola (@AlbinSzakola) wrote this report. Amin Nasr translated the Arabic-language source material.


تحدّيات الشيعة المستقلّين في وجه حزب الله

ميـرا عبـدالله 



NOW

A trip to Eritrea

Text by Nicolas GERMAIN

Among African refugees in Europe, most come from one small nation, Eritrea. Why? France 24 were given rare access to the country and they went to find out. Reporter’s notebook, by Nicolas Germain.

It’s 1am when the plane lands in the small airport of Asmara, Eritrea’s capital, which lies 2,400 metres above the sea. The last time I was here was ten years ago. Reporting for AFP and RFI was my first job as a free-lancer. It lasted nearly two years.
But these last few years, there has been no Western correspondent in Eritrea and very few visas are given to Western journalists. However there’s been a change in recent months: reporters from Britain, Italy and now France have been given access to the country for a few days. My colleague Romeo Langlois and I were able to stay six days in the little-known Horn of Africa nation










This section of Eritrean countryside lies between Asmara and Massawa. © France 24
Since I last left, little has changed: it’s still the same President Isaias Afeworki, who has been president since independence in 1993, there’s still only one party and no free press. But I do notice there are fewer soldiers on the streets, fewer check-points on the roads to Keren and to the port of Massawa.
During these six days, a government minder from the information ministry was with us most of the time. But not all the time. We were able on several occasions to go and film in the capital alone, but most residents didn’t want to answer questions about the political system.
According to the UN up to 5,000 people flee the country every month. Because of poverty, lack of freedom of expression, but above all, according to the people we spoke to, because of the poorly-paid indefinite national service. Some people do it for two years, others four, and some for more than a decade. This service can be carried out in the army, in an office or even in a café as a waiter.
One day on the road between Asmara and Keren we see about twenty men breaking huge rocks with sledgehammers. They tell us it’s the national service and that they aren’t paid enough. “No, it’s a voluntary service,” snaps their supervisor.
The authorities say the national service exists because of the border tensions with Ethiopia, following the 1998-2000 war that left some 80,000 people dead. A peace agreement said the small town of Badme belongs to Eritrea but to this day Ethiopia occupies it.
Asmara says the international community has not done enough to force Addis Ababa to accept the border ruling. It says the West favours Ethiopia, a vast country that is nearly twenty times more populated than Eritrea.
But are the tensions still strong? Several officials told us the situation along the border is quite calm. There has been no major incident for 16 years. We weren’t given the authorisation to go and film the border area.
Some analysts rightly point out that diplomats and the media are prompt to talk about Eritrea’s human rights violations and less so about Ethiopia’s, yet it also has a poor track record. As a result Eritreans are given political asylum more easily than other Africans. In Germany, Switzerland and Scandinavia, more than 90 percent of Eritreans obtain it. But recently countries like Denmark and the UK have decided to make it harder for Eritreans to obtain this status.
And to try and stem the number of Eritreans arriving in Europe, Brussels has just announced it will give €200 million to Asmara. “It’s shameful to support such a regime,” one man told us. “Europe has been criticizing this government, and now to stop the flow of refugees it gives it a lot of money, even though the government has made no promises to reform the country or to release political prisoners.”
When we asked Yemane Gebreab, one of the heads of the ruling party, if the eleven leaders arrested in 2001 after having criticized the president were still alive, he said Eritrea didn’t answer this question “for reasons of national security”.









Eritrean authorities are proud of the Bisha mine. © France 24
The authorities didn’t want us to film the border area with Ethiopia, but they were eager to show us the Bisha mine (gold, copper, zinc). The Canadian company Nevsun has a 60 percent stake in the enterprise, and the remaining 40 percent belongs to the State of Eritrea. Owning a large part of the country’s firms is one of the major policies of this government, whose roots lie in a Marxist guerilla, the EPLF. It was the EPLF that fought with no outside help for three decades, from 1961 to 1991, for Eritrea to gain its independence from Ethiopia.
Another partnership has been set up by the government with the Italian construction firm Piccini. The aim is to build hundreds of new houses. We visited the site near Asmara where many employees told us they were soldiers, paid some 2,400 Nakfa per month (€160).
In this poor nation where the government doesn’t publish economic data, some businessmen nevertheless believe tourism will bloom here one day: Asmara boasts stunning art deco architecture, there is the Red Sea and the Dahlak islands, and the old Ottoman port of Massawa.
Primo Giovanni Gebremeskel, who’s half Italian, half Eritrean, is the owner of the huge Grand Hotel Dahlak in Massawa. This elderly man showed us round his beautiful hotel, regretting that nearly all his rooms are empty. “But in the next few years tourists will come here,” he said.
Supporters of the regime say several factors could help the tourism industry: the streets are safe, there are no major problems among the different ethnic groups, among Christians and Muslims, and less corruption than in many other African countries. In Asmara there are many internet cafes – but wifi is slow and there is no 3G. And there is no personality cult here like there is in North Korea. In the streets of Asmara we only saw one poster of the president, where he’s surrounded by many Eritreans.
But the opposition (which is in exile) says it’s hard for tourists to obtain visas, and in the country foreigners need a travel permit every time they want to leave the capital.
In Asmara we met several Eritreans who grew up in Europe or the United States, and who after their university studies have come to live in their native land. They support the government and stress that education and health are free here. They told us the regime is slowly opening up.
Yet some diplomats are more skeptical. They say that until former guerilla leader Afeworki, who’s 70, remains president, he’s unlikely to implement radical reforms.

No comments:

Post a Comment