Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 27 July 2016

American Presidential Election... and the Middle East... 27/07/2016.

Couple of months from  now, USA would have new President. The Candidates, Hilary Clinton and the discriminator Donald Trump

Four years ago, we very hopeful, that Obama would lift his Foreign Policy and make some pressure to remove the Butcher of Syria, and make the Syrian people have the values of the American people, Freedom, Democracy and Human Rights. Obama had his second term and made it worse, than the one before. He gave up to a new Butcher in the area, with permission to slaughter the Syrian People, worse than Assad the Butcher, it was the criminal Putin, who took over and continue to demolish Syrians, people and their properties, including hospitals, schools and mosques.

Clinton is in the Democratic Camp, where Obama the stupid came from. Would she make the changes in Foreign Policy and remove the Butchers in the Middle East, including Iran's Mullah the main breed to  terrorism. During Obama's Presidency, New Terror came to life, the Islamic State, because of his hesitation in putting things in the right places and terms. Sure USA Presidential elections, is in November coming months, but there would be no actions by Clinton, if she was elected the President, until beginning of next year.

The slain people of Syria and Iraq, would wait for her to make the moves, as they had waited five years for Obama, to stop blackmailing every country in the region....

خالد
khaled-stormydemocracy

We published such article two years ago, and we think is useful to re publish it...

Published on 06/09/2014....

From what is going on, in the Middle East, put lot of pressure on us, to ask a curious question. What USA really wanted from the Outcome of the Violence that, spread on vast Areas on the Middle East.

Since, the Arab Spring, was called by the Americans, and had been welcomed on every Media in the West, hardly we could see any solid results, for all those Peaceful Demonstrations, that took place , in Tunisia, Libya, Egypt, Yemen, Iraq, and Syria. In Tunisia, are struggling to make the Jasmine Revolution Fruitful. In Libya, there is no way to put the Revolution on a steady track. In Egypt, only the Wisdom of the Military Commanders could hold, preventing the Worse to happen. Still not stable. In Yemen there is no light at the end of the Tunnel that put the Revolution of the people on right track. Iraq, is going deeply into Civil War. In Syria, we do not know who is fighting against whom.

On all stages of the Arab Spring Revolutions, we saw the Americans supported and encouraged the people of each country to increase the pressure on their Tyrant Regimes to make the changes to the American Values of Freedom, Democracy and Human Rights. Where are the Americans now from those Values? When Americans Mother of Democracy brought Obama, we were hopeful, that the outcome of the Arab Spring, would be their Joy. Were they right with Obama, or would regret, that Democracy is in the Lowest meaning stages in America. That Obama could not defend.

In Libya, the Americans interfered, and could remove the Tyrant Regime, by Air Raids to destroy Qaddafi’s killing machines. and turned their backs, now the Country in the Middle of Civil War. In Iraq before, they destroyed the Tyrant Regime of Saddam Hussein, and gave the Power to the Iranian Regime Pros. The Country is in the Middle of Civil War. In Yemen, they helped to get rid of the Tyrant Abdullah and the country is diving into Civil War. In Egypt, USA supported the Brotherhood Organization to take Power from Mubarak, and when the Vast population of Egyptians disagreed, the USA supported the Egyptian Army to take power. The Army prevented the Country to slip in Civil War, as it learnt lessons from Libya. In Syria they supported the Peaceful revolution, and when the Tyrant Regime, turned it to Violence, USA supported the people revolution, but just on Medias, and there was nothing physically, had been done to help that Revolution, they just sit back and watched.

What we learned from those deadly events, as USA said, were disappointed aftermath of every time, USA interfered in any of the Arab Country’s Revolutions. As it happened in Libya, Yemen and Iraq. The results were not to the predicted outcome, because there was lack of chasing the developments after every revolution.  It applied to all the Countries revolted and helped by USA.

In Syria, the situation, was quite different, USA supported the People Peaceful Revolution, and declined their help when the Revolution was in danger and crushed by the Regime by excessive force. Where USA should interfere by trimming the Regime’s Power. Forcing No Fly Zone, and provide the Revolutionaries with weapons that match with the Regime’s killing Machines.

There was no need for USA to interfere with the fights on ground. That Policy, caused staleness to the Revolution, and caused the Death of Hundred Thousands, and the displacement of Millions of Syrians, that cost United Nations Humanitarian Organizations Billions so far. USA could save all those deaths and destruction to Syria, by supporting the Syrian Revolution in Military weapons, to bring down the Tyrant Regimes as early as 2012. Was it really misunderstanding to the Arab nations, or there was a policy, in USA Administration, to Blackmail all involved in that Mess.

Iran, supported, the Syrian Tyrant Regime, by all means, sent Expertise in Violence, and terrorism to Damascus, to prevent the Regime from collapsing. Russia sent all kind of weapons that killed thousands of Syrian Civilians, and destroyed all the biggest cities of the Country. Jet Air crafts, Long range Missiles, Tanks, and Expertise. Iran paid and financed. Iran interests to maintain the Interests of its Right Hand Military Terror Squad in the Middle East, Hezbollah.

It was a serious opportunity for USA Administration, to watch the Russians and Iranians dive in that dirty war. There was not a better way to drain the two countries Military abilities and destroy the Economy of both.

Recently, Islamic State, Daesh previously, occupied vast parts of Iraq and Syria, and destroyed the Borders between the two Countries. The Califah appointed on this State, had rumors that the Guy was trained and recruited by the Israeli Mossad with agreed plans with USA Administration, for a year before he appeared in Iraq, and made the swift raids, by Ruthless and Animal Instinct Vicious Criminals and split from Al Qaeda, the Motherhood of all those terrorists.

Was it planned to shred the Middle East Region into weak states, with different Religious Factors, and cause Ethnic conflicts among them, to make Israel comfortable Presence among those?  Is it planned that the Regimes in the Region would call USA to help, certainly they cannot fight terrorism and win without the help of USA, and the West. USA would come back by certain conditions, and build again the power in the Middle East that suits USA Administration. USA would make the Russians and Iranians to compromise to its demands, to cooperate on terrorism Battle, which certainly would take sometimes, before we feel good times in the Middle East.

Military Action are required, to fight Terrorism in the Middle East. USA would not be the Volunteer, as it worked before. USA wanted every Country is effected by this Wave of Terrorism to contribute, to this Fight. It is the time to Blackmail them.

خالد
People-demandstormable




أبو فاعور يكشف لـ “الأنباء”: هذه أهداف التغطية الصحية لفوق 64!

وائل ابو فاعور
خاص- الأنباء
كشف وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور في حديث خاص لـ “الانباء” قبيل الإعلان عن مشروع التغطية الاستشفائية الشاملة للمسنين أن “هذا المشروع هو الأول من نوعه في تاريخ الجمهورية اللبنانية التي رغم جهود حكوماتها السابقة لم تنجح في الالتفات إلى هذه الشرعية الإجتماعية التي هي أكثر قلقاً على وضعها الطبي”.
وقال أبو فاعور: “أرى في هذا المشروع وكأنني أحقق ما ناضل في سبيله منذ زمن الحزب التقدمي الإشتراكي الذي كان مؤسسه المعلم كمال جنبلاط أول من نادى بمفهوم الوظيفة الإجتماعية للدولة وفي طليعة ركائز هذه الوظيفة الرعاية الصحية والاستشفائية. هذا المشروع هو هدية وليد جنبلاط والحزب التقدمي الإشتراكي للبنانيين ولولا دعم الرئيس وليد جنبلاط والمواكبة المستمرة من الرئيس تمام سلام لهذا المشروع وحماسته له لما أبصر النور”.
وأكد وزير الصحة العامة أن “الدولة أثبتت وثبتت أمام كل منعطف أنها تستطيع أن تخدم الشعب إذا ما حزمت أمرها وحسمت خياراتها الإجتماعية وهي بذلك تحقق دورها الأساسي في خدمة المواطن ولا منة لها بذلك”، مؤكداً “عدم جواز بقاء أي من اللبنانيين خارج نظام الرعاية الصحية في القرن الحادي والعشرين وعدم القبول تحت أي ظرف من الظروف أن يُذل المواطن اللبناني، خصوصاً المسن، على أبواب المستشفيات”.
وعوّل أبو فاعور أن “تساهم هذه الخطوة في ردم الهوة السحيقة بين المواطن والدولة التي عززها الأداء السلبي وبعض القوى السياسية وكرستها حالات الفساد التي تنهش الواقع اللبناني من مختلف جوانبه”.
وختاماً، أكد الوزير ابو فاعور لـ “الأنباء” أن “المشاريع الإصلاحية في وزارة الصحة العامة لن تتوقف مهما بلغت الصعاب وتنامت التحديات والضغوطات لأن هدا الخيار هو خيار حاسم وعهد قطعناه على أنفسنا ولن نتراجع عنه”.
يذكر ان مدير عام وزارة الصحة د. وليد عمار كان تحدث لجريدة “السفير” عن مزايا المشروع، وقال: “إن الإنفاق على الصحة في لبنان انخفض من 12.4 في المئة من قيمة الناتج المحلي في العام 1998 إلى 7.4 في المئة اليوم مع تحسين الخدمة الصحية وفق تقرير منظمة الصحة العالمية، محدداً حصة الدولة من هذا الإنفاق بـ31 في المئة (الباقي تتحمله المؤسسات الضامنة والمواطن الذي يتطبب على حسابه الخاص)، ليقول «إن زيادة الإنفاق من أجل تخفيف الأعباء عن المواطنين ليس خطأً». ويؤكد أن لبنان تمكن مع 16 دولة فقط في العالم من تحقيق أهداف الألفية في تخفيض وفيات الأمهات (بنسبة 75 في المئة) والأطفال (بنسبة 60 في المئة).
ويبلغ عدد الذين يتطببون على حساب وزارة الصحة مليونين و121 الف مواطن، أي 51 في المئة من اللبنانيين المقيمين. ويدخل من بين هؤلاء 169 الفا و635 مريضا سنوياً إلى المستشفيات، ويشكلون ما نسبته 8 في المئة. وتبلغ حالات الاستشفاء (كون بعضهم يدخل أكثر من مرة) 254 الفا و520 حالة استشفاء بنسبة 12 في المئة من الذين يدخلون إلى المستشفيات.
ومن بين 113 الفا و988 مواطنا فوق سن الـ64 عاماً يستفيدون من الوزارة، يمرض من بينهم 30 الفا و893 شخصا سنويا (أي 27 في المئة من بينهم). ويدخل هؤلاء (27 في المئة) 54 الفا و729 مرة للاستشفاء وهو ما يعادل اربعة أضعاف المعدل العام لدخول المستشفى لمن هم خارج هذه الشريحة العمرية.
وتبلغ تكلفة من هم فوق الـ64 عاماً 107 مليارات ليرة و385 مليون ليرة قياساً لنسبة الـ85 في المئة كانت تدفعها الوزارة وستزداد هذه الكلفة بنسبة 15 في المئة بعد التغطية الكاملة، وهو ما كان يشكل 17 في المئة من موازنة الوزارة (عدا الدواء والإقامة الطويلة في المستشفى). وكان هؤلاء يدفعون 17 مليار ليرة من جيبهم الخاص لتكملة استشفائهم على حساب الوزارة وهو ما ستتولاه الأخيرة بعد هذا المشروع. وتبلغ كلفة هذه النسبة 2.7 في المئة من الموازنة الإجمالية للوزارة ككل.
ويتوقف عمار عند تعزيز الرعاية الأولية التي أحدثت وفراً بنسبة 7.4 في المئة من الكلفة، بالإضافة إلى تطوير قاعدة المعلومات الموحدة للمستفيدين من الجهات الضامنة وبالتالي تم تجنب الازدواجية في التغطية الصحية، وإعادة تصنيف المستشفيات ليس فقط بالنسبة لجودة الخدمات ومؤشر مدى رضا المريض، وإنما عبر وضع مؤشرات تتعلق بتعقيد وجدية الحالات الاستشفائية لتخفيض كلفة الاستشفاء غير المجدي أو الحالات التي لا تحتاج لاستشفاء وسيطبق المشروع في المستشفيات الحكومية والخاصة، ويبقى للمريض اختيار المستشفى.
———————–
(*) الأنباء، السفير


جنبلاط: لبنان محكوم بالجغرافيا السياسية

21 يوليو 2016


قال رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، إن لبنان محكومٌ بالجغرافيا السياسية، وأن المحور السوري الإيراني يشكل الحلقة الأقوى ضمن هذه الجغرافيا، مشيرًا في مقابلة مع “إيلاف”، إلى أن سوريا وإيران، بالتزامن والتوافق، تنتظران ظروف أفضل من أجل الوصول إلى رئيس لبناني.
وعن خياره الرئاسي حاليًا، قال: “بما أن القوّتين المسيحتين اتفقتا على العماد عون فلا مانع، ولكن لا أدري ما هو موقف سعد الحريري”.
ونفى جنبلاط الخبر الذي أوردته وسائل إعلام لبنانية حول عدم إعطائه تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة الأميركية، قائلا: “عندما أقرر برنامجي النهائي لزيارتي إلى الولايات المتحدة فالتأشيرة موجودة”.
وفي تعليقه على الإنقلاب الفاشل في تركيا وتداعياته، قال: “الإنقلاب لا يبرر هذه الحملة من الإستئصالات الهائلة والاعتقالات في الجيش والقضاء”.
المقابلة كاملة:
ملف الرئاسة
1– بعض القوى السياسية تقول أن لبنان محكوم بالجغرافيا وأن قرار إنتخاب رئيس مرهون بتوافق إقليمي أولا، والدول العربية والغربية تردد على لسان مسؤوليها أن موضوع الانتخابات شأن داخلي لبناني وأن العالم يوافق على ما يختاره اللبنانيون، كيف تفسر هذا الأمر ومن نصدق؟
لبنان محكوم بالجغرافيا السياسية واليوم العامل الأقوى في تلك الجغرافيا السياسية إن صح التعبير هو المحور السوري الإيراني، وقبل أن تأتي إيران إلى لبنان كانت دائما التسوية محكومة بالجغرافيا السياسية وكان للسوري من أيام حافظ الأسد وحتى اليوم مع بشار الأسد الكلمة الأساس في إنتخاب رئيس جمهورية بالتوافق آنذاك (خلال إتفاق الطائف) مع السعودية وأميركا. واليوم نتيجة الخلاف السعودي الإيراني والخلاف السعودي السوري تبقى الكلمة الأساس لسوريا –النظام- ومعها إيران.
2– هل فشلت زيارة وزير الخارجية الفرنسي؟
لا نستطيع أن نقول أنها فشلت. أتى (وزير الخارجية الفرنسي) في مسعى أو لمحاولة إخراج لبنان من هذه المعادلة التي ذكرتها آنفاً (محكوم بالجغرافيا السياسية). لا يستطيع أن يخرج لبنان من هذه المعادلة، وسوريا ومعها إيران بالتزامن والتوافق تنتظر ظروف أفضل من أجل الوصول إلى رئيس لبناني وذلك أفضل لمصالحها.
3– قبيل عيد الفطر إلتقيت بالدكتور سمير جعجع ورشحت معلومات تفيد عن محاولتكم إحداث خرق ما في الملف الرئاسي على صعيد تسمية ميشال عون، ثم التقى جعجع الحريري وسافر الأخير إلى المملكة العربية السعودية. على ماذا اتفقتم مع الدكتور جعجع؟
إتفقنا مع الدكتور جعجع على محاولة إخراج رئيس صنع في لبنان وهذا الأمر يلتقي أيضا مع جهود الرئيس نبيه بري. صحيح أن الدكتور جعجع أو القوات اللبنانية غير موجودة على طاولة الحوار التي ستعقد في آب المقبل لكن الدكتور جعجع والرئيس بري وسعد الحريري وأنا نحاول أن نصل إلى صيغة توافقية لبنانية، لكن برأيي المعادلة الإقليمية أقوى.
4- هل تحاولون تسويق إسم الجنرال ميشال عون لدى سعد الحريري؟
شخصياً موقفي هو التالي بما أن القوّتين المسيحتين إتفقتا على العماد عون فلا مانع. أما ما هو موقف سعد الحريري فلست أدري.
5- هل يعني هذا أن موضوع ترشيح سليمان فرنجية قد سقط؟
لم أقل سقط بل أعود وأذكر بأن هناك جغرافيا سياسية تتحكم بالقرار اللبناني اليوم مع الأسف.
6- هناك من يسأل أي ديمقراطية نعيشها في لبنان، بالوقت الذي تعطل فيه جلسات البرلمان ويصبح خيار إنتخاب رئيس محصور بإسم واحد فقط، إما أن تنزلوا لإنتخاب هذا المرشح أو بلا رئيس أفضل؟
لا أوافق على هذه النظرية وتبقى الديمقراطية اللبنانية حيّة في الصحافة والمجتمع اللبناني في حب الحياة وفي المهرجانات وفي عشوائية العيش وفي الإقتصاد. يبقى اللبناني يحب الحرية أولا وإذا قارنّا النظام السياسي لبنان مع النظام السياسي في أميركا. مسكين الرئيس الأميركي لا يستطيع أن يمرر قانونا نتيجة العقبات في الكونغرس.
7- إياهما أفضل بالنسبة إلى حزب الله، عون أم الشغور الرئاسي؟
حزب الله جزء من منظومة سياسية عسكرية هي سوريا وإيران، وقلت إنهم ينتظرون اللحظة المناسبة لمصالحهم وأنا لست هنا لأدخل في إستعراض مصالح حزب الله وسوريا وإيران كي يمرروا أو يفرجوا عن رئيس.
8– حظيت زيارتكم إلى البطريرك بإهتمام كبير شانها شأن باقي اللقاءات التي تقومون بها، هل لدى البطريرك اي حلول بالموضوع الرئاسي؟
كانت الزيارة محصورة بموضوع محدد طلبت من البطريرك أن يزور المختارة لمباركة نهاية أعمال ترميم الكنيسة التي تخص عائلة آل الخازن والتي بناها أحد الأجداد الشيخ بشير جنبلاط في القرن التاسع عشر وإتفقنا على الزيارة المقبلة في 6 آب من الشهر المقبل وطبعا أتينا على الموضوع العام اللبناني الرئاسي والإقليمي.
النفط والرئاسة وقانون الانتخابات
9 – إلى اي حد يرتبط موضوع النفط بالملف الرئاسي وقانون الإنتخابات، وبالنسبة إلى الأخير هل سنذهب إلى قانون الستين بحال تعذر التوافق على قانون جديد؟
موضوع النفط يرتبط بالمصالح الصغيرة اللبنانية وقد أنشأنا هيئة ناظمة وهذا ليس كافيا. النفط ذخيرة مستقبلية للأجيال القادمة فلا يمكن أن يبقى راكدا في المصالح السياسية حيث أن الوزارة في الوقت الحاضر أكبر من الهيئة التي تعتبر هيئة إستشارية وهذا لا يجوز. هذا النفط هو موضوع إستراتيجي يجب أن يكون هناك هيئة مستقلة تديره وتنشىء حسابا للأجيال المقبلة ولا أؤيّد ربطه بالموضوع الرئاسي، أما بالنسبة لقانون الإنتخابات فما زلنا في قانون الستين ولم نخرج منه لأننا لم نتفق على قانون جديد.
10- ألا تتعارض مخاوفك من تعرض لبنان لخضات أمنية مع الكلام الذي يقول أن الدول العربية والدولية متفقة على تحييد لبنان عن الصراعات؟
في الوقت الحاضر علينا أن نوجه التحية للأجهزة الأمنية اللبنانية التي تقوم بعمل جبار في حماية لبنان من الارهاب من حين لآخر . في الأمس القريب جرت عملية إرهابية في القاع ولكن بالصدفة أخطأ المهاجمون الهدف وكشفوا أنفسهم. ونجحنا في إستئصالهم. ليس هناك من إتفاق دولي بل تلاقي مصالح حول لبنان لأننا نحارب الإرهاب في لبنان. والأجهزة الأمنية اللبنانية تلتقي مع الأجهزة العربية والدولية في محاربة الإرهاب وهذا ممتاز.
11- هل لديك مخاوف/معلومات عن عمليات إرهابية قد تستهدف لبنان على غرار ما حصل في القاع؟
علينا أن نتوقع كل شيء لذلك علينا أن ندعم الأجهزة الأمنية. فهذه الأجهزة عملها فعال والتنسيق بينها ممتاز.
12- في ظل هذه الاوضاع هل هناك ضرورة للتمديد لقائد الجيش؟
هذا شأن تقرره الوزارة (الحكومة) لن أدخل في التفاصيل.
العقوبات المالية
13- كان لكم موقفا من العقوبات المالية على حزب الله. حكي عن قيام شخصيات لبنانية بلعب دور في هذا الموضوع هل هذا صحيح؟
سمعت فقط أن حاكم المصرف المركزي إستطاع أن يميز أو يضع قواعد على العقوبات المفروضة على حزب الله وبين المواطنين والمؤسسات التي لا علاقة لها بحزب الله ولا نريد أن نظلم تلك الشريحة ولا يجوز.
14- هناك من لوح بسبعة أيار جديد للرد على هذه العقوبات، هل يتحمل لبنان بظل الأوضاع الحالية مثل هذه الخضات؟
كلها أخبار صحف وتنظيرات.
15– هل هناك رابط بين تصريحاتك بهذا الخصوص والكلام الذي أثير عن عدم إعطائك تاشيرة دخول إلى الولايات المتحدة الأميركية.
خبر أنني لم أُعْطَ تأشيرة هو خبر غير صحيح أوردته محطة مرموقة ولكن هذه المحطة المرموقة اللبنانية أو غير اللبنانية تحب أن تقدم هذا النوع من الأخبار. عندما أقرر برنامجي النهائي لزيارتي إلى الولايات المتحدة فالتأشيرة موجودة.
مخاوف وتحذيرات
16– ساندتم الثورة السورية منذ إنطلاقتها وكانت لكم مواقف عنيفة ضد النظام. بعد خمس سنوات هل تعتقد أن سوريا التي عرفناها ذاهبة إلى غير رجعة؟
نعم ذهبت ودمرت نتيجة التقصير الغربي الفادح في مساعدة  الثورة والشعب السوري نتيجة السماح لبعض الدول الإقليمية والعربية دخول عناصر غير سورية إذا صح التعبير جهادية اليوم تستفحل في الإرهاب في سوريا ونتيجة أيضا عدم إعطاء الثورة السورية السلاح المضاد للطائرات لإضعاف النظام والتسوية لاحقا للوصول إلى حل سياسي. نعم هناك عدة عوامل سمحت لهذا النظام أن يستمر وسمحت للإرهاب أن يستفحل.
17- ما مدى تأثير سوريا مقسمة إلى كيانات على لبنان؟
الذي قال في الماضي أن سوريا هي قلب العروبة النابض لم يخطىء. سوريا هي في الأساس في كل معادلة الشرق العربي سوريا قلب الشرق العربي نعم سوريا أساس وإذا دخلت في التقسيم هناك خطر على كل الشرق العربي ليس فقط على لبنان.
18 – أيعقل أن تنظيماً كداعش تقاتله أميركا وروسيا ودول أوروبية وعربية قادر على شن هجمات في عدة دول أوروبية ويسيطر على مساحات واسعة من سوريا والعراق؟
نعم يعقل لسبب بسيط لأن السلاح الأفتك والأمضى عند داعش ليس فقط القنابل والرشاشات أو المدافع هو سلاح التواصل الإجتماعي والتواصل الفكري عبر الإنترنت لذلك لا بد لحركة تصحيحية في الإسلام، ولا بد من العودة إلى أيام عصر النهضة أيام هارون الرشيد أيام المأمون والأندلس، هناك إسلام وهنا إسلام.
19 – هل تعتقد أن الدول العربية لا زالت قادرة على لعب دور في إطفاء الحريق السوري أم أنها أثبتت عجزها منذ إرسال الجامعة للمراقبين العرب؟
تستطيع ولكن هناك بكل صراحة خلاف إسترتيجي يلحق الضرر بالمصالح العربية والسورية هو الخلاف الإيراني- العربي، أنا مع التقارب الإيراني العربي الذي هو مكلف كثيراً من اليمن إلى سوريا إلى لبنان إلى غيرها من المناطق على قاعدة الحل السياسي في سوريا ولكن مع إبعاد بشار الأسد. للوصول إلى الحل السياسي في سوريا يجب الحفاظ على المؤسسات وإبعاد رموز النظام الذين استفحلوا في القتل والإجرام وعلى رأسهم الرئيس السوري، وذلك كما قال نبيل العربي والأخضر الإبراهيمي.
الانقلاب في تركيا
20– في تركيا هل حدث إنقلاب أم مسرحية إنقلابية؟ وما تعليقكم على التوقيفات أو التداعيات التي حصلت؟
فلنقل إنه إنقلاب لاننا نقرأ تحليلات غريبة عجيبة. حتى ولو كان إنقلابا فهذا لا يبرر هذه الحملة من الإستئصالات الهائلة والاعتقالات في الجيش والقضاء. لست أفهم ما علاقة القضاء في الإنقلاب وهنا أحذر من الوصول إلى أحكام الاعدام لأن هذا سيعيد تركيا إلى الماضي القديم، كما يذكرنا بأيام المؤمرات التي كانت تقوم أيام الحكم العثماني في الحرم العثماني في توب كابي (Topkapi) وما أدراك ما الضرر الذي سببته على تركيا الحديثة. لا يمكن الدخول في هذا النهج التسلطي الذي كان قد إبتدأ قبل الإنقلاب ضد شريحة معينة من الصحافيين القضاة وغيرهم.
هذا اشرف... اشرف ريفي الوطني... يلي مش عاجبهن... حلّو عن ظهره.



Efforts to overturn Brexit will go nowhere, says senior Tory lawmaker

PARIS 
Parliamentary attempts to revoke the Brexit vote in favour of leaving the EU have no chance of succeeding and would run into a solid Conservative Party opposition, the chair of Britain's foreign affairs committee said on Wednesday.
Britain's parliament will debate in September a petition signed by more than 4 million members of the public calling for a second referendum on European Union membership, although it will not take a decision on whether to re-run last month's vote.
However, with a large number of lawmakers opposed to the referendum result, some of them see a slender chance of being able to overturn the vote through parliament.
"Down that road will lie disaster because 52 percent of electorate voted for this and the implications of that would be catastrophic," Crispin Blunt, chairman of Britain's foreign affairs committee, told reporters in Paris.
"It would run into a brick wall of a solid conservative majority of parliament that will support the decision of the electorate. In that sense, parliamentary opposition is going nowhere," said Blunt, who backed the campaign to leave the EU.
Blunt was in Paris with four other members of the foreign affairs committee, including opposition Labour Party and Scottish National Party members, to discuss with French counterparts how Britain's breakaway from the EU would pan out.
In a heated news conference demonstrating how deep feelings are running over the shock result last month, Labour MP Mike Gapes, who campaigned to stay in the bloc, said the government could not bypass the views of parliament.
"Parliament has a responsibility to mitigate the damage and make clear what we wish the government to achieve before it triggers Article 50. We live in a parliamentary democracy and not a plebiscitary democracy."
Invoking Article 50 of the EU's Lisbon Treaty will formally launch the process of separation and start the clock ticking on a two-year countdown to Britain's actual departure.
Blunt said he did not expect that process to be triggered until the end of the year.
Elisabeth Guigou, head of France's foreign affairs committee, underlined France's official stand on the issue, saying the process should begin quickly.
"We can't be left shunted by pro and against decisions eternally. Things must now be settled."
Blunt and fellow conservative lawmaker Daniel Kawczynski, who also supported the campaign to quit the EU, said Brexit could ultimately create closer ties with France.
"The relationship has been neglected for far too long on a bilateral perspective," Kawczynski said. "There will be a renaissance as a result of this referendum."
Deadly twin blasts rock Kurdish-held northern Syrian city

داعش يعلن مسؤوليته عن تفجيري القامشلي في سوريا

داعش يعلن مسؤوليته عن تفجيري القامشلي في سوريا

Teqîna Qamişlo

بث مقطع فيديو انتشر عبر اليوتيوب لقطات تظهر اللحظات الأولى للتفجير الإرهابي بسيارة مفخخة على الطريق الواصل بين دوار الهلالية ودوار مدينة الشباب في الأطراف الغربية لمدينة القامشلي.
وأضافت المصادر الأربعاء 27 يوليو/تموز أن التفجير استهدف "شعبة التجنيد - هيئة الدفاع والحماية الذاتية" ومركز الأسايش (قوات الأمن الكردية) بشاحنة مفخخة في شارع منير حبيب، أسفر عن قتلى وجرحى. 
روسيا اليوم
تداعيات انقلاب تركيا

Erdogan emails: Wikileaks claims it will release huge tranche of secret documents from Turkish governmen

erdogan-wiki_getty.jpg
WikiLeaks has claims it will release documents on Turkey’s political structure after the country was shook by a failed military coup.
According to the transparency organisation, it will release 500,000 unspecified documents and 300,000 emails it has called the “Erdoğan Emails” on Tuesday.
The organisation added it was uncertain of the source of the threat, but it vowed: “We will prevail and publish”.
WikiLeaks has indicated the documents will cause further controversy in a country that is already fiercely divided. On Friday evening, officers from sections the Turkish military blocked off roads and bridges in Ankara and IstanbulMore than 250 are dead after the attempted coup, with 100 of those killed were soldiers taking part.

سي.ان.ان ترك: إقالة 30 حاكما إقليميا وأكثر من 50 من كبار الموظفين في


نص محادثات قادة الانقلاب الفاشل بتركيا
حصلت الجزيرة على نص محادثات بين قادة الانقلاب الفاشل بتركيا، وتظهر المحادثات أن عدد قواتهم يبلغ 20 ألفا، وأن قائد الجيش الأول وحده كان يمثل عقبة قوية أمام الانقلاب، حيث تردد طلب اعتقاله مرات عديدة.
وفيما يلي نص المحادثات:
حسنا،
يرجى إعلامي بأهم التطورات عبر هذه المجموعة لنقلها إلى أنقرة.
حسنا،
يرجى الرد على جميع الرسائل والبقاء منتبهين بشدة لكي لا يتشتت انتباهنا.
سيسمح للسيارة بالمرور عبر طريق (E5) و(TEM) في اتجاه الخروج من مدينة إسطنبول ولن يسمح لأي سيارة بالدخول إلى المدينة وسيتم تحويل مسار سيرها.
يجب إلقاء القبض على من تم تحديدهم بشكل سريع.
بدأنا بستة أشخاص.
يا زكي.. هل أنت في الأكاديمية؟ إن السيد فاتح إيرماك بحاجة لدعم، لأنه لم يستطع إقناع المجموعة التي معه.
ظفر أوزال بالبجي هل أنت في الأكاديمية؟
هل الأوامر هذه تنطبق على الجسور أيضا حول موضوع منع الدخول والخروج.
أقول، قناعتي الشخصية، فلندهم منازلهم.
تم إيقاف حركة الدخول إلى القسم الأوروبي من المدينة في الجسر الأول.
اقتحمنا نقطة الشرطة في الجسر الثاني ولا مشاكل حتى الآن.
نحن على الطريق إلى إذاعة “تي آر تي” (الإذاعة الرسمية)
تمت السيطرة على مركز إدارة الكوارث (إسطنبول)، لكن هناك حاجة ماسة لفريق تقني لقطع عملية المراقبة.
الشرطة في الجسر الثاني تنصاع لأوامرنا.. لا مشاكل هناك.
نحن في طريقنا إلى مبنى قناة “تي آر تي” (المبنى الرئيسي للقناة الرسمية).
نحن في طريقنا إلى المطار؟
تواصلنا مع مديري الأمن في إسطنبول وأعلمناهم بالأمر وعدد كبير منهم يطيع أوامرنا.
نائب مدير الأمن يطيع الأوامر، انقلوا الخبر إلى أصدقائنا من الشرطة.
يجب إلقاء القبض فورا على قائد الجيش الأول.
يسألون من أنقرة حول جاهزية فريق منطقة (هضم كوي).
رجاء إلقاء القبض على قائد الجيش.
منطقة (هضم كوي) جاهزة.
لمعلوماتكم قائد الجيش الأول يتصل باستمرار بقيادة كولالي (الثكنة في إسطنبول)
مـُــرسال يجب ألا تجيب على الاتصالات القادمة من قائد الجيش الأول.
محمد تونج وهو مسؤول رفيع من بلدية إسطنبول يطيع الأوامر، ويقول إنه سيتولى موضوع السيطرة على بلدية إسطنبول الكبرى ويطلب عدم التعرض له.
خلال 10 دقائق ستوجه الفريق المخصص للمحافظ.
لا يوجد أي خبر عن الموضوع، فقط قناة “خبر ترك” ذكرت أنه تم إغلاق الجسور.
تم قطع الصور عن كاميرات المراقبة في مركز إدارة الكوارث في إسطنبول.
مدير الأمن في إسطنبول يتوجه إلى جسر المضيق يجب إلقاء القبض عليه فورا.
أعطيت التعليمات وهم في الانتظار.
تمت السيطرة على قاعدة الدعم اللوجستي وسيتم مد جميع قواتنا اعتبارا من يوم غد في القسم الآسيوي والأوروبي بالطعام.
لا علم لي بالتطورات الآن, يرجى إبلاغي بمعلومات, يقول صديقنا إنه على استعداد لمد قواتنا بالطعام لمدة ثلاثة أيام.
يرجى فتح المرور بالاتجاهين على الجسر والطلب من جميع المواطنين التوجه إلى منازلهم.
قائد الجيش الأول وصل إلى الجسر ولكنه فر باتجاه الطرف الآسيوي قبل وصوله بمسافة 700 متر.
هناك خبر على قناة إن تي في NTV يقول إن قوات الدرك أغلقت الجسور.
افتحوا الجسور أمام المواطنين ولكن امنعوا أفراد الشرطة من المرور.
تمت السيطرة على الدخول والخروج لمطار إسطنبول والجميع يطيع.
يجب أن تلقوا القبض على قائد الجيش الأول.
أرسلنا ضيفا (يبدو المقصود: سجينا) إلى سجن مالتيبي ليستقبله أحد.
تمت السيطرة على إذاعة تي آر تي، القناة الرسمية.
رجال الشرطة هنا يتعاونون معنا.
اركن سيارة مدرعة وسط الجسر ولنمنع عبور الشرطة من الجسر.
نحن ننتظر وصول القياديين.
إن لم يكن هناك مدرعات في مطار أتاتورك في إسطنبول، يرجى إرسالها بأسرع وقت ممكن.
سيلقى القبض على قائد الجيش الأول وستتوجه المروحية إلى هناك.
هل ألقي القبض على قائد الجيش الأول؟
نحاول السيطرة على قناة تي آر تي الآن.
قائد الجيش الأول يتوجه إلى ثكنة كولالي الآن يرجى إدخاله.
هل هو حر طليق حتى الآن.
تمت السيطرة على مطار أتاتورك وحظرت عملية الدخول إليه، ولكن يسمح للسيارات بالخروج.
العدد هو 20000 من ضمنهم قوات منطقة (تـْـــراكـْــيا).
مجموعة السيطرة على فرع حزب العدالة والتنمية في طريقها إلى هناك.
لديكم الحرية بإطلاق النار.
لا تسمحوا أبدا بخروج الشرطة من مديرية أمن بيرام باشا.
قوموا بما يلزم للسيطرة على فرع حزب العدالة والتنمية في إسطنبول
حسنا أوقفنا سيارة مدرعة هناك.
يرجى من جميع القوات النزول إلى الشارع.

معلقون يكشفون: هكذا عاشت إسرائيل ليلة الإنقلاب التركيّة


لأحد، 17 يوليو، 2016

كشف معلق إسرائيلي بارز، النقاب عن أن جميع أعضاء المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن كانوا يتلقون تقارير متواصلة، حول تطورات الأوضاع في تركيا طوال ليلة السبت التي شهدت أحداث الانقلاب.
وقال معلق الشؤون السياسية في قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية، أودي سيغل، إن سكرتير الحكومة الإسرائيلية ظل في حالة تواصل مع الوزراء رغم حلول السبت (يتوقف العمل لأسباب دينية)، من أجل بلورة موقف سياسي يخدم المصالح الإسرائيلية من محاولة الانقلاب.
وفي تقرير بثته القناة الليلة الماضية، وتابعته “عربي21″، نوّه سيغل إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أصدر تعليماته للوزراء بعدم الإدلاء بأي تصريح قبل اتضاح الأمور، مستدركا بأنه يعلم شخصيا أن كل الوزراء “لم يناموا لحظة واحدة طوال الليل على أمل أن تسفر المحاولة الانقلابية عن التخلص من عهد أردوغان”.
ونقل سيغل عن أحد الوزراء قوله: “نحن لا نوهم أنفسنا، ونعي أن اتفاق المصالحة الأخير يخدم مصالح تركيا ومصالحنا بشكل مؤقت، ونحن متيقنون من أن أردوغان سيعود لمهاجمتنا وتحدينا عندما تتغير الظروف”.
من جهته، قال المعلق في صحيفة “معاريف” وموقع “يسرائيل بالس”، بن كاسبيت، إن “إسرائيل كلها حبست أنفاسها وتمنت نجاح المحاولة الانقلابية، الكل كان يتمنى أن يصحو يوما وقد وجد أردوغان حبيس أحد الزنازين”.
وفي مقال نشرته صحيفة “معاريف” صباح اليوم، وترجمته “عربي21″، أضاف كاسبيت: “لقد عمت الصلوات كل أرجاء إسرائيل أن ينجح الانقلاب، فلا أحد يوهم نفسه بشأن مستقبل العلاقة مع تركيا طالما ظل أردوغان”.
وفي السياق ذاته، قال دان مرغليت، وهو كبير المعلقين في صحيفة “يسرائيل هيوم” المقربة من ديوان نتنياهو، إنه ظل يترقب طول الليل انتهاء المحاولة الانقلابية بالتخلص من أردوغان، مشيرا إلى أنه “لا يحمل إلا ذكريات مؤلمة عن أردوغان من أحداث سفينة مرمرة مطلع يونيو 2010”.
من جانبه، أقر معلق الشؤون العسكرية في قناة التلفزة العاشرة ألون بن ديفيد، بأن الجميع في أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل “لا يطيقون أردوغان، لأنه يصر على أن يتم التعامل مع تركيا كند مكافئ، ويحرص على احترام بلاده واستقلال قرارها ولو بثمن الدخول في مواجهات مع القوى العظمى”.
وفي تعليق بثته القناة الليلة الماضية، وتابعته “عربي21″، قال بن ديفيد: “قادة الغرب وإسرائيل معنيون بأن تكون علاقتهم بتركيا أفضل مما هي عليه الآن، لكن حرص أردوغان المفرط على احترام تركيا يعرقل بناء علاقات ثابتة مع أنقرة”.
من جهة أخرى، بدا الحنق ظاهرا من فشل الانقلاب كما عكست ذلك صياغة عناوين الأخبار والتقارير في الصحف والمواقع الإخبارية.
واختارت بعض الصحف عناوين من قبيل: “السلطان قادم” و”السلطان باق” و”انتصار أردوغان”.

هؤلاء كانوا سيُديرون تركيا لو نجح الانقلاب

نشرت صحيفة "خبر ترك" لائحة من 400 شخص، وجدتها السلطات في محفظة قائد قوات الدرك في مدينة بورصة المعتقل، وهي لائحة توضح أسماء الأشخاص الذين سيتولون بعض المسؤوليات عند نجاح الانقلاب وطبيعة المراكز التي سيشغلونها.
وتضمنت اللائحة العديد من الأسماء المنتسبة لقيادة الدرك، إلى جانب الملحقين العسكريين في الخارج و37 عنصراً من القوات الجوية. وفيما يلي لائحة من بعض الأسماء والمهمات التي كانت تنتظرهم كما هي متوفرة حتى الآن:
يوجيل توبشي من قيادة القوات الجوية وكيلاً لوزارة المالية.
نديم كارابولوت من القوات الجوية مديراً عاماً لشركة الخطوط الجوية التركية.
أورها تولو أوغلو من أكاديمية قيادة سلاح الجو مديراً لمطار أتاتورك.
موراد ديفريل من أكاديمية قيادة سلاح الجو مديراً لمطار صبيحة كوكتشن.
أمينة غولشين تورون أوغلو أسلان من قيادة لوجستيك الجو، مديرةً عامة لخزينة الدولة.
أحمد غوميش من أكاديمية سلاح الجو مديراً عاماً لـ"إش بنك"، أكبر بنك خاص في تركيا.
مسعود يورتان، مدير الاتصال بالأمانة العامة لقيادة القوات الجوية مديراً عاماً لوكالة الأناضول.
تامر أوزأسلان من أكاديمية سلاح الجو مديراً عاماً لراديو TRT إسطنبول الحكومي.
إلهان كاراسو من قيادة القوات الجوية رئيساً لبلدية أنقرة.
مراد كاراكوش من قيادة القوات الجوية رئيساً لمديرية الكوارث والطوارئ.
العميد حسين إرغيزين من أكاديمية سلاح الجو مديراً لهيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية في إسطنبول
العميد الجنرال علي عصمان غيرجان قائد لواء الدرك الأول مديراً عاماً للأمن.
العميد الجنرال فاروق بال قائد الدركي في منطقة كاستامونو وكيلاً لوزارة الداخلية.
الملحق العسكري لدى الكويت مديراً عاماً لشركة MKE، وهي الشركة المكلفة بكل صفقات الأسلحة والمركبات التي يحتاجها الجيش.
قائد في الانقلاب يدلي باعترافات خطيرة...
صحيفة تركية: البنتاغون وراء تسريب خبر لجوء أردوغان الى ألمانيا

ERDOGAN - PM between 2003-14 - President since 2014 - Oversaw rapid economic growth - Accused of authoritarianism

TURKEY - Military declares coup's failure - Erdogan adviser detained - 6000+ detained - Govt wants Gulen - Gen Ozturk alleged coup leader

AKIN OZTURK - Alleged leader of coup attempt - Former Four-star Air Force General - Was military attache to Israel

IMAGE: First photo of the arrest of the alleged leader of Turkey coup attempt, General Akin Ozturk.


- 265 dead - 1600+ injured - 3000+ soldiers arrested - 2700+ judges arrested - US airbase closed - Coup ongoing in some areas

أسباب بارزة لفشل الانقلاب العسكري في تركيا

الكاتب: أسرار شبارو


ساعات دراماتيكية عاشتها تركيا ليل أمس، إطلاق نار في عدة اماكن في البلاد، طائرات حربية وطائرات هليكوبتر حلقت في الأجواء، ضباط حاولوا السيطرة على رئاسة الأركان، لتّضح الصورة خلال وقت قصير، بأنها محاولة انقلاب عسكري على السلطة السياسية، الجيش سارع الى اصدار بيان معلناً توليه السلطة، فرض الأحكام العرفية، وحظر التجول في أنحاء البلاد.لكن الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان قلب الموازين باطلالة من شاشة هاتف على الجماهير، دعاهم فيها للنزول إلى الميادين والمطارات ‫‏رفضاً‬ للانقلاب، فما كان منهم الا أن لبّوا النداء وواجهوا الدبابات بصدورهم.
هي محاولة انقلاب "غبية قامت بها مجموعة صغيرة متمردة في الجيش"، بحسب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الذي اعلن فشلها واستعادة السيطرة على الأمن في البلاد خلال ساعات، في حين اعتبرها اردوغان "خيانة" متوعداً "الخونة" بدفع الثمن وتطهير الجيش من الإرهابيين والإرهاب.‏ المعارضة التركية أعلنت وقوفها الى جانب حزب حكومة العدالة والتنمية، وكذلك اكد رئيس البرلمان التركي إسماعيل كهرمان، رفض جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان للانقلاب.
محاولة الانقلاب نفذتها قوات من سلاح الجو وبعض قوات الأمن وعناصر من القوات المدرعة، بحسب رئيس هيئة الأركان العامة التركية بالإنابة، الجنرال أوميت دوندار، الذي اعلن في حديث مع صحافيين انه "تم إلقاء القبض على 1563 جنديا وضابطا شاركوا في عملية الانقلاب".
ليس الانقلاب الاول الذي تشهده تركيا، فقبلها شهدت اربعة انقلابات ثلاثة منها مباشرة في الاعوام 1960، 1971، 1980، وانقلاب غير مباشر في العام 1997 عندما تم توجيه انذار الىرئيس الوزراء نجم الدين أربكان فاستقال بعد اشهر معدودة. وهذه المرة "كانت هناك احاديث في الوسط السياسي والاعلامي عن تحرك للجيش في المدى القريب" بحسب الباحث في شؤون الشرق الأوسط ميشال نوفل، بل كما قال ان "المؤسسة العسكرية التركية قياساً على تجارب الانقلابات السابقة، عندما ترى او تعتبر ان الوضع الأمني والنظام العلماني مهدّدان، تقوم بانقلاب لتعيد الامور الى نصابها وتعاود الانسحاب الى الثكنات، لكن ما حصل في الامس اختلف عن المرات السابقة، هناك استياء بسبب تدهور الوضع الامني نتيجة الحرب السورية والعمليات التي قام بها داعش داخل تركيا، لا سيما عملية المطار التي شكلت صدمة كبيرة لدى الرأي العام، وطريقة حكم اردوغان الذي يحاول ان يكون الحاكم الاوحد والسلطان، والذي يسعى الى قيام نظام رئاسي"،ولفت إلى أنّ "السياق مسؤول عنه اردوغان الى حد بعيد، لكن المسؤولية مشتركة مع المعارضة والاحزاب الاخرى التي تكاد تكون عاجزة".
موجة امتعاض واعتراض
كما اعتبر الخبير في الشؤون التركية محمد نور الدين اسباب الانقلاب "موجة امتعاض واعتراض على سياسات اردوغان الداخلية والخارجية، التي تتعارض مع الموقف التقليدي للمؤسسة العسكرية". ولفت إلى أنه "فيما يتعلق بالخارج لم تنتج سياسة اردوغان في سوريا سوى تعزيز الخطر الارهابي داخل تركيا،ونشوء كيان كردي يشكل خطراً على أمنها القومي، وهذا يتعارض مع استراتيجية المؤسسة العسكرية التركية للامن القومي. اما في الداخل فهناك محاولات لتغيير طبيعة الدولة العلمانية باتجاه ان تكون اقل علمانية واكثر دينية، وهذا لا يناسب نظرة المؤسسة العسكرية كونها تقليدياً حارسة للعلمنة في البلاد، هذا كله يترافق مع محاولة اردوغان للاستئثار بالسلطة وإلغاء الآخرين حلفاء اوشركاء او اعداء".
واضاف "هذه السياسات العامة اوصلت الى الاضطراب الامني والتفجيرات التي شهدتها البلاد وارتفاع مستوى المواجهة العسكرية مع الحالة الكردية، وكل هذه العوامل تراكمت وشكّلت حالة اعتراضية داخل المؤسسة العسكرية لدى مجموعة من الضباط الذين رأوا أنه قد يكون الوقت مناسباَ او فيه ضرورة للتعبير عن الاعتراض والغضب بالقيام بالحركة الانقلابية التي حصلت في الأمس".
لهذا حكم بالفشل!
كما كان الانقلاب مفاجئاً كذلك كانت سرعة القضاء عليه واعلان فشله، عن ذلك علّق نور الدين بأنه "من الاساس لم تكن الحالة الانقلابية تستهدف بشكل جدي الاطاحة بالسلطة السياسية، فأولاً قادة القوات المسلحة لم يشاركوا بالانقلاب، وذلك بخلاف كل الانقلابات العسكرية السابقة التي كان يخوضها رئيس الاركان وقادة القوات المسلحة الجوية والبرية والبحرية، في الامس اكبر ضابط كان برتبة عقيد، ثانياً الادوات التي استخدمت كانت ضعيفة جداً، باستثناء بضع طائرات هليكوبتر، وعدد محدود من الدبابات، وهذا لا يمكن ان يخدم اي انقلاب جدي، ثالثاً غياب الاهداف المباشرة من وراء هذه الحركة الانقلابية، فلم يتم تطويقرئاسة الجمهورية ولا الحكومة ولا وزارتي الخارجية والدفاع، ولم يوضع قيد الاعتقال اي مسؤول سياسي وبالتالي لم يكن هناك وضوح بل غموض في اهداف الحركة". واضاف "كلها عوامل جعلت الحركة الانقلابية ضعيفة التخطيط، واظهرت منذ اللحظات الاولى انها محكومة بالفشل وهذا ما حصل".
حسابات خاطئة
وما لم يحسب الانقلابيون حسابه بحسب نوفل هو ان "هذه المؤسسة العسكرية العظيمة التي انشأت الجمهورية لم تعد كما كانت سابقا، فالجيش منذ محاكمات " أرغينيكون" التي اتُّهم فيها عشرات الضباط بالانقلاب ضد اردوغان وحزب العدالة والتنمية، وما حصل بعدها من عملية تطهير في صفوفه، كسر ظهره، كما لم يحسبوا حساباً أن الحكومة المدنية التي يسيطر عليها التيار القومي الديني لديها قاعدة شعبية عريضة. اضف الى ذلك ان الانقلابيين لم يستطيعوا جمع كل القوات المسلحة معهم، بل جزء كبير قاومهم، لا سيما قوات الامن الداخلي عدا عن مواجهة المواطنين لهم في الشوارع ما ادى الى فشل الانقلاب".
ارتدادات هزّ "العرش"
محاولة هزّ عرش السلطان ستكون لها ارتدادات داخلية وخارجية،شرحها نور الدين "في الداخل سيحاول اردوغان الاستفادة من فشل المحاولة من خلال التخلّص من خصومه في كل مؤسسات الدولة ولا سيما في المؤسسة العسكرية، هذا يعني استمرار النهج السابق في الاستئثار بالسلطة، ولا ينهي المشكلة بل سيبقيها حيّة بانتظار فرصة ثانية لانقلاب سواء عسكري او تحرك ما بشكل آخر" . واضاف "من جهة ثانية تلقت المؤسسة العسكرية والدولة التركية ضربة قوية، جيش مفعم بالجراح، قُصت اجنحته،معنوياته هابطة حتى ولو لم يكن لرئاسة الاركان اي علاقة بالانقلاب، اذ لا يمكن لمثل جيش كهذا ان يخوض معركة ناجحة ضد الاكراد في الداخل، كما لا يستطيع الاستمرار بتغطية سياسات اردوغان في سوريا لهذا قد يشكل الامر بداية تحول جدي هذه المرة بالنسبة لسياسته في الداخل السوري، اذ سيركزعلى التفرغ لترتيب البيت الداخلي".
من جانبه اعتبر نوفل أنه "بعد فشل الانقلاب، انتهى الجيش التركي العظيم، وفي الوقت نفسه لم ينجح اردوغان. صحيح انه استطاع مواجهة الانقلاب بفضل التأييد الشعبي ووقوف كل الاحزاب معه انما دخلت تركيا من الآن وصاعدا في المجهول".
النيابة التركية: أمر توقيف بحق قائد اللواء 55 مشاة مؤلل

"غول": سنحاكم المشاركين في الانقلاب بتركياا

الاتراك الى الشوارع لتأييد اردوغان

شعب تركي يجلد الجيش





Photo published for تعليق عنيف من حزب الله على الجريمة المروّعة..!
جيش سوري يركب الشعب

أنباء عن مقتل #رئيس_هيئة_الأركان_التركي الجنرال خلوصي آكار
الداعية  فتح الله غولن قد حضر للإنقلاب على النظام الحاكم بمساعدة عدد من الضباط الموالين له إنطلاقاً من السيطرة على رئاسة الأركان.




(Reporting by John Irish; Editing by Brian Love and Alison Williams)

صورة من الأرشيف

أعلن المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان ان عملية الدهس التي شهدتها مدينة نيس الفرنسية أدت الى مقتل 84 شخصاً بينهم 10 أطفال، وأصيب 202 آخرين بينهم 52 في حالة حرجة"، مشيراً الى ان "حصيلة القتلى قد ترتفع في الأيام المقبلة".

وفي مؤتمر صحفي، لفت الى "اننا نعمل على الانتهاء من التعرف على هويات الضحايا في أسرع وقت"، داعياً الى "تفعيل خلية وزارية لمساعدة أهالي ضحايا الاعتداء".

وذكر ان هناك "اربعة قضاة من قسم مكافحة الإرهاب يشرفون على التحقيقات"، كاشفاً عن "اننا عثرنا على دراجة هوائية وصناديق وبندقيتان مزيفتان في الشاحنة وعثرنا على الكثير من الوثائق في الشاحنة يتم فحصها حالياً".

وأكد ان "سائق الشاحنة كان معروفا للشرطة بالعنف والتهديد وجرائم السرقة ولم يكن مدرجا على قوائم الاستخبارات".


وأعلن "اننا نسعى لتحديد ما إذا كان هناك شركاء لمنفذ الهجوم"، لافتاً الى ان "الهجوم يحمل بصمات منظمة إرهابية ولم تتبناه أي جهة حتى الآن".

إعلان اسم منفذ هجوم نيس


افادت صحيفة محلية فرنسية  أن اسم المشتبه به الذي نفذ اعتداء نيس “محمد الدويج بوحلال” وهو فرنسي من أصل تونسي يبلغ من العمر 31 من العمر وهو مقيم في نيس، وكان من متعاطي المخدرات.1
وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن المحققين المختصين بمكافحة الإرهاب يقودون التحقيق في الهجوم. وقال مسؤول محلي إن الشاحنة التي استخدمت في عملية الدهس كان بها أسلحة وقنابل.
Photo published for هجوم "نيس" الإرهابي: ما لا يقل عن 84 ضحيّة.. هكذا وقعت الكارثة

سقط أكثر من 84 قتيل وما يزيد عن 100 جريح نتيجة دعس شاحنة حشدا من المحتفلين بالعيد الوطني في مدينة نيس جنوب فرنسا. 
ونقلت رويترز عن السلطات الفرنسية قولها إن الحادث كان هجوما وسمع دوي طلقات نارية وأسفر عن سقوط ثلاثين قتيلا، بحسب تلفزيون محلي.
وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن شاحنة صغيرة دعست جمعا من الناس في مدينة نيس كانوا محتشدين لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة احتفالات العيد الوطني، مما أسفر عن سقوط العديد من الجرحى، في حين اعتبرت السلطات المحلية ما جرى "اعتداء"، داعية المواطنين للاحتماء وأخذ الحيطة والحذر.
ووقع الحادث في شارع "برومناد ديزانغليه" الذي يقصده السياح بكثرة، في حين فرضت السلطات طوق أمنيا في المكان.
وقالت صحيفة "نيس ماتان" مساء الخميس على موقعها بشبكة الإنترنت إن الحادث تسبب في إثارة الذعر والاضطراب.
هذا وأفادت وزارة الخارجية والمغتربين أن لا إصابات حتى الساعة من أبناء الجالية اللبنانية بين ضحايا الإعتداء الإرهابي الذي طال مدينة نيس الفرنسية مساء أمس.

وأعطت الخارجية توجيهاتها الى كلّ من القائم بالأعمال بالوكالة في سفارة لبنان في باريس غادي خوري، والقنصل العام في مرسيليا هلا كيروز لمتابعة مجريات التحقيقات والإطلاع على سلامة وصحة أبناء الجالية اللبنانية وعمّا إذا كان من بين الضحايا أي لبناني.

مستشار 4 رؤساء أميركيين: سوريا وليبيا ستختفيان

والعراق سيقسم لـ 3 دول 


قدّم المستشار لأربعة رؤساء أمريكيين فيما يتعلق بالشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا بروس ريدل، والذي عمل لمدة 30 عاماً في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه)، وقضى معظم حياته في منطقة الشرق الأوسط، صورة قاتمة عن مستقبل المنطقة، مشيراً إلى تفكك دول عربية واختفاء أخرى.
وقال ريدل لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية، اليوم الخميس، إن الحرب اللبنانية في منتصف السبعينات كانت مجرد مقدمة لما جاء بعدها وسيأتي لاحقاً، مضيفاً أن غزو العراق عام 2003 مهّد لتفكيك الدول العربية.
ولفت إلى أن سوريا وليبيا باتتا في طريقهما إلى الاختفاء من الخريطة السياسية، وأن العراق سيفقد هو الآخر شماله الكردي، وقال إن ما يسميه الإيرانيون ثورة إسلامية إنما هو في الحقيقة ثورة مذهبية، “وما دامت هناك ميليشيات شيعية في العراق تدعمها إيران، سيكون هناك داعش”.
وأضاف: “أَحبَّ الإيرانيون العراق إلى درجة أنهم يريدون رؤية ثلاث دول فيه، عراق شيعي وعراق أصغر سني، وعراق كردي، وبهذا يمكنهم استغلاله”،
واستبعد ريدل أن يلغي الرئيس الإيراني حسن روحاني “الحرس الثوري”، لأنه عاجز عن ذلك، حسب رأيه.
وأكد أن على الرئيس الأميركي المقبل مناقشة مسألة “الإرهاب الإيراني”، مشيراً إلى نجاح السعوديين في اعتقال أحمد المغسل الذي عينته إيران أميناً عاماً لـ”حزب الله السعودي”، وقال “أظن أن السلطات السعودية استمعت إلى الكثير من المغسل، وأنا متأكد من أنه أبلغهم عن خطورة الإرهاب الإيراني”

In Syria, the enemy of our enemy is still our enemy

By ANNE R. PIERCE 

It's as if they're trying to outdo each other and set new historic records for cruelty.

It's as if the horrors that "total war" and totalitarianism produced in the twentieth century were not enough.

The regime of Syrian dictator Bashar Assad and the Islamic State have been devising ever more brutal and extreme means to achieve their ends. They are both quite literally inhumane. In spite of their mutual enmity, they share a nihilistic "will to power" and utter contempt for political freedom and human rights.

Both use torture and terror as primary weapons; commit mass murder and rape; kidnap and abuse children; use weapons of mass destruction on civilians; scorch and bomb entire regions and populations; and brutalize political and religious groups. In their view, a human being is not a human being — not worthy of human sympathy or dignity — unless he or she is servile, a pawn in their deadly aims. No child, woman, man, village, town or historic site is spared.
Saddest of all is the catastrophic loss of life, and the displacement and traumatization of millions of people. Human Rights Watch reports that Syrian jets drop incendiary bombs with napalm-like fuel that causes horrific injuries, and that children are suffering severely. Evidence indicates that Syria and the Islamic State both use chlorine-based chemical weapons. Starvation and disease compound the tragedy. Indeed, one of Assad's methods is to starve blockaded neighborhoods into submission.
Islamic State abominations make headlines every day. But we must recall Assad's own merciless bellicosity.
Recall that the Syrian rebellion began with peaceful pro-democracy demonstrations, and only grew violent in response to Assad's atrocities. Activists organized in 2006 under the Damascus Declaration's National Council — a collection of pro-democracy groups. They wanted human rights, free elections, an independent press and judiciary, and an end to the hated Emergency Law.
When protestors poured into the streets in 2011, Assad shot them down. When protests grew in response, Assad initiated massacres, arrests, kidnappings and torture — even of children. When brutality further fanned the flames of revolt, Assad employed cluster bombs and attack helicopters on rebels and civilians alike.
In spite of the regime's relentless assault, by mid-2012, the Syrian regime was, in the NATO Secretary-General's words, "approaching collapse." Rebels had gained significant territory and their numbers were steadily increasing. Assad had earned the hatred of so much of the populace that his overthrow seemed a matter of time. With momentum on the rebels' side, England, France, Turkey and Saudi Arabia urged concerted aid to the Syrian resistance — but the U.S. rejected ideas such as a no fly zone, a humanitarian corridor, and supplying arms to vetted rebels.
In the meantime, the chaos created by the Syrian War, and the vacuum created by the feeble U.S. and United Nations response, opened the door to Syrian allies Russia and Iran, and to extremist groups eager to hijack the Syrian revolt.
The radicalization and escalation of the conflict suited Assad well. Invigorated by jihadi-caused setbacks to moderate rebels, and by the Free Syria Army's failure to procure viable aid, Assad amplified his reign of terror. In 2013, he unleashed chemical weapons on suburbs of Damascus. Since then, American-endorsed Russian "peace plans" have come and gone, all of them buying the regime time.
How masterfully Assad has used that time to his advantage. He has regained ascendancy, and positioned himself as a bulwark against extremists.
The Islamic State is now actually useful to the regime. Insofar as it is part of the opposition, it lends credence to Assad's contention that those fighting the regime are terrorists. Insofar as it fights the opposition, it hastens the demise of moderate rebels. Tellingly, regime forces and Islamic State militants usually spare each other while targeting others. Most telling, in 2011, the regime released the majority of the current Islamic State leadership from jail.
We shouldn't fall for Assad's propaganda. He, like the Islamic State, is very good at it. Assad presents the Syrian regime as the only force that can counteract Islamist extremism. But the enemy of our enemy is not really the enemy of our enemy. Rather, both the Syrian regime and the Islamic State are enemies of us — of everything we supposedly stand for, of the liberal-democratic tradition itself.
Anne R. Pierce, Ph.D., is an author, scholar and commentator on American presidents, American foreign policy and American society. Thinking of submitting an op-ed to the Washington Examiner? Be sure to read our guidelines on submissions for editorials, available at this link.

الأسد مطلوب للقضاء الأميركي بجريمة مزدوجة

بشار الأسد، ومعه شقيقه الشهير ماهر، مطلوبان الآن للقضاء الأميركي بجريمة قتل مزدوجة ذهب ضحيتها في الشمال السوري بفبراير 2012 كل من الصحافية الأميركية ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي أوشليك، وفقا للوارد بوسائل إعلام دولية، جميعها نقلت الخبر الذي طالعته “العربية.نت” اليوم الأحد أيضا بصحيفة “صنداي تايمز” البريطانية.
في الخبر أن كولفن التي كانت مراسلة حربية للصحيفة ذلك العام بسوريا “تم استهدافها عمدا وقتلها بقذائف المدفعية، بتكليف من ضباط سوريين” لإسكاتها نهائيا عما كانت ناشطة فيه، وهو كتابتها لتقارير عدة عن ضحايا مدنيين كانوا يسقطون بالعشرات في حمص المحاصرة ذلك الوقت من قوات النظام، على حد ما قالته شقيقة لكولفن في حيثيات وموجبات دعوى أقامتها أمس السبت لدى “محكمة قطاع كولومبيا” أي العاصمة الأميركية واشنطن.
وحددت Cathleen Colvin في دعواها كلا من بشار الأسد وأخيه العقيد الركن ماهر، قائد “الفرقة الرابعة” بجيش النظام، إضافة إلى 9 ضباط آخرين في الجيش وأجهزة الاستخبارات والشبيحة المقرّبين، كمسؤولين عن قتل شقيقتها والمصور أوشليك، علما أن اثنين من المراسلين الأجانب، أحدهما بول كونروي، وكان في سوريا كمصور لمجلة Time الأميركية، كانا بين المستهدفين أيضا، وقرأت “العربية.نت” في أرشيف خبر مقتل كولفن، أنهما أصيبا بجروح متنوعة وصعبة أثناء القصف العمد عليها، لكنهما تمكنا من النجاة ومغادرة سوريا، من دون عودة إليها للآن.
الانقضاض المدفعي على المراسلة التي قضت يومها بعمر 56 سنة، أي ضعف عمر المصور الفرنسي القتيل معها، كان وفقا للدعوى، جزءا من حملة منسقة وضعها النظام بأواخر 2011 لفرض التعتيم الإعلامي على بطشه بمواطنيه الثائرين عليه، عبر قتل أو اعتقال المتواصلين منهم مع صحافيين محترفين يكتبون التقارير لوسائل إعلامية يراسلونها، أو قتل الصحافيين أنفسهم لإسكاتهم نهائيا.
وفي الدعوى أن الاستخبارات السورية كانت تراقب كولفن حين كانت تقيم في بيروت، وتكتب تقاريرها منها إلى “الصنداي تايمز” وحين علمت في أوائل 2012 بنيتها التسلل إلى سوريا، قامت بالتحضير لقتلها وقتل صحافيين آخرين، عبر مخطط أعده مسؤولون كبارا في “خلية إدارة الأزمات” التي أسسها النظام، للقضاء على معارضيه وكتبة التقارير الصحافية المعادية، وأشرفت على المخطط وحدة عسكرية خاصة بحمص في الحرس الجمهوري، كما قوة للاغتيالات خاصة أيضا، عناصرها من “شبيحة” النظام ويرأسها خالد الفارس، أحد المسؤولين عن قتل الصحافية، فضلا عن ارتكاب وحدته لجرائم حرب وقتل مدنيين عمدا بالآلاف.
ومعظم المعلومات الواردة في الدعوى المكونة من 32 صفحة، ومنها أن ماهر الأسد نفسه “قدم سيارة سوداء اللون وفاخرة، هدية إلى خالد الفارس، لقتله كولفن والمصور الفرنسي” مصدرها منشقين كبارا عن النظام، إضافة إلى وثائق رسمية تم الحصول عليها، وفي جميعها قرائن بأن النظام كان يرصد اتصالات الصحافية إلكترونيا من مركز سري داخل شقة في حي بابا عمرو بحمص، وكانت عميلة في الاستخبارات تقوم بتحديد مستمر للمكان الذي تتواجد فيه مراسلة “صنداي تايمز” بعد تمكنها من التسلل إلى سوريا، والتمركز في حمص.
وتم قتل كولفن والمصور، بمطر من قذائف مدفعية استهدفتهما معا بعد التعرف إلى مكانهما في حمص، وإحداها سقطت قربهما وهما يغادران المكان الذي كانا فيه فرارا، فأردتهما للحال، وأنهت حياة صحافية، في سيرتها التي طالعت “العربية.نت” ملخصا عنها، أنها ولدت في نيويورك، وصرفت 26 سنة من حياتها مراسلة في ساحات النزاع الدولي، منها في 1991 بالعراق، وبعد 8 سنوات في تيمور الشرقية، ثم في 2001 بسريلانكا، وهناك أصابتها شظية من قذيفة للجيش بإحدى عينيها، ولم تعد ترى عبرها شيئا، فغطتها بقماشة سوداء.
والدعوى على الأسد وأخيه، والتسعة المبشّرين الآن بجحيم المطاردة الأميركي، أقامها بالوكالة عن شقيقة الصحافية القتيلة مركز معروف باسم Center for Justice & Accountability في كاليفورنيا، وذكر في ما قرأته “العربية.نت” مما أضافته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية الأحد الى خبر “الصنداي تايمز” أنه استمر 3 سنوات يجمع المعلومات ويتأكد من صحتها، وأنها معززة بشهود ثقة، ملمين بكل ما يدين النظام ورؤوسه.
أما الأخت التي فقدت شقيقتها، فورد عنها قولها في الدعوى: “كانت خاضعة للمراقبة دائما، ولم تكن تعرف ذلك. أنا أشعر بقوة أنهم أسكتوها، ولا يمكنني أن أترك ما فعلوه يمر من دون جلب قتلتها إلى العدالة، وأعتقد أنها كانت ستفعل الشيء نفسه فيما لو انعكست الأدوار” أي أن تكون هي القتيلة وأختها الصحافية هي الباقية على قيد الحياة.

مجرم واحد في بلدين”

كتب الصديق الزميل جورج عاقوري Georges Akoury

“شعب واحد في بلدين”، “التعاون والتنسيق”، “الخط” وغيرها من المصطلحات التي عمل على تكريسها نظام الاسد في النصوص والنفوس – أكان بالترغيب أو الترهيب – خلال حقبة قبضته الحديدة على لبنان والتي نجحت “ثورة الارز” بلجمها وسعت الى إعادة النظر بالاتفاقيات غير المتوازنة التي وقعت بين دمشق وبيروت، ها هو بعضهم يستحضرها بقوة عقب مسلسل العمليات الانتحارية التي إستهدفت بلدة القاع البقاعية، بعدما كانت له تجارب مماثلة منذ إندلع الثورة السورية في آذار 2011.
فالى جانب تمجيده ثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة” من أرض القاع وقبل أن يجف دم الشهداء، يرمي هذا البعض باللوم على من حال دون “التعاون والتنسيق” بين نظام الاسد ولبنان منذ العام 2011 حتى اليوم ويحمّله مسؤولية ما شهدته القاع.
وبالتلازم مع الثلاثية المحلية، ثلاثية إقليمية لمحور “الممانعة” اعلنها النائب عاصم قانصو من بنشعي – التي زارها على رأس وفد القيادة القطرية لحزب “البعث” المنقسم على نفسه في لبنان – قوامها “الخط – دعم المقاومة – دعم الوضع في سوريا”، وهي تشكّل وفق قوله “الثلاثي القوي ضد الارهاب، بين ايران وسوريا والمقاومة في لبنان، واليوم روسيا الى جانبنا”.
سياسة النأي بالنفس شكّلت الشمّاعة لقانصو، فإعتبر أنه “لو ان هناك تنسيقا كاملا بين سوريا ولبنان، منذ ست سنوات، كان هذا الارهاب انتهى على الارض اللبنانية، وقصة داعش والنصرة في عرسال ما كانت، وما كان حصل ما حصل في القاع. اذا هذه السياسة الخرقاء، سياسة النأي بالنفس، هي اوصلتنا الى هنا، ولا أحد يتكلم في هذا الامر عن شيء ثان، لانه لو حصل تنسيق لكان طيران الجيش السوري انهى الموضوع في ساعة، وعندها كل المنطقة ترتاح”.
بناء على ما تقدم، نقاط عدة أكدتها المشهدية في القاع، إذ كشفت أن كل المحاولات التهويلية في البقاع الشمالي – والتي تكفّل بالترويج لها إعلام “8 آذار” – بأن “حزب الله” وحده الكفيل بحماية الاهالي هناك، والرعب الذي زرعه حساب “لواء أحرار السنة – بعلبك” عبر “تويتر” والذي تبيّن انه وهمي ويعود لأحد مناصري الحزب، وحض هؤلاء على الانضواء بـ”سرايا المقاومة”، كل هذه المحاولات سقطت. كذلك، أطلقت مشهدية القاع الرصاصة القاتلة على ثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة”، إذ أكد اهلها أحاديّة “الجيش وخلفه الشعب” الكفيلة بحماية الارض والعرض.
أما الحديث عن ان تنسيقاً كاملاً بين سوريا ولبنان منذ ست سنوات كان أنهى الارهاب في لبنان، فمردود الى اصحابه.
إذ اولاً، هل كان المطلوب التنسيق ضد براءة أطفال درعا في العام 2011 وحنجرة إبراهيم القاشوش أو ريشة رسام الكاريكاتور علي فرزات؟!
ثانياً، الاجدى بالاسد أن يسيطر على الاراضي السورية وهو الذي كان إنتهى لولا الدعم الروسي معطوفاً على تدخل الحرس الثوري الايراني وملحقاته من ميليشيات “أبو الفضل العباس”، “لواء ذو الفقار”، فرقة “فاطميون” وفرقة “زينبيون” وعديدهما من الشيعة الهزارة الأفغان والباكستانيين وبالطبع “حزب الله”.
ثالثاً، النصر الذي يتباهى “حزب الله” به في معركة القلمون، كانت نتيجته على لبنان دفع “داعش” و”النصرة” الى جرود عرسال عوض حصرهم داخل الاراضي السورية، وكذلك عشرات آلاف النازحين.
رابعاً، هل ينتظر طيران الجيش السوري الاذن الرسمي من لبنان، وهو الذي إخترق سيادته مراراً وتكراراً وأغار في بعض الاحيان على جرود عرسال؟!!
والسياسة الخرقاء هي تدخل “حزب الله” في سوريا وتوريطه جميع اللبنانيين لا النأي بالنفس.
السياسة الخرقاء، هي رفض ترسيم الحدود وضبطها بالاتجاهين بوجه السلاح والمقاتلين.
السياسة الخرقاء، هي من حوّلت ثورة سلمية الى حرب دموية ولعبت على وتر الطائفية.
أما السياسة الحمقاء، فهي التي تكذب على ذاتها حتى اليوم عبر رفع ثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة” وتحاول إستحضار مصطلحات بالية كـ”شعب واحد في بلدين”.
في الحقيقة، أثبتت الوقائع أن “المجرم واحد في البلدين وبحق الشعبين”.
http://www.lebanese-forces.com/

حرب "داعش" العالمية!

الكاتب: راجح الخوري راجح الخوري
الذين يتحدثون عن قرب هزيمة "داعش" عليهم أن يعيدوا حساباتهم لأن التنظيم الإرهابي كثّف في الأسابيع الأخيرة من عملياته الإنتحارية العابرة للحدود، في سياق تصاعدي يمكن إعتباره حرباً خارجية تضرب بطريقة متتابعة في أكثر من جبهة وبلد، لهذا يمكن القول ان "داعش" بدأ حربه العالمية.
من منطقة الرقبان على الحدود الأردنية الى بلدة القاع اللبنانية، الى مطار أتاتورك في اسطنبول، الى دكا في بنغلادش، الى منطقة الكرادة في العراق، ثم الى القطيف حيث نجا مسجد شيعي من كارثة، فجدة حيث نجت القنصلية الأميركية، فالمدينة المنورة التي نجت ايضاً من مذبحة بربرية لو تمكن الإنتحاريون من الوصول الى حشود المصلين في هذه الأيام المباركة عشية عيد الفطر.
في القاع كان التتابع في الإنتحاريين وفي السعودية كان في العمليات، وكما تمكنت القاع من إحباط الدواعش تمكن رجال الأمن في السعودية من إحباط خطط الإنتحاريين، لكن هذا لا يحجب مدى إرتفاع نسبة الخطر والإجرام التي وصلت اليها عمليات "داعش"، الذي يبدو أنه قادر على الضرب في عشرات الدول من الولايات المتحدة الى بنغلادش مروراً بالدول الأوروبية وصولاً الى دول المنطقة، وهو ما يطرح السؤال هل إقتربت نهاية "داعش"؟
السؤآل الأهم : ماذ سيفعل اولئك الذين إستولدوا "داعش"، من مذهبية المالكي في الأنبار قبل إنسحاب الأميركيين وبعده، الى كيميائيات الأسد في الغوطتين، وماذا سيفعل الذين رعوا "داعش" وحضنوه ودربوا رجاله وسلّحوهم ثم هرّبوهم الى سوريا والعراق عبر حسابات السلطنة الأردوغانية؟
وماذا أيضاً سيفعل الذين تفرجوا طويلاً على الوحش ينمو ويكبر، سواء عبر الإستمتاع الأوبامي بفخار إسلامي يكسّر بعضه بعضاً بين سنة وشيعة، وسواء عبر الإصرار البوتيني على حماية النظام السوري والبطش بالمعارضة، بما سيعطي الداعشية مسوّغات سياسية تساعد شركة أردوغان للسفريات الإسلامية على إستقدام المزيد من الإنتحاريين، لتسرّ واشنطن وموسكو وتل ابيب وقد تحولت سوريا مصيدة دولية للإرهابيين؟
لم يكن أحد يتصوّر ان "داعش" سينصب المصائد الدموية من أورلاندو الى دكا ومن سرت الى تونس مروراً بباريس وبروكسيل وصولاً الى ذقن اردوغان، الذي يتحدث الآن عن التعاون مع روسيا لمحاربة "داعش" بعدما تحدث سابقاً عن تعاون مع أميركا للغرض عينه!
ولم يكن أحد يظن ان إنشاء تحالف دولي من ٦٤ دولة بقيادة أميركا سيكون ضحكاً على الذقون، بدليل ان "داعش" الذي زعموا أنهم يشنّون عليه حرباً دولية، هو الذي يشن عليهم هذه الحرب الإرهابية الدولية، التي طالما إستهدفت السعودية وقد سبق لها ان إنتصرت فيها، والتي تستهدف روح الإسلام عبر الجريمة المدوية حتى في المدينة المنورة... لهذا يبقى السؤال: من ينتصر العالم أم أبو بكر البغدادي؟

نص اسرائيلي: حسن نصرالله مُختزَلاً

الكاتب: شيمريت مئير


استغرق خطاب حسن نصرالله الأخير ساعة و12 دقيقة. الحدث: مرور 40 يوماً على اغتيال قيادي "حزب الله" مصطفى بدر الدين.
استمعتُ إلى خطابه، كعادتي، ذلك أنني قمت بواجبي تجاه المجتمع في كل ما يتعلق بالاستماع المضني لخطابات نصرالله. في حرب لبنان الثانية، قضيت أسابيع داخل ما سميته بيني وبين نفسي "حرباً نفسية لا نهائية". كنت حينذاك مراسلة الشؤون العربية في إذاعة الجيش، وكان يفترض أن أنقل إلى الجمهور الإسرائيلي، وقت الحرب، ماذا يحدث في "حزب الله". نصرالله، شخص يهتم بتفعيل الحرب النفسية جداً، وقام بما لا يحصى من التلاعبات بالرأي العام الإسرائيلي.
وبعد مرور عشر سنين، بقي نصرالله كما عهدناه. من يسمع خطاباً واحداً من خطاباته يعرف كل شيء. استخدام الوتيرة، الموسيقى، الوقفات، اللغة الشعبية، التلاعبات الصارخة، دمج خطاب الضحية بالبلطجة، كل ذلك كان أمراً اعتيادياً. لكن نصرالله "خرج من الخزانة" كما يُقال.
سنقول صراحة وعلنا: "إنّ موازنة "حزب الله"، وجوده، المال، الطعام، الشراب، الصواريخ، توفرها جميعها الجمهورية الإسلامية الإيرانية".
إذاً ما هي الدراما؟ لقد قال نصرالله ما يعرفه كل من يعيش في المنطقة، إيران تقف خلف "حزب الله" وهي راعيته. ولكن قبل عشر سنين، عندما زَعَمَ اللبنانيون أنهم يدفعون ثمناً مبالغاً فيه في مقابل التصرفات غير المسؤولة لميليشيا إيرانية، أصرّ نصرالله على أنّ "حزب الله" هو أولاً وقبل كل شيء تنظيم لبناني يدافع عن أرض لبنان. "الخروج من الخزانة" لدى نصرالله، إذا كان الأمر كذلك، يلخّص ما تغيّر في المنطقة في العقد الماضي. والمقصود انكشاف الحقيقة.
إنّ الذين يدعون أنّ حرب لبنان الثانية كانت ناجحة بالنسبة إلى اسرائيل، يتجاهلون الحدث الأكثر دراماتيكية في الشرق الأوسط في العقود الأخيرة، وهو الحرب الأهلية السورية، والتي يقع النصر فيها على سلم الأولويات الإقليمي لإيران والذي من المفترض أن ينفّذه "حزب الله".
تشغل سوريا "حزب الله"، وتضعف قوته، تدمر صورته وتبدّد أمواله ولكن تتمتع بميزة أيضاً تشكل حقل تجارب ومختبراً للمعركة. يشارك "حزب الله" في عمليات هجومية بمشاركة آلاف الأشخاص، وأحيانا يقودها. لقد تعرض لمواجهة وسائل قتاليّة روسية متقدمة، وكذلك مع قوات خاصة، واستخبارات. على رغم أن غوص "حزب الله" في المستنقع السوري يبدو من دون نهاية، وعلى رغم أن الإيرانيين يشغلونه بشكل أو بآخر في اليمن وفي العراق أيضاً، يستمر في بناء القوة قُبَيل المعركة القادمة معّ إسرائيل انطلاقا من الافتراض أنّه لا مفرّ منها.
مرت عشر سنوات، وأصبح نصرالله أحد القادة المستقرّين في الشرق الأوسط. لا أحد في "حزب الله" يشكّل خطراً جدّياً على مكانته، وهو على علاقة جيّدة جدّاً مع الإيرانيين. كما هو معلوم، فقد خرج من المخبأ عشر مرات على الأكثر، وهو يدير الأمور كما يدير عينيه، من دون التعرض إلى الخطر. إنه على اطلاع بكل قرار استراتيجي في التنظيم (هو مطلع أقل نسبياً على الوضع الحالي التكتيكي، مع أنّه الآن يتدخل أكثر بقليل عقب الفراغ الذي خلّفه مغنيّة وبدر الدين).
في نظري أصبح عتيقاً إلى حد ما، وذلك نتيجة حتمية، مثل وزنه الزائد، للحياة في المخبأ. نظرته الإعلامية ملائمة أكثر لتسعينيات القرن الماضي. فهو لا يستخدم "الإنستاغرام"، و"تويتر" (مع أن ابنه جواد مغرّد نشط ويدافع بحماسة عن والده)، ولا يلتقط صور "السلفي" (على سبيل المثال بخلاف قائد قوة "فيلق القدس" التابعة للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني الذي يوثّق نفسه يوماً.
ولكن نصرالله فَقَدَ شيئاً واحداً ولن يُحققه ثانية، الدعم العربي. إذا كانت جميع القنوات الفضائية قبل عشر سنين توقف بثّها لنقل أحاديثه، وإذا كان الفلسطينيون اعتبروه بطلاً، وإذا كان، رغم شيعيّته، رمزا لـ"المقاومة" العربية، فإنّ "حزب الله" اليوم، بالإضافة إلى الأسد وإيران، وبعد قتل مئات آلاف السوريين، مكروهون من الغالبية السُنية في المنطقة مثلما كان النازيون مكروهين، كما قيل، من قِبل يهود العالم في فترة الحرب العالمية الثانية. ليست هناك علاقة مباشرة لإسرائيل بهذا التغيير الدراماتيكي، ولكن توجد له أهمية كبيرة جداً بالنسبة إليها.
سمكة كبيرة في المقلى!.. دولة قتلت مصطفى بدر الدين

العربية.نت – عهد فاضل
في الوقت الذي لا يزال فيه #حزب_الله اللبناني رافضاً تقديم وثائق محددة وقانونية صارمة للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان والمختصة بمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق #رفيق_الحريري، تثبت "وفاة" قائده العسكري الذي قتل في #سوريا، أكد مصدر استخباراتي غربي لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن مصطفى بدر الدين قتل على يد دولة، لا على يد جماعة مسلحة، كما ذكرت الصحيفة في تقريرها المنشور أمس السبت 2 يوليو.
وشكّك المصدر "الاستخباراتي" الغربي برواية "حزب الله" لعملية اغتيال قائده العسكري، بعدما اتّهم جماعات سورية#معارضة باغتياله.
وشرح المصدر الغربي لـ"الشرق الأوسط" الأسس التي استندت عليها بلاده، في تأكيدها عملية قتل#مصطفى_بدر_الدين، من خلال "ترجيح" أن الانفجار "ناجمٌ عن قنبلة فراغية، من النوع الذي تملكه دول كالولايات المتحدة وروسيا و#إيران وسوريا".
ويتفق كلام المصدر الغربي مع الكلام الذي سبق لإعلام "حزب الله" أن قاله في معرض وصفه لحالة بدر الدين التي بدا عليها بعد مقتله.
إذ أكدت "الأخبار" التابعة لميليشيا "حزب الله" وقبل ظهور حسن نصرالله للإعلان عن ملابسات الاغتيال، بأن الانفجار الذي قتل فيه بدر الدين أقرب الى الانفجار الذي تحدثه القنبلة الفراغية.
واستند كلام الصحيفة إلى أن جثة بدر الدين لم تصب إصابات بادية وظاهرة، بل مجرد "نزف في الأنف والعينين" كما سبق وقالت الصحيفة ثم جاء وكذّبه أمين عام الحزب بقوله إن جماعات مسلحة تقف وراء اغتيال قائده، بعملية سمّاها "قصفاً" مدفعياً.
ما ترك ظلالا من الشك حول طريقة مقتل بدر الدين، بعد تناقض روايات الحزب التي وصلت حد تكذيب الواحدة للأخرى، خصوصا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان أعلن أن أي قصف لم تقم به الجماعات السورية المعارضة في المنطقة التي قيل إن بدر الدين قتل فيها، وطالب المرصد حسن نصرالله برواية قصة مقنعة أكثر لعملية مقتل قائده العسكري، الأمر الذي لم ترد عليه مصادر "حزب الله".
وأكّد المصدر الغربي الذي نقلت عنه "الشرق الأوسط" اللندنية الرواية التي نقضها "حزب الله" بمقتل قائده، من خلال الاستدلال على الكيفية التي ظهرت بها جثة بدر الدين، فقال إنها "كانت سليمة من الخارج مهشمة بالكامل من الداخل". وأن هذا "نوع من الآثار التي يتركها عصف #القنبلة_الفراغية على الجسد".
وبذلك يكون المصدر الغربي الذي اتفق في معلوماته مع المعطيات التي "تنصّل" منها "حزب الله" في ما بعد، لأسباب لم تتضح بعد، قد كذّب حسن نصرالله عندما أكد أن قائده العسكري قتل بقصف مدفعي.
إلا أن المصدر الغربي، لم يجزم باسم الدولة التي تقف وراء #اغتيال بدر الدين في سوريا قائلاً: "من يريدون بدر الدين ميتاً، كُثُر. ولكل سيناريو أسبابه الكافية ومسوغاته المنطقية، وليس هناك أحد معنيّ الآن باستعراض عملية الصيد طالما أن السمكة الكبيرة في المقلى!". على حد تعبيره للمصدر السابق.

ثنائيّة رائدة بدلاً من "ثلاثيّة" بائدة


الـيـاس الزغـبـي 



حسن نصرالله



حين وصف الرئيس ميشال سليمان ثلاثيّة "حزب الله"، (جيش وشعب ومقاومة)، بـ"الخشبيّة"، كان يُطلق توصيفاً للواقع، ورؤية للآتي: واقع "الثلاثيّة" آنذاك، 2014، كان مركّباً تركيباً اصطناعيّاً، ومستقبلها كان محكوماً بمشروع غير لبناني.




الواقع الاصطناعي لـ"الثلاثيّة" كامن في عدم تماثل وانسجام أضلاعها الثلاثة. ففي حين أنّ الشعب والجيش متنوّعان ومتشكّلان من جميع الأطياف اللبنانيّة والمناطق والمذاهب والانتماءات، تتشكّل "المقاومة" من فريق واحد ومذهب واحد وانتماء واحد ومناطق محصورة محدّدة.





فكيف ينسجم جسم مغاير مع جسمين متناسقين، وكيف يُمكن الخلط بين أضداد؟

وقد ثبت بالممارسة والملموس أنّ "الضلع الثالث" مكلّف "تكليفاً شرعيّاً" مهمّات ووظائف خارج لبنان وأبعد من أهدافه ومصالحه، وليس واقعيّاً الجمع بين السيادة الوطنيّة التي يتولاّها الجيش والشعب، وبين "توحيد الميادين" الذي حدّده حسن نصرالله كوسيلة وغاية لحزبه ومحوره العابر الحدود.





وعبارة "توحيد الميادين" ليست سوى نقيض للسيادة الوطنيّة اللبنانيّة، لأنّها تعني بكلّ وضوح خرق الحدود وخلطها وتوحيد ساحات القتال بين لبنان وسوريّا والعراق والخليج وإيران و... إلى ما شاء مشروع "ولاية الفقيه".





وحين يفتح "حزب الله" حدوده على كلّ هذه الساحات، لا يستطيع الانضباط ضمن حدود "الجيش والشعب"، ويكون تالياً قد أخرج نفسه تلقائيّاً من "الثلاثيّة"، فتبقى الثنائيّة الصحيحة والسليمة والفاعلة، ثنائيّة الجيش والناس.





وحين نقول "الجيش" نعني الدولة بمؤسّساتها وأجهزتها وإداراتها التي تحتوي حكماً الناس، أي اللبنانيّين بكلّ تنوّعهم وتفاعلهم ضمن المؤسّسات.





وقد كانت تجربة بلدة القاع، غداة مأساتها، نموذجاً لهذه الثنائيّة الخلاّقة، خلافاً لما تمّ الترويج الخبيث له عن المليشيات و"الأمن الذاتي".





فالحقيقة أنّ المطلوب في لبنان هو "الأمن الذاتي" فعلاً لا قولاً. أمن ذاتي شرعي لبناني لا يخالطه أيّ "أمن" آخر، سواء تحت إسم "مقاومة" أو "سرايا" أو "أهالي"...





وما جرى في القاع هو هذا الأمن اللبناني الصافي بالتحديد، حين اندفع الناس بعفويّتهم الصادقة إلى امتشاق السلاح الفردي لمساندة الجيش والقوى الأمنيّة، والدفاع عن النفس بإمرة الدولة وشرعيّتها وليس بالخروج عليها.





ولو اكتفى "حزب الله" بهذا الدور لحماية الناس في القرى الحدوديّة، تحت رعاية الجيش اللبناني وإمرته، لكان لبنان وفّر على نفسه هذه الانزلاقات الخطيرة وهذه المآسي في الأطراف والداخل. لكنّ الوظيفة الإقليميّة والدوليّة التي كُلّف بها وضعته خارج الإطار اللبناني الشرعي، ولم يعد له الحقّ في تلك "الثلاثيّة"، ولا في انتقاد الناس المدافعين عن أنفسهم في ظلّ المؤسّسات الشرعيّة.





وقد كان لمأساة القاع، وبرغم الدماء والدموع، نتيجة إيجابيّة في كشف زيف "الثلاثيّة"، والغياب الواقعي ل"حزب الله"، وانكسار شعاراته التي ملأها "انتصارات إلهيّة" منذ تورّطه في الحرب السوريّة قبل 4 سنوات ونيّف.





يكفي أن يُلغي مهرجانه التقليدي في "يوم القدس" كي يتّضح مدى الانتصارات الواهية التي حقّقها، من القصير إلى القلمون وجرود عرسال وريف دمشق والسيّدة زينب، امتداداً إلى أرياف الجولان ودرعا وحمص وإدلب واللاذقيّة، وصحارى الدماء في حلب.





لطالما تباهى بأنّه ذهب إلى سوريّا لاستباق الخطر على لبنان، فإذ به يستدرج الخطر والموت والارهاب إلى البلدات الحدوديّة، بل إلى عقر الدار، ويُضطرّ إلى إلغاء احتفالاته الشعبيّة في ضاحيته نفسها، خوفاً من ارتدادات ما ارتكبت يداه.





ولو بقي عنده شيء من الواقعيّة وشجاعة الاعتراف، لبادر إلى إعلان موت "ثلاثيّته" على أعتاب القاع والضاحية وسائر لبنان، ولَبايع التجربة الرائدة بين الناس والجيش، ولأَقدم على سحب ميلشياه من سوريّا (إذا سمح الفقيه)، وحلّ تشكيلاته وسراياه في لبنان، ونسج على منوال أهل القاع، واسترجع لبنانيّته المفقودة.





وبالتأكيد، سيُنقذ نفسه وبيئته، حين يعترف بسقوط "ثلاثيتّه" البائدة أمام ثنائيّة القاع الرائدة.




DEMOSTORMY


لم يكن طرح هذه المعادله, غير تمنّي ابليس بالجنّه, رد له ابليس بما يتمناه. مقاومه كما معروف ذراع لانظمه قَتَله مجرمون, وكون هذا المقاومه من اختراع تلك الانظمه, لا بد ان تسير حسب اجندة تلك الانظمه وخاصةً السوري, كونه كان محتل لبنان. ومفهوم هذا النظام المجرم كما اتبعه في لبنان... فرّق تسد. بين المذاهب اللبنانيه.وقد التقطها نصرالله على الطاير واستمتع باجترارها. مقاومه, جيش, شعب. مقاومه للاغتيالات والتخريب في جميع الاتجاهات. وجيش مِن مَن يعمل كعميل له, داخل هذه المؤسسه الوطنيه, للاساءه لها, وتمييزها عن مؤسسات الدوله الاخرى كالامن الداخلي, والتعاون مع المخابرات, للاساءه لكل ما هو وطني لبناني. على صعيد قمع الناس والاعتقالات العشوائيه واذلال المواطن. واما الشعب, فهو خوزقة المذاهب, بتأليف سرايا زعران, في المذهب السنّي والمذهب الدرزي حيث فشل, ولا يزال لا يترك فرصه مناسبه لتأسيس سرايا مسيحيه... ونحن نفهم هذه المعادله, ليست خشبيه... (مقاومه, مؤلفه من عصابات, ومرتزقه, شغلتهن القتل والاغتيال, والمخدرات’ وتجارة الادويه الفاسده), وهي فاعله حيّه وليست خشبيه. و(جيش, بداخله عدد كبير يتعاطف مع تلك المقاومه وينفذون ما يطلب منهم رغماً عن قيادته الوطنيه, وبغض النظر) ليست خشبيه. و ( شعب, ما لايقل عن 30% من الشعب اللبناني يتعاطف ويساند ويؤيّد كل ما تقوم به تلك المقاومه العصابات والمليشيات) وهؤلاء ليسو خشبيون بل ناشطون, ومعطلون كل مؤسسات الدوله دون اسثناء. ولو خشبيّه, ما كان كل زعماء وسياسي لبنان ينتظرون شو رأي نصرالله, ولم تجرؤ ان تصفه حكومتنا انه ارهابي... اين الخشب. انا مش شايف خشب الاّ الصناديق الصفراء الاتيه من حلب وجوارها 
خالد khaled-stormydemocracy

عماد خلف

اعتبر رئيس الرابطة المارونية انطوان قليموس ان الوضع مأساوي في القاع على كل الاصعدة الامنية والاقتصادية والاجتماعية، مضيفاً "ذهبنا الى القاع لتقدم الرابطة المارونية دعماً معنوياً للاهالي وللتضامن مع اهالي الشهداء".تضامن ضروري ومطلوب.

DEMOSTORMY
يا صاحبي... متل كل حادث مأسوي, يبدأ الحج على الاطلال, والقاء القصائد العاطفيه الكاذبه. اذا الجيش اللبناني بيحلب صافي عالحدود. كان بيطرد العصابات وبعزّز قواه العسكريه بدل حواجز طق حنك داخل البلد, وهو اصلاً واجبات القوى الامنيه وشغبة المعلومات, ما لها دخل الجيش ومخابراته بهالحواجز. حزبالله كان بجرود القاع, وفجأةً تركوا مواقعهن مقابل داعش, دخلو يلي دخلو وفجّروا وبهد الايام بتثب انه التفجيرات خدمه لنصرالله, ليثبت انو الجيش بدون مقاوله ما بيقدر يحمي الحدود, رجع بقوّه لهونيك وطحش عالجيش. لانه عم بجرّب يعمل سرايا مسيجيّه. وبقبل اهل القاع يسبّوني على هالتحليل.... وغداً لناظره قريب. 
خالد khaled-stormydemocracy

حفيدُ الغساسنة
إيران عَم تِغلي غَلِي/ ما همّني، أنا الوَلِي!!! مِش مْهِمّ الشّعب مجروح/واقتصاد بْلادنا مدبُوح. بْصَدِّر الإرهاب عالمفضوح - وْ90 مليار لْعَيْلتي وْإِلِي

DEMOSTORMY
النفط ما راح يشوف النور/ لانها لقمة عيش الشعب المغدور/ ولما المواطن اجر بالفلاجه واجر بالبور/ لا امل حياة لشعبنا المقهور



الداخلية السعودية تعلن استشهاد 4 من رجال الأمن وجرح 4 في الهجوم الذي استهدف المسجد النبوي الشريف

عاجل | الداخلية: إحباط جريمة إرهابية لاستهداف زوار الحرم النبوي ومقتل المتورط فيها بتفجير نفسه بحزام عند مبادرة رجال الامن باعتراضه

No REAL MUSLIM would ever attack such a holy place like this on RAMADAN


العراق.. أكثر من 200 قتيل في تفجير الكرادة

(167) ارتفاع حصيلة وسط إلى 356 قتيلا وجريحا ...قتيلاً

U.S. jets abandoned Syrian rebels in the desert. Then they lost a battle to ISIS.

A rebel fighter gestures as he fires his weapon during clashes with forces loyal to Syria’s President Bashar al-Assad on the front line of Aleppo’s Sheikh Saeed neighborhood on May 23, 2015. (Hosam Katan/Reuters)


American warplanes were diverted from an offensive launched against the Islamic State last week by U.S.-backed rebels in Syria in order to bomb a more enticing target in Iraq, withdrawing air support at a critical moment and contributing to the failure of the rebel operation, according to U.S. officials familiar with the incident.
Aircraft assigned to provide cover for the offensive, launched June 28 to capture the eastern Syrian town of Bukamal, were ordered in the middle of the operation to leave the area and head instead to the outskirts of Fallujah, in neighboring Iraq, the officials said.
A large convoy of Islamic State fighters had been seen trying to escape across the desert after the city was recaptured by the Iraqi army, and U.S. commanders decided that the convoy represented a “strategic target,” said  Col. Chris Garver, a U.S. military spokesman.
The convoy was destroyed by the U.S. and British planes along with gunships and aircraft from the Iraqi air force, which began striking the long line of Islamic State vehicles before the U.S. Air Force arrived. Hundreds of Islamic State fighters were killed and scores of their vehicles were destroyed in one of the more spectacular single assaults against the militants in the nearly two-year-old war against them.
By that time, however, the fighters of the Pentagon-trained New Syrian Army were in retreat, beaten back by the Islamic State to their desert base more than 200 miles away at Tanf, on the Syrian-Iraqi border. The failure of the operation was a significant blow to the Pentagon’s Syria strategy of building a Syrian Arab force capable of taking on the Islamic State.
The diversion of air forces also calls into question whether the U.S. military and its coalition allies have committed enough resources to the war against the Islamic State, which is now being waged on multiple fronts across a large swath of territory in Syria and Iraq.
Defending the decision to withdraw air support from the battle in Syria, Garver said: “You have a finite number of resources and you try to get the biggest bang for buck that you can out of the resources you have. … Prioritization was given to one target over another.”
The U.S. military’s daily record of air strikes conducted in Iraq and Syria shows that eight strikes were conducted in Bukamal on the day the offensive was launched — but only one on the day it crumbled. For the bombing of the Fallujah convoy, the U.S. Air Force “put everything up in the air,” Garver said, including B-52 bombers and AC-130 Spectre gunships.
“The priority here appeared to be going after the target, going after the big shiny object,” said David Maxwell, a former Special Forces officer and the associate director of Georgetown University’s Security Studies Program, after being informed of the strikes. “It’s the manifestation of a mind-set of the last 15 years, of these drone strikes and Special Operations force raids, where we want to achieve immediate effects on the battlefield without thinking about what might fall to the wayside.”
The decision to attack the convoy left the New Syrian Army without air cover and struggling to maintain early gains in an operation that was already teetering on the brink of failure.
There were other reasons for the operation’s collapse, according to New Syrian Army fighters involved in the operation. They include failed hopes that residents of Bukamal would rise up to support the offensive. The New Syrian Army succeeded on the first day to seize a foothold  at a rudimentary airstrip outside the town. A rebel radio station, Bu Kamal Liberation Radio, broadcast appeals to the local population to stage an insurrection.
But the calls were not heeded, said Abdulsalam Muzil, a member of the Authenticity and Development Front, the rebel group that formed the New Syrian Army. “We put out messages on our radio station but it was difficult for people to join us because the Islamic state has an iron fist,” he said. “Also, now people are not listening to the radio so much because they consider it old-fashioned.”
The Islamic State soon counterattacked, pushing the rebel forces out of the town and back into the desert, where they were forced to drive back to their border garrison base.
The New Syrian Army initially said it lost two men in the fight, one who was killed in the ensuing gun battle and another who was captured and beheaded. The Islamic State displayed their brutalized bodies in a video, as well as quantities of captured weapons, including U.S. .50-caliber heavy machine guns. Three others later died in an ambush as the group retreated back across the desert.
New Syrian Army commanders said they noticed U.S. warplanes disappear from the skies overhead for a while during the battle, but they were unaware that the reason was the bombing of the Fallujah convoy. The air support later returned, said Muhammed Tallaa, the commander of the New Syrian Army, who has in the past criticized the meager support given by the U.S. military to his group.
The U.S.-backed forces sought after the event to portray the operation as hit-and-run attack — or “deep penetration raid” — behind enemy lines, and described it as a success. The Islamic State “is no longer safe in what was formerly one of their most secure areas,” the group said in a statement.
But the characterization did not match earlier statements, including by the United States, that the operation was aimed at capturing Bukamal.
“The announced purpose of this attack by the New Syrian Army … is to liberate Bukamal and cut [the Islamic State’s] military supply lines in the Euphrates Valley between Syria and Iraq,” said Garver during a news conference shortly before the offensive collapsed.
Garver said that operations at Bukamal are continuing, suggesting the offensive is not over yet. But the Islamic State is also on the attack: Tallaa, the commander of the New Syrian Army, said his men were coming under rocket fire at their desert base in Tanf late Wednesday night.
The small force never numbered more than 100 men, but was backed in the offensive by a different, CIA-backed group. The New Syrian Army comprises rebels drawn from the local population of Bukamal who were recruited mostly in Turkey in 2015, trained in Jordan and sent into Syria earlier this year with the goal of confronting the Islamic State.
But the force has always been vulnerable. A sizable percentage of the fighters were killed in an Islamic State suicide bombing in May, and in June it was bombed twice by the Russian air force, despite U.S. military attempts to halt the strikes.
The contingent had received training and support from the United States, Jordan and the United Kingdom before driving 10 hours across the Syrian desert to assault Bukamal, and its perceived defeat there is one more blow to a highly criticized Pentagon program that has produced only marginal battlefield gains despite a $500 million budget and an initial promise of churning out 5,000 trained fighters a year.
“Hanging out our supposed allies to dry doesn’t achieve much and undermines our legitimacy and credibility,” Maxwell said. “It’s hard to establish and maintain rapport with these organizations if we say one thing and do another.”
Liz Sly and Zakaria Zakaria reported from Irbil, Iraq. Mustafa Salim contributed from Baghdad. Karen DeYoung and Missy Ryan contributed from Washington.

داعشي يفجر نفسه في منزل بمدينة إنخل بدرعا وسقوط شهداء بينهم قائد من الجيش الحر

عناصر من تنظيم "داعش" الارهابي او كما يطلق عليهم اهل حوران خفافيش الظلام

الهيئة السورية للإعلام

افاد مراسل الهيئة السورية للإعلام بأن انتحاري من تنظيم “داعش” الارهابي اقدم بعد منتصف هذه الليلة على تفجير نفسه  في احدى المنازل بمدينة إنخل بريف درعا الغربي ،ما اسفر عن سقوط شهداء وجرحى .
واضاف مراسل الهيئة أن الانتحاري دخل الى منزل تعود ملكيته لمواطن مدني اثناء تواجد قائد من الجيش السوري الحر  فيه ،حيث فجر الداعشي نفسه بحزام ناسف ، الامر الذي ادى لاستشهاد 6 اشخاص وجرح 8 آخرين بينهم اطفال بعضهم في حالة حرجة .
واشار المراسل الى أن من بين الشهداء قاسم سمير وهو قائد المجلس الثوري في مدينة إنخل وحسام الناصر صاحب المنزل وزوجته وشقيقه وشقيق زوجته ،اضافة الى كل من وليد العقلة وعبد الكريم النواس.
ولفت المراسل الى أن المعلومات الاولية تشير الى بأن الانتحاري يدعى “ابو حمزة” من حركة ” لواء شهداء اليرموك” التابعة لتنظيم “داعش” الارهابي.
وفي سياق،متصل اصيب ثلاثة اشخاص بجروح اثر انفحار دراجة نارية مفخخة في مدينة انخل هذه الليلة ، في حين سقط جرحى في مدينة نوى جراء انفجار مستودع للوقود في نفس التوقيت، وتشير المعلومات الاولية الى أن  “داعش” وراء التفجيرين ايضا.
يشار الى أن تنظيم “داعش” الارهابي صعد من عملياته ضد المدنيين والجيش الحر خلال الاسبوع الاخير في درعا، في حين تمكن الحر من احباط عدة محاولات لتفجير مساجد من قبل التنظيم الارهابي في مدينة جاسم وبلدة نصيب ،حيث تم تفكيك عبوات ناسفة قبل انفجارها ،فيما فُجرت عبوتين وتم تفكيك ثالثة في مدينة نوى قبل ايام وتم القاء القبض على الخلية المنفذة. فضلا عن تدمير مستودع بمدينة جاسم ومهاجمة حاجز ببلدة السهوة والذي اودى بحياة ثلاثة عناصر من الجيش السوري الحر .

تعثر سياسة البترول والغاز في لبنان: العقبات والآفاق المفتوحة


نقولا سركيس 


بعد موجة التفاؤل التي أثارتها النتائج المشجعة لعمليات المسح الزلزالي في المياه اللبنانية، وفي أعقاب الاكتشافات التي تمّت في كل من إسرائيل وغزة وقبرص، أخذت التدابير اللازمة لانطلاق صناعة البترول والغاز في لبنان تتعثر منذ ما يقارب الثلاث سنوات، الى أن وصلت الى المأزق الحالي. ويعود هذا التعثر لأسباب عدة، خارجية وداخلية. الأسباب الخارجية ترتبط بشكل خاص بالهبوط الحاد في أسعار البترول والغاز العالمية منذ منتصف 2014، من جهة، وبالنزاع مع اسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية، من جهة ثانية. اما العوامل الداخلية فتتركز على تضارب المصالح ووجهات النظر بين بعض الجهات السياسية، وعلى امتناع مجلس الوزراء حتى الآن عن إقرار مشروعَي مرسومَين تطبيقيَّين لقانون البترول 132/2010 لا بدّ منهما للدخول في مرحلتي التنقيب والإنتاج.

واذا كان صحيحاً ان الأسباب الخارجية للمأزق الحالي، خاصة في ما يتعلق بهبوط اسعار البترول والغاز، وجزئياً بالنزاع الحدودي مع اسرائيل، ليست تحت سيطرة لبنان، فالواقع ان الأمر ليس كذلك بالنسبة للخلافات الداخلية وضرورة سد بعض الثغرات الجوهرية في نصوص او مشاريع نصوص التشريع البترولي. لا بل يمكن القول إنه لا بد من الإفادة بأسرع ما يمكن من التعثر والتأخير اللذين حصلا لتصحيح الأخطاء التي وقعت ولإعادة توجيه سياسة البترول والغاز وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية وآمال اللبنانيين.

احتياطي محتمَل بمئات المليارات

على ضوء المعطيات الحالية، يبدو أن احتياطياً لا يُستهان به من البترول والمكثفات والغاز الطبيعي يمكن اكتشافه تحت مياه المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة للبنان، التي تبلغ مساحتها 22730 كم2، والتي غطت معظمها مسوحات زلزالية ثنائية وثلاثية الأبعاد قامت بها بين 2010 و2012 شركتا PGS و Spectrum. يُضاف الى ذلك مسح آخر نفّذته العام 2015 شركة NOOS لجزء من الشاطئ العام 2015.

وتشير نتائج المسوحات في المناطق البحرية الى احتمال كبير لوجود مكامن تحتوي على قرابة 800 مليون برميل من البترول وكميات تتراوح بين 25 و30 تريليون قدم مكعب من الغاز. تقديرات أخرى أكثر تفاؤلاً تذهب الى ضعفَيْ هذه الأرقام، في حين ان ما تم اكتشافه فعلاً في مكامن قريبة في الحوض نفسه من شرقي المتوسط يبلغ 1 تريليون قدم مكعب مقابل غزة، و3-4 تريليون تحت المياه القبرصية و32 تريليون تجاه الشواطئ الإسرائيلية. إضافة الى ذلك، جاء مؤخراً اكتشاف حقل ظهر الكبير في حوض النيل تجاه دلتا النيل، والذي يقدر احتياطيه بحوالي 30 تريليون قدم مكعب، ليزيد في المؤشرات حول احتمال وجود مكامن تحت المياه اللبنانية، بانتظار التأكد من ذلك عبر الحفر.

أما من حيث القيمة، واذا افترضنا ان مجموع احتياطي الغاز المتأمل وجوده تحت المياه اللبنانبة لن يتجاوز مجموع مخزون أكبر حقلين في اسرائيل («تامار» و»ليفياتان»)، وانطلاقاً من دراسات الجدوى الاقتصادية التي وضعت حول استثمار هذين الحقلين، فهذا يعني ان بإمكان لبنان ان يتأمل انتاج غاز تبلغ قيمته الاجمالية 400-500 مليار دولار على اساس الأسعار العالمية التي كانت سائدة ما قبل انهيار السوق في منتصف 2014. اما حصة لبنان الصافية من هذه القيمة الإجمالية، أي بعد احتساب النفقات ونصيب الشركات العاملة، فيمكن تقديرها بحوالي 150-200 مليار دولار. للدلالة على اهمية هذه الأرقام بالنسبة للبنان، تكفي الاشارة الى انها تضاهي اربعة اضعاف انتاجه القومي، وضعفَيْ دينه العام، وثمانية اضعاف استيراداته السنوية، وما لا يقل عن 50 مرة قيمة صادراته الحالية (3-4 مليارات دولار).

علاوة على التدفقات المالية، يترتب على نمو صناعة نفطية في لبنان عدد كبير من الفوائد المالية والاقتصادية الأخرى، المباشرة وغير المباشرة، اهمها: الاستعاضة عن استيراد المنتجات البترولية (أكثر من 6 مليار دولار سنوياً)، تطوير البنى التحتية وصناعات التكرير والبتروكيمياء والعديد من الصناعات والخدمات الأخرى المرتبطة بشكل أو بآخر بالصناعة النفطية الخ.. يُضاف الى ذلك إشاعة مناخ ملائم للثقة بالاقتصاد الوطني وتشجيع شتى انواع الاستثمارات والمشاريع الإنمائية. بهذا المعنى يمكن القول إن تطوير صناعة بحجم صناعة البترول والغاز في لبنان يشكل بكل المعايير قفزة كبيرة الى الأمام وفرصة تاريخية لتنويع مرافق الاقتصاد الوطني ودفع عجلة النمو والاقتراب تدريجياً الى مستوى معيشة يضاهي المستويات الاوروبية.

ثغرات نظام الاستثمار

بانتظار ذلك، من البديهي أن الحاجة الملحّة في المرحلة الراهنة تتمثل بوضع أساس سليم لصناعة الهيدروكربونات، خاصة في ما يتعلق بكيفية وشروط الاستثمار. ومن حسن الحظ أن لبنان ليس أول بلد في العالم يواجه السؤال الجوهري حول أفضل نظام ممكن لاستثمار ثروته الموعودة، إذ ثمة عشرات الدول النامية الأخرى التي طرحت على نفسها السؤال ذاته، سواء غداة حصولها على الاستقلال السياسي أو بعد تأميم صناعتها النفطية منذ أكثر من أربعة عقود، كما هي الحال في البلدان العربية. أما الجواب على هذا السؤال فقد جاء بشكل عام تحت اسم «نظام تقاسم الإنتاج»، أي Production Sharing Agreement، الذي يوفق على أفضل وجه بين رغبة الدول المعنية في المشاركة المباشرة في استثمار ثروتها، وحاجتها للقدرات التقنية والمالية التي تتمتع بها الشركات البترولية العالمية، في إطار شراكة تؤمن مصالح الطرفين. ويقوم نظام الـPSA هذا، بكلمات موجزة، على منح الشركة الأجنبية حقوق التنقيب وتحمّل مخاطره على نفقتها الخاصة. وفي حال عدم تحقيق أي اكتشاف، ينتهي العقد من دون دفع أي تعويض. أما في حال اكتشاف قابل للاستثمار فيدخل البلد المضيف كشريك، بنسبة لا تقلّ عادة عن 40 في المئة ويدفع حصته من نفقات التنقيب، وذلك تدريجياً عن طريق ما يُسمّى Carried Interest، ثم يُصار لتقاسم نفقات تطوير الحقل وتقاسم الإنتاج وتسويقه بالنسب نفسها. علاوة على ذلك، يترتّب على الشريك الأجنبي دفع أتاوة لا تقل عن 12,5 في المئة من قيمة الإنتاج وضريبة على الأرباح، وغالباً علاوات ورسوم مختلفة تؤدي في النهاية الى حصول البلد المضيف على نسبة تتراوح بين 70-90 في المئة من مجموع الأرباح. أخيراً لا آخراً، يؤمن هذا النظام للبلد المضيف إمكانية المشاركة الفعلية في الأنشطة البترولية، عن طريق شركة نفط وطنية، وتدريب الكوادر المحلية واكتساب الخبرة اللازمة. نتيجة لهذا التكامل بين مصالح البلد المضيف والشريك الأجنبي، انتشر نظام تقاسم الإنتاج هذا في العشرات من دول العالم، بما فيها الدول الأعضاء في منظمة «أوبيك»، وروسيا وشتى دول أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية، الخ..

1 - تعطيل دور الدولة: لذلك يمكن القول إن لبنان لم يكن بحاجة لإعادة اختراع البارود في اختيار نظام الاستثمار الأكثر ملاءمة له، وإن مَن صاغ قانون البترول 132/2010 قد سلك الطريق المنطقي الوحيد بتبنيه نظام تقاسم الإنتاج المعروف والمطبق في أنحاء المعمورة كافة. إلا أن المفاجأة الكبرى جاءت عندما أقدم واضعو مشروع المرسوم الخاص بمسودة اتفاقيات التنقيب والإنتاج على تجاهل نظام تقاسم الإنتاج الذي نص عليه القانون، ليستعيضوا عنه بمفهوم آخر فريد من نوعه، أطلق عليه اسم «تقاسم الأرباح»، وهو مفهوم مبتكر لا وجود له لا في البلدان الأخرى، ولا حتى في أدبيات صناعة النفط. اما الفارق الجوهري بين هذا المفهوم ونظام تقاسم الإنتاج المتداول، فيعود إلى امرين لا يقلان اهمية الواحد عن الآخر. اولهما ان مفهوم تقاسم الأرباح المبتكر يلغي دور الدولة المحوري والتلقائي في استثمار ثرواتها، في حين أن الفارق الثاني هو أنه يُعطي حق ملكية كل ما يتم اكتشافه من البترول والغاز للشركة العاملة لا للدولة. وهذا الوضع هو تماماً الوضع الذي كان قائماً في ظل الامتيازات القديمة، ما يعني بتعبير آخر عودة لبنان عشرات السنين إلى الوراء، أي عودة مقنعة تحت تسمية جديدة الى نظام استثمار نبذته كل الدول الأخرى، ولم يعد يقبل به أي بلد في العالم.

ومن اللافت أن هذا التعطيل لدور الدولة تكرّسه صراحة المادة 5 من المسودة المقترحة للاتفاقيات مع الشركات الأجنبية، التي تنص حرفياً على أنه «لن يكون للدولة أي مشاركة في دورة التراخيص الأولى»! وقد اكتملت الحلقة عندما أعلنت هيئة البترول في آذار 2013 عن تأهيل 46 شركة يمكنها الحصول على حقوق تنقيب وإنتاج، منها «شركتان» وهميتان لا وجود لهما إلا على الورق، الى جانب شركات عالمية معروفة وأخرى من عيار الوسط او دون الوسط. النتيجة أن هذا كله فتح الطريق لشركات صورية أو صغيرة، كي تحل محل الدولة، في مشاركة شركات عملاقة، للحصول على اتفاقيات تنقيب وإنتاج، اي حقوق ملكية لقسم من البترول او الغاز المكتشفين. وقد تم التمهيد لمثل هذه المشاركة غير المسبوقة عبر المادة 19 من قانون 2010 التي تلزم الشركة العالمية التي تقوم بدور المشغل (Operator) باتخاذ شريكين آخرين على الأقل للحصول على حقوق تنقيب وإنتاج، في اطار «شراكة تجارية غير مندمجة»!

2 ـ دخل مالي أقل مما كانت تؤمنه الامتيازات القديمة: سبب جوهري آخر من اسباب امتناع مجلس الوزراء عن إقرار مشروع المرسوم الخاص بنموذج الاتفاقيات يعود لرداءة بعض الشروط المالية والضريبية. وقد بادرت هيئة البترول الى تحسين جزئي لهذه الشروط بعد ملاحظات اللجنة الوزارية المختصة. إلا أن هذه التحسينات التي طالت بشكل خاص تحديد حد ادنى (30 في المئة) لحصة الدولة من الأرباح، وتحديد سقف 65 في المئة (Cost Stop) للاسترداد السنوي للتكاليف، ما زالت أدنى بكثير مما هو متعارف عليه في البلدان ذات الظروف المماثلة للبنان. ذلك أن مجموع الدخل الذي يمكن أن يتأمله لبنان، بعد التعديلات الأخيرة، يتراوح بالنسبة للغاز ما بين 45 و47 في المئة من مجموع الأرباح، بما في ذلك أتاوة هزيلة لا تتجاوز 4 في المئة مقابل نسبة 12,5 في المئة التي تشكل المعيار السائد عالمياً، مقابل حصة إجمالية تتراوح بين 70-90 في المئة تؤمنها للدولة المضيفة عقودُ تقاسم الإنتاج المنتشرة في العالم. لا بل أن حصة لبنان في ظل نظام تقاسم الإنتاج المقترح، أي 45-47 في المئة، تبقى دون ما كانت تحصل عليه الدول المنتجة قبل تأميمات السبعينيات من القرن الماضي، أي أتاوة 12,50 في المئة وضريبة 50 في المئة.

حاجة ملحة لشركة نفط وطنية

بعد تجاهل ما نص عليه القانون حول تبني نظام تقاسم الإنتاج الذي يستلزم بطبيعة الحال مشاركة الدولة في استثمار ثروتها النفطية والغازية عبر شركة وطنية، وبعد ما أكدته صراحة المادة 5 من مشروع المرسوم العالق الخاص باتفاقيات التنقيب والإنتاج حول عدم مشاركة الدولة «في جولة التراخيص الأولى»، لم يعُد من المستغرب عدم المبادرة لإنشاء شركة بترول وطنية والتلكؤ حتى في مجرد بحث جدوى تأسيس مثل هذه الشركة. أما الأعذار او المبررات التي تقدم لتفسير هذا التلكؤ فتدور عادة حول عدم وجود خبرات وطنية كافية، او ضرورة تجنب النزاعات الطائفية وهدر المال العام وتضخم أجهزة الدولة والحؤول دون «الازدواجية» (مع مَن؟) وسد الطريق امام الفساد، الخ... ويضيف بعض من يتحفّظ على إنشاء شركة وطنية ان مثل هذه الشركة قد يصبح من الممكن التفكير بها في حال حصول اكتشافات بكميات تجارية. هذه الحجج تستدعي التوضيحات التالية:

1 ـ معظم الأعذار المذكورة هي نسخة طبق الأصل عن الحجج التي كانت تقدمها قبل أكثر من نصف قرن شركات البترول العالمية لإقناع الدول النامية بضرورة عدم التأميم وعدم المجازفة في أخذ زمام التصرف بثرواتها، وترك الأمور في يد أربابها، أي الشركات التي كانت تتحكم بأرزاقها وأعناقها.

2ـ أما القول بأن إنشاء شركة وطنية قد يمكن النظر فيه بعد حصول اكتشافات، فيوحي بأن من يكرر هذا الكلام يتصور وكأن شركات من نوع «أرامكو»، و «أدنوك»، و «سوناتراك»، و «سونانغول»، و «إيني»، و «توتال» (قبل خصخصتها)، و «بيمكس» و «ستاتويل» وغيرها من شركات البترول والغاز الوطنية في البلدان المتقدمة وغير المتقدمة، هي مجرد شركات أو سماسرة صلاحياتها تبدأ وتنتهي عند بيع وشراء البترول والغاز! في حين أن هذه الشركات هي أداة تنفيذ سياسة وطنية في كل مراحل صناعة البترول والغاز، من التنقيب والإنتاج الى التسويق، مروراً بالنقل والتكرير، والبتروكيمياء وشتى الصناعات والخدمات التي ترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بهذه الصناعة. لا بل إنها أصبحت، خاصة في الدول النامية، العمود الفقري للاقتصاد الوطني والمحرك الرئيسي لعملية التصنيع والإنماء.

على ضوء هذا، يمكن القول إن تطوير شركة نفط وطنية في لبنان كان من المفترض أن يبدأ منذ السنوات الاولى للاستقلال. وبما أن ذلك لم يحدث وما زال البعض يتساءل عن جدواه، يجد لبنان نفسه في وضع في غاية الغرابة، اذ إنه البلد العربي الوحيد الذي لا يملك شركة نفط وطنية، وإنه واحد من البلدان النادرة، الى جانب بعض «شبه البلدان» أو الجزر الضائعة في المحيط الهادي التي لم تنشئ بعد شركة من هذا النوع. نتيجة أخرى لهذا الوضع غير الطبيعي هي أن لبنان هو اليوم البلد شبه الوحيد الذي لا يمتاز إلا بالأصفار في احصائياته عن الطاقة، أي: صفر إنتاج وصفر احتياطي بترول او غاز، وصفر طاقة تكرير قيد التشغيل، وصفر دخل ترانزيت، وصفر مخزون أو أي تدبير آخر لضمان سلامة حاجاته من المواد البترولية. كل ما لديه هو القليل من مصادر الطاقة المتجددة والصناعات البتروكيمائية التي طوّرها القطاع الخاص.

3 ـ مكافحة الفساد: من البديهي أن تأسيس شركة نفط وطنية ليس عملاً ارتجالياً ينفذ على جناح السرعة، بل عملية يخطط لها وتنفذ تدريجياً وفق الإمكانيات والحاجات الوطنية. كما أنه من البديهي، خاصة في بلد كلبنان، ان تطوير شركة كهذه يستلزم تدابير صارمة لحمايتها من المحسوبية والفساد، وذلك عبر إخضاعها لأعلى درجات الشفافية والمراقبة المستمرة على قراراتها وحساباتها. وفي طليعة الوسائل لتحقيق هذا الهدف: إصدار قانون خاص لمكافحة الفساد في مختلف مراحل صناعة البترول والغاز، والتعاون الوثيق مع واحدة أو أكثر من المنظمات العالمية المختصة بهذا الموضوع من نوع OCDE أو Transperency International أو Declare What You Pay او EITI.

كما أن ثمة وسيلة أخرى تكمل ما سبق ويمكنها أن تكون أكثر فعالية، ألا وهي إنشاء شركة وطنية مختلطة تضم، من جهة، القطاع العام مع حق «الفيتو» وما يُسمّى «السهم الذهبي»، ومن جهة ثانية، القطاع الخاص، مع ما يتمتع به من طاقات مالية ضخمة وحرية تحرك وروح مبادرة، بعيداً عن البيروقراطية والفساد في ممارسة السلطة. وفي الإمكان تنظيم هذه الشركة المختلطة بشكل يستقطب عدداً كبيراً من المواطنين ويحول دون سيطرة عدد من المساهمين، ويؤمن مراقبة ذاتية وتلقائية ضد الرشوة وسوء الإدارة.

وفي كل حال، فمن المسلمات أن تجنب الفساد يتم بمحاربة الفساد لا بمحاربة قيام شركة وطنية لا بد منها، تُعنى بمصالح المواطنين. وهذا امر ممكن اذا توفرت الإرادة والوسائل اللازمة، كما تدل على ذلك تجربة البنك المركزي أو شركة «طيران الشرق الأوسط» او شركة «سوليدير». لذلك يمكن القول باختصار إن السؤال الجوهري المطروح حالياً حول تطوير الثروة النفطية الموعودة ليس: هل يجب (أو لا يجب) مشاركة الدولة الفعلية والمباشرة في استثمار هذه الثروة عبر شركة نفط وطنية؟ السؤال الحقيقي هو هل يجب (او لا يجب) أن نتصرف تجاه هذا الموضوع الحيوي كبلد مستقل وحريص على ممارسة كامل حقوق السيادة على استثمار ثرواته الطبيعية؟

] موجز محاضرة ألقاها نقولا سركيس في غرفة التجارة الفرنسية - اللبنانية، باريس، في 27 حزيران 2016.

No comments:

Post a Comment