Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Monday, 10 October 2016

What USA will Do ... Now... 10/10/2016.


War on terrorism started three years ago, when Obama said that, it will take to finish the so called Islamic State (ISIS). May be he calculated end term in power as president of USA.

Obama to blackmail the regional and put them in an endless wars to keep them busy for many years, like Russia, Iran and the Arab countries, had partially succeeded to his strategy. He kept Russia, Iran in a mess of shit, huge losses in lives and enormous losses financially. Economy of Russia down to the drain, and Iran's economy as well. But he did not succeed in bringing down regimes in Arab world. Such as the Gulf States and Syria, and Iraq.

Obama blackmail ended, when Putin, reversed direction, and started to black mail Obama. Russia is the stronger in the Middle East, and threw the shit on Obama's face. USA is out of order at the time being, in the region. though we hear from time to time, some complains at some levels, that Putin is a war criminal, as Putin's war planes caused devastated destruction to the Syrian cities and killed and buried alive thousands of civilians and children . Putin cut Obama's arms in the Security Council, as did not let any kind of resolutions to the Syrian crisis to  pass, by using power of VETO. Five times so far.

Putin used Syria at first, to put pressure on USA and Europeans, to accept the Russian presence in Ukraine, and Crimea. By killing events developed in Syria and Putin the criminal, dived deep in its war zone, Ukraine was second option, and Putin wanted to stay in Syria as well by building permanent military bases, on the Syrian water and Soil.

As Putin, Khaminie, Nusrallah of Lebanon, and all kind of mercenaries coming from around the world, and the Islamic State, which Obama wanted to destroy in three years, are against to fight the Syrian Revolution, that when revolted six years ago, on basis of American beliefs, Freedom, Human Rights and Democracy. Obama disappointed the Revolutionaries and throw them dead meat to the wolves.

Sure Obama had plans, such as prolong the war in Syria, to have the benefit of selling and boost the arms trade of USA from the troubled region. As he encouraged the war in Yemen as well, and sell arms to the Gulf States.

Obama is receiving a hard punch at the face by the criminal Putin, in Syria. Putin threatens Obama not to fly over the Syrian criminal regime troops and camps, otherwise would use the legitimate order to shoot down, Obama's fighters. While Obama nagging about the war crimes by Putin in Syria through the United Nations. No countries are listening to the whining Obama

Many top brass in USA military predicted a war against Russia in the Middle East, because Putin had crossed the lines drawn by the Foreign Ministers of both countries, Kerry and Lavrov, and cooperate to force a political solution to the Syria war.

The Syrian Regime is getting financial and arms support from all those wanted to have influential power in the region, such as Iran Russia and North Korea. The Revolutionaries, were denied any kind of arms that would deter the enormous Putin and Assad air raids on civilians, killing and burying thousand alive under rubles of destroyed houses in all cities, where there are rebels or not, they are following the style of burnt land, to make people displaced and take refuge in nearby countries or sail to Europe.

Now that Putin showed his sharp bear teeth, what Obama would do. We do not expect him to do anything, as usual, he played his plans stupidly, and he is going in a month or two, leaving the troubled war countries to the successor new president of USA.

At the time being the notorious criminal Putin, had a free hand in the region, to get as much as he could, from Obama's isolation of USA power in the region.

Obama's jets air strike once of Butcher Assad military base, and rushed to apologize to Putin for this mistake, do expect Obama to hit on Putin's bases in Syria.... Must be joking.

خالد
khaled-stormydemocracy


Vote Now: Which Presidential Candidate is Better for Your Money?

Donald Trump barreled into Sunday’s second presidential debate at Washington University in St. Louis with Hillary Clinton after a tumultuous week.
Early last week, The New York Times published pages from Trump’s 1995 tax return that showed he could have avoided paying federal income taxes for nearly two decades. And then on Friday, The Washington Postpublished a recording of the Republican presidential nominee in which he described sexually assaulting women to Hollywood Access’ current host Billy Bush sexual assault to then-host of Hollywood Access, Billy Bush.
Many leaders in the Republican party rescinded their support followingTrump’s apology; and Clinton, during the debate, said that “it’s just awfully good that someone with the temperament of Donald Trump is not in charge of the law in our country.”
Trump challenged Clinton by attacking her 30-year record, saying that “she’s all talk” and that “nothing is going to get done.”
Now, we want to hear from you. After watching Sunday’s debate, which candidate do you think is better for your money? Tell us by taking the poll below.
Keep in mind that online reader polls like this one are not statistically representative of likely voters, and are not predictive of how the debate outcome will affect the election. They are better seen as a measure of which candidates have most energized online supporters.
متساوون تحت سقف بكركي

الـيـاس الزغـبـي 


المطارنة الموارنة

أهمّ ما حقّقه موقف البطريرك الراعي وبيان المطارنة الموارنة في 5 تشرين الأوّل 2016، وهو يوم يمكن تثبيته في التاريخ، إعادة المساواة بين جميع الطامحين للرئاسة، وفتح سجلّ الترشيح من خارج "الفرسان الأربعة"، ودوّامة "الرئيس القوي".

صحيح أنّ هذا الموقف كان موجّهاً، بالشكل، إلى الرئيس نبيه برّي، لكنّه، في جوهره، طال المرشّحين للرئاسة الذين تسبّبوا بأزمة الفراغ في كرسيّ بعبدا من خلال أحاديّتهم التي استغلّها طالبو الشغور ومريدوه في هذه المرحلة.


وقد وضع البيان - النداء الذي أطلقه مجلس بكركي حدّاً فاصلاً بين ما مضى من فراغ وتفريغ وأحاديّات، وبين مرحلة آتية مفتوحة على الخيارات لملء الشغور الرئاسي.


فلم تعد الأسماء هي الأساس، ولا الآلات الحاسبة، ولا الشعارات العالية الغائمة المضمون، بل النهج والمنهج، وفق الإطار الوطني الواسع الذي رسمه النداء وأرساه على وثيقة الطائف والدستور.


وبات "الرئيس القوي" هو من يلتزم مضامين هذا النداء، وليس من تسوّل له نفسه الانزلاق إلى التزامات شفويّة وخطيّة تشكّل سابقة في تفريغ معنى الرئاسة الأولى وتمهّد لعرف خطير يقضي على الميثاقيّة في حقيقتها الكيانيّة.


كيف يكون الرئيس قويّاً إذا كان ملتزماً مسبقاً خرق الأساس الأوّل والأهمَ للميثاقيّة، أي عدم إلزام لبنان محوراً إقليميّاً أو دوليّاً، بل التقيّد بالمعادلة الألماسيّة "لا شرق ولا غرب" بمفهومها الحضاري العميق؟


وكيف يكون قويّاً مَن يسبقه توقيعه على "قدسيّة سلاح حزب الله" إلى قصر بعبدا؟


وكيف يكون قويّاً من يراهن على "انتصار" النظام السوري بين ثلاثاء وآخر، ومَن "يضع الأمور في نصابها" حين تجتاح مليشيات "8 آذار" بيروت والجبل، ومَن يصنّف "الشهيد" "فقيداً"؟


وكيف يكون قويّاً مَن "يستنوق" (الجَمَل يصبح ناقة)، ويمدّ اليد الملساء بعد خشونة موصوفة، ولا يتورّع عن مراوغة مكشوفة لاسترضاء الذين أصابتهم نصالُه بجروح عميقة في الروح والجسد؟


بيان بكركي حسم مواصفات الرئيس "القوي" خارج التصنيفات التقليديّة، مثل أرقام التمثيل ومقياس رفع الصوت بالصراخ والهياج الطائفي والمذهبي، ووضَع أمامه خارطة طريق يقوى بالتزامها ويضعف بالمداورة حولها.


وقد بات بعض الأداء السياسي شديد الهزال والمراهقة أمام الأسس الوطنيّة والأهداف السامية التي رفعتها بكركي. فشيء من هذه المراهقة المضحكة والمؤسفة كان الحديث عن "نصف حضور" في مجلس الوزراء و"اختبار النيّة"، في مسلسل التراجعات ومحاولة النزول من أعلى الشجرة، ظنّاً من أصحابها أنّها الطريق المضمون إلى تحقيق الحلم بالكرسي.


الطريق المضمون فعلاً إلى سدّة الرئاسة الأولى هو التزام الشفافيّة في القضايا الجوهريّة، وليس "التفاهمات" سواء جاءت تحت مسمّى "السلّة"، أو تحت مسمّى بنود طاولة الحوار. فليس باللعب على التعابير والأوصاف يُمكن تمرير الخدعة.


والمرشّح المخدوع، أو الخادع المخدوع، ليس من قماشة الرئيس الذي يريده اللبنانيّون، ولا المسيحيّون، ولا بكركي.


ولا يخفى أنّ موقف البطريركيّة المارونيّة وضع ماء كثيراً في نبيذ المتسرّعين، المتهافتين إلى حرق المهل والمواعيد، بمقدار ما أعاد الرئاسة إلى وهجها الصحيح.


فالزخم السياسي الذي أطلقته حركة الرئيس سعد الحريري عاد إلى التمهّل والتبصّر، ليس فقط بسبب الردود السلبيّة لمعظم الكتل السياسيّة على خيار ترشيح ميشال عون، وكذلك الانكفاء الروسي والسعودي عن الموقف الواضح، وعودة سيغرد كاغ خالية الوفاض من طهران، بل نتيجة دخول بكركي بقوّة إلى الملفّ الرئاسي برمّته.


وكلّ ما يمكن توقّعه من مشاورات الحريري الواسعة هو فتح الخيارات وليس إقفالها على مرشّح واحد، وهذا ما يتقاطع في الجوهر مع رأي بكركي، ومرامي بيانها.


ولا يسع أيّ مراقب أن يتجاهل التأثير السلبي لموقف البطريرك الراعي على الخيار الرئاسي "الوحيد" الذي كان في الواجهة، وتأثيره الإيجابي على فتح الخيارات على أصولها الديمقراطيّة والدستوريّة السليمة.


نعم، ما بعد 5 تشرين الأوّل 2016 ليس كما قبله.

وكرسي بعبدا باتت أمام متساوين في الحظوظ.

أقربهم إليها أصدقهم في التزام وثيقة بكركي، وأعرفهم في عمق الميثاق الذي نهض عليه لبنان السيّد، المستقلّ عن "الشرق والغرب".

DEMOSTORMY
المهم يلتزمو بالبيان, ومش كل واحد يفسره متل ما يريد حسب السلّه الفاضيه يلي عم بلوّح فيها... حتى الراعي مش موثوق انه ما بيتلاعب باتلفسر والتصريحات والتزلّف. كانو قبلاً كلهن اربعه وغير اربعه, تحت بكركي, وشفنا تصرفاتهن , وميوعة بكركي. 
خالد
RAWAD
زهرا: ""القوات" دعمت عون ودعت إلى تسويقه لكل من تعرفه في الداخل والخارج." ألف برافو عليكم يا قوات............تسويق لبضاعة فاسدة.............

Pound down, stocks up, economy flat: What do Brexit swings mean for you?

By Guy FaulconbridgeJamie McGeever and David Milliken | LONDON
Sterling has tumbled to a 31-year low, but British stocks are near a record high and, contrary to many expert forecasts, the shock of Brexit has not pushed the British economy off a cliff.

So what gives?
Depending on which part of the financial universe you look at, the outlook for UK Plc following the June 23 vote to leave the European Union can appear equally bright or bleak.
Sterling's plunge makes Britain's exports more competitive on global markets and is therefore a boost for economic growth. But if sustained, it will fuel inflation and become a source of worry at the Bank of England.
How does the rest of the world measure Britain's standing as it prepares to divorce from the EU? Which is more telling: the steep decline in the currency's value, or the recovery in the stock markets and competitiveness?
Below is a guide to what has happened across UK markets and the economy since the Brexit vote, what lies ahead and what it means for Britain.
For a weekly round-up of Brexit news: here

WHAT HAS THE IMPACT BEEN SO FAR?

- CURRENCY: Sterling, which traded as high as $1.50 on June 23, fell below $1.27 for the first time since June 1985 on Tuesday, and sank further on Wednesday to hit a new 31-year low.
Sterling also fell to a 5-year low against the euro at 88.42 pence and a 7-year low against a basket of currencies of Britain's main trading partners after a 13 percent depreciation since the Brexit vote.
Currency traders have shunned the pound on fears over Britain's highly uncertain economic future, and the Bank of England's decision after the referendum to cut interest rates and inject more bond buying stimulus into the system.

- SHARES: Britain's FTSE 100 index rose above the 7,000-point level for the first time since mid-2015. The blue-chip index has risen more than 11 percent since its pre-Brexit level - and almost 20 percent from its post-Brexit low - and has come within a whisker of its historic high of 7,122.74.
The FTSE 250, which measures the value of smaller and more domestic-focused firms, hit a record high of 18,607 points this week and is up more than 20 percent from the post-Brexit low of June 27.
The rally in stocks has been fuelled by the BoE's policy response and the slump in sterling. A weaker exchange rate boosts the earnings of companies with global operations, and around 75 percent of FTSE 100 firms' earnings are derived from abroad.
By contrast, in dollar terms - which is how non-UK investors measure their results - the FTSE 100 is still 5 percent lower than it was the day of the referendum and the FTSE 250 is down 10 percent.

- BONDS: British government gilt prices have leapt to a record high on the back of the BoE's decision in August to cut rates to a new low of 0.25 percent and restart its quantitative easing programme with a planned 60 billion pounds of purchases spread over six months.
Benchmark 10-year gilt yields reached an all-time low of 0.503 percent in mid-August - down from more than 1.3 percent before the vote - but have since pulled back and stand at just over 0.8 percent.

- MONETARY POLICY: The Bank of England cut rates on Aug. 4 to the lowest in its 322-year history and unleashed billions of pounds worth of extra stimulus.

WHAT LIES AHEAD?

STERLING
The pound is likely to remain extremely sensitive to statements from Prime Minister Theresa May, her ministers and European leaders on how the Brexit process unfolds.
Lawmakers from PM May's ruling Conservative Party say the fall in sterling has made Britain more competitive, but many financial market analysts say it reflects the negative view the rest of the world has of Brexit Britain.
The next major step in the Brexit process will be when May sends, by the end of March, a formal notification to the EU that Britain is preparing to leave, invoking Article 50 of the EU's Lisbon Treaty. That starts a two-year negotiating window before the United Kingdom should leave.

Still, politics could intervene: the U.S. presidential election takes place on November 8, Italy faces a referendum on Dec. 4, France holds a presidential election on April 23 and May 7 and Germany holds an election in September 2017.
Just because the pound has fallen sharply in the last three months, there's no reason it should automatically recover. Some analysts say $1.20 could be tested in the coming months.
BoE deputy governor Ben Broadbent said on Wednesday that sterling's decline has so far been "pretty orderly, actually" and reflected markets' longer-term judgements about Britain's economy.

STOCKS

Central to Britain's stock market direction in the coming months is the exchange rate. As long as the pound remains weak, equity valuations will be revised higher. If you take the view that sterling will remain weak, earnings will be higher.
UK stocks are trading in a binary fashion - sterling falls, stocks rise. And vice versa. There is no sign of a "buyers' strike" hitting UK stocks or bonds right now because the BoE is happy letting the pound take the strain as it boosts exports, and helps narrow the trade and current account deficits.
The exchange rate moves also make British companies more attractive takeover targets for foreign firms, potentially fuelling a mergers and acquisition wave that would boost the value of UK shares.
But if, in the words of BoE governor Mark Carney, a country depends on "the kindness of strangers", you have to be careful about your currency. There may come a point when foreign investors take fright at sterling and stop buying UK assets.
A Reuters poll of around 30 traders, fund managers and strategists this week predicted that the FTSE 100 will lose ground over the coming year.

COMPANIES

The current consensus is that British-based companies that earn in currencies other than the pound - such as British American Tobacco, GlaxoSmithKline Plc - should do well as their revenues will be reported in pounds.
Those reliant on domestic revenues - such as retailers - are exposed should the British economy take a hit. While recent data has shown the economy shrugged off some the shock of the Brexit vote, the Bank of England downgraded its 2017 growth forecast to just 0.8 percent from a previous estimate of 2.3 percent. The growth outlook for 2018 was cut to 1.8 percent.
Supermarkets such as no.2 player Sainsbury's have said sterling's fall since the Brexit will not necessarily lead to higher grocery prices, as it could be offset by lower commodities prices and stiff competition. Travel companies TUI Group and Thomas Cook have seen bookings from UK customers rise this summer, as Britons defied worries that the devaluation of the pound would deter people from going on holidays abroad.
INFLATION
Economists estimate that a sustained 10 percent fall in the pound's exchange rate adds about 0.2-0.3 percentage points to inflation over the period of a couple of years.
The Bank of England forecasts inflation will rebound to around its 2 percent target next year and then overshoot to 2.4 percent in 2018 and 2019 - the biggest medium-term overshoot it has ever forecast.
Some banks predict a bigger, but shorter-lived, spike in inflation next year as the effects of a weaker currency pass through more quickly to the rest of the economy than the BoE expects.
Retailers have given a mixed picture on how soon they will pass on price rises. Some, such as fashion retailer Next have said they plan to raise prices rather than erode margins.
But other sectors such as groceries see different competitive pressures.
While the fall in sterling should make imported food more expensive, Britain's biggest retailer, Tesco, sees no let up in deflation in the UK grocery market any time soon.
A survey published by the British Retail Consortium reported a record drop in the cost of food and found little sign of price rises on the back of sterling's fall since the Brexit vote.
M&A
The shock vote to leave the EU chilled dealmaking activity involving British companies to the lowest level in at least two decades as bosses grapple with what Brexit will cost, Thomson Reuters data shows.
BANK OF ENGLAND
The Bank said in August and again in September that most of its policymakers expected to cut rates again this year if the economy looked on track to slow as it had forecast.
Stronger than expected recent data puts it in a tricky position. While weakening the immediate case for a further rate cut - especially as soon as next month - it is less clear whether it will alter the BoE's longer-run expectation of a slump in business investment and a gentler slowdown in consumer spending.
BRITAIN'S PLACE IN THE WORLD
The United Kingdom's gross domestic product, forecast before the June 23 vote to be worth about $2.8 trillion in 2016, or the world's fifth largest, has now slipped behind France.
Its GDP is now worth about $2.32 trillion on current exchange rates, compared with France's $2.34 trillion. Germany is the EU's largest economy, worth about $3.5 trillion, and the world's fourth largest economy after the United States, China and Japan.
(Writing by Jamie McGeever, Guy Faulconbridge, David Milliken, Sarah Young; Editing by Robin Pomeroy)

حزب الله منتصراً على الحريري… وعاجزا عن الحكم

علي الأمين

يمكن القول إنّ حزب الله نجح، بتحالفاته اللبنانية حينا وبمفرده في معظم الأحيان، في إفشال وتقويض مشروع قوى 14 آذار، لا سيما في العنوان الأبرز الذي تمثل في عبارة “العبور إلى الدولة” بما هو انتقال من مرحلة الاحتلال الإسرائيلي والوصاية السورية على لبنان، إلى مرحلة الدولة المستقلة. وكما هو معروف شكل اغتيال الرئيس رفيق الحريري الشرارة التي أطلقت ما سمي انتفاضة الاستقلال الثاني في العام 2005.
وطيلة عقد من الزمن نجح حزب الله، عبر سلاحه أو عبر حربي العام 2006 الإسرائيلية والعام 2012 السورية، في استخدام السلاح من أجل تعليق مشروع الدولة، وفرض ما يريد على الدولة والوطن عموما، أي بما يتلاءم مع نظام أولوياته المتصل بالمشروع الإيراني في المنطقة أو ما يسميه “محور المقاومة”. وهذا كما بات معروفاً كانت تقرره الحسابات الإيرانية في المنطقة ويتحرك على إيقاع الحوار الأميركي – الإيراني بعنوانه الأبرز: الملف النووي الإيراني، وضمنا الدور الإيراني في الإقليم.
في لبنان استطاع حزب الله إفشال مشروع الدولة وإضعاف القوى الداعية لهذا المشروع، بحيث بقي هذا المشروع، ولا يزال، معلقا. وشكّل المثال على ذلك الفراغ الرئاسي المستمر في هرم الدولة منذ منتصف العام 2014، بحيث منع حزب الله، وإن بذرائع طائفية أو حزبية، انتخاب رئيس للجمهورية. وتمترس طيلة هذه الفترة بموقف حليفه المرشح ميشال عون الذي أصرّ على حصرية ترشيحه للرئاسة باعتباره الممثل الأبرز للمسيحيين. وهي مسألة لا علاقة لها بالدستور، وليست شرطا في انتخاب رئيس الجمهورية، لكنّها ذريعة نجح حزب الله وحليفه عون في فرضها كأداة تعطيل من خلال منع اكتمال النصاب في أكثر من 40 جلسة نيابية.
اليوم سلّم كل خصوم حزب الله بتأييد مرشحه للرئاسة، ونجح العماد ميشال عون في إقناع الرئيس سعد الحريري بتليين موقفه. وأعلن الأخير انفتاحه على تأييد مرشح حزب الله، الذي كان منذ عامين وأكثر يقول بصلف للجميع “ليس أمامكم إلاّ انتخاب ميشال عون وإلاّ لا رئاسة جمهورية”. لكنّ المفارقة، أو ربما الحقيقة المرة التي برزت أخيرا، هي أنّ خصوم حزب الله أيّدوا الجنرال عون فيما حلفاء حزب الله رفضوا تأييده. وبدأت حملة ضد انتخاب عون من هذا الفريق الذي طالما وقف خلف حزب الله في كل المحطات السياسية الإستراتيجية ومنها رئاسة الجمهورية.
الرئيس نبيه بري أبرز المعترضين. هو الذي اشترط أن تقرّ جملة من العناوين السياسية الخلافية من قانون الانتخاب والاتفاق على البعض من الحقائب الوزارية الأساسية لا سيما ملف النفط، وغيره من الملفات، قبل انتخاب الرئيس. وهذا ما دفع البطريرك الماروني إلى وصف هذا الشرط بالإهانة التي “تعرّي” رئيس الجمهورية. إذ ليس هناك من شرط يوضع على الرئيس غير الدستور، لا سيما أنّ السلطة في هذه القضايا ليست في يد الرئيس وحده، بل لها آلياتها الدستورية والقانونية في الدولة.
جرى كل ذلك وحزب الله موغل في صمته. ففي حين كان يفترض أن يرفع أقواس النصر لأنّه أخضع خصومه إلى خياره ووافقوا على شروطه، بالغ في الصمت، وبدأ يسرب إلى وسائل الإعلام، وحتى إلى البعض من حلفائه، أنه لا يستطيع الضغط على الرئيس بري، داعيا للعودة إلى طاولة الحوار التي قاطعها حليفه عون، وإلى مجلس الوزراء الذي رفض حليفه نفسه المشاركة به بعدما رأى أنّ هذا المجلس لا يحترم الشريك المسيحي ويخلُّ بالميثاقية بين المسيحيين والمسلمين.
موقف حزب الله اليوم ينكشف على حقيقة أنّه لا يريد انتخاب رئيس للجمهورية، لا حليفه عون ولا غيره. مرشحه الفراغ الرئاسي، بمعنى أدق: الدولة المعلقة. هو حزب طالما أثبت أنّه ليس منسجما مع مشروع الدولة، ولا يتلاءم مع فكرة الانضواء ضمن قواعد الدستور وشروط الدولة. لذا حزب الله، في مساره منذ نشأته، كان يستطيع إفشال مشاريع الآخرين لكنّه ولا مرة قدّم مشروعا بديلا ومنافسا. هو طالما مارس لعبة انتقاد النظام السياسي وسياساته التنموية (رغم أنّه شريك) ولكن ولا مرة كان لديه مشروع للتنمية أو لأسس الدولة القوية، أو اقترح مشاريع اقتصادية لنهضة الدولة أو سياسات مالية، أو رؤى دستورية. استثمر دائما في فشل الآخرين وإفشالهم، ولم يقدّم أيّ بديل سوى الإمعان والمشاركة في إضعاف مشروع الدولة.
من هنا يمكن فهم موقف حزب الله بعدما خضع له الجميع على مستوى القوى السياسية، والدولة بكل مؤسساتها صارت رهن بنانه، ويستطيع أن يأتي بمن يشاء إلى أيّ موقع في الدولة. وهنا مكمن الداء والمفارقة في آن. عندما خضع له الجميع بدا حزب الله عاجزا، فهو فقد الخصم الذي طالما كان مشجبا يعلّق عليه ما يشاء من أزمات، وصار هو من يقرر وليس لديه أي تصور لكيفية إدارة الدولة التي تعاني من الضعف ومن الأزمات. هو لا يريد حمل تداعيات ما جنت يداه، ويبحث عمن يتحمل الأعباء إقليميا أو دوليا، لكنّ أحـدا لا يعيـره اهتماما، ذلك أن التجارب الماضية بات تكرارها مهزلة أكثر ممـا هي خطأ سياسي. إذ لطالما نجدت السعودية ودول الخليج ماليا، على أمل أن تقوم الدولة ويتعزز مشروعها، لكن ذلك كان دائما يتم استثماره من قبل حزب الله كطاقة وغطاء لإضعاف الدولة وتهميشها، وشكل الشريك الإقليمي العربي لإيران في لبنان عنوانا لتحميله تبعات الفشل.
حزب الله يغالبه الإرباك اليوم، والعجز رغم القوة التي يدعيها. هو عاجز عن اتخاذ القرار في الرئاسة، ليس لديه ما يقوله للبنانيين غير أنه يواجه الإرهاب والتكفيريين، يتبجح بسلاحه الإقليمي، وقدراته، فيما هو في بلد عاجز عن حلّ مشكلة النفايات حتى لا نقول انتخاب رئيس للجمهورية.
إقرأ أيضاً: ملهاة المسيحيين ومأساتهم
حزب الله يريد خصما وعدوا إذ ليس في قاموسه ما يسمى طموح بناء الدول والصداقات. هو آلة للقتال، وللقتال الإيراني ليس سواه. حتى هو لا يستطيع أن يكون آلة قتال من أجل لبنان ومن أجل سيادة الدولة ووحدتها. اللبنانيون مستاؤون من إدارة المملكة العربية السعودية الظهر للبنان، لكن يدرك العديد من المراقبين أنّ هذه الخطوة التي أساءت للبنان ودفعته أكثر نحو المحور الإيراني، كشفت أيضاً عجزا إيرانيا عن حكم لبنان الذي لا يستطيع الاستمرار والعيش خارج حضنه العربي. هذا ما يكتشفه حزب الله اليوم في العمق الاستراتيجي، ويقف عاجزا إلاّ عن متابعة استنزاف الدولة والانهيار من دون أن يكون لديه أيّ بديل قابل للحياة.
(العرب)
إسرائيل تلفظ أنفاسها الأخيرة
رشاد أبو داود - البيان
هذا العنوان ليس من عندي، وليس حلم 12 مليون فلسطيني في فلسطين والشتات، أيضاً ليس تحققاً لنبوءة محمود درويش، حين وصف قبل أكثر من 20 سنة أن الإسرائيليين «عابرون في كلام عابر».
إنه عنوان مقال لكاتب إسرائيلي يدرك الحقيقة، ويعبر عنها بوضوح في صحيفة «هآرتس»، وهو ليس الوحيد الذي دق جرس الإنذار في الكيان الإسرائيلي، لينبه غلاة الصهاينة ومتطرفيهم، بأن لا مستقبل لكم في هذه البلاد التي اسمها فلسطين، وستبقى فلسطين.
يقول الكاتب آري شبيط في مقاله: يمكن أن يكون كل شيء ضائعاً، ويمكن أننا اجتزنا نقطة اللا عودة، ويمكن أنه لم يعد من الممكن إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وتحقيق السلام، ويمكن أنه لم يعد بالإمكان إعادة إصلاح الصهيونية وإنقاذ الديمقراطية وتقسيم البلاد.
إذا كان الوضع كذلك، فإنه لا طعم للعيش في البلاد، وليس هناك طعم للكتابة في هآرتس، ولا طعم لقراءة هآرتس. يجب فعل ما اقترحه روغل ألفر قبل عامين، وهو مغادرة البلاد. إذا كانت الإسرائيلية واليهودية ليستا عاملاً حيوياً في الهوية، وإذا كان هناك جواز سفر أجنبي، ليس فقط بالمعنى التقني، بل بالمعنى النفسي أيضاً، فقد انتهى الأمر. يجب توديع الأصدقاء والانتقال إلى سان فرانسيسكو أو برلين.
من هناك، من بلاد القومية المتطرفة الألمانية الجديدة، أو بلاد القومية المتطرفة الأميركية الجديدة، يجب النظر بهدوء ومشاهدة دولة إسرائيل وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة. يجب أن نخطو ثلاث خطوات إلى الوراء، لنشاهد الدولة اليهودية الديمقراطية وهي تغرق. يمكن أن تكون المسألة لم توضع بعد.
ويمكن أننا لم نجتز نقطة اللا عودة بعد. ويمكن أنه ما زال يمكن إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وإعادة إصلاح الصهيونية وإنقاذ الديمقراطية وتقسيم البلاد.
يضع شاليط إصبعه على الجرح، بل في عين نتنياهو وليبرمان والنازيين الجدد، ليوقظهم من هذيانهم الصهيوني، بقوله أن باراك أوباما وهيلاري كلينتون ليسا هما اللذان سينهيان الاحتلال.
وليست الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي هما اللذان سيوقفان الاستيطان. القوة الوحيدة في العالم القادرة على إنقاذ إسرائيل من نفسها، هم الإسرائيليون أنفسهم، وذلك بابتداع لغة سياسية جديدة، تعترف بالواقع، وبأن الفلسطينيين متجذرون في هذه الأرض. ويحث على البحث عن الطريق الثالث من أجل البقاء على قيد الحياة هنا وعدم الموت.
الإسرائيليون منذ أن جاؤوا إلى فلسطين، يدركون أنهم حصيلة كذبة ابتدعتها الحركة الصهيونية، استخدمت خلالها كل المكر في الشخصية اليهودية عبر التاريخ.
ومن خلال استغلال ما سمي المحرقة على يد هتلر «الهولوكوست» وتضخيمها، استطاعت الحركة أن تقنع العالم بأن فلسطين هي أرض الميعاد، وأن الهيكل المزعوم موجود تحت المسجد الأقصى، وهكذا تحول الذئب إلى حمَل يرضع من أموال دافعي الضرائب الأميركيين والأوروبيين، حتى بات وحشاً نووياً.
فقد أكد علماء آثار غربيون ويهود، من أشهرهم «إسرائيل فلنتشتاين» من جامعة تل أبيب، أن الهيكل أيضاً كذبة وقصة خرافية ليس لها وجود، وأثبتت جميع الحفريات أنه اندثر تماماً منذ آلاف السنين، وورد ذلك صراحة في عدد كبير من المراجع اليهودية، وكثير من علماء الآثار الغربيين أكدوا ذلك.
وكان آخرهم عام 1968 م، عالمة الآثار البريطانية الدكتورة «كاتلين كابينوس»، حين كانت مديرة للحفائر في المدرسة البريطانية للآثار بالقدس، فقد قامت بأعمال حفريات بالقدس، وطردت من فلسطين بسبب فضحها للأساطير الإسرائيلية، حول وجود آثار لهيكل سليمان أسفل المسجد الأقصى.
حيث قررت عدم وجود أي آثار أبداً لهيكل سليمان، واكتشفت أن ما يسميه «الإسرائيليون» مبنى إسطبلات سليمان، ليس له علاقة بسليمان ولا إسطبلات أصلاً، بل هو نموذج معماري لقصر شائع البناء في عدة مناطق بفلسطين، وهذا رغم أن «كاثلين كينيون» جاءت من قبل جمعية صندوق استكشاف فلسطين، لغرض توضيح ما جاء في الروايات التوراتية، لأنها أظهرت نشاطاً كبيراً في بريطانيا في منتصف القرن 19 حول تاريخ «الشرق الأدنى».
لعنة الكذب هي التي تلاحق الإسرائيليين، ويوماً بعد يوم، تصفعهم على وجوههم بشكل سكين بيد مقدسي وخليلي ونابلسي، أو بحجر جمّاعيني أو سائق حافلة من يافا وحيفا وعكا.
يدرك الإسرائيليون أن لا مستقبل لهم في فلسطين، فهي ليست أرضاً بلا شعب كما كذبوا. ها هو كاتب آخر يعترف، ليس بوجود الشعب الفلسطيني، بل وبتفوقه على الإسرائيليين، هو جدعون ليفي الصهيوني اليساري، إذ يقول:
يبدو أن الفلسطينيين طينتهم تختلف عن باقي البشر، فقد احتللنا أرضهم، وأطلقنا عليهم الغانيات وبنات الهوى، وقلنا ستمر بضع سنوات، وسينسون وطنهم وأرضهم، وإذا بجيلهم الشاب يفجر انتفاضة الـ 87.. أدخلناهم السجون وقلنا سنربيهم في السجون.
وبعد سنوات، وبعد أن ظننا أنهم استوعبوا الدرس، إذا بهم يعودون إلينا بانتفاضة مسلحة عام 2000، أكلت الأخضر واليابس، فقلنا نهدم بيوتهم ونحاصرهم سنين طويلة، وإذا بهم يستخرجون من المستحيل صواريخ يضربوننا بها، رغم الحصار والدمار، فأخذنا نخطط لهم بالجدران والأسلاك الشائكة..
وإذا بهم يأتوننا من تحت الأرض وبالأنفاق، حتى أثخنوا فينا قتلاً في الحرب الماضية، حاربناهم بالعقول، فإذا بهم يستولون على القمر الصناعي عاموس ويدخلون الرعب إلى كل بيت في إسرائيل، عبر بث التهديد والوعيد، كما حدث حينما استطاع شبابهم الاستيلاء على القناة الثانية.. خلاصة القول، يبدو أننا نواجه أصعب شعب عرفه التاريخ، ولا حل معهم سوى الاعتراف بحقوقهم وإنهاء الاحتلال.



جنبلاط لـ«السفير»: صرنا نترحم على زمن «الوصاية» والحرب

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2016-09-26

كتب المحرر السياسي:


إنه موسم الشح. للمرة الأولى منذ عقود طويلة، ينحسر النبع الآتي من الباروك إلى قصر المختارة. لا يقتصر «التصحر» على الطبيعة، بل يتسلل إلى كل مفاصل البلد.

لا يخفي وليد جنبلاط حقيقة أنه يختبئ هذه المرة في معقله السياسي. جاءه التهديد أولا من «خليفة المسلمين» أبو بكر البغدادي. يردد ضاحكا: «كنا بغنى عن هذا الموضوع أن يحلم بنا أبو بكر البغدادي».

التهديد الثاني متعدد الأبعاد. اللبناني يوسف فخر الملقب بـ «الكاوبوي». الاشتراكي السابق. الأميركي الجنسية. العميل الإسرائيلي. المتصل بالمعارضة السورية. صاحب القنوات غير المباشرة مع المخابرات السورية. تقاطع يجعل جنبلاط حائرا في التفسير. كيف تقاطعت هذه وتلك على استهدافه؟ التقاء مصالح ومتضررين وحسابات سياسية وأمنية وشخصية وغيرها جعلت منه هدفا. «إنها قصة غريبة عجيبة فعلا». التهديدان استوجبا السفر لفترة قصيرة ومن ثم الإقامة لفترة طويلة في المختارة.

لم تعد استقبالات وليد جنبلاط في «القصر» هي الحدث. الأولوية لتيمور. يستقبل نجله في نهاية كل 

أسبوع الوفود الآتية من الجبل ومناطق لبنانية كثيرة. المطالب اجتماعية وخدماتية. يحيط به في أغلب 

الأحيان شقيقه أصلان الذي يتميز باندفاعه نحو الناس والعلاقات الاجتماعية. لا تفارق عينا داليا كل ما يجري من تفاصيل واستقبالات. تكاد تكون نسخة طبق الأصل عن جدتها لوالدها الست مي إرسلان، وهي تبدو إلى حد كبير مؤهلة للعب الدور التصويبي والتوجيهي نفسه.
أما تيمور، فما زال مترددا. يقوم بدوره كأنه مجرد «واجب». حقق الشاب قفزة كبيرة، لكنه يوحي لوالده والمحيطين به أحيانا أنه يرغب بأشياء عكس تلك التي يقوم بها. يريد أن يصنع شخصيته بمعزل عما يرسم له غيره من «أدوار». هو في ذلك يشبه إلى حد كبير والده الذي لطالما كان متمردا على والده كمال جنبلاط، مع فارق جوهري متصل بالظرف والزمان.
نشأ وليد جنبلاط في زمن كانت فيه قضايا كثيرة. العروبة. فلسطين. الحركة الوطنية. الثورة الفلسطينية. عندما فرض عليه الدم أن يبكّر في ارتداء عباءة الزعامة، قرر أن لا يشبه أحدا إلا نفسه. غرف من «الجنبلاطية التاريخية» وحاول دائما أن يضيف إليها شيئا من ثقافته الخاصة. هذه «النكهة الخاصة» هي المطلوبة من تيمور. بينها أن تكون له تعبيراته ومحاولة صياغة موقف في لحظة ما. أن لا يكتفي بإزاحة عبء الاستقبالات والواجبات عن والده. بهذا المعنى، ثمة «صوت سياسي» لا بد أن يسمعه الناس.. وعسى ألا يتأخر تيمور في التجاوب مع إلحاح والده ومعظم المحيطين به.
تصحّر وتدمير ذاتي
عندما يتحدث جنبلاط عن الفارق في الزمان والظرف، يقول «سنكرّم غدا (اليوم) في طرابلس «أبو راشد» (توفيق سلطان). القامة الشمالية واللبنانية والعربية. بالأمس، رحل المناضل الشيوعي جورج بطل وهو من رعيل كمال جنبلاط ومحسن إبراهيم وجورج حاوي».
يشرح أسباب إقامة مسجد باسم شكيب إرسلان في المختارة، بكل ما تعنيه رمزية هذا الرجل إسلاميا وعربيا. «عليك أن تحافظ على ما تبقى من وجودك. والأهم هو التذكير بالتراث العربي والإسلامي العريض الذي يشكل الدروز جزءاً منه. نعم، أنا خائف من المستقبل. هناك تصحر وتدمير ذاتي لكل شيء اسمه عروبة وفلسطين وقضايا وطنية وقومية مشتركة. بدل السوق العربية المشتركة صارت هناك أسواق لبعض الدول، وبدل الوحدة العربية نذهب إلى التشرذم والتفتيت. كنا نتحدث عن حركة عدم انحياز وكان هناك معسكر غربي ومعسكر شرقي واليوم هناك فوضى دولية وإقليمية».
يستعيد جنبلاط أسماء قادة دوليين وإقليميين ومسلمين وعرب ولبنانيين سابقا. يقارنهم بالحاليين. يترحم على تلك الأيام الغابرة. تصوروا حتى في عز زمن الحرب الأهلية كانت هناك دولة في لبنان. في الجبل كانت الناس تلجأ للدرك والدولة برغم وجود إدارة مدنية. لم نكن نعيش في حالة فوضى. حتى في زمن الوصاية السورية كان الوضع أفضل. كان الجميع يقيم وزنا للدولة ومؤسساتها. كان السوري مطبقا بالسياسة والأمن على البلد، لكن لم نصل إلى هذه الدرجة من التردي والفساد والفراغ. ضوابط الحد الأدنى للهدر والسرقات باتت مفتقدة. هناك فجور غير مسبوق.


شكرا للأمن.. والليرة


يستثني جنبلاط الأمن في لبنان من تلك الصورة السوداوية المتصحرة. يشيد بإنجازات الجيش اللبناني الأمنية وآخرها إلقاء القبض على أمير «داعش» في عين الحلوة عماد ياسين. «حتى التنسيق والتعاون بين الأجهزة الأمنية موجود أقله لمحاربة الإرهاب، وهذه نقطة جيدة ويجب أن تستمر». الموقف الجنبلاطي من الفراغ في المؤسسة العسكرية يتطابق إلى حد كبير مع موقف الرئيس نبيه بري، بالقول «هذا خط أحمر، ويجب ألا يكون هناك شغور، وفي الوقت نفسه، لا بد من قرار واضح بتعيين رئيس أركان جديد».

وكما استثنى الأمن، يقارب جنبلاط بإيجابية دور مصرف لبنان بالحفاظ على الاستقرار النقدي والمالي، حتى الهندسات المالية الأخيرة، لا يراها إلا من منظور التحصين وشراء الوقت الإضافي.
لذلك، يردد جنبلاط ضرورة أن نسارع إلى تخفيف الضغط على الأمن والليرة من خلال انتخاب رئيس جديد للجمهورية. أقله يؤدي وجود رئيس إلى تحريك الوضع وإحداث صدمة إيجابية للبلد وإعادة فتح المؤسسات من دون استثناء. وبرغم «فسحة الأمل»، يعتقد جنبلاط أن الرئاسة مؤجلة وفق معطيات اللحظة الراهنة، خصوصا أن لا أحد في الخارج «فاضي لنا». حاول الفرنسي مساعدتنا. قامت باريس بثلاث مبادرات، الأولى عند إرسال السفير جيرو إلى طهران والثانية مع زيارة الرئيس فرنسوا هولاند إلى بيروت والثالثة تتمثل بإرسال وزير خارجية فرنسا جان مارك إيرولت إلى بيروت. حاول الفرنسيون التواصل مع عواصم أخرى لإحداث خرق رئاسي. هم منشغلون بأمورهم الداخلية وتحديدا مواجهة خطر الإرهاب وتحديات أخرى تواجههم وكل أوروبا وخصوصا قضية اللجوء.


دليل التطرف السياسي


يحترم رئيس «الاشتراكي» خيار «حزب الله» بالتمسك بترشيح ميشال عون علناً. لا يدري إذا كان المضمر شيئا آخر، لكنه يعتقد أن للرئيس نبيه بري موقفا مغايرا وصارح به العماد عون. يحرص على إيجاد صيغ توفيقية مع حليفه الرئيس سعد الحريري، ويأمل أن تكون خيارات الأخير قادرة على حماية ما تبقى من رصيده، خصوصا في ظل تخمة الراغبين بوراثته ضمن «تيار المستقبل»، ممن يحاولون المزايدة عليه في شارعه واختراع حيثيات من خلال الخطاب المتطرف.

ثمة تقدير في المختارة بأن أي بديل لسعد الحريري سيكون بديلا متطرفا، وبالتالي، يجد أن هناك مصلحة وطنية عند كل القوى، بما فيها «حزب الله»، بحماية خيار الاعتدال الذي يمثله زعيم «تيار المستقبل»، وإلا يصبح الدليل السياسي: «بدك تصير وزير أو نائب سني. بدك تربح مخترة أو بلدية، عليك أن تعتمد خطاب أشرف ريفي.. أو خالد ضاهر أو ما شابه»!
يميّز جنبلاط موقفه عن موقف «صديقه وحليفه» نبيه بري في ما خص «الجنرال». قد يكون الصديق المشترك جان عبيد هو الخيار الرئاسي المثالي لـ «دولة الرئيس»، ولكن في ظل الاستقطاب الماروني الحالي، تبدو حظوظ عبيد صعبة إن لم تكن مستحيلة.
مقاربته لا تغادر حقيقة أن كلا من ميشال عون وسمير جعجع يملكان تأثيرا وحضورا وازنين في جبل لبنان، الأمر الذي لا ينطبق على المرشح سليمان فرنجية، «برغم احترامي لموقعه وكلمته».


تفاهم معراب خلط كل الأوراق


لا يخفي الرجل عتبه على «الجنرال» لأنه يفتقد عنصر المبادرة، خصوصا أن جنبلاط قام بمبادرات متعددة نحو الرابية، بينما يبدو سمير جعجع أكثر فاعلية وحركية ومبادرة. لا شك بأن تفاهم معراب بين عون وجعجع أدى إلى خلط الأوراق. هذا التفاهم شبيه بتفاهم مار مخايل بين «حزب الله» و «التيار الوطني الحر». لذلك، يمكن القول إنه ما بعد تفاهم عون ـ جعجع ليس كما قبله، وهما غيّرا المعادلة، هناك حالات مثل سيرج طور سركيسيان الذي يحاول التحرر، كما غيره من نواب مسيحيين، من الحريري، وبالتالي التقرب من تفاهم جعجع وعون..

يقول جنبلاط إن تمسك الرئيس نبيه بري بالحوار الوطني لا ينبع من الفراغ، «فالرجل يؤكد في كل جلسة على الطائف، ربما لأنه بات مدركا أن واقعا معينا لا بد أن يتغير في يوم من الأيام.. لا أدري كيف يقارب البعض من المسيحيين المسألة، لكن أخشى ما أخشاه أن يؤدي مسار بعض الطروحات إلى أخذ المسيحيين إلى المثالثة بدل المناصفة.. عندها قولوا لي من سيكون خاسرا غير المسيحي»؟
وإذا كان البعض يعتقد أن صيغة الطائف لم تعد قابلة للعيش، وهو مخطئ في ذلك، يقول جنبلاط، ما هو البديل؟ في الدوحة، كان هناك قرار غربي ودولي بانتخاب ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، وجاء اتفاق الدوحة، بفعل قوة دفع دولية وعربية.. «الآن ما حدا فاضيلنا، وإذا أطحنا الموجود، سيكون البديل هو المجهول، وأعتقد أن «حزب الله» هو أحرص من غيره على الاستقرار.. والنماذج التي تدل على ذلك كثيرة. نبيه بري يحاول التأكيد على الطائف، لكن بسبب المزايدات، لا أحد يريد سماع صوت العقل».


هرمنا.. وختيرنا


يتوقف جنبلاط أكثر من مرة عند تفاهم معراب. يطرح التفاهم المسيحي المستجد علامات استفهام كثيرة حول صورة التحالفات النيابية إذا اعتمد «قانون الستين» في الانتخابات النيابية المقبلة «سنكون حتما أمام مشهد انتخابي مختلف غير مسبوق».

يقول جنبلاط ضاحكا «هرمنا وختيرنا وصار لا بد من التغيير». بطبيعة الحال، سيترشح تيمور عن مقعد والده في الشوف. «أنا وعلاء الدين ترو وأكرم شهيب صرنا نوابا منذ انتخابات العام 1992. غازي العريضي صار نائبا بدءا من دورة 1996. التغيير صار ضروريا ولكن جنبلاط لا يستطيع حسم الأسماء منذ الآن». يأمل أن يكون لأيمن شقير حظاً في المقعد الدرزي في بعبدا (المتن الأعلى).
اللقاء ضروري مع «السيد» ولكن
للمناسبة، فإن قنوات التواصل والتنسيق مفتوحة بين «حزب الله» و«الاشتراكي» وثمة إطار قيادي وزاري ونيابي وحزبي دوري للتعاون في عدد من الملفات، وأنا ألتقي الحاج وفيق صفا دوريا ونتبادل من خلاله الرسائل بيني وبين السيد نصرالله. طبعا اللقاء الثنائي له معنى مختلف وربما يكون ضروريا ومهما ومفيدا في هذه المرحلة، ولكن أعتقد أن الظرف والتوقيت ليسا ناضجين في ظل احتدام الاشتباك السعودي ـ الإيراني.
يبدي جنبلاط قلقه مما يجري عند عتبة حاصبيا والعرقوب من جهة الحدود الشرقية مع سوريا، خصوصا في ظل الضخ الإسرائيلي لأجل افتعال فتنة درزية ـ سنية. يخشى كثيرا من الدور الذي تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي. الضخ من البعض من فلسطين، باتجاه الدروز في لبنان، لا بد أن يترك أثرا ما، برغم كل محاولات التحصين والتهدئة. صار جنبلاط متهيبا من دور «مواقع التدمير الاجتماعي». هذا ما يفسر إلى حد كبير تراجع حضوره «التويتري» في الآونة الأخيرة... عندما يُسأل عن السبب، يقول «إنها كذبة كبيرة»!


لا خطر على آل الأسد

وفق تقديرات جنبلاط، فإن الخطر على النظام في سوريا، وتحديدا على آل الأسد، في الوقت الحاضر ابتعد بعد ست سنوات من الحروب والتدخلات من كل حدب وصوب. الخطر من الجنوب انتفى، وكذلك من الشمال. لكن يبقى اللعب الإسرائيلي في جبل الشيخ ذا الأهمية الاستراتيجية القصوى. السؤال الذي ما زال مطروحا برأيه هو سؤال وحدة سوريا: هل يكون بشار حاكما لكل سوريا أو لسوريا المفيدة أو أكثر. ما هو مستقبل الأكراد؟

يستعرض أسماء المعارضين السوريين. من يعرفهم ومن لا يعرفهم. يقول إن معظم هؤلاء تبين أنهم لا يملكون حيثية على الأرض. يضحك ويروي واقعة حصلت بينه وبين مناف طلاس عندما غادر سوريا: «التقيته في عاصمة أوروبية. طرح رقما لضباط قال إنهم يوالونه في الجيش وسألني شو عندك ضباط دروز بالجيش السوري... وعندما أجبته على سؤاله، قال لي «ما تكشفهم رح نحتاجهم قريبا وقريبا جدا، عندما يسقط النظام»!».

غرب الفرات خط أحمر تركي

يسخر من كل شيء اسمه اتفاق أميركي ـ روسي، ويقول: مئات الاجتماعات منذ ست سنوات، أفضت إلى اتفاق حول معبر «الكاستيلو» وتمرير بعض قوافل المساعدات. هذه نكتة كبيرة. وضع الأتراك يدهم على جزء من الشمال السوري، بمساندة ما تبقى من «الجيش السوري الحر»، وعلى الأرجح بموافقة الروس والإيرانيين. دخلوا إلى جرابلس وقسم من الشمال السوري، الأمر الذي أدى إلى انسحاب تنظيم «داعش» من المنطقة، لاحقا قيل للأكراد ممنوع التمدد من شرق الفرات إلى غربه. هذا خط أحمر. لعبة أمم أخرى.
العلاقة واضحة بين اهتزاز ما يسمى الاتفاق الأميركي ـ الروسي والانتخابات الأميركية. هناك فريق موجود في أكثر من دائرة قرار لا يريد أي تفاهم قبل الانتخابات الرئاسية. «قد يصل الجنون إلى البيت الأبيض.. ويجب ألا تستبعدوا احتمال حروب جديدة، بما فيها حروب نووية محدودة، وسنترحم على باراك أوباما وكل من أتى قبله إلى الرئاسة في الولايات المتحدة».
«فيزا» أميركية لجنبلاط
يتوقع جنبلاط أن يبادر تيار فاعل حول ترامب، ومن ضمنه الأميركي من أصل لبناني وليد فارس، إلى إعادة فتح ملف التفاهم النووي. «هؤلاء من دعاة إعادة النظر بالتفاهم، وهذا المناخ موجود حتى عند بعض الديموقراطيين».
يقول إن الولايات المتحدة التي تدّعي أنها دولة المؤسسات الأولى في العالم «مقتلين فيها بعضهم البعض. الجمهوريون والديموقراطيون، وداخل كل حزب. صاروا أضرب منا بكل شي.. وخلافاتهم ترتد على سياستهم الخارجية بما فيها ملفات المنطقة وخصوصا سوريا».
أخيرا، أعطى الأميركيون وليد جنبلاط «فيزا» لمدة سنة. وفق روزنامته الأولية، سيتوجه إلى واشنطن في تشرين الثاني أو ربيع العام 2017.

خالد

#رئيس_.

قال رئيس قال بالمحال

عون مش عال والزغير

كمان متل برّي قال

نصرالله بيضحك كتير

على عون بهالمجال

والزغير وسعد تعتير


وسلّه برّي ع التدوير

وما في شي عال العال



روسيا تعتزم الإبقاء على منشأة بحرية دائمة في طرطوس السورية -



نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، عن نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي بانكوف قوله الاثنين، إن موسكو تعتزم الإبقاء على منشأتها البحرية في مدينة طرطوس السورية بشكل دائم.

الحرب الأميركية ضد روسيا والصين ستكون خاطفة!

حرب المستقبل الأميركية ضد روسيا والصين سوف تكون خاطفة، وسيكون من نتائجها سقوط أعداد هائلة من الضحايا البشرية. هذا ما توقعه الجنرالات الأميركيون في سياق المؤتمر السنوي لرابطة الجيش الأميركي في مدينة واشنطن.
فوفقا لما نشرته صحيفة “إندبندنت”، أكد رئيس أركان الجيش الأميركي مارك ميللي، في كلمته أمام المجتمعين، أن الحرب العالمية المقبلة واقعيا هي أمر حتمي.
من جانبه، أعلن الجنرال ويليام هيكس، أحد المشاركين في المؤتمر، أن أي صراع عسكري تُستخدم فيه الأسلحة التقليدية مستقبلا، سوف يحسم بسرعة فائقة.
وبحسب رأي ويليام هيكس، فإن ذلك يعود إلى الأتمتة الشاملة لمنظومة الأسلحة وتنمية قدرة ذكائها الاصطناعي.
وأضاف الجنرال هيكس أن نجاحات الصناعات العسكرية الروسية والصينية أجبرت واشنطن على بدء التحضير لحرب لم يشهد الجيش الاميركي لها أبعادا مماثلة، منذ زمن الصراع في شبه الجزيرة الكورية.
بدوره، أيد نائب رئيس هيئة الأركان في الجيش الاميركي الجنرال جوزيف أندرسون هذا الرأي، وقال إن واشنطن تصطدم اليوم بتهديدات وجودية من بعض البلدان، في إشارة منه إلى روسيا والصين.
ويرى أندرسون أن نجاحات هذين البلدين يمكن أن تفقد الولايات المتحدة سيادتها في الجو.
من الجدير ذكره، أن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر لم يستبعد سابقا إمكان استخدام السلاح النووي، مشيرا إلى أن روسيا وكوريا الشمالية ستكونان الهدفين الأكثر احتمالا.

السر المُحتمل وراء رفض الولايات المتحدة تسليح المعارضة السورية


اشتكى كيري مرارًا وتكرارًا لمجموعة من المدنيين السوريين، من أن دبلوماسيته لم تدعمها تصريحات تهدد بالحل العسكري»، سُرب هذا التصريح أمس الجمعة، 31 سبتمبر (أيلول) 2016، في تقرير خاص لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، ليُظهر بوضوح استياء وزير الخارجية الأمريكي «جون كيري»، من موقف حكومته التي تصر على رفض التلويح بالحل العسكري، كوسيلة للضغط السياسي في سوريا.
وبالرغم من أن هذا التصريح ليس الأول، إلا أن فشل الحل الدبلوماسي الأخير الذي تبنته الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا، وتكثيف روسيا والنظام السوري هجومهما العسكري ضد حلب وسكانها، يجعل منه دليلًا قويًا على ضعف الموقف الأمريكي وعجزه عن حل الأزمة السورية، فوسط الدماء المسكوبة تحت الركام وفوقه في مدينة حلب، أصبح الحديث باهت عن رغبة أمريكية بالسماح لدول الخليج أو تركيا بتزويد المعارضة بسلاح.
ولا تزال الولايات المتحدة على سياستها في منع وصول السلاح للمعارضة السورية؛ إذ يشكل الفيتو الأمريكي أمام تمكين وصول السلاح الاستراتيجي من الدول الخليجية، معضلة تقلب موازين القوى لصالح النظام السوري وحلفائه.
ويستمر نهج الولايات المتحدة بإحالة وصول كميات ونوعيات من الأسلحة بتوحيدها الحلفاء خاصة دول الخليج خلف هدف تقديم التدريب وأسلحة المشاة لجماعات المعارضة المعتدلة مع تركيزها على الطرق الدبلوماسية
في الثامن والعشرين من سبتمبر (أيلول) الماضي، وصلت المعارضة السورية كميات من راجمات «غراد» سطح- سطح، يصل مداها إلى 22 و40 كيلومترًا، وهو طراز لم تحصل عليه المعارضة السورية من قبل،هذه الراجمات سوف تُستخدم في جبهات حلب وحماة والمنطقة الساحلية.
وكانت المعارضة السورية بحاجة ماسة لمثل هذه الأسلحة في ظل التصعيد الكبير للنظام السوري وروسيا على مدينة حلب.
استطعنا الوصول إلى مأمون حاج موسى، المتحدث «باسم فصيل» «صقور الشام»، الذي بدأ حديثه لـ«ساسة بوست» بالعودة إلى البدايات الأولى لحرب الثورة السورية، حين كان الثوار يقتحمون ثكنات وحواجز  عناصر النظام السوري ببنادق الصيد حتى غنموا  من هذه العناصر بنادق «الكلاشنكوف» والرشاشات المتوسطة وكونوا سلاحهم.
يضعنا «حاج موسى» أمام أهمية دعم المعارضة السورية بالسلاح، بالرغم من أن فصيلة «صقور الشام»، وفصائل المعارضة السورية عمومًا، يُؤمنون بأن السلاح ليس كل المعركة، ولا يمثل الثقل الذي يحسمها لوحده فقط كما يقول، مضيفًا «في حالة تم تحييد هذا السلاح بالتأكيد ستنقلب موازين المعركة لصالحنا، نحث الدول الصديقة أن تُعمل وتتحول إلى دعم حقيقي للثوار، كما يدعم أصدقاء بشار عصابته المجرمة سياسيًا وعسكريًا، يتلقى دعمًا مفتوحًا بريًا وجويًا وبحريًا».
ويرى حاج موسى أن السلاح النوعي هو القادر على حسم المعركة، «فيما لو توفرت معه الشروط المعنوية الأخرى، ليس أي سلاح، فنحن نعلم أن عصابة الأسد تعتمد على طائراتها لقتل أهلنا والفت من عضد ثوارنا بذلك وعلى هذا يراهنون»، على حد تعبيره.
ويُذكر أن فصيل صقور الشام من أقدم الكتائب المقاتلة في تاريخ الثورة السورية، ويتركز تواجده في الشمال الغربي السوري، كجبل الزاوية «جبل أريحا»، التي كانت مكان انطلاق عملها لتصبح، في فترة وجيزةٍ، من أهم الفصائل الثورية المسلحة في محافظة إدلب، التي تُعتبر خزَّانه من الشباب المقاتل، ومنها حاضنته الشعبية.

بدأ برنامج تدريب المعارضة السورية «المعتدلة» في أوائل مارس (آذار) 2015، بعد صدور قرار يسمح بذلك من مجلس النواب الأمريكي في شهر سبتمبر (أيلول) العام 2014، حينها قرر تسليح «المعارضة السورية المعتدلة» بتمويل تبلغ قيمته خمسمائة مليون دولار.


ومع ذلك بقيت الولايات المتحدة متحفظة على نوعية السلاح المقدم من قبل الدول الداعمة للثورة، بالرغم تأكيدها الدائم بأنها مع الثورة ضد النظام السوري، وفي وقت تستمر الولايات المتحدة بالتمسك برؤيتها لوقف النزاع بسوريا بالطرق الدبلوماسية مع الجانب الروسي، يأتي تحذير وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من أن «البديل سيكون في تسليح الولايات المتحدة وحلفائها للمعارضة واستمرار الحرب، إلى أن يهزم الأسد» تحذير ضعيف.
ويرى الخبير في الشؤون الدولية والاستراتيجية، «أنس القصاص» أن الطرق الدبلوماسية بالتفاوض والاتفاق، والتي كان آخرها هدنة عيد الأضحى التي تم خرقها من اليوم الأول طرق لا جدوى منها البتة، ويعتبر القصاص أن مجازر حلب هي «معادل موضوعي» لانهيار آلية صنع القرار الأمريكي حيال سوريا.
ويضيف القصاص «أمريكا مشتتة لاسيما مع الأيام الأخيرة لأوباما في البيت الأبيض، وهناك قوى تصب في ذات الإطار وتحاول أن تدفع الرئيس الأمريكي لاتخاذ موقف حاسم مع روسيا كالمخابرات، وتؤكد على ذلك تصريحات مدراء وكالات المخابرات أمثال برينان وكلابر».
ويعتقد القصاص أن مؤسسة الدفاع الأمريكية، التي قال إنها ذات موقف صلب من روسيا، لا تزال تبدي مرونة وتجتهد في تقوية الخطوط الساخنة مع روسيا خوفًا من تطور الصراع في سوريا إلى صراع دولي وخصوصًا أن كثافة الانتشار العسكري في سوريا ومحيطها وصلت لمرحلة خطيرة وممكن لأي اشتباك عن طريق الخطأ أو حادث غير محسوب أن تنزلق الأوضاع بشكل مخيف، حسبما قال.
وأشار إلى استمرار نهج الولايات المتحدة بالسماح بتسليح المعارضة السورية بالسلاح الخفيف وعلى أحيان متباعدة بالمتوسط، أما تسليحها بسلاح ثقيل فهو أمر يستبعده القصاص تمامًا، مستدركًا: «إلا إذا كان الأمريكيين جاهزين لدخول بحلف دولي لحرب مفتوحة لتحجيم روسيا في شرق أوروبا قبل الشرق الأوسط«.
تسببت السياسة الأمريكية القائمة على منع وصول كميات كبيرة ومعينة من الأسلحة للمعارضة «المعتدلة» كما تسميها بإضعاف تأثير قوة هذه المعارضة، مما أخل بميزان القوى على الساحة السورية، بداية بتصاعد قوة الفصائل المتشددة وأبرزها تنظيم الدولة الإسلامية، ثم بضعف هذه المعارضة في مواجهة النظام السوري وروسيا والميلشيات المسلحة التابعة لإيران، فالطائرات الروسية كطائرات التوبوليف «22» أو «95» تطير على ارتفاعات تتراوح بين ثمانية و11 كيلومتر. وتمتلك  الطائرات الروسية منظومات ومعدات تشويش وحرب الكترونية تستطيع حرف الصواريخ التي تملك المعارضة والهروب منها.
يؤكد أستاذ تاريخ الشرق الأوسط المعاصر «محجوب الزويري» على عدم وجود توازن في القوة العسكرية بين الطرفين، فالنظام السوري ومعه روسيا وإيران والميليشيات لديها قوة عسكرية تبقيها متفرقة، في المقابل معارضة سورية موزعة جغرافيًا ولا تحصل على دعم بشكل منتظم، «وهذا الوضع يلعب دور في الخلل في ميزان القوة»، حسب الزويري.
ويشير أستاذ تاريخ الشرق الأوسط المعاصر الزويري إلى عدم وجود أي دليل على رغبة إدارة «أوباما» في لعب دور محوري يقود إلى حل بسوريا. وتابع «أيام إدارة أوباما معدودة، وأعتقد أنها ترغب في ترحيلها للرئيس الجديد، أما روسيا بالطبع تجد نفسها منذ التسعينيات تلعب دور قيادي في الشرق الأوسط وينصاع لها الغرب ومعه أمريكا، وهي تتكئ على قوة عسكرية وعلى حق الفيتو في مجلس الأمن»، ويضيف لـ«ساسة بوست»: «باختصار ما أضاعته روسيا في العراق بعد العام 2003 تحاول أن تستعيد بعضه في سوريا، لاسيما المكانة الدولية كلاعب مؤثر في الأحداث».
وفي معرض رده على سؤال هل أمريكا معنية بتحقيق انتصار سياسي على روسيا في سوريا، أجاب الزويري «معنية برؤية الروس متورطين أكثر في سوريا، وهناك مستوى من التحفظ، باعتقادي أي دعم يتم بالتنسيق مع واشنطن، وكذلك تركيا، وخلط الأوراق وتصنيف بعض المعارضة المسلحة بأنها إرهابية أمر يعقد مهمة أية دولة تريد تقديم الدعم للمعارضة».
اتجهت الأنظار مؤخرًا نحو أهمية تسليح دول الخليج لفصائل المعارضة المسلحة بعد فشل اتفاق (كيري – لافروف)، لكن هذه الرغبة  من الدول الخليجية ما زالت تصطدم بفرض «فيتو» أمريكي على تسليح المعارضة السورية بأسلحة متقدمة.
يقول المحلل والكاتب السوري «موفق زريق» أن الولايات المتحدة الأمريكية تقريبًا تبنت الحل الروسي الإيراني في إبقاء الأسد وإقامة حكومة وحدة وطنية مختلطة من الطرفين، وتابع القول لـ«ساسة بوست» «أمريكيا تريد أن تضرب المعارضة كي تتنازل وتقبل بالحل الروسي حسب العيار الأمريكي، لذلك لن تسمح أمريكا بالسلاح النوعي، فهي تريد إضعاف المعارضة».
من جانبه، يشدد العميد والخبير العسكري السوري أحمد رحال على أن المواجهة على أرض الواقع مستمرة مهما ضُيق الخناق على المعارضة وسواء أرسل السلاح و الإمدادات العسكرية للمعارضة أم لم ترسل، معتبرًا أن البحث عن حلول سياسية وأخرها الهدنة  لم يكن إلا لكسب الوقت، والعودة إلى نقطة الصفر، مضيفًا «الضغط على المعارضة بالتسليح لن يفيد في وقت تلقي به الطائرات الروسية كافة أنواع الأسلحة والقنابل على حلب».
ويستنكر الرحال استمرار الولايات المتحدة فيما أسماه «النفاق السياسي»  وعقب بالقول «إن الإصرار على عدم دعم المعارضة, واشتراط إخراج تنظيم «جبهة النصرة» من سوريا أمر غير منطقي، فهذا التنظيم يشكل فيه السوريين الغالبية»، وتساءل الرحال خلال حديثه لـ«ساسة بوست» لماذا يصرون على إخراج النصرة بحجة أنها تنظيم متشدد، بينما يبقى مع الأسد60 قوة شيعية؟ لماذا لا يرى المجتمع الدولي، إلا الجبهة التي لا نتوافق معها، بالرغم من أنها سورية التكوين؟
ويشدد الرحال على أن الدول الخليجية والعربية لا تخرج عن العباءة الأمريكية، وهي ترضخ للولايات المتحدة مطالبًا هذه الدول بعدم قبول الضغط الأمريكي والتمرد على الفيتو الأمريكي، وتابع الرحال «على دول الخليج أن تدرك أن السوريين لا يقاتلون من أجل  سوريا، نحن أمام مخطط فارسي  لسيطرة على المنطقة، وسوريا هي خط الدفاع الأول».




Hillary looks like she's having fun. Mr. Sniffleupagus looks like he's having a colonoscopy.

Six Takeaways from the First Presidential Debate


By (CNN - Eric Bradner) /September 27, 2016



CNN - Eric Bradner



Hillary Clinton stepped onto the debate stage Monday night determined to show that only one candidate is ready to be president.

Clinton poked, prodded and quoted Trump's own words, goading the famously thin-skinned Republican nominee. Trump took the bait, repeatedly interrupting angrily or dismissively throughout the night.

He couldn't resist attacks, even when it was obvious they would backfire -- such as his criticism of Clinton for dropping off the campaign trail ahead of the debate to prepare.

CNN's Reality Check Team vets the claims

"Yes, I did. And you know what else I prepared for?" Clinton shot back. "I prepared to be president."

Here are six takeaways from the first presidential debate:

Trump takes the bait

Trump is the self-proclaimed counterpuncher, but it was Clinton whose restraint was on display: She waited for Trump to create an opening before she pounced.

She let moderator Lester Holt grill Trump about his refusal to release tax returns before delivering her own withering assessment of his insistence that a "routine audit" be completed first. 

"Maybe he is not as rich as he says he is," Clinton said. "Maybe he is not as charitable as he claims to be... Maybe he doesn't want the American people to know that he has paid nothing in federal taxes."

"There is something he is hiding," she said.
Trump lost his cool -- at a cost. He came close to admitting that he didn't pay federal taxes, saying that "makes me smart" and that the money "would be squandered" anyway.

At another point, he insisted his refusal to pay contractors who'd done work for his businesses was smart.

"I'm certainly relieved that my late father never did business with you," Clinton said.

Trump, meanwhile, paid the price for his decision to wing it.

Unlike the GOP primary debates, where Trump would often disappear while other candidates bickered, only to interject with a zinger, he had no other candidates or aggressive moderators to save him -- and it showed.

Despite opportunities to do so, he never hit Clinton on the 2012 Benghazi attacks or Clinton Foundation donors' access to the State Department, and he only briefly mentioned her use of a private email server. All three attacks -- elevated by Trump himself at his rallies -- are at the core of the GOP case that Clinton is untrustworthy.

Trump's pitch to blue-collar voters

Trump's brightest spots came early in the debate, when he invoked Clinton's 2012 praise of the Trans-Pacific Partnership as the "gold standard" of trade deals. (Clinton now opposes the deal.)

"You were totally in favor of it," Trump said. "Then you heard what I was saying, how bad it is, and you said, 'I can't win that debate.'"

It was part of a theme he worked hard to drive in the debate's early stages: Clinton, he said, has been in Washington for nearly 30 years, and has done little to improve economic conditions for Americans -- a message that could resonate in manufacturing-heavy states like Ohio and Pennsylvania that are crucial to Trump's electoral math. 

Attacking Clinton's comments on solar energy powering "new economic activity," Trump said: "You've been doing this for 30 years. Why are you just thinking about these solutions right now? 

For 30 years, you've been doing it, and now you're just starting to think of solutions."

After a barrage of Trump attacks, Clinton sarcastically said, "I have a feeling that by, the end of this evening, I'm going to be blamed for everything that's ever happened."

Trump shot back: "Why not?"

Trump's strained relationship with the truth

Trump lied repeatedly Monday night -- including some real whoppers.

When Clinton claimed Trump "thinks that climate change is a hoax perpetrated by the Chinese," 
Trump shot back: "I do not say that. I do not say that."

Of course, Trump did say that. On November 6, 2012, Trump tweeted, "The concept of global warming was created by and for the Chinese in order to make U.S. manufacturing non-competitive." It became the most-retweeted item on Twitter during the debate.

He called Holt's factual citation of a 2002 interview in which Trump endorsed the war in Iraq "wrong, wrong, wrong," as fact-checkers disagreed.

He falsely blamed Clinton for birtherism. He said murder rates in New York City are climbing, when they are on the decline. And he said Clinton had been fighting ISIS "her entire adult life." 

Clinton was born in 1947; ISIS only formed in the mid-2000s.

"I hope the fact-checkers are turning up the volume," Clinton said at one point.
Clinton calls Trump's behavior racist

Trump said he knew he'd face questions about his five-year history of birtherism.

Yet he had no new answers to offer. When Holt asked why Trump decided to finally acknowledge that President Barack Obama was born in the US, Trump said it was because he wanted to change the topic.

"I want to get on to defeating ISIS, because I want to get on to creating jobs, because I want to get on to having a strong border, because I want to get on to things that are very important to me and that are very important to the country," he said.

While falsely blaming Clinton's 2008 presidential campaign for the questions about Obama's birth, Trump also took credit for bringing up the non-issue in the first place. "I was the one that got him to produce the birth certificate," he said. "And I think I did a good job."

Clinton responded by turning the spotlight back on her GOP foe.

"Well, just listen to what you heard," Clinton said.

She pointed to the 1970s Justice Department lawsuits that Trump faced over accusations of racial discrimination in housing properties he owned.

"He has a long record of engaging in racist behavior," Clinton said. "And the birther lie was a very hurtful one."

Trump's misplaced aggression

Trump has long polled better with men than women -- and that gap could grow after Monday night's debate.

He interrupted Clinton dozens of times, and talked over Holt when he tried to interject. He blasted Clinton's "stamina." And when Clinton attacked Trump over his remarks about women, Trump proved her point by digging in against an old foe.

"Rosie O'Donnell, I said very tough things to her, and I think everybody would agree that she deserves it and nobody feels sorry for her," Trump said.

He zealously defended himself, but didn't attack Clinton with the same gusto. And because of it, Clinton was able to easily move past potential problem areas.

Asked about her use of a private email server during her tenure at the State Department, Clinton gave a shorter, simpler answer than she has before. "I'm not going to make any excuses, it was a mistake," she said.

Trump shot back that it was "more than a mistake. That was done purposely." But then he dropped the topic.

Later, he briefly came back to it, saying he'd release his tax returns "against my lawyers' wishes," under one condition: "I will release them as soon as she releases her 33,000 emails."

The crowd cheered, violating Holt's admonition to keep silent. And then, again, Trump moved on -- never mentioning that James Comey, the FBI director, also harshly criticized Clinton's email practices, and never again returning to the topic.

They really don't like each other...,...And it shows. With two debates to go, this is going to get nastier.

A preview of what's in store came at the end, when Clinton -- attacking Trump's treatment of women -- called him "a man who has called women pigs, slobs and dogs."

She said he'd referred to a Latina beauty contestant as "Miss Piggy. Then he called her Miss Housekeeping."

An agitated Trump twice asked, "Where did you find this?"

The woman, 1996 Miss Universe Alicia Machado of Venezuela, told The New York Times and "Inside Edition" this year that Trump repeatedly mocked her weight. 

Trump went into the spin room after the debate -- a move unheard of at general election debates - and credited himself with not taking a shot at Bill Clinton's extramarital affairs.

He told Fox News conservative host and Trump supporter Sean Hannity afterward that it seemed inappropriate with Bill and Chelsea Clinton in the front row -- but implied he might in the future.

For Clinton's campaign, the challenge will be turning a debate-night victory into sustained success -- pressing the same themes in the days ahead as she attempts to reverse Trump's climb in national and battleground state polls.

Trump will have to wait until Oct. 9 for another shot at Clinton.

 أمل كلوني تريد أن تحاكم الأسد بمحكمة الجنايات الدولية

75cf9590-fd33-4884-beae-3b9d9ae7fd39_16x9_600x338

بدت المحامية البريطانية ذات الأصول اللبنانية، أمل كلوني رغبتها بمحاكمة بشار الأسد وستكون سعيدة جداً عن سماعها نبأ محاكمة الدكتاتور السوري، بتهمة ارتكاب مجازر وجرائم حرب في سوريا، ووضعه في قفص الاتهام وتقديمه للعدالة.
ونقلت صحيفة “الديلي ميرور” البريطانية عن كلوني، قولها إنها تريد أن تحاكم الأسد في محكمة العدل الدولية (لاهاي)، لما قام به من مجازر وجرائم وإحداث الحرب الأهلية منذ خمس سنوات ونصف، وما تزال مستمرة إلى الآن.
وانتقدت كلوني رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، لعدم قبولها وموافقتها على استقبال المزيد من اللاجئين السوريين في البلاد، داعيةً إلى استقبال المزيد من الضحايا الفارين من نظام الأسد و داعش.
وأكدت أن الأمم المتحدة اعترفت بقيام الأسد بارتكاب العديد من المجازر بحق شعبه، إلا أنه ليس الوحيد في هذه المجازر، موضحةً أن هناك أطرافا وأياد أخرى تشاركه الأعمال الإجرامية.
وأشارت إلى ضعف استقبال الولايات المتحدة للاجئين السوريين، والتي اقتصرت على 20 ألف طالب لجوء فقط.
وكلوني (أمل علم الدين) محامية وناشطة حقوقية وكاتبة بريطانية من أصل لبناني تخصصت في القانون الدولي، والقانون الجنائي، وحقوق الإنسان، وتعمل حاليا محامية ومستشارة قانونية ومحامية دفاع أمام المحاكم العليا في “دوتي ستريت تشامبرز” بلندن.
(العربية.نت)


مسلّحون يهدّدون المحكمة العسكرية والقاضي ابو غيدا!

انتشر فيديو لمجموعة سورية مسلّحة تدعي الانتماء الى الجماعات الاسلامية، تهدد رياض ابو غيدا والمحكمة العسكرية على خلفية قراره بقضية يوسف ابو فخر وناجي النجار.
وظهر في الفيديو أحد الأشخاص وهو يتلو “نص الرسالة” محاطاً بالمسلّحين، وجاء في نص الرسالة:
“رسالة إلى المحكمة العسكرية اللبنانية وعلى جه الخصوص القاضي ابراهيم ابو غيدا..
بعد سنين من التواطؤ مع حزب الله وتسليم البلاد الى المجوس الإيرانيين واعتقال الكثير من الشرفاء السوريين واللبنانيين في سجونكم وذلك بتسييس القضاء في لبنان لصالح حزب الله. نطالبكم بإغلاق الملف الاستفزازي المتعلق بصديق الثورة الأخ اللبناني يوسف ابو فخر وصديق الثورة الدكتور الأخ ناجي نجار وتحمل النتائج الوخيمة التي ستطالكم إن أردتم الاصطدام نحن له في لبنان”.
في الخصوص، أكدّت مصادر أمنية لـ “الجديد” ان الفيديو على ما يبدو عليه لمجموعة هواة لا ينتمون في الحقيقة إلى الجماعات الإسلامية المسلحة بسبب ركاكة البيان اللغوية وابتعاده عن ادبيات واسلوب الجماعات الاسلامية المعتادون عليها، وقالت المصادر إنه لا يشكل تهديداً جدياً.
خالد
ودقي يا مزّيكا....الاعراس دايمه في دياركم


إحتفال تاريخي في المختارة في إفتتاح مسجد الأمير شكيب أرسلان برعاية مفتي الجمهورية

18 سبتمبر 2016
جنبلاط

المختارة – “الأنباء
برعاية وحضور مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان وفي الذكرى الثالثة لرحيل الأميرة مي أرسلان جنبلاط، أقام رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط حفلاً وطنياً جامعاً لإفتتاح مسجد الأمير شكيب أرسلان في المختارة حضره حشد من الشخصيات السياسية والإجتماعية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والبلدية والاختيارية.
إستهل اللقاء بكلمة جنبلاط، فقال: “ثلاث سنوات مرّت على رحيلِ صاحبة الدارِ، دار المختارة الذي عادت إليه بعد إستشهادِ المعلم كمال جنبلاط سنة 1977 فكانت الحارس المؤتمن على التاريخِ والتراث والمصير”.
اضاف: “لقد تمتعت بالرأي الثاقب والصريحِ فحمت المختارة في أقسى الظروف السياسية والعسكرية. وقفت إلى جانبي ولم تتوانَ عن تقديمِ النصيحة السديدة وتصحيحِ هفواتي عند إقتضاء الأمر. من خلالها، صمدت المختارة في مواجهة الأعاصير”.
تابع: “آمنت بحرية الشعوبِ رافضة الاستعمار بأي شكل وفي طليعتها شعب الجزائر وشعب فلسطين فسارت على خطى الأمير شكيب، أذكر غضبها واستنكارها لخطف واغتيال المناضل العربي الكبير المهدي بن بركة”.
أضاف: “وآمنت بتحريرِ المرأة من القيود الإجتماعية والفكرية التي تكبّلها، ورفضت سجنها في إطار من الموروثات القديمة التي تعيق قدرتها على تأدية دورِها كاملاً في المجتمع بعيداً عن التقوقعِ والإنغلاق”.
قال: “في لحظة من لحظات الصفاء النادرة بعيداً عن موجات الألمِ في المستشفى قالت لي: “لا أريد أن أسمع عن هذا العالمِ العربي الذي باتَ مليئاً بالمجرمين والقتلة”، محذرةً من مخاطرَ إستغلال الدين ومدركة درجة التخلف الفكري الذي وصلنا اليه”.
أضاف: “وإنني أرى أن نظرة مي جنبلاط إلى الحداثة مبينة على الأسسِ التي وضعها في منظومته الفكرية والدها الراحل الأمير شكيب أرسلان وهو أحد كبارِ المفكرين في الحداثة الإسلامية وصاحب نهجٍ إنفتاحي إذ دعا بصراحة للإستفادة من تجارب الغرب إنطلاقاً من فهمه العميقِ للتحديات التي تواجه الإسلام وقد عبّر عنها بصراحة ومسؤولية، وعلى طريقته، في كتابه الشهير: “لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدّم غيرهم؟”
تابع: “لهذه العوامل مجتمعة، قررت إعادة بناء مسجد المختارة تكريماً لذكراها ولسيرة الأمير شكيب أرسلان”.
وأكد: “إن التطورات التي شهدها ويشهدها العالم من خلال تخطي الإرهاب لحدود الدول والقارات تجعل من مسألة تجديد الفهمِ الديني للوقائع المتسارعة مسألة حتمية لا تحتمل النقاش والتأويل. وهذهِ مسؤولية جماعية سيولد تأخيرها مفاعيل سلبية على كل المستويات”.
01
أضاف: “أخيراً، إن بناءَ هذا المسجد في الجبل، في الشوف، في المختارة إنما يؤكد على الإنتماء الإسلامي للموحدين الدروز. لذلك أقدر عالياً رعايتكم وإحتضانكم لهذا الحدث يا سماحة المفتي. إن مشاركتكم معنا في هذا اللقاء الوطني والإسلامي الجامع بمناسبة إفتتاح مسجد الأمير شكيب أرسلان، أتت للتأكيد أن الإسلام هو إعتدال وتسامح وتعايش. وزيارتكم إلى المختارة اليوم محطة جديدة على طريق الوحدة الإسلامية والوحدة الوطنية التي تقع علينا جميعاً مسؤولية حمايتها”.
تابع: “كما أشكر بإسمي وبإسم نسيبي الأمير طلال أرسلان وإسم خالتي الأميرة ناظمة أرسلان جميع المشاركين في هذا اللقاء التاريخي المميز”.
وقال: “وأتوجه بالتحية إلى جميعِ الأطباء والفريقِ التمريضي الذين أشرفوا على علاجِ والدتي الراحلة بكفاءة مشهودة وبذلوا كل الجهود الممكنة والمستطاعة وواكبوها حتى اللحظة الأخيرة فلهم التحية والتقدير”.
وختم قائلا: “أنوه بجهودِ المهندسين مكرم القاضي وزياد جمال الدين اللذين وضعا تصاميم هذا الجامعِ وميّزه بكلمة الإنسانِ، فالإنسان هو محور هذا الكونِ، وجميعنا أخوة في الإنسانية، مهما تنوّعت معتقداتنا ومفاهيمنا الدينية أو السياسية أو الإجتماعية. والسلام عليكم”.
المفتي

ثم تحدث المفتي، فقال: “نلتقي وإيّاكم اليوم في رحاب بلدة المختارة وفي رِحاب قصرها، عرين المعلم كمال جنبلاط بدعوةٍ كريمةٍ من الزعيم الوطني وليد بك جنبلاط في ذكرى رحيل والدته (الأميرة مي ابنة الأمير شكيب أرسلان)، تكريماً لها، واحتفاءً بإعادة بناء وافتتاح مسجد المختارة عن روحها الطاهرة، والذي أطلق عليه اسم (مسجد الأمير شكيب أرسلان)” .
أضاف: “منذ العقدين الأوّلين للقرن العشرين، كان لقب (أمير البيان) قد صار ملازماً للأمير شكيب أرسلان . والبيان ، يتناول الشّعر والنّثر، كما يتناول القدرة على التصرف في الفنون الأدبية والتاريخيّة ، خطابة وكتابةً وترسّلاً وتأليفاً ، ولكن منذ عشرينيَّات القرن العشرين وثلاثينيَّاته، كان أمير البيان قد صار علماً كبيراً في مجالات النِّضال ، من أجل الاستقلال العربيّ، والنّهوض والإصلاح الإسلاميّ . وعندما توفاه الله عامَ ١٩٤٦ بعد شهورٍ على عودته من المنفى الذي استمر حَوالى الثلاثة عقود، كان يساوره ارتياح عميق للاستقلالات التي توالت في لبنان وسورية، ومصر والعراق والمغرب ، ويسايره في الوقت نفسه قلق عميق، لأن الوحدة العربيةَّ لم تتحقَّق، ولأن المشهد في فلسطين ما كان يبعث على الاطمئنان”.
تابع: “في العام ١٩١٦ ذهب الأمير شكيب للقتال في ليبيا ضدّ الغزو الإيطاليّ. وفي العام ١٩٢٥ ناضل بالكِتابة والتوعية، والدَّعم السياسيِّ والماديّ، إلى جانب الثورة السورية  وفي ما بين العامين ١٩٢٦ و ١٩٢٩ ثابرَ على دعم ثورَة الرِّيف المغربيّ ، بقيادَةِ الأميرِ عبد الكريم الخطَّابي”.
أضاف: “وفي العام ١٩٣٦ ناصر الثورة الفلسطينيَّة على الاستعمار البريطانيّ، والاجتياح الصهيونيّ. ولعل أحداً في تاريخ العرب الحديث، ما استعمل الصّحافة والتأليف والعلاقات السياسية، بقدر ما استعملها الأمير شكيب أرسلان، من أجل استقلال العرب وحرِّيّاتهم، ومن أجل اجتراح مشهدٍ آخر للإسلام، في معركة النّهوض الحضاريِّ والثقافيّ”.
تابع: “إنَّ هذين الملفَّين، ملفّ الاستقلال العربِيّ ، وملفّ النّهوضِ العربيِّ والإسلامِيّ، ما يزالان يمتلكان أولويةً في الوعي والواقِع، وسط هذا المَخَاض الهائل، الذي تشهده المنطقة والأُمَّة في العقدين الأوَّلين من القرن الحادي والعشرين. وهذان الأمران، كانا في وعي الأميرِ شكيب أرسلان وعمله، منذ طروحاته الواسعة في (حاضِرِ العالم الإسلاميّ)، (ولماذا تأخَّر المسلمون؟ ولماذا تقدّم غيرهم؟)، وإلى سائر مؤلَّفَاته وكتاباته طَوَال أربعين عاماً. ومن أجلِ ذلك، استحقّ أمير البيان، هذا التقدير الكبير، الذي تَوَارثتْه أربعةُ أجيالٍ من مُثَقَّفي العرب، وأهلِ الرأيِ فيهم”.
قال: “ومِن أجلِ ذلكَ كلِّه، لم يكن الأمير شكيب أرسلان مجَرَّدَ زائد واحد، إلى الأمراءِ الأرسلانيين ، أو إلى الأمراء العرب. بل كان أميراً من أمراء الإسلام أيضا وقبل كلّ شيء  وكان اسمه أنشودةً يردّدها مسلمو الشرق والغرب”.
13
أضاف: “تعرفه شعوب المغرب العربي صوتاً عالياً، دفاعاً عن حرياتها ضدَّ الاستعمارِ الذي كانت تعانيه . ويعدّه إخواننا في دول المغرب العربي ملهِماً لثوراتهِم التحرّريّة ضدّ الاحتلالين الإسبانيّ والفرنسيّ. فكان من خلال كتاباته الصِّحافية في أوروبا، وفي سويسرا تحديداً، ومن خلال اتصالاته السياسيةِ الوثيقةِ والواسعة، يدافِع عن حقوقِ المسلمين وعَن حرِّياتهم، حتى أصبح قدوةً ومثلاً أعلى للقيادات الوطنية العربية، التي حملت مَشعلَ تحرير أوطانها. ولا يزال اسمُه حتى اليوم، محفوراً في ذاكرة الأجيالِ الجديدة، مَرجِعاً إسلامياً، وبطلاً قوميَّاً، وقدوةً في الإخلاصِ والتّفاني”.
أردف: “ومنذُ أن أجاب سيّد البيان،  رحمَه اللهُ تعالى،  عن سؤالٍ لقارئٍ إندونيسيٍّ من قرَّاءِ مجلةِ المنار، فإنَّ جوابَه لا يزال حتى اليوم، موضِع اهتمامِ العالَمِ الإسلاميِّ مِن أقصاه إلى أقصاهُ. فقد سأل القارئ الإندونيسيُّ: لماذا تَقدَّم الغرب وتأخَّر المسلمون؟.. وأجابَ الأمير شكيب أرسلان عنِ السؤال، في دِراسةٍ موَسَّعة، نشرت أولاً في المجلة، ثم في كتيِّب خاص. ولا يَزال الجواب صالحاً اليوم كما كان بالأمس. ذلك أنَّ الأمير شكيب أرسلان، كان مؤمناً صادقاً، ومثقفاً واعياً، ومناضلاً مخلصاً، وقَف حياته للدِّفاعِ عَنِ القضايا الإسلامية والعربية، في المحافل الدَّوليّة .. وكان بثقافته الواسعة، على مَعرِفةٍ بخفايا لعبةِ الأمم، والعلاقات بين الدّول. وقد أقامَ صداقاتٍ معَ العديد من كِبارِ المُفكِّرين، وأصحاب الرُّؤَى في المجتمعات الغربية، ووظَّف تلك العلاقات في خدمة المسلمين والعرب “.
أضاف: ونظراً لتَرَفّعِه عن الطموحات والمصالح الشخصية، فقد كان يتمتَّع بجرأةٍ في تَحليلِ أوضاع العالَمِ الإسلاميّ، كما كان يَتمَتَّعُ برُؤيا نورانِيَّة، تجسَّدت في التحليلِ العِلميِّ الذي تَضَمَّنه جوابه، حول كيفية الخروج مِن نَفق التأخّر إلى رَحَابَة التقدُّم والرُّقِيّ . وهو ما تحتاج إليه اليوم مجتمعاتنا التي تعاني الانغلاقَ والتعصّب ، والجَهل والتطرُّف .
المختارة
تابع: “وعندما انتقل الأمير شكيب أرسلان إلى رحمة الله، نعاه مسلمو الشرقِ والغرب. وَفَقَدت الأمة الإسلامية بوفاتِه مؤمناً صادقاً، ومناضلاً مخلصاً، وقيادياً مُترفِّعاً عن مكاسِب الدنيا الفانية، ورُكناً مِن أركان نَهضتها. وقد صُلِّي عليه في المسجد العُمرِيِّ الكبيرِ في بيروت، كما تليت صلوات الغائب عن روحِه في مساجد المسلمين، في العديدِ مِنْ دُولِ آسيا، وشَمَالِ إفريقيا ، وكأنَّه واحد مِن كِبارِ رِجالاتِها “.
قال: “كم نفتقِد الأمير شكيب اليوم ، رحمه الله، في فِكرِهِ ونَهجِهِ وإخلاصِه. لقد حمل لِوَاء الإسلامِ في الغرب، الذي يُشَوِّهُ صورتَه اليوم مُتَطرِّفون، يمارِسون تَطرُّفهُم بالعنفِ والإرهاب، وحمل لِواءَ الحُريَّة والسيادةِ الوطنيةِ في الشرق، الذي يعاني اليومَ خَطَرَ الاستبدادِ والتشرْذُمِ والتفتيت. كما حملَ لِواءَ العروبة هوِيَّةً قومِيَّة، وهي الهُوِيَّةُ الجامعةُ التي تحاوِل سيوف الإرهابيين اليومَ نحرها .. أو إحراقَها في قفصٍ حديديٍّ مِن الجَهلِ والعَصَبِيَّة العمياء.
أضاف: “لقد أتينا اليوم إلى الحاضرة المختارة إذاً لِثلاثة أسباب:
أولها: تجديد ذِكرى عملِ شكيب أرسلان ونِضالِه، في سبيلِ النُّهوضِ العربيِّوالإسلامي، مِن خِلال المَسجِد الجميل، الذي أقامه الأستاذ وليد جنبلاط، لِذِكرى جدِّه لِأُمّه، تعبيراً عن التقدير، وعنِ الإيمانِ برسالة النُّهوضِ والتقدُّم العربيّ .
10
وثانيها: الاحتفاءُ باللقاءِ بين فرعي هذه الدَّوحة الباسِقة من آل جنبلاط، مِن خِلال اقتران كمال فؤاد جنبلاط، بالسيدة ميّ شكيب أرسلان، لِتَستَمِرَّ وتزدهِر دوحَة مجد بني معروف، بوليد بك جنبلاط وأنجاله، وبالأمير طلال أرسلان، ولِيَظلّ عبق العَرَاقة ممتزجاً بعبَقِ المُهِمَّة والرّسالة، رسالة النُّهوضِ العربِيّ، ورسالة الإسلام الشاسِع والمُستنِيرة”.
تابع: “أمَّا السبب الثالث لهذا الحضورِ الكبيرِ اليوم: فهو تجديد العهد وتجديد الأمل، وتجديد النِّضالِ مِن أجلِ المُهمَّة الكُبرى التي عاش مِن أجلِها شكيب أرسلان، واستشهد مِن أجلِها المعلم كمال جنبلاط، ونَتَشارَك نحن جميعاً، إلى جانب وليد بك جنبلاط في استمرار الإيمانِ بها، وهي مهِمَّة العرب والعروبَةِ والحرّية . فلا حرِّيَّة بدونِ انتماء، ولا انتماء بدون حرّيَّة. لقد ربَّانا عليهما -أعني العروبة والحريّة – آباؤنا، ونربِّي عليهما أبناءَنا، وليس باعتبارهما عِبئاً يُثقِلُ الكواهِل، بل باعتبارهما شرطِيّ وجود، وشرطيَّ دخول إلى إنسانيةِ الإنسان”.
اضاف: “إننا نَشْهد تَغوُّلاً على ديارِنا وأدْيانِنا وانتمائِنا العَرَبِيّ، وإنسانِنا  الذي يَحمِلُ هذه القِيَمَ والمَعَانِي جميعاً. مَرَّةً نُهَجَّرُ ونقتَل لأننا إرهابيون. ومَرَّةً نُهَجَّر ونُقتَلُ لأننا عَرب. ومَرَّةً نُهَجَّرُ ونُقتَلُ لأننا مسلمون. ومَرَّةً يُهَجَّر ويقتَلُ المسيحيون لأنّهم مسيحيون. ونحن كنّا وسنبقى عرَباً مُسلمين ومسيحيين، ما بَقِيَتْ كَنِيَسَةُ المُختارة، وما بَقِيَ مَسْجِدُها”.
6
وقال :سَمِعْتُ الشهيد المعلم كمال جنبلاط عام 1977، وقبلَ مَقتَلِهِ بثلاثةِ شُهورٍ أو أربعة، يقولُ للمفتي الشهيد حسن خالد، كان خالدُ بنُ الوليدِ يقول: اُطلبوا المَوتَ تُوهَبْ لكُمُ الحياة، وأنا أقول، (يعني المعلم كمال جنبلاط): نَبقَى معاً فتكونُ وَحْدَتُنا قِيَامَتَنَا!
أضاف: “سنبقَى معاً يا وليد بك كمَا كُنّا دائماً ، لأنَّ وَطَنَنَا وَاحِد، ولأنَّ انتماءَنا وَاحِد، ولأنَّ أمَّتَنَا وَاحِدة، وقبلَ ذلكَ وبَعدَه، لأنَّ حُرِّيَّتَنَا وَاحِدَة، والحُريَّةُ نَسَبٌ بينَ أهلِها “.
تابع:  “من هنا: نُنبِّهُ إلى خُطورةِ الصُّورةِ القاتِمةِ التي تبدو في الأفُقِ في وطنِنَا لبنان. فلُغةُ الحِوارِ مُعلّقة، والمجلسُ النيابيُّ مُعطّل ، والحكومةُ مَشلولة، وجلَساتُ انتخابِ رئيسٍ للجمهوريةِ ، من تأجيلٍ إلى تأجيل ، ورُغمَ كلِّ هذه السَّوْدَاوِيَّة، لن نتخلّى عن إيمانِنا باللهِ القادرِ على تَغييرِ مَسارِ الأمور، وأنَّ الظلامَ بِلا جِدالٍ سينبَلِجُ عنه صُبحٌ مُنير ، وأنَّ العُسْرَ يَعقُبُهُ اليُسر، وأنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بأنفسِهم”.
قال: “مِن مِنبَرِ المختارة، نُعوِّلُ على حِكمَةِ القياداتِ السياسية، ومساعي المُخلِصين، ودُعاءِ رُؤساءِ الطوائفِ اللبنانية، أنْ تَنفرِجَ أزمتُنا السياسية، بانتخابِ رئيسٍ للجمهورية، فالتأخيرُ بعدَ اليومِ انتحار، والى متى الانتظار حتى انهيارِ الدولةِ ومؤسساتِها بالكامل. أمّا الحوارُ الوطنيُّ المُعَلّق، فنأمُلُ مِنَ  القادةِ السياسيين التفاهُمَ لتنطلقَ عجلةُ الحوارِ مِن جديد، لأنَّ هذا مطلبُ اللبنانيين جميعاً. وحكومتُنا ينبغي أن تبقى صامدةً صابرة، وأن تعملَ جاهدةً لاستئنافِ جلساتِها بحضورِ جميعِ وزرائها رأفةً بلبنانَ واللبنانيين”.
أضاف: “وليد بك.. سلامتُكَ مِنْ سلامةِ الوطن.. ومُحاولةُ اغتيالِك ، عملٌ إجراميٌّ صِرْف ، يُرادُ به النيلُ مِنْ وَحدَةِ اللبنانيينَ وسِلمِهِمُ الأهلي ، وزعزعةُ الاستقرارِ والأمانِ في لبنان، ويأتي ضِمْنَ المؤامرةِ التي تُحاكُ ضِدَّ لبنانَ وشعبِه”.
قال: “حبيبُكَ يا وليد بك، وحبيبُنا الرئيس سعد الحريري، وصفَ بالأمس خبرَ استهدافِكَ بالمُخَطَّطِ الإجراميّ، ونحن معه، نَعُدُّ استهدافَكَ استهدافاً للوطن. والرئيسُ الحريري يَخافُ عليك كما يَخافُ على الوطن ، فأنتَ رفيقُ المسيرة، ورفيقُ رفيق الشهيد ، الرئيس رفيق الحريري رحِمَهُ الله تعالى، وستبقى بإذنِ الله، وسيبقى لبنانُ سيداً حراً عربياً مُستقِلاً”.
أضاف: “إننا بافتتاحِ مسجدِ الأميرِ شكيب أرسلان في المختارة، الذي أُسِّسَ على التقوى إنْ شاءَ الله، نَرفَعُ رايةَ الإسلامِ السَّمْحِ المُعتدِل، التي رفعَها الأميرُ شكيب أرسلان رحمَه الله، ونَرفَعُ رايةَ العُروبةِ الجامعة، التي كان الأميرُ شكيب رائداً مِنْ رُوَّادِها، ورُكناً مِنْ أركانِها . وبذلك نأمُلُ في أنْ تَتَعَزَّزَ وَحدةُ المسلمين وَوَحدَةُ اللبنانيين، لِيكونَ لبنانُ، نموذجاً يُحتذَى في العيشِ الأَخَوِيِّ والوطنيِّ المشترك، ولِيكونَ قُدوةً صالحة، تُبَدِّدُ غيومَ التفرقةِ والعصبيةِ التي تُخَيِّمُ فوقَ رُبوعِ بعضِ أقطارِنا العربيةِ الشقيقة”.
قال: “رَحِمَ اللهُ الأمير شكيب أرسلان، على كلِّ ما أعطى وقدَّم ؛ وأجزى اللهُ وليد جنبلاط كلَّ خيرٍ لبناءِ هذا المسجد، الذي يَحْمِلُ اسْمَ أحدِ كِبارِ رُوَّادِ النَّهضَةِ الإسلاميَّةِ والقومِيَّة، التزاماً منه بمُواصَلةَ المسيرةِ الجنبلاطِيَّةِ الأرسلانية، في الدِّفاعِ عَنْ قِيَمِ الإسلامِ السَّمْح، والعُروبَةِ الصافية”.
وختم قائلا: تحيةً لأهلِ المُختارةِ الكِرام، أهلِ هذه القلعةِ الوطنيةِ التاريخية، الوفِيَّةِ لِقَومِيَّتِها ولِوَطنِيَّتِها”.
(الأنباء)

جنبلاط: حليفي الأقوى يزداد ضعفاً

وليد-جنبلاط




رأى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط انه “كان في وسع الرئيس الأميركي باراك أوباما أن يُغيّر، منذ البداية، ميزان القوى في سوريا، عندما قال إن على الرئيس السوري بشار الأسد أن يتنحّى. في ذلك الوقت كانت الفرصة سانحة أمامه لتقديم المساعدة اللازمة إلى الجيش السوري الحر، لكنه لم يفعل”، موضحا ان “ما أقصده بتعبير المساعدة اللازمة هو أنه فشل في تزويد الجيش السوري الحر، أو رفض تزويده، بالأسلحة التي يحتاج إليها. وأعني بذلك صواريخ “ستينغر” الشهيرة التي أرسلها الأميركيون في مرحلة معيّنة إلى المجاهدين في أفغانستان، ما أتاح لهم إلحاق الهزيمة بالاتحاد السوفياتي. إنه سلاح فتّاك، ولأسباب عدّة مُبهَمة، رفض أوباما إرسالها إلى الجيش السوري الحر”.
وفي حديث نشر في  مركز كارنيغي للشرق الأوسط، أشار إلى انه “أتحدّث عن مرحلة 2011-2012، في أوج معركة حمص. في ذلك الوقت، لم يكن هناك وجود لتنظيم داعش، ولا لجبهة النصرة، ولا لأيٍ من هذه التنظيمات. كان هناك الجيش السوري الحر وثوّار آخرون. لم يكن هناك متطرّفون آنذاك”، لافتا إلى ان “ما نريده من الادارة الأميركية الجديدة هو المزيد من الاهتمام بالمنطقة، ومزيد من التدخّل. علينا العودة إلى المسألة الأساسية في المنطقة التي لا يمكننا تجنّب الكلام عنها، والتي نُسيت تماماً بسبب الأحداث في العراق وسوريا وليبيا، وهي فلسطين والصراع العربي-الإسرائيلي”، متسائلا ما إذا كانت الإدارة الجديدة ستولي حقّاً اهتماماً إلى هذه المسألة.
ورأى ان “هذه ليست النهاية، بل ثمة نوع من تقاسم السلطة بين الولايات المتحدة وبين القوّتَين الصاعدتين الجديدتين: إيران وروسيا. بالطبع، لطالما كان للروس حضورهم، غير أن سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتوجّهاته العدوانية من أوكرانيا إلى القرم فسوريا، قد ترسي نظاماً جديداً، وحدوداً جديدة، بالتشارُك مع الأميركيين وبتقاسم النفوذ معهم”، لافتا إلى ان دخول روسيا من جديد في المنطقة تمّ على حساب الشعب السوري، والمدن السورية، ودمار سوريا، لأنهم دعموا بشار الأسد بالكامل وبصورة مباشرة وغير مباشرة منذ البداية بالأسلحة والذخائر، فضلاً عن الدعم السياسي. وعندما كان الأسد على وشك التعثُّر بسبب الخسائر التي تكبّدها جيشه، تدخّلوا إلى جانب الإيرانيين. وكان دعمهم حاسماً”. واعتبر ان “الأسد سيتمكن من البقاء لسوء الحظ، وبشكل وقح، وبطريقة لاأخلاقية. وذلك بفضل الروس، ولامبالاة الأميركيين، وبالتحديد أوباما، وبالطبع بفضل إيران”.
ورأى جنبلاط ان “الأسد  يحكم بالدم والنار. ونحن لانزال في بداية تغيير ديمغرافي كبير في سوريا، على حساب السنّة الذين يُطرَدون إلى لبنان والأردن وتركيا وأوروبا. أما الباقون فقد يصبحون محاصَرين داخل سوريا، إنما وفقاً لمخططات بشار الأسد التي يسعى من خلالها إلى الحد من نفوذ السنّة”، مشيؤا إلى ان “ما نراه  في سوريا أسوأ مما حلّ بالفلسطينيين في العام 1948. إنه مشابه له. لكن إذا ما أردنا المقارنة بين معاناة الفلسطينيين في العام 1948 وبين معاناة السوريين اليوم، كانت معاناة الفلسطينيين، نسبياً، أقل مما يعانيه السوريون اليوم”.
وشدد على انه “سأتمسّك بمعارضتي السياسية والأخلاقية لممارسات النظام السوري”. وقال: “أشعر بضيق وكرب شديدين لأنه بعد خمسة أعوام، لايزال الأسد في السلطة، ولايزال النظام قائماً، لأنه أفاد من التحالفات الشيطانية والمتبدِّلة، ومؤخراً من مواقف الأمم المتحدة. الفضيحة التي ظهرت مؤخراً حول مساعدات الأمم المتحدة إلى سوريا تتنافى مع ادّعاءات المنظمة بأنها تعمل من أجل حماية حقوق الإنسان. لقد قدّمت الأمم المتحدة ملايين الدولارات لمساعدة سوريا، لكن الأموال أُرسِلت إلى عائلة الأسد، وفي شكل أساسي إلى عقيلة بشار الأسد. الأمم المتحدة أقرّت بهذا الأمر، مشيرةً إلى أنها كانت تحاول إنقاذ الناس، لكنها قدّمت في الواقع حقنة في عضل النظام والأسرة الحاكمة. إنها كارثة أخلاقية، ووصمة عار على جبين الأمم المتحدة”، مشيرا إلى انه لا يرى نهاية للأزمة في سوريا. وقال: “لا يستطيع أحد أن يتكهّن كيف ستبدو سوريا الجديدة. لكنني أستطيع أن أرى المشهد داخل سوريا الجديدة. سيبقى اسمها سوريا، إنما مع تغييرات ديمغرافية كبيرة ونزوح للأشخاص. وهذه العملية لمّا تكتمل فصولها بعد”.
من جهة أخرى، اععتبر جنبلاط انه “لا مستقبل لدي في لبنان، فهدفي الوحيد هو الحفاظ على البقاء. وآمل بأن أكون قد نقلت هذه الرسالة إلى نجلي. عندما تنتمي إلى طائفة صغيرة، يكون هدفك الوحيد هو حمايتها والحفاظ على البقاء. والبقاء هنا يعني إقامة علاقات جيّدة مع مختلف مكوّنات البلاد، وعلى رأسها حزب الله. هذا هو السبيل الأسلم ليتمكّن الدروز من البقاء والحفاظ على ماتبقّى لهم سياسياً وديموغرافياً”، كاشفا ان “الطائفة الدرزية في تضاؤل مستمر، هذا واقعٌ علينا القبول به، في حين أن طوائف أخرى تزداد حجماً باطّراد. لكن مسيحيي لبنان ليسوا أفضل حالاً منّا”. وأضاف “إن الأحلام القديمة التي راودت والدي كمال جنبلاط بتغيير النظام، وإرساء نظام علماني غير طائفي، أحلام القومية العربية، وأحلام النضال المشترك الذي سعينا نحن والفلسطينيون من خلاله إلى تحرير فلسطين، كلها انهارت.
وفي سياق آخر، لفت جنبلاط إلى ان “تحالف قوى 14 آذار كان حلماً جميلاً، لكن لم يكن يملك أي برنامج سياسي عدا إخراج السوريين من لبنان. لقد شعر الأسد، ربما لأول مرة في تاريخه وقد تكون المرة الأخيرة بالخوف، وأقدم على سحب قواته في نيسان 2005″، لافتا إلى ان “البلاد انقسمت لأننا أصبحنا أسرى الأحلام بأننا قادرون على إضعاف حلفاء الأسد في لبنان، أي حزب الله. لكننا كنّا نأمل أيضاً بأن يُبادر مايُسمّى المجتمع الدولي إلى التحرّك لإضعاف النظام السوري. لكنه لم يحرّك ساكناً آنذاك، ولايحرّك ساكناً الآن. في آذار 2008، وقعت صدامات في بيروت والجبل بين حزب الله وحلفائه من جهة والمجموعات الموالية لفريق 14 آذار من جهة ثانية. قرّرتُ الخروج من فريق 14 آذار صوناً لطائفتي”، مشدداع لى انه “ثمة أولويات، ولم أستطع الاعتماد على أيٍّ كان أو أي شيء عدا حكمة الناس في طائفتي. لقد أقنعتهم، وقد استغرق الأمر بضع سنوات لأتمكّن من إقناعهم، بأن المواجهة العسكرية ستكون بمثابة انتحار للطائفة الدرزية. والآن أُواصل هذا المسار”.
وردا على سؤال حول الصعوبات التي يواجهها الحريري، أسف جنبلاط لما يمر به الحريري، وقال: “لا أعرف أسباب ذلك، لكن حليفي الأقوى يزداد ضعفاً باطّراد. وهذا محزنٌ. محزنٌ جدّاً”، مشيرا إلى انه  لا يرى رئيسا للبلاد في المستقبل المنظور، مؤكدا ان “مَن يبتّ في الموضوع الرئاسي هما القوّتان الإقليميتان، إيران وسوريا. لاينبغي التقليل من شأن النفوذ الذي يتمتع به الاسد وقدرته على إفساد الأمور. هدفهم هو إخضاع المناطق التي يسيطر عليها الثوار في سوريا. فعندما ينجحون في تحقيق ذلك، وهم يعملون على تحقيقه بصورة تدريجية إنما مقابل ثمن باهظ جدّاً، يمكنهم أن يفرضوا على لبنان وصاية جديدة، ربما مع شروط جديدة. في هذا الصدد، بعض المسيحيين أو بعض الزعماء في الطائفة المارونية غافلون عن أنه قد يتم تعديل الدستور بما يتعارض مع مصالحهم. ربما البعض مستعدّون للقبول بهذا الأمر، على غرار ميشال عون. لكن ذلك يتوقّف على المكاسب العسكرية للجيش السوري وحلفائه”.
وعن امكانية تأمين غالبية الثلثين في مجلس النواب لتعديل الدستور، رأى وليد جنبلاط اننا “في مأزق، إنها حرب استنزاف. وفي حرب الاستنزاف هذه، هم أقوى منّا وأكثر قدرة على الصمود. نحن لسنا موحّدين؛ على المستوى الاقتصادي، تشهد البلاد تراجعاً كبيراً، وتعاني من هشاشة شديدة. من يدري ماقد يحدث بعد سنة؟ في الوقت الراهن، نحن قادرون على الاستمرار، لكن من يدري ماقد يطرأ بعد عام من الآن. والفريق الآخر لايأبه، ويملك سيطرة مطلقة داخل طوائف بكاملها. أقصد، لاتقولوا لي إنهم لايفيدون من الانقسامات في صفوف المسيحيين. بلى يفيدون. حتى في صفوف السنّة، لديهم ميليشياتهم ونفوذهم. وفي صفوف الدروز أيضاً”.
وردا على سؤال حول ان كان سيضطر إلى عقد مصالحة مع بشار الأسد، في حال بقائه، جزب جنبلاط انه لن يفعل ذلك. “فهذا يعني نهايتي السياسية. أفضّل الانتحار بشروطي أنا بدلاً من الذهاب إلى سوريا ومصافحة بشار”.

جرأة جنبلاط وصراحته



أهمية النائب وليد جنبلاط في الحياة السياسية ليست في “انتيناته” كما يحلو للبعض أن يصوِّر ويروج بان الزعيم الدرزي مطلع على كل ما يطبخ في مطابخ عواصم القرار، وهذا لا يعني التقليل من شبكة علاقاته الواسعة ومعلوماته القيمة، الا انه غالبا ما يخطئ، على غرار غيره من السياسيين، بقراءة أبعاد حدث معين او تقدير خلفيات تطور محدد، وبالتالي “الانتينات” ليست الصفة الأهم للنائب جنبلاط.
فأهمية جنبلاط تكمن في جرأته وصراحته لجهة قوله الأمور كما هي من دون مقدمات ولا تفسيرات وتبريرات، كما الظهور أمام الرأي العام على حقيقته إن بصوره الطبيعية او بتعليقاته الساخرة على “تويتر” وما بينهما وسع ثقافته، الأمر الذي يجعل منه قيمة مضافة حقيقية في الحياة السياسية بمعزل عن الخلاف معه في بعض المواقف والاتفاق في مواضيع أخرى.
وفي سياق صراحته المعهودة لم يتردد في حديثه لمركز “كارنيغي” للشرق الأوسط بالقول “أمنيتي وإرادتي قبل الرحيل بأن يتمكن تيمور (نجله) من حماية طائفته وتأمين بقائها”. فلم يقل على سبيل المثال:
أولا، أمنيتي وإرادتي قبل الرحيل بأن يستعيد لبنان عافيته واستقلاله وسيادته، وتستعيد الدولة دورها وحضورها وفعاليتها.
ثانيا، أمنيتي وإرادتي قبل الرحيل بان يعم السلام في لبنان والعالم العربي وان يبقى لبنان نموذجا للعيش المشترك.
ثالثا، أمنيتي وإرادتي قبل الرحيل بأن يتمكن تيمور من ان يلعب دور الجسر بين الطوائف المسيحية والإسلامية لإنجاح التجربة اللبنانية.
رابعا، أمنيتي وإرادتي قبل الرحيل بأن يتمكن تيمور من تثبيت العيش المشترك في الجبل وتطويره وتعميمه على مساحة الجغرافيا اللبنانية، لأن قيمة لبنان برسالته.
وخامسا وسادسا وسابعا(…). فكان باستطاعة الزعيم الدرزي ان لا يجاهر بالحقيقة وجعلها توصية او وصية شخصية لنجله تيمور من دون تعميمها على وسائل الإعلام، بل تعميم الفكرة التي ترضي الآخر وتظهر جنبلاط بانه حديث ومتطور وأولويته المواطن لا الطائفة.
ولكن رئيس الاشتراكي قالها بصراحة ومن دون لف ولا دوران “أمنيتي بأن يتمكن تيمور من حماية طائفته وتأمين بقائها”. فالأولوية إذا هي لبقاء الطائفة واستمرارها، وهذا الكلام لا يعبر أبدا عن انعزال وتقوقع وانكفاء من المساحة الوطنية إلى الطائفية (مصطلح سعيدي)، إنما عن واقعية سياسية وصراحة مطلوب تعميمها، لأن ما هَمّ الدروز إذا زالوا من الوجود وبقي لبنان، وما هَمّ الموارنة والسنة والشيعة(…) إذا زالوا من الوجود وبقي لبنان، خصوصا ان أهمية لبنان تكمن بتعدديته وانعكاسها بشراكة سياسية فريدة من نوعها.

ومن هنا، صدق جنبلاط، الأولوية هي للحفاظ على الطائفة، لانه بزوالها أو ذوبانها تزول الفكرة اللبنانية التي هي أساس المساحة الجغرافية، وبالتالي المعبر للحفاظ على الفكرة يكون من خلال الحفاظ على الطائفة شرط ان لا يكون هدف الطائفة الهيمنة على الطوائف الأخرى، إنما اتفاق الطوائف على مساحات مشتركة لإنجاح الفكرة اللبنانية وتطويرها وتحديثها، كما اعتماد أجندات واضحة، لا مضمرة، اي بوضوح الفكرة الجنبلاطية.

حازم صاغية- … وخذوا جبران باسيل




في البلدان ذات النظم البرلمانيّة يطمح النائب إلى أن يصير وزيراً. عندنا، في لبنان، هناك وزير يطمح إلى أن يصير نائباً. طموحه بالطبع لا يتوقّف عند النيابة، إذ بالتأكيد يريد لنفسه الوزارة والزعامة وكلّ ما يمكن السعي إليه وبلوغه. إلاّ أنّ هذه المناصب من دون النيابة توحي بضعف الشرعيّة الشعبيّة، وبأنّ المعنيّ بالأمر لا يزال «صهراً». فهو قد يُمنح رئاسة تيّار حزبيّ لكنّ صفة «الصهر» تبقى الصفة الغالبة عليه.
وهذا أحد الأسباب التي تحمل الوزير جبران باسيل، مصحوباً بـ «الرابطة المارونيّة» أو من دونها، على ركوب المزايدات بحيث يعجز الجميع عن اللحاق به. والمزايدات، تعريفاً، قد تسوق صاحبها إلى الإعجاز، أي إلى الخارق والعجائبيّ، حيث لا العقل يعقل ولا العين ترى.
وباسيل يتصرّف، في هذا المعنى، كأنّه يقود حزباً يهجس بما كانته أحزاب «الزعماء» في الثلاثينات الأوروبيّة، أو كأنّه يمثّل جماعة تعدّ أكثر من نصف الشعب اللبنانيّ فيرسم للميثاقيّة والتعايش معانيهما وحدودهما، أو كأنّه يستطيع أن «يعيد النازحين السوريّين إلى بلادهم»، وهو الهمّ الذي ستتضافر على مدى سنوات جهود إقليميّة وعالميّة جبّارة لتوفير صيغة مقبولة في التعاطي معه. وأغلب الظنّ أن يترافق ذلك مع بلورة خرائط جديدة في المنطقة، وعلاقات بديلة تسود الجماعات المقيمة داخل هذه الخرائط.
لكنّ عدم الحصول على مقعد نيابيّ في البترون لا يكفي وحده لتفسير هذا الجنوح إلى «العملقة». فالخطّ الذي يرشّح باسيل نفسه لأن يكون نجمه الأبرز هو الصيغة اللبنانيّة عن الترامبيّة والبريكزيتيّة. إنّه الشعبويّة التي يقودها الإحباط والاحتقان والشعور بالتجاوز إلى الذهاب بعيداً في كراهية الغريب واستنهاض الغرائز وبناء الجدران والعوازل.
وإذا كانت ظروف وأوضاع بالغة السلبيّة هي التي تمنح هذه الشعبويّة بعض فرص النجاح راهناً، فهذا نجاح لا يكتم ارتكازه على الخداع والتوهّم. وقد سبق أن نُقل عن ليونيد بريجنيف قول بليغ في هذا المجال: «إذا قال أحدهم إنّه يرى نهراً حيث لا يوجد نهر، فلا تقل له إنّه يتخيّل، بل قل إنّك ستبني له جسراً فوق ذاك النهر».
وجبران باسيل وصحبه يبنون اليوم جسوراً مُتخيّلة فوق أنهار مُتخيّلة. وهم يستعيضون، بتماديهم في الإيهام، عن افتقار البيئة التي صدروا عنها إلى كلّ تماسّ مع الظاهرات الإيجابيّة التي تفد من الغرب الليبراليّ. فمن تلك البيئة باتت تهبّ بعض أشرس التعابير عن العنصريّة والجنسويّة والطبقيّة والتزمّت الأخلاقيّ ومناهضة النشاط الإبداعيّ.
لكنْ، وتوخّياً للإنصاف، ما من شكّ في أنّ المنطقة تشارك في المسؤوليّة عن تراجع المسيحيّين اللبنانيّين الذين يستقرّ بهم الحال عند المحطّة الباسيليّة. فمنذ عقود، وللمنطقة في أدبيّات أبنائها، لا سيّما الأكثر جذريّة بينهم، صورة المكان الموبوء المطلوب تنظيفه بالانقلاب أو بالثورة. ومنذ العقود نفسها وأبناء المنطقة، لا سيّما الأكثر جذريّة بينهم، يأخذون على المسيحيّين اللبنانيّين «انعزاليّتهم»، أي رفضهم الاندماج بـ «منطقة» لا يصفونها هم أنفسهم إلاّ بأقبح الأوصاف. والشيء نفسه ساد اللغة السياسيّة العربيّة حيال الأكراد: لماذا لا يبقون معنا ولماذا ينوون المغادرة، أو حيال إسرائيل: لماذا لا تندمج في منطقة يصعب الاندماج فيها؟
وهذا ما بدا أشبه بالقول: إنّ بيتي ليس صالحاً للسكن بتاتاً، وقد ينهار على رأسي في أيّة لحظة، لكنّ من لا يشاركني العيش فيه لعين ملعون. وها هو جبران باسيل يعلن انتماءه الكامل والكليّ إلى المنطقة، ولا يتردّد في دعم مقاومة «حزب الله» لإسرائيل. وهل هناك أبلغ من المقاومة تعبيراً عن «هويّة» المنطقة؟
راعي الغنم الذي اسجن في إسرائيل و من ثم في لبنان!!


بعد قضائه أكثر من ثماني سنوات في السجون الإسرائيلية، ها هو راعي الغنم علي المحمد يُحاكم اليوم أمام القضاء العسكري اللبناني بتهمة دخول بلاد العدو والإتجار بالمخدّرات. اقترب "علي" من قوس المحكمة العسكرية برئاسة العميد خليل ابراهيم لتُتلى على مسامعه التهمة المسندة إليه ويُسارع للإجابة: "أنا راعي غنم، عندي "طرش"، ذنبي الوحيد أنني كنت أرتدي زيّا عسكريا عندما كنت أسرح بغنمي على المنطقة الحدودية مع إسرائيل، وهو أمر معتاد في منطقتي، يومها أطلق الإسرائيليون النار عليّ وعلى شقيقي الذي كان يُرافقني، واقتادونا مصابين إلى بلاد العدو، هناك حكموا عليّ بالسجن 8 سنوات وثلاثة أشهر، فيما سجنوا أخي 4 سنوات، اتهمونا بالتعامل مع "حزب الله" ولمّا لم يجدوا أي دليل مادي، إتّهمونا بالإتجار بالمخدرات وإدخالها إلى إسرائيل". المتهم نفى دخوله بلاد العدو بإرادته وأنكر إتجاره بالمخدّرات، وخلص إلى طلب الرحمة والشفقة قائلا: "أنا ظُلمتُ في اسرائيل ولا أريد أن أُظلم في بلدي". ومساء، أنزلت المحكمة العسكرية عقوبة السجن لمدّة سنة بالمتهم وغرمته مليون ونصف المليون ليرة.
24
يحيا العدل...سجن راعي غنم مهما كان ذنبه يعادل مدّة سجن اكبر ضابط عميل للعدو... يحيا العدل.. يحيا العدل... ... يحياالعدل... لازم نعمل عرس للعدل بلبنان
خالد




موقع لبناني: بذور صراع علوي شيعي على 

"سوريا المفيدة

موقع لبناني: بذور صراع علوي شيعي على "سوريا المفيدة"
كشف موقع لبناني عن وجود "بذور صراع علوي شيعي" على الأراضي السورية.

وتحدث موقع "جنوبية" الشيعي، المعارض لسياسات حزب الله، عن خرائط وضعها المستشرق اليهودي برنارد لويس لتقسيم سوريا إلى خمس دويلات، إحداها دولة علوية على امتداد خط الساحل السوري.

وبحسب الموقع، فإن الصراع في سوريا لن يبقى سنيّا شيعيّا فقط، متابعا: "الصراع سيتعدى هاتين الطائفتين إلى صراع بين الأقليات في حال قامت سوريا المفيدة".

ونوّه الموقع إلى أن النظام تمكن من إفراغ عدة قرى سنيّة في الساحل السوري أحد أبرز مناطق "سوريا المفيدة"، وهو مصطلح يطلق على سوريا في حال قسمت إلى دويلات، لتستفيد منها إيران والطائفة العلوية.

وتابع الموقع: "سوريا المفيدة تفقد تدريجيا قيمتها التاريخية، وبات جوهر ترؤس الطائفة العلوية زمام قيادتها في حال نشوئها شبه مستحيل مع ازدياد النفوذ الشيعي الاثني عشري في ريف دمشق وأطراف حمص، وفُرض التشيع على القاطنين في تلك المناطق".

وبحسب موقع "جنوبية"، فإن "إيران تسعى حاليا إلى تعزيز نفوذ المذهب الشيعي (الإمامي) في وزارة الأوقاف السورية، التي كان يتقاسمها قبل الحرب السُّنة والشيعة العلويون".

"جنوبية" كشف أن إيران، إضافة إلى إنشائها غرف عمليات عسكرية في سوريا، أنشأت أخرى للتشيع، ونشرت مذهبها وسط السوريين، وجلبت عوائل شيعية من العراق ولبنان، وأسكنتهم في مناطق طُرد أهلها.

وعاد الموقع سنوات إلى الوراء، فاتحا ملف "خلية الأزمة"، التي قتل فيها كبار الضباط العلويين في تفجير لم يُحسم الجدل بعد حول المسؤول عنه، حيث ألمح الموقع إلى احتمالية وجود دور إيراني فيه.

وقال الموقع إن "الخلية ضمت أبرز الضباط العلويين، مثل رئيس الأركان آصف شوكت، وحسن تركماني، ورئيس مكتب الأمن القومي هشام بختيار، ورئيس الاستخبارات الجوية جميل حسن، ورئيس الاستخبارات العسكرية عبد الفتاح قدسية، ورئيس شعبة الأمن السياسي ديب زيتون، ورئيس الاستخبارات العامة علي مملوك، وتمكن التفجير من قتل شوكت وتركماني وبختيار، واعتبر موتهم خسارة فادحة للعلويين".

فيما نقل الموقع، عن مصادر لم يسمها، أن إيران استطاعت تحجيم العلويين في سوريا، إلى درجة إبعاد حرس بشار الأسد الشخصي عنه، واستبدلت بهم حرسا إيرانيا.

وتابع الموقع: "يحمل المشهد السوري عدة سيناريوهات ترتفع معه حظوظ تقسيمها إلى ثلاث فيدراليات – سنية – علوية – كردية، ويرى محللون أن قيام سوريا المفيدة تضمّن بقاء بشار الأسد ضمن حدود جديدة. لكن سوريا المفيدة سوف يسيطر على قراراتها وتقلباتها الشيعة لا العلويون، الأمر الذي يعد خسارة معنوية للعلويين".

وخلص الموقع إلى أن "العلويين دخلوا مع بشار الأسد معركة الحياة أو الموت؛ للدفاع عن مكانتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي فازوا بها منذ أيام حكم الرئيس السابق حافظ الأسد، لكن العلويين ربحوا بقاءهم، وبدأوا بخسارة مكانتهم السياسية في العاصمة دمشق".

ورغم ما ذكره موقع "جنوبية" عن تفوق الشيعة على العلويين، إلا أنه أبرز تمسك العلويين بمناطقهم في اللاذقية وطرطوس.

وأضاف: "لكن مظاهر التواجد الشيعي الإمامي التي عجزت عن اختراق حصون العلويين في الساحل، اخترقت العاصمة السياسية لسورية المفيدة، دمشق. حيث انتشرت عدة فيديوهات تظهر إحياء الشيعة لمراسم عاشوراء في أحياء مدينة دمشق، علما أن مظاهر المناسبات الدينية الشيعية سابقا اقتصرت على منطقتي السيد زينب والسيدة رقية".

كما قال الموقع إن حزب الله والحرس الثوري الإيراني أقاما احتفالات رمزية ومهرجانات سياسية بشكل مشابه لما يحصل في إيران ولبنان، ولكن في سوريا.

وأردف الموقع قائلا: "تمكنت إيران من حصد ثمار دعمها للنظام السوري عبر سلة قوانين، أبرزها قانون أصدره الرئيس الأسد العام الماضي، ودعا فيه وزارة الأوقاف إلى أن تدعم المدارس الدينية الجعفرية".

موقع "جنوبية"، وفي تلميح منه إلى تفوق الشيعة على العلويين، قال إنه "وعبر التاريخ، فإن سقوط العواصم هو سقوط للدولة، العاصمة دمشق ستسقط بيد الشيعة الإمامية، أما العلويون فتم استنزافهم في حرب الأسد، عدد قتلاهم فاق الآلاف".

وختم: "في لعبة الأقليات بسوريا يتصدّر العلويون المشهد، لكنهم في سوريا المفيدة سوف يخضعون للشيعة، في تحوّل يحمل بوادر نزاع وصدام نائم، هذا النزاع قد ينسخ الصراع العلوي – السني، ولكن بشكل مختلف عندما يستيقظ".

halab

وداعاً حلب؟

حلب مرة أخرى. لن تكون الأخيرة. من يربح؟ لا أحد. من يخسر؟ العداد لم يعد يتسع للخسارات. عادة، لا يحتسب الأحياء. هم الأكثرية دائماً، إلا هذه المرة. فلا تحسبن الأحياء يرزقون… كل هذا خارج حساب الحرب. الحرب تدور في رحى أخرى، بينما السياسة تقتل من دون أن تلوث يديها.
النظام يصر: لا حل من دون الأسد. الحل معه. من دونه الحرب باقية. أعداء النظام في الداخل والخارج: لا حل مع الأسد. معه تستمر الحرب في دورانها. هذا كان رهان البدايات. سقف الإلغاء كان متبادلاً وعقيماً. والثمن هو الإقامة في الجحيم. وفي هذه الأثناء لم تعد حلب ترتب جنازاتها. حلب ما عادت مدينة. صارت قاعاً بلا قاع. جدير الوقوف على الأطلال يا امرأ القيس. أما بعد:
الحل السياسي سراب. رهانات السنة السادسة للحرب هي المزيد من الانتحار. السعودية تصر على الحسم العسكري. لا حلول إلا بإسقاط رأس النظام. غير صحيح في قاموسها السياسي، أن الحل العسكري غيرُ مجدٍ. لا حل إلا بالحسم العسكري. الحل السياسي مستحيل لأنه يحفظ مكاناً للأسد ومكانة دائمة لإيران. لا تصل سوريا الى السلام إلا بسحق النظام. وهذا أمر ميسور إذا اتفق أعداء النظام على ضرورة الحسم العسكري، وإلا فالبديل هو حروب استنزاف وتورط بالتقسيط. المسألة اليوغوسلافية حُسمت بالقوة. يغيب عن السعودية أن العالم يومذاك كان أحاديا والروس في الكوما.
النظام يصرّ على الصمود. لا خيارات أخرى. التنازل في لحظة التعادل الميداني، انتحار سياسي. وفي المقابل يعرف النظام حجم قوته وحدود دعم حلفائه. لقد اختبرها، فهل يعتبر؟ يعرف النظام أنه انتكس مراراً، ولولا المدد الحاسم إيرانياً وروسياً و… لكان في خبر كان.
استعادة وحدة التراب السوري تحتاج الى جيوش براً وبحراً وجواً، وهذا أمر غير ميسور وليس لدى القادة العسكريين عقيدة شمشون. روسيا ليست في هذا الحسبان. إيران وحدها كحليف حميم للنظام ليست في هذه القدرة. دفعت كثيراً ولم تحقق غير هدف أساسي: ممنوع سقوط الأسد. سقط الكثير ونجا النظام. وهو بحاجة إلى حماية عسكرية بعديد وعدة لم يعد ممكناً توفيرهما للحسم. تعرف السعودية ذلك وتدفع إيران إلى المزيد من الانزلاق. الظرف ملائم لاستنزاف ايران في المستنقع السوري. منطق المملكة، أمام إيران خياران: الخروج من سوريا أو الغرق فيها… أضغاث أوهام.
لا تقاتل السعودية بغيرها من أجل حل سوري. منع الحل هو الهدف. كل حل راهناً من المفترض أن يكون واقعياً. سيرسم خطوط محاصصة لجميع القوى المرشحة لتكون جزءاً من النظام الذي يرجح أن يكون توافقياً. حصة النظام راجحة وحصة إيران مضمونة وحصة تركيا متوفرة، وحصة أميركا وروسيا، ضامِنَتَي الحل، وازنة، وهناك ما يرضي إسرائيل طبعاً. لا يُعقل أن تتولى أميركا التوقيع على حل سياسي لا يلحظ ورقة تفاهم مع إسرائيل.
في محصلة هذا الحساب، ما حصة السعودية؟
المملكة تنظر الى سوريا من المنصة الإيرانية. إيران أولاً وما تبقى ملحق بهذا الملف. حيث تكون إيران، المملكة بالمرصاد بالسياسة، بالإعلام، بالمال، وبالسلاح كذلك. هي في اليمن لقطع الأذرع الإيرانية فيه. على الحوثيين أن يستقلوا عن إيران كي تتوفر التسوية. مشكلة السعودية في اليمن إيرانية. مشكلتها في العراق إيرانية. مشكلتها في لبنان إيرانية. ومشكلتها في سوريا إيرانية. وخلافها مع أميركا بسبب النووي الإيراني وتقربها من إسرائيل بسبب العداء لإيران… فكيف يكون حل في سوريا؟ بل كيف تتخلى المملكة عن الحل العسكري؟
ليس من مصلحة النظام أن يراهن على حل سرابي. الخلاف الروسي – الأميركي يفتح الباب على رهانات أفضل. إذا تقدم في حلب تراجعت المطالبة برحيل الأسد أو بتحديد دوره في المرحلة الانتقالية. أما اذا كان المتوقع الحسم في حلب، فذلك يعني أن الجنون قد بلغ حد «علي وعلى أعدائي».
حلب ليست الطريق إلى الحل وليست الطريق إلى الحسم. لدى الأطراف كلها أرصدة قابلة للإنفاق. لن تستقيل روسيا من القتال ولكنها لا تريد أن تذهب بعيداً وطويلاً. حصاد العامين من القصف زهيد. الحل السياسي يناسبها. الحروف الأولى لم تكتب بعد. أميركا مستقيلة من الحرب والحل. أوباما لا يرغب بتسليم السلطة كما تسلمها من سلفه بوش الإبن. تركيا ماضية في حربها ضد الأكراد. السعودية تشعل الحرائق.
لذلك كله نرفع أيدينا في وداع حلب.

نصري الصايغالسفير

The Times UK


تركيا تعزز "الجيش الحر" بدبابات مطورة ضد الصواريخ الروسية

قالت صحيفة "يني شفق" التركية، الأربعاء، إن قوات الجيش السوري الحر تتقدم نحو مدينة الباب في ريف حلب الشمالي، وقد تم أخذ إجراءات وتدابير من أجل الحيلولة دون الهجمات التي تستهدف الدبابات.
ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إنه "في المنطقة الصحراوية السهلية المكشوفة التي لا يمكن أخذ الكثير من التدابير لصد الهجمات ضد الدروع فيها، فإن عناصر المشاة يقومون بتمشيط المناطق التي ستتقدم إليها الدبابات من الأمام لفتح الطريق أمامها".
وأكدت "إرسال دبابات تركية إلى المنطقة فيها قابلية التصدي للصواريخ الروسية الصنع التي يستخدمها تنظيم الدولة في شن هجماته"، حيث تم إرسال دبابات سابرا المطورة من (إم 60) إلى جانب دبابات (الليوبارد) المرسلة من تركيا إلى مدينة الباب".
و"تعرف دروع هذه الدبابات بأن لها قابلية الصمود أمام الصواريخ التي يستخدمها التنظيم. وبينما ترتفع الأصوات التي تقول إن العملية يمكن أن تستمر بشكل أسرع لو تم استخدام الدبابات الحديثة، فإن تقدم الجيش الحر سيكون بشكل أفضل مع التقوية الجديدة"، بحسب الصحيفة.
وأشارت "يني شفق" إلى أن "الجيش التركي سيقوم قبل إدخال الدبابات إلى المنطقة بقصف جوي لنقاط تنظيم الدولة من أجل تدمير أهداف التنظيم".
وبحسب الصحيفة، فإن دبابة ليوبارد الألمانية تم تطويرها بالتكنولوجيا المتقدمة لشركة أسلسان إلى وضع فعال، حيث تحتوي الدبابات على أنظمة تنبيه من الصواريخ الموجهة بالليزر، وتستطيع استهداف الأهداف كافة في كل الظروف الجوية.
وتستطيع هذه الدبابات ضرب المروحيات من قذيفة واحدة، كما أنه تم تطوير دبابات الـ"ميم 60" التي تعتبر أقدم من دبابات ليوبارد، حيث تمت تقوية دروعها، كما أنه تم زيادة مدى قذائفها والقدرة التدميرية لها ذات العيار 120 ملم، وإضافة أنظمة رؤية ليلية، وفقا لـ"يني شفق".
وكان الجيش التركي أطلق الشهر الماضي عملية عسكرية تحت اسم "درع الفرات" لدعم الجيش الحر لاستعادة المناطق الحدودية بين تركيا وسوريا من سيطرة تنظيم الدولة، إضافة إلى وقف توسع قوات سوريا الديمقراطية غربي نهر الفرات.

معهد واشنطن:
استراتيجية الأسد الديموجرافية للقضاء على التواجد السني في محيط دمشق
نشر معهد واشنطن تحليلا للباحثة حنين غدار، وهي زميلة زائرة في زمالة “فريدمان”، رصدت فيه انتقال الأسد من سياسة “التجويع أو الاستسلام” إلى سياسة “الحرب أو الاستسلام”.
وأضافت: “هذه الاستراتيجية الديموجرافية، التي يتم في إطارها إرسال السُّنة إلى شمال سوريا في الوقت الذي يستعيد فيه النظام السيطرة على ضواحي العاصمة، لن تتوقف على الأرجح عند “الوعر”. أضف إلى ذلك أن السنة المتبقين في الغوطة والزبداني ومضايا واليرموك، وغيرها من المناطق المحيطة بدمشق سيضطرون في نهاية المطاف إلى الخروج منها أيضًا.
ولفتت الباحثة إلى أن “هذه التغيرات الديموجرافية ليست جديدة، إذ أن والد الرئيس الأسد عمل بنشاط على ملء دمشق والبلدات المحيطة بها بالعلويين والأقليات الأخرى خلال الفترة التي قضاها رئيسًا للبلاد”. مضيفة: “يبدو أن الرئيس السوري يعمل الآن على زيادة حدة استراتيجية والده في مجال التطهير العرقي”.
وأردفت: “في الواقع، ينبغي النظر إلى هذا الممر في السياق الإقليمي، إذ سيربط إيران والعراق و”سوريا الخاضعة لسيطرة الأسد” شبه المكتملة بسهل البقاع والجنوب، والمعقل العسكري لـ “حزب الله” في جنوب لبنان، وسيكتمل بالتالي الهلال الشيعي الذي تسيطر عليه طهران”.

دراسات تؤكد فشل التدخّل العسكري الروسي في سورية

واشنطن - من حسين عبدالحسين

السبت، 17 سبتمبر، 2016
مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لبدء الحملة العسكرية الروسية في سورية والتي تصادف في 30 الجاري، يتباهى المسؤولون الاميركيون بصحة توقعات الرئيس باراك أوباما، والتي أبلغها لنظيره الروسي فلاديمير بوتين قبل عام، والقائلة بانعدام جدوى أي تدخل للقوى الكبرى عسكريا في منطقة الشرق الاوسط.

ويأتي تباهي الادارة الاميركية في وقت تتدفق الدراسات الاميركية والروسية التي تفيد بإن جيش الرئيس بشار الأسد «شبه منهار»، وان المراهنة الروسية عليه لاستعادة السيطرة على البلاد، او فرض سيادته، او لعب دور في التسوية السياسية مستقبلا، هي رهان في غير محله.

وكانت «الراي» علمت من كبار المسؤولين في الادارة الاميركية ان الهدنة تأخرت بسبب قيام القوات المتحالفة مع الأسد، مثل «حزب الله» اللبناني والميليشيات العراقية والافغانية التابعة لايران، بشن هجمات في كل مرة كانت واشنطن وموسكو تقتربان من اعلان وقف الاعمال العدائية.

وعلى رغم الضغوطات الروسية الهائلة على الأسد، لاحظ المسؤولون الاميركيون ان الرئيس السوري لا يمسك عسكريا بالارض، وان قبوله الهدنة يتعلق بمدى مقدرته على اقناع حلفائه من الميليشيات التابعة لايران بالتزامها.

وفي الجانب الاميركي، قدم الخبير توبياس شنايدر دراسة اظهرت ان «القوة العسكرية للأسد تلاشت»، وان وحدتي «القوات الخاصة» المعروفتين بـ «النمور» و«صقور الصحراء» تتألفان في الواقع من قوات غير نظامية، الأولى بقيادة ضابط من المراتب المتوسطة، والثانية بقيادة اخوين ممن اكتسبوا شهرة ومالا من عمليات التهريب عبر الحدود مع العراق منذ زمن حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ويعتبر شنايدر ان «الفرقة الرابعة» من قوات النخبة، التي يفترض ان ماهر، شقيق الرئيس السوري، يقودها، هي وهمية اكثر منها حقيقية، فيما يدير الاخوان مخلوف، ابنا خال الأسد، ميليشيا خاصة بهما، وكذلك يفعل عدد من رجال الاعمال.

في المحصلة، «الجيش العربي السوري» اصبح عبارة عن مجموعات قليلة الموارد والتسليح، تعتاش من فرض الإتاوات على السوريين في المناطق التي تحاصرها، ومن بيع النفط والسلاح الى كل الفصائل السورية المتقاتلة، بما فيها المعارضة وتنظيما «الدولة الاسلامية» (داعش) و«فتح الشام».

من موسكو، كانت لافتة الدراسة التي قدمها الجنرال السابق ميخائيل خودارنوك على موقع «غازيت» الروسي المقرب من الكرملين. وطالب خودارنوك الحكومة السورية بسحب قواتها قبل نهاية هذا العام، وقال ان الجيش السوري يتوزع على ألفي حاجز محصنة وغير مرتبطة ببعضها. يعيش الجنود في كل حاجز بتحصينات خوفا من هجمات المعارضين، ويعتاشون على ابتزاز السكان المحليين وسلب مواردهم.

وكتب الخبير الروسي انه على مدى العام الماضي، كان جيش الأسد مهزوما دائما، ولم ينجح في شن هجوم ناجح واحد، وسبب ذلك هو انعدام الموارد والتسليح، ونقص في عدد المقاتلين، والخوف من تكلفة الهجوم ماديا وبشريا، وانحدار الروح المعنوية لمقاتلي «الجيش العربي السوري»، في مقابل ارتفاع في معنويات الفصائل المعارضة، التي يمكن لمقاتليها الانسحاب الى الدول المجاورة، خصوصا تركيا، للشفاء من جراحهم، واعادة تنظيم صفوفهم، والحصول على موارد جديدة.

وحسب خودارنوك، فان الحكومة السورية لا تسيطر الا على حدودها مع لبنان، وعلى 50 كيلومترا فقط من حدودها مع الاردن.

ويقول ان القوة الجوية السورية شكلت 70 في المئة من القوة النارية لقوات الأسد على مدى السنوات الخمس الماضية، وان الغالبية المطلقة لطلعاتها هي لقصف مناطق المعارضة، اي انها لا تقوم بأي اسناد جوي لمقاتلي الأسد على الارض. كذلك اعتبر خودارنوك ان مقاتلات الأسد تغير منفردة لتوفير الموارد وتقليص المخاطر، وان القوات الجوية تشن عددا كبيرا من الغارات يوميا، وصلت احيانا الى 100 غارة في اليوم العام 2015.

ومنذ اندلاع الثورة السورية في 2011، خسر الأسد 200 مقاتلة و150 طيّارا في الغارات ضد المعارضين، ويقول خودارنوك انه لا يمكن للأسد تعويض خسائر قوته الجوية، وان اتفاقيته مع موسكو بتدريب طيارين معلقة حاليا. اما المقاتلات العاملة لدى الأسد فيقل عددها عن اربعين، تقابلها 40 مروحية مازالت عاملة.

وخوفا من الدفاعات الجوية للمعارضين، تشن مقاتلات الأسد هجماتها على ارتفاع أعلى من 3000 متر، وفي حالات نادرة تقوم بهجمات انقضاضية على ارتفاعات منخفضة.

وفضلا عن تهالك قوتيه البرية والجوية، تخلو خزائن الحكومة السورية من الاموال المطلوبة لتمويل العمليات الحربية، او لتمويل عمل مؤسسات الحكومة في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة نظام الأسد، وهو ما اجبر القوة الجوية للأسد على رمي كل ما بحوزتها من قنابل في غاراتها على المعارضين بدك هذه القنابل في ما يعرف بالبراميل.

يقول الخبير الروسي ان القوة الجوية السورية رمت ألغاما بحرية و طوربيدات وما تيسر لها من قنابل، قبل ان تبدأ بحشو البراميل بمواد متفجرة وإلقائها على اهداف كبيرة، مثل بنايات ومقرات وتجمعات كبيرة لمقاتلي المعارضة.

ويختم الخبير الروسي بتقديم سلسلة من الاقتراحات لوقف انهيار قوات الأسد، ويقول انه يمكن تطبيق اجراءات عقابية عسكرية صارمة لفرض النظام في وحدات الجنود، لكن لا يمكن لأي جيش ان يفوز بالحرب عن طريق المحاكمات الميدانية، ولابد من وجود روحية قتالية وعقيدة دفاع عن الوطن، وهذه تغيب تماما لدى مقاتلي الأسد، ما يجعل امكانية ترميم جيشه ضئيلة.

لذا، بسبب الانهيار غير القابل للترميم الذي تعانيه دولة الأسد والقوات العسكرية التابعة لها، يقترح خودارنوك على الحكومة الروسية الانسحاب من سورية قبل حلول العام 2016، وترك بعض القواعد العسكرية الروسية المحصنة لأسباب استراتيجية بمعزل عن تطورات الاحداث السورية.



الجيش الروسي: 62 قتيلا و 100 جريح من قوات النظام بقصف للتحالف قرب دير الزور
Photo published for أنباء: مقتل عشرات الجنود السوريين بقصف للتحالف الدولي

مقتل 30 عنصراً من مليشيات الأسد في غارة أمريكية استهدفت موقعهم في دير الزور








Photo published for تأجيل مساعدات لسوريا بعد قصف قافلة إغاثة



العدو الروسي ينهي الهدنة بتدمير قافلة للمساعدات الانسانية مؤلفة من عشرين شاحنة بشكل كامل في حلب


Syrian regime is blocking aid from entering eastern Aleppo, claims UN

Twenty trucks are not being allowed to enter the beseiged city in spite of ceasefire agreement, says United Nations envoy
Photo published for Syrian regime is blocking aid from entering eastern Aleppo, claims UN

The first serious hurdle since a ceasefire in Syria came into effect on Monday has emerged after the UN said the regime was not giving permission to allow 20 UN aid trucks into eastern Aleppo.
UN special envoy Staffan de Mistura said the ceasefire agreement signed last week clearly stated that the government should simply be notified of aid entering the city.
As many as 20 trucks are ready to move and the agreed procedure is that the government is given details of the content of the trucks. Syrian government permission or inspections by its officials should not be required.
De Mistura said “the trucks are not moving” and implied the Syrian government was in breach of the agreement by refusing to allow unhindered access. “We need to do more homework,” said de Mistura.
He urged the eastern Aleppo council to drop any preconditions for the delivery of the aid. Nevertheless, he claimed the first 24 hours of the ceasefire had seen a significant drop in violence. “Calm has prevailed,” he said.













His remarks will be taken as a coded warning to the Russians to use their influence with the Syrian government to allow the aid trucks into eastern Aleppo on the terms agreed last week after marathon talks between Russia and the US in Geneva.
De Mistura insisted the process for eastern Aleppo was different from the rest of Syria where formal letters of authorisation are required before aid can be delivered. For months, the UN has faced a daily battle to wrest such permissions from the government in a bid to lift the sieges of Syrian towns.
In a statement, the Syrian government warned it would not allow Turkish humanitarian aid into the besieged city of Aleppo without its permission.
At the same time, opposition groups objected to the Russian presence along the Castello Road, the main supply route into the divided city, where 250,000 people are desperate for food and fuel. Under the agreement, the Russians are supposed to take over some of the checkpoints on the Castello Road.
De Mistura said the council should drop its preconditions for aid delivery.
A senior US official said neither Syrian government nor Kurdish opposition forces had pulled back from the Castello Road route into eastern Aleppo and that Washington was doing all it could to ensure the UN convoy safe access.
“We have spent much of today pressing the Russians and, through the Russians, pressing the regime. The UN wanted to make sure the trucks go through unhindered by the regime and unthreatened by the opposition. And we hope to get that done today,” he said.
“If an opposition group decides it doesn’t want to part of the cessation and wants to carry out attacks on the regime, then they take themselves out of the cessation of hostilities.”
Earlier, Russia claimed it was abiding by the ceasefire along with the Syrian government, but said the US government was not acting to rein in its client groups, citing 23 different violations of the terms of the ceasefire.
“Syrian government troops have completely stopped firing, with the exception of areas where Islamic State and Al-Nusra fighters are active,” said senior Russian military officer Viktor Poznikhir in a televised briefing.
“Unfortunately, the same cannot be said for armed units of the moderate opposition controlled by the US. After the start of the cessation of hostilities by this morning, 23 instances of firing on residential areas and government positions were registered.”
The ceasefire agreement for Syria, hammered out between Moscow and Washington, came into force on Monday evening. If it holds for seven days, it is designed to lead to unprecedented joint operations by Russia and the US against the twin targets of Islamic State and the Jabhat Fateh al-Sham terrorist group, formerly known as al-Nusra Front. The Syrian government air force would be grounded and debarred from attacking Al-Nusra, the US government insists.
Seeking to address confusion over the role of the Syrian air force under the US-Russian deal, another senior US official said: “For the time being, until we get seven continuous days of reduced violence, the only legitimate targets for anyone– Syrian, Russia or the US – are Nusra and Isil [Islamic State]. After that seven days, when the joint implementation centre [JIC] has been established, the regime air force will no longer be able to hit Nusra Front or opposition areas.”
But he noted that the regime had previously conducted airstrikes against other opposition groups or civilians under the pretext of targeting the Nusra Front. “We do need seven days of reduced violence. If that happens again during this period, we will not get to the JIC.”
As many as 20 opposition groups have said they will not accept the ceasefire, claiming there is no clear mechanism for punishing breaches. Some are wary of breaking with the former al-Nusra group.
But Anas al-Abdah, the president of the Syrian National Coalition, speaking in London, said he believed the ceasefire would be accepted by most rebel groups.
He said: “I think all our troops will go away from Nusra especially in seven days’ time because then Russia and the US [will be] co-operating and Nusra becomes a target like Isis. So our advice to all the troops on the ground is that they make sure they stay away from Nusra as soon as possible.”
In televised briefings from various locations around war-torn Syria, Russian military observers said that rebel violations had taken place in the provinces around Aleppo, Latakia, Damascus, Hama, Idlib and Daraa.
A Russian military officer said that “new violations” had also occurred around the ravaged city of Aleppo during the day.
As the televised briefing cut to a military monitor by the key Castello Road into Aleppo, which has been under Syria regime control, gunfire broke out and the Russian officer dived for cover.

مجزرة صبرا وشاتيلا: لماذا تضحك اسرائيل اليوم؟

صبرا وشاتيلا
في خضم المجازر السورية وفي زمن سقوط المواطنين السوريين وأبناء المخيمات الفلسطينية في سوريا برصاص أدعياء الممانعة والمقاومة تحضرنا هذه الأيام ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا. القتل هو القتل والجريمة هي الجريمة، أكانت من عدو أو ممن يفترض أن يكون شريكاً في الوطن أو في القضية.
34 عاماً على هذه المجزرة التي ارتكبتها اسرائيل ونفذها عملاء لها بإشراف ضباطها وتحت حمايتها، وهي مجزرة هزت العالم في حينه و أحدثت في قلب الكيان الإسرائيلي هزة سياسية، دفعت بالحكومة الإسرائيلية إلى تشكيل لجنة تحقيق لكشف المسؤولية عن هذه المجزرة. هذه اللجنة التي عرفت باسم لجنة كاهانا خلصت بعد أشهر من التحقيقات إلى تحميل جهات لبنانية مسؤولية المجزرة، لكن ذلك لم يبرئ اسرائيل ولا جيشها، العالم كان يدرك أنّ اسرائيل ومئات الجمعيات الإنسانية والحقوقية في العالم أدانت اسرائيل.
المجزرة تسببت باستقالة وزير الدفاع آريبل شارون، الذي وإن حقق لإسرائيل إنجاز اخراج قيادة المقاومة الفلسطينية من بيروت باتجاه تونس، الاّ أنّ اسرائيل لم تتحمل بقاءه في السلطة فاستقال قبل أن يقال.
صبرا وشاتيلا

مجزرة صبرا وشاتيلا مهما حاولت اسرائيل التنصل من ارتكابها إلاّ أنّها لم تستطع أن تلوي عنق الحقيقة. اسرائيل من ارتكبها ولو كان بعض اللبنانيين من عملائها من شارك في التنفيذ.
يبقى أنّ ايلي حبيقة كما بات معروفاً كان من المنفذين هو الذي عاد بعد سنوات وزيراً من بوابة “العروبة” دمشق. لم يخجل الممانعون ولا أدعياء المقاومة من الإحتفاء بالمجرم. كان حليفاً لحزب الله في أكثر من دورة انتخابية في قضاء بعبدا. وكان وزيراً ثابتاً باسم سوريا الأسد في معظم الحكومات في عقد التسعينيات.
حبيقة تمّ اغتياله في العام 2002 من دون أن يعرف من اغتاله.
في صبرا وشاتيلا مجزرة ارتكبتها اسرائيل وهي تضاف إلى سجلها الإجرامي.
في سوريا اليوم التي يقتل فيها الناس بعشرات الآلاف بل بمئات الالاف يقتلون من دون أن يشعر القاتل أنّه يمكن أن يحاسب بل أنّ الأسوأ هو أن يقتل الآمنون ببراميل الموت وبالسلاح الكيماوي باسم فلسطين وباسم المقاومة.

اسرائيل تضحك اليوم فمجزرة صبرا وشاتيلا لم تعد أمام ما ارتكبه نظام الأسد من مجازر سوى جريمة صغيرة، ما تقدمه الممانعة اليوم لاسرائيل أفضل الهدايا فالمجزرة السورية المستمرة قتلاً وتهجيراً باسم المقاومة ولشق طريق القدس من قلب المدن السورية، هو لتبييض صفحة الإجرام الاسرائيلي.
في هذا العالم وفي سوريا تحديداً هل ثمّة من يعتقد أنّ اسرائيل قتلت وشردت أكثر ممّا فعل بشار الأسدفي الشعب السوري وباللاجئين الفلسطينيين؟.. الجواب لم يعد يحتاج إلى تفكير . والحقيقة أكثر من فاجرة،

خالد

بمباركة حافظ الاسد. لماذا الجبانه وعدم ذكر دورالمجرم الحقيقي لذبح الفلسطنيني بلبنان




المواقع السورية محصّنة بصواريخ S200… فهل تردع انتهاكات الطيران الإسرائيلي المتكررة؟








إرحل يا علي

عمـاد مـوسـى 


علي عبد الكريم علي


لا يمكنك، وأنت تستمع إلى سعادة السفير علي عبد الكريم علي يردّد ببغائياً ما يُفترض أن يردّده كبعثي ملتزم، إلاّ أن تبارك للسلك الدبلوماسي السوري بنُخَبِه. علي وجّ الصحّارة.


لا يمكنك وأنت تحدّق في نظرات علي المعبّرة (يجدها البعض نظرات بلهاء لرجل حاذق) في الإحتفالات الكبرى لحزب الله، إلاّ أن تتلمّس الفطنة الممزوجة بالعمق المعرفي.



لا يمكنك في ميادين التحليل وساحات التنظير، إلاّ أن ترفع القبعة لدبلوماسي يرى أبعد من منخاره بمنخار وربع بعكس نظرائه الغربيين.



هذا الرجل الساكن في وجدان أحزاب 8 آذار وشخصياتها، والمعشش في قلوب وزراء خارجية لبنان، فوزي صلّوخ، علي الشامي، عدنان منصور، وجبران باسيل. في قلب كل وزير منهم بنى الدكتور علي عشاً وباضَ فيه.



إنْ سألت أيًا من الأربعة: أي سفير أحببتموه لدماثته وسحَرَكم بيانه و"قتلَكَم" تهذيبه وأدهشَكم بتواضعه وسعة معارفه وشهيّته؟ لأجابوا بصوت واحد: إنه علي المبشّر بانتصار سورية - الأسد الوشيك في أعوام  الـ2011 والـ2012 والـ2013 والـ2014 والـ2015 والـ2016... علي مثل ليلى عبد اللطيف، مثل الرئيس البحّار والقهّار إميل لحود (جاره في اليرزة) لا يحب ربط توقعاته بمهل زمنية.



وما لا تعرفونه عن الدكتور علي هو رهافته المطلقة وإحساسه الإنساني المطلق واشمئزازه من العنف بالمطلق. مرة سمع بوفاة سجين سوري في "منتجع صيدنايا" وقبل أن يعرف الأسباب والحقيقة الكامنة وراء الوفاة، وقف على شرفة منزله في اليرزة وأطلق صرخة استنكار وصلت لساحة المرجة.



بعضُ مَن في 14 آذار، كرئيس الحكومة السابق سعد الحريري، ووزير العدل أشرف ريفي، ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، والنائب أبو العبد كبارة وغيرهم، يعتقد أن نظام الرئيس الدكتور بشار الأسد متورط بجرائم كبرى، وآخرها ما كشفه القرار الظني في قضية تفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، إلى أن طلع الدكتور علي بتصريح زعزع بنية القرار الظنّي من أساسه: "إنّ الإرهاب الذي ضرب مسجدي التقوى والسلام هو ذاته الذي ضرب الكنائس والجوامع في سورية"، و"إنّ سورية ليست الضارّة بل المتضررة".



أوّل مرة تُستعمل لفظة "الضارة" خارج سياقها الطبيعي والمتداول في جملة "رُبّ ضارة نافعة". هذا الإستعمال من فتوحات علي الذي فتح فمه قبل أيام لغير التزوّد بالطعام، وخصّ "الجديد" بتوقّعات مدوّية، وممّا قاله: "أتوقّع عدم تجاوب الحكومة اللبنانية مع كتاب وزير العدل" (المُطالب بطرده من لبنان). ولم يجد سعادة السفير السوري في كلام "الريفي" ما يستأهل الرد، "ففي لبنان قلّة هي المواقف المسؤولة التي تصدر لذلك عدم الرد افضل".



وبالتالي فإن "الكثرة" غير المسؤولة في لبنان تقول لك جهاراً: إرحل يا علي. الكثرة شارعية بلا تهذيب. تتهم الكثرة النظام 

السوري بقتل لبنانيين. تبّاً لها. وهل علي، هذا العصفور الذهبي، يمثّل قَتَلة؟



DEMOSTORMY

يوم احتفلو 14 آذار بالانتصار, واجبار النظام المجرم بفتح سفاره ودبلوماسيه بين البلدين, ضحك بشار المجرم كما لم يضحك ابداً. لانهم جابو الدب على كرمهن, بينما كان هذا الدب يزور الكرم فقط. لقد عشش الارهاب في لبنان طبعاً بمباركة سيّد الارهاب في الضاحيه. كم كانو 14 آذار اغبياء... ولا زالو 
خالد khaled-stormydemocracy

No comments:

Post a Comment