Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Sunday, 15 May 2011

Tortures, Tel Kalakh, and the Nakba on the Borders

The Baath Party Members are defecting collective from the Regime. They reject the vicious, way the Security Forces are cracking down on the Innocent Bare Chests Peaceful Demonstrators. Would not be long before this Regime turns out to be a Card Box empty of its Factors, that supported it for forty years. The Israeli Army shot dead eight Syrian people on the Golan Height in one day, and the Regime in Syria shot hundreds in one day, what coincidence.



Baath Party collective Resignations rejecting the excessive force, against Proptesters

الأسد يشكل لجنة للحوار مع المعارضة
قتلى بتلكلخ السورية ونزوح للبنان

, People killed in Tel Kalakh


قتل أربعة سوريين وأصيب عشرون آخرون السبت برصاص الأمن السوري في بلدة تلكلخ بمحافظة حمص وسط سوريا المحاصرة بدبابات الجيش، في حين نزحت عشرات العائلات السورية باتجاه الأراضي اللبنانية، في غضون ذلك شكل الرئيس السوريبشار الأسد لجنة للحوار مع المعارضة السورية.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان تأكيدهم أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأن عشرين آخرين أصيبوا برصاص الأمن السوري في البلدة المحاذية للحدود اللبنانية. كما بثت على شبكة الإنترنت صورا تظهر محاصرة الدبابات للبلدة.
وأفادت مصادر للجزيرة بأن من بين القتلى الأربعة مواطنا تُوفي متأثرا بجراحه بعد نقله إلى مستشفى بشمال لبنان عقب وصوله مع جريحين آخرين لتلقي العلاج قادمين من الأراضي السورية.
من جهتها نسبت وكالة الأنباء الألمانية إلى ناشطين قولهم إن حواجز أمنية أقيمت عند مداخل تلكلخ، وإن أصوات إطلاق نار كثيفة سمعت في المدينة، وأضافوا أن قوات الأمن انتشرت في القرى المحيطة أيضا.
وجاءت أحداث تلكلخ بعد يوم من إعلان دمشق بدء سحب وحداتها من مدينتي بانياسودرعا اللتين شهدتا مظاهرات مناهضة للنظام تعرضتا لعمليات عسكرية.
وشيعت حمص السبت أيضا قتلى احتجاجات سقطوا خلال مظاهرات ما سمها الناشطون "جمعة الحرائر".
من جهته قال رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا عمار القربي إن العدد الإجمالي للقتلى في احتجاجات الجمعة ارتفع إلى تسعة، أربعة في مدينة حمص بوسط البلاد، وثلاثة في بلدات حول دمشق، واثنان في مدينة درعا الجنوبية.
الأمن السوري اعتقل العشرات في "جمعة الحرائر" (الجزيرة-أرشيف) 
اعتقالاتفي غضون ذلك أدان المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار السلطات السورية في "سياسة الاعتقال التعسفي" بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني.
وقال المرصد في بيان له إن السلطات الأمنية اعتقلت العشرات في "جمعة الحرائر" بكل من داريا وريف دمشق وحمص وعفرين ومناطق أخرى.
وأضاف المرصد أن السلطات أحالت يوم الخميس عدداً من المتظاهرين إلى القضاء بتهمة إثارة الشغب، بينما اعتقلت في مدينة بانياس في اليوم ذاته شاعراً في السادسة والسبعين من العمر بعد إلقائه قصيدة في إحدى المظاهرات التي شهدتها المدينة.
نزوح للبنانوسط هذه الأجواء شهدت الحدود السورية اللبنانية حركة نزوح جديدة لعشرات العائلات السورية من بلدة تلكلخ نحو منطقة وادي خالد في شمال لبنان، في صورة تكررت في المنطقة نفسها قبل عدة أسابيع.
وقالت مصادر محلية من بلدة وادي خالد لوكالة الصحافة الفرنسية إن أغلب النازحين نساء وأطفال، وأن بعضهم مصابون بجراح ناتجة عن طلقات نارية، ونقلوا إلى مستشفيات لبنانية.
وذكر سكان فارون لوكالة رويترز إنهم شاهدوا جنودا ومسلحين ملثمين وصفوهم بأنهم موالون للنظام، وأضافوا أنهم سمعوا أصوات نيران أسلحة آلية.
وأفادت امرأة فرت إلى لبنان بأن بلدة تلكلخ شهدت مظاهرة سلمية الجمعة لكن السبت حدثت اشتباكات.
الأسد دعا عددا من الممثلين والمخرجين إلى عكس الواقع كما هو في أعمالهم (رويترز) 
لجنة للحواروفي خضم هذه الأحداث شكل الرئيس السوري لجنة للحوار مع المعارضة السورية برئاسة نائبي الرئيس فاروق الشرع ونجاح العطار.
كما اجتمع الأسد بعدد من الممثلين والمخرجين السوريين، داعيا إياهم إلى ضرورة عكس الواقع كما هو في أعمالهم، خصوصا في ظل الظروف التي تمر بها سوريا.
وتعليقا على تشكيل لجنة الحوار، قال رئيس مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا محمود مرعي للجزيرة إنه يجب أن يسبق عمل اللجنة الإفراج عن كافة معتقلي الرأي الذين تم اعتقالهم على خلفية الأحداث الأخيرة، وكف أيدي الأجهزة الأمنية عن الشعب وسحب الجيش من الشوارع، وإيقاف "مسلسل الاعتقالات" المستمر حتى اليوم.
وأضاف مرعي أن على النظام السوري الاعتراف بالمعارضة، مشيرا إلى أنه ما عدا اجتماع عدد من المثقفين مع مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان لم يتم الاتصال بالمعارضة.
ولفت مرعي إلى أن الشارع السوري لن يهدأ إذا لم يلمس "إصلاحات جدية وخطوات عملية".







Protesters in Tel Kalakh



Detainee tortures,by Regimes Security Forces



Confrontations, between Israel Army and Protesters of Palestinians.




متظاهرة فلسطينية في القدس الشرقية
Palestinian Women Protesters




"الوطنية للإعلام": 4 قتلى و11 جريحاً بنيران إسرائيلية في مارون الراس
الاحد 15 أيار 2011
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" عن "سقوط 4 قتلى و11 جريحاً، برصاص أطلقه العدو الإسرائيلي على المتظاهرين الفلسطينيين في مارون الراس".


إسرائيل تقتل أربعة بالجولان المحتل

جيش الاحتلال الإسرائيلي أرسل تعزيزات إلى الحدود الشمالية (القرنسية-أرشيف)

قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي أربعة أشخاص وجرح العشرات في مرتفعات الجولانالمحتلة اليوم الأحد، عقب إطلاق نيران على لاجئين فلسطينيين في سوريا اقتربوا من السياج الحدودي.
وذكرت تقارير أولية أن متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين حاولوا اختراق السياج للدخول إلى الأراضي الواقعة تحت سيطرة إسرائيل وتعرضوا لإطلاق الرصاص.
وقال مراسل الجزيرة وليد العمري إن الجيش أطلق النار انطلاقا من مواقع عسكرية ببلدة مجدل شمس ومن منطقة جبل الشيخ المجاورة.
وأعلن الجيش الإسرائيلي بلدة مجدل شمس في الجولان المحتل منطقة عسكرية مغلقة، ونجح عدد من المتظاهرين في دخول البلدة.
ورفع الجيش درجة التأهب في الجولان وفي الشريط الحدودي الذي يفصلها عن سوريا ولبنان.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه سيمنع الفلسطينيين اليوم من دخول إسرائيل باستثناء "الحالات الإنسانية".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الشرطة أبقت على حالة التأهب اليوم، وستنشر آلاف العناصر في القدس الشرقية المحتلة وشمال إسرائيل حيث يتركز معظم السكان العرب. وأضافت أن الجيش الإسرائيلي جند من جهته سبعة ألوية إضافية في الضفة الغربية.
من جانبه قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه يأسف لتحويل العرب يوم "استقلال إسرائيل" إلى يوم لقرع طبول حرب.
وتصاعد التوتر في الداخل وعلى الحدود الإسرائيلية تزامنا مع إحياء الذكرى الثالثة والستين للنكبة الفلسطينية.





Middle East
Palestinians wounded in 'Nakba' clashes
Dozens wounded in West Bank, Gaza Strip and Golan Heights as Palestinians commemorate "Nakba Day".
Last Modified: 15 May 2011 09:08
More than 40 Palestinians have been injured in clashes on the 63rd 'Nakba Day'. [AFP].
Dozens of people have been injured in the Gaza Strip as thousands of Palestinians and activists marched to mark "Nakba Day", amid tight Israeli security.
A group of Palestinians, including children, were shot by the Israeli army after crossing a Hamas checkpoint and entering what Israel calls a "buffer zone" - an empty area between checkpoints where Israeli soldiers generally shoot trespassers, Al Jazeera correspondent Nicole Johnston reported from Gaza City.
Johnston said tank shelling and artillery fire were also heard from the Israeli border with the Gaza Strip.
Reports said at least 45 Palestinians were wounded in northern Gaza as Israeli troops opened fire on a march of at least 1,000 people heading towards the Erez crossing between the Gaza Strip and Israel.
In south Tel Aviv, one Israeli man was killed and 17 were injured when a 22-year-old Arab Israeli driver drove his truck into a number of vehicles on one of the city's main roads.
Israeli police spokesman Micky Rosenfeld said the driver, from an Arab village called Kfar Qasim in the West Bank, was arrested at the scene and is being questioned.
"Based on the destruction and the damage at the scene, we have reason to believe that it was carried out deliberately," Rosenfeld said. He did not believe the motive was directly linked to the anniversary of the Nakba.
The Nakba, or "catastrophe", is how Palestinians refer to the 1948 founding of the state of Israel.
West Bank clashes
One of the biggest demonstrations was held near Qalandiya refugee camp and checkpoint, the main secured entry point into the West Bank from Israel, where about 100 protesters marched, Al Jazeera correspondent Nisreen El Shmayleh reported from Ramallah.
Some injuries were reported from tear gas canisters fired at protesters there, El Shmayleh said.
Small clashes were reported throughout various neighbourhoods of East Jerusalem and cities in the West Bank, between stone-throwing Palestinians and Israeli security forces.
Israeli police said 20 arrests were made in the East Jerusalem area of Issawiyah for throwing stones and petrol bombs at Israeli border police officers.
About 70 arrests have been made in East Jerusalem throughout the Nakba protests that began on Friday, two days ahead of the May 15 anniversary, police spokesman Rosenfeld said.
Tensions had risen a day earlier after a 17-year-old Palestinian boy died of a gunshot wound suffered amid clashes on Friday in Silwan, another East Jerusalem neighbourhood.
Police said the source of the gunfire was unclear and that police were investigating, while local sources told Al Jazeera that  Ayyash was shot in random firing of live ammunition by guards of Jewish settlers living in nearby Beit Yonatan.
Lebanon and Syria
About 20,000 people are expected to gather by the end of Sunday at Ras Maroun, a Lebanese border town.
Matthew Cassel, a journalist en route to Lebanon's southern border with Israel, tweeted that dozens of buses were departing Nahr al-Bared and Baddawi refugee camps in northern Lebanon.

Some activists tweeted that the Lebanese and Jordanian authorities were prohibiting protesters from nearing the borders. The information could not be independently verified.
Israeli army radio said dozens were wounded in a shooting incident on the Israeli-occupied Golan Heights, an area bordering with Syria.
Palestinian refugees from Syrian side of the border were shot for trying to break through the frontier fence, the radio report said.
Israeli army spokepersons' office said an Israeli army patrol shot in the air in an effort to desist "people trying to cross into Israel and trying to damage the fence." There was no comment on reports of the injured.
'End to Zionist project'
Israeli Prime Minister Binyamin Netanyahu condemned Sunday's demonstrations.
“I regret that there are extremists among Israeli Arabs and in neighbouring countries who have turned the day on which the State of Israel was established, the day on which the Israeli democracy was established, into a day of incitement, violence and rage", Netanyahu said at the start of a cabinet meeting.
"There is no place for this, for denying the existence of the State of Israel. No to extremism and no to violence. The opposite is true", he said.


سقوط حزب الله وقناة المنار

كتبهاAbdelkader bouarfa ، في 14 مايو 2011 الساعة: 10:55 ص

استطاع حزب الله خلال مرحلة ما قبل الثورات العربية أن يجد لنفسه مكانا عظيما في وجدان الإنسان العربي، الذي خذله حكامه، وجعلوا الهزيمة لصيقة بمخياله وشعوره … وزدنا تضامنا معه بعد معركته الأخيرة مع العدو الإسرائيلي …..
   وبدا لنا حزب الله مناصرا للشعوب والمظلومين حين غطت قناة المنار أحداث تونس ومصر ….. لكن ما ذا حدث بعد ذلك ؟؟؟؟
  لقد تحولت قناة المنار إلى قناة تساند البطش والقهر، وتحمي الطغاة وتُنظر لهم، وتُشرعِن أفعالهم، وتدافع عن أفكارهم، لقد تحول النظام السوري إلى نظام مظلوم والشعب السوري إلى شعب ظالم عُتل وزنيم ….. وأعلنت القناة أن سوريا تكونت بها 17 إمارة إسلامية …. وأن الجيش السوري المغوار لا يقتل الشعب وإنما يؤدي واجبا مدنيا يتمثل في الدفاع عن النفس وعن الشعب …..
    إن هذا التّحول في أجندة حزب الله له ما يُبرره، فسوريا هي الممر الوحيد بينه وبين إيران، وأغلب الأسلحة تمر عبر هذه البوابة … وقوته تكمن في بقاء النظام العلوي في سوريا …. إن حزب الله مستعد لقتل الشعب السوري بقواته في سبيل بقاء النظام الطائفي في سوريا …. لقد سقطت الأقنعة ….. وذهبت المبادئ التي كان يتشدق بها نصر الله مع ريح الثورة العربية ….. لقد تجلى الوجه النفعي الذرائعي في برامج قناة المنار …. ومارس الحزب التّقية …. وضحك علينا ردحا من الوقت …. حتى دخلنا معه في لعبته القذرة والمتمثلة في ضرب الدّولة اللبنانية من الداخل …. لقد ناصرناه ضد تيار المستقبل لما سمعنا تلك الخطب الرنانة ذات الوهج الإسلامي ….. لكننا نقولها اليوم بصراحة لقد سقط حزب الله في مزبلة التاريخ مثلما سقطت الأنظمة العربية ……
   إن حزب الله يتهم الشعب السوري بتشكيل إمارات إسلامية …. ونحن نقول هل نسي حزب الله نفسه ؟؟؟ هو ذاته شكل إمارة إسلامية شيعية مسلحة تسليحا لا تستطيع دولة مثل موريتانيا أو جيبوتي أن تتسلحه … لقد أعطى من حيث لا يدري الشرعية للدولة اللبنانية اليوم أن تحاربه وتطالبه بتفكيك إمارة حزب الله … أم أن حزب الله يعمل بالمقولة التالية : حرام على غيرنا وحلال علينا ….. 
  واجب على الدولة اللبنانية اليوم أن تُنزل دباباتها وجيشها لتزيل كل الإمارات الإسلامية والمسيحية بلبنان أسوة بالنظام السوري الذي بارك حزب الله وحركة أمل فعله في سوريا ….
   لقد سقط حزب الله عندما انساق وراء الطائفية، وناصر نظاما طائفيا يقتل شعبه ….. 
 لقد أضحكني أمر غريب آخر، حين دأبت قناة المنار على ترسيخ فكرة أنه لا ينبغي طرح مسألة الجولان اليوم، فالنظام السوري وجه دباباته نحو شعبه لا نحو القوات الإسرائلية لأن خطر الإمارات الإسلامية المزعومة أخطر من إسرائيل.
   لقد ظلمت سعد الحريري شخصيا، وظلمت الشعب اللبناني المناهض لسوريا منذ أمد …. لقد تبين اليوم من غير لبس درجة النفاق الذي تمارسه إمارة حزب الله في لبنان. 







No comments:

Post a Comment