Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 8 July 2011

Syria 080711. The Regime Caught OFF Guard...FORD..

Now that, the Americans, and the French caught the Syrian Regime off guard, and make it CLEAR, that, the Armed Gangs,  the Regime claims all the time, are killing the Protesters, and Sabotaging, the Stability of the Country, are just PACKS of LIES. The Regime brought this CLAIM,  just an INSTRUMENT, to crush, with Brutality, and BLOODSHED, the Demonstrations, to Terrify the people, and keep them under control. 
What the American would do next. Are they going to convince, their Counterparts, the Russians, and Chinese, to step in LINE in the United Nation, to detain the Syrian Regime, of Crimes against Humanity. Or would take harder Diplomatic Steps, to completely Isolate the Regime. Are they going to cooperate with the Europeans, who are seriously, discussing the SACK of all the Syrian Diplomatic Conveys, from Europe. Actually it is worth waiting to find out, what the Americans would do, because they are the MAIN ENGINE to the Process.
khalouda-democracytheway

U.S. ambassador to Syria Robert Ford visited Hama Thursday, stayed overnight, and left on Friday.
الملحق الأميركي في السفارة الأميركية في دمشق: لا دليل على وجود عصابات مسلحة في حماة
الجمعة 8 تموز 2011
لفت الملحق الأميركي في السفارة الأميركية في دمشق جاي.جاي هاردر إلى أنَّ "الحكومة السورية لا تنفك تؤكد أن المشكلة في حماة هي وجود عصابات مسلحة"، مشدداً على أنَّ " السفير الأميركي روبرت فورد لم ير أي دليل على وجودها في هذه المدينة"، التي شهدت اليوم (الجمعة) تظاهرة ضخمة قدر ناشطون عدد المشاركين فيها بـ"450" ألف شخص.
The Americans know, very well that, the Regime's Armed Gangs, killing the Protesters, and the Demonstrations are peaceful  It looks now, that the American's Patience, has worn out, and there is no HOPE of Assad to do the Required Reforms, to calm the Syrian People down. The USA Ambassador, surprised the Regime of this VISIT, and it happened to be FRIDAY, the HOLY DAY, the people pour into the streets, as they used every Friday described by the Regime as Armed Gangs, cause all the killing. It is  CLEAR as Crystal, to the World, that the Regime's Armed Gangs are the MURDERERS.
stormable-democracyblows
واشنطن مستاءة لرد فعل دمشق على زيارة السفير الأميركي إلى حماة
الجمعة 8 تموز 2011
الاند، وفي تصريح، قالت: "إنَّ السفير فورد ترك المدينة عائداً إلى دمشق في وقت لاحق بعد لقائه بعدد من المتظاهرين".

(CNN) -- The embattled Syrian regime is accusing the U.S. ambassador of inciting protests in the restive city of Hama, but a State Department official called that claim "absolute rubbish" Friday.
The state-run Syrian media says U.S. Ambassador to Syria Robert Ford also met with "saboteurs" and undermined its national dialogue initiative during a visit to that city.
The government said Ford did not ask for proper permission to travel there, where thousands of people have taken to the streets for anti-government protests in recent days, including a huge turnout on Friday.
''This U.S. conduct is also aimed at obstructing dialogue and political solutions undertaken by the leadership in Syria,'' according to a media source quoted by the state-run Syrian Arab News Agency on Friday.
But State Department spokeswoman Victoria Nuland issued a blunt rebuttal, calling the claims of incitement "absolute rubbish" and saying she was "dismayed" by the Syrian government reaction. Nuland stressed that the U.S. Embassy notified the Syrian Defense Ministry before the visit and that Ford's car was waved through a security checkpoint.
In a visit meant to show solidarity with the Syrian citizenry, Ford journeyed to the city on Thursday -- when he visited a hospital -- stayed overnight and left on Friday.
Nuland, who called the visit "bold," said Ford met with many "average folk" in the streets of Hama on Thursday, and Friday morning he drove through the city to do the same thing.
People were starting to gather in a city square at that time, and his car was immediately surrounded by friendly protesters who put flowers and olive branches on the car and cheered "down with regime."
"It was quite a scene," Nuland said, noting video of the incident is on YouTube.
Ford left Hama around 1:30 p.m., before Friday prayers and in advance of the demonstrations, in order to ensure his presence would not cause a distraction, according to a State Department official.
Syrian FM: No military offensive on Hama
Syria's secret doctors
Sniper: Want exile over killing civilians
Syria spying on dissidents?
Syrian FM: Syria-EU relationship is bad
Nuland said Ford decided to leave because the United States would become the story If he got out of the car. He wanted to "make clear this was not about us; this was about the rights of the Syrian citizens," Nuland said.
Ford was escorted out of town by group of friendly young men on motorcycles.
Syrian-run media on Friday slammed Ford for his activities. A State TV banner accused Ford of inciting and participating in the protests in Hama.
Another TV report said he met with "saboteurs in Hama," urging them to protest and reject the government-backed national dialogue process.
The process is designed to generate society-wide participation on issues, the government has said. A "consultative meeting" of the National Dialogue Committee is scheduled this weekend.
But opposition to that process is the theme of today's nationwide turnouts, dubbed "No Dialogue."
SANA reported that a Foreign Ministry source accused Ford of going to Hama without obtaining permission from the government.
According to the report, the Foreign Ministry official said Ford's visit was "clear evidence of the U.S. involvement in the ongoing events in Syria and its bids to aggravate the situations which destabilize Syria.''
Nuland on Thursday said U.S. officials notified the Syrian government that an embassy team was traveling to Hama.
"The embassy informed Syrian officials that an embassy delegation, without specifying whom, would be heading to Hama. And they then proceeded to make their way there and were allowed to proceed," Nuland said.
Ford's delegation did not include any official Syrian "handlers," Nuland said, adding that Syrian authorities allowed him through check points to reach the town.
"For him to go personally at this time and stand with the people of Hama, I think, expresses in physical terms -- not to mention political terms -- our view that the people of Hama have the right to express themselves peacefully and that we are concerned about the posture that the security forces have taken," Nuland said.
Bouthaina Shaaban, an adviser to President Bashar al-Assad, called the visit "an escalation on the part of the U.S. ambassador. Never before an ambassador visited a city with a problem like the case of Hama without permission."
Speaking to BBC Arabic in an interview reported by SANA, Shaaban said Ford's visit was inauspicious, coming at the "moment when a meeting is prepared between the residents, mosque imams and the civil authorities in the city aimed at finding a solution to the problem."
She said his arrival undermines efforts to solve the problem.
"By whose help was he able to reach al-Sreijeh Mosque without being encountered by any of the gunmen in the streets who have blocked employees in Hama from reaching their jobs for the fourth day in a row." she asked.
"Syria doesn't want to cut the thinnest thread with the U.S. administration, but there is great protest and resentment among the Syrian people about the U.S. State Department's statement that the ambassador is in Hama and intends to stay till Friday on the eve of the national dialogue due to be held among all spectrums of the Syrian society. ... This gives us a message that the U.S. says 'No' to dialogue," Shaaban said.
She asked why the United States hasn't backed the regime's dialogue initiative despite its talk of the need for reform in Syria.
"There are enough national opposition members from all the spectrums who will attend this dialogue. But we haven't heard one word from the West that encourages dialogue among the Syrian people," she said.
The media source quoted by SANA said Ford's presence represented "flagrant interference in the internal affairs of an independent and sovereign state" and was reminiscent of the colonial era. Syria was once under a French mandate.
''This conduct is tied to meetings which took place, the latest of which was Saint Germain meeting in Paris, which was organized by Zionist circles against Syria, as it comes ahead of the consultative meeting due on July 10, with the participation of all the spectrums of the Syrian society and its political and intellectual movements in the run up to the national dialogue conference," the source said.
Eric Chevallier, the French ambassador to Syria, also visited Hama, arriving on Thursday and spending the night. He met with medical staff and the wounded and their families.
"France reiterates its concern about the fate of the inhabitants of the city of Hama and condemns the violence perpetrated by the authorities in Syria against the demonstrators and civilians," the French Foreign Ministry said.
Last month, Hama was the site of violent crackdowns by security forces that killed 60 protesters.
The city is a sensitive spot for Syrian authorities. In 1982, it was the scene of a brutal military crackdown targeting Sunni Muslims by the Alawite-dominated government of Hafez al-Assad, the current president's late father. Thousands were killed, with Human Rights Watch putting the toll at 10,000.( Actually Thirty Thousands).



إرتفاع عدد القتلى برصاص قوات الأمن السورية إلى 13
الجمعة 8 تموز 2011
نقلت وكالة "فرانس برس" عن ناشطين حقوقيين إعلانهم عن "مقتل 13 متظاهراً في مدن سورية عدة برصاص قوات الأمن أثناء تفريقها تظاهرات مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد".
وبحسب منظمتين حقوقيتين أيضاً "فقد قتلت قوات الأمن خلال تفريقها التظاهرات التي دعا إليها ناشطون تحت شعار "لا للحوار" مع النظام، ستة متظاهرين في مدينة الضمير في ريف دمشق وخمسة متظاهرين في حمص (وسط) ومتظاهرين في حي الميدان بوسط العاصمة".


"إئتلاف شباب الثورة" في سوريا: الشباب في الشارع هم من يفرض شروط الحوار
الجمعة 8 تموز 2011
حديث لقناة "bbc"، أضاف صقر: "الكلام أنَّ السلطة لم تستخدم الحل العسكري حتى الآن مضحك وغير مقنع لا للشعب السوري ولا لوسائل الإعلام الغربية، فإذا لم يكن هناك قصف مباشر من قبل الدبابات إلا أنَّ هناك رعباً وهناك شبيحة وهناك قوات أمن في الشوارع"، مشدداً على أنَّ "الشعب لن يسكت بعد الآن وهذه رسالة إلى النظام"، ولفت إلى أنَّ "النظام أصبح الآن في أزمة، وشروط الحوار يفرضها الشباب في الشارع، الذين لا يعنيهم أن تقول (المستشارة في رئاسة الجمهورية) بثينة شعبان أو النظام "تعالوا إلى الحوار"، فكل من يفكر بمحاورة هذا النظام ضمن شروط النظام كمن يدق آخر مسمار في نعش وطنيته".
وشدد صقر على وجوب إعلان الرئيس السوري بشار الأسد إلغاء المادتين 49 و8 من الدستور ودعوة الموجودين خارج البلاد للعودة، بالإضافة إلى وعده للشعب السوري أنَّه لن يترشح لولاية ثالثة، وإعلانه أمام كل السوريين أنه مع الإنتقال إلى مرحلة ديمقراطية جديدة في سوريا".


غليون: الدول الأوروبية تتجه لطرد السفراء السوريين لديها وسحب سفرائها من سوريا
الجمعة 8 تموز 2011
أكد المعارض السوري برهان غليون أنَّ "حماه اليوم قد خرجت، وكان السفيران الأميركي روبرت فورد والفرنسي إيريك شوفلييه موجودَين هناك في خطوة تدل على رد فعل من قبل المجتمع الدولي".
وفي حديث لقناة "bbc"، أضاف غليون: "لقد وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون دعوة للرئيس السوري بشار الأسد للقيام بالإصلاحات ووقف العنف، من دون مطالبتهم له بالتنحي، لكنه رد على هذه الدعوة بأعمال القتل والعنف والإعتقالات"، ورأى أنَّ "وجود السفراء رد إعتبار لمواقف دولهم والإنحياز الى مطالب الشعب السوري"، لافتاً إلى أنَّ "المعارضة السورية لا تطالب بتدخل عسكري من قبل الدول الغربية والولايات المتحدة الأميركية وهذه الدول تعلم ذلك".
إلى ذلك، أعرب غليون عن إعتقاده بأنَّ "الدول الأوروبية تتجه لطرد السفراء السوريين من بلادها وسحب سفرائهم من سوريا"، داعياً "سفراء الصين وروسيا في سوريا إلى الوقوف بجانب المواطنين السوريين، لعل مواقفهم الداعمة للنظام تمنع قتل الناس من قبله".
شاهد عيان من دير الزور: أكثر من 150 ألف متظاهر دعو لـ"إسقاط النظام"
الجمعة 8 تموز 2011

شاهد العيان من منطقة دير الزور السورية "أبو بلال" أنَّ "أكثر من 150 ألف متظاهر خرجوا اليوم في دير الزور مرددين شعار "إسقاط النظام"، ومعلنين ألا حوار مع نظام القتل"، لافتاً إلى أنَّ "سكان دير الزور رددوا شعارات مناصرة لحماه".
وفي حديث لقناة "الجزيرة"، أعلن "أبو بلال" أنَّ "أهالي دير الزور كانوا يتوقعون دخول الجيش إليها لقوة الإحتجاجات هناك، لكن دخول حماه أخّر دخول الجيش"، مشيراً إلى أنَّ "الناس أصبحت لا تخاف قوات الأمن والجيش"، وأكد "إستمرارها في التظاهرات حتى إسقاط النظام".

An image taken from footage uploaded on YouTube shows Syrian anti-government protesters marching in Hama Friday.
Hamah Friday, 0807. Half a Million into the Streets.
شاهد عيان: تظاهرة ضخمة في حمص.. وجود السفيرين الفرنسي والأميركي في حماه وفر مذبحة عليها
الجمعة 8 تموز 2011
الشاهد العيان أبو جعفر، وفي حديث لقناة "الجزيرة"، أشار إلى أنَّ "النظام يتحدث عن وجود مندسيين بين المتظاهرين وهم من يقوم بقتل هؤلاء المتظاهرين لإتهامه بعمليات القتل هذه"، سائلاً: "هل المندسون يملكون دبابات وطائرات وناقلات جند"، وأكد أنَّ "هذا النظام كاذب"، لافتاً إلى أنَّ "وجود السفيرين الأميركي روبرت فورد والفرنسي إيريك شوفلييه اليوم في حماه وفر على المدينة مذبحة بحيث أصدر محافظ حماه أمراً لقوات الأمن والشبيحة بعدم إطلاق النار على المتظاهرين".
إلى ذلك، أشار ابو جعفر إلى أنَّ "هناك انشقاقات واسعة في صفوف الجيش السوري"، وقال: "إنَّ عدداً من قوات الأمن بدأ بالتعاون معنا نظراً لقناعتهم بخياراتنا".

"أ.ف.ب" عن ناشط: مقتل 3 وإصابة 5 آخرين في حي الميدان ومدينة الضمير بدمشق
الجمعة 8 تموز 2011


الداخلية السورية: السفير الأميركي زار حماه والتقى بـ"مخربين"
الجمعة 8 تموز 2011
نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر رسمي سوري أنَّ "السفير الأميركي في سوريا روبرت فورد التقى بـ"مخربين" في مدينة حماة (وسط) وحضهمم على التظاهر"، معتبراً أنَّ "وجود السفير الأميركي فى مدينة حماة دون الحصول على الإذن المسبق من وزارة الخارجية وفق التعليمات المعممة مراراً على جميع السفارات دليل واضح على تورط الولايات المتحدة بالأحداث الجارية في سوريا ومحاولتها التحريض على تصعيد الأوضاع التي تخل بأمن واستقرار سوريا".
وأضاف المصدر بحسب الوكالة نفسها أنَّ "سوريا إذ تنبه إلى خطورة مثل هذه التصرفات اللامسؤولة تؤكد وبصرف النظر عن هذه التصرفات تصميمها على مواصلة إتخاذ كل الإجراءات الكفيلة باستعادة الأمن والاسقرار في البلاد".
بدورها، إتهمت وزارة الداخلية السورية السفير الأميركي بأنَّه "إلتقى في حماة ببعض المخربين وحضهم على التظاهر والعنف ورفض الحوار"، وأكدت في بيان أنَّها "تراقب عن كثب أعمال الشغب والعنف التي تقوم بها بعض المجموعات التخريبية في مدينة حماة وتعمل على معالجتها"، مستغربةً "وصول السفير الأميركي إلى مدينة حماة بشكل يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية على الرغم من وجود الحواجز التي يسيطر عليها المخربون وقطع الطرقات ومنع المواطنين من الوصول إلى أعمالهم ووظائفهم".
وأضافت الوزارة في بيانها أنَّ "السفير الأميركي التقى في حماة ببعض هؤلاء المخربين وحضهم على التظاهر والعنف ورفض الحوار كما التقى بعض الأشخاص تحت غطاء زيارته بعض المشافي في الإطار ذاته ما يعد تحريضاً على استمرار العنف وعدم الإستقرار ومحاولة لتخريب الحوار الوطني الجاري بين القوى الوطنية الشريفة وتعميقاً للشقاق والفتنة بين أبناء الشعب السوري الواحد الذي يرفض رفضاً قاطعاً مثل هذا التحريض الأجنبي ويستنكره بشدة".


Woman Crying her Son's Death


The Regime is calling for Dialogue.


We all Hamzah



Cock called Anterrah.
 له لسانُ مُدَّعٍ
يصولُ في شوارعِ الشَّامِ كسيفِ عنترة
يكادُ يلتَّفُ على الجولانِ و القنيطرة
مقاومٌ لم يرفعِ السِّلاحَ
لمْ يرسل إلى جولانهِ دبابةً أو طائرةْ
لم يطلقِ النّار على العدوِ
لكنْ حينما تكلَّمَ الشّعبُ
صحا من نومهِ
و صاحَ في رجالهِ..
مـــؤامـــرة !! مــــؤامــــرة 
 
و أعلنَ الحربَ على الشَّعبِ
و كانَ ردُّهُ على الكلامِ مَجزرةْ

مقاومٌ يفهمُ في الطبِّ كما يفهمُ في السّياسةْ
استقال مِن عيادةِ العيونِ
كي يعملَ في ” عيادةِ الرئاسة ”
فشرَّحَ الشّعبَ
و باعَ  لحمهُ و عظمهُ
و قدَّمَ اعتذارهُ لشعبهِ ببالغِ الكياسةْ

عذراً لكمْ
يا أيَّها الشَّعبُ
الذي جعلتُ من عظامهِ مداسا
عذراً لكم
يا أيَّها الشَّعبُ
الذي سرقتهُ في نوبةِ الحراسةْ
عذراً لكم
يا أيَّها الشَّعبُ الذي طعنتهُ في ظهرهِ
في نوبةِ الحراسةْ
عذراً
فإنْ كنتُ أنا ” الدكتورَ ” في الدِّراسةْ
فإنني القصَّابُ و السَّفاحُ .. و القاتلُ بالوراثةْ !

دكتورنا ” الفهمانْ ”
يستعملُ السّاطورَ في جراحةِ اللسانْ
مَنْ قالَ : ” لا ” مِنْ شعبهِ
في غفلةٍ عنْ أعينِ الزَّمانْ
يرحمهُ الرحمنْ
بلادهُ سجنٌ..
و كلُّ شعبهِ إما سجينٌ عندهُ
أو أنَّهُ سجَّانْ
بلادهُ مقبرةٌ..
أشجارها لا تلبسُ الأخضرَ
لكنْ تلبسُ السَّوادَ و الأكفانْ
حزناً على الإنسانْ
أحاكمٌ لدولةٍ..
مَنْ يطلقُ النَّارَ على الشَّعبِ الذي يحكمهُ
أمْ أنَّهُ قرصانْ ؟

لا تبكِ يا سوريّةْ
لا تعلني الحدادَ
فوقَ جسدِ الضحيَّة
لا تلثمي الجرحَ
و لا تنتزعي الشّظيّةْ
القطرةُ الأولى مِنَ الدَّمِ الذي نزفتهِ ستحسمُ القضيّةْ 
 
قفي على رجليكِ يا ميسونَ..
يا بنتَ بني أميّةْ
قفي كسنديانةٍ..
في وجهِ كلِّ طلقةٍ و كلِّ بندقية
قفي كأي وردةٍ حزينةٍ..
تطلعُ فوقَ شرفةٍ شاميّةْ

و أعلني الصرَّخةَ في وجوههمْ حريّة
و أعلني الصَّرخةَ في وجوههمْ حريّةْ


الحموي: نصف مليون شخص يتظاهرون في حماه.. وعلى الأسد أن يتنحى
الجمعة 8 تموز 2011
أكد الناشط السياسي صالح الحموي، في حديث لقناة "الجزيرة"، أن ساحة العاصي في وسط حماه ممتلئة بالحشود، وأن هناك قرابة النصف مليون شخص يتظاهرون هناك، لافتاً الى أن "الامن السوري غير متواجد في حماه، وهناك فقط دبابات للجيش عند مداخل المدينة".
وأكد الحموي، ردًا على سؤال، أن "لا حوار مع القتل، وعلى الرئيس (السوري بشار) الاسد أن يتنحى، بحيث يصبح الشعب سواسية، وعندها يمكن أن يكون حوار"، سائلاً "كيف يمكن الحديث عن الحوار والأمن يهاجم المنازل؟"


"العربية": تظاهرات تعمّ حلب وحمص وحماه
الجمعة 8 تموز 2011
عمّت التظاهرات مدن ومحافظات سورية عدة إثر صلاة الجمعة التي حملت هذا الأسبوع إسم "جمعة لا للحوار". وذكرت قناة "العربية" أن تظاهرات حاشدة إنطلقت من منطقتي سيف الدولة وصلاح الدين في مدينة حلب ومن منطقة طيبة الإمام في ريف حماه وفي الخالدية والرستن وباب عمرو وباب دريب في حمص، في حين سُمعت تكبيرات من المصلين في جامع موسى بن النصير في القصور في حمص في وقت حاصر الأمن المنطقة.
وذكرت القناة أيضًا أن تظاهرة حاشدة نظمت في باب الرمل باللاذقية رفعت علماً سورياً كبيراً وأخرى في ركن الدين في دمشق نصرة لحماه، في حين أن
تظاهرات انطلقت من المساجد في دير الزور وهتف الآلاف بإسقاط النظام.


ما قيمة وجدوى الحوار؟

الخميس 7 تموز (يوليو) 2011

الحوار هو القيمة الحضارية الأولى والطريق الأمثل لحلّ الخلافات, لكن جدواه تتأتى من إيمان أطراف الحوار بحتمية سلوك هذا الطريق والاستغناء عن كل الطرق الأخرى, لا أن يكون وسيلة لتقطيع الوقت وفرض موازيين قوى على الأرض, أو محاولة لإعطاء غطاء شرعي لأفعال غير مشروعة.
وهنا يكون من الضروري السؤال عن جدوى الدعوة "للقاء تشاوري حول الحوار" الذي وجهته السلطات السورية لمجموعة من المعارضين والشخصيات الحقوقية والاقتصادية والثقافية والفنية في الوقت الذي يحاول فيه النظام " الطرف الأقوى" تغيير الوضع على الأرض وفرض شروطه من خلال استمراره في محاصرة المدن والأرياف ودخولها العنيف وسقوط مئات الضحايا وآلاف الجرحى منهم العشرات سقطوا بعد توجيه الدعوة, وفي الوقت الذي يستمر فيه إقصاء المبعدين والمنفيين قسراً واستمرار الاعتقالات بالآلاف وآخرها اعتقال الدكتور أحمد طعمة العضو القيادي في إعلان دمشق من عيادته واستمرار اعتقال من يحتمل أيضاً أن يكونوا جزءا من الحوار كالدكتور كمال اللبواني ونجاتي طيارة ومازن عدي والآلاف غيرهم في المحتجزين في ظروف غير إنسانية واستمرار ممارسة التعذيب قمع الحريات العامة ومنع التجمع والاجتماع.
نعود للسؤال حول جدوى الحوار الجدّي إذاً؟ فكيف الحال بلقاء تشاوري لتداول وجهات النظر؟
والحقيقة، لا جدوى من الحوار الآن، إذا لم يتوقف الحل الأمني ويتم سحب القوى العسكرية والأمنية من الشوارع والمدن والأرياف والتخلي عن استخدام الحل الأمني والقوة لقمع الشعب، وتؤمنوا بأن الحوار هو الطريق الوحيد مما يعني إطلاق الحريات العامة بما في حق التظاهر السلمي والاجتماع، ويتمكن المتظاهرون، أصحاب المطالب والحقوق من تمثيل أنفسهم في أي حوار. ولا جدوى من الحوار الآن ،إذا لم تتم المحاسبة عن كل الإرتكابات التي تمت ضد المدنيين المسالمين، وإذا لم تحترم الحقوق الأساسية للإنسان ويطلق سراح جميع المعتقلين ويغلق نهائيا هذا الملف وتطوى كل مذكرات الملاحقة بما يسمح للجميع العودة لسوريا, وإذا لم تطلق حرية الإعلام ويتوقف هذا الشحن ضد المعارضين والمتظاهرين وكل من يطالب بحريته.
عندها يكون للحوار معنى وجدوى ونتائج.
a.bounni@gmail.com
* محامي، رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية



قوات أمن تقتحم ضاحية حرستا في ريف دمشق


قال سكان وجماعة حقوقية ان قوات الامن اقتحمت ضاحية حرستا شمالي العاصمة السورية ليل الخميس واطلقت النيران فأصابت شخصين على الاقل وذلك مع تزايد المظاهرات ضد حكم الرئيس بشار الاسد في مناطق ريف دمشق.
وقالوا ان حوالي 300 من قوات الامن دخلوا الضاحية التي تشهد احتجاجات يومية للمطالبة بالحريات السياسية وبدأوا في اطلاق نيران بنادق الية مثبتة على متن شاحنات وقاموا بحملة اعتقالات من منزل لاخر. واضافوا ان قوات الامن اصابت في وقت سابق ثلاثة محتجين عندما اطلقت النار على مظاهرة ليلية في حرستا تطالب بسقوط الاسد.
وقال مركز سواسية السوري لحقوق الانسان في بيان ان قوات الامن أغارت ايضا خلال الليل على المستشفى الرئيسي في حرستا وهو تكتيك استخدمته في هجمات مماثلة على مدن وبلدات في مناطق اخرى في سوريا وخطفت المحتجين الثلاثة المصابين وان "حياتهم الان في خطر داهم." 


تجديد الدعوات للتظاهر اليوم ضد النظام السوري تحت عنوان "لا للحوار"
الجمعة 8 تموز 2011
جدد الناشطون المعارضون للحكم في سوريا دعوتهم اليوم إلى تحرك جديد تحت شعار "لا للحوار" مع نظام الرئيس بشار الأسد، حيث سأل الناشطون على صفحتهم على موقع "فيسبوك" والتي تحمل عنوان "الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011": "أي حوار والدماء تنهار، وأي حوار والمدن تحت الحصار"، مؤكدين أن "الشعب يريد اسقاط النظام".
هذا وأشار الناشطون إلى أن "السلطات تحاول القضاء على حركة الاحتجاج في حماة" حيث قتل 25 مدنيًا بأيدي قوات الأمن منذ الثلاثاء الماضي.
من جهة أخرى، شنّ المعارضون على صفتحتهم على الـ"فيسبوك" حملة لمقاطعة "التجار الداعمين للنظام القاتل في سوريا". وقد كتب على هذه الصفحة: "لا تدفع ثمن الرصاص الذي يقتلنا"، و"قاطعوا ممولي النظام". كما أعلن الناشطون أنهم يعدّون للتحرك في 16 تموز المقبل نحو الحدود التركية "من أجل اللاجئين، ومن أجل المبعدين، ومن أجل آلام الضحايا".

دمشق
وتعليقا على زيارة فورد لحماه، صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية بالآتي: "ان وجود السفير الاميركي في مدينة حماه دون الحصول على الاذن المسبق من وزارة الخارجية وفق التعليمات المعممة مرارا على جميع السفارات، دليل واضح على تورط الولايات المتحدة في الاحداث الجارية في سوريا ومحاولتها التحريض على تصعيد الاوضاع التي تخل بأمن سوريا واستقرارها".
وأضاف أن "سوريا إذ تنبه الى خطورة مثل هذه التصرفات اللامسؤولة تؤكد وبصرف النظر عن هذه التصرفات تصميمها على مواصلة اتخاذ كل الاجراءات الكفيلة باستعادة الامن والاستقرار في البلاد".

"المرصد السوري": قتيلان في حماة برصاص قوات الامن
الخميس 7 تموز 2011
قتل مدنيان في حماة بوسط سوريا إثر إطلاق قوات الامن النار عليهما ومن ثم دهسهما، على ما أفاد رئيس "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبد الرحمن الذي قال لوكالة "فرانس برس"، في اتصال هاتفي من مقرّه في لندن: "سقط شهيدان في حماة بإطلاق رصاص ودهس بعد ظهر الخميس".
وأوضح عبد الرحمان، نقلاً عن طبيب في حماة، أنّ القتيلين هما "رجلان في العقد الرابع، تتراوح اعمارهما بين 35 و40 عامًا، أطلقت قوات الامن النار عليهما فأصابتهما في رجليهما ثم دهستهما بسيارة"، مشيرًا إلى أنّ "الرجلين أصيبا بجروح بالغة نُقلا على أثرها الى مشفى خاص في المدينة ولكنّهما فارقا الحياة قبل وصولهما اليه، بحسب طبيب في هذا المشفى".
ولفت عبد الرحمان إلى أنّ إطلاق النار جرى على "جسر قريب من دوار السباعي في طرف المدينة، وهو جسر يؤدي الى اوتوستراد حمص-حلب".
We want to ask his Excellency the American Ambassador, if he has heard, while was in Hamah Today.السفير الأميركي في سوريا يزور حماة ليتّصل بالمعارضة
الخميس 7 تموز 2011

وجّه السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد إلى مدينة حماة (سوريا) معتزمًا البقاء فيها حتى يوم الجمعة وفق ما أعلنته فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجيّة الاميركيّة هيلاري كلينتون، وقالت إنّ السفير "عبّر عن دعمنا لحقوق السوريين في الوقت الذي يثير فيه الوضع في حماة قلقًا عميقًا لدى الولايات المتحدة".

نولاند، وفي تصريح، لفتت إلى أنّ "فورد تمكّن من الحديث مع أكثر من عشرة أشخاص وتمكّن من زيارة مستشفى المدينة حيث تتم معالجة ضحايا أعمال عنف"، ونقلت عنه قوله إنّ "الوضع متوتر والمحال مقفلة".

وإذ أشارت إلى أنّ "السفير توجّه بوسائله الخاصة إلى المدينة عابرًا نقطة مراقبة للجيش السوري ثم نقطة أخرى للسكان"، أكّدت نولاند أنّه "تمّ إبلاغ السلطات السوريّة مسبقًا بزيارته هذه".

من جهته، أوضح مسؤول أميركي كبير، رافضًا الكشف عن هويّته، أنّ "مهمة فورد في حماة تكمن في إجراء اتصال مع المعارضة"، مضيفًا: "نريد معرفة من هم هؤلاء الناس والى نوع من العمليّة السياسيّة ومستقبل البلاد يتطلعون، ينبغي أن نجري اتصالاً معهم وهذا ما سيقوم به (فورد)هناك".

Not only Shooting the Protesters, also they will be Arrested, tortured and even Shot again.

Singer Slaughter.

"العربية": نظام الأسد يُخرس صوت مغني الثورة السوريّة في حماه ويقطع حنجرته
ذكرت محطة "العربية" أنه تمّ العثور على جثة الشاب السوري إبراهيم قاشوش صاحب أغنية "إرحل يا بشار"، الثلاثاء الماضي ملقاة في نهر العاصي وقد قطع نصف رقبته واستئصلت حنجرته من الوريد إلى الوريد، لافتة إلى أن أغنية قاشوش رددتها حناجر آلاف المتظاهرين في مدينة حماة السورية التي شهدت أكبر تظاهرة مليونيّة تطالب بإسقاط نظام الأسد في "جمعة ارحل".

هذا، ونقلت القناة عن أصدقاء "بلبل الثورة السورية"، كما يحلو لمحبي قاشوش تسميته، قولهم إنه "قاد عراضة حمويّة في "جمعة إرحل" الشهيرة وصدح بأهازيج ثورية ألهبت حماسة الملايين من المتظاهرين، وفي صبيحة يوم الأحد الماضي خرج متوجهاً لعمله لكنه تعرض لعملية اختطاف من قبل قوات الأمن ليعثر عليه بعد ذلك مرمياً في نهر العاصي بعد قطع رقبته بسكين". وختمت بالقول: "أصدقاء قاشوش ومحبوه اتهموا عبر شبكات التواصل الإجتماعي (فيسبوك) أنصار (الرئيس السوري بشار) الأسد بقتله والتنكيل بجثته".
الجمعة 8 تموز 2011
"الجمهورية": الجيش السوري لم يقبض رواتبه منذ شهرين!
الخميس 7 تموز (يوليو) 2011

, BONES COLLECTOR


Mass Graves in Syria








Bulletin from Syria and Libya Update.


فاتن" الثائرة من حمص: كأننا وُلدنا للتو دفعة واحدة وفي توقيت واحد، وخرجنا جميعنا من رحم واحد!

لا متعة في الدنيا تضاهي متعة المشاركة في تظاهرة
الجمعة 8 تموز (يوليو) 2011



Young  Syrian  Dreams of  FREEDOM
منذ قدوم "فاتن" من مدينة حمص السورية، تحول منزل جارتنا "أم علي" إلى ما يشبه "المضافة". يجتمع فيها كل مساء الأهل 
والأصدقاء والجيران ليستمعوا من "الثائرة" إلى يوميات الإنتفاضة الشعبية ضد نظام الأسد.
لم نترك جميعنا للمسكينة التي وصلت منذ أيام معدودة مع ابنتيها إلى منزل خالتها أن ترتاح ولو قليلا من الإجهاد الذي لحق بها أثناء رحلة الفرار إلى لبنان، ومن كابوس الموت الذي ظل يلاحقها على مدى ثلاثة أشهر في بلادها.
أمضت "فاتن" وابنتاها أياما وليالي طويلة داخل سوريا، يتنقلن في الخفاء من بيت إلى بيت ومن منطقة إلى منطقة، بعدما اعتقل "شبيحة النظام" زوجها وأشقاءه وهددوا باقي أفراد العائلة بالقتل. وحين لجأت إلى قرية حدودية قرب البقاع، تمكنت من الإتصال بأقاربها في لبنان الذين استعانوا بأحد "المتنفّذين" وأرسلوا سيارة أجرة أقلّتها مع ابنتيها بسرية تامة إلى منزل خالتها المتزوجة من جارنا اللبناني.
لا تمل "فاتن" خلال الأماسي المعقودة من الحديث عن تفاصيل ثورة بلادها! تجلس بوضعية "الحكواتي" وتؤكد لنا أن ما يجري على أرض الواقع أكثر وحشيةً مما تتاح لنا مشاهدته، وأن ما يصلنا من أخبار ليس إلا صورة مصغرة عما يحدث هناك من جرائم مهولة.
تشبّه القادمة من "بلاد الثورة" شعبّها بمن استفاق فجأة من نوم مغناطيسي وقد سرت في دمه دفقة جامحة من الإحساس بضوء الشمس، فخرج إلى الشارع مودعا ليالي الظلام وأزمنة الخلود إلى العتمة.
وتشرح: "فرحتنا بالثورة، وخروجنا اليومي كالسيل الذي لا يحد إلى الشارع، لا تعادلها فرحة!كأننا وُلدنا للتو دفعة واحدة وفي توقيت واحد، وخرجنا جميعنا من رحم واحد! نركض في الطرقات نصرخ, ننادي على أحلامنا المخطوفة من ذاكرتنا منذ عقود. وبقدر ما تغلبنا على الخوف الذي تربّينا عليه، تغلّبنا على القهر الذي لازمنا منذ ولادتنا. تغلّبنا على الشعور بالإحباط والإستسلام للواقع بكل ما فيه من تجنٍّ وجور.
"حفلات حرّية" لا تنتهي..
كنا قد فقدنا الأمل بأننا نستطيع كبشر أن نختبر ذلك الإحساس الذي يسمونه كرامة! أن نتذوّق طعم الحرية التي نسمع عنها ونخاف أن تزورنا حتى في المنامات! أن نعبّر بصوت عالٍ عما يجول في خاطرنا! أن نعترض على أتفه الأمور وأقلها شأنا! أما اليوم، فلا متعة في الدنيا تضاهي متعة المشاركة في تظاهرة ما! وقد أصبحت التظاهرات زادنا اليومي شغلنا الشاغل. نستقيظ صباحاً، لا لنذهب إلى أعمالنا أو لنقوم بزيارة الأصدقاء والأهل، أو لنحضر حفلة صاخبة. فعملُنا الوحيد هو التظاهر! هناك نتبادل الزيارات ونطمئن على أحوال بعضنا. و في التظاهرة، ننظم "حفلات حرية" لا تنتهي. صار الخروج إلى الشارع للمشاركة في تظاهرة شرطا وحيدا للهوية وامتحانا لمدى الوطنية وعمق الإنتماء.
حين تبدأ التظاهرة بالإلتمام تسري بين الحارات و الشوارع والأزقة هسهسة تعرف آذاننا معانيها وتجيد قلوبنا فك رموزها، يحملها إلينا الهواء والضوء، وأحواض الزهور على الشرفات، وستائر المقاهي الشعبية، وأسراب العصافير التي تلوح فجأة ثم تختفي. فنندفع فرادى إلى الشوارع الرئيسية والساحات العامة وهناك تلتقي الأعماق بالأعماق، وتلتحم القبضات وتصدح الحناجر. نشتبك مع القتلة، نواجه رصاصهم بلحمنا الحي، يتراجعون فنتقدم، يخافون فنتقدم أكثر، يفرّون من وقع أقدامنا وإلتماعة أعيننا، ويختبئون خلف الجدران. يتسلقون الأسطح والشرفا، ويقومون بقنصنا من الأماكن العالية لأنهم لا يقدرون على الصمود قبالتنا، ثم ينسحبون بعد أن يسقط منا مئات الجرحى والشهداء.
في البداية، كنا نتظاهر بأعداد قليلة. كانت التظاهرات تخرج من الأحياء الفقيرة. وشيئا فشيئاً، اتسعت رقعة المواجهة. صار وسط المدينة بين "ساحة الساعة العتيقة" و"ساحة الساعة الجديدة" مقراً دائماً لثورتنا. نسيطر في لحظات على المكان، فتتفرق فلول "الشبّيحة"، يلوذون بدباباتهم، يحتمون ببنادقهم وقدرتهم على البطش التي لم تعد تجدي نفعا.
في حي "باب السباع"، زرعنا تحت كل حجر، خلف كل باب، حكاية مجد، أغنية حب. ومن "دوّار الكاردينيا" أطلقنا رائحة الحرية. وفي دوار القاهرة قهرنا الباطل وأزهقنا روح. في "بابا عمرو" و"الخالدية" و"البياضة" و"الستين" و"دير بعلبة" و"بستان الديوان" و"منطقة القصور" و"شارع الدبلان"، كتبنا أسماءنا وتواريخ ميلادنا ومواعيد موتنا وحياتنا، ورسمنا خارطة جديدة لمدينتنا. فقدنا في حمص "الساخنة"، كما يصفها إعلام النظام، طعم الهدوء. استبدلناه بصخبٍ جميل، يشبه صخب الأجنّة لحظة الولادة.
المرأة دائماً في طليعة الثورات: نساء باريس يزحفن على قصر فرساي في 1789
أبهى ما في ثورتنا، في سوريا، أنها أشعلت أجسادنا وأثلجت قلوبنا! كنا، قبلها، نعيش بأجسادٍ باردة وقلوب تغلي. كانت أمهاتنا تخاف أن نخرج إلى الشارع ، اليوم صرن يخرجن قبلنا. وإذا تقاعسنا، "يشخطن" بنا! كنا نظن أنه بسكوتنا نتمسك بالحياة. وعلمتنا الثورة أن الخوف لا يصنع حياة. ومعها اكتشفنا ذواتنا من جديد أو اكتشفنا أن ذواتنا من حديد.
للمرة الأولى منذ عقود، تظلّل أفياء الحرية سماء حمص وأرضها، وتكنّس مدينتُنا غبارَ القمع والظلم إلى غير رجعة. نحن أصبحنا أحرارا من ساعة إلتئام أول تظاهرة، و لم يعد لأزلام النظام وأهله مكان بيننا. انتهى زمن سيطروا فيه على حياتنا في ساعة غفلة. شعورنا بالأمان والإستقرار لا يمكن لأعمال القتل والإعتقال والتنكيل والتجويع أن تًبدِّده.
ومن قال إن حمص كانت هادئة قبل الثورة؟ وإن أهلها يعيشون في أمان؟ ألم يكن رجال الأمن يحكمون رقابنا ويتحكمون بأعمارنا؟من ينسى حفلات القتل و الرعب؟ ألم تكن حمص مدينة أشباح؟ ألم يكن الأشباح والشياطين ينتشرون في كل مكان، ينقلون معهم الموت حيثما حلوا، يستبيحون المنازل والأرواح، يبثون الرعب في نفوسنا، يراقبون تحركاتنا ويتجسسون على أحاديثنا، يلاحقوننا في يومياتنا ويمدون أيديهم إلى قلوبنا وعقولنا، يسرقون منها أحلامنا وأحلام أطفالنا؟ من كان يستطيع التعبير عن رأيه؟ من كان يستطيع الكلام أو يقوى عليه؟ كانوا يحشرون أنوفهم في كل تفاصيلنا. في أسماء أطفالنا، وفي اختيارنا لألوان ثيابنا وأصدقائنا، ورغباتنا في الأكل والشرب والحب والزواج والطلاق، ويتدخلون حتى في كمية الملح التي نضيفها إلى الطعام.
وتشير "فاتن" إلى أن رجال الأمن في مدينة حمص استخدموا في الآونة الأخيرة أسلوبا إجراميا متقدما، حيث يندس بعضهم في صفوف المتظاهرين ويقومون بطعنهم بالسكاكين! وفي جمعة "إرحل"، أصيب أكثر من 40 متظاهر بطعنات في الرأس والصدر والظهر، وتضيف: "تركت المدينة شبه محاصرة. المواد التموينية فيها بدأت بالنفاذ، لا طحين ولا حبوب ولا حليب للأطفال في الأسواق. الوقود مفقود، الكهرباء غائبة عن معظم الأحياء خاصة حي "باب السباع"، الليرة السورية تخسر قيمتها يوميا أمام الدولار، ولا سيولة في أيدي الناس. يد الغلاء طاولت كل الأماكن، وارتفعت أسعار الدواء بشكل جنوني. تجار المدينة يقولون إن البنك المركزي لن يبقى صامدا أكثر من أشهر معدودة بعد. الدولة منهكة، ولم يعد باستطاعتها دفع رواتب الموظفين والعسكريين، و"الشبّيحة" ملوا على ما يبدو حالة الإستنفار الدائم، لذلك يتسلّون في أوقات مللهم بقتلنا وتصفية عناصر الجيش الذين يتمردون على أوامرهم. السلطات متخوفة جدا من شهر رمضان، وكلما اقتربت بدايته يشعر المتسلطون بقرب نهايتهم. الثوار السوريون يحضرون لـ"هبّة" جديدة في رمضان سوف تنهي، انشاء الله، نظام الأسد ونحتفل بعيد الفطر مع أحرار العالم.






وداعا يا حزب الله!
الإنسان البريء لا يهمه أن يقف أمام أي محكمة يدافع عن نفسه بكل ثقة ورجولة، هذا هو منطق العقلاء لكنك لم تمل بعد من الاسطوانة الفارغة من أن قرار المحكمة "مسيس".  تعتقد ان العرب هم مجموعة من التنابل لا يقرؤون ولا يفكرون ولا يحللون ولا يربطون الأشياء والمواقف والأحداث. كنا ننظر إليك كبطل عربي، فأبيت إلا أن تكشف وجهك القبيح وتظهر كبطل صفوي!
ستقول كعادتك أن اسرائيل هي من قتلت الحريري ورفاقه، سنقول لك قد يكون بعضهم على عداء مع إسرائيل، لكن المنطق يقول أنه كان على إسرائيل أن تقتلك أولا لأنك خصم لها أكثر منهم كما يظهر لنا، أليس كذلك؟! هل ستقول أن اسرائيل وراء مقتل جبران تويني وبيير ابن أمين الجميل، صاحب العلاقة العائلية والسياسية مع الإسرائيليين ماضيا؟! لماذا ستقتل إسرائيل كاتبا كسمير قصير؟! لماذا كل الذين قتلوا كانوا على خصام "عداء" مع سوريا! وهل خصوم سوريا هم تلقائيا أعداء إسرائيل حتى تقتلهم! هل هكذا يتحدث المنطق السليم يا صاحب المنطق الأعوج!
أنت قتلت الحريري ولم تكن لتقتله بدون ضوء أخضر إيراني ودعم وموافقة سورية خاصة أن قواتها كانت مسيطرة في لبنان. أنت قتلت الحريري لأسباب وأحقاد طائفية وليتك لم تفعل لأننا كنا نعتبرك أكبر من ذلك! ليس هناك تفسير آخر.هنيئا لك قلبك الأسود!
نفهم موقفك المتخاذل مع الثورة السورية، فأنت لا تريد سقوط النظام وحتى لا تظهر كل جرائم النظام والجرائم التي تورطت فيها!
طلبنا منك قبل شهور أن تعتذر أو تنتحر! لم تفعل!
عليك أن تدفع الفاتورة الآن! تأكد أن عصرك انتهى وانتهى عصر كل الطائفيين والعنصريين معك! لن نطلب منك إقفال الصفحة، فنحن قررنا إقفالها!

عامر العظم
6 يوليو، 2011



Raids on the Syrian Homes by Security Forces in Damascus.

No comments:

Post a Comment