Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 8 June 2012

080612 Syria. Iran, War Sparks if Regime Collapsed..

For the last couple of weeks, after the Regime committed the Massacre to the Peaceful People in Hula. The whole word, woke up to the News, and STRONGLY CONDEMNED the Gruesome Incidents, The West stepped up and Kicked the BUTTS of Syrian Regime's Diplomats, which they should have done, when the Regime's Security Forces killed the thirteen year old kids, Hamza and his Friends. But instead they kept on giving the Regime more time upon time, to commit more Crimes against Humanity, killing whole families with their Children and Old people and Women. Last ten days was Hula Massacre, and they again condemned the Barbaric Actions of the Shabbiha of the Regime, the troops bombarded the villages and towns, and the Shabbiha go in to slaughter the Civilians.

Well today the Regime's Murderers committed another Massacre in a Farm killing the Family of Ten people, plus other members of the Village the sum over One Hundred and Forty Victims. The Regime is committing those Crime's overtaking Annan's Plan and kicking the West and some Arab Diplomats as a Diplomatic Retaliation. Still Mr Annan the Convoy of the World suggesting more PLANS to deter the Regime, and he does not understand that, the Regime will not stick to any of Annan's Plans NOT now or EVER, because the are dealing with Leaders of a Regime grown up on killing its own people, whatever it takes to keep on holding the Country. It seems there is a LACK for understanding these  Leaders or, the National Community is buying the time as the Regime is doing, to settle their interests aftermath the Collapse of the Criminal Regime. In between Hundreds of Syrian Civilians were SLAIN. Those like Annan and other European Country's Officials predicting a Civil War in Syria if they have used International Force against the Regime. The war would stretch to Neighborhood Countries.It is NOT True. There would not be any kind of Civil War, or Regional War.it is an ILLUSION.

There are so many times, Force used to bring down some Dictator's Regimes and Civil War did not break down. Force used in Iraq and No other Countries was effected by it. Force used in Afghanistan and No Neighborhood Countries had a War. Yemen Dictator stepped down and NO war effected the Neighbors. Libya, Tunisia, Algeria and Sudan.
 وتحذير رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الدول الغربية "من اللعب بالنار مع سوريا لان لهيبها سيطال اسرائيل" كما قال ردا على هذه المواقف الغربية يظهر تضارب المصالح الاقليمية والدولية في تقرير مسار الوضع بالنسبة الى سوريا والرغبة الايرانية في ان تكون حاضرة في استمرار نفوذ لها في سورياThe Syrian Regime threatening to export troubles to Lebanon, by the Help of its Jackles Alliances, but the Lebanese are watching carefully NOT to get involved, though few disturbances occurred in TRABLOS, but the Regime's Trouble makers realized that, if GUNS to be used, then they have to face Hundred Folds of Guns on the streets, which definitely over numbered them, if those trouble makers could bring twenty thousand fighters into the streets, the Opposition could bring Hundred thousands to the streets.Which they call Balance of TERROR, (Resistance Theory).The main Ally of the Syrian Regime is calculating its gains and loses perfectly, in connection of supporting the Criminals in Damascus, because they realized that, it is on the BRINK of COLLAPSE.

We want the International Community to stop predicting, and send Guns and Human Aides to the Free Army and Syrian Civilians, and the JOB will be DONE Perfectly.
people-demandstormable


Qubeir Massacre 
سوريو "الضاحية" خطر داهم: "تهشيل" السوريين لمنع تحولهم الى قوة في الصراع الداخلي!

تراجعت توقعات حزب الله بقدرة النظام السوري على الصمود
الجمعة 8 حزيران (يونيو) 201


حزب الله يتخذ إحتياطات أمنية في مناطق نفوذه الشيعية، من مظاهرها أنه انتقل أخيرًا من مرحلة إحصاء عديد المواطنين السوريين المقيمين في مناطق الجنوب والبقاع والضاحية الجنوبية، الذي باشره بعد أشهر قليلة من انطلاق الثورة السورية، الى مرحلة الحدّ من اعدادهم، عبر ابلاغ البعض منهم في الضاحية وغيرها بضرورة المغادرة، بتهمة حيازتهم السلاح. تماما كما حصل في عشرات المؤسسات التجارية المحيطة بمبنى الجامعة اللبنانية في الحدث لجهة منطقة المريجة. وتم ذلك بالقوة بعدما رفض بعضهم المغادرة، إذ تم ترهيبهم بإطلاق النار في الفضاء. وتم ابلاغ المقيمين من اللبنانيين ان حزب الله يطردهم بسبب حيازتهم الاسلحة وانتمائهم للمعارضة السورية.
يترافق مع ذلك تزايد الاعتداءات التي تطال تجمعات العمال السوريين والافراد منهم في اكثر من منطقة. وتشير مصادر امنية الى انه منذ تنفيذ عملية خطف اللبنانيين الشيعة في سورية فإن 30 في المئة من السوريين المقيمين في المناطق الشيعية غادروها اما باتجاه سورية او الى مناطق لبنانية لا يطغى عليها الحضور الشيعي. وعملية "تهشيل" السوريين تنطوي في احد اوجهها بحسب أحد المراقبين، على الحؤول دون تحولهم الى قوة في الصراع الداخلي بعد سقوط النظام السوري، ومع ترجيح انتقالهم من قوة داعمة لـ"الممانعة" في السنوات السابقة الى مواجه لها اليوم ولاحقاَ.
تترافق هذه التطورات الميدانية مع معلومات يجري تسريبها الى كوادر وسطية في حزب الله مفادها ان توقعات القيادة في حزب الله بقدرة النظام السوري على الصمود تراجعت لحساب ترجيحات سقوطه خلال الاشهر المقبلة، وان مخاطر حصول مواجهة عسكرية في لبنان يجب ان تُدرج ضمن الحسابات المحتملة خلال الاشهر القليلة المقبلة. وهي مواجهة بحسب هذه الكوادر "قدرية".
المعطى السوري اذاً يتضخم في وجه حزب الله ويفرض ايقاعه على ادائه وسلوكه الامني والسياسي. فطبيعة المجازر التي يرتكبها النظام السوري، وإصراره على الحل الامني، وتراجع خطابه السياسي، تكاد تشبه عوارض سقوط نظام القذافي في ليبيا، الذي بقي مصرا على انه الشعب وانه يستعد لتوجيه الضربة القاضية للمتآمرين، فيما كان النظام ينهار، مع حفظ الفارق في الشكل بين النظامين وتطابق الجوهر.
النظام السوري بدأ تنفيذ سياسة "...ومن بعدي الطوفان"، وانتقل من خطاب المماحكة السياسية الى خطاب الجنون، وهذه مؤشرات تفرض على حزب الله، ولو متأخرًا، مراجعة موقفه من الثورة السورية واعادة القراءة وعدم ايغاله في تفويت الفرص التاريخية التي اتيحت خلال السنوات السابقة لبنانيا وعربيا ودوليا. وتفرض عليه الخروج من الشرنقة التي تضيق من حوله ومن حول الشيعة، وحول مشروع المقاومة، وان يدرك مسؤوليته في الحد من حرفة زيادة الاعداء وخسارة الاصدقاء.
في الحرب الاهلية لا تعود نوعية السلاح تنفع، ومخاطر حصول هذه الحرب واردة فيما لو استمر حزب الله في موقفه بدعم النظام السوري. فليس خافياً عليه ولا على جمهوره ان ثمة كتلة سنية تتشكل وتتناغم وتتغذى من هذه المواجهة التي أدرج نفسه فيها ولم يتحسب لها. لا بل يشهد كيف ان ما يسميه "مشروع المقاومة" يتقهقر امام عينيه فيما يختار الاحتياطات الامنية على حساب الاحتياطات السياسية بسبب اضفاء البعد المبدئي (الوهمي) لعلاقته مع النظام السوري. فهو بدل ان يلحق منطق المقاومة، انحاز الى التزاماته الشخصية والحزبية مع النظام السوري. اذ كيف يمكن أن تحمي المقاومة بأن تفقدها قاعدتها الشعبية ومناصريها ومؤيديها على امتداد العالم العربي، التي شكلت مصادر قوتها طيلة العقود الماضية ومصدر اعتزاز لها؟ فالعمق العربي هو العمق الموضوعي لأي مشروع مقاومة والتفريط في هذا العمق او معظمه هو بدعم نظام يمارس القتل ضد شعبه. هكذا تنظر اليه معظم الشعوب العربية.
ولا يستطيع عاقل في المقاومة ان يضع الواقع العربي خارج حساباته والتوهّم بأنه يستطيع ان يكمل مشروع المقاومة وهو يدير ظهره لهذه الشعوب في الموقف من الثورة السورية الناهضة لتغيير واقعها من الاستبداد الى الديمقراطية. ومهما كانت الالتزامات السورية لحزب الله فهي لن ترقى في نظام المصالح الى مستوى الخسائر التي يتلقاها مشروع المقاومة، وتتلقاها الطائفة الشيعية في لبنان التي باتت اليوم حصنه الوحيد.
التهجير الجماعي والكلفة التي يقدمها حزب الله على مذبح دعم النظام السوري يجهضان مشروعه المقاوم بارادته او رغما عنه بانتقاله العملي من مهمة تحرير القدس الى وظيفة حماية الشيعة من بعض اخوانهم السنّة.
alyalamine@gmail.com
كاتب لبناني
البلد

سوريو "الضاحية" خطر داهم: "تهشيل" السوريين لمنع تحولهم الى قوة في الصراع الداخلي!

khaled
10:11
8 حزيران (يونيو) 2012 - 

Poor these Syrian Civilians in Lebanon and in the Areas controlled by Hezbollah and Syrian National Social Party. For a year those 8 March Forces pushing these Syrians toward Hamrah Precinct to demonstrate for support for their Godfather in Damascus near, the MOLE’S HOLE the Assassin Syrian Ambassador in Lebanon, like a Herd of Animals. Now they push these same Civilians to the opposite direction, of their concern, these to turn around against them, in a possible confrontation with their Rivals 14 March Forces in Beirut ’s streets. History repeats some events, like the Free Tayyar old Warriors, were neglected and replaced by the Opportunists of Aoun the CLOWN. The Real FIGHTERS of the Resistance who had done the Magnificent JOBS of kicking the Enemy from South Lebanon 2000, and carried on their Brilliant Heroic Goals in 2006 War, were neglected and replaced by the Opportunists with this Present Leadership, that is TRADING with Dictators who kill their own people on the streets of Damascus and Tehran. Which is the Opposite Targets of those Fighters to FREE their Country. This Leadership with HIGH LIFE STYLE and those who fought the Enemy in Misery and Poverty.
people-demandstormable

KHaldidya Homs Today
نائب وزير خارجية روسيا: مستعدون لدعم تعديلات محتملة على خطة أنان
الجمعة 8 حزيران 2012
أشار نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الى أن "روسيا لا علم لديها بأي خطط لتنحّي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة بضغط من الغرب". وفي ختام اجتماع حول الأزمة السورية بين ديبلوماسيين روس ووفد أميركي برئاسة موفد وزارة الخارجية الاميركي فريديريك هوف، شدد بوغدانوف على "ضرورة تطبيق خطة الموفد الدولي والعربي الخاص لسوريا كوفي انان"، مطالباً الغربيين بـ"استخدام نفوذهم على المجموعات المسلحة في المعارضة السورية".
وأضاف بوغدانوف: "إن روسيا مستعدة لدعم تعديلات محتملة على خطة أنان لضمان افضل الشروط الممكنة لتطبيقها من كافة الاطراف".
الحكومة الألمانية عبّرت عن "الصدمة" لمجزرة القبير.. وطالبت برحيل الأسد
الجمعة 8 حزيران 2012
أعلن المتحدث بإسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت أن حكومة بلاده "صُدِمت" للمجرزة الجديدة في سوريا التي وقعت في القبير في حماة، مجددةً المطالبة برحيل الرئيس السوري بشار الاسد.
سايبرت، وخلال مؤتمر صحافي في برلين، قال: "إن الحكومة الألمانية مصدومة لهذه المجزرة الجديدة، فهناك مجدداً عدد كبير من الأشخاص يرجّح بأن يكون ثمانين على الأقل قتلوا، بينهم نساء واطفال، وعلينا القول إن البعض قُتِل بوحشية". وشدد سايبرت على أن "أي مسؤول يسمح بارتكاب مثل هذه الأعمال في بلاده فقد شرعيته"، مؤكداً أنّه "من غير الممكن ايجاد حل سياسي ووقف العنف مع الأسد رئيساً لسوريا". ولفت المتحدث إلى أن "الحكومة الألمانية تدعو مجدداً الى إفساح المجال لعملية انتقالية سلمية في سوريا"، مشدداً على "المسؤولية الخاصة" التي تتحملها روسيا.
المالح نفى إمكانية اندلاع حرب أهلية بسوريا: الحل بتسليح "الجيش الحر"
الجمعة 8 حزيران 2012
رأى المعارض السوري هيثم المالح أن "المواقف الدولية الصادرة أمس في الجمعية العامة للأمم المتحدة أتت دون الحد المطلوب"، معتبرًا أن "لا حل في سوريا إلا باقتلاع الجماعة المجرمة التي تركب المجازر" في إشارة منه للنظام السوري. وفي حديث إلى "إذاعة الفجر"، نفى المالح "إمكانية اندلاع حرب أهلية بسوريا"، وأكد أن "ما يقوم به "الجيش السوري الحر" هو للدفاع عن المدنيين ضد جيش العصابة الحاكمة"، مؤكدًا أن "الحل لا يكون بالتدخل الخارجي إنما بتسليح الجيش السوري الحر".
وعمّا إذا كانت المعارضة السورية ستقبل بحل سياسي على الطريقة اليمنية، أجاب المالح: "هذا الأمر كان ممكنًا قبل شهور، إلا أنه في ظل وجود عدد كبير من القتلى والجرحى والمفقودين اليوم، بات هذا الحل مستحيلاً".
المجموعة العربيّة: لاتّخاذ إجراءات حاسمة وقسريّة في سوريا باستخدام كل فصول ميثاق الأمم المتحدة
United Nations Security Council and Syrian Massacres.
الخميس 7 حزيران 2012
أكّد مندوب مصر لدى الأمم المتحدة في كلمة ألقاها في جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة بإسم المجموعة العربيّة "رفض استخدام العنف ضد المدنيين في سوريا تحت أيّ مبرر"، مطالبًا "الحكومة السوريّة بوقف القصف وقتل الأبرياء والعنف فوراً". وإذ شدد على رفض "التدخل العسكري الأجنبي في سوريا"، دعا المندوب المصري إلى "تطبيق خطة (المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي) أنان باعتبارها الوسيلة المتاحة حتى الآن لتحقيق تطلعات الشعب السوري المشروعة في إطار عمليّة سياسيّة شاملة تخلو من العنف".
وقال مندوب مصر: "بعد أربعة أشهر على تكليف أنان نحن أمام وضع مأساوي، فمجزرتا الحولة والقبير دليلان على استمرار العنف في سوريا". ولفت إلى أنّ "المجموعة العربيّة تؤيد بيان مجلس الأمن وقرار مجلس حقوق الإنسان بشأن المجرزتين، وتطالب بتحديد إطار زمني واضح يتم خلاله تنفيذ خطة أنان واتخاذ كل الاجراءات لتحقيق ذلك". كما أشار المندوب المصري إلى أنّ "المجموعة العربية تؤكد أنّ الوضع لا يمكن السكوت عليه، وتحثّ المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لحلّ مشكلة الشعب السوري، والتدخل لوقف العنف واتخاذ إجراءات حاسمة وقسريّة واستخدام كل المواد المتاحة في مختلف فصول ميثاق الأمم المتحدة".
جو ليبرمان: شن ضربات جوية ستقلب المعادلة ضد الأسد
الخميس 7 حزيران 2012
إعتبر عضو مجلس الشيوخ الأميركي جو ليبرمان أنّ شن ضربات جويّة على سوريا سيقلب المعادلة ضد الرئيس السوري بشار الأسد، داعيًا إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى التحرك في هذا الاتجاه.
وخلال جلسة شارك فيها إلى جانبه زميله جون ماكين، قال: "إذا أردنا بالفعل المساعدة على قلب المعادلة بسرعة سنستخدم، كأميركيين وحلفاء، القوة الجويّة وسنوجه ضربات لأهداف مهمة للحكومة السوريّة وأعتقد ان هذا الامر سيهز إرادته".
كما انتقد عضوا مجلس الشيوخ موقف إدارة الرئيس أوباما التي تستبعد حتى الآن الخيار العسكري لحلّ الأزمة في سوريا، وقال ليبرمان: "حان الوقت كي تظهر الولايات المتحدة الطريق" الواجب سلوكه.
زيادة: نظام الأسد أصبح خطرًا على الشعب السوري.. وليتحرك المجتمع الدوليّ
الخميس 7 حزيران 2012
رأى مدير مكتب العلاقات الخارجيّة في المجلس الوطني السوري رضوان زيادة أنّ "نسبة تحقيق النظام السوري  لخطة (المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي) أنان هي صفر"، مشيرًا إلى أنّ "مجزرتي الحولة والقبير هما  الدليل على ذلك".
وشدد زيادة، في حديث لقناة "أخبار المستقبل" على ضرورة أن "يتحرك المجتمع الدولي بهذا الشأن، لافتًا إلى وجود "ناجين من مجزرة القبير أكّدوا أنّ شبيحة النظام من ارتكبوا المجازر" في سوريا. ولفت إلى أنّ "النظام يحاول أن يرسل رسالة إلى المجتمع الدولي أنّ سوريا دخلت في حرب أهليّة"، وأكّد أنّ "نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد أصبح خطرًا على الشعب السوري". 
وردًا على سؤال عن "جامعة الدول العربيّة"، أجاب زيادة: "الجامعة لم تطلب التدخل العسكري ولكنها طلبت وفقًا للفصل السابع (من ميثلق الأمم المتحدة) حماية السوريين". ورأى، في مجال آخر، أنّ "موقف روسيا تبدل لأنّها خائفة من أن يتحرك المجتمع الدولي من خارج مجلس الأمن" لوقف العنف في سوريا.
"الجزيرة" عن ناشطين:طائرات النظام السوري ترشّ مواد بيضاء


 فوق مناطق حمص وحماة وإدلب.


"Those are the children of Qubeir farm. Those are the children of the massacre, the same as Houla," says a man's voice in the video posted online.
CNN Report from Beirut about Qubeir MASSACRES.

"الجزيرة": العثور على 200 جثة خلال شهر لأشخاص أُعدموا 


ميدانياً بحي دير بعلبة بحمص.


آموس: عدد اللاجئين السوريين بلبنان تخطّى 27500 شخص
الخميس 7 حزيران 2012
أشارت مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس إلى أن "عدد اللاجئين السوريين المسجّلين في لبنان هو 27500 شخص"، مشيرةً في الوقت عينه إلى أنه تم إبلاغها بأن عددهم الفعلي قد تخطى هذا الرقم.
وأشارت آموس في حديث إلى محطة "lbc" إلى أنه "من المهم بالنسبة للأمم المتحدة أن تتمكن من مراقبة الجهات التي تتلقى المساعدات للنازحين السوريين في لبنان، داعية الحكومة اللبنانية لتقديم الدعم والتعاون مع الأمم المتحدة. ولفتت آموس الى أنه تم تحديد حوالي مليون شخص في آذار الماضي بحاجة للمساعدة في سوريا، مؤكدة أن الرقم زاد الآن.
غليون: لم يعد هناك وقت أمام مجلس الأمن.. وعليه إصدار قرار تحت الفصل السابع
الخميس 7 حزيران 2012
أكد رئيس "المجلس الوطني السوري" برهان غليون أن "مجزرة الحولة التي وقعت بريف حمص، وكذلك المجزرة في القبير في حماة، تدل على أن (الرئيس السوري بشار الاسد) سائر في طريق دموي". وفي حديث لقناة "العربية"، شدد غليون على أنه "لم يعد هناك وقت أمام مجلس الأمن ولا المجتمع الدولي لتضييعه، وعلى المجلس أن يصدر قراراً تحت الفصل السابع" بشأن سوريا.
ولفت غليون الى أن "النظام السوري لم ينفذ أي بند من خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان"، مؤكداً أن "النظام لن يذهب إلا بالقوة لأنه يقوم على القوة ويلعب على الوقت".
البيت الأبيض: الوضع في سوريا يشكّل إهانة للكرامة الإنسانية
الخميس 7 حزيران 2012
ندّد البيت الأبيض بالمجزرة "المروّعة" التي شهدتها بلدة القبير بمحافظة حماة السورية وبرفض دمشق السماح لفريق مراقبي الأمم المتحدة التحقيق فيها، معتبراً ما جرى "إهانة للكرامة الانسانية".
وقال جاي كارني، وهو المتحدث بإسم البيت الأبيض: "لا مبرر ممكناً للرفض المستمر من هذا النظام لاحترام موجباته في اطار خطة (السلام للمبعوث العربي والدولي كوفي) انان"، مشيراً إلى أن رفض الرئيس السوري بشار الاسد "تحمل المسؤولية عن هذه الأعمال المخيفة لا قيمة له ولا يؤدي سوى إلى تأكيد الطبيعة غير الشرعية واللااخلاقية لسلطته".
مندوب إيران بالأمم المتحدة: عملية الإصلاح جارية في سوريا
الخميس 7 حزيران 2012
رأى ممثل إيران في الأمم المتحدة في كلمة بلاده في الجمعية العامة التي خُصصت لبحث الوضع السوري أن بيان المبعوث العربي والأممي كوفي أنان أمام جلسة الجمعية اليوم "كان متوزاناً"، معتبراً أن "هناك عدداً من العناصر تقوّض مهمة أنان، وتتمثل بالمجموعات المسلحة التي لم تتوقف عن اطلاق النار، كما هناك دول تصدر بيانات استفزازية تقوّض خطة أنان، وهناك مجموعات إرهابية في سوريا وعملياتها تؤدي الى استهداف الابرياء وخطف الناس"، وأضاف: "ولقد رأينا ما حصل في الحولة من مجزرة يجب أن ندينها كلنا، وقبل ان نحكم بإدانة سوريا والقول إن خطة أنان ماتت، يجب ان ننتظر التحقيق".
وتابع مندوب إيران: "كلما زادت الأزمة سوف يؤدي ذلك إلى انعكاسات سلبية على المنطقة، أما خطة أنان فهي نقطة تحوّل مهمة وهي حل وحيد، ويجب أن يتم تقوية الخطة"، معتبراً أن "الحكومة السورية اتخذت خطوات مهمة مثل الانتخابات التشريعية"، وقال إن "عملية الإصلاح جارية في سوريا، ويجب ان يحصل حوار ومصالحة حقيقية بقيادة سوريّة"، وكرر دعم إيران "للعمل البنّاء والغير المنحاز في إطار عملية سياسية"، وعبّر عن إيمانه بأن "خطة أنان ستنهي العنف"، وقال في مجال آخر: "المجتمع الدولي سئم من النظام الصهيوني وهو سبب عدم الاستقرار بالمنطقة بسبب جرائمه"
ممثل قطر لدى الأمم المتحدة: لتطبيق خطة أنان عبر فرضها بالفصل السابع
الخميس 7 حزيران 2012
مساعد بان كي مون: الوضع في بعض مناطق سوريا يتطلب تحقيقاً بجرائم حرب
الخميس 7 حزيران 2012
أشار مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون حقوق الانسان ايفان سايمونوفيتش إلى "تدهور الأوضاع في سوريا"، وتحدث بالتحديد عن "مذبحة في القبير قرب حماة، ومجزرة الحولة"، لافتًا إلى أنّ "الكثير من ضحايا أعدموا من قبل الميليشيات التابعة للنظام السوري"، وذكّر بأنّ "مجلس حقوق الانسان طلب بقيام لجنة تحقيق مستقلة لما حدث في الحولة"؟.
واعتبر سايمونوفيتش أنّ "الوضع في بعض المناطق في سوريا يصل إلى وضعيّة الأزمة المسلّحة، ما يتطلب تحقيقاً بجرائم حرب"، ولفت إلى أنّ "بعثة المراقبين (الدوليين) أشارت إلى اعتقال عشرات الأطفال في سوريا من قبل النظام، كما أنّ عمليات القتل في سوريا تطال أسر بكاملها والمعتقلون يعانون من أوضاع مزريّة في معتقالاتهم وهناك جرائم اغتصاب للأعراض وانتهاكات جنسيّة للمعتقلين وحرق بالسجائر وتعذيب نفسي للمعتقلين".
أنان: خطتي لم تنفّذ بسوريا.. والحكومة المسؤولة الأولى عن أعمال العنف
الخميس 7 حزيران 2012
دان المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان وقوع مذبحة بحق الأطفال والنساء يوم أمس في القبير في سوريا، مضيفًا: "قلوبنا تنفطر على الضحايا بعد أن وقعت مذبحة الحولة، فالمذابح أصبحت جزءاً من الواقع المستمر" في سوريا. وخلال جلسة للجمعيّة العامة للأمم المتحدة لمناقشة الوضع في سوريا، قال أنان: "على الرغم من قبول خطة النقاط الست، ونشر مراقبين (دوليين)، لا بد أن أكون صريحًا بأنّ الخطة لم تنفذ"، وأشار إلى أنّ "الأزمة وأعمال العنف مستمرة، والدول المجاورة لسوريا تشعر بالقلق المتزايد"، وأرفا: "أنا قابلت (الرئيس السوري بشار) الأسد وقلت له إن الخطة لم تنفذ، وحثيّته على أخذ خطوات شجاعة وأن يفي بالتزاماته وأن يتخذ قرارات استراتيجية لتغيير مساره، لكنه يعتقد أنّ العائق الرئيسي هو أعمال الميلشيات".
ولفت أنان إلى أنّ "المسؤوليّة الأولى عن أعمال العنف تقع على عاتق الحكومة السوريّة"، وقال: "صحيح أنّه تم إطلاق بعض السجناء وبعض المساعدات الانسانيّة، ولكن مطالبنا أكثر من ذلك وهو لم يوحِ بتغيير مساره"، مؤكداً أنّه "على الرغم من العنف، الناس يستمرون في جعل صوتهم مسموعًا والجماعات المسلحة لا يرون من سبب لوقف العنف". واعتبر أنان أنّ "المستقبل في سوريا ينطوي على مزيد من المذابح والانزلاق الى حرب أهليّة"، مؤكدًا أنّه "لا بد من البحث عن الخيارات المتاحة والتعامل مع الأزمة بتطبيق خطة النقاط الست وفق جدول زمني، وإلا ستكون هناك تداعيات".
بان كي مون: حان الوقت للأسرة الدوليّة لأخذ خطوات شجاعة بشأن وريا
الخميس 7 حزيران 2012
أشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى أنّ "الوضع في سوريا لا يزال في مرحلة من التدهور، وكل يوم هناك قتل للمدنيين واعتقالات وقتل جماعي"، ولفت إلى أنّه "بات واضحًا أن (الرئيس السوري بشار) الأسد وحكومته فقدا الشرعيّة". وخلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة الوضع في سوريا، قال بان كي مون: "اليوم حصلت مذابح في سوريا في قرى تحاصرها قوات الأمن (السورية)، ونحن ندين المذابح المروّعة ونصمّم على عزمنا لمحاسبة المسؤولين عنها".
وأشار بان إلى أنّ "النظام السوري لم يفِ بالتزاماته في خطة (المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي) أنان، كما أنّ المساعدات الانسانيّة لم تصل" إلى السوريين.  ووصف بان مجزرة القبير في سوريا بأنّها "مروّعة ومقززة"، كاشفًا أنّه "تم إطلاق نار على المراقبين الدوليين أثناء توجههم لموقع المجزرة". وإذ جدد التأكيد أنّ "خطة أنان هي الحجر الزاوية في معالجة الأزمة السورية"، قال بان: "يجب أن نكون مستعدين لأيّ احتمالات في سوريا، كما يجب على السلطات السورية أن تسمح لناصر القدوة (نائب أنان) بالدخول إليها". هذا وثمّن بان "الجهود الكبيرة لأنان والمراقبين (الدوليين) في ظل الظروف الصعبة" في سوريا، لافتًا إلى أنّ "المراقبين الدوليين هم العيون الساهرة ويشاهدون الجرائم التي ترتكب"، وختم قائلاً: "كل يوم يموت المزيد من الأبرياء ولا بد للعنف أن يتوقف (في سوريا)، وحان الوقت للأسرة الدوليّة لأخذ خطوات شجاعة".
وأضاف الناشطون أن من بين القتلى أطفالا ونساء، وأن بعض الضحايا "قُتلوا طعنا وأُحرقت 12 جثة على الأقل".
BBC Report about the Massacre in Qubeir...

الجحيم على الأرض موجود في مراكز الاعتقال بحِمص

الخميس 7 حزيران (يونيو) 2012
حتى أيار| مايو كان بيير بيتشيني من الذين يعتقدون أن قناة الجزيرة "تبالغ وتتلاعب" عن عمد للتأثير على الوضع في سوريا، وأن الثورة ضد نظام بشار الأسـد هي أقلوية وإسلاموية وكان، علاوة على ذلك، يغضب عند سماع المتظاهرين السوريين يهتفون "المسيحيون إلى بيروت والعلويون إلى التابوت". العلويون هم الأقلية المسلمة التي تتحكم بالبلد.
الآن، في المقابل، يبدو بيتشيني، أستاذ العلوم السياسية في المدرسة الأوروبية في بروكسل ومنسق الحلقات الدراسية في جامعة لوفين الكاثوليكية، يبدو مؤيداً لتدخل عسكري في سوريا من أجل الإطاحة بنظام الأسـد. "أعترف بأنني كنت مخطئاً من قبل"، يقر بذلك في محادثته معنا من تونس التي دعاه إليها رئيسها المنصف المرزوقي.
ما الذي جرى حتى جعله يغير رأيه؟ لقد أمضى بيتشيني في أواخر مايو| أيار أسبوعاً تقريباً في مراكز اعتقال تابعة لأجهزة الأمن السرية بحمص ودمشق وفي سجن بالعاصمة، إلى أن تم ترحيله من البلاد بفضل الجهود التي قامت بها الحكومة البلجيكية. "إذا كان هناك جحيم على الأرض فهو في مراكز الاعتقال بحمص ودمشق" يتذكر.
"كان هناك رجال مقيدون في الممرات، إلى أجهزة التدفئة والمواسير، قبل وبعد أن يكون قد تم تعذيبهم بالصدمات الكهربائية وبالضرب بالعصي أيضاً" يستذكر إقامته في حِمص. "كان التعذيب بالتسلسل، البعض كانوا يموتون في الممر، وآخرون في الزنازين". "بعد التعذيب كانت أشكالهم مشوهة، لم يكن ممكناً التعرف عليهم".
"أيضاً كانت تُسمع صرخات من الزنازين المجاورة طيلة الليل" يستمر في روايته. "الرائحة، خليط من الدم والعرق والبول والبراز، كانت فظيعة". في دمشق، في فرع فلسطين التابع للأمن العسكري، "عذبوا لساعات، أمامي، رجلاً مسناً لم يكن يتوقف عن الأنين والصراخ".
سافر بيتشيني ثلاث مرات إلى سوريا خلال العام الماضي، الأخيرة كانت في كانون الأول| ديسمبر مدعواً من وزارة الإعلام. بعض مقالاته أعجبت كثيراً السلطات السورية وأُعِيدَ نشرُها في جريدة البعث، التابعة للحزب الوحيد العتيق. طلب بيتشيني العودة في الربيع، لكن القنصلية السورية في بروكسل تأخرت في منحه التأشيرة.
بعد ذلك تقدم بطلبه في الخامس عشر من أيار| مايو، على المركز الحدودي السوري- اللبناني في المصنع، ونظراً لسوابقه الجيدة، أعطيت له التأشيرة في الحال. ذهب إلى دمشق، وإلى حِمص، وإلى تلبيسة، حيث وقع في أيدي الجيش السوري الحر الذي أطلعه على "مركز عملياته المليء بالمعدات المعلوماتية"، و"على مستشفى تحت الأرض جيد التجهيز". "لم تعد هذه حرب عصابات يقوم بها هواة"، يقول مؤكداً.
في اليوم الثالث اقترب بيتشيني بسيارته المستأجرة من تلكلخ، البلدة التي كانت مسرحاً للمعارك قبل ذلك. منعه الجيش النظامي من متابعة طريقه، لكن بعد ذلك أخبره بعض عناصر الأمن أن بإمكانه الاقتراب من تلكلخ، لكن فقط في سيارة تابعة للأمن. عندما صعد إلى السيارة كانوا بانتظاره.
منقولاً إلى حي القزاز بدمشق، جعلوه ينتظر، قبل استجوابه، في مكتب كانت توجد على طاولته إِبَر وكمَّاشات وأظافر". ثم اقتادوه إلى مكتب آخر حيث كانت تظهر على شاشة الحاسوب صور كان قد التقطها مع الثوار في تلبيسة. اتهموه بكونه جاسوساً فرنسياً مكلفاً بدراسة المساعدة اللوجيستية التي يحتاجها الثوار.
"ضربوني وعرضوني أيضاً من حين لآخر إلى صدمات كهربائية أقل شدة" يؤكد بيتشيني، "لكن، مقارنة بما يعانيه المعتقلون الآخرون، سيكون من غير اللائق التأكيد على أنهم عذبوني"، يضيف.
ومع ذلك فقد كان خائفاً. "كنت مقتنعاً أنهم، بعد الأهوال التي شاهدتُها، سيقتلونني ليتخلصوا من شاهد مزعج" يتذكر. "وبعد ذلك يمكنهم أن يتهموا الثوار بتصفيتي"، كما كان يخشى. لكن الأمر لم يسر على هذا النحو. فقد أرسلوه إلى الأكثر شهرة من بين مراكز الاعتقال في دمشق، حيث لم يُعامل بشكل سيء، ومن هناك إلى سجن باب مصلى.
محشوراً في زنزانة مع لاجئين سودانيين وفلسطينيين وأفغان..الخ، البعض منهم معتقلون منذ سنوات بدون محاكمة، اكتشف بيتشيني مندهشاً تضامن السجناء. "أولاً بحثوا لي عن سرير، وبعد ذلك جمعوا نقوداً من أجل أن يترك لهم أحد موظفي السجن هاتفاً متحركاً أتصل به بالصديق الوحيد في بلجيكا الذي تذكرت رقمه" يستمر. وهذا الأخير قام بدوره بالاتصال مع السلطات البلجيكية.
بعد ذلك بيومين قام الديبلوماسي البلجيكي، ارنت كينيس، بالسفر من عَمَّان إلى دمشق من أجل المطالبة بإطلاق سراحه. في الثالث والعشرين من أيار| مايو اقتيد إلى مطار دمشق ووُضِع على أول طائرة متوجهة إلى لندن. قبل صعوده إلى الطائرة أعادوا إليه كل متعلقاته بما فيها آلة التصوير بالصور التي كان قد التقطها للثوار المسلحين.
ترجمة: الحدرامي الأميني
صحيفة الباييس الاسبانية
http://internacional.elpais.com/int...

الجحيم على الأرض موجود في مراكز الاعتقال بحِمص

khaled
18:19
7 حزيران (يونيو) 2012 - 

We would like to see one of the Deir Shpegel Journalist in those Up to-date Modern Cells. May be they would stop covering up the Criminal Monsters Crimes against Humanity .
people-demandstormable

وكالات أنباء: إنفجار كبير يهزّ حيّ الصليبة في مدينة اللاذقيّة بسوريا.
رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: عناصر مؤيدة للنظام السوري قامت بمذابح ضد المدنيين
الخميس 7 حزيران 2012
لفت رئيس الجمعيّة العامة للأمم المتحدة ناصر النصر إلى أنّ "العالم شهد مذابح مروّعة في سوريا مؤخراً"، وأدان "ما يحصل وخصوصًا أنّ العنف لا يزال مستمراً وثمة ضحايا أبرياء يموتون يومياً". وخلال جلسة للجمعيّة العامة في نيويورك مخصصة لمناقشة الوضع في سوريا، شدد النصر على أنّ "الجرائم التي تحصل في سوريا تتطلب إجراء تحقيق شامل وشفاف بالجرائم في سوريا"، مرحبًا بقرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في هذا الخصوص.
وإذ أكّد أنّ "عناصر مؤيدة للنظام السوري قامت بمذابح ضد المدنيين"، ثمّن النصر "دور المراقبين (الدوليين) في سوريا"، مطالبًا "بضمان سلامتهم وأمنهم". وحثّ النصر "جميع الدول الأعضاء على التعاون مع (المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان) والضغط على الحكومة السوريّة وجميع الأطراف الأخرى للتوصل إلى حلّ سلميّ ومعالجة الأزمة"، معتبرًا أنّ "مصداقيّة الأمم المتحدة على المحك بسبب الأزمة في سوريا".
Massacre of Qubeir Hamah today
خياران في سورية: انقلاب داخلي وإلاّ تدخل خارجي
عبد الوهاب بدرخان (الحياة) ، الخميس 7 حزيران 2012
في دمشق يجزم رئيس النظام السوري بأن نهاية الأزمة باتت قريبة رغم أنه لم يمضِ وقت طويل على قوله إنها لا تزال في بدايتها... وفي الدوحة التأم حشد من الفنانين والمثقفين السوريين ليقولوا «قرّبنا يا الحرية»... قد تطول الطريق الى الحرية لكنها مآلها الطبيعي أن تشرق، وقد يفلح الاستبداد في إطالة مكوثه لكن مصيره الأفول والزوال. لا مجال لتعايشهما في أي منطقة «رمادية» رفضها رأس النظام في خطابه الأخير، وصار الآن يتمنّاها فهي التي أدامته طوال العقود السابقة.
ليس معروفاً اذا كان صدّق ما استمر يقوله لمدة ساعة ونيّف، أو اذا كان من يخاطبهم صدّقوا كلمة واحدة، خصوصأً عندما قال بشّار الأسد أن «حتى الوحوش لا تقوم بما رأيناه» في مجزرة الحولة. الوحوش؟ انه يعرف تماماً عمّن يتحدث، ويعرف الأمكنة، ويكاد يذكر الضحايا اسماً اسماً. حاول أن يبيع للعالم وللسوريين «المنتخبين» حديثاً لما يسمى «مجلس الشعب» رواية أن «عصابات» المعارضة هي التي ارتكبت مجازر الحولة والقزاز والميدان ودير الزور وحلب، وأنها هي التي أوقفت العمال على حاجز القصير وكبّلت أيديهم قبل أن تجهز عليهم وترمي جثامينهم.
للمرة الثانية كان المشهد في «مجلس الشعب» مروّعاً بسورياليته. في الأولى، بعد أيام على بدء الانتفاضة، كان محزناً بصخبه الملقَّن، وفي الثانية مذهلاً بصمته المبرمج.
في الحالين لم يتغيّر الراوي ولا الرواية. وفي الحالين كان الجمهور من «المنتخبين - المعيّنين» للاستماع والتصفيق. ما اختلف هذه المرة أن الراوي استخدم جرائمه لينسبها الى ضحاياه، وكذلك نياته ومراميه، لكن الحقيقة صارت واضحة: شعب يريد الحفاظ على سورية الوطن ونظام لا يمانع تفتيته. ومجزرة الحولة دقّت ناقوس الخطر لأنها في وسط بؤرة التناحر المذهبي ومرتبطة برسم خريطة أطراف «الدويلة» المتوهَّمة.
بالنسبة الى النظام السوري، بدأ «الحل الأمني الدموي» للتوّ، فهو يريد أن يدحر «الفتنة» (الطائفية) بعدما هزم «المؤامرة الخارجية» رغم أن رئيسه يعترف أن «العدو صار في الداخل» وأن سورية باتت ملعباً دولياً على نحو أسوأ مما كانت عليه أيام الدويلات والغزوات الغربية الصليبية. بل انه شرع في مرحلة جديدة من «الحل الأمني»، متوسعاً الى لبنان، ليؤكد أنه بصدد الانتقام ممن لم يعترفوا بأنه أنجز الإصلاحات المتوقعة منه، وتوّجها بالانتخابات، وصار جاهزاً لـ «الحوار» اذا وافقت «المعارضة الوطنية» على المشاركة فيه. كل ما عدا ذلك هو عنده مجرد صراع مع «الإرهاب»، بمؤازرة من «خطة كوفي انان» اذا شاء أصحابها التعاون، وإذا لم يشأوا فمن دونها. لم يعترف العالم بما يسمى «اصلاحات»، لأنها ببساطة مجرد ترتيبات استخدمها النظام للتذاكي بإعادة انتاج نفسه والقول إنه تغيّر، وأرفقها برسائل كثيرة ملحّة خصوصاً باتجاه الأميركيين وعبرهم للإسرائيليين، لكن هؤلاء وغيرهم يعرفون الآن أنه يغرق ويريد إغراق سورية معه فلماذا يرمون اليه طوق النجاة. وحده الشعب، لا «الأوراق الإقليمية» كان يمكن ان ينقذه وإذ خسره الى غير رجعة لم تعد لتلك الأوراق سوى قيمة تخريبية لن تعيد تعويمه بأي حال. فلو أوقف القتل لكان أثبت أنه تغيّر، لكنه لجأ الى أساليب معروفة سبق أن جرّبها في لبنان والعراق ومع الفلسطينيين للإيهام بأن آخرين يَقتلون وأنه صار ضحية، معتقداً أن هذا يكفي لإعفائه من أولى النقاط الست في «خطة انان»، أو يكفي ليعاود العالم التعامل معه. كشفته «الوحوش» بارتكابها جريمة الحولة، فطُرد سفراؤه، وبدأ البحث في ما بعد مهمة انان.
وما بعد مهمة انان ليس واضحاً إلا أن الاتجاه المتدرّج نحو التدخل الخارجي أصبح على الطاولة. ولن يكون تدخلاً من النوع الذي يعيد الى النظام عذريته العروبية والقومية التي كان يتفاخر بها، فهو بطش وتجبّر الى الحد الذي جعل من التدخل لخلعه واجباً انسانياً. وبطبيعة الحال فليس من السهل الانتقال الى البند السابع، كما تمنت الجامعة العربية، لأنه سيعني استطراداً بلورة تدخل متمتع بشرعية دولية كاملة. أكثر من يقاوم فكرة التدخل هما روسيا وإيران، الدولتان الأكثر تدخلاً لمصلحة النظام، والأكثر ادراكاً أنه لم يعد قادراً على الاستمرار، وبالتالي الأكثر قلقاً على مصير ما استثمروه فيه طوال العقود السابقة. يريد الروس والإيرانيون أن يضمنوا مصالحهم ما بعد النظام، ولا يرون الى ذلك سبيلاً إلا بأن تكون لهم يد في بناء صيغة النظام التالي، رغم أنهو أخفقوا تماماً في التواصل مع قوى الانتفاضة وظنّوا أن المعارضة التي يستأنسها النظام سلعة صالحة للاستعمال كونها ترفض التدخلات الخارجية وتقبل بتدخلهم، ثم اكتشفوا حقيقة أن لا مستقبل ولا وجود وازناً لها متى رحل النظام.
ليس أمام روسيا وإيران، للحؤول دون التدخل الخارجي حتى من دون مظلة الأمم المتحدة، سوى أن تبادرا الى خطوة تعطّل هذا الاحتمال المتعاظم. من الواضح أن سيناريو المرونة الإيرانية في المفاوضات النووية لم يتناسب مع استعجال طهران الى اتفاقات تلبي طموحاتها كلها وبالسرعة التي يمكن تثميرها في مقايضة تضمن بقاء النظام السوري. فالاتفاق على معدّل تخصيب اليورانيوم قد تتوافر الشروط التقنية لجعله ممكناً، أما الاتفاق الموازي بالنسبة الى الشراكة الأمنية الإقليمية فدونه كمٌ من الشروط أهمها أن تؤهل ايران نظامها نفسه لتصبح شريكاً معترفاً بنفوذه. اذاً فإن مسعى انقاذ نظام دمشق من داخل الصفقة النووية لن يسير بالوتيرة المتوخّاة، على افتراض أنه يمكن أن يحقق النتيجة المرسومة.
صحيح أن تكرار ورود فكرة الانقلاب الداخلي أمعن في استهلاكها، إلا أنها كانت دائماً المرادف الحتمي لـ «الإصلاح الحقيقي»، وطالما أن النظام لم يتمكن من الإقدام عليه فإن الضرورة تلحّ على أصدقائه كي يقلبوه صوناً لمصالحهم. وما بات يرجّح خيار الانقلاب أن البديل منه أن يكون الروس والإيرانيون مندفعين الى مبارزة دولية لإثبات هيمنتهم على المنطقة، أو أن تكون الدول الغربية راغبة في أن تُستدرج الى فخ مشابه لما شهده الأميركيون في العراق. لا هذا الاحتمال وارد ولا ذاك. لكن منطق التدخل، بمعزل عن تفاصيله، يشقّ طريقه بقوة مع بروز ميل «الوحوش» الى جعل الإبادة نهجاً اعتيادياً على وقع مجازر متكررة. وإذا كان هناك من يطرح حالياً هذا السؤال: مَن الأقدر، ومَن يتحرك أولاً، روسيا أم ايران، أم يُقدمان معاً؟ فإنهما في ضوء المعطيات الراهنة لا تضمنان الحصول على النتيجة المرتقبة، أي اعادة هندسة النظام بما يخدم استمرار وجودهما ونفوذهما. لكن الخطوة صارت ملحّة أقله للحدّ من الخسائر.

Massacres in Kubeir Hamah
"العربية": المشاهد في تلبيسة بسوريا مريعة ولا يمكن عرضها أو


 الحديث عنها.
الجنرال مود: تم منع المراقبين من دخول القبير بعد أنباء عن وقوع مجزرة فيها
الخميس 7 حزيران 2012
أعلن رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجنرال روبرت مود في بيان أن وفداً من المراقبين لم يتمكن بعد من الدخول الى مزرعة القبير في ريف حماة وسط سوريا، حيث أفيد عن وقوع مجرزة راح ضحيتها عشرات الضحايا.
وذكر مود في البيان أن "عدة عوامل عرقلت وفد المراقبين الدوليين من الوصول إلى مزرعة القبير من أجل التحقق من تقارير عن عمليات قتل واسعة النطاق في القرية"، مشيراً إلى أن "حاجزاً عسكرياً ومدنيين منعوا المراقبين الدوليين من دخول القبير".
الادعاء على عناصر من الجيش السوري في قضية قتل المصوّر شعبان
الخميس 7 حزيران 2012
أحال النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا التحقيقات التي أُجريت في الشمال في قضية مقتل المصور في تلفزيون "الجديد" علي شعبان ومحاولة قتل زملائه (حسين خريس وعبد خياط منذ ما يقارب الشهرين) الى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر بحسب الصلاحية.
وقد ادعى القاضي صقر على عناصر من الجيش السوري وعلى من يظهره التحقيق أقدموا في وادي خالد على قتل المصور في "تلفزيون الجديد" الزميل علي شعبان وعلى فريق العمل الذي كان يرافقه، باطلاق النار عليهم وقتل شعبان ومحاولة قتل الآخرين قصدَا، سندَا الى المواد 547، 547/251 عقوبات، وأحال الإدعاء على قاضي التحقيق العسكري الأول.


كلينتون: سوريا ستكون آمنة بعد تنحّي الأسد.

عائلات سورية تغادر مدينة الحولة أمس عقب المجزرة التي شهدتها نهاية الشهر الماضي 

مثقفون سوريون يدعون لإطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين (دعوة للتوقيع)

الاربعاء 6 حزيران (يونيو) 2012

بيان ناشطين ومثقفين سوريين حول المخطوفين اللبنانيين في سورية

نحن ناشطون ومثقفون سوريون مناصرون للثورة في بلدنا أو مشاركون فيها ندعو إلى الإطلاق الفوري لسراح المخطوفين اللبنانيين في الأراضي السورية، أيا تكن الجهة الخاطفة، وأيا يكن هؤلاء المخطوفون.

تجمعنا بلبنان والشعب اللبناني من القرب وأواصر القربى ما لا ينبغي لأية تقلبات سياسية أن تفسده أو تقلبه إلى عداوة وأحقاد.

لسنا غافلين عن أنه جرى تلاعب مشين بالعلاقة بين البلدين والشعبين طوال عقود، وأن النظام السوري وقوى وشخصيات لبنانية لم يتركوا محرما سياسيا أو أخلاقيا لم ينتهكوه في العلاقات بين بلدين جارين وشقيقين، لكن هذا ما تستمد الثورة السورية شرعيتها من الاعتراض عليه وإرادة تغييره.

إن إطلاق المخطوفين اللبنانيين يضع الثورة السورية في موقع أرفع أخلاقيا وأقوى سياسيا للاعتراض على مواقف عدائية لقوى لبنانية منها ومن الشعب السوري الثائر. ثم إنه قد يضعف قدرة النظام على تصدير أزمته إلى لبنان وإشعال حريق في البلد الصغير المجاور، يصرف أنظار العالم عنه أو يثير خوفا عالميا من حريق مشرقي كبير.

لقد انطلقت الثورة من أجل حرية السوريين ووحدتهم وتفاهمهم، من وراء فوارق الدين والمذهب والإثنية. ولقد حرص النظام منذ البداية على تصويرها ثورة مذهبية أو طائفية، ويأتي الخطف المريب للبنانيين ليقدم لدعايته الكاذبة خدمة مجانية، ويساعده في التجييش الطائفي. هذا فوق ما تسبب به خطف اللبنانيين من توتير للأجواء اللبنانية، ومن عواقب سلبية يرجح أن تلحق بالسوريين المقيمين في لبنان، وهم عمال أو لاجئون أساسا، إذا أصاب المختطفين اللبنانيين مكروه.

إننا ندعو إلى الحفاظ على سلامة وكرامة المخطوفين اللبنانيين، وإلى إخلاء سبيلهم الفوري وغير المشروط، ولا نرى مقبولا رهن إخلاء سبيلهم بأية شروط سياسية.

البيان مفتوح للتوقيع

الأسماء الأولى

جلال عمران

ياسين سويحة

كرم نشّار

سارة أجليقين

نوري الجرّاح

معن عبد السلام

فارس الحلو

رزان غزاوي

ياسين الحاج صالح

محمد نور الله

اياد العبدالله

رزان زيتونة

مسعود عكّو

ليلى الصفدي

فراس سعد

فرهاد أحمد

عامر مطر

رشاد كيوان

راشد عيسى

تيسير الكوجك

أحمد حسو

مثقفون سوريون يدعون لإطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين (دعوة للتوقيع)

khaled
20:54
6 حزيران (يونيو) 2012 - 

Revolution’s Goals are not achieved by using mean ways of OUTLAWS. We are sure that the Free Army and the Free Syrians are not involved in this mean process. If those accused of training and members of Hezbollah are among these Abducted Lebanese people, and are not caught on the battle Grounds, should not be held hostages. The Syrian Regime’s Mukhabarat kidnapped thousands of the Lebanese and most of them still in the Regime’s DARK CELLS for over twenty five years, and we did not witness any kind of retaliation to kidnap Syrians and the Lebanese know most of the Syrians in Lebanon serving the Criminal Regime. Those abducted should be released IMMEDIATELY without hesitation. Do not splash crap into the Revolution.
people-demandstormable
مثقفون سوريون يدعون لإطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين (دعوة للتوقيع)

احمد
11:24
6 حزيران (يونيو) 2012 - 

كما وردتنا المعلومات ان بعضهم ان لم يكن كلهم هم من يقومون بتدريب الشبيحه اذا هم اسرى وليسو مخطوفين وقال تعالى ماكان لنبي ان يكون له اسرى حتى يثخن في الارض.... والشعب السوري يخوض معركه وللأسف هي معركه من طرف واحد

"العربية" عن المركز الإعلامي السوري: مروحيات النظام تقصف 


بلدة اللجاة بدرعا.


"المجلس الوطني السوري": حوالى 100 قتيل في مجزرة بريف حماة
الاربعاء 6 حزيران 2012
أفاد مدير المكتب الإعلامي للمجلس الوطني السوري محمد سرميني وكالة "فرانس برس" أن "هناك حوالى 100 قتيل في قريتي القبير ومعزراف بعضهم قتلوا بالسكاكين، وبينهم عشرون طفلًا وعشرون إمرأة"، مُتهماً "قوات النظام السوري وشبيحته بارتكاب هذه المجزرة".
"الجزيرة" عن ناشطين: ارتفاع حصيلة القتلى برصاص قوات النظام


 السوري اليوم لـ 78.
إنشاء صندوق بقيمة 300 مليون دولار لدعم المعارضة السورية في الدوحة
الاربعاء 6 حزيران 2012
أعلنت المعارضة السورية من الدوحة عن إطلاق ذراعها المالية تحت مسمى "المنتدى السوري للأعمال" مع الاعلان عن صندوق لدعم الثورة السورية قيمته 300 مليون دولار أميركي بمساهمة رجال أعمال سوريين.
وقال رئيس المنتدى مصطفى الصباغ وهو يتلو البيان الرسمي "يعلن المنتدى عن إنشاء صندوق "سوريا الأمل" بقيمة أولية مقدارها 300 مليون دولار وذلك بهدف مأسسة عمليات الدعم والاسناد للثورة السورية".
ودعا البيان الرسمي للمنتدى الذي عقد إجتماعه التاسيسي في الدوحة بمشاركة نحو مائة رجل أعمال سوري في الخارج، "جميع رجال الاعمال وانصار الثورة في كل مكان للمشاركة في هذا الصندوق". كما أعلن رئيس المنتدى أنَّه "لا مانع من استقبال الهبات من اصدقاء سوريا". وأضاف قائلًا إنَّ "في نيتنا زيارة عدد من الدول الداعمة للثورة بدءًا من دول الخليج و دول أصدقاء سوريا".
ومن جانبه قال رجل الاعمال السوري خالد خوجة في المؤتمر الصحفي الذي تلا الاعلان عن المنتدى إنَّ "دعم المنتدى للجيش السوري الحرّ يتم ضمن إعادة تنظيم هذا الجيش و جعله مكافئًا للجيش النظامي".
CNN. It turns Civil War..
Where have the people gone?...

Who are the Shabbiha.
Foreign Diplomats Booted from Damascus.

Syrian rebels face off with regime troops in 'sniper alley'

CNN with Free Army Fighters..
ايطاليا تتحدث عن خطر حصول إبادة في سوريا في غياب تدخل سريع
الاربعاء 6 حزيران 2012
أعلن وزير الخارجية الإيطالي جوليو تيرزي أنَّ "هناك خطرًا من حصول إبادة في سوريا في غياب تدخل سريع"، وصرّح أمام لجنتي الخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب أنَّ "استراتيجية دمشق قد تفضي إلى إبادة في حال لم يتم التدخل سريعًا".
وأوضح أنَّ "إستراتيجية دمشق واضحة، فهي تريد الدفاع عن بقائها عبر تصعيد العنف ضد السكان باشكال أكثر مباشرة ووحشية ومن خلال تغذية النزاعات بين مختلف شرائح المجتمع السوري".
فرنسا تصف تكليف رئيس حكومة جديد في سوريا بالـ"مهزلة"
الاربعاء 6 حزيران 2012
اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان تكليف وزير الزراعة السوري تشكيل حكومة جديدة "يشكل هروباً جديداً إلى الأمام ومهزلة"، وقال المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو في مؤتمر صحافي إن "(الرئيس السوري) بشار الاسد ما زال يصم بإصرار اذنيه عن سماع مطالب شعبه" وقراره الاخير "لا يلبي تطلعات السوريين والمجموعة الدولية، فثمّة وضعاً ملحاً يقضي بأن يوقف النظام قتل شعبه ويتعهد بتطبيق خطة كوفي انان".
وكان الرئيس السوري بشار الاسد كلف وزير الزراعة رياض حجاب تشكيل حكومة جديدة، بعد الانتخابات النيابية التي اجريت في أيار الماضي.
نهاية "أنان": سورية إلى الحرب.. ولبنان إلى خضّة كبيرة
علي الأمين (البلد)، الاربعاء 6 حزيران 2012
حسم الرئيس بشار الاسد خيار المواجهة العسكرية والامنية لمعالجة المأزق الذي يعيشه النظام في مواجهة الاحتجاجات. وهو حسم ايضا من وجهة نظره كرئيس للجمهورية انه ليس رئيسا لكل السوريين بل هو فقط رئيس الموالين له. وحين استقبل مندوب الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان اخيرا اعتبر ان الحوار السياسي "يتم بعد القضاء على المجموعات الارهابية" مؤكدا ان "هذه قضية سيادية"، اي انها غير خاضعة للحوار. لم يخرج كوفي أنان ليعلن رسميا فشل خطته، كان يدرك كما المضيف ان المجتمع الدولي يتمهل قبل اتخاذ اي قرارات حاسمة في شأن الازمة في سورية، وان سياسة شراء الوقت هي القاسم المشترك بين مجلس الامن الدولي والنظام السوري، فيما المستجد هي المخاطر التي بدأ يتلمسها اللبنانيون عبر محاولات سورية دؤوبة لرمي كرة النار السورية الى لبنان وطرابلس نموذجاً. فبين السلوك الميداني الدموي المستمر للنظام السوري والسلوك الرؤيوي الذي عبر عنه خطاب الاسد يتضح ان الاخير سيقاتل حتى النهاية وليس لديه اي استعداد جدي للحوار.
في المقابل اتخذت جهات في المعارضة السورية، وبدعم اقليمي تركي، قرار القتال العسكري في اول رد نوعي على خطاب الاسد، عبر غرفة عمليات يمكن وصفها بالـ"إقليمية" تشكلت الاثنين في اسطنبول. وهو قرار مرشح لأن يجد صداه عربيا. فلنلحظ الامتعاض السعودي، ذاك الذي عبر عنه وزير الخارجية سعود الفيصل من الموقف الاممي والاميركي اتجاه تعنت النظام السوري حيال خطة أنان واستمرار عمليات القتل في سورية. سنعرف بعدها ان الرياض قاب قوسين من دعم تشكيلات عسكرية سورية معارضة الى جانب الجيش السوري الحر، سيتم الاعلان عنها في المدى القريب. وسيشكل اتحاد العشائر السوري عامودها الفقري. فحين يصبح أي حديث عن أي حل سياسي خارج ما يراه النظام السوري دعماً للإرهاب لا يبقى سوى العنف العسكري حلاً وحيداً للأزمة السورية. يؤكده قول الرئيس بشار الأسد في خطابه الأخير: "من يدعو إلى الحل السياسي عليه أن يطرح العلاقة بينه وبين الإرهاب". (يبدو ان الرئيس الاسد حسم اخيرا تعريف الارهاب)
أما في المقلب اللبناني، وبعدما حسم النظام السوري قرار التحصن علويا، معززا بانكفاء الجيش السوري ومجموعاته الخاصة عن مناطق واسعة في سورية، وتركز نشاطها العسكري في مناطق ترمز الى هيبة السلطة، فان خيار الحرب الاهلية التي يدفع سلوك النظام السوري باتجاهها في سورية، تواكبه عمليات تسلح قوى المعارضة السورية في بدايات منظمة مرشحة للظهور اكثر في الاشهر المقبلة. وفي ظل حسم الخيار المذهبي في سورية لم يعد هناك مانع من جر لبنان اليه. احداث طرابلس وما سبقها في عكار هي الرسالة السورية المباشرة الى لبنان، وهي رسالة في توقيتها وطبيعتها لقيت استجابة طرفين، وتحسبا لدى طرفين آخرين.
طرفان يريدان التوتر في لبنان وهما موضوعيا يستجيبان لمطلب النظام السوري: الأول هو مجموع الاطراف السياسية اللبنانية المعروفة بتبعيتها الامنية والسياسية للنظام السوري، والثاني بعض الجهات السلفية التي تجد في عنوان الصراع المذهبي فرصا لامساكها بزمام الامور في الساحة السنية.
اما الطرفان المتحسبان او المتمنعان حتى الآن من الانجرار الى هذه المواجهة فهما حزب الله وتيار المستقبل. فإذا كان حزب الله ملتزما خط الدفاع عن النظام السوري وحلفائه في لبنان، إلا أنّه ليس ملتزما خطة هجوم هذا النظام في لبنان كما حصل في الشمال اخيرا. واذا كان لا بد له من استخدام قوته العسكرية فهو يمكن ان يستخدمها في مرحلة ما بعد سقوط النظام السوري للحد من تداعياته عليه وليس في معركة لا مكاسب له فيها ولم يختر هو توقيتها. كذلك تيار المستقبل ليس صاحب مصلحة في ادخال لبنان داخل دوامة الصراع المذهبي. فتجربة الشمال أظهرت ان بعض التيارات السلفية قادرة على تجاوزه وربما اقصائه في اي تصعيد ميداني وعسكري للصراع مذهبي.
على ان ذلك لا يقلل من مخاطر تمدد المواجهات الى خارج الشمال. خصوصا ان ظاهرة بعض السلفيين، الداعين الى مواجهة ما يسمونه "الخطر الشيعي والعلوي"، هي تنظيمات افقية وليست هرمية، وهي باتت قادرة على تنويع مصادر تمويلها المالي والعسكري. وفي ظل الضخ المذهبي المتبادل بين السنة والشيعة وحدة الاستقطاب باتت هذه المجموعات تجد من يغذيها. فإلى بعض الدول الخليجية هناك العديد من رجال الاعمال ومن هؤلاء من اعلن في مجلسه الخاص بإحدى الدول الخليجية وامام الملأ انه دعم حزب الله ماليا بعد حرب الـ2006 وخلالها انطلاقا من واجب ديني، وانه مستعد ليمول مجموعات اسلامية تحارب او مستعدة لمحاربة الشيعة وحزب الله وايران في لبنان وسورية من المنطلق نفسه.
ME Transparent.

What Does the Syrian Opposition Believe?

Friday 1 June 2012
There are increasing calls for international intervention in Syria after this weekend’s massacre in Houla, where Syrian President Bashar al-Assad’s forces murdered more than 100 civilians. Obstacles to intervention remain, however, especially concern that the opposition to Assad’s regime is dominated by religious fundamentalists. Until recently, for example, the Syrian National Council, a group of exiled opponents of the regime, was led by Burhan Ghalioun, whose unwillingness to counter the Muslim Brotherhood was widely viewed in the West as a troubling sign of Islamist influence.
But a confidential survey of opposition activists living in Syria reveals that Islamists are only a minority among them. Domestic opponents of Assad, the survey indicates, look to Turkey as a model for Syrian governance — and even widely admire the United States.
Pechter Polls, which conducts opinion surveys in tough spots in the Middle East, Africa and Asia, completed the Syria opposition poll in December 2011. Respondents were contacted over a secure Skype connection by someone they could trust — all native Syrians — who asked them to fill out a short questionnaire anonymously in Arabic. Interviewers were selected from different social and political groups to ensure that respondents reflected a rough cross-section of overall opposition attitudes. To ensure confidentiality, the online survey could be accessed only through a series of proxy servers, bypassing the regime-controlled Internet.
Given the survey’s unusual security requirements, respondents were selected by a referral (or "controlled snowball") technique, rather than in a purely random fashion. To be as representative as possible, the survey employed five different starting points for independent referral chains, all operating from different locations. The resulting sample consisted of 186 individuals in Syria identified as either opposition activists themselves (two-thirds of the total) or in contact with the opposition.
What do these "inside" opposition supporters believe? Only about one-third expressed a favorable opinion of the Muslim Brotherhood. Almost half voiced a negative view, and the remainder were neutral. On this question, no significant differences emerged across regions.
Most of the survey’s questions asked, "On a scale of 1 to 7, where 1 means the most negative and 7 the most positive, how would you rate your opinion of X?" Answers of 1 to 3 were considered negative, 4 as neutral, and 5 to 7 as positive.
While many respondents supported religious values in public life, only a small fraction strongly favored Shariah law, clerical influence in government, or heavy emphasis on Islamic education. A large majority (73%) said it was "important for the new Syrian government to protect the rights of Christians." Only 20% said that religious leaders have a great influence on their political views.
This broad rejection of Islamic fundamentalism was also reflected in the respondents’ views on government. The poll asked each respondent what country he or she would "like to see Syria emulate politically," and which countries the respondent "would like to see Syria emulate economically." The poll listed 12 countries, each with a scale of 1 to 7. Just 5% had even a mildly positive view of Saudi Arabia as a political model. In contrast, 82% gave Turkey a favorable rating as both a political and economic model (including over 40% extremely favorable). The U.S. earned 69% favorable ratings as a political model, with France, Germany and Britain close behind. Tunisia rated only 37% and Egypt 22%.
Iran was rated lowest of any country included in the survey, including Russia and China: Not even 2% of respondents had positive views of Iran as a political model. Fully 90% expressed an unfavorable view of Hezbollah, including 78% with the most negative possible attitude.
One of the surprises in the results is the scope of the opposition’s network inside Damascus, despite their difficulties in demonstrating publicly. One-third of the respondents, whether activists or sympathizers, said they live in the Syrian capital. (To protect their privacy, the survey did not ask for more precise identification.)
This "inside" opposition is well-educated, with just over half identifying as college graduates. The ratio of male to female respondents was approximately 3 to 1, and 86% were Sunni Arab.
Perhaps unsurprisingly, they were ambivalent about Syrian Kurdish demands for "political decentralization" (like autonomy). Views of "Kurdish parties" were evenly divided among negative, neutral and positive. (Such feelings are evidently mutual: In the six months since the survey was completed, Syrian Kurdish organizations have increasingly decided to go their own way, separate from the other opposition groups.)
Based on a statistical analysis of the survey, most secularists among the respondents prefer weak central government, presumably as a way to safeguard their personal freedoms. On the other hand, the one-third of respondents who support the Muslim Brotherhood also tend to have a favorable view of Hamas, despite the latter movement’s previous association with the Assad regime.
The survey demonstrates that the core of the Syrian opposition inside the country is not made up of the Muslim Brotherhood or other fundamentalist forces, and certainly not of al Qaeda or other jihadi organizations. To be sure, a revolution started by secularists could pave the way for Islamists to win elections, as has occurred in Egypt. But the Syrian opposition is solidly favorable to the U.S. and overwhelmingly negative toward both Hezbollah and Iran.
Wall Street Journal

الرئيس السوري يكلف فريد حجاب بتشكيل حكومة جديدة

رياض حجاب
أما الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" فأوردت ان "الجهات المختصة هاجمت وكرا لمجموعة مسلحة في قرية القبير بريف حماه بعد تلقيها بلاغات من أهالي القرية"، وأنه "خلال دهم الوكر حدث اشتباك مع المجموعة المسلحة أسفر عن مقتل جميع أفرادها، كما أدى الاشتباك الى مقتل عنصرين من الجهات المختصة واصابة اثنين آخرين".

أنباء عن مئة قتيل في مجزرة بريف حماه
وواشنطن تلوّح بالفصل السابع ضد سوريا

أصدر الرئيس السوري الأسد بشار الاسد مرسوما بتكليف الدكتور رياض فريد حجاب بتشكيل حكومة جديدة، وذلك خلفا لعادل سفر الذي تولى رئاسة الوزراء في الرابع من ابريل / نيسان 2011.
وحجاب الذي كان يشغل منصب وزير الزراعة شغل أيضا منصب أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في دير الزور بين عامي
2004 و2008 وكان محافظا للقنيطرة من 2008 حتى فبراير/ شباط 2011 ومحافظا للاذقية حتى تكليفة بوزراة الزراعة.
إشتباكات ليلية في دمشق وريفها وقوات النظام السوري تقصف حلب
الاربعاء 6 حزيران 2012
وقعت اشتباكات ليل الثلاثاء الاربعاء بين قوات النظام ومجموعات مسلحة معارضة في مناطق في ريف دمشق وبعض أحياء العاصمة، حسبما افاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي أشار أيضًا إلى قصف على مناطق في ريف حلب في شمال البلاد.
المرصد، وفي بيان، قال: "إشتباكات عنيفة وقعت في مدينة حرستا في ريف دمشق بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة" وفي بلدة جديدة عرطوز. وأوضح أنّ المقاتلين المعارضين اشتبكوا ايضا مع عناصر عدد من الحواجز في محيط دوما وعربين وزملكا، وقد حصل تبادل اطلاق نار كثيف بين مسلحين وحواجز للقوات النظامية في حيي القابون وتشرين في دمشق.
في محافظة اللاذقية (غرب)، قال المرصد إنّ "مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة اقتحموا مفرزة الامن السياسي وقسم الشرطة في بلدة سلمى في جبل الاكراد وسيطروا عليهما بعد اشتباكات عند منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء". وكانت مناطق عدة في اللاذقية، لا سيما منطقة الحفة، شهدت الثلاثاء اشتباكات عنيفة تسببت بمقتل 33 شخصًا هم 22 عنصرًا من القوات النظامية وتسعة مسلحين معارضين ومدنيين اثنين.
وطالب "المجلس الوطني السوري"، في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي فجرًا، "المراقبين الدوليين بالتوجه حالا الى بلدة الحفة لمنع حصول مجزرة جديدة يخشى السكان وقوعها في اي لحظة"، على حد تعبيره. وقال إنّ "آلة حرب الإبادة التابعة للنظام السوري من قوات أمن وشبيحة تقوم بقصف متواصل لبلدة الحفة". ونقل عن السكان خشيتهم "من ان يكون القصف مقدمة لاقتحام دموي"، داعيًا الاهالي إلى "الصمود" وبقية السوريين إلى "نجدة البلدة ودعم أهلها بكل الوسائل المتاحة".
وافاد المرصد عن قصف بعد منتصف الليل على مدينة اعزاز في محافظة حلب (شمال) استخدمت فيه المروحيات، مشيرًا إلى أنّ "القوات النظامية تحاول السيطرة على احياء في المدينة خارجة عن سيطرة السلطات السورية منذ اشهر".
من جهته، دان المجلس الوطني "حملة القصف الوحشية على قرى وبلدات تقع غرب حلب" والتي استخدمت فيها، بحسب بيان صادر عنه، المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ. ودعا فريق المراقبين الدوليين الى "التوجه السريع الى المناطق المستهدفة"، والامم المتحدة الى "التحرك العاجل لمنع قيام النظام بارتكاب مجزرة يجري التحضير لها منذ فترة".
يشار إلى أنّ أعمال العنف في مناطق مختلفة من سوريا كانت حصدت الثلاثاء 55 قتيلاً هم 26 عنصرًا في القوات النظامية و19 مدنيًا وعشرة مسلحين معارضين.

Assad's Shappihas.

In Istanbole Turjey
الفيصل: تعنت الحكومة السورية يحمّل مجلس الأمن مسؤولياته وضمنها اللجوء للفصل السابع
الثلاثاء 5 حزيران 2012
أعلن وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل أن "البحث خلال اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي العادي تركز على مجزرة الحولة "الشنيعة" وتدهور الأوضاع في سوريا دون بارقة أمل للحلّ وذلك في ظل تعنت الحكومة السورية وعدم استجابتها لوقف اعمال العنف أو لخطة المبعوث الدولي والعربي (كوفي أنان) أو لوعودها". وفي مؤتمر صحافي عقد بعد إنتهاء  الاجتماع، إعتبر أن "ذلك يحمّل مجلس الأمن مسؤولياته بما في ذلك اللجوء إلى الفصل السابع".
واذ أدان باسم المجلس "إستمرار عنف النظام السوري في سوريا"، قال: "بدأنا نفقد الأمل إلى الوصول إلى حل في سوريا عن طريق خطة مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي انان". وردًا على سؤال بشأن موقف روسيا تجاه ما الأزمة السورية، أجاب: "نحترم روسيا كدولة مؤثرة ونأمل أن تعييد تقييم سياستها في المنطقة".
ولفت الفيصل في مجال آخر إلى أن "البحث تناول الوضع في اليمن"، موضحًا أن "اجتماع اصدقاء اليمن الذي عُقد في الرياض أكّد الوقوف الى جانب اليمن وشعبها"، ودعا "كل الأطراف في اليمن للتكاتف من اجل استقرار بلادهم".
كما أشار الفيصل الى أن "البحث تناول موضوع الجزر المحتلة" (في إشارة الى الجزر الإماراتية طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التي احتلتها ايران عام 1971)، مجددًا "وقوفه الى جانب الإمارات" في هذا الملف.
وأعلن الفيصل أن "البحث تناول الملف الايراني النووي الذي لم يتحقق فيه أي تقدم"، موضحًا أن "ذلك يستوجب من ايران تعاون اكبر مع المجموعة الدولية"، وأمل في هذا المجال أن "تتخلى ايران عن سياسة التهديد في المنطقة خصوصاً أن برنامجها النووي صعد التوتر فيها". وأمل أن "تتخلى إيران عن سياسة التهديد في المنطقة".
من جهة أخرى، جدّد الفيصل باسم المجلس "دعمه وتأييده لجهود السلطة الفلسطينية واجراء الإنتخابات النيابية والرئاسية في موعدها، إضافة الى قيام دولة فلسطينة عاصمتها القدس الشريف".
وأكَّد أنَّ "ما يجري في مصر شأن داخلي مصري بالكامل".
(رصد NOW Lebanon)
الأزمة السورية: نفاق روسيا وعجز أميركا
غسان الإمام (الشرق الاوسط)، الثلاثاء 5 حزيران 2012
أين وصلت الأزمة السورية؟ هي أسيرة نفاق الدبلوماسية الدولية. أميركا وأوروبا تحملان روسيا المسؤولية. فلاديمير بوتين يرد بأن الرفيق كوفي «أنانوف» ما زال صالحا لحل الأزمة. ينفي بوتين تسليح الرفيق بشاروفسكي، فيما دبابات الاقتحام الروسية حلت بحجمها المغلق الصغير، محل الدبابات الثقيلة والضخمة. أما مدافع الهاون (فخر الصناعة الروسية) فهي منهمكة في دك المدن والقرى المتمردة.
الرياء الدبلوماسي يغطي تدخل السلاح الروسي الجديد الذي تموله إيران «المفلسة». يقابله عجز أميركا وأوروبا عن التدخل. فهو مؤجل، ريثما يرتكب نظام بشار مجازر دموية، على شاكلة مجزرة الحولة. عندها قد يغدو التدخل جائزا من خلال الشرعية الدولية (مجلس الأمن) أو من خارجها.
كيف يمكن لجم بشار، إذا كان الرفيق أنان يكتفي بمتابعة المشهد بالنظارات من جنيف، لا من دمشق التي يزورها مجاملة؟! مع الغياب الأميركي، يتبنى أنان النفاق الروسي: وقف إطلاق النار. وجلوس المعارضة مع الجزار إلى مائدة واحدة. المهزلة يكشفها جان ماري جيهينو نائب أنان الذي أبلغ مأوى العجزة (مجلس الأمن) أن الحوار «مستحيل» في اللحظة الراهنة.
سوريا، إذن، ستبقى أسيرة دوامة النفاق الدبلوماسي، فيما نظام بشار يقصف، مسلحا بحماية «راسبوتين». ثم يدفع شبيحة الطائفة لاقتحام بيوت المدنيين المقصوفين وذبحهم. ثم... ثم يأخذ بنصيحة شيخ السنة البوطي، فيأمر المساجد بالصلاة لراحة «الشهداء»! هناك «شهداء» آخرون. هم أولئك العسكريون الذين يتم إعدامهم وقتلهم ميدانيا، عندما يرفضون إطلاق النار على المظاهرات السلمية.
لماذا تقف روسيا هذا الموقف السلبي من قضية إنسانية؟ لأن روسيا الخارجة من إهاب نظام آيديولوجي شمولي، بقيادة ضابط مخابرات خاض الحرب الباردة، كجاسوس في ألمانيا، لا تملك تقاليد عريقة في الحرية. وبعد أكثر من عشرين سنة ديمقراطية مهزوزة، ليست هناك منظمات وحركات روسية جادة تتبنى قضايا حقوق الإنسان، كما في أوروبا الغربية.
على أية حال، الصدام بين روسيا وأميركا وأوروبا، حول سوريا، ليس آيديولوجيا. لم يصل بعد إلى ذروة مواجهات الحرب الباردة، حول كوبا. فيتنام. برلين. أفغانستان. وبالتالي، فإمكانية التوصل إلى تسوية بين أوباما وبوتين واردة.
ما هو التصور الأميركي لهذه التسوية؟ إدارة أوباما في إلحاحها على تنحية بشار شخصيا، تعتقد أن ضمان المصالح الروسية في سوريا (قاعدة طرطوس البحرية. 
الاستثمارات النفطية. الانفراد بتصدير السلاح. أمن وسلامة المسيحيين الأرثوذكس) كاف لتخلي الرئيس الروسي عن بشار، وليس عن نظامه. وهكذا، فالدبلوماسية الأميركية تعتقد أن الرفض الشعبي السوري والرسمي الخليجي لبشار الذي بات عبئا ثقلا على كاهل روسيا، بسبب مجازره، كل ذلك يشكل أساسا منطقيا لتنحية سلالته. 
فمستقبل سوريا مرهون بعدم بقاء هذه السلالة. كما يقول القاضي والمحامي هيثم المالح، أبرز المعارضين السوريين الذي قضى سنين طويلة في سجون الأسد الأب والابن.
أما آلية إزاحة عشيرة الأسد العائلية الثلاثية (آل شاليش. الأسد. مخلوف) المتحكمة بأجهزة الأمن. الإدارة الحكومية. الحزب. الاقتصاد. الفساد، فالتصور الأميركي/ الخليجي يستحضر آلية تنحية الرئيس اليمني السابق. بوتين قد يكون قادرا على إقناع قادة الجيش السوري العلويين بالتخلي عن السلالة الحاكمة، في مقابل احتفاظهم بالسيطرة على القوة الضاربة للجيش «لحماية» الطائفة العلوية من محاولات الانتقام منها.
لكن لماذا هذا العجز الأميركي عن التدخل العسكري؟ أميركا قادرة عسكريا، وخاصة بعد انسحابها من العراق وأفغانستان. لكن المعنويات النفسية لدى الشعب الأميركي. وإدارة أوباما ضعيفة، بعد الفشل المرير في الحروب.
الرئيس أوباما، كمثقف رافض للحرب، يلعب دورا كبيرا في هذا العجز. وهو كسياسي مسؤول لا يريد حربا، في وقت يخوض حربا انتخابية لتحديد ولايته، فيما نصف الأميركيين يعتقد أنه رئيس «ناعم. متردد»، وأخفق في معالجة الأزمة الاقتصادية الخانقة.
أما ميت رومني المرشح الرئاسي المحتمل للجمهوريين (تضعه استفتاءات الرأي على قدم المساواة مع أوباما) وغلاة المحافظين من أمثال جون ماكين، فهم يوبخون أوباما على تخاذله. لكنهم سيقفون موقفه الحذر إذا ما تولوا الحكم. هيلاري أكثر ميلا للتدخل، مستذكرة قرار زوجها الرئيس كلينتون بالتدخل العسكري الناجح ضد صربيا (1995) بعد مجزرة سريبرينيتسا التي أودت بحياة ثمانية آلاف مسلم.
جنرالات البنتاغون يقولون إنهم استكملوا وضع خطط للتدخل العسكري الطارئ، بما في ذلك في سوريا. لكن وزير الدفاع ليون بانيتا أشد حذرا. وكرئيس سابق للمخابرات المركزية، يدرك مدى تعقيد الأزمة السورية عربيا. إقليميا. دوليا. دينيا. مذهبيا. عنصريا.
هل تعترض روسيا على تدخل أميركا وأوروبا عسكريا في سوريا؟ روسيا يلتسين لم تتدخل لإنقاذ أبناء العمومة سلاف صربيا، عندما تدخلت أميركا كلينتون في البلقان في التسعينات. لكن بوتين أكثر حزما. فهو يقود روسيا الأقوى اليوم سياسيا وعسكريا. والأكثر تصميما على الاحتفاظ بدور نافذ في العالم. وخاصة في الشرق الأوسط المجاور لها.
حرب إسقاط القذافي دللت على أن أميركا طورت تقنية جوية ضاربة تعفيها من الحاجة إلى إنزال قوات برية في سوريا. تركيا وربما مع قوات عربية قادرة على إقامة مناطق «محررة»، بحماية جوية أميركية/ أوروبية، تنطلق منها قوات المعارضة المسلحة لاستنزاف جيش فقد مشروعيته الوطنية، ولاجتذاب عشرات ألوف المجندين السنة في صفوفه.
سوريا غير ليبيا. سوريا تملك منظومة دفاعية جوية قوية تعوض عن ضعف سلاح الطيران. هذه المنظومة التي شاركت مع مصر في تحييد سلاح الجو الإسرائيلي في حرب أكتوبر 1973، هي أقوى اليوم. لكن تقدير الخبراء العسكريين يشير إلى أنها لن تصمد سوى أيام قليلة أمام الضربات الجوية. سوريا تملك أيضا مخزونا ضخما من الأسلحة الكيماوية. إذا غامر النظام باستعمالها ضد دول مجاورة، أو نقل جانبا منها إلى «حزب الله». عند ذلك يغدو التدخل الغربي محتما.
لا أظن أني بحاجة إلى التعليق على انفجار الوضع في طرابلس بشمال لبنان. فقد توقعت ذلك في حديث الثلاثاء الماضي. تصريحات الأمير سعود الفيصل توحي بأن السعودية غير مقتنعة بنظرية «النأي» التي حملها معه الرئيس اللبناني في جولته الخليجية. اتهام الفيصل لنظام بشار بالضغط على لبنان، هو إشارة سعودية شديدة التهذيب، إلى أن الحكومة اللبنانية (المنحازة) باتت تستخدم الجيش ضد سنة طرابلس وعكار، بحجة منع تسلل المقاتلين والسلاح عبر الحدود.
سبق أن قلت مرارا إن تحليل الساسة اللبنانيين للأحداث يرتكز إلى العاطفة، وليس إلى المنطق والواقع. التحليل الرسمي اللبناني يراهن ضمنا على «انتصار» نظام بشار. وإيران. وشيعة «حزب الله» في الأزمة الراهنة. من هنا، كان خطأ توريط الجيش اللبناني في مواجهة مع السنة اللبنانية المتعاطفة مع الثورة السورية، فيما تسكت حكومة نجيب ميقاتي عن تسلل السلاح الإيراني/ السوري المتدفق عبر الحدود، على حزب الشيعة.
الأمم المتحدة: سوريا تسمح بإدخال المساعدات الانسانيّة إلى أربعة مدن
الثلاثاء 5 حزيران 2012
أعلن مدير التنسيق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانيّة  جون غينغ بعد اجتماع خُصص لمناقشة تكثيف المساعدة لضحايا أعمال العنف في سوريا، أنّ السلطات السوريّة وافقت على السماح بإدخال المساعدات، وقال: "سنكون حاضرين في حمص وإدلب ودرعا ودير الزور كبداية".
ولفت غينغ إلى أنّ بعثات الاستطلاع لتنظيم وجود الطواقم الانسانيّة انتشرت في الثالث من حزيران الحالي في سوريا، موضحًا أنّه "بعد انتشارها ميدانيًا، ستعمل فرق الأمم المتحدة في هذه المناطق بتنسيق كبي" مع الهلال الأحمر السوري" بهدف تقييم الحاجات إلى المساعدة الطبية".
وأضاف غينغ: "في مرحلة أولى، ستوّزع المنظمات مساعدة غذائيّة وطبيّة وبطانيّات وأدوات مطبخ ولوازم مدرسيّة"، مشيرًا إلى أنّ الحكومة السوريّة سمحت "للعديد من المنظمات المحليّة غير الحكوميّة بالعمل مع وكالات الأمم المتحدة".

بيان المجلس العسكري لمدينة السويداء لأهل الجبل وأهل درعا

الثلثاء 5 حزيران (يونيو) 2012

سم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن المجلس العسكري لمدينة السويداء


إن قيادة المجلس العسكري تبارك الجهود التي بذلت في الأيام الماضية في سبيل درء الفتنة التي أراد النظام وأعوانه إشعالها بين السهل والجبل ونخص بالشكر شيوخ عقل طائفة الموحدون الدروز ونخص بالذكر سماحة شيخ عقل طائفتنا الدرزية الشيخ حمود الحناوي الذي لولا جهوده الكبيرة وخوفه على امن محافظتنا لكنا دخلنا في دوامة عنف تخدم النظام وشبيحته

.

كما نشكر العقلاء وأصحاب الضمير الحي في محافظة درعا الذين كانوا كما عهدناهم في المروة والأصالة وحفاظ الجوار والعهد التاريخي الذي بيننا ونعتذر عن شكرهم بالأسماء حفاظاً على سلامتهم الشخصية لكونهم ثمار في ارض هذا الوطن ولابد من الحفاظ على أمنهم

.

ونتيجة لما حدث فإننا نؤكد ما يلي

:

أولا- السهل والجبل جزء واحد لا يتجزأ ولم يستطع أي احتلال او ظرف تاريخي أن يفرق بينهم لكون علاقتنا تاريخية وهي أكبر من تاريخ بيت الأسد وإتباعهم وان محافظة درعا كانت وستبقى الشقيق التاريخي لجبلنا وسندا لنا كما نحن سند لهم .

ثانياً- نؤكد على قرار الجيش السوري الحر بأحقيته في استهداف أي عنصر تابع للنظام مهما كان دينه او انتمائه ما دام لازال يتبع لهذا النظام الفاسد ويعمل تحت أمرته وهذا القرار يشمل العسكريين من ابناء محافظة السويداء العاملين في محافظة درعا وكافة المحافظات السورية فالدفاع عن النفس امر مشروع .

ثالثاً- إن النظام عبر سلوكه الطائفي يقوم بفرز أبناء طائفتنا في أكثر المناطق سخونة وخطورة ويضعهم في واجهة المعارك ليلقوا حتفهم ومن ثم يقوم بالمتاجرة بجثثهم بمساعدة شبيحته في المحافظة... ولذلك فاننا نوجه النداء التالي

:

نطالب كافة العسكريين وعناصر الأمن والشرطة بالانشقاق وفوراً والانضمام إلى صفوف المقاتلين من أبناء محافظتكم في المجلس العسكري القتال الى جانبنا في تحرير الوطن ورفع بيارق النصر كما في السابق ... فلا رواتب النظام ستنفعكم عند عودتكم الى عائلاتكم ضمن توابيت مقتولين ...ولا خدمة النظام ستقدم لكم المجد

.

ونؤكد لهم إن النظام ساقط لا محالة ... وعلينا أن نكون على قدر المسؤولية في المرحلة القادمة ... فنحن ابناء سلطان باشا الأطرش وابناء بني معروف خلقنا لنكون احراراً فقط ... ولن نقبل أن نكون تابعين لبيت الأسد وعصاباته ... ونحن من نقوم بحماية انفسنا .... ولا أحد أخر.. ففي جبل العرب من الرجال يكفي أن نحمي انفسنا ونرفع رايات وبيارق النصر من جديد

...

وعلى الله فليتوكل المؤمنون " صدق الله العظيم

عاشت سوريا حرة أبية ... ولتسقط عصابة بيت الاسد

صقر بني معروف ... قائد المجلس العسكري بمدينة السويدا

بيان المجلس العسكري لمدينة السويداء لأهل الجبل وأهل درعا

khaled
11:18
6 حزيران (يونيو) 2012 - 

Very BIG Warm Salute to the Free Warriors at Arab Jabal from Your Brothers in Lebanon.. It is the Right Step in the Right Direction. Syria ONE NATION.
people-demandstormable
تجمع "أحرار سوريا": إقتحام بيوت وإعتقالات في القريا
الثلاثاء 5 حزيران 2012
نبّه تجمع "أحرار سوريا" في بيان إلى أنَّ "النظام السوري الفاقد للشرعية يأبى إلا أن يواصل عملياته البربرية في ترويع الأهالي وأحرار الثورة السورية ظناً منه أن هذه الهمجية ستعمل على إخماد ثورة الشعب السوري من أجل الحرية والكرامة"، لافتاً إلى أن "قوات أمن النظام وشبيحته بدأت من الساعة الثالثة صباح يوم (أمس) الاثنين بحملة مداهمات وإعتقالات وتكسير محتويات البيوت وإطلاق نار كثيف لمدة ساعة في مدينة القريا في محافظة السويداء، رمز الثورة السورية الكبرى ومسقط رأس المجاهد الكبير سلطان باشا الأطرش، والتي تحمل بعدًا وطنيًا وقوميًا في ضمير السوريين عامة".
وتابع البيان: "لقد كان هذا العنف وهذه الهمجية غير المبررة ردًا على الحراك السلمي والتظاهرات الليلية لأحرار الجبل وخاصةً في القريا احتجاجًا وإدانة لمجزرة الحولة المرتكبة من قبل ألة قمع النظام والتي راح ضحيتها أكثر من مئة وعشرة اشخاص جلهم من النساء والشيوخ والأطفال، ومحاولة بائسة من هذا النظام لتحييد جبل العرب عن ثورة شعبنا وخوفه من الانتفاضة العامة وفقدان السيطرة".
وطالب التجمع بـ"الافراج الفوري عن معتقلي القريا وجميع معتقلي الثورة السورية ووقف عمليات القتل والإعتقال وترويع السكان". أهاب بـ"أحرار وبشرفاء الجبل وعقلائه أن يضعوا حداً لممارسات الشبيحة بحق أبناء جلدتهم، وأن يكشفوا مؤامرات النظام الدنيئة وفبركاتهم الأمنية المكشوفة للنيل من نشطاء المحافظة ومحاولة إلصاق تهم باطلة بهم لجر أبناء الجبل إلى مواجهات مسلحة المستفيد الوحيد منها هو هذا النظام المافيوي". كما دعا "المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية الشعب السوري من القتلة والمجرمين ناهبي ثروة الوطن والمتآمرين عليه وعلى وحدة ترابه".
وختم التجمع بالقول: "إننا نؤمن بأن نهاية هذه الثورة محسومة لصالح الشعب السوري الذي سيسقط نظام الأسد المستبد ويبني سورية الجديدة ،سوريا الحرة الديمقراطية التعددية الجامعة لكل أبنائها"، كاشفًا عن "أسماء المعتقلين وهم: "نضال شبلي ابو صعب - شريف شقير- جبران سلامه مراد - ربيع سلامه مراد، والبيوت المقتحمة التي تم العبث بمحتوياتها وهي: بيت سلامه مراد - بيت مهران علم الدين - بيت صفوان شقير - بيت زياد زيتونه".

إقتحامات واعتقالات في "القريا" مسقط رأس سلطان باشا الأطرش

الاثنين 4 حزيران (يونيو) 2012
قامت قوات الأمن فجر اليوم بحصار مدينة القريا (مسقط رأس سلطان باشا الأطرش) في محافظة السويداء وإغلاق كافة منافذها مترافقاً مع إطلاق الرصاص من الرشاشات على محيط القريّا، تمت بعدها عمليات تمشيط للشوارع وسط إطلاق نار بشكل مكثف مترافق بسلسلة اقتحامات للمنازل بصورة فاضحة وبشكل مروع من قبل الأمن مع إطلاق الرصاص واحتلال أسطح المنازل.
كما اقتحم الأمن منزل الأستاذ سلامة مراد واعتقلوا ولديه جبران وربيع مراد و قاموا بمحاصرة منزل الناشط شفيق شقير واعتقلوه أيضاً وقاموا باقتحام منزل زياد زيتونة وتكسير محتوياته ، ومن المعتقلين الذين عرفت أسماؤهم ، نضال أبو صعب و صفوان شقير ...
إقتحامات واعتقالات في "القريا" مسقط رأس سلطان باشا الأطرش
10:57
5 حزيران (يونيو) 2012 - 
The Regime, has No difference, looking at the Syrian people into one Vision Path. If you do not support the Regime, you are an Enemy. The raids of the Criminal Regime’s Security Forces and Troops on these Villages, should not be a SURPRISE. The Druzes in Syria were hesitating to join the Revolution, for certain reasons, like most of them are serving in the Armed Forces being members in Baath Party, when this Party was Founded with Genuine Goals that served the people. Poverty in Druzes areas and that meant to be by the Dictators, made them rely entirely on the Armed Forces Income. Now because there are changes on the ground by the Free Army, the Butcher Regime would retaliate harshly. But sure would be the fist Serious Hard nail in its Coffin.
people-demandstormable
الجرّاح السوري
الياس حرفوش (الحياة) ، الثلاثاء 5 حزيران 2012
لا تفارق الخلفية الطبية الرئيس بشار الأسد، على رغم كونه غارقاً في خضم أصعب أزمة تواجهها سورية في تاريخها الحديث. تخلى الاسد عن متابعة دراسة تلك المهنة عندما تولى رئاسة سورية، لكن قلبه لا يزال -كما يبدو- يحن اليها. فبعد حديث سابق له عن المناعة التي يحتاج اليها الجسم وتساعده على مواجهة الجراثيم التي تأتي من الخارج، واقتراحه ثلاثة اشهر لعلاج السوريين الذين فقدوا مناعتهم منذ بداية الانتفاضة ضد حكمه في اواسط آذار (مارس) الماضي، ها هو في خطابه الاخير بمناسبة افتتاح مجلس الشعب، يتحدث من جديد عن العلاج الذي يقترحه لعلاج الداء السوري، وهو الجراحة هذه المرة، ويرد على الذين يتهمونه بالمسؤولية عن سيل الدماء في الشوارع السورية، والتي سقط فيها الى الآن ما يزيد على عشرة آلاف قتيل، فضلاً عن ارقام مضاعفة من الجرحى، فيتساءل باستغراب: عندما يدخل الطبيب الجراح الى غرفة العمليات ويفتح الجرح وينزف الجرح ويقطع ويستأصل ويبتر، ماذا نقول له: تبّت يداك هي ملوثة بالدماء، ام نقول له سلمت يداك لأنك انقذت المريض؟
سلمت يداك ... طبعاً! خصوصاً بعد اكتشاف ان «الأعداء» اصبحوا في الداخل وليس على الحدود، وهؤلاء الاعداء لم يعد ينفع معهم اصلاح او تعديل قوانين او دستور جديد. فهم لا يهمهم كل هذا. همهم الوحيد هو القضاء على الوطن، لأن مهنتهم الوحيدة التي يتقنونها هي مهنة الارهاب. من هنا جاءت وظيفة «مجموعات ارهابية مسلحة».
منذ اليوم الاول للاّزمة: لا شيء في سورية سوى جراثيم وأدوية لتقوية المناعة بهدف مكافحتها، ومرضى، واطباء يقومون باستئصالهم، وإرهابيون وقوات حفظ نظام دورها هو القضاء عليهم، واخيراً وكما تبين من الخطاب الأخير، هناك مواطنون صالحون من الذين تجاوبوا مع «الإصلاحات» وشاركوا في الانتخابات، وهناك «أعداء الداخل» الذين لا تنفع معهم الحلول السياسية ولا حل الا بالقضاء عليهم.
للواقع يجب القول ان هذا التقسيم العمودي للمواطنين السوريين واضح في ذهن الرئيس الاسد منذ بداية الازمة. وهو تقسيم يتفق مع نظرة حكم الحزب الواحد الى صورة المجتمع. ولا جديد هنا. فهذا ما عهدناه في كل الانظمة التوتاليتارية: أيّ معارضة للنظام تعتبر اعتداء على الوطن، وهذا الاعتداء يستحق العقوبة القصوى، اي الاعدام، وهو ما تنفذه قوات النظام السوري بجدارة كاملة.
وتتأكد هذه النظرة اكثر عندما يفاخر الرئيس السوري بالاصلاحات التي يقول انه اقدم عليها ولكنها لم تنفع، لأن «الارهابيين» لا يبحثون عن حل سياسي بل يسعون الى تدمير البلد، فالاصلاح الذي يتحدث عنه لا يهدف بالضرورة الى تحقيق العملية الديموقراطية الحقيقية التي تؤدي الى تداول السلطة كما يطالب المعارضون، اذ ان من شأن عملية كهذه ان تدخل «أعداء الداخل» الى المؤسسات السياسية. ودخول هؤلاء من شأنه ان يهدد المناعة القومية ويعطل نتائج الجراحة التي يجريها، وبالتالي فهو مرفوض. ومن هنا جاءت «الاصلاحات» باهتة ومن دون اي اثر على الوضع الداخلي. فلا الانتخابات المحلية او التشريعية، او حتى ما قيل عن دستور جديد والغاء للمادة الثامنة منه، أثرت كثيراً على مسيرة الحياة السياسية وتوغل الاجهزة الامنية. البعث عاد الى قيادة مجلس الشعب بثوب آخر، والاحزاب «الجديدة» نشطت في العمل على طريقة نشاط ائتلاف الاحزاب التقدمية في الماضي، والتي لم تكن اكثر من غطاء لتفرد حزب البعث بالسلطة، اما الاجهزة الامنية فما زال نشاطها على حاله من دون رقيب، بل هي حظيت بالقسط الاكبر من اشادات الرئيس السوري، باعتبارها حامية الوطن، والمقصود طبعاً هو النظام، إذ إن هذا النظام هو الوحيد الذي يمكن ائتمانه على حماية الوطن من «أعداء الداخل»!
المشترك
السعد 
الثلاثاء 5 حزيران 2012
من أوله فاشل ف إبن الدلال وأمرك سيدي, وحاضر سيادتك, سمعها من بيت الدموي أبوه فأعتقد أنها تخرج من ألأفواه طبيعية ولكن الخلفيه الفاسده لأهل الحكم في سوريا جعلتهم يتناسون أن الشعب السوري قد جبلته الثورات منذ فجر التاريخ بل أنه صنع مجد التاريخ بأنفة وشمم فكان متوقد الذكاء أبي النفس شمائله الفهم العميق للأمور ولكن بشار لم يستطع مجاراته في أموره تلك أليس هو صنيعة أب سفك الدم بلا حساب وأم كسبت من كل مال حرام فما رامي مخلوف إلا تهربية يديهافجعلت أعداء الداخل من لا يدفعون الجزيه للأبد

16 Year Leading Protests in Syria

Syria responds: Foreign diplomats being expelled

By the CNN Wire Staff
updated 7:21 AM EDT, Tue June 5, 2012
Updated on Syria by CNN..
Syria announced Tuesday it is expelling some diplomats from 11 countries, a week after those nations expelled Syrian officials in a coordinated response to a massacre and the government's violent crackdown on the opposition.
Syria's Foreign Ministry said diplomats from the United States, Britain, Switzerland, Turkey, France, Italy, Spain, Belgium, Bulgaria, Germany and Canada were being declared persona non grata.
Among them is U.S. Ambassador Robert Ford, who has been back in the United States since the U.S. government closed its embassy in Syria in February.
British Ambassador Simon Collis, who is also back in Britain, is on the list as well.
Turkey's ambassador and all members of the embassy -- diplomats and administrators -- are expelled, the Syrian Foreign Ministry said.
All members of the Canadian embassy are listed as well.
Last week, Syria expelled the Dutch charge d'affaires after the Netherlands was among countries expelling Syrian diplomats.
Many world leaders blame Syria for a massacre in Houla that left more than 100 people dead. Syria denies responsibility.
 
 Italian Pablo with Syrian Citizens on Lunch in Kasir Village.

أنان يعدّ لحوار سوري في أيلول
والجميع يتمسّكون بخطة أخفق تنفيذها!

  • روزانا بومنصف
  • 2012-06-05
  • image for روزانا بومنصف
  • أفادت معلومات توافرت لمصادر سياسية واكبت زيارة المبعوث المشترك للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان الى بيروت منتصف الاسبوع الماضي انه على رغم التحذيرات العلنية التي ساقها انان من وقوع سوريا في الحرب الاهلية والتعثر الذي اصاب خطته بعدم تطبيقها حتى الان، فانه لا يزال يعمل على السعي الى تطبيقها لكنه مدد الآجال التي كان قد حددها لها. فبعدما كان خطط ان يبدأ في شهر حزيران الحالي بدء العمل لحوار سياسي بين النظام والمعارضة في سوريا، اقر بان مرحلة هذه الخطة قد شهدت تعديلات بحيث يرجح ويأمل ان يبدأ هذا الحوار في ايلول المقبل. وتقول هذه المصادر انه وعلى رغم الاقرار بان التصعيد الامني وعدم التزام النظام تطبيق هذه الخطة وفق ما حمله انان المسؤولية الاولى في هذا الاطار، فان هذا النظام لا يزال يظهر لانان حسن نية في التجاوب مع خطته علما ان مراقبين رأوا في الخطاب الذي القاه الرئيس السوري بشار الاسد في افتتاح الدورة التشريعية الاولى لمجلس النواب واصراره على اعتماد المقاربة الامنية نفسها معتبرا ان الازمة لا تحل بالمسار السياسي نسفا جوهريا لمهمة انان. لكن الضغط الروسي لا يزال يفعل فعله من اجل ابقاء النظام السوري متمسكا بها اقله علنا وظاهرا وعدم المساهمة في نسفها. ولهذا السبب بالذات فان النظام ابدى استعدادا للجلوس مع المعارضة من اجل الحوار وهو ابلغ المتصلين به من جانب انان بانه سيوفد اليه المستشارة بثينة شعبان من اجل تمثيله في الحوار مبعدا نائب الرئيس فاروق الشرع عنه وفق ما سرى في وقت سابق. وهذا الحوار الذي يعد له انان يرتقب ان يكون بين النظام من جهة والمعارضة من جهة اخرى بوفد يمثل جميع اطيافها علما ان العمل لا يزال قائما على الاعداد لذلك من حيث المبدأ والتساؤلات كبيرة ما اذا كان النظام سيوقف التصعيد الامني ومتى تضغط روسيا عليه في هذا الاتجاه. اذ انه خلال الاجتماع الوزاري العربي الذي انعقد في الدوحة السبت في الثاني من حزيران الجاري حذر انان الذي شارك في الاجتماع منهيا زيارة قادته الى دمشق وتركيا والاردن وبيروت من اندلاع حرب طائفية شاملة من جراء العنف في سوريا محملا النظام المسؤولية الاولى عن وقف العنف. ويفترض ان يقدم انان تقريرا مماثلا لذلك الذي عرضه في الاجتماع الوزاري العربي امام مجلس الامن بعد غد الخميس علما ان الدول الكبرى هي على اتصال مباشر وشبه اسبوعي مع انان وهو يطلعها اول باول على الوضع في سوريا وتشكل روسيا احد ابرز الافرقاء المعنيين في هذا السياق ممن يجري اتصالات في هذا الاطار. وتتوقع المصادر المعنية ان يحظى انان بدعم متجدد لخطته في ظل غياب البديل المتفق عليه في ظل اعتقاد ان هذه الخطة تبقى الاطار الذي تحتاج اليه الدول الكبرى متى اتفقت في ظل استمرار تشكيلها الواجهة التي تحتاجها هذه الدول حتى اشعار آخر. 
    وتقول هذه المصادر ان الموقف العلني الاخير لانان يساهم في احراج روسيا التي حرصت حتى الان على توزيع المسؤولية سواسية بين النظام والمعارضة كما احرجها الموقف الذي اتخذه مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف يوم الجمعة في الاول من الشهر الجاري والذي حمل النظام السوري مسؤولية مجزرة الحولة داعيا الى تأليف لجنة تحقيق مستقلة وهو قرار عارضته روسيا والصين في حين ان الثقة بان النظام براء من هذه المجزرة يفترض ان يشجع على لجنة تحقيق مستقلة من اجل تبرئته بدلا من رفضها. ذلك انه في حال استند النظام في التحقيقات الاولية الى ادلة ثابتة وحاسمة تجرم خصومه فان من مصلحته القيام بذلك باعتبار ان لا ثقة لا بالتحقيقات التي يجريها ولا بما يعلنه. الا ان كل ذلك لا يشكل حائلا دون بقاء الموقف الروسي على حاله على رغم صدور مواقف توحي بامكان التفاهم على عملية انتقال سياسي في سوريا وفق ما اشار مسؤولون روس في مطلع الاسبوع. 
    البحث الذي لا يزال يثار بعيدا من الاضواء يتناول الخطوات الآيلة الى العملية السياسية والتي تقوم على جملة عناوين جديدة قديمة تتمثل في اقامة حكومة انتقالية تمهد لانتخابات نيابية مبكرة واعادة هيكلة الاجهزة الامنية من دون الاشارة الى تنحي الرئيس السوري على ان يكون رحيله نتيجة طبيعية ومباشرة لهذه العملية السياسية التي تتضمن ايضا البحث في الضمانات التي يمكن ان تعطى للطائفة العلوية من اجل التخفيف من مخاوفها ومن بين ذلك ما هي المراكز المحتملة من بين المواقع الاساسية في الجيش او الاجهزة الامنية التي تسمح لها بالشعور بالاطمئنان في حال احتفظت برئاستها. 
     الا ان كون خطة انان وطبخته من اجل وقف العنف في سوريا لا تزال على النار واستمرار دعمها من الدول الكبرى وتجدد هذا الدعم اسبوعا بعد اسبوع لا يعني ان التفاؤل كبير بانجاز هذه الخطة وفق المواعيد التي حددها او يحددها تباعا. والمفارقة ان الجميع يتمسكون بهذه الخطة علنا مع الاقرار ضمنا وفي الوقت نفسه بفشلها كمقاربة ديبلوماسية مقنعة لحل سلمي في سوريا. 


The Butcher's Troops killing Machines Up side Down in Idlib.
واشنطن – هشام ملحم
العواصم الاخرى – الوكالات:
تصاعدت حدة القتال في سوريا امس بعد تخلي "المجلس العسكري للجيش السوري الحر" عن التزامه وقف النار ومعاودته الهجمات على القوات الموالية للرئيس بشار الاسد. وتحدث ناشطون عن مقتل اكثر من 80 جندياً نظامياً في اليومين الاخيرين. واعلن انشاء هيكلية عسكرية جديدة للمعارضة السورية سرعان ما تنصل منها "المجلس الوطني السوري" الذي يجتمع السبت في اسطنبول لاختيار رئيس جديد له خلفاً لرئيسه المستقيل برهان غليون.
وتلا خالد العقلة الذي قدم نفسه على انه عضو المكتب السياسي لـ"جبهة ثوار سوريا" بيانا خلال مؤتمر صحافي في اسطنبول جاء فيه: "نعلن انطلاقة جبهة ثوار سوريا لتكون البوتقة التي تتوحد فيها جميع الفصائل الثورية المسلحة على كامل التراب السوري في السعي الى اسقاط النظام المجرم عبر تنفيذ خطة الحسم التي ستقضي على الظالم واعوانه باذن الله".
وأعربت الجبهة عن "التزام الاسلام ومرجعيته التشريعية للدولة واحترام التعددية الدينية والقومية"، مشيرة الى انها ستساهم "في ملء الفراغ المؤسساتي والامني في الفترة الانتقالية بعد سقوط النظام".
وعلّق عضو المكتب التنفيذي لـ"المجلس الوطني السوري" احمد رمضان الذي حضر المؤتمر الصحافي: "نحن في المجلس الوطني نبارك انشاء جبهة ثوار سوريا ونقدم لها كامل دعمنا". الا ان "المجلس الوطني السوري" اصدر لاحقاً بيانا مقتضبا تنصل فيه من الجبهة الجديدة.
تونر: انان سيلتقي كلينتون الجمعة.. وخطاب الأسد كان على طلاق كامل مع حقيقة الوضع
الاثنين 4 حزيران 2012
أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية أنَّ موفد الأمم المتحدة و"جامعة الدول العربية" إلى سوريا كوفي انان سيلتقي يوم الجمعة المقبل وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.
وقال المتحدث مارك تونر "هناك كثير من الامور المتوقعة على الساحة الدولية هذا الاسبوع في ما يتعلق بسوريا"، واصفًا من جهة أخرى الخطاب الذي القاه الرئيس السوري بشار الأسد يوم لأحد الماضي ونفى فيه خصوصًا مسؤولية نظامه عن مجزرة الحولة، بأنَّه "كان على طلاق كامل مع حقيقة الوضع".
وأضاف تونر: إنَّ "مجموعة دول اتخذت عقوبات ضد دمشق ستلتقي هذا الأسبوع لدرس كيفية "تعزيز وتنسيق" هذه العقوبات بصورة افضل". وتابع: "لكن مهمتنا لا تقف عند هذا الحد". وقال "سنواصل العمل داخل مجلس الأمن الدولي مع مجموعة "اصدقاء سوريا" لكي لا نتخلى عن الضغط السياسي والاقتصادي" على سوريا.
"المجلس الوطني " يؤكد ألا علاقة له بـ"الائتلاف العسكري لجبهة ثوار سوريا"
الاثنين 4 حزيران 2012
أوضح المتحدث باسم "المجلس الوطني السوري" جورج صبرا أنّ المجلس "لا علاقة له بالائتلاف (في إشارة إلى "الائتلاف العسكري لجبهة ثوار سوريا") الذي أعلن عنه (في اسطنبول) بحضور بعض أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري".
وشدد صبرا، في بيان، على أنّ "التصريحات التي تعبر عن مواقف المجلس وسياسته كمؤسسة هي تلك الصادرة عن المكتب التنفيذي ببيانات مكتوبة أو بتصريحات من رئيس المجلس برهان غليون، والمتحدث الرسمي باسم المجلس جورج صبرا".
جبهة النصرة" تتبنى قتل 13 عنصرًا من الأجهزة الأمنية السورية و"الشبيحة"
الاثنين 4 حزيران 2012
تبنّت "جبهة النصرة" التي سبق أن اعلنت مسؤوليتها عن عمليات تفجير عدة في سوريا خلال الاشهر الماضية، "إعدام" 13 عنصرًا من الأجهزة الامنية السورية و"الشبيحة" في دير الزور، اقتصاصًا منهم بسبب "جرائمهم" وبينها مجزرة الحولة.
وجاء في بيان صادر عن الجبهة نشرته مواقع الكترونية إسلامية جهادية: "لقد عتى نظام القمع الوحشي وكلابه عتوًا كبيرًا، ولم يوفروا في طغيانهم كبيرًا أو صغيرًا، وكان من جرائمهم المتواصلة ما فعلوا في الحولة وما حولها من قصف وقتل وذبح". وأضاف: "مكن الله أسود الشرقية في دير الزور من رقاب شرذمة من كلاب الاجهزة الأمنية والشبيحة فاستجوبوهم وأخذوا من فمهم وبألسنتهم وصفًا لجرائمهم وتعدادًا لخزاياهم وكان الجزاء العادل فيهم القصاص"، مشيرًا إلى أن من الجرائم التي اقترفها هؤلاء هي القتل واقتحام وحرق البيوت واغتصاب الأعراض وسرقة الممتلكات واستباحة الأموال. 

"العربيّة": 32 قتيلاً برصاص الأمن السوري اليوم.



Doctor on Operations, but wrong Profession.
السلام عليكم,
أرسل إلينا أحد المؤيدين المقال التالي بالخطأ, فلم نرد تفويت الفرصة و رددنا عليه عن عمد
قال شو:
لانريد دفاعا عن الجيش ... بل الهجوم ثم الهجوم
لن أضع نفسي في موقع الدفاع عن ا لجيش العربي السوري, ,,, بل سأهاجم من يهاجمه , وأحاكم من يسيء الى قدسيته و وطنيته وعقيدته, انه رمز كرامتنا الوطنية, رمز عزنتا , وحامي وجودنا, ان أصغر(بوط جندي عربي سوري) هو تاج على رؤوس كل ملوك وامراء وعهر السياسة العالمية.
ان أصغر قاريء لأحداث المنطقة, أصبح يدرك ويعلم أن الجيش العربي السوري كان مستهدفا بسمعته واخلاقياته وعقيدته ووجوده
منذ أيام( ثورة الربيع الدموية في ليبيا), أفلم يتم اتهامه بمساندة القذافي في قتل الليبين ,ان كان عبر ارسال طائرات أو قوات برية؟ ألم تبدأ مسرحية العهر الاعلامي العربي بمحاولة المساس بقدسية ووطنية الجيش, حتى قبل أن تتم الدعوات الى التظاهر في سوريا؟
ان محاولة اظهار الجيش العربي السوري بمظهر كتائب على نمط كتائب القذافي , ليست هي الا احدى ابداعات(هنري ليفني )مخطط ومبرمج ما سمي بالثورات العربية, والسبب واضح لمن له عقل يفكر به أو وطن اسمه سوريا ينتمي اليه, انه الجيش العربي الوحيد المقاوم , ذو العقيدة القتالية للعدو الاول اسرائيل, ولهذا لا بد من تشويه صورته وسمعته والمساس بقدسيته وبيد ابناءه. كرمال لعيون اسرائيل كل شيء مستباح! وهذا ليس جديدا ممن ليس لهم انتماء ولا كرامة ولا اخلاق.
انا لن أطيل في حديث(يفترض انه بديهي) لكن ما أثار حفيظتي وغضبي هو مسارعة الوطنيين السوريين الى استحضار كل ما من شأنه أن يثبت للعالم أن الجيش العربي السوري لايمكن أن يرتكب هذه المجازر التي لا يتقبلها انسان ولا حتى حيوان, انا أدرك هنا شعور الحب والانتماء والخوف على جيشنا, لكن بعد 14 شهرا من الاحداث لا نزال نقف في موقف الدفاع!
هذا امر لم يعد مقبولا طالما أننا جميعا ندرك ونعلم ما يراد لسوريا ان تذهب اليه,
من هنا أتمنى من الجميع بدلا من الدفاع عن الجيش ان نبدأ بالهجوم, الهجوم على كل من يتجرأ ويفتح فمه بكملة اساءة للوطن وللجيش, وتوجيه تهمة الخيانة العظمى لمن يحاول الاساءة لجيشنا والمطالبة بمحاكمته, فالهجوم خير وسيلة للدفاع, الدفاع عن سوريا كوطن, ورمز كرامتها وعزتها (الجيش العربي السوري)
وفاء ادريس
نقول: فعلا "يلي استحوا ماتوا"
في كل دول العالم يا وفاء إدريس, يعتبر الانتساب الى الجيش مفخرة و أُمنية غالية, يسعى اليها الجميع لما فيها من العزة والفخار والتضحية في سبيل الأوطان.
إلّا في سوريا فيهرب الشباب القادر من خدمة العلم مضحيا بالغالي والنفيس كي يدفع البدل ويتغرب خمس سنين ويدفع آلاف الدولارات, بس يافكيك.
ومن لا يحالفه الحظ, فعليه أن يتدبر الأمر, فيعمل حاجبا عند الضباط أو سائقا لنقل بناته و الزوجات,
فما الذي حدا بهؤلاء و دفعهم الى هذه الأفعال؟
الجواب يا وفاء, هو تسلط فئة طائفية من الضباط استغلت عوام الناس فرفعت فارغ الشعارات وتقاعست عن الأفعال وجعلت اكبر همّها السرقات وأخذ الأتاوى من العساكر و مصاحبة الضابطات و العاهرات
وتاريخ جيشنا سابقا ولاحقا يا وفاء شاهد على هذا الكلام والذي أرجو أن يكون لديك كذلك من البديهيات:
فأما في حرب 1948 فقد خرج من الحرب يجرّ أذيال الهزيمة والعار ولم يسجل أي إنتصار, لا في فلسطين ولا في الاغوار.
وأما في 1967  فمني بهزيمة نكراء سمّوها نكسة كذباً وافتراء, وباع حافظ أسد وزير الدفاع و قائد الطيران آنذاك اسرائيل هضبة الجولان رخيصة من دون طلقة رصاص
ثم كُوفئ, فتمت ترقيته حاكما لسوريا لمدة ثلاثين سنة أذاقنا فيها الويلات
وأما في حرب الاستنزاف فلم يحقق أية نتائج حاسمة في الصراع مع دولة العدوان
وأما في 1973 فتقدمت في البداية القوات, وسارت على غير هدى حتى وصلت الى طبريا الدبابات
ثم منيت بهزيمة نكراء, وسقط خط الحدود الموازي للقنيطرة في قبضة يهود, ولولا قدر الله و نخوة صدام وتدخل الجيش العراقي المغوار وبعض الحسابات لسقطت دمشق في ساعات
وأمّا في لبنان فتدخل خلال الحرب الأهلية لحفظ الامن و الاستقرار, فما لبث أن تحول الى جيش احتلال
ووقف ضد المقاومة الفلسطينية لصالح موارنة لبنان, فأفنى تل الزعتر في أيام وتركها خرابا بعد عمران
طبعا هذه المجازر أكسبته العديد من الخبرات, فالتفت الى شعبه فأحاط حماة كالسوار
ثم دكّها بالمدافع و الدبابات و الطائرات, و جعلها أثرا بعد عين و أحالها الى خراب
بعد أن قتل أهلها و استباحها بأطفالها و نساءها شهرا من الزمان
واما حرب لبنان 1982 فلم تقم له قائمة وتساقطات طائراتنا بالعشرات بل بالمئات
و أحرقت دباباتنا بجنودها و مازالت على العربات
وسقطت أول عاصمة عربية في قبضة جيش اليهود الذي يسمونه جيش الدفاع
فأخليت من المقاتلين المخيمات و خرجوا تاركين نسائهم و أطفالهم بين الذئاب
مما أنتج بعد ذلك مذابح يندى لها الجبين على مرّ الزمان
فاستبيحت في مخيمي صبرا وشاتيلا الأعراض
وذبح الشيوخ و الرجال و النساء و الأطفال.
وجيشنا منهمك في البقاع بمحصول الحشيش و الخشخاش
وأمّا أهم انجازات جيشنا الباسل على الاطلاق فكانت في تحرير الكويت منالعراق
فوقف جندنا الأبطال صفا واحدا مع (عدونا الأبدي كما يزعمون) الجنود الأمريكان
فساهم في تدمير قوة العراق لمصلحة اليهود وأمريكا وإيران,
فأي عار بعد هذا العار وأي خزي و هوان؟
ثم أتمّها و كمّلها في هذه الأيام, فما أبقى قرية و لا بلدة الا دكّها على رؤوس أهلها واقفا في جانب الطاغية و الطغيان
فهل الجيش السوري خط أحمر لنحذر منه الاقتراب يا ست وفاء؟
وهل يستحق هذا الجيش أن يكون حاميا للحمى و للناس؟
كلامك يا وفاء, يفتقر الى الموضوعية و الإحساس
كلامك يا وفاء, بدّو ضربة تخلع منّك الرقبة و الراس
كلامك يا وفاء, صحيح لّما يقوم الجيش بالمهمة التي من أجلها قام وهي حماية البشر و الناس
كما فعل جيش تونس و مِصر لما نزلوا الشوارع و انحازوا للشعب
أمّا لما يدخل بلدة ثائرة تنادي بالخلاص
بلدة تنادي بالحرية و التعددية و الخروج عن رِبقة العبودية
فيدخلها الجيش (والمفروض أنه جيش الجميع) ليؤمن لهم العيش
فاذا هو يدخلها, لا ليحميهم بل ليزيد مأسيهم
يرفع على دباباته أعلام الحزب, والصور الكريهة لرأس النظام الأسد الابن
فهذا يعني شيئا واحد سبق و سمعته من العديد من الضباط
وانقله لكم بكل أمانة واحترام أيها السوريون في كل مكان
هذا الجيش هو جيش حافظ الاسد و أولاده وليس جيش الوطن
و لما يكون كذلك لا يكون خطا أحمرا الا لمن يعبد هذا الوثن
أخبرونا كم ألف نازح في تركيا والأردن و لبنان ؟
أخبرونا كم مليون مهجر ومبعد هنا و هناك؟
هل هربوا من العصابات التي في الخيال؟ أم من الامن والجيش الذي في البال؟
الكل رأوه يذبح و يقاتل شيوخا عُزَّلاً و أطفالا في بيوتها مازالت رُضَّعاً, فعن أيّ جيش تتكلمين يا مجنونة يا وفاء؟
ختاما, هذه دعوة صادقة من القلب لأخي في جيش النظام, جيش الغدر و الظلم و الظُلاّم, دعوة إلى تطهير نفسه من هذا الذل و الهوان و الانضمام إلى جيش الثوار,
الواحد منّا كان على استعداد أن يدفع مليونا ليتسرح ويهرب من جيش الكذب و العار, وهو الآن بين خيارين:
كرامة الدنيا وجنة عرضها الأرض و السمواتو بين ذلّ الدنيا و الآخرة في نارٍ وقودها الناس و الحجارة, ثم مازال يحارُ بالكلفة و الأثمان؟
أيها المجند, أيها المساعد, أيها الرقيب, أيها الضابط:
لاعذر لكم بعد اليوم, فالتاريخ شاهدٌ لا يبلى, و الديّان حيٌّ لايموت ولا ينسى
قد تكذبون على نساءكم و أطفالكم فتصورون قصص خزيكم و عاركم و أنتم تقتلون الاطفال و تغتصبون النساء على أنها تحرير للجولان ...
قد تكذبون على مجنديكم وبني أعمامكم, لكنكم لا تستطيعون أن تكذبوا على أنفسكم, ولن أقول على ضميركم لأن أمثالكم لا يعرفون الضمير بعد أن رضعوا العبودية و الذلّ و قبلوا أن يكونوا خدما و كلابا للأسد الظالم الأب و الإبن, قبلوا أن يعيشوا على مايرمى اليهم من فتات ومايسرقونه من رشاوى و آتاوات
قد يقول قائل, لماذا نتعب أنفسنا معكم و هل أنتم  أصلا تسمعون أو تعقلون؟
نقول, آه لو كانت فيكم نخوة الرجال, آه لو كنتم من العقلاء,
آه ياجيش الذئاب كيف قبلتم ان يقتل تحت سمعكم وبصركم الأطفالُ و تغتصب النساءُ وتسحل تحت سلاسلِ الدباباتِ الرجالُ
آه منكم يا أرباع الرجال, و لا رجال
زيـّنـتُـم وجوهكم بشوارب هي أليق بالجرذان وماقدرتم بزعمكم على شوية عصابات, ثم تريدون بعدها أن تحرروا الأوطان و تستعيدوا الجولان؟
تفه عليكم و على من ربّاكم تربية الضباع, بعتم أرواحكم للشيطان وسلمتم قيادكم لبشار فأرسلكم قطعانا تستبيحون أعراض الناس
هل تعرفون من أنتم, هل أذكركم أنفسكم؟
اسمعوها منّي من أنتم:
أنتم إمّا فقراء معدمين, وليس الفقر بعيب, ولكنكم سلكتم الطريق السريع وغاية أمركم التشبيح, تحلمون بالسيارات الفارهة و هدفكم النياشين اللامعة
أو جهلة مبعدين لم تــُقبلوا في كلية و نجحتم يادوب بالشهادة الثانوية
أو مرضى نفسانين معقّدين فشلتم في اثبات ذواتكم امام اباءكم او جيرانكم او بنات حاراتكم, فاختبأتم وراء الرّتب وتسترتم بالمسدس خلف الدبابات و الدّشم, ثم اطلقتم حقدكم و كيدكم وصببتم جام غضبكم على العزل من البشر فياويلكم من سقر"وماأدراك ماسقر لا تبقي ولا تذر لواحة للبشر عليها تسعة عشر"
أما أنت يا وفاء, فأقول لك في ناس بتفهمها على الطاير و من النظرة تعي الفكرة, و في ناس ما بتفهمها ليوصل البلل لدقنها أو تدوس الرجل على رقبتها
و السلام
فيديوهات مفبركة في هوليود عن الجيش السوري:
دبابة تدك أحياء حمص السكنية
نتابع حديثنا عن الإنجازات الأسدية, حيث حاولوا إبراز عظمته على الصعيد الديني و الصحي و السياسي, فقالوا:
 دينيا
قام بالعديد من المبادرات التي تهدف الى نشر مبادئ التسامح والعيش المشترك بين الطوائف والاديان في سوريا, ولاتزال صورته مع رجال الدين المسلمين و المسيحين في سورية تنير محافل أوروبا كنموذج للتعايش الديني.
أقول آخ على الدعاية الديكتاتورية و الاعلان, صورة سعادته مازالت تنير محافل أوربا!!
و قبلها عضو شعب سعادته رأى أن الدنيا جميعها لا تَسَعـُـه !!
يازلمة شو هل سعادته؟ ما ترك شي لغيره ولولا سعادته لأبيدت الاقليات في سوريا لاننا كنا نعيش كالضباع وتسري فينا شريعة الغاب, يأكل فيها المسلم المسيحي و السني الدرزي و الشيعي, حروب مستعرة و مجازر متوالية أكلت الأخضر و اليابس و عمرت المقابر و خربت الكنائس الى أن مَنَّ الله علينا بطلعة سعادته فكان من أول انجازاته أن قال من ضرب مسيحيا فقد ضربني ومن ضربني فسيتكفل به شبيحتي, فصار مثالا بين الأمم حتى أن بابا الفاتيكان استلهم حكمة سعادته و هو يفكر جديا بتقليد مفتي سعادته و اتخاذ مستشار سلفي من طالبان!! مجنون يحكي و عاقل يسمع.
عمل على تشجيع التدين الوسطي ومحاربة الفكر المتطرف سواء اليميني أو اليساري بالتي هي أحسن, والذي عاش رمضان قبل عشرين سنة ويعيشه الآن يعرف الفرق.
هناك من يتهم بالتطرف حركة طالبان و كذا بعض الجماعات في الجزائر وباكستان, أما في سوريا فلم نسمع بالتطرف إلا الآن ومن أبواق النظام كطالب ابراهيم و شحادة و المخابرات الذين يستغلون حماس بعض الأغرار فيجندون من يريدون ليستخدمونهم كما يشاؤون ثم يصوروهم ليوهموا العالم أنهم مظلومون.
واما رمضان فو الله قبل عشرين سنة ماكنا نشوف من يفطر جهارا نهارا امام الناس, و نادرا ما كان يفتح مطعم بالنهار, اما الان فعلى عينك يا تاجر و حدث و لا حرج يافهمان.
وأما التشجيع بالتي هي أحسن فالمكتوب مبين من عنوانه و سجن تدمر مثال عملي على احسانه.
  يكفي في ذلك شهادة صدر الدين البيانوني المراقب العام السابق للاخوان المسلمين في أعقاب حرب غزة عندما قال لن اقف مع أعداء الدين ضد بشار الاسد.
برأيك كان عم يمدحوا؟ الوقوف مع الاعداء لا يجوز في كل المذاهب و الأديان و شهادة البيانوني رفعة للاخوان لا مدح لبشار!
فالاخوان المحكومون بالاعدام رفضوا مساندة الأعداء و فضلوا مهادنة الجزار, فبماذا كافأهم هذا الغدار؟ هل الغى حكم الاعدام الذي سطره ابوه في الثمانينات؟ هل اخرج المعتقلين بعد 30 سنة من الانفاق؟ أم أنه كعادته, أتى من كم يوم و زور موقعا لهم و اتهمهم بتفجير ادارة المخابرات في الشام؟!
 حارب الطائفية
يخرب بيتك شو كذاب!! مشان هيك قواد الحرس الجمهوري سُنيين من الشام, و قائد الفرقة الرابعة تركماني من بانياس, و الامن العسكري زعيمه فلسطيني متجنس من الجولان و المخابرات الجوية رئيسها كردي من البوكمال!!
لا ننكر ان رئيس الجمهورية متزوج حمصية و اخوه اخد ديرية!!يمكن مشان يتحسن نسلهم هالبغال, ولكن كما قالت هند عن الحجاج
وماهند الا مهرة عربية         سليلة افراس تجللها بغل
فإن اتاها مهر فلله درها  وان اتاها بغل فمن ذلك البغل
صحيا
قام بتشجيع الاستثمار الخاص في قطاع الصحة ورفع عدد الاسرة نسبة الى عدد السكان
زاد عدد المشافي في سورية من 88 مشفى عام 2000الى 305 مشافي عام 2010
زيادة اقل من المطلوب و لا تتناسب مع عدد المرضى الموجود, بعدين كلها مشافي خاصة بنيت باموال التجار و نازلة  قص بهل ناس الذين قبلوا بها على علاتها لانهم يعرفون ان الرمد احسن من العمى, وانها تبقى احسن من بقالية المواساة التي ما فيها جنس المساواة وممرضاتها متل محققي المخابرات, و ملحمة المجتهد يلي عم تنسرق فيها قرنيات الاطفال ويتمنى المرضى فيها الموت وهم أحياء.
شجع على انشاء شركات التامين الصحي
تقصد التأمين الاجباري حتى يجبي رامي مخلوف اكبر قدر من الاموال و يلهف محمد حمشو ما تبقي في جيوب التجار 
 أصبحت سورية ثاني وجهة للعلاج الطبي بعد الأردن بعد أن كانت سابع دولة في الشرق الاوسط بعد السعودية.
رغم أن مقالتك تفتقد الى اقل درجات الموثوقية و تخلو تماما من المصداقية, فإنك تستمر بالكذب الصراح و تأتي بالكلام من دون أدلة أو أرقام, لعل سوريا كانت الاولى أو السابعة أو أي رقم من زمان, اما الان فلا ولا بالاحلام!
إن كنت تتحدث عن الكفاءات فلدينا منها الكثير, لكنها تفتقد الى النزاهة و الضمير و الكادر الطبي المؤهل الذي يعامل المرضى بالخلق الجميل, لذا لن تسمع في حياتك بمسؤول عربي أو بلدي تعالج في سوريا بمشفى حكومي وطني!! 
أقام مشروع طب الاسرة وبعد دراسة احصائية لمدة سنتين تم انشاء السجل الوطني الصحي وتم تسجيل 415 ألف أسرة في السجل.
يا فرحتي بالسجلات اكيد طريقة جديدة لجمع المعلومات و تصنيف و فرز الناس لفائدة المخابرات متل ما بيعملوا مخاتير الحارات!
سياسا في الدول العربية
 ساند المقاومة في فلسطين عبر استضافة حركة حماس وحركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية (رغم الضغوط العالمية عليه) ودعم حزب الله في لبنان والعراق.
وهل المساندة بالحكي و الشعارات و إعطاء بعض التسهيلات لفتح مكاتب دُفعت أثمانها أصلا من التبرعات المخصصة للاجئين في المخيمات, أين كانت هذه الــــ"سَانـــَـدَ" لما كانت غزة تحت الحصار و الناس تدفن تحت القصف أحياء؟! بعدين هادا كله اندفع ثمنه مؤامرات و خيانات, و فعلا صدق يلي قال اذا بدك القومجية و المنحبكجية يطلعوا لك مسيرات و يدعموك بالليرات و الدولارات, فنادى بالممانعة و اعملك شوية خطابات.
 حاول جادا الحفاظ على علاقات التضامن العربي حتى في أحلك الظروف بالتعاون مع القسم الأقل سوءا في الأسرة الحاكمة في السعودية الملك عبدالله وابنه وسلطان بن عبد العزيز, لكن جهود القسم الأكثر سوءا من سعود الفيصل والخادم الأمين بندر بن سلطان كانت هي الاقوى.
بمعنى آخر أنت تقول أن الملك حفظه الله و ولي العهد السابق رحمه الله و رئيس الحرس الوطني متعب ابن عبد الله انهزموا امام وزير الخارجية الفيصل و بندر الذي ليس له منصب أصلا!! تقيلة كتير هي!! لكن ذكرتني بالكابتن ماجد و أصدقائه!
حاول بناء علاقة أفضل مع مصر باعتبارها أم العالم العربي ولكن أيضا كان مبارك وأبو الغيط وعمر سليمان محترفي تخريب العلاقات العربية الأوفر حظا حينها.
سبحان الله على هذا الرئيس المسكين عامل جهده مع الكل لكن ما عم تزبط معه مع حدا و كلهم ضده, و مبارك بعد ما سقط صار ما بينفع و سيرته عدم, من  انهم من كم يوم كانوا عم يتباوسوا و يضحكوا و هلى بعض يتسائلوا, دنيا دوارة مالها امان بس العشرة مابتهون الا على عديم الاصل ناكر الاحسان, الله يلحق الحبل بالدلو.
 وقف ضد أنصاف الرجال في حرب تموز على لبنان ورفع الصوت عاليا ضد جماعة الحئيئة ووقف مع قطر ضد ضرب غزة وحصارها من قبل نظام مبارك أولمرت.
من كام يوم كان عم يشحد احسانهم و يطلب قمة مع حضراتهم؟ بعدين وقف ضد ضرب غزة يعني شو عمل سعادته و مين شافوا اصلا لما وقف و لما قعد؟ هي احمض ما عندوا انوا يوقف!! و أما من وصفتهم ووصفهم معلمك بأنصاف الرجال فليسوا شيئا أمام شبيحة سيدك الذين انعدمت فيهم اصلا النخوة و الرجولة فصاروا يتهجمون على المتظاهرين العزل بالعشرات بل بالمئات و كأنهم ضباع جياع أمام شاة مسكينة موثقة القياد, انصاف الرجال بل عديمي الرجولة اصلا ليس هؤلاء بل من يقتلون شعبهم الاعزل لانه تجرأ وقال بوجههم لألألألألأ ماكان يفهم هذا الأحمق؟
ساعد السودان لتجنب تفتيت دارفور وساعد اليمن ومصر بثلاثة ملايين طن من القمح أثناء أزمة الغذاء عام 2008
تقصد وقف الى جانب طغاة من أمثاله, لماذا لم يساعده لتجنب تقسيم السودان يلي صار اتنين واحد بالجنوب وواحد بالشمال؟
بعدين, 3 ملايين طن توريد؟ ليش كم طن مننتج بلا صغرة و كم طن مناكل؟
بالأرقام الموثقة من رئاسة مجلس الوزراء "تشير تقديرات وزارة الزراعة السورية إلى ارتفاع إنتاج البلاد من القمح إلى 3.2 ملايين طن خلال العام الجاري مرتفعا عن مستوى الإنتاج للعام المنصرم علما ان سوريا تستهلك أربعة ملايين طن من القمح سنويا"
يعني ما تحاول أن تقوله أننا استدنا القمح من الخارج لنساعد فقراء مصر و اليمن؟!
معقول, حيث أن قلب القائد كبير ما بيقدر يشوفهن جوعانين, لكن من الممكن جدا ان يذبحهم مو تجبرا بل رافة بهم لأن قلبه لا يصبر على رؤيتهم محتاجين!!!!
 توسط وبشكل فعال في إنهاء أزمة الحكومة اليمنية مع الحوثيين.
من الواضح المعلوم أن دول الخليج هي يلي حلت الموضوع, و هو ليس له دور, ولا حدا أصلا من أرضه قايموا, لكن اذا صار و شارك بشيء, فوحدة من اتنين, إما أنه على الشيعة بيمون, أو أن ايران تحركه معهم وهي التي تصول و تجول؟
  سحب بقية الجيش العربي السوري من لبنان وتبادل السفارات معه
غصبا عن أمره من بعدما ربما قتل الحريري مشان ينفد بريشه و ما يقطعوا رأسه, ثم هل تعتبر هذا انتصارا له و نقطة تسجل في صالحه بعد أن كان الحاكم الفعلي بلبنان؟ الا اذا كنت تعتقد أن جيشنا كان جيش احتلال و أن معلمك مَنَّ عليهم و سمح لهم بالاستقلال؟!
 تعاون مع الحكومات العراقية المتعاقبة من الجعفري واياد علاوي والمالكي بالرغم من جميع اشكال المراوغة السياسية
تقصد تعاون معهم على التطهير الطائفي لتهجير السنة من بغداد و تغير التوزع الديموغرافي للسكان, المعادلة واضحة للعيان, ايران وشيعة العراق ونصر الله لبنان والعلويون مع بشار, يعني مابدها الشغلة كثير ذكاء, الجماعة يعملون جميعاً على تشييع الهلال و ضرب السنة في كل مكان.
 استضاف أكثر من مليوني مهجر عراقي في سورية وتعامل معهم الشعب السوري في معظمه كاخوة لهم.
هل سألت ماذا افادت هذه الضيافة الشعب السوري الذي بالحقيقة هو الذي استضاف, وهو من تحمل الثواب و العقاب؟ و اما بشار فمن سمح له اصلا باتخاز القرار الذي رفع اسعار المعيشة و العقار و ساهم في انتشار الرزيلة في الطرقات و البلدات - جرمانا, قدسيا – و يلي هربوا لعنَّا هنن يلي معهن المصاري و بقيوا الدراويش السنة تحت رحمة الصدر و الملالي, و لو كان معلمك بيفهم كان عرف ان امريكا بامكانياتها لاتستطيع ان تستضيف دفعة واحدة مليوني عراقي, و لكنها قرارات سياسية و مصالح شخصية لا تقيم لغيرها أي قيمة انسانية, و الدليل انهم ردوا له الجميل فمنعوا الهاربين من فتك الشبيحة الاسدية,  من هول الجحيم, من دخول العراق ونشروا قواتهم على طول الحدود و أغلقوا الانفاق و الجسور, علما ان اللاجئين لم يكونوا ليتجاوزوا بضعة الاف مما يدلك انها كانت مساعدات لمصالح متبادلة شخصية بين رؤساء الأنظمة الديكتاتورية, يعني ليست ببلاش ولا مساعدة للناس بل لاغراض خبيثة باطنية و خطط صهيونية جهنمية صار علمها عند كل انسان.
 استضاف أكثر من نصف مليون مهجر لبناني اثناء حرب تموز
متل الأولى, الشعب هو الذي استضاف و هو الذي تحمل الغلاء و ندرة المواد وزيادة الطلب على الاشياء و شح المصادر و الدواء, اما بشار فما سمح بدخولهم لسواد أعينهم بل لاغراض باطنية صارت أوضح من الشمس في كبد النهار.
 حاول مرارا ردم الهوة بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية عبر حل وسط لا يقوم بالاعتراف بالكيان مقابل انشاء هدنة طويلة الأمد بين حماس والكيان اللقيط لكن ما ان تم توقيع اتفاق مكة حتى جاءت قدسية الورقة المصرية لتقضي عليه
لمعلوماتك حافظ الاسد هو أـول من حفر الهوة بين المنظمات الفلسطينية , وهو الذي كان دائما يشعل فتنتها بينهم كلما خبت جذوتها, بل وجعل القادة ينشقوق عن فتح و يحتلون المكاتب بالقتل, و ما زلنا الى الآن نذكر قتالهم في قلب الشام والتي في وقتها كانت وما تزال تحت الحصار أيام الثمانينات و تمتلأ شوارعها بالمخابرات, هذا و ما نسينا تدمير المخيمات ولا المذابح في تل الزعتر و الكرنتينا في لبنان والتي كان عرابها و جلادها و حامي منفذيها الجيش السوري المغوار, ولاّ انا غلطان؟ و اما حماس فكانت و مازالت ورقة ضغط يلعب بها النظام ليبتزَّ فتح و مصر والسعودية والمخيمات, و الدليل ان المصالحة بين فتح و حماس تمت في مصر مباشرة بعد اشتعال الثورة السورية و عن طريق حكومة الثورة المصرية, يعني طوطولوا لمعلمك 
 حتى مع صدام حسين الذي كان كل همه تهريب الأسلحة والمتفجرات إلى سورية لأنها عارضت الحرب مع ايران وعارضت احتلال الكويت حاول تخفيف آثار الحصار الغربي الظالم على العراق واستقبل العديد من من وزراء صدام مثل مهدي محمد صالح وطه ياسين رمضان لبناء علاقات جديدة.
من المعروف أن صدام سحب لوائي مدرعات في عز الحرب من الجبهة مع ايران و أرسلها على السلاسل في تشرين للحرب من اجل الجولان و تستطيع أن تسأل من بقي حيا من الضباط,  فرددنا له الصاع ووقفنا ضده دون كل العرب مع عدوه ايران!
ثم أرسلنا جنودنا المغاوير ليقاتلوا اخوانهم العراقيين ويقفوا جنبا مع جنب اثناء حرب الخليج مع اعدائهم الامريكيين!!!؟ و أما تهريب السلاح  و الرجال و تفخيخ  المتفجرات  لِتٌدَمِّرَ  بغداد و الانبار فهادا شغل جماعتنا المخابرات بالتواطؤا بين ايران و بشار, و اما صدام فليس له فيها يد ولا عنده بها علم و لا أقول ذلك دفاعا عنه فالديكتاتور مهما كان لا يُحَبْ, لكن الله ختم له بالحسنى و هو بحسابه أولى, ولو حَطْنا صدام بحسابه كان اجتاحنا بلحظة و مو على باله, بس الله توه رأيه و جاب امره بنحره, راح جنوب على الكويت و ياريته راح غرب باتجاه الدير.
















No comments:

Post a Comment