Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Monday, 11 June 2012

110612 Lebanon. Country of Modern Poets..

Since Hundreds of years, Lebanon was RICH of Lebanese Genuine Poets. They promoted the Culture of Life to the TOP Levels. They were Poets of Love, Nature, Tales of the Lebanese Normal Society's life style, Peasantry, Traders, Farmers and Revolutionary.


In our Modern days, Lebanon is very RICH of Poets, but a quite different kind POETS. Poets of LIES, DECEPTION and CORRUPTION, I mean POETS of Politics, and has nothing to do with Nature, Love and any connection with the Lebanese Life Style. They poke their Filth on the Lebanese SHAMELESSLY. These Poets are in different world of Lebanese people. Poets that made Endless Poems about the Love of Lebanese Armed Forces. Endless Poems of the Lebanese National Security and Protection to the Lebanese people. Endless Poems, about the Services the Government giving to its people. Endless Poems about Health, Education, Liberation, and Bargaining Democracy as the Speaker of the House liked to call it. Endless poems about the Sharing Life of all Lebanese Factions and Nations. Endless Poems about the Race of these Factions where to take Lebanon, to East, to West, to North or South (NOT YET).


These political poets, holding the Country on its AIR PIPE, and keeping its people just about to BREATHE, Paralyzed, because they push their Filth Projects in the Lebanese Mouths, to convince them that, are in the Interests of Lebanon. While they do the opposite for their Private and personal Tradings. Every one of them wants the Lebanese Armed Forces to take over the Security of the Country, and every one of them had his OWN militia to make it impossible for these Forces to do their JOBS. If the Armed Forces had happened to intervene in OUTLAWS GUN FIGHT, they go in there just to COUNT the VICTIMS, and PLEASE the OUTLAWS. (Red Cross Forces).


Every one of them, talking about the Education, but they wanted it a COPY if Iran System, the Mother of Democracy, which put Britain ages behind. They talk about the Military Forces, and they want it as a COPY of the Syrian Regime Troops, that SHOOT to KILL the Civilians on the Military checking points. They talk about the Media, Press and Free Word, and they want it as the Syrian Regime's Media, and what the Wholly President says, and the Security Forces ( Security Criminals) attack Journalists and Reporters and Torture them, many were murdered.


All the above, are the Results of the National Dialogue Meetings Today at the Presidential Palace, and decisions of the Poets.
people-demandstormable
 نستبعد خروج طاولة الحوار بنتائج ملموسة
الاثنين 11 حزيران 2012
استبعد النائب بطرس حرب، في حديث الى اذاعة "صوت لبنان 93.3"، "خروج طاولة الحوار بنتائج ملموسة"، وقال: "اذا كان اللبنانيون في انتظار هكذا نتائج فسيصابون بخيبة أمل"، موضحا ان "الحوار هو فقط من اجل خلق جو من الارتياح لدى اللبنانيين القلقين لان الاجواء السائدة لن تسمح بمناقشة الموضوع الساخن وهو سلاح حزب الله".
اضاف: "عندما تنطلق المقاومة من قاعدة ان هناك قدسية حول موضوع السلاح وان لبنان صورة دولة والميثاق هو تسوية، هذا يعني ان النوايا على الطاولة مختلفة وليس هناك ثقة بين الجالسين عليها"، مشيرا إلى ان "السؤال المطروح اليوم، هل سيعيد المجتمعون تأكيد ما اتفق عليه سابقا لمتابعة الحوار لان الجلوس بقصد الوصول الى هدف ونحن على علم بان ذلك لن يترجم، فما الجدوى من الحوار؟".
وعن الوضع الامني وضبط الحدود اللبنانية، شدد على "دور الجيش اللبناني في ضبط الحدود"، وقال:" ان هذا الامر لا يكون بالاتفاق على طاولة الحوار. لا يجوز ان يتحول لبنان الى غابة من السلاح"، مجددا "التشديد على رفض السلاح غير الشرعي بكل اشكاله".
وفي الشأن السوري، أيد "حركة الشعب السوري الذي يطالب بحرياته"، متمنيا ان "يتوقف القتل"، لافتا الى "عدم التدخل في الشأن الداخلي السوري".
مروحيتان إسرائيليتان خرقتا أجواء السدانة في الجنوب
الاحد 10 حزيران 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في الجنوب أن "مروحيتن للعدو الإسرائيلي من نوع "أباتشي" خرقتا الأجواء فوق منطقة السدانة مرتين"، مشيرًا إلى أنه "في هذه الأثناء هناك تحليقًا للطيران فوقف بنت جبيل ويُشاهد دبابتان إسرائيليتين على ساتر موقع العدو في رويسات العلم". 
Should this Issue be Unnoticed on the OVAL Table, among the Musketeers of the National Security Protectors, from Enemies South and North East.

Group of Deaf, Blind and Speechless.
"lbc": الرئيس سليمان دعا في مستهل جلسة الحوار لتحديد 


موعد سريع للجلسة المقبلة.
الحوار الوطني سيكون بلا نتيجة.. وريفي "يتفرعن" لأن لا أحد يردّه
الاثنين 11 حزيران 2012
The Giant of Giant's Tayyar.
اعتبر رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية أن "عدم التحضير للحوار الوطني خارجياً سيجعله بلا نتيجة" من دون أن يقلل من أهمية الجلوس على الطاولة المشتركة، ورأى في سياق متصل أنّه "لم يعد يوجد دولة بل ميليشيات ضمن الدولة".
فرنجية، وفي حديث لصحيفة "السفير"، أعرب عن قلقه مما يجري في الشمال خصوصاً أن الوضع ينحو من سيء إلى أسوأ وحمّل "القيادات السياسية مسؤولية ما يحصل، لأنها تنجر وراء الشارع بدل الضغط لضبط الوضع"، محذراً من خطورة ما يجري على وحدة "الجيش الوطني غير المحسوب على أحد" والذي يميّز بينه وبين وبين قوى الأمن الداخلي التي "تنظم مجموعات عسكرية للقتال في الزواريب، فيما مديرها اللواء أشرف ريفي "يتفرعن" بعدما لم يجد من يرده".
ورأى فرنجية أن "عجز المسؤولين يؤدي إلى تحييد الجيش اللبناني عن القيام بمهماته"، وقال:" السياسة هي التي تحرك الجيش، فإذا كان هناك وحدة سياسية على وحدة الجيش، يتوحد، وإذا كان هناك انقسام ينقسم، وإذا كان هناك تردد.. ينكفئ، وما أراه اليوم أن الجيش منكفئ، بغض النظر عما إذا كان يعالج  أمراً هنا أو أمراً هناك".
وإذ يخشى فرنجية من الاحتراب الأهلي، إلا أنه يرى أنه إذا حصل "فلن يكون إلا تعبيراً عن حالة المذهبة التي تعيشها المنطقة"، ساخراً ممن يقول "من سيحارب من؟"، واعتبر في هذا المجال أن الإهتمام الخارجي باستقرار لبنان "غير مرتبط بالخشية على لبنان نفسه"، بقدر الرغبة بالتفرغ لسوريا "المطلوب ضربها لإسقاط أوراقها في المنطقة".
وفي الموضوع السوري، أعرب فرنجية عن اطمئنانه لـ"رجحان كفة النظام، الذي أصبح وضعه أفضل على الأرض، في الشهرين الأخيرين، برغم ازدياد الضغوط الخارجية عليه"، معتبراً أنّه "حتى لو حصل الإصلاح في سوريا لكانت المؤامرة ستستمر"، مشيراً إلى أن "التواصل بينه وبين الرئيس (السوري) بشار الأسد مستمر بتوقيت شبه أسبوعي".
للإطلاع على نص الحديث كاملاً، اضغط هنا.
 مجرد جلوس القيادات جنباً إلى جنب سينعكس إيجاباً على البلد
الاثنين 11 حزيران 2012
Whats Wrong Having Cup  of COFFEE..
رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري في تصريح لصحيفة "النهار" أن "مجرد انعقاد الحوار ولقاء الأفرقاء إلى طاولة واحدة أمر يُدخل الإرتياح إلى قلوب اللبنانيين"، معرباً عن انزعاجه في سياق منفصل من "أخبار الخطف في الشمال (بين بلدتي وادي خالد والحيصة) التي حصلت أمس (الأحد) والتي تستدعي في رأيه "التدخل السريع".
وفي حديث آخر لصحيفة "السفير"، وصف بري التئام طاولة الحوار مجدداً بانّها "بارقة خير وشمعة أمل في العتمة التي يعيشها" لبنان، معتبراً أنّه "لو لم يكن هناك حوار لكان من الواجب اختراعه، لأنه الوصفة المجدية الوحيدة لمواجهة تحديات هذه المرحلة وتداعياتها على الاستقرار الداخلي ووحدة اللبنانيين". ولفت بري الإنتباه إلى أن "الشكل في هذه اللحظة أصبح جزءاً من المضمون، بحيث أن مجرد جلوس القيادات جنباً إلى جنب، حول طاولة واحدة، سينعكس إيجاباً بشكل تلقائي على المناخ السياسي والنفسي في البلد، أياً تكن مجريات الحوار لاحقاً".
ورداً على سؤال لـ "النهار" عما سيقوله في الحوار، أجاب بري: "سأستمع الى ما يطرح وثمة جدول وضعه رئيس الجمهورية وعندما يستدعي الموقف التدخل سأتحدث"، كما تحدّث عن الشروط والملاحظات التي حددتها قوى 14 آذار (في المذكرة التي قدمتها لرئيس الجمهورية ميشال سليمان) فقال: "المذكرة تعبر عن أفكار سبق لهم أن أعلنوها والمهم أن نلتقي ونتعامل بروح حوارية راقية حفاظاً على مصلحة لبنان وشعبنا"، وأضف في مجال آخر: "بالطبع سنتذكر في هذا اللقاء الراحل الاستاذ غسان تويني وثمة جملة رددها في احدى جلسات الحوار مفادها: "إن الديبلوماسية الناجحة لا تكون من على البلكونات بل في الغرف الضيقة" وعلى الجميع التمثل بالتراث الحواري الذي خلّفه تويني الذي كان يعمل طوال مسيرته من أجل لبنان".
إعتداء بالضرب على مراسلة "الجديد" في ضهور الشوير
الاحد 10 حزيران 2012
تعرضت مراسلة قناة "الجديد" الزميلة غدي فرنسيس، لاعتداء بالضرب اثناء تغطيتها انتخابات الحزب "السوري القومي الإجتماعي" في ضهور الشوير.
وقد روت الزميلة فرنسيس للوكالة "الوطنية للاعلام" تفاصيل ما حدث، بأنها بينما كانت خارج الفندق الذي تجري فيه الانتخابات، تقدم منها أحد محازبي "القومي" المدعو ح.ه. وطلب منها المغادرة، فردت بأنها موجودة على الطريق العام، وعندها حاول إجبارها جسديًا على المغادرة، وحين قاومته عمد إلى توجيه لكمة إلى خدها وركلها في أماكن متفرقة من جسدها.
وأضافت فرنسيس إنَّ "عددًا من الموجودين في المكان حاولوا التدخل ومنهم الزميل في جريدة "الأخبار" فراس الشوفي، فعمد المعتدي إلى لكم الشوفي في وجهه وأدماه".
الشرطة القضائية في زحلة ألقت القبض على خاطفي الشاب والفتاة على طريق عام زحلة
الاحد 10 حزيران 2012
أفاد مندوب موقع "NOW Lebanon" في البقاع أنَّ "عناصر مفرزة الشرطة القضائية في زحلة القت القبض على كل من الشقيقين محمد ومحمود رعد وقاسم حسين طراف وذلك بتهمة خطف الشاب والفتاة التي حصلت منذ ثلاثة أيام على طريق عام زحلة وتركهما في جرود الفرزل".
وأفادت المصادر مصلعة أنه "وبعد تحريات مكثفة توصلت عناصر الشرطة القضائية بقيادة الرائد سامر البعيني إلى توقيف الفاعلين، وإنَّهم إعترفوا في التحقيق بقيامهم بعملية الخطف".
يذكر أن "المواطنين الثلاثة هم من قاطني حي الكرك في مدينة زحلة".
الظروف تستدعي الالتقاء والتحاور من دون شروط مسبقة
الاحد 10 حزيران 2012
وعن غياب عميد الصحافة اللبنانية، اعتبر "ان لبنان تيتم بعد رحيل الاستاذ غسان تويني لأنه احد عمالقة السياسة والصحافة والفكر والدبلوماسية".
وردا على سؤال حول عمل وزارة الاعلام، اكد الداعوق انه يعمل حاليا على عدد من المشاريع لعل ابرزها المحافظة على ارشيف تلفزيون لبنان والوكالة الوطنية وقوانين الاعلام الالكتروني والمرئي والمسموع اضافة الى تعزيز العمل النقابي.
وعن الإعلام اللبناني، قال: "الإعلام اليوم "ورش" وأنا مقسوم بين حرية التعبير وبين شعوري بوجود تعسف في استخدام هذا الإعلام والذي يجري الى غير مصلحة البلد.
وشدد على "تأييده حرية التعبير وعدم المس بحرية الآخرين"، وتطرق الى حادثة مدرسة عينطورة، وقال: "مأساة تحصل بكل بلاد العالم، ولكن طريقة تسليط الضوء الإعلامي عليها أضر بالتلاميذ والأهل والبلد".
وتابع: "انني أعمل على التخفيف من سلبية وسائل الإعلام"، وذكر انه يتلقى الكثير من الشكاوى حول الإنزعاج من آراء وسائل الإعلام.
وعن مشروعه الإعلامي، قال: "لدينا مشاريع في المؤسسات الإعلامية الرسمية وانتهز هذه الفرصة لأعلن عن وجود مليونين و200 الف "نيجاتيف" في ارشيف الوكالة الوطنية علينا الحفاظ عليها للافادة منها مستقبلا".
وأشاد بالنهج المتجدد في وسائل الإعلام الرسمية، وقال: "ان الأخبار في تلفزيون لبنان حيادية ومتوازنة في تعاطيها مع الأحداث".
ورأى "ان متابعة مسألة التعويض على من يصرف من المؤسسات الإعلامية يعود الى القضاء وليس الى وزارة الإعلام".
وأعلن "انه يعمل على تطوير وسائل تخدم العمل الجماعي الإعلامي وحقوق الإعلاميين".
What the Media Minister's OPINION in the piece of News from Al Jade-ed below.
إعتداء بالضرب على مراسلة "الجديد" في ضهور الشوير
الاحد 10 حزيران 2012
تعرضت مراسلة قناة "الجديد" الزميلة غدي فرنسيس، لاعتداء بالضرب اثناء تغطيتها انتخابات الحزب "السوري القومي الإجتماعي" في ضهور الشوير.
وقد روت الزميلة فرنسيس للوكالة "الوطنية للاعلام" تفاصيل ما حدث، بأنها بينما كانت خارج الفندق الذي تجري فيه الانتخابات، تقدم منها أحد محازبي "القومي" المدعو ح.ه. وطلب منها المغادرة، فردت بأنها موجودة على الطريق العام، وعندها حاول إجبارها جسديًا على المغادرة، وحين قاومته عمد إلى توجيه لكمة إلى خدها وركلها في أماكن متفرقة من جسدها.
وأضافت فرنسيس إنَّ "عددًا من الموجودين في المكان حاولوا التدخل ومنهم الزميل في جريدة "الأخبار" فراس الشوفي، فعمد المعتدي إلى لكم الشوفي في وجهه وأدماه".
 نفى أن يكون مرافق حردان إعتدى بالضرب على مراسلة "الجديد"
الاحد 10 حزيران 2012
إستنكر "الحزب السوري القومي الاجتماعي" ما حصل مع مراسلة قناة "الجديد" الإعلامية غدي فرنسيس الذي ذكرت القناة أنها تعرّضت للضرب المبرح على حسين هاشم يد مرافق رئيس حزب "السوري القومي الاجتماعي") النائب أسعد حردان، وقال: "إنّ التعرّض بالضرب لإعلامية تعمل في قناة تلفزيونية زاهرة وعريقة لا يمت بصلة إلى ثقافة القوميين الاجتماعيين، فالحريات، وخصوصاُ منها الإعلامية، هي شأن مقدّس، وانطلاقاً من هذا المقدّس نتقدّم بالاعتذار من قناة "الجديد" ومن رئيس مجلس إدارتها الأستاذ تحسين خياط ومن كلّ العاملين فيها".
الحزب، وفي بيان، تابع: "وإذ ننفي نفياً قاطعاً أن يكون الشخص الذي ذكر اسمه في الحادثة مرافقاً لرئيس الحزب النائب أسعد حردان، نشير إلى أنّه زميل للإعلامية فرنسيس ويعمل في جريدة "البناء"، مؤكدًا أنه "سيتابع هذا الموضوع أمام الجهات المختصة لتبيان كلّ الملابسات".
(الدائرة الإعلامية في الحزب السوري القومي الاجتماعي)
 مرافق حردان إعتدى على مراسلة القناة بالضرب المبرح
الاحد 10 حزيران 2012
أوردت قناة "الجديد" أن "حسين هاشم مرافق (رئيس حزب "السوري القومي الاجتماعي") النائب اسعد حردان إعتدى على مراسلة القناة غدي فرانسيس بالضرب المبرح".
جنبلاط: المرحلة الراهنة تذكر بالإحتلال عام 1982.. وعلينا أن ننظم الخلاف في البلد سلميًا
الاحد 10 حزيران 2012
شبّه رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط المرحلة الراهنة بالعام 1982، وقال: "نحن اليوم في مرحلة من الخطر تذكرني بالاحتلال الإسرائيلي عام 1982"، مضيفًا: "هناك خلاف كبير في البلد، صحيح، لكن علينا أن ننظم الخلاف سلميًا بدل أن نتصارع بين باب التبانة وبعل محسن حيث قد يتوسع الخلاف". وأردف: وغدًا، وشكرًا للرئيس (رئيس الجمهورية ميشال) سليمان الذي دعانا الى الحوار، كما دعانا آنذاك رحمة الله عليه الياس سركيس، فغدًا نتحمل المسؤولية بأن نعالج الخلافات وننظم الخلافات سلميًا".
جنبلاط، وخلال زيارته وزوجته نورا، كنيسة مار نقولا في الأشرفية، معزيين بالراحل غسان تويني، قال: "برحيل غسان تويني يرحل تقريبًا آخر الكبار من السياسة في هذا البلد، وكم كانت جميلة أيام هؤلاء عندما كان مثلاً في الجبهة الوطنية الاشتراكية، غسان التويني وكمال جنبلاط وغيرهم من الكبار، أسقطوا عهد الفساد آنذاك وأتوا ديمقراطيًا، بعد إضراب، بعهد جديد"، متابعًا: "كم كانت جميلة أيامي في "النهار" عندما ابتدأت حياتي العملية في مطبعة "النهار"، كم كان جميلاً الطابق السابع في المبنى القديم عندما كان يجتمع كل السياسيين عند غسان تويني، الذي كان ملتقى السياسة كبيت صائب بك سلام وكمال جنبلاط". وأكمل: "لقد كانت العلاقات السياسية مختلفة، صحيح كان هناك خلاف سياسي لكن كانوا يحترمون بعضهم البعض ويتناقشون، ليس كاليوم، وصلنا الى الدرك الأسفل في التخاطب السياسي". 
حبيب نفى أي علاقة بابراهيم: على الحكومة المبادرة للسعي لاطلاق سراح الأحمد
الاحد 10 حزيران 2012
نفى عضو كتلة "المستقبل" النائب خضر حبيب جملة وتفصيلًا كل ما أشيع في بعض القنوات التلفزيونية عن أنَّ المدعو بلال ابراهيم (خاطف الموان سليمان الأحمد في منطقة وادي خالد) هو مرافق سابق له.
النائب حبيب، وفي بيان، أكَّد أنَّ ابراهيم ليس له أي علاقة لا من قريب أو من بعيد به ولا بما يمثله (حبيب) من إنتماء إلى "تيار المستقبل" و"كتلة المستقبل".
وإذ شجب النائب حبيب  "كل ما له علاقة بالخطف أو الخطف المتبادل"، طالب "الأجهزة الامنية بملاحقة المدعو ابراهيم والقاء القبض عليه لأنَّه لا يمثل سوى حقبة منصرمة وهو فيما يدعيه ليس سوى اداة من ادوات النظام السوري لافتعاله فتنة لم ولن نكون جزءًا منها". وأكَّد أنَّه "على الحكومة اللبنانية أن تبادر إلى السعي لاطلاق سراح  المواطن سليمان الأحمد الذي خطفته اجهزة حليف هذه الحكومة أي النظام السوري في محاولة لتحمل مسؤوليتها السياسية والمعنوية تجاه الشعب اللبناني".
(إعلام "المستقبل")
إجتماع لفاعليات عكار لبحث التطورات جراء خطف أحمد
الاحد 10 حزيران 2012
عقد رؤساء بلديات ونواب عكار ووجهاء وادي خالد إجتماعاً لبحث التطورات التي حصلت جراء خطف المواطن محمد سليمان أحمد. وإذ دعوا "للتهدئة"، أكَّدوا أنَّهم ليسوا مسؤولين عن أي تصريحات غير مسؤولة قد تصدر عن أفراد أو جهات تتقصد العيش المشترك. واعلنوا عن إنشاء "لجنة متابعة إنبثقت عن الاجتماع لمتابعة الموضع تحت طلب واحد هو إطلاق سراح أحمد"، داعين "الدولة لمتابعة الموضوع والافراج عنه".
المجتمعون، وفي بيان، أكَّدوا أنَّ "وادي خالد هي رمز للتعايش وعلى علاقة جيدة مع جوارها"، مُشيرين إلى أنَّه "عندما إنطلقت الثورة السورية ونزح السوريون إلى وادي خالد أكرمناهم من دون التمييز بين الطوائف"، مُضيفين: "والكل يعلم إنَّنا استقبلنا النازحين في تموز 2006"، مُشيرين إلى أنهم تفاجأوا "بأن يتم إختطاف شاب من الحيصة وتسليمه إلى السوريين". وطالبوا "برد المخطوف إلى أهله ومنع الفتنة".
(رصد NOW Lebanon)
"الجديد" عن مركز بحنس: الهزة الأرضية التي شعر بها سكان 


بيروت قوتها 6 درجات ومركزها اليونان.16:04
طعمة أيَّد الحوار.. ودعا لحكومة محايدة تشرف على الانتخابات
الاحد 10 حزيران 2012
أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب نضال طعمة، أنَّ "أهمية مبادرة قوى الرابع عشر من آذار تتلخص، من خلال المذكرة التي سلمتها لفخامة رئيس الجمهورية (ميشال سليمان)، في تكريس الدور المرجعي لرئيس الجمهورية في لبنان، وفي محاولة لإنقاذ الحوار من مضيعة الوقت"، مُضيفًا: "ففي الطرح مطالب ورؤى واضحة، يمكن أن نغير التجارب غير المشجعة للحوار في البلد، وهذا ما يضع الفريق الآخر أمام مسؤولياته".
طعمة، وفي تصريح، تابع: "لا شك أنَّ قوى الرابع عشر من آذار، تجتهد في موقفها من الحوار، لتتماهى مع لحظة إقليمية، يبدو أن تقاطعًا ما فيها يظهر مصلحة للكل في تحييد لبنان. وهنا يجب أن نعلي الصوت عاليًا، فلنعتق هذا البلد من كونه رهينة في لعبة شد الحبال بين الدول الإقليمية المحيطة به"، مُردفًا: "لقد آن لهذا البلد أن يستريح، فلننأى عن كل ما يؤجج الصراعات فيه، ولنؤكد خيار مرجعية الدولة بأجهزتها التشريعة والتنفيذية الأمنية والقضائية، عل كل الأراضي اللبنانية".
وقال: "الحكومة المحايدة ليست ترفًا سياسيًا، بل هي ضرورة للاشراف على الانتخابات، وحمايتها من تدخلات السياسيين. فمن أهم المعايير الديموقراطية في العالم، حيادية الجهة المشرفة على الانتخابات". ولفت إلى أنَّ "أبناء الشمال يشعرون بأن الوضع الأمني ما زال هشًا وغير مستقر في طرابلس، من هنا نجدد الدعوة إلى قيادتي الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، كي تبسط سلطة الدولة على الأرض، دون إنتظار إذن أو تغطية من أحد". وأضاف: "فبعد الإجماع الوطني الذي برز على أهمية الجيش اللبناني في هذه المرحلة، يستطيع هذا الجيش ان يكون هو المرجعية الوطنية التي ينتظر منها الآخرون تغطية أو إذنا من أحد".
وختم طعمة بالقول: "في حين تتولى جهات إقليمية عملية التفاوض مع خاطفي اللبنانيين الأحد عشر في سوريا، سررنا بالفيلم الذي أكد أن هؤلاء سالمين، وهم في بيئة تبدو آمنة. نأمل أن يجد هذا الملف طريقه إلى الحل قريبا. وإن شاء الله نبارك لأهلنا في الضاحية، قريبًا، بفرحة لقائهم مع ذويهم".
الأحمد إعترف بتجارته بالاسلحة المهربة إلى سوريا
الاحد 10 حزيران 2012
ذكرت محطة "المنار" أن "سليمان الاحمد (الذي أختطف إلى سوريا) إعترف منذ اللحظة الأولى لتوقيفه بتجارته بالاسلحة المهربة إلى سوريا".
قطع طريق وادي خالد وإحتجاز عمال سوريين إحتجاجًا على خطف أحمد
الاحد 10 حزيران 2012
دت الوكالة "الوطنية للاعلام" أنَّ أهالي وادي خالد قطعوا الطريق الدولية بين وادي خالد وسوريا، إحتجاجًا على خطف محمد سليمان أحمد الملقب بـ"أبو الروس رجو"، الذي إختطف في سهل عكار وأدخل إلى الأراضي السورية. وقد نصبت خيمة كبيرة تقاطر إليها أهالي المنطقة، مطالبين باطلاق سراحه بأقصى سرعة، وأعطوا مهلة حتى السادسة من مساء اليوم بانتظار مساع تقوم بها شخصيات سياسية مقربة من النظام للعمل على إطلاق سراحه.
وكان تم إختطاف حكمت يوسف خليل وهو تاجر مواشي من بلدة عين الزيت في عكار والذي يؤكِّد أهله أنَّه خُطف في وادي خالد. كما قام أهالي وادي خالد باحتجاز عدد من العمال السوريين ردًا على إختطاف محمد أحمد. وناشد الأهالي المسؤولين والقوى الأمنية التدخل فورًا للحؤول دون تكرار ما يحصل.
خطف تسعة أشخاص في شمال لبنان
الاحد 10 حزيران 2012
قلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر أمني لبناني إشارته إلى "خطف سبعة مواطنين سوريين ولبنانيان" اليوم الأحد في شمال لبنان في عمليات خطف متبادلة جرت بين أهالي منطقة وادي خالد الحدودية المناهضة للنظام السوري وأهالي بلدة المسعودية المؤيدة له.
وأوضح المصدر بحسب "فرانس برس" أنَّ "عددًا من أهالي وادي خالد قاموا حتى الآن بخطف ثمانية أشخاص بدءًا من الثامنة من صباح اليوم الأحد، بينهم سبعة سوريين ولبناني". وأكَّد المصدر الأمني "قيام مجموعات مسلحة في وادي خالد بقطع الطرقات"، موضحًا أنَّه "تم العثور على الشخص الذي كان يرافق المخطوف بعدما تمكن من الفرار من الخاطفين". وأضاف أنَّه "يتلقى العلاج في أحد مستشفيات عكار بعدما تعرض للضرب".
إلى ذلك، نقلت الوكالة عينها عن شهود عيان من منطقة وادي خالد، قولهم "إنَّ مجموعات مسلحة من شباب المنطقة أقامت حواجز خطف ونشرت عناصرها في مختلف الطرقات في وادي خالد، إحتجاجًا على خطف أحد أبناء البلدة في الساعة الواحدة من فجر اليوم الأحد في منطقة المسعودية في عكار شمال لبنان".
وأكَّد عدد من أبناء وادي خالد أنَّ "المخطوفين الثمانية موجودون في الوادي ولن يطلق سراحهم قبل إطلاق سراح إبن البلدة".
وأفاد مراسل "فرانس برس" أنَّ "عددًا من القيادات السياسية والأمنية، وعلى رأسهم النائب السابق مصطفى علي حسين تجري وساطات من أجل ضمان إطلاق سراح جميع المخطوفين"، مُشيرًا إلى أنَّه "لم تسجل في طرابلس، أي ردود فعل على الحادث، خاصة بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن".
رحمة: فخور بأنني انتخبت بأصوات "حزب الله" و"أمل"
الاحد 10 حزيران 2012
رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب إميل رحمة أن "الحوار سيقوم بغياب فريق واحدة هو "القوات اللبنانية" وبالتالي لن يكون هناك أي مشكلة لأنهم ليسوا أكثرية أو أقلية وازنة بل فقط جزء مهم من التركيبة المسيحية".
رحمة، وفي حديث لمحطة "Otv"، أضاف: "لو كان الغائب "حزب الله" أو تيار "المستقبل" أو رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون أو "تلحزب التقدمي الإشتراكي" لكان هناك مشكلة حقيقية"، معرباً عن "تقدير كبير لمواقف حزب "الكتائب اللبنانية" خصوصاً حيال المؤتمر التأسيسي ودفاعاً عن البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي".
وعن طرح مسألة المؤتمر التأسيسي والمخاوف من أن يتقلص دور المسيحيين أكثر كما حصل بعد اتفاق "الطائف"، أجاب رحمة: "طالما أن (الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن يطرح هذا الأمر، فإن المسيحيين سيكونون بعد المؤتمر التأسيسي في أفضل حال، فهذا الرجل معروف عنه صدقه".
وفي شأن الإنتخابات المقبلة عام 2014، قال رحمة: "دخلنا في مرحلة حكم الأكثرية ومعارضة الأقلية، واذا خسرنا انتخابات 2014 سنقبل بان تحكم الاكثرية بمفردها".
وفي سياق منفصل، اعترف رحمة بأنّه "لم يفز بكرسيه في البرلمان اللبناني بأصوات أبناء دائرته والموارنة في بعلبك"، وقال: "اعترف انني تلقيت ضربة من ابناء منطقتي ولكنني في المقابل حصلت على 67 % من اصوات مسيحيي البقاع وأنا فخور بان ينتخبني شيعة بعلبك وان يؤيدني حزب الله" وحركة أمل"، رافضاً الإجابة عن سؤال عن انجازاته الإنمائية في المنطقة التي يمثلها.
(رصد "NOW Lebanon")
شمعون دعا الكسروانيين إلى تغيير الوضع في الانتخابات المقبلة لمصلحة الإرادة الحرة
الاحد 10 حزيران 2012
استذكر رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون انتخابات العام 1968 عندما كانت الدولة والاجهزة والكنيسة ضد الحلف الثلاثي (الوطنيون الأحرار، الكتائب، الكتلة الوطنية)، ولكن أهل كسروان قلبوا المعادلة لانهم كانوا يريدون من يمثلهم في المجلس النيابي، قرارهم حر وليسوا طائعين ومرتهنين للخارج. وقال: "ان الكسروانيين اليوم امام امتحان، وكما امتحنتم في العام 68 وغيرتم الوضع، يجب أن تغيروا في الانتخابات المقبلة لمصلحة الارادة اللبنانية الحرة" .
وأمل شمعون في العشاء السنوي الذي أقامه فرع العقيبة في حزب الوطنيين الاحرار، في مطعم prairie santa جبيل، "أن تزول الظروف التي كانت تؤثر على البعض ويرحل العهد السوري مع جميع حلفائه عن لبنان، مشددا على وحدة الصف بين جميع مكونات قوى 14 اذار لمواجهة المرحلة المقبلة، داعيا جماهير 14 اذار الى المشاركة بفاعلية في الانتخابات المقبلة والاقتراع لمصلحة لبنان، كما نزلوا بكثافة في العام 2005 الى ساحة الشهداء وطالبوا بالحرية والاستقلال وعبروا عن ولائهم للوطن".
ولفت الى أن "حزب الاحرار لا يملك الامكانات، ولكنه يملك المصداقية عند الناس". وقال: "أنتم تعلمون كم ضحى داني ورفاقه في سبيل لبنان، لأنها رسالة المؤسس الرئيس الراحل كميل نمر شمعون".
عملية سلب داخل فندق على طريق عام أبلح رياق
السبت 9 حزيران 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في البقاع أن ثلاثة مجهولين مسلّحين دخلوا إلى صالة فندق "رنا" السياحي على طريق عام أبلح – رياق، وقد زعم أحدهم أن إسمه حسين الفوعاني من بعلبك، وأقدموا على سلب المواطن حمد صبحي النحاس (سوري الأصل يحمل جنسية لبنانية)، وسامر محمد الأشقر، مبلغاً وقدره 500 ألف دولار أميركي، بحسب إفادة الأشقر، وفرّ المسلّحون إلى جهة مجهولة على متن جيب "شيروكي" فضيّ اللون.
زهرا: من المعيب ألا يبحثوا السلاح في "الحوار".. وسننضمّ إذا توافقوا على بحثه
السبت 9 حزيران 2012
عن قول رئيس "تيّار المردة" النائب سليمان فرنجيّة إنّه إذا أراد رئيس حزب "القوات" سمير جعجع أن يُرسل ممثلاً عنه إلى طاولة الحوار "فنحن نرسل ممثّلين عنّا، في حين أنّ السيّد نصرالله انتدب منذ البداية رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمّد رعد نظرًا لظرفه الأمني، قال زهرا: "السيّد حسن حصل تهديد بقتله، أما سمير جعجع فقد حصلت محاولة لقتله، علمًا أنّ عدم مشاركته بالحوار ليست لسبب أمني إنّما لسبب سياسي، وفي القوّات اللبنانيّة عشرات ممّن لهم صفة تمثيليّة أكثر من معاليه (سليمان فرنجيّة)، فلا يدق الأبواب حتى لا يسمع هكذا جواب". 
تابع زهرا في حديثه عن عدم جدوى طاولة الحوار وتحديداً في معالجة الملف الأمني الداخلي بالقول: "لم أرَ أمين عام الحزب الديمقراطي العربي رفعت عيد، ولا مسؤول "التيار العربي" شاكر البرجاوي، ولا مشايخ السلفيّين ولا "رئيس المرابطون الجديد" (مصطفى حمدان) على طاولة الحوار، فماذا ستحقّق هذه الطاولة في هذا المجال؟ الطاولة شتّتت الانتباه والأنظار عن أنّ كل ما يحصل من أزمة اقتصاديّة ليس من مسؤوليّة الحكومة، وهي ستضع آمالاً واهمة للناس، ونحن لن نشارك بمسرحيّة غير منتجة وبحفلة تعويم لحكومة يجب أن ترحل بالأمس قبل الغد، ومن المعيب أن يجتمعوا على طاولة حوار قيادات على مستوى البلد وأن لا يبحثوا مسألة السلاح".
فرنجية: نتفهم ظروف نصرالله بعدم حضور الحوار.. لا جعجع
السبت 9 حزيران 2012
COPY of Bashar and Maher. (Natural Brothers)..
علّق رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية على عدم حضور رئيس حزب "القوات اللبنانيّة" سمير جعجع  في طاولة الحوار الوطني التي ستعقد الاثنين المقبل بدعوة من رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان، قائلاً  لصحيفة "السفير": "إذا أراد سمير جعجع أن يرسل ممثلاً له لدواع أمنية، نحن نرسل ممثلين أيضاً. فمن لا يريد المشاركة لا يرسل ممثلاً، وأنا لست مضطرًا للجلوس مع ممثل لسمير جعجع".
وإذ أبدى تفهمه "لظروف الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله"، قال فرنجية:"هو قد سمى منذ البداية رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" محمد رعد لتمثيله، وبموافقة الجميع، ولكن لا يمكن أن نتفهم ظروف غيره". وأعاد فرنجية التأكيد أن "من يريد أن يغيب فهذا حقه، ولكن لا يمكن أن يرسل ممثلاً عنه".
أهالي المختطفين بسوريا: تحدثوا في الفيديو دون تكلّف ولا من داعٍ للتحليل
السبت 9 حزيران 2012
أصدر أهالي المختطفين في سوريا وعائلاتهم بياناً تعليقاً على الشريط الذي بثّـته قناة "الجزيرة" والذي ظهر فيه المختطفون، فأكد الأهالي أن المختطفين "كانوا يتحدثون (في الفيديو) دون أي تكلّف"، وأضاف بيان الأهالي: "كل ما يعنينا أنهم بصحة جيدة ولا داعي لأي تحليلات نفسية أو غير نفسية لا واقعية لها إلا عند المحلل نفسه".
يشار إلى أن قناة "الجديد" كانت أفردت في نشرتها الإخبارية المسائية فقرة خاصة لأحد المحلّلين في الحركات الشخصية تحدّث عمّا وصفه "عدم راحة وقلق وعدم تعبير عن الحقيقة" في أداء وحركات المخطوفين أثناء كلامهم في الفيديو.

أهالي المختطفين: تحدثوا دون تكلف ولا من داع للتحليل

11:52
10 حزيران (يونيو) 2012 - 

We are waiting to a Happy Ending to those Lebanese Pilgrims to return to their Families. By then we would know the TRUTH behind the DRAMA of abducting them. The families are right, the 11 of them were talking without an effort to conceal any kind of Pressure or Dictated note for what they should say. The Puzzle is why they are not back yet.
people-demandstormable.
لا تعليق للسلطات التركية على فيديو المخطوفين
السبت 9 حزيران 2012
أفاد مراسل محطة "lbc" إلى تركيا أن لا تعليق للسلطات التركية على الفيديو الذي بثّته قناة "الجزيرة" للمخطوفين اللبنانيين في سوريا، وأكد أن "الموقف التركي يقول إن الإتصالات لاتزال مستمرة ولا جديد حتى الآن".
الأهالي يرفضون التعليق على ما قاله المخطوفون بسوريا في شريط الفيديو
السبت 9 حزيران 2012
أفادت مراسلة قناة "lbc" إلى الضاحية الجنوبية أن أهالي المخطوفين في سوريا رفضوا التحدث أو التعليق على شريط الفيديو الذي بثّته قناة "الجزيرة" ظهر فيه المخطوفون يؤكدون أنهم بصحة جيدة وأنّهم "إلى جانب الثورة السورية"، لكنّها ذكرت أن الفرح يخيّم على الأهالي نظراً لإطمئنانهم إلى صحة المخطوفين، وكررت الإشارة إلى أن "لا تعليق أبداً" على ما ورد على لسان المخطوفين في الفيديو.
11 Lebanese Pilgrims on Video are well.
فيديو للمخطوفين بسوريا يُظهرهم بصحة جيدة ويؤكّدون فيه "تأييد" الثورة السورية
السبت 9 حزيران 2012
بثّت قناة "الجزيرة" شريط فيديو للمخطوفين اللبنانيين في سوريا ظهروا فيه بصحةٍ جيدة، وذكر أحدهم أن هذا الشريط مسجّل في 5 أو 6 حزيران 2012. وقد طمأن المخطوفون الـ11 أهاليهم إلى أنّهم "بخير"، وأنهم "في أيادي أمينة"، ويتلقّون "معاملة جيدة كأنهم يعيشون بين أهلهم"، مؤكدين أنهم "ليسوا مخطوفين"، وأنهم سيعودون للبنان.
وقال أحد اللبنانيين الـ11: "نحن ضيوف عند ثوار سوريا، وإن شاء الله عائدون إلى الوطن"، واستنكر آخر منهم مجزرة الحولة "التي حصلت على يد الظلام"، وقال: "نحن نؤيد الشعب السوري"، وطلب آخر من الشعب اللبناني أن "يقوم على الظلم كما هو الشعب السوري يثور على الظلم". وشدد على أنهم "ضيوف عند الثوار، وأن الكلام من بعيد غير رؤية الأمور عن قرب"، وقال: "الله ينصرهم يا رب، ونحن نتكلم بإرادتنا من إحساس الشباب كلهم، ونحن نؤيد الشعب السوري ونحن معه للدم، ولا نقول هذا بأي ضغط من أحد، ولا أحد يضع مسدساً في رأسنا". وقد تحدث كل المخطوفين في الشريط حيث ظهروا وهم يتلون أسماءهم ويطمئنون أهلهم. ثم ظهرت كلمات في آخر الشريط تحدد مطالب الخاطفين الذين كتبوا أنهم "تجمّع ثوار سوريا"، وقالوا: "سيتم تسليم هؤلاء بعد النظر بوضعم من قبل الدول المدنية بسوريا بعد قيام برلمان ديمقراطي، ونظراً للظروف الراهنة قد يتم تسليمهم إلى اي من الدول المجاورة".

View Larger Map A'zaz where the 11 Lebanese Pilgrims kept.
أبي نصر: لا حل سوى بالحوار.. ولا سبب لوجود سلاحٍ لـ"حزب الله" أو لغيره بالداخل
السبت 9 حزيران 2012
رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب نعمة الله أبي نصر أنَّه "على اللبنانيين أن يعرفوا أنَّ خلاصهم بيدهم وليس بيد الآخرين". وفي حديث لقناة "lbc"، قال أبي نصر: "لا أعرف إذا كان هناك حلاً آخر غير الحوار في القضايا الشائكة المختلف عليها بين اللبنانيين، وأتمنى عليهم حل كل الأمور بالحوار"، كما تمنّى على الجميع "المشاركة في الحوار" الذي دعا إليه رئيس الجمهورية ميشال سليمان في 11 حزيران في قصر بعبدا، وتابع: "فحتى لو وضعوا شروطًا، فليس لدينا أي حل للتفاهم سوى بالحوار".
وأضاف أبي نصر: "الجميع لديه سلاح، وسابقًا كنا نقول إنَّ "حزب الله" لديه سلاح، لكن اليوم رأينا أن هناك سلاحاً في طرابلس"، ورأى "ألا سبب لوجود سلاحٍ لـ"حزب الله" لا في طرابلس ولا في بيروت ولا في أي مكان في الداخل، وهذا ما ينطبق على الجميع"، موضحًا أنَّ التكتل "لم يوقّع وثيقة التفاهم مع "حزب الله" ليكون السلاح في بيروت بل من أجل أن نحرر الأرض".
ورداً على سؤال أجاب أبي نصر: "إن الحكومة بحاجة لأن يكون هناك حوار بين أعضائها". وفي مجالٍ آخر، رأى أبي نصر أنَّ "لبنان يزول بزوال العنصر المسيحي المعتدل"، مُضيفًا: "علينا أن نعود إلى الميثاق الذي على أساسه تكوّن الاستقلال"، معتبراً أن "إتفاق "الطائف" طيَّر الميثاق"، وختم بالقول: "أريد أن يتفق المسيحيين على مواضيع سيادية التي على أساسها وُجد لبنان"، متوجهًا إليهم بالقول: "تجذروا في الأرض وانفتحوا على محيطكم، وكونوا مع مصلحة لبنان أولًا". 
جعجع: الملك عبدالله قلقٌ من إدخال لبنان بالمجهول.. والمطلوب أن يُلبّي حزب الله ما يخلُص إليه الحوار
السبت 9 حزيران 2012
لفت رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع إلى أن العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز "قلقٌ من إدخال لبنان في المجهول والدخول في حرب أهلية من جديد، وهو لهذا توجّه ببرقيته الأخيرة لرئيس الجمهورية (ميشال سليمان) يطلب منه التدخل بكل قوة لاستتباب الأمن، والحفاظ على الاستقرار في لبنان، وإبدال لغة السلاح والشارع والفوضى بالتحاور بين اللبنانيين".
وفي حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية، أبدى جعجع تحفّظه على قبول الدعوة للحوار، وكشف عن أسباب ذلك بأن "القوى السياسية بات لها حتى الآن سبعة أعوام تتحاور حول عدة موضوعات اتفق الفرقاء على أكثرها، بينما تبقّى موضوع سلاح حزب الله، وإلى هذه اللحظة منذ سبعة أعوام لم يقدّم حزب الله تصوّره لكيفية دمج سلاحه بالشرعية اللبنانية"، وتساءل: "فكيف تتأمل بهكذا حوار؟"، مضيفاً: "الأدهى من ذلك أننا اتفقنا في السابق على عدة موضوعات مثل المحكمة الدولية، وترسيم الحدود بين لبنان وسوريا، وتحديد العلاقات بين لبنان وسوريا، والسلاح الفلسطيني خارج المخيمات وداخلها.. لكن كل ما اتفقنا عليه لم ينفَّذ منه شيء حتى الآن".
وبشأن بقائه على موقف الرافض لحضور الحوار، قال جعجع: "إننا ننتظر الحد الأدنى من النتائج، وليس لأحد أن يباشر في حوار وهو متأكد أن لا نتائج سوف تخرج منه، فمن هذا المنطلق اعتقدنا أن الحوار الذي يدعو إليه رئيس الجمهورية لن يعطي أية نتيجة، وذلك لمواقف الفرقاء المعنيين أصلاً بالحوار، والمطلوب بالفعل أن يلبّي حزب الله ما يخلص إليه الحوار، وبالتالي في أي وقت يتوفر فيه أدنى مقوّمات الحوار نحن مستعدون حتى الآخر، بينما لا نرى هذه المرة أدنى الحد الأدنى من الحوار متوفّراً، ولن نقف عند هذا الحد، بل ما سنفعله هو أننا نحاول مخلصين جاهدين إيجابيين مع رئيس الجمهورية لوضع حد أدنى من المقومات التي تكفل نجاح هذا الحوار، فإذا توفّـقنا سنعيد النظر في موقفنا، وإذا لم نوفّـق سيكون لحظتها لا حول ولا قوة لنا إلا بالله، لأن الفريق الآخر ليس واردا للحوار الجاد".
جنبلاط أشاد برؤية الملك السعودي: لا مفر من الحوار حتى لو لم يُنتج في أول جلسة
السبت 9 حزيران 2012
شدد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد وليد جنبلاط على أن رسالة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان "تجسّد الرؤية الثاقبة للملك عبدالله في أن الأمور لا تُعَالج إلا بالحوار، وأن التوترات والحروب الأهلية لا تعطي أية نتيجة".
وفي تصريح لصحيفة "عكاظ" السعودية"، أضاف جنبلاط: "لا مفر من الحوار، حتى لو لم يُنتج في أول جلسة شيئا، فإن وجود الفرقاء الأساسيين على طاولة واحدة يُطمئن اللبنانيين".
 توغّل للجيش النظامي السوري في خراج بلدة ينطا
السبت 9 حزيران 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في البقاع أن شهود عيان أكدوا أن دبابةً للجيش النظامي السوري دخلت إلى الأراضي اللبنانية في خراج بلدة ينطا (قضاء راشيا) الحدودية مع سوريا، وتمركزت في محلّة دف اللوز، حيث عمل العناصر السوريون على نصب خيمة عسكرية قرب الدبابة.
 تقدّم رواية نساء حملة "الصدر" لحادثة خطف اللبنانيين بسوريا
الجمعة 8 حزيران 2012
ذكرت قناة "الجديد" أن المخطوفين اللبنانيين بسوريا ينتمون إلى رحلتين مختلفتين للزوار إلى المواقع الدينية، هما "حملة الصدر"، و"حملة بدر الكبرى"، وفي حين إن النساء اللواتي كنّ في باص "حملة بدر" اتّهمن أحد المعارضين السوريين الذي ظهر على شاشات التلفزة يتحدث عند الحدود التركية السورية بأنه من الخاطفين، نفت النساء اللواتي كنّا في "حملة الصدر" أن يكنّ قد شاهدنّ أياً من الرجال الذي اتهمتهنّ نساء "حملة بدر".
وروى عدد من نساء حملة "الصدر" أن الباص الذي كنّ فيه وصل قرابة الساعة الرابعة صباحاً يوم حادث الخطف إلى الحدود السورية التركية، وبعد ختم الجوازات، وانطلاقه بعشرة دقائق حاصرته سيارتان، وسارتا به إلى عزاز، وهناك انتظر الجميع حتى وصول "الزعيم"، وفق ما كان يناديه العناصر الخاطفون، وبقي الجميع ساعتين، إلى أن وصل "الزعيم" ثم انتظروا ساعتين أخرتين، حتى وصل باص "حملة البدر"، وبعدها اقتيد المخطوفون الـ11 وتم ترك النساء وباقي أفراد الحملة.
وذكرت قناة "الجديد" أن أهالي المخطوفين من حملة "الصدر" هم الذين يقفون خلف التحركات على طريق المطار، فيما نفى أهالي المخطوفين في حملة "بدر" أي مسوؤلية لهم عن هذه التحركات.
قرطباوي بذكرى القضاة الـ4:مَن ضرَب العدل لازال طليقًا



Why the Criminals are still at Large. For many years passed. Who Protects them. Is it Mission Impossible to bring them to Justice. Do the Lebanese believe in National Security anymore.
people-demandstormable
الجميل: طرح نصرالله غير مكتمل.. ونرفض أن تشعر الطائفة الشيعية بالغبن
الجمعة 8 حزيران 2012
لفت منسّق اللجنة المركزية في حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل الى أنه "منذ فترة طويلة تنادي الكتائب بمؤتمر وطني وذلك نتيجة الأزمات التي تتكرر في لبنان، وقد حان الوقت للاستماع إلى هواجس اللبنانيين لمعرفة أي لبنان نريد".
وفي حديث لقناة "المنار"، اعتبر الجميل أن طرح أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله عن مؤتمر تأسيسي وطني هو طرح "غير مكتمل"، وقال: "لا ندري أي مفهوم للوطن يريد، وأي لبنان يريد، ونحن عندما طرحنا عقد المؤتمر قلنا ما هي العناوين التي نريدها". وتابع الجميل: "الحوار مطلبنا، ونحن نعتبر "حزب الله" إخوتنا بالمواطنية، ونرفض أن يبنى لبنان على حسابه، ونرفض أن تشعر الطائفة الشيعية بالغبن، ويجب أن نصل الى مرحلة تشعر فيها الطوائف في لبنان بالارتياح".
Ambassador of Criminals was not received in Funeral of Tweini by the Family

بالفيديو: عائلة غسان تويني رفضت تعازي سفير الأسد

21:29
10 حزيران (يونيو) 2012 - 
This is the right way the Mourned Family behaved towards the Assassin of the Lebanese Intellectuals and Political Leaders. There should not be a PLACE for such Criminals in the Lebanese House. the whole world rejected these Murderers of Families and Children and they walk into their Funerals.
people-demandstormable
وصول رئيس الجمهورية إلى الأشرفية للتعزية بتويني
الاحد 10 حزيران 2012
وصل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وعقيلته السيدة وفاء الى صالون كنيسة مار نقولا للروم الارثوذكس في الاشرفية لتقديم التعازي بالراحل غسان تويني.
العاهل الأردني عزّى بغسان تويني: رجل الكلمة الحرة والفكر المستنير
السبت 9 حزيران 2012
قال بيان صادر عن الديوان الملكي الإردني إن "الملك بعث برقية تعزية اليوم إلى آل تويني الكرام بوفاة الأستاذ غسان تويني عميد الصحافة اللبنانية وأحد أبرز قادة الرأي ورجل الكلمة الحرة والفكر المستنير الذي كرّس حياته في سبيل إعلاء الحق وترسيخ مبادئ الحرية""، وقال الملك عبدالله في البرقية: "نعرب لكم عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة بهذا المصاب الأليم، لنستذكر بكل تقدير وإجلال مسيرة عميد الصحافة اللبنانية وعطاءه الموصول وبصماته العديدة في ميادين الفكر والسياسة والعمل العام من أجل خير لبنان ومصلحة أمته العربية وخدمة قضاياها العادلة".
الشيخ حسن نعى غسان تويني: ما كان إلاّ إلى جانب لبنان المتنوع الديمقراطي
الجمعة 8 حزيران 2012
نعى شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في بيان عميد الصحافة غسان تويني، وقال: "بوفاة عميد الصحافة اللبنانية والعربية الوزير والنائب والديبلوماسي غسان تويني، يفتقد لبنان وجهاً من وجوهه البارزة في مختلف الميادين، وهو الذي رفع الصوت عالياً مُدافِعًا عن لبنان في المحافل الدولية والعربية والمحلية، وأرسى في صحيفة "النهار" منبراً لحرية الرأي والتعبير ولنقل الحقيقة، فما كان يومًا إلا إلى جانب لبنان المتنوع الديمقراطي، مثلما كان دائمًا ينادي بعالم عربي تسوده الحريات والديمقراطية والنظرة المتنورة المنفتحة، وكان صوتا صادحا في نصرة القضية الفلسطينية المحقة".
وأضاف الشيخ حسن: "نتقدم من عائلة آل تويني وأسرة "النهار" الكريمتين بأحر التعزي، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يسكن الفقيد فسيح جنانه".

8 آذار أكثر تيقناً من مصير الأزمة السورية
وملامح قراءة مختلفة مع البازار الدولي

  • روزانا بومنصف
  • 2012-06-08
  • على رغم ان القوى الاساسية في 8 آذار مدركة منذ اشهر عدة مآل الوضع السوري في ضوء اطلاعها من الزوار الاجانب ورؤساء البعثات الديبلوماسية الموجودة في لبنان على التصور الدولي الحقيقي لما يجري في سوريا بعيدا مما تتناقله وسائل الاعلام او انحيازها لهذا الفريق او ذاك داخل سوريا، فان هذه القوى باتت متيقنة راهنا اكثر من اي وقت مضى ان الامور خرجت عن اطار سيطرة النظام وقدرته على مواصلة الحكم وفق ما تلمس مصادر ديبلوماسية معنية ولو ان هذه القوى لا يمكنها ان تجاهر بذلك لاعتبارات كثيرة. وقد لاحظت هذه المصادر انحسار المواقف الداعمة للنظام او المبشرة بقرب انتهاء الازمة او تلك المبشرة بعودة النظام الى احكام سيطرته على الوضع وفق ما كان يطغى على مواقف 8 آذار قبل بعض الوقت خصوصا ان بعضها اصطدم في كل مرة خاطر بمثل هذا التأكيدات بسقوط رهاناته. كما لاحظت انحسار اي تعليق من جانب هذه القوى او بعضها على اي موقف سوري رسمي مثلا بما في ذلك التعليق على الخطاب الذي القاه الرئيس السوري بشار الاسد في افتتاح اعمال مجلس الشعب اخيرا او على بدء هذا المجلس الجديد عمله وكذلك الامر بالنسبة الى تكليف وزير الزراعة السوري تأليف حكومة جديدة في سوريا. اذ بدا بالنسبة الى هذه المصادر ان هذه القوى بدأت عمليا مسار الابتعاد بعض الشيء مع استمرار دينامية العنف في سوريا والتي بدأت تتلقى تداعياتها مع عملية خطف الحجاج اللبنانيين في حلب في حين ان هذه القوى الموجودة في الحكومة تبدو محرجة شعبيا وسياسيا في استمرار الانتهاكات السورية للاراضي اللبنانية وعمليات خطف مواطنين من الجانب اللبناني من الحدود. وهي تعتبر ان قبول "حزب الله" بالعودة الى طاولة الحوار بعدما كان هو من اوقفها في وقت سابق وكذلك الامر بالنسبة الى المساهمة في لملمة الوضع الامني في طرابلس تشكل ابرز المؤشرات على قراءة مختلفة للتطورات السورية عما سبق ولو ان المواقف العلنية متى اضطر الحزب الى الاعلان عنها تستمر في الاطار نفسه باعتبار ان ايران لم تبدل موقفها ازاء دعم النظام وتساهم عمليا في ذلك وفق التقارير الديبلوماسية المتعددة في هذا الاطار اضافة الى اقرار ايراني رسمي بذلك اخيرا. 
    وبحسب هذه المصادر فان انظار هذه القوى تبدو مشدودة شأنها شأن كل لبنان والدول المعنية بالوضع السوري الى الحركة الديبلوماسية الدولية الكثيفة التي اطلقتها مجزرة الحولة. ولا تخفي نقلا عن اجتماعات مع مسؤولين في هذه القوى ان التطورات الاخيرة التي تمثلت في المواقف التي اطلقها مسؤولون في روسيا بالنسبة الى الوضع السوري شكلت مؤشرا كبيرا على تحول محتمل يلوح في الافق على رغم ان موقف روسيا لا يزال بالنسبة الى دول غربية كثيرة مثار التباس حتى اشعار آخر باعتبار ان المسؤولين الروس يعطون مؤشرات متناقضة حول الموقف من الوضع السوري. وما بدا مسارا لا عودة عنه بالنسبة الى المصادر هو المنحى الجديد الذي اتخذته المواقف الدولية في الايام الاخيرة والسعي الى البحث عن بدائل من فشل خطة النقاط الست في وقف العنف. اذ ما سرى من ان المبعوث المشترك للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان ينوي ان يقترح مجموعة اتصال حول سوريا وان روسيا ترغب في ان تشارك ايران من ضمن هذه المجموعة يفيد في الدرجة الاولى حسب هذه المصادر ان مستقبل سوريا وضع على طاولة البحث بين الدول الكبرى الاقليمية والغربية بغض النظر اين ومتى سيجلس هؤلاء وكيف سيتم البحث في العملية الانتقالية ونقل السلطة في سوريا. وهذا يعني راهنا وأكثر من اي وقت مضى ان الامور باتت خاضعة لبازار اقليمي ودولي قد يغدو صعبا على الافرقاء السوريين نقضه لاحقا على غرار نماذج اتفاقات عدة مماثلة بما فيها اتفاق الطائف الذي ارسى قواعد اتفاق داخلي على وقع اتفاق دولي اقليمي من الصعب نقضه على رغم الملاحظات حوله. وهو امر يبدو مؤسفا ومحزنا بالنسبة الى هذه القوى كون سوريا تعرف تماما معنى ان يضع الخارج خططا لمستقبل اي بلد في ضوء مساهمتها طويلا في رعاية مؤتمرات اقليمية حول الوضع اللبناني ابان الحرب وحتى ما بعده وكانت تحجز لنفسها مقعدا اساسيا ومقررا في الوضع اللبناني على ما يفعل الخارج الاقليمي والدولي معها. كما ان رفض كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا علنا مشاركة ايران في هذه المجموعة على لسان كل من وزراء خارجية هذه الدول هيلاري كلينتون ولوران فابيوس ووليام هيغ وتحذير رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الدول الغربية "من اللعب بالنار مع سوريا لان لهيبها سيطال اسرائيل" كما قال ردا على هذه المواقف الغربية يظهر تضارب المصالح الاقليمية والدولية في تقرير مسار الوضع بالنسبة الى سوريا والرغبة الايرانية في ان تكون حاضرة في استمرار نفوذ لها في سوريا مما يعني بغض النظر عن هذا الجدل وقدرة الغرب على ابعاد ايران عن هذا الحوار ام لا ان هناك حرصا من الدول الداعمة للنظام على دخول البازار التفاوضي ايضا وصراعا من اجل حفظ حصة وموقع والمساهة في تقرير مصير سوريا. 
"الجمهورية" عن مصادر: الأسد طالب نصرالله التحضر للمرحلة المقبلة المقلقة والحاسمة
الجمعة 8 حزيران 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر واسعة الاطّلاع على ما يجري داخل المطبخ السياسي في "حزب الله" إشارتها الى أن "حزب الله" يعيش اليوم على مفترق طرق خطير ينذر بتعرّضه لانتكاسة غير متوقّعة، خصوصاً وأنّ أحد داعميه الأساسيّين أي النظام السوري مهدّدٌ بالرحيل أكثر من أيّ وقت مضى"، لافتة إلى أنّ "الأمر الثاني الذي بات يؤرق قيادة الحزب هو غياب القراءة السياسية للأحداث الحاصلة في سوريا داخل قيادته العليا، الأمر الذي ينعكس سلباً على شارعه، وهذا ما تجلّى بوضوح بعد عملية خطف المواطنين الـ11 في حلب".
ولفتت المصادر الى أن "هذه الانتكاسة دعت الحزب الى إعلان حال الطوارئ في صفوفه، وهي خطوة لم تحصل منذ حرب تمّوز 2006، ما يدلّ على أنّ خطراً كبيراً يتخوّف الحزب من حصوله بشكل مفاجئ"، كاشفةً أن (أمين عام "حزب الله" السيد حسن) "نصرالله ممتعض كثيراً في هذه الفترة، كون التحذيرات التي سبق له أن أطلقها داخل مجالسه الخاصة والتي نبّه خلالها من عدم سفر عناصر "حزب الله" الى سوريا وتوقيف زيارة العتبات المقدّسة من قبل الأهالي في الطائفة الشيعية، لم تلقَ أذاناً صاغية داخل المجتمع الشيعي وخصوصاً أهالي الضاحية الجنوبية، وهي المنطقة التي تعتبر عرين "حزب الله".
وأشارت المصادر الى أنّ قيادة الحزب دعت جميع قياديّيها وعناصرها إلى "ضرورة الإبقاء على جهوزية تامّة لمواجهة كلّ الاحتمالات التي قد تطرأ على الساحتين اللبنانية والسورية خلال الشهرين المقبلين"، مؤكدةً أن "الحزب بدأ منذ فترة يعيد تشكيل مجموعات مستقلّة تعمل ضمن إطاره التنظيمي والسياسي للإيحاء بأنّه لا يوجد له مونة عليها، والغرض من تأليف هذه المجموعات ودورها هو حماية ظهر مقاتلي الحزب في الداخل اللبناني من أيّ تدخّل للقوى الأمنية أوغيرها من الأحزاب المناوئة له في حال اتُّخذ قرار الدخول في معركة حاسمة الى جانب النظام السوري".
وكشفت المصادر أنّ "الرئيس السوري بشّار الأسد أعرب للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد وللسيّد نصرالله عن تخوّفه من أيّ تبدّل في الموقف الروسي تجاه الأزمة في سوريا، ومن هنا كانت الدعوة الى جميع الحلفاء في الخارج للتحضّر للمرحلة المقبلة، التي تبدو مرحلة مقلقة وحاسمة".
ولفتت المصادر الى أنّ "الأحداث الدراماتيكية التي يشهدها لبنان منذ الانقلاب على حكومة الرئيس سعد الحريري، إلى حال المراوحة الحكومية، وما بينهما من أحداث جرت على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، وصولاً الى المعارك في الشمال وبيروت، كلّها أمور تندرج في إطار حملة بدأها "حزب الله" من أجل تكريس نظريّة أنّ لبنان لا يُدار إلّا من الخارج وتحديداً من سوريا"، معتبرةً أن الحزب "سيفعل كلّ ما في وسعه لإخراجها من محنتها المستعصية حتى لو كلّفه الأمر ذهاب الحكومة أو خراب البلد".
جنبلاط: موقف "14 آذار" من الحوار مخجل ومضحك ولم أعد أفهمهم.. ولتأييد "النأي بالنفس"
الجمعة 8 حزيران 2012
أصرّ رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط على موقفه من ضرورة الحوار، وقال في حديث إلى صحيفة "النهار": "لا حل سوى سلوك طريق الحوار والجلوس وجهًا لوجه ومناقشة كل الأمور المختلف عليها، لأن المهم هو تنظيم الخلاف وعدم توتير الأجواء السياسية، والسعي الى عدم انتقال التوتر وشريط الخلافات الى الشارع"، مضيفًا: "لا شيء مستحيلاً ولا شيء نعجز عن التوصل إلى حل له، حتى سلاح المقاومة وكل ما يدور حوله في الإمكان التوصل الى آلية دفاعية استراتيجية تسمح للبنان بالإفادة منها واستثمارها في حمايته من إسرائيل وتهديداتها".
وردًا على سؤال عن تعاطي أفرقاء "14 آذار" مع دعوة رئيس الجمهورية ميشل سليمان إلى الحوار المنتظر، أجاب: "صراحةً لم أعد أفهم "14 آذار" وطريقة تعاطيها وهذا الموضوع، يقولون إنهم مع الحوار ويوافقون ثم يترددون"، معتبرًا أن "موقف هؤلاء ("14 آذار") ويا للأسف محزن ومخجل ومضحك". وتابع: "بعض قوى 14 آذار يتهرب من المسؤولية، وأكرر أنني من جهتي لم أعد أفهم سياستهم". وتوجه برسالة إليهم لأنه "لازم يكونوا الإثنين في بعبدا" أي يوم موعد انعقاد الحوار في مقر رئاسة الجمهورية.
وأكثر ما يدفع جنبلاط الى الإقبال على طاولة الحوار هو مشهد حوادث طرابلس التي تقلقه ويخشى استفحالها بين باب التبانة وجبل محسن، لافتًا إلى أنه يراقب انعكاس الأزمة السورية على عاصمة الشمال، لاسيما بعد تلمسه "استفحال الحل الأمني في سوريا وانعدام الحل السياسي الحقيقي حتى الآن". ورأى أن الأزمة السورية وصلت الى "المشرحة الدولية الكبرى"، مشيرًأ إلى أن "مؤشرات روسية واضحة" الى هذا الاتجاه، لذلك دعا الأفرقاء اللبنانيين جميعهم بلا استثناء الى "تأييد سياسة "النأي بالنفس" التي تنتهجها الدولة اللبنانية".
وردًا على سؤال عمّا يتوجب على المعنيين في لبنان فعله إزاء حوادث سوريا وتطوراتها"، دعا جنبلاط الجميع إلى "الاكتفاء بالكلام السياسي على الأقل"، من غير إهمال لضرورة "الاستمرار في تقديم المساعدات الغذائية والانسانية الى النازحين السوريين". وفي هذا السياق، سجل للحكومة أنها لم تسلم الناشطين السوريين في الأراضي اللبنانية الى النظام في دمشق.
وإذ شدد على "عدم إدخال الحسابات السورية في أزمة طرابلس"، قال جنبلاط: "هذه دعوة إلى افرقاء 8 و14 آذار للكف عن تزويد تلك المنطقة السلاح والمال في سبيل استخدام السلاح".
جنبلاط الذي ستوقفه حال الأحياء الفقيرة والبنى التحتية المعدومة في تلك المساحة من طرابلس، والتي تحتاج الى رزمة من المشاريع الانمائية والاجتماعية "رأفةً بالعائلات الفقيرة والمعوزة"، أعرب عن أن رسالته الى ابناء طرابلس فتنحصر في "عدم الاقتتال والانجرار الى اشتباكات"، على قاعدة انهم لا يملكون حلاً أمام حجم الازمة المفتوحة في سوريا.
وعلى صعيدٍ آخر، شدد جنبلاط على أن "المطلوب، لا بل الواجب إبعاد الجيش من التجاذبات"، داعيًا إلى "عدم انتقاد مؤسسة الجيش أيًا تكن الملاحظات"، ومؤكدًا على "ضرورة التنسيق الكامل بين اجهزة مخابرات الجيش وفرع المعلومات في قوى الامن الداخلي والامن العام وعدم تكرار ما حصل مع الشاب شادي المولوي" الذي اقتاده الأمن العام إلى مؤسسة تابعة لوزير المال محمد الصفدي في طرابلس وأوقفه ثم أطلق سراحه بعد أيام.
وفي المقابل دعا جنبلاط أحد الأجهزة الأمنية الى "عدم التذاكي"، وختم بالقول: "أتمنى ألا أصل إلى ساعة أُحشر فيها فأذكر بعضًا من الحقائق التي لا تغتفر".
جنبلاط، وفي حديث آخر إلى صحيفة "السفير" لفت إلى أنه "تم الإتفاق على موضوع الإنفاق (من خارج الموازنة)"، وأضاف: "نحن سنمشي مع هذا الاتفاق برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان، خاصة أن هناك اموراً اساسية لا نستطيع ان نعطلها"، متمنيًا "كما أكّد رئيس مجلس النواب نبيه بري إيجاد تسوية لموضوع الأحد عشر مليار دولار (الذي صرفته الحكومات السابقة خلال 4 سنوات) في وقت لاحق".
نايلة تويني بتشييع غسان تويني: الأمانة لن تسقط.. وبعلبكي وصفه بـ"المتمرد"
السبت 9 حزيران 2012
وجّهت النائب نايلة تويني بكلمة بإسم العائلة في تشييع الصحافي والوزير والنائب السابق غسان تويني قالت فيها: "أسمح لنفسي أن أقول لكم الآن إنّ غسان تويني بإمكانه أن يستريح، فها هي الأيقونات المعظّمة تنتظره في أعلى جبل الكرامات من اليمين واليسار وتكون معه كما دائمًا وترافقه إلى اليوم الأخير"، وأضافت: "لن أرثيك يا جدي يا غسان تويني، وإذا كان (الشهيد) جبران (تويني) قد أطلق القسم (في إشارة إلى القسم الشهير الذي أطلقه في "ثورة الأرز" في 2005)، فأنا أُقسِم أمامك في حضرة الأب الإلهي أن الأمانة، أمانة صحيفة "النهار" وأمانة لبنان الديمقراطي السيّد الحرّ المستقل وأمانة العروبة الحضاريّة، لن تسقط وستبقى كما جعلتها".
وتابعت تويني كلمتها قائلةً: "إن أباك جبران سيكون معي، وأبي جبران سيكون معي وإخواتي معي، سأنتظرك كل مساء ومعي كل الإرث الوطني الذي تركته لنا، تركته لكل لبنان، فثمة مسيرة نضاليّة لم تنتهِ بعد، سلِّم على جبران وطمئنُه على نايلة وميشال وناديا وغبرايل (أولاده) وأخبره عن جبران الصغير (ابنها) الذي تعلم كلمة جدو، وأعاهده أنّ (صحيفة) "النهار" مستمرة".
من جهته، لفت نقيب الصحافة محمد البعلبكي إلى أنّ تويني "حرص على ألا يكون إلا ذاته وهو يمارس الصحافة"، مضيفًا: "لقد راعني من غسان تشبُّثه المستمر بالحريّة سبيلاً إلى نور المعرفة وإلى التمرد الخلاب، فهو المتمرد بامتياز لاسيما على عفن الضمائر، وكانت تجارب الدنيا لا تزيده إلا شبابًا وحويّة وقوة إلى قوة".
الحريري نعى غسان تويني: عزاؤنا أنّ الحرية لن تموت
الجمعة 8 حزيران 2012
شدد الرئيس سعد الحريري على أنه "نادرًا ما تزاحمت الألقاب على وصف العظماء بمثل ما تزاحمت على إسم الراحل الكبير غسان تويني، الذي إحتل في ضمير لبنان مرتبة خاصة، لن تنساها الأجيال التي تعاقبت على الاقتداء به والتعلم منه"، واصفًا إياه بأنه "رجل سياسي مميّز وديبلوماسي متّـقد الذكاء وكاتب وصحافي ومفكّر، إعتلى منصة الحرية ليكون أحد أبرز حراسها، لأكثر من نصف قرن".
الحريري، وفي بيان، قال: "هذا النهار حزين بغياب أسطورة الصحافة اللبنانية والعربية غسان تويني، ولبنان من دون غسان تويني يخسر إشعاعًا فكريًا وثقافيًا مميزًا، لطالما تباهى به اللبنانيون، حتى أصبح مثالاً يُحتذى في حرية التعبير والانفتاح، والدفاع عن الديمقراطية والاستقلال والسيادة في حمأة المحاولات التي تعرض لها لبنان من المتربصين به، والذين يريدون أرضه ساحة لحروب الآخرين"، مضيفًا: "غسان تويني لم ينحنِ، ولم يتراجع ولم يبدل في قناعاته وتوجهاته الوطنية، ولم ترهُبِه السجون والتهديدات والاغتيالات التي طالت أعز ما عنده نجله الوحيد الشهيد جبران تويني، الذي دفع حياته ثمنا لإيمانه بمبادئ والده الراحل الكبير".
وفي السياق ذاته، أكمل الحريري: "في هذا النهار الكئيب، لا يسعني إلا أن أتذكر علاقة والدي الرئيس الشهيد رفيق الحريري بالراحل العزيز غسان تويني والتي تكاملت في أبهى صورها، ليطلع النهار على اللبنانيين أخيرًا، بزوال نظام الوصاية البغيض الذي أثقل صدورهم وكبّل توقهم الدائم للحرية والديمقراطية والتطور"، مضيفًا: "إن أكثر ما يعز علي في هذا اليوم الحزين أن لا أكون إلى جانب عائلة الفقيد الراحل أشاركها التعازي مع زوجته شاديا والعزيزة نايلة والعزيزة ميشيل وإلى جانبهما زهرتي جبران ناديا وغبرييلا وجميع أفراد العائلة والأهل والأحبة والأصدقاء وأسرة "النهار"، وجميع الذين سيلتقون في وداع غسان تويني في بيروت". وختم بالقول: "عزاؤنا الوحيد في غياب غسان تويني أن الحرية لن تموت، وأن النهار لن يموت، إن "النهار" مستمرة لن تموت".



وفاة النائب السابق وعميد"النهار" غسان تويني
الجمعة 8 حزيران 2012
توفي النائب السابق وعميد صحيفة "النهار" غسان تويني فجر اليوم عن 86 عامًا في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت.
"النهار" التي رثت الفقيد، كتبت:
"قبل سبع سنوات كتبها بخط يده "جبران لم يمت... و"النهار" مستمرة". فماذا تراها تكتب "النهار" في لحظة رحيله؟ وكيف تراها تتجرأ على نعيه وهو قاهر الفناء وأسطورة الايمان أمام المصائب والشدائد؟
أسلم نزيل الغرفة 929 في مستشفى الجامعة الأميركية الروح بعد 38 يوماً من جولته الأخيرة في نزاع مضنٍ مع قدره، ولا نقول أمراضه.
عملاق الصحافة اللبنانية والعربية وعميد "النهار" ومعلّم أجيالها المتعاقبة منذ تولى مبكراً مسؤولياته فيها وباني مجدها وصانع ألق الكلمة والفكر. النائب والوزير والسفير والديبلوماسي وصانع الرؤساء والعهود والسياسات في زمن مجد لبنان ومجد الرجال، كما في زمن الاحداث الكبيرة وزمن الكبار الكبار.
الصارخ "اتركوا شعبي يعيش" أمام مجلس الامن، ومطلق حقيقة "حرب الآخرين على أرض لبنان"، غسان تويني رحل بعد ثلاث سنوات من اشتداد جلجلة أقعدته حتى عن قلمه الساحر وافتتاحيات صباحات الاثنين، ذاك القلم الذي كان الاقرب التصاقاً بصاحبه الكبير والأحب اليه بعد احبائه. المؤمن الاسطوري الذي ذاق من تجارب قدره ما يفوق قدرة البشر على الاحتمال... من موت طفلته نايلة الى مرض زوجته ناديا وموتها، الى مقتل ابنه الثاني مكرم في حادث سير مفجع، الى ذروة الذروة في استشهاد ابنه البكر جبران في اغتيال وحشي... هذا المؤمن لم تفارقه شجاعة مذهلة حتى مع انقضاض هذا القدر على جسده المتعب فسرق منه القدرة على النطق وحرمه الكتابة في سنواته الثلاث الاخيرة وهو المالىء لبنان ودنيا العرب بموسوعيته المعرفية والصحافية في "النهار" والدراسات والمؤلفات والكتب.
86 عاماً من ملحمة انسانية مذهلة هي مزيج من كيمياء المجد الذي صنعه غسان تويني، أحد آخر الكبار والعمالقة في زمن التصق باسمه وطبعه بتوقيعه في الصحافة والفكر والديبلوماسية والسياسة ذات المعايير الاستثنائية، مقترنة بتجربة انسانية وشخصية لا يقوى على مواجهتها الا غسان تويني وحده.
معلم "النهار" والصحافة لا تقوى "النهار" على نعيه، بل تعاهد روحه وكل الارث الذي تركه للأجيال اللبنانية والعربية وما يمثل من امانة في عنق "النهار" على ان تبقى وفية لكل القيم والمعايير المهنية والوطنية والانسانية التي تختزنها سيرة كبيرها الراحل كما لكل حرف كتبه وكلمة قالها. وستبقى "النهار" مستمرة مستمدة من كبيرها الايمان في الاستمرار والشجاعة في الدفاع عن كل ما تركه لها مع الشهداء الذين ستقر عيونهم لانضمامه اليهم كبير الشهداء".
فتفت لـ"NOW Lebanon":
بناءً للنقاش مع سليمان ستحدد 14آذار إذا كانت ستشارك بالحوار
الجمعة 8 حزيران 2012
فتفت، وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" قال: "عام 2006 حصلنا على طاولة الحوار من السيد حسن نصرالله على وعد بأنّ الصيف سيكون هادئًا وبأنّ المقاومة لن تجتاز أبدا الخط الأزرق، غير أن المقاومة اجتازت هذا الخط بعد أيام عدة من ذلك الوعد وتسببت باندلاع حرب أدت إلى دمار كبير في لبنان، وفي الحوار الذي أشرف عليه الفرنسيون في "لا سيل سان كلو" عام 2007 تبلغنا من النائب نواف الموسوي أنّ "حزب الله" هو الناظم الأمني للدولة اللبنانية وكان ذلك نوعا من تمرير الوقت تحضيرًا لاجتياح بيروت في 7 أيار 2008"، وأضاف: "وبعد تسوية الدوحة تؤكد كل الاطراف من 14 آذار التي شاركت في الحوار الذي عقد في قصر بعبدا على الانطباع نفسه لجهة أنه كان حوارًا من طرف واحد، بينما كان الطرف الآخر مستمعًا أكثر منه مشاركا في الحوار"، موضحًا أنّ "قوى 14 آذار قدمت كل ما عندها في موضوع الاستراتيجية الدفاعية وكانت كل طروحاتها قريبة من بعضها البعض، في حين أنّ الطرف الآخر لم يقدم أي طرح في هذا المجال".
وإذ أعرب عن خشيته "من أن يكون حزب الله بحاجة الى هذا الحوار لتمرير الوقت الصعب عليه نتيجة ما يحدث في سوريا والضغوط الإقليمية وأن يكون الحزب يعد لأمور تشبه ما أعد له سابقًا"، ذكّر فتفت بأنّ "حزب الله شارك في الحوار عامي 2009 و2010 وكان يُعد لإسقاط حكومة الوحدة الوطنية والاستيلاء على الحكم وهذا ما وصنا إليه اليوم"، مشددًا في المقابل على أنّ "قوى 14 آذار تريد التحضير لحوار منتج وفعالاً من جانب كل الأطراف، الأمر الذي يفترض تطبيق ما تم الاتفاق عليه سابقًا كي تكون للحوار مصداقية، وذلك بعدما تم التراجع عن التوافق على المحكمة الخاصة بلبنان، ولم تُطبق قرارات تحديد الحدود مع سوريا وسحب السلاح الفلسطيني خارج المخيمات وتنظيم السلاح داخلها"، ولفت إلى أنّ "عدم تطبيق مقررات الحوار السابقة يعني أن لا إمكان ليطبق أي شيء من خلال الحوار"، وأضاف: "قوى 14 آذار تريد آلية موثوقة لتطبيق نتائج الحوار وهو ما لا يمكن أن يتجلى إلا مع تشكيل حكومة حيادية، لأنّ تطبيق مقررات الحوار وتشكيل حكومة حيادية يؤمنان الأرضية المطلوبة لنجاح الحوار الوطني".
وردًا على سؤال، أشار فتفت إلى أنّ "وفد قوى 14 آذار سيؤكد للرئيس ميشال سليمان أن هذه القوى تؤيد الحوار وأنّ هذه هي مقومات نجاحه"، لافتًا إلى أنه "بناء للنقاش مع الرئيس سليمان ستحدد قوى 14 آذار مجتمعة ما إذا كانت ستشارك في جلسة الحوار الاثنين المقبل أو لا، مع التشديد على أنّ موضوع السلاح خارج الشرعية هو البند الوحيد المطروح على طاولة الحوار".
على صعيد آخر، رأى فتفت أنّ "الاجراءات الصادرة عن المحكمة العسكرية في قضيتي اغتيال كل من المصور الصحافي علي شعبان والشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه تتسارع في اليومين الأخيرين باتجاه المزيد من الوضوح"، وشدد على ضرورة "إحالة قضية اغتيال الشيخ عبد الواحد إلى المجلس العدلي لئلا يحصل أي تشكيك في المؤسة العسكرية وليعاد بناء الثقة بين الجيش والمواطنين"، معربًا في الوقت عينه عن أمله "لو تعود المحكمة العسكرية إلى ملف اغتيال الضابط الطيّار في الجيش اللبناني سامر حنا وتوضح هوية المسؤول عن هذه الجريمة".
وفي معرض إشارته إلى "علامات استفهام رُسمت حول القضاء العسكري في ما يتعلق بوضوع محاكمة المتعاملين مع إسرائيل"، أكد فتفت في ما يتعلق بإطلاق سراح زياد الحمصي أنّ "العمالة مع إسرائيل هي عمالة ولا يمكن أن تحمل وجهين"، وقال: "اللافت للنظر في موضوع زياد الحمصي أنه حكم 15 عامًا حين كان محاميه الوزير نقولا فتوش في موقع غير ما هو عليه اليوم، ثم أطلق سراح الحمصي حين أصبح فتوش في موقعه الراهن" المتحالف مع قوى 8 آذار، مشيرًا إلى وجوب أن يُسأل الوزير فتوش: "شو عدا ما بدا" حتى تحول زياد الحمصي من عميل محكوم 15 عامًا إلى مجرد الاكتفاء بالمدة التي تم توقيفه خلالها؟ الأمر الذي يدفع إلى الاستفهام ما اذا كان الحمصي بريئا أم لا؟".
وختم فتفت حديثه مشددًا على "رفض اللجوء إلى قاعدة "6 و6 مكرّر" مع قضية العميل فايز كرم"، ومؤكدًا "استحالة تطبيق هذه القاعدة في موضوع العمالة، فإما هناك عملاء أم هناك أبرياء".
Lebanon 1 -1 Ozebkstan


Sky View in Lebanon and Turkey.
رصاص قنص مستمر على كافة محاور شارع سوريا في باب التبانة والجيش يرد
الخميس 7 حزيران 2012
أشارت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" إلى أنّ رصاص القنص لا يزال يطلق حتى الساعة على كافة محاور شارع سوريا في باب التبانة ولاسيما الملولة السنترال "ستاركو" جامع الناصري"، لافتةً إلى أنّ "الجيش اللبناني يرد على مصادر النيران".
الراعي واصل زيارته الراعوية إلى جونيه: لا يحق لأحد التلاعب بتاريخ لبنان
الخميس 7 حزيران 2012
قال الراعي: "الأزمات التي نعيشها ويتأثر بها لبنان، لا بد أن تحثنا على الحفاظ على وجودنا والقيام بمسؤولياتنا، ولا أحد منا يحق له التلاعب بهذا التاريخ، لأن لبنان أنموذج للشرق والغرب بتاريخه وحضارته وثقافته"، مشددًا على أنّ "الظروف اليوم دقيقة جدًا، وهي تنذر بخسارة هويتنا، فالمخاطر السياسية والارتباطات بكل الاتجاهات والعداوات هي ضد ثقافتنا وحضارتنا وميثاقنا".
أهالي المختطفين يطالبون المعنيين بالعمل للإفراج عنهم
الخميس 7 حزيران 2012
طالب أهالي المختطفين اللبنانين في سوريا "المرجعيات الروحيّة والدينيّة والسياسيّة وجمعيّات حقوق الانسان وهيئة الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي بتحمل مسؤولياتهم" للإفراج عن المخطوفين، كما طالبوا في بيان "قوى الرابع عشر من آذار بالتحرك لدى أصدقائها في المعارضة السوريّة، للإفراج عن المختطفين، علمًا أنّ شعار المعارضة السورية "الحرية".
وإذ لفتوا إلى أنّ "تحركات الأهالي نابعة من منطلق شخصيّ وعائليّ وليس لها أيّ علاقة بأيّ جهة حزبية"، لفت الأهالي إلى أنّ "الدولة التركيّة تتحمل مسؤوليّة سلامة وأمن الرهائن اللبنانين لأنّها حاضنة للمعارضة السوريّة على أراضيها".


جعجع: الحوار في هذه المرحلة ملهاة كبيرة. 

"lbc": ظهور أجسام مضيئة وشهب نارية على الحدود السورية التركية أيضاً.
ما تشهده سماء لبنان هو ظاهرة الانهمار النيزكي
الخميس 7 حزيران 2012
نقلت قناة "المنار" عن "مصادر فلكية" توضيحها أن ما تشهده بعض المناطق اللبنانية من ظهور أجسام مضيئة على شكل شهب، يسمى ظاهرة الانهمار النيزكي وهي ظاهرة غير خطيرة، تنجم عن تفتت نيزك كبير في الفضاء الى جزيئات صغيرة.
شهب مضيئة في سماء بعض المناطق اللبنانيّة
الخميس 7 حزيران 2012
أشارت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" إلى أنّ "الأهالي في عدد من المناطق اللبنانيّة شاهدوا، مساء اليوم، شهب مضيئة في السماء لم تعرف طبيعتها".
وصول جثمان محمد حميد الذي قُتل أمس برصاص الجيش


 السوري بعرسال إلى نقطة المصنع.
المعارض السوري الذي اتّهمه بعض أهالي المخطوفين بأنّه من الخاطفين: النظام هو المستفيد
الخميس 7 حزيران 2012
دعا المواطن السوري النازح إلى تركيا المعروف بـ"البطريق"، والذي اتّهمه بعض أهالي المخطوفين في سوريا بأنه أحد الخاطفين، "الشعب اللبناني إلى أن يقف إلى جانب الشعب السوري لكثرة ما عاناه من النظام السوري"، وقال في حديث لقناة "الجديد": "نحن طالبنا بالحريّة في سوريا لكثرة الظلم والقهر وليس غايتنا أن نخطف الناس". وردًا على سؤال، قال "البطريق": "لا علاقة لي بخطف اللبنانيين في سوريا، وهذه أحاديث مفبركة تابعة لمخابرات "حزب الله" و(الرئيس السوري) بشار الأسد، وأنا كل يوم أظهر على التلفزيون على جميع القنوات، والاختطاف حصل في حلب وأنا لا أذهب إلى حلب أنا في تركيا"، وسأل: "هل حرام علينا تحرير أرضنا وحلال على لبنان أن يقوم بمقاومة؟ ونحن ندافع عن أنفسنا، ألا يحق لنا أن نحمل السلاح؟"، كاشفًا أنّه شأنه شأن كل السوريين المعارضين للنظام تابع للجيش السوري الحرّ.
ولاحظ "البطريق" أنّه بالأمس قام الجيش السوري بقصف قرية خربة الجوز بعد أن خرج نساء المخطوفين في لبنان وقلنّ إنّهن تعرفوا عليه بأنه من الخاطفين، وكذلك تم قصف معاقل للجيش الحر، محملاً من اتّهمه من النساء "بمسؤولية دم الشعب السوري". وردًا على سؤال آخر، لفت "البطريق" إلى أنّ "الخطف من مصلحة النظام (السوري)، الذي يريد خلق البلبلة في لبنان وسوريا، وقد خطف الزوار اللبنانيين عبر شبيحته من أجل عدم تأييد الثورة".
وإذ طالب الخاطفين أياً كانوا بإطلاق سراح المخطوفين، شدد "البطريق" على أن "الثوار السوريين هم ضد الظلم والقتل والخطف، فكيف إذاً سقدمون على عمليات خطف".
بري: تحوّل العمالة لإسرائيل إلى وجهة نظر خطير جداً ولا يجوز التهاون به
الخميس 7 حزيران 2012
إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في عين التينة، الوزير السابق ألبير منصور ووفدًا من بلدة رأس بعلبك البقاعيّة وعائلة الشاب حسام البشراوي الذي كان قد اختطف منذ أيام وأطلق سراحه لاحقًا. كما استقبل بري النائب الأول لحاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين.
ومن جهة أخرى، التقى بري وفدًا من هيئة ممثلي الأسرى والمعتقلين والمحررين من السجون الاسرائيليّة الذين شددوا على "تطبيق العقوبات الصارمة بحق عملاء العدو الاسرائيلي". وعرضوا لعدد من مطالبهم.
من جهته أكّد بري للوفد أنّ "الأسرى والمعتقلين المحررين من السجون الإسرائيليّة هم امتداد للمقاومة والعمل المقاوم في كل وجوهه، وهم أيضًا شهود أحياء على الاعتداءات والجرائم التي ارتكبها ويرتكبها العدو الاسرائيلي"، وتناول بري موضوع عملاء العدو الاسرائيلي، فقال: "إن انكسار الحاجز النفسي وتحوّل العمالة للعدو إلى مجرد وجهة نظر هو أمر خطير وخطير جدًا لا يجوز التهاون بشأنه".
Mr Berri the Speaker of Ali Baba Cave, is RIGHT, the Collaboration should not be (Wujhat Nather). Is Mr Berri addressing 14 March Forces or 8 March Force, where Mr Berri stands FIRM, though he knows very well because he is the SMARTEST of ALL, all the COLLABORATORS are under his NOSE from his Alliances. Mr Berri and the Resistance Leadership are keeping quiet on those Collaborators Agents, and splashing their Dirt onto the Honest Lebanese Citizens. The Lebanese people are smart enough as well,  will not listen to this NONSENSE. Mr Berri and those working collaborators to the Syrian Regime are DOUBLE AGENTS as well. The worms of VINIGAR are within.
people-demandstormable
اهالي المخطوفين قطعوا طريق المطار.. ويلوحون بالتوجه الى السفارة التركية
الخميس 7 حزيران 2012
عمد اهالي المخطوفين في سوريا الى قطع طريق المطار احتجاجاً على عدم معرفة مصير ابنائهم.
وذكر أحد اهالي المخطوفين في حديث لمحطة "lbc" أن "الدولة هي المسؤولة عن سلامة المخطوفين"، مضيفاً: "نحن لا نقوم بأيّ تحرك سلبي بل نقوم بقطع الطريق فقط".
إلى ذلك، أشار شخص آخر إلى أن "عدداً من الاهالي سوف يتوجه الى السفارة التركية قريباً"، موضحًا: "الاعتصام اليوم هو لمدة ساعتين، واذا لم نطمئن الى مصير المخطوفين سوف نقوم باقفال دائم لطريق المطار".
السنيورة: هل بلدة عرسال ضمن الجمهورية.. والى متى سكوت الحكومة؟
الخميس 7 حزيران 2012
رأى رئيس كتلة "المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة أنه "نتيجة لتكرار الاعتداءات التي ينفذها عناصر من النظام السوري ضد الاراضي اللبنانية واخرها في خراج بلدة عرسال والذي اسفر عن استشهاد الشاب محمد حسن حميد وسقوط عدد من الجرحى وقبلها بأسبوع استشهاد الشاب عبد الغني زهري،  فانه بات من المنطقي التوجه الى رئيس مجلس الوزراء والحكومة اللبنانية بالسؤال، هل تعتبرون بلدة عرسال بلدة لبنانية وهل ان شبابها الذي يقتل بايدي القوات السورية هم شباب لبنانيون ام ان عرسال باتت خارج لبنان وخارج الجمهورية".
وأضاف في تصريح "إنّ هذا السكوت المدوي للحكومة اللبنانية عن اعتداءات النظام السوري على لبنان وسيادته هي التي سمحت بهذا التمادي المستمر والمتطاول على لبنان وقراه ومدنه وشبابه وآخر الأمر كان التعدي الفاضح على بلدة عرسال وشبابها".
وسأل الرئيس السنيورة "الحكومة والسلطات الرسمية والامنية، عن أسباب عدم التجاوب مع مطالب الاهالي في عرسال بنشر الجيش في المنطقة ولماذا تركها سائبة وما الذي فعلته الحكومة نتيجة الاعتداء الذي حصل بالامس ولماذا يستمر الاحتفاظ بجثة الشهيد محمد حسن حميد؟".
واعتبر أن هذا التقصير من قبل الحكومة "يكاد أن يقارب حد التواطؤ مع سلطات النظام السوري على الأهالي الآمنين، وإلا ما هو تفسير هذا السكوت المريب عن كل الاعتداءات من الشمال الى البقاع؟".
وتوجه أخيراً "إلى فخامة رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) للقول ان هذا السكوت عن التعدي المتكرر والمتصاعد لم يعد جائزا بعد اليوم ولا يمكن القبول بأن تبقى أرض لبنان سائبة وحدوده نهبا للاطماع"، مطالباً "الحكومة بخطوات واجراءات سريعة ومحسوسة باتجاه السلطات السورية وباتجاه الجامعة العربية وباتجاه الامم المتحدة لأن هذا النأي بالنفس عما يجري على  الحدود لا معنى له الا الخضوع لرغبات النظام السوري وامتثالاً لأوامره".
نائب رئيس بلدية عرسال: الدولة غائبة دائماً وتحضر بعد وقوع الحادث
الخميس 7 حزيران 2012
اعتبر نائب رئيس بلدية عرسال أحمد الفليطي أن مقتل محمد حميد وجرح اثنين آخرين على يد القوات السورية هو "حلقة في سلسة الإعتداءات السورية التي ترتفع وتيرتها يوما بعد يوم، والتي جعلت من عمليات القتل واستباحة دماء أبناء عرسال والإعتداء عليهم وعلى أرزاقهم عادة مألوفة".
ورأى الفليطي في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "هناك تركيبة إعلامية بدأ يحضّر لها التلفزيون السوري وقناة "الدنيا" بالإتفاق مع تلفزيون "المنار" التابع لـ"حزب الله" ومحطة "Otv" التابعة (لرئيس تكتل "التغيير والإصلاح") ميشال عون، للترويج بأن القتيل والجرحى كانوا يهربون السلاح إلى سوريا".
وإذ نبّه الفليطي إلى وجود "مخطط يستهدف كل المناطق اللبنانية الحدودية التي تأوي نازحين وتتعاطف مع الشعب السوري"، أبدى أسفه لأن "الدولة تكون غائبة دائمًا وتحضر بعد أن يقع الحادث"، مجددًا تأكيده أن "نواب المنطقة لا يمثلون أهالي عرسال لأنهم مجرّد أبواق للمخابرات السورية".مجزرة الحولة تتجدّد كل يوم في عرسال‏

اشتباكات بين الجيش السوري وعرسال إثر مقتل أحد أبناء البلدة

khaled
12:32
7 حزيران (يونيو) 2012 - 

We add our voice to the Gentleman, who is speaking LOUDLY, about the COWARDICE of the Lebanese Authorities, who resigned off the Lebanese PRIDE. We should realize that, there is NO Spirit in a DEAD BODY. The FATE of the Lebanese was written to defend themselves by their own INITIATIVES. Those, the Lebanese rely to defend them are DEAD, and replaced by Authorities with NO Dignity, NO Honor NO Pride as they suppose to be. The Syrian Regime is trying its Best to get the Lebanese involved, while the Lebanese Armed Forces watching and counting the Victims and reporting to their Head Quarters in Damascus. Is there any worse of this Humiliation the Leaders of this Country brought to the Armed Forces, we PROUD to call LEOPARD GROUPS, Commandos, Gorillas, who eat SNAKES and FROGS ALIVE, while training to RIP off the Enemy into PIECES. My God what what Crap Political and Military Leaders of this Country.
people-demandstormable

يوسف عبد الرحيم
09:55
7 حزيران (يونيو) 2012 - 

لقد أوردت منذ يومين وكالة سانا نبأً بهتانيّاً حول تهريب السلاح من عرسال، ‏وكان بضمونه الباطني تهديداً لأهل هذه البلدة، ولا يمكن للعاقل إلا أن يرى فيه ‏توطئة تبريرية لهجومٍ انتقاميّ مبيت موجهٍ ضدّ أهالي البلدة. وبغضّ النظر عن ‏الخروقات الدائمة التي تقترفها قوّات النظام السوري في منطقة عرسال حيث تقتّل ‏المواطنين وتحرق بيوتهم وتخطفهم على مرأى ومسمع من الدولة اللبنانية والرأي العام ‏العربي والدولي، يأتي خبر سانا - المشكوك بصحّته - عن تهريب سلاح من منطقة ‏عرسال متزامناً بالضبط مع بدء موسم جمع محاصيل الفواكه في جرود هذه البلدة ‏الفقيرة. ولذلك فإنّه كان من المرجّح كثيراً أن يكون هذا الخبر توطئة تبريريّة ‏لاعتداءات على أهالي البلدة الذين سينتشرون بكثافة في بساتينهم الواقعة في الجرود ‏لجمع المحاصيل، لا سيّما أنّ الكثير من تلك البساتين تقع مباشرةً على الحدود ‏المشتركة اللبنانية-السورية. ... والاعتداءات المحتملة ربّما ستهدف إلى معاقبة ‏الأهالي جماعيّاً بمنعهم من جمع المحاصيل عبر الترهيب، وذلك انتقاماً من مواقف هذه ‏البلدة التي أوت اللاجئين ودافعت عنهم وناصرت الثورة السورية وجاهرت بموقفها.‏ وهذا ما حدث بالضبط، فها هي الشبيحة التي تدرّبت في الحولة بالأمس على أشلاء ‏الأطفال المبعثرة، تمارس التطبيق العملي في بذر الموت من جديد، تقتّل المواطنين ‏اللبنانيين! اللبنانيين! في بلدة عرسال، نعم إنّهم لبنانيون (فهم ليسوا من الحولة) يا ‏أركان الدولة اللبنانية. ويجري التقتيل على رؤوس الأشهاد أمامكم جميعا وبشكلٍ ‏متكرّر. ويأتي هذا التقتيل مصحوباً بتأييدٍ وشماتةٍ مخجلين - قلّ نظيرهما في تارخ ‏الأوطان!- من طرف بعض جماعات الإعلام في ال أو. تي.في. والجديد.وال ‏أن.بي.أن... ومن كان على غرارهم...يبرّرون مواقف الغدر والخِسّة والدناءة في ‏خيانتهم أبناء وطنهم بمزاعم بهتانيّة عن تواجد الإرهاب طوراً وعن تهريب السلاح ‏طوراً أخر! فمن أين سيأتي أبناء عرسال بالسلاح يا أولي الألباب؟ هل من معاملهم ‏ومصانعهم؟ هل أصبح فلاحو عرسال الذين يكدحون ليل نهار طلباً لرغيف الخبز ‏من مصنّعي ومخترعي الأسلحة ومصدّريها؟ أين العقل والمنطق من الحمق والكذب ‏والبهتان؟ فانظروا يا سادة، يؤيّدون قتل مواطنيهم اللبنانيين على يد "شبيحة الحولة" ‏وشبيحة جيشٍ يخدم الطاغية، جيشٍ من زُمرٍ دمويّةٍ، جيشٍ مهزومٍ في الجولان منتصرٍ ‏في سوريا على أطفال الحولة وشيوخ ونساء حما وحمص ودرعا ..ومستقوٍ في لبنان ‏على مواطني عرسال العزّل. أين هي وطنيتكم أيّها اللبنانيون وأنتم ترون مواطنيكم ‏يموتون ظلماً وغدراً وأمام أعينكم بسلاح "أبطال مجزرة الحولة" التاريخية، اين هو ‏شعاركم؟ شعار الجيش والشعب؟ وهل دم المواطنين اللبنانيين في عرسال رخيص إلى ‏هذا الحدّ؟ وماذا لو كان من سقط بالأمس أو من يسقط اليوم على يد الشبيحة من ‏أبناء المسؤولين؟ من العار على الدولة اللبنانية أن تسكت وتترك المواطنين اللبنانيين ‏دون حماية، وما هذا السكوت سوى جريمة أسوأ وأشدّ من الجريمة المرتكبة بحدّ ذاتها. ‏ودون شكّ، مواطنو عرسال يحمّلون الدولة اللبنانية وأصحاب القرار فيها كامل ‏مسؤوليّة عمليّات القتل التي يرتكبها "أبطال مجزرة الحولة" في عرسال! لماذا لا يُطرد ‏السفير السوري؟ ولماذا لا يقدّم لبنان شكوى إلى مجلس الأمن؟ هل تنتظرون أيها ‏الرؤساء حدوث مجزرة في عرسال تشبه مجزرة الحولة لتستفيق ضمائركم؟ ويتكلّمون ‏عن انتشار الجيش اللبناني! الذي طالب به مواطنو عرسال عشرات المرّات، فماذا ‏سيفعل الجيش الآن؟ هل سيردع الشبيحة؟ إذا كان الأمر هكذا، فنناشدكم أن ‏تنشروه سريعاً، وإلا فصارحوا الناس بعجزكم واتركوا أهل هذه البلدة البائسة ‏المظلومة ليدافعوا عن أنفسهم باللحم والدم ضدّ عدوّ دمويّ، بات لا يخفى على ‏أحدٍ، بعد مجازر الحولة، أنّه قد وُلد من رحم ابنة إبليس وجُبل جسده بماء الحقد ‏المذهبي الطائفي الذي يتجسّد ضغينةً وتنكيلاً وتقتيلاً لسكّان هذه البلدة الصابرة . ‏
فرعون: "14 آذار" ستشارك في الحوار وستنسحب إذا وجدته غير ناجح
الخميس 7 حزيران 2012
أكّد عضو تكتل "لبنان أولاً" النائب ميشال فرعون في تصريح مقتضب لصحيفة "السفير" أن "الإتجاه العام لقوى "14 آذار" هو المشاركة في هيئة الحوار، لكن ضمن الثوابت التي حددناها لا باعتبارها شروطاً للحوار بل ضمانة لنجاحه"، وأضاف :"إذا وجدنا أن الجو غير ملائم لنجاح الحوار فلن نستمر فيه".
حمود: نتمنى من الحوار إيجاد استراتيجية دفاعية وتشكيل حكومة حيادية
الخميس 7 حزيران 2012
وضع المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في الجنوب بسام حمود زيارة "الجماعة الإسلامية" إلى "حزب الله" و"حركة أمل" في إطار "التلاقي والحوار مع الأفرقاء، مؤكداً على ضرورة لقاء اللبنانيين كحاجة وطنية. وأوضح حمود في حديث لـ"إذاعة الفجر" أن أهداف اللقاءات تتلخص في التأكيد على سحب فتيل التفجير للأوضاع الأمنية في لبنان ورفض الظلم الواقع بحق بعض المناطق لاسيما في الشمال، وكذلك الحرص على السلم الأهلي والعيش المشترك والاستقرار في لبنان رغم التباين في قراءة الأحداث في المنطقة. حمود وإذ أكد أن الجماعة الإسلامية تختلف مع حزب الله بتأييدها للثورة في سوريا، شدد أن الطرفين اتفقا على رفض تفجير الأوضاع في لبنان وعدم نقل التوتر الأمني على الساحة المحلية". 
وبشأن الدعوة لطاولة الحوار شدد حمود على أن "الجماعة الإسلامية لا تشترط سوى الوصول إلى نتائج عملية من الحوار وألا يكون فقط شكلياً، مطالباً بأن يكون إيجاد استراتيجية دفاعية وتشكيل حكومة حيادية نتائج للحوار وليست شروطاً مسبقة لانعقاده".
(إعلام الجماعة الإسلامية)
إسرائيل تستحدث موقعاً جديداً مقابل الوزاني
الخميس 7 حزيران 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في الجنوب أن الجيش الإسرائيلي باشر صباح اليوم اقامة موقع اسرائيلي جديد يشرف على نهر الوزاني والمنطقة اللبنانية المحيطة حيث تشاهد ثلاث جرافات اسرائيلية تعمل على استحداث الموقع في ظل حراسة دبابتين اسرائيليتين.
في المقابل، أعلن الجيش اللبناني حالة الاستنفار فيما تسيّر قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب "يونيفيل" دوريات لمراقبة ما يجري.
 قوة إسرائيلية تجتاز الشريط الشائك وتجري مناورة عسكرية
الخميس 7 حزيران 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في الجنوب أن قوة اسرائيلية راجلة قوامها 12 جندياً تقدمت في خراج بلدة ميس الجبل الحدودية الى منطقة كروم الشارقة واجتازت الشريط الشائك من دون خرق الخط الازرق، حيث نفذت مناورة بالأسلحة الرشاشة والقذائف الدخانية ثم تراجعت الى داخل الأراضي المحتلة عند التاسعة والنصف من صباح اليوم.
وفي المقابل، وصلت دورية من الـ"يونيفيل" وأخرى  من الجيش اللبناني إلى ميس الجبل وانتشر عناصرهما لمراقبة التحركات الإسرائيلية.
Are they welcomed as at Irsal and Wadi Khalid in the North. Is this Government Concerned about the National Security of Lebanon. Where is the DEFENSE STRATEGY. Where are the Ballistics Missiles in the Absence of the Resistance, Armed Forces and people the GOLDEN CRAP EQUATION.
people-demandstormable

المجلس الوطني للاعلام يدافع عن الفضائية السورية و"يطنّش" على حظر محطات لبنانية في "الضاحية!

الاربعاء 6 حزيران (يونيو) 2012
لم نسمع صوت "المجلس الوطني للإعلام" حينما طالب حزب الله رسام الكاريكاتور "بيار صادق" بأن "يرضخ" ويسحب رسم حسن نصرالله. ولم نسمع صوته حينما تعرّض صحفيون (آخرهم الصحفي في "الأخبار" "عفيف دياب"، لم يقبل "المخفر" بتسجيل شكواه..!) للضرب أو للتهديد أو.. للقتل!

ولم يعترض المجلس الوطني للإعلام، ورئيسه عبدالهادي محفوظ، لأن عدداً من محطات التلفزيون اللبنانية "محظورة" في أحياء من العاصمة اللبنانية و"ضاحيتها" بأمر من حزب الله!

هل يجهل "المجلس الوطني" أن عدداً "كبيراً" من الصحفيين يمارس "رقابة ذاتية" (بحذف قسم من معلوماته، أو بالتوقيع بأسماء مستعارة، أو حتى "بدون توقيع".. لأن "يد الحزب" يمكن أن تطاله؟ أم أن هذا النوع من "الإرهاب المحلي" لا يمس "حرية الإعلام وحرية التعبير عن الرأي" التي ستتضرّر من وقف بث فضائيات بشّار الأسد؟

المجلس الوطني للإعلام "تحمّس" لأن وزراء الخارجية العرب طالبوا بوقف بث الفضائيات السورية الأسدية، وأصدر واحداً من "أطول" بياناته (هل يُقاس الولاء لبشار الأسد بعدد الأسطر؟). وهذا الموضوع يتحمل "وجهة نظر"، فعلاً. ولكن يُفتَرَض أن المجلس الوطني للإعلام هو مجلس "لبناني"، أي أنه يُفترض به أن يهتم بشؤون الإعلام اللبناني بالدرجة الأولى، وهذا مع أن أعضائه هم من "فلول" الأحتلال الأسدي للبنان!

نحن ضد "الفلول"!

الشفاف

*
المجلس الوطني للاعلام: وقف بث الفضائية السورية

قرار سياسي وسابقة خطيرة تهدد الإعلام العربي بأسره

وطنية -6/6/2012 - أصدر المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع في لبنان، اليوم، بيانا تناول فيه توصية مجلس وزراء الخارجية العرب بوقف بث القنوات الفضائية السورية واعتبره "قرارا سياسيا يتعرض لحرية الإعلام وحرية التعبير عن الرأي وسابقة خطيرة تهدد الإعلام العربي بأسره".
وذكر المجلس شركتي "عربسات" و"نايل سات" بكونهما شركتي خدمات للبث وشريكين في العملية الإعلامية وبأن الاستجابة للطلبات السياسية تخرجهما عن حيادية ومهنية دورهما العملي والتجاري في البث الفضائي لتتحولا إلى جهاز سياسي لقمع الحريات ولتوجيه الإعلام وترهيبه وإخضاعه لتوجهات ومواقف سياسية مسبقة".
وسأل "كيف يجمع مدبرو هذا القرار الذي يراد منه تغليب الصوت الواحد والرأي الواحد والصورة الواحدة حول الوضع السوري وبين ادعائهم بتبني شعارات الحرية والديمقراطية وهي الوصفات التي تخالف الكثير من الوقائع والمعطيات الإعلامية في بلدان عربية تتصدر حكوماتها مركز القرار في الجامعة".
واعتبر ان هذا "التوجه الإلغائي للتعدد الإعلامي والسياسي بدأ بطلب من الجهات الأجنبية التي كانت خلف وثيقة وزراء الإعلام العرب الصادرة في العام 2008 التي سبق للمجلس ان رفضها واعتبرها غير شرعية ونبه بعد صدورها من وجود نوايا مبيتة ضد الإعلام التحرري والمقاوم في المنطقة"، معتبرا "التضييقات على منابر إعلامية عربية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بطلب إسرائيلي نقطة انطلاق لهذه الحملة.
واستنكر "كل العقوبات الأميركية والأوروبية ضد وسائل الإعلام العربية اللبنانية والفلسطينية والسورية مؤخرا وجميعها كانت تلبية لطلبات مجموعات الضغط الصهيونية"، مجددا "التحذير من أي مس بحرية الإعلام العربي خصوصا وان مجلس وزراء الخارجية ينصب نفسه وصيا على الإعلام ويتجاوز جميع الأصول والأعراف العالمية المعتمدة في تنظيم الإعلام حيث لا وجود لمرجعية عربية إعلامية مستقلة ولا وجود لمحكمة او جهة مستقلة للمراجعة والطعن في قرارات وقف البث"، وسأل "عن موقف الإعلاميين العرب والمنظمات المهنية الإعلامية العربية وعن موقف الحقوقيين العرب ومنظماتهم من هذه السابقة الخطيرة".
ودعا "انصار حرية الرأي والتعبير في لبنان والبلاد العربية إلى التصدي للقرار الذي يمثل سابقة خطيرة ضد حرية الإعلام وضد التعدد السياسي والإعلامي وتعسفا يخالف كل الأعراف المهنية والتقاليد الديموقراطية وبداية لحملة يراد منها فرض طغيان اللون الواحد في الفضاء العربي وأخطر ما فيها الاعتداء على حق المشاهدين العرب في الإطلاع على مختلف الآراء والمواقف والاخبار من زوايا متعددة وتعقيم العقول العربية بتعليبها ضمن الرؤية الاحادية والرأي الواحد الذي يراد فرض سيطرته بالقوة بعدما قيل أن التحولات العربية اجتاحت مثل هذه المفاهيم، وفتحت أبواب التعددية الإعلامية والسياسية".
وذكر ب"أنه في هذا الموقف يحتكم لمبدأ التمسك بحرية الإعلام العربي بجميع تلاوينه وهو ما كان خلف مواقفه التضامنية في السنوات الماضية مع قنوات عربية اخرى كأبو ظبي والجزيرة والأقصى والمنار وسوف يتحرك المجلس للتنسيق والتشاور مع المؤسسات والجهات المهنية اللبنانية والعربية في مواجهة هذا القرار الخطير".
وختم البيان، معتبرا ان "المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع ينتظر اجتماع مجلس وزراء الاعلام العرب خصوصا وأن الذهاب مباشرة من الجامعة العربية إلى عقوبة وقف البث مسألة خطيرة تؤشر على ما ينتظر القنوات اللبنانية والمصرية والعراقية والمغاربية من قرارات سياسية وغير اعلامية".
المجلس الوطني للاعلام يدافع عن الفضائية السورية و"يطنّش" على تهديد صحفيين وحظر محطات لبنانية في "الضاحية!

khaled
21:15
6 حزيران (يونيو) 2012 - 

It is true that there should not be any pressure on Broadcasting on any of the Media Channels. On the other Hand, this media Council Group who is shouting and screaming because the Syria Media Channel banned from all over Arab World, is because the Lies and Fabricated News and the Massacres that its owners the Criminal Syrian Regime is committing and walking into the Funerals of those killed and Slaughtered. This Group behaves as if when the Assad is Kicked out of Syria he would be the next president in Lebanon. They should show Loyalty in advance.
people-demandstormable
الجرَّاح: تهريب السلاح لسوريا أكذوبة.. وعلى الحكومة التصدي ولو بالموقف
الاربعاء 6 حزيران 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجرَّاح أنَّ "النظام السوري يحاسب بلدة عرسال على وقفتها الجريئة إلى جانب النازحيين السوريين، وعلى مواقفها الوطنية خصوصاً أن تاريخ عرسال في هذا المجال طويل".
الجراح، وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، قال: "ناشدنا مرات عدة الحكومة بأنَّ هناك بلدة اسمها عرسال يزداد فيها، بالإضافة إلى الحرمان الذي تعيشه، قتل أهلها من قبل النظام السوري"، مشدداً على أنَّ "موضوع السلاح وتهريبه من عرسال إلى سوريا أكذوبة كبيرة لأنَّ الجيش السوري منتشر على كل الحدود وخاصة على الحدود في بلدة عرسال ما أدّى حتى إلى توقف التموين الغذائي منذ فترة".
ورأى الجراح أنَّ "عرسال تحوي لاجئيين مدنيين ومعظمهم أطفال ونساء وكبار في السن هربوا من ظلم النظام لايجاد ماوى آمن ولهذا تدفع الثمن"، مُضيفًا: "العرسالي بطبيعة حياته يذهب إلى أرضه ولا يحمل سلاحًا وقبل أن يقول رئيس البلدية (علي الحجيري) لأهل عرسال تسلّحوا ناشد الجيش والدولة والحكومة لحماية أهل عرسال"، معتبراً ان قتل النظام السوري لأهالي البلدة هو "رسالة لكل منطقة تأوي النازحيين السوريين فالمطلوب أن يبقى السوريون في سوريا لكي يقتلهم هذا النظام".
ورداً على سؤال، أجاب الجراح: "المطلوب إنتشار الجيش اللبناني على الحدود وأن يمنع الاعتداء على اللبنانيين في عرسال وغير عرسال، فإما تكون الدولة مسؤولة عن العرساليين وكل اللبنانيين وحمايتهم وإلَّا على الحكومة أن تعلن عجزها عن حمايتهم وتطلب منهم أن يدبروا شؤونهم"، مضيفاً:"إذا كان دم اللبنانيين رخيسًا لهذه الدرجة لدى الحكومة ولدى وزير الخارجية (عدنان منصور) هنيئًا للبنانيين بهكذا حكومة".
وختم الجراح بالتوجّه إلى الحكومة بالقول: "إذا كانت غير قادرة عن الوقوف بوجه قوات (الرئيس السوري بشار) الأسد فعلى الاقل يجب التصدي بالموقف السياسي"، وأضاف: "هذه الحكومة ساقطة في كل المواضيع والمجالات لأنَّها نتيجة نظام ينهار..وإذا كان النظام نفسه ينهار فكيف يكون المولود؟"
(رصد NOW Lebanon)

بن زايد أكّد حرص الإمارات على إستقرار لبنان.
سليمان: مجلس الوزراء سيقر غدًا سلف الإنفاق.. ولا مصلحة لأي طرف بعدم المشاركة في الحوار
الاربعاء 6 حزيران 2012
سليمان، وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، وعن قيمة السلف التي سيتم إقرارها، قال إن "المبلغ لم يحدَد بعد وسيتم تحديده في ضوء دراسة حاجات الوزارات المعنية خلال المهلة الفاصلة عن إقرار موازنة 2012، علما ان بعض الوزارات قد لا تحتاج الى الإنفاق وفق سلفة خاصة لأن لا مصاريف ثابتة واجبة التسديد عليها ضمن مهل محددة خارج القاعدة الاثني عشرية، لذلك يمكن إصدار مرسوم بسلف مالية لها".
وعما اذا كان يرى أن "الجو النيابي مؤاتٍ للموافقة على هذه السلف ام ان المجلس سيعرقلها؟"، أجاب سليمان: "لا أعتقد أن أحدًا من النواب بصدد عرقلة عمل الدولة والانفاق، وليس هناك امر مقصود من النواب، فالموضوع الآن يختلف عن موضوع سلف العام 2011، لأن تلك السلف صرفت اصلاً ولا تبرير لها، الموضوع هنا مختلف نحن نتحدث عن انفاق العام 2012، اما اذا حصل تعطيل ولا اظن ذلك سيحصل، ساعتها سأكون مضطرًا لتوقيع مرسوم بإصدار هذه السلف لتأمين الانتظام العام في سير مرافق الدولة".
وعن جدول زيارته المقررة اليوم الى دولة الامارات، أوضح سليمان أنه سيبحث "مع دول الخليج قرار منع رعايا هذه الدول من السفر الى لبنان وبالتالي، محاولة طمأنة هذه الدول الى ان لا خطر على رعاياها، برغم بعض الاحداث التي حصلت مؤخرًا وخاصة في طرابلس"، وأضاف: "فالدولة اللبنانية تقوم بكل واجباتها لضبط الامن وتوفيره لكل المقيمين على الاراضي اللبنانية والخوف اذا حصل يكون على كل الناس وليس على الرعايا الخليجيين والضيوف فقط وسنشرح مواقف لبنان من كل التطورات الحاصلة في المنطقة، وسياسة النأي بالنفس التي توفر على لبنان الكثير من المشكلات، وتوفر عامل اطمئنان لكل الناس".
وفي السياق ذاته، أوضح سليمان انه "سيثير مع مسؤولي الامارات موضوع طرد بعض اللبنانيين"، وقال: "سنستوضح منهم خلفيات القرار ونوضح لهم ما لدينا من معطيات، طبعًا ضمن احترام سيادة وقرار كل دولة، وسنحاول المساهمة ان شاء الله في حل هذه المسألة بالتعاون مع الاخوة المسؤولين في الامارات، علماً أنني أعتقد ان هناك تضخيمًا في عدد اللبنانيين الذين قيل إنهم على لائحة الطرد او الترحيل".
وحول الخطوات المرتقبة من الحكم والحكومة قريبًا في حال إقرار الإنفاق العام، لا سيما موضوع التعيينات، علّق سليمان بالقول إن موضوع الانفاق المالي "كان الحاجز الذي عرقل الخطوات الاخرى، وبعد إقراره الخميس سنباشر الخطوات الاخرى المقررة، لا سيما تعيينات الادارة والقضاء وقانون الانتخاب واللامركزية الادارية وسواها من مشاريع سبق واقترحناها، ولا أعتقد انه ستكون هناك مشكلة ان شاء الله".
وعن "نتائج اتصالاته لاستئناف هيئة الحوار الوطني الاثنين المقبل، برغم المواقف التي صدرت عن بعض الاطراف؟" أجاب سليمان أنه لم يتلقَ جوابًا نهائيًا ورسمياً من كل الاطراف بعد"، وأضاف: "لكنني أعتقد أن لا مصلحة لأي طرف بعدم المشاركة في الحوار او في تعطيله، وأنا مصر على عقد هذا الحوار لاسباب كثيرة ووطنية اولاً، وانا متفائل بالوصول الى نتيجة ايجابية حسب الاصداء التي تصلني، لكن الرئيس سعد الحريري أبلغني يوم الجمعة الماضي عندما التقيته في السعودية انه بحاجة الى التشاور مع حلفائه وبعدها لم يحصل اتصال بيننا حتى الآن، وقد استقبل في القصر وفد قوى "14 آذار" يوم الخميس أو الجمعة للاستماع الى رأيه وموقفه ونبني على الشيء مقتضاه".

الحوار حفّز الحكومة فجاء مخرجاً للبعض ومأزقاً لآخرين
التفاهم الرباعي أثمر حلاً مالياً وإعلان مبادئ رهن الاختبار

  • سابين عويس
  • 2012-06-07
  • عندما طرح رئيس الجمهورية ميشال سليمان الحوار فرصة لإستعادة المبادرة المفقودة في البلاد تحت وطأة التراشق السياسي والعسكري، على أمل سحب فتيل التفجير والفتنة من الشارع إلى الطاولة السياسية، لم تتعد حظوظ نجاح الدعوة سقف الصورة الجامعة لمن تيسر من أركان الصف الاول للبحث في أمور ثمة مواقف مبدئية ومسبقة منها غير قابلة لأي تغيير أو تعديل، أقله في ضوء معطيات المرحلة الراهنة. 
    لكن الحوار، على ضحالة التوقعات الايجابية له، فهو جر أفرقاء الصراع إلى مواقف استباقية، جعلت منه محطة لإطلاق عناوين تؤسس لحراك يلامس "العقد الاجتماعي الجديد" أو النظام الذي يطمح "حزب الله" للتأسيس له. 
    فمنذ أن انطلقت الدعوة إلى طاولة الحوار، بدا أنها شكّلت مخرجاً لفريق حاكم من المأزق الذي بلغه بفعل حصار تحكمه تطورات الوضع السوري، فيما شكل مأزقا لفريق خارج السلطة عاجز عن إعطاء براءة ذمة للخصم أو سترة نجاة تقيه أمواج الحراك الطائفي في المنطقة. 
    والواقع ان "تيار المستقبل" الذي دأب على الدعوة إلى سياسة اليد الممدودة والانفتاح وإحتضان الشريك وإعادته الى الحضن الداخلي تمهيدا لفك ارتباطاته بالمحاور الاقليمية، لا يبدو منسجما مع هذه السياسة في ظل إقتناعه بأن الظروف المحلية والاقليمية لم تنضج بعد لنجاح هذا الاحتضان، وأن إنعقاد الحوار في هذه الظروف لن ينجح في إرساء نقاش واع ومسؤول ومتوازن للمواضيع التي تشكل هواجس لجزء كبير من اللبنانيين ولا سيما للحليف المسيحي. 
    أما "حزب الله" الذي تلقف الدعوة الى الحوار فقد ذهب بها إلى أبعد من خلال دعوته إلى مؤتمر تأسيسي نقل فيها النقاش من جدوى الحوار تحت سلطة السلاح إلى السؤال هل حان وقت مقايضة السلاح وإنما بأثمان سياسية باهظة ومقلقة ليس أقلها العودة إلى إحياء معادلة المثالثة؟ وهي المعادلة التي عاد الترويج لها مجددا محليا وخارجياً، وقد بدا بحسب ما يتردد في الأوساط السياسية أن الغرب وتحديدا الادارة الاميركية، ليس بعيدا عن تبني هذا الطرح إذا كان من شأنه أن ينهي خطر سلاح حزب الله. أما هواجس المسيحيين فحديث آخر.

    الحكومة وتعويم جديد
    تنظر الحكومة الميقاتية بإرتياح إلى دعوة الحوار وقد شكل لها، معطوفاً على مجموعة عوامل ابرزها موقف المعارضة الداعي إلى إسقاطها لعجزها عن توفير إطار مواكب، وإنفجار الوضع الامني شمالا، حافزا للخروج من مأزق التعطيل. فحتى الثقة النيابية المتجددة قبل شهر ونصف شهر فشلت في إخراجها منه وعجزت عن توفير فترة سماح لإلتقاط الأنفاس وتزخيم العمل.
    وما كاد يكون معجزة بالامس القريب ودفع رئيس الحكومة إلى التهديد ما لم يعد الوزراء الى رشدهم لتفعيل الحكومة، أصبح أمرا مطلوباً، فخرجت الاجتماعات الرئاسية أولا والوزارية المواكبة في مرحلة لاحقة بصفقة متكاملة من شأنها أن تعطي الحكومة دفعا جديدا وتسحب ذريعة المعارضة لإقصاء رئيسها عن طاولة الحوار. 
    وبحسب ما رشح، ان الاجتماعات الوزارية الكثيفة التي عقدت أمس في السرايا بعيدا عن الاعلام، أثمرت توافقا على السير بما سمي إعلان مبادئ خطي ( للحؤول دون التراجع عنه لاحقا!) يتضمن تفاهما من 4 نقاط: الملف المالي، التعيينات، قانون الانتخاب والوضع الامني.
    وأفادت المعلومات المتوافرة لـ"النهار" أن التفاهم على الملف المالي سلك طريقه وينتظر أن ينجز في جلسة مجلس الوزراء اليوم، وثمة أكثر من إقتراح الا أن مصادر وزارية توقعت أن يتم طلب سلفة خزينة بمبلغ 10 الاف مليار ليرة لتغطية الانفاق للفترة المتبقية من السنة وأن يحال على مجلس النواب لإقراره، وإذا لم يحصل ذلك يوقع رئيس الجمهورية ( بحسب ما تعهد مسبقا) توقيع مرسوم الـ8900 مليار ليرة.  ويقضي التفاهم بالسير بمشروع قانون موازنة 2012 وإنجازه في أسرع وقت ممكن تمهيدا لإحالته على المجلس. 
    في قانون الانتخاب، أوضحت المصادر أن التفاهم قضى بإقرار المشروع المقدم من وزير الداخلية مع تعديلات، على أن يحال على المجلس لرفع مسؤوليته عن الحكومة ليصبح رفض النسبية أو قبولها شأن النواب وخيارهم، بحيث تصبح النسبية معركة المعارضة وتأمين الاكثرية (وهي مؤمنة) لخوضها.
    اما في الملف الامني، فيؤكد التفاهم قرار رفع الغطاء السياسي عن أي جهة في طرابلس أو غيرها، وإن كان القرار نبع أساسا من أحداث المدينة، والتزامه تحت أي طرف أو معطى.
    يبقى موضوع التعيينات الذي تم التوافق على السير به وفق الآلية الموضوعة، مع توقع أن تشهد الجلسة المقبلة للمجلس وليس جلسة اليوم دفعة يتم الاعداد لها حاليا. واتفق أن تخضع كل التعيينات، حتى المستثناة منها، للآلية ولكن بناء على اقتراح الوزير المختص ومن دون إمتحان.
    تبدو الاجواء المواكبة للتفاهم الحكومي متفائلة، وقد محيت عثرات المرحلة الماضية بسحر ساحر إذ بدت الايجابية واضحة على وجوه الوزراء المشاركين في إعداد ورقة التفاهم. والسبب يعود الى أكثر من عامل، أهمها:
    - ان الشدة والحائط المسدود اللذين بلغهما الواقع المأزوم للحكومة دفع الجميع الى إعلاء مصلحة إستمرار الحكومة على أي مصلحة اخرى بعدما أصبح الوضع الحكومي برمته مهددا.
    - ان الاستحقاق الانتخابي بات يستدعي تحركا لتأمين مصادر تمويل الحملات.
    - ان تحرك الوزراء من كل المكونات السياسية جاء ليوحي أن لا عودة إلى ترويكا الحكم بعدما بدا هذا المشهد جليا في إجتماعات بعبدا في اليومين الماضيين. لكن أوساطا حكومية آثرت التحفظ عن الاجواء الايجابية السائدة، على قاعدة أن التفاهم تم على المبادئ العامة ولم يدخل بعد في التفاصيل كما هو حاصل مثلا في ملف التعيينات والتضامن الحكومي المستجد، ويكون رهن الاختبار في الاسابيع القليلة المقبلة.
بيضون: "حزب الله" يسلّح الميليشيات من الشمال إلى الجنوب.. ويعيد حساباته حيال سوريا
الاربعاء 6 حزيران 2012
رأى النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون أن "المهم بالنسبة للنظام السوري هو إخضاع الشمال لنفوذه لأنه يعتبر، وفق ما يروجه النظام وحلفاؤه في لبنان، أنّه يتم تحضير الشمال لأن يكون منطقة عازلة"، معرباً عن أسفه لأن "هذا الفريق هو من اخترع هذه النظرية وانتهى به الأمر بتصديقها".
بيضون، وفي حديث لمحطة "أخبار المستقبل"، لفت الى أن "النظام السوري بدأ يتهاوى"، معتبراً أن "زيارات رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى الخليج ورده على رسالة مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري وكذلك مفاخرة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بأنه لم يقم بزيارة سوريا كل ذلك يشير الى أن الوضع تغير في سوريا"، ورأى أن "الكل أصبح يدرك أن النظام سينتهي قريباً، وكذلك "حزب الله" الذي بدأ يعيد حساباته".
وإذ لفت الى أن "السؤال الذي يطرحه الشيعة اليوم هو: هل سلاح "حزب الله" وديعة ايرانية أو سلاح لبناني؟" نبّه بيضون إلى أن "البلد لا يمكن أن يظل رهينة لما يجري في سوريا وايران فالاقتصاد بدأ يتهاوى وبالامس كانت صرخة رجال الأعمال والقطاعات الإقتصادية".
إلى ذلك، اعتبر بيضون أن " ما يحصل في طرابلس هو رسالة من النظام السوري إلى سليمان وميقاتي لتخوفه من عودة الدور الخليجي الى لبنان في وقت كانوا يعتقدون أنهم أخرجوا هذا النفوذ باسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري، لذلك قاموا بتفجير الوضع عبر الميلشيات المسلحة التابعة للنظام"، وأضاف في هذا المجال: "هناك جزء من تسليح الميلشيات يقوم بها "حزب الله" في الشمال وكذلك الأمر بالنسبة إلى (رئيس "التيار العربي") شاكر برجاوي"، مشدداً على أنّه "يتم تسليح الميليشيات من الشمال وصولاً الى الجنوب".
وعن الحوار، نصح بيضون "قوى 14 آذار بالذهاب نحو الحوار الذي دعا اليه الرئيس سليمان لأن الاخير وافق على دعوة "14 آذار" بأن يكون الحوار محصوراً بمسألة السلاح وهذا ما ظهر بورقة الدعوة الموجهة للاطراف، وهو الأمر الذي أزعج رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون الذي بدأ يتحدث عن ضم الانفاق المالي الى الحوار، كما أزعج "حزب الله" الذي ذهب وبدأ يتحدث عن مؤتمر تأسيسي".
وفي سياق متصل، اعتبر بيضون أن "المجلس النيابي غائب والحكومة غير موجودة لذلك كانت دعوة سليمان للحوار"، داعياً قوى 14 آذار الى "المطالبة بأن يكون الحوار محدد بمهلة زمنية"، وذكّر بأن "إتفاق الطائف أخذ من الوقت عشرين يوماً وبالتالي اذا كان الحوار جدياً يجب ألا يزيد عن ثلاثة أسابيع، وأيضاً يجب أن لا يكون دور الرئاسة كدور مراقب للهدنة بل يجب ان تضطلع بدور فاعل عبر تقديمها ورقة عمل واضحة".
(رصد "NOW Lebanon")
المتهم الثاني بخطف اللبنانيين: المخابرات السورية فبركت هذه الإتهامات
الاربعاء 6 حزيران 2012
نفى محمد عبد الوهاب الملقب بـ "أبو فادي" (والذي ظهر في التقرير الذي بثته محطة "lbc" من تركيا وتم اتهامه على الأثر بالمشاركة في عملية خطف اللبنانيين بسوريا) أي علاقة له بالمجموعة الخاطفة أو بـ "الجيش السوري الحر"، وأكد أنّه "يساعد النازحين السوريين وبإدخال الجرحى إلى تركيا"، متهماً "المخابرات السورية بفبركة هذه الإتهامات" .
وأبدى "ابو فادي" لمحطة "lbc"" استعداده لمواجهة النسوة"، وسأل: "كيف يمكن لخاطف أن يظهر على شاشة التلفزيون؟"، موضحاً أن "منطقة خربة الجوز (حيث قيل أن اللبنانيين موجودون) لا يوجد فيها أبواب عبور بين سوريا وتركيا، كما أن الحدود التركية تبعد عن المنطقة التي تم فيها اختطاف اللبنانييين وحتى خربة الجوز حوالي 200 كلم وكلها تسيطر عليها عصابات الأسد".
أحد المتهمين بخطف اللبنانيين: لو قمنا بهذه العملية لما ظهرنا على الإعلام
الاربعاء 6 حزيران 2012
أكد أحد المشتبه بهم بخطف اللبنانيين في سوريا عبد السلام دلول صادق أن "الإعلام السوري يفبرك الاشاعات"، وقال في هذا السياق: "هذا الإعلام يتهمنا بخطف الزائرين اللبنانيين ولكننا لم نفعل هذا ولو كنا نحن الخاطفين لما ظهرنا على الإعلام".
صادق، وفي حديث لمحطة "الجديد"، قال: "نحن ثوار ونريد تحرير ارضنا من النظام، واللبنانييون تم اختطافهم في اعزاز بحلب ونحن نبعد عن هذا المكان أكثر من 200 كلم فكيف نكون نحن من اختطفهم؟"، مشدداً على أن "الثوار ينسقون مع الجيش السوري الحر".
ورداً على سؤال، أشار صادق إلى أن "الخاطفين سبق أن أعلنوا أنهم يريدون اعتذاراً من الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله لأنه لا يملك الحق في التدخل في سوريا وقد نسي أن صوره حملها كل الشعب السوري، وهو الآن مع النظام في حين يتوجب عليه الوقوف مع الثورة"، متمنياً "إطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين إذا كانوا مدنيين".
من جهته، اكد مسؤول في "الجيش السوري الحر" للمحطة أن "(المتهمين بالمشاركة في خطف اللبنانيين) عبد السلام دلول وأبو فادي (اللذين ظهرا في تقرير لمحطة "lbc"(
 هما من عناصر "الجيش الحر" وهما بعيدين عن الإختطاف 200 متر ولا علاقه لهم بهذا الأمر".
عن أهالي عرسال: القوات السورية توغّلت بالأراضي اللبنانية 5 كلم وقتلت مواطنًا
الاربعاء 6 حزيران 2012
أوردت قناة "mtv" معلومات تشير إلى أنّ "أهالي بلدة عرسال يؤكدون أنّ القوات السورية توغّلت داخل الأراضي اللبنانيّة مسافة 5 كيلومترات وأطلقت النار على المواطن محمد حسين حميد الذي يملك مزرعة هناك وقتلته وأصابت شخصين كانا معه"، ولفتت إلى أنّ "الأهالي نفوا الشائعات التي تحدثت عن محاولات تهريب للسلاح". 
(رصد NOW Lebanon)
الوسط المسيحي يهتزّ تحت وطأة طرح نصر اللّه
هيام القصيفي (الأخبار)، الاربعاء 6 حزيران 2012
لا تزال الدعوة التي أطلقها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله للبحث في مؤتمر تأسيسي وطني تتفاعل في الاوساط المسيحية التي ترى فيه خطراً يوازي خطر التهميش الذي لحق بهم جراء سوء تطبيق الطائف.  
جاءت دعوة الرئيس ميشال سليمان الى الحوار في قصر بعبدا، لاعادة اطلاق العمل الرئاسي بعد فترة جمود طويلة، تزامناً مع محاولة عربية لاستقطاب الموقع المسيحي الاول وطمأنة المسيحيين عبره حول مصيرهم في لبنان والعالم العربي. لكن الدعوة التلفزيونية، لم تنطلق من اساس واضح، لتتمكن القوى السياسية من التفاعل معها بطريقة ايجابية جامعة، اذ يتعذر على البعض القبول بمبدأ استكمال الحوار من حيث انتهى إليه، فيما يريد البعض الآخر إعادة عقارب الساعة الى الوراء وجدولة المواضيع لتتلاءم مع المتغيرات التي حصلت منذ اول جلسة حوار، سواء لجهة تأثير الوضع السوري على لبنان والوضع الأمني، أو الاستراتيجية الدفاعية والسلاح في الداخل والملفات المالية وغيرها من المواضيع الخلافية.
وسط هذه المعمعة من المواقف جاءت دعوة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لتخلط كل الاوراق الداخلية، خصوصاً بعدما انصرفت المعارضة الى تعديل جوابها على دعوة الحوار بما يناسب الرد عليه، في موضوع تعتبره حقاً مقدساً لا يمس، وهو اتفاق الطائف.
وضع نصر الله جملة عناوين فوق بعضها، من خلال استخدامه جملة مفردات حول مؤتمر تأسيسي ومجلس خبراء وعقد اجتماعي وتعاهد اجتماعي جديد وتطوير اتفاق الطائف، مستعيداً تجارب لوزان وجنيف والاتفاق الثلاثي، وصولاً الى الطائف. وكلها مؤتمرات لم يكن الحزب مشاركاً فيها او له كلمة فيها، فيما كان ممثل الطائفة الشيعية فيها كلها الرئيس نبيه بري من وراء الرئيسين كامل الاسعد وحسين الحسيني، فيما كانت عبارة العلامة الراحل السيد محمد حسين فضل الله تعكس تماماً موقف الطرف الذي كان غائباً عن الاتفاق حين قال «الطائف كان لإيقاف الحرب وليس لصنع دولة متوازنة».
ليست المرة الاولى التي يعيد فيها الطرف الشيعي طرح اتفاق الطائف على طاولة التشريح، مع العلم ان حزب الله كان قد ألّف لجنة خاصة لدرس هذا الاتفاق. بدأت القصة في مستهل عام 2007، حين كرر الرئيس بري ومن بعده رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد رفض عقد جلسة نيابية برئاسة نائب رئيس المجلس النيابي كما كانت تطرح قوى 14 آذار في حينه لأنه «بمثابة اعدام للطائف»، وأنه «نزق شيطاني من شأنه اذا انزلقت اليه المجموعة الانقلابية ان يعيد الاوضاع الى اسوأ مما كانت عليه قبل اتفاق الطائف»، وصولا الى ما نقله، حينها، احد الوزراء المحسوبين على قوى 14 آذار عن قول الوزير محمد فنيش في احدى جلسات مجلس الوزراء «عفا الله عن اتفاق الطائف»، ورد الوزير عليه «ان الطائف لم يتحدث عن المثالثة بل عن المناصفة».
تفاعلت القضية بعد عرض قالت قوى 14 آذار إن ايران قدمته الى فرنسا عن المثالثة في لبنان. وتدريجاً بدأت المخاوف تتوسع، اعلامياً وفي الاوساط المسيحية وعلى رأسها بكركي بقيادة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير آنذاك. ومع وقوع احداث 7 ايار عام 2008، بدأت كرة الثلج تكبر، وتأكدت مخاوف الطرف المسيحي من ان يكون ذلك مقدمة تنفيذية لسيطرة الفريق الشيعي على حصة الثلث في الحكم، بحيث يبطل مفعول المناصفة التي يتكئ المسيحيون عليها منذ الطائف.
في ذكرى غياب الامام موسى الصدر عام 2008، ربط بري بين الطائف والدوحة، ولم يتعامل مع الاتفاق الاخير على انه مرحلي، فيما اعتبر فريق من المسيحيين انه اجهز على ما تبقى من الصلاحية التي ابقاها الطائف لرئيس الجمهورية.
بعد تفاقم الحديث عن المثالثة لجأ نصر الله عام 2010، للمرة الاولى، الى طرح الموضوع علناً حين قال ان «اول من طرح فكرة المثالثة هم الفرنسيون في ادارة جاك شيراك. نحن لم نفكر بالمثالثة في يوم من الايام، وأتحدى كل العالم ان يجلبوا تصريحاً لمسؤول من حزب الله او امل او المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى او عالم دين شيعي او شاب شيعي تحدث عن مثالثة». ولفت الى ان الفرنسيين عرضوا على الايرانيين «ضرورة اعادة النظر باتفاق الطائف (..) فالمنطق يقول بامكان النقاش باتفاق جديد بعد مرور 20 سنة على الاتفاق». فيما قال رعد: «نحن لا نريد لا مثالثة ولا مرابعة ولا غيره»، داعياً الى تطبيق الطائف «بندا بندا من الألف إلى الياء من دون انتقائية ولا استنسابية».
عام 2012 اعاد نصر الله في كلامه الاخير تركيبة الوضع اللبناني الى نقطة الصفر، مدخلاً البلاد في متاهة جديدة تعيد البحث مجددا في اساس النظام اللبناني، وتحيي الهواجس المسيحية، مرة اخرى. ففي قراءة اوساط مسيحية مواكبة لاتفاق الطائف وتنفيذه، فإن «أي اتفاق في لبنان محكوم بالاعتبارات الدولية والاقليمية وبموازين القوى الداخلية، وعلى هذه الاسس جاء اتفاق الطائف الذي وافق عليه البطريرك نصر الله صفير لانه كان اتفاق الضرورة لانهاء الحرب والاقتتال الداخلي. اما اليوم فالخوف بحسب هذه الاوساط، من ان يكون الطرح الجديد يؤدي الى معادلة جديدة تسحب من المسيحيين ما تبقى لهم من صلاحيات». والمفارقة بحسب هذه الاوساط، ان ثمة محاولة لايجاد غطاء مسيحي لهذا الطرح عبر بكركي، على غرار ما حدث مع الطائف، ولا سيما ان البطريرك مار بشارة بطرس الراعي كان قد سبق نصر الله بدعوته الى عقد اجتماعي جديد، وهو يكرر ذلك منذ انتخابه بطريركاً.
واعادة طرح مسألة النظام تعني بالنسبة الى المتمسكين باتفاق الطائف انه يمكن ان يؤدي الى معادلة تسحب من المسيحيين بعض مناصبهم، مع العلم انهم لا يزالون يحتفظون حتى الآن ببعض من المواقع الامنية والاقتصادية والسياسية الحساسة كحاكمية مصرف لبنان وقيادة الجيش. وتجربة «سحب مواقعهم» التي كرسها الرئيس اميل لحود خلال الوجود السوري لا تزال تجربة حية ومستمرة.
وكذلك فإن الحصة الشيعية ستأكل من صحن المسيحيين وليس من السنة، فالخوف من الخلاف السني ــ الشيعي، وحسم الصراع لصالح طرف دون آخر، سيترجم على الارض بتقليص الحصة المسيحية. وهو ما سبق للطرف السني أن قام به في الطائف. ويروي احد النواب المسيحيين من صلب 14 آذار انه خلال احد الاجتماعات النيابية الاخيرة مع كتلة المستقبل للبحث في قانون الانتخاب، رد احد مستشاري المستقبل على النائب الرافض لقانون الستين والمتمسك بحصة مسيحية صافية قائلاً: «استيقظوا فأنتم لم تعودوا اكثرية لتفرضوا علينا ما تريدونه من حصة نيابية».
وهذا ما يضع المسيحيين بين سندان فريقين يحاول كل منهما سحب بعض من صلاحياتهم ومن تأثيرهم كما يحصل في نقاش قانون الانتخاب. لا سيما ان الخوف المسيحي يتدرج من الانتقال من موضوع المناصفة الى المثالثة ليعيد طرح جملة افكار كانت تتردد من حين الى آخر حول المداورة في الرئاسات.
ولا يعوّل سياسيون مسيحيون بطبيعة الحال على المعادلة التي ارساها رئيس «تكتل التغيير والاصلاح» العماد ميشال عون مع نصر الله من خلال ورقة التفاهم لرعاية أي عقد اجتماعي جديد، إذ إن الفريقين حين صاغا الورقة ابتعدا كليا عن ذكر الطائف، وانصرفا لاحقا الى تبرير عدم ذكره بأنه من الموجبات البديهية. فالمشكلة في ما طرحه نصر الله انه أراد البحث عن معادلة جديدة تشرّع سلاح المقاومة (الذي اعتبرته ورقة التفاهم وسيلة شريفة ومقدسة) وهو امر لا يتحدث عنه الطائف الذي تمسك بحل الميليشيات. ولو ان البعض رأى في كلامه نوعاً من المقايضة بين تشريع السلاح واستتباب الامن في لبنان عشية تحولات اساسية في المنطقة وسوريا.
وتخلص القراءة المسيحية الى ان تجربة تطبيق الطائف التي لم تنجح بسبب الوجود السوري وعوامل اخرى شاركت فيها اطراف اساسية في الحكم، لا يمكن ان تنفي مبررات الابقاء على الاتفاق. وخطر دعوة حزب الله الى تغييره يماثل الاستمرار في الابقاء على مفاعيل سياسة التهميش المستمرة منذ عام 1990، وعبّر عنه صفير مئات المرات في وجه رئاسة الجمهورية قبل غيرها. وهي تستمر تحت عناوين مختلفة بدءا من التحالف الرباعي الى الابقاء على قانون الستين مهما كلف الامر (رغم ان العودة اليه من اخطاء المسيحيين انفسهم) الى تحديد هوية النواب المسيحيين في مكاتب المستقبل والرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط، وصولا حتى الى عدم بت التعيينات المسيحية في حكومة اللون الواحد. والمشكلة ان بعض الذين يعترضون على كلام نصر الله شاركوا بطريقة او بأخرى في كل هذا المسار.
"أخبار المستقبل" عن رئيس بلدية عرسال: الجيش غير

متواجد على الحدود
.
هدوء حذر في جرود عرسال بعد انتشار الجيش اللبناني
الاربعاء 6 حزيران 2012
أفاد مراسل قناة "lbc" من البقاع أن الوضع في منطقة عرسال يسيطر عليه هدوء حذر في هذه الأثناء بعد انتشار فوج حرس الحدود البرية في الجيش اللبناني، مشيراً إلى أن الأهالي اخلوا منطقة الاشتباكات، وسحبوا جريحين من جرود بلدة عرسال. 
(رصد NOW Lebanon)
"mtv": توقف الاشتباكات بجرود بلدة عرسال بعد انتشار القوى 


الأمنية والجيش اللبناني.
الجيش اللبناني ينتشر في خراج عرسال لمنع الاشتباكات
الاربعاء 6 حزيران 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في البقاع أن "سريتين مؤللتين من اللواء السادس في الجيش اللبناني انتشرتا في خراج بلدة عرسال حيث حصل الإشتباك مع الجيش السوري"، مشيرًا إلى أن "الجيش أقام نقاطاً ثابتة ومتحركة لمنع الاشتباكات المسلحة".
زهرا ردّ على باسيل: أنت وتيارك تتلقون الأوامر من الآخرين.. وأوامرنا تأتي من ضميرنا
الاربعاء 6 حزيران 2012
دّ عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا على قول وزير الطاقة والمياه جبران باسيل إنه "عندما تأمر السعودية لا يمكن لـ(رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير) جعجع و"المستقبل" أن يرفضا الحوار"، وقال: "قد تكون حجة جبران باسيل عندما يسمي سمير جعجع بهذا الشكل انه لم يُقيض له أن يتعرف على الرجال في لبنان". 
زهرا، وفي حديث إلى إذاعة "لبنان الحر"، أكد أن "باسيل يظن أن الكل من طينته وعجينته، فهو وتياره (في إشارة إلى "التيار الوطني الحر") يتلقون الدعم والأوامر من الآخرين". وأضاف: "القوات اللبنانية" لن تُستفز الى حد تعريض صداقتنا وعلاقاتنا العربية والدولية للخطر بالرد بما يتناول المملكة العربية السعودية ودورها الإيجابي وصداقتنا لها، ولكن اللبنانيين جميعهم يعرفون، والعالم كلّه يعرف أن سمير جعجع و"القوات اللبنانية" أوامرهم تأتي من ضميرهم وربهم ومصلحة لبنان فقط لا غير".
وختم زهرا بالقول إن "المملكة السعودية وقيادتها أشرف وأكثر احترامًا لنفسهم وللآخرين من أن يتدخلوا في موضوع لا يعنيهم بشكل مباشر".  
 قتيل وجريحان باشتباكات بين الجيش السوري وسكّان بلدة عرسال
الاربعاء 6 حزيران 2012
نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر أمني قوله إنّ اشتباكات تدور بين جنود سوريين وسكان بلدة عرسال الحدوديّة في شرق لبنان، موضحًا بأنّ القذائف الصاروخية والاسلحة الرشاشة تستخدم في الاشتباكات الجارية في منطقة خربة داوود وهي منطقة تابعة لعرسال حيث قتل فجرًا لبناني برصاص جنود سوريّين وجرح اثنان آخران.

لائحة إماراتية لطرد 1000 لبناني شيعي؟

الثلثاء 5 حزيران (يونيو) 2012
كشفت جريدة "الأخبار" البيروتية اليوم عن وجود لائحة تضم أسماء 1000 لبناني سيُطردون تباعاً من دولة . الإمارات، ومن أبو ظبي خصوصاً. ومعظم هؤلاء من الشيعة، وتشكَ السلطات الإماراتية بعلاقاتهم مع "حزب الله". وكان "الشفاف" قد كشف في شباط/فبراير الماضي عن قرار خليجي غير معلن بـعدم تجديد إقامات الشيعة المقيمين حاليا في دول مجلس التعاون، بحيث يتم خلال مهلة أقصاها ثلاث سنوات، من تاريخ بدء العمل بقرار عدم تجديد الإقامات، إقصاء الشيعة اللبنانيين من دول التعاون وإعادتهم الى لبنان من ضجة ودون ترحيل جماعي. كما أشار "الشفاف" إلى أن "لمواطنين الشيعة اللبنانيون يتعرضون لمراقبة مشددة خصوصا لجهة تحويل اموال الى لبنان او مقتنيات عينية قد يشتم من تحويلها رائحة إرسال اموال الى حزب الله" وأن القيود المفروضة تشمل الإمارات وقطر والسعودية والبحرين.
وحسب معلومات "الأخبار" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء:
يغادر رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى الإمارات العربية المتحدة غداً، حاملاً معه أكثر من ملف عالق بين البلدين. الملف المعلن هو الدعوة الإماراتية لمواطني الدولة الخليجية إلى عدم السفر إلى لبنان. أما الملف الذي لا تتحدث عنه دوائر قصر بعبدا، فمرتبط باللبنانيين الذين يعيشون في الإمارات، والذين تمارس سلطات تلك البلاد التنكيل بحق الكثيرين منهم، وخاصة منها عمليات الطرد التعسفي. عمليات طرد اللبنانيين بدأت منذ عام 2009، ومن دون أي وجه حق. وحتى اليوم، طُرِد العشرات جماعياً أو فردياً، مع عائلاتهم. مئات الأفراد الذين ولد بعضهم في تلك البلاد استيقظوا ليجدوا أنفسهم مطرودين من الأرض التي كانوا يرونها وطناً أول لهم، قبل لبنان. أما الذنب، فلا شيء، سوى الانتماء إلى مذهب محدد، وتهمة اعتباطية بدعم حزب الله. بعض المطرودين موجودون في تلك البلاد منذ أن كانت إمارات غير متحدة خاضعة لـ«الصلح» البريطاني. ومنهم من لا يكنّ كثير ودّ لحزب الله، فإذا به يجد نفسه أمام تهمة تمويل الحزب. أما البعض الآخر، فلم يعرف تهمته: تلقّى إنذاراً أمنياً بمغادرة البلاد خلال ساعات، ومن دون أي فسحة زمنية لبيع ممتلكاته أو جمع جنى عمره والعودة به إلى بيروت. وثمة فئة ثالثة من المطرودين تلقّى المنضوون فيها عروضاً للعمل كمخبرين لحساب جهاز الأمن في إمارة أبو ظبي. وعندما رفضوا، أبلغوا ضرورة المغادرة فوراً. وبين اللبنانيين من أراد تجديد إقامته، فإذا به يواجه بالرفض، وبإشعار بالعودة إلى بيروت خلال 48 ساعة حداً أقصى.
الخلاصة أن أحوال جزء من اللبنانيين في تلك البلاد ليست بخير. والأمور تزداد سوءاً، يوماً بعد آخر، بحسب عدد ممن طردوا أخيراً. فبعض هؤلاء يشير إلى وجود لائحة تضم أسماء 1000 لبناني سيُطردون تباعاً، ومن دون ضجيج. فبعد ما أثير حول هذه القضية قبل عامين وبضعة أشهر، زار الرئيس نبيه بري أبو ظبي، حيث التقى المسؤولين الرسميين الذين وعدوه بإيجاد حل لهذه المشكلة. وحينذاك، جمّدت السلطات الإماراتية قرارات طرد لبنانيين كانت في طور التنفيذ.
لكن، قبل أسابيع، عادت هذه الوتيرة للارتفاع، وسط معلومات عن وجود قائمة جديدة تضم حوالى ألف لبناني. واللافت أن بعض من طُرِدوا خلال الأسابيع الماضية أجبروا على توقيع وثيقة «يعترفون» فيها بأنهم يدعمون حزب الله، أو أنهم يقومون بأعمال أمنية غير مشروعة. وخُيِّر بعض هؤلاء بين التوقيع على هذه الوثائق أو دخول السجن، فاضطروا إلى توقيعها. إذاً، يقول متابعون لهذه القضية، يريد الإماراتيون أن «يبنوا قضية» ليواجهوا بها كل من يطالبهم بتوضيحات عن هذه المسألة. واللافت الذي لا تفسير رسمياً له هو أن معظم من طُرِدوا هم ممن يحملون إقامات صادرة من إمارة أبو ظبي، لا من الإمارات الأخرى، وبالتالي، فإن قرارات طردهم تصدر عن سلطات الإمارة المذكورة.
عن مصادر: البرجاوي ينشئ فصيلاً سنياً معارضاً بدعم دمشق و"حزب الله"
الاربعاء 6 حزيران 2012
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصادر خاصة إشارتها إلى أن "الزيارة التي قام بها رئيس حزب "التيار العربي" شاكر البرجاوي إلى سوريا بعد طرده من محلة الطريق الجديدة في بيروت واللقاءات التي أجراها مع كبار المسؤولين في النظام السوري أفضت إلى تكليفه بقيادة فصيل ما يسمى "السنَّة الأحرار" وأنه بدأ فور عودته من دمشق الإعداد لهذا العمل بالتنسيق مع القيادات السنية الموالية للنظام السوري التي تعهدت بانضمام عدد من عناصرها إلى هذا الفصيل ليكونوا بإمرته". 
ولفتت المصادر إلى أن "مراكز تدريب الفصيل ستكون في الأماكن الخاضعة إلى سلطة الجبهة الشعبية-القيادة العامة بزعامة أمينها العام أحمد جبريل وفي الضاحية تحت إشراف "حزب الله"، مشيرةً إلى أن "إعادة استرجاع مكتب البرجاوي في الطريق الجديدة ستكون أولى المهام التي ينوي تنفيذها لتكون محلة الطريق الجديدة ومحيط الجامعة العربية القريب من مركز القيادة العامة منطلقاً جديداً له وفصيله الذي سيضم كل العناصر السنية المتماشية مع سياسة النظام السوري".

"سيناريو طريق الجديدة" مكرراً: قصف أحياء طرابلس منع اجتياح "جبل محسن"

الاربعاء 6 حزيران (يونيو) 2012

الشفاف- طرابلس

أعربت مصادر طرابلسية عن تخوفها من إنفجار الوضع في المدينة في اي وقت في ضوء المعطيات التي ظهرت على الساحة الطرابلسية مؤخرا عقب الدورة ما قبل الأخيرة من الاشتباكات التي إندلعت بين منطقتي بعل محسن وباب التبانة.

سيناريو "طريق الجديدة"

وأشارت المصادر الى ان هذه الجولة تميزت عن سابقاتها باعتماد سيناريو ما حصل في الطريق الجديدة في العاصمة بيروت، حين عمد المسلحين من الاهالي في المحلة الى إقتلاع مكاتب المدعو"شاكر برجاوي" من المنطقة، في حين ان طرابلس شهدت للمرة الأولى محاولة إقتحام منطقة بعل محسن من أكثر من محور.

وتوقفت المصادر الطرابلسية عند هذا المؤشر الذي يخفي مخاوف من عملية انتقام من مسلحي بعل محسن تعود الى ما جرى بين المنطقتين خلال أكثر من ثلاثة عقود.

مسلّح من "باب التبّانة" وجنود "ينأون بأنفسهم"!

وتشير الى ان المسلحين في باب التبانة إعتبروا ان الفرصة مؤاتية للإنتقام في ظل إستمرار تدهور الوضع السوري، الداعم الرئيسي للمسلحين في منطقة "جبل محسن" منذ سبعينيات القرن الماضي، فقرروا إقتحام الجبل، وباشروا من أكثر من محور. إلا أن رد الفعل العسكري العنيف الذي ووجهوا به وعدم توازن القوة العسكرية حيث استخدم عناصر الحزب العربي الديمقرطي في جبل محسن المدفعية الثقيلة لتوسيع نطاق القصف على مدينة طرابلس ليطال، ولأول مرة، احياء بعيدة عن الجبهة في الزاهرية وشارع الميتين، إضافة الى تسارع وتيرة الاتصالات الساعية للتهدئة بين الجانبين والتي قادها مفي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار وتيار المسقبل وقيادات المدينة السياسية والمدنية، حالت دون توسع القتال وحصره وصولا الى تأمين الغطاء السياسي للجيش اللبناني والقوى الامنية للفصل بين المتقاتلين.

أثناء معركة نهر البارد، وقبل اغتيال رئيس الأركان فرنسوا الحاج، هكذا استقبل الطرابلسيون (والجنوبيون في الصورة الأخيرة) الجيش اللبناني: من يتحمل مسؤولية تدهور سمعة الجيش وهيبته؟

ميقاتي موّل مسلّحي "باب التبّانة"

وفي سياق متصل قال مسؤول امني لبناني بارز في لقاء مع إعلاميين عقب إندلاع أعمال العنف في طرابلس أن أكبر عدد من المسلحين في باب التبانة ممول من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.

من جهة ثانية، سال مرجع لبناني رسمي أحد زواره عن سعر قذيفة المدفعية من نوع "ب 10" فأجابه بأن السعر يتراوح بين 1000 و 1500 دولار أميركي. عندها أبدى المرجع المسؤول استغرابه قائلا لضيفه إنه دفع للمسلحين في التبانة مبلغ 15000 دولار أميركي ما يعني 10 الى 15 قذيفة "ب10"، في حين انه تم إطلاق 37 قذيفة "ب10" خلال الاشتباكات، ما يعني ان المسلحين يقبضون من اكثر من جهة.


خفايا معركة طرابلس: توسيع القصف منع اجتياح "جبل محسن" وتكرار "سيناريو طريق الجديدة"

فاروق عيتاني
00:12
7 حزيران (يونيو) 2012 - 

في طرابلس ، قام الجيش بالانسحاب أولا من بلب التبانة حيث تبع إنسحابة فتح بعل محسن النار و مع محاولات للتقدم داخل باب التبانة .بالنسبة لموضوع الأبرص في بيروت ، فالموضوع إنفجر فجأة عندما حاول الأبرص منع إحتجاج الاهالي على مجزرة الحولة.وعتلى الرغم مما يشاع عن إستعدادات من العصابت المسلحة الستة التي أنشأها نعيم قاسم في 2009 ، فإن تطورات دراماتيكة سوف تظهر خلال ال48 ساعة قادمة تكشف "وساخة" وبشاعة الأعمال التي جرت ممارستها من قبل الثلاثي الايراني - السوري و العميل المجرم الأبرص شاكر برجاوي خصوصا انه تم ّ الاستيلاء على كل مستندات البرجاوي في المكتب فور سقوطه.
 قتيل و3 جرحى باشتباك بين القوات السورية ومهربين في عرسال
الاربعاء 6 حزيران 2012
أفاد مراسل "lbc" في البقاع أن اشتباكاً حصل بين القوات السورية التي كانت تنصب كميناً داخل الأراضي اللبناني في خراج بلدة عرسال، كما افاد اهالي البلدة، وبين بعض المهربين، فكانت النتيجة سقوط  ثلاثة جرحى وقتيل، قيل إن القوات السورية سحبت جثته الى الداخل السوري".
وأشارت القناة إلى أن بعض المعلومات غير المؤكدة قال ان المهربين كانوا يقومون بتهريب مادة المازوت.
قرطباوي: سندرس آلية لإسترداد المشتبه بهم بخطف اللبنانيين بسوريا
الاربعاء 6 حزيران 2012
سليمان: بالحوار نتفق على وحدة الأمن الوطني الكفيل بنزع سلاح الفتن المتنقلة
الثلاثاء 5 حزيران 2012
لفت رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى أن "المعارك بدت على مدى العقود تنمية مستدامة لنزاعات الماضي، واليوم تحولت الثورات إلى نزاعات داخلية فتوسّعت المسافة بين الحلم والحكم"، معتبرًا أن  "تحديث البنية الإقتصادية والإجتماعية هو عمل متوازٍ مع تحديث البنية السياسية".
سليمان، وقال في كلمة ألقاها خلال حفل إطلاق التقرير الوطني للتنمية المستدامة في اليوم العالمي للبيئة بقصر بعبدا، أضاف: "إن التقدم الإقتصادي شرط للتقدم والتحديث، والمطلوب من الحراك العربي انتاج وعي جديد وعدم الوقوع في بناء المستقبل بأحجار الماضي"، رافضًا "مصادرة الشعور الجماعي للمواطنين التواقين للتغيير وتأجيج الصدام بين الحداثة والتحديث واستعمال التكنولوجيا لنشر التطرف أواستغلال الديمقراطية الأكثرية العددية لاغتيال الديمقراطية الإنسانية التعددية".
ولفت سليمان إلى أن "لبنان نقيض لدول كثيرة في محيطه ودفع ثمنًا بأمنه بسبب إستغلاله لحروب الآخرين"، مشيرًا الى أن "أمل اللبنانيين يصبو الى تعميم نموذج بلدهم على الدول التي تشهد انتفاضات". واذ اعتبر أن "ما يحصل في العالم العربي ترك آثارًا على التجارة والسياحة في لبنان"، لفت سليمان الى أن "وضع لبنان بات أسوأ مما كان عليه قبل عشرين عاماً"، مضيفًا: "هذه المعطيات تفرض علينا التحديات الملحة بعد سنوات التقهقر وصحيح أن الحكومات السابقة كما الحكومة الحالية عملت على مشاريع وقوانين برامج للتنمية والحجم المتراكم من المشكلات يتطلب المزيد من الجهد مع التنويه بالبرنامج الوطني".
ورأى سليمان أن "الحكومة الحالية تميزت بإقرار العديد من المراسيم المتعلقة بالبيئة"، وقال في هذا السياق: "من شروط التنمية المستدامة ليس استقطاب رؤوس الأموال بل جذب المهارات واستعادة اللبنانيين المنتشرين الذين يوفرون عائدات مالية تساهم بتصحيح ميزان المدفوعات"، لافتاً إلى "عدم وجوب أن تغطي المحميّات 2 في المئة ولا يجوز أن يقتصر الغطاء الأخضر على 13 في المئة من الأراضي وأن يتوزع 27 مكباً أساساً للنفايات على امتداد الخريطة اللبنانية، فالبيئة المستدامة لا تعتمد فقط على الشروع في الإقتصاد الأخضر بل تحتاج إلى بيئة سياسية ووطنية نظيف، خالية من الطائفية ولغة الشتم وهذا يحتاج إلى الإستقرار الذي توفّره الدولة اللبنانية للعيش بأمن وحرية".
وتابع سليمان: "لا تنمية مستدامة دون استقرار ولا أمن دون عدالة ولا عدالة دون قضاء ولا مساواة دون المشاركة المتكافأة"، لافتًا إلى أن "التنمية المستدامة تحتاج إلى الإستقرار" وقد أثبتت الحروب والأزمات إن الحوار الدائم والمستدام هو أساس التنمية المستدامة، وبالحوار نثبّت وحدة الدولة ونتوافق على خطة استراتيجية دفاعية ترتكز إلى مقومات القوة التي يتمتع بها الجيش".
وختم سليمان كلمته بالقول: "بالحوار نتفق على وحدة الأمن الوطني الكفيل بنزع سلاح الفتن المتنقلة ونمارس دورنا بالتدخل الإيجابي، وبالحوار نطوّر نظامنا المفتوح على التغيير بعد استكمال تطبيقه دون التورط في أزمات جديدة".

"حزب الله" والانقلاب التالي

  • عبد الوهاب بدرخان
  • 2012-06-06
  • ما فُهم من زيارات الرئيس ميشال سليمان لعواصم الخليج شيئان: انه يشرح عزمه على ادارة "حوار وطني" مجد، ويطلب سحب التحذير للخليجيين من المجيء الى لبنان. وفيما يطلب الدعم المعنوي للحوار، يعرض ما لديه من حجج ومعطيات ليبدد مبررات القلق والخوف لدى الخليجيين او غيرهم، وربما لديه ضمانات كافية ومقنعة بأن موسم الاصطياف سيمر هادئا وطبيعيا، والا فلماذا هذه الزيارات اصلا. فدول الخليج لا ترعى السلاح غير الشرعي الكفيل بتعطيل اي حوار، اما البيانات التي اصدرتها فتنصح مواطنيها ولا تمنعهم من السفر الى لبنان.
    قد يكون على الرئيس سليمان ان يذهب الى طهران، والى دمشق اذا امكن، بغية انجاح الحوار، فالمشكلة عند هذه كما هي عند تلك، عند الوصي السابق وبديله الحالي. النظام السوري يتعمد التوتير في الشمال، والنظام الايراني لم يعد يرى حرجا في اعلان ان ترسانة الصواريخ عند "حزب الله" موجودة لأجله وفي خدمته، لضرب اسرائيل اذا تعرضت لايران من ان تهتم الاخيرة لما سيحدث للبنان ولتخويف اللبنانيين وتغيير طبيعة نظام الحكم وحسم الخلافات السياسية بالقوة العسكرية.
    مشكلة هذا "الحوار" ان اللبنانيين لا يثقون بجدواه. باتوا يعرفون جيدا المحاورين المشاركين فيه. فحتى لو توصلوا الى افضل اتفاق، فإنه لا يعني ان المرتبطين بالنظام السوري سيلتزمون وينفذون، على افتراض انهم قادرون ويملكون قرارهم. كذلك الامر بالنسبة الى المرتبطين بالنظام الايراني. ومع استحالة التفاهم على بند السلاح، اذا اتيح تداوله، قد يكون الافضل للحوار ان يقتصر على الاجابة عن سؤال واحد: هل تريدون تجنيب البلد تداعيات الازمة السورية؟ اذا كان الجواب بـ"نعم"، ولو كاذبة، يأتي السؤال التالي: كيف؟ هنا يستحسن ان تكون لدى الرئيس وثيقة التزامات جاهزة. لكن ماذا عمّن يخلّون او ينكثون بالعهود؟
    الحوار المرتقب لحظة مهمة ليقول كل طرف يعتبر نفسه لبنانياً اين تفترق مصلحته الوطنية عن مصلحته مع النظام السوري، وبالتالي عن النظام الايراني. هنا، هل يكون على الرئيس ان يقصد مسبقا السيد حسن نصرالله، اقله للاستفسارات عن "صواريخ الجنرال صفوي" واين محلها من الاعراب في الحوار، كذلك عن دعوته الى "مؤتمر تأسيسي منتخب" او معين لمناقشة كيف نبني دولة في لبنان. فبعد كل هذا التجاوز للدولة والاستهزاء برموزها والتطاول على المجتمع ومكوناته ومواجهة اتهامات الاغتيال السياسي،
    هل يرى "حزب الله" نفسه الجهة الصالحة حقا لمحاضرة الآخرين في مسألة الدولة. لا التوقيت حسن النية، ولا الطرح مناسب لانجاح الحوار بل لارباكه، خصوصا انه يكشف
    القناع عن هدف انقلابي آخر: البحث عن بديل من "اتفاق الطائف".
الكردي: الخاطفان اللذان ظهرا في تقرير "lbc"
لا ينتميان للجيش الحر
الثلاثاء 5 حزيران 2012
أكّد نائب قائد "الجيش السوري الحر" العقيد مالك الكردي أن "هناك عددًا من المجموعات المسلحة التي تدعي انتماءها للجيش الحر في حين أنها لا تنتمي إليه أبدًا". وقال في حديث لقناة "الجديد": "سبق وحذرنا المجتمع الدولي أن التأخر بدعم "الجيش الحر" سيؤدي الى ظهور مجموعات مسلحة قد تودي إلى فوضى، واليوم هناك مجموعات تمارس أعمال فوضوية وتقاتل النظام وتدعي أنها للجيش الحر في حين أنها ليست كذلك".
وأوضح الكردي أن "الشخصين الذين ظهرا في تقرير المؤسسة اللبنانية للإرسال (اللذين أعلنت "lbc"  ان اسمهما عبد السلام صادق وأبوفادي) لم ينتميا يومًا الى الجيش الحر، كما أن الشعارات التي رفعها هذان الشخصان لا تنسجمان مع مبادئ الجيش الحر لأن الأخير يرفض أسلوب الخطف لا بل حاول الضغط على الخاطفين من أجل تسليم المخطوفين خصوصًا وأنه يرفض الظلم".
وأشار الكردي الى أن "الثورة السورية وتواجد الجيش الحر هو بشكل متداخل مع قوات النظام والشبيحة في سوريا"، موضحًا ألا "سيطرة لأي طرف على الآخر لكن المسؤولية هي على الدولة التي لا زالت تعتبر نفسها الدولة"، وختم مشيرًا الى أن "الجيش الحر سيعمل ما بوسعه لحل القضية وإطلاق سراح المخطوفين ومعاقبة الخاطفين لأنه يرفض الظلم".
عن أهالي المخطوفين: سنخطف عدداً من مؤيدي الجيش الحر وعناصره لمبادلتهم
الثلاثاء 5 حزيران 2012

نقلت قناة "الجديد" عن أهالي المخطوفين اللبنانيين الذين اختطفوا في حلب بسوريا منذ سبعة عشر يومًا إشارتهم الى أنهم "يريدون توجيه رسالة مفادها أنهم تأكدوا أن الجهة الخاطفة هي الجيش السوري الحر (المنشق عن الجيش النظامي السوري) لأن التقرير الذي بُث على "المؤسسة اللبنانية للإرسال" أبرز وجه أحد الخاطفين".
وأضافت القناة: "يريد الأهالي القول إن كل من هو مؤيد للجيش الحر أو مناصر له أوعنصر منه سواء في سوريا أو لبنان قد بات هو الهدف بالنسبة لهم واذا كان الهدف من الخطف الوصول الى مساومات سياسية فالأبناء ليسوا حزبيين"، مشيرين إلى أنهم "سيقومون بأنفسهم بالدخول على خطّ المفاوضات ممكن أن يكون ذلك عبر خطف عناصر للجيش الحر لمبادلتهم مع المخطوفين".
 خطوات تصعيدية لأهالي المخطوفين بسوريا لا تنتهي عند قطع طريق المطار
الثلاثاء 5 حزيران 2012
أوردت محطة "الجديد" أن أهالي المخطوفين اللبنانيين في سوريا اعلنوا أنّهم بدأوا من اليوم (الثلاثاء) تحركاً للضغط على الحكومة اللبنانية للعمل على تحرير أبنائهم وأقاربهم، ونقلت عن الأهالي المعتصمين قولهم: "لقد قطعنا طريق المطار اليوم لساعة واحدة وغداً سنقطعها لثلاث ساعات وبعدها سيتم قطع طريق المطار بالكامل" وأضافوا: "لا نتكل على "حزب الله" وحركة "أمل" في هذا الموضوع فليسا هما المسؤولين عنا وإنما الدولة اللبنانية".
ولفتت المحطة إلى أنّه "سيكون هناك تصريح أو موقف سيصدر بعد ساعات قليلة لأهالي المخطوفين وسيعلنون فيه موقفاً رسمياً لهم" حيال هذا الملف، وأضافت في معلومات لها أن "الأهالي قد وصلتهم بعض المعلومات عن الجهة الخاطفة وسيكشفونها أمام الرأي العام"، لافتة إلى أن "الإعتصام على طريق المطار لم يتخلله حرق إطارات أو اعمال شغب بل اقتصر على التجمع وقطع الطريق".
وفي هذا المجال، قال حسين ابراهيم، وهو شقيق المخطوف عوض ابراهيم: "نريد من الحكومة أن تخرج مخطوفينا من سوريا كما يقومون باخراج غيرهم، إن الحكومة لا تنظر إلينا ولا أحد يسأل عنا لا رئيس حكومة ولا رئيس جمهورية في حين أننا منذ خمسة ايام لا نعرف شيئاً عن أقاربنا وماذا يحصل في قضيتهم". وأضاف: "نحن لبنانيون والمسؤولة عنا هي الدولة اللبنانية فلماذا التمييز؟" متوعداً أنّه "في الفترة المقبلة سيكون هناك خطوات تصعيدية أكثر والاهالي مستعدين لشل البلد بأكمله".
عدوان: لن نقبل بحوار شكلي لا يبقى منه سوى صور تذكارية
الثلاثاء 5 حزيران 2012
شدّد عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان على أن "القوات مع الدولة ومع الجيش اللبناني دون تحفظ، لكنها مع بناء دولة قوية تسيطر على السياسة من جهة والسلاح من جهة أخرى".
كلام عدوان جاء في خلال قدّاس أقامته خلية "القوات اللبنانية" في كلية الهندسة روميه عن روح الشهيد رمزي عيراني، وأكّد في خلاله على أن القوات "لن تقبل بحوار شكلي لا يبقى منه سوى صور تذكارية، بل تريد أن يبدأ فريق 8 آذار بتنفيذ مقررات جلسات الحوار السابقة".
نتنياهو: الغواصات الألمانية "مهمة جدًا" لأمن إسرائيل القومي
الثلاثاء 5 حزيران 2012
شدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على "الأهمية الكبرى التي تعلّقها إسرائيل على الغواصات التي قدمتها ألمانيا" لها والتي يمكن تزويدها صواريخ نووية. وقال في مقابلة نشرتها صحيفة "بيلد" أن "ألمانيا أعربت عن الأهمية (التي يكتسبها) أمن اسرائيل ببيعها غواصة جديدة"، مضيفًا: "هذا تجهيز إضافي مهم جدًا لأمننا القومي، وإنجاز كبير يتيح لنا الدفاع عن نفسنا ضد أي تهديد".
We wonder when the Government would be concerned out the National Security of Lebanon, and confront those BREACH its Borders and kidnap its Citizens from the South and the North. If it is Syrian Government in Lebanon at least the Regime of Syria confront those Outlaws who making this Government looks like a Poppet. Its members as the Dumpiest ever.
people-demandstormable
القوات السورية إختطفت خالد الموسى عند حدود "وادي خالد"
الثلاثاء 5 حزيران 2012
أفادت مصادر ميدانية موقع "NOW Lebanon" أنّ القوات النظامية السورية إختطفت قبل بعض الوقت المواطن خالد فيصل الموسى عند الحدود الشمالية في منطقة "وادي خالد".

بكركي: "غيّاض" وضع يده في فم المراسلة حتى لا تسأل عن عون!

الاثنين 4 حزيران (يونيو) 2012
آخر ابتكارات الحرية الإعلامية في صرح "الشركة والمحبة" في بكركي حصل اليوم أثناء المؤتمر الصحفي لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعد لقائه البطريرك مار بشارة الراعي، حيث لجأ مسؤول الإعلام في الصرح البطريركي المحامي وليد غياض الى كم فم مراسلة محطة "أم تي في"، جويس عقيقي، لدى طرحها سؤالاً على الرئيس ميقاتي عن موقف العماد عون من الحكومة وتهديده بالاستقالة.
وحيث أن السؤال عن عون لم يرق للمحامي غيّاض، فقد بادر الى حشر يده في فم المراسلة!

مساهمات إعادة الإعمار بعد عدوان تموز 2006
الاربعاء 6 حزيران 2012
ردّ المكتب الاعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة على تشويه الحقائق من قبل الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس تكتّل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون بشأن أرقام مساهمات الدول العربيّة والدولة اللبنانيّة في إعمار ما دمّره عدوان حرب تمّوز 2006.
وأكّد المكتب الاعلامي، في بيان، أنّ مساهمات الدول العربية والصديقة هي نحو مليار ومئة واربعة وسبعون مليون دولار، مشيرًا إلى أنّ الاموال وُضعت في مصرف لبنان باسم "الهيئة العليا للاغاثة" وكان للدول المانحة صلاحية التوقيع المشترك عليها، ومشيرًا إلى أنّ الدولة اللبنانية ساهمت بمبلغ 374 مليون دولار لإعادة اعمار ما دمّره العدوان في الضاحية الجنوبيّة والعاصمة بيروت، في حين أنّ المبالغ التي أُنفقت على إعادة إعمار الضاحية من الدولة اللبنانيّة والدول العربية بلغ 374.46 مليون دولار، ولافتًا إلى أنّ ما قدّمته المملكة العربية السعودية كهبات نقدية بلغ 734 مليون دولار أما الكويت فقدّمت 315 مليون 
دولار اميركي وسلطنة عُمان 50 مليون دولار، والعراق 35 مليون دولار.

The woman who defied Saudi's driving ban and put it on YouTube

By John D. Sutter, CNN
updated 10:04 AM EDT, Sun June 10, 2012
Manal al-Sharif, honored for

Oslo, Norway (CNN) -- Growing up in Saudi Arabia, Manal al-Sharif was taught in school that listening to music -- just like driving, showing her face in public or making a decision without consulting her male guardian -- was forbidden and sinful.
She believed so strongly in music's satanic powers that she burned many of her father's and brother's cassette tapes so they couldn't play them anymore.
Then one day in 2001, al-Sharif was about to dub over one of her brother's American tapes with a lecture on Islam when curiosity got the best of her. She let herself listen to a few bars. And the first song to touch her ears helped reroute the course of her life.
It was the Backstreet Boys' "Show Me the Meaning of Being Lonely."
"They had been telling us that music was Satan's flute -- was a path to adultery," she said in a recent presentation at the Oslo Freedom Forum, a human rights conference in Norway. "This song sounded so pure, so beautiful, so angelic. It can be anything but evil to me. And that day I realized how lonely I was in the world I isolated myself in."
Al-Sharif, now 33, gained international attention last summer after she uploaded a YouTube video of herself driving in a country where women are banned from doing so. Now she is the face of Saudi Arabia's Women2Drive movement, which plans to hold demonstrations on June 17 calling for women in that Middle Eastern country to be able to do something that's downright banal everywhere else in the world: drive themselves around town in an automobile.
While driving is technically not illegal for women in Saudi Arabia, a religious edict, or fatwa, issued in the early '90s, banned the practice. A statement from the Ministry of Interior backed up the decree.
Al-Sharif's action followed a November 6, 1990, demonstration in which women in Riyadh, the capital, drove without permission. Since her protest, small groups of women periodically have staged whatThe New York Times termed "random acts of women driving" to stand up for their rights.
Al-Sharif follows in that tradition, but she has caused much more of an uproar.
But, for her, it all started simply.
The divorced mother of one says she likes to make yearly challenges to herself around her birthday, April 25. One year, she went sky diving. In 2011, she wanted to drive. So in May last year, an acquaintance filmed al-Sharif while she drove through the streets of Khobar wearing a black headscarf and sunglasses but not hiding her face. "We want to change the country," she said in the video,according to a translation posted on YouTube. "A woman, during an emergency, what's she going to do? God forbid her husband's with her and he has a heart attack. ..."
"Not all of us live luxurious lives -- are spoiled like queens and have drivers," she said, in reference to the fact that many women have to pay for drivers to get around town.
Al-Sharif's act of defiance did not go unnoticed. The next day, police detained her. She was held for nine days without being charged, she said, and then released after considerable international pressure, much of it coming from the Twitter hashtag #Women2Drive and corresponding pages on Facebook. The next month, on June 17, dozens of women in Saudi Arabia got behind the wheel and drove to protest the ban, according to news reports.
One year later, the Women2Drive campaign is planning to have a second go of it.
The group again is encouraging Saudi women to go out and drive on June 17. Amnesty International has collected thousands of portraits of people who support the movement and plans to send them to the Saudi royal family, said Cristina Finch, the U.S. chapter's policy and advocacy director for women's human rights. And al-Sharif said demonstrations are expected to take place at Saudi embassies around the world.
Al-Sharif is so concerned about her family's safety that she doesn't plan to drive on June 17. "That would endanger my family, not only me."
But the campaign isn't really about driving, she said. Driving, in one sense, is a stand-in for other issues. Women in Saudi Arabia won't be allowed to vote or hold public office until 2015. They can't get married, leave the country, go to school or open bank accounts without permission from a male guardian, who usually is the father or husband. Much of public life is segregated by gender.
Al-Sharif also hopes driving is a starting point -- that it will empower silent women.
"When women break that taboo and they're not afraid to drive that car by herself -- that's it," she said. "Now she has the guts to speak up for herself and take action."
In essence, the Women2Drive campaign is asking women of Saudi Arabia to go through some of the same transformations al-Sharif did.
In addition to her Backstreet Boys moment, al-Sharif has been subject to several dramatic turning points in her life. In a moderate family, she was the Islamic extremist, she said, supporting jihadists of the 1980s, including Osama bin Laden. After the September 11 terrorist attacks, she took a hard look at her beliefs.
"When 9/11 happened, the extremists said it's God's punishment to America for what they're doing to Muslims," she said in her Oslo presentation. "I was confused which side to take. I watched the news that night and I saw this picture -- it was a video of a man throwing himself from one of these (World Trade Center) towers. He was escaping the fire. I remember that night I couldn't sleep. That picture of that man throwing himself was in my head and it was ringing a bell. Something is wrong. There is no religion on Earth (that) can accept such mercilessness, such cruelness. My heroes were nothing but bloody terrorists, and that was the turning point in my life."
Another change occurred after her divorce, which she said happened without her consent. "I didn't even know," she said. "He just went and divorced me. That's it."
After that, she said, she stopped deferring to the men in her life, including her father, who is her current guardian. Instead of "begging" them to allow her to take a job or drive a car, she said she politely tells them that this is the way things will be.
"I reached a point in my life where I'd had enough of men controlling me," she said. "I stopped asking for permission. ... If you change (a Saudi woman's) mind-set -- (if) she's not weak, she doesn't need permission -- the people around her will change."
Her biggest problems now concern her son, who is 6.
"The kids in the school, they harass him and bully him because they know I'm his mom," she said. She tried to explain the situation to him but couldn't find the exact words. "I promise you when you're older you'll be really proud of your mom," she recalls saying.
She keeps files of news clippings and awards in hopes that, when he's older, he will see them and decide she is not the sinful, dangerous woman her critics portray.
"All I did was ask for rights. I didn't attack anyone. I didn't harass anyone. I didn't oppose the system or the country or the authority. All I said is, 'Why can't I drive?' "
Her work life further complicates this situation.
To speak at the human rights conference last month in Norway, al-Sharif said she had to quit her job as a computer scientist at Saudi Aramco, the oil company. Her employer, she said, told her she could not continue to work if she was going to speak up. The company did not respond to a CNN request for an interview.
The only way she could find work at this point, she said, is to leave Saudi Arabia.
But if she does so, she said, she would lose custody of her son.
She doesn't know what she's going to do.
"It's so hard," she said, before backtracking and putting on a stronger face. "It's OK. I'm used to these things. There's always a price to pay."
She doesn't expect change to come quickly in Saudi Arabia. But she hopes that her own story -- one of change and a call for rights -- could be the inspiration for other Saudi women.
"It took me a long, long time to break the chains that's inside me."
She added: "We're just keeping our heads up. We're not giving up."
At the end of the Oslo Freedom Forum, al-Sharif received an award for "creative dissent" -- another accolade she can put in a scrapbook for her son. In her acceptance speech, she humbly said she didn't know what the word "dissent" meant until she heard she had won the prize.
After learning the word's meaning, she said she doesn't think of herself as a dissident. "I find myself someone who is driven by her own struggle," she said.
Then she ended her speech with a metaphor: "The rain begins with a single drop."

باتت الروسية ماريا شارابوفا المصنفة ثانية، اللاعبة العاشرة تفوز بالبطولات الاربع الكبرى "غران شيليم"، بعدما انتزعت أمس بطولة فرنسا الدولية المفتوحة لكرة المضرب على ملاعب رولان غاروس الصلصالية في باريس وهي ثانية هذه البطولات، بفوزها على الايطالية سارا ايراني المصنفة 21 6 – 3، 6 – 2 في المباراة النهائية التي اجريت بينهما بعد ظهر أمس، والتي استغرقت 1:29 ساعة. 
وأضافت شارابوفا اللقب الفرنسي، الى القاب ويمبلدون 2005 والولايات المتحدة في 2006، وأوستراليا في 2008. 
Self Defence..

No comments:

Post a Comment