Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 11 July 2012

Lebanon 11.07.2012, Assassinations and Armed Robbery...

Since Honorable the Minister of Interior announced the Security Raids on Criminals and Outlaws, the Incidents INTENSIFIED, and the Crimes increased, everywhere on the Lebanese Soils. While that Announcement should give different RESULTS, for the good.

It is a FACT, that this Government is NOT good enough to control the Security in the Country. But the reasons, are NOT that this Government has not the Capability or the equipment, or the Number of the Security Forces. The CAUSE is that, this Government was infiltrated by Ministers, who are there to deliberately,  put Obstacles to prevent the PROCEDURES of the Cabinet to take place on the GROUNDS, to different Agendas.

If we come to the Social Problems of the Lebanese. We see that some Ministers are causing all the Hustle, to alert the people to go on Strikes and demonstrations, and use burning Tyres to BLOCK ROADS, and cause pollution and difficulties to people to run their LIFE in an ordinary way. That what happened, at the Electricity Company, and its Temporarily Employees. The problem caused by the Minister of Energy and the Speaker of the Parliament. We witnessed protests all over the Country, by all Rival Parties Supporters, because the Issue is the Common Interest of people and NOT a Political Issue.

If we come to Security Issue, which suppose to be the Main Issue, that HITS the Lebanese Interest of National Security of the Country, and it is NOT a Political Issue. We find that the Minister of Defence, is deliberately, putting the Obstacles, on the way the Armed Forces should take their Duties Seriously, and PROTECT the Lebanese Interests on the Borders and inside the Country, where the OUTLAWS, spread all over the Lebanese Soils without any Force to STOP them. The Borders on the North and East are WIDELY OPEN to the Criminal attacks on the Lebanese Towns, Villages and Farms, and cause Lebanese and Syrian Civilians killed and SHOT DEAD, and Kidnapped without any Objections from the Cabinet Minister of so called Defence, or took any Action that to Protect those POOR PEOPLE at the Borders. Why, because the Minister of DEFENCE represents the Criminals in Damascus and NOT the Lebanese people in Lebanon. Minister with NO DIGNITY or INTEGRITY or Honor, a Minister Trading with the Lebanese National Security. Minister put the REPUTATIONS of the Lebanese Armed Forces down in the Shit Drains. The Lebanese ARMED FORCES, that fought the Enemy 1948, 1956, 1967 with Heroic Spirits, and prevent the Enemy to Occupy any Lebanese Lands, like it did to other Arab County's Lands. Its reputations NOW, are the most COWARDICE, and FACELESS Armed Forces in the Middle East. Do we have to mention the Cause here. It is the Palestinian Armed Factors in the South of Lebanon in late Sixties, it is the Syrian Occupation of Lebanon late Seventies and up to year 2005.

The ATTEMPTS of the NEWLY Coming Back Phenomena ASSASSINATIONS, after had been away for almost six years, is the Domain of the Disgusted procedures of this Cabinet. The Minister of Telecommunications is putting OBSTACLES to CONCEAL the Sensitive information, that POSSIBLY would LEAD to PIN DOWN those carrying the Attacks on the Prominent Lebanese Leaders, to repeat those attacks took place 2005 and 2006, and took the LIVES of 14 Lebanese Political Leaders and Intellectuals, and religions Sheikhs. Those the Ministers who conceal and cover those Attacks and cause the Downgrade and UNDERMINE the Lebanese Armed Force's Reputation should be held Accountable to those Crimes and brought to Justice by the Lebanese. They are working seriously to the Enemies of the Lebanese people. This Cabinet is taking the Lebanese to the Abyss of a DARK HOLE.
people-demandstormable
الحكومة تغطي محاولات الإغتيال وتشجّعها.. وأدعو سليمان وميقاتي
 وجنبلاط إلى الإستقالة منها
الاربعاء 11 تموز 2012
جعجع، وفي حديث إلى صحيفة "الجمهورية"، إعتبر أن وزير الاتصالات (نقولا صحناوي) يكذب، فهو قال قبل يومين إنّه سلّم الداتا في محاولة اغتيال (النائب بطرس) حرب، لكن ظهر أنّها غير مكتملة لأنّه سلّمها من دون المفاتيح التقنية الضرورية لقراءتها، فقرار تسليم الداتا هو قرار سياسي وغير مرتبط بالهيئة القضائية". 
وردًا على سؤال "إن كان هذا يعني أنّ هذه الحكومة تغطي محاولات الاغتيال؟"، أجاب جعجع: "طبعاً، فهي بتصرّفها تغطي وتشجّع بقرار سياسي في مكان ما محاولات الاغتيال أملاً في أن تستمرّ، وهنا أريد أن أشيد بموقف كلّ من رئيسي الجمهورية (ميشال سليمان) والحكومة (نجيب ميقاتي) ووزراء "الحزب التقدمي الاشتراكي" في جلسة مجلس الوزراء، وهو كان موقفاً مشرّفا في موضوع داتا الاتصالات"، وتوجّه إلى رئيس الجمهورية بالقول: "أتمنّى عليك عدم الدعوة إلى مجلس الوزراء طالما هناك أكثرية داخله تبيح قتل الللبنانيين، وإلى رئيس الحكومة: لم يعد يكفي الموقف المشرّف فهناك آلة قتل تحرّكت". وأضاف: "نحن نطلب إعطاء الداتات إلى الأجهزة الامنية الشرعية، وإذا كانوا لا يثقون بها فليغيّروها، وإلّا ليعطوها كلّ ما يلزم لمحاولة كشف ما حصل، ولا يكفي أنّ محاولة اغتيال بطرس حرب حصلت في وضح النهار على مرأى من الجميع إنّما جرى تهريب المجرم.
وعمّا إذا كان يدعو "الثلاثي الوسطي سليمان – ميقاتي – (رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد) جنبلاط إلى الاستقالة؟"، علّق بالقول: "طبعاً، فعلى رغم موقفهم المشرّف وتحسّسهم بالواقع الذي نعيشه، إلّا أنّ الموقف الاعتراضي لم يعد يكفي، وأدعوهم إلى الاستقالة من الحكومة إذا استمرّ بعض الفرقاء بتعطيل إعطاء داتات الاتصالات كاملة إلى الأجهزة الأمنية، إلى ذلك، الحكومة معنية بوضع خطة أمنية واضحة المعالم لحماية المستهدفين، فالدولة مسؤولة عنهم مهما كان انتماؤهم السياسي، فنحن لا نريد الحماية الذاتية".
إلى ذلك، قال جعجع: "أنا آسف لأنّ القوات كانت على صواب، فما إن جلسنا على طاولة الحوار حتّى بدأت محاولات الاغتيال تتلاحق، لكن ظهر أنّ هناك فريقاً لا يملك قراراً جدّياً بالحوار"، متابعًا: "يسألون كيف رفضت القوات اللبنانية دعوة رئيس الجمهورية إلى الحوار، لكنّ السؤال الحقيقي هو كيف يلجؤون إلى محاولات الاغتيال والتسيّب الأمني فيما يحاول رئيس الجمهورية رأب الصدع؟"، ومشيرًا إلى أن البديل عن الحوار هو أن "تتحمّل الحكومة مسؤوليتها، وإذا لم تقف هذه الأساليب فأنا غير مستعدّ للمشاركة في أيّ حوار، وأتمنّى على رئيس الجمهورية أن يعتمد هذا الموقف، وقبل الحوار عليهم إعطاءُ الداتا إلى الأجهزة الأمنية ممّا يساعد في وقف محاولات الاغتيال". وأردف: "فمَن هي الجهة التي تقف وراء محاولة الاغتيال (في إشارة إلى محاولة اغتيال حرب) وتضمّ عنصرين أو أكثر ينفّذون مهمّتهم داخل المبنى مع سيارتين مسلّحتين تنتظرانهم في الخارج في منتصف الشهر الأمني، وبالتالي، هناك تغطية شرعية لتحرّك هذه العناصر".
وإذ أكد أن "هناك مشاورات مكثّفة بين قيادات 14 آذار للبحث في الحوار لأنّه لا يجوز أن يستمرّ وكأن شيئاً لم يكُن"، شدد جعجع على أن "السكوت في بعض الأوقات جريمة، فهل ننتظر أن ينتقلوا إلى شخص ثالث". وأكمل: "يخطئون إذا ظنّوا أن لا رجالَ في البلد أو أنّهم يستطيعون إرهابنا، وننتظر الظرف المناسب وسنضع كلّ هذه المعطيات والحقائق أمام المواطن اللبناني في انتخابات 2013 ومهما كان خياره سنحترمه". 
وعمّا إذا كانت "الحكومة ستستمرّ حتى موعد الانتخابات ولن تسقطوها؟"، أجاب: "كلّ المسائل مطروحة على بساط البحث ضمن الدستور والقوانين، ونحن اليوم نعتبر الـfreedom fighters في لبنان والشرق الأوسط".

وردًا على سؤال عمّا إذا كان يعتقد أنّ "الانتخابات ستجري في مواعيدها ووفق أيّ قانون، وأين أصبحت المشاورات داخل لجنة بكركي، وهل ستقبلون بقانون 1960؟"، علّق جعجع بالقول: "في هذه المناسبة، أتوجّه بنداء إلى جميع أهل الكورة ليتوجّهوا إلى صناديق الاقتراع الأحد لأنّ الانتخاب مسؤولية وطنية، ولأنّ المواطن يُمكن أن يحدّد طبيعة السلطة"، مشددًأ على أن "المواعيد الدستورية مقدّسة، وهنا نرى أنّ جزءاً من محاولات الاغتيال يدخل في إطار التحضير للانتخابات النيابية، والفريق الآخر لا يريد حصول الانتخابات بالموازين الحالية وهو سيحاول تأجيلها لكن نرفض هذا الأمر، أما قانون 1960 فهو غير مقبول لأنّه غير تمثيلي، والمشاورات قطعت أشواطاً كبيرة مع الحلفاء وغيرهم وتوصّلنا تقريباً إلى قواسم مشتركة وسيظهر شيء في هذا الخصوص في الأيام والأسابيع المقبلة "بيعجب خاطرك".
جعجع الذي استبعد وقوع حرب أهلية في لبنان، رأى أن "محاولات الاغتيال هي البديل". وأضاف: "إيران وسوريا يستخدمان لبنان ساحة لتنفيذ خططهم الاستراتيجية، لكن أنا كلبناني أرفض هذا الأمر".
السطو على المصارف أسبابه البطالة و"الغرباء" نتيجة أحداث سوريا
رونا كيّال، الثلاثاء 10 تموز 2012
اعتاد اللبنانيون منذ أكثر من شهر على سماع خبر مفاده "عملية سطو مسلّح على أحد المصارف وسرقة مبلغ من المال ونشر حالٍ من الذعر بين الموظفين والزبائن". فبعد فشل محاولة سرقة بنك "عودة" في فردان، نجح السارقون بالسطو على البنك "اللبناني الفرنسي" في الضبية، وكذلك الأمر في بنك "SGBL" كفرشيما. أما اليوم فكان لبنك "بيبلوس" في الشويفات حصّةٌ من عمليات السطو هذه، كانت نتيجتها سقوط جريحين وسرقة مبلغٍ من المال.
موقعنا، حاول الإضاءة على هذا الموضوع والدخول أكثر في تفاصيل الحادث. وفي هذا السياق، أكد مصدر مطّلع في فرع بنك "بيبلوس" في الشويفات لموقع "NOW Lebanon"، رفض الكشف عن إسمه، "سقوط جريحين من الموظفين"، موضحًا أن "الإصاباتٍ طفيفة". وكشف لموقعنا أن "شخصين نفّذا عملية السطو وتمكنا من سرقة مبلغ يُقدّر بـ200000 دولار أميركي".
المصدر الذي أشار إلى أن "القوى الأمنية حضرت إلى المكان وفتحت تحقيقًا بالحادث"، رفض إعطاء المزيد من التفاصيل حتى انتهاء التحقيقات.
أما وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، فعزا في حديث إلى موقعنا سبب تكرار مثل عمليات السطو هذه إلى "البطالة والجوع"، وأضاف: "يجب ألا ننسى أن لدينا غرباء في البلد نتيجة الأحداث في سوريا وكل هذه العوامل تؤثر على الوضع الأمني في لبنان".
وردًا على سؤال، عمّا إذا كان أي من قوى الأمن الداخلي أو أمن المصرف يتحمّل مسؤولية التقصير الذي حصل، أجاب شربل: "الأمن في البنك ليس من مسؤوليته، إنما هي علينا"، رافضًا تحميل المسؤولية لأحد. وختم بالقول: "نحن نعمل فوق طاقتنا، ونتمنى الوصول في أقرب فرصة الى نتيجة".
أسئلة كثيرة في بال اللبنانيين، تخوّف، توجّس، حذرٌ، وقلق، تحوّلت عمليات السطو هذا الشهر إلى "موضة"، فهل يتحوّل الشهر الأمني نقمةً على الأمن في لبنان أم سيأتي يوم ننعم فيه ليس فقط بشهر أمني فعلي إنما بزمنٍ أمني يكون واجبًا على الدولة وليس منّةً للبنانيين؟ 
If this is the Case as His Honorable says, Armed Robbery Breaking to Banks, caused by Starving and Unemployment. What did this Government do to this Phenomena. The people are on strikes almost everywhere in Lebanon, demanding FAIR PAY, and JOBS. Those gathers in the Cabinet, are just Trading with the people's Interests, like they LOOT the Treasury, which suppose to be in the people's Interests for the release of the many years Budgets, were missed. They suppose to FORCE Security on all the Lebanese Soils, to give the Economy a Chance to GROW. They suppose to prove that they are the Magnum Force to Protect Lebanese people, from the daily basis attacks of the Syrian Troops on the nearby Lebanese Towns and Farms of the Borders with Syria. They suppose to work for the Lebanese and NOT Collaborators and Secret Agents to the Enemies on the South, East and North of Lebanon. The Honorable is Complaining, and he is supposed to find the Solutions to these Problems, causing the MISERY to this Country. If this Cabinet can not do something in this concern, why they are waiting for, and do NOT go HOME, DAMMIT....
people-demandstormable
تحركات إسرائيلية مقابل الأراضي اللبنانية
الاربعاء 11 تموز 2012
أفادت مصادر ميدانية في الجنوب موقع "NOW Lebanon" ان سبع دبابات اسرائيلية تخطت عند الرابعة من فجر اليوم الشريط التقني المقابل للوزاني وتمركزت في الموقع الاسرائيلي المستحدث والمشرف على متنزهات الوزاني.
وترافق ذلك مع حركة كثيفة للآليات الإسرائيلية في المنطقة المذكورة، مع انتشار أكثر من 50 جندياً في موقع تل رياق الإسرائيلي والمطل على بلدة كفركلا اللبنانية.
 خطة الإنتشار على الحدود مع سوريا لم تتبلور
الثلاثاء 10 تموز 2012
نقلت محطة "mtv" عن مصدر أمني قوله إن "خطة إنتشار الجيش اللبناني على الحدود مع سوريا لم تتبلور بعد بانتظار تأمين العدد الكافي من العناصر"، لافتة إلى أن "الامر قد يستدعي استقدام عدد من الجنود الموجودين في منطقة الجنوب".
وأوضح المصدر أن استقدام جنود من الجنوب دونه “إعطاء العلم لـ(القوات الدولية الموقتة العاملة في الجنوب) "يونيفيل" حتى لا يتعارض ذلك مع متطلبات القرار الدولي رقم 1701".
 خطة انتشار الجيش على الحدود الشمالية مُعدة منذ أشهر
الثلاثاء 10 تموز 2012
نقلت قناة "المنار" عن مصدر عسكري إشارته الى أن "الخطة التي وضعها الجيش اللبناني والتي تقضي بانتشاره على الحدود اللبنانية - السورية كانت معدة منذ أشهر".
وأوضح المصدر أن "الخطة هي بهدف منع إطلاق النار من الأراضي اللبنانية الى الأراضي السورية ومنع تهريب السلاح من لبنان ومنع تهريب المسلحين وضبط حركتهم، إضافة الى حماية اللبنانيين".

إشتباكات عنيفة قرب حدود لبنان في "البقيعة" والقذائف حاصرت مواطنين لبنانيين في بيوتهم

الثلثاء 10 تموز (يوليو) 2012
اندلعت قرابة الحادية عشرة والنصف من ليل أمس واستمرت حتى ساعات الفجر الأولى اشتباكات عنيفة بالقرب من معبر البقيعة الحدودي الذي كان قد شهد في الأسبوع الفائت توغل لوحدة عسكرية سورية خطفت اثنين من عناصره.
وفيما لم تتوضح أسباب هذاه الاشتباكات كانت القذائف تتساقط على الجانبين اللبناني والسوري وأحصى المواطنون حتى الواحدة بعد منتصف الليل سقوط عشرة قذائف في خراج بلدة المقيبلة والهيشة وخط البترول، وتحدثت معلومات عن اصابة منزلين ، كما حوصر الأهالي في المنطقة المذكورة حيث ناشد هؤلاء الجيش تولي عملية اجلائهم من المنطقة وبالفعل حضرت ملالتين للجيش لم تتمكنا من الوصول الى مكان تواجد اللبنانيين المحاصرين، من دون ان يتضح ما إذا كان هناك من خسائر بشرية، لكن شهود تحدثوا عن اصابة سيارة تعود لأحد المواطنين.
وفي الجهة الأخرى من الحدود اندلعت أيضاً اشتباكات لم تعرف أسبابها وتحدثت معلومات خاصة عن انشقاق سبعة عناصر من حاجز حالات ، تبعها اشتباكات عنيفة.
من جهة ثانية سقطت ستة قذائف على الدبابية الغربية والشرقية ومحيط النورا فيما اختبأ الأهالي تحت الأدراج وأماكن تقيهم من القصف، واشار بعض الأهالي الى اصابة منزلين جراء القصف في المنطقة المذكورة لكن انقطاع الكهرباء وخوف الناس من التجول حال دون تأكيد او نفي هذه المعلومات.
 لقاء قريب بين جنبلاط ونصرالله
الثلاثاء 10 تموز 2012
أوردت صحيفة "الديار" معلومات تشير إلى أنه "يُرتقب أن يعقد لقاء قريب بين رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" (النائب وليد جنبلاط) وأمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله خصوصًا أن ظهور الوزير (الأشغال العامة والنقل) غازي العريضي على شاشة "المنار" (يوم الجمعة الفائت) كان مؤشرًا لهذا اللقاء لا سيما أن العريضي هو من أكثر المقربين من جنبلاط وعلى علاقة وثيقة بـ"حزب الله".

نسخة الى وزير الخارجية... للاطلاع فقط

  • غسان حجار
  • 2012-07-10
  • قال وزير الخارجية "اللبناني" عدنان منصور ان "مقتل المواطنين اللبنانيين برصاص الأمن السوري في وادي خالد خطأ ميداني لا يستوجب تقديم شكوى، لأنه ليس هناك من نية مبيتة أو عدوان متعمد، وإلا تصرفنا غير هذا التصرف". وأوضح ان لبنان ارتأى وجوب تقديم شكوى على اسرائيل لخرقها القرارات الدولية وخطفها مواطناً.
    ربما لا يحتاج كلام وزير الديبلوماسية  اللبنانية الى رد سياسي لا طائل منه ما دام الاصطفاف واقعاً، وما دامت المواقف الجاهزة محددة سلفاً. لكن كلام منصور يستلزم رداً بالوقائع علَّ الوزير يقرأها ويطلع عليها، فيقرر ربما "غير هذا التصريح" الذي أدلى به، متفرداً ومستبقاً جلسة مجلس الوزراء في تعبير واضح عن موقف الجهة السياسية التي سمّته وزيراً.
    ماذا في الوقائع القريبة زمنياً  والتي لا تنسى إلا لمن تخونه ذاكرته عمداً:
    - السبت 7 تموز: أطلقت القوات السورية 12 قذيفة على بلدة العمامير الحدودية شمالاً، مما أدى الى سقوط قتيلة وإصابة 7. وسقطت 7 قذائف على قرية، فأصيبت طفلة بشظية، وأصيبت فتاتان في قرية العوادة المجاورة.
    - الاثنين 2 تموز: اقتحمت قوة عسكرية سورية معبر جسر القمار قرب بلدة البقيعة في عكار وأطلقت النار على مبنى الجمارك اللبناني واعتقلت عنصرين من الأمن العام اللبناني قبل اطلاقهما في ما بعد.
    - الاثنين 2 تموز: طارد زورق حربي سوري زورق صيد لبنانياً قبالة شاطئ العريضة بحجة دخوله المياه الإقليمية.
    الى ذلك تم احصاء نحو 30 انتهاكاً سورياً للحدود الشرقية والشمالية منذ تشرين الثاني 2011، منها:
    - توغل القوات السورية في أراضي عرسال البقاعية مسافة ما بين كيلومترين وثلاثة كيلومترات وخطفها المواطن محمد خالد الحجيري من مزرعته وتسليمه بعد نحو ساعتين الى الجيش اللبناني، إضافة الى احراق منزل زراعي لرئيس بلدية عرسال علي الحجيري.
    - إقدام القوات السورية على زرع عدد من الألغام داخل الأراضي اللبنانية وتحديداً في منطقة مشاريع القاع البقاعية. وتوغل قوة من الجيش السوري بعمق 300 متر داخل الأراضي اللبنانية وزرعها الألغام حول منزل اللبناني محمد عقيل قبل انسحابها.
    - اطلاق القوات السورية النار على بعثة تلفزيون "الجديد" في 9 نيسان الفائت وقتل المصور علي شعبان.
    هذا غيض من فيض الانتهاكات علَّ دوائر الخارجية تحصيها فتعلنها للرأي العام اللبناني، وترفع نسخة من التقرير الى معالي الوزير... للاطلاع فقط!
Some of the Lebanese Government Ministers are NOT Lebanese Ministers, and they only represent the Killers of the Lebanese and Syrian Civilians in Lebanon. The Members of 8 March Forces all of them without exception, IGNORED the TWO INCIDENTS of attempts to KILL GEA GEA and the Most Gentleman Harb. Sure they wish all of the Independent Leaders to be shot DEAD. Because they are OUT of ORDER, have NO Dignity, NO Integrity, NO Honor and NO Lebanese BLOOD running into their VEINS. They are Aliens.They sold their Soles to the DEVIL. We wish that the Criminals of the Syrian Troops, instead of using Short Distances Guns, to use Anti Aircraft Machine Guns, so the BULLETS would skip the Lebanese Citizens in Mqeipleh, and Aersal and reach where the Cabinet convenes and HIT the HEAD of this so called Foreign Monster(Minister) and his Colleague Defence Monster(minister).The Syrian Criminals Troop would DO a very GOOD FAVOR to the Lebanese People.
people-demandstormable

راح الكتير وبقي القليل!!

  • علي حماده
  • 2012-07-10
  • خرجت الحكومة البارحة بقرارين: الاول نشر وحدات من الجيش اللبناني على الحدود، والثاني التوسع في التحقيق في مقتل الشيخين العكاريين استنادا الى "فتوى" مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر. الحدثان مترابطان في شكل او آخر ويتعلقان بأمن منطقة حساسة مثل عكار الواقعة على تماس مشتعل مع سوريا المضطربة.
    الموضوع الاول، اي نشر الجيش على الحدود الشمالية، يأتي على خلفية الاعتداءات المتكررة لقوات النظام في سوريا، مما ادى الى سقوط ضحايا لبنانية لم يقم احد في الدولة للدفاع عنها، بل ان بعض الدولة برر للقتلة قتل لبنانيين، وبعض الدولة الآخر لسانه لسانان وخطابه خطابان، ويتواطأ ضمنا مع القتلة خلف الحدود، ولا يهمه حياة ابناء وادي خالد ولا اهل العبودية ولا كل عكار.
    والموضوع الثاني قضية اساسية مطروحة تتعلق بسياسة الكيل بمكيالين في لبنان. فليس سرّاً ان قتل الشيخين في عكار على حاجز للجيش يشكل صدمة لكل اللبنانيين الذين كانوا يودون لو ان الجيش لم يطلق النار على موكب رجل دين، ويتمنون لو ان الجيش، ولا سيما قيادته، يتشددان مع خارجين على القانون في مناطق عدة من لبنان. فالضاحية الجنوبية لبيروت، وكل المناطق التي تشكل البيئة الحاضنة لـ"حزب الله" وحركة "امل" خارجة على النظام والقانون، ويتم التعامل معها بطريقة مذلة لجميع الاسلاك الامنية والعسكرية في لبنان. نقول هذا كي لا نقول ان قادة كبارا في الاسلاك المشار اليها متواطئون، او كما تنقل معلومات كثيرة يتلقون تعليماتهم من امن "حزب الله". هذا سر شائع ولا يبشر بقيام الدولة.
    في المبدأ، نعتبر ان نشر الجيش على الحدود الشمالية مع سوريا امر جيد.
    ولكن في التطبيق ثمة محاذير عدة اهمها ان يتحول جيش لبناني حرس حدود لقوات النظام في سوريا، وان يضيق على اللاجئين السوريين، او على من يمدونه بالمساعدة والرعاية من ابناء المنطقة. ان المشكلة ليست مع الجيش في ذاته بل مع القيادة السياسية للجيش المتمثلة في هذه الحكومة التابعة لكل من بشار الاسد والسيد حسن نصرالله، والمستتبعة لسياسة الحزب المذكور. انها حكومة متواطئة على اهلها، وعلى ملايين السوريين المظلومين في بلادهم. ولذلك فان نشر الجيش على الحدود يفترض ان يقترن بأوامر واضحة تزيل الشك من نفوس ابناء عكار، وتقضي بالرد الفوري على اي اعتداء من قوات بشار الاسد عبر الحدود.
    وبعيدا من التكاذب، فان غالبية اللبنانيين لا تميز بين العداء للاسرائيلي والعداء لقتلة الاطفال في سوريا. هذه حقيقة تذكّروها.
    لننتظر ونرَ كيف سيتوسع التحقيق في مقتل الشيخين، وكيف سيتم تطبيق خطة الجيش بالانتشار على الحدود الشمالية مع سوريا. وكما يقال "راح الكتير وبقي القليل"...

استنكرت غياب قرار واضح بشأن حركة الاتصالات.. ورحبت بانتشار الجيش على الحدود
الثلاثاء 10 تموز 2012
الكتلة، وفي بيان ألقاه النائب زياد القادري بعد اجتماعها الأسبوعي الدوري في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، رحّبت بقرار الحكومة بنشر الجيش على الحدود الشماليّة، معتبرةً أنّ هذا القرار "يشكل خطوة مناسبة كان يجب أن تتخذ قبل هذا الوقت تنفيذاً لرغبة أهالي المنطقة ولحمايتهم من الاعتداءات المتصاعدة التي ينفذها جيش النظام السوري وشبيحته على الأراضي اللبنانيّة والمواطنين اللبنانيين ولقطع الطريق على حديث تهريب السلاح والمسلحين كما يقطع الطريق على ما تردده بعض الجهات والأطراف المغرضة عن نية لتحويل منطقة الشمال الى منطقة عازلة وهو الأمر المستنكر والمرفوض".
وفي هذا السياق، أكّدت الكتلة "موقفها الداعم لمؤسسة الجيش والقوى الامنيّة الرسميّة التي تعمل تحت سقف القانون باعتبارها الاجهزة المكلفة حماية الوطن والمواطنين ومصالحهم وهي الأداة الأساسية التي يعتمد عليها اللبنانيون لاستعادة الدولة لدورها ولتعزيز أمن وامان واستقرار عيش اللبنانيين". واستنكرت من جهة أخرى، "عدم خروج مجلس الوزراء بقرار واضح بتسليم حركة الاتصالات الخليويّة بمكوناتها كافة على كامل الأراضي اللبنانيّة وذلك من دون المضمون للأجهزة الأمنية، على الرغم مما يطرحه تمنُع الوزارة المعنيّة عن ذلك من مخاطر جسيمة تتعلق بحياة لبنانيين معرضين للقتل والتصفية والاغتيال وبقائهم من دون الحد الأدنى من الحماية التي توفرها هذه المعلومات او تزود الاجهزة الامنية بالمعلومات اللازمة لكشف الجرائم ومرتكبيها". ولفتت إلى أنّ خطورة عدم تسليم حركة الاتصالات "تمثلت مؤخراً بمحاولة اغتيال أحد قيادات ثورة الأرز هو النائب بطرس حرب الذي لم  تكشف الاجهزة الامنية حتى الان عن ملابسات هذه المحاولة الدنيئة على الرغم من ان من شارك في تنفيذها قد فرَّ في اتجاهات معروفة ويعود السبب في ذلك لحجب مُتقصَّدٍ للمعلومات التي يمكن أن تضيء على جوانب هامة من هذه المحاولة".
وشددت الكتلة، في هذا الإطار، على أنّ "التمسك بحجج واهّية ومركبة ومفتعلة لحجب هذه المعلومات عن الأجهزة الأمنيّة أو اجتزاؤها هو المؤامرة بعينها وهو يشكل تسهيلاً من الحكومة لمهمة المجرمين المتربصين بقيادات "ثورة الأرز" مما يفتح الباب أمام مناقشة الخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة التسهيل الحكومي المرفوض في اكثر من اتجاه"، مشيرةً إلى أنّ "الاستمرار بحجب المعلومات عن الأجهزة الأمنيّة او عدم تزويدها بكامل تلك المعلومات على كامل الاراضي اللبنانيّة يشكل قراراً من غالبيّة في هذه الحكومة بالمساهمة في تصفية المعارضين وتعطيل عمل الأجهزة الأمنيّة المسؤولة عن حماية المواطنين وحرياتهم وبالتالي فان الكتلة تحمل الحكومة كامل المسؤولية في ما آلت اليه الامور وما يمكن ان تؤول اليه".
ورأت الكتلة أنّ "ما يدعو للاستهجان هو ان "حزب الله" الذي اندفع للاقتحام المسلح لمدينة بيروت وبعض المناطق في لبنان في السابع من ايار 2008 بحجة حماية شبكة اتصالات المقاومة، وأصبح الآن وحليفه "التيار الوطنيّ الحرّ" في وضع من يعطل على الدولة اللبنانيّة والشعب اللبناني شبكة اتصالاتهم وامنهم وحمايتهم والذي يساهم في تعريض قيادات الرابع عشر من اذار للتصفية والاغتيال".
وإذ كررت "استنكارها لاستمرار اختطاف لبنانيين من قبل مسلحين في سوريا"، حثت الكتلة "السلطات التركيّة بذل كل جهد مشكور ومتواصل لاطلاق سراحهم"، مناشدةً الخاطفين "الافراج عنهم لأن استمرار احتجازهم يسيء لقضية  الثورة السورية".
الكتلة التي توقفت عند معلومات وسائل الاعلام في الساعات الماضية عن اكتشاف "حزب الله" لشبكات تجسس تعمل في مناطق سيطرته في الضاحية الجنوبية وغيرها من المناطق لصالح العدو الاسرائيلي، لفتت إلى أنّه "لم يتضح إذا ما كانت الدولة اللبنانيّة والاجهزة القضائيّة قد أخطرت بالأمر أو تسلمت هؤلاء العملاء للتحقيق معهم وهو ما يطرح علامات استفهام كثيرة، خصوصًا وأنّ "حزب الله" يشارك في هذه الحكومة ويسيطر عملياً على قراراتها الأمنيّة لكنه يبعد أجهزتها الأمنيّة عن العمل والفاعلية ليعود ويقول بان الدولة اللبنانيّة مقصّرة وقاصرة عن القيام بدورها وواجباتها وهو الاسلوب الذي اتبعه سابقاً في حالات مماثلة".
عن مصدر عسكري لبناني: الجيش بدأ بتعزيز مواقعه على الحدود مع سوريا
الثلاثاء 10 تموز 2012
قلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر عسكري لبناني إشارته إلى أنّ الجيش اللبناني بدأ بتعزيز وجوده في المنطقة الحدوديّة مع سوريا بعد حوادث إطلاق النار الأخيرة التي حصلت على جانبيّ الحدود شمال لبنان والتي تخللها سقوط قذائف في الأراضي اللبنانيّة. 
ولفت المصدر إلى أنّ "الانتشار سيستغرق بين أسبوع وعشرة أيام"، موضحًا أنّ "تبادل إطلاق النار وقع على نقاط عبور عدة غير مشروعة" في وادي خالد.
وفاة لبناني وسوريين خلال القصف السوري على منطقة النورا - الدبابية بعكار
الثلاثاء 10 تموز 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" انه وخلال القصف ليلاً على منطقة النورا - الدبابية في عكار من الجانب السوري، توفي مواطن لبناني في بلدة النورا نتيجة أزمة قلبية في الوقت الذي قتل سوريان على دراجتهما إثر اصطدامهما بسيارة رينو رابيد على طريق عام الدبابية - النورا.
قذائف من الجانب السوري ليلاً على خراج الدبابية والنورا في عكار
الثلاثاء 10 تموز 2012
أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" عن سقوط نحو عشرين قذيفة ليلاً من الجانب السوري على خراج بلدتي الدبابية والنورا في عكار، ما أدى إلى تضرر عدد من المنازل. وقد سجلت حركة نزوح كثيفة للمواطنين الذين ما لبثوا أن عادوا إلى منازلهم بعد عودة الهدوء مع ساعات الصباح الأولى.

"أخبار المستقبل": إشتباكات عنيفة قرب معبر البقيعة على الحدود الشمالية للبنان.


"المنار": مجموعات مسلحة تطلق النار على مواقع الجيش السوري بمحيط المقيبلة بوادي خالد.


View Larger Map Area was shelled by Syrian Troops..
 تشكيل لجنة برئاسة قرطباوي وتكليف ميرزا الاشراف على تحقيق الكويخات جيّد ومريح
الاثنين 9 تموز 2012
إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد ضاهر أنّ "قضيّة مقتل الشيخين أحمد عبد الواحد ومحمّد مرعب (على حاجز للجيش اللبناني في منطقة الكويخات في عكّار) مطلب لبناني لكل الفئات"، مبديًا اعتقاده بأنّ "الخطوات التي اتُخذت بتأليف لجنة برئاسة وزير العدل شكيب قرطباوي هي خطوة جيدة ولو كنّا نتمنى إحالته مباشرة إلى "المجلس العدلي"، ومضيفًا: "كذلك إنّ تكليف المدّعي العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا بالاشراف على التحقيقات في قضيّة الكويخات واطلاع الحكومة عليها أمرّ يلبي المطالب ويريح النفوس"، آملاً أن "يقود هذا الأمر إلى العدالة".
ضاهر، وفي حديث لمحطة "أخبار المستقبل"، اعتبر أنّ "انتشار الجيش اللبناني على الحدود خطوة مطلوبة شعبياً وواجبة وطنياً"، مشدّداً على أنّ "وقوف أهالي الشمال إلى جانب السوريين هو وقوف إنساني، وخطوة الانتشار العسكري هي خطوة مطلوبة، والشعب السوري ليس بحاجة لمساعدات عسكرية تأتيه من لبنان". 
تعرض قوةّ من "الأمن الداخلي" لإطلاق نار في بريتال
الاثنين 9 تموز 2012
ذكرت "الوكالة الوكالة الوطنية للإعلام" أنه "لدى قيام قوة من قوى الامن الداخلي بمهمة توقيف أحد المشتبه بهم بجرم تزوير قسائم عودة سورية في بلدة بريتال، تعرضت القوة المؤلفة من 3 آليات لإطلاق نار كثيف أُصيبت في خلالها إحدى الآليات بأضرار ولم يصب أحد من أفرادها بأذى". 
لا يمكن اعتبار الجيش عصابة مسلحة أو فريق محرض على الفتنة
الاثنين 9 تموز 2012
أوضح رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب روبير غانم أن "اختصاص المجلس العدلي يدخل في كل جرائم الإرهاب والفتنة والأمن ولكن في السياسة هناك استنسابية بحيث يمكن من خلالها إحالة بعض الجرائم على المجلس العدلي".
غانم، وفي حديث إلى قناة "mtv"، أشار إلى أن ملف قتل الشيخين أحمد عبدالوحد ومرافقه محمد مرعب في البيرة في عكار ليس ضمن المواد 270 إلى 336 من قانون العقوبات، وقال: "نحن أمام واقع جريمة قام بها ضباط من الجيش، ولا يمكن اعتبار الجيش عصابة مسلحة أو فريق محرض على الفتنة". 
تشكيك "8 آذار" بمحاولات الإغتيال جريمة يعاقب عليها القانون
الاثنين 9 تموز 2012
إعتبرت جمعية "إعلاميون ضد العنف" أن "تعامل قوى 8 آذار وإعلامها بخفة مع محاولة اغتيال النائب بطرس حرب على غرار تعاملهم مع محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع يشكل جريمة يعاقب عليها القانون اللبناني، لأن هذا التشكيك أو الصمت أو الاستخفاف أو التسخيف يهدف إلى توفير الغطاء لهذه المحاولات، كما يعبر عن ارتياح لإزاحة خصم سياسي أو انتخابي"، لافتةً إلى أن "هذا الأسلوب يندرج في سياق العنف المعنوي والحرب النفسية التي لا تقل خطورة عن الاغتيال نفسه كونها تشكل تغطية سافرة له ومشاركة معنوية في التحريض على القتل، فضلًا عن أن هذا الأسلوب يشرع الاغتيال السياسي".

الجمعية، وفي بيان، شددت على "ضرورة وصول التحقيق الى نتيجة فعلية وإعلان هذه النتيجة"، مطالبة بـ"إحالة الكلام التشكيكي إلى النيابة العامة كدليل مشاركة في محاولات الاغتيال"، ومحملةً "الحكومة المؤلفة من 8 آذار كامل المسؤولية عن أمن المواطنين جميعهم".
وفي سياق آخر، أسفت الجمعية لـ"التضييق المتواصل على اللاجئين السوريين وتوقيفهم من دون الأخذ في الاعتبار ظروفهم الانسانية، وآخر هذه التوقيفات طالت زكريا المطلق بتهمة دخوله الأراضي السورية منذ ستة أشهر، علمًا أن أوراقه نظامية، الأمر الذي يؤشر بوضوح إلى الخلفية الكامنة من وراء توقيفه". كما أسفت الجمعية أيضًا لـ"توقف الهيئة العليا للإغاثة عن عملها في المستشفى الحكومي في طرابلس، الأمر الذي يعرض حياة عشرات المواطنين السوريين للخطر، ويتعارض مع الاتفاقات الدولية الموقعة من قبل لبنان، ويتنافى مع دور هذا البلد على المستوى الانساني والحريات التي يتمتع بها". 
لكشف تفاصيل محاولة اغتيال حرب كلّها.. وكيف يُطلق سراح البعض قبل القرارات الظنيّة
الاثنين 9 تموز 2012
أكّد رئيس "جبهة النضال الوطني" وليد جنبلاط أنّه "يحق للمرء أنْ يسأل عن الأسباب والدوافع الكامنة وراء محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، وهو أحد الرموز السياديّة والاستقلاليّة، وكأنّ الجهات التي تقف وراء هذه المحاولة أو سواها لم تتعلم بأن سياسة التصفية الجسدية لا تزيد اللبنانيّين إلا عنادًا وإصرارًا على التمسّك بحريتهم وديمقراطيتهم وقد أثبتت ذلك كل الاغتيالات السابقة التي استشهد فيها كوكبة من خيرة رجال الدولة والإعلام والفكر فأعطت النتيجة العكسية لمبتغاها وأهدافها".
جنبلاط، وفي موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الصادرة عن "الحزب التقدمي الاشتراكي"، أضاف: "من هنا، فإننا ندعو إلى كشف كل تفاصيل محاولة الاغتيال التي استهدفت النائب حرب وسوق المتهمين إلى العدالة لأنّ القبول بمنطق القتل السياسي، بصرف النظر عمّن يستهدف، إنّما هو أمر خطير ويؤدي إلى عواقب وخيمة"، وقال: "هنا، لا بد من الاشارة إلى خطورة التهاون في قضية عملاء اسرائيل وتخفيف العقوبات بحقهم والإفراج المتتالي عنهم".
وإذ لفت إلى أنّه "من المفيد التساؤل كيف يُطلق سراح البعض قبل صدور قرارات ظنيّة وتطبيق المحاسبة بحقهم لا سيما في قضية مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد ورفيقه (محمّد مرعب واللذين قتلا على حاجز للجيش اللبناني في عكّار) فيخلى سبيل المسؤولين عن هذه الحادثة قبل محاسبتهم؟"، شدّد جنبلاط على أنّ "الحفاظ على الجيش يتطلّب إجراءات واضحة لامتصاص النقمة العارمة إزاء ما حدث، وذلك يُذكّر بحوادث مشابهة حصلت في منطقة الشياح مار مخايل منذ سنوات، وتصرّف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وكان قائداً للجيش آنذاك، بحكمة من خلال محاسبة كل الذين كانوا مسؤولين بشكل أو بآخر عما حدث".
جنبلاط الذي قال إنّه "إذا كان الشيء بالشيء يذكر، فأتوجّه بالتحيّة إلى (رئيس الهيئة الاتهاميّة في بيروت) القاضية (ندى) دكروب التي اعترضت على تخلية سبيل أحد المتورّطين (وسام علاء الدين) في الاعتداء على قناة "الجديد"، ممّا يدل على أنّ في القضاء قضاة وقاضيات شجعان لا يرضخون إلى الضغوطات ويقومون بما يمليه عليهم ضميرهم المهني وواجبهم الوطني"، سأل: "فهل تجوز المطالبة بالإفراج عن متورّط بالجرم المشهود في اعتدء على محطة تلفزيونيّة قبل محاكمته ونيل قصاصه؟"
وختم جنبلاط حديثه بالقول: "على مشارف الجلسة المقبلة من "الحوار الوطني"، حبّذا لو تتواضع كل القوى السياسية وتمتنع عن تقديم خطاب سياسي وإعلامي فيه الكثير من التوتّر والتشنّج علّنا ننجح في توفير مناخات إيجابيّة قبل إلتئام هيئة الحوار بما يعزّز فرص تحقيق تقدم في النقاشات السياسية التي يمكن أن تحصل وذلك أفضل من الاستمرار في تقاذف الاتهامات والشتائم من على المنابر وفي الوسائل الاعلاميّة.
"حزب الله" طالب السلطات السعوديّة بـ"الافراج عن النمر واحترام الرموز الدينيّة"
الاثنين 9 تموز 2012
علّق "حزب الله" على "اعتقال السلطات السعوديّة الشيخ نمر النمر، معربًا عن "قلقه وألمه لقيام السلطات السعوديّة بالتعرض للشخصيّات الدينيّة، والتي كان آخرها اعتقال الشيخ نمر باقر النمر، لا لجرم اقترفه، وإنما لمطالبته بتحقيق الحد الأدنى من الحقوق المدنيّة، والتي تنص عليها كل القوانين الدوليّة، وسعيه لإنهاء سياسة التمييز بين المواطنين".
واستنكر الحزب، في بيان، "بشدة اعتقال النمر، والتعاطي العنيف لقوات الأمن مع المحتجين سلمياً في مدينة العوامية ومنطقة القطيف، مما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى"، مطالبًا بـ"الافراج العاجل عن النمر وتوفير العلاج اللازم له، وباحترام الرموز الدينيّة، وبوقف الاجراءات غير الديموقراطيّة في التعامل مع المطالب السلمية والمشروعة للمواطنين السعوديين".
When we read the above we thought, the party is talking about peaceful demonstrations and people demands their Rights and the Harsh Response from the Authorities, is Mustaqbal, Phalanges, or Lebanese Forces, and NOT Hezbollah. we ask what is the difference of people in Syria started with peaceful demonstrations and the Regime reacted with GUNS and KILLINGS. Where was Hezbollah would not react, or the Syrian Religion Sheikhs are second degree in Syria and First Degree in Saoudis and Bahrain. this is Pathetic and Disgusting.
people-demandstormable
برّي لوفد أهالي الزوار المخطوفين في سوريا: متابعة دائمة للقضية حتى الإفراج عن الجميع
الاثنين 9 تموز 2012
إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في عين التينة، وفدًا من أهالي الزوار المخطوفين في سوريا، وعرض معهم "المراحل التي جرت في هذه القضية الوطنية التي تهم جميع اللبنانيين".
وإثر اللقاء، أكد بري "المتابعة الدائمة لهذه القضية حتى الإفراج عن كل المخطوفين".
أما الوفد فأعلن أنه يترك المجال "لإجراء المزيد من الإتصالات والجهود، ولكن للصبر حدودًا". 
عشية مؤتمره التاسع: مشروع "تسوية كبرى" قيد البحث..
"حزب الله" يستعد لاندلاع "حرب إقليمية-دولية" وإسرائيل تتوعد لبنان بـ"عنف أكبر" من 2006
قاسم قصير، الاثنين 9 تموز 2012
عيدًا عن التطورات والمماحكات الداخلية، توقف المراقبون في لبنان باهتمام شديد عند تصعيد إسرائيلي بالغ الدلالة في التوقيت والمضمون نقلته الصحافة الإسرائيلية عن قائد "فرقة الجليل" العميد هرتس هاليفي توعد خلاله "القرى اللبنانية بدمار أكبر" عند نشوب حرب جديدة مع "حزب الله"، دون أن يستثني في تهديده الجيش اللبناني "إذا حارب ضدنا" بحسب تعبير هاليفي، الذي قال أمام مراسلين في المنطقة الحدودية مع لبنان: "إذا دخل الجيش الإسرائيلي الحرب فإننا سنضطر إلى الدخول بقوة تدمير شديد إلى داخل القرى اللبنانية، وسيتكبد لبنان خسائر أفدح من تلك التي تكبدها في حرب لبنان الثانية، بحيث أنّ ردنا يجب أن يكون أشد وأقوى وأكثر عنفًا" مما كانت عليه قوة النيران الإسرائيلية إبان حرب تموز 2006.
وإذ نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إشارة ضباط إسرائيليين إلى أنّ "الجولة المقبلة" من الحرب مع لبنان ستشهد "دخولاً قويًا وفوريًا للجيش الإسرائيلي إلى لبنان لتخفيف الضغط الصاروخي على الجبهة الداخلية في إسرائيل"، لفتت الصحيفة الإنتباه إلى "أهمية توقيت" تصريحات قائد "فرقة الجليل" لكونها تأتي بمثابة "رسالة واضحة إلى حزب الله" تزامنًا مع التقديرات التي تتوقع هجومًا إسرائيليًا على المنشآت النووية الإيرانية خلال الفترة المقبلة. 

في المقابل، لن يطول الرد اليقين على هذه التهديدات الإسرائيلية مع المضامين الردعية المرتقبة في خطاب أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله في الثامن عشر من تموز الجاري، وأوضحت مصادر مقربة من "حزب الله" لـ"NOW Lebanon" أنّ إطلالة أمين عام الحزب تأتي لمناسبة الذكرى السنوية السادسة لحرب تموز "وسيقدم السيد نصرالله خلالها رؤية حزب الله لمجريات الأحداث في لبنان والمنطقة".

المصادر المقربة من "حزب الله" كشفت عن "استعدادات داخل الحزب لاحتمال حصول مواجهة اسرائيلية -إيرانية خلال فصل الصيف الجاري"، وأوضحت أنّ هذه الإستعدادات تنطلق من "احتمال حصول هذه المواجهة قبل الانتخابات الرئاسية الاميركية، وتحوّلها من مواجهة إسرائيلية - إيرانية إلى حرب إقيلمية - دولية ستشمل بامتداداتها لبنان"، مشيرةً إلى أنّ هذه الترجيحات تأتي "بعد تصاعد التوتر الإيراني - الاسرائيلي-الدولي على خلفية الملف النووي وعدم التوصل لحلول لهذا الملف ولغيره من الملفات الإقليمية بين الدول الكبرى".

في غضون ذلك، علم موقع "NOW Lebanon" أنّ "حزب الله" بدأ التحضير لعقد مؤتمره العام التاسع والذي ينتهي عادة بانتخاب قيادة جديدة (شورى القرار) والتي تتولى إدارة الحزب، ويتم خلال مرحلة التحضير عقد لقاءات موسعة لكل المجالس المركزية (شورى القرار-المجلس السياسي- المجلس التنفيذي-المجلس الجهادي- المجلس المركزي) لدراسة كل الملفات والتطورات وتقييم المرحلة السابقة ووضع الاقتراحات للمرحلة المقبلة، على أن يتوّج المؤتمر العام بانتخاب قيادة جديدة وإجراء التعيينات لكافة المراكز الأساسية، ومن ثم وضع خطة عمل تراعي المتغيرات السياسية والاستراتيجية، لا سيما بعد الثورات العربية.

وعن هذا الموضوع، أفادت مصادر مطلعة في "حزب الله" موقع "NOW Lebanon" أنه تم "البدء بإعداد دراسات تفصيلية لكل الملفات الساخنة ليتم درسها ضمن مختلف مجالس الحزب"، لافتةً إلى أنّ "أحد أهم هذه الملفات هو ملف العلاقات مع مختلف القوى الإسلامية، وكيفية مواجهة الفتنة المذهبية والتحديات الناجمة عن الأزمة السورية".

وفي هذا الإطار، أشارت المصادر إلى أنّ عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب "الدكتور علي فياض أعدّ مشروعًا غير رسمي تحت عنوان "وستفاليا عربية-إسلامية" يدعو إلى إجراء تسوية كبرى في المنطقة بين إيران والعراق و"حزب الله" و"الاخوان المسلمين" والسعودية وقطر وتركيا ومصر، بالإضافة إلى قوى سياسية فاعلة كـ"تيار المستقبل" في سبيل معالجة كل الملفات الساخنة، خصوصًا في لبنان وسوريا والبحرين والعراق واليمن والوضع الخليجي عمومًا، وقد بدأ فياض بالفعل مناقشة المشروع مع كوادر إسلامية وشخصيات ناشطة في مراكز دراسات خليجية وإيرانية ودولية، بحيث لقي المشروع اهتمامًا سياسيًا ودبلوماسيًا بانتظار موافقة قيادة "حزب الله" على بلورته بشكل كامل".
The Present Leadership of Hezbollah put the Resistance and its Reputation in the Drains. This Leadership, Ignored the Heroic Struggle and Fight of its fighter, though this Leadership keep on talking day and night about the HOLLY RESISTANCE,and dragged the Resistance into different Paths. The Fighters devoted their lives to fight the Enemy, and the Political Leadership used the Fighters to achieve political deceptions, of the Resistance Goals. The Military Leadership, should be under the Political Authority, and lead the Resistance to where has duties and Targets to achieve. But this Leadership, has erected its Members as Holly Statues, using the Resistance in favor of their Political Ambitions, in Beirut's Drains. There should be Specific military Leadership, from the Army Mainly and Joined by the Experts of the Resistance Fighters with a CLEAR STRATEGY to fight the Enemy, if it has tried to attack Lebanon at any time, and defend Lebanon, and Lebanon ONLY, without any attachment to other Foreign Interests, that brings devastation to Lebanon. Hezbollah should get involve in Political Process in the Country and Leave the resistance and Military Strategy to the Military Experts, otherwise does not matter how strong is the Resistance, would not win a WAR without the Support of the Lebanese people who support the Lebanese Armed Forces. War against the Enemy without Lebanese Armed Forces would bring only Devastated Consequences, to the Resistance and its SUPPORTERS.
people-demandstormable

"جواسيس في الحزب": محمد الحسيني وجهاد جلول ومحمد السبع

الثلثاء 10 تموز (يوليو) 2012
حسب قناة "العربية" أن الأشخاص الثلاثة الذين كشفهم "حزب الله" يشكّلون شبكة للتجسّس لمصلحة المخابرات الأميركية و"الموساد" الإسرائيلي وهم محمد الحسيني وجهاد جلول ومحمد السبع.
وجاء في التقرير أن "الحسيني وجلول والسبع الذين انخرطوا في صفوف الحزب منذ فترة طويلة، كشفت قيادات الحزب النقاب عن ازدواجية عملهم السرّي كعملاء للموساد والسي.آي.إي وأخطرهم الأول (الحسيني) الذي تربطه صداقة متينة بحسن عزالدين المتّهم الى جانب عماد مغنية بعملية خطف الطائرة الأميركية التابعة لشركة TWA عام 1985 والتي كان ضحيّتها أحد ضبّاط البحرية الأميركية".
وتابع "عمل الحسيني في العاصمة الأوكرانية ضمن شبكة تهريب أشخاص لبنانيين وفلسطينيين وعراقيين الى أوروبا، وبعد عامين عاد الى بيروت عام 2000 ومنها الى باريس حيث أوقفته الشرطة الفرنسية بتهمة التهريب، لكن تبين بحسب مقرّبين منه أنه لم يكن قيد الاعتقال وإنما كان يلتقي مستخدميه في أجهزة الاستخبارات الأميركية التي كلّفته مراقبة تحركات المسؤول في حزب الله حسن عزالدين الذي يقيم في منزل قريب من منزله في برج البراجنة من أجل استدراجه الى الفخ حيث ينتظره عدد من الأشخاص المتعاونين مع جهاز الاستخبارات لاعتقاله ونقله الى منطقة آمنة".
وأوضح التقرير أن "السلطات الأميركية كانت قد رصدت مبلغ مليون دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات حول مكان عزالدين لما شكّله من تهديد للأمن القومي.
أما جلول والسبع، ولأحدهما موقع، عسكري رفيع في المقاومة، فمهامهما انحصرت في تجنيد أشخاص من داخل صفوف الحزب لمصلحة الـCIA والموساد لقاء مبالغ مالية ضخمة من أجل تسريب معلومات وإرسال معلومات عن شبكة الاتصالات الخاصة بالمقاومة في جنوب لبنان".
وختم بالإشارة إلى أن الكشف عن شبكة التجسّس، بحسب مصادر أمنية، جاء بعد قيام طائرة استطلاع إسرائيلية عن بعد بتفجير جهاز تنصّت على شبكة اتصالات تابعة لحزب الله كانت قد زرعت في وادٍ عند مجرى الليطاني".
وأفادت مصادر في "حزب الله" "المستقبل" أن "السمكة الكبيرة" من بين الثلاثة هو الحسيني "الذي كان مكلّفاً جمع معلومات عن عزالدين تحديداً والذي يُعتبر قائداً ميدانياً عسكرياً في الحزب".
وأكدت أن "جلول كان يمثّل منصباً كبيراً في مؤسسات مالية وخدماتية يملكها الحزب وأن الكشف عنه تمّ بالصدفة، إذ جرى ذلك خلال تحقيق أجراه الحزب في شبهات الفساد داخل صفوفه ليكتشف أن جلول جزءاً من شبكة تجسّسية تضمه مع السبع والحسيني".
وتابعت "أما السبع فقد كان لمدة طويلة مرافقاً للمعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين الخليل، قبل أن يعمل مرافقاً للنائب علي عمار".

وكشفت المصادر أن "السبع وجلول كانا غادرا لبنان منذ نحو شهرين بحجّة متابعة أعمال لهما في افريقيا ليتبيّن من مداهمة "حزب الله" لبيتهما ومقار تابعة لهما منذ أقل من شهر أنهما "يعملان" في التجسّس والأرجح تبعاً لذلك أنهما موجودان حالياً في إسرائيل".

كما علمت "المستقبل" أنه "تمت مداهمة منازل أهالي وأقارب عناصر الشبكة الثلاثة مرات عدّة، وأن الحزب ينظر حالياً في احتمال أن تكون شبكة هؤلاء مرتبطة بأحد مسؤولي الحزب أحمد سليم الذي فرّ قبل أشهر عدة الى إسرائيل عبر معبر رميش عين إبل وعلى متن سيارة رباعية الدفع".
ولفتت الى أن "الأشخاص الثلاثة ينتمون الى طبقة من المسؤولين الحزبيين الذين ظهرت عليهم النعم تدريجياً قبل فترة زمنية".

"حزب الله" يتكتّم على شبكة تجسّس
ونصرالله قد يتطرّق إلى الملف في 18 من الجاري


 لا يزال "حزب الله" يتكتم على شبكة التجسس التي كشفت في الضاحية الجنوبية لبيروت الشهر الفائت. وفي معلومات لـ"النهار" انها تضم ثلاثة أشخاص أساسيين يقيمون في منطقة برج البراجنة، اثنان منهم من السكان الاصليين في البرج وهما من عائلتين كبيرتين، أما الثالث فهو من بلدة بقاعية ومن عائلة تعرف بالتزامها الديني.
وتضيف المعلومات أن الاخطر في الشبكة هو م. ح. الذي كان يقيم في فرنسا بعدما انتقل اليها من العاصمة الاوكرانية كييف حيث كان هناك يعمل في شبكة تهريب اشخاص لبنانيين وفلسطينيين وعراقيين الى اوروبا، وخصوصا الى المانيا، عبر بولندا بالتعاون مع مهربين أوكرانيين كانوا يتقاضون 5000 دولار عن كل شخص يود الوصول الى المانيا أو بولونيا، وبعدما أمضى نحو عامين في أوكرانيا (1998 – 2000) عاد الى بيروت، وبعد فترة قصد باريس، وهناك أوقف سنتين عند الشرطة الفرنسية بتهمة التهريب لكن تبين بحسب اصدقائه انه لم يكن معتقلا وانما كان يلتقي مشغليه من جهاز استخبارات غربي طلب منه مراقبة تحركات مسؤول في "حزب الله" يقيم في منزل قريب جدا من منزل م. ح. وهو على صداقة متينة به، عدا عن أن المسؤول المذكور يعدّ من كوادر الرعيل الاول في الحزب ويقيم في منطقة برج البراجنة، ويعتقد هذا الجهاز الاستخباراتي أن الاخير ضالع في عمليات في بيروت في الثمانينات من القرن الفائت استهدفت مصالح دولة كبرى.
وفي المعلومات ايضا أن مهمة م. ح. كانت استدراج ذلك المسؤول الى مكان ينتظره فيه عدد من الاشخاص المتعاونين مع جهاز الاستخبارات المذكور، ومن ثم يصار الى اعتقاله ونقله الى منطقة آمنة.
أما ج. ج.، وم. س. فهما من خارج التنظيم الحزبي في الوقت الراهن، علما أن أحد أقربائهما يشغل منصبا في "حزب الله"، وكان أحدهما يواظب على الحضور الى جميع المناسبات التي كان يقيمها الحزب، ولم تعرف طبيعة المهمة التي كلفا بها.
ورجحت مصادر متابعة أن يتطرق الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الى هذه الشبكة في خطابه في 18 من الجاري في الذكرى السادسة لعدوان تموز، ليؤكد ضرورة بقاء المقاومة في جهوز تام لأنها مستهدفة، ويؤكد بطريقة غير مباشرة عدم قدرة الحزب على الاتكال على الدولة التي لم تكشف الخلية، وان الحزب مستعد لكل تعاون متى تمكنت الاجهزة من القيام بواجباتها خير قيام.
خيوطها بين باريس وبرج البراجنة والبقاع: حزب الله يتكتّم على "شبكة تجسّس" جديدة!

khaled
00:54
10 تموز (يوليو) 2012 - 

For few years passed, since 2006, of 33 Days Fight with the Enemy, we hear that 14 March Forces, were collaborators to the Enemy, and conspired behind the Resistance back, and even STABBED by a DAGGER at the back. For the same period of time, we always hear that so many persons were caught spying in FAVOR to Israel, and most of them from Hezbollah Party and very close to the Leadership, and ACTIVISTS within the Resistance Leadership. Others from Hezbollah’s Alliances like Free Tayyar of Aoun, those Loyal to Aoun and NOT those Oppose within the Tayyar. The amazing concept in this Process, that Hezbollah Collaborators, do not go to Trials like their Comrades with the Alliance. With No Shame or Hesitation, those 8 March Forces, still Splashing their Dirt on 14 March Forces. They are Double Agents to Israel and Syrian Regime, and they are PROUD. The Current Political resistance Leadership, had put the Reputation of the Heroic Fighters in the Drains.
people-demandstormable
ضابط بالجيش السوري هدّد رئيس بلدية بوادي خالد بقصف المنطقة ليلاً
السبت 7 تموز 2012
أوردت محطة "lbc" أن هناك إشاعات في منطقة وادي خالد بأن "أحد رؤساء البلديات في المنطقة تلقّى اتصالاً هاتفياً من أحد ضباط الجيش السوري في الجهة المقابلة لوادي خالد هدّده فيه بأن الجيش السوري سيقصف منطقة وادي خالد ليلاً، محذّراً الأهالي لأنهم يساعدون المسلّحين السوريين المعارضين".
وذكرت المحطة أنّه بناء على هذه الإشاعة التي أكدها نائب رئيس البلدية المذكور، فإن منطقة وادي خالد تشهد حركة نزوح كبيرة للسكان خوفاً على حياتهم بحال تنفيذ التهديدات السورية بقصف منطقتهم.
الأسير رفض طلباً من قوى الأمن بوضع حاجز لتسهيل المرور بصيدا
السبت 7 تموز 2012
أوردت قناة "Otv" معلومات تشير إلى أن "الطريق البحرية الرئيسية في صيدا مفتوحة أمام السيارات، أمّا جميع الطرق الفرعية المؤدية إلى المدينة التي تصل إلى مكان الإعتصام الذي يقيمه إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، فهي مقفلة".
وذكرت المحطة أن "الأسير تلقّى اتصالاً من ضابط في قوى الأمن الداخلي بأنه سيتم وضع حاجز لتسهيل المرور في الأوتوستراد الشرقي على الخطين، إلا أن الأسير رفض هذا الطلب وقطع كل الطرق المؤدية إلى مكان الاعتصام".
عدوان: خلافنا و"الوطني الحر" هو سلاح "حزب الله".. ولا تحالف معه قبل تذليل هذه النقطة
السبت 7 تموز 2012
لفت نائب رئيس حزب "القوات اللبنانيّة" النائب جورج عدوان إلى أنّ ما حصل بين "القوات" و"التيار الوطني الحر" في جلسة مجلس النواب الأخيرة "سببه المقاربة المشتركة بين الطرفين" حول طريقة تمرير قانون تثبيت المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان.
وقال عدوان، في حديث لقناة "أخبار المستقبل": "نحن نحاول تصويب أداء مؤسسات الدولة لأنّ هناك تدميرًا ممنهجًا لها"، مؤكدًا في الوقت عينه أنّ "التحالفات في 14 آذار ثابتة". وعن إمكانيّة التحالف مع "الوطنيّ الحر"، أجاب عدوان: "خلافنا الأساسي مع التيار هو بشأن سلاح "حزب الله" الخارج عن الدولة، وقبل تذليل هذه النقطة لا يمكن أن يكون هناك تحالفًا".
 وصول مرشح "القوات" في الكورة إلى البرلمان أكبر تزوير لوجه المنطقة
السبت 7 تموز 2012
كرامي، وخلال لقاء تشاوري حول الانتخابات الفرعية في الكورة أقيم في مكتب الرئيس عمر كرامي في "كرم القلة" بطرابلس، مع فاعليات الكورة السنية لا سيما أعضاء مجالس بلدية واختيارية وأعضاء نقابات المهن الحرة وحشد من مختلف العائلات الكورانية، اضافة الى أنصار الرئيس عمر كرامي وأعضاء حزب التحرر العربي في الكورة، دعا إلى أن "تعبر الكورة عن واقعها وتاريخها الاجتماعي والسياسي والثقافي الوطني والعروبي وليس كما يقول البعض ان سنة الكورة ومسلمي الكورة هم في "الجيبة"، وخاطب أهل الكورة "بأنهم أحفاد صلاح الدين وبأنهم هم فلسطين والقدس والمقاومة ومقارعة الاحتلال ولا يمكن لأحد وضعكم في "الجيبة".
واعتبر كرامي أن وصول مرشح "القوات اللبنانية" فادي كرم الى البرلمان كممثل للكورة، هو "أكبر تزوير لوجه المنطقة التي تتناقض فكرًا وروحًا وتاريخًا مع الطروح التي تطرحها القوات اللبنانية". وأيد باسم الرئيس عمر كرامي المرشح عن الحزب القومي "الدكتور وليد العازار في الانتخابات المقبلة"، داعيًا الى "النزول بقوة لمنع وصول ممثل (رئيس حزب "القوات اللبنانيو") الدكتور سمير جعجع الى البرلمان باسم المنطقة التي تزخر بخيرة المثقفين والمفكرين ومن المعيب ان يمثلها المجرمون أو وكلاء المجرمين"، ناصحًا بأن يكون "الصوت السني ورقة دعم الكورة الحقيقية كورة الكرامة والعروبة". 
القوى الأمنية مرتهنة إلى التيار العوني و"حزب الله"
السبت 7 تموز 2012
رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي أن قرار الإفراج عن الضباط في قضية مقتل الشيخين أحمد عبدالواحد ومرافقه محمد مرعب "هو قرارٌ لقضاة أفرجوا عن عملاء لإسرائيل، وليس مستغربًا بالتالي أن يفرجوا عن قتلة"، وأضاف: "من سقط من المشايخ دماؤهم أغلى من قادة الجيش، حتى أهم من قائد الجيش" العماد جان قهوجي.
المرعبي، وفي حديث إلى قناة "Otv"، قال: "نحن نريد أن نضع النقاط على الحروف، وفي النهاية نحن تهمّنا المؤسسة العسكرية ولا يهمّنا الأشخاص"، مشددًا على أن "القضاء العدلي من المفروض أن يكون مولجاً في هذه القضية"، وتابع: "نحن لم نرَ في أي دولة ديمقراطية أن الناس تُحكَم بمحكمة عسكرية". وفي السياق ذاته، أكمل المرعبي: "نحن نرى ان القوى الأمنية مرتهنة الى التيار العوني (في إشارة إلى التيار الوطني الحر) وحزب الله".
ورداً على سؤال، أجاب المرعبي: "لسنا قادرين أن نحمي مشايخنا فكيف يمكن ان نقيم منطقة عازلة لسوريا؟ ولو عادت الأمور لي لكنت أقمت بلدًا عازلاً وليس منطقة عازلة لمساعدة المظلومين والأطفال الذين يقتلون في سوريا ويا ليتني أمتلك الأسلحة لأرسلها لهم"، وأضاف: "من يتّهمنا بإقامة منطقة عازلة نقول لهم يا ليتنا قادرون على إقامتها".

شو في بلبنان؟ فقط اغتيالات!

  • علي حماده
  • 2012-07-07
  • بداية، الحمد لله على سلامة الشيخ بطرس حرب الذي لا نريد ان نتخيل للحظة غيابه عنا لا سمح الله كصديق عزيز، وعن لبنان كرجل دولة عريق واستقلالي كبير. واذا كنا تنفسنا الصعداء بعد فشل محاولة اغتيال حرب مثلما حصل قبل ثلاثة اشهر مع صديق كبير وقائد وطني هو الدكتور سمير جعجع، فإننا نشدّد على مسؤولية الدولة او ما تبقى منها ولم يسقط بعد في براثن "حزب الله" وسائر المليشيات المسلحة، ومعها المافيات المنتشرة في كل مكان، وهي تنطلق من "قواعد آمنة" في الضاحية الجنوبية او في مناطق نفوذ "حزب الله" في الجنوب والبقاع. ان المسؤولية واقعة اولا وقبل اي جهة اخرى على الحكومة التي لم نخطئ يوم وصفناها بـ"حكومة القتلة في لبنان وسوريا"، فهي التي تستجدي عودة السياح العرب تحت الشعار التافه "شو في بلبنان؟"، فيما يغامر رئيس الجمهورية بالتعهد أمام المسؤولين السعوديين خلال زيارته الاخيرة للمملكة بتأمين سلامة رعاياها، ولا يجيب عن سؤال بديهي هو: من يضمن أمن سعد الحريري وسمير جعجع وفؤاد السنيورة ووليد جنبلاط وبطرس حرب وآخرين يعرف سليمان انهم مهددون فعلا وقولا بالقتل في وضح النهار، كما كاد ان يحصل مع جعجع وحرب؟ 
    طبعا، لن نعود بالتفصيل الى اصل المشكلة، وهو "حزب الله" وسلوكه وسياسته وثقافته وطبيعته العدوانية في داخل لبناني شديد الحساسية حيال هيمنة حالة فاشيستية موصوفة. فقط نريد القول ان ثقافة القتل والاغتيال والافلات من الحساب وتقديس القتلة والمجرمين مؤداها ان تحصل محاولات اغتيال فاشلة حتى الآن، والحمد لله، في وضح النهار، وان يختطف مواطنون لبنانيون وعرب وان تُعرف هوية الجناة لكنهم لا يلاحقون لانهم يعششون في محيط "حزب الله" او يمتّون الى التنظيم بصلة ما، تنظيمية أو اجتماعية. ومؤدى هذه الثقافة القائمة على الجريمة تغيير طبيعة البلد، والانقلاب على النظام السياسي الدقيق، وانزلاق لبنان نحو مهالك الدول الخارجة على الشرعية والقانون. ومؤداه اخيرا وليس آخرا ان يتّجه لبنان بخطى ثابتة نحو نزاع كبير تلوح بشائره من خلال ضعف الدولة المستتبعة التي تستقوي على المواطن الذي يضع نفسه تحت القانون فيما تذعن وتذلّ نفسها امام عصابات ومافيات وميليشيات مسلحة حتى يصل بها الامر الى اخلاء سبيل متهمين بقتل شيخي عكار بطريقة مهينة لكل لبنان، بعدما اطلقت وبوقاحة قاتل النقيب الطيار سامر حنا، وكرمت عميلا مرموقا لاسرائيل باطلاقه بطريقة يندى لها الجبين. 
    إن محاولة اغتيال بطرس حرب لن تكون الاخيرة، فما دام لبنان تحت نير ظلم ذوي القربى، ورهينة لثقافة قتلة الاستقلاليين وقتلة الاطفال في سوريا، فإن فصول القتل ما انتهت، بل هي متواصلة. فهل من أحد بعد يردّد الشعار التافه "شو في بلبنان"؟...
المجموعة التي حاولت اغتيال حرب تركت وراءها صاعقين
السبت 7 تموز 2012
نقلت قناة "mtv" عن مصادر أمنيّة إشارتها إلى أنّ "القوى الأمنيّة توصلت لمعطيات جديّة ومتقدمة بشأن محاولة اغتيال النائب بطرس حرب"، لافتًا إلى أنّ الكشف عن الأسماء سيحتاج الى وقت".

وأوضحت المصادر أنّ "المجموعة التي كانت تُعد للاغتيال تركت وراءها صاعقين"، مشيرةً إلى أنّ "التحقيقات تشير إلى لهجة أحدهم بقاعيّة".

محاولة الاغتيال تمتحن الحكومة المصدّعة
تصعيد في عين التينة حيال العونيين

شكلت محاولة اغتيال النائب بطرس حرب بما أثارته في اليومين الاخيرين من أجواء ومضاعفات أمنية وسياسية واسعة، استحقاقا ساخنا اضافيا للحكومة قبل ان تتمكن من ايجاد حل يرمم التصدع الحكومي الذي نجم عن مقاطعة "تكتل التغيير والاصلاح" الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء ووسط مؤشرات لا توحي بحلحلة الخلاف المتصاعد بين "التكتل" وشريكيه الحكوميين في الفريق الشيعي.
ومع أن "الافراج" عن حركة الاتصالات (داتا الاتصالات) امس في ملف التحقيقات الجارية في محاولة اغتيال حرب عُدّ بمثابة رسالة حسن نية لاحتواء الضجة الكبيرة التي فجرها موقف قوى 14 آذار من الحكومة في هذا التطور، فان مبادرة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الى الدعوة الى عقد جلسة لمجلس الوزراء بعد ظهر الاثنين المقبل في قصر بعبدا لم تقترن بأي ضمانات لحضور الوزراء العشرة لـ"التكتل"، علما ان محاولة اغتيال حرب ومضاعفاتها أملت توجيه هذه الدعوة العاجلة.
وعلم ان ميقاتي الذي أنهى أمس زيارته لالمانيا اتصل برئيس الجمهورية ميشال سليمان وتشاور معه في الظروف الناشئة عن محاولة الاغتيال وتحميل الحكومة مسؤولية قرار حجب داتا الاتصالات عن الاجهزة الأمنية، مما يضع مسؤولية أي حادث أمني قد يحصل على عاتق الحكومة التي لم تتخذ القرار بعد بتحرير الحصول على حركة الاتصالات من دون مضمونها. وأوضحت مصادر وزارية معنية بالاتصالات التي نشطت عقب محاولة اغتيال حرب لـ"النهار" انه لم يعد في امكان رئيس الوزراء أن ينتظر حل المشكلة مع وزراء "تكتل التغيير والاصلاح" ولذا بادر الى ابلاغ الوزراء عقد جلسة لمجلس الوزراء في الرابعة عصر الاثنين للبحث في بندي "المستجدات الامنية" ومشروع قانون الموازنة العامة والموازنات الملحقة لسنة 2012". وأضافت ان ملف حركة الاتصالات سيشكل المحور الاساسي لمناقشة البند الاول، وثمة اتجاه الى العودة الى قرار سابق للحكومة بالسماح بحصول الاجهزة الامنية على حركة الاتصالات.
وقالت أوساط ميقاتي لـ"النهار" انه عندما دعا الى عقد الجلسة لم تكن المشكلة العالقة مع وزراء "التكتل" قد حلت، لكنه فعل ذلك من مسألة مبدئية ومن موقع المسؤولية، خصوصا ان الحكومة مسؤولة عن الامن ولا يجوز التغاضي عن خطورة حادث محاولة الاغتيال فضلا عن التطورات الجارية في عكار منذ يومين والتي تشهد احتجاجات وقطع طرق.
وإذ أشارت هذه الاوساط الى ان ميقاتي بقي على اتصال مع وزراء "التكتل"، أعربت عن اعتقادها أن هؤلاء لن يقاطعوا جلسة بهذه الاهمية في هذا الظرف باعتبار أنهم جزء أساسي من الحكومة ومسؤولون فيها.
ومن جهتها أبدت أوساط رئيس الجمهورية "ثقتها" بمشاركة وزراء "التكتل" بعدما وضعوا حل المشكلة في عهدة الرئيس سليمان مشيرة الى ان قانون تثبيت المياومين في الكهرباء الذي تسبب بالمشكلة لا يزال في مجلس النواب  ولم يصل الى رئيس الجمهورية بعد، وهناك مسائل لا تقل أهمية في عمل الحكومة.
بيد أن وزراء "التكتل"، على رغم "انفتاحهم" على اتصالات الحل، لم يكشفوا موقفهم من المشاركة في جلسة الاثنين أو مقاطعتها.
في غضون ذلك، أكد النائب حرب لـ"النهار" انه تبلغ من وزير الاتصالات نقولا صحناوي ما وصفه حرب بـ"الانجاز" المتمثل في تسليم حركة الاتصالات الى الاجهزة الامنية المعنية. كما أوضح حرب ان المباحث الجنائية وضعت رسما تقريبيا لأحد الجناة في محاولة اغتياله بناء على أقوال الشهود ومطابقة مشاهداتهم، ولفت الى ان العمل جار لجمع الاشرطة المسجلة في كاميرات مثبتة على مبان قريبة من المبنى الذي يضم مكتبه وتحليلها واستخراج المعلومات منها. علما أن الكاميرا المثبتة على مبنى مكتبه معطلة منذ أيام قبل الحادث.
وقد أمهل حرب الجهات القضائية والأمنية 48 ساعة لكشف ملابسات محاولة اغتياله على ان يعقد مؤتمراً صحافياً الاثنين على الارجح.
وأكدت اوساط الوزير صحناوي لـ"النهار" ان وزير الاتصالات كان ابلغ حرب منذ مساء الخميس الاستعداد لتسليم حركة الاتصالات طبقاً للقواعد التي تضعها الهيئة القضائية. واشارت الى ان الوزير لم يحجب مرة طلب الحصول على "الداتا" لكن الموضوع يتعلق بالحصول على "الداتا" الكاملة التي كانت الهيئة القضائية ترفض اعطاءها. وبعد محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع حصل ضغط من الأجهزة وعقد لقاء بينها وبين الهيئة القضائية تقرر على أثره تسليم حركة الاتصالات الكاملة، أما بصمة الهواتف فلا تسلم إلا في حالات خاصة.
وأكدت مصادر أمنية لـ"النهار" ان الأجهزة الأمنية تسلمت أمس من وزارة الاتصالات حركة الاتصالات لكنها غير كاملة. وأشارت الى أن هذه الحركة هي في حدود الـ 70 في المئة، أما القسم المتبقي الذي لم يسلم فهو يتعلق ببطاقات الهواتف الخليوي وما يصطلح على تسميته IMSI أي حركة بطاقات الهواتف. وأضافت ان الهيئة القضائية المختصة وافقت على تسليم "الداتا" في نطاق جغرافي محدد. وتساءلت المصادر كيف تبيح الهيئة ما تسميه خصوصية المواطن في منطقة وتحظرها في منطقة أخرى؟
بري وعون
أما على محور الخلافات المتفجرة بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والعماد ميشال عون، فلم تبرز أي ملامح تبريد بعد، بل أن كلاماً لأوساط عين التينة أمس أبرز احتداماً في هذه الخلافات. وقد عزت هذه الأوساط الموقف العوني الأخير الى "رائحة الانتخابات التي تسيطر على الجو". وقالت لـ"النهار" في ما يبدو رسالة الى الرابية: "لا تحرجونا في الحديث عن الحشو الذي شهدته بعض الوزارات والمؤسسات"، معتبرة أن موقف العونيين من المياومين في الكهرباء "هو تدمير لاتفاق الطائف". وأضافت أن "الانتخابات هي وراء كل المواقف التي يسلكها الفريق العوني وانه يريد ممارسة سياسة جديدة في بيئته ومناطقه". وذكرت "كيف سايرت عين التينة الوزير جبران باسيل مراراً في أكثر من ملف وآخرها ملف بواخر الكهرباء"، مشيرة الى "أن الشركة المالكة لاحداها تحصل على أموال من الخزينة وهي لا تزال متوقفة عند الشواطئ التركية". ورداً على التلويح بالانسحاب من الحكومة قالت الأوساط: "تهددون بفرط الحكومة فنفذوا ما تقولون وخلصونا".
أما مصادر "حزب الله"، فأكدت حصول لقاءات عدة "على مستوى قيادي" بين الحزب و"التيار الوطني الحر"، موضحة أن هذه اللقاءات ستستكمل. وأضافت: "ان ما يشاع عن العلاقة مع التيار الوطني هو في إطار التمنيات أكثر منه وصفاً للواقع". واعتبرت ان الوثيقة الموقعة بين الحزب والتيار "لم توقع لتسقط أمام تباينات في وجهات النظر في مسائل محلية صغيرة".

ميقاتي وحزب الله لحكومة تكنوقراط وعون يهدّد بالعودة إلى "حضن الطائفة"!

السبت 7 تموز (يوليو) 2012

توقف مراقبون في بيروت عند المواقف المستجدة للعماد عون، وصحوته على حقوق المسيحيين في الدولة اللبنانية والقطاع العام، فجأة، متناسيا عجزه عن إحداث اي تغيير في هذا الشأن على الرغم من توليه عشر وزارات في حكومة اللون الواحدَ!
فقد أشارت معلومات الى ان "الصحوة العونية" المفاجئة سببها إبلاغه من قبل حليفه حزب الله ضرورة تغيير الحكومة الحالية، والاتيان بحكومة تكنوقراط في أسرع وقت ممكن! وذلك في ضوء الاجتماع الذي عقد بين النائب محمد رعد والوزير محمد فنيش عن حزب الله، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي من جهة ثانية، حيث ابلغ ميقاتي ثنائي الحزب الالهي بعدم قدرته على الاستمرار على رأس الحكومة الحالية، وفق المسار الذي تسير به هذه الحكومة وعجزها وفشلها عن القيام بأي حل لأي معضلة تصيب اللبنانيين في معاشهم، فضلا عن الاضطرابات والفلتان الامني الذي يضرب البلاد بطولها وعرضها.
وتضيف المعلومات ان ميقاتي حمل معه الى الاجتماع التقريرَ الذي نشرته مؤخرا مجلة "وول ستريت جورنال" والذي يتحدث عن ان لبنان، أصبح ملاذا آمنا لـ"تبييض" أموال النظامين الايراني والسوري، والحزب الالهي، وأن هذا الامر وضع لبنان على طاولة العقوبات الدولية.
ميقاتي ابلغ النائب والوزير، انه ليس مستعدا لتحمل مسؤولية إنهيار البلد إقتصاديا، وان هذا الامر سيصيب جميع اللبنانيين، وليس فقط قوى 14 آذار، وأن تداعياته الاجتماعية والاقتصادية على لبنان قد تكون أخطر من اي حرب تشنها عليه إسرائيل.
رعد وفنيش سألا ميقاتي عن الحل الممكن إعتماده، من اجل الحؤول دون وقوع المحظور. فأجاب ان بداية الحل تكمن في تغيير الحكومة الحالية، وتغيير نهجها بما يعيد الثقة بالبلاد، من جهة، ويسمح بمعالجة قضايا المواطنين من جهة ثانية، ويعوض بعضا من الخسائر التي أصابت الإقتصاد الوطني.
وإقترح ميقاتي تشكيل حكومة من التكنوقراط، لا تضم سياسيين من الذين يتسببون بنفور الرأي العام اللبناني والعربي والدولي، من دون أن يتحفظ على ان تساعد القوى السياسية الرئيسية في تسمية الوزراء.
وتضيف المعلومات ان رعد وفنيش وافقا على اقتراح ميقاتي، وتعهدا بإقناع العماد عون بقبول العرض الميقاتي، تخفيفا للخسائر التي تسببت بها الحكومة الحالية.
الراعي والجميّل بانتظاره!
عون، وفور تبلغه الموقف الالهي، ثارت ثائرته، وانتفض في وجه الرسول حامل البلاغ! فهو لا يتصور حكومة لا تضم صهره جبران، كما انه لم يبدِ أي استعداد للتخلي عن عشر وزراء. وتوجه الى الرسول بالقول، "لقد استخدمتونا لاكثر من سنة مجاناً، ولم نستطع من خلال عشر وزارات ان نقدم أي شيء لانصارنا وتيارنا، لا على مستوى الخدمات ولا مستوى الادارات العامة، كما انكم حلتم دون إجراء التعيينات الادارية بحجة ان الرئيس سليمان يعارضها، كما وقفتم ضدنا في مشروع الكهرباء، واحرجتمونا على أكثر من صعيد داخل بيئتنا المسيحية والوطنية".
لذلك تضيف المعلومات ان عون ابلغ الرسول أنه يدرس جديا تغيير تحالفاته السياسية، ليعود الى حضن الطائفة المسيحية، حيث هناك اكثر من طرف في انتظاره، من البطريرك الراعي الى الكتائب اللبنانية، وانه قادر على إعادة صياغة الوضع السياسي العام في البلاد من خلال هذا التموضع الجديد!
وتشير المعلومات ان الحزب الالهي ما زال يعتبر انه بالامكان احتواء الموقف العوني في وقت قريب، وان الحكومة الحالية قد ترحل قبل الموعد المفترض والذي كان محددا خلال شهر ايلول/سبتمبر المقبل.
ميقاتي وحزب الله لحكومة تكنوقراط وعون يهدّد بالعودة إلى "حضن الطائفة"!

khaled
10:12
7 تموز (يوليو) 2012 - 

If Aoun moved away from Hezbollah to the other Bank. What would be the NEW Political Situation in Lebanon. New Christians Blocs, to FLOAT politically a Mad person caused an enormous damage to the Country by siding with the Criminals in Damascus and their Alliances in Lebanon. It is too late, 14 March Forces should remove this Demolished Phenomena and NOT confine it. Do you think Hezbollah would be effected with this move of Aoun, certainly NOT. The only Incident that makes Hezbollah compromise in Politics in Lebanon, is the Collapse of the Syrian Regime, otherwise it is an ILLUSION.
people-demandstormable
 باسيل لم يقدّم خطة متكاملة للكهرباء.. وضمانة المسيحيين لا تكون بعامل
السبت 7 تموز 2012
لفت رئيس لجنة الطاقة النيابية عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني إلى أنه "لا يمكن أخذ موضوع المياومين في مؤسسة "كهرباء لبنان" بالطريقة (الطائفية) التي تم التعاطي فيها مع هذا الملف"، وأضاف: "لا يمكن أن نصل إلى مكانٍ ما يصبح فيه موظّفو المصارف نصف بنصف (نصف من المسلمين ونصف من المسيحيين)، أو أنه في حال توفّي 10 من السُنَّة يجب أن يموت في مقابلهم 10 شيعة و10 مسيحيين".
قباني، وفي حديث لقناة "nbn"، قال: "لنكن واضحين وصريحين ولا نتشاطر على بعضنا البعض، فعندما يحكى عن كفاءة المياومين فهذا يعني قدرتهم ومهارتهم في العمل، فهل نريد أن نُخضِعهم لامتحان في البيولوجيا (علوم الحياة) أو الماتيماتيك (الرياضيات)؟ في المبدأ أنا مع مشروع شركات "سرفيس بروفيدر" (مقدّمي الخدمات)، لكن في أطر قانونية ودستورية".
وتمنّى قباني أن "تتوقف المزايدات وأن يناقش كل شيء بهدوء بما فيه أي ملاحظات على إدارات الجلسات" داخل مجلس النواب، وأضاف: "أنا أتمنى لو أنه سابقًا تم درس الموضوع من الجميع بهدوء وروية"، آملاً من رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن "يناقش الأسباب التي سينظر اليها لأخذ القرار حول ما إذا كان سيوقّع قانون تثبيت المياومين أو سيردّه، لأنه إذا كان سيردّه على ما أسموه قصة الميثاقية أي نصف بنصف، فأنا أخشى من هذا، ونحن نريد لكل مواطن أن يطمئن لمستقبله في البلد، وأريد ذلك للمسيحي قبل المسلم، لكن لا أرى أن الضمانة للمسيحيين تكون في عامل في الكهرباء".
وعن رأيه بالعرض الإيراني في موضوع الكهرباء، قال قباني: "اي مصدر للكهرباء أهلاً وسهلاً به، لكن إذا أردنا أن نأخذ كمية من إيران فكيف سنوصلها الى لبنان؟ إن الشبكة السورية لا تحمل والشبكة اللبنانية لا تحمل، إذاً الأولوية هي للإنتاج وتحسين الشبكة وبعدها التوزيع". وشدد قباني على "ألا خطة متكاملة قدّمها (وزير الطاقة) جبران باسيل بشأن الكهرباء، فما قدمه هو ما يسمى بـ"shopping list"، أي أنه قال أريد أن اشتري هذا وهذا، مثل ما فعل في المياه، ومثل ما فعل في سد جنة، وبالتالي هذه لائحة للإنفاق، وتعني أعطوني كذا مليون دولار أريد أن أشتري وأشتري، فهذا ما فعله باسيل".
(رصد NOW Lebanon)
مياومو الكهرباء منعوا الموظفين من دخول المؤسسة.. وتصعيد بالتحرك الاثنين
السبت 7 تموز 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أنّه عند التاسعة والنصف صباح اليوم أقفل المياومون كل البوابات التابعة لمؤسسة كهرباء لبنان في منطقة النهر، ومنعوا الموظفين المتعاقدين مع شركات تقديم الخدمات من تسليمهم فواتير الجباية لتحصيل أموال المؤسسة من المشتركين والتي لم يتم جبايتها منذ أكثر من 3 أشهر.
وذكرت الوكالة أن المياومين أعلموا الإدارة أنهم سيستمرون في اقفال البوابات حتى يوم غد الأحد يوم العطلة، على ان يقوموا بتصعيد تحركهم الضاغط يوم الاثنين لمنع دخول اي من الموظفين وسيارات المؤسسة وسيصار الى احراق الاطارات. وأشاروا إلى أنهم لن يتراجعوا عن تحركهم إلى حين الوصول الى حقوقهم ومطالبهم.
 جبران باسيل هو الأزمة
حسن عليق (الأخبار) ، السبت 7 تموز 2012
العلاقة بين التيار الوطني الحر وحليفيه حزب الله وحركة أمل لا تسرّ إلا أعداءهم. حتى بعض خصومهم «الشامتين» لا يبدون مسرورين بما يجري. يوم أمس، حصل لقاء بين الطرفين اللذين يحمل كل منهما رأياً بشأن الأزمة. في صفوف 8 آذار، للأزمة اسم وعنوان: جبران باسيل
لم يطل الجفاء بين التيار الوطني الحر وحزب الله. يوم أمس، التقى الوزير جبران باسيل رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا. اجتماع مطول بحث في الأزمة الراهنة بين الطرفين. مصادرهما تتكتم على ما جرى في اللقاء، لكنه، بحسب مطلعين على العلاقة بينهما، يفتح الباب أمام حل الأزمة الراهنة. وأكدت المصادر ذاتها أن «التواصل لم ينقطع خلال الأيام الماضية»، لافتة إلى أن اجتماع امس، وما سيليه من لقاءات، سيفتح الباب أمام لقاء بين وفد من حزب الله والنائب ميشال عون، «بعد إزالة أسباب التوتر».
وبعيداً عن هذا اللقاء، بقيت قوى 8 آذار تضع للأزمة الناشئة مع التيار الوطني الحر عنواناً واحداً، اسمه جبران باسيل. حزب الله يلتزم الصمت حيال ما يجري، بل إن بعضه يرى في ما وقع إيجابية، لكون الأزمة الحالية ترفع من أسهم العماد ميشال عون، مسيحياً ووطنياً. أما قوى 8 آذار الأخرى، فلديها الكثير لتدلي به. يسأل سياسيون بارزون باستغراب عن السبب الذي حوّل مشكلة المياومين إلى أزمة سياسية مع حركة أمل وحزب الله. يؤكدون أن من افتعلها هو باسيل «الذي يريد أن يثبت لحلفائه، ولزملائه في التيار الوطني الحر، انه ليس وزيراً وحسب، بل إنه مرجع سياسي أيضاً، ينبغي التعامل معه منذ الآن، على أنه من قادة الصف الأول». وباسيل، في رأي الكثير من حلفائه، «يريد كل شيء لنفسه. لا يقبل النقاش. عنيد، ولا يقبل الحلول الوسط». يذكّرون بالتنسيق القائم في اللجان بين نواب قوى 8 آذار من جهة، وبين تكتل التغيير والإصلاح من جهة أخرى. يرون في ذلك دليلاً على أن الأزمات تنشأ حصراً في الملفات التي يديرها باسيل. «ولو أردتم، فاسألوا ابراهيم كنعان عن علي فياض والملفات المالية التي ينسقانها معاً».
يرجع بعض هؤلاء السياسيين إلى قضية المياومين. يلفت أكثر من نائب في قوى 8 آذار إلى أن القانون الذي أقر، «اقترحه تيار المستقبل والقوات اللبنانية والكتائب، ووقّعه نائب حركة امل أيوب حميد، لكن أكثر من قاتل لأجله في اللجان النيابية هو عضو كتلة القوات أنطوان زهرا، ونائب المستقبل محمد قباني، إضافة إلى نائب الكتائب فادي الهبر». يضيفون: «حزب الله توسط بين التيار وحركة امل، ما أدى إلى موافقة الرئيس نبيه بري على 80 في المئة من مشروع الوزير جبران باسيل. صار مجلس الخدمة المدنية هو من سيجري المباراة المحصورة، بدل أن يكون مشرفاً عليها كما في مشروع قوى 14 آذار، لكن باسيل بقي مصراً على الحصول على مراده كاملاً، من دون أي نقصان، وكسر الآخرين. ففضلاً عما تقدم، ينص القانون على تثبيت المياومين، بعد المباراة، في المراكز الشاغرة، فيما أراد باسيل حصرهم بعدد معين». مع العلم، يضيف نائب من 8 آذار، «إن المباراة التي يجريها مجلس الخدمة المدنية لن تؤدي إلى ملء كافة الشواغر في المؤسسة، بسبب عدم أهلية عدد من المياومين من جهة، وبسبب صعوبة امتحانات المجلس».
أمر آخر يرده نائب أكثريّ إلى «شخصانية» باسيل «التي أدت إلى هذه الأزمة»: يريد وزير الطاقة من حزب الله أن «يواجه جمهوره في سبيل التفاهم مع التيار الوطني الحر». يعلق سائلاً: «هل يعتقد باسيل أن بإمكان الحاج وفيق صفا، بكبسة زر، أن يمنع الناس من النزول إلى الشارع للتعبير عن غضبهم؟». يذكّر سياسي آخر بأن «حزب الله يسيّر دوريات وأقام نقاطاً ثابتة على طريق المطار لمنع قطعها. فماذا يمكنه أن يفعل أكثر؟».
ينطلق نواب من قوى 8 آذار من التفاصيل التقنية المذكورة لطرح مسائل أخرى. «يتحدّث باسيل عن عدم وقوف حزب الله إلى جانبه، وتفضيل الرئيس بري عليه. هل نسي باسيل أن تفاهم حزب الله وحركة أمل هو الذي يؤمن له دعماً سياسياً يتيح تأخير تأليف الحكومة 4 أشهر، وتوزيره في الحقيبة التي يريدها، رغم خسارته في الانتخابات النيابية؟ وهل نسي أن الرئيس نبيه بري هو من أسهم في صدور قانون تمويل الاستثمار في انتاج الطاقة؟ ولماذا يتجاهل دور بري في تسوية الإنفاق التي مرت في مجلس النواب، وغيرها العشرات من مشاريع باسيل وخططه؟ ولماذا لا يتذكر دور رئيس المجلس في إقرار قانون النفط؟».
بعض حلفاء باسيل يطالبونه بالإفصاح عن حقيقة مسببات المشكلة الحالية. يرفضون أن يغلفها بحديث عام عن تطبيق القانون وعن الإصلاح والتغيير. يذكّرون بمباراة أجراها مجلس الخدمة المدنية قبل أكثر من خمسة أشهر، ولم يوقع وزير الطاقة نتائجها حتى اليوم بذريعة التوازن الطائفي، رغم أن تأمين هذا التوازن «مستحيل في بعض الحالات، بسبب فوز شخص واحد بمباراة لملء مركز شاغر واحد. فهل سيقسم المركز إلى جزءين؟».
هذه الأسئلة يستند إليها بعض سياسيي 8 آذار لطرح مسألة أكثر خطورة. حتى اليوم، لم يستطيعوا أن يحددوا ما إذا كانت الأزمة الراهنة تقنية أخذت طابعاً سياسياً، أم أنها سياسية ارتدت اللبوس التقني. ففي رأي حلفاء العونيين، وقف باسيل في وجه من ساعدوه على تمرير ثمانين في المئة من مشروعه، وسار في صف من وضعوا المشروع لاستهدافه. يرون أن قضية المياومين لا تستأهل كل هذا الضجيج. ففي كتلة التحرير والتنمية، اختلف النواب قبل مدة وجيزة بسبب الموقف من قضية كتّاب العدل. ولم يتوصل اعضاء الكتلة إلى صيغة مشتركة، فاتفق أعضاء الكتلة في النهاية على أن يصوت كل منهم بحسب ما يراه مناسباً، لكن هذا الاختلاف لم يؤدِّ إلى خلاف سياسي داخل الكتلة. «فما هو مبرر تحويل قضية المياومين إلى أزمة سياسية؟». وتلفت المصادر إلى ان المستفيد الوحيد مما يجري هو تيار المستقبل، الذي يدير حالياً، من خلال الرئيس فؤاد السنيورة، «حاضني الوزير جبران باسيل الجدد، الذين لا يبغون سوى حشر حزب الله في الزاوية».
يختم حلفاء التيار الوطني الحر كلامهم بالإشارة إلى إيجابية واحدة برزت قبل يومين، وتمثلت في التقارب بين وزير الطاقة ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي. «فأخيراً، وبعد عام كامل من نصحنا له، اقتنع باسيل بالتفاهم مع ميقاتي، لأن بين يدي الأخير مفتاح العمل التنفيذي».
والآن، إلى أين؟ يرى الأكثريون أنهم في النهاية سيعودون إلى «الخندق ذاته. فالتيار الوطني الحر سيقتنع بأن من يقفون إلى جانبه اليوم لا يريدون سوى كسره. ونحن نعرف أهمية التفاهم مع التيار الوطني الحر. لكن معالجة ما جرى بحاجة إلى بعض الوقت».
 ما حصل في الجلسة التشريعية بإدارة بري خلق إشكالية عامة
جمال العيط، السبت 7 تموز 2012
الأعور وفي حديث لموقع "NOW Lebanon" قال إنّ "أول من تعاطى مع موضوع المياومين بموضوعية ومنهجية وواقعية هو وزير الطاقة جبران باسيل"، موضحا أن "مؤسسة كهرباء لبنان هي بحاجة لتوظيف مجموعة من المياومين وجباة الأكراء بناءً لحاجة المؤسسة التي قد تصل إلى حدود 800 موظف، ولكن ما حصل فعلا هو أنه كان هناك اقتراح قانون يتضمن محاولة تمرير ما يفوق 2000 موظف ضمن المؤسسة"، متسائلاً في المقابل: "كيف يمكن أن نصل إلى الكهرباء بهذا المعيار غير الدستوري؟"، وأضاف الأعور مستطردًا: "ما فعله الوزير باسيل يشكل خطًا منهجيًا ضامنًا لحقوق المياومين وجباة الإكراء من خلال إجراء مباراة ضمن إطار القانون لتوظيف أكبر عدد ممكن من هؤلاء الموظفين وإرسال الآخرين إلى مقدمي الخدمات، وستنظم وزارة العمل عقودًا لهؤلاء الموظفين"، ودعا الأعور رئيس الجمهورية ميشال سليمان إلى "عدم التوقيع على قانون تثبيت المياومين"، مشددًا على أنّ "المسيحيين يشعرون ببعض الغبن في هذا المشروع، وهم ممتعضون من طريقة التصويت المبهمة التي حصلت  في الجلسة التشريعية الأخيرة، لأنها أتت بشكل غامض وغير سليم".
وحول ملف الإنفاق المالي، أكد الأعور أنّ "تسوية حصلت في هذا الموضوع بحيث تم تخفيض 20% من إجمالي اقتراح القانون، وقد تمت التسوية على قاعدة تسيير عمل الدولة"، وأردف: "لكن في المقابل لم تتم أية تسوية في موضوع الــ11 مليار دولار، لأنّ هذا الملف أصبح بيد القضاء بعد صدور تقرير ديوان المحاسبة"، مطالبًا في هذا السياق الحكومة "باستكمال التعيينات في كل المؤسسات الرقابية حفاظًا على الدولة ومنطق القانون والمؤسسات".
على صعيد آخر، شجب الأعور "موضة" قطع الطرقات في لبنان "من أية جهة أتت"، وقال: "إعتصام الشيخ أحمد الأسير سيصل به إلى أن يعود لبيته ويرتاح دون أن يكون حقق شيئًا"، وأضاف: "مشكلة الأسير أنه يقطع الطريق على أهل صيدا وليس على الآخرين، فهو يقطع أرزاق أهل صيدا وتجارها"، معتبراً في المقابل أنّ "هيبة الدولة اهتزت وتضعضعت ابتداءً من الأحداث التي حصلت في الشمال وبيروت خلال الأشهر الاخيرة وصولاً اليوم إلى اعتصام الأسير في صيدا، بينما الدولة تراقب وتتفرج دون أية فاعلية تجاه الأحداث التي تهدد الأمن والاستقرار والسلم الاهلي في البلد، وكأنّ الأمر لا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد". 
ورداً على سؤال حول حادثة اقتحام الجيش السوري مركز الأمن العام في الشمال واعتقال إثنين من عناصره، أجاب الأعور: "عندما يطلق مسلحون النار على الجيش السوري من قرب الأمن العام اللبناني، فمن البديهي أن يرد الجيش السوري من حيث أطلقت النيران باتجاهه وأن يداهم أماكن بحثًا عن مطلقي النار، وهذه مسألة تعتبر طبيعية وليست اعتداءً على السيادة كما يُروّج البعض".
مهى حطيط
 فجر الثاني من تموز الجاري تعرضت السيادة اللبنانية لاختراقين موصوفين متزامنين شمالاً وجنوبًا، الأول عندما توغل الجيش السوري تحت وابل من النيران في منطقة "وادي خالد" الشمالية حيث اعتقل عناصر من الأمن العام واقتادهم إلى سوريا.. والثاني عندما فجرت القوات الإسرائيلية جهاز تجسس بين بلدتي الزرارية وطيرفلسيه الجنوبيتين إثر اكتشافه مثبتًا على شبكة اتصالات "حزب الله".. تقرير مصوّر يسأل عن مفهوم السيادة بين الشقيق والعدو!
النص الكامل
It is amazing how a representative to the Lebanese in the Parliament can SIMPLIFY the Infiltration of the Syrian Regime's Troops the Lebanese Borders and kill and kidnap, Lebanese Citizen, to a silly saying, we should BEAR with the Criminals those acts. Dignity that left the SO CALLED LEBANESE Representative, because of fearing the Syrian Regime's Retaliation for their LIFE, is Cowardice and Humiliation. They Betray Lebanon and its people.
people-demandstormable
ضحايا الهيشة لم يسطوا بقذيفة
السبت 7 تموز 2012
نقلت قناة "الجديد" عن مصادر أمنيّة رفيعة المستوى قولها إنه "من المؤكد حيازة أفراد في بلدة الهيشة في وادي خالد على شيءٍ ما بين أيديهم" أدى لحصول الانفجار الذي وقع في خيمة يقيم فيها نازحون سوريون، مشيرة إلى أن "الضحايا في الهيشة لم يسقطوا بقذيفة من الجانب السوري كما حصل مع الضحايا الذين سقطوا عند الفجر".
قتيلان وجريحان من النازحين السوريين بقذيفة على بلدة الهيشة بوادي خالد
السبت 7 تموز 2012
أفادت الوكالة الوطنية للاعلام عن سقوط قذيفة آر بي جي مصدرها الجانب السوري على بلدة الهيشة في وادي خالد، ما أدى إلى سقوط قتيلين وجريحين من النازحين السوريين، نقلوا بواسطة سيارات الصليب الأحمر الى مستشفى سيدة السلام في القبيات.
كما أشارت الوكالة إلى سقوط قذيفة ثانية على البلدة.
السبت 7 تموز 2012
قتيلة وعدد من الجرحى بقصف من الجانب السوري على قرى وادي خالد
السبت 7 تموز 2012
أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن الوضع الأمني الحدودي في الشمال تطور فجر اليوم بشكل مفاجئ عند الحدود الشمالية والشمالية الشرقية في منطقة وادي خالد إثر تبادل لإطلاق نار كثيف تبعه إطلاق قذائق صاروخية مصدرها الجانب السوري. وقد بلغت القذائف المدفعية السورية منازل عدة قرى في وادي خالد حيث أفيد قرابة الأولى والربع فجراً عن سقوط ما يزيد على العشرين قذيفة تباعاً وحتى الساعة الثالثة فجراً، ما أدى إلى مقتل الشابة ناديا العويشي 19 سنة في حي المحطة، وإصابة طفلين هما أحمد ومصطفى المكحل.
كما أُصيب منزل بري شحادة في قرية العوادة حيث أُصيبت ابنتاه، كما أُصيبت الطفلة عبير علي المكحل بشظية قذيفة سقطت في قرية الكلخة التي استهدفت باكثر من 7 قذائف، وسقطت قذيفة هاون بالقرب من مسجد رجم عيسى، وقد نقلت القتيلة وجميع الجرحى الى مستشفى سيدة السلام في القبيات. هذا وأدّى التوتر الأمني الليلي إلى حالة من الهلع والخوف عند الاهالي وحالة نزوح كبيرة من كافة القرى التي استهدفها القصف السوري في وادي خالد الى أماكن بعيدة من الخط الحدودي. وساد الهدوء الحذر قرابة الساعة الخامسة صباحا في المنطقة.
القضاء الأميركي يغرّم إيران 800 مليون دولار عن اعتداء 1983 في لبنان
السبت 7 تموز 2012
حكم القاضي الفدرالي في واشنطن رويس لامبرت على إيران بأن تدفع أكثر من 813 مليون دولار كتعويضات لأُسر ضحايا الاعتداء الذي وقع العام 1983 في لبنان وأسفر عن مقتل 241 جندياً أميركياً. وكتب القاضي لامبرت في حكمه: "بعد هذا القرار، تكون المحكمة قد دانت إيران بأكثر من 8,8 مليارات دولار في أحكام تتصل باعتداء 1983 في بيروت".
وأضاف لامبرت أن "إيران تسجل درجة مرتفعة في دعمها للإرهاب"، لافتًا إلى أن "عدداً من القضايا الأخرى التي تتصل باعتداء بيروت لا تزال تنتظر، وإنهاؤها سيزيد حتمًا هذا المبلغ"، وشدد القاضي في قراره على أن "أي مبلغ، حتى لو كان بمليارات الدولارات، لا يمكنه أن يعوض الخسائر البشرية الكثيرة الناتجة من اعمال ايران الجبانة".
يُشار إلى أنه في 23 تشرين الأول 1983، قتل 241 جندياً أميركيًا بينهم 220 من عناصر المارينز في بيروت بتفجير شاحنة مفخخة استهدفت المقر العام للقوات الأميركية قرب المطار.

A US federal judge has ordered Iran to pay more than $813m in damages and interest to the families of 241 US soldiers killed in the 1983 bombing of a Marine barracks in Lebanon.
Judge Royce Lambeth wrote in a ruling this week that Tehran had to be "punished to the fullest extent legally possible"  for the bombing in Beirut on October 23, 1983, the deadliest ever against US soldiers.
"After this opinion, this court will have issued over $8.8bn in judgments against Iran as a result of the 1983 Beirut bombing," Lamberth wrote in the ruling, a copy of which was seen on Friday by the AFP news agency.
"Iran is racking up quite a bill from its sponsorship of terrorism," the Washington judge added, noting that "a number of other Beirut bombing cases remain pending, and their completion will surely increase this amount."
At least 241 American soldiers, including 220 Marines, were killed in the Lebanese capital Beirut when a truck packed with explosives rammed through barricades and detonated in front of the US barracks near the international airport.
The same day, in a co-ordinated attack, 58 French paratroopers were killed by a truck bomb at the French barracks in Beirut.
The US has blamed the twin bombings on Hezbollah, a Lebanese Shia party which is backed by Iran.
Lamberth, whose ruling was delivered on Tuesday, wrote that "no award, however many billions it contained, could accurately reflect the countless lives that have been changed by Iran's dastardly acts".
The nearly $813.77m verdict is the eighth against Iran resulting from the 1983 bombing
الفتنة ليست بالاغتيالات فقط بل بالإشكالات والخروقات الأمنية وبعض الاعتصامات المستفزة
السبت 7 تموز 2012
اعتبر عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ياسين جابر أن "من حاول اغتيال النائب بطرس حرب منذ يومين، هي شبكة محترفة ومتدربة وضعت خطة بديلة وتمكّنت من خلالها من الفرار"، داعياً إلى "مواجهة الخرق الأمني عبر دعم الأجهزة الأمنية ومؤسسة الجيش والالتفاف حولها وإعطائها الغطاء السياسي اللازم". وفي حديث لإذاعة "صوت لبنان 93,3"، رأى جابر أن "المطلوب اليوم إعطاء حركة الاتصالات للأجهزة الأمنية لا مضامين المكالمات لأنّها سرية"، مطالبا مجلس الوزراء "بحسم موضوع داتا الاتصالات في جلسته يوم الاثنين المقبل لأن أمن البلد واستقراره معرضان للخطر".
ولفت جابر إلى أن "الفتنة تبحث عن أهداف سهلة وبارزة كالنائب بطرس حرب"، وحذر من "إمكانية استهداف شخصيات أخرى كثيرة وعلى رأسها الرئيس نبيه بري"، وقال: "على الجميع أخذ الحيطة والحذر"، داعيا الى "انتظار نتائج التحقيق لا استباقها"، وتابع جابر: "الفتنة تحاول الدخول ليس فقط عبر الاغتيالات بل عبر الاشكالات والخروقات الامنية المتكررة وعبر بعض الاعتصامات المستفزة، والقوى السياسية رفعت الغطاء السياسي عن المخلّين، والجميع يشعر بالمسؤولية وبخطورة ما يحصل وخصوصًا أن الدعم الخارجي مؤمن، والمطلوب اليوم منّا جميعاً عدم الانجرار وراء ما يحاك للبنان الذي يعيش أياماً صعبة وسط محيط يغلي بالثورات والعنف، إذ يجب السعي لإيجاد قواسم مشتركة بين اللبنانيين لبناء المستقبل على أساسها".
 تم اختطاف سعوديين وسرقة أموالهم.. والفاعلون أحرار ولا إجراءات بحقِّهم
الجمعة 6 تموز 2012
شدد السفير السعودي علي عواض عسيري على أن "السعودية لم تستعجل في قرار تنبيه رعاياها من عدم التوجه إلى لبنان"، وقال: "هناك مشاكل أمنية حصلت مع رعايانا لم نعلن عنها، وهذا أمر يمسّ كرامة السعوديين"، مشيرًا إلى أن "هناك سعوديين اختُطفوا وسُرقت أموالهم في لبنان، والفاعلون أحرار ولم تُتَّخذ أي إجراءات بحقِّهم"، موضحًا أن "هناك سعوديًا أُخذ منه مبلغ 200000 دولار والسارقون معروفون ولم يُقبض عليهم".
عسيري، وفي حديث إلى قناة "mtv"، أضاف: "إذا وُجدت الإرادة السياسية يكون الحوار بنّاءً، ويجب معرفة أن كانت كل النوايا إيجابية للحوار". ورداً على سؤال، أجاب عسيري: "إنّ أيّ دعم سعودي للسوريين في لبنان ينحصر على الصعيد الإنساني من خلال تأمين المستشفيات والمأوى للنازحين". 
كان قائدًا إستقلاليًا كبيرًا وحياته معركة مستمرة ضد الظلامية
الجمعة 6 تموز 2012
اعتبر عضو الهيئة التنفيذيّة في "القوات اللبنانية" إدّي أبي اللمع أن "رحيل الكبار يشدّ العزيمة على مواصلة الطريق بإيمان عميق"، وفي احتفالٍ تأبيني في ذكرى أربعين عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" الصحافي نصير الأسعد، رأى أبي اللمع الذي ألقى كلمة رئيس حزب "القوات" سمير جعجع، أن الأسعد "كان من كبار فرسان الإستقلال الثاني الذي أتى على صهوة ثورة الأرز، وما ميّزه أنّه لم يعلّق النياشين على صدره بل امتلأ صدره بغبطة الإنتصار للحق والحقيقة والوطن والناس".

وأضاف أبي اللمع: "الأسعد كان قائدًا استقلاليًا كبيرًا وكانت حياته معركة مستمرة ضد الظلامية والإنكفاء وانحيازًا شجاعًا لقضايا العدل والجحرية والتقدّم من النماذج الكفاحية التي لا تشيخ، وبثباتٍ مدهش كان ثابتًا على القيم مقترنًا بمراجعة دائمة للمواقف والأساليب الحرية والعدالة والحقيقة ومفهوم قيمة الإنسان". وختم أبي اللمع بالقول: "لا تُبنى الأوطان إلا على يد كبار رجالها فالنبوغ والشجاعة إن اجتمعتا، نصيرًا أنجبت".
الوضع الحالي بحاجة إلى التواصل لجعل نهاية نظام سوريا بداية لقيامة لبنان
الجمعة 6 تموز 2012
شدّد عضو الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار النائب السابق سمير فرنجية على أنّ "قوّة (عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" الصحافي) نصير الأسعد هي في تواضعه الذي قاده الى مراجعة جريئة لاستخلاص العبر لإعادة اكتشاف الذات والآخر"، معتبراً أن "هذه المراجعة أفسحت المجال لتجديد حلمه بعالم أكثر عدالة وإنسانية". 
وخلال إلقائه كلمة الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار خلال احتفال تأبيني في ذكرى أربعين الأسعد، قال الأسعد: "إلتقى الأسعد الرئيس الشهيد رفيق الحريري فاستوقفته ميزة في شخصيته لا تنتمي الى عالم السياسة، بل الى عالم الأخلاق وهي طيبة الإنسان، فأحبَّه نصير". 
ولفت فرنجيه الى أن "الأسعد لم يتوانَ عن دوره في التحضير لانتفاضة الإستقلال، متمسكًا بها لحماية لبنان، ومعتبرًا نفسه مسؤولاً عن مواجهة أخطاء الحركة". وأشار فرنجيه الى أن "الأسعد عانى من غياب الرؤية إثر انطلاق الربيع العربي وتجدد الأمل بمستقبل آخر على أنقاض الأنظمة المستبدة"، مضيفًا: "هو لم ير في الثورة السورية محطة عابرة بل اعتبرها حربًا تأسيسيةً تُفسح المجال لوضع الأسس لسلام دائم للبنان وهو كان حلم نصير". واعتبر فرنجيه أن "الأسعد رحل في لحظة سقوط المشاريع التي عمل النظام السوري على تقويتها في لبنان"، لافتًا الى أن "الوضع الحالي بحاجة الى التواصل لجعل نهاية نظام سوريا بداية لقيامة لبنان".
وفي هذا الإطار، اقترح فرنجيه "وضع موضع التنفيذ ما طالب به نصير وأن يتم بمشاركة كل المعنيين إنشاء مركز يتولى درس الخطوات وإطلاق المبادرات التي تبني السلام في لبنان"، مؤكدًا في السياق عينه أن "الزمن لا يتحمل الإمهال والإهمال".
أعطى السياسة معنى آخر وصبغها بأسلوب قوامه الصلابة
الجمعة 6 تموز 2012
شدّد شقيق عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" الصحافي  الراحل نصير الأسعد، هادي الأسعد، على ان الراحل "كانت المقاومة بفكره وقلمه ولسانه، وان المقاوم الشرقي بصموده والوفي للمبادئ من اليسار الى ثورة الأرز". وخلال إلقائه كلمة العائلة خلال احتفال تأبيني في ذكرى أربعين الأسعد، قال هادي الأسعد: "لقد كانت القضية الفلسطينية أساس لديه، وتحرر الشعوب من الدكتاتورية أساس آخر، حتى بدأت الثورة السورية التي أمِل في انتصارها"، مشيرًا الى أن "اللأسعد أعطى السياسة معنى آخر وصبغها بأسلوب خاص به قوامه الصلابة".
وتابع الأسعد: "كثيرون فوجئوا بعد موتك يا نصير بحجم ووضع علاقاتك السياسية ومدى احترام الناس والشباب الناشئ لك"، مؤكدًا أن "تيار "المستقبل" ومعه قوى الرابع عشر من آذار يكملون النضال بثبات رغم كل الصعوبات للوصول الى لبنان واحد موحَّد يتساوى فيه أبناؤه مهما كانت الطائفة"، وأضاف: "إن الثورة السورية التي لطالما انتظرت رؤيتها منتصرة هي في طريقها الى دكّ المظلم المجرم والقاتل الهمجي في سوريا، وستبقى يا نصير علمًا مرفرفا في سماء العروبة المتحررة وسماء لبنان الحرية".
 رافعة إسرائيلية تعمل على إقامة 4 دشم من الباطون بتل رياق
الجمعة 6 تموز 2012
أفاد مندوب "NOW Lebanon" في الجنوب أن "رافعةً إسرائيلية شوهدت تعمل على إقامة 4 دشم من الباطون المسلح في موقع تل رياق الإسرائيلي المشرف على بلدة كفركلا الحدودية، حيث الدشمة الواحدة طولها 3 أمتار وعرضها 3 أمتار وهي تتسع لـ5 جنود".
وتحدثت مصادر أمنية لـ"NOW Lebanon" أن "العدو الإسرائيلي ينفذ منذ فجر اليوم مناورة ضخمة في مزارع شبعا وهضبة الجولان حيث تُشاهد أعمدة الدخان، ويُسمع دوي الأسلحة المدفعية حتى الوزاني اللبناني"
 الأسير يجدد تأكيده بقاء الإعتصام حتى تحقيق أهدافه
الجمعة 6 تموز 2012
أفاد مندوب  "NOW Lebanon" في الجنوب أن "الإعتصام الذي ينفذه (إمام مسجد بلال بن رباح) الشيخ أحمد الأسير (في صيدا) يتواصل لليوم الثامن على التوالي"، مشيرًا الى أن الأسير "استقدم حشودًا اليوم وأنصاره أخضعوا الداخلين الى مكان الإعتصام للتفتيش بالأيدي ولأول مرة".

وأشار الى أن "الشيخ أحمد الأسير أعلن في خطبة الجمعة التي ألقاها من مكان الإعتصام في محلة "مكسر العبد" عند مدخل صيدا الشمالي بقاء الإعتصام مهما كانت الاتصالات واللقاءات حتى تحقيق أهدافه في نزع هيمنة السلاح عن الدولة او الحصول على وعد قاطع من "حزب المقاومة" والرئيس (مجلس النواب) نبيه بري بالبحث به جديًا في طاولة الحوار".

وأضاف المندوب: "وفي رد غير مباشر على فتوى تحريم قطع الطريق، قال الشيخ الأسير ان المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة".

وقال الأسير: "فأحيانًا نقوم بعمل فيه ضرر محدود لمصلحة عامة، ولكن هذا الاعتصام الذي يقفل طريقًا واحدة والذي يتضرر منه عدد من اصحاب المحال والمؤسسات ولكنه باذن الله سيحقق اهم مصلحة عامة، وهي استعادة هيبة وكرامة اهل السنة في لبنان ونزع هيمنة السلاح على الدولة".

وأعلن الأسير، بحسب المندوب، أنه "لن يتم التعويض على الذين طعنوا الاعتصام في الظهر او قدموا دعوى، داعيًا اياهم الى طلب التعويض من (أمين عام "حزب الله") السيد حسن نصر الله ورئس مجلس النواب نبيه بري".  

وتابع المندوب: "واذ قدر الأسير مواقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وصف طاولة الحوار بانها طاولة "غوار"، غامزًا من قناة "حزب الله" وحركة "امل" في تسويف البحث بموضوع السلاح، عارضًا لسلسلة من المضايقات التي يتعرض لها انصاره المشاركين في الاعتصام".
جنبلاط أمل أن ينال شعب سوريا حقوقه..وماكين أوضح أن المنطقة العازلة لا تطبَّق بلبنان
الجمعة 6 تموز 2012
استقبل رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في قصر المختارة، ظهر اليوم الجمعة، السناتور الأميركي جون ماكين، العضو في لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ الأميركي، ترافقه سفيرة الولايات المتحدة الاميركية مورا كونيللي ووفدا من السفارة، وكان في استقباله إلى النائب جنبلاط وزوجته السيدة نورا، الوزيران غازي العريضي ووائل ابو فاعور، والنائب نعمة طعمة، والنائب السابق مصباح الأحدب، ورئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين على رأس وفد من المشايخ، وأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، ونائب رئيس الحزب للشؤون الخارجية دريد ياغي، ومفوض الإعلام رامي الريّس، ورامز الريحاني والشيخ وجدي ابو حمزة.
وقال جنبلاط خلال اللقاء: "نرحّب جميعاً بالسناتور ماكين الذي ليست المرة التي يزور فيها المختارة كما لن تكون الأخيرة وهو الذي دافع عن استقلال لبنان، وعن المحكمة الدولية من أجل إحقاق العدالة بإغتيال الرئيس رفيق الحريري ونخبة من رجالات السياسة والفكر والأدب والصحافة، والذي يقف اليوم الى جانب حق الشعب السوري في العيش الكريم والكرامة بمواجهة آلة القتل للنظام السوري الحالية، وإن شاء الله بجهوده وجهود المجتمع الدولي وتضحيات الشعب السوري سينال هذا الشعب حقوقه الكاملة".
بدوره رحب الشيخ زين الدين بالسناتور الأميركي "الذي يقف مع الحق دفاعاً عن المضطهدين والمظلومين في العالم"، داعياً الإدارة الاميركية "لصون الديمقراطية في العالم، ودعم الشعوب العربية المغلوب على امرها على الصعد الامنية والاقتصادية وغيرها، والمحافظة على التنوع اللبناني".
ثم تحدث ماكين مشيراً الى "رغبة في اللقاء مع القائد الكبير الصديق وليد جنبلاط الذي تربطنا به علاقة قديمة"، وأضاف: "رغم الظروف الصعبة التي مررنا بها استمرت هذه العلاقة، وأشكره على الدعم للشعب السوري الذي يناضل من اجل حريته، وإنني على قناعة بأن (الرئيس السوري) بشار الأسد سيرحل عن الحكم، لكن من دون مساعدتنا قد يأخذ الأمر وقتاً أطول"، منوّهاً بمواقف النائب جنبلاط حول الربيع العربي، وأضاف: "إنني أغادر الليلة الى ليبيا لمتابعة الانتخابات لأول مرة فيها من دون ارهاب (الرئيس الراحل) معمّر القذافي وان كان ثمة صعوبات ازاء الديمقراطية، إنما الربيع العربي ينجح ليس في لبنان فحسب بل سيشمل كل انحاء العالم بما فيه روسيا والصين، وهناك مقولة: الخالق اعطانا حقوقا لا يأخذها منّا أحد، ولبنان مثال للديمقراطية".
ورداً على سؤال عن كلامه على المنطقة الآمنة أو العازلة الى سوريا من لبنان، أوضح ماكين قائلاً: "أنا لا أرى أن هذا الامر قد يطبق من لبنان، بل إما عبر تركيا أو الأردن، لأن الأمر في لبنان مختلف، والمعارضة السورية بحاجة الى الملاذ الآمن إنما ليس من لبنان".
(التقدمي)
:لم أقصد لبنان في حديثي عن المنطقة الآمنة
الجمعة 6 تموز 2012
استقبل رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة في منزله في بلس صباح اليوم السيناتور الأميركي جون ماكين واستمر الاجتماع مدة ساعة تركز على استعراض الأوضاع في لبنان والمنطقة.

وشدد الرئيس السنيورة على "أهمية أن تدعم الولايات المتحدة الأميركية قوى الاعتدال والديمقراطية في العالم وضرورة أن تلتزم بالمبادئ التي طالما نادت بها وقامت على أساسها" .

واستوضح الرئيس السنيورة السيناتور ماكين بما عناه في حديثه أمس عن "الحاجة إلى توفير منطقة آمنة للجيش الوطني السوري والمقاومة السورية"، فرد السيناتور ماكين بأنه لم يقصد لبنان بهذا الكلام.
 دعوة ماكين لمنطقة عازلة بالشمال انتهاك لسيادة لبنان وتدخل وقح
الجمعة 6 تموز 2012
اعتبر "حزب الله" أن "دعوة السيناتور الأميركي جون ماكين (الذي يزور لبنان) من معراب (مقر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع) لإنشاء منطقة عازلة في شمال لبنان تكون منطلقاً وقاعدة للتدخل في سوريا، إنما تشكّل انتهاكاً سافراً للسيادة اللبنانية وتدخّلاً وقحاً في الشؤون الداخلية للبنان".
وشدد حزب الله في بيان للعلاقات الاعلامية فيه على أن "هذا التدخل، يتناقض بشكل كامل مع سياسة النأي بالنفس التي أعلنتها الحكومة، والتي يفترض أن تكون مصلحة لبنان واللبنانيين"، ورأى في هذه التصريحات "ترجمة عملية لسياسة الإملاءات الأميركية والتدخل بالشؤون الداخلية للبلدان، ومحاولة فرض سياسات مغايرة لمصلحة الدول"، داعياً "المراجع الرسمية المختصة إلى رفع الصوت عالياً ضد هذا التدخل الأميركي، وإفهام واشنطن أن لبنان ليس محمية أميركية، كما أنه ليس إحدى جمهوريات الموز التي يمكن للإدارة الأميركية رسم سياستها الخارجية أو التدخل فيها ساعة تشاء".

مزايداتٌ أم فكّ ارتباط؟

  • الياس الديري
  • 2012-07-06
  • تتصدَّع الأكثرية الظرفيَّة، تتفكّك السيبة غير المتجانسة، تفرط الحكومة، يتعطَّل مجلس النواب، ليس هنا بيت القصيد، ولا هنا هموم الناس الذين ضاقوا ذرعاً بهذا النسق أو النزق السياسي الذي يتلاعب بمصير البلاد ولقمة عيش العباد منذ ردح من الزمن.
    إما الأمر لي، والوزارات لي، والقرارات لي، والوظائف لي، والفيترينات لي، وإما لا كانت حكومة ولا كانت جلسات، سواء لمجلس الوزراء أم لمجلس النوّاب، ولا كان بلد.
    تكتَّل مَنْ تكَتَّل، وصار ما صار. الآن الى أين؟ القصف السوري من أمامكم والمناورات الايرانيّة بالصواريخ البعيدة المدى من ورائكم، فأين المفرّ؟ ولِمَ انتظرت الغيرة على مصلحة الطائفة، أو مصلحة فريق من "المسيحيين" حتى الدقائق الأخيرة، وبعدما دخلت البلاد أجواء الاستحقاق النيابي الفاصل و"المفصلي".واضح للعيان، وللقاصي والداني، أنَّ حفلة "الفرز الطائفي" والتكتل "الانصهاري" المفاجئ ليست بريئة من دم انتخابات السنة المقبلة، ولا هي بعيدة مما يُقال عن فك الارتباط.
    حفلة انتخابات بانتخابات، اذاً؟ خلط أوراق؟ 
    حتماً، ليست احتفاليّة التعطيل المزدوج اكراماً لعين الطوائف المسيحيَّة، ولا للحقوق الضائعة، ولا هي في سبيل استرجاع للتنازلات التي أُفلتت وأُعطيت مقابل مكافآت حرزانة في شتى الحقول والمجالات والمؤسَّسات، والى آخر المعزوفة المعروفة بكل تفاصيلها.
    ربما هي استلحاق، واستدراك، ومحاولة استعادة الواجهة من دون تحالفات "الماضي"، التي قد تصبح لاحقاً من الأعباء.
    على الأقل، هذا ما ظهر للضاربين في الرمل وقارئات الفنجان بالنسبة الى مسرحيَّة "التكتّل"، و"الانسحاب"، و"التعطيل". مع أنَّ من السابق لأوانه تحديد "نوع" "الحدث المسيحي" الذي جمع الاضداد والخصوم في أسرع من لمح البصر. وما اذا كان موقتاً عابراً أم بعيد المدى؟
    أما عن الحكومة التي ما أن تغط طائرة رئيسها في مطار رفيق الحريري، حتى تعود لتحلِّق به ثانية في هذا الاتجاه أو ذاك، فقد تبيَّن للأقربين والأبعدين انها أضحت في حاجة ماسة الى اعادة نظر، واعادة صياغة، مع الالحاح على الرئيس ميقاتي أن تكون رئاسته لحكومته مباشرة، ومن السرايا، لا من الطائرة، ولا بالمراسلة من العواصم البعيدة.
    لقد وصل لبنان، مع بداية فصل الاصطياف والسياحة، الى أسوأ حالاته وايامه ومواسمه وصيفياته، حيث أُفرغ للمرة الاولى في تاريخه الحديث من أي سائح أو زائر عربي، ولو عبوراً.
    طبعاً، يعود الفضل الاكبر الى الاختراقات والمواجهات والمقاوصات على الحدود وعبرها. الا أن لسياسة الاستهتار واللامبالاة، وعلى أساس من بعد حماري ما ينبت حشيش، دوراً تخريبياً بالغ الأذى.
الشخص المشتبه به بمحاولة اغتيال حرب ادّعى أن اسمه ربيع المولى
الجمعة 6 تموز 2012
أكدت مصادر أمنية لمحطة "lbc" أنها تملك حتى الساعة ما يكفي من الأدلة ليجعلها تعتقد بإمكان كشف هويات المتورطين في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، وعدّدت هذه المصادر الأدلة على الشكل التالي: "أربعة رسوم تشبيهية لأربعة متورطين، وهم الشخص الذي كان يعمل على سقف المصعد والشخصان اللذان كانا يساعدانه والشخص الذي أدّعى أنه من مخابرات الجيش وقام بتهريبه، وعيّنات الـ DNA التي تجري محاولات لاستخراجها من قميص أحد الشهود الذين تعاركوا مع الشخص الذي كان على سقف المصعد، ومن علبة العدة التي كانت بحوزة هذا الشخص وتركها على سطح المصعد، كما أن هناك محاولات لاستخراج بصمات من هذه العلبة".
وأضافت المصادر في تعدادها للأدلة: "هناك أيضًا داتا الإتصالات وقد بدأت القوى الأمنية بالحصول على كامل هذه الداتا ولكنها حتى الساعة تبقى من دون فعالية لأن ما حصلت عليه هذه القوى شبيه "بالحليب من دون الدسم"، إذ إن هذه الداتا خالية مما يُعرف بالـ NZ وهي تتعلق بالأرقام المتسلسلة للـ Sim Cardوحركتها"، وعزت المصادر الأمنية انكشاف محاولة الإغتيال إلى "الحسّ الأمني الذي تمتع به أحد الضباط المتقاعدين في المبنى، فهو أحبط العملية مع بدايتها، علماً أن تجهيز العبوة للتفجير لم يكن يستلزم أكثر من نصف ساعة"، ولفتت هذه المصادر إلى أن "احترافية المجموعة المنفِّذة دلّت عليها أيضاً سرعة تحرك مجموعة الحماية التي تحركت في أقل من دقيقة لتأمين فرار الشخص الذي قُبض عليه، والذي ادّعى أمام من ألقوا القبض عليه أن اسمه هو ربيع المولى".
وقالت المصادر الأمنية إن "الفشل في تنفيذ محاولة اغتيال النائب بطرس حرب والذي سبقه فشل في اغتيال الدكتور سمير جعجع جعل جهاز القتلة هذا مربكاً ووضعه في ظروف غير مؤاتية"، لافتة إلى أن "الأجهزة الأمنية أصبحت الأن في حال هجوم تجاهه، لاسيما وأن لديها قدرات تفوق قدرات جهاز القتلة وهذا ما سيمكنها من ملاحقتهم إلى أوكارهم".

رسائل" عدة لاغتيال فاشل: فك التحالف مع حزب الله "ممنوع" على عون"!

الجمعة 6 تموز (يوليو) 2012
أشار مراقبون في العاصمة اللبنانية بيروت الى ان محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها النائب بطرس حرب جاءت لتوجه رسائل في غير اتجاه.
صورة "السفير" إغتيال سياسي!
من باب لزوم ما لا يلزم، الرسالة الاولى الى النائب حرب، الذي يعتبر من "الحمائم" في صفوف قوى 14 آذار، ووجهها البرلماني، علما ان حرب كان تلقى ما يشبه التحذير، حين قامت جريدة "السفير" بنشر صورته "منحنيا" امام جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الاميركية، حينما استضاف لقاء قوى 14 آذار في منزله، ووصف حرب حينها عملية تركيب الصورة، بـ"الاغتيال السياسي" له.
الرسالة الثانية حسب ما رأى المراقبون مزدوجة الطابع، وموجهة للعماد عون، وكانت بمثابة هدية مسمومة بدماء النائب حرب، في ما لو نجحت محاولة الاغتيال.
النائب عون الذي كان ابدى تململا من تصرف الحلفاء، خصوصا في ملف تعيين "المياومين" في شركة الكهرباء، واعلن انه بصدد إعادة النظر في تحالفاته السياسية، بعد ان تلقى جرعة دعم، وإن من زاوية مختلفة، من مسيحيي قوى 14 آذار، كان المطلوب إفهامه، اولاً، ان الانتقال "ممنوع" من الاكثرية الحالية، وأن ما كان يمكان ان يحصل للنائب حرب، يمكن حصوله لغيره.
إغتيال عون "يسهّل" دخول جبران باسيل إلى البرلمان
اما الرسالة الثانية، فمفادها، ان إزاحة النائب حرب من ساحة العمل السياسي في لبنان تفسح في المجال امام الوزير جبران باسيل للدخول الى الندوة البرلمانية في الانتخابات النيابية المقبلة، خصوصا أن حرب، بتحالفه مع "القوات اللبنانية" في دائرة البترون الانتخابية، يقطع الطريق على أي إمكان لدخول باسيل الى المجلس النيابي.
عون الذي يبدو انه فهم الرسالة اوعز لأعوانه بترميم العلاقة مع "الحزب الالهي"! وتشير مصادره الى انه قرر عدم الاسترسال في احلام التخلي عن "ورقة التفاهم" مع حزب الله، والانتقال الى الوسطية على الطريقة الجنبلاطية.
الرسالة الثالثة من محاولة الاغتيال الفاشلة للنائب حرب، هي لقوى 14 آذار، والتي لا تخرج عن سياقات الاغتيالات السابقة، التي بدأت منذ العام 2004 مع محاولة اغتيال النائب والوزير مروان حماده، وصولا الى النائب حرب وقبله رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والتهديدات المباشرة التي تحول دون عودة الرئيس الحريري الى لبنان، وتلك التي تلقاها الرئيس فؤاد السنيورة.
ويشير المراقبون الى ان محاولة إغتيال حرب، تساهم في نشر الرعب في صفوف قيادات 14 آذار، وتساهم الى حد كبير في إعاقة التواصل في ما بينهم، وتاليا شل حركتهم ومطالبتهم بإسقاط الحكومة الميقاتية.
وفي الرسائل ايضا، في المحاولة الفاشلة لاغتيال حرب، خصوصا، "رسالة" في الطريقة والتوقيت والشكل، حيث كان يجري تفخيخ المصعد في وضح النهار، (العاشرة صباحا)، وفي كيفية تهريب العناصر بعد انكشاف امرهم، في شارع "أمني" بامتياز، حيث انه يضم مراكز رئيسية لقوى الامن اللبناني! فكان المطلوب إفهام الجميع في لبنان بأن سقف الخلاف السياسي، يبقى محكوما بإرادة المجرمين الذين ينفذون الاغتيالات، إلا أنهم هذه المرة لم يعملوا كخفافيش الليل، وتحت جنح الظلام! فضلا ً عن ان لا مكان للون الرمادي، في التحالفات الداخلية، ولا "وسطية" ولا من يتوسطون، ودخول الحمّام لا يشبه الخروج منه!

رسائل" عدة لاغتيال فاشل: فك التحالف مع حزب الله "ممنوع" على عون"!

khaled
22:16
6 تموز (يوليو) 2012 - 

May be it was very essential and important, the TIES between Aoun the Clown and Hezbollah in few years passed. But now Aoun is not very important to Hezbollah, because he is out of ORDER, and the KNOCK OUT would be General Elections 2013, when Aoun would stand there NAKED with no crowds. He disappointed his supporters for the last six years. Hezbollah is holding the Country with or without Aoun, and paying his election Campaign expenses would be a BURDEN to Hezbollah in 2013. Basil is a Failure even with the Presence of Aoun and Hezbollah. The attempt of the ASSASSINS, is to remove Mr Harb before the Presidential election 2014. Be cause this is the Gentleman that the Lebanese are deserved to be their PRESIDENT.
people-demandstormable
 تبيان الخيوط الأولى لتحديد هوية المتورطين بمحاولة اغتيال حرب
الجمعة 6 تموز 2012
أوردت قناة "mtv" معلومات تشير إلى أن "هناك معطيات ومعلومات على جانب كبير من الأهمية والخطورة أضحَت في عهدة القوى الأمنية بموضوع محاولة اغتيال النائب بطرس حرب"، مشيرةً إلى أن "التحقيقات تقدّمت إلى حدّ تبيان الخيوط الأولى لتحديد هوية المتورطين".
وأضافت لمحطة أن "الأجهزة الأمنية بدأت بتسلم حركة الإتصالات ما يسهِّــل تعقّب مرتكبي محاولة اغتيال حرب".
حرب أمهل الجهات المختصة 48 ساعة لكشف ملابسات محاولة اغتياله
الجمعة 6 تموز 2012
أمهل النائب بطرس حرب الجهات القضائية والأمنية 48 ساعة للكشف عن ملابسات محاولة اغتياله، وفي ضوء ذلك سيعقد مؤتمراً صحافياً يوم الاثنين المقبل.
ودعا حرب وزير الاتصالات نقولا الصحناوي الى أن "يعطي داتا المعلومات كاملة وليس فحوى المخابرات"، وقال: "اذا لم تتجاوب وزارة الاتصالات بتقديم المعلومات فلا يمكن السكوت عن ذلك، لأن جميع اللبنانيين معنيون".
 لدى السلطات تعليمات صارمة لكشف ملابسات محاولة اغتيال حرب
الجمعة 6 تموز 2012
دان رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، مستنكرًا "العودة إلى مثل هذه الأساليب التي لا تؤدي إلا إلى زعزعة الاستقرار الأمني في البلاد وتوتير الأوضاع".
وإذ هنأ النائب حرب في خلال استقباله له في القصر الجمهوري في بعبدا على نجاته، أكّد سليمان أنّ "السلطات الأمنيّة والقضائيّة لديها التعليمات الصارمة بالعمل على كشف ملابسات هذه القضيّة لكشف الفاعلين والمحرضين وإحالتهم إلى القضاء".
وكان النائب حرب اطلع سليمان على ما توفر لديه من معلومات وتفاصيل عن محاولة الاغتيال، مشددًا بدوره على أهميّة متابعة الموضوع حرصًا على الاستقرار الأمني في البلاد.
إلى ذلك، اطلع سليمان على المعطيات والمعلومات المتوفرة عنه من المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي الذي أكّد له تكثيف الأجهزة الأمنيّة تحرياتها وتحقيقاتها لكشف الفاعلين والمحرضين وإحالتهم الى القضاء المختص.

حصار 14 آذار بالترويع!

  • نبيل بومنصف
  • 2012-07-06
  • بمعايير الارهاب السياسي والفكري الذي يضع نصب
     اهدافه منذ العام 2004 فريق 14 آذار، لا يعود مستغربا على الاطلاق استهداف ركن كالنائب بطرس حرب في حيثيته المزدوجة كقطب في الائتلاف السيادي وكأحد رجالات الطائف الاساسيين واحد حراس هيكل النظام الذي استولده.
    بيد ان ثمة اضافة اخرى يمكن الاجتهاد فيها، ولعلها لا تقل خطورة عن الحيثية الشخصية للمستهدف بمحاولة الاغتيال، وهي ان رسائل الترهيب في الحقبة الراهنة تبدو كأنها تكفي المحركين والمخططين بأسر رموز 14 آذار في معسكر التقييد والترويع والشلل، متى عزت التصفية الجسدية. وهي "آلية" محدثة لعل اثرها، في نظر هؤلاء، لا يقل نجاعة عن الاغتيال متى غدت النتائج السياسية لتوسيع قائمة المستهدفين تفي بالمطلوب وتفادي تكبد عناء التصفية الدموية بذاتها. 
    فها هو الرئيس سعد الحريري في حالة ابعاد قسري منذ اكثر من عام عن لبنان مع كل ما يرافق ذلك من تداعيات لا يمكن تقليلها على فريقه. وها هو الرئيس فؤاد السنيورة ملتحقا منذ اسابيع بقائمة التواقيع الترهيبية هدفا ملاصقا. وها هو الدكتور سمير جعجع وقد طاردته الرصاصات في قلب "معرابه" لتقيد على الاقل ما كان يمكن تصور حركة وتحريك له على مشارف هذا التحول الداخلي. ومن ثم النائب سامي الجميل في مد حكم الترويع الى عائلة شهداء بامتياز. وكذلك النائب اكرم شهيب الذي ضم الى لائحة المحاصرين بالتهديد الارهابي. واغلب الظن ان ثمة مخفيين آخرين تسللت اليهم رسائل الترويع ولن تلبث ان تظهر في مواقيت مختلفة تبعا لغدرات الزمن الاتي. هو اذا نذير حصار ارهابي على قوى 14 آذار والسياديين ايا كانت مواقعهم، وعبرها على مجمل مرحلة منفتحة على مجهول يصعب الا على ذوي القرائح الاستخبارية الخبيرة استقراء فصوله المقبلة في المنحى "العملاني". ولكن ليس صعبا ابدا على العاديين والاقل من العاديين التقاط عنوان هدفه. وكلما اقترب لبنان من لحظة التوهج او خلط الاوراق، على غرار ما تنبىء احواله، اشتد الحصار وخطورة ادواته لان الزمن الاقليمي ينبئ بزلزال بدأت ارتدادته المبكرة تضرب لبنان منذ اشهر تارة في الشارع وتارة في الترهيب السياسي.
    وسواء اعترف كثر او انكر كثر ان في لبنان اليوم مدا ارهابيا يستيقظ ويتسلل لمحاصرة فريق 14 آذار، فان الفارق في استهداف الرعيل الاول من الشهداء وتصفيتهم ومحاصرة الرعيل الثاني وقيده في سجل "الشهداء المحتملين" سيكون كافيا وحده للسؤال: اي "جاذب" قاتل هذا لدى الفريق السيادي يستدعي دوما رفقة الدم او الترويع؟

"الحزب" مستاء وسيضع النقاط فوق الحروف!

  • سركيس نعوم
  • 2012-07-06
  • التهديد بإعادة النظر بالتحالفات أو التلويح به الذي اطلقه وزير "التيار الوطني الحر" جبران باسيل بعد الهزيمة التي ألحقها به حلفاؤه في مجلس النواب أخيراً، وذلك بالموافقة على مشروع قانون يحل قضية المياومين في شركة الكهرباء، وهو وصي عليها بحكم القانون، لم يكن الأول من نوعه. فقد سبقته تهديدات مماثلة، ولا سيما عندما كان يرى، ومعه نواب آخرون من "التيار" نفسه، ان هناك استهدافاً مباشراً لهم من كتلة حليفة نيابية تمثل "حركة امل" الشيعية، منعتهم اكثر من مرة من تحقيق انتصارات على اخصامهم المسيحيين اولاً والسنّة ثانياً، رغم ان حليفهم الأول والأقوى هو "حزب الله" قائد 8 آذار والطائفة الشيعية، ورغم انه كان قادراً لو أراد على "ترتيب" أمور معارضيهم بأكثر من طريقة. والتهديد نفسه او التلويح به قد لا يكون الاخير ايضاً. لكن الجديد فيه والخطير كان عدم اكتفاء الوزير باسيل بالتعليق الغاضب لزعيمه ورئيس "تياره" العماد ميشال عون الذي أعلن فيه صراحة عتبه وما هو اكثر من العتب على حلفائه، بدءاً من الرئيس نبيه بري الذي وجد نفسه حليفاً له فقط لأنه كان ولا يزال حليفاً لـ"حزب الله" الذي وقّع معه تفاهماً  وصفه بـ"التاريخي" قبل سنوات، وانتهاء "بالحزب" نفسه ولكن من دون ان يسميه وبعد تأكيده، ان موقفه الوطني من المقاومة ثابت لا يتزعزع. بل (أي باسيل) مبادرته وبعد ساعات، الى انتقاد "الحزب" بالاسم والى اعتباره شريكاً في التسبّب له ولـ"تياره" بالهزيمة النيابية، لأنه لم يتدخل لمنعها، وتلويحه علانية وفي وضوح كامل بامكان تأثير ذلك على تحالفات الجهة التي ينتمي اليها.
    وهذا الجديد والخطير المشروح اعلاه لم يتوقف. إذ حفلت وسائل اعلام الأمس بمزيد من الانتقادات، ولكن هذه المرة على لسان اوساط "التيار العوني" كما بقلم احد إعلامييه البارزين. وتضمّنت كلها مزيداً من الشرح والتفصيل لشركة "الحزب" وبري في إلحاق الهزيمة بباسيل، ولكن مع تبرير لكل ذلك تركز في صورة اساسية على الضرر الكبير الذي ألحقه بري بـ"التيار" بمواقفه "المعادية" له في اكثر من محطة، بعد اطمئنانه الى ان "الحزب" حليف الاثنين بل القائد الأول والأخير لـ8 آذار لن يحرّك ساكناً ضده.
    هل تؤشر التطورات المفصّلة أعلاه الى إمكان انفضاض التحالف العضوي بين "حزب الله" و"التيار العوني"؟
    الذين يتمنون ذلك يجيبون بأن ذلك ممكن انطلاقاً من ان تكرار الخلافات يُراكم مرارات وإن غير معلنة، وربما يحوّلها احقاداً من شأنها فتح الطريق امام "ابغض الحلال" اي الطلاق. فالزجاج لا "يلحم عندما ينشعر أو ينكسر" كما يقال. فهل "انشعر" زجاج علاقة عون بالحزب؟
    اما عارفو "حزب الله" عن قرب والعماد عون ايضاً فإنهم يقولون ان الاخير استراتيجي جيد، وإنه رغم انفعالاته لا يضيّع البوصلة، وانه لن يسمح لما يحصل بأن يفرط وضعاً استفاد منه كثيراً ولا يزال. وقد ظهر ذلك في وضوح عندما أكد وهو في ذروة غضبه بعد "الهزيمة" قبل ايام ان المقاومة خط أحمر وهي موقف وطني لن يتراجع عنه. ويقولون ايضاً ان المخطئ في هذا المجال هو الوزير باسيل، الذي يتمتع بمقدرة كبيرة على درس المشروعات والملفات، ولكن الذي تطغى على تصرفاته الانفعالية، الامر الذي يوقعه في مبالغات وأخطاء تؤذي "التيار" وتحالفاته في الوقت نفسه. ويقولون ثالثاً ان "حزب الله" يثق كثيراً بالعماد عون ومتمسك بتحالفه معه "الى يوم الدين". لكن تكرار التهديد للتحالف التاريخي بين الفريقين وتصعيده، وخصوصاً في مرحلة يرى فيها هذا الحزب نفسه مستهدفاً من اكثر من جهة داخلية وخارجية، سيدفع قيادته الى عدم التساهل في هذا الموضوع. فهي لن تطنّش كما كانت تفعل. وهي لن تبادر الى الاتصال بأحد. وعلى "التيار" ان يبادر وعلى اعلى المستويات الى طلب البحث مع "الحزب" في كل ما حصل تلافياً لتكراره وتدعيماً للتحالف القائم الذي يحقّق انتهاؤه نصراً كبيراً لأعدائه. ويقول العارفون اياهم رابعاً، ان على الوزير باسيل ان لا يتصرف كوريث مُستحِق واكيد لزعامة "التيار" بعد عمر طويل لمؤسسه، وأن يحرص على عدم توريط عمه ورئيسه و"تياره" بمواقف غير مدروسة. ويقولون خامساً، ان استياء "الحزب" لم يقتصر على حليفه "المسيحي"، بل شمل ايضاً حليفه الشيعي المهم، وقد اسمعه ما يلزم في هذا الخصوص. ويقولون سادساً واخيراً ان على الذين يراهنون على تصدّعات في تحالفات "الحزب" لضربه انه ورغم كل التطورات المحيطة وبعضها مقلق لا يشعر بالخوف، بل لا يزال واثقاً بمقدرته وامكاناته وبعجز الآخرين من داخل وخارج على "ضربه".
توقيف 83 شخصًا لإرتكابهم أفعالاً جرمية
الجمعة 6 تموز 2012
تمكّنت قطعات قوى الأمن الداخلي بتاريخ 05/07/2012 وضمن إطار مهامها في مجال حفظ الأمن والنظام ومكافحة الجريمة بمختلف أنواعها، من توقيف 83 شخصًا لإرتكابهم أفعالاً جرمية على الأراضي اللبنانية كافة، بينهم: 12 بجرائم سرقة ، 13 بجرم إقامة غير مشروعة، 8 بجرائم مخدرات، 6 بجرم مقاومة رجال السلطة، 4 بجرم احتيال، 3 بجرم محاولة قتل، 3 بجرم ضرب وإيذاء، 2 بجرم تهديد، 6 بجرم شك دون رصيد، 12 بجرائم: سكر ظاهر، حيازة سلاح، دعارة، عدم دفع نفقة، إطلاق نار، حرق منزل، صدم، خطف، بناء غير مشروع، و14 مطلوباً للقضاء بموجب مذكرات وأحكام عدلية مختلفة.
We could not read names of the Terrorists that, terrifying the Lebanese, on daily basis. Or those wanted by STL for assassinations, or recently attempts to the Lebanese Politicians. Or Terrorism is not the Security Forces Duties, it belongs to Intelligence of  Lebanese (Syrian) Armed Forces.
people-demandstormable

حرب بعد جعجع... في وضح النهار
الردّ السياسي إسقاط الحكومة وحُماة "الداتا"

أحد أفراد الأدلة الجنائية يحمل كيسين جمعت فيهما صواعق المتفجرة امام المبنى الذي يضم مكتب النائب حرب.
لا تقف خطورة محاولة اغتيال النائب بطرس حرب عند شخصه ومكانته السياسية وموقعه كأحد أبرز الرموز في قوى 14 آذار فحسب، بل تتجاوز الرمز المستهدف الى نمط لا يقل خطورة في اسلوب الاغتيال ومحاولات الاغتيال الذي يعتمد التجرؤ في نصب أدوات الجريمة "جهارا نهارا" في وضح النهار وفي ساعات الذروة.
ذلك أنها المرة الثانية، بعد محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في مقره في معراب بالقنص، يتعرض قطب آخر من قوى 14 آذار لمحاولة اغتيال بأسلوب مكشوف مباشر وهذه المرة عبر تفخيخ المصعد المؤدي الى مكتبه في شارع سامي الصلح في محلة بدارو.
ومع أن المحاولة التي باتت تفاصيلها معروفة باءت بالفشل بفضل انكشافها قبل ان يكمل الجناة اعداد العبوة الناسفة على سطح المصعد، فإن وقائع هروب المنفذين أثبتت وجود مجموعة أعدت العدة لكل الاحتمالات التي واجهتهم بما فيها احتمال الاخفاق في المحاولة بدليل وصول "نجدة" عاجلة لأحد المشتبه فيهم الذي وقع في أيدي سكان المبنى والفرار به. كما أن حركة سيارات المشتبه فيهم بعد انكشاف المحاولة وفشلها أبرزت الجانب الاخطر المتمثل في استهانة المنفذين والمخططين بأي رادع أمني وقائي واستباقي مع أن مكتب النائب حرب يقع في منطقة قريبة من مقار أمنية وعسكرية وادارية حساسة يفترض ألا يطاولها ما يطاول سواها من انكشاف. ويضاف الى ذلك عامل لافت أفضى به سكان المبنى والحي الذي يضمه في بدارو لـ"النهار" من أنهم لاحظوا في الآونة الاخيرة حركة مريبة لأشخاص يذهبون ويأتون ويتجولون حول المبنى ويطرحون أسئلة. وكان الاهالي يتذكرون تفاصيل معينة بدت مترابطة بطريقة ما مع محاولة الاغتيال التي دبّرت أمس.
وتفيد شهادات الاهالي كما استقتها منهم "النهار"، ان سكان المبنى لدى اشتباههم في ثلاثة اشخاص يقومون بحركة مريبة داخل المصعد، اشتبكوا مع أحدهم بعد فرار اثنين وكانت لهجته لبنانية واضحة. ثم وصلت سيارة جيب رباعية الدفع ذات زجاج داكن ترجّل منها مسلح سدّد مسدسه الى الجاني مدعيا أنه من مخابرات الجيش وانتزعه من أيدي الاهالي وأجلسه في المقعد الخلفي وجلس الى جانب السائق الذي كان مسلحا بدوره. وبعد تهريب المشتبه فيه وصلت سيارة أخرى رباعية الدفع بسرعة جنونية عكس السير من ناحية مستديرة الطيونة وتوقفت لوهلة أمام المبنى ثم عادت أدراجها في اتجاه الطيونة.
وأفادت مصادر قضائية "النهار" أن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر طلب ضبط جميع الكاميرات في محيط المكان، بعدما أجرى كشفا حسياً عليه في حضور الادلة الجنائية. وتبيّن ان الصواعق التي ضبطت في المصعد كانت موضوعة على سطحه قيد الاعداد فيما تمكن المشتبه فيهم الثلاثة من الفرار بالمتفجرة قبل ان يتمكنوا من وصلها بالصواعق تمهيدا لتفجيرها. ويتوقع أن يلتقي صقر النائب حرب اليوم لإطلاعه على المراحل الأولية من التحقيق.
كما علمت "النهار" ان فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي تسلم التحقيق في محاولة الاغتيال. وعاين المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي مساء أمس المكان مع فريق عمل من الخبراء الجنائيين، ووصف ريفي محاولة الاغتيال بأنها "جدية" ونفذها محترفون ويعمل التحقيق على خيوط أصبحت في حوزته".
وإذ رفض النائب حرب توجيه أي اتهام، وصف محاولة اغتياله بأنها "عمل خطير يستهدفه" لافتا الى "صراع في لبنان بين من يريدون بقاء الدولة والديموقراطية ومن يريدون استمرار الدويلة". وحمل بشدة على "فقدان حس المسؤولية لدى المسؤولين المعنيين مما يشجع خلق البيئة الملائمة للأعمال الاجرامية في لبنان". وقال معلقا على تبلغه من وزير الداخلية مروان شربل معلومات عن امكان القيام بالاغتيالات في المصاعد "لماذا لم يتحرك ويبلغنا ما دام الأمر كذلك؟".
محاولة اغتيال حرب كانت متقنة إلى أقصى الحدود
الجمعة 6 تموز 2012
نقلت صحيفة "الجمهوريّة" عن مرجع أمني يواكب التحقيقات التي بوشرت في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب قوله إنّ "العملية كانت جدّية ومتقنة الى أقصى الحدود، بدليل استخدام منفّذيها تقنيّات ووسائل متطوّرة وجديدة لم تُستخدم في أيّ جريمة أخرى الى اليوم".
 ولفت المرجع إلى أنّ "ما تمّ تفكيكه في مصعد المبنى من تجهيزات كانت تشكّل بداية تحضير العبوة التي لا يمكن تقدير قوّتها إلّا بعد دراسة متقنة لقدرة المصعد على التحمّل، بما يؤدّي الى مقتل الرجل المستهدف بكمّية قليلة من المتفجّرات يمكن زرعها في جوانب منه لا يمكن لأحد اكتشافها لولا العناية الإلهية التي جعلت التزامن قائماً بين منفّذي العملية وسكّان المبنى".

إلى ذلك، أكّد المرجع أنّ "ما اكتُشف في المبنى شكّل بداية تحضير للعملية ليؤدّي تنفيذها في ظروف يمكن اعتبارها عادية أو أنّها جرت نتيجة احتكاك كهربائي أو أيّ عطل طارئ كان يمكن أن يصيب المصعد، وهو أمر يحتاج الى الكثير من التقنيّات والقدرة على المراقبة لتصويب الانفجار باتّجاه الرجل المقصود وتنفيذها في أدقّ الظروف". أضاف: "إنّ التحقيقات في مثل هذه العملية المعقّدة ستأخذ وقتها، والحصول على رزمة من البصمات مهمّ جدّاً، لكنّ استخدام عناصر جديدة في العملية سيؤدّي الى المزيد من التعقيدات، وإنّ الأمر سيظهر بعد إجراء المقارنة الواجبة بين ما تمّ نزعه من بصمات وأخرى لمنفّذي جرائم أخرى، ما يؤشّر الى صعوبة المهمّة أو سهولتها، فإذا تطابقت يمكن الوصول سريعاً إلى المنفّذين وإلّا ستكون العملية على جانب من التعقيد".
 وحول الحديث عن توجّه المنفّذين الى الضاحية الجنوبية، قال المرجع: "إنّ وضع اليد على مجموعة من الكاميرات في المنطقة سيحدّد بالتأكيد الطريق التي سلكها الجناة بشكل لا يقبل الجدل، خصوصاً أنّ المنطقة خاضعة لمجموعة من الكاميرات التي ترصد كلّ شبر من الطريق المؤدّية الى المبنى المستهدف".
فرع المعلومات تسلم التحقيق في محاولة اغتيال حرب
الجمعة 6 تموز 2012
علمت صحيفة "النهار" أنّ فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تسلم التحقيق في محاولة الاغتيال لالتي تعرض لها النائب بطرس حرب.
إلى ذلك، نقلت الصحيفة عن مصادر قضائيّة إشارتها إلى أنّ مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكريّة صقر صقر طلب ضبط جميع الكاميرات في محيط مكتب حرب في سامي الصلح.
ما حصل في المجلس النيابي انعكس سلبًا على العلاقة بين "الوطنيّ الحرّ" و"حزب الله"
الجمعة 6 تموز 2012
نقلت صحيفة "اللواء" عن مصادر قيادية بارزة في قوى "8 آذار" قولها إن ما حصل في المجلس النيابي في الجلسة الأخيرة حول مشروع قانون تثبيت مياومي الكهرباء "شكل سابقة من نوعها، فلأول مرة حدث فرز على غير قاعدة فريقي 8 و 14 آذار  وإنما على قاعدة انقسام اسلامي- مسيحي على مستوى حلفاء البيت الواحد"، معتبرةً أنّ ذلك "انعكس سلباً وبالدرجة الأولى على العلاقة بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله"، وهو ما شكل "محطة" ينبغي التوقف عندها لمعرفة الاتجاهات المقبلة في طريقة التعاطي بين أطراف الحلف الواحد".
وإذ وضع ما جرى في خانة التباين الحاد بين الحلفاء "والذي قد يترك مساحات للكلام والمناكفات والآراء المضادة مما يفتح ثغرة نحو محاولة استفادة البعض القصوى من ذلك  للعمل على زعزعة التفاهم بين الحزب والتيار تحت عنوان الاحتشاد خلف مصالح المسيحيين وبالتالي الدفع نحو تأزيم الموقف بينهما  بما يصب في مصلحة فريق 14 آذار"، جزمت المصادر أنّه لا يمكن التأسيس على هذا التباين للقول أن التفاهم بين الحزب والتيار بدأ بالتفكك".

ولفتت المصادر إلى أنّ "أطراف "8 آذار" وعلى رأسهم "حزب الله" بادروا الى حلحة الموضوع ومتابعته بكثافة من أجل اعادة الامور الى نصابها على قاعدة حصر الأضرار التي في النهاية قد حصلت"، مشيرةً إلى أنّ "الأطراف بدأت بإجراء مقاربات عملانية لبحث الأسباب التي أوصلت الى هذه المواجهة بين حلفاء البيت الواحد، والتي كان من المفترض تداركها من خلال بحث وحل هذا الملف بعيداً عن الاضواء، معتبرة أنه لو كان الحوار كافياً بين الأطراف حول هذا الملف لكنا تلافينا ما جرى".
قطع طريق كوشا احتجاجًا على إطلاق المتّهمين بمقتل عبد الواحد ومرعب
الخميس 5 تموز 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ "شبّانًا قاموا بقطع طريق كوشا التي تربط بلدة حلبا ببلدة البيرة (مسقط رأس الشيخ الشهيد أحمد عبد الواحد الذي قُتل ورفيقه محمّد حسين مرعب على حاجز للجيش اللبناني) بالسيّارات والأتربة والجرافات، وذلك احتجاجًا على إطلاق العسكريّين المتّهمين بمقتلهما. 
 المستهدف الحقيقي هو المجلس النيابي والدستور
الجمعة 6 تموز 2012
علّق رئيس مجلس النواب نبيه برّي على ما حصل في الجلسة النيابيّة الأخيرة حول إقرار قانون تثبيت المياومين وما تلاه من ردود فعل ومضاعفات، قائلاً: "ما لاحظته أنّ المستهدف الحقيقي هو المجلس النيابي والدستور، وأنّ الظاهر فقط هو موضوع المياومين والحرص على الخزينة".

ورأى برّي، في حديث لصحيفة "الجمهوريّة"، أنّ "ما حصل لن يؤدّي الى أيّ اصطفافات سياسية جديدة"، مؤكدًا أنّه لن يردّ على مواقف البعض، موضحًا: "أنا حريص على معالجة ما جرى بما يخدم مصلحة البلاد في هذه المرحلة، التي تتطلّب من الجميع تحمّل المسؤولية".

وشدد بري على أنّ "مصلحة البلاد ينبغي أن تكون فوق أيّ مصلحة انتخابية"، سائلاً "كيف تتمّ الدعوة الى احترام الدستور في الوقت الذي يُنتهك كلّ يوم"؟
خياري الدستور
الخميس 5 تموز 2012
لفت رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى أن "التصديق على محضر الجلسة التشريعية السابقة ليس من اختصاص هيئة مكتب المجلس إنّما يتم مع مطلع الجلسة العامة المقبلة"، وأشار إلى أن موعد اجتماع هيئة المكتب الذي كان مفترضاً أن يتم اليوم "قد تحدّد بناء لطلب أعضائها".
وفي دردشة مع الإعلاميين بعد تأجيل اجتماع مكتب المجلس بسبب عدم اكتمال النصاب، أكد بري أن "لا مقاطعة من قبل قوى 14 آذار لاجتماعات هيئة المكتب". ورداً على سؤال عما يحكى بشان آدائه في رئاسة المجلس، قال بري: "شو أنا "أبو كلثوم"؟"، وتابع: "هناك نظام وأنا متقيد به منذ 20 سنة، وأنا لا "أُجوهِر" إلا على المشاكل، وخياري الدستور ولينتبهوا".It is the ONLY Constitutional  Establishment that, a Politician could keep its Post for Twenty years. Do we call this Constitution. Mr Berri is twice period of time while Assad the president of Syria in Power, and the people TOPPLED Him. Mr Berri was a Speaker of the house during a period of many Prime Ministers, and many Presidents of the Country, and he is still Clamped to the Post. Isn't there any other Politician in the Country and Shia in Specific to Change the ROUTINE of this Constitutional paragraph. Democracy is the last thought in Berri's Head.
people-demandstormable
عدم تسليم "الداتا" في محاولة اغتيال حرب يقارب المشاركة في الجريمة
الجمعة 6 تموز 2012
علّق النائب مروان حماده على تأخر وزير الاتصالات نقولا صحناوي في تسليم داتا الاتصالات المتعلقة في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، مشيرًا إلى أنّه "إذا استمر هذا الموقف السلبي من تسليم حركة الاتصالات أو الداتا الى الجهات الامنية فقد يدفع الذين تعرضوا لمحاولات الاغتيال أو أي أذى خلال احداث امنية الى اقامة دعاوى جزائية مباشرة على وزير الاتصالات ومعاونيه وحتى لدى التفتيش القضائي على  القضاة الذين يغطون هذا التواطؤ". واعتبر في حديث لصحيفة "النهار" أنّ "هذه الأمور تقارب المشاركة في الجريمة".

حمادة:الاشباح نفسها عادت الى محاولات الاغتيال

الخميس 5 تموز (يوليو) 2012
وطنية - 5/7/2012 ادلى النائب مروان حماده، بتصريح علق فيه على محاولة استهداف النائب بطرس حرب، وقال:" لقد عادت الاشباح نفسها والادوات ذاتها الى مسلسل الاغتيال ومحاولات الاغتيال، مستهدفة احرار لبنان ورموز من تبقى في هذا البلد من اصحاب كرامة وحاملي مبادىء وابطال الاستقلال والسيادة".
اضاف:"ان استهداف الشيخ بطرس حرب لا يهز الضمائر فحسب، ولا يزيد فقط التوتر القائم في البلد، انما يدك اسس الجمهورية اللبنانية الديموقراطية البرلمانية، في ما تحوي وتملك من ابرز روادها. وليعلم القاصي والداني اننا، مع صبرنا الحالي حيال كل ما يجري من اعتداء على امن المواطنين وعلى كرامة الوطن وسيادته، فإننا نقف في المرصاد لهؤلاء الذين عاد بهم الحنين الى اساليبهم الماضية والى جرائمهم السابقة، هم واسيادهم في العواصم الاقليمية المعهودة، على رأسها عاصمة النظام الاسدي المتهاوي".
وناشد حمادة الرئيس ميشال سليمان و"لن نتوجه الى حكومة الدولة الفاشلة"، "لكي يضع حدا لهذه الممارسات ويستوضح حلفاء السيد احمد جبريل عما هدد به اول من امس، نقلا عنهم، مما يشكل خرقا فاضحا لاعلان بعبدا الذي لم يجف حبره بعد". وسأل:" يا فخامة الرئيس، الى متى تساهل القوى الامنية والجيش مع هؤلاء؟ الى متى تحويل وزارة الخارجية منبرا لسفير النظام القاتل؟ الى متى تساهل الاجهزة مع الذين يمنعون تطبيق القانون والذين يدفعون لبنان الى الافلاس والعزلة، ولا سمح الله، الى التدمير من خلال زجه في حرب اقليمية؟
وختم حمادة تصريحه بالقول:"لاننا اذ نهنئ الشيخ بطرس بالسلامة، نؤكد ان قوى لبنان الحية ستجند كل الوسائل المشروعة الرادعة، لانهاء هذا المسلسل المتمادي والذي يكاد يقضي على لبنان".
قوى 14 آذار دعت "الحكومة إلى الإستقالة وتسليم داتا الإتصالات"

khaled
23:31
5 تموز (يوليو) 2012 - 

Why Mr Butros Harb, the Gentleman, the Intellectual, the Lawmaker, and the PEACE Mediator among the Politician Rivals in Lebanon. The Man has one Goal to worship, is Lebanon. It is true what Hamade said, the Ghosts are back( Of course they are known to the Intelligence of the Armed Forces). 14 March Forces are in a Serious Challenge as before. But they have not done enough to save their LIVES. They are relying on the Security Forces, which is Infiltrated and some of them conceal the SENSITIVE Information that should lead to the Criminals. They should do Churches and Mosques their Residential Places, may be they have better protection than this Government’s. Wouldn’t be long before the people of Lebanon take the lead to make the changes in this Country.
people-demandstormable
مخطّط لها بشكل مدروس.. ووزير الاتصالات أكّد عدم حجب الـ"داتا"
الخميس 5 تموز 2012
تطرّق النائب بطرس حرب إلى محاولة اغتياله بواسطة عبوّة ناسفة زرعة في مصعد وكانت معدّة للتفجير عن بعد، وسأل: "لماذا بطرس حرب لا أعلم ولكن هل المطلوب ألا يعود هناك من نائب مستقل كوني الوحيد المستقل في المجلس الينابي"، مضيفًا: "هل المطلوب أن نزيل طريقة التعامل اللائقة والديمقراطيّة في السياسة؟"، وأردف: "كنت أتلقى تحذيرات من زملائي ولكن كنت لا أرد عليها لأنّ ضميري مرتاح".
حرب، وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، قال: "طبعًا هناك شبكة منظّمة وهم فيها يعلمون ماذا يفعلون"، مضيفًا: "على الحكومة أن تتحمّل مسؤوليّاتها".
وبالنسبة لمقدّمة نشرة قناة "المنار" اليوم، سأل حرب: "ما هو مصلحة قناة "المنار" التي تنطق باسم حزب (حزب الله) الذي يحمل السلاح غير الشرعي ونحن ضدّه من أن تسيق الخبر بطريقة أنّني أنا من اعتبرت أنّ المحاولة هي لاغتيالي؟"، مضيفًا: "في الواقع أوّل ما بلغني الأمر اعتبرت الأمر مجرّد رسالة لي ولكن بعد أن اكتُشِفَت العبوّة في المصعد وعاينتها الأجهزة الأمنيّة هي من أكّدت أنّ المحاولة لاغتيالي وهي محاولة جديّة وطلبت مني قيادات أمنيّة كبيرة باتّخاذ الاحتياطات اللازمة وعدم التنقّل في هذه الفترة".
ولجهة ما إذا كان يعتقد بأنّ التحقيقات ستصل إلى نتيجة بمحاولة اغتياله، قال حرب: "بصورة عامة وخصوصًا في الاغيتالات السياسيّة الأمور لا تصل إلى نتائج حاسمة، وهذا ما ظهر سابقًا حيث لم يتم كشف أيّ جريمة باستثناء جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري بعد أن تولّت ذلك العدالة الدوليّة". وأردف: "أؤيّد (رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير) جعجع بقوله إنّ الجرائم كلّها التي تحصل يتمّ كشفها باستثناء تلك التي تطال قيادات قوى "14 آذار". وتابع: "العمليّة مخطّط لها بشكل مدروس أي في حال تمّ القبض على أحدهم يتم إنقاذه بالحيلة". ولفت إلى أنّه "يتم العمل الآن على وضع رسم للجناة كما أنّ هناك كاميرات موضوعة سيصار إلى محاولة استخراج صورة للجناة منها والمهم أنّه في حال عُرف المعتدون أن لا يتم حمايتهم من قبل حزبهم".
وفي ما خصّ مسألة حجب "داتا" الاتصالات من قبل وزارة الاتصالات، قال حرب: "إتّصل بي وزير الاتصالات (نقولا صحناوي) وأكّد أنّه ينظر في موضوع "داتا" الاتصالات وأنّه لم يمانع سابقًا ولن يمانع في تسليم الـ"داتا" إلا أنّه لم يسلّم تلك المتعلّقة بالطلبات السابقة السابقة".
ورأى حرب أنّ "الحكومة تسير بمسار معاكس لبناء الدولة فالمعتدين على مؤسّسات الدولة هم جماعتها وكذلك من يعتدي على الأملاك العامة".
وأكّد أنّ "التجربة في المحكمة العسكريّة بعد مقتل الضابط سامر حنّا وهو ابن بلدتي وعائلتي غير مشجّعة، فقد أخلي سبيل قاتله (وهو عنصر في حزب الله أطلق عليه النار أثناء تحليقه بمروحيّة للجيش اللبناني) وهو أمر لم يحصل من قبل بتاريخ القضاء ولذلك فالتوجّه بالنسبة لي هو نحو إيجاد اللحظة المناسبة للعمل على إلغاء المحاكم الجزائيّة الاستثنائيّة".
ولجهة تردّي الأداء الاجرامي وعدم نجاح المحاولات الأخيرة من محاولة اغتيار جعجع إلى محاولة إحراق قناة "الجديد" ومحاولة اغتياله اليوم، قال حرب: "تغيّرت نوعيّة الأداء لجهة ما يُستعمل من وسائل ولكن المعلومات عندي أنّ منفّذي محاولة اغتيالي هم من المحترفين جدًا بحسب ما قال خبراء قوى الأمن كون من يضع هذا النوع من العبوات محترف"، مؤكدًا أنّ "من حاول اغتيال الدكتور جعجع أيضًا محترف وإن اتّكل على الحظ قليلاً نظرًا للمسافة البعيدة التي حاولوا غتياله منها".
وبالنسبة لمقدّمة نشرة الـ"Otv" التي ربطت بين محاولة اغتيال حرب وتصريح السيناتور الأميركي جون ماكاين الذي أكّد فيه وجوب دعم "الجيش السوري الحر"، قال حرب: "لم نصل إلى مرحلة اتّهام النظام السوري باغتيالي كما توحي بذلك هذه القناة".
وتابع: "بطرس حرب أحد رموز قوى "14 آذار" الأساسيّة واغتياله يمكن أن يخلق فتنة على الساحة"، ورأى أنّ "القصّة مرتبطة بالأمن في لبنان وبخلق جو اقتتال في لبنان وخلق ظروف يمكن أن تؤدّي إلى خلق فتنة لاسيّما مع التوتّر السنّي الشيعي في المنطقة العربيّة".
وفي ما خصّ عمليّة فرار العميد مناف طلاس من الحرس الجمهوري السوري إلى تركيا، قال حرب: "معلوماتي أنّ هذا الضابط كان مقرّبًا كثيرًا من الرئيس (السوري بشّار) الأسد ووصلت فيه الحالة إلى الفرار إلى تركيا ووصول الأمور على هذا المستوى إلى "الحرس الجمهوري" في سوريا دليل على مدى سرعة سقوط هذا النظام وانهياره".
وفي هذا الاطار، سأل حرب: "حلفاء سوريا في لبنان هل سيصبحون أكثر تشدّدًا أو سيأخذون بالمتغيّرات في المنطقة ويحاولون الدخول في العمليّة السياسيّة في لبنان"، مضيفًا: "ما يشغل بالي على هذا المستوى هو ارتباط "حزب الله" بإيران وما يقال عن مشاركته في مواجهة أي اعتداء يمكن أن يحصل على إيران". وأردف: "الإيرانيّون عمليّون وبدأوا يتعاطون اليوم بما بعد النظام السوري في حين أنّ النظام ذاهب باتجاه حالة "يا قاتل يا مقتول".
وسأل حرب: "هل إيران ستحتفظ بـ"حزب الله" كذراع إيراني على الحدود مع إسرائيل أم أنّها ستنظر في خصوصيّة الوضع اللبناني وتعيد حساباتها"، مشيرًا إلى أنّ "حزب الله" بين حلّين إما وضع يده على البلد بالقوّة أو أن يكيّف نفسه بالمعطيات الجديدة لا سيّما لجهة وضع سلاحه بإمرة الدولة اللبنانيّة".
(رصد NOW Lebanon)

حمادة:الاشباح نفسها عادت الى محاولات الاغتيال

الخميس 5 تموز (يوليو) 2012
وطنية - 5/7/2012 ادلى النائب مروان حماده، بتصريح علق فيه على محاولة استهداف النائب بطرس حرب، وقال:" لقد عادت الاشباح نفسها والادوات ذاتها الى مسلسل الاغتيال ومحاولات الاغتيال، مستهدفة احرار لبنان ورموز من تبقى في هذا البلد من اصحاب كرامة وحاملي مبادىء وابطال الاستقلال والسيادة".
اضاف:"ان استهداف الشيخ بطرس حرب لا يهز الضمائر فحسب، ولا يزيد فقط التوتر القائم في البلد، انما يدك اسس الجمهورية اللبنانية الديموقراطية البرلمانية، في ما تحوي وتملك من ابرز روادها. وليعلم القاصي والداني اننا، مع صبرنا الحالي حيال كل ما يجري من اعتداء على امن المواطنين وعلى كرامة الوطن وسيادته، فإننا نقف في المرصاد لهؤلاء الذين عاد بهم الحنين الى اساليبهم الماضية والى جرائمهم السابقة، هم واسيادهم في العواصم الاقليمية المعهودة، على رأسها عاصمة النظام الاسدي المتهاوي".
وناشد حمادة الرئيس ميشال سليمان و"لن نتوجه الى حكومة الدولة الفاشلة"، "لكي يضع حدا لهذه الممارسات ويستوضح حلفاء السيد احمد جبريل عما هدد به اول من امس، نقلا عنهم، مما يشكل خرقا فاضحا لاعلان بعبدا الذي لم يجف حبره بعد". وسأل:" يا فخامة الرئيس، الى متى تساهل القوى الامنية والجيش مع هؤلاء؟ الى متى تحويل وزارة الخارجية منبرا لسفير النظام القاتل؟ الى متى تساهل الاجهزة مع الذين يمنعون تطبيق القانون والذين يدفعون لبنان الى الافلاس والعزلة، ولا سمح الله، الى التدمير من خلال زجه في حرب اقليمية؟
وختم حمادة تصريحه بالقول:"لاننا اذ نهنئ الشيخ بطرس بالسلامة، نؤكد ان قوى لبنان الحية ستجند كل الوسائل المشروعة الرادعة، لانهاء هذا المسلسل المتمادي والذي يكاد يقضي على لبنان".
حمادة:الاشباح نفسها عادت الى محاولات الاغتيال

khaled
18:18
10 تموز (يوليو) 2012 - 

Some of the Lebanese Government Ministers are NOT Lebanese Ministers, and they only represent the Killers of the Lebanese and Syrian Civilians in Lebanon. The Members of 8 March Forces all of them without exception, IGNORED the TWO INCIDENTS of attempts to KILL GEA GEA and the Most Gentleman Harb. Sure they wish all of the Independent Leaders to be shot DEAD. Because they are OUT of ORDER, have NO Dignity, NO Integrity, NO Honor and NO Lebanese BLOOD running into their VEINS.They are Aliens, They sold their Soles to the DEVIL. We wish that the Criminals of the Syrian Troops, instead of using Short Distances Guns, to use Anti Aircraft Machine Guns, so the BULLETS would skip the Lebanese Citizens in Mqeipleh,and Aersal and reach where the Cabinet convenes and HIT the HEAD of this so called Foreign Monster(Minister) and his Colleague Defence Monster(minister).The Syrian Criminals Troop would DO a very GOOD FAVOR to the Lebanese People.
people-demandstormable
وزراء "الوطنيّ الحرّ" ضربوا كل مؤسسات وزارة الاتصالات
الخميس 5 تموز 2012
حماده، وفي حديث لقناة "أخبار المستقبل"، اعتبر أنّ القضيّة "ليست قضيّة حقد على (رئيس هيئة "أوجيرو") منعم يوسف بل ليأخذ (وزير الاتصالات نقولا صحناوي) كل الصلاحيات إليه". وعن الكابل الذي يشار إلى أنّه السبب في الانقطاع المستمر للانترنت في لبنان، أوضح حماده أنّ "لبنان اشترى 9% من كابل عالمي لخدمة الانترنت للتخلص من هيمنة النظام السوري على هذا القطاع"، لافتًا إلى أنّ هذا الكابل "حورب من "حزب الله" والتيار "الوطني الحرّ" ليتمكن النظام السوري من مراقبة كل التواصل على الانترنت".
لقد أعطينا الأجهزة الأمنية أمس "داتا" الاتصالات عن مدة 5 أشهر
الخميس 5 تموز 2012
لفت وزير الإتصالات نقولا صحناوي إلى أنَّ "ثمانية بلدان تعاني من وقف كلّي لخدمة الإنترنت" نتيجة انقطاع كابل بحري. وفي حديث لقناة "Otv"، قال صحناوي: "هذا حادث طارئ لا يمكن توقّعه، والحل هو أن يكون هناك بديل، أي كابل آخر ينتقل إليه البلد بانتظار أن يتم إصلاح الأول"، وأضاف: "نحن نحاول مع القبارصة لأخذ ساعة إضافية من الشبكة دون أي مقابل، ونحن نفاوض مع المصريين لكي يعطونا من كابل آخر غير المعطل وهناك تجاوب بطريقة جيدة".
في مجالٍ آخر، وردًا على سؤال، أجاب صحناوي: "وزارة الاتصالات ليس لها علاقة بموضوع الداتا، ووزير الاتصالات لا يمكن أن يعطي الـ"All Data" دون موافقة اللجنة القضائية"، مُضيفًا: "نحن أمس أعطينا حركة الاتصالات عن مدة 5 أشهر للأجهزة الأمنية".
تنقل عن مصادر أمنية تفاصيل محاولة اغتيال حرب
الخميس 5 تموز 2012
أوضحت محطة "mtv" نقلاً عن مصادر أمنية تفاصيل محاولة اغتيال النائب بطرس حرب في مكتبه في شارع سامي الصلح اليوم، فذكرت المصادر أنّ "شخصاً قصد مختبراً يقع في المبنى حيث مكتب النائب حرب، وطرح أسئلة عادية حول إجراء الفحوصات الطبّية، وعندما خرج لم يسلك المصعد بل صعد الدرج طابقين حيث هناك طابق مهجور يعود لوزير الدفاع، إلا أنّ صاحب المختبر شكّ بتحرّك الشخص فتبعه ليجده يحاول تركيب أشرطة كهربائية على مقصورة المصعد، وبيده محفظة تبيّن أن فيها مفكّ براغي وقاطع وأشرطة كهربائية، وقد فرّ الشخص نحو أسفل المبنى فما كان من صاحب المختبر إلا أن أبلغ الناطور الذي أوقف الشخص وأبلغ وحدة شرطة بيروت على الفور، لكن الشخص وأثناء نزوله الدرج كان قد اتصل بأحدٍ من رفاقه، فقدم على متن "جيب" أسود وادّعى أنه من مخابرات الجيش وهو يحمل السلاح وأخذ رفيقه معه في الجيب، وبعد وصول الشرطة عُثر في المصعد على صاعقين وأشرطة كهربائية"، وقد أكدت المصادر أن "محاولة التفجير كانت جدّية".
 بيان 14 آذار سيحمّل الحكومة مسؤولية أي عملية اغتيال قد تحصل
الخميس 5 تموز 2012
أوردت قناة "mtv" أن بيان قوى 14 آذار التي تجتمع في هذه الأثناء في منزل النائب بطرس حرب سيُشير إلى أن "هذه القوى تتعرّض لمحاولات الاستهداف" بدليل محاولة اغتيال النائب حرب اليوم، وسيلفُت البيان إلى أنّ "هذه الجرائم مرتبطة بالتسيّب الأمني الناتج بشكل كبير عن تطور الوضع بسوريا حيث يسعى نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد لنقل الفوضى للبنان، كما إنها مرتبطة بفشل الحكومة في تحمّل مسؤولياتها".
وأضافت القناة: "ستحمّل قوى 14 آذار في بيانها الحكومة مسؤولية أي عمليات من هذا النوع قد تحصل، وستدعو وزير الاتصالات تسليم داتا الإتصالات نقولا صحناوي للقضاء، وستطلب قوى 14 آذار إحالة محاولة اغتيال النائب حرب ومحاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع إلى المجلس العدلي".
 الحكومة مسؤولة عن محاولة اغتيال حرب.. وفريق "14 آذار" هو المستهدف دومًا
الخميس 5 تموز 2012
Terrorism on its way back, a Real Challenge to 14 March Forces.
تطرّق رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع إلى الأزمة الناشئة جراء الطريقة التي أُقر بها اقتراح قانون "تثبيت المياومين" في المجلس النيابي، وقال: "بعد التداول بين كافة أفرقاء قوى 14 آذار تقرّر على ألا يُشارك نوابنا في اجتماع هيئة مكتب المجلس بل الاكتفاء بإيفاد النائب فريد مكاري ليضع الرئيس نبيه بري في حقيقة الأجواء". وأضاف: "إلى الآن، هويّة الموضوع ضائعة بين التصاريح من هنا وهناك وحقيقة الأمر أنّ المجلس النيابي لا يستطيع الاستمرار بطريقة العمل الاستنسابية ذاتها كما كان يحصل على مدى سنوات وسنوات الى حدّ انه في بعض الاوقات كان يجري إغلاقه حوالي سنة ونصف السنة دون البحث في ظروف الاقفال أو في جداول الأعمال".
جعجع، وفي مؤتمر صحافي بعد لقائه نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري وعضو كتلة "القوّات اللبنانيّة" النائب انطوان زهرا، أشار إلى أنّه "صحيح أنّ العامل المفجّر كان ما حصل في الجلسة الأخيرة ولكن موقفنا لم ينطلق منه فقط بل من كلّ طرق العمل داخل المجلس النيابي"، معتبراً أنّ "غياب نواب قوى "14 آذار" هو بمثابة تعبير عن موقفهم بما يتعلق بهذا الموضوع تحديداً، بانتظار كلاماً صريحاً وواضحاً مع الرئيس بري في هذا الاتجاه".
وإذ استهجن محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، رأى جعجع أنّه "من غير المقبول منذ العام 2005 الى اليوم ان تقع عشرات من محاولات الاغتيال وعمليات الاغتيال التي طالت قوى 14 آذار دون سواها"، مستغرباً عدم استنكار الفريق الآخر لما يجري حتى أنّه يحاول بكلّ الوسائل الانكار الدائم إنْ لجهة التشكيك أم الاستخفاف بهذه المحاولات، ولكن الحقيقة هي أنّ فريق "14 آذار" هو المستهدف دوماً وأترك الاستنتاج للرأي العام اللبناني".
جعجع الذي أمل "لو قام الرئيس بري بدعوة الهيئة العامة للمجلس النيابي للانعقاد من أجل بحث محاولة اغتيال النائب بطرس حرب الذي يمارس مهامه النيابية منذ 40 عاماً"، أسف "لرؤية هذا الاستنفار في أمور بسيطة في الوقت الذي لا نشهده في محاولات الاغتيال". وسأل "أيعقل ان الأجهزة الأمنية، التي تعلم بكل شاردة وورادة في البلد، تجهل ما يحصل في محاولات الاغتيال التي تطال قوى "14 آذار"؟ فعلى سبيل المثال، أحدهم اتصل بخالته في افغانستان فألقوا القبض عليه فوراً فيما تقع اكثر من محاولة اغتيال أو عملية اغتيال دون أن تتوصل الأجهزة الامنية لاكتشافها".
ولفت الى ان "داتا الاتصالات هي اداة مهمة في كلّ دول العالم لاكتشاف الجرائم والعمليات الارهابية الا في لبنان، فحين بدأت تُكشف الجرائم من خلال هذه الداتا منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري وما تبعها، عندها اتخذت الحكومة قراراً بمنع داتا الاتصالات عن التحقيقات الا بالشكل الذي يراه وزير الاتصالات مناسباً أو من خلال ما يُسمونه "هيئة قضائية". وقال: "إلى متى سيستمر هذا الوضع الاجرامي؟ هل يريدوننا أن ننزل الى الشوارع ونحرق الدواليب؟ لن نقوم بهذا التصرف لأنه ليس أسلوبنا بل ما سنفعله هو اسماع صوت كل الشعب اللبناني والتحضير للانتخابات القادمة في العام 2013 ضد كل من لا يتحمّل مسؤولياته في الدولة حتى لا يبقى الوضع كما هو عليه على كل المستويات الامنية والاقتصادية والاجتماعية"، مؤكداً "ان قيادات 14 آذار تعمل لقيام دولة فعلية في لبنان لها كيان وحدود مرسّمة ولكن للأسف هناك أطراف لا تريد هذا الأمر".
وطالب جعجع الحكومة بوجوب "إعطاء كامل الداتا للأجهزة الأمنية التي بدورها عليها أن تتحمّل المسؤولية حتى لا تُتهم بالتقصير"، سائلاً "أمن الصدفة الا تُكتشف أي جريمة منذ العام 2005 الى الآن؟"
ونبّه جعجع برّي لضرورة "إيجاد ما يجب فعله لحلّ أزمة المجلس النيابي لأنها ليست عابرة وإن بدأت بموضوع المياومين أصبحت الآن في مكان آخر يتعلق بانتظام العمل داخل مؤسساتنا الدستورية ولاسيما المجلس النيابي".
وعن الجهة التي تقف خلف محاولة اغتيال النائب حرب، سأل جعجع: "من يملك حرية التحرك على الأرض الى هذا الحدّ؟ من لديه الامكانية؟ من يملك مجموعات قادرة على التحرُك بالشكل الذي نراه الى حدّ أنها تملك بطاقات رسمية، مزورة أم صحيحة، تدّل على إحدى الأجهزة الأمنية؟ أين هي هذه الأجهزة الأمنية؟ لماذا تُكتشف كل الشبكات الاسرائيلية الا محاولات الاغتيال وعمليات الاغتيال التي تستهدف قوى 14 آذار الا اذا كانت بعضها أقلهُ متواطئة أو تغض النظر عن هذه الجرائم؟"
ولجهة علاقة عودة الاغتيالات بما يحصل في سوريا حالياً لتفجير الوضع في لبنان، قال جعجع: "لا أعتقد، فللتذكير فقط ان هذه الاغتيالات بدأت منذ العام 2005 في لبنان وأرى ان لها علاقة بطبيعة العمل السياسي وطبيعة فريق 14 آذار السيادي والاستقلالي الذي يريد بناء دولة فعلية ولهذا السبب يُستهدف منذ العام 2005 الى اليوم".
ورداً على سؤال، حمّل جعجع "مسؤوليّة محاولة اغتيال حرب إلى الحكومة اللبنانيّة بالإضافة الى أنّها مسؤولة عن عدم التوصّل إلى أي نتيجة في محاولة اغتيالي باعتبار انها تمتنع عن تسليم داتا الاتصالات للأجهزة الامنية، معتبراً انها ستودي لبنان الى مكان غير طبيعي والحلّ يكمن في رحيلها".
وعمّا إذا كان الوضع المتأزّم داخل الأكثريّة سيؤدي إلى إسقاط الحكومة، قال: "في هذا المجال يمكن الاتكال عليهم ولكن ربما مصالحهم تجمعهم، باعتبار ان خلافاتهم مقتصرة على بعض التعيينات والتوظيفات بينما نحن مشكلتنا مع انتظام العمل داخل المؤسسات الدستورية وسنتابعها الى حين ايجاد الحلول لها، فالأزمة ليس لها بعداً طائفياً وإن حاول البعض وضعها في هذا السياق والدليل هو دور كتلة المستقبل المشرّف والفاعل والجامع ولذا اصبح الموقف وطنياً شاملاً".
14 آذار ستُصدر موقفاً بعد اجتماعها عند السادسة بمنزل حرب
الخميس 5 تموز 2012
أكد منسّق الأمانة العامة في قوى 14 آذار فارس سعيد أن هناك إجتماعاً لقوى 14 آذار في منزل النائب بطرس حرب للبحث في محاولة اغتياله "التي تأتي في سياق محاولات عديدة بدأت من حادثة محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وصولاً إلى ما حصل الآن".
وفي حديث للصحافيين من منزل حرب بالحازمية، قال سعيد: "لذلك دعونا إلى اجتماع طارئ عند الساعة السادسة وسيصدر موقف وتدابير ستتخذها قوى 14 آذار".

فضيحة اعتناق عمر الشريف مذهباً يهودياً

نشرت مجلة Elle الفرنسية تقريراً حول اعتناق عدد كبير من نجوم هوليوود مذهب «الكابالا» أو ما يعرف بالتصوف اليهودي. والمفاجأة كانت أن الفنان المصري العالمي عمر الشريف ورد اسمه في القائمة، إلى جانب النجمة العالمية مادونا التي تعمل حالياً على التقرب من الحاخامات في الولايات المتحدة وإسرائيل، وتقوم بحملة تبرعات لمراكز التصوف اليهودي العالمي. واضافت المجلة أن الشريف اعتنق التصوف اليهودي منذ عامين تقريباً، على يد مسؤول انتشار الكابالا في أوروبا وأميركا راف بيرج، وذلك من خلال عقد لقاءات ثنائية شارك فيها يهود أوروبيون.
Lightnings strike over buildings during a thunderstorm in Berlin. (© Reuters)
England last week



Cat climbs on Reporter's Back while reporting...


No comments:

Post a Comment