Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Sunday, 23 September 2012

23.09.12 Syria. Count Down Started...A While ago..

It is the Right Step in the Precise Right Directions. Being Inland, the Free Syrian Army Command, would put an END to the Speculations, of the influence of any outside Countries, that put their efforts in the Free Army favor.

It is not enough, it would be complete when the Political Body of the Revolution, moves Inland as well. Whatever the military Forces were effective, actually doing very high potential JOB, to the Revolution, there should be necessity to the Politicians, to SUPERVISE the Military Actions, and people's civilian life on the Liberated territories in Syria. The International Community would not deal with just the Military Command only, because the VARIETY of the Groups, and different Factions and Organisations, which the Free Army Command hasn't completed control yet, on the Military Activities. By creating a Political Body, would encourage the International Community to COMMIT to the needs of the Revolution, Human Aid, and Weapons. The International Community would  clearly aware of the Road Map of the Political Agenda for New Syrian Rulers, and to what EXTENT they would be committed to Democracy and Human Rights, within a Free People's Country.

Nineteen Months, and those Politicians, who fired out meaningless announcements from Abroad, behaving like STOOGES, they would not gain any respect from the International Community, and Syrian people, if they are not on the Main Land, and working along side of the Revolutionaries. Being the Military Command, has maintained the Free Grounds they needed, they have NO Reason not to be on the Main Land.

The United Nation's Envoy, Al Ibrahimi, came back with devastating views about the political Situation, and Human misery of the Syrian people. The President of the Criminal Regime still DENIABLE, made it CLEAR to Al Ibrahimi, that the Revolutionaries, which he still brand as Terrorists, should lay down their arms and give themselves up, so the Regime, would look with Sympathy to their cases.

Sure the Conditions and terms of the Regime's proposed solution to the Crisis, are SILLY, and meant to be complicated Obstacles to the Envoy Mission. Which on other hand, would make the Revolutionaries more STUBBORN, and reject those conditions. The Revolution had crossed, the Political Silly Plans by the Envoys, and the Head of the Regime, and its Military Killing Machines which committed the Massacres, had crossed the Acceptable negotiations for political Solutions.

The International Community, and the United Nation's Security Council, like it or not, should take into serious considerations, the Head of the Regime should be out of the Political Transition to the Authorities, and the Free Syrian Army with this newly United Command, should be the Main Military Forces of the New Democratic Syria.

NO more ENVOYS, and NO more FOOLING the Syrian People around.
khaled-democracytheway.
الجيش النظامي يفقد السيطرة.. وسقوط النظام مسألة أشهر
الاحد 23 أيلول 2012
أعلن العقيد في "الجيش السوري الحر" أحمد عبد الوهاب لوكالة "فرانس برس" أنّ الجيش السوري النظامي يفقد السيطرة بشكل متزايد على الارض في سوريا وان قدراته الجوية فقط تتيح له البقاء.
عبد الوهاب، وفي الحديث الذي أدلى به من قرية عتمة القريبة من الحدود التركية، قال: "مع أو بدون مساعدة خارجية يمكن أن تُقدّم إلينا، إنّ سقوط النظام مسألة أشهر وليس سنوات".
واضاف: "لو كانت لدينا مضادات للطيران وللدبابات فعالة، لتمكّنا سريعًا من التقدّم، لكن الدول الخارجيّة لا تقدّم لنا هذه المعدات، وحتى بدونها سننتصر، وسيكون ذلك اطول، هذا كل ما في الأمر". وتابع: "نسيطر على القسم الاكبر من البلاد، وفي غالبية المناطق الجنود يبقون داخل ثكناتهم، ولا يخرجون الا لفترات قصيرة ونحن نتحرك كما نريد في كل الاماكن تقريبًا، باستثناء دمشق". وقال "يكفي تجنب الطرقات الرئيسية، وبالتالي نتنقل كما نشاء".
"لجان التنسيق المحلية": 189 قتيلاً برصاص قوات النظام السوري اليوم

Aljazeera with the Freedom Fighters at Turkish Borders
Military Declaration NO 1, by the Free Army Commanders..
Syria's main rebel group says it is moving its command centre from the Turkish border into Syria itself in preparation of an offensive against President Bashar al-Assad's troops in Damascus.
Riyad al-Asaad, commander of the Free Syrian Army (FSA), announced the move on Saturday in a video message from Syria, the first since the group founded its command centre in Turkey at the beginning of the 19-month conflict.
"To the Syrian people, its freedom fighters and all the armed factions, we are glad to let you know that the leadership of the FSA has moved into Syria following arrangements made with other brigades that included securing liberated areas with the hope of launching the offensive on Damascus," Asaad said.
He said the FSA has felt pressure by the international community to take a leading role in post-war Syria. Asaad said the FSA rejected those offers, reiterating that the people of Syria should decide the future of the country.
"Since we left our country we suffered all sorts of regional and international interference and political pressure, we were isolated. Their goal was to have the FSA replace Assad once he is gone, but we categorically made it clear that we would never betray our people reiterating that only the Syrians should decide their future institutions.”
Al Jazeera's Andrew Simmons, reporting from Akcakale on the Turkey-Syria border, said the rebels have been cautiously edging forward, taking territory 5km inside Syria.

"The move of the command centre is not necessarily a massive breakthrough because the FSA is still very much dependent on Turkey for its supply lines," he said.
'Border clashes'
In Saturday's other developments, Syrian government troops and rebels clashed near a border crossing with Jordan, opposition activists said.

The fighting, accompanied by heavy shelling from government troops, raged on Saturday near the busy Al-Nasib border crossing located on a highway linking the Syrian and Jordanian capitals, according to the activists.
Egyptian Middle East News Agency (MENA) quoted a high-ranking Jordanian official as denying the reports about clashes between Jordanian and Syrian armies.
The official confirmed that Jordanian soldiers shot in the air to distract the Syrian soldiers from chasing refugees during their attempts to cross the border.
Meanwhile, a witness told Reuters news agency that rebel fighters shot down a fighter jet as it flew over the northern town of Atarib in Idlib province.
The witness, an independent journalist who asked to remain anonymous, said rebel fighters were attacking a military base near the town when the jet flew over and rebels shot it down with anti-aircraft guns.
Vastly outgunned, rebels say they need surface-to-air missiles to take down fighter jets and helicopters used by the Syrian military to bombard opposition strongholds.
Anti-aircraft guns
Fighters use outdated anti-aircraft machine guns that are welded to pickup vehicles but they are inaccurate and useless if the military aircraft fly above a certain altitude.
On August 27 fighters shot down a helicopter on the outskirts of Damascus and three days later rebels said they had brought down a jet in Idlib, near the Turkish border.
Elsewhere in Syria, activists said government jets bombarded areas in Yabroud, near the capital Damascus, and pro-rebel districts in the embattled northern city of Aleppo.

Al Jazeera's Nacer El-Bedri reporting from Aleppo said the attack by one of the main brigades of the Free Syrian Army took place around 6am, local time on the western side of Aleppo.
"The attack took place against the regiment 46 which is one of the last outpost regiments based in the city pf the
Aleppo, which is one of the elite, special forces.
"They surrounded the base and they attacked it by RPG [Rocket Propelled Grenade] - by morter, and the Syrian Free Army claim that they managed to overrun and take control of the base.
"The information that we have is that they have managed to inflict heavy damage onto on the outpost and surrounding check points, but we have no confirmation that they have been able to outrun it," said our correspondent.
Independent verification of reports out of Syria is constrained by media restrictions imposed by the government in Damascus.
At least 150 people, mainly near Damascus and Aleppo, were killed across Syria on Friday, the opposition Syrian Observatory for Human Rights reported.
Also on Friday, Iraq has barred a North Korean aircraft from using its airspace on suspicion it was carrying weapons for Syria, regional media reported.
Earlier this week, US officials accused Iraq of allowing Iran to fly arms to Syria using the Iraqi airspace, a charge denied by the Baghdad government. North Korea and Iran are allies of Assad.
Activists say more than 27,000 people, mostly civilians, have been killed in the uprising in Syria, which began with peaceful street protests that provoked a military crackdown and mushroomed into civil war.
Despite calling for Assad to step down, the West is wary of arming disparate rebel groups.

"استشهد في.. دمشق": "باسداران" سوري نواته الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري

السبت 22 أيلول (سبتمبر) 2012

ليس الأهم في التقرير الذي نشرته "لوموند" اليوم (الترجمة من "الشفاف") هو "إثبات" مقتل جنود 
من "الباسدران" في دمشق! فالأكثر أهمية، هو أن إيران تسعى لتحويل بقايا الجيش السوري التي يقودها ماهر الأسد إلى "باسداران" سوري، وأن "سوريا الأسد" صارت "ملزمة" بدخول الحرب مع إسرائيل في حال تعرّض إيران لضربة إسرائيلية.
*
خاص بـ"الشفاف"- إنه مجرّد ضريح بسيط في مقبرة "بَهَشتي زهرة" في طهران. ضريح "باسدار"، مات "شهيداً" من أجل الوطن. إلى جانب تاريخ مقتله، في ١٩ يناير ٢٠١٢، عن عمر ناهز ٣٣ سنة، يرد إسم مكان الوفاة وهو "دمشق".
إن موقع "وحيد اون لاين" الإيراني هو الذي وضع صورة عنصر الباسداران "الشهيد" على الإنترنيت. وهي تشكل أول إثبات عيني على الدعم العسكري الذي يقدّمه النظام الإيراني لحليفه السور. وأتاح البحث على موقع بلدية طهران لصحفيين جريدة "لوموند" الفرنسية الحصول على صور لجنازة "محرّم ترك" التي تمت وسط مراسم شرف ووسط يافطات لتمجيد مرشد الثورة علي خامنئي.
وزيادة في التوضيح، فقد كتب مدوّن مؤيد للنظام على مدوّنته: "يبدو أن محرّم ترك استشهد أثناء درة تدريب نظّمها حرس الثورة حينما انفجرت قنبلة في يده". وحسب المدوّن نفسه، كان "ترك" عضواً في "الباسيج" قبل أن يصبح عضوا في "الحرس" في أواخر التسعينات.
تحذير جعفري لحلفاء المعارضة: خط أحمر للدعم
إن حرس الثورة هو الخط الأول للدعم الإيراني لسوريا. وقد كشف قائد الحرس، الجنرال جعفري، سرّاً لا يجهله أحد حينما أكّد هذا الدعم في يوم ١٦ سبتمبر. وهدّد بتدخل إيران عسكرياً إلى جانب دمشق إذا "فرضت" الظروف ذلك. وكان كلامه بمثابة تحذير واضح جداً للسعودية وقطر وتركيا، التي تقدّم مساعدات ودعماً مالياً للثورة، بأن هنالك حدوداً للدعم لا ينبغي تخطيها!
كيف تطوّر الدعم الإيراني لنظام الأسد؟
يقول "دافيد ريغوليه-روز"، الباحث في "المعهد الفرنسي للتحليلات الإستراتيجية: "في مرحلة أولى، تمثّل الدعم الإيراني في وسائط كشف ومراقبة الإتصالات الهاتفية وإتصالات الإنترنيت. وحينما تدهورت الأوضاع أكثر، في شهر مايو ٢٠١١، قدّمت طهران خبراتها في قمع أعمال الشَغَب في المدن. وفي تلك الفترة، قام نائب قائد شرطة إيران، "أحمد رضا رادان"، الذي لعب دوراً مهماً في قمع مظاهرات يونيو ٢٠٠٩ في إيران، بزيارة دمشق.
"وفي نهاية العام ٢٠١١، حينما بدأ "الجيش الحر" يتشكّل فعلاً، انتقلت طهران إلى الدعم العسكري لنظام الأسد".
زيارات قاسم سليماني لدمشق
وتفيد معلومات أن قائد "قوة القدس" (وحدة "العمليات الخارجية" للباسداران) زار دمشق في شهر يناير الماضي. ويقال أن طهران عرضت تدريب الجيش السوري، كما اقترحت توفير جنود "قنّاصة" تم تدريب أعداد كبيرة منهم، علاوة على ما تصنعه من بنادق قنص دقيق، نوع "دراغونوف" بترخيص من روسيا.
زيارة صالحي: بشّار تعهّد بفتح "الجبهة" إذا هوجمت إيران!
وتم اجتياز مرحلة إضافية بعد انفجار ١٨ يوليو الذي أسفر عن مقتل قادة "خلية الأزمة" في دمشق، ورافقه إجتياح دمشق وتمرّد مدينة حلب.
تعهّد الأسد لطهران
فقد وصل إلى سوريا موفد خامنئي، "سعيد جليلي". وحسب مصادر مطّلعة، فقد تطرّقت محادثاته إلى "إتفاقية الدفاع المشترك" التي وقّعها البلدان في العام ٢٠٠٦، ثم تم تعزيزها بـ"بروتوكول" سرّي" في العام ٢٠٠٨: وحسب المعلومات، فقد تعهّد الأسد للإيرانيين بفتح الجبهة مع إسرائيل إذا ما تعرّضت إيران لهجوم إسرائيلي. وذلك مقابل دعم إيراني "غير محدود" يسمح لبشّار الأسد بالبقاء في السلطة! (هذا التطوّر يمكن أن يفسّر المناورات العسكرية "المفاجئة" التي قام بها الجيش الإسرائيلي في الجولان خلال الأسبوع الماضي- - "الشفاف").
مئات من ضباط "الباسداران"
وخلال الفترة نفسها، قام الثوّار الدمشقيون بخطف ٥٠ عنصر من "الباسداران". ولكن الدعم الإيراني استمر. سواءً بإرسال عسكريين وأسلحة بواسطة طائرات مدنية عبر العراق، أو بإرسال مئات من ضباط "الباسداران" لإعادة تنظيم القوات التي ظلّت على ولائها لبشّار الأسد.
"الفرقة الرابعة" والحرس الجمهوري: "باسداران" سوري
ويعتقد الباحث الفرنسي "دافيد ريغوليه-روز" أن ذلك التطوّر كله يشير إلى مشروعٍ إيراني لتشكيل قوة عسكرية تعادل "الباسداران" في سوريا عبر صَهر "الفرقة الرابعة" التي يقودها شقيق الرئيس، "ماهر الأسد"، مع "الحرس الجمهوري"، والقوات الخاصة المحمولة جوّاً. أي ما يعادل "جيشاً ضمن الجيش" موالياً للنظام.
كما يجري تنفيذ مشروعٍ موازٍ لتحويل ميليشيا "الشبّيحة" إلى ما يعادل "الباسيج" الإيراني.
وحسب معلومات منظمة "مجاهدي خلق"، فإن الدعم الإيراني يتجاوز كل ما سبق ليشمل كل جوانب النزاع: حماية الحدود لمنع تسرّب الأسلحة والمقاتلين، المراقبة بواسطة طائرات بدون طيّار (سقط عدد منها في منطقة البقاع في لبنان في الأسابيع الأخيرة----- "الشفاف")، وحماية كبار الشخصيات، والدعم الفنّي للمدفعية.
وكان "مجاهدو خلق" هم الذين كشفوا أن الجنرال الإيراني "حسين حمداني" هو ضابط الإرتباط الإيراني الأول في دمشق.
كما كشفوا أن الجنرال "عابدين خّرم" كان بين ٤٨ إيرانياً خطفهم الثوار في دمشق. وفي وقت لاحق، أكّدت المعارضة الخضراء صحّة هذه المعلومة.
ودعم روسي إضافي
وقد تضاعف هذا الدعم الإيراني بدعمٍ من حزب الله اللبناني ومن ميليشيا "بدر" الشيعية العراقية، الذي ترافق مع دعمٍ خاص قدمّمه الروس في مجال الطيران، والرادار، والإتصالات الآمنة.
وهذا ما يفسّر التقدم الذي أحرزه الجيش السوري النظامي مؤخراً، وقصفه المدفعي المنهحي لأحياء " حلب" ومناطق الشمال السوري التي استولى عليها الثوّار.

Aleppo takes the brunt, as fighting rages on throughout Syria

By the CNN Wire Staff
September 22, 2012 -- Updated 0958 GMT (1758 HKT)

CNN in Damascus..
Damascus, Syria (CNN) -- Well-established flashpoints flared in Syria Saturday, with the deadliest fighting appearing to befall the city of Aleppo, according to reports by an opposition group and Syrian state-run news.
Government forces shelled five neighborhoods in the city of Aleppo Saturday, taking civilian lives, according to the Syrian Observatory of Human Rights.
State news agency SANA confirmed that government forces destroyed at least one building in Aleppo resulting in the death of its inhabitants but described the operation as the elimination of a combatant arms warehouse "killing all terrorists inside it."
Shelling pummeled the neighborhoods of Maysar, Shaar, Sakhor, Hanano and Marja, the Syrian Observatory for Human Rights said.
International human rights organizations in recent weeks renewed accusations against Syria's military of indiscriminately killing civilians with heavy military hardware. The widespread destruction of residential areas in Syrian cities has been a hallmark of the 18-month civil war, as well as a flood of accompanying images on social media of the bloodied corpses of men, women and children.
Amnesty International this week criticized Syrian government forces for broadly assaulting populated areas with heavy weaponry, resulting in high civilian casualties, and in late August Human Rights Watch reported that targeted artillery shelling and bombing raids on ten bakeries specifically in Aleppo, "killing and maiming scores of civilians who where waiting for bread."
Forces loyal to Syrian president Bashar al-Assad pushed forward Saturday for a second day with an arrest campaign in Daraa province, according to the Observatory, moving in on the city of al-Hara.
The opposition activists also reported their fighters clashing with government forces Saturday at following points: Dail city in Daraa, near military checkpoints in Idlib province, in Muhassan town in Deir Ezzor province and west of Aleppo - in and around Abzmo village. There, rebels launched mortar rounds onto government checkpoints.
Near the Turkish border, in the northern town of Tal Abyad, rebel troops on Saturday vacated a government military police facility, which they had captured the previous day, after government forces heavily shelled the position.
North Korea flight request via Iraq to Syria
North Korea requested permission from Iraq this week to fly a plane through its airspace to Syria, an adviser to Iraqi Prime Minister Nuri al-Maliki told CNN on Friday.
Al-Maliki rejected the request out of suspicion the plane would be carrying weapons, said adviser Ali al-Mousawi.
The prime minister talked by phone with U.S. Vice President Joe Biden on Friday afternoon, officials said.
Biden asked Iraq for help in stopping weapons from reaching Syria, according to a statement released by his office, and stressed to the Iraqi prime minister "the need to prevent any state from taking advantage of Iraq's territory or airspace to send weapons to Syria."
Al-Maliki "expressed the Iraqi government's discomfort with some informal U.S parties of stirring suspicions about Iraq's position toward the Syrian crisis," and that Iraq has held a "firm position in rejecting any weapon supplies or violent activity over Iraq's territories or its airspaces," according to a release from his office.
Opponents of Syrian President Bashar al-Assad's rule fear arms may be shuttled to his government by supporters like Iran. Iraq borders Syria and Iran.
Mass grave, massacres reported in Damascus area
Twenty-five "bound and blindfolded" bodies were found in a mass grave in the al-Qadam area of Damascus Friday, Syria's state news agency said. Authorities blamed the deaths on "armed terrorist groups."
Authorities on Friday uncovered a tunnel one kilometer long (two-thirds miles), connecting three neighborhoods in Homs, which armed terrorist groups used for weapons transport and troop movements, state-run Syrian Arab News Agency reported.
The opposition Local Coordination Committees of Syria said regime forces conducted a "massacre" Friday in the suburb of Buwaida. Seventeen people were stabbed to death after soldiers stormed the area, it said.
Opposition figures disappear upon arrival in Syria
Two members of the National Coordination Body for Democratic Change -- an opposition group -- and a friend who came to pick them up disappeared shortly after leaving the airport in Damascus Friday, the group said.
Syrian state news blamed terrorists for kidnapping the men.
Help for Syrians
The U.N. refugee agency says it is making progress relocating Syrian refugees in Lebanon.
It is also working to enroll refugee children in Lebanese and Iraqi schools, the agency said Friday. Nearly 73,000 Syrian refugees in Lebanon have registered or are awaiting registration with the United Nations. There are now more than 29,000 Syrians in Iraq.
معارضون يسقطون مقاتلة في شمال سورية
السبت ٢٢ سبتمبر ٢٠١٢
عمان -رويترز - قال شاهد إن مقاتلي المعارضة الذين يحاولون الاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد أسقطوا مقاتلة أثناء تحليقها فوق بلدة الأتارب بشمال سورية.
وأضاف الشاهد وهو صحافي مستقل طلب عدم نشر اسمه إن مقاتلي المعارضة كانوا يهاجمون قاعدة عسكرية قرب البلدة عندما حلقت الطائرة وأسقطها مقاتلو المعارضة بنيران أسلحة مضادة للطائرات.

* مقاتلون مصريون تحت إمرة «الجيش السوري الحر» Click Links....
* مجلس الأمن يوجه انتقادات حادة لإيران لتهريبها شحنات عسكرية للنظام
* اشتباكات ومظاهرات تعم أنحاء سوريا في جمعة «أحباب رسول الله في سوريا
سورية تحاول تنظيم امتعتها داخل منزلها الذي دمر في غارات جوية للجيش السوري في مدينة حلب وعنصر من الجيش الحر يبكي رفيقه الذي قتل بعد قصف القوات النظامية لموقعهم وصديقه يحتضنه مواساة له أمام مستشفى بحلب أمس 


Modern Ancient Ruins..Created Recently by the Regime's Art Demolishing Machines...
"لجان التنسيق": 111 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري اليوم




* قضاة منشقون يعلنون تأسيس «مجلس القضاء السوري الحر» Click Link...
* الجيش الحر يسقط مروحية للنظام في دوما..Click Link...

تصريح جعفري: الإيرانيون "مستشارون" فقط.. و"العسكر" من لبنان!

الخميس 20 أيلول (سبتمبر) 2012
التصريح الذي أدلى به القائد الأعلى للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في طهران أمام وسائل إعلام محلية وعالمية، حول وجود عناصر من فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا ولبنان، ليس اعترافا بقدر ما هو إثبات لحقيقة ظلت المعارضة السورية تنادي بها، منذ اندلاع الإحتجاجات الشعبية في سوريا ضد نظام الأسد.
ورغم أن الإعتراف الرسمي الإيراني جاء متأخرا جدا عن معلومات أكدتها المعارضة السورية منذ بدايات الأزمة، إلا أنه يحمل في طياته الكثير من الواقعية، خاصة لجهة تأكيد اللواء جعفري أن وجود العسكريين الإيرانيين في سوريا يقتصر على الإستشارات والإفادة من الخبرات، فالشخصية الإيرانية هي شخصية متوازنة متماسكة، تغلب العقل على العاطفة، وهي تندفع إنما لا تنخرط، تجيد اللعب على الأطراف وتنقض حين تخلو الساحات، يهمها في كل ذلك أمرين: المصلحة والسلامة.
سقوط إيرانيين في سوريا يحرّك الشارع الإيراني
ومصلحة إيران في دعم نظام الأسد سواء كان دعما عسكريا أو إقتصاديا أو إستشاريا، تأتي من كون سوريا هي الموقع الجيوسياسي الوحيد الذي يعزز حضورها في المنطقة. لكن المصلحة هذه لا تعني تقديم قرابين بشرية، لأن ذلك يتنافى بالدرجة الأولى مع تركيبة الشخصية الإيرانية، إضافة إلى أن سقوط قتلى إيرانيين في معركة الدفاع عن الأسد، قد يحرك الجمر تحت رماد الشارع الإيراني المعارض، ويكون النظام الإيراني بذلك قد أهدى "المعارضة الخضراء" فرصة لمعاودة النهوض من حيث لا تحتسب. يضاف إلى ما سبق فإن الجمهورية الإسلامية ما زالت منصرفة بكل مكوناتها إلى صراع النفوذ الدائر على أشده بين المرشد والرئيس، والذي يعطل الحياة السياسية في البلد، بالتزامن مع الوضع الإقتصادي المتجه نحو الإنفجار على وقع العقوبات الدولية.
وليس تصديقا لكلام اللواء جعفري أو تبرئة للحرس الثوري الإيراني من دم الشعب السوري، لكن الإيرانيين أذكى وأعقل من أن يقدموا القرابين من لدنهم، وهم يتصرفون على طريقة مثلهم الشعبي الذي يصف من يتصدق من مال غيره بأنه "يتصدق من كيس الخليفة"، لذلك لا بد من وجود "كبش محرقة" يفي بالمطلوب، وكبش المحرقة في هذه اللعبة هو ليس إلا عناصر حزب الله في لبنان.
وعليه يؤكد سكان المناطق الشيعية أنه منذ اتجهت الثورة الشعبية في سوريا نحو المواجهة المسلحة مع جيش النظام، أصبح مشهد نقل الجثامين بواسطة "الفانات" أمرا مألوفا لدى الأهالي في القرى والبلدات الشيعية، حيث يتم بعدها توزيعهم على عائلاتهم بسيارات الإسعاف، ومن ثم تشييعهم في جنازات متفرقة تحت جنح الظلام، في ظل تكتم شديد من قبل قيادة حزب الله حول مكان وزمان استشهادهم، والإكتفاء بالقول إنهم قضوا أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي.
ويتناقل أهالي "المتفرغين" في حزب الله أن أبناءهم خلافا لما اعتادوا عليه سابقا، أصبحوا لا ينتهون من دورة تدريبية إلا ليلتحقوا بأخرى، وهذا ما لم يحصل حتى في أكثر الأوقات توترا مع إسرائيل، ويؤكدون أن مدة الخدمة العسكرية الروتينية على الحدود، لم تكن تتجاوز الخمسة عشر يوما في الحالات العادية، وترتفع إلى شهر في حالات الإستنفار، لكن أبناءهم هذه الأيام يذهبون ولا يعودون، رغم أن الحدود مع إسرائيل أكثر من مستقرة.
ومع إنطلاق أولى الطلقات في معركة حلب، تحدث سكان الضاحية الجنوبية والبقاع والجنوب عن وصول أكثر من خمسين جثة لعناصر في حزب الله، توزعت على هذه المناطق ليلا، كانت الحصة الأكبر لمناطق بعلبك والهرمل، فشيعت بلدة الكرك قرب زحلة وحدها ستة جثامين، واستقبلت "روضة الشهيدين" في الشياح عددا آخر، كذلك مناطق النبطية وبنت جبيل والبسطا وزقاق البلاط في بيروت، وقيل يومها إن "الشباب" قضوا خلال تدريبات عسكرية في مركز للحرس الثوري في إيران، وهذا ما لم يقتنع به أهاليهم الذين أوشكوا على الإنتفاض بوجه حزب الله، لولا تدخل مسؤولين جهاديين في الحزب لتهدئة الخواطر، ولملة الفضيحة، إضافة إلى أن مؤسسة الشهيد التي تعنى بدفع تعويضات لعائلات شهداء المقاومة، قد رفعت هذه الأيام قيمة التعويض إلى أكثر من ثلاثين مليون، وهو المبلغ المتعارف عليه، في سبيل شراء السكوت.
هذا في ما يتعلق بالقتلى أما الجرحى فلهم تدبير آخر، يقول أحد الممرضين العاملين في "إن المستشفى تستقبل بشكل سري جرحى حزب الله في سوريا"، ويؤكد "أن المستشفى امتنع عن استقبال المرضى بطلب من حزب الله، لئلا ينكشف أمر الجرحى"، وتتطابق معلومات الممرض مع شهادة من أحد عناصر الصليب الأحمر الذي كان يقوم بنقل مصاب في حادث سير على أوتوستراد الزهراني- صور، إلى المستشفى إياه، فتفاجأ بوجود عناصر من حزب الله عند بوابة المستشفى منعوه من الإقتراب منها.
وفي المحصلة يبدو أن تبادل الخبرات وتبادل القمع سمة محور الممانعة والمقاومة، فيوميات المعارضة الإيرانية تشهد أن عناصر حزب الله الذين تدربوا على أيدي الحرس الثوري الإيراني، شاركوا في قمع المظاهرات التي اندلعت في طهران عقب الإنتخابات الرئاسية صيف 2009، لذلك لا ليس هناك ما يدعو إلى الإستغراب في ما أعلنه اللواء جعفري، فقد بدا كمن "فسر الماء بعد جهد بالماء"، هذا إن لم الإعتراف الرسمي الإيراني تمهيدا للبدء بمفاوضات رسمية برعاية تركية، للوصول إلى تحرير المختطفين الإيرانيين لدى الجيش الحر.

الحرب من الجولان إلى الجنوب!

image for راجح الخوري
راجح الخوري
ترقص الجبهة الممتدة من هضبة الجولان الى الجنوب اللبناني على حافة حرب لم يعد ينقصها إلا اطلاق الرصاصة الاولى، ولذا بدت المناورات الواسعة التي اجرتها اسرائيل وفاجأت بعض العسكريين في تل ابيب، كأنها خطوة اخرى في تحمية الجبهة التي بات انفجارها مرتبطاً بصاعقين: قيام العدو الاسرائيلي مثلاً بمهاجمة ايران، او قيام النظام السوري بتحريك اسلحته الكيميائية او استعمالها لنقل المعركة من الداخل الى الجولان.
التعليقات التي أثارتها هذه المناورات تجمع على انها ترتبط باحتمالات تدهور الوضع في سوريا نحو حرب مع اسرائيل، فالرئيس السوري يقول في استقبال علي اكبر صالحي ان المعركة الدائرة تستهدف "منظومة المقاومة" كلها وليس نظامه فحسب، وهو ما دفع المحللين الى القول ان اي حرب قد تندلع مع اسرائيل سواء مع الجيش السوري في الجولان او مع "حزب الله" في الجنوب، ستنعكس لمصلحة النظام السوري في المعركة التي يخوضها ضد المعارضة. 
على خط مواز للمناورات، كانت الحرب تطلق نفيرها عبر ما نشرته مجلة "دير شبيغل" من ان سوريا اجرت تجارب على الاسلحة الكيميائية في منطقة "الدريهم" الصحراوية بالقرب من مركز "الشناصير"، وان ضباطاً ايرانيين اشرفوا على هذه التجارب، وقد جاءت هذه التجارب لتشعل عاصفة واسعة من المخاوف انطلاقاً من حديث اللواء علي سيلو الى "التايمس"، الذي قال انه المسؤول السابق في ادارة الاسلحة الكيميائية وانه انشق عن النظام السوري بعدما شارك في مناقشات على مستويات عليا حول امكان استخدام هذه الاسلحة كخيار اخير ضد المعارضين، وانه تم ايضاً تجهيز صواريخ برؤوس كيميائية تمهيداً لنقلها الى "حزب الله" بهدف استخدامها ضد اسرائيل!
وبغض النظرعن صدق هذا الكلام ام لا، فمن المعروف ان اسرئيل وكذلك الاقمار الصناعية الاميركية تراقب على مدار 24 ساعة يومياً مخازن الاسلحة الكيميائية السورية وان السوريين ابلغوا مراراً بأن نقل هذه الاسلحة الى "حزب الله" او الى عناصر "القاعدة" سيتسبب في حرب تشعل الجبهة الشمالية كلها.
منذ بداية الازمة السورية ومع تراجع مستوى سيطرة النظام، ارتفعت المخاوف الغربية والاسرائيلية من مصير الاسلحة الكيمائية التي سبق لباراك اوباما ان ابلغ الاسد بأنها "خط احمر"، وليس سراً ان هناك خططاً جاهزة لتدميرها في عملية عسكرية اميركية – اسرائيلية للحيلولة دون انتقالها الى المتطرفين، ووفقاً لتقرير من مؤسسة "مابل كروفت" فان اميركا و18 دولة بدأت في ايار الماضي تدريبات لتنفيذ خطة "الاسد المتأهب" تشارك فيها قوات تركية وأردنية بهف تدمير هذه الاسلحة، لهذا ليس غريباً الآن ان تبدو المناورات الاسرائيلية خطوة اضافية نحو حرب يتصاعد نفيرها المخيف!
God Bless Your Courage Heroes.
"العربية" عن "لجان التنسيق": 173 قتيلا بنيران قوات النظام السوري حتى اللحظة

Syria today..
الحبل السري للمالكي في سوريا
عبد الرحمن الراشد (الشرق الاوسط)، السبت 22 أيلول 2012
كيف عادت قوات الأسد إلى الوقوف على قدميها بعد أن فقدت سيطرتها على معظم الأراضي السورية، وبعد أن دخل الثوار العاصمة دمشق؟ السر في العراق الذي لعب دور الممول المالي والنفطي والمعبر البري. وبعد أن تمكن الثوار السوريون من إغلاق المنفذ الحدودي البوكمال مع العراق بعد استيلائهم عليه، قطعوا الحبل السري وتوقف طابور الشاحنات. إنما فتح العراق أجواءه للطائرات الإيرانية، فأقامت إيران بالتعاون مع المالكي أسطولا جويا أعاد الحياة لقوات الأسد. إذن العراق يلعب دورا مهما في الحرب ضد الشعب السوري، هذا ما تؤكده المعلومات التفصيلية المدعومة برصد الاتصالات العراقية مع الطائرات العابرة، والمدعومة بمعلومات عن الاتفاقيات الثلاثية بين إيران وسوريا والعراق.

بهذا أصبح المشهد السياسي واضحا في انقساماته؛ دول في صف الشعب السوري الثائر، مثل السعودية وقطر والإمارات والأردن وتركيا، ودول مع نظام بشار الأسد، مثل حكومات إيران والعراق، وبدرجة أقل السودان والجزائر.

لكن لماذا يلعب العراق دورا بالغ الخطورة مع جارة نظامها يتهاوى وسيسقط؟ ربما بسبب الضغوط الإيرانية عليه أو رغبة قيادته السياسية، وتحديدا رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي وصل لمنصبه بفضل إيران التي ضغطت على بقية الأحزاب الشيعية التي كانت ترفض توزيره واضطرت لإعطائه أصواتها. ومن الطبيعي أن تؤول الأمور إلى ما هي عليه اليوم، أي أن يسدد المالكي فواتيره للنظام الإيراني الحليف، على الرغم مما قد يعنيه من مخاطر جمة على العراق وعلى حكومته الهشة. وبسبب تزايد طلبات إيران من بغداد، نتوقع لاحقا أن تخرج حكومة المالكي من صندوق ثيابها، وتكشف عن قناعها الذي لبسته طويلا، لتعترف بتحالفها مع طهران، الذي حولها إلى مجرد أداة للإيرانيين ومحفظة مالية لنشاطاتهم، وهذا ما كنا نظنه وكان الجانب الأميركي يستبعده. فقد اعتبروا تعاون المالكي مع الإيرانيين من ضرورات اللعب السياسي، وليس تحالفا. الآن يرون التصاقا شديدا يغسل أموال نفط إيران، ويدعم الأسد ماليا، ويفتح الممرات الجوية لدعم القوات السورية. عمليا رئيس الوزراء العراقي يضع نفسه هدفا في مرمى كثير من دول العالم!

على المالكي أن يعي حقيقة الوضع في سوريا وحقيقة الأسد. لا يمكن بأي حال أن يبقى الأسد في الحكم بسبب ضخامة الجرائم التي ارتكبها. وثانيا لأن كل من يستخدمه الأسد تلحقه اللعنة، والشواهد كثيرة أمامه في لبنان. وحتى مع هذه الصحوة اللحظية لنظام الأسد، فإنه يتهاوى ولن يستطيع البقاء طويلا. لقد أطال المالكي في عمر الأسد، بعكس الأسد الذي كان يعمل في السنوات الماضية على تقصير عمر النظام العراقي، من خلال تبنيه «القاعدة» والجماعات العراقية المسلحة التي كانت تتخذ من سوريا مقرا لها. هذا التناقض يمكن أن يفهم فقط في إطار السياسة الإيرانية التي كانت تريد الهيمنة على العراق، مرة من خلال سوريا باستخدام الجماعات المسلحة، ومرة لاحقة باستخدام المالكي الذي تحول إلى مجرد بيدق تلعب به.

والرئيس السوري الذي يسير على خطى الإيرانيين، يحاول مثلهم استمالة المصريين إلى جانبه. والمثير للضحك الحديث المنسوب إليه في «الأهرام الأسبوعي». فالأسد اتهم السعوديين بأنهم وراء حرب وهزيمة 1967، في حين أن عمره حينها كان نحو 10 سنوات فقط، فكيف يجزم بشيء كهذا؟! والذي يثير السخرية أن أباه حافظ الأسد كان وزير الدفاع ويفترض أنه من أدار المعركة وسبب الهزيمة. وقد كان موقف الأب مشبوها بعد الهزيمة، لدرجة اصطدامه مع حاكم سوريا الفعلي صلاح جديد «حيث انتقد صلاح جديد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب، وخاصة قرار سحب الجيش وإعلان سقوط القنيطرة بيد إسرائيل قبل أن يحدث ذلك فعليا».

تآمر الأسد في الحرب على بلده، وتآمر على قائده، واستولى على الحكم في انقلاب. هذا هو تاريخ حافظ الأسد وتاريخ هزيمة 1967. في مصر، عاقب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وزير دفاعه عبد الحكيم عامر الذي وجد مقتولا، أو منتحرا، في زنزانته. أما في سوريا، فإن وزير الدفاع المهزوم كافأ نفسه بالاستيلاء على الحكم ورئاسة الجمهورية!

كيف لبشار أن يفتح سيرة هزيمة 1967، وهي أكبر فضيحة في تاريخ أبيه وتاريخ عائلته؟!
That is because of the Hallucination Disease had hit him, he does not realize what is talking about. If this Murderer does not sleep more than two hours a night, because of the Enemy within the Gates of the Presidential Criminal's Hole Palace. The nightmare of Blowing him up, and the Stream of His own people children and Families BLOOD, reeling in front of His Devil's Eyes. Certainly would get lost among the uncounted incidents that this Family had been Traitors to their people.
khaled-democracytheway
الأسد يهاجم بعنف السعودية وتركيا وقطر.. ويؤكد أن "المسلحين لن ينتصروا"
الخميس 20 أيلول 2012
الأسد، وفي مقابلة نشرت مجلة الاهرام العربي المصرية الحكومية مقتطفات منها على موقع الإنترنت، وردًا على سؤال حول العلاقة المتأزمة بين نظامه والسعودية وقطر، "أجاب: "أولئك ظهرت الأموال فى أيديهم فجأة بعد طول فقر وهم يتصورون أن بإمكان أموالهم شراء الجغرافيا والتاريخ والدور الإقليمي"، مشيرًا إلى أنه يريد أن "يصحح مفهومًا كبيرًا اعتاد الناس على ترديده دون وعي وبالذات عن مثلث الاستقرار الإقليمي فى الشرق الأوسط، ذلك المثلث الذي يشمل مصر والسعودية وسوريا هو في الحقيقة ليس كذلك"، ومؤكدًا ان "المثلث الحقيقي للتوازن الإستراتيجي في إقليم الشرق الأوسط كان دائما وسيظل مصر وسوريا والعراق".
وتابع الأسد: "أما السعوديون فقد كانوا وراء العدوان في عام 1967 على مصر، وكانوا يباهون بأنهم قلموا أظافر عبد الناصر، وحتى قبل نشوب الأزمة (في سوريا) كانت علاقتهم بنا علاقة وساطة ما بين الغرب الذي لا يعجبه الخط المقاوم للصهيونية الذي تنتهجه سوريا وما بيننا". وقال إن "أمير قطر (الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني) يأتي إلينا حاملاً أفكارًا ومقترحات يعرف أن خط سوريا العروبي القومي لا يساوم عليها أبدا، واليوم هم يدورون بإمكاناتهم المالية في فلك هذا النفوذ الغربي ويمدون الإرهابيين بالسلاح والمال على رجاء تكرار النمط الليبي بدلاً من أن يقدموا الدعم للاستقرار الإقليمي فهم يعرضون السلاح ويعملون على رعاية المسلحين وتدريبهم وتهريبهم لتقويض توجهات الدولة السورية والتأثير على قرارها وسيادتها على أراضيها". واتهم "القطريين" بأنهم "كانوا الاسرع في تغذية العنف".
وحول الدور التركي، علّق الأسد بالقول: "خسر الأتراك كثيرًا جدًا بموقفهم الذي اتخذوه من الأزمة السورية، وهذه الحكومة تدرك جيدًا أين وضعت نفسها ومعها مصالح الشعب والأمن القومي في تركيا، وهم هنا لا يبالون بهذه المصالح بقدر ما تعنيهم طموحاتهم في ما يسمى مشروع "العثمانية الجديدة" أي أن انحيازهم ليس عن حسابات تتعلق بمصالح تركيا وإنما بمصالح جماعة معينة". واعتبر ان "تركيا كانت من بداية الأزمة تصطف إلى جوار الحلول السياسية وترى في العنف اضرارًا على مصالحها الإقليمية وحتى الاقتصادية، لكن التحول جاء بمثابة انحياز لمصالح الجماعة السياسية التي تدير الحكومة وهم حاليا يواجهون مشاكل مع المعارضة التي ترى أن تركيا تدفع ثمن سياسات لا تستفيد منها سوى هذه الفئة السياسية".
وقال الاسد إن "المسلحين يمارسون الإرهاب ضد كل مكونات الدولة ولا شعبية لهم داخل المجتمع، فقد أضروا بمصالح الناس واستهدفوا البنية التحتية التي تخدم الشعب السوري واستحلوا دماء السوريين"، مؤكدًا أنهم "لن ينتصروا في النهاية، والحل لن يكون إلا بالحوار الداخلي، ومن يدعمونهم يتصورون أن الحل لا بد أن يكون على النمط الليبي، والحسم طبعا سيحتاج بعض الوقت". وتابع: "ومع ذلك باب الحوار مفتوح وقدّمنا مبادرات عديدة للعفو عن كل من يدع السلاح تشجيعا للحوار"، معتبرًا أن "الحوار مع المعارضة هو السبيل الوحيد لحل الازمة" في سوريا. غير انه شدد على ان "التغيير لا يمكن ان يتم من خلال تغييب رؤوس الانظمة او التدخل الاجنبي".

"العربيّة" عن "المجلس العسكري" : إستهداف الرقة بعد سيطرة الجيش الحرّ على معبر حدودي

"العربية" عن "المجلس العسكري في الرقة": معظم مناطق الرقة تحت سيطرة الجيش الحر

"العربية" عن "اتحاد التنسيقيات": طائرات النظام تقصف محطة للوقود بالرقة وتقتل 150 شخصا
إصابة 110 اشخاص في انفجار محطة وقود شمال سوريا
الخميس 20 أيلول 2012
مجزرة_بقصف_جوي_لمحطة_وقود_في_الرقة
ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 110 اشخاص سقطوا بين قتيل وجريح في انفجار محطة للوقود في محافظة الرقة في شمال سوريا.
وجاء في بيانٍ أصدره: "إن 110 اشخاص بين شهيد وجريح سقطوا إثر انفجار في محطة للوقود في قرية عين عيسى بريف الرقة"، ناقلاً عن ناشطين في المنطقة أن الإنفجار نجم عن "قصف بالطيران".


Young Fighters Training in Aazaz....
 تستخدم سيارة من دون سائق في عملية تفجير في سوريا
الخميس 20 أيلول 2012
أعلنت "جبهة النصرة" الاسلامية في شريط فيديو على شبكة الانترنت استخدام سيارة مفخخة من دون سائق تقاد بالتحكم عن بعد، في استهداف تجمع لـ"شبيحة" مؤيدين للنظام في حماة وسط سوريا، بحسب الشريط الذي لا يمكن التحقق من صحته. وأوردت مواقع الكترونية متابعة للحركات الاسلامية أنَّ العملية نفذت خلال شهر آب الماضي، لكن الجبهة لم تعرض شريطها المصور قبل يوم أمس الأربعاء.

ومدة شريط الفيديو دقيقتان و51 ثانية، تظهر فيه سيارة وهي تقترب من مدرسة واقعة على اوتوستراد محردة في حماة. ويبدأ الشريط بتلاوة آيات قرآنية مع صورة تظهر يداً تحمل قرآناً ورشاشاً. ثم تشاهد على الشاشة عبارة "سلسلة عمليات بداية النهاية (1)"، تظهر بعدها سيارة زرقاء تقترب مما يعتقد انه مبنى المدرسة، مع عبارة "الهدف: تجمع ضخم للشبيحة في مدرسة الحكمة".

ويوضح الفيديو أنَّ العملية تأتي "ثأراً لاخواتنا اللواتي اغتصبن في مزارع الشير" الواقعة في حماة. وبعد انفجار السيارة، يعرض الشريط عبارة "النتيجة: مقتل اكثر من 162 شبيحاً".

وأفاد ناشطون معارضون للنظام مرات عدة خلال الأشهر الماضية عن اقتحامات ومداهمات و"تنكيل" قامت به القوات النظامية في مزارع الشير في حماة. وتبنت جبهة النصرة التي لم تكن معروفة قبل الاضطرابات في سوريا في اشرطة فيديو وبيانات سابقة عمليات تفجير في دمشق وحلب (شمال) ودير الزور (شرق) استهدفت في معظمها اجهزة وتجمعات أمنية سورية.
رسالتان سوريّتان للبابا برعاية نورا جنبلاط.. و"المجلس الوطني" يلتقيه بعد أيام
الاربعاء 19 أيلول 2012
لمناسبة زيارة الحبر الأعظم البابا بنديكتوس السادس عشر الشرق الأوسط من البوابة اللبنانية، وفي زيارة ضمّت السيدة نورا وليد جنبلاط مع وفد من أعضاء المجلس الوطني ومجموعة من النشطاء المستقلين من خلفيات دينية متنوعة، سلّم "المجلس الوطني السوري" السفير البابوي في لبنان المونسنيور غابريال كاتشيا رسالة إلى قداسة البابا. وعلم موقع "NOW" أن الرسالة نوّهت بالزيارة، ورأت أن "التأثير المعنوي الكبير لقداسة البابا لم يكن ولن يكون إلا إلى جانب كرامة الإنسان وحريته وحقوقه، ولا سيما حق الحياة والاعتقاد والتعبير".

كما تضمّنت الرسالة حديثاً واضحاً عن الظلم الذي يلحق بكافة السوريين مسلمين ومسيحيين من نظامٍ دفعهم إلى الدفاع عن أنفسهم من الموت المحتّم الذي يضمره لكل الشعب، مشددةً على أن ثورة الشعب السوري "تسعى إلى بناء الدولة المدنية التي تحكمها إرادة الشعب وسيادة القانون والمؤسسات المنبثقة عن انتخابات حرة وديمقراطية ونزيهة، في مجتمع تعددي شديد التنوع".

وإذ تمنى "المجلس الوطني" في رسالته كل النجاح لزيارة البابا، ختم متوجّها إليه بالقول: "سنتمكّن يوماً من الترحيب بكم على أرض سوريا الحرة، الأرض التي شكّلت موطن المسيحية الأول، حيث مشى على ترابها بولس الرسول وصار مسيحياً في كنيستها. عندها نصلي معاً من أجل سلام يعمّ الجميع".

وإضافة إلى رسالة المجلس، سلّم الوفد البابا رسالةً من نشطاء مسيحيين مستقلين . حيَّت الرسالة جهود البابا في إرساء السلام، وذكرت تفاصيل ما يحدث في سوريا، مشيرةً إلى أن "النظام استهدف أبناء الجالية المسيحية في عنفه الدامي، كما استهدف بقية طوائف المجتمع". وعدّدت الرسالة قائمة من الشهداء ومعتقلي الرأي المسيحيين، كما ذكرت الممارسات التي يرتكبها النظام بحق أبناء الشعب السوري وكيف أنه لا يفرّق في قمعه بين مسيحي ومسلم. لافتة إلى أن حجة النظام في حماية المسيحيين في سوريا "هي ذريعة واهية اتّخذها ليبرر بها أعمال العنف في مناطق عدة، والدليل هو ما يحدث في مناطق المسيحيين من خراب وتدمير للكنائس والأحياء المسيحية على أيدي قوات النظام وشبيحته".

إلى ذلك ناقش الوفد مع السفير البابوي ضرورة دعم جهود الكنيسة في سوريا في العمل الإغاثي والإنساني وأيضاً الصلاة على روح أطفال وشهداء سوريا. 
يُشار إلى أن وفداً من "المجلس الوطني السوري" سيزور الفاتيكان في 22 الشهر الجاري للقاء الحبر الأعظم ووضعه في تفاصيل ما جرى ويجري في سوريا.
إيران تنقل الرجال والسلاح إلى سوريا بطائرات مدنية عبر العراق
الخميس 20 أيلول 2012
رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور الأميركي جون كيري هدد بإعادة النظر في المساعدات الأميركية إلى بغداد ما لم توقف مثل هذه الرحلات عبر مجالها الجوي، فيما تؤكد السلطات العراقية أنه لا تسمح بمرور أي أسلحة عبر مجالها الجوي. لكن تقرير الاستخبارات يؤكد أن الأسلحة الإيرانية تتدفق على سوريا عن طريق العراق بكميات ضخمة، موضحاً أن الحرس الثوري الايراني هو الذي ينظم رحلات نقل السلاح.
وأضاف التقرير الذي قدم مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة لـ"رويترز" نسخة منه، أن "هذا جزء من طريقة عمل معدلة، تتبعها إيران لم يتحدث عنها المسؤولون الاميركيون علناً إلا أخيراً بعد تصريحات سابقة تفيد العكس". وتابع: "وهذا يتعارض كذلك مع تصريحات المسؤولين العراقيين، فالطائرات تقلع من إيران إلى سوريا عبر العراق بشكل شبه يومي حاملة أفراداً من الحرس الثوري الإيراني وعشرات الأطنان من الأسلحة لتسليح قوات الأمن السورية والميليشيات التي تقاتل المعارضة".
ورفض المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي على الموسوي تقرير المخابرات، وقال: "يرفض العراق المزاعم التي لا أساس لها بأنه يسمح لإيران باستخدم مجاله الجوي في إرسال أسلحة الى سوريا"، مشيراً إلى أن "رئيس الوزراء نوري المالكي دعا دائماً إلى حل سلمي للصراع في سوريا وضرورة فرض حظر على تدخل أي دولة في سوريا سواء بإرسال أسلحة أو مساعدة آخرين أن يفعلوا ذلك".
وأشار التقرير الذي ذكر دبلوماسيون غربيون أنه جدير بالتصديق ويتفق مع معلوماتهم، إلى أن إيران أبرمت اتفاقاً مع العراق لاستخدام مجاله الجوي، لافتاً بشكل محدد إلى طائرتين من طراز "بوينغ 747" على أنهما تُستخدمان في عمليات نقل الأسلحة إلى سوريا، وهما طائرة تابعة للخطوط الجوية الإيرانية "إيران إير" الترقيم على ذيلها هو "إي. بي – آي. سي. دي." وطائرة تابعة لشركة "مهان إير" الترقيم على ذيلها هو "إي. بي – إم. أن. أي.".
وذكّر تقريرالمخابرات بأن مثل هذه الرحلات الجوية عبر المجال الجوي التركي توقفت. وأضاف: "منذ اعتمدت أنقرة موقفاً حازماً ضد سوريا، وأعلنت أنها ستعترض كل شحنات السلاح المرسلة الى نظام (الرئسي بشار) الأسد عبر أراضي تركيا أو مجالها الجوي، أوقفت إيران تماماً استخدام هذه القناة".
إعدام ميداني لوالد الزميل فادي زيدان في سوريا
الاربعاء 19 أيلول 2012
Execution Collectively in Juber Damascus, by Regime's Criminals Security..
الجيش السوري الحر يعلن السيطرة على معبر تل الابيض الحدودي مع تركيا
الاربعاء 19 أيلول 2012
سيطر "الجيش السوري الحر" اليوم (الاربعاء) على معبر تل الابيض على الحدود مع تركيا، بحسب ما افاد "وكالة فرانس برس" ناشط في محافظة الرقة (شمال سوريا) قدم نفسه باسم "ابو عساف".

وقال ابو عساف إنّ "الجيش السوري الحر سيطر على كامل المنطقة المحيطة بمعبر تل الابيض الحدودي"، مشيراً الى أن المقاتلين "سيطروا على كل المباني الامنية والحكومية على المعبر، ورفعوا علم الجيش الحر".

واوضح ابو عساف أن "العديد من جنود القوات النظامية استسلموا، وكثيرين غيرهم اصيبوا بجروح"، لافتاً الى أن "الجيش الحر" ارسل عدداً من المصابين للمعالجة في تركيا "بحسب اتفاقيات جنيف" لمعاملة اسرى الحرب.

وكانت وسائل اعلام تركية أكدت (الاربعاء) سيطرة المقاتلين المسلحين على المعبر الواقع على الحدود الجنوبية الشرقية لتركيا، بعد معارك عنيفة خاضوها مع القوات النظامية (الثلاثاء). وكان المقاتلون المعارضون سيطروا خلال الاشهر الماضية على ثلاثة معابر حدودية اخرى مع تركيا في محافظة حلب في شمال سوريا.

Operation by Free Army..
The way to Bury the Dead under the sight of a Sniper..
Regime's Shabbiha with stolen Gold Bars.
Mocking Asef Showket, found in Rubbish Bin..
شكوى في باريس ضد مجلّة "شارلي ايبدو" لنشرها رسومًا مسيئة للنبي محمد
الاربعاء 19 أيلول 2012
ذكر مصدر قضائي فرنسي أنّ جمعيّة قدّمت شكوى امام النيابة العامة في باريس ضد مجلة "شارلي ايبدو" بتهمة "الحض على الكراهية" بعد قيامها الاربعاء بنشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد. وقال إنّ النيابة التي تسلمت الشكوى ستقرر الخطوات اللاحقة
وأضاف المصدر أنّ النيابة العامة فتحت من جهة ثانية تحقيقًا حول تعرّض موقع المجلّة على الانترنت للقرصنة ما أدّى إلى عدم التمكّن من الدخول اليه..
وقد رُفِعَت الشكوى على "شارلي ايبدو" التي اطلعت على نصها وكالة "فرانس برس"، خلال النهار باسم منظمة تسمّى "الجمعيّة السوريّة من أجل الحريّة" التي تقول إنّ مقرها في الدائرة 20 في باريس. وقد اعتبرت الجمعية ان المجلّة "قرّرت صب الزيت على النار من خلال نشر رسم كاريكاتوري للنبي محمد"، كما جاء في نص الشكوى.
ويتّهم الشاكون المجلة الأسبوعيّة بـ"التحريض العلني على التمييز والكراهية والعنف القومي والعرقي والديني" و"القدح والذم العلني العرقي والديني". 

No comments:

Post a Comment