Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 19 October 2012

19.10.12 Lebanon WISSAM Means ...MEDAL..

WISSAM EID and WISSAM AL HASSAN. The TWO Medals on the Forehead of Lebanon.

You do not have to be a GENIUS in the Military Technology, to discover why those TWO WISSAMS were Assassinated. When you have a very clear background information about those Two Heroes circumstances, and their Genius skills they used to discover the most dangerous Criminals in Lebanon.

WISSAM EID, used his skills to discover and bring to light the FACTS, that lead to expose the circumstances of the Assassination of Late Rafik Al Harriri, from the Stored Communication DATA under the control of the Minister of Telecommunication. These Data Communication that was banned for a long period of time from this Security Information's Head WISSAM Al Hassan. The exposed Data information killed WISSAM EID, and the Ban of these Information killed WISSAM Al Hassan.

Those Two Heroes, who were working day and night to save Lebanese Lives, paid the Price of their Loyal and Faith in Lebanon. WISSAM Al Hassan who brought to light  the Conspiracy was plotted to destroy the Country, cost him his LIFE. We believe that Al Hassan was aware of the coming consequences of His work, but never failed to save the Lebanese, but we admit, that he failed to save his OWN LIFE.

The Clear as Crystal information those Two Great Heroes discovered, was from the same SOURCE of the Criminals of the Syrian Regime in Damascus, and certainly those had done the ACTION were Lebanese Collaborators, who they are far more dangerous Criminals than of the Source. Those since they were BORN were Criminals.

The Syrian Criminal Regime, would not stop taking the Prominent Lebanese Leaders LIVES, even if it is collapsed, because this Regime planted its look alike Criminals in the Country, to carry on the Dirty Job. They have to carry on the Agenda of Crimes as long as they exist.

The Lebanese Criminals who committed all the crimes on the Lebanese Soils, and were ignored by the Lebanese Authority for thirty fives years, should be held Accountable to those Crimes with the same velocity of crime and should be brought to Justice, whenever the Lebanese had the Opportunity to force their National Security and Sovereignty on the Lebanese Soils.

Otherwise, every Political Security and Military Leader should touch and feel their necks, because if they do not bring those Criminals to Gallows their necks would be the Alternatives.

The Lebanese, had enough of the Authority's hesitations and Ignorance.

Has the Collaborators against Lebanon had succeeded to destroy the Country. Won't be long to find out. That would be before the next Murder or assassination takes place.
khaled-democracytheway

جنبلاط يتهم الأسد بالوقوف خلف اغتيال الحسن
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
وجّه رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط اتهاماً مباشراً إلى الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراء اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن عبر الانفجار الذي وقع في الأشرفية اليوم. وقال جنبلاط: "رحمة الله على وسام، خسرنا صديقًا كبيرًا كان أخلص الناس لـ(الرئيس الراحل) رفيق الحريري"، لافتاً إلى أنه "بالسياسة سينتصر الشعب اللبناني والشعب السوري الحر".
وفي اتصال مع قناة "الجزيرة"، ذكّر جنبلاط أنه "عندما اجتمع غالبية الشعب اللبناني في ساحة الشهداء عند اغتيال الحريري (في عام 2005) واجهنا بالسياسة، لأننا لا نملك كالسوريّين أجهزة أمنية إجرامية، بل سنواجه بالسياسة"، مضيفاً: "عتبي على المجتمع الدولي الكاذب أو ما يسمى "أصدقاء سوريا" الذين يتركون الشعب السوري يذبح واليوم يذبح الشعب اللبناني، ولا نملك إلاّ الكلمة الحرة، وسوف نواجه بالسياسة. واجهنا بالسياسة عند اغتيال الحريري ولم تحصل ضربة كف، ولن تحصل الفتنة اليوم التي يريدها بشار الأسد الذي دمّر سوريا واليوم يريد تدمير لبنان".
وشدد جنبلاط على ضرورة "المواجهة السياسية والالتفاف حول وسام الحسن في يومه" وأن "نمتثل بسيرة رفيق الحريري كما فعلنا في العام 2005 وأن نمضي في المواجهة السياسيّة ونحن لا نملك سوى كلمة الحق أيّاً كان اجرام النظام السوري". وقال جنبلاط : "النظام السوري دخل على دم الرئيس الراحل كمال جنبلاط وخرج على دم الرئيس الشهيد رفيق الحريري".


استهداف الحسن جريمة بشعة ومحاولة آثمة لإستهداف الاستقرار
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
دان "حزب الله" بشدة "الجريمة النكراء التي استهدفت العميد وسام الحسن، مما أدى الى استشهاده مع عدد من المواطنين اللبنانيين وجرح العشرات، فضلاً عن الأضرار الجسيمة في الأبنية والممتلكات". 
"حزب الله"، وفي بيان، رأى في هذه "الجريمة البشعة محاولة آثمة لإستهداف الاستقرار وضرب الوحدة الوطنية"، داعيًا الأجهزة الأمنية والقضائية إلى "استنفار أقصى الجهود والطاقات لوضع اليد على الجريمة وكشف الفاعلين وتقديمهم إلى العدالة".

الرئيس سعد الحريري يتهم الرئيس السوري بشار الأسد باغتيال العميد وسام الحسن

معلومات عن قطع طريق الجنوب عند مدخل صيدا الشمالي

 ظهور مسلّح في سعدنايل.. وقطع أوتوستراد شتورا باتجاه زحلة
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أفاد مندوب "NOW" في البقاع عن ظهور مسلّح مقنّع في سعدنايل، مشيرًا إلى قطع أوتوستراد شتورا باتجاه زحلة استنكارًا لمقتل العميد وسام الحسن.
وسام الحسن ... شهيداً
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
سيسجّل تاريخ لبنان يوم الـ19 من تشرين الأول عام 2012، موعداً لرحيل أحد أعمدة بناء الدولة اللبنانية ومؤسساتها وأمنها في عهد الاستقلال الثاني، أي بعد رحيل الاحتلال السوري إثر انتفاضة الاستقلال في 14 آذار عام 2005. هكذا يكون النظام السوري استكمل هدم أعمدة الدولة اللبنانية عبر سلسلة اغتيالات افتتحها بباني دولة ما بعد الحرب الأهلية رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، وتحط اليوم رحالها على رئيس فرع المعلومات العميد وسام الحسن (43 عاماً).
المُحقِّق المُطَارد الذي لاحقه شبح الاغتيال منذ اليوم الأول، أسّس جهازاً ساهم في كشف خيوط اغتيال الرئيس الحريري، وساعد على دفع جهود إرساء الدولة في ظل زمن الإغتيالات والأفخاخ السورية. فمن كشفِ حوالى 30 شبكة تجسس إسرائيلية وحلِّ عقد ملفات الاغتيالات، إلى القبض على رجل النظام السوري ميشال سماحة متلبّساً، يترك الحسن سجلاً حافلاً بالإنجازات المدوية.
الحسن من مواليد بيروت عام 1969، عمل مديراً للمراسم في رئاسة الحكومة في عهد الرئيس الراحل رفيق الحريري. وفي 12 شباط عام 2006، عيّنته الحكومة رئيساً لشعبة "المعلومات" التابعة للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وكان برتبة مقدم آنذاك. تولّى توقيف القادة الأمنيين الأربعة الذين اشتبه بتورطّهم في اغتيال الحريري. وغداة توقيف المشتبه في ارتكابهم جريمة تفجير عين علق عام 2007، نال قدماً استثنائياً لعام واحد وجرت ترقيته إلى رتبة عقيد. برحيله، يخسر لبنان مانعاً أساسياً لمحاولات النظام السوري العبث بأمن.


الحسن استُهدف لأنه أوقف ميشال سماحة
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
رأى رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع أن رئيس فرع المعلومات العميد وسام الحسن هو"من بين المسؤولين القلائل الذين لم يستهابوا شيئًا ويكشفون الحقائق"،  مشيرا إلى أن مقتل الحسن في انفجار الأشرفية اليوم هو "ضربة أمنية قوية للدولة وللحكومة وللشعب اللبناني"، معتبراً أن "لو لا يوجد نوع من الغطاء والإختراق لما كان قُتل الحسن"، وأضاف: " ما من ظالم إلا وسيبلى بأظلم". 
وتابع جعجع من موقع الإنفجار: "قافلة الشهداء طويلة وكلنا سنكمل، المهم أن نأخذ قرارا بالاستمرار مهما كان الثمن"، وأضاف: " حتى آخر لحظة مستمرون بكل روح سليمة، وما حصل اليوم كبير جداً، لكن لا أحد يقدر على قتل شعب بكامله".

وردا على سؤال حول لماذا استهدف الحسن، أجاب جعجع: " لأنه أوقف ميشال سماحة".

وختم جعجع بالقول: "أسأل كل العالم أن ينظروا، من العام 2005 حتى اليوم، كل الضحايا هم من 14 آذار، أسأل كل العالم، من يمكن أن يكون وراء هذه الإغتيالات؟". 

Top security official killed in Lebanon blast
Head of information branch of the security services, Wissam al-Hassan, among eight dead in Beirut car bombing.
Last Modified: 19 Oct 2012 16:23
Wissam al Hassan, one of Lebanon's top security officers, was killed in the explosion.

A prominent Lebanese security official is among the dead in a car bombing in the capital Beirut that has killed at least eight people and wounded up to 80 others.

Wissam al-Hassan was the brain behind uncovering a recent bomb plot that led to the arrest of Michel Samaha, a Lebanese politician close to Syrian president Bashar al-Assad, who has been accused of trying to help smuggle explosives into Lebanon.

Friday's rush-hour car bombing has raised fears of renewed sectarian violence in a country still scarred from a long civil war.
"The exact details of how this explosion killed Wissam al-Hassan are still unclear," Al Jazeera's Rula Amin, reporting from Beirut, said.
“Wissam al Hassan is a very high profile figure in Lebanon, he was one of the most prominent security chiefs for the March 14 alliance," she said. "He played a key role in pursuing the killers of Rafiq Hariri, and one of his most recent achievements is the capturing and arrest of Michel Samaha."
"He is a very controversial figure for the March 8 alliance. He was a key figure in supporting the armed opposition in Syria, and  March 14 is going to take this explosion much more seriously," our correspondent said. "his killing will stir a lot of tensions."
The explosion did not appear to target any political figure in Lebanon's divided community but it occurred at a time of heightened tension between Lebanese factions on opposite sides of the conflict in neighbouring Syria.
Ambulances rushed to the scene of Friday's blast in the Ashrafiyeh district, a mostly Christian neighbourhood, as smoke rose from the area.
Several cars were set on fire by the explosion and the front of a multistorey building was badly damaged.
Residents ran about in panic looking for relatives while others helped carry the wounded to ambulances.
Security forces were deployed in large numbers in the area. The explosion struck a street where the office of the anti-Damascus Christian Phalange Party is located near Sassine Square.
Strong condemnation
Phalange leader Sami al-Gemayel, a staunch opponent of Syrian President Bashar al-Assad and a member of Lebanon's parliament, condemned the attack.
"Let the state protect the citizens. We will not accept any procrastination in this matter, we cannot continue like that. We have been warning for a year. Enough," said Gemayel, whose brother was assassinated in November 2006.
Our correspondent said that already there were fears that the bombing meant the Syrian crisis had spilled over into Lebanon.
Lakhdar Brahimi, the UN-Arab envoy peace to Syria "warned two days ago that you cannot expect the Syrian crisis to remain within Syrian borders", she said.
It was not immediately clear if the explosion targeted any political figure in Lebanon's divided community but it occurred at a time of heightened tension between Lebanese factions on opposite sides of the Syria conflict.
The war in neighbouring Syria has pitted mostly Sunni fighters against President Bashar al-Assad, who is from the
Alawite sect.
Syria condemned the deadling car bombing, describing it as a cowardly terrorist act, state news agency SANA reported.
Omran al-Zohbi, Syrian information minister, was quoted as saying "these sort of terrorist, cowardly attacks are unjustifiable wherever they occur."
Ziad Baroud, a former Lebanese interior minister, told Al Jazeera that it is too soon to tell who is behind the deadly car bombing.
"High-ranking officials have not said anything so far, and therefore neither can I," he said.
"We have no indication whatsoever [of who is behind this]. We know this is a strong and sad message, and we know this could destabilise the whole country.
"People are reacting with fear, and they don't know what tomorrow may bring. But again, we cannot speculate in such a delicate situation."
'Terrorist act'
Omar Nashabe, head of the justice and legal affairs department in Al Akhbar newspaper, told Al Jazeera: "This is the definition of a terrorist act, it was a large explosion in a civilian area, those killed were innocent civilians. These are the prerequisites of a terrorist act."
Regarding who may be behind the bombing, he said: "There are many suspicions, but we will wait for the investigation to be complete."
'This is a threat, a message'
Michel Pharaon, a Lebanese politician with the March 14 political alliance led by Saad Hariri, told Al Jazeera that the coalition may have been a target of the explosion.
"This is a threat, a message, but it is too soon to discuss the details," he said.
"We have had lately some assassination attempts, which has reminded us of the period between 2005 and 2007, and this terrorist act is also a reminder of what used to happen in Ashrafiyeh during these years.
"Today some parties are trying to use violence again in Lebanon."
Nadim Badran, a resident of Ashrafiyeh, told Al Jazeera his entire building shook when the explosion occured. "I quickly made my way to the scene of the blast, and I saw glass on the street, people running, people screaming."
Badran said: "This is the first time since i've been living here for the last 20 years that I have felt like a sitting target. This is a message to all of us, that we are all targets. It could happen to any of us."
Regarding the consequences of such an explosion he said, "as Lebanese we have absolutely no faith, no trust, no belief that anyone who did this can be found and brought to justice."
Balconies were torn off by the force of the blast, windows shattered and cars crushed by falling masonry.
"We heard a powerful explosion. The earth shook under our feet," said Roland, 19, among a large crowd of army, rescue workers and onlookers.
Interior Minister Marwan Charbel was also at the scene of the first car bombing in Beirut since January 25, 2008, when Lebanon's top anti-terrorism investigator was slain along with three other people.
Relatives of employees at BEMO bank, whose windows were broken, dashed to the area to look for their children.
"Where is Pierre?" one man cried, as a young woman searched for her mother in the rubble.
The most high-profile car bombing since Lebanon's 1975-1990 civil war took place on February 14, 2005 when a massive blast killed former premier Rafiq al-Hariri and 22 other people as his motorcade drove along the waterfront.
However, fighting had broken out this year between supporters and opponents of Assad in the northern city of
Tripoli.


 لا شيء مؤكداً حتى الساعة عن استهداف أو مقتل الحسن
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
رفض مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي في اتصال مع موقع "NOW"، تأكيد المعلومات التي تحدثت عن مقتل مدير فرع المعلومات العميد وسام الحسن في انفجار الأشرفية، واكتفى ريفي بالقول "لا شيء مؤكداً حتى الساعة".


مصدر حكومي يؤكد مقتل العميد الحسن في انفجار الأشرفية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أكد مصدر حكومي لوكالة "فرنس برس" مقتل رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن جرّاء التفجير الذي وقع في الأشرفية اليوم


أسماء جرحى تفجير الأشرفيّة في مستشفي القديس جاورجيوس
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أسماء الجرحى في مستشفى القديس جاورجيوس وهم: ماري الصايغ، غريس الصايغ، حنا الصايغ، نوار دورليان (9 سنوات)، اطفي الياس رفوج، ميشال أشقر، جيمي تونغ، ماري بريدي، ملحم رزق، داليا نسيم خوري ( التي غادرت المستشفى)، ليا عبّود، دانا نوفل نصر الله، تتيانا ناجي عوده، لور خوري، ناجي جرجي شحادة، ديانا صفير.

"الجزيرة": مقتل رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي وسام الحسن في انفجار الاشرفية


"الجزيرة": إصابة رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي وسام الحسن في الأشرفية


" lbc": الإتصال بالعميد وسام الحسن منقطع منذ وقوع الإنفجار

View of the Devastated Square by the Explosion.

بيروت - "الحياة"
الجمعة ١٩ أكتوبر ٢٠١٢
افادت وكالة "رويترز" ان مسؤولاً امنياً رفيعاً اصيب بجروح بالغة في انفجار الاشرفية، فيما نقلت محطتا "الجديد" و"الام تي في " عن معلومات خاصة ان العميد وسام الحسن كان مستهدفاً بالانفجار.

18:29"mtv": معلومات عن استهداف العميد وسام الحسن في انفجار الأشرفية
 لكشف المجرمين وسوقهم أمام القضاء وإنزال أشد العقوبات بحقهم
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
رأى النائب بطرس حرب أن "قرار تفجير الوضع في لبنان، المتخذ منذ مدة قد بدأ تنفيذه بعد العثرات التي تعرض لها في محاولات الإغتيال الفاشلة السابقة وبعد انكشاف خطّة زرع المتفجرات التي أرسلها النظام السوري المتداعي هدية الى اللبنانيين"، وأضاف: "اللبنانيون يدفعون ثمن تصميمهم على استعادة سيادتهم وقرارهم السياسي الحر، وأعداء لبنان يرفضون ذلك ويحاولون إبقاءه أداة في يدهم".
حرب من الولايات المتحدة الأميركية، وفي بيان، قال: "اليوم جاءت المتفجرة التي زرعت الموت في الأشرفية بما ترمز إليه هذه المنطقة البطلة، لتعيدنا الى تلك الذكريات الأليمة يوم تعرّضت الأشرفيّة لعمليّة الدكّ المدفعي لإخضاع شعبها لإرادة من كان يحاول الهيمنة على لبنان". وتابع: "إنّ عودة البعض الى هذا النوع من الممارسات لن يخيفنا ولن يضرب معنويات شعبنا البطل بل سيزيدنا إيمانًا ببلدنا وبحق اللبنانيين في الحياة الحرة الكريمة". وأكمل: "إلى أهل الضحايا البريئة الذين سقطوا أحرّ التعازي، والى الشهداء دعوانا أن يدخلهم الله فسيح جنانه وان تبقى ذكراهم خالدة في ذاكرة الوطن، والى المصابين الجرحى دعائي بالصحة والسلامة".
ودعا حرب الحكومة الى "اتخاذ التدابير الأمنية المشددة لحماية أمن المواطنين والتحقيق في الحادثة المجرمة لكشف المجرمين وسوقهم أمام القضاء وإنزال أشد العقوبات بحقهم". 
إنفجار الأشرفيّة إرهابي بامتياز.. ولترك التحقيقات للقضاء المختص
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
وصف رئيس مجلس النوّاب، نبيه برّى، إنفجار الأشرفيّة بـ"الإرهابي بامتياز"، معتبراً أنّه "جريمةٌ منظّمة ضدّ كلّ لبنان". 

وفي حين لفت برّي، في تصريح صدر عن مكتبه الإعلامي، إلى أنّ الإنفجار حصل "على أبواب عيد الأضحى"، شرح لدلالاته التي تبيّن "تعمُّق الجريمة في نفوس الفاعلين".

وأكّد برّي أنّ "الوقت الآن ليس للإستفاضة في التصريحات، وإلقاء الإتّهامات"، مشدّداً على ضرورة "التمعن في أبعاد هذه الجريمة، وترك التحقيقات للقضاء المختص الذي نأمل منه كشف الفاعلين". 

هذا وتقدّم برّي بالعزاء لذوي شهداء هذه الجريمة، متمنيّاً الشفاء العاجل للجرحى.

 قتيل سوري الجنسية في مستشفى أوتيل ديو
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أفادت إذاعة "صوت لبنان 93.3" أن أحد قتلى إنفجار الأشرفية الذي وصل إلى  مستشفى "أوتيل ديو" هو سوري الجنسية.
أما  الجرحى فعرف منهم :الطفل تيو دور جنان وخادمته، خالد قصّور ، جوزيفين صايغ، ايلي الزين، زينة شعيب، رانيا فياض ، محمد حسين، باسم السهيدي، ايليز راتشاكيان، لوريس عواد، ياسر مصلح،  نيلة طحان، ثريا محمود حيدر،ايناس مارديني، يوسف عاشور، هنا تامر، ميشال صادر، زينة فياض، سوزان فهد، الياس فضول،باميلا طحان، نديم مطانيوس ، جوزيف النعيمي، جوزيفين النعيمي، لطيفة مارون، جوزيان شديد، وشخصان مجهولان الهوية.
سليمان تابع مع ميقاتي تفاصيل انفجار الأشرفية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أوردت قناة "الجديد" معلومات تشير إلى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان تابع مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي تفاصيل الإنفجار الذي وقع في الأشرفية والإجراءات المتخذة لإغاثة المصابين ومباشرة التحقيقات الأمنية والقضائية في الحادث".

 

عبوة الأشرفية كانت تستهدف "شخصية كبيرة"؟: انفجرت قبل الأوان وقبل توقّف السيارة المفخّخة

الجمعة 19 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
مصادر "الشفاف" في بيروت تشير إلى أن حجم العبوة التي انفجرت في الأشرفية بعد ظهر اليوم الجمعة تشير إلى أنها كانت معدة لاستهداف شخصية كبيرة!
فقد بلغ عدد المصابين ما يقارب ١٠٠ شخصاً.
ترددت في بيروت معلومات يصعب التحقّق من صحتها حتى الآن تفيد أن السيارة المفخخة انفجرت بسائقها قبل أن تصل إلى المكان المستهدف.
ورجّحت معلومات امنية ان يكون مرور السيارة جانب مبنى صوت لبنان قد تسبب بانفجارها بسبب البث اللاسلكي.، قبل أن تتوقّف السيارة.
لعدم استغلال الحادثة للمصالح الشخصية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
علّق وزير الإتصالات نقولا صحناوي على تفجير الأشرفية، فرأى أن "أهداف المجرم أن يزيد الشرخ بين اللبنانيين"، داعيًا إلى "عدم استغلال الحادثة للمصالح الشخصية".
صحناوي، وفي حديث إلى قناة "الجديد"، قال: "يجب أن نُظهر اتحادنا في هذه الظروف"، رافضًا أن "ينتقل الصراع من سوريا الى لبنان". 
مدعي عام التمييز يأمل أن لا يكون انفجار الأشرفية مقدمة لحوادث أخرى
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أكد مدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي أن "الانفجار الذي وقع في الأشرفية قذف بالسيارة المفخخة عشرات الأمتار"، مضيفاً: "لا شك أن العبوة كبيرة، لكننا حتّى الآن لا نعرف زنتها".
وفي اتصال مع محطة "LBC"، دعا ماضي الى انتظار المعلومات والتحقيقات، مشيراً الى أنه من المُبكر تحديد الأسباب، آملاً في أن يكون انفجار اليوم "حادثاً معزولاً ولا يكون مقدمة لحوادث أخرى".
Ashrafieh Explosion in Beirut..
3 جثث و86 جريحاً في انفجار الأشرفية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أكد وزير الصحة العامة علي حسن خليل أن حصيلة الانفجار الذي وقع في الأشرفية 3 جثث و86 جريحًا.
خليل، وفي حديث لمحطة "LBC"، لفت الى أن "ما حصل اليوم جريمة موجهة لكل اللبنانيين وتستهدف الأمن والاستقرار في لبنان".
الفريق الذي زوّد ميشال سماحة بالتفجيرات هو من نفّذ إنفجار الأشرفية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
رأى عميد الكتلة الوطنية كارلوس إدة أن "الفريق الذي زوّد (الوزير السابق ميشال) سماحة بالتفجيرات هو من نفذ إنفجار الأشرفية"، معتبرًا في حديث إلى قناة "الجديد" أن "النظام السوري له مصلحة في تفجير الأشرفية". 
خمسة عشر قتيلاً و78 جريحًا في انفجار الأشرفية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أفاد مصدر في "القوات اللبنانية" من منطقة الأشرفية موقع "NOW" أن الحصيلة الأولية للانفجار الهائل الذي وقع في الأشرفية شارع المنذر هي خمسة عشر قتيلاً و78 جريحًا.
8 قتلى و78 جريحا في انفجار الأشرفية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أحصى الدفاع المدني سقوط 8 قتلى و78 جريحا، في انفجار العبوة الناسفة في الأشرفية قرابة الثالثة من بعد ظهر اليوم أمام أحد المباني السكنية مقابل "مكتبة الفرح" على بعد 200 متر من بيت الكتائب. 

وقد حُطمت الواجهة الأمامية للمبنى وأصيب بأضرار مادية جسيمة، جراء قوة الإنفجار، كما أصيبت الابنية المجاورة بأضرار كبيرة. 

وتوزع الجرحى على مستشفيات المنطقة التي أعلنت عن حاجتها إلى الدم لإسعاف المصابين.

16:078 إرتفاع عدد الحرحى إلى 72 في إنفجار الأشرفيّة

اطفاء بيروت: نقلنا 5 جرحى حال 3 منهم خطيرة الى "أوتيل ديو"

الجمعة 19 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
وطنية - 19/10/2012 اعلن فوج اطفاء مدينة بيروت انه نقل لغاية الآن خمسة جرحى حال ثلاثة منهم خطيرة الى مستشفى "أوتيل ديو" في الأشرفيه.
وتعمل عناصر الفوج عى اخماد الحريق جراء الإنفجار.
مندوب "NOW": 50 جريحًا في انفجار الأشرفية

انتشال عدد من الأطفال من تحت الركام في الانفجار الذي وقع بالأشر

 الانفجار وقع على مقربة من مركز الامانة العامة لقوى 14 آذار
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أكد منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد أن "الانفجار في الاشرفية وقع على مقربة من مركز الامانة العامة لقوى 14 آذار".

ودعا سعيد في حديث لمحطة "الجديد" الى "الانتظار لمعرفة ملابسات الانفجار، وأنه حتى الان لا ندري ماذا حصل ومن هو المستهدف وما هو عدد الضحايا".
"الجديد": الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة في شارع المنذر قرب ساحة ساسين



Explosion at Sassin Square in Ashrafieh Beirut..

إنفجار ساسين ناتج عن عبوة ناسفة وسقوط عدد من الجرحى
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ الإنفجار الذي وقع في محلة ساحة ساسين – الأشرفيّة، ناتج عن عبوة ناسفة وضعت في سيارة مفخخة، مقابل مكتبة الفرح على بعد 200 متر من بيت الكتائب.

وأفادت المعلومات الأوليّة عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، وتعمل سيارات الدفاع المدني والصليب الأحمر على نقلهم إلى مستشفيات المنطقة.

السجين السابق مصطفى حمدان هدّد جعجع: مصيرك مثل مصير بشير الجميّل إذا انتُخبت رئيساً

الجمعة 19 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
اعلن أمين الهيئة القيادية في «حركة الناصريين المستقلين - المرابطون» العميد مصطفى حمدان «ان الرئيس سعد الحريري وجماعته والوزير السابق محمد شطح ورئيس حزب القوات اللبنانية د.سمير جعجع والنائب عقاب صقر وكل من تدخل في الشأن السوري سيدفعون الثمن غالياً»، لافتاً الى ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي «لا يزال يتصل بجيفري فيلتمان وينسّق معه».
حمدان، القائد السابق للحرس الجمهوري في عهد الرئيس اميل لحود وأحد الضباط الأربعة الذين سبق ان اوقفوا لنحو اربع سنوات بملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري، قال في حديث اذاعي: "عقاب صقر اصغر من اين يكون حالة تغير الاوضاع، هو منفذ ومجرم ولذلك سيكون الحساب عسيراً وسيـأتي هذا الحساب».
وعن استقبال جعجع في بعض الدول العربية ودعمهم له، قال حمدان في ما فُسّر على انه تهديد بان يلقى رئيس «القوات» المصير نفسه الذي لقيه مؤسس «القوات» بشير الجميّل الذي اغتيل بعد 21 يوماً على انتخابه رئيساً للجمهورية العام 1982: «هؤلاء لا يملكون قرار نفسهم»، سائلاً «هل حكم بشير الجميل؟ اذاً لن يحكم سمير جعجع. ولن يكون هناك تمديد للرئيس ميشال سليمان لان هذا الامر يعني الدم وآلاف الشهداء ولن يكون هناك سمير جعجع رئيساً لجمهورية كل لبنان لانه مشروع دم»
السجين السابق مصطفى حمدان هدّد جعجع: مصيرك مثل مصير بشير الجميّل إذا انتُخبت رئيساً

khaled
13:32
19 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Is it possible, that this is Lebanon. Leaders of so called Political Parties, and Military high rank officers, say loud openly to the Public, they are going to commit Crimes and Assassinations in Specific, to other Political Party Leaders. Is there a Judicial Body in this Country to take those Threats seriously, and hold those Criminals accountable for their announcements. The crimes and assassinations were committed in this Country, and the same persons are threatening again to commit similar crimes. Has this country turned out to be a Jungle only BEASTS running around. If those Politicians and Judicial Body can not bring those Criminals to Justice, why they do not go home and leave the Lebanese people to take Justice by their Hands, as a Jungle Rules.
khaled-democracytheway
مصادر بقاعية تنفي لـ"NOW" سقوط قتلى لبنانيين في كمينٍ للجيش السوري
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
نفى مسؤول محلّي في بلدة القاع أنَّ "يكون سقط 17 لبنانياً في كمينٍ نفذه الجيش السوري النظامي أثناء عبورهم من منطقة مشاريع القاع باتجاه جوسيه". 
المسؤول المحلي الذي طلب عدم كشف اسمه، قال في اتصال مع موقع "NOW": "اليوم كنت في منطقة المشاريع ووصلت إلى الحدود وليس هناك شيء من هذا القبيل"، موضحاً أنَّ "هناك لبنانياً من آل عامر سقط في الداخل السوري منذ أربعة أيام واليوم أهله يقيمون له عزاء". وأشار إلى أنَّه لا يعرف سبب الوفاة، لافتاً إلى أنَّ "شقيقاً له قضى في سوريا منذ فترة".
بدوره، قال عضو في مجلس بلدية عرسال، في اتصال مع "NOW": "سمعنا بالخبر لكننا لم نتأكد منه بعد"، مؤكِّداً أنَّ "آل عامر هم سوريون ومن سكان جوسيه". ورداً على سؤال عن احتمال أن يكون الضحايا من "حزب الله"، أجاب: "هم يأتون بكثيرين يسقطون في سوريا، لكنهم اليوم لم يشيعوا احداً ولو فعلوا لكنّا سمعنا أصوات إطلاق الرصاص خلال التشييع".
 مقتل 17 لبنانياً في كمينٍ للجيش السوري
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أفادت إذاعة "صوت لبنان 93.3" عن "مقتل 17 لبنانياً في كمينٍ للجيش السوري النظامي أثناء عبورهم من منطقة مشاريع القاع باتجاه جوسيه وعرف منهم حمزة عامر".

الجيش الحر: استعدنا السيطرة على "جوسية" الحدودية

الجمعة 19 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
أعلن الجيش الحر استعادة السيطرة على بلدة "جوسية" الحدودية مع لبنان بعد معارك ضارية استمرت طيلة اليوم بين كتائب الأسد وعناصر حزب الله اللبناني الذين اضطروا لسحب عشر دبابات والجنود والعناصر من البلدة بعد أن تكبدوا خسائر فادحة.
جدير بالذكر أن المعارك ازدادت وتيرتها منذ نحو اسبوع مع قيام حزب الله اللبناني باحتلال ست قرى سورية على الحدود مع لبنان وهي
زيتة - حاويك - الحمّام - الصفصافة - الفاضلية - بساتين بلدة النزارية
وحرق وتدمير عشرات المنازل وتهجير سكان بلدة الزراعة وجوسية بالتزامن مع القصف الجوي والمدفعي العنيف لكتائب الاسد مصحوبة بقصف صاروخي على جوسية والقصير مصدره قاعدة صواريخ لحزب الله في مرتفعات الهرمل اللبنانية.
نصر الله وكتاب ترانيم الأمس
أمير طاهري (الشرق الاوسط)، الجمعة 19 تشرين الأول 2012
هل نصر الله عميل صهيوني؟ من الطبيعي أن تكون الإجابة: معاذ الله. 

بيد أن هذا كان الاتهام الذي وجهه إليه نائب قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال جمال الدين أبرومندي.

كان الجنرال يعلق على التقرير الخاص بتسلل طائرة من دون طيار مجهولة إلى المجال الجوي الإسرائيلي. سارع نصر الله الذي يستغل كل مناسبة للثناء على سادته في طهران، إلى استوديو قناته التلفزيونية للزعم بأن الطائرة من دون طيار صنعت في إيران وأرسلت إلى لبنان بوصف ذلك جزءا من استراتيجية لمواصلة الضغط على إسرائيل.

لم يذكر الجنرال اسم نصر الله صراحة، لكن تصريحاته تضمنت تلميحات صريحة بشأن الشخص المقصود.

وقال أبرومندي: «من ينسبون حادثة الطائرة من دون طيار إلى إيران ينفذون الحرب النفسية الإسرائيلية ضد الجمهورية الإسلامية».

ونظرا لأنه لم يقم أحد، ولا حتى إسرائيل، بربط الطائرة من دون طيار بإيران، فقد كان من الواضح أن الجنرال يشير إلى نصر الله.

تأتي حادثة الطائرة بعد أيام قليلة من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن انتخابات مبكرة، ويُخشى أن تشكل «إيران التي تمتلك أسلحة نووية» الموضوع الرئيسي لحملته فيها.

القلق بشأن أمن إسرائيل يعد أيضا مثار تفكير شريحة من الناخبين اليهود في الولايات المتحدة. هذا القلق يمكن أن يغير الأصوات في الانتخابات الرئاسية في بعض الولايات المتأرجحة، خاصة فلوريدا وأوهايو، وهو مما يهدد آمال أوباما في إعادة انتخابه مرة أخرى.

بيد أن طهران تعتبر أوباما أهون الضررين؛ ومن ثم فهي عازمة على أن لا تقوم بما قد يفسد إعادة انتخابه، فقد قدم أوباما للجمهورية الإسلامية أربع سنوات إضافية مكنتها من متابعة أهدافها النووية.. فعندما دخل أوباما البيت الأبيض، كانت إيران تملك ما يقرب من 400 جهاز طرد مركزي تخصب اليورانيوم بنسبة 3.5 في المائة، والآن تمتلك إيران 12.000 جهاز تخصب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 20 في المائة. وهناك إجماع في طهران على أنه إذا فاز أوباما بفترة رئاسية أخرى، فسوف تمتلك إيران الوقت الكافي لتطوير دورة نووية كاملة وفرضها أمرا واقعا. 

على الجانب الآخر، لا ترغب طهران في فوز نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة. ولتحقيق هذين الهدفين تحاول إيران تهدئة الأوضاع في عدد من القضايا.

فقد وافقت على إجراء جولة جديدة من المحادثات بشأن القضية النووية ومساعدة أوباما في الزعم بأن هدفه في التوصل إلى تسوية عبر التفاوض لا يزال أمرا ممكنا.

وقالت كاثرين آشتون، الممثلة الأعلى للشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي يوم الأحد الماضي، بصفتها المسؤولة عن المفاوضات مع إيران بشأن القضية النووية: «تحدونا آمال كبيرة في تحقيق نتائج سريعة».

في الوقت ذاته، خففت طهران من تصريحاتها الداعمة للرئيس السوري بشار الأسد إلى أدنى حد ممكن. وقد رفض محمود أحمدي نجاد ضمنيا تباهي الأسد بأنه سيرغم المعارضة على الاستسلام. وقال نجاد: «حل المشكلة السورية هو بعدم السماح لأي شخص بفرض وجهة نظره على الشعب.. ينبغي أن يعبر الشعب السوري عن إرادته عبر انتخابات حرة نزيهة».

وجاءت الإشارة الأبرز على نوايا طهران في تهدئة بعض القضايا لمساعدة أوباما ومنع نتنياهو من الفوز في الانتخابات، ضمن كلمة المرشد الأعلى علي خامنئي في بوجنورد، شمال شرقي إيران، عندما قال: «ما يقوله الصهاينة لا يستحق منا الرد»، وهو يأمل من ورائه بشكل واضح إلى تهدئة حديث إسرائيل عن هجمات استباقية.

لكن الآمال بالتأثير على الانتخابات الأميركية والإسرائيلية ليست السبب الوحيد لتغيير إيران كتيب ترانيمها.

فقد أثار انخفاض العملة الإيرانية، الريال، الذي دفع الاقتصاد إلى حافة الهاوية في الآونة الأخيرة، قلق أحمدي نجاد وخامنئي. وعلى الرغم من الأسباب العديدة للأزمة الاقتصادية، ومن بينها سوء الإدارة والإصلاحات التي تم تقديمها على عجل، فإنه ما من شك في أن الحديث عن الحرب كان عاملا وراء مسارعة الأفراد لشراء الدولار.

قبل الهبوط الأخير للريال، كانت التصريحات العدائية الصفة الغالبة في طهران، حيث يظهر رجال الجيش أو الملالي بعمائمهم البيضاء أو السوداء يعدون بحروب وشيكة ستمحو إسرائيل من على الخريطة، و«تجثو أميركا على ركبتيها، ونهزم العالم»، للمرشد الأعلى.

ويزعم الجنرال حسين سلامي أن الحرس الثوري الإيراني قادر على تدمير الآلة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط، وقال: «نحن لا ترهبنا قدراتهم العسكرية، هذا بالنسبة لنا مجرد حديد صدئ».

وهو ما اضطر الجنرال حسن فيروز آبادي، رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، للظهور على شاشة التلفزيون للمطالبة بالتوقف عن «كل ذلك الحديث عن الحرب».
يعلم المؤرخون أن كثيرا من الحروب تبدأ بكلام غير منضبط، عادة ما يكون مدفوعا بتفاؤل مفرط.. وعندما يبدو النصر في متناول اليد بتكلفة بسيطة، تعطى الإشارة للحرب.

ومن ثم، فإن في إشارته إلى «الحرب النفسية الصهيونية ضد الجمهورية الإسلامية»، كان الجنرال أبرومندي يردد ما قاله الجنرال فيروز آبادي.

أثنى، أستاذ الإفراط في التفاؤل نصر الله على الطائرة من دون طيارة الشاردة كما لو كانت معجزة علمية وتكنولوجية وخمينية. ربما لم يعلم أنه هناك أكثر من 40 دولة تنتج أو تستخدم الطائرات من دون طيار، بحسب معهد الدراسات الاستراتيجية. والحقيقة أن نصر الله كان بإمكانه شراء نسخة أبسط وأرخص من الطائرة من دون طيار من متجر «هاملي» للألعاب في لندن وتسييرها عبر ريموت كونترول على مزارع شبعا.

ربما لم يكن حسن نصر الله مدركا لتغير لغة الخطاب في طهران، ولا بد أن محركيه في طهران نسوا أن يخبروه أنهم الآن يرغبون في تهدئة الأوضاع لأن الحديث عن الحرب يمكن أن يضر بأوباما ويساعد نتنياهو.. وبعبارة أخرى، كانت الدمية تغني من كتيب أغاني الأمس.
هجوم دفاعي لإيران للحفاظ على دورها الاقليمي
راغدة درغام (الحياة)، الجمعة 19 تشرين الأول 2012
مهمٌ إقحام «حزب الله»، بقرار إيراني، في المعركة داخل سورية عبر مقاتلين وعتاد، وفي السعي لتحويل الأنظار عن المعركة السورية عبر إيفاد طائرة بلا طيار تدعى «أيوب» فوق الأراضي الإسرائيلية. هذا يعني ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلامس الذعر من انهيار دورها الإقليمي عبر البوابة السورية في الوقت الذي لم تصبح فيه جاهزة بعد للاستلقاء مرتاحة على سرير اقتناء القدرات النووية العسكرية على رغم اقترابها من هذا الانجاز. انها مرحلة ما بين – مرحلة احتمال السقوط في الهوّة – ولذلك أتى التصعيد النوعي الذي وقع هذا الأسبوع عندما تبنى «حزب الله» إرسال طائرة الاستطلاع «أيوب» التي أسقطتها إسرائيل متوعدة بالانتقام من الاختراق لأجوائها. إنما الحروب الإيرانية على الساحة العربية لا تنحصر في دور عسكري مباشر لمصلحة النظام وضد المعارضة في سورية انتهاكاً لقرارات دولية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة تمنع طهران من مد السلاح والرجال لأي كان خارج حدودها. ان الظروف الإيرانية تأخذ أيضاً منحى الانخراط الرفيع المستوى – عبر قدرات لبنانية تحديداً – في حرب الـ Cyber Space التي تخوضها من الضاحية الجنوبية – معقل «حزب الله» في بيروت – ضد المصالح الأميركية والعالمية انتقاماً من حروب الغرب وإسرائيل المماثلة على برنامجها النووي. ثم هناك ما أشارت اليه مجلة «دير شبيغل» الألمانية حول خطة لقائد الحرس الثوري الإيراني لإحداث كارثة بيئية في مضيق هرمز لقطع الطريق البحري أمام صادرات النفط وذلك لدب الذعر في الدول الغربية التي تعتمد على النفط الآتي من منطقة الخليج بهدف إجبارها على رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران والتي حقاً تخنقها. إذاً، ان القيادة الإيرانية حبكت إستراتيجية هجوم دفاعي عن ركيزتي تواجدها ووجوديتها: اقتناء القدرة النووية العسكرية التي تجعل من إيران دولة نووية عضواً في نادي الكبار... والاحتفاظ بطموحات الهيمنة الإقليمية بحيث يكون لها دور التأثير والنفوذ الإقليمي داخل دول عربية حيوية تشمل العراق وسورية ولبنان الذي يؤمّن لها جبهة مباشرة مع إسرائيل تستخدمها في حروب النيابة عبر حليفها العضوي «حزب الله». فهل تأتي إستراتيجية الهجوم الدفاعي شهادة على استقواء القيادة الإيرانية وثقتها بأن ضعف الآخرين سيدر عليها بالنووي وبالدور الإقليمي في آن واحد؟ أم ان التطويق الهادئ لهذه القيادة سيحبط «غايات طهران»؟ الجواب في جعبة القيادة الروسية التي باتت الحليف الواضح في المحور الذي يضم الجمهورية الإسلامية الإيرانية و «حزب الله في لبنان» ونظام بشار الأسد في سورية. لكن موسكو أيضاً تائهة في عمق مشاكلها بعدما زجت نفسها في الزاوية وباتت عدو نفسها وليس فقط عدو المعارضة في سورية. وهي بدورها تبحث عن حبل إنقاذ على رغم تعالي رئيسها فلاديمير بوتين وعجرفة وزير خارجيتها سيرغي لافروف – فكلاهما يدرك انهما أدخلا روسيا في معركة خاسرة. الجواب أيضاً في واشنطن.

تلك العصبية القومية التي تعمي رجال الحكم عن التفكير ليست فقط روسية وإنما هي إيرانية وتركية وإسرائيلية. انها دافع للتهور. لكن رجال السلطة يفهمون أيضاً دوافع الانضباط. ورجال السلطة في هذه الرقصة المميتة على أشلاء السوريين يتأرجحون بين الانضباط والتهور في انتظار موعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأميركية، الدولة العظمى الوحيدة في عالم اليوم.

الرئيس باراك أوباما قد يتباهى بانجاز الانضباط حتى درجة الإفراط، لكنه دخل في المرحلة الأخيرة خانة المحاسبة على تردده وانضباطه وتجاهله الوقائع بحجة عدم الرغبة بالتهور. بدأ الكتّاب الكبار الأميركيون في محاسبته على أخطائه الإستراتيجية ليس نحو إيران بالضرورة، إنما بالتأكيد في سورية. جاكسون دييل، المعلق في صحيفة «واشنطن بوست» كتب هذا الأسبوع عن «إخفاق أوباما في إنقاذ سورية وثورتها» وقال ان ما ترتب على سياسة أوباما الخارجية القائمة على الضعف والتخاذل «كارثة إستراتيجية: حرب في قلب الشرق الأوسط تنفث نيرانها على حلفاء حيويين مثل تركيا والأردن وعلى دول الجوار الهشة الاستقرار مثل العراق ولبنان». وتابع: ان أوباما ليس «المسؤول اليتيم» عن الفوضى في سورية لكن «سلسلة حساباته الخاطئة أفضت الى ما لم يرم اليه: تمكين سورية بشار الأسد من الإفلات من طوق عزلة دولة... ومواصلة ذبح شعبها»، مشيراً الى ان غرق الإدارة الأميركية في وهم اعتبار الأسد «إصلاحياً» حمل إدارة أوباما على «الوقوف موقف المتفرج طوال أشهر في وقت كانت قوات الأسد الأمنية تطلق النار على المسيرات السلمية المؤيدة للديموقراطية».

للأسبوعين المقبلين الى حين موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأميركية، يُستبعَد أن تتبنى أية دولة كبرى سياسة مختلفة نوعياً أو جذرياً عن تلك التي اتكأت عليها في الفترة الأخيرة. وما اتكأت عليه الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن هو مهمة الممثل الأممي والعربي، الأخضر الإبراهيمي، الذي قام بجولة على منطقة الشرق الأوسط هذا الأسبوع طالباً من قياداتها توظيف نفوذها وأدوارها في سورية لوقف النار خلال فترة عيد الأضحى.

الإبراهيمي يدرك تماماً ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تختبئ وراء الفيتو المزدوج الثالث الروسي – الصيني كي تبرر عجزها أو تخاذلها. يدرك أيضاً أن العصبية القومية الروسية تحول دون اعتراف بوتين أو لافروف بحدود النفوذ الروسي اما مع النظام في دمشق أو في الساحة السورية الأوسع وإنهما لن يتمكنا من تقرير مصير سورية وكأنها الشيشان. فكلام سيرغي لافروف بأن «الأسد لن يرحل» يجب أن يؤخذ على حجمه وفي إطار محدودية النفوذ الروسي مع الأسد – باعتراف غير علني لمسؤولين كبار بفشل جهود الديبلوماسية الروسية مع الأسد. إنما يجب أيضاً أن يؤخذ من ناحية العنجهية التي تحول دون اتخاذ روسيا قرار سحب الحماية عن الأسد مما يجعلها تبدو غير جدية لا يمكن الاتكال عليها حليفاً.

الأرجح ان الأخضر الإبراهيمي يحاول تطبيق نموذجه في إجراء المفاوضات الإقليمية – الدولية لمعالجة الأزمة السورية على نسق ما فعله في أفغانستان عبر ما سُمي 6+2، إشارة الى تجمع من الدول شمل وضم الولايات المتحدة وإيران معاً في قاعات مغلقة لإيجاد الحلول لأفغانستان ولخلق نوافذ وإطلالات على بعضهما بعضاً.

لعل الإبراهيمي يعمل حالياً بناءً على «رباعية» الرئيس المصري محمد مرسي على رغم تزعزع أحجار الأساس فيها نظراً لتوقف المملكة العربية السعودية عن المشاركة فيها لأنها وجدتها وسيلة لشراء الوقت بل وهدره. انما فكرة جمع الدول الكبرى في المنطقة – المملكة العربية السعودية، والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتركيا ومصر – للبحث في المسألة السورية أثارت إعجاب الإبراهيمي كقاعدة لمبادراته الديبلوماسية. ولربما في ذهنه الآن 4+5 أي رباعية مرسي وخماسية الدول الكبرى في مجلس الأمن: الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا، أو 4+7 إذا أضيف النظام والمعارضة السورية الى المعادلة...

المشكلة في هذا الأسلوب انه يقتضي وقتاً طويلاً لا تسمح به الحالة السورية التي تشهد سقوط مئات القتلى يومياً.

المشكلة الثانية تكمن في حجم التمنيات بإصلاح علاقات دول إقليمية ودولية لا يتحمل الوضع السوري انتظار اختمار ذلك الإصلاح شبه المستحيل. وكنقطة بداية ان الفارق ضخم بين الموقف الإيراني المتمسك قطعاً باستمرار نظام بشار الأسد تحت أي ظرف كان والموقف السعودي والتركي الذي يرفض بقاء الأسد في السلطة بعدما سقط أكثر من ثلاثين ألفاً من السوريين قتلى في المعركة على السلطة. والمشكلة الثالثة تكمن في تشريع أو شرعنة الدور الإقليمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية داخل دولة عربية وإعطاء طهران أوراقاً تفاوضية قوية ليس فقط لناحية الدور والهيمنة الإقليمية التي ترغب بها وإنما أيضاً لجهة الطموحات النووية لها. وكل ما يتطلبه هذا من وقت لن يكون ممكناً ما لم يتم التوصل الى وقف النار والى مفاوضات جدية للعملية الانتقالية السياسية في سورية. انما، وكما قال لافروف «الأسد لن يرحل» ما لم يُجبَر على الرحيل وليس هناك في الأفق بما يفيد اما بأن طهران جاهزة للاستغناء عنه أو التضحية بالنظام الموالي لها وبأن موسكو مستعدة لسحب الغطاء عنه مما يجعله والنظام في هشاشة.

انما من ناحية أخرى، ليس في وسع أي من أطراف محور روسيا/ إيران/ الصين/ النظام السوري/ «حزب الله» الاستمرار بالوضع الراهن كما هو عليه الى ما لا نهاية، لا سيما ان العقوبات تؤدي الى تآكل جدي للاقتصاد الإيراني والسوري وأن «حزب الله» يُنذر الآن بعقوبات إضافية ستزيد تقييد حريته داخل لبنان وخارجه، وبالذات في المواقع الحيوية له مثل المطار.

ووفق رأي البعض، ان القرار الإيراني بإقحام «حزب الله» في الحرب السورية وبتوريط لبنان في مواجهة مع إسرائيل نتيجة إرسال طائرة «أيوب» من «حزب الله» انتهاكاً للأجواء الإسرائيلية إنما هو قرار ضعف وعلامة على الاستقواء وليس القوة. ذلك أن الوضع داخل سورية يتأزم أكثر وليس لمصلحة النظام، وفق هؤلاء. وبالتالي تقرر في طهران تفعيل توريط الساحة اللبنانية باكراً من أجل تغيير إبرة بوصلة الاهتمام بعيداً من سورية.

بنيامين نتانياهو لا يحتاج الى حقنة إضافية من التهور أو العصبية القومية، وبالتالي التي تُرسَم لاستفزازه ولشن هجمات على مواقع «حزب الله» أو أينما كان في لبنان انتقاماً من «أيوب». قد تكون الانتخابات الأميركية دافعاً للانضباط. قد يحتفظ نتانياهو بعنصر المفاجأة للانتقام من استخفاف «حزب الله» به متجاهلاً دور إيران لأن إسرائيل غير قادرة أو غير مستعدة للمواجهة المباشرة مع إيران. وقد تكون طائرة «أيوب» أكثر ورقاً مما هي اختراق جذري في المعادلة العسكرية. كل هذا يضع لبنان على سكة الخطر بقرار من محور طهران – الضاحية الجنوبية في لبنان/ دمشق/ بكين/ موسكو.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حذر في تقريره الأخير عن القرار 1559 بأن «استقرار لبنان وسيادته موضع تحدٍ قاسٍ» معرباً عن «القلق العميق من وطأة الأزمة السورية على لبنان» و «ازدياد التقارير التي تتحدث عن نشاطات في سورية لحزب الله والذي هو عضو في التحالف الحاكم والتي قد تقوض سياسة (النأي بالنفس) وفي نهاية المطاف تقوض استقرار لبنان».

وفيما يخص طائرة «أيوب»، قال بان كي مون ان إيفاد «حزب الله» هذه الطائرة الى إسرائيل هو «استفزاز متهور قد يؤدي الى تصعيد خطير يهدد استقرار لبنان»، مطالباً قيادة «حزب الله» بأن تنزع سلاحها وتحصر نشاطاتها بصفتها حزباً سياسياً لبنانياً. وطالب الأمين العام الحكومة الإيرانية التي لها علاقات وثيقة بـ «حزب الله» الكف عن تسليم السلاح له انتهاكاً للقرارين 1559 و1747 وتجنباً لإقحام لبنان في حرب مهلكة.

لا يكفي ان يبيّن الأمين العام للأمم المتحدة الخطر الذي يحدق بلبنان وتداعيات ذلك على السلام والأمن الإقليميين. يجب أن يكون للأسرة الدولية موقف واضح وحازم إزاء هذا الأمر لأن جر لبنان الى المواجهة يعني ان طهران اتخذت قرار استخدامه ساحة للحروب بالنيابة لإنقاذ انزلاق الوضع في سورية وتحويل الأنظار عن تدهور النظام هناك. وهذه مسؤولية أميركية بقدر ما هي روسية. ذلك ان الاختباء وراء الإصبع أو دفن الرؤوس في الرمال سيرتد على جميع اللاعبين المحليين والإقليميين والدوليين على السواء.
"حزب الله" وضع خطة لمنع عودة الحريري إلى رئاسة الحكومة
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر ديبلوماسيّة عربيّة مطلعة قولها إنّ "قيادة "حزب الله" اتخذت قراراً لتعويم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في وجه تيار "المستقبل"، في مقاربة استراتيجيّة للانتخابات النيابية المقبلة".
وأوضحت المصادر أنّ "المقاربة تنطلق من قرار وصف بأنّه نهائي للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله برفض عودة الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة، أياً تكن الظروف، ونتائج الانتخابات، خصوصاً بعد تأكيد الحريري المتكرر عبر "تويتر" وتأكيد حليفه رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنّهما لن يوافقا على تشكيل حكومة وحدة وطنية، ولن يقبلا بعودة الرئيس نبيه بري رئيساً لمجلس النواب في حال تمكن فريق "14 آذار" من تحقيق أكثريّة نيابية في الانتخابات المقبلة".
ورأت المصادر أنّ "منع عودة الحريري في كل الظروف الى السراي يتطلب ضمان خرق ميقاتي في الانتخابات المقبلة في طرابلس، وإن منفرداً، اي لائحة يشكلها "المستقبل". ولذلك كلف المتابعة مطبخ ضيق عماده معاون الامين العام لحزب الله حسين خليل ومجموعة قيادية في الحزب.
وأضافت المصادر أنّه "بناءً لاستطلاعات رأي تظهر ان نقاط ضعف ميقاتي تكمن في التصاقه بالنظام السوري خلافاً لتوجهات السنّة، قدم هذا الفريق عدداً من الاقتراحات: الأول يقضي بتحضير حملة إعلامية واسعة ضد الحريري في الشارع السني والطرابلسي تحديداً، تقوم على إظهار فكرة ان الحريري "نام في سرير (الرئيس السوري) بشار الأسد" في دمشق عام 2010، بينما لم يقم ميقاتي بزيارة واحدة لدمشق منذ تكليفه تشكيل الحكومة، ولا بل منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وبناء عليه، يجري العمل على طباعة ملصقات تحمل صورة الحريري مع الرئيس السوري بشار الاسد لاستغلالها في الحملة عليه".
وأشارت المصادر إلى أنّ "الاقتراح الثاني فيه مساعدة ميقاتي في خرق الحظر العربي عليه عبر السماح له بمناورة اظهار نفسه الوجه الآخر لسعد الحريري امام مَن يلتقيهم من رسميين وعرب واجانب، والقول انه والحريري "يمثلان المبادئ نفسها بأساليب مختلفة" مع التركيز امام عرب الخليج بشكل خاص بأن "الهم هو مساعدة اهل السنّة في لبنان على مواجهة المد الشيعي، بصرف النظر عمَّن يكون في واجهة السلطة في السراي".
وأوضحت المصادر أنّ "المناورة تقضي بالسماح لميقاتي بتبني منطق الحريري نفسه في الجلسات المغلقة، مع وصف الحريري بأنّه "حصان قوي ومقيّد لا يمكنه القيام بخطوة واحدة" واظهار نفسه بأنّه "الحصان القادر على التحرك في الاتجاه نفسه الذي يريده الحريري، والواجب دعمه تاليا. كما تقضي المناورة بأن يتجنب ميقاتي اي انتقاد للحريري، بل بتقديم نفسه على انه وجه تكتيكي آخر للخط نفسه، يجب على العرب دعمه بقدر دعمهم للحريري، "تماما كما ان ايران توزع الادوار في لبنان بين لاعبين عدة من الطائفة الشيعية"، لأن دعم الخيار العروبي السني في مواجهة المد الايراني اكبر بكثير من مجرد اشخاص".
وكشفت المصادر أنّ مسؤولاً رفيعاً في الحزب أبلغ ميقاتي بهذا التوجه قبل زيارته لمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وأكّد له عليه قبل توجهه إلى الدوحة قبل ايام، مضيفةً أنّ ميقاتي، وفي هذا السياق، طبق فكرة استدراج القطريين لدعمه من الباب الاستثماري تحديداً، عبر عرض مشروع اعادة تأهيل مصفاة طرابلس وتشغيلها عليهم، غير أنّه اشترط ضمان موافقة "حزب الله" بأن الاستثمار القطري لن يتعرض لأي تهديد من باب ابتزاز قطر لتغيير موقفها من الثورة السورية، فكان له ما أراد.
خلية أزمة برئاسة "نصر الله" لمواكبة الموضوع السوري ودور "حزب الله" فيه
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصادر وصفتها بـ"شديدة الخصوصية"، إشارتها إلى أنَّ "حزب الله شكل خلية أزمة مصغرة برئاسة أمينه العام السيد حسن نصر الله تضم أربعة أشخاص، ثلاثة من قياديي الحزب والرابع مستشار إيراني رفيع، حضر أخيراً إلى لبنان للإقامة فيه".
وأكَّدت المصادر أنَّ "هدف الخلية المواكبة الحثيثة للموضوع السوري ودور "حزب الله" فيه من النواحي السياسية والعسكرية والأمنية والإعلامية والاجتماعية، بالإضافة إلى تقويم أداء الحزب وإعادة تصويبه داخلياً". وأوضحت انَّه "تم تشكيل الخلية بعد أن فشلت القيادة التقليدية، أي مجلس الشورى والهيئات الملحقة به، في إيجاد السياسات الملائمة للتعاطي مع الأزمة السورية، نتيجة كثرة الخلافات داخلها".
ولفتت المصادر إلى أنَّ "الخلية تتمحور حول شخصين رئيسيين هما نصر الله والمستشار الإيراني الذي شغل سابقاً مسؤولية سياسية هامة في قيادة "الحرس الثوري" الإيراني، وهو حضر إلى لبنان بأوامر مباشرة من المرشد الأعلى علي خامنئي، ويعمل تحت إشرافه الشخصي من دون المرور بأي هيئة قيادية أو أي مسؤول في إيران".
وأكدت المصادر أنَّ "الاجتماع الأول لخلية الأزمة أجرى مراجعة شاملة لأداء الحزب في سوريا ولبنان في المرحلة السابقة وسجل عدداً من الإخفاقات الواجب معالجتها وتلافي حدوث مثلها في المستقبل، وهي:
أولاً: الإخفاقات العسكرية، حيث سقط للحزب الكثير من القتلى في سوريا ما أدى إلى افتضاح دور الحزب هناك، لذا تقرر اعتماد إجراءات جديدة تحفظ سرية التحركات العسكرية السورية من جهة، وتسليط الضوء على الشيعة السوريين (ومنهم من هو من أصل لبناني) باعتبارهم هم الذين يقاتلون ضد النظام وليس "حزب الله".
ثانياً: الفشل السياسي في لبنان في ضوء الأزمة السورية، والمتمثل في اصطفاف المزيد من القوى والشخصيات السياسية اللبنانية ضد الحزب، وآخرهم رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ما يوجب إعادة النظر في بعض التحالفات، واتخاذ ما يلزم من خطوات لوقف تدهور علاقات الحزب الداخلية.
ثالثاً: الإخفاق في إعادة الاعتبار لصورة "حزب الله" المقاوم لإسرائيل، ولمعالجة ذلك تقرر الإسراع في إطلاق طائرة الاستطلاع "أيوب"، كما تقرر إعادة تحريك الجبهة مع إسرائيل بمناوشات لا تصل إلى حدود إشعال حرب.
رابعاً: التخبط في الأداء الأمني، حيث سجلت اختراقات لجهاز الحزب من قبل أجهزة استخبارات معادية، وكذلك من قبل أجهزة لبنانية (لم يعلن عنها في الإعلام)، وأدت كلها في فضح الكثير من الأمور الداخلية. وإذا كان أخطر تلك الاختراقات تلك المرتبطة بإسرائيل وأميركا، إلا أن ما كشفته بعض الجهات اللبنانية عن فضائح مالية داخل الحزب، لا يقل خطراً عن الخروقات الأمنية، لأنها شوهت صورة الحزب داخلياً بشكل كبير. ولمعالجة ذلك تقرر تسريع عملية إعادة التنظيم الأمني التي كانت قد بدأت قبل أشهر.
خامساً: إعادة تقويم تجربة الحزب في الانتخابات النيابية في الدورتين السابقتين (2005 و2009) واللتين أدتا إلى فوز فريق "14 آذار" بالأكثرية. وكذلك تجربة الحزب في الحكومة الأخيرة. وخلص النقاش إلى المرحلة المقبلة تحمل مخاطر كثيرة وينبغي التمسك بالسلطة ولو بالقوة. لذلك تقرر اعتماد خطط فعالة للفوز بالانتخابات المقبلة، بدءاً من فرض قانون انتخابي ملائم للحزب وحلفائه، وتشكيل هيئة خاصة بموارد مفتوحة لإدارة المعركة الانتخابية.
سادساً: توقفت الخلية أمام الخلل التنظيمي الكبير داخل صفوف الحزب بسبب الخلافات بين القيادات، الأمر الذي انعكس سلباً على أداء الحزب. وتقرر إبعاد بعض القياديين "المشاكسين" ممن كانوا يعرفون بالجناح السوري داخل الحزب، على أن يتولى ذوو الولاء الإيراني البحت تلك المسؤوليات. وكان لتعليمات المستشار الإيراني الدور الحاسم في إقرار تلك التعيينات".
وخلصت المصادر إلى أنَّ "قيادة "حزب الله" تأمل من التغييرات والخطط الجديدة وقف التدهور الحاصل في موقع الحزب داخلياً وإقليمياً، والانتقال من مرحلة الدفاع التي وضعته في موقف الضعف، إلى الهجوم الذي سيمكنه من استعادة زمام المبادرة على جميع المستويات".
جنبلاط يمهّد للخروج من قيادة الحزب
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "الديار"عن أوساط  في "الحزب التقدمي الإشتراكي" أن "خطوة نوعية تقررت في 13 -10-2012 بحيث نقلت الصلاحيات او نصفها من رئاسة الحزب الى امين السر العام لخلق توازن في أعلى الهرم الحزبي".
وتقول الأوساط أن "زعيم المختارة (وليد جنبلاط) يريد أن يعطي الحزب دوراً مستقلاً عن الزعامة الجنبلاطية بعدما بات في فترة نضج كبيرة وفق نظرته للامور. فبعد الانتخابات الاخيرة للحزب التي اوصلت القيادة الحالية اجتمع بحكماء الحزب ومرشديه ليبلغهم بأن المرحلة الراهنة ستكون مرحلة تمهيدية لخروجه منه، وقد عرف من الحاضرين نائبه دريد ياغي وظافر ناصر وغيرهما، وعلى هذا الاساس تم تعديل الدستور لنقل صلاحيات رئاسة الحزب الى امين السر العام ليؤسس بداية للمرحلة الجديدة، حيث يكتفي جنبلاط بموقعه كزعيم درزي ومرشد روحي للحزب من دون وجود آل جنبلاط في القيادة.
إطلاق قذائف من الجانب السوري على منطقة حكرجانين
الخميس 18 تشرين الأول 2012
كرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّه "تمّ إطلاق عدد من القذائف مساء اليوم، من الجانب السوري على منطقة حكرجانين في وادي خالد"، مشيرة إلى أنّه "تسود المنطقة حال من البلبلة".
قتيلان لـ"حزب الله" في جوسيه.. ومصادره تنفي
الخميس 18 تشرين الأول 2012
أكَّد مسؤول محلّي في بلدة القاع الحدودية سقوط لبنانيين اثنين في معارك بلدة الجوسية السورية، وذلك تعليقاً على إعلان "الجيش السوري الحر" مقتل عنصرين من "حزب الله" في المعارك الدائرة في جوسية تم نقلهما إلى مستشفى "البتول" في الهرمل. المصدر الذي لفت إلى أنَّ "الصليب الأحمر تولّى نقل الجثّتين إلى الداخل اللبناني"، رفض الإقرار بأنهما من "حزب الله"، وقال في اتصال مع موقع "NOW" إنهما "شخصان من بلدة ربلة وقتلا جراء سقوط قذيفة أمام منزلهما".

في السياق عينه نفت مصادر في "حزب الله" أن يكون الحزب قد نقل "شهداء" له سقطوا في جوسية يوم الإثنين. وقال المصادر لموقع "NOW" إنَّه "لو سقط شهداء لنا لكنّا أعلنّا عن تشييعهم".
الحكومة نائية بنفسها بينما يتمسّك "حزب الله" بواجب الجهاد ضد الشعب السوري
الخميس 18 تشرين الأول 2012
تطرّق المكتب الإعلامي لرئيس "تيّار المستقبل" الرئيس سعد الحريري إلى "حملة التشويه التي يتعرّض لها "تيّار المستقبل" عمومًا من خلال إتهام "حزب الله" ووسائله الإعلاميّة له بالانخراط في النزاع الدائر في سوريا، وخصوصًا من خلال توجيه الاتهامات للنائب عقاب صقر".
المكتب الإعلامي، وفي بيان، أوضح أنّ "النائب عقاب صقر مكلّف من الرئيس سعد الحريري بمتابعة الوضع في سوريا والتنسيق مع القوى السياسية السورية المعارضة في كل ما يتعلق بدعم "تيّار المستقبل" الإعلامي والسياسي للشعب السوري في مواجهة آلة القتل التي يديرها النظام السوري المجرم وحلفاؤه الإقليميّون، وبوجه خاص، في تأمين ما أمكن من مساعدات إنسانية للضحايا من جرحى ومشردين وأيتام، وما أكثرهم".
وأضاف البيان: "كما أنّ النائب عقاب صقر، وبحكم اتصالاته هذه، مكلف بكل مساعدة إنسانيّة يتطلبها أي لبناني في سوريا، وعلى رأسها، المساهمة إلى جانب السلطات التركية في الجهود لتأمين إطلاق سراح اللبنانيين المحتجزين هناك، إضافة إلى عدد من الحالات المعروفة وغير المعروفة التي تعرض لها بعض الصحافيين خلال ادائهم واجبهم المهني".
وتابع البيان: "إنّ اللبنانيّين، من شيعة وسنة ومسيحيّين، يعرفون تمامًا، ومن أفواه قيادات "حزب الله"، ما هي طبيعة تورطه في ما يزعم أنه "واجب جهادي" إلى جانب منظومة القتل والبطش والقمع والقهر المتحكمة بالشعب السوري، وإن أي شيء لم يعد ينفع لتغطية هذه الجريمة الموصوفة التي يرتكبها حزب الله بحق لبنان قبل سوريا، خصوصًا أنه يعلم تمام العلم أن أيام حليفه في دمشق باتت معدودة".
وختم البيان بالاشارة إلى أنّ "على الحكومة اللبنانية النائية بنفسها عن دماء الشعب السوري، بعدما شكّلها واستحكم بمفاصل قرارها "حزب الله"، لتتمسك بواجب النأي بالنفس بينما يتمسّك "حزب الله" بواجب الجهاد ضد الشعب السوري، فهو حكم متروك للشعب اللبناني، وإن غدًا لناظره قريب".
 ليته يُلزم إسرائيل بالانسحاب من الأراضي اللبنانيّة المحتلة
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
علّق عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب أنور الخليل، في تصريح اليوم، على مضمون التقرير السادس عشر للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن القرار 1559، قائلاً: "يا ليت السيد بان كي مون وممثليه ومساعديه الكثر يعملون على تنفيذ القرارات الدوليّة وإلزام إسرائيل بالإنسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة، وإلزامها أيضاً بوقف الإعتداءات اليوميّة على السيادة اللبنانيّة وإلزامها بإعادة الحقوق العربيّة لأصحابها، وفقاً للقوانين الدولية والقرارات ذات الصلة، ويا ليته يصرف بعض الوقت في هذا السبيل ويقوم بوظيفته هذه، لكانت الدنيا والمنطقة بألف خير".
Ban Moon..United Nations Secretary..
"lbc": بان كي مون دعا الحكومة السورية إلى احترام سيادة لبنان وسلامة أراضيه

"lbc": بان اعتبر أنّ نشاط "حزب الله" في سوريا يهدد استقرار لبنان

"lbc" عن بان: إطلاق "حزب الله" الطائرة لاسرائيل خرق قد يؤدي لتهديد الاستقرار بلبنان

مرسي للرئيس الإسرائيلي: عزيزي وصديقي العظيم

جدل حول خطاب أرسله الرئيس المصري إلى شيمون بيريز لاعتماد سفير بلاده

الخميس 02 ذو الحجة 1433هـ - 18 أكتوبر 2012
نص خطاب مرسي إلى الرئيس الإسرائيلي
بيريز أثناء تسلمه أوراق اعتماد السفير المصري الجديد

محمد مرسي رئيس الجمهورية،
صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل،
عزيزي وصديقي العظيم

لما لي من شديد الرغبة في أن أطور علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا، قد اخترت السيد السفير عاطف محمد سالم سيد الأهل، ليكون سفيراً فوق العادة، ومفوضاً من قبلي لدي فخامتكم، وإن ما خبرته من إخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته في المناصب العليا التي تقلدها، مما يجعل لي وطيد الرجاء في أن يكون النجاح نصيبه في تأدية المهمة التي عهدت إليه فيها.

ولاعتمادي على غيرته، وعلى ما سيبذل من صادق الجهد، ليكون أهل لعطف فخامتكم وحسن تقديرها، أرجو من فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة، ما يبلغه إليكم من جانبي، لاسيما أن كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة، ولبلادكم من الرغد.

صديقكم الوفي،
محمد مرسي

تحريراً بقصر الجمهورية بالقاهرة
في 29 شعبان 1433
19 يوليو 2012
لكن بوابة "الأهرام" نقلت عن السفير هاني خلاف، مساعد وزير الخارجية السابق، قوله: "إن الصيغة التي كتب بها الخطاب ليست خاصة بإسرائيل، وإن صيغة كتابة مثل هذه الخطابات موحدة، ولا تتغير بتغير المسؤولين أو الإدارة أو المكان الذي يتم توجيه الخطاب إليه".

وأضاف خلاف أن خطابات الاعتماد التي ترسل مع السفراء إلى الدول تحمل اسم الرئيس، فضلاً عن توقيع وإمضاء وزير الخارجية، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية، مشيراً إلى أن الخطاب لا يتم اعتماده عند الدولة الأخرى إلا بتوقيع رئيس الجمهورية.

وأشار مساعد وزير الخارجية السابق إلى أن الخطاب قد يخرج من الخارجية، ثم إلى الديوان العام، دون أن يراه رئيس الجمهورية، لأنها إجراءات روتينية.

وفيما يتعلق باللغة التي يتم كتابة الخطاب بها، بعد الجدل حول تلفيق الصحيفة الإسرائيلية للخطاب، حيث إنه مكتوب باللغة العربية، وإن هناك خطاباً آخر باللغة الإنكليزية، قال خلاف: "إن الخطاب المرسل لاعتماد السفراء المصريين يكون باللغة العربية، وعند استقبال وزير خارجية الدولة لأوراق السفير يقوم بإرفاق ترجمة للخطاب بلغة الدولة قبل أن يتم تسليمه لرئيس تلك الدولة".

وحول العبارات الودية في الخطاب، أكد أنها نمط تقليدي وصيغة موحدة لا يتم تغييرها، ولا ينبغي تحميل مثل هذه العبارات معاني أكبر من حجمها، أو اعتبارها تغيراً في شكل العلاقات بين مصر وإسرائيل.

وفي إشارة إلى الصورة التي تم نشرها ويظهر فيها السفير المصري بجوار الرئيس الإسرائيلي بيريز، وخلفهما علمين لإسرائيل، ولا يوجد علم مصر، إلا على الطاولة بحجم صغير جداً، أوضح خلاف أن علم الدولة الموفدة للسفير - حسب البروتوكولات الدبلوماسية - لا يتم وضعه داخل قاعة أو مكتب الاجتماعات، لكن يتم رفعه على في مدخل القصر الجمهوري فقط.

وأضاف خلاف أن هناك بروتوكولاً دبلوماسياً متعارفاً عليه، لا يمكن أن تتجاوزه أي دولة، ويتم تطبيقه بشكل روتيني وعادي، مع كل سفير جديد، وعادة ما تكون هذه المراسم مغطاة من وسائل الإعلام.

 توقيف طالب ودهم منازل بالبقاع الشمالي وضبط مخدرات ومعدات تصنيعها وأسلحة
الخميس 18 تشرين الأول 2012
أعلنت مديريّة التوجيه في قيادة الجيش أنّه "بنتيجة التحريات والملاحقة، أوقفت دورية تابعة لمديرية المخابرات، صباح اليوم في منطقة البقاع، المدعو وائل محمد طالب، والذي ينتمي إلى عصابة تقوم منذ سنوات بأعمال النصب والاحتيال خصوصًا على رعايا عرب وأجانب، وإطلاق النار على المواطنين في عدة أماكن".
قيادة الجيش، وفي بيان، أضافت: "من جهة أخرى، واصلت وحدات الجيش المنتشرة في منطقة البقاع الشمالي يوم أمس وصباح اليوم، عمليّات دهم منازل مطلوبين للعدالة بجرائم مختلفة، حيث أوقفت عددًا منهم، كما ضبطت في الأماكن التي جرى دهمها، نحو 650 كلغ من مادة حشيشة الكيف ومعدات خاصة بتصنيع المخدرات، وكميّات من الأسلحة الحربيّة الخفيفة والذخائر والرمّانات اليدوية والاعتدة العسكرية والاجهزة اللاسلكية وكاميرات التصوير، بالاضافة الى عدد من السيارات المشتبه بتعرضها للسرقة، وقد تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصّة لإجراء اللازم".

متى يعلن حزب الله "تحرير" جوسية السورية؟

هجوم مشترك لسلاح الجو السوري ومشاة "المقاومة الإسلامية"
الخميس 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
البقاع –خاص بـ"الشفّاف"
متى يعلن حزب الله "تحرير" جوسية السورية؟
سؤال طرح بقوة في الساعات القليلة الماضية، في اعقاب تطور ميداني لافت لمقاتلي "حزب الله" في الجهة الشرقية لبلدة "جوسية" السورية القريبة من الحدود اللبنانية جهة "القاع".
وأفاد شهود عيان عن تدفق مئات المقاتلين من بعلبك والهرمل الى مواقع قريبة من "جوسية"، عبر القرى الشيعية السورية الواقعة الى الشرق من بلدة "الهرمل" اللبنانية.
وأكدوا مشاركة عدد من أنصار "حزب الله" في القرى الشيعية السورية الحدودية في الاعمال العسكرية التي يخوضها مقاتلو "المقاومة الاسلامية" في محيط "جوسية" تمهيدا لشن هجوم واسع هدفه السيطرة على القرية.
وتحدثوا عن تنسيق رفيع بين سلاح الجو السوري وحركة التوغل المتواصلة منذ ما بعد انفجار مخازن أسلحة عسكرية لحزب الله في النبي شيت. فحركة التقدم والتموضع لمقاتلي "المقاومة" الاسلامية تتتالى بحسب ايقاع الغارات الجوية لسلاح الجو السوري على قرية "جوسية" وعلى المزارع الحدودية القريبة من قرية "القاع" البقاعية اذ عَنُفَ القصف الجوي على تلك البقعة خلال الايام الثلاثة الماضية.
ولفت ناشط سوري فر من "جوسية" امس الى معارك عنيفة تدور هذه الاثناء بين مقاتلي الجيش السوري الحر ومقاتلي "المقاومة الاسلامية".
رفع معنويات قواعد الحزب بعد خسائر فادحة في "ربلة"
وقال ان حصارا جويا وبريا مشتركا بين سلاح الجو السوري ومقاتلي المقاومة الاسلامية يكاد يطبق على القرية، ومن المرجح سقوطها بين ايدي المهاجمين في غضون ساعات او أيام، وذلك متوقع كنتيجة طبيعية لانقطاع خطوط الإمداد بين مواقع "الجيش السوري الحر" وبين مقاتليه في "جوسية"، هذا أوّلاً. وثانيا، نتيجة الكم الهائل من القصف الجوي. وثالثا، بسبب الاعداد الكثيرة من المقاتلين الذين دفع بهم "حزب الله" الى ارض المعركة، طمعاً بتحقيق تقدم ما يعيد الى قيادته العسكرية، وقاعدته الشعبية، بعضا من "رصيد" فقدَهُ جرّاء مقتل العشرات من عناصره على ايدي "الجيش السوري الحر" في "ربلة" وريف "القصير"، بما فيها "جوسية"، منذ ايام عشرة.
ورغم الصورة السوداوية التي يرسمها الناشط السوري، فانه يتوقع مفاجآت تطيح بالهجوم المشترك لسلاح الجو السوري ومشاة "المقاومة الاسلامية". ويعتقد بقدرة الجيش الحر على اعادة العمل بخطوط الامداد، او الضغط الميداني على مواقع جيش النظام السوري ومواقع حزب الله المستحدثة قرب القرية أو على قرى وادي العاصي السورية بهدف ارباك مشروع احتلال "جوسية".
ورداً على سؤال، أكّد أنه لم يحصل اي عمل ميداني يؤشر الى مبادرة "الجيش الحر" الى الشروع في تنفيذ واحد من الاحتمالين السابقين. لكنه لم يقطع الامل من تحرّك ما لا يعرفه سوى قادة الجيش الحر.
وهل يعتقد بتخلي الجيش الحر عن جوسية؟
يجيب:
- لا أعتقد ذلك. فالظروف الميدانية بعد الهجوم المتواصل لحزب الله ليست عادية، لكن "جوسية"، المؤلفة من منازل قليلة ومزارع متناثرة، تُعتَبر محطة استراتيجية بالنسبة لـ"الجيش السوري الحر". فهي شكّلت منذ بداية الثورة السورية ممرّا آمنا لنقل جرحى الجيش الحر، والمصابين من المدنيين السوريين، الى "مشاريع القاع" او المستشفيات اللبنانية في البقاع والشمال، وعرفت مرور آلاف النازحين من "حمص" و"القصير" وريفها الى لبنان.
وذكّر بالمواجهات العنيفة بين جيش النظام السوري و"الجيش الحر" في اطار السيطرة على المراكز الحدودية بين لبنان وسوريا والاردن وتركيا. الا ان معركة السيطرة على "جوسية – القاع" تتجاوز حرب المراكز الحدودية الى ما هو ابعد ديمغرافياً وسياسياً ومعنوياً بالنسبة للنظام وحزب الله على السواء.
وحذر من سقوط "جوسية". فسقوطها في ايدي حزب الله يفتح الباب على مصراعيه لأعمال عنف خطرة، ويحرم اهالي ريف "القصير" من المنفذ الوحيد المتبقي لهم للفرار من مجازر بشار الاسد الى ما يعتقدون انه مكان آمن في لبنان .
متى يعلن حزب الله "تحرير" جوسية السورية؟

khaled
13:22
18 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

It seems that Hezbollah is determined to get the Lebanese Involved in the Syrian War. The Lebanese in Syria (Shia) have the right to defend themselves, and could be Hezbollah’s Guns, but Hezbollah has no right to push fighters to the Battle along side with the Criminals of Damascus. What about if other factors of the Lebanese to push fighters to help the Free Syrian Army, what would happen. Certainly wide escalation of war on the Lebanese Soils. Is that Hezbollah plans to Liberate Jerusalem. Resistance was MARRED by Hezbollah’s Political Leadership dirty minds.
khaled-democracytheway

لن نستطيع أن نجاريك في الكلام السفيه
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
رد المكتب الإعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة، على كلام عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي في بيانٍ جاء فيه: " تعليقا على الكلام الصادر اليوم عن النائب في "حزب الله"، والذي تضمن كمية من الشتائم والكلام السفيه الموجه للرئيس فؤاد السنيورة، مع عرض لبعض الوقائع المشوهة، فان المكتب يود أن يعترف أمام الرأي العام انه لن يستطيع أن يجاري النائب الموسوي في الكلام السفيه، فقد نجح سعادته في إثبات تفوقه في هذا المضمار وكفى الله المؤمنين شر السفاهة والسافهين ."
With all respect to the Prominent Politicians in Lebanon. We came up to conclusion, that Senioura is the ONLY Statesman, that could understand the Syrian Regime and Hezbollah Dirty Games, that lead to Paralyzed the Country. We want this brave Respectful Mannered Statesman to come back to be Lebanese Prime Minister, which defies the wish of Mousawi. 
khaled-democracytheway

عقليتك التراجعية الإنهزامية أمام العدو سهّلت محاولة الاستيلاء على 850 كلم2
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
ردّ عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي على ما قاله رئيس كتلة "المستقبل" النيابية فؤاد السنيورة، في رده عليه، معتبراً أنّه "بدا كمن إذا حدث كذب وافترى، وإذا احتج دلس وزور، وأن عقليته التراجعية الإنهزامية أمام العدو الصهيوني هي من سهل له محاولة الاستيلاء على 850 كلم2 الواقعة بين النقطة 23 وهي الحد الأدنى من حقوق لبنان وبين النقطة "1" التي تراجعت إليها، وقد أقررت بتراجعك في ردك."
وأضاف في بيان أصدره: " لقد كنت أظن أنك، في ردك الأول علي، لم تحسن القراءة أو أسأت الفهم فلم تدرك أن احتجاجي متعلق بما فعلته حكومتك البتراء غير الدستورية في 17/1/2007، ولكن تحققت من ردك اليوم أنك كنت تتعمد تفادي تناول هذا الموضوع الذي هو الأصل. لا سيما أني بينت لك ذلك من قبل، وتعرف أين ومتى. إذ لا جدال في ما تم في عام 2009 و2010، لأنه حصل لاستدراك خطيئتك بتوقيعك على الاتفاقية مع قبرص متراجعا عن النقطة 23 التي هي حق لبنان في حده الأدنى. ولأن من البديهي أن مساحة 850 كلم2 التي تحدثت عنها في ردي الأول على ندوتك الصحافية، إنما هي تلك الواقعة بين النقطة 23 والنقطة "1"التي تراجعت إليها."
وتابع: " لقد اعترفت في ردك بأن لبنان حدد حدود منطقته الاقتصادية الخالصة في عام 2010، فكيف أقدمت على توقيع اتفاقية تحديد هذه المنطقة مع الجانب القبرصي في عام 2007؟ هل يعقل أن توقع على تحديد مساحة مع طرف آخر قبل أن تحدد وطنيا وذاتيا في المرحلة الأولى؟ وعلى أي أساس وقعت؟ ولو كان هذا الاساس صالحا فلم تشكلت في عام 2009 اللجنة الخاصة بالتحديد؟ ،" إنك تعترف بأنك تراجعت، وهذا عين ما قلناه، لأننا قلنا الحقيقة ونقولها. وقلنا لك إن عقليتك الإنهزامية التراجعية هي سبب الكارثة المتمثلة في استيلاء العدو على مساحة 850 كلم2، لأن التراجع أمام العدو يجرؤه على العدوان والاحتلال، وكان ينبغي الثبات عند حق لبنان لا التراجع عنه."
وأردف: "حاولت تبرير التراجع بأنه كان لنقطة وسط بحسب قانون البحار كما قلت. وليس من قانون كهذا. الصحيح هو الإتفاقية الدولية لقانون البحار التي لم تنضم إليها إسرائيل، وعدم انضمامها كان يجب أن يكون سببا حاسما لعدم التراجع لأنك تلزم نفسك بقيد في ما لا يلتزم العدو به. ولقد أخطأت حتى في التعبير عن التبرير، إذ كان يجب أن تقول بدلا من نقطة وسط، نقطة مؤقتة بانتظار تحديد النقطة الثلاثية الأبعاد. لأن نقطة الوسط بدلالتها القانونية أشد خطرا من النقطة المؤقتة. وحتى هذا تبرير غير مقبول لأن لا أحد يلزمك بالتراجع إلى هذه النقطة بالذات، بل إن الالتزام الوطني كان يلزمك بالتمسك بالنقطة 23، لكنك فررت من وهمك بأن ذلك يستفز العدو؛ فخسر لبنان بوهمك وانهزاميتك وخوفك غير المبرر من وهم الاستفزاز.
وأضاف: " كما أن تبريرك بأنها نقطة مؤقتة بحسب ما اتفقت مع الجانب القبرصي غير صحيح، لأنه لو كان صحيحا لما ارتضى الجانب القبرصي أن يوقع مع الجانب الإسرائيلي اتفاقية تحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة لكل منهما، بحيث تكون النقطة "1" هي النقطة الثلاثية الأبعاد. وهكذا بتراجعك إلى النقطة "1" جعلت العدو يتقدم إليها بدلا من التوقف عند النقطة 23، وجعلت الجانب القبرصي يوافقه على ذلك. فأين اتفاقك معه على أن هذه نقطة وسط أو نقطة مؤقتة؟ وإذا كنت ستتذرع بأن الجانب القبرصي أخطأ أو خذلك، فإذا لم تكن أنت حريصا على حق لبنان، فهل تنتظر من شريكك القبرصي أن يكون أكثر حرصا منك؟ لعلك تنتظر ذلك لما تعهده في نفسك من قلة حرص فقط على حقوق لبنان. هذا ما قلناه منذ البداية في بلدة كونين حيث رددنا عليك ولم نضف جديدا في ردنا اللاحق. وهذه هي القضية منذ البدء. وهذا ما نقوله الآن، إن عقليتك التراجعية الإنهزامية أمام العدو الصهيوني هي من سهل له محاولة الاستيلاء على 850 كلم2 الواقعة بين النقطة 23 وهي الحد الأدنى من حقوق لبنان وبين النقطة "1" التي تراجعت إليها، وقد أقررت بتراجعك في ردك.
وعن الدفاع عن لبنان توجّه الموسوي إلى السنيورة قائلاً:" نحن أهل كرار وغيرنا أهل فرار، شهدت لنا الميادين والساحات وملؤنا التواضع لله ولشعبنا العزيز، واستعلاء على العدو والأذلاء. أما البطولات فلا حاجة للحزب والمقاومة فيها إلى شهادة، ولا يمكن، بأي حال، أن تكون أنت من يعطي الشهادات في البطولة، لا سيما في مواجهة إسرائيل. ولا تعد منازلتك من البطولة في شيء. وإنما هو واجبنا نؤديه أمام الله ووطننا وشعبنا في الدفاع عن حقوق كنت سببا في استباحة العدو إياها.
وتابع: "لأن الدفاع عن لبنان، وقد قدمنا فيه تضحيات جمة، هو مسؤولية لا تؤدى بالكذب والافتراء والتدليس والتزوير والتزييف والتحريف والتحوير والتمويه الذي لن أقول هذه المرة إنه ديدنك الدائم ونهجك الثابت، لأن لا داعي لتكرار المعلوم والمشهور. نواجهك بالحقائق والوقائع، فبما واجهتنا؟ بالتدليس والتزوير والتحريف؟ أم بالسباب والشتم؟ ما كان ينبغي أن تسيء إلى نفسك بالكلام الذي لا يليق برئيس حكومة، ولو أسبق، ولكن كل إناء بما فيه ينضح. ولقد كان ملفتا تذرعك بحكومة وحدة وطنية بثلث معطل. إن هذه الحكومة كانت تصحح ما يمكن تصحيحه من أخطائك وليست مشجبا لتعليقها عليه. وإن تذرعك بها يشي بحنين إليها، ألا فليطل ليل مشتاقكم إلى فقيدته حتى لا يأتي غد الحكم على صبكم ، كي يرغد لبنان في مرتع الكرامة والعزة.
وختم الموسوي بيانه بالقول: "اعلم أن تربصك بنا من الشمال لن ينفعك كما لم ينفعك من قبل تربصك بنا من الجنوب. ولن يجدي استبدال خرق الحدود بلثم الخدود. وأطال الله عمرك رئيس حكومة أسبق دوما إن شاء الله، والحمد لله رب العالمين، وهو آخر دعوانا".

 نستغرب اختلاق "حزب الله" إتهامات من أجل البطولات
الخميس 18 تشرين الأول 2012
ردّ المكتب الإعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة على كلام عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي عن المنطقة الاقتصادية الخالصة، مستغرباً "اختلاق "حزب الله" اتهامات من أجل بطولات، كما الأسلوب الذي يصر الحزب على التمسك به في التعاطي الآخرين، ما يباعد بينه وبين باقي اللبنانيين".
وقال المكتب، في بيان: "عودنا "حزب الله" في أغلب المفاصل السياسيّة، انه كلما اختلف في وجهات النظر مع أيّ طرف اتهمه بالخيانة، فكل من يعارضه هو خائن ومطعون بوطنيته، كما عودنا على الهروب من مشكلاته التي يوقع لبنان بها بالهروب إلى الأمام، وذلك عبر اختلاق قضايا لتحوير الانظار".
وذكر البيان أنّ "في العام 2006 (في إشارة إلى حرب تموز) ونتيجة لحجم الخسائر التي لحقت بلبنان واللبنانيين ونتيجة لتدمير قرى الجنوب والضاحية ابتدع الحزب قصة خيانة الآخرين لكي يهرب من مسؤولية سياسته وتصرفاته التي تسببت بالنتائج الكارثية المدمرة للبنان، ومن ثم اطلق مقولة النصر الالهي".
واعتبر في بيان أنّ "حزب الله اليوم وبسبب المأزق الذي وقع فيه في سوريا وتورطه في القتال بطلب من ايران إلى جانب نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد وسقوط قتلى له في سوريا، عمد الى اتهام تيار "المستقبل" أنّه يشارك في معارك سوريا، وبعد المواقف الرافضة لإطلاقه الطائرة الايرانية فوق اسرائيل والتي يمكن ان تجر لبنان الى حيث يريد العدو، أيّ إظهار أنّ لبنان منصة للاسلحة الايرانية وليس بلدا مستقلا لديه حقوق وسيادة ...الخ، نتيجة لذلك وبعد مواقف اغلبية الاطراف في لبنان الرافضة لهذا التصرف، بما فيها مواقف رئيسي الجمهورية والحكومة وبطبيعة الحال تيار "المستقبل" وقوى "14 آذار" والغالبية من الشعب اللبناني المقيم والمغترب، فجاء النائب عن "حزب الله" نواف الموسوي للترويج لاتهام جديد ملفق بحق الرئيس فؤاد السنيورة والقول ان سياسته سمحت لاسرائيل بالقول إن مساحة 850 كلم مربع من البحر عائدة لها، وهنا الكذبة الكبرى التي لا تنطلي على احد".
وأضاف البيان: "حين أتاه الرد بأن قرار تحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة، تم بإجماع اعضاء حكومة ما بعد الدوحة، التي شارك فيها "حزب الله"، هرب من الحقيقة ليقول إن الاعتراض هو على الاتفاق مع قبرص عام 2007 حين كان "حزب الله" خارج الحكومة"، وقال: "غريب امر هذا المنطق الذي يستخدمه "حزب الله"، والذي يقفز من نقطة الى أخرى آملاً بالهروب من مشكلاته، لكنه يوقع نفسه كل مرة بمزيد من السقوط في حفرة كذب جديدة."
وتابع البيان توضيحه فأضاف: "صحيح ان حكومة الرئيس السنيورة وقعت في العام 2007 اتفاقاً مع قبرص، لكن لسبب انه بامكان لبنان التفاوض ثنائياً معها، وليس هناك من عداوة بين البلدين"، لافتاً إلى أنّ "نص الاتفاق مع قبرص الموجود لدى "حزب الله" والموسوي يوضح ان النقطة (واحد) التي تم الاتفاق عليها هي نقطة وسط وليست نهائيّة، وانه لا يمكن لقبرص أن توقّع أيّ اتفاق مع طرف آخر يتعلق بذات المنطقة الاقتصاديّة من دون موافقة لبنان وذلك استناداً الى قانون البحار. وبالتالي، كان من الطبيعي أن نتفاوض مع قبرص ونوقع اتفاقاً مشروطاً وهذا ما لم يكن ممكناً في المنطقة الاقتصادية الجنوبية لأن فلسطين محتلة وهناك عدو لا نريد البحث معه بالامر، ولهذه الاسباب فإن لبنان قام بترسيم حدوده الجنوبية بمفرده وابلغ موقفه للامم المتحدة".
وأكمل البيان: "رفض اسرائيل لموقف لبنان والنقطة 23 امر طبيعي، لكن أن يتم إتهام السنيورة بأنه تسبب بذلك فإن هذا الاتهام هو غير الطبيعي وهو الافتراء بعينه والكيد السياسي المفضوح، انه اتهام ملفق ومرفوض، وهذا ما حاول النائب الموسوي ابتداعه وترويجه وتعميمه"، مشدداً على أنّ "للبنان حقوق تثبتها النقطة 23 وهي النقطة التي تمسك بها وقررتها ووافقت عليها حكومته، وأرسلت موقفها الى الامم المتحدة لتسجلها رسمياً في وثائق المنظمة الدولية، واسرائيل ترفض الاعتراف بهذه النقطة، وهذا يؤكد المؤكد من أنّها عدو طامع بارضنا ومياهنا ونفطنا، لكن افتعال البطولات من "حزب الله" عبر اتهامه الاخرين بنقض الوطنية والخيانة والتقصير، فهو الامر المستغرب الذي يصرّ "حزب الله" على التمسك به اسلوبا ونهجا في التعاطي الآخرين، وهذا أمر بات يباعد بين "حزب الله" وبين باقي اللبنانيين، فالوطنية ليست كما يدعي "حزب الله" وهو حزب صنعته ايران وتوجهه ايران وتنطق باسمه وتموله وتسلحه وتأمره إيران".
(المكتب الإعلامي)

جعجع محق هو لا يستطيع حملي وأنا من أحمله وأتحمّله
الخميس 18 تشرين الأول 2012
ردّ رئيس مجلس النواب نبيه بري على رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع الذي كشف لصحيفة "الأخبار" عن أنّه خلال لقائه وزير الشؤون الاجتماعيّة وائل أبو فاعور تمّ التطرّق إلى "قضية رئاسة المجلس النيابي، والرئيس نبيه بري بتموضعه السياسي الحالي رغم احترامنا الشخصي له، لا يمكننا حمله في رئاسة المجلس"، وقال برّي: "معه حق، هو لا يستطيع حملي وأنا الذي أحمله وأتحمّله".

جعجع: لا نستطيع «حمل» بري رئيـساً عام 2013

عاد رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع من السعودية بخريطة طريق للانتخابات وما بعدها، اتفق عليها مع حليفه الرئيس سعد الحريري. وفي بيروت، أجرى جعجع مشاورات شملت النائب وليد جنبلاط، جرى التطرق خلالها إلى شكل حكومة ما بعد انتخابات 2013
هيام القصيفي
في عزّ العجقة الإعلامية والسياسية والديبلوماسية في معراب لاستطلاع خلاصات زيارة رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع للسعودية، بشقيها اللبناني والسعودي، أجرت «الأخبار» حديثاً شاملاً تناول قانون الانتخاب الذي أكد جعجع أن «إقراره قبل السنة الجديدة ضروري، وكل ما هو جدي يجب أن نسعى إلى بتّه قبل نهاية السنة، ويحذّر من أن يكون الأفرقاء الآخرون يفكرون في شكل غير سليم بإرجاء بتّه إلى ما بعد نهاية السنة».
وأكد أن أهميته تكمن في أنه «يرتبط حصراً بصحة التمثيل وصوابيته»، مشدداً على رفض تام وشامل لقانون 1960، نافياً أن يكون البحث في ماهية المشروع مرتبطاً بالتحضير لرئاسة الجمهورية، ومبدياً ثقته بأن «الرئيس ميشال سليمان لا يناور في موقفه الرافض للتمديد».
ويقول جعجع إن «إعداد لوائح المرشحين لم يكتمل بعد، بانتظار القانون، لكن سيكون لنا مرشح حتماً في الأشرفية».
ويكشف جعجع استمرار القوات في مقاطعة جلسات الحوار؛ «لأن لا شيء تغير، لأن حزب الله غير جاهز للبحث في سلاحه والاستراتيجية الدفاعية، لا بل إن إرسال حزب الله طائرة الاستطلاع إلى إسرائيل أثبت وجهة نظرنا؛ لأن ما حصل انتصار للتكنولوجيا الإيرانية، وليس انتصاراً للبنان».
وفي غمرة الكلام السياسي الجدي، لا يفوت جعجع أن يعلق على سؤال: «كم أعطتك السعودية من أموال لتغطية الانتخابات النيابية ورئاسة الجمهورية»، فيقول مازحاً: «لن أكشف لك. لكن على هذا الأساس، وعلى ما قيل، فسأموّل كل لبنان».
في ما يأتي نص الحوار:
■ هل هناك نظرة مشتركة مع المسؤولين السعوديين لتحييد لبنان؟
مئة في المئة، وليس أقل من ذلك حتى بالنسبة إلى الأزمة السورية. يعتقد المسؤولون السعوديون أن الوضع اللبناني دقيق وحساس، ولا يريدون أن يخلق حل مشكلة قائمة، مشكلة أخرى. هم مع تحييد لبنان مئة في المئة. ولبنان كما رأيت خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، في ذهن المسوؤلين السعوديين وغيرهم من مسؤولين عرب أمر خاص في حاجة إلى عناية واهتمام خاصين. وما لمسته منهم ضرورة تحييد الوضع اللبناني كلياً، وقيام الدولة جدياً استناداً إلى الطائف وحلّ كل الميليشيات وبقاء مؤسسات الدولة والجيش للدفاع عن لبنان.
■ هم إذاً مع سياسة النأي بالنفس؟
لم نتطرق إلى هذا التعبيرفي حد ذاته، لكنهم مع عدم انتقال الأزمة السورية إلى لبنان. طرحنا الموضوع من هذه الزاوية، أكثر من زاوية النأي بالنفس أو عدمه.
■ هل تصوركم مع المسؤولين السعوديين واحد بالنسبة إلى سوريا، وهل الحسم فيها قريب أم مؤجل إلى ما بعد الانتخابات الأميركية؟
في تقويمنا، قد تحدث خطوة أو خطوات نوعية فور انتهاء الانتخابات الأميركية. هناك شلل تام في الشهرين المقبلين، لكن فور انتهاء الانتخابات، وبغض النظر عن فوز أيّ من المرشحين، الرئيس باراك أوباما أو ميت رومني، سيكون هناك بحث في خطوات أكثر جدية ونوعية، على مستوى العرب والأميركيين، واعتقاد المسؤولين العرب، أن الأميركيين متجهون إلى حركة أكثر دينامية بالنسبة إلى الوضع السوري.
■ انفتاح قطر على الحكومة اللبنانية، هل يأتي من ضمن توجه عربي شامل؟
أبداً، كل دولة عربية تعمل وفق رؤيتها الخاصة وما يناسبها من مصالحها الخاصة. ولم ألمس هذا الجو في المملكة العربية السعودية. وأعتقد أن قطر متأثرة بالنظرة الفرنسية التي تقول إنه ما دامت الحكومة موجودة فلنتعامل معها.
■ لكن يبدو أنكم أيضاً تخليتم عن المطالبة بإسقاطها؟
الوضع دقيق وخطير ويحتاج إلى كثير من الانتباه والصبر والجدية. وأنا من دعاة الضغط السياسي لتسقط الحكومة، على ألا نذهب إلى أبعد من ذلك، نظراً إلى دقة المرحلة. فالمسؤول يجب أن يتصرف بمسؤولية، ولو كان في المعارضة.
الحريري والدوائر الصغرى
■ لقاؤك مع الحريري جاء بعد اعتراضات على الدوائر الصغرى وضرورة مراعاتكم مع النائب وليد جنبلاط؟
اعتراض سعد الحريري ليس على الدوائر الصغرى، بل مشكلته الأساسية هي مشروع النسبية. وهو مستعد لأن يصول ويجول قدر ما نريد في الدوائر الصغرى، ولكنه ليس مستعداً لأن يسمع مطلقاً بقانون النسبية. في حين أن موقفنا هو أننا لسنا مستعدين الآن لنصول ونجول في النسبية، لكن إذا لم يقرّ قانون الدوائر الصغرى، فلكل حادث حديث. هذه واحدة من نقاط الخلاف. لا أخفي عليك أننا بدأنا اللقاءات بمواقف متباينة، لكن بعد الجلسة الثانية والثالثة، اتفقنا على أن الدوائر الصغرى مشروع «منيح»، فنرى كيف نعمل لنأتي بالأفرقاء الآخرين للتوافق عليه لإمراره، لأننا لا نستطيع وحدنا أن نقره. بالنسبة إلينا هو مشروع جيد جداً؛ لأنه المشروع الذي قدمناه مع الكتائب والمستقلين من مسيحيي 14 آذار. هذه خلاصة البحث، واتفقنا على أن يقارب كل واحد منا الأطراف السياسية الأخرى. نحن نكمل عملنا مع المسيحيين، وهو مع النائب جنبلاط، وأتصور أن الكلام الفعلي بشأن الانتخابات سيكون بين الحريري وجنبلاط. ونحن أيضاً سنتواصل مع جنبلاط، لتذليل العقد الموجودة.
■ هل طلب تعديلاً على الدوائر الخمسين؟
كلا، ونحن قلنا له إن مشروعنا الأساسي 61 دائرة، لكن بعد الحوارات مع المستقبل والكتائب ونواب جنبلاط، وصلنا إلى مشروع الدوائر الخمسين، ونحن غير مستعدين للبحث مجدداً في خفض العدد إلى أربعين، ومن ثم إلى ثلاثين.
■ لكن هل اتفقتم على البحث في النسبية مجدداً إن لم يقر مشروع الدوائر الصغرى، أم أنه رافض نهائياً؟
الحريري يرفض نهائياً البحث في النسبية.
■ ألا يقترح بديلاً إذا لم يقر الدوائر الصغرى؟
يقول الحريري حينها «منشوف». لقد أصبح واضحاً لديه بعد مواقف بكركي وكافة الأفرقاء المسيحيين الرافضة لقانون 1960 أنه لا يمكن العودة إليه، ومشروع الخمسين دائرة لا بأس فيه، منيح وليس عاطلاً أبداً، فلنعمل على مراره. هذا ما اتفقنا عليه. أبعد من ذلك، إذا لم يقر مشروع الخمسين دائرة، فنحن لدينا تفكير، وسعد الحريري لديه تفكير آخر. الآن نعمل براغماتياً. الأساس بالنسبة إلينا أن نصل إلى قانون انتخابات جديد.
■ حتى الآن لم يقل المستقبل حقيقة أي مشروع يريد، هو فقط وافقكم على مشروع الخمسين دائرة؟
طبعاً. لكن إذا طرحنا مشروع الخمسين يصوت عليه، وهو يرى اليوم أنه يجب تجميع الأصوات حوله.
■ البعض يقول إن الرئيس نبيه بري ليس مع النسبية، وقد تتلاقى مصالحه مع الحريري وجنبلاط بالعودة إلى قانون 1960.
لست من هذا الرأي. الرئيس بري يفتح الباب على كل الاحتمالات، وعينه على احتمال واحد. ولا ننسى انه مرتبط بتحالفات معينة، وفي مجلس الوزراء صوّت مع النسبية.
■ إلى أي مدى يمكن التقاء الأفرقاء المسلمين ومنهم الحريري وجنبلاط على قانون 1960؟
لا احتمال مطلقاً، ولا ننسى أن المسيحيين متكتلون ضده. إلا إذا كان «صديقي» العماد ميشال عون قد غيّر رأيه؛ إذ قال أمراً لم أفهمه، بما معنى أنه إذا لم يكن ثمة خيار آخر، فلِمَ لا؟ ونحن تعودناه أن ينتقل من هنا إلى هناك.
■ اجتمعتَ مع الوزير وائل أبو فاعور أخيراً، هل لمست نية لتراجع جنبلاط عن 1960؟
طرح النائب جنبلاط 1960 بداية التفاوض وهو أذكى من أن يجهل أن لا عودة إلى قانون 1960، ولكنه يحتاج إلى نقطة ينطلق منها للتفاوض. في رأيي، يعرف أنه لا مجال للستين، وكي يكون مرتاحاً بالتفاوض يختار أبعد نقطة للانطلاق منها.
■ للتفاوض معكم أم مع شركائه في الحكومة على النسبية أو حزب الله؟
النسبية لا تناسب جنبلاط بكل أشكالها. وتصوري أن جنبلاط قد يكون مع أي قانون ما عدا النسبية، وهو جاهز للبحث في كل الخيارات الأخرى.
خريطة طريق لما بعد الانتخابات
■ تردد أنك مع أبو فاعور تناولت خريطة طريق لما بعد الانتخابات إن فزتم، أي رئاسة مجلس النواب، وأنك مرشح رئيس للجمهورية؟
هذا الكلام غير صحيح. حكينا أنه بعد الانتخابات من غير المسموح العودة إلى ما قمنا به عام 2009، وإلا فلماذا نخوض الانتخابات؟ حكينا بقضية رئاسة المجلس، والرئيس نبيه بري بتموضعه السياسي الحالي رغم احترامنا الشخصي له، لا يمكننا حمله في رئاسة المجلس، ويجب تشكيل حكومة منسجمة، كذلك أخذ الفريق الآخر الخطوة الأولى وشكل حكومة منسجمة. ولم نأت، لا من قريب أو بعيد، على موضوع رئاسة الجمهورية.
■ قيل إن المطروح أنت رئيساً للجمهورية، والحريري رئيساً للحكومة، والنائب السابق محمد عبد الحميد بيضون رئيساً للمجلس النيابي؟
أبداً، هذا الكلام غير صحيح. لم يجرِ التطرق إلى أي اسم لرئاسة المجلس، بل تطرقنا إلى أننا نريد رئيساً للمجلس النيابي منسجماً مع الأكثرية الجديدة والحكومة الجديدة منسجمة، ولم نتطرق إلى أسماء ولا إلى رئاسة الجمهورية.
■ ألم يكن هذا محور الحديث مع الحريري؟
إلى حد نقطة الحكومة ورئاسة المجلس، وليس إلى رئاسة الجمهورية.
■ هل يوافق الحريري على تغيير رئيس المجلس؟
السؤال يجب أن يوجه إليه. لكن أتصور أنه صرّح منذ عام بأنه لا يمكن ان يصوت للرئيس بري.
■ هل لا يزال عند هذا الرأي، في ظل الخلاف السني الشيعي.
لا أستطيع أن أتحدث عن موقفه. هذا رأيي وأنا طرحته على الحريري. وأستطيع أن أقول إنه ليس بعيداً عن هذا الرأي.
■ ألم تبحثوا موضوع رئاسة الجمهورية؟
كلا. على كلٍّ موقفه معروف منها.
■ نعرف موقفه، لكن هل أنت مرشح لرئاسة الجمهورية؟
بعد بكير على رئاسة الجمهورية.
■ تحدثت عن حكومة منسجمة بعد الانتخابات، فهل مسموح أن يقر قانون تربحون فيه لتؤلفوا حكومة منسجمة؟
ماذا يفعلون؟ هل يقتلوننا؟ ماذا سيفعلون سياسياً إذا أقنعنا العماد مشال عون بالدوائر الصغرى؟

الخطة الأمنية وسجن رومية
يفضل جعجع الانتظار لتقويم الخطة الأمنية التي بدأت في البقاع بعد الضاحية والشمال «حتى أرى النتائج على الأرض، لكن مهما كان الأمر، فالخطوة جيدة. وأسف ألّا تكون قد جاءت نتيجة قرار جدي من الدولة مباشرة، بل بعدما بدأ حزب الله وحركة أمل يتضايقان من الوضع القائم على الأرض. لكن الخطوة إيجابية، وأهم شيء هو ألّا يتم التراجع عنها في مواجهة أي صعوبة».
ويصف ما حصل في سجن رومية بأنه «غير مقبول على الإطلاق، ولا سيما أنها ليست المرة الأولى، ولا يمكن إعطاء أسباب تخفيفية، وكنت أفترض أن وزارة الداخلية محتاطة، لكن أن يكون آمر السجن من أصحاب السوابق، فهذه لامبالاة وإهمال فاضحان. فهل سجن رومية هو صحراء نيفادا حتى لا يمكن اتخاذ إجراءات فيه. من ناحية أخرى، لا يجب قضائياً أن يبقى فيه متهمون من دون محاكمات لأعوام عدة. لكن أنا لا أعطي أبعاداً سياسية لما حصل».
لو هرب ميشال سماحة من السجن ألن تقوم القيامة على الجيش، فيما مسؤولون في فتح الإسلام هربوا وكأن شيئاً لم يكن، ولم يستقل وزير أو مسؤول؟ يجيب جعجع: «إذا نقلنا الأمر إلى هذا المستوى من المطالبة بالاستقالات، فأنا معه، لكن شرط أن يحصل على كافة المستويات من دون استثناء. يجب أن نتعاطى بهذا الشكل في كل الملفات، في الكهرباء وفي المازوت الأحمر».

سارحة والرب راعيها
نسأل جعجع عن اللاجئين السوريين، وكيف يمكن التعامل معهم بعدما ارتفع عدهم ليقارب مئتي ألف، فيجيب: «تتعامل الحكومة مع هذا الموضوع على طريقة «سارحة والرب راعيها». يأتي اللاجئون ولا أحد يعرف أعداهم وأين يقيمون. الأهالي يهتمون بهم. الدولة تهتم بهم، لكن لا أعرف إلى أي حد تمسك بزمام الأمور. لا تستطيع الحكومة أن تضع رأسها في الرمل، بل يجب أن تأخذه بكل شفافية وجدية وتعنى فيه كما في صورة لبنان، بكل الجوانب الإنسانية، بغض النظر عن انتماءاتهم. وإذا تخطت مساعدتهم قدرة لبنان، يجب التوجه إلى الجامعة العربية والأمم المتحدة لتوفير الإمكانات اللازمة، وأنا مع تناول وضع اللاجئين بكل جرأة وشفافية أو حياء، وبكل روح إنسانية». لكنّ هناك عسكريين فارين ومجندين وحديثاً حكومياً عن ارتفاع نسبة الجرائم التي يرتكبها بعض اللاجئين، ألن تطلق الصرخة في وجه الحكومة إذا قامت بأي عمل لقمع مخالفاتهم الأمنية؟ أبداً، في الأردن أكثر من مرة أقفلوا مخيمات بسبب الأعمال المخلة بالأمن واعتقلوا مرة أربعين لاجئاً. وبقدر ما تأخذ الحكومة قضية اللاجئين على عاتقها، تتمكن من ضبط الأمن كما يجب. وهذا ما يقتضي أن تكون ساهرة على الأجهزة الأمنية، لأن هناك بعض الأجهزة التي لا تزال تتجاوب مع النظام السوري.

قوات ليكس

السيدة هيام القصيفي صحفية قديرة وذات خبرة عالية جدا، أي "بنت كار". ولذلك كنت أقول لنفسي وأنا أقرأ كل سؤال ان السؤال التالي سيكون عن حنا العتيق واجتماع سيدة الجبل.
ولكن خاب ظني وانتهت المقابلة دون أن أرى ذلك السؤال.
وبصراحة أقول أنه لا يمكن ان تكون السيدة هيام قد تجاهلت المسألة جملة وتفصيلا، ولا بد ان سمير جعجع يضع شرطا على كل صحافي يقابله بأن لا يطرح عليه اي سؤال في هذا الموضوع.
والحقيقة ان مسألة حنا العتيق واجتماع سيدة الجبل وتجمع قدامى القوات اللبنانية ستكون من المسائل الحامية جدا في المستقبل القريب.
لقد كشف الحنون، رفيق جعجع الوحيد الذي كان يقول له لا، بعض الأسرار المذهلة عن ارتكابات جعجع وألاعيبه ومناوراته. ولكننا نعتقد ان الأيام القادمة ستحفل بالمزيد، ما سيشجع رفاقه من قدامى القوات على الكلام أيضا، وسنكون أمام ما يمكن تسميته "قوات ليكس".
من المؤكد ان جعجع سيتعامل مع المسألة بسياسة التجاهل التام، ولكن من المؤكد أيضا ان ما سيكشفه الحنون وسواه من قدامى القوات سيكون مدعما بالوثائق الدامغة التي لا يمكن دحضها، وسيكون لها تأثير كبير على أوضاع جعجع وحزبه المتجدد
.

تذكرت

في شي لازم حدا يقلك ياه و لازم تحطه حلقة في ودنك.اللي حاكم لبنان ،مش مصرف لبنان،لبنان،هوي بري...و نقطة عل السطر ما حبيتك.مسكين جنبلاط الصيت الو و الفعل لبري،و انت اكتر واحد معتر بيناتن ،فيك ليه للسنيورة انت؟بتجتمع فيه ايه بيضيفوك كمان بس يا معتر ما بقفاك عم بيدبرولك كل مقلب و للتاني.روح يا عمي روح

لنكن واقعين قليلا سيد جعجع،

لنكن واقعين قليلا سيد جعجع، لا احد في لبنان قادر على استلام منصب حساس كمنصب مجلس النواب غير الرئيس نبيه بري لخبرته وحكمته في هكذا موقع ، وان أقترحت اسماء جديدة او فتية من " شيعة ١٤ اذار " فهذا لا يعني انها قادرة على الوصول فعلا عبر ثقة جمهور شيعي له ثقل ضخم يميل واقعا الى انتخاب اي مرشح من ٨ اذار ، والاكثر اهلية لذلك هو الرئيس بري وبالتالي النتيجة محسومة سلفا

الحاج سمير: اطعمه الله الحجة والناس رايحة، لذلك مبروك!

بمناسبة عودته من ارض الله الحرام في موسم الحج هذا اتقدم باحر التهاني واطيب التمنيات للحاج سمير جعجع بحج مبرور وسعي مشكور ونرجو ان يكون حجه المتكرر الى ارض الحجاز كفارة لكل ذنوبه وآثامه وخطاياه وما ارتكبته يداه ان الله غفور رحيم. حج مبرور وسعي مشكور والحمد لله ان الله اطعمكم الحج والناس رايحة. وكما قيل خير البر عاجله. حج اكسبرس.
دفاع اللبنانيين في سوريا عن وجودهم حق مشروع
الخميس 18 تشرين الأول 2012
شدد رئيس مجلس النواب نبيه برّي على "وجوب أن تنأى جميع القوى اللبنانية بالنفس عما يجري في سوريا"، مؤكدًا أن ذلك "يصب في مصلحة لبنان والتوافق الوطني، وأيضًا في مصلحة سوريا التي لا ينقصها المزيد من التدخل في شؤونها وصب الزيت على نار أزمتها".
برّي، وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، أضاف: "لا يجوز أن يتجاوز البعض قاعدة "النأي بالنفس" ثم يطلب من الآخرين أن يلتزموا بها، وإذا خرق طرف هذه القاعدة فلا يحق له أن يلوم طرفاً آخر إذا خرقها بدوره". وقال: "على الجميع أن يلتزموا قولاً وفعلاً بعدم الدخول على خط الأزمة السورية، وتجنب الخوض في مغامرات لا طائل منها، سوى تعريض الوضع اللبناني الهش أصلاً الى مزيد من التصدع" متابعًا: "من البديهي التأكيد ان من حق اللبنانيين المقيمين في قرى وبلدات سورية الدفاع عن وجودهم في حال تعرضهم لأي اعتداء مسلح، وهذا أمر لا يتعارض مع سياسة النأي بالنفس، ذلك أن الدفاع عن النفس هو حق مشروع غير قابل للنقاش ولا يحتاج الى قرار سياسي من أحد، واللبنانيون المقيمون في المناطق السورية الحدودية لا ينتظرون إشارة من "حزب الله" أو "أمل" لحماية ممتلكاتهم وأرواحهم".
ولفت بري الانتباه الى أن "هؤلاء اللبنانيين يقيمون في المناطق السورية المتاخمة للحدود منذ عشرات السنين، وهم دفعوا في الاساس ثمن تقسيمات سايكس ـ بيكو التي وضعتهم على الضفة الأخرى من الحدود "بشحطة مقص"، معتبرًا أن "من واجب الدولة اللبنانية الاهتمام بأحوالهم، وليس التخلي عنهم كما فعلت مع البقاع الذي أهملته منذ الاستقلال"، ومشيرًا إلى أن "سياسة النأي بالنفس لا تعني ترك الساحة مستباحة، على غاربها، بل هي ترتب مسؤوليات وواجبات على الدولة المعنية بضبط أي خلل ومنع استخدام أراضيها، بأي شكل من الأشكال، كمقر أو ممر للتورط في المواجهة العسكرية الحاصلة في سوريا".
وإذ شدد على "وجوب احتضان النازحين السوريين من الناحية الإنسانية، تمامًا كما فعلت سوريا في العام 2006 حين احتضنت اللبنانيين"، لفت برّي الانتباه الى ان "ذلك يجب ان يترافق مع التدقيق في حالات الوافدين الى لبنان، وتسجيل أسمائهم وعناوين إقامتهم، بما يتيح إبقاءهم تحت عين الدولة". وضرب مثالاً على كيفية التفريق بين البعد الانساني والأبعاد الأخرى، وقال: "إذا دخل سوري جريح الأراضي اللبنانية طلبا للمعالجة، وهو يحمل سلاحا، ينبغي أن ينزع منه السلاح أولا ثم يعالج من إصابته".
وأكمل: "بعض الذين نزحوا الى سوريا في العام 2006 لم يكونوا من مؤيدي حركة "أمل" و"حزب الله"، ودمشق لم تسأل آنذاك عن انتماءاتهم وميولهم السياسية، ولكن هؤلاء التزموا تلقائيا بضوابط معينة وتجنبوا زج أنفسهم في الشأن السوري أو في أي أمر يخالف الانتظام العام، لأنه كانت هناك هيبة للدولة، واليوم، المطلوب من السوريين الوافدين الى لبنان أن يتجنبوا التورط في الواقع الداخلي، تمامًا كما أن المطلوب من بعض اللبنانيين عدم التبرع بتقديم خدمات أمنية أو عسكرية لهم".
ولاحظ برّي أن "السوريين يتوزعون على المناطق اللبنانية تبعًا لمدى ملاءمة أهوائهم السياسية مع هويات تلك المناطق، مشيرا الى أن لديه معطيات تفيد بأن معارضي النظام يطلبون التوجه الى أماكن محسوبة على قوى "14 آذار"، بينما يطلب مؤيدوه التوجه الى أماكن محسوبة على فريق "8 آذار"، وكأن العدوى اللبنانية انتقلت الى السوريين الذين أصبحت لديهم على ما يبدو طبعة سورية من 8 و14 آذار".
وحذّر بري من "خطورة عدم تنظيم ملف النازحين السوريين وضبطه"، منبهاً الى أن "تركه سائباً يهدد بتحويله الى قنبلة موقوتة". وتساءل "عما إذا كان هناك إدراك حقيقي لدى جميع المعنيين للتداعيات التي يمكن أن تترتب على الإهمال أو التراخي في هذا المجال، ما لم يتم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإبقاء هذه المسألة تحت السيطرة، مع التأكيد أن من واجب لبنان الرسمي والشعبي تقديم الرعاية والمساعدة للنازحين الهاربين من الحريق المشتعل في بلادهم".

أما قانصوه فقد شنّ هجومًا لافتًا على رئيست كتل "التغيير والإصلاح" النائب الذي أشار إلى أنه لا يثق كثيراً به ولا يصدق نوابه الذين "يسبّوننا في الليل ويذهبون يحجّون في براد في النهار". وقال: "ما زالت صورة 22 طفلاً قتلهم عون في الأونسكو أمامي"، معتبرًا أن "نواباً من "طينة" العونيين، ما زالوا يحتفظون بعقليّة "الإلغاء"، وما إصرارهم على قانون اللقاء الأورثوذكسي السخيف إلا دليل على ذلك".

الاعتداء على سوريين في وطى المصيطبة.. وقنبلة صوتية في الفاكهة
الخميس 18 تشرين الأول 2012
أفادت "الوطنية للاعلام" انه في وطى المصيطبة وعند منتصف الليل، اقتحم عدد من الشبان كانوا على متن ثلاث دراجات نارية وسيارة رباعية الدفع، ورشة بناء قيد الانشاء تعود لوسام عاشور وانهالوا على العمال السوريين بالضرب المبرح بآلات حادة وسكاكين، ما ادى إلى إصابة كل من: عبداللطيف خلف وشقيقه عبدالحميد وعمار العلوي واحمد العز وعبدالله الحسن وكمال شحود. ونقلوا في حال لا تخلو من الخطر إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي. واثر الحادثة تعقبت قوى الأمن الداخلي عدداً من المشتبه بهم حيث اوقفت خمسة لبنانيين مزودين بالسكاكين والسواطير عند طريق الشام وبدأت التحقيقات معهم وسيتم عرضهم على العمال المعتدى عليهم فور ان تسمح به حالهم الصحية للتعرف عليهم بناء على اشارة القضاء ليبنى على الشيء مقتضاه.
ولاحقاً، اوقفت مفرزة استقصاء بيروت في قيادة شرطة بيروت، بعد مطاردة في منطقة راس النبع - طريق الشام ستة لبنانيين وفلسطيني للاشتباه بقيامهم بالاعتداء على العمال السوريين في منطقة وطى المصيطبة، وهم (ح.ق) و(م.ح) و(م.ص) و(م.ع.ن.د) و(ع.م) و(ع.م): لبنانيون والفلسطيني (ي.ح)، وضبطت بحوزتهم عددا من السكاكين والسواطير والالات الحادة وهي مماثلة لما تعرض له السوريون الستة منتصف الليل.
وبناء لاشارة القضاء تم نقلهم الى فصيلة الرملة البيضاء للتوسع في التحقيق معهم، ومعرفة في ما اذا كانوا قاموا باعمال مماثلة بعد العودة الى المحاضر والشكاوى لدى الفصائل والمخافر الاقليمية في بيروت وسيصار إلى مقابلتهم مع العمال الستة المصابين للتعرف عليهم.

من جهةٍ ثانية، لفتت الوكالة إلى أنَّه "عند الساعة 11.20 دقيقة من ليل أمس، القى مجهولون قنبلة صوتيه في أرض زراعية غير مأهولة في خراج بلدة الفاكهة - الزيتون في البقاع الشمالي، ولم تسفر عن اية اضرار".


Environment paying the Price of Diesel for Heating...


"13 تشرين" وفق رواية الطرف الآخر:
لو احترم عون الدستور... لما حصلت

image for سمير منصور
قيل الكثير عن "13 تشرين"، وهي محطة سنوية يحيي ذكراها رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ويبدو من خلالها ضحية تحالف محلي – عربي – دولي – سوري – أميركي  أخرجه بالقوة من القصر الجمهوري في بعبدا في 13 تشرين الاول 1990.
هذه السنة، وبعد ثلاثة أيام على مرور الذكرى، لاحظ بعض من عايشوا تلك الحقبة ان "ثمة تضليلا في سرد الوقائع يتزايد سنة بعد سنة، وخلاصته ان هذا الطرف كان بطلا للتحرير، بينما كان الطرف الآخر عميلا للاحتلال السوري. لذلك، ووضعا للأمور في نصابها، وللأمانة، وانصافا للحقيقة وللتاريخ، ولأن ثمة جيلا بكامله عمره الآن 22 سنة لم يكن قد ولد بعد، ومن حقه ان يعرف حقيقة ما جرى، بات من الضروري التذكير بوقائع تلك المرحلة". ومن هؤلاء وزير في "الحكومة الشرعية" التي شكلت فور انتخاب الرئيس الياس الهراوي رئيسا للجمهورية، وبرئاسة الرئيس سليم الحص، وكان وزيرا بارزا لكونه معنيا مباشرة بتلك المحطة. يقول الوزير السابق المذكور: "إن ما حصل يتلخص بكل بساطة بما يأتي: فور انتهاء ولايته ونتيجة عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية، كلف الرئيس امين الجميل قائد الجيش العماد ميشال عون ترؤس حكومة انتقالية، مهمتها بحسب الدستور تأمين انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت، ولكن ما حصل أن عون "تموضع" في القصر الجمهوري وجعله مقر اقامته وبدأ يتصرف كحاكم للبلاد ويفعل كل شيء ما عدا التحضير لاتنخاب الرئيس، واستمر على هذا المنوال على الرغم من انتخاب رئيسين للجمهورية هما المرحومان رينه معوض والياس الهراوي، مع الإشارة الى ان الحكومة التي شكلت من أعضاء المجلس العسكري، استقال نصف أعضائها قبل ولادتها". ويقول الوزير السابق نفسه: "حصل 13 تشرين بسبب تمرد ميشال عون على الشرعية ورفضه تسليم السلطة للرئيس المنتخب. ولو سلم الرئيس معوض رحمه الله، لما كان اغتيل معوض. وما حصل انه لم يسع الى اجراء انتخابات رئاسية، بل على العكس، حاول قطع الطريق على هذه الانتخابات إذ عمد الى إعلان حل مجلس النواب دون أي مسوغ شرعي، لاستباق كل امكان لانتخاب رئيس للجمهورية. وكان يسيطر على جزء من الوطن، مما جعل امكان توحيد الدولة وقيام السلطة الدستورية أمراً مستحيلا دون ازاحته وانهاء التمرد على الشرعية. وقد حاولت هذه الشرعية برئاسة الرئيس الياس الهراوي بكل الوسائل الوصول الى تسوية سياسية مع عون لتسليم القصر الجمهوري ووزارة الدفاع وسائر المؤسسات دون اراقة دماء ودون استعمال القوة والعنف، وكان يستمر بالرفض وبالتمسك بالسلطة، وبالتالي كان من واجب الشرعية استخدام كل السبل المتاحة لانهاء الوضع الشاذ واعادة توحيد البلاد التي كانت منشطرة، تفصلها خطوط تماس نتيجة هذا الواقع، أي تنفيذ بنود اتفاق الطائف، ولو احترم عون الدستور وقبل بهذا الاتفاق، كما هي حال الجميع اليوم، بمن فيهم عون نفسه، وتم تسليم السلطة والمؤسسات وفق هذا الاتفاق الذي بات دستورا، لما حصلت أحداث 13 تشرين".
وإذ يعرض الوزير السابق المشار اليه بعض المبادرات السياسية ومنها تشكيل حكومة يكون فيها عون وزيرا للدفاع، وقد وردت معظم هذه الوقائع في كتاب الوزير السابق البر منصور "الانقلاب على الطائف"، وكان منصور وزيرا للدفاع في الحكومة الاولى في عهد الهراوي، يضيف: "على صعيد ما حدث في ذلك اليوم، ليس صحيحا أن عون استدعي الى السفارة، معلوماتي انه هو من توجه الى السفارة. هذا هو الواقع". ويرى أن "أسوأ ما حصل في 13 تشرين كان في منطقة ضهر الوحش وكانت كلفته غالية جدا اذ سقط هناك نحو 60 جنديا لبنانيا وخمسة ضباط، ونحو 80 جنديا سوريا و8 ضباط، والسبب ان عون لم يبلغ من خلال غرفة عملياته قرار التسليم الى قيادة الجيش والعماد اميل لحود، فكان اطلاق النار المفاجئ وسقوط الضحايا".
ويروي مزيدا من التفاصيل، إذ يكشف ان "الطيران السوري لم يقصف القصر الجمهوري بل الوديان المجاورة، وكانت طلعة هذا الطيران لافهام من يهمه الامر أنها مأذونة عالميا بالاتفاق مع مجلس الامن وكل الدول المعنية. وكان الاتفاق أن يتم القصف لمدة خمسين دقيقة على بعض المواقع ثم يحصل التقدم". وفي تطور لافت يقول الوزير السابق نفسه: "بدو ما يواخذنا عون" فلو قاتل ودافع وصمد كما كان يردد حتى اللحظات الاخيرة لما كان أحد دخل القصر الجمهوري ولا وزارة الدفاع ولا المنطقة التي كان يسيطر عليها". ويخلص الى القول: "كان لا بد من التذكير بتلك الوقائع للأمانة وانصافا للحقيقة، والأهم احتراما لدماء الشهداء، ولكي نطوي تلك الصفحة السوداء من تاريخنا، وكفانا مزايدات على بعضنا وتوزيع الاتهامات جزافا بين أبطال تحرير وعملاء احتلال".
هكذا تبدو محطة 13 تشرين الأول 1990، مما كان المقلب الآخر عامذاك ووفق رواية أحد وزراء الحكومة و"السلطة الشرعية" التي كانت في مواجهة "التمرد" الذي كان ولا يزال يعتبر نفسه انه الشرعية وأن الآخرين هم التمرد، مع التذكير بمتغيرات سياسية كثيرة وتحالفات جديدة جعلت كثيرين يحجمون عن الدخول في سجال مع "الجنرال"، "ولكن على الاقل، من حقنا ان ندافع، لا عن أنفسنا، بل عن الحقيقة كما عايشناها"...
وبين الحقيقة وغيرها، للتاريخ وحده أن يحكم!
سمير منصور

لن أكتب اليوم ...

image for ميشيل تويني

لن أكتب اليوم عن طائرة ايوب وصبره الذي نطلبه لاننا شبعنا قرارات خارج نطاق الدولة تجرنا جميعاً الى اماكن لا نريدها .
لن اكتب اليوم عن احلام ومشاريع جديدة نريد طرحها كشباب للمرحلة المستقبلية ...
لن اكتب اليوم عن انتخابات 2013 وقانونها الميؤوس تغييره.
لن اكتب اليوم عن شهداء يُستغلون في النزاعات السياسية وللمزايدات وفتح جروح الماضي كي يربح الزعماء في السياسة من دون ان ننسى ان جميعهم، نعم جميعهم، مسؤولون عن كل شهيد سقط في تلك الفترة وحتى الآن لم يغيروا تصرفاتهم وخطبهم التي لا تجر الا الى مزيد من الكراهية . 
لن اتحدث عن كل هذه النقاط التي اصبحت تعيد نفسها واصبحنا نعتبرها عادية، سأتحدث عن نقطة لا تهدد السلم الاهلي ولا معطيات اقليمية لها، عن نقطة بسيطة جدا لكنها تثبت الى اي درجة من التراجع الفكري والاجتماعي والسياسي وصلنا. 
النقطة هي البرامج السياسية على الشاشات، ليس البرنامج نفسه بل الضيوف الذين لا يشبعون من ترداد الدوامة نفسها. 
فمثلا مع احترامنا للجميع في الحلقة الاخيرة التي جمعت ميشال معوض وحسان صقر بدأ الحديث بطريقة حضارية واكد معوض ان ما يهم هو المستقبل والطروحات الجديدة. لكن ما لبثت الاتهامات ان بدأت فشهدنا نصف ساعة من اتهامات صقر لمعوض في مواقف العائلة بعد اغتيال الرئيس رينه معوض فعادا الى اعوام 1989 و1990 و1996 و2000 ... التاريخ مهم لكن ان يكون دائماً محور حديث ونقاش فإنما يدل ذلك على تراجع الطروحات الحالية واستنادها الى العواطف والنعرات بعيداً عن الطروحات العلمية. 
اما الاجمل فكانت حلقة سامي الجميل إذ شهدنا تصفية حسابات بين 14 اذار على الهواء مما يذكر ببرامج الواقع كستار اكاديمي حيث يتشاجر المتبارون على الهواء ويصفون حساباتهم. فقرر النائب السابق فارس سعيد والنائب سامي الجميّل ان يفتحا القلوب امام الجميع. سعيد نصح الجميل بالتواضع والجميّل نصحه بعدم احتكار الامانة العامة كناد له!
ما اجمل كل هذا !!! لماذا نطالب باجراء الانتخابات في موعدها؟ وبقانون جديد؟ فعندما تبدأ المعركة بنموذج كهذا ما الجدوى منها؟ في مرحلة حلمنا جميعنا بوطن جديد بعد الاستقلال الثاني. لكن عذرا من الجميع هذه مهزلة وليست سياسة! هذه نزاعات خاصة وليست نزاعات على المبادئ، هذه نزاعات من الماضي وليست للمستقبل! لا اتحدث عن شخص او عن فريق سياسي محدد، وإنما اتحدث عن كل النماذج التي تتكرر في كل نقاش.
وعذرا منكم. اذا بدأتم هكذا فكيف ستكملون وبصراحة لا احد يتوق الى سماعكم او للتصويت لكم مجددا!

ميشيل تويني

حرب "حزب الله" وتوقيتها

image for عبد الوهاب بدرخان
لم يعلق احد من اركان الدولة، سوى الرئيس ميشال سليمان، على واقعة اطلاق طائرة "ايوب" الى الاجواء الاسرائيلية، لا رئيس الحكومة ولا وزير الدفاع ولا قائد الجيش، وكأنهم غير معنيين. اما الرئيس فذهب الى الاستنتاج بأن هذا العمل يؤكد الحاجة الى "استراتيجية دفاعية".
ولأن الدولة لم تأخذ الامر بالاهمية التي يستحقها فقد انتقل الموضوع الى مكانه غير الطبيعي في السجال السياسي على خلفية الانقسامات المعروفة، مثله مثل قانون الانتخاب وسلسلة الرواتب وانقطاع الكهرباء.
في الجانب الآخر لم يشذ حلفاء "حزب الله" عن طريقة الفاخوري الذي يركب اذن الجرة كيفما اتفق، فدافعوا عن "النصر الايوبي"، حتى ان احدهم تبرع بفتوى تقول ان ارسال تلك الطائرة "ليس عملا عسكريا". وبناء على ذلك ماذا يمكن ان يسمي تصدي اسرائيل لها بالوسائل العسكرية، أهو عمل سياحي؟ ليس متوقعاً، ولا حتى مطلوبا، من حلفاء الحزب ان ينقلبوا عليه بل أن يقاربوا الامر بمنظور المصلحة الوطنية التي يفترض ان تهم الجميع بمعزل عن الخلافات الاخرى. للأسف، لا يبدو ان لهؤلاء "الحلفاء" اي قدرة على دور ايجابي، ناهيك بأي قدرة على "عقلنة" الحزب في هذه المرحلة الدقيقة.
اكثر من كل المرات السابقة بلغ عدم الاكتراث ذروته في اداء "حزب الله". اطلق "ايوب" ليحرف الانظار عن مشاركته في القتال الى جانب النظام السوري، وعن ولغه في دم الشعب السوري. طوال ستة اعوام، بعد القرار 1701 تفادى اي عمل يمكن اعتباره خرقا او تحرشا بالعدو، واذا به يختار هذه اللحظة ليعلن عن نهج جديد في المساجلة مع اسرائيل. فالامين العام لـ"حزب الله" قال ان طائرات اخرى ستتبع "ايوب". اذا عطفنا هذا على استعدادات اسرائيلية دائمة ومتواصلة، نكون امام توعدات يتراشق بها الطرفان في طريقها الى حرب تبحث عن توقيت لا عن دوافع او مبررات. الفارق ان الاسرائيلي لا ينفك يضع شعبه في اجواء حرب آتية، ويجري تجارب وتدريبات لحماية المدنيين، اما "حزب الله" فيعتمد على الشحن والتعبئة في ايران ولا يكترث بكونه موجودا في لبنان وبين اللبنانيين، بل انه حتى لا يكترث بـ"البيئة الحاضنة" التي يعتمد عليها.
بالنسبة الى "حزب الله" يرتبط توقيت هذه الحرب باللحظة التي يحصل فيها تغيير جوهري في مجرى الاحداث في سوريا، سواء في اتجاه سقوط النظام عسكريا – وهو ما يستبعدها، او في اتجاه حل سياسي يتطلب تنازلات اساسية من جانب النظام – وهو ما يستبعده ايضا. الاكيد ان هذه الحرب ستسبق اي "استراتيجية دفاعية" يمكن التوافق عليها. فـ"حزب الله" غير معني باستراتيجية كهذه، وسيتكفل باحباطها اما بالمماطلة او بالارهاب الداخلي.
عبد الوهاب بدرخان
 من أعطى "حزب الله" حق التصرّف بأرواح اللبنانيين؟
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
اعتبرت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" أنّ "تبنّي "حزب الّله" طائرة "أيوب" يكرّس اقتناع اللبنانيّين بأنّهم يوضعون في موقع كبش المحرقة في الصراع الإقليمي الدولي الراهن في المنطقة، ويحوَّلون إلى درعٍ واقٍ لإيران".

الأمانة العامة، وفي بيان أصدرته بعد اجتماعها الدوريّ، رأت أنّ "اعتراف الحزب بمساندة النظام البعثي في سوريا ضدّ شعبه، يضع الشعب اللبناني بأكمله أمام احتمالات لا تُحمد عقباها اليوم وفي المستقبل".

وإذ أشارت إلى أنّ "حزب الله" الذي يتّهم الآخرين بالتدخّل في الشأن السوري، يؤكّد بالصوت والصورة أنّه الى جانب نظام الأسد، بدليل وجود مقاتليه داخل القرى والمدن السورية، حيث آخر مشاركة لمقاتليه كانت في منطقة القصَي٘ر، كما أكّدت التقارير الأمنية الرسمية ووسائل أعلام أجنبية"، سألت الأمانة العامة عن "الجهة التي أعطت "حزب الله" حق التصرّف بلبنان وبأرواح اللبنانيين وبأرزاقهم".

وفي هذا السياق، جدّدت "مطالبتها بوضع الحدود اللبنانية – السورية تحت مسؤولية مشتركة بين الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل في إطار القرار 1701 (البند 14)". واعتبرت أنّ "هذا المطلب الذي وردَ في مذكّرة قوى "14 آذار"، التي رُفِعَت إلى رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان (3-9-2012) أصبح اليوم أكثر إلحاحاً من أجل ضبط الحدود مع سوريا".

وأشارت الأمانة إلى أنّ "اعتراف "حزب الله" المزدوج بتورّطه في سوريا أوّلاً واستدراج عدوان إسرائيلي ثانياً، يثبت التأثير الإيراني على قراره بشكلٍ واضح، وينسف جهود رئيس الجمهورية لإرساء استراتيجية دفاعية للبنان، كما ينسف أيضاً عنوان الحكومة "المفضّل" – أي النأي بالنفس".
كما طالبت الأمانة العامة الفريق الّذي يشارك في طاولة الحوار بـ "الإصرار على إقامة حوار بين الجمهورية الإسلامية الايرانية من جهة والجمهورية اللبنانية من جهةٍ أخرى، من أجل المطالبة برفع وصاية إيران عن القرار اللبناني"، معتبرة أنّ "حادثة الطائرة تؤكّد أنّ من يجلس حول طاولة الحوار ليس "حزب الله" بوصفه حزباً لبنانياً، إنّما فصيلٌ تابع للحرس الثوري الإيراني، وهو أمرٌ لم يترك لقادة الدولة الإيرانية فرصة من دون تأكيده".

ورفضت الأمانة "منطق وزير الخارجيّة عدنان منصور عمليّة الطائرة  (حاول تأمين الغطاء الشرعي لعمليّة الطائرة الايرانية متبنّياً منطق العملية ومعتبراً انها أتت للردّ على انتهاك اسرائيل للأجواء اللبنانية) رفضاً باتّاً، خاصة أنّه ينتمي إلى حكومة تدّعي احتكار القرار الوطني، وأنّ هذه الأخيرة (الحكومة) مؤتمنة على إدارة شؤون لبنان وعلى تنفيذ القرار 1701، وهي التي تتولّى الردّ على خروقات إسرائيل بالوسائل المتاحة"، موضحة أنّ "أيّ تنازل من قبلها عن القرار الوطني لمصلحة أي فريق هو بمثابة خيانة وطنية عظمى، وينبغي رحيلها اليوم قبل الغد".
 (المكتب الاعلامي)

٤ آذار: تبنّي حزب الله الطائرة الإيرانية يستدرج عدواناً إسرائيلياً

khaled
14:45
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

It would be more Logic, if Hezbollah had FIRED a 500 miles Range Missiles into the Israeli Jet Fighters over Lebanon. By that Hezbollah would not breach 1701 Resolution, and urge the United Nations to take action against Israel. They have done that in Gaza, and fired rockets against the Jet Fighters. On the other hand, Hezbollah had immersed in the Syrian War, and taking the whole Country to the Future Troubles with the Free Syrian Army. Though the Revolutionaries in Syria are capable to defend their Country, but we would be NAIVE to think, that the Free Syrian Army would not attack the Territories that firing Earth to Earth Missiles from Hezbollah Bunkers in Lebanon. The Free Syrian Army will retaliate and Lebanon would be engaged in this War, and the Syrian Lebanese RELATIONSHIP, WOULD BE WORSE THAN DURING THIS CRIMINAL REGIME in Damascus while Hezbollah is taking over the Authority in Lebanon. Is Hezbollah going to win a War against Israel while it is busy to win a War against the Free Syrian Army. 14 March Forces should be more STUBBORN to defend the Country and take more serious actions, and ask the Lebanese Majority people, their Opinion in this MESS.
khaled-democracytheway


بعد اطلاق امين عام " حزب الله " السيد حسن نصرالله اسم " ايوب " على طائرته ، علقت أوساط داخل الضاحية بالقول ، كان الأجدى الالتفات الى الوضع الاجتماعي لعائلة الشهيد ايوب الذي حملت الطائرة اسمه حيث اضطرت عائلته الى مغادرة منزلها بعد ان قرر صاحب المنزل زيادة مبلغ 50 دولارا على الايجار الشهري .
علم انه نتيجة فشل مهرجان تيار سياسي في ذكرى 13 تشرين تمت اقالة المسؤول عن رئاسة الهيئة في البلدة التي جرى فيها الاحتفال وتعيين سيدة خلفا له 
افادت معلومات ان سوريا هددت بقصف مطار القليعات اذا تم تشغيله ، خوفا من ان يستخدم في نقل أسلحة وذخائر الى " الجيش السوري الحر " .

إن تفريغ كامل التسجيلات الخاصة بالمكالمات الهاتفية للوزير السابق ميشال سماحة تحتاج إلى شهور طويلة.
إن طائرة خليجية هبطت اضطرارياً في الكويت قبل أيام بعد محاولة مواطنة لبنانية من ركابها الانتحار.

قال نائب ارثوذكسي عن مشروع اللقاء الارثوذكسي إنه سوري بإخراج فرزلي.

سأل مطران لماذا لا تكشف بكركي عن محضر اجتماعات اللجنة النيابية بدل الجدال القائم.

تبيّن أن الشائعات عن زواج ابنة أحد المسؤولين لا اساس لها من الصحة.
 "حزب الله" تحوّل ميليشيا تقاتل في أي مكان لها مصلحة فيه
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
شبه عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني هجوم قيادات "حزب الله" على رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري ورئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة بـ"لعبة كرة القدم". وقال: "يبدو أن "حزب الله" بدأ يستعمل هذا الأسلوب، لأنه وجد أن الهجوم على رموز تيار المستقبل، خصوصاً الرئيسين الحريري والسنيورة أفضل وسيلة للدفاع عن سلوك حزب الله وللتغطية على تورطهم بمشاركة نظام بشار الأسد في إبادة الشعب السوري".
مجدلاني، وفي تصريح لصحيفة "السياسة" الكويتية، أعرب عن أسفه "لأن هذا الموضوع بات مفضوحاً بشكلٍ كلي، وذلك بعدما شاهدنا مقاتلين من حزب الله قتلوا أثناء مشاركتهم في المعارك في سوريا، وقاموا بتشييعهم في البقاع وفي غير منطقة من لبنان وبمشاركة من حزب الله بشكلٍ رسمي". وأضاف أن "هذا الأمر بعيد كل البعد عن مفهوم الدولة وعن فلسفة المقاومة، لأنها في الأصل سميت مقاومة لتناضل من أجل الحصول على الحريات والكرامة ضد أي احتلال وأي عمل استبدادي"، مستغرباً "كيف يسمي حزب الله نفسه مقاومة ويقاتل دفاعاً عن نظام قمعي يقوم بقتل شعبه بشكلٍ يناقض مفهوم المقاومة، ما يعني أن هذا الحزب تحول إلى حزب ميليشياوي مستعد أن يقاتل في أي مكان له مصلحة فيه".
وبشأن إطلاق الطائرة إلى إسرائيل، رأى مجدلاني أن "هذا العمل له أهداف عدة"، أهمها استدراج إسرائيل إلى حربٍ إقليمية يستفيد منها النظام السوري وتمكنه من القضاء على الثورة، سيما وأن "حزب الله" يعمل ضمن مصلحة المحور السوري الإيراني. وأضاف أن من بين هذه الأهداف حجب الأنظار عما قام به "حزب الله" في مقاتلة الشعب السوري، والقول أيضاً إن الحزب يملك سلاحاً قادراً على خرق الدفاعات الإسرائيلية، إضافة إلى نسف طاولة الحوار، بعدما تأكد أن الحزب يرفض البحث في الستراتيجية الدفاعية وتسليم سلاحه إلى الدولة".
وعن إمكانية الاستمرار بالحوار، أكد مجدلاني أن "الذهاب للحوار يهدف إلى القول لحزب الله إنه من غير الممكن الاستمرار في هذه السياسة التي تهدد لبنان ومصيره، وللقول للسيد حسن نصر الله إنه ليس هو من يقرر سياسة لبنان، ولا يجوز أن يصادر قرار الدولة اللبنانية".
مكتب منصور ينفي و"النهار" تؤكد
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
ذكرت صحيفة "النهار" انه بعد ثلاثة ايام من نشر حديث اجرته مع وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور الاحد الماضي، وزع المكتب الاعلامي للوزير امس البيان الآتي: "نشرت صحيفة "النهار" في عددها الصادر صباح الاحد في 14 تشرين الاول 2012 مقابلة مع الوزير منصور معنونة "الوزير منصور: طائرة الاستطلاع ليست خرقاً للـ1701 ولبنان سيتحمل موقف حزب الله". إن المقابلة لا تتضمن مثل هذا القول وهو محرف بالكامل، وكان من الحري بمن أجرت المقابلة ان تتقيد تماما بما قيل، وليس عن طريق التحوير في الكلام الذي يضلل ويشوش فحوى المضمون، لذلك اقتضى التصويب".
من جهتها، أكدت"النهار" انها اوردت حديث الوزير منصور حرفياً كما ادلى به، وانها تملك التسجيل الصوتي الكامل للحديث. وقد أكد الوزير منصور في الحديث انه "لا يمكن ان يقال إذا ارسلت طائرة استطلاع ان هذا خرق للقرار 1701". ولدى سؤاله عما اذا كان لبنان مستعداً لتحمل تبعات موقف "حزب الله" أجاب منصور: "لبنان سيتحمل الموقف طبعا(...)".
 طائرة أيوب لن تُغيّر موازين القوى وهي استدراج لحرب جديدة
الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
رأى العلامة السيد علي الامين أن إرسال "حزب الله" طائرة استطلاع من دون طيار إلى الاراضي الفلسطينية المحتلة، "كشف عن أن الحزب مازال مصراً على بناء قوته العسكرية خارج الدولة اللبنانية، وهي ستؤدي إلى مرحلة جديدة من الصراع في المنطقة، خصوصاً على الاراضي اللبنانية، وهي أيضاً استدراج لعروض حرب جديدة يغيب عنها التكافؤ بين القوات المتقاتلة وتجعل من لبنان وحده يدفع ثمن الحرب وعبء الصراع العربي ـ الاسرائيلي الذي اتسعت دائرته ليشمل إيران أيضاً".
الامين، في حديث لصحيفة "الأنباء" الكويتية استبعد أن تغيّر هذه الطائرة موازين القوى في المنطقة، ورأى "أن المطلوب على المستوى الوطني والاخلاقي هو انضمام هذا السلاح الجديد وغيره من سلاح "حزب الله" إلى منظومة الدفاع في الدولة اللبنانية، ليكون تحت إمرتها وضمن مؤسساتها العسكرية".
وكرر العلامة الامين موقفه من السلاح، وهو "المطالبة بانضمامه الى الجيش اللبناني المكلف حصرياً حماية الاراضي اللبنانية من الاعتداءات الخارجية"، معتبراً أن انضمام المقاومة إلى الجيش يعطيه قدرة أكبر على مواجهة الاعتداءات المحتملة من العدو الإسرائيلي، وبذلك تتعزز وحدة اللبنانيين الداخلية وينصرف الجميع إلى بناء دولة المؤسسات والقانون"، ومعلناً تأييده لسعي رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان إلى تحقيق هذه الأهداف وإعلانه عن أن هذا السلاح الجديد يجب أن يكون في خدمة الدفاع الوطني وليس في خدمة أهداف خارجية".
وعن التناقض ما بين تأكيد "الجيش السوري الحر" مقتل 60 عنصراً من "حزب الله" في حمص وأسر 13 آخرين ونفي الحزب للأمر، لفت العلامة الامين إلى أنه وعلى الرغم من عدم معرفته بصحة النفي والاثبات فقد سبق له أن عبر عن رفضه لدخول "حزب الله" وغيره في الاحداث الجارية في سوريا، مشيراً إلى أن "ساحة الجهاد للشعب اللبناني هي في بناء الوطن والدولة وفي الحفاظ على الوحدة الوطنية والعيش المشترك".

واعتبر أنه "عندما يكون الصراع بين الاشقاء، فإن موقف اللبنانيين يجب أن يكون في السعي إلى الإصلاح ووقف سفك الدماء"، لافتاً إلى أن ما قاله السيد نصرالله عن وجود لبنانيين مقيمين داخل قرى سوريا "لا يبرر القتال في تلك القرى بين اللبنانيين والسوريين، لأن حماية تلك القرى وحماية ساكنيها من واجبات النظام السوري".
ورداً على سؤال حول ما إذا أصبحت الطائفة الشيعية في لبنان رهينة القرار الإيراني، لفت الامين إلى "أن "حزب الله" وحركة "أمل" سيطرا طيلة السنوات الماضية وحتى اليوم على القرار الرسمي للطائفة الشيعية في لبنان، وحصلا من خلال الاستقواء بالسلاح على وكالة حصرية من الدولة اللبنانية بتمثيل الطائفة في كل دوائر الدولة ومؤسساتها، وانحصرت كل الخدمات للطائفة الشيعية بأصحاب الوكالة الحصرية بما في ذلك المساعدات العربية التي جاءت الى لبنان بعد عدوان تموز 2006، ونتيجة لارتباط الحزبين، أي "حزب الله" و"أمل"، بالسياسة الإيرانية في لبنان والمنطقة، أصبح قرار الطائفة الشيعية في لبنان تابعاً للرؤية الايرانية وأن كان معظم أبناء الطائفة لا يؤمنون بولاية الفقيه السياسية".
وختم العلامة الامين مشيراً إلى أن "الصوت الشيعي الآخر الرافض لسياسة "حزب الله" و"أمل" كان موجوداً منذ البداية وكان يدعو إلى قيام الدولة اللبنانية وصعود الجيش اللبناني إلى الجنوب، ورفض التدخل الخارجي الإيراني وغيره منذ ثمانينيات القرن الماضي، لكن الدولة اللبنانية لم تحتضن الرأي الآخر المدافع عنها والمطالب بها، وهذا كان مطلب عموم الطائفة الشيعية اللبنانية، ومازال، وقد بدأت الطائفة الشيعية تشعر بخطورة السياسة التي يعتمدها الثنائي الشيعي "حزب الله" و"أمل" وبدأت تظهر أصوات جديدة داعية إلى الاصلاح وتغيير هذه السياسة التي اضرت باللبنانيين عموماً وبالطائفة خصوصاً لاسيما بوطنها لبنان ومحيطها العربي".
«امبراطورية» جنبلاط ولعبة «درء الفتنة»
فراس الشوفي (الأخبار)، الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
لا يمكن وليد جنبلاط بعد الآن أن يدّعي احتكاره لطائفة الموحدين الدروز. في وجه البيك قوى رئيسية تشكّل منافساً تاريخياً لزعامة المختارة، وطلال أرسلان واحد منها.

إلى جانب أرسلان حلفاء، ينقص أن يتضامن المير معهم ولا ينفرد في تقرير الخصومة أو الصلحة مع البيك من دونهم يؤكّد أكثر من مصدر في قوى 8 آذار الدرزيّة أنهم يلمسون «لمس اليد» حرص النائب وليد جنبلاط على إبعاد أي إشكال ذي طابع درزي ــــ درزي عن ساحة «إمبراطوريته» الممتدّة من نيحا إلى ترشيش. وفي رأي هؤلاء، أكثر ما يخيف جنبلاط اليوم هو الاقتتال الدرزي ــــ الدرزي. ليس حرصاً من البيك على أرواح أبناء طائفة الموحّدين الدروز، بل لأن الصراع الداخلي يُفقد زعامة المختارة حصرية تمثيلها للطائفة، ويعيد فرز العائلات الدرزية على أنماط قديمة «جنبلاطية ــ يزبكيّة».

جنبلاط ليس وحده الحريص على الوحدة الدرزية؛ إذ إن لعبة «درء الفتنة» نفسها يمارسها النائب طلال أرسلان، وهي، ربما من دون أن يدري، تصبّ في مصلحة خصمه السياسي. إلا أن في الجبل اليوم حراكاً من نوعٍ آخر، بدأت القواعد الأرسلانية في التعبير عنه، وهو «ضرورة عدم الانجرار وراء جنبلاط في شعارات خاوية» لا تخدم غير تثبيت زعامته مجدّداً على ما بقي من خصومها التاريخيين. وهذه ليست حال الأرسلانيين وحدهم؛ إذ إن الحزب السوري القومي الاجتماعي والوزير السابق وئام وهاب لا يروقهما تماهي أرسلان مع الموجة الجنبلاطية.

تاريخيّاً، عَمِل جنبلاط بجهد، منذ اللحظة الأولى لتسلّمه حزب أبيه، على تصفية خصومه في الجبل، مستفيداً من غضّ النظر السوري غير المحدود طوال فترة الحرب الأهلية، وما بعدها. ورغم تحالف الحزب التقدمي الاشتراكي مع الحزب السوري القومي الاجتماعي والحزب الشيوعي اللبناني في جبهة واحدة تحت مسمى «الحركة الوطنية» آنذاك، عمل الاشتراكيون على التخلّص أو الحدّ من أي حالة منافسة حقيقية في مناطق عاليه والشوف والمتن الأعلى.

صادر جنبلاط قرار الشيوعيين في الجبل، وغلّب جناحاً على آخر داخل القومي في فترة انشقاقه بين «الطوارئ» و«المجلس الأعلى». في ذلك الوقت، لم تكن الحالة الأرسلانية في وضع يسمح لها بتشكيل معادلة قوّة. فقد كان ارتماء الراحل مجيد أرسلان في أحضان «اليمين اللبناني» وقبله الرئيس كميل شمعون، وارتماء الراحل كمال جنبلاط في أحضان منظمة التحرير الفلسطينية ثمّ وليد جنبلاط في أحضان سوريا، نقطة قوّة للجنبلاطية في عزّ صراع درزي ــ مسيحي بدأ في حرب السنتين وامتد إلى ما بعد حرب الجبل عام 1983.

تختلف حالة الجبل اليوم اختلافاً جذريّاً. لم يعد جنبلاط ناطقاً رسميّاً باسم الحركة الوطنية، ولا حليفاً لسوريا. هو، في السياسة، عدوّ لسوريا وأكثر من خصم بالنسبة إلى حزب الله ـــ القوّة العسكرية والسياسية الأولى في لبنان ــــ وبالتالي على خصام سياسي مع القومي حليف الأمس. واليوم، أيضاً، استعاد أرسلان عبر الحزب الديموقراطي اللبناني شدّ عصب اليزبكيين، مشكلاً مرجعية سياسية للكثير من العائلات الدرزية التي لا يمكنها أن تنصاع في بيت الطاعة الجنبلاطيّة لأسباب وأسباب. فبعد أحداث 11أيار 2008 في الجبل، تكرّست زعامة أرسلان، وظهر المير «منقذياً واعياً للدروز في ظلّ تهوّر جنبلاطي يغامر بمصير الطائفة ويدفعها إلى الانتحار عبر خطوات غير محسوبة، ومن ثمّ التراجع والانكفاء».

تنتظر قوى 8 آذار اليوم، كما جنبلاط والساحة اللبنانية عموماً، انقشاع المشهد السوري. إلا أن الوقت الضائع لحين اتضاح وجهة الأمور، يضع هذه القوى أمام اختبارات من نوع الحفاظ على التماسك، وتالياً إثبات الوجود وتشكيل حالة مواجهة سياسية حقيقية وربّما أمنية في وجه التفرّد الجنبلاطي بالقرار الدرزي.

في كلّ مرّة يكرر أرسلان حرصه على الوحدة في الجبل، وأن «الفتنة بين الدروز لا يمكن أن تمرّ»، وهذا ما أعاد قوله في أكثر من مناسبة، إحداها كانت قبل عشرة أيام خلال زيارة له هو وجنبلاط للباروك لافتتاح مؤسسة الشيخ أبو حسن عارف حلاوي، ثمّ في زيارة له لقرى المتن الأعلى وجرد عاليه. قد يثلج المير بطمأناته قلوب الدروز، لكنه ــ في الوقت نفسه ــ يدرك بحسب بعض صقور اليزبكية أن «هذا تماماً ما يريد جنبلاط سماعه: قرار أرسلان في جيبي بحجّة الفتنة، مقابل مقعد في عاليه».

إلا أن في داخل جسم الحزب الديموقراطي اللبناني أيضاً من يظنّ أن على «المير مواجهة جنبلاط؛ لأن العائلات الأرسلانية تلتصق أكثر وتتماسك في حال مواجهة الجنبلاطية، وينفرط عقدها ويضعف عصبها في حال مهادنة الأخيرة».

يملك أرسلان كل ما يحتاجه لمواجهة جنبلاط. يستند الرجل إلى ذاكرة تاريخية تدفع العائلات اليزبكية إلى الإحاطة به وتكليفه تمثيلها في السياسة. ولم يعد أمام المير موانع لمواجهة «الغول الجنبلاطي»، في ظل دعم غير محدود من حزب الله وسوريا لكسر الأحادية. وتشير بعض الأصوات الأرسلانية إلى أن «المير لا يحتاج إلى منّة من جنبلاط ليحصل على مقعد درزي في عاليه»؛ إذ يستطيع أن يتحوّل إلى زعيم، «تمتدّ زعامته من المتن الأعلى إلى حاصبيا، ولو لم يحصل على مقعد نيابي، إذا ما قرّر التعبير عن الصوت المناوئ لجنبلاط داخل طائفة الموحدين».

أرسلان ليس وحيداً طبعاً. يشكّل القومي المتجذّر في عاليه وجردها، وبصورة أقل في الشوف، حليفاً قويّاً لأرسلان. وأثبتت التجربة أنه قوّة عسكرية وسياسية لا يستهان بها في محطتين أساسيتين: في أحداث 11أيار، وما بعدها في استعراضه 500 شاب بزيّ عسكري في بلدة بيصور قبل سنتين، كما في كلّ الاستحقاقات الانتخابية النيابية والبلدية حيث يكون دور القومي فاعلاً في ترجيح كفّة الفوز بين الاشتراكيين والأرسلانيين. العلاقة المتوازنة بين القومي وأرسلان تشوبها شائبة. بحسب مقرّبين من القومي، «يتعاطى المير مع خصوم جنبلاط في الجبل وحلفاء اليزبكية المفترضين بكثير من اللامبالاة؛ إذ يرى نفسه المعبّر عن هذه القوى وأنها ملحقة به، يحتاجها للضغط على جنبلاط ويتخلّى عنها إذا ما ركّب تسوية ما مع خصمه التقليدي». ولا شكّ في أن القومي، على ما يقول هؤلاء، «يحتاج غطاءً مذهبياً داخل الجبل الدرزي، وخصوصاً في ظلّ أجواء الاحتقان المذهبي في البلد». لكن هذا لا يعني أن أرسلان «يستطيع أن يقرّر متى الخصام ومتى الوئام مع جنبلاط. عليه أن يعترف بحلفائه كقوّة موجودة ومؤثّرة والتخلي عن نمطيّات الفكر الإقطاعي في إقصاء الآخرين».

هذا الامتعاض يشمل وهّاب أيضاً، الذي يفتقر الى «الكيمياء» التي تجمعه مع المير، في ظل حالة من التنافس المعلن وغير المعلن. لكن وهّاب أثبت بعد انتخابات المجلس المذهبي الدرزي أنه يستطيع إحداث فارق ما، إذا قرّر العمل على مواجهة جديّة، وخصوصاً في قرى مناصف الشوف، «وهذا ما على أرسلان الاعتراف به قبل البحث عن صيغة للوقوف بوجه الأحادية».

كلّ هذا وقوى 8 آذار تعاني حالة شرذمة وفقدان أي تنسيق حقيقي بينها، في وجه حالة جنبلاط المتماسكة. إلا أن الأشهر الأخيرة وتجربة انتخابات المجلس المذهبي الدرزي، وضعت هذه القوى أمام تحدّي البحث عن آلية عمل لتوحيد جهودها في وجه الجنبلاطية. تدرك 8 آذار، وأرسلان على رأسها، أن الوقت ليس في مصلحتها. ففيما تتلهى هذه القوى في منافسة بعضها لبعض على ما بقي من الدروز خارج «الجنبلاطية»، يعزّز جنبلاط زعامته كمرجع درزي وحيد يحمي الطائفة أو يعرّضها للهلاك، في غياب منافسين حقيقيين.
Te writer above name, Choufi (Hezbollah's Loud Speaker and a Poisoned Pen in a Newspaper), its Intentions, and Targets to spread the Hatred and Troubles on the Lebanese Soils. Junblat the Father was one of the Most Intellectual and Philosophers of the Lebanese and Arab Politicians. He created a Party(PSP), consisted of all Lebanese Sectarian Factions, for the purpose to defy Sectarianism  and up to this moment the Vice President of the Part is a Shia Personnel, (That certainly, what this writer and His Hezbollah trouble makers, do not like). The  Lebanese Prominent Movement, was meant by Kamal Junblat, to keep Lebanon ONE PIECE as Junblat the Son is exactly doing. The Prominent Druzes, sure are the only Sectarian Faction, that is not siding with those taking Lebanon to the Abyss, (Though Hezbollah tried Hard 2008 to bring them to the Battle, inflicted Hezbollah Heavy Casualties and LOST), those of Iran and Syrian Criminal Regime in Damascus, by the Instrument of Hezbollah. Hezbollah had done its best to divide the Druzes by Adopting Arslan and Wahab. But the Prominent Druzes cannot trust Secret Agents and PAID trouble makers and Traitors, to destroy the Country, and Hezbollah would never succeed to create this Crack in this Specific Sectarian Groups. Junblat could play the same game of Hezbollah and ADOPT some Shia Prominent Politicians who do not belong to Iran and Syrian Regime, but it looks that Junblat is NOT A MEAN and DIRTY Politician to play a Nasty Game as Hezbollah's. Junblat intentions to keep Lebanon ONE PIECE as His Father did before. The writer seeing it as a WEAK Point for Junblat, we regret to say, that this writer is blind with Hezbollah's Ambitions to create a Mini Iranian State in Lebanon, and Alawite Alliance Mini State, and those Two Mini State be like WORMS EATING in a Delicious Apple, Lebanon. The Druzes trying to keep away from the Collaborators of Hezbollah, National Syrian Social Party and Baath the Butchers. This Group is walking the Right PATH, Independence, Soveriegnty, Dignity, Manners and Democratic Party(PSP), which is on the Opposite Bank of Hezbollah.
khaled-democracytheway
 لبنان يمر بمرحلة شبيهة بأجواء حرب تموز
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "الانباء" عن مصادر ديبلوماسية تحذيرها من خطورة افتعال أجواء توتر أو استفزازات عسكرية غير محسوبة العواقب على جانبي الحدود بين لبنان والاراضي الفلسطينية المحتلة في هذه المرحلة البالغة الدقة والخطورة التي تمر بها المنطقة، معربة عن تخوفها الشديد من أن تكون خطوة "حزب الله" باطلاقه طائرة الاستطلاع "أيوب" نحو الداخل الإسرائيلي، مقدمة لتوريط لبنان بحرب جديدة تؤدي إلى تدميره والحاق الاذى البالغ بشعبه.
وأشارت المصادر إلى أن التطورات الاخيرة جعلت الساحة اللبنانية أمام منعطف خطير وفي عين العاصفة، حيث أراد "حزب الله" فتح نافذة من هذه الساحة لمصلحة المحور الايراني ـ السوري المأزوم. ورأت أن الحوار الوطني دخل في مرحلة المجهول، خصوصا في ضوء تدهور العلاقة على خط بعبدا ـ حارة حريك وانعكاسها المرتقب على طاولة الحوار ونسف ورقة رئيس الجمهورية حول الاستراتيجية الدفاعية، لافتة إلى خروج "الود المفقود" بين حزب الله والرئيس سليمان الى العلن بعدما تولى قادة من الحزب الرد على مواقف سليمان التي ميز فيها بين سلاح المقاومة وسلاح الحزب وتأكيده على الافادة من قدرات المقاومة للمصلحة الوطنية حصرا، في رد على تبني السيد نصرالله عملية إطلاق الطائرة الاستطلاعية فوق إسرائيل.
ولفتت المصادر إلى أن المرحلة التي يمر بها لبنان شبيهة إلى حد كبير بالأجواء التي مهدت لحرب تموز 2006، لا بل هي أكثر تعقيداً وخطورة، معتبرة أن الاستراتيجية التي يتحدث عنها رئيس الجمهورية قد سقطت دفعة واحدة بعدما تبين أن وظيفة السلاح الدفاع عن الدياسبورا الشيعية، كما سقطت سياسة النأي بالنفس في ضوء استمرار الحكومة بتغطية "حزب الله" في الحرب السورية، وبتغطية الحزب في مغامرة الطائرة "أيوب"، كما فعل وزير الخارجية عدنان منصور.
طائرة من دون طيار
إيلي فواز، الاربعاء 17 تشرين الأول 2012
أبشروا أيها اللبنانيون، فالسيد حسن نصرالله يملك طيارة من دون طيار، صنعت في إيران. والسيد لا يهمه إن كانت براءة اختراع الطائرة صهيو ـ إمبريالية، المهم أنها صنعت بأياد طاهرة مباركة جعلتها تتحدى الستار الأمني الحديدي الإسرائيلي، وفي هذا إعجاز إلهي يؤكد بما لا يحمل الشك مرة أخرى ان "إله" حزب الله أقوى من آلهة اليهود مجتمعة. 

وقد يقول قائل بما أن إيران وحزب الله مضيا في تقليد الغرب بصناعة ماكينات القتل بفخر واعتزاز، فلمَ لا يحذوان حذوه في نهج الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات العامة؟ ببساطة لأنه ان كانت الديمقراطية تعني تداول السلطة، فالسلطة وهبت لهم من عند الله ولا يجوز التخلي عنها. وإن كانت حقوق الإنسان وحرية التعبير عن الذات في كل تجلياتها تعني احترام الاختلاف فالمختلف عندهم هو ضال وخارج الحقيقة المطلقة التي يمتلكها الولي الفقيه.    

في كل الأحوال افرحوا أيها اللبنانيون، فالسيد اخترق الأجواء الاسرائيلية وعلى حسابه الخاص، ما يعني أن عزتنا بخير وكرامتنا بخير وشرفنا بخير وأمتنا بالتالي بخير. قد يكون اقتصادنا في انهيار منذ ان تسلم نصرالله  زمام الحكم رسمياً بعد موقعة القمصان السود. وقد تكون البطالة في ازدياد، وهجرة الشباب في اطراد، والبلد الى زوال. 

ولكن ما همنا طالما طمأننا السيد أن عزتنا بألف بخير. 

وقد تكون كهرباؤنا مقطوعة (وهذا انجاز جديد لحلفاء السيد البرتقاليين يزاد على خرقه أجواء إسرائيل)،  واتصالاتنا حالها معدومة،  ومياهنا، ونحن بلاد المياه، مهدورة، وبيئتنا مغتصبة، (على سبيل المثال لا الحصر) لكن أليست تلك المشاكل بسيطة أمام نجاح السيد في تثبيت توازن الرعب مع إسرائيل. 

وقد تكون مصالح الشيعة الاقتصادية في العالم كله من أفريقيا وصولاً إلى الأميركتين،  تتعرض للمضايقة والملاحقة والتدقيق والتدمير (اسألوا عن مصير أعمال تاج الدين في أنغولا) حتى بات تحويل بضعة دولارات شيعية المصدر من بلد الى آخر معقدة جداً وتتطلب اذن الخزانة الأميركية، وتدقيق وكالة مكافحة الإرهاب، والسي آي إيه، والـ إف ب آي، ولكن كل هذا لا شيء طالما ان كرامتنا بخير.

وحتى لو أن مصارفنا الوطنية باتت تحت مجهر الرقابة الدولية جراء نشاطات حزب الله غير القانونية من تبييض اموال وملحقاته، وحتى وإن كانت سياحتنا تحتضر كلما سمعت سماحته يتوعد، وحتى لو كان أمننا هزيلاً كلما قام من يحميهم حزبه بخطف الناس طمعا بالفدية، أو جهدوا بصنع المهلوسات الكبتاغونية، على اللبنانيين ان لا يخافوا على مستقبلهم طالما السيد يملك طيارة من دون طيار صنعت في ايران.

ولا يهم أيضاً إن كانت اسرائيل تتفوق علينا بحراً وبراً وجواً، (وفي أشياء كثيرة أخرى لا مجال لتعدادها هنا)، ولا يهم إن دمرت لبنان مرة أخرى فوق رؤوسنا، (وهي لن تجرؤ على التدمير حسب حسابات السيد، أنسيتم أن اليهود جبناء يرتعدون ويخافون ويهربون، كما في الـ 67 والـ 73  والـ 82 والـ 2006 بالإذن من الانتصار الإلهي). ولا يهم إن تنازلنا عن تفاهم نيسان من أجل القرار الأممي رقم 1701  أو اضطررنا على أن نوافق مرغمين على قرار آخر ينتزع منا تنازلات مذلة أخرى. المهم أن تبقى كرامتنا بخير ولو من تحت الأنقاض.

لا يهم إن بقي القائد المنتصر مختبئاً لسنوات طويلة ولا يتواصل مع الناس إلا عبر الشاشات المشفرة. ولا يهم إن لم يقم بعملية واحدة ضد إسرائيل تحريراً أو انتقاماً على ما وعد منذ 2006 تحديداً. ولا يهم إن انغمس بالثورة اللبنانية والسورية قتلا وتنكيلا. المهم أنه أصبح على ما يقول المداحون المضللون، جزءاً من المعادلة الدولية، وأية معادلة تلك والعمالة لإسرائيل تعشش في كل بيت من بيوتنا، وتنصت الموساد على مكالمات الشبكة الخاصة لحزب السيد ناشط منذ سنين، وأماكن تخزين السلاح الإلهي ومنصات الصواريخ باتت معلومات عامة تتناقلها الصحافة، "مش مهم" طالما أن أمتنا بخير. 

ولا يهم إن كنا أمة لا تقرأ ولا تكتب، ولا تجهد نفسها في بحث علمي، ولا تفهم كيف يتحول العالم أو تشاركه تحوله. المهم أننا نستطيع أن ننتصر للدم فقط.

طبعا بعد كل  هذا السرد سيقال انه انهزام وانحياز "للعدو الصهيوني"، ولكن الحقيقة انه انحياز للمنطق والعقل وسلامة اللبنانيين من الجنون المتعاظم. وعلى هذا لا يسعنا إلا ان نردد: اللهم إننا لا نسألك رد القضاء ولكننا نسألك اللطف فيه.Now...
المشترك
antar.f ستأتي المفاجأة بعد ايام ليظهر ان الطائرة ارسلتها ايران وليس حزب الله كما يدعي سيده. فهو بتبنيه الطائرة يحاول ان يظهر لخصومه في لبنان قدرته العسكرية (ارسال طائرة مثلاً، لاغتيال احدهم، ولما لا)، وليظهر لمؤيديه انه لا يزال قادراً على قهر اسرائيل في عقر دارها. وكهذا يكون قد ضرب عصفورين بحجر. حربوق يا حسن. ولكن لن تدوم فرحتك طويلاً، ستنكشف كذبتك.
المشترك
fouadالبلد لن تقوم قيامته طالما يوجد شي اسمه حزب الله هذا باختصار ومن الاخر
المشترك
مهندس مغتربلو كنت مكان السيد وقرأت هذا المقال لكنت قدمت استقالتي وانسحبت من الحياة السياسية نهائيا واختفيت عن الأنظار الى ما شاء الله. ويبدو لنا أن انسحاب العدو الأسرائيلي من لبنان عام 2000 ترك لنا ما هو أخبث واشد قسوة من احتلال الأرض انما ترك لنا ظلام الجهل والأنحلال والدكتاتورية المنافقة التي تتمثل بظلامية حزب الله و رعونته واذا لم يستفق أخواننا الشبعة على هذه الحقيقة فلبنان ذاهب الى الكارثة.
"المستقبل" عن مصادر أمنية: طائرة "أيوب" انطلقت من منطقة ما في البقاع
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
نقلت قناة "المستقبل" عن مصادر أمنية أنه يرجّح أن تكون طائرة الإستطلاع "أيوب" التي أطلقها "حزب الله"  فوق اسرائيل، قد انطلقت من منطقة ما في البقاع واتجهت نحو الجنوب الشرقي فوق الجولان.

من جهته، ذكر المتحدث باسم قوات الطوارئ الدولية اندريا تيننتي للقناة، أن رادارات اليونيفيل لم ترصد أي طائرة استطلاع في منطقة عملياتها، وأن أي تواصل لم يحصل مع الاطراف المعنية بالموضوع.
وامل تيننتي بأن تتمكن قوات الطوارئ بالحصول على المزيد من المعلومات  بشأن هذه الحادثة.
(رصد NOW)
الجيش تمكّن من توقيف أحد مطلقي النّار في حادثة رياق
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
تمكّنت مديريّة المخابرات في الجيش، من توقيف محمد علي المصري، الذي كان من مخططي ومطلقي النار في حادثة إستشهاد أربعة عسكريين بتاريخ 13/4/2009 في رياق.

ولفتت قيادة الجيش في بيان، أنّ هناك عشرات مذكّرات التوقيف بحقّ المصري وهي: إطلاقه النار على دوريّة للجيش عام 2012 في البقاع وإصابة عدد من العسكريين وإلحاق إضرار مادية بثلاث آليات عسكرية، وعلى دوريّة للجيش كانت تطارده، وعلى حواجز أمنيّة، وعلى سيّارة يقودها شخص من آل المصري برفقته أحد العسكريين.

ويُسجّل في ملفّه أيضاً، الإنتماء إلى عصابات الخطف التي يترأسها الموقوف محمد فياض إسماعيل والفار حسن عباس جعفر، بالإضافة إلى قيامه بأعمال سطو مسلح على العديد من محلات المجوهرات.

يُشار إلى بدء التحقيقات معه، إلى أن يتم تسليمه إلى القضاء المختص.
 لا يجوز القيام بأي تحرّك ضدّ إسرائيل بدون توافق وطني
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
لفت رئيس مجلس الوزراء، نجيب ميقاتي، في مستهل جلسة مجلس الوزراء المنعقدة في السراي الكبير، عن "الإرتياح الذي تركه إقرار دفعة من التعيينات"، وأمل أن "تستمر حركة التعيينات في الأسابيع المقبلة"، للإنتهاء من ملء الشواغر "قبل نهاية العام".

وفي حين أكّد أنّ "ما حصل في سجن رومية أمرٌ مرفوض ومدان ولا تساهل مع المقصرين والمتواطئين"، دعا إلى "تسريع الإجراءات القضائيّة للنظر في الدعاوى، والبت في التوقيفات".

وعن زيارته قطر، قال ميقاتي: "لقد تبلغنا من السلطات القطريّة أنّها في صدد إعادة تقييم القرار المتعلق بمجيء الأخوة القطريين إلى لبنان، بعد زوال الأسباب الأمنيّة التي أدت إلى اتخاذه".

وأضاف: "الحكومة اللبنانيّة تجدّد التزامها القرار 1701 بالكامل"، مطالباً "المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لإحترامه، ووقف تعديّاتها على السيادة اللبنانيّة".

ورأى أنّ أي تحرّك لمواجهة إسرئيل "لا يجوز" أن يتم في توقيت أو بأسلوب يخرج فيه عن "التوافق الوطني الذي يؤمن للموقف الحصانة التي تجعله مجسِّداً للإرادة اللبنانيّة الواحدة، التي تسعى طاولة الحوار الوطني إلى ترجمتها من خلال الإستراتيجية الدفاعيّة الوطنية".

وتحدّث ميقاتي عن زيارته للكونغو والمشاركة في القمة الفرنكوفونية الـ14، عارضاً للقاءاته في مع الوفد الوزاري المرافق بأبناء الجالية اللبنانيّة، الذين حضّهم على المشاركة في الإنتخابات عبر تسجيل أسمائهم.

معابر سورية تتقاضى مئات الدولارات لقاء اللجوء للبنان
كارين بولس Now..

برّي: نشر الجيش في البقاع مقابل ٣٢ ألف مذكرة توقيف!

الثلثاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
خاص بـ"الشفّاف" 
عندما يتدخل الرئيس نبيه بري في حل قضية ما غالبا ما يكون المستتر منها مخالفاً تماما للنوايا المعلنة لدولة الرئيس!
بهذه العبارة لخصت شخصية شيعية "الحمية" التي ضربت الرئيس نبيه بري، ومن خلفه حزب الله، من اجل معالجة مشاكل البقاعيين، وتطبيق الخطة الامنية في البقاع لوقف اعمال الخطف، من جهة، وللبدء بالمشاريع الانمائية للبقاع من جهة ثانية.
وأشارت الشخصية الشيعية الى ان الرئيس بري، وعلى عتبة الانتخابات النيابية المقبلة، إذا حصلت، يريد مقايضة الامن في البقاع، ولو مرحليا، بمذكرات التوقيف والتي يبلغ عددها، اكثر من 32 الف مذكرة في حق مواطنين من البقاع، بجرائم من الدرجات المختلفة، وإنتهاك للقوانين اللبنانية على إختلافها.
وتضيف ان الرئيس بري يعمل على إصدار عفو عام عن المطلوبين، وهذا ايضا يشمل بقاعيين وغير بقاعيين، في مقابل ان تتوقف الاعمال المخلة بالامن، ولو مرحليا، فيرتاح الجميع، قضاة ومحاكم وقوى امن ومطلوبين، و..... ويسجل دولته بالقانون نقطة في مرمى حزب الله لصالح الطائفة! وعلى عتبة الانتخابات، هناك من هو مستعد لمبادرلة المعروف الرئاسي بمعروف انتخابي، خصوصا أن البقاع الشيعي معقود ولاءه لحزب الله على حساب حركة امل، فلما لا يكون الدخول "الحرَكي" الى البقاع من خلال 3200 مواطن سيتم إصدار عفو عام عن ارتكاباتهم؟
الشخصية الشيعية رأت ان بري وعلى جري العادة يقول كلام الحق ويريد به باطلا. فهو، أي الرئيس نبيه بري، يتربع على عرش رئاسة المجلس النيابي، منذ ثلاثة عقود، ومُحطِّم الرقم القياسي في الرئاسة، فلا الرئيس صبري حماده ولا كامل الاسعد ولا سواهم تفوقوا على دولته في البقاء رؤساء.
والى رئاسة المجلس، لم يغب تمثيل حركة "امل" عن الحكومات التي تعاقبت منذ الطائف الى اليوم. ودائما كانت حصة دولته يتم تحديدها بالاتفاق معه، ومن يجروء على "زعل" دولة الرئيس، فمفتاح المجلس في جيبه، ومقر المجلس بيته، وشرطة المجلس حراسه الشخصيون!
الى الحكومات، هناك ايضا الصناديق، وابرزها واهمها "مجلس الجنوب"، فكيف لم يخطر ببال دولته إنشاء "مجلس للبقاع" قبل اليوم؟
وهو القادر وعلى كل شي قدير!
ام ان الحرمان لم يضرب البقاع، وضرب فقط هالي الجنوب، وما زال يضربهم الى اليوم، والى يوم القيامة؟!
برّي: نشر الجيش في البقاع مقابل ٣٢ ألف مذكرة توقيف!

khaled
10:48
16 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 - 

Since the Syrian Regime’s Troops, stepped on the Lebanese Soils. Those Warlords and Rotten Politicians were Trading Places to the Regime, Forced Partners in every item belonged to Lebanon, from National Security down to the LOOTING Cosmetics loaded by the Syrian Regime’s Military Trucks when forced to leave Lebanon in 1982. After the second time the Regime’s Troops forced to leave Lebanon 2005, those Politicians Traders and Warlords turned the Country’s National Security, Dignity, Sovereignty, and Human Rights to Corner shops Businesses, trading Privately. May be the FLOCK of Lebanese SHEEP, deserve such Rotten Politicians, under the Concept of Sheep Flocks need Trained Dogs. Those Politicians are well Trained for thirty five years.
khaled-democracytheway
قانون الدوائر الصغرى يؤمن علاقة وثيقة بين المرشح والناخب
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
اعتبر النائب تمام سلام ان "المهم هو إجراء الإنتخابات لأن هذا الإستحقاق الدستوري الديمقراطي أصبح أمرا يستند إليه لبنان واللبنانيون في مواجهة كثير من الإستحقاقات الأخرى". 

وقال سلام بعد لقائه متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده قبل ظهر اليوم :" هناك فئة كبيرة  من إخواننا المسيحيين بموجب القانون الحالي تشعر بأن تمثيلها غير صحيح بموجب التقسيمات القائمة اليوم والتوزيعات".

وأضاف "المطلوب مشاريع تأخذ بعين الإعتبار ما نحرص عليه جميعا من تمثيل كل اللبنانيين، وإشعار كل اللبنانيين بأننا نبني وطنا لا نبني طوائف، لا نبني فئات ومجالس أرثوذكسية أو مارونية أو سنية أو شيعية، نحن نبني مجلسا وطنيا لكل اللبنانيين".

وإذ رأى ان "الهيمنة والسيطرة على فئات كبيرة إنتخابيا وتأتي على المحاسبة بين المرشّح والناخب" اعتبر ان "الدوائر الصغرى تؤمن علاقة أوثق، وأكثر مباشرة وتحافظ على المساءلة والمحاسبة".

وتمنى على مجلس النواب درس مشروع قانون الدوائر الصغرى في اللجان المشتركة وفي اللجنة المصغرة "لإعطاء هذا الأمر حقه كاملا وخصوصا المشاريع المعروضة لدعم التمثيل المسيحي في البلد".

وتابع سلام: " بعض الجهات السياسية كما يبدو متخوفة من ذلك وبعض القوى السياسية التي ربما تعتبر أنه بموجب قانون الـ60 الذي تم اعتماده في آخر إنتخابات لن يكون لها فرصة للعودة إلى مكاسبها وإلى أعداد نوابها أو كتابها".

وختم: " سمعنا مؤخرا كلاما يعطي تلميحا إلى ذلك على لسان العماد ميشال عون، عندما لوح بإمكانية تأجيل هذه الإنتخابات، وهذا أمر يتم التداول فيه أيضا، وإنطباعي أن هناك قوى سياسية تخشى بأن لا تعود في موقعها، ولذلك طبعا تأثير في مجرى الأمور".

Hezbollah Fighter caught in Homs.

مع زياد بارود ونعمت افرام

image for غسان حجار
قد يكون باكراً الدخول في لعبة الإنتخابات وأسماء المرشحين، ما دام القانون، أي قانون، لم يقر بعد لمعرفة وجهة الإنتخابات النيابية المقبلة، اذ ان شكله سيحدّد مسبقاً نصف النتائج أو أكثر. فالوصاية السورية رسمت في زمنها حدود الدوائر وفق ما ارتأى الحاكم بأمره في عنجر لضمان وصول كل الحلفاء، حلفاء النظام في دمشق طبعاً، الى ساحة النجمة.
وهكذا حكمت الوصاية السورية بـ"الشرعية" اللبنانية آنذاك، وفعلت فعلها في كل أوصال الدولة ومؤسساتها، حتى صار معظمها مرتهناً بفعل التركيبة الداخلية التي فرضتها الظروف العصيّة على الرفض في تلك المرحلة.
لكن الانسحاب السوري عام 2005 لم يبدل كثيراً في الواقع، اذ حلّ الاتفاق الرباعي بديلاً من الوصاية، فجمع حلفاء الأمس مع دمشق في مواجهة ارادة مسيحية تطمح دائماً الى التغيير، ولو من دون رؤية واضحة الى آلية هذا التغيير أو الى مستقبله ومداه.
عام 2009 توضحت الرؤية أكثر. وكانت محاولة ادخال دم جديد الى مجلس النواب، وتالياً الى الحياة السياسية، ربما برؤية جديدة، أو هكذا كان اللبنانيون يأملون. واستمر المسيحيون، ولو بتراجع عددي، في دعم حركة "التغيير والإصلاح" التي رفعت لواء الدولة ومؤسساتها ومحاربة الفساد، ودخلت على الخط تحالفات جديدة بدلت في الخريطة السياسية، لكنها لم تثمر ما يبني وطناً للمستقبل.
وجعل الانقسام المسيحي على محورين كبيرين، محور "المستقبل" وحلفائه، ومحور "حزب الله - أمل"، الدور المسيحي الفاعل مغيباً، بل لاغياً، ويعكس إرادة محتكريه من الطرفين. وتحول النائب وليد جنبلاط الحاجة الفعلية كبيضة قبان، وعنصر توازن، وفّر ضمان الاستقرار ومنع الانزلاق الى اتون الحرب السورية.
اليوم ماذا يريد المسيحيون؟ سؤال صعب لا يملك أحد الإجابة عنه. هم يريدون دوراً فاعلاً في الحياة السياسية، وفي سلطة القرار، لكنهم غير قادرين على الإتفاق في ما بينهم على الحد الأدنى الذي يوفر مصلحتهم. حتى بكركي تكاد ترفع العشرة وتستسلم أمام تعنتهم، وربط كل طرف مصيره بإرادة حليفه ومصلحته "العليا" من دون النظر الى المصلحة الذاتية، وغياب الرؤية التي تتخطى حدود سنة 2013.
قد يكون مفيداً اليوم اطلاق حركة تغيير تحمل الى المجلس أسماء لامعة، وتكون حافزاً للطوائف الأخرى والأحزاب في دفع أفضل ما عندها الى مجلس النواب والى الوظائف العامة. ومن كسروان، العصيّة على التغيير عادة، ثمة حركة نهضوية تتجلى في حركة زياد بارود ونعمت افرام، لا لمواجهة "التيار" أو نصرة لـ"القوات"، بل لحمل كفاءات وخبرات ونجاحات، وربما رؤية عصرية وعلمية، الى المجلس. ومثلها يجب ان تنطلق حركات أخرى في كل المناطق، والوقت ما زال مبكراً، والتجربة ضرورية، ما دامت معظم التجارب السابقة غير مشجعة.
غسان حجار

حرب اسرائيلية وشيكة
السبت 13 تشرين الأول 2012
ديبلوماسي عربي في بيروت يقول إن اعتراف الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله بإرسال الطائرة "أيوب" الى اسرائيل، يعني بأن الحرب الاسرائيلية المقبلة على لبنان باتت حتمية، وستشمل البلد بأسره هذه المرة. Now..
المشترك
لبنان اولا حرام يا لبنان.... حكموك قوم :حرقوك و دمروك و باعوك و تاجروا بدماء اللبنانيين ... و ما شبعوا بعد..
المشترك
رحيل الحرب واقعه لا محاله فقط بانتظار من يشعل الفتيل وما الفرق ان كان طرف اقليمي او اسرائيلي ,النيه موجوده والشباب جاهزين وشنطنا جاهزه .

السير خلف السياسيين مثل القطعان

image for اوكتافيا نصر
إحدى قراءاتي المفضّلة التي أتذكّرها من المدرسة الابتدائية قصّة "خراف بانورج"Les Mouton de Panurge. كنت في التاسعة من عمري عندما سمعت القصة للمرة الأولى في الصف، وأصغيت إلى معلمة اللغة الفرنسية تشرح بلهجة جدّية جداً "العبرة من الحكاية".
إنها قصّة رجل على متن مركب صادف مركباً آخر على متنه تاجر خراف مع قطيعه. عندما اشترى الأوّل خروفاً ووجد ثمنه باهظاً جداً، سعى إلى الانتقام. فرمى الخروف في البحر، مما حدا كل الخراف الأخرى على متن المركب الثاني إلى إلقاء نفسها في البحر حتى صارت كلها في المياه.
مراعاةً لضعفاء القلوب، لا تقول الرواية، كما أتذكّر، إن الخراف نفقت كي يُترَك للأولاد مجال للتفكير في ما يمكن أن يكون قد حل بالخراف الغارقة. كان هناك أمل دائماً في قلبي بأن أحدهم في مكان ما سيهبّ لنجدة كل الخراف بعدما تعلّمنا جميعنا الأمثولة من النص، وأعدنا تلاوتها فاستحوذنا على رضى السيدة كلوتيلد.
أتذكّر أنني ضحكت كثيراً لتخيّل مشهد الخراف تسقط الواحد تلو الآخر، وتصرخ وتثغو بالوتيرة الرتيبة نفسها فيما تخرج من المركب وتلقي بنفسها في البحر. حتى الآن لا أزال أتخيّل خروفاً يركض نحو حتفه مثل الخروف الذي سبقه وتتوالى الخراف وصولاً إلى قائد القطيع.
لم تجد السيدة كلوتيلد الصارمة الرواية مضحكة على الإطلاق. فقد شرحت لنا أن العبرة من القصّة هي أن الخراف لا تتمتّع مطلقاً بالذكاء، وتمشي مغمضة العينين خلف الخروف الذي يقود القطيع حتى لو كان يسير بها نحو الهلاك المحتوم. تعطينا القصة عبرة عن "السير مثل العميان" خلف أشخاص أو قضايا معيّنة. لا أزال حتى يومنا هذا أعيش بحسب العبَر التي تعلّمناها من ذلك النص القصير. كانت السيدة كلوتيلد لتفتخر بي. لا تتصرّفوا مثل الخراف، لا تقلِّدوا الآخرين من دون سبب وجيه، كونوا مشكّكين، واطرحوا علامات استفهام عن دوافع الأشخاص قبل أن تقفوا في الصف خلفهم. اسأل نفسك "هل أنتمي إلى هذا المكان؟" اسأل الآخرين وتحدّاهم قبل أن تقفز!
في قصة "خراف بانورج"، عندما بدأت الخراف تلقي بنفسها في البحر، لم يعد في الإمكان ردعها على رغم من الجهود التي بذلها الراعي. لقد تقدّمت نحو الانتحار الجماعي على وقع الثغاء المغفّل، وسارت نحو الموت شهيدةً لغباوتها الجينية وافتقارها إلى التبصّر. لقد لحقت مسرعةً بصف من الخراف المتساقطة في البحر، كأنها لا تريد أن يفوقها قائدها والخراف الأخرى حماقة.
في الآونة الأخيرة، أفكّر في نقاط التشابه بين هذه الحكاية القديمة وواقعنا الحالي. يعاملنا الزعماء كأننا خراف، ويحاولون التحكّم بنا كما يشاؤون. كثرٌ يسيرون خلفهم بطريقة عمياء، ويثغون ويصرخون بحماسة فيما ينحدرون نحو الأسفل. يُحزنني أنهم لا يعلمون مطلقاً إلى أين يُقتادون أو ما هو هدف ذلك. وينظر إليهم الآخرون من بعد، ويحاولون التدخّل مثل الرعاة الصالحين، إنما بلا جدوى. فالقطيع يصدر ضجيجاً عالياً، كما أنه لا يتزحزح عن الصف الأعمى، ولا شيء آخر يهمّه. فهم لا يبالون على الإطلاق بمن يحذّرونهم أو يقولون لهم إنهم يقفون في الجانب الخطأ من التاريخ.
"الأتباع" المنصاعون الذين لا يسمّون الممارسات الخاطئة أو التجاوزات أو العنصرية بأسمائها، هم تماماً مثل "خراف بانورج". الفارق الوحيد هو أنه لا يمكن لوم الخراف لأنها تفتقر إلى الذكاء منذ ولادتها، ولم تتخلَّ عنه مع مرور الوقت!
اوكتافيا نصر

إطلاق المخطوفين في سوريا سيتم خلال عيد الأضحى
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
كشف سفير المنظمة العالمية لحقوق الانسان علي عقيل خليل، في حديث إلى "الوكالة الوطنيّة للإعلام"، أنّه أجرى "اتصالاً هاتفياً اليوم مع أحد المخطوفين اللبنانيين التسعة في سوريا عباس شعيب، استمر أربع دقائق، وطمأنه بأنّ المخطوفين بخير وبصحة جيدة". ولمس منه أنّ "الاتصالات والمفاوضات القائمة في شأن تحريرهم باتت قريبة جداً، في فترة عيد الأضحى وما قبله".
ونقل خليل عن وسيط في المفاوضات ويدعى "أبو محمد" قوله إنّ "المفاوضات التي يشارك فيها الرئيس سعد الحريري والنائب عقاب صقر، قطعت أشواطاً كبيرة، كاشفاً أنّ "الافراج عن المخطوفين سيتم على دفعتين، الأولى وتضم 4 منهم ستطلق قبيل عيد الأضحى، والثانية تضم الخمسة الباقين، وسيفرج عنهم في عيد الاضحى".

طفلة تُجبر على ممارسة الجنس مع 100 رجل مقابل 55 دولاراً
الخميس 18 تشرين الأول 2012
جبرت طﻔﻠﺔ تركية ﻓﻲ الـ15 من العمر ﻋﻠﻰ ممارسة الجنس مع 100 رجل في غضون ثلاثة أشهر، وفقاً لوكالة "يونايتد برس انترناشونال".
وأﻓﺎدت صحيفة "حريات" التركية بأن اﻟطﻔﻠﺔ التي تدعى "دي. أن." هربت من دار للأيتام ﻓﻲ مدينة اسطنبول التركية والتقت بامرأة تدعى "جي. واي."، حيث أجبرتها على ممارسة الجنس مع 100 رجل مقابل ما بين 30 و100 ليرة تركية (بين 16.6 دولارا و55.5 دولارا).
ونجحت الطفلة في الفرار من المرأة بعد ثلاثة أشهر من العنف الجنسي، ولجأت إﻟﻰ مكتب شرطة محافظة زيتون بورنو وأطلعت الجهات الأمنية على ما حصل لها. وبدأت الشرطة التحقيق في القضية، واعتقلت ﻋددًا من الرجال الذين اعترفوا بإقامة علاقات جنسية مع "دي. أن.". أما اﻟطﻔﻠﺔ فتخضع حالياً لعلاج نفسي.
Annahar in the Kitchen..

No comments:

Post a Comment