Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Saturday, 20 October 2012

20.10.12 Syria The Hardest and Longest Nail in Assad's Coffin...



The Syrian Revolution had nailed the Assad's Coffin with Hundred of Steel Nails, but the Unprecedented Crime, the Assassination of the Head of Security Information Establishment, Major General WISSAM Al Hassan, was the Hardest and Longest Steel Nail in this Son of a History of Violence Family's Coffin so far.

This Butcher who made sure, that every Syrian Family and Lebanese Family to MOURN one or more  member, was killed by His Orders using the Wild Dogs, of His Gangs and Lebanese Alliance's Alien Gangs. He made the Lebanese to mourn for thirty five years, and is forcing the Syrian people to mourn for  Massacres, of an OPEN TIME.
By killing Al Hassan, is the biggest foul play he had ever made.

Tomorrow is the Funeral, of the most skilled Top Rank Security Personnel, that exposed most of the PLOTS to KILL, to the 18 assassinations, and attempted murder to the most Prominent Politicians, Intellectual and Religious Leaders of Lebanon. Tomorrow, is the Funeral for the latest Crime committed against the people of Syria and the Lebanese, to add up the number to Eighteen Assassinations.

This Son of the most Violent, Terrorist and Criminal Family in History, had killed PM R. Harriri 2005. It Sparked the Lebanese Revolution and FORCED the Assassin's Troops to be kicked Out of Lebanon, and the Lebanese had achieved just Half the Target of that Revolution, because of His Alien's Alliances in Lebanon.

Tomorrow, as the Millions of Great Real Lebanese people, showed their Angered Faces in 2005, will show different Faces. Faces that would EXPLODE with Hatred and Determination to Kick Out  the Aliens, off the Lebanese Soils. Tomorrow all the Son's of a Violent Family Criminal Gangs would be written on every Real Lebanese Voice and Shout.

Tomorrow, is not just the Funeral of the Bravest Hero who Exposed the Crimes of the Regime and the Alien Alliances Collaborators with the Enemy in Lebanon. It is the Second Stage of the Lebanese Revolution, started March 2005, and will HUG its TWIN the Free Syrian Revolution in Aleppo, Hamah, Idlib, Deir Ezzour, Qusayr, Homs and Damascus.

The Revolution of the Free Syrian people, placed this Son of the most Terrorist and Criminal Family in History in a COFFIN, and the Lebanese Revolution will close the Top of this Coffin and screw it with the Hardest and Longest Nail in that Coffin.

Time has Come.
khaled-democracytheway

Burning Farmer's Compounds and Facilities.

الأسد يحتمي بالحرس الثوري الإيراني خشية الاغتيال

الرئيس السوري يتخوف من هاجس تعرضه للقتل على أيدي حراسه الشخصيين

الجمعة 03 ذو الحجة 1433هـ - 19 أكتوبر 2012م
الرئيس السوري بشار الأسد
دبي - نجاح محمد علي
أكدت مصادر دبلوماسية غربية لـ"العربية" أن الرئيس السوري، بشار الأسد، عمد في الآونة الأخيرة إلى تغيير حراسه الشخصيين عدة مرات، وذلك خشية قتله على يد أحدهم، وذلك في ضوء مخاوف وهواجس من احتمال تعرض الرئيس السوري للاغتيال من طرف أحد حراسه الشخصيين وهم في الغالب من الطائفة العلوية.

وتذكر المصادر أيضا أن الأسد أخذ يستعين بأفراد من الحرس الثوري الإيراني لحماية أو مراقبة كبار المسؤولين السوريين "النافذين" الذين يشكل اغتيالهم أو انشقاقهم ضربة موجعة لاستمراره في الحكم.
وذكرت المصادر أن الأسد ما عاد يثق كثيراً بقوة الحماية المؤلفة من عناصر من السوريين، الذين تشير مصادر سورية الى أنهم تلقوا تدريباتهم في موسكو، بعد أن كثر عدد المعارضين له من داخل الطائفة العلوية نفسها التي ينتمي لها، وأنه استعان أخيراً بعناصر خاصة من الحرس الثوري الإيراني، بعد نصائح تقول المصادر الغربية إن ممثل الحرس الثوري الإيراني في دمشق، اللواء حسين همداني، قدمها له.

وتم تعيين اللواء همداني ممثلاً للحرس الثوري في دمشق، بعد فترة من استقالته في ديسمبر/تشرين الثاني من العام الماضي كقائد فيلق محمد رسول الله المسؤول عن حماية العاصمة، والتي شاركت بقوة في قمع الاحتجاجات التي اندلعت بُعيد الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2009، في وقت كانت تقارير تحدثت آنذاك عن تحقيقات واسعة أجريت مع قادة كبار في الحرس الثوري على خلفية تفجير استهدف في نوفمبر/تشرين الأول من العام الماضي قاعدة صاروخية غرب طهران، وقتل على إثره مسؤول وحدة إنتاج وتطوير صواريخ أرض أرض، اللواء حسن طهراني مقدم، وآخرين.

وأشارت التقارير حينها إلى أن ذلك التفجير كان ضمن مخطط لاغتيال المرشد الأعلى، علي خامنئي، أثناء حضوره، الذي ألغي في اللحظة الأخيرة، لاختبار صاروخ باليستي في القاعدة.

يشار إلى أن همداني مدرج في قائمة العقوبات الدولية ضد إيران. وفيما ينفي الحرس الثوري الإيراني أي دور مباشر له في الأزمة السورية الداخلية، يقر بأن تواجد عناصر من فيلق القدس في سوريا، منحصر في تقديم استشارات أمنية خاصة بتوقعات حول تعرض سوريا وكذلك حزب الله لبنان، لاعتداء من قبل إسرائيل.

Bombardment on Zabadani.
19:43"العربية" عن "لجان التنسيق": 122 قتيلاً بنيران قوات النظام في سوريا
مقتل لبنانيَيْن قنصًا على الساتر الحدودي
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
أعلن الناطق باسم الهيئة العامة للثورة أحمد القصير لموقع "NOW" أن "لبنانيَيْن قُتلا اليوم على الساتر الحدودي قنصًا أثناء مساعدتهما  للعائلات السورية النازحة جراء قصف قوات النظام و"حزب الله"  لحمص وريفها".
* طبول الحرب تدق في دمشق بعد تهاوي «فقاعة الإنكار». Click Link..
Spill Fire Flames Machine used by the Regime's Troops against Civilians.
Old Woman vows to fight the Dictator with her Five Sons.
Free Syrian Army on Maaret Nouaman Streets..
Children reported killed in Syria air strike
Syrian fighter jets have blasted Maaret al-Numan town killing at least 44, including 23 children, rescuers say.
Last Modified: 19 Oct 2012 03:21
Would he be able to stop the Butcher killing the Civilians and Children..

Syrian fighter jets have blasted the rebel-held town of Maaret al-Numan, killing at least 44 people, including 23 children, rescue workers said.

Among those who died on Thursday died was a nine-month-old baby.

Rescuers said bombs destroyed two residential buildings and a mosque, where many women and children were taking refuge, in the strategic northwestern town, which was captured by rebels on October 9 in a push to create a buffer zone along the Turkish border.

"We have recovered 44 corpses from under the rubble," one worker told an AFP news agency correspondent at the scene.

In a makeshift field hospital, the correspondent saw at least 32 bodies wrapped in white sheets, including six children and many mutilated corpses, as well as plastic bags marked "body parts".
The correspondent said one child was decapitated while the body of a second, still on his bicycle, was pulled from the rubble.
"At the moment it seems only three people survived the attack, including a two-year-old child," said medic Jaffar Sharhoub.
"He survived in the arms of his dead father."
A resident who spoke to AFP on condition of anonymity said several of those killed had just returned to their homes.
"They thought the danger had passed."
Several fighter jets flew over Maaret al-Numan and the surrounding area throughout Thursday morning.
They made short dives to drop at least 10 bombs on the town and its eastern outskirts, near the besieged Wadi Deif army base which came under heavy bombardment by the rebels.
'Final assault'
In early evening, the rebels launched what they said was a "final assault" on the base, which is a key depot for tanks and fuel supplies.
Hundreds of fighters attacked the base, a frontline AFP correspondent reported. Three tanks were destroyed and at least six soldiers surrendered, rebel officers said.
The base is situated two kilometres from the Damascus-Aleppo highway, of which the rebels control a stretch of several kilometres. That is severely impairing the army's ability to resupply units under fire in the northern metropolis for the past three months.


 طهران تنقل ذهباً لسوريا.. واثرياء لبنانيون يدعمون نظام الأسد عبر مصارف لبنانية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
نقلت صحيفة "المستقبل" عن مصادر مطلعة، قولها: "إنَّ معلومات مؤكدة أشارت إلى قيام طهران خلال الأيام الأخيرة بنقل نحو 20 طناً من السبائك الذهبية تقدر قيمتها بمئات الملايين من الدولارات إلى سوريا لدعم الاقتصاد السوري وانقاذ الليرة السورية من الانهيار"، مشيرةً إلى أنَّ "وتيرة نقل السبائك اختلف عما كان يجري في الماضي من نقل محدود لسبائك الذهب حيث بلغ شحن الاطنان اوجه قبل نحو اسبوعين من خلال استخدام الاراضي والاجواء العراقية لهذه المهمة التي تسهم بانقاذ الاقتصاد السوري من الانهيار".
وأوضحت المصادر أن "قيام ايران بنقل سبائك الذهب إلى خزينة البنك الحكومي السوري ساهم باستقرار الليرة السورية نوعا ما في حين ادى الى انهيار التومان الايراني مما دفع القيادة الايرانية الى ايقاف نقل السبائك الى دمشق"، مبينةً أنَّ "رجال أعمال واثرياء لبنانيين وعرباً يدعمون نظام الأسد عبر مصارف لبنانية تعود ملكيتها لاشخاص مقربين من حزب الله حيث يمدون النظام السوري باموال وكميات ضخمة من الذهب تمثل عوائد مالية من صفقات تم ابرامها لصالح دمشق".

 Ouqaidi shows the Arms they fighting with, the Troops.
Free Army Captured Ammunition from the Troops.
الزبداني تتعرّض للقصف.. و معلومات عن وجود عناصر ايرانية
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
ذكرت "شبكة الزبداني الإخبارية" أنّ قنابل مضيئة أُطلِقَت في سماء المدينة الآن تمهيدًا لقصفها بعد فترة استراحة قصيرة. هذا وأشارت الشبكة إلى أنّ المدينة ما زالت تُقصَف بشدة، بعد حوالي 120 يومًا من الحصار، من قبل أكثر من 70 نقطة عسكرية وقد تسبّب ذلك بنزوح حوالي 80 بالمئة من السكان وبتدمير المدينة دمارًا هائلاً. كما تعاني الزبداني من نقص حاد في الإمدادات الغذائية ومشفاها الميداني الوحيد يفتقد للعيد من المواد الطبيّة الضرورية.
بدوره، أفاد الناشط فادي الجندي موقع "NOW" أنّ القصف يأتي من كل الجهات وتحديدًا من جهتي بلودان ولبنان. ولفت إلى أنّ "العديد من الجنود المنشقين ينشقون ومعهم أجهزتهم اللاسلكيّة الأمر الذي يمكّنهم بالتالي من التنصّت على اتصالات الجيش، وهو أفاد بأنّهم يسمعون أحيانًا لغة غريبة يُعتَقَد أنّها إيرانية كما يسمعون لهجة لبنانيّة أيضًا على أجهزة الجيش السوري النظامي.
وأكّد الجندي أنّ "أهل الزبداني أصبحوا معتادين على مشاهدة مجموعات من الرجال الملتحين في باصات نقل تتّجه من سرغايا، التي تُعتبر منفذاً حدودياً بين سوريا ولبنان، تتّجه إلى دمشق مرورًا بالزبداني"، وقال إنّ "الجيش النظامي ينتشر على طول الطريق العام أثناء مرورهم لحماية هذه الباصات ومنع "الجيش الحر" من مهاجمتها". وأعرب عن اعتقاده، أسوة بأهالي المنطقة، بأنّ "هؤلاء عناصر من "حزب الله" يأتون للمقاتلة مع عناصر النظام".
وأضاف الجندي أنّ "قوات النظام في الزبداني تتمركز أمام نبع بردى ومعسكر طلائع البعث وتقود عملياتها من هناك"، مشيرًا إلى أنّ "من يتمركز على الحاجز هم جنود في الجيش تحت قيادة الفرقة الرابعة، وليس فيهم أمن ولا شبيحة ولا حتى عناصر من "حزب الله"، لأنّهم يكونون عادة عرضة لهجمات "الجيش الحر" والنظام لا يفرّط بشبيحته هناك"، على حد قوله.

Hizbollah 'launching rocket attacks into Syria'

Hizbollah has been accused of intervening directly in Syria's civil war by launching rocket attacks over the border from Lebanon in support of President Bashar al-Assad's forces.

Hizbollah 'launching rocket attacks into Syria'


Free Army Agreed for Stand Off, with Conditions.
"العربيّة" عن "الشبكة السوريّة": 169 قتيلاً بنيران قوات النظام في سوريا اليوم


Executions carried out by the Shabbiha of the Regime.
 إلتقيت لبنانيين في صفوف "الحرّ" في القصير
كارين بولس، الخميس 18 تشرين الأول 2012
المكتب العسكري في مدينة القصير. (فايسبوك)
أكَّد عضو في المجلس الوطني السوري، في مدينة حمص، وجود لبنانيين يقاتلون في صفوف "الجيش السوري الحرّ"، لكنّه إستدرك قائلاً إن "نسبتهم لا تكاد تذكر، وأعدادهم جد قليلة. فهم مجرد أفراد فقط، وغالبيتهم من أبناء العائلات المتداخلة بالتزاوج بين سوريين ولبنانيين".
العضو الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أشار في حديث إلى موقع "NOW"، إلى أنه التقى "بشباب لبنانيين في بلدة القصير"، موضحاً أنَّ "مهمتهم المساعدة في الإمدادات الإنسانية والإغاثية، وفي بعض الأحيان يُساهمون بالتغطية لإخراج الجرحى".
وإذ لفت إلى وجود لبنانيين يقاتلون (جيش النظام السوري) من الجانب اللبناني من الحدود، أكَّد أيضاً أنَّهم "قلة ولا يشكلون ظاهرة". وتابع: "كلّهم بمختلف المواقع التي يشغلونها ليسوا كثيرين، ويعملون تحت قيادة المقاتلين السوريين، وهم بذلك لا يشكلون مجموعات مستقلّة، ومعظمهم يعمل في الإمداد اللوجستي، ونادراً ما يكون من بينهم مقاتلين، إذ ينحصر عمل معظمهم على تأمين خطوط الامداد عبر الحدود وفي نقل وحماية الجرحى من سوريا إلى الاراضي اللبنانية".


مقاتلون من لواء القصير. (فايسبوك)
وعن وجود مقاتلين عرب وأجانب في صفوف الجيش الحرّ، قال عضو المجلس الوطني السوري: "في الشمال السوري (في إدلب وحلب) عددهم أكبر ممّا هم في حمص وبقية المدن السورية الثائرة. لا يمكن إحصاء عددهم بشكل دقيق، لكنهم لا يزيدون عن بضع مئات، وكلهم يقاتلون ضمن صفوف كتائب غالبية مقاتليها من السوريين، وقادتها سوريون، وخلال الشهر الماضي تناقص عدد الملتحقين بصفوف الثوار من المقاتلين غير السوريين، بسبب تنبه الثوار إلى خطورة تزايد أعداد هؤلاء".
ورداً على سؤال عما إذا كان هؤلاء يحملون فكراً جهادياً قريبًا لفكر تنظيم "القاعدة"، أجاب العضو عينه: "نعم، بعضهم كذلك بالفعل، ولكن لا نخشى من وجودهم رغم أننا نرفضه بالمطلق، ولا نخشى من انتشار فكر تنظيم "القاعدة" في صفوف الثوار، لأنَّ لا حاضنة شعبية للفكر المتطرف الجهادي في سوريا المتنوعة، والتي يتميز الاسلام فيها بأنه إسلام شعبي أقرب ما يكون للاسلام المعتدل".
من جانبه، نفى مصدر سلفي شمالي أنَّ يكون هناك لبنانيين يقاتلون في صفوف الجيش الحرّ من داخل الأراضي اللبنانية الشمالية. وفي إتصال مع موقع "NOW"، قال المصدر: "من الممكن أن يكون هناك البعض قد دخل إلى سوريا وقاتل ضد النظام".

مقاتلون يشنّون "هجومًا حاسمًا" على معسكر استراتيجي شمال غرب سوريا
الخميس 18 تشرين الأول 2012
بدأ مقاتلون معارضون الخميس "هجومًا حاسمًا" على معسكر وادي الضيف الاستراتيجي في محيط مدينة معرّة النعمان في شمال غرب سوريا، وفق ما أكّد أحد قياديّي المقاتلين المعارضين في المنطقة يدعى رائد منديل.
منديل، وفي حديث الى صحافي في وكالة "فرانس برس"، قال: "بدأنا اليوم الهجوم الحاسم على المعسكر، وسنسيطر عليه"، وذلك على بعد 500 متر من المعسكر الاكبر في المنطقة، والذي يضم دبابات وخزّانات وقود كبيرة.

High Rank Officer was trapped by Free Syrian Army Fighters, and confessed over the Crimes committed.
Bombardment on Qusayr.

رائد فضاء سوري منشق: حافظ الأسد همشني 9 سنوات

انتقل إلى تركيا خوفاً من أن يغتاله النظام ودعا الدمشقيين لاحتضان الثورة

الخميس 02 ذو الحجة 1433هـ - 18 أكتوبر 2012م
اللواء محمد فارس
قال رائد الفضاء السوري المنشق اللواء محمد فارس: "خرجت من حلب عندما علمت أن الرصاصة اقتربت مني لأنني كنت أشارك في المعارضة في الداخل بشكل خفي". 

وبين أنه خرج من سوريا في اغسطس/آب الماضي وانتقل الى تركيا لأنه كان يخشى أن يغتاله النظام ويلقى بالمسؤولية على عاتق الجيش الحر.

وقال إنه شاهد الطائرات السورية وهي تقصف السوريين بشكل عشوائي ومع أنه وافق على أهمية حسم المعركة في حلب إلا أنه يرى أن النظام لا يسقط إلا من دمشق داعيا الدمشقيين أن يكونوا حاضنة للثورة السورية.

وأضاف أنه يعتقد أن قائد القوة الجوية قد همش وأن من يقودها الآن هو مدير إدارة مخابرات القوة الجوية.

أما بشأن الشبيحة في حلب فقال إنهم من الأميين وأصحاب السوابق الذين استغلهم النظام للدفاع عن وجوده.

وأضاف رائد الفضاء السوري المنشق في حديثه لبرنامج "نقطة نظام" والذي تبثه "العربية" يوم الجمعة إنه ورغم الرحلة الفضائية الهامة التي شارك فيها على متن مركبة الفضاء السوفيتية سيوز 3 عام 1987 إلا أن الرئيس الراحل حافظ الأسد قام بعد عودته مباشرة من الفضاء بركنه في بيته دون عمل لمدة 9 سنوات.

وأوضح أن حافظ الأسد ونجله بشار اضطهداه بشكل باطني وليس ظاهريا حيث حرم من الظهور على وسائل الإعلام والمشاركة في المناسبات العامة. وأضاف أنه لم يتمكن إلا من حضور مؤتمر واحد من بين كل عشرة مؤتمرات كان يدعى إليها بوصفه عضوا في جمعية رواد الفضاء.

وقال اللواء محمد فارس إن اختياره للمشاركة في الرحلة الفضائية قوبل بالرفض من بعض الجهات التي قال إنها ترى أنها باعتبارها تحكم البلد فإن رائد الفضاء يجب أن يكون من أبنائها أي من الطائفة العلوية. وأضاف أن رد فعل منافسه الضابط العلوي منير حبيب كان سلبيا.

Syrian Children in Uncomfortable Educational Classes.
عشرات القتلى والجرحى في سقبا بريف دمشق
الخميس 18 تشرين الأول 2012
أفادت "لجان التنسيق" المحلية في سوريا عن سقوط العديد من القتلى والجرحى جراء القصف بالطيران الحربي على مدينة سقبا وحموريّة في ريف دمشق وعدة مدن في سوريا.  وذكرت أنّه تم العثور على جثتيّن مجهولتيّ الهوية في المعضميّة بريف دمشق.
ومن جهة أخرى، أفادت "شبكة شام" الإخباريّة عن سقوط اثنين من عناصر "الجيش السوري الحرّ" في اللجاة بدرعا أثناء الاشتباكات مع قوات النظام.

Activists: At least 28,000 Syrians 'forcibly disappeared'

By Nick Paton Walsh and Holly Yan, CNN
October 18, 2012 -- Updated 1338 GMT (2138 HKT)
Syria youths react following an airstrike by Syrian government forces in Maaret al-Numaan on Thursday, October 18. Syrian regime warplanes launched a new wave of strikes on the northwestern town, seized by rebels last week, an AFP correspondent reported. Click through these photos from October, and <a href='http://www.cnn.com/2012/10/09/world/gallery/syria-unrest-september/index.html' target='_blank'>see September photos of the conflict.</a>
(CNN) -- On his way to buy heating fuel, a Syrian farmer reaches a military checkpoint and is snatched up by government forces.
A man known for his peaceful activism is dragged out of his home in front of his wife and young children.
And a young man cries every day, fearing for the worst for his missing brother.
According to the international activist group Avaaz, the tales represent a tiny fraction of the thousands of Syrians who have been kidnapped by Syrian government forces in the past 19 months.
"Syrians are being plucked off the street by Syrian security forces and paramilitaries and being disappeared into torture cells," Avaaz Campaign Director Alice Jay said in a statement. "This is a deliberate strategy to terrorize families and communities -- the panic of not knowing whether your husband or child is alive breeds such fear that it silences dissent."
Avaaz reports that at least 28,000 have been "forcibly disappeared." The group uses that term to conform to language used in the International Convention for the Protection of All Persons from Enforced Disappearance, which defines it as kidnapping by someone acting on behalf of a state.
Avaaz, which promotes activism on human rights and other issues, based its report on information provided by human rights lawyers.
Among them is Fadel Abdul Ghany, who said his group, the Syrian Network for Human Rights, has the names of 18,000 people who are missing. The network reportedly has information about 10,000 other cases, but does not have names because families have been too scared to divulge them.
Abdul Ghany told CNN his group updates its figures if it learns that a reported person is no longer missing or has died.
"Those missing people are still missing, and no one (has) heard anything from them or about their situation, including families, activists or legal entities," he told CNN.
CNN cannot independently confirm reports of kidnappings or the overall number, as the Syrian government has restricted access by international journalists.
Avaaz said it will present testimonies from friends and relatives of those missing to the U.N. Human Rights Council in hopes of an investigation.
Some relatives said they rely on second- or third-hand information for clues on what happened to their loved ones.
Amer Abdullah, a 32-year-old from Idlib province, said security forces choked off supplies of heating fuel after demonstrations began in his area.
Abdullah told Avaaz that his brother, who tried to get fuel for the neighborhood, was stopped and arrested at a military checkpoint.
"Since then, we do not know anything about him except from recently released detainees. We last heard about him three months ago. We were told that he was in the prison of Mazzeh, physically weak and that he lost a lot of weight," Abdullah told Avaaz. "We still don¹t know in which security branch he is being held. We did not dare to go and ask about him for fear of being arrested."
As of late Thursday morning, the Syrian government had not acknowledged the Avaaz report through state-run media. Syrian President Bashar al-Assad's government has consistently said it is fighting "armed terrorist groups" and is trying to secure the country.
Fighting continues in the country. At least 124 people have been killed Thursday, the opposition Local Coordination Committees of Syria said.
CNN's Yousuf Basil contributed to this report.
"أ.ف.ب": انفجار يستهدف فرعاً أساسياً للمخابرات السورية في حي كفرسوسة بدمشق

Blowing up a Tank for the Criminal Regime.

ريّان ماجد
20 تشرين الأول


"الجيش الحر": هدنة العيد "فقاعة إعلامية"... ولم نتلقَ أي اقتراح بشأنها
جاد يتيم – الحياة
الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٢
أكد الناطق الرسمي باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل العقيد قاسم سعد الدين أن "أحداً لم يتصل بالجيش الحر أو ينسّق معه بخصوص هدنة عيد الأضحى" التي اقترحها الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي.
وقلل سعد الدين، قائد المجلس العسكري في حمص، في اتصال مع "الحياة" من جدية الطرح، ووصفه بـ "الفقاعة الإعلامية"، متسائلاً "من سيراقب وقف إطلاق النار هذا؟".
وشدد على أن هذا الطرح يتطلب "مصداقية، وهذا النظام (السوري) ليس له أي مصداقية"، مذكّرا بأنه "قبل ذلك التزمنا بخطة (المبعوث الدولي السابق الى سورية كوفي أنان لوقف إطلاق النار لكن النظام استمر في ذبح الشعب السوري".

* الجيش الحر يخلي سبيل عشرات المعتقلين لديه من الجيش النظامي كبادرة.Click Link..
باريس: نصف سوريا محررة .Click Link..

عناصر من الجيش الحر أثناء تفحص قاذفة صواريخ محلية الصنع في سرمين بالقرب من إدلب أمس (رويترز)

العميد عصام زهر الدين، من هو؟

الخميس 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2012
ماهر شرف الدين – كلنا شركاء
لم تكد الثورة السورية تلجأ إلى السلاح دفاعاً عن نفسها حتى حصل الأمر الآتي: ضابط شبه هامشي يجلس في الصفوف الخلفية للجيش السوري، تدفعهُ يدٌ خفيَّة ليصبح بشاربَيه المعقوفين في الصف الأول!
- من دمَّر بابا عمرو؟
- العميد عصام زهر الدين.
- من يدير معركة حلب الآن؟
- العميد عصام زهر الدين.
- من قصف درعا؟
- العميد عصام زهر الدين.
- من حرَّر المخطوفين في مدينة التل؟
- العميد عصام زهر الدين.
… حتى بات في وسعنا ملء أي فراغ في أي جملة تتحدّث عن عمل عسكري انتهى بمجزرة باسم هذا الضابط السوبرمان!
فما حكاية هذا المجرم "الأسطوري" الذي خرقَ الإعلام السوري "تقاليده" فاتصل به شخصياً أكثر من مرّة لينفي خبر مقتله بالقول "إن روحه تقمَّصت"!! في تعبير خبيث يريد القول للسوريين إن من يقتلكم الآن هو "ضابط درزي".
***
حين بدأت تتسرَّب – في الأشهر الأولى للثورة السورية – لوائح بأسماء الضبّاط السوريين المجرمين الكبار (من رتبة عميد فما فوق)، كان لافتاً عدم وجود أي اسم لأي ضابط من السويداء (والأمر نفسه حصل مع لوائح عقوبات الاتحاد الأوروبي)؟
في تلك الأيام جرى الحوار الآتي بيني وبين أحد الأصدقاء حول هذه المسألة تحديداً، أي مسألة غياب الضباط "الدروز" الكبار عن تلك اللوائح:
- برأيك، هل حدث ذلك سهواً؟
- لا.
- هل تقصَّدوا إذاً تحييد ضباط السويداء الكبار بهدف جذبهم إلى صفوف الثورة؟
- أيضاً لا.
- إذاً، ما هو سبب غياب أسماء ضباط كبار من السويداء عن اللوائح؟
- السبب هو أن لا وجود لهم أصلاً!!
وللقارئ غير المطَّلع جيداً على تاريخ العلاقة بين أبناء الجبل والجيش السوري بعد سنة 1966، سأشرح باختصار المفاصل الأساسية لتلك العلاقة، كي يفهم السرّ الحقيقي في عدم وجود أي ضابط كبير من السويداء في موقع قيادي فعّال في قيادات الجيش، ومن ثمّ كي يفهم سرّ الإعداد السريع للوجبة القاتلة المسمّاة العميد عصام زهر الدين.
***
معارضة أهل السويداء لنظام حافظ الأسد خرجت من البوابة العسكرية أولاً.
كيف؟
في العام 1966 نفَّذ حافظ الأسد وصلاح جديد أكبر حملة تسريحات في تاريخ الجيش السوري شملت 300 ضابط من جبل العرب من أرفع الرتب إلى أدناها، بينهم اللواء فهد الشاعر واللواء حمد عبيد، استكملاها بإعدام قائد "كتيبة المغاوير" سليم حاطوم الذي حاول الانقلاب رداً على حملة التسريح.
كان الحضور العسكري لأبناء معروف – منذ استقلال سوريا – يكاد لا يُضاهى في الجيش السوري (يوم قيام انقلاب الثامن من آذار سنة 1963 كان القائد العام للجيش والقوات المسلحة ووزير الدفاع من السويداء، وهو الفريق الركن عبد الكريم زهر الدين)، وقد حدث ذلك بما يشبه "التواطؤ" الوطني بين السوريين عرفاناً منهم بالدور الكبير الذي اضطلع به أبناء الجبل في سبيل تحرير سوريا من الاستعمار الفرنسي (وقبله الاستعمار التركي حيث كان ثوار الجبل بقيادة سلطان الأطرش هم أول من دخل دمشق – قبل وصول الجيش العربي – ورفعوا العلم العربي على السرايا في ساحة المرجة).
لذلك كان هذا الحضور الفاعل أبرزَ عقبة في طريق الثنائي الأسد – جديد لإحكام قبضتَيهما على الجيش السوري. وقد كان لتصفية الوجود العسكري لأبناء الجبل في الجيش نتيجة كارثية سريعة بسبب قيام حرب 1967 بعد أشهر قليلة فقط من عملية التسريح الواسعة، فأدى الفراغ الذي تمَّت تعبئته على أساس الولاء (الطائفي)، وليس الكفاءة، إلى أداء سيء للجيش نتج عنه خسارة الجولان.
والأمر نفسه قام به الأسد على المستوى السياسي، حيث اعتقل منصور الأطرش وأخرج شبلي العيسمي من سوريا (وحتى في لبنان اغتال كمال جنبلاط)، إضافة إلى حصاره الأمني والسياسي لسلطان الأطرش في قريته بعدما رفض هذا الأخير عروض الأسد بمنصب سياسي له يحوّله من رمز وطني كبير إلى مجرّد موظف عنده.
بل إن حافظ الأسد هذا – بسبب خشيته من الانتقام وخوفه من أن يلقى مصير الرئيس السوري الأسبق أديب الشيشكلي الذي اغتاله أحد أبناء الجبل ثأراً لمجزرته التي ارتكبها منتصف الخمسينيات – لم يزر السويداء سوى زيارة يتيمة لو عرف بها المستر هيوغ بيفر لما تردّد في ضمّها إلى موسوعة غينيس كأقصر زيارة في التاريخ. ففي يوم 27 آذار 1982 هبطت طائرة هليكوبتر تقلّ حافظ الأسد في بلدة القريّا، ولم يكد ينزل منها حتى عاد إليها، بعد أقل من 5 دقائق… هي المدة التي احتاجها الصحافيون لالتقاط صورة له – وهو يقرأ الفاتحة أمام جثمان سلطان الأطرش – لتتربّع على صدر الصفحات الأولى في الصحافة الرسمية.
هذا الخوف والتوجُّس الدائمان من انتقام أبناء الجبل لإقصائه لهم، والذي تمَّ بطريقة خاطفة، جعل حافظ الأسد يقضي بشكل شبه كامل على أي حضور حقيقي للدروز في الجيش، مكتفياً بانتقاء الانتهازيين منهم. أما من لمع نجمه في ما بعد في الجيش من ضباط الجبل فقد قام بقتله أو إعلان خيانته (كما فعل مع العقيد الشهيد رفيق حلاوة في حرب تشرين 1973)، أو تسريحه بشكل مبكر (كما حصل مع ضباط كثيرين ربما يكون أبرزهم العميد نايف العاقل بطل تحرير مرصد جبل الشيخ وقد كان يومها برتبة ملازم).
وسرعان ما تحوّلت السويداء إلى ما يشبه الثكنة العسكرية. بل إن عموم السوريين كانوا يتداولون بأن فروع المخابرات الأكثر قذارة في سوريا موجودة في حماة ودير الزور والسويداء. وإذا كان مفهوماً ذلك بالنسبة إلى حماة التي ارتكب فيها النظام مجزرته الرهيبة، وإذا كان مفهوماً ذلك بالنسبة إلى دير الزور التي كانت متعاطفة مع خصم حافظ الأسد (صدام حسين)، فإن تفسيراً آخر غير الذي قدّمناه لا يمكنه أن يشرح سبب التركيز الأمني على السويداء.
والحقيقة أن هذا العداء بين النظام والجبل ظلَّ قائماً حتى مطلع الثمانينيات، حيث حصل حدثان كبيران غيّرا بعض الشيء من طبيعة هذه العلاقة المتشنّجة: الحدث الأول وفاة سلطان الأطرش الذي لم يكن زعيماً للجبل فحسب، بل كان بوصلته السياسية أيضاً، فخلا الجو لحافظ الأسد لفبركة زعامات وهمية لبعض الانتهازيين الذين بدأوا يروّجون له ولسياسته مستغلِّين حصول الحدث الثاني، والذي أعني به أحداث حماة، والتي تحوَّلت إلى معركة طائفية محضة.
شيء غير قليل في المزاج الشعبي تغيّر في الجبل في تلك السنوات، حيث حصل بعض الانكفاء وصولاً إلى ما يشبه العزلة التي أدارها الأسد الأب ببراعة بين الطوائف. وهذا الحال لم يكن يوماً حال الجبل الذي كانت لأبنائه مكانة رمزية في الوجدان السوري بسبب طليعيَّتهم في الثورات السورية المتعاقبة.
مفصل آخر غيّر علاقة أهل الجبل ببقية المكوّنات، وهو ما اصطلح على تسميته بـ"هبة السويداء" سنة 2000، وهي أول انتفاضة شعبية تقوم ضدّ بشار الأسد بعد أيام قليلة من تسلّمه مقاليد الحكم. وقد بدأت هذه الانتفاضة – ككل الانتفاضات والثورات – إثر مشكلة سببُها سياسة النظام، صودف أنها حصلت بين الأهالي وبعض البدو الذين سلّحهم محافظ السويداء بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، وهم بالتحديد جماعة سعود السعيد الذي كان يجاهر بأنه لا يدخل دار بدويّ لا يُعلِّق السلاح في مضافته. وتطوّرت هذه المشكلة لتصبح انتفاضة عارمة ضد النظام الذي تم طرده بشكل كامل من السويداء، إلى أن أعاد الدخول بالدبابات، على جثث 41 شهيداً ومئات الجرحى. وكي نفهم كيف استثمر النظام تلك الانتفاضة لتحييد الجبل هذه الأيام، علينا أن نعود إلى ما فعلته ماكنته الإعلامية في ذلك الوقت من العام 2000 على محورين:
الأول تحريض السوريين ضد الانتفاضة باعتبارها "ثورة درزية" تستهدف "البدو – السنة"!
والثاني تحريض أبناء الجبل على الجنود السوريين باعتبار أن الضابط الذي قاد العمليات في السويداء هو "ضابط سني" من حوران، وأن العسكري الذي نفّذ مجزرة المشفى التي راح ضحيتها أكثر من 30 شهيداً هو "مجند سني" من حماة!!
وفي الحقيقة إن هذه المعلومة الأخيرة تُشكِّل مدخلاً نموذجياً لفهم الدور الذي يؤديه العميد المجرم عصام زهر الدين الذي أُولج – كما سرَّبت مصادر النظام – قيادة عملية اقتحام بابا عمرو ومعركة حلب وسوى ذلك من الجرائم.
الشريط القديم تمَّ وضعه في مسجّلة جديدة، والصوت الذي كان سنة 2000 خفيضاً ها هو يعود قوياً جهورياً: مجزرة بابا عمرو قام بها "ضابط درزي"!!
يا للبراءة! السنّة قتلوا الدروز عام 2000، وها هم الدروز يقتلون السنّة اليوم!
ولكن حقاً: من هو العميد عصام زهر الدين؟
***
إنه الابن العاق لقرية "الصَّوَرة الكبيرة" (45 كم عن دمشق)، كان قبل الأحداث مجرّد قائد كتيبة، متذمِّر دائماً بسبب رفض قيادته منحه سيارة جديدة، وقلِق – كأي ضابط من أبناء السويداء – من فكرة تسريحه المبكر.
ومن قائد كتيبة تحوّل عصام زهر الدين على الفور إلى قائد لواء! وليس أي لواء: لواء النخبة في الحرس الجمهوري! ومن المطالبة بسيارة جديدة إلى موكب كامل من سيارات الحراسة. وغابت أخبار الفرقة الرابعة عن الإعلام لتحلّ محلّها أخبار اللواء 105، وانتشى العميد الملطّخ بالدماء وهو يجد اسمه منافساً لاسم العميد ماهر الأسد في أبوّة المجازر على أثير الفضائيات. لقد استُبدل عميدٌ غامض بعميدٍ غامض، وليس السبب هو الرغبة في استبدال ماركة القتل، بل الرغبة في استبدال ماركة القاتل.
وفي حين يخاطر الضباط بحياتهم للقيام بانقلاب عسكري يصلون به إلى قمة القيادة، لم يحتَجْ عصام زهر الدين إلى شيء من هذا، لأن اليد الخفية – التي تحدّثنا عنها قبل قليل – حملته من الصفوف الخلفية حملاً ووضعته على كرسي مجاور لكرسي الرئيس!
التقى بشار الأسد بالعميد عصام زهر الدين قبل معركة بابا عمرو بأيام، وقبل أن يُربِّت على كتفه الموعودة بالسيوف بدل النجوم، حدّثه عن "الدولة الفاطمية"!! وهو الحديث نفسه الذي كان قد أسمعه لوفد السويداء الذي زاره!
وقد اعتمد النظام السوري أسلوباً خبيثاً في تعويم اسم زهر الدين في الإعلام، وذلك عن طريق التسريبات المفخخة للفضائيات المعادية له. حيث يقوم أحد عملاء النظام الذين نجحوا في اختراق إعلام الثورة بتسريب خبر مقتل زهر الدين مع تضخيم موقعه في الجيش النظامي، بطريقة ظاهرها الرغبة في تضخيم إنجاز الجيش الحر باغتياله، وباطنها تضخيم الفضيحة عند ظهور زهر الدين حياً يُرزق وتحقيق الهدف الرئيسي من ذلك كلّه: أن يُزرَع في روع السوريين المنتفضين أن قاتلهم ضابط من السويداء، وأن حلف الأقليات قائم على قدم وساق.
اليوم بات يكفي أن تكتب في مستطيل "غوغل" كلمة "العميد" حتى يعطيك من بين الخيارات الأولى اسم عصام زهر الدين متبوعاً بكلمة "درزي". واليوم لا يحرص النظام على شيء مثل حرصه على عدم إسالة الدماء في السويداء، وإظهارها موالية له والتعتيم على الثورة المتقطّعة الجارية فيها، كي تبقى في يده الورقة الأهم التي يساوم العالم بها: حماية الأقليات.
لقد مسخَ حافظ الأسد الحضور العسكري لأبناء الجبل في الجيش، حيث لم يسمح لكفاءاتهم بالوصول إلى أي موقع حساس، إلى درجة أن الأسد الابن حين أراد أن يُبرز للإعلام اسم ضابط درزي كبير كمسؤول عن القمع لم يجد ما يُعتدّ به، لذلك تمَّ سلْق هذا الاسم سلْقاً في شخص العميد عصام زهر الدين الذي جاء على المقاس المطلوب في انتهازيته وطائفيته، إضافة إلى استثماره الرخيص لاسم جدّه الفريق الركن عبد الكريم زهر الدين الذي تمَّ تسريحه بعد انقلاب حزب البعث.
***
في سنة 1998، وقد كنت آنذاك أؤدي خدمتي الإلزامية في "الفرقة 11 دبابات"، حضر قائد الفرقة اللواء الركن مفيد أبو حمدان عرضاً عسكرياً للوائنا المرابط بالقرب من مدينة حماة. كان هذا الضابط (من أبناء السويداء) قد تسلَّمَ قيادة الفرقة حديثاً، وقد أثار ذلك استغرابنا – نحن مجنّدي السويداء – لما لهذه الفرقة من أهمية كبرى في السيطرة على المنطقة الوسطى بسوريا، إضافة إلى سمعتها الحديدية التي اكتسبتها بسبب مشاركة ألويتها في قصف مدينة حماة مطلع الثمانينيات، وبالتالي يجب على من يتسلّمها أن يكون موضع ثقة تامة من قبل النظام.
وكانت ثمة معلومة طريفة يتداولها الجنود عن سبب إقصاء اللواء الركن الذائع الصيت توفيق ماجد جلّول عن قيادة الفرقة، مفادها أن جلّول – الذي حظيَ بسمعة كبيرة في الجيش السوري – جعل جنود الفرقة يهتفون باسمه، محوّلين الهتاف الشهير "بالروح بالدم نفديك يا حافظ" إلى: "بالروح بالدم نفديك يا جلّول". وفور وصول الخبر إلى حافظ الأسد قام بتوبيخه وإحالته على عمل إداري هو رئاسة مكتب التفتيش في الجيش.
بالطبع، ربما يكون في هذه القصة بعض المبالغة التي يشتهر بها العسكر، لكنها كانت منتشرة بشكل كبير أقرب إلى اليقين. وما يهمّني منها الآن أن أشرح الطريقة التي قمتُ بها – أنا وبعض مجنّدي السويداء ومن بينهم رفيق عسكريّتي جمال خداج أحد ناشطي مدينة شهبا البارزين اليوم – باستغلال هذه المعلومة لاختبار مدى جرأة اللواء مفيد أبو حمدان (ابن السويداء) وإذا ما كان ذا هيبة مثل سلفه اللواء جلّول.
فما إن بدأ الحفل الذي يجب علينا – نحن العسكر – إشعاله بالهتافات والفداءات لحافظ الأسد وأسرته (خصوصاً بشار وباسل)، حتى قمنا بتحوير شطر من جُوفيَّة (وهي ضرب من ضروب الغناء الشعبي يشتهر به الجبل) تقول: "يا أبو طلال وتلبق للزعامة" (أي: يا سلطان الأطرش إن الزعامة تليق بك). لتصبح: "يا أبو حمدان وتلبق للزعامة"!
ولم نكد نعيد هذه الجملة للمرّة الثالثة حتى قام اللواء أبو حمدان إلى المنبر وأخذ الميكرفون ليقول حرفياً: "فليعلم الجميع بأنني مجرّد جندي في جيش الرئيس المناضل حافظ الأسد"!!
لن أنسى ما حييتُ الطريقةَ الانفعالية التي نطق فيها "قائد" الفرقة هذه العبارة الذليلة والمذعورة. آنذاك أدركنا السرّ الحقيقي وراء تسليم حافظ الأسد قيادة هذه الفرقة لضابط من السويداء: لأنه مسخ ومتزلّف.
لذلك قلت للذي سألني عن سبب غياب ضباط السويداء الكبار عن تسريبات القيادات العسكرية الفاعلة في عمليات القمع بأن لا وجود حقيقياً لهم، لأن الأسدين لم يسمحا إلا بوجود المسوخ وضعاف الشخصية.
***
هذه السنة شهد الجيش السوري أوسع مراسيم ترفيعات لضباط من السويداء منذ العام 1966. فهل حدث ذلك بسبب عقدة ذنب يحسّ بها النظام بسبب أقصائه لضباط السويداء طوال نصف قرن؟ أم أن النظام اكتشف فجأة كفاءة ضباط الجبل؟ أم أنه أُعجب فعلاً بلمعة شواربهم المعقوفة فوقعَ في غرامهم من النظرة الأولى؟…
بالطبع لا. وبالطبع لن يستطيع أبناء الجبل خيانة تاريخهم، ولذلك فشلت الجولة التي قامت بها زوجة العميد المجرم عصام زهر الدين (بصفتها ماذا؟!!) على بعض القرى لإقناعها بالتسلُّح.
الضابطان اللذان انشقا حتى اليوم من أبناء السويداء (الملازم أول خلدون زين الدين والعقيد مروان الحمد) كانا مهمومَين في بيانَي انشقاقهما بإظهار هذه النقطة الجوهرية: أبناء السويداء لا يخونون تاريخهم، والكبوة التي وقع فيها الحصان لا بدّ من تعويضها.
لقد سبق أن كتبتُ بأن لجبل العرب تعريفَين: أول فرضته الجغرافيا (جبل خامد) وثانٍ فرضه التاريخ (جبل ثائر). ولا يمكن للجغرافيا أن تهزم التاريخ في المكان الذي ما زالت تتردَّد فيه صيحات سلطان الأطرش ورفاقه.
كلنا شركاء

No comments:

Post a Comment