Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 30 November 2012

30.11.12 The Hostage..The Ransoms..The Blackmail..Lebanon..

Lebanon was SNATCHED from the Lebanese, since Mid Seventies. Snatched and changed hands of the Abductors, and every time was a HOSTAGE, released and sold to other Snatchers against a RANSOM, paid on the Lebanese EXPENSE, of their National Security, Economy, Politically, Militarily and Dignity.

The Palestinian Armed Organizations Snatched the Country, and tried to control it according to their Terms of Confrontation with Israel, and the RANSOM, was to create Military Fronts in Southern part of the Country, and Later on, on every part of the Country. The Lebanese were SHARPLY divided. The Mukhabarat of the Lebanese and Palestinian Armed Forces kept on RAGING the Conflict, which was the DOUGH of the Civil War in the Country.

The Hostage was changed HANDS, by then to the Syrian Regime's Troops and Mukhabarat, by the Reckless Concept of Deployed Forces to STOP or AVOID a Civil War in Lebanon. The NEW Snatchers held the Country for few years, and the Hostage had been SOLD to the Enemy's Raid 1982. That was the Ransom Israel paid to the Syrian Regime, to have the Opportunity to SWEEP on the Palestinians Armed Organisation's Leadership, and Kick them away from its Borders with Lebanon, as far as Tunisia.

As Israel, had NO Intentions to occupy the Whole Lebanese Soils, it SOLD the Hostage to the Syrian Regime again. The Ransom was the Syrian Regime would take care of the Palestinian Armed Groups that took Refuge in the North, in Trablos in Specific. The Syrian Troops and Mukhabarat, had done Perfect Job by Demolishing the City, under the Concept of CLEANING it of the Palestinian's Outlaws.

After the Israeli were kicked out from Mount Lebanon, the Hostage had been changed Hands to the Syrian Regime, to STOP and AVOID Civil War. But sure the Syrian Regime did not make the DEAL with Israel, in FAVOR to the Lebanese. The DEAL was, Syria should control the Country by Steel Fist, and keep in the Divisions among the Lebanese forever. The Ransom was that the Israelis occupied Southern Lebanon for Eighteen years, until 2000.The Secret Negotiations between Syria and Israel was PART of the Ransom.

The Syrian Regime occupied the Country until 2005. Within those years, the Regime Criminal Leaders, had LOOTED the Country's Economy, and made the Deficit of the Lebanese Budget for 35 Billions of Dollars, most of those amount went to the Syrian Leaders account and the Lebanese Collaborators. The Country was Stripped of its Political Integrity, and National Security, and the Lebanese were Stripped of their Dignity and their Financial Lives. They were Stripped off their Freedom and their Democratic Like System, to be replaced by the Dictator's System as in Damascus. Also to Implement the most Important Part of the Deal with Israel to keep the Southern Part of Lebanon QUIET.

The Hostage was Relieved when the Fighting Parties of the Lebanese,(Palestinians in Camps as well) went to TAIF, and Promised to LAY DOWN their ARMS, and be LOYAL to the Lebanese Armed Forces, by the Supervision of the Syrian Regime Troops,( It was like a Lebanese saying: We asked the cat to protect the Flour Dough from the Rats, the cat had shitty go on it). The Syrian Regime Ignored the Terms and Conditions of Taif Agreement, and collected the Arms from all the Militias in the Country Except Hezbollah's Militia in Southern Lebanon. The Strong Idea that, there should be Resistance to the Enemy occupying the South for Eighteen years. Resistance Liberated the Southern Part, but BANNED the Lebanese Armed Forces to take over the District under the Concept of some more occupied Lebanese Lands still under the Enemy's Control.(Shibaa Farms and Kfershouba Hills). The Syrian Regime refused to leave the Country (Within the Two years time as Taif Stated), while the Lebanese were paying the Bloody price of the Car Bombs Explosions on Beirut and other Cities streets, by its Mukhabarat which Inflicted thousand of the Lebanese Victims killed. Year 2005 the Regime's Troops were kicked out of the Country, but the Ransom was, to HAND over the Hostage to the Resistance and Syrian Mukhabarat, which strongly stayed with its Alliances Hezbollah and other Trailed Armed Parties, the Syrian Regime kept their Arms safe while ignored to Implement the Taif Terms.

The Lebanese were Blackmailed. When the Majority of the Lebanese stood on the side of the Prominent Leaders of the Country and brought them to POWER. Those Prominent Leaders had the Intentions of Unity Government, and Rounds of National Dialogues were likely put an END to the Political Divisions, and they decided for Four Essential Conclusions, to stabilize the Country's Security. Non of those Terms were Implemented by the Parties of so called 8 March Forces, which brought the Country again on the Edge of Tensions. One year after the Syrian Regime had departed, 2006 war with the Enemy BUSTED the Country, and that was the Ransom paid by Hezbollah to the Syrian Regime, to support the Secret Negotiations of the Regime with Israel. Hezbollah Blackmailed the Independent Forces 14 March, just to have the Right Time, to put Hands on the Hostage, Handed by the Syrian Regime.

The latest Government, by Mikati, was a Syrian Government in Lebanon, created by Hezbollah and the Chain of Collaborators. Government that brought all kind of Misery to the Lebanese people. Economy, Social Life, Politics and Military Disgrace. The Lebanese are running fast to Poverty, unemployed No Industry, No Agriculture, The Lebanese are leaving out to the World to earn their living. Constitutionally this Government should be changed to Professional Experts respect their Posts and do the best to the Lebanese Interest. This Government Ministers are really TOP professionals and Experts, by LOOTING the Economy and the Treasury of the Country, and nothing to the Favor of the Lebanese Interests. Minsters Stealing under the SIGHT of the LAW, because they Have Amnesty for their Posts. No Authorities to hold them Accountable for their Crimes against the Lebanese, who brought them to POWER in the General Elections 2009. Hezbollah and its Alliances, who have the Majority thieves in this Government, refused to change it, because it is not of Hezbollah's Interests.

The Lebanese were BLACKMAILED, by Ali BABA and the Fifty Six Thieves, either we control the Country or the Lebanese Security Life is in TATTERED. What Ransom would be NEXT...
khaled-democracytheway

The Shearer....

الملفات الجديدة للأدوية المزورة تخص شركات محمود فنيش
الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني الى ان "الجامعة العربية أجرت مراجعة وتدقيقاً لكل الملفات الموجودة لديها، المتعلقة بالأدوية التي تخص تعاملاتها مع وزارة الصحة، فتبيّن لها أنه ما بين العامين 2009 و2012، يوجد 150 إفادة مزورة مزعوم صدورها عن مختبراتها، وهي خاصة بأدوية تعود لأربع شركات، فتقدمت في أوائل تشرين الأول بشكوى الى النيابة العامة التمييزية، ومنذ يومين عادت الجامعة العربية وقدمت الى النيابة العامة ملفات مزورة عائدة لأكثر من 150 دواء جديداً للشركات نفسها، التي يملكها الأشخاص أنفسهم".
مجدلاني، وفي حديث لصحيفة "المستقبل"، أكد ان "هناك جريمة موصوفة ترتكب بحق الشعب اللبناني، سنتابعها عن كثب مع المدعي العام حتى نصل الى اعتقال المجرمين ومعاقبتهم". ورداً على سؤال أكد مجدلاني أن "الملفات الجديدة تخص شركات محمود فنيش شقيق الوزير محمد فنيش".


أوساط بعبدا تنفي الكلام عن صفقة مع بري
الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
ذكرت صحيفة "اللواء"، وفقاً لمعلومات، أنّ رئيس مجلس النواب نبيه برّي، الذي لم يدل بدلوه النهائي حتّى الآن، من موضوع القانون الانتخابي، يعمل على تسويق مخرج، لمقاطعة الرابع عشر من آذار، مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، من شأنه تمرير القانون الانتخابي داخل مجلس النواب، سواء شارك نوّاب المعارضة أم لم يشاركوا، في الجلسة التشريعية التي سوف يدعو إليها لإقرار القانون الانتخابي.
أوساط سياسية تشير لـ"اللواء" إلى أنّ الرئيس ميشال سليمان، ينسّق مع الرئيس برّي وباقي الفرقاء، ليس من أجل إقرار قانون انتخابي، يقصي فريق الرابع عشر من آذار، بل إنّ التنسيق قائم من أجل بلورة مشروع قانون انتخابي، يحظى بموافقة جميع القوى السياسية. وتضيف الأوساط أنّ رئيس الجمهورية ليس بوارد عقد صفقات مع أي طرف حول القانون الانتخابي، بل سيعمل مع جميع الأطراف ولا سيّما قوى الرابع عشر من آذار، من أجل إنجاز قانون انتخابي لا يزيد الشرخ في ما بين اللبنانيين.
وعلى الرغم من تأكيد، أوساط رئيس الجمهورية على أن لا صفقة، تجري بين رئيس الجمهورية وقوى الثامن من آذار عبر الرئيس برّي، يؤكّد في المقابل قيادي في قوى الرابع عشر من آذار لـ"اللواء" أنّ المعارضة ستقف بالمرصاد لصد أي محاولة هادفة إلى تهريب القانون الانتخابي سواء داخل أو خارج مجلس النواب.

مقتل عسكرييْن اثر اصطدام سيارتهما بشجرة في شتورا
الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع عن "مقتل العسكرييْن في الجيش اللبناني الياس يوسف نخلة وشربل يوسف بو عنّه من بلدة عانا في البقاع الغربي اثر اصطدام سيارتهما الهوندا بشجرة قرب سنتر شمس في ساحة شتورا". 

ولفت إلى انه "في هذه الاثناء قطع الجيش الطريق امام السنتر وحول السير إلى طرق دائرية وتعمل طواقمه الطبية والعسكرية على رفع الجثتين. كما قامت الشرطة العسكرية بفتح تحقيق لمعرفة اسباب الحادث".


زهرة في غزة
حازم الأمين، الخميس 29 تشرين الثاني 2012
دُهشَت، لا بل ذُهلَت، الممانعة اللبنانية من زيارة وفد من "14 آذار" قطاع غزة. سخِرت صحفها ووسائل إعلامها من الزيارة، وحفلت مواقع تواصل اجتماعي بتعليقات تشي بإحباط ألمّ بها.

الزيارة على فولكلوريتها وغرابتها مؤشر يمكن البناء عليه. لم تعد غزة لـ "8 آذار الإقليمية"، وهذا يُفسر جزءاً من مرارة الممانعين اللبنانيين، لكن ثمة بعداً آخر شعورياً وليس سياسياً للمرارة. فقد تركزت "الدهشة" من الزيارة على مسألة أن عضو كتلة "القوات اللبنانية" انطوان زهرة كان عضواً في وفد "14 آذار". "القوات اللبنانية" التي لا يحفل تاريخها بتضامن مع القضية الفلسطينية، والتي ربطتها سابقاً علاقة بإسرائيل، و"القوات اللبنانية" المتهمة بمجزرة صبرا وشاتيلا.

والحقيقة أن كل هذا صحيح، و"القوات" نفسها لا تنكر معظمه، لكنه في الحقيقة ليس السبب الحقيقي لذهول الممانعة، ذاك أن الأخيرة تضم في صفوفها قوى يحفل تاريخها القريب بمحطات أشد دموية في العلاقة مع القضية الفلسطينية ومع الفلسطينيين في لبنان، وتضم أيضاً من ربطتهم بإسرائيل علاقات أكثر حميمية وجدة، وكل هذا لم يفضِ الى مرارة كتلك التي أحدثتها زيارة زهرة قطاع غزة.

فلنبدأ أولاً بحقيقة ان قوى "8 آذار" هي نفسها القوى التي استقبلت القائد السابق للقوات اللبنانية ايلي حبيقة، الذي ارتبط اسم القوات بمجزرة صبرا وشاتيلا عبره، ويومها كان سمير جعجع في صومعته في شمال لبنان.

وبما أن اللائحة طويلة جداً، فلن نطيل الشرح والتذكير، وسنكتفي بعرض سريع للمحطات الدموية التي ربطت قوى "8 آذار" بالشعب الفلسطيني وبمخيماته في لبنان.

ثانياً ستكون حتماً حرب المخيمات التي خاضتها حركة "أمل" ضد المخيمات الفلسطينية في لبنان، والتي راح ضحيتها أضعاف عدد الفلسطينيين الذين قضوا في مجزرة صبرا وشاتيلا. حركة "أمل" بقيادة رئيس مجلس النواب نبيه بري، عراب "8 آذار" وثعلبها على ما يحلو لنرجسيي الممانعة تسميته. والجميع يذكر أن مسؤولاً في حركة "أمل" صادر في حينها سيارات "الإطفائية" التابعة لبلدية بيروت وقرر ملأها بالبنزين والتوجه بها الى مخيم برج البراجنة لإحراقه بسكانه.

أما ثالثاً فلن نحتاج لإجهاد ذاكرتنا لاستحضارها، اللجوء الى "غوغل سيرش" يعفينا من ذلك، فيا أيها الممانع اللبناني ما عليك سوى أن تضع عبارتي "ميشال عون – المتحف" حتى تظهر لك صورة جنرال "8 آذار" مستقبلاً ضباطاً إسرائيليين في منطقة المتحف، وترتسم على وجهه ابتسامة أين منها ابتسامته اليوم في حضرة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله.

كل هذه الوقائع مسكوت عنها في خطاب الذهول والإحباط، لا بل إن الذاكرة الانتقائية لممانعي "8 آذار" فقدت توازناً يحتاج إليه المساجلون للإيحاء بحد أدنى من توازن الخطاب، فقد أقدم واحد منهم على سؤال "14 آذار": لماذا لا تذهبون الى مخيمات لبنان لتتضامنوا مع سكانها الأكثر حرماناً من سكان غزة؟ والحال أن صاحب هذا السؤال كان محقاً لو أنه سأل السؤال نفسه لجورج غالاوي عندما قرر الأخير قبل أشهر ان يُنظم اسطولاً لدعم غزة كان من المفترض أن ينطلق من مرفأ مدينة اللاذقية السورية إلى شواطئ القطاع. ومرفأ اللاذقية يبعد أقل من 500 متر عن مخيم اللاذقية للاجئين الفلسطينيين الذي كان محاصراً من قبل الأمن السوري. لكن الممانع البريطاني كان يفكر في حينها بحماية النظام في سورية، لا بحماية الفلسطينيين.
هذه هي حال الممانعة المذهولة بالزيارة.Now...
المشترك
mouhannad Why not? Zahra did not kill Palestinians while Nabih Berri killed thousands of Palestinians. Geagea apologized to the palestinians, did Aoun or Berri apologize to the Palestinians?
المشترك
شاهد على العصر الدهشة الكبري ستصيب ٨ آذار عندما يرون انطوان زهرا في دمشق يزور القيادة السورية الجديدة و يتوسط لاطلاق فايز شكر و عاصم قانصوه من السجن السوري و قد يتمنى على السوريين بعدم تنفيذ حكم الاعدام بمصطفى حمدان و الاكتفاء بارساله الى ادلب للاشغال الشقة.
المشترك
fares  و سيذهلون كثيرا في الايام القادمة... ستصبح ايامهم ( ٨ آذار و حسون) ذهول بذهول من كثرة مما سيأتيهم من مفاجئات من سوريا و من لبنان.....
لا ضغوط ولا نيّة لأبو غيدا بالتنحي.. وتأخر الملف لعدم انتهاء التحقيق
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
نفت مصادر قضائية لمحطة "lbc" وجود أي ضغوطات أو أي نيّة لدى القاضي المعني بقضية الوزير السابق ميشال سماحة بالتنحي أقله حتى الساعة، مشيرةً الى أنّ "لقاءً سيجمع الاسبوع المقبل المدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي بقاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا ستتبلور بنتيجته المرحلة المقبلة".
واكدت المصادر أن "تأخر البت في الملف يعود لعدم انتهاء التحقيقات بعد، ووجود المزيد من الاجراءات التي يجب اتخاذها، حيث لم يمثل منذ السادس عشر من آب الماضي أي منذ أكثر من ثلاثة اشهر سماحة أمام القاضي أبو غيدا لاستكمال التحقيق معه كما لم تحدد جلسة استجواب قريبة".
ورداً على سؤال حول عدم اصدار مذكرة التوقيف بحق (اللواء السوري) علي المملوك بحجة عدم معرفة اسم الام، اشارت المصادر الى أن القضاء اللبناني لا يمكن أن يُصدر مثل هذه المذكرات في ظل عدم توفر كامل المعلومات منعاً للالتباس".
في المقابل، تشير مصادر أمنية مطلعة على التحقيقات التي أجرتها شعبة "المعلومات" الى أن ملف الاستجواب مكتمل ولا مبرر للتأخر في بت القضية".
خاطفو كنج عُرفوا بالأسماء.. وأُطلقت من دون فدية
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع أنّ "المختطفة الدكتورة منى كنج أُطلق سراحها ما بين منطقتي الأوزاعي والشيّاح وعادت منذ بعض الوقت إلى منزلها".
إلى ذلك، ذكرت مصادر مطّلعة لموقعنا أنّ "الاطلاق جاء من دون دفع فدية، وذلك بعدما تمكّنت مخابرات الجيش من تحديد هويّات الخاطفين بالأسماء ونُفّذت مداهمات في مناطق عديدة وبشكل مكثّف، فضلاً عن الاستنفار الأمني الواسع في المناطق كافة، وقد أغلقت القوى الأمنيّة المنافذ حيث كانت محتجزة الأمر الذي ضيّق الخناق كثيرًا على الخاطفين".

كنيسة لبنان تحتفي بنفسها

كنيستنا اللبنانية فرحة، تحتفي بنفسها كل يوم. نعقد سينودساً محلياً وآخر للشرق الأوسط، ثم ننتخب بطريركاً فنفرح ونهلل، ثم يزور البطريرك المناطق والقرى والبلدات فنستقبله بالطبل والزمر، بعدها يزورنا البابا فنقيم الإحتفالات ليل نهار. وبعد ان يغادر يمنح البطريرك رتبة الكاردينالية فنطلق العنان لبيانات التهنئة والتبريك، ويذهب البطريرك الى روما فيمضي معه 1500 لبناني ويتجند الإعلام للنقل المباشر وغير المباشر، ثم ننتظر عودته لنبارك ثانية. 
وهنا مطران يحتفل بنفسه لتعيينه في أحد المجالس البابوية، وثان يكرم في مرور 50 سنة على أسقفيته، وثالث يكرم لا أعلم على أي ارتكابات فعلها. 
وأيضاً كاهن نال الدكتوراه، وآخر عيّن في موقع إداري، وثالث أمضى 20 عاماً في الكهنوت، ورابع عيد ميلاده. وهنا رهبانية تنتخب هيئتها الإدارية الجديدة وتحتفل نكاية بالقدامى...
لا نريد للكنيسة ان تكون عاشورائية، بل ان تعيش زمن القيامة، والفرح، لكن على الكنيسة ان تعيش الفرح مع رعيتها، فلا تكتفي بفرح السلطة الكنسية مع مجموعة من الميسورين وأصحاب المقامات والنفوذ والجاه.  أوضاع المسيحيين في مصر ليست في أفضل حال، وفي سوريا أسوأ الأحوال، والأردن يقرب من الإنفجار، والعراق لن نذكر بأي حال. أما في لبنان، فالمدارس تعاني، والمؤمنون يشكون من تقصير بعض مؤسسات الكنيسة، والفقر يزداد ولا من يساعد جدياً، والمرض يتضاعف ولا من يعالج الفقراء، والهجرة على مد عينك والنظر، ولا مسعى حقيقياً لوضع حد لها.
أوضاعنا ليست في أفضل حال بل في أزمة حقيقية تستدعي قيام حال طوارئ في الدولة، كما في الكنيسة. 
لكن الواقع غير ذلك، كأن السلطة الكنسية تعيش في واد والناس في واد آخر. تحاكي الأغنياء، وتتحدث عن الفقراء، لكنها لا تلامس أوجاعهم الحقيقية. تعيش محتفية دائماً بنفسها، كأن هذه السلطة تقف أمام المرآة لتكتشف انها في أفضل حال، خصوصاً اذا ما لبس الآباء المطارنة الأثواب الفخمة المزركشة وحملوا العصي المذهبة. لكن المرآة ليست دائماً حقيقية، اذ هي تنقل صورة خارجية وليس الواقع.
على الكنيسة ان تعيش فرح العطاء وفرح القيامة مع ناسها لا من دونهم كي لا تصير الكراسي الأسقفية كمثل حال تركيا مثلاً، أبرشيات من الماضي لا حياة فيها.
غسان حجار
هوامش
¶ هنيئاً للبطريرك الراعي برتبة الكاردينالية، والكلام السابق ليس انتقاصاً منها ومن صاحبها، اذ لا طمع فيها، ولا أمل، ولا منافسة في أي من المجالات.
¶ ان أعباء ومصاريف 1500 لبناني شاركوا في الإحتفالات في روما، بمعدل 1000 دولار للشخص الواحد، اذا سافر في الدرجة السياحية، وأقام في دير، و3000 دولار اذا سافر في درجة رجال الأعمال وأقام في فندق، تبلغ ما بين مليون ونصف مليون دولار وأربعة ملايين ونصف مليون دولار.
¶ ولائم الغداء والعشاء على هامش الإحتفالات بلغت قيمتها نحو 500 ألف دولار. وبذلك تكون الكلفة نحو 5 ملايين دولار في حدها الأدنى. فهل من حاجة الى تعليق؟

لماذا لا يظهر نصرالله منذ ٢٠٠٦ طالما أنه انتصر؟

الخميس 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
المركزية- اشار المتحدث بلسان الجيش الاسرائيلي افيخاي ادرعي الى ان "مروجي "الانتصارات" المؤزرة في غزة يرفضون التشكيك بها مهما بلغت تكلفتها الإنسانية من دماء وأشلاء ودمار وهدم للمؤسسات".
وقال في تصريح ان "مروجي تلك الانتصارات يأخذون مثلا من العدوان الاسرائيلي على لبنان عام 2006"، متسائلا "هل بالفعل انتصر "حزب الله"، ولذلك أمينه العام جالس في الملجأ ولم يظهر علنا؟".
ورأى المتحدث الاسرائيلي ان "الصورة الحقيقية لـ"عمود السحاب" واضحة، وهي توجيه ضربات شديدة الى حركة "حماس" جعلتها تفكر جيدا قبل تكرار اعتداءاتها الصاروخية على اسرائيل".
بقاعيو "حزب الله" يقاتلون في حمص وأبناء الجنوب في دمشق
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
نقلت صحيفة "المستقبل" عن مصادر سياسية زحلية اسفها لتمادي "حزب الله" في القتال الى جانب النظام السوري ضد شعب قرر الانتفاض على اعتى ديكتاتورية في العالم. واعتبرت سقوط قتلى للحزب في دمشق من قرى تابعة لقضاء زحلة، امعانا في توريط شريحة واسعة من اللبنانيين، في صراع مع ملايين المنتفضين السوريين ضد جلادهم.
وكشفت هذه المصادر، بحسب "المستقبل"، انه لا يمر يوم الا وتتسرب لأبناء المنطقة اخبار عن وقوع قتيل او اكثر من "حزب الله" في القتال الدائر في سوريا. الا انه لا يشيع الا من يتسرب خبر سقوطهم في المعارك ودائما تحت ذريعة "الدفاع عن القرى والمقامات الشيعية". وتضيف هذه المعلومات ان حركة التشييع او التسريبات تظهر ان الحزب يرسل مقاتليه البقاعيين للقتال في حمص ومحيطها، فيما يرسل محازبيه الجنوبيين الى العاصمة دمشق.Now...
المشترك
بهجت محمد شعبان - فنزويلاارسال مقاتلين من حزب الله الى سوريا للقتال ضد الشعب السوري وثورته البطولية العادلة ووجودهم في نفس الخندق مع العصابات الأسدية لا دفاعاً عن الأسد ولا عن المناطق الحدودية كما يتدعون والموضوع واضح وضوح الشمس في وسط النهار انهم يدافعون عن مشروعهم وهدفهم الأساسي من تأسيس الحزب تأسيس ودعم دولة الفقيه وسقوط النظام الأسدي المجرم يعني سقوط المشروع الفارسي وسقوط دولة الفقيه وفقدان الأمل بالسيطرة على العراق وسوريا ولبنان ومن ثم منطقة الخليج والمنطقة العربية بأكملها ولا سيما مكة المكرمة لذلك سقوط النظام السوري المجرم يعتبر كارثة لحزب الله وللنظام الايراني ولنور المالكي هذه هي الحقيقة وهذا هو الواقع وللأسف البعض من القادة السياسيين اللبنانيين يعلمون ذلك لكنهم لا يتجرأون على مواجهة حزب الله
المشترك
Trabolsi أصلاً المعادلة خاسرة لحسنوف و حزب اللات بدخوله الحرب إلى جانب بشار ضِدَّ شعبه و بالتالي حين ترى "عدو قيام دولة" لبنان جالس على "خازوق"، فلا تأتي لنجدته و إرشاده، بل قل له " مبروك عليك الحصان ( نسبةً للخازوق) "، يعني بكلمة أُخرى: أليس من مصلحة لبنان الوطن سقوط زعرانه واحداً تلو الواحد في حرب إنتحار ... هيا إلى الأمام يا حسنوف ... "وعد صادق" جديدي لأتباعك " بإستشهادهم !!!" في سبيل إبن القرداحة ...
حزب الله" يناور مع "الجماعة" لاختراق "المستقبل" واحتواء الأسير
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن أوساط سياسية توقفها عند الانفتاح المتجدد لـ"حزب الله" في اتجاه "الجماعة الإسلامية" في إطار حركة اتصالات داخلية بدأها في الأسابيع الأخيرة، كترجمة لدعوة الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله إلى إشراك المزيد من القوى السياسية في هيئة الحوار الوطني.
وأكد مصدر سياسي مطلع لـ"السياسة" أن هذه الحركة الناشطة تهدف للتشويش على قوى "14 آذار"، مشيراً إلى أن دعوة نصر الله لم تلق التجاوب المطلوب، لأنها جاءت في الوقت الضائع حيث أن الحوار معطل بسبب الموقف المبدئي لقوى "14 آذار" بضرورة حصره بسلاح "حزب الله" ودوره في الاغتيالات وفي التوتر الأمني المتنقل في المناطق اللبنانية. وأضاف المصدر انه "تبين من حركة الاتصالات اللاحقة أن "حزب الله" لا يأبه فعلياً للقوى التي يريدها على طاولة الحوار مثل "الحزب الشيوعي" الذي تذكر نصر الله فجأة ماضيه المقاوم، ولا لحلفائه مثل "التنظيم الناصري" و"حزب البعث" و"حركة التوحيد"، وحصر جهده بإعادة الانفتاح على الجماعة الإسلامية التي سبق وأعلنت أن دعوة نصر الله متأخرة جداً، ولكن ذلك لم يمنع من حصول لقاء قبل أيام بين الطرفين."
وأشار المصدر بحسب أوساط الحزب فإن "الاتصال بالجماعة يحقق أهدافاً عدة، أولها، تكريس شرعية إسلامية لجهة مختلفة عن تيار "المستقبل"، تتميز بوسطيتها على الصعيد الداخلي، كما أنها معروفة وبموقفها المبدئي المؤيد للمقاومة ضد إسرائيل. والأهم من كل ذلك أنها تشكل سداً فعلياً في وجه تمدد حالة الشيخ أحمد الأسير، حيث كان لـ"الجماعة الإسلامية" دور أساسي في الحؤول دون إعلان الأخير "المقاومة الصيداوية المسلحة" إثر حوادث صيدا الأخير. وأضاف المصدر: "ويراهن الحزب على احتواء ظاهرة الأسير التي أربكته كثيراً، بأدوات إسلامية بعد أن ثبت له عجز حليفه الصيداوي أسامة سعد عن ذلك".
أهالي جبل محسن يقطعون الطريق احتجاجاً على سوء تصرف الهيئة العليا للإغاثة
الخميس 29 تشرين الثاني 2012
أوردت قناة "الجديد" أنَّ "أهالي جبل محسن يقطعون الطريق احتجاجاً على سوء تصرف الهيئة العليا للإغاثة بتقديم التعويضات لهم".

وفي الاطار عينه، ذكرت قناة "lbc"، أنَّ "أهالي جبل محسن ينفذون اعتصاماً احتجاجاً على التأخير بدفع مستحقاتهم جراء الحوادث الأخيرة التي وقعت في طرابلس".

ونقلت "lbc" عن مختار جبل محسن، تأكِّيده أنَّ تحركهم "سلمي" لكنه في المقابل حذَّر "من انه في حال تم الانتقال للمرحلة الثانية فانه سيكون هناك وجع كبير".

وأشار المختار الى أنَّ رئيس الحكومة نجيب "ميقاتي غائب عن السمع نهائياً". وتوجه له بالقول: "انت رجل الاعتدال والنازح السوري ليس افضل من المواطن اللبناني ونحن من نقلب المعادلة بطرابلس".

وفي سياقٍ متصل، نقلت قناة "mtv" عن المسؤول الاعلامي في الحزب "العربي الديموقراطي" عبداللطيف صالح، تحذّيره "المعنيين في الدولة من عدم تحقيق مطالبهم، والا سيضطرون إلى تصعيد الاحتجاج".

وذكرت "mtv" أنَّ المعتصمين ناشدوا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي البحث مع المعنيين في هيئة الاغاثة لدفع المستحقات للمتضررين. كما ناشدوا قائد الجيش العماد جان قهوجي ارسال لجان اضافية وجديدة لتخمين الاضرار.
ما هي علاقة "حزب الله" بتوقيف ماهر المقداد؟
علي الحسيني (الجمهورية)، الخميس 29 تشرين الثاني 2012
بعد شهرين ونصف الشهر تقريباً على توقيف 11 شخصاً من أبنائها في سجن رومية، دعت عشيرة آل المقداد أبناء العائلة، الى اعتصام مفتوح، يبدأ السابعة من صباح اليوم للمطالبة بالإفراج عن أبنائها الذين احتُجزوا على خلفية تأليف جناح عسكري لجأ إلى خطف سوريّين وأتراك رداً على اختطاف حسان المقداد في سوريا.اليوم يبدو أن شعلة التحدث باسم العشيرة قد انتقلت إلى الصحافي فراس المقداد، بعد توقيف ماهر المقداد بتهم عدة، على رأسها تأليف جماعة مسلحة خارجة عن القانون هدفها إحداث فتن مذهبية في البلاد وإدخال الدولة في صراعات مع دول إقليمية صديقة مثل سوريا وتركيا.
ولكن السؤال الأبرز الذي يطرح نفسه هو الآتي: أين أصبحت قضية المخطوفين اللبنانيين التسعة في سوريا والذين زاد عددهم إلى عشرة بعدما اختطف مسلحون مجهولون المواطن اللبناني حسن ابراهيم سبليني؟
"هناك مماطلة قانونية تحت غطاء ما يسمى الإجراء القانوني. ملف ماهر رُحِّل الى المحكمة العسكرية التي جزأته إلى قسمين: عسكري ومدني. لقد خلقوا ملفاً تحت مسمّى إنشاء تنظيم مسلح أو عصابة مسلحة"... بهذه الكلمات يستهل فراس حديثه لـ "الجمهورية"، ويقول: "في الشق المدني أُحيل الملف إلى القاضي بيتر جرمانوس فتقدمنا بالدفوع الشكلية معترضين على محاكمتنا أمام محكمتين، فّردّت هذه الدفوع في الاستئناف، فعُدنا وتقدمنا بالتمييز فتمت إحالة الملف إلى القاضي سهير الحركة التي ألغت تهمة تأليف التنظيم المسلح، وردّت الملف إلى المحكمة العسكرية التي عينت جلسة في 18-12-2012"، وشدد على أنّ "ملف ماهر المقداد فارغ ولا يحتوي أيّ تهمة صحيحة سوى أنه ظهر في الاعلام، وهناك جهات أمنية حاولت الضغط على الشباب الموقوفين معه ليعترفوا ضده".
ويلفت فراس إلى "أن "حزب الله" يتخذ موقف المتفرج، والظاهر أن الموضوع في الأساس كان سياسياً بامتياز بين الحزب والدولة، فالحزب كسب ورقة من خلال فتح الضاحية أمام الدولة ليعود ويستعملها في صيدا وطرابلس وعرسال وأيضاً في بيروت"، ويجزم بأنّ "تحرك اليوم يأتي في سياق الضغط على الحزب أولاً وعلى الدولة التي تأتمر منه، وأيضاً في سياق إيصال رسالة إلى "حزب الله" مفادها، أن هناك عصابة داخله تريدنا ان نبقى في السجن. والأنكى من هذا، أن الموقوفين الأحد عشر لا علاقة لهم بما كان يسمّى الجناح العسكري، وأحدهم سُحب من سريره إلى السجن".
ويكشف فراس أنّ "أشخاصاً من العائلة يتواصلون مع الحزب الذي ينفي أيّ علاقة له بالأمر، وهؤلاء يدّعون انهم يعملون على إنهاء الملف وإخراج الشباب من السجن، لكن كل هذا كلام في الهواء". ويضيف: "حزب الله سعيد لأنه طبق الأجندة السياسية الخاصة به والدور سيأتي على بقية المناطق التي تضمّ خصومه السياسيين"، مشدداً على أنّ "ملف ماهر أصبح نظيفاً، ويبقى اتهام وحيد هو ادعاء شخص سوري يقول إن ماهر خطفه بعدما وضع مسدساً في رأسه وإنه تولى التحقيق معه، علماً أن ماهر طلب مواجهة ذاك الشخص، لكنّ طلبه رُفض، وهذا الأمر هو مجرد فبركة بالاتفاق مع "حزب الله".
أردنا إنهاء الحديث مع فراس، لكن إحدى أقارب ماهر المقداد أصرّت على توجيه مجموعة من الأسئلة إلى الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله: ألم يعد في الضاحية الجنوبية سوى آل المقداد لجعلهم كبش محرقة في يد حزبك المسيطر على الضاحية؟ أين يقف «حزب الله» أمام السرقات والعملاء وتجار المخدرات؟ هل أصبحت الضاحية مكاناً آمناً بعد إلقاء القبض على ماهر المقداد وأفراد من العائلة؟»
استياء من "أمل" و"حزب الله"
اعتصام آل المقداد: لماذا لا تعاملنا الدولة أسوة بالأسير
مهى حطيط، الخميس 29 تشرين الثاني 2012
(الأخبار)
لافتة كبيرة عليها صورة ماهر المقداد كُتب تحتها "يا أشرف الناس"، هي أول ما تلمحه عيناك عند وصولك إلى الاعتصام الذي نفذه أهالي الموقوفين من آل المقداد في سجن رومية بتهمة "إنشاء تنظيم مسلّح". تؤكد زوجة ماهر أنه "لم يرتكب أي خطأ يستحق أن يُسجن بسببه"، وأن كل ما قام به هو من أجل إطلاق المخطوف في سوريا حسان المقداد.
تقول الزوجة، وابنتها التي لم يتعدَّ عمرها الشهور بين يديها، إن ماهر استجاب للدعوات بإطلاق المخطوفين الذين عاملهم بأفضل طريقة، وهم أنفسهم أكدوا ذلك بعد اطلاقهم. يتجمع النساء حول زوجة ماهر وهن يهتفن بصوت مرتفع: "مش فالين مش فالين ليطلعوا المساجين"، وحولهم أطفال يحملون شعارات تتهم (مدير عام الأمن العام) اللواء عباس ابراهيم بـ"الخيانة".
وحده شقيق ماهر المقداد الذي تمكنا من معرفته بسبب الشبه الكبير مع شقيقه، بقي صامتاً يراقب ما يجري حوله. وعلى رغم رفضه التصريح لوسائل الاعلام، بدا واضحاً أنه قائد هذا الاعتصام. بعد ساعات من قطع أوتوستراد هادي نصرالله بالاتجاهين، وصل وزير الداخلية مروان شربل بعد اجتماع مع وفد من عائلة المقداد بينهم والد المخطوف في سوريا حسان المقداد. وبعد لحظات من بدء تصريحه لوسائل الاعلام، طلب عدد من الأهالي من الوزير أن يغادر المكان فهو "لم يأت الى هنا لمخاطبة الإعلام بل الأهالي": "معالي الوزير فل عا بيتك". كلمات سمعها الوزير لكنه لم يعرها أهمية، وتوجه بعدها للقاء الاهالي الذين استقبلوه بالورد والرز.
استقبال سرعان ما تحول الى استياء بعدما تبين أن التسوية هي أن تكون المحاكمات التي ستبدأ في 18 الشهر المقبل "عادلة". هنا، انقسم الجميع بين مؤيد لقرار فك الاعتصام وممانع لتنفيذه. لكن الجميع استجاب لطلب الوزير بعد ابلاغ المعتصمين بأن ماهر المقداد اتصل بعائلته وطلب منهم فك الاعتصام بعدما وعدهم وزير الداخلية بمحاكمة "عادلة". كلمات سحرية كانت كافية لفك خيم الاعتصام بثوان قليلة وفتح الطرقات امام السيارات.
لكن استياء الاهالي لم ينته، فهم يستغربون سياسة الكيل بمكيالين التي تتبعها الحكومة. وفي كل لحظة، يضرب المعتصمون مثلاً باعتصام الشيخ أحمد الأسير كنموذج في التراخي السياسي والقضائي، سائلين لماذا اعتقال ماهر المقداد وهو الذي لم يقتل او يسبّب بفتنة أو حرباً أهلية بينما الأسير طليق؟ كما يسأل الاهالي عن الذين خطفوا تركياً وعن سبب عدم القاء القبض عليهم. أسئلة لا تنتهي لكن المؤكد أن استياء آل المقداد من الدولة وأركانها، لا يقل عن استيائهم من "حزب الله" وحركة "أمل" اللذين وجّه لهما الأهالي اكثر من نداء لمساعدتهم وعدم معاملتهم كإرهابين.


آل المقداد قطعوا اوتوستراد هادي نصرالله بالاتجاهين
الخميس 29 تشرين الثاني 2012


أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنّ آل المقداد قطعوا صباح اليوم اوتوستراد هادي نصرالله بالاتجاهين بالعوائق الحديدية وبراميل النفايات ونصب الخيم احتجاجاً على عدم بدء المحاكمات بحق افراد منهم تم توقيفهم منذ أشهر على خلفية تشكيل تنظيم مسلح وخطف اجانب.
ورفعوا لافتات بأن ابناءهم ليسوا ارهابيين بل مظلومين.
وعلى الفور حضرت القوى الامنية وضربت طوقا امنيا في المكان ،في وقت ما زالت الطريق مقفلة وتجرى الاتصالات لاعادة فتحها.

"حزب الله" يغرق في ريف دمشق؟

في معلومات من دمشق، ان القيادة العسكرية في النظام قررت تقليص درجة الاعتماد على القوات النظامية في الجيش من اجل القيام بمهمات قتالية، اذ دلت التجربة خلال الاشهر الاخيرة ولا سيما في الاسابيع الماضية ان المهمات التي تكلف بها القوات النظامية نادرا ما تحقق اهدافها لاسباب كثيرة، وغالبا ما تنتهي بإنشقاق العديد من الجنود والضباط المتوسطي الرتبة. وفي المعلومات ايضا ان النظام يستعين اكثر بالميليشيات التي انشأها (الشبيحة) وايضا بميليشيات "حزب الله" الذين ارتفعت اعدادهم كثيرا في المرحلة الاخيرة، وهم منتشرون في المناطق المحيطة بدمشق ذات البيئة السكانية العلوية او الشيعية او حتى المسيحية والكردية، ويشكلون الدرع ما قبل الاخير للنظام في دمشق. فخلف هؤلاء تنتشر قوات فرقة الحرس الجمهوري وحامية دمشق (اللواء ١٠٥)، وتجري استعادة آلاف الجنود من الحرس الجمهوري الى دمشق. بالفعل بدأت معركة دمشق من دون اعلان رسمي. 
بالنسبة الى "حزب الله" ارتفعت وتيرة التورط العسكري المباشر ولا سيما في المناطق الى الغرب من دمشق والتي تمتد لغاية الحدود مع لبنان، هي تعتبر شريانا حيويا للحزب وايران وترتبط بمخازن سلاح، وبتسهيلات مطار دمشق الدولي. وفي مطلق الاحوال وبالرغم من قدرات مقاتلي الحزب وكفاءاتهم القتالية فالتقدير العام انهم لا يشكلون وزنا يعتد به للتأثير على المآل الاخير للصراع في سوريا. فالصدام بين الثورة والنظام يتجاوز طاقات "حزب الله". وكلما عادت جثث مقاتلي الحزب الى البلدات والقرى في البقاع والجنوب، سرت بلبلة اضافية في البيئة الحاضنة لأنه مهما قيل في "الواجب الجهادي"، يبقى على ارض الاخرين. 
ما تقدم يعيدنا الى ما قاله النائب وليد جنبلاط اخيرا عند تقديمه مبادرته الوفاقية، حيث دعا فريقي الصراع السياسي في لبنان الى تجنب الانغماس في ميدانيات الازمة السورية. فأين "حزب الله" من نصائح جنبلاط؟ علما ان فريق ١٤ آذار لا يملك قدرات قتالية، ولو امتلكها فعلا لكانت تغيرت امور كثيرة عندنا. 
قبل يومين اتصل بي وزير "وسطي" قال: "لماذا تصرون هكذا على استقالة الحكومة؟ فالحكومة اشبه ما تكون بالمستقيلة وتصرف الاعمال، والرئيس ميقاتي حرص على ان يكون خلال توليه السلطة حاميا لتركيبة المعارضة في الادارة. وقام سياسيا بكل الخطوات التي كان ليقوم بها الرئيسان الحريري والسنيورة". اجبت: "عزيزي اوافقك الرأي بالنسبة الى تصريف الاعمال. انتم الجزء الذي يصرف الاعمال في الحكومة، ولا وزن لكم في مواجهة الجزء الآخر الذي يحكم بالفعل وهو لا يصرف الاعمال بتاتا. ومثال بسيط على ما اقول، ان "حزب الله" طيّر طائرة "ايوب" مباشرة بعد "اعلان بعبدا" حول مرجعية الدولة للسلاح، وفي الوقت نفسه اعلن عن "الواجب الجهادي " في سوريا فألغى بند تحييد لبنان عن ازمة سوريا". في الخلاصة : ان "حزب الله" الى مزيد من التورط بدماء السوريين، و"الوسطية" الى المزيد من التنظير الاكاديمي.
علي حماده
 أكثر الفرقاء فساداً يتكلم عن محاربة الفساد
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
ردّ عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا على تصريح رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون بعد اجتماع تكتّله اليوم، فأوضح أنه "في ما يتعلق بقانون الانتخابات الجديد، كالعادة يلجأ العماد عون الى التعمية والغش بدلاً من طرح الامور كما هي، وهذه المرة من خلال ادعائه ان القوات اللبنانية تتهرب من تغيير قانون الستين، واستنتاجه بذلك أنها تقبض أموالاً".
زهرا، وفي بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، قال: "نذكّر الجنرال ان القوات اللبنانية هي من أكثر الساعين والفاعلين من أجل تعديل قانون الستين ولديها اقتراح قانون في المجلس النيابي بهذا الخصوص، وهو اقتراح الخمسين دائرة، فإذا كان عون جديّاً بسعيه لتغيير قانون الانتخابات، فليس عليه سوى تأييد هذا المشروع الذي هو من أفضل المشاريع المطروحة لصالح التمثيل المسيحي، حينها يمرّ المشروع باعتبار ان القوات اللبنانية كانت قد استحصلت على موافقة تيار المستقبل على هذا الاقتراح".
وتابع: "أما بشأن ما ذكره عون بأن القوات اللبنانية تقبض وتتلقى الأموال بغية تغيير موقفها من قانون الانتخاب، فهذه عملية إسقاط لما يقوم به هو وحاشيته القريبة وعلى مرأى من الجميع ودون خجل أو خفر".
إلى ذلك، قال زهرا: "لجهة الفساد الذي تكلم عنه عون، فهذا أغرب ما شهدناه في العمل السياسي. إذ إن أكثر الفرقاء فساداً، في أكثر حكومة فاسدة في تاريخ لبنان ككلّ، يتكلم عن محاربة الفساد". وختم بالقول: "يكفي أن نذكّر الرأي العام على هذا الصعيد بفضائح المازوت الأحمر وبواخر الكهرباء التي لم تصل أبداً، ناهيك عن فضائح التوظيفات في مصفاة طرابلس أو في وزارتي الطاقة والاتصالات إضافةً الى فضيحة التيليكارت وليس انتهاءً بفضيحة معمل الكبتاغون وملف الأدوية المزورة، وكلّها إما من فعل عون وفريقه المباشر أو على مرأى ومسمع منه وبتنفيذ من حلفائه".
 "14 آذار" لن تتراجع عن مطلب اسقاط الحكومة
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
أكّد الأمين العام لتيار "المستقبل" أحمد الحريري أن "من سعى إلى الحوار منذ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو فريق "14 آذار"، ونحن من مارسنا سياسة الجمع بينما غيرنا مارس سياسة الضرب والعزل".
الحريري، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، شدّد على أنّه "إذا كان "حزب الله" يعتبر أن اهمية الحوار في لبنان مثل اهمية "الواجب الجهادي" في سوريا، كنا انتهينا من الحوار في العام 2006 ووصلنا الى نتيجة، ذلك لان ذهابه الى طاولة الحوار لم يكن عن قناعة كما لديه الان حول "الواجب الجهادي" في سوريا".
وتابع حديثه قائلاً: "نحن (في فريق "14 آذار") لم نعد نستطيع الذهاب الى الحوار من دون نتيجة، وذهابنا الى الطاولة بهذه الطريقة لا يرضي جمهورنا"، سائلاً في هذا السياق: "من يضمن امن قيادات "14 آذار" اذا ذهبوا الى الحوار؟"
وشدّد الحريري على أنّه "لا حوار قبل ذهاب الحكومة، ولن يتراجع فريق "14 آذار" عن موقفه الواضح (من الحكومة)، والمعركة مستمرة مع الحكومة الى الآخر حتى اسقاطها"، مضيفاً: "رئيس الجمهورية ميشال سليمان يعلم أنّه طالما سيوجد على طاولة الحوار فريق قراره ليس لبنانياً، لن نشارك في هذه الطاولة".
إلى ذلك، اعتبر الحريري أنّ "هذه الحكومة هي حكومة الفشل الذريع، خصوصاَ وأنّها تغطي مخططات النظام السوري تجاه لبنان"، سائلاً في هذا السياق: "هل يعقل ان القضاء لا يستطيع ان يبعث بمذكرة جلب بحق اللواء السوري علي المملوك لانه لا يعلم اسم والدته؟!"، داعياً قاضي التحقيق في قضية الوزير ميشال سماحة إلى "التنحي إذا كان غير قادر على إصدار القرار الظني".
وفي ملف سلسلة الرتب والرواتب، اعتبر الحريري أنّ "الحكومة "المفلسة" حوّلت هذا الموضوع إلى سلسلة للتكاذب"، لافتاً إلى أنّ "هناك فضائح كبيرة للحكومة، أهمّها الأدوية وقطع الطرقات، إضافة إلى النمو الصفر الّذي حققته".
وفي سياق آخر، رأى الحريري أنّ "وزير الخارجية عدنان منصور لا علاقة له بالحكومة وهو محسوب على سوريا وايران، وهو لا ينأى بنفسه وأداؤه في الجامعة العربية يؤكد ذلك".
وعن قول رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون اليوم بـ"ان قانون الستين لن يمر وهو ظلم للمسيحيين والظلم مرتعه وخيم"، شدّد الحريري على أنّ "عون سيقول ذلك بالتأكيد، لان احصاءاته تدلّ على شعبيته"، سائلا ما " إذا كان يهدد عون "14 آذار" بقوله "7 آيار جديد".
ومن ناحية أخرى، أشار الحريري إلى أنّ "الانتخابات بالنسبة لـ"14 آذار" هي مثل شروق وغياب الشمس ويجب أن تحصل في موعدها".
وختم حديثه قائلاً: "اللواء وسام الحسن شهيد لبنان ولو اعتبرناه شهيدنا فقط لكنا اخرجنا جثته من قريطم وليس من المديرية العامة لقوى الامن الداخلي،" لافتاً إلى أنّ "اللواء الحسن هو من حذّر الرئيس سعد الحريري من المجيء الى لبنان والرئيس (سعد الحريري) سيحدّد وحده تاريخ العودة".
(رصد NOW)
تمسك جنبلاط بميقاتي لإنعدام البديل السني
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
ذكرت صحيفة "الأنباء" وفقاً لمعلومات ان تمسك رئيس كتلة "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط برئيس الحكومة نجيب ميقاتي عائد الى ارتياحه لوسطية الرجل، وإلى انعدام البديل السني الملائم لرئاسة الحكومة اللبنانية في الوقت الراهن، فالرئيس سعد الحريري خارج الصورة، مادام النظام السوري قائماً في دمشق، ومثله الرئيس فؤاد السنيورة، وقد طرح اسم النائبة بهية الحريري التي تحظى بقبول رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب وليد جنبلاط، لكن حزب الله، تحفظ على كل هذه الأسماء، وحتى ان تحفظاته شملت النائب تمام سلام، على خلفية قرب الأخير من تيار المستقبل.
أضافت المعلومات: "من هنا جاء تمسك جنبلاط بعدم استقالة الحكومة، لأنه لا بديل لميقاتي في الظرف الراهن، ومن هنا كان أيضا، إصرار الرئيس ميشال سليمان، على الحوار والتفاهم على الحكومة البديلة قبل الحديث عن استقالة أو إسقاط هذه الحكو
قوة اسرائيليّة اجتازت السياج الشائك في مرتفعات الوزاني
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ "قوة مشاة اسرائيليّة قوامها 11 عنصراً اجتازت حوالي الثامنة من صباح اليوم السياج الشائك في مرتفعات الوزاني، وتقدمت مسافة 10 إلى 15 متراً شمالي هذا السياج ووصولاً إلى منطقة متحفظ عليها من قبل الجيش اللبناني".
إلى ذلك، تعمل حفارة اسرائيليّة على إقامة سواتر ترابيّة وحفريات بمحاذاة البوابة الحديديّة التي كانت قد أقامتها من حوالى الشهر قبالة منتزهات الوزاني.
وقد وضع الجيش اللبناني والـ"يونفيل" في حالة استنفار تحسباً لأيّ طارىء.
وفد من "التقدمي" يزور الشيخ نعيم قاسم لعرض مبادرة جنبلاط
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012 
أفاد مصدر في "الحزب التقدمي الاشتراكي" موقع "NOW" أن وفداً من الحزب يضم وزراء "جبهة النضال الوطني" الثلاثة غازي العريضي وعلاء ترو ووائل ابو فاعور، وأمين السر ظافر ناصر، وعضو مجلس القيادة سرحان سرحان، سيزور اليوم نائب الامين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، وذلك "في إطار عرض مبادرة رئيس الحزب" النائب وليد جنبلاط.
وأوضح المصدر أن مواعيد طُلبت من رئيس "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون، ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، ورئيس كتلة "المستقبل" النائب فؤاد السنيورة، ورئيس حزب "الكتائب" الشيخ أمين الجميل، مشيراً إلى أن طلب المواعيد مع القوى السياسية، سيتم تباعاً.
حركة شيعية مناوئة لـ"حزب الله" في بعلبك
عيسى يحيى (الجمهورية)، الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
هل بدأ نفوذ «حزب الله» وتحكّمه في القرارين السياسي والديني للطائفة الشيعية بالانحسار؟ وما هي الأسباب الكامنة وراء ظهور حركة دينية وسياسية مناوئة له في البقاع على مرأى من الجميع؟لا يخفى على أحد اليوم حال الامتعاض داخل الطائفة الشيعية من الأداء السياسي والديني لأحزاب وحركات ومجالس هذه الطائفة، والتي أعطت نفسها صفة الممثل الشرعي الوحيد لهذه الفئة الواسعة من اللبنانيين غير آبهة بطلباتهم ومعاناتهم، مستأثرةً بالقرار على مدى سنوات.
واللافت هنا ما يعانيه أبناء البقاع خصوصاً، من فقر وحرمان وما نتج منهما من مشكلات اجتماعية كتعاطي المخدرات والسرقة، مشكلات أخذتها الدولة ذريعةً للتعاطي مع المنطقة على أنها ساحة مفتوحة للاستعراض العسكري بناءً على أوامر مسؤولين حزبيّين وطلباتهم.
وقد بلور هذا التململ مجموعة من المهتمين ممّن يتعاطون السياسة والمجتمع المدني بتأسيسهم "الحركة الإمامية الجعفرية"، إذ أقام بعض الشبان حواجز داخل حي آل جعفر في حي الشراونة - بعلبك، ووزعوا منشورات وبيانات تتضمّن أهداف هذه الحركة، وتدعو "جميع المخلصين لأهل البيت والذين سئموا الحال التي يعيشونها إلى الانتساب لهذه الحركة فوراً".
ينطلق المؤسسون للحركة من المشكلات في الثقافة الدينية والاجتماعية التي يعيشها أبناء الطائفة الشيعية، ويحملون على "رجال التبليغ وأصحاب العمائم" بأنهم أصبحوا أَسرى المصالح والمال، وأصبحت منابر عاشوراء لإطلاق المواقف الحزبية وبعيدة كل البعد عن المراسم الدينية، وأن "حضور الناس إليها بات مرتبطاً بالدعوة الحزبية وبمن يتعهد أجرة النقل والضيافة".
أما الهمّ الأكبر فهو الأداء السياسي للطائفة الشيعية في البقاع، فهو على حد تعبيرهم أسوأ ما يكون، "فالناس جائعون يعانون الجهل والتخلف ويتعاطون المخدرات، أما الوظائف والخدمات فلجماعاتهم ومن يؤيدهم".
لا يعتبر مؤسسو الحركة أن نواب الطائفة الشيعية ووزراءها مؤهّلون لتمثيلهم على طاولة الحوار، "فليس هناك من مرجعية أو قيادة حزبية يشكو إليها الأهالي حال المنطقة، فقد كان البقاع ساحة الإعدام الميداني واستباحة المنازل من أجل مطلوب خالف القانون بسرقة سيارة او توزيع مخدرات وليس الاتجار بها، في وقت هناك من يسرق الملايين على حساب الإنماء اللامتوازن بين البقاع وبيروت". ويشكو المؤسسون من تحوّل المناطق البقاعية ساحةً مستباحة لـ"ضباط وعناصر أمنية منجرفة وراء مطالب مسؤولين حزبيين لغاية في انفسهم".
لا تخفي هذه الحركة الدينية الجهادية الناشئة اليوم هدفها الواضح بنصرة الشيعة والجهاد وقتال من عاداهم او شتمهم والموت في سبيل ذلك.
واذا كانت الأحداث تأخذ هذا المنحى، يبقى السؤال: هل نحن أمام حركة سلفية متشددة داخل الطائفة الشيعية على غرار "الحركة الأسيرية السنية"؟ وما هي نتائج هذا التشدد الإسلامي الذي يبشر بفتنة طائفية لا تحمد عقباها؟
إصابة مركز للجيش اللبناني شمالاً نتيجة الإشتباكات في سوريا
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012 
ذكرت إذاعة "صوت لبنان 93.3" أنّ الرمايات والقذائف التي تُطلق من الداخل السوري بين القوّات السوريّة الموالية والمعارضة المسلّحة، وصلت إلى عدد من القرى الحدوديّة، شمال لبنان، وتحديداً البقيعة.
وأشارت الإذاعة إلى أنّ الرمايات المتوسّطة التي حصلت خلال عمليّة الملاحقة بين الطرفيْن، وصلت إلى مراكز الجمارك والأمن اللبناني، كما أُصيب مركز للجيش اللبناني بـ11 طلقة، فضلاً عن تضرّر عدد من المنازل في كلّ من منطقة بني صخر والبقيعة.
إطلاق نار باتجاه الضفة اللبنانيّة لمجرى النهر الكبير
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
أفادت "الوكالة الوطنيّة للاعلام" أنّه "منذ السادسة والنصف من مساء اليوم، تتعرض المنطقة الممتدة من معبر شهيرة، وعلى امتداد خط البترول وحي الجواسم عند الضفة اللبنانيّة لمجرى النهر الكبير في منطقة وادي خالد إلى وابل من الأعيرة النارية من رشاشات ثقيلة مصدرها الجانب السوري، الأمر الذي أحدث حالاً من الذعر لدى أبناء المنطقة، لا سيما الذين يسكنون مباشرة عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر الكبير في تلك المنطقة ونزحوا إلى داخل منطقة وادي خالد بعيدا من منازلهم، التي أصيب بعضها بطلقات نارية من دون تسجيل أي اصابات بشرية".

الرئيس الارميني سيرج سركيسيان يعاين هدية من الفخاريات الأثرية قدمها اليه الرئيس ميشال سليمان في قصر بعبدا أمس.

"لنعمل معاً من أجل المفقودين": حان وقت التحرك!

مع اجتياز لبنان مرحلة دقيقة تذكّر بعشية الحرب الاهلية، ومروره بدورة اخرى من عدم الاستقرار، اطلقت جمعية "لنعمل معا من اجل المفقودين"، حملة اعلامية وسلسة من النشاطات الهادفة الى وضع قضية المخفيين  قسراً في واجهة الحدث، لان "الوقت اليوم ملح اكثر من كل وقت مضى"، على ما يقول المشرفون على الجمعية. ولأن لبنان قد يكون مقبلا على جولة جديدة من العنف، فقد  حان الوقت لمعرفة مصائر كل الأشخاص المفقودين والمخفيين قسراً.  لقد حان الوقت للتحرك.

منذ ان تأسست جمعية "لنعمل من أجل المفقودين" العام 2010، لمناسبة اليوم العالمي للمفقودين على يد مجموعة من المواطنين، انصب اهتمام الجمعية على رفع الوعي على اهمية قضية المفقودين،  وتعبئة المجتمع اللبناني، لاسيما الشباب، لدعم قضية الحق في معرفة مصير الـ17000 مفقود في لبنان. مرت 30 سنة على هذه القضية المأسوية ولم تقر بعد حلول عملية لمعالجتها.
تقول جوستين دي مايو، المديرة التنفيذية للجمعية،" إن لعائلات المفقودين الحق في معرفة مصير أبنائهم، ونحن كمواطنين، من حقنا معرفة ماذا حصل في بلدنا، ومن واجبنا التصرف. فلأسر المفقودين والمخفيين قسراً الحق في معرفة ما حدث لأحبائهم الذين لم يعودوا أبدا، ومن حقهم معرفة ما إذا كانوا على قيد الحياة. ومن حقهم معرفة ما إذا كانوا في عداد الأموات، وفي هذه الحال، لهم الحق في استعادة رفات أحبائهم". وتتابع: "كما ان  للمواطنين، للمجتمع اللبناني برمتّه، الحق في معرفة ما حدث للمفقودين والمخفيين قسرا، من حقهم معرفة الحقيقة، أو الحقائق، في شأن العنف السياسي الذي يزعزع بلادهم منذ منتصف السبعينات. ان معرفة الحقيقة هي الضمانة اللازمة في عملية السعي لكسر دائرة العنف".
نعمل معاً
اما بماذا يختلف عمل الجمعية عن بقية المنظمات العاملة على قضية المفقودين؟ تقول دي مايوان  لجنة اهالي المفقودين والمخطوفين في لبنان  بلورت خلال السنوات الأخيرة حلولاً عدة لهذه القضية. إن هدف  "لنعمل من أجل المفقودين" هو دعم اللجنة لتعزيز حق المعرفة، ومناقشة الحلول التي يدافعون عنها. نحن نعمل بالتعاون مع لجنة أهالي المفقودين والمخطوفين في لبنان، السيدة وداد حلواني، وجمعية سوليد السيد غازي عاد. 
وأطلقنا الحملة بالتعاون مع الجمعيتين. إنه عمل متكامل. وتشرح دومايو ان الجمعية طوّرت برامج توعية، الهدف منها هو توعية الشباب في المدارس والجامعات على قضية المفقودين، من ثم دعوتهم للمشاركة في مشاريع خلاقة تسهم في رفع الوعي على هذه القضية. وفي العامين الماضيين نفذت الجمعية مشاريع عدة، منها إطلاق مسابقة لافضل "ملصق" في جامعات عدة في لبنان. وللمشاركة في المسابقة، على الطلاب حضور جلسات التوعية على القضية، ثم تقديم الملصقات بناء على المعلومات التي حصلوا عليها. كما نفذت  مشروعاً مع المدارس تحت عنوان الخبرات المتبادلة. وقامت المنظمة بحملات توعية في المدارس، ثم دعت الحاضرين للمشاركة في ورشات عمل عن التصوير الفوتوغرافي، القيام بتقارير من خلال الفيديو، والرسوم المتحركة. 
حملة "كفانا انتظاراً، نريد أن نعرف"
وأخيراً اطلقت الجمعية حملة اعلامية تهدف، وفق المشرفين عليها، الى وضع مسألة المفقودين والمخففين قسرا في صدارة العناوين حتى يتم التوصل الى حل لها . كما تهدف الى حشد الناس حول هذه القضية واطلاق نقاش عام في السبل الممكنة لمعالجتها. اما لماذا الآن؟ لانه بعد سنوات من الإنتظار، قامت جمعيات الأسر، وبدعم من منظمات خبيرة وغيرها من هيئات وأفراد المجتمع المدني، بوضع آليات جديدة للحل، بما في ذلك مشروع قانون للدخول في حوار هادف مع صّناع القرار و صنّاع السياسات .واشارت دي مايو الى ان هذه الحملة كوسيلة لدعم اجراء مناقشة واعية في قضية المفقودين، واتخاذ قرارات هادفة على المستوى الوطني.  
رلى مخايل 
لمزيد من المعلومات:
طورت جمعية "لنعمل من أجل المفقودين" أدوات عدة لرفع الوعي عبر استخدام الفيديو، الرسوم المتحركة، TVSpots، الكتيبات... إن كل الأدوات التي تم استعمالها موجودة على الموقع التالي  www.actforthedisappeared.com، كما أنها موجودة على DVD.
في إطار الحملة الاعلامية تم إطلاق خمس   TVSpots يمكن مشاهدتهما على الموقع الآتي: 
http://www.youtube.com/user/act4thedisappeared 
الكتائب سيلاقي جنبلاط في نصف الطريق
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
إعتبر عضو كتلة "الكتائب" النائب فادي الهبر أن "التوافق بين الأفرقاء هو الطريق السليم، والحوار يجب ان يكون صادقاً ومديداً"، وأضاف الهبر أنه "يجب الالتزام بمبادرة رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط وأن حزب "الكتائب" سيلاقي جنبلاط في نصف الطريق". 

وإذ لفت الهبر في حديثٍ الى قناة "الجديد" الى أن "14 آذار تقاطع هذه الحكومة وتريد اسقاطها لمصلحة البلد"، أشار الى أنهم" مع الحوار لكن يجب أن يتم التشاور مع الأفرقاء في 14 آذار".
مراهنون على نجاح "مبادرة جنبلاط" بخلق مناخ ارتياح
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
شدّد أمين السر العام في الحزب "التقدمي الإشتراكي" ظافر ناصر على أن الخلافات السياسية لا يمكن نقاشها إلَّا بالحوار"، لافتاً إلى أن "التوافق الوطني هو السبيل الوحيد الى العبور الى البديل عن هذه الحكومة."

ناصر وفي حديثٍ لقناة "المستقبل"، اعتبر أن ليست الحكومة هي التي تتحمل مسؤولية الوضع "، متسائلاً ما دام لا يوجد توافق سياسي لماذا لا نعيد تسمية الرئيس نجيب ميقاتي؟

وأضاف: "لا شك ان فريق 14 آذار تعرّض مؤخرا لضربة ليست بالسهلة وهي اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن وقبلها اسقاط الحكومة، ولكن علينا ان نخرج من فكرة أن فريقاً يربح وفريقاً آخر يخسر، ومن هذا المنطلق ليخبرنا احد ما هو الحل سوى الحوار".

إلى ذلك أكّد أن مصلحة البلد تقتضي الجلوس إلى طاولة الحوار، وأنّ "14 آذار واضحة في موقفها من الحوار وهو المقاطعة، ولكن ارى أن مصلحة البلد اليوم تقتضي الحوار وبحث الامور التي علينا بحثها، حتى النصائح الدولية  شددت على أن الاستقرار اساسي  في هذه المرحلة".

وعن مبادرة النائب وليد جنبلاط ، قال:" التواصل والحوار من قبلنا لن يستثني احداً لنشرح وجهة نظرنا من الأمور، وقد حصل لقاء في المختارة مع عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت تحت عنوان التواصل بيننا وبين "تيار المستقبل"، ونحن مراهنون على ان تنجح هذه الحركة بخلق مناخ ارتياح في البلد وارتخاء عند المتشنجين ، مما يريح الناس ويؤدي الى عودة الهدوء."

وفي سياقٍ آخر، أشار ناصر إلى أن الوضع الإقتصادي دقيق وحرج، والإضراب الذي تنفذّه هيئة التنسيق النقابية يفتح الباب على ضرورة أن يكون هناك في لبنان حوار اقتصادي واجتماعي.

وعن الأحداث في سوريا أكّد ناصر أن " السوريين هم من يحدد طبيعة عملهم وثورتهم، وهم من يختار نظام حكمهم والتدخل في شؤونهم أمر مرفوض." وتابع: "منذ اندلاع الثورة في سوريا قلنا أن الأزمة في سوريا طويلة ولن تنتهي بيوم ويومين."

كما أشاد أمين السر العام في "الإشتراكي" بانتصار غزَّة، معتبراً أنه انتصار للشعب الفلسطيني، ولكل من دعمه ."
النصر كأفيون الشعوب
إيلي فواز، الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
لم تكد تنتهي حرب غزة حتى أطل أمين عام حزب الله ليبشرنا بنصر عظيم حققته جبهة المقاومة بفرعها الغزاوي. وقد يكون حسن نصرالله آخر من يحق له الكلام عن نصر، نظراً للنتائج التي أفرزتها تلك المواجهة والتي أفضت إلى خروج "حماس" وقطاع غزة من دائرة السيطرة الإيرانية، ودخولها مدار "أخوان" مصر. وقد يكون تهديده إسرائيل بقصف إيلات أكبر دليل على إحساسه بنتائج الحرب السلبية عليه وعلى ولاية الفقيه.

على كل الأحوال، هذا المقال لا يبغي تناول الحرب الصاعقة أو تحليلها، فآلاف المقالات تناولتها بتفاصيلها المملة. ولا يهدف إلى تناول النزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، أو حق الفلسطينيين في التسلح والدفاع عن أنفسهم والسعي لإنشاء دولتهم المستقلة،  إنما الهدف هو مقاربة مفهوم بعض قياداتنا وصحافيينا للنصر واستعمالهم له كأفيون للشعوب العربية، وغزة هي خير دليل على هذا المنحى وتلك المقاربة التي تتجاهل الوقائع التي أفرزتها أرض المعركة، وتقفز فوق كل منطق في مخاطبة الجماهير والتباهي أمام مأساتها بنصر ما. 

المقاربة الواقعية لما جرى في أسبوع غزة الدامي،  تفرض علينا الاعتراف أولاً بأن عملية إدخال صواريخ طويلة المدى التي طالت تل أبيب هي عملية نوعية وتستحق التوقف عندها طويلاً، ولكن النصر يقف عند هذا الحد فقط.

فإسرائيل استطاعت في أيام قليلة أن تدمر قدرة "حماس" على تهديد عمقها، من دون أن تستطيع "حماس" مبادلتها بالمثل. وإسرائيل استطاعت في المحصلة أيضاً اغتيال قادة مهمين من "حماس" لا سيما أحمد الجعبري من دون أن تستطيع "حماس" الرد عليها بالمثل. إسرائيل أيضاً دمرت البنية التحتية لـ"حماس" مقابل صواريخ تلقتها، لكن دون أن تحدث دماراً كبيراً، أضف إلى ذلك أعداد الضحايا من الجانب الفلسطيني التي فاقت بكثير تلك التي وقعت في إسرائيل. الماكينة الحربية الإسرائيلية استطاعت اختبار نظام القبة الحديدية الذي اعترض مئات الصواريخ الإيرانية وأعطيت الفرصة لتطويرها في أي حرب محتملة قد تأتي من حدودها الشمالية هذه المرة.   

وبنتيجة هذا الصراع أيضاً، انتزعت إسرائيل اعتراف "أخوان" مصر بوجودها، وانتزعت شبه اعتراف من قبل "حماس" بحل للصراع يقوم على أساس حدود الـ 67، وهي أيضاً حملت مصر و"حماس" مسؤولية أمنها، فرأينا انتشار عناصر "حماس" الأمنية على كامل الحدود من أجل منع أي عمل عسكري أو عدائي باتجاهها.

 وماذا بعد؟ لم ترفع إسرائيل الحصار القائم على القطاع. وهي بالكاد تكرمت على صيادي غزة بإضافة بضعة أمتار على مجالهم البحري الذي كانت ضيّقته عليهم. ومع هذا كله جاء من يتكلم ويكتب عن النصر. وجاء من يتفاعل معه. فالنصر يعني النجاح، والنجاح لا يقاوم ولا يعارض. 

فكل عمل يقوم به السيد وحلفاؤه، مهما كان نوع هذا العمل ونتائجه، لا يمكن إلا أن يكون انتصاراً، وبالتالي هو لا يقبل الطعن به، أو المساس بقدسيته، أو محاسبته. فهذا قدر الديكتاتوريات والأحزاب الشمولية: هي لا تخطئ ولا تنهزم. 

لذا من يعترض طريق النصر ضد إسرائيل مثلاً ومن يقف ضد "الموت لأمريكا" يكون انهزامياً. ومن يطالب بتسليم سلاح "المقاومين" يصير عميلاً. ومن يسعى لإسقاط ديكتاتورية الأسد وإجرامه يصبح إرهابياً. وحسب المنطق هذا، يغدو قتل الناس الأبرياء في سوريا انتصاراً بوجه الصهيونية. وغزو بيروت في 7 أيار يصير حدثاً مجيداً بوجه الإمبريالية. ومأساة حرب تموز تمسي نصراً إلهياً. ويصبح النصر حينها أداة قمع بوجه كل من يعارض غايات جبهة الممانعة والصمود. 

وبعد كل حرب أو مواجهة، يضيع وجع الأرض وأبنائها بوهم نصر بات أفيون البقية الباقية.
"حزب الله" يستثمر الحوار لشراء الوقت
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
علَّق عضو كتلة "المسقبل" النائب خضر حبيب على المبادرة التي أطلقها رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أمس بالقول: "لا شك أن المبادرة هي للتلاقي والاستقرار لكن نحن لسنا بحاجة إلى أحد ليدعونا إليها. هذه المبادرة يجب أن تكون موجهة إلى من يحمل السلاح أي إلى البيئة الحاضنة للقتل السياسي، لأننا نحن كنا دائماً ملتزمين بالسلم الأهلي. والسؤال هل "حزب الله" والقمصان السود مستعدون للذهاب بهذه الحكومة التي تعمل بأمرته للإتيان بأخرى تكون فيها قوّة وازنة للكتلة الوسطيّة؟".

حبيب، وفي حديث إلى "إذاعة لبنان الحرّ"، قال: "حزب الله" هو الوحيد الذي يملك السلاح وهو الوحيد القادر على المس بالسلم الأهلي". وإذ لفت إلى أنَّ "قرار تلبية دعوة رئيس الجمهورية ميشال سليمان للمشاركة بالحوار منوطة بقرار "14 آذار"، أضاف: "نحن مع التحاور والتلاقي إلا أن "حزب الله" يستثمر هذا الحوار من اجل شراء الوقت فيما يقوم بكل ما يستطيع في هذه الحكومة لإقصائنا".

وسأل: "هل يجوز أن نغطي استكمال الحرب السياسيّة ضد القوى السيادية تحت شعارات التلاقي والحوار، وهل الفريق الإنقلابي يؤيد إعلان بعبدا؟"، خاتماً: "نحن مع كل ما يقوم به فخامة الرئيس (ميشال سليمان) ليتفضلوا وليقبلوا بوثيقة بعبدا وإن لم يفعلوا ذلك ليتحملوا مسؤوليّة تكابرهم".
 المعارضة ستوافق على اي حكومة حيادية ومن بعدها الحوار
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي "ان لا افادة من الحوار في ظل انعدام الاستقرار الامني والوضع الاقتصادي في البلد"، معلناً "ان قوى 14 آذار ستبلغ رئيس الجمهورية (ميشال سليمان) رسميا بالمقاطعة".
ولفت في حديث لاذاعة "صوت لبنان 93,3" الى "ان مبادرة النائب وليد جنبلاط تحوي نقاطا ايجابية، ولكن موقف 14 آذار واضح بشأن اسقاط الحكومة خلافا لما دعا اليه جنبلاط".
وأشارعراجي إلى "ان الحوار وسيلة مهمة ولكن ليس مع من لا يستطيع تطبيق ما يقول ويتعهد به"، متسائلا :"من نكث باعلان بعبدا من خلال ارساله طائرة ايوب فوق الاراضي المحتلة ومقاتلين الى سوريا.؟".
وأضاف: "ان المعارضة ستوافق على اي حكومة حيادية لتدير الانتخابات ومن ثم يأتي الكلام عن الحوار". 
لا يحق لأي طرف اقليمي أن يحتكر قضية الشعب الفلسطيني
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
أكَّد منسّق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعَيد أنَّ "14 آذار مع خيارات الشعوب، والشعب الفلسطيني الذي يعاني منذ العام 48 له الحق أن يختار قياداته".

سعيد، وفي حديث إلى قناة "lbc"، قال: "زيارتنا اليوم إلى غزة خطوة شجاعة تؤكد أنَّ جميع اللبنانيين مع الشعب الفلسطيني"، مُشدداً على أنَّ "تبنيّ القضايا الكبرى ليس حكراً على أحد ولا يحق لأي طرف اقليمي أن يحتكر قضية الشعب الفلسطيني".

وختم: " نحن نعتبر أن قضية فلسطين قضية مهمة جداً أسست لخلاف عالمي".
المخابرات توقف عراقياً خطف طفلاً واعتدى على والدته
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
أعلنت قيادة الجيش أن مديرية المخابرات أوقفت فجر اليوم العراقي سيف نزار الكاسو في عين المريسة بعد ملاحقته لإقدامه منتصف ليل أمس على خطف الطفل شهم الكاسو من داخل منزله في عين سعادة، والفرار به بعد الاعتداء على والدته وتكبيلها وتهديدها بالقتل بواسطة سكين.
وأشارت مديرية التوجيه في بيان صادر عنها، إلى أنه قد تم تحرير الطفل المخطوف وسُلم الى ذويه، وبوشر التحقيق مع الخاطف بإشراف القضاء المختص.
The National Media mentioned, that one child killed and other kidnapped. Mukhabarat did not mention the one killed.
مقتل طفل عراقي امام أمه في عين سعادة
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام"، انه في الاولى من فجر اليوم اقدم مازن ن. (عراقي مواليد 1989) في محلة عين سعادة على الاعتداء على العراقية نمارا ز. داخل منزلها ، ووضع سكينا حول عنقها وكبلها بحبل وهددها بالقتل وقتل ابنها امام عينيها واقدم على خطف ابنها الثاني ( شهم غ.ن. من مواليد 2006) وفر بعدها.
وبعد الاستماع الى افادة نمارا قالت ان المعتدي هو ابن شقيق زوجها، وان ما قام به هو بدافع طلب المال.
القوى الامنية باشرت البحث عن القاتل لتوقيفه بناء على اشارة النيابة العامة.

سقط "حزب الله" يوم أُسقِط الحريري

image for غسان حجار
عندما صدر القرار السوري بإسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري العام 2010، أو بالأحرى بإسقاط الحريري شخصياً، سُرَّ  الحلفاء المحليون وأبرزهم طبعاً "حزب الله". ظنّ فريق 8 آذار انه ربح جولة في معركة اقليمية مستمرة منذ زمن بين محورين كبيرين. أولهما السعودية وبعض دول الخليج، والثاني ايران وسوريا. ولم يكن أحد ليظن أو يفكر في إمكان سقوط النظام السوري بشكل مريع على النحو الذي نشهده حالياً. أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي انه اتخذ القرار شخصياً بإسقاط الحريري، من دون أن يقيم وزناً لأي مشاورات أو اتصالات، ومن دون أن يأخذ في الاعتبار حسابات المجتمع الدولي من الخطوة، مما زاد نقمة الدول الغربية عليه، فسرعت في مسيرة وضع حد لحكمه المستمر عن أبيه حقبة 40 عاماً.
 أما الشارع السني، المتعاظم الدور، بعد ثورات عربية اتخذت طابعاً اسلامياً في غير دولة، فشعر في لبنان بالاضطهاد، ومعه الحريري شخصياً، إذ ارتسم أمامه السيناريو الذي سبق اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري، فقرر سلوك طريق أخرى بالابتعاد والانكفاء الى حين تبدل الاوضاع، وأبرزها سقوط النظام الذي أسقطه، وقبله والده.
 وجاءت الوقائع متسارعة، اذ ان النظام السوري سرعان ما أوشك على السقوط، وتبدلت الوقائع الميدانية، ان في سوريا أو حتى في لبنان. فالجماعات السلفية تحركت على غير صعيد، وما ظاهرة الشيخ أحمد الأسير، القابلة للضبط مرحلياً، الا نموذج لما هو آت. فطرابلس، رغم محاولات البعض اظهارها بغير واقعها الحالي، صار شارعها في ايدي الاسلاميين الذين دُفعوا في مراحل سابقة من سوريا وحلفائها في لبنان، الى مواجهة ما أسموه "الظاهرة الحريرية".
 والسوريون المقيمون والعمال بدلوا مواقفهم، مع تراجع دور استخبارات بلادهم في لبنان، فظهرت ميولهم المعارضة، والمذهبية، والعدائية تجاه العلويين والشيعة، وصاروا يشكلون خطراً في أماكن وجودهم.  والمخيمات، بما فيها من بيئة حاضنة، لأصوليين وتكفيريين وتنظيم "القاعدة"، وبما تحوي اليوم من فلسطينيي سوريا الذين كانوا مقموعين دهراً، باتت برميلاً معداً للانفجار، في وجه "حزب الله" تحديداً.
 في الأيام الأخيرة، وبدءاً من النبطية، مروراً بالبقاع، الى الضاحية، اتخذ "حزب الله" اجراءات احترازية مشددة، خشية من عمليات ارهاب قد تطاله، مما يعني انه بدأ يستشعر الخطر الداخلي المحدق به.
 مع هذه التطورات لم يعد ممكناً الاتيان مجدداً بسعد الحريري لترؤس حكومة تعيد تهدئة الشارع السني واستيعابه، لأن اقصاءه ترك اثره السيئ في تأثيره وقدرته على الامساك بشارعه الذي صار شوارع غير معروفة المرجع والارتباط، وصارت المعالجة أكثر تعقيداً، والمواجهة شبه محتومة، لكن الموعد هو المؤجل الى حين الحسم في سوريا، والمتوقع في الصيف المقبل.
فهل من مبادرة أو حوار يؤجل المواجهة أو يخفف من وطأتها؟ لا جواب.
غسان حجار
 قرار قضائي سيصدر بحق مطلقي النَّار في حادثة التعمير
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
ذكرت إذاعة "صوت لبنان100.5" أنَّ "قراراً قضائياً سيصدر قريباً جداً بحق مطلقي النار في حادثة تعمير عين الحلوة التي وقعت بين "حزب الله" وأنصار امام مسجد بلال بن رباح في عبرا الشيخ أحمد الأسير، والتي أودت بحياة 3 أشخاص من بينهم 2 من مناصري الأسير".
 نحن مع الحوار بالمضمون وليس لاخذ الصورة فقط
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
اعتبر النائب بطرس حرب أن "حزب الله وحلفاؤه يبدلون مواقفهم من الحوار حسب مصالحهم، ومشكلتنا في موضوع الحوار اننا نتكلم بكل شيء الا الاستراتيجية الدفاعية، وسلاح "حزب الله".
حرب، وفي حديث لمحطة "المستقبل"، قال: "مطالب رئيس الجمهورية ميشال سليمان والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي نحترمها ونحن نوافق على الحوار، لكن نحن كفريق "14 آذار" حريصون على توفير حصول ظروف أفضل لطاولة الحوار، ولكن اذا كانت الظروف كما تكون دائماً فانها إهانة للرئيس".
وأضاف حرب: قوى "14 آذار" مع الحوار بالمضمون وليس بالشكل ولاخذ الصورة، متمنياً أن يضع سليمان جدولاً زمنيا للحوار، لان قوى "14 آذار" غير مستعدة لتعريض حياتها للخطر لانها مهددة".
العثور على جثة مواطن في أقنية ري في العين بعلبك
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنه "عثر على جثة المواطن حسن قاسم ناصر الدين (30 عاماً) في أحد أقنية الري في بساتين العين في البقاع الشمالي. وكان ناصر الدين قد فقد الاسبوع الماضي وهو يعاني مرضاً عصبياً.
وباشرت الأجهزة الأمنية التحقيق لكشف ملابسات الوفاة.

مسلحون اقتحموا محلا لبيع المشروبات الروحية في بعلبك

الاثنين 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش ان عددا من المسلحين يستقلون سيارات من نوع "رانج روفر"، اقتحموا محلا لبيع المشروبات الروحية مقابل مخيم الجليل الفلسطيني، وتبادلوا اطلاق النار مع صاحبه حسين شقير. ولم تعرف خلفية الحادث، علما ان هناك ثأرا عائليا بين شقير وبعض عائلات بعلبك.
جنبلاط جدد في مبادرته الدعوة للحوار: سأسمي ميقاتي لحكومة وسطية
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012

أطلق رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط مبادرته الإنقاذية، حيث رأى أنه "لا يمكن تشكيل حكومة حياديّة من دون استشارة جميع الفرقاء، وهذا ما يعيدنا إلى أهميّة الحوار". وأضاف: "إذا لم يجرِ اتفاق داخلي بين جميع الفرقاء حول حكومة وسطيّة تيكنوقراط أو سموها ما شئتم، فلن أستقيل من الحكومة وإن جرت إستشارات نيابيّة لتشكيل حكومة سأعود وأسمي نجيب ميقاتي".
جنبلاط، وفي مؤتمر صحافي من المختارة، رفض "اتهام نجيب ميقاتي بدم اللواء وسام الحسن"، معتبرًا إياه أنه هو من حمى وسام الحسن. وتابع: "وضعت عناوين عريضة وقلت إن لبنان ليس قطاع غزّة، ونحن لا نريد أن تستخدم الجمهوريّة الإسلاميّة (إيران) لبنان من أجل تحسين موقعها في التفاوض مع الولايات المتحدة كما لا نريد أن تستعمل بعض المحاور العربيّة لبنان من أجل محاربة الجمهوريّة الإسلاميّة".
ومن جهةٍ أخرى، شدد جنبلاط على أن "الحوار وحده يخدم لبنان لا الكلمات الناريّة"، داعيًا "للأخذ بنصيحة الدول الكبرى التي قالت إنّه من الممكن تغيير الحكومة إذا ما كانت الظروف ملائمة". وأضاف: "لقد كانت نقطة الخلاف الأساس هي المحكمة (الدولية الخاصة بلبنان) وكانت نصيحة الملك السعودي (عبدالله بن عبد العزيز) النأي بالنفس عن تداعيات القرار الظني، وجرى الكلام عن تسوية إلا أنّها لم تتم ونحن سمعنا عنها بعد ذاك من اللواء وسام الحسن و(مين عام "حزب الله") السيّد (حسن) نصرالله إلا أنّ هذه التسوية الإفتراضيّة كانت انتهت".
وتابع: "لقد أبلغت الرئيس سعد الحريري أنّه يجب العمل على منع الفتنة والفوضى لذلك سرت بتشكيل الحكومة، إلا أننا اتُهمنا بالخيانة، وفي اليوم التالي لتشكيل الحكومة صدر القرار الظني، وبالرغم مما حصلت موّلت هذه الحكومة المحكمة لمرتين وهي ستموّل دائماً وهي متمسكة بالمحكمة، كما أن هذه الحكومة حمت رموز الشيخ سعد ونحن كنا نعتمد عليهم في أمننا الشخصي وهما (المدير العام للأمن العام) اللواء (أشرف) ريفي واللواء الحسن ونحن لم نطعن بإنجازاته وحاولنا خلق تيار وسطي اعتدالي مع الرئيس (مجلس النواب نبيه) بري بوجه قوى سياسيّة أرادت أن تستأثر بكل مفاصل الدولة"، مشيرًا إلى أن "الحكومة ورثت أزمة الكهرباء، والسفن ليست من اختراعها وإنّما من اختراع الحكومات السابقة".
وفي السياق ذاته، أكمل جنبلاط: "المعضلة الثانية في لبنان هي السلاح، وأقول بكل هدوء لا بد من تغيّر هذه المعادلة الغامضة، وان تكون الدولة هي المرجع الأساسي"، لافتًا إلى أن رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان "وضع ورقة عن كيفيّة الإستفادة من سلاح المقاومة داخل الدولة والسيطرة على سلاح المخيّمات ونزع السلاح المنتشر في المدن وهذا ما أدى إلى إصدار "إعلان بعبدا". وقال: "الذين يصرون على معادلة الجيش والشعب والمقاومة رأوا أنفسهم في الأمس أمام الحائط المسدود واستنجدوا بالدولة من أجل حلّ مشكلة آل المقداد"، متابعًا: "نعم لتحرير الأرض المحتلة إلا أننا ضد استعمال الأرض اللبنانيّة من أجل أهداف غير لبنان ونرفض اطلاق الطائرات كـ"أيوب".
إلى ذلك، أشار جنبلاط إلى أنه "في منزل (مستشار الحريري) غطاس خوري قوى "14 آذار" كانت تتوقع سقوطاً سريعاً للنظام السوري إلا أنّه مع الأسف لم يحصل هذا الأمر"، معتبرًا أن "الدول الأممية ستدرك فيما بعد خطأ عدم حسم الأمور بشكل سريع في سوريا لأن الوضع هناك انحدر إلى حرب أهليّة قد تفجّر المنطقة بأكملها"، ومعربًا عن عدم فهمه لـ"زيارة (رئيس المجلس الشورى الإيراني علي) لارجاني إلى سوريا وهذا الدعم للنظام". ورأى أن نظرية لاريجاني للحوار في سوريا عبثيّة".  وأضاف: "يبدو أن هناك مخططًا دوليًا من أجل تدمير سوريا كياناً ودولةً وشعباً"، مشددًا على أنه "على الدول الفاعلة في مجلس الأمن الدعوة إلى اجتماع من أجل حلّ الأزمة السوريّة، فكلما طال هذا الصراع كلما دمّرت سوريا وزاد الشرخ".
وإذ دعا القوى السياسيّة إلى "الإلتزام بحصريّة مرجعيّة الدولة ووقف التحريض الإعلامي"، قال جنبلاط: "في لبنان قلنا إننا نريد النأي بالنفس من أجل تحييد الساحة اللبنانيّة، وشعار النأي بالنفس هذا لا تطبقه المقاومة"، لافتًا إلى أن "بعض فرقاء "14 آذار" يتقاتلون في سوريا ويعودون إلى لبنان وهم أدوات في صراع أكبر بكثير من لبنان فهم فقط يستشهدون في غير الموقع بدل أن يستشهدوا في الجنوب".
ولفت جنبلاط إلى أن القرار الظني في ملف اغتيال الريئس رفيق الحريري "اتهم عناصر من "حزب الله" فهل من الضروري في كل لحظة وكل زمان ومكان التذكير بهذا الأمر، ألا يدرك البعض ان هذا التذكير يزيد الشرخ بين طائفتين كريمتين". وأضاف: "إذا كان لدى "حزب الله" أدلّة عن أن إسرائيل هي التي اغتالت الحريري كما يدعون ليتفضلوا ويدافعوا عن أنفسهم في المحكمة الدوليّة"، مشددًا على أن "العدالة آتية"، وداعيًا في هذا الإطار إلى الصبر. وقال: "الصدفة كانت ترقيّة أحد كبار الضباط السوريين (في إشارة إلى نائب وزير الدفاع السوري آصف شوكت) في يوم اغتيال الرئيس الحريري إلا أنّ هذا الضابط قُتل منذ شهرين"، متابعًا: "أدعو إلى إصدار القرار الإتهامي في اغتيال الحسن والمتهم (الوزير السابق) ميشال سماحة وإن كان أحد القضاة خائفاً فليتنح".
عن العلاقة مع "حزب الله"، علّق جنبلاط بالقول: "إنها ممتازة إلا أننا اختلفنا معه في موضوع الأزمة السورية وأكّرر لمن يريدون محاربة إيران ليفعلوا ذلك خارج لبنان".
وحول حادثة بقعاتا بين مناصرين لـ"التقدمي الاشتراكي" و"حزب الله"، أجاب: "ما حصل كان حادثاً فردياً، لذلك قلنا يجب ضبط الإعلام، والإتصال بالحزب مفتوح دائماً".

وختم جنبلاط بالقول: "الدولة هي المرجعيّة إلا وإذا كان لدى أحدهم حلاً سحرياً للسلاح ليطلعنا عليه، وعندما نقف مكتوفي الأيدي نكون قد تخلّينا عن دورنا السياسي والإقتصادي".
"مبادرة" للوقت الضائع: جنبلاط "النظام السوري ساقط ولكن.. ليس بسرعة"!

khaled
19:56
26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

Junblat was clear as Crystal. All the problems the Lebanese are suffering from, were on the table in front of the Journalists, which as mentioned above, they totally agree with Junblat. He just confirmed what he was working for over ten days. The Team met all the Politicians and other Factors of the Lebanese Society, and all of them supported Junblat’s Initiative as he called it. Most of the terms in this Initiative were repeatedly said by Junblat even before he had chosen the Neutral Middle in Lebanese Politics. Hezbollah and the Tailed Chain behind it, never took Junblat’s cries for the Stability of the Country seriously, and Hezbollah BRANDED Junblat as Cohen,and real PM of Lebanon and Hezbollah was not as powerful as today, as holding the Lebanese Air Pipe Tightly. Hezbollah never respected Junblat Initiatives, and what Junblat to pretend, that the Relations between Hezbollah and PSP as Excellent, it is only between the Two Leaderships, and it is far short to be good among the Bases of the Two Parties, and the example took place couple of days ago. Hezbollah will play the TIME LOST, and drag Junblat Initiative further to NOWHERE, as it did since Junblat moved away from 14 March Forces. Junblat stood to his word and walked away. He will sit there and watch, how Hezbollah would make its move, and how 14 March Forces would bring the Government down.
khaled-democracytheway
 مستعدون للمشاركة بالحوار وفق الصيغة التي يحددها الرئيس سليمان
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
اشار النائب ميشال فرعون الى أن "فريق 14 آذار مستعد للمشاركة بالحوار وفق الصيغة التي يحددها رئيس الجمهورية ميشال سليمان"، لافتاً الى أن "الأولوية اليوم هي للبحث في الوضع الحكومي وليس للاستراتيجية الدفاعية".

وأضاف فرعون في حديثٍ الى محطة الـ"lbc" أن فريق 14 آذار "لن يذهب للحوار بهدف التقاط الصور التذكارية والتفاهم حول الاستراتيجية الدفاعية"، مؤكداً على التفاهم مع الرئيس ميشال سليمان.
 ندعم مبادرة جنبلاط وندعو الجميع للتجاوب معها
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
إستقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، في دارته مساء اليوم، وفداً من "جبهة النضال الوطني"، ضم وزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي ووزير شؤون المهجرين علاء الدين ترو وأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، في حضور وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس.
وخلال اللقاء أعرب ميقاتي "عن دعمه المبادرة الحوارية التي سيعلنها رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط والافكار التي تتضمنها". وقال: "إننا ندعم هذه المبادرة وندعو جميع الاطراف إلى التجاوب معها وملاقاة الجهود التي تبذل من أجل الخروج من الواقع الراهن، كما اننا نعتبر أنه مهما تباعدت الآراء بين اللبنانيين فلا بديل عن الحوار الذي يؤدي وحده إلى بلورة قواسم مشتركة للحل وتحصين وطننا في هذه الظروف الصعبة التي تشهدها المنطقة".
وجدد ميقاتي دعوته "الجميع إلى التجاوب مع دعوة رئيس الجهورية العماد ميشال سليمان الى الحوار، من أجل التوافق على الخطوات المطلوبة لوقف التشنج القائم والخروج بحل يكون مقبولا من الجميع ويشكل خارطة طريق للمستقبل".
بعد اللقاء، لفت العريضي الى أن "الزيارة لميقاتي هي بتكليف من وليد بك، لطرح أفكار المبادرة التي أطلقناها لمحاولة الوصول إلى فتح كوة في هذا الجدار الذي، للأسف، يفصل بين اللبنانيين، وفي ظل القطيعة الخطيرة التي نعيشها، حيث لا تواصل ولا شراكة، لا بالأفكار ولا بمحاولة إخراج البلاد من الأزمة السياسية الخانقة من جهة ومن الأزمة الأقتصادية - الاجتماعية الضاغطة على الجميع".
وأضاف العريضي: "جئنا اليوم الى ميقاتي وطرحنا عليه مختلف الأفكار، وبطبيعة الحال نحن وإياه متفقون على تشخيص مشترك لأسباب المشكلة وعلى كيفية التعاطي مع هذه الأمور ضمن المؤسسات الدستورية في البلاد. دولة الرئيس بارك وأيد كل الخطوات التي نقوم بها وأمل أن نتمكن من الوصول الى قواسم مشتركة، إذا أمكن، كما أكدنا له أننا نتلمس أي فكرة أو رؤية أو مشروع أو مبادرة من قبل القوى السياسية التي سنلتقي بها، وسنعود الى فخامة الرئيس ميشال سليمان ودولة الرئيس للتشاور وجمع كل هذه الأفكار والاستماع الى وجهات النظر المختلفة، علنا نستطيع بجهد مشترك ان نخرج البلاد من هذه ألأزمة الكبيرة".
وقال العريضي: "عندما اطلقنا المبادرة كنا نعلم موقف قوى 14 آذار بمقاطعة الحوار، وطبعا نحن نتمنى أن يأتي الجميع الى طاولة الحوار. في فترة من الفترات رفض فريق الثامن من آذار الحوار، وكان لنا موقف واضح. لسنا مع مقاطعة الحوار. وفريق الرابع عشر من آذار يرفض طاولة الحوار، ونحن نؤكد أننا لسنا مع مقاطعة طاولة الحوار، خصوصا وأن فخامة الرئيس يتصرف بحكمة ومسؤولية وشجاعة وجرأة، ويكرس موقعا قياديا ممتازا وينفتح على الجميع، خصوصا في موضوع الاستراتيجية الدفاعية، كما طرح من قبله، وبالتالي نحن نتمنى ذلك".
وأضاف: "اهمية هذه المبادرة اننا لا نستثني أحداً، فنحن شركاء في البلد، والبلد يحكم بالتوازن وبالشراكة الحقيقية. وسنذهب نحن الى الجميع ونتشاور معهم ونتباحث معهم ونحاول من خلال هذا الحوار الثنائي المباشر الوصول الى قواسم مشتركة وسنعود بعدها الى فخامة الرئيس ودولة الرئيس للتباحث في هذه المبادرة".
وحول موقف فريق الرابع عشر من آذار من أنه اذا كان عنوان طاولة الحوار التغيير الحكومي هم مستعدون للمشاركة، ولكن ليس لأي سبب آخر؟
قال: "سمعت كلاماً عن دستورية الموضوع، فهل ثمة ناحية دستورية بأن تجتمع طاولة الحوار وتقرر التغيير الحكومي أو الاتفاق على حكومة جديدة؟ يجب أن ننتبه لكل ما نقول لأن المسألة حساسة ودقيقة. ثم إذا كان الاقرار بطاولة الحوار مناقشة هذا الموضوع، فهذا يعني ان ثمة إقرارا بضرورة التشاور بين اللبنانيين حول هذه المسألة، وبالتالي هنا نتجاوز الناحية الدستورية التي يتحدثون عنها. في كل الحالات سيكون هذا الموضوع موضع نقاش بيننا وبين شركائنا في البلد في 14 اذار و8 آذار، وعلى مستوى كل القوى السياسية التي سنلتقي بها".
ورداً على سؤال قال العريضي: "نكون قمنا بواجب ونشعر بضرورة القيام به، واذا لم ننجح في هذا المسعى سنفكر بمساع أخرى على ضوء ما نستنتجه من أفكار، ولن نتوقف عن التحرك لرأب الصدع بين اللبنانيين وتأكيد الحوار بينهم، وأن الدولة هي المرجع والضامن والملاذ للجميع، وأن استخدام السلاح في الداخل غير مقبول، وأن التشنج والتخوين أديا في الماضي الى ما أديا اليه ونحن بغنى عن ذلك. سنبقى نقول هذا الكلام وسنبقى نذهب الى الجميع لنقول هذا الكلام خصوصا في هذه المرحلة التي اضفنا اليها مسألة اساسية هي الابتعاد عن اقحام انفسنا في الشأن السوري بعد التطورات التي نعيشها، لأنه سيكون لذلك انعكاسات خطيرة على الوضع الداخلي".
وأكد العريضي أن "لقاءات ستعقد مع قوى 14 آذار ومع احزاب وشخصيات سياسية، وسنكون في جولة شاملة على مختلف القوى السياسية اللبنانية".

الاشتراكي يلمس مرونة من برّي رغم تصلّب فريقه
إرجاء الانتخابات احتمال وليس خياراً ومحصور بالوضع الأمني

ينقل الوفد الاشتراكي، الذي زار رئيس مجلس النواب نبيه بري في اطار مساعيه من اجل فتح كوة بين الافرقاء السياسيين، عن بري ان لا شيء مقدساً في لبنان باستثناء القرآن والانجيل، وان الامور يجب ان تخضع للحوار والجلوس الى طاولة لمناقشة المسائل العالقة من دون شروط متبادلة وان كل العقد قابلة للحل. ويجول الوفد الاشتراكي على الافرقاء السياسيين متشجعاً من جهة بما حفزه على المبادرة في اتجاه الاطراف المختلفين في ضوء طروحات ورد احدها على لسان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وأفكار تحدث عنها حزب الكتائب في محاولة لملاقاة الجهود المرتقبة للرئيس ميشال سليمان، واستعداده من جهة اخرى لاعلان وثيقته السياسية التي تقول مصادر الاشتراكي انها تندرج تحت عنوانين اساسيين كبيرين هما المحافظة على السلم الاهلي ومنع الفتنة السنية - الشيعية اضافة الى ضرورة الحوار بين الافرقاء. 
لكن بين الكلام المبدئي للرئيس بري وقابليته  للترجمة على ارض الواقع لا تعتقد مصادر معنية ان الأمور ستكون قاب قوسين او ادنى من الحل، بل هي تحتاج الى المزيد من الوقت الذي يعتقد كثر انه بدأ ينفذ من امام الحكومة في سعيها للتحضير لانتخابات نيابية يفترض ان تجري في موعدها في الربيع المقبل. وهو ما حمل وزير الداخلية مروان شربل على الايحاء  بمؤشر  أول الى احتمال تأجيل الانتخابات والتمديد لمجلس النواب الحالي ريثما يصار الى الاتفاق على قانون الانتخاب الذي يمكن ان تجرى على اساسه الانتخابات او تعديل قانون الستين. اما سبب عدم التفاؤل بامكان ترجمة الاستعداد الذي اظهره بري فيعود في شكل اساسي الى جملة اعتبارات من بينها اولا عدم استعجال قوى 8 آذار من اجل الاتفاق على تغيير حكومي فيما هي مرتاحة للحكومة الحالية، وتعتبر انها ستتنازل عنها لمصلحة اشراك قوى 14 آذار فيها وهذا الأمر يفترض ان تجلس قوى المعارضة مع القوى في السلطة الى طاولة الحوار.  وثانياً لان هذه القوى تسعى الى توظيف مقاطعة قوى المعارضة لأي اجتماعات نيابية او سواها تحضرها الحكومة فترمي كرة التعطيل على قوى 14 آذار والمقاطعة التي  تمارسها هذه القوى لعمل المجلس النيابي وتالياً تحميلها مسؤولية العجز الذي تواجهه قوى 8 آذار في ادارة شؤون الدولة او محاسبة الحكومة، الامر الذي ينعكس ضرراً سياسياً واقتصادياً في شكل خاص على البلاد تحاول قوى 8 آذار الافادة منه للضغط على قوى المعارضة واتهامها بتعطيل الوصول الى قانون انتخاب جديد من اجل ترجيح قانون الستين. يضاف الى ذلك ان افرقاء الحكومة لا يعتبرون ان هناك من يضغط عليهم للتنازل والتفاوض على تغيير حكومي ويشمل ذلك القوى الدولية المؤثرة بمن فيها تلك التي تتفهم مطالب قوى المعارضة ومطالبها تحت عنوان اجراء التغيير تحت شعار المحافظة على الاستقرار. ويبدو ان هذه القوى تشجعت باتساع إطار عدم الاستقرار في المنطقة وشمول الاضطراب عددا من دول المنطقة، الامر الذي يملي هدوءاً واستقراراً قسريين لعدم احتمال ان يحظى لبنان باي اهتمام خارجي في هذه المرحلة.
الا ان هذه الاعتبارات تبقي على الستاتيكو الحالي ولا تمهد للحل، خصوصاً في حال تصلبت المعارضة في موقفها في مقابل تصلب افرقاء 8 آذار. كما لا تعفي هذه الاعتبارات افرقاء السلطة من مسؤولية السعي الى ايجاد مخرج للازمة السياسية، خصوصاً ان اجراء الانتخابات النيابية هو من أبرز مسؤوليات الحكومة واحترامها لهذا الاستحقاق في موعده. فهل ان ارجاء موعد الانتخابات، كما لمّح اليه الوزير شربل هو احد المخارج المحتملة، وتالياً هو تمديد اضافي للامر الواقع القائم؟
لم يجد كلام الوزير شربل في هذا الاطار صدى كبيراً لدى الاوساط السياسية. اذ ان ارجاء الانتخابات يبقى احتمالاً وليس خياراً. وهذا الاحتمال يمكن ان ينشأ اذا اضطرب الوضع الامني بسبب التدخلات الخارجية او وجود قرار من خارج بتفجير ما في لبنان ولم تسمع المعارضة اقتراحاً مماثلاً. في حين لا ترى أسباباً غير أمنية يمكن ان تؤدي الى تأجيل موعد الانتخابات ما لم تحصل احداث كبيرة في سوريا كسقوط  النظام فجأة نتيجة معارك في العاصمة السورية باعتبار ان للامر تداعياته على لبنان وحسابات الافرقاء فيه. لكن هذا  يبقى في اطار التكهنات والحسابات المفاجئة. في حين ان ما حصل في صيدا، كما في طرابلس لا  يشكل عائقاً، خصوصاً ان اي تطور في طرابلس لم يسجل منذ بعض الوقت كما ان موضوع الشيخ احمد الاسير تمت لملمته. كما تستبعد مصادر في الاكثرية التأجيل على رغم كل الظروف الاقليمية الصعبة وتفجر الاوضاع في عدد من دول الجوار.
 لكن في حال التمديد لمجلس النواب فترة اضافية فان الامر يحتاج الى اتصالات وحوارات بين الاكثرية والمعارضة باعتبار ان المسألة تحتاج الى تعديل دستوري، كما هي الحال بالنسبة الى احتمال اجراء الانتخابات على اساس قانون الستين الذي يحتاج بدوره الى تعديلات في مجلس النواب شأنه في ذلك شأن الحوار الضروري لتغيير الحكومة حول طرحي حكومة تكنوقراط، كما تريدها المعارضة او حكومة وحدة كما تريدها قوى 8 آذار. وهذه هي النقطة التي يحاول ان يضغط من خلالها الحزب الاشتراكي باعتبار ان الحوار حتمي اذا كانت ستجرى الانتخابات او ستؤجل الى موعد لاحق في الوقت الذي ينطوي اداء افرقاء الحكومة على مكابرة بالاصرار على موقفهم وتحميل المعارضة تبعات ما يجري في مقابل اعتبار مقاطعة المعارضة للحوار وليس للحكومة خطأ ينبغي العودة عنه للتوصل الى حلول.
في اي حال تعتبر مصادر مسؤولة ان الانتخابات تعطى أهمية اكثر مما تحتمل في هذه المرحلة لاعتبارات عدة من بينها ان بقاء الوضع على حاله في سوريا كما في لبنان في موعد اجراء الانتخابات سيعني بقاء الستاتيكو على حاله من دون تغيير وان الانتخابات ستؤدي الى المعطيات نفسها. اي انه حتى لو فازت قوى 14 آذار بأكثرية نيابية ثمة اسئلة ستطرح حول استعدادها لتحمل مسؤولية الحكم بمفردها على رغم تأكيد بعض اقطابها لذلك. لكن الواقع ان الاوضاع لن تتغير في ظل استمرار الامور على حالها ما لم تطرأ تغيّرات جذرية على المشهد الاقليمي. وهو امر غير متوافر حتى اشعار آخر. 
روزانا بومنصف

Exiled hate preacher: I trained four Brits for jihad war


Bakri
Camp boast ... Bakri

FOUR British extremists are being trained to fight in Syria at a camp run by exiled Omar Bakri, The Sun can reveal.

The hate preacher, who is banned from the UK, boasted of his military-style courses for Islamic fanatics on the lawless border with Lebanon. In a chilling interview, Bakri revealed one recruit was a computer programmer in his 20s from London, while another was an Midlands-based IT worker.
And he claimed: “Others like them will follow”.
He said: “Of the four, two of them have Syrian connections. But they are all born in UK and have professional backgrounds.
“After their training they will do their duty of jihad (holy war) in Syria and maybe Palestine.”
Bakri, 52, came to Britain in 1986 and stayed until 2005, during which time he praised the 9/11 terror attacks — and claimed £250,000 in benefits.
The Syrian-born cleric claimed to have trained “many fighters” from other countries, including Germany and France, since setting up home in Lebanon.
He boasted of exploiting the clashes between Israel and Gaza to focus on “military activities”.
He added: “I’m involved with training the mujahideen (fighters) in camps on the Syrian borders and also on the Palestine side.”

Read more: http://www.thesun.co.uk/sol/homepage/news/4663582/Exiled-hate-preacher-I-am-training-four-Brits-for-jihad-war.html#ixzz2DEeGOY5I

الافراج عن الفتى حسين سماحة في سهل ايعات
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
أفاد مندوب موقع "NOW"، في البقاع، أن "خاطفي الطفل حسين سماحة (10 سنوات ) أفرجوا عن رهينتهم (الذي كان قد اختطف من بلدة شمسطار غربي بعلبك ليل اول امس)، على طريق سهل ايعات_ دير الاحمر، كما أبلغ والد الطفل الأجهزة الأمنية.
وأشار والد الطفل الى أن "عملية الافراج تمت من دون مقابل".
خطف ابن عسكري في شمسطار
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
أفادت معلومات موقع "NOW" أنه أن سيارةً مرت ليلاً من أمام منزل عسكري في الجيش اللبناني في بلدة شمسطار غرب بعلبك وخطفت ابنه البالغ من العمر 10 سنوات.
وأضافت المعلومات أن أسباب الخطف غير واضحة بعد، وأن العائلة لم تتلقَ أي اتصال هاتفي من قبل الخاطفين، مشيرةً إلى أن القوى الامنية بدأت بجمع الخيوط حول عملية الخطف بانتظار ما ستؤول إليه التحقيقات في الساعات القادمة.

النائب اللبناني عصام عراجي لـ «الأنباء»: حدث أمني قد يترتب على زيارة لاريجاني

النائب اللبناني عصام عراجي لـ الأنباء  حدث أمني قد يترتب على زيارة لاريجانيالأحد 25 نوفمبر 2012 الأنباء

بيروت ـ زينة طبارة
رأى عضو كتلة «المستقبل» النائب عصام عراجي أن زيارة رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني للبنان، لم تكن لشرب القهوة اللبنانية والاطمئنان على صحة اللبنانيين أو الاستجمام في الربوع اللبنانية، انما لتنفيذ خطوات جديدة من أجندة مشتركة بين ما يسمى بمحور الممانعة وحكومة المقاومة في لبنان، خصوصا أن الزيارة أتت مباشرة بعد لقاء بين لاريجاني والرئيس السوري بشار الاسد، مشيرا الى أن اللبنانيين اعتادوا على قدوم المسؤولين الايرانيين الى لبنان وفي جعبتهم العديد من المفاجآت من مستوى طائرة أيوب وغيرها من مستلزمات الممانعة والمقاومة، ما يعني أنه تبعا لزيارة لاريجاني فإن لبنان واللبنانيين قد يكونون على موعد إما مع حدث أمني جديد وإما مع موقف سياسي ممانع يرسم الخطوط العريضة للأيام والاسابيع المقبلة.
ولفت النائب عراجي في تصريح لـ «الأنباء» الى أن أكثر ما يدعو للاسف هو أن إيران تختصر الدولة اللبنانية بفيلقها «حزب الله»، وتتعاطى معه على أنه المقرر الأمني والسياسي والمالك الوحيد لقرار الحرب والسلم، بدليل أن ترسانة ونوعية الاسلحة الايرانية التي يمتلكها «حزب الله» غير خاضعة ليس فقط لسلطة الجيش اللبناني إنما حتى لرأيه في وجهة وتوقيت استعمالها، معتبرا بالتالي أن المسؤولين الايرانيين يأتون الى لبنان وفي داخلهم شعور بالفوقية تجاه الديبلوماسية اللبنانية وكل المسؤولين اللبنانيين، وهو ما يترجمه «حزب الله» يوميا من خلال تصاريحه الاستفزازية والتي كان آخرها خطاب السيد نصرالله الفوقي في «يوم الشهيد» حيث هدد وتوعد انطلاقا من شعوره بأنه المرشد والقائد العام للدولة اللبنانية.
وردا على سؤال حول الصواريخ المضبوطة في الجنوب والتي كانت معدة للانطلاق باتجاه اسرائيل، لفت النائب عراجي الى أن اللبنانيين كل اللبنانيين يدعمون غزة ويستنكرون العدوان الاسرائيلي الوحشي عليها، إلا أن بعض الجهات المتخصصة في كيفية الاصطياد بالماء العكر، حاولت زج لبنان في حرب مع العدو الاسرائيلي من خلال محاولتها إطلاق الصواريخ تحت عنوان دعم غزة ومساندتها عسكريا، وكل ذلك في ظل نأي الحكومة بنفسها عما يجري على الاراضي اللبنانية، معربا عن اعتقاده أن «حزب الله» كان على علم بتلك الصواريخ، وذلك لاعتباره ان من يستطيع رصد الذبابة فوق الجنوب لا يمكن أن تفوته عملية نصب صواريخ من شأنها أن تستدرج ردود فعل إسرائيلية وتقحم لبنان في حرب جديدة هو بالغنى عنها، مشيرا الى أن «حزب الله» نفسه أكد مرات عديدة أنه يسيطر أمنيا على كل المناطق والمدن الجنوبية، ما يعني أنه كان على علم بالصواريخ وغض النظر عنها ان لم يكن هو الذي طلب نصبها وتجهيزها.
على صعيد آخر، أعرب النائب عراجي عن أسفه لتمنع قناة المنار عن بث رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى اللبنانيين عشية الذكرى 69 للاستقلال، ولقطعها العرض العسكري والاستعاضة عنه ببرنامج سياسي صباحي، معتبرا أن القناة المذكورة أرادت من خلال هذا التصرف غير المسؤول وغير الوطني، توجيه رسالة من «حزب الله» الى الرئيس سليمان ومفاده أن الحزب ممتعض من المواقف الاخيرة للرئاسة، وتحديدا من مواقفها حيال سورية وملف سماحة ـ مملوك ـ شعبان، خصوصا أن الرئيس سليمان ممتنع عن التواصل مع رأس النظام السوري الى حين اتصال الاخير به لتوضيح وجهة نظره من الملف الإرهابي المشار اليه، وهي أكثر المواقف التي أزعجت «حزب الله» والنظامين السوري والايراني معا، هذا لجهة حجب رسالة الرئيس، أما لجهة قطع العرض العسكري، فلفت النائب عراجي الى أن قناة «المنار» قد تكون غير معنية ألا بعسكرية «حزب الله»، تحت مسمى «المقاومة».

Israel tests new rocket interceptor

David's Sling, capable of stopping missiles within ranges of 300km, passed the test run, military officials say.
Last Modified: 26 Nov 2012 09:55
The multi-mission radar used David's Sling system is similar to the radar in use on the Iron Dome [EPA]
Israel has tested a new rocket interceptor in a bid to further strengthen its defence systems and making its "multi-layer missile defence" operational.
Military officials said on Sunday that David's Sling, which is capable of stopping missiles within ranges of 300 km, had passed the test run in southern Israel by blocking its first missile.
David's Sling, otherwise known as the Magic Wand, has been developed by Israel's Rafael Advanced Defense Systems and US-based Raytheon Co.
A military spokesperson aid the programme, which is on schedule for deployment in 2014, would "provide an additional layer of defense against ballistic missiles".
The news of the tests came shortly after Hassan Nasrallah, leader of the Lebanese political group Hezbollah, announced on Ashura, a holy day of mourning, that thousands of rockets would rain on Israel if it attacks Lebanon.
Hezbollah could hit targets "from Kiryat Shmona - and let the Israelis listen carefully - from Kiryat Shmona to Eilat", he said, referring to Israeli's northernmost town on the Lebanese border and to the Red Sea port 290 km further south.
لا تتكبّروا علينا بسلاحكم
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
شدّد عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني على أنّ "قوى "14 آذار" لن تقاطع الحوار لكنها ترغب باجراء حوار يفيد اللبنانيين يكون جدياً وحقيقياً، بعيداً عن النظريات".
مجدلاني، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، قال: "نحن نصرّ على تغيير هذه الحكومة بالأطر الدستورية، ونريد حكومة انقاذية تحضّر للانتخابات النيابية المقبلة"، مشيراً إلى أنّ "فريق "آذار" يذهب الى الحوار ويتفق على أمور ولكنّه يرى أنّ "حزب الله" يخالف ما اتفق عليه".
وأضاف مجدلاني متوجهاً إلى "حزب الله": "لا تتكبروا علينا بسلاحكم، فالذي يتكبّر يخوّن الآخرين، ضعوا سلاحكم جانباً ولنذهب الى الحوار".
وفي موضوع تزوير الأدوية، لفت مجدلاني أنّه "بدأ منذ سنتين التحقيق، ويتابع مع مدعي عام التمييز القاضي حاتم ماضي الاجراءات القانونية الواجب اتخاذها"، مؤكداَ "المثابرة كي يدخل المجرمون السجن، فلا يمكن ان تمر هكذا عملية تزوير مرور الكرام".
نحن مع حزب الله فليقاتل إسرائيل
عبد الرحمن الراشد (الشرق الاوسط)، الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
زعيم حزب الله، حسن نصر الله، أخيرا هدد بأنه سيهاجم إسرائيل ويدكها بآلاف من صواريخه «الفجر»، ومع أننا نعرف أنه تهديد فارغ نرجو أن يفعلها السيد ويشتبك مع الإسرائيليين، لأنه كما يقال «فخار عسى أن يكسر بعضه». سيدك إسرائيل وستدكه أيضا، وسيرتاح اللبنانيون من ميلشياته التي يهددهم بها في كل أزمة، وسيوقظ بنيامين نتنياهو من سباته ويعرف أن الحل العسكري ليس ضمانة لأمن إسرائيل. إنما ماذا عن هدف حزب الله الحقيقي بإشغال العرب والعالم عن مشروع إسقاط نظام الأسد؟ هل ينجح في تعطيل الثورة السورية؟
مررنا بأزمتين كبيرتين، حرب غزة وزلزال الخميس في القاهرة بإعلان محمد مرسي استيلاءه على السلطات في مصر. الحدثان بالفعل أفقدا العالم فرصة التركيز على التطورات الميدانية داخل سوريا، مع هذا تمكن الثوار السوريون من الزحف أميالا جديدة ومن تطويق النظام. وإذا استمروا بنفس الوتيرة من التقدم فإننا سنرى الرئيس بشار الأسد محاصرا في قصره تماما خلال الأشهر الثلاثة المقبلة فقط. ريف دمشق فقدته قوات النظام بعد عام ونصف من الكر والفر، عدا عن معظم أحياء حلب التي خسرتها لصالح الثوار، وفقدت قواته سيطرتها الكاملة على الأجواء بعد أن حصل الثوار على مدد جديد من الصواريخ التي أسقطت عددا من مقاتلاته الجوية ومروحياته.

كما أن التطور على الحدود التركية يؤشر على استعداد تركيا للدخول في الفصل الأخير من الحرب بعد أن استعانت بقوات الناتو وسلاحه ونشر صواريخها الدفاعية على الحدود مما أغضب الإيرانيين تحديدا، الذين كانوا يراهنون على خمول الجبهة التركية وانفراد جيش الأسد بالتفوق العسكري، الجوي تحديدا.
وإذا استطاع النظام الصمود وإدامة القتال إلى ما وراء الأشهر الثلاثة، أي تمكن من النجاة في الشتاء، فإن الربيع السوري الآتي سيكون ربيعا سياسيا بالتأكيد. مع تسارع النجاحات الميدانية سنرى انهيارات أسرع في الأسابيع الأخيرة من عمر النظام التي ستكون أيضا أسابيع صعبة على الثورة السورية لأنها ستمثل الامتحان الأول للسيطرة على الأرض، والحفاظ على وحدة التراب، وإظهار منظومة موحدة عسكرية ومدنية إغاثية تعمل بتناغم، مهمة لن تكون سهلة لكن على الجميع هناك أن يواجهوها في ساعات الحسم المقبلة.
ولن تفلح محاولات إيران وغيرها في فتح جبهات جديدة في إشغال السوريين عن حربهم، حتى لو انشغلت وسائل الإعلام بحرب جديدة، كما هدد بشنها زعيم حزب الله حسن نصر الله على إسرائيل. إيران ونظام الأسد يتمنيان إلهاء العالم بأحداث جسام أخرى اعتقادا بأنها ستخيف الغرب، وستعطي الغطاء لجيش النظام لارتكاب جرائم أعظم لكن حتى لو دكت صواريخ حزب الله إيلات في آخر إسرائيل فإنها لن توقف الزحف الجماعي للثوار السوريين ولن يفلح الحزب في كسب التعاطف من أحد.
سيسعدنا جدا أن يشتبك حزب الله مع إسرائيل لأننا نعرف أنه سيخسر مخزونه من السلاح وسيصبح قوة بلا أظافر في وجه النظام السوري الجديد، كما أن إسرائيل ستقلل من قوات حزب الله التي يهدد بها القوى اللبنانية. وسيسعدنا أن يفعلها حزب الله لأنه سيحرك القضية الفلسطينية حيث تضطر الدول الكبرى لإحياء مشروع السلام بعد كل معركة تثير الصخب والجدل مع حكومة إسرائيل.
سوريا نفسها أصبحت حربها خارج السيطرة ولن تفلح محاولات الإلهاء، أو أسلوب توسيع الجبهات، أو إبرام اتفاقات جانبية، كلها لا تفيد اليوم ما دام الثوار عمليا على أبواب دمشق، ويمسكون بريف العاصمة.
Syrian Hezbollah for Freedom Fighter.

آخر تشييع في "حزرتا": كان في "دورة" في "بعلبك".. فقُتِل في حمص!

الثلثاء 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
بدأ حزب الله تسريبا هادئاً، ومتقطعاً، لجثامين قتلاه في سوريا الى لبنان.
فالعشرات من مجاهدي المقاومة الاسلامية الذين شاركوا الى جانب جيش آل الاسد منذ اشهر ثلاثة في معارك "القُصير" وبعض مناطق "حمص"، وسقط العديد منهم قتلى وجرحى، بدأو بالوصول الى قراهم في البقاع، وذلك من ضمن خطة "تبديل امنية روتينية" بين قواعد عسكرية للحزب مجاورة لما تبقى من معسكرات للجيش النظامي السوري وقواعد خلفية للحزب في "حوش السيد علي" – الهرمل.
عملية التبديل تتضمن فترة استراحة للمقاتلين العائدين لـ"طمأنة" اهاليهم، وتأمين علاج ومتابعة طبية للجرحى، وتشييع جثامين القتلى، على ان يرجع بعض كوادر الحزب من هذه الدفعة الى ارض المعركة بسبب ما اكتسبوه من خبرة ودراية بجغرافيا المنطقة.
بما يخص تشييع جثامين قتلاه، فان القيادة الامنية للحزب تعتمد اسلوبا اعلاميا ذكياً يشد من عزيمتة قاعدتها، ويستنفر العصبية المذهبية بما يتلاءم ومصالحها. وفي هذا الشأن، لا يخجل "حزب الله" من تنظيم مراسم تشييع علنية لقتلاه في سوريا، واطلاق مواقف ذات طابع "مذهبي عقائدي" يستنفر الغرائز ويضع غمامة سوداء امام بعض جمهور حزب الله الذي بدأ قسم واسع منه بالتساؤل عن جدوى "إرسال حزب الله لأولادنا الى سوريا ليقتلوا الشعب السوري"!
أخر تشييع علني لقتلى من حزب الله اقيم امس في "حزرتا" – البقاع الاوسط. فالقيادة الحكيمة للحزب "ودّعت" عباس احمد في تشييع مهيب، ورثاه احد قياديي الحزب مسبغا عليه صفات "البطولة" و"الرجولة" التي ابداهما دفاعا عن "الاسد" واعلنه "شهيداً جهادياً"، وهي الصفة التي يطلقها حزب الله على قتلاه في سوريا مستخدما عبارة "قضى اثناء قيامه بواجبه الجهادي". ولكن هل اقنعت قيادة الحزب اهل "عباس" الذي قيل لهم قبل ذهابه الى حمص بانه يتلقى دورة عسكرية في بعلبك ليس اكثر؟ بالطبع لا، لأن ما ينتظر حزب الله – شعبيا – ووسط قاعدته بالتحديد، لن يكون سهلا في الاسابيع القادمة بعد ان تفاقمت ردود فعلها السلبية على الانخراط المتمادي للحزب في القتال في سوريا، وبعد ان فاق عدد قتلى الحزب، المعلوم منهم والمجهول، المئات.
وتذكر مصادر ميدانية مناوئة لنظام الاسد وحزب الله في "القُصير" بسقوط نحواً من 75 مقاتل من حزب الله في تلك الفترة تمكن أمن الحزب بالتنسيق مع جيش النظام من دفن عشرين جثة في قرى حوض العاصي، ونقل خمسة عشر منهم الى لبنان، فيما بقيت جثث ثلاثين مقاتلا في ارض المعركة لم يتمكن الحزب حينها من بلوغ أماكنها بسبب عنف المعارك. ويعتقد بانه لن يتمكن من ذلك في المستقبل، لوقوع المنطقة في قبضة الجيش السوري الحر.
وتتندر المصادر عينها بنفي الامين العام لحزب الله حسن نصراللة آنذاك لهذا الرقم من القتلى في احدى اطلالاته الاعلامية، وتحيله الى تقارير امنية تلقاها في ذلك الوقت من جهاز أمن حزبه! ولاحقا، تتابع المصادر: "سنوفر للسيد وثائق وصور عن حجم تورطه في القتال مع جيش الاسد ضد الشعب السوري. وقد يفاجأ - ولن يفاجأ- بلوائح اسمية دقيقة جداً، وحتى بلقطات وصور من ارض المعارك.
وختمت المصادر متسائلة: الا يخجل السيد من سفك دماء مسلمة في ارض أميّة؟
آخر تشييع في "حزرتا": كان في "دورة" في "بعلبك".. فقُتِل في حمص!

آخر تشييع في "حزرتا": كان في "دورة" في "بعلبك".. فقُتِل في حمص!

mohamad
05:00
28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

حسن نصر اللات جاينيك والله جايينك .... الشعب السوري المخدوع بك صنعك والشعب السوري الحر سيسقطك ... سننظف لبنان من امثالك ... موعدنا قريبا في الضاحية الجنوبية بعون الله .

داعس على راس بشار أسد
21:28
27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 
حسن نصر الله ليس لديه خجل أو حياء أو أدب, فهو يعتقد أن لديه تفويضا الهيا لتسيير البشر العاديين على الأرض. لن يرعوي الشعوبي الطائفي حسن نصر الله عن تماديه بالدم السوري, لكن عقابه وعقاب مريديه من الطائفيين الحاقدين قادم بعد اسقاط المخنث بشار
 من يتكبّر علينا نتكبّر عليه


"حزب الله" أحيا ذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية
 لن يمنعنا أي تهديد أمني من الخروج غداً في ذكرى عاشوراء
السبت 24 تشرين الثاني 2012
شدّد أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله على وجوب الخروج غداً لإحياء ذكرى العاشر من محرّم، ومؤكداً على أن "لا يخيفنا لا طقس ولا مطر ولا أي تهديد أمني يمكن أن يحول دون" إحياء ذكرى عاشوراء. 

في هذا الإطار، استغرب نصرالله "إثارة بعض وسائل الإعلام" لخبر إلقاء القبض على مواطنين سوريين بحوزتهم متفجرات، تواردت أنباء عن نيتهم وضعها أثناء إحياء عاشوراء غداً (الأحد) في مدينة النبطية. 
وأكد نصرالله أن بحسب اطلاعه "كل التحقيقات لم تصل إلى هذه النتيجة".
القوى الأمنية فتحت طريق القبيات بيت جعفر
السبت 24 تشرين الثاني 2012
قطع الطريق بين القبيات وبيت جعفر. (NNA)
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أنه أعيد اليوم فتح طريق عام القبيات - بيت جعفر قرابة الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم (السبت)، بعد أن كان عدد من شبان بلدة القبيات قد قطعوه إحتجاجا على حادث وقع الأسبوع الماضي في جرود القبيات بالقرب من منطقة بيت جعفر. وفي التفاصيل، اعترض 3 مسلحين ملثمين 5 من شباب القبيات كانوا يصطادون في تلك المنطقة وسلبوهم بنادق الصيد وأجهزتهم الخلوية التي كانت معهم ونحو 1100 دولار أميركي.
وقال الأهالي المحتجون في بيان لهم "انهم تأخروا في إعلان احتجاجهم إفساحاً في المجال أمام الوساطات لاستعادة ما سلب. والهدف اليوم من هذا التجمع تذكير القوى الامنية والعسكرية بضرورة القيام بواجباتهم على وجه من السرعة لتفادي الاشكال بين البلدتين"، ومشددين على "المحافظة على حسن الجوار" .
هذا، وكانت الاجهزة الامنية المعنية قد تابعت هذا التحرك وعملت على إجراء الاتصالات مع المحتجين أثمرت عن إعادة فتح الطريق بعد وعد تلقاه المعتصمون بأن الحادثة قيد المتابعة من قبل الأجهزة الأمنية المختصة التي تتابع تحقيقاتها في هذا الموضوع.


الحكومة تستطيع تمويل السلسلة من خلال إقالة باسيل والصحناوي
الجمعة 30 تشرين الثاني 2012

أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجرّاح أنَّ الرسالة الأساس التي حملها وفد قوى "14 آذار" من الرئيس سعد الحريري الى القادة الفلسطنيين في قطاع غزَّة "تتمحور حول ضرورة الوحدة الفلسطينية ووحدة الموقف والقرار الفلسطيني"، كاشفاً أنَّ "الزيارة (التي قام بها وفد "14 آذار" للقطاع) كانت مقررة أثناء العدوان لكن تم تأجيلها بسبب بعض التعقيدات اللوجستية".
الجرَّاح، وفي حديثٍ إلى قناة "المستقبل"، قال: "إنَّ المنطق الالغائي والفوقي امتد من الحكومة (في إشارة إلى حكومة الرئيس نجيب ميقاتي) إلى المجلس النيابي"، موضحاً في هذا السياق أنَّ "قوى 14 آذار تقاطع الحكومة وليس المجلس النيابي وهي مستعدة لحضور أي جلسة نيابية لا تحضرها الحكومة".
وإذ لفت الجرَّاح إلى "فضائح" وزير الطاقة والمياه جبران باسيل "المتكررة"، أشار إلى أنَّ "المالية العامة تدفع ثمن موقف اتفاق (رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال) عون و"حزب الله"".  وتساءل الجرّاح عن موقع مجلس الوزراء ورئيسها من مراقبة "الصفقات المشبوهة" لوزير الطاقة ووزير الاتصالات نقولا الصحناوي، مضيفاً أنه "ليس من المقبول الا يحرّك رئيس الحكومة ساكناً تجاه وزراء يرتكبون كل هذا الهدر"، مشيراً إلى أنَّ "الحكومة بإمكانها أن تموّل سلسلة الرتب والرواتب من خلال إقالة باسيل والصحناوي".
في المقابل، لفت الجرّاح إلى أنَّ "عون يحاول أن يصور ازمته أمام الناس على أنها أزمة قانون انتخاب لكن في الحقيقة أزمته ترتبط بأدائه في الشارع المسيحي وارتباطه بحزب الله"



 أنت تجلس وسط حكومة مليئة باللصوص والمجرمين
السبت 24 تشرين الثاني 2012
سأل عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر عمّا إذا كانت "طرابلس قد نسيت ما كالها من المخابرات السورية"، مشدّدًا على أنّ "عكار ليست مع حكومة عميلة لا همّ لها سوى النأي عن مصالح اللبنانيّين والتغطية على ممارسات "حزب الله".
الضاهر، وفي كلمة له خلال إحياء "مهرجان الاستقلال" في مخيّم الاعتصام مقابل منزل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في طرابلس، قال: "لفتني في مقابلة ميقاتي إشارته الى أنّ الحضور في الخيم هم من عكار وأنا هنا أسألهم طرابلس مع من يخون العهود؟ ومع نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد؟ هل طرابلس مع السلاح غير الشرعي المتّهم بقتل الزعماء الكبار".
وأضاف: "أنت تجلس وسط حكومة مليئة باللصوص والمجرمين المتّهمين بضرب استقرار لبنان"، سائلاً: "هل النأي بالنفس هو بذهاب مقاتلي "حزب الله" إلى سوريا لقتل الشعب السوري، وهل حكومتك حكومة الاستقرار وهي ضربت الاستقرار وزرعت الفتنة بين السنة والشيعة".
وتابع الضاهر: "أصبحت وزيراً للخارجيّة عند "حزب الله" كما فعل في بلغاريا"، وأردف: "ضربت الاقتصاد ومنعت العرب من دخول لبنان لإفقار الشعب اللبناني"، وقال: "إنّ حكومتك تقدّم لقوى "14 آذار" أبرز خدمة على صعيد الانتخابات"، النيابيّة المزمع إجراؤها في حزيران من العام المقبل.
 لن نوفّر لك خشبة الخلاص وسندعك تسقط
السبت 24 تشرين الثاني 2012
تطرّق عضو كتلة "المستقبل" النائب بدر ونّوس إلى وضع الحكومة ورئيسها نجيب ميقاتي، وقال: "بالأمس خرج علينا كالحمل عازيًا ما وصلنا إليه من وضع متردّي إلى الوضع الاقليمي لكنه يمسك بالجمر بين يديه مصرًا على الحوار، كيف لا والحوار بالنسبة اليه خشبة الخلاص من المستنقع الأسود الذي أوقع نفسه به".
ونّوس، وفي كلمة له خلال إحياء "مهرجان الاستقلال" في مخيّم الاعتصام في طرابلس، أضاف: "لن نوفّر لك خشبة الخلاص وسندعك تسقط"، معتبرًا أنّ "التاريخ سيكتب أنه لم يمر على لبنان"، في إشارة إلى رئيس الحكومة.
وتابع ونّوس: "لا حوار قبل استقالة حكومتك الفاشلة العميلة ولا حوار مع من يطعن (برئيس "تيّار المستقبل" الرئيس سعد) الحريري في السر والعلن ومع من يرأس حكومة في صفوفها أفرقاء عميلة". وأردف: "لا حوار معك وأنت رئيس حكومة القتلة والعملاء".
وتناول ونّوس في كلمته "حزب الله" دون أن يسميه، وقال: "من أتى بك يعتبر الجلوس مع أهلك كرم أخلاق منه ومن المؤسف انه يرعى زراعة المخدرات ويصدرها". وأضاف: "أم الفضائح الأدوية الفاسدة وبطلها شقيق وزير بحكومتك"، في إشارة إلى شقيق وزير الدولة للتنمية الاداريّة محمّد فنيش.  
سليمان يبلّغ نجاد رسالة احتجاج على "أيوب"
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
 Larjani, Terrorists Organizer 
أوردت صحيفة "المستقبل" معلومات تشير إلى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان "مستاء جداً من المواقف والسلوكيات الإيرانية الأخيرة إزاء لبنان وآخرها المواقف التي أطلقها رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني من بيروت أول من أمس، والتي تضمنت انتقادات قاسية بحق الدول العربية، وهو ما يتعارض مع "إعلان بعبدا" الذي يشدّد على تحييد لبنان عن الصراعات في المنطقة". 

وفي هذا السياق، كشف مصدر رفيع رافق سليمان في زيارته لروما لـ"المستقبل" عن أن "رئيس الجمهورية بعث في الأسبوع الماضي رسالة احتجاج إلى نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد عبر وزير الطاقة الإيراني مجيد نمجو خلال استقباله له في قصر بعبدا، أبلغه خلالها احتجاجه على إرسال الطائرة "أيوب" وحصولها على معلومات تم تزويدها لإيران من دون إطلاع رئيس الجمهورية اللبنانية والحكومة اللبنانية عليها، واعتباره هذه الخطوة "تجاهلاً لمشاعر اللبنانيين وتمسّكهم بسيادتهم الوطنية".

وأضاف المصدر أن سليمان "أبلغ ضيفه الإيراني أن الشق المتعلق بحزب الله من هذه المسألة، يعود نقاشه إلى اللبنانيين أنفسهم، أما تعاطي إيران مع لبنان خارج أصول التعاطي من دولة إلى دولة، فمسألة لا يمكن القبول بها"، وطلب من الوزير الإيراني نقل هذه الرسالة إلى نجاد.

Table of the Devils...Blood Suckers...

هل يضمن "الحزب" الغالبية بعد "الاستقالة"؟

image for سركيس نعوم
الذين يدعون رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى الاستقالة ليسوا بريئين في معظمهم، وليس هدفهم الاول انقاذ البلاد من سيطرة خارج معين بواسطة داخلٍ معروف، أو انقاذ البلاد من حكومة غير منتجة، او تجنيبها حرباً اهلية – مذهبية. فبعضهم يطمح الى الحلول مكانه، وبعضهم الآخر يطمح الى الافادة من الخطر الذي يحدق بسوريا حافظ الاسد بغية تصفية الحسابات مع جماعاتها في لبنان، وبغية إعادة نفوذ الدول "غير الممانعة" الى لبنان، وتوظيفه لتـأسيس "وضع داخلي" مناقض للسائد حالياً بل الذي ساد منذ سيطر نظام الاسد على لبنان رسمياً منذ عام 1990. وبعضهم الآخر يرمي تحديداً الى القضاء على سلسلة الرتب والرواتب وعلى الرسوم والضرائب التي لا بد ان ترافقها، ليس فقط خوفاً من عجز الاقتصاد اللبناني عن تحمّل أعباء خطوة كبيرة كهذه، وهو خوف في محله، بل ايضاً خوفاً من انعكاس ذلك سلباً على الهامش الربحي الكبير لرجال المال والاعمال والهيئات الاقتصادية الذي يؤمنه لهم لبنان الفوضوي، ولبنان الدولة الشكلية، ولبنان الدولة الشريكة لأصحاب رؤوس الاموال او الطامحة لمشاركتهم، ولبنان الدولة التي تتحدث كثيراً عن العدالة الاجتماعية وذوي الدخل المحدود والفقراء، لكنها لا تفعل شيئاً لإقامة توازن جدي بين شركاء الانتاج من دون المس طبعاً بالنظام الاقتصادي الحر وبمكوناته كلها.
لكن بعض هؤلاء، اي الداعين الى الاستقالة الحكومية، تربطهم بالرئيس ميقاتي علاقات ودٍّ وصداقة. ويخافون فعلاً على البلاد من الاصطفافات المذهبية الحالية، ومن التردي الاقتصادي، ومن حكومة اللون الواحد. ولا يُقلِّل من هذا الوصف التباين الطفيف بين ألوان مكوّناتها، ولذلك فإنهم يؤيدون استقالته، وقيام حكومة جديدة تمنع اي انفجار محتمل، وتمكّن اللبنانيين من انتظار انجلاء الاوضاع الاقليمية لإعادة بناء بلادهم ودولتهم ونظامهم، وذلك تلافياً لأن يكونوا هم وقود الانفجارات في المنطقة وربما لاحقاً ثمناً لها. وهم لا يخشون ان يؤدي ذلك الى فراغ. وهي خشية عبّر عنها المجتمع الدولي عموماً، واستغلها ميقاتي الى اقصى الحدود بغية الاستمرار في السلطة. وهم يبررون عدم خشيتهم هذه بالسبب نفسه الذي يبرر به ميقاتي وزعيم 8 آذار "حزب الله" دعوتهما الى الحوار المسبق حول الحكومة الجديدة قبل استقالة الحالية. وهو ان الغالبية النيابية التي ألَّفت هذه الحكومة تستطيع دائماً تأليف اخرى مشابهة لها وفي سرعة الى حد ما، في حال العجز عن تأليف حكومة وحدة وطنية او حكومة حيادية، او حكومة تضم أصحاب عواطف سياسية ولا التزامات سياسية كما قال الوزير السابق غسان سلامه في مقابلة تلفزيونية قبل يومين.
هل "التفاؤل" المذكور عند الداعين ميقاتي الى الاستقالة في محله؟
العارفون المتابعون بدقة للأوضاع في البلاد ولخلفياتها الاقليمية يخشون ان لا يكون كذلك، رغم رغبتهم في رؤية حكومة تجنّب لبنان بل "شعوبه" كل ما يوقعها فيه قادتها وزعماؤها من مصائب. فالفراغ الذي يخشاه المجتمع الدولي ولا سيما اميركا واوروبا، وفي الوقت نفسه 8 آذار وزعيمه "حزب الله" وراعيته ايران الاسلامية، لا يمكن اجتنابه بسهولة. ولذلك فان الاقدام في الموضوع الحكومي استقالة وتأليفاً ينطوي على مخاطرة جدية في رأيهم. وهي تغيير الزعيم الدرزي الابرز وليد جنبلاط موقفه "المتعاون" مع 8 آذار من موقعه الوسطي الجديد لاعتبارات قد تطرأ، ولا يمكن التقليل من تأثيرها، وقد يكون معظمها اقليمياً. وبذلك يخسر هذا الفريق غالبيته النيابية، مثلما حصل مع غريمه 14 آذار قبل نحو سنتين. ويعرّض ذلك البلاد الى خطر كبير. ذلك ان "حزب الله" قد لا يتركها تتفلت من امساكه بمفاصل كثيرة فيها في ظل تعثّر المعسكر الاقليمي الذي ينتمي اليه او تدهور أحد أهم اركانه. فضلاً عن ان جنبلاط قد يحاول، ومن موقع الوسط وبالتنسيق مع رئيسي الجمهورية والحكومة، اقامة امر واقع حكومي لا يعجب 8 آذار وإن لم يكن معادياً له، ويمكن لـ14 آذار ان يتقبّله. وهذا امر ممكن لأن معلومات العارفين تشير الى أن رئيس الجمهورية يفكّر في ترئيس السيد عدنان القصار حكومة جديدة يكون اعضاؤها مثله (القصار) من حيث "الاعتدال" والمرونة اللتان هما في ظل اوضاع لبنان المعروفة طواعية وتكيّف مع المسيطر فعلياً على الوضع. وتشير ايضاً الى انه قد يحاول الافادة مما يعتبره "تفويضاً دولياً" له في الموضوع الحكومي لتنفيذه مشروعه. لكن تفويضاً كهذا، لا تحميه قوى فعلية اقليمية عندها قوة داخلية، يبقى نظرياً.
سركيس نعوم

حكاية "تهريب الصواريخ" إلى غزة
قاسم قصير، السبت 24 تشرين الثاني 2012
انتشرت في الصحافة والإعلام تقارير عدّة حول دور كلّ من إيران و"حزب الله" وسوريا في تهريب ترسانة من الصواريخ إلى قطاع غزة ومختلف المناطق الفلسطينية، كما شاعت أخبار كثيرة عن دور "حزب الله" والحرس الثوري الإيراني في تدريب مقاتلي الفصائل الفلسطينية على إطلاق الصواريخ وصناعتها وتطويرها.

موقع "NOW تحرّى حقيقة "شبكة تهريب الصواريخ" من لبنان وسوريا وإيران إلى غزة عبر مصر والأردن والسودان.

تقول مصادر مطّلعة داخل "العمل المقاوم" إنه بعد انتهاء حرب تموز 2006 على لبنان، عُقد لقاء تقييمي بين "قيادة المقاومة" في لبنان والرئيس السوري بشار الأسد، حضره القائد العسكري الراحل للحزب عماد مغنية، الذي خاطب الأسد بالقول: "إذا أردتَ أن تربح الحرب المقبلة ضد العدو الإسرائيلي عليك أن تنسى سلاح الدبابات، لأنه اليوم كـ"الخردة" (حديد عتيق لا ينفع)، عليك التركيز على حرب الصواريخ وبناء منظومة جديدة قادرة على كسب الحرب في أية مواجهة مع العدو الاسرائيلي".

وتضيف هذه المصادر التي واكبت عن كثب عمل مغنية، أنه بعد هذا اللقاء "تم الاتفاق بين قيادة المقاومة والقيادة السورية على البدء بإقامة منظومة صواريخ جديدة، وتولى مغنية والعميد الراحل في الجيش السوري محمد سليمان (شغل منصب مستشار الرئيس السوري) متابعة هذه المهمة". وتقول المصادر إن "مغنية لم يكتفِ بالعمل مع سوريا، بل اتفق مع طهران والقوى الفلسطينية على نقل التجربة إلى قطاع غزة"، وتنقل المصادر رواية غير مؤكدة بأن "مغنية انتقل شخصياً إلى قطاع غزة لتنفيذ هذه المهمة، حيث بقي لأاشهر عدة للإشراف على التدريب وإعداد الصواريخ، وكانت القيادات الفلسطينية تعرفه بإسم "الحاج رضوان"، وبعد اغتياله عرفت أنه كان مغنية".
وتستدل المصادر في معرض زيادة المصداقية لهذه الرواية بحديث لأمين عام "حركة الجهاد الإسلامي" رمضان عبدالله شلح الذي قال في ذكرى اغيتال مغنية: "سأتحدث بما هو مسموح في هذه المرحلة، وأقول باختصار إن بصمات الحاج عماد مغنية ستظهر في كل صاروخ يطلق على العدو الصهيوني من داخل غزة باتجاه العدو الصهيوني".
المصادر القريبة من مغنية، قالت لـ"NOW" إنه "بعدما كان ينتهي "الحاج عماد" من آداء فريضة الصلاة، كان يلتفت من قبلته الأولى (مكة) إلى قبلته الثانية، بيت المقدس والمسجد الأقصى في فلسطين، ليؤكد أن تحرير الجنوب اللبناني عملية "تجاوز للحاجز الأساسي" لكي تكون على تماس مباشرةً مع حدود فلسطين، وهو ما جرى فعلاً في عملية «خلة وردة» (عملية الأسر الشهيرة) التي أطلقت حرب تموز 2006 ، إذ عندما أُتيحت له الفرصة لم يتردد للحظة واحدة بالقيام بالعملية".

في إحدى لقاءاته مع كوادر قيادية في فلسطين، تقول المصادر إياها إن مغنية شرع مع أحد مساعديه البحث داخل خزانة عن مخطط لعمل استراتيجي، وقال لزواره: "بعد التحرير عام 2000، وعندما تيسّر لنا التعرف أكثر إلى العدوّ وإلى قدراتنا، صار حلم تحرير فلسطين قابلاً للتحقق.. وفي المقاومة، عندنا، ثمة وحدة خاصة بفلسطين. نحن لا نقوم بالعمل عن الفلسطينيين، ولن نفعل ذلك. لكننا في موقع سياسي وأخلاقي وديني يوجب علينا توفير كل مستلزمات الدعم للمقاومين في فلسطين، ليس فقط لمساعدتهم على البقاء حيث هم الآن، بل لمقاومة الاحتلال ودفعه إلى الخروج ولو تدريجاً من الأراضي المحتلّة".
في هذا السياق، تتحدث المصادر المطلعة عن وجود "شبكة متكاملة للعمل على تزويد الفلسطينيين بكافة الأسلحة، وخصوصاً الصواريخ"، وتشير إلى أن "مجموعات حزب الله التي تم اعتقالها بالأردن ومصر كانت المسؤولة عن إرسال الصواريخ"، وتؤكد أن "التنسيق لم يكن يقتصر على "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، بل كان يشمل "فتح"، إذ حصل تعاون وثيق مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وكانت الأسلحة ترسل عن طريقه إلى داخل الأراضي الفلسطينية، وهو ما كان السبب المباشر في عملية اغتياله من قبل إسرائيل".

وتوضح المصادر أن "الشبكة التي كانت تتولى تهريب الأسلحة، أشرف عليها مغنية مباشرة، وضمّت إليه الكثير من كوادر المقاومة اللبنانية والفلسطينية، إضافة للتعاون مع المسؤولين الإيرانيين والسوريين، ومن هؤلاء غالب عوالي وعلي صالح وأبو حسن سلامة (لبنان)، ومحمود المبحوح ونزار خليل (حماس)، ومحمد المجذوب وشقيقه (لبنانيان من صيدا كانا يعملان في حركة الجهاد)، والعميد محمد سليمان (سوريا)، كما لعب المسؤولون الإيرانيون دوراً بارزاً في تطوير القدرات الصاروخية الفلسطينية، وقد عمد الإسرائيليون إلى استهداف أحد قادة الحرس الثوري الايراني المسؤول عن منظومة الصواريخ وتطويرها".
وتقول المصادر أنه "بعد توفير المقوّمات الأساسية على مستوى السلاح الخفيف والمتوسط لكل من "حماس" و"الجهاد" و"كتائب شهداء الأقصى" و"اللجان الشعبية" و"كتائب أبو الريش" وغيرها من الفصائل الفلسطينية، شرع مغنية بتنفيذ قرار قيادة "حزب الله" توفير الدعم المفتوح للمقاومة في فلسطين، ووفّرت سوريا وإيران الدعم الإضافي والاستراتيجي، كما شرع مغنية بتمكين الفلسطينيين امتلاك القدرة النوعية سعياً إلى تحقيق توازن تكتيكي ونوعي مع العدو. ولم يكن يغفل عن بناء التشكيلات والتخصصات، كالمشاة وسلاح الهندسة والقناصة والوحدة المضادة للدروع والقوة الصاروخية، فضلاً عن بناء تشكيلات منظّمة ونموذجية لخوض حرب عصابات مع جيش العدو، حتى إن قيادياً رفيعاً في "كتائب عز الدين القسّام" قال إن عماد مغنية كان شريكاً في حرب غزة".
وتشير المصادر التي واكبت مغنية إلى أنه "لم يكن يعبأ يوماً بكل العوائق الجغرافية والسياسية، ولا بالرقابة العربية قبل الإسرائيلية على عمليات تهريب السلاح الى الداخل الفلسطيني"، وتلفت إلى أن "العملية التي كان يقوم بها العنصر في حزب الله سامي شهاب، والذي اعتقلته السلطات المصرية في عهد الرئيس السابق حسني مبارك بتهمة تهريب السلاح الى غزة"، لم تكن العملية الوحيدة"، وتعتبر المصادر أن كشف هذه العملية شكّل "شاهداً على ما يجري اليوم، وعلى وجود منظومة متكاملة تتولى متابعة تطوير المنظومات الصاروخية ونقلها إلى المناطق الفلسطينية، إضافة للتدريب والإعداد".

محنة الحسين

عندما يختتم الشيعة الاماميون الاثني عشرية اليوم مراسم عاشوراء تكون هذه السنة في التاريخ مرحلة فاصلة لهم في مناطق أكثرياتهم في المنطقة ابتداء من ايران مروراً بالعراق وصولاً الى لبنان. أما لماذا هي فاصلة فلأن الحكم في البلدان الثلاثة هو باسم الشيعة مباشرة، كما هي الحال في ايران والعراق، أو غير مباشرة، مثلما هو الامر في لبنان، حيث يمسك "حزب الله" بزمام السلطة فعلياً. فهل ستحل عاشوراء السنة المقبلة واحوال السلطة في هذه البلدان على ما هي عليه اليوم؟
قبل الاجابة التي لن تكون من نوع "لا" أو "نعم" لا بد من توضيح أمر هو في غاية البساطة ألا وهو ان صاحب الذكرى الامام الحسين لم يتسلم السلطة أبداً في حياته. وطوال اكثر من 13 قرناً انقضت على استشهاده في موقعة كربلاء، كان جوهر الذكرى يقوم على ان حفيد رسول الاسلام قاتل سلطة أخرى رفضاً لها، وآثر الاستشهاد على ان يخضع لها. أما الذين يمسكون بالزمام في ايران والعراق ولبنان فهم في موقع السلطة واحوالهم لا تدعو الى ذرف الدموع، بل على العكس، فإن محكوميهم هم من يبكون دماً ولنا في لبنان أكثر من شاهد. في زمن الربيع العربي الذي يصطبغ بدماء الاحرار وليس بألوان الازهار يحاول العرب أن يتلمّسوا طريق الحرية بعد أن يفسحوا في المجال أمام الفكر الديني أن يجرب حظه في السلطة عبر صناديق الاقتراع. أما في ايران والعراق ولبنان حيث السلطة لفكر ديني اسلامي من مذهب معيّن فلم تكن الطريق مفروشة بصناديق الاقتراع، بل بالنعوش. والحديث عن تجربة الثورة الايرانية منذ عام 1979 يطول ومثله عن الغزو الاميركي للعراق عام 2003 الذي اطاح حكم صدام حسين وصولاً الى لبنان الذي يفرض فيه "حزب الله" سطوته بالسلاح لا بنتائج الانتخابات.
كاتب هذه السطور أثار حفيظة سامعيه من أهله الذين يعتنقون المذهب الشيعي الاثني عشرية عندما قال امامهم بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005 ان الحريري هو في الموقع نفسه الذي اتخذه الامام الحسين. فكلاهما ناهض سلطة مارست طغيانها. أما قاتل الحريري مثلما هو قاتل الحسين فهو صاحب السلطة. وها نحن اليوم، وبعدما حسم التاريخ أمر من قتل الحسين، نقترب من توثيق ملف قاتل الحريري. فقد طالعتنا المحكمة الدولية الخاصة بلبنان قبل أيام بالمذكرة التمهيدية للادعاء في المحكمة وهي تتضمن 13170 دليلاً على ضلوع أربعة من عناصر "حزب الله" في جريمة اغتيال الحريري. وكان لافتاً في المذكرة اشارتها الى متهم خامس برمز S15. فهل هذا التمويه ينضوي على ان صاحب الرمز هو شخص مهم في الحزب؟ على غرار ما قاله المتنبي "عيد بأي حال عدت يا عيد"، يمكننا القول "ذكرى عاشوراء بأي حال عدت يا ذكرى". ليس في مصلحة صاحب الذكرى أبداً أن يكون المتسيّدون في ايران والعراق ولبنان يمارسون الظلم أو ينصرون الظالم الذي يجسده اليوم بأبشع صوره الديكتاتور السوري بشار الاسد. انها محنة للامام الحسين لم يتخيل يوماً انها ستكون على هذا النحو.
احمد عياش
 لا نقبل أي شروط بالحوار.. ومن يتكبّر علينا سنتكبّر عليه
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
أكّد الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصر الله في كلمته بمنسبة ذكرى العاشر من محرّم "أنّنا نجّدد مع (الإمام) الحسين الموقف الذي صنعه"، متوجّهاً إلى كلّ "طواغيت هذه الأرض" بالقول: "كلّ من يراهن على عزمنا، فإننا أبناء ذلك الإمام".

وتناول نصرالله الإساءة لرسول الله النبي محمّد، فقال: "في الأشهر الماضية شهدنا إساءة لرسول الله، وخرجتم ولبيتم النداء ودافعتم عن نبيكم وأعلنتم الإستعداد للدفاع عن نبيّكم"، مردفاً: "نقف اليوم لنقول لكل العالم الذين يسيئون الى نبيّنا بأننا أمة لن نسكت عن أي إساءة، وحاضرون للدفاع عن كرامة وعرض وشرف نبيّنا".

واعتبر نصرالله أنّ (ابن الخليفة الأموي الأول) "يزيد" (بن معاوية) "في هذا العصر هو المشروع الأميركي الصهويني ونحن في مواجهة هذا "اليزيد" وستبقى هذه المواجهة هي الأولوية المطلقة"، محذّراً من "امتداد العالميْن العربي والإسلامي من خطورة تحويل الأعداء إلى أصداقاء ومن خطورة تحويل الأصدقاء إلى أعداء"، مشدداً على أنّ "إسرائيل لا تساعد أصدقاءها في العالمين العربي والإسلامي، إن كل خطتكم ومساعيكم ستفشل".

وتابع: "إسرائيل لا تستطيع أن تعينكم بسبب طبيعتها، ويومًا بعد يوم يتأكد أنّ الجمهورية الإسلاميّة في إيران صديقة العرب والمسلمين وداعمة للشعوب المستضعفة المحتلة أرضها"، مشيراً إلى أنّ "هذا ما تبين مؤخرًا في غزّة وقبلاً في لبنان"، لافتاً أيضاً إلى أنّ "هذه الجمهوريّة لا تعمل حسابًا لا لتهديد (الرئيس الأميركي باراك) أوباما ولا لـ(الرئيس الأميركي السابق جورج) بوش قبل أوباما، ولا لكل هذا الغرب". وأضاف: "وعندما تدعم حركات المقاومة، إنما تقوم بواجبها العقائدي ولا تطلب شيئًا من أحد ولا تفرض شروطاً على أحد".

وتحدّث نصرالله عن القضيّة الفلسطينيّة، فقال: "هي قضيتنا المركزيّة وستبقى كذلك وليس هناك شيء يمكن أن يحول بين الإنسان وإيمانه"، مشيراً إلى أنّ "هناك من يسعى من خلال إثارة الفتن إلى وضع الحواجز النفسية بين غير العرب والعرب، وبين الشيعة والسنة، وبين الشعوب العربية وفلسطين"، متوجّهاً إلى الجميع بالقول "إنّ فلسطين جزء من إيماننا ومسؤوليتنا ولا يمكن أن يحول بيننا وبينها شيء على الإطلاق".  

ورأى نصرالله أنّ "الذي حمى غزة هو إرادة وشعب وصواريخ المقاومة"، مشيراً إلى أنّ المقاومة في لبنان "لا تحتاج إلى أي تعاطف"، مردفاً: "ليعرف الصديق أن هذا العدو ملدوع وليعرف هذا العدو ما الذي ينتظره إذا حاول الإعتداء على لبنان، وكيف سيتحمل آلاف الصواريخ التي ستنزل على تل أبيب وغير تل أبيب إذا اعتدت على لبنان". 

وأكّد نصرالله أنّ "المعركة معنا شعاعها على طول فلسطين المحتلة من الحدود اللبنانية إلى الحدود الأردنيّة، من كريات شمونة إلى إيلات"، مضيفاً أنّ "الزمن الذي يهول علينا بإسرائيل، إنتهى".

ورأى أنّ "إسرائيل المخيفة المرعبة انتهت منذ زمن، لكن هناك من يزال يعيش على كوابيس الخوف"، متابعاً: "إننا في يوم عاشوراء ومن نفس هذا الموقع ننطلق في إرادتنا وعزمنا وتصميمنا على حماية بلدنا وشعبنا، ولن نتردد يومًا في أن نكون يومًا مع الحسين ونقدم له كل عزيز لدينا". 

وتناول نصر الله الوضع في سوريا، فرأى أنّ "المظلوم اليوم في سوريا هي كل البلاد وكل شعبها وكل جيشها لأنها مستهدفة على أكثر من صعيد"، مشيراً إلى أنّ "هناك حقوق مشروعة في الإصلاح وهناك من يقبل هذا الحق".

ورأى أنّ "نصرة المظلوم في سوريا هي وقف تدميرها"، وذلك من أجل أن "تبقى سوريا موحدة وتستعيد موقعها في المنطقة حتى لا تضيع سوريا من أيدي الجميع".  

لبنانيّاً، أكّد نصرالله حرصه "الشديد" على الأمن والإستقرار والسلم الأهلي والعيش الواحد "بين مكونات الشعب اللبناني"، معتبراً أنّ "ما يُلقى علينا من اتهامات خصوصًا في مجال الإغتيال، فهي اتهامات كاذبة".

ورفض نصرالله الفتنة، مؤكّدا ابتعاده عنها "وصبرنا على كل شتيمة وكل اعتداء"، مشيراً إلى أنّ "عدونا الوحيد هي إسرائيل وليس لدينا أعداء في لبنان بل توجد خصومات". وأكّد أنّ أي فريق في لبنان هو "خصم" وليس "عدوّ".

وفي حين كرّر إيمانه بالحوار السياسي، رأى أنّ التواصل "هو الطريق لمعالجة الأزمات السياسيّة والإجتماعيّة والوطنيّة في لبنان"، مشيراً إلى أنّه لم يرفض في يوم من الأيام الذهاب إلى حوار، إلاّ أنّ أشار إلى أنّ "هناك من يقول إنّه لا يريد أن يحضر أو يتواجد في قاعة يوجد فيها مندوبًا لـ"حزب الله" ولكن عندما وقفنا وقلنا ما قلناه في يوم الشهيد قالوا إن "حزب الله" لا يريد الحوار ويعطله".

وأردف: "إنني اليوم أقول نحن مستعدون للإستجابة إلى دعوة الحوار التي وجهت في 29 الشهر"، مؤكّداّ في المقلب الآخر "أننا لا نقبل أي شروط في الحوار، ولا نقبل أن يتكبر علينا أحد".  وتابع: "نحن مع الحوار والتلاقي والتواصل والحل السياسي، ولكن من يتكبر علينا سنتكبر عليه"، مضيفاً: "نحن لن نستجدي طلب الحوار من أحد ومن يحب أن يأتي إلى الحوار أهلاً وسهلاً ومن لا يحب الله معه".  
This is the Regime Hezbollah Fighter are dying for.
إصابة مسؤول ميداني من "حزب الله" قرب القصير داخل سوريا
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
أفادت مصادر بقاعية موثوقة موقع "NOW" أنّ أحد المسؤولين العسكريين الميدانيين في "حزب الله" من منطقة الهرمل، المدعو ع.ع.ح، أُصيب أثناء مشاركته في القتال إلى جانب النظام السوري في داخل الأراضي السورية، وتم نقله إلى أحد مستشفيات البقاع حيث تمّت معالجته من الإصابة.
  
ورجّحت المصادر إيّاها أن يكون ع.ع.ح. أُصيب في المنطقة الزراعية في مدينة القصير السورية المحاذية للحدود مع لبنان، ذلك أنه كان أرسل هو نفسه صوراً في أوقات مختلفة لأحد أصدقائه عبر خدمة "whatsapp" على هاتفه النقال، تُظهِرُه بكامل عتاده العسكري في المنطقة المذكورة داخل سوريا، وقد عمد موقع "NOW" إلى إخفاء وجه المسؤول في الصورتين.

"الراعي" غاضباً لـ"الصايغ": "قلت ما عندي ولا يهمني رأي "١٤ آذار"!

الاحد 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
ما زالت تداعيات حديث البطريرك مار بشارة بطرس الراعي المثيرة للجدل في "روما" تتفاعل فياروقة الفاتيكان والوفد اللبناني المشارك. وأشارت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان "نيافته" استشاط غضباً في وجه مستشار الرئيس سعد الحريري، "داوود الصايغ"، الذي قصد مقر البطريرك في روما، مستوضحا موقف "نيافته" بعد إعلانه "عدم جواز المطالبة بتسليم المتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري"!

وتضيف المعلومات ان "نيافته" صرخ في وجه الصايغ قائلا: "ما لي و14 آذار! ما قلته قد قلته، وليريحني جماعة 14 آذار من مطالباتهم"، مجددا موقفه امام الصايغ بأن "لا احد يملك حق المطالبة بتسليم المتهمين الاربعة، ولا المتورط الخامس في محاولة إغتيال النائب بطرس حرب"!

وتشير المعلومات الى ان المستشار الصايغ غادر مقر البطريرك حانقا، ما أدى الى اتخاذ موقف موحد من قبل وفد تيار المستقبل وكتلة نواب المستقبل بمقاطعة الاحتفال بتنصيب الراعي "كاردينالاً"، والعودة الى لبنان، الامر الذي إستدعى بدوره تدخل الرئيس ميشال سليمان، والمطران بولس الصياح للحؤول دون مغادرة وفد المستقبل.
وتضيف المعلومات ان الرئيس سليمان تعهد برأب الصدع مع البطريرك الراعي طالبا إمهاله بعض الوقت لاستيضاح الكاردينال مقاصده، وما إذا كان ما قاله بشأن المتهمين الاربعة "زلة لسان" او "تسرّع"، على جري عادة الراعي، او انه فعلا يقصد ما جاء في كلامه ليبنى على الشيء مقتضاه، وقد تراجع وفد "المستقبل" عن قراره مقاطعة الاحتفال بناءً على تمني من الرئيس سليمان.
وفد "حزب الله" لا يَقرَب الخمر.. علناً!
وفي سياق متصل، كان لافتا انعزال الوفد الذي يمثل "حزب الله"، وعلى رأسه النائب "علي فياض" و"غالب ابو زينب" المكلف من قبل الحزب التنسيق مع البطريركية المارونية، خلال مأدبة الغداء التي دعت اليها الرابطة المارونية. فقد انزوى الوفد جانباً، متحاشياً الجلوس على طاولة وضعت عليها زجاجات الخمر، ما استدعى تدخل المطران بولس الصياح لمشاركتهما الطعام.
‫"الراعي" غاضباً لـ"الصايغ": "قلت ما عندي ولا يهمني رأي "١٤ آذار"!

khaled
22:30
25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

The Special Tribunal for Lebanon, will find the Criminals of all the Assassinations, if His Excellency liked it or not. He should not have said what he said, and should take care of the Job he is posted to. 14 March Forces should react to this seriously, as His Excellency confirmed and he stood for what he said. If the Religious heads in the country to start interfere with issues are not their BUSINESS, then they would jumble up the Country to worse. May be he is looking to Presidency after Suleiman. Aoun should be warned.
khaled-democracytheway
‫"الراعي" غاضباً لـ"الصايغ": "قلت ما عندي ولا يهمني رأي "١٤ آذار"!

samir
09:05
26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 
هذا الفاسد الكريه .يطالب القضاء بتسليم المتهمين لانهم اعضاء بحزب الله الذي اعلن جهارا انه يرفض تسليمهم.ان اذاريي 14 اصبحوا دون هيبة بعد اغتيال وسام الحسن ولو لم يكونوا دجاجات لما تجرأ عديم الضمير الراعي على التكلم هكذا
الكاردينال الراعي يعاون قداسة البابا بقداس الأحد
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
يرأس قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر قداس الأحد عند التاسعة والنصف من صباح اليوم بتوقيت روما (العاشرة والنصف بتوقيت بيروت) في بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان ويعاونه فيه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والكرادلة الـ5 الجدد.
نيافة كثير الكلام
عـــمــــاد مـــوســـى، الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
Suleiman for Justice, and Cardinal to Ignore it.
زلاّت لسان نيافته كثيرة. إنها مشكلة من يحب الإعلام والظهور بمظهر العارف بأمور الدين والدنيا والسياسة والعدالة والمتغيرات الخارجية والموازين الداخلية والثوابت الوطنية. لا بل هي مشكلة من يظن أن  أولى واجباته  أن يجاوب على أي سؤال  في أي مطار وأي مناسبة وأي مؤتمر وفي أي ظرف زمان ومكان.

لن نقارن غبطته المغتبط أبداً  بسلفه الطويل العمر والصبر. لكل بطريرك أسلوبه في مقاربة شؤون الرعية والبلد. لكل بطريرك مريدون في المجتمعين  المسيحي والمسلم  وفي الشرق والغرب. مثّل صفير ضمير الإستقلاليين  خصوصاً مع رعايته للقاء قرنة شهوان وتبنيه طروحات لا تُقرأ بطريقتين. ومثّل الراعي خطاً متمايزاً بحركته وأسفاره وديناميته وانفتاحه على  سورية ـ الأسد وحزب الله ومن يدور في فلك الحزب والنظام الشقيق. ودائماً يخال إليّ أنه على وشك توقيع  ورقة تفاهم آخر. عِش تقرأ. 

على مشارف تسلّمه شارة الكاردينالية، عقد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في الفاتيكان مؤتمراً صحافياً شاملاً ملبياً رغبات الصحافيين وحشريتهم. سُئل عن المتهمين الأربعة في اغتيال الرئيس الحريري ومطالبة 14 آذار بتسليمهم  فأجاب "لا يحق لأي طرف ان يطالب بتسليم المتهمين لأن المتهم يبقى بريئا حتى تثبت ادانته" تاركاً للقضاء أن يتحرك.

أهذا جواب مدوزن أو زلة لسان؟

في الحالين، ما قاله عن حسن نية، يرفضه كثيرون.

لربما غاب عن بال نيافته أن مَن طالب  بتسليم السادة حسين عنيسي وأسد صبرا وسليم عياش ومصطفى بدر الدين أولاً هو المدعي العام الدولي وليس سيرج طورسركسيان أو معين المرعبي، وذلك بموجب مذكرات توقيف صدرت في 30 حزيران 2011. وأن السيد نصرالله أعلن أنه لن  يسلّمهم ولو بعد ثلاثمائة سنة، وبديهي  أن تدعو قوى 14 آذار لا بل من حقها المطالبة بإصرار على تسليمهم . 

أما الإدانة فأمر آخر. إنهم يدينون أنفسهم بأنفسهم.

ليست المرة الأولى التي يتكلم  فيها صاحب الغبطة ويشطح.  وغالباً ما يتمسك  بأقواله ويحمل على من أساء تفسيرها. وإن لم يقم  شخصياً بالتصحيح والتعليل والتصويب، تولى المهمة لالمسؤول الاعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض الذي رأى في "الشطحة" الأخيرة  أن "سيدنا" ميّز بين الاتهام السياسي وبين القضاء، معتبراً أن مَن يطالب يجب ان يكون القضاء، منعاً لتعقيد الأمور، وأكد انه مع تسليم المتهمين في حال طلبتهم المحكمة لأنه ليس كل متهم مذنباً وأنه لا يمكننا اعتباره مذنباً قبل صدور حكم المحكمة النهائي واستنفاد كل درجات المحاكمة".

فكأني بالمسؤول الإعلامي يحتاج بدوره إلى مسؤول إعلامي  يصحّح ما رمى  إليه. سها عن بال غياض الغائص في انهماكاته أن  المحكمة الخاصة بلبنان صادقت في آب الماضي على القرار الاتهامي وتنتظر بفارغ الصبر أن تتمكن الأجهزة من إرسال  السادة المتهمين إلى لاهاي. عِيل  صبرها. وكأني بالسيد غياض يقصد بقوله "في حال طلبتهم المحكمة ..."إذا طلبهم القاضي دايفيد باراغوانت يحضرون فوراً بناء لإشارة من بنانه. أما بيلمار فطلبه  مرفوض. فليذهب ويبلّط البحر هو والمدعو نورمان فاريل.

أيها المؤمنون: صلّوا من أجل البطريرك ـ الكاردينال كي  يسدد الله خطاه وأقواله ويخفّف من عثراته وزلاّت لسانه. صلّوا بحرارة وانسوا الكاميرا.Now..
The Pope Really admires the Cardinal, and His Skills, that is why was Promoted. We should ask the Pope to keep the Cardinal at His services, because the Post in Lebanon is not much to fulfill His Ambitions.
khaled...
المشترك
لبنانياولا واخيرا لا لتدخل رجال الدين في الدولة يجب فصلهما تماما وافضل حل هو اهتمام رجال الدين بالدين لانهم رجال دين وليس سياسة لا يجوز جمع السياسة الوسخة مع الدين والا تلوث الدين بدهاليز السساسة القذرة لكن غطبه شكله ماشي مع الواقف وربما يكون على راس المشاركين في عاشوراء في الضاخية مبروك لكم
المشتركماروني
 نطلب من الله ان يمنّ على نيافته بنعمة الأكثار من الصلاة والإقلال من الكلام. عفواً حضرة administrator اذا لم اعط بريدي الالكتروني الصحيح، فإن ما يحصل مع بيار حشاش يخيفني ٠٠٠ والكل يعلم مدى الصداقة الشخصية بين نيافته وفخامته
المشترك
مارون ناصيف عم بنقلو يا سيدن روق وخلينا نحل القضية انشاء الله بكرة تفوق وتسمع من شي خبرية وحياتك بلدنا كلو محروق بس عندك قطبة مخفية صاحب الغبطة ومن قلب محروق نقول لك طول بالك روق.
 ولتعد بكركي الى موقعها صاحب الغبطة نتمنى عليك بأسم كل من يؤمن بأن مجد لبنان امانة بين يديك تأنى وتحصل على كل ما تتمنى نظف الصرحشوائب داخلية عرفت كيف تستغل بياض تفكيرك
المشترك
شوقي الحاج انشالله سيدنا البطرك بحط كل اهتمامه بجمع رعيته المتفككة والمنقسمة، بدل من ان يزيدها انقساما، باطلالاته التليفيزيونية والمقابلات الصحافية، وخير الكلام ما قلًًٌ ودلّ
المشترك
سولا الحاج يا ويلي شو بدنا نصلّي
المشترك
ابن الاشرفية رجال الدين اساس خراب البلد من تحريض وتشويه ومغالطات باوروبا تخلصو منهم ومن سلطتهم المالية والمعنوية و ... الارض بهم.... عاقبالنا

محامو "القوات" و"المستقبل" و"الكتلة" ردّوا على "الراعي": نظام المحكمة يفرض المحاكمة غيابيا إذا لم يسلم المتهم

الجمعة 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
وطنية - علق محامو "القوات اللبنانية" و"المستقبل" والكتلة الوطنية وتجمع "محامي 14 آذار المستقلين"، على ما ورد في وسائل الإعلام عن أنه "لا يحق لأي طرف أن يطالب بتسليم المتهمين، لأن المتهم يبقى بريئا حتى تثبت إدانته، وان الأمر متروك كليا للقضاء"، فرأوا "أن النظام الأساسي للمحكمة الخاصة بلبنان الصادر في تاريخ 16/6/2007 ينص في مادة الـ22 على أن تجري المحاكمة غيابيا أمام المحكمة الخاصة بلبنان إذا لم يتم تسليم المتهم الى المحكمة من قبل سلطات الدولة المعنية أو انه قد توارى عن الانظار".
وقالوا: "عادت قواعد الإجراءات والإثبات المطبقة امام المحكمة الخاصة بلبنان لتنص من جديد يوم صدورها في 20/3/2009 وفي مادتها الـ106 على حالات قصد التهرب من المحاكمة، وهي تتضمن حالة عدم تسليم المتهم من سلطات الدولة المعنية الى المحكمة خلال مهلة معقولة، أو إذا توارى عن الأنظار او تعذر العثور عليه بطريقة أخرى، وان جميع الخطوات المعقولة قد اتخذت لضمان مثوله امام المحكمة. كما تحدثت المادة المذكورة أعلاه عن تغيب المتهم بسبب اخفاق الدولة المعنية في تسليمه او رفضها تسليمه".
وأضافوا: "يتأكد من هاتين المادتين المذكورتين في النظام الأساسي وفي قواعد الإجراءات والإثبات، ان ليس فقط على المتهم تسليم نفسه، انما ايضا على الدولة المعنية ان تسلمه، لتجري المحاكمات وفقا للأصول، وبعدها يثبت ما إذا كان المتهم بريئا او مدانا.
كما ان قانون العقوبات اللبناني يفرض على المتهمين في جرائم أقل اهمية من تلك، الملاحقة امام المحكمة الخاصة بلبنان تسليم المتهمين وتوقيفهم الى حين صدور القرار النهائي عن محكمة الجنايات أو المجلس العدلي".

الراعي ومطارنته "بلا لون": "لا يحق لاي طرف ان يطالب بتسليم المتهمين لان المتهم يبقى بريئا..!

الجمعة 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
لا يفوّت "غبطته" فرصة للتصويب ضد ١٤ آذار، الأمر الذي لا يضفي مصداقية على قوله أنه "بلا لون"! في أي حال، كلام البطريرك ليس بطريرك الكلام! فالمحكمة الدولية (أي "القضاء الدولي") هي التي تطالب بتسليم المتهمين باغتيال الرئيس الحريري. والنائب والمحامي بطرس حرب يطالب بتسليم الأشخاص الذين حاولوا اغتياله إلى.. القضاء. وكان أحد هؤلاء الأشخاص قد أوقف، ثم "سحبته" مخابرات الجيش واختفى منذ محاولة الإختفاء. فهل يعترض البطريرك على مطالبة النائب بطرس حرب بتسليم "المتهم البريء حتى تثبت إدانته" للقضاء؟

إذا لم يكن لدى البطريرك الماروني كلام "جالِس" ليقوله، فالأفضل له أن يصمت!
*
الوكالة الوطنية- ردا على سؤال حول مطالبة قوى 14 آذار بتسليم المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والمتهم بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب، قال الراعي:"لا يحق لاي طرف ان يطالب بتسليم المتهمين لان المتهم يبقى بريئا حتى تثبت ادانته والامر متروك كليا للقضاء."
وردا على سؤال أكد الراعي ان لا لون للبطريرك او لمجلس المطارنة، مشددا على انهم على مسافة واحدة من جميع اللبنانيين.
الراعي ومطارنته "بلا لون": "لا يحق لاي طرف ان يطالب بتسليم المتهمين لان المتهم يبقى بريئا..!

khaled
15:13
23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

We have no comments on what His Excellency said. It is true, that every accused is Innocent until otherwise. In this case is when the Accused are UNKNOWN. But His Excellency clearly heard of the names of the accused. Those had been HIDDEN deliberately and prevented to appear in front of the Investigators for just INVESTIGATION, as any other Lebanese Citizen should do. His Excellency can not be at the same distance between the killer and that who was killed and to be killed. That is NAIVE, and Idiotic Concept, and Jeopardy to the Justice.
khaled
الراعي ومطارنته "بلا لون": "لا يحق لاي طرف ان يطالب بتسليم المتهمين لان المتهم يبقى بريئا..!

samir
18:53
23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

هل هو غبي ام يستغبي ؟هل هذا حقا كاردينال؟ كلام غبطتك بدرحة غباء ما زعم انها محاولة اغتيال لعون .انت وعون حين تتكلمان تفتقدان الالمعية والخيال.
الراعي ومطارنته "بلا لون": "لا يحق لاي طرف ان يطالب بتسليم المتهمين لان المتهم يبقى بريئا..!

John
01:07
24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

يا حضرة البطرك المحترم، القضاء يطالب، المحكمة الدولية تطالب، القاضي يطالب يعني المطالبين يحق لهم أن يطالبو . أم نحن نطالب إن تصمت لو سمحت لأنك مش قدها متل ما كان غيرك قدها وقدود!
ميقاتي يخشى على نفسه من آل الأسد
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
أعرب عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد كبارة عن تقديره للمواقف العاقلة والمسؤولة التي اتخذها رئيس الجمهورية ميشال سليمان، معتبراً خطابه بمناسبة ذكرى الاستقلال نابعاً من هذه المواقف، وآملاً أن يتمكن لبنان من تجاوز الأزمة التي يمر بها، وصولاً إلى الاستقلال الحقيقي الذي ينشده كل لبناني مخلص.
كبارة، وفي حديث لصحيفة "السياسة" الكويتية، ورداً على اتهام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قوى "14 آذار" بالتحامل عليه، قال: "إن ميقاتي هو من يتحامل على نفسه بعدما أجبر على اتخاذ مواقف مخالفة للخط السياسي الذي ينتهجه"، جازماً بأنه "لا يستطيع تقديم استقالة حكومته إلا بعد أن يأتيه الضوء الأخضر من النظام السوري و"حزب الله" لأنه يخشى على نفسه من شركائه "بيت الأسد" في حال تفرد باتخاذ مثل هذا الموقف، لأنه منذ قبوله تأليف هذه الحكومة وضع نفسه رهينة لقراراتهم".
وأكد كبارة ان لا "حلّ للأزمة السياسية في لبنان طالما أن هناك "دولة ضمن الدولة"، وطالما أن هناك حزباً يسيطر على البلد وعلى سياسته واقتصاده ويدعم النظام الإجرامي في سورية، مضيفاً "قبل أن يسقط هذا النظام المجرم سيبقى وضع البلد صعباً جداً".
هناك من يخيط قانون انتخاب لا يريد جنبلاط فيه
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
أعلن وزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي أنّ "ثمة من ذهب ليفصل ويخيط  قانوناً للإنتخابات لا يريد فيه (رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب) وليد جنبلاط  بل يريد أن يربح الإنتخابات لوحده لأنه يريد أن يتحكم ويمسك  بالقرار السياسي وحده"، مشيراً إلى أنّه من الجانب الآخر "هناك من يحاول أن يفصل قانون انتخاب على قياسه لأنه لا يريد أن يبقى وليد جنبلاط هو الميزان وهو ضابط الإيقاع وهو الموزون في فكره وعقله وطرقة تصرفه".

العريضي، وخلال غداء لوكالة داخلية بيروت في الحزب "التقدمي الإشتراكي" في مقر دار الطائفة الدرزية في منطقة فردان، تابع حديثه عن قانون الانتخاب قائلاً: "كأننا أمام فريقين يتطاحنان ويتقاتلان من أجل احتكار القرار السياسي في لبنان"، مضيفاً "لسنا موظفين عندك أو عند غيرك ولا نقبل فرض رأي من هنا أو هناك، ونحن فريق سياسي له حضوره في لبنان".

وأشار العريضي إلى أنّ حضور "التقدمي الاشتراكي" "ليس مستجداً وليس مقياسه أو معياره العدد أو الموقع الجغرافي أو التمثيل السياسي الضيق"، مردفاً: "هذا هو لبنان الذي يحكم بالتوازن وبالعقل، فلا يستطيع أحد أن يلغي فيه أحد ولا يستطيع أحد أن يكسر أحد أو أن يهزم أحد، كما لا يستطيع أحد أن يستقوي على أحد لا بالسلاح ولا بالمال ولا بالعدد ولا بأي عنصر من العناصر".
 معطيات المحكمة الدولية رسالة لـ"حزب الله" ليعيد حساباته
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
إعتبر حزب الوطنيين الأحرار، ان "المعطيات التي أعلنتها المحكمة الدولية الخاصة بلبنان خصوصا العدد الهائل من دلائل الإثبات التي فاقت الثلاثة عشر ألفا إلى 557 شاهداً، برهان كاف على حرفية المحكمة وطول باعها، بحيث قل أن وجدت محكمة توازي كفايتها وصدقيتها كفاية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وصدقيتها"، مؤكدا "انها رسالة إلى "حزب الله" الذي وجهت المحكمة اتهاما لأربعة من كوادره ليعيد حساباته وأن يقرر التعامل معها والمبادرة إلى تسليم المطلوبين قبل المباشرة بالمحاكمات الغيابية، علما انه لو فعل لخفف كثيرا من الاحتقان الداخلي ولتوفرت للمتهمين محاكمة عادلة وفق المعايير القانونية والشفافية المطلقة".
"الأحرار"، وفي بيان، رأى أن "تكرار ظاهرة الصواريخ في الجنوب اللبناني دليل واضح لوجود نيات لدى الجهة التي تقف وراءها للعبث بأمن الوطن وكشفه أمام إسرائيل خدمة لمخطط خارجي مشبوه. وأيا تكن هذه الجهة فإن "حزب الله" يتحمل المسؤولية لإصراره على استمرار ازدواجية المرجعية الأمنية. ولم يعد سرا حضوره في كل مدينة وقرية وحي بآلته العسكرية والأمنية والمخابراتية، ما يضع العوائق أمام الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل ويسمح بوجود ثغرات يمكن لأي طرف النفاذ منها وتعريض أمن لبنان واستقراره لأفدح الأخطار".
وأمل الحزب أن "تصمد الهدنة في غزة لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني هناك ولإتاحة الفرصة أمام الدبلوماسية لإعادة إطلاق المفاوضات بين الجانبين"، معتبراً ان "وحده الحل السلمي العادل والشامل قادر على لجم آلة الدمار الإسرائيلية. ومن هنا ضرورة أن تمارس الشرعية الدولية وعواصم القرار أقصى درجات الضغوط على الدولة العبرية لإلزامها القبول بالقرارات الدولية وبمبادرة السلام العربية، ما يؤدي إلى قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وضمان السلام والأمن لكلا الطرفين ولكل دول المنطقة وشعوبها".
وفي مناسبة عيد الاستقلال، تمنى حزب الوطنيين الاحرار "باكتماله في ظل دولة واحدة يحكمها الدستور والقانون وتتحقق فيها الحرية والعدالة والمساواة وحقوق الانسان". وتقدم من الطائفة الشيعية الكريمة بأسمى مشاعر المحبة والتقدير بمناسبة إحياء ذكرى عاشوراء، آملا في أن تحمل إلى لبنان السلام والأمن والاستقرار والعدالة والازدهار".
 السوريّون الخمسة كانوا ينوون استهداف المسيرة العاشورائيّة بالنبطيّة
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
عقب إعلان قيادة الجيش اللبناني أنّها أوقفت 5 سوريين في حي المسلخ في مدينة النبطية الجنوبية، كانوا يحضرون "لعمل أمني مشبوه" في المدينة، وضبطت بحوزتهم عبوة متفجرة وأربع حشوات دافعة وصواعق تفجير، أكّد مصدر عسكري في حديثٍ إلى صحيفة "الشرق الأوسط" أنّ أفراد المجموعة "لم يعترفوا خلال التحقيقات الأوليّة معهم أنهم كانوا يعدون لتفجير العبوة في إحدى المسيرات العاشورائية"، مشدّداً على أنّ "التحقيقات أثبتت أنهم كانوا يحضرون لعمل أمني". 

وشدّد المصدر على أنّه بعد نقل أفراد المجموعة "إلى قيادة المخابرات في بيروت قبل ظهر أمس، اعترفوا بأنهم كانوا ينوون استهداف المسيرة العاشورائية في النبطيّة"، لافتاً إلى أنّ وحدات الجيش "صادرت المضبوطات التي كانت لديهم، وبوشرت التحقيقات معهم".

وردّاً على سؤال عمّا إذا كانت هذه المجموعة جزءاً من شبكة أوسع، أوضح المصدر العسكري أنّ التحقيقات الأولية "لم تثبت ذلك بعد"، مشيرا إلى أنّ توقيفهم "جرى نتيجة متابعة حثيثة من مديرية المخابرات، بالإضافة إلى معلومات تلقتها المديرية عن هذه المجموعة، فدهمت قوة من الجيش المكان السكني في حي المسلخ، حيث تم توقيف أفراد المجموعة".
معلومات عن 5 إنتحاريين محتملين
مهى حطيط، الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
بسهولة يمكن لسكان الضاحية الجنوبية أو زوّارها أن يلاحظوا الإجراءات الأمنية غير العادية التي ترافق مجالس عاشوراء في مختلف شوارع الضاحية، حيث يحضر عادة بها آلاف الشيعة. لحظة اقترابك من قاعة أو شارع يُقام فيه مجلس تعزية تظهر أمامك عشرات العناصر الأمنية الذين يحملون أجهزة اللاسلكي، ويقفون في نقاط متباعدة لمراقبة الشارع، بالإضافة إلى العوائق الحديدية التي تمنع اقتراب السيارات من القاعة، وحتى تمنع دخول السيارات وخروجها من شارع يقام فيه المجلس.
مشهدٌ لم يعتده سكان الضاحية التي تشهد كل سنة مراسم إحياء عاشوراء، إلا أنّ مسؤولاً أمنياً في حركة "أمل" قال لموقع "NOW" إنّ هذه "السنة استثنائية لجهة التعزيزات الأمنية"، وخصوصاً بعد "وصول معلومات عن إمكانية تفجير أحد المجالس عبر انتحاريين". وأكد المسؤول تلقّي الأطراف المعنية بحماية المجالس في اليوم الأول من عاشوراء "صور أربع نساء ورجل قد ينفذوا هذه الهجمات".
وعن الطريقة المتّبعة لحماية المجالس، أوضح المسؤول عينه أن العملية معقّدة وتتألف من أكثر من مرحلة: الأولى هي عناصر المراقبة المزروعة على امتداد المنطقة، والثانية سيارات المراقبة وفيها أربعة عناصر. أما الثالثة فتتمثّل بإقامة ثلاث دوائر أمنية، أكبرها في محيط المنطقة أو الشارع حيث يُقام المجلس، والوسطى تحيط به، فيما الثالثة داخل المجلس. يُضاف الى هذه الدوائر، وفقاً للمسؤول ذاته، ما يسمى بـ"الفلاتر"، أي نقاط تفتيش لا يقل عددها عن خمسة، ويكون آخرها داخل القاعة. كما وُضعت أكثر من كاميرا لمراقبة المجالس وتصوير المشاركين.
وأشار المسؤول إلى أن الاستهداف قد يكون لأي مجلس عاشورائي في الضاحية الجنوبية، إلا أنّ المنطقتين الأكثر خطراً هما "حي السلم والشياح، وذلك بسبب الكثافة البشرية فيهما"، مشدداً على أنّ "الخوف الحقيقي يكون عند خروج المشاركين في المجالس التي يشارك فيها عادة ما بين 500 وألفي شخص ويخرجون بأعداد كبيرة، على عكس لحظة دخولهم التي يمكن السيطرة عليها عبر "الفلاتر"، "وهنا يكمن التحدي الأساسي".
حتى اللحظة، لم يُلقَ القبض على أي شخص في حوزته متفجّرات أو حتى مسدس، لكن المسؤول في "أمل" يصر على أن اليومين المقبلين هما الأصعب، وخصوصاً اليوم العاشر الذي سيشهد تدبيرات أمنية مختلفة بدأت منذ اليوم، وستشمل زيادة مجموعات المراقبة وأعداد عناصرها، على أن يكون هناك تفتيش دقيق للطرقات التي ستشهد مسيرات شعبية لإحياء "العاشر".Now...
المشترك
مراقب اذا كانوا يعرفون كل هذه المعلومات، فلماذا لا يتم القبض على هؤلاء الارهابيين؟ سؤال بس.مرا

Killing Civilians is not Justified under any Circumstances. It is Murder Act. May be those Exaggerated, to show they are threatened as 14 March Forces Leaders. While they are the Accused.  
khaled..
خيارات حزب الله تشكل عناصر الأزمة
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
ذكرت صحيفة "الأنباء" الكويتية ان قوى 14 آذار أعدت تقريراً سجلت فيه 5 ملاحظات على مبادرة رئيس كتلة "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، ومما جاء في التقرير ان "الأزمة المفروضة علينا هي من طبيعة وطنية وليست حكومية وتتمثل بتمسك "حزب الله" بخياراته الـ"فوق وطنية" والمرتبطة بالتحالف السوري ـ الايراني".

وأضاف التقرير ان "قرار الحزب وسلاحه يشكلان العناصر الحقيقية لهذه الأزمة".
وأشار التقرير، بحسب "الأنباء" الى انه "لقد عملنا بالتعاون مع وليد جنبلاط منذ العام 2005 الى تحييد "حزب الله" وحصر المواجهة مع الجانب السوري بما يتعلق بموضوع السيادة او بموضوع الاغتيالات". وأضاف: "لا يخفى على وليد بك ان هذه المحاولات باءت بالفشل. إذ اننا اكتشفنا معه ان السيادة لم تحقق بمجرد خروج الجيش السوري من لبنان العام 2005، وبرز موضوع السلاح عنصراً اساسياً للإمساك بقرار الدولة ووضعه في دائرة الحرس الثوري الإيراني".
ولفت التقرير الى انه "إذا كان توقيع الاغتيالات مبهما فيما بين 2005 و2008 فإن التحقيق الدولي اتى ليشير بالدلائل الى تورط "حزب الله" في تلك الاغتيالات".
وأضافت "الأنباء" ان التقرير الذي يشير الى تنويه 14 آذار بالجهود المبذولة من قبل جنبلاط الا انه يتمنى الا تكون مبادرته فاتحة موسم مبادرات أخرى.
 مبادرتا الجماعة وجنبلاط تؤشر لكسر جدار الجمود
الخميس 22 تشرين الثاني 2012
إعتبر نائب "الجماعة الإسلامية" عماد الحوت "أن العدو الصهيوني اختار أن يضرب ما اعتبره الخاصرة الرخوة في غزة بعد تهديداته المتكررة هنا أو هناك، ولكنه فوجئ بحجم الرد واكتشف أنه أوقع نفسه في مأزق بات يبحث عن مخرجٍ له منه، وبالتالي فهو ليس في وضع فرض شروط، بل على العكس من ذلك فإنه سيضطر لوقف الاغتيالات وتخفيف الحصار".
وعن مبادرة رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط جنبلاط، قال في حديث الى "اذاعة الشرق"، "إن جنبلاط لم يطرح بعد مبادرة واضحة للتعليق عليها، لكنه يستكمل ما تقوم به "الجماعة الاسلامية" من تحرك مع الفرقاء السياسيين ومنهم الوزير جنبلاط نفسه للوصول الى نقاط مشتركة تتبلور عنها مبادرة قد تطرحها الجماعة في الأيام المقبلة"، معتبراً "أن وجود مبادرة للجماعة وأخرى للوزير جنبلاط تؤشر الى وجود حاجة لكسر جدار الجمود في الأزمة اللبنانية للوصول الى مخرج يؤمن التوازن بين القوى السياسية ويراعي المطالبات المشروعة ويستوعب الاحتقان في البلد".
وعن طرح الرئيس ميقاتي الى تلازم التغيير الحكومي مع قانون الانتخابات، قال:"إن هذا الطرح يذكر بما حصل في الدوحة من ابتزاز ناتج عن 7 أيار لفرض قانون انتخابات وتسوية معينة، وكأن هناك فريقاً يبتز اللبنانيين اليوم بموضوع الحكومة للوصول الى قانون انتخابات يريد فرضه مرة جديدة"، داعياً الى أن "تجري المشاورات بشأن تغيير الحكومة عبر رئيس الجمهورية الذي يتواصل مع الجميع"، معتبراً "أن كل مبادرة تقرّب وجهات النظر في هذا الإطار هي مبادرة مرحب بها".
 مستمرون بالنضال السلمي وقد نصل للعصيان المدني
الخميس 22 تشرين الثاني 2012
تحليق لطيران العدو الاسرائيلي فوق الهرمل
الخميس 22 تشرين الثاني 2012
ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن "الطيران الاسرائيلي المعادي حلّق فوق منطقة الهرمل على علو منخفض ثم انسحب باتجاه السلسلة الغربية".
We wonder if His Honorable Mousawi  while Roaring against the Honest Lebanese, has heard the Roaring of the Israeli Jets over His Head. If he just keep quiet and open His Arsenal of Anti Aircraft Missiles instead of His Mouth, would be lot Logic. No one is Scared of threats of a Loud Speaker, even the Israelis over His Head.
khaled..

الحرب على غزة
كانت اختباراً للجبهة الداخلية والسلطة المصرية

image for رندى حيدر
قد لا يكون اتفاق وقف النار بين حركة المقاومة الاسلامية "حماس" وإسرائيل الذي انهى حرب غزة موضع اجماع وقبول لدى جميع الإسرائيليين لا سيما الجمهور اليميني الذي كان يرغب في المضي في العملية العسكرية حتى القضاء عسكرياً على "حماس" واقتلاعها من جذورها مهما كان الثمن. لكن الائتلاف اليميني الحاكم الذي وافق على الاتفاق يعتبر نفسه قد حقق كل الاهداف المعلنة التي وضعها للعملية العسكرية من دون ان يكبد الإسرائيليين ثمناً باهظاً في الارواح، ومن دون ان يعرض حياة جنوده للخطر. وفي استطاعة اكبر تحالف انتخابي "ليكود- بيتنا" ان يقول للناخبين انه لقن "حماس" درساً لن تنساه وأنه بعد الانتخابات سيكون على الحكومة الجديدة تولي اتمام المهمة.
بيد ان المؤكد ان ما جرى في غزة خلال الأيام الماضية شكل اختباراً مهماً لعدد من المسائل الاساسية المتعلقة بأمن إسرائيل، بعضها ذو طابع عسكري استراتيجي مثل اختبار مواجهة الجبهة الداخلية الإسرائيلية لهجوم صاروخي، ومدى نجاعة المنظومات الدفاعية الجديدة في هذه المواجهة، والبعض الآخر ذو طابع سياسي مثل اختبار مستقبل العلاقات مع مصر في عهد حكم "الإخوان المسلمين"، ومسار تطور العلاقات الإسرائيلية – الأميركية خلال الولاية الثانية للرئيس باراك أوباما.
وفي الواقع فان القصف الصاروخي الذي تعرضت له المدن والبلدات الإسرائيلية من جانب التنظيمات الفلسطينية في غزة  شكل نموذجاً مصغراً لما يمكن ان يحدث في حال قررت إسرائيل شن عملية عسكرية على المنشآت النووية الإيرانية. إذ يتوقع القادة العسكريون ان تتعرض الجبهة الداخلية الإسرائيلية لهجوم من ثلاثة انواع من الصواريخ: صواريخ بعيدة المدى من إيران، وأخرى متوسطة وقصيرة المدى من "حزب الله" و"حماس". ومنذ سنوات عدة تنكب القيادة العسكرية في إسرائيل على تحصين الجبهة الداخلية والدفاع عنها بعدما تحولت الساحة الاساسية للمواجهه والاكثر عرضة للخطر في زمن الحروب الصاروخية على المدن. 
من هنا يمكن القول انه من الخلاصات المهمة المتعلقة بالحرب الأخيرة على غزة مدى نجاح الجبهة الداخلية في الصمود ومدى فعالية المنظومات الدفاعية المنوط بها حمايتها. ولقد نحت التحليلات الإسرائيلية نحو تضخيم الدور الذي قامت به منظومة "القبة الحديد" لاعتراض الصواريخ المتوسطة المدى. بيد ان الارقام الرسمية الإسرائيلية تظهر انه من مجموع 1500 صاروخ وقذيفة سقطت على إسرائيل نجحت منظومة "القبة الحديد"، وعددها خمس بطاريات، في اسقاط 421، ومهما قيل عن نجاعة هذه المنظومة فان الكلفة الباهظة لها في اسقاط صواريخ محلية الصنع يجعل نجاحها نسبياً للغاية. ومع ذلك فمن المتوقع ان تبني إسرائيل على ما حدث خلال الايام الثمانية سيناريوات المواجهة مع إيران.
الدرس الثاني المهم هو مستقبل اتفاق السلام مع مصر. فقد شكلت عملية "عمود السحاب" اهم تحد لحكم الرئيس المصري الجديد محمد مرسي ولسياسة "الاخوان المسلمين" في مصر. ويبدو ان مصر نقلت خلال ايام القصف رسالة الى إسرائيل مفادها انها في حال شنت هجوماً برياً على غزة فانها ستعلق اتفاق السلام معها. وبالاستناد الى مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي فان هذا الموقف المصري كان من بين الاسباب التي دفعته الى عدم اتخاذ قرار بالعملية البرية.
من جهة أخرى، اختبرت إسرائيل خلال جولة العنف الاخيرة توجهات إدارة الرئيس أوباما في ولايته الثانية. وقد اثارت مواقف أوباما الداعمة لحق إسرائيل في الدفاع عن أمن مواطنيها الارتياح داخل إسرائيل، واستغلت حكومة نتنياهو الفرصة لترميم علاقاتها المضطربة مع البيت الأبيض من خلال تجاوبها مع المطلب الأميركي بعدم شن هجوم بري على غزة وضبط النفس.
ولا يمكن تجاهل الفائدة السياسية المباشرة لعملية "عمود السحاب" على صعيد المعركة الانتخابية داخل إسرائيل، إذ وفقاً لأكثر من معلق إسرائيلي نجحت حكومة نتنياهو في تحويل النقاش الانتخابي عن الضائقة الاجتماعية والمطالب الحياتية، التي كانت جوهر الاحتجاج الشعبي في إسرائيل صيف 2011، نحو قضايا الأمن والحرب. وحتى الان لا تزال استطلاعات الرأي تتوقع فوز تحالف "ليكود-بيتنا" بـ37 مقعداً.
بالطبع يحاول المسؤولون الإسرائيليون ابراز اتفاق وقف النار مع "حماس" على انه انجاز، في حين ان ما هو معلن في الاتفاق يظهر بوضوح ان "حماس" استطاعت ان تفرض شروطها للتهدئة التي، الى جانب وقف الاغتيالات ورفع الحصار وفتح المعابر تجبر إسرائيل على التراجع عن المنطقة المحاذية للسياج الحدودي والتي شكلت الدوريات الإسرائيلية داخل غزة سبباً مباشراً للتصعيد. 
وتعتقد إسرائيل اليوم ان الرعاية المصرية والأميركية لاتفاق وقف النار مع "حماس" سيجعله فعالاً بحيث يمكن ان يسود على الحدود مع غزة الهدوء الذي يسود الحدود مع لبنان منذ انتهاء حرب تموز 2006.
رندى حيدر
 ماضون بنهج المقاومة وإذا مضى الآخرون في نهجهم فإننا لن ننتظرهم
الخميس 22 تشرين الثاني 2012
الموسوي، وخلال مجلس عاشورائي في مجمع الإمام علي في بلدة الصرفند، قال: "نحن نعرف أنه على الأرجح ألا تلقى هذه الدعوة استجابة لكننا نقوم بواجبنا"، مشيراً إلى أن "هناك نهجان في الأمة نهج المقاومة ونهج كان اسمه قبل تسع سنوات نهج التوسل لينحدر الآن ويصبح نهج النعاج".
وأضاف الموسوي: "نحن ماضون في نهجنا نهج المقاومة وإذا مضى الآخرون في نهجهم فإننا لن ننتظرهم ولن ننتظر إجماعاً، بل سنمضي في تحمل مسؤولياتنا تجاه شعبنا"، موضحاً أن "العديد منّا قد سجن في دول عربية وهو يحاول إيصال السلاح إلى فلسطين"، لافتاً إلى أنّ "هناك نواب في لبنان يطالبون باعتقال الأخ المجاهد سامي شهاب وزملائه بتهمة تزوير أوراق رسمية. هذه هي سيادة النعاج العربية".
وقارن الموسوي بين موقف سوريا من المقاومة خلال العدوان على لبنان في العام 2006 التي لم تقف فيه موقف المتفرج بل قدمت كل الدعم، وبين موقف الأنظمة العربية التي تمارس الضغط على المقاومة في غزة، سائلاً "كيف يمكن لكل شريف يخير بين هذين النظامين ألا يختار تأييد النظام الذي يدعم المقاومة وشعبها"، مؤكداً أن "لا نقاش في مسألة من يساعد الشعب الفلسطيني في مقاومته لتحقيق الانتصار".
وتوجه الموسوي بالسؤال إلى أصدقاء أميركا في لبنان "من هو صاحب الموقف النزيه الذي ينسجم مع مصلحة لبنان والعرب؟ هل هو موقف الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يعتبر أن قتل الأطفال وهدم المنازل هو حق مشروع لإسرائيل في إطار الدفاع عن نفسها، أم من قدم الصواريخ والأسلحة لتدافع غزة عن نفسها؟".
وقال: "إننا نفخر بأن حليفتينا هما ايران وسوريا اللتان لم تتركا غزة لمصيرها"، أضاف: "هؤلاء حلفاؤنا وهؤلاء حلفاؤكم فمن يكون الأفضل"، داعياً إياهم الى "الخروج من هذه التحالفات".

"التقدمي" رد على "مستقلي 14 آذار" في الشوف: السلم الاهلي أثمن من الكراسي النيابية

الخميس 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012

وطنية - صدر عن مفوضية الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي البيان الآتي: "طالعتنا مجموعة مجهولة - معلومة بإسم مستقلي 14 آذار في الشوف، ببيان تهجمت فيه على سياسة الحفاظ على الاستقرار والسلم الاهلي موحية وكأن هذه السياسة التي يعتمدها ويسعى اليها الحزب التقدمي الاشتراكي لا تصب في المصلحة الوطنية العليا. كم كان حريا بهذه "المجموعة" التي لطالما إدعى من يقف وراءها أنه يدعم الجيش ألا تتهم المؤسسة العسكرية وتتعرض لها في الوقت الذي تسعى فيه جاهدة لحماية الاستقرار في البلد، وكان حريا بها بدل التنظير من غرف عملياتها المجهزة والحديثة في باريس البحث في سبل تمتين الاستقرار الداخلي.
واذا كان لدى هؤلاء القدرة على حماية الامن في الشوف، فليتفضلوا ويقوموا بهذه المهمة وسيفسح الحزب التقدمي الاشتراكي المجال الكامل للقيام بعملية التنسيق مع الدولة وأجهزتها الامنية، وربما ذلك يتلاءم أكثر مع دورهم بدل ملاحقة وسائل الاعلام التي اختارت التعقل على حساب التهور في تعاطيها مع ما حصل في الشوف.
إن محاولة البعض تعزيز واقعهم الانتخابي أو إستقطاب الاصوات يفترض ألا تتم من خلال أساليب التحريض أو بث مناخات الفتنة والتفرقة، فالسلم الاهلي أثمن من الكراسي النيابية والمقاعد السياسية الوثيرة والانتهازية السياسية التي عكسها هذا البيان والتي لطالما استمعنا الى البراعة العالية في اعتمادها من على المنابر وعبر لعلعة الحناجر".
"التقدمي" رد على "مستقلي 14 آذار" في الشوف: السلم الاهلي أثمن من الكراسي النيابية
14:19
22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 
PSP is a Democratic Party, should not take the Notice of those called Independents, as an OFFENCE. PSP Path is clear according to the Critical Situation of the Country, and certainly would be the last to use Force against any Lebanese or Iranian Parties. Was the Independent expecting a Gun Fight with those Fake Armed Forces Intelligence, sure NOT, because Intelligence and Hezbollah are in the same PANTS. PSP should not attack those as Trouble makers. It is Democracy and people Free to Explain themselves. Junblat should not be SOFT with those trying to drag the people to Troubles as that Group from Hezbollah did. If an Envoy of PSP had crossed the Military Areas of Hezbollah, would they keep quiet and invite them for a cup of Coffee. PSP should take this Notice as NORMAL.
khaled

 إطلاق سراح الحشاش بعد احتجازه في قضية "الإساءة للجيش"
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
أكد باسم العم، محامي بيار الحشاش لموقع "NOW"، أنه تم إطلاق سراح موكله مساء اليوم (الأربعاء)، بعد أن استدعته مخابرات الجيش في 21 من الجاري للتحقيق معه بقضية إساءة للجيش اللبناني.
وكان القاضي العسكري سامي صادر أمر الإثنين الفائت بإطلاق سراح الحشاش وإسقاط كل التهم الموجهة ضده.

 إطلاق بيار في اليومين المقبلين بعد إسقاط التهم الموجهة ضده
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
كشف باسم العم، محامي بيار الحشاش، أن القاضي العسكري سامي صادر أمر بإسقاط كل التهم الموجهة إلى موكله.
ولفت العم في اتصال مع موقع " NOW" إلى أن النيابة العامة طلبت إطلاق سراح الحشاش، الذي استُدعي للتحقيق الأسبوع الماضي في قضية "إساءة للجيش اللبناني"، وذلك من دون سند إقامة أو كفالة.
وأشار العم إلى أن إطلاق سراح موكله سيتم في اليومين المقبلين.
ما حصل مع الحشاش أمرٌ غير مقبول
السبت 24 تشرين الثاني 2012
أكد النائب بطرس حرب، في تصريح حول قضية الموقوف بيار حشاش، أن "من واجب كل لبناني أن يرفض اي مس بالجيش اللبناني بالنظر لما يرمز اليه من ضمانة لحماية الدولة والمواطنين وحماية حرياتهم وأمنهم"، مشيراً إلى أنه "من هنا كان موقفنا وسيبقى الى جانب الجيش عند تعرضه لأي اعتداء، ورفضنا القاطع لأي مساومة او صفقة على حساب الجيش وشهدائه، ولا سيما في قضية استشهاد النقيب سامر حنا، ورفضنا للصفقة الفضيحة والمخجلة التي جرت آنذاك تفاديا لاحراجات سياسية يفرضها كشف ظروف قتل الشهيد النقيب سامر حنا".
لكن حرب شدد على أن " هذا الموقف المبدئي لا يمكن أن يدفعنا الى السكوت عن اي مخالفة او اعتداء على الحريات، أو تجاوز لأحكام القانون يقوم به أحد أفراد القوى العسكرية".
وتابع: "فما حصل مع المواطن بيار الحشاش، وتعرضه للضرب والإيذاء من قبل مخابرات الجيش، والذي بلغ حد اصابته بجرح في رأسه نتيجة ضربه بأعقاب مسدس او بندقية مما استدعى العناية الطبية لوقف النزيف وتقطيب جرحه، كل ذلك لأنه أقدم بنظر المخابرات ومن دون التثبت من صحة التهمة من القضاء، على تصرف يسيء إلى الجيش أو إلى قائده، هو أمر غير مقبول ولا يجوز السكوت عليه، لأنه يتعارض مع أبسط حقوق الانسان ومع واجب القوى الشرعية في حماية حقوق المواطنين وحرياتهم، ولا سيما حقهم بالسلامة الجسدية والمحاكمة العادلة".
وقال حرب: "لست في معرض الدفاع عن بيار الحشاش أو في معرض الموافقة أو تغطية أي فعل يطال الجيش أو قائده"، مضيفاً: "إنما لا يمكن أن اقبل ان يستبيح أي جهاز أمني حقوق المواطنين وحرياتهم، وأن ينصب نفسه قاضياً يصدر الأحكام بحق المواطنين من دون محاكمة، وأن يعيدنا الى عصور التعذيب الجسدي والاعتداء على سلامة المواطنين".
وطالب حرب وزيري العدل شكيب قرطباوي والدفاع فايز غضن وقائد الجيش جان قهوجي بـ"وضع يدهم على الملف والتحقيق في ظروف الحادثة واتخاذ التدابير الملائمة بحق من خالف القانون واعتدى على حرية وحقوق المواطن بيار الحشاش"، مشيراً إلى أنه "لا يزال موقوفاً منذ اكثر من أربعة أيام من دون قرار قضائي كما تفرض أحكام قانون أصول المحاكمات الجزائية".
 بطل اللبنانيين المحبطين الذين لا أبطال لهم
فادي غريّب، السبت 24 تشرين الثاني 2012
بيار الحشاش ورطة تامة. خفة دم هائلة، ولسان شديد البذاءة، وحدّة في النظرة إلى المجتمع اللبناني، ترى بوضوح جلي كل الاعوجاجات في بنيانه، وسخرية جارحة بلا سقف. فإذا قرر بيار أن يحارب الجميع، وليس لديه ما يخسره، فهو لن يكون إلا رابحاً، ولن يكون إلا ورطة كبيرة لكل من يعاديه، أو يحاول أن يربيه بضربه وزجه في السجن.

مثل بيار لا يُربّى. لن يرّبى الآن بعدما عبر الأربعين من عمره كما هو، بلا تشذيب ولا تدجين، وترشح أكثر من مرة إلى الانتخابات النيابية حاملاً مقدحاً هو على الارجح شعاره وسلاحه ضد الطبقة السياسية اللبنانية. العلماني الذي قرر أن "يقدح" السياسيين، بما هم مركبات فاسدة وطائفية، كان قبض عليه سابقاً، وعاد إلى الشارع. وشارع بيار هو حيّزه الذي يعبّر فيه، بسخريته العنيفة البذيئة، عن احتجاجاته التي لا تنتهي، كما يعبّر عن الإحباط العام والمقيم لجيله المخضرم، الذي سحقته الحرب ثم سحقه السلم، كما يعبّر عن الإحباط من سنوات السلم الضائعة بفضل الفساد الكامل للطبقة السياسية اللبنانية التي يفترض بيار أنه يجب مواجهتها بكل الطرق الممكنة، وتعريتها والضحك على عيوبها الخُلقية، ورميها بأقذع المفردات التي يستخدمها اللبناني خبزاً يومياً في حياته التي لا يمكن أن تمضي لولا انه يفش خلقه بالسب.

ولأن بيارالحشاش بذيء، لن يجد طريقه إلى القنوات التلفزيونية "المهذبة" التي تمنع عن آذاننا الشتائم، لكنها تفرض علينا "أفكار" السياسيين اللبنانيين و"تطلعاتهم" وصراعاتهم التي لا ينتج عنها إلا الضجيج. لكن بيار، وفي زمن ديموقراطية الإعلام، ليس بحاجة إلى تلفزيون كي يقول ما يريد. هو الذي خاض حملاته الانتخابية خارجاً من سقف سيارة، رافعاً مقدحه الثوري، يستخدم اليوتيوب والفايسبوك وغيرهما من أجل إيصال أفكاره كما أغنيات الراب التي يؤلف كلماتها وموسيقاها. وبذاءتها تفرض منعها عن فئات عمرية محددة، لكنها ليست أفظع مما يسمعه اللبناني العادي كل يوم، أو يقوله، أو يفكر فيه، كأقل الإيمان في مواهة تعقيدات بلده كلها، من ازدحام السير إلى ابتذال الفن إلى ابتذال السياسة. والراب فعل احتجاج عنيف على واقع عنيف.

ليس الحشاش حالة فريدة من نوعها. لطالما شهدت المجتمعات مثل هذا البطل الشعبي الذي يشبه الناس إلى حد التطابق، ويعبر عن أحوالهم، وعما يعتمل في دواخلهم، بافضل ما يمكن. وهو بطل حقيقي لأنه لا يضع على وجهه اية اقنعة، ولا يتجمل، ولا يكذب، وقبل كل هذا، لا يستفيد مما يفعله. لذا، سيجد هذا البطل الشعبي الحقيقي من يتضامن معه قائلاً: بيار الحشاش يمثلني. ومن يعلن هذا الموقف قد يكون صديق بيار وجاره، وقد يكون مدوناً الكترونياً.. وناشطاً في مجتمع مدني، ومثقفا محبطا.. وإلخ.. فبيار بطل شريحة واسعة من اللبنانيين الذين ما عادوا يجدون بطلاً في أحد، سياسياً كان أو عسكرياً أو رجل دين، أو حتى مثقف. 

إعتقال بيار بهدف ترويعه لن ينفع، بل سيأتي عكس المطلوب منه. الإستقواء على فرد سلاحه مقدح كهربائي، في بلد يُدجّج فيه كل مواطن غصباً عنه بالاسلحة غير الشرعية، بكل أوزانها الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، هذا الإستقواء معيب وغير مفيد أصلاً. لا شيء سيردع المقدح عن الإستمرار في ما يفعل. وجاء القبض عليه ليعزز من حضوره ومن صورته ومن ترقب خروجه ليتابع من حيث توقف. 

مثله لا يقمع. ولماذا قمعه في الأصل؟ اللبنانيون يحتاجون إلى المقدح، إلى من ينفس عن غضبهم.. بحاجة إلى من ينتقم باسمهم من السياسيين.. إلى من يجعلهم يضحكون من قلوبهم على طبقة لا تستحق إلا ان يتفرج الواحد عليها.. ويضحك.
 للحشاش 3 ملفات قضائية سابقة
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
لفتت قيادة الجيش إلى أن بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية "تتناول معلومات غير دقيقة عن ظروف توقيف المدعو بيار الحشاش، من وحدة من الجيش"، موضحة أن "الحشاش قد أُحضر للتحقيق معه في موضوع المواقف التي أطلقها بحق الجيش عشية عيد الاستقلال، والتي تشكل مساً بسمعة المؤسسة ومعنويات أفرادها".
وتابعت مديرية التوجيه في بيان صادر عنها: "تبين من خلال التحقيق أن في حقه ملفات قضائية سابقة، منها إقدامه على الاعتداء على احد العسكريين واصابته بجروح في رقبته، وتعرضه بالضرب لاحد افراد الدورية التي كانت تحاول توقيفه، وتحريضه بعض المقربين منه على القيام بحملة عبر المواقع الالكترونية للنيل من هيبة الجيش والتطاول عليها، مما استدعى استمرار توقيفه بناء على إشارة القضاء المختص، الذي باشر النظر في ملف من ثلاثة ملفات قضائية تتعلق بالمدعو الحشاش".
وختم البيان بالإشارة إلى أن "قيادة الجيش، الحريصة على حماية حرية التعبير التي لا تمس بأمن الوطن والمواطن، ترى في تزامن هذه الحملة والاجواء الوطنية التي رافقت عيد الاستقلال، تزامنا يثير الريبة، مما يستوجب التنبه لمعرفة خلفياته ودوافعه"، داعية وسائل الإعلام إلى "عدم السماح لاي كان بجرها لخدمة مصالح فردية خاصة على حساب المصلحة الوطنية العامة".

قصّة بيار الحشاش: الرائد ش. هدّده منذ 3 أشهر "بتكسير إجريه". Click Link...

"مستقلو الشوف في 14 آذار": لماذا الصمت على اختراق "حزب الله"؟

الخميس 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
صدر أمس عن "مستقلي الشوف في 14 آذار" بيان جاء فيه:
"انطلاقا من انتمائنا فكريا الى لبنان – الدولة وجغرافياً الى منطقة الشوف، وتعقيبا على "اشكال بقعاتا" الذي وقع على خلفية وجود مشبوه لمسلحين من "حزب الله" في المنطقة واعتراض الاهالي لهم نسجل التساؤلات الآتية: ماذا تفعل المجموعات المسلحة لحزب الله في عمق الشوف؟
ماذا عن انتحالهم صفة مخابرات الجيش؟
ولماذا تركت هذه المخابرات هؤلاء يمضون في سبيلهم مسلحين، وذلك على بعد كيلومترات قليلة من مكان الإشكال كأن شيئا لم يكن. مما تسبب باحتكاك آخر مع الأهالي في بلدة دميت؟

هل تم التحقيق معهم؟ لماذا لم يصدر اي بيان توضيحي من الجهات الامنية المعنية؟
كما نسمح لأنفسنا ان نستغرب الصمت المريب عما جرى. فقد مضى يومان ولم نسمع ولو استنكارا لما حدث، فهل ان "حماية الاستقرار والسلم الاهلي" تقتضي السكوت عن هذا الاختراق المسلح اولا، والمعلوماتي الاستخباراتي ثانيا، بشبكة اتصالات لم نفهم الغاية منها في الشوف؟
نعرب عن املنا بالا يكون السكوت علامة رضا من القيادات الحزبية في المنطقة، لأن اجواء الشحن التي خلفها الاشكال وخلفيات شبكة الاتصالات لا يمكن الاستخفاف بها، وندعو الى الاقلاع عن سياسات الصمت المريب الذي لم يؤد الا الى المزيد من الاستباحة والتدمير لكل انواع الشراكة الوطنية الممكنة.
اننا اذ نحذر من العبث بأمن الجبل وتحويله الى ممر للسلاح والمسلحين والشبكات الاستخبارية، نؤكد ان مفهوم الاستقرار والسلم الاهلي يبدأ في النفوس والقلوب، ويترجم افعالا قبل الاقوال".
النهار

هل نلغي "عيد" الاستقلال؟

لوحة لزينة لطيف.
"سنة بعد سنة، كنت حريصاً على تلبية هذه الدعوة، ظناً مني، بل معاندة، أن المشاركة في هذا الاحتفال إنما هي تأكيد لمطلب الإستقلال، مع أن هذا المطلب كان يبدو، سنة بعد سنة، أبعد وأبعد عن واقع الحال أو السعي. لكن ما أراني مضطراً إلى رؤيته اليوم، وبعد كل هذه السنوات، أن الاسترسال في هذا الأمر، من دون وقفة واضحة أمام ما آل إليه هذا الاستقلال بالفعل، يبدو كأنه تسليم بأن استقلال لبنان لا يعدو أن يكون تسمية بلا مسمى". هذا ما قاله الرئيس حسين الحسيني في رسالة أعلن فيها اعتذاره عن عدم المشاركة في الاحتفال.
صرخة. منبّه. نداء ضمير... لنسمِّ كلام الحسيني كما نشاء. تسع وستون سنة مرّت على ذكرى الاستقلال ونحن لا نزال نتحدث عن بناء الدولة! ما الذي استقلّ يا ترى؟ لدينا استقلال وليس لدينا دولة. عندما نتحدث عن الاستقلال ننسى تأسيسه على فكرة الدولة. وعندما نتحدث عن الدولة ننسى تأسيسها على واقع المجتمع. لا أدري كيف لا تكون ثلاثية الاستقلال – الدولة – المجتمع مترابطة في اللغو السياسي "الوطني". لعلّ الإجابة تكمن، ولو جزئياً، في سيادة منطق إمرار الزمن وتقطيع الاستحقاقات "بالتي هي أحسن". ولكن إلى متى هذا التيه؟ حديث اللبنانيين في السياسة الوطنية يشبه إلى حد كبير الحديث الذي يدور في مسرحية صموئيل بيكيت "في انتظار غودو". الدولة هي غودو المنتظر، وكل حديث في انتظارها لا يعدو أن يكون أكثر من ملء فراغ الانتظار. ما أصعب الانتظار!
ولم نتقومن!
يعيش اللبنانيون حالة انفصام في علاقتهم بالدولة. الدولة هي إنتاج حداثي بامتياز. هي متساوقة مع عملية "القومنة"، بحسب مصطلحات كمال يوسف الحاج، أحد الذين حاولوا وفشلوا في التأسيس الفلسفي لفكرة الوطن اللبناني. هكذا ظهرت الدولة في السياق الأوروبي. في العالم العربي تشكلت الدول الوطنية من دون ارتباط بفكرة تبلّر القوميات والتوق إلى العيش المشترك وإلى تنظيم المجتمعات القومية باستقلال نسبي عن الجيران.
تشكلت الدول الوطنية في العالم العربي ولم تتشكل الهويات الوطنية. في كلّ مواطن عربي نزاع بين 3 هويات أساسية: الهوية الوطنية والهوية ما دون الوطنية والهوية ما فوق الوطنية. تتخذ الهوية ما دون الوطنية شكل الهوية الطائفية في المجتمعات المتعددة، أو شكل الهوية العشائرية في المجتمعات المتجانسة طائفياً. وتتخذ الهوية ما فوق الوطنية شكل الهوية القومية الكبرى، عربية أكانت أم سورية أم هاشمية، وتتستر لدى آخرين برداء النموذج الحضاري الذي يجب الاقتداء به. كيف لإطار نتجاذبه من طرفيه أن يستطيع الصمود؟ لم تشهد أي دولة عربية استقراراً بلا استبداد وغلبة سافرة! لبنان لم يشهد غلبة (بالمعنى العربي) في تاريخه.
من ناحية أخرى، ليست بنية المجتمع اللبناني حداثية. يعيش اللبنانيون حياة ما قبل حداثية إلى حد بعيد (يومياتنا وتفاصيلها) في إطارات شكلها حداثي (دولة ومؤسسات). في مكان ما، علينا مواجهة هذا التحدي والكف عن التفاجؤ من تحدّي أسلوب حياة اللبنانيين ما قبل الحداثي للدولة. هذه مسألة طبيعية. هذا التعارض هو ما يفسّر خروج أشخاص وجماعات عن القانون، وهو ما يفسّر شلل مؤسسات الدولة وأمور أخرى كثيرة. القيم المختلفة للبيئات اللبنانية المحلية تختلف عن قيم دولة القانون والمؤسسات على المثال الغربي. الرداء (الدولة) غير متناسب مع مرتديه (المجتمع).
كل الأمم التي تشكلت ونجحت شعوبها في بناء دول حديثة ومستقرة، قامت بالتضاد مع عدوّ جار. اللبنانيون لم يتفقوا يوماً على عدوّ مشترك ليبنوا وحدتهم في مواجهته. أنشئت الدولة اللبنانية ونصّبت كل جماعة لبنانية جماعة أو جماعات أخرى أعداءً لها. أجل أعداء. لم يعد ينفع التواري. اللبنانيون أعداء بعضهم البعض. كل مَن حمل السلاح منهم، أدلجه إنطلاقاً من فكرة الحماية الذاتية، وكل مفاوضة على تسليم السلاح للدولة كانت ترتبط بفكرة الضمانات. فات الأوان على التوحد بالتضاد مع عدوّ جار. لكن الأوان لم يفت ولن يفوت على بناء وحدة لبنانية حول منظومة جذّابة تبزّ المنظومات الجماعاتية. لكي نبني أمة ولكي نبني وطناً، علينا الإبداع!
أمام هذه الانفصامات لا نزال نتحدث عن الدولة وبنائها بأفكار أقل ما يمكن أن توصف به هي الميوعة. لنقل إنها محاولات لإسقاط نماذج على مجتمعاتنا، لم يتعظ محاولوها من عشرات السنين من الفشل.
الدولة فكرة
الدولة هي فكرة. فقط فكرة. من هنا قابليتها السريعة للإنجراح. صحيح أن الدولة صارت في أذهاننا، مرتبطة بمجموعة مؤسسات، ما يغرينا بالظن أنها شيء صلب وقادر وما إلى ذلك. ولكن لا. الدولة فكرة ليّنة لا تشتدّ إلا بممارسة القمع ضد كل من يتحدّى نموذجها الحداثي ومنع أي جماعة من امتلاك ما يمكن أن يهدد وحدة الدولة وتكاملها. لم يحصل اشتداد كهذا في الحالة اللبنانية بسبب تعددية المجتمع أساساً وبسبب تشكّل الطوائف اجتماعياً قبل انضوائها تحت راية الدولة الجامعة. 
منذ تشكلها، لم تقم الدولة اللبنانية بالعمل الدؤوب الذي كان عليها القيام به أولاً، على الصعيد الأمني لأداء وظيفة الحامي للأمن الشخصي التي لا تبزّها منظومات الحماية المحلية. لا بل بالعكس، في حقبات كثيرة دفعت الدولة المواطنين إلى بناء منظومات أمان للتعويض عن غياب الدولة، ما أدى إلى تفاقم مشكلة لا نزال نعيشها؛ ثانياً، على الصعيد الاقتصادي لربط الجماعات اللبنانية مصلحياً بمنظومة اقتصاد وطني يحقق لها نوعاً من الرفاهية التي لا تحققها البيئات المحلية. الانتماء إلى إطار هو فكرة مصلحية وكل ما عدا ذلك هو فلسفات مكمّلة. إذا فكّرنا في مشروع الليطاني وعقود مرت دون تنفيذه مثلاً، نعرف لماذا فكرة الدولة غير جذّابة!
لم يفتنا القطار. ولن يفوتنا. في عالمنا الراهن، سنبقى لعشرات السنوات منظوراً إلينا كشاغلي مساحة جغرافية هي خريطة لبنان. علينا تدبّر أمورنا على هذه المساحة. أجل هي عينها المساحة التي حددتها الاتفاقات الانكليزية الفرنسية (نقول سايكس بيكو اختصاراً). على هذه الأرض علينا بناء دولتنا. منذ فترة أسفت لكلام قيادي سياسي كبير استهزأ بشرعية حدود لبنان لتبرير سياسة ظرفية. كلام كهذا، إن دلّ على شيء، فعلى قصر نظر وعلى تغليب المصالح الآنية المتبدّلة على التفكير الاستراتيجي "الوجودي".
تحضرني ترّهات تعتبر أن الحديث عن بناء الدولة والوطن هو حديث متقادم في عصر العولمة و"المواطنة العالمية". ترّهات عمياء عن رؤية أبسط أمور الحياة، من مثل أن عبور حدود الدول يحتاج إلى تأشيرات، ومن مثل أن منظومات القوانين ليست موحّدة. لا شك في أن وظائف الدولة قد تراجعت في السنوات الثلاثين الأخيرة ولكن صفة "المواطنة العالمية" لا يكتسبها (لا يستحقها؟) مواطنو الدول الفاشلة. ومن لا يصدّق فليختبر بنفسه تقسيم مواطني العالم درجات في مطارات الدول الغربية.
فكرة الدولة اليوم لا تمتلك إمكان التحقق في الظروف الراهنة. نحن بحاجة إلى وقفة تأمل تبدأ بإعلان فشلنا وفشل كل من سبقنا، وافتتاح عملية إبداع شكل الفكرة التي نقبل بها جميعاً كلبنانيين. علينا إعمال عقولنا في التفكير في وظائف للدولة نرتضيها جميعاً. وعلينا ابتكار الشكل المنوط به أداء هذه الوظائف والسماح له، لمرّة واحدة وأخيرة، بالاستقلال عن الجماعات اللبنانية، وممارسة القمع على أيّ ردّة. بمعنى آخر، علينا التوصل إلى اتفاق حقيقي ناتج من اقتناع كل الجماعات اللبنانية بأن مصلحتها تحققها الدولة، لا إلى اتفاق تقطيع وقت على شاكلة وثيقة الوفاق الوطني، التي وقّعها الفريق المنتصر في الحرب وهو متيقن بأنه يستطيع انتهاكها، ووقّعها الفريق الخاسر في الحرب على أمل أن يخرج منها مارد يؤمّن له "حقوقه"، واتفاق الدوحة.
مواثيق ضد الدولة!
في السياسة اللبنانية يعلى من شأن الاتفاقات الجماعاتية على حساب الدستور الجامع. كثيرون يتحدثون عن تعديل اتفاق الطائف أو المحافظة عليه، ولا يتحدثون عن تعديل الدستور أو المحافظة عليه. هذا يحتاج إلى وقفة تأمل.
بعض المثقفين اللبنانيين حاول التأسيس على أهمية المواثيق في حياة الأمم. أعتقد أن جهودهم الكبيرة ذهبت هباءً منثوراً. فكرة الميثاق الوطني وأهميته لا تمسّ أحاسيس اللبنانيين الشيعة لأنهم لم يكونوا شريكاً في الميثاق وخصوصاً أن ما كان يسمّيه اللبنانيون "الاسلام السياسي" تفكك. لم يعد من معنى للتنازل عن مطلب الوحدة العربية ولا للتعهد بعدم الإندفاع غرباً. لم ينجح اللبنانيون في تأسيس أمة على فكرة الميثاق الوطني. الآن انتهت مدّة صلاحيته.
تبقى "وثيقة الوفاق الوطني" آخر المواثيق الوطنية اللبنانية. مذ اتفق اللبنانيون (معظمهم) على هذه الوثيقة، حتى اليوم، لم ينجحوا في تأسيس دولة ما بعد الحرب الأهلية المستقرة. ارتبطت فكرة إنهاء الحرب الأهلية في أذهان اللبنانيين بالاتفاق الدولي على إنهائها لا بروح اتفاق الطائف الذي أخرجه هذا التوافق الدولي. لم يكن الحس الشعبي مخطئاً.
تعدّل الدستور اللبناني عام 1991 استناداً إلى النصوص المتوافق عليها في اتفاق الطائف. تحددت علاقة جديدة بين السلطات الدستورية والطوائف اللبنانية. كل ما له علاقة بموقع الطوائف اللبنانية في الحكم اللبنانية تدستر. لا يبقى الشيء الكثير الأهمية في الاتفاق. حتى البند الذي اكتشفه البعض حديثاً والذي يتحدث عن حلّ الميليشيات لطالما تم تفسيره، وبتوافق وطني، على أساس أنه يستثني الميليشيات المقاومة. إن المواثيق الوطنية ليست مواويل ليعاد غناؤها كلما شئنا. الميثاق الوطني التأسيسي يفرض تأويله منذ اللحظة الأولى ولا يمكن إعادة تأويله بعد مرور الزمن إلا بميثاق جديد.
نعود إلى السؤال أعلاه: لماذا يتحدث السياسيون عن وثيقة الوفاق الوطني ولا يتحدثون عن دستور الدولة؟ مصطلح وثيقة الوفاق الوطني يحمل فكرة أن جماعات مختلفة جلست وقبلت به. مصطلح الدستور لا يحمل هذا المعنى، فهو يرتقي رمزياً إلى مرتبه الجامع وينفصل، رمزياً ومادياً، عن واضعيه. القوى السياسية اللبنانية ترفض التنازل الرمزي لمصلحة الدولة الجامعة. تريد تقليص الدولة إلى مستوى خريطة موضوعة على طاولة، كطاولات التشاور والحوار التي تعتدي على مؤسسات الدولة ورمزيتها الجامعة.
إن بناء دولة لبنانية تستحق الاحتفال بأعياد لاستقلالها أو استقلالاتها، ليس مسألة سهلة. إنها مسألة تحتاج إلى إبداع صيغة تستجيب لهواجس كل الطوائف والجماعات اللبنانية وتضمن عدالة مشاركتها في الدولة الجامعة.
ليس القصد من كلّ ما سبق تعقيد المسألة لإخراجها من التداول. بل هو كلام صريح في ذكرى تعني لي شخصياً الكثير، في لحظة ألم من الإعتراف بالانتماء إلى وهم! نستطيع تأكيد بديهيات أن لا دولة بلا حصر السلاح في أيدي سلطة مركزية وبلا إلغاء طائفية التوظيف وبلا سدّ مزاريب الفساد وبلا وضع آليات لحرمان الجماعات اللبنانية من ارتباطاتها السياسية ـ المالية مع الخارج. لكن الطريق إلى تحقيق هذه البديهيات الوطنية وبقية عناصر الصيغة تحتاج إلى إبداع.
حسن عبّاس



"أيها اللبنانيون،

"عيد الاستقلال مناسبة لاستذكار فرح الحرية والانعتاق من كل سيطرة أو تبعية أو احتلال؛ ولتقويم مسيرة العقود التي مضت، بحلوها ومرها، بإنجازاتها وإخفاقاتها؛ ولاستنهاض عزم جديد، للمضي في تطوير صيغة خياراتنا السياسية الفضلى، وتحديد رؤى مستقبلية واضحة، على قاعدة ميثاقنا الوطني، واستكمال عملية بناء دولة الاستقلال على أسس راسخة، بالرغم من المصاعب والتحديات. عيد الاستقلال مناسبة قبل كل شيء، كي نعيد تأكيد حبنا للوطن وولائنا المطلق والحصري له، واستعدادنا للتضحية في سبيله، وبذل كل غال ونفيس، كي يبقى على الدوام، حرا، سيدا، عصيا على الدسائس والمؤامرات والفتن".
وأضاف: "لا يستقيم الاستقلال في هذا الظرف الدقيق من تاريخنا، ولا يصدق الحب للوطن، أيها اللبنانيون، ويا أهل السياسة والفكر والرأي، إذا لم نحدد لأنفسنا مجموعة أولويات نلتزمها، وأبرزها واجب الابتعاد عن كل قول وعمل، من شأنه جر لبنان إلى الفتنة الداخلية، أو إلى أتون النزاعات الإقليمية، وذلك في موازاة واجب مواصلة السعي لتعزيز مجمل قدراتنا الوطنية المقاومة والرادعة، والتوافق، بحسب ما دعوت إليه، على استراتيجية وطنية للدفاع عن لبنان وحمايته في مواجهة أي خطر أو عدوان أو احتلال، تحافظ على مصلحة الوطن وعلى دور الدولة المركزي ومسؤوليتها في إدارة الشؤون المصيرية؛ ذلك، في وقت ما زلنا نسعى فيه لإلزام إسرائيل على تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 بكل بنوده، بمساعدة مشكورة من قوات الأمم المتحدة العاملة في الجنوب".

وتابع سليمان:"لقد سعت الدولة في خلال السنوات الأربع المنصرمة لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار، وهو واجبها الأول تجاه أبنائها، وشرط أساسي من شروط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومحفز لتشجيع المغتربين على العودة، ورجال الأعمال على الإقدام والاستثمار؛ وقد نجحنا إلى حد بعيد في تحقيق هذا الهدف، بما تمكنا من تلافيه من نزاعات داخلية أو خارجية مسلحة، وبما عرفته البلاد من ارتفاع في معدلات النمو، قاربت الثمانية في المئة".

وقال سليمان: "عندما لاح خطر الانزلاق إلى دائرة العنف منتصف هذا العام، على خلفية النزاع الدموي المفجع الدائر على الأراضي السورية، سارعنا للدعوة الى استئناف أعمال هيئة الحوار الوطني، بموازاة ما اتخذته القوى الأمنية والجيش من تدابير حازمة لحفظ الأمن. فجاء "إعلان بعبدا" الذي أقرته الهيئة بتاريخ 11 حزيران المنصرم، بما تضمنه وبلوره من ثوابت وتوجهات، مثابة خريطة طريق فعلية للبنان، من شأنها تجنيبه التداعيات السلبية الممكنة للأزمات الإقليمية وللعنف القائم من حولنا، ومساعدته في العبور إلى شاطئ الأمان، بعيدا من لعبة الأمم، وقد وقعنا في شركها طويلا، ودفعنا أثمانها الباهظة، قتلا وتشريدا وبؤسا، وحري بنا اليوم أن نكون أكبر من هذه اللعبة المدمرة، لا أصغر منها، اذا أردنا المحافظة على ذواتنا واستقلالنا وتلافي الوقوع في شركها من جدي".

ووأوضح سليمان: "الواقع أننا أحطنا التوافق الميثاقي الذي توصلنا إليه بشبكة دعم وأمان إقليمية ودولية، من خلال الاتصالات التي أجريناها مع الدول الشقيقة والصديقة الفاعلة، فكان أن ترجم هذا التأييد ببيانات صادرة عن مجلس الأمن الدولي وعن المجلس الوزاري للاتحاد الأوروبي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، تشيد كلها بمضمون "إعلان بعبدا" وبما ذهب إليه من دعوة إلى التحييد والاستقرار والحوار. وهذا دعم سياسي دولي واضح ومستمر، فكيف لا نستفيد منه لمصلحة لبنان وخيره ؟ ونعمل على تعزيز سيادتنا وتنقية سياستنا الداخلية والخارجية من الشوائب التي اعترتها؟، وبالرغم من ذلك، لم يتورع البعض، بدوافع شتى، منها التعاطف أو الارتهان، من توريط أنفسهم بطرق مختلفة في منطق العنف الإقليمي والمصالح الإقليمية، ومن تعريض لبنان لمخاطر الانزلاق نحو منحدرات الفتنة؛ في وقت عرفت الأوضاع الأمنية اهتزازات خطيرة، بدأت بحوادث الشمال، مرورا بأعمال الخطف، ومحاولة إدخال كميات كبيرة من المتفجرات، وصولا إلى جريمة اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن؛ فأصبح الاقتصاد إلى حد بعيد، ومن ضمنه الحركة التجارية والسياحية والصناعية، رهينة الأمن والتوتر السياسي، بالرغم من دينامية الاقتصاد اللبناني ومقدرته على التأقلم وتخطي الصعاب، وخصوصا مع انفتاح آفاق استثمار ثرواتنا من النفط والغاز".
أيها اللبنانيون،

وقال سليمان: "إن لبنان أمانة في أعناقنا، وقد جاهدنا لنيل استقلاله، والتزمنا إعلاء بنيانه. والواجب يفرض علينا اليوم، في وجه ما يلوح أمامنا من مصاعب، وما يساور المواطنين من مخاوف، تنقية القلوب، والعمل بعزم وحسن نية وإخلاص على إزالة ما يعترض مسيرتنا من عقبات، وإعادة الثقة إلى لبنان والبريق إلى رسالته، على نحو ما تجلى بامتياز في مناسبة زيارة قداسة البابا بينيدكتوس السادس عشر التاريخية للبنان".

ولفت الى أن "ذلك يبدأ بالالتزام الدقيق ببنود "إعلان بعبدا" وروحه، لتحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية، ومنع استعماله منطلقا لتهريب السلاح والمسلحين، من دون التنكر لواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي والقضية الفلسطينية المحقة، بما في ذلك حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم وديارهم وعدم توطينهم، ومن دون التنكر كذلك لواجب تقديم الرعاية الإنسانية اللازمة للنازحين السوريين بمساعدة ضرورية من المجتمع الدولي، في انتظار توفر الشروط المناسبة لعودتهم إلى بلادهم. من هنا إدانتنا الشديدة للعدوان الإسرائيلي الوحشي المتكرر على غزة وأهلها، ومطالبتنا المجتمع الدولي بفرض وقف فوري لهذا العدوان".

وقال سليمان: "كذلك يجب العودة أيها اللبنانيون، في كل وقت وظرف، إلى منطق الحوار ونهج الاعتدال، تمكينا للتشاور القائم من إيجاد حلول ومقاربات عملية ومتوافق عليها، للخروج من حال التأزم والقلق السائدة على مساحة الوطن منذ اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن؛ بموازاة السعي الحثيث والدؤوب لكشف المسؤولين عن هذه الجريمة النكراء، وعن كل من تسبب بزعزعة الأمن والاستقرار وإيذاء المواطنين الأبرياء، وسوقهم إلى العدالة".

واشار سليمان الى أن "جوهر الاستقلال أيها اللبنانيون، يفرض التخلي عن الرهانات المتناقضة على الأوضاع الخارجية، وعن أي منطق استقواء أو غلبة يتناقض مع روح الميثاق الوطني؛ فالرهان لا يجوز على حساب مقدرتنا الذاتية على التوافق، ولا على حساب الوطن ومنعته، فهو مساحة عيشنا الحر والمنزل الجامع، والتاريخ لن يرحم المجازفين والمخالفين.وتستدعي الضرورة، كما يفرض الواجب على جميع الأفرقاء في مثل هذه الظروف الدقيقة، الإقدام على الحوار بقلب منفتح وبصدق، عوض البحث عن الذرائع والحجج لتعطيل هذا الحوار أو تقييده بشروط مسبقة، أو التشكيك بأهلية ووطنية المتحاورين".
ولنعلم أن حسنة ما يوفره النظام الميثاقي من مشاركة تحتم على كل مكون من مكونات المجتمع أن يلعب دورا في رفع التشنجات الفئوية إذا ما حصلت، وأن تعمل كل فئة على تقريب وجهات النظر وتحقيق المصالحة والتفاهم بين فئة وأخرى، إذا ما وجدتا نفسيهما على طرفي نزاع. لذا ندعو إلى التجاوب مع كل مبادرة شجاعة في هذا السبيل.
أما الانتخابات النيابية المقبلة، فكيف يجوز لنا أن نسمح بأن تشكل سببا لزعزعة الاستقرار، وقد دأبنا على الاعتزاز بتقاليدنا الديموقراطية في هذا الشرق، وفي صلبها التداول الدوري والسلمي للسلطة؟ وكيف نتنكر لها ونحجم عن إجرائها، في وقت باتت الانتخابات سمة الدول العربية التي تتلمس طريقها نحو الديموقراطية؟
لذلك، عقدنا العزم على احترام كل الاستحقاقات الدستورية وعلى إجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها، بعيدا من أي ترهيب أو ترغيب، بصفتها خيارا أرقى من خيار التأجيل والإرجاء. وتاليا، إذا ما وضعنا هذا الهدف نصب أعيننا، واستبعدنا التأجيل في أي حال من الأحوال، فلا بد أن يقودنا ذلك إلى التشاور والتوافق على قانون انتخاب عصري جديد آمل في أن يسمح بكسر حدة الاصطفاف الطائفي.
خيارنا الديمقراطية، منذ الاستقلال.

وفي وقت بدأ محيطنا العربي يتحول تدريجا نحو الإصلاح والديموقراطية، فلنستفد من الظرف الناشئ، لتحسين ممارستنا الديموقراطية وترسيخها على قاعدة الحداثة والقيم.
أيها اللبنانيون،

لا يستقيم الاستقلال ولا تقوم الأوطان إذا لم يستقم فيها العدل.

وما التقاء الجسم القضائي المستقل وهيئات الرقابة والمحاسبة هذا العام في هذا الصرح، لمناسبة رسالة الاستقلال، وبعيد استكمال التعيينات الواجبة على رأس هذه السلطات والإدارات، إلا تأكيد عزم الدولة على المضي قدما في سعيها لتحقيق العدالة، والاقتصاص من المجرمين، ومحاربة الهدر والفساد، والالتزام دوما بمبدأ المحاسبة والمساءلة، والمحافظة على حقوق المواطنين.
ذلك أن التطورات الإقليمية والأزمات السياسية الظرفية، على جديتها، ومحاولات الترهيب، لا يمكن أن تثني الدولة عن متابعة مسيرتها، أو أن تدفع بالمؤسسات الشرعية الى التراجع أو التخاذل.
دعوتي المتجددة إلى أهل السياسة وأصحاب السلطة والنفوذ في عيد الاستقلال اليوم، هي عدم التدخل في شؤون القضاء، وعدم توفير أي غطاء لأي مجرم أو مخالف أو مرتكب، وذلك كي يشعر رجل الأمن ورجل القانون بالطمأنينة إلى أنه يحظى، كما هو مفترض، بالغطاء السياسي والرسمي، وكي يشعر المرتكب من جهته، بأنه لا يحظى بمثل هذا الغطاء، وبأنه لن يكون بإمكانه الإفلات من يد العدالة.
ودعوتي الموازية إلى الأجهزة الأمنية والرقابية هي الحزم، وعدم التهاون في كشف وملاحقة أي مخالفة أو جرم، أكان الأمر يتعلق بتهديد امن الدولة، كمحاولات التفجير والاغتيال، أو باستعمال غير جائز للسلاح في الداخل، أو بأعمال خطف أو ترهيب، بالقول أو بالفعل، للمواطنين أو للرعايا الأجانب، أو بتهريب في الجمارك، أو بمخالفات بناء، أو تعديات على الأملاك العامة البرية منها والبحرية، أو باستهتار بسلامة الغذاء، أو تزوير للدواء، أو ترويج للمخدرات، أو تلويث للبيئة، أو رشوة وفساد، أو بأي إخلال بحقوق المواطنين.
هذا نداء الواجب، وما نذرت القوى الأمنية نفسها لتحقيقه، بدعم من السلطة السياسية وبمواكبة القضاء. والقضاء اللبناني، مدعوما من الحكومة والشعب، مدعو بدوره الى عدم الارتباط بأي جهة سياسية او الارتهان لها، أو الخضوع لأي ضغط أو ترغيب، وعدم التواني عن تنقية صفوفه، والى الإسراع في إصدار القرارات الاتهامية في القضايا الجزائية المطروحة عليه، وإصدار الاحكام في الجرائم المرتكبة بحق العسكريين في نهر البارد، والحكم دوما وفقا لمقتضيات الإنصاف والعدل. ولا يعود له بالتأكيد البحث عن الملاءمة السياسية في أحكامه، لأن هذه الملاءمة ليست من شأنه، وهو الذي يحكم باسم الشعب اللبناني.
هذه رسالة القضاء وما أقسم القضاة على إنجازه مهما غلت الأثمان وعظمت التضحيات.

ذلك أن خصوصية الدولة، في وظيفتيها الأمنية والقضائية بشكل خاص، هي في أن تستهاب لا أن تهاب، أن تردع لا أن تردع، وأن تفرض سلطتها وسيطرتها بقوة القانون وبأذرعتها الشرعية؛ وإلا فقدت مبررات وجودها كدولة ضامنة للأمن والانتظام العام، وطغت شريعة الغاب، وانتفى الاستقرار، ومعه شروط التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
أيها اللبنانيون،

هذا بعض هموم الوطن في الأمن قبل كل شيء، وفي الصحة والتعليم وسلامة الغذاء والدواء والخدمات الأساسية؛ وفي كيفية تحسين الأوضاع المعيشية بموازاة الحاجة الى وعي المخاطر المحيطة بالاقتصاد الوطني وضرورة ترشيد الإنفاق ورفع معدل الانتاجية والقدرة التنافسية.
وهذا هو بعض من الأهداف التي نجدد العهد في مناسبة عيد الاستقلال على العمل من أجل تحقيقها.
أما السياسة وما يرعاها من ثوابت ونظم، فقد تحددت أطرها العامة في وثيقة الوفاق الوطني. حسبنا أن نمضي قدما في تطبيق بنودها وتوضيح وتطوير بعض ما التبس فيها من قواعد ومفاهيم، من ضمن ضوابط نظامنا الديموقراطي، وصولا إلى الدولة المدنية، دولة المواطنة الحقة التي يطمح إليها بشكل خاص شباب لبنان ومثقفوه، والتي تشكل حلم استقلال وطني جديد للأجيال الطالعة.
لا تسمحوا تاليا، أيها اللبنانيون، للتنافس السياسي المشروع، بأن يخرج من نطاق الممارسة الديموقراطية السليمة، وأن تجركم المهاترات والمغامرات بعيدا من همومكم الفعلية، إلى منزلقات لا تخدم مصالحكم وخيركم وهناء عيشكم والمصالح العليا للوطن. بل فلنعمل معا، حفاظا على الاستقلال، لإعادة ثقة اللبنانيين بعضهم ببعض، وتعزيز ثقتهم بالدولة؛ وليعلو دوما صوت الحكمة والشجاعة والاعتدال، كي يحيا لبنان الرسالة والكرامة والحضارة والسلام".

جنبلاط لـ"NOW": عون وجعجع "مهووسا إحصاءات"
ألكس رويل، الاربعاء 21 تشرين الثاني 2012
حين دخلنا، صباح الثلاثاء، إلى غرفة جلوس فخمة في قصر المختارة الذي يعود إلى الفترة العثمانية، كان وليد جنبلاط قد بدأ عمله اليومي. انضممنا إلى ما أصبح سريعاً صفاً من الناس ينتظرون لأسباب شتى – طلب أقساط مدارس لأولادهم، حل نزاع مع الجيران في كليمنصو- مقابلة الزعيم الدرزي. عند دخوله، انحنى بقامته الطويلة والنحيفة وهو يمشي، فيما تعابير وجهه تشي بالانزعاج والتسلية في آن، كأنه لا يصدق بأن عليه التعاطي مع هذه المعاملات اليومية.
بعد استماعه لبعض الطلبات، دعانا جنبلاط إلى غرفة جلوس أخرى تزيّنها (ضمن أشياء أخرى) صورة، من السقف الى الأرض، لرئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري. بشكل عام، التنقل في أرجاء المنزل يشبه التجوال في قصر "دولمت بهجت" في اسطنبول. "لكن ليس لديَّ البوسفور في الخارج"، ردّ عندما أورد "NOW" هذه الملاحظة. "إنها (اسطنبول) مدينة جميلة. المدينة التي ماثلتها جمالاً، إلى حين تدميرها، كانت حلب".
هكذا كانت نبرة معظم حديثنا مع القائد اللغز لـ"الحزب التقدمي الاشتراكي". حنكته السياسية الشهيرة – بالإضافة إلى سوء سمعة لحق به جراء تبديله المفاجئ لتحالفاته – جلبت له لقب "المتقلب". رجلٌ "يُشرِّح اولئك الذين يحاولون فهم مجرى الرياح السياسية في لبنان، كل خطوة تحذيرية يقوم بها"، كما كتب مايكل يونغ يوماً. وإذا كان الأمر كذلك، فيبدو أن هناك نسيماً متردداً في المختارة اليوم. فبالرغم من انه يقول لـ"NOW" إنه "ليس 8 آذار"، إلا أن أولئك الذين في "14 آذار" ويأملون بأن جنبلاط سيقفز من السفينة مرة أخرى إلى جانبهم، ستخيب آمالهم.
كانت هناك تقارير خلال عطلة نهاية الاسبوع بأن "الحزب التقدمي الاشتراكي" يحضر لمبادرة لدرء الفتنة الداخلية وإطلاق الحوار. لماذا قررتم فعل هذا؟

جنبلاط: لدينا مبادرة في موازاة جهود الرئيس ميشال سليمان الذي يدعو الى الحوار. نريد فقط مساعدة الرئيس سليمان. في الوقت ذاته، استشرنا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي و(رئيس المجلس النيابي) نبيه بري. علينا إيجاد طريقة للخروج من هذا المأزق حيث لا أحد يتكلم مع الآخر، والطريقة الوحيدة للوصول الى ذلك هي اطلاق مبادرة. آمل ان تنجح المبادرة. لقد وكّلت رفاقي في الحزب بزيارة ما يمكن من الاحزاب والقوى السياسية، ابتداء من الأربعاء، بدءاً بـ"14 آذار" وصولاً الى "8 آذار"، مروراً بالمستقلين.
لماذا لم تشارك في مقاطعة "14 آذار" الأخيرة للحكومة؟
جنبلاط: لماذا علي أن أشاركهم؟ أنا لست في "14 آذار"!
لكنك اتهمت بصراحة سوريا باغتيال وسام الحسن
جنبلاط: نعم، وهم يتهمون ميقاتي. ميقاتي لم يقتل وسام الحسن. انا آسف، ارفض بشكل قاطع كل اتهامات "14 آذار" ضد ميقاتي.
لكن في اليوم الذي تلى اغتيال الحسن، رأينا أعلاماً لـ"الحزب التقدمي الاشتراكي" في اعتصام شباب "14 آذار"
جنبلاط: لقد نزعوا الأعلام. هذه خدعة دبّرها بعض الاغبياء. نحن لسنا "14 آذار". كما أنني لست "8 آذار". اننا فقط في هذا التحالف أحاول اصلاح الامور بقدر ما استطيع، آخذاً في الاعتبار البيئة التي هي طائفية بشكل رهيب، لكن يبدو ان بعض الاشخاص لا يهمه الموضوع. هم فقط يهاجمون هنا وهناك؛ لكنهم لا يكترثون للفتنة الطائفية التي من الممكن ان تعم لبنان.

إلى أي ناس تشير؟
جنبلاط: بعض سياسيي الصف الأول. لأنه في هذا البلد، الكل أصبح ضمن الصف الأول، لا أحد في الصف الأدنى.
كيف تنظر إلى حركة الشيخ أحمد الأسير؟
جنبلاط: عندما يغيب "تيار المستقبل" المعتدل، فإن أي فراغ بالطبع سيُملأ، لهذا على الشيخ سعد (الحريري) العودة وقيادة ما أسّسه والده: الاتجاه السنّي المعتدل.
كيف تصف علاقتك بالحريري؟
جنبلاط: نحن اصدقاء على المستوى الشخصي، لكننا نختلف حول القضايا السياسية. نتحدث في بعض الأحيان.
في ما يخص اغتيال الحسن، هل تعتقد أن أحزاباً لبنانية مشاركة ايضاً فيه؟
جنبلاط: أنا اتهمت المخابرات السورية. طبعاً لديهم شركاء وعملاء هنا. لكنني لن اتهم حزباً سياسياً مثلما فعل آخرون، لأنهم لا يكترثون اذا وقعت الفتنة المذهبية. وكنت واضحاً جداً، كما في حالة اغتيال رفيق الحريري، بأنه إذا كان لدى "حزب الله" أدلة كافية على تورط اسرائيل في اغتيال الحريري (كما اشار الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في وقت من الأوقات)، فليتقدموا بهذه الادلة الى المحكمة الدولية. لن اتهم اي حزب لأن همّي هو وقف الفتنة المذهبية.
إذاً، حتى لو كان لديك شكوك فأنت لن تعلن عنها حفاظاً على الاستقرار؟
جنبلاط: ليس لدي شكوك. لست محامياً او مدعياً عاماً. هناك محكمة دولية يستطيع الناس ان يقدموا ادلتهم اليها.
إذا كنت تعتقد ان النظام السوري يقتل مسؤولين لبنانيين كباراً، لماذا إذاً تدعم سياسة "النأي بالنفس"؟ ألا يجب اعتبار سوريا دولة عدوة، مثل اسرائيل؟
جنبلاط: اعتبار سوريا دولة عدوة؟ لا على الإطلاق، أنا آسف. هذه فظاعة. نحن نتهم النظام، لكن سوريا هي سوريا، سوريا هي خلفيتنا، سوريا ساعدتنا خلال الحرب الاهلية، ركزت التوازن داخل لبنان، ساعدت في الوصول الى اتفاق الطائف، ودعمت المقاومة. علينا التمييز بين النظام والشعب والجيش الذي قاتل ببسالة كبيرة ضد الاسرائيليين خلال اجتياح العام 1982. 
إذاً النظام بذاته لا يجب اعتباره عدواً؟
جنبلاط: حسناً، إذاً كان كذلك، ماذا بعد؟ قل لي ماذا يمكننا ان نفعل؟ هذا هو الشهر التاسع عشر من الثورة السورية والمجتمع الدولي بكامله لا يفعل شيئاً. انهم يشاهدون سوريا وهي تُدمّر منهجياً. يبدو ان "أصدقاء سوريا" لا يكترثون لسوريا.
كيف يمكن انهاء الصراع السوري؟
جنبلاط: حسناً، اذا كان لديك حلاً، أخبرني به. بعد معركة بابا عمرو مباشرة، اتصلت بكل معارفي في الغرب – البريطانيين والفرنسيين – من اجل مساعدة الثوار للحصول على اسلحة تستطيع اسقاط الطائرات المروحية. قالوا، "لا نستطيع، لأن ذلك سيؤدي الى حرب اهلية". وفي ذلك الوقت، بدأت الحرب الأهلية.

كيف تشعر حيال الدروز في سوريا؟
جنبلاط: أنا قلق بشأن سوريا. الدروز هم جزء من الشعب السوري. لا أنظر الى الجانب الطائفي.

ماذا سيحصل من دون اي تدخل في سوريا؟
جنبلاط: لم يطلب أحد التدخل في سوريا؛ فقط مساعدة الثوار السوريين. الآن هناك فوضى، لأن الكل يتدخل على طريقته، سواء الدول العربية او الأشخاص. والآن لدينا حالة إذ أعلن البارحة في حلب بعض من يُسمَّون بـ"الألوية الحرة" بأنهم لا يريدون ان يكونوا جزءاً من اتفاق الدوحة، وأطلقوا "الامارات الاسلامية" في حلب. هذا هو الدعم غير المنظم من العرب والعالم الغربي لأن كل واحد منهم يدعم طرفاً آخر. وما هي النتيجة؟ الفوضى الكاملة.
هل انت قلق من حصول حرب سنية-شيعية في لبنان؟
جنبلاط: عندما أقول فتنة مذهبية لا أعني بعض السنّة وبعض الشيعة. هذا لا يمكن حلّه إلاّ بالجلوس الى طاولة والتحدث مع بعضهم بعضاً. وفي حال البعض في "14 آذار" لا يزال يصر على أن سلاح "حزب الله" يمكن تسليمه بأي ثمن؟ لا. السلاح قضية حسّاسة جداً، ويجب أن يكون هذا السلاح جزءاً من الاستراتيجية الدفاعية التي يبحثها الرئيس سليمان. يوماً ما يمكن ان تصبح هذه الاسلحة جزءاً من سلاح الجيش اللبناني، لكن هذا لن يحصل بكبسىة زر، علينا الانتظار. تطلّب الأمر 20 عاماً في ايرلندا لكي يُنزع السلاح من البروتستانت والكاثوليك. هنا المسألة أصعب بكثير.
قلت مؤخراً إن حل مشكلة سلاح "حزب الله" يتطلب اتفاق طائف جديد. ماذا عنيت بذلك؟
جنبلاط: هُوجمت مباشرة من الجميع، من كل الاشخاص المتحمسين في "14 آذار". لم أقل ذلك. حتى لو قلت ذلك، فإنها كانت زلة لسان. (يضحك)  
في هذه الحال، ما هو طرحك لحل المسألة؟
جنبلاط: عليك مخاطبة الجماعة الشيعية بشكل وافٍ. عليك التحدث معهم. لكن في نفس الوقت، البعض منهم ارتكب خطأ كبيراً، لأنهم ذهبوا – لا أدري، ربما بناء على أوامر ايرانية – إلى داخل سوريا للقتال الى جانب النظام. لكن هذه ليست سياستهم، هذه سياسة ايران. آمل ان يغير الايرانيون موقفهم يوماً ما ويخاطبوا الشعب السوري لا النظام، لأنهم يخسرون الكثير من التأييد بسبب موقفهم. في الوقت ذاته، بعض الاحزاب في "14 آذار" ايضاً تسلح الثوار، لذلك يجب ان تنطبق سياسية "النأي بالنفس" على كلا الفريقين؛ على "حزب الله" و"14 آذار".
بخصوص الانتخابات، هل تفضل قانوناً انتخابياً معيناً؟
جنبلاط: لم تتم استشارتي من أحد. فقط أسمع إشاعات بأن مسؤولين كباراً يريدون 50 دائرة، وآخرين يريدون التمثيل النسبي. لم يأخذ احد رأيي في الموضوع ـ لكنني جاهز للمناقشة. ذلك أن بعض الاشخاص بدأوا بتحضير "بذلات الآرماني" الخاصة بهم للبسها عندما يصبحون رؤساء للجمهورية.  
هل تشعر بضرورة تغيير القانون؟
جنبلاط: بالطبع، يوماً ما علينا ايجاد قانون عصري، لكن لفعل ذلك عليك الوصول الى وطن عصري. والدي (كمال جنبلاط) قضى 19 عاماً محاولاً الوصول الى لبنان عصري، لكنه فشل في تفكيك البنية الطائفية للنظام. تصور اننا لا نستطيع ايجاد حل لقضية الزواج المدني، وهذا سخيف. نجبر الشباب اللبناني على الذهاب الى قبرص، اسطنبول، او باريس لكننا هنا لا نسمح به لأن رجال الدين المسلمين والمسيحيين هم ضده. لديهم امتيازات؛ يحصلون على المال لتفريق الناس.
بالعودة الى الانتخابات، اذا افترضنا ان قانون الـ2009 سيعتمد مجدداً، من الأرجح أنك ستفوز في الشوف وعاليه. السؤال الذي في اذهان الكثيرين هو هل ستتحالف مع "8 آذار" أو "14 آذار"؟
جنبلاط: في الوقت الحالي سأتحالف مع نفسي. أصر على اعتقادي بضرورة ايجاد نوع من ارضية وسطية لتفادي هذا الانقسام الرهيب بين 14 و8 آذار. 
هل تتوقع اي تغييرات في الدوائر المسيحية؟
جنبلاط: لا فكرة لدي، لا أعمل عبر الاحصائيات. ميشال عون وسمير جعجع مهووسون بالإحصاءات، أنا فعلاً لا أكترث للأمر. همّي هو كيفية التعاطي السلمي مع بعضنا البعض.
بعد اغتيال الحسن، هل تخاف على نفسك من الاغتيال؟
جنبلاط: انا لا اتحدث عن نفسي مثل الآخرين الذين يرافقهم الحراس والمواكب الضخمة. أنا أعتمد على القدر مثل والدي. أنا هنا فقط لأنني أحب ذلك.
إذاً لست خائفاً أكثر أو أقل من قبل؟
جنبلاط: لم اكن يوماً خائفاً. عندما تخاف كالاخرين، تصبح مشلولاً على المستوى الفكري.

هل تعتقد ان الصراع في غزة سيؤثر على لبنان؟

جنبلاط: لا، فقد أثبتت غزة مرة أخرى أن غرور الاسرائيليين يمكن تدميره، كما حصل عندما اجتاح الاسرائيليون بيروت في 1982. خرافة التفوق الاسرائيلي تدفن مجدداً بصواريخ حماس، كما دفنها الشعب اللبناني سبع مرات من قبل. إذاً هي خرافة، لكن ماذا نستطيع أن نفعل، هذه دولة بُنيت على مغالطة كبرى يدعمها الغرب. يوماً ما سيكتشف الغرب ان مبالغ المال الضخمة التي يصرفها على اسرائيل هي كارثة ليس إلا. ذلك ان حل الدولتين السلمي فقط يمكنه – ربما- إيجاد بعض الاستقرار. اعتقد ربما ان الوقت تأخر الآن، لأن الآن مع المستوطنات لا مساحة لدولتين.     
اذاً تفضل حل الدولة الواحدة؟
جنبلاط: كانت هذه مقاربة فكرية قام بها اشخاص مثل ادوارد سعيد. لكن أنظر الآن الى الاتجاه اليميني ضمن غالبية المجتمع الاسرائيلي وغياب حركة السلام، باستثناء رجل واحد حكيم، يوري أفنيري، وهو صديقي. نتواصل معاً، وأقرأ مقالاته دائماً وأرسل له تعليقاتي. هناك ايضاً آموز عوز وأميرة هاس الممتازة. لكن حركة السلام التي تظاهرت في تل أبيب بعد مجزرة صبرا وشاتيلا وأسقطت شارون لم تعد موجودة.  
كتبت هذا الاسبوع بأن غزة يمكن ان تقود الى "ستاتكو جديد". ماذا عنيت بذلك؟
جنبلاط: بعد حرب الـ1973، جاء اتفاق "كامب ديفيد" الذي فصل مصر عن العرب. لكن الآن غزة تحضر لمعادلة جديدة. غزة هي بمثابة الارض الداخلية لمصر، والمصريون دائماً قلقون على مصير فلسطين. لذا غزة تتحدى النظام القديم. نفس الأمر في الجولان، إذ يوما ما ستتغير اتفاقية الهدنة (1973) من قبل من سيسيطر على مرتفعات الجولان. سيكون للبنان ايضاً ستاتكو جديد عندما نسترجع الاراضي المحتلة في شبعا. إسرائيل لا تشعر بالأمان من محيطها. في وقت لاحق، آمل ان يقوم الملك عبدالله بالإصلاحات (في الأردن). لكن محيط اسرائيل تغير. لحسن الحظ، هذا جيد.
هل يقلقك صعود الاسلاميين في المنطقة؟
جنبلاط: لا، على الاطلاق. لا نستطيع تغيير العالم العربي. هل تريد من أحد ان يحوّلهم الى دين آخر؟ الى ماذا؟ علينا الاعتراف بصعود الاسلام السياسي، أكان شيعياً أم سنياً، ومحاولة النظر الى المستقبل وتنمية انفسنا ليس فقط ثقافياً، بل اقتصادياً ايضاً. لدينا الكثير من الثروات في هذا العالم العربي التي تصرف، بشكل سخيف، على شراء الاسلحة او سندات الخزينة.  يمكننا ان نطلق تنميتنا الخاصة بنا في جميع انحاء العالم العربي.
المشترك
chebawee MR JUMBLATT, THE REAL QUESTION FOR YOU AS A DRUZE LEADER,WHAT DID YOU DO AGAINST ISREAL,AND WHY YOU AS A MINORITY ALWAYS DEMAND RIGHTS THAT MAJORITY DO NOT ENJOY?FROM PAST EXPERINCE,YOU CANT BE TRUSTED,IF ISREAL INVADE LEBANON AGAIN,YOU WILL NOT RESISIT THAT INVASION LIKE YOU YOU DID IN 1982,FURTHER MORE YOU STABBED SAAD HARRERI IN THE BACK,WATCH OUT THE ARAB SPRING IS COMMING AND YOU WILL BE HELD ACCOUNTABLE FLIP FLAPPER !!!
Reply to the above Comment: Iether you were very young to witness what happened in Mount Lebanon in 1982, when Israel raided the country, or lack of your information. The PSP Fighters had done many Courageous Operations on the Israeli Troops, which forced them to leave the Mount Lebanon Areas t the South. PSP Fighters did not join in the South because the Serious troubles with Amal in Beirut. I can confirm that one of the operation, which was in SYMKANIEH Chouf Area, the Israel troops lost 13 Soldiers and 19 Military Trucks at ONCE. That apart from other Operations.
khaled...
المشترك
great person the more i read this guy, the more i believe he's one of the best political figures in the arab world. i'm not saying he didn't do horrible things in the past, but for the past few years, his tactical flip-flops did help in creating a unique balance in lebanon. what he's saying totally correct. Assir is filling the space left by the future movement. the only problem i see is, how is assir getting his financing? we all know how things work in lebanon. there is no such thing as 'i believe in you'. it's more, i believe in your money. so where is he getting his money from?

"آخر فالنتاين في بيروت".. حكاية "عهر" جولييت
ريتا ابراهيم فريد، الجمعة 23 تشرين الثاني 2012

كانت ظروف حياة جولييت (لورين قديح) قاسية جداً، مما دفعها للعمل كـ "عاهرة"، ولا سيّما بعد تعرّضها للإغتصاب من قبل عمّها (التيمة الأزلية). تتعرّف فيما بعد على مخرج اتّفق معها على تصوير فيلم عن حياتها. سوف يعمد إلى وضع كاميرات في منزلها، وفي "الكاباريه" الذي تعمل فيه (وكأنّنا أمام حلقة من تلفزيون الواقع.. أو في تحيّة إلى الواقع): صوّر قصصها، مغامراتها والصعوبات التي تواجهها. شدّد على نظرة المجتمع لها، لا سيّما سوء معاملة البعض من الرجال (زبائنها)، الذين يعتبرونها مجرّد ملهاة لإشباع حاجاتهم. 

جولييت التي بدأتْ تعمل أيضاً بطلب من المخرج كممثلة، سوف تشارك في تصوير (إعلانات) حملات للتوعية، تلعب دور ممرضة إلخ، وكما سيظهر تباعاً في الفيلم.

"آخر فالنتاين في بيروت"، هو العمل السينمائي الأوّل للمخرج سليم الترك، بعدما "خمّر" تجربته في إخراج الفيديو كليب في السينما. يطرح قضيّة بائعات الهوى في لبنان، مقدّماً نموذجاً كـ"جولييت"، والتي لعبتْ فيه لورين قديح الدور بمهارة وقدّمته بمهنيّة عالية. إضافةً إلى ممثّلين مثل شادي حنا، زياد سعيد، عزيز عبدو... وغيرهم.

 الفيلم أطاح بالأعراف التقليديّة للأفلام في لبنان، ودخل الشاشة الكبيرة من باب جرأة ذات نوع جديد.

 وتنتهي قصّة جولييت بالإنتحار في شهر شباط، بعد عيد الحبّ، إثر إصابتها بمرض السرطان في الرحم.

توقّعَ الترك بأن فيلمه سوف يلقى الكثير من النقد. في سياق الفيلم – لا للحصر -  سوف يمرّر مشهداً يشير فيه إلى أنّ الناس يتقبّلون التعرّي في الأفلام الأجنبيّة، لكنّهم يرفضون ذلك تماماً في الأفلام اللبنانيّة. 

يجمع المخرج في فيلمه ما بين الكوميديا والدراما، محاولاً التخفيف من عبء المأساة التي تطوق حياة جولييت، إذ يتناولها بشيءٍ من السخرية المضحكة، التي يمكن أن تُضحك المشاهد وسط كل الألم.. في محاولة للتخفيف من وطأته. 

الإطار إذاً فكاهي، بما في ذلك من اندماج في حياتنا اليومية.. بهدف إيصال عدداً من الرسائل الإنسانيّة (والنقد) لمجتمعنا اللبناني الذي في ظاهره ربّما وفقط يبدو طُهرّياً. 
وبدا عليه بالتالي أنّه يحمل مسؤولية رفع الأفكار النمطية والتقليدية في أذهان الناس تجاه عمل جولييت.  ليس بالضرورة أن يتقبّلها المجتمع، بل على الأقل، بأن يقارب "قصّتها" دون العودة إلى موشور الكليشيهات، يتعامل مع مشاكلها بشكلٍ مغاير.. إنساني.  

للمفارقة، وبالرغم من كلّ ما قيل، الفيلم لم يتضمّن مشهد لقبلة واحدة. لكنّه تميّز بكاميرا "متلصلصة"، تعبر على مشاهد مثيرة للجدل. فكان من الطبيعي أن ينقسم جمهور الفيلم بين غاضب – عفواً، في وقت فراغه عُذريّ - وكنتيجة مباشرة للأفكار السريعة التي تحلّق فوق رأسه، وفوق ذهنية مجتمع (خبيث؟؟!)، لم يستطع تقبّل ذلك، ويعتبره نوعاً من "الإنحطاط الأخلاقي" (لازمة آخرى أبديّة).  

فيما  - في المقلب الآخر – استساغ، لا بلّ فضّل آخرون الدفاع عن هذه "النقلة النوعية" في السينما اللبنانية، واعتبارها "مدخلاً نحو تقدّم  متحرر للأفلام" (شعيرة تأتي في أكثر الأحيان في سياق ردّة الفعل على المعسكر الأول!)

على كلّ حال، كلمة حق تُقال: ارتداء لورين قديح لملابس أكثر من فاضحة، وتصويرها في لقطات ووضعيات جريئة جداً حدّ الإباحية، إضافة إلى تخلّل الفيلم لألفاظ نابية، هو أمر لم نعتد عليه في الأفلام اللبنانيّة (آخر مرة في السبعينات، لا للحصر مع أفلام سمير خوري!) بدون تعليق.  

ملاحظة تدفعنا وبالتالي للسؤال: هل بات "الجنس" وصفة ناجحة.. عبر إقران الحبكة لا للحصر بقصص "العاهرات" وغيرها من القصص "الجريئة"؛ تُقحم في السيناريو أو المعالجة.. في تأمين "النجاح" على شبّاك التذاكر؟! وسيلة لجذب المشاهدين؟ نوع من "جميلة، مغرية" المشاهد الجنسية الناطقة باللغة العربية ("فكيف باللبناني؟")... رغبة – لما لا – للتلصلص من ثقب الباب على مجتمعنا، ومن عبره... على كلّ أحد؟

إشارة آخرى: فيلم "آخر فالنتاين في بيروت" هو أول فيلم لبناني مصوّر بتقنية ثلاثية الأبعاد 3D (لم ألاحظ أو أفقه القيمة المضافة لإستعمال هذه التقنية في تصوير هذا الفيلم بالتحديد؟ إلا اذا كان السبب منع قرصنته!؟). كما يحذّر مشاهدته لمن هو تحت سن الـ 18.

نترك الختام لمخرج العمل سليم الترك: حملت نهاية الفيلم محاولة لتفسير مصطلح "عاهرة"؟ الصفة ليست فقط محصورة بالتي تبيع جسدها مقابل المال. ففي لبنان هناك مسؤولين يقومون بأعمال أفظع من ذلك بكثير. هم من يدفع بالبلد نحو أذية أكبر (الطامة الأكبر). "أليس ذلك عهراً؟" (يصرخ المخرج). سؤال برسم جمهور الفيلم.

Sea snails' shells dissolving in Earth's increasingly acidic oceans, study says

By Jethro Mullen, CNN
November 26, 2012 -- Updated 1035 GMT (1835 HKT)
The pteropod (marine snail) inhabit the top 200 m of oceanic waters. Their shells are made of aragonite that can dissolve rapidly.
The pteropod (marine snail) inhabit the top 200 m of oceanic waters. Their shells are made of aragonite that can dissolve rapidly.
(CNN) -- Until recently, the main threat to the lives of sea butterflies, tiny snails with winglike lobes that float in ocean currents, had been the fish and birds that rely on them as an important source of food.
But a new, less visible menace is emerging, scientists say, as the parts of the ocean that the snails inhabit become more acidic as a result of the burning of fossil fuels by humans.
In a study published this month, a group of international scientists say they have discovered that the snails' shells are being severely eaten away by the rising acidity in an area of the Southern Ocean near Antarctica.
This is the first evidence of the changing chemistry of the oceans affecting living organisms in their natural environment, according to the scientists, whose paper was published Sunday in the journal Nature Geoscience.
The finding has fueled concern because of sea butterflies' significant role in the marine food chain -- they are eaten by fish that regularly end up on people's dinner table, like salmon -- and in the process by which the ocean absorbs and releases carbon.



No comments:

Post a Comment