Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 28 November 2012

The Tradition..The Menu...28.11.12 Syria..

It is the Criminal Regime, hits again in Jaramana. The Regime, that had lived on Blood Sucking, for over Forty Seven years. The Car Explosions with the powerful type of Semtex and TNT, is the Main Course of the Regime's Menu. The Criminal regime, used those Explosions largely in Lebanon and Iraq. Powerful Explosions would cause severe splashed of Blood and Maim of the Human Bodies, which sends FEAR and HORROR to the civilians as Messages from the Regime to show, that who DARED Confrontation, will witness the SHOW.

Those Explosions were the easiest way to HARVEST Maximum Casualties in ONE BLOW. The Regime is picking up its Targets carefully and Accurately. The Regime, that was swimming in an Ocean of Blood would not be satisfied by a STREAM. Streams of Blood should be carried on and on. The Regime used the Bloody Style in Lebanon to keep the Lebanese Naive Religious Factors divided forever. It used its Car Bombs on the Streets of Beirut and other Lebanese Cities, wiping out Politicians, Military Leaders and Civilians. The same style was used in Baghdad and other Cities in Iraq, to keep Muslim killing their Brothers Muslims and Christians,(Have they learned yet), just to prove that it had the UPPER HAND in these Two Countries. At the mean time it is NOT  ABLE to do so in these two Countries, because it has a PRIORITY of  WIPING OUT its OWN people.

The Regime has committed the Second MASSACRE in Jaramana. Few months before a Powerful Explosion in a Civilian Area killed Tens of people, the Regime accused the Free Syrian Army of that CRIME. It did not get any results as it planned. Then it HIT again yesterday. FEW DOZENS killed and blown up in the Air, TURNED into Charcoal  and few dozens injured most of them life threat. All those killed were Civilians, there was NO ONE from the Armed Terrorists as it called the Freedom Fighters. This Area at the Suburb of Damascus, Citizens are from Minorities of Christians and Druzes. Those TWO Sectarian Factions, that are not involved of the Syrian Crisis, though they support the Revolution. But they do not support the Regime either. Because this Regime has the most Professional Criminals on EARTH, it supplied weapons and Logistics to Shabbiha within these Faction, under the Concept of Self Security. The Main Idea of that STANCE is to keep those people divided and fight each others.

The Regime's RATS planted among the Minorities, activated the Tension, against the Revolution, to isolate them, and convince them, that Free Syrian Army, would bring Disasters to them, if they are allowed within their Territories. Some of those called Lebanese Political Leaders, like Wahab and Arslan and Aoun, are raging up some of the Druzes and Christians in Jaramana and Sweida to STAND against the Revolution and do get protection from the Regime's Shabbiha. To support that Concept, the Regime HIT by Car Bombs, and killed DOZENS, and threw the Responsibility on the Free Army Fighters, to convince these people, it was a result they do not support the Revolution. Though the Casualties were Indiscriminately killed from all kind of the Civilians. The Regime would not give them the CHOICE, with us or you get killed.

The Christians and the Druzes in Jaramana or anywhere else should know, that the Criminal Regime does NOT SPARE anyone LIFE. It is on its WAY to HELL, and it  is trying to take every Body else with it. Those people in these Minority Areas have NO CHOICE but to Support the Revolution. It is the ONLY way, Syria should be SAVED, and all the Sectarian Factions LIVE in UNITY, for a Democratic and Free System, that  works in Equity for the Rights and Duties of the people.

Those who still believe, that the Regime is their Savor are WRONG and they are going to LOSE EVERYTHING. But if they are changed and support the Revolution, they would WIN their Values and TRUE LIFE. Life without UNDERGROUND DARK CELLS for TORTURES. Life for FREE  WORD. Life Complete of HUMAN RIGHTS, and Prosperity. Devils take people's LIVES NOT to SAVE them.
khaled-democracytheway

Captured Wounded Pilot.
* تسليط الضوء على استخدام النظام السوري القنابل العنقودية بعد مجزرة. Click Link...
Political and Military Factions on the Syrian Soils.
The Children Deadly Enemy, Bashar's Cluster Bombs.
Air Bombardments on Homs.
Tanks of the Regime surrounding Tafas in Deraa.
المعارضة تتّهم النظام بـ"مذهَبَة" الصراع بعد استهداف جرمانة الدرزية بتفجيرات
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
انفجار سيارتين في جرمانة. (سانا)
في ظل التقارير المتزايدة عن تقدم "الجيش الحر" باتجاه دمشق بما يشي بقرب المعركة داخلها، على غرار ما حدث في حلب، أخذت وتيرة العنف داخل العاصمة السورية وفي محيطها وريفها طابعاً مذهبياً متزايداً مع استهداف منطقة جرمانة ذات الغالبية الدرزية بأربعة انفجارات أودت بحياة 43 قتيلاً و84 جريحاً، والتي اتهمت المعارضة النظام بالوقوف وراءها بعد تسليحه ميليشيات محلية موالية له فيها.

جاءت هذه التفجيرات بعد أسابيع على تقارير إعلامية من سوريا عن تسليح السلطات الأمنية ميليشيات محلية في مناطق الأقليات بهدف جرها نحو مواجهة مع فصائل "الجيش الحر"، بما يؤدي الى زيادة التصاقها بالنظام السوري ورهانها عليه. وتأتي تفجيرات جرمانة بعد سلسلة اعتداءات مماثلة استهدفت المنطقة ذاتها في 28 آب (اغسطس) وفي 3 أيلول (سبتمبر) الماضي، وأسفرا مجتمعين عن وقوع 32 قتيلاً وعشرات الجرحى، واثر تفجيرين ضربا منطقة مزّة 86 في دمشق ذات الغالبية العلوية.

وأوضح أحد الناشطين في جرمانا في حديث الى موقع "NOW"، طالباً عدم الكشف عن اسمه، أن التفجيرات الأربعة أسفرت حتى اللحظة عن سقوط 43 قتيلاً وأكثر من 84 جريحاً معظمهم نقلوا إلى المستشفيات "بسبب حالتهم الخطيرة". وأوضح الناشط أن "التفجير الأول كان قرب ساحة الرئيس بجانب بناء بركات قرابة الساعة 7 والنصف صباحاً"، مشيراً إلى أنه "أثناء محاولة الحشود انتشال الجرحى، دخلت سيارة مرسيدس سوداء اللون، وانفجرت بالقرب منهم، ما أدى إلى سقوط عدد آخر من القتلى والجرحى".

وذكر الناشط عينه أن "عبوتين ناسفتين انفجرتا في وقت لاحق في كل من حي النهضة والكورنيش في جرمانا، واللذين لا يبعدا أكثر من مئتي متر عن مكان التفجيرين بساحة الرئيس". وتُعتبر جرمانا من المدن التي تضم عدداً كبير من مكونات الشعب السوري اليوم، بعدما لجأ إليها الآلاف من اللاجئين السوريين من مختلف المناطق والطوائف. وأخيراً شُنّت في المنطقة حملة اعتقالات طالت عدد من الناشطين المدنيين، ووضعت فيها وعلى مداخلها حواجز دائمة لـ"فرع الأمن الجوي" والجيش النظامي، إضافة إلى انتشار حواجز موقتة ودائمة لما يدعى "اللجان الشعبية" الموالية للنظام في مختلف شوارع مدينة جرمانا الفرعية والرئيسية.

واتّهم "المجلس العسكري الثوري لدمشق وريفها" الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراء التفجيرات، معتبراً أنها تهدف "إلى تسليم منطقة جرمانا للشبّيحة". وتستند أوساط المعارضة السورية في اتهامها النظام السوري بـ"مذهبَة" الصراع في سوريا، إلى أنه بتفجيره في مناطق من لون طائفي معين، علوي في المزة، ودرزي في جرمانا، إنما يسعى إلى إخافة السكان بقصد التمهيد لوضع هذه المناطق تحت السيطرة التامة أجهزة الأمن النظامية وفرق الميليشيا الموالية لها.

وفي السياق التحضيري لمعركة دمشق، أصدر "المجلس العسكري الثوري" فيها تعميماً إلى "كافة أبطال الجيش السوري الحر المرابطين على تخوم دمشق، الهادفين إلى تحريرها من براثن الأسد وعصابته"، أهاب فيه بهم "إلتزام قواعدكم وأماكن تواجدكم، وأن لا تتحركوا إلا بأوامر القادة العسكرية التي تتبعون إليها"، مشيراً إلى أن "النظام مجرم وفاسد، ويهدف من وراء الانسحابات العشوائية، إلى استداج قوى الجيش الحر الى المكان الذي يريده". كما أهاب المجلس بـ"الإخوة المدنين الموجودين في المناطق المحررة أو داخل دمشق عدم مغادرة منازلهم وعدم تصدير أي أخبار مهما كان نوعها عن تحركات الجيش الحر".

في المقابل، سرّب بعض الناشطين بياناً عن "إدارة المخابرات العامة للثورة السورية"، يتحدث عن عملية "استدراج" تبنّاها نظام بشار الأسد بعد "نصائح وجّهها له قائد الحرس الثوري الإيراني"، ويجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة عليها، وتتضمن "سحباً تدريجياً للقوات من المحافظات التي يصعب السيطرة عليها، كإدلب - حلب- دير الزور- الحسكة – الرقة – درعا - ريف حمص - الغوطة الشرقية"، كما تقوم الخطة على "تحصين دمشق وتجهيز 4 أنفاق رئيسية و12 نفقاً فرعياً والاستعداد لحصار قد يدوم لشهرين، مع عدم الدفاع عن المطارات التي يصعب تأمين خطوط الإمداد لها وسحب القوات الجوية للمطارات المحصّنة التي تؤمن خطوط الإمداد، وإظهار الوهن لاستدراج كتائب الجيش للتحرك باتجاه العاصمة دمشق، بهدف اصطيادها من خلال الغارات الجوية. وعند استكمال الجيش الحر لحصار دمشق، سيتعرّض إلى غارات جوية ونيران صاروخية ومدفعية مكثفة من قاسيون والجبال المحيطة بدمشق. وفي حال فشل الغارات الجوية والكثافة النيرانية، سيتم اللجوء لاستخدام السلاح الكيماوي، ويتم من بعدها "تطهير" المحافظات واحدة تلو الأخرى على طريقة تنظيف الدرج من الأعلى باتجاه الأسفل".

Twin car bombs kill dozens in Syria

By the CNN Wire Staff
November 28, 2012 -- Updated 1040 GMT (1840 HKT)
Syrian men inspect the scene of a car bomb explosion in Jaramana, a suburb of Damascus, on November 28, 2012.
Syrian men inspect the scene of a car bomb explosion in Jaramana, a suburb of Damascus, on November 28, 2012.
(CNN) -- Twin car bombs detonated near Damascus on Wednesday, killing dozens and leaving a trail of destruction in suburbs near the Syrian capital, state media reported.
At least 34 people died in the "terrorist" bombings in the suburb of Jaramana, Syrian state TV said, quoting the interior ministry. At least 83 others were injured.
Opposition activists reported conflicting death tolls, with the Local Coordination Committees of Syria citing a nationwide toll of 24, including a dozen in Jaramana alone.
State media did not give a nationwide toll.
At the same time the car bombings went off, two simultaneous explosive devices detonated in al-Nahda and al-Qerayyat neighborhoods, both of which are Damascus suburbs. Officials did not provide a casualty count in those areas.
Government officials blamed the attacks on terrorists, a term Syria routinely uses for rebel fighters and extremist elements in the country.
ارتفاع حصيلة تفجير سيارتين مفخختين في جرمانا إلى 29 قتيلاً
الاربعاء 28 تشرين الثاني 2012
ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن حصيلة تفجير سيارتين مفخختين في جرمانا، جنوب شرق دمشق، ارتفعت إلى 29 قتيلاً.
وقال المرصد في بيان "ارتفع الى 29 عدد الشهداء الذين سقطوا إثر تفجير سيارتين مفخختين في مدينة جرمانا"، مشيراً إلى أن "العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى بعضهم بحالة خطرة".
وكان المرصد افاد في وقت سابق عن مقتل عشرين شخصا في الانفجارين.
وتقطن جرمانا غالبية من المسيحيين والدروز.
"سانا الثورة": أنباء عن تعزيز الحراسة بمحيط القصر الجمهوري بدمشق
تعرض مدينة تلكلخ لإطلاق نار بالرشاشات
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
أفادت لجان التنسيق المحلية عن إطلاق نار كثيف برشاشات الشيلكا على مدينة تلكلخ في حمص، إضافةً إلى حركة نزوح كبيرة تشهدها المدينه خوفًا من القصف.
قصف عنيف مترافق مع إطلاق نار بمدينة القنيطرة في الجولان
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
أفادت لجان التنسيق المحلية عن قصف عنيف يطال مدينة القنيطرة في الجولان، ويترافق مع إطلاق نار كثيف من تل أحمر باتجاه بلدات طرنجه وجباتا.
"الشبكة السورية": 107 قتلى بنيران قوات النظام أغلبهم بإدلب وريف دمشق

 آثار القصف على مدينة داريا
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012

"الجيش الحرّ" أسقط مروحيّة للنظام بصاروخ أرض-جوّ
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
إستخدم المقاتلون المعارضون للنظام السوري اليوم (الثلاثاء) -للمرّة الأولى- صاروخا مباشرا أرض-جو مضاداً للطيران لإسقاط مروحيّة عسكريّة كانت تشارك في قصف منطقة في ريف حلب، بحسب ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الانسان"، إذ أكّد مديره رامي عبد الرحمن أنّ الطائرة أُصيبت "أثناء مشاركتها في قصف المنطقة المحيطة بكتيبة الدفاع الجوي في الشيخ سليمان".

وأضاف عبد الرحمن أنّ "عشرات الصواريخ المماثلة وصلت أخيرا إلى الثوار"، مشيراً إلى أنّه لا يعرف من أي طراز هي.
* ميدفيديف من باريس: روسيا لا تقيم «علاقات مميزة» مع الأسد. Click Link...

الإنهيار خلال شهرين: القتال وصل إلى "ساحة العباسيين" بدمشق

مسؤولون أميركيون لـ «الراي»: ديبلوماسيون روس اتصلوا بنا لبحث مرحلة ما بعد الأسد
الثلثاء 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
واشنطن - من حسين عبدالحسين
على وقع الانتصارات التي يحققها الثوار السوريون وتراجع قوات الرئيس السوري بشار الاسد في عموم أنحاء سورية، علمت «الراي» من مصادر أميركية رفيعة ان ديبلوماسيين روسا عمدوا الى الاتصال بنظرائهم الاميركيين «للتباحث في الشأن السوري لمرحلة ما بعد الاسد».
ويقول المسؤولون الاميركيون ان الاتصالات الروسية أخذت شكلا مستعجلا وطارئا، إذ حاول المسؤولون الروس التحادث معهم اثناء عطلة عيد الشكر، والتي تمتد اربعة أيام كان آخرها يوم اول من امس.
واضاف احد المسؤولين الاميركيين ممن قابلتهم «الراي» ان «رسالة روسية وصلتني تقول ان علينا التباحث في موضوع سورية، فالقتال وصل ساحة العباسيين في دمشق».
وتابع انه يعتقد ان الروس حاولوا الاتصال كذلك بالفرنسيين، ولكنهم سمعوا تصلبا فرنسيا ضد الموقف الروسي، ما دفع رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الى مهاجمة فرنسا علنا. وتابع: «سنقوم بالاتصال بالفرنسيين للوقوف على حقيقة الموضوع».
المسؤول الاميركي قال: «يبدو ان الروس يحاولون الحصول على مكاسب للمعارضين السوريين الذين لموسكو نفوذ لديهم مثل هيئة التنسيق». وتابع: «أبلغنا الروس انهم لا يعتبرون ان الائتلاف السوري المنبثق عن لقاء الدوحة يمثل كل المعارضة السورية، وان على المجتمع الدولي الاخذ بعين الاعتبار، في المرحلة المقبلة، ان هناك عددا من المعارضين ممن لم يشتركوا في الاعمال العسكرية، وممن آثروا الحل السياسي، وان لهم دورا في المستقبل».
وبحسب المسؤولين الاميركيين، طالب الروس واشنطن «بالعمل معاً من اجل انهاء الوضع القائم بصورة سلمية»، والحفاظ «على الدولة السورية وتأكيد مشاركة الجميع في المرحلة المقبلة بمن فيهم بعض المعارضين الذين تعتبرهم روسيا غير متمثلين في اعلان الدوحة».
في هذه الاثناء، كثر الحديث داخل أروقة القرار الاميركي عن ضرورة قيام واشنطن بالاشراف على توحيد وتنظيم صفوف «الجيش السوري الحر» للتسريع من عملية سقوط نظام الاسد، ولضمان وجود قوة عسكرية يمكنها ضمان امن سورية بعد انهيار النظام.
مسؤولون في «مجلس الامن القومي» توقعوا في دردشة مع صحافيين «انهيار الاسد الاسد ونظامه في مهلة ثمانية الى اثني عشر اسبوعا». الا انهم اضافوا ان المعارضين السوريين والثوار «يعتقدون ان الانهيار سيحصل قبل ذلك بكثير».
على ان المسؤولين والخبراء الاميركيين لا يتفقون على المهلة التي سيتطلبها انهيار نظام الاسد،فجيفري وايت، الباحث في «معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى»، يعتقد ان «وتيرة الحرب تتسارع بشكل غير مسبوق»، وان «هناك امكانية كبيرة ان نرى انهيارا مفاجئا للنظام على وجه السرعة». ويضيف: «ليس مرجحا ذلك، لكنه محتمل، ثم يصبح الشباب ممن يحملون السلاح هم المسؤولون عن الامن في سورية».
امكانية الانهيار هذه تدفع واشنطن الى محاولة الاسراع في تنظيم صفوف الثوار. ويقول المسؤولون الاميركيون ان «مشاركة الولايات المتحدة في تنظيم الثوار تتطلب اربعة الى ستة اسابيع».
وفي هذا السياق، نقل المعلق في «صحيفة واشنطن بوست» دايفيد اغناتيوس عن مصادر قولها انه «من اجل اقامة وحدة عسكرية (بين الثوار)، ستحتاج وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي ايه) الى الضغط على اجهزة الاستخبارات الصديقة من اجل تجميع تمويلها ووسائل دعمها الاخرى خلف قيادة موحدة».
وكتب اغناتيوس ان «المسؤولين الاميركيين يأملون ان هذه العملية ستحصل في غضون الشهر المقبل، فيما يعتقد قادة الثوار ان هذه المدة ستكون متأخرة جداً».
لكن المتابعين الاميركيين يعتقدون ان عملية توحيد الجهود العسكرية للثوار السوريين ستكون عملية «شاقة ومضنية»، بسبب التباين في وجهات نظر الجهات الداعمة لها، رغم ان هذه الجهات الاقليمية صديقة مع بعضها البعض وللولايات المتحدة الاميركية.
ويقول المسؤولون الاميركيون: «هناك جهات تقدم دعما اكبر للمجموعات الاسلامية، وهناك جهات قلقة بسبب النشاط الكردي وتحصر دعمها بالمجموعات العسكرية التي تتصدى له، وهناك من الثوار السوريين من يتسلمون مساعدات من رجال أعمال عرب من دون المرور بأجهزة الاستخبارات الاقليمية او الدولية، وهو ما يعقد اكثر مجهود تحديد من يفعل ماذا».
على ان الاتجاه العام لواشنطن، «منذ اليوم الاول»، هو توحيد صفوف المعارضة والثوار السوريين، اذ يكرر المسؤولون الاميركيون انهم كانوا من اوائل المطالبين بتوحيد صفوف المعارضة، على غرار ما حصل في الدوحة، وانهم في السياق نفسه طالبوا وما زالوا يعملون على «توحيد صفوف المقاتلين في صفوف الثوار».
الإنهيار خلال شهرين: القتال وصل إلى "ساحة العباسيين" بدمشق

khaled
12:34
27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

The Americans were right about the Division within the Oppositions Politically and Militarily. We should understand, that Unity among the Oppositions was a very complicated Process, because of the Rust and FEAR of the Regime during the last Forty years. Syria was the most complicated Issue to the International Community for over Four decades. The Coalition that came to light in Doha, was a great Achievement despite the Obstacles took place. All that does not mean that the Hesitation of the West, was not one of the Obstacles to PROLONG the Misery of the Syrian people and the ability of the Freedom Fighters to take that long to reach the Abbasyeen Square. This Regime played a Weird Political Role, and made the West unsure of any STANCE should be done. The Naive West took the promises of Reforms from the Dictator as Genuine, but the West does not realize that Assad Family is the Butcher TYMORLANG Successors. The Hesitation of the West caused the Revolution to be SNATCHED by the WOLVES. The West has to work fast, otherwise would be too late, to control the Country aftermath the Collapse of the Criminal Regime.
khaled-democracytheway
الإنهيار خلال شهرين: القتال وصل إلى "ساحة العباسيين" بدمشق

ابو سامي
16:10
27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

ولتذهب روسيا وكل الدول المعادية للشعب السوري والتي لم تقدم الدعم له, ليذهبوا الى الجحيم, الشعب قادر على تبير الامور بنفسه
* ناشطون: نخشى من انتقام الفرقة الرابعة التي تسيطر على المدينة لحظة. Click Link...

الخطة الإيرانية لبشّار: إستدراج "الحر" إلى دمشق وقصفه بـ"السكود" وإلا.. بالكيمياوي؟

الثلثاء 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
الجيش السوري الحر - الاخبار العاجلة
إدارة المخابرات العامة للثورة السورية
عملية "الاستدراج" هي عملية تبناها بشار الاسد بعد نصائح وجهها له قائد الحرس الثوري الإيراني و يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة عليها .. وهي بالخطوط العريضة:
١_ سحب تدريجي للقوات من المحافظات التي يصعب السيطرة عليها
إدلب - حلب- دير الزور- الحسكة-الرقة-درعا-ريف حمص-الغوطة الشرقية .
٢_ تحصين دمشق و تجهيز ٤ انفاق رئيسية و ١٢نفق فرعي و الاستعداد لحصار قد يدوم لشهرين .
٣_ عدم الدفاع عن المطارات التي يصعب تأمين خطوط الإمداد لها وسحب القوات الجوية للمطارات المحصنة و التي تؤمن خطوط الإمداد
٤_ إظهار الوهن لاستدراج كتائب الجيش للتحرك باتجاه العاصمة دمشق .
٥_ اصطياد كتائب الجيش الحر المتحركة باتجاه دمشق من خلال الغارات الجوية.
٦_ عند استكمال الجيش الحر لحصار دمشق سيتم تعرض الجيش الحر لغارات جوية مكثفة ونيران صاروخية مدفعية مكثفة من قاسيون والجبال المحيطة بدمشق والتي أصبحت جاهزة ومحصنة تماماً
٧_ في حال فشل الغارات الجوية و الكثافة النيرانية من سحق الجيش الحر سيتم اللجوء لاستخدام السلاح الكيماوي .
٨_ بعد إنهاك القوات المحاصرة لدمشق سيتم قطع الطرق المؤدية لدمشق بالكامل بواسطة القصف الجوي و عبوات تم زرعها مسبقا
٩_ ستباشر قوات الحرس الجمهوري هجوما معاكسا صاعقا للقضاء على التجمعات المتبقية من قوات الجيش الحر.
١٠_ سيتم من بعدها "تطهير" المحافظات واحدة تلو الأخرى على طريقة تنظيف الدرج من الأعلى باتجاه الأسفل
١١_ هذه الخطة تلحظ أهمية تحصين الممرات الجبلية الاستراتيجية في جبال الساحل .
١٢_ هذه الخطة تلحظ أهمية إبقاء السيطرة على على طريق بيروت دمشق الدولي
١٣_ هذه الخطة تتطلب "تطهير" داريا و المعضمية من الجيش الحر و عمل حزام اخضر امن بشعاع نصف قطره ٩كلم مركزه مطار المزة العسكري .
١٤- في التوازي سيتم بالتوافق مع روسيا التوجه لـ "الإئتلاف الوطني" عبر فرنسا والولايات المتحدة لفرض حل سياسي تقبل به المعارضة .
هذه معلومات مؤكدة حصلت عليها ادارة المخابرات العامة للثورة السورية و نضعها بتصرف ثوَار الشعب السوري سياسيين وعسكريين للتصرف حيالها .


"الجزيرة": "الجيش السوري الحر" يسقط مروحية في ريف حلب الغربي

"المركز الإعلامي": "الجيش الحر" يسيطر على كتيبة دفاع جوي بريف حلب

"القيادة المشتركة": سيطرة "الحر" على الكتيبة 666 قي السيدة زينب بدمشق

Russia ‘printing money for Syria’ claims report

Russia is printing bank notes and sending them by the plane load to Syria to help the besieged regime pay its soldiers and civil servants, a new report suggests.

Five Syrian Pound note
A Syrian five pound note Photo: ALAMY
6:42 PM GMT 26 Nov 2012

Flight records obtained by the investigative website ProPublica showed that at least 120 and up to 240 tons of bank notes were delivered during a ten-week period between July and September.
On eight round-trip trips between Moscow’s Vnukovo airport and Damascus international airport, the “Type of Cargo” is listed as “Bank – Notes (30 Ton)”. Neither their denomination nor value was specified however.
Seven of the eight Syria Air flights were confirmed through international plane-tracking services, photographs from amateur plane-spotters and official air traffic control records.
Each manifest detailed a circuitous route over Iran and Iraq, countries that are friendly to the Syrian regime, rather than the most direct route over Turkey, which has become a foe of President Bashar al-Assad.
The deliveries appear to have softened the damage caused to the Syrian regime by stiff European sanctions, which among other things annulled an agreement with an Austrian bank that had previously printed the Syrian pound.
The EU has passed 19 rounds of sanctions against the regime since pro-democracy protests in March 2011 descended into a civil war that has claimed an estimated 40,000 lives.
Russia has been Mr Assad’s key international ally throughout, blocking punitive resolutions in the UN Security Council on three occasions.
In the summer, it was reported that Russia had begun printing Syrian pounds and had already delivered its first shipment, while Damascus-based bankers said that new bank notes printed in Russia were circulating in trial amounts in the capital and Aleppo, the commercial capital.
Such reports were denied by the Syrian Central Bank, but in August the official Syrian news agency, Sana, quoted Syrian officials on a visit to Moscow as saying that Russia was printing money for Damascus.
Ibrahim Saif of the Carnegie Middle East Centre said that 30 tons of bank notes was a significant amount for a country of Syria’s size.
“I truly believe they are printing money because they need new notes. Most of the government revenue that comes from taxes, in terms of other services, it’s almost now dried up.
But, he added, “they continue to pay salaries”.
“They have not shown any signs of weakness in fulfilling their domestic obligations. The only way they can do this is to get some sort of cash in the market.”
ENDS
المعارضة تقطع طرق امدادات النظام إلى حلب
لندن، دمشق، بيروت، انقرة - «الحياة»، ا ف ب، رويترز
الثلاثاء ٢٧ نوفمبر ٢٠١٢
.الثلاثاء ٢٧ نوفمبر ٢٠١٢ 

سيطر مقاتلو المعارضة السورية امس على جسر استراتيجي على نهر الفرات يربط محافظة الرقة في شمال شرقي سورية بمدينة حلب، ما يعني عملياً انهم قطعوا كل طرق الامدادات الى حلب، بعدما كانوا قد سيطروا على مدينة معرة النعمان في شهر تشرين الاول (اكتوبر) الماضي. وبذلك تكون المعارضة قد احكمت سيطرتها على المنطقة الممتدة على مسافة 70 كلم بين محافظتي حلب والرقة المتاخمتين للحدود التركية. وتواصل الوية المعارضة عملياتها ضد قوات النظام في حلب التي تشهد معارك دامية منذ اربعة اشهر.
واشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى قصف تعرضت له امس بلدة حارم في محافظة ادلب من طائرات حربية استهدفت تجمعا لمقاتلين من كتائب عدة. وتتعرض معرة النعمان وبلدة كفرومة في ادلب لقصف بالطائرات الحربية، يترافق مع اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة على المدخل الجنوبي لمعرة النعمان التي تحاول القوات النظامية استعادة السيطرة عليها.
وفي ريف دمشق شهدت مدينة داريا معارك عنيفة امس. وذكر «المجلس الوطني السوري» ان اكثر من 130 شخصاً سقطوا في الأيام الماضية في داريا. واوضح المرصد السوري ان غالبية هؤلاء من المقاتلين المعارضين.
واشار بيان «المجلس الوطني» الى ان قوات النظام تقصف داريا منذ ثلاثة اسابيع بالأسلحة الثقيلة، من طائرات حربية مقاتلة وراجمات صواريخ ودبابات، وان معظم سكان المدينة نزحوا عنها. وفي المقابل، ذكرت صحيفة «الوطن» المقربة من النظام ان داريا «تحولت الى حصن للارهابيين الذين توافدوا اليها من مناطق عدة في ريف دمشق بهدف الزحف نحو العاصمة». وقالت ان اغلبية المسلحين «غير سوريين يضعون شعار تنظيم القاعدة ولديهم أسلحة وعتاد متوسط وثقيل، اضافة الى مدافع هاون». وتوقعت ان يحسم الجيش معركة داريا «خلال الأيام القليلة المقبلة».
وقامت امس طائرة حربية بقصف مقر للقيادة المشتركة للمجالس العسكرية المعارضة في بلدة اطمة في شمال غربي سورية، من دون وقوع ضحايا. كما نفذ الطيران الحربي غارة بعد الظهر على معبر باب الهوى على الحدود التركية الذي تسيطر عليه المعارضة. واشار سكان الى ان الطائرات كانت تحلق على مقربة من الحدود التركية.
من جهة اخرى اعلن امس ضباط منشقون عن الجيش السوري تأسيس «تجمع الضباط الاحرار». وقالوا في بيان ان هدف التجمع «وضع الاسس الصحيحة لبناء الجيش السوري الجديد»، وانهم ينوون التعاون مع «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة» الذي انشىء اخيرا في الدوحة. ويقود التجمع الجديد العميد محمود ايوب، وسيضم كافة الضباط العاملين في الجبهات. وأعلن البيان ان مهمة التجمع دعم «الجيش السوري الحر ووضع الأسس الصحيحة لبناء الجيش السوري الجديد المدافع عن حقوق الشعب وكرامته».
وقامت القوى والفصائل المعارضة بعدة محاولات لتوحيد صفوفها منذ بدأت المعارك ضد النظام من دون التوصل الى نتيجة حاسمة. واعلنت مجموعة كتائب والوية اسلامية في منطقة حلب بينها «جبهة النصرة» و»لواء التوحيد»، وهما اكبر مجموعتين مقاتلتين في شمال سورية، في 19 تشرين الثاني الجاري رفضها «الائتلاف الوطني»، مؤكدة توافقها على تأسيس دولة اسلامية.
وكرر الجيش التركي إن صواريخ أرض جو من طراز «باتريوت» التي ينتظر ان يقوم حلف شمال الأطلسي (ناتو) بنشرها قرب الحدود التركية مع سورية ستستخدم لحماية الأراضي التركية وليس لاقامة منطقة حظر طيران فوق سورية. وقال ان هذا الاجراء له هدف دفاعي محض. وأضاف البيان ان فريقا مشتركا من تركيا و»ناتو» سيبدأ اليوم العمل لتقويم أماكن نشر الصواريخ والعدد اللازم وعدد القوات الأجنبية التي سترسل لتشغيلها.
وعلى الصعيد السياسي، اكد رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف موقف حكومته من الازمة السورية. وانتقد في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» وصحيفة «لو فيغارو» عشية الزيارة التي يقوم بها لباريس دعم فرنسا للائتلاف السوري المعارض، معتبرا انه «غير مقبول اطلاقا بنظر القانون الدولي». وقال انه بحسب مبادئ هذا القانون «لا يمكن لاي دولة القيام بعمل يهدف الى قلب نظام قائم في بلد ثالث بالقوة». واضاف ان «روسيا لا تدعم نظام الاسد ولا المعارضة. ان موقفنا محايد»، مشددا على ان الحل الوحيد للازمة السورية يكمن في بدء مفاوضات بين اطراف النزاع وتنظيم انتخابات جديدة. وقال مدفيديف ان التعاون العسكري بين موسكو ودمشق «كان على الدوام شرعيا»، مشيرا الى ان الامم المتحدة لم تفرض حظرا على تسليم الاسلحة الى سورية. وذكر ان كل الاسلحة الروسية لسورية «تهدف الى الدفاع عن النفس في مواجهة عدوان خارجي».
واعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس امس ان فرنسا قررت منح «الائتلاف الوطني» السوري مساعدة انسانية عاجلة بمبلغ 1,2 مليون يورو. وقال ان «الوضع الانساني في سورية يتدهور. ولا بد ان يتحرك المجتمع الدولي».

مقاتلو المعارضة السورية يعزلون حلب عن شرق البلاد
تركيا والأطلسي يستكشفان مواقع نشر "الباتريوت" اليوم

قرويون عند حفرة احدثها انفجار صاروخ اطلقته مقاتلة سورية على قرية أطمة قرب الحدود التركية امس.

سيطرت المعارضة السورية المسلحة على سد تشرين الاستراتيجي في حلب، فيما عقد مقاتلون اكراد اتفاقا لوقف النار مع مقاتلين من "جبهة النصرة" الاسلامية القريبة من تنظيم "القاعدة" في بلدة رأس العين على الحدود مع تركيا.

أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له ان "مقاتلي الكتائب الثائرة سيطروا على سد تشرين والابنية المحيطة به في ريف حلب بعد اقتحامه الاحد اثر اشتباكات مع القوات النظامية وحصار للمنطقة دام بضعة ايام".
واوضح ان "الاستيلاء على السد خطوة مهمة جدا، لانها تعني عمليا قطع كل الطرق التي تصل الرقة بحلب امام الجيش"، مشيراً الى ان هناك "طريقاً صغيرة متبقية تجتاز النهر، لكنها صعبة ووعرة جدا".
ومن اجل استقدام تعزيزات الى حلب من دمشق عبر الطريق السريع، يفترض في قوات النظام ان تمر في مدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة المقاتلين المعارضين منذ 9 تشرين الاول. وشهدت المدينة الاثنين معارك عنيفة عند مدخلها الجنوبي، وأغارت عليها طائرات حربية مع بلدات اخرى محيطة بها. وهناك طريق اخرى عسكرية تربط دمشق بحلب، لكنها "صعبة هي ايضاً وطويلة".
وبذلك، يكون المقاتلون المعارضون قد احكموا سيطرتهم على المنطقة الممتدة على مسافة 70 كيلومتراً بين محافظتي حلب والرقة المتاخمتين للحدود التركية من غير ان يعني ذلك انهم صاروا بمنأى عن الغارات الجوية.
وقال ناشطون من المعارضة ان طائرات حربية سورية قصفت مقرا لقيادة "الجيش السوري الحر" في قرية أطمة على الحدود مع تركيا، ولكن يبدو انها أخطات الهدف.
وأوضح الناشط محمد عبد الله ان "القيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحر" مقرها داخل مدرسة. يبدو انهم أخطأوا الهدف. كانت هناك طائرتان واحدة بدت كطائرة استطلاع. حلقتا فوق المنطقة نحو ساعة".
وتحدث ناشطون عن انطلاق مقاتلة تركية نحو المنطقة، ولكن لم يكن هناك تعليق من السلطات التركية على الغارة على اطمة المواجهة لقرية تركية في اقليم هاتاي.
ومعلوم ان أطمة هي قرية العميد الركن مصطفى الشيخ الضابط الكبير في "الجيش السوري الحر" الذي نقل العمليات إلى هناك بعدما ظل في مخيم في الجانب التركي طوال اشهر.
وأكد الناشط الكردي السوري مصطفى اوسو و"المرصد السوري" ان الهدوء يسود بلدة رأس العين في محافظة الرقة على الحدود السورية - التركية منذ السبت، وذلك بعدما توصل مقاتلو حزب الاتحاد الكردستاني الى هدنة مع مقاتلي المعارضة السورية ومعظمهم اسلاميون ينتمون الى "جبهة النصرة" التي تستلهم فكر "القاعدة".
وفي محافظة ريف دمشق، قتل تسعة اشخاص من جراء القصف الذي تعرضت له بلدات المعضمية والزبداني وجديدة عرطوز ومنطقة الريحان وغيرها. ومنذ ثلاثة أيام، تتركز العمليات العسكرية والخسائر البشرية في العاصمة ومحيطها حيث تحاول القوات النظامية القضاء على معاقل المقاتلين المعارضين. فقد تجمع هؤلاء في مناطق قريبة من دمشق يستخدمونها قاعدة خلفية للتقدم نحو العاصمة.
واصدر "المجلس الوطني السوري" المعارض بياناً جاء فيه: ان "اكثر من 130 شهيدا سقطوا في الأيام الاخيرة في مدينة داريا" وحدها بريف دمشق. وقال "المرصد السوري" ان غالبية هؤلاء من المقاتلين المعارضين. واشار الى ان "قوات النظام تقصف المدينة منذ ثلاثة اسابيع بالأسلحة الثقيلة، من طائرات حربية مقاتلة وراجمات صواريخ ودبابات"، وان "معظم سكان المدينة نزحوا عنها... وكثيرون منهم يبيتون في العراء وفي أماكن غير معدة للسكن في ظروف مناخية صعبة".
وفي المقابل، نشرت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من السلطات ان داريا "تحولت خلال الاسابيع الأخيرة الى حصن للارهابيين الذين توافدوا اليها من مناطق عدة في ريف دمشق بهدف (الزحف) نحو العاصمة".
ونسبت الى مصادر في المنطقة ان غالبية المسلحين "غير سوريين يضعون شعار تنظيم القاعدة ولديهم أسلحة وعتاد متوسط وثقيل، اضافة الى مدافع هاون".      
ورأى وزير الاعلام السوري عمران الزعبي ان المواجهة في سوريا وصلت الى اكثر المراحل "تعقيداً وصعوبة وعنفاً"، حاملًا على "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" المعارض، متهما اياه باقامة "تحالف استراتيجي" مع "القاعدة".
"الباتريوت"
وفي أنقرة، شدد الجيش التركي على أن صواريخ أرض - جو من طراز "باتريوت" التي طلبت الحكومة التركية من حلف شمال الأطلسي نشرها قرب الحدود التركية - السورية ستستخدم في حماية الأراضي التركية وليس لاقامة منطقة حظر طيران فوق سوريا.
وقال في بيان: "نشر النظام الدفاعي الجوي والصاروخي لا يهدف إلا الى مواجهة أي تهديد صاروخي من سوريا وهو إجراء له هدف دفاعي محض... واستخدامه لفرض منطقة حظر طيران أو لشن عملية هجومية هو أمر غير وارد". 
واوضح ان فريقاً مشتركاً من تركيا وحلف شمال الأطلسي سيبدأ اليوم العمل لتقويم أماكن نشر الصواريخ والعدد اللازم وعدد القوات الأجنبية التي سترسل لتشغيلها.  
وكانت تركيا قد أغضبت سوريا وروسيا وإيران عندما طلبت من الحلف نشر نظام الصواريخ  المصممة لاعتراض الصواريخ أو الطائرات الأربعاء الماضي بعد أسابيع من المحادثات في شأن تعزيز الأمن على الحدود الممتدة مسافة 900 كيلومتر مع تفاقم الصراع في سوريا.
ميدفيديف   
وفي موسكو، انتقد رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف الذي وصل الى باريس في زيارة تستمر يومين، في مقابلة مع "وكالة الصحافة الفرنسية" وصحيفة "الفيغارو"، دعم فرنسا "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، معتبرا انه "غير مقبول اطلاقا في نظر القانون الدولي". 
وقال ان قرار باريس الاعتراف بالائتلاف "ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب السوري" ودعوتها الى رفع الحظر عن تسليم اسلحة الى المعارضين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد هما "موضع انتقاد".   
ومع وصول ميدفيديف الى باريس، صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بان فرنسا قررت منح الائتلاف مساعدة انسانية عاجلة بمبلغ 1,2 مليون أورو. وقال ان "الوضع الانساني في سوريا يتدهور. ولا بد ان يتحرك المجتمع الدولي".
* منظمة سورية توثق حالات اعتداء تمارسها القوات النظامية بحق النساء. Click link...
"العربية" عن "سانا الثورة": اشتباكات في طريق المطار في دمشق
* بعثة خبراء الـ«ناتو» تعاين أماكن نشر الباتريوت في تركيا اليوم. Click Link...
لجان التنسيق: الجيش الحر يدمر 8 دبابات في داريا بريف دمشق


لجان التنسيق: سقوط 20 قتيلاً وأكثر من 50 جريحاً في غارة على معصرة زيتون بادلب

"العربيّة" عن الشبكة السوريّة: 123 قتيلاً برصاص قوّات النظام حتى الساعة

الائتلاف الوطني السوري المعارض يعين سفيرا له في بريطانيا
أعلن "الائتلاف الوطني السوري" المعارض تعيين مسؤول في جماعة "الاخوان المسلمين" وناشط حقوقي سفيراً له في بريطانيا. بحسب ما جاء على صفحته على موقع "فيسبوك".
وجاء في خبر نشرته الصفحة أن "السيد وليد سفور رئيس "اللجنة السورية لحقوق الانسان"، عين سفيراً "للائتلاف الوطني السوري" في لندن. ليكون سفور السفير الثاني للثورة السورية، بعد أن وافقت فرنسا الاسبوع الماضي على تعيين منذر باخوس سفيراً للمعارضة السورية في باريس.
وسفور في الثانية والستين من العمر، يتحدر من مدينة حمص، مقيم في لندن منذ سنوات طويلة بعد أن غادر سوريا بسبب معارضته للنظام.
ويرأس سفور اللجنة السورية لحقوق الانسان التي تنشط منذ 1986 في "كشف الانتهاكات والتعديات على حقوق الانسان السوري والحريات الأساسية في سوريا ونشرها في وسائل الإعلام". 

Civilians Homes Demolished by Air Bombardments in Boweida Damascus.
Cluster Bombs on Children playing in a Village.

Syrian government bombardment in Syria's northwest caused hundreds of panicked residents to flee [AFP]

Syrian warplanes have bombed a rebel headquarters near the Turkish border, missing their target but sending hundreds of Syrians fleeing across the frontier.
Monday’s attack on the Free Syrian Army (FSA) base in Atima, two kilometres from the border, came a day before Turkish and NATO officials were due to start assessing where to station surface-to-air missiles close to the 900 km border.
Ahmed, an opposition activist who lives within a few blocks of the base, said: "Two Syrian fighter jets came and fired five rockets. Three have hit farm areas and another two hit buildings near the base."

المواجهة في سوريا في أعقد مراحلها
الاثنين 26 تشرين الثاني2012 
أشار وزير الاعلام السوري عمران الزعبي، أن "المواجهة في سوريا اليوم في أعقد مراحلها وأعلى درجاتها وأكثرها صعوبة وأشدها عنفاً واتساعاً بالجغرافيا ونوعية السلاح المستخدم وبكل المعايير الامنية والعسكرية".
الزعبي، وفي احتفال تأبين إعلامي، قال:"إن ائتلاف الدوحة (في اشارة الى الائتلاف السوري المعارض) الذي يدعو أعضاؤه في عواصم دول عربية واجنبية الى المواجهة يتحمل تبعات العنف والقتل فى سورية"، سائلاً: "كيف سيبرر وقوفه على نسق واحد وتحالف استراتيجي كشريك مع تنظيم "القاعدة" الذي يقوم بتكفير كل السوريين".
وأكد الزعبي أنّ "الدولة السورية وأحزابها وقواها الوطنية والمجتمعية تملك مشروعاً سياسياً عنوانه أننا ذاهبون الى الحوار في أي وقت".
What Dialogue this Criminal is talking about. Is it the Dialogue of Cluster Bombs on Children and Civilians as above in Video. ANISSA that gave Birth to the Most Dangerous Criminals on the Planet. Do the Revolutionaries have Fighter Jets Bombing Indiscriminately on Civilians, killing Families. The Revolution certainly will answer to those Regime's Criminals Dialogue.
khaled...

الرد على طيران الأسد: "الباتريوت" المعزّز جواً يغطي إدلب وحلب.. ودرعا!

الاثنين 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
تواصل القوات الجوية السورية إرهاب السكان المدنيين وتُبطئ تقدم الثوار. وبعد مرور عشرين شهراً على بدء الصراع في سوريا وبعد وقوع أكثر من 32000 قتيل استطاع الأسد النجاة من كل ما حدث، ويرجع ذلك جزئياً إلى قدرة النظام على قصف أي بقعة من الجو في أي وقت. ومن أجل حماية السوريين من هذا الاستخدام العشوائي للقوة الجوية، ينبغي على المجتمع الدولي تحديد مناطق آمنة "مُراقَبَة جواً" و"قائمة على القوات البرية".
الخلفية
بعد فترة وجيزة من اندلاع الثورة في آذار/مارس 2011 تبنى النظام السوري نهجاً عدائياً شمل استخدام الدبابات وناقلات المشاة والمدفعية، لكن دون طائرات. وقد استخُدمت هذه القوات لتطويق واجتياح المدن مثل درعا واللاذقية. وفي أوائل حزيران/يونيو 2011، رد الأسد بعنف في بلدة جسر الشغور في شمال غرب سوريا بعد أن فقد النظام 120 جندياً من قواته. وفي كانون الثاني/يناير 2012، شرع النظام في تنفيذ عملياته العسكرية مستخدماً المدفعية في جميع أنحاء البلاد.
إلا أن ذلك التصعيد لم يكن له التأثير المطلوب، حيث أنه مع ازدياد مهارة وحنكة المعارضة المسلحة اضطر النظام إلى الاعتماد على قواته الجوية. وفي نيسان/أبريل، رد الأسد على المكاسب غير المتوقعة للثوار في إدلب وحلب بإطلاق المروحيات للاشتباك مع القرى "المحررة". وبحلول نهاية أيار/مايو، ومع وصول حدة عمليات المعارضة إلى ذروتها، عمد النظام إلى استخدام المروحيات الحربية بشكل مستمر لتعويض ما فقده من القدرة على التحرك الذي سببته المعارضة عن طريق اعتراض خطوط الاتصال باستخدام القنابل المزروعة على جوانب الطريق ونصب الأكمنة. ووصل هذا التحول إلى ذروته في المجزرة التي وقعت في 12 تموز/يوليو في التريمسة التي يسكنها 7000 سوري والتي قصفتها المروحيات واجتاحتها القوات غير النظامية المعروفة بـ "الشبيحة".
قصف المدنيين ورد المتمردين
تستهدف القوات الجوية السورية المدنيين وتوجه طائراتها بشكل رئيسي نحو تنفيذ عمليات عقابية وانتقامية بدلاً من تحركات تكتيكية. وقد وقعت غالبية الضربات الجوية ضد المدن والأحياء التي سيطر عليها الثوار بدلاً من أهداف عسكرية محددة تابعة لهم.
وأحد الأمثلة على ذلك التوجه هو البدء في إلقاء "قنابل البراميل". فقد استخدم النظام مروحياته من طراز Mi-8/17 لإلقاء حاويات التخزين القديمة أو الصفائح المعدنية المحشوة بالمتفجرات والنفايات المعدنية على [مناطق تسكنها] مجتمعات مختلفة حيث تُدفع هذه القنابل بكل سهولة من مؤخرة الطائرة ومن على ارتفاع شاهق. وسواء كان هذا النهج مقصوداً لدعم قدرة المروحيات على تنفيذ العديد من المهام المناطة بها بأقصى قدر ممكن من فعاليتها، أم كان الهدف منه هو توفير الذخائر المنتجة في المصانع لاستخدامها من قبل الطائرات الهجومية، فمن الواضح أن ذلك الأمر كان له تأثيره الفعال في إرهاب المدنيين.
وفي آب/ أغسطس بدأ النظام يستخدم الطائرات أيضاً في عمليات تمشيط وقصف بالقنابل مع اشتداد المعارك في مدينة حلب ووصول استخدام المروحيات إلى ذروته. ويشير أحد التفسيرات لهذا التحول نحو استخدام الطائرات المجنحة أن ذلك قد يكون متعلقاً بعمليات الصيانة المرتبطة بتشغيل حوالي 50 مروحية. والسبب الأكثر احتمالاً هو قدرة الدفاع الجوي المتزايدة للثوار التي أجبرت النظام على شن عملياته على ارتفاع أكبر.
وبالفعل، ردت المعارضة المسلحة الرئيسية - وهي "الجيش السوري الحر" - على قوات النظام الجوية بانخراطها في اشتباك مع عدد محدود من الطائرات وإسقاطها ومهاجمة القواعد الجوية. وحالياً، يُعتقد أن معدات الثوار تشمل 15 إلى 25 سلاح مضاد للطائرات من طراز ZU-23 ، ومن 2 إلى 5 مدافع 57 مليمتر مقطورة مضادة للطائرات (أو أنواع أخرى)، بالإضافة إلى ما بين 15 إلى 30 من نُظم SA-7 محمولة للدفاع الجوي (فضلاً عن ظهور تقارير تشير إلى وجود أنظمة SA-16 وSA-24 أيضاً). وعلى أرض المعركة، اعتمد الثوار بشكل رئيسي على الرشاشات الثقيلة مثل ZU-23 وفي مرة واحدة على الأقل على "نُظم الدفاع الجوي المحمولة". وتشير التقارير إلى إسقاط "الجيش السوري الحر" لما لا يقل عن خمس طائرات ذات أجنحة دوارة وست طائرات ثابتة الأجنحة مع وجود ما لا يقل عن سبعة مقاطع فيديو تثبت نجاحهم. وتعرض تلك اللقطات الغير مؤكدة التابعة لـ "الجيش السوري الحر" إصابة طائرات ومروحيات وإسقاطها فضلاً عن عرضها لطيارين أُلقي القبض عليهم وحطام طائرات. كما تشير بعض التقارير الأخرى إلى أرقام أكبر من ذلك للطائرات التي تم إسقاطها لتصل إلى 19 إلا أنه من الصعب التحقق من مقاطع الفيديو التابعة لـ "الجيش السوري الحر" وهو الأمر بالنسبة لادعآت قواتهم.
ومن أجل تقليل تهديد القوة الجوية، سعت قوات "الجيش السوري الحر" أيضاً إلى اجتياح القواعد الجوية التابعة للنظام والإغارة عليها بما في ذلك القواعد الموجودة في أبو الظهور ومنخ وتفتناز والقصير. وتتحدد أهدافها في أمرين: تقليص عدد الطائرات التي تهاجمهم مع الاستفادة من نقطة الضعف التي تكون عليها الطائرات عند التحليق أو الهبوط. وقد وقعت بالفعل أربع من عملياتهم الناجحة ضد الطائرات بالقرب من القواعد الجوية.
وضع سلاح الجو السوري
من بين جميع الطائرات الستمائة التي يمتلكها النظام، لا يرجح أن يوجد لديه ما يزيد عن 200 طائرة باستطاعتها القيام بعمليات قتالية (ما يقرب من 150 طائرة مجنحة و50 مروحية)، فضلاً عن اختلاف درجة الفاعلية لتلك الطائرات. وبناء على القصور الحاصل في عملية الصيانة على مدى الفترة السابقة والوتيرة الحالية لسير العمليات، فقد لا يستطيع الأسد استخدام أكثر من 50 بالمائة من الـ 200 طائرة المذكورة.
وعلى الرغم من احتمالية احتفاظ القوات الجوية بطائراتها الأقوى من طراز "ميغ 25" و "ميغ 29" و "سوخوي 24" للاستعداد للتدخل الخارجي، إلا أنها قد لا تستطيع بكل بساطة استخدام تلك الطائرات المصممة لمعارك جو- جو للقيام بعمليات جو- أرض. فطائرة "ميغ 25" المعروفة باسم "طاولة الكَيْ الطائرة" - لأنها معدة للاعتراض على ارتفاع شاهق وليس للمناورات على مستوى منخفض - لن تلائم بالطبع القيام بعمليات جو- أرض. كما قد يشعر النظام بالقلق أيضاً حيال وقوع المزيد من الانشقاقات. فقد أعلن طيار لطائرة "ميغ 21" عن انشقاقه علانية - مما جلب الكثير من الدعاية - وانتقاله إلى الأردن في حزيران/يونيو، كما تشير تقارير من داخل القوات الجوية إلى استعداد المزيد من الطيارين للانشقاق إذا سنحت لهم الفرصة. ولم يتم إعداد القوات الجوية السورية لمكافحة التمرد والثورات، فلقد كان تركيزها دوماً على إسرائيل. وهو ما يوضح سبب الاستخدام المفاجئ لطائرات التدريب "الباتروس 39" حول حلب، وهو ما يمكن أن يكون ناتجاً عن قلة المشاكل الطارئة في صيانة تلك الطائرات مقارنة بعمليات الصيانة الأكثر تعقيداً لطائرات الـ "ميغ" بالإضافة إلى أدائها الأقوى في المستويات والسرعات المنخفضة أو بسبب حقيقة أن هناك عدد أكبر من الطيارين الذين يتعاملون بمهارة أكثر مع طائرات التدريب.
وبصورة أوسع، إن استخدام الطائرات يشير إلى تراجع قدرات النظام القتالية الأرضية. لقد اعتمدت دمشق طوال فترة الصراع على الأسلحة الثقيلة (المدفعية الميدانية والهاون والصواريخ) كأداة رئيسية للتدمير وإيقاع الخسائر، إلا أنها تتحول تدريجياً إلى القوة الجوية لعرقلة تقدم "الجيش السوري الحر" وهو ما أثبتته الأحداث في أواخر الشهر الماضي أثناء وقف إطلاق النار المقترح في عيد الأضحى. فبدلاً من تقليص عدد الهجمات أثناء ذلك العيد الديني، تصاعدت الهجمات بشدة (والتي وصل فيها مثلاً عدد الهجمات الجوية إلى أكثر من 60 ضربة جوية في 29 تشرين الأول/أكتوبر وحده، مقارنة بالمتوسط السابق الذي كان يتراوح ما بين 20 إلى 25 ضربة جوية في اليوم).
الدفاعات الجوية السورية
في بداية الحرب الأهلية، كانت شبكة الدفاع الجوي السورية مصنفة كإحدى أكثر الدفاعات الجوية في العالم قوة وأشدها كثافة. فقد شملت شبكة تغطية الصواريخ والرادارات المتداخلة الواقعة بشكل رئيسي على طول الممر البري بين دمشق وحمص وحلب بالإضافة إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط على ما يقرب من 650 موقع دفاع جوي ثابت حيث كان السلاح الأكثر فعالية هو SA-5 Gammon بسبب مداه الذي يصل إلى 165 ميل بحري بالإضافة إلى قدرة الإصابة التي يمتلكها والتي تصل إلى ارتفاع 100,000 قدم. كما شملت المنصات السورية ما يقرب من 300 نظام دفاع جوى متحرك حيث كان أقواها هو SA-11/17 الأحدث بالإضافة إلى نظام SA-22 الأقوى المضاد للصواريخ الموجهة وصواريخ "الستيلث" [المعروفة أيضاً بصواريخ التسلل].
إلا أن هناك حدود لذلك النظام القديم الروسي الصنع الذي تمتلكه سوريا. فقد حوَّلت السلطات التركية مؤخراً طائرة روسية متجهة إلى سوريا بعد أن أشارت التقارير بأنها كانت تحمل قطع غيار لشبكة الدفاع الجوي التي هي بأمس الحاجة إليها. كما أثبتت القوات الجوية الإسرائيلية وتلك التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي مراراً القدرة على اختراق تلك الأنظمة وتعطيلها. وقد كان للحرب الداخلية في الشهور الأخيرة الأثر البالغ في ضعف فعالية تلك الأنظمة. وكما هو الحال بين القوات البرية، فقد أضعفت حالات الغياب المنتشرة والانشقاقات من استعداد أنظمة الصواريخ والرادار التابعة للنظام السوري. وبالإضافة إلى ذلك، استحوذ "الجيش السوري الحر" على قاذفات SA-2 و SA-8 المضادة للطائرات كما اجتاح مرافق SA-2 و SA-5. ومع اقتراب نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر، وتزامناً مع تحقيق الثوار لمكاسب في محافظة إدلب الشمالية، فقد دمرت قوات النظام بعض صواريخ أرض- جو لكي لا تقع في أيدي الثوار. إلا أنه على الرغم من ذلك لا تزال الدفاعات الجوية للنظام هائلة.
التوصيات
يُنظر إلى القوة الجوية على أنها الركيزة الأساسية التي يستند إليها نظام الأسد في البقاء صامداً حتى اللحظة الراهنة نظراً لما تتمتع به من دور بارز في الحد من تقدم الثوار. ومنذ أن بدأت دمشق في الرد باستخدام القوة الهائلة في ردع المدنيين، طالب "الجيش السوري الحر" وعناصر المعارضة الأخرى المجتمع الدولي بفرض منطقة حظر جوي وإمدادهم بأسلحة مضادة للطائرات. وعلى الرغم من المكاسب الإقليمية التي يحققها "الجيش السوري الحر"، فحتى قوة جوية مخفضة يمتلكها النظام، باستطاعتها استهداف أية منطقة في أي وقت — وهو ما يؤثر على السوريين مادياً بل والأهم من ذلك معنوياً. وعلى الرغم من تورط المدفعية في إيقاع أغلب الخسائر بين صفوف المدنيين، إلا أن الأعمال الوحشية العديدة (على سبيل المثال استهداف المخابز التي يصطف المدنيون أمامها لشراء الخبز وقصفها جواً بأكثر من 13 قذيفة) تبين بكل وضوح مدى ضعف الشعب السوري أمام الهجمات الجوية.
ومن أجل صياغة استجابة أمريكية ودولية مجدية بشأن هذه المشكلة يلزم وجود نهج مبتكر لا يستوجب أعداداً كبيرة من الطائرات والجنود والموارد، كتلك التي سبق وأن اُستخدمت في ليبيا. ويجب أن تتحلى هذه القوات بالقدرة على الالتفاف حول الدفاعات الجوية السورية المتردية والفتاكة أيضاً مع حماية المدنيين من الهجمات الجوية.
من الممكن أن ينجح أحد الخيارات التي جرى مناقشتها مؤخراً - والمتمثل في استخدام نهج بري مبتكر يقوم على استخدام بطاريات صواريخ "باتريوت" - إذا دُمج مع ثلاث طائرات أمريكية رئيسية: طائرات "نظام الإنذار والسيطرة المحمول جواً E-3 " وطائرات "Rivet Joint RC-135" و طائرات "نظام رادار الهجوم على الهدف والمراقبة المشتركة E-8". فسوف تقوم هذه الطائرات التي تُعد بمثابة "عيون وآذان"، والتي كانت حاسمة في نجاح مهمات الحظر الجوي في كل من ليبيا والبوسنة والعراق، بمهامها خارج تغطية الدفاع الجوي السوري. وبإمكان وحدات الصواريخ من طراز "باتريوت" المتمركزة في تركيا والأردن الوصول إلى سوريا ومنح قوات "الجيش السوري الحر" قوس حماية على بُعد 40-50 ميلاً من الحدود. وتسيطر قوات "الجيش السوري الحر" بالفعل على معظم المناطق الواقعة داخل هذا القوس الافتراضي، ومن المقرر أن تُشكل منطقة حظر جوي على طول الحدود الواقعة تحت الحماية في الوقت الراهن حيث تكون المعارضة أكثر نشاطاً. ومن المسلّم به أن صواريخ "باتريوت" قد صُممت في الأصل لغرض "الدفاع عن نقطة محددة"، وليس لغرض تنفيذ مهام الحظر الجوي. ولكن إذا ما اقترنت هذه الصواريخ برادار محمول جواً ومزود بنظام توجيه وتحكم مناسب فضلاً عن رادار "باتريوت" للتحكم في إطلاق النار وصواريخ PAC-2 فسيكون بمقدورها ردع الهجمات الجوية السورية في المنطقة المحمية أو ربما حتى القضاء عليها تماماً.
وبشكل أكثر تحديداً، واعتماداً على المناطق الجبلية وقدرة طائرات النظام على التحليق عالياً ومواضع قواعد إطلاق الصواريخ، يمكن لقوس صواريخ "باتريوت" تغطية مدينة حلب وأجزاء من محافظة إدلب في الشمال وحتى مدينة درعا في الجنوب. كما أن "أنظمة الإنذار والسيطرة المحمولة جواً" و "أنظمة رادارات الهجوم على الهدف والمراقبة المشتركة" ستزيد من نطاق رادار صواريخ "باتريوت" لما يزيد عن 100 ميل، في الوقت الذي توفر كشفاً مبكراً وتوجيهاً عبر ارتباطات بيانات آمنة. وإلى جانب زيادة تغطية الرادارات، فسوف توفر الأنظمة المحمولة جواً مزيداً من السيطرة على المجال الجوي بجانب قدرات تمييز الطائرات والاستطلاع فضلاً عن مراقبة أوامر الاشتباك لوحدات "باتريوت". ونظراً لطبيعة نظام صواريخ "باتريوت" - كلما كان الهدف أكثر ارتفاعاً، كلما كان الصاروخ أكثر فعالية - فإن تكتيك النظام الحالي المتمثل في التحليق على مستوى أعلى من تغطية الصواريخ المضادة للطائرات سيكون من شأنه تحسين نطاق فعالية القوس. وبالإضافة إلى إمداد قوات "الجيش السوري الحر" بأسلحة مضادة للطائرات منخفضة التقنية، فمن شأن استخدام صواريخ "باتريوت" أن ينشئ دفاعاً جوياً رائعاً ومتعدد المستويات.
لقد أثبتت الشهور العشرون الماضية في سوريا الآثار المادية والمعنوية جراء القصف العشوائي للمدنيين، بما في ذلك زيادة تدفق اللاجئين. إن الرد على هذه المشكلة باستخدام خيار قائم على صواريخ "باتريوت" من شأنه أن يحمل الأسد على التقهقر إلى الوراء متنازلاً عن جزء من بلاده، وهو ما يشبه إلى حد كبير ما قام به صدام حسين في العراق. إلا أن هذا الخيار لن يكون تصعيدياً كالخيار التقليدي القائم على فرض منطقة حظر جوي تصاحبه حملات قصف مطولة ودوريات مستمرة من على سوريا. وبالتالي من الممكن أن يكون ذلك بمثابة جرعة من الحبوب يرغب النظام في ابتلاعها. وباختصار، تستطيع واشنطن وحلفاؤها من خلال الاستخدام المبتكر لأنظمة الأسلحة الأمريكية - التي تستوجب القليل من الجهد في اختراق الدفاعات الجوية الكثيفة للنظام، أو لا تستوجب جهداً على الإطلاق - إنشاء قوس واقِ في الجنوب والشمال، مما يوفر ملاذاً آمناً يحتاجه السوريون بشدة داخل سوريا.
المقدم إيدي بوكس هو ضابط في سلاح الجو الأمريكي وزميل زائر للشؤون العسكرية في معهد واشنطن. جيفري وايت هو زميل للشؤون الدفاعية في المعهد و ضابط كبير سابق لشؤون الاستخبارات الدفاعية. الاستنتاجات والآراء الواردة في هذه الوثيقة هي آراء المؤلفين، وهي لا تعكس الموقف الرسمي لحكومة الولايات المتحدة أو وزارة الدفاع أو سلاح الجو أو جامعة سلاح الجو الأمريكية.
قصفٌ لقوات النظام يستهدف مقراً للقيادة المشتركة للمجالس العسكرية على الحدود التركية
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
استهدفت طائرة حربية سورية اليوم (الاثنين) مدرسة تضم مقر القيادة المشتركة ومقراً آخر للواء "صقور الشام" المعارض، في شمال غرب سوريا على الحدود التركية.

وأكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" في بيان أن طائرات حربية قصفت بلدة أطمة القريبة من الحدود التركية، والتي تبعد مئات الأمتار عن مخيم للنازحين السوريين في بلدة القاح.

وأوضح المرصد أن أطمة (محافظة إدلب) تضم أعداداً كبيرة من المقاتلين المعارضين، وقد أخلاها معظم سكانها بسبب المعارك، ومشيراً إلى قصف تعرّضت له بلدة حارم في محافظة إدلب من طائرات حربية استهدفت تجمعاً لمقاتلين من كتائب عدة، ما ادى إلى مقتل أحدهم وإصابة آخرين بجروح.
الإعلان عن تأسيس "تجمع الضباط الأحرار" في سوريا
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
أعلن ضباط منشقون عن الجيش السوري اليوم (الإثنين) تأسيس "تجمع الضباط الأحرار" بهدف "وضع الأسس الصحيحة لبناء الجيش السوري الجديد"، مشيرين إلى نيتهم التعاون مع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي أنشىء مؤخراً في الدوحة.

وجاء ذلك في شريط فيديو منشور على موقع "يوتيوب" الإلكتروني يظهر فيه عشرات الضباط بلباس عسكري في قاعة مغلقة وضابطاً يتلو بياناً.

وقال البيان "قررنا نحن ضباط سوريا الأحرار الإعلان عن تأسيس تجمع الضباط الأحرار بقيادة العميد محمود أيوب، والذي سيضم كافة الضباط العاملين في الجبهات، وسيكون هذا التجمع النواة الحقيقية للجيش السوري الجديد مستقبلًا".

ويؤكد البيان المطبوع والمرفق بشريطٍ وزعه مسؤول الإعلام المركزي في القيادة المشتركة للجيش الحر في الداخل فهد المصري، أن "تجمع الضباط الاحرار" هو "الهيئة التي تضمّ كافة الضباط السوريين المنشقين عن جيش النظام السوري، ومهمته دعم الجيش السوري الحر ووضع الأسس الصحيحة لبناء الجيش السوري الجديد المدافع عن حقوق الشعب وكرامته".

وأشار إلى أن من مهمة التجمع "العمل على وضع الخطط المناسبة لعمل الضباط خلال الثورة وفي فترة ما بعد الثورة، وتقديم الدعم اللوجستي لكتائب الجيش الحر بكافة الوسائل الممكنة، (...) والسعي الدائم والحثيث لتأمين الدعم المادي والعتاد للكتائب المقاتلة"، مشدداً على ضرورة "التعاون والتشاور والتنسيق الدائم مع الائتلاف الوطني الجديد (...)، والعمل على إرسال ضابط لتمثيل التجمع في الائتلاف".
العربية عن المركز الاعلامي: المضادات التركية تتصدّى للطيران السوري قرب الحدود

العربية عن المركز الاعلامي: طيران النظام يقصف مخيم قاح للنازحين قرب الحدود التركية

غارات جوية غير مسبوقة في إدلب
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012 
لفت الناطق باسم شبكة شام الإخبارية في ادلب وريفها أحمد قدور لـ"NOW " الى ان " الطيران الحربي ينفذ غارات جوية وبشكل غير مسبوق على ادلب وريفها وخاصة سراقب وبعض قرى معرة النعمان وجبل الزاوية وتفتناز، كما أغارت على مخيم قاح لنازحين السوريين"، مشيراً إلى أن " اشتباكات عنيفة تدور في محيط معرة النعمان  بين "الحرّ" وجيش النظام بعد محاولة الأخير اقتحامها من الجهة الجنوبية ".
وأضاف قدور ان "الجيش الحرّ شنّ هجوماً على حاجز الزعلانة بالقرب من معرة النعمان أسفر الهجوم على تدمير دبابة تابعة للنظام".
 معركة دمشق بعد تحرير كل المناطق حولها
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012 
أفاد الناطق الاعلامي لكتيبة الفاروق في دمشق عبد الله الشامي موقع "NOW" أن "معركة دمشق هي تحصيل حاصل بعد تحرير كل المناطق التي تتمركز فيها قوات النظام حول دمشق، حيث يتم الآن تشكيل قوس (كماشة)، هدفه شد الخناق على النظام والقضاء عليه".

ويوضح الشامي أن "كل الكتائب الموجودة على الأرض تنتقل فوراً إلى القطاع الآخر بعد تحرير الذي قبله"، مؤكداً بأن "هناك تنظيماً بين كتائب "الحر"، فكل كتيبة هي مسؤولة عن قطاع معين، ولها مهام خاصة فيه، وهي تتواصل مع باقي الكتائب عند الحاجة إلى دعم، بحسب اختصاص كل كتيبة".

وكان "الجيش الحر" قد حرر كتيبة الدفاع الجوي في الغوطة الشرقية، في ريف دمشق والتي تعتبر قريبة جداً من مطار دمشق الدولي، ومطار مرج السلطان العسكري في الغوطة الشرقية، والذي تم تحريره قبل أيام قليلة.

وحول العتاد والقدرة على مواجهة جيش النظام في العاصمة دمشق، يجيب الشامي: "لقد استطاعت كتائب الجيش الحر الحصول على كمية عتاد كبيرة من بعد عمليات التحرير للمناطق من قبل جيش النظام، فلدينا دبابات".

وتُعتبر منطقة الغوطة الشرقية في ريف دمشق محررة إلى حد كبير، حيث تخلو من أي وجود لعناصر القوات النظامية وحواجزها، لكن هذه المنطقة مازالت تتعرض للقصف الجوي.
الخطيب يطالب تركيا بتزويد المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
طلب رئيس "الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية" أحمد معاذ الخطيب من تركيا تقديم المزيد من الدعم العسكري لمقاتلي المعارضة، لافتاً إلى أن الحاجة الأكثر إلحاحاً هي للصواريخ المضادة للطائرات.
وقال الخطيب في مقابلة أجرتها معه صحيفة "زمان" التركية نُشرت اليوم إن "العائق الأساسي أمام المقاتلين (المنتمين للمعارضة السورية) هو الطائرات. إنها تهاجم الناس في كل مكان. وإن كان هناك شيء يمكننا فيه مساعدتهم، فسيكون ذلك رائعاً، ونحن نطالب بهذا بشكل خاص". وأضاف إن الدعم العسكري الذي بدأ قبل 20 شهراً ليس كافياً أبداً، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة العسكرية السريعة لمنع حصول انتصار كامل لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.
ولفت إلى أن "الدعم العسكري ليس كافياً على الإطلاق. لقد ترك المجتمع الدولي المقاتلين السوريين وحدهم لسنتين من دون أي دعم حقيقي. نحن ننتظر، لكن الوقت قصير جداً.وفي حال عدم تقديم الدعم السريع، قد تحدث تغييرات في كل منطقة (على حساب المعارضة المسلحة)".
وشكر الخطيب تركيا على المساعدة التي قدمتها في كل المجالات، بما فيها المساعدة العسكرية، وقال: "إن كل ما فعله إخواننا الأتراك مهم. إنهم قاموا بالأفضل"، مضيفاً أن المعارضة السورية تأمل بالمزيد من الدعم من تركيا والمجتمع الدولي.
وأشار إلى أن الجدول الزمني لتشكيل حكومة انتقالية، أرجئ بطلب من المجتمع الدولي إلى ما بعد انعقاد مؤتمر مجموعة أصدقاء سوريا في المغرب في 12 كانون الأول المقبل. وأشار إلى أن كل المجموعات السورية المعارضة المسلحة ستتوحّد تحت هيئة تدعى "المجلس العسكري الأعلى"، في اجتماع سيعقد الأربعاء في القاهرة.
وذكر أن تشكيل مجلس عسكري أعلى سيعني أن "الجيش السوري الحر" وكل الفصائل الأخرى والمجموعات المسلحة ستتحد كجسم واحد وتنشيء جهازاً قيادياً. وقال إن كثيراً من المجموعات المسلحة، "تعلن دعمها للمجلس الوطني السوري. وفي النهاية سنعمل معاً لأن الإدارة أو القيادة السورية ستوفر مظلة للنشاط العسكري".
وأشار إلى أن الائتلاف الجديد الذي يقوده له علاقات "جيدة" مع "المجلس الوطني السوري"، وقال: "نعمل مع "المجلس الوطني السوري الذي قد يكون لديه مشكلات سابقة، لكنها أنتجت الكثير من الإيجابيات أيضاً"، خاتماً بالقول: "إن التعاون معهم حالياً جيد، الكل عمل بجهد لإنشاء الائتلاف، وبات اليوم لدينا موقف موحد، هذا سيساعدنا على حل المشكلات الموجودة بين أيدينا".
الجيش التركي يجدد تأكيد الطابع الدفاعي لصواريخ "باتريوت"
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012 
جدد الجيش التركي اليوم الاثنين التأكيد على أن صواريخ باتريوت التي طلبت أنقرة من حلف شمال الاطلسي نشرها على أراضيها قرب الحدود مع سوريا لها مهمة دفاعية حصراً، مستبعداً بشكل قاطع استخدامها لشن أي هجوم.
وأكدت رئاسة الاركان في الجيش التركي في بيان أن "هذا النظام سيتم نشره لدوافع دفاعية بحتة لمواجهة أي تهديد قد يأتي من سوريا"، مشيرة إلى أن هذه الصواريخ المضادة للطائرات وأنظمة الدفاع الصاروخي لن يتم استخدامها "في شن عمليات هجومية" أو لإقامة "منطقة حظر جوي" فوق سوريا.
وينتظر وصول بعثة خبراء من الحلف الاطلسي اليوم الاثنين إلى أنقرة للقاء مسؤولين عسكريين اتراك. كما من المقرر أن يزور أعضاء هذه البعثة غداً الثلاثاء منطقة جنوب شرق تركيا المحاذية لسوريا لتحديد مكان نصب هذه الصواريخ وعددها.
وبحسب مصدر عسكري تركي، فإن أربعة إلى ستة صواريخ "باتريوت" قد يتم نشرها في ملاطية ودياربكر وشانلي اورفة، جنوب تركيا، ما قد يستدعي نشر نحو 400 جندي في تركيا من الحلف وتحديداً من البلدان الثلاثة في الحلف التي تملك نظام باتريوت (الولايات المتحدة، هولندا والمانيا).

* أكراد سوريا يشكلون «جيشا موحدا» ويطالبون بالفيدرالية. Click Link...
* الأمانة العامة الجديدة للمجلس الوطني تعقد اجتماعها الأول. Click Link...
* البرد يعصف باللاجئين السوريين في ظل تدهور المساعدات. Click Link...
 مقاتلو المعارضة يستولون على سد استراتيجي شمال سوريا
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" أن مقاتلي المعارضة السورية استولوا ليل الأحد ـ الإثنين على سد استراتيجي يقع على نهر الفرات يصل بين ريفي حلب والرقة في شمال سوريا.
وذكر المرصد في بيان أن "مقاتلي الكتائب الثائرة سيطروا على سد تشرين والأبنية المحيطة به بريف حلب، وذلك إثر اقتحام مقاتلين من عدة كتائب السد أمس الاحد بعد اشتباكات مع القوات النظامية وحصار للمنطقة دام عدة ايام"، مشيراً إلى أن الحصار رافقه قصف من قبل الطائرات الحربية على محيط المنطقة.
ويسمح السد بتوليد الطاقة الكهربائية ويقع في الجزء الشمالي من الهضبة السورية على نهر الفرات في منطقة تبعد عن مدينة حلب 115 كم وعن الحدود التركية 80 كم. ويبلغ حجم تخزين بحيرة السد نحو 1,9 مليار متر مكعب بحسب موقع وزارة الموارد المائية السورية.
وأظهر شريط مصور بثه ناشطون عشرات المقاتلين يمشون ليلاً على طريق السد ويقول أحدهم أن "سد تشرين تحت سيطرة الجيش الحر".
وفي شريط آخر تم تصويره نهاراً، يبدو المقاتلون مجتمعين في قاعة أمام شاشة مراقبة كبيرة. ويشير مصور الشريط على انها "شاشة مراقبة سد تشرين".
كما اظهر الشريط مقاتلين اثنين رميا ببندقيتيهما جانبا وهما يشاهدان يعملان امام خمس شاشات كمبيوتر. فيما بدا آخر أكبر عمراً يرتدي كنزة صوفية وهو يقدم لهم الشاي. ويعلق المصور قائلاً "هاهم العاملون والمهندس".
ويسيطر المقاتلون على الطريق الاساسية المؤدية الى الرقة. وبسيطرتهم على السد، يحكم المقاتلون سيطرتهم على المنطقة الممتدة على مسافة 70 كلم بين محافظتي حلب والرقة المتاخمتين للحدود التركية دون ان يمنعهما ذلك من ان يكونوا بمنأى عن الغارات الجوية.
وليس بعيداً عن تلك المنطقة في ريف ادلب، تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من عدة كتائب مقاتلة والقوات النظامية التي "تحاول اقتحام مدينة معرة النعمان من مدخلها الجنوبي وذلك إثر محاولات فاشلة لاقتحامها خلال الايام الفائتة" بحسب المرصد الذي يؤكد أنه يعتمد في بياناته على شبكة من الناشطين والأطباء في عدد من المدن والمناطق السورية.
ويستمر القصف العنيف في ريف العاصمة على منطقة البساتين الواقعة بين حي كفرسوسة ومدينة داريا مترافقاً مع اشتباكات عنيفة مستمرة في المنطقة.
(أ.ف. ب.)
11:56القيادة المشتركة للجيش "الحرّ": اسقاط طائرتي ميغ في الغوطة الشرقية بريف دمشق
 الاثنين 26 تشرين الثاني 2012 Mafia Genocide Criminal

 الاثنين 26 تشرين الثاني 2012

22:30العربية عن الشبكة السورية لحقوق الانسان: 97 قتيلا برصاص قوات النظام

انشقاق 60 عسكريا من الحرس الجمهوري

الاحد 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
علمت كلنا شركاء من مصادر مطلعة أن أكثر من 60 عسكرياً من الحرس الجمهوري قد انشقوا منذ أيام ويجري البحث عنهم ، وأنهم من أبناء الطائفة العلوية ورجح المصدر التكتم على انشقاقهم من النظام خوفاً من انهيارات كبيرة في الجيش النظامي.
كلنا شركاء

"حملة تدعو الشباب العلوي لرفض "الأخذ عسكر" العثماني

الاحد 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
بدأت تنتشر بين شباب الساحل السوري حملة توعية تحت عنوان "لا للاحتياط والتطويع"، لتحث شباب الساحل السوري من العلويين على رفض الخدمة الاحتياط في المواجهة الحالية التي يقودها النظام في مدن سورية أخرى، فيما دعا أخرون من بعض مثقفي الساحل السوري هؤلاء الشباب للبقاء في مناطقهم لحمايتها مستقبلا بدلا من الذهاب والقتال في مدن أخرى أعلنت صراحة أنها لا ترغب بوجود سلطة للحكومة السورية فيها لأنه تتطلع لبناء حكم إسلامي.
إلا أن المؤيدين للنظام والسلطات السورية يرفضون هذه الدعوات، ويصفون من يقوم بها أو يروج لها بأنه "متآمر" ضد سوريا والسيادة السورية، معتبرين أن هذا العمل "خيانة".
وغالبا ما يقضي هؤلاء الشباب في تلك المواجهات كما تظهر صوره جنازاتهم بعد عودة الجثامين إلى قراها، علما أن بعض المصادر في الساحل تتحدث عن شباب سقطوا في المعارك ولم ترجع جثامينهم حتى اليوم.
أحد شباب الساحل قال في دردشة مع "سيريا بوليتيك" إن بعض القرى أصبحت خالية من الشباب، ولم يعد فيها إلا الكهول والأطفال، وقال "إذا أردت وصف ما يقوم به النظام من سحب الشباب الساحلي إلى الاحتياط بشكل عشوائي حتى أنه شمل مختلف الاعمار وكذلك حملة الشهادات الجامعية بأنه يشبه (الأخذ عسكر) الذي كانت تقوم به السلطات العثمانية في بلاد الشام إبان احتلالها لبلاد الشام والمنطقة العربية حيث كانت تأخذ الشباب وتزج بهم بدون تدريب كوقود في معارك خارجية لها للحفاظ على سلطة السلطان العثماني".
ويقول عبدالمجيد.ح، وهو من المنتقدين بشدة لما يحصل مما أسماه "إكراه الشباب الساحلي على الموت"، لـ"سيريا بوليتيك": أريد أن أناقش أبناء منطقتي من المؤيدين للسلطة وأنا أعرف أنكم خائفون مما قد يحصل لكم بعد سقوط النظام خاصة مع وجود من يهدد وجودي ووجودكم لأسباب طائفية، وأريد أن أسألكم: لماذا يذهب شبابنا إلى الموت والقتال في المدن السورية الأخرى، فيما أبناء كبار المسؤولين – من منطقتنا وغير منطقتنا- وكذلك أبناء الأغنياء حصلوا على جوازات سفر وهربوا خارج البلاد؟ ابن المسؤول في قرانا حصل على كل الامتيازات في زمن قوة النظام، والآن يهرب من البلاد بالمال المنهوب، فيما الشباب الفقير عليه أن يذهب ويقاتل في المدن الأخرى ليموت فيها؟.
وقال "إن قرى ومناطق العلويين خاصة من جهة شمال اللاذقية، تتعرض لتهديد دائم، وهناك جماعات جهادية أعلنتها صراحة أنها تريد تحرير مناطق النصيرية (العلوية) فالأولى لهذا الشباب أن يبقى في قراه ويدافع عن مستقبلها، وليس أن يذهب ويقاتل في مدن سورية أخرى، خاصة أن أبناء المدن السورية أعلنوا أنهم يريدون التحرر من سيطرة النظام ورحبوا بشكل علني بالقوات المعارضة، لذلك يجب عدم إرسال أبنائنا لقتالهم ومحاربة تطلعاتهم".
ووزعت حركة "نحل الساحل" صورة تعبّر عن حملة "لا للاحتياط والتطويع".
مقاتلون معارضون يسيطرون على مركز للجبهة الشعبية بريف دمشق
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
اقتحم مقاتلون معارضون للنظام السوري مركزا عائدا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في ريف دمشق اثر اشتباكات عنيفة مع عناصر المركز، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

واشار المرصد الى سيطرة المسلحين المعارضين على المركز "بشكل كامل وسقوط خسائر بشرية في صفوف الطرفين واسر عدد من عناصر المركز".

ونددت الجبهة الشعبية-القيادة العامة في بيان السبت بالهجوم الذي تقوم به مجموعات مسلحة، مشيرة الى ان "معسكر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين– القيادة العامة في منطقة الريحان الذي مضى على وجوده اكثر من ثلاثين عاما شكل قاعدة نضالية تخرج منها الآلاف من عناصر الشبيبة الفلسطينيين ومئات الفدائيين الذين أذلوا العدو الصهيوني بعمليات نوعية هامة".
المركز الإعلامي: الجيش السوري الحر يسيطر على كتيبة الشيلكا بقرية دير سلمان بالغوطة الشرقية

Marj Essoltan Military airport near Damascus overrun by Freedom Fighters.
Destruction of Kafar Lana Bunker by Freedom Fighters, Aleppo.

* كاتبة سورية توصم بالخيانة العظمى بسبب تأييدها للثورة السورية. Click Link...
* دمشق تتحضر للمعركة الحاسمة. Click Link..
زيارة لاريجاني دمشق تهدف لرفع معنويّات النظام
الاحد 25 تشرين الثاني 2012
في معرض حديثه عن الواقع الميداني في سوريا، كشف الناطق الرسمي بإسم المجلس العسكري الأعلى للـ"جيش السوري الحرّ" لؤي المقداد في حديثٍ إلى صحيفة "الشرق الأوسط" أنّ العاصمة السوريّة دمشق تتعرّض "لإبادة حقيقيّة"، لافتاً إلى "خطّة ممنهجة لإزالتها عن الخريطة".

وفي حين أشار إلى أنّ "حجم القصف الذي انهمر على داريا ودف الشوك ومخيم اليرموك وأحياء التضامن والقابون يؤكّد أن (الرئيس السوري) بشار الأسد حصل على الضوء الأخضر من رئيس مجلس الشورى الإيراني (علي لاريجاني) بعد زيارته إلى دمشق أمس (السبت) لإبادة الأحياء المعارضة"، تحدّث عن "بعض الأحياء التي تتعرض للقصف بالمدفعيّة والدبابات مثل القابون وحرستا"، مؤكّداً أنّ أن حيي التضامن وداريا "شهدا قصفاً بالصواريخ". وأضاف أن القصف "يأتي من مواقع الجيش المتمركز على الجبال".

ونفى المقداد الأخبار التي تتحدث عن حملات دهم واعتقال بحق الناشطين، مشدداً على أنّ الخطة التي أعلنها الجيش السوري "تقضي بإعدام المعارضين ميدانيّاً وضرب البيوت والأحياء التي ينتشر فيها المقاتلون المعارضون، وهدم الأبنية التي يتمركز فيها قناصو الجيش الحر"، موضحاً أنّ الجيش السوري الحرّ " يتريث قبل إعلان معركة تحرير دمشق، على الرغم من قدرتنا على إشعال معركة بمائتي مقاتل على الأقل بأحيائها". ولفت إلى "إكتفائنا بتنفيذ العمليات النوعيّة والإغتيالات والإستهدافات الأمنيّة والعمليّات الجراحيّة العسكرية، داخل العاصمة كي لا تدمر".

وأردف: "من دروس حلب وحمص ودرعا التي تعلمناها، أنّ المجتمع الدولي لن يتدخل لإنقاذ المحافظات، والنظام لا يتوانى عن ضرب محافظة بأكملها وتدميرها"، مشيراً إلى أنّ "القصف التحذيري أول من أمس (الجمعة) الذي استهدف الجامع الأموي حيث سقطت قذيفة في باحته، وأخرى في أحد أحياء دمشق القديمة، والذي يحمل إشارة إلى أنّ النظام لن يتردد بتدمير تراث دمشق، العاصمة التي لم يهدمها أي من الغزاة على مر التاريخ".

وعن زيارة لاريجاني دمشق أمس، قال المقداد "اجتمع بوزير الدفاع السوري بحضور كبار الضباط في الجيش، بهدف رفع معنويات قوات النظام، حيث أبلغهم أن إيران لن تتخلى عن سوريا وعن رئيسها بشار الأسد"، مشيراً إلى أنّ "اجتماعا آخر جمع لاريجاني بكبار الضباط الأمنيين، أكد لهم أن إيران لن تتخلى عنهم، وتضمن حياتهم وعائلاتهم في أسوأ الأحوال، وأن إيران لن تسمح بسقوط النظام حتى لو أدى ذلك إلى تدخل عسكري مباشر من قبلها في سوريا".

صباح الأحد: انفجار كبير في مطار المزة العسكري بدمشق

الاحد 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
* انقجار كبير في مطار المزة العسكري في العاصمة السورية.
*سيطر الجيش السوري الحر قبل دقائق من الآن على كتيبة الرادارات والمطار الاحتياطي وجزء من المطار العسكري في منطقة "مرج السلطان" القريبة من مطار دمشق الدولي.
العمليات والمعارك مازالت مستمرة ضد كتائب الأسد والشبيحة هناك وتم اغتنام دبابة تي 72 وعلى بي ام بي وتدمير دبابتين وناقلتي جند، وتم أسر أكثر من خمسين ضابط ومجند وقتل العشرات من عناصر الأس.
صباح الأحد: انفجار كبير في مطار المزة العسكري بدمشق

khaled
12:32
25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

The Freedom Fighters on the Syrian Soils, are working without a Political Body that covers, their Operations and Organizing their Actions. Though the Revolution had covered 70% of Liberated Syrian Soils, still is not powerful as it should be. Every Military action should be covered by Political Orders and Decisions. Military actions would not sound Appropriate and have the support of the Media without Political Body take responsibility to face the International Community, otherwise the Military actions would be put on UNLAWFUL operations. There should be Interim Government today before tomorrow on the Syrian Liberated Lands, otherwise the dispute with the West who suppose to give Essential Assistance to the Fighters stays on the Surface. 
khaled
لجان التنسيق: إنفجاران يستهدفان مقر الشرطة العسكريّة في حي تشرين بدمشق

معارك_عنيفة_في_دمشق_وريفها_والمعارضة_تعلن_السيطرة_على_قاعدة_جوية
المعارضة تسيطر على أجزاء كبيرة من مطار في ريف دمشق.

Regime's Bombardment Assault on Kfersoussa and Daraya.
17:41"الجزيرة" عن ناشطين: "الحر" يسقط مروحيّة للجيش النظامي في مرج السلطان بريف دمشق

Waiting for the Regime's Tanks.

مخاوف الغرب من المتشددين تؤخّـر حصول المعارضة على الأسلحة

الجمعة 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
مقاتلون من المعارضة السورية يحتفلون بالسيطرة على قاعدة عسكرية استولوا عليها يوم 19 نوفمبر 2012 في ضواحي مدينة حلب شمال البلاد.

رغم كل التصريحات، يُرجّح العديد من المراقبين أن الرئيس السوري بشار الأسد يعلم علم اليقين أن الدول الغربية لن تتدخل عسكريا في سوريا، وعلى رأسها الولايات المتحدة التي استبعدت تماما هذا الإحتمال، مُتعمّدة - حسبما يبدو - ترك الطرفين يُستنزفان حتى تستطيع فرض تسوية عليهما.


وليس صعبا على الأسد معرفة ذلك من خلال أصدقائه الروس، وعليه كانت التوقعات التي سبقت اجتماعات المعارضة الأخيرة في الدوحة بأن السلاح الغربي سيتدفق عليها بعد إعلان تشكيل الإئتلاف الوطني السوري، وأن مجلس الأمن سيفرض منطقة حظر للطيران في شمال سوريا، مجرد أضغاث أحلام. وقد تأكد المعارضون من حدود الموقف الغربي خلال اللقاءات التي جمعت قياديين في الإئتلاف الجديد مع مندوبي كل من الولايات المتحدة وفرنسا في الدوحة، قبل دعوة وفد منه إلى كل من باريس ولندن.

أحد المسؤولين المشاركين في تلك الإجتماعات، والذي فضل عدم الكشف عن اسمه، قال لـ swissinfo.ch: "كانوا يقولون لنا توحّدوا وسنعترف بكم ونقدم لكم الدعم العسكري، ولما توحّدنا صاروا يقولون: شكلوا حكومة مُصغّرة مؤقتة لإدارة المناطق المحررة وإيصال الإغاثات للمدنيين والسلاح للمقاتلين، وعندما سنشكل الحكومة سيأتون بذرائع أخرى".

واعتبر نفس المصدر أن أمريكا لن تتعامل في الواقع مع الإئتلاف بصفته ممثلا شرعيا وحيدا للشعب السوري وتمنحه أسلحة نوعية، فيما كان الإعتراف الفرنسي والبريطاني حتى الآن سياسيا ودبلوماسيا (أي من دون التزامات محددة تجاه المعارضة في موضوع التسليح، خلافا للموقف الذي وقفته باريس مثلا من الثورة في ليبيا). وفعلا صدرت بيانات ترحيب من باريس ولندن بتكوين الإئتلاف تلتها اعترافات به "ممثلا لتطلعات الشعب السوري" (وليس للشعب السوري بشكل صريح)، لكنها لم تشر مباشرة أو حتى مداورة إلى الإستعداد لتقديم السلاح للمعارضة السورية. ولهذا السبب تخلت المعارضة (مؤقتا؟) عن الفكرة التي طرحها المعارض رياض سيف الذي ذهب إلى الدوحة وفي حقيبته مشروع حكومة مؤقتة كان ينوي استدراج الإعتراف الدولي بها بعدما تتبناها أطياف المعارضة المختلفة.

لهذه الأسباب مجتمعة، أبصر "الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" النور كبديل برئاسة أحمد معاذ الخطيب مع نائبين للرئيس هما سهير الأتاسي، وهي من عائلة سياسية دمشقية عارضت الأسد طيلة عقود، ورياض سيف الذي أمضى أكثر من عشر سنوات في سجون النظام، أما الأمين العام فهو مصطفى الصباغ، فيما بقي منصب النائب الثالث للرئيس شاغرا، وهو مقعد مُخصص للأكراد.

ائتلاف أكثر تمثيلية.. وحكومة مؤجلة

رغم كل شيء، يظل موضوع الحكومة مؤجلا وليس ملغى تماما، فالأرجح أن تنبثق من الإئتلاف الجديد لاحقا حكومة مؤقتة تقود المواجهة مع النظام في المرحلة المقبلة وتكون عنوانا لتلقي المساعدات. أما في الفترة الحالية فستكون، كما قالت عنها الناشطة مرح البقاعي، عبءا سياسيا على الثورة "في ظل فشل المجلس الوطني في الحصول على اعتراف دولي نتيجة الإقصاء وعدم استغلال الفرص التي أتيحت له في بداياته"، على حد قولها.

في الأثناء، أثارت إعادة تشكيل المجلس الوطني بهيآته المختلفة، وخاصة المكتب التنفيذي والأمانة العامة، جدلا كبيرا أدى إلى انسحاب شخصيات بارزة من ترشيح نفسها للمكتب التنفيذي الجديد ومنها الدكتور برهان غليون، وغياب نحو 45 شخصية من المعارضة عن الإجتماعات مثل السفير المنشق بسام العمادي وعمر الشواف وراشيل أحدب، نتيجة إعطاء قوائم ناقصة إلى الجهة الداعية للإجتماع.

وفي تصريح لـ swissinfo.ch، عزت الناشطة مرح البقاعي إقصاء هؤلاء إلى كونهم دأبوا على انتقاد أداء المجلس منذ فترة لتأخره عن إجراء انتخابات يطالب بها النشطاء منذ نحو عام، وكذلك إلى ما سمته "سيطرة الإخوان المسلمين على المجلس". واستدلت على ذلك بأن المكتب التنفيذي للمجلس تألف من واحد وأربعين رجلا في غياب كامل للمرأة السورية "وكأن سوريا لا توجد فيها نساء ثائرات". واعتبرت تغييب المرأة "مُخيفا وغير مسبوق في التاريخ السوري لأن المرأة كانت ممثلة قبل الإستقلال في جميع المجالات فهي وزيرة ونائبة وأكاديمية... فكيف نبحث مستقبل سوريا من دونها؟"، وأضافت "أعطينا صورة سيئة جدا للداخل قبل الخارج، فالسورية تقاتل مع الثورة في الكتائب المسلحة وبينهن شهيدات وأمهات لشهداء".

وفي هذا السياق، انتقدت البيان الصادر عن حركة الإخوان المسلمين في سوريا الذي وضع شروطا لمشاركة المرأة بأنها السورية المسلمة الملتزمة، وهو ما اعتبرته البقاعي تغييبا للمسيحيات وإقصاء دينيا لقسم من نساء سوريا باعتبار أن الجميع نساء ورجالا ينبغي أن يخضع لشرط الإلتزام. وقالت: "المرأة الملتزمة هي المرأة الوطنية مهما كان انتماؤها السياسي أو خلفيتها الدينية أو العرقية، وهذا ينطبق على المرأة والرجل على السواء". وتابعت أن من أبرز الردود التي تلقتها بعد التشكيل الأخير للمجلس الوطني رد من هيئة العلماء الأحرار (وهي هيئة إسلامية تضم 400 عالم منشق) على لسان الشيخ عبد الجليل السعيد أخبرها فيها بانسحابهم من المجلس الوطني بسبب الممارسة الإقصائية ورغبة الإخوان المسلمين في اختزال كل الشخصيات الاسلامية في برنامجهم السياسي. والملاحظ أن تشكيلة المجلس في نسختها الجديدة تشير إلى حضور بارز للإخوان المسلمين السوريين الذين يشكلون ربع المجلس المؤلف من 416 عضوا، ويحتلون منصبا متقدما في القيادة العليا من خلال القيادي البارز فاروق طيفور.

في المقابل ظهر الإئتلاف في صورة أكثر مقبولية وتمثيلية للأطياف السورية من خلال الصيغة المتوازنة التي شكل بها مكاتبه، وبدا أثقل وزنا سواء في عيون الداخل أو العواصم المعنية بالملف السوري. ونظرا لأن الإئتلاف يعتزم تسمية ناطقين رسميين باسمه ضمن مكتب إعلامي تكون التصريحات الرسمية منوطة به، وتصبح بعده تصريحات الأعضاء مواقف غير رسمية لا تلزم الإئتلاف بالضرورة، فضل قياديون تحدثوا لنا عدم الكشف عن هوياتهم.

القياديون أوضحوا لـ swissinfo.ch أن تشكيل الإئتلاف كان "مطلبا وطنيا سوريا وليس استجابة لضغوط من أي نوع"، واعتبروه "اختبارا أخلاقيا" للمعارضة، مستدلين بأن المشاورات لتشكيله انطلقت منذ أربعة أشهر من خلال وثيقة العهد الوطني التي توصلت لها أطياف المعارضة في القاهرة، غير أن العارفين بالشأن السوري يؤكدون أن تلك الوثيقة المؤلفة من 18 بندا كانت "فضفاضة ولم تطرح القضايا الخلافية الرئيسية".

إيصال سلاح نوعي للمقاتلين

على صعيد آخر، فإن أبرز التحديات التي تواجه الإئتلاف اليوم تتمثل في توحيد مجموعات الثوار تحت مظلة قيادة عسكرية واحدة وضمان إيصال سلاح نوعي للمقاتلين، بالإضافة لجمع الدعم للمناطق المحررة كي لا تسود فيها الفوضى ويشعر السكان أن النظام كان أفضل لأنه يوفر الكهرباء والغاز والوقود ونظافة البيئة، في مقابل فقدان أساسيات الحياة في المدن والبلدات التي بات يديرها الثوار.

ويُقر قياديون في الائتلاف بضرورة إيجاد قيادة مشتركة لمجموعات الثوار التي تنتمي إلى "كتائب مرتبطة بدكاكين حزبية" على حد قولهم، ما يجعل السلاح متوافرا في منطقة ومفقودا في أخرى. وأكدوا أن مشروع توحيد القيادات العسكرية كان موجودا من قبل واشتغل عليه المعارضون منذ ثلاثة أشهر، لكن واشنطن اعترضت عليه، قبل أن تعود وتُقرّ أخيرا بضرورته.

في المقابل، يرى الخبير العسكري العميد صفوت الزيات رأى أن اللامركزية لها فوائد كبيرة في مثل هذه الحرب لأنها تقلل من احتمالات اختراق النظام للمجموعات ووصوله إلى رأس الثورة، مستدلا على ذلك بحادثة اغتيال قائد فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني العميد وسام الحسن، التي اعتبر أنها "غير مُمكنة إن لم يكن هناك اختراق في أعلى مستوى، لأن الحسن غيّر سيارته ومساره في آخر لحظة ومع ذلك كانت السيارة المفخخة في انتظاره".

33 في المئة للداخل

من جهة أخرى، يمكن القول بأن الائتلاف صار أكثر تمثيلا للثوار في الداخل، فالمجلس الوطني الذي يشكل العمود الفقري للإئتلاف زاد أعضاءه من 286 إلى 418 وبات يضم 16 فصيلا سياسيا جديدا إلى جانب 24 تشكيلا ومجلسا ثوريا من داخل سوريا، مع الملاحظة أن 46 عضوا خسروا عضويتهم في الوقت نفسه في إطار العملية التي أطلق عليها عملية "الترشيق".

والأهم من ذلك أنه صار أكثر تمثيلا للطوائف بدءا برئيسه الجديد (المسيحي) جورج صبرة مرورا بالأعضاء الجدد وهم الحركة التركمانية وتجمع أحرار سوريا (درزي) ومجلس القبائل السورية واتحاد القوى الديمقراطية الكردية وجبهة العمل الوطني لكرد سوريا، وصولا إلى حزب الإتحاد السرياني وتشكيلات أخرى...وفي السياق نفسه نال "الحراك الثوري" 33 في المائة من إجمالي مقاعد المجلس الوطني، لكن تعزيز تمثيل الداخل وتوحيد القيادة العسكرية للثورة على الأرض ليسا كافيين مادام المقاتلون لا يملكون الأسلحة التي تمكنهم من استمرار المقاومة، فضلا عن الإنتصار على جيش نظامي يُعتبر من الأفضل تسليحا وتدريبا في الشرق الأوسط.

وفي هذا المجال، أكد مسؤول في الإئتلاف السوري أن واشنطن تعترض مُطلقا على تسليم الثوار صواريخ مضادة للطائرات، وهي تمنع تركيا من إيصال هذه الصواريخ إليهم أو حتى السماح بمرورها، لأنها تخشى من أن يتم إخفاؤها من أجل استخدامها في حروب أخرى وكذلك لأنها تشكل خطرا على الطائرات المدنية.

المصدر السوري المعارض قال أيضا إن واشنطن استنتجت من خلال تقاريرها الإستخباراتية أن معظم الأسلحة الموجّهة إلى المقاتلين في داخل سوريا تصل في الواقع إلى الجهاديين المتشددين، مما يزرع بذور التمرد المعادي للولايات المتحدة بعد الإطاحة ببشار الأسد. ولهذا السبب تحرص الولايات المتحدة على عدم إرسال الأسلحة للمعارضة، مكتفية بتقديم المعلومات وأنواع الدعم لشحنات الأسلحة الخفيفة.

وكل ما يتوقعه الآن المعارضون السوريون هو أن تغض واشنطن الطرف على وصول أسلحة دفاعية متطورة إلى الثوار. وهنا تبرز مسألة أخرى تتعلق بهوية الثوار إذ شعر المعارضون السوريون بقلق لدى العواصم الغربية من طغيان التيارات الأصولية على المجموعات المسلحة في الداخل السوري سواء من خلال خطاب قادة تلك المجموعات أو من خلال أسمائها أو لباس أعضائها، "وهو قلق ينطلق من الخوف على مستقبل تقاليد التعايش بين الأديان والطوائف، التي تميزت بها سوريا عبر التاريخ"، بحسب ما قالوا. وكشفوا أن تلك العواصم قد تكون شعرت بصدمة من انتخاب الشيخ أحمد معاذ الخطيب إمام الجامع الأموي سابقا، رئيسا للإئتلاف بينما كانت تتوقع أن يكون شخصية ليبيرالية.

مسؤولية مشتركة؟

وفي هذا الصدد، أوضح عضو قيادي في الإئتلاف لـ swissinfo.ch، أن سير الأمور بتلك الطريقة كان أمرا طبيعيا، مؤكدا أن الخطيب فاز بـ 56 صوتا بالاضافة لصوت واحد أتى عن طريق سكايب من أصل ستين مشاركا في الإقتراع. وأضاف أن وجود الخطيب المعروف باعتداله ووسطية منهجه على رأس القيادة مع أربع شخصيات أخرى، هو مرآة للإسلام السوري وصورة إيجابية عنه.

أما الإنطباع الخاص بسيطرة الأصوليين على غالبية الجماعات المقاتلة في الداخل، فاعتبره مصدرنا "مبالغا فيه" وحمّل مسؤوليته جزئيا للإعلام. لماذا جزئيا؟ لأن بعض الفصائل تسعى للظهور على حساب الآخرين ولأن الإعلام أيضا قام بإبراز التيارات الأصولية، وصمت عن نقل مشاهد الحراك الشعبي السلمي "الذي ظل مستمرا في داخل سوريا، رغم غلبة صوت المدافع وأزيز طائرات النظام"، كما قالت الناشطة ريما فليحان لـswissinfo.ch.

ويمكن القول إن الحراك والعمليات المسلحة يرميان اليوم إلى تحقيق هدف واحد لخّصه البيان التأسيسي للإئتلاف في بنده الخامس يتمثل في "رفض الدخول في اي حوار أو مفاوضات مع النظام، والدعوة إلى مؤتمر وطني عام بعد إسقاطه مباشرة"، وهو ما يشكل رفضا قطعيا للمساعي الروسية لجمع الطرفين في نقاشات تجاوزتها الأحداث، إن لم تكن تضفي شرعية على النظام.

أخيرا، حدد البيان التأسيسي للإئتلاف خارطة الطريق التي وضعتها المعارضة هدفا واضحا بعد إسقاط النظام، يتمثل في "حل الإئتلاف والحكومة المؤقتة التي قد تنبثق منه، من أجل تشكيل حكومة انتقالية".

رشيد خشانة - الدوحة- swissinfo.ch
"الجيش الحر" يعطب دبابتين تابعتين للقوات النظامية
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
أفادت لجان التنسيق المحلية عن إعطاب "الجيش السوري الحر" دبابتين تابعتين للقوات النظامية التي تحاول اقتحام بلدة داريا عبر بساتين كفرسوسة في منطقتي المهايني وبساتين اللوان غربي دمشق.

إغتيال في "تولا": هل عاقب جهاز الأمن الروسي "الجاسوس" الذي كشف شحنة السلاح السورية لـ"أنقرة"؟

الجمعة 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012
ماذا حدث في "تولا"، المدينة المتخصصة بتصينع السلاح التي تقع على بعد ٢٠٠ كيلومتر جنوب موسكو؟ يوم الأربعاء، ٢١ نوفمبر، وُجدَ مهندس السلاح "فيتاتشيسلاف تروكاتشوف" (٥٨ عاماً) جثة هامدة على رصيف بعد أن أصيب برصاصة في صدغه الأيسر.
وأفادت التحقيقات الأولية أن المهندس كان قد غادر مكتبه مساء اليوم السابق. وهو كان يعمل منذ ٣٥ عاماً في "مركز أبحاث وتصميم أسلحة الصيد والأسلحة الرياضية"! ولكن هذه التسمية البريئة تخفي، حسب تراث "سوفياتي" قديم"، أن المكتب كان يطوّر، كذلك، نُظُم دفاع مضاد للطيران، وقواذف قنابل، ومدافع رشاشة للطائرات!
وتستغرب مراسلة جريدة "لوموند" الفرنسية في موسكو أن القاتل لم يُخفِ وجهه وأنه فرّ على قدميه بعد الجريمة (مما يعني أنه لم يكن يخشى من الملاحقة)! وتلاحظ أن الجرائم نادرة في "تولاً"، التي تعدّ ٥٠٠ ألف نسمة، وتخضع لحراسة الـ"في كا بي"، أي المجمع العسكري-الصناعي، الذي يُعتبر رب العمل الأول في المنطقة.
وقد سرت شائعات بأن الإغتيال يممكن أن يكون مرتبطاً بفضائح الفساد في وزارة الدفاع الروسية. ولكن اغتيال مهندس السلاح "فيتاتشيسلاف تروكاتشوف" يمكن أن يكون مرتبطاً بالتحقيق الذي يجريه جهاز الأمن الروسي ("إف إس بي") حول تسرّب المعلومات الذي حصل في الخريف الماضي حول شحنة أسلحة مُرسلة إلى النظام السوري.
ففي يوم ١٠ أكتوبر، احتجزت السلطات التركية في مطار "أنقرة" طائرة "إيرباص" مدنية تابعة للخطوط الجوية السورية وعلى متنها "شحنة غير مدنية"!
والواقع أن الطائرة السورية كانت قد حطّت في "تولا"، بعد إقلاعها من "موسكو". وفي "تولاً" قامت بتحميل ١٢ صندوق ذخيرة وقطع رادار لبطاريات نُظُم الدفاع الجوي السورية.
لكن كيف وصلت هذه المعلومة إلى السلطات التركية؟
الصحافة التركية ذكرت، في حينه، أن الأجهزة الأميركية هي التي أبلغت تركيا عن الشحنة. وحتى لو كان ذلك صحيحاً، فلا بدّ أنه كان هنالك "مصدر" في "تولا" نفسها أبلغ الأتراك بأن هذه "الإيرباص" وليس غيرها هي التي ستؤمن شحن الأسلحة إلى سوريا!
في أي حال، كانت مصادر تركية قد ذكرت لجريدة "زمان"، منذ شهر أكتوبر، أنه بعد تفتيش الطائرة السورية فقد "بات محتّماً أن موسكو ستقوم بتحقيق حول الثغرة المخابراتية" التي سمحت لتركيا بمعرفة الشحنة. عدا سؤال آخر وأساسي هو: لماذا فضّلت روسيا استخدام طائرة ركّاب مدنية لنقل شحنة عسكرية طالما أنها، حسب القانون الدولي، تملك حقّ إرسال معدات عسكرية إلى سوريا؟

إغتيال في "تولا": هل عاقب جهاز الأمن الروسي "الجاسوس" الذي كشف شحنة السلاح السورية لـ"أنقرة"؟

khaled
18:34
23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 - 

These kind Mafia Regimes have one Language, KILL and KILL and KILL. We have a good example in Syria. This Murdered Engineer is a Victim Executed by by Mukhabarat similar to those in Syria, actually their Masters in Moscow. May his soul rest in peace. He is a Martyr of the Syrian Revolution.
khaled-democracytheway
قتلى وجرحى من الجيش النظامي في تفجير سيارة مفخخة في إدلب
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن تفجير سيارة مفخخة أمام حاجز للقوات النظامية، قرب مؤسسة الاسكان العسكري على طريق إدلب- سرمين، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود على الأقل وجرح أكثر من 15 بعضهم بحالة خطرة."
لجان التنسيق: انفجار سيارة مفخخة في شارع خالد بن الوليد في دمشق

احزنوا معنا
حازم الأمين، الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
من يتصفح جدران "فايسبوك" اللبنانية يلاحظ أن الهدنة في غزة لم تَرُق لكثيرين، ذاك أنها لم تكن حبل نجاة كاملاً من المأزق السوري. عشرة أيام من الحرب الإسرائيلية على القطاع غير كافية لقلب ضهر المِجَنّ. القدرة على تحويل المشهد عن المأساة السورية كان محدوداً، ثم إن هناك نجاحاً يجب أن يُسجل للذين أقدموا على ربط المأساتين في غزة وفي سورية. فسريعاً ما تداعت الى المخيلات العلاقة بين ما يعانيه السوريون وما يعانيه الفلسطينيون في غزة. الخطأ الذي ارتكبته قناة "الميادين" عندما نقلت صوراً من سورية وقالت إنها من غزة يؤشر الى التشابه وإلى التوأمة. وانسحاب حركة "حماس" من دمشق وما أعقبه من حملة عليها في الأوساط الحليفة للنظام السوري يُساعد على ضم المأساتين. الموقف الإسرائيلي من الثورة السورية له دوره أيضاً، ولا ننسى الـ1100 قتيل فلسطيني في سورية.

لكن المؤلم في ما يُرصد على "فايسبوك" من مرارة بسبب الهدنة في غزة، هو إشهار الرغبة بمزيد من الموت الفلسطيني خدمة لنظام مترنح في دمشق. فالشكوك حول "حماس" الجديدة، أو "حماس" "القطرية ــــ التركية" هي غمز من قناة ميل الحركة الفلسطينية منذ اليوم الأول من العدوان إلى تحقيق هدنة سريعة. وهذا ليس مزاجاً إيرانياً أو سورياً، وهو مؤشر أول الى ابتعاد "حماس" عن هذا المحور.

لا بأس بموت فلسطيني على مذبح تمديد عمر النظام في سورية، وهذا ليس مستغرباً، فقد سبق لهؤلاء أن صمتوا عن مقتل 1100 فلسطيني في مخيمات سورية على يد النظام هناك. وسبق لهم ان صمتوا عن مقتل 40 ألف سوري أيضاً.

لكن تكرار هذه الحقائق لن يُجدي نفعاً، ذاك ان الانقسام أقوى من أن يفته منطق، وهنا علينا ان ننتقل في المخاطبة من المنطق الأخلاقي إلى مصالح الجماعات طالما أننا نخاطب غرائز استيقظت على وقع خوف من التغيير.

المؤشرات كلها تدل على أن البوصلة تميل إلى غير اتجاه يا أصدقاءنا على "فايسبوك". المصلحة تقضي بالتخلي عن نظام لا مستقبل له. المصلحة فقط، طالما أننا مختلفون على المضمون الأخلاقي لما يجري في سورية. أما ان نكون أو تكونوا وقوداً لمرحلة انتقالية، فالثمن أكبر بكثير من العائد.

نعم يجب أن نحزن على 150 قتيلاً فلسطينياً في غزة، وأن ندين إسرائيل وأن نكشفها. لكن يجب ان نحزن أكثر على 1100 قتيل فلسطيني في سورية، وان نحزن أكثر وأكثر على أربعين ألف قتيل سوري... نرجوكم أن تحزنوا معنا يا أصدقاءنا على "فايسبوك".
المشترك
fares صدقت يا استاذ حازم... الدفة تميل و ها هي ايران على وشك الخروج من غزة و من سوريا.... و ما زال "اهلنا" و "اخوتنا في الوطن" يتصرفون بعنجهية و يرفعون اصابعهم من جحورهم تحت الارض بوجه اللبنانيين.... و النصر للاحرار في سوريا و لبنان و غزة و مصر و ليبيا و تونس... و العار للقتلة و ان اختبئوا تحت الارض ...
المشترك
JJABOURمبروك الانتصار لحماس، و لاخواني الفلسطينيين الذين برهنوا انهم جاهزون للقتال، والاستشهاد من أجل فلسطين... لكن أي فلسطين، و إلى أين ذاهبون بالنهاية، وبأي إتجاه، وإلى متى، وبعدان شو؟...إسرائيل خسرت هذه الجولة، كما خسرت جولات قبلها...في حين لم أراها يوماً تخسر أراضي استحلتها بالقوة هي أصلاً لنا، فهي دوماً تكبر، ونحن نصغر...هي تتقدم، ونحن نتأخر...صواريخنا وصلت قبلاً، ووصلت اليوم ودمرت اهدافها...لكن لم تصل إلى الهدف الأساس وهو استرجاع على الأقل متر واحد من الأرض المسلوبة...نتلهى بالانتصارات، التي دوماً تنتهي بمفاوضات شاقة توقف إطلاق النار...أهو هذا الهدف الأساسي؟...وأي إنجاز هو هذا، لنحتفل به؟ وهل هذا الانجاز كاف؟...ومتى سننجز قيام دولة فلسطين الموعودة منذ زمن ليس بقليل؟...هذا الانتصار حرك في نفسي الحماس، دون أن يعطيني أي أمل، ما دمنا نعوم على شبر ماء. ونتلهى بالقشور التي تلهينا بها إسرائيل عن قصد، لنتلذذ بها و ننسى...كون إلانتصار الحقيقي بالنسبة لي هو الذي يعيد على الأقل 1/100 من اراضينا المسلوبةو 1/100 من أمننا الضائع...و-1/100 من كرامتنا المفقودة.. و-1/100 من عافيتنا...Grow up Guys

الاندساس الأسدي!
سمر المقرن (العرب ـ القطرية)، الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
حافظ الأسد، في زمانه بغرس عناصر من شبيحته السرية داخل صفوف المعارضة السورية، لذا لم تنجح المعارضة في كل تلك السنوات بإقامة صف موحد وناجح لتحقيق تطلعات الشعب السوري، الذي يعيش القهر على مدى أكثر من أربعة عقود. وأكمل مسيرة المقبور ابنه بشار، وما إن اندلعت الثورة السورية وبدأت تخرج صفوف المعارضة بكيانها أمام العالم، حتى وجدنا من يسيء لها من داخلها!

الأمر نفسه يتكرر في صفوف الجيش الحر، في محاولة واضحة أن هناك عناصر تحاول تشويه هذا الجيش، كما تحاول إساءة سمعته بتصرفات وجرائم، أنا على يقين أنها لا يمكن أن تبدر عن أحرار سوريا. ولا يمكن في الوقت الحاضر معرفة أو قياس حجم هذه الاختراقات داخل الجيش، لأن الوضع الذي تعيشه سوريا صعب للغاية، لذا فالفرصة مواتية للاختراقات والتخريب، إلى أن تنتهي هذه الثورة -بإذن الله- بسقوط نظام الأسد، وحينها يُمكن ترتيب الصفوف وفق آلية ومنهجية وطنية، لا أشك في قدرة الشعب السوري عليها، إذا تيقظوا لسارقي الثورات، وتلافوا سيناريوهات دول الثورات الأخرى.

من أمثلة ما يحدث من محاولات لإفساد ثورة سوريا، وإساءة سمعة الجيش الحر، بعض ما يصدر ممن يسمون أنفسهم كتائب وألوية إسلامية، كذلك التسجيل الذي بثته مواقع الإنترنت لمجموعات ترفض قيام «الائتلاف الوطني السوري»، وإن قلنا إن هذه المجموعات قد تكون تابعة للقاعدة، كما ظهرت بعض الأنباء -التي لم يتم تأكيدها بعد- فإن هؤلاء ليس لهم إلا محاولة إفساد الثورة وتنفيذ تلك الفكرة الصادرة عن بشار الأسد، بأن خروجه من على سدة الحكم سيكلف السوريين الكثير، وسيكلف دولاً أخرى، وهذا بالإشارة للأحداث التي تحصل في دول عربية هذه الأيام!

الأمر المهم في هذا السياق، هو البحث في الرابط ما بين القاعدة وإيران، فإن صحت الأخبار وكان فعلاً هؤلاء من أتباع القاعدة، فهذا يؤكد الفكرة الرامية إلى العلاقات القوية التي تربط ما بين الجهتين من خلف الستار. وهذا ليس بمستبعدٍ أبداً، بعد الاتفاق الحميمي ما بين الإخوان المسلمين وإيران، كاتفاق حركة حماس وحصولها على التمويل الإيراني! فبعد الربيع العربي بدأت تتضح كثير من العلاقات الظاهرة، أو التي تُدار بالخفاء، لا سيما وأن الأحداث المتسارعة قد لا تعطي المتابع الفرصة لقراءتها، إلا أن عملية البحث ما بين السطور هي الأخرى لم تعد صعبة.

وحتى مع اختلاف الأيديولوجيات ما بين القاعدة والنظام الإيراني، نفس الاختلافات ما بين حماس وإيران، كل هذا اتضح جلياً في هذه المرحلة، كما أنه وبالعودة إلى السنوات الماضية التي برز فيها نجم القاعدة، لم نجد لديهم ذلك العداء للنظام الإيراني أو حتى للمذهب الشيعي، مع أنه في الأعراف الأيديولوجية للقاعدة يدخل في «الكفر» الذي تحاربه، إن كانت حرباً دينية أو حتى سياسية. 

ما يهمني هو أن يكون الوعي السوري تجاه ما يُحاك في الداخل، سواء هذه الأيام أو في المرحلة المقبلة، لقطع دابر كل من يريد الإساءة، ولإيماني بأن الثورة السورية هي ثورة مباركة بشعبها الحر، دون كتائب وألوية تتخفى باسم الإسلام!
المجلس العسكري الحر يعتقل عناصر لواء الأمة لتقديمهم للمحاكمة
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
من يتصفح جدران "فايسبوك" اللبنانية يلاحظ أن الهدنة في غزة لم تَرُق لكثيرين، ذاك أنها لم تكن حبل نجاة كاملاً من المأزق السوري. عشرة أيام من الحرب الإسرائيلية على القطاع غير كافية لقلب ضهر المِجَنّ. القدرة على تحويل المشهد عن المأساة السورية كان محدوداً، ثم إن هناك نجاحاً يجب أن يُسجل للذين أقدموا على ربط المأساتين في غزة وفي سورية. فسريعاً ما تداعت الى المخيلات العلاقة بين ما يعانيه السوريون وما يعانيه الفلسطينيون في غزة. الخطأ الذي ارتكبته قناة "الميادين" عندما نقلت صوراً من سورية وقالت إنها من غزة يؤشر الى التشابه وإلى التوأمة. وانسحاب حركة "حماس" من دمشق وما أعقبه من حملة عليها في الأوساط الحليفة للنظام السوري يُساعد على ضم المأساتين. الموقف الإسرائيلي من الثورة السورية له دوره أيضاً، ولا ننسى الـ1100 قتيل فلسطيني في سورية.

لكن المؤلم في ما يُرصد على "فايسبوك" من مرارة بسبب الهدنة في غزة، هو إشهار الرغبة بمزيد من الموت الفلسطيني خدمة لنظام مترنح في دمشق. فالشكوك حول "حماس" الجديدة، أو "حماس" "القطرية ــــ التركية" هي غمز من قناة ميل الحركة الفلسطينية منذ اليوم الأول من العدوان إلى تحقيق هدنة سريعة. وهذا ليس مزاجاً إيرانياً أو سورياً، وهو مؤشر أول الى ابتعاد "حماس" عن هذا المحور.

لا بأس بموت فلسطيني على مذبح تمديد عمر النظام في سورية، وهذا ليس مستغرباً، فقد سبق لهؤلاء أن صمتوا عن مقتل 1100 فلسطيني في مخيمات سورية على يد النظام هناك. وسبق لهم ان صمتوا عن مقتل 40 ألف سوري أيضاً.

لكن تكرار هذه الحقائق لن يُجدي نفعاً، ذاك ان الانقسام أقوى من أن يفته منطق، وهنا علينا ان ننتقل في المخاطبة من المنطق الأخلاقي إلى مصالح الجماعات طالما أننا نخاطب غرائز استيقظت على وقع خوف من التغيير.

المؤشرات كلها تدل على أن البوصلة تميل إلى غير اتجاه يا أصدقاءنا على "فايسبوك". المصلحة تقضي بالتخلي عن نظام لا مستقبل له. المصلحة فقط، طالما أننا مختلفون على المضمون الأخلاقي لما يجري في سورية. أما ان نكون أو تكونوا وقوداً لمرحلة انتقالية، فالثمن أكبر بكثير من العائد.

نعم يجب أن نحزن على 150 قتيلاً فلسطينياً في غزة، وأن ندين إسرائيل وأن نكشفها. لكن يجب ان نحزن أكثر على 1100 قتيل فلسطيني في سورية، وان نحزن أكثر وأكثر على أربعين ألف قتيل سوري... نرجوكم أن تحزنوا معنا يا أصدقاءنا على "فايسبوك".

أفاد ناشطون أن المجلس العسكري في تل أبيض اعتقل عناصر لواء الأمة التابع لـ"الجيش السوري الحر" بعد محاصرتهم في مقرهم الموجود في المدينة لتقديمهم إلى المحاكمة.

وكان المجلس المحلي في تل أبيض ذكر في بيان له أن طلب من المجلس العسكري وكتائب الجيش السوري الحر إخراج لواء الأمة من مدينة تل ابيض "نظراً للإساءة التي ألحقوها بسمعة الجيش الحر وإساءاتهم المتكررة للمواطنين، واعتقالهم لإخوة أكراد بغية زرع الفتنة بين مكونات مجتمع المدينة".
وقد اعتقل "لواء الأمة" رئيس المجلس المحلي وعضو المجلس الوطني في تل أبيض بمدينة الرقة سعد الشويش لمدة ساعتين على خلفية طلبه منهم إعادة مواد منهوبة ونقود مسلوبة من المواطنين.

No comments:

Post a Comment