Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Friday, 1 February 2013

A Lebanese REBEL. 01.02.13 Lebanon...

To be a REBEL, do not need to have RBJ, in Right Hand and AK 47 (Kalashnikov) in the Left Hand. The Velocity  and Power of Words, would make your Opinion go further than the Bullets. That was the way in the Lebanese Politics over thirty years after the Independence, until the Occupation of the Murderers of the Syrian Regime, that Silenced the Free Word in the Country. The Regime tamed the Lebanese Politicians and Military, as to TAME a DOG to lead your sheep to the Shelter. The Lebanese passed the Thirty Five years of Occupation by repeating the saying( If you can not lay down  the Enemy's Arm, KISS it and Pray to GOD to BREAK it).

Sure the Regime had worked all the Time to force the Divisions among the Lebanese. When it departed the Country, it left behind so many Loyal armed Factors, to carry on working to keep the Statiko of the Silenced Lebanese. The Lebanese were drowned in the Ocean of Outlaws Deadly Armed confrontation on streets, and the National Security of the Country and the people's were in Tatters. The Lebanese Politicians after Seven years of the Departure of the Regime's Troops, could not agree among each others to an Electoral Law, that would give the Right Representatives of the Lebanese in the so called Parliament( Circus Today). The Armed Outlaws still forcing the Division and applying the Old Syrian Regime's Rules and Terms. Those Outlaws Forces trying to Tame the Lebanese people, to keep the Cracking of Bullets over Head, to Domain the Voice of the people.

Lately, Two Young people Engaged by a Civil Marriage Contract First time on the Lebanese Soils (Congratulations, and Celebrations). Civil Marriage is not a Strange Event to the Lebanese, but the Strange of it, that any Couple can get Married by this Law, outside the Country, and it is allowed to be Registered in the Country's Records. As if the Couple are Foreigners and by Law allowed to be Registered in Lebanon. Governments that resigned to Outlaws Sectarianism, could not Legislate a Civil Law, that could be a Serious Stance to Reunite the Shattered Lebanese Society. Politicians and Military Leaders, were Forced to Obey and work for the Fundamentalists in this Country (Religious Sheikhs and Clergies ), who believed themselves as the Messengers of Gods on Earth. Religious Leaders, that CONFINED in Caves of Fundamentalism, lead by their Selfishness and Greed of Power and Breed of HATE, dealing with the Nation as their Slaves, and taking people to the Middle Ages Century, when Religion Power was above the Authorities of Kings. In few words, they want to take the Country to Feudalism, and End Up into Federation. Those Religious Leaders using Rotten Beliefs as the same way the Outlaw Armed Forces trying to Silence the people. Forcing Fundamental Electoral Laws.

Hrawi a Former President of Lebanon, Hit the Lebanese Cabinet of that Time, with the Suggestion to Legalize the Civil Marriages Law. But the Head of the Cabinet Mr Harriri the Father Silenced the Suggestion, by saying the Time was not Right.The Country was Occupied by the Syrian Troops, and the Final WORD was for the Regime's. After eight years of the Assassination of Harriri the Father, A VOICE from the same Family and Previous Prime Minister Harriri the SON (Saad), came out Roaring from A Fundamental Cave to say it LOUD, CIVIL Marriages is a Target of the Free and Civilized Lebanese, and it is one of their Rights to Practice in the Country, and should be Legislated. A Rebel, His Voice is more Powerful than the Cracking Bullets of the Outlaws, that made a Huge Hole in the Wall of Sectarianism

It easy to SPOT the Difference among the Lebanese Politicians and Military Leaders. The Difference, of who SOLD the Country's Dignity, Integrity and National Security to the Devils, and the Prominent Leaders, who have their Priorities the Benefits and Interests of the Lebanese people.

Civil Marriage among the Lebanese, is the REMEDY to the Beast Sectarian Symptoms of the Country. It Ploughs the way of DISMANTLEMENT of Fundamentalism and Feudalism. It is time, the Lebanese should CHOOSE the WAY to live their Lives without Corruption by the Military and Politician Leaders, who turned the Country to PIGS FARMS.
khaled-stormydemocracy

طوله 4 أمتار ونصف المتر!


Made in America...

ابني عادل كاد يموت

1 شباط 2013 الساعة 13:43
أنا أم فخورة بأولادها الثلاثة. أنا زوجة، أنا ابنة، أنا أخت. أنا مدمنة على الرياضة، أبذل قصارى جهدي لنقل شغفي بالرياضة إلى أولادي. واليوم، أنا أمّ في حال صدمة بعد ما حدث لابني على سفوح فاريا مزار. واليوم، أنا مواطنة تدعو إلى التغيير.
عادل ولدي البكر، هو في التاسعة من العمر، متزلّج ماهر. هذا العام هو عامه الخامس في التزلج، وقد جرت العادة عندنا، أنا وزوجي، في نهاية كل أسبوع من كل فصل شتاء أن نترك كل شواغلنا لنقدّم لأولادنا فرصة تعلم هذه الرياضة وممارستها والتفوق فيها.
عادل يرتدي خوذة لحمايته في حال السقوط، بالإضافة إلى 4 طبقات من الملابس تقيه الرياح والبرد، حتى عندما تكون الشمس ساطعة. ولكن الأهم من ذلك أنه يتزلج فقط بحضورنا أنا وزوجي، أو مع مدرسة تعليم التزلج الرسمية في فاريا مزار.
هذا هو أفضل سيناريو استطعنا تصوّره لابننا لضمان أنه آمن ومحمي ومغطى في شكل جيد ويحظى برعاية جيدة خلال التزلج.
يوم السبت في 26 كانون الثاني 2013، تعرّض عادل لحادث كاد يودي بحياته وترك الحاضرين في حال من الصدمة، وجعله مصدوماً جرّاء ما أصابه.
في سياق اليوم الذي كان يمضيه مع مدرسة فاريا مزار الرسمية للتزلج، كان عادل موجوداً وحده في مصعد التزلج فوق حلبة "روفوج". بالنسبة للمبتدئين، لا ينبغي في أي حال وفي أي ظرف أن يُسمح لطفل في التاسعة من عمره ركوب مصعد التزلج وحده.
كان عادل أنزل مقبض السلامة وينتظر بفارغ الصبر الوصول إلى محطة "روفوج" للإنضمام إلى أصدقائه- بعضهم كان في المصاعد أمامه، والآخرون (بما في ذلك المدرب) كانوا وراءه.
مذعوراً عند وصوله إلى المحطة، لم يتمكن عادل من رفع مقبض السلامة- كانت الريح جامحة في مقابل جهوده. فبدأ يصرخ آملاً أن يسمع المسؤول عن المصعد الواقف في المحطة النهائية نداء الإستغاثة ويوقف مصعد التزلج. ولكن لسوء حظّ عادل، لم يوقف المسؤول مصعد التزلج، بل إنه لم ينتبه، أو لعلّه قرر تجاهل صرخات الاستغاثة مفترضاً أن الطفل سينجح في نهاية المطاف في رفع المقبض (!). وكانت فرضيّته صحيحة.
فما كاد عادل يصل إلى المحطة حتى نجح في استجماع ما يكفي من القوة لسحب المقبض إلى فوق ... ولكن عاصفة رياح قوية ضربت المقبض بعنف وجعلت عادل يفقد توازنه ويسقط عن المصعد. لكن طبقات ملابسه الأربع علقت بالمقبض الذي كان يسحبه صعوداً باتجاه منحدرات المزار.. ورغم ذلك، كان المصعد ما زال يتحرك بأقصى سرعة. راح الناس يصرخون، وكان عادل يصرخ ويستغيث...
كان عادل معلقاً بواسطة ملابسه وبيدٍ واحدة، على علوّ لا يقلّ عن عشرة أمتار.
وكان هناك رجل لفت عادل انتباهه، فما انفكّ يتحدث إليه ليهدّئه وينصحه بالتخلص من مزلاجاته، فيما كان لا يزال معلقاً في الهواء، لكنه امتثل لطلب الرجل.
في هذه المرحلة، لم تظهر أي إجراءات سلامة ولا أي استجابة لحالات الطوارئ. لا رجال إنقاذ في الأفق، وبالتأكيد لا مبادرة من أي شخص يعمل في فاريا مزار.
لا شيء، سوى العديد من المتفرجين القابعين في حال من الصدمة، والرجل المحبّ الذي يقف عاجزاً تحت عادل وليس فس يده حيلة.
عند رؤية هذا المشهد طلب الرجل من عادل أن يحاول إفلات قبضته والإلقاء بنفسه إلى أسفل، واعداً إياه بالتقاطه. هذا هو الخيار الوحيد الممكن لإخراجه من حيث كان. علماً أن الرجل كان يدرك أنه حتى لو تمكن من التقاطه إلا أن الكثير من عظامه وعظام عادل قد تتكسر اثر السقطة، فامتنع عادل عن الاقدام على المغامرة..
دقائق طويلة طويلة تلت ذلك، اتخذت بعدها الحادثة منحىً آخر، حيث ظهر رجل بطل لإنقاذ ابننا:
أحد موظفي فاريا مزار (في يوم عمله الثالث) الذي كان يعمل في مكان قريب عند المصاعد الهوائية أخذ المبادرة، فأوقف محطته وركض عبر مصاعد التزلج. وصل الرجل الذي يحمل إسم عمّار إلى أقرب قطب من مقعد عادل وتسلّقه. ثم استخدم يديه العاريتين ليدلّي جسمه من الكابل. وشقّ طريقه على مسافة عشرة أمتار حتى بلغ مقعد عادل. وقد نجح بالفعل بسحب الفتى وإعادته إلى مقعده مجدداً، والعودة به إلى برّ الأمان، ومن ثم إعادته إلى الأرض. أنقذ هذا الرجل ابننا ولولاه لما استطعنا أن نتخيل ما كان ليحدث.
قد لا يكون هذا الرجل هناك في المرة المقبلة التي يحدث فيها هذا الأمر لطفل آخر. وقد لا يكون طفل آخر يرتدي 4 طبقات من الملابس تحمل وزنه بينما هو عالق في الجو. وربما لما تمكن طفل آخر أو شخص بالغ آخر من التزام الهدوء كل هذا الوقت.
قد يموت طفل على المنحدرات بسبب تلكؤ المحطة الفاضح عن توفير إجراءات السلامة الأساسية لجميع المتزلجين، أياً تكن أعمارهم.
شكراً لك عمار. عادل وأخواته ووالداه سيكونون ممتنين لك مدى العمر لهذا العمل البطولي الذي قمتَ به.
ديالا قاسم سماقية
للتوقيع على هذه العريضة، يُرجى منكم زيارة موقعنا الإلكتروني:
www.change.org/petitions/faraya-mzaar-ski-resort-safety-appeal

سعد الحريري أعطى الزواج المدني زخماً وربح الجولة

ما أعلنه سعد الحريري بالأمس عن عدم معارضته لقانون للزواج المدني الإختياري يمكن اعتباره خطوة مؤسسة في مسيرة الرجل السياسية، ذاك ان الحريري الإبن كان استأنف العمل السياسي من حيث تركه والده بعد استشهاده في العام 2005. جاء سعد في حينها ليرث خطاب الوالد وليلتزم قواعده، وكان صعباً عليه مغادرة ظل الشهيد، أو تأسيس انطلاقة مستقلة.
الخطوة الأولى لسعد الحريري، التي قال فيها انا السياسي الشاب الذي أبلغ من العمر 42 سنة والذي أرغب في أن أخاطب الناس على نحو مستقل عن إرثي السياسي، أقدم عليها الرجل بالأمس عندما قال انه مع قانون اختياري للزواج المدني كان والده اعترض عليه. فوجد اللبنانيون أنفسهم للمرة الأولى أمام زعيم للسنة اللبنانيين يُعلن ذلك.

الطريق الى هذا الإنجاز كان بسيطاً، فقد بدأ عندما قرر الشابان نضال درويش وخلود سكرية المبادرة الى اجراء العقد ورميه في وجه السياسيين اللبنانيين. وهؤلاء الأخيرون تلقفوها على نحو متفاوت، فسجل اللبنانيون لرئيسهم ميشال سليمان وقوفه الى جانب هذا الزواج، لكن مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني رأى في هذه القضية فرصة للخروج من مآزقه الكثيرة، وأول هذه المآزق هي نزاعه مع تيار المستقبل، الطرف السني الأوسع والأكثر تمثيلاً، فقرر المفتي الذهاب في مواجهة قانون الزواج المدني الى مستويات غير مسبوقة في الحياة السياسية اللبنانية، أي الى تكفير من يقف الى جانب هذا القانون من السياسيين المسلمين.



أراد المفتي من وراء هذه المواجهة تعميد "سنيته" التي تصدعت بفعل المواجهة مع المستقبل، معتقداً أن أحداً من السياسيين السنة لن يجرؤ على الخروج عن موقف دار الفتوى بموضوع الزواج المدني، وان تيار المستقبل وزعيمه سعد رفيق الحريري سيكون تحت عباءته، هو المفتي ومُصدر الفتاوى وحارس الكهف. وبالفعل نجح قباني في استدراج رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى موقعه فأعلن الأخير أن الوقت غير مناسب لنقاش القانون، فسقط رئيس الحكومة في فخ المفتي. وفي هذا الوقت ساد إرباك واضح في أوساط المستقبل، فظهرت تصريحات متفاوتة، فيما أظهرت الماكينة الإعلامية المستقبلية انحيازاً للزواج المدني. إلى أن حسم زعيم المستقبل الأمر متسلحاً بحجج تبدأ من تركيا الأردوغانية وتنتهي بأندونيسيا، أكبر بلد مسلم في العالم.

لا شك في أن سعد الحريري ربح جولة، على أكثر من خصم. ليس على المفتي فقط، فقد احتفلت بالأمس وسائل التواصل الإجتماعي بـ"السياسي الشاب"، وسجلت له نقاطاً في أوساط لم يسبق أن سجّل فيها نقاطاً، فيما وسائل اعلام خصومه اضطرت للصمت حيال وقوفه إلى جانب قانون كانت تدعي أنها تدعمه.


وعند اعلان الحريري موقفه، احتفل مؤيدو الزواج المدني في العالم الافتراضي، إذ حفل موقعا "فايسبوك" و"تويتر" بتعليقات وتغريدات مرحبة بتأييده المشروع.



وتجاوزت الردود موضوع الزواج المدني، إلى حد اعلان "عودة الحريرية"، وفقاً لما جاء في تغريدة لمصطفى حموي (بيروت سبرنغ).

وأعلن برنامج "كلام الناس" على شاشة قناة "أل بي سي" أن نسبة المصوتين وصلت الى المليون، وأيدت بغالبيتها الساحقة عودة الحريري رئيساً للوزراء.

ما قدمه الحريري هو مراوحة سلبية

رفض مصدر قيادي في قوى 8 آذار ومقرب من "حزب الله" مبادرة الرئيس سعد الحريري، وقال لصحيفة "اللواء" ان "نقطة الارتكاز المتعلقة بقانون الانتخاب على اساس الدوائر الصغرى يعني ان الحريري وضع العربة امام الحصان، ولم يأتِ بشيء جديد، انما هو استنساخ لمشروع "القوات اللبنانية" المرفوض اصلاً من قبلنا، وبالتالي، فإن ما قدمه الحريري هو مراوحة سلبية لا تضيف شيئاً على الوضع القائم، ولا يمكن ان يكون ورقة ايجابية تسمح بالخروج مما نحن فيه".

اعتماد الدوائر الصغرى وانشاء مجلس شيوخ

مكتـب الإعـلام
الرئيس سعد الحريري

الحريري يطلق مبادرته الانتخابية ويؤيد الزواج المدني: تكفير الناس غير مقبول

شدد الرئيس سعد الحريري على أن "الهواجس واقعية وموجودة وكل طائفة تنظر لها من زاويتها الخاصة، وأي معالجة لهذه الهواجس لا يجوز أن تنطلق من مشاريع واقتراحات تتحول بحد ذاتها إلى هواجس جديدة" وقال: "لبنان في العام ٢٠٢٠ سيحتفل بمرور مئة سنة على دولة لبنان الكبير، التي أعلنها البطريرك حويك سنة ١٩٢٠. وطموح أكثرية اللبنانيين ليس بالعودة بهذه المناسبة المئوية إلى دولة لبنان الصغير، أو إلى أي صيغة تقيم الحدود السياسية بين العائلات الروحية بل طموحي كما طموح أكثرية اللبنانيين هو ان نحتفل في مئوية انشاء لبنان بقيام دولة لبنان الكبير المدنية".

مبادرة من 4 نقاط

واقترح الحريري المبادرة التالية: 
- اجراء الانتخابات النيابية في موعدها على أساس قانون الدوائر الصغرى التي تضمن صحة التمثيل لكل المناطق والفئات والمجموعات الروحية.
٢- إنشاء مجلس شيوخ يمثل كل الطوائف والمذاهب في لبنان كما نص اتفاق الطائف، وذلك بعد اجراء تعديل دستوري يعلق شرط الغاء الطائفية السياسية إلى فترة يتم التوافق عليها، ويكون للعائلات الروحية من خلال هذا المجلس وظيفة دستورية أساسية تتعلق بحماية هوية لبنان ودوره ورسالته الحضارية والعيش المشترك بين أبنائه وحق النقض على القرارات التي تتناقض مع هذه المفاهيم. وهذا ما يمكن انجازه فور الاتفاق عليه.
٣- معالجة الشكوى المزمنة من كل المناطق والفئات اللبنانية بشأن العوائق التنموية والإدارية التي تعاني منها باعتماد فوري لما نص عليه اتفاق الطائف بخصوص اللامركزية الإدارية الموسعة.
٤- تأمين الضمانة الدستورية للاجماع الذي تضمنه إعلان بعبدا الذي نص على "تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الاقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الاقليمية وذلك حرصا على مصلحته العليا ووحدته الوطنية وسلمه الأهلي، ما عدا ما يتعلق بواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والاجماع العربي والقضية الفلسطينية المحقة بما في ذلك حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم وديارهم وعدم توطينهم". هذه الضمانة الدستورية تمتثل في أن يصبح "إعلان بعبدا" جزءا لا يتجزأ من مقدمة الدستور، وذلك بما يؤكد على ما ورد في الاعلان أيضا من "العمل على تعزيز مؤسسات الدولة وتشجيع ثقافة الاحتكام إلى القانون والمؤسسات الشرعية لحل أي خلاف أو إشكال طارئ".

إذا أقر الأرثوذكسي سنشارك

وأكد الحريري، في حديث لـ"أل بي سي" "أننا نريد معالجة الهواجس بعقلانية وليس بمغالاة مذهبية، الحل يجب أن يكون عقلانياً وليس بتمزيق مجتمعنا وأن ننسى ما حصل في السنوات الأربعين التي مرت على لبنان". أضاف: "ذاهبون الى قانون انتخاب دوائر صغرى، وهذا اقتراح (رئيس القوات اللبنانية) سمير جعجع ايضا ولم اتنكر لهذا القانون، ونوافق على اي قانون يمثل اللبنانيين تمثيلا حقيقيا، ونتكلم من منطق المناصفة بين المسلمين والمسيحيين، فبعد الثورة كلها وكل ما عشناه يريدوننا ان نذهب الى ما قبل لبنان الكبير".
وإقترح أن "ينتخب مجلس الشيوخ على أساس مشروع اللقاء الأرثوذكسي"، مذكّراً بأن "رئيس الجمهورية ميشال سليمان كان أول المعارضين للقانون الأرثوذكسي، وهو برفضه ينظر لمصلحة اللبنانيين وليس لمصلحة لا 8 آذار ولا 14 آذار".
وقال: "لن نختلف مع حلفائنا على تقسيم الدوائر لتحسين التمثيل المسيحي، ومشروعنا ليس سلة واحدة، بل هو متكامل". ولفت إلى أنه "إذا حصلت الإنتخابات على اساس النسبية في الضنية وطرابلس وبيروت وزحلة والبقاع وكل المناطق، فهناك تنافس حقيقي إذا فلتحصل هذه المنافسة في الجنوب أو في بعبدا".
وأكد الحريري أنه "إذا عاد (النائب) ميشال عون الى ساحة الشهداء اليوم كما كان في عام 2005 فلن ننسى له ذلك". ورأى أن "الواقع الأساسي أن هناك قانون إنتخابات وضع على الطاولة من أجل المزايدة ولو ربحوا هم الإنتخابات لما إقترحوا أي قانون ولبقيوا على الستين أساساً"، مشيرا الى أنه "بصرف النظر عن كل ذلك، فتحسين التمثيل لا يكون يتقسيم اللبنانيين، هذا القانون اسمه قانون فرّق تسد".
ولاحظ أن "قانون اللقاء الأرثوذكسي يقسم لبنان الى 18 طائفة، وفي كل طائفة هناك مذهب"، معتبرا أنه "إذا أردنا تحسين التمثيل فنذهب الى مجلس الشيوخ ونبقي الطائفية السياسية في مجلس النواب"، ولفت الى أن "موضوع تقسيم لبنان في هذا الشكل تمزيق للبنانيين".
واعتبر أن مشروعه "ليس رفعاً للسقف تمهيدا للتفاوض"، وقال: "يجب أن نرى هواجس (النائب) وليد جنبلاط مثلا وليس هواجسنا فحسب، وأنا مستعد للتضحية وبقانون الدوائر الصغرى كلنا نضحي". وتابع: "إذا أقر اللقاء الأرثوذكسي سأشارك، فأنا عبر الطعن أشارك، والإنتخابات بالنسبة لنا موعد دستوري يجب إحترامه". وعن إمكان إعادة إنتخاب رئيس مجلس النواب نبيه بري، قال الحريري:"هل هو انتخبني او سماني".

وأؤيد الزواج المدني...

وفي موضوع الزواج المدني، رفض الحريري ما صدر على لسان مفتي الجمهورية محمد قباني من "تكفير للناس"، مشدداً على أن ذلك "غير مقبول"، وذكر بأن هناك "حوالي 700 مليون مسلم اختاروا الزواج المدني فهل هؤلاء كفار؟ ".
وقال: "جميع انواع الترفيه موجودة في لبنان وفي المفهوم الديني هذه الامور غير شرعية، ومن شرعها هم الرؤساء والحكام فهل هؤلاء كفار؟ هناك خلاف على الزواج المدني في لبنان فبعضهم يريده والبعض الاخر يرفضه، وموقفي الشخصي ان يكون هناك زواج مدني ولكن بعد ان يحصل الحوار عليه".
أضاف: "لا اريد ان اعزل المفتي قباني فهناك رئيس حكومة فليتصرف، فتيار المستقبل تيار اعتدال ومواقفه واضحة جدا".

 صيصان ...

كنت جالسة في أحد الاماكن استمع الى نقاش سياسي حاد ما بين صديقين، موضوعه الانتخابات النيابية.
هل ستجري في موعدها؟ وهل يتفقون على قانون جديد؟ وعلى مقولة إننا كلبنانيين، جميعنا، محللون سياسيون وخبراء مؤهلون لمناقشة كل الشؤون السياسية والاستراتيجية والاجتماعية.. الخ.
احتدم النقاش انطلاقاً من وجهتي نظر كل من الصديقين، وكأنهما يمتلكان كل المعطيات والظروف والخلفيات التي تحوط الاستحقاق اللبناني، فيما لا احد يملك الاجابات عن كل الاسئلة، كما ان الزعماء ليسوا "أسياد" انفسهم وأسياد قراراتهم، فكيف يمكن أزلامهم ان يكونوا احراراً؟ وكيف سنصدق ان اللجان النيابية يمكنها اقرار مشروع قانون، واعضاؤها مرتبطون بزعماء لم تأتهم بعد اشارة التوافق المنتظرة من خارج الحدود؟
من هنا يحاولون إلهاءنا عن معاناتنا الاقتصادية والاجتماعية الضاغطة، بما يقدمونه لنا من مسرحيات يومية واجتماعات مستمرة يتبادلون النكات في داخلها، والسباب والشتائم امام وسائل الاعلام، ليظهروا امامنا في مظهر الديوك الاقوياء الذي يغطي حقيقة كونهم مجرد صيصان، والمضحك المبكي ان كل هؤلاء الصيصان يعرفون حق اليقين ان الحلول والتسويات ليست في أيديهم ولا نتيجة قراراتهم.
وهكذا اصبحنا ننتظر "دوحة جديدة" وضغطاً من الخارج، وتوافقات اقليمية دولية لاجراء انتخابات نيابية وبعدها رئاسية في نسخة عما جرى في العام 2009. فهل نكون في حاجة الى إشعال النار في الشارع ونقل الأزمة اليه، على أمل ان يقوم الوسطاء والسعاة وذوو المصالح بإرسال طائراتهم الخاصة لنقل زعماء القبائل اللبنانية الى ديار عربية او أعجمية بحثا عن وفاق مفقود في لبنان وموجود في الخارج؟
هل ان هؤلاء الزعماء عاجزون عن التوافق بلا طائف جديد او دوحة جديدة؟  وفي هذه الحال، ما هي حاجتنا إليهم وهم يعمقون الخلافات الطائفية والسياسية والحزبية والمناطقية. 
ألم يدّمر بعض هؤلاء ما سمي قضية المسيحيين؟ كما دمّر بعضهم الآخر جسر التواصل الوطني بين هؤلاء وشركائهم المسلمين خدمة لمصالح خارجية؟ 
ليس علينا ان نصبّ كل اللوم على هؤلاء الزعماء ، بل اننا كشعب نستأهل القسط الاوفر من هذا اللوم، لأننا نحن من جاء بهم. 
نحن من نستمتع بتفاهاتهم ومماحكاتهم وألاعيبهم. نحن من نئن مما اثقلونا به من اعباء ومشكلات وكوارث... ثم نتدافع يوم الانتخاب الى صناديق الاقتراع لنعيد الكرّة بانتخابهم، وكأننا لم نسمع بمقولة إن المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين!
اللوم على شعب اصبحت اهتماماته رحلة الأسير للتزلج، او متابعة اعمال التهريب داخل سجن روميه، او في وطى الجوز، ليقال لنا في النهاية إن كل ذلك له عنوان واحد هو "حادثة فردية"، فيما نحن غافلون عما يحاك للوطن في السراديب الاقليمية والدولية المظلمة.
ميشيل تويني
Twitter:@michelletueini


سوريون يتظاهرون عند نقطة المصنع الحدودية امس احتجاجا على تزويد النظام مادة المازوت.

مؤشر لانهيار نظام الأسد: إسرائيل قصفت شاحنات صواريخ أرض-جو "إس أي-١٧" مهرّبة إلى لبنان

الخميس 31 كانون الثاني (يناير) 2013

خاص بـ"الشفاف"

جديد:

رغم النفي السوري، فقد نقلت وكالة "أسوشيتدبرس" ان القافلة التي قصفها الطيران الإسرائيلي بعد قليل من منتصف ليل الثلاثاء كانت تنقل الى حزب الله شحنة أسلحة تتضمن صوارخ SA-17 الروسية المضادة للطائرات، والتي تعتبر أسلحة استراتيجية.

ولاحقاً، اكدت وزارة الدفاع الأميركية قيام سلاح الجوّ الإسرائيلي بتوجيه ضربة عسكرية ضدّ هدف معين داخل الأراضي السورية. وقال المتحدث الكولونيل ستيفين وارين إن البنتاغون تأكدّ من حصول الضربة الجوية الإسرائيلية ضدّ موكب متحرّك داخل سوريا. وأضاف وارين إن البنتاغون يراقب الوضع الآن وأن هناك قلقا من إحتمال إنتقال الأسلحة السورية الخطيرة الى أيدي مجموعات متطرفة.
وهذا يعني أن البيان السوري حول قصف مركز أبحاث علمي عسكري يشكل تغطية لتهريب، صواريخ كانت موجودة في المركز.
وفي تحليل لجريدة "هآرتس" الإسرائيلية أن نظام الأسد ليس في وضع يسمح له بالرد على الضربة العسكرية.
ماذا عن حزب الله؟ التحليل الإسرائيلي هو أن حزب الله لن يردّ على الضربة بسبب انشغاله بتدهور أوضاع النظام السوري، كما إن طهران ليست متحمسة لحرب بين حزب الله وإسرائيل في حين يقوم المجتمع الدولي بتشديد العقوبات ضدها.
محاولة تهريب الصواريخ مؤشّر لقرب انهيار نظام الأسد!
وتطرح "هآرتس" سؤالاً مهما: فقد حفلت وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال الأسبوع الماضي بالتحذيرات الإسرائيلية المتكررة من نقل أسلحة "تغيّر الوضع القائم" إلى حزب الله. فلماذا قامت سوريا ولبنان (أي حزب الله) بعملية نقل الأسلحة رغم التحذيرات؟
وتتكهّن الجريدة الإسرائيلية بأن نظام الأسد خشي من اجتياح وشيك لأحد مخازنه من قوات الثورة فقرّر أن يهرب الصواريخ تحت غطاء الطقس العاصف الذي غطّى سوريا ولبنان خلال الأيام القليلة الماضية.
وإلا، فإن حزب الله نفسه ربما كان هو المسؤول عن محاولة تهريب الصواريخ لتقديره بأن انهيار نظام الأسد بات وشيكاً جداً أكثر مما يُعتَقَد خارج سوريا!
وتتوقع "هآرتس" استمرار التوتّر على الحدود الإسرائيلية مع لبنان وسوريا خلال الأسابيع المقبلة لأنه بقدر ما يزداد تدهور وضع نظام الأسد فإن حزب الله سيقوم بمحاولات جديدة لوضع اليد على كل ما تطاله يده من أسلحة سورية.
*
*
القدس- خاص بـ"الشفاف"
أعلن دبلوماسي غربي ومصدر أمني اليوم ان اربع طائرات حربية اسرائيلية هاجمت ليل امس ما قالت إنه هدف على الحدود السورية اللبنانية في وقت يتزايد فيه القلق في إسرائيل بشأن مصير أسلحة كيماوية وتقليدية سورية.
وأشارت معلومات خاصة ل "الشفاف" ، ان الغارة استهدفت قافلة شاحنات في الجانب السوري من مرتفعات جبل الشيخ، بالقرب من الحدود اللبنانية، كانت تقل اسلحة من سوريا الى حزب الله.
تزامنا اعلن الجيش اللبناني عن أن الطائرات الحربية الاسرائلية كانت تجوب سماء لبنان من الساعة الرابعة من بعد ظهر امس حتى الثانية من فجر اليوم، من دون ان يشير الى قيام الطائرات بقصف اهداف عند الحدود اللبنانية السورية.
وفي الجانب الاسرائيلي أشارت معلومات خاصة ل "الشفاف"، ان حالة تأهب قصوى في صفوف القوات الاسرائيلية في منطقة الحدود الشمالية مع لبنان، وسط تصاعد الحديث في اسرائيل عن ان النظام السوري يسعى الى نقل ترسانة اسلحة استراتيجية او كيماوية الى حزب الله في لبنان.
الجانب الاسرائيلي الرسمي ما زال يلتزم الصمت الى الآن، في حين ذكرت مصادر امنية اسرائيلية ان لديها معلومات اكيدة تفيد عن استعدادات لنقل ترسانة اسلحة سورية الى حزب الله في لبنان.
مصادر سياسية اسرائيلية أشارت الى ان الحديث ارتفع في اليومين الماضيين عن الخطر الناجم عن انهيار الوضع داخل سوريا، بالتزامن مع تصريحات لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو التي اعلن خلالها يوم الاحد الماضي عن ان الخطر الناجم عن انهيار الوضع في سوريا لن ينتظر تشكيل الحكومة في اسرائيل، في الوقت الذي قطع فيه ايهود باراك زيارته الى دافوس ليعود الى إسرائيل، بالتزامن مع وقف الاجازات الاسبوعية للقيادات العسكرية الاسرائيلية.
وتضيف المصادر ان اسرائيل تتصرف وكأنها قاب قوسين او ادنى من اندلاع حرب مع حزب الله اللبناني بحجة تهريب الاسلحة من سوريا الى لبنان، وتشير الى ان الجيش الاسرائيلي نشر منظومة صواريخ باتريوت في حيفا، كما نشر منظومة الصواريخ الدفاعية المعروفة بـ"القبة الحديدية"، على طول الحدود مع لبنان وسوريا.
وتزامنا ايضا ترافقت الغارة مع استمرار وسائل الاعلام الاسرائيلي في الحديث عن توتر يسود الحدود الشمالية وتصريحات لقادة في الجيش الاسرائيلي يعربون فيها عن قلقهم من الوضع في سوريا واحتمال انتقال اسلحة كيماوية او استراتيجية من دمشق الى حزب اله في لبنان.
الى ذلك ذكرت المراسلة العسكرية الاسرائيلية ان الاوامر صدرت الى الجيش باتخاذ الخطوات الفورية لمنع وصول اية أسلحة من سوريا الى حزب الله خصوصا الاستراتيجية والكيماوية .
تقارير الوكالات
لندن (رويترز) - قال دبلوماسي غربي ومصدر أمني يوم الأربعاء إن قوات إسرائيلية هاجمت هدفا على الحدود السورية اللبنانية أثناء الليل في وقت يتزايد فيه القلق في إسرائيل بشأن مصير أسلحة كيماوية وتقليدية سورية.
ورفض المصدران ذكر اسميهما بسبب حساسية المسألة ولم تتوفر لديهما المزيد من المعلومات بخصوص الهدف الذي أصيب أو أين وقع القصف.
وكان الجيش اللبناني ذكر في وقت سابق أن طائرات إسرائيلية حلقت بشكل مكثف فوق أراضي لبنان طول الليل.
لبنان يقول ان طائرات حربية اسرائيلية حلقت بكثافة فوق اراضيه
بيروت (رويترز) - قال لبنان‭‭ ‬‬ان طائرات حربية إسرائيلية حلقت فوق أراضيه بكثافة طوال ليل الثلاثاء في وقت عبرت فيه إسرائيل عن قلقها من امكانية وقوع الاسلحة السورية خارج السيطرة الحكومية.
وقال بيان للجيش اللبناني ان أربع طائرات حربية اسرئيلية خرقت المجال الجوي اللبناني عند الساعة 16.30 (14.30 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء. وبعد أربع ساعات خرقت طائرات مماثلة الاجواء اللبنانية فوق بلدة الناقورة في الجنوب ونفذت طيرانا دائريا فوق مختلف المناطق اللبنانية ثم غادرت فجر يوم الاربعاء عند الساعة الثانية. ومن الساعة الثانية فجرا قامت مجموعة ثالثة بمهمة التحليق فوق الاراضي اللبنانية حتى الساعة 7.55 من صباح الاربعاء.
وشكا لبنان مرارا من أن الطائرات الحربية الاسرائيلية تحلق فوق أراضيه لكن النشاط الاخير كان أكثر من المعتاد. ولم يكن هناك أي تفسير للتحليق الاسرائيلي في منطقة تعتبر قريبة من جنوب سوريا.
وقال نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي سيلفان شالوم يوم الاحد إن أي علامة على تراخي قبضة سوريا على "أسلحتها الكيماوية" خلال قتالها المسلحين الذين يحاولون الاطاحة بحكم الرئيس السوري بشار الاسد يمكن ان تؤدي الى ضربات عسكرية اسرائيلية
مؤشر لانهيار نظام الأسد: إسرائيل قصفت شاحنات صواريخ أرض-جو "إس أي-١٧" مهرّبة إلى لبنان

khaled
13:04
31 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

This Propaganda of Syrian Regime and Hezbollah, about the Chemical Weapons, just a Bluff to the Syrian and Lebanese people, and does not work with the Americans and Israelis. If these weapons with Hezbollah or the Regime, they would not dare to use it, under any kind of Circumstances. Israel has a Solution for Gas Destruction, and people of Israel are equipped with the necessary precautions and Equipment. But what Precautions Hezbollah and the Regime in Syria had done to their people, if Israel forced to use small Nuclear Rockets Weapons in the coming War. Israel would hit as soon as Hezbollah would even think to use those rockets with Gas War Heads. Stop bluffing and have Mercy to the Civilians who brought you to Power. Which was a very big Mistake. The Regime in Syria never made a MOVE after every Israeli Air Raid. It would be Extremely Idiocy if Hezbollah tried to put the Lebanese in this Deadly situation.
khaled-stormydemocracy

السفير السوري: سوريا سترد على الهجوم الإسرائيلي "بالأسلوب والمكان المناسبين"



31 كانون الثاني 2013 الساعة 15:00
أعلن السفير السوري علي عبد الكريم علي إن بلاده تملك قرار المفاجأة في الرد على الهجوم الإسرائيلي على مركز للبحوث العملية في جمرايا بريف دمشق، وذلك "بالأسلوب والمكان المناسبين". وأشار إن "الإسرائيلي وخلفه الأميركي والمتواطئون معه من الأنظمة العربية والإقليمية، يدركون أن سوريا التي تخوض دفاعا عن سيادتها وأرضها تملك قرارها، وتملك المفاجأة، في الرد على العدوان". وأضاف أن "الآتي لا أستطيع التنبؤ به، وهذا رهن بالجهات المعنية بصياغة الرد المناسب واختيار الأسلوب والمكان". واعتبر أن "هذا العدوان أعطى دلالة على قوة سوريا وتماسك البنية العسكرية لديها، الأمر الذي أسقط المؤامرة التي أرادت استهداف دور سوريا المحوري في المقاومة والممانعة".
We heard those announcements three thousand times within last ten years, since Israeli Jets have Picnics over Syria and The  President's Palaces.  This Head of Terrorists in Lebanon, has the Capability to kill his own people and Lebanese Honests. He just  a Criminal and less than a Mouse to retaliate to the Israelis Air Raids.  Criminals like such have NO Dignity or Honor or Manners, they should be  
DUMPED in a Dirt Waste Bin. Or locked behind Bars the Rest of their Life.
khaled-stormydemocracy

الغارة الاسرائيلية على الحدود السورية - اللبنانية
شحنة أسلحة لـ"حزب الله" أم ضربة استباقية؟

لا يزال الغموض يكتنف ظروف الغارة الاسرائيلية التي تحدثت عنها تقارير اجنبية وقيل انها استهدفت قافلة للسلاح كانت في طريقها من سوريا الى لبنان، وقت لا تزال اسرائيل تلزم الصمت وتمتنع عن تقديم اي ايضاحات عما حدث.
ولكن من الواضح التوظيف الاسرائيلي لما حدث من اجل دعم قدرة اسرائيل على الردع.
وكانت صحيفة "هآرتس" قد نسبت امس الى مصادر اجنبية احتمال ان تكون الشاحنة التي استهدفتها الغارة محملة اما الاسلحة الكيميائية، واما بمنظومات متطورة للسلاح المضاد للطيران. وتعتبر اسرائيل انتقال هذين النوعين من السلاح من سوريا الى لبنان خرقا للخطوط الحمر التي وضعها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل ايام محذرا من اي انتقال للاسلحة الكيميائية من سوريا الى ايدي "حزب الله" سترد عليه اسرائيل فورا وستهاجم حتى سوريا.
لذا يطرح السؤال، هل خرقت فعلا الخطوط الحمر التي وضعتها اسرائيل لمنع انتقال الاسلحة الكيميائية والمتطورة من سوريا الى لبنان؟ ام ان العملية تهدف الى التشديد على جدية التهديدات الاسرائيلية في هذا المجال، وهي بمثابة ضربة استباقية رادعة لجميع الاطراف تظهر ان اسرائيل لن تتهاون في هذا الموضوع؟
في رأي المعلق العسكري في صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل ان اسرائيل الرسمية ستحافظ على صمتها الرسمي خلال الايام المقبلة. لكنه ربط ما حدث بتزايد مخاوف اسرائيل من تراجع قدرتها على الردع حيال "حزب الله". فصحيح ان الحزب لم يقم منذ فترة بأي عملية على الحدود الشمالية، لكنه كان وراء الهجوم الذي استهدف الصيف الماضي اوتوبيس "للسياح الاسرائيليين في بلغاريا، وهو الذي اطلق في تشرين الاول 2012 طائرة استطلاع صغيرة في الاجواء الاسرائيلية. ويرى الكاتب ان سبب التخوف المتجدد في اسرائيل هو ان يدفع تدهور الاوضاع في سوريا الرئيس بشار الاسد الى اتخاذ قرار بنقل الاسلحة المتطورة الذي لديه الى ايدي "حزب الله".
ويعتقد المعلق العسكري في صحيفة "يديعوت احرونوت" رون بن يشاي ان الحادث مؤشر لمدى حساسية الوضع على الحدود بين لبنان واسرائيل، لضخامة المخاوف الاسرائيلية من ان يؤدي تدهور الاوضاع في سوريا الى تهريب الاسلحة المتطورة والنوعية من سوريا الى لبنان، والمقصود خصوصا صواريخ بر – بحر الروسية الصنع، و صواريخ "سكود – دي" البعيدة المدى التي طورتها سوريا ونقلت عددا منها الى لبنان. واعتبر المعلق انه من مصلحة النظام السوري في الوقت الحاضر مساعدة "حزب الله" ونقل منظومات الاسلحة المتطورة اليه كي لا تقع في ايدي الثوار. واضاف: "اذا صحت التقارير اللبنانية التي تحدثت عن خرق سلاح الجو الاسرائيلي الاجواء اللبنانية اكثر من مرة مساء الثلثاء الماضي، فمن المحتمل جدا ان يكون ذلك قد جرى في اطار المتابعة الدقيقة لاسرائيل لما يجري على الحدود بين لبنان وسوريا، ومن اجل منع "حزب الله" من الحصول على سلاح تعتبره اسرائيل "يخرق التوازن".
وفي كل الاحوال يدخل الحادث الاخير في ما تسميه اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية "سياسة الذراع العسكرية الطويلة"، والتي يدخل في اطارها الهجوم على المفاعل النووي السوري في دير الزور عام 2007، وقصف شاحنات السلاح في السودان عامي 2009 و2011، وتفجير مصنع للسلاح في الخرطوم في تشرين الاول 2012.
رندى حيدر

أمنيون إسرائيليون: الغارة الجوية في سوريا تحافظ على "الفجوة النوعية" بمواجهة "حزب الله"

31 كانون الثاني 2013 الساعة 12:01
اعتبر مسؤولون أمنيون إسرائيليون سابقون، إن الغارة التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي ضد موقع في سوريا أمس، من شأنها أن تحافظ على الفجوة النوعية العسكرية بين إسرائيل و'حزب الله"، وأن هذه لن تكون الغارة الأخيرة من نوعها. وقال النائب السابق لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي، اللواء دان هارئيل، لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه "يجب الحفاظ على الفجوة النوعية العسكرية بين إسرائيل و"حزب الله"، وإذا كان هذا هجوم إسرائيلي في سوريا، فإن هذه هي غايته". وأضاف هارئيل أنه "لن نوافق على أن يغيروا التوازن وسوف نفرض ذلك بالقوة".

"القناة الثانية" الإسرائيلية: إسرائيل تمنع وسائل الإعلام من كشف أي معلومات عن الغارة على سوريا


 قافلة سلاح لـ"حزب الله" استهدفتها إسرائيل بالقصير

أفاد مصدر ميداني لبناني موقع "NOW" أنَّ قافلة محمّلة بالسلاح كانت تتّجه من سوريا إلى لبنان تعرّضت لضربة جويّة على الحدود في منطقة القصير وكانت تتّجه إلى الهرمل.

وأشار إلى أنَّ الضربة لم تكن من جهة الحدود الشماليّة كما أشيع سابقًا، لافتًا إلى أنّها "كانت محمّلة بأسلحة نوعيّة منقولة إلى "حزب الله" وقد اسهدفتها إسرائيل"

عاشت الدولة الدينية



في الأشهر الأخيرة من ولايته الممددة "قسراً"، وتحديداً في 18 أذار 1998، طرح رئيس الجمهورية الياس الهراوي في جلسة لمجلس الوزراء مشروع "قانون الأحوال الشخصية الاختياري" الذي أعده الوزير الراحل شوقي فاخوري ووُزع على الوزراء في جلسة 5 شباط من تلك السنة لدرسه قبل طرحه على التصويت.



ولم يكد المشروع يُنشر وينتشر حتى طلع مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور محمد رشيد قباني مهدداً بقطع يد من يوقع على القانون مستبقاً الجلسة التاريخية التي غاب عنها الوزيران وليد جنبلاط وهاغوب ديميرجيان . وحضرها 27 وزيراً إلى الرئيس رفيق الحريري.



ولدى طرح الهراوي المشروع على التصويت عارضه الوزراء سليمان فرنجيه فؤاد السنيورة وعمر مسقاوي وباسم السبع وبشارة مرهج وبهيج طبارة . والأخيران متزوجان مدنياً . مرهج تزوج مرة وطبارة تزوج مرتين من دون علم دار الإفتاء!



يومها جارى الرئيس الحريري ووزراؤه المفتي، ولم يبتعد بطريرك الموارنة عن مفتي السنة بالموقف إلا بالحدة، في المقابل قدّم وزراء حركة أمل إلى الرئيس الهراوي هدية ثمينة رد عليها برسالة إلى " الإستيذ" حض فيه مجلس النواب الكريم على تشكيل الهيئة الوطنية التي ستتولى" دراسة واقتراح الطرق الكفيلة بإلغاء الطائفية". كما تراني يا نبيه أراك . والنتيجة لا "الهيئة" أبصرت النور، ولا خرج "القانون الاختياري" من جارور بري منذ ذاك التاريخ.



طويت صفحة "القانون الاختياري" على زعل وزغل إثر حملات شعواء وتكفير وتحريم لتُفتح من جديد في الثلث الثالث لولاية الرئيس ميشال سليمان الذي طالب بقوننة الزواج المدني، فثار بركان عائشة بكار ثانيةّ وأفتى سماحته بأن كل من يوافق من المسؤولين المسلمين في السلطة التشريعية والتنفيذية على تشريع وتقنين الزواج المدني ولو اختيارياً هو مرتد وخارج عن دين الاسلام ولا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين.



وهذه المرة وجد المفتي قباني بالرئيس نجيب ميقاتي نصيراً له، وحجة رئيس الحكومة في معاكسة الرئيس سليمان أن الظروف لا تسمح بطرح موضوع خلافي كالزواج المدني، لكن ما لم يتوقعه المفتي تلك الحملة المتهكمة الشعواء على مواقع التواصل الاجتماعي وعدد رافضي "غسيل" المفتي وصلاته وذهب البعض من الأصدقاء إلى الافتخار بارتداده.



وللمفتي نفسه، مواقف "متقدمة " بما خص العنف الأسري. وسبق أن فتح النار على قانون حماية النساء من العنف الأسري، واعتبر في بيان صادر عن "دار الفتوى" أن مشروع حماية النساء من العنف الأسري "يكفّ يد الأب في الأسرة المسلمة عن تربية أولاده، ولا سيما الأنثى، مع كونها أحوج الأولاد إلى حماية الأب ورعايته وتوجيهه وتربيته". إن تأديب الزوجات إن قصّرن في فروضهن الجنسية، وإعداد فلقة يومية للبنين إن فكروا بالتمرد على السلطة الأبوية، لا يضر البتة.



يبدو لي بعض رجال الدين وفقهائه متجمّداً جامداً كأنه خارج لتوه من ثلاجة النصوص وغبار الأزمنة. وهذا البعض منصرف إلى التصرف بحياتنا. 



فـ"قانون الانتخاب يناقش في بكركي، وقانون الزواج المدني في دار الافتاء، و الخوري يتكلم باسم حراجل، والشيخ باسم لاسا..." كتب الدكتور فارس سعيد.



وبناء على كل ما سبق.

"عاشت الدولة الدينية، لتمت حرية الفرد"

خاص بـ"الشفاف": اجتماع اليوم في باريس بين وليد جنبلاط وسعد الحريري

الثلثاء 29 كانون الثاني (يناير) 2013

علم "الشفاف" أن اجتماعاً سيُعقَد مساء اليوم الثلاثاء بين الوزير السابق وليد جنبلاط ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري، في ما يؤشّر إلى عودة العلاقات إلى طبيعتها بين الرجلين.
وقد شهدت باريس خلال اليومين الماضيين حضور عدد من السياسيين اللبنانيين "الآذاريين"، بينهم الرئيس أمين الجميل، والنائبين السابقين فارس سعيد وسمير فرنجية، والنائب نهاد المشنوق ونوّاب وسياسيين آخرين.
خاص بـ"الشفاف": اجتماع اليوم في باريس بين وليد جنبلاط وسعد الحريري

khaled
15:49
29 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

It won’t be big deal, Junblat meeting Harriri. Junblat who had the worries with Harriri the Father, and one of them paid His life for his beliefs( Junblat could be the one as well up to this moment). Would be normal for this meeting, there were NO differences between them on the Essential and Prominent big issues. As Democracy the Title, differences sometime are allowed in narrow Margin. Their Rivals in Lebanon are breeding on these Two Guys Differences. All the Revolts that took place in Lebanon , since 1958 and up to date were supported by these Two Sectarian Factions. As Lebanon is still drowned in this Oceans of Sectarian Dirt, the Two Leaders should work hard to help the Lebanese get rid of this present Chaos of Politics and Religious Issues. Anyhow, if the General Election took place with any kind of Electoral Law, and Hezbollah would not guarantee its biggest share in the Authority, the process would not take place. Even if those of 14 March Forces and the Independents won the Election, Hezbollah would not let them RULE the Country( Previous Experience by Saad), and would not resign to their Authority. The results with or without Elections, the situation in Lebanon would not change, until Hezbollah changes to Politics instead of Military, and that will never ever happen, with Corruptible Resistance Leadership.
khaled-stormydemocracy

حسابات إقليمية أبعد من قانون الانتخاب
فوز 8 آذار كما خسارتها... مشكلة

تدرج مصادر ديبلوماسية اللقاءات التي يعقدها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مع زعماء لبنانيين اضافة الى اجتماعات اخرى يجريها مسؤولون في الخارجية في اطار محاولة فرنسا رصد الموقف الذي يمكن ان تعلنه من الانتخابات النيابية وهل يتعين عليها ان تكتفي بموقف مبدئي يدعو لبنان الى اجراء هذه الانتخابات في موعدها او تتجه الى تبني موقف واقعي وعملاني. او بالاحرى هل الموقف المبدئي سليم وصحيح ام من الافضل اتخاذ موقف ينسجم اكثر مع متطلبات الواقع.
اذ بحسب هذه المصادر ثمة تساؤلات كبيرة في الخارج لا سيما لدى الفرنسيين ازاء الدفع في هذا الاطار ام لا، خصوصا في ظل استمرار الوضع السوري على حاله من المراوحة وعدم انتهاء النظام فيه قبل موعد الانتخابات. فهذا العامل يشكل اساس العوامل التي يرجح ان تحول دون اجراء الانتخابات ما لم تضمن سوريا مع حلفائها الفوز بالاكثرية النيابية. اذ ان النظام السوري مدعوما بما يسمى افرقاء المقاومة والممانعة لا يستطيع ان يجازف بفقدان السلطة في لبنان باعتبار ان الحكومة اللبنانية ايا تكن المواقف التي تنأى بنفسها فيها عن النظام لا تزال تناسبه بقوة كذلك الحال بالنسبة الى اجهزة لبنانية عدة لا تزال تدور في فلك دعم النظام، في حين ان فوز قوى 14 آذار بالاكثرية سيفقد النظام السوري الممر الضروري الذي يؤمن له تواصلا حيويا يحتاج اليه بشدة لا سيما في ضوء انتقال اركانه عبر مطار بيروت وضمانات عدة اخرى وهو لا يستطيع ان يقبل ان يتحول لبنان خزانا كبيرا لدعم الثورة في سوريا في حال فوز خصومه او احتمال ان تكون الحدود مفتوحة اكثر امام تنقل المعارضين له.
والعامل الآخر يتصل بالحسابات الايرانية الخاصة فضلا عن الحسابات الايرانية المتصلة بسوريا. اذ ان ايران لا تستطيع في ظل الصراع حول ملفها النووي ان تفقد سيطرة “حزب الله” وتوظيف موضوع المقاومة في الجنوب التي تضعها في دفاعها عن ملفها النووي خصوصا مع العجز الذي اصاب النظام السوري عن مساعدتها في هذا الملف. 
في المقابل فان الدول الغربية في موقع حرج في حال دفعت لبنان في اتجاه اجراء الانتخابات كونها امام واقع صعب يتصل بالتداعيات السورية. اذ ان هذا النظام الذي مات سريريا يرجأ اعلان وفاته من اجل الا ترثه المعارضة القائمة في جوهرها على جماعات متشددة لها السيطرة الميدانية على الارض. وهذا هو العنصر الوحيد الذي يطيل عمر النظام ويبقيه في موقعه نظرا الى ان الغرب بمقدار ما يكره النظام ويريد التخلص منه فانه عاجز عن القبول بتسليم المعارضة ولذلك يدفع في اتجاه مؤتمرات وما شابه من اجل مساعدة الائتلاف السوري المعارض على فرض نفسه في الداخل السوري. ويترجم انعكاس ذلك على لبنان انه ما دام النظام السوري موجودا، فان مسألة نتائج الانتخابات في لبنان قد تغدو مشكلة او بالاحرى مأزقا كبيرا. ذلك ان هزيمة قوى 8 آذار في الانتخابات وعدم فوزها بالاكثرية النيابية سيكون مشكلة لقوى 14 آذار لاعتقاد وحتى اقتناع ان “حزب الله” مدعوما من النظام السوري وايران لن يسمح لقوى 14 آذار بتسييل انتصارها في حكومة برئاستها ومن غير المستبعد وفق ما يخشى ان يلجأ الى استخدام سلاحه في الداخل تحت شعار 7 أيار جديد او ما شابه بما ينذر بأخذ لبنان الى حرب داخلية لا يمكن الغرب تحملها في هذه الظروف لاعتبارات تتصل بعدم الرغبة بجبهة او موقع حرب جديد في المنطقة ولا تنوي الدول الغربية مساعدة قوى 14 آذار بأي شكل. لذلك فإن الضغوط عليها لإجراء الانتخابات سيكون مسؤولية غربية اكثر منه مسؤولية محلية في هذه الحال. 
اما الاحتمال الآخر الذي يمكن ان يقضي بفوز قوى 8 آذار بالاكثرية النيابية فهو ايضا مشكلة للبنان كما للدول الغربية وحتى العربية التي لا تنوي زج لبنان تحت رحمة النظام السوري وهو في طور الافول او تحت رحمة ايران وتعزيز اوراقها في لبنان. فضلا عن ان خسارة 14 آذار الانتخابات ستؤمن غطاء شرعيا لوضع الحزب يده على السلطة كاملة في مواقعها التقريرية كلها. وتاليا فان الخيارات المتمثلة بواقع اما الحرب الداخلية او الخضوع لقوى 8 آذار لن تكون حوافز مشجعة للانتخابات التي تبدو اكثر فاكثر مشكلة اقليمية اكثر منها مشكلة قانون انتخاب باعتبار ان توافر الارادة والتوافق الاقليميين يسهلان ايجاد قانون الانتخاب المناسب. وانتظار تطور الوضع السوري  يمكن ان يغير الاوضاع ككل فتكون مختلفة في فرز الوضع السياسي في لبنان. 
ولذلك يسود اقتناع بان اجراء الانتخابات سيكون بمثابة اعجوبة في ظل بقاء النظام السوري ومعه ايضا بقاء قوة “حزب الله” وامكان نقضه لنتيجة الانتخابات في حال خسرها. وواقع ان الدول الغربية اصطدمت بهذه الوقائع يعود الى انها كانت تركز على الوضع السوري وراهنت على انتهائه قبل موعد الانتخابات اللبنانية، وهو الامر الذي لن يحصل ما لم يطرأ ما يغير هذا الواقع. والسؤال الان كيف سيتم اخراج تأجيل الانتخابات باعتبار ان ما يجري راهنا هو معركة تسجيل النقاط بين الافرقاء من اجل رمي كرة الإرجاء كل فريق في ملعب الآخر في حين ان الانتخابات تظهر اكثر فاكثر ظروفها غير المناسبة الان. 
روزانا بومنصف

الفساد يطال "حزب الله" ويخترق "الحرس الثوري"

ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية ان اللجنة التي شكلتها قيادة "حزب الله" الشهر الماضي في بيروت للتحقيق في قضايا الفساد، أوقفت أعمالها بعدما لامست تحقيقاتها شخصيات قيادية كبرى في الحزب، اضافة الى شقيق الوزير محمد فنيش المتورط في فضائح الادوية المزورة، وشقيق النائب حسين الموسوي صاحب "مؤسسة" سرقة السيارات وتزوير اوراقها ولوحاتها وارقام محركاتها، وبلغت (التحقيقات) قادة سياسيين وامنيين وعسكريين ضالعين في عشرات الارتكابات غير الشرعية، مثل استقدام لحوم تالفة من الخارج ومعلبات غذائية منتهية الصلاحية واستقدام مئات السيارات المسروقة من بلجيكا وألمانيا وايطاليا وفرنسا ودول اوروبية اخرى ومشحونة الى شركات مغمورة في لبنان أنشأها قادة في "حزب الله" بأسماء زوجاتهم او اقاربهم ثم يجري توزيعها على مؤسسات لبيع السيارات المستعملة بعد تقاسم جزء من الارباح مع بعض الاجهزة الامنية ورجال الجمارك الفاسدين او المفروضين على تلك الاجهزة من "حزب الله" و"حركة امل" تحت ذريعة التوزيع الطائفي.



وكشفت المعلومات الأمنية الرسمية اللبنانية لـ"السياسة" عن ان التحقيقات توصلت إلى "وجود جناح كبير داخل قيادات الحرس الثوري الإيراني في طهران، يتقاسم فوائد عمليات الدعم المقدمة من حكومة خامنئي إلى حزب الله، بمعنى آخر يعكف هذا الجناح على سرقة حكومته وتقاسمها مع الحزب في بيروت بعلم أو من دون علم الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله ومجموعته الدينية المشرفة على أعمال الولي الفقيه في لبنان".



الى ذلك، أكدت أوساط شيعية ان الأمين العام لحزب الله اضطر إلى "ارسال وفد برئاسة نائبه نعيم قاسم وعضوية ستة من نوابه بينهم وزير ومدير الأمن، للقاء خامنئي ورئيس البرلمان الايراني وعدد من الملالي المتنفذين في إيران للفلفة الموضوع، كما جرت في السابق لفلفة عشرات الارتكابات والسرقات التي بلغت قلب السفارتين الإيرانيتين في بيروت ودمشق، حيث استدعي السفيران إلى طهران للتحقيق معهما".

"ألحاج" وفيق صفا أصيب في متفجّرة "حي السلّم

الخميس 31 كانون الثاني (يناير) 2013

أشارت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان رئيس جهاز امن حزب الله الحاج وفيق صفا أصيب في العبوة التي استهدفت سيارة في "حي السلم" قبل ٤ ايام.
وأضافت المعلومات ان إصابة "صفا" ليست خطرة، من دون ان يتم التأكد مما إذا كانت العبوة تستهدف الحاج وفيق مباشرة، ام انه صودف مروره في الشاه لحظة الانفجار!

"النهار": عبوة ناسفة في حي السلم زنتها 5 كلغ توقع 3 جرحى


28 كانون الثاني 2013 الساعة 22:40
النهار
أشارت معلومات خاصة لـ"النهار" إلى أن عبوة ناسفة انفجرت في منطقة حي السلم، كانت موضوعة قرب سيارة هوندا ستايشن يملكها عباس.م، بجانب خيمة عاشورائية تابعة لحركة أمل، أدت إلى جرح 3 أشخاص.
وكشفت المعلومات عن أن "التحقيقات الأولية قدّرت زنة العبوة بـ 5 كلغ من مواد الـ "ت أن ت"، لافتة إلى أن "الأضرار اقتصرت على السيارة المذكورة".
إلى ذلك، لفتت قناة "أل بي سي" إلى أن "حزب الله ضرب طوقاً أمنياً حول مكان الانفجار، وأنه وسمع صوت مكبرات المساجد تطالب المواطنين باخلاء المكان"، فيما أشارت الـ"أم تي في" إلى ان "الجيش أجرى مسحاً للمنطقة التي وقع فيها الانفجار للتأكد من عدم وجود عبوة ثانية".

"المستقبل": السيّارة المستهدفة ملك عباس مظلوم المنتمي لـ"حزب الله" وانفجرت أمام مكتب لـ"أمل"

"mtv": أنباء عن انفجار سيارة في حي السلم وسماع طلقات نارية

أرزة لبنان لحية!

اعتراض من اعترض على بلوغ الشيخ احمد الاسير وصحبه في ذكرى المولد النبوي مرتفعات كفرذبيان الكسروانية يكشف عقلية ما تحت طبقة الثلج التي تكسو جبال لبنان هذه الايام. فكثيرون استحضروا كلمة "غريب" التي ترددها بيئة المعترضين في وصف كل من قطن في هذه البقعة ولم يكن كسروانياً اصلياً حتى لو كان مسيحياً لا فرق بين ماروني او كاثوليكي او ارثوذكسي من دون ان نعدد مذاهب الاسلام التي ترتعد فرائص كلمة "غريب" اذا ما ذكرت على حد ما جرى مع موكب "الاسير" فهل الامر على هذا النحو من السوء؟ بالتأكيد لا. فالمسألة لا تتعلق بمظهر الاسير ومن معه وبخاصة لحية الشيخ، بل بأمواله. فلو قيل ان الاسير مواطن خليجي ومعه قوم يرتدون الزي نفسه لقوم الاسير، لهشّ له من غالى في الاعتراض وبشّ ولذهب بعيداً في امتداح لحية الزائر واحتشام رفاقه ورفيقاته ولعن كل مظاهر الفحش عند سواهم. اما وان الاسير مواطن لن ينفق ما يشتهيه جماعة الموسم، فلن يحل اهلاً ولن يطأ سهلاً. وسيجد من نظم عراضة الاعتراض ان هناك مكسباً يلوح في الافق عندما ستجري الانتخابات اذا ما جرت وفق قانون "اللقاء الارثوذكسي" او ما يشبهه. اذ سيتذكر الناخبون ان ممثلهم الحقيقي هو من يتقن كلمة "غريب" قولاً وفعلاً.
في اليوم التالي لموقعة كفرذبيان أطل الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ليحيي ذكرى المولد النبوي. فأسهب في ذكر فضائل النسبية معطوفة على مشروع اللقاء المذهبي الذي سيعم لبنان. اذا كان الاسير الملتحي اثار  حفيظة زعيم "التيار الوطني الحر" العماد ميشال عون فان نصرالله الملتحي ايضاً حل برداً وسلاماً على معسكر النسبية العابر لمعسكري 8 و14 آذار. فالموضوع ليس متصلا بلحية المتكلم بل بشيء آخر. والجميع يعلم ان كارل ماركس معروف بلحيته على قدر ما هو معروف بـ"رأس المال" وحال ارنستو تشي غيفارا مماثلة لحال الاسير. فهو سقط ضحية الكراهية في بوليفيا مثلما حصل للشيخ الصيداوي في كفرذبيان.
لبنان الذي يتطور نزولاً نحو الاقتراع المذهبي يستفيق على فكرة مجلس الشيوخ. لا تبدو ملائمة فكرة ان يأتي رئيس لهذا المجلس حليق الذقن حتى ولو كان من مذهب درزي كما يشاع ويتردد. خصوصاً وان مجلساً يضم الشيوخ لا بد من ان يتميز بلحى اعضائه حتى تنطبق عليه التسمية وعليه يجب التأكد انه محظور على النساء الدخول الى حرمه بعدما حرمتهن الطبيعة من نعمة الالتحاء. اما مجلس النواب الذي سيبقى مذهبياً فمسموح ان يكون رئيسه المقبل وهو على الارجح الرئيس نبيه بري المتربع منذ ما يزيد على عشرين عاماً، حليق الذقن ومثله اعضاء البرلمان، والا كيف سيميّز اللبنانيون واللبنانيات ان هذا مجلس نواب وذاك مجلس شيوخ؟ ثمة امر لم ينتبه اليه الغارقون في جنس النسبية ان العالم الانكليزي الشهير تشارلز داروين قد مني بهزيمة في نظرية "النشوء والارتقاء"، ولن يطول الوقت حتى تنبت في مرتفعات لبنان اللحى بدلا من الارز ولا ضير ان تتوسط العلم الوطني المقبل لحيةّ!
احمد عياش

مقتل شخصين وجرح اخر بحادث اصطدام وملاحقة في خلده

27 كانون الثاني 2013 الساعة 14:09افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عن مقتل شخصين وجرح آخر فجر اليوم في خلده.
وفي التفاصيل، ان بيك اب في داخله شخصان احدهما فلسطيني الجنسية ويدعى ا.غ، اصطدم بسيارة هوندا في داخلها شخص واحد، وعند حصول حادث الاصطدام فر الصادم ا.غ عندها استعان صاحب الهوندا بسيارة في داخلها شاب وفتاة طالبا منهما المساعدة في ايقاف صاحب البيك اب، وفي اثناء الملاحقة اطلق صاحب البيك اب النار عليهما فارداهما، ثم اطلق النار على الشخص الذي كان برفقته في البيك اب ما تسبب باصابته بجروح بعدها فر الى جهة مجهولة، وتعمل الاجهزة الامنية على ملاحقة الجاني.

لائحة اغتيال تشمل عون وبري وتستبعد نصرالله لصعوبة الوصول إليه

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصادر أمنية حزبية لبنانية قولها وجود لائحتين مقابلتين للوائح اغتيال قادة في قوى "14 اذار", تشملان أسماء في "8 آذار"، بينها رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية ونائب الأمين العام لـ"حزب الله" نعيم قاسم ورئيس تكتله النيابي محمد رعد والمسؤول عن الأمن في الحزب وفيق صفا، والضابطان في الأمن السابقان اللواء جميل السيد واللواء مصطفى حمدان، اللذان اعتُقلا أربع سنوات بتهمتي مشاركتهما في اغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري.

وبحسب "قادة الأمن في حزب لبناني يميني" فإن أيا من هاتين اللائحتين لم تتضمن اسم أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله على اعتبار انه "صعب المنال"، مشيرين إلى أنه "قد تُرك أمره للجهات الإستخبارية الدولية والإقليمية التي تطارده حتى إلى مخائبة تحت الأرض"، وكاشفين عن "تقارير استخبارية المانية وفرنسية في "قوات يونيفيل" في الجنوب الشهر الماضي"، أفادت أن "أكثر من جهاز أمني غربي وعربي تمكن من اكتشاف بعضها في ضاحية بيروت الجنوبية وخارجها التي يتنقل بينها باستمرار".

وإذ نفى المسؤول الأمني الحزبي علمه بوجود لائحة اغتيالات ثالثة تضم أسماء من قادة "8 آذار"، إلى جانب بري وعون وفرنجية، أكد ان "اللائحتين الجديدتين وصلتا إلى جهات أمنية وسياسية وحزبية لبنانية، "ولكن على نطاق محدود"، وإن إجراءات الحماية الجديدة المكثفة حول هؤلاء الزعماء الثلاثة خلال الأسابيع القليلة الماضية "تميط اللثام عن تسلمهم اللائحتين ونزولهم تحت الأرض".

وأشار المسؤول إلى أنه "بعد مضي أكثر من سبع سنوات على وقع "جريمة العصر باغتيال الحريري على أيدي النظام السوري وحلفائه في لبنان، واضطرار قوى "14 آذار" منذ محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وبطرس حرب في عقري داريهما واغتيال رئيس "شعبة المعلومات" في الامن الداخلي اللواء وسام الحسن"، و "بعد سلسلة طويلة من القتل والتفجير للحد من تحركاتهم واتخاذ إجراءات حماية لم يسبق لها مثيل، يبدو أنه تقرر أخيرا ممارسة مبدأ العين بالعين والسن بالسن في محاولة لوقف الظلم والضيم عن قيادات لبنان الحرة التي يحاول الطرف الآخر المتمثل بنظام بشار الآسد وحليفه "حزب الله" إخضاعها لمشيئة بقوة السلاح وجعلها تستسلم لأحلام يقظت في انشاء دويلة الولي الفقيه المزعومة ووضعت سيناريوهات عدة للحد من جرائم هذا الطرف الاخر التي لا يمكن ان تتوقف الا بمواجهتها بالمثل على الأقل".

وأعرب المسؤول الحربي عن اعتقاده بأن تكون "الإستخبارات السورية المهتزة في لبنان عادت ففعلت لوائح اغتيالها لقيادات من قوى "14 اذار" بعد فشل مؤامرتها التي استخدمت لها (الوزير السابق) ميشال سماحة بغطاء عملاء آخرين أمثال جميل السيد وسواه، ما حملها على الانتقام لاعتقاله بقتل اللواء الحسن وكذلك لإخفاقيها الذريعين باغتيال سمير جعجع وبطرس حرب، وربما سقوط معظم خططها لاستهداف زعماء آخرين على أبواب الانتخابات النيابية بعد أشهر عدة".

بين سحمر ومشغرة: إنفجار مستودع صواريخ لحزب الله وسحابة سوداء تغطي المنطقة

  السبت 26 كانون الثاني (يناير) 2013
البقاع - خاص بـ”الشفاف”
جديد مستودعات حزب الله هو وقوع انفجارات كبيرة ومدوية مساء اليوم السبت في وادي يفصل بين بلدتي سحمر ومشغرة (الصورة) يعرف باسم الغزوانية، أو التلة البيضاء.
الخبر الذي ينفرد "الشفّاف" بنشره يبدو أنه لم يصل بعد لأسماع الدولة اللبنانية "الفاشلة" التي لم يصدر عنها أي "تعليق" حتى الآن!
صواريخ سورية؟
اهالي مشغرة وسحمر ويحمر وعين التينة، حيث القبضة الحديدية لحزب الله، تحدثوا عن سماعهم دوي انفجارات متتالية صادرة من منطقة الوادي. وأكد بعضهم وجود مستودعات ومعسكر تدريب لحزب الله. فيما توقع مصدر متابع وجود اسلحة صاروخية من بينها تلك التي سربها النظام السوري الى حزب الله في اوقات سابقة.
ولفت الى طوق امني حزبي حول المنطقة التي وقعت فيها الانفجارات، مع العلم انها منطقة جردية ووعرة جدا، ونتج عن الانفجارات سحابة سوداء غطت المنطقة.

جهات دولية اكتشفت التحضير لتفجير يهز بيروت

كشفت صحيفة "الديار" ان "جهات دولية اكتشفت التحضير الذي كان يجري لتفجير كبير يهز بيروت وخصوصًا منطقة مجلس النواب من خلال تفجير سيّارة تحمل 3000 كيلوغرام من المتفجرات".

المشاركة في القوات الشعبية بسوريا خطر على وجودكم

رأى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن "النظام السوري يقدم مرة أخرى مثاﻻً جديدًا عن سعيه المستمر لتأجيج الحرب اﻷهلية بين السوريين، فتارةً يقوم بتأليب المناطق المتجاورة على بعضها البعض مفتعلاً حوادث الخطف والخطف المضاد لرفع مستويات التوتر والتشنج، وطوراً يُحرّض الطوائف والمذاهب بهدف تحويل اﻻنظار عمّا يقوم به من أعمال قتل وعنف مستمرة منذ نحو عامين في ظل وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج". 

جنبلاط، وفي تصريحه الأسبوعي لصحيفة "الأنباء" الصادرة عن "الحزب التقدمي الإشتراكي"، قال: "إن إنشاء ما سُمّي بالجيش الشعبي من شأنه أن يحقق أهداف النظام ويفتح رسمياً آفاق الحرب الأهلية على مصراعيها ويزيد من فرص تأبيدها، ويجعل إمكانات الخروج منها مسألة في غاية الصعوبة ﻻ سيما في ظل غياب ملامح أي تسوية دولية مع تباين تفسيرات الدول الكبرى حول اﻻتفاق الوحيد الذي طرح الحل السياسي أي إتفاقية جنيف"، مضيفًا: "لذلك، تأتي هذه الخطوة بإنشاء الميليشيا الموازية لتلغي أي بصيص أمل بالتوصل الى تسوية سلمية ولتؤكد استحالة نجاة سوريا من التدمير الكامل". وتابع: "من هنا، الدعوة موجهة مجدداً الى العرب الدروز للتأكيد على تراثهم الوطني والتاريخي في مواجهة الظلم ودورهم في حماية وحدة سوريا مع سائر المناضلين الوطنيين اﻷحرار". 

وشدد على أن "أي خطوات متهورة كالمشاركة في ما سُمّي القوات الشعبية ستشكل خطراً على وجودهم (الدروز) السياسي والحسّي في كل المناطق السورية، فالنداء موجه اليهم مجدداً للانضمام الى الثورة واﻻمتناع عن الدخول في هذا المشروع التدميري الذي سيقضي على ما تبقى من بشرٍ وحجرٍ في كل أنحاء سوريا". 

وتوجّه جنبلاط بالتحية إلى "الشهيد خلدون زين الدين الذي خرق المتعارف عليه واستشهد في سبيل الحرية والعدالة والكرامة ومن أجل سوريا جديدة وسجّل بإستشهاده محطة مشرقة على درب التغيير، عله بذلك يكون قد بعث برسالة واضحة الى كل أبناء جبل العرب بحتميّة التطور واستحالة استمرار الواقع القائم المرتكز على الظلم والاستبداد والقهر". وأكمل: "وهنا أتوجه بتحية خاصة الى شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن لوقوفه الدائم الى جانب الحق ﻻ سيما في المحطة اﻷخيرة التي حصلت باﻷمس في مدينة عاليه وقد عبّر بمشاركته مع المشايخ في صلاة الغائب عن روح الشهيد خلدون زين الدين عن قناعته برفض الظلم بصرف النظر عن بعض المواقف المتفلتة من هنا وهناك من أي ضوابط أخلاقية". 

كذلك توجّه جنبلاط بـ"التحية الخاصة أيضاً الى مدينة عاليه التي وقفت في الماضي مواقف بطولية مشرفة وأكدت على عروبتها وعروبة الجبل وعادت وأثبتت هذا الموقف مجدداً من خلال لقاء اﻷمس وهذا ليس غريباً عليها وعلى موقعها ودورها، والتحية موصولة الى جميع الذين شاركوا في مناسبة التأبين إياها".

وئام وهاب: لانزال القصاص بشيخ العقل وميقاتي صنع في سوريا
27 كانون الثاني 2013 الساعة 23:44
دعا الوزير السابق وئام وهاب الى معاقبة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، ورأى ان "ما حصل لن يمر مرور الكرام وعلى المشايخ انزال القصاص بنعيم حسن" . ورأى ان إقامة صلاة الغائب عن روح عضو المجلس العسكري الثوري في محافظة السويداء-جبل العرب خلدون زين الدين في منطقة عاليه "امر سخيف"، معلنا ان "هناك اتفاق على عدم نقل التوتر السوري الى لبنان، وما حصل في عاليه جرس انذار ونية عند البعض لنقل التوتر للبنان".
وهاب، وفي حديث لتلفزيون "الجديد"، لفت الى ان "هذا المشروع كان مشروع فتنة وهو اكبر من النائب اكرم شهيب، ولا يمر مرور الكرام ويجب معالجته"، مشيرا الى ان "خلدون زين الدين كان يريد تفجير فرنين ومحطات بنزين في السويداء بمن فيهم".
ودعا وهاب ابناء السويداء للانضمام الى الجيش السوري والجيش الوطني لحماية السويداء وكل سوريا.
وقال وهاب لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي: من انت من دون سوريا وبشار الاسد، سوريا صنعتك. تقول انك لا تذهب الى سوريا ولا تتصل بالاسد، فيما شقيقك ونجله يذهبان باستمرار وشركتك تعمل هناك. 

This Guy used to say, the Syrian Regime had nothing of the Formation of the Lebanese Cabinet Headed by Mikati. Now the Snow had Melted and the Dirt(Shit) came to Light. This Special Syrian Regime's Agent, admitted that Mikati was Made in Damascus. Which one we should consider, the First Lie or the Second ...Fact...
khaled-stormydemocracy

جنبـلاط فـي دمشـق قريبـاً

الأعور: جنبلاط في دمشق قريباً Traitor Aawar...
أعلن عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب فادي الأعور أن "رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط ليس له مبادئ بالسياسة وإنما يملك مصالح"، مشدداً على أن "جنبلاط سيغيّر موقفه من الأزمة السورية وسيزور دمشق قريباً".

الأعور، وفي حديث إلى قناة "الجديد"، أكد أن "جبل الدروز لا يزال مع النظام السوري وجنبلاط لا يمون على الدروز بسوريا"، قائلاً "الازمة هناك لم تدخل الى المناطق الدرزية".

إلى ذلك، أوضح أن "عضو المجلس العسكري الثوري في محافظة السويداء خلدون زين الدين حالة درزية فريدة في سوريا ومتمرّد صغير"، معلناً أن "جنبلاط قام بصلاة "الغائب على المعارضة السورية".
ومن جهة ثانية، قال ان "جنبلاط يضحّي بالنائب أكرم شهيب لان مصالحه تحدد مساراته"، لافتاً إلى أن "روسيا أبلغت رئيس "جبهة النضال الوطني" أن سقوط النظام السوري مستحيل وشددت على ضرورة ذهابه إلى سوريا وإصلاح ما فعل".
وفي سياق آخر، رأى الأعور أن "قانون الستين جلب مجموعة من الويلات في عصره وقد ذهب إلى غير عودة"، داعياً إلى "الخروج من سلطة الاقطاع".
وختم الأعور قائلاً إن "قانون النسبية هو الافضل ولكن فيه بعض العقبات".
This Guy Aawar(One Eye), has two eyes, but certainly can only see with ONE. No wonder that a Member in Aoun the Clown Bloc, would splash His Stupidity on other Prominent Leaders of this Country like Junblat. Guys like this One sold their Dignity and Integrity and their National Security to Criminals in Damascus, we expect him to say worse than that. We assure this Clown, that the Criminal Regime is going and taking with it all the Traitors and Special Agents. The Hero Zain Eddine, who he called SMALL Officer. Zain Eddine is a Crown on the Druzes Head in Lebanon and Syria. Of Course when some one is a Traitor would not see Heroes like Zain Eddine as big as really are.
khaled


إحتفال تأبيني في عاليه لضابط بـ"الجيش الحر" من السويداء

 


صالـح حـديفـة


NOW... خـاص

علم موقع "NOW" أنّ مدينة عاليه ستشهد يوم الأحد احتفالاً تأبينياً حاشداً خلال إقامة صلاة الغائب عن روح القيادي الدُرزي في المعارضة السورية المسلّحة خلدون سامي زين الدين ورفاقه، الذين قضوا بنيران قوات النظام السوري في معركة "ضهر الجبل" في محافظة السويداء في سوريا.

زين الدين، وهو برتبة ملازم أول، كان من أوائل الضبّاط الدروز الذين أعلنوا انشقاقهم عن قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأسَّس مع رفاقٍ له "المجلس العسكري الثوري في محافظة السويداء"، كما تولّى قيادة "كتيبة سلطان باشا الأطرش" التابعة لـ"الجيش السوري الحر".

صلاة الغائب التي ستقام الأحد عند الحادية عشرة صباحاً في قاعة "جمعية الرسالة الاجتماعية" في عاليه، ستكون مناسبة لـ"الحزب التقدمي الإشتراكي" الذي دعا إلى المشاركة في اللقاء إلى جانب آل زين الدين، لتأكيد موقفه من الأزمة السورية، وتأكيد ثباته في "دعم ثورة الشعب السوري بوجه نظام بشار الأسد وإجرامه"، بحسب ما أفاد مصدر مسؤول في "التقدمي" موقع "NOW".

ومن المنتظر أن يتم بعد الصلاة إلقاء كلمة بإسم الحزب "التقدمي"، لم يُعرَف بعد ولأسباب أمنية، إذا ما كان رئيس الحزب وليد جنبلاط هو الذي سيلقيها أو النائب أكرم شهيب. كما سيكون هناك كلمة بإسم مشايخ طائفة الموحدين الدروز يرجَّح أن يلقيها شيخ عقل الطائفة في لبنان الشيخ نعيم حسن أو من يمثّله. ويؤكّد المصدر المسؤول في "التقدمي" أن الحزب دعا مناصريه للحضور بكثافة، لما يرمز إليه هذا الاحتفال التأبيني من "موقف سياسي واضح في تأكيد وجود احتضان شعبي وسياسي للمعارضين والثوار في سوريا، وتحديداً منهم لثوار السويداء".

وكانت عناصر من "الجيش الحر" في محافظة السويداء نفّذت يوم الجمعة في 11 كانون الثاني 2013 هجوماً على إحدى النقاط العسكرية الواقعة في منطقة "ضهر الجبل" بالمدينة، وذلك في تحوّل جديد للحراك في المحافظة من قبل عناصر "الجيش الحر". وشارك في الهجوم كتائب تجمّع السهل والجبل بقيادة الملازم أول خلدون زين الدين، التابعة للمجلس العسكري في محافظة السويداء، حيث شنّت الهجوم على نقطة "الرادار" التابعة لقوات النظام السوري، ونجحت في تنفيذ مهمتها وأوقعت في صفوف قوات النظام خسائر مهمة وقتلى وجرحى، إلا أنّ كميناً لدوريات تابعة للمخابرات الجوية أوقع الكتائب المعارضة بعد عودتها من مهمتها، فسقط من صفوفها عدد من القتلى بينهم زين الدين نفسه.

وقال بيان صادر عن المجلس العسكري في السويداء في حينه: "خضنا اليوم معركة من معارك الشرف والتحرير في ضهر الجبل، وتم دحر قوات الأسد من قبل أبطال الجيش الحر بقيادة البطل خلدون زين الدين، وتم تكبيدهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح والجرحى والقتلى يتواجدون الآن في مشفى السويداء، لتكون هذه هي الضربة العسكرية الأقوى للنظام في السويداء، ولنبرهن له أننا على أرض السويداء، وسنطاله بالمكان الذي نريد".

 مرشّح بحال النسبية ولبنان دائرة واحدة

يحيى جابر

يحيى جابر، الشاعر والصحافي والمسرحي، إختار أن يفتح معركةً شخصية ضدالإعلان المروِّج لطرح "اللقاء الأرثوذكسي" حول قانون الانتخابات والذي بثته قناة "Otv"، فكتب بسخرية واستهزاء نصّاً لإعلان مضاد: "الكوكب روكب- قانون البروكسي دوكسي"، ونصًّا لإعلان "يا قانون الفرزلق" ليرد على ما اعتبره إهانة لشخصه ولهويته العلمانية الديمقراطية. وكان لـ"NOW" هذا الحديث معه:
 كيف تعرّف عن نفسك؟
 أنا يحيى جابر، شاعر ومسرحي وصحافي، فقط لا غير.
 كعلماني ديمقراطي، كيف تصف طبيعة علاقتك مع "الطائفيين"؟
علاقتي معهم هي خليط من الجدّ والمزح. آخذهم على محمل الجد لأنهم بالفعل سبّبوا حروباً أهلية دائمة، وأحياناً كثيرة لا آخذهم بعين الاعتبار. أراهم منافقين وفاقدي الهوية والشخصية، كما أن الدين لا يهمهم بقدر ما تهمهم الدنيا.
س: ماذا عن "معركة" الإعلان الأخير؟ ألا تعتقد أن إعلان قناة "Otv" يُظهِر مخاوف حقيقية كامنة عند المسيحيين؟
 بعد مشاهدة إعلان عنصري وتمييزي واستفزازي لشخصي ولتربيتي، أردتُ أن أدافع عن نفسي. هذا الإعلان قال لي: "أنت لا شيء سوى شيعي". وردّي عليه كان بإعلان يستخدم لغتهم الطائفية في إطار كوميديا "سوداء". خفتُ من الإعلان على المسيحيين أنفسهم، المسلمون "مدبّرين حالهن" في المنطقة. أرى أن هذا الإعلان يمثل "حرب جبل ثانية"، وأنا خائف على المسيحيين من أن يأتي يومٌ ويتّفق عليهم السنّة والشيعة. ماذا سيحصل للأقليات في حينها؟ أريد للمسيحيين أن يرجعوا من بلاد الاغتراب وأن يتكاثروا.
 في النظام الحالي، مَن مِن السياسيين يقنعك بأدائه؟  

 لا يعجبني أحد من السياسيين. ربما أختار ميريام كلينك (يضحك)، فهي واضحة وصريحة وتعلم ما تريد قوله.
 هل سنراك "مرشح العلمانيين" في حال اعتُمد القانون "الأرثوذكسي"، وخُصِّص فيه، بحسب اقتراح النائب سامي الجميل، مقاعد للعلمانيين؟  

هذا لن يحلّ شيئاً. مطلبي هو ما كان يجب أن ينفذ منذ عام 1989: اتفاق الطائف وإلغاء الطائفية السياسية. أريد كتاب تاريخ موحّد وكتاب تربية وطنية موحّد مع فتح الإعلام للعلمانيين الديمقراطيين. كيف يمكن أن أوصل رأيي وأشرح حقيقة الزواج المدني عندما يصفه الآخر بالـ"زنى"؟
 وفي حال اعتماد النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة؟

 نعم أترشح للإنتخابات.
 هل تعتقد أنّ للعلمانية وجوداً قوياً بين الشعب اللبناني؟

 أعتقد أن نسبتهم تتراوح بين 15 و25 في المئة، الكثير من اللبنانيين علمانيون، لكنّهم خائفون داخل طوائفهم وأحزابهم، وخائفون على مصالحهم المتحكّم بها الزعماء والعائلات السياسية التي أنتجتها الطوائف. وعندما أتكلم عن علمانية أقصد العلمانية الديمقراطية التي تعترف بالآخر رغم الاختلافات.
 بينك وبين نفسك، هل أنت متفائل بلبنان دولة علمانية يوماً ما؟  

 أنا متفائل كثيراً. يوما ماً، بعد مئة سنة، سيقف شاب وفتاة على منصة ويقولان شكراً للأقلية للعلمانية الديمقراطية التي أوصلتنا إلى هنا، وشكراً لمن وقف ضد هذا الوحش الطائفي.
 ألا تعتقد أن هذا تفاؤل جريء في ظل الأصولية التي تغزو المنطقة حالياً؟
 أملي كبير. ويجب أن تكون الحرب الأهلية خطاً أحمر. وبالأخص حالياً غداة الزلازل التي تحصل حولنا. يجب أن لا نكون مجرد منفّذين لغرائزنا، بل أن نحصّن أنفسنا ضد هذه الأصوليات عبر الحد من العنصرية والتمايز فيما بيننا.

لزوم ما يلزم

image for جمانة حداد
ليس أشطر منّا نحن اللبنانيين في التغني بـ"العيش المشترك" و"الديموقراطية" و"الانفتاح". ولكن عندما يحين وقت الجدّ و"يدوب التلج"، ترى الغالبية تهرب لتختبئ وراء عصبياتها الطائفية وانتماءاتها الدينية الضيقة. تنطبق هذه الحقيقة المعيبة على مسألة مشروع "اللقاء الأرثوذكسي" للانتخابات، وعلى حادثة فاريا، وأخيراً وليس آخراً، على الزواج المدني الذي عقده الشابان نضال وخلود ولم يتم الاعتراف به حتى الآن، على رغم ضغوط رئيس الجمهورية وعدد كبير من جمعيات المجتمع المدني.
في المقابل، لا يمكن ان تحاور وسيلة إعلامية زعيماً دينياً في لبنان إلا ويحشر فيها، في سياق كلامه، عبارة عن ضرورة التعايش بين الطوائف. التعايش بين الطوائف؟ ممتاز: برهنوا لنا عن حسن نيتكم اذاً، وادعموا مبادرة إقرار الزواج المدني التي سوف "تقشّطكم" بعضاً من نفوذكم المعنوي وأرباحكم المادية. 
بات من الملحّ التصدي لتدخّل رجال الدين المتطفل في الحياة السياسية والشخصية في لبنان. المشكلة أنّ معظم اللبنانيين قبليّون في تسجيل انتماءاتهم إلى رجل الدين هذا أو ذاك، فتكون النتيجة أن القساوسة والشيوخ يديرون هذه الدولة، ويبتّون المسائل المتعلقة بالقانون والدستور والرقابة، ناهيك بتحكّمهم بقانون الأحوال الشخصية. 
كل هذا لا يكفي. فهم يطلعون علينا كلّ ليلة في نشرات الأخبار التلفزيونية: يشاركون في مقابلاتٍ مع الصحافيين، ويستقبلون السفراء والنوّاب، ويباركون هذه المبادرة أو تلك، ويناقشون الانتخابات وأنظمة الاقتراع. باختصار، عوض الانصراف إلى صلواتهم والتضرّع إلى الله في صمتٍ وخشوع، تراهم يدلون بآرائهم في كلّ جانبٍ من جوانب حياتنا كمواطنين وبشر. لكنّ هذا ليس أسوأ ما في الأمر، بل الأسوأ: أننا نسمح لهم بذلك. 
ألا تعتقدون أنّ البطل الحقيقي في لبنان هذه الأيام هو الرجل الذي يعمل ثلاث مناوبات كي يتمكّن من تأمين أقساط أولاده المدرسية؟ ألا توافقونني الرأي أنّ البطلة الحقيقية هي الأم التي تتمكّن من تربية عائلتها متخطّيةً انقطاعات الكهرباء، فضلاً عن مشكلاتٍ وخيبات لا تُعدّ ولا تُحصى، فيما تحاول أيضاً التوفيق بين عملها المنزلي وراتبها المجحف؟ أولئك هم الأشخاص الذين أودّ أن أتأمّل ملصقاتهم في الطرق، على سبيل التغيير، بدلا من زعماء الطوائف. أولئك هم الذين يستحقّون فعلاً "مجد لبنان".
خطوة نضال وخلود فرصة ذهبية لكي نبرهن أننا دولة، ولسنا مجموعة مذاهب وقبائل تتشارك مساحة جغرافية واحدة. لأجل ذلك أدعو جميع من يشعرون بالخزي مثلي، حيال ما يجري، الى توقيع العريضة على الموقع الآتي:
http://www.ipetitions.com/petition/civilmarriageleb
جمانة حداد

خاص "النهار": لبنانيون يتزوجون مدنياً في البحر

30 كانون الثاني 2013 الساعة 12:48
أكد مرجع لـ "النهار" انه يؤيد دعوة رئيس الجممهورية ميشال سليمان لتطبيق الزواج المدني الاختياري على الأراضي اللبنانية، وتسجيله في المحاكم المدنية، وانه من الظلم منع من يشاء من شابات لبنان وشبابه من اختيار هذا الزواج الاختياري الذي يلبي رغبات أعداد كبيرة من اللبنانيين من مختلف الطوائف ما داموا يستطيعون تحقيقه في قبرص وغيرها من البلدان في الخارج. وان المؤسسات الرسمية في لبنان تعمل بمفعوله وتسجل ولادات الزواج المدني في سجلات وزارة الداخلية.
وكشف ان ثمة مكاتب تصطحب في مراكب من بيروت من يشاء هذا الزواج الى خارج المياه الاقليمية اللبنانية، ويحضر كاتب عدل ويقوم بتسجيل هذا الزواج في البحر وعلى مقربة من الحدود القبرصية.

خاص "النهار": اقتراح قانون للزواج المدني ينام في درج مجلس النواب


قصة علي وكريستينا
29 كانون الثاني 2013 الساعة 14:56
"النهار" | مي أبي عقل

في ظل الجدال القائم راهنا بشأن قانونية الزواج المدني وشرعيته ، أجرت " النهار" سلسلةمن الاتصالات مع عدد من النواب لاستطلاع رأيهم حول الخطوة التي يمكن ان يقوموا بها لاحياء مشروع قانون الزواج المدني او اطلاق اقتراح قانون جديد في مجلس النواب ، فرفض معظمهم مجرد الحديث في الموضوع ، وطلب بعضهم الآخر "اعفاءه صراحة من الكلام في هذا الامر، فماذا يمكن ان نقول بعدما قاله المفتي ، ولو كان رأينا مخالفا، فقد وضعنا امام أمر واقع لا يمكننا تجاوزه، وقد يكون للتمويه على امور اخرى".

مخيبر: القانون موجود

من ناحيته، استغرب النائب غسان مخيبر الضجة المثارة حول قانون للزواج المدني لافتا الى انه " يوجد في أدراج مجلس النواب اقتراح قانون تحت عنوان "القانون اللبناني للاحوال الشخصية" قدمه النائب مروان فارس ومسجل بتاريخ 18- 3- 2011 ، وقد أحاله الرئيس نبيه بري الى اللجان المشتركة، ويفترض إدراجه على جدول الاعمال، إما باشارة من الرئيس بري او من نائب رئيس المجلس فريد مكاري الذي يرأس عادة اللجان المشتركة". لافتا الى ان "عدم وجود نص عن قانون الزواج ومفاعيله لا يعني انه لا يوجد قانون".
واعتبر ان " المادة 9 من الدستور التي تتكلم عن حق الطوائف في أن يكون لها قانون للاحوال الشخصية يؤكد أن المشرع حفظ لهذه الفئة حقوقها، وأن الدستور لم يتنازل عن حق المواطن العادي في ان يكون له قانون، لا سيما اللبنانيين غير المنتسبين الى طائفة معينة. وعلى المشرع وجوب صياغة قانون لهذه الطوائف. والكلام الدائر حاليا، لا يعني الالتفاف على المادة 9 والانتقاص من حق الطوائف او المس بصلاحياتها. ومن واجب الدولة التشريع المدني للمواطنين، مع الاحتفاظ بحقوق الطوائف بأنظمتها وقوانينها". وأكد ان "عقد زواج نضال درويش وخلود سكرية هو قائم وصحيح ، وقد رفعه وزير الداخلية مروا ن شربل الى هيئة الاستشارة العليا في وزارة العدل لمزيد من الدراسة القانونية".

فارس: مصرون على القانون

وسألت" النهار" مقدم اقتراح القانون النائب الدكتور مروان فارسفأكد ان الحزب السوري القومي الاجتماعي " قدم مشروع قانون للاحوال الشخصية ، لكنه نام في درج المجلس، ونحن مصرون عليه". وذكر ايضا بمشروع القانون الذي سبق ان وافق عليه مجلس الوزراء في عهد الرئيس الياس الهراوي بأكثرية 21 صوتا من اصل 30 ، لافتا الى انه طالما ان " الحكومة سبق ان وافقت عليه، فسنعمل على اعادة احيائه بالتعاون مع الكتل النيابية الاخرى ورئيس المجلس ، ووضع المراسيم التطبيقية له، عندما تعود الحياة الطبيعية الى المجلس النيابي المعطل حاليا".

طبارة: حساس وليس في وقته

من ناحيته اعتبر وزير العدل السابق بهيج طبارة ( المتزوج مدنيا) ، والذي كان عضوا في حكومة الرئيس رفيق الحريري التي صوتت على مشروع قانون الزواج المدني في العام 1998 انه " حصل التباس باقراره. فحين طرح الموضوع في جلسة مجلس الوزراء ، لم يناقش مادة مادة ، وتم التصويت عليه بالحاح من الرئيس الهراوي وتحفظ من الرئيس الحريري الذي اعتبره يومها مادة خلافية بين اللبنانيين. فأقر بالتصويت من حيث المبدأ، وليس كمشروع قانون لاحالته الى مجلس النواب. وأثار يومها ردود فعل عنيفة". واعتبر طبارة ان " القوانين الحساسة التي تسبب اشكالات وتباينات في البلد بين مؤيدين ومعارضين ، لا يجب ان تطرح من دون تحضير وقبل استمال الاتصالات اللازمة بشأنها ودرسها مسبقا بصورة جيدة ، وإلا تحصل ضدها ردود فعل عكسية . واعتقد ان الظرف اليوم، ليس مهيئا لموضوع حساس وبهذه الاهمية، وهو ليس في وقته"



روبير غانم: آليتان لاقرار الزواج المدني

27 كانون الثاني 2013 الساعة 17:44
النهار
هل من آلية قانونية لاخراج مشروع قانون الزواج المدني الاختياري من درج رئاسة الحكومة؟ سؤال أجاب عنه رئيس "لجنة الادارة والعدل" النيابية النائب روبير غانم مؤكداً ان هناك خياران لا ثالث لهما:
1- أن يدرجه رئيس الحكومة على جدول اعمال مجلس الوزراء، وبالتالي يصبح المجلس ملزماً بمناقشته، واحالته من جديد على مجلس النواب كمشروع قانون.
2- أن يتقدم نائب باقتراح قانون جديد، ويناقشه مجلس النواب، ويقره كونه سيد نفسه.
واكد غانم ان "لا مرور زمن على المشروع، لأن هناك حق منشأ، ولم يعلن هذا الحق، وبالتالي يبقى سائر المفعول".

 

وجّه رئيس الجمهورية ميشال سليمان "تحية كبيرة الى الصحافة اللبنانية، لأن السلطة الرابعة تنبّهت سريعًا الى المخاطر الناجمة عن طرح مشاريع انتخابية طائفية"، وقال في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "كيف يحق لأي كان أن يفرض على من عاش في ظل واقع العيش المشترك وروح الميثاق الوطني مشاريع كهذه تناقض هذه الثوابت التي لا معنى للبنان من دونها".
Well Spoken Mr President....
ميشال سليمان


سليمان: اجراء عقود الزواج المدني خارج لبنان يبيّن وكأن وطن اللبنانيين ليس لهم
29 كانون الثاني 2013 الساعة 15:20
افتتح رئيس الجمهورية ميشال سليمان، جلسة مجلس الوزراء بالإشارة الى زيارته الى روسيا الإتحادية، معتبرا انها "كانت مناسبة لتعزيز الإتفاقات المعقودة ولعرض موضوع النازحين الذي سيطرح في اجتماع الكويت غدا، وفي هذا الإطار لبنان يشدد على معالجة هذا الموضوع ضمن قدرته الإستيعابية".
وتناول "الحوادث التي حصلت في الايام الأخيرة"، داعيا "الأجهزة الى معالجة هذه الحوادث والإفادة من الثغر لتصحيح الوضع ومنع تكراره".
وتطرق الى "موضوع الداتا وأعمدة الإتصالات وطلب من الوزراء ايجاد حل للداتا لأن هذا الموضوع لم يحل الى الآن على ما يبدو وإذا كانت من ضرورة لعقد اجتماعات فلتعقد لإيجاد حل نهائي لها".
وتوقف عند موضوع الزواج المدني، موضحا انه "في مطلع الخمسينيات طرح هذا الموضوع وأعيد طرحه في عهد الرئيس الراحل الياس الهراوي"، وتحدث عن الذين يعقدون زواجا مدنيا في الخارج ومن ثم يسجلونه في لبنان، معتبرا انه "لا نستطيع أن نشيح بنظرنا عن التطور الحاصل خصوصا على مستوى الشباب إذ يجب معالجة التطور في شكل مدروس بما لا يجرح أحدا".
وشدد على ان "الإمتناع عن طرح أي مشروع على المؤسسات الدستورية أو عدم توقيع أي قرار متخذ هو ممارسة مخالفة لروح الطائف، وهذا يجعل البحث في موضوع الثغر والإشكالات الدستورية أمرا ملحا".
وشدد على ان "شرط عقد الزواج هو حرية وتمام رضا طالبيه"، طالبا من "وزير الداخلية التأكد من قانونية عقد زواج نضال وخلود".
وأضاف: "ان اجراء عقود الزواج المدني خارج لبنان يبيّن وكأن وطن اللبنانيين ليس لهم"

إيلي ماروني



قد تبدو الإشادة بنائب في البرلمان اللبناني أمراً شاقاً وخطيراً، ذاك أننا حين نُقدم على ذلك، نكون قد عرّضنا أنفسنا لاحتمالات أخلاقية وخيمة النتائج. لكن نائباً لبنانياً عضواً في هذا البرلمان الذي يُناقش اليوم قانوناً انتخابياً لمنع المسلمين من انتخاب المسيحيين، أقدم على خطوة شخصية في سياق مختلف، على الرغم من أنه منغمس حتى أذنيه في القانون الأرثوذكسي. فقد أقدم النائب عن مدينة زحلة وعن حزب "الكتائب" إيلي ماروني على الاقتران بالسيدة كاتيا كعدي بعقد زواج مدني. يجب ان نُسجل لنائبنا خطوته الشخصية، وأن نتأمل في الفارق بين الخيار الشخصي والخيار العام. واذا أقدمنا على هذه المقارنة سنقع على نتيجة مضاعفة في سلبيتها حيال حماسة النائب للقانون الأرثوذكسي.
النائب إيلي ماروني وكاتيا كعدي



غريب أمر إيلي ماروني، فهو يريد لنفسه زواجاً مدنياً يوسع احتمالات الاقتران ويبعد كأس الدين المرة عن حياته الشخصية، وفي الوقت نفسه يريد لناخبيه قانوناً انتخابياً ضيقاً يجعل خياراتهم مقتصرة في حدود مذهبهم.



والحال أن الفارق بين السعة الشخصية والضيق العام هو سمة لبنانية عامة. فالسياسيون اللبنانيون أقل طائفية في خياراتهم الخاصة التي تعنيهم في بيوتهم وعائلاتهم، من الناخبين الذين استمدوا طائفيتهم من خيارات السياسيين العامة. الزواج المدني الذي أقدم عليه النائب ماروني هو خياره الخاص الذي لم يُجهد نفسه عبر السعي الى تحويله الى خيار متاح لكل ناخبيه، فهؤلاء عليهم ان يختاروا نوابهم من طائفتهم فقط، فيما نائب أعلن ضيقه في عقد الزواج الذي اقترحته عليه هذه الطائفة.



هناك مثل أوضح على هذه المعادلة السقيمة بين النائب وناخبه، حين اقترح الرئيس الراحل الياس الهراوي قانوناً للزواج المدني الاختياري كان ممن صوت ضد الاقتراح وزير في الحكومة متزوج بعقد مدني، وفي حينها قال له الهراوي ممازحاً في نهاية الجلسة "سلملي على هالشـ... اللي عندك بالبيت".



نعم يريدها السياسيون لأنفسهم ولا يريدونها لناخبيهم. ومرة أخرى علينا أن نتذكر أن نسبة الزيجات المختلطة في العائلات السياسية هي أعلى من مثيلاتها في العائلات غير السياسية، ولهذا الكلام الآن وقع مختلف، ذاك أننا نستحضره في ذروة الحديث عن القانون الأرثوذكسي، حيث ستنتخب الطوائف بعضها، وسترتفع الجدران، فيصير من البديهي أن لا يقبل أهل كسروان زيارة أحمد الأسير "بلادهم"، وستتعزز الفيديرالية الطائفية بمشاعر خرسانية.



مبروك لنائبنا زواجه المدني الذي سبق فيه غيره من النواب رافضي قانون الزواج المدني الاختياري، والذي سبق فيه نفسه بأن تخفَّفَ من أثقال لا يريد لناخبيه أن يتخففوا منها.



وفي المقابل ثمة حيرة موازية، فرئيس الحكومة نجيب ميقاتي ونائب الجماعة الإسلامية عماد الحوت أعلنا رفضهما قانون الزواج المدني وقانون الانتخاب الأرثوذكسي، وبهذا المعنى، واذا أطلقنا القليل من العنان لخيالنا، يمكننا القول إنهما يريدان أصوات غيرهم من الطوائف، لكنهم لا يريدونهم أزواجاً أو زوجات.



كل هذا لا يمنعنا من أن نقول إننا سعيدون لأن نائباً في البرلمان اللبناني تزوج مدنياً.

 ما جرى مع الأسير عيّنة 
ممّا سنراه إذا طُبّق "الأرثوذكسي"

أكد رئيس كتلة "المستقبل" النيابيّة الرئيس فؤاد السنيورة رفض "تيّار المستقبل" اقتراح ما يسمّى "اللقاء الارثوذكسي" وكذلك النسبيّة، معلنًا أنّ الكتلة ستقدّم في وقت قريب اقتراحًا متكاملاً وشاملاً يعالج الهواجس التي أبداها المسيحيّون والمخاوف لدى البعض بطريقة تحافظ على العيش المشترك والاعتدال.



السنيورة، وخلال ندوة صحافيّة عقدها في مكتبه في الهلالية في صيدا، شدّد على ضروروة إجراء الانتخابات في موعدها على أساس قانون يتفهّم هذه الهواجس ولا يدخل البلد الى مخاطر من نوع جديد، وقال: "أتمنّى أن يسود لدى الجميع التفهّم وأن لا يكون قانون الانتخاب وسيلة يتوخّى منها البعض من أجل ما يسمّى التسلّط على الآخرين أو الاستقواء على الآخرين أو يحاول أن يبني على قانون الانتخاب أهواء ورغبات يريد منها تعديلاً للدستور بطريقة أو بأخرى، أو أن يكون قانون الانتخاب مجالاً أو نوعًا من التفكير الجديد الذي ينقلب على اتفاق "الطائف".



وردّ السنيورة ضمنًا على كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصر الله الأخير فيما يتعلّق بقانون الانتخاب، فرأى الرئيس السنيورة أنّ اقتراح ما يسمّى بـ"اللقاء الارثوذكسي" يؤدّي إلى شرذمة البلد وتفتيته ويتناقض مع فكرة العيش المشترك ومع اتفاق "الطائف" ويمس بالدستور بكل معنى الكلمة وبأنّه اقتراح يصلح لفكرة مجلس الشيوخ وليس مجلس النواب".



وفيما يتعلق بقانون على اساس النسبية اعتبر الرئيس السنيورة ان النسبية فكرة نبيلة وجيدة ولكن مع دخول سلاح "حزب الله" كعامل أساسي في الوضع الداخلي ما خلق هواجس كبيرة لدى اللبنانيين يجعل تطبيق هذا الامر الان في غير موقعه"، وقال: "عندما نتحدث عن قواعد بالنسبة لاجراء قانون انتخاب جديد احد القواعد هي حرية الاختيار نجد ان حرية الاختيار غير مصانة فعليا مئة بالمئة نجدها في مناطق معينة ممنوع على فئات تختلف في الراي من انها تبرز وجهة نظرها وشهدنا على مدى الفترة الماضية وكذلك أخيرًا عمليات منع البعض من التعبير عن وجهة نظرهم". وأضاف: "عندما تنتهي سطوة السلاح في هذا الشان يصبح هذا الامر قابل للاعتماد".



وردًا على سؤال حول زيارة الشيخ أحمد الاسير لكفرذبيان وما رافقها من ردود فعل وتحركات، اعتبر السنيورة أنّ "ما جرى هو عينة مما سنراه فيما لو طُبّق قانون "اللقاء الارثوذكسي"، واصفًا ما جرى بـ"الامر المحزن وغير المقبول"، مجدِّدًا رفضه لمبدأ قطع الطريق كيفما كان، وقال: "شهدنا حفلة مزايدات وحشد مواقف، كان اجدر بنا ان نتجنب مثل هذا العمل الذي جرى والذي انعكس سلبا علينا في لبنان جميعا بداية لأن كل منّا متأذ بما جرى وايضا انعكس سلبا على منطقة سياحية.



وتابع: "من حق اي لبناني ان يصل الى اي مكان في لبنان وبالتالي الأمور لا تعالج على النيات انك قادم وماذا تنوي ان تفعل، ولا القانون يعالج على اساس نوايا، فإذا رأيتم أنّ هذا الرجل ارتكب اي عمل او انه يريد ان يقوم باي عمل فهذا مرفوض ويجب ان يعاقب كائنًا من يكون، أما ان نقول لأن هذا الرجل كان رايه مخالفا لرينا نمنعه، فهذا امر غير مقبول وينعكس سلبا علينا في لبنان". إضغط هنا لقراءة النص الحرفي لكلام السنيورة

"الارثوذكسي" يضرّ بحقوق المسيحيين

حذّر النائب ميشال المر من "خطورة ما يجري على الساحات الاقليمية، وخصوصاً في سوريا وانعكاساته على الوضع في لبنان، سواء على الصعيد الامني أو السياسي أو الاجتماعي"، منوهاً "بدور الجيش وقيادته وبدور قوى الامن الداخلي في حماية لبنان من هذه الانعكاسات، لكنه رغم جهود الجيش وقوى الامن لا تزال أيدي الشر تقوم بعمليات القتل والخطف والسرقة متنقلة من منطقة الى أخرى".



المر، وبعد لقائه رؤساء بلديات ومخاتير من منطقة المتن الشمالي وعدداً من رؤساء البلديات الكبرى في المتن الجنوبي، وحشداً من أعضاء المجالس البلدية وفاعليات في المنطقة، قال: "إن بدعة مقاطعة المؤسسات الدستورية، خصوصاً مجلس النواب واللجان البرلمانية، ثم طاولة الحوار الوطني، هي موقف سلبي أدى الى تعطيل التشريع وتجميد المواضيع المهمة مثل الاستراتيجية الدفاعية التي كانت مطروحة على طاولة الحوار".



وفي موضوع قانون الانتخاب، أوضح أنه "كان على اللجان النيابية أن تبدأ مناقشاتها للقانون الذي وضعته الحكومة وأرسلته الى المجلس النيابي، وتجري التعديلات التي تراها مناسبة عليه، لكنها لم تفعل ذلك، بل ناقشت المشروع الذي تمت تسميته القانون "الارثوذكسي"، رغم أن لا علاقة للطائفة الارثوذكسية به، وقد رفضته القيادات الروحية والسياسية الارثوذكسية، وإن من أعطوه التسمية لا يمثلون في الطائفة سوى أنفسهم، ورغم كل ذلك تمت مناقشته بالاولوية في تجمع النواب الذي عقد في فندق في ساحة النجمة، وبدأت المزايدات الطائفية في شأنه على شاشات التلفزة، وأوهموا الناس أنهم يدافعون عن حقوق المسيحيين في هذا القانون، رغم أن الحقيقة هي أنه يؤدي الى ضرر كبير بالحقوق المكتسبة للمسيحيين في اتفاق الطائف، ويعيد البلد الى القرون الوسطى".



وتوجه المر "الى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري لكي يؤدي دور المنقذ، كما عودنا في أكثر من محطة سياسية، ويطرح قانونا يؤمن الوحدة الوطنية بين اللبنانيين ويحافظ على مبدأ المناصفة في عدد النواب بين المسيحيين والمسلمين".


الـوطنيـة للإعـلام

مـن يريـد أن يحـرر فلسطيـن والقـدس لا يحـارب إيـران

ابراهيم أمين السيد
اعتبر رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" إبراهيم أمين السيد أن "الطاغوت الذي تحدث عنه القرآن الكريم في هذا الزمن، هو المحتل الصهيوني للقدس وفلسطين"، وأضاف: "هذا هو معيار الانقسام الموجود في العالم، نحن يجب أن نفرض انقساماً في العالم، وليس للعالم أن يفرض علينا انقسامات. فالعالم يريد أن يفرض علينا انقسامات إسلامية وقومية وعربية، وانقسامات عربية ـ  فارسية، وانقسامات سنية ـ شيعية، أما نحن ـ كمؤمنين بهذا القرآن ـ يجب أن نفرض انقساماً على العالم: مَن مع مشروع تحرير فلسطين ومَن مع الاحتلال في فلسطين والقدس".

وفي احتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مطعم الساحة في الضاحية الجنوبية، قال السيد: "بناءً على هذا هناك بعض الأمور نذكرها، ليس من باب الإدانة، وإنما من باب أن أطلب الحذر، من حقّنا أن نطلب الحذر، من حقنا أن ننصح في هذا المجال. من يريد أن يحرر فلسطين والقدس لا يحارب الجمهورية الإسلامية في إيران، ومن يحارب الجمهورية الإسلامية في إيران لا يريد أن يحرر القدس، ومن يريد أن يحرر القدس لا يحارب المقاومة في لبنان، ومن يريد تحرير فلسطين هو صديق لمن هو عدو لإسرائيل في هذا العالم، هو صديق للجميع. هذه معادلة صحيحة، أنا لا يهمني المواقف السياسية أو الخلاف في وجهات النظر أو ما شابه ذلك".

وتابع السيد: "لا يستطيع أحد أن يغرّر بالناس أو أن يخدع الناس ويقول إن المشكلة مع إيران هي مشكلة أمن الخليج، إن المشكلة مع إيران هي مشكلة العراق، إن المشكلة مع إيران هي مشكلة إيران في سوريا، وإن المشكلة مع حزب الله هو موقف حزب الله من سوريا، وإن المشكلة مع حزب الله، باعتباره عنصراً أساسياً في مشروع تحرير القدس وفلسطين، هي ليست أن بعض السنّة في العالم الإسلامي يصبحون شيعة. هذا عيب يا إخوان. إن مشكلة حزب الله أنه جزء من تحرير فلسطين، وإن مشكلة إيران أنها دولة قوية في المنطقة ومحور أساسي في المنطقة في مشروع تحرير فلسطين".

وأضاف السيد: "بالنسبة للثورات العربية أو الصحوات الإسلامية أو النهوض العربي، أسموها كما تريدون، نحن سعداء بها. وعلى المستوى الاستراتيجي ننظر بأنه هناك انتصاراً إستراتيجياً بهذه الثورة على مستوى الأمة وعلى مستوى الشعوب. لكن السؤال هنا، الثورات العربية، الصحوات العربية، السلطات التي تتشكل بعد الصحوات العربية، سؤالي الأساسي، هذه الثورات وهذه السلطات هل خطت بمشروع تحرير فلسطين إلى الأمام أو تراجعت؟ هل جُمّد الصراع بعد الثورات أو قوي الصراع ضد إسرائيل بعد الثورات؟ هذا هو الأساس، وما أقوله في هذا الصدد من رأي شخصي أنه أفضل ألف مرة أن تبقى بعض الحركات الإسلامية الضمير الاستراتيجي للأمة على مستوى تحرير فلسطين، وأن لا تكون مرة واحدة سلطة من دون مشروع تحرير فلسطين".

وأكمل السيد قائلاً: "في هذا الزمن، بعض أصدقائنا وإخواننا، وهم يعرفون أنفسهم، يظلمون ويشوّهون ويتجنّون. كلا يا إخوان، نحن في سوريا لا يستطيع أحد أن يضعنا أمام خيار: هل أنتم مع النظام أو مع الشعب، نحن نفرض خياراً آخر: مَن مع سوريا ومَن مع أميركا وإسرائيل في سوريا. ليس الموضوع مَن مع النظام ومَن مع الشعب، اسمحوا لنا، نحن مع ما يريده الشعب في سوريا، ولسنا مع ما تريده أمريكا وإسرائيل في سوريا".
The Holy Sheikh has put Himself in a very difficult and impossible Situation. Sixty years , he could not Liberate Palestine. The only time there is Palestine State, is when the Palestinians went to the United Nations, and Not Iran or the Resistance, helped in this case. If the Palestinians could win their State by Diplomacy, why they need this Sheikh's help. Iran is fighting the world by the Lebanese, Syrian ad Palestinian blood. Even Hamas its wonderful Daughter, had left Iran Propaganda. This Holy Sheikh and Hezbollah should stop fooling their Nation out. Palestine does not need you, and you can not Liberate it. You only help Iran to Control our Counties for Free. Because you are Shia, and those you call Alliances are Blood Suckers Traders. This Sheikh wanted to Liberate Syria from the Syrian people, and Palestine from the Palestinian people.
khaled-stormydemocracy

مستعدّون مع محامين للدفاع عن أنطوني خليل

انتقد رئيس "حركة التغيير" إيلي محفوض "مشهد قطع الطريق في جرود كسروان من قبل بعض سكان بلدة لاسا الجبيلية"، معتبرًا أن "هذا التصرف الذي أصبح سلوكاً معتمدًا لم يعد مقبولاً".
محفوض، وفي بيان، رأى أن "المضي قدمًا بسياسة الخوف والرضوخ للتهديدات ستوصلنا حتمًا إلى المحظور"، وحذر من "سقوط الجمهورية في حال استمرارها". وقال: "نعلن أننا على كامل الاستعداد مع عدد كبير من المحامين للدفاع عن الموقوف أنطوني خليل أمام القضاء المختص".

عائلة أنطوني خليل رفضت عرضاً من عون


ذكرت صحيفة "الجمهورية"، وفقاً لمعلومات، أنّ تسليم أنطوني خليل الى فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، سبقته اتصالات بين العائلة وقيادة قوى الامن، إذ كانت العائلة تخشى على حياة أنطوني، لا سيّما بعد التهديدات الواضحة التي أطلقها إمام لاسا الشيخ محمد العيتاوي. وقد حصلت العائلة على ضمانات اكيدة على حياة خليل، وعلى حفظ كرامته، وعلى ضمان حصول تحقيق ومحاكمة وفق الأصول، خصوصاً وأنّ ملابسات الجريمة وتفاصيلها، تشير الى شجار عنيف تلاه محاولة دفاع عن النفس، ومن ثمّ عملية القتل. وتضيف المعلومات أنّ عائلة خليل (معظم العائلة أيّد التيار الوطني في انتخابات العام 2009) رفضت عرضاً من العماد ميشال عون، الذي أوفد الضابط المتقاعد انطوان عبد النور لهذا الغرض، بأن يكون تسليم خليل للأجهزة الامنية عبره، وذلك بهدف امتصاص النقمة التي تركتها الحادثة وما تلاها من تهديدات وقطع للطرق، وللقول إنّ علاقته بحزب الله هي الضمانة لمنطقة كسروان التي استاءت من ردّة فعل اهالي لاسا المعوّمين من حزب الله.



وأضافت المعلومات انه وبعد إصرار العائلة على ان يتسلّم فرع المعلومات المتهم، تمّ ذلك بحيث أحضِر من إحدى القرى الشمالية حيث كان يختبئ، وأوقِف في المقر العام لقوى الامن الداخلي، وبدأ التحقيق معه بإشراف القضاء.



وفي تفاصيل الجريمة، بحسب المعلومات، أنّ تلاسناً حادّاً جرى بين الجاني ورفيقه والمغدورين على خلفية أحقّية مرور، وكان خليل يقود شاحنة، خلف شاحنة اخرى يقودها زميله، ولمّا اندلع الاشتباك، نزل من شاحنته ليدافع عن زميله، فيما كان المغدوران يهاجمانه "بشِلف حديد"( وليس بساطور) وانتقل الاشتباك والضرب بالأيدي والآلات الحادّة الى شاحنة خليل، الذي أطلق النار عندما حاصره المغدوران، فقُتِلا على الفور.

الدويهي: سيتم تسليم انطوني خليل في الساعات المقبلة

7 كانون الثاني 2013 الساعة 13:51
أكد قائد الدرك العميد جوزف الدويهي في اتصال مع "للوكالة الوطنية للاعلام" انه سيتم تسليم مطلق النار على غسان وهادي سيف الدين منذ يومين في وطى الجوز، انطوني خليل في خلال ساعات الى السلطات الامنية والقضائية، مشيرا الى ان هذا الاتفاق تم التوصل اليه بعد مشاورات مع ذوي خليل وفعاليات منطقة حراجل. ولفت الدويهي الى انه لم يتم الاتفاق بعد على التوقيت ومكان التسليم.


عائلة سيف الدين قبلت استلام الجثتين والدفن غدا بناء على رغبة حزب الله
26 كانون الثاني 2013 الساعة 20:53
أعلنت العلاقات الإعلامية في "حزب الله"، أن وفدا من الحزب يترأسه مسؤول المنطقة الخامسة الشيخ حسين زعيتر، قام "بزيارة تعزية ومواساة الى عائلة سيف الدين في قرية لاسا". أضافت انه "على أثر الزيارة، ونزولا عند رغبة قيادة حزب الله، قبل آل سيف الدين باستلام جثتي المغدورين حيث ستتم مراسم الدفن غدا الأحد في القرية الساعة الثانية والنصف من بعد الظهر".

عيتاوي اتهم الدولة بحماية الجاني بجريمة حراجل.. والبون دعا للتصدي لمحاولات الاستقواء

شدد الناطق بإسم أهالي لاسا الشيخ محمد العيتاوي على أنَّ ما قام به بعض أهالي البلدة اليوم لجهة قطع طريق ميروبا، "لم يكن بهدف إقفال الطريق أمام الناس، بل لإيصال رسالة عبر وسائل الإعلام، لتسليم الجاني (في جريمة قتل شخصين من لاسا) إلى القضاء"، مضيفاً: "لأنه في حال تُرِكت المسألة، فنحن سنكون غير قادرين على تهدئة الناس". 

العيتاوي، وفي حديثٍ إلى موقع "NOW"، قال: "في حال لم يُسلَّم الجاني (الذي يقول أهالي لاسا إنه أ.خ. من حراجل) اليوم أو غداً، سيكون لنا تحرك باتجاه قصر رئاسة الجمهورية في بعبدا". وأكد العيتاوي أنّ "الإتهام بالجريمة لا يوجَّه إلى أهالي حراجل، بل إلى الجاني الذي يحظى بغطاء، ومعروف أين هو، فهناك جهات تحميه وهي معروفة، وكل المطلوب أن يُسلم إلى القضاء اللبناني". 

وعن الجهة التي تحمي أ.خ.، ردّ العيتاوي: "الجهة التي تحميه هي من الدولة، وليس من الجهات السياسية، فهو من ميليشيا تابعة لمافيات المرامل المحمية من المسؤولين السياسيين، وإذا أردتُ أن أتّهم فأتّهم الذي رخّص للمرامل، وهو زير البيئة (ناظم الخوري) ومن ورائه رئيس الجمهورية (ميشال سليمان)، فهما علناً يحميانهم وهذا ليس سراً". 

وختم العيتاوي: "نحن لا نصعد لا مذهبياً ولا طائفياً ولا مناطقياً. وحزب الله وكل القوى السياسية تسعى إلى التهدئة من دون استثناء، المسألة ليست مُسيّسة". 

ومن جهته، علّق النائب السابق منصور البون على قطع الطريق العام مبدياً تعاطفه مع أهل الضحيتين من آل سيف الدين، مشدداً على "ضرورة معالجة القضية ضمن إطار القانون"، ولافتاً إلى أنّ "تحويل حادث فردي إلى مشكلة بين منطقتين متجاورتين يأجج المشاعر ويفتح جروحاً قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه".
وأشار البون، في حديث لـ"NOW"، إلى أنّ "محاولة قطع الطريق في قلب كسروان للمرة الثانية خلال يومين يتخطى إطار الاستنكار والتعبير عن الغضب ويصل إلى محاولة استفزاز وتحميل جميع أبناء لمنطقة تداعيات حادث فردي"، مشدداً أيضاً ضرورة "جلاء ملابسات الحادث لمعرفة الاسباب الحقيقية التي دفعت بالجاني إلى استخدام السلاح والتسبب بالفاجعة".
وطالب البون "الأجهزة الأمنية والقوى المختصة بالتصدي بحزم لكل محاولات الاستقواء والترهيب المعنوي والمادي في المنطقة سلمت أمنها وكرامتها للدولة والتي إن تلكأت تركت لأبناء هذه المنطقة حرية التصرف وفق ما تقتضيه الظروف".

اهالي لاسا: المنطقة على أبواب حرب طائفية ومتجهون للتصعيد

26 كانون الثاني 2013 الساعة 11:58
وكالات
قطع اهالي لاسا طريق حراجل - ميروبا احتجاجا على عدم تسليم المتهم بقتل غسان سيف الدين ونجله هادي.
واعلن الناطق باسمهم عن "عدم دفن او استلام الجثتين حتى يتم تسليم الجاني"، واوضح انه "حتى الان يتم الحديث بلسان العقل والدين والشرع، وهذا ما نطلبه من اهالي ميروبا عبر تسليم الجاني".
ودعا الى "تسليم الجاني"، واكد "ثقته بالقضاء والدولة"، واوضح ان "المنطقة على ابواب حرب طائفية"، واعرب عن "خشيته من تحويل حادثة فردية الى فتنة مذهبية"، واعلن عن "وضع الجريمة برسم المسؤولين".
واعلن امام البلدة عن "تعطيل التزلج ومراكز الاصطياف بحال عدم تسليم الجاني"، ودعا قوى الامن والجيش الى "اخذ اكبر قدر من الحيطة والحذر بحال عدم تسليم الجاني". 

المتهم في جريمة وطى الجوز لم يسلم نفسه

أشار وزير الداخلية والبلديات مروان إلى أنَّ "المهمة التي قام بها قائد الدرك والضباط المعنيين إلى سجن رومية انتهت بقبول الإسلاميين بالشروط التي وضعتها الأجهزة الأمنية، وإن آلية التنفيذ ستبدأ عملياً بالتحقيق مع المتهمين يوم الإثنين المقبل على يد القضاة المعنيين بالملف". 

شربل، وفي حديثٍ إلى صحيفة "الجمهورية"،  نفى "الرواية التي قالت بأن المتهم في جريمة وطى الجوز قد سلّم نفسه". وقال: "إن القوى الأمنية جنّدت طاقاتها للوصول إلى الجاني ولإجراء المزيد من التحقيقات في ظروف الجريمة"، معتبراً أن "العملية هي في يد القضاء، الذي وضع يده على القضية، وإن القوى الأمنية بتصرفه".

 مقتـل شخصيـن مـن آل سيـف الديـن بوطـى الجـوز

أدّى خلاف فردي مع أحد الأشخاص في منطقة وطى الجوز إلى مقتل شخصين من آل سيف الدين من بلدة لاسا قضاء جبيل.

إخماد حريق كبير في محل للمشروبات الروحية في جدرا

ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن حريقًا شبّ عند السادسة من صباح اليوم وفي ظروف غامضة، في محل المواطن محمد علي حسين من بلدة حولا في الجنوب، المخصص لبيع المواد الغذائية والمشروبات الروحية، ويقع على الطريق الساحلية القديمة في بلدة جدرا مقابل جامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا، والتهمت ضخامة النيران محتويات المحل بالكامل، على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلها عناصر الدفاع المدني وعدد من شبان البلدة في محاولة لإخماد النيران التي هددت منزل مالك حيدر الملاصق للمحل، إذ وصلت النار الى إحدى الغرف، وقد تم إجلاء العائلة المكونة من عدد من الأطفال إلى خارج المنزل، وسط انتشار كثيف للدخان الأسود في المنزل.
وعلى الفور حضر رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي وشرطة البلدية وامين سر لجنة المتابعة المشتركة اللبنانية - الفلسطينية احمد الرواس ومسؤول القوات اللبنانية في جدرا طوني القزي، وأجرى الأب القزي سلسلة من الاتصالات بالدفاع المدني والقوى الامنية.
وحضر الرئيس الاقليمي لمركز الدفاع المدني في بلدة شحيم حسام دحروج وهو يقود سيارة الاطفاء وعمل على اطفاء النيران التي كانت ما زالت تشتعل في محتويات المحل.
واشار صاحب عقار المحل خالد حيدر الى ان "النيران كانت كبيرة ولم تهدأ الا بعد التهام كل شيء في المحل"، موضحًا ان "الأضرار كبيرة وقد تم اجلاء الاطفال من المنزل المجاور". وترك الموضوع في عهدة القوى الامنية والقضائية، مؤكدًا "عدم وجود أي مشاكل مع احد".


خجَل مسيحي



أبسط وصف لـ "موقعة " كفرذبيان- فقرا أنّها مسمار إضافي في نعش القيَم المسيحيّة، وطعنة نجلاء في تاريخ المسيحيّين، من جبل لبنان إلى المشرق.



لم يتوقّع أيُّ عاقل أنْ تبلغ حمّى منافسة الموارنة على الإنتخابات ذرى كسروان البيضاء، كي تلطّخها بعارٍ أسود، وتدفع بعشرات الشبّان الأغرار إلى "تقليد" دخيل على البيئة المسيحيّة بوجهيْه القبيحيْن: قطع الطرق والشتم الديني. 

هذه "الثقافة" الدخيلة أصبح عمرها 6 سنوات، دشّنها قطّاع الطرق وحارقو الدواليب في 23 كانون الثاني 2007، تنفيذاً للإنقلاب الأوّل الذي أسّس للثاني في 7 أيّار 2008، والثالث (الذي لا يزال ثابتاً!) في مطلع 2011. 

غير أنّ الخطورة تكمن في تطوير "تقنيّة" القطع عبر حقنها بمنشّطات الشحن الديني والمذهبي، كي تكتمل مفاعيلها "الحضاريّة"، وتُثمر نتائجها التي تهيّج الغرائز وتدمّر العقول، بعدما كان المسيحيّون رسل نور وقادة رأي . 

كانوا بناة جسور، فغرّروا بهم كي يقطعوا جسر فقرا. كانوا أهل ضيافة وصدور رحبة، فحوّلوهم إلى منكمشين "يكرهون الضيف وزوّادته"، وحجَروا على عقولهم البسيطة وقلوبهم الساذجة. 

وأسوأ ما في حفلة الجرد الكسرواني، أنّها استدرجت إليها مزايدين آخرين من خارج "أبطالها" المتنافسين من عونيّين وهيكليّين (فريد هيكل)، فانخرط فيها حزب معروف بعقلانيّته واعتداله (الكتائب)، وآخرون من أهل القماشات الهادئة. وكأنّ أصوات الكسروانيّين تحتشد في هذه اللحظة على أبواب أقلام الإقتراع، فمن يحضر السوق يبيع ويشتري!



هل بعد هذا الخجل، مِنْ خجل؟! 

نعم، هناك خجل أكبر وأفظع.



بعد ساعات من "الموقعة التاريخيّة"، خرج أحد أبطالها ليلاً، بعدما حيّد نفسه نهاراً، كي يُعلن أقبح تبرير لما جرى: قَطَعْنا الطرق لأنّ الشيخ الأسير شتًم حسن نصرالله ونبيه برّي وقيادات المنطقة (يقصد نفسه).



 فلتدفع كسروان إذاً ثمن تحصيل شرف هؤلاء من حساب أبنائها وهدوئها وسياحتها ولقمة عيشها.



 وليدفع المسيحيّون، الموارنة تحديداً، ثمن تعويم السياسيّين الغرقى، والتنافس الأرعن على كراسي النيابة والزعامة، وليحرقوا تاريخهم وحضارتهم  بخوراً على أقدام الصنم السياسي الضرير. 

ما فعله بعض "زعماء" كسروان في فقرا، هو تماماً ما فعله "المشروع المذهبي" بالمسيحيّين عموماً: ورطة مزايدات شعبويّة تحت شعار التمثيل والمناصفة ردّتهم قروناً إلى الوراء.



وما جرى في كفرذبيان هو من بواكير هذا المشروع، ووجه من وجوه احتقاناته ومعازله التي يُنشئها. فالحمد لله أنّه تعثّر وسقط، حصراً للأضرار، وحقناً لدماء الرسالة المسيحيّة.



صحيح أنّ المشروع ترك أضراراً بالغة، وكذلك ذيله في كسروان، وذيوله في مناطق أُخرى، لكنّ شعوراً بالإطمئنان يخالج المسيحيّين العقلاء بسبب فشله مع ذيوله وآثاره. فما حصل له ولذيله الكسرواني ليس نجاحاً، بل خسارة وتراجع بعد انحسار الغبار، وانهيار الكسب الشعبي الزائل. 

ويزداد الإطمئنان مع رصد مواقف وأصوات كسروانيّة وقياديّة مسيحيّية عاقلة ونبيلة، لم تنخرط في بازار المزايدة الإنتخابيّة، بل آثرت الموقف العقلاني المنسجم مع الأساس المسيحي، ولو استأثر سواها بالشعبويّة العابرة. 

ولعلّ صمت المراجع الكنسيّة أبلغ وأكثر دويّاً من عقيرة المزايدين.فالكنيسة لا يُمكن أن ترتاح إلى هوَس بعض أبنائها، وخروجهم عن قيمها في الحريّة والمحبّة والانفتاح، ولا تشجّع نشوء إمارات، وتربية الجيل المسيحي على الحذر من الآخر وكرهه والحقد عليه، واستيراد العادات القبيحة. 

هناك منْ يحاول مراراً وتكراراً، منذ سنوات، قبل "التفاه...م" وبعده، تشويه الإنفتاح المسيحي والإرشاد الرسولي، وضرب مرتكزات الرسالة المسيحيّة، بجرّ المسيحيّين مع نصف المسلمين ضدّ نصفهم الآخر.



وهم أنفسهم حاولوا تشويه بياض جبال كسروان باسم الدجل المسيحي.



لا المرتكزات تنهدّ، ولا نقاء ثلجنا يسودّ.

وحدها طواياهم السوداء، يطويها الزمن.

أكد لـ «الفيلق الإيراني» أنه لن يركع سوى لله وحده وأنه سيبقى في خضم الصراع مع هيمنة السلاح

الأسير لـ «الأنباء»: الكسروانيون رحبوا بي والتقطوا الصور الفوتوغرافية معي واحتمال وجود يد لـ «حزب الله» في حادثة كفر ذبيان وارد


السبت 26 يناير 2013 الأنباء

بيروت ـ زينة طبارة
رأى إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ احمد الاسير أن تعمّد بعض الشبان الذين لا يتجاوز عددهم العشرين الى قطع طريق كفر ذبيان أمام موكبه وست حافلات من أنصاره، عمل محدود لا يمثل المسيحيين، وتحديدا أهالي كسروان الذين رحبوا به بالمئات سواء خلال مروره في مناطقهم أم لحظة وصوله الى فاريا، حيث أتوا لإلقاء التحية عليه والتقاط الصور الفوتوغرافية معه، معتبرا بالتالي أن ما جرى في كفر ذبيان وبالرغم من اعتراف الوزير السابق فريد هيكل الخازن بتحريض الشبان، يبقى تصرفاً محدوداً لا يشير الى وجود بعد سياسي له، إنما عملت وسائل إعلام «8 آذار» على تضخيمه وإعطائه طابعا استفزازيا، مؤكدا أنه لم يكن الهدف من زيارته لمنطقة التزلج في كسروان أي استعراض سياسي، إنما تنظيم رحلة ترفيهية جماعية للعائلات، شاءوا كبعض الشبان وبتوصية من أحدهم تعكير مزاج ألوف المواطنين عبر حجزهم لساعات داخل سياراتهم تحت عنوان «منع الأسير من الوصول الى مراكز التزلج». 


الأسير لـ الأنباء الكسروانيون رحبوا بي والتقطوا الصور الفوتوغرافية معي واحتمال وجود يد لـ حزب الله في حادثة كفر ذبيان وارد
وردا على سؤال حول بعض التصرفات التي اعتبرها العديد من أهالي المنطقة استفزازية لهم كإصراره على متابعة طريقه والصلاة في ساحة فاريا، لفت الشيخ الاسير في تصريح لـ «الأنباء» الى أن قرار عودته من كفر ذبيان كان مطروحا وخيارا ورادا، إلا إن طبيعة الطرقات الضيقة لم تسمح للحافلات بالالتفاف واتخاذ طريق العودة، ناهيك عن أن بعض المسؤولين تمنوا عليه إكمال طريقه وصولا الى ساحة فاريا، مضيفا أن زحمة السير الخانقة التي تسبب فيها الاعتصام حالت دون تمكن أي كان من التحرك بسيارته، بدليل أن قوى الجيش اضطرت لركن آلياتها الى جانب الطرقات والتوجه جريا الى مكان الاعتصام، متسائلا من جهة ثانية عن سبب اعتبار صلاته في ساحة فاريا استفزازا للمنطقة في وقت أن الصلاة مفروضة على كل مسلم ان يؤديها خمس مرات في اليوم وفي توقيتها المحدد أينما وجد في العالم.

..والفنان المعتزل فضل شاكر مشاركاً في الرحلة السياحية 
هذا وأكد الشيخ الاسير في معرض رده على الاسئلة انه لو كانت الحافلات عائدة لـ «حزب الله»، لما كان أحد قد قطع الطريق أمامها بسبب تحالف العماد عون مع الحزب ولما كان عون ذكر بـ «بوسطة عين الرمانة» في محاولة لإعطاء الزيارة صبغة العداء للمنطقة، مستدركا بالقول ان انتماء مختار كفر ذبيان وسيم مهنا الى التيار العوني وتبنيه علنا تحرك الشبان، أعطى صورة واضحة عن الجهة التي أعطت كلمة السر في عملية قطع الطريق، معربا بالتالي عن أسفه لوجود حالة مرضية زرعتها بعض القيادات السياسية في نفوس المواطنين وتجسدت في حادثة كفر ذبيان كما في سائر الحوادث السابقة، مؤكدا أنه في الوقت الذي يناصبه هؤلاء العداء فهو مصر على مد يده لهم انطلاقا من إيمانه بالتعايش المشترك، بدليل انه ما كان ليصطحب معه النساء والاطفال في الرحلة ويغامر بحياتهم لو كان الهدف منها استفزاز هذا التيار السياسي أو ذاك الزعيم، نافيا نفيا قاطعا وجود أسلحة في الحافلات إلا أن أصحاب الحملات الانتخابية أرادوا الاستعراض سياسيا لتحصيل حفنة من الاصوات الانتخابية.
..ونساء ضمن وفد الأسير وهن على الثلج  (محمود الطويل)
وختم الشيخ الاسير، مشيرا الى احتمال وجود يد لـ «حزب الله» في حادثة كفر ذبيان، وذلك لاعتباره ان سياسة «حزب الله» قائمة على تركيع الآخرين له وأمامه، وإلا فقرار إلغائهم سيكون وكالعادة سيد مواقفه وخياراته، مؤكدا بالتالي أن ما حدث معه في كفر ذبيان هو نتيجة دس «حزب الله»، لسموم الشرذمة والتفرقة في أذهان المواطنين وتحريضهم ضد كل من لا يشاركه وحلفاءه التوجه السياسي نفسه وغير المنخرطين معهم في الحلف السوري الايراني، مؤكدا للفيلق الايراني (على حد تعبيره) انه لن يركع سوى لله وحده وانه سيبقى بالتالي في خضم الصراع مع هيمنة سلاحه على اللبنانيين حتى سقوطها أمام الشرعية وهيبة الدولة.
الشيح أحمد الأسير لـ«الشرق الأوسط»: حين ينتهي الاعتداء علينا أترك السياسة وأعود إلى عملي في الدعوة

صيدا (جنوب لبنان): نذير رضا 
شكل رجل الدين السني اللبناني أحمد الأسير ظاهرة جديدة من نوعها على الساحة اللبنانية، بحمله شعار رفض العنف في سوريا، على الرغم من معارضته الشديدة للنظام، ورفضه حمل السلاح في وجه حزب الله مقابل التأكيد أنه لن يركع أمام هذا السلاح وسيبقى يرفع الصوت ضده في الشارع.

الأسير يرفض توصيف حركته بأنها مشابهة لحركة زعيم الحركة السلمية «غاندي» لأن البعض أطلق عليه لقب «غاندي السلفيين». فهو ليس غاندي ولا سلفيا، إنما هو يريد التشبه بالصحابة والسلف الصالح.

وبين مؤيد ومعارض لحركة السير، انقسم الشارع اللبناني حول «الشيخ - الظاهرة» الذي تميز بخطابه المرتفع اللهجة ضد حزب الله وسلاحه، كما تميز ببعض تحركاته التي وصفها البعض بأنها «استعراضية» ويعتبرها أنصاره «طبيعية» كمثل صوره التي انتشرت يركب دراجة خلال اعتصام نفذه مع أنصاره ضد سلاح الحزب في مدينة صيدا العام الماضي، أو ظهوره على الثلج مع نحو 400 من أنصاره أمس يتراشقون ويلعبون.. ويصلون، وهو ما أثار حفيظة قوى مسيحية حاولت قطع الطريق عليه قبل أن يفتحها الجيش اللبناني بالقوة من منطلق «حق أي لبناني بالذهاب إلى أي مكان».

اليوم، يسكن الأسير في شقة سكنية متواضعة قبالة مسجد بلال بن رباح في صيدا، حيث زارته «الشرق الأوسط» لإجراء هذا اللقاء الذي لخّص تجربته، وتحدث فيه عن أسباب تراجع تحركاته. يبرر الأسير هذا بأنه «يدرس تحركاته». ويقول: «تبين لنا بعد حادثة التعمير (اشتباك بين أنصاره وعناصر محسوبة على حزب الله) أنني كنت مستهدفا. حتى حركتي الشخصية قلت، إذ تركت بيتي وسكنت إلى جانب المسجد. وهذا لا يعني أننا تراجعنا، ولكننا نجري دراسة جديدة لتحركاتنا المستقبلية لتكون بطريقة أفضل». وينفي أن يكون الأمر نابع من ضغوط سياسية مورست عليه، مؤكدا أنه «لا يقبل بأن يمارس أحد ضغط عليه»، ويضيف: «لكن الجو العام يظهر أن أغلب الأطراف السياسية في لبنان حاربتنا منذ الاعتصام المفتوح في صيدا، وكانت الحرب علينا تزداد يوما بعد يوم، ومنها الحرب التي تخاض ضدنا في الفترة الأخيرة وهي حرب تشويه وتعتيم إعلامي، فضلا عن الضغوط على المعنيين مثل وزارة الداخلية والمحافظ لعدم منحنا رخصة لأي تحرك»، مشيرا إلى أن «قوى 8 آذار تعترف بذلك.. فمجرد زيارة وزير الداخلية لتعزية أهالي الشهداء، جرت مساءلته في مجلس الوزراء، بينما لو زار جرحى لهم في المستشفيات فلن يتعرض لمساءلة. وبالإضافة إلى قوى 8 آذار، هناك اللقاء التشاوري لتيار المستقبل في صيدا، الذي أصدر المجتمعون فيه بيانا يطالبون فيه المعنيين بعدم منحي أي إذن لأي تحرك».

وينفي أن يكون تيار «المستقبل» الذي يرأسه الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري يدعمه في تحركاته، قائلا إن «تيار المستقبل منذ اليوم الأول بدأ بمحاربتنا. الرئيس السنيورة جمع الأضداد في البلدية وأطلق الحرب علينا. أما اللقاء بيني وبين (منسق التيار) أحمد الحريري، فكان محاولة للخروج من الإحراج الذي وقعوا فيه أمام جمهورهم على خلفية حربهم ضدي، على الرغم من أن الأهداف التي طرحتها، وهي مواجهة السلاح غير الشرعي وجعله ضمن الدولة. لذلك، قاموا بمناورة أمام جمهورهم قبيل الاعتصام الذي يحشدون له، بذريعة أنهم تحدثوا معي ولم أستجب، فإذا سقطت أي نقطة دم أتحمل مسؤوليتها أنا».

وإذ استغرب الأسير عدم وقوف «المستقبل إلى جانبه على الرغم من تلاقيهما في (الأدبيات السياسية) بخصوص دعم الثورة السورية والموقف من سلاح حزب الله»، مشيرا إلى أنه قال لأحمد الحريري: «إن علينا أن نتحدث وجدانيا، وليس سياسيا. ألم أقف معكم في 7 أيار؟ وفي محطات أخرى؟ إنني لم أقف إلى جانبكم بهدف الحصول على مردود سياسي أو مادي أو معنوي، بل قمت بواجبي، إذن لماذا تمارسون حربا ضدنا؟ فأجاب بأنني محق، ويجب أن تُصحح الأمور بيننا.. لكن الحرب لم تتوقف عبر الإعلام. وأرجح هنا أن السبب الأساسي للحملة ضدي، هو الخوف على الزعامة السنية». وأضاف: «القضية ليست بالنيابة، قد يضحون بنائب، ولا مشكلة عندهم. القضية أوسع من صيدا. رأوا أن تحركاتنا توسعت في كامل لبنان، ويجسّ تيار المستقبل نبض الشارع السني على مساحة لبنان ويعرف أنه يتململ من سياسيتهم. رأى الناس شخصا يتحدث بوجعهم. هؤلاء أحبوا الشيخ الأسير بسبب خطابه وجرأته ورؤيته وتحركاته وصراحته وعدم تبعيته لأي طرف، لذلك بات (المستقبل) متوجسا من أن يأخذ الأسير من زعامته في الشارع السني على الرغم من أنني لا أطمح لذلك لا من قريب ولا من بعيد»، مؤكدا أنه «لن يكون في يوم من الأيام نائبا في البرلمان ولا زعيما حزبيا، ولا وزيرا أو رئيس حكومة» متهما تيار «المستقبل» بأنهم «يحتكرون الزعامة السنية». ويقول: «أنا أوافقهم على بعض مواقفهم وأعارضهم على بعضها، ولكن ألومهم على محاربتهم من يوافقهم الخطاب لمجرد أنه ليس معهم».

ويرد الأسير الاتهام له بأنه «مشروع فتنة» بالدعوة إلى تقديم «البينة» على أساس القاعدة الشرعية التي تقول «البيّنة على من ادعى». فإذا اتهمني أحد بأنني مشروع فتنة، عليه أن يقدم الدليل. وسأل: «إذا رفضت الهيمنة على لبنان وعلى السنة، هل أكون فتنة؟ إذا رفضت أن يخوّننا (أمين عام حزب الله السيد) حسن نصر الله، ويستبيح دمنا في 7 أيار (العملية العسكرية التي قام بها الحزب وحلفائه ضد القوى المناوئة له عام 2008)، هل أكون مشروع فتنة؟ إذا كنت أدافع عن وجودنا وأعراضنا في لبنان وسوريا، هل أكون فتنة؟ أما إذا كان المطلوب مني أن أقوم بما يفعله الآخرون، وهو السكوت بعد قتلنا، والسكوت على تخويننا، فإن ذلك لا يمكن أن أقوم به».

ويحرص الشيخ السير على إبعاد تهمة «التطرف» عنه «لأن التطرف يودي إلى جهنم! أنا لست متطرفا ولا حتى بخطابي. أكرر أنني أود العيش مع المسيحيين والشيعة والدروز، وأطالب بالتوازن في لبنان وحصر السلاح بالدولة والعمل بموجب اتفاق الطائف. فهل في ذلك تطرف؟».

أما حادثة «التعمير» التي استعمل فيها السلاح، فهي برأيه ليست «نقلة نحو السلاح»، ويقول: «من المعروف لدى الجميع أن أشخاصا يرافقونني ويحملون السلاح، وكل ما تم استخدامه هو قطعتان من السلاح كانتا موجودتين في سيارتي التي أُطلق عليها الرصاص، فأطلقوا الرصاص في الهوار لتأمين انسحابي، وأؤكد أننا لم ننزل بمهمة عسكرية لأن أطفالنا ونساءنا كانوا معنا، بل فوجئنا بأن القوى الأمنية لم تكن موجودة خلافا للوعد الذي تلقيناه من الأمنيين. وعندما سقط الرصاص على سيارتي، اضطر المرافقون للرد لتأمين خروجي».

ويشكو الأسير من أنه وفريقه يتعرضون لـ«حملة إعلامية مسعورة هدفها زرع المخاوف منا». ويقول: «أكدت بالصوت والصورة أن مشكلتي في حادثة التعمير لم تكن مع عاشوراء، بل مع حزب الله الذي وضع لافتة كتب عليها (الشهادة عزّ أبدي)، ردا على إنكارنا الواجب الجهادي الذي سموه استشهادا في سوريا. استفزنا أنهم يقتلون أهلنا في سوريا، ويضعون لافتة كتب عليها الشهادة. لم نعترض على قضية عاشوراء أبدا. مشكلتنا مع راية الحزب ولافتاته. نحن مشكلتنا مع ظلم المشروع الإيراني، وليس مع الطائفة الشيعية، أما بالنسبة لباقي الطوائف، فإننا لم نواجه أي مشكلة مع أحد منذ بدأت العمل بالحقل العام في عام 1988، حيث كنت أمانع أن يضيء الإعلام علينا لانعدام المصلحة في ذلك. لكن حين نزلنا إلى الشارع بعد استفحال الظلم علينا عقب مقتل الرئيس رفيق الحريري، تلقائيا أضاء الإعلام على تحركنا. وأسأل، هل تأذى أحد من المسيحيين أو الدروز أو الشيعة منا منذ عام 1988؟ على العكس، أنا أقيم إلى جوار المسيحيين، ولم أواجه مشكلة مع أحد».

ويعترف السير بأن «ظاهرة الإسلاميين أرعبت جزءا كبيرا من اللبنانيين»، مشيرا أنه لهذا السبب دعا «المتديّنين إلى تقديم صورة طيبة عن الإسلام كي يطمئنوا الآخرين، وهذا ليس كرم أخلاق بل واجب ديني، لأن ديننا ليس رعبا أو تخويفا، بل رحمة. وهذا ما نمارسه الآن».

وينفي الأسير أي حوار مع حزب الله. لأنه «يتعامل حزب الله مع أخصامه بأسلوب التجاهل والاستعلاء، ونحن لا نهتم إذا حصل تواصل معهم أم لا. في النهاية أنا مظلوم، أتعرض لإهانة واعتداء، وأدافع عن نفسي ولن أسكت».

وإذ أكد أن معظم جمهور فريق «14 آذار» يشاركه الرأي، أوضح أنه يجري «دراسة مستمرة لشكل التحركات المقبلة، لكن المضمون هو نفسه، إذ نصرّ على أننا لن نسكت على هيمنة السلاح، وسنواصل التحرك حتى يعود التوازن إلى لبنان. الآن ندرس خطواتنا بشكل متأنٍ لأننا اكتشفنا بعد حادثة التعمير واعتصام الكرامة أن أطرافا كثيرة توافقنا المبدأ والرؤية والموقف، لكنها تحاربنا لمصالح خاصة. ونحن مستمرون بانتفاضة الكرامة (...) نحن يُعتدى علينا وعلى كرامتنا ووجودنا، ما يضعنا أمام خيارات محدودة، مثل الخضوع لسياسة الحزب والقول له (سمعنا وأطعنا)، وهذا من سابع المستحيلات، وإما نكتفي بأن نُضرب ونهان ونُزجّ بالسجون، ونشجب ونستنكر فقط، وإما أن نهاجر ونقدم البلد لهم على طبق من فضة، وإما أن نتسلح ونقاتل، ونقتل من يعتدي علينا، وهذا الخيار حق مشروع لأننا ندافع عن أنفسنا وعرضنا.. وإما النزول إلى الشارع ورفع صوت المعاناة والألم، وهذا هو الخيار الذي اتخذناه».

ويسخر الأسير من القول إنه «ظاهرة انحسرت» ويقول: «في المبدأ لا يهمني سواء أكان يناصرني عدد كبير أم لا، لأن أخصامي يعملون بطريقة العدد ليظهروا أن ظاهرتي انطفأت. هذا الموضوع لا يهمني، لأنني لا أعمل بغرض الشهرة بل انطلاقا من قناعة. حين ينتهي الاعتداء علينا، أترك السياسة وأعود إلى عملي في الدعوة الإسلامية الذي ما زلت أمارسه يوميا منذ عام 1988 متنقلا بين المناطق اللبنانية. وبخصوص عدد المصلين، أتمنى على كل من سمع هذا الخبر أن يأتي يوم الجمعة أثناء تأدية الصلاة ويتأكد من العدد بنفسه. هذا الخبر ليس صحيحا بالمطلق، وعلى الرغم من ذلك فأنا لا أكترث».

وعن علاقته المستجدة بالإسلاميين في المناطق الأخرى، يقول الأسير: «بحكم أنني كنت مشغولا بالدعوة، فإن علاقتي مع الإسلاميين قليلة، ولا معارف لي مع القياديين والإسلاميين والفاعلين. من مدة قصيرة، بدأنا نتعرف، وفي طرابلس أقمنا اعتصامنا بالتنسيق مع الشيخ سالم الرافعي. العلاقة بهذه الحدود».

وعارض الأسير «التدخل الميداني في سوريا، لأن ذلك يضر الثورة ويضر اللبنانيين في ظل الوضع اللبناني المعقد وفيسفسائه الطائفي. الثورة السورية لا تحتاج إلى المقاتلين، بل تحتاج إلى المال والسلاح، حتى إنه من الصعب علينا إدخال السلاح، والثوار يحتاجون إلى سلاح نوعي وليس سلاحا فرديا»، معتبرا أن «أهم ما يحتاجه الثوار هو الدعم المعنوي. الاعتصامات التي نفذناها أثرت على معنوياتهم إيجابا، كذلك دعم النازحين الهاربين من النار والحديد، لأن المقاتل هناك يجب أن يطمئن إلى عائلته وناسه كي يستطيع الصمود. وهذا ما قمنا به».

غْرِيب وبكسروان؟







وردتني على "watsap" صورة مركبة للشيخ أحمد الأسير، وهو يتزلج كمتمرّس في هذه الرياضة الشتوية. وأُرفقت الصورة بتعليق "فليحكم الأخوان". عرفت هوية مرسل الصورة، فهو حتماً عوني صلب الدماغ يردد ما يسمعه، لا يذكر مما قاله الدكتور سمير جعجع في 7 أعوام ونيف سوى هذه العبارة، وهي إن دلّت على شيء فهي تدل على أن الديمقراطية الحق تقضي بأن يتولى الحكم من جاء بأصوات الناخبين من دون أي إكراه، بمعزل عن اتجاهاتهم وقناعاتهم. والبحث والنقاش مع "المرسِل" في مثل هذه المسائل حتماَ عقيم.



مع الشيخ فريد بن هيكل الخازن والي ناحية كفرذبيان النقاش أمتع، وعنه الكتابة ألذ. فللرجل تاريخ في القيادة والزعامة والدفاع عن الثوابت المارونية والتحالفات الإستراتيجية والمرامل الوطنية وجبالات التنمية المستدامة. (والشغل ليس عيباً). وآخر انتفاضة لحارس البطريركية المارونية كانت في وجه الغازي السني لبلاد كسروان ـ الفتوح المارونية، فنزل مناصرو الشيخ الماروني الأنيق والوسيم ليسدوا الطريق على الشيخ أحمد الأسير الملتحي ومن معه مفسداً عليهم التمتع بيوم مشمس على تلال فاريا ـ كفرذبيان. 



مأخذ نائب كسروان السابق -الساعي لاستعادة كرسيه من "الدكتور فريد" - على الزيارة ـ العراضة أنها سياسية بامتياز، وإلا لفتح الشيخ الكسرواني المضياف بيته لاستقبال إمام مسجد بن رباح وذبح له ثلاثة تيوس وقرقورين. قالها "الكرمُ على درب" 200 مرة على الإعلام المرئي مشدداً أنه "سيغدّي" الشيخ في منزله لو قصد كفرذبيان بطريقة أخرى. وهل من يشك في كرم الضيافة الخازنية؟



وأعترف الشيخ فريد للأسير بأنه "ليس سيئاً " مع المسيحيين كما توارد إلى مسامعه، وهي شهادة سيئة لآن هناك فارقاً بين التصرّف "غير السيئ" و"التصرف الجيد"، وأخذ والي كفرذبيان على توقيت الزيارة . كان في مقدور الشيخ تأجيل المشوار إلى ما بعد ذوبان الثلج مثلاً أو بعد حل الصراع التاريخي بين السنة والشيعة في العالم الإسلامي. ورأت العين الساهرة على أمن كسروان أن 500 شخص عدد كبير. ويستفز الأهالي ويغضبهم. وبعضهم أتى بسيارات "مفيّمة". "أش جايين يعملوا 500 غْرِيب بكسروان؟". 

لو كانت الزيارة عائلية "زغتورة" يا أهلاً ويا سهلاً. ولا ضرورة للتذكير بالغدا العرمرمي. 



إنزعج شيخ الناحية (ناحية كفرذبيان) من الترويج للزيارة والإعلان المسبق عنها. وتخوف من تداعياتها على العيش المشترك. ومن جهته تحسّب الوزير العميد مروان شربل للأسوأ فواكب الرحلة السياحية، خطوة خطوة. رائع أن تواكب قوى الأمن المواطنين داخل أوطانهم. طمأن معاليه أهل بلاد كسروان وقياداتها ونوابها أن الشيخ الأسير لا يقوم بإغارة لاحتلال موقع استراتيجي، ولا يقود ميليشيا لإرهاب هواة التزلج، ولا يتقصّد استفزاز مشاعر أهل المراجل والإباء، بل جُلّ ما ينشده التمتع كما أي لبناني بمنظر الثلج "مهيّج الأشجانِ" وإطلاق العنان للصبية أن يتراشقوا بالكرات البيض في يوم عطلة منتظىر.



بالخلاصة ممنوع على الشيخ الأسير ثلج جبل عامل الشيعي وثلج كسروان المارونية. وحتى صيدا البحرية السنية قد تمنعه من السباحة في الصيف الآتي.

ما حصل مع الأسير أمر مؤسف ومستنكر



رأت النائب ستريدا جعجع، ان "ما حصل مع الشيخ أحمد الأسير أمر مؤسف ومستنكر"، و"يفتح الباب أمام امكان تكراره في بؤر او مناطق أخرى مع أي شخصية لا تشاطرهم الانتماء أو الرأي السياسي".
وأضافت جعجع في اتصال مع إذاعة "لبنان الحر" أنه "من حق أي مواطن ان يتنقل في كل الأراضي اللبنانية بكل حرية ومن دون اقفال اي طريق في وجهه، طالما انه لا يخالف القانون ولا يمس السلم الأهلي".

"lbc": وصول فوج المجوقل لفتح طريق كفرذبيان وجريحين نتيجة التدافع مع .القوى الأمني 

"mtv": بلدية كفرذبيان تتبرأ من قاطعي الطريق أمام الأسير وتدعو إلى فتحها فوراً مهما كلف الأم

"الوطني الحرّ" يقطع الطريق أمام الأسير في كفرذبيان

رحلة الأسير إلى كفرذبيان
ذكرت "إذاعة لبنان الحرّ" أنَّ "عدداً من أنصار التيَّار الوطني الحرّ من بلدة كفرذبيان يتجمعون عند مفرق القناطر في فقرا احتجاجاً على زيارة يزمع الشيخ أحمد الأسير القيام بها إلى المنطقة مع مجموعة من انصاره".

وبحسب الاذاعة عينها "تردد بين المتجمعين أنَّ الأسير يعتزم اقامة احتفال في ساحة الوردة لمناسبة عيد المولد النبوي بينما أشارت معلومات أخرى إلى أنه يقصد المنطقة للترفيه في مركز التزلج. وقد اصطدم بعض المعتصمين بالجيش والقوى الأمنية التي عملت على فتح الطريق لأنَّ لا مبرر لقطعها بهذا الشكل ".

وقد تلقت "لبنان الحرّ" اتصالات عدة من المواطنين علقوا في الزحمة نتيجة قطع الطريق.

عهد "الدولة الفاشلة": ٥٠ عوني قطعوا طريق الأسير لأنه "لا يحترم زعماء المنطقة"!

الخميس 24 كانون الثاني (يناير) 2013
مرة أخرى مسلسل "الدولة الفاشلة"!

"مواطن" إسمه ميشال عون يصرّح بأن من يريد أن يزور "المنطقة" عليه أن "يحترم زعماء المنطقة"! ويضيف "مش كل مرة بتسلّم الجرّة"! ووزير داخلية يعقّب بتوجبه "الشكر" للمواطن الذي إسمه ميشال عون "على موقفه الذي حمى كسروان ولبنان من فتنة"! هذا العهد هو عهد "الدولة الفاشلة".. "بامتياز"! وهذا بعد أسابيع من توجيهه الشكر للشيخ الأسير لأنه "وافق" على فتح طريق الجنوب! "دولة أبو ملحم" من ورطة إلى ورطة..!

الموضوع كله يمكن أن يصبح "تمريناً تطبيقياً" لـ"قانون إيلي الفرزلي" للإنتخابات النيابية: ثلج كفرذبيان للموارنة، وتلج أرز الشوف للدروز، وثلج العرقوب للسنّة.. والأرمن والإنجيليين والكلدان" "ممنوعين من التزلج"!

نسينا: و"نفط الجنوب للجنوب" ولـ"حركة أمل"!

هذا ما كان يُسمّى "المضحك المبكي".. قبل قرون!

إما في "التفاصيل الصغيرة"، فمن المعيب أن يتحوّل "خازني" إلى "خزمتشي" عند حزب الله!

الشفاف

*
انقضى يوم الشيخ الاسير وانصاره في ربوع “كفرذبيان” وعلى منصات الثلوج "على خير" بعد ان لجأ أنصار النائب والوزير السابق فريد هيكل الخازن لقطع الطريق على الشيخ ورفاقه في "كفرذبيان" بحجة وجود اكثر من 300 مسلح في عداد الموكب،!في حين اعتبر النائب ميشال عون ان احتجاج اهالي كفردبيان ليس لان الاسير يريد زيارة الاماكن السياحية انما تعقيبا على خطاباته التي يتعرض فيها للشخصيات اللبنانية مثلا السيد حسن نصرالله والرئيس نبيه بري وله شخصياً، وتحقيره لزعماء سياسيين ورجال دين "فكانت ردة الفعل العفوية" (!) حسب ما قرر الجنرال.
الشيخ والثلج: ما يهمّه هو أن تبقى الأضواء مسلطة عليه!
معلومات أشارت الى ان حزب الله دفع بالنائب والوزير السابق فريد هيكل الخازن الى اعتراض موكب الاسير ورفاقه من دون وجه حق، خصوصا ان قيادة الجيش اللبناني نفت وجود اي مسلح في عداد الموكب الاسيري.
وتضيف المعلومات ان الهدف من قطع الطريق على الشيخ الاسير هو "الاضاءة على ظاهرة الاسير" بوصفها صورة اسلامية متطرفة تساهم في صرف النظر عن صورة حزب الله السلبية لدى المسيحيين، خصوصا بعد ان تمادى الحزب في التعدي على الاملاك المسيحية في لاسا وفي الزعيترية وفي جرود العاقورا والدبية والجاهلية وعلما الشعب ووطى الجوز وسواها ....
وفي سياق متصل ابدت مصادر كسروانية محايدة استغرابها موقف النائب والوزير السابق فريد هيكل الخازن الذي اخذته الحمية فجأة وانتفض محاولا تسييس زيارة الاسير السياحية وافتعال مشكل يظهر فيه "اهل السنة" في لبنان كمنتهكين لحقوق وامتيازات المسيحيين في الثلج!!
وتساءلت المصادر كيف للنائب السابق ونسيبه النائب الحالي فريد الياس الخازن ان يرفضوا ويسيسوا زيارة الشيخ الاسير السياحية، في حين ان انتهاكات افظع واكبر تمت لمزارات دينية واعتداءات على املاك الكنيسة المارونية ولم نسمع تردادا لصدى مواقف الخازنيين!!
وتضيف المصادر ان الباصات التي تقل الايرانيين تعبر كسروان نحو منصات التزلج طيلة ايام الاسبوع من دون ان نسمع تسيسا لهذه الزيارات، ام ان منظر السيدات اللواتي يرتيدن الشادور الايراني لا يستفز اهالي كسروان، في حين ان لحية الاسير وفضل شاكر تمثل انتهاكا لاعراض وكرامات الكسروانيين؟!
وتقول ان الخازنيين يستمتعان بمناظر مواقع حزب الله على بعد مئات الامتار من منصات التزلج، حيث لا يسمح للكسروانيين بالوصول الى صنين او عبور الطرقات الجبلية لدواعي امنية تتعلق بامن المقاومة وشبكة اتصالاتها ومنظومة صواريخها، ام ان هذا الامر لا يتصل بامن الكسروانيين؟!
وتضيف المصادر انه كان الاجدى بالوزير والنائب السابق فريد هيكل الخازن ان لا يستضيف سفير النظام السوري "علي عبد الكريم علي" والمئات من جماعة محور الممانعة السورية الايرانية في القليعات على بعد دقائق من كفرذبيان قبل ان يعترض على زيارة مواطن لبناني قرر ان يمضي يوم عطلة في رحاب الطبيعة وثلجها الابيض.
وتقول المصادر الكسروانية انه لمن المعيب ان يستغل اي فريق سياسي زيارة سياحية ليطلق منها حملته الانتخابية في شعبوية مسيحية مارونية عمياء على انقاض الوطن.
عهد "الدولة الفاشلة": ٥٠ عوني قطعوا طريق الأسير لأنه "لا يحترم زعماء المنطقة"!

khaled
13:28
25 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

Sure all those events had happened under the Concept of NO AUTHORITIES in this Country. Aoun is against Sunni to please Hezbollah. Khazen who sold His Country to the Criminals in Damascus on a Dinner Table with the Head of the Terrorists in Lebanon, and its Alliances, sure should behave as he did. Aoun said, Al Aseer does not respect the Political Leaders of those Areas. Does Aoun respect any of Sunni or Druzes or other Christians Leaders. Those who call Nosrallah a Corrupter and Lord of Kaptaghon still can Explore anywhere in Lebanon. Those called Basil the biggest thief who is looting the Country’s Treasury, still can Explore anywhere in the Country. Why only Al Aseer is an Exception. It is clear the Electoral Law of Orthodox is the Idol to those Political Criminals who had TORN the Country into Gangland.
khaled-stormydemocracy

اعادة طريق كفرذبيان أمام الأسير

اعاد فتح طريق كفرذبيان أمام الأسير. (mtv)

أفادت قناة "mtv" أنَّ "خمسين شخصاً من أهالي كفرذبيان قطعوا الطريق أمام الشيخ أحمد الأسير لمنعه من الوصول إلى مراكز التزلج"، لافتاً إلى "حدوث إشكال بين الجيش وقاطعي الطريق عند محاولة فتحها".

وأكَّدت أنَّ "الجيش تمكن من اعادة فتح الطريق".
لبنان: قانون الانتخاب يصل إلى اقتراح «مختلط» بين النسبي والأكثري
مجلس الشيوخ يعود إلى الواجهة
Shark Al Awsat
بيروت: نذير رضا
خرج مشروع «القانون الانتخابي المختلط» بين القانون النسبي والقانون الأكثري إلى الضوء، من رحم النقاشات المتواصلة بين الأطراف السياسية اللبنانية للتوصل إلى قانون انتخابي جديد، مرفقا بالحديث عن «سلة متكاملة» ضمن المشاورات، يجري فيها الاتفاق على قانون انتخابي وعلى إقرار العمل بـ«مجلس الشيوخ» الذي تتمثل فيه الطوائف اللبنانية، بينما يجري انتخاب أعضاء البرلمان بمعزل عن المحاصصة الطائفية. وتزامن الحديث عن مبادرة من رئيس البرلمان، نبيه بري، لـ«خلطة توافقية تحمي لبنان»، مع ما كشفه عضو «كتلة المستقبل» النائب عمار حوري من أن «الجهد يتكامل»، لافتا إلى أن «هناك تحضيرا لمبادرة ما قد تشكل إضافة إيجابية في الفترة القليلة المقبلة»، موضحا أنها «أكبر من قانون انتخاب عابر، تساعد على الوصول إلى إيجابيات في ملف قانون الانتخابات». وتشير تلك الوقائع، بحسب مصادر مطلعة، إلى أن النقاشات تخلص حول «سلة متكاملة تجمع بين قانون الانتخاب وتفعيل مجلس الشيوخ». لكن التصريحات التي تفيد بأن «الحزب التقدمي الاشتراكي» الذي يرأسه النائب وليد جنبلاط، و«تيار المستقبل» الذي يرأسه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، «وافقا على القانون المختلط بين الأكثري والنسبي على قاعدة المناصفة في الدوائر» - ينفيها عضو «كتلة المستقبل»، النائب أحمد فتفت، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط»: «إننا أعربنا عن استعدادنا للنقاش»، لافتا إلى «إننا طلبنا توضيحا من النائب بري حول تقسيمات الدوائر الانتخابية بموجب هذا القانون». وقال فتفت: «في المبدأ، وافقنا على النقاش بهذا الطرح، لكننا لم نوافق على تقسيم الدوائر مناصفة بين القانون النسبي والقانون الأكثري»، مشيرا إلى «إننا طلبنا طرحا مبدئيا ينطلق من قانون فؤاد بطرس على مبدأ انتخاب 77 نائبا من أصل 128 وفق القانون الأكثري، و51 نائبا وفق القانون النسبي، كما طلبنا توضيحا عن الدوائر التي يمكن تقسيمها بين القانونين، وكيف يتم ذلك». من جهته، أكد مفوض الإعلام في «الحزب التقدمي الاشتراكي»، رامي الريس، أن الحزب «منفتح على كل النقاشات حول قانون الانتخاب، ومن ضمنها القانون المختلط»، مشيرا إلى «نقاش يدور حول تقسيم الدوائر على أساس 70% لصالح القانون الأكثري، و30% ينتخبون على أساس النسبية». وقال الريس لـ«الشرق الأوسط»: «كل الاقتراحات تحتاج إلى دراسة، لكننا أبدينا انفتاحا على سائر النقاشات»، مشيرا إلى أن النقاش «يفترض أن يكون على قاعدة ما يجمع اللبنانيين وليس ما يكرس انقسامهم»، مؤكدا أنه «في المبدأ ومن غير الدخول في التفاصيل، إذا كان اقتراح القانون المختلط يجمع اللبنانيين، فلا مشكلة في ذلك».وعما يدور عن طرح إقرار العمل بمجلس الشيوخ إلى جانب قانون الانتخاب سلة واحدة، قال الريس: «طرحنا مع الرئيس بري موضوع إقرار العمل بمجلس الشيوخ الوارد ضمن اتفاق الطائف أصلا، وأكدنا التمثيل الطائفي في هذا المجلس، وتحرير الحياة السياسية في البرلمان من الطائفية وتطبيق اللامركزية الإدارية»، مؤكدا أنه «إذا توافرت إرادة سياسية لإقرار العمل بمجلس الشيوخ، فلا شيء يمنع ذلك». في سياق متصل، أكد رئيس حزب «القوات اللبنانية»، سمير جعجع، أن «هدف القوات اللبنانية التوصل إلى قانون انتخابات محق تتمثل فيه كل الفئات، إذ لا يمكن أن يقوم لبنان إذا كانت أحد مكوناته غير مرتاحة». ورأى أن «قانون الانتخابات جزء حيوي من النظام، بعد أن كانت قوانين الانتخاب بعد عام 1990 تفصل على قياس نظام عهد الوصاية السورية». وكشف عن أن «حظوظ التوصل إلى قانون جديد ليست بقليلة، ولكن إذا لم نتوافق على قانون جديد، فالأكيد أن أكبر توافق في الوقت الحاضر هو رفض قانون الستين»، آملا «التوافق على قانون يحسن نسبة التمثيل ويحظى بالتأييد المطلوب». بدوره، أكد مستشار الرئيس الحريري والوزير السابق محمد شطح أن «(تيار المستقبل) يسعى لإيجاد معالجة حقيقية للهواجس المسيحية، من خلال طرح قانون للانتخاب يستند إلى الميثاقية والدستورية والعيش المشترك». وأكد شطح، بعد لقائه الرئيس السابق أمين الجميل، أن زيارته «إثبات إضافي لاستراتيجية التحالف السياسي والوطني، وأيضا تصميم على إيجاد حل للقضايا الخلافية القائمة، وفي مقدمها قانون الانتخاب، وصولا إلى إجراء الانتخابات في موعدها، وإثبات أن الديمقراطية اللبنانية بخير». وأشار إلى «إننا لا نخفي موقفنا من القانون الأرثوذكسي الذي نعتبره في الظاهر يعالج سطحيا الهواجس المسيحية، لكنه يوصل إلى نتائج عكسية».

حرب رداً على عون: يريد كعادته اتهام غيره بما تسبب هو به

23 كانون الثاني 2013 الساعة 17:23
رد النائب بطرس حرب في بيان على ما أدلى به النائب العماد ميشال عون في مؤتمره الصحافي امس، حول موقفه ومواقف النواب السابقين إدمون رزق وبيار دكاش في الطائف، عما اذا تنازلوا عن ثلث المقاعد المسيحية في المجلس النيابي لمصلحة المسلمين.
فقال " لم أفهم ماهية الأمر الذي يعلن العماد عون أنه لا يجوز السكوت عنه. وهل أطلق هذه العبارة للإيحاء بأنني وبيار دكاش وإدمون رزق قد تنازلنا عن ثلث المقاعد المسيحية في المجلس النيابي لمصلحة المسلمين!". وطالب عون بـ"توضيح وعدم اعتماد أسلوب الإيحاءات المبهمة لإيهام الناس بأن أمراً غير صحيح قد حصل بقصد التشكيك في مواقف واضحة جليّة لمسؤولين كرّسوا حياتهم في خدمة بلدهم وشعبهم ولم يقتصر مسارهم على السعي وراء سلطة أو نفوذ أو مال ولَو على حساب مصلحة البلاد والعباد".
وأضاف "أذكّر عون أن ما اضطر النواب اللبنانيين الذهاب إلى الطائف هو الحال المأساوية التي أدت إليها سياسة المغامرات غير المدروسة التي انتهجها وحركة هجرة المسيحيين الكبيرة من لبنان التي فجّرها، مشيراً الى أن " عون المتسائل يعلم علم اليقين الجواب على تساؤله، لكنه يريد كعادته اتهام غيره بما تسبب هو به".
واستغرب حرب "سؤال عون غير البريء حول ما إذا كنا تنازلنا عن ثلث مقاعد المسيحيين للمسلمين، وهو الذي يقدم نفسه سياسيا مثقفا دقيقا. والحقيقة التي يجب أن يعرفها الرأي العام اللبناني، والتي يفترض أن يعرفها كل مثقف ومسؤول كالعماد عون، أننا تمكنا في الطائف من تكريس المناصفة بين المسيحيين والمسلمين في المقاعد النيابية بنص دستوري بعد أن كان الأمر قبل الطائف عرفاً وتقليداً يمكن لأي فريق أن يكسره ساعة يشاء. وأن تكريس المناصفة في المادة 24 من الدستورجعل من المس بمبدأ المناصفة أمراً مستحيلاً".
وأكد عون "حرصنا على إدراج المناصفة بين المسيحيين والمسلمين في الطائف كنص دستوري شكّل ضمانة للوجود المسيحي الحر والفاعل في لبنان، خلافاً لما كانت عليه الحال قبل الطائف، حيث كانت الأخلاق السياسية والتفاهم الوطني يشكلان ضمانتها الوحيدة، وهي بكل أسف لم تعد متوافرة لدى قسم كبير منالمتعاطين في الشأن الوطني العام".
وأشار الى أن "المزايدات السياسية بلغت  حدّاً غير مسموح به، ولقد أصبح التلاعب بمشاعر اللبنانيين مسيحيين ومسلمين لإثارة مشاعرهم المذهبية سياسة مرفوضة، فلبنان بحاجة إلى عقلاء مترفعين ليديروا شؤونه الوطنية والعامة وليس إلى مهووسين بالسلطة والمال".

تشبيح وبلطجة في مار الياس؟

24 كانون الثاني 2013 الساعة 00:01
وقع اشكال فردي بين شبان ينتمون الى "الجماعة الإسلامية" وآخرين الى "حركة أمل" في مار الياس - بيروت، حيث حصل تضارب بالعصي، أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.
من جهتها، اوضحت الجماعة الإسلامية في بيروت ملابسات الحادث، مشيرة في بيان إلى أنها "كعادتها كل عام، في مناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، يقيم شباب الجماعة الإسلامية حواجز محبة في أحياء المدينة لتوزيع الحلوى احتفاء بالمناسبة العظيمة"، مضيفة: "لدى قيام عدد من شباب الجماعة الذين لا تتجاوز أعمارهم العشرين سنة بتوزيع الحلوى على السيارات والمارة في شارع مار الياس في بيروت، تجمع عدد من شباب المنطقة المحسوبين على فريق سياسي معين، تجاوز عددهم أربعين شخصا، وقاموا بالتعرض للشباب بالشتائم ثم بالضرب بالعصي والآلات الحادة.. ما أدى إلى جرح ثلاثة من شباب الجماعة بجروح ورضوض عديدة، استدعت نقل أحدهم إلى المستشفى، ثم تدخل الجيش اللبناني لوقف الاعتداء".
واستنكرت الجماعة في بيانها "الاعتداء الذي لا يمكن وصفه إلا بأعمال التشبيح والبلطجة" مشددة على وجوب "قيام الأجهزة الأمنية القيام بمسؤولياتها في حماية المواطنين، وإلا فإن التراخي وعدم ضرب المعتدين بيد من حديد، سيؤدي إلى نشر شريعة الغاب". وأعلنت أنها "لن تسكت عن حقها إلا بتسليم المعتدين كما وعدت الأجهزة الأمنية، وأن الانضباط الذي مارسته ليس عجزا، ولكن التزاما بمشروع الدولة وإفساحا بالمجال للمؤسسات الرسمية والأمنية القيام بواجبها تجاه المواطنين".

اعتقال شخص بحادثة أبي سمراء والجيش يضرب طوقًا أمنيًا

علم موقع "NOW" أنه على أثر إطلاق قنابل صوتية بشكل مستمر في منطقة أبي سمراء وكان آخرها 4 قنابل صوتية في شوارع مختلفة من أبي سمراء ضرب الجيش اللبناني طوقًا أمنيًا على مداخل المنطقة. 
ومنذ لحظات تم إلقاء القبض على المدعو م. هرموش الملقب بـ"ديغول" وفي حقّه 11 مذكرة توقيف ويعتقد بأنه وراء إلقاء القنابل الصوتية.

"أل بي سي": اشكال في شارع مار الياس في بيروت ومعلومات

عن سقوط جريحين حتى الآن


شهيّب: يا ليته الان عون لم يشكرنا ولم يقض على كل القوانين وجنبلاط في اتفاق الدوحة طلب ان يعتمد قانون الستين لمرة واحدة لكنعون رفض ذلك

بلدة الطفيل الضائعة ما بين دولتين... مواطنوها لبنانيون بالهوية!


من الطبيعي ان تعيش البلدات الحدودية تداعيات الازمة السورية جراء التداخل الجغرافي السوري اللبناني والخلافات على ملكية الاراضي الزراعية في بعض المناطق الحدودية منذ عقود طويلة، غير انه من الجائر ان تعيش بلدة لبنانية تعود ملكيتها الى مصرف لبنان الازمة السورية واهمال الدولة في آن معاً

بلدة الطفيل الضائعة ما بين دولتين تغفو خلف السلسلة الشرقية لجيال لبنان في دهاليز النسيان نتيجة الاهمال الذي اصابها منذ قرون. فلا يكفيها حصار الازمة السورية حتى أتتها الثلوج بحصار آخر، ومناشدات الاهالي لدولتهم هي فقط لتأمين بعض المواد التموينية والدواء.
على مسافة 25 كيلومتراً جنوب شرق مدينة بعلبك تقع البلدة على ارتفاع 1800 متر عن سطح البحر، وتبلغ مساحتها 54 الف دونم، وتبعد ثلاثة كيلومترات عن الحدود السورية. تحدها من الشرق عسال الورد وحوش عرب السوريتان، وعلى مسافة ثلاثة كيلومترات من الغرب حام ومعربون من الشمال وبريتال التي تبعد 25 كيلومتراً، ومن الجنوب القرية السورية رنكوس على مسافة خمسة كيلومترات.
الطريق الوحيدة التي تربطها بلبنان عبر المصنع على الحدود اللبنانية - السورية تمرّ ببلدة صيدنايا في سوريا، ويجد الاهالي صعوبة كبيرة في الوصول الى وطنهم من خلاله جراء الحوادث السورية، كحال قفل الطريق الجردية الوحيدة اليتيمة التي تربطها ببعلبك (طفيل – حام - بريتال – بعلبك) جراء الثلوج، وهي طريق وعرة لايمكن سلوكها، ما عزل البلدة كلياً عن وطنها.
الخدمات الصحية معدومة
مختار البلدة بالوكالة بدر الدين دقو الذي التقته "النهار" بعد 7 ساعات سيراً على الاقدام عبر الوحول والثلوج حتى بلدة حام، من اجل تأمين بعض المواد الغذائية، اكد ان البلدة تعاني وضعاً مأسوياً. في السابق كان اعتمادها على البلدات السورية، وكان الجيش يعمل على مساعدة البلدة من خلال نقل المساعدات عبر طوافاته العسكرية فيما اليوم لا يمكنه المساعدة جراء الاوضاع الامنية ولايمكن ايصال المساعدات الى البلدة، فكلا الطريقين مقطوعان. واردف: "الوسيلة الوحيدة المتبقة حالياً هي السير على الاقدام لمسافة 15 كيلومتراً، حتى اقرب منطقة يكون احد اهلها في انتظارنا لنقلنا، كمحلة عين البنية او حام ومعربون لنستعين بأهلها للانتقال الى مدينة بعلبك. وهناك العديد من الحالات المرضية والولادة في حاجة ماسة لتنقل الى المستشفيات. فالخدمات الصحية معدومة، لا يوجد طبيب في القرية، واقرب مركز صحي يبعد حوالى 8 كيلومترات، في قرية عسال الورد السورية، ويتم نقل الطبيب الى بلدتنا عبر الجرارات الزراعية". 
ولفت الى انه تم رفع كتابين باسم الاهالي الى قائمقامية بعلبك لتأمين بعض المواد الغذائية الاولية والمحروقات، وخصوصاً مع وجود النازحين السوريين من البلدات المجاورة مما زاد اعباء الاهالي فوق اعبائهم. 
واوضح انه في السابق كانوا يعتمدون على البلدات السورية في المساعدة، وكانت الدولة  السورية تعاملهم كمواطنين سوريين. فالكهرباء والهاتف والعملة سورية هم فقط لبنانيون بالهوية. واليوم القرى السورية المجاورة تعاني الامر عينه، بالاضافة الى  هدم عدد من المنازل جراء القصف السوري للبلدة، ومن بينهما منزل دقو الذي قصف وهدم بالكامل.

أين الوعد؟
احد اهالي البلدة محمد شاهين التقيناه عندما كان يلاحق معاملة قانونية داخل سرايا بعلبك، فلفت الى معاناة اخرى يعانيها العديد من الاهالي الذين لديهم قضايا قانونية ضمن المحاكم اللبنانية، والازمة السورية منعت وصولهم اليها لحضور الجلسات، مما زاد الامر صعوبة عليهم. المعاناة التي ليس لها حدود في بلدة تفتقر الى ابسط متطلبات الحياة، خاصة طريق يبقى الشريان الحيوي الذي يصلهم بالوطن. ويذكر ان الرئيس نجيب ميقاتي حين كان وزيراً للأشغال العامة في العام 1994 زار البلدة ووعد بأنه سيعمل لشق الطريق وتأهيلها وتعبيدها لتصبح الطفيل جزءاً من الوطن. فمتى؟ ومنذ ذلك الوقت لم يطرأ اي تغيير عليها وبقي وعد الرئيس ميقاتي حتى اليوم بعد 20 عاماً... وعداً؟

مئة مرة مرتدٌّ ولا مرة فاسدٌ



خرج مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني عن المتعارف عليه في العلاقة بين السياسة والدين في لبنان، عبر تكفيره كل من يؤيد "الزواج المدني". وهكذا باتت شريحة كبيرة من اللبنانيين "مرتدّة" وفقاً لسماحة المفتي وهذا المنطق التكفيري. ولكن ما فات الشيخ قباني أن كثيرين منّا، معشر الدولة المدنية، مرتدّون أصلاً، في السياسة والرؤية الدينية والدنيوية، عنه وعن زعماء الطوائف ووسائل إعلامهم وأحزابهم

فقضية الزواج المدني في لبنان ليست عقداً فقط بين امرأة ورجل قرّرا العيش سوية. إنها قضية مجموعة من الناس ترغب في التحرر من قيود زعماء الطوائف ورجال الدين التابعين لهم. وسلطة هؤلاء الأخيرين ليست بالهيّنة إذا أخذنا في الاعتبار أنهم يتحكمون بالوظائف العامة ويوزعونها ريعاً انتخابياً، ويملكون وسائل إعلام وشبكات خدماتية ويهيمنون على أكثر جوانب حياتنا العامة.

نحن المطالبين بالزواج المدني الاختياري نُطالب بحقنا بفك الارتباط مع هذا النظام، على الأقل في حياتنا الشخصية، ريثما يهبط أملٌ من السماء بالتخلص من الجحيم برمّته. لا يُعقل أن نعيش في بلد يقتل السياسي فيه ويسرق ويزداد ثراءً وفساداً ويورّث عائلته، ويبقى بلا محاسبة. لم نرَ رجلَ دينٍ يُكفّر من سرق وقتل، بل رأيناه يستقبل سفير دولة ارتكب رئيسُها المجازرَ بحق شعبه. سمعنا عن فضائح فساد ودعاوى اختفت جميعها بفضل "توافق" سياسي، لا أدامه الله لنا.


ويا سماحة المفتي، هذا السجن الذي تحرسه بفتواك لن يدوم طويلاً، وإذا كانت الردّة كفالة الخروج منه فلتكن. نُفضّل الارتداد مئة مرة على أن نبقى جزءاً من نظام فاسد يحكمنا ويتحكم بأحوالنا الشخصية والمدنية ويُقسّمنا ويجمعنا عندما يشاء.

المفتي قباني: كل مسؤول يواكب تشريع الزواج المدني هو خارج عن الاسلام لا يدفن ولا يغسل ولا يكفن
28 كانون الثاني 2013 الساعة 18:44
أصدر مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني فتوى بـ "أن كل من يوافق من المسؤولين المسلمين في السلطة التشريعية والتنفيذية على تشريع وتقنين الزواج المدني ولو اختياريا هو مرتد وخارج عن دين الاسلام ولا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين".
وأشار المفتي الى أن "المسلمين لطالما كانوا روادا للحضارة من خلال تطبيق شريعة الله وان التصدي للمشاريع التي تحاول استهداف مؤسساتنا الدينية في دار الفتوى من خلال مشروع التعديلات الذي يعمل لطرحه في المجلس الشرعي ونقف له في المرصاد"، لافتاً الى انه "ومن خلال استهداف احوالنا الشخصية مجددا بمحاولة تقنين الزواج المدني، كل ذلك ليس خيارا لنا اسقاطه فقط بل فرض عين على كل مسلم ومسلمة وواجب على جميع العلماء المسلمين في لبنان من كل الطوائف الاسلامية".
وأكد ان " العلماء هم قادة الامة وهم ورثة الانبياء وهم حملة امانة الاسلام من بعدهم، ووجوب قيام العلماء بهذا الواجب والتحذير من قيامهم به"، مضيفاً "ليكن جميع المتربصين بشرعنا في احوالنا الشخصية اليوم بمحاولة زرع جرثومة الزواج المدني والمتربصين بمؤسساتنا الدينية بالتعديلات التي يراد طرحها بالمجلس الشرعي، ليكونوا على يقين ان العلماء لن يتوانوا ابدا عن القيام بواجبهم وسيهزمون كل محاولة من ذلك".


ودار الإفتاء "ضد الزواج المدني.. إلى الأبد"!

"لن يقبل يه المسلمون، لا اختياريا، ولا إجباريا، ولن يمر هذا القانون وفي البلاد مسلم واحد"!
الجمعة 25 كانون الثاني (يناير) 2013
أضافة: القارئ عبد السلام خلف لفت نظرنا إلى أن بلدة "الفاكهة" سنية وليست شيعية! وهذا يفسّر هذه "الغضبة الإفتائية".. "إلى الأبد"!
*
بعد "عائلة سكرية"، جاء دور دار الإفتاء التي أعلن أحد خطبائها أن الزواج المدني "لن يقبل يه المسلمون، لا اختياريا، ولا إجباريا، ولن يمر هذا القانون وفي البلاد مسلم واحد؟"! لم يبقَ سوى إعلان "جبهة الصمود والممانعة ضد فتنة الزواج المدني"! ورحم الله الرئيس عبدالله اليافي الذي قال في جلسات الحوار المدني في السبعينات من القرن الماضي: "لن نقبل بتزويج فتيات المسلمين من مسيحيين"!

نحن نفهم أن الزواج المدني "يقطع أرزاق" رجال الدين من مختلف الطوائف! ولكن "قطع الأرزاق" أفضل من "قطع الأعناق" كما حدث ويحدث في العراق اليوم، وفي بلدان عربية أخرى، وكما فعل اللبنانيون مراراً في تاريخهم".

"العلمانية"، لأنها محايدة بين الأديان، تنقل اللبنانيين من "تعايش الطوائف" إلى "المواطنة".

الأوروبيون أيضاً خاضوا "الحروب الدينية" قبل أن يخترعوا دواء "العلمانية" و"الدولة المدنية"! ولا مفرّ من "استيراد" هذا "الدواء المرّ"! "المعالجة بالأعشاب" لا تنفع!

الشفاف

*
وطنية - وزعت دار الفتوى خطب الجمعة التي ألقاها بعض خطباء المساجد في عدد من المناطق، وتناولوا فيها ذكرى المولد النبوي الشريف وموضوع الزواج المدني.
خليفة أشار المدير العام للأوقاف الاسلامية الشيخ هشام خليفة إلى أن صلة رسول الله محمد بامته ما زالت باقية ومستمرة الى يوم القيامة، وقال: "فما من خير نعيشه ولا فائدة نقطف ثمارها في حياتنا واخلاقنا وبيوتنا الا بفضل نبوَّته ورسالته وسنته، ومن هذه الصلاة المستمرة: الصلاة عليه، حبه، الاقتداء به في عبادته ومعاملاته وسنَّته مع اهله ومع الناس، زيارته في المدينة المنورة، عرض اعمالنا عليه، التشبه به والقرب منه".
وأكد ان طرح مشروع الزواج المدني حاليا ما هو الا لإثارة فتنة جديدة تضاف الى سائر الفتن والمشاكل التي يتعرض لها لبنان، واوضح ان الزواج المدني مخالف لشرع الله من وجوه عديدة اهمها: ان لا مهر فيه، ولا ولي عن المرأة فيه، وان الزواج المدني لا يمنع من ابرام عقد الزواج مع اختلاف الدين".
البابا والقى عضو المجلس الاداري للأوقاف الاسلامية الشيخ أحمد البابا خطبة قال فيها: "يوم ولد المصطفى تهللت الحياة فرحا واستبشرت بقدوم احلى ايامها ليكون يوم ولد المصطفى احلى اعيادها، فيوم اختارت العناية الالهية مصطفاها كانت ساعة عظيمة، ساعة الولد اجاب توقيتها واحسن اعدادها قدر حكيم عظيم في الثاني عشر من ربيع الاول ومن جوار البيت الحرام في مكة المكرمة اشرقت بدور السعد ودقت ساعة المجد وظهرت تباشير صبح الدجى، وتألقت نجوم السماء، لقد ولد في هذا اليوم خير مولود وافضل مخلوق على وجه الارض، لقد ولد النبي المصطفى حفيد إبراهيم وبشارة عيسى ورحمة الله للعالمين".
اضاف: "ما كثر الحديث عنه مؤخرا من طرح مشروع الفتنة الذي هو الزواج المدني، ففي ايام المحن العظيمة التي يتعرض لها الوطن انبرى من يدعو الى الزواج المدني، وهو طرح ليس بجديد، انما لا يزال هناك من يثيره مرة تلو اخرى ليحرك فتنة جديدة بين اللبنانيين تضاف الى سائر المشاكل والمحن التي تعصف بالوطن، وهذا الطرح الخبيث يراد منه ايجاد حالة انقسام بين اللبنانيين، وإثارة فتنة البلاد بغنى عنها".
وتابع: "والزواج المدني مرفوض ومردود لأنه يخالف شرع الله العظيم، ولن يقبل يه المسلمون، لا اختياريا، ولا إجباريا، ولن يمر هذا القانون وفي البلاد مسلم واحد، وهذا النوع من العقود مخالف لدين الله، فمن اعتقد ان الزواج المدني افضل من الزواج الشرعي فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله، وهو خارج عن ملَّة الإسلام، فنناشد المسئولين جميعا طي هذا الملف والى الأبد، فهذا مشروع فتنة لن يقبل به احد ابدا، لا سابقا، ولا حاليا، ولا لاحقا".
اروادي ورأى عضو المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى الدكتور الشيخ محمد انيس اروادي ان الزواج في الاسلام ليس سرا من اسرار التشريع وليس لرجال الدين فيه أي دخل سوى إنشاء العقد ويجريه مأذون مدني بشروطه الفقهية (وهو عقد يفيد حل استمتاع كل من الزوجين بالآخر)، لأن الاصل بالعلاقة الجنسية الحظر ولا تباح إلا بعقد الزواج. ويحمل الزواج عدة غايات: التناسل، حفظ النوع الانساني وإنشاء العائلة، وليس المقصود بهذا العقد قضاء الشهوة ولكن الله تعالى جعلها غريزة لحفظ الانواع ونظمها الاسلام بعقد الزواج، وهو عقد رضائي بين رجل وامرأة".
اضاف: "لا يعتبر الاسلام عقد الزواج عقدا مقدسا ولا تأبيديا، فلا هو مقدس ولا هو مدني وضعي بل وسطي، نستطيع أن نقول: إن عقد الزواج الاسلامي مدني مقيد بشروط دينية تنسجم مع مقاصد الشريعة وخاصة حفظ العرض والنسب".
وتابع: "أما في لبنان اليوم فنرى أنه بين الفترة والفترة وكلما احتاج بعض السياسيين للعب بعواطف الناس وإلهائهم عن مشاكل الفقر والبطالة والكهرباء والاقتصاد المنهار وعدم القدرة على وضع قانون انتخابي إلا بمواصفات مذهبية يلجأون لسحب هذا الموضوع من الادراج ورميه في الساحة الاجتماعية لإثارة الخلافات الاجتماعية بين اللبنانيين، وكأن اللبنانيين لا هم لهم إلا الزواج المدني. ثم تبدأ وسائل الاعلام بتوجيه مشاهديها إلى دار الفتوى على أساس أن دار الفتوى تحمي القوى الظلامية والرجعية والمتخلفة وحتى تتهم الطائفة السنية بأنها الحاضن الاساسي للتطرف الايديولوجي ويتم الانقضاض عليها تارة تحت عنوان الجهادية السلفية وتارة لتشويه صورة علماء دار الفتوى بإظهارهم حماة للتخلف وعدم استطاعة علماء دار الفتوى قيادة المسلمين. والموضوع ليس هكذا ونحن نعلم تماما لماذا تثار هذه الأضاليل، فالموضوع عميق واكتفي بما طرحته منه".

ودار الإفتاء "ضد الزواج المدني.. إلى الأبد"!

khaled
17:38
28 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

Thanks for your email reply today.
This Essential issue of Civil Marriages, caused a Serious Problem to this Government in Specific, as the Prime Minister did not want to bring this Issue to the Open by the Cabinet. The same as was done by another Prime Minister, seventeen years ago, under the concept of the Time was not right, and the Country was Occupied by another Authorities, which had done its best to keep the Lebanese Divided forever. What is wrong with the time nowadays. There is No other Authority pressing on the Prime Minister. It seems that this issue is as a Hammer Rocking on the Fundamentalists of this Country. Those against the Mixed Marriages among the Sectarian Factions, are Travelling across the world and make LOVE to other Women of other Religions without problems, leaving their Wives and Children confined in a Cave. But when it comes to the Interest of the Majority of the Lebanese, they ignore these Interests, and behave the way the MONKS do in Himalaya Mountains. These Politicians and Religious Personnel behave innocently. If those Fundamentalist are against the Civil Marriage Law forever. We assure them that we are with this LAW forever, and it is one of the ways that, we defeat Sectarianism, and Lebanese will live REALLY and Truly Together under the Umbrella of Lebanon. NOT like the way they claim day and night, and it is a BIG LIE.
khaled-stormydemocracy
ودار الإفتاء "ضد الزواج المدني.. إلى الأبد"!

عمر سكرية
15:23
28 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

البيان المنسوب الى العائلة في مقالكم هو في الحقيقة لا يمت بصلة الى عائلتنا و قد نشره بضعة أشخاص بدون أي صفة تمثيلية و قد تواصلت مع أكثر فعاليات العائلة و قمنا بنشر رد و توضيح عبر الوكالة الوطنية للاعلام ننفي علاقة العائلة ببيان الادانة و نؤكد على التنوع الفكري و العقائدي داخل العائلة المبني على احترام و تقبل آراء الجميع و منها حكما احترامنا و تقبلنا لقرار ابنتنا خلود بالزواج وفق الطريقة التي تراها هي مناسبة و متوافقة مع قناعاتها. نحن نرى إن البيان المذكور يسيء بشكل بالغ لجميع أفراد العائلة بمحاولة إظهارهم كعصبية قبلية متخلفة نفتخر بأننا من أوائل العائلات اللبنانية التي تخلت عن ذلك لتندمج بتشكيلات مجتمعية و وطنية أكثر مدنية.
ودار الإفتاء "ضد الزواج المدني.. إلى الأبد"!

khaled
14:19
28 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

Dear Sirs,
We sent you a little comment on this subject, three days ago, but was not shown. Is there any problem with our comments. Please reply on the above email.
Thank You
khaled-stormy democracy
ودار الإفتاء "ضد الدولة المدنية.. إلى الأبد"!

سلام فؤاد
12:50
27 كانون الثاني (يناير) 2013 - 
العنوان الأدق والأصح لهذا الموضوع هو: (( ودار الإفتاء ضد الدولة المدنية.. إلى الأبد! )). الدولة المدنية هي صفقة كاملة، والزواج المدني هو أحد شروطها الأساسية. وبالتالي لا يمكن لأي فئة تدعي أنها مع الدولة المدنية لكنها، في نفس الوقت، ترفض شرط مهم من شروطها، ألا وهو قانون مدني للأحوال الشخصية. هذا الرفض إن دل على شيء إنما يدل على أن المسلمين ما زالوا ضد مبدأ الدولة المدنية، كما يدل أيضاً على أن غير المسلمين على حق في خوفهم على مصيرهم.

البيان المندّد بالزواج المدني لا يمثّلنا



بعد أسبوع على كشف موقع "NOW" عن زواج خلود سكرية ونضال درويش، كأول زواج مدني في لبنان، صدر بيان بإسم "آل سكرية" يعتبر فيه هذا الزواج "لا دينياً"، وأنّ "تصرف خلود شخصي مرفوض، ولا يعبّر عن العائلة التي تلتزم الضوابط الشرعية الإسلامية".

موقع "NOW" علم من مصادر عائلة سكرية، أن هذا البيان ليس صحيحاً نسبُه إلى العائلة، كونه صادراً عن الدكتور عبد الحكيم سكرية كشخص، وأكدت المصادر أن البيان المزعوم "لا يمثّل رأي العائلة، بل يمثّل رأي صاحبه فقط"، مشيرةً إلى أنه سبق لفاعليات العائلة وأن ردّت على هذا البيان مستنكرةً ما جاء فيه.

صفحة "نحو زواج مدني في لبنان" على موقع "فايسبوك" للتواصل الاجتماعي، أوردت ردّاً من عدد من فاعليات العائلة، فالمهندس عمر سكرية قال: "رغم انتهاء وانقراض زمن العائلات وبياناتها ومجالسها العسكرية، يصرّ بعض المتخلّفين على إصدار بيانات تافهة بإسم عائلة آل سكرية، بالرغم من أنه لم تتم استشارتنا ولا استشارة المتنورين من آل سكرية".
وأضاف: "بإسمي وبإسم كل إنسان واعٍ من آل سكرية (الحقيقيين لا التقليد) أتقدّم بأصدق التبريكات لخلود وعائلتها، وإني لأفتخر أنني أنتسب بكم لأول مشروع حضاري في تاريخ لبنان".

بدوره أصدر العميد  طارق سكرية بياناً جاء فيه: "أريد أن أعبّر هنا عن استنكاري لهذا البيان، ولا أحد ينطق بإسم عائلة سكرية في بلدة الفاكهة، لا يوجد قيادة أو مجلس قيادة لعائلتنا، لا يوجد ناطق رسمي وإعلامي لعائلتنا، كل فرد من عائلتنا له الحرية الكاملة في أن يفعل ما يشاء، ويتحمل وحده مسؤولية عمله، الأخت خلود لها ملء الحرية في اختيار نمط حياتها ".

أما الأستاذ فريد سكرية، فقال: "إني أتوجه للذين أصدرو هذا البيان لأقول لهم، من منكم قد قرأ ما هو الزواج المدني وما هي قوانينه؟ أنتم تعترضون فقط من أجل الاعتراض والمناكفة. وإذا كنتم فعلا قد درستم او اطّلعتم على قانون الزواج المدني فلي رجاء وهو ان تصدروا بياناً آخر تفندون به أين وبأي مادة يختلف هذا القانون عن الزواج الشرعي، عندها يصبح لبيانكم قيمة مفهومة لاعتراضكم. الزواج قد أقره الله بين البشر لكي يكون مقدمة لبناء أسرة وحتى لا تضيع الأنساب، ولأن الله ميز الانسان عن بقية مخلوقاته، والزواج له مفهوم واحد وهو كناية عن شراكة بين الرجل والمرأة لبناء أسرة وإنجاب اولاد ، والقوانين الوضعية استمدت من الاديان لتنظيم هذه العلاقة بين الزوجين وهي لا تختلف عن الزواج الشرعي الا ببعض الامور التي لا تتناقض والدين".
ومن فاعليات العائلة التي استنكرت البيان الأستاذ نزار سكرية الذي قال: "كنت أتمنى ان يكون التعليق على زواج خلود سكريه ونضال درويش ضمن حدود الرأي الشخصي لا انتحال صفة كالتحدث باسم الجماعات إيجابا او سلبا.
وتابع: "مع تهنئتي للعروسين، إلا ان ما أخشاه هو ان يدفعا وحيدين ثمن استحقاقات النظام الطائفي لأن القضية هي من مسؤولية قوى اجتماعيه ورسمية لم تستطع حتى الان تحويل مشروع قانون الزواج المدني الاختياري الذي وافق عليه مجلس الوزراء في حينه، الى المجلس النيابي لإقراره" .

أما خلود فأكّدت لـ"NOW" أنّها مقتنعة بالخطوة التي أقدمت عليها، ومستمرة في جهودها لتحقيق تسجيل طلب الزواج رسمياً لدى وزارة الداخلية

مش قادر أتجوز أصلا لا مدني... ولا غير مدني!
26 كانون الثاني 2013 الساعة 12:59
النهار | سامية التل
عاد موضوع الزواج المدني الى الضوء وهو الغائب الحاضر دائماً وأبداً على الساحة اللبنانية. لا تفوت هذه القضية فرصة لتطفو على سطح النقاشات الدائرة في البلد.
زوزان شتنكيا (طالبة في كلية الاعلام والتوثيق) ترى أنه ليس من المنطقيّ في بلد صغير كلبنان تعيش فيه 18 طائفة أن تغيب الزيجات المختلطة. لذا فإن الزواج المدني من الحقوق البديهية للمواطن اللبناني، كما حق المرأة اللبنانية في منح جنسيتها لأولادها وغيرها من الحقوق. لا ننتظر اليوم من الدولة ان تبت في موضوع الزواج المدني، وما عسانا نقول غير انه من حسن حظنا ان قبرص قريبة؟!
رامز القرا (استشاري في مجال المعلوماتية) اجاب عن السؤال "يجب ألا نستبعد لجوء شباب لا يقيمون اي اعتبار لدينهم الى الزواج المدني. انا عن نفسي لن اتزوج مدنياً".
حسن مراد (ماستر 2 في الاقتصاد المؤسساتي) قال: "اننا في دولة تدّعي الحرص على صون الحريات العامة، وما اختيار طريقة المواج الا من ضمن هذه الحريات التي يجب ان تضمنها لدولة للفرد. ولمن يرفضون الزواج المدني لأسباب دينية نقول: ان ثمة رجال دين اقروا بشرعية مثل هذا الزواج ولم يروا فيه زواجاً باطلاً لا يصح".
كريم التلّ (مهندس اتصالات) لن يتزوج مدنياً لكنّه حريص على أن توفّر الدولة نفسها التي تعترف بالزواج المدني لأبنائها على غير ارضهم، مخرجاً كي لا يضطر اللبنانيون الذين اختاروا لانفسهم زواجاً مدنياً ان يقصدوا قبرص او تركيا بل ان يجدوا على ارض هذا الوطن حلاً لحفظ حقوقهم المدنية ويحترم خياراتهم أياً تكن.
احمد غدّار (طالب إدارة اعمال) سال من في استطاعته ان يتزوج اصلاً هذه الايام. الزواج فكرة باتت شبه مستحيلة! انا شخصياً مع الزواج المدني لأنه مستحيل ان يتزوج الفتاة التي أحب إلا من خلال زواج مدني.
بين مؤيد ومعارض، بين من يعتبره حقاً شرعياً وبين ما يرى فيه مخالفة للشرع واصوله تتفاوت الآراء. لا بد للتعددية الفكرية والدينية والطائفية ان تنتج آراء متعددة ومقاربات مختلفة للموضوع. والدولة معنية اليوم بأخذ مطلب شريحة واسعة من شعبها في الاعتبار.


ارقام لبنانية في الزواج المدني
26 كانون الثاني 2013 الساعة 12:54
النهار
2,000,000 دولار كحد أدنى يخسرها لبنان سنوياً.
455 زواجاً مدنياً لبنانياً في نيقوسيا وحدها في العام 2009.
350 زواجاً مدنياً لبنانياً في نيقوسيا وحدها منذ كانون الثاني 2011.
41 و69 زواجاً مدنياً للبنانيين في أنقرة واسطنبول بين 2009 و2011.
1100 زواج لبناني عقد مدنياً في قبرص وحدها سنة 2009.
بين 1000 و5000 دولار ... تراوح كلفة الزواج المدني في قبرص.
20 ألف شخص من العالم يتزوج في قبرص سنوياً.
200 ألف دولار كحد أدنى تربحها مكاتب السفر اللبنانية.


الزواج المدني: رئيس الحكومة يحكم

مجدداً أكتب عن الزواج المدني، الاختياري طبعا. وهو ليس أمراً ملحاً، اذ أن المخارج متوافرة في بلدان مجاورة، وأهمها قبرص، حيث الإجراءات سهلة، والبلد جميل وسياحي، والكلفة أقل ربما من لبنان اذا ما أراد أي واحد اقامة عرس واحتفال. 
لكن أي عريس لن يقيم حتماً حفل عرسه في طرابلس مسقط رئيس الحكومة، لأنها لا تنعم بالأمن، ولا براحة البال، ولا بالحرية، ولا بالأجواء السياحية. 
لن يتزوج هناك لا مدنيا ولا دينيا.
اللافت في اليومين الماضيين ، اكثر من دعوة  رئيس الجمهورية للعمل على قوننة عقد الزواج المدني، كلام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي نفسه، اذ قال ان طرح الموضوع على طاولة مجلس الوزراء من صلاحياته وحده، وانه ما دام على كرسي رئاسة الحكومة فالموضوع لن يطرح.

هذا القول يطرح على طاولة البحث أموراً عدة :
¶ ان رئيس الحكومة، العائد من لقاءات سعودية شرب خلالها "حليب السباع"، لم يقم اعتباراً لكلام رئيس الجمهورية، وكان افضل لو وفر لموقفه إخراجاً أكثر لباقة ولياقة، بدل اظهاره كمن يرد على رئيس البلاد.
¶ بدت الصلاحيات التي نزعت من رئيس الجمهورية الماروني، كأنها لم تتحول الى مجلس الوزراء مجتمعاً، بل الى رئيس الوزراء منفرداً، اذ له صلاحية عدم طرح أي مشروع من دون استشارة  المجلس، أي الوزراء الممثلين لكل الأحزاب والكتل وبالتالي فإن الأمر يؤكد الخلل الواضح الذي انتجه الطائف لمصلحة طائفة على حساب أخرى.
¶ ان جواب رئيس الحكومة يؤكد بما لا يقبل الشك ان لا رأي لـ29 وزيراً، ربما يوافق ثلثاهم على مشروع ما. 
وان رئاسة الحكومة وأمانتها العامة تتحكمان بهؤلاء، وفي امكان الرئاسة الثالثة، لأسباب سياسية، أن تساهم في افشال وزير أو أكثر، بتأجيل متكرر لطرح مشاريعه وملفات وزارته على جدول الأعمال.
¶ ان رئيس الحكومة، أيا يكن شخصه الكريم، متأثر الى حد كبير، بالحملة أو الحملات التي تنظمها دار الفتوى، وهو بالتالي محكوم برأي طائفته، ومحرج أمامها، خصوصاً اذا كان مرشحاً الى الانتخابات، ويحتاج الى أصوات، ولا يحتمل أن يقيم رجال الدين "حروبهم المذهبية" عليه.
 وهنا تصبح المزايدة الطائفية عائقاً أمام تطوير النظام كما فعل الرئيس رفيق الحريري عندما وافق مجلس الوزراء برئاسة الرئيس الياس الهراوي على مشروع اقرار الزواج المدني في لبنان قبل نحو 15 سنة، وكما يفعل اليوم الرئيس ميقاتي.
¶ ان النواب الكرام، بما ينادون به من تقدمية في الفكر، وتحرر من الحسابات الضيقة، وبما ان بعضهم يطالب بإلغاء الطائفية السياسية وبمجلس نواب من خارج القيد الطائفي، في إمكانهم، ان يتقدموا باقتراح قانون جديد للزواج المدني، فيتجاوزون الحكومة ورئيسها، ويسقطون الأقنعة العلمانية الزائفة للعديد منهم، ويضعون زملاءهم أمام واقع جديد يكون مراة للحقيقة.
¶ ان التركيبة  السياسية- الطائفية- المذهبية- المصلحية النفعية، ستؤدي حكماً الى نسف الاقتراح، لكن مجرد التفكير به، هو عصف ذهني لهذه الطبقة المتكلسة، وتحريك لفكر شبابي، ودفع الى ثورة ما،  لن تظل بعيدة، اذ هي ككرة الثلج تتدحرج وتكبر.

وبخلاف ذلك، ليس من حق أي فريق أن يرفض "مشروع اللقاء الأرثوذكسي" الذي يثبت المذهبية الضيقة ويعيدنا الى عصر حجري يبدو اننا لم نخرج منه أصلاً.  
غسان حجار
Twitter: @ghassanhajjar

نجيب ميقاتي: لم أحك مع بشار الأسد منذ عامين

رئيس الوزراء اللبناني قال لـ"العربية": أزمة النازحين لا يمكننا التعامل معها بمفردنا

الأربعاء 11 ربيع الأول 1434هـ - 23 يناير 2013م
رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي
دافوس (سويسرا) – فيصل عباس
لا يعد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي غريباً عن دافوس، هذه البلدة الجبلية السويِسرية الهادئة التي تتنافس وسائل الإعلام مع الثلوج على تغطيتها كل شتاء.
ففي مطلع كل عام تتحول دافوس من مجرد منتجع يرتاده عدد محدود من محبي الرياضات الشتوية إلى مقر لأعمال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي كان الرئيس ميقاتي يحضره في "حياة سابقة" كرجل أعمال نافذ مجالسا كبار صناع القرار السياسي والاقتصادي في العالم.

إلا أن ميقاتي يصل إلى دافوس هذه المرة بصفة مختلفة كونه رئيس للحكومة اللبنانية في أوضاع محلية وإقليمية حرجة، الأمر الذي يحتم عليه أجندة مختلفة قلبا وقالبا.

وفي حوار خاص مع "العربية" قبيل انطلاق أعمال قمة دافوس، يوضح ميقاتي بأنه يسعى من خلال مشاركته في أعمال المنتدى بأن يناشد قادة السياسة والاقتصاد بأن ينظروا إلى لبنان على أنه منارة الحرية والتعددية في المنطقة.

تداعيات الأزمة السورية

على الرغم من الإيجابية التي تتسم بها إيجاباته، فإن مساعي الرئيس ميقاتي لتصوير لبنان بهذا الشكل ستواجه بلا شك السؤال الذي لا يمكن لأحد تجاهله: ماذا عن تأثير الأزمة السورية على لبنان؟.

يكرر ميقاتي مرارا خلال المقابلة بأن حكومته تفعل ما يجب فعله لأجل عزل لبنان عن نتائج المآسي التي تحدث لدى "الجارة" سوريا.

وعلى الرغم من أنه معروف بصداقته الشخصية من الرئيس السوري بشار الأسد، فإن ميقاتي يقول لـ"العربية" بأنهما لم يتبادلا أي حديث منذ سنتين.

على الصعيد الإنساني، يقول ميقاتي: " نشعر بالحزن العميق من المآسي التي تحصد حياة مئات الأبرياء يوميا في سوريا".

بناء عليه، فهو يشدد أن حكومته ملتزمة بدعم العائلات السورية النازحة على قدر استطاعتها، وبحسب إحصاءاته، فإن عدد النازحين السوريين المسجلين رسميا بلغ 206آلاف بحلول منتصف الشهر الجاري.

وأضاف "لقد وصل الوضع إلى مستويات خطيرة لا يستطيع لبنان التعامل معها بمفرده، لذلك وضعت حكومتنا خطة طوارئ لتأمين المأوى والإعاشة والخدمات الأساسية بالإضافة الى الصحة والتعليم للنازحين السوريين، كما أنه من شأن هذه الخطة أن تتيح للمجتمعات اللبنانية الحاضنة للاجئين السوريين الحفاظ على تماسكها الاجتماعي وتضامنها ومنع أسباب التوتر والصراعات". ودعا ميقاتي المجتمع الدولي الى دعم هذه الخطة.

التعافي الاقتصادي والتحديات الداخلية

ما يزيد الأمور تعقيدا بالنسبة للرئيس ميقاتي هي التحديات الداخلية في لبنان نفسه، فالتشنج بالغ أشده والسياحة في هذا البلد المتوسطي الجميل تعاني. ومما زاد "الطين بلة" هو بعض حالات الاختطاف التي حصلت لسياح خليجيين خلال الفترة السابقة، إضافة الى تنامي السيطرة المسلحة لحزب الله... ومثل هذه الأمور لا تعطي مؤشرات مطمئنة.

وفي سويسرا الغرب لا يبدو من أن هناك مفرا من أن يُسأل ميقاتي إن كانت "سويسرا الشرق" (الاسم الذي كان يطلق على لبنان خلال سنوات ازدهاره السياحية) ستعود يوما.

يشدد ميقاتي بأن أي دولة في وضع لبنان الجغرافي كان لا بد أن تعاني، وفي ما يخص السياحة يقر ميقاتي بوجود تراجع في عدد السياح مضيفا بأن "مواطني الدول التي على عكس لبنان، تدخلت بشكل مباشر في الأزمة السورية، شعروا ببعض الاضطراب"، مضيفا بأن حكومته لن توفر جهدا في ضمان سلامة الزوار وشارحا أن هناك خططا لمساعدة قطاع السياحة.

هناك أيضا قضية الدين العام في لبنان، وهو يقدر بـ56 مليار دولار أمريكي، وسؤال حول ما إذا كان لبنان قادرا على التعافي اقتصاديا.

وعلى الرغم من جميع المنغصات، لا تزال إجابات الرئيس ميقاتي تبدو إيجابية حيث يذكر أن الدين تحت السيطرة وأن القطاع المصرفي في لبنان لا يزال يعيش انتعاشا وأن البلاد قد حققت ما يقارب من 2% من النمو الحقيقي.

نص الحوار الكامل

س: كزائر دائم إلى دافوس، ما الفرق بين مشاركتك كرجل أعمال ومشاركتك اليوم كرئيس وزراء لبنان في هذه الفترة الحرجة؟

ج: من دون شك، فإن دافوس تشكل الإطار المثالي للقاء بين الشخصيات النافذة في العالم، من مختلف الاختصاصات، لتبادل الآراء ووجهات النظر حول ما يجري في العالم على الصعيدين الاقتصادي والسياسي. خلال مشاركاتي السابقة كان اهتمامي الرئيسي مركزا على التطورات المرتقبة في العالم العربي حيث إنني لطالما شعرت أن حالة الركود السياسي التي كانت مفروضة على عدد من الدول العربية، لن تستمر طويلا، وان حراكا ما يتبلور في الأفق، أما اليوم، فإنني أشارك كرئيس وزراء لبنان في دافوس، في زمن التغيرات العالمية والتطورات، حيث تسعى الدول العربية الى تحقيق إصلاحات سياسية، وتسير صوب التغيير وصوب مزيد من المشاركة في الحياة السياسية وصولا الى تحقيق الديمقراطية والحرية واحترام حقوق الإنسان. لذلك فإنني سأركز في مشاركتي على الوضع في لبنان، البلد الذي أثبت في محيطه أنه مثال في الديمقراطية والتسامح والتعددية.

س: ما هي المواضيع التي تعتزم إثارتها ومناقشتها في دافوس خلال هذه السنة؟
ج: بما أن منطقة الشرق الأوسط تشهد أكثر الفترات اضطرابا في تاريخها، فإنني سأغتنم هذه الفرصة لدعوة القادة الاقتصاديين والسياسيين ليتطلعوا إلى لبنان كشعلة أمل للحرية والتعددية في منطقتنا. كما أنني سأناقش الأهمية الاستراتيجية لسياسة النأي بالنفس التي اعتمدتها حكومتنا لحماية لبنان من تداعيات العواصف الإقليمية.

اليوم، يحتاج الشباب العربي الى زيادة الوعي بقضاياه ومستقبله، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التعليم وفرص العمل، حتى نضع حدا للجهل ونوفر ظروفا معيشية أفضل. وان من شأن هذا التوجه أن يساهم في مكافحة التطرف. سأقترح على مختلف الجهات المشاركة، حكومات ومنظمات دولية ومؤسسات مالية أن تساهم بخبراتها التقنية، مدعومة بمساعدات مالية، لوضع خطة عمل يمكن تطبيقها في إطار مؤسسة جديدة، تهدف الى تشجيع الشباب، رجالا ونساء، على الانضمام الى مؤسسات القطاع العام ترسيخا لمبادئ الحوكمة الرشيدة والفعالية وزيادة إنتاجية المؤسسات الحكومية.

وفي هذا الإطار، سأقترح إنشاء مؤسسة في بيروت لتقديم برنامج متكامل حول الحوكمة الرشيدة.

س: في ضوء الأوضاع المتدهورة في سوريا، وتنامي قوة حزب الله ونفوذه، وحالة عدم الاستقرار التي تسود منطقة الشرق الأوسط، هل من أمل في استعادة لبنان عافيته الاقتصادية وجذب الاستثمارات والسياح وتعزيز مزاياه التفاضلية؟

ج: لا يمكن لأي دولة في الوضع الجغرافي للبنان إلا أن تتأثر من تداعيات الاضطرابات الإقليمية. ونحن كحكومة نبذل قصارى جهدنا لعزل لبنان عن هذه التداعيات. صحيح أن عدد السياح في هذه السنة قد تضاءل عن السنوات السابقة، وأننا لم نتمكن من استقطاب إلا كمية قليلة من الاستثمارات في قطاعات محددة. ومع ذلك، فإن قطاعنا المصرفي ما زال يشهد زيادة في نسبة الودائع واقتصادنا حقق نسبة نمو حقيقي تقارب 2%. إذا فإننا رغم كل ما تشهده المنطقة ما زلنا في وضع جيد، ليس بالمقارنة مع الآخرين من دول الجوار فحسب، بل بالمفهوم الاقتصادي الشامل.

ويضيف، لا يجوز أن ينسى أحد قدرة اللبناني على الصمود والتأقلم مع مختلف الظروف والتغلب على الصعاب. وإن ما يساعدنا على تجاوز الأزمات هو أننا أكثر المجتمعات انتشارا في العالم، حيث إن اللبنانيين يعيشون في أكثر من 100 دولة، وقد حافظ معظمهم على صلات مع عائلاتهم في لبنان وهم يزورون لبنان في الصيف وخلال العطلات. وقد لعب اللبنانيون المقيمون في الخارج دورا رئيسيا في الاستثمار في القطاع العقاري وفي المشاريع الصناعية. إن ميزتنا التفاضلية هي من دون شك رأس مالنا البشري المنتشر في العالم، والمستعد للعودة الى الوطن، حتى في الظروف الصعبة.
س: لقد قارب الدين العام 60 مليار دولار أمريكي، فما هي الوسائل التي تعتزمون استخدامها لخفض أعباء هذا الدين؟ وهل يمكن أن نشهد مؤتمر باريس 3، كاستمرار لباريس 2 الذي ضم أصدقاء لبنان منذ سنوات، وهل ما زال للبنان أصدقاء يثقون به؟

ج: إن الدين العام الذي يقارب 56 مليار دولار ما زال تحت السيطرة، حتى إن سيطرتنا عليه تتحسن باستمرار، حيث إن نسبة الدين العام من العملات الأجنبية تتناقص باستمرار إذ يتم استبدالها بديون بالليرة اللبنانية أقل خطرا وأقل تذبذبا. ولقد وضعت الحكومة سقفا للدين العام بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي، بحيث لا يتخطى الدين نسبة 7.5% لكن علينا أن نزيد من عائدات الخزينة وأن نخفف من الأعباء المالية ومن خدمة الدين العام.

كما أن ديننا العام في معظمه بات دينا داخليا، لمؤسسات مالية لبنانية، مقسم بين المصارف التجارية ومصرف لبنان المركزي. والخروج من هذا الدين ممكن في إطار حلول اقتصادية متكاملة ضمن المنظور الاقتصادي اللبناني حيث إن إيجاد حل لكلفة إنتاج الطاقة الكهربائية على سبيل المثال يمكن أن يخفض عجز الموازنة بنسبة تتجاوز 60%، ليصبح بالتالي أقل من 3% من الناتج المحلي الإجمالي وهذا رقم طبيعي بالنسبة إلى العديد من دول العالم.

وإن الحلول التي ترى حكومتنا أنها قادرة على حل مشكلة الدين العام عبرها تتمحور حول أربع نقاط: (1) إدارة أكثر فعالية للإنفاق الحكومي، (2) تحسين إدارة الممتلكات الحكومية (حيث إن الحكومة على سبيل المثال تعتبر أكبر مالك للعقارات التي زادت قيمتها بشكل كبير، من دون أن ننسى الثروات المؤكدة والواعدة من النفط والغاز في مياهنا الاقليمية) ، (3) تحسين إدارة الدين العام بحد ذاته، (4) الإفساح في المجال أمام مساهمة القطاع الخاص في تمويل البنى التحتية.

كما أن لبنان يتمتع بعلاقات جيدة مع جميع دول العالم، باستثناء إسرائيل. وأصدقاء لبنان لطالما أظهروا اهتمامهم واستعدادهم لمساعدته من دون تردد. ومع ذلك فإنني لا أرى حاجة إلى عقد مؤتمر ثالث لأصدقاء لبنان على غرار مؤتمر باريس 2، خصوصا مع الحزمة المطمئنة من العملات الصعبة في احتياطي مصرف لبنان المركزي.

س: السياحة في لبنان تعيش معاناة حقيقية بسبب اعتبار البعض أن لبنان غير قادر على تأمين سلامة السياح، حتى أن وزير السياحة اللبناني ألمح إلى وجود ما يشبه المؤامرة ضد لبنان بهدف الترويج للسياحة في دول خليجية، ما هو موقفكم مما قاله وزير السياحة اللبناني فادي عبود، وما الذي يمكن عمله حتى يستعيد لبنان تألقه السياحي؟

ج: لقد تأثرت السياحة في لبنان بتعقيدات الأزمة السورية، كما أن هذا التأثر تفاقم بسبب استمرار هذه الأزمة وامتدادها لما يقارب السنتين. فمواطنو الدول التي على عكس لبنان، تدخلت بشكل مباشر في الأزمة السورية، شعروا ببعض الاضطراب، الأمر الذي أثر على خيارات مواطنيها الذين اعتبروا من تلقاء أنفسهم أنه من الأفضل لهم الا يأتوا إلى لبنان. لكن الحكومة اللبنانية من جهتها لن تدخر جهدا في اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن سلامة الزوار (واللبنانيين على حد سواء) على مختلف الأراضي اللبنانية، رغم الظروف الأمنية الضاغطة إقليميا.

وفي اعتقادي ان تنوع المنتج السياحي الذي يتمتع به لبنان لا ينافس ما تقدمه الدول الخليجية. فإن لبنان كان على مدى التاريخ وجهة سياحية لأسباب متعددة، لا تتوافر في العديد من دول المنطقة. وفي الواقع فإننا إذا وضعنا جانبا سياحة السهر والترفيه، فإن لبنان وجهة للسياحة الثقافية والدينية ومقصد للدراسة والاستشفاء، بالاضافة طبعا الى الانشطة الرياضية الصيفية والشتوية. وإن حكومتنا جادة في تنويع القاعدة السياحية في لبنان بهدف تطوير موارده الاقتصادية.

س: دولة الرئيس، من المعروف أنك صديق شخصي للرئيس السوري بشار الأسد، فما هي النصيحة التي قدمتها أو يمكن أن تسديها إليه للتعامل مع الأزمة السورية؟
ج: لقد مرت سنتان على آخر اتصال بيني وبين الرئيس الأسد. وكرجل دولة مسؤول، قررت النأي بلبنان عما يجري في العالم العربي، خصوصا في سوريا، حيث نعتقد أنه من الإنصاف القول إننا كلبنانيين لا نريد أن نتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، خصوصا وأننا لطالما كنا نشتكي من التدخل الإقليمي والدولي في شؤوننا.

س: ما موقفك كرئيس وزراء لبنان من المجازر الوحشية التي ترتكب في سوريا؟
ج: نشعر بالحزن العميق من المآسي التي تحصد حياة مئات الأبرياء يوميا في سوريا. وإن لبنان يؤكد على سياسة النأي بالنفس التي يعتمدها حيال الوضع الأمني والسياسي في سوريا بهدف الحفاظ على استقراره الداخلي وتجنب تداعيات الأزمة السورية ومخاطرها. لكن لبنان لا يستطيع أن ينأى بنفسه عن تقديم المساعدة الإنسانية للاجئين السوريين إليه والتخفيف من معاناتهم.

س: لكن في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها لبنان، كيف يمكنه التعامل مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين؟ وما هو المطلوب لتأمين ظروف معيشية مقبولة لهؤلاء اللاجئين؟

ج: حكومتنا ملتزمة بدعم العائلات السورية النازحة حتى عودتها إلى بلادها، ضمن الإمكانات المتاحة، خصوصا تقديم الخدمات الاجتماعية. لكن هذه الامكانات قد وصلت إلى حدودها القصوى وبات من الضروري أن يحصل لبنان على مساعدات عاجلة حتى يتمكن من القيام بالأعباء المترتبة على استضافة النازحين السوريين الذين يتزايد عددهم باستمرار، وهذا العدد مرشح للزيادة مع تصاعد وتيرة العنف. وقد وصل عدد النازحين السوريين المسجلين رسميا حتى 15 كانون الثاني/يناير 2013 إلى 206 آلاف شخص.

وقد وصل الوضع إلى مستويات خطيرة لا يستطيع لبنان التعامل معها بمفرده، لذلك وضعت حكومتنا خطة طوارئ لتأمين المأوى والإعاشة والخدمات الأساسية بالإضافة الى الصحة والتعليم للنازحين السوريين، كما أن من شأن هذه الخطة ان تتيح للمجتمعات اللبنانية الحاضنة للاجئين السوريين الحفاظ على تماسكها الاجتماعي وتضامنها ومنع أسباب التوتر والصراعات. لكن دعم المجتمع الدولي ضروري وملح حتى نتمكن من تطبيق هذه الخطة بنجاح، بما يضمن الاستمرار في مساعدة النازحين السوريين والحفاظ على السلم الأهلي والاستقرار الداخلي.

س: دولة الرئيس، سؤال شخصي لو سمحتم، لماذا اخترتم البقاء في رئاسة الحكومة رغم كل ما يجري حولكم؟

ج: إن الأسباب التي شجعتني على قبول تكليفي برئاسة الحكومة في عام 2011 هي نفسها التي تدفعني الى الاستمرار. فمنذ سنتين كان لبنان على قاب قوسين أو أدنى من عودة التوتر الأمني نتيجة التناحر السياسي بين الأطراف المتنافسة (فريقي 8 و14 آذار). وشعرت حينها أن قبولي تشكيل الحكومة، كطرف مستقل بين الفريقين المتنازعين يمكن أن ينزع فتيل الأزمة، وهذا ما يمكن القول، بكل تواضع، بأنني نجحت في تحقيقه.

واليوم، مع تردي الأوضاع في سوريا والأزمة السياسية السائدة، فإن أي استقالة غير محسوبة العواقب يمكن أن تؤدي الى أزمة سياسية أخرى. لذلك فإنني دعوت الأطراف كافة الى التوافق على قانون انتخابات جديد، يليه تشكيل حكومة جديدة. وهذا برأيي أفضل سبيل لضمان الاستمرارية والاستقرار في هذه الظروف العصيبة.

وفي نهاية الأمر، لا يمكن للمرء أن يتهرب من المسؤولية اليوم حتى لا يتحمل مسؤولية المستقبل، وإنني لا أخشى تحمل المسؤولية، خصوصاً متى كان ذلك في سبيل خدمة وطني.
Is the Government Neutral to the Syrian Crisis. Why then Hezbollah is Clearly Involved in the war with the Regime against the Syrian Civilians, that caused the problems to the Lebanese, and 206 Thousands fled to Lebanon, by the Violence of the Criminal Regime. Is the Government doing anything to stop Hezbollah, dragging Lebanon to this War.
khaled-stormydemocracy
الأمير سلمان يشدد في لقائه ميقاتي على قيم التعايش والانفتاح في لبنان
بيروت - «الحياة»
الأربعاء ٢٣ يناير ٢٠١٣
صورة وزعها مكتب ميقاتي للقائه الأمير سلمان.
شدد ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز خلال استقباله رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي الذي رأس الوفد اللبناني الى القمة العربية التنموية في الرياض، على «ضرورة أن يحافظ لبنان على قيم التعايش والانفتاح التي يتميز بها والتي تشكل أبرز عناصر ثروته الإنسانية».
وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي لميقاتي أنه تم في اللقاء الذي عقد في مكتب الأمير سلمان في الرياض، وحضره وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وسفير السعودية لدى لبنان علي بن عواض عسيري والوزراء أعضاء الوفد اللبناني عدنان منصور، محمد الصفدي، نقولا نحاس وفريج صابونجيان «بحث العلاقات التاريخية بين لبنان والمملكة من جوانبها كافة وأهمية العمل على تنميتها، إضافة الى الوضع في المنطقة وكيفية تجنب لبنان تأثيراته السلبية».
ونقل مصدر مقرب من أعضاء الوفد اللبناني الى قمة الرياض ارتياح ميقاتي الى الأجواء الإيجابية التي سادت اللقاءات، وعلى رأسها اللقاء مع ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز. وقال لـ «الحياة» إن المملكة «يهمها الحفاظ على الاستقرار في لبنان وقطع الطريق على من يحاول جره الى الفوضى أو الفتنة».
ولفت المصدر الى «أن المملكة تعتبر أن لا شيء مستحيلاً في لبنان، وأن الاختلاف بين قواه السياسية يجب أن لا يؤدي الى القطيعة». وقال إن ولي العهد السعودي «يعرف لبنان عن كثب لما لديه من صداقات تاريخية مع قياداته وهو يراهن على قدرة هذه القيادات على تجاوز المصاعب الراهنة، خصوصاً أنه يعرف كيف يختلفون على عدد من القضايا لكنهم سرعان ما يجلسون مع بعضهم بعضاً الى طاولة واحدة».
وكان ميقاتي عاد بعد ظهر أمس من الرياض، وأجرى فور وصوله الى بيروت اتصالاً هاتفياً برئيس الجمهورية ميشال سلميان الذي يختتم اليوم زيارته الرسمية لموسكو بلقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وأطلعه على نتائج القمة العربية التنموية والمحادثات التي أجراها مع كبار المسؤولين السعوديين.
كما أجرى ميقاتي اتصالاً مماثلاً برئيس المجلس النيابي نبيه بري قبل أن يرأس مساء الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي طرح فيها من خارج جدول الأعمال الوضع الأمني في طرابلس في ضوء اعتراض موكب وزير الشباب والرياضة فيصل عمر كرامي يوم الجمعة الماضي.
ووضع ميقاتي المجلس في أجواء زيارته السعودية. وقال إن «اللقاء مع الأمير سلمان تناول سياسة لبنان إزاء سورية، وكان الأمير متفهماً موقف الحكومة اللبنانية على هذا الصعيد». وأكد ميقاتي إجراء الانتخابات في وقتها، معتبراً أن مشروع الحكومة لقانون الانتخاب يشكل أرضية صالحة للنقاش البنّاء.
على صعيد آخر، لن تختتم اللجنة الفرعية النيابية المكلفة التوصل الى قواسم مشتركة حول مشاريع قوانين الانتخاب، أعمالها في الجلسة التي تعقد صباح اليوم بخلاف ما كان تحدث عنه ممثل «تكتل التغيير والإصلاح» فيها النائب آلان عون.
وعلمت «الحياة» أن ما أدلى به ممثل كتلة «التنمية والتحرير» في اللجنة النائب علي بزي في هذا الخصوص يعكس رغبة الرئيس بري في ضرورة التمديد لعمل اللجنة، إضافة الى أن معظم النواب أعضاء اللجنة لم يبدوا اعتراضاً على ما قاله.
وقالت مصادر نيابية إن لا صحة لما يقال من أن المناقشات داخل اللجنة وصلت الى طريق مسدود على رغم أن النائب عون جدد تمسكه بمشروع اللقاء الأرثوذكسي، وأبدى حذراً من مقاربة زملائه مشروع قانون الانتخاب الذي يجمع بين النظامين الأكثري والنسبي.
ولفتت الى أن بزي «نطق» في الجلسة الصباحية بما كان أعلنه بري من أنه يؤيد انتخاب مجلس الشيوخ وفق المشروع الأرثوذكسي على أن ينتخب مجلس النواب خارج القيد الطائفي، وعلى أساس لبنان دائرة انتخابية واحدة، مع اعتماد النظام النسبي شرط الحفاظ على المناصفة بين المسيحيين والمسلمين.
ولاحظت المصادر أن ما طرحه بري يتناغم مع ما سبق لعضو «جبهة النضال الوطني» في اللجنة أكرم شهيب، أن طرحه، وقالت إن ممثل «المستقبل» أحمد فتفت، وإن كان يصر على اعتماد النظام الأكثري، فإنه أخذ يبدي مرونة في الانفتاح على مشروع يجمع بينه وبين النظام النسبي.
وأكدت أن ممثلي حزبي «الكتائب» سامي الجميل و «القوات» جورج عدوان لم يعترضا على البحث في أي مشروع يجمع بين الأكثري والنسبي، واشترطا أن يأتي تقسيم الدوائر منسجماً مع مطالبتهما بفاعلية الصوت المسيحي في تحقيق التوازن في التمثيل النيابي.
لكن اللافت كان موقف ممثل «حزب الله» علي فياض الذي أصر على تأجيل إبداء رأيه الى حين اكتمال الصورة، فيما أكدت المصادر أن بري مع تمديد جلسات اللجنة الفرعية ريثما يتمكن مع الفرقاء من خارج اللجنة من إنضاج طبخة انتخابية تجمع بين الأكثري والنسبي وتلقى ارتياحاً لدى الكتل النيابية.

جبريل عزّز مغاوره "دفاعياً": ٦ مواقع و١٠٠٠ مقاتل في لبنان

الاربعاء 23 كانون الثاني (يناير) 2013
المركزية- تعود إلى الواجهة السياسية مسألة السلاح الفلسطيني خارج المخيّمات وما يشكله من عنصر ضاغط على الوضع الأمني اللبناني الداخلي من جهة، ومن جهة اخرى، يطرح مجدداً جدلية السلاح غير الشرعي وضرورة ضبطه تحت سلطة الدولة اللبنانية.
وفي هذا الاطار، أبلغت مصادر ميدانية مطلعة "المركزية" ان الجبهة الشعبية – القيادة العامة التابعة لاحمد جبريل عززت مواقعها في "قوسايا" في البقاع وقامت بتحصينها وتدشيمها ووزعت على مداخل الدشم والمغاور مدافع ورشاشات مضادة للدروع، كاشفة عن معسكرات تدريب الجبهة الشعبية- القيادة العامة في لبنان، ومشيرة الى انها لا تزال تحت سيطرة القيادة العامة وهي :مركز عين البيضاء- كفرزبد وهو معسكر هام جدا للجبهة لاحتوائه انفاقا واسلحة حربية وذخائر ويتواجد فيه 150 عنصرا.
موقع قوسايا المعروف بمركز التسلح وهو الاكبر والاهم تكثر فيه الانفاق ويمتد على 7 كلم في بطن الوادي. عدد عناصره اكثر من 300 عنصر ويتلقى الامدادات من سوريا بشكل مباشر ويحتوي على اسلحة ثقيلة ومضادات للطائرات وراجمات صواريخ ودبابات ويمكن للعناصر الاكتفاء ذاتيا لمدة طويلة.
موقع حشمش يطل على البقاع الاوسط ويضم حوالي 100 عنصر مدعمين بالسلاح.
موقع لوسي - السلطان يعقوب وهو محصن ويضم اكثر من 50 عنصرا ومخازن اسلحة.
موقع حلوة يرتبط بسوريا عبر طرق فرعية وتفرض عليه حراسة مشددة.
موقع الناعمة الاستراتيجي المطل على مطار بيروت والطريق الى الجنوب والشوف، ويعرف بموقع الانفاق لكثرتها. يضم اكثر من 200 عنصر وهم من قوات "الكوموندوس" في القيادة العامة وهو مجهز بمدافع وراجمات وصواريخ كاتيوشا.
وربطت المصادر بين تحصين وتعزيز مواقع القيادة العامة في لبنان وبين التطورات المتسارعة عسكريا في سوريا في محاولة لمنع السيطرة عليها من قبل الجيش السوري الحر، وبين تمسك الجبهة بالسلاح الفلسطيني خارج المخيمات واعتباره مرتبطا بحق العودة، رافضة الحديث عنه او البحث في مصيره، في ما تعتبر مصادر فلسطينية مقربة من منظمة التحرير الفلسطينية ان السلاح الفلسطيني خارج المخيمات بات اقليميا ولا يخدم مصلحة الشعب الفلسطيني، خصوصا وان السلطة الفلسطينية تجهد لاعادة تنظيم السلاح الفلسطيني داخل المخيمات لقطع الطريق على اي فتنة بين المخيمات وجوارها اللبناني على غرار ما حدث في نهر البارد العام 2007 من قبل عصابات فتح الاسلام .

جريدة "الأخبار" نجحت في إرهاب شهود محكمة الحريري!

بعضهم غادر لبنان وبعضهم اتصل بـ"الأخبار" ليعلن "امتناعه" عن الشهادة!
الخميس 24 كانون الثاني (يناير) 2013
نجحت صحيفة "الاخبار" في ترهيب الشهود المفترضين في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، بعد ان نشرت اسماء 32 شاهدا مفترضا، ووضعت الى جانب صورهم بياناتهم الشخصية بما فيها الاعمال التي يمارسونها، واماكن سكنهم، وارقام هواتفهم.....!
واشارت معلومات خاصة ب،"الشفاف" الى ان بعض الشهود غادر لبنان فعلا بعد ان نشرت أسماؤهم، في حين اتصل البعض الآخر بصحيفة "الاخبار"، لينفي كونه شاهدا، او ليبلغ الجريدة انه لن يذهب الى الشهادة في "لاهاي".
وفي سياق متصل قالت مصادر في قوى 14 آذار ان تسريب اسماء الشهود، تم بواسطة مكتب الدفاع الذي تسلم عشية بدء المحاكمة الغيابية، في 25 ىذار المقبل، لائحة الاتهام، لكي يحضّر دفوعه الشكلية.
وتضيف المعلومات ان حجم الشهود اربك المتهمين ومن يقف خلفهم، والجهات التي تحميهم، خصوصا ان عددهم ناهز 557 شاهدا، الامر الذي اثار حفيظة حزب الله، كون القرار الاتهامي ليس مبنيا فقط على ما البيـّنات التي وفرتها "داتا الاتصالات"، بل ان هذه البيـّنات مدعومة بأقوال الشهود، الامر الذي فاجأ المتهمين. خصوصا بعد ان امكنهم التعرف الى بعض هؤلاء الشهود، والذين لا يثيرون شكوكا نظرا لكون معظم الذين نشرت اسماؤهم صحيفة "الأخبر" هم من العاملين في مؤسسات مختلفة، من خبراء سَير الى موظفين من درجات عادية في وزارة الاتصالات، او ميكانيكيين او سواهم.
مجلـة 'مهـدي' لأطفـال 'حـزب اللـه': البروباغانـدا فـي قصـص مصـوّرة
ريّـان ماجـد 
NOW
مهدي'، مجلّة لبنانية للأطفال والناشئة (من 9 الى 16 سنة)، يديرها ويشرف عليها 'حزب الله'، تصدر عن كشافة 'الإمام المهدي' وتوزّع على 'مدارس المهدي'. تتمحور المواضيع الرئيسية للمجلّة حول الحرب والإستشهاد وإنتصارات 'المقاومة الإسلامية' على العدوّ الإسرائيلي ونصائح الإمام الخميني والإمام الخامنئي وقصص مصوّرة عن مقاومين في أرض المعركة، مصحوبة برسوم أغلبها لبنادق ودبّابات وعبوات، معتمدة على أسلوب وعظيّ وتوجيهيّ يكاد يخلو من الفكاهة والخفّة.
إستدرك الحزب أهمية القصص المصوّرة التي تشكّل الطريقة الأسرع والأكثر جاذبية لإيصال الرسائل الى الجيل الجديد وشدّ إنتباهه من خلال الرسوم والألوان المرافقة للنص لكنه إستخدمها لترويج البروباغاندا الحزبية ولإيصال مشروعه الديني والسياسي، غافلاً بذلك عن الهدف الحقيقي للقصص المصوّرة.
'فهي بالمبدأ وسيلة تربوية، تحترم ذوق وحاجات الفئة العمرية التي تتوجّه إليها وتعبّر عن إهتماماتها ومخاوفها وهواجسها، بحسب فاطمة شرف الدين، كاتبة أدب أطفال ومراهقين.
وهي أيضاً وفقاً لشرف الدين، أداة للتواصل وتنمية الخيال والإبداع، إذ أنها غالباً ما تعتمد على الرسوم والألوان غير المطابقة للنصّ بل المكمّلة له لإيصال الأفكار بأسلوب مشوّق ومسلٍّ، بعيد كل البعد عن المواعظ والتوجيه والخلاصات الجاهزة، بُغية حثّ القارئ على التفكير والتحليل وتكوين رأيه الخاص.
كما وإن القصص المصوّرة تشكّل عادة مصدر إلهام للطفل مهما كان عمره، وتساعده على تكوين مثله الأعلى والتماهي معه وفقاً لمريم سليم، الباحثة في علم النفس، التي تضيف بأن 'هذا التماهي أساسي في تكوين شخصية الطفل وتوازنه النفسي والمعنوي'.
ولعلّ الهدف الأساسي من الشرائط والقصص المصوّرة هو التسلية وجعل القارئ يضحك، إذ أن للضحك أبعاداً علاجية وإنعكاسات إيجابية على الصعيدين الشخصي والإجتماعي. فخلال المهرجان العالمي للشرائط المصوّرة الأفريقية الذي أقيم عام 2008 في الجزائر، ذكر مالانغ سان في سياق حديثه عن أهمية الشرائط المصّورة قصّة عن شريط مصّور 'لامب-جي' صدر عشيّة إنتخابات عام 2000 الرئاسية في السنيغال وساهم، بسبب حسّ الفكاهة الذي تضمنّه، بتخفيف جوّ الإحتقان والتوتّر الذي كان سائداً عشيّة الإستحقاق الإنتخابي، وأعطى السنغاليين بحسب سان الفرصة بأن يضحكوا وينسوا أحقادهم.
لا تنطبق هذه المواصفات على مجلّة 'مهدي'. فهي لا تراعي حاجات الفئة العمرية التي تتوجه إليها. إّذ أن الأطفال والناشئة الذين تستهدفهم هذه المجلّة يمرّون بمرحلة من الأضطراب النفسي وعدم الراحة مع أجسادهم بسبب التغيرات التي تطرأ عليها، وبحالة من الثورة والشغف للأفكار والقضايا الكبرى وفقاً للمحلّلة النفسية رينا سركيس التي تضيف أنهم، وفي الوقت ذاته، يشعرون بالحاجة للإنتماء الى مجموعة توفّر لهم إحساساً بالأمان والثقة. وبالنسبة لسركيس أيضاً، عوضاً عن تناول المجلّة لهذه التحوّلات والتركّيز على إهتمامات هذا العمر والترويج لقيم الحرّية والسلام والحبّ والمساهمة في تنمية الذوق السليم للجيل الجديد، هي تعمل وبشكل ممنهج على تجنيد الأطفال والناشئة بهدف بناء جيش جديد كي يصبحوا 'بالفطرة' أعضاء في 'حزب الله'؛ 'هذا يذكّر بالجنود الأطفال ويبتعد كل البعد عن مفاهيم التربية الصحية'. كما وإن التركيز على القتال والإستشهاد وتأجيج مشاعر العداء والكره يولدان حالة من العنف والغضب يرتدّان على الشخص وصحّته النفسية وعلى الآخر، وفقاً لمريم سليم، 'فإذا لم يستطع الشخص المعبّأ من تفجير هذا الكره في قتال العدوّ الإسرائيلي، سيفجّره بأقرب واحد إليه'.
كما أن هذه المجلّة لا تساهم في تنمية الخيال والحسّ النقدي لدى القارئ، فالرسوم المطابقة للنص والأسلوب الوعظي والتلقيني لا يعطيانه أي فرصة للتفكير والتحليل والإستنتاج، خاصة وإن عدداً كبيراً من التلامذة، بحسب مها شعيب، مديرة مركز الدراسات اللبنانية، لا يسألون عن المصدر بل يعتبرون بأن المعلومات الواردة في الكتاب المدرسي أو المجلّة هي 'الحقيقة المطلقة'؛ 'هناك إبتزاز عاطفي وغسل للدماغ بطريقة سرد الأمور'. وهذا يخدم بحسب سركيس هدف حزب الله، الذي يريد أن يزرع في أذهان الجيل الجديد صورة عنه مقدّسة وإلآهية وغير قابلة للنقد.
أما بالنسبة لموضوع التماهي وأهميته في تكوين شخصية الطفل، فيصبح في هذه الحالة خطراً عليه بحسب سليم، إذ أن التماهي هو مع شهداء أو مع مشاريع شهداء ومقاومين.
أضف الى ذلك غياباً شبه كامل للفكاهة وما يوّلده هذا الغياب من إحباط ومن توتّر: لا وقت لإضاعته بالضحك والتسلية، هناك ما هو أهم، التأهبّ لخوض الحرب.
النشوء على فكرة الحرب والعداء يشكّل ضرراً منهجياً على الأطفال يصعب تصويبه في ما بعد، وفقاً للمحلّلة النفسية رينا سركيس. فهل سيدرك القيّمون على هذه المجلّة خطر الرسائل التي يوجّهونها للأطفال وتأثيرها على نموّهم النفسي وإنعكاساتها على المجتمع بشكل عام؟. Now...

الفساد "يُعشش" في دويلة "حزب الله"


نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن أوساط لبنانية أمنية وحزبية، وصفها "ارتكابات قيادات في "حزب الله" وأفراد عائلاتهم من سرقات وتزوير وخطف وادارة بيوت الدعارة والمخدرات وألعاب القمار ومن اغتيالات مدفوعة من الداخل والخارج بأنها روائح نتنة تزكم الأنوف تعود بغالبية قيادات وعناصر هذا الحزب إلى الماضي القريب الذي كانوا فيه مجرد عصابات سرقة وسطو وتهريب ونشل قبل ان تحتضنهم ايران وتجذبهم إليها بإغراءات مالية كبيرة".



وقالت هذه الأوساط إن "هذه السبحة انفرط عقد حباتها من التزوير واستقدام الأدوية الفاسدة التي يتزعم عصابتها شقيق الوزير محمد فنيش ثم سرقة السيارات وتزييف اوراقها وارقام محركاتها على يدي شقيق نائب الحزب حسين الموسوي المدعو حاتم الثاني بعد شقيقه الثالث الفار من وجه العدالة هشام لتورطه في تصنيع وبيع حبوب الكبتاغون المخدر وأصناف مخدرة أخرى".



وكشفت الأوساط الأمنية عن أن "عشرات المقربين من الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله واقربائه واقرباء زوجاته وابناء عمومة نائبه نعيم قاسم وشبيحته وعناصر مرافقة نواب الحزب في البرلمان اللبناني، يديرون شبكات تزوير شهادات جامعية وشهادات سوق سيارات، إضافة إلى تزوير شهادات طبية وامنية وعسكرية تخول أعداداً من عناصر الحزب دخول الوظائف الحكومية والعامة، وكذلك شبكات لسرقة السيارات من بينها شبكة حاتم الموسوي التي تم اعتقال أفرادها إلا هو لأنه فر ولجأ إلى حماية أخيه في الحزب، وشبكات سرقة بطاقات الائتمان والهواتف النقالة والسطو على المحلات التجارية ومحلات الذهب والهواتف والكهربائيات والالكترونيات، ومن ثم إدارة شبكات دعارة سرية من عشرات النساء والفتيات اللبنانيات والسوريات والعراقيات اللواتي تقطعت بهن سبل الحياة واضطررن الى مزاولة هذه المهنة التي تحميها قيادات في "حزب الله" أو ان بعض عصاباتها تجبرهن بالقوة على هذه المزاولة، فيما قيادات اخرى تتقاسم اضخم عمليات تهريب المخدرات من هيرويين وكوكايين وأصناف أخرى وخصوصاً حبوب الهلوسة، التي تأتي بها من إيران المشرفة على زراعة القنب في افغانستان وعلى إنشاء عشرات من محطات التكرير في اراضيها لتحويله الى هيرويين، فيما مواد الكوكايين تصل إلى عصابات الحزب من دول أميركا اللاتينية التي لها وجود بارز فيها".



وقالت الأوساط الأمنية إنَّ أجهزة أمن الدولة واجهزة مكافحة الممنوعات لم تتمكن حتى الآن من اعتقال متهم واحد من عصابات "حزب الله" في ضاحية بيروت الجنوبية وفي مناطق البقاع والجنوب إما لإخفائه في احد المربعات التابعة للحزب وإما تحدياً للدولة لإثبات غلبة الدويلة الايرانية على الدولة اللبنانية"ز



وأكدت الأوساط الحزبية اللبنانية، استناداً إلى حسابات مصرفية سرية في لبنان وبعض الدول العربية وأوروبا، أن "ما لا يقل عن أربعين قيادياً ومتعاطيا بالتجارة والتهريب في "حزب الله" هم الآن من أصحاب ملايين الدولارات، فيما هناك أكثر من ألفي عنصر من الصفين الأول والثاني باتوا يمتلكون عقارات شاسعة في مختلف مناطق لبنان وخصوصاً البقاعين الغربي والاوسط والمناطق الساحلية من بيروت إلى صور، وفي بعض انحاء جبل لبنان المسيحي والدرزي".



وكشفت الأوساط الحزبية معلومات استخبارية عربية واجنبية معروفة من الاجهزة الامنية اللبنانية عن ان "نصر الله يمتلك ثروة تقدر بثلاثين مليون دولار ونائبه نعيم قاسم يمتلك ثروة تتجاوز العشرين مليوناً، فيما بعض نواب ووزراء الحزب لا تقل ثروة الواحد منهم عن ثلاثة ملايين دولار، كما أن معظم استثماراتهم الضخمة تذهب الى العقارات المبنية والابنية الضخمة والسوبر ماركتات وتجارة الدواجن والاغنام، حيث ذكر تقرير اسرائيلي استخباري أن بعض كوادر "حزب الله" يشتري لاسرائيل آلاف رؤوس الاغنام ثم يقوم برعايتها في المناطق الملاصقة للخط الازرق ما يسمح للتجار اليهود بواسطة الجيش العبري بعبور الحدود وسوق تلك الاغنام الى الداخل الاسرائيلي".

...http://lebanonstatebuilding.wordpre...   Go to the Link


لأ، ما وقفت عليك

والقول موجه الى قادة الاحزاب المسيحية في "14 آذار" ممن يستفظعون عدم رضى جمهور هذا اليوم التاريخي عن دخولهم سباق "التعرية الوطنية" مع الجنرال الشهير.
لكن ما فات هؤلاء، لا سيما الدكتور سمير جعجع، ان عتب الناس ليس تشكيكاً في مبدئيتهم الآذارية، ولا في انشدادهم الى العبور الى الدولة، بل هو عتب لقبولهم النزول الى تنافس مع خصم لا حدود لتنازلاته، حتى ولو بلغت انقلابه على نفسه، وهو القائل "إنبذوني ان تحدثت طائفياً" و"انا قائد لا يترك جنوده، بل يكون آخر المغادرين"، ثم رأيناه كيف هرول من بعبدا، حتى قبل عائلته، ثم سمعناه لا يتحدث سوى عن المسيحيين، ولولا بعض التردد، لما نافح إلا عن الموارنة دون غيرهم. ولا ننسى زجلياته عن الفساد، الذي يتفنن في رميه على الحريرية ولا يلفته في مجلس الجنوب، ولا في الكابتاغون والادوية المزورة، والمعابر الآمنة في المرفأ والمطار وغيرها.
ولرب قائل إن سعد الحريري زار دمشق 5 مرات، ولم تتزعزع ثقة جعجع والتزم تمرير اللحظة. والرد أن هذا انطبق على بعض منابر "القوات"، لكن جمهور "14 آذار" لم يصمت على ذلك من جهة، ومن جهة اخرى، كان عبور الحدود من ضمن تسوية عنوانها المصالحة والمسامحة لفتح الطريق امام دولة بلا سلاح خارج قرارها. فهل ان التسابق مع عون سيحمله على قراءة جديدة للوثيقة "الذمية" العصرية مع حزب ولاية الفقيه، ووعي الاهداف الاستراتيجية لسلاحه وهي ليست من اجل لبنان الا في الخطب، تماماً كما طائرة "ايوب" الشهيرة!
يعتب شعب 14 آذار على قيادات تولت ادارة العملية السياسية منذ 2008، اي منذ 5 سنوات، لم تستطع خلالها سوى وضع عناوين استراتيجية من دون مخطط: تريد الدولة من دون ان ترسم خطوط هذه الدولة. وتريد الديموقراطية من دون معرفة كيف. وتريد انتصار السيادة والاستقلال والحرية، ولا تتردد في قبول تسويات لحظية، من الامتناع عن حصار بعبدا - لحود، الى "الحلف الرباعي" فـ"تسوية الدوحة" التي كانت جس نبض لضرب اتفاق الطائف الذي تهدده اليوم ضربة أكبر.
ليست الثقة في "القوات اللبنانية" والكتائب ما انفجر لدى 14 آذار، بل هو السخط على قصور الادارة السياسية في استنباط مشروع قانون انتخابي يشعر كل مواطن بأنه يترجم آمال ذلك اليوم التاريخي. فهل يعقل ان يواجه النظام الاسدي السقوط، فيما حلفاؤه واتباعهم في لبنان، يوحون بإنتصارهم في جرنا الى تجذر طائفي اعتقدنا ان دماء شهدائنا، ليس الـ12 وحدهم بل كل من أودى به الغدر، قد طهرتنا من رجسه؟
يبقى أن العتب واللوم على قدر الآمال.
راشد فايد

تصرف خلود شخصي ونرفض رفضًا قاطعًا الزواج اللاديني

ذكرت عائلة سكرية أنها "فوجئت بالبازار الإعلامي الذي تناول مسألة زواج خلود سكرية ونضال درويش، حيث إحتلت عناوين بعض الصحف المحلية والنشرات الإخبارية، في ترويج مدروس لما يسمى الزواج المدني، وكأن لبنان يعيش في بحبوحة وهناء ولا أزمات تعصف به وبمواطنيه من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال".

العائلة، وفي بيان، أوضحت أنه "إزاء هذا البازار الإعلامي، وما أصاب العائلة من شظايا تتناقض مع إيمانها وقيمها وعاداتها وأعرافها، فإن عائلتنا مثل كل عائلات بلدة الفاكهة والبلدات والمدن اللبنانية، مؤمنة بالرسالات السماوية، وبالتالي نحن ملتزمون بما ينص عليه الإسلام الحنيف وبخاصة في قضايا الأحوال الشخصية، ونرفض رفضًا قاطعًا الزواج اللاديني الذي يسميه البعض زواجًا مدنيًا"، مشددًا على أن "تصرف خلود شخصي نرفضه ولا يعبر عن العائلة التي تلتزم الضوابط الشرعية الإسلامية في المجالات كافة وبخاصة في مسائل الزواج والأحوال الشخصية".

وختم البيان بالقول: "خلافًا لكل ما أُثير في وسائل الإعلام، فقد تم عقد قران خلود ونضال عند أحد رجال الدين وتم الزواج فعليًا منذ حوالى الشهرين، وبالتالي هو زواج شرعي ينقصه فقط التسجيل في دائرة النفوس المعنية، ولا داعي لكل هذه الحملة الإعلامية وتسجيل نقاط لصالح دعاة الزواج اللاديني على حساب كرامتنا وقيمنا وإيماننا".

رسالة قانونية إلى شربل

NOW

تابع موقع "NOW" موضوع أول زواج مدني في لبنان بين خلود سكرية ونضال درويش، والذي كان الموقع السبّاق في الكشف عن حصوله. في هذا السياق أكّد الناشط الحقوقي السيد طلال الحسيني لـ"NOW" أن لا صحّة لما نقلته بعض وسائل الإعلام عن رفض وزارة الداخلية لطلب تسجيل زواج خلود ونضال، مشيرًا إلى أنّ المباحثات في هذا الشأن ما زالت مستمرّة ويشترك فيها وزير العدل شكيب قرطباوي.

في سياق متّصل وصلت إلى "NOW" رسالةً مفتوحة وجّهها الباحث في مجال القانون والفلسفة والأستاذ المحاضر في جامعة أوكسفورد عبدالله سلام إلى وزير الداخلية والبلديّات مروان شربل، هذا نصّها:







لقد بذلتم بصفتكم وزيراً للداخلية جهوداً لتضييق نطاق انتشار هذا العنف، وأكدتم مراراً وتكراراً أن هذه الحوادث هي نتيجة لمشاكل أعمق لا بدّ من حلّها، إذا أردنا أن نعرف السلام والاستقرار الدائم.

مع عقد الزواج المدني الذي ينتظركم الآن في مكتبكم، لديكم الفرصة لحلّ مشكلة تقبع في صميم المأساة الإجتماعية والسياسية التي نعاني منها. إنّ الجدران المؤسساتية الرهيبة التي تفصل بيننا نحن اللبنانيون، والتي تُغلق علينا في أقفاص، وتمنعنا من العمل معاً كشعب واحد، يمكن أن تزال الآن عبر تعديل قانون الأحوال الشخصية.

قبل إزالة طائفتهما عن الهوية، خلود ونضال كانا مسجّلين على أنهما من السنّة والشيعة، وفي هذا الوقت الذي يشهد توتراً سنّياً-شيعياً، لا يمكن أن نقلّل من أهمية الرسالة الإيجابية التي تُبعث إلى لبنان والمنطقة، من خلال الاعتراف بزواجهما المدني الذي "صُنع في لبنان".

لديكم الفرصة لوضع حدّ للمهزلة المستمرّة، والتي يتعيّن بسببها على اللبنانيين الذين يودّون الزواج بعقد مدني الذهاب إلى الخارج، ليتمكنوا عندئذ فقط من تسجيل زواجهم في الوطن، فإنّ اللبنانيين في الوضع الراهن يُعامَلون على أنهم مواطنون من الدرجة الثانية. هم، وفقط هم، يُجبَرون على الاختيار بين مغادرة لبنان من أجل الزواج وفقاً لقيمهم أو الزواج في بلدهم الأم على حساب قناعاتهم.



مقاوم سابق: حزب تموز قرار فرضته دمشق على حزب الله

تجنيد العملاء داخل إسرائيل كان يتمّ بواسطة "المخدّرات"
الثلثاء 22 كانون الثاني (يناير) 2013
هي جلسة عادية جمعته بأشخاص تعرّف عليهم في بلاد الغربة، بعضهم من ابناء البلد وبعضهم الاخر قد يكونوا اخوة له في السلاح الذي هجره لأسباب شخصية لم يرد التطرق لها على الإطلاق. يتقن فن الخطابة والإصغاء الى الغير، محدث من الطراز الرفيع يجعلك رغماً عنك تنصت إلى أدق التفاصيل التي يسردها بطريقة تجعلك تقتنع بكل كلمة تخرج عنه حتى أنه يُشعرك وكأنك امام شخص عاصر أهم وأدق الاحداث والتفاصيل التي مرّت بها مقاومة "حزب الله".
الهارب من القرى الحدودية
يبدأ حديثه عن ذكريات ماضي يتاكد لك انه اليم وموجع حتى من دون ان يخوض في تفاصيله، يوم كان مقاوماً على جبهة الجنوب... نعم كنت في "حزب الله"، أحد الجالسين بقربه تبدو عليه حشرية الصحافة يسأله: ماذا لو أردت يوماً أن اكتب عنك أو عن هذا اللقاء فبأي اسم أدعوك؟، يسرح لثوان قليلة مع نفسه ليعود بعدها ويقول: ادعوني بالهارب من القرى الحدودية.. لتبدا من هنا القصة الكاملة لأمور غابت عن كثيرين في هذا العالم.
هي معلومات عديدة وخرائط تفصيلية تتضمن مواقع لمنشئات عسكرية ومدنية في الداخل الإسرائيلي تُعطى لجهة امنية محددة في "حزب الله" مقابل كميات كبيرة من المخدرات، الامر ليس بجديد إذ أن التقارير الغربية المتعددة والمتنوعة جميعها تؤكد أن للحزب يداً طولى في ترويج المخدرات في الخارج وخصوصاً في دول اميركا اللاتينية على يد اشخاص ينتمون اليه.
صفقات متبادلة
هكذا يبدأ الهارب من القرى الحدودية في جنوب لبنان كما احب ان يسمي نفسه حديثه عن التعاون بين جماعة الامن في "حزب الله" وبين عدد من الضباط والجنود الإسرائيليين: منذ أعوام بعيدة والحزب يعمد إلى شراء معلومات عسكرية تتعلق بإسرائيل وجيشها عبر بعض الضباط والجنود الإسرائيليين مقابل كميات كبيرة من المخدرات التي يتم زرعها وتصنيعها في منطقة البقاع، معقل الحزب والقيادة العامة، تحت إشراف ضباط من الحرس الثوري الايراني."
إكتشاف جندي مدمن
يحدثك عن عالم يجعلك متاكداً أنه في يوم من الايام كان واحداً منهم او اقله عايشهم في كل مراحلهم إلى ان قرر هجرهم. للمخدرات في عالم الحزب مكان واسع ونشط. فعلى الرغم من ان زراعة المخدرات في البقاع قديمة لكنها نشطت بين العام 1998 و1999 يومها اكتشف "حزب الله عن طريق الصدفة نقطة الضعف عند بعض الضباط والجنود الاسرئيليين المتمثلة بتعاطيهم المواد المخدّرة وإدمانهم عليها. هذا الاكتشاف جاء على يد جندي اسرائيلي كان الحزب أسره في إحدى المعارك، ليتبيّن لاحقاً انه يعاني بسبب إدمان المخدرات حيث تمت معالجته في "مستشفى الرسول الاعظم" التابع للحزب. واستغلّ الحزب هذه النقطة ليصبح لاحقاً المموّل الاول لهؤلاء الضباط والجنود الذين يخدمون على الجبهة الشمالية على الحدود اللبنانية. حينها استطاع الحزب أن يجنّد عدداً كبيراً من العسكريين الاسرائيليين وبعض اللبنانيين الذين يتعاملون معهم. ومن أهم هؤلاء"رمزي نهرا" من "إبل السقي" الجنوبية الذي كان يعمل مع المخابرات الاسرائيلية قبل ان يجنده "حزب الله" ليصبح في ما بعد الموزع الاول لمخدرات الحزب في الداخل الاسرائيلي، إلى أن تمّ اكتشافه من قبل المخابرات الاسرائيلية التي قتلته بواسطة سيارة مفخخة في جنوب لبنان، ليعلن الحزب لاحقاً ان "نهرا" هو من القادة في المقاومة الاسرائيلية.
تننباوم من ضابط إلى تاجر مخدرات
إنه العام 2000 هو يوم عاشورائي، لا يزال محفوراً في ذاكرة إبن القرى الحدودية جيداً، ففي ذلك اليوم أعلن الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أثناء تكريم للرئيس السابق سليم الحص: أن المقاومة تمكنت وبطريقة معقدة من إستدراج ضابط رفيع في الموساد الإسرائيلي إلى لبنان"، لكن في ما بعد تبين ان الرجل لم يكن سوى تاجر مخدرات لديه تاريخ حافل في ترويجها داخل إحدى الدول العربية يُدعى "الحنان ننباوم"،، سبق ان خدم كاحتياطي في الجيش الإسرائيلي.
يبدو أن لإبن القرى الحدودية معلومات وأسرار يحتاج سردها الى أيام بلياليها، وهو يعلم تماماً أن الجهة التي يتحدث عنها سوف تتعرف عليه من خلال المعلومات التي يفصح عنها. ومع هذا فهو يقول: "فليأتوا إلى هذه البلاد وعندها لكل حادث حديث". ويتابع: لـ "حزب الله" شبكات واسعة ومتعددة في تجارة المخدرات تنتشر في العديد من الدول لكنها اقل إنتشاراً في الدول الاوروبية. مركزها الرئيسي في فنزويلا يرأسها شخص أصوله عربية من "آل عبيد" لكنه يحمل الجنسية الاسرائيلية وهو متوار عن الأنظار منذ سنوات عديدة، ويُقال أيضاً إنّه اختلس من "حزب الله" أموالا لا تُعد ولا تُحصى من تجارة المخدرات".
مخدرات داخل كرة القدم
وعلى حد قوله فأن تجار المخدرات التابعين للحزب يخصصون كميات كبيرة من تجارتهم لإغراق الداخل الإسرائيلي من خلال بعض أزلامهم داخل ما يعرف بأراضي الـ 68، أما الجنود على الجبهة مع لبنان فأن مجموعات الامن في الحزب كانت تضعها بالقرب من السياج لتمّر وتأخذها في ما بعد الدورية المحددة وتضع مكانها وثائق وخرائط أو حتى أسلحة غالباً ما كانت تفتقد من المخازن الإسرائيلية، وذلك بطلب من جماعة الامن في الحزب والتي تسمى بـ"الامن المضاد"، ولكن بعد ان تم اكتشاف هذه الخطة، فقد استبدلت بأخرى وضعها القائد السابق للمقاومة في جنوب لبنان".
ويقول الهارب هذا " تركزت الخطة الجديدة على الشكل التالي: تُقسم المجموعة الأمنية التابع للحزب والمرابطة بالقرب من السياج الحدودي الى قسمين بهدف ممارسة لعبة كرة القدم، وأثناء اللعب يقوم أحد هؤلاء العناصر بقذف الكرة إلى ما وراء السياج الحدودي اي إلى داخل الأراضي الإسرائيلية بعد أن يتم حشوها بكمية من المخدرات او الاموال. وبعد أقل من دقيقة واحدة تُعاود العناصر الإسرائيلية برد الكرة إلى الجانب اللبناني بعد أن يوضع بداخلها كل ما هو مطلوب منهم، وأحياناً كان هؤلاء يعمدون إلى إنقاص كمية المعلومات المطلوبة من أجل كسب المزيد من المخدرات في المرّات اللاحقة".
العملية التي تسببت بحرب تموز
الحالة المتكررة هذه بين "حزب الله" وبعض الجنود الإسرائيليين زرعت نوعاً من الثقة بينهم على هذه الجبهة، وهي بقيت كذلك لفترة طويلة الى أن جاء وقت وضُربت بلحظة "غباء" سورية كما وصفها قائد المقاومة في وقتها، والقصة بدأت عندما استطاع الحزب إقناع الاسرائيليين المتعاونين معه بأن يسلموه معلومات وخرائط هامة تتعلق بمعسكرات تدريب ومطارات السرية على أن يسلمهم بالمقابل أكبر كمية من المخدرات".
يصل الهارب في حديثه إلى لحظة حاسمة ومع هذا فهو لا يتردد في سرد ما تختزنه ذاكرته من امور خطيرة قد تهز قادة ومسؤولين وجنودا عاديين، كل الحاضرين ينصتون إلى لحظة الحسم كما اوحى لهم الحديث. تغيرت ملامح الهارب وكأن بالمجتمعين يسمعون طرقات قلبه، ينظر إلى الصحافي بإطمئنان وكأنه يقول له اكتب كل ما تريد وأذكر ما شئت، لكن إياك ان تمكث بالعهد الذي قطعناه حول عدم ذكر الأسماء.
ويقول: الساعة كانت تشير إلى التاسعة من صبيحة الثاني عشر من تموز العام 2006، المكان بالقرب من السياج الحدودي الطقس يميل إلى البرودة نوعاً ما، لا شىء يدل على ان هناك امرا ما من شأنه ان يعكر الأجواء هنا، الشبان يلهون بلعبة كرة القدم. وحده صراخ حناجرهم المطالب بتمرير الكرة يحتل المكان ويردده صداه... وإذ بإنفجار قوي يتبعه رشقات نارية غزيرة وصرخات.. الله اكبر، ليتحول معها المكان إلى ساحة غبار سرعان ما انجلت عن خطف جنديين إسرائيليين لتبدأ بعدها "حرب تموز. وهنا يشدد على أن "حزب الله" كان قد هيأ نفسه لهذه العملية الفائقة الحساسية لاكثر من شهرين قبل أن يأتي قرار سوري فارضاً عملية نوعية تفضي إلى أسر جندي إسرائيلي يجعله ورقة تفاوض بيده، فأتت هذه العملية لتقضي على كل ما بناه "حزب الله" خلال سنوات مع هذه الأطراف الإسرائيلية. فيومها اقتربت دورية إسرائيلية مؤلفة من شاحنتين أحداها من نوع "هامر" بداخلها بعض الأسلحة والوثائق المنوي تسليمها للحزب، لكن قرار الإختطاف كان قد اتخذ مسبقاً فأنتهت العملية بحرب لم يكن الحزب يتوقع حجم نتائجها وما كلمة نصرالله الشهيرة " لو كنت اعلم" إلا خير دليل على ان الامر لم يكن في يده ولا القرار قراه".
حتى الإسرائيلي فقد الثقة بنا
ويختم الهارب من القرى الحدودية حديثه بعد أن ارتسمت على وجهه علامات الخوف من أيام مقبلة لا يدري ماذا ستحمل له بعد ان تجرأ وافصح او بالاحرى فضح وكشف عن خطط ودراسات تنشر لاول مرّة: لا تزال كلمات قائد المقاومة السابق والتي رددها اكثر من قيادي في الحزب تُسمع في أذاني حتى اليوم "ربما تكون هذه العملية هي الاخيرة على جبهة الجنوب، فالسوريون جعلونا نفقد صدقيتنا حتى مع الاسرائيلي".

من وراء اختفاء طلال خليل

"أحبّه كثيراً"، تقول كيتي رايكيفا باكية. فزوج هذه السيدة البلغارية اختفى في لبنان منذ شهرين.


يحتجز "حزب الله" طلال حسين خليل، وهو رجل لبناني في الـ 61 من العمر، في مكانٍ ما في بيروت، تقول رايكيفا وتضيف أنّ السلطات اللبنانية لم تُجب على طلباتها المتعدّدة الحصول على معلومات. وبدورها تحاول السلطات البلغارية كذلك الحصول على معلومات عن مكان تواجد خليل، ولكن لم يتبيّن أي شيء حتى الآن. أما رايكيفا فتقول إنّها مستميتة لإيجاد زوجها، الذي يحتاج الى عدد كبير من الأدوية ويعاني من عدة أمراض مزمنة.


"التقينا قبل 23 عاماً، وفي السادس من كانون الثاني كان تاريخ عيد زواجنا"، تقول رايكيفا.  عاشا معظم سنوات زواجهما في بلوفديف Plovdiv، ثاني أكبر مدينة في بلغاريا. بين عامي 2002 و2006، عاش الزوجان في بيروت ولكنّهما قرّرا مغادرة لبنان بشكلٍ دائم بعد حرب تموز.


في بلغاريا، كان خليل ورايكيفا يعملان كمترجمين لصالح شركة تساعد الأجانب على دخول الجامعات البلغارية.


المرة الأخيرة التي زار فيها خليل لبنان كانت عام 2010، وذلك في محاولة لتأسيس شراكات في مجال التلاميذ الأجانب وغادر. ولكنّه عاد الى لبنان بعد تلقّيه اتصالاً هاتفياً من بيروت في تشرين الثاني الماضي.


"اتصّل ابن شقيقه به وقال "تعال وطالب بأملاكك"، تقول رايكيفا. فعائلة خليل التي تضم سبعة أخوة، كانت تختلف حول العقارات لمدة عقدين. تعتقد رايكيفا أنّ زوجة أخ خليل، سنا، لها يد في اختفاء زوجها. وهي تشكّ بأنّ سنا أعطت "حزب الله" معلومات مزوّرة عن خليل، وأنّ ذلك كان كافياً لكي يقوم الحزب باعتقاله. وبدورها، تكون سنا قد تخلّصت من واحد من أقربائها الذين عليها أن تتعامل معهم في موضوع العقارات المُختلف عليها.


"لقد نصبت له فخّاً"، تقول. لقد تمّ خداع خليل للمجيء الى لبنان والمطالبة بأملاكه في الشيّاح، بالإضافة الى بعض الأراضي في جنوب لبنان. "لقد أراد فقط بيعها لأقربائه، والعودة وفتح مشروع صغير هنا".


المرة الأخيرة التي اتصّل فيها خليل بزوجته من بيروت كانت في 24 تشرين الثاني الماضي، شارحاً أنّه سيذهب الى جنوب لبنان للحصول على أرضه ومن ثم العودة الى بلغاريا للاحتفال بعيد ميلاده في السابع من كانون الأوّل الماضي.


بعد فشلها في الوصول الى زوجها، لجأت رايكيفا الى السفارة البلغارية في بيروت. فقبل أشهر عدة من مجيئه الى لبنان ، حصل خليل على الجنسية البلغارية وكان على وشك الحصول على جواز سفره بعد إثباته بالدليل أنّه تخلّى عن جنسيته اللبنانية.


"إنّنا نبذل كل ما في وسعنا"، قال أحد ممثّلي [السلطات البلغارية] في مركز الصحافة في وزارة الخارجية البلغارية. ووفقاً للمسؤولين، تظهر الوثائق أنّ خليل دخل لبنان ولكنّه لم يخرج منه.


حاولت رايكيفا الاتصال بسنا لمعرفة مكان زوجها. في البداية شرحت زوجة أخيه أنّ خليل عاد الى بلغاريا. وفي محادثتهما التالية، أخبرت سنا رايكيفا أنّ "حزب الله" أخذ خليل.


هذه المعلومة صدمت رايكيفا فما كان منها إلاّ أن اتصلّت بـ NOW، وبعد ظهور أوّل مقالة عن الموضوع في موقعنا، اتصلّت السلطات البلغارية برايكيفا وحدّدت موعداً للقائها في صوفيا. وهي تزعم أنّ المسؤولين طمأنوها أنّهم سيحاولون إيجاد زوجها. وفي هذه الأثناء، طُلب منها عدم الاتصال بوسائل الإعلام.


في الوقت نفسه، قدّمت رايكيفا طلباً الى السفارة اللبنانية في بلغاريا للحصول على معلومات. لم تحصل على أي جواب ولكنّها تزعم أنّ أحد العاملين في السفارة نصحها بالإعلان عن قضيتها أمام الرأي العام.


وتوالت الأخبار السيئة. فقد زعم  علي ابن شقيق خليل أنّ الأخير محبوس في سجن زحلة  بسبب جريمة جواز سفر متعلّقة بسوريين. وبالإضافة الى ذلك، اتصّل أحد أصدقاء خليل برايكيفا وأخبرها أنّه محجوز لدى "حزب الله". كان الصديق يتصّل بها من إحدى كابينات الهاتف العمومية وقال إنّ خليل عميل في نظر "حزب الله"، وأنّه شاهد رجالاً يأخذون زوجها. وقد أنهى الرجل المكالمة دون أية معلومات إضافية قائلاً إنّه خائف على حياته. فرايكيفا تتذكّر كيف أنّ جيرانها في لبنان كانوا يتهمّونها عام 2004 بأنّها جاسوسة لأنّها أجنبية. وقد قادتها هذه التجربة الى الاعتقاد بانّ الأمر نفسه حدث مع خليل.


إلاّ أنّ الرسالة الأكثر بعثاً على القلق التي وصلت الى رايكيفا كانت من قبل ابن أخ خليل الثاني، محمّد، الذي أخبرها بصراحة بأن "تنسى أمره". وقد زعم هو أنّ "حزب الله" يعتبر خليل عميلاً، دون أن يعطي المزيد من المعلومات.


أما القشّة التي قسمت ظهر البعير، والتي جعلت رايكيفا تُصاب بانهيار عصبي، فهي مقالة ظهرت في الصحافة اللبنانية حول معتقلين تعرّضوا للتعذيب.


"أشك بأنّهم ضربوه ضرباً مبرحاً. إنهم يطفئون السجائر على رؤوسهم، وهم ينزفون، أي كان إن كان في هذا الوضع سوف يعترف بأي شيء". برأيها أنّ المعلومات عن خليل يتم تأجيل البوح بها بسبب المعاملة القاسية التي كان يتعرّض لها. "إنّهم ينتظرون ريثما تلتئم جراحه"، تقول.


هي مستعدة للمجيء الى لبنان واكتشاف ما حصل لخليل بنفسها، ولكنّها لا تمتلك الوسائل المالية للقيام بذلك. كما قال لرايكيفا العديد من أفراد العائلة والمسؤولين اللبنانيين ومصادر بلغارية لا يمكن الإفصاح عن هويّتها بسبب مراكز أصحابها، بأنّ وجودها في بيروت غير مرغوب فيه ويمكن أن يعرّضها للخطر.


وفي هذه الأثناء، تقدّمت السلطات البلغارية بعدد من الطلبات الى وزارة الخارجية اللبنانية للحصول على معلومات.   
 "أنا ألوم السلطات اللبنانية. ما هذه المنظمة المسمّاة بـ "حزب الله"؟ من يمنحها الحق باعتقال الناس؟ أحتاج الى معلومات عن [مصير] زوجي. أشتاق إليه كثيراً".  Now... 

Brilliant Body Control...

No comments:

Post a Comment