Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Saturday, 16 February 2013

The Conspiracy of Trust..16.02.13. Lebanon...

To be Trusted, is not something would be given  to you on a Silver Tray. Lots of hard work should be done, to gain the Trust of the people. If that is at workshop,  in the Family, or in Society. The more Work you contribute to your Society the More you encourage people  to be Trusted

In the 21st Century, Trust is not in the Dictionary of the Lebanese Politicians. People had been trusting them for four decades, after the so called Civil War (It was NOT the Lebanese people's War). Three decades of Four were under the Syrian Regime's Authority, which we understood the Situation. The politicians were worried for their Life as much as the people who trusted them, and gave them Authorization to represent them. Though half of those were brought by the Regime's Forced Power and NOT by the people.

The Criminal and Devil's Forces were kicked out of the Country Eight years ago. Though it left representatives behind, but nothing had changes, the political Issue is getting worst. Those against the Regime's Occupation to the Country, could not Rule the Country as an Independent Country, they kept it trailing behind beyond the Borders Powers. Those were the Supporters of the Regime, kept their strong ties to the Godfather of Damascus. Those with and against split the Country, into two main divisions, 14 March and 8 March Forces.

The Majority of the Lebanese supported 14 March Forces, because seeing it as the LEAD to Freedom and Democracy and Human Rights, and 8 March Forces are the Dictator's Creation. Were the Free Lebanese Right by that Choice. It is something should be investigated.

14 March Forces won the General Elections, twice and could not take the Country to a Safe side, away from the Troubles taking place around Lebanon. 14 March Forces won the Elections and suppose to be the Main Power of the Country by the Terms of its Constitution. They failed, they blamed 8 March Forces for the Obstacles, and specially Hezbollah's Weapons(Resistance previously). Hezbollah associated the name of Resistance, because, when created 1982, was meant to be the Instrument in the Syrian Regimes Hands, to play the Arab Israel Conflict, to be on call whenever the Syrian Regime had needed it. At the same time there was Deliberately Intentions, to weaken the Lebanese Armed Forces, and banned from Entering on the Israel Lebanon Borders, and the Lebanese State was Isolated, the Syrian Regime Clamped on the Lebanese Politicians and Tamed them to work for it. Those were tamed by threat or Official Jobs and Posts, and the Military they built after so called Civil War, were planted on various Areas in the Lebanese Official Establishments, to stay Loyal to the Regime even after it was kicked out of the Country by 14 March Forces Populations.

14 March Forces Audience, is a Collective Free and Democratic people from all the Sectarian Factions that Rot the Lebanese Society. They were the Rebels, facing Religious, Politicians, and Military Corrupters in the Country. They are not just supporters to this politician or that Leader in 14 March Forces. In Politics there are NO Permanent Rules, the Politicians change their Stances according the Country's Interest (If they are Honest), or according to their Gains by trading the Country's Interests to Foreign Powers as it is taking place now,(Fighting for the Dictator in Damascus, going to war with Israel whenever Iran wishes so, causing troubles in the Country whenever Hezbollah's Interests fell on the Grid).. Those sold their Souls to the Devil's Axis(Syrian , Iranian Regimes), are working to that Axis as if they do not belong to the Lebanese Society, and this Country does not concern them, they strongly eliminating the Devil's Agenda, whatever the cost. They are giving the Independence, Sovereignty and National Security to Foreign Powers against Money and Weapons (The Liberation of Palestine needs Ballistics Missile, Chemical Weapons and Gadgets like Ayoub). While the Palestinians are Negotiating with their Occupiers, and lately, the Palestinian Rebel Organizations, are trying to Unite the Palestinian Agenda, and Liberate their State(Recently), by Diplomatic Ways and Means, State was gained by Diplomacy not by Sixty Five years War,( Iran and Nosrallah do not like it, they will liberate Palestine by Force, and War, because Palestine is an Iranian Territories, and Israel on its South Borders,( Nosrallah, said, Israel would have Blackout for Six Months if it started the War, but the Big Commander did not tell us how many month Lebanon would Suffer from Blackout)(What a Crap) Eight years after 2006 War and Lebanon is still in Blackout..

Sure the Concept of Liberating Palestine, is just a little detail in the Iranian Agendas. Iran is creating many Palestine, in Bahrain, in Iraq, in Egypt, in Yemen, in Afghanistan, in Mali ( May be in Bulgaria later on).

The Lebanese people, believe there is a Conspiracy to their Trust given to their Representatives, as Politicians or Military, or the National Social Services.

The Conspiracy, that prevent Lebanon to build Trusted National Armed Forces, that would protect the Lebanese National Security, and the Country's Borders.(They do not need a Foreign Militia)

The Conspiracy, that Lebanese Politicians had priority to their Links to Foreign Agendas, and Leaving the Lebanese Exposed to the Waves of Troubles Imported from Beyond the Borders, within the Period of Eight years, which suppose to be the Transition of the Lebanese Country, from Instability to Stability Situation(Failed).

14 March Forces Population, was not created by Parties Leaders. It was Willingly came to LIGHT, because the Lebanese from all their Sources(Sectarian Factions), wanted their Country to be Liberated from Tyranny, and Ignorance of Human Rights, Ignorance of reckless carelessness of their Social life and their Civil Rights, and Services, the Government should protect and do the necessary Reforms, for a DECENT LIFE. Those led 14 March Forces committed many deadly mistakes, and yielded down to the power of the Devil's Axis Crimes. 14 March Forces failed to keep their Population a Unique Bloc to face those destroying the Country. In one Stance some of 14 March Forces Parties had a Swing to side with the Devil's Axis Leaders, and gave the Opportunity to 8 March Force to Damage the Solidarity of 14 March, and returned their population to Rotten Roots, before the Revolts of 14 March 2005.(Adopted Orthodox Electoral Law)

What some Leaders of 14 March, announcing, that the Proposed Electoral Law of the Orthodox does not divide the Bloc, because their Main Goals are common, is Nonsense Talks (Electoral Law, is very Essential to Dissolve the Sectarian Lebanese Differences). It divided the Bloc seriously, and that would be serious Consequences on the coming General Elections Results(If it took place).

As a conclusion, the Lebanese were Betrayed for their Trust, by those gained their Trust for a certain TIME. The Free Lebanese should walk to one more Revolt, to Restore their Dignity, Sovereignty, and Independence and CIVIL STATE.

khaled....


الرئيس سعد الحريري في الذكرى الثامنة لاستشهاد والده
- إنّها السنة الثامنة وأنتم ثابتون على قضيّة الشهيد رفيق الحريري

- جمهورك يا حبيب اللبنانيّين وفيّ للعهد وصابر ولا يتخلّى مهما كانت الصعاب وما أكثرها

- ضريحك أيّها الحبيب ما زال الحد الفاصل بين الحق والباطل

- إنّها السنة الثامنة وأمانة رفيق الحريري هي "14 آذار" تاريخ أكبر من كل الأحزاب فلا تفرّطوا بها ولا تتراجعوا عن مبادئها. ولا تسلّموا لبنان لتجار الطائفيّة والفساد والممانعة.

-حاولوا القضاء على "14 آذار" ولم ينجحوا ونصبوا الافخاخ والانقلابات واثاروا النعرات لكنهم لم ولن ينجحوا.

-دماء الحريري وشهداء ثورة الأرز أقوى منهم وأقوى من حزب السلاح ومن مخططات (الرئيس السوري) بشّار الأسد واللواء علي مملوك الهادفة إلى تخريب لبنان

-كَشَفَهم (رئيس شعبة المعلومات العميد الشهيد) وسام الحسن فقتلوه، وقبل ذلك كشفهم وسام عيد فقتلوه فتحية لهما ولكل الشهداء.

-نعم أيّها الأحبة كشفتهم دماء الشهداء وانتفاضة الاستقلال فانهالوا عليها بالانتقام ولكن "ثورة الأرز" بقيت عنوانًا للأرز.

-الشهداء لم يسقطوا في سبيل مقاعد نيابيّة أو قوانين انتخابيّة أو أيّ كرسي من كراسي السلطة، هم شهداء الحرية والاستقلال.

-في الذكرى الثامنة أجدّد القسم على الوفاء لمبادئ الاستقلال والتمسّك بالخط الوطني في سبيل وحدة لبنان والعيش الواحد.

-الآن حان وقت السؤال، هل يبقى لبنان مجرد ساحة مفتوحة للطوائف أم الانتقال إلى لبنان موحّد تدار فيه الخلافات تحت سقف الدولة؟

-عيب أن تصبح الطائفة البديل عن الدولة، وعيب أن يصبح الاحتكام إلى الطائفة بديلاً من الدولة.

-عندما سقط الحريري سقطت رايات الطوائف وارتفعت رايات لبنان وتمكّن اللبنانيّون من طرد جيش الأسد من لبنان.

-مع الأسف هناك من تستهويه هذ الأيّام إعادة رفع أعلام الطوائف ولكن لبنان اولا سيبقى فوق الجميع.

-ليس صدفة أن تصل موجة الهواجس على مشارف الانتخابات وتصبح مادة للسباق على الأصوات.

-أؤكد أنّني سأكون إلى جانبكم في معركة الانتخابات مهما كان القانون.

-مهما كانت التحديات واشتدت المخاطر نحن باقون على أساس مشروع وطني يرفض التفريط بالدولة على حساب الانقسام المذهبي.

-أريد أن أؤكد الثوابت التي سبق وأعلنتها بشأن قانون الانتخابات، وتثبيت أركان العيش المشترك على أسس متينة.

-أقر بوجود مأزق في الحياة الوطنيّة يريد البعض أن يختزله بقانون انتخاب فيما نراه أنّه خلل أصاب المثلث المذهبي الذي يجب أن ترتكز عليه دولة لبنان وهو مثلث العيش المشترك والحياد الايجابي وحصريّة السلطة.

-من هنا بادرنا انطلاقًا من "الطائف" إلى تقديم اقتراحات واضحة تشمل تعليق الطائفيّة السياسيّة وإنشاء مجلس الشيوخ واعتبار إعلان بعبدا جزءًا من الدستور لجهة حياد لبنان.

-أما حصرية السلطة بيد الدولة فهي بيت القصيد في كلمتي اليوم. وأريد التكلّم بصراحة وكلامي لن يعجب البعض.

-مشكلة السلاح في لبنان هي السلاح غير الشرعي بكل وظائفه الاقليميّة والعائليّة والجهاديّة والتكفيريّة هذه هي أم المشاكل في لبنان.

-كل اللبنانيّين يعرفون أنّ هذا السلاح هو مصنع للفتن والجزر الأمنيّة والجرائم وشبّيحة الأحياء والفساد والتهريب والاستقواء على الدولة.
-كل اللبنانيّين يعرفون أنّ "حزب الله" يمتلك ترسانة أسلحة تفوق ترسانة الدولة والكل يعرف أن ما يسمّى سرايا المقاومة يزوّدها الحزب بالمال. وسرايا "حزب الله" موجودة في طرابلس وعكار والمنية وكسروان وجميع المناطق.

-في المقابل هناك فتات من السلاح بأيدي مواطنين وفصائل فلسطينيّة خارجة عن القانون خرجت إلى هذا الخيار بذريعة الدفاع عن النفس.

-هذه هو الخطر الأكبر الذي يهدّد الحياة المشتركة بين اللبنايّين، و"حزب الله" يرفض هذه المعادلة وهو مستعد لتقديم رشوة وزاريّة لرئيس الحكومة شرط أن تتشكّل حكومة لا تقترب من موضوع السلاح، ومستعد لمجاراة عون (بمشروع قانون اللقاء) الأرثوذكسي للبقاء في البرلمان.

-وهو مستمر بتمرير تمويل المحكمة الدولية ومستعد لتناسي مواقف (رئيس جبهة النضال الوطني) وليد جنبلاط من نظام الأسد فقط حتى لا يتطرق إلى السلاح.

-هنا يكمن مأزق الدولة التي تتعايش مع دويلة من السلاح غير الشرعي من سلاح "حزب الله" إلى سلاح "فتح الاسلام" ومن هم على صورة "فتح الاسلام". أعلم أنّ هذا الكلام لن يرضي فئة من اللبنانيّين خصوصًا من أتباع الطائفة الشيعيّة الكريمة التي تعتقد أنّ سلاح "حزب الله" قوّة مضاعفة لدورها.

-لا نرى ولا نؤمن بأنّ "حزب لله" هم الطائفة الشيعيّة. فعمرها في لبنان أكثر من 1000 سنة أما "حزب الله" حالة جاءت مع ايران منذ 30 سنة.

-ما من أحد يمكن أن ينفي أنّ الحزب يأخذ من جمهور كبير في الطائفة قاعدة لمشروعه الاقليمي، وأتمنى عليهم أن يدركوا خطورة ذلك على الوحدة الاسلاميّة، علمًا أنّ نسبة كبيرة هي ضدّ ذلك. ومصيرنا هو من مصير الشيعة ومصير كل اللبنانيين.

-هل يُعقل أن يستمر "حزب الله" بدفن رأسه بالرمال بسبب رفضه تسليم المتهمين وتسليم المتهم بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب؟.

-هل يُعقل أن يُصرّ "حزب الله" على جرّ لبنان والشيعة إلى الدوران في حلقة مفرغة والاستقواء بالقوى الخارجيّة والنتيجة كانت تشجيع الشباب على الهجرة واليأس. وعندما نطالب بإيجاد حل وطني لهذه المشكلة نقصد إيجاد حل للوطن.

-السلاح الذي يحمي الشيعة في لبنان هو نفسه الذي يحمي كل الطوائف، فالدولة هي التي تحمي والجيش هو الذي يقوم بذلك.

-هناك من يخاف على حال التشنّج بين الطائفتين السنيّة والشيعيّة، فالمشاكل مهما اتسعت لن تكون سببًا للفتنة بين الاهل وأبناء الوطن الواحد.

-إعتاد المسلمون العقلاء أن يردّدوا أنّ لا معنى لوجود لبنان من غير المسيحيّين واليوم أضيف أنّه لن يكون هناك وجود ومعنى للبنان من دون وجود المكوّن الاسلامي والتكامل بينه وبين المكون المسيحي وهذا هو ما يجنّب لبنان الكمائن المذهبيّة.

-أريد أن أبحث عن  مساحة أكبر للاعتدال والحياد الايجابي.

-نظام الأسد سيسقط حتمًا وسقوطه سيكون مدويًا بإذن الله في سوريا وكل العالم العربي، لكن هذا السقوط لن يكون وسيلة لتكرار تجارب الاستقواء بين اللبنانيّين من جديد، وهذه التجارب يجب أن تتوقف.

-أنا لا أنادي بأي تنازلات إنّما التنازل لدولة لبنان الشرعيّة والدستورية، دولة القانون والعدالة والعيش المشترك ولرسالة لبنان.

-نحلم بالوصول إلى دولة لبنان المدنيّة ونعرف ما هي الدولة المدنيّة؛ نحن تيّار سياسي مدني معتدل ديموقراطي ولن يتمكن أحد من جرّنا إلى الطائفيّة والعنف والتطرّف.

-قدّمنا مبادرة ولكن مشروعنا لا يقف عندها ونعرف أخطاءنا وسنصحّحها، ومشروعنا ان نعطي الشباب حق الانتخاب بالـ18 سنة، وأن نعطي اللبنانيّين ببلدان الانتشار حق استرجاع الجنسيّة اللبنانيّة.

-مشروعنا المرأة اللبنانيّة والمواطنيّة بما فيها منح أولادها جنسيّتها (اللبنانيّة)؛ ومشروعنا أن نعيد للبلد مكانته على الخريطة الدوليّة، وأن نجدّد الأمل وأن نضع الوضع الاقتصادي والتنموي على خط التحسن وان نوقف الانهيار الذي يعاني منه الجميع.

-نحن مدرسة رفيق الحريري ونعرف كيف نعمل، وعندما استشهد الرئيس الحريري الكل يتذكّر كيف كان لبنان قبل أن يدخل الشهيد إلى حقل السياسة، واليوم الكل يتذكر كيف كان لبنان من سنتين وكيف أصبح اليوم.

-اليوم نرى أنّ المشكلة بوجود دويلة تأكل الدولة.

كاريكاتور الاعتذار للبنان من "الوطن اون لاين" السعودية

كاريكاتور الاعتذار من "الوطن" للبنان

حينَ اتّصلَ الحزب بصديقي


فراس الدبّاغ 

حينَ اتّصلَ الحزب بصديقي

كانت الخامسة والنصف مساءً حين قطعَ رنين هاتف صديقي محادثتنا المعتادة في "السرڤيس". وصديقي البالغ من العمر 23 عاماً كانَ قد اعتاد منذ طفولته رؤية ممثّلي الأحزاب في المنطقة يقرعون باب منزلهم الكائن في الضّاحية الجنوبيّة لبيروت؛ ليقطعَ عهداً على نفسه وأمامَ أصدقائه على صفحات التواصل الإجتماعيّ، أنّهُ سيعمد إلى إخراجهم من المنزل بالقوّة إذا ما سوّلت لهم أنفسهم أن يزوروهم كالعادة مع اقتراب موسم الانتخابات. هم الّذين يقطعون الوعود عينها كلّ مرّة دون الوفاء بها.

وصديقي هذا، واحدٌ من الّذين يرون وضع البلد من سيّئ إلى أسوأ، حاقدٌ على كلّ الطّبقة الحاكمة والمُعارِضة على حدٍّ سواء. يسكُن في منطقة تعاني الحرمان نوعاً ما، لكنَّ الأحزاب المسيطرة يمكنها - برأيه – أن تُحقّق الإنماء طالما أنّها قادرة على فعل أشياء أهمّ بكثير.

يستغرب رقم الهاتف: 01\*** *** ويجيب: ألو؟
المتحدّث: السيّد علي منصور؟
صديقي: نعم، تفضّل.
المتحدّث: أكلّمكَ من مكتب الحزب ــ التعبئة التربوية قسم الباشورة، لجنة النفوس للإنتخابات.
رحَّبَ علي بالإتّصال، هو الّذي كانَ ينتظرهُ منذُ زمن.
المتحدّث: أودّ التأكّد أوّلاً أنّي أتكلّم مع الشخص الصحيح، علي عيسى منصور؟ وعيسى محمد منصور ماذا يقربك؟ أبوك؟ أو جدّك؟
أجابه صديقي إيجاباً مستوضحاً عن وجهة استعمال هذه المعلومات.
المتحدّث: لأنّ نفوسك وعائلتك في الباشورة وقد أصبحتَ في سنّ الإنتخاب، لذا سآخذ خمس دقائق من وقتك للإنتخابات.
أجابه: خمس دقائق للإنتخابات؟؟ صعبة جدّاً، وكثيرة عليكم.
المتحدّث: "أوف أوف". خمس دقائق فقط.
صديقي: "وحياة عينك" لن أعطيك ولو حتّى دقيقة واحدة.
أعادَ المتحدّث: أخ علي؟ علي عيسى منصور؟ فقط خمس دقائق.
صديقي: نعم علي عيسى منصور، ودقيقة واحدة لن أعطيك، وقد أقسمتُ أنّهُ في حال تمّ الإتّصال بي من مكتب أي تيّار أو أي حزب في الباشورة، سأنزِل غضب السماء على رؤوسكم، لكنّني حتى اللحظة ما زلت أحترمكم.
المتحدّث: "طوّل بالك يا أخ علي"، أنا بأمر رجليك.

صُعِقَ صديقي لدى سماعه هذه العبارة وصرخ: "أنتَ بأمر رجلَيّ؟ أينَ كنتَ عندما كنتُ أنام في الظلام طيلة السّنوات الأربع الماضية؟ لماذا لم تتّصل عندها لتقل لي أنا بأمر رجليك؟"، حاول المتحدّث إرضاء صديقي الّذي بدأ بفقدان أعصابه، دونَ جدوى. حتّى أنّ السّائق ذُهِلَ لما يحدُث. وتابع المتحدّث مُصرّاً: "يا أخ علي، ليس لأجل الحزب أو لأجل الباشورة أو لأجل أحد، ولكن لأجلي، فقط لأجلي، إذا كنتَ تُكنّ لي بعضاً من المعزّة. أعطني دقيقة واحدة فقط من وقتك".

تابعَ علي بإصرار: "أنا لا أعزّ أحداً، "وحياتك، ووحياة عينك، ووحياة يلّي راحوا من 8 و14 إنّي سأنتخب ميريام كلينك". 

حلَّ الصّمت لبرهةٍ من الزّمن، والسّبب أنَّ المتحدّث صُدِمَ عندَ سماعهِ باسم ميريام كلينك، قبلَ أن يجيبهُ قائلاً: "أستغفر الله العظيم، أستغفر الله العظيم".

فأجابهُ صديقي: أنصحكَ أن تضع ملاحظة إلى جانب إسمي أنّي مختلّ عقليّاً. وبأي صفة تسمح لنفسك أن تتّصل بي وقد حرقتُم أنفُسَنا طيلة السنوات الأربع الماضية؟

المتحدّث: أقدّرك وأحترمك وأنا بأمر رجليك، لكنّي أتمنّى وأترجّاك أن تسمعني لدقيقة واحدة فقط. أريد أن أستوضح بعض المعلومات لأملأ القائمة الإنتخابيّة خاصّتك.

صديقي – وقد بدأ بالصراخ - : "لماذا تريد أن تملأها وأنا في الأصل لن أنتخب؟ وإذا كنتُ سأذهبُ إلى قلم الإقتراع في الباشورة فسيكون فقط لأضع صورة الكلينك. نصيحة بألا تعاود الإتّصال؛ وأنا في انتظار اتصال آخر من "المستقبل" هذا الأسبوع لأُسمِعهُم الزفّة نفسها، كونكُم بدأتُم العمل واشتغلت المحدلة الإنتخابيّة".

حاولَ ممثّل الحزب تفادي الاتّصال برمَّتِه، وقال: "حسناً أخ علي أنا بأمرك".

وصديقي ما زال ينتظر اتّصالاً من مكتب "تيّار المستقبل".

السانحة التاريخيّة


الـيـاس الزغـبـي 


قلّما لاحت أمام المسيحيّين فُرَص أو سوانح لتحقيق ذاتهم وتثبيت حضورهم، كما هو حاصل اليوم .


والفرصة الحقيقيّة ليست في الطُعْم الخادع، بل المسموم، الذي دُسَّ لهم، تحت شعار " 64 نائباً بأصوات مذاهبهم "، بل في المنحى الحداثي الذي يسلكه قادة مسلمون في لبنان والثورات العربيّة، برغم اهتزاز هذه الثورات وانحرافاتها تحت ضغط الأنظمة وبقاياها .

صحيح أنّ "المشروع المذهبي" يحكّ على حساسيّات المسيحيّين ويستجيب أمنيتهم في المناصفة العدديّة، لكنّ الطرح السياسي المتقدّم في قيم العصر يحاكي عقولهم ويستجيب إرادتهم في دولة مدنيّة حديثة تشكّل حضانة حقيقيّة مستقرّة  لرسالتهم وحضورهم وفعلهم في الحياة العامّة .

المناصفة التي يحقّقها المشروع الإنتخابي المذهبي ليست سوى رقم جامد يجعل المسيحيّين ضحيّة لعبة عدديّة طالما سَعَوا إلى التخلّص منها، فإذ بهم يقعون في شِرْكها، ويبهرهم مظهرها البرّاق .

أمّا الأفكار والمشاريع السياسيّة التي يطرحها سعد الحريري، كمرجعيّة إسلاميّة فاعلة، في غمرة التحوّلات العربيّة، فتشكّل مساحة حرّة أمام المسيحيّين كي ينقلوا لبنان إلى مفهوم الدولة الحديثة التي تُقيم وزناً للمواطنين وليس للرعايا، للقيمة وليس للعدد، للحقوق المدنيّة وليس لحصص الطوائف .

لا شكّ أنّ الحريري تمتّع بشجاعة مميّزة في مشروعه، على الأقلّ في نقاط ثلاث: حياد لبنان، الزواج المدني، الدائرة الصغرى والنظام المختلط . فضلاً عن إعادة تجنيس المنتشرين واللامركزيّة الإداريّة ومجلس الشيوخ، مع الإبقاء على المناصفة في مجلس النوّاب .

 والحقيقة أنّ احتفال الـ "بيال" كان معبّراً عن حماسة بيئته لمواقفه وسياسته. لكنّ معظم هذه النقاط  قد لا يخدمه إنتخابيّاً. فضّل التعرّض للّوم أو النقد في بيئته، على الكسب المذهبي الطارئ كما يفعل أحد         "زعماء" المسيحيّين في الشحن الطائفي الذي يمارسه بمنهجيّة فاقعة وأسلوب استفزازي ممجوج .

هذا الشحن اليومي، قد يأتي بغلّة أصوات في الإنتخابات فيستفيد الشاحن موقّتاً بزيادة نائب هنا أو هناك إلى كتلته، ولكنّ المسيحيّين يخسرون دائماً .

من يريد للمسيحيّين أن يربحوا دنياهم وآخرتهم، أي حاضرهم ومستقبلهم، عليه أن يخرج من حسابات الدكّنجي اليوميّة، إلى رحاب رسالتهم في لبنان والمشرق .

فماذا يضير المسيحيّين أن يكون لهم 54 نائباً بأصواتهم، و 10 بأصوات مشتركة، كما ينصّ بعض المشاريع المطروحة ؟ وفي المقابل، عددٌ مماثل من النوّاب المسلمين بغالبيّة أصوات مسيحيّة كما هي الحال في جبيل وبعبدا وزحلة ودوائر أخرى؟ .

أتركوا فُسحة للتفاعل بين الناس، يا تجّار الشعارات وباعة المبادئ. وفكّروا قليلاً بواقع الجدران العازلة التي تبنيها إسرائيل وإيران وعائلة الأسد حول نفسها، بل في الجدار الذي يرفعه "حزب الله" بترسانته ومشروعه. فهل أعجبتكم هذه النماذج إلى الحدّ الذي أردتم تقليدها؟ وهل بناء الجدران والمتاريس من التعاليم والقيم المسيحيّة؟.

لا يريد المسيحيّون لأنفسهم حالة التشرنق التي تدعونهم إليها. ولن تنجحوا في عزلهم .

هناك أفق آخر أمامهم، فتحته مبادرة "تيّار المستقبل"، يطوي الورقة الصفراء التي سُمّيت ذات يوم أسود  "تفاهما" .

 ولا مجال للمقارنة بين الورقة والمبادرة: الأُولى تقديس للسلاح، والثانية تكريس للسلام . الأُولى صكّ التحاق وموت، والثانية وثيقة شراكة وحياة. إنّ أيَّ عاقل مسيحي يلمس الفرق الجوهري والإستراتيجي بين الإثنتين .

ولم تكن موافقة "حزب الله" بسهولة على المشروع المذهبي إلاّ لكونه بنداً خفيّاً في ورقة "التفاهم": تحويل لبنان إلى معازل ومربّعات يسهل التحكّم به بقوّة سلاح "المقاومة"، وربطه بالمشروع الإيراني .

لقد جاء من يطرح على المسيحيّين دولة مدنيّة بالقيم العالميّة ذات الجذور المسيحيّة، وشراكة خارج العدد، فهل ينجرفون، تحت ذريعة الهجمة الأصوليّة، في الدولة الدينيّة والمجتمع المغلق ولعبة الأعداد البادئة
بالمناصفة والآيلة حكماً إلى المثالثة فالمرابعة... فالإضمحلال؟

بين مفاهيم الدولة الحديثة، وإغراءات المذهبيّة، بين الكسب السريع والربح الثابت، على المسيحيّين أن يختاروا.

وليس صعباً أن يتبيّنوا مصلحتهم الحقيقيّة بين الإتّجاهيْن: الدولة المدنيّة الحديثة تحلّ مشكلتهم بصورة دائمة وثابتة، والإغراء المذهبي مخدِّر نفسي موقّت، بعده آلام وصرير أسنان.

أمامهم فرصة تاريخيّة، وسوانح التاريخ لا تتكرّر دائماً

الوضع في سوريا ينقلب لمصلحة الشرعية

عون: "إتّفاق "الطائف" أصبح ورقة تواليت عند الفريق الآخر"

إعتبر رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون ان "مشروع "اللقاء الارثوذكسي" هو الحل الوحيد لمشكلتنا الانتخابية في لبنان، لأسباب عدة"، مشيراً الى ان "هناك تعطيل للديموقراطية في العملية الانتخابية في تشكيل الطوائف اللبنانية حالياً". وأضاف: "لا يعيّرنا أحد بأن مشروعنا غير دستوري ويحتاج الى تفاهم. يكون المشروع غير دستوري إذا مس بالمادة الدستورية. هناك سطو على حقوق المسيحيين. لا بل إن تعاملهم بهذا الاسلوب يعني أنهم يفرضون خوّة وليس قانون انتخاب".



عون، وفي حديث لصحيفة "الأخبار"، وحول صعوبة تمرير المشروع الارثوذكسي اذا لم يحظ بموافقة رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي يريد الطعن فيه؟ أجاب عون: "ونحن سنطعن في أي قانون آخر.



وطعنه سيخسر. أقول لرئيس الجمهورية: لا تعذّب حالك بالطعن، هذا القانون لا يخضع للتوافق. القانون هو آلية انتخاب، ولا علاقة له بالنص الدستوري. ولو أتى كل دستوريي العالم لا يستطيعون تفسير الدستور كما يريدون. القانون الذي يوصل 64 مسيحياً بأصوات المسيحيين هو الوحيد القانوني والدستوري". وحول لقائه المطران سمير مظلوم. وهل هناك دعوة للقاء القيادات المسيحية مجدداً في بكركي؟ وهل لديك تحفظ على ذلك؟، قال عون: "تبادلنا مع المطران مظلوم وجهات النظر، ولا دعوة حالياً الى اللقاء ولا تحفّظ لدينا، وإذا تمت الدعوة فسنلبي، ويمكن أن تظهر الاسبوع المقبل ضرورة لعقد هذا اللقاء. وإذا دعانا غبطة البطريرك فسنلبي".



وتعليقاً على قول رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع إن هناك حرباً على السنّة وتحمّيله التيار الوطني الحر المسؤولية؟، قال عون: "لربما أصبح غير مقتنع بتحالفاته ويريد طريقة للخروج منها. لا أحد يضطهد السنّة. هذه اتهامات هوائية ولا أساس لها من الصحة. نحن لم نحكم أصلاً حتى نضطهد أحداً. على العكس، نحن المضطهدون بحقوقنا. كم شهيد يريدون أن يسقط في عرسال ليقتنعوا بأن هناك اعتداءً على الجيش؟ وهل يريدوننا أن نسكت عمّا يحصل ولا ندافع عن الجيش الوطني".



في موضوع ملف عرسال، والضغط الذي يمارسه على الجيش بكلامه وكلام وزراء التكتل في مجلس الوزراء، أجاب عون: "نريده أن يدافع عن نفسه. نحن نريده جيشاً وليس كشافة. جيش اعتدي عليه لا ينتظر قرار مجلس الوزراء ولا قرارات أحد. قيادته توجّه قوة فوراً حتى تطوّق القتلة وتقبض عليهم. اليوم كأننا نعيش في مسار السبعينيات. كلما تحدث أحد يهاجمون طائفياً. إذا ظل الجيش يتلقّى صفعة من هنا ومن هناك، تُمسّ معنوياته. الجيش اليوم لا يحق له الدفاع عن نفسه".



ورأى عون ان "الوضع في لبنان ارتبط منذ زمن بوضع سوريا حين شارك فريق سياسي من اللبنانيين في الحرب، سواء بتهريب السلاح أو بالتأييد السياسي، وكان ضالعاً في العملية العسكرية، ما جعل البعض يشارك في عكار والشمال وعرسال، وشكل منطلقاً لمساعدة الانقلابيين في سوريا. ولكن الآن، مع اهتراء المسلحين في سوريا، تحدث ارتدادات على لبنان، لأن الوضع في سوريا ينقلب لمصلحة الشرعية السورية. وهذا سيؤدي الى مجيء مزيد من النازحين والعناصر المقاتلة الى لبنان لتفتعل مشاكل فيه، وبعض هؤلاء غير سوريين".



ورداً على سؤال: حزب الله متّهم أيضاً بالمشاركة في حرب سوريا، واليوم بعد مقتل المسؤول الإيراني حسام خوش نويس، هل يمكن الوضع أن يرتد أكثر على لبنان؟، إعتبر عون انه "إذا كانت هناك فرضية بوجود حزب الله في سوريا، فما علاقة المسؤول الايراني حتى يستهدف. حزب الله شيء وإيران شيء آخر، المسؤول الايراني يتمتع بالحصانة. هذا عمل إرهابي مئة في المئة واعتداء على الشرعية الدولية".



الى ذلك، اكد عون انه ليس مع التمديد لأحد، لا لأفراد ولا لجماعات. وقال: "رئيس الجمهورية قال إنه لا يريد التمديد. إذاً أنا متفق معه. والباقون أيضاً. الفوضى والتمديد عمل مخطط له منذ زمن".

صهاريج المازوت من لبنان تزوّد دبابات الفرقة الرابعة


أشار المنسق الاعلامي والسياسي لـ"الجيش السوري الحر" لؤي المقداد الى أن مذكرة الاعتقال الصادرة عن "مجلس القضاء الثوري الموحد في دمشق وريفها" بحق رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي "هي اجراء قضائي أتى على خلفية سماح حكومة ميقاتي بادخال صهاريج وقود سُربت من لبنان ودخلت الى سورية".



المقداد، وفي حديث لصحيفة "الراي" ـ الكويتية، أكد أن "هذه الصهاريج تزود دبابات الفرقة الرابعة والسيارات التي تحمل راجمات الصواريخ بالمحروقات"، كاشفاً عن "دخول 13 صهريجاً لدعم الفرقة الرابعة رغم الحظر الدولي"، لافتاً الى أن "ميقاتي متورط في دعم النظام السوري"، ومتسائلاً "هل هذه هي سياسة النأي بالنفس التي يتحدث عنها؟".



ورداً على ما أكدته مصادر قريبة من ميقاتي "بأن لا أملاك له في سورية"، رأى المقداد أن رئيس الحكومة اللبناني "لم يفهم سوى الشق المالي من المذكرة ولم يدرك الرسالة الواضحة بأنه متورّط بطريقة أو بأخرى بدعم النظام السوري"، موضحاً أن "لجنة القضاء الثوري كلفت ديوان التفتيش اجراء جردة حول أملاك ميقاتي في المناطق المحررة وذلك تمهيداً للحجز عليها"، مشدداً على أن "المجلس القضائي السوري لا يقوم بحملة اعلامية بل باجراء قضائي ثوري اتخذه قضاة منشقون، وسنحاسب نجيب ميقاتي في كل سورية"، وأضاف: "الجميع يعرفون عن تسريبات الرسائل الالكترونية بين ابن اخيه عزمي و(زوجة الرئيس السوري) أسماء الأسد".



وشدد المقداد على ان الاجراء الذي اتخذه المجلس القضائي الثوري "لا يستفز الشعب اللبناني لأن اللبنانيين يعلمون ان من حق الشعب السوري الدفاع عن نفسه ولا يرضى اللبنانيون بان يسمح ميقاتي للاسد بقتل السوريين". وتعليقاً على الصفة التي خوّلت المجلس القضائي الثوري باصدار هذه المذكرة، اكد المقداد ان "المذكرة صدرت عن مجلس يضم مجموعة من القضاة المنشقين عن النظام وهؤلاء يتمتعون بكفاءة قانونية عالية وقد درسوا هذه القضية منذ اسبوع قبل ان يقرروا اصدار المذكرة".

اغتيال المسؤول الإيراني يطلق دائرة غموض طريق دمشق بيروت خطرة برّاً وجواً
15 شباط 2013 الساعة 08:47
اكتنف الغموض ظروف مقتل المسؤول الايراني الذي حمل اسمين احدهما هو حسام خوش نويس والآخر هو العميد حسن شاطري، كما حمل لقبين احدهما هو رئيس الهيئة الايرانية لاعادة الاعمار في لبنان منذ العام 2006 والآخر هو احد قادة الحرس الايراني الثوري في لبنان وفق مواقع اتصال ايرانية وبناء على انه كان في طريقه من دمشق الى بيروت وفق بيانات المسؤولين الايرانيين وتصريحاتهم وبناء على تولي قائد الحرس الايراني ابلاغ عائلة المسؤول المستهدف بعملية الاغتيال. قد يحتاج الكشف عن تفاصيل العملية الى بعض الوقت في ضوء المتابعات الاستخبارية والعسكرية والديبلوماسية باعتبار ان استهداف المسؤول الايراني ليس حدثا مألوفا او بسيطا بل قد يكون يكتسب اهمية كبرى. مصادر معنية في بيروت جزمت بأن مقتل المسؤول الايراني لم يحصل على الجانب اللبناني من الحدود مع سوريا بل في الجانب الآخر وإلا لكان ذلك اثار الكثير من الضجيج في لبنان وربما اكثر من ذلك وفي هذه النقطة ما يطمئن بعض الشيء. ولهذه الاسباب لم يشعر اي مسؤول لبناني بالحاجة الى الدخول على خط الادلاء بأي موقف في هذا الاطار ما دام لبنان غير معني به على نحو مباشر، على رغم القلق الاضافي الذي اثاره استهداف المسؤول الايراني لدى مسؤولين سياسيين. ولم يصدر اي موقف اللهم باستثناء ذلك الذي ادلى به وزير الخارجية عدنان منصور الذي اعتبر ان "العملية هي رسالة الى البلدين الشقيقين"، فيما لم يقدم المسؤولون الايرانيون اي تفاصيل عن ظروف العملية. وتكتسب العملية خطورة في رأي بعض المتابعين كونها الاولى التي تستهدف مسؤولا ايرانيا على هذا المستوى وربما تشكل دليلا على ما تسوقه عواصم غربية عن انخراط عملاني ايراني الى جانب النظام في سوريا نظرا الى ان ايران ورغم اعلان دعمها الرئيس السوري وتمويله فانها استطاعت ادارة تدخلها ببراعة واستطاعت الافراج عما يقارب 48 ايرانيا كان الثوار السوريون اعتقلوهم العام الماضي. الا ان التساؤلات الابرز في هذا السياق تطاول ما حصل وطبيعته وابعاده وهل الاسمان هما لشخص واحد باسم عادي وباسم حركي او هما لمسؤولين ايرانيين اثنين قتلا معا، وهل كان مقتل هذا المسؤول او مقتلهما استهدافا من الثوار السوريين وفق وصف السفير الايراني في لبنان غضنفر ركن آبادي "للمجموعات الارهابية المسلحة" ووفق تسمية النظام السوري للثوار ام عبر سبل اخرى وافرقاء آخرين في ظل الرسالة التي وجهتها الضربة الاسرائيلية وهو ان خط انتقال الاسلحة من سوريا الى لبنان سيكون تحت الرقابة؟ ثم ما هي طبيعة المهمة التي كان يقوم بها المسؤول الايراني في دمشق وما هي الرسائل في ضوء تحديد من قام باستهدافه وهل هو الدور الذي تقوم به ايران دعما للنظام او سوى ذلك من الاهداف؟
وهناك تساؤلات اخرى لا تقل اهمية وتنحو لان تكون اقرب الى وقائع ومن بينها انه في حال صح اغتيال المسؤول الايراني على طريق دمشق بيروت فهل هذا يعني بوضوح ان الطريق بين العاصمة السورية والعاصمة اللبنانية باتت خطرة وبات الانتقال غير آمن الى هذه الدرجة برا كما جوا خصوصا بعد الضربة العسكرية التي وجهتها اسرائيل في الثلاثين من الشهر المنصرم لما قيل انها شحنة صواريخ كانت ستعبر الاراضي السورية في اتجاه لبنان وموجهة الى "حزب الله"؟ تاليا فان هذه الخلاصة قد تكون الرسالة الاهم من هذه العملية. وهل ان ما يجري يتصل بالتداعيات السورية والصراع الاقليمي الدولي الجاري على الارض في سوريا على لبنان ام ان لهيب الحرب الجارية هناك يمتد الى لبنان ايضا او يستدرج لبنان قسرا اليه بحكم اعتباره متنفسا للنظام وبابا تعتمده ايران للتواصل والدعم خصوصا في ضوء مخاوف واقتناعات باتت تعتبر لبنان من ضمن الحرب الجارية في سوريا وفق خط يمتد من طهران الى العراق فسوريا ولبنان، وتاليا فان ما يشهده لبنان من اضطرابات بين وقت وآخر لا يقل اهمية عن هذه العملية. اذ ان مراقبين لم يغفلوا موقف النظام السوري من نقل الصليب الاحمر اللبناني جرحى من الثوار السوريين لجأوا الى عرسال في اليومين الماضيين، فاعلن اعلامه ان "عرسال تحولت بفعل التطرف الى بؤرة للميليشيات المسلحة التي تقاتل ضد الدولة السورية". وهو امر يستكمل التعبئة والتوظيف اللذين حصلا في حادث عرسال الذي كاد يشكل خطرا كبيرا على الجيش من جهة وعلى البلد من جهة ثانية ويقيم تحديا كبيرا بالنسبة الى الدولة اللبنانية واجهزتها الامنية خصوصا ان افرقاء في الحكومة كانوا جزءا من التعبئة التي حصلت. فما يقلق من جملة هذه التطورات، وفق ما تقول مصادر سياسية ونيابية، ان لبنان يبدو متجها الى وضع خطر بناء على استخدامه ساحة مكملة او مساعدة او موازية لما يحصل في سوريا، وهذا الامر يرشحه لمخاطر مستمرة بحيث لن يستقيم الوضع فيه في ظل استمرار النظام. اذ ان ما يجري فيه هو اشبه بهروب الى الامام من مشكلة الى اخرى من دون القدرة على معالجة اي مشكلة في ظل الانقسامات والتداعيات السورية وعدم وجود حكومة مسؤولة وعاجزة عن طرح الامور على الطاولة لمناقشتها بين افرقائها ومحاولة ايجاد حلول لها.

الجيش الحر: "الشاطري" قُتِل في "جمرايا" و"هيئة الإعمار" واجهة لأجهزة إيران

الخميس 14 شباط (فبراير) 2013
اعتبارا من 15 من الشهر الماضي وفي لبنان وبالتزامن مع وجود عدد من كبار الشخصيات الإيرانية من أعلى هيئة أمنية إيرانية برئاسة الجنرال علي جنتي (نجل آية الله أحمد جنتي) والمقيمين في مبنى خاضع لأعلى درجات الحماية والـتأمين في منطقة الغبيري في الضاحية الجنوبية إلى جانب عدد من عناصر وضباط من المخابرات العسكرية الإيرانية وصل إلى لبنان عن طريق مطار بيروت قادمين من طهران 180 ضابطاً وعنصرا من المخابرات الإيرانية وتم توزيعهم على عدة نقاط في المناطق الجنوبية للعاصمة اللبنانية الخاضعة لسيطرة حزب الله في اسفل الشويفات ـ بئر العبد ـ حارة حريك ـ صفير
بانتظار تلقيهم التعليمات والمهام الأمنية والعسكرية حسب التطورات في سورية والتي كان أحد عرابيها وقادتها المدعو حسام خوش نويس واسمه الحقيقي الجنرال حسن الشاطري قائد الحرس الثوري الإيراني والممثل الشخصي للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في رئاسة ما يسمى الهيئة الإيرانية لإعادة إعمار لبنان والتي خلقتها الأجهزة الإيرانية كواجهة جديدة لنشاطاتها في لبنان بعد حرب تموز 2006 قتل شاطري مع عدد من مساعديه وعناصره في الغارة الإسرائيلية على منطقة جمرايا في ريف دمشق بالقرب من الحدود مع لبنان خلال مهمة الإشراف على نقل أسلحة وصواريخ إلى لبنان علماً أنه وبعد وصوله دمشق قادماً من بيروت مباشرة عقد عدة اجتماعات مع مستشارين أمنيين وعسكريين إيرانيين وسوريين قبل توجهه إلى جمرايا ويلاقي مصرعه
هيئة إعادة الإعمار: قناة "العالم" و"هيثم منّاع"..!
ومن المعلوم أن ما يسمى هيئة إعادة الإعمار في لبنان تعتبر غطاءً يتحرك من خلال عدد من قادة وضباط وعناصر الحرس الثوري في لبنان ومنهم من تم تكليفه بإدارة مكتب قناة العالم في بيروتالواقع في منطقة شارع الحمراء مثل الجنرال الدكتور بيمان جبلي (وثيق الصلة بالمدعو هيثم مناعوالذي نظم بالتنسيق معه في جنيف عام 2004 مؤتمراً لمجموعة من الإسلاميين) والذي خلفه اللبناني فيصل عبد الساتر ومنهم من تم إرساله لرعاية الخلايا الإيرانية النائمة في الخليج العربي مثل المدعو الدكتور "عباس خامه يار" والذي يشغل حالياً منصب المستشار الثقافي في السفارة الإيرانية في دولة الكويت
كما يذكر بأن الضابط في الحرس الثوري الإيراني المدعو الشيخ نجف علي ميرزائي والذي شغل منصب المستشار الثقافي في السفارة الإيرانية في بيروت ونشط بشكل كبير في لبنان ينشط منذ قرابة العامين بشكل محموم على الأراضي المصرية مع خلية فيها لبنانيون وأردنيون وفلسطينيون مستغلا الفوضى التي سادت مع بدء الثورة المصرية
فهد المصري
المتحدث الإعلامي
مسؤول إدارة الإعلام المركزي
القيادة المشتركة للجيش السوري الحر

ليبق سلاح "حزب الله" ولنستفد منه للدفاع عن لبنان


أعلن رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنّ الولايات المتحدة الأميركيّة "لا تبالي بالأزمة السورية"، موضحاً أنّ الرئيس الأميركي باراك اوباما "لا يريد التورط فيها، ويبدو أن منطقة الشرق الاوسط لم تعد بالأهمية التي كانت عليه من قبل". وأعرب عن خشيته من أنّ "الخارطة الطريق التي "رسمت في اتفاقية سايكس بيكو قد انتهت.

جنبلاط، وفي حديث إلى قناة "العربيّة"، رأى أنّ "أميركا وإيران تصفيان الحسابات على الارض السورية على حساب الشعب السوري"، وقال: "أدعم الثورة السورية المدنية، وحتى الاخوان المسلمون يؤيدون الدولة المدنية". ورداً على سؤال أعرب عن أسفه لأنّ رئيس الائتلاف الوطني السوري "قام، ولا أحد يشكك بمصداقيته، وقال إنني أمدّ اليد مقابل عشرات الآلالف من المعتقلين".



وأعرب جنبلاط عن أمله في ان يكون هناك حل سياسي للأزمة في سوريا، مشيراً إلى أنّ الرئيس السوري بشار الأسد "لن يتراجع ولكن الشعب السوري لن يهزم  لكن لست ادري كيف". ورداً على سؤال عن وجوده في الحكومة وتأييده للثورة السورية في الوقت عينه، أجاب: "لا اوافق على هذا المنطق فرئيس الجمهورية ميشال سليمان وقف وقفة ممتازة مع المطلوبين من المحاكم السورية"، مضيفاً: "أنا مع هذا التحالف الذي لا ينفي أنّه يقاتل في سوريا لأنّه مع ايران ولكن هناك ايضاً افرقاء في 14 آذار يقاتلون".

وعن سياسة "النأي بالنفس"، قال جنبلاط: "لان اليوم هو يوم امل ولان المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اتهمت "حزب الله" باغتيال الرئيس رفيق الحريري فلنكن بلحظة تأمل من اجل مستقبل لبنان الشرق العربي يغرق، ولنمد اليد إلى "حزب الله" ونتحاور معه". واعتبر أنّ "المحكمة الدولية أصبحت تفصيلاً لأنّ العدالة ستأخذ مجراها"، وقال: "علينا الا ننسى انه في نفس اليوم الذي اغتيل فيه الحريري تمت ترقية (نائب ووزير الدفاع السوري الراحل) آصف شوكت"، مضيفاً أنّ "الشعب السوري سيعطي فريق "14 آذار" العدالة".ورداً على سؤال، قال جنبلاط: "نجحت وحيّدت الجبل من الفتنة عندما صافحت (الرئيس السوري الراحل) حافظ الاسد".



ودعا جنبلاط إلى الخروج "من نغمة العدالة والسلاح"، مردفاً: "ليبق سلاح "حزب الله" ولنستفد منه للدفاع عن لبنان لأنّه يجب ألا ننسى ان هناك غول اسمه اسرائيل"، ومعتبراً أنّه "اليوم لن يبقى أرض في فلسطين الا وستهود".

وعن علاقته ولقائه مع الرئيس سعد الحريري، قال جنبلاط: "هناك صداقة مع الحريري وقد نختلف في الانتخابات"، مضيفاً: "أطلعني الحريري أن المسؤولين السعوديين سيستقبلونني في اليومين المقبلين، وسألتقي وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل و(رئيس الاستخبارات) بندر بن سلطان وربما الملك (عبد الله بن عبد العزيز) اذا سمح له الاطباء". وعن قانون الانتخاب، قال: "بحثت مع الحريري قانون اللقاء الارثوذكسي، وأياً كان من يفز بالانتخابات يجب ان يمد يده للآخر".

أما عن علاقته برئيس حزب "القوات اللبنانيّة" سمير جعجع، فأشار إلى أنّها "كأي علاقة مع أي طرف لبناني"، وشدد على ضرورة إبقاء علاقات مع الجميع. وعن ذكرى اغتيال الرئيس الحريري قال: "المناسبة أكبر بكثير من علاقتي بجعجع".

كما وصف علاقته بـ"حزب الله" بأنّها "جيدة"، موضحاً: "استقبلت مسؤولاً ايرانياً وقلت لهم اخرجوا الاسد لتبقى سوريا ولكن لم يقتنعوا". ورأى انّه لا يمكن الغاء الدور الايراني في المنطقة.

 إيجابيات متزايدة في العلاقة بين الحريري وجنبلاط

أوضح نائب رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" دريد ياغي خلال مشاركته في الذكرى الثامنة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري في مجمع الـ"بيال" أنّ الحريري "قيمة تاريخيّة كبيرة، ومن غير المقبول عدم المشاركة في ذكرى شخص مثله".
ورداً على سؤال عن العلاقة بين رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط والرئيس سعد الحريري، قال في حديث إلى موقع "NOW": "في الفترة السابقة كان هناك تباينات بين الطرفين أما اليوم فإنّ نقاط الايجابيّة في العلاقة أكثر من السلبية".

توترات تحصل بين المجتمعات اللبنانية والنازحين




استقبل وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور وفدا من نواب البرلمان الاوروبي للعلاقات مع دول المشرق برئاسة ماريزا ماتياس وحضور سفيرة الاتحاد الاوروبي انجلينا ايخورست، وكان بحث في مسألة النازحين السوريين الى لبنان.



بعد اللقاء، أعلن أبو فاعور أن "النقاش تناول مسألة النازحين السوريين والفلسطينيين الى لبنان، وأوضحت للوفد أن الأمر لم يعد يتعلق فقط بموضوع النزوح السوري أو الفلسطيني، بل باستقرار لبنان، لان حجم الضغوطات التي بات يشكلها موضوع النزوح أصبح يتجاوز قدرة الحكومة اللبنانية أو حتى المجتمع اللبناني على الاحتمال، فلبنان يحتاج الى المساعدة ليس فقط المالية، لانني أخشى اذا ما استمر الامر على ما هو عليه أن نكون نقود لبنان باتجاه انفجار اجتماعي اقتصادي في ظل النزوح الكثيف وما نتوقعه بعد، وفي ظل الاعباء الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والديموغرافية والامنية التي يلقيها النزوح على الداخل اللبناني".



وقال: "هناك مزيد من التوترات تحصل بين المجتمعات اللبنانية المستضيفة والنازحين نتيجة ازدياد أعداد النازحين، ونتيجة أن التقديمات تعطى للنازح السوري ولا تعطى للمواطن اللبناني، آخذين في الاعتبار أن المجتمعات اللبنانية المستضيفة مجتمعات فقيرة أصلاً، وتعاني من فقر شديد".



وأضاف أبو فاعور: "لذلك لا بد من أن يكون هناك مساعدة للبنان، ولا بد من أن يكون هناك ايضاً من الدولة اللبنانية ومن بعض المساعدات الخارجية مشاريع وبرامج توجه الى المجتمعات المحلية اللبنانية والمناطق اللبنانية المستضيفة لهذا النزوح".



وقال أبو فاعور: "لا نستطيع أن نقفل الحدود بل نطالب المجتمعين العربي والدولي بالوقوف الى جانبنا لنستطيع أن نطبق الاجراءات السيادية التي تم الاتفاق عليها في مجلس الوزراء والتي تمت مناقشتها في الجلسة التي عقدت برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان الاسبوع الماضي، والتي سيكون هناك اجتماع آخر الاسبوع المقبل برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي لنقاش هذه الاجراءات على المستوى الاداري والاقتصادي والامني وعلى المستوى الاجتماعي، لان المنافسة الشديدة التي تحصل في سوق العمل والضغوطات الامنية والاجتماعية، إضافة الى الضغوطات الادارية وعدم التنظيم، تحتاج لان يكون هناك اجراءات من قبل الدولة اللبنانية".



وتابع أبو فاعور: "اتخذنا قرارا بهذه الاجراءات وتم تشكيل لجنة أمنية وهي تتابع عملها بالتعاون مع البلديات والمخاتير والقائمقامين والمحافظين، فالمهم أن نجمع شتات هذه الصورة بشكل مشترك لكي نخفف من أضرار النزوح السوري على لبنان".

وردا على سؤال عن أزمة الرغيف والمازوت قال: "هذه واحدة من الضغوطات وعندما كنا نقول انه يجب ان يكون لدى الحكومة اللبنانية خطة ليس فقط خطة مساعدة السوري إنما اللبناني، والامر كما قلت لم يعد يتعلق بالنزوح، سوريا كان او فلسطينيا، الامر بات يتعلق باستقرار لبنان السياسي والامني والاجتماعي والاقتصادي".

واستقبل ابو فاعور وفدا من منظمة "الفاو"، بحث معهم في النشاطات التي تقوم بها المنظمة في لبنان، بالاضافة الى تعزيز التعاون والتنسيق بين الوزارة والمنظمة.

كما التقى مدير هيئة الاغاثة الاسلامية السعودية - مكتب لبنان عبد الكريم موسى، وجرى البحث في نشاطات الهيئة في لبنان لجهة مساعدة النازحين في سوريا.

إلى ذلك، استقبل أبو فاعور وفداً فلسطينياً ضم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مسؤول ملف اللاجئين زكريا الآغا، وعضو اللجنة التنفيذية في المنظمة وزير العمل الفلسطيني أحمد مجدلاني، السفير الفلسطيني أشرف دبور وأمين سر الفصائل الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، وقد تم عرض ملف اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا إلى لبنان.

الجنرال القتيل بـ"الحرس الثوري" كان "منتحل صفة" مدنية في لبنان


حسن الشاطري



كشفت مصادر مقرّبة جداً من إيران في لبنان لموقع "NOW" أنَّ "المهندس حسام نوربخش مسؤول هيئة الإعمار الايرانية في لبنان، الذي نعته السفارة الإيرانية في بيروت وقالت إنه قضى أثناء عودته من سوريا إلى لبنان، إنما هو نفسه القيادي في الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسن شاطري" الذي شُيّع في إيران الخميس وقدّم التعازي به رئيس الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسمي سليماني. 

وأشارت المصادر إلى أن الشاطري – أو نوربخش – "كان يتولى عملية الاعمار في لبنان بعد حرب تموز 2006، وتم إنجاز عشرات المشاريع الإعمارية وتأهيل الطرقات في الجنوب والبقاع"، وأصرّت على نفي أن يكون الشاطري لا يزال يتولى أية مهمات عسكرية أو قتالية أو تدريبية في لبنان أو غيره، وقالت إن "مهمته في سوريا كانت التحضير لإعادة الإعمار بعد التوصل إلى حلول سياسية".


مسؤول العلاقات العامة‌ بالحرس الثوري الإيراني العميد رمضان شريف، أكد أن نوربخش - أو الشاطري – "استشهد على أيدي عملاء الكيان الاسرائيلي وهو في طريقه إلى بيروت. 


وكان موقع "مشرق نيوز" الإخباري الإيراني المستقل أفاد الأربعاء عن مقتل الجنرال شاطري في لبنان على يد "مرتزقة النظام الصهيوني"، دون أن يقدّم إيضاحات أكثر، في حين أن قناة "المنار" التابعة لــ"حزب الله" اكتفت بنعي الشاطري تحت اسم نوربخش وصفته المعروفة في لبنان.


واستغرب عدد من المتابعين كيف تُقدِم إيران "الدولة الصديقة" على تغيير إسم أحد رجالها الأمنيين وإرساله إلى لبنان بصفة اقتصادية وتنيط به مهمات في الوقت نفسه في سوريا التي تدور فيها أزمة كبيرة، دون أن تحرك الدولة اللبنانية أو الخارجية على الأقل أي ساكن في هذا المجال، خصوصاً وأن الأمر يشكل خرقاً للأعراف والقوانين الدبلوماسية بين الدول. وإذا كان معروفاً أن للحرس الثوري تواجده في لبنان وإن بشكل غير شرعي وتحت مسميات مختلفة، إلا أنه هل يجوز للدولة التي تتغاضى عن قصد عن الوجود المكتوم أن تقف موقف الساكت أمام هذا الانكشاف الخطير؟ أم هل جرى انتحال الصفة بعلمها؟


موقع "NOW"، حاول استطلاع موقف وزير الخارجية عدنان منصور من الأمر، ولم نوفّق في الاتصال به.


خبير قانوني قال لـ"NOW" طالباً عدم كشف هويته، إنّ على السلطات المعنيّة التدقيق في كيفية دخول الشخص المقصود إلى لبنان، وإذا ما كان استخدم جواز سفر بإسمه الحقيقي أم بالإسم الآخر المعروف به في لبنان، مشدداً على وجوب إثبات واقعة "التزوير" أو "انتحال الصفة" للتصرف، نافياً وجود اتفاقيات أمنية بين لبنان وإيران.

" الجنرال" حسن شاطري قُتِل في الغارة الإسرائيلية على "جرمايا" وليس أمس

الخميس 14 شباط (فبراير) 2013



خاص بـ"الشفاف"
تحديث: أشارت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان الجنرال الايراني حسن شاطري وهو قائد فيلق "الحرس الثوري" الايراني في لبنان قتل في الغارة الاسرائيلية على قافلة عسكرية كانت تنقل صواريخ أرض جو من نوع سام 17 من "جرمايا" الى لبنان، وذلك قبل أسبوعين.

وتضيف المعلومات ان الكشف عن مقتل الجنرال الايراني في العملية تأخر الى حين إنقضاء بعض الوقت على العملية كي لا يتم كشف مقتل الجنرال المذكور في "جرمايا" لما لهذا الامر من تداعيات.

أدناه:
*
من اغتاله قرب دمشق؟: "المهندس" حسام خوش نويس" هو "الجنرال" حسن شاطري؟
هل المهندس "حسام خوش نويس" هو نفسه "الجنرال حسن شاطري" الذي نقلت وسائل إعلام إيرانية أنه تم اغتياله في لبنان؟ يبدو ذلك! فالسفارة الإيرانية تتحدث عن اغتيال الأول في حين تتحدث مصادر إيرانية رسمية وشبه رسمية عن اغتيال الثاني! وحسب رواية "الواشنطن بوست"، فإن القتيل كان "قائد مجموعات الحرس الثوري في لبنان". وهل صحيح أن الجنرال شاطري كان على القائمة الأميركية للإرهاب؟

وأيضاً، هل قُتِل عند عودته من طهران، أم أثناء زيارته لمخيم اليرموك وريف دمشق (مواقع أخرى ذكرت أنه كان عائداً من "حلب"!) قادماً من بيروت؟

الصور التي نشرها موقع "مشرق نيوز" الإيراني، ومنها الصورة المنشورة أعلاه وتظهره (الثاني من اليسار بنظارة سوداء) إلى جانب النائب في البرلمان اللبناني، علي حسن خليل" تقطع بأن "المهندس" هو نفسه "الجنرال"! فالموقع الإيراني يتحدث عن "شهید حسن شاطری"! ويضيف الموقع أن الجنرال قاسم سليماني، قائد قوات القدس في الحرس الثوري الإيراني، زار عائلة القتيل في إيران وقدم لها تعازيه، وأن دفنه سيتم يوم الخميس.

ولكن، إذا كان "نويس" هو "شاطري"، وإذا كان "المهندس" هو "الجنرال" المسؤول عن مجموعات الحرس الثوري في لبنان، وإذا كان "نويس" عائداً من "مخيم اليرموك" ومن ريف دمشق كما أعلن معلّق إيراني مرتبط بالحرس الثوري من قناة "العربية" كشف أيضاً أن "المهندس" (الذي قال عنه أنه "أول من توجّه إلى جنوب لبنان بعد حرب ٢٠٠٦) كان قد تلقى تهديدات بالقتل قبل مغادرته بيروت إلى دمشق (لم يتحدث عن عودته من طهران كما ورد في الرواية الرسمية!)، فإن السؤال التالي يصبح: من هي الجهة المسؤولة عن اغتياله؟ المعارضة المسلحة، أم جهات أخرى قد تكون إسرائيل بينها؟؟ بكلام آخر، من اغتال "قائد قوات الباسداران في لبنان"؟

صورة المهندس حسام نويس التي نشرها موقع "المنار" في بيروت
واشنطن بوست: مقتل قائد في "الحرس الثوري الإيراني" في لبنان
وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن موقع "مشرقنيوز" الإخباري الإيراني المستقل أفاد عن مقتل الجنرال في الحرس الثوري الإيراني حسن شاطري في لبنان على يد "مرتزقة النظام الصهيوني"، من دون أن يقدّم إيضاحات أكثر.
والشاطري هو قائد مجموعات "الحرس الثوري" في لبنان، كما يشرف على مشاريع تدعيم الاقتصاد الإيراني عبر لبنان. وقد زار قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسمي سليماني عائلة الشاطري مقدماً تعازيه إليهم، على أن يتم تشييع الشاطري في مسقط رأسه في إيران يوم الخميس.
من موقع "مشرق نيوز": "شهيد أصغري" في لبنان تحت صورة نصرالله
سي إن إن: كان على قائمة العقوبات لارتباطه بمنظمات إرهابية
طهران، إيران (CNN) — لقي عسكري بارز من الحرس الثوري الإيراني مصرعه علي يد عناصر مسلحة مجهولة أثناء عودته إلى لبنان قادماً من سوريا، وفق ما نقلت وسائل إعلام إيرانية.
وفيما حملت قناة "برس" الإيرانية مسؤولية اغتيال الجنرال حسن شاطري، على عناصر إسرائيلية مشتبه في لبنان، نقلت قناة "المنار" التابعة لحزب الله اللبناني، إن المهندس حسام خوش نويس، رئيس الهيئة الإيرانية لإعادة الأعمار في لبنان قتل على يد "المجموعات الإرهابية المسلحة."
وأوردت "المنار" نقلاً عن بيان من السفارة الإيرانية في لبنان إن خوش نويس اغتيل في طريق عودته من دمشق إلى بيروت، علماً أنه أحد المسؤولين الإيرانيين الذي تفرض عليهم الإدارة الأمريكية عقوبات لارتباطه بمنظمات إرهابية.
ولم يتسن لـCNN التأكد بشكل مستقل أو منفصل إذا ما كان الجنرال شاطري هو ذاته المهندس نويس أو أسباب التضارب في تحديد هويته.
اعلنت السفارة الايرانية في لبنان نبأ استشهاد رئيس "الهيئة الإيرانية لاعادة الاعمار في لبنان" المهندس حسام خوش نويس.
وقالت السفارة، في بيان: "ببالغ الاسى والاسف تعلن سفارة الجمهورية الايرانية استشهاد رئيس الهيئة الايرانية لاعادة الاعمار في لبنان المهندس حسام خوش نويس وذلك في طريق عودته من دمشق الى بيروت على يد المجموعات الارهابية المسلحة".
وبهذه المناسبة الاليمة يتقبل السفير الايراني غضنفر ركن ابادي التعازي في مقر السفارة في بئر حسن ببيروت غدا وبعد غد من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية عشرة ظهراً، ومن الساعة الثانية من بعد الظهر حتى الساعة الرابعة عصراً.
وكالة فارس نشرت صورة "الشهيد حسن شاطري""!
وحسب "النهار": ذكرت مصادر في السفارة لـ"سكاي نيوز عربية" أن نويس "كان عائدا إلى مركز عمله في العاصمة اللبنانية قادما من طهران عبر مطار دمشق".
كما أشارت مصادر في بيروت لـ "العربية.نت" أن "نويس الذي تم نقل جثته الى دبي عبر مطار بيروت ليتم نقلها الى طهران ليدفن فيها، كان برفقة اثنين من اللبنانيين حين فاجأتهما مجموعة مسلحة بوابل من الرصاص الحي "فقتلا معه" طبقا للمصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه". وأشارت "العربية.نت" إلى أن نويس "يتمتع بصفة دبلوماسية بوصفه مفوضا وممثلا للرئاسة الإيرانية في لبنان".
غتيال رئيس الهيئة الإيرانية لاعادة الاعمار في لبنان

khaled
15:00
14 شباط (فبراير) 2013 - 

Well if those Guys, stop intruding to our Country, they would not meet their Imminent Fate. They should mind their Business in their Country, and leave us alone. Otherwise such News would very Ordinary. Actually we do not care how they killed or who they are, those the same Person or not. Less Devils would be more Peace to the Lebanese and the Syrians. May his soul(Theirs) go to where there are lot of Honey and Mermaids, to spend NICE Valentine Day.
khaled


" الجنرال" حسن شاطري قُتِل في الغارة الإسرائيلية على "جرمايا" وليس أمس

على الاسلام المحمدي الأصيل
19:55
14 شباط (فبراير) 2013 - 

رحم الله روحه، وهنيئاً له الجنة وغرفاتها، وأسكن أعداءه صقر وبئس المصير، أيها الغافل، الغريب أنك تسأل ماذا يفعل في سوريا، وغفلت عن عدونا الحقيقي وعن أهدافه في لبنان وسوريا وفلسطين، أيها المسلم المدرك انتبه أنك تتكلم بلسان أميركا، اذ أضحى بشار حامي المقاومة عدوك والايراني الذي يقف في وجه المخططات الكبرى العالمية من تحمل عليه حقدك!
" الجنرال" حسن شاطري قُتِل في الغارة الإسرائيلية على "جرمايا" وليس أمس

20:05
14 شباط (فبراير) 2013 - 

ليس المهم من قتلوه المهم بأن اللثام قد أُميط عن الوجه القبيح لهذا النظام المجوسي الذي يذرف دموع التماسيح على العروبة والاسلام وهو في الحقيقة يحمل بين ضلوعه حقد سقوط الدولة المجوسية الساسانية على يد الفاروق وليوث الدولة الاسلامية من عهد الخلفاء ومرورا بدولة الأمويون لقد فضحت هذه الحادثه كذب وخداع أبناء أبو لؤلؤة المجوسي وابن ملجم وعمائم الآيات والملالي في قم وكر الفتنة والدسائس ضد كل ما هو سني ورحم الله السلطان العثماني سليم الذي قضى حلم الدولة الصفويه
" الجنرال" حسن شاطري قُتِل في الغارة الإسرائيلية على "جرمايا" وليس أمس

21:40
14 شباط (فبراير) 2013 - 
ازهق الله روحك ايها الكربلائي الخبيث وجمعك مع الشاطري في نار جهنم وان لامريكا واسرائيل ماهي الا ايران والعراق فمن ضمن لكم الحكم في العراق اليست هي امريكا ايها المنافق واليس اسرائيل هي من حمتكم من صدام ايها المنافق واليس امريكا هي من سلمتكم لماما ايران بعد ان خرجت الم تستحوا بعد من النفاق الطائفي المقيت؟؟ تدعون شيئا و امريكا واسرائيل هي من جلبتكم للحكم الطائفي تمهيدا لضربكم بمكونات الشعب الاخرى وانتم تدعون الاسلام . الا هزلت كم من النفاق تدعون وانتم ما الا ضراب الامريكان والصفويين والاسرائليين!!!!!1
" الجنرال" حسن شاطري قُتِل في الغارة الإسرائيلية على "جرمايا" وليس أمس

23:31
14 شباط (فبراير) 2013 - 
سلام عليك أيها المسلم المحمدي البطل لعن الله حكام العرب من فتحوا سفارات إسرائيل في بلدانهم وحموها
الجيش الحر: "الشاطري" قُتِل في "جرمايا" و"هيئة الإعمار" واجهة لأجهزة إيران

15:48
15 شباط (فبراير) 2013 - 
العدو نعرف انه عدو لكن العدو الذي يتخفى في ثياب صديق ويستغل مشاكلنا ليحل مشاكله مع اعدائنا هذا الذي يستحق الف قتلة. النصر للثورة السورية على جماجم الصفويين والطائفيين كي يتم التخلص من بشار وداعمية من الامريكان والاسرائليين والروس والايرانيين.



"المستقبل": الجيش السوري يخطف اللبنانِيَين عمر يوسف كرمبي وعلي أحمد زعرور من داخل منطقة مشاريع القاع

 أهالي العبودية والعريضة: لن نسمح بمرور صهاريج المازوت الى سوريا

13 شباط 2013 الساعة 14:36
في الوقت الذي اعيد فتح الطريق الدولية في العبودية والعريضة امام السيارات السياحية وحافلات الركاب والشاحنات التي تنقل المواد الغذائية والخضر والفاكهة اكد اهالي بلدتي العريضة والعبودية الحدوديتين بانهم لن يسمحوا على الاطلاق بعبور الصهاريج التي تحمل المحروقات والشاحنات التي تحمل مواد قد تستعمل لاغراض عسكرية ضد الشعب السوري الاعزل.
هذا وقد شارك النائب معين المرعبي وربيع ضاهر ممثلا النائب خالد ضاهر الاهالي المعتصمين في العريضة حيث اكد انه لا يمكننا السماح بمرور المواد كافة التي يؤدي استخدامها الى قتل الشعب السوري الاعزل واهم هذه المواد المازوت وكاز الطيران وقال : اننا نحمل الحكومة الاسدية في لبنان ورئيسها ومكوناتها المسؤولية الشخصية عن مساندة نظام القتل والمجازر في سوريا.كما واننا نضع هذا الموضوع بعهدة الامم المتحدة والجامعة العربية ومجلس الامن وكافة المنظمات الحقوقية الدولية لا سيما منها التابعة للامم المتحدة ولا سيما منظمة حقوق الانسان .
واضاف المرعبي :لا بد لنا الا ان نشير الى قيام الحكومة اللبنانية بادخال مادة النيترات من مصانع سلعاتا في لبنان الى سوريا والتي تستخدم لصنع البراميل المتفجرة التي تلقى على الشعب السوري الامن والاعزل في مختلف المدن والقرى السورية وهذه بحد ذاتها جريمة ضد الانسانية ولا يجوز ولن نسمح التمادي بها .
واكد المرعبي على ان الطرقت سيعاد فتحها امام المدنيين والركاب العابرين بين الحدود وكافة المواد الغذائية في حين ستبقى مقفلة في وجه صهاريج المحروقات .
"جنّة دولارات" لرؤساء الطوائف في لبنان: رواتـب ومخصّصـات وامتيـازات

فيفـيـان الخـولـي

يتمتّع رجال الدين في لبنان على اختلاف طوائفهم بسلطات دينية وسياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة. ولأن سلطاتهم هذه تحيطهم بهالة كبيرة، فإنّ أحداً لا يراوده السؤال عنهم شخصياً، أو عن رواتبهم ومخصصاتهم وامتيازاتهم. هل هم، مثلنا نحن الرعايا، ينتظرون رواتبهم آخر كل شهر؟ من أين يأتي رجال الدين اللبنانيون بالمال؟ من يدفع فواتيرهم المستحقة؟ من يؤمّن   حمايتهم؟
money
تختلف الإجابات بين طائفة وأختها. ولأنّ في لبنان 18 طائفة، اقتصر بحث "‪NOW‬" على أربع طوائف كبيرة هي المارونيّة  المارونيّة والسنيّة والشيعية والدرزية.
maronite
ليس لبطريرك الموارنة راتب من الدولة فهو ليس موظفاً فيها. هو رئيس الكرسي البطريركي، وكل مداخيل الهرم الذي يتربّع البطريرك عليه بتصرّفه، وتأتي من أملاك البطريركية والأوقاف، أي من عائدات الأراضي والأبنية المؤجّرة إضافة إلى "صينيّة الأحد" من قبل المرسلين أو المكرّسين التي تجمعها الكنائس وترسل عشرها إلى المطرانية، فالبطريركية. ويُعرف هذا بـ"العشور"، والكنائس ملزمة بتقديم "العشور" لصندوق المطرانية، التي تأخذ منه 10% وبدورها ترفع منه مبلغاً إلى البطريركيّة.

وكون البطريرك رئيس الكنيسة، فله مخصّصات من مصادر عدّة أخرى أيضاً، كالأراضي المزروعة التابعة للبطريركية. وتوضع في صندوق البطريركيّة مبالغ مخصّصة لمصاريف رحلات البطريرك الرعوية والولائم والمساعدات وغيرها. وهناك بعض الأشخاص الميسوري الحال يقدمون مبالغ للصرح يدخل قسم منها ضمن اطار المساعدات. وتدخل كل المصاريف الى إدارة صرح بكركي وتنظّم المدفوعات الى كل موظفي الصرح.

زيادة على ما تقدّم تخصص الدولة مساعدات للطوائف المسيحيّة، وأوّل من أصدر قراراً بهذا الشأن رئيس الجمهوريّة الراحل شارل حلو، ولم يتم العمل به حتى عهد رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري. تأتي هذه المساعدات من ميزانية الدولة لمساعدة الطوائف المسيحية، ويفوق المبلغ 3 مليارات ليرة سنوياً، ويُقتطع منه مبلغ لإدارة بكركي، والمحاكم الروحية، والمطرانيات، وتوزّع الحصص حسب العدد الطائفي. وبحكم أنّ البطريرك هو رئيس المحكمة الروحية المارونية، فإن نسبةً من أرباح "كازينو لبنان" المخصّصة كمساعدات للمحاكم المارونية، يذهب جزء منها إلى البطريرك.

هذا ويتم أيضًا إعطاء البطريرك مبلغاً معيناً في الاعياد، يتم جمعه من قبل الرعايا المارونية في المناطق اللبنانية.

إلى ذلك، فإن الدعوات التي تُبعث الى البطريرك لتلبية قداديس الأفراح والأحزان ترفق بمبالغ مالية تسّمى (مدخول بطرشيلو) أي الخدمة الكهنوتية. أما بيع الأوقاف المارونية، فإنه يذهب أحياناً إلى بعض الجمعيّات الشبابيّة، أو تباع مقابل مبلغ رمزي من أجل مساعدة الشباب اللبنانيّين. والجدير ذكره، أنّه لا يمكن بيعها إلاّ بإذن من المطران الذي يرفع القرار الى بكركي وتقوم الأخيرة برفعه الى روما، وتتم الموافقة على البيع شرط شراء غيرها. ولا تتدخّل الفاتيكان بالشؤون المادية، بل تقتصر علاقتها بالبطريرك على الاجتماعات بالبابا والسينودوس.

بالنسبة الى السيارات الخاصة بالبطريرك، فتقدّم عادة من رجال الاعمال والشخصيات الميسورة مادياً، وتتنوّع طوائفهم بين المسيحيين والمسلمين. وعلى صعيد الحراسة الأمنيّة، فقد وضع رئيس الجمهورية وقيادة الجيش بتصرّف البطريرك رجال أمن ومركزاً للجيش على باب صرح بكركي. بالاضافة الى 8 عناصر من الدرك دائمي التواجد داخل الصرح. ويزيد عددهم حسب الوضع الأمني، ويرافقه في زياراته عناصر من جهاز "أمن الدولة" وأمنه الخاص ومواكبة مؤلفة من ثلاث سيارات.
moufti
في المقابل، فإنّ مفتي الجمهورية موظف في الدولة، ويتقاضى راتباً شهرياً بقيمة 4,2 ملايين ليرة لبنانية من موازنة رئاسة مجلس الوزراء، وتدرج رتبته في الفئة الأولى، بالإضافة الى امتيازات وبدل إضافي من قبل الدولة. كما أنّ مصاريف مكاتب دار الفتوى تُدفع من موازنة الحكومة. أمّا منزل مفتي الجمهورية ويُدعى "بيت الإفتاء"، فقد بناه رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري ليتوالى عليه مفتو الجمهورية، ومستلزمات المنزل (فواتير الكهرباء، المياه... ) معفيّة من الضرائب والفواتير اللازمة، وهناك مركز للجيش أمام "بيت الإفتاء"، وعناصر من قوى الأمن الداخلي يتراوح عددهم بين 4 أو 5 داخل المنزل.

وتدفع الدولة قرطاسية بمبلغ 25 مليون ليرة لدار الإفتاء. وكان الرئيس رفيق الحريري يدفع للدار من جيبه الخاص 5 آلاف دولار شهرياً، إضافة الى المساعدات من دول إسلامية تقدّر بملايين الدولارات، مثل السعودية، قطر، والامارات.

كما أنّ المسؤولين عن الوقف السنّي يؤجرون بعض العقارات، ومقر المحكمة السنّية للدولة للإستفادة من مبالغ إضافية.

ولأنّ القوانين الوضعية للطائفة السنيّة لا تسمح لمفتي الجمهورية بالعمل في وظيفة أخرى، تُقدّم له هبات من قبل الزعماء وبعض رجال الاعمال الميسوري الحال ليتصرّف بها على الصعيد الشخصي.

أمّا الولائم التي تُقام في منزل المفتي، تُدفع من حسابات دار الفتوى، أو الأوقاف، أو المساعدات التي تصل من الدول العربية.

وسيارات المفتي الخاصة، يقدّمها عادة رجال أعمال كبار، وليس دار الفتوى أو الدولة. والمرافقون هم من جهاز "أمن الدولة" ويتراوح عددهم بين 6 و8 عناصر، لأنّ الأخير ملزم بحماية الشخصيّات الدينيّة. ويزيد العدد لدواعٍ أمنيّة. وتؤمَّن له مواكبة من قبل الجهات الأمنيّة المختصة في الزيارات التي تتطلب ذلك.

shia
رئيس "المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى" يتقاضى راتباً شهريّاً من الدولة تبلغ قيمته 4,2 ملايين ليرة لبنانية من موازنة رئاسة مجلس الوزراء، وتدرج رتبته في الفئة الأولى. لكن لدى الطائفة الشيعيّة مشكلة أساسيّة تعود إلى العام 2002، ألا وهي أنّ نائب رئيس المجلس هو من يتسلّم الرئاسة بالوكالة بحكم أنّه لم يتم انتخاب رئيس للمجلس مذذاك العام. 

وينص النظام الداخلي للمجلس على أنه في حال لم يُنتخب رئيس بعد شهرين من شغور المركز، يتولّى الرئاسة أكبر أعضاء الهيئة الشرعية سنّاً. وثمة من يعتبر أنّ الشيخ عبد الأمير قبلان لا يحق له أن يتولى مهام الرئيس ما دام نائب رئيس المجلس، وكل القرارت التي تصدر عنه غير شرعيّة، ومهامه تدخل في إطار تصريف الأعمال. ولا يحق له بالامتيازات والموازنة الماليّة والمرافقين من قبل الدولة التي يتمتّع بها حالياً، فهو يترأس المرحلة الانتقاليّة ولا يحق له تمثيل الطائفة وتعيين مفتين وبيع الأوقاف، بحكم أنّ السيّد محمد علي الأمين هو الأكبر سناً في المجلس الحالي والرئاسة من حقه.

بالاضافة الى ميزانية "المجلس الشيعي الاعلى"، هناك ميزانية لدار الافتاء الجعفري تبلغ قيمتها ملياري ليرة لبنانية، ويذهب نصف مليار لرواتب المفتين، ومليار ونصف المليار قرطاسية. أمّا مكتب نائب الرئيس فملك دار الإفتاء ومؤجّر للدولة.

يحق لنائب رئيس "الشيعي الأعلى" (من ضمن صلاحيات الرئيس)، بمركز جيش أمام مقر المجلس، ويتراوح عدد عناصر قوى الأمن الداخلي بين 6 و8 عناصر، ولديه موكب أمني. إستثنائيًا وُضع بتصرّف الشيخ قبلان سائق خاص يقلّ أفراد عائلته الى أماكنهم الخاصة، ولدى ابنه موكب من الدرك يرافقه في زياراته الخاصة.

ويحق له بعدد من جوازات السفر الخاصة، وأرقام سيّارات مميّزة (ما يزيد على 700 رقم مميّز)، ورخص زجاج داكن.

ويستفيد الرئيس كذلك من مال الأوقاف. ونذكر أنّ مقرّ "الشيعي الأعلى" في منطقة الحازميّة، المؤلّف من سبع طبقات، لا يوجد فيه إلاّ موظف واحد وهو مؤجّر للدولة ويتم تبعًا لذلك تحصيل مبالغ من ريعه.

وفي معلومات خاصة، أن شركة "‪Toyota‬" استأجرت وقفاً تابعًا للمجلس، وقدّمت مقابل ذلك 20 سيّارة، ذهبت إلى الشيخ علي قبلان ابن الشيخ عبد الأمير قبلان.

أما المخصصات المالية لـ"المجلس الشيعي"، فـ200 مليون ليرة منها للمقر في الحازميّة. وثمة معلومات بأن قبلان يتقاضى 40 ألف يورو شهرياً من السفارة الإيرانيّة إضافة إلى 25 ألف دولار شهرياً من مكتب المرجع الشيعي السيّد علي السيستاني، بالاضافة إلى المال الذي يتقاضاه من زعماء الطائفة والأحزاب الشيعيّة، ومن موارد دينيّة أخرى. الجدير بالذكر، أنّ كل البضائع والمواد التي تأتي باسم "المجلس الأعلى" تُعفى من الضرائب والرسوم الجمركيّة.

ولقبلان منزله الخاص، إلاّ أنّه مُسجّل باسم دار الافتاء، كما يملك مبنى آخر إلى جانب منزله حيث يسكن فيه كل أولاده، أما فواتير الكهرباء والماء والضرائب فتتكفّل بها الحكومة اللبنانيّة.

sheikh
من جهته، يتقاضى شيخ عقل الموحدين الدروز راتباً شهريّاً تبلغ قيمته 4,2 ملايين ليرة لبنانية من موازنة رئاسة مجلس الوزراء. وعلى صعيد المداخيل التي تأتي من أبناء الطائفة، فهناك قانون تنظيم شؤون الطائفة، الذي يُحدّد 25% شهرياً من نذورات مقامات الطائفة (مقام النبي أيوب، مقام الست شعوانة، ومقام الامير سيد عبدالله التنوخي ووقف الشيخ أحمد أمان الدين) لشيخ العقل. وهي نسبة تقدّر بعشرات الملايين.

وتخصّص 66 مليون ليرة لبنانية مقطوعة سنوياً لرئاسة المجلس أي لشيخ العقل، وله الحرية الكاملة للتصرّف بها، إن على الصعيد الشخصي أو الاجتماعي. ومنزله الخاص ملك له. أمّا مبنى إدارة شؤون الموحدين الدروز فهو ملك الأوقاف الدرزية العامة، وهو المعروف بـ"دار الطائفة" والكائن في فردان.

ويوضع بتصرف شيخ العقل 4 عناصر من قوى الأمن وحارسان شخصيّان. وتُشترى سيارة مشيخة العقل من مال الأوقاف الدرزية. وتُقدّم سيارته الثانية من أحد الزعماء. وبحكم أنّ شيخ العقل هو قاضٍ سابق، فلديه أرقام مميّزة. وفي ما يتعلق بالأوقاف العامة التي تقدّر بملايين الدولارات، فهي بتصرّف لجنة الأوقاف في المجلس ورئاسة المجلس. وقد يعمد أحد الزعماء عند شرائه أكثر من عقار إلى تقديم أحدها كهبة للأوقاف، ويتم ذلك بالتنسيق بين الزعيم وشيخ العقل. بالاضافة إلى ذلك هناك المساعدات والهبات التي تقدّم من الزعماء إلى رئيس الطائفة، وهناك عائدات الأملاك المُدارة من قبل مشيخة العقل، لا سيّما مبنى دار الطائفة في بيروت، والتبرّعات والهبات والوصايا المخصّصة لمشيخة العقل، وواردات أخرى غير محدّدة.

وعلى مستوى إدارة مشيخة العقل، يتبع لرئيس الطائفة 17 موظفاً، يتوزّعون بين حاجب وكاتب ومحرّر وسائق وغيرهم من الموظفين الإداريّين.

أنا مش كافر

جـميل ضـاهر  

أطلق الفنان زياد الرحباني هذا الشعار ضمن مجموعة من الأغاني عام1986 بينها أغنية تتحدث عن الأشياء (الكافرة) التي تجتمع في شخص الإنسان غصبا عنه كالجوع والقهر والاستبداد والقمع الفكري والديني، باعتبار أن هذه العوامل تضعف إيمان الإنسان وهي "مكفّرة" لكن هذا لا يعني أنه بات كافرا..


يجري الزمن وتأتي تحولات كبرى وتغيرات وانعطافات اجتماعية وسياسية تشير إلى اتساع ونمو كبير للتيارات الدينية (المسيّسة) المنتشرة في المجتمع العربي، فارضة على أبناء مجتمعاتها صيغا جديدة للتداول، وطريقة في التعامل، وأي مخالفة لفكر هؤلاء توقع المرء بالكفر..!


 وهذا قد يؤدي إلى تهلكة الآخر غير المعني بالفكر السياسي التابع لهذه الجماعات (المؤمنة)..
المجتمع العربي بطبعه وتراثه وأخلاقه هو مجتمع مؤمن وغير قابل للدخول في مواجهة مع المتدينين الذين يفرضون شروطهم بوسائلهم التكفيرية لتهديد وتخويف المجتمع. فعلى سبيل المثال، ومن دون سابق إنذار، تنتشر أو تظهر مجموعة تحت مسمّى ما في حي من أحياء بيروت المختلطة طائفيا ومن ثم تنصب مكبرات للصوت وتبث آيات القرآن بصوت أقوى من طاقة الإنسان على التحمّل السمعي، خصوصا أن نوعية أجهزة الصوت المستخدمة هي للميادين والأماكن الشاسعة، فيبدو الصوت وكأنه زلزال يضرب الحي، وفي هذه الحالة لا يستطيع أي من الجيران المسلمين أو (الكفار) كما يحلو لهؤلاء تسمية غير المسلم، الطلب من المسؤولين تخفيض الصوت لظروف قد تكون مَرَضية أو مدنية تحوّل الطالب (لكافر) مع أن المبنى المستخدم ليس مسجدا بالأساس..


(فمن يطلب تخفيض الصوت هو ضد كلام الله وزنديق كافر يستمع للأغاني ويمارس شعائر غير تلك التي نص عليها الدين).. المسألة أبسط من ذلك بكثير.. هي تخفيض الصوت والتزام هؤلاء بمدنية الأحياء المكتظة واحترام مراكز العبادة لحرية الآخرين كي يبادلوها الاحترام..


في إحدى القرى، ارتفع عدد المساجد إلى 7، وما تزال المدرسة القديمة قابعة في مكانها بحجمها وغرفها المشققة وتدفئتها العقيمة.. يتهامس البعض، هل كُفرٌ تصليح المدرسة أم أن إنشاء مبنى مدرسي لائق يقلل من عمل الخير؟ هل الإيمان هو في أصوات المآذن التي تتردد في الوديان في سباق بين الجماعات المسيطرة على تلك المساجد برفع الصوت إلى مداه الأقصى، وإطالة خطبة الجمعة وفرض طريقة في رخي الذقن، ولعن المحتفلين بالأعراس القروية المتوارثة، والمطالبة بفصل (الفلاحين) الذين اعتادوا الاحتفال بعد جني محاصيلهم ليأتي من يصنفهم بأنهم جهلة ولا يعرفون دينهم وما هم سوى كفار..


مجالس عزاء في أحياء وشوارع بيروت وصلت إلى منطقة الحمراء المختلطة تاريخيا، موالد في منطقة المزرعة، أوقات مختلفة لأذان الصبح، فلكل فصيل مرجعه الخاص من الحلفاء... لماذا قطع الطرقات وفرشها بحجة الصلاة يوم الجمعة دون النظر إلى أهمية تركها سالكة لأسباب مدنية؟ قد ينشب حريق في أحد المباني المجاورة، ويتطلب الأمر قدوم سيارات إطفاء أو إسعاف، وقد يكون هناك مريض في حالة خطرة يجب نقله إلى المستشفى.. فما العمل؟


أذكّر القارىء "أنا مش كافر"، بل أنا ملتزم أن أنقل ما يقال همساً وما لا يقال خوفاً... أكتب تحت اسمي وأنا الآن أشعر بالخوف.. كيف سيتم التعامل مع هذا النص؟ هل سينشر؟ وهل سيتفهم المتشددون حرصي وقلقي على أمتي؟ أم أنا مجرد كافر أطلب تخفيض أصداء مكبّرات الصوت في الأحياء المكتظة بالسكان، من أطفال ونساء ومرضى وأصحاء مسلمين وغير مسلمين.


أطلب العبور إلى القرن الجديد بقوانين تحترم معتقدات وأفكار الآخر كي نستمرّ ونبعد شبح الحروب عن مستقبلنا. هبّة رجال الدين لمكافحة الزواج المدني تأتي ضمن هذا السياق القمعي لتحصين مراكز أولئك المتعصبين المسيطرين على أحوالنا بكل صغيرة وكبيرة من أجل حفنة من الليرات يحصلون عليها بغير وجه حق بعد إبرام عقود الزواج والطلاق، ولا داعي لفتح ملف المشايخ "المتحرشين" خصوصا بالمطلقات كونهن بتن أرضاً سائبة بعد انفصالهن عن أزواجهن.. أنا لست كافرا لكن طريقكم نحو الإيمان محفوف بالكفر... فخافوا الله.

توقيف 3 لبنانيين بعد ضبطهم يضربون سورياً في جديدة المتن

أشارت "الوكالة الوطنية للاعلام" إلى أنَّه "في الجديدة - قضاء المتن، أوقفت احدى دوريات شعبة المعلومات فجراً ق. وع. ع، خ.ن، وهم لبنانيون، بعدما ضطبتهم بالجرم المشهود ينهالون بالضرب على السوري حسن حمزة بعد تحطيم سيارته وسلبوه مبلغاً من المال وأوراقه الثبوتية، كما ضبط بحوزتهم ثلاثة هواتف خليوية تمت مصادرتها والتحقيقات جارية مع الموقوفين بناء على إشارة القضاء"

مشكلات اجتماعية لوجود اللاجئين السوريين في منطقة مرجعيون:


بيوت دعارة وحالات اغتصاب... وزيجات تهدّد واقع المجتمع المحافظ


ليس الجنوب وبالتحديد ما كان يُعرف بـ"الشريط الحدودي" واليوم بـ"قطاع جنوب الليطاني" في منأى عن الأزمة السورية ومشكلة النازحين، رغم أنّ المنطقة كانت تعجّ سابقا بالعمّال والمزارعين السوريين الذي كان دخولهم مشروطاً بتصريح من مخابرات الجيش ومتابعة أمنية نظراً الى حساسية وضع المنطقة الحدودية.

لا توجد احصاءات دقيقة لأعداد النازحين في المنطقة، لكن تشير معلومات الى وجود أكثر من ألفين في قضاء مرجعيون موزّعين بين بعض القرى ممّن تسمح لهم أوضاعهم الاقتصادية استئجار منازل، وتجمّعات خيم في قرى أخرى.  لا تختلف حالهم ومعاناتهم عن باقي اللاجئين في مناطق أخرى، رغم تلقّيهم مساعدات وإعانات من جهات سياسية وحزبية وإنسانية عدّة... قد يطول الكلام والشرح عن أوضاعهم المعيشية وحالتهم الإنسانية التي تستدعي مساعدة ومساندة، لكن الاشكالية التي تطرح بقوّة هي النتائج السلبية المترتّبة عن هذا الواقع، خصوصاً خلق بيئة اجتماعية جديدة غريبة عن مفهوم بيئتنا باتت تهدّد واقع هذا المجتمع المحافظ. 
حالات غريبة
أبناء المنطقة اعتادوا منذ سنوات عدّة (أي ما قبل الأزمة) على حركة عمّالية سورية ناشطة في القطاع الزراعي بالدرجة الأولى (خصوصاً في منطقة الوزاني) والبناء بالدرجة الثانية، موزّعين خصوصاً في القرى الشيعية، حيث حركة البناء ناشطة اكثر منها في القرى المسيحية. وكانت أماكن إقامتهم محصورة بتجمّعات خيم في بعض المناطق المحدودة من دون وجودهم داخل القرى. لكن مع ارتفاع أعداد النازحين بين أفراد وعائلات توسّع بعض هذه التجمّعات، فيما انتشرت ظاهرة استئجار منازل في عدد من القرى، بعضها لأفراد يبحثون عن فرصة عمل وتراهم بمجموعات ينتظرون مدّ اليد في ساحات القرى العامة، والبعض الآخر لعائلات. وبعيداً من حقوقهم الإنسانية التي لا جدال فيها، فإنّ وجود النازحين داخل القرى خلق مشكلات اجتماعية جمّة، دفعت بالعديد من أبناء المنطقة المطالبة بتنظيم وجودهم ووضع حدّ لبعض التجاوزات التي زادت عن حدّها، مثل حالات التحرّش والاغتصاب والسرقات، وحتى الزواج الذي فكّك أسراً وأوجد حالات اجتماعية غريبة، فضلاً عن القلق والخوف من تحرّكاتهم بين المنازل وفي الأحياء السكنية. والأخطر هو الإنفلات الأخلاقي الذي نتج من إنشاء بيوت دعارة قوّادها لبنانيون وأبطالها سوريات والمستفيدون معظمهم رجال لبنانيون طبعاً!
في القرى الشيعية، تبقى عين بعض الجهات الحزبية بحال رقابة ومتابعة دائمتين نظراً الى حساسية الموقف السياسي الرسمي لهذه الجهات حيال الوضع في سوريا. لكن رغم ذلك فإنّ بعض النفوس الضعيفة لم تقوَ على مقاومة غريزتها، فسُجّلت حالات اغتصاب وتحرّش بفتيات عدّة، كما حدث في قرية محيبيب حيث أقدم سوري في العقد الخامس من عمره على اغتصاب فتاة من ذوي الحاجات الخاصة في العشرينات من عمرها أكثر من مرّة، فيما كانت تقدّم له ولعائلته الطعام والمساعدات المرسلة من ذويها كفعل إنساني وأخلاقي. وفي عدشيت القصير حالة تحرّش أيضاً. وأثار هذا الأمر استنكاراً عاماً ورفضاً لهذا الواقع الذي تكرّر في فترة قصيرة...
أما في القرى المسيحية، حيث يستغرب البعض وجودهم بسبب غياب ورش البناء والأعمال الزراعية، فإنّ واقعاً اجتماعياً جديداً بدأ يفرض نفسه ويثير اشمئزازاً واسعاً ومطالبة بمعالجة هذا الأمر في شكل سريع قبل تفاقمه. فحالات الدعارة أصبحت شائعة الى حد كبير، وأفاد من ذلك بعض أبناء المنطقة الذين استأجروا بأنفسهم منازل لإسكان السوريين بحجّة العمل لديهم، فانكشف الأمر عن كونها بيوت دعارة يرتادها الكثيرون. 
والأخطر أنّها تقع في أحياء سكنية أبناؤها رفعوا الصوت احتجاجاً على ما يحصل وخوفاً من تحرّكات السوريين ليلاً، فباتوا يشعرون بأنّهم في غير أمان لم يعتدوا عليه سابقاً، وكثيرون منهم يخافون على بناتهم فلا يسمحون لهنّ بالخروج وحدهنّ سواء في الليل أو في النهار حيث تلاحقهنّ نظرات مريبة...
تمّ النصيب وتفكّكت العائلات!
أما المشكلة الأخطر فهي "النصيب"، الذي بدأ يجمع لبنانيين مسيحيين بسوريات سنّيات. فقد سُجّلت حالة حتى الساعة في القليعة وأخرى في ديرميماس، والحبل على الجرّار كما يؤكّد البعض لأن العايزين (وهم متزوّجون أصلاً!) أصبحوا كثراً، قادهم "الحب" الى تغيير دينهم من أجل الزواج، تاركين خلفهم عائلات بين أبناء وأحفاد ومشكلات اجتماعية وعائلية وقانونية نتيجة الحاق الأبناء بدين الوالد وقوانين الإرث... كلّ هذه الأمور دفعت بالعديد من المواطنين للمطالبة بوقف تأجير المنازل للسوريين، وخصوصاً أن بعض العائلات التي تسكن فيها يتألف بعضها من نساء وفتيات وبعض الشباب، فيما ربّ الأسرة يبقى في سوريا ما يخلق أيضاً ظروفاً اجتماعية جديدة. فنتيجة الفقر وعدم توافر فرص العمل، يكثر الفلتان والحالات الشاذة. وهذا الأمر ينسحب أيضاً على تجمّعات الخيم التي يعيش فيها معظم السوريين، خصوصاً في الوزاني ومرج ابل السقي قرب بلدة 
دبين حيث الرقابة معدومة والفلتان على أشدّه، ويفيد منه طبعاً لبنانيون.   
مرجعيون – رونيت ضاهر

4 طائرات اسرائيلية خرقت الاجواء اللبنانية

أعلنت قيادة الجيش – مديرية التوجيه في بيان، أنَّه "عند الساعة 16.50 من بعد ظهر أمس، خرقت طائرتان حربيتان تابعتان للعدو الاسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 20.05 من فوق بلدة رميش"
وأضاف البيان أنَّه "عند الساعة 20.25 خرقت طائرتان مماثلتان الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذتا طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة 21.05 من فوق بلدة علما الشعب".


"حزب الله" يحول لبنان مقراً لإدارة "صراعات" اليمن


يتحول لبنان، يوماً بعد يوم، إلى مركز يلتقى فيه أطراف الصراع في اليمن. وفي العامين الفائتين، بلغت زيارات اليمنيين إلى البلد الذي حافظ على استقرار نسبي في محيط يغلي، حداً غير مسبوق. فصارت بيروت عنواناً لمؤتمرات سياسية يمنية، ومقر إقامة لسياسيين يمنيين مع الثورة اليمنية أو ضدها. كما أن كيانات سياسية يمنية مختلفة اتخذت من لبنان مقر إقامة دائمة، منها مكتب علي سالم البيض، الرئيس السابق لجنوب اليمن والذي يدعو للإنفصال التام من الجمهورية اليمنية، والمقيم حالياً في لبنان (ابنته تماني زوجة  المطرب اللبناني ملحم زين). وانتقلت القناة الفضائية التي يمتلكها البيض (عدن لايف) من بريطانيا الى الضاحية الجنوبية حيث السيطرة السياسية والأمنية التامة لـ"حزب الله".

وهناك قناة أخرى تبث من بيروت وهي "المسيرة" التابعة للحوثيين، بالإضافة إلى أن ورشات تدريب شباب للعمل في قنوات جديدة كالورشة التي أقيمت لإعلاميي قناة "الساحات" الذين تدربوا في قناة "المنار" اللبنانية. كذلك، فإن آل صالح قرروا أيضاً التمدد من صنعاء إلى جنوب لبنان، إذ ذكر موقع حزب "المؤتمر" (يرأسه الرئيس السابق علي صالح)، في تقرير بتاريخ تشرين الأول (اكتوبر) 2012، أنيحيى محمد عبد الله صالح (رئيس جمعية "كنعان لفلسطين" وابن أخ علي صالح) الذي يقيم حالياً في لبنان، أقر مشروع بناء مدينة الصالح السكنية في منطقة "البرج الشمالي" من الجنوب اللبناني، معلناً أن هذا المشروع هو باكورة سلسلة مشاريع تعتزم جمعية كنعان إقامتها في جنوب لبنان، دعماً لصمود ونضال الشعب اللبناني.

ويكمل التقرير بأن ثمة عدداً من المشاريع المقترحة من الجانب اللبناني، ووقع اختيار الجمعية على مشروع مدينة الصالح السكنية التي ستضم نحو (250) وحدة سكنية مع كافة المرافق الخدماتية والترفيهية، والتي سيتم بناؤها على الطراز المعماري اليمني.

وقال يحيى صالح إن الجمعية بصدد إقرار مشروع آخر في منطقة مرجعيون"ريثما ينتهي الجانب اللبناني من إعداد اقتراح المشاريع التي تحتل أولوية في حاجات المنطقة.

ويشير التقرير إلى أن قوى مضادة سماها "قوى الربيع العربي" طمست إسم علي عبدالله صالح من مشروع طبي في اليمن قيد الإنشاء وتم تسمية المشروع "مدينة حمد بن خليفة الطبية". ولذلك قرر صالح أن يتحدى هذه القوى بأن يبنى مدن سكنية ومشاريع بإسمه في مدينة لبنان بدلاً من بناء مشاريع في اليمن الذي يحتاج إلى هكذا مشاريع أكثر من غيره.

أما على مستوى النشاط السياسي في لبنان، فعقدت وتعقد مؤتمرات عديدة كان اكثرها إثارة للجدل مؤتمر "اليمن الذي نريد" والذي تلقى المشاركون في ختامه دعوات لزيارة إيران وسوريا.

وقال سلطان الرداعي، ناشط في الثورة وأحد المدعوين للمؤتمر: "كنا مدعوين على أساس أن المؤتمر برعاية المعهد الدنماركي، ولكننا فوجئنا بأن هذا ليس صحيحاً وأن المؤتمر برعاية شخصيات سياسية لبنانية. لم يتم تغيير أوراق العمل التي قدمناها، لكن في نهاية المؤتمر تم دعوة أكثر من نصف الحاضرين للذهاب الى سوريا بضعة أيام  ثم الى إيران". وتابع: "لست ضد المؤتمر بقدر ما أنا ضد عدم الشفافية في طريقة دعوتنا إليه. وكانوا يريدون إضافة فقرة على التوصيات تندد بالتدخل السعودي فكان اعتراضي بأننا إذا سنندد بالتدخل فيجب أن نشمل كل أنواع التدخل سواء السعودي أو الإيراني،  هذا الرأي –كما يبدوا- لم يعجبهم واستبعدت من الدعوة إلى سوريا وإيران".

عبدالرحمن الأشول طالب يمني يدرس في لبنان وكان أيضاً من الحاضرين في المؤتمر، قال إن "اليمن عانى طويلاً من الانكفاء العزلة عن العالم،  وأتاحت الأحداث الأخيرة لأطراف دولية وإقليمية التدخل بالشأن اليمني والسعي إلى جعل اليمن ساحة لصراعاتها ووضعها تحت خيار المقايضة. أنا قلق من تحول اليمن لساحة صراعات دولية على غرار ما حدث في لبنان ويحدث في العراق وسوريا من خلال العزف على حساسيات طائفية واجتماعية لتأجيج مشاعر الناس وإشعال الحروب الطائفية بين أبناء الشعب الواحد".

وأضاف الأشول أن "هذه الصراعات ليست صراعات اليمنيين بل هي حروب الآخرين على أرض اليمن، واليمن لن يستقر إلا بالتعايش والتوافق، وتوازن القوى، والعمل خارج هذا الإطار تآمر على الوطن".

لائحة إغتيالات قديمة، رائحة إغتيالات جديدة؟


تؤكد المراجع المعنية أنّ «لائحة الاغتيالات» التي «ظهرت» في الأيام الأخيرة «جدّية»، وأن الشخصيات التي وردت أسماؤها فيها وُضِعت في الأجواء، وهي تلقّت نصائح باتخاذ الإحتياطات.بناء على هذه "الجدّية"، إستيقظت الهواجس مجدّداً، وهي لم تكن نائمة أساساً. واللافت أن اللائحة هي إياها، تلك التي "تظهر" بين الفترة والأخرى، والأسماء الواردة فيها باتت معروفة.

لكن الجديد في اللائحة هو أنها تضمّنت إحتمال استهداف ضابطين كبيرين مرشحين لخلافة العماد جان قهوجي في قيادة الجيش، إذا لم يتم التمديد له في أيلول. إلاّ أنّ المراجع المعنية، التي أكدت أن 11 شخصية وردت أسماؤها في اللائحة تُضاعف من تدابيرها الأمنية، أوضحت أنها لا تمتلك معلومات تتعلَّق بالإسمين العسكريين.



والمثير أن عودة أشباح الاغتيالات تتزامن مع الجدل الساخن في شأن "داتا" الإتصالات. وينمو القلق من الأسوأ، وسط الجدل الذي يعود بالملف إلى الصفر، أي إلى ما قبل التقرير الذي أعدته اللجنة القضائية المختصة، برئاسة القاضي شكري صادر، والتي "لبننت" التجربة الفرنسية في هذا المجال، أي أنها وازنت بين الميل الفرنسي إلى احترام الحرية الفردية، والحاجة اللبنانية إلى ضبط الأمن.



خوف من الأعظم

المخيف أن اللائحة إيّاها، بالأسماء العشرة أو أكثر بقليل، "ظهرت" مراراً في العام 2012. تحدّثت عن الدكتور جعجع فجرت محاولة اغتياله في نيسان، وأشارت إلى النائب حرب فتعرّض للمحاولة في تموز. وأما العقل الأمني الذي كان يشكل المظلة للطاقم السياسي ونخبة الصحافيين والأمنيين والعسكريين، اللواء وسام الحسن، فسقط في تشرين الأول، أي فيما كان يبعث برسائل التحذير إلى الآخرين. وهو في أي حال كان يدرك أنه على اللائحة أيضاً، بل على رأسها. وهو في يوم اغتياله كان على موعد مع النائب عمار حوري في مكتبه في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي للبحث في تهديد تلقّاه حوري ونواب من تكتل "لبنان أولاً". وهؤلاء النواب هم أنفسهم الذين تُدرجهم على متنها لوائح الإغتيال المتتالية، والتي تُسرِّبها أجهزة أمنية عدة لبنانية وعربية وغربية. واللائحة الأخيرة منسوبة إلى جهاز أمني في دولة خليجية، ومنشورة في "السياسة الكويتية".



والعودة إلى الظروف التي رافقت كلاً من عمليات الإستهداف الأمني تكشف أنها كلها جرت في ظل نقاش محتدم حول "الداتا".



والمخيف أيضاً أنه مع تواتر الإغتيالات ومحاولات الإغتيال من نيسان إلى تموز فتشرين الأول، أي في معدل عملية كل ثلاثة أشهر، وفيما يقاوم وزير الإتصالات نقولا صحناوي طلب تسليم "الداتا"، فثمّة هواجس من ضربة أمنية تفاجئ الجميع.



وفي كانون الأول الفائت، أي بعد شهرين من اغتيال اللواء الحسن، تردّد أن شخصيات سياسية وغير سياسية وردَت أسماؤها في اللائحة القديمة - الجديدة، تلقّت تحذيرات من استهدافها. وجرى آنذاك ربط التهديدات، كما اغتيال الحسن، بملفات مفتوحة، وأبرزها ملف الوزير السابق ميشال سماحة.



الواضح أنّ الشخصيات المعنية بالتهديدات المستدامة تلتزم أقصى الحذر: الرئيس الحريري لن يعود حالياً، والآخرون من سياسيين وأمنيين يتحفظون عن المشاركة في أنشطة غير مضبوطة أمنياً. ولكنّ الجميع يدرك أن ما من أحد يمتلك المعلومات التي كان يمتلكها اللواء الحسن، وقلائل هم الذين لهم قدرة موازية على التخفّي أو الاحتماء. وعلى رغم ذلك، فالحماية لم تكن كافية. وهذا يعني أن من الصعب أن يضمن "الغربال" الأمني سلامة طاقم وافر من السياسيين والصحافيين والأمنيين والقضاة، حتى في أكثر دول العالم مناعة، فكيف في بلد ممزّق سياسياً وطائفياً ومذهبياً و"تُخرْدِقُه" عشرات الأجهزة الأمنية؟



في بلد كلبنان، دائماً هناك خوف من أن يكون الآتي أعظم!
توتر في البقاع احتجاجا على زيارة الأسير لعرسال.. ودمشق تعتبر البلدة «مصنعا للإجرام»
سليمان: الحادثة قيد المعالجة.. والقاضي العسكري يصدر مذكرتين وجاهيتين بحق متهمين
بيروت: نذير رضا
توتر الوضع الأمني في لبنان أمس، مع تردد أنباء أن إمام مسجد بلال بن رباح، الشيخ أحمد الأسير سيزور بلدة عرسال التي شهدت الأسبوع الماضي صداما بين الجيش اللبناني ومسلحين فيها أسفرت عن مقتل ضابط ورتيب في الجيش. فعمد لبنانيون إلى قطع الطرقات في البقاع احتجاجا على الزيارة، فيما دخلت الحكومة السورية على الخط الساخن في البلدة، معتبرة أن عرسال «باتت قاعدة لوجستية لميليشيا ما يسمى الجيش الحر وباتت ممرا ومصنعا للإجرام»، وذلك على ضوء وصول أربعة جرحى معارضين من سوريا إلى البلدة.في هذا الوقت، واصلت الحكومة اللبنانية إجراءاتها العسكرية لاعتقال المطلوبين في حادثة عرسال، بموازاة إجراءات قانونية إذ أصدر قاضي التحقيق العسكري فادي صوان مذكرتي توقيف وجاهيتين بحق اثنين من المتهمين من عرسال، مشيرا إلى أنه سيتابع تحقيقاته في القضية بالاستماع إلى إفادات الشهود.
وفي حين أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في مستهل جلسة مجلس الوزراء أمس، أن حادثة عرسال «قيد المعالجة لدى قيادة الجيش والإجراءات مستمرة لتوقيف المرتكبين وسوقهم إلى العدالة، لأنه لا يستقيم الأمر إلا بتوقيفهم».. أكد قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي أن لا مساومة ولا مهادنة مع قتلة العسكريين في بلدة عرسال البقاعية ولا اتفاقيات سرية على دم الشهداء. وأضاف قهوجي خلال لقائه أفراد عائلة الرائد بيار بشعلاني أن كل من اعتدى على عناصر الجيش هو إرهابي وسيلاحق أينما وجد حتى توقيفه وتسليمه للقضاء مهما طال الزمن.
في غضون ذلك، توتر الوضع الأمني في المناطق المحيطة بعرسال، إثر شيوع نبأ زيارة الشيخ الأسير. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الأهالي في بعلبك «قطعوا طريق التل الأبيض عند المدخل الشمالي للمدينة»، مشيرة إلى تجمعات شهدتها منطقتي العين ومقنة واللبوة على الطريق الدولية في البقاع الشمالي احتجاجا.
وذكرت الوكالة لاحقا أن الجيش اللبناني عمل على إزالة الإطارات من الطريق ومنع التجمهر كما نشر وحداته على امتداد الطريق الدولي المؤدي إلى مدخل اللبوة حفاظا على الأمن. في المقابل، استغرب الشيخ الأسير إقفال الطرقات في وجهه. وقال مدير مكتبه لـ«الشرق الأوسط» إن الأسير «لم يكن ينوي زيارة البلدة اليوم (أمس)»، نافيا في الوقت نفسه الأنباء التي تفيد بأنه سيزورها خلال اليومين المقبلين. وقال: «ليس هناك أي قرار لزيارة عرسال، ولم نحدد موعدا لزيارتها». وأضاف: «حين نتخذ القرار سنعلم الجهات الأمنية»، نافيا أن يكون قد ألغى الزيارة أمس «خوفا من المحتجين كما تردد، لأنه لم يكن هناك زيارة في الأصل». واستغرب هذا الاحتجاج على زيارة لم تكن مقررة، مشيرا إلى أن هذا الاحتجاج «لم يكن يستدعي ظهور مقنعين وآخرين يهددون».
إلى ذلك، دخلت دمشق على خط قضية عرسال، إذ ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن البلدة «تحولت بفعل التطرف إلى بؤرة للميليشيات المسلحة التي تقاتل ضد الدولة السورية وقاعدة لوجستية لميليشيا ما يسمى (الجيش الحر) وباتت ممرا ومصنعا للإجرام الذي يطال الشعب السوري في كل يوم».
وجاءت تلك التصريحات عقب إعلان الوكالة الوطنية للإعلام أن «فرق الإسعاف التابعة للصليب الأحمر اللبناني، نقلت 4 جرحى من عناصر الجيش السوري الحر من بلدة عرسال بعد وصولهم إليها عبر معابر غير شرعية إلى مستشفيات البقاع والشمال». وذكرت الوكالة أنه «قد تم نقل محمد خالد الأحمد، وأحمد محمد زكريا إلى مستشفى دار الأمل الجامعي في بعلبك لخطورة الإصابة، فيما نقل يحيى حازم فياض ومحمد أحمد الواو إلى مستشفى الأبرار في طرابلس».

الاسير سيزور عرسال غداً وسيقطع الطريق امام صهاريج المازوت
12 شباط 2013 الساعة 22:20
أشارت معلومات لـ"أم تي في" أن إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير سيزور عرسال غداً.
كما لفتت المعلومات إلى أن "الاسير اعطى توجيهات لانصاره بالاستعداد للتحرك في حال تم نقل صهاريج مازوت من مصفاة

 الزهراني الى سوريا وقطع الطريق عليهم".
12 شباط 2013 الساعة 23:08

"الوكالة الوطنية للاعلام"
ضبط مكتب مكافحة المخدرات في البقاع سيارة في داخلها 3 غرامات من الحشيشة في منطقة البقاع، وكان في داخل السيارة

 شابين، وكان بحوزة السائق الذي يدعى رامي طانيوس دفتر السيارة باسم النائب بطرس حرب. وفور توقيف الشابين والتحقيق

معهما تبين ان دفتر السيارة مزور ولا علاقة لحرب بالسيارة، والتحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث ومن يقف وراء

 تزوير دفتر السيارة بهدف التشهير بالنائب حرب.
يذكر ان طانيوس كان موقوفا سابقا بتهمة تهريب المخدرات.

"otv": مكتب مكافحة المخدرات ضبط كمية كبيرة من المخدرات بسيارة نائب شمال

حبيب حمّل صحناوي مسؤولية أي اغتيال قد يحصل

Now...
أعلن عضو كتلة "المستقبل" النائب خضر حبيب أنّ "هناك إيعازاً من قبل "حزب الله" لعدم الكشف عن داتا الإتصالات"، محملاً وزير الإتصالات نقولا صحناوي "مسؤولية أي عملية إغتيال قد تحصل"، ومعرباً عن خشيته "من إغتيالات في الوقت القريب".
حبيب، وفي حديث إلى قناة "المستقبل"، أشار إلى ان "موقف رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون كان واضحاً بعدم إعطاء "داتا" الإتصالات"، قائلاً: "فليتحمل المسؤولية".

جنبلاط: زيارة الراعي إلى دمشق أتت لتبعث رسالة أمل للمسيحيين في سوريا

11 شباط 2013 الساعة 14:34
رفض رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط تصوير بلدة عرسال على أنها بؤرة محاصرة من الجيش اللبناني، موضحا أنّ "لا عرسال تستحق المحاصرة ولا الجيش في موقع محاصرة البلدات والقرى اللبنانية التي يتولى حمايتها وتأمين الاستقرار فيها". وأشار إلى أنه "إذا كان من حصار أيضا فهو من بعض صغار الكتبة والنواب وأبناء النواب الذين يستفيدون من الفراغ وشيء من الضياع في تيار المستقبل، وعينهم على السراي الكبير ورئاسة الحكومة، أو من الذين لهم الباع الطويل في حروب الالغاء العبثية"، دعياً الجميع إلى تحصين الجيش اللبناني والالتفاف حوله وإبعاده عن التجاذبات السياسية الضيقة والخلافات الفئوية من هنا وهناك".
من جهة أخرى، أكد جنبلاط أنّ "زيارة البطريرك الراعي إلى دمشق، فوق كل التجاذبات وفي أوج العاصفة والحرب، أتت لتبعث رسالة أمل للمسيحيين في سوريا ولتؤكد على ضرورة حماية التنوع المشرق".
واستغرب جنبلاط ما وصفها بـ"الحملة الشعواء" على رئيس البلاد "من بعض الأقزام من هنا والأبواق من هناك، وهو الذي سجل في ولايته الرئاسية مواقف متقدمة وشجاعة على أكثر من صعيد خصوصاً تأكيده أن الحوار هو السبيل الوحيد لمعالجة الخلافات بين اللبنانيين... وهو الذي رفض مراراً تسليم المطلوبين السوريين إلى سلطات بلادهم، أي إلى الاعدام عملياً". وقال: "لذلك، كفى مزايدات على رئيس الجمهورية الذي إنتخب بإجماع لبناني وعربي ودولي نادر، ومسؤولية كل القوى السياسية المساعدة على إنتاج المناخات الملائمة لقيام بدروه الوطني الهام. فتحية له على أسلوبه السهل الممتنع".
النهار:
- يقول وزير سابق إنه إذا ثبت تورط "حزب الله" في تفجير بلغاريا فإنه سيشكل مخالفة لتعهد ايراني لمسؤول لبناني بعدم قيام الحزب بأي عمل عنفي خارج لبنان. 
- لوحظ أن الكلام عن مصير التحقيق في جريمة اغتيال اللواء وسام الحسن وعن المطالبة بإحالة هذه الجريمة الى المجلس العدلي توقف نهائياً.
- يرى مسؤول مالي أن لا نتيجة لما ينشر في بعض وسائل الإعلام عن فضائح ارتكبت ما لم تقدم بها شكاوى أمام القضاء.
- يجمّد وزراء ونواب مباشرة تنفيذ مشاريع حيوية في المناطق الى حين اقتراب موعد الانتخابات.
.السفير:
- توقفت مصادر مواكبة امام الشعار الذي وضعه "حزب الله" للاحتفال بالذكرى السنوية لقادته الشهداء يوم السبت المقبل وهو: "في الطريق الى فلسطين".
المستقبل:
- يقال إن مراقبين هالهم أن يكلّف مقدّم احتفالات تابع لتيار أكثري شنّ حملة على تيار معارض، رغم أنه كان قد أوقف سابقاً لتورطّه بالتعامل مع إسرائيل.
- يقال إن أوساطاً متابعة لفتت الى أن "غزوة" الأشرفية في 5 شباط 2006 التي قادها رموز من حلفاء النظام السوري كانت تغطية لـ"تفاهم مار مخايل"، وتساءلت عمّا ستغطّيه الحملة الأخيرة غداً.
- يقال إن أحد "الضباط الأربعة" سيقيم حفلاً ضخماً في دبي لمناسبة زفاف نجله مطلع الشهر المقبل.
الأخبار:
- وقعت محطة "أل بي سي" في خطأ غير مقصود خلال تغطيتها زيارة عضو كتلة المستقبل النائب عاطف مجدلاني الأخيرة لعرسال، فمررت في شريط أخبارها العبارة الآتية: "مجدلاني يزور عرسال على رأس وفد من القتلة"، والمقصود هو "الكتلة"، قبل أن تُعيد تصحيح الخبر بعد ما يقارب عشر دقائق.
- عدوان تحت رحمة جنبلاط . أثناء زيارة وفد تيّار المستقبل لمعراب لشرح تفاصيل اقتراح قانون كتلة المستقبل للانتخابات النيابية لرئيس حزب القوات سمير جعجع، عاتب النائب جورج عدوان النائب أحمد فتفت على تقسيم دائرة الشوف إلى دائرتين، بحيث يضطرّ عدوان إلى الترشح في الدائرة ذات الغالبية الدرزية المؤيّدة للنائب وليد جنبلاط، ومازحه بالقول: "بدكن تحطوني تحت رحمة جنبلاط؟".

"صوت لبنان": استحضرت الى مستشفى البتول جثتا السورييْن مخايل سمعان ومطانيوس عازار من الداخل السوري

اطلاق سوري بعد خطفه في البقاع وسلبه مبلغاً من المال


ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن "الشاب القاصر ادهم رياض العمر (مواليد 1997 - سوري)، والذي كان اختطفه مجهولون في محلة المرج في البقاع بعد ظهر اليوم أطلق سراحه بعدما سلبوه مبلغا قدره 19 الف ليرة سورية

وصول رجل الأعمال المخطوف نجيب يوسف إلى دارته في صور

الاحد 10 شباط (فبراير) 2013
وطنية - أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في صور جمال خليل، أن رجل الأعمال نجيب يوسف الذي اختطف منذ خمسة أيام وتم الإفراج عنه اليوم، وصل قبل قليل إلى دارته الكائنة في منطقة قدموس - جوار النخل جنوب مدينة صور.
وفور وصوله نحرت له الخراف ابتهاجا، وسط فرحة الأهل والأقارب والمهنئين الذين غصت بهم دارته.
*
الافراج عن رجل الاعمال نجيب يوسف
وطنية - أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في صور جمال خليل، انه تم مساء اليوم الافراج عن رجل الاعمال نجيب يوسف، الذي كان قد اختطف في منطقة ابو الاسود منذ اربعة ايام، مشيرا إلى ان فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تسلمه في بيروت، ثم توجه إلى مقر إقامة عائلته في صور.

صخرة وزنها 130 ألف طن تتجول 5 ساعات فوق العرب

هكذا سيرتطم الكويكب بالأرض
كويكب حجمه نصف ملعب كرة قدم ووزنه 130 ألف طن متجه الآن نحو الأرض بسرعة 29 ألف كيلومتر بالساعة، ليصل قربه منها يوم الجمعة المقبل إلى مسافة لم يسبقه إليها أي كويكب في التاريخ الحديث، إلى درجة سيصبح معها أقرب إليها من أقمار صناعية بينها "نيل سات" و"عربسات"، السالكان في مدار استوائي معدل ارتفاعه 35 ألفاً و406 كيلومترات.

الكويكب 2012 DA14 صغير نسبياً، لكنه صخرة عملاقة قطرها 45 متراً، واكتشفه فلكيان من مدينة غرناطة الإسبانية في مثل هذا الشهر من العام الماضي، وأكدا ما أكدته أيضاً وكالة "ناسا" الفضائية الأمريكية فيما بعد من أنه سيمر مرور الكرام ولن يرتطم بالأرض، ولو فعلها فسيسبب اصطدامه قوة تفجيرية نووية كافية لتدمير مدينة متوسطة.

ومع أن أقرب ارتفاع للضيف الصخري عن الأرض سيكون 27 ألفاً و680 كيلومتراً في 15 شباط الجاري، أي بعد يوم من "عيد الحب" المعروف باسم "فالنتاين" دولياً، فإن رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس السعودي ماجد أبو زاهرة خيب آمال الحالمين بأن يزيّن ليلهم كشمعة رومانسية في جوف السماء بقوله إن رؤيته بالعين المجردة مستحيلة كاستحالة دخوله المجال الجوي للأرض وارتطامه بأديمها.

وشرح أبو زاهرة، وهو فلكي شهير وخبير بالكويكبات، أنّ 2012 DA14 سيبدأ بعبور المساحة الفضائية فوق المنطقة العربية عند الساعة 10 مساء الجمعة المقبلة بتوقيت مكة المكرمة "وبعد 25 دقيقة سيصبح في أقرب نقطة من الأرض.. أقرب حتى من مدار أقمار صناعية مخصصة للطقس والاتصالات، السالكة على ارتفاع 34 ألف كيلومتر".

وذكر أبو زاهرة أن الكويكب سيبقى ظاهراً لمراصد الفلكيين طوال 5 ساعات وهو يعبر فضاء المنطقة العربية، "وسيتيح لنا اقترابه وبقاؤه فيها طوال هذه الساعات لأن نرصده بالتلسكوبات لنتعرف إليه أكثر"، مؤكداً أن الكويكب سيقوم بزيارة ثانية للأرض في العام 2046، ولكن على ارتفاع 60 ألف كيلومتر.

والكويكب 2012 DA14 شبيه جداً بنظير له اسمه "تونغوسكا" وقدروا أن قطره كان 40 متراً حين ارتطم في 1908 بمنطقة غابات كثيفة مساحتها 2150 كيلومتراً مربعاً في سيبيريا الروسية فأحدث فيها الخراب وعصف فيها بإرهاب بيئي تصدعت معه طبقاتها، وبدت أشجارها لبعثة زارت المنطقة لأول مرة بعد 19 سنة كأنها أعواد من الثقاب متفحمة.

وعن العواقب فيما لو كان هناك خطأ في حسابات "ناسا" والفلكيين وفعلها الضيف الجديد ودخل المجال الجوي للأرض، قال أبو زاهرة: "هذا مستحيل، ولكن لو افترضنا هذا السيناريو فستحدث نكبة.. كارثة محلية في المكان الذي يهوي إليه"، لكنه لم يشأ شرح المزيد.

عاريات رفضًا لختان النساء

نساء عاريات
اقتحمت فتيات شبه عاريات، السجادة الحمراء لمهرجان "برلين السينمائي"، قبل بداية حفل افتتاح دورة المهرجان الـ63، اعتراضًا منهن على عمليات ختان الإناث التي تجرى في دول عدة حول العالم.
ونجحت الفتيات في لفت الأنظار إليهن، بعد قيامهم بخلع ملابسهم أمام عدسات المصورين، وأمام الفنانين، مع كتابة كل منهن على جسدها "stop to cut"  أي "أوقفوا القطع"، في إشارة منهن إلى عملية الختان. كما قامت فتاة أخرى برسم "موس حلاقة" على ظهرها.
وقد حاول رجال الأمن منع الفتيات في الاستمرار فيما أقدمن عليه، وهو ما جعل إحدى الفتيات تتجه إلى اعتلاء الحواجز المستخدمة في الإضاءة، حتى لا ينجح الأمن في الامساك بها كما فعل مع زميلاتها.
وأثار الحدث حالة من الارتباك على السجادة الحمراء، إلى أن نجح الأمن في حجز المعارضات داخل إحدى سيارات الشرطة القريبة من مقر الاحتفال لحين انتهاء مراسم الحفل. وكان عدد كبير من الفنانين حول العالم، قد توافدوا على السجادة الحمراء، وكان في استقبالهم ديتر كوسليك، مدير المهرجان، واستمرت مراسم الاستقبال إلى ما يقرب من ساعتين، ولم تفلح انخفاض درجات الحرارة وهطول الثلوج في تراجع البعض عن الحضور

فاتـن ضحيـة مذبحـة "ختـان" جماعيـة



كريستـال ليشـع الخـوري 


اليوم العالمي لمكافحة الختان للحد من هذه الممارسات


أدوات الختان

الختان في العراق

الختان في أفريقيا

كـ"خروف سيق إلى الذبح"، سيقت فاتن، الفتاة المصرية، إلى بيت عمّها الشاهد على مذبحة جماعية، حيث كان بانتظارها وأُخريات من عمرها، لحّام القرية وبيده سكين حادة، ساطور، ومقص طويل، وأدوات أخرى غير معقّمة، جاهز لإتمام عملية "الختان" لها. والختان هو بتر الجزء الحيوي من جهاز المرأة التناسلي، لأن متعتها "حرام".

في 6 شباط من كل عام، يُحتَفَل باليوم العالمي لمكافحة الختان، رفضاً لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وقررت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتماد هذا اليوم لعدم التسامح مطلقاً إزاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، ومن أجل زيادة الوعي حول خطورة تلك العملية، وتم الاعتراف بأن الختان مهما كان نوعه، يمثل "ممارسة ضارة وانتهاكاً لحقوق البنات والنساء الأساسية".

فاتن، تروي لموقع "NOW" أنه عند بلوغها الحادية عشرة من العمر أخبرتها عمّتها بأنّ عليها الذهاب إلى منزل عمّها حيث ستختن، وحاولت إقناعها أنّ "هذا الأمر طبيعي، تقوم به كل الفتيات في هذا العمر"، وأن "الرسول أوصى" بقيام الفتيات بهذا العمل. وأضافت فاتن: "في القاهرة تُجمَع البنات ما بين الثامنة والحادية عشرة من العمر، في منزل واحد، ويختنهن لحّام القرية أو نساء عجزة، وقبل ذهابهن يخبرهن أهاليهن أن الختان أمر بسيط ولا يؤلم".

إلا أن ما يزيد من خطورة الأمر، أن الخاتن عادة هو حلاّق القرية، وليس الطبيب. وأشار تقرير نشرته قناة "الحرة" إلى أن "غالبية القبائل والمناطق التي ما زالت تستخدم هذه العادة مع بناتهن، تعتقد أن الختان يسرّع من نمو الطفلة إلى الأنوثة الكاملة، ويزيد من فرصة الفتاة في الزواج، حيث إن الرجال لا يرتبطون بالأنثى غير المختونة، ويؤمنون بأن هذه الممارسة هي ضمان البكارة، لأن بعضهم يعتقد أن الختان يحمي عفة المرأة حتى تتزوج، وكذلك يرون أنه يمنع الخيانة الزوجية، كما يجعل الزوجة لا تحتاج إلى الجنس".

يصرّ البعض، وخلافاً لأي منطق، على أن الختان يساعد على نظافة العضو التناسلي لدى المرأة ويزيل الروائح الكريهة التي يمكن أن تصدر عنه. لكنّ فاتن، كما أي فتاة أخرى، لم يمرّ الأمر معها من دون إصابتها بنزيف حاد كاد يودي بحياتها، لأن اللحّام "غير المتخصص" في الطب لم يكن دقيقاً في الختان، وأزال جزءاً إضافياً من العضو التناسلي.

أيام طويلة، وعذاب مرير عانته وهي طريحة الفراش. لم تدرك حينها أن ألمها سيعاودها في المستقبل، وسيكون له أثر أكبر على حياتها فيما بعد. لم تكن تعرف مدى خطورة هذا الأمر، ولم يقم أحد بتحذيرها مما ينتظرها، بل على العكس طمأنها الكل. عندما كبرت فاتن علمت أن الختان يحدّ من متعتها الجنسية، وعرفت أن هناك أطباء يؤيّدون هذا العمل، لأنه "يمنع الفتاة من أن تكون طائشة ومتهوّرة ويساعد في انضباطها".

إضافة إلى النزيف الذي يتسبّب به الختان، تؤدّي هذه العملية بحسب موقع "ويكيبيديا" إلى حصول مشاكل عند التبوّل، وإلى ظهور أمراض تساهم في الإصابة بالعقم، وقد تجلب مشاكل خطيرة أثناء ولادة المرأة، وفي بعض الأحيان وفاتها.

في سياق آخر، تشير فاتن إلى أنّ "أي رجل في الصعيد المصري يتقدَّم لطلب يد فتاة للزواج، لا يسأل ما إذا كانت مختونة أم لا، لأنّ من المفترض أن يكنّ كلهن مختونات. وفي حال اكتشافه عدم ختانها يجبرها على القيام بذلك، حتى لو كانت في عمر متقدّم".

ويمارس الختان في المناطق الغربية والشرقية والشمالية الشرقية من القارة الأفريقية، وفي بعض البلدان الآسيوية وبلدان الشرق الأوسط، وفي أوساط بعض المهاجرين في أميركا الشمالية وأوروبا، وينتشر بشكل كبير في مصر والعراق.

موقع "نظرة" الخاص بمكافحة العنف ضد المرأة العربية، يلفت إلى أن "منظمة الصحة العالمية قدّرت أن أكثر من 140 مليون فتاة في العالم تأثرن ببتر أجزاء من جهازهن التناسلي، ووصلت نسبة المختونات في أفريقيا إلى نحو 92 مليون فتاة، ويُعتبر المجتمع الموريتاني من أكثر المجتمعات التي تتعرض فيه الفتيات للختان، حيث إن نسبته في المدن تصل إلى 70%، وفي الأرياف تتعدى الـ80%".
ووصلت نسب هذه العملية إلى 98% في الصومال، و93 % في جيبوتي، 44% في إريتريا ، 29% في مالي وأثيوبيا، وتعتبر مصر ذات الكثافة السكانية المرتفعة من بين أعلى الدول تأثراً بهذه الظاهرة حيث بلغت نسبة هذة العمليات 91% بين النساء". وعلى الرغم من القوانين الموجودة في مصر التي تجرّم الختان لا تزال هذه الممارسات تقام في العديد من المناطق".



This is a Damage to the Revolution in Syria.. (Reaction to 

Cardinal Visit to Syria)

جديد الراعي

عمـاد مـوسـى

ماذا وراء زيارة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى دمشق؟ 



هل هي فعلاً زيارة راعوية؟ ومناسبة للمشاركة في تنصيب "بطريركنا" يوحنا العاشر؟ يعني إثنتان بواحدة؟



وبمَ أفادت موارنة حلب وحمص واللاذقية والشوام؟ حصّنتهم. دعّمتهم. قوّت شكيمتهم. جذّرتهم أكثر في أرضهم؟ 



وأي ضمانات قدمها البطريرك؟



وهل من رضا فاتيكاني أو تشجيع على هذه الخطوة ـ المفاجأة؟ 



أسئلة كثيرة طُرِحت عقب زيارة تاريخية و"حكيمة لكاردينال شجاع" بحسب توصيف السفير الحكيم ( وغير الشجاع ) عدنان منصور ولا من جواب مقنع عليها.



يعلم الكاردينال الراعي علم اليقين أنه لا يكفي أن يحدد هو شخصياً إطار زيارته الراعوية ـ الكنسية فيما لا وجود في القاموس السوري لأي نشاط ديني خارج مظلة النظام. لا أنشطة محمدية ولا مسيحية. 



وما تمنّع أسلاف الراعي عن القيام بزيارة موارنة سورية إلا لأسباب سياسية قبل أي شيء آخر. هذا من جهة، من جهة أخرى أن تكون الزيارة راعوية يجب ألا تقتصر على قداس عيد مار مارون في المطرانية المارونية بحي باب توما واستقبال مطارنة الأبرشيات للإطلاع على الأوضاع ولا أن تقتصر على ساعات خطفها الراعي خطفاً من أجندة مثقلة بالمواعيد والزيارات.



وهناك ما يتخطى هذه المسألة: هل من مصلحة للموارنة وسائر المسيحيين السوريين أن يُوضعوا في مصاف مؤيدي نظام الأسد الذي رعى زيارة الراعي كما رعى حفل تنصيب بطريرك الروم الأورثوزكس (بحضور الراعي)؟



يكفي أن يتقدم المحتفلين بتنصيب بطريرك الأورثوزكس الجديد والمرحبين بكاردينال الموارنة الوزراء منصور عزام وعمران الزعبي وجوزف سويد وفيصل المقداد مطعمين بالسادة نصري خوري إيلي الفرزلي واسعد حردان. وكان يمكن توقّع مشاركة المعلم. تخيلوا المعلم والراعي في صورة تؤسس للشركة والمحبة السنية المارونية ليمتد. 



والأدهى أن الراعي على الرغم من معرفته بعمق الإنقسام المسيحي واللبناني تجاه الثورة السورية، ساهم بوعي منه أو بلاوعي، بتعميق هذا الإنقسام وزيادة حجم المخاطر المهدَّدة للوجود المسيحي ولعل خطف ثلاثة كهنة على أيدي أصوليين هو من ثمار الزيارة الراعوية الهادفة إلى تشجيع المسيحيين للبقاء في أرضهم.

العظة لوحدها لا تكفي. ولا الكلام الوجداني الصادق. فرأس النظام السوري رب العظات وسيد المحبة والرائد في التفاني في خدمة كل مكونات الشعب السوري وفي والحفاظ على النسيج السكاني والعمراني وتعزيز آليات الحوار. وإن أضفت إلى أدبياته كلاماً في هذه المضامير فالكلام غير قابل للصرف.

أشك في أن البطريرك الماروني النشيط يدرك ما يفعله حقاً سوى أنه يستعرض ويقوم بخطوات راعوية غير مدروسة تتسبب بمزيد من الانقسام. وأختم بسؤال: ما جديد البطريرك؟ في أي رعية سيحط؟

لأي خبطة يعد؟

"الراعي" بابا الفاتيكان!: إستخبارات إيران رصدت ميزانية ٣ مليار للحملة؟

الثلثاء 12 شباط (فبراير) 2013
علم "الشفاف" ان وزيراً امنياً سابقاً من 8 آذار، قال لزائريه: "لو كان "ميشال سماحه" خارج السجن لتمكن من العمل في دوائر الفاتيكان لصالح انتخاب البطريرك الراعي "حبراً اعظم"، كما نجح في اقتاع الفاتيكان بانتخابه بطريركاً للموارنة!
من جهة أخرى، أفادت معلومات أن الاستخبارات الإيرانية "اطلاعات" بدأت اعداد خطة لمحاولة ايصال الراعي الى الكرسي الرسولي، واكدت المعلومات ان المبلغ المرصود لهذه الخطة بلغ ثلاثة مليارات دولار اميركي.
وكانت أوساط كنسية مشرقية قد لبّت، قبل أسابيع، دعوات من "المؤسسة الشيعية" لزيارة "قم" و"النجف" و"كربلاء"، حيث قوبلت بحفاوة بالغة شملت لقاءات مع كبار آيات الله. وفوجئت هذه الأوساط بمدى إصرار المؤسسة الشيعية في "قم" على بناء علاقات وطيدة مع الفاتيكان.. بأي ثمن!
"الشفاف" طرح سؤالاً على أوساط فاتيكانية حول حظوظ البطريرك الراعي في الوصول لسدة البابوية، فكان الجواب الإستغراب الشديد لمجرّد طرح السؤال! باعتبار أن البطريرك لا يملك المكانة اللازمة لأعلى موقع في الكنيسة الكاثوليكية! وهذا مع أنه "لا شيء يحول نظرياً" دون وصوله!
الأوساط الفاتيكانية التي تحدّثنا إليها ترجّح أسقف ميلانو، الكاردينال سكولا، أو أسقف فيينا الكاردينال كريستوف شونبورن. ولكن الأخير يعاني من مشكلة إنسحاب عدد كبير من المؤمنين من الكنيسة الكاثوليكية خلال العامين الماضيين، وتأسيسهم حركة "نحن الكنيسة".
"الراعي" بابا الفاتيكان!: إستخبارات إيران رصدت ميزانية ٣ مليار للحملة؟


الياس بجاني

06:34

13 شباط (فبراير) 2013 - 

مسحاء دجالون واسخريوتيون بامتياز، لا ذمة ولا ضمير ولا وجدان. عبدوا تراب الأرض ورفضوا أن يهجروا الإنسان العتيق، انسان الغرائز والوحشية. لهم جهنم وبؤس المصير لأنهم يساندون القتلة ويشرعون سلاح الإرهاب ويتحالفون مع المأجورين وضعفاء النفوس. جهنم نعم جهنم لهم وألف بؤس المصير

مسؤولون دينيون مسيحيون يدعون من دمشق لحل الازمة سياسيا

الاثنين 11 شباط (فبراير) 2013
كنائس الشرق وفي طليعتهم بطريرك الموارنة بشارة الراعي خلال حفل تنصيب بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس في دمشق يوم الاحد إلى حل سياسي للازمة المستمرة في سوريا منذ 22 شهرا.
وفي اليوم الثاني لزيارته المثيرة للجدل الى العاصمة السورية دمشق استدعى رأس الكنيسة المارونية اللبنانية ذكريات الحرب الأهلية الطويلة في بلاده للتنديد بما وصفه بعبثية الصراع.
وفي القداس الذي اذاعه التلفزيون السوري على الهواء مباشرة بدا الراعي وكأنه يرفض الثورة ضد حكم الرئيس بشار الأسد المستمر منذ 13 عاما بوصفها لا تستحق إراقة الدماء.
وقال الراعي الذي شارك في حفل تنصيب البطريرك الجديد للروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي في كنيسة الصليب المقدس وسط دمشق "كل ما يقال ويطلب من أجل ما يسمى إصلاحات وحقوق إنسان وديمقراطيات هذه كلها لا تساوي دم انسان واحد بريء يراق."
وخاطب البطريرك اليازجي قائلا "تأتي في زمن صعب في سوريا العزيزة المتألمة ...جئنا لنقول معك كل تضامننا لشعبنا هنا المجروح المتألم ... نحن نحمل معا إنجيل السلام إنجيل الاخوة إنجيل كرامة الانسان وقيمته فكل إنسان بل كل دم بريء يسقط على الارض الطيبة هو دمعة من عيون المسيح."
ومضى يقول ان اللبنانيين عاشوا مثل هذا الجرح العميق نتيجة حروب عبثية.
وتوترت العلاقات بين الزعماء الموارنة اللبنانيين وسوريا وقادوا دعوات تنادي بإنهاء وجودها العسكري في لبنان عام 2005. ولكن منذ اندلاع الصراع في سوريا خشي المسيحيون من دعم المعارضين ضد البعثيين الذين ينتمي إليهم الأسد والذين كفلوا حرية العقيدة للأقليات الدينية.
وانتقد الراعي نفسه الربيع العربي وقال إن العنف وإراقة الدماء تحوله إلى شتاء. ودائما ما يتوخى الراعي الحذر من دعم أي من طرفي الصراع في سوريا ولكنه تبنى موقفا أقرب إلى الأسد بقوله إن "الإصلاحات لا تفرض فرضا من الخارج بل تنبع من الداخل."

وقال الراعي (72 عاما) إنه شعر بالحزن من رؤية الناس وهم يفرون من العاصمة أثناء توجهه إلى دمشق.

وزيارة الراعي الى دمشق هي الأولى التي يقوم بها بطريرك ماروني لسوريا منذ استقلال لبنان في عام 1943. ويبلغ عدد أتباع الكنيسة المارونية في لبنان 900 ألف ويمثلون ربع سكان البلاد.
وتأتي زيارة الراعي لدمشق في الوقت الذي يشعر فيه المسيحيون في المنطقة بانهم يتعرضون لتهديد بسبب تصاعد قوى التشدد الاسلامي. وفي سوريا نحو 850 ألف مسيحي اي نحو 4.5 في المئة من السكان.
وكما هو الحال حيال الازمة في سوريا فان اللبنانيين إنقسموا بشأن زيارة البطريرك الماروني الى دمشق.
وقال منسق الامانة العامة لقوى 14 اذار المعارضة فارس سعيد " يصر البطريرك الراعي على إعطاء الطابع الرعوي لهذه الزيارة بينما نحن نرى بانها زيارة سياسية بإمتياز وكان بنتيجتها بأن إستفاد نظام بشار الاسد من هذا المشهد المسيحي للقول بانه أولا يحمي الأقليات المسيحية في سوريا وفي لبنان وبان سوريا بالف خير."
وأضاف لرويترز "نحن نؤكد بان (إظهار) مشهد الكنائس المشرقية الثلاث الموارنة والروم الكاثوليك والروم الارثوذوكس بمشهد رعوي تحت حماية أمن بشار الاسد وأمن النظام يسيء للجماعة المسيحية ووضعهم في مواجهة الغالبية الاسلامية."
في المقابل قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان للصحفيين انه "مع هذه الزيارة" مضيفا "على البطريرك طبعا ان يقدر مصلحة المسيحيين وليس على رئيس الجمهورية ان يقول له ما هو واجبه."
وعبر بعض المسيحيين عن القلق من ظهور الراعي علنا في دمشق.
وقال بسام اسحاق رئيس المجلس السرياني الوطني السوري وهو جماعة مسيحية معارضة إن الراعي أيد علنا نظاما غير شرعي. ومضى يقول انه كان بامكانه ارسال نائب عنه لحضور حفل التنصيب ثم يجتمع بنفسه مع رؤساء الكنائس الأخرى لبحث مخاوفهم.

وأضاف ان المسيحيين يستطيعون حماية مستقبلهم بلعب دور في الثورة وتأييد اقامة نظام ديمقراطي في سوريا يضمن حقوقا متساوية للمواطنين.

وخرج الكثير من السوريين إلى الشوارع في عام 2011 للمطالبة بمزيد من الحريات مستلهمين الاحتجاجات التي أطاحت بزعماء مصر وتونس وليبيا. غير أن الاحتجاجات السلمية تحولت إلى حرب أهلية في سوريا
وأيد عدد قليل من المسيحيين الانتفاضة المناوئة للأسد إذ يخشون على مستقبلهم في حال اختارت الأغلبية السنية في سوريا قيادة إسلامية لتحل محل نظام حكم أسرة الأسد الذي استمر عقودا.
ووسط تصفيق حار من الحضور في كنيسة الصليب في دمشق شكر بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي في حفل تنصيبه الرئيس الاسد ومسؤولين سوريين قائلا "نحن على يقين ان سوريا حكومة وشعبا ستجد باب الخلاص بالحوار والحل السياسي السلمي لتتبدد غيمة العنف وتعود سوريا إلى الإستقرار والطمأنينة والسلام."
ودعا الى العمل من اجل المصالحة والسلام والوحدة ورفض كل عنف وبغضاء.
وبحضور شخصيات دينية اسلامية من بينهم وزير الاوقاف السوري محمد عبد الستار قال البطريرك اليازجي "ايها المسلمون نحن بنينا معا حضارة هذه البلاد ومشتركون في الثقافة وفي التاريخ ويجب علينا معا ان نحفظ هذه التركة الغالية في سوريا."
وقال البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك انطاكيا والقدس والاسكندرية للروم الملكيين "سنبقى نعمل من اجل وحدة مسيحية اسلامية في سوريا وكي تنتهي الازمة وتبقى سوريا موحدة."
وحضر مراسم التنصيب وزير شؤون الرئاسة السورية منصور عزام ومسؤولون رسميون من بينهم نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي قال ان "الراعي موجود في أرضه والامور في سوريا ستنتهي بالحوار الوطني."
وكان مجمع الاساقفة الانطاكي الارثوذكسي انتخب في 17 ديسمبر كانون الاول الماضي يوحنا اليازجي بطريركا خلفا لاغناطيوس الرابع هزيم الذي توفي في الخامس من الشهر نفسه.
مسؤولون دينيون مسيحيون يدعون من دمشق لحل الازمة سياسيا

khaled
13:07
11 شباط (فبراير) 2013 - 

There is misunderstanding, of what His Holiness saying. The Civil war in Lebanon was among the Various Sectarian Factions. In Syria it is a Revolution of the Syrian people against a Damned Criminal Regime. It is not a Civil War as His Holiness would like to describe. The Syrian people paying their Blood to be Free of Tyranny. Like Jesus Christ Blood Spelled out to Protest Ignorance and Infidel Rulers by that time. The approach to please the Regime in Syria was not successful. Religious people should mind their Ritualistic Affairs. Leave Politics to the Freedom Fighters in Syria.
khaled

مجموعة المسيحيين في تنسيقية المغتربين السوريين تدين تصريحات الراعي ولقاء اليازجي مع 

السفاح

الاربعاء 13 شباط (فبراير) 2013
بيان مجموعة المسيحيين في تنسيقية المغتربين السوريين لدعم الداخل
المجد لله بالعلى و على الأرض السلام و في الناس المسرّة
نحن مسيحيو سوريا ندّين و بشدة تصريحات البطرك الراعي و ندين لقاء البطريرك اليازجي مع السفاح بشار الأسد
و نُعلن أن هذه المواقف النذلة التي تبناها رجال الدين المسيحي لا تُعبر عن موقف المسيحيين الأحرار الذين كانوا منذ اليوم الأول بجانب إخوتهم المسلمين
و نحن في سوريا كمسيحيين و مسلمين نقف ضد المجرم بشار و ضدّ كل من يقف معه أي كان حتى ولو كان رأس الكنيسة
نحن المسيحيين عشنا على هذه الأرض المقدسة مع أخوتنا المسلمين بسلام و محبة وكنا نتقاسم معهم الأحزان قبل الأفراح و لا نسمح بأن نكون إلا شريكهم الصالح كما كانوا معنا عبر تاريخنا الذي يشهد على هذا
و نُعلن كما أعلنا سابقاً أننا جزء لا يتجزأ من الثورة السورية التي إختلطت بها دماء المسيحيين مع المسلمين بالجامع العمري منذ أيامها الأولى
و أن المسيحيين في سوريا أعلنوا موقفهم و وقفوا ضدّ الطاغية و قدموا الكثير من الشخصيات السياسية أمثال ميشيل كيلو و جورج صبرا و فايز سارة
بالإضافة للفنانين الأوائل الذين أعلن إنتمائهم لوطنهم أمثال مي سكاف و فارس الحلو و جهاد عبدو و يارا صبري و غيرهم الكثير
و لا يمكن أن ننسى شهيد الإنسانية الشهيد باسل شحادة
والأب الخوري باسيليوس نصار الذي إستشهد بحماه و هو يُسعف إخوته المسلميين
كنا نتمنى أن ترقى الكنيسة لموقف أبنائها المسيحيين الذين هُجروا و قتلوا و حالهم حال باقي مكونات الشعب السوري العظيم
ومن المؤسف و المُخزي أن لا تنتمي الكنيسة التي أسسها السيد المسيح لصوت الحق
و نحن المسيحيين لم و لن نحتاج يوماً لمن يدعي حمايتنا كاذباً
و هذا النظام الحاقد و الكاذب الذي إتبع سياسة التفرقة و التخويف بين أبناء الوطن الواحد لا يمكنه أن يخدعنا و يخدع أخواننا المسلمين
و في الختام كل التحية و السلام و التقدير و الإحترام لجيشنا الحر الذي يشكل أهم أسباب الأمان و الأمل في الخلاص من هذا النظام المجرم
رحمة لله على شهداء سورية
و معاً إنشاء لله إلى سورية مهد الإنسان و الإيمان و المحبة
كلنا شركاء

دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

الاحد 10 شباط (فبراير) 2013
خاص بـ"الشفّاف"
في بدايات القرن الحالي، ورد الى الاستخبارات السورية في عنجر شريط فيديو مسجّل يحوي مشاهد غير لائقة بمطران جبيل وتوابعها للموارنة بشارة الراعي، نقلتها كاميرات مراقبة كان قد زرعها اللواء جميل السيد في المطرانية في حينه.
وبعد تحليل الشريط، استعملت الوسائل المختلفة لتهديد المطران الراعي والضغط عليه وجذبه قسراً باتجاه خط النظام السوري في لبنان تحت عناوين مختلفة. فاستعان الفريق السوري الامني في حينه بالوزير "ميشال سماحه" لرعاية العلاقة مباشرةً والاستفادة من الراعي على صعيد الفاتيكان نتيجة تواصل الاخير مع الدوائر الوثيقة هناك واللصيقة بالبابا، امثال الكاردينال "ساندري"، والسفير "كاتشيا" وسواهما. وساعد "سماحه" على هذا الخط بعضُ الكهنة الذين يدورون في الفلك نفسه، امثال "ايلي ماضي" الذي ترأس "كاريتاس لبنان" وتورّط في فضائح مالية عبر غرف "الهواتف الدولية"، والذي عمل يومها على اقناع البطريرك "صفير" بتوجيه تحية الى إنجازات اللواء "السيد" في "الامن العام" التي لم ينفك الاخير يتاجر بها الى اليوم!
حتى إميل لحود حذّر..!
وكانت الخطوة التالية كما رسمتها الهندسة الاستخبارية السورية ان عمل الابواق السياسية، من سليمان فرنجية الى ميشال عون الى سواهم، على مهاجمة البطريرك صفير ودفعه نحو الاستقالة، ودفع الفاتيكان على دفعه ايضاً، عبر فبركة ملفات وتكثيف زيارات وتحريك عناصر مختلفة ساهم في تسريعها عمر البطريرك صفير من جهة وتخاذل قوى 14 آذار في الدفاع عنه من جهة ثانية! (يُذكر ان الرئيس السابق اميل لحود أبلغ المطارنة قبل انتخاب الراعي، بواسطة الوزير الاسبق يوسف سلامه، ان "انتخبوا من تشاؤون الا الراعي لان عليه ملفاً كبيراً في المخابرات السورية وانا اعرفه..."، وعمد الاخير الى ابلاغ المطران "غي نجيم" بهذا الامر).
البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير في.. "سراقب"
وصل "الراعي" بعد خلطة سياسية ذكية ليلعب الدور المعدّ له منذ بداية الخطة. فكان عصا المشاهد المسخّرة في يد وجزرة المطالبة الدائمة بمواقف لا تشبه البطريركية ولا تليق بالصرح في اليد الاخرى، مع العلم ان حزب الله نفسه لا يملك نسخة عن الفيلم المذكور ولا اي احد انما فقط المخابرات السورية!
وبدأت عل الاثر سلسلة مواقف بعيدة عن سيادية بكركي وموقعها، في الشكل وفي المحتوى، بدءاً من التنازل والنزول من "الديمان" الى "بكركي" في ليلة صيف للقاء مندوب مسلّح من حزب الله، هو "غالب ابو زينب"، لحل قضية الاوقاف المارونية في "لاسا" ومن دون جدوى! لتليها المواقف السياسية الملتبسة التي تدعم الرئيس بشار الاسد وكان يتراجع عنها شكلاً تحت عنوان:"الاعلام يشوّه تصريحاتي"! وصولاً الى تسويق مشاعر الخوف من الثوار في الربيع العربي، واستباق الربيع واستقراره بوصفه بـ"الشتاء العربي"، وكأن العنف هو وليد الثوار وليس وليد الانظمة القمعية الاستخباراتية التي تصنعه. وانتهى الامر بالبطريرك الراعي الى اهمال اوجاع الناس في "الربيع العربي"، والتركيز على شكليات خبيثة لا تُخرجه عن النص الكنَسي، ولا تلزمه بحريات الشعوب وحاجاتها، لينتهي به الامر الى زيارة سوريا اول من امس من دون حاجة الى اتمام زيارة في هذه الظروف الا اذا اصرّ على بطولة حقيقية تقضي بزيارة المساكين والمرضى والايتام والثكلى كما هو واجبه وفي المناطق التي تحتاجه كرسولٍ للمسيح.
في النهاية، قتلت شهوةُ الجسد نذور عفّة أسقف! وبدل ان ينسحب الى الاعتزال والنُسك للمغفرة، ساهم وحده وقبل وسواه، ان تصنع منه المخابرات بطريركاً ليقتل...كنيسة!
كان فلاديمير كراشكوف كاهناً روسياً اورثوذكسياً (تقتضي المناسبة) يتحدى ستالين دوماً ويقول للمؤمنين "لا تخافوا، ان يسوع حرٌّ ومحرِّر لانه جاء ليرفع الظلم والظلام ويدعو المأسورين الى الحرية، حريتكم آتية لانها من علُ وان رحلنا نحن، وما دورنا كرسل المسيح الا ان نؤكد لكم على هذه الحرية ولو كان بينكم من يعادينا الا انها من الله وهي حق له.
سحق ستالين رأس كراشكوف كما يسحق شبيحة الاسد رؤوس السوريين اليوم، سحق رأسه وهو يبتسم ويشهد ليسوع!

دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

جان الخائف
06:34
12 شباط (فبراير) 2013 - 
وصول الكاردينال الراعي إلى سدة البابوية دونها عوائق جمة حتى الآن،ولكن ما يثير الخوف هو أن أوساط الفاتبكان بدأت تبشر بوصول كاردينالاً من جذور أميركية لاتينية إلى سدة البابوية، وإذا كان المقصود هو الكاردينال ليوناردو ساندري،رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان ،فإن هذا سيكون نذير شؤم لمنطقة الشرق الأوسط.إن الكاردينال ساندري معروف بحماسته لدعم الأقليات في الشرق الأوسط وحمايتها ،كما يدعي،من المسلمين "المتعصبين" في العالم العربي و اللذين أصبحوا في الحكم بعد الثورات في بلادهم(مصر،ليبيا،تونس..)وهو يدعم بشار الأسد الذي يدعي بأنه حامي الأقليات في الشرق!و يعتبر الكاردينال الراعي من المقربين من ساندري في نهجه وتفكيره.حمى الله مسيحي الشرق من شر ما يدبر لهم في ليل.

دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

karfan
05:18
12 شباط (فبراير) 2013 - 
ينبغي حرق أوراقه عن طريق أوسع حملة تعرية لكشفه وقطع الطريق أمام إيصاله إلى سدة الكرسي الرسولي، حتى لا يتسبب بأفدح الأذى للمسيحيين المشرقيين

دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

جوزف
21:51
11 شباط (فبراير) 2013 - 
يا شباب، البطريرك الراعي يعيّن كاردينالاً بعد أقل من سنتين من وصوله إلى المنصب البطريركي (استلزم الامر مع سلفه الكاردينال صفير مدة 10 سنوات بعد انتخابه بطريركًا ليحصل على رتبة الكاردينال)، منذ اسبوع عُيِّن الراعي في 4 لجان فاتيكانيّة... اليوم يُعلن البابا استقالته، الأنظار تتجه نحو الراعي و السبب هو كلام يدور همسًا حول احتمال وصوله إلى البابويّة دعمًا لمسيحيي الشرق.... الله يستر.

في "باب توما" بـ"موكب رئاسي"، "الراعي": "الإصلاحات لا تٌفرَض من الخارج"!

khaled
12:35
10 شباط (فبراير) 2013 - 

Once His Holiness meets the Criminal of Damascus, the Meaning and the Picture of the Mission would be changed, from Religious to Politics. Which is not the Religious People business. Automatically, would put His Holiness in the Grid of Supporting the Butcher of the Syrian Civilians. Does God say so. If His Holiness would give an Advice to the Criminal to stop the Slaughter Operations of the Civilians. His Holiness would have the same answer as Kofi Annan and Ibrahimi had heard. Kiss my ...Hand goodbye. Do not forget to give this advice to your Politicians in Lebanon. Killing their people Softly Softly.
khaled
في "باب توما" بـ"موكب رئاسي"، "الراعي": "الإصلاحات لا تٌفرَض من الخارج"!

جوزف
18:55
10 شباط (فبراير) 2013 - 
بالإذن من الدكتور فارس سعيد: هذه الزيارة لا تُلزم إلا من قام بها. دعوه يذهب أينما يشاء و دعونا نرتح منه قليلاً و من طلاًته التي لا تنتهي ، و عسى أن يكون تعيينه في 4 لجان فاتيكانيّة مقدمة لسحبه من لبنان و تعيين بديل عنه (نتمنى ألا نترحم عليه، لأن الباقين ليسوا أفضل حالاً). دخيل الله أتركوه يلعب كما يريد و لنعلن تبرؤنا الأخلاقي و السياسي و المذهبي منه و من أفعاله.
14 آذار أو أشبح شبح آشباح

رامز
10:11
10 شباط (فبراير) 2013 - 
البرهان الساطع على عدمية 14 آذارنا في هذه المناسبة الكوارثية، الجديدة، التي طرّزها هذا "البطريرك" الغبي بقدر ما هو متمَومِس وخطِر علينا نحن الموارنة، إنما هو في عدم اتخام المساحات المسيحية كافة بالتظاهرات الحاشدة بما فيه حتى إلى داخل باحة بكركي المحتلّة. وذلك لتهميش هذا "البطريرك" وتعريته على حقيقته المذهلة المقززة، كي نُفهِم العالم وخاصة الرأي العام العربي المسلم أن موارنة لبنان ليسوا كلهم جراوِ في المكلبة التي رباها الأسد الإبن بعد الأب على أرض لبنان، ونحن نرى الجراوي المتبزّرة منها تُنَبْحِح وتُنَبْوِح من أعلى كرسي التنفيذي إلى أسفل المرحاض، حيث يسبح الأعاوِن والأعاوين، مثلاً.

أخيراً يَفي بـ"نِذرِه": البطريرك الراعي في دمشق ويلتقي الأسد!

الجمعة 8 شباط (فبراير) 2013
الراعي
أشارت معلومات من الصرح البطريركي في بكركي ان بطريرك الموارنة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، سوف يزور العاصمة السورية ليومين اعتبارا من يوم السبت على ان يقيم قداسا بمناسبة عيد القديس مارون، وعلى ان يشارك يوم الاحد في حفل تنصيب بطريرك الروم الارثوذكس يوحنا اليازجي خلفا للبطريرك الراحل اغناطيوس الرابع هزيم.
وأضافت المعلومات ان معظم بطاركة الطوائف المسيحية في الشرق سوف يشاركون في حفل التنصيب وكذلك الرئيس السوري بشار الاسد، وهي مناسبة ليلتقي خلالها البطريرك الماروني الراعي الرئيس السوري بشار الاسد.
الأسد حامي المسيحيين!
وتضيف المعلومات ان الرئيس السوري سوف يستغل هذه المناسبة ليوجه رسالة الى العالم الغربي، ومفادها انه هو من يحمي المسيحيين في الشرق، وان الامن في دمشق مستتب وكل ما تشهده سوريا لا يعدو كونه مؤامرة ينفذها ارهابيون لزعزعة استقرار البلاد، وان بطاركة الطوائف المسيحية ومن بينهم بطريرك الموارنة، يثقون بحكمة وقيادة الرئيس السوري وهم لذلك شاركوا بحفل تنصيب البطريرك اليازجي، الامر الذي يعطي جرعة اوكسيجين لنظام الاسد المتهاوي.
جدير بالذكر أن البطريرك الراعي كان قد أعلن عن رغبته بزيارة دمشق فور انتخابه، ولكنه اضطر لتأجيل الزيارة بسبب المعارضة الواسعة التي أثارتها الفكرة.
صفير رفض مرافقة "البابا": "أين يقع قصر المهاجرين؟"
والواقع أن زيارة البطريرك الراعي إلى دمشق لن تكون الأولى. فقد ذكرت مصادر سورية مطّلعة لـ"الشفاف" أنه سبق لـ"لمطران" الراعي أن قام بأكثر من ٦ زيارات، غير معلنة، إلى سوريا، وذلك في حين كان سلفه البطريرك صفير قد ثابر على رفض زيارة سوريا.. حتى الآن!
وفي العام ٢٠٠١، رفض البطريرك صفير زيارة دمشق برفقة "البابا يوحنا بولس الثاني"!
وفي جواب لاذع لصحفي سأله إذا كان سيزور "قصر المهاجرين"، نُقِل عن البطريرك صفير أنه أجاب" أين يقع قصر المهاجرين"!!
أخيراً يَفي بـ"نِذرِه": البطريرك الراعي في دمشق ويلتقي الأسد!

khaled
12:11
9 شباط (فبراير) 2013 - 

This visit is totally Religious Tradition. Should not be taken as a good gesture to support the Criminal of Damascus. Though most of the Christians do not support the Revolution, that does not mean, the Revolution would fail, as other Factions against the Revolution, and still its Success is GUARANTEED. The Holly Man as before had the Courage to explain his Views. If he supports the Regime in Syria would say that clearly. Anyhow, the visit would not make any difference to the Collapse of the Regime. If His Holiness supports the Regime would find himself wrong later. We wish those Religious Leaders to stay away from Lebanese Politics and MIND their Business.
khaled
دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

جوزف
19:07
10 شباط (فبراير) 2013 - 
ألم يكفِ المسيحيين بهلوانًا سياسيّاً اسمه ميشال عون حتى يأتيهم بهلوانًا آخر إلى سدّة البطريركية؟ على كل حال، إذ كان لا بد من إيجابيّة من تبوّء الراعي لمركزه الحالي فهي أن الهالة التي يزرعها رجال الدين من حولهم، و التي يصدّقها و يعمل بها سذّج القوم في كلّ مكان و زمان منذ ايام الفراعنة و حتى اليوم، قد بدأت تظهر على حقيقتها للجميع و علنًأ، فهنا نشاهد بطريركًا تحوم حوله شبهة سلوكية و هناك نشاهد مفتٍ تحوم حوله شبهات مالية تجعله يبدل مواقفه السياسية من اليسار إلى اليمين أو بالعكس و الزمن زمن ثورة اتصالات مفتوح على مداه الأوسع فانتظروا المزيد.
دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

الياس بجاني
22:13
10 شباط (فبراير) 2013 - 

راعي يأكل خرافه ويعيش روحية وعقلية الإنسان العتيق الياس بجاني/الراعي يأكل خرافه ويتآمر عليهم ويستهزئ بكرامتهم ولا يعيرهم أي اهتمام معارضين وموالين على حد سواء. الرجل لأسباب ترابية ودنيوية لم تعد خافية على من يريد أن يعرف الحقائق هو رهينة لدى قادة محور الشر السوري – الإيراني ويعمل من ضمن أدوات مخططاتهم الإرهابية. لم يعد هناك أي أمل في الرجل وقد وقع في تجارب إبليس وعاد إلى الإنسان العتيق، إنسان الغرائز. شخصياً لم نرى فيه يوماً ما يشبهننا كموارنة ومسيحيين ولبنانيين سياديين لا في الفكر ولا في الخطاب ولا في التحالفات ولا في نزعاته العدائية الحاقدة ولا في جنوحه وتغريده خارج ثوابت بكركي التي أعطي لها مجد لبنان. هو غريب عنا ومغرب عنا ولا يعيش لبنان ثورة الأرز وهو باختصار لو كان منا لما كان خرج عنا. لله نوكل أمر شروده والرب هو كفيل به لأنه يمهل ولا يهمل. أما حال الأحزاب المسيحية وجماعات المستقلين في 14 آذار ةما عدة فترس سعيد فمحزن حيث بلعوا ألسنتهم ولا تكن عندهم الجرأة لاستنكار زيارة الراعي لسوريا الأسد رغم كل ما تسبب به لوطنهم ولأهلهم من مصائب وكوارث. هؤلاء عار عليهم صمت القبور هذا وهم بينوا أنهم أشباه قادة لا أكثر ولا أقل ودون استثناء في زمن المحل العنزات بيفزوا ع الفحولي ولكن كل فياغرا العالم ما بتعمل من العنزي فحل ولا بتقدر العنزي بيوم تكون فحل فاعل ومخصب. وضع بعض أهلنا الأغنام من جماعات مدمني التبن في لبنان ومن الموارنة من طائفتنا تحديداً هو وضع العنزات يلي توهموا انون فحولي. لا يا ربع، لا يا راكعين وخانعين، لا جماعات الزرائب، العنزي عنزي ولو طارت. أما يلي بالعين لسانتون من قادة الموارنة ودن استثناء ومش عارفين ربون وين حاطيطون هودي ما إلون عازي وهودي شي تعتير بيمشوا مع الماشي وبيقوقفوا مع الواقف وبيرقصوا بكل عرس. يعني ما إلون لون ولا موقف وما عندون شي اسموا كرامي. ربنا يشفيون من اوارم الجبن والخوف وقلة الإيمان وخور الرجاء.
دخل نظام سوريا الى كل لبنان الا بكركي، خرج النظام من كل لبنان... الا بكركي!

SALIM NAKAD
09:35
11 شباط (فبراير) 2013 - 

لقد لخص سيدنا الكاردينال الموقف في سوريا بأنه مجرد إصلاحات مطلوبة من الخارج، وقد نبّه بحكمته إلى أنها ينبغي أن تنبع من الداخل، ولعله يرى أن النظام قد قام حتى الآن بالقسم الأكبر منها، رغم أنه لم يشر إلى ذلك صراحة، هذا الموقف من غبطته كان من الممكن أن يصلح بنظري منذ حوالي عامين من الآن قبل الستين آلاف قتيل ومئات آلاف الجرحى والمعتقلين وملايين المشردين ومئات المدن والقرى المدمرة، ولم يعد مجرد أحد في الداخل أو في العالم يطالب بالإصلاحات الآن، بل الطلب الوحيد هو رحيل النظام ومحاسبته، فأين كان سيدنا البطرك محتجبا أو غائبا عن السمع طوال مدة العامين المنصرمين رغم أنه لم يغب بحسب علمي عن أية مناسبة زيارة أو تصريحاً ولو تلميحا

"NOW": الإفراج عن المخطوف دياب بعد دفع 17 ألف دولار

أفاد مصدر مطلع موقع "NOW" أنّ خاطفي المواطن أحمد دياب، المعروف أيضًا بإسم أبو حسن، أفرجوا عنه اليوم في حي الشروانة في بعلبك، بعد أن كانت وحدة من الجيش اللبناني قد نفذّت مداهمات صباحًا لإعتقداها أنّ المخطوف موجود في الحي.
وفي سياق متّصل، كشف المصدر أنّ عناصر "شعبة المعلومات" وجدوا في محيط بعلبك السيّارة التي كان يستخدمها الخاطفون لنقل أبو حسن من منطقة إلى أخرى، فضلاً عن أنّ الشعبة رصدت مكالمات من منطقة حي الشروانة الأمر الذي ساعدها في الضغط على الخاطفين من أجل الإفراج عن دياب.
وقد عُلم أيضًا أنّ أهل المخطوف دياب كانوا قد دفعوا فدية بقيمة 17 ألف دولار أميركي للخاطفين مقابل الإفراج عنه.

تظاهرة لـ"المبادرة من أجل النسبيّة" من أجل قانون إنتخاب عصري

تظاهرة
نظمت حركة "المبادرة من أجل النسبية" تظاهرة عند الثالثة والنصف من بعد ظهر اليوم، من أجل "قانون انتخاب عصري يعتمد النسبية خارج القيد الطائفي ولبنان دائرة واحدة مع خفض سن الإقتراع".
إنطلقت المسيرة من أمام حديقة الصنائع باتجاه مجلس النواب تؤازرها القوى الأمنية، بمشاركة حشد واسع من القوى السياسية والنقابية والهيئات النسائية وممثلين عن المجتمع المدني. 
ورفعت خلال التظاهرة لافتات تطالب بالنسبية وترفض "الإنتخابات المعدة نتائجها سلفا"، كما هتف المشاركون "بالأكثري الندامة وبالنسبيّة السلامة"، و"خارج القيد الطائفي داخل القيد اللبناني".

Fabrication Dec 2011...

"14 آذار" وأمل" لم تتصلا بإسرائيل: التقرير مفبرك


ذكر موقع "واللا" الإسرائيلي أن قياديين في قوى "14 آذار" وحركة "أمل" طالبوا إسرائيل بالإمتناع عن تصعيد عسكري ضد لبنان، وتعهدوا بتحسين العلاقات معها في المستقبل. وقال محلل الشؤون العربية في الموقع آفي سخاروف إنّ فريق 14 آذار "مرّر رسائل الى إسرائيل أخيرًا طالبًا الامتناع عن أي تصعيد ضد لبنان"، وتعهّد بأنه "في المستقبل سيتم تحسين العلاقات مع اسرائيل"، وأضاف سخاروف أنّ "الأمر المفاجئ أكثر هو أن رسائل بروح مشابهة تم نقلها، في موازاة ذلك، من حركة "أمل"، التي اعتُبرت في الماضي على أنها حليفة لـ"حزب الله". 

على وقع هذه الحادثة، ردّ منسّق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" فارس سعيد على هذه الاتهامات، في حديث إلى موقع "NOW"، فرأى أنها "تحريض وكلام مرفوض ومفبرك ولا رد عليه". وقال: "من المعيب الرّد على هؤلاء"، معتبرًا أن الخبر أمني وليس سياسيًا". 

وردًا على سؤال، أعرب  سعيد عن عدم تخوّفه من ضربة إسرائيلية على لبنان بعد اتهام "حزب الله" بتفجير بورغاس في بلغاريا. 

من جهته، ردّ عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي خريس، في حديث إلى "NOW"، على هذه الاتهامات، بأن الحركة "لا يمكن أن تستجدي لا من إسرائيل ولا من غيرها، فإسرائيل هي شر مطلق والتعامل معها حرام"، مؤكدًا أن "هذه الادعاءات كاذبة". وأضاف أن "المفاوضات مع اسرائيل لا يمكن ان تجدي نفعًا، والأسلوب الوحيد الذي يحرر الأرض هو طريق المقاومة فقط لا غير، وحركة "أمل" قدّمت آلاف الشهداء وهي تواجه العدو واستطاعت أن تجرّ إسرائيل إلى الإنسحاب من الجنوب، وشاركت بتحرير ما تبقى من أرضنا في العام 2000 وقدّمت عشرات الشهداء". 

إلى ذلك، استبعد خريس أن يكون أي فريق لبناني طلب من إسرائيل هذا الطلب، معتبرًا أن "الأكاذيب الاسرائيلية واضحة ومعروفة، فمرّات عديدة نرى هكذا أكاذيب وأقاويل عند العدو".  

وعن احتمال ضربة إسرائيلية ضد لبنان خصوصًا بعد اتهام "حزب الله" بتفجير بلغاريا، أجاب خريس: "التخوف دائم، فإسرائيل عدو وهي تحتل جزءاً من أرضنا، ومنذ أكثر من شهر هناك طلعات جوية يومية من قبل العدو في الأجواء اللبنانية، لذلك نعتبر أنها في أي وقت قد تقدم على عملية ضد لبنان، إنما هي تعلم أيضًا أن كلفةً باهظة ستتكبدها في حال شنّت أي ضربة على لبنان". 
مصادر لبنانية لإسرائيل: "حركة أمل" اللبنانية تسعى مستقبلاً لعلاقة جيدة مع اسرائيل
القدس المحتلة - آمال شحادة
الأحد ١٠ فبراير ٢٠١٣
كشف موقع "واللا" الاسرائيلي الاخباري نقلاً عن مصادر اسرائيلية رسمية، ان "شخصيات مسؤولة ورفيعة المستوى من قوى الرابع عشر من آذار في لبنان نقلت رسائل الى اسرائيل اكدت فيها رغبتها في منع اي تصعيد بين البلدين".

من جهتها نقلت الاذاعة الاسرائيلية بأن الشخصيات اللبنانية اكدت في رسائلها اهتمامها بتحسين العلاقات مستقبلاً. كما ادعت ان حركة امل الشيعية هي الاخرى نقلت الى اسرائيل رسائل مماثلة، الامر الذي اعتبرته اسرائيل مفاجاة كبيرة نظراً لتحالف الحركة مع حزب الله.

ويأتي هذا الحديث في وقت كان قائد وحدة "ناحل" في الجيش الاسرائيلي، يهودا فوكس، قد اعلن في اوصل تصريح علني لمسؤول عسكري بأن هناك ضرورة لحرب ثالثة على لبنان لنزع خطر صواريخ حزب الله".

وبرر فوكس هذا العدوان بالقول "إن اسرائيل لا تريد ولا تخطط حربا على لبنان أو احتلالا للجنوب اللبناني، ولكن حزب الله يستعد طوال الوقت للهجوم على اسرائيل وتهديد أمن سكانه. والطريقة الأفضل لنزع هذا الخطر هو في اجتياح المناطق التي يسيطر عليها وتدمير البنى التحتية لقوته العسكرية الصاروخية وتدمير أكبر قدر من بطاريات الصواريخ التي يقيمها وبذلك ضمان الهدوء في الجبهة الشمالية لفترة طويلة.

وقال فوكس ان بلاده تتابع بقلق كيف يعمل حزب الله على تعزيز ترسانته العسكرية وكيف يبذل جهودا خارقة للحصول على الصواريخ الروسية الحديثة والمتطورة، خصوصا الصواريخ أرض أرض البعيدة المدى والصواريخ المضادة للطائرات. فهو ليس بحاجة إلى هذه الصواريخ ليحمي نفسه أو ليدافع عن لبنان، بل يريد الحصول عليها فقط لهدف واحد هو تهديد اسرائيل ومهاجمة مواطنيها.

يشار الى ان خطة الجيش الاسرائيلي، في الموضوع الايراني تعتمد على ما يسميه "ضرب الثالوث الموالي لايران في المنطقة".  فالاسرائيليون يرون أن الموقف الايراني المتعنت في مسألة تطوير السلاح النووي، نابع من القناعة بأن حزب الله وسورية وحماس والتنظيمات المسلحة في غزة ستنضم إلى الحرب. وأن ايران تستخدم هذه الأذرع في تهديداتها لاسرائيل. وقد سقطت سورية من هذا الحساب، بسبب انشغالها في الحرب الأهلية. وسقطت التنظيمات الفلسطينية في القطاع، بعد أن توصلت إلى اتفاق تهدئة مع اسرائيل بوساطة مصرية. وبقي حزب الله قوة تهدد اسرائيل، بفضل صواريخه المتطورة التي يبلغ عددها حوالي 50 ألف صاروخ، حسب التقارير الاسرائيلية.  في اسرائيل هناك من يرى أن هذا هو الوقت المناسب لضرب حزب الله، حتى يبقى الايرانيون لوحدهم في المعركة،وعندها  فاما يتراجعوا عن تطوير السلاح النووي وإما يدخلون في حرب لا يكون لهم أي سند فيها من دول الجوار مع اسرائي 
Was Qatar an Agent to Israel, when the Prince of Qatar was received with Celebrations in South Lebanon and Dahyeh South. Those Guys change their Colors according to their Benefits.

"إعلاميون ضد العنف" تستنكر: الإعلام بأسلوب إيراني "كـ.. إختك بإجري"" (شاهد الفيديو)

السبت 9 شباط (فبراير) 2013
"إعلاميون ضد العنف" تستنكر: الإعلام بأسلوب إيراني "كـ.. إختك بإجري"" (شاهد الفيديو)

khaled
17:58
9 شباط (فبراير) 2013 - 

They say the Dog of the Lord, is Lord as well.Those kind Intellectuals and Educated, had lost the Manners and Characters, and had been stripped of Honor and Humanity. If all the above are the personality factors in such person, what do we expect other than this FILTH. They are doing their best to show what the Resistance means. Even the Resistance was down grades by such Corrupters. Kiss the Lebanese Dignity Goodbye.
khaled

جمعية اعلاميون ضد العنف استنكرت التعرض للزميل اسعد بشارة
استنكرت جمعية "إعلاميون ضد العنف" في بيان، التعرض للزميل أسعد بشارة في برنامج "حديث الساعة" للإعلامي عماد مرمل على قناة "المنار"، و"هذا التعرض حصل من خلال استضافة المدعو سالم زهران الذي لا يتقن سوى لغة السباب والشتائم، وحصل أيضا لدى استخدام زهران عضلاته المنتفخة بفعل سلاح الأمر الواقع، وحصل أيضا وأيضا عبر وقوف مرمل على مسافة واحدة من المعتدي والمعتدى عليه، فيما كان من بديهيات دوره إسكات زهران وطرده من الحلقة بسبب انحداره وخدشه ذوق المشاهدين بعد خروجه عن آداب التعاطي نتيجة عجزه عن الرد على حجج بشارة السياسية بحجج من النوع نفسه".
وإذ استهجنت الجمعية "تبدية بعض المحطات جانب الإثارة على النقاش العقلاني"، دعت "المنار" إلى "إصدار بيان اعتذار من بشارة على الإساءة التي تعرض لها في قلب محطتهم وبيئتهم، فيما كان الأحرى بهم شكره على مجرد موافقته الاطلالة على شاشتهم".

الجيش: كبير الناس خادمهم !

منذ اللحظة الاولى لورود الاخبار عن "تعرض دورية للجيش لمكمن في عرسال"، وقفنا مع الجيش من دون تردد. كان هذا يوم الجمعة الماضي. وبمرور الوقت، توالت اخبار اخرى ومختلفة عن الرواية التي جرى تسويقها، وكانت روايات اهلية تتحدث عن ان الناشط خالد الحميد قتل عمدا، بل انه اغتيل وسط البلدة، وجرى سحب جثته الى جرود البلدة. ثم راجت شائعات مصدرها غير المعلن مخابرات الجيش او من يدور في فلكها وفي فلك "حزب الله" تصور اهالي عرسال على انهم مجرمون ودمويون يقتلون بالبلطات، ويشوهون الجثث ويقطعون اعضاء منها. فأتت شهادات الاهالي لتصور مشهدا مختلفا تماما، بما جعل من رواية مديرية التوجيه والشائعات المسربة الى اجهزة الاعلام الموالية لقوى ٨ آذار رواية مشكوكا فيها. ثم سمعنا بلائحة مطلوبين بالعشرات من اهل عرسال، وتدابير امنية ادت الى وضعها تحت حصار يضاف الى حصارها الجغرافي بين مناطق واقعة تحت نفوذ "حزب الله" والاراضي السورية. 
نقولها بكل صراحة لقيادة الجيش، إن تأييدنا المطلق للمؤسسة لا يعني ابدا اننا نقبل بأن يظلم الناس تحت "لافتة" الجيش وحمايته. فلا مؤسسة ولا جهاز فوق الشعب. ان الدولة بكل اجهزتها، ومنها الجيش، هي خادمة الشعب، وليس العكس. من هنا مطالبتنا العماد قهوجي بخطوات جدية لكشف ملابسات حادثة عرسال بكل تفاصيلها، عبر لجنة قضائية شفافة ومحايدة تريح الوضع، وترفع كل شك عن سلوكيات احد اجهزة الجيش، وعنينا المخابرات. فالحق يقال ان الكثيرين لديهم شكوك كبيرة في حجم نفوذ "حزب الله" داخل الجهاز، وحتى في الجيش عبر بعض الضباط. 
إن واجب قيادة الجيش ان يكون عمل المؤسسة فوق الشكوك، وعليه وجب الاسراع في التعامل مع موضوع عرسال بحكمة من اجل وضع حد لكل ما شاب الحادثة من تخبط. وقبل اي شيء اخر، وجب الخروج امام الرأي العام والافصاح عن سبب قتل خالد الحميد، وما هي التهم المنسوبة اليه التي استوجبت ايفاد مجموعة امنية بتلك الطريقة؟ وهل كان من الضروري قتله أو توقيفه؟ وما هي الزوايا المخفية من القضية والمتعلقة بوجود مسلحين مدنيين في عداد القوة التي قتلت الحميد؟ والاهم من ذلك كله، هل تستحق عرسال عقابا جماعيا بفرض حصار عليها؟ 
إن ابناء عرسال لبنانيون اصيلون، واستقلاليون اصيلون، وابطال، ومناصرون للحق في لبنان وفي سوريا. ولذلك يستحيل تركهم يتعرضون لحملات تشويه عبر استغلال سقوط الرائد بشعلاني والمعاون زهرمان. بالتأكيد يستحيل تركهم وحدهم يواجهون هذه الحملة المنسقة التي تنظمها خفافيش الليل في مختلف المناطق، فينزل قطّاع طرق تحت "لافتة" دعم الجيش هنا وهناك. 
كلمة أخيرة لتذكير من ينبغي تذكيره في الدولة او في مؤسساتها اياً تكن: إن كبير الناس خادمهم. واذا كان الخيار بين الشعب واي مسؤول فاننا سنختار الشعب اولا. وعرسال من الشعب.
علي حماده

خاص "النهار": ابو ابرهيم توفي قبل 3 ايام في مستشفى تركي

8 شباط 2013 الساعة 21:43
النهار
علم موقع "النهار" ان عمار الداديخي المعروف بابي ابرهيم، خاطف الزوار اللبنانيين الـ 9 في اعزاز شمال حلب، توفي قبل 3 أيام في مستشفى في غازي عنتاب التركية بعد اصابته قرب مطار منغ العسكري في حلب.
واكدت المعلومات ان ابو ابرهيم اصيب برجله مباشرة في شريان رئيسي، ما اضطر الاطباء الى قطعها بعد اصابته بـ"الغرغرينا"، واستدعى"لواء عاصفة الشمال" طبيباً من ألمانيا لعلاجه لكنه دخل في غيبوبة وتوفي الاربعاء الماضي ودفن في اعزاز.

لم نتبلغ وفاة "أبو إبراهيم" ولم نتسلم أي جثة


أكد المنسق السياسي والاعلامي لـ "الجيش السوري الحر" لؤي المقداد أن "خاطف اللبنانيين في أعزاز "أبو إبراهيم" أصيب في اشتباكات مع "الجيش السوري الحر" في وقت سابق وليس مع "القوات النظامية، وأن إصابته ليست خطيرة".

المقداد، وفي حديث الى قناة "المستقبل"، قال: "لم نتبلغ وفاة "أبو ابراهيم" ولم نتسلم أي جثة ولم نتبلغ عنه منذ إصاباته، ولا أعرف إن كان قد توفي أم لا، ولا يعنيني الموضوع كثيراً"، موضحاً أن "المخطوفين اللبنانيين بحالة جيدة".

واعتبر أن "إعلان وزير الداخلية مروان شربل عن أن "أبو ابراهيم" توفي معلومة "لا قيمة لها".

أوغاسابيان: صحة التمثيل بحاجة الى ضمانات


اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب جان أوغاسابيان ان لبنان يعيش في "مناخ مجنون وبعض القادة المسيحيين دخلوا في جو المزايدة وتخويف المسيحيين من السنة في العالم العربي وعادوا بنا الى مفاهيم كنا قد نسيناها منذ الـ 1975 "


وأضاف اوغاسابيان في حديثٍ للـ"mtv" أن مشروع اللقاء الأرثوذكسي فتح جدالاً حول النظام

السياسي متسائلاً "هل لدينا مصلحة أن نفتح هذا النقاش اليوم؟" وقال:"صحة التمثيل بحاجة الى ضمانات".

وعن مبادرة الرئيس سعد الحريري أوضح أوغاسابيان أن أهميتها تكمن بأنها حزمة تعطي ضمانات وتفقدقيمتها اذا جُزّئت"، واوضح قائلاً:"طالبنا بمجلس شيوخ على أساس مذهبي يعطي حق الفيتو (النقض) بالمساءل الكبرى لكل المذاهب". وقال:" نريد تعديل الطاائف وانتخاب مجلس شيوخ يمثّل الطوائف بعدها نأتي بمجلس نواب خارج القيد الطائفي".
من جهة أخرى رفض أوغاسابيان "اي سلاح خارج اطار السلاح الجيش اللبناني"، متسائلاً "هل احارب هذا التطرف في المنطقة من خلال وضع المسيحيين في مواجهة مع السنة أم من خلال التعايش مع قوى الاعتدال؟"
وإذا رأى أن "هناك مخاطر من ضربة اسرائيلية على لبنان"، كشف أوغاسابيان عن معلومات تفيد بأن الطرف الاسرائيلي أبلغ اليونيفيل أن يأخذ احتياطاته، قائلاً:"هذا التحذير يجب ان نربطه بتهريب الأسلحة من سوريا الى لبنان".
لهذه الأسباب لبنان على حافة الانهيار
حرب في لبنان

كــارول مـعـلـوف  

يقف لبنان على صفائح تكتونية متحرّكة، وثمة بركان سياسي على وشك الإنفجار. فمضاعفات اليقظة السنية في سوريا والعراق، والمواقف التي تزداد صعوبة لإيران وحلفائها الشيعة- العلويين، والفوضى في مصر، والوضع الاقتصادي في إسرائيل والسياسة الأميركية الخارجية المتغيّرة في الشرق الأوسط، كلّها تشير الى حرب تلوح في الأفق بالنسبة للبلد الأكثر هشاشة في المنطقة. حتى الآن، لا يزال الوضع في لبنان هادئاً. ولكن الى متى، قبل أن تبلغ الانقسامات الداخلية، تغذّيها التوترات الإقليمية، مرحلة الغليان القصوى؟



إيران

من يعتقد بأنّ إيران تدعم ببساطة الشيعة- العلويين، المعروفين بالمقاومة ضد إسرائيل بالإرتكاز على معتقدات إيديولوجية، يكون غير مدرك لطموحات إيران التاريخية. فطهران تخطّط لاستعادة موقعها كلاعب بارز ليس فقط على المستوى الإقليمي بل كذلك على المستوى العالمي، مستخدمةً وكلائها في المنطقة كوسائل مقايضة  للتفاوض على مستقبل برنامجها النووي.



فمن خلال امتلاكها قنبلة نووية، تأمل إيران بأن تحجز لها مقعداً على طاولة عظام الشأن من الصف الأول على طاولة السياسة العالمية. مع إعادة انتخاب الرئيس باراك أوباما، أمران يبدوان واضحين للقيادة الإيرانية: الأمر الأوّل هو أنّ الولايات المتحدة لن تهاجم مواقع إيران النووية، ولا ستسمح لإسرائيل بالقيام بذلك. الأمر الثاني هو أنّ المفاوضات مع بلدان 5+ 1 سوف تُستأنف قريباً، وسوف يكون على إيران أن تضع أوراقها على الطاولة— وما من شيء يضاهي نشوب حربٍ بين إسرائيل و "حزب الله" يضمن لإيران أن تمتلك يداً في اللعبة. وكنصيرة لـ "حزب الله"، سوف تقوم إيران على الأرجح بالتفاوض ع لى وقف إطلاق النار مقابل تعزيزات لبرنامجها النووي.

سوريا

ما هي الطريقة المُثلى لتشتيت الانتباه عن المجازر التي يرتكبها النظام السوري غير الحث على قيام حرب بين إسرائيل و"حزب الله"؟ لسحق الثورة الشعبية التي قامت ضد عقود من حكم عائلته، على بشار الأسد أن يزيد من وحشيته في التعامل. وللعمل بحصانة كاملة، يحتاج الى وسيلة تحوّل الأنظار عنه، وأفضل هدية يمكن أن تُقدّم له هي حرب أخرى – والأفضل أن يتحمّل وزرها طرف آخر. وإذا كان العالم يعاني الآن من متلازمة التعب في سوريا، فإنّ نشوب حرب بين "حزب الله" وإسرائيل يمكن أن يكون وسيلة مرحّباً بها لإلهاء الصحافة العالمية.



بهذه الطريقة يمكن أن تتحوّل الضغوط السياسية والدبلوماسية نحو إسرائيل وإيران. وقادة العالم سوف يدفعون تجاه إنهاء الحرب في لبنان، وبذلك سوف يحصل بشار على الفرصة التي يجتاجها لسحق الثورة القائمة ضدّه في الظلام [بعيداً عن الأنظار] بما أنّ المجتمع الدولي سوف يكون منشغلاً بحرب أخرى تدور في الشرق الأوسط.

"حزب الله"

[من موقعه] كإبن إيران وسوريا، سوف يقوم "حزب الله" بكل ما تطلبه منه طهران ودمشق. ومع ذلك فللحزب أسبابه الخاصة لخيار الحرب وتقوية قبضته على السلطة في لبنان. على المستوى الإقليمي، "حزب الله" هو الحليف الطبيعي للنظام السوري ووريثه الوحيد في امتلاك أسلحة ثقيلة – بما فيها ترسانته الكيميائية. ونشوب حرب مع إسرائيل من شأنه أن يبرّر اقتناء مثل هذه الأسلحة ويقوّي موقف الحزب كحامٍ شرعي للسيادة اللبنانية.



على المستوى الداخلي، تظهر المناورة السياسية الأخيرة لـ "حزب الله" وحلفائه أنّ الحزب لا ينوي إجراء الانتخابات النيابية في موعدها. والخوف الوحيد هو أن تحالف 8 آذار الموالي لسوريا، بقيادة "حزب الله"، سوف يخسر أكثريته في البرلمان لصالح فوز إئتلاف 14 آذار الموالي للغرب. ومثل هذه الخسارة قد تعني بالنسبة لـ "حزب الله" كف يده عن التحكّم بالبلد بعد الآن. ونشوب حرب إسرائيلية من شأنها بالتأكيد أن تؤخّر الانتخابات حتى إشعار آخر.



إسرائيل

تشير الانتخابات في إسرائيل أنّ لدى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو جدول أعمال مختلف عن ذاك الذي يعلن عنه.



على صعيد الداخل، يُعتبر الرئيس مسؤولاً عن الاقتصاد المتراجع ومعدّل التضخّم المالي الأعلى منذ ست سنوات. وعلى الصعيد الدولي، يتصاعد الضغط على إسرائيل من أجل وقف بناء مستعمرات غير شرعية في القدس الشرقية والضفة الغربية العربيتين ولوقف الإستيلاء على أراضٍ فلسطينية. وينوي نتنياهو متابعة التوسّع غير الشرعي في الضفة الغربية المحتلة، بوجود العديدين في حكومته ممّن يرون أنّها أرض يهودا والسامرة المذكورة في التوراء، والتي وُعد بها موسى كموطن لليهود قبل آلاف السنين.



للتخفيف من الضغط المحلي والدولي عليه، يحتاج نتنياهو الى تحويل الإنتباه عن انتزاعه للأرض وعن العجز في الخزينة. ولإنجاح خطّته هذه، يحتاج الى دعم غيرمشروط من الولايات المتحدة.

يعلم نتنياهو أنّ ولاية أوباما الثانية تختلف عن ولايته الأولى لأنّه ليس أمام الرئيس الأميركي إعادة إنتخاب  يمكن أن يقلق بشانها. وفقط  من خلال إعطاء إسرائيل توصيف الضحية يمكن لنتنياهو أن يعيد بلده الى واجهة السياسة الخارجية لدى الرئيس اوباما، وما من شيء مثل حرب مع منظمة تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية يمكن أن يذكّر الشعب الأميركي وواضعي السياسة الأميركي بأنّ الدولة اليهودية مستهدفة ضمن شرق أوسط معادٍ لها. وسوف تشير إسرائيل الى أنّها في ظل نهوض الأخوان المسلمين في مصر، و تزايد النفوذ الإيراني في المنطقة، فإنّها الحليف الأقوى لأميركا في المشرق. وإذا ما نشبت حرب، سوف يضمن أفراد جماعة الضغط [اللوبي] الموالون لإسرائيل في واشنطن العاصمة توفير المزيد من الدعم السياسي والمالي لحكومة نتنياهو المشكّلة حديثاً.

وفي هذه النقطة، أفضل مرشّحين لدخول نتنياهو معهما في حرب هما "حركة حماس" في غزة و "حزب الله" في لبنان.



تعلم إسرائيل أنّ "حزب الله" خسر جزءا كبيراً من الدعم والشرعية الذي تمتّع بهما في لبنان بعد حرب تموز2006. فاليوم أكثر من نصف الشعب اللبنانيي عارض صراحةً "حزب الله". ومن وجهة نظرإسرائيل، فإنّ "حزب الله" هو الأضعف والمرشّح الأفضل، في ظل افتقاره للدعم اللوجيستي، والسياسي والشعبي المناسب.



لقد أظهرت ولاية الرئيس أوباما الأولى أنّ الولايات المتحدة لم تعد تريد لعب دور فعال في سياسة الشرق الأوسط. فالجيوش الأميركية انسحبت من العراق، والإدارة الأميركية انسحبت من محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، ولعبت دوراً غير مؤثّر في ثورات الربيع العربي، لا سيّما الثورة السورية. وبينما باتت الولايات المتحدة أقل اعتماداً على نفط الشرق الأوسط، فإنّ الأهمية الاستراتيجية للمنطقة أصبحت أقل أهمية، ولهذا يستخدم اللاعبون الإقليميون عملاء محليين لتسوية الأمور

لماذا ينتحر لبنان؟
زهير قصيباتي  
الخميس ٧ فبراير ٢٠١٣  
ما الذي يجعل جدول أعمال الرئيس الأميركي باراك أوباما «عاجلاً جداً» في جولته المقبلة على الشرق الأوسط؟ أَتَذَكَّرَ فجأة أن مفاوضات ميتة كان اسمها عملية السلام، لم تنفع فيها وعوده المبكرة في بداية ولايته الأولى، وأن فقدان «الكيمياء» في علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، لم يَحُلْ دون السخاء الأميركي في دعم ترسانة الدولة العبرية، فيما الاستيطان يسجل أرقاماً قياسية لمشاريعه؟
أن يكون جدول أعمال أوباما في جولته على إسرائيل والأردن ورام الله «عاجلاً جداً»، كما يقول السفير الأميركي في تل أبيب دان شابيرو، وبين مَحَاوِرِه إيران وسورية، فالأرجح أن الأمر لن يطاول تشجيع ديبلوماسية «الانخراط» مع النظام السوري، الذي بالكاد يملك ورقة للمساومة عليها في أي صفقة.
وأن تأتي الجولة فيما واشنطن تعدّ لسيناريو المفاوضات المباشرة مع طهران، إذا نجحت جولة المحادثات «النووية» في كازاخستان أواخر الشهر، في تلمّس خريطة طريق لصفقة ما مع إيران، فذاك يستبعد- مبدئياً- احتمال تسريع الولايات المتحدة الضوء الأخضر لضربة توجهها إسرائيل الى المنشآت النووية الإيرانية... بمباركة أميركية.
أما أن يعدّ الجيش الإسرائيلي لحرب أخرى على لبنان، كأنها حتمية، فلا ينفع معها بالطبع «النأي بالنفس» عن كل تداعيات تبدّل أحوال سورية بعد الثورة وحرب التدمير الشاملة... وتبدّل أحوال إيران بعد خسارتها «مناعة» حليف، وبعد ما فعلته أسنان العقوبات في نظام ما زال يتوعّد إسرائيل بما يرغمها على «الندم».
يتوعدنا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، كما يهدد نظام المرشد بـ «ضربة كبرى». فلنقرأ ببساطة ضمن تسلسل الأحداث، إعلان بلغاريا نتائج تحقيقاتها في عملية بورغاس (تموز- يوليو 2012) واتهامها شخصين «على علاقة» بالجناح العسكري لـ «حزب الله». يلتقط نتانياهو وإدارة أوباما الإشارة، تبدأ حملة لتحريض الأوروبيين على التخلي عن تحفظهم حيال مطالبات قديمة بإدراج الحزب على لائحة الإرهاب. ينقسم الأوروبيون مجدداً، لكنّ الفرصة سانحة لإسرائيل للاستفراد بالحزب ومعه كل لبنان،... وسانحة لأوباما الثاني إذ وجد ضالته ليقنع الإسرائيلي ببديل عن ضرب إيران الذي قد يجرّ أميركا الى مواجهة على ضفاف الخليج.
هي الفرصة المثلى لإسرائيل التي ستستغل انهماك النظام السوري في الداخل، وانهماك إيران بدعمه وباحتواء ضربات العقوبات. وتستغل أيضاً انهماك دول «الربيع العربي» بأزماتها، خصوصاً مصر التي استنجدت بها واشنطن لـ «تأهيل» حركة حماس بعد حرب قصيرة، وتكليفها مراقبة منع إطلاق الصواريخ، على إسرائيل.
واضح أن دمشق ليست في وارد استعادة تجربة حرب تموز 2006، ولا قدرتها تخوّل إليها نجدة «حزب الله»، ولن ترغب في استدراج نتانياهو ليوجّه الى النظام الضربة القاضية. بل لعل في دمشق مَنْ يخشى «بيع» طهران حلفها في المنطقة بعدما تبدلت أحواله، خصوصاً إذا أغرتها واشنطن بالبديل، في صفقة شاملة انتظرتها إيران سنوات طويلة، حتى اعترفت بالملل من مماحكات الملف النووي، وعض الأصابع كلما حانت جولة مفاوضات عبثية.
ولأن سورية لا تملك الآن ورقة لأي مساومة، وطهران لن تقايض برنامجها النووي بثمن بخس، يزداد الخطر على لبنان وإن مُيّز بين «حزب الله» وجناحه العسكري... فيما التحريض الأميركي- الإسرائيلي يغلب في قضية بورغاس، وتبدو دول أوروبية مقتنعة بذلك.
فرصة ذهبية لإسرائيل أن تستفرد بلبنان لتدمّر دولة أخرى عربية، فيما سورية تنتج دمارها، وإيران المرشد تضع اللمسات الأخيرة على الصفقة: تفادي ضرب أراضيها ومنشآتها، انتزاع اعتراف بنفوذ لها في الخليج و «تقنينه» في العراق، وعرض تسهيل الانسحاب الغربي من أفغانستان، وربما كذلك «تأهيل حزب الله».
لكن الحزب ليس «حماس»، وما قاله شابيرو بعد باراك، يوحي بأن ربيع لبنان 2013 لا يشبه تموز 2006، فلماذا على اللبنانيين و «حزب الله» الانتحار ليكتمل موسم الجنازات؟... و «تنتصر» إيران بعد طول ملل.

What is the Hell wrong if two people were kissing.

علاقة مأزومة: قاسم "أمين عام" ونصرالله مرشد "روحي" بقرار من خامنئي!

السبت 9 شباط (فبراير) 2013
خاص بـ"الشفّاف"
يظن البعض أن ما يجمع بين قياديي الصف الاول في "حزب الله" هو أكبر بكثير مما يفرقهم، وأن قضية المقاومة التي بدأها الحزب منذ العام 1982 لا تعلو فوقها قضية. في الظاهر يجوز هذا الكلام لا بل اكثر من ذلك يجوز القول أن هؤلاء القياديين مستعدون لتقديم الغالي والرخيص وحتى التضحية بأرواحهم فداء بعضهم لبعض.
أما في الباطن وما قد لا يعلمه هذا البعض أن الخلاف بين قيادات الصف الاول وخصوصاً بين الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله ونائبه الشيخ نعيم قاسم قد استفحل ووصل الى ذروته في الفترة الاخيرة بسبب التباين العميق في التعاطي مع المستجدات. إذ ان لكل طرف وجهة نظر خاصة يحاول تسويقها لدى الإيراني والسوري.
مصادر مطلعة على ما يجري داخل "حزب الله" تكشف لـ"الشفاف" أن صراعاً خفيا يدور منذ فترة بعيدة في أروقة الحزب بين نصرالله، الذي يعتبره جمهوره رمزاً للمقاومة، و"قاسم"، الرجل الراديكالي المتشدد بحسب بعض الحزبيين، والذي لم يهضم حتى اليوم اعتلاء نصرالله سدةَ الامانة العامة للمرة الرابعة، علماً أن نظام الحزب الداخلي يمنع التجديد للأمين العام لأكثر من ولايتين متتاليتين". وتلفت إلى أن "قاسم لم يهضم لغاية اليوم مسألة تجديد البيعة لنصرالله خلال مؤتمر الحزب السابع وذلك بعد إنتهاء حرب ٢٠٠٦، وهو الذي استولى على كرسي الأمانة بأمر إيراني عقب مقتل عباس الموسوي. فيومها تذرّعت القيادة الإيرانية بأن الوضع العام في لبنان والمنطقة لا يحتمل الإستغناء عن نصرالله، خاصة وان الحزب كان حتى تاريخ المؤتمر واقعاً تحت صدمة حرب تموز التي أسفرت عن خسائر فادحة في صفوفه على صعيد الأرواح البشرية والعتاد العسكري، وما تلاها من اغتيال للقائد العسكري الاول عماد مغنية".
الشيخ محتشمي مع الشيخ نعيم قاسم ووالد مغنية ووزير خارجية إيران السابق منوشهر متكي
وتقول المصادر أن "أخر الصراعات المخفية بين الرجلين أثيرت على خلفية الأسماء التي ينوي الحزب خوض الإنتخابات النيابية الاخيرة على أساسها، هذا في حال حصولها. فـ"قاسم" يريد إعادة إحياء بعض من الرموز التي كانت محسوبة عليه، وفي طليعتهم النائبين السابقين عبدالله قصير ومحمد برجاوي إضافة إلى رغبته في إعادة بعض كوادر الحزب إلى مناصب سبق أن فقدوها بقرار من نصرالله"! وتشير إلى أن نصرالله يتهم قاسم بالوقوف وراء التحريض ضده لدى القيادة الإيرانية. والأخير إستطاع تجنيد مجموعة لا بأس بها تضم عدد من كبار القياديين السياسيين في الحزب للإعتراض على السياسة التي يتبعها نصرالله منذ العام 2006. ومن أبرز الشخصيات التي انضمت الى حلف "قاسم" رجلُ الحزب الاول في البقاع، الوكيل الشرعي للخامنئي الشيخ محمد يزبك، الذي بات يحذر نصرالله خصوصاً بعد المواقف التي صدرت بحق نجله المتهم بسرقة مخازن الأسلحة في البقاع وبيعها لناشطين سوريين".
وتؤكد المصادر أن "قاسم يمتلك مجموعة من الأدلة الدامغة التي تثبت تورط نصرالله في عدد من الإرتكابات والتجاوزات للمبادئ التي قام الحزب على أساسها. ومن هذه الإرتكابات استحواذه على المردودات المالية العائدة من مؤسسات الحزب ووضعها في حساباته المصرفية الخاصة وحسابات أخرى بإسم ابنته "زينب" وزوجها "أبو علي"، المسؤول عن أمنه الشخصي". وتضيف أن من ضمن الوثائق التي يملكها قاسم والتي تدين نصرالله امتلاكه عددا من الحوزات الدينية الوهمية والتي تدر عليه أموالاً طائلة من خلال أغنياء الطائفة الشيعية في البحرين والعراق وإيران والسعودية ولبنان وذلك عبر الخمس والزكاة التي يدفعونها هؤلاء كل سنة".
وتتابع المصادر: "أن قاسم يتهم نصرالله بصرف ميزانية شهرية تفوق المليوني دولار على جهاز أمنه الخاص المؤلف من مائة وخمسين عنصراً مجهزين بأحدث المعدات العسكرية، أميركية وإسرائيلية الصنع، ومن دون العودة إلى مجلس الشورى في "حزب الله"! كما أن الخلاف بينهما على خلفية تسمية قائد جديد للمقاومة لا زالت قائمة وبقوة. فقاسم الذي كان يريد تسمة شخص من ال "شحادة" لهذا المنصب، لم يستطع منع نصرالله من حسم المنصب لصالح "مصطفى بدر الدين" الذي أخفقت وحدته في تفجير بورغاس".
قاسم "أمين عام"، ونصرالله مرشد "روحي"؟
وللتأكيد على الخلاف العميق بين الرجلين، فمنذ أعوام عبّر نصرالله عن هواجسه تجاه شهية قاسم لتولي منصب الامين العام، وذلك في أحد مهرجانات الحزب عندما قال: "اذا قُتلت على يد إسرائيل أو حدث لي شيء من هذا القبيل، فهذا نائب الامين العام ينتظر! ليعود ويستدرك الامر، ويقول "عم بمزح"! وتخلص المصادر الى ان "التباين حول إدارة الملفات المستعصية، كالأحداث في سوريا والتعاطي مع الشأن الداخلي وخاصة في موضوع المحكمة الدولية، جميعها أمور أدت الى إنقطاع التواصل الشخصي بين نصرالله وقاسم في الاونة الاخيرة. والأمر قائم فقط على حضور قاسم للمهرجانات المركزية بطلب إيراني"، جازمة انه وبمجرد إنتهاء الاوضاع الحاصلة في سوريا سوف يصدر الخامنئي قراره النهائي بطلب بإعفاء نصرالله من مهامه الحزبية وتجييرها لصالح قاسم، مع حفظ ماء وجه الاول من خلال إعادة إحياء منصب "المرشد الروحي لـ"حزب الله" وهو المنصب الذي كان ألصق بالسيد محمد حسين فضل الله في بدايات التأسيس، استغلالاً للمكانة الشعبية التي كان يحتلها في لبنان وخارجه.
حزب الله: رفضنا مراراً دعوات أميركية للحوار
لبنان - يو بي أي
السبت ٩ فبراير ٢٠١٣  العلم الأميركي وعلم حزب الله
أعلن نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، إن الولايات المتحدة الأميركية عرضت الجلوس مع الحزب لكنه رفض ذلك.

وأوضح قاسم قائلاً :"طالما أرسلوا لنا (الأميركيون) بأساليب مختلفة وعبر وسطاء أنهم يريدون الجلوس معنا، وكنا نقول لهم عبر الوسطاء إن الصور لا تنفع، غيّروا عقليتكم واعترفوا بحقوق الشعوب المشروعة".
قائد عسكري إسرائيلي يدعو إلى حرب ثالثة في لبنان
عشية عملية تدريب واسعة
تل أبيب: نظير مجلي
عشية التدريبات الواسعة التي يخطط لها الجيش الإسرائيلي في الأيام القريبة في منطقة الجولان، صرح قائد كبير في الجيش الإسرائيلي بأن هناك مصلحة لإسرائيل بحرب ثالثة في لبنان «تنزع خطر صواريخ حزب الله». وقال العميد يهودا فوكس، قائد لواء الشبيبة الطلائعية في الجيش الإسرائيلي «ناحل»، إن «إسرائيل لا تريد ولا تخطط حربا على لبنان أو احتلالا للجنوب اللبناني، ولكن حزب الله يقوم كل الوقت بإعداد نفسه وقواته للهجوم على إسرائيل وتهديد أمن سكانه. والطريقة الأفضل لنزع هذا الخطر هو في اجتياح المناطق التي يسيطر عليها وتدمير البنى التحتية لقوته العسكرية الصاروخية وتدمير أكبر قدر من بطاريات الصواريخ التي يقيمها وبذلك نوفر لأنفسنا هدوءا لفترة طويلة».وكان فوكس يتكلم أمام قادة لوائه، وهم في طريقهم إلى المرتفعات السورية المحتلة في الجولان، لإجراء تدريبات على احتلال نموذج لقرية لبنانية مبنية فيها. وقال، وفقا لما نشر في الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس، إنه أمام سوريا المفككة وحزب الله المتعاظمة قوته، لا بد من عمل يزيح الأخطار عن إسرائيل. فنحن نتابع بقلق كيف يعمل حزب الله للحصول على صواريخ متطورة وبعيدة المدى مصنوعة في روسيا. فهو ليس بحاجة إلى هذه الصواريخ ليدافع عن لبنان، بل ليهاجم المواطنين الإسرائيليين. وفي رد على سؤال حول الأخطار الكامنة في حرب كهذه على الجيش الإسرائيلي، خصوصا بعد مفاجآت حرب لبنان الثانية سنة 2006، قال: «نحن واعون للأخطار. وعندما اخترنا الخدمة في القوات الطلائعية أقسمنا على القتال مهما يحمل من أخطار في سبيل الدفاع عن إسرائيل. ونحن لا نستهين بقوة العدو وقدراته، لكننا أقوى منه». وأضاف أن الهدف من الحرب التي يتحدث عنها «ليس تدمير آخر مدفع لدى العدو، بل تحطيم القوة الأساسية التي تضمن شل قواتهم ومنعهم من التفكير في الإعداد لحرب أخرى ضدنا».
وقالت الصحيفة إن التوجه في الجيش الإسرائيلي، إذا احتاج إلى الحرب، هو أن يبدأ بقصف جوي مكثف يدمر قواعد الصواريخ والخنادق التي يتحصن فيها المقاتلون من حزب الله، وبعد ذلك اجتياح المنطقة بقوات مشاة لكي تحسم نتيجة الحرب. وتذكر الصحيفة بأنه في حرب لبنان الثانية، كانت قوات هذا اللواء قد تدربت على احتلال قرية لبنانية، وفي غضون فترة قصيرة وجدت نفسها تطبق هذه التدريبات بحرب فعلية.
يذكر أن الجيش الإسرائيلي، كان دائما يرى في قوة حزب الله ليس فقط تهديدا أمنيا مباشرا، بل ورقة ضغط إيرانية بالأساس. بفضل وجود القوة العسكرية له في لبنان، وكذلك بفضل سوريا في الشرق وحماس والجهاد الإسلامي في الجنوب (قطاع غزة)، تشعر إيران بالقوة فتتشدد في موقفها من موضوع تطوير السلاح النووي. ولذلك أقدم الجيش الإسرائيلي على ضربته الأخيرة في قطاع غزة، التي انتهت باتفاق على التهدئة بإشراف ووساطة مصرية. وبتفكك سوريا وخروجها من موازنة الحرب.
، كما أكد القادة السوريون في الأيام الأخيرة، بقي حزب الله قوة أساسية. وهناك من يرى في إسرائيل أن هذا هو الوقت المناسب لضرب حزب الله، حتى يبقى الإيرانيون لوحدهم في المعركة، فإما يتراجعون عن تطوير السلاح النووي وإما يحشرون في حرب لا يكون لهم أي سند فيها من دول الجوار مع إسرائيل.
ووفقا لهذا السيناريو، كان ضرب القاعدة العسكرية السورية قبل أسبوعين، بمثابة اختبار للموقف السوري. فعندما انتهى القصف التدميري بلا رد سوري، بدأ تسليط الأضواء على حزب الله في لبنان. وباشر الطيران الإسرائيلي في تصعيد طلعاته الجوية فوق الجنوب اللبناني وعلى طول الحدود ما بين لبنان وسورية، بشكل علني. وراح المسؤولون الإسرائيليون يؤكدون أن هناك تنسيقا أمنيا عاليا مع الولايات المتحدة في متابعة مسألة الصواريخ السورية واللبنانية. وتجدر الإشارة إلى أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، يقوم بزيارة طويلة إلى الولايات المتحدة، هذه الأيام.

إسرائيل تختبر "حزب الله"

تزايدت المخاوف في لبنان في الآونة الأخيرة بعد الغارة الإسرائيلية التي قيل انها استهدفت قافلة محملة بالصواريخ كانت في طريقها من سوريا الى "حزب الله"، من أن يكون ما حدث مقدمة لمرحلة جديدة من التوتر على الحدود اللبنانية – الإسرائيلية، وخصوصاً اذا قرر "حزب الله" أو سوريا الرد على الهجوم بأي شكل من الأشكال، وتطور ذلك الى مواجهة عسكرية واسعة النطاق يكون لبنان مرة أخرى مسرحها.
في ظل الظروف الحالية، يمكن ادراج الغارة ضمن سياسة الخطوط الحمر التي وضعتها إسرائيل لمنع انتقال السلاح المتطور من سوريا الى "حزب الله"، وكذلك ضمن اطار تحسين القدرة على الردع المسبق، أكثر مما هي مؤشر لنهاية الهدوء الذي ساد الحدود مع لبنان منذ وقف  الاعمال العدائية في آب 2006. فقد رغبت إسرائيل في توجيه رسالة  إلى كل من "حزب الله" وسوريا وإيران في وقت واحد مفادها انها لن تقف مكتوفة في حال حصول تطورات دراماتيكية في سوريا قد تؤدي الى انهيار النظام السوري، وانها مستعدة للتدخل لحماية مصالحها وفي الدرجة الأولى منع حصول "حزب الله" على سلاح متطور "يكسر التوازن" القائم اليوم. 
وما يمكن استنتاجه اليوم أن إسرائيل ليست في وارد زيادة التوتر مع "حزب الله" في لبنان، وهي ليست معنية بتسخين الحدود في ظل ما يحدث في سوريا، اذ ثمة اجماع اسرائيلي على أن الصراع الدموي الدائر في سوريا يصب في نهاية الامر في مصلحة اسرائيل لأنه في كل الاحوال يضعف النظام الحالي في سوريا وينعكس سلباً على وضع "حزب الله" ويوجه ضربة موجعة الى إيران في وقت واحد.  
ومع ذلك، لا يمكن تجاهل حقيقة كون الغارة بمثابة خروج لإسرائيل من حربها السرية الدائرة منذ انتهاء حرب تموز 2006 على "حزب الله" الى المواجهة العلنية، وانها تشكل تحدياً واستفزازاً واضحين للحزب وزعامته، واختباراً حقيقياً لقدرة الحزب على ضبط النفس في مواجهة الوضع الجديد. ومن هذا المنظور قد تكون الغارة امتحاناً لطريقة تصرف الحزب، فهل يتصرف كميليشيا مسلحة ويسعى الى الرد على ما حدث معرضاً لبنان كله للخطر الشديد، ام يتصرف من منطلق مسؤوليته شريكاً في الدولة اللبنانية، ويضع مصالحها العامة قبل مصلحته كحزب.
صحيح أن إسرائيل قد تكون غير معنية بمواجهة مسلحة مع "حزب الله" في الوقت الحاضر، لكن تجارب الماضي علمتنا ألا نستبعد شيئاً، ولا سيما في ظل الاستعدادات الوقائية التي تقوم بها منذ فترة.
رندى حيدر

مناصرو "حزب الله" بالسويد أحد أسباب التردد الأوروبي

ثلاثة رجال من أصلٍ لبناني يحملون جوازات سفر غربية سافروا من بيروت الى وارسو، في بولندا، ومن ثمّ استقلّوا القطار الى صوفيا، في بلغاريا. في 18 تموز 2012، قام أحدهم وهو يحمل حقيبة ظهر مليئة بالمتفجرات، بتفجير باص في منتجع بلغاري على البحر الأسود، ممّا أدى الى مقتل خمسة سواح إسرائيليين والسائق البلغاري. أما رفيقاه فهربا الى رومانيا، واستقلاّ طائرة الى تركيا، ومن ثم عادا الى لبنان. ثلاثتهم كانوا أعضاء في "حزب الله".


تلك كانت الرواية التي أخبرها وزير الداخلية البلغاري تسفيتان تسفيتانوف للصحافيين عن تفجير بورغاس بعد الكشف عن التحقيق، الذي استمر ستة أشهر، قبل ثلاثة أيام. ونتيجة التحقيق هذه أثارت احتمال وضع الاتحاد الأوروبي لـ"حزب الله" على لائحة المنظمات الإرهابية. غير أنّ بلدان الاتحاد الأوروبي ليست كلّها مقتنعة بأنّ "حزب الله" يشكّل تهديداً إرهابياً بالفعل، على الرغم من وجود أدلة.
وقام تسفيتانوف بتصريح مفصّل حول الأدلة التي جمعها المدّعون خلال التحقيق. فقد أشار الى أنّ القنبلة التي كان يحملها منفّذ العملية الذي قضى [في الحادث] تمّ تفجيرها عن بعد، ممّا يُثبت أنّها لم تكن عملية انتحارية. ووجدت السلطات البلغارية كذلك رخصة لسائق مزوّرة وبطاقة أمن اجتماعي في بلدة تسار كالويان، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود المشتركة مع رومانيا. هذا الدليل كان يحمل  الحمض النووي DNA للمفجّر الميت. ووفقاً لتسفتانوف يحمل الهاربان جوازات سفر كندية وأوسترالية، ولكنّهما عاشا في لبنان منذ عام 2006 و 2010 على التوالي.


"لدينا معلومات أنّه على الأقل اثنان منهم أعضاء من "حزب الله"، بمن فيهم منفّذ الهجوم"، قال تسفتانوف. وأضاف "لقد حُدّدت هوية الشخصين، ويمكن أن نستنتج أنّهما ينتميان للجناح العسكري في "حزب الله".


مع ذلك، لا يزال لدى بروكسل شكوك. وقالت كاثرين آشتون، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد

الأوروبي إنّ القضية بحاجة الى المزيد من التفكير. "سوف تناقش الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الرد المناسب بالاستناد الى كافة العناصر التي تمّ تحديدها"، قالت.



فقد ذكر مسؤول مناهضة الإرهاب الأعلى في الاتحاد الأوروبي، جيل دو كيرشوف، أنّ قرار وضع منظمة ما على لائحة الإرهاب ليس قراراً فورياً، بل سياسياً. "بالنسبة لـ "حزب الله"، قد تتساءل، نظراً للوضع في لبنان- وهو وضع هش جداً، والبلد مقسم جداً- هل وضعه على لائحة الإرهاب سوف يساعدكم في تحقيق ما تصبون إليه؟" قال. "لا يوجد تصنيف فوري، فقط لأنّه كان وراء اعتداء إرهابي. لا يجب أن تأخذ في الحسبان الشرط القانوني فحسب، بل كذلك التقييم السياسي للسياق والتوقيت".



يبدو أنّ لا إجماع بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول هذه المسألة.



بنيامين وينثال، الذي يعمل في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، والذي كان يتابع التحقيق في بلغاريا، قال لـ NOW من صوفيا إنّ عدة بلدان قوية في الاتحاد الأوروبي متردّدة بشأن تصنيف "حزب الله" كمنظمة إرهابية، رغم وجود دليل. "من الواضح أنّ هذه هي اللحظة المناسبة للقيام بذلك. ثمة دليل قام التحقيق البلغاري بكشفه، و"حزب الله" اليوم ضعيف بسبب تدهور الوضع في سوريا"، قال. "ولكن من الصعب الحصول على إجماع بين الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. معظم الدبلوماسيين الذين تحدّثت إليهم شكّكوا بذلك. ثمة العديد من المصالح المتضاربة حول وضع "حزب الله" على لائحة الإرهاب أو لا".



ومن بين الدول الأكثر تردّداً فرنسا. إذ أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولند أنّ بلده سوف يدرس الأدلة التي جمعها المحققون البلغار قبل اتخاذ أي قرار. "يتصرّف الفرنسيون بحذر بسبب العلاقات الدبلوماسية الفرنسية- اللبنانية. هم يخشون من أن تصنيفهم "حزب الله"، صاحب اليد الطولى في لبنان، كمنظمة إرهابية يمكن أن يمنعهم من العمل مع الحكومة اللبنانية"، قال وينثال.



ألمانيا كذلك حذرة. فلديها جالية كبيرة من داعمي "حزب الله" التي ازدادت بشكلٍ كبير خلال العقد الماضي. وورد في وسائل الإعلام الألمانية عام 2007 أنّ 900 ناشطٍ في "حزب الله" كانوا في البلد وهم يلتقون دورياً في 30 مركزا ثقافيا ومسجداً. وهؤلاء الناشطون دعموا "حزب الله" في لبنان مالياً من خلال منظمات جمع الأموال، مثل الجمعية اللبنانية لمشروع "كفالة اليتيم"،  وقد



تحمّلت الحكومة الألمانية هذا الوجود ونشاطات جمع الأموال مقابل الحفاظ على الهدوء"، قال وينثال.
السويد أيضاً لديها جالية كبيرة من مناصري "حزب الله" ولم تحسم أمرها في هذه القضية. والعديد من التجمعات التي نظمّها داعمو الحزب شهدت إقبالاً كبيراً عليها في البلد، وحظيت بدعم المعارضة السويدية.



بالإضافة الى أنّه في العام الماضي، تمّ اعتقال رجلين لبنانيين- سويديين في حادثين منفصلين لمحاولتهما التخطيط لاعتداءات على إسرائيليين في بانكوك وقبرص. 

وقام "حزب الله" بجمع الأموال في دول أخرى من الاتحاد الأوروبي مثل الدانمارك. 

وثمة أصوات في بلغاريا تعارض وضع "حزب الله" على لائحة الإرهاب. وقد حذّر بعض قادة المقاومة الوطنية الحكومة من أنّها "تلعب" لعبة خطرة" مع الحزب. 

"من الواضح أنّ هناك الكثير من التوتّر بين البلدان الأوروبية. كما أنّ عدة بلدان بينها ترى الاعتداء في بورغاس شأنا إسرائيلياٍ، رغم أنّ هذا حدث على أرض أوروبية وأودى بحياة مواطن من الاتحاد الأوروبي، هو بلغاري مسلم"، قال وينثال لـ NOW

ميقاتي لحزب الله: لن أسمح بوضع لبنان بمواجهة المجتمع الدولي

لن يكون لبنان بمنأى عن ارتدادات سلبية ستشمل تدابير لتجفيف الموارد المالية للحزب ومنع أعضائه من دخول الاتحاد الأوروبي
الجمعة 8 شباط (فبراير) 2013
قد يكون الاتهام البلغاري لـ «حزب الله» بالضلوع في تفجير حافلة الركاب الإسرائيليين في الصيف الماضي في مطار بورغاس، من الملفات التي تُشكّل راهناً التحدي الأقل ثقلاً على الحكومة اللبنانية في غمرة التحديات الداخلية التي تواجهها، وفي مقدمها ملف حادثة عرسال الذي تحوّل مأزقاً سياسياً بامتياز، مع انسداد أفق الحلول التي تؤول من جهة إلى الحفاظ على هيبة المؤسسة العسكرية، رغم الثغرات التي وقع فيها جهازها الاستخباراتي في تنفيذ عمليته الأمنية، والتي جاءت حصيلتها مُكلفة على الجيش ومعنوياته، ولا تؤدي من جهة ثانية إلى رمي المسؤولية كلياً على أهالي عرسال من دون التوقف عند ملابسات الحادثة، وتحميلهم تالياً تداعيات ما حصل، وما قد ينتج عنها من ارتفاع وتيرة الاحتقان في البلاد، ولا سيما أنها ليست الحادثة الأولى التي تقع بين الجيش اللبناني ومناطق ذات غالبية سنية، في وقت يسود اقتناع لدى فريق سياسي وشعبي واسع في البلاد أن «حزب الله» لا يضع يده على المؤسسات السياسية فقط ، بل على المؤسسات العسكرية والأمنية أيضاً، وأن الجهاز الأمني الوحيد الذي لا يزال خارج سيطرته يتمثل في شعبة المعلومات التي اغتيل رئيسها العقيد وسام الحسن.
فالاتهام البلغاري لم يكن مفاجئاً، إذ سبق أن تمّ تسريب معلومات عن احتمال تورّط «حزب الله» بالتفجير. وكان هذا الملف حاضراً في محادثات زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى بلغاريا. وقبل صدور الاتهام رسمياً، أبلغت بلغاريا مسؤولين أوروبيين بنتائج التحقيق، وأسرّت باريس لجهات لبنانية بقرب صدور الاتهام البلغاري ومضمونه. وحين أعلنته صوفيا رسمياً، لم يتأخر لبنان عن إصدار موقف، في صيغة بيان لرئيس الحكومة، ضمّنه الاستعداد للتعاون مع بلغاريا لجلاء الأمر إحقاقاً للحق وصوناً للعدالة، أردفه لاحقاً بالتأكيد أنه يتكلم باسم الحكومة اللبنانية، ويُعبّر عن الموقف الرسمي اللبناني لا عن موقفه الشخصي.
ثمة مسلمة يكررها دائماً فريق عمل رئيس الحكومة، منذ أن تولى سدة الرئاسة الثالثة، قوامها أن ميقاتي لا يمكنه من موقعه أن يسمح بوضع لبنان في مواجهة المجتمع الدولي أو الشرعية الدولية أو تعريضه لعقوبات سياسية أو اقتصادية، وهو منذ اليوم الأول كان يؤكد أنه سيفي بالتزامات لبنان في تمويل المحكمة الدولية بوصفها ترجمة لقرار دولي، ولا يمكن تالياً أن يغطي أي مواجهة أو تصادم مع الشرعية الدولية. وقد تمسك بتلك المسلمة - الثابتة حين كان مرفوضاً من المجتمع الدولي، يوم تسلّم الحكومة عقب انقلابه وجنبلاط و«حزب الله» على حكومة الرئيس سعد الحريري، ولم يحد عنها رغم النظرة الدولية إلى حكومته على أنها حكومة «حزب الله». اليوم يجد ميقاتي نفسه في موقع أفضل، بعدما ساهمت التحولات الإقليمية في تبدّل الموقف الدولي حياله، من موقف رافض له، إلى مقبول، فمرضي عنه، فمطلوب وجوده في هذه المرحلة بالذات. وهذا ما يُعطيه هامشاً أوسع من التحرّك، مستظلاً الدعم الذي يلقاه من رئيس الجمهورية والفريق «الوسطي» في الحكومة.
ووفق التوقعات، فإن المرتقب حكومياً أن تسلك القضية المسار القضائي، بحيث تتسلم السلطات اللبنانية ملفاً من السلطات البلغارية، أو طلباً من الانتربول بحق أشخاص متهمين بالتفجير، على أنيتم التعاطي بهذا الملف وفق الإجراءات القضائية من دون استبعاد أن يطلب لبنان إشراكه في التحقيقات، أو أن تطلب بلغاريا مشاركة لبنان في إطار التعاون بين البلدين.
ويعكس اتهام بلغاريا لأشخاص منتمين إلى الجناح العسكري لـ «حزب الله»، بما يشكل تمييزاً بين الحزب كمنظمة سياسية ممثلة بالحكومة وبين الجناح العسكري، بعضاً من الارتياح لدى الأوساط الحكومية، إذ يمكن من خلالها تفادي التداعيات التي قد تترتب عن هذا الاتهام. وفي هذا السياق، تعوّل أوساط السراي الكبير، في تفادي وقوع لبنان في المأزق، على موقف الاتحاد الأوروبي المنقسم بين تيارين: تيار يضغط في اتجاه إدراج الاتحاد الأوروبي لـ «حزب الله» على لائحة المنظمات الإرهابية تقوده الولايات المتحدة وإسرائيل، وتيار رافض تقوده فرنسا وألمانيا، وتتعاطف معه بريطانيا الداعية دوماً إلى فصل الجناح العسكري للحزب عن الجناح السياسي، من منطلق تشجيعه على الاندماج في الحياة السياسية اللبنانية.
على أن مشهد «الارتياح»، أو على أقل تقدير «اللاارتباك الحكومي» هو مشهد مبالغ فيه، وفق حقوقيين متابعين للشؤون الدولية، ذلك أن بلغاريا ما كانت لتُعلن عن تورّط «حزب الله» بالتفجير، لولا أنها لم تصل إلى قرائن أولية وجدية في تحقيقاتها التي جرت بالتأكيد تحت رقابة دولية متعددة، ومعنية بوصف أن التفجير يندرج في خانة العمليات الإرهابية. وقد يقود التفهّم الأوروبي لخصوصية لبنان وواقعه السياسي إلى محاولة تجنيبه، كدولة، من أن تصيبه التدابير الاقتصادية والمالية بشكل مباشر، لكن ذلك لا يعني مطلقاً أن لبنان سيكون بمنأى عن ارتدادات سلبية ستشمل تدابير لتجفيف الموارد المالية لحزب الله عبر تقييد حركة الأموال وحركة الأشخاص من خلال اتخاذ قرارات تدريجية تبدأ بتجميد أرصدة مالية للحزب ولا تنتهي عند منع أعضاء منه من دخول الاتحاد الأوروبي، ذلك أن الضغوط التي تُمارس على الاتحاد الأوروبي هي ضغوط كبيرة، وليست الحسابات التي ستُحدّد القرارات ترتبط بالموقف من لبنان وتفهم وضعه بمقدار ما تتناول الموقف مما يدور في المنطقة، وما يرتبط بها من ملفات شائكة، من الملف النووي الإيراني إلى الأزمة السورية إلى ملفات المنظمات الإرهابية والدول المارقة، وهذا ما قد يجعل لبنان في موقع تلقّي الارتدادات للحسابات الإقليمية، والتي قد يكون من المبكر الجزم بالمدى الذي ستصل إليه الأمور، وما إذا كانت الحكومة ستنجو منها سياسياً، لكنه من المؤكد أن سيفاً جديداً بات مصلتاً على «حزب الله»، وما يمثله من امتداد إقليمي وارتباط عسكري مباشر بالحرس الثوري الإيراني، كأحد أوراق الضغط على إيران تستند إلى عناصر صلبة، وذريعة لدى إسرائيل لعمل أمني ضد «حزب الله» يحظى مسبقاً بغطاء دولي.
rmowaffak@yahoo.com
إعلامية لبنانية
اللواء

"حزب الله" يبدأ تنفيذ استراتيجية الحلول محل "القاعدة"


نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن ديبلوماسي بريطاني، قوله: "إنَّ "حزب الله" سرب أول من أمس شائعات عن امكان تعرض وحدات الدول الأوروبية المنضوية تحت لواء "اليونيفيل" خصوصاً في جنوب لبنان لهجمات سلفية بسبب مواقف تلك الدول الداعمة للغزو الفرنسي العسكري لدولة مالي الافريقية"، إلا أن مصادر القيادة الأوروبية لوحدات "اليونيفيل" ردت على تلك الشائعات بلهجة صارمة وأبلغت الحكومة اللبنانية وممثلي الحزب في الجنوب بأن القوات الأوروبية مستعدة للدفاع عن نفسها من أي عمل ارهابي، طالبة من الجانب الحكومي اللبناني التدخل لوقف تلك التهديدات لانها لن تؤثر على قرارات حكوماتها إطلاقاً".

وذكر الديبلوماسي أنَّ "لدى الاستخبارات الأوروبية، من خلال تعاونها مع بلغاريا في الاشهر الثمانية التي اعقبت العملية الارهابية في بورغاس، "أسماء ستة قياديين من "حزب الله" يقودون العمليات الخارجية في أوروبا وأميركا اللاتينية على علاقة بالعنصرين المتهمين بهذه العملية، كما ان استخبارات عربية وتركية في بيروت أكدت بدورها معلومات متقاطعة مع الاستخبارات الاوروبية بشأن ضلوع عناصر اخرى من الحزب بالتخطيط وبتنفيذ الجريمة، التي تستعد اسرائيل على ما يبدو لاستغلالها حتى آخر الطريق، بعد إدراج "حزب الله" على لائحة الارهاب الاوروبية، كي تمهد أرضية هجوم متوقع على لبنان قد يشمل سورية أيضاً".

وأعرب الديبلوماسي البريطاني عن اعتقاده أن يكون "حزب الله"، بأوامر من طهران، "اعلن تحوله الى منظمة ارهابية دولية على غرار "تنظيم القاعدة" الذي فقد رأسه باغتيال اسامة بن لادن وعدد من قادته من الصف الاول خلال السنوات الثلاث الاخيرة، محاولاً الحلول محل "القاعدة" في وجه الغرب المتحفز باستمرار لتدمير ايران وبرنامجيها النووي والصاروخي، لعل هذا التحول في استراتيجية حسن نصر الله الخارجية يتمكن من تأجيل المصير الايراني المحتوم عبر إلهاء دول الغرب بعمليات ارهابية في شوارعها يدفعها الى مراجعة حساباتها حيال الحرب على ايران".

ونقل الديبلوماسي عن تقارير استخبارية غربية وعربية، خلال فترة الاسابيع الستة الماضية، معلومات عن "مضاعفة القوى الأمنية لـ"حزب الله" العاملة في جناحة الامني الخارجي بمعدل اربع مرات، بعدما خصصت قيادة الحرس الثوري الايراني لها مبلغ 50 مليون دولار سنوياً ابتداء من منتصف يناير الماضي، حيث جرى اختيار نحو 300 عنصر من الحزب مدربين تدريباً جيداً على حروب الشوارع والعمليات الارهابية والانتحارية بعضهم في ايران والبعض الاخر في البقاع الشمالي اللبناني، والبدء بإرسالهم الى عواصم اوروبية وخصوصا في الخليج ومصر وشمال افريقيا، لتهيئة الارضيات لمباشرة حملة دولية ارهابية تفجر اوضاع الخليج الداخلية، وتشغل دول اوروبا وكندا واستراليا واميركا اللاتينية بمشكلاتها الداخلية الجديدة".

وكشفت التقارير الاستخبارية أن "حزب الله" يستعد لاشعال مناطق واسعة من لبنان لتغطية انطلاق المرحلة المقبلة من استراتيجيته الجديدة، قبل ان تضع الحرب السورية اوزارها على أنقاض نظام الاسد"، حيث توجد لدى الاستخبارات الاوروبية "معلومات عن العمل الدؤوب لـ"حزب الله" لتحويل شمال لبنان بعاصمته طرابلس حتى الحدود السورية، بؤرة مشتعلة ومتفجرة دائمة، في محاولة لسلخها عن كامل التراب اللبناني، وكذلك المناطق السنية في البقاع الغربي وفي صيدا".

وقال الديبلوماسي أنَّ فتح "حزب الله" جبهة الاعتداءات على قوات "اليونيفيل" في جنوب لبنان ومياهه الاقليمية "تدخل في سياق هذه الاستراتيجية، بل قد يكون رأس الخطة الارهابية التي تنطلق من الجنوب اللبناني إلى عواصم اوروبا والى الدول الخليجية".

وتوقع أن يعمد الجهاز الخارجي في استخبارات "حزب الله" بمساعدة السفارات الايرانية واستخباراتها إلى القيام بموجات اغتيال زعماء سياسيين وقادة احزاب في مصر وتونس وليبيا ولبنان والسعودية ودولة الامارات ودول خليجية اخرى لتفجير الأوضاع فيها، ومنع الدول التي شهدت "الربيع العربي" من استكمال ثوراتها والركون إلى الهدوء ونشر الديمقراطية.

نحن مش قلال يا بيي

في 13 شباط 2009 خُطِف المواطن الموظف في شركة "طيران الشرق الأوسط" جوزف صادر على طريق مطار رفيق الحريري الدولي في وضح النهار ولم يُعرف عنه شيx منذ ذلك التاريخ.



ذهبت الظنون في اتجاه واحد: "حزب الله".



وعند انفجار أي بنبونة غاز في الضاحية الجنوبية لبيروت، أو أي قنينة أوكسيجين في الجنوب العزيز تذهب التقديرات في اتجاه واحد: "حزب الله".



وعندما لا تعثر الضابطة العدلية على مشتبه "بتهريبة" أو متورط "بفضيحة" يكون الفارّ من وجه الضابطة على علاقة قربى بنائب أو وزير من طاقم "حزبُ الله".



وعندما تصل الأدلة إلى اسم مشتبه به "من كوادر المقاومة" في جريمة اغتيال يُعدّ الحزب بدل الواحد خمسة يحملون الإسم نفسه للمثول أمام القضاء، بعد ثمانية أشهر على الاستدعاء.



وإن تعرضت قوات اليونيفيل العاملة في الجنوب من أجلنا، لاعتداء من الأهالي أو صودرت من جنودها كاميرات فلا يمكن إلا أن يكون للحزب يد في الاعتداء والمصادرة.



وإن جُرّدت دورية لقوى الأمن من سلاحها في لاسا أو في البيئة الحاضنة للمقاومة قل على العمياني: هذا من فعل "حزب الله".



إن "بجّت" في البحرين بين المعارضة الديمقراطية والنظام الأوتوقراطي لا تستبعد أن يكون "حزب الله" ضالعاً في التوتير.



وإن حصل تفجير في أوروبا أو أميركا، تفجير قطار أو سفارة، وسقط فيه إسرائيليون تتحرك أصابع الاتهام في اتجاه "حزب الله".



وإن تبين وجود حركة تهريب وتجارة مخدرات في كولومبيا أو في أفريقيا وتبييض أموال وتسويد ذمم، هناك من يتحدث عن مقرّبين من "حزب الله".



وإن حُكي عن جهات لبنانية متورطة مع نظام البعث تستبعد تلقائياً مردة سليمي وثوار التيار وأشبال البعث في القطر اللبناني ونسور حردان" ولا ترى سوى "الحزب" جسماً ممانعاً لبّيساً ومستعداً للجهاد دفاعاً عن نظام الأسد.



وإن شيّع "حزب الله" شهيداً في البقاع أو في الجنوب فأول ما يخطر على بالك أنه "استشهد" ليحيا الأسد.



وإن خطف معارض سوري أو لوحق صاحب رأي (سوري) في لبنان فالشكوك تحوم حول "حزب الله".



وإن حصلت حادثة ملتبسة فتِّش عن إصبع لـ"حزب الله" فيها.



وإن ودّع الحزب عناصر وقيادات إلى مثواهم الأخير في زمن اللاحرب، فجميعهم يسقطون في "خلال أدائهم واجبهم الجهادي".



وآخرهم الشهيد حسين محمد نذر الذي شيعته عربصاليم غداة حادثة عرسال، وأعلَمنا النائب نوار الساحلي أن نذر استشهد في الجنوب.



وعندما يستشهد أي لبناني على أرض لبنانية لا تتدخل الأدلة الجنائية كما تتدخل في حوادث السير التي تحققت من شهيد الحزب الثاني الذي شيّع في البقاع، كما أوضح الساحلي من مجلس الشعب اللبناني.



بالمناسبة هل سمع أحد من اللبنانيين بخبر مواجهة مع الصهاينة بين الأول والثاني من شباط 2013؟

أو بقصف طيران معاد على دسكرة جنوبية؟



وما هي حدود الواجب الجهادي برأي قائم مقام رئيس لجنة الإدارة والعدل نوار الساحلي؟



طبعاً ليس نواراً من سيأتيك بالجواب اليقين على أي سؤال أو تساؤل. فإلى نوارٍ هذه الطرفة الشعبية الشائعة:



"سأل جروٌ من فصيلة أبو زهرة أباه: ليش يا بيي الناس بيضلّوا كاعرينّا؟



فأجاب الأب الواوي: "نحن مش قلال يا بيي". 

نعـم تزوّجـت مـن حسـن نصـراللـه

كشفت الفنانة هيفاء وهبي أنها "تزوجت" من أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله في عمر المراهقة. ووصفت هيفاء السيد حسن نصر الله بأنه الشخص الوحيد الذي يدق قلبها له لأنه نال الإعجاب بحكمته وسياسته المتوازنة ودوره في صد العدوان الإسرائيلي على لبنان.
وأكدت وهبي أنها كانت تتمنى طوال سنوات عمرها أن تقف وجهًا لوجه أمام زعيم "حزب الله" الذي ارتسمت صورة خاصة له في ذاكرتها باعتباره رمزًا لعائلتها.
وقالت النجمة اللبنانية إن نصرالله هو أحد القادة العرب حاليًا الذين يتقنون مهنتهم، وهو يعرف كيف يحقق الإنجازات، ويشرفني أن أقف تحت إمرته.


هيفاء وهبي "إلهية"!: كنت زوجة حسن نصرالله


hassan dbouk

19:10

9 شباط (فبراير) 2013 - 

اذا حسن نصرالله كان الفاتح الالهي لهيفا وهبي,يا لطيف شو في اشياء مخبايه تحت اللفه
هيفاء وهبي "إلهية"!: كنت زوجة حسن نصرالله


axan

14:28

9 شباط (فبراير) 2013 - 

kh.... aalayki ou b.......  hassountik el zeft!
هيفاء وهبي "إلهية"!: كنت زوجة حسن نصرالله


أبو سوسو

16:23

8 شباط (فبراير) 2013 - 
و دقّي يا مزّيكا.

"يديعوت أحرونوت": الجيش الاسرائيلي تدرّب على احتلال قرى جنوبية ومستعد للدخول اليها

الجمعة 8 شباط (فبراير) 2013


المركزية- أشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى أن "الجيش الإسرائيلي تدرب على احتلال قرى جنوب لبنان، ومستعد للدخول اليها في حال اندلعت حرب جديدة.

ونقلت الصحيفة عن اللواء العقيد يهودا فوكس قائد لواء "هناجل" في الجيش الإسرائيلي، إن "قيادة الجيش الإسرائيلي ستدفع قريباً باللواء إلى الحدود الأكثر سخونة مع سوريا وحزب الله". وأضاف العقيد: "إن قرر الجيش الإسرائيلي شن الحرب فنحن مستعدون لمواجهة التهديدات نفسيا للقتال داخل لبنان".

واوضح إن "الجيش تدرب على احتلال قرية داخل لبنان، وهم يتوقعون أن يصبح التدريب حقيقة على أرض الواقع". وقال: "ليست لدينا النية لمهاجمة جنوب لبنان، لكن الضربة الأكثر فاعلية ضد حزب الله هي بدخولنا لداخل الجنوب اللبناني، حيث إن وقعت الحرب سنقوم بتفكيك المنظومة الصاروخية وندمر باقي منصات إطلاق الصواريخ التابعة لحزب الله".

وبين العقيد أن "العملية إن وقعت ستمنح إسرائيل الهدوء لسنوات طويلة"، مشيراً إلى أنه "ستكمن في تلك العملية مخاطر وكمقاتلين اقسمنا أن نضع أنفسنا في الخطر".

"الأمن" يُدمّر "حزب الله"

 

مـهـنـد الـحـاج عـلـي

الاتصال بسياسيي "حزب الله" لاستطلاع آرائهم في تداعيات تورط الحزب في تفجيرات واستهدافات، لا يخلو من إحراج. الرد الأولي يكون دائماً "لا تعليق بانتظار القيادة أو جلاء الموقف". هذه حال النواب وأعضاء المكتب السياسي منذ تفجير عام ٢٠٠٥. وهم بالتأكيد ليسوا على دراية بالعمليات الأمنية الكبيرة قبل حصولها، لو سلمنا جدلاً بأن الجماعة وراءها، بل عليهم لملمة القاعدة السياسية والشعبية للحزب وما تبقى من سمعته. أي يقتصر عمل مدنيي "حزب الله" على تنظيف المسرح والتعاطي سياسياً مع تداعياته، بما يحيل السياسة برمتها عملاً لوجستياً مكملاً للعكسر والأمن، وليس أساساً له.



هكذا، يفيق يوماً نواب "حزب الله" ووزراؤه وسياسيوه، وهم باتوا بحكم مواقعهم على تماس مع الديبلوماسيين الغربيين والعرب والقوى الاقتصادية النافذة، على خبر مزلزل وفاضح قد يجعلهم ارهابيين في كل بقاع العالم. عليهم أن يقنعوا العالم يوماً بأن المكسيكيين يتآمرون عليهم، وكذلك الكنديين، ومعهم البيرو والأوروغواي والأرجنتين وجورجيا والهند وتايلاند، علاوة طبعاً على "الشيطان الأكبر" أميركا. 



إنها مهمة صعبة مُلقاة على عاتقهم، إذ إنهم لم يتعاملوا مع مثلها منذ تفجيرات الأرجنتين مطلع تسعينات القرن الماضي، غداة اغتيال اسرائيل الأمين العام السابق للحزب عباس الموسوي. "حزب الله" وايران كانا المتهمين الرئيسيين فيها لعقدين حتى توقيع ايران أخيراً اتفاقاً على تحقيق مشترك وتعاون مع الأرجنتين، في ما اعتبره مراقبون اعترافاً ضمنياً بالجريمة. 



هذه العملية، والضغوط الأميركية المرافقة لها، وراء إدراج الجناح الخارجي للحزب على قوائم الإرهاب في بلدان أوروبية وأجنبية. كما شكل ذلك على مدار السنوات، مشكلة أساسية بالنسبة الى الجاليات الشيعية اللبنانية في الخارج. لكنها كانت آخر عنقود العمليات الخارجية للحزب الذي انكب على مواجهة الاحتلال الاسرائيلي بنجاح، وبناء شبكة خدماتية في مناطق نفوذه، وهو ما أكسبه شعبية واسعة حتى يوم التحرير عام ٢٠٠٠.



لو صدقنا المحاكم والتحقيقات الدولية، وهي ذات صدقية عادة على عكس السياسيين والجماعات المؤدلجة السياسية والدينية، فإن جناح "الأمن" استعاد زمام المبادرة منذ عام ٢٠٠٥ حتى يومنا هذا عبر اغتيالات وتفجيرات في لبنان والخارج ونشاطات مالية غير شرعية. وهذا الضمور المتزايد للسياسة لمصلحة الأمن يجعل الحزب بأكمله في موقع غير مستقر، إذ إن للأول حسابات واختراقات وتشابك مصالح وارتباطاً مباشراً بإيران يجعل ضبط سلوكه أمراً صعباً بل مستحيلاً. أمن "حزب الله" على قائمة الموجودات في حسابات المخابرات الإيرانية، قد تعيره أو حتى تستخدمه لأداء وظائف بالواسطة، تماماً كما تفعل الولايات المتحدة ودول إقليمية كبرى مع أجهزة لدول تدور في فلكها. 



هل يطال هذا الضمور شعبية "حزب الله" لدى شيعة لبنان؟ هذا ممكن، ولا سيما أن الانخراط السلبي للحزب يستهدف مراكز الاغتراب اللبنانية الأساسية مثل كندا وأستراليا والمكسيك والولايات المتحدة وأميركا اللاتينية وأوروبا وافريقيا وحتى آسيا. الجواب عن هذا السؤال يكمن طبعاً في العلاقة بين الجناحين السياسي والأمني في الحزب، لأن زعزعة القاعدة الشعبية لـ"حزب الله" تُهدد سلطة سياسييه أولاً وليس جهاز الأمن المتصل حصرياً بالريع الإيراني. هكذا، قد يكون تفجير بورغاس في بلغاريا وتداعياته نقطة مفصلية في تاريخ الانهيارات السياسية للحزب.

الادعاء على 34 شخصاً في حادثة عرسال

ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على 34 شخصاً في أحداث عرسال الأخيرة بينهم موقوفان و25 شخصاً معروفة هوياتهم، فيما يجري العمل على كشف هوية الآخرين، في جرم قتل ضابط ومساعده ومحاولة قتل آخرين وسلبهم آليات عسكرية وحرقها والتعدي على الجيش، سندا الى مواد تصل عقوبتها الى الاعدام. 
وأحالهم صقر إلى قاضي التحقيق العسكري الاول طالباً التحقيق معهم والاستماع الى افادة رئيس البلدية بصفة شاهد يصار في ضوئها الى اتخاذ القرار القانوني المناسب.
 Moving the Army's Wounded into the Ambulance in Aersal...

مستعد لفك الحصار عن عرسال بالقوة


دعا امام مسجد بلال بن رباح الشيخ احمد الاسير، الدولة وهيئات المجتمع المدني إلى إعلان حالة طوارئ لمساعدة النازحين السوريين الى لبنان.

وحول ملف عرسال، اكد الاسير في اعتصام تضامناً مع أهل عرسال ودعماً للشعب السوري والنازحين امام مسجد علي بن ابي طالب في طريق الجديدة، انه يجب المباشرة بتحقيق جدي وحيادي في الحادثة، مكرراً موقفه بان المشكلة ليست مع الجيش اللبناني بل مع مخابرات الجيش المتواطئة مع "حزب الله" لزج عرسال واهلها في الحادثة.

وطالب الاسير انصاره بالبقاء على اهب الاستعداد لنصرة اهل عرسال والمدينة، مشيراً الى أنه مستعد لفك الحصار عنها بالقوة اذا لزم الامر. 

ميقاتي وافق على اقتحام "عرسال" وقيادة الجيش تفضّل تسليم المطلوبين

الخميس 7 شباط (فبراير) 2013

أشارت معلومات لـ"الشفاف" ان رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي وافق على عملية عسكرية لاقتحام بلدة عرسال بعد ان وصل عدد "المطلوبين" الى قرابة 120 شخصا من البلدة، يتقدمهم رئيس البلدية علي الحجيري ونجله.
وتضيف المعلومات ان قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي ما زال يتحفظ على الاقدام على هذه الخطوة في انتظار مساعي سلمية توصل الى توقيف المتورطين في الحادث الذي ادى الى مقتل الرائد بيار بشعلاني والرقيب اول ابراهيم زهرمان وإصابة عدد من الجنود بجراح.
الحريري يتحفّظ على الحل العسكري
المعلومات تشير الى ان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري دخل بقوة على خط معالجة الازمة التي نشأت في عرسال، خصوصا بعد ان توضحت ملابسات ما جرى، والذي كشف عنه النائب نهاد المشنوق، والصور التي نشرت عن الحادث.
المعلومات أوضحت ان دورية استخبارات الجيش التي دخلت عرسال لتوقيف المطلوب خالد الحميد، استخدمت سيارات مدنية واحدة من نوع فان بيضاء اللون، والثانية من نوع هوندا رباعية الدفع، سوداء اللون، تحمل كلاهما لوحات مدنية وليس عسكرية.
وتضيف ان عناصر الدورية كانوا يرتدون ثيايا مدنية في معظمهم، وان العملية بدأت بالتزامن مع بدء صلاة الجمعة من دون ادنى تنسيق مع القوى الامنية المتواجدة في المنطقة.
ارقام السيارات المتداولة على "الفايس بوك"
وتشير المعلومات الى ان رئيس البلدية علي الحجيري اتصل بفرع مخابرات الجيش في البقاع وبشعبة المعلومات وبقيادة منطقة البقاع العسكرية، فنفى الجميع علمهم بوجود دوريات عسكرية او عملية امنية يتم تنفيذها في عرسال، الامر الذي اثار ريبة الاهالي خصوصا ان خالد الحميد من الناشطين في صفوف الثورة السورية ويحكى انه قاتل في القصير الى جانب الثوار السوريين.
وتضيف المعلومات ان العملية الامنية تزامنت ايضا مع سحب الجيش النظامي السوري لعناصره في عشرات المواقع الحدودية مع لبنان لجهة البقاع ما عزز مخاوف الاهالي من وجود عمليات عسكرية ينفذها انصار النظام السوري سواء من داخل سوريا او من خارجها من اجل استهداف الناشطين المؤيدين للثورة السورية في لبنان، فكانت ردة الفعل التي خرجت عن السيطرة والتي تميزت بطابعها العنفي غير المبرر قبل ان يكتشف الاهالي ان من يطاردونهم هم من عناصر استخبارات الجيش اللبناني وذلك بعد انقضاء قرابة خمس ساعات على بدء العملية.
وتشير المعلومات الى ان الاهالي وبعد ان تحققوا من ان عناصر الدورية هم من استخبارات الجيش اللبناني ادركوا حجم الكارثة التي حلت فتدخل رئيس البلدية واستقدم طبيبا الى مقر البلدية من اجل اعطاء الجرحى الاسعافات الممكنة الى حين نقلهم الى المستشفيات.
شاهد أيضاً:

القيادات العسكرية لم تكن تعرف بوجود دورية للجيش

 تحدث رئيس بلدية عرسال علي الحجيري عبر "المؤسسة اللبنانية للإرسال" عن روايته لما حصل في عرسال يوم الجمعة الفائت مع دورية للجيش اللبناني وقضى منها عنصرين من أفراد الجيش، فقال: "إتّصلنا لحظة وقوع إطلاق النار على خالد الحميد بالعميد في الجيش اللبناني علي مراد وسألناه إذا كان لديه دورية في عرسال، فأجاب لا، ثم إتّصلنا بالمقدم خالد حسين مسؤول المخابرات في راس بعلبك، فقال لا"، وأضاف: "إذا كان هناك "داتا" الاتصالات بإمكانهم إيجاد هذه الاتصالات، وبعدها ذهبنا الى مكان اطلاق النار فوجدنا سيارة الحميد وفيها 40 او 50 طلقة نارية".
وتابع الحجيري: "سألنا الناس الذين شهدوا حادثة إطلاق النار على الحميد، عن الأشخاص الذي أطلقوا النار عليه، فقالوا إنهم اتّجهوا نحو الجرد على طريق الرعيان، فبدأت الناس تتجه نحو الجرد بحثاً عمّن قتل خالد حميد. وبعد حوالي ساعة وصلنا إلى منطقة الرعيان، حيث قيل لنا إن سيارات مطلقي النار محاصرة بالثلج، عندها اتصلنا مجدداً بالمسؤولين العسكريين جميعهم، فكان الجواب "لا دورية في عرسال"، فقلت انا للعميد حسين إن هناك سيارات "هامر" عسكرية، فقال لا، وأرسل قوة من الجيش أبقاها عند مدخل عرسال".
وأكمل الحجيري: "ثم بعد أن حصلت المعركة بين الأهالي والعناصر الذين كانوا في السيارات، اتصل العميد مراد والمقدّم حسين وقالا إنهم من الجيش وطلبوا منّا أن نحافظ على العسكريين، وبعد أربعة ساعات قال لي (رئيس فرع المعلومات) العميد عماد عثمان إن من قام بالعملية هي دورية للجيش، عندها أنا طلبت من الأهالي المحافظة على عناصر الجيش. العسكريون كانوا في البلدية حين عدت إلى البلدة، وقام الأهالي بتقديم الإسعافات الأولية للجرحى"، نافياً أن يكون تم تصفية أي من العسكريين أو أن يكون نجله قد تجول في البلدة بسيارة الـ"هامر" التابعة للجيش، مشدداً على وجود من أراد الإيقاع بين أهالي عرسال والجيش، متّهماً "حزب الله" بالتورط في هذه الحادثة.

What really happened in Arsal?

The blood in the car shows Hmayyed was still in it when he was shot.


The street was closed in front of the Arsal municipality building on Wednesday at noon, as many village residents were protesting.

“We are not terrorists. There is no al-Qaeda in Arsal. This is a lie. We are innocent,” a woman shouted as her neighbors, children and adults, gathered around her nodding in approval. “We all saw what happened. Why is the army against us?”

Around 200 protesters chanting, “We are not terrorists.”



Arsal, a village in the Anti-Lebanon Mountains, was the scene of an incident that left two Lebanese army officers and a terrorism suspect dead last Friday. But what really happened is still being debated.



The LAF announced that Major Pierre Bechaalany and Adjutant Ibrahim Zahraman had been killed after being ambushed during an operation to arrest Khaled Hmayyed, a 45-year-old Arsal resident wanted on terrorism changes. According to official statements, during the operation the soldiers were attacked by a group of armed men who killed the two officers. The LAF placed checkpoints at all the entrances to the village in search of the suspects and sent a list with the names of 80 wanted people to the municipality.

Hmayyed’s cousin at the location of the incident

 Khaled Hmayyed’s bullet-riddled car

However, many villagers in Arsal who claim they saw everything on Friday tell a different story from what the LAF has been reporting.



The Toyota pickup truck that Hmayyed was driving at the time of the incident is still at the location of the shooting. Municipality council members said it will not be moved until an independent commission is named to investigate the incident instead of the Lebanese military intelligence.



The suspect was shot through the front widow of the car, with what appears to have been a machinegun. Hmayyed’s neighbors say they saw everything.  Most of the witnesses were women, because at noon on Friday, most men were at the mosque to pray.



“They came with two cars, a jeep and a van,” a woman in her 60s told NOW. “They waited over there in the bushes, and when he came out of his house and drove onto the road, they stopped him, one car from the back and one from the front. Then men in civilian clothes shot at his car. I don’t think they killed him on the spot, because I saw them while they dragged him out and they shot him in the head. Then they took the body away to their car,” she said.



“I live right there, next to his house,” said a young woman standing nearby, pointing toward a group of houses around 100 meters away from the road where the shooting had happened. “Why didn’t they come to take him from home? Why did they have to kill him like this?” she said, sobbing.

Children burn tires in Arsal.



“We all thought they were Hezbollah, because the two cars were civilian and the people who shot him were wearing civilian clothes,” the younger woman said. “The army with the Hummers came in later, after the people attacked those who killed Khaled [Hmayyed] because they were taking his body away. The army came in to put an end to the fight. One of the officers [Bechaalany] had been shot in the head, I saw him. He died on the spot. The other man [Adjutant Ibrahim Zahraman] was shot in the chest, and we took him to the municipality building. He died because the ambulance did not come in time,” she said.



It is not clear what ultimately happened to the men whom villagers say killed Hmayyed.



Vice President of the municipality Ahmad Fleeti told NOW that they investigated why Hmayyed was wanted by the army, which claims he had ties to al-Qaeda, though it has offered no proof. “Khaled was never called for any investigation. His record was clean. This was not an arrest, it was an assassination. We have evidence, we collected pictures and we want an independent commission to investigate this. We refuse to cooperate with the military intelligence,” he added.



Arsal has been making headlines for the past two years because it sheltered thousands of Syrian refugees who crossed the border through the village’s farmlands to escape the fighting in their home country. Arsal also made the headlines when the Syrian army shot two Lebanese shepherds and accused them of being al-Qaeda operatives, andbombarded the Lebanese farmland close to the border last year because Syrian rebels allegedly prepared their operations there.



“Arsal played a big role since the Syrian uprising began,” Fleeti said. “The Syrian army attacked all the time this border area. We called for the army to come and stop all the attacks and patrol the border. But they never showed up.”

“My father was a good man. He was no terrorist,” said Hmayyed’s eldest daughter, 22-year-old Walaa Ameid, adding that all her aunts are married to Syrians and the whole family is sheltering refugees.



Fleeti confirmed that Hmayyed was known to have been an activist who helped Syrians and often transported wounded people over the border.

“He had brought a wounded man the night before he was killed. That was the last thing he did before he died,” Fleeti said. “If Khaled was a terrorist, we are all terrorists because we are all activists and we are all helping Syrians against the regime.”



Yara Chehayed contributed reporting and translating to this article.

You can find Ana Maria Luca 

  • BEIRUTI
    What happened at Arsal? I have family in the area who tell about the same story as here. Hezbollah went into the village for the purpose of assassinatiing this guy who was helping the Syrian Opposition. The Army stayed out until directed by Hezbollah to enter the city. Hezbollah and the LAF were cooperating one with the other. The Lebanese Army officer was likewise assassinated by the same people who killed Khaled. In the Bekaa, Hezbollah has assumed authority to act as the government and it acts with arbitrary impunity to protect its own interests. It does not act on behalf of the interests of the State or of the people of Lebanon. As this incident reveals, Hezbollah has now coopted certain elements of the LAF to do its bidding for it. Of course the events of May 7, 2008 showed the very same thing as the LAF would not defend the people against the Hezbollah attacks carried out at that time. The country is rife with lawless mafia style gunmen that parade around as a government under the thin veil of legitimacy offered up by the FPM. However, as the FPM is more and more compromised by the funding it receives from and through Hezbollah, the disguise is becoming less and less opaque even to the casual observer. The events in Bulgaria indicate that this lawless mafia are putting the whole country at risk of military retaliation for its reckless ideological, amateurish and arbitrary use of the military power that has been put at its disposal.
    February 7, 2013
  • حادثة عرسال مدبرة لنقل ما يحدث في سوريا الى لبنان

    اعتبر مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو "ان سلاح حزب الله يحاول التسلل لكل مفاصل السلطة، وأصبح له أزلام في كل تلك المفاصل، ويحاول من خلال وجوده بالسلطة ضرب الجميع، والتسبب لهم بالأذى من دون محاسبة، فهو يقتل القتيل ويمشي بجنازته".

    الجوزو وخلال استقباله امام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ احمد الأسير في دارته في الجية، حيث عقد لقاء مع عدد من العلماء، أشار إلى أن "الدولة اليوم هي دولة حزب الله وحكومة حزب الله، فهذا الحزب هو وراء انحلال الدولة ويتسبب بضرب الاقتصاد اللبناني وهجرة رؤوس الاموال وهروب العرب من لبنان."

    وأسف لربط "انحلال الدولة بحادثة عرسال، وأن هذا العنوان هدفه إلباس عرسال ثوبا اكبر من الذي حصل"، مطالباً بتحقيقٍ لمعرفة مقتل حميد والضابطين في عرسال"، مضيفاً: "نحن جميعا مع الجيش اللبناني الذي هو من أبنائنا، فما من احد منا ضد الجيش، فهناك العديد من البيوت ينتمي اليها عناصر الجيش في عرسال، ولكن تحصل عمليات مريبة وغريبة، فلا يجوز ان يوجه الجيش رصاصه الى صدورنا، بل الى صدور الاعداء، وقد جاءت حادثة عرسال كي يقال إن أهل عرسال اعتدوا على الجيش، هذا غير صحيح أبدا، فكيف يمكن لإنسان ان يعتدي على بيته وأهله وأولاده؟، فالحادثة مدبرة لنقل ما يحدث في سوريا الى لبنان، وهذا تحرك معروف ومشبوه".

    كما أسف الجوزو "للتحريض الاعلامي الذي تحدثت عنه بعض وسائل الاعلام من أن هناك جهات وناسا تهدد الجيش وكرامته".

    بدوره أكّد الأسير أن "هناك إجماعاً لبنانياً على عدم التعرّض للجيش"، لافتاً إلى "ان حادثة عرسال تُستغل لكسر ارادة الثورة السورية من خلال كسر إرادة أهلنا في عرسال".

    وأضاف: "نرفض معالجة حادثة عرسال من خاتمتها، فلا بد من تحقيق عادل وشفاف ومنصف ومحايد يوضح ويكشف لنا من أعطى قرار الدخول بهذه الطريقة الى عرسال، وريثما يحصل تحقيق عادل وشفاف، المطلوب فك الحصار فورا بدون تردد عن اهلنا في عرسال، نرفض رفضا تاما معاقبة جماعية لأهلنا في عرسال، ونحن بصدد تحركات، وقد جئنا للتشاور مع المفتي الجوزو لوضعه بالاجواء، وسوف نبدأ بتحركات لن تهدأ حتى تتوقف هذه المعاملة التي نعامل بها، ولن نهدأ حتى عودة الكرامة والتوازن لنا في لبنان، وإننا نتهم مباشرة المشروع الايراني والسوري في لبنان بالوقوف وراء حادثة عرسال منذ بدايتها".

    وتابع: "نعتبر مقتل العسكريين فاجعة بحق كل اللبنانيين، فلا بد من معرفة من أخذ القرار؟ ولماذا دخلوا بهذه الطريقة؟ ولماذا لم يكن هناك من علم لدى قيادة الجيش في البقاع؟ وأين باقي الجنود الذين شاركوا في هذه العملية؟ وأين تورط حزب ايران في هذه القضية؟ ولماذا حصل تشييع تحت عنوان الواجب الجهادي بنفس وقت تشييع عسكريي الجيش؟ نريد معرفة كل هذه الملابسات، وقبل ذلك لا أحد يفكر بأي تحرك تجاه اهلنا في عرسال".

    المشنوق: بشعلاني دهسته "هامر" ولماذا لا افترض ان الحميد قتل بسبب نشاطه في الثورة السورية؟"

    الخميس 7 شباط (فبراير) 2013
    وطنية - أعلن عضو "كتلة المستقبل" النائب نهاد المشنوق أن "خالد الحميد هو فعلا ناشط مع الثورة السورية، وتحديدا في منطقة القصير، وشقيقته متزوجة هناك وهو يدخل إلى عرسال ويخرج منها، والكلام على انتمائه الى"جبهة النصرة" مبالغ فيه ويحتاج الى تأكيد، وكلام مدير المخابرات يحتاج الى وثائق وأدلة قضائية، ومدعي عام التمييز نفى وجود مذكرات توقيف بحق احد".
    وقال المشنوق في حديث إلى "تلفزيون المستقبل": "لا انفي صحة معلومات مدير المخابرات، لكن هناك حاجة إلى مذكرات قضائية. هذه القوة ذهبت للقبض على هذا "المجرم الخطير" في وقت الصلاة، ووصلت سيارتان مدنيتان ومن فيهما كانوا يرتدون لباسا مدنيا، وهم لم يعلنوا عن شخصيتهم او عن طبيعة السيارات او الاشخاص الموجودين داخلها، والدليل الاشرطة الحصرية التي ستعرض الآن على شاشة "المستقبل" عن أن السيارات كانت مدنية (تم عرض الأشرطة). مدير المخابرات اكد انهم كانوا يرتدون لباسا مدنيا".
    واشار إلى أن "النار اطلقت على السيارة التي كان في داخلها خالد الحميد أكثر من 40 رصاصة أطلقت، واسأل لماذا اخذوا جثمانه ؟ اخذوا الجثمان وكانت هناك سيارتان عسكريتان بانتظارهم في طريق مغلقة. رئيس البلدية اتصل بقائد فوج الحدود والمسؤول الامني في المنطقة وبمخابرات البقاع الذين انكروا جميعا ان يكون لديهم علم بالعملية .العملية كانت فاشلة الا اذا كان الهدف هو القتل فقط . لماذا لا نفترض ان هذه العملية هي عملية امنية فاشلة؟ هناك شهيدان وتسعة جرحى ولو كانت نية اهل عرسال هي القتل فلماذا لم يتم قتل الجرحى التسعة؟. السيدة الشاهدة ( تم عرض الشريط) من الواضح انها لم تكن ملقنة وهي سردت ما شاهدته وأن الاشخاص كانوا بلباس مدني".
    وكشف المشنوق أن "هناك معلومة تفيد بأن الضابط الشهيد بشعلاني لم يقتل باطلاق نار بل دهسته سيارة "هامر".
    أضاف: "لا انكر ان الشبان تصرفوا بطريقة همجية، لكن رئيس البلدية، اتى بطبيب من آل الاطرش من البلدة لمداواة الجرحى بعدما وصلوا إلى البلدية. وانا أكيد من مسؤولية ووطنية وحكمة العماد جان قهوجي واراهن على أنه لم يكن لديه علم بالعملية قبل حدوثها لأن غرفة العمليات في الجيش لم تكن حتى الساعة الثالثة على معرفة بها. لا اريد ان ادافع عن احد، لكن هناك تصرف همجي حصل نتيجة مقتل خالد الحميد من قبل جهة لم يتم تحديدها، ونحن نريد ان تقوم هيئة قضائية عسكرية بالتحقيق وأن تسمي اسماء المسؤولين عما حدث ومحاكمتهم وفق القانون".
    وتابع: "انا اكيد ان الجيش لا يسعى إلى الثأر كما قال قائد الجيش، والحق يؤخذ بالقانون وليس بمحاصرة عرسال ولن يسلم احد الا الى القضاء العسكري. عرسال وفنيدق وعكار نبع الجيش وهناك اعداد هائلة من هذه المناطق في الجيش لكن هناك خطأ جسيم وقع ويجب التدقيق والتحقيق بالأمر من قبل هيئة عسكرية".
    وذكر بأننا"منذ اكثر من سنة ونصف السنة نطالب بنشر قوات دولية لمؤازرة الجيش لمنع التسلل من والى سوريا. لماذا لا افترض ان الحميد قتل بسبب نشاطه في الثورة السورية؟".
    وتابع "اطلقوا النار واصيب المؤهل الشهيد زهرمان بطلقة او اكثر وقتل، لا اقول انهم لم يطلقوا النار، جرى اطلاق نار جدي على السيارات الاربع بعد مقتل خالد الحميد ولا ننكر".
    وشدد على "أن المهم هو ان هناك امرا كبيرا قد حدث. هناك تسعة عسكريين في المستشفى العسكري مصابين، من سيحقق معهم؟. ما نقوله هو ان على القضاء العسكري المختص ان يتولى التحقيق في هذا الموضوع بشكل نزيه وشفاف لا تنقصه النزاهة ولا الشفافية".
    واعلن المشنوق: "اخطأت مرة بحق القاضي رياض ابو غيدا، هو لم يصدر مذكرات توقيف بحق مملوك - سماحة، واريد ان اعترف على الهواء كما اخطأت بحقه على الهواء. موضوع سماحة - مملوك ليس بحاجة الى جهدي أنا".
    وكرر القول: "ما احاول قوله كي اكون منصفا وواضحا، هو ان هناك عمليا خطأ كبيرا حدث من كل الاطراف التي قامت اولا بعملية قتل خالد الحميد، والتي هي القوة الضاربة من الجيش ومديرية المخابرات، وهناك خطأ اكبر حدث من شباب عرسال عندما لحقوا بهم واطلقوا النار عليهم وقتلوا من قتلوا وجرحوا من جرحوا".
    واكد أنه "يجب على القضاء العسكري ان يحقق بهذا الموضوع من الفه الى يائه، وما يقوله القضاء العسكري يوافق عليه كل اللبنانيين".
    واوضح اننا: "لا نضع الجيش في مواجهة اهالي الجيش اي كل اللبنانيين. يجب ان نسعى الى العبور الى الدولة وما زلنا منذ سبع سنوات نقاتل ويسقط الشهداء، ويكون لنا موقف من الجيش، غير ان هذا الجيش هو جيشنا الذي لا خيار لنا غيره، هذا كلام كتلة المستقبل وتيار المستقبل".
    وقال: "النائب معين المرعبي يوافق على كلامي على الجيش، وكان اقر هذا الكلام، وان الجيش اللبناني هو المؤسسة الامنية الرسمية التي نحرص على ان تتمتع، مع المؤسسات الامنية اللبنانية الاخرى، بالثقة والدعم والاحترام من قبل كل اللبنانيين، لأنها المؤسسات التي تحفظ الوطن والشعب اللبناني، وتصون مصالح اللبنانيين وليس مسموحا التعدي على الجيش ولا على اي مؤسسة امنية اخرى. كما ان الطرق والمناطق على كل الاراضي اللبنانية يجب ان تكون مفتوحة امام الجيش وبقية القوى الامنية اللبنانية. هذا كلام واضح وصريح بموافقة النائبين خالد ضاهر ومعين المرعبي وكل النواب".
    وكرر القول انه "يثق بوطنية قائد الجيش وبتصرفه المسؤول، وما سمعته منه وعنه في باريس يخالف كل ما جرى. وهو لم يكن يعلم بالعملية قبل ان تحدث، والكلام الذي صدر عن الجيش لا تحريض فيه وليس موجهاً لأي من الاهالي في اي قرية لبنانية، ولا لأي طائفة. والكلام الذي صدر عن مدير المخابرات لا يستند الى ادلة قضائية، هذه اتهامات كبرى لا توجه إلى أحد، فيما يقول مدعي عام التمييز في الوقت عينه انه ما من مذكرات توقيف".
    وسأل: هل ان انتشار الجيش حول عرسال يمنع من هو مطلوب من الذهاب الى سوريا؟ المفروض لا. عرسال تشكل 5 في المئة من مساحة لبنان، و316 كيلومتراً مربعاً وحدودها كبيرة لدرجة اننا طالبنا بقوات طوارىء لدعم ومساندة الجيش لمنع ذهاب الناس إلى سوريا. لا نريد لأحد ان يستشهد او ان يقتل في ضيعته بسبب نشاطه الداعم للثورة السورية".
    واكد أن "موقفي من الثورة السورية معروف ومعلن، والسوريون ليسوا بحاجة الى شباب لبنانيين لكي يقاتلوا معهم ، فلنعترف ان هناك ازمة كبرى في هذا الموضوع والعلاج الذي يستعمل ليس مناسبا".
    وشدد على أن "المصدر الوحيد الذي بإمكانه ان يقنعني وأن يسكتني هو القضاء. عندما يقول القضاء ان هذا الشخص مطلوب بسبب الجرائم التالية لن اقول شيئا، والآن اقول في شأن اهل عرسال والاسماء الموضوعة : نحن نريد للقضاء العسكري ان يتولى هذا الامر منعا للفتنة، نحن نثق به وعليه القيام بعمله وأن يحقق مع الناس، ولتأخذ المحاكم مجراها تجاه كل الناس. علينا ان نعترف ان العملية التي قاموا في عرسال عملية فاشلة تسببت بخسائر كبرى وبشهداء من الجيش وبمغدور اسمه خالد الحميد، وهذه تستوجب التحقيق وتوضيح الامور". لدينا توجه نهائي لقائد الجيش واللواء اشرف ريفي، الرئيس سعد الحريري لديه موقف واضح من هذا الامر ولم يغير موقفه، وفي الوقت عينه اقول إنه مدخل لمزيد من الثقة بقيادة الجيش وبين الجيش واللبنانيين، والاكثر من ذلك ان يكون القضاء الفاصل بين المتهم والبريء ، لا يجوز ان نأخذ الامور اما الجيش واما المتهمون .حدث خطا كبير نعم، ويجب ان يحاسب الذين اخطأوا، وما صدر البارحة عن "الكتلة" هو امران: فك الحصار عن عرسال وتسليم القضاء العسكري التحقيق في هذا الموضوع .القضاء العسكري هو القضاء المختص، وهو القضاء القادر على حسم هذه المواضيع".
    ولفت إلى أن" هناك الكثير من الشائعات التي اطلقت كالقول انه تم اخذ جرحى الى مستشفى "يونيفرسال" في بعلبك من دون الاعلان عنهم، وبثت فيديوهات عن عمليات القتل، ولا اريد الدخول في هذه الشائعات، فمن الواضح ان هذه المسألة كبيرة وهناك انقسام حولها، وكأن هناك اناسا مع واناس ضد، وهذا أمر غير صحيح. الرئيس سعد الحريري اتصل، أول من أمس، بقائد الجيش داعما ومؤيدا، فهل نكون نحن ضد الجيش؟ نحن لا نغطي احداً، الذي يغطي لا يدعو الى استلام القضاء العسكري. لا توجد خيمة زرقاء فوق جمهور رفيق الحريري وفوق عرسال، بل هي خيمة قانون وقضاء وليس خيمة حماية مطلقي النار او مخالفي القانون، وبيان اهل عرسال اليوم واضح من القلب بدعمهم للجيش، وهذه مشاعر الناس الحقيقية، لا احد يريد الذهاب الى الميليشيات والفوضى . "حزب الله" هو من اسس المناطق المغلقة على الدولة ومثل هذه الحالات. اذا اتى احد من عرسال وقال انها محاصرة بسبب مقتل عنصرين من الجيش ولماذا لا يحاصر الجيش الضاحية لتوقيف المتهمين الاربعة باغتيال الرئيس رفيق الحريري فبماذا اجيبه عندها؟".
    والح المشنوق على أن"الجيش هو اهلنا واخوتنا واولادنا ولكن مسؤولية الحكومة معالجة الموضوع بشكل طبيعي . واناشد رئيس الجمهورية وكل الذين يدعون الوسطية الوقوف الى جانب اهالي عرسال في المطالبة بقضاء عسكري للتحقيق في الموضوع وتحديد المسؤوليات".
    ونبه إلى أن "هناك من يتعمد المواجهة، وهؤلاء لا يمكن مواجهتهم الا بالقضاء والعدل، واؤكد ثقتي بقائد الجيش وبمسؤوليته وقدرته على التصرف العاقل، وعندما نطالب القضاء باستلام الموضوع نكون حمينا الجيش وعرسال وكل المناطق اللبنانية.اهالي عرسال يطالبون بالقضاء فهل نقول لهم ان القضاء غير مسؤول عنكم؟".
    واعلن المشنوق أن "على نائب الامين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم ان يبدأ بازالة الميليشيات التي سلحها في طرابلس وغيرها من المناطق" .
    ورأى ان "المشكل بدأ باغتيال رفيق الحريري في 14 شباط، وبدأت "الحفرة" تتعمق شيئا فشيئا، لكن لا دخل للجيش، وهو لا يتحمل. في فترة من الفترات كانت هناك بعض المشاكل بيننا كـ"تيار المستقبل" والجيش، خصوصا في 7 أيار لكننا تجاوزنا هذه المرحلة. نحن لا نريد اعادة فتح الجروح والتذكير اين وقف الجيش خصوصا في هذا الاستديو بالذات.. ما نطالب به هو ان يستلم القضاء العسكري الموضوع وما يقرره القضاء سيقبل به. وموقف "كتلة المستقبل" والرئيس الحريري و"تيار المستقبل" هو أن الجيش يمثل كل اللبنانيين. والنائبان خالد ضاهر ومعين المرعبي التزما ببيان "الكتلة" الذي صدر بالامس بحضورهما، وهما يبحثان عن الدولة العادلة وليس انشاء ميليشيا، واذا كان هناك اعتراض على تصرفات احد عناصر الجيش فهذا لا يعني انهما ضد المؤسسة العسكرية ولو كانا فعلا ضد الجيش لما اقفل موضوع الشيخ عبد الواحد ولظلت طرقات عكار مقطوعة". الجيش اللبناني هو المؤسسة الرسمية الاولى المعتمدة من الدولة اللبنانية ومن كل الشعب اللبناني بمسؤوليته الامنية عنهم واتمنى على رئيس الجمهورية ان يحمل هذا الطلب كي نقفل هذا الجرح.
    وتابع المشنوق "نحن اعتدنا في السنتين الاخيرتين ان نسمع كلام شتائم من "التيار الوطني الحر". الرئيس الحريري اعتبر ان هناك ازمة جدية تتراكم في البلد منذ اقرار اتفاق الطائف حتى اليوم وليس فقط قانون الانتخابات هم من كانوا يريدون قانون الستين في الدوحة بدليل اللافتات التي رفعوها بأن الحق عاد الى اصحابه".
    ولم ينكر أن"هناك خصوصية مسيحية تصاب. هذا الامر صحيح وبعد الذي حصل في مصر بأن لا ينتخب نائب واحد عن عشرة ملايين قبطي،او ما حدث في العراق بحق المسيحيين، وما يجري في المناطق المسيحية في سوريا، للمسيحيين الحق في مخاوفهم ، لكن الأمر يعالج بالهدوء والروية وليس بفتح الجرح اكثر فأكثر و"الارثوذوكسي" هو السكين الذي يفتح جرح الطائفية في لبنان".
    وذكر بأن "النظام السوري اشرف منذ العام 1990 حتى العام 2005 على خلق مسيحيين جدد والغاء كل المسيحيين السابقين، بعضهم كان في المنفى وآخرون في السجن بمشاركة كل اللبنانيين . لا احد يستطيع ان ينكر انه لم يتلوث بالسياسة السورية منذ عام 1976 حتى 2005 . العميد غازي كنعان طلب مني ان اقنع الرئيس الشهيد رفيق الحريري بضرورة سجن الدكتور سمير جعجع لأن الرئيس آنذاك لم يكن موافقا. كانت هناك يد سورية قابضة على البلد ونظام أمني يقيم من تريد ويطفىء من يريد ويلغي من يريد، وهذا الامر تراكم وتحول الى مشكلة تتعلق بكل اللبنانيين".
    وفي ما يتعلق بإستحقاق الانتخابات النيابية قال المشنوق: "نحن لا نخوض الانتخابات ضد المسيحيين، بل نحن مقبلون على معركة وطنية وعندما نقول ان هناك ازمة وطنية نبحث لها عن علاج، والدستور واتفاق الطائف نصا على هذا العلاج. والامر الاخر انه بعد اغتيل الرئيس رفيق الحريري والاغتيالات التي تكررت كلها اتى الرئيس سعد الحريري وقال ان هناك ازمة وطنية فلنعمل على حلها لمرة واحدة، قانون الستين كان لصالحهم وخسروا الاشرفية وخسروا زحلة وصار قانون الستين لا يمثل المسيحيين ولا يعبر عنهم".
    واكد ان "هناك حلاً متكاملاً يقول اولا بتعديل الدستور لانشاء مجلس شيوخ طائفي على نفس قانون "اللقاء الارثوذكسي". طرحنا قانون الدوائر الصغرى، ووليد جنبلاط طرح صيغة مشتركة فإذا صارت الاكثرية الاكثرية العددية التصويتية نناقشها مع المشتركة، ولكن علينا ان نناقش حلاً كاملاً وليس حلا موقتا، ونعود بعد 3 اشهر من انتهاء الانتخابات إلى المشكلة مجددا، هذا غير مقبول نحن لن نقبل تجزئة الحل. نحن نبحث عن قانون عاقل ومنطقي ومبرر ومقبول وما طرحه الرئيس الحريري يتعلق بحل للازمة الوطنية في البلد وليس فقط باجراء الانتخابات".
    أضاف: "هم يقولون للناخب المسيحي ان اي قانون انتخاب لا يحقق لك حضورك ولا تأثيرك في الدولة ، نحن نقول لهم لا هذا الاتفاق الذي اتفق عليه اللبنانيون في الطائف علينا تنفيذه وتعديل الدستور واجراء انتخابات نيابية لاحقة".
    واعتبر أن "اي قانون غير الموجود يحتاج الى تأجيل تقني، لان اعداد لوائح شطب جديدة وفق القانون يحتاج الى وقت.
    ولفت إلى أن "قانون "اللقاء الارثوذكسي" احدث الضرر الذي يريد القيام به من دون ان يجري انتخابات على اساسه، اي انه ضرب اسساً وفرق ناساً وجمع ناساً واستعمل عنصريا عند اشخاص".
    وقال إن "خيمة 14 آذار اوسع بكثير من "القوات" و"الكتائب" و"المستقبل"، و70 في المئة منها من جمهور رفيق الحريري والناس المستقلين و 30 في المئة من الحزبيين. لقد اعجبني تعبير لصديق لن اذكر اسمه، انه تبين في 14 آذار ان هناك اشخاصاً ايمانهم ضعيف. انا اعتقد ان العناوين السيادية هي الاساس لجمهور 14 آذار، هناك ضرر وقع ونأمل بالا يتسبب بأكثر مما تسبب به ".
    وعن الاتهام الذي صدر عن بلغاريا لـ" حزب الله" قال إنه "إتهام امني وليس قضائياً ولا سياسياً. هو من وزارة الداخلية كما ان هناك خلافاً من الاتحاد الاوروبي حول هذه المسألة، وهناك نقاش حول الجناح العسكري والجناح السياسي في الحزب. اننا نبحث عن الاستقرار ولا نبحث عن بلغاريا او غيرها وبلغاريا ليست آخر العمليات فهناك شخص موقوف في قبرص".
    أضاف: ما قيل عمّا جرى في بلغاريا من وزارة الداخلية البلغارية كلام كبير قد يعرض لبنان لمشاكل كبيرة، لأن كل اللبنانيين يصبحون عمليا متهمين، وكل حامل جواز السفر من جمهور رفيق الحريري يدقق في جوازه، فضلا انه يمكن فرض عقوبات تسبب للبلد ارباكا، لذلك لا وقت لسخافة الشماتة، والسؤال ألم يحن الوقت لأن تجلس قيادة "حزب الله" وتراجع هذه المرحلة ؟ هل الاستمرار بتحميل انفسهم وجمهورهم وتحميل لبنان مسؤولية عمليات من هذا النوع هو لصالح استمرارهم ولصالح الدولة؟. هنا مسؤولية الحكومة في هذا التصرف هل تستطيع الحكومة ان تحمي اللبنانيين من هذا الامر ام ان عليها الذهاب وان تأتي حكومة اخرى مكانها؟. ما يحدث يجب ان يعلم الجميع ان ما يجري خطر على الوضع الاقتصادي والسياحي وعلى سفر اللبنانيين وعدم اعطائهم تأشيرات دخول.
    وسأل: "هل حان وقت المراجعة والتدقيق واخذ خيارت؟ مع الوقت سيظهر ان هذه السياسة هي سياسة خراب للبنان، هذا امر كبير لا يحتمل، سجال سخيف انتخابي او ثأري او شماتة، هذا الكلام الذي صدر عن بلغاريا وهذا الاتهام الامني من وزارة الداخلية ان لم تكن هناك فرصة جدية لدى قيادة "حزب الله "لمراجعة علاقته بالنظام اللبناني والشعب اللبناني واستقرار الشعب اللبناني سيكون كل اللبنانيين ضده.لبنان يعترف بالشرعية الدولية ولا تستقيم اموره الا بالشرعية اللبنانية. كيف يمكن ان يكون لبنان بخير والشيعة ليسوا بخير ما هذا المنطق؟ انا لا افرق، عندما يتضرر الشيعة يتضرر البلد بأكمله".
    وفي موضوع رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب قال المشنوق: "الشيخ بطرس قامة وطنية كبيرة، وما حدث بحقه خطأ، ولكن من عليه ان يجهر علنا بالفتوى في هذا الموضوع هو سماحة الرئيس نبيه بري، وانا متأكد من انه يقوم بمعالجتها بصوت منخفض، وهو يعتبر ان الامر لم يجر، وانا اعتبر ان سماحة الرئيس بري عليه ان يصدر فتوى علنية بهذا الموضوع، وان يحسم الجدل ولا يجوز التعرض لقامة وطنية كالشيخ بطرس حرب".
    وطالب الرئيس بري "بحسم هذا الامر علنا، هذا الامر يتعلق بكرامة مجلس النواب، والرئيس بري اريد ان اسمعه يحرص علنا على حل هذا الموضوع".
    وختم المشنوق بالتأكيد أن"الرئيس سعد الحريري حاسم بعودته إلى لبنان وقال هذا الكلام، وحديثه يؤكد انه عائد اكثر صلابة واكثر انفتاحا".

    "عرسال": الصور تطرح أسئلة لا تجيب عليها حَملة "التسريبات" الموجّهة

    الاربعاء 6 شباط (فبراير) 2013
    أولاً، يعتذر "الشفّاف" من قرائه، ومن عائلة الشهيد زهرمان خصوصاً، على نشر هذه الصور المؤلمة التي رفضنا نشرها في البداية. ولكن الحملة السياسية الموجّهة التي تحيط بقضية "عرسال" تفرض النشر من أجل التصدّي للتسريبات التي نعتقد أنها بعيدة عن الحقيقة. خصوصاً أن الصور التي ننشرها أدناه باتت متداولة على نطاق واسع على صفحات "الفايس بوك" وغيره.

    الشفاف

    *
    ما زال الغموض يلف حادثة عرسال التي أدت الى سقوط قتلى وجرحى عرف من بينهم الرائد في الجيش اللبناني بيار بشعلاني، والرقيب ابراهيم زهرمان، إضافة الى المطلوب خالد الحميد، في حين لم يتم الافصاح رسميا عن هويات عدد آخر من القتلى والجرحى.
    في عرسال روايات رسمية ومقاطع افلام فيديو، وصور تبثها مواقع التواصل الاجتماعي تظهر حجم التناقض في إظهار حقيقة ما جرى في ذلك اليوم الدموي.
    وضاعت الحقيقة في عرسال، بين ان تكون الفرقة التي دخلت البلدة مكونة من عسكريين وبين ما تظهره الصور التي تم تسريبها من داخل البلدة في اعقاب الحادث حيث ظهرت صور مدنيين من غير المعروف ما اذا كانوا قتلى او جرحى تم حشرهم في شاحنات للجيش اللبناني في ساحة البلدة أثناء سحبهم الى خارجها.
    وفي عرسال ايضا شائعات عن التمثيل بجثث الشهداء، في حين ان الصور تظهر الرقيب ابراهيم زهرمان وقد فارق الحياة وهو مصاب بطلق ناري في فخذه، من دون ظهور آذار تعذيب ولا بلطات ولا ضرب بالحجارة على رأسه، فإذا وصل الرقيب الشهيد الى ذويه ممثلا بجثته فمن الذي قام بهذا العمل المشين والمدان؟
    رواية رئيس جهاز استخبارات الجيش ادمون فاضل التي عممها من خلال لقائه عددا من الاعلاميين، إذا صحت، تثير المزيد الاسئلة الاستفهامية بشأن حقيقة ما جرى في عرسال. فقد اعلن ان الدورية التي دخلت عرسال ذلك اليوم تم إرسالها من العاصمة من دون التنسيق او حتى إبلاغ المراكز العسكرية في البقاع، ما يعني ان ان رئيس بلدية عرسال علي الحجيري كان صادقا حين اعلن عن انه اتصل بالاجهزة الامنية في البقاع لاستيضاح هوية الدورية، فنفى الجميع علمهم بوجود مداهمة او دوريات توجهت الى عرسال لتوقيف مطلوبين.
    وتاليا، هل من العلم العسكري بشيء ان ترسل دورية الى عرسال بتعقيداتها الجغرافية والسياسية والامنية، لتوقيف مطلوب بخطورة خالد الحميد، وفقا لما عنه تحدث العميد فاضل، من دون تأمين خطة خروج من البلدة، او حتى من دون ان تعرف الدورية اي طريق تسلك بعد توقيف الحميد او قتله لا فرق؟ خصوصا ان مواقع الفوج المجوقل التابعة للجيشي اللبناني تبعد مسافة 2 كلم عن مكان الحادث فضلا عن مواقع الاستخبارات العسكرية على اختلافها في محيط البلدة وداخلها؟
    وإذا كانت الامور تساق بالشائعات، وبالتسريبات، فهل صحيح ان المطلوب خالد الحميد متورط في القتال الى جانب السوري الحر، وهو قاتل في معركة القصير التي قتل فيها عناصر من حزب الله وفي مقدمهم المسؤول العسكري في الحزب "ابو العباس"؟
    واذا صحت هذه التسريبات الا يجعل هذا الامر حزب الله متورطا بشكل او بآخر في دورية الاستخبارات، وتثار التساؤلات بشأن هوية المدنيين الذين تظهرهم الصور؟
    واذا لم يكن الامر ملتبسا ومثيرا للجدل لماذا ثارت حمية "انصار الجيش" وهو تنظيم ابصر النور ايام تولي الجنرال عون السلطة بداية التسعينات من القرن الماضي؟، وما زال يتحرك بـ"الريموت كونترول"، ولم يتوقف حتى اليوم قطع الطرقات في اماكن مختلفة من لبنان تأييدا ودعما للجيش؟!
    لماذا لا يعمد الجيش الى سحب قضية عرسال من سوق النخاسة السياسي ويضعها في عهدة القضاء، ويعمد الى وقف التحريض بقطع الطرقات على اللبنانيين المتوجهين الى اعمالهم ومعاقبتهم في جونيه وصربا والبترون وزغرت ؟!
    اسئلة تحتاج الى اجابات سريعة قبل ان ينقسم اللبنانيون على الجيش ويقع لبنان في المحظور الذي وقع فيه بداية الحرب الاهلية.

    "عرسال": الصور تطرح أسئلة لا تجيب عليها حَملة "التسريبات" الموجّهة

    حر
    06:56
    12 شباط (فبراير) 2013 - 

    و هل يا ترى اذا كان فقط مصابا بقدمه يموت من جراء هذه الإصابة؟ علما ان المدة الزمنية ليست كافية لكي يقال انه نزف حتى الموت !
    اما بشأن القول بوجود مدنيين , فلماذا لم يلتقطوا لهم الصور الواضحة ؟ فهم من المفترض ان يكونوا نقلوا الى مبنى البلدية! كفى مزايدات ! نريد الشفافية ... نريد الحقيقة .
    "عرسال": الصور تطرح أسئلة لا تجيب عليها حَملة "التسريبات" الموجّهة

    khaled
    12:58
    7 شباط (فبراير) 2013 - 

    Killing Humeyid, that way was Barbaric as well. Why because he is just Syrian. this Incident should come out with Clear Ends. Otherwise it might lead to Catastrophic results. Humeyid is not from Cyberia, there are Millions of the Syrians fighting the Criminals in Damascus, and they would consider the way Humeyid was assassinated. Dragging troubles to Lebanon to support a Criminal with Distinction in Damascus is not the way to strengthen Justice.
    khaled
    "عرسال": الصور تطرح أسئلة لا تجيب عليها حَملة "التسريبات" الموجّهة

    فاروق عيتاني
    15:06
    6 شباط (فبراير) 2013 - 

    قد يجيب عليها وزير البيئة باعتبار حادث عرسال صار عند التلفزيونات الطائفية ، حادث بيئي .وثمة اسئلة مبدئية تفرض نفسها منها: هل كان المطلوب يساري ، أي يستعمل يده اليسرى ليتمكن من إطلاق 4 رصاصات ، و هل كان جسمه معدني ليحتاج الى 90 طلقة منها 40 تصيبةفلا يقتل فتؤخذ جثته مع الدورية ربما لإعتقادهم انهم اذا أوصلوها للمستشفى تعود لها الروح!!!

    أهالي عرسال: خالد حميد تم اغتياله وشهيدا الجيش سقطا في عملية غير قانونية

    الاربعاء 6 شباط (فبراير) 2013
    بيان اهالي عرسال
    صدر عن أهالي عرسال البيان الآتي:
    بعد الحادث الأليم الذي حصل في عرسال يوم الجمعة الماضي 1-2-2013، وأمام ما تشهده الساحة اللبنانية من انقسامات داخلية وارتهانات خارجية وظروف يمر بها وطننا والمنطقة من حولنا، تجعل لكل حدث داخلي أصداءه المدوية، من هذا المنطلق وجب علينا أن نوضح وجهة نظرنا تجاه ما يجري في بلدتنا بما يلي:
    أولا: إن أهالي بلدتنا عرسال يُدينون أي اعتداء على الجيش من أي كان وفي أي زمان، وموقف البلدة من الجيش موقف مبدئي لا موقف خيار كما يقوم به الكثير من الأفرقاء على الساحة اللبنانية.
    ثانيا: إن أهالي البلدة يُدينون القيام بعمليات تصفية ميدانية كالتي حصلت يوم الجمعة، والمخالفة لأبسط مبادئ الدولة واحترام السلطة القضائية، ويؤكدون أن المغدور خالد حميد لم تصدر بحقه أي مذكرة توقيف قضائية، كما لم يصدر بحقه حكم بالتصفية الميدانية، وعليه فإنهم يُدينون بشدة عملية الاغتيال غير القانونية وغير الإنسانية، وإن ما حصل ليس عملية محضّرة مع سبق الإصرار والتصميم من قبل أهالي البلدة وإنما هو ردة فعل على عملية اغتيال بشعة.
    ثالثا: يتقدم أهالي البلدة بالتعازي من أهالي الشهيد خالد حميد بفقيدهم، ومن الجيش اللبناني بالشهيدين بشعلاني وزهرمان، ونؤكد لأهالي شهداء الجيش أننا لم نقتل أبناءكما، وإنما قتلهما من زج بهما في عملية غير مخطط لها بالطرق القانونية السليمة.
    رابعا: يؤكد الأهالي أنه لم يتم التنكيل بالجثث كما صورت بعض وسائل الإعلام، وأن هذه الأخبار عارية من الصحة، تهدف إلى زيادة الشرخ في الداخل اللبناني.
    خامسا: يؤكد الأهالي أنهم تحت سلطة الدولة اللبنانية بكل أجهزتها السياسية والقضائية والعسكرية، والتاريخ يشهد بذلك، ولا صحة للمعلومات الإعلامية (الأبواق المغرضة)التي تتحدث بأن عرسال عصية على الجيش، مع العلم أن للأجهزة الأمنية 6 مراكز ثابتة داخل البلدة، يصل إليها العسكريون بسيارات عسكرية وسيارات الأهالي وتصلهم احتياجاتهم من قيادتهم بشكل دوري من دون أي اعتداء.(الجيش اللبناني اقتحم منذ القديم قلوب الأهالي ومن اقتحم القلوب حكما هو في داخل البلدة).
    سادسا: يطالب أهالي البلدة بالتحقيق القضائي الشفاف العلني النزيه، للكشف عن كل ملابسات الحادث، وبناء عليه تصدر الاستبانات القضائية.
    وأخيرا- يطالب أهالي البلدة قيادة الجيش بتوضيح كل ملابسات الحادث والإجابة عن الأسئلة البديهية ومنها:

    - لماذا دخلت المجموعة القاتلة متخفية بالكامل دون إخبار القوى الأمنية في المنطقة؟

    - لماذا تمت تصفية المغدور خالد حميد ميدانياً، حتى دون محاولة التوقيف؟

    - لماذا سَرقت المجموعة الجثة؟

    - لماذا ذهبت باتجاه الجرود، ولم تسلك الطرق المعروفة للبلدة؟

    - لماذا تتم معاقبة أهالي عرسال عقاب جماعي؟

    إن أهالي وفعاليات عرسال إذ يشكرون كل الحريصين على بناء الدولة بشكل صحيح، الذين بادروا إلى وضع الأمور في نصابها بالحق والعدل والحكمة، يستغربون الأبواق الإعلامية المأجورة التي تصور الأمور على غير حقيقتها، يؤكد الأهالي أنهم في الخندق اللبناني شركاء مع كل المؤسسات وأجهزتها لبناء دولة السيادة الكاملة ودولة المؤسسات، ويُدينون قتل أبنائهم بهذه الطريقة الوحشية.

    أهالي عرسال: خالد حميد تم اغتياله وشهيدا الجيش سقطا في عملية غير قانونية

    khaled
    12:19
    7 شباط (فبراير) 2013 - 

    The News at the time this incident took place, was, that many killed as Seven people. Now we found only Three, Humeyid and The Army Officers. If there were more than three, the Notice should mention who were they and where are their Bodies, and to whom they were belonged. By then the Naked Truth would come out to LIGHT.
    khaled

    ذهب ومذاهب

    • حياة ابو فاضل image for حياة ابو فاضل
    • 2013-02-07
    الاسمان: ذهب ومذاهب، والفعل واحد في صيغة الماضي، ذهبَ في رحلة بحث عن معنى الحياة. إنما من الماضي ذاته استفاقت ظاهرة عداء المذاهب، ذاهبة بالشرق العربي الى نفق تناقض وظلام ودمار ورعب وارهاب أثار تساؤل من أدرك في العمق ان العلاقة بين القلب والمصدر الواحد إنما هي ذهب الحياة، فأين ضلّ الانسان الدرب حتى خُيّل لأهل السياسة والدين عندنا منذ استقلالنا اننا كجماعات مذهبية نمثل مذاهبنا من باب الواجب الوطني، وبناء عليه يمثلوننا هم في المجلس التشريعي عندما ننتخبهم دورياً؟ هكذا في سطحية استغباء للمواطن واستخفاف بالوطن وبأولويات أسس ما ادركوا أهميتها في إرساء "دولة" ما حاولوا ولو البدء بوضع مخطط لها، لا هم ولا كل من أتى قبلهم منذ الاستقلال عن فرنسا الأم، السلام عليها، استطاع، أو حاول، أو خطر بباله ان...
    هذا حالنا مع دولتنا الافتراضية السبعينية التي تعاني اليوم تفككاً مشلّعاً القيم الانسانية، مطيحاً آمال الشعب وأمانيه الطالعة من تطوّر فكر مجتمعي مطالب بقانون موحّد للحقوق المدنية، وقانون للزواج المدني، وقانون حضاري انتخابي يعيد للمرأة كل حقوقها المصادرة ويوحّد المجتمع بعدما فتته أهل السياسة إرضاء لأطماعهم الخاصة. ولو سألنا فلاسفة هاجروا من لبنان في القرون الماضية عن رأيهم في الردّة المذهبية السياسية المريضة التي انهكت الشعب اليوم لأجابوا: الهوة العميقة الفاصلة بين الشعب واهل السياسة والدين هي هي منذ البدء، هي تحرّض على هجرة الشباب وتشلّ الاقتصاد وتطوّر الفكر وتقضي على كل مساحات الحلم.
    فكيف لنوابنا ووزرائنا ان يفرطوا عقد ما تبقى من وحدتنا الى مساكب مذاهب ورثناها فقبضت على أفكارنا وما أدت قط الى عمق فهم مغزى الحياة القائم على مبدأ التطـــــوّر الموحّـــــد، المحـــــوّل المذاهب ذهَـبَ معرفة، نلتقطها عنـدمـــا نبلـغ أسـرار القلــب، مقـرّ الحـــق الـواحــــد، الســــاكن كـل القـلـــوب البشـريــــــة الى أي مـذاهـب انتمـــت أم لـــم تنتم؟
    نحن لا نمثّل مذاهبنا يا سادة، وعلاقتنا بالخالق علاقة "قلب" خاصة جداً، لا دخل لكم فيها اطلاقاً، رجال دولة ودين ما يمثلنا. مطالبنا الحقة في دولة مؤسسات تؤمن كل حقوق الشعب المشروعة التي ما شغلتكم يوماً، ولا عملتم على تحقيق ولو جزء بسيط منها. هكذا كان من سبقكم الى الحكم، أباؤكم وأجدادكم، كلكم قوافل سعادة إقطاعيــــة طائفية خاصة منذ البدء، الى ان بلغ عديدكم 128 نائباً عاطلاً عن الانجاز، ومثلكم الوزراء، وكلكم في طمــــوح كيدي مستمر اليوم الى مواصلـــــة البــــناء الوهمي على صفحــــــات كل أشكال التــواصـل في سبيـــل ازدهار الوطن.
    متى تذهبون في إجازة إجبارية تسعون أثناءها الى فهم أعمق للفكر البشري ومسارات تطوره فوق كل بقاع الارض، فتتوقفون عن تصنيف المذاهب في خانة التجارة والربح والخسارة، وتعرفون يا أولياء كل شؤوننا كيف تكفون عن ممارسة الإرهاب الايحائي الفوقي والأرضي علينا، وتفتحون أبواب الوطن فقط للعدل وللمنطق السليم قبل أن تذهبوا؟ ثم رجاءً لا تعودوا، فقد استنفدتم كل الفرص التي أتيحت لكم.

    تفجير بلغاريا: مع من ترانا نعيش؟

    م يشذ موقف نائب الامين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم في تهمة تفجير حافلة في بلغاريا عن الخطاب الرسمي المعهود لقادة الحزب، وفي مقدمهم السيد حسن نصرالله الذي سبق ان وضع اتهام العدالة الدولية لأربعة قياديين من الحزب بالتورط في اغتيال الرئيس رفيق الحريري، إذ قال انه لن يسلم المتهمين ولو بعد ثلاثمئة سنة. وبالطبع كان اتهام باستهداف الحزب من  اميركا واسرائيل عبر المحكمة الخاصة بلبنان الى ما هنالك من "ادبيات" جرت العادة على اعتمادها في كل ما يظهر الحزب متورطا في القتل والاغتيال والتفجير اكان في لبنان أم في سوريا أم في الخارج من الارجنتين الى بلغاريا مرورا بأذربيجان وغيرها. فللحزب ويا للاسف، تاريخ طويل لا يحتاج الى تبيان في ميدان الارهاب المحلي والعربي والدولي. 
    في مناسبة اجتماعية جمعتني مع مرجع قانوني كبير كان حديث عن القضاء اللبناني، ولا سيما خطوة المدعي العام التمييزي غير الموفقة تجاه النائب بطرس حرب، فقد كشفت بما لا يدع مجالا للشك حجم السطوة الفعلية التي يمارسها "حزب الله" على ارض الواقع، فيصار الى طلب رفع الحصانة عن بطرس حرب بداعي تناوله رئيس الجمهورية ودوره في حض القضاء على التحرك على صعيد ملف العنصر في "حزب الله" محمود حايك المتورط بمحاولة اغتيال حرب، وفي المقابل لم نلحظ "حمية" موازية مع النائب سليمان فرنجية الذي حاول ان يحقر رئيس الجمهورية في مقابلة صحافية. فقال لي المرجع القانوني: "انتهى القضاء في لبنان، وانتهى القضاة الكبار بعدما وقع الحاليون الكبار منهم تحت سيطرة الخوف من قدرة "حزب الله" على الاغتيال، او من تحكمه في السلطة بما يمكنه من الإيذاء اداريا او ماديا". وخلص المرجع قائلا: "لقد شكل اغتيال وسام الحسن صدمة لمن بقي خارج نطاق مثلث الخوف والترغيب والترهيب الذي يتقنه "حزب الله" بتواطؤ مع من يحاضرون بالحكمة وتحكيم العقل، وانتظار فرصة مؤاتية قد تأتي لاحقا. وهؤلاء هم انفسهم الذين يوفرون الغطاء لبقاء هذه الحكومة ولا يدركون انه حين تحين الفرصة التي يتحدثون عنها، فإنه لن يبقى في لبنان مؤسسات ولا قدرات لاستنقاذ الدولة والوطن من مشروع تدميري للكيان، والنظام في آن معا".
    لقد جاء اتهام "حزب الله" بتفجير الحافلة في بلغاريا لينضم الى سجل حافل من الاعمال الارهابية، وأهمها جريمة اغتيال رفيق الحريري الارهابية. والسؤال الذي يطرح اليوم بإلحاح شديد في اوساط لبنانية عدة: مع من ترانا نعيش نحن اللبنانيين؟ هل نعيش مع شريك في الوطن او مع قتلة وارهابيين؟ او مع غزاة لا يتورعون عن الهجوم على مدن وقرى لبنانية وقتل المدنيين دون وازع؟
    انه سؤال مركزي. وانطلاقا منه علينا ان نقلع عن ثقافة التكاذب، فنسمي الاشياء باسمائها، ونضع المشكلة على بساط البحث قبل قانون انتخاب، لن يقدم ولن يؤخر في شيء ما دام ثمة جهة ستأتي لتفرض بحد السيف ترجمة سياسية وتنفيذية تلائمها وتفرغ اي انتصار ديموقراطي تحرزه القوى الاستقلالية.
    علي حماده

    "حزب الله" أمر باسيل بالتوقيع على تصدير المازوت إلى سوريا

    ذكرت قناة "المستقبل" أنّ "حزب الله" أمر وزير الطاقة والمياه جبران باسيل بالتوقيع على تصدير المازوت الى سوريا"، لافتاً إلى أنّ "هذا ما حصل بالفعل على الرغم من نفي الوزير الذي حذر موظفي وزارته من التحدث علناً في الموضوع".Now...

    اهالي البداوي اوقفوا صهاريج تنقل الديزل الى سوريا

    ذكرت "الوكالة الوطنيّة للاعلام" أنّ أهالي منطقة البداوي أوقفوا عدداً من الصهاريج التي تنقل مادة الديزل الى سوريا.

    "ام تي في": قافلة صهاريج سورية تدخل لبنان للتزود بالمازوت وهي الآن في منطقة الكرنتينا

    باسيل موجود لدعم النظام في سوريا

    اعتبر عضو "كتلة المستقبل" النائب كاظم الخير أنَّ "طرح موضوع داتا الاتصالات في هذا الوقت، هو لتشتيت انتباه المواطنين عن مواضيع الفساد وقانون الانتخاب وغيرها من المسائل التي تعاني منها الحكومة".



    وعن مسألة مدّ سوريا بالمازوت، قال الخير في حديث إلى "إذاعة لبنان الحرّ": "هناك محاولة لتعويم النظام في دمشق من خلال مدّه بالعناصر الحيوية، في حين من المفروض على الحكومة أن تنتبه إلى أسعار المحروقات في لبنان". ورأى أنَّ "وزير الطاقة جبران باسيل موجود لدعم النظام في سوريا ولا يأخذ بالاعتبار مصلحة لبنان".



    وتمنى "عدم الوصول إلى مرحلة لمواجهة تدابير معينة من قبل المجتمع الدولي نتيجة خرق لبنان للحظر الدولي المفروض على سوريا".



    من جهة أخرى، أكد الخير أنَّ "مشهد الخميس المقبل سيكون كبيراً، وذكرى 14 آذار ستكون بمثابة تذكير بثوابت ثورة الأرز التي لن تؤثر عليها التباينات الصغيرة".

    رصد صهاريج تهرب المازوت من الزهراني الى سوريا

    رصدت كاميرا تلفزيون "المستقبل" صهاريج بلوحات سورية تهرب اكثر من 250 ألف ليتر من المازوت من منشآت الزهراني الى سوريا، ذاكرة ان هذا التهريب تم بموافقة وزير الطاقة جبران باسيل. 

    حكومة لبنان تُصَدِّر المازوت والبنزين "المدعوم" لجيش الأسد وعسكر نصرالله وجبريل!

    الجمعة 8 شباط (فبراير) 2013
    البقاع – خاص بـ"الشفّاف"
    تفاعلت قضية تصدير المحروقات من لبنان الى سوريا، عبر المصنع اللبناني، لسد احتياجات القطع العسكرية التابعة للنظام السوري ومجموعات حزب الله المساندة له في منطقة “جديدة يابوس” ومحيط “الزبداني”.
    ولفت شهود عيان من السائقين بين لبنان وسوريا الى قوافل متفاوتة العدد تنقل يوميا مادة المازوت الاحمر من لبنان، سالكة طريق المديرج – شتورة الى ساحة التجمع قرب المراكز الامنية اللبنانية في المصنع، ومن ثم تتابع سيرها ليلا باتجاه الاراضي السورية الفاصلة بين "المصنع" و"جديدة يابوس". وهناك، يتم توجيه الصهاريج باتجاه محطات ميدانية بادارة ما تبقى من "الفيلق الثالث" التابع للنظام والمتمركز شرق "وادي القرن"، وباتجاه محطات مدنية على الطريق الرئيسي وٌضِعت هي الاخرى تحت أمرة المخابرات السورية، التي تعمد بعد تفريغ الشحنات الى توزيعها على المراكز الامنية، وعلى مواقع حزب الله في مناطق "الزبداني"، وعلى مواقع "القيادة العامة" المشرفة على البقاع.
    وتشير مصادر أمنية الى اعتماد النظام السوري على حلفائه في لبنان في هذا المجال، بعدما نجح الجيش السوري الحر في تقطيع أوصال شبكة الطرقات الرابطة بين العاصمة السورية والعديد من المربعات العسكرية المسيطر عليها من النظام في المناطق القريبة من الحدود اللبنانية، ونجح ايضا في استهداف قوافل محروقات عسكرية كانت متوجه من مستودعات النظام الى مراكز الفرق العسكرية النظامية.
    تغطية من وزارتي النفط والإقتصاد!
    ولمواجهة التطور الميداني السالف، اتُّخذ قرار سوري – لبناني على اعلى المستويات، شارك في صياغته ضباط كبار من الجيش السوري وامنيون من حزب الله، وجرت تغطيته رسميا من الوزارات المختصة بقطاعي النفط والاقتصاد- بذريعة ان القانون اللبناني لا يمنع استيراد وتصدير المحروقات! واستُتبع الغطاء بتسيير عشرات قوافل الصهاريج المحملة بمادتي المازوت والبنزين بما فيها مادة المازوت الاحمر ("المدعومة" من الخزينة اللبنانية). وقد استفاد من هذا التدبير العديد من تجار المادة المحسوبون على حزب الله والنظام السوري، حتى ان البعض منهم يستورد شحنات كاملة لصالح النظام.
    المستهلك اللبناني يدفع ثمن "دعم" جيش الأسد وجنود نصرالله!
    ويرى المصدر ان الشعبين السوري واللبناني يتكبدان مشقة مادية كبيرة جراء مافيا النظام السوري وحزب الله. اذ ان كبار ضباط المخابرات السورية يستغلون احتياط المحروقات غير المستوردة من لبنان ويبيعونه للمحطات باسعار خيالية جدا، وصلت في بعض المناطق الملتهبة بالاشتباكات الى مائة دولار امريكي. أما المواطن اللبناني فيتكبد هو الاخر أعباء ذات بعدين: الأول مادي، والثاني نوعي. اذ يلجأ تجار المادة الى اضافة مواد ملتهبة كلفتها اقل بكثير من كلفة المازوت والبنزين، فضلا عن تجاوز سعر صفيحة المازوت 30 الف ليرة لبنانية، والبنزين 38 الف ليرة لبنانية، وهما رقمان مرهقان للمستهلك اللبناني.
    فجور ضباط النظام السوري المتداعي، ومعه تجار حزب الله وحكومته، دفع بسكان المناطق اللبنانية الحدودية الى قطع الطرقات الرئيسية احتجاجاً، مطالبين الدولة بالتحرك لوقف مهزلة مد جيش الاسد بالمحروقات، معتبرين ذلك مشاركة رسمية بقتل الشعب السوري, وافقار الشعب اللبناني.
    وفي جانب متصل، عمد البعض منذ مدة وجيزة الى احراق صهاريج سورية كانت تنتظر دورها لعبور الحدود وهي محملة بمادة المازوت الى الجيش النظامي، في خطوة اعتبرها البعض نوعاً من الاعتراض على سياسة الحكومة.
    انفجار محطة "جديدة يابوس": خلاف على العمولات!
    ومؤخرا ترددت معلومات عن حصول انفجار في محطة محروقات قرب جديدة يابوس (الصورة) تبين انه ناتج عن صراع خفي بين ضباط من النظام السوري , مولجين مهمة استلام جزء من المحروقات المستوردة وتوزيعها على مراكز الجيش والمراكز الامنية، ويبدو ان خلافا على تهريب كميات من الحصص هو السبب المباشر .
    *
    إل بي سي: تدابير للجيش في البقاع لضمان سلامة شاحنات المازوت

    ما بين30 و35 صهريج مازوت يعبرون يومياً من لبنان إلى سوريا

    في ٢٩ كانون الثاني/يناير ٢٠١٣، أوردت "إل بي سي" ما يلي:
    يحتاج الواقع السوري اليوم إلى تمرير المحروقات من لبنان إلى اراضيه في وقت كان يشتكي اللبنانيون من تهريب المازوت من سوريا الى الاراضي اللبنانية.
    في الخامس من كانون الثاني الجاري، تم الاعتداء على عدد من صهاريج المحروقات في لبنان اجبارها على إفراغ حمولتها، إذ اعتبرت بعض الأطراف أنّ هذه المواد يجري تسليمها للنظام في سوريا.
    وفي سياق متصل، اتّخذت قيادة الجيش في البقاع منعا لتكرار هكذا حوادث إجراءات خاصة لضمان سلامة هذه الشاحنات ، إذ أبقت على أكثر من 11 صهريجاً على الطريق الدولية بين مجدل عنجر ومعبر المصنع، ونظّمت قافلة أخرى في منطقة شتورا تضمّ 24 صهريجاً، باتوا جميعهم ليلتهم في المناطقة المحددة لهم وبحماية عناصر الجيش
    وصباح اليوم واكبت القوى الأمنية هذه الصهاريج إلى نقطة المصنع، حيث عمدت الجمارك اللبنانية إلى تمريرها في عنبر الهنغار بدل انتظارها في ساحة التصدير مع الشاحنات الأخرى، تسريعاً لعبورها. مع العلم أنّ ما بين30 و35 صهريج مازوت يعبرون يومياً من لبنان إلى سوريا.

    انفجار محطة وقود في جديدة يابوس


    أفاد مندوب "NOW" في البقاع أن محطة وقود انفجرت على الحدود اللبنانية السورية في جديدة يابوس بواسطة لغم. 

    يُشار إلى أن خط بيروت دمشق يشهد نقل المازوت يوميًا للبواخر التي تفرّغ في بيروت وينقلها النظام إلى الداخل السوري. وهذه أول مرة يحصل فيها عمل عسكري في جديدة يابوس.

    It is Basil's Diesel supplies to the Criminal Regime's Killing Machines in Damascus.

    khaled

    ماضي في مواجهة "حصانة" فرنجية



    ماضي: سأتخذ الإجراءات الّلازمة بملف فرنجية يمّين: الأجدر بسليمان الإلتفات إلى الأمور الجوهريّة

      

    فيـرونـيـكـا خـشّـان


    أوضح النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي أنّ طلبه من قسم المباحث الجنائية المركزية إيداعه نسخة عن المقابلة التي أجراها رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجيّة مع قناة "otv"، هدفه بالدرجة الأولى الاطلاع على مضمونها خصوصاً بعد ما أثير عن اتهامات وُجهها فرندجية لرئيس الجمهورية ميشال سليمان. واكتفى ماضي، في حديث إلى موقع "NOW"، بالقول: "أقرأ الملف أولاً وبعدها أتخذ الإجراءات المناسبة، والطلب واضح بما فيه".

    من جهتها، علّقت عضو المكتب السياسي في تيار "المردة" فيرا يمين على طلب ماضي، معتبرةً في حديث إلى "NOW"، أنّ "ملاحقة سليمان لهذا الملف تؤكد وتكرس على ما ورد في المقابلة"، مضيفةً: "لا حاجة لأي تعليق على هذا الطلب، وكان الأجدر برئيس الجمهورية، بشهادة جميع اللبنانيين، الالتفات إلى أمور جوهريّة، ففي ظل ما يحصل اليوم من عرسال إلى مناطق عدة في لبنان والمخاطر التي تهدد الجيش اللبناني كان عليه أن يكون له نظرة واضحة بشأنها".
    فيرا يمين وحاتم ماضي وعن طلب رئيس الجمهورية من فرنجية أن يودع القضاء اللبناني ما لديه من ملفات عنه، شددت يمين على أنّ "قرار تسليمها يعود إلى فرنجية وله الحرية في اختيار التوقيت المناسب والمصلحة من ذلك". ولفتت إلى أنّ "القاضي ماضي من نخبة القضاة في لبنان ويدرك أي خطوة يقوم بها".

    وعمّا إذا أدت التحقيقات إلى طلب رفع الحصانة عن فرنجيّة، قالت يمين: "حصانة سليمان فرنجية "منه وفيه"، وطالما أنّه محصن بصدقيته وبتاريخه وشعبيته فكل الحصانات الأخرى تصبح ثانوية".


    ورداً على سؤال عن تزامن هذا الطلب مع طلب رفع الحصانة عن النائب بطرس حرب، نفت يمين أي علاقة بين الطلبين، مذكرةً أنّه سبق لقيادة الجيش أن طلبت رفع الحصانة عن النائب معين المرعبي".

    ماضي: أقحم الرئاسة دون علمها، ويتّهم "سماحة" بنقل متفجرات.. ققط!

    الثلثاء 5 شباط (فبراير) 2013
    أثار مدعي عام التمييز الاول في لبنان، القاضي "حاتم ماضي"، الكثير من الغبار السياسي بطلبه رفع الحصانة عن النائب الشيخ بطرس حرب، تمهيدا لمحاكمته بتهمة التطاول على القضاء وموقع رئاسة الجمهورية.
    واشارت معلومات الى ان رئيس الجمهورية، العماد ميشال سليمان، اتصل بالقاضي ماضي مستفسراً عن السبب الذي دفع به لزج اسم وموقع رئاسة الجمهورية في طلب رفع الحصانة عن النائب حرب، ومستنكرا في الوقت نفسه مبادرة المدعي العام الى استخدام رئاسة الجمهورية في هذا الصدد.
    وأضافت المعلومات ان الرئيس سليمان ابدى استياءه لتوريط موقع الرئاسة، في طلب رفع الحصانة عن النائب حرب، من مبرر او وازع قانوني.
    مشروع لتبرئة ميشال سماحة؟
    وفي سياق متصل بحركة المدعي العام التمييزي في لبنان القاضي حاتم ماضي أشارت معلومات الى إصداره مذكرة توقيف غيابية بحق اللواء السوري علي مملوك بتهمة التورط في مخطط تفجير تجمعات بشرية في لبنان، في ما يعرف بإسم مخطط "سماحة المملوك".
    وتضيف المعلومات ان خطوة القاضي ماضي، جاءت في سياق كلام الحق الذي يراد باطل، حيث انه عمد الى حرف التحقيق في مخطط "سماحة المملوك" تمهيدا لاطلاق سراح الموقوف في هذا الملف الوزير والنائب السابق ميشال سماحة.
    وتشير المعلومات الى ان التهمة الذي ستوجه الى سماحة في اول جلسة محاكمة ستكون "نقل متفجرات" وليس الضلوع في مخطط للتفجير، ما يخفف العقوبة التي يمكن ان تقع على سماحة، بتغيير طبيعة الجرم، وتاليا يصبح بامكان المحكمة الناظرة في قضية سماحة الافارج عنه بالاستفادة من مواد قانونية في مقدمتها الاسباب التخفيفية التي تنجم عن تعاون المتهم او المشتبه به مع الاجهزة الامنية والقضائية والمحققين، إضافة الى حسن سلوكه اثناء توقيفه، فضلا عن احتساب فترة التوقيف التي خضع لها سماحة، ما يمكن القاضي من إطلاق سراحه على غرار ما جرى مع العميل المتقاعد العميل فايز كرم.
    ماضي: أقحم الرئاسة دون علمها، ويتّهم "سماحة" بنقل متفجرات.. ققط!

    khaled
    15:28
    5 شباط (فبراير) 2013 - 

    If a False Accusation Attempt to shoot someone and just slightly wounded, without even an attempt to Incident investigation whatsoever. This Judge built the case on just the information from the one was wounded, and not by the Police Investigation, because it was never done. This Judge gave an Absent Death Penalty Sentence. How come a previous Minister and Member in the Lebanese Parliament, caught with a LOAD of Explosives to kill Hundreds of the Lebanese Civilians, to be Freed as simple as that. If we say there is NO justice in the Country, they will arrest us of Insulting the Judicial Body. But if those Judges behave as Misleading the Justice, they are Untouchables(God’s Messengers). This is worse than the Syrian Regime’s Law.
    khaled

    No comments:

    Post a Comment