Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 19 February 2013

The Men Shadows...19.02.13. Syria...

The Arab Leaders who supported the Arab Spring, across the Arab World, turned out to be Audience, to the Savage Crimes committed by those Overthrown Regime. We mean here Syrian Criminal Regime in Specific. Since the Syrian Revolution had broken out to be Military, we always hear and read, that the Arab leaders and the Gulf in Specific, they support the Fundamentalists Freedom Fighters, by Weapons through Turkey, and Endless Funds. Those Fighters, though are the best of the Revolution Fighters, and we have NO problem by financing them. The question is: Why only part of the Military Revolution is Financed and provide best Weapons to them 

Those Gulf States, revealed the Pressure of the Superpower USA, on them to Hesitate, and do not supply the Revolution with Sophisticated Weapons  to Match with those with the Regime and Hezbollah, until the USA is convinced, the Weapons would not fall with the WRONG Group Fighters, that would decide the Future and the New Regime in Syria. We should laugh our PANTS Shit Off for this Excuse.

The Sophisticate Weapons are reaching easily to those Fundamental Groups, USA is Worried about. The only Military  Groups, that SUFFERS the Shortage of Weapons are those Defected  from the Regime and Leading Military Battles, and only them would decide the FUTURE of Syria. The Free Syrian Army is working Hardly on the Battle Fields, and the Credit is GIVEN to the Fundamentalists who were supported by the Gulf Sates, those agree with and Obey USA Instructions. Do we take that Seriously, the reason USA Refrain to allow other European Countries to Supply Military Equipment to the Revolutionaries in Syria, that is the TOP of Bullshitting, the Supporters of Democracy and Human Rights in the  Region. Obama was Blinded by the Second Term his Party won. The Democratic people of America were BETRAYED by Obama’s Policy. Obama Turned Blind Eyes and Mind of the Massacres and Genocide Crimes taking place in Syria, and committed by a Regime USA Trusted, and supported for Forty Five years, and Obama allowed those Crimes to pass under His Balls, and Never Supported the Human Rights Organizations to Condemn those Crime by taking them to the UN Security Council, without considering Assaulting Human Rights and Smashing down Democracy the Values of the American people to be thrown in Toilet Sewers. (Long Live the Queen of UK)

Obama could and can Ignore the Syrian Revolution, and His Views about who is going to Rule Syria, are JUST CRAP, those who obey him in the Gulf State are Funding those Obama is complaining about. To know the Truth about the Stall of the Revolution Progress, is that Obama and Gulf Leaders, would like to TAME the New Regime in Syria, and put it on their Track Agendas. Knowingly, Both Agendas are working in two different directions. Obama wanted it by Secular Democratic Regime as he claimed, and Gulf Leaders wanted it Religious Regime, which deffinately would lead Syria to fall apart, and that what helps the Current Criminal Regime, to stand strong. Those Arab Leaders, working with Obama are the Shadows of the REAL MEN working on the Battle Fields on Syrian Territories.  The Real Men that Assad described one day as HALF MEN, in Gulf State, Lebanon and Jordan.

If Hezbollah described America as the Devil itself. How come Obama keeps quiet on the Military Supplies and Logistics Hezbollah is providing the Syrian Regime(Lately Hundreds of Dead Fighter brought to Lebanon to Bury, as Martyrs for Holly Duty), we ask Obama which is more dangerous to the New Syria and Interests of USA, Hezbollah the Iranian’s Terrorist Groups(As Obama Categorize), or the Syrian Terrorist  Freedom Fighters Groups. The Syrian Revolution and the Principle Army of Free Syria would take care of those Syrian (They are Few Thousands, while the Free Syrian Army would be Three Hundred Thousands of Syrian People)Terrorists, but how Obama is going to DEAL with a Criminal Regime supported by Foreign Terrorists Groups.

Obama or those Supporting the Fundamentalist Terrorists should not allowed to be within the Syrian Revolution Agenda for New Syria. The Revolution achieved lot of Essential Targets (No U Return) so far in two years with Seventy Thousands Civilian Victims, which caused three Dozens of Thousands Orphaned Children. All what had taken place is without Obama of Gulf State Leaders, or any European Collaborators Support. The Revolution is strongly on the Best Tacks to Victory(People' Roaring Voice can not be Silenced). Those Support Maathe Al Khateeb, are those Refraining to provide the Revolutionaries with Sophisticated Weapons, do not TRUST Them, and do not BRING A MOLL INTO YOUR REVOLUTION’S BACK GARDENS Intentionally.
khaled...




Russian Scud Missiles on the Syrian Civilians, and God's Asteroid Missiles on the Russian Regime.



ابو العلاء المعري بلا رأس؟؟!!
12 شباط 2013 الساعة 16:03
أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن افراد مجموعة مسلحة قطعوا رأس تمثال الشاعر ابو العلاء المعري في مسقط رأسه في مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. 
واتهم ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة بقطع رأس التمثال، وعرضوا صورا لما قالوا انه التمثال بعد التعدي عليه.  وتظهر الصور تمثالا نصفيا بني اللون مقطوع الرأس وعليه آثار طلقات نارية، مرميا على الارض الى جانب قاعدة حجرية مرتفعة. 
كما تداول الناشطون صورا للتمثال قبل الاعتداء، ويبدو فيها موضوعا على القاعدة التي كتب عليها "ابو العلاء المعري. شاعر الفلاسفة وفيلسوف الشعراء"، وهي العبارة التي شوهها المعتدون على التمثال.


قتلوا «كلب المعرة»؟
مصطفى زين  
السبت ١٦ فبراير ٢٠١٣
يروى أن أبو العلاء المعري قصد جامعاً في بغداد، وبينما كان سائراً وسط الناس اصطدم، وهو الأعمى، بأحدهم. غضب الرجل غضباً شديداً وسأله: أيها الكلب من أنت؟ فما كان من المعري إلا أن رد عليه قائلاً: الكلب من لا يعرف سبعين اسماً لهذا الحيوان.
بعضهم، يشرح هذا الرد فلسفياً فيرى أن رهين المحبسين وضع من شتمه، ومن لا يعرف سبعين اسماً للكلب في مرتبة الحيوان. أي انه تحدى الجميع بالمعرفة. وجعل التطور يبدأ من عد أسماء الكلب. كلما عرف احدهم أكثر ارتقى في اتجاه أن يكون إنساناً. كانت الشتيمة والرد عليها مجرد رمز لتأكيد أن إنسانية الإنسان لا تكون إلا بالمعرفة التي من أجلها اضطهد المعري وتعرض للإهانات حتى انكفأ في منزله ليعيش مع الكتب وليطلق أفكاراً هي بين الأكثر شجاعة وتقدماً في تاريخ الفلسفة الإسلامية.
ليس غريباً أن يكون للمعري أعداء كثيرون في عصره، فالرجل خالف معتقدات وافتضح أوهاماً كثيرة كرسها كتَاب ورجال دين لا علاقة لهم بالمعرفة العقلية، بل كانت معتقداتهم جزءاً من أيديولوجيا هدفها السيطرة السياسية على البسطاء، وإرهاب المثقفين وارتهانهم لخدمة السلطان، وقد خضع كثيرون لهذه الأيديولوجيا، عدا فيلسوف المعرة الذي رهن كل حياته لمناقشة السائد ونقضه وإطلاق حرية الفكر ومساءلة كل ما يخالف العقل، ونزع القداسة عما هو غير مقدس فاستحق في نظر أعدائه اسم «كلب المعرة».
بعد أكثر من تسعة قرون كثر الذين لا يعرفون أسماء الكلب السبعين. عادوا بكل»تراثهم» العقيم ليوقظوا المعري من قبره ويحاكموه. انتصر «الثوار». لوحوا بسيوفهم. أطلقوا النار على نصبه، متوهمين إصابة عقله المضيء. والواقع أنهم لم يقتلوا سوى أرواحهم الميتة، ولم ينالوا من فكر هذا الفيلسوف الذي يمثل أزهى عصور الدولة العباسية، بما حفلت به من معرفة وانفتاح على الثقافات.
كان في تلك العصور ظلاميون لم ينج من تكفيرهم كبار المفكرين. واليوم تكاثر هؤلاء كالفطر، وانتشروا من المغرب إلى أندونيسيا. همهم الوحيد ملاحقة أي متنور، حتى لو كان في قبره. والطريف أن في صفهم «ديموقراطيين» يدافعون عنهم باسم الحرية ومحاربة الطغيان.
لا هم ولا مؤيدوهم يعرفون اسماً واحداً للكلب.
المرصد السوري لحقوق الإنسان: 130 قتيلا برصاص الجيش السوري

الثوّار حصلوا على أسلحة نوعية: معركة دمشق خلال أسبوعين

السبت 16 شباط (فبراير) 2013
أفادت معلومات خاصة بـ"الشفاف" ان الجيش السوري الحر بدأ بنشر المزيد من عناصره على طول الحدود اللبنانية-السورية خصوصا لجهة البقاع وصولا الى منطقة المصنع، وذلك في إطار الاستعداد لمعركة الفصل في العاصمة دمشق.
وتضيف المعلومات ان اواخر الشهر الجاري سيكون الموعد المرتقب لاندلاع معركة تطهير دمشق من "كتائب الاسد"، بعد ان استكمل الجيش السوري الحر سيطرنه على معظم المطارات العسكرية في شمال البلاد ومصادرته لمزيد من مخازن الاسلحة النوعية التابعة للنظام.
أسلحة نوعية مضادة للطائرات والدبابات
وتزامنا مع تسارع التحضيرات لمعركة "دمشق" أشار مراقبون الى ان الجيش السوري الحر استلم مؤخرا أسلحة “نوعية” مضادة للدبابات والطائرات بحيث استطاع اسقاط ثلاث طائرات عسكرية في يوم واحد، إضافة الى صواريخ مضادة للدبابات من النوع القادر على تعطيل الدبابات من مسافة تقارب 4 كلم.
المعلومات أشارت ايضا الى انه وفي مقابل الحشود التي يعدها الجيش السوري الحر، تحشد إيران المزيد من عناصر حرسها الثوري، كذلك روسيا دفعت بمزيد من خبرائها العسكريين الى دمشق لمساندة قوات النظام.
تعطيل "الإسناد العسكري" من لبنان
وفي سياق متصل أشارت المعلومات الى ان الجيش السوري الحر يريد تعطيل إمكان وصول اي إسناد عسكري من حزب الله اللبناني الى نظام الاسد. لذلك فقد بدأ بنشر مزيد من قواته على طول الحدود اللبنانية مع تعزيزات إستثنائية لجهة منطقة بعلبك الهرمل والحدود الدولية في المصنع، إضافة الى محاولة ربط عسكرية مع المناطق السنية المتاخمة للحدود السورية اللبنانية في عكار شمال لبنانن وفي جرود عرسال للحصول على دعم إضافي يسمح لعناصره باحكام الطوق على دمشق.
المعلومات أضافت ان معركة دمشق ستكون قاسية جد،ا وقد تطول لاكثر من شهرين وسط معارك كر وفر بين الطرفين في ظل التعزيزات الهائلة التي بدأت تصل الى العاصمة السورية ومحيطها، مرجحة ان يسقط في هذه المعركة عشرات الألوف من القتلى.
الثوّار حصلوا على أسلحة نوعية: معركة دمشق خلال أسبوعين


khaled
13:11
16 شباط (فبراير) 2013 - 


There is NO doubt, that the Revolution would go through all the Obstacles,either Politically or Militarily. The Criminal in Damascus would be Caged and sent to International Criminal Courts to spent the rest of His Miserable Life behind BARS. Hezbollah so far had been deeply involved in Syrian War, and the Free Syrian Army had NO reaction against Lebanon. But we would be Idiots to believe, this situation would be for long time. In Damascus Battle Hezbollah would lead a War on the Lebanese Syrian Borders, and eventually leads to a Sectarian War in Bekaa Valley. All the promises of keeping away from the Syrian Crisis are Nonsense Talks. Hezbollah is digging its Grave by its Actions. Its war in Syria is different from war against Israel. Against Israel it may find supporters, but against the Syrian it will create Enemies. Then it is the beginning of Hezbollah’s down fall.
khaled
الثوّار حصلوا على أسلحة نوعية: معركة دمشق خلال أسبوعين


سني موحد
20:27
16 شباط (فبراير) 2013 - 


اللهم انصر المجاهدين في كل مكان يارب العالمين

 شريط فيديو يعرض فيه مقطع مسّرب من راجمات الصواريخ من كتيبة السهوة عثر عليه في جوّال أحد "الشبيحة" الذي تم قتلهم

شبان يمنعون دريد لحام من التصوير في القلمون


ذكرت "الوكالة الوطنيّة للإعلام" أنّ الفنان دريد لحام تعرّض خلال مشاركته في تصوير عمل فني، في فيلا في منطقة القلمون في منطقة الشمال، إلى هتافات مناهضة للنظام السوري، من قبل عدد من الشبان الذين طلبوا منه مغادرة البلدة بحجة أنه من مؤيدي النظام. 
وعلى الفور تدخلت القوى الأمنية، وغادر الفنان دريد لحام البلدة.
قرى وأحياء موالية تعيق تقدم المعارضة في الداخل السوري
تحولت إلى ثكنات ومراكز للجيش النظامي
بيروت: «الشرق الأوسط»
مع بدء الاحتجاجات الشعبية ضد النظام السوري، لعبت الأحياء والقرى المؤيدة للنظام في مختلف المدن والمناطق السورية دورا كبيرا في مساعدة القوات النظامية خلال قمعها للمظاهرات التي كانت تخرج من الأحياء المعارضة. لكن في الوقت الراهن يؤكد ناشطون معارضون أن «القرى الموالية تحولت إلى خزان لما يسمى بـ(اللجان الشعبية)، حيث تم تجنيد الشبان ودفعهم إلى إقامة حواجز على الطرق، ثم ما لبثت أن تحولت هذه اللجان إلى (ميليشيات) مسلحة ترافق القوات النظامية في عملياتها العسكرية». وبحسب ناشطين فإن «المدفعيات النظامية تتركز في الأحياء والقرى الموالية، فيما يقوم سكان هذه الأحياء بعمليات خطف ونهب وحرق للمنازل التي يتم اقتحامها».وتتوزع في مدينة حمص وسط سوريا الكثير من الأحياء الموالية التي يتحدر أهلها من الطائفة العلوية، ومنها الزاهرة والنزهة والعباسية والأرمن ووادي الذهب. ويشير أحد الناشطين المعارضين لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «هذه الأحياء تم استحداثها بعد وصول الرئيس الراحل حافظ الأسد إلى السلطة، حيث استقدم سكانها من منطقة (المخرم) الريفية شرق حمص». وأضاف: «معظم سكان هذه الأحياء ينتمون إلى أجهزة الأمن والجيش.. الأمر الذي يجعل مساعدتهم للنظام الحاكم بديهيا».
ووفقا للعقيد عارف الحمود، نائب رئيس الأركان في «الجيش السوري الحر»، «فقد خرجت من هذه الأحياء مع بداية الثورة تشكيلات أطلق عليها (اللجان الشعبية) من أجل قمع المظاهرات التي كانت تخرج سلمية في ذلك الوقت، فهاجموا الأحياء المنتفضة، مثل السبيل والبياضة والخالدية وباب السباع، وأهانوا الأهالي». ويشير الحمود لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «اللجان التي كانت تقوم بقمع المظاهرات تحولت حاليا إلى كتائب مسلحة تدعى (كتائب البعث)، وتم توزيعها على حواجز عسكرية لمساعدة القوات النظامية»، مؤكدا «وجود عصابات مدعومة من النظام تخرج من هذه الأحياء لتخطف الناس وتعتقلهم وتسرق منازلهم قبل حرقها». ويوضح الحمود أن «هناك خطوط تماس واضحة باتت تقسم مدينة حمص إلى أحياء للنظام وأخرى تحت سلطة (الجيش الحر)، ما يجعل تأثير الأحياء الموالية ضعيفا نسبيا مقابل تأثيره القوي في العاصمة دمشق». ورغم أن الأحياء التابعة للنظام في دمشق لا تتجاوز الثلاثة، فإن مساكن الضباط وعائلاتهم التي تنتشر بالقرب من القطع العسكرية المتمركزة في ضواحي العاصمة تشكل عائقا كبيرا أمام عمليات «الجيش الحر»، وفقا للعقيد حمود.
وتتوزع هذه المساكن بين ضاحية الأسد في حي حرستا ومنطقة الديماس والكسوة، إضافة إلى مساكن الفرقة الرابعة التي تقع في منطقة السومرية. وبحسب ناشطين معارضين فإن «أهالي هذه المساكن تسلحوا وانخرطوا في ميليشيات تدعم القوات النظامية».
وفي ريف حماه، حيث يعيش موزاييك طائفي يجمع السنة والعلويين والمسيحيين والإسماعيليين، تنتشر الكثير من القرى الموالية التي تحوي تجمعات عسكرية تتمثل بـ«الأمن العسكري» وفوج للقوات خاصة. ومن هذه المناطق مدينة محردة ذات الغالبية المسيحية، وقرية قمحانة التي يعيش فيها خليط من السنة والعلويين، وقرية معان في الريف الشمالي ذات الغالبية العلوية، إضافة إلى السقيلبية والربيعة كفربهم. ويكشف الناشط المعارض أبو غازي الحموي لـ«الشرق الأوسط» عن أنه «قد تم ترحيل النساء والأطفال من بعض هذه القرى وتحولت إلى ثكنات عسكرية تتركز فيها آليات القوات النظامية». وأشار إلى «ارتكاب بعض سكان هذه القرى مجازر بحق أهالي المناطق الثائرة، مثل مجزرة القبير التي نفذها شبيحة من القرى المجاورة».
أما في ريف إدلب (شمال سوريا)، فيشير ناشطون معارضون إلى أن «قريتي الفوعة وكفريا ذات الأغلبية الشيعية تساعدان الجيش النظامي الذي يركز مدفعيته في هاتين القريتين لقصف القرى المجاورة التي تدعم الثورة». ويكشف أحد أعضاء «تنسيقية حلب للثورة السورية» عن «عمليات تجنيد لشبان من قريتي اللبول والزاهرة الشيعيتين الواقعتين في شمال غربي حلب؛ لضمهم إلى اللجان الشعبية الموالية للنظام الحاكم، والموكل إليها مهمة قمع «الثوار».

محاولة جديدة لإغتيال أياد علاوي بقصف منزله في بغداد
العراق - يو بي أي
السبت ١٦ فبراير ٢٠١٣ أياد علاوي (أ ف ب)
أعلنت القائمة العراقية عن تعرض زعيمها اياد علاوي لمحاولة إغتيال عبر قصف منزله ومقر عمله في بغداد بقذائف الهاون.

وأشارت المتحدثة باسم القائمة ميسون الدملوجي، في بيان إلى إن "هناك معلومات مؤكدة تفيد بمحاولة جديدة للإغتيال" وأن "ائتلاف العراقية قام بإبلاغ الجهات الأمنية المعنية بهذا الأمر".

واعتبرت الدملوجي أن "من يسعى لزعزعة الاستقرار وإشاعة الفوضى في العراق أصبح واضحاً للقاصي والداني".

هذا وكان علاوي أتهم في ابريل/نيسان العام الماضي ايران بالتخطيط لاغتياله.

من جهة أخرى، قتل قاض عراقي أحمد البياتي بانفجارعبوة ناسفة لاصقة بسيارته بشرق تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

نص مقترح اتفاق السلام السوري 2013 كما ورد لـ«الشرق الأوسط»
برعاية الأمم المتحدة.. ووفق قرار مجلس الأمن وبموجب الفصل السادس
لندن: «الشرق الأوسط»
برعاية الأمم المتحدة، ووفق قرار مجلس الأمن وبموجب الفصل السادس، اتفق الموقعون أدناه، أطراف هذا الاتفاق من الدولة السورية، وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة والسيد الأخضر الإبراهيمي المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، على ما يلي:المادة : المبادئ العامة أ- سوريا وطن سيد حر مستقل، وطن واحد لجميع أبنائه، أرضا وشعبا ومؤسسات، في حدوده المعترف بها دوليا.
ب- سوريا عضو مؤسس وعامل في منظمة الأمم المتحدة وملتزم بميثاقها. وهي عضو في حركة عدم الانحياز. والدولة السورية تجسد هذه المبادئ في جميع الحقول والمجالات دون استثناء.
ج- سوريا جمهورية ديمقراطية برلمانية، تقوم على احترام الحريات العامة، وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد، وعلى العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون تمايز أو تفضيل. وتكفل الدولة وسائل تحقيق العدل والمساواة والحرية، وتضمن حماية الأنفس والأعراض والأموال، وتكون المسؤولة عن حماية ورعاية المستضعفين في المجتمع الذين ليس لديهم القدرة على حماية أنفسهم.
د- الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية.
هـ- النظام قائم على مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها.
و- النظام الاقتصادي حر يكفل المبادرة الفردية والملكية الخاصة.
ز- أرض سوريا أرض واحدة لكل السوريين، فلكل سوري الحق في الإقامة على أي جزء منها والتمتع به في ظل سيادة القانون، فلا تمييز بين أبناء الشعب على أساس أي انتماء كان، ولا تجزئة ولا تقسيم، وللمواطن السوري حرية التنقل والعيش والدراسة والعمل في جميع أرجاء سوريا، وكذلك الحق في مغادرة البلاد.
ح- العمل على تحقيق عدالة اجتماعية شاملة من خلال الإصلاح المالي والاقتصادي والاجتماعي، وعلى تحقيق حد الكفاية لجميع المواطنين.
ط- الإنماء المتوازن للمناطق ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا ركن أساسي من أركان وحدة الدولة واستقرار النظام، وخاصة للمناطق الغنية بموارد المياه والضعيفة بالتعداد السكاني؛ لتشجيع تصحيح الخلل الكبير في التوازن الديموغرافي والثروات والموارد المائية.
ي- لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك.
ك- يحظر إنشاء جمعيات يكون نشاطها معاديا للدولة أو سريا، أو ذا طابع عسكري أو ديني، أو بناء على التفرقة بسبب الجنس أو الأصل.
ل- الدفاع عن الوطن شرف وواجب وطني، والقوات المسلحة هي الدرع الواقي للبلاد، وهي مؤسسة وطنية محترفة محايدة لا تتدخل في الشأن السياسي، ولا يجوز لسواها إنشاء تشكيلات عسكرية أو شبه عسكرية أو ممارسة أي نشاط ذي طابع عسكري.
م- الثروات الطبيعية للدولة ملك الشعب، وعوائدها حق له، تلتزم الدولة بالحفاظ عليها، وحسن استغلالها، ومراعاة حقوق الأجيال فيها. ولا يجوز التصرف في أملاك الدولة، أو منح امتياز باستغلالها، أو التزام مرفق عام، إلا بناء على قانون.
ن- لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك.
س- ترعى الدولة مصالح المواطنين المقيمين بالخارج، وتحميهم، وتكفل حقوقهم وحرياتهم، وتعينهم على أداء واجباتهم العامة نحو الدولة والمجتمع، وتشجع إسهامهم في تنمية الوطن.
المادة 2: تشكيل طاولة الحوار:
أ- تشكل طاولة الحوار من مائة وأربعين عضوا يجري انتخاب مائة واثنين عضوا برقابة صارمة من الأمم المتحدة، ويعين بالتزكية ثمانية وثلاثون عضوا من قبل النظام والمعارضة والمرجعيات الدينية، حسب ما هو وارد لاحقا.
ب- يسمى أعضاء طاولة الحوار شيوخا، ويسمى مجلسهم مجلس الشيوخ، ويكون مجلس الشيوخ نواة الجمهورية السورية الثانية.
ج- يرأس مجلس الشيوخ نائب رئيس الجمهورية، ولا يحق له التصويت إلا في حال تعادل الأصوات. وللمرة الأولى يرأس مجلس الشيوخ نائب رئيس الجمهورية الذي شغل المنصب بتاريخ 15 آذار (مارس) 2011.
د- مجلس الشيوخ هو السلطة التشريعية العليا، يمارس الرقابة الشاملة على سياسة الدولة وأعمالها.
ه- يتألف مجلس الشيوخ من عشر مجموعات، كل مجموعة تضم أربعة عشر شيخا، بواقع شيخ عن كل محافظة سورية، وبإجمالي مائة وأربعين شيخا.
1- المجموعة الأولى لمجلس الشيوخ: مجموعة القوات المسلحة.
2- المجموعة الثانية لمجلس الشيوخ: مجموعة المعلمين وأساتذة الجامعات.
3- المجموعة الثالثة لمجلس الشيوخ: مجموعة الأطباء وعمال الصحة.
4- المجموعة الرابعة لمجلس الشيوخ: مجموعة القضاة والمحامين.
5- المجموعة الخامسة لمجلس الشيوخ: مجموعة المثقفين والإعلاميين والمبدعين.
6- المجموعة السادسة لمجلس الشيوخ: مجموعة المهندسين وعمال البناء.
7- المجموعة السابعة لمجلس الشيوخ: مجموعة المزارعين والفلاحين.
8- المجموعة الثامنة لمجلس الشيوخ: مجموعة الاقتصاديين الوطنيين وعمال الصناعة والتجار.
9- المجموعة التاسعة لمجلس الشيوخ: مجموعة رجال الدين.
10- المجموعة العاشرة لمجلس الشيوخ: مجموعة المغتربين.
و- توقيع هذا الاتفاق هو إعلان فوري لوقف إطلاق النار، والبدء بسحب القوات من المناطق المدنية حسب المخطط والجدول الزمني المرفق ومدته ثلاثون يوما. وكذلك توقيع هذا الاتفاق هو إعلان فوري لإطلاق سراح جميع السجناء الذين لم يحملوا السلاح من الطرفين حسب القوائم المتبادلة المرفقة لهذا الاتفاق.
ز- تباشر لجنة تحضير الانتخابات المختصة عملها فور توقيع هذا الاتفاق للتحضير لانتخابات مجلس الشيوخ، وتكون برئاسة القاضي رئيس مجلس الدولة وعضوية رؤساء النقابات المهنية وغرف الصناعة والتجارة واتحاد الفلاحين وبإشراف كامل من الأمم المتحدة.
ح- تعقد انتخابات وتزكية الشيوخ خلال فترة ثلاثين يوما من توقيع هذا الاتفاق.
ط- يقسم أعضاء مجلس الشيوخ على أن مجلسهم، لا جهوي، ولا طائفي، ولا عرقي، وأن أولوية هذا المجلس هي وقف نزيف الدم، وإطعام الجياع، وإيواء المشردين، والمصالحة الوطنية السورية، ووضع شروط العفو العام، وإحقاق العدالة، وبناء الدولة السورية المدنية.
المادة 3: قواعد عامة:
أ- لا تنقطع ولاية مجلس الشيوخ ولا تحدد ولايته بمدة، ويبدل أو يعاد انتخاب نصف أعضائه كل أربع سنوات.
ب- مدة ولاية أعضاء المجلس محددة بثماني سنوات.
ج- للمجلس ولمرة واحدة بعد أربعة أعوام، إعادة انتخاب نصف أعضائه ممن وصلوا للمجلس بالتزكية والتعيين، حسب ما هو وارد لاحقا، وممن حصل على أقل الأصوات عددا على مستوى الدولة.
د- قرارات مجلس الشيوخ ملزمة وواجبة التنفيذ لجميع السوريين بموجب قرار من الفصل السادس لمجلس الأمن.
هـ- يعين مجلس الشيوخ حكومة ائتلاف وطني، ومجلسا أعلى للدفاع من قادة أجهزة القوات المسلحة. ويعد دستورا جديدا للبلاد عن طريق لجان متخصصة خلال فترة لا تتجاوز الستة أشهر من أول اجتماع له، ويقرر طريقة تشكيل مجلس النواب، وكذلك الانتخابات والاستفتاءات اللازمة.
و- يكون النصاب القانوني لانعقاد مجلس الشيوخ هو أكثرية ثلثي أعضائه. ويتخذ قراراته توافقيا، فإذا تعذر ذلك فبالتصويت. تتخذ القرارات بأكثرية الحضور. أما المواضيع الأساسية فإنها تحتاج إلى موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ. ويعتبر مواضيع أساسية ما يأتي: حالة الطوارئ وإلغاؤها، الحرب والسلم، التعبئة العامة، الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، الموازنة العامة للدولة، الخطط الإنمائية الشاملة والطويلة المدى، تعيين موظفي الفئة الأولى وما يعادلها، إقالة الوزراء.
ز- يحل مجلس الشعب الحالي فور انعقاد الجلسة الأولى لمجلس الشيوخ.
المادة 4: طريقة انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ:
فيما عدا المجموعة الأولى: مجموعة القوات المسلحة، والمجموعة التاسعة: مجموعة رجال الدين، والمجموعة العاشرة: مجموعة المغتربين، وإلى أن يضع مجلس الشيوخ قانون انتخاب، توزع ثمانية وتسعون مقعدا من أصل مائة وأربعين مقعدا في مجلس الشيوخ وفقا للقواعد الآتية:
أ- بالتساوي بين المحافظات، أربعة عشر شيخا لكل محافظة.
ب- بالتساوي بين المجموعات، أربعة عشر شيخا لكل مجموعة.
ج- لا يقل عمر أي شيخ من الشيوخ عن أربعين عاما.
د- لا يقل عدد النساء في كل محافظة من الشيوخ عن ثلاث.
هـ- برقابة صارمة من الأمم المتحدة، وإلى أن يضع مجلس الشيوخ قانون انتخاب، تنحصر انتخابات مجلس الشيوخ في النقابات المهنية المختصة وغرف التجارة والصناعة لكل مجموعة في كل محافظة، كون الهياكل النقابية وغرف التجارة والصناعة الموجودة هي الجهات الوحيدة الجامعة لكل نخب السوريين من جميع الاتجاهات والطوائف والإثنيات.
و- لا تقل مدة إقامة أي شيخ مرشح للانتخابات في سوريا عن عشر سنوات مباشرة قبل تاريخ 15 آذار 2011.
ز- لا يجوز الترشح لأي شخص من أصحاب السوابق الجنائية.
ح- لا يجوز الترشح لأي شخص ممن لا يحمل شهادة جامعية معترفا بها من وزارة التعليم العالي أو النقابات المهنية قبل تاريخ 15 آذار 2011.
ط- لا يجوز الجمع بين أي منصب أو عمل أو جنسية لأعضاء مجلس الشيوخ، وحال انتخاب الشيخ فإنه يتنازل تلقائيا عن أي عمل آخر أو جنسية أخرى قد يكون حاملا لها.
ي- لا تقل تعويضات كل شيخ من مجلس الشيوخ عن معدلات تتناسب والعيش الكريم لتضمن الاستقلالية الكاملة. ويتفق على سلم الرواتب والتعويضات النهائي خلال العام الثاني من انعقاد المجلس.
المادة 5: طرق التعيين بالتزكية:
5-1 فيما يخص المجموعة الأولى: مجموعة القوات المسلحة، وإلى أن يضع مجلس الشيوخ قانون انتخاب، توزع أربعة عشر مقعدا من أصل مائة وأربعين مقعدا في مجلس الشيوخ وفقا للقواعد الآتية:
أ- تعريف القوات المسلحة: كل ضابط عامل أو احتياط ممن كان منظما في القوات المسلحة السورية قبل تاريخ 15 آذار 2011، وكل متقاعد من القوات المسلحة ومنتم إلى رابطة المحاربين القدماء قبل 15 آذار 2011.
ب- بالتعيين وبالتساوي بين النظام والمعارضة خمسة شيوخ لكل جهة.
ج- أربعة شيوخ منتخبين من رابطة المحاربين القدماء برقابة صارمة من الأمم المتحدة، وذلك للمنتمين للرابطة قبل تاريخ 15 آذار 2011.
د- لا يقل عمر أي شيخ من الشيوخ عن أربعين عاما.
هـ- لا تقل مدة إقامة أي شيخ مرشح للانتخابات في سوريا عن خمس عشرة سنة قبل تاريخ 15 آذار 2011.
و- لا يجوز الترشح لأي شخص ممن لا يحمل شهادة جامعية معترفا بها من وزارة التعليم العالي أو ما يعادلها في الدراسات العسكرية التي لا تقل عن شهادة أركان حرب قبل تاريخ 15 آذار 2011.
ز- لا يجوز الترشح لأي شخص من أصحاب السوابق الجنائية.
ح- لا يجوز أن يرأس شيخ من شيوخ مجموعة القوات المسلحة مجلس الشيوخ أو أن ينوب عن الرئيس.
ط- يتفق على سلم الرواتب والتعويضات النهائي خلال العام الثاني من انعقاد المجلس.
ي- لا يجوز الجمع بين أي منصب أو عمل أو جنسية لأعضاء مجلس الشيوخ، وحال انتخاب الشيخ فإنه يتنازل تلقائيا عن أي عمل آخر أو جنسية أخرى قد يكون حاملا لها.
5-2 فيما يخص المجموعة التاسعة: مجموعة رجال الدين، وإلى أن يضع مجلس الشيوخ قانون انتخاب، توزع أربعة عشر مقعدا من أصل مائة وأربعين مقعدا في مجلس الشيوخ وفقا للقواعد الآتية:
أ- تعريف رجال الدين: كل رجل الدين ممن كان منظما في وزارة الأوقاف السورية قبل تاريخ 15 آذار 2011 وينتمي إلى أي من الطوائف المسلمة أو المسيحية أو الموحدين الدروز، ومارس العظة وقيادة الشعائر الدينية في سوريا لما لا يقل عن خمس سنوات في العشرين عاما السابقة لتاريخ 15 آذار 2011.
ب- بالتعيين بين النظام والمعارضة، سبعة من شيوخ الطائفة السنية الكريمة، أربعة شيوخ للمعارضة وثلاثة شيوخ للنظام.
ج- بالتعيين سبعة شيوخ من الطوائف الأخرى الكريمة، ثلاثة مقاعد للمسيحيين ومقعد للدروز ومقعدان للعلويين ومقعد للشيعة.. ويكون التعيين من مرجعياتهم الدينية كل على حدة.
د- لا يقل عمر أي شيخ من الشيوخ عن أربعين عاما.
هـ- لا تقل مدة إقامة أي شيخ مرشح للانتخابات في سوريا عن خمس عشرة سنة من تاريخ 15 آذار 2011.
ز- لا يجوز الترشح لأي شخص من أصحاب السوابق الجنائية.
ح- لا يجوز أن يرأس شيخ من شيوخ رجال الدين مجلس الشيوخ أو أن ينوب عن الرئيس.
ط- لا تقل تعويضات كل شيخ من مجلس الشيوخ عن ما يعادل مائة وثمانين ألف دولار سنويا. ويتفق على سلم الرواتب والتعويضات النهائي خلال العام الثاني من انعقاد المجلس.
ي- لا يجوز الجمع بين أي منصب أو عمل أو جنسية لأعضاء مجلس الشيوخ، وحال انتخاب الشيخ فإنه يتنازل تلقائيا عن أي عمل آخر أو جنسية أخرى قد يكون حاملا لها.
5-3 فيما يخص المجموعة العاشرة: مجموعة المغتربين، وإلى أن يضع مجلس الشيوخ قانون انتخاب، توزع أربعة عشر مقعدا من أصل مائة وأربعين مقعدا في مجلس الشيوخ وفقا للقواعد الآتية:
أ- تعريف مجموعة المغتربين: كل رجل أو امرأة مغترب أو مغتربة ومقيم أو مقيمة خارج سوريا بتاريخ 15 آذار 2011 وما قبل، ولما لا يقل عن عشر سنوات في العشرين عاما السابقة لتاريخ 15 آذار 2011.
ب- بالتعيين بين النظام والمعارضة، عشرة من الشيوخ للمعارضة وأربعة شيوخ للنظام.
ج- لا يقل عدد النساء في حصة المعارضة عن ثلاثة شيوخ ولا يقل عدد النساء في حصة النظام عن الواحدة.
د- لا يقل عمر أي شيخ من الشيوخ عن أربعين عاما.
هـ- لا يجوز الجمع بين أي منصب أو عمل أو جنسية لأعضاء مجلس الشيوخ، وحال انتخاب الشيخ فإنه يتنازل تلقائيا عن أي عمل آخر أو جنسية أخرى قد يكون حاملا لها.
و- لا يجوز الترشح لأي شخص ممن لا يحمل شهادة جامعية معترف بها من وزارة التعليم العالي قبل تاريخ 15 آذار 2011.
ز- لا يجوز الترشح لأي شخص من أصحاب السوابق الجنائية.
ح- لا يجوز أن يرأس شيخ من شيوخ المغتربين مجلس الشيوخ أو أن ينوب عن الرئيس.
ط- لا تقل تعويضات كل شيخ من مجلس الشيوخ عن ما يعادل مائة وثمانين ألف دولار سنويا. ويتفق على سلم الرواتب والتعويضات النهائي خلال العام الثاني من انعقاد المجلس.
المادة 6: رئيس مجلس الوزراء:
رئيس مجلس الوزراء هو رئيس الحكومة، يمثلها ويتكلم باسمها، ويعتبر مسؤولا عن تنفيذ السياسة العامة التي يضعها مجلس الوزراء. يمارس الصلاحيات الآتية:
يرأس مجلس الوزراء. يجري الاستشارات مع مجلس الشيوخ لتشكيل الحكومة ويوقع مع رئيس الجمهورية مرسوم تشكيلها. وعلى الحكومة أن تتقدم من مجلس الشيوخ، ولاحقا مجلسي الشيوخ والنواب، ببيانها الوزاري لنيل الثقة في مهلة ثلاثين يوما. ولا تمارس الحكومة صلاحياتها قبل نيلها الثقة، ولا بعد استقالتها، ولا اعتبارها مستقيلة إلا بالمعنى الضيق لتصريف الأعمال. يطرح سياسة الحكومة العامة أمام مجلس الشيوخ، ولاحقا مجلسي الشيوخ والنواب. يوقع جميع المراسيم، ما عدا مرسوم تسمية رئيس الحكومة، ومرسوم قبول استقالة الحكومة أو اعتبارها مستقيلة. يوقع مراسيم إصدار القوانين، وطلب إعادة النظر فيها.
يدعو رئيس مجلس الوزراء مجلس الوزراء للانعقاد، ويضع جدول أعماله، ويطلع رئيس الجمهورية مسبقا على المواضيع التي يتضمنها، وعلى المواضيع الطارئة التي ستبحث، ويوقع المحضر الأصولي للجلسات. يتابع أعمال الإدارات والمؤسسات العامة وينسق بين الوزراء، ويعطي التوجيهات العامة لضمان حسن سير العمل. يعقد جلسات عمل مع الجهات المختصة في الدولة بحضور الوزير المختص. ويكون حكما نائبا لرئيس المجلس الأعلى للدفاع.
المادة 7: مجلس الوزراء: تناط السلطة الإجرائية بمجلس الوزراء. ومن الصلاحيات التي يمارسها:
وضع السياسة العامة للدولة في جميع المجالات ووضع مشاريع المراسيم، واتخاذ القرارات اللازمة لتطبيقها. السهر على تنفيذ القوانين والأنظمة والإشراف على أعمال كل أجهزة الدولة من إدارات ومؤسسات مدنية وعسكرية وأمنية بلا استثناء. تعيين موظفي الدولة وصرفهم وقبول استقالتهم وفق القانون.
عندما يحضر رئيس الجمهورية يترأس جلسات مجلس الوزراء. مجلس الوزراء يجتمع دوريا في مقر خاص.
تعتبر الحكومة مستقيلة في الحالات التالية:
أ- إذا استقال رئيسها.
ب- إذا فقدت أكثر من ثلث عدد أعضائها المحدد في مرسوم تشكيلها.
ج- بوفاة رئيسها.
د- عند بدء ولاية رئيس الجمهورية.
و- عند نزع الثقة منها من قبل مجلس الشيوخ بمبادرة منه أو بناء على طرحها الثقة.
المادة 8: الوزير:
تعزز صلاحيات الوزير بما يتفق مع السياسة العامة للحكومة ومع مبدأ المسؤولية الجماعية، ولا يعين إلا بإعطائه الثقة من مجلس الشيوخ، وكذلك لا يقال من منصبه إلا بقرار من مجلس الوزراء، أو بنزع الثقة منه أفراديا في مجلس الشيوخ، أو استقالة الحكومة واعتبارها مستقيلة وإقالة الوزراء.
المادة 9: إلغاء الطائفية القومية والدينية والسياسية:
إلغاء الطائفية القومية والدينية والسياسية هدف وطني أساسي، وعلى مجلس الشيوخ المنتخب اتخاذ الإجراءات الملائمة لتحقيق هذا الهدف في كل قراراته.
حرر هذا الاتفاق في جنيف بتاريخ ــ، ــ، الحكومة السورية - المعارضة السورية شاهد الأمين العام للأمم المتحدة شاهد المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية

"العربية" عن هيئة الثورة السورية: 116 قتيلاً برصاص قوات النظا

خطف 40 مدنياً سورياً بينهم اطفال بيد مجموعة مسلحة

خطفت مجموعة مسلحة أربعين مدنياً على الاقل غالبيتهم من النساء والأطفال كانوا على متن حافلة في بلدتي الفوعة وكفريا شمال غرب سوريا كانت متوجهة إلى دمشق، على ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وأشار المرصد إلى أنّ "المخطوفين مواطنون من الشيعة"، ولم يحدد المرصد اسم المجموعة المسلحة.
وتعذر على المرصد ان يذكر ما هي دوافع الخاطفين

ضباط في "الفرقة الرابعة" أصبحوا خارج الحدود والأت أعظم!

الاربعاء 13 شباط (فبراير) 2013
بيروت- خاص بـ"الشفّاف"
شهد الجيش السوري منذ اندلاع الثورة الشعبية العديد من الإنشقاقات داخل بعض كتائبه وألويته، الامر الذي ساهم وساعد الى حد كبير على احراز تقدم واضح للثوار على جميع الجبهات بما فيها العاصمة دمشق. علماً أن الرئيس السوري بشار الاسد القابل للخلع في أي وقت، ومن قبله والده، لطاما تغنّوا بولاء هذا الجيش المطلق لأل الأسد وتحصينه من الاعاصير التي تهب على سوريا بين الحين والاخر.
لكن، ما لم يكن في حسبان الاسد وبعض أركان قيادته قد حدث. فالإنشقاقات داخل الجيش النظامي تعدت 100 ألف بين ضابط وجندي، وهؤلاء كانوا، وبحسب المعلومات، يتوزعون على مناطق حمص ودرعا والرستن وحماه، وعلى اطراف مدينة حلب وريفها. ومع توقع مزيد من الإنشقاقات خلال الأسابيع القادمة، برزت منذ اسبوعين تقريباً مفاجأة تمثلت بانشقاق 10 ضباط، خمسة منهم ينتمون إلى الطائفة، العلوية وثلاثة من من الطائفة السُنية، وضابط درزي، وآخر آشوري، وهم من أصحاب الرتب العالية ينتمون إلى الفرقة الرابعة العاملة تحت إمرة شقيق الرئيس السوري العقيد ماهر الأسد.
الإنشقاق عن الجيش أو الهرب إلى خارج الحدود هو آمر خطير وتلزمه خطة مُحكمة، فكيف إذا عُقدت النوايا على الإنشقاق من الفرقة الرابعة، فعندها ستدفع حياتك ثمناً لمجرد التفكير بهذا الأمر في ما لو تم اكتشاف نواياك أو حتى الشك بها. هكذا يُعبر "جمال اللافي"، النقيب في الفرقة الرابعة، عن الصعوبة التي يلاقيها الضباط والجنود في الهرب من ثكناتهم أو أماكن خدمتهم. وقد التقينا "اللافي" في إحدى المناطق القريبة من بيروت قبل مغادرته لها بيومين، وذلك بعد تمكنه من الهرب من مكان خدمته في ثكنة تقع ضمن منطقة مشروع دمّر القريبة من القصر الجمهوري بالعاصمة دمشق.
بدايةً، يخوض الضابط المنشق حديثه حول المعلومات التي لم يُكشف عنها حتى الساعة وهي تمكّن عشرة ضباط من الفرقة الرابعة من الهروب إلى خارج الحدود السورية رغم عدم كشفه عن المكان الذي توجه اليه هؤلاء الضباط لضرورات تتعلق بأمنهم وبأمن عائلاتهم التي ما زال بعضها موجودا في الداخل السوري. وأكد "اللافي" أن إثنين منهم كانا حتى الامس القريب من المعروفين بولائهما لأل الأسد، وهؤلاء تمكنا من الفرار الى خارج الحدود خلال الاسبوعين المنصرمين، وأن أسماءهم لن يُعلن عنها إلا بعد إجلاء عائلاتهم، ولفت إلى أن "الضباط الفارّين سيكونون محط أنظار العالم كله في الفترة المقبلة، نظراً للدور الذي سيلعبونه على صعيد حسم الاوضاع المتأزمة في سوريا، كما ان هناك إتصالات مكثّفة تجري بينهم وبين جهات خارجية للإستفادة من المعلومات التي يمتلكونها عن الجيش السوري وتحديداً عن الألوية التي يعملون ضمنها، كما سيكون لهم تحركات قريبة في العلن ودور بارز في العمليات العسكرية التي يخوضها الثوار في سوريا".
وإذ رفض الافصاح عن إسم البلد االتي سيلجأ اليها هؤلاء الضباط، علماً انه المح الى انهم سيكونون في مكان امن بعيد عن التكهنات الى أن تتبلور الامور بشكل افضل، إلا أنه شدد على أن "ظهورهم لاحقاً سوف يشكل صدمة كبيرة لعائلة الأسد والمقربين منها. والاسابيع المقبلة سوف تشهد العديد من المفاجآت المتعلقة بالفرقة الرابعة التي يبدو انها ذاهبة نحو الإنفراط بسبب الشحن الطائفي الذي يسود العلاقة بين ضباطها وافرادها الممنوعين من مغادرة ثكناتهم العسكرية خوفاً من التحاقهم بالثوار أو فرارهم خارج البلاد".
أضاف: "رغم ان اكثر من نصف الفرقة من الطائفة العلوية، إلا ان هناك ضباطاً كباراً من المسيحيين والسنّة جرى وضعهم مؤخراً في المناطق التي تشهد معارك قاسية مع الثوار والمنشقين عن الجيش السوري لزرع الكراهية والفتن الطائفية بين أبناء الوطن الواحد"، كاشفاً أن اكثر من 30 ضابطاً وجنديا ينتمون الى الفرقة الرابعة كانوا اعدموا خلال الأشهر الماضية إما بسبب رفضهم تنفيذ الاوامر الصادرة عن ضباط كبار في الفرقة، أو لعدم إفادة قياداتهم بمعلومات تتعلق بإنشقاق العديد من العناصر والضباط في داخل الاحياء التي يسكنون فيها. ويُقال ان الاوامر هذه قد صدرت عن ماهر الأسد شخصياً رغم التكتم الشديد حول صحته".
حسابات سورية بأسماء شخصيات سياسية لبنانية؟
وجزم اللافي بأن "الخلافات بدأت تتسرب الى داخل عائلة الأسد بسبب الأساليب الإجرامية التي يعتمدها آل الأسد الاسد في معاجة أصغر الأمور، وأن لجوء والدة الأسد إلى إحدى الدول العربية وقبلها شقيقته بشرى هو دليل على تفكك هذه العائلة. وربما قد تسمعون في القريب بمغادرة أسماء الأسد زوجة بشار الى لندن"، لافتاً إلى أن "بشار الأسد يحمّل شقيقه مسؤولية الأحداث التي وصلت اليها سوريا، ذلك إضافة إلى كميات كبيرة من الأموال التي تم نقلها مؤخراً من حسابات خاصة ببعض أركان النظام السوري الى حسابات شخصيات سياسية لبنانية تربطها بالنظام علاقات مميزة وموثوقة. وبعض هذه الاموال يتم تهريبها في سيارات خاصة بشخصيات بارزة تنتمي الى أحزاب لبنانية فاعلة داعمة لنظام الأسد".
وحذر من "إمكانية تعرّض شخصيات سياسية بارزة داخل النظام للإغتيال على أيدي جماعات مرتزقة تعمل لحساب النظام الأسدي بسسب رفضها المطلق لعمليات القتل والتنكيل التي يتعرض لها الشعب"، مبشراً "بنصر قريب للشعب السوري وبفرار جماعي لأركان نظام بشار الأسد غير المعروف ما إذا كان صامداً فعلاً في الطبقة الثانية لـ’قصر الشعب’ في دمشق أم أنه قد انتقل الى مكان أكثر أمناً خوفاً من أن تطاله يد الشعب".

وحدة خاصة من "حزب الله" تحمي الأسد



نقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن مصدر عراقي رفيع، إشارته إلى "وجود انقسام حاد داخل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد، التي تتولى بشكل فعلي الدفاع عن نظامه، بين معارض لانتقاله إلى محافظة اللاذقية الساحلية حيث معقل طائفته وعشيرته في حال تمكنت المعارضة المسلحة من اقتحام دمشق والسيطرة عليها وبين مؤيد لهذا الانتقال بهدف الاقامة في المدينة وتشكيل إقليم خاص بالنظام".



وأوضح المصدر العراقي المطلع أنَّ "المعارضين يعتقدون أنَّ انتقال الأسد إلى اللاذقية سيفجر حرباً طائفية في سوريا وسيعرض مصالح العلويين إلى خطر كبير، ويمكن للطائفة أن تفقد الكثير من حقوقها السياسية إذا استقبلت الرجل لأنَّ المسلحين سيأتون إلى المدينة للثأر منه، كما حصل مع الزعيم الليبي معمر القذافي، وبالتالي ستتعرض المدينة لدمار هائل وسيقتل الآلاف من سكانها، فيما يرى المؤيدون لهذه الخطوة أنه يمكن للأسد أن يأتي إلى اللاذقية ويبقى فيها بحماية قوات عسكرية روسية أو إيرانية أو باتفاق دولي معين".



وقال المصدر العراقي، الذي وفقاً لـ"السياسة" كان في دمشق منذ أسابيع، "إنَّ معركة دمشق ستكون فاصلة وحاسمة للطرفين، لأنَّ الأسد لو خسر المعركة في العاصمة ستنتصر الثورة بكل ما تعنيه الكلمة من دلالات وأبعاد وبالتالي سيضطر للخروج من سوريا وستكون وجهته على الأرجح إما موسكو وإما طهران بواسطة طائرة عسكرية معدة سلفاً لهذا الاحتمال، ستمر عبر الاجواء العراقية في كل الاحوال".



وأشار إلى أنَّ "سقوط دمشق بيد الثوار سيفجر انشقاقات داخل الطائفة العلوية خارج كل التوقعات وستضطر جماعات علوية للاتصال بالمعارضة السورية و"الجيش الحرّ" لعقد صفقة"، مؤكّداً أنّ "معظم العلويين يعتقدون أن بقاء الأسد ممسكاً بدمشق معناه انه ما زال هناك أمل ببقائه في السلطة غير انه اذا شعروا أنه يفقد زمام السيطرة على العاصمة فإنهم سينفضون من حوله، سيما المقاتلين منهم، كما حصل مع (الرئيس العراقي الراحل) صدام حسين الذي بقي الكثير من الحرس الجمهوري التابع لعشيرته يقاتلون معه إلى أن شعروا أنه بدأ بالانهيار فتركوه وحيداً".



وأضاف المصدر إن "القيادة العراقية برئاسة التحالف الشيعي لديها سيناريوهات بشأن مصير الأسد:



- السيناريو الأول يتعلق بقيام أحد مقربيه من العلويين باغتياله لأنَّ هناك قناعة لدى فئة من العلويين أن التهديد الذي ستتعرض له الطائفة العلوية في المستقبل سببه آل الاسد وهذا الاحتمال وارد غير أنه ضعيف لأن وحدة خاصة من "حزب الله" اللبناني تتولى الحماية الشخصية للأسد في الوقت الحالي، وسط تسريبات بأن والده الرئيس الراحل حافظ الأسد أوصى بأن يتولى "حزب الله" هذا الأمر، وكأن الأسد الأب كان يتوقع ثورة ضد ولده بشار او انه كان يخشى عليه من المقربين منه من العلويين وغير العلويين.



- السيناريو الثاني يتمثل بخروج الأسد عبر الأجواء العراقية إلى إيران أو روسيا بشكل سري، ولن تعلن أي تفاصيل عن توقيتها أو الوجهة التي ذهب إليها. وهذا احتمال مرجح لأنَّ مقتل الأسد على طريقة القذافي أو محاكمته على طريقة صدام هو خط أحمر وضعته القيادات الدينية والسياسية للمذهب الشيعي في العراق وإيران، وتم الاتفاق على هذه النقطة تماماً".



وبشأن مصير بقية القيادات السياسية في النظام السوري في حال سيطرة المعارضة على دمشق، أفاد المصدر العراقي أنَّ "هناك خشية جدية على سلامة وحياة هذه القيادات، في مقدمها نائب الرئيس فاروق الشرع، في ظل معلومات في أروقة النظام عن ضرورة التخلص منه إذا سقطت العاصمة بيد الثوار، إلا أنه لم يتضح ما إذا كان سيتم التخلص من هذه القيادات في الساعات الأخيرة قبل سيطرة المعارضة على المدينة أو خلال خروج الأسد من سوريا".



وحسب المصدر، فإنَّ "بقاء الشرع وغيره من القيادات على قيد الحياة سيشكل خطراً على إيران وروسيا قبل نظام الأسد، بسبب ما تملكه من معلومات عن تفاصيل معقدة وفي غاية السرية بشأن طبيعة الدعمين الروسي والايراني لقوات الأسد طيلة العامين الماضيين من عمر الثورة إضافة إلى أسرار أخرى عن ملفات النزاع، كما أن الاسد يخشى انضمام هذه القيادات إلى العملية السياسية المقبلة وتحول "حزب البعث" إلى شريك اساسي فيها، وهذا حتماً سيتطلب اظهار مواقف معادية للنظام الذي حكم سوريا أكثر من أربعة عقود".



ورجح المصدر العراقي أن "تتولى عناصر خاصة من "الحرس الثوري" الايراني وحزب الله" تنفيذ عملية تصفية واسعة ضد بعض القيادات السورية المهمة، من بينها قيادات عسكرية وسياسية أحدها الشرع الذي كان ممتعضاً من التدخل الإيراني المباشر والمفرط في الأزمة السورية ومشاركة مقاتلين من "حزب الله" في معارك ريف دمشق وحمص وحماة ضد الثوار".

مقتل الأمين العام لـ"الجبهة العربية الشبابية للدفاع عن سوريا"

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أنّ الأمين العام لـ"الجبهة العربية الشبابية للدفاع عن سوريا" الموالية للنظام، الدكتور على اسمندر قُتل وأبناءه إثر رصاص مسلحين في ريف دمشق، موضحاً أنّه قضى إثر "كمين نصبه لهم مقاتلون من منطقة القلمون بالقرب من بلدة قارة بريف دمشق".

قطر تسلم مبنى السفارة السورية لسفير "الائتلاف المعارض في الدوحة"
13 شباط 2013 الساعة 10:54
أ.ف.ب
 اعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض ان قطر التي تعترف به كممثل شرعي وحيد للشعب السوري، قررت تسليم سفيره المعين حديثا في الدوحة، مبنى السفارة السورية، بحسب بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه. 
وجاء في البيان "قررت قطر تسليم مبنى السفارة السورية في الدوحة إلى السيد نزار الحراكي بعد تعيينه كسفير للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في الدوحة". 
واشار البيان الى ان الحراكي واثنين من كوادر السفارة سيعتبرون "شخصيات دبلوماسية رسمية"، وان المقر "سيرفع فوقه علم الثورة السورية". 
واعتبر الائتلاف هذه الخطوة "على درجة كبيرة من الاهمية، وسابقة ايجابية جدا تضع دولة قطر في مقدمة الدول التي اعترفت بالائتلاف الوطني من حيث الوضع القانوني". 
وانشىء الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في 11 تشرين الثاني الماضي في الدوحة واختار احمد معاذ الخطيب رئيسا له، وضم غالبية المجموعات السورية المعارضة لنظام الرئيس بشار الاسد. 
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي، ومن بينها قطر، اول المعترفين بالائتلاف كممثل شرعي وحيد للشعب السوري. 
كما عين الائتلاف سفيرين في كل من فرنسا وبريطانيا اللتين اعترفتا به ممثلا شرعيا، لكنهما لم يتسلما مقر السفارة السورية. 
واشار بيان الائتلاف الى ان الحراكي "تلقى صباح امس التهنئة من أمين عام ورئيس الائتلاف بقبول تعيينه كسفير بناء على طلب كان قد أرسل سابقا الى وزارة خارجية قطر". 
وطلبت قطر في تشرين الثاني الماضي من الائتلاف تعيين سفير بهدف تعزيز أهدافه "على طريق تحقيق آمال الشعب السوري الشقيق في الحرية والكرامة". 
ونقل بيان الائتلاف اليوم عن الحراكي انه سيحاول بالتعاون مع الخارجية القطرية "ايجاد حلول للمشاكل المتعلقة بجوازات سفر السوريين". 
والحراكي من مواليد العام 1962 في دمشق، ويتحدر من محافظة درعا في جنوب سوريا، وحائز على دبلوم في جامعة حلب (شمال). وقال البيان ان السفير المعين "تعرض للاعتقال مرات عديدة على خلفية نشاطه في المعارضة، وشارك في العديد من مؤتمرات المعارضة سواء داخل سوريا او خارجها".


جهاد المقدسي: لقد غادرت ساحة حرب وما أعرفه كناطق إعلامي لا يتجاوز ما يعرفه المواطن العادي
الإمارات - يو بي أيجهاد مقدسي
الأربعاء ١٣ فبراير ٢٠١٣
قال المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي إنه ترك سورية بسبب "الاستقطاب والعنف اللذين لم يتركا مكاناً للإعتدال والدبلوماسية"، معتبراً أن الاحتجاجات التي اندلعت في سورية قبل نحو عامين "تحمل مطالب مشروعة".

مقدسي أعرب من خلال بيان له عن اعتقاده "أن مجرّد مغادرتي بقرار شخصي ومستقل كانت كفيلة بأن يفهم الناس أنني وددت بذلك مخاطبة العقلاء فقط، لأن الأطراف على الأرض لم تعد تستطيع بسبب الدماء، أن تسمع أي صوت".

وتابع مقدسي في بيانه "أقول بصراحة إن الحراك الشعبي المتمثل بالمطالب المشروعة قد كسب بمبادئه وجوهره معركة القلوب، لأن المجتمع بجميع أطيافه يقف دوماً مع الأضعف ومع المطالب المشروعة للناس، لكنه لم يحسم بعد معركة العقول لدى السوريين لأسباب كثيرة يطول شرحها ويعرفها الجميع"، مضيفاً أن الإستقطاب "وصل بين السوريين الى مرحلة قاتلة ومدمّرة، وبالطبع عندما تتجرّأ على مغادرة سوريا بأي طريقة كانت، ستخاطر بأن توصف بأوصاف شنيعة أو تخوين أو شتائم أو بألقاب أخرى فجأة كما حصل معي فوراً بعد مغادرتي، من قبل البعض الذين لم يلقوا مني سوى الإحترام".

وأعرب مقدسي عن عتبه "على كل من يجد الوقت لتوجيه الشتائم والتخوين فوراً من دون احترام لأرواح أكثر من 65 ألف شهيد سوري"، موضحاً انه لم يطأ دول أوروبية ولا أميركية "رغم أن جواز سفري يحمل كل السمات اللازمة"، مشيراً إلى أنه "ليس لدي أسرار يطمع فيها أحد، فما أعرفه كناطق إعلامي لا يتجاوز ما يعرفه المواطن السوري العادي".

وأقرّ مقدّسي بأنه "غادر سورية مؤقتاً ليستقر منذ مغادرته لدى إخوان من الشرفاء ممن يساعدون الشعب السوري على تجاوز محنته الإنسانية من دون تمييز"، متابعاً بالقول "لقد غادرت ساحة حرب ولم أغادر بلداً طبيعياً، وأعتذر لمن وثقوا بمصداقيتي على المغادرة من دون إعلان مسبق، فقد تمنّيت لو كان بإمكاني البقاء على تراب الشام، لكن لم يعد للوسطية والاعتدال مكان في هذه الفوضى وخرجت الأمور عن السيطرة، يريدها البعض معركة وجود، فيما أنا أرى أنها يجب أن تبقى معركة لإنقاذ الدولة والكيان السوري عبر الشراكة الوطنية".

«الجيش الحر» يؤكد استيلاءه على طائرات «ميغ» بعد سيطرته على مطار بحلب
العقيد الحمود: لا نملك القدرة الفنية على استخدامها في المعركة
بيروت: «الشرق الأوسط»
أكد اتحاد تنسيقيات الثورة في سوريا أن الجيش السوري الحر اقتحم مطار «الجراح» العسكري ودارت معارك عنيفة بين الطرفين انتهت بأسر عدد من أفراد الجيش النظامي كانوا يتمركزون في المطار الواقع على طريق الرقة - حلب. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن كتائب «الجيش الحر» سيطرت على المطار الذي يضم طائرات حربية وأسلحة، موضحا أن «مقاتلين من كتائب إسلامية مقاتلة عدة اقتحموا المطار وتمكنوا من السيطرة عليه بشكل كامل»، لافتا إلى وقوع «اشتباكات عنيفة استمرت منذ صباح أول من أمس (الاثنين)».وأضاف المرصد أن «العملية تسببت بمقتل خمسة مقاتلين وإصابة عدد آخر، بينما قتل وجرح وأسر نحو 40 عنصرا من القوات النظامية وتم الاستيلاء على ذخائر ورشاشات ثقيلة». كما قامت كتيبة «أحرار الشام» التي شاركت في الهجوم على المطار إلى جانب «لواء الإسلام» و«لواء رايات النصر»، ببث شريط فيديو على شبكة الإنترنت يظهر طائرات حربية متوقفة على أرض المطار قرب المدرج بعضها مرقط بألوان عسكرية، إذ بدت طائرتان من طراز «ميغ» متوقفتين وتحمل إحداهما الرقم 2079، بينما بدت طائرة ثالثة مغطاة كليا متوقفة في موقع آخر بالمطار.
وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها التي تتمكن فيها المعارضة من السيطرة على طائرات حربية من طراز «ميغ» منذ بداية الثورة في سوريا في منتصف مارس (آذار) 2011. وتأتي العملية في سياق استراتيجية تتبعها المعارضة السورية للسيطرة على جميع المطارات في البلاد لمنع النظام من استخدامها في قصف المناطق المحررة. وبحسب العقيد عارف حمود، قائد عمليات تجمع كتائب شهداء وألوية سوريا، فإن «سقوط مطار (الجراح) سيزيد المساحة التي تسيطر عليها المعارضة السورية في المنطقة الشرقية ويضعف الروح المعنوية لقوات النظام التي باتت ضعيفة جدا في تلك المنطقة». وقال الحمود لـ«الشرق الأوسط» إن «المطار كان يحتوي على طائرات (لام 39) المخصصة لتدريب الطلبة لكن النظام بعد اندلاع الثورة صار يستخدمها لقصف المدنيين في مناطق حلب وريفها».
وعن إمكانية استخدام طائرات «الميغ» التي تم الاستيلاء عليها خلال العملية في المعارك ضد النظام قال: «لا يمكننا كجيش حر استخدام الطائرات رغم وجود عدد كبير من الطيارين المنشقين، إذ إن العملية تحتاج إلى مراكز خاصة وتوجيه ووقود، الأمر الذي يجعل استخدامها الآن غير ممكن».
وكان «الجيش الحر» قد سيطر قبل فترة على مطار «مرج السلطان العسكري» قرب ريف دمشق، كما استولى على مطار تفتناز في محافظة إدلب في شمال غربي البلاد والذي يعتبر أكبر قاعد للمروحيات في سوريا. وفي موازاة الوضع الميداني في شرق سوريا، استمرت المعارك العنيفة في أحياء العاصمة دمشق بين الجيشين «الحر» والنظامي، لا سيما في حي «جوبر» المتاخم لساحة العباسيين. وفي هذا السياق، أكد مصدر في «الجيش الحر» لـ«الشرق الأوسط» أن «مقاتلي المعارضة يتحصنون داخل الحي بهدف القيام بعمليات صغيرة تنهك النظام وتؤثر على معنويات قواته»، لافتا إلى أن «عناصر المعارضة يتحركون بسهولة وخفة ويقومون أحيانا بالالتفاف على قوات النظام والوصول إلى خطوط تمركزهم»، كاشفا عن وجود قوات نظامية كبيرة في دمشق حيث توجد 5 ألوية تابعة للفرقة الرابعة إضافة إلى 5 ألوية تنتظم في الحرس الجمهوري مما يجعل عمل «الجيش الحر» مقتصرا على العمليات البسيطة لاستنزاف القوات النظامية».
وترافقت الاشتباكات قرب «حي جوبر» مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة استهدف أحياء وبلدات دمشق الجنوبية، بحسب ناشطين معارضين، كما شمل القصف مدن زملكا وكفربطنا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية.
وأفاد المرصد السوري عن سقوط عدة قذائف على حي التضامن ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين من دون أن يذكر أي معلومات عن وقوع ضحايا. كما وردت أنباء عن سقوط حاجز المسيفرة بدرعا بيد «الجيش الحر». وفي حلب قال ناشطون إن مقاتلي المعارضة تمكنوا من السيطرة على الفوج 80 المتمركز قرب مدينة الباب.

الجيش السوري الحر: تقدم كبير في نقاط عدة في محافظة حلب

12 شباط 2013 الساعة 20:22
اعلن الجيش الحر تحقيق "تقدم كبير" على جبهات عدة في محافظة حلب في شمال سوريا في مواجهة قوات النظام، وذلك في اطار عملية عسكرية واسعة تمت بالتنسيق بين المجموعات العسكرية المعارضة المقاتلة. 
وقال رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي انه "تمت اليوم السيطرة بشكل كامل على مطار كشيش (الجراح) واللواء 80 (المكلف حماية مطار حلب الدولي)، بالاضافة الى سلسلة حواجز على الطريق الممتدة من مطار حلب الى مدينة حلب، وبينها الكازية والمنارة والملعب"، مشيراً الى انه بفعل "هذه الانتصارات، باتت الاوضاع صعبة جدا لقوات النظام في مطارات حلب ومنغ والنيرب"، معربا عن امله في الاستيلاء عليها قريبا. 
واشار الى ان الجيش الحر كان تمكن امس من "تدمير رتل للقوات النظامية كان متجها من المطار الى معامل الدفاع في السفيرة" قرب مدينة حلب، مضيفا "استدرجناهم الى الوصول، فظنوا انهم سيفلحون في التقدم اكثر، ثم لقناهم درسا لن ينسوه". 
وعما اذا كان الجيش الحر قادرا على الحفاظ على هذه المكاسب، قال العكيدي "هل سمعتم باننا حققنا تقدما ما في حلب ثم تراجعنا عنه؟"، مضيفا ان النظام "اختبر ثوار حلب، ويعرف انهم اذا حاصروا مكانا معينا، يسقطونه في النهاية". 
ودعا الى توقع "مفاجآت اخرى" في الايام القادمة، مضيفا "كل الامور في صالحنا".

"نصرة النظام" وذبح العلويين والشيعة

مـهـنـد الـحـاج عـلـي  

في فيديو لـ"جبهة النصرة" من مدينة "بنش"، يُنشد طفل تهديدات بذبح الشيعة والعلويين، ومدائح صريحة لأسامة بن لادن واعتداءات ١١ أيلول وسط اعجاب مقاتلين يحيطون به ويحملونه على الأكف. قبل هذا الفيديو، ظهر آخر يصوّر ناشطين من "النصرة" يُمزّقون علم الثورة ويعتدون على متظاهرين يحملونه في مدينة سراقب الشمالية. كما نقل ناشطون عن تعرضهم للمضايقة على أيدي المقاتلين أنفسهم ومحاكمهم "الشرعية" التي أقاموها في أكثر من مكان.



سريعاً، تلقف إعلام النظام السوري وحلفائه مشاهد الفيديو، وبثها ونقلها لإقناع جمهوره و"المتردّدين" بصحة نبوءته عند خروج التظاهرات السلمية قبل سنتين. والحقيقة أن التطابق بين سلوك "النصرة" وتصوير النظام "خصومه" وتبريرات التردد الغربي حيال مساعدة الثورة السورية، مريب فعلاً. وما يزيد من شبهة هذا المشهد، تقارير تنشرها منذ شهور صحف تونس واليمن وليبيا عن شباب سلفيين يُرسَلون للقتال في سوريا برعاية شبه رسمية وأحياناً بإشراف الاستخبارات التركية (في اليمن تحديداً). هذه التساؤلات وغيرها طرحها المعارض التونسي شكري بلعيد في مقابلة تلفزيونية قبل اغتياله، "لماذا تُرسلون شبابنا من المساجد للقتال في سوريا؟". والواقع أن المنشقين عن الجيش السوري ممن رفضوا قتل المدنيين مطلع الثورة، لم يطلبوا شباب المساجد السلفية في العالم العربي، بل أرادوا السلاح ومنع النظام من استخدام سلاح الجو، للوصول إلى حد أدنى من التوازن العسكري قد يُحقق انتصاراً على أساس التفوّق الأخلاقي على الديكتاتوريّة الدموية. لكن العالم، بشقيه الغربي والعربي، آثر مساعدة النظام على خلق العدو الذي يريد. لربما عندها تكون "الصفقة" ممكنة بعد حشر السوريّين بين جحيمين ثالثهما يتلاشى يومياً. 



لكن، وعلى رغم هذه الصورة القاتمة، بث بعض الناشطين الأمل بالانتفاض على "النصرة" ورفع الصوت ضدها. وقد ينفع أيضاً انضمام ثوار سوريا الى بقية الثوار العرب في انتقاد داعمي هذا التنظيم و"منابعه" وتواطؤ الخارج لتعزيزه بالبشر والمال والسلاح إذ لا يُعقل انتفاخ "النصرة" بسرعة قياسية دون مساعدة. وتُقدم تجارب "القاعدة" في بلدان عربية أخرى دروساً، وتحديداً في العراق حيث لعب نظام الأسد دوراً محورياً في دعم التنظيم وتقديم باحة خلفية له. كما أسهم وقف دمشق دعمها التنظيم إثر "صفقة" مع واشنطن، في تحجيمها بسرعة قياسية أيضاً.



بيد أن شعبيّة "النصرة" كـ"القاعدة" في العراق والسعودية واليمن، سريعة التبخّر، ولا سيما أنها متخصّصة في ذبح أبناء الطائفة السنيّة، إما في تصفيات مباشرة، أو عبر جرّهم الى صراع طائفي دموي لا أفق له. وكلاهما سيّان. هكذا تُقدّم "جبهة النصرة" نفسها يوماً بعد يوم على أنّها آلة قمع جديدة تقاتل نظاماً تتقاطع معه في النتيجة المبتغاة. إنها محطة دموية أخرى في مسيرة الشعب السوري على درب الجلجلة.

"الثورة الحقيقية في سوريا انتهت... لقد تعرضنا للخيانة"!!


12 شباط 2013 الساعة 18:00
"الثورة الحقيقية في سوريا انتهت، لقد تعرضنا للخيانة" يقول بحسرة ابو محمود القائد لكتيبة من المقاتلين المعارضين في بلدة اطمة الواقعة شمال غرب سوريا والذي لا يخفي حسرته الشديدة على ما آل اليه الحال.
يؤكد هذا القائد الثائر "ثورتنا الجميلة سرقها اللصوص والفاسدون" في اتهام مباشر لبعض قادة الجيش السوري الحر "الذين اغتنوا بحقارة بينما الثوار الحقيقيون يموتون على الجبهة".
ويضيف ابو محمود "من يسمون انفسهم قادة يرسلوننا لكي نقتل ويبقون هم في الخلف لجني المال. واذا جاؤوا الى الجبهة فلا يكون ذلك سوى للسرقة والنهب فهم لا يخوضون المعارك. ومع ذلك فانهم اليوم من يتربعون على رأس حركة التمرد".
ويتابع "لا يمرون بمكان الا وقاموا بسرقة ونهب كل ما يستطيعون حمله لبيعه على الاثر هنا او بصورة غير مشروعة في تركيا: سيارات، اجهزة منزلية، بنزين، قطع اثرية ... كل ما يمكنكم تخيله!".
وساق على سبيل المثال اسماء نحو عشرة من قادة الجيش السوري الحر في محافظة ادلب ومدينة حلب. مثل هذا الضابط من "صقور" دمشق المشهور ب"سطواته" على الشقق التي هجرها سكانها في حلب او قائد كتيبة من مائة رجل "باع اسلحته وسياراته وحتى مقر قيادته في مركز باب الهوى الحدودي" ليبني منزلين فخمين ويتخذ زوجة ثالثة.
وفي اطمة يمكن لهذا الضابط الفار التحدث بشرعية تامة فهو مشهور بنزاهته وشجاعته وحياته المتواضعة التي تدل عليها سيارته الرباعية الدفع القديمة المتهالكة. وكان هذا الرجل الذي تجاوز الثلاثين يقود "الكتيبة 309" وهي وحدة من 35 رجلا تتمركز في مجموعة من الخيم وسط اشجار الزيتون.
ويقول ابو محمود باسى "على الجبهة كان بعض الضباط يمدونا احيانا بالذخيرة لكننا لم نحصل منهم ابدا على اسلحة او نقود. الذين كانوا يتولون قيادتنا وقتا ما في حلب كانوا يرسلوننا مثل الخراف التي تساق الى المذبح. ولم يكن لدينا حتى من الطعام ما يسد رمقنا ...".
وتساءل غاضبا "لماذا نحارب ولاجل من نموت؟ من اجل بلدنا؟ او من اجل هؤلاء الناس الذين يسرقون السوريين؟".
وقال "الاسلاميون؟ الاسلام الذي يأتي مع هؤلاء الاشخاص ليس هو الاسلام الذي اعرفه".
The Revolution and the Wolves...
أولى بوادر التوتر بين سكان ومقاتلين من «جبهة النصرة»: اعتقال أحد قياديي الجبهة وحلق لحيته الطويلة قبل إطلاقه
اطمة (سورية) - ا ف ب
الثلاثاء ١٢ فبراير ٢٠١٣
بعد أن استُقبلوا بالترحاب في مناطق المعارضين، وقعت مؤخراً مواجهات عدة بين «جبهة النصرة الاسلامية» المتطرفة، التي تضم قيادات عربية في صفوفها، وبين سكان بلدات في شمال غربي سورية، ليس لأسباب سياسية وإنما لتفسيرها المتطرف للشريعة وفرض أسلوبها على حياة المواطنين ومحاولتها فرض أحد شيوخها كل يوم جمعة لإمامة المصلين. ووقعت أربعة حوادث على الأقل، بدأ احدها باشتباك بالأيدي كاد يتحول الى مواجهة مسلحة في بلدة اطمة بمحافظة ادلب (شمال غرب)، وفق ما أفاد شهود وسكان طلبوا عدم كشف هوياتهم.
وقال شاهدان إن مقاتلين من الجبهة تدخلوا مطلع الأسبوع في إشكال بين سكان بلدة القاح وأبعدوا شخصاً تلفظ بعبارات مسيئة للدين بعد حادث سير، قبل أن يحاولوا نقله إلى دارة عزة ليمثل أمام «محكمة إسلامية».
لكن شقيقه، وهو مسؤول محلي نافذ، استقدم عشرات المسلحين لإطلاق سراح أخيه، بينما استقدم مقاتلو «النصرة» تعزيزات من مقرهم في أطمة.
وحاول المقاتلون نقل الرجل مستخدمين سيارتين، لكن المسلحين أطلقوا النار على العجلات، وفق الشاهدين، اللذين قالا إن السكان قبضوا على احد قادة المجموعة. وأطلق أهالي القاح بعد يومين سراح القيادي في الجبهة بعدما حلقوا لحيته الطويلة، وذلك نتيجة عملية تفاوض أطلق بموجبها عدد من السكان المحتجزين لدى «النصرة». واحتفل السكان بهذه العملية بإطلاق النار الكثيف في الهواء.
وفي حادث آخر حاول شيخ اردني ينتمي الى «النصرة» التحدث في احد مساجد اطمة خلال صلاة الجمعة، لكن احد وجهاء البلدة منعه من ذلك، وفق السكان. واندلعت مشادات بين السكان ومقاتلي الجبهة المسلحين. وقبل يومين من الحادث المذكور، وقع خلاف مشابه مع شيخ كويتي حاول أخذ مكان إمام بلدة الدنا في المسجد.
ولم تكن «جبهة النصرة» معروفة قبل بدء النزاع في سورية منتصف آذار (مارس) 2011، لكنها اكتسبت دوراً متعاظماً على الأرض، وتبنت تفجيرات استهدفت غالبيتها مراكز أمنية وعسكرية.
وكانت هذه الجبهة، التي تضم في صفوفها متطوعين أجانب من جنسيات مختلفة، اكتسبت احترام العديد من السوريين في مناطق المعارضين وسط مخاوف وتساؤلات حول الدوافع الحقيقية لهذه الجماعة.
وأعلنت «جبهة النصرة» مسؤوليتها عن مئات الهجمات وعشرات العمليات الانتحارية في سورية. ومنتصف كانون الأول (ديسمبر)، أدرجت واشنطن الجبهة على لائحة التنظيمات الإرهابية، مشيرة إلى ارتباطها بتنظيم «القاعدة» في العراق.
وبدلاً من عزل «جبهة النصرة» ساهم القرار الأميركي في زيادة الدعم للجهاديين، حتى أن عددا من المصلين قالوا لدى خروجهم من المساجد: «كلنا جبهة النصرة».
لكن يبدو أن هذه المواقف سرعان ما تبدلت.
وصرح احد وجهاء اطمة: «نسجل كل يوم مثل هذه الحوادث مع هؤلاء الأشخاص الذين يريدون ان يفرضوا علينا أسلوبهم. بدأوا يطرحون علينا مشكلة». وكان هذا المسؤول يشيد بمقاتلي «النصرة» منذ زمن ليس ببعيد، إذ قال إنهم «الوحيدون الذين هبوا لنجدة السوريين عندما تخلى عنهم العالم أجمع».
وهذه الحوادث غير مرتبطة بقناعات سياسية، بل بأمور تتعلق بالحياة اليومية يعتبرها مقاتلو الجبهة «غير إسلامية». كما يثير وجود بعض الأئمة غير السوريين في المساجد استياء متنامياً.
وشكا مسؤول آخر في اطمة بالقول: «لقد قبلنا بأن يأتي شيخ النصرة (الأردني) إلى المسجد من حين لآخر. لكن الآن يريدون أن يفرضوا علينا شيخهم كل يوم جمعة، هذا أمر غير معقول». وأضاف: «حتى أن البعض منا وُصف بالكفار. من يظنون أنفسهم للتحدث إلينا بهذه الطريقة ويفرضون علينا أسلوبهم في حياتنا اليومية؟».
وحتى الآن، كانت جبهة النصرة حريصة على كسب ود السكان من خلال انضباط مقاتليها أو حتى بفضل الأنشطة المحدودة لجناحها «الإنساني»، قسم الإغاثة.
الثوار يسيطرون بالكامل على مطار الجراح العسكري في حلب
بيروت - "الحياة"
الثلاثاء ١٢ فبراير ٢٠١٣
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان تلقته "الحياة" أن الثوار السوريون استطاعوا السيطرة على مطار الجراح العسكري في ريف حلب بشكل كامل.
وأوضح المرصد أن "مقاتلين من عدة كتائب اسلامية مقاتلة اقتحموا مطار الجراح العسكري الواقع على طريق الرقة - حلب وتمكنوا من السيطرة عليه بشكل كامل"، لافتاً إلى أن ذلك أتى "بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ صباح أمس الاثنين".
وأضاف إن الإشتباكات "أسفرت عن استشهاد خمسة مقاتلين وإصابة عدة مقاتلين بجراح، بينما قتل وجرح واسر نحو 40 عنصراً من القوات النظامية وتم الاستيلاء على ذخائر ورشاشات ثقيلة".
"المرصد السوري": مقتل 14 عنصراً من الاستخبارات في تفجيرين انتحاريين شمال شرق سورية
بيروت - ا ف ب
الإثنين ١١ فبراير ٢٠١٣
قتل 14 عنصراً من المخابرات السورية  في تفجير سيارتين يقودهما انتحاريان امام مفرزتين امنيتين في احدى مدن محافظة الحسكة في شمال شرق سورية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد "قتل ما لا يقل عن 14 عنصرا من المخابرات العامة (امن الدولة) والمخابرات العسكرية، وذلك اثر تفجير مقاتلين من جبهة النصرة سيارتين مفخختين امام مفرزتي المخابرات العامة والمخابرات العسكرية في مدينة الشدادة" التي تشهد اشتباكات، مشيراً الى ان الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب "وجود عدد كبير من الجرحى بحالات خطرة".
المعارضة السورية تسيطر على سد الفرات الاستراتيجي.. واستنفار تركي بعد انفجار قرب الحدود
«الجيش الحر» يمضي بزحفه إلى دمشق.. و«صدمة» من مشهد جنود النظام وهم بحالة رثة
جانب من الدمار بعد انفجار سيارة ملغومة في معبر حدودي بين تركيا وسوريا أمس (رويترز)
صورة وزعت أمس لتمثال الأسد الأب والنيران تلتهمه في مدينة الرقة (أ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط»
تمكنت المعارضة السورية أمس من السيطرة على «سد الفرات»، أكبر السدود المائية في سوريا والمحاذي لمدينة الطبقة بريف محافظة الرقة، شرق سوريا، في حين أكد ناشطون سوريون «سيطرة مقاتلي المعارضة على مراكز حساسة في المدينة، على غرار كتيبة المدفعية وحاجز الشرطة العسكري وفرع المخابرات الجوية». وفي غضون ذلك خاضت قوات الرئيس السوري بشار الأسد اشتباكات مع مقاتلي المعارضة في دمشق للسيطرة على منطقة تقع إلى الشرق من وسط العاصمة ودفعت بدباباتها لحماية جبهاتها بينما أصاب المعارضون أهدافا في مناطق أخرى بالعاصمة.وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس إن «عناصر من (جبهة النصرة) و(كتيبة أحرار الطبقة) وكتيبة (أويس القرني) سيطروا على سد الفرات الاستراتيجي في مدينة الطبقة بريف محافظة الرقة كما سيطروا على أحياء في مدينة الثورة، التي أنشئت كمساكن لعمال السد». ولفت «المرصد» إلى أن «القوات النظامية لم تبد مقاومة تذكر، بل على العكس فرّ قادة الأجهزة الأمنية إلى مطار الطبقة العسكري عبر طائرات مروحية، كما فرّ الكثير من عناصر الأمن من أحياء المدينة».
وأكد لؤي المقداد، المنسق الإعلامي والسياسي لـ«الجيش الحر» لـ«الشرق الأوسط» أن «عملية تحرير سدّ الفرات تندرج ضمن استراتيجية المعارضة لتحرير المنطقة الشرقية - الشمالية والتي تمتد من الحدود التركية حتى العراقية تمهيدا لإقامة المنطقة العازلة».
وأوضح المقداد أن «النظام السوري ضعيف عسكريا في محافظة الرقة ولا يمكنه تشتيت قواته البرية المتمركزة في العاصمة داخل مناطق المحافظة، ما سهل عملية السيطرة على السد»، مشددا على أن مقاتلي «الجيش الحر» في معظم المناطق الشرقية «ينتمون إلى النسيج الاجتماعي للمنطقة وليسوا غرباء عنها، الأمر الذي يقطع الطريق على النظام حين يقوم بضخ أموال كبيرة لزرع الفتنة وتحريض العشائر على بعضها».
ويعتبر «الفرات» السد الثالث الذي تتمكن كتائب المعارضة من السيطرة عليه، بعد سدّي «البعث» و«تشرين» الواقعين في المنطقة ذاتها. ويمتلك السدّ أهمية اقتصادية كبيرة حيث يستفاد منه في مشاريع زراعية كبيرة وفي توليد الكهرباء عبر محطات التوليد الكهرومائية. وبحسب خبراء اقتصاديين، ينتج السدّ نحو 1943 مليون كيلوواط من الكهرباء في الساعة من أصل مليارين و992 مليون كيلوواط، وهو معدل إنتاج كل السدود في سوريا.
وفي موازاة المعارك المستمرة في شرق البلاد، برز تطور جديد على الحدود التركية - السورية، حيث انفجرت سيارة مفخخة «تحمل لوحة تسجيل سورية» عند المسافة الفاصلة بين معبر باب الهوى الحدودي من جهة سوريا، ومركز «جيلويز أوغلو» من جهة تركيا.
وأعلن مسؤول في وزارة الخارجية التركية أن 10 أشخاص على الأقل قتلوا، بينهم 4 أتراك و6 سوريين، وأصيب نحو 50 بجروح الاثنين في الانفجار.
ووسط استنفار تركي جراء الحادث الذي يعتبر الأول من نوعه، هرعت عشرات من سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان التفجير الذي وقع في مرأب وسط عدد كبير من السيارات والشاحنات.
كما قتل 14 عنصرا على الأقل من المخابرات السورية في تفجير سيارتين يقودهما انتحاريان في إحدى مدن محافظة الحسكة في شمال شرقي سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري. وقال المرصد «قتل ما لا يقل عن 14 عنصرا من المخابرات العامة (أمن الدولة) والمخابرات العسكرية، وذلك إثر تفجير مقاتلين من جبهة النصرة سيارتين مفخختين أمام مفرزتي المخابرات العامة والمخابرات العسكرية في مدينة الشدادة»، مشيرا إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب «وجود عدد كبير من الجرحى بحالات خطرة».
وفي غضون ذلك خاضت قوات الأسد اشتباكات مع مقاتلي المعارضة، الذين يواصلون زحفهم إلى دمشق، وذلك للسيطرة على منطقة تقع إلى الشرق من وسط العاصمة ودفعت بدباباتها لحماية جبهاتها بينما أصاب المعارضون أهدافا في مناطق أخرى بالعاصمة.
وقال سكان ونشطاء إن جيش الأسد أرسل تعزيزات مدرعة إلى حي جوبر السني المجاور لساحة العباسيين بعد أن سيطر مقاتلو المعارضة على أحد مواقع القوات النظامية في المنطقة وهو الثالث منذ اقتحام المقاتلين حي جوبر الأسبوع الماضي على حد قولهم، وعلى الرغم من ذلك ظلت قوات الأسد ثابتة في مواقعها بوسط العاصمة.
وقال ناشط معارض في دمشق يدعى عامر «المعركة الأساسية تدور في جوبر.. يبدو أن مقاتلي المعارضة يتقدمون في القطاع الشرقي. لكن وسط دمشق مغلق بالحواجز الخرسانية وقوات الأمن تنتشر في كل مكان.. لا يمكننا القول إن لهم (مقاتلي المعارضة) وجودا فعالا حقيقيا في الوسط».
وأضاف أن الجيش يخضع على ما يبدو لضغوط كبيرة للغاية في جوبر دفعته لنشر دبابات هناك أتى بها من ضاحية داريا بجنوب غربي دمشق قرب الطريق السريع المؤدي إلى الحدود الأردنية حيث يشتبك مع مقاتلي المعارضة منذ شهرين.
وكانت المعارضة أعلنت الأربعاء الماضية عن انطلاق معارك تحرير العاصمة والتي تعتبر الأشرس منذ انطلاق معارك مماثلة في يوليو (تموز) العام الماضي.
وحسب تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» أمس فإن جنود قوات نظام الأسد أجروا حملات اعتقالات واسعة في أحياء متعددة من العاصمة بالتزامن مع الاشتباكات المستمرة. وأشارت الصحيفة إلى ما سمته بـ«المشهد الصادم» للسوريين من منظر الجنود بالقرب من محطة قطار القدم بعد أن سيطر عليها مقاتلو المعارضة، حيث بدا جنود النظام بحالة يرثى لها وهم بملابس قذرة وتنبعث منهم روائح يبدو من خلالها أنهم لم يستحموا منذ فترات طويلة بينما طال شعر الذقن والرأس، كما ظهر البعض منهم وكأنهم سكارى.
وشكا بعض الجنود المقبلين من مدن بعيدة بأنهم لم يزوروا عوائلهم لفترة طويلة وبعضهم لم يذق طعم النوم منذ أسابيع، وتحدثوا عن حالة الرعب التي تنتابهم ليلا خوفا من تعرضهم للقتل برصاص المعارضة في أي لحظة وأنهم يعدون ساعات الليل دقيقة دقيقة حتى طلوع الفجر.

النظام السوري تلقى صفعة بمقتل قائد "فرقة الموت" على يد "الحرّ"

ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية أنَّ النظام السوري "تلقى صفعة من العيار الثقيل، أول من أمس، بمقتل العميد سعيد ظريفة، القائد الفعلي لـ"فرقة الموت" كما تسميها المعارضة، وهي فرقة مسؤولة عن حماية الرئيس (بشار الأسد) وعائلته، ويشرف عليها ماهر الأسد".

ووفق معلومات حصلت عليها "الوطن": "فقد لقي ظريفة مصرعه أول من أمس بهجوم نفذته عناصر من الجيش الحرّ".

مقتل ٤ ضباط كبار في الفرقة الرابعة بينهم العميد سعيد ظريفة

الاثنين 11 شباط (فبراير) 2013
وعُرف من القتلى العميد سعيد ظريفة رئيس أركان الفرقة الرابعة حيث قامت عناصر من لواء عباد الرحمن التابعة لألوية أحفاد الرسول باعتراض موكب سيارات مصفحة يضم الضباط الأربعة ومرافقيهم في منطقة "برزة" بدمشق في طريقهم لقيادة الفرقة.
ويعتبر العميد سعيد ظريفة أحد أقرب أصدقاء ماهر الأسد ومن الضباط الذين أشرفوا على عملية تدمير حي باب عمرو في مدينة حمص


This is good for the Revolution...Salute to the Wonderful Girl...

مناع: تركيا تموّل التكفيريين وتُدخلهم إلى سوريا بالتعاون مع دولة خليجية

رأى ممثل هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي السورية في المهجر هيثم مناع أن رفض النظام السوري المبادرة التي طرحها رئيس الائتلاف الوطني أحمد معاذ الخطيب "يبرهن أن اتجاهاً ما زال قويًا وفاعلاً في السلطة السورية يعتبر أن الحل العسكري هو الطريق الأنسب"، مشيراً الى أن النظام "يطبق النهج نفسه الذي اعتمده مع هيئة التنسيق التي طالبت بالحل السياسي على الشيخ معاذ الخطيب"، وموضحًا أن "هذا النهج التدميري يرفض أي حل سياسي وليس لديه رغبة في القبول بالمبادرات وهو ماضٍ في القتل اليومي". ووصف النظام بأنه "وضع في أذنيه برميل زفت ولم يتلق هذه الرسالة النبيلة من رئيس الائتلاف". 



مناع، وفي حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتية، أكد أن "تركيا تموّل التكفيريين وتُدخلهم الى سوريا بالتعاون مع دولة خليجية، والغاية من وراء هذا الدعم رهان أنقرة على أن العالم كله سيحتاج لها في المستقبل من أجل تحجيم دور هؤلاء التكفيريين"، لافتًا إلى أن "إبعاد الجهاديين عن سوريا شرط أساسي للمشروع الديمقراطي، ووجودهم عنصر تدمير للتنوع". 



وردًا على سؤال حول ماذا يريد النظام رغم الدعم الأميركي والروسي لمبادرة الخطيب، أكد مناع أنه "إذا كان النظام يعتقد أن المبادرات السياسية علامة ضعف فهو ليس فقط غبياً وإنما أيضاً مجرم"، لافتًا إلى أن "مَن يطالبون بالحل السياسي هم أكثر الناس شعوراً بضرورة إنقاذ سوريا". وشدد على أن "رهانات النظام على الحسم العسكري غير دقيقة ولن يكون هناك نصر لأحد وثمة هزيمة جماعية للشعب السوري، ونحن اليوم في وضع لا يسمح بأن يكون هناك نصر عسكري يترجم سياسياً ولا بد من وقف العمل العسكري كمدخل للحل الانقاذي". 



وإذ أشار إلى أن "المواقف الاخيرة لرئيس الائتلاف تنم عن جرأة كبيرة ومَن يملك موقفاً كهذا هو شخص قوي جداً"، قال ردًا على سؤال حول الأسباب التي دفعت النظام الى رفض مبادرة الخطيب عبر وضع شروط تعجيزية إن "النظام يمارس الازدواجية منذ اليوم الأول"، مشيراً الى أن "المجتمع السوري كان دائماً مع الحوار ولكن السلطات اغتالت كلمة الحوار في وضح النهار وعن سابق اصرار وتصميم وحولت كلمة الحوار الى كلمة مكروهة عند كل مواطن سوري". 



وفي قراءته للزيارة الرعوية التي قام بها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لسوريا، قال: "هناك مخاوف حقيقية على الوجود المسيحي في الشرق وهذه مسألة مشروعة وقد رأينا كيف تمّ تدمير الكنائس في العراق"، معتبراً أن "التطرف التكفيري أدى الى تفاقم هجرة المسيحيين، وهذا التطرف يعتقد أن من الممكن بناء بلد أحادي المذهب مكوّن من الفرقة الناجية، وهؤلاء التكفيريون إذا لم يتم وضع حد لهم في سوريا سيعيدوننا الى عصر الظلام". 



وعمّا إذا كان هناك تضخيم في حجم الجهاديين داخل سورية أكد مناع انه "عندما كان عدد التكفيريين 200 شخص قلتُ ان هناك خطراً من هؤلاء وأن حجمهم سيزداد، ومنذ اليوم الأول حذرت من خطرهم وقلت لهم اذهبوا الى بيوتكم ولماذا لا تطالبون بإقامة إمارة طالبانية في بلدانكم ولا تصدّرون لنا الموت"، مشدداً على أن "الجزء الأكبر من الجهاديين ومن ضمنهم أولئك الذين ينتمون الى جبهة النصرة هم من جنسيات غير سورية و70 في المئة من هذه المنظمات الجهادية كجبهة النصرة من الأجانب". 



وردًا على الأسباب التي تجعل "المجلس الوطني السوري" يدافع عن جبهة النصرة جزم بأن "الضغط الذي يمارسه الاتجاه الانتحاري المتطرف لحركة الاخوان المسلمين التي تتلقى الدعم من حكومة (رجب طيب) أردوغان هو الذي يدفع البعض الى السكوت عن التكفيريين في سوريا"، محذراً من "خطر جبهة النصرة على مستقبل الأقليات ومستقبل سوريا كمجتمع تعددي على المستويين الديني والإثني".

This is a Damage to the Revolution in Syria..

لماذا تدخلت فرنسا في مالي وليس سوريا؟

سـتـيفـانـي دارك تـايـلـور 

إسلامي في مالي. (CNN)

بعد أن طلب الرئيس المالي ديونكوندا ترايوري في العاشر من كانون الثاني الماضي المساعدة من فرنسا في التعامل مع ثورة وطنية وإسلامية مسلّحة في شمال البلاد بعد الإستيلاء على بلدة "كونّا" الأساسية، لم تستغرق القوارب الفرنسية أكثر من خمسة أيام لتصل الى الأرض الأفريقية، وتبدأ هجوماً جديداً على ثوّار وطنيين وإسلاميين في الشمال.



زعم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند صبيحة يوم الأربعاء الماضي أنّ عدداً من الجنود الفرنسيين في مالي سوف "يبدأون بالعودة منذ شهر آذار". فالانتخابات التي كانت محدّدة في البداية في شهر نيسان، جرى تقديمها لشهر أيار، والآن تأجلّت حتى حزيران. وفي هذه الأثناء، بدأت تردُ أخبار مشادّات جديدة حول مدينة غاوو وفي جبال منطقة كيدال، مع وفود إسلاميين مسلّحين لديهم إديولوجيا عسكرية وأسلحة ومن أصول ليبية، من المراكز المُدُنية الشمالية الى الريف.



وفي حين أنّ فرنسا قامت حتى الآن بعملٍ سريع ونظيف نسبياً لإعادة تموضع العناصر التي وجدت أنها غير مرغوب فيها، بات احتمال انسحاب الجنود في أقل من فترة شهر احتمالاً بعيداً، لا سيّما بسبب عدم فعالية القوات المالية والغرب إفريقية الناشئة التي سعت لإخماد التمرّد.



يبرّر هولاند وحكومته التدخّل الفرنسي من خلال استخدام تلك الكلمات السحرية التي تسمح للحكومات الغربية بفعل أي شيء وكل شيء: أي "القاعدة". إذ يزعم الفرنسيون أنّ صحراء مالي هُيّئت لتصبح مرتعاً للإرهابيين المحبين للشريعة والمرتبطين بالقاعدة، ولتكون قاعدة [يتم الإنطلاق منها] لترهيب أوروبا في حال لم تتصرّف فرنسا على الفور.



غير أنّ القاعدة في المغرب الإسلامي ليست بالتأكيد مخيفة بقدر ما يقول هولاند. فقد شرح الدكتور دافيد أندرسون من جامعة Warwick، وهو خبير في التاريخ والسياسة الأفريقيين، في رسالة عبر البريد الألكتروني أرسلها الى NOW، شرح بالتفصيل الجماعات الإسلامية والإثنية والقومية المتعدّدة التي كانت تتصارع في المنطقة منذ عام 1994. وأهمية هذه الانقسامات تتخطّى بكثير تأثير القاعدة في المغرب الإسلامي التي، خليّتها في مالي، حسب أندرسون، "ضعيفة، غير منظمّة، ومعروفة باهتمامها في الكسب الإجرامي أكثر من السياسة". وفي مقابلة له مع تلفزيون الجزيرة في كانون الثاني الماضي، أكّد أنّ "القاعدة ليست هي القضية [المشكلة] في غرب أفريقيا. إنّه هوسنا الغربي".



هوس غربي آخر؟



إنّه الغنى بالمعادن في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية، أي في مالي— التي وصفها أحد المعلّقين بأنّها "ألدورادو" المعادن- فهي ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا، وثمة علامات تدلّ على امتلاكها احتياطي كبير من اليورانيوم، والماس، وغيرهما من الأحجار الكريمة. يقول دايفد أندرسون "ما من بلد يقوم بمثل هذا التدخّل دون أن تكون لديه مصالح مكتسبة". وبعيداً عن المصالح التجارية، يوجد 6000 مواطن فرنسي حالياً في البلد، يهتم لمصيرهم جداً الناخبون الفرنسيون.



ومهما كان سبب تدخّلها، فإنّ فرنسا بتدخّلها هذا تلقي العديد من علاقاتها الديبلوماسية المتقلقلة أصلاً في مزيد من التهلكة. فقطر التي اتُهم عملاؤها بتسليح ثوار إسلاميين في شمال البلاد، عارضت تدخّل فرنسا من خلال تصريحات أدلى بها وزراؤها. ويوم الخميس الماضي، أدان الرئيس المصري محمّد مرسي علناً تدخّل فرنسا، قائلاً إنّه يمكن أن يقود الى المزيد من عدم الاستقرار في المنطقة. وفي أنحاء الأمة [الإسلامية]، تقوم "جبهة النصرة" الإسلامية في سوريا بتـأليب مناصريها ضد التدخّل الفرنسي في مالي، وتعدُ من خلال أشرطة فيديو تُبث على اليوتيوب بدعم "إخوانها المجاهدين" في مالي.



في سوريا، البلد الذي لا يتمتّع بنفس الإمكانية لاستغلال الغرب لمعادنه كما في مالي، تكتسب "جبهة النصرة" التابعة للقاعدة أتباعا لها، يتدفقون من العراق ومن أماكن أخرى مختلفة، عبر الحدود غير المضبوطة من وراء الحرس الملتهين بالحرب التي سيطرت على البلاد منذ قرابة السنتين حتى الآن.  وفي بلدة واحدة على الأقل واقعة في شرق البلد، تُطبّق "جبهة النصرة" مبدأ الشريعة بالقوّة على السكان، حيث تُمنع النساء من ارتداء البنطلون وتُصادر تماثيل عرض الأزياء "المثيرة بشكل واضح" من المتاجر. وبخلاف الإسلاميين في مالي، أهداف "جبهة النصرة" سياسية بامتياز. ونفوذها يزداد يوماً بعد يوم مع استمرار الحرب في سوريا.



إذا كان السياسيون الفرنسيون مهتمين بالفعل باحتمال وجود ملجأ آمن للإرهابيين- أي أفغانستان جديدة إذا أردتم، فعليهم أن يوجّهوا اهتمامهم الى الفوضى المتزايدة في سوريا، والنمو المقلق لـ "جبهة النصرة"، التي تكتسب المزيد من الخبرة في حرب حقيقية مع مرور كل يوم.



وفي توجّهها لمعالجة الحرب في سوريا، كانت فرنسا لتتمتّع بجائزة إضافية تتمثّل بالمساعدة على تحسين وضع أسوأ أزمة إنسانية منذ عقود، حيث بات التمادي في انتهاك حقوق الإنسان، وارتفاع عدد المهجّرين الخبز اليومي للشعب ولم يعد نقل أخباره بالأمر الجديد والمثير.



اليوم بعد أن تدخلّت فرنسا في مالي، يرتفع احتمال تشكّل وجود إسلامي مماثل مستقر ومسيّس في البلد أكثر من قبل، إذا ما أخذنا التدخلاّت الأميركية في العراق وأفغانستان أمثلة على ذلك. وحتى إن تمكنّت فرنسا من سحب جيوشها من البلد خلال شهر، فإنّ تأثيرات إقامتها في مالي سوف تستمر أكثر ممّا قد يرغب سياسيوها. فبالنظر الى ما خسرته فرنسا على المستوى الديبلوماسي، بالإضافة الى عدم التركيز في الأخبار على مصالح لها في الثروة المعدنية لمالي سواء بشكل حقيقي أو محتمل، يبدو من السهل التساؤل عن أهدافها الحقيقية. ومع تراجع الجماعات الإسلامية والقومية الثائرة الى شمال شرق البلاد وهي منطقة وعرة تنتشر فيها المغاور، متوعّدة بقتال طويل، يلاحق شبح هزيمة أميركا الساحقة في أفغانستان أروقة السلطة الفرنسية، ربما أكثر من شبح القاعدة في المغرب الإسلامي.



في نظرة الى المستقبل، ينبغي على الفرنسيين أن يحدّوا من تهنئة أنفسهم على النجاح في إجهاض كارثة إقليمية، وتفادي أن يصبحوا "متورّطين في محاولة إيجاد حلول سياسية". وإلا سيتحوّل العنوان المتداول "هل هذه أفغانستان فرنسا؟" الى جملة لا تُطرح بصيغة السؤال بعد الآن.

رجال الدين الدروز في السويداء يحضون أبناء الطائفة على ترك الجيش

حض رجال دين من الموحدين الدروز أبناء الطائفة في منطقة السويداء في سوريا "على ترك الجيش (السوري)، والعودة فوراً إلى السويداء من دون تأخير أو تبرير، ومن دون تمييز بين مجند أو ضابط ومتطوع واحتياط، لأنهم عندما التحقوا بالجيش ذهبوا للدفاع عن الوطن، أما اليوم فالجيش يدافع عن قادة يقتلون أبناء الوطن، ويدمرون الوطن، ولا يميزون بين مقاتل ومدني أمن".

وتساءلت مجموعة من رجال الدين في محافظة السويداء، في بيان لهم، "هل يليق هذا العمل بشجعان بني معروف؟ المعروف عنهم الدفاع عن المظلوم وردع الظالم، واحترام المبادئ الإنسانية في أحلك الظروف الحربية، وعلى مر تاريخهم الحافل بالبطولات".

وحرّم رجال الدين في بيانهم "حمل السلاح الذي يكون تابعاً لجهة ما". وقال: "من يحمله محرم، .



وماله ونسبه وطعامه حرام، ويقاطع من جميع الشرفاء الموحدين"، كما تم "تحريم كل من يقوم بإثارة الفتن، ونقل الأخبار الكاذبة، والترويج للإشاعات، والقيام بأعمال التشبيح، والعمل لمصلحة جهة تدفع له"، مكرراً القول: "من يفعل ذلك محرم، محرم، محرم".

وأهدر البيان "دم من يقوم بالقتل ويعترف بذلك أو يُعرف عنه ذلك"، متوجهاً إلى ابناء الطائفة  في الاراضي العربية المحتلة في الجولان، بالقول: "أنتم بعيدون عن أرض الواقع، لا تعرفون ما يجري في سوريا حقيقة، لذلك نطلب إليكم عدم التعليق على ما يجري، ونقول لكم: إن السوريين الشرفاء إخوتنا.

ومن يدمر الوطن من أجل الكراسي ويقصف المنازل بالطائرات والصواريخ لا يمت لنا بصلة".

مشايخ دروز يُفتون "سراً" بعدم الإنضمام لـ"ميليشيات النظام السوري"


تُفيد المعلومات الواردة لموقع "NOW" نقلاً عن شهود عيان في محافظة السويداء في سوريا، بارتفاع منسوب التوتر في أنحاء مختلفة من المحافظة، التي أبقت منذ بداية الثورة في سوريا على حدٍّ مقبول من الاستقرار، بدأ أخيراً يتلاشى بشكل مطّرد مع فشل نظام الرئيس السوري بشار الأسد في تكبيل حراك أبناء المحافظة ضده، الذين لم يرضخوا لمحاولات النظام في زرع الخوف "الأقلّوي" بصفوفهم، انطلاقاً من انتماء غالبية أبناء السويداء إلى طائفة الموحدين الدروز، إضافة إلى السعي المتواصل في دوائر النظام الأمنية لتغذية نيران الخلاف التاريخي بين أبناء السويداء ودرعا.

وتؤكد مصادر مطّلعة على مجريات الحراك الدائر في السويداء لموقع "NOW"، أنّ "قرار النظام بتحويل مجموعات "الشبّيحة" و"اللجان الشعبية"، إلى جيش ميليشاوي منظّم تحت إسم "جيش الدفاع الشعبي"، أثار موجةً كبيرة من القلق لدى عموم أبناء المحافظة، حتى أولئك الذين لا يُظهِرون عداءً للنظام". وتعزو المصادر عينها هذه الخطوة من النظام السوري إلى "حاجته لقواته العسكرية في المحافظات والمناطق المشتعلة في وجهه، وبالتالي اضطراره لسحب وحداته المنتشرة في السويداء، ما سيخلّف فراغاً أمنياً يخشى المسؤولون الأمنيون في النظام أن يشكّل فرصة لتزايد الحركة الثورية في السويداء، خصوصاً بعد معركة "ظهر الجبل" التي خاضها عناصر "الجيش السوري الحر" في المجلس العسكري لمحافظة السويداء ضد قوات النظام، وسقط فيها الملازم الأول المنشقّ خلدون زين الدين".

وتشير المصادر إلى أن "عدداً من رجال الدين في طائفة الموحدين الدروز في السويداء، أفتى سراً بحرمة الانضمام إلى صفوف "جيش الدفاع الشعبي"، لكونهم يرون في هذا الجيش مدخلاً لإذكاء نار الفتنة بين أبناء السويداء وأبناء حوران ودرعا، كما بين أبناء السويداء أنفسهم، الموالين والمعارضين". وانطلاقاً من ذلك، تشير المصادر، إلى "تنامي حالة القلق داخل المحافظة ولدى عقلائها، في ظل تكرار عمليات الخطف المتبادلة بين أبناء السويداء وأبناء محافظة درعا، وإنْ لم تكن جميعها على خلفية سياسية".

في هذا المجال كشفت المصادر لـ"NOW" عن مقتل الشاب الدرزي أديب أبو الدهن، من قرية ملح في محافظة السويداء، وذلك بعد تعرّضه للسلب على يد مجموعة مسلّحة بالقرب من منطقة خربا في درعا. وأُصيب بالحادثة شخص آخر نقل لأبناء السويداء روايته عن الحادثة، مؤكداً أنها كانت بقصد السلب لا على أساس سياسي أو طائفي. لكن رواية السلب لم تمنع تأزّم الوضع في السويداء، خاصةً "بوجود من يعمل لمصلحة النظام على تغذية الخوف بعد كل حادثة".

وفي هذا السياق، ومنعاً لاستغلال الحادثة من قبل النظام السوري في تحريض أبناء السويداء على ثوار درعا، كشف "مخفر المنطقة الشرقية في درعا - قطاع القلعة" الذي يرأسه عماد الدين المقداد التابع للجيش السوري الحر، عن إسم قاتل أبو دهن، وهو يُدعَى معين الجلدة، وتعهَّد بتوقيفه ومعاقبته. وأصدر المخفر بياناً توضيحياً حول الحادثة، قال فيه: "نتقدّم نحن الكتائب العاملة على الأرض في مدينة بصرى الشام وما حولها، وخاصة بلدة معربة، نتقدّم بالتعازي الحارة لذوي الشهيد أديب خليل أبو دهن من بلدة المليحة في السويداء بشكل خاص، وإلى أهالي محافظة السويداء، وتتعهّد الكتائب العاملة بمطاردة الفاعل معين الجلدة أينما ذهب وأينما وُجِد".

وأشار البيان إلى أن الجلدة هو "هدفٌ للكتائب التالية: كتيبة الشهيد المقدم حافظ مقداد - كتيبة شهداء حوران - كتيبة درع الجنوب"، التي ستعمل على "توقيفه وتسليمه لذوي الشهيد". ودعا البيان أنّ "تحاسَب كل مجموعة مسلّحة تقوم بعمليات النهب والسرقة والقتل لمواطنين لم يرتكبوا أي ذنب"، مؤكداً أن "ليس كل من حمل سلاحاً هو من الثورة، فالثورة ثورة أخلاق وستكون هكذا دائماً، وكل من يشذّ عن هذه القاعدة فهو مجرم لا فرق بينه وبين النظام".

في مجال آخر، أفاد ناشطون من السويداء عن سقوط "الشهيد البطل سـميـر أبـو فـخـر الذي استشهد وهو يدافع عن دمشق ومحيطها برفقة لواء "تحرير الشام" التابع للجيش السوري الحر". وذكر الناشطون أنّ أبي فخر "انشقّ عن جيش الاحتلال الأسدي منذ قرابة العام ونصف لينضم لصفوف الجيش الحر مقاتلاً تشهد ساحات الكرامة على تضحياته".


7 killed وجرح اكثر من 40 في انفجار سيارة على الحدود بين تركيا وسوريا

11 شباط 2013 الساعة 16:03
قتل 7 أشخاص على الأقل وأصيب 30 آخرون بجروح، اليوم، بانفجار وقع عند بوابة "جيلفه كوزو" الحدودية بين تركيا وسوريا.
وذكرت وسائل إعلام تركية أن سيارة تحمل لوحة تسجيل سورية انفجرت عند بوابة جيلفه كوزو الحدودية في منطقة ريهانلي في ولاية هتاي جنوب تركيا، ما أدّى الى مقتل 7 أشخاص وإصابة 30 آخرين بجروح.

No comments:

Post a Comment