Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Saturday, 6 April 2013

Still Live and Kicking...06.04.13 Syria...

Pussycats have Seven Innocent Souls, as they say. But Pussy Lions should have Fourteen Souls.  Our Example is this Criminal Beast in Damascus. Pussycats known as Good Souls, and it is a Double Crime if someone kills a Pussycat. But Pussy Lions have Devilish Bad Souls, and killing a Pussy Lion is NOT a Crime. Because those Animals prey on Humans and their alike Native Animals. The difference between a Pussy Lion, and this ONE in Damascus, is that, It is a Cannibal Pussy Lion, which is far worse from Devilish Souls Pussy Lions.

A Pussy Cannibal Lion, that preys on people and Monger on their Bits and Pieces Flesh, caused by the Explosions of the Ballistics Missiles Scud and Family, had never been used in any Modern Times Wars, among Enemies.

Many times there were Rumors, that this Pussy Cannibal Lion had been killed, or Assassined, or had gone into Pieces by Jebhet Annasrah Suicide Bombing, or had run away to Its Haven on the Coast, or to Its Partner the Cannibal Lavrov, who had invited It to a permanent Stay in a Russian Zoo of Putin. Last time , the Rumors were Rumors by Its(Assad the Cannibal Animal), appearance and fired a Law, to Execute anyone Kidnapped, or Abducted, for Ransom or Political Reasons, or Free word, or Democratic Protesters, or Children, or religious. It proved that this Cannibal Animal, is LIVE and KICKING.

More Rumors, It(Assad) was killed couple of weeks ago, by the Last Explosion, had been created by No Group claimed it. Then yesterday It appeared on an International Media, talking about Terrorists Groups, who are trying to Dismental the Country, by fighting Its Troops in Damascus, Aleppo, and Homs. It(Assad) looked LIVE and Kicking.

About the Cannibal Animal Law Legislation. The Abduction. We would like to ask the Devil Cannibal Animal, the Pussy Lion. What happened to many thousands of the Lebanese, that had been abducted by Its Mukhabarat, over two decades ago. Why they  were Kidnapped, where are they Now.

We would like to ask the Cannibal Pussy Lion. Where are the Syrians Civilians, that were Protesting Democratically and Peacefully, over Two Hundred Thousands, had been abducted by Its Shabbiha, and the Blue Flies cannot reach, where they had been kept.

We like to ask the Cannibal Pussy Lion, why the Children had been abducted by Its Mukhabarat, tortured, and brought back to their Parents Dead Bodies. Just because they had some Scratches on the Walls of Deraa Streets.

We would like to ask the Cannibal Pussy Lion, where are the Detained Politicians, Intellectuals and Secular Society Activists, are they still alive or had been buried long time ago, in unknown Locations.

The Revolution so far declared so many Devilish Souls had been taken from this Cannibal Pussy Lion. The Revolution has lot of work to do, to take away the Rest of those Souls from this Cannibal Beast.

Those Laws and appearances of this Cannibal Beast, are like drawing a Road Map to the near Future, to Its Trial and Punishment.It is prepared for the End of Atrocities. EXECUTION.
khaled-stormydemocracy

Life of Syrians in Camps. that is what the Criminal Son of a Bitch Anisa had done to his people....

War Inventions.
Humanitarian Aids into Syria..

Syrian rebels claim to seize border post

Opposition fighters say they overran army garrison that defends the country's main southern border crossing into Jordan.

Last Modified: 05 Apr 2013 19:47
The Red Cross says some parts of Syria have become a landscape of 'devastation and destruction' [Reuters]

Syrian rebels say they have overrun an army garrison that defends the main southern border crossing with Jordan on Friday and vowed to press on to take control of the major transit route.

Fighters from the Free Syrian Army said on Friday that they captured the Nasib post on the main Damascus-Jordan highway in heavy fighting overnight that ended a more than week-long siege.

Dozens died in the clashes, they added.
"It [the garrison] is a major defence and now we will lay siege to the border crossing and cut their [the government's] supply lines," Abu Omar, commander of the Lions of the Sunna Brigade, told the Reuters news agency by phone.
Confirming the development, the Syrian Observatory for Human Rights (SOHR) said: "Rebel fighters took control of the Um al-Mayathen military checkpoint ... in Deraa province in clashes with regime forces.
"Two fighters were killed and others wounded."
The UK-based watchdog group said there was no immediate word on any army casualties.
The army post is several miles from Syria's Nassib border crossing which, before the two-year-old civil war broke out, handled billions of dollars of trade between Gulf countries, Turkey and Europe.
Deraa has seen fierce fighting throughout the uprising against President Bashar al-Assad.
'Playing with fire'
The announcement comes amid reports that Jordan has tightened security along its border, as Syrian state media warned that the kingdom is "playing with fire" by allowing the US and other countries to train and arm rebels on its territory.
A Jordanian security official said on Thursday that the kingdom had tightened security along its 370km border with Syria, including the doubling of the number of soldiers in the last two days, though he declined to disclose the size of the force.
The Syrian warning, coinciding with significant rebel advances near the border, plays into Jordanian fears that its larger neighbour might try to retaliate for its support of the opposition fighters.
It followed statements from US and other Western and Arab officials that Jordan has been facilitating arms shipments and hosting training camps for Syrian rebels since last October.
A front-page editorial in the official daily al-Thawra accused Amman of adopting a policy of "ambiguity" by training the rebels while at the same time publicly insisting on a political solution to the Syrian crisis.
Jordan is "playing with fire", state radio said.
The rebels reportedly being trained in Jordan are mainly secular tribesmen from central and southern Syria who once served in the army and police.
'Proactive steps'
The force is expected to fill a security vacuum by protecting the border with Jordan, assisting displaced Syrians and setting up a safe haven for refugees.
They are also envisioned as a counterbalance to al-Qaeda-linked groups that have proven to be among the most effective of the myriad rebel factions fighting Assad's forces on the ground.

"Jordan can't sit idle and watch al-Qaeda and other militants seizing control of its common border with Syria," Sameeh Maaytah, Jordanian information minister, said.
"It must take proactive steps to arrive at a state of equilibrium in the security structure on the border."
In another development on Friday, the United Nations Children's Fund, better known as UNICEF, gave warning that it would soon run out of money to cope with the vast influx of Syrian refugees into neighbouring countries.
By the end of the year, it estimates that there will be more than 1.2 million Syrian refugees in Jordan - which is equivalent to a fifth of its population.
The UN says it has only received a third of the money it needs to help them.
Jordan obstacles the Humanitarian Aids to Syrians on Borders..

طائرة مساعدات روسية للاجئين السوريين في طريقها لبيروت

نازحون سوريون في البقاع

أعلنت وزارة الطوارئ الروسية أنها أرسلت طائرة تقل مساعدات إنسانية للاجئين السوريين إلى بيروت.

وقال مصدر في المكتب الإعلامي لوزارة الطوارئ الروسية "إن طائرة من طراز "ايل - 76" أقلعت في الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت موسكو وتوجهت إلى بيروت"، موضحاً أنَّ "الطائرة تقل على متنها نحو 37 طناً من المساعدات الإنسانية"


STORMY

The Syrians Civilians Refugees should throw these called Humanitarian Aid from Russia into the Sewers. They should not accept Human Aid from NONHUMAN. They are massacring them in Syria by the Brutality of the Criminals of Damascus, and be kind in Lebanon, as they are Wolves in Syria and Sheep in Lebanon. Before the send Human Wastes to them in Lebanon, should stop sending Murdering Weapons to the Syrian Regime. Do not eat food from Criminals.

khaled-stormydemocracy

ناشطون يدفعون ضريبة الدم لإغاثة "اليرموك"

مخيم اليرموك
ظلّ مخيم اليرموك لفترة طويلة بعد الثورة السورية منذ آذار 2011 هادئاً، وكان له نصيب كبير من السوريين المهجّرين من مناطقهم ومنازلهم الذي قدموا إليه بحثاً عن ملجأ. وتفاقم الأمر حتى بلغ ذروته في شهر تموز\يوليو 2012، إذ استقبل المخيم حينها آلافاً من المهجرين من المناطق المحيطة به في يوم واحد.
 
مع هذا التطور بدأ العمل الإغاثي من خلال الفصائل الفلسطينية والجمعيات المرخّصة التي ساعدت في إغاثة النازحين. لكن العمل لم يكن على المستوى المطلوب، وهذا ما دفع الشباب الناشطين الى تشكيل مبادراتهم المستقلة.
غالبية هذه المبادرات اعتمدت على مجموعات عمل صغيرة وغير منظّمة، ما أدى إلى العشوائية في توزيع المواد الإغاثية، التي كان جلبها يتطلب في بعض الأحيان مخاطرات كبيرة، وقد اعتُقل اكثر من شخص بسبب هذا الأمر.
في أثناء ذلك تشكلت مؤسسات اغاثية غير مرخّصة في أرجاء سوريا، وكان لمخيم اليرموك نصيب منها.
وفي منتصف شهر تموز /2012، بدأت المعارك تندلع في مناطق محيطة بمخيم اليرموك، مثل الحجر الاسود وحي التضامن، ما دفع سكان هذه المناطق الى النزوح عنها بشكل كبير، وتوجّه قسم كبير منهم إلى مخيم اليرموك، وقد دفع ذلك أهالي المخيم إلى فتح مدارس وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لاستقبال السوريين فيها. بعدها بيومين توقفت جميع أعمال وخدمات البلدية والدولة السورية في المخيم. 
 
وجد أهالي المخيم والناشطون أنفسهم أمام تحديين كبيرين، أولهما هو تأمين الاحتياجات اللازمة للنازحين، والثاني هو النهوض بأعباء مخيمهم في مجالات عدة كانت تغطيها البلدية اهمها النظافة وتنظيم السير وغيرها.
 
لهذه الاسباب تشكلت في مخيم اليرموك مؤسسات اغاثية تصدّت لهذه المسؤوليات، أهمها مؤسسة "بصمة" الاجتماعية التي كانت بمثابة فريق اجتماعي يعمل في المخيم قبل بداية الأحداث، و"جفرا" وهي مؤسسة قديمة في المخيم أعاد ناشطوها تفعيلها لمواجهة الأزمة، ومؤسسة "سواعد" التي تشكلت من مجموعة ناشطين كانوا يعملون في احد مراكز الإيواء، إلى مؤسسات مثل "الهيئة الخيرية لاغاثة الشعب الفلسطيني"، "جمعية الاسراء"، "هيئة فلسطين الخيرية"، والكشاف الفلسطيني.
 
وعملت كل هذه المؤسسات على تسيير شؤون المخيم، فأطلقت حملة كبير لتنظيف الشوارع في شهر آب، وتسلّمت عدة مؤسسات منها إدارة مراكز لإيواء النازحين، كما عملت على تأمين الاحتياجات لسكان المخيم.
 
ومع بدء العمليات القتالية في المخيم وبدء حصاره أواخر كانون الأول /ديسمبر 2012، وجدت المؤسسات والمبادرات الإغاثية نفسها امام تحديات أخرى. فقد نزح عدد كبير من ابناء المخيم الى مناطق اكثر أمناً ما اضطر كوادر هذه المؤسسات الى اللحاق بهم وخدمتهم في اماكن نزوحهم الجديدة. وهناك حالات عدة تدلّ على المسؤولية العالية التي تتميز بها هذه المؤسسات ومثال ذلك (المدينة التعليمية لأبناء الشهداء) التي تقع في مدينة عدرا، وتتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهي الآن أكبر مركز لإيواء النازحين من مخيم اليرموك، وتقوم مؤسسة "بصمة" بمشاركة مؤسسة "سواعد" بخدمتها.
وهذا كلّه عمل مضنٍ يقام في ظل غياب شبه كامل لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) أو أي مؤسسة رسمية تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه المؤسسات كان لها نصيبها من ضريبة الدم، حيث قدمت مؤسسة "بصمة" ثلاثة من أعضائها المؤسسين شهداء، والهيئة الخيرية قدمت اثنين من العاملين فيها، ومؤسسة "سواعد" قدمت عضواً، ومؤسسة "جفرا" فقدت اثنين من اهم كوادرها نتيجة الاعتقال.
Nasrah on Abbasyeen Square.

Peaceful Chat between two deadly Enemies...
Juber Burning... Safeirah ruined by Grad Rockets...

إقفال كل الحدود مع سورية بانتظار معركة الحسم في الصيف



يوم الإثنين الماضي أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن شهر آذار (مارس) كان الأكثر دموية بحيث تجاوز عدد القتلى ستة آلاف شخص. وربط المراسلون الحربيون توقيت ازدياد أعمال العنف بمناسبة مرور سنتين على الحرب الأهلية السورية.
وقد حرص الرئيس بشّار الأسد على أن يميّز بين ما يحدث في بلاده وما فعلته موجة «الربيع العربي» في ليبيا ومصر، مؤكداً أن سورية ستظل محصّنة ضد الاضطرابات. ووصف الثوار بأنهم حفنة من الرعاع المأجورين الذين يهمهم إثارة الشغب والقلاقل. ولكن تلك الحفنة من الرعاع لم تلبث أن تحولت الى تنظيمات مسلحة تضم آلاف المقاتلين الذين تدفقوا من الدول العربية والاوروبية ليشاركوا في عملية إسقاط نظام استمر نحو نصف قرن.

قيادة «الائتلاف الوطني السوري» تقدر عدد التنظيمات المعارضة بأكثر من ثمانين منظمة، أبرزها ثماني:
جبهة النصرة: وهي جماعة جهادية متطرفة، تشبه من الناحية الايديولوجية منظمة «القاعدة»، الأمر الذي شجع الولايات المتحدة على إدراجها على قائمة الإرهاب. وقد ظهر نشاطها للمرة الأولى في شباط (فبراير) 2012. كما ظهر تحالفها مع جماعة «القاعدة» في العراق. وهي تستخدم المعابر الحدودية لتوزيع نشاطها بين البلدين المتجاورَيْن.

كتائب أحرار الشام: وهي تضم شبكة من المقاتلين السلفيين الذين يحظون بالدعم الاقتصادي من بعض الدول الخليجية. وهدفهم – على ما حددته قيادتهم – إقامة نظام إسلامي في سورية. أما المواقع التي ينشط فيها الانتحاريون من محازبيها فهي: دمشق وحماة وحلب وإدلب. ومع أنها لا تنتمي الى اتحاد الجماعات الإسلامية المقاتلة في سورية... إلا أنها تتعاون معها في خوض المعارك الكبرى، وفي توزيع مغانم الأسلحة والذخيرة.

اتحاد ثوار حمص: وقد تشكل هذا الاتحاد من مجموعات مختلفة الأهواء والمشارب، تنحصر مهمتها في الدفاع عن حمص وتأمين الدواء للجرحى والمصابين. وقد أعلِن عن تأسيسه في ربيع 2012. وحرص في البيان الأول على شرح طروحاته الإسلامية المعتدلة، مع الجهر باستقلالية قراراته وعدم التحاقه بـ «الجيش السوري الحر».

جبهة تحرير سورية: وهي تضم قوات متحالفة سبق أن أعلِن عن تأسيسها في أيلول (سبتمبر) 2012. وفي بيانها الأول قدمت نفسها كائتلاف مستقل يضم عشرات القوى الصغيرة ذات المصالح الاقتصادية المشتركة. وعلى هامش هذه الجبهة تنشط ثلاث قوى فاعلة.

كتائب صقور الشام: وهي تُعتبر من أقدم القوى المقاتلة إذ تأسست في منتصف عام 2011. ووفق التقديرات، فإن قوامها يتألف من 4 آلاف محارب يأتمرون بإمرة أحمد عيسى وأحمد الشيخ. وهما يروجان لبناء حكم إسلامي، مع التساهل في معاملة الأقليات التي يتألف منها النسيج الاجتماعي السوري.

تجمع أنصار الإسلام: تأسست هذه المجموعة في صيف 2012 مع تنظيم سري يتألف من سبع خلايا مختلفة. وهي تتبع في نشاطاتها تعليمات «جيش سورية الحر»، وترفع العلم الأسود كمظهر للتدليل على انتمائها الى كتائب الإسلام. وقد اختارت دوماً، قرب دمشق، كمركز لإدارتها.

كتائب الفاروق: من أبرز المجموعات المستقلة التي تتلقى مساعدات مالية وعسكرية من دول الخليج. وهي تضم أكبر مجموعة من المقاتلين المتطوعين الذين يزيد عددهم على 20 ألف معارض. يعمل هؤلاء كجيش نظامي تحت قيادة عبدالله عبدالزايد وأبوصايا الجنيدي.

لواء شام الرسول: أعلنت مجموعة من الكتائب العسكرية المعارضة في دمشق وريفها الانضواء تحت قيادة عسكرية واحدة باسم «لواء شام الرسول.» وحددت أهدافها بالعمل على «إسقاط النظام ومحاسبة أعوانه ومجرميه».
وجاء في الفيديو، الذي وزِّع على المواطنين، أن توحيد هذا اللواء شجع كل المناصرين على حضور الاحتفال من أمثال «كتيبة الناصر صلاح الدين» و «كتيبة بيارق الإسلام» و «كتيبة شيخ الإسلام إبن تيمية» و «سرايا الحسن والحسين» و «كتيبة الفقهاء الصالحين» و «كتيبة أنصار القرآن».
ويُستدل من رسائل المراسلين أن ظاهرة تكاثر الكتائب المسلحة، العاملة على إسقاط النظام، تشير الى استعداد جماعي لمرحلة ما بعد بشار الأسد. أي مرحلة تأسيس نظام جديد لم تنجلِ طبيعته السياسية بعد.
ودون الوصول الى هذه الغاية تكمن صعوبات وعوائق يصعب تحديدها. من هنا بدأت الدول الغربية، المؤيدة لتسليح المعارضة، تراجع مواقفها بانتظار عقد مؤتمر الاتحاد الاوروبي في نهاية شهر أيار (مايو) المقبل.
وفي تفسير صدر عن مكتب بنيامين نتانياهو ما يؤكد خطورة الظروف الناشئة في سورية. ويقول تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية إن الفوضى المسيطرة على ساحات القتال فرضت مصالحة تركيا واسرائيل بسبب الحاجة الى تدخلهما في المستقبل.

خلال السنة الأولى من الحرب، قدّرت اسرائيل أن الثوار سيهزمون قوات الأسد في مدة أقصاها سنة واحدة. وبدلاً من وصول الفريقين الى حسم نهائي نشأ وضع من الشلل المتبادل. والثوار حالياً يسيطرون على مساحة لا تقل عن 75 في المئة من أراضي الدولة. بينما قوات الأسد تسيطر على المواقع المهمة من دمشق وحلب وحمص والمنطقة العَلوَية في شمال غربي البلاد.
ويرى المراقبون في قرار استحداث ثلاث محافظات جديدة، إضافة الى المحافظات الـ 14 القائمة، تعزيزاً لسيطرة النظام على المناطق التي لا تزال تحت إشرافه.
وعندما حاول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تغيير موقف الرئيس الروسي بالنسبة الى دعم النظام، رفض فلاديمير بوتين الأخذ بمنطقه وسأله: هل تضمن نشوء نظام علماني ديموقراطي يستوعب كل الأقليات... أم أن البديل سيكون نظاماً سلفياً يدعو الى إحياء دولة الخلافة الإسلامية، وطرد الكفار؟!
إزاء المواقف المتصلبة من الجهتين، تبدو عملية الحسم النهائي أمراً مستبعداً قبل حلول الصيف المقبل. وهذا هو الفصل الذي حددته حكومة الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة كموعد أخير لمعركة الحسم والفصل.

منظمة حماية حقوق الإنسان، التي تنتمي الى المعارضة السورية، تزعم أن «الجيش الحر» يسيطر على كل المناطق الحدودية بعمق 25 كلم من شرقي البلاد حتى غربها بمحاذاة الحدود الأردنية حتى الحدود الاسرائيلية في الجولان. وهي تدّعي أيضاً أن حقول النفط، القريبة من الحدود العراقية، سقطت في أيدي الثوار.

وبما أن مطار دمشق الدولي تحول الى مطار عسكري لاستقبال شحنات السلاح المرسلة من طهران، فإن تعطيله أصبح هدفاً مركزياً للمعارضة، ويوم السبت السابق أطلق الثوار صاروخاً ألحق أضراراً بقاعات عدة. ولكن حركة الطيران لم تتوقف، علماً أن مطار بيروت أصبح المطار البديل للشخصيات الرسمية السورية المضطرة الى السفر مثل الوزير وليد المعلم والمستشارة بثينة شعبان.
ولم تقتصر خدمات مطار بيروت على استقبال الشخصيات السورية الرسمية فقط، بل تعدتها من أجل تمرير المساعدات الإنسانية الى أكثر من 400 ألف نازح سوري.
ويوم الأربعاء الماضي حطت في مطار بيروت طائرة روسية ناقلة 36 طناً من المواد الغذائية والبطانيات ومولدات كهربائية. وقد تسلمها العميد ابراهيم بشير باسم الهيئة العليا للإغاثة.
وتزامنت عملية نقل المساعدات يوم الأربعاء الماضي مع هجوم مفاجئ قامت به طائرة مروحية سورية على بلدة عرسال اللبنانية. وأطلقت صاروخين على البلدة كنوع من التحذير للسلطات بألا تسمح بتسلل المقاتلين الى ريف دمشق... وألا تشجع النازحين على الاحتماء بسقف الحياد اللبناني.

الرئيس ميشال سليمان كرر ما قاله بعد اختراق مماثل حدث في منتصف آذار (مارس) الماضي، بأن «انتهاك السيادة اللبنانية عمل غير مقبول».
وتتخوف الدولة اللبنانية من الذرائع الوهمية التي تسوقها دمشق بهدف دفع قواتها البرية لسد كل معابر الحدود مع لبنان. وقد وصلت الى المسؤولين في بيروت شكاوى تحذر من تقاعس الجيش اللبناني عن حماية الثغرات الأمنية.
المحللون في العواصم الاوروبية يرون في احتمال دخول القوات السورية النظامية الى لبنان تغييراً في تكتيك المعركة السياسية بحيث يصبح الوضع الخاضع لسياسة النأي رهينة الجارة الكبرى. ومن هذا المنطلق، تتوقع السلطات السورية أن يغرق لبنان في دماء حرب أهلية مماثلة، الأمر الذي يحضّ الدول الكبرى على إنقاذ السجين والسجّان معاً.
من أجل تفادي أزمة اجتماعية – اقتصادية قد تنفجر، بسبب تدفق النازحين السوريين الى الأردن أيضاً، أعلن رئيس الوزراء عبدالله النسور أن بلاده تدرس إقامة منطقة عازلة جنوب سورية. وتوقع حدوث انفجار أمني داخل سورية سيؤدي الى ارتفاع حركة اللجوء باتجاه الأردن.

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت أن عدد السوريين المقيمين لدى المملكة قارب المليون نسمة، منهم 460 ألفاً دخلوا البلاد خلال سنتين.
وتؤكد حكومة النسور أن الأردن يتحمل أعباء اجتماعية واقتصادية ضخمة نتيجة استمرار النزوح السوري، الأمر الذي شجع النواب لطلب إغلاق الحدود.
أما بالنسبة الى اسرائيل، فقد أعلنت عن فتح مستشفى ميداني على الحدود السورية، شمالي هضبة الجولان. وكان ذلك نتيجة تسلل مقاتلين أصيبوا في المعارك لتلقي العلاج الطبي. وقد أثار قائد المنطقة الشمالية اللواء يائير غلوان، هذا الموضوع مطالباً بنشر حزام أمني على الجانب السوري من الحدود، خشية حدوث خروقات يهدد الدروز بافتعالها. ووفقاً لصحيفة «معاريف»، فإن مئات من الجنود الدروز الذين يخدمون في الجيش الاسرائيلي طلبوا الدخول الى سورية من أجل الدفاع عن أشقائهم الدروز الذين تعرضوا لاعتداءات «جبهة النصرة».

ونقلت الصحيفة عن الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في اسرائيل الشيخ موفق طريف قوله إن جماعة «النصرة» هاجمت قرية الخضر الدرزية الواقعة في هضبة الجولان المحتلة.
ويبدو أن أفراد الفرقة الدرزية داخل الجيش الاسرائيلي لاحظوا الاستعدادات القائمة لحسم المعركة داخل سورية ولبنان. والمؤكد أن الجبهة الشمالية أخذت الأولوية، على اعتبار أن سورية لم تعد تمثل خطراً مباشراً على اسرائيل. والسبب أن الجيش النظامي السوري تعرض لتحولات جذرية خلال السنتين الماضيتين، فقد قتِل منه أكثر من 13 ألف جندي. وانشق من الوحدات العسكرية أكثر من 40 ألف جندي. وهكذا أصبحت الجبهة الداخلية ساحة مشرّعة لكل التيارات المتصارعة على وراثة حزب البعث.
يقول العقيد أوهيد نجمة، إن العدو الأول بالنسبة الى جيش الدفاع، أصبح لبنانياً. لذلك ألغينا التدريبات السابقة لمواجهة الدبابات، وحصرنا اهتمامنا بمواجهة الصواريخ التي يملك منها «حزب الله» الآلاف. وعليه ننتظر ساعة الصفر لإعلان الحرب الثانية على «حزب الله».

هل هذا محتمل؟
في هذا السياق، دعت الخارجية الاميركية رعاياها الى تجنب السفر الى لبنان. وأشارت معلومات صحافية الى زيارة وفد أمني اميركي قام بجولة على شاطئ منطقة الضبية، للاطمئنان الى أن البواخر قادرة على استخدامه، مثلما استخدمته في حرب تموز (يوليو) 2006.

«النظامي» يقحم سلاح الـ«توشكا» في مواجهة سلاح «الحر» الجديد الـ«إيه إس 50»
أقدم عاصمة في التاريخ مهددة بالدمار
رجل يبكي على حطام منزله الكائن بحي الصاخور في مدينة حلب أمس (أ. ف. ب.)
لندن - بيروت: «الشرق الأوسط»
تتزايد مخاوف سكان أقدم عاصمة في التاريخ، دمشق، من تدمير مدينتهم بشكل كامل، وذلك بحكم وقوعها في قلب الصراع الدامي بين القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد وكتائب الجيش السوري الحر الساعية لإسقاطه.ويرى العديد من سكان دمشق هذه الأيام، ومع دخول الثورة عامها الثالث، أن مناطق حيوية وشديدة التحصين يقول نظام الأسد إنه يحكم سيطرته عليها، لن تكون بمعزل عن الاشتباكات ودوامة العنف. ويتخذ كثير من الأهالي احتياطات غذائية وطبية ولوجيستية، ويخفون تحركاتهم قدر المستطاع، ويأوون إلى منازلهم باكرا قبل حلول الظلام، رغم عدم وجود الكهرباء في منازلهم أحيانا، إلا أنها قد تكون أمانا أكثر عندما يجتمعون معا مع الأهل والعائلة كنوع من المؤانسة.
ويبدو قلق الدمشقيين مبررا خصوصا في ظل دخول أسلحة جديدة لمعركة السيطرة على دمشق من ناحية، واستهداف مناطق آمنة مثل أحياء البرامكة والمزرعة وأبو رمانة من ناحية أخرى. ففي تطور هو الثاني من نوعه منذ اندلاع الثورة السورية، قال ناشطون سوريون إن قوات النظام قصفت أمس حي برزة في دمشق بأكثر من 15 صاروخا باليستيا من طراز توشكا.
وتوشكا هي «أنظمة صواريخ باليستية تكتيكية قصيرة المدى»، تحمل على متن منصات إطلاق متنقلة، وقد صممها الروس في نهاية حقبة ستينات القرن المنصرم لتكون جنبا إلى جنب مع الوحدات القتالية البرية في ميادين المعارك. ووفقا للجان التنسيق المحلية، سقط 18 صاروخ توشكا على حي برزة، مما أسفر عن تهدم أربعة مجمعات سكنية، مما أسفر عن سقوط قتلى وعشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال إلى جانب إحراق عدد من المباني السكنية.
وهذه هي المرة الثانية التي يستخدم فيها نظام الأسد صواريخ باليستية في قصفه للعاصمة منذ اندلاع الثورة، حيث سبق أن أطلق صاروخا على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في مطلع أبريل (نيسان) الحالي. ويتميز صاروخ «توشكا» بدقته في ضرب الأهداف التكتيكية مثل مواقع السيطرة والجسور ومرافق التخزين وتجمعات القوات والمطارات وقدرته التدميرية العالية، إذ ينفجر قبل سقوطه على الأرض بنحو 16 مترا، الأمر الذي يزيد من مساحة الدمار الذي يحدثه. ويتميز أيضا بقدرته على حمل رؤوس نووية أو بيولوجية أو كيمائية قد يصل وزنها لـ500 كيلو غرام.
وإلى الجنوب من دمشق، شهدت مدينة داريا اشتباكات عنيفة أمس في محاولة جديدة للقوات النظامية لاستعادة السيطرة على المدينة الملاصقة لمطار المزة ومقر الفرقة الرابعة.
وتحاول القوات النظامية دفع كتائب الجيش الحر باتجاه أطراف العاصمة وتحييد قلب دمشق عن المعارك باعتباره نقطة ارتكاز له، مما اضطر «الحر» لاستخدام صواريخ محلية الصنع موجهة عن بعد عبر تقنية «تحديد المواقع عبر الأقمار الاصطناعية» الـ«جي بي إس».
لكن تقارير إعلامية تحدثت بالأمس عن امتلاك «الحر» لـ«صواريخ «مصرية الصنع» استخدمها في معاركه مع النظام على الحدود اللبنانية السورية، حصل عليها من جماعة الإخوان المسلمين المصرية. فيما تحدثت تقارير أخرى عن امتلاك «كتيبة أحفاد الرسول» التابعة لـ«الجيش الحر»، بندقية «AS-50» البريطانية الصنع.
وتتميز الـ«إيه إس 50»، التي يصل ثمنها لأكثر من 10 آلاف دولار، بوزنها الخفيف وسرعة تفكيكها، الذي لا يستغرق أكثر من 3 دقائق، ويعتمد هذا النوع من أسلحة القنص على ذخيرة متفجرة أو حارقة وغاز يعمل بشكل شبه آلي لمنع الارتداد، وقد صنعت خصيصا للقوات البريطانية والبحرية الأميركية في عام 2007.
لكن النقيب عبد السلام عبد الرزاق، المنشق عن إدارة الأسلحة، نفى لـ«الشرق الأوسط»، أن «يكون إخوان مصر قد أرسلوا الأسلحة إلى كتائب (الجيش الحر) من الصواريخ أو سواها».
وعن امتلاك كتيبة «أحفاد الرسول» لبندقية «إيه إس 50» قال عبد الرزاق «إن الجيش الحر لا يمتلك قناصات سوى تلك التي غنمها من الجيش النظامي»، مشيرا إلى أن «معظم هذه القناصات قديمة جدا لكن الأمر يخضع لمهارة القناصة وليس لتطور بندقيته». وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية أن «الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس يدرب مقاتلي الجيش السوري الحر»، في مناطق يلدا وجرمانا وببيلا بريف دمشق.
ويأتي هذا التقرير بعد يوم واحد من تجديد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل معارضته للنهج الذي يتبعه الأسد في التعامل مع الثورة في بلاده، بالقول «نحن لا ننسى من دعمنا، ولا ننكر معروف أحد، لكن مهما أسدي إلينا لا يمكن أن نتعامل معه لينسينا القيم والمبادئ والأخلاق، ونحن مع مطالب الشعوب، وتعز علينا دماءها».
وفي اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» من لندن، نفى المحلل السياسي حمزة أبو شنب أن تكون حماس تدرب مقاتلي الجيش الحر، بالقول «هذه المعلومات غير صحيحة جملة وتفصيلا. كل ما يجري هو أن بعض العناصر التي كانت محسوبة على حماس، وخرجت من عباءة حماس، ذهبت للقتال في سوريا، وهي أقرب إلى العناصر السلفية الجهادية منها لحركة المقاومة الإسلامية».
ووضع أبو شنب، وهو ابن القيادي في حماس إسماعيل أبو شنب، التقرير البريطاني «ضمن محاولات شيطنة حماس والتي ابتدأت بمصر»، مؤكدا أن حماس خرجت من سوريا لعدم رغبتها في التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد.
كما صدر في وقت متأخر، مساء أمس، بيان عن المكتب الإعلامي لحركة حماس جاء فيه: «ان ما ورد في التقرير البريطاني لا أساس له من الصحة والواقع، ونؤكد أن موقف الحركة هو عدم التدخل في الصراع الدائر في سوريا، وأن وقوفها مع الشعب السوري وتعاطفها معه وتأييدها لمطالبه العادلة والمشروعة لا يعني المشاركة في الصراع الدائر في سوريا».
وبالعودة إلى دمشق، فإن النظام السوري لا يبدو مستعدا للتخلي عنها، لا سيما أنه وضع منذ أيام عددا من راجمات الصواريخ عند قمة جبل قاسيون، الكاشف لكل أحياء العاصمة. وأعقب نصب الراجمات تحذير لمصدر عسكري مسؤول نقلت عنه صحيفة «الوطن»، المملوكة لابن خالة بشار الأسد، قوله إن «الجيش على أهبة الاستعداد للدفاع عن دمشق التي لن يدنس أرضها الإرهابيون مهما كلف الأمر»، مما يعني أن دمشق ستلاقي مصير حمص، عندما اعتبر الثوار الأخيرة عاصمة لهم.

«الحر» يعين ناطقا باسمه لقطع الطريق على «المتسلقين»
عدد مقاتليه الأوروبيين قد يتجاوز الـ600
بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
أعلنت القيادة العسكرية العليا لهيئة أركان الجيش السوري الحر تكليف عضو القيادة العقيد الطيار الركن قاسم سعد الدين ليكون الناطق الرسمي باسم القيادة.وقال عضو القيادة العليا وقائد المجلس العسكري الثوري في حلب العقيد عبد الجبار العكيدي، العضو أيضا في القيادة العليا، في شريط مصور نشر على «يوتيوب»، إن سعد الدين هو «الناطق الرسمي باسم القيادة العسكرية العليا لهيئة أركان الثورة السورية حصرا».
وشدد العكيدي على أن «أي بيان صادر عن أي شخص آخر لا يمثل رأي القيادة العسكرية العليا بل يمثل رأيا شخصيا».
وفي هذا السياق، حصلت «الشرق الأوسط» على بيان من القيادة العسكرية العليا، تعلن فيه أنه «كثر في الآونة الأخيرة من يدلي بتصريحات أو بيانات باسم القيادة في الداخل أو في الخارج، ونوضح لشعبنا الحر أن مقر القيادة هو في داخل سوريا مع إخواننا المقاتلين وليس خارجها».
وأكدت القيادة أنها «لا تسمح لأحد أن يتكلم باسمها إلا بتفويض رسمي صادر عنها»، مهيبة بـ«وسائل الإعلام كافة ألا تتلقى أو تنشر أي تصريح عن غير ناطقها أو عضو من أعضائها الثلاثين الذين يمثلون القوى على الأرض».
من جهته، رفض الناطق الرسمي باسم القيادة العقيد سعد الدين في اتصال مع «الشرق الأوسط»، ذكر أي أسماء من تلك التي يستهدفها البيان، لكنه أوضح أنه بالنسبة للسيد لؤي المقداد فهو «مكلف ويعمل بالتنسيق مع رئيس الأركان اللواء سليم إدريس».
وفي سياق آخر، كشفت دراسة أجراها المركز الدولي للدراسات حول التطرف في جامعة لندن، أن عدد الأوروبيين الذين انضموا إلى الجيش الحر قد يصل إلى 600.
وجاء في هذه الدراسة أن «بين 140 و600 أوروبي توجهوا إلى سوريا منذ بداية عام 2011، مما يمثل بين 7 و11 في المائة من العدد الإجمالي للمقاتلين الأجانب».
وتستند هذه الأرقام إلى «450 مصدرا من وسائل إعلام عربية وغربية، وكذلك إلى إعلانات عن حالات استشهاد بثتها مواقع الجهاديين على الإنترنت».
ولفتت الدراسة إلى أن الأجانب الذين يقاتلون في سوريا ليسوا جميعهم من الإسلاميين، وأن الأسباب التي تردد ذكرها أكثر من غيرها لتوضيح هذا الانخراط في القتال هي «الصور المريعة عن النزاع» و«الروايات عن الفظائع التي ارتكبتها القوات الحكومية».
وتقدر الدراسة عدد المقاتلين الأجانب في سوريا بما بين 2000 و5500.


أي دم "حلله" جنبلاط؟



5 نيسان 2013 الساعة 16:31
"الدروز الذين ضد النظام السوري جزءٌ من الإنتصار والذين مع النظام "دمهم حلال""، هذا الموقف الذي أطلقه النائب وليد جنبلاط أمس ترك باب التأويلات أمام المقصود منه تماماً، فحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والنقاشات حول هذه المسألة البالغة الحساسية في صفوف الطائفة الدرزية، والتي تشهد انقساماً، خصوصاً في سوريا، حول الموقف من الثورة على نظام بشار الأسد. فهل كل درزي أيد النظام دمه حلال؟ أم أن الموقف محصور بأفراد الجيش السوري من الطائفة الدرزية؟
استوضحت "النهار" مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس حول تصريح جنبلاط، فقال أن "المقصود بشكل أساسي هم أفراد الجيش السوري الذين يشاركون في أعمال القتل ضد المواطنين والثوار، كما أن المقصود أيضا هم ايضاً افراد اللجان الشعبية التي شكلها النظام كميليشيات من أبناء الأحياء".
واضاف الريس ان "موقف جنبلاط لا يأتي من فراغ بل استند الى البيان الذي صدر أخيراً عن مشايخ وعقلاء من الطائفة الدرزية في سوريا والذي اعتبر أن السكوت عن المجموعات التابعة للنظام والتي تقوم بأعمال القتل لم يعد مقبولاً".
واعتبر ان موقف جنبلاط يأتي "في سياق مواكبة تطورات الامور في سوريا وبالاستناد الى موقع الدروز الطبيعي والتاريخي، والذي كان في طليعة مناهضة الظلم ضد الاستعمار وغيره.
وألن يؤثر موقف جنبلاط على زيادة الشقاق في صفوف الدروز السوريين؟ يجيب الريس "هناك تنوع آراء داخل الطائفة وموقفنا يأتي موافقاً للدروز المؤيدين للثورة".
وهل يمكن اسقاط موقف جنبلاط حول "تحليل دم" من يقاتل الى جانب النظام السوري على اللبنانيين الذين يقاتلون في سوريا، من حزب الله تحديداً؟".
هذا استنتاج، والامران مختلفان تماما، بالنسبة لنا المعادلة واضحة ومبدئية: موقفنا ضد النظام السوري ينطلق من مناهضة الظلم والقتل، اما نظرتنا الى حزب الله فتنطلق من كونه ممثلاً أساسياً لمكون من الجماعات اللبنانية، كما اننا نطالب الحزب بالتخلي عن الاجندة الاقليمية ونرى ان الوقت ما زال متاحاً امامه للتراجع عن التورط في سوريا".
Khaled H·  
It is the right solid stance by Junblat. Did he ask the Shia to do the same, certainly not. Because it is a Sectarian Internal Affairs. As Lebanon is lifted on these Basis regretfully. But the Shia have to take a step forward and shrink the Involvement of their Military Leadership in killing the Syrians, and support a Criminal in Damascus.
 khaled
Usama Rifai · · · DEKORASHON at Libanon
لا نريد قتل احد

"حزب الله" والحرس الثوري انتشروا في دمشق

أعلن قائد المجلس العسكري الثوري في حلب وريفها العقيد عبد الجبار العكيدي أن "العد العكسي لمعركة دمشق اصبح قاب قوسين أو أدنى"، وأضاف أن "بعض الدول الغربية تستنكر وجود من يناصرنا من الدول العربية والإسلامية ولا تستنكر دعم عناصر من "حزب الله" والحرس الثوري الايراني وعناصر جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر ومقاتلي نوري المالكي للنظام"، مؤكدًا أن "هؤلاء يصل عددهم الى عشرات الآلاف وهم ينتشرون في شكل كثيف في دمشق وحمص وحلب". 

العكيدي، وفي حديث إلى صحيفة "الراي" الكويتية، نفى وجود مقاتلين أوروبيين في سوريا، مؤكدًا أن "الجيش الحر لا يحتاج الى مقاتلين من أوروبا ولدينا عدد كبير من الثوار وهم ينتظرون دورهم لأخذ السلاح كي يدخلوا المعركة ولسنا في حاجة الى رجال"، ومشدداً على أن "رجال سوريا يكفون لتحرير الوطن العربي". 

وأشار الى أن "هناك عددًا قليلاً جدًا من المقاتلين العرب في صفوف المعارضة العسكرية وهؤلاء لا يتجاوز عددهم 1 في المئة من كتائب الجيش الحر"، مؤكدًا أن "الحديث عن تدفق أعداد كبيرة من الجهاديين العرب والمسلمين مجرد شماعة يستعملها الغرب حتى لا يدعم الثوار السوريين والجيش الحر".

دمشق هل تحترق؟: "الحر" صادر شحنتي غازات سائلة وهجوم إيراني في ريف حمص

الخميس 4 نيسان (أبريل) 2013
خبر عاجل من دمشق:
سيطر الجيش السوري الحر على شحنتين من الغازات السائلة.
الاولى على طريق دمشق- بيروت الدولي، حيث تمت السيطرة عليها ونقلها الى مكان آمن. والثانية في منطقة القابون بدمشق، وتم تأمينها ايضا.
لكن المخاوف والمخاطر من اشتعال بعض العبوات عند عملية التخزين في مناطق بعيدة عن القصف التي يقوم بها النظام، وتزامن ذلك مع قيام النظام السوري خلال اليومين الماضيين بقطع التيار الكهربائي عن دمشق ومحيطها ونقله لخمس راجمات صواريخ على الاقل نحو سفوح جبل قاسيون لتعزيز قاعدة الصواريخ الموجودة هناك فوق منطقة "المزة ٨٦".
وهذه التحركات والتطورات الخطيرة تنذر بأن النظام السوري يستعد لقصف وتدمير دمشق ومحيطها.
هجوم مشترك للحرس الثوري وحزب الله في ريف حص
كما تشير التحركات في ريف حمص الى ان الاسد واركان حكمه يستعدون للانتقال الى مناطق الساحل السوري حيث استهدف النظام امس بالقصف الجوي مدينة عرسال اللبنانية، وتزامن ذلك مع دخول المئات من عناصر حزب الله الاراضي السورية واعادوا احتلال حاجز الـ ١٤ الذي كان حرره قبل نحو اسبوعين الى جانب احتلال جوسية الخراب ومناطق واسعة في بلدة جوسية. وتمت العمليات باشراف ضباط ايرانيين من الحرس الثوري الايراني.
الحزب الإيراني يقصف "القصير" من لبنان
وتشير التحركات التي قام النظام بتأمين الغطاء الجوي لها عبر قصف مركز يوم امس، من "قارة" في القلمون وصولا لمدينة "القصير" في ريف حمص، الى محاولات حثيثة لمحاصرة الجيش الحر في "القصير" تمهيدا لحصار "حمص" بالكامل. مع العلم ان حزب الله استخدم مجددا قاعدة الصواريخ التي يمتلكها في مرتفعات الهرمل واستخدم المدفعية وراجمات الصواريخ التي يمتلكها في بلدة "القصر" اللبنانية ومحيطها لاستهداف الاراضي السورية وتعزيز تقدم عناصره. مع العلم ان مشاريع القاع ومناطق بعلبك والهرمل تشهد كثافة في تحركات عناصر عسكرية وامنية ايرانية باتجاه الاراضي السورية. وجدير بالذكر ان القلمون السورية تضم قواعد الصواريخ التي تنطلق منها صواريخ سكود.

عقبات تحول دون تقدم «الحر» شمالا في درعا
الأسلحة تتدفق لتحويلها إلى منطقة آمنة
عمان: محمد الدعمة لندن: «الشرق الأوسط»
في تطور ميداني جديد على الجبهة الجنوبية، تمكنت الكتيبة «49» التابعة للجيش النظامي في محافظة درعا من كسر الحصار المفروض عليها من قبل الجيش السوري الحر منذ 9 أيام والانسحاب بكامل العتاد، ودونما أي خسائر، نحو اللواء 12 الواقع بمدينة ازرع.وتدلل حادثة «إعادة التموضع» للكتيبة على مدى التضخيم الإعلامي الذي يرافق العمليات القتالية في جبهة الجنوب؛ إذ اعتبرت وسائل الإعلام «الانسحاب» وكأنه «نصر»، بينما ذهبت وسائل أخرى لاعتبار «إعادة التموضع» «مقدمة للوصول إلى دمشق»، مع العلم بأن ازرع تبعد عن دمشق بأكثر من 80 كيلومترا.
ويصاحب إعلان الانتصارات على الجبهة الجنوبية حديث متكرر عن أسلحة نوعية، من دول عربية وبرضا أميركي، بغية جعل المحافظة السورية منطقة عازلة يلجأ إليها المدنيون الفارون من العمليات القتالية والعسكريون المنشقون عن الجيش النظامي على حد سواء.
وفي حين رفض وزير الإعلام الأردني الإدلاء بأي تصريح حيال تدفق «الأسلحة النوعية» باتجاه درعا سعيا لجعلها منطقة آمنة، أكدت مصادر أردنية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن قوات أميركية وأردنية وبمشاركة بريطانية وفرنسية تقوم حاليا بتدريب سوريين أنهوا خدمتهم العسكرية الإلزامية بهدف الزج بهم في معارك الجبهة الجنوبية.
وأضافت المصادر التي اشترطت عدم ذكر اسمها أن التركيز ينصب على عناصر من ذوي الثقل العشائري في منطقة الجنوب من أجل المساعدة في السيطرة على مساحات كبيرة من المناطق المحاذية للحدود السورية - الأردنية التي يصل طولها إلى 370 كيلومترا.
وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية في عددها الصادر أمس أن وتيرة تدريب السوريين، الذي بدء العمل به منتصف العام الماضي، بدأت تتسارع بعد المكاسب التي يحققها الجيش الحر في الجنوب، بما في ذلك «الاستحواذ على مساحات بالقرب من مرتفعات الجولان».
وعلى الرغم من أن الجدول الزمني لاستكمال فترة التدريب كان يقتضي بتخرج أول دفعة، التي قالت الصحيفة إنها ستكون 3000 ضابط، في نهاية يونيو (حزيران) المقبل، فإن الرغبة في إقامة منطقة عازلة داخل الأراضي السورية لتصبح ملاذا آمنا لآلاف المنشقين عن الجيش والمدنيين، سرعت من وتيرة هذه العملية.
وتبدو محاولة تحويل درعا من ساحة للصراع بين القوات الموالية للأسد والقوات المعارضة له إلى منطقة آمنة يعود إليها نحو نصف مليون سوري لاجئ إلى الأردن، أمرا غير واقعي في الوقت الراهن، وذلك استنادا إلى المعطيات العسكرية الواردة من ضباط الجيش الحر في المحافظة.
ويقول الناشط الميداني قيصر حبيب إن «الجيش الحر بات يسيطر على شريط حدودي يمتد بطول 40 كيلومترا وبعمق 10 - 25 كيلومترا ابتداء من بلدة جلين شرقا وصولا إلى منطقة عابدين غربا»، ويضيف الناشط أن «السيطرة تعني غياب عناصر الجيش النظامي واستحواذ (الحر) على المخافر الحدودية». ويؤكد الناشط أن «مفتاح التحرير لمنطقة وادي اليرموك، وهو الفاصل الطبيعي بين الأردن وسوريا، كان يوم اقتحام لواء (المعتز بالله) لسرية زيزون، الواقعة في منتصف الشريط الحدودي».
واستنادا إلى معلومات أدلى بها الضباط لـ«الشرق الأوسط»، تنقسم المحافظة، عسكريا، إلى أربع مناطق: شرقية وغربية ووسطى وشمالية.
يتمدد الجيش الحر في المنطقة الغربية ويسعى للتواصل مع المناطق المحررة في محافظة القنيطرة، خصوصا في ظل وجود «خط إمداد للسلاح» في وادي اليرموك، التي تشمل قرى مثل عقربا وعمراوة وقراقوش، على الطرف الأردني، وجملة والشجرة والعلان والسامرية، على الطرف السوري.
أما المنطقة الوسطى، التي يقع فيها مركز المدينة، فيشير حبيب إلى أن المعارك تدور حاليا في حي الكرك، المشرف على اللواء «132» ويتبع تلفرقة «5»، أما أكبر تجمع للنظام فيقع في محيط موقع البانوراما وكتيبة المدفعية «285»، الكتيبة المسؤولة عن قصف مدن داعل ونوى ودرعا البلد والنعيمة وأم المآذن وصيدا وتل شهاب.
وفي المنطقة الشرقية، يعدد حبيب القطع العسكرية التي لا تزال تحت سيطرة النظام، فيقول إنها «اللواء 12 بالقرب من بلدة رخم، واللواء 52 جنب مدينة الحراك، وتم سحب حواجز المدينة، والفوج 175 في ازرع».
واعتمادا على هذه المعطيات، يبدو الطريق نحو الشمال أصعب مما يبدو عليه إعلاميا خصوصا في ظل انعدام الحراك الثوري في بعض المناطق الشمالية كمدينة نوى التي يسيطر عليها النظام بشكل كامل. وبالإضافة إلى ذلك، يشكو بعض ضباط الجيش الحر في المحافظة من أن الولاءات لم تعد لسوريا أو الثورة الهادفة إلى إسقاط الأسد، وإنما إلى الظهور الإعلامي ومحاولة كسب ود بعض الدول الممولة، مستدلين على ذلك بأن أول راجمة صواريخ دخلت إلى درعا عن طريق الأردن لم يتم إشراكها في أية عملية إلا بعد تأمين تغطية إعلامية ضخمة لها.
من جانبها، أكدت المصادر الأردنية التي تحدثت معها «الشرق الأوسط» أن «350 طنا من قاذفات الصواريخ والرشاشات الآلية والذخائر قد تم شحنها من دولة خليجية عبر الأردن إلى سوريا، منها شحنتان نقلتا جوا إلى تركيا الأسبوع الماضي».
على صعيد متصل، تسلمت القوات الأردنية من نظيرتها الأميركية معدات تكنولوجية للسيطرة على الحدود الأردنية - السورية. وقال بيان لقيادة الجيش إنه تم إطلاق مبادرة أمن الحدود منذ مدة تم خلالها إنجاز المرحلة الأولى على الحدود الشمالية من خلال نظام متطور جدا يلبي متطلبات المرحلة ويساهم بشكل كبير في تأمين أمن وسلامة الحدود، حيث لعبت هذه المرحلة دورا بارزا في اكتشاف حالات التسلل ومنع التهريب والنقل غير المشروع وإنقاذ حياة آلاف اللاجئين السوريين من خلال توجيه قوات حرس الحدود إلى مواقع وجودهم على الحدود التي تمتد لأكثر من 370 كلم، وتقديم الخدمات الإنسانية والصحية لهم.
وحسب البيان الذي صدر أمس عن قيادة الجيش، فقد بين رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن خلال إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة أمن الحدود المشتركة في مقر هيئة الاتصالات الخاصة التي تمولها الولايات المتحدة الأميركية، أن هذه المبادرة تشكل نقلة نوعية ومتقدمة في أمن الحدود وسلامتها وأنها ستسهم بشكل فاعل في الحد من عمليات التسلل والتهريب، حيث ستشمل هذه المرحلة تركيب كاميرات إضافية ورادارات وأجهزة استشعار لدعم وتعزيز قدرات نظام أمن الحدود على طول الحدود الأردنية - السورية.

"العربية": الحر يسقط طائرة ميغ حربية في معرة النعمان بإدلب

"الجيش الشعبي" شبيه حزب الله.. رأس حربة ايران في سوريا



"ليبراسيون" | ترجمة نسرين ناضر
لم يتوقّف حزب الله عن إرسال المقاتلين الى سوريا. فقد أنشأ خلايا مشابهة لميليشياته في القرى الشيعية السورية. والآن يرفرف في تلك الأماكن علمٌ مطابق تقريباً لعلم الحزب، حيث نجد الخلفية الصفراء الشهيرة والكلاشينكوف الذي يحكم العالم. وفي منطقة القصير أيضاً، تخوض ميليشيات تابعة لـ"حزب الله" مواجهات مباشرة مع الثوّار. وعند الحدود، يتمتّع هؤلاء العناصر بالحرية الكاملة للمناورة، نظراً إلى أن الجيش اللبناني يخضع في جزء منه لسيطرة ضباط شيعة مقرّبين من الحزب.
ونقلت صحيفة "الواشنطن بوست" أخيراً عن مسؤولين أميركيين معنيين بالشرق الأدنى، قولهم بأن "حزب الله"، إنما أيضاً إيران، باشرا إنشاء شبكة من الميليشيات داخل سوريا بهدف الدفاع عن مصالحهما في حال سقوط نظام بشار الأسد أو إرغامه على مغادرة دمشق. ويضيفون أنه إذا كانت تلك الميلشيات تقاتل الآن من أجل بقاء بشار الأسد في السلطة، فإن طهران لا تستبعد تفتّت سوريا إلى جيوب طائفية أو دينية أو قبلية. ولذلك يعتبر النظام الإيراني أنه من الضروري أن يمتلك وحدات تعمل داخل سوريا في المدى الطويل دفاعاً عن مصالحه.
وقال مسؤول أميركي كبير للصحيفة نفسها إن طهران تدعم الآن ما لا يقل عن 50 ألف مقاتل في سوريا.
رأس الحربة في هذه القوة الموالية لإيران هي ميليشيا "الجيش الشعبي" التي تضم سوريين شيعة وعلويين على السواء. وأشارت صحيفة "الواشنطن بوست" نقلاً عن ديفيد كوهين، مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، إلى أن الجيش الشعبي "هو في شكل أساسي مشروع مشترك بين حرس الثورة الإيراني وحزب الله. يُقدّم حرس الثورة التمويل والسلاح، في حين يهتمّ حزب الله بتدريب المقاتلين، بمساعدة من ضباط إيرانيين أيضاً". يضيف كوهين أن طهران ترسل "تحويلات روتينية بملايين الدولارات" إلى هذه الميليشيات. وقد استُلهِمت من نموذج قوات الباسيج الإيرانية الشهيرة المرتبطة بالباسدران (حرس الثورة)، والتي برز دورها في شكل خاص في قمع التظاهرات التي أعقبت فوز أحمدي نجاد بصورة مشبوهة في الانتخابات الرئاسية عام 2009.

فوضى

لكن على النقيض من "الشبّيحة" الذين كانوا في البداية عصابات من "الأشباح" حوّلها النظام ميليشيات، "الجيش الشعبي" هو قوّة مذهبية. ويذكّر هذا التنظيم بولادة "حزب الله" عام 1982 عندما أسّس "حرس الثورة الإيراني"، بدعم من نظام حافظ الأسد، ميليشيا مسلّحة في سهل البقاع اللبناني. في تلك الحقبة، استغلّت طهران ودمشق تفتّت لبنان بسبب الحرب الأهلية وغياب الدولة. وقد تحوّل "حزب الله" القوة السياسية والعسكرية الأولى في لبنان. وأنشأ دولة داخل الدولة اللبنانية، من دون أن يمنعه ذلك من المشاركة حالياً في الحكومة.
يتكرّر السيناريو نفسه في العراق حيث استغلّت طهران الفوضى التي أحدثها الاجتياح الأميركي وتفكّك الدولة، وفرضت ميليشياتها وأحزابها، وكلّها شيعية بطبيعة الحال. يختلف الوضع في سوريا، لأن العلويين والشيعة لا يشكّلون سوى 10 في المئة تقريباً من السكّان. لكن إذا خسر نظام الأسد دمشق، وإذا لجأ الأخير إلى المنطقة العلوية في الشمال الغربي، وإذا تفكّكت البلاد وغرقت في الحرب الأهلية، من شأن الميليشيات الموالية لإيران أن تدعم، بمساعدة "حزب الله"، القوات الموالية للنظام بهدف منع إقامة دولة معادية لهما يُهيمن عليها السنّة.
لن يكون هذا الحل مثالياً لطهران، لكنه يُتيح لها أن تواصل السعي، من خلال ميناءٍ أو مطار، إلى تحقيق هدفها الأول: الاستمرار في تسليح "حزب الله". تقرّ واشنطن أكثر فأكثر بهذه الفرضية، فقد أعلن وزير الخارجية الجديد جون كيري في كانون الثاني الماضي "أحد السيناريوات التي يتحدّث عنها الجميع يتمثّل في انعزال الناس في مناطقهم... فنصبح عندئذٍ أمام عملية تفتيت للبلاد، ومن يدري إلى أين يقود ذلك".

"أبو عدنان" الدرزي الذي فضح أوراق الأسد

مـالـك أبـو خـيـر


مع مرور كل يوم إضافي من المعاناة السورية المستفحلة دماراً وقتلاً وتشريداً، يشعر أبناء طائفة الموحدين الدروز في سوريا بجسامة الأخطار التي تحملها هذه المرحلة العصيبة من عمر سوريا، وبحجم التحدّيات التي تتهدّد الطائفة. فالدروز وعلى مدى عامين متواصلين من الثورة السورية، ورغم كونهم تحت "رحمة" ماكينة النظام الإعلامية في داخل وخارج سوريا، لم يستطع هذا النظام من وضعهم ضمن المخطط الذي حاول توريطهم به، كما لم تنجح كافة محاولاته لإدخالهم بحرب طائفية تخدم مصالحه.



ولمّا كانت السويداء استطاعت سحب سلطة القرار المسيطر عليها من القصر الجمهوري، بكل صمت، حيث لم يسمح عقلاء جبل العرب ورجال الدين بوقوع الحرب الطائفية مع درعا، ولمّا عمد عدد كبير من أبناء المحافظة إلى الانسحاب من خدمة الجيش النظامي ليرتفع عددهم إلى ألف منشقّ وأكثر من 8000 شاب امتنعوا عن تأدية الخدمة، ولمّا كانت "الكتائب" التابعة للجيش الحر من بين أبناء هذه المحافظة قد نشأت، وباتت تشارك فعلياً في المعارك الدائرة ضد جيش النظام، فإن النظام خسر معظم أوراقه التي كان يستخدمها في سعيه للسيطرة على الموحدين الدروز، ولم يبقَ سوى القليل.



في هذا السياق، كانت أحداث قرية حضر ومعها عدد من القرى الواقعة عند مرتفعات الجولان من الناحية السورية المحررة في محافظة القنيطرة، وهي ذات غالبية درزية، محاولة أخرى من قبل النظام للضغط على ثوار "الجيش الحر" الذين تتزايد سيطرتهم على المنطقة الجنوبية ويرفعون من خسائر جيش الأسد. وقد اتّبع النظام مع هذه القرى السياسة نفسها التي اتّبعها مع محافظة السويداء، لجهة فرض سيطرة العناصر التابعة له "الشبيحة" بالتعاون مع الأجهزة الأمنية كفرع الأمن العسكري، كما لجهة نشر حالة من الخوف لدى الدروز من ظهور تيارات دينية متطرفة، وهو تحريض أدّى بالفعل إلى دخول عدد أهالي هذه القرى في نزاعات مع المناطق المحيطة بهم نتيجة لمواقف كان النظام السوري وأتباعه المسبب الرئيسي لها.



ومع ارتفاع سيطرة "الجيش الحر" على المنطقة الجنوبية في القنيطرة وما حولها، عمل النظام على استغلال الورقة الطائفية، فقام باستخدام العناصر التابعة له من القرى الدرزية في توجيه ضربة لعناصر من "الجيش الحر" أثناء تحريرهم إحدى القطع العسكرية، وهو حادث أدّى إلى وضع هذه القرى في حالة مواجهة مع قيادات "الجيش الحر"، رغم أن السلطة الدينية في هذه القرى وغالبية عقلائها باتوا يضمرون الكره لمن يسمّون "الشبّيحة" التابعين للنظام من شباب قراهم، كونهم جروا القرى إلى مواجهة لا يرغب الأهالي بها على الإطلاق، بل ويعتبرونها بداية لمسلسل من الاقتتال الداخلي قد يكون السبب في حمام دماء كبير.



الشيخ ابو عدنان غسان صالح زيدان، أحد رجال الدين من الموحدين الدروز في قرية حضر، كان أول الخارجين عن الصمت ورفض الوقوف على الحياد تجاه ما يجري، وذهب بعيداً في معارضته، إذ أعلن تشكيل كتيبة سُميت "أحرار حضر"، وانضمّت إلى "الجيش الحر" تحت قيادة المجلس العسكري في القنيطرة، وكان كافة عناصرها من شباب الطائفة الدرزية، الذين قاتلوا إلى جانب "الجيش الحر" في حرب التحرير ضد جيش النظام.



هذا التحوّل الكبير، أدى إلى تحوّل مقابل وأزمة لدى الأجهزة الأمنية، التي وجدت فيه بداية لخسارة أوراقها في تلك القرى، فما كان منها سوى أن عملت على إعداد كمين للشيخ أبو عدنان عبر استدراجه إلى داخل القرية لفك الحصار عن أحد الشبان التابعين له، فدخل دون أي دعم من كتيبته رافضاً لإطلاق أي رصاصة على أحد من "شبّيحة" القرية، أملاً منه في فك الحصار دون سقوط قتلى من أبناء قريته، إلا أن مفرزة الأمن العسكري والشبّيحة التابعين لها قاموا باغتياله على الفور.



حادثة الاغتيال التي نفّذها النظام، كان لا بد له من وضع غطاء لها، لكون كشف حقيقة ما جرى يعني بداية كشف تصرفات الأجهزة الأمنية في هذه القرى. لذلك عمل النظام على التضليل باتهامه "جبهة النصرة" - التي لا يوجد لها أي نشاط مسلّح في تلك المنطقة - بالوقوف خلف حادثة الاغتيال. وخرج الوزير اللبناني الأسبق وئام وهاب عبر إحدى وسائل الإعلام ليؤكد أن "جبهة النصرة" هي من قامت باغتيال الشيخ أبو عدنان. وكان لهذا التصريح آثاره السلبية في تأجيج النفس الطائفي وتحديداً ان الشهيد هو رجل دين درزي، وقد وصل الأمر إلى حد خروج البعض من دروز فلسطين المحتلة ببيانات تطالب بتسليح أبناء قرى حضر، وقامت جريدة "معاريف" الإسرائيلية بنشره وتفعيله إعلامياً، وهو ما رأى فيه البعض من وجهاء الدروز تصرفاً يصبّ في مصلحة النظام السوري، والإسرائيلي أيضاً، ضمن مخطط يهدف لضرب النسيج السوري ببعضه البعض عبر إظهار الدروز بمظهر العميل لإسرائيل والمؤيد لنظام الأسد.



أخ الشيخ الشهيد لم ينتظر كثيراً، ولم يسمح لهذه الدعاية من الانتشار، فخرج عبر شريط مسجّل على الانترنت ليشرح تفاصيل ما حدث، وشارك المجلس العسكري بالقنيطرة في نعي أخيه الشيخ أبو عدنان، كما ظهرت عدة تسجيلات تظهر العزاء والدفن الذي شارك به عدد كبير من رجال "الجيش الحر".

حادثة الشيخ "أبو عدنان"، ومقتل لؤي كرباج ابن مدينة جرمانا تحت التعذيب بعد دفاعه عن عائلة نازحة حاول عناصر الأمن اعتقال احد أفرادها، يؤكد للجميع أن النظام السوري لا يفرّق في بطشه بين أبناء أقلية أو أكثرية، وأن أوراقه باتت مكشوفة للجميع.
لمشاهدة فيديو تشكيل كتيبة احرار حضر، إضغط هنا
STORMY
Sure Israel would give Steroid Injection to the Regime's Criminals, as a Gesture to keep the Borders very Friendly and quiet for Forty Seven years. On other hand loosed the Jerks's Leach Wahab in Lebanon to rage on the issue. So the Jerk's Interests(Tail to Hezbollah) had met the Israelis Intentions perfectly. The Regime in Damascus would be very Faithful to Israel by its Collaborators to the last second of its presence. Incidents in Lebanon among Druzes were the Creation of those Collaborators of the Criminals in Damascus. 
khaled-stormydemocracy

الدروز والثورة: الأشقاء منقسمون
منذ حرب تشرين الاول 1973 التي يسميها الاسرائيليون "حرب الغفران"، خيم الهدوء على مجدل شمس، كبرى البلدات الدرزية في هضبة الجولان السورية التي احتلتها اسرائيل ثم ضمتها. لكن التصدع الذي اثاره النزاع في سوريا بدأ يفعل فعله في صفوف نحو عشرين الف درزي في الجولان، رفض معظمهم الحصول على الجنسية الاسرائيلية ويصرون على انهم سوريون.
تقول نور الطالبة الشابة في مجدل شمس "تصوروا وجود اشخاص يرفضون التحدث الى أشقائهم بسبب خلافات حول سوريا".
وفي القرية، العائلات منقسمة والمشادات تندلع بين اصدقاء بعضهم يدعم الرئيس بشار الاسد، في حين يدافع البعض الآخر عن المعارضين المسلحين.
وتضيف نور "السؤال الحاضر ابدا "انت مع من؟"، وهو يثير إنقساماً حتى داخل العائلات. تصوروا ان ابا صفع ابنه امام الجميع" جراء ذلك.
ويتكتم سكان مجدل شمس على هوياتهم حين يسألون رأيهم.
يقول أحد التجار (30 عاماً) "انا مع الشعب السوري وتالياً مع الاسد"، مضيفا ان "الجيش السوري الحر غير موجود، انه فقط جيش من الباكستانيين والافغان والاميركيين الذين يخوضون الجهاد".
وتخشى تاجرة أخرى انتصاراً للمقاتلين الإسلاميين الاصوليين المنتمين الى جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة بحسب واشنطن، وتقول "سيصلون الى هنا وهم يؤمنون بأن جميع من لا ينتمون الى ديانتهم كفار يستحقون القتل".
لكن دروزا اخرين في مجدل شمس لا يخفون تعاطفهم مع المعارضة واملهم في انتصارها.
ويؤكد فوزي محمود (42 عاما) "نحن ضد الاسد. حين بدأت الثورة اظهر الاسد وجهه الحقيقي: انه اسوأ من ديكتاتور. انه يقتل الجميع من دون تمييز"، في اشارة الى المجازر المنسوبة الى النظام السوري.
مع هبوط الليل، يحرص المؤيدون للمعارضة على ترديد اناشيد تمجد الثورة.
في البلدة، يصادف المرء نصبا تذكاريا لسلطان باشا الاطرش الذي قاد ثورة الدروز ضد الاستعمار الفرنسي العام 1925.
وبدا الدروز الذين كانوا في الماضي موحدين ضد الاستعمار، اليوم منقسمين حول نزاع يمزق سوريا منذ عامين
.

الأسد يهدد الخاطفين بالسجن والإعدام في حال عدم تحرير رهائنهم

STORMY

Is this Criminal going to release the kidnapped Lebanese for thirty five years, and not 15 days. Is he going to release 300,000 Syrians in his dark Cells underground , even the Blue Flies could not reach where they are kept.It is a whore talking about Honor. 

khaled-stormydemocracy

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء مرسوماً يفرض عقوبات تصل إلى الإعدام أو السجن مدى الحياة على من يقترف جريمة خطف أشخاص، مع إمكان حصول الخاطفين على عفو في حال أطلقوا المحتجزين لديهم خلال مهلة 15 يوماً، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية "سانا".


هذا وتشهدت سوريا تزايداً في عمليات الخطف، بعضها من أجل الحصول على فديات مالية وبعضها على خلفية مذهبية، في ظل تدهور الوضع الأمني في مناطق واسعة وغياب القانون والمؤسسات مع استمرار النزاع الدامي منذ أكثر من سنتين.


ويقضي المرسوم بأن "كل من خطف شخصاً حارماً إياه من حريته بقصد تحقيق مأرب سياسي أو مادي أو بقصد الثأر أو الانتقام أو لأسباب طائفية أو بقصد طلب الفدية يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة".


وتفرض العقوبة نفسها على "كل شخص يبتز المجني عليه بأي شكل كان أو زوجه أو أحد أصوله أو فروعه بشكل مباشر أو غير مباشر".


وترفع العقوبة إلى الإعدام "إذا نجم عن جريمة الخطف وفاة أحد الأشخاص او حدثت عاهة دائمة بالمجني عليه أو قام الفاعل بالاعتداء جنسياً على المجني عليه".


ومنح المرسوم "العذر المحل" (الإعفاء من العقوبة) إلى "كل من لديه مخطوف فبادر إلى تحريره بشكل أمن أو قام بتسليمه إلى أي جهة مختصة خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ نفاذ المرسوم"، المؤرخ في الثاني من نيسان/ابريل.


ومن أبرز عمليات الخطف التي سجلت خلال الفترة الأخيرة خطف مئات المدنيين العلويين والسنة بينهم نساء وأطفال منتصف شباط/فبراير في شمال غرب سوريا، في عمليات غير مسبوقة الحجم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.


كما تنفذ في بعض الأحيان عمليات خطف أشخاص بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة تهدف إلى التوصل إلى عمليات تبادل. كما وتعرّض عدد من الأجانب والصحافيين الذين يغطون النزاع للخطف على أيدي طرفي الأزمة السورية.

ناشطون:قوات النظام اغتالت رئيس المجلس المدني الثوري لقرى الكرامة بريف حلب الشمالي

لجان التنسيق: ارتفاع حصيلة القتلى في سوريا اليوم إلى 158


Bombardment on Kefrnapuda...
Quneitrah take over by Freedom Fighters..

الشبكة السورية: ارتفاع حصيلة قتلى الاثنين إلى 130 برصاص الجيش السوري

The Syrian Gulf war

Michael Weiss 

khatib and hitto

The Syrian National Coalition’s assumption of the regime’s seat at the Arab League yesterday accomplished little practically but symbolically it represents a bodkin in Bashar al-Assad’s side. He has now been officially informed that the Sunni Arab world is united against him and is preparing for a future Syria without him. By definition this isolates him further and makes him reliant solely on Iran as a regional patron, financier, arms dealer, and military subcontractor. (It won’t have escaped Hezbollah’s attention that the current presidency of the Arab League Council belongs to Lebanon, whose government has just collapsed because of the Syrian crisis.)



The decision also quietly undermined one of the recently floated goals of Assad’s next strategy for trying to crush the rebellion, a strategy that is wedded to the regime’s slow-motion metamorphosis from a conventional military force to a network of sectarian militias. That is, to revivify the ‘resistance ideology – historically a joint Sunni-Shiite project waged at the international level against Israel and the United States – into a rallying cry for Syrian nationalism. This is what the Grand Mufti Ahmad Hassoun’s seemingly bizarre call for Assadist holy war a few weeks ago amounted to. The Arab League’s emplacement of the Coalition was a deft counterstroke.



Yet the background to this apparent display of unity was fraught. Coalition chairman Ahmed Moaz al-Khatib had resigned just 48 hours prior to the Arab League summit because, as Fawaz Tello points out, he could not stomach being a figurehead for a Muslim Brotherhood power grab. (Tello is the man who convinced Khatib to go into politics in the first place.)



When the Coalition was formed last November, I wrote that it was more or less a reboot of the discredited Syrian National Council (SNC), which had been both blindsided and reassured by its Qatari sponsors at the Doha conference that gave rise to the Coalition. Because SNC had utterly lost the confidence of the State Department, which wanted the opposition to become more inclusive of women and minorities, Qatar was forced go along with the Riad Seif’s U.S.-underwritten Syrian National Initiative, which aimed to create a new oppositional body that could be recognized by the West. Yet Qatar made the Brotherhood a promise that the latter would still occupy a role in the emergent organization that was somewhere between primus inter pares and kingmaker. So far, that promise has been fulfilled.



The Coalition’s new interim prime minister, Ghassan Hitto, may or may not be “more Texan than Muslim Brotherhood,” as Robert Ford cutelyphrased it, but the dozen or so independents who quit the organization over his ‘election’ (just 48 members out of 63 voted; 35 in favor) is worrying in itself.



The regime at this point hardly needs to depict its enemies as Islamists when a third of its enemies does that time and again by voting with their feet. In announcing the “freezing” of her membership, Vice President Suheir Atassi attributed her decision to “the failure of organizational work and the lack of professionalism.” That, and no doubt the Brotherhood’s recent foretaste of how it intends to treat women in post-revolutionary Egypt, was enough to give a longstanding Syrian feminist reservations about being window-dressing for ideologues. Atassi rejoined the Coalition, likely for reasons similar to those of Khatib himself. At the Arab League, these two disgruntled Coalition executives made a good show of solidarity, but there is no reason to suspect that beneath the surface, the same problems remain.



Indeed, whatever happened prior to the summit to coax Khatib into effectively un-resigning, the figure he cut yesterday was impressive and statesmanlike. It also revealed the true intent behind his much-scrutinized offer to negotiate with the regime – his first declaration of independence from the Coalition. As liberal dissident Ammar Abdulhamid noted at the time, this was never designed to replace the military dimension of the revolution but only complement it with a knight’s move of forcing Assad and his Iranian and Russian backers to reject their own oft-cited desire for dialogue. “Do you really want to talk?” was a question to which Khatib already knew the answer. His call yesterday for NATO to use its Patriot missile batteries to enforce a no-fly zone over northern Syria – not merely protect Turkey from aerial encroachments – also demonstrates that he is still prepared to embarrass United States for failing to intervene militarily in Syria. Too many ‘red lines’, he had said a week ago in announcing his resignation, have already been crossed.



For the casual observer, the Syrian opposition has been, for close to two years, an overlong Monty Python joke of self-cannibalization, petty revolutionary factionalism, and outsize egos all vying for a post-revolutionary role. There is of course truth in this assessment. However, the underlying tension that has led to such rampant dysfunction is a running geopolitical feud between opposition’s two main sponsors: Qatar and Saudi Arabia. And that feud has had the most deleterious effect on the Syrian rebels’ military capability. Here, both Gulf states have acted as divorcees, each trying to out-spoil their common child in exchange for professions of his absolute loyalty. The inevitable result has been an opportunistic offspring that, in its adolescence, has tried to have it both ways or ‘acted out’ in frustration. Only in reaching psychological maturity do these tendencies stand a chance of being overridden.



In yet another groundbreaking report put out by the Institute of the Study of War, analyst Elizabeth O’Bagy identifies the central dilemma for the rebels as a competition between khaleeji patron-states and the “disparate sources of funding” that have gone into the Free Syrian Army. Sycophancy, rivalry, warlord-ism, and corruption are the byproducts of this competition, byproducts that have acted as hindrances to a once-and-for-all hierarchical structure with clear command and control capability.



O’Bagy gives a useful history of abortive attempts at creating just that – attempts which then run aground because Riyadh and Doha can’t get along. Beginning in September 2012, for instance, the Joint Command for the Revolution’s Military Council was announced as a Saudi-Qatari venture seeking to capitalize on rebel advances, particularly in Idlib and Aleppo. Qatar controlled the regional Military Councils, which ran supplies to local brigades, while Saudi Arabia controlled the Coordination Office, which handled communications and logistics. Fearing they were being outmaneuvered in terms of influence, the Saudis amplified the role of the Coordination Office, appointing loyalists in areas where they felt the Qataris reigned. Rebels fed up with such external meddling then created rival Military Councils consisting of elected, rather than appointed, leaders. Some provinces therefore had two bodies claiming to perform the same task at the same time. Internal fights broke out and rival leaders were sometimes exiled.



In another well-caught anecdote, O’Bagy mentions that on the sidelines of last November’s Syrian National Initiative conference in Doha, the Qatari government convened a separate conclave of all Military Council heads, Joint Command brigades, and independent rebel commanders. Money was handed out just for attending, and weapons were duly promised. The Saudis could not abide by this unilateral power play and so made their own offer to rebel leaders not to attend the Doha conference. A few obliged. So just as the conference was underway there came the announcement of yet another rebel umbrella formation from within Syria: the so-called Five Fronts Command, which was announced on YouTube by Higher Revolutionary Council spokesman Louay Moqdad, a close associate of Lebanese businessman and Future Movement member Okab Saqr, who has coordinated gun-runs on behalf of Saudi Arabia. Mustapha al-Sheikh, the former head of the Free Syrian Army’s Supreme Military Council, endorsed the Five Fronts Command. Al-Arabiya and Asharq al-Awsat covered it; Al-Jazeeraignored it.



Clever rebels played their own part in this opera buffa. As O’Bagy writes, “in order to receive funds from both sponsors, rebel organizations nominally split, sending one commander to Doha with the other staying in Syria. Although united under the same leadership structures, commanders claimed to be associated with different rebel groups and often professed affiliation to rival units.” This is worth keeping in mind the next time you see an unnamed diplomat or Middle East expert quoted in the press blaming the ‘disarray’ of the Syrian opposition on the opposition itself. Fortunately, that disarray is being more earnestly counteracted at the ground level.



The Supreme Military Command (SMC) is newish martial structure designed to serve as a kind of Defense Ministry for the Coalition. It incorporates figures and units from the Joint Command and Five Fronts Command, yet so far it has shown more of an inclination toward pragmatism and nation-wide coordination. It was the SMC that received and distributed those Croatian heavy weapons beginning in December-January (even though some of this materiel has wound up in the hands of extremists, the bulk of it has gone to more responsible actors). It was the SMC that brought a swift end to the Yarmouk Martyrs Brigade’s disastrous abduction of 21 U.N. peacekeepers last month, an episode which, bad enough as a human rights violation, threatened to see rebel credibility evaporate overnight. And it is the SMC to which John Kerry intends to send soon-to-expire halal food parcels and other “non-lethal aid.”


True, the SMC includes members of the Syrian Liberation Front and the Syrian Islamist Front, both of which contain unpleasant Salafist-jihadist brigades. But at this late stage in the insurgency, the SMC has no other choice but to work with such elements if it doesn’t wish to be subsumed by them. Jabhat al-Nusra, the al-Qaeda affiliate in Syria, is excluded from its ranks owing to its U.S. blacklisting as a terrorist organization.

Somehow unremarked in all the collapsing scenery last week was how SMC’s intriguing response to the Hitto election demonstrates that some Gulf clients have learned the hard way that in order to be effective, they must keep a healthy distance from their paymasters. SMC head General Salim Idriss is close to Qatari financiers as well as to Coalition Secretary-General Mustafa Sabbagh, who is Brotherhood-linked and responsible for Hitto’s premiership. But then why did Idriss initially refuse to recognize Hitto as interim prime minister? On the surface, this rejection was doubly strange given Idriss’s serial complaints about the need for a transitional government in liberated Syria to shoulder the burden of civil responsibilities, such as restoring electricity and distributing bread, which overtaxed rebels are now satisfying.

The answer is that while the SMC may take money and guns from foreign interests, it is not necessarily ideologically beholden to them. O’Bagy rightly notes that the “negative view of the SNC and the Muslim Brotherhood has meant that the majority of SMC members prefer to keep their power structures and resource channels removed from the coalition. Thus, although officially operating within SOC’s framework, rebel commanders are quick to point out that the Supreme Military Command functions on its own authority and as an independent body.”

Such deliberate ambiguity creates an opportunity for the United States, should it seize it, to take over from Saudi Arabia and Qatar as the chief liaison and arms-dealer of the SMC. The goal should be to bolster the moderate and secular forces at the expense of radical ones. This will of course mean unintended consequences whereby arms fall into the wrong hands. But they have long been falling into such hands anyway, principally because the Obama administration’s wariness has given way to the recklessness of outsourcing the pursuit of American interests to non-democracies that don’t remotely have those interests at heart. This has been its own unintended consequence, one badly in need of correction.

مثقّفون وفنانون علويون "من أجل سوريا حرّة"

علويون ضد النظام
 قد تكون مواقف شخصيات بارزة من الطائفة العلوية، سواء كانوا معارضين سياسيين أو فنانين وكتّاباً -وهم ليسوا قلّة في سوريا- تعويضاً ما عن خوف الطائفة من التحوّلات الحالية وعن حيرة الطائفة أمام الثورة.

ولطالما استقبل السوريون انشقاقات الشخصيات العلوية عن النظام بترحاب منقطع النظير، لاسيما الإنشقاقات التي حدثت في القطاعين الفني والثقافي. وهنا عرض لأبرز تلك "الانشقاقات":

•    جمال سليمان (ممثل): نشر مقالاً (الحياة 19 حزيران/يونيو) يفضح فيه ممارسات النظام ومحاولاته المستمرة كتم أنفاس معارضيه والتضييق على شعبه ومصادرة حرياته،  وتداولته غالبية المواقع الإلكترونية. سخر سليمان من أجهزة النظام السوري التي تتهم نسبة كبيرة من السوريين بالخيانة العظمى وبخدمة المؤامرة والمشروع الصهيوني. وكانت المقالة رداً على إدراج النظام السوري اسمه في قائمة المطلوبين للاعتقال على المنافذ البرية والبحرية والمطارات، بعد أن سبقها حملة اعلامية يقودها عمار اسماعيل وشبكته التي يمولها رامي مخلوف وحافظ مخلوف كواجهة اعلامية للأجهزة الأمنية السورية، واتّهمت هذه الحملة جمال سليمان بدعم الثورة السورية والمجلس الوطني والاتهامات المعتادة. 

•    معن عاقل (صحافي): دعا العلويين في 4 حزيران من العام الفائت إلى عدم الخوف على مصيرهم في حالة سقوط النظام، واعتبر أن ذلك من مصلحتهم. وقال: "الشارع غير طائفي... لم يسألني أحد عن طائفتي إلا عند حواجز الجيش". واعتبر أن تمركز الثروات في أيدي المقربين من النظام عزّز اعتقاد السنّة بأن العلويين كطائفة، مميّزون في ظل حكم الأسد، في حين إن حال أغلبهم في واقع الأمر ليست أفضل كثيراً من باقي السكان. غادر معن عاقل البلاد هارباً إلى الأردن بعد ان تمّ تهديده من قبل النظام، الذي بادر الى اعتقال أخيه.

•    علي ديوب (كاتب وصحافي): أعلن  في 7 شباط انشقاقه عن النظام والموالين له في بيان شهير جاء فيه: "أنا علي ديوب بن الشيخ شعبان علوش الديوب، أحد رجال الدين العلويين ( مزاره في قرية بلين- ريف حماة)، والأخ الشقيق للشيخ عبود (مزاره في قرية الموعة- ريف حماة- وكرامته في معظم بيوت الطائفة في حمص)؛ أُعلِن عدائي كشخص عاشق للحرية، للنظام الأسدي، ولكل ما يتصل به من رموز- في كافة الحقول. كما أعلن براءتي من كل موالٍ لهذا النظام المجرم- سواء كان طائفة أو حزباً أو شخصاً. وأُناشد الطائفة العلوية أن تستدرك موقفها المتخاذل، وأن تقتدي بتاريخها المشرف- التاريخ الذي له في الشيخ صالح العلي رمزاً عالميا، في قوله "نحن كلنا سنّة، حين تهاجم الطائفة السنّية"".
 
•    فدوى سليمان (ممثلة): وقفت إلى مسرح في حمص إلى جانب بلبل الثوررة علي الساروت في كانون الأول من العام 2011 موجّهة خطابها إلى الثوار وهتفت: "واحد واحد واحد الشعب السوري واحد"، و"لا سلفية ولا اخوان بدنا دولة مدنية". كما قادت مظاهرة مع الساروت في باب دريب ودخلت الى الخالدية المحاصرة وإلى البياضة في تحد للنظام ولبست كفنها، في إشارة للضحايا الابرياء في حمص الواقعة تحت حصار  النظام، غادرت سوريا هاربة بحياتها بعد ان هددت بالقتل.
  
•    لويز عبد الكريم (فنانة): من اوائل المناصرات للثورة بعيد انطلاقها. تعرضت لضغوط شديدة من النظام ومُنعت من العمل ولوحقت الى ان غادرت البلاد هرباً. وجهت رسالة  في 21 مارس 2012 إلى زوجات المسؤولين في النظام السوري تسألهن فيها: "كيف إحساسك وريحة الدم معبّى البلد، بكل قطعة باي مدينة فيه شهيد ومعتقل ومعذب، وألف محروق ومجروح، كيف فيك تنيمي اولادك وحمص عم تنقصف بالمدافع، والشبيحة عم يسرقوا وينهبوا ويدبحوا، اللي عم يموتوا ممكن يكونوا بيقربوك، أو بيقربوا جيرانك او معارفك، اتقي الله وقولي كلمة حق للظالم"...
 
•    كندة علوش (ممثلة): ارتدت اللباس الأسود بعد اربعة اشهر حداداً على شهداء سوريا، وتوقفت عن إجراء اللقاءات الصحفية بسبب الضغط عليها من قبل النظام لموقفها المؤيد للثورة. وكانت ممن وقعوا بيان الحليب الشهير. كتبت على صفحتها على الفيس بوك: "أنا كندة علوش سنّية وعلوية ودرزية ومسيحية ومن كل المدن السورية الحلوة، وأنا ضد الظلم ضد القتل ضد الاعتقال ضد الطائفية.. ونحنا السوريين كلنا هيك.. والثورة لا كانت ولا حتصير طائفية هنن بدن ياها هيك.. خلونا نبطل حكي بالطوائف".
 
•    علا عباس (مذيعة في التلفزيون السوري): استقالت من التلفزيون السوري احتجاجاً على ما أسمته "ممارسات النظام الذي يسفك الدماء". وأضافت: "أعرف الآن تماما أن مواطنيتي لا تكتمل إذا كان هناك انتقاص من مواطنية أو كرامة سوري واحد. أتخلّى عما اعتقدته حلمي، وأعلن توقفي عن العمل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، كي لا أكون شريكة في سفك الدم السوري أو تبرير سفكه".

•    فؤاد حميره (كاتب سيناريو) وجّه رسالة بتاريخ 29 حزيران إلى بشار الأسد يسأله فيها: "أما زلت مصراً على قيادة المقاومة والممانعة بشعب يتعرض للإذلال والإهانة والاعتقال والقتل على يد شبيحتك وأجهزة أمنك؟ أما زلت تريد الانتصار على إسرائيل ببلد أوصلته حكمتك إلى الدرك الأسفل الذي يعيشه الآن، حيث تنتشر الجثث والتفجيرات والكمائن وعمليات الخطف والسلب والنهب والحرق؟". وكان حميره أصدر منذ فترة بياناً انتقد فيه "الحرب الطائفية" والقتل على الهوية ودعا إلى سلمية الحراك.
 
•    خولة دنيا (صحافية): ناشطة لها باع طويل في النشاط الإغاثي داخل سوريا،  الصحافية الوحيدة التي دخلت إلى مخيم الرمل الفلسطيني في اللاذقية أثناء تعرضه للقصف من بحرية الاسد، بدأت إضراباً عن الطعام يوم 16 ايلول تضامناً مع أطفال سوريا، في حملة "أنقذوا اطفال سوريا".
 
إضافة إلى كل هؤلاء، لن تنسى سوريا مواقف الشاعرة هالة محمد، والمخرج أسامة محمد، والشاعرة رشا عمران، والروائية سمر يزبك التي أصدرت كتاباً بعنوان "تقاطع نيران" توثق به الشهور الأربعة الأولى للثورة بقالب أدبي، وكذلك الفنانة حلا عمران، وكلهنّ علويات.

"دبكا": السعودية تزود مسلحي سوريا بأسلحة ثقيلة للسيطرة على حلب

الاثنين 1 نيسان (أبريل) 2013
المركزية- اشار موقع "دبكا" الإسرائيلي الى أن "السعودية تزود المسلحين السوريين المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد بأسلحة ثقيلة لمساعدتهم في السيطرة على مدينة حلب إحدى أهم وكبرى المدن السورية".
وأوضح الموقع المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن "رئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان يقوم بالإشراف على عمليات نقل الأسلحة الثقيلة من بينها قاذفات صواريخ من عيار 220 ميلمترا". وبحسب الموقع فإن مصدراً استخباراتياً إسرائيلياً أكد أن "المخابرات السعودية تتحرك بقوة اخيرا لتوفير أسلحة جديدة لدعم مسلحي سوريا من خلال دول أوروبية في جزيرة البلقان، ويتم نقل الأسلحة من خلال دول عدّة منها (صربيا، البوسنة، كرواتيا، وكوسوفو)، حيث يتم شراء أسلحة ثقيلة روسية الصنع مثل قاذفات صواريخ "سميرش" وهوركان 957Hurricane 9K57K، والتي يمكنها إطلاق صواريخ من طراز 220 ميلمترا والتي يصل مداها حوالي 70 كيلومترا".
وذكر الموقع أن "المسلحين السوريين نجحوا في السيطرة على قاعدة "نيرب" الجوية الملحقة بمطار حلب الدولي، وقد أدار بندر بن سلطان معركة السيطرة على القاعدة الجوية السورية، حيث اعتبر الانتصار في هذه المعركة مفتاح السيطرة على مدينة حلب بالكامل، والتي تمثل انتصارا معنويا واستراتيجيا هاما في الحرب ضد نظام الرئيس بشار الأسد".

"القبس": الخليج استاء من إدارة قطر للقمة وتحفّظ على تسليح السوريين والفلسطينيين!

السبت 30 آذار (مارس) 2013
ليس سرّاً أن هنالك خلافات كبيرة، معلنة وغير معلنة، بين قطر ومعظم دول مجلس التعاون الخليجي. ولكن تقرير "القبس" يحدّد نقاط اختلاف غير بديهية. فحسب التقرير، هنالك تفضيل خليجي للتركيز على "الشأن الداخلي" و"الحراك الشبابي" (هل المقصود البحرين والكويت؟) بدل القضية السورية، وهنالك تحفّظ حول وصول السلاح للفلسطينيين (!!)، وإصرار على خضوع التسليح للأميركيين والأوروبيين (وهذا قد يعني إصراراً على التنسيق مع دول مهتمة بعدم دعم التواجد الأصولي في سوريا).

أما الإصرار على "ان يكون الهدف تمكين المعارضة من التحرك للسيطرة على العاصمة دمشق"، فهذه قد تكون إشارة إلى الأفضلية السعودية لحسم معركة دمشق بالدرجة الأولى لأن ذلك يعني إسقاط النظام.

تقرير يستحق القراءة، ولو أنه يتضمن نقاطاً مبهمة.

الشفاف

*
قطر أدارت القمة بأسلوب استاء منه الآخرون

مصادر رفيعة تكشف لـ القبس كواليس قمة الدوحة وتقيّم نتائجها

: لا خطة تخرج سوريا من مستنقع الحرب الأهلية

- سعت للاستحواذ على القرار بسرعة وإفشال البدائل
- لماذا فُرض الخطيب والمعارضة السورية غير موحَّدة حوله.. وقد تنصّ.ب غيره؟!
- الدوحة تستخدم قوة المال لتحتكر القرار بالشأن السوري
- استعجال في الدعوة للتسليح قوبل ب‍ـ 4 تحفظات
المحرر الدبلوماسي
ما زالت نتائج القمة العربية التي عقدت في الدوحة، الثلاثاء الماضي، وانعكاساتها أو تأثيراتها على الوضع في سوريا تحظى باهتمام المعنيين، دراسة وتقييماً.
وعلمت القبس في هذا الشأن ان قمة الدوحة «لم تتوصل الى خارطة طريق فعلية لحسم القضية السورية، واخراج الشعب السوري من رمال الحرب الاهلية المتحركة»، وهو ما وصفته مصادر عربية رفيعة حضرت القمة بأنه «مؤسف». وقالت المصادر نفسها إن عدة دول عربية «شاركت في الاستياء من الأسلوب الذي أدارت به دولة قطر القمة». وأوضحت المصادر أن قطر «أرادت الاستحواذ على القرار العربي في اسرع وقت ممكن، ودون السماح لبقية المشاركين بطرح بدائل اخرى، او بلورتها عبر النقاش، لذلك استعجلت في منح مقعد سوريا الى رئيس الائتلاف المعارض معاذ الخطيب».
الاستعجال في تمرير مشاريع
وأكدت المصادر ان قطر «كانت تريد ان تنفذ هذه الخطوة وتستبق اي حلول اكثر جدوى قد تتبلور قبل ان يجلس الخطيب على كرسي سوريا».
اما المأخذ الذي ابدته عدة دول عربية على هذا التصرف القطري، فإنه «يكرس سابقة في الجامعة العربية، فالمعارضة السورية غير موحدة حتى الآن، والخطيب ذهب الى الدوحة مستقيلاً من رئاسة الائتلاف، وبالتالي فإن هذه المعارضة قد تُغيّر موقفها، وليست هناك ضمانة في قبولها أن يستمر الخطيب في هذا الموقع».
وذكرت هذه المصادر لــ القبس «أن قطر ترى انها تستطيع من خلال ضخ الاموال والاعتماد على قوة المال، السيطرة على الوضع السوري والاطاحة بنظام بشار الاسد، ولذلك فإنها تحرص على الاستعجال في تمرير مشاريعها، في حين يرى بعض القادة العرب والخليجيين ان الاوضاع الداخلية في دولهم والتحركات الشبابية وتنامي المطالبة بالحريات، تجعلهم مشغولين اكثر بالهمّ الداخلي».
الخلافات داخل المعارضة
ووفق المعلومات المتوافرة، وتلك التي جرى تداولها في اروقة قمة الدوحة، فان اغلب خلافات الفصائل المعارضة تتركز حول من يستحوذ على الاموال التي تتدفق عليهم، خاصة من دول خليجية، فيستأثر بمعظمها البعض في حين يشتكي البعض الاخر من عدم وصول اي من هذه الاموال إليهم.
وأوضحت المصادر ايضا ان دولا خليجية وعربية استاءت من تجاهل قطر دعوة الأخضر الإبراهيمي لحضور هذه القمة، وهو الشخص الأممي المعني بالملف السوري.
كذلك، تباينت مواقف المشاركين في القمة بشأن تسليح المعارضة، وهو ما انعكس في البيان الختامي، حيث اعتُبر تقديم الأسلحة «حقاً لكل دولة»، وهو ما يعني عدم تقديمها أيضا.
ووفق المصادر نفسها فإن قطر المتعجّ.لة في موضوع التسليح ايضا واجهت موقفا عربيا واسعا، بأن التسليح ينبغي:
1 - أن يتم تحت رقابة اميركية واوروبية.

2 - ان يكون الهدف تمكين المعارضة من التحرك للسيطرة على العاصمة دمشق.

3 - ضمان عدم وصول الاسلحة الى الفصائل الأصولية المتشددة.

4 - وكذلك ضمان عدم وصولها الى اي من الفصائل الفلسطينية.

وقد ابدت معظم الدول الخليجية تحفظها على موضوع التسليح، كما ابدت رغبة في عدم مشاركة ابنائها في القتال في سوريا.
ولاحظت المصادر اخيرا، ان نبيل العربي الامين العام لجامعة الدول العربية «لا يملك اي صلاحيات او نفوذ، وانه استسلم للتوجه القطري في القمة».
"القبس": الخليج استاء من إدارة قطر للقمة وتحفّظ على تسليح السوريين والفلسطينيين!

khaled
11:03
1 نيسان (أبريل) 2013 - 

Whatever some of Arab countries Inject Funds to make a Change in the Revolution Path, or other to slow it down. The last word is to the Revolution Leaders who know better what is happening on the Battle Field. The Revolution is doing well without, Sophisticated Weapons, the West is banning and some Arabs obeying. The countries who have money should do more for Humanitarian Aids. Because those Displaced suppose to be the Tank Power for the Revolution, which make it difficult for the Freedom Fighters to concentrate on Military Activities. On other hand, Maaz Khateeb is not forever Head of the Coalition. His term ends within the six months, and Him or another should be Nominated to this Post, while Interim Government is taking actions on the Ground, Civil and Military Supervision for the Administration. Maaz brought by Democratic Way. Let the Coalition bring another by the same way. Isn't the Revolution changing the Country’s System to Democracy, by Toppling this Criminal Regime.
khaled-stormydemocracy
"القبس": الخليج استاء من إدارة قطر للقمة وتحفّظ على تسليح السوريين والفلسطينيين!

فاروق عيتاني
13:29
31 آذار (مارس) 2013 - 

هجوم دول العالم على القمة العربية الأخيرة ظاهرة فريدة منذ تأسيس القمة الى اليوم .لأول مرّة شرب بعض مما تبقى من الانظمة العربية البالية حليب السباع و قالوا للعالم : " الأرض بتتكلم عربي ".شكرا لك يا شعب سوريا العظيم ، بدمك الطاهر كشفت القناع عن الوجوه الكاذبة وتعرفنا أكثر على العالم ، كل العالم.
"القبس": الخليج استاء من إدارة قطر للقمة وتحفّظ على تسليح السوريين والفلسطينيين!
رامز
11:11
31 آذار (مارس) 2013 - 
ربما. ربما تُدَولِر قطر سياستها السورية وتُفرِط. وأكثر من ربما، أن تكون بعض الدول مهووسة برقابة الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي على الأسلحة، خوفاً من الأصوليات أو خوفاً على إسرائيل أو خوفاً بالمطلق ومن لا شيء محدداً، وأخرى منهمّة بداخلها. لكن لهذه القمة مذاق من الحلاوة بحيث لا تُنسى! كونها شكّلت أدوى صفعة علنية إطلاقاً على وجه قاذورة القرداحة.

معدات تجسس اسرائيلية لمراقبة التحركات الروسية في طرطوس

تحت عنوان "صخور وهمية اسرائيلية تتجسس على الأسطول الروسي"، كتب أوزي ماهنايمي في صحيفة "صنداي تايمز" انه "تم العثور على معدات تجسس اسرائيلية مخبأة في صخور اصطناعية على جزيرة غير مأهولة قبالة مرفأ طرطوس السوري، حيث كانت تستخدم لمراقبة التحركات البحرية الروسية".
ويضيف ماهنايمي إن صيادي سمك عثروا على ثلاثة أجهزة تجسس في جزيرة النمل القريبة من قاعدة بحرية تعتبرها موسكو ذات اهمية استرتيجية بالغة في البحر المتوسط.
وقد صممت على هيئة صخور لا يمكن ملاحظتها وسط البيئة المحيطة بها من الصخور.
ونسبت الصحيفة الى قناة "المنار" قولها إن الصخور الاصطناعية هذه يمكنها تعقب وتصوير تحركات السفن الحربية الروسية ونقل الصور فوراً الى اسرائيل عبر الاقمار الاصطناعية.


فيما عرض التلفزيون الرسمي السوري صوراً لكاميرا وطبق بث فضائي وغيرها من الاشياء، ومن

بينها بطارية وكابلات.


ويعتقد أن هذه الأجهزة نصبت من قبل قوات النخبة البحرية الاسرائيلية المعروفة باسم "الاسطول 13"، وقد وصلت الى الجزيرة بواسطة غواصات المانية الصنع مزودة بصواريخ كروز نووية.
وكانت مخاوف وحدة الكوماندوز هذه ليس من ان يتم رصدها من قبل القوات السورية، بقدر مخاوفها من إمكانية اعتقال عناصرها من قبل دوريات "صديقة" للأسطول السادس الامريكي، او اكتشافها من قبل محطة المراقبة البريطانية في قبرص، والتي تبقي عيناً ساهرة على الشاطئ السوري.

ويلفت ماهنايمي الى ان وحدة الكوماندوز الاسرائيلية ربما قصدت الجزيرة في وقت سابق للمعاينة والحصول على عينات من ألوان الصخور المحلية وأشكالها.

وقد عمد رجال الكوماندوز تحت جناح الظلام الى نقل المعدات على متن زورقين يمحرك صامت، وقد امضوا ساعات عدة في نصبها وتخبئتها والتأكد من عمل نظام الاقمار الاصناعية.


مجزرة وسط سوريا يتبادل النظام والنشطاء الاتهامات بشانها


يتبادل كل من المعارضة السورية والنظام، الاتهامات حول مجزرة وقعت في وسط سوريا ، ذهب  ضحيتها 10 اشخاص اغلبهم من النساء والاطفال.

إذ ذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) أن "ارهابيين ارتكبوا الليلة الماضية مجزرة جديدة بحق المواطنين الامنين في مدينة تلكلخ الواقعة في ريف حمص (وسط)".

وقال اهالي المنطقة للوكالة "ان الارهابيين اقتحموا المنازل بالاسلحة وقاموا بأعمال قتل وسلب ونهب وترويع لاهالي الحارة الامنين بسبب رفضهم جرائم الارهابيين وايوائهم في منازلهم".
بدوره نقل المرصد السوري لحقوق الانسان من جهته عن نشطاء في المنطقة انه تم العثور على "جثامين 11 مواطنا بينهم 8 سيدات وثلاثة رجال، اعدموا ميدانيا خلال اقتحام القوات النظامية 
لحي البرج في مدينة تلكلخ".
وقد حمّل مدير المرصد رامي عبد الرحمن الامم المتحدة مسؤولية استمرار المجازر في سوريا، "بسبب عدم احالة ملف اي مجزرة الى محكمة دولية لمحاكمة مرتكبيها وقتلة الشعب السوري" ،
مشيرا الى ان "القاتل يستمر بالقتل عندما لا يجد رادعا

قذائف سورية تخلّف روائح كريهة على بلدات لبنانية
لأول مرة تحلق طائرة من دون طيار فوق الحجر الأسود في دمشق

دبي - قناة العربية -
أعلنت السلطات اللبنانية عن سقوط عدد من القذائف السورية على بلدات لبنانية قريبة من الشريط الحدودي بين البلدين.
وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن القذائف سقطت في كل من بلدات النورة والدبابية وقشلق وحكر جنين، وإن مصدرها الجانب السوري، وأضافت أن روائح كريهة وغريبة انبعثت من القذائف المنفجرة ما أثار هلعاً في صفوف أهالي بلدة النورة.
وميدانياً أطلق النظام السوري ثلاثة صواريخ سكود على بادية بقرص في دير الزور وباتجاه الشمال، حسب صور سرّبها ناشطون سوريون.
وحلقت فوق الحجر الأسود في محيط العاصمة دمشق طائرة من دون طيار، حسب صور بثها ناشطون على الإنترنت، وتلا ذلك قصف عنيف براجمات الصواريخ على الحجر الأسود، أسفر عن إصابات بين السكان وأضرار جسيمة بالممتلكات.
واستهدفت قوات النظام حي جوبر في أطراف العاصمة بقذائف الدبابات.
وفي حرب المطارات تصدى مقاتلو الجيش الحر في حمص وريفها بالقصير لمحاولة قوات النظام إيصال إمدادات الى مطار الضبعة العسكري الذي تحاصره كتائب الجيش الحر، وحسب المعارضة السورية فقد تم الاستيلاء على أسلحة ودبابات وقتل وإصابة عدد من جنود النظام.
ويركز النظام على منطقة درعا، حيث كثف قصفه بالطيران الحربي على مناطقها في أعقاب استيلاء الجيش الحر على داعل الواقعة على الطريق القديم بين دمشق ومدينة درعا التي باتت شبه معزولة بعد سيطرة المعارضة على مناطق محيطة بها مع بقاء سيطرة قوات النظام على المركز.
وفي محاولة لوقف زحف الجيش الحر باتجاه دمشق أقام مثلثاً أمنياً حشد فيه قوات وآليات شمال درعا، فيما يتقدم الجيش الحر في أقصى جنوب المحافظة بعد سيطرته على ثكنات عسكرية وحواجز، وهي تطورات تنبئ بقرب اندلاع معركة حاسمة في درعا.
أنظر يا حسن وحدق مادا تفعل عروبتك في بيت اهلك وقومك ... أنظر انت والقومجي الاسد ... انظر الى الحدود المليئه بالمشردين .. والله وقسما بالله ستهوي انت وسلاحك والاسد وايران بظهركم .. لانكم اصحاب تقيه ... اين منصور الايراني . تكلم واشجب ...
هي ريحة النظام السوري المعفن
يعني روائح القنابل الاخرى من رائحة الياسمين .. اصحاب العقول في راحة
"معاريف": الدروز يستعدون للقتال ضد "جبهة الأنصار" في سورية
اسرائيل - يو بي اي
الأحد ٣١ مارس ٢٠١٣
ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الأحد إن "المئات من الجنود الدروز في الجيش الإسرائيلي عبروا عن استعدادهم للذهاب إلى سورية، والمشاركة في القتال الدائر هناك من أجل حماية أشقائهم الدروز"، الذين تعرضوا لهجمات من جانب تنظيم "جبهة الأنصار" في قرية الخضر الدرزية.
ووفقا لصحيفة فإن "مئات الجنود الدروز الذين يخدمون في الجيش الإسرائيلي طلبوا الدخول إلى سورية"، من أجل التجند للدفاع عن أشقائهم الدروز الذين تعرضوا في الأيام الأخيرة لهجوم بالقرب من الحدود مع إسرائيل من جانب فصائل المتمردين الذين يحاربون جيش (الرئيس السوري بشار) الأسد".
ونقلت الصحيفة عن الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل الشيخ موفق طريف قوله "تلقينا مئات الاتصالات الهاتفية من شبان أعلنوا 'أننا مستعدون لأن نفعل كل شيء من أجل الدفاع عن أشقائنا في سورية'".
وأضاف طريف "بدأنا الآن في حملة جمع تبرعات بهدف تقديم مساعدة إنسانية لأشقائنا، ونواصل متابعة ما يحدث في الجانب الآخر من الحدود بتأهب وقلق".
وأردف أن "هؤلاء الشبان مستعدون لتنفيذ كل شيء: التجند والقتال والتطوع بأفراد، ورغم ذلك فإني آمل ألا نصل إلى وضع نضطر فيه إلى تجاوز الحدود من أجل مساعدة أشقائنا الدروز، ونحن مواطنون نحافظ على القانون ونجري اتصالات مع الجيش (الإسرائيلي) ومع كافة الجهات ذات العلاقة من أجل ألا نصل إلى هذا الوضع".
وقالت جهات في الطائفة الدرزية في إسرائيل إن "القلق لديهم بدأ في أعقاب مهاجمة أهداف درزية في سورية لأول مرة منذ بدء الأزمة السورية، وأنه قبل عشرة أيام تمت مهاجمة قرية الخضر الدرزية والتي تبعد ثلاثة كيلومترات عن قرية مجدل شمس في هضبة الجولان المحتلة".
وأضافت هذه الجهات أن "تنظيم "جبهة الأنصار" الذي ينتمي لحركة الجهاد العالمي، قتل 7 أشخاص من سكان الخضر".
ونقلت الصحيفة عن مندي صفدي، الذي كان يشغل منصب مدير مكتب نائب الوزير السابق أيوب القرا، قوله إنه "في سنوات الثمانين دارت حرب بين الدروز والمسيحيين في لبنان، وعناصر الكتائب اللبنانية ارتكبوا مذابح بحق الدروز واغتصبوا نساءهم، وجنود وضباط دروز خدموا في الجيش الإسرائيلي تجولوا في المنطقة بعد حرب لبنان الأولى ونقلوا أسلحة إلى أشقائهم في لبنان ودربوهم وقاتلوا إلى جانبهم في المناطق التي تكن خاضعة للسيطرة الإسرائيلية".
وأضاف أن "إسرائيل موجودة اليوم في هضبة الجولان، لكن الشبان بإمكانهم أن يقفزوا فوق الجدار والذهاب إلى سورية من دون أن يراهم أو يسمعهم أو يعرف بشأنهم أحد، وهذا سيناريو قد يحدث بكل تأكيد".
من جانبه قال الشيخ طريف إن "عددا كبيراً من الدروز من منطقتي الجليل والكرمل شاركوا في تظاهرة تضامنية مع الدروز في سورية جرت في شمال هضبة الجولان وبالقرب من الشريط الحدودي "وتعهدوا خلالها لأشقائهم في سورية بأنهم ليسوا وحدهم".
وأضاف طريف أنه "في هذه الأثناء، ومنذ الأحداث في الخضر، يسود الهدوء في هذه المنطقة وآمل أن يتم ترتيب الأمور وألا نضطر إلى مواجهة سيناريو كالذي حدث في لبنان".
Gretta Jaber
اسم القرية هو حضر.

نقل جريح سوري الى مستشفى في اسرائيل

القدس - ا ف ب

السبت ٣٠ مارس ٢٠١٣

اعلنت متحدثة عسكرية اسرائيلية ان "جريحاً سورياً دخل اسرائيل عبر هضبة الجولان حيث تولى اطباء عسكريون معالجته قبل ان ينقلوه الى احد المستشفيات".
وقالت المتحدثة ان "جنوداً اسرائيليين عالجوا سورياً مصاباً وصل الى الجدار الامني بين اسرائيل وسورية".
واضافت "بالنظر الى حالته ولاعتبارات انسانية، وافق رئيس اركان الجيش الجنرال بيني غانتز على نقل السوري المصاب الى مستشفى في اسرائيل ليتلقى مزيدا من العناية الطبية"، لافتة الى انه "سيتم اعادته الى سورية بعد انتهاء العلاج".
ولم تحدد المتحدثة ما اذا كان السوري مدنياً او مقاتلاً معارضاً. لكنها اوضحت ان "هذا الحادث لا يعني تغييراً في السياسة الاسرائيلية التي تمنع اللاجئين السوريين من دخول اسرائيل غير انها تقدم مساعدة طبية في الحالات الخطرة".


تأثير "القاعدة" يزداد في المعارضة السورية

أكد رئيس جهاز الاستخبارات الألمانية الخارجية جيرهارد شيندلر أن "تأثير الارهابيين المرتبطين بتنظيم "القاعدة" يزداد بين صفوف المعارضين السوريين". 

وقال شيندلر في حوار مع صحيفة "بيلد" الألمانية نشر اليوم "إن هياكل إرهابية ترتبط بتنظيم "القاعدة" تنشط في سوريا، والحديث يدور عن بضعة آلاف من المقاتلين من "جبهة النصرة"، التي بدأ دورها يزداد في المواجهة المسلحة مع القوات النظامية". 

وكان شيندلر قد أشار في وقت سابق إلى أن جهاز الاستخبارات الألمانية يمتلك معلومات كافية عما يجري في سوريا وعن خسائر الطرفين وعن حالات الانشقاق والفرار. 

وبحسب المعطيات الالمانية، فان المتطرفين مازالوا يشكلون الاقلية بين صفوف المعارضين للرئيس السوري بشار الاسد، وأن المعارضة السورية بشكل عام غير متجانسة، وتتكون من العديد من المجموعات. 

واعتبر شيندلر أن فرصة انتصار الموالين للحكم في سوريا ضد المعارضين "ضئيلة"، وقال: "حكومة الأسد تخسر المواقع وفي نهاية المطاف ستهزم".

اصابة صحافي الماني بجروح خطرة في حلب
فرانكفورت - ا ف ب
السبت ٣٠ مارس ٢٠١٣
اعلنت قناة التلفزيون العامة الالمانية "ايه ار دي" ان الصحافي يورغ ارمبروستر اصيب بجروح خطرة بالرصاص اثناء تصوير تحقيق في حلب شمال سورية.
وارمبروستر البالغ من العمر 65 عاماً، والذي عمل لفترات طويلة مراسلاً للقناة في العديد من الدول العربية وآخرها مصر، وجد نفسه "وسط تبادل لاطلاق النار"، الجمعة حين كان يصور في مدينة حلب السورية، التي تشهد معارك طاحنة، بحسب ما اعلنت مقدمة نشرة الساعة الثامنة مساء للقناة السبت.
واضافت ان "الصحافي نقل الى تركيا وحالته الان مستقرة".
وبحسب موقع "اس دبليو ار" المتفرع من القناة الالمانية العامة فان الصحافي خضع لعملية جراحية عاجلة في مستشفى سوري قبل نقله الى تركيا. وكان يعد ريبورتاجا عن مقاتلي المعارضة السورية بحسب القناة.
وعلى الفور قال ستيفن سيبرت، المتحدث باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في تغريدة على تويتر "انه لامر رهيب ان نبلغ بان يورغ ارمبروستر اصيب في سورية" متمنياً له التعافي السريع.

مقاتلون معارضون يقتلون أمام احد مساجد حلب في شمال سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ووسائل اعلام سورية رسمية اليوم السبت عن "مقتل مقاتلين سوريين معارضين أمام مسجد حي في مدينة حلب (شمال) تقطنه غالبية موالية للنظام ويشهد منذ ساعات اشتباكات عنيفة".

وقال المرصد في بريد الكتروني "قتل امام مسجد موال للنظام بعد اسره من الكتائب المقاتلة في حي الشيخ مقصود شرقي" الواقع في شمال المدينة، ناقلاً عن مصادر في الحي أنَّ الشيخ "سحل بعد قتله".

من جهتها، أشارت وكالة الانباء الرسمية السورية "سانا"، إلى أن "مجموعة ارهابية اغتالت ليل امس (الجمعة) الشيخ حسن سيف الدين امام جامع الحسن في منطقة الشيخ مقصود"، لافتةً إلى أنَّ "الارهابيين قاموا بالتنكيل بجثة الشيخ سيف الدين بعد اغتياله".


STORMY

It seems that, those putting down the Revolution's Values, would not stop. The Criminal Regime was for Forty Five years killing anyone opposed its Policy. Now we have another Group copycat of the Criminals. The High command of Free Syrian Army should put an END to those Criminals and bring them to Justice. Revolution should not tolerate such Crimes and Criminals. Otherwise what is the difference between the Regime and the Revolution. 

khaled-stormydemocracy

Daraya Battle..

أنباء عن سقوط 12 صاروخا على مطار دمشق الدولي
الجيش النظامي يقاتل بـ4 فرق عسكرية في دمشق... و«الحر» يتبع استراتيجية «شق» العاصمة وتحييد وسطها
سوريون يبحثون عن جرحى بين الركام الذي خلفه قصف القوات النظامية بمنطقة ديات الأنصاري بحلب أمس (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط»
قالت شبكة «سانا الثورة» المعارضة إن «الجيش السوري الحر» استهدف، أمس، مطار دمشق الدولي بـ«12 صاروخا محلي الصنع». وأشار ناشطون إلى «أضرار غير معروفة لحقت بالمدرج الرئيسي، إضافة إلى إصابات في مركز المطار الرئيسي ومقر الصيانة».وأكد العقيد عارف الحمود، مدير العمليات في «تجمع شهداء سوريا»، في اتصال مع لـ«الشرق الأوسط»، قيام مقاتلي المعارضة بقصف المطار براجمات الصواريخ، مشيرا إلى «أن العملية تأتي في سياق سلسلة الأهداف التي تسعى المعارضة لضربها في العاصمة بهدف إضعاف النظام».
وتدور معارك عنيفة في محيط المطار بين القوات النظامية وعناصر «الجيش الحر» منذ شهرين تقريبا، حيث يتمركز مقاتلو المعارضة في مناطق العتيبة وحران العواميد وعقربة القريبة من حرم المطار.
وكانت المعارضة قد أعلنت قبل يومين إسقاط طائرة إيرانية محملة بالأسلحة والذخائر إثر هبوطها في المطار الذي تحول، بحسب ناشطين، إلى «ثكنة عسكرية».
وبحسب المتحدث باسم «لواء سيف الشام» وعضو المجلس العسكري الثوري في دمشق وريفها النقيب علاء باشا، فإن «النظام السوري لم يعد له نفوذ على الأرض في العاصمة بسبب عمليات الجيش الحر». وقال الباشا لـ«الشرق الأوسط» إن «النظام السوري يعتمد بشكل كبير على مطار دمشق لنقل الذخائر والمؤن الحربية، وذلك بعد أن باتت كتائب المعارضة في معظم الطرق الرئيسية في دمشق، ولم يعد باستطاعته نقل الأسلحة برا من الساحل أو السويداء».
وأكد الباشا «أن الجيش الحر يستطيع الوصول إلى المطار بأقل من 3 ساعات بسبب وجوده الكثيف في المناطق المحيطة به، لكننا لن نقدم على هذه الخطوة؛ لأن النظام بعد سيطرتنا على حرم المطار سيقوم بقصفه وتدميره».
ولفت إلى أن استراتيجية المعارضة بما يخص المطار «تقوم على تحييده من المعركة، بحيث لا يتمكن النظام من استخدامه للحصول على الأسلحة»، موضحا أن «المطار بالنسبة للنظام السوري أهم من هيئة الأركان».
وبحسب أحد القياديين في الجيش الحر، «فإن حصول المعارضة على صواريخ مضادة للدروع تستطيع تدمير الدبابات، سيغير موازين المعركة في دمشق لصالح (الجيش الحر)»، ويؤكد القيادي الميداني لـ«الشرق الأوسط» أن «النظام يتفوق عسكريا بالآليات والمصفحات والدبابات، وفي حال حصولنا على هذه الصواريخ سينقلب الأمر لصالحنا»، مشيرا إلى أن «الجيش الحر يقاتل بقذائف الـ(آر بي جي)، بينما النظام يملك عتادا ثقيلا».
وعن التفوق الجوي الذي يملكه النظام قال: «سلاح الطيران النظامي يمكنه أن يقتل المدنيين كما يحصل حاليا في مناطق مختلفة من سوريا، أما على الصعيد العسكري فلا تأثير له».
ويتركز الثقل العسكري للنظام في دمشق في عدة مواقع، أبرزها مراكز الحرس الجمهوري الموزعة بين جبل قاسيون ومنطقة عرطوز والفرقة الرابعة التابعة للعميد ماهر الأسد التي توجد مواقعها في المعضمية وأطراف داريا والسومرية والصبورة، إضافة إلى الفرقة الأولى المتمركزة في منطقة الكسوة التي يتبع لها اللواء 91 والفرقة الثالثة التي تتخذ من منطقة القطيفة (شمال دمشق) مقرا لها.
ويضاف إلى تلك المواقع مطار المزة العسكري الذي بات مقرا للمخابرات الجوية والكثير من الفروع الأمنية الموزعة في مناطق متفرقة من العاصمة، في حين يتركز الثقل العسكري للمعارضة في وسط المنطقة الجنوبية وفي الغوطتين الشرقية والغربية، إضافة إلى خوض مقاتليها اشتباكات عنيفة على خمس جبهات في أماكن متفرقة من دمشق.
وتؤكد مصادر عسكرية معارضة أن الوصول إلى هذه المواقع النظامية صعب جدا، لكنها تشير في المقابل إلى «القيام بعمليات ضد هذه المواقع تتنوع بين القصف المباشر والكمائن المدبرة».
وتلفت المصادر إلى أن «الاستراتيجية المعمول بها حاليا بما يتعلق بمعركة دمشق تقضي بشق العاصمة إلى قسمين، شرق غرب وشمال جنوب، على أن يبقى وسط المدينة محيدا عن المعارك حرصا على المدنيين».
وتمكن الثوار بعد أيام من القتال العنيف من السيطرة على الجزء المتبقي من الشيخ مقصود، وهو حي يقع على رأس تلة تشرف على حلب من الجهة الشمالية.
ورغم أن حجم المناطق المسيطر عليها في الحي لا تزال غير معروفة، فإن ما قام به «الحر» في الشيخ مقصود يمثل نقلة نوعية في الخطوط الأمامية التي يقاتل بها الجيش الحر ضد القوات النظامية.
ووفقا للمعارض السوري علي الحاج حسين فإن السيطرة على الشيخ مقصود تأتي استكمالا لسيطرة «الحر» على حي الأشرفية ذي الغالبية الكردية، واستجابة لمطالب أهالي الحي المتكررة الداعية إياهم للدخول والتخلص من ممارسات عناصر الأفايش (الأمن) التابعة لحزب العمال الكردستاني.
ويرى المعارض السوري أن أهمية السيطرة على الشيخ مقصود هي قربه من مركز مدينة حلب الواقع في منطقة الجابرية، إذ لا يفصل بين «الحر» ومركز مدينة حلب سوى منطقة الميدان ذات الغالبية المسيحية.
وفي سياق متصل، قال المرصد إن الجيش الحر أقدم على قتل الشيخ حسن سيف الدين، وهو «موال» لنظام الأسد، في الحي ذاته.
من جانبها، أعلنت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن الجيش الحر أسقط طائرة حربية تابعة للقوات الحكومية فوق دير الزور، كما بث ناشطون مشاهد عبر الإنترنت لحجم الدمار الهائل الذي حل بأحياء وشوارع المدينة جراء القصف والاشتباكات. وفي محافظة درعا (جنوب سوريا) أعلن الجيش الحر أنه هاجم الكتيبة 49 دفاع جوي في بلدة علما بريف المحافظة، مستخدما الأسلحة الرشاشة والصاروخية.

سفينة محملة بأسلحة إيرانية تستعد لعبور "السويس" بعد 6 ساعات

ذكرت مصادر في المعارضة السورية، أنباء عن إبحار سفينة في المياه الدولية للبحر الأحمر على متنها شحنة من الأسلحة الإيرانية، وترفع علم تنزانيا، ووفقاً لهذه المصادر يتوقع عبور السفينة لقناة السويس في غضون 6 ساعات.



وأوضحت المعارضة السورية، أن خط سير السفينة متجه صوب تركيا، ولا تنوي الرسو في ميناء طرطوس.



وقال عضو الائتلاف السوري مروان حجو الرفاعي، خلال مداخلة هاتفية مع "قناة العربية" أن السفينة المحملة بالأسلحة تابعة للنظام السوري، وفق المعلومات الواردة إلينا، وأن وجهتها النهائية هي الأراضي السورية.



وشن الرفاعي هجوما لاذعاً على النظام الإيراني، قائلاً: لا تتواني طهران عن تقديم الدعم العسكري لبشار الأسد الذي يقتل الحيوان والإنسان.



وحث عضو الائتلاف السوري، السلطات المصرية، على اتخاذ إجراءات حاسمة وتفتيش السفينة، وذلك عملا بمقررات جامعة الدول العربية، التي نصت على الوقوف بجانب الشعب السوري.





وكشف عن وجود اتصالات وخطابات مع النظام المصري للتنسيق معه، للحيلولة دون وصول تلك السفينة إلى سوريا، ولكنه أشار إلى عدم ورود رد حتى الآن من الجانب المصري.



وفي وقت سابق، كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية معلومات تؤكد أن إيران تزيد من دعمها العسكري والاستخباراتي للقوات الحكومية السورية بشكل مباشر لقمع الاحتجاجات ضد نظام الأسد.



وقالت الصحيفة، نقلا عن 3 مسؤولين أمريكيين مطلعين على تقارير الاستخبارات الواردة من المنطقة، إن إيران زادت من إمداداتها من الأسلحة ومساعدات أخرى للرئيس السوري بشار الأسد.



وذكرت الصحيفة أن المساعدات الإيرانية لدمشق تتزايد، وتركز على وسائل قمع التظاهرات، فيما أسمته الصحيفة "المساعدة القاتلة".



وتابعت الصحيفة أن تقارير الاستخبارات الاميركية تشير إلى أن مسؤولين إيرانيين يزورون العاصمة دمشق، مشيرة إلى جرح إيراني خلال عمله مع قوات الأمن السورية داخل البلاد.

الشبكة السورية: ارتفاع عدد القتلى في سوريا إلى 135

البطريرك الراعي ناشد الثوار "رمي السلاح والمال الذي يمدهم به الخارج الطامع في هدم سوريا"!

السبت 30 آذار (مارس) 2013
في رسالته لمناسبة عيد الفصح، تطرّق البطريرك الراعي إلى الوضع في سوريا، وكان كالعادة "نصيراً" لـ"المسكين بشّار الأسد":
إننا نناشد المتنازعين في سوريا، الذين يمعنون في هدم منازل المواطنين الآمنين والمؤسسات والتاريخ، وقتل الأبرياء" بالعشرات يوميا، وتهجيرِ السكان بالملايين، نناشدهم رمي السلاح والمال الذي يمدهم به الخارج الطامع في هدم سوريا وسواها من البلدان العربية تباعا، كما نرى هنا وهنالك. ندعوهم لأن يتقوا الله في خلقه، ويجلسوا إلى طاولة المفاوضات بجرأة وتجرد وبطولة."
لماذا لا يتعاطى "سيدنا" بمهنة الدين، بدل أن يخصّص وقته لـ"كار" السياسة؟
مثل زياد الرحباني، الراعي "أسدي حتى آخر تكّة"!
البطريرك الراعي ناشد الثوار "رمي السلاح والمال الذي يمدهم به الخارج الطامع في هدم سوريا"!

22:32
30 آذار (مارس) 2013 - 
بعض المخلوقات لاتشعر بوجودها الا اذا كانت ضمن القطيع.
البطريرك الراعي ناشد الثوار "رمي السلاح والمال الذي يمدهم به الخارج الطامع في هدم سوريا"!

khaled
23:40
30 آذار (مارس) 2013 - 

It would be more Practical if his Highness, do some efforts to disarm the Outlaws in Lebanon. We should leave Syria to its people to sort their problems out, and put more pressure on those involved in the Fight along with the Criminal of Damascus. otherwise keeping quiet is more Logic.
khaled-stormydemocracy
البطريرك الراعي ناشد الثوار "رمي السلاح والمال الذي يمدهم به الخارج الطامع في هدم سوريا"!

رامز
10:48
31 آذار (مارس) 2013 - 
هذا الراعي وذاك الرحباني، ثنائي آخر الأسبوع، رمز الجهل والتخلف العالم ثالثي في السياسة. ولا ضير إذا ما أضفنا إليهما وئام وهاب، لتشكيل "ثلاثي الأسبوع الفائت"، ولما لا، أيضاً وليد جنبلاط، لإصلاح ذات البين بعد إلماعات بقعاتة، ضمن الجنس النافل. بذلك نكون وصلنا إلى رباعي (الحوافر، دون دفع) مشطور إلى رمز جاهل وجنس نافل. والأبواب مفتوحة ترحابية طبعاً لتشكيلات أخرى خماسية و سداسية إلخ... كـ.. إخت هكذا "مجتمع" تنبت فيه هكذا قاذورات!

"الجيش الحر": أوقفنا نشاط "حزب الله" .. ونسيطر على الحدود
29 آذار 2013 الساعة 17:27
الاناضول
قال الناطق باسم "لواء حماية الحدود وإدارة المعابر على الحدود السورية - اللبنانية" في الجيش السوري الحر غيث حمدان ان "عناصر اللواء تمكنوا من إيقاف نشاط "حزب الله" داخل الأراضي السورية وبسطوا سيطرتهم على كامل الحدود السورية مع لبنان وذلك من منطقة تلكلخ المواجهة لمناطق شمال لبنان حتى منطقة سرغايا".
وأضاف حمدان أن "عدم التزام الحكومة اللبنانية بسياسة النأي بالنفس دفعت الى إنشاء هذا اللواء". وأوضح أن قوام اللواء يبلغ 1200 عنصر موزعين على شكل كتائب على طول المنطقة الحدودية مع لبنان، لافتاً إلى أن مهامه تتوزع ما بين المدنية والعسكرية.
وقال أنه "بعدما تم خطف عدد من عناصرنا من قبل حزب الله اعتمدنا سياسة الخطف المضاد لاستعادتهم، ونجحنا في ذلك، ونحن مستمرون في هذه السياسة؛ لحماية عناصرنا ومواطني سوريا لأن مهمتنا الأولى تبقى الدفاع عن سوريا".
أما في الشق المدني، فكشف حمدان أنّه يتم إعداد ملاجئ على الحدود اللبنانية – السورية لتأمين مأوى للاجئين المتوقع نزوحهم مع اشتداد المعارك داخل سوريا.

Khaled H· 
If it is not true, what is the point, to announce the News. Certainly they are more accurate than the Regime’s and Hezbollah Media. Otherwise they are misleading those Fleeing Syrians to Lebanon through that way, and put their people in danger. 
khaled
Wa'el A. Ashmar · ·  Top Commenter · Kuwait City · 141 subscribers
الله يرحم إيامك يا أستاذ غسان تويني.... وينك تشوف عملاق الصحافة العربية ـ النهار ـ صارت نشرة للنكت؟!
Moussa Barada · American University of Beirut (AUB)
لا, هيدا حلم...
محمد العبودي · Works at Film Video Editing
نكته
Haitham Yussef · · Director/ Designer at ‎سماء Design · 173 subscribers
هذه نكتة أم خبر..؟.
Afaf Mahfoud · ·  Top Commenter · Management at BMW · 180 subscribers
كلام مبالغ فيه كتير ، قد يكون هذا الكلام ينطبق على بعض الممرات الصغيرة. اليوم باستطاعة حزب الله االدعم من خلال االمصنع - جديدة يابوس او معابر رئيسية عدة لا يزال النظام يسيطر على اكثراها او حتى من خلال المطارات والطائرات وايضا عن طرق بحرية عديدة.

"أم تي في": اشتداد القصف من جهة الحدود الشرقية ودوي القذائف يسمع حتى مدينة زحلة والمعلومات تتحدث عن اشتباكات في بلودان والزبداني ومضايا



View Larger Map

لجان التنسيق: إسقاط طائرة حربية كانت تقصف قرية سرجة بادلب


شبكة سوريا: إسقاط طائرة حربية على منشية خان شيخون بريف دمشق

مقاتلو المعارضة يسيطرون على بلدة على طريق يربط دمشق ودرعا

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة أن مقاتلي المعارضة السورية سيطروا على بلدة داعل في محافظة درعا الواقعة على طريق يربط دمشق بهذه المحافظة الجنوبية، ما جعل مدينة درعا "شبه معزولة" عن دمشق.

وقال المرصد في بريد الكتروني "تمكن مقاتلون من الكتائب المقاتلة من السيطرة على بلدة داعل بعد تدمير حواجز القوات النظامية الثلاثة عند مداخل البلدة وفي محيطها". وأضاف: "بذلك تكون البلدة الواقعة على طريق دمشق - درعا خارجة عن سيطرة النظام في شكل كامل"، بعد قصف واشتباكات أسفرت في الساعات الاربع والعشرين الماضية عن مقتل 38 شخصاً على الاقل.
وأوضح المرصد أن الضحايا هم "تسعة مدنيين و16 مقاتلاً وإعلامي في كتيبة مقاتلة"، إضافة إلى "ما لا يقل عن 12 من عناصر القوات النظامية والمسلحين الموالين لها".
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" إن "مدينة درعا باتت شبه معزولة عن دمشق" نظراً إلى قطع الطرق بينهما. وأوضح أن سيطرة المقاتلين على داعل أدت إلى قطع الطريق القديم، في حين أن الاوتوستراد الدولي "غير آمن" نظراً لمروره قرب بلدة خربة غزالة الواقعة خارج سيطرة النظام، كما أن الطريق بين مدينتي نوى ودرعا مقطوع.
وأشار عبد الرحمن إلى أن "ما جرى في داعل هو مرحلة من مراحل الاطباق على مدينة درعا وعزلها بالكامل عن محيطها وعن مدينة دمشق". 

وفي شمال البلاد، قالت المرصد إن "اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة في محيط الفرقة 17 في ضواحي مدينة الرقة، وذلك في محاولة جديدة لاقتحام المقر الذي يعد أحد أهم معاقل القوات النظامية المتبقية في المحافظة"، مشيراً إلى أن الطيران الحربي شن غارات عدة على محيط مقر الفرقة.
ويسيطر مقاتلو المعارضة على أجزاء واسعة من محافظة الرقة، لا سيما المدينة التي تحمل الاسم، والتي باتت منذ السادس من آذار الجاري أول مركز محافظة خارج سيطرة النظام.
وفي دمشق، أفاد المرصد عن اشتباكات في الأحياء الجنوبية لدمشق، في حين سقطت قذائف على الاطراف الشمالية الشرقية للعاصمة فجر اليوم الجمعة.
وتأتي هذه الاحداث غداة مقتل 150 شخصاً بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقراً ويقول إنه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في مختلف أنحاء سوريا.

مظاهرات جمعة وبشر الصابرين 29-3 Ma'arrat An Numan Idlib
29-3 Kafarbatna Damascus...
29-3 Aleppo أوغاريت حلب حي بستان القصر , مظاهرات جمعة وبشر الصابرين
معارك العاصمة تزداد سخونة والقتال يحتدم حول مطار دمشق الدولي
مقتل ما لا يقل عن 15 طالبا سوريا في سقوط قذائف على كليتهم.. والمعارضة تتحدث عن إسقاط طائرة إيرانية
لندن - بيروت: «الشرق الأوسط»
تضاربت الأنباء أمس بشأن إسقاط طائرة إيرانية فوق مطار دمشق الدولي، ففي حين قالت وسائل إعلام رسمية إن حريقا شب في «دمشق الدولي» بسبب «تماس كهربائي»، أكدت شبكة «سانا الثورة» أن الجيش الحر أسقط طائرة إيرانية محملة بالذخائر والأسلحة لحظة وصولها لمدرج مطار دمشق.وأظهر شريط فيديو تناقلته مواقع الثورة السورية طائرة أكبر بقليل من الطائرات المدنية تحلق على ارتفاع منخفض وهي في طور الهبوط أو الإقلاع، وألسنة اللهب تندلع فيها، دون التأكد من صحة الشريط أو تاريخه.
ووفقا لـ«سانا الثورة» ارتطمت الطائرة المحترقة بطائرات كانت متوقفة في مدرج المطار ما أدى إلى اندلاع حريق هائل طال الصالة الرئيسية للمطار.
من جانبها، لم تنف وسائل الإعلام الرسمية أو تؤكد خبر إسقاط الطائرة، واكتفت الوكالة السورية الرسمية للأنباء «سانا» بالنقل عن إدارة المطار قوله إن «العمل ما زال مستمرا بشكل منتظم واعتيادي في مطار دمشق الدولي».
ويخوض الجيش الحر معارك ضارية ضد القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد في محيط مطار دمشق الدولي، حيث يسيطر في منطقة عقربا على الجسر الرابع الواصل بين الغوطة الشرقية والغربية، كما يسيطر على بلدات حران العواميد وبيت سحم والمليحة ودير العصافير وجميع الطرق المؤدية من هذه البلدات إلى «دمشق الدولي». ويقع تحت سيطرة «الحر» أيضا مطار مرج السلطان القريب من المطار الرئيس.
وبحسب لؤي المقداد المنسق السياسي والإعلامي في الجيش الحر فإن نظام الأسد نقل حركة الملاحة الجوية لا سيما الطائرات المحملة بالأسلحة من مطار دمشق الدولي إلى مطار احتياطي يعرف بـ«الدلي» ويقع على طريق محافظة السويداء في منطقة «براغ».
وفي حال ثبتت رواية المعارضة السورية فإن هذا يعني ترجمة فعلية لـ«التعاون الاستخباراتي» الذي كتبت عنه صحف أميركية بشكل مطول هذا الأسبوع.
وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» قد أشارت في عددها الصادر يوم الاثنين الماضي إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت زيادة في التعاون العسكري والاستخباراتي بين الولايات المتحدة والدول الإقليمية لترجيح كفة المعارضة السورية على كفة نظام بشار الأسد في الصراع الذي يعصف بالبلاد منذ أكثر من سنتين.
وتؤكد واقعة إسقاط الطائرة الإيرانية، إن صحت، أن معلومات استخباراتية وصلت لقوات الجيش السوري الحر المرابطة في محيط مطار دمشق الدولي، على الطريق السريع المؤدي إليه وفي مطار مرج السلطان القريب، تفيد بتوقيت وصول الطائرة المستهدفة.
وهنا يرجح أن تكون الاستخبارات الأميركية والمتعاونة معها قد سربت المعلومة للجيش الحر بعد ورودها في بيانات شركات الملاحة الجوية التي تراقب تحركات الطائرات وتشرف على مساراتها ولديها اطلاع على المدة الزمنية التي تستغرقها الرحلات.
وفي هذا الصدد، أكد خبير عربي في الملاحة الجوية تحدثت معه «الشرق الأوسط» من لندن أنه «ليس من الصعب التحصل على جدول بمواعيد ومسار الطائرات». مضيفا: «لكن هذا لا يعني أننا نعلم ما في الطائرات. كل ما يردنا في (مسارات) الملاحة المدنية هو تصريح بعدم وجود سلاح داخل الطائرات».
وقلل الخبير الذي طلب عدم ذكر اسمه من احتمالات تسريب «معلومة الطائرة الإيرانية المحملة بالسلاح» عن طريق شركات الملاحة الجوية، مشيرا إلى احتمالية وجود عملاء داخل المطار الذي أقلعت منه الطائرة أو في المطار الذي توقفت فيه الطائرة قبل وصولها لدمشق. ويضيف الخبير: «هنا يبدو دور شركات الملاحة منطقيا، فكل ما عليك أن تخبرنا به هو رقم الرحلة أو نوع الطائرة ومكان إقلاعها، ونحن سنخبرك بمكان وموعد هبوطها بالتحديد».
من جانبه، رجح العميد المتقاعد والخبير العسكري اللبناني إلياس حنا إذا صحة رواية إسقاط الطائرة، حصول الجيش الحرّ على معلومة الطائرة الإيرانية المحملة بالسلاح، من مطار دمشق الدولي وليس من أي مكان آخر، مضيفا أنه ليس كل العاملين في المطار مع نظام الأسد، وبالتالي فهناك احتمالية لوجود متعاونين مع الجيش داخل «دمشق الدولي».
وأكد حنا أن المهم في كل هذا الأمر هو نوعية السلاح المستخدم لإسقاط الطائرة، ذاك أن التقارير الإعلامية تتحدث عن ورود سلاح نوعي إلى المعارضة السورية وبرضا الولايات المتحدة ودول إقليمية.
وفي حين لم ينف المقداد ولم يؤكد سقوط الطائرة الإيرانية على يد «الجيش الحر»، أشار المنسق السياسي والإعلامي في الجيش الحر إلى أن «الهدف الرئيسي من المعارك قرب المطار هو تحييده عن الصراع باعتباره منفذا يتلقى عبره نظام الأسد الذخيرة والعتاد»، معتبرا أن «هذا الأمر سيؤدي إلى تغيير موازين المعركة في دمشق».
وبالتوازي مع حادثة الطائرة، تعيش العاصمة ومحيطها حالة من التوتر الأمني والعسكري في مواصلة الطيران الحربي لغاراته، إذ أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتنفيذ الجيش النظامي لغارات على بلدات عربين والنشابية ودير سلمان، كما تعرضت بلدات معضمية الشام وعين ترما لقصف من قبل القوات النظامية مما أدى لمقتل رجلين من بلدة معضمية الشام وسقوط عدد من الجرحى.
وأفاد المصدر ذاته بحدوث اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية والجيش النظامي في قرية الأشرفية في وادي بردى إثر محاصرة عدد من الجنود النظاميين في القرية.
من جانبها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» بمقتل أكثر من 15 شخصا، إثر سقوط قذائف هاون على كليتي الهندسة والفنون الجميلة بالعاصمة السورية دمشق. وعلمت «الشرق الأوسط» من شهود عيان أن قذيفتين على الأقل سقطتا على مقصف الكلية، حيث يتجمع الطلاب عادة. ولدى سقوط القذائف حصلت حالة هلع وخوف بين الطلاب، وطلب أمن الجامعة منهم البقاء في القاعات، ريثما يتوقف سقوط القذائف، وتم إغلاق الأبواب، وبعد أن هدأت الأصوات، خرج الطلاب المنتسبون لاتحاد الطلبة ومعهم عناصر الأمن بالهتاف للأسد.
وعرضت قناة «الإخبارية» السورية صورا من الكلية ومقصفها، بدت فيها آثار دماء على الأرض وكراسٍ وطاولات مبعثرة. كما عرضت القناة نفسها صورا من المستشفى الذي نقل إليها المصابون، وبدا في الصور عدد من المصابين المضرجين بدائهم، في حين يحاول أطباء ومسعفون إنعاش أحد المصابين الذي بدا ممدا على سرير أسود اللون.
وفي السياق ذاته قال ناشطون إن خمس قذائف هاون سقطت يوم أمس في حي المالكي قرب حديقة الجاحظ، اثنتان منها على جامع بدر أدت إلى وقوع عدد من الجرحى وتسببت ببعض الأضرار المادية، وبث ناشطون فيديو تظهر فيه لقطات بانورامية لدمشق أثناء سقوط القذائف، وتصاعد دخان أبيض من عدة مواقع. ويشار إلى أن منطقة البرامكة تتعرض لقصف من مدافع هاون منذ عدة أيام.
ويتهم نظام الأسد استهداف إرهابيين لتلك الأماكن، بينما تتهم المعارضة النظام برمي تلك القذائف بهدف اتهام مقاتلي المعارضة باستهداف الأماكن المدنية، بغية خلط الأوراق.
وبالعودة إلى الصحف الأميركية وحديثها عن التعاون الاستخباراتي، أشارت صحيفة «واشنطن بوست» أمس إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما شرع مؤخرا في نتهاج أسلوب عمل أكثر «براغماتية» بخصوص الأزمة السورية، خصوصا فيما يتعلق بالدور المحوري الذي باتت تلعبه وكالة المخابرات المركزية الأميركية «سي آي إيه»، وذلك في محاولة لتحجيم ما وصفته بـ«الأجندات المتضاربة» للاعبين الأساسيين في المنطقة.

إصابة عدد من قادة الحرس الثوري الإيراني في مطار دمشق
النظام ينفي تحويل الطائرات من مطار دمشق بعد سقوط طائرة شحن إيرانية محملة بالأسلحة

دبي - قناة العربية -
أعلن النقيب علاء الباشا، المتحدث باسم المجلس العسكري الثوري بدمشق، إصابة عدد من قادة الحرس الثوري الإيراني في مطار دمشق الدولي على خلفية سقوط طائرة شحن إيرانية كانت محملة بالأسلحة أصابتها نيران الجيش الحر.
هذا.. وبث ناشطون شريطاً قالوا إنه يظهر قصف الجيش الحر لطائرة شحن إيرانية قبل هبوطها في مطار دمشق الدولي، ما تسبب بحرائق كبيرة داخل المطار.
الطائرة الإيرانية التي قيل إنها تحمل شحنة أسلحة لدعم قوات النظام السوري، تسببت بانفجارات عدة في الجهة الجنوبية من مطار دمشق الدولي أثناء محاولتها الهبوط.
وقال ناشطون سوريون إن الطائرة انفجرت عند هبوطها على المدرج، ما تسبب باشتعال طائرات ركاب كانت رابضة في المطار بسبب تطاير الشظايا وانفجار الذخيرة التي كانت تحملها.
وبلغت الحرائق داخل المطار وصالات الاستقبال والمغادرة بحسب شهود عيان، حيث أخلي المكان من الموظفين العاملين فيه.
وكانت تقارير مخابراتية غربية قد أشارت إلى أن إيران تنقل نحو 5 أطنان من الأسلحة إلى سوريا في كل رحلة جوية أسبوعياً ويجري إخفاء هذه الأسلحة في بطن الجزء المخصص للشحنات في الطائرات.
وتحتوي هذه الشحنات التي تنقلها غالباً شركتا "إيران إير" و"ماهان إير" على قطع لمعدات مختلفة مثل طائرات بلا طيار وصواريخ بر- بحر وصواريخ بالستية، إضافة إلى أجهزة اتصالات وأسلحة خفيفة وأخرى استراتيجية، كما تقول المصادر الاستخباراتية إن إيران تزود نظام الأسد بكوادر عسكرية وفنية.
وكانت شبكةُ "سانا الثورة" قالت إن النظام السوري حول هبوط بعض الطائرات المدنية إلى مطار "بلاي"، الواقع في منطقة براغ على طريق السويداء، والذي يبعد نحو 15 كيلومتراً عن مطار دمشق الدولي، بعد الانفجار.
ويعرف عن مطار "بلاي" أنه مطار احتياطي يستخدم في الحالات الطارئة فقط، وخدماته لا ترتقي إلى مستوى خدمات مطار دمشق الدولي الرئيسي.
من جهتها، نفت وكالةُ الأنباء السورية الرسمية "سانا" تحويل هبوط الطائرات من مطار دمشق الدولي إلى مطار "بلاي"، وقالت إن إدارةَ مطار دمشق الدولي أكدت أن العمل مستمر في المطار بشكل عادي ومنتظم، وأن استقبال الطائرات القادمة والمغادرة يتواصل بشكل اعتيادي.
ورغم المعارك الدائرة على طريقه منذ أشهر، فإن السلطات لم تغلق المطار كاملاً، فالخطوط السورية تستخدمه من وقت لآخر، إلا أن جميع المسؤولين السوريين سافروا عبر مطار بيروت في الآونة الأخيرة. 

Qatar in Syria faces a strengthening opposition

Nadine Elali 

interim government

Syrian opposition figures believe that last week’s nomination of Ghassan Hitto as interim Prime Minister of the Syrian National Coalition was orchestrated by Qatar for the purpose of securing its hegemony at the expense of the opposition as a whole.  The move is now facing resistance that is causing a broad national division.



Members of the coalition walked out during the elections, while others have suspended their participation. Earlier this week coalition chief Ahmed Moaz al-Khatib announced his resignation. The Syrian opposition has once more reached an impasse as a result of this power struggle and chaos looms as leaders mull over a possible deal to end the current political frenzy.



When coalition chief Ahmed Moaz al-Khatib announced his resignation Sunday, he publicly accused countries of wanting to control the Syrian opposition.



Though he made no explicit reference to Qatar, many believe he was accusing the Gulf country of attempting to control the opposition by empowering Islamists against their counterparts in the coalition, and by imposing the election of Ghassan Hitto as prime minister of an interim government.



Syrian activist and SNC member, Ghassan Yassine, confirms his suspicion to NOW that the nomination of Ghassan Hitto as interim prime minister was orchestrated by Qatar to consolidate its control over the Syrian opposition’s political decision.



“The opposition remains weak,” he says “because of its limited presence inside Syria and its inability to effectively manage the liberated areas. Unfortunately friends continue to take advantage of this weakness to secure their own interests ahead of Assad’s fall.”  Saudi Arabia and Qatar, he says, have their own “protegés” in the opposition and the current impasse is only a result of internecine quarrels within the camps.



Although Moaz al-Khatib has been a unifying figure for the coalition, experts explain that he lacked support from important constituents of the body, mainly Islamic groups such as the Muslim Brotherhood and those led by Doha’s Mustafa Sabbagh.



Amr Al Azm, an associate professor of Middle East history and member of the Syrian Day After project tells NOW that differences between members over whether to negotiate with the regime or not began to emerge early, and continued up to the formation of the interim government.



“The different constituencies agreed to an interim government but for different reasons,” said Al Azm, “Sabbagh wanted to gain power, the Muslim Brotherhood to retrieve power that was lost, and the Liberals sought to block the Geneva agreement forcing the inclusion remnant of the regime. The Muslim Brotherhood and Sabbagh came together and thus sidelined the Liberals represented by al-Khatib.”



The Free Syrian Army also expressed its discomfort over the election of Hitto. FSA political and media coordinator Louay Almokdad told NOW that the military council refuses to recognize a prime minister chosen by ballot rather than on the basis of a consensus decision. “The Free Syrian Army does not aim at playing any political role,” stresses Almokdad, “we believe that the coalition is our backbone, and so we oppose the move because it caused divisions which do not serve our interest.”



Despite his decision, al-Khatib agreed to represent Syria's opposition at the Arab League summit in Doha but did not reconsider his resignation. 



Al Azm explains that ahead of the summit al-Khatib was guaranteed that the coalition will continue to represent the opposition politically and to gear all international relations whereas the government was for execution purposes. “Al-Khatib’s resignation signaled the beginning of an impasse,” he says, “but given that his speech mentioned nothing of it means that a deal is in the making.”  



Talks are now taking place between two major camps, explains Syrian activist Maher Esber, one representing the Islamist perspective and a Liberal one lead by al-Khatib and which is now looking to include other democratic groups.



As Arab states were convening, says Esber, a group of over 25 influential liberal activists headed by Michel Kilo issued a statement urging the abandonment of the interim government and the creation of an executive body instead or a consensus government chosen by a broad spectrum. “It is expected that this group also call for the restructuring of the coalition and to include more members so as to keep it beyond the control of any one party or current.”



In a conversation to NOW, Muslim Brotherhood spokesperson Mohamad Sarnini confirms that the two sides are heading towards broadening the coalition in hope that it gains further legitimacy. He believes that recent events, such as the acquisition of the Arab League seat and the opening of an embassy in Qatar, are encouraging.  As for the impasse over the interim government, he believes that by “choosing its members in consensus the impasse will be brought to an end.”



“The Muslim Brotherhood is in a very critical position,” explains Michel Kilo, “they are facing a stronger opposition and will try to contain it by making tactical concessions, but I don’t believe any step they will take will allow that the balance tip in our favor.” 



Al Azm confirms Kilo’s point and says that although the Islamic front is considering these changes, it does not guarantee that they will not continue to seek a political role.  “They are reaching out to Syrians and discussing ministry sharing. I am aware that they are looking for a foreign minister. If their jurisdiction is internal, why are they looking for a foreign minister?”



Esber agrees, saying further that although the coalition is seeking autonomy, it does not mean that they will get it. “The struggle over power will continue,” he says “and al-Assad’s assassination attempt is only the beginning.” Although Almokdad accused the Assad regime of an assassination attempt against the FSA’s chief, Esber says otherwise. “Groups backed by Qatar within the FSA are behind the attack. The FSA enjoys autonomy in its decision making, and Qatar does not like it.” 


هيتو: الجيش الحر سيختار وزير الدفاع بالحكومة المؤقتة
أنقرة - يو بي أيهيتو
الجمعة ٢٩ مارس ٢٠١٣
أكد رئيس "الحكومة السورية المؤقتة" غسان هيتو إن "الجيش السوري الحر" هو الذي سيسمي وزير الدفاع في الحكومة الجاري تشكيلها لإدارة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وصرّح هيتو في مقابلة مع "وكالة الأناضول أن دور وزارة الدفاع سيكون جمع الكتائب كافة التي تقاتل قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد تحت رايتها، وتسليم السلاح وتوزيعه حال وصوله إلى الأراضي السورية.

وأضاف أن دور الوزارة سيقوم أيضاً على ضبط عملية وصول المقاتلين غير السوريين الساعين للانضمام إلى الكتائب التي تقاتل نظام الأسد.

وسبق أن أعلنت بعض قيادات "الجيش السوري الحر" عدم الاعتراف بشرعية هيتو بدعوى أنه لا يحظى بتوافق داخل "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" السورية.

وعن تشكيل بقية الحكومة، المنتظر أن يكون مقرها مؤقتاً في مكان ما على الحدود التركية ـ السورية، قال هيتو إنه سينتهي من برنامج حكومته خلال أسبوعين، ليعرضه في الأسبوع الثالث "على الشعب" من دون أن يوضح آلية ذلك.

وأوضح هيتو أنها ستكون حكومة "تكنوقراط" تعتمد على الكفاءات، وتتكون من 10 حقائب وزارية خدمية، لم يتم تسمية أي منها حتى الآن، في انتظار ترشيحات "القوى والشخصيات الوطنية".

وستخضع الحكومة لإشراف ومراقبة "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" الذي قال هيتو إنه يمثل "الهيئة التشريعية" في هذه المرحلة.

وأشار إلى أن مكاتب وزارات الحكومة لن تكون في مكان واحد بل سيتم توزيعها في الأماكن التي تسيطر عليها المعارضة، والتي قال إن مساحتها تبلغ 100 ألف كيلومتر مربع.

وكان هيتو فاز برئاسة الحكومة المؤقتة في انتخابات أجراها الائتلاف السوري في 19 آذار/مارس الجاري، بحصوله على 35 صوتاً من أصل 53 عضواً شاركوا في عملية التصويت التي كان من المفترض أن يشارك بها 62 عضواً.

واشنطن لا تستبعد فرض منطقة حظر جوي في سوريا

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية، فكتوريا نولاند أن الولايات المتحدة تدرس إمكانية فرض منطقة حظر جوي في سوريا. 
وقالت نولاند: "نحن ندرس كل الخيارات من أجل مساندة التسوية السلمية للنزاع في سوريا. ونحن ندرس مدى إمكانية هذه الإجراءات، وهل سيكون بإمكانها انقاذ حياة الناس". 
وسبق لقائد القوات الاميركية في اوروبا، الاميرال جيمس ستافريديس أن أعلن بأن بلدان الناتو، يعدون خطة للعمليات العسكرية لوقف النزاع الدموي في سوريا المستمر منذ سنتين. 
وأشار الاميرال ستافريديس إلى أن عدداً من بلدان الناتو تدرس إمكانية التدخل العسكري بهدف إنهاء الحرب الاهلية في سوريا، وتقديم الدعم للمعارضة ومن بينها استخدام الطيران لفرض منطقة حظر جوي في سوريا.


BBC Arabic....
أفادت وسائل إعلام سورية رسمية بأن 15 طالبا قتلوا في هجوم بقذائف الهاون استهدف كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن رئيس الجامعة عامر مارديني قوله إن "عدد الشهداء الذين وقعوا جراء سقوط قذيفة هاون أطلقها ارهابيون على مقصف كلية الهندسة المعمارية في دمشق ارتفع إلى 15 طالبا".
وكانت الحصيلة الأولية تتحدث عن مقتل 12 طالبا جراء الهجوم الذي استهدف الكلية القريبة من ساحة الامويين.
وقالت وكالة الانباء السورية إن القذيفة "سقطت على مقصف الكلية" الواقعة وسط العاصمة السورية.
أما المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، فتحدث عن مقتل "ثمانية مواطنين على الأقل" في الهجوم.
وعرضت قناة "الاخبارية" السورية صورا من الكلية ومقصفها بدت فيها آثار دماء على الأرض وطاولات مبعثرة.
وتشهد العاصمة السورية في الأيام الاخيرة تصاعدا في أعمال العنف واستهدف مواقع بقذائف الهاون لا سيما بالقرب من ساحة الامويين التي تضم العديد من المباني الرسمية.

اشتباكات عنيفة

ويأتي الهجوم في الوقت الذي أفاد فيه ناشطون سوريون بوقوع اشتباكات عنيفة بين مسلحي المعارضة والقوات السورية على أطراف دمشق.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان "دارت اشتباكات عنيفة فجر اليوم بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة في حي القابون"، في شمال شرق العاصمة، مشيرا إلى أن الاشتباكات "ترافقت مع قصف من القوات النظامية على أطراف الحي".
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عضو المكتب التنفيذي للهيئة العامة للثورة السورية أحمد الخطيب قوله إن "الاشتباكات على أطراف دمشق تشهد تصعيدا في الأيام الأخيرة".
وتحدث الخطيب عن "اشتباكات مستمرة في محيط ساحة العباسيين" الواقعة في شرق العاصمة، على مقربة من حي جوبر، الذي يشهد اشتباكات في شكل دائم.
ولم تشر وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، إلى أي اشتباكات في دمشق. لكنها تحدثت عن اشتباكات في دير الزور، ومدينة الميادين التابعة لدير الزور، وإدلب، وريف حمص.

Many Regime's Tanks were Destroyed by Free Syrian Army Hits..

No comments:

Post a Comment