Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 12 June 2013

Hezbollah The Big Lie...12.06.13

Since year 2000, Hezbollah was known as the Islamic Resistance( Name associates with Islamic Republic of Iran). The name was worshiped by the Millions of Lebanese and Arab people. It was the Symbol of Military Heroic Legacy, against the Eternal Enemy Israel. Though there were speculations, how that Resistance could not drive away the Occupiers, within Twenty years time, and it happened in 2000. The Resistance (Hezbollah)was supported by Syrian Regime and Iran as it is today.

This Resistance, was stripped off its NAME to be called Hezbollah Militia by the Majority of the Lebanese, after the Raid of Hezbollah's Hooligans in May 2008, to the streets of Beirut and assaulted the Sunni Citizens and Destroyed their Properties. The Lebanese woke up to the Facts, that Hezbollah took advantages of winning against the Israelis, to TAME the Lebanese opposite Opinions, and end up to control the Country by Terrorizing its People, who disagree with its Agenda. At that stage, the Worshipers of the Resistance, never believed the Majority of the Lebanese who exposed Hezbollah's Intentions. Until the Syrian Revolution had broke out over Two years ago with 80,000 murdered, and Hezbollah with its Militia went into the Syrian Lands and killed the Sunni Muslims Civilians,

Now the Arab World Population in addition to the Vast Majority of the Lebanese, are shouting and swearing  with disgrace at their Worshiped Resistance of Hezbollah. The appearances of Hezbollah and its Resistance Alibi, did not work lately, and the Resistance which vanished long years ago, had appeared with Hezbollah Ugly Face, with Long Sharp Teeth, and Horns on the Head. As if God resigned to SATAN.

The Facts, that had been confirmed recently. The Regime of the Criminals in Damascus was the Main Collaborator Agent to the Eternal Enemy Israel. It is the Creator of Hezbollah from the Ribs of Amal Organisation, that had the Bloodiest Massacres with the Palestinians Refugees, The Regime trained and supplied with Weapons to that Organisation for over Two Decades. 

Iran, that was behind the name f the Resistance( Islamic Resistance), sneaked to the Lebanese Grounds through the dead Dictator H Assad, and supported Hezbollah with all the needs of Finance. Hezbollah attacked Israel and the War broke out in 2006, by the orders of the Israeli Biggest Collaborator Bashar Assad, as propaganda to reinstate Secret Negotiations with the Enemy(Actually, Friends). The Lebanese people and specially Shia had paid the highest price, by the Influx of the Citizens from South Lebanon to the Syrian Lands, where Hezbollah had Murdered those in Quseyir and surroundings who HOSTED its Supporters Refugees. Though the Loses of the Lebanese Soles were over 2000, and 5000 wounded and Disabled and Amputated. Plus Two Billions Dollars the Damaged of people's properties and Homes and the Infrastructure of the Lebanese Economy.

Hezbollah was always the main cause, that Israel is bringing to the open World, to show the Savages surrounding Israel, the  Forced Country in the Heart of the Arabs. On daily Basis, Israel blowing up in Hezbollah Corpse to the Extent, that Hezbollah is Scaring Israel, more than the many Wars broke out by the Arab Countries Armies against the Enemy, and Hezbollah is the only Military Organization, that would drive the Israelis to the Sea. Hezbollah sure believed it (Its Enemy's Claim), and is dealing with the Lebanese on those Basis. It is Idiocy to believe that Hezbollah can drive Israel to the Sea. It should prove it, otherwise, the Military Build up Power by Hezbollah supported by Iran's Finance, is just the Right Way, to make Israel Benefit and keep the World on its side as a Victim.( The Build up Military was meant to be used against any changes in Syria)

Iran used Hezbollah under the Alibi Resistance name, to have the chance and Sneak to the Lebanese Environment. It was Resistance, but it is Shia and Wholly places to protect. Iran could not have the Opportunity when the Dead Dictator was in Power. but could now, because the Idiot Bashar plans to create Haven State on the Coast of the Mediterranean, on the Bits and Pieces of Iran and Hezbollah joined Border through Bekaa Valley to Turtous. (Dream will never ever comes True). Iran would dispose Bashar in a Garbage Bin and Nusrallah will rule in Damascus for a while.

Hezbollah, under the Alibi Resistance, fired the Concepts of Freedom and Democratic Weaken People, starting from the Lebanese South, then changes in Egypt, Libya and Yemen, and trying its Fingers in Bahrain. Sped up the Paces to turn up the Worshipers of the Arab World against it. It took only couple of months, those Worshiping the Wholly Resistance, to see the Face of the Ugliest Creature had been ever created in History, the Skin f a Wholly wolf to a Devil. It smashed out all the Concepts, that deceived its supporter with for a long time, and Clear as Crystal Features Face appeared.

It turned out to be the Biggest Lie in Arabic History, if we consider all the Arab Leaders were Liars and deceived their people, under Illusioned Causes as Palestine, Freedom, Democracy, Human Rights and use the people's treasuries of the people Services, instead, they were LOOTING the people economy and pack into their Bank accounts in the Countries they Call enemies of Humanity and people's Freedom and the dissolved manners and Morals in their Societies. 

Hezbollah went in the Syrian War, to protect, the Shia Wholly Places in Damascus, and Lebanese Shia, living in Syrian Cities on the Lebanese Borders. It did, and the International Circumstances helped to occupy some of those Cities (God's Victory). What Hezbollah would do, to protect other Shia Citizens on the Vast Syrian Lands. If it has the Military Power that much, to Occupy the Syrian Cities, and Protect the Shia, why then could not, retake Shibaa Farms and Kfershouba Hills, in the War 2006, or after it received ten times Sophisticated Weapons as Nusrallah announced in His Speech few weeks ago, and declared war on the Syrian People's Revolution.

Now, that Hezbollah caused the Sunni Syrian people of those Cities near the Lebanese Borders, to be displaced, to a safer areas. What will Nusrallah do to keep the Shia, Lebanese or Syrians, does not make a difference anymore, because the war put the Shia right on the Face of Sunni, in Syria and Lebanon, in their Cities on the Vast Lands in Syria. Is he going to occupy all the Cities of Shia, or take another Path, and Displace other Sunni Cities to Host the Displaced Shia. Is Aleppo the Target of this Discrimination war, and split Prophet Mohammed Muslim Nations

Does not that prove,  Hezbollah is giving Israel the Right Stock of Benefits, by destroying Syria, on Sectarian War Basis, while he is claiming, that the Syrian Regime in the Back Bone of Hezbollah's Resistance. Isn't Nusrallah dragging Lebanon to a Civil War, not only with Sunni, but with other Sectarian Factors and Tribes, that would destroy everything including His Scarecrow Resistance.

Nusrallah is Biting more than His Mouth could take, and that would cause a Chock, that leads to stop breathing, unless someone kicks his butt to pull out the big Bite out of His Throat.


الجيش و"مخططات" التخريب


  • عبد الوهاب بدرخان image for عبد الوهاب بدرخان
  • 2013-06-12 

كانت الدولة والحكومة تنأيان بالنفس عن الصراع في سوريا، وتحاولان الآن النأي بالنفس عن مغامرات "حزب الله" في سوريا. لكن وزير الخارجية يبدو فاتحا على حسابه، فمن يقرأ كلمته أمام مجلس الجامعة العربية لا يساوره شك في أنه وزير سوريا و"حزب الله"، وليس عضواً في الحكومة اللبنانية. إذ أن احتلال الحزب القصير سوّغ لعدنان منصور أن يتجاوز رئيسي الجمهورية والحكومة، فخصص كلمته لتبرير تدخل "حزب الله" في سوريا بتعليمات من مرشد الجمهورية الاسلامية الإيرانية. وهذه المرة لم يتوجه أحد باللوم إلى هذا الوزير.
في غضون ذلك كان الرئيس ميشال سليمان يكرر رفضه "أي تدخل لبناني في الأزمة السورية" بما في ذلك تدخل "حزب المقاومة". ولم يكن مفهوماً يوماً أين يصرف مثل هذا الرفض، طالما أنه لا ينعكس على الحكومة قبل تصريف الأعمال وخلاله. تماماً كما لا يبدو مفهوماً إلى من يتوجه بيان قيادة الجيش في تحذيره من "مخططات لإعادة لبنان الى الوراء واستدراجه الى حرب عبثية"، طالما ان منطقة عمليات "حزب الله" في الشمال الشرقي محرّمة على الجيش. هذا يؤكد ان توزيع الأدوار يتم بنجاح، فـ"الحزب" يقاتل هناك ضد الشعب السوري، والجيش يبذل كل جهد لضبط ردود فعل الشعب اللبناني.
تنفيذاً لهذه المهمة نصح الجيش بالتعبير عن الآراء السياسية بالوسائل السلمية و"عدم الانجرار وراء مجموعات تريد استخدام العنف وسيلة لتحقيق اهدافها". اي مجموعات؟ من يملك أقوى وسائل العنف حالياً في لبنان؟ "حزب الله" أم "التكفيريون"؟ واستطراداً، أليس من واجب الدولة والجيش أن يصارحا اللبنانيين بأن سكوتهما على السلاح غير الشرعي الخارج عن سلطتهما هو الذي تسبب بوجود سلاح غير شرعي آخر؟ في كل حال، كان هناك شيء من الرضا – بلا أوهام – لدى اللبنانيين، اذ قال بيان الجيش ان "استعمال السلاح سيقابل بالسلاح"، بل اضاف: "لن ندخر جهدا لتجنيب الابرياء ثمن غايات سياسية وفئوية تريد خراب لبنان". لن نقول: أفلح إن صدق، لكن نسأل: لماذا التعميم والتجهيل، ولتسمّ أي مجموعة، أياً يكن انتماؤها الطائفي، أليس معروفاً بعد من يسعى إلى خراب لبنان وسوريا معا، ومن سبق أن هدد بتخريب لبنان إذا اقترب أحد من سلاحه أو إذا وجّهت إليه تهمة ارتكاب اغتيالات لم يكن أبداً بعيداً منها؟
لئلا يضطر الجيش لمقابلة السلاح بالسلاح، عمد قتلة "حزب الله" الى اعدام هاشم السلمان بالعصي والهراوات والسكاكين، فهذه ليست أسلحة. وقد حصلت الجريمة الجماعية امام السفارة الايرانية وعلى مقربة من ثكن عسكرية. أن يكون القاتل والقتيل شيعيين، والمكان شيعياً ايضاً، فهذا لا يعفي احداً في لبنان، خصوصاً الدولة والجيش، من إحقاق الحق وتطبيق القانون، حتى لو كان القاتل منتمياً إلى حزب يحكم فعلياً. أو فليقل أصحاب القرار ان "حزب الله" بات رسمياً فوق الدولة وفوق القانون.


Reports of 'massacre' in eastern Syria

British-based Syrian Observatory for Human Rights says at least 60 Shia Muslims killed by rebels near Deir al-Zour.

Last Modified: 12 Jun 2013 10:31
Fighters from the Shia group Hezbollah helped the Syrian army defeat oppositon rebels in Qusayr [Reuters]


Syrian rebels have attacked a village in the country's east, killing dozens of Shias, mostly pro-government fighters, activists said.

On Wednesday, a Syrian government official denounced the attack, saying Tuesday’s attack was a “massacre'' of civilians.

The Britain-based Syrian Observatory for Human Rights said at least 60 people were killed in the village of Hatla in the oil-rich province that borders Iraq.

A video supplied by the Observatory showed masked fighters shouting, “Here are the Mujahidin [Islamist fighters] celebrating entering the homes of the rejectionists, the Shias.”

The fighter added that they “burned the homes” of the Shia residents.

The killings, which took place in the eastern Deir al-Zour province, highlight the sectarian nature of Syria's conflict that has killed more than 80,000 people, according to the UN. Both sides in the fighting have been accused of abuses, with the UN saying that war crimes are a "daily reality" in Syria.

Thousands of rebels took part in the attack and at least 10 of them were killed in the fighting, said the Observatory.
In Damascus, a government official told the AP news agency the rebels “carried out a massacre against villagers in which older people and children were killed.''
The official spoke on condition of anonymity because he was not authorised to speak to the media.
The fighting in Deir al-Zour came a week after Syrian troops, backed by Lebanon's Shia Hezbollah group, captured the strategic town of Qusayr near the Lebanese border after nearly three weeks of fierce battles that killed dozens of troops, rebels and Hezbollah members.

جنود روس في سوريا؟

12 حزيران 2013 الساعة 12:35

كشفت صحيفة "الصن" البريطانية أن روسيا أرسلت عشرات آلاف الجنود والمستشارين العسكريين والخبراء التقنيين إلى سوريا.
وأفادت الصحيفة أن الخبراء التقنيين الروس يتولون إدارة أنظمة الدفاعية الجوية. ورأت أن وجود القوات الروسية في سوريا "يعني أن خطة (رئيس الوزراء البريطاني ديفيد) كاميرون لتسليح المتمردين السوريين ستؤدي إلى مواجهة مباشرة مع الرئيس فلاديمير بوتين".
ونسبت إلى مصدر في الحكومة البريطانية أن "سوريا هي الآن عش الأفاعي، ونحن لا نواجه قوات (الرئيس السوري بشار) الأسد فقط، ولذلك سيكون تسليح المعارضة السورية الخطوة الأولى في حرب بالوكالة مع روسيا وكذلك ايران، وتم اعلام رئيس الوزراء (كاميرون) بذلك".
وأشارت الصحيفة إلى تعثر تحرك كاميرون إلى جانب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لتسليح المعارضة السورية، بعدما أبدى أكثر من 80 نائباً من حزب المحافظين الذي يتزعمه قلقهم من هذا التوجه وحذّروا من وقوع الأسلحة في أيدي المتطرفين.

"لجان التنسيق": "الجيش الحر" يستهدف مقرات النظام و"حزب الله" براجمات الصواريخ في بلدتي نبل والزهراء في حلب

بدء انسحاب الجنود النمسويين من الجولان


عبرت مجموعة اولى من عشرين جندياً نمسوياً من قوة الامم المتحدة معبر القنيطرة إلى الجانب الاسرائيلي من الجولان المحتل عملاً بقرار فيينا سحب كتيبتها العاملة في إطار قوة الامم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل.


وعبر الجنود الذين وصلوا في سيارات جيب تواكبهم آليات مدرعة عند الصباح نقاط التفتيش السورية ثم الإسرائيلية، بعدما قررت النمسا سحب عناصرها الـ378 بسبب تصاعد النزاع في سوريا وتزايد اعمال العنف في الجولان.

القاضي مخيبر من المجلس الدستوري: "نحن لم نحضر قسراً بل بملء إرادتنا


مجموعة من الناشطين يعتصمون أمام مقرّ المجلس الدستوري


نصاب المجلس الدستوري لم يكتمل حتى الساع


كيف عطلت حرب الضغوط المتبادلة المجلس الدستوري؟
12 حزيران 2013 الساعة 10:54
خاص- "النهار"
عزز نشر صحيفتي "النهار" و"السفير" اليوم مضمون ما وصف بانه ملاحظات اعتراضية للاعضاء الثلاثة في المجلس الدستوري الذين تغيبوا امس عن اجتماع المجلس في مؤشر الى تعطيل مهمته في اصدار القرار في الطعنين بالتمديد للمجلس النيابي مخاوف اوساط قانونية وسياسية من ان يكون الكباش السياسي قد انتقل الى قلب المجلس الدستوري وطغيان الاعتبارات السياسية على الاصول القانونية والدستورية.
وقالت هذه الاوساط انها صدمت باتباع الاعضاء الثلاثة مسلك التغيب في حين ان الاصول ونظام المجلس يتيح للاعضاء التصويت الاعتراضي وتسجيل المخالفات التي تنشر في متن القرار الذي يتخذه المجلس على قدم المساواة تماما مع القرار وهو ما يضمن الانتظام الديموقراطي في عمل هذه الهيئة الدستورية العليا التي تعتبر من اهم المؤسسات التي انشئت بعد اتفاق الطائف. واضافت ان ما اثار صدمتها الثانية هو ما ورد في ما نسب الى الاعضاء الثلاثة من ملاحظات لانها في حال ثبوتها تشكل ايضا من الناحية القانونية ضغوطا واضحة لا جدل في توصيفها لجهة التاثير على المجلس الدستوري لدفعه سلفا الى اتخاذ قرار بابطال التمديد. وبذلك يكون المجلس الدستوري قد وقع بين سندان تدخلات من هنا ومطرقة تدخلات من هناك افضت في مجموعها الى تعطيله واظهاره اداة بيد السياسيين لا مرجعا دستوريا يشكل الملاذ الامن لفض النزاعات الدستورية بمعزل عن اصحاب النفوذ.


ما هي مبررات مقاطعة الأعضاء الثلاثة في المجلس الدستوري؟



كشفت مصادر الأعضاء المقاطعين في المجلس الدستوري لصحيفة "الجمهورية" أنّ مبرّرات المقاطعة لديهم تستند الى 3 نقاط:

النقطة الأولى: ان رئيس المجلس، وخلافاً للأصول التي تنصّ على أن يعيّن الرئيس أحد أعضاء المجلس الدستوري كمقرّر، عيّن نفسه مقرّراً لكتابة نص التقرير، وهي المخالفة الأولى.

النقطة الثانية: عندما دخل رئيس المجلس الى الجلسة السابقة معلناً انه يريد وضع نصّ التقرير، قال أمام جميع الأعضاء: "أنا حضّرت معظم التقرير حتى قبل أن يتقدّم الطعن"، وهي المخالفة الثانية.

النقطة الثالثة: انهم طلبوا من رئيس المجلس الدستوري الاستماع الى إفادة قائد الجيش ومدير عام قوى الأمن الداخلي ومدير عام الأمن العام، (وهو أمر مسموح في النظام الداخلي للمجلس) باعتبار ان المجلس النيابي عندما قدم الاسباب الموجبة لطلب التمديد ارتكز على الوضع الامني، وقالوا له: يا حضرة الرئيس نحن نطلب الاستماع الى هؤلاء القادة لتقييم الوضع لضرورات تدخل في صلب عملنا، فأجابهم: "أنا من أقيّم ولا ضرورة للاستماع".



STORMY

This Constitutional Council, is the Power Symbol, that put unlawful Incidents right on the Constitutional Tracks. It is the Face of Democracy and Human Rights. Does not matter if there is General Elections or NOT. On this Situation, the General Elections Results would be the same as usual. The same Faces Gangs that Eating Up Lebanese Rights and Economy and National Security. If this Council has to play Political and Security Games. Then what is the Difference between the Head of this Council and a Security or Army Officers, playing the same game. khaled-stormydemocracy

حمادة: لا انتخابات طالما أنّ "حزب الله" يقاتل على أراض عربية

أكّد النائب مروان حمادة أنّ "اغتيال الشاب هاشم سلمان عند السفارة الإيرانية في بيروت هو جزء من كل شمولي يمارسه "حزب الله" وتمارسه الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأجهزتها وحرسها الثوري على الأرض اللبنانية وسوريا وفي العراق"، مشيراً إلى أنّ "العملية باتت واضحة الآن وهي ترهيب الشيعة إلى غير رجعة، وتهميش باقي الأحزاب والطوائف لإقامة الهلال الشيعي الذي تنبأ به العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني منذ سنوات، والذي تبدو معالمه من البصرة إلى القصير إلى الضاحية الجنوبية في لبنان".
حمادة، وفي حديثٍ إلى صحيفة "السياسة"، قال: "حان الوقت لليقظة الكبرى والانتفاضة الجريئة السلمية على الوضع،  قبل أن يتحول لبنان إلى جمهورية ملالي أو يعود مكسر عصا للمخابرات الأسدية"، موضحاً بأنّ "المؤشرات لا توحي بالتفاؤل مطلقاً، لأن البلد يسير إلى الهاوية، فلا انتخابات ولا حكومة طالما أن "حزب الله" جر لبنان إلى حرب على أراضٍ عربية، متناسياً الميثاق والوحدة الوطنية والعدو الإسرائيلي، فلا مجال للتفاهم داخل البلد".
وأضاف أنه كان يتمنى أن يصدر بيان مجلس التعاون الخليجي الذي أدان تدخل "حزب الله" في سورية عن الحكومة اللبنانية "لأنها مقصرة كل التقصير حيال شعبها وأشقائها العرب"، مشيداً بـ"البيان التذكيري الذي صدر عن مجلس التعاون الخليجي".

"14 آذار": أخطأنا بالتعامل مع "حزب الله" بأمرين وسنواجهه بالإعلام

نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن مصادر "14 آذار" تقييمها الداخلي من قبل للتعاطي مع "حزب الله"، مشيرةً إلى أنّه تبين لهذه القوى انها أخطأت من هذا القبيل على أكثر من صعيد خصوصا في ترجيحها لأمرين وهما:

1- ان حزب الله مهما ارتبط بالنظام السوري وايران سيتصرف على اساس انه طائفة لبنانية ومكوّن اساسي للبنان بالتالي فهو سيرفع سقف مطالبه لكنه سيعود الى الداخل اللبناني.

2- ان هذه القوى قادرة على مواجهة حزب الله بغض النظر عن امكانياته كونه تنظيما لبنانيا في نهاية المطاف وهو لن يذهب الى الصدام الكبير مع سائر اللبنانيين.

وتابعت الصحيفة أنّ التجربة اظهرت بحسب المصادر ان "حزب الله يمتلك امكانيات لم توضع في خدمته الا لتلبية سياسات الرئيس السوري بشار الاسد وايران"، مشيرةً إلى أنّه "من هنا قراره النهائي بأن يكسر مع سائر اللبنانيين وتورطه في المواجهة داخل سورية الى ابعد الحدود من دون ان يأخذ في الاعتبار اي شيء يتعلق بالمصالح اللبنانية او ما يمت الى السياسات اللبنانية العليا بأي صلة".

وتابعت الصحيفة أنّ المصادر تقول انه "وبحسابات "حزب الله" انه اذا انتصر النظام السوري ومعه الحزب، فان المعادلة اللبنانية السياسية والامنية والدستورية ستتكيف مع مصالح هذا المحور الى جانب انتقامه من خصومه اللبنانيين وغير اللبنانيين".

وقالت المصادر إنّه "امام هذا الواقع تتدارس 14 آذار كيف يجب ان تعد خطة المرحلة المقبلة بعد توجه "حزب الله" الواضح بتعطيل الحياة السياسية وتعميم الفوضى في كل مكان وتعليق تشكيل الحكومة الا اذا لبى الرئيس المكلف تمام سلام شروط الحزب واحتمال الوصول الى الفراغ على مستويي الرئاسة الاولى وقيادة الجيش".

وأضافت الصحيفة أنّ "14 آذار تنطلق من ضرورة الذهاب الى أبعد الحدود في المواجهة الا التورط في الشارع الذي يضرب أسس الدولة ويأتي بهذه القوى الى ملعب حزب الله"، مؤكّدةً أنّ "الاولوية تبقى للمواجهة السياسية من خلال المنابر والاعلام، فضلا عن اللجوء الى حكومة أمر واقع اضافة الى القيام بجولات على العواصم لشرح ما يقوم به حزب الله".
وأوضحت المصادر انّ "حزب الله لن يسهل اجراء الانتخابات وإن كان المجلس الدستوري سيبطل قرار التمديد لمجلس النواب او سيقصر مهلته الى نهاية العام الحالي، وهو ما يصب في توجهات الوصول الى الفراغ"، مؤكّدةً أنّ "التدابير العربية والدولية ضد حزب الله ستترك تداعياتها الاقتصادية على لبنان". وأضافت "بالتالي فإن مشاركة 14 اذار في الحكومة حاليا ستعني تغطية كل هذه الممارسات وتحمل تبعاتها وهي اصلا ليست مسؤولة عما آلت اليه الامور".

"سانا الثورة": انفجاران يهزان منطقة قدسيا بريف دم

مقتل مواطن من عرسال وخطف اثنين

11 حزيران 2013 الساعة 21:32

الوكالة الوطنية للإعلام
أشارت الوكالة الوطنية للإعلام إلى أن عددا من المسلحين تجمعوا في ساحة عرسال احتجاجا على مقتل علي الحجيري. وألقى الشيخ مصطفى الحجيري، شقيق القتيل، كلمة دعاهم فيها إلى "الجهاد والاخذ الثأر".

أهالي الهرمل استنكروا مقتل علي أحمد الحجيري


استنكر أهالي وفاعليات منطقة الهرمل "العمل الاجرامي الذي أدى إلى مقتل المواطن علي أحمد الحجيري على طريق عام الهرمل – الشربين".

وطالبوا في بيان الأجهزة الأمنية بـ"كشف ملابسات الحادث وانزال اشد العقوبات بالفاعلين".

وكان الحجيري وجد مُصاباً بطلقات نارية ظهر اليوم، حيث تم نقله إلى مستشفى العاصي للعلاج وما لبث أن توفي لاحقاً.

وكالات: 4 جرحى جراء الصواريخ التي سقطت على الهرمل وأحدها انفجر قرب ثكنة الجيش اللبناني

"lbc": حريق في الدورة في الهرمل والصواريخ استهدفت أيضاً التل والعاصي

"lbc": ارتفاع عدد الصواريخ التي سقطت في الهرمل إلى 7 بعض منها سقط بين المنازل

مجهولون سرقوا مليونا ونصف المليون ليرة من راهبات المحبة بالرميلة

ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام  أن مجهولين دخلوا بالكسر والخلع، مدرسة راهبات المحبة في بلدة الرميلة، وسرقوا مبلغ مليون وخمسماية الف ليرة لبنانية، وبعثروا محتويات عدد من الغرف.



وفي التفاصيل، كما روتها رئيسة المدرسة الأم جنفياف، انه قرابة السادسة والربع من صباح اليوم وعندما حضر الى المدرسة كعادته كل يوم سائق احدى باصات المدرسة ناجي نمر، وجد أن الباص كان مفتوحاً ومعطلا وتم سحب الوقود منه، فأبلغ على الفور مسؤول النقل روجيه الخوري بالامر الذي وصل المدرسة ووجد غرفة السكرتاريا قد فتحت وان هناك تخريبا في المدرسة، فأبلغ على الفور الام التي حضرت وتم ابلاغ الاجهزة الامنية وشرطة البلدية بالامر، واشارت الى ان الفاعلين دخلوا بالخلع من نافذة حمام المعلمات في الطابق الاول، وخلعوا عددا من خزانات غرف الراهبات وبعثروا المحتويات، ومن ثم إقتلعوا زجاج باب غرفة السكرتاريا الخشبي، وجلبوا مفتاح غرفة رئيسة المدرسة من مكانه على لوحة مخصصة للمفاتيح على الحائط، ودخلوا الى الغرفة وبعثروا ايضا محتويات الخزائن واستولوا على مبلغ مليون ونصف المليون ليرة كان مخصصا للرحلات، ومن ثم قاموا برد المفتاح الى التعليقة على الحائط الى مكانه. وقد حضرت الاجهزة الامنية والادلة الجنائية ومخفر السعديات وفتحت تحقيقا بالحادث.



وناشدت رئيسة لمدرسة "القوى الامنية الاسراع في كشف الفاعلين"، لافتة الى ان "طريقة دخول وتحرك الفاعلين في المدرسة تحمل علامات استفهام كبيرة من معرفتهم لمجمل تفاصيل ومكونات المدرسة عن كثب".

بالفيديو عن الإخبارية السوريّة: آثار التفجير في ساحة المرجة بدمشق



التلفزيون السوري: 14 قتيلا في التفجيرين اللذين وقعا في وسط دمشق

تكفيريّون

زيـاد مـاجد 


يُكثر حزب الله من إطلاق تسمية "التكفيريّين" على قوات الجيش السوري الحرّ والكتائب الإسلامية المقاتلة ضد نظام بشار الأسد. وهو إذ يفعل ذلك بعد أن صار على تماس عسكري مع بعضها في عدد من نقاط الاشتباك في سوريا، يحاول تبرير انخراطه في القتال السوري وتخويف جماعات أهليّة لبنانية وعربية من احتمالات وصولها إليهم إن لم يستبق الحزب الشيعي ذلك ويقاتلها في عقر دارها.



على أن التسمية، بمعزل عن احتمالات انطباقها على بعض الجماعات المتشدّدة مذهبياً وبمعزل عن الأسباب الحقيقية لقتال حزب الله في سوريا، تبدو غريبة حين تصدر عن طرف يعدّ نفسه "حزباً لله" ويصطفي مريديه بوصفهم "أشرف الناس" ولا يرى في خصومه إلّا أعداء وعملاء متآمرين يوزّع البقلاوة احتفاءً بكلّ مصرع يصيبهم. فهو بهذا، لا يختلف في نهج التمايز وتجريم الآخر المخاصم عن مناهج "التكفيريّين" المُفترضين الذين يدعو لمواجهتهم.



أكثر من ذلك، يؤسّس الحزب في تعاطيه مع الساحتين اللبنانية والسورية منذ مدّة، وانطلاقاً من نهجه "العدائي" ومن تصنيفاته السياسية، سلوكاً لا يُقيم للمسائل والحدود القانونية احتراماً أو شأناً. فادّعاء الحق المطلق واحتكاره (وفي ذلك واحد من "موجبات" أو مسبّبات التكفير) وادّعاء التفوّق على الآخرين، مسنودَين الى إمكانات عسكرية ومالية كبيرة وقدرات تعبوية وشعور بالحصانة بمعزل عن أي ارتكاب، يدفعان الى استسهال توجيه التهم الى الآخرين ويؤسّسان لجرائم موصوفة ضدّهم. وقد خبرت الساحة اللبنانية الكثير من الاستسهالات المشابهة وما زالت، والجريمة النكراء التي أودت بحياة المواطن هاشم سلمان أمام السفارة الإيرانية في بيروت نهار الأحد الفائت مثال صارخ على ذلك.



الأشدّ خطورة، أن مزيج "التكفير" واحتقار القوانين لم يعد سلوكاً يقتصر على حزب الله بأعضائه وقياداته وحدهم. بل انتشر ليشمل جزءاً كبيراً من بيئة الحزب الاجتماعية التي يتصرّف مكوّناتها بعنف واستفزاز وغرور قوّة لا يعبّر عنها إلا الراغب بتظهير كراهيته للخصوم وتثبيب المنطق التكفيري الذي يعتمده تجاههم.



التكفير ليس إذاً سمة غريبة عن خطاب حزب مذهبي سياسي شديد التسلّح والتنظيم وعميق الولاء لمرجعية ايديولوجية دينية. وتسمية أعداء الحزب وخصومه - أو من ينوي الحزب قتالهم – بالتكفيريين ما هو إلّا تحوير لقضايا سياسية وهروب من شرحها باتجاه تعميمي يريد التهويل على "المحايدين" من جهة، وتعبئة الأنصار والأتباع من جهة ثانية. وفي الحالين، يريد تبرير الدخول في عمليات عسكرية – سياسية لن تجلب غير المآسي والويلات.

تقرير للأمم المتحدة يدحض تأكيدات النظام
جبهة الجولان تنتظر نهاية الحرب الداخلية

نشر موقع UN REPORT تقرير الامم المتحدة يوم الجمعة الماضي نص وثيقة قدمها الامين العام للامم المتحدة ايرفيه لادسوس الى مجلس الامن في جلسته التي انعقدت من اجل بحث التطورات العسكرية في الجولان على اثر اشتباكات بين الجيش النظامي والثوار في القنيطرة واعلان النمسا نيتها سحب قوتها العاملة في القوة الدولية العاملة هناك ( الاندوف ). وأورد التقرير انه على اثر دخول الجيش النظامي القنيطرة منتصف الاسبوع الماضي اتخذت اسرائيل حذرها وابلغت قائد الاندوف بأنها لن تسكت عن خرق الجيش السوري اتفاق فض الاشتباك في الجولان، فكان ان ابلغ النظام السوري عبر ضابط الارتباط السوري والمحاور الرئيسي في الاندوف "ان لا يقدم الجيش الاسرائيلي على اي تحرك ضد الدبابات السورية التي دخلت منطقة فك الاشتباك الخميس الماضي لان هذه الدبابات مخصصة حصرا لمحاربة العناصر المسلحة في المعارضة وطلب ان لا يقوم جيش الدفاع الاسرائيلي باي عمل ضدها". وقد تجاوبت اسرائيل مع طلب الجيش السوري ولم تتحرك في حين اضاف لادسوس في التقرير ان "الجيش السوري الذي استطاع السيطرة على الموقف ابقى على اربع دبابات وثلاث ناقلات جند مدرعة في منطقة فك الاشتباك مع اسرائيل" على رغم ان الاتفاق الموقع بين البلدين العام 1974 لا يسمح بذلك.
ويكتسب مضمون التقرير في بعده المباشر اهمية كونه يدحض ما اعلنه النظام اخيرا من وجود نية لديه في فتح جبهة الجولان من اجل محاربة اسرائيل من خلال تنظيم خلايا مقاتلة تشبه كما قال تنظيم "حزب الله" في لبنان كما يظهر التقرير تناقضا كليا مع الترويج الاعلامي الذي اعتمده في محاولة تحفيز منطق المقاومة الذي يتبناه مستحضرا جبهة الجولان كسياسة تبرير لضرورة استمراره في الحكم. فالحرب في الجولان إذاً في حال صدقت النيات بالذهاب اليها ستنتظر على الاقل انتهاء الحرب الداخلية السورية او التي يشنها النظام ضد معارضيه. كما يكتسب هذا المضمون اهميته في الوقت الذي تحركت فيه روسيا الحليفة الرئيسية والداعمة للنظام لاعلان رغبتها في ان تشارك عبر قواتها في القوة الدولية العاملة في الجولان لتحل محل القوة النمسوية التي تنوي الانسحاب، الامر الذي يدحض من جهة اخرى عزم النظام على فتح الجبهة مع اسرائيل بعد هدوء 40 عاما ما دامت روسيا تنوي ضمان استمرار الهدوء بين الجانبين بحيث لا يعقل ان يحاول النظام تجاوز هذه القوة او تهديد وجودها وهي من روسيا التي تمده بالاستمرار. ويظهر الاستعداد الروسي، ولو تم اعتراضه بالاستناد الى ان الاتفاق الموقع بين الجانبين الاسرائيلي والسوري لا يسمح بمشاركة الدول الدائمة العضوية في القوة الدولية الى وجود توافق دولي على الاقل بالنسبة الى ابقاء الحدود بين سوريا واسرائيل هادئة وتحييد هذه الحدود عن الصراع القائم في الداخل ولو تم التهديد بفتحها في الاونة الاخيرة. فهذا التهديد الذي وجهه النظام والذي جاراه فيه "حزب الله" اثار قلقا باعتبار انه لا يمكن تجاهل التهديدات على انواعها خصوصا في ظل صراع مصيري متداخل اقليميا ودوليا على الارض السورية. لكنه تم النظر الى هذا التهديد حتى الآن وفي ظل عدم وجود ما يثبت العكس على انه من الاوراق التي سعى النظام الى استخدامها والضغط على الخارج باعتبار ان هذا الاخير لا يتحرك او يهتم جديا الا متى كان امن اسرائيل مهددا وهو حاول اعلاء شأن استمراره من خلال هدوء الجبهة مع اسرائيل التي لا يرغب احد في ان تفتح وتفسح المجال امام حرب اقليمية كبيرة. اذ تقول هذه المصادر ان هدوء جبهة الجولان كان ولا يزال الضمان الابرز للنظام ومصلحة من مصالحه الحيوية. لكن هذه المصادر لم تغفل في المقابل تهديد ايران ومعها "حزب الله" بفتح جبهة الجولان باعتبار انه لم يعد يتم تجاهل النفوذ الايراني المتزايد في ادارة معارك الداخل السوري كما حصل بالنسبة الى ادارة الحزب ايضا الحرب ضد بلدة القصير اخيرا واحتمال توسيع ايران تهديداتها الى الجولان في موازاة التهديدات التي تخشى منها. 
  • روزانا بومنصف
  • 2013-06-11

Quseyir Evacuations.

Jabhat Annasrah Wedding...

المرعبي: للتصعيد بحال لم تعالج الأوضاع بطرابلس

أكّد النائب معين المرعبي أنّ "جرح وألم مدينة طرابلس كبير جدا، ومازال مفتوحا منذ سنوات طويلة، على الرغم من المسكنات والتي باءت جميعها بالفشل"، موضحاً أنّه "لاشك بحصول استنهاض لهمة الجيش اللبناني والقيادة من أجل معالجة الأمور في طرابلس بجدية". وأضاف: "يبدو أنّ الأمور في خواتيمها، على أمل أن يستكمل الجيش الإجراءات لتحقيق الأمن والأمان لعاصمة الشمال".

المرعبي، وفي حديثٍ إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية، قال: "هناك مؤامرة على المدينة وأبناء الشمال، فقد حصلت انتشارات عديدة في السابق للجيش اللبناني، وتم التعاطي مع جميع المسؤولين في الدولة من رئيس الجمهورية الى رئيس الحكومة وقائد الجيش ولكن دون نتيجة فكل اسبوع هناك انتشار وانسحاب للجيش واننا نستغرب لماذا ينتشر ومن ثم ينسحب"، متابعاً: "لقد وُعدنا بانتشار لواءين من الجيش على الحدود مع سوريا لوقف الخروقات السورية على القرى الحدودية اللبنانية، وما زلنا ننتظر". 

وأضاف: "هناك مؤامرة كبيرة من الجميع على المنطقة، فما يحضر لها كبير وعظيم، وفي حال لم تتم معالجة الوضع في طرابلس، فإننا بصدد تصعيد الموقف وتنفيذ سلسلة من الإعتصامات للمجتمع المدني لفضح تخاذل المسؤولين عن طرابلس". 
وتعليقا على مشاركة "حزب الله" في القتال في سوريا، قال المرعبي "لقد بتنا نعلم اليوم ان طريق القدس يمر بالقصير السورية، فمبروك لأهل القصير الذين صمدوا على مدى عامين بوجه روسيا وإيران، الذين سطروا ملحمة بطولية كبيرة في القصير، فيما تخاذل الجميع عن دعمهم"، مؤكّداً أنّ "تداعيات مشاركة حزب الله في الحرب في سوريا خطيرة جدا على لبنان"، معتبرا أنّ "الحزب ورط نفسه بهذه الحرب وعليه تحمل تبعاتها وارتداداتها"


قانصوه: معركة حلب ستكون محور تغيير مسار الأزمة السورية


أعلن النائب عاصم قانصوه الذي زار الرئيس السوري بشار الأسد أخيراً أنّ معنويات الأخير "عالية"، وقال: "ذهبنا لإعطائه المعنويات فأعطانا إياها هو، وأكّد دعم المقاومة"، وقال: "إننا نلقي ظهرنا على إيران ودعم "حزب الله".

قانصوه، وفي حديث إلى قناة "المنار"، أشار إلى أنّ "الأسد يرى أن المعارضة مفككة ولا تستطيع الذهاب إلى مؤتمر "جنيف 2" موّحدة"، واعتبر أنّ "الأزمة في سوريا ستنتهي عند حلب"، مضيفاً: "معركة حلب ستكون حاسمة ومحور تغيير مسار الأزمة في سوريا".

ورداً على سؤال، رأى قانصوه أنّ خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله "هو الضمانة والرد الفعلي على كل الكلام الفارغ والتهويل بالفتنة السنيّة – الشيعيّة". واعتبر أنّ "الانقسام في لبنان ليس فقط حول ثقافة المقاومة بل عمودي". 

وشدد قانصوه على ضرورة تأجيل الانتخابات النيابيّة في لبنان بسبب الأوضاع الأمنيّ

.STORMY

He went to Damascus to support and push high the Lion's Morals, but he found out, that the Lion's Moral are higher than expected. Is it a Silly Joke or this man had gone Bazark. His Boss Lion is a Paper made Lion, but the Real Lion is Nusrallah supported by Khaminie. He should have gone to Nusrallah instead to have some Morals, he went the wrong direction.. We promise this Warrior, that Aleppo could be key way to Victory, but Victory to the Freedom Fighters, as was Homs, before, and Bashar called it the Mother of Battles. Those Idiots of the Regime Worms, forgot what they say, in different times and situations. 
khaled-stormydemocracy

قيادي مقرّب من الأسد: معركة القصير أنهت امتيازات الضاهر والمرعبي

إثر معركة القصير التي وضع فيها "حزب الله" ثقله إلى جانب قوات النظام السوري بمواجهة الثوار الذين عُزِلوا وحوصروا حتى تم إخراجهم من المدينة، عمّمت قوى 8 آذار في لبنان أجواء "الانتصار" الذي حققه فريقها في سوريا عاكسةً ذلك على أدائها في الداخل اللبناني.

موقع "NOW" استطلع رأي قيادي لبناني مقرّب من الرئيس السوري بشار الأسد حول مجمل ما جرى في القصير وما سيحصل بعدها، فاعتبر أنّ معركة القصير "كشفت النقاب عن حقيقة التورط الخارجي في الحرب التي تُشنّ على الدولة السورية". وقال هذا القيادي إنّ "دلائل كثيرة بحوزة الجيش السوري تُثبِت أن ضبّاطاً إسرائيليين وأتراكاً ومن دول عربية وأوروبية كانوا يشرفون على العمليات العسكرية للمعارضين ضد الجيش السوري"، مشدداً على أن "ضابطاً عربياً أُصيب وتمّت معالجته في هذه المعركة".

وبحسب هذا القيادي فإنّ "حركة حماس درّبت الثوار في القصير على أساليب القتال التي اكتسبتها من الجيش الإيراني، خصوصاً على تصنيع القنابل وحفر الخنادق وزرع الألغام وحرب العصابات، الأمر الذي أدّى إلى وقوع خلاف بين مسؤولي الحركة، فعاد بعضهم الى تأييد خط الممانعة ضد اسرائيل بينما بقي الآخرون عند المصريين والقطريين".

وعن مرحلة ما بعد سقوط القصير، قال القيادي: "سيبقى ميدان العمليات العسكرية هو الوحيد الذي يحسم الامور ويحدد اتجاهاتها سواء بالنسبة للسوريين أو العرب أو المجتمع الدولي".

وفي القصير تلقّى الأصوليون والجيش السوري الحر "ضربة كبرى"، وفق القيادي القريب من الأسد، مشيراً إلى أن "الجيش السوري استعد الآن لمعركة حلب التي سيكتب له فيها النجاح، ثم سينتقل الى ضرب الثوار في المناطق الريفية المتاخمة للحدود التركية".

واعتبر هذا القيادي أن "معركة القصير قطعت الاتصال بين الثوار وحلفائهم في طرابلس وعكار والضنية، ما أفقد النائبين خالد الضاهر ومعين المرعبي بشكل خاص دورهما والامتيازات التي كانا يتحصنان بها". وحذّر هذا القيادي ممّا قد يقدم عليه "الأصوليون" على الساحة اللبنانية "سواء باستهداف المناطق الشيعية أو مراكز حزب الله، أو الجيش اللبناني، أو نشر الفوضى هنا وهناك؛ وكان إطلاق النار على الجيش عند جسر الكولا أول مؤشّر في هذا الاطار".

ويقول القيادي عينه إن "مجموعات جبهة النصرة تنتشر بكثافة وبشكل علني في الطريق الجديدة في بيروت، والأصوليون في طرابلس ما عادوا تحت السيطرة، إذ إنهم انقلبوا على من كان يرعاهم من سياسيي الشمال".

وبرأي هذا القيادي فإن "الجيش الحر" والثوار السوريين "ينتشرون في عرسال والمناطق المتاخمة في الجانب السوري حتى البقاع الغربي، الأمر الذي يحتّم خوض معركة ضدهم لإخراجهم من هذا النطاق الجغرافي، ولمنع أي إرسال للسلاح والأموال والمسلحين نهائياً من لبنان، الأمر الذي سيضع حداً لدور النائب جمال الجراح ورئيس بلدية عرسال علي الحجيري على هذا الصعيد".

وعن دور حزب الله في الحرب السورية، قال القيادي إن "الحزب قاتل أساساً في المناطق التي يقيم فيها لبنانيون على الاراضي السورية، وحمى ظهر الجيش السوري في هجومه على القصير، وستنتهي مهامه عند هذا الحد، وقد سقط معظم ضحاياه بفعل الألغام والكمائن"، مشيراً إلى أن "عناصر من "أمل" و"البعث" و"القومي" المقيمين في الاراضي السورية شاركوا في معركة القصير ومحيطها".

واستبعد هذا القيادي أن يلعب حزب الله دوراً أساسيًا في المعركة العتيدة في الجانب السوري قرب عرسال امتداداً إلى دمشق مع أنه "سيكون حاضرا بقوة على الحدود في بعلبك ومحيطها".

الخارجية الفرنسية: الحرب في سوريا وصلت الى "منعطف" ومناقشات حول تسليم اسلحة الى المعارضة 

زعيم "الحزب القومي البريطاني" نيك غريفين يزور سوريا

يريد غريفين توضيح المخاطر الناتجة عن الدعم البريطاني للثوار السوريين
ذكرت صحيفة "غارديان" أن زعيم الحزب القومي البريطاني نيك غريفين قد وصل إلى دمشق قادماً من لبنان لإجراء زيارة تقصي حقائق كما وصفها. وقال غريفين إن أحداً لم يدفع له لإجراء الزيارة ولا يريد لأحد أن يرى الزيارة كنوع من الدعم لنظام الأسد: "كل ما أريده من هذه الزيارة أن أمّكن الناس من معرفة ما يجري في سوريا لأن كل المعلومات المتوافرة لدينا حتى الآن هو ما يخبرنا به ويليام هيغ  ودعواته غير الناضجة لقرع طبول الحرب على سوريا". 
وكان زعيم الحزب القومي قد أطلق عدة تغريدات على تويتر بعيد وصوله إلى دمشق: "لقد عبرت الحدود إلى سوريا أمس، وأنا الآن في دمشق والتي هي مدينة حديثة ومزدحمة". وأضاف على تويتر انه عدا عن "الانفجارات المتقطعة" عن بُعد، فإن الحياة في دمشق طبيعية. 

STORMY
A Nazis Cultured Person, should be welcomed by the Criminal Regime and its Alliances in Damascus. He also would see closely the Methods of Discrimination by the Regime and Hezbollah, and learn to apply on the Asians and Foreigners in UK. 
khaled-stormydemocracy

بالفيديو: إحراق صور لنصرالله أمام السفارة اللبنانية في الكويت

Burning and stepping on Nusrallah's Posters in Kuwait..

نـاجـي يـونـس

سليمان طلب من آبادي إبلاغ نجاد موقف لبنان من تدخل "حزب الله" بسوريا

نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر رسمية إشارتها إلى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان طلب من السفير الإيراني في بيروت غضنفر ركن أبادي إبلاغ موقف لبنان بالطلب من إيران ممارسة نفوذها لسحب "حزب الله" من سوريا، وأن ما يقوم به حزب الله" من تدخل في المعارك في سوريا غير مقبول بكل المفاهيم والأعراف" إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد طالما أن الحزب يؤمن بولاية الفقيه وبالمرجعية في طهران"، قائلاً له: "مثلما كنا ضد أي تدخل لبناني في الأزمة السورية من أي طرف فإن الاشتراك العلني لحزب الله في القتال في سوريا غير مبرر على الإطلاق ونحن لا نوافق عليه كدولة لبنانية". 

وأوضحت المصادر الرسمية أن "الرئيس اللبناني أبلغ السفير أبادي أن خطوة "حزب الله" بالقتال في سوريا، تجاوز يرتب مخاطر على لبنان وانقلاب على كل المفاهيم التي يقوم عليها لبنان وعلى إعلان بعبدا بالحياد في الصراعات الإقليمية". 

كما طلب سليمان توضيحات من السفير الإيراني في ظل تقارير أمنية عن مصادر إطلاق النار الذي حصل على المتظاهرين أمام السفارة ومن مكان قريب منها. وأثار معه أيضاً حادثة مقتل الشاب هشام السلمان (من "تيار "الانتماء اللبناني") أثناء محاولته مع شبان التجمع أمام السفارة.

واعتبرت المصادر أنه "لم يكن أمام الرئيس سليمان إلا القيام بهذه الخطوة لأن ما يحصل أطاح أعرافاً لبنانية وإن لم تطبق فالانحياز اللبناني الى أحد المحاور في المنطقة تسبب له على الدوام بالمشاكل والحروب وهذا كان يحصل في القرن الماضي جراء تدخل الدول على أرضه أو في شؤونه، أما اليوم فإن ما يحصل هو أن فريقاً لبنانياً يجتاز الحدود من أجل التدخل بأوضاع دولة أخرى، وبالوسائل العسكرية وليس فقط بالوسائل السياسية، وهذا أمر يشكل سابقة خطيرة لم يحصل مثلها في التاريخ اللبناني".

وكشفت المصادر أن "سليمان يعتبر أنه لا بد من اتخاذ هذا الموقف لمواجهة الموقف العربي الغاضب من تدخل "حزب الله" في سوريا والذي أخذ ينعكس سلباً على لبنان، وهو ابلغ سفراء الاتحاد الأوروبي الذين التقاهم أمس أن تدخل "حزب الله" في سوريا ليس موقف الدولة اللبنانية على الإطلاق، والتي تقوم سياستها على الحياد والنأي بالنفس عن الأزمة السورية".

STORMY

Now the Ambassador of aging Enemy to Israel, can not wait to meet Naiad, and deliver the Strongest Condemned Message by the President.. Within 24 hours Hezbollah would withdraw its Freedom and Democratic and Solely Lebanese Fighters, from Enemy Syrian people Lands That what the President have to say, but cannot do anything else. Nusrallah did not go in the War, to withdraw as soon as possible. It is the War of breaking the Regime's Back. Nusrallah will not allow it,.... people.... khaled-stormydemocracy

سيسقطون كما سقط غيرهم قبلاً

لم يكتف قتلة هاشم السلمان بإعدامه في وسط الطريق امام انظار قوى الامن والمواطنين، بل عمدوا الى تفريغ مخزون احقادهم عليه وهو ميت، فمنعوا دفنه في جبانة بلدته. هذا هو نموذج "حزب الله" وبلطجيته. وهؤلاء هم الخطر الحقيقي على لبنان وعلى كل لبناني بدءا بالشيعة الذين تتحكم فيهم اليوم أعتى ماكينة فاشيستية عرفها التاريخ الحديث للمنطقة. هؤلاء قتلة المثقفين والشعراء والصحافيين، ورجالات الدولة بدءا بالمفكر الضرير حسين مروه وصولا الى رفيق الحريري وجبران تويني وشهداء الاستقلال. هؤلاء هم موزعو البقلاوة احتفاء بقتل بيار الجميل ووليد عيدو وكذلك احتفاء بقتل مئات السوريين العزل في القصير من نساء وشيوخ واطفال وتدميرهم بيوتهم فوق رؤوسهم. هؤلاء هم الظلاميون الحقيقيون في لبنان والمنطقة. هؤلاء قتلة وسام الحسن ووسام عيد وسمير قصير، وقتلة الاطفال في سوريا بشار الاسد. فأن يقتلوا ابن بيئتهم هاشم السلمان امر ما كان مستغربا. اكثر من ذلك فقد نشرت صور رعاعهم وبلطجيتهم ينقضون على حفنة من الشباب الشيعي المسالم الذي اتى محتجا على مجزرة القصير المرتكبة بمال وسلاح ورجال من اتباع "ولاية الفقيه". ومع ذلك لم تتحرك النيابات العامة، ولا الاجهزة الامنية المعنية للقبض عليهم، لكأن الدولة استسلمت لدويلة الرعاع التي يرعاها "حزب الله" ومن دار في فلكه. طبعا سيخرج علينا من يقول ان الدولة اصلا غير موجودة. صحيح ان الدولة موجودة فقط لملاحقة صغار الرعاع اما كبار الرعاع والبلطجية والمجرمين والتكفيريين فما من دولة وما من قانون لردعهم عن غيٌهم ومنعهم من ارتكاب اكبر المعصيات. والله لقد أوصلوا البلاد الى الهاوية، وهم يدفعون الناس دفعا الى ان يتحولوا مثلهم وحوشاً كاسرة لا تعرف سوى شريعة الغاب. فشدة الحقن لا بد إلا ان توصل كثيرين الى قرارات كبيرة لمقاومة هذا المد المخيف الآتي على البلد والذي يتهدد حياة كل مواطن ومستقبل اولاده. 
اذا كان "سوسلوف" الممانعة في لبنان يظن ان منطق القوة المعتمد يخيف كل الناس فهو مخطئ. واذا كان يظن ان السلاح والاجرام والبلطجة كفيلة بانتزاع صكوك استسلام بالجملة من كل اللبنانيين فهو واهم، لان في لبنان اليوم ملايين الاحرار الذين لن يستسلموا لقتلة هاشم السلمان ورفيق الحريري وجبران تويني وبيار الجميل ووليد عيدو ووسام الحسن وسمير قصير. وذلك ايا يكن الثمن. وامبرطورية الـ٧٥ مليونا التي يحلمون بها سوف تجد من يواجهها من الفيليبين الى شواطئ الاطلسي.
ثمة من يقول ان "دويلة الرعاع" تحظى بتأييد غالبية ساحقة ماحقة. اما نحن فنستذكر من تاريخ الرايخ الثالث ان المانيا كلها مشت خلف النازيين عند بدء الحرب العالمية الثانية. وكانت النهاية تدمير المانيا كلها ومعها اوروبا وسقوط الرايخ الثالث بعدما وعد هتلر بأنه سيدوم الف عام. فاعتبروا من التاريخ.
  • علي حماده
  • 2013-06-11
  • Hezbollah's Military Parades, acts, its Military Songs, and Uniforms are COPYCAT of Nazis.
  • khaled-stormydemocracy


"النهار": آبادي نفى لسليمان علاقة السفارة الإيرانية بقتل السلمان





نقلت صحيفة "النهار" عن مصادر قضائية إشارتها إلى أن النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان كلف الاجهزة الامنية معرفة هوية الاشخاص الذين كانوا في مكان الحادث أمام السفارة الإيرانية في بئر حسن الأحد الفائت، وهوية مطلق النار وتوقيفهم. وأشارت الى ان "كل الاجراءات اتخذت على صعيد التحقيق". 

وفي هذا السياق، نقلت "النهار" عن زوار قصر بعبدا قولهم إن السفير الايراني غضنفر ركن آبادي نفى لدى لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان تكون للسفارة او حرسها علاقة بحادث قتل الشاب هاشم السلمان.


هل يفعلها بري وجنبلاط و"يطيران" المجلس الدستوري؟
11 حزيران 2013 الساعة 11:41
خاص - "النهار"
تتجه الأنظار إلى إجتماع المجلس الدستوري اليوم لإتخاذ القرار في موضوع الطعن في التمديد لمجلس النواب، في ظل الحديث عن نية تغيب ثلاثة من الأعضاء هم" محمد بسام مرتضى، أحمد تقي الدين (شيعة) وسهيل عبد الصمد (درزي) عن الإجتماع النهائي الذي سيجري فيه التصويت، الأمر الذي يفقد المجلس النصاب القانوني لإنعقاد المجلس في حال تغييب ثلاثة من الأعضاء.
وتفيد جهات سياسية مواكبة لموضوع الطعن أنها لمست في الإجتماعات الأخيرة للمجلس أن المسار يتجه نحو السير بالطعن بعد تأمين الحصول على أصوات الأعضاء المسيحيين الخمسة إضافة إلى العضويين السنيين.
وثمة من يتهم رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط بأنهما "يقفان وراء تطّيير نصاب المجلس الدستوري بغية امرار التمديد وعدم إجراء الإنتخابات في حال حصول هذا الأمر فإنه سيخلق مشكلة من العيار الثقيل بين بري ورئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون والأمر نفسه سيحصل وإن بدرجة أقل بين جنبلاط والرئيس سعد الحريري".
السؤال الذي يشغل الجميع : "هل يفعلها بري وجنبلاط و"يطيران" المجلس الدستوري؟".



جنبلاط أخذ العبرة من 7 أيار 2008





لا تزال الهواجس الأمنية تقضّ مضجع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط الذي لا ينفك في مجالسه الخاصة يعبّر عن قلقه وقرفه من الأداء الدولي عموماً، والأميركي خصوصاً، في مقاربة الأزمة السورية، حيث يتفرّج الرئيس الأميركي باراك أوباما والمجتمع الدولي عموماً على المذابح اليومية التي ترتكب بحق الشعب السوري من دون أي اكتراث.



ينقل قريبون من جنبلاط أن قلقه لا يتوقف عند حدود سوريا، بل يتخطاها إلى الداخل اللبناني الذي يشهد أحداثاً واهتزازات أمنية، مترافقة مع تصعيد في الخطاب المذهبي، ما ينذر بفتنة لا تحمد عقباها. وقد استدعت هذه الحال إستنفار جنبلاط قياديي ومسؤولي المناطق في الحزب التقدمي الاشتراكي والإجتماع بهم عاجلاً في قصر المختارة، حيث أكد لهم ضرورة التنبّه والحذر من الوقوع في أي مطبّ قد يتم استدراجهم إليه في الأيام المقبلة.



وتفيد معلومات أنّ جنبلاط استفاض خلال الإجتماع في عرض الواقع السياسي المحلي والإقليمي، متمنياً على كوادر حزبه البقاء متيقّظين ومتفهّمين حساسيات الوضع الراهن، مشدداً على ضرورة عدم الإصطدام مع أي مكوّن سياسي في الجبل، داعياً إياهم إلى التفاهم والتواصل مع "حزب الله"، بعدما كان قد شدد على هذا التنسيق عندما كلّف وفداً إشتراكياً التعزية بعنصر قتل في القُصير وهو إبن شقيق مسؤول "حزب الله" في الجبل الحاج بلال داغر.



وفي السياق نفسه، أكد جنبلاط خلال الإجتماع، أنه، ومن خلال قراءته للواقع الإقليمي وطريقة تعاطي المجتمع الدولي مع الأزمة السورية، لن يدخل في أي حرب، قائلاً: "كفى حروباً ولن نحمل أوزار أحد، وأخذنا العبرة من السابع من أيار 2008، ويجب دعم الجيش اللبناني والوقوف على الدوام في صفه".



وأعلن أنه سيرفع الغطاء السياسي عن أي عنصر إشتراكي تسوّل له نفسه القيام بأي عمل قد يؤدي إلى إشكالات أمنية أو أكثر من ذلك. أي أنه كان واضحاً وحاسماً أمام كوادر حزبه، وهو يتابع لحظة بلحظة مسار الأوضاع في المناطق في سياق تحصين الجبل، فيما أفادت معلومات أنه بعد حادثة إطلاق الصواريخ من عيتات في اتجاه الضاحية، رفع الحزب التقدمي الإشتراكي مستوى التنسيق مع "حزب الله"، كما أنه وخلال الزيارة الأخيرة لجنبلاط إلى اليرزة ولقائه مع قائد الجيش العماد جان قهوجي، كان تشديد على ضرورة التواصل والتنسيق بين "الإشتراكي" والجيش، والدعم المطلق للمؤسّسة العسكرية.



وتزامناً فإنّ لقاء النائب أكرم شهيب مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قد صبّ في الإطار نفسه، ما يشير إلى أنّ جنبلاط، المتوجّس في هذه المرحلة من أي تطوّر، يحاول بكل ما لديه من إمكانات وعلاقات واتصالات، العمل على تحصين الجبل.



من جهة أخرى، فإن قريبين من جنبلاط انتقدوا مزايدات البعض في الداخل إزاء قانون التمديد للمجلس النيابي، وأبدوا خشية من قبول المجلس الدستوري الطعن بهذا القانون، ذلك أن الرجل يدرك مدى خطورة إجراء إنتخابات نيابية في ظل الظروف الراهنة، خصوصاً أنّ لديه أجواء غير مطمئنة الى ثنائي "القوات اللبنانية" ـ تيار "المستقبل" حول دور ما في قبول هذا الطعن، ذلك أنه يعتبر أنّ الأسباب الحقيقية وراء ذلك تكمن في حرب المزايدات على الساحة المسيحية، ومحاولة تيار "المستقبل" مجاراة "القوات"، خصوصاً أنّ "المستقبل" لا يهضم في بعض الأحيان، وإن كان يتفهّم، تنسيق جنبلاط وتواصله مع "حزب الله".



وفي المقابل، فإنّ جنبلاط بدوره ممتعض من موقف "المستقبل" و"القوات" الرافض المشاركة في الحكومة المقبلة، إذا شارك فيها "حزب الله"، لأنه يعتبر أن هذا الأمر "ضرباً من الجنون"، خصوصاً أنه يتمسّك بمشاركة الحزب في الحكومة ويصرّ عليها إنطلاقاً من موقعه الأساسي في اللعبة السياسية الداخلية، ونظراً الى التوازن الوطني والطائفي، لأن محاولة إقصائه "بعيدة من المنطق وغير قابلة للصرف في أي مكان".



وانطلاقاً من هذه المعطيات، وإزاء لعبة الأمم الدائرة في المنطقة، فإن جنبلاط ينصرف اليوم إلى تحصين وضع طائفته الداخلي وحماية الجبل من خلال التمركز في الوسط في المرحلة الراهنة، كذلك يترقّب، كسواه من الأطراف السياسية، قرار المجلس الدستوري ليبني على الشيء مقتضاه، خصوصاً أنه يعتبر أن الأزمة السورية ستطول وأن تداعياتها ستكون خطيرة على لبنان، ومن غير المعقول إجراء الإنتخابات في مثل هذه الأجواء.

STORMY

Junblat, just does not want to be the one who start this mess. But, could Junblat avoid what Hezbollah would start, if it is necessary to control the Country. Hezbollah sooner or later, will do far more than 7th May 2008. Because of such Leadership that committed suicide on Syrian Land, which everyone thought it was impossible. Hezbollah will commit Suicidal act which is the Possible, on the Lebanese Lands, but would be the Whole Lebanese and not just Hezbollah. 

khaled-stormydemocracy


زوّار جنبلاط: يعتبر إجراء الإنتخابات في الظروف الراهنة انتحاراً


نقلت صحيفة "الحياة" عن زوار رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط قولهم إن الأخير يرى أن "إجراء الانتخابات قبل سقوط القصير في سوريا كان محفوفاً بالمخاطر، أما اليوم مع سقوطها فبات مستحيلاً ومن غير الجائز التعامل معها من منظار شخصي أو ضيق، مع ان إجراءها لن يبدّل من واقع الحال الانتخابي في الشوف وعاليه ولن يحمل من مفاجآت في هاتين المنطقتين ما يمكن هذا الفريق أو ذاك الرهان عليها". 
ويؤكد جنبلاط، كما ينقل عنه زواره، أن "هناك ضرورة للترفع عن الحسابات الشخصية والمكاسب الضيقة، لأن مصلحة البلد تبقى فوق كل اعتبار وأولها الحفاظ على الحد الأدنى من الاستقرار الداخلي وحماية السلم الأهلي وبالتالي ليست لديه من مشكلة في أن تجرى الانتخابات على أساس قانون الستين في حال ارتأى المجلس الدستوري ان هناك أسباباً موجبة لتقصير مهلة التمديد، لكن من يمنع جر البلد الى الفتنة جراء إجرائها في هذه الظروف الصعبة؟". 

ومع ان جنبلاط يقدر موقف رئيس الجمهورية ويتواصل معه باستمرار، فإنه في المقابل يعتقد بأن "إجراءها في الظروف الراهنة ضرب من الجنون لا بل الانتحار، فيما تأجيلها يعني ترحيل احداث الفتنة المذهبية والطائفية، خصوصاً بين السنّة والشيعة والتي لن توفر أحداً من ارتداداتها السلبية، بمن في ذلك الذين يتصرفون على أن انهماك هاتين الطائفتين في حرب ضروس سيعطيهم القوة في التأثير في مجريات الأحداث في لبنان". 

وأضاف جنبلاط، بحسب زواره أن "من الأفضل للبنان ولجميع الأطراف تأجيل الفتنة إذا لم نتمكن من محاصرتها ومنعها والشرط الوحيد لذلك هو صرف النظر عن اجراء الانتخابات حتى إشعار آخر وإلا سنوقع البلد في فراغ يبدأ بالبرلمان وقد يمتد الى المؤسسات الأخرى". وقال: "الخوف من الفراغ في السلطة التشريعية يزداد إذا أخذنا في الاعتبار ان هناك صعوبة في توفير الظروف السياسية لولادة الحكومة العتيدة في ضوء إصرار قيادة "حزب الله" على رفضها بأن تتمثل بمحازبين بدلاً من الحزبيين". 

وفي هذا السياق، علمت "الحياة" أن جنبلاط "سعى شخصياً لدى قيادة الحزب لإقناعها بأن تتمثل بمحازبين لكنها تصر على تمثيلها بوزراء حزبيين، وتعتبر ان لا جدوى من شروط إقصائها عن التمثيل الحزبي المباشر، في ظل الهجمة التي تتصاعد تدريجاً ضدها على خلفية مشاركتها في القتال في سورية الى جانب نظام الرئيس بشار الأسد".

إلغاء التمديد يترك لبنان بلا برلمان وحكومة: فوضى دستورية

مـات نـاش 

مجلس النواب اللبناني. (موقع المجلس)

النص: يتعلّق مصير لبنان بين أن ينزلق الى مأزق قانوني أم لا في 20 حزيران المقبل، على 10 أعضاء معينين سياسياً. فمع قرب انتهاء  ولاية مجلس النواب، يتصدّى المجلس الدستوري حالياً لقانونية تمديد المشرّعين لأنفسهم مدة 17 شهراً.


وفي حال وافق المجلس على التمديد، نتوقّع المزيد من الجدل حول القانون الانتخابي الذي سيُعتمد في الخريف المقبل.أما في حال اعترض المجلس على التمديد- حسب وقت إصدار القرار- يمكن أن يسقط البلد في ثقب أسود قانوني هذه المرة.


"لا أدري، لا أدري، حقاً لا أدري"، قال الخبير في القانون الدستوري مروان صقر لموقع NOW لدى سؤاله عمّا سيحصل في حال اتخّذ المجلس  قرارا بعد 20 حزيران بإلغاء قانون التمديد. "لا أعتقد أن الدستور سبق أن عالج مثل هذه المسألة. أعتقد أن الفوضى ستعم".


بالفعل، في حين وضع الدستور خطوطاً عريضة حول كيفية متابعة البلد عمله من دون حكومة  - كما هي الحال اليوم- لم يلحظ النص وضع لبنان من دون برلمان.


وفي هذا السياق، أشار جهاد رزق الله، الشريك في شركة بدري وسليم المعوشي القانونية، الى أنّه في حال حصول فراغ فإنّ "السبيل الوحيد لإيجاد برلمان جديد" سيكون "تنظيم انتخابات وفق القانون الانتخابي الحالي"- بالطبع، شرط أن لا يكون قد أُقّر قانون انتخابي جديد قبل 20 حزيران.


"حتى لو كان لدينا "فراغ برلماني" لفترة زمنية معيّنة، سيكون من الممكن تنظيم انتخابات جديدة"، أضاف رزق الله.


لدى المجلس الدستوري 30 يوماً قبل أن يضطر الى إصدار قراره. أما علام سيصوّت؟ فلا أحد يعرف.


فالمجلس مؤلّف وفقاً للتعديلات الدستورية التي اتفقت معظم الفصائل المتقاتلة في لبنان عليها كجزء من اتفاق الطائف، ولذلك فتاريخ المجلس حافل بالمشاكل.


على غرار كافة المؤسسات العامة، فإنّ مقاعد المجلس مقسّمة بين الطوائف الدينية الكبرى (اثنان للسنة، اثنان للشيعة، اثنان للموارنة، واحد للروم الأرثوذوكس، واحد للروم الكاثوليك، وواحد للدروز). وقد احتاج السياسيون اللبنانيون الى قرابة أربعة اعوام لتعيين أعضاء المجلس العشرة (خمسة أعضاء يعيّنهم مجلس النواب وخمسة آخرون يعينهم مجلس الوزراء).


وهو استمر بالعمل مدة عامين قرابة الـ 2005 بالرغم من أن العديد من أعضائه تابعوا عملهم  فيه رغم انتهاء مدة ولايتهم.


عام 2005، وصل الخلاف حول استبدال المعيّنين في المجلس الذين انتهت ولايتهم الى أقصاه، وأقرّ البرلمان قانوناً يجمّد كافة الدعوات القضائية قبله. وقبل انتخابات حزيران 2009 النيابية، تم تعيين 10 أعضاء جدد بما أنّ أبرز مهام المجلس هي الحكم في الطعون التي تُقدّم بنتائج الانتخابات.


كما أنّ من مهامه الحكم على مدى دستورية القوانين- كما يفعل حالياً.


وفقاً للبرقيات الدبلوماسية الأميركية التي سرّبها ويكيليكس، فإن أربعة أعضاء من أصل الخمسة الذين عيّنهم مجلس النواب في المجلس الدستوري يُعتبرون مقربين من 14 آذار. أما عصام سليمان- رئيس المجلس- فهو قريب الرئيس ميشال سليمان، الذي تقدّم بطعن للقانون الى المجلس، تماماً كما فعل نواب من التيار الوطني الحر.


عن ذلك، قال صقر، الخبير في القانون الدستوري، "إذا أرادوا التمسّك بنظام السوابق في القانون، سوف يلغي المجلس القانون [بتمديد البرلمان]".


وأشار صقر الى أنّ المجلس لا يستطيع في الواقع أن يعدّل القانون من أجل تقصير مدة التمديد نفسها، يمكنه إما أن يصادق على القانون المقدّم له او يُبطله. وفي حال قرّر المجلس إبطال القانون، قال صقر فإنّه يتوقّع منه أن يقدّم إشارة الى الإطار الزمني للتمديد الذي من شأنه ألا يُطيح بالبراهين التي دفعته الى اتخاذ هكذا قرار. وهذا بالطبع يجب أن يحصل قبل 20 حزيران بحيث يكون لا يزال هناك برلمان يعمل لكي يقوم سريعاً بإعادة إقرار قانون جديد لتمديد ولاية النواب.


أحد المصادر المقرّبة من المجلس الدستوري والذي اشترط علينا عدم الكشف عن هويته لكي يتكلّم بصراحة، قال "أعضاء المجلس يمتثلون [للجو السائد]. اخشى أنّهم لن يقوموا بأي خطوة متطرفة [نظراً للتوافق السياسي بالإجماع على التمديد]".


أما محمد المغربي - وهو ناشط عمل من أجل إصلاح المجلس لسنوات من دون جدوى- فكان أقل تحفظاً في تعبيره حيث قال:

"القرار لن يتخّذه من هم في المجلس بل من يقف خلفهم".


(ترجمة زينة أبو فاعور)
STORMY
 It is the right blow to Ali Baba Cave, Forty thieves, and many more. At least the Lebanese people will save their Treasury and Economic Resources from those Corrupted Gangs Hands. 
khaled-stormydemocracy.

دول مجلس التعاون: إجراءات ضد المنتسبين إلى "حزب الله" في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية

10 حزيران 2013 الساعة 22:19
أدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشدة "التدخل السافر" لـ"حزب الله" في الأزمة السورية وما نتج عنه من قتل للمدنيين الأبرياء.
وأشار بيان صادر عن الأمانة العامة إلى أن "المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون قرر اتخاذ اجراءات ضد المنتسبين لحزب الله في دول المجلس سواء في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية"، واعتبرت دول المجلس أن "مشاركة حزب الله في سفك دماء الشعب السوري كشفت طبيعة الحزب وأهدافه الحقيقية التي تتعدى حدود لبنان والوطن العربي". وأكدت أن "تدخلات حزب الله غير المشروعة، وممارسات ميليشياته الشنيعة في سوريا، ستضر بمصالحه في دول المجلس".
ودعت "الحكومة اللبنانية إلى تحمّل مسؤولياتها تجاه سلوك حزب الله وممارساته غير القانونية واللا إنسانية في سوريا والمنطقة".

"NOW" يلتقي جرحى القصير: خرجنا بعد مفاوضات مع "حزب الله"

كارين بولس 

الحجيري: "بعض المستشفيات في البقاع تستهتر بهؤلاء الجرحى وتهملهم وخاصة في مستشفيات بعلبك"


لم تنتهِ تداعيات "سقوط" مدينة القصير السورية بيد النظام السوري وعناصر "حزب الله" رغم مرور قرابة الأسبوع على ذلك، إذ إنّ لبنان لا يزال منذ تلك اللحظة مقصد عدد كبير من الجرحى الذين يُنقَلون تباعاً من مناطق القصير إلى مستشفيات البقاع والشمال اللبناني.


الجرحى الذين يتولّى الصليب الأحمر اللبناني والدولي نقلهم بعد إجلائهم من القصير إلى عرسال، فاق عددهم "المئة"، بحسب ما أكَّد رئيس بلدية عرسال السابق باسل الحجيري؛ "معظمهم توزعّ على مستشفيات البقاع"، موضحاً أنَّهم "يدخلون عبر عرسال لأنَّها الطريق الوحيدة المتوفرة". ولفت الحجيري إلى "وجود جرحى بأعدادٍ كبيرة ما زالوا ينتظرون في سوريا لدخول عرسال، لأنَّ من يأتي من الجرحى إجمالاً هم من لديهم أقارب في عرسال وبالتالي تتم استضافتهم في بيوت الضيعة"، مُرجّحاً أن "يكون العدد الأكبر من هؤلاء مدنيين، وفي حال وُجد جرحى من المقاتلين فهذا أمر طبيعي كون القصف على مدينة القصير كان عشوائياً".

جريح سوري لـ"NOW": "الصواريخ "نزلت متل الشتي علينا""
وعمّا تناقله البعض عن وجود جرحى من عرسال نفسها كانوا يقاتلون في القصير، قال الحجيري: "لا علم لي بذلك؛ لكن في الإعلام ولدى الجهة المقابلة يتكلّمون عن أعداد كبيرة من عرسال كانوا يقاتلون في القصير، إلا أنني لا أتصور أنه كان هناك هذا العدد الكبير، وفي حال كان هناك مقاتلون فهم حالات فردية، وإلى الآن لم يأتِنا لا قتلى ولا جرحى من عرسال".


وإذ نفى أنَّ يكون أحد من الجرحى الذين أُدخلوا من القصير قد تعرّض للخطف، ذكر الحجيري أن بعضهم تعرّض للرمي بالحجارة، مؤكداً في الوقت نفسه أنهم "معرّضون في أي لحظة للخطف؛ إذ إن الطريق من عرسال إلى زحلة تبلغ 70 كيلومتراً و"حزب الله" قادر في أي وقت أن يُوقف سيارة الإسعاف ويخطف من فيها، وكلّ ذلك بإسم المقاومة"، مشيراً إلى أنَّ "بعض المستشفيات في البقاع تستهتر بهؤلاء الجرحى وتهملهم، وخاصة في مستشفيات بعلبك". وأوضح أنَّ سيارات الإسعاف "سلكت طريق البقاع – بيروت ومن ثم الشمال، لأنَّ طريق الهرمل تشهد حواجز لـ"حزب الله" وتدقّق في الهويات، بالرغم من نفي الحزب لذلك".

عدد الجرحى يتعدى الـ1300
إلى ذلك، أكَّدت مصادر مطلعة على عملية نقل الجرحى أنَّ "الصليب الأحمر الدولي" هو الذي يتولّى دفع نفقات المستشفيات لمعالجة الجرحى، لافتةً إلى أنَّ "حالات الجرحى بغالبيتها ليست بالخطيرة، وهم يلقون العناية اللازمة". وأوضحت المصادر عينها أنَّ "52 جريحاً توزّعوا على مستشفيات البقاع فيما العدد المتبقي نُقِل إلى مستشفيات الشمال".

"أبو عبدو" مقاتلٌ في صفوف كتيبة "أبو الوليد" التابعة لـ"الجيش الحرّ" في القصير
موقع "NOW"، زار مدينة طرابلس حيث يرقد في مستشفياتها 34 جريحاً من القصير، من بينهم لبنانيون، بحسب ما أكَّدت مصادر مطلعة. في أحد المستشفيات التقى موقع "NOW" شاباً لا يتجاوز عمره العشرين مصاباً برجله منذ حوالى الـ15 يوماً، وقد وصل إلى لبنان يوم الأحد. وروى الشاب المصاب أنه سار "5 أيام على الأقدام" للهرب من القصف. وأكَّد أنَّه "من المدنيين"، لكن أقارب له "يُقاتلون في صفوف الجيش الحرّ"، مشيراً إلى أن "هذه حال أغلبية الجرحى الذين يتعدى عددهم 1300، جراء قصف الجيش السوري و"حزب الله""، مضيفاً: "الصواريخ "نزلت متل الشتي علينا"، ومن ساعدنا على الخروج هم عناصر الجيش السوري الحرّ".


وتابع الجريح روايته قائلاً: "عندما خرجنا من القصير أخذوني إلى "حصي"، وهي منطقة فوق القصير، وهناك حصلت مفاوضات بين "الجيش الحرّ" و"الصليب الأحمر" حول خروجنا، وأوصلنا "الصليب الأحمر" إلى هنا"، لافتاً إلى أن "أناساً كثيرين فُقِدوا على الطريق، وفي المجموعة التي كنتُ من ضمنها استشهد اثنان على الطريق الى لبنان".


وأكَّد الجريح السوري أنَّ "لا وجود لـ"جبهة النصرة" في القصير، إلَّا أنَّ المقاتلين كانوا يقولون إن هناك "جبهة النصرة" لأنَّها نقطة ضعف عند النظام"، مشدداً على أن "القصف العنيف على القصير أتى من "المقاومة"، عبر صواريخ "أرض – أرض"، ما جعل "الجيش الحرّ" في وضع ضيق، خصوصاً وأن لديه همّ الجرحى والدواء". وتحدّث عن خوف شعر به عندما كان في طريقه الى لبنان وداخل سيارة "الصليب الأحمر"، إلَّا أنَّه يعتبر نفسه محظوظاً لأنه لم يُنقل إلى احد مستشفيات البقاع: "بصراحة لا أستلطف منطقة فيها شيعة، وأنا خرجت من الموت ثلاث مرات، والله نجّاني"، يختم الشاب السوري المصاب.


جريح آخر من القصير كان يقاتل في صفوف المعارضة، إرتعب عندما سمع كلمة صحافة: "الدرك قوّم الدني ولم أسمح لهم بتصويري"، ردّد عند دخولنا غرفته وأدار وجهه عنّا، وقال: "وصلتُ أمس، فأنا أصبت منذ 20 يوماً، قضيت أول 15 يوماً منهم في القصير، ثم أمضيت 5 أيام على الطريق للخروج من القصير إلى عرسال"، لافتاً إلى أنَّ "من ساعدنا على الخروج هو الجيش الحرّ". وأضاف: "بإذن الله سننتقم، لقد أخذوا القصير فظنّوا أنفسهم أخذوا سوريا، لكن لولا الجرحى لما انسحب الثوار؛ ثوارنا ليس مثل هؤلاء (...) يتركون جرحاهم وقتلاهم ويمشوا".


"أبو عبدو" مقاتلٌ في صفوف كتيبة "أبو الوليد" التابعة لـ"الجيش الحرّ" في القصير بدا أقل خوفاً. لا مشكلة لديه لا بالصور ولا بالكلام: "منذ 25 يوماً أُصبت في رجلي، وتم وصل الشريان فيها، وأعطوني أدوية مسكّنة وضد الالتهاب في القصير، وأمس وصلت إلى لبنان بعد 5 أيام في الطريق"، مؤكِّداً أنَّه "لو لم تتم مفاوضات مع "حزب الله" لما كنا خرجنا، كان لديهم اسرى وجرحى مع "الجيش الحرّ" فجرت عملية تبادل، ووصلنا عن طريق الحزب إلى الصليب الأحمر ولو لم يكن لديهم جرحى وأسرى، لما كان فتح الحزب الطريق".


وإذ اعتبر نفسه "من المحظوظين" كذلك لأنَّه أتى إلى مستشفى في طرابلس وليس في البقاع، قال "ابو عبدو": "بإذن الله القصير ستعود، وبإذن الله سننتقم. خسارة كبيرة أننا خرجنا من القصير، لكن بإذن الله عندما أشفى سأعود، أنا لم أكن أنوي أصلاً الخروج"، لافتاً إلى أنَّه في كتيبته "كان هناك لبنانيون من طرابلس، وأتانا دعم من لبنان، فالشيخ أحمد الأسير "كفّى ووفى" أرسل لنا مجاهدين، وزارنا، وهو وصل إلى جوسي".

مصادر: مَن يموت مِن جرحى القصير في الطريق لا يُدفَن



يقدر المعنيون بعملية نقل الجرحى من القسصر إلى لبنان عدد المصابين الذين ينتظرون المعالجة ما بين 1200 و1800 جريح.

ونقلت صحيفة "الحياة" عن هذه المصادر إشارتها إلى أن "معظم الجرحى الواصلين يعانون من إصابات قديمة وجروحهم متعفّنة وبعضهم استعان بأغصان الأشجار للف الكسور بخرق بالية في طريق وصفت بالوعرة والشاقة على الأصحاء فكيف على مصابين بجروح بليغة". وأضافت هذه المصادر أن "أثناء الانتقال ترك بعض المصابين على الدروب ليلقى حتفه و"من قضى على الطريق لا يتم دفنه".

الشهال: طرابلس وسوريا ستكونان مقابر جماعية لـ"حزب الله"

رأى مؤسس التيار السلفي في لبنان الشيخ داعي الإسلام الشهال أن "السكين الايراني ـ السوري ـ الاسرائيلي المشترك وضعت على اعناق اللبنانيين، فعلى كل فرد سني وعائلة وجماعة ان يتسلحوا استعدادًا لمواجهة المرحلة المقبلة التي يعد فيها ما يسمى زورًا بحزب الله العدة لتنفيذ كامل انقلابه على الدولة اللبنانية"، معتبرًا أنه "في ظل عجز المؤسسات اللبنانية العسكرية والدستورية والقضائية عن وقف خطر حزب الله، على الطائفة السنية في لبنان توحيد صفوفها وجهودها لتكون خط الدفاع الأول عن عروبة لبنان ومستقبله". ووعد حزب الله بأن "طرابلس وسوريا ستكونان مقابر جماعية له، وما أسماه انتصارًا في القصير لن يكون سوى توطئة لهزيمة نكراء ستلحق به وبقياداته في طهران وقصر المهاجرين".  

الشهال، وفي حديث إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية، أشار إلى أن "حزب الله" يحاول وعلى قاعدة "فرّق تسد" شراء ضمائر بعض مشايخ السنة وضعفاء النفوس ممن يسمون انفسهم زورًا بالشخصيات السياسية السنية ليس فقط في طرابلس وحسب إنما ايضًا في بيروت وصيدا والبقاع، وذلك بهدف إضعاف حربة الطائفة"، لافتًا إلى أن "الظن بالنوايا الخبيثة لحزب الله منذ نشأته في لبنان على يد الحرس الثوري الايراني في العام 1982 كان في محله ولم يكن يوما ظنا ظالما او متهكمًا". وأضاف أن "حزب الله استحدث عداوة بين الشعب السوري والطائفة الشيعية في لبنان كانت الاخيرة بغنى عنها، ناهيك عن قتل ابنائها وشبابها كمرتزقة في حرب ليست حربهم إنما هي حرب إيران والفارسية السياسية في المنطقة، هذا من جهة، وهو أي "حزب الله" وانطلاقًا من كونه فصيلاً عسكريًا ايرانيا على سواحل المتوسط، يحارب في سوريا لما فيه مصلحة العدو الاسرائيلي الذي يعتبر بقاء الاسد في الحكم ضمانة له"، مشددًا على أن "حزب الله يخوض في سورية معركة إسرائيل تحت عنوان استقطابي زائف ألا وهو حماية ظهر المقاومة".  

وأشار الشهال الى ان "ما يدعو للأسف هو انخراط بعض القيادات المارونية وفي مقدمها (رئيس تيار "المردة") سليمان فرنجية و(رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب) العماد ميشال عون في المشاريع الإيرانية وانصياعهم لأوامر حزب الله وتوجيهاته، وهو ما أمن للحزب غطاء سياسيًا استطاع من خلاله توجيه سلاحه الإيراني الى صدور اللبنانيين ومن ثم الى صدور السوريين"، معتبرًا أن "ما فات هؤلاء مدعي القيادة والحرص على السيادة والكرامة الوطنية، هو أن حزب الله الذي امتطى الرابية وبنشعي للوصول من خلالهما الى تكوين فريق سياسي مختلط مؤيد لسياسته لن يتوانى عن تحجيمهم ورميهم خارج منظومته السياسية فيما لو تمكن غدا من السيطرة بالكامل على الدولة اللبنانية".  

إلى ذلك، أكد الشهال أن نجله زيد كان بين الجرحى الذين اصيبوا في سوريا وقد عاد الى طرابلس وإصابته خفيفة.
 
وعن رأيه بالتحرك السلفي الذي استهدف السفارة السعودية في بيروت، قال الشهال: نحن نقف دائمًا الى جانب القرارات الحكيمة للمملكة، وضد اي انتقاد لموقفها". وعن تعرض رئيس تيار "التوحيد العربي" وئام وهاب لمفتي السعودية آل الشيخ، قال الشهال إن وهاب "شغلته "يعوّي" بتكليف من حزب الله".

هل هذه فيتنام "حزب الله"؟

مـايـكـل ويـس 

(أ.ف.ب.)
الشيء الوحيد الغريب في ما يتعلّق بتدخّل "حزب الله" في الصراع السوري هو أنّ الحزب وداعميه في طهران استغرقا سنتين لكي يتخّذا هذا القرار. وذلك لأنّ ـ مهما كان تفكير المرء في "حزب الله"ـ فإنّ انتصار ثوار سوريا طرح دائماً تهديداً وجودياً للحزب ولأجندته.

مما لا شك فيه أنّ انتصار القُصير كان مهماً جداً بالنسبة لـ "حزب الله" وللنظام السوري، حيث حُصر الثوار في رقعة استراتيجية في محافظة حمص، تصل دمشق بالساحل. واليوم يسمح [هذا الانتصار] لنظام الأسد أن يحوّل انتباهه الى مناطق أُخرى أُجبر النظام في السابق على الانسحاب منها.

الانتباه مركّز اليوم على حلب، حيث يحتشد مقاتلو "حزب الله" مؤخراً. غير أنّنا لا نستطيع أن ننسى أنّ الثوار سبق أن أُخرجوا من الأحياء المحيطة بدمشق. والانتشار الأخير لصواريخ الباتريوت وطائرات الـ F 16 في الأردن يدلّ على احتمالات حصول هجوم في محافظة درعا الجنوبية، التي تُعتبر الموقع الأبرز الذي يمكن للثوار أن يشنّوا هجوماً منه على العاصمة السورية.

إنّ عمق تورّط "حزب الله" في الحرب السورية يُعتبر مغامرة خطرة جداً. فالعديدون يرون ذلك خطأ يرتكبه الحزب، وهو يمكن ان يكون كذلك بالفعل. فالقُصير ليست سوى رقعة صغيرة مقارنةً بحلب، حيث الثوار محصنّون جداً ويستمدون العتاد من خطوط الدعم التي تصل الى تركيا. أما على مستوى المنافسة الإقليمية الأوسع بين إيران وتركيا، فلدى الجيش التركي وأجهزة الاستخبارات مصلحة في تصعيب الأمور على "حزب الله" وعلى الجيش السوري في جنوب سوريا، لا سيّما بعد الهجوم الإرهابي بسيارة مفخّخة في الريحانية في أيار الماضي.

كثرٌ سيراقبون عن كثب ليروا كيف ستؤثّر الأزمة الحالية في تركيا على قدرة رئيس الوزراء رجب طيّب أردوغان على التفاعل مع الوضع السوري، خصوصاً في حال انتقلت رقعة القتال الى حلب. فقد واجه أردوغان عدم رضا العديد من سكان مناطق الحدود الجنوبية الأتراك عن سياسة حكومته تجاه سوريا. وفي الوقت نفسه، لن يكون من السهل على تركيا تقبّل هزيمة الثوار السوريين في حلب ومحيطها القريبة من حدودها، لا سيّما إذا كان "حزب الله" يساعد في القتال.

"حزب الله" مستعد لتكبّد خسائر فادحة في سوريا إذا كان ذلك سيسمح له بإنقاذ نظام الأسد. أما السؤال الحقيقي فهو عن الإطار الزمني الذي نتحدّث عنه، وكيفية تأثير ذلك على مصالح الحزب الحيوية في أماكن أخرى. فحتى الآن، دخل "حزب الله" سوريا من دون أن تكون لديه استراتيجية خروج منها. والطريقة التي أطّر فيها حسن نصرالله هذا التدخّل تدلّ على أنّه غير محدّد. وهذا ما سيدفع أطرافاً أخرى الى التحرّك والى اتخاذ قرارات تمّ تجنّبها طالما أنّ الصراع السوري كان يدور مبدئياً بين السوريين.

ذلك أنّ "حزب الله" يشكّل أصلاً مغناطيساً لجذب الأفراد والمجموعات في سوريا المتحمّسة لكسر شوكة المنظمة العسكرية – السياسية الشيعية الأولى في المنطقة- او ببساطة لحماية بلداتها وقراها. فقد أظهرت القصير أنّ وجود "حزب الله" سوف يحثّ أعداءه على القتال أكثر بمرتين ضد الحزب. وكوكيل لإيران، سوف يدفع "حزب الله" الحكومات الى التصرّف ذاته، والى رؤية فرصة في إنهاك الحزب وفي إيقاعه في فخ طاحن، الربح فيه غير وارد.

ما يصبّ في مصلحة أعداء "حزب الله" هو أنّ الحزب يتمتّع بهامش حرية تصرّف بسيط جداً لتغيير استراتيجيته في سوريا. فهو مجبر على السير في هذه الطريق، ويميل الى الغرق أكثر فأكثر في المستنقع السوري، أو لحين يتمكّن النظام السوري والميليشيات الموالية له من السيطرة على الأراضي بأنفسهم. وهذا ليس سهلاً في حرب عصابات غالباً ما يتفوّق فيها الثوار على الجيش.

وعلى خلاف ذلك، يستفيد "حزب الله" من التنسيق بين النظام السوري وروسيا وإيران. فدخول "حزب الله" الحرب في سوريا كان بوضوح أحد مظاهر هجوم مضاد واسع متفّق عليه بين الروس والإيرانيين، الذين عمدوا، على مهل ولكن بنجاح، الى تعزيز وإعادة تنظيم الجيش السوري والاستخبارات خلال العامين الماضيين. وقد بدا سلوكهم هذا مشيناً وقاسياً، ولكن منذ البداية كان هدفهم واضحاً- وهو إنقاذ حكم الأسد- في حين لم تقدّم إدارة أوباما أي استراتيجية على الإطلاق.
 (ترجمة زينة أبو فاعور)
الهيئة الشرعية في حلب تنكر مسؤوليتها عن قتل الطفل محمد
المرصد السوري: القتلة من "الهيئة الشرعية التابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام"

دمشق - جفرا بهاء

أصدرت الهيئة الشرعية في حلب  بياناً تبرأت فيه من قتلها للطفل الحلبي محمد قطاع ذي الـ15 عاماً.
وكانت عملية قتل الطفل أمام والديه أثارت ضجة كبيرة، وتم اتهام الهيئة الشرعية في حلب بارتكاب الجريمة، باعتبارها الجهة الأكثر تشدداً دينياً.
ولكن الهيئة الشرعية في حلب أكدت "أنها غير مسؤولة عن الحادثة التي حصلت يوم أمس بحي الشعار, وأن من قام بهذا العمل غير تابع للهيئة الشرعية، ونؤكد أننا سنبذل قصارى جهدنا لمعرفة الفاعل ومحاسبته".
كما أصدرت الهيئة فتوى بعدم جواز قتل المتلفظ بالكفر دون الرجوع إلى القضاء الشرعي، ودعت كل من لديه معلومات حول الجريمة بالتوجه للهيئة الشرعية للإدلاء بإفادته أمام القضاء.
وقالت الهيئة إنها سمعت عن الحادثة من الإعلام، وقامت بفتح تحقيق حول القضية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أول من تكلم عن الحادثة، ولم يحدد وقتها أي جهة هي التي قتلت الطفل، سوى أنه ذكر "أقدم عناصر من كتيبة إسلامية مقاتلة على إعدام طفل يبلغ من العمر 15 عاماً رمياً بالرصاص في حي الشعار بمدينة حلب" .
وعاد المرصد وأصدر بياناً هو الآخر ذكر فيه أنه "تحفظ في البداية على نشر اسم الجهة التي ارتكبت جريمة قتل الطفل الشهيد محمد قطاع، لفسح المجال أمام فتح تحقيق بالموضوع وبانتظار أن يتم اعتقال القتلة".
ولكن وعلى اعتبار أن هذا الأمر لم يحدث قرر المركز بيان تلك الجهة، حيث ذكر أن "عناصر مِن مَن يسمى (الهيئة الشرعية التابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام)، وهذه الهيئة لا تمت بصلة إلى الهيئة الشرعية أو مجلس القضاء الموحد الموجودين في حلب".
وكان المرصد السوري نقل ما حدث للطفل محمد، وقال إن عناصر من كتيبة إسلامية مقاتلة قامت بإعدام طفل يبلغ من العمر 15 عاما رميا بالرصاص في حي الشعار بمدينة حلب .
وأشار المصدر حينها إلى أن من قاموا بقتل الطفل يتحدثون اللغة العربية الفصحى، والقصة كما وثقها المرصد تأتي كالتالي: تم اعتقال طفل يبلغ من العمر 15 عاما الساعة العاشرة ليلاً يعمل بائعا للقهوة بحي الشعار، وذلك بعد أن تجادل مع شخص آخر، اتهموه بالكفر وأخذوه معهم وعادوا به بعد ذلك إلى مكان عمله وقميصه إلى وجهه وعلى جسده آثار الجلد الواضح، وتجمع الناس حوله فقال أحد عناصر الكتيبة المقاتلة باللغة العربية الفصحى "يا أهالي حلب الكرام الكفر بالله شرك وسب النبي شرك ومن سب مرة سيعاقب مثل هذا"، وأطلق النار عليه أمام الحضور وأمه وأبيه من بارودة آلية طلقة بالرأس وطلقة بالعنق وركبوا السيارة وغادروا المكان.
وأشار المركز إلى أن مركزا أمنيا تابعا للهيئة الشرعية متواجد في المنطقة وقال الأهالي إنهم لم يتحركوا من أجل وقف عملية القتل.
متطرفون يعدمون طفلاً بعد جلده بحلب بحجة "كفره"
"العربية" أجرت حواراً مع والديه وأكدا أن مسلحين يتحدثون العربية الفصحى قتلوه

دبي - قناة العربية
أجرت قناة "العربية" مقابلة خاصة مع والدي الطفل الحلبي الذي لقي حتفه على يد متطرفين في مدينة حلب، حيث طالب الوالدان الجيش الحر بمحاسبة المتطرفين، وأكدا أن طفلهما لم يتعد عمره 14 عاماً.
وقالت والدته: "إيش عمل؟ هو مواليد 1999.. إيش عمل؟"، مؤكدة أنه ما زال طفلاً، وطالبت "لواء التوحيد" بأن ينتقم لابنها ويأتي بحقها. "أنا أعرف مَنْ قتل ابني"، مؤكدة أنه إذا مرّت مليون سنة فسوف تتعرف إلى قاتل ابنها.
وأضاف والده أن ثلاثة مجهولين في سيارة اقتربوا من ابنه وتحدثوا إليه قبل أن يطلقوا عليه النار ويتركوه على الأرض، بينما كان الأب يصلي في البيت، وعندما سمع صوت الرصاص أسرع إلى الشباك ليرى ابنه ملقى على الأرض. وهرع الأب المكلوم للشارع في محاولة منه لمعرفة هوية قاتلي ابنه لكنه لم يتوصل لشيء.
وكانت وسائل إعلام تناولت قصة الطفل الذي قتل في حلب بدم بارد، وأثار ضجة شعبية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتساؤلات عن قتل الأطفال في سوريا ضمن الأحداث العاصفة التي تشهدها البلاد.

"الائتلاف السوري" يدين إعدام فتى على يد مقاتلين اسلاميين في حلب

دان "الائتلاف الوطني السوري" قيام مقاتلين اسلاميين في مدينة حلب (شمال) بإعدام فتى في الخامسة عشرة أمام عائلته لاتهامه بالاساءة إلى النبي محمد، معتبراً ذلك "جريمة ضد الانسانيّة" سيحاسَب المسؤولون عنها.

وقال "الائتلاف" في بيان: "تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام متعددة خبر إعدام طفل عمره 15 عاماً في حي الشعار بحلب على أيدي مسلحين، قالت هذه المواقع إنّهم يتبعون لكتائب إسلاميّة متشددة"، مضيفاً: "في حال ثبتت صحته (الخبر) فإنّه يشكل جريمة ضد الإنسانيّة وانتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان".

واستنكر "الائتلاف" كل "فعل يخالف قيم الشعب السوري ومبادئ "الجيش الحرّ"، والمثل العليا للثورة السوريّة"، وتوقّع "من كل من ينخرط في ثورة السوريين ان يتخلق بتلك المثل والمبادئ".

وأكّد "الائتلاف" أنّ "أيّ خرق للعهود والمواثيق الدوليّة وأي جرائم حرب ستخضع للمحاكمة أمام قضاء عادل كائناً من كانت الجهة التي تقف وراءه".

STORMY

It is Murder, and those to be caught face the Justice whoever they are. Isn't enough those wolves what damages had caused to the Reputation of the Revolution. How the Civilized world would support the Revolution, where such Barbaric actions take place. 

khaled-stormydemocracy
أنباء عن مقتل العشرات من حزب الله وجيش الأسد في ريف حلب
جورج صبرة حذّر من مشروع إيراني لنقل ما يجري في سوريا إلى دول الجوار


دبي - قناة العربية

لم يتوقف القتال في سوريا، ولعل أشده وفق شبكة "حلب نيوز" كان في ريف حلب الشمالي، حيث شنت قوات النظام وميليشيا حزب الله هجمات على بلدتي "معارة الأرتيق" و "كفر حمرة" بمعدل ثلاث قذائف كل دقيقة، تمهيداً لاقتحام البلدتين.
وأفادت الشبكة أنه تم استهداف رتل من قوات النظام وحزب الله ما أدى إلى مقتل العشرات منهم.
وحذّر رئيس أركان الجيش الحر اللواء سليم إدريس من أن ميليشيات حزب الله باتت تنتشر في ريف حلب، كما في دير الزور وريف دمشق.
وقال إن نظام الأسد أصبح يعتمد بشكل كامل على المقاتلين الأجانب، خصوصا اللبنانيين والإيرانيين والعراقيين.
من جانبه حذر جورج صبرة رئيس الائتلاف السوري بالوكالة من مشروع إيراني لنقل ما يجري في سوريا إلى دول الجوار، مشيرا إلى أن الغزو الخارجي الذي تقوده ميليشيا حزب الله وإيران للأراضي السورية، تُغلق كل الأبواب أمام أي مبادرات لحل الأزمة.
وقال إن الأحداث والتصعيد تمنع الحديث عن أي تسوية سياسية، لأن أعلام الغزاة ترفرف فوق مساجد وكنائس سوريا.

أكبر كمية من غاز الأعصاب في المسيفرة


وفي السياق نفسه اشتدت المعارك بين قوات النظام والجيش الحر في محور جبهة قاعدة المسيفرة في ريف حلب الجنوبي مع محاولة الثوار اقتحام القاعدة الاستراتيجية، وفي تلك الأثناء شنت طائرات النظام الحربية غارات مكثفة على المسيفرة والقرى القريبة منها.
وتدور معركة استراتيجية في ريف حلب بهدف السيطرة على معامل الدفاع في المسفيرة.
حيث تعد المعامل التي يحاصرها الجيش الحر منذ أكثر من 6 أشهر المصدر الأول لقوات النظام في الإمداد العسكري، حيث يتم فيها تصنيع أنواع من الذخيرة، كما تحتوي على قاعدة لصواريخ أرض أرض ويعتقد بأنها (سكود D) و(سكود B)
وكذلك تضم مصانع للأسلحة الكيماوية، وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن أكبر كمية من غاز الأعصاب وغاز السارين يحتفظ النظام بها هناك.
والقاعدة مُؤمنة بأربعة قواعد دفاع جوي، اثنتان منها بطاريات صواريخ سام وقد سيطر الجيش الحر على إحداها قرب بلدة المنطار في نوفمبر الماضي.

"شبكة شام": "الحر" يقتل 10 من عناصر قوات النظام و"حزب الله" أثناء استهدافه جبال شويحنة في حلب

المعارضة السوريّة تتقدم داخل مطار منغ العسكري


أفاد مدير "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبد الرحمن أنّ مقاتلين معارضين سيطروا اليوم (الاثنين) على مبنى الرادار في مطار منغ العسكري في محافظة حلب بشمال سوريا، الذي يشهد معارك منذ أشهر.


وأشار عبد الرحمن، في حديث إلى وكالة "فرانس برس"، إلى "اشتباكات عنيفة تدور داخل المطار منذ فجر أمس بين المقاتلين والقوات النظاميّة"، مضيفاً أنّ الطيران الحربي قصف صباح اليوم محيط المطار.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء الرسميّة السوريّة "سانا" أنّ "وحدات من جيشنا الباسل تصدت اليوم لمجموعات ارهابيّة حاولت الاعتداء على مطار منغ العسكري" الواقع في الريف الشمالي لحلب، وأردفت: "إنّ قوات حماية المطار تصدت لمحاولة ارهابيين التسلل من الجهة الشرقية والغربية الى المطار، وأوقعتهم قتلى ودمرت لهم مدفع هاون ورشاشات ثقيلة".

ويحاول المقاتلون المعارضون منذ اشهر السيطرة على هذا المطار المخصص للمروحيات. وهم يفرضون منذ شباط/فبراير الماضي حصاراً على عدد من مطارات محافظة حلب، في محاولة لتحييد سلاح الطيران الذي يعد نقطة تفوق اساسية لقوات نظام الرئيس بشار الاسد.

من جهة ثانية، أفاد المرصد أنّ الطيران الحربي شنّ غارات جويّة على حي جوبر في شرق دمشق الذي يضم جيوباً لمقاتلي المعارضة ويشهد اشتباكات في شكل يومي.

كما قصف الطيران مناطق في مدينة زملكا في محيط دمشق، ومحيط الفرقة 17 في محافظة الرقة (شمال) التي يحاصرها مقاتلو المعارضة منذ اشهر ويحاولون السيطرة عليها، وبلدة أنخل في ريف درعا (جنوب).
بدء المرحلة الثانية من هجوم حزب الله والنظام في ريف حلب

شهدت معاقل حزب العمال الكردستاني عمليات إنزال مظلي لحزب الله من خمس مروحيات
دبي – قناة العربية

بدأت قوات نظام الأسد، مدعومة بمقاتلي حزب الله والحرس الثوري الإيراني، المرحلة الثانية للحملة العسكرية على ريف حلب الشمالي، بغية استعادة مواقع استراتيجية كان الجيش الحر قد سيطر عليها.
وحاولت وحدات من القوات المهاجمة اقتحام بلدتي معرة الارتيق وكَفر حَمرة، بعد قصف مدفعي كثيف وصل إلى حد 15 قذيفة في الدقيقة. وأكدت تنسيقيات الثورة أن الجيش الحر صد محاولة التقدم.
ومن جهتها، أعلنت الهيئة العامة للثورة عن إطلاق قوات النظام صاروخي سكود على بلدتي المنصورة والأرتيق، مشيرة أيضاً إلى عمليات إنزال مظلي لحزب الله من خمس مروحيات بمعاقل حزب العمال الكردستاني جهة نبّل والزهراء.
أما في ريف حلب الجنوبي فتدور معارك عنيفة بين قوات النظام والجيش الحر الذي يحاول التقدم لاقتحام قاعدة السفيرة الاستراتيجية.

محاور قتال قوات الأسد

ومع اشتداد المعارك في الريف الشمالي، تحاول قوات الأسد التقدم من عدة محاور، أولها محور حي الراشدين وفرع المخابرات الجوية في اتجاه بلدة كَفر حَمرة وبلدة معرة الارتيق.
كما تحاول قوات الأسد التقدم على محور ضَهرة عبد ربو في حي الليرمون باتجاه بلدة حريتان. ويشكل هذا المحور عقدة مستعصية على قوات النظام بسبب مساحته الكبيرة والمكشوفة.
أما المحور الثالث فهو الأخطر، وهو يشمل بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين. وقد حشدت قوات النظام في البلدتين أعداداً من عناصر حزب الله، وجندت وسلحت شباب البلدتين.
ويعد المحور الرابع، وهو محور مطار منغ، ضعيفاً بسبب الطوق الذي يفرضه عليه الجيش الحر.

فتح طريق الروشة بعد الكشف على السيارة المشبوهة

لا تشكل أي خطر

تم الاشتباه بسيارة نوع ب.م 325، متوقفة الى جانب الطريق ما بين منطقتي الروشة والرملة البيضاء، وتحديدا في محلة "البيروك". وقد عملت الاجهزة الامنية على قطع الطريق في المحلة المذكورة في انتظار وصول الخبير العسكري للكشف على السيارة المشتبه فيها".



الى ذلك، أعيد فتح طريق الروشة بعد الكشف على السيارة المشبوهة التي تبين أنها لا تشكل أي خطر.

"لجان التنسيق": "الحر" يقتل عدداً من قوات النظام أثناء استهدافه حاجز قرية السعن بريف حماة

فحوص "دي إن إن" للقتلى: ٢٤٠ قتيل و٤٠٠ جريح للحزب منذ ١٨ أيار

الثلثاء 11 حزيران (يونيو) 2013
أفادت مصادر في بيروت أن عدد قتلى حزب الله منذ ١٨ أيار/مايو الماضي بلغ ٢٤٠ قتيلاً! ويشير هذا العدد إلى معركة "القصير"، ولا يشمل ما قبلها وما بعدها!
في هذه الأثناء، يواصل حزب الله تشييع ونعي قتلاه في سوريا وذلك بمعدل قتيلين يومياً، جنوبا وبقاعا وضاحية جنوبية
وقد شيع خلال الساعات الماضيق قائدا ميدانيا في بلدة "الشهابية" هو "علي ناصر الدين".
ونعى في نفس الوقت قائدا ميدانيا بارزا هو "حسن نور الدين" من بلدة "عربصاليم"، قضاء النبطية.
وذكرت معلومات امنية ان الحزب يجري فحوصات dnaلتحديد هوية عدد من قتلاه لتشييعها بعد التعرف عليها كما عن استحداثه لمستشفى ميداني شمال البقاع حيث يعالج فيه 400 جريح على الاقل من جرحاه الذين سقطوا داخل الاراضي السورية.

khaled
22:03
11 حزيران (يونيو) 2013 - 

Hezbollah had all those casualties, because of the miscalculations of its Hot Heads Corruptible Leadership, to the Freedom Fighters of the Syrian Revolution. The Syrians are killed anyway, the casualties would not be a matter to them. But when the Shia environment wakes up to the Disastrous Loses, then it is matter. Hezbollah can not back down anymore. It paid a high price, and has to bring good results to its Supporters,of this War, otherwise it is Finished and Tehran the Destination.
khaled-stormydemocracy

"حزب الله" بعد القصير: قتالٌ تقتضيه الظروف

قـاسـم قصـيـر 

حزب الله في القصير
تركت معركة القصير ومحيطها انعكاسات مهمة على أجواء قيادة "حزب الله" ومناصريه، وعلى الرؤية المستقبلية للصراع في سوريا كما على الوضع السياسي اللبناني الداخلي.

وتقول مصادر مطلعة على أجواء قيادة الحزب إن "مشاركة مقاتلي الحزب في الصراع في سوريا مرتبطة بالظروف الميدانية وباستراتيجية قيادة المقاومة الإسلامية"، مؤكدة ان "الحزب سيكون حاضراً في أي موقع تفرضه التطورات الميدانية، وخصوصا ماهو مرتبط بخطوط إمداد المقاومة والحفاظ على أمنها والمناطق التي تتواجد فيها، وكذلك المستجدات العسكرية في الصراع داخل سوريا"، ولذلك ترى المصادر إيّاها انه "ليس هناك من موقف نهائي وحاسم حول أماكن تواجد مقاتلي الحزب وكيفية تمددهم داخل الاراضي السورية، وذلك خاضع للمتغيرات بشكل يومي".

وأدت التطورات التي انتهت اليها معركة القصير الى إعطاء قيادة الحزب ومقاتليه "زخمًا إيجابياً كبيراً، رغم التضحيات التي قُدِّمت"، وفق الأوساط المقرّبة من الحزب، التي أكدت ان "ما جرى أنقذ المقاومة من مخاطر كبيرة كان تحدق بها، لولا تدخل حزب الله" في سوريا.

على الصعيد السياسي اللبناني الداخلي تقول المصادر ان "حزب الله لن يقبل بتشكيل حكومة لا يكون ممثَّلاً فيها بشكل مباشر وصريح"، وان "أية تشكيلة جديدة لن تكون مقبولة إلا إذا كان لقوى 8 آذار الثلث الضامن فيها، وإذا كانت بقية الاطراف حريصة على تشكيل حكومة جديدة فيجب الأخذ بعين الاعتبار هذه المعطيات وعدم الرهان على المتغيرات في الوضع السوري، لأن الاحداث اثبتت ان التطورات السورية المقبلة ليست لصالح قوى 14 اذار، لذا من الافضل التعاون لتشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها جميع الاطراف، وعدم وضع شروط تعجيزية كعدم مشاركة الحزب في الحكومة الجديدة".

من جهة اخرى اشارت المصادر الى ان "قيادة الحزب تولي اهتماماً بالتطورات الأمنية المحلية، وهناك مراقبة دائمة لما يجري لمواجهة أية محاولات لتخريب الوضع الامني وخصوصا في مناطق الضاحية والجنوب والبقاع وعلى الطرق الرئيسية في البلاد".

STORMY

Sure, the Resistance, trying to convince us, to protect, had been shrunk to Mobile Militia on CALL. So the Hot Heads of this Organization called Hezbollah, are on the Track of Terrorism. Threats to interfere in any necessary battle on the Syrian Lands, and Threats to the Lebanese Politicians to resign to their Terrorized System. This source in Hezbollah knows, that there are Mobile Squads everywhere as well, and they have many skilled methods to use as much as Hezbollah is an Expert in that. This source should know, that Mini State of Alawite and Shia combined is just a Dream will never ever comes True, but brings disastrous consequence to those Tribes. 

khaled-stormydemocracy

"لجان التنسيق": "الحر" يستهدف رتلاً عسكرياً كان متجهاً إلى محمبل في إدلب

Syria: Assad forces massing for major assault on Aleppo (Telegraph)

Syrian forces claimed to be massing for a major assault on Aleppo, newly confident after sweeping through the last rebel holdouts around Qusayr in the west of the country.

Syria: Assad forces massing for major assault on Aleppo
A Syrian regime gathering point is seen through a sniper scope in Aleppo's Karm al-Jabal district  Photo: Reuters


News outlets close to the Syrian regime and the Lebanese Shia militia Hizbollah, which has come to its support, said that "Operation Northern Storm" to retake Aleppo, the biggest city in the country, and the surrounding countryside had begun. Other sources told the AFP news agency that the battle would start in "the coming days or hours".
There was no evidence of a major attack last night, but there was renewed fighting near a government-held base on the north-western outskirts. Hizbollah reinforcements were said to have arrived in the area, while a video leaked to an opposition website showed a regime general recruiting men from two Shia towns to join in a fresh attack.
The regime is in high spirits after the Syrian army and Hizbollah retook Qusayr, close to the Lebanese border. They continued their advance over the weekend, sweeping through the last opposition-held villages north of the town.
They harried the retreating rebels and the thousands of civilians who had fled with them.
Syrian army soldiers drive a tank in the town of Qusayr (AFP)
Video posted online showed streams of people, mostly rebels and male civilians, marching dejectedly and in some cases staggering on crutches through the fields and orchards distinctive to the area, the sound of shelling in the background. In some, wounded men lay dying under trees.
Hadi Abdullah, one of the main opposition spokesmen in Qusayr, told The Daily Telegraph he was trapped in an enclave with 2,000 men, women and children. He said 110 people, including 40 women and children, had been killed when the refugee column was attacked by government forces on Saturday.
"We were a group of around 7,000 people," he said. "The first group of 1,000 got through (the encirclement) successfully. Then it was followed by another group but that came under direct fire from the regular army and Hizbollah forces.
"The dead and injured fell where they were. We could not even retrieve the bodies of women. The army tanks pulled some civilians and assassinated them. I called out for one of my relatives who was caught by the army. Someone from the other side answered saying, 'Come take him in pieces'."
State media at first claimed government forces had killed Abdulqader al-Saleh, also known as Hajji Marea, head of the biggest rebel brigade in Aleppo, and second-in-command of the military wing of the western-backed Syrian National Coalition.
Hajji Marea had led a group of reinforcements sent to help Qusayr's defence. The claim was later retracted, but rebels confirmed he had been injured.
The regime's recent fightback has cast doubt on the chances for a peace conference, backed by Britain, France and the United States, originally due to take place later this month in Geneva. Its date had already slipped back to next month, and William Hague, the Foreign Secretary, said regime advances reduced its chance of success.
"It makes it less likely that the regime will make enough concessions in such negotiations, and it makes it harder to get the opposition to come to the negotiations," he said.
He said he accepted demands by Tory MPs last week that a House of Commons vote be taken on any decision to arm the rebels.
"People have understandable concerns about the idea of sending arms to anybody in Syria and we'd all be very reluctant to do that," he said.
"On the other hand, at the moment, people are being killed in huge numbers while the world denies them the right to defend themselves."
The opposition says it cannot attend the conference under current circumstances.
"How can you imagine someone talks about a peace or political solution under this kind of war, this sectarian war?" George Sabra, the Coalition's acting head, said in Istanbul.
Separately a Lebanese man demonstrating against Hizbollah's participation in Syria was shot dead in Beirut, the first such incident in the Lebanese city.

"lbc": انفجار تعنايل تبين أنه ناتج عن عبوة ناسفة

ذكرت محطة "lbc" أن الانفجار الذي وقع على طريق عام تعنايل الدولية تبين أنه ناتج عن عبوة ناسفة استهدفت "فان" وسيارة بي أم ذات زجاج داكن.



وبحسب المصادر الامنية، "فان" السيارتين اللتين استهدفتا اكلمتا طريقهما نحو المصنع، مشيرة الى أن هناك بقايا من لوحة عمومية على الارض تعود لأحدهما.



وكشفت المصادر أن "الفان" ما زال متوقفا على نقطة المصنع حيث تقوم الاجهزة الامنية بالتحقيق مع السائق والركاب، وفي المعلومات فان "الفان" يحمل الرقم 372414 .



هذا واكدت معلومات للمحطة أن "الانفجار أدى الى سقوط جرحى في صفوف ركاب "الفان" .



الى ذلك، تضررت سيارة المواطن جرجس بشعلاني من نوع "ب ام" سوداء اللون اثناء مروره بموقع الانفجار بتعنايل، ولم يصب بأذى.



وفي وقت لاحق، أكد مصدر أمني للـ"lbc"، أن  "لا جرحى في صفوف الركاب وأن الركاب انهوا معاملاتهم عند المصنع ودخلوا الى سوريا".

"NOW" بالصور: عبوة تعنايل تزن 300 غرام والمخابرات استمعت لعناصر "حزب الله"

تعنايل
تعنايل
تعنايل


"المنار": الانفجار في تعنايل ناجم عن إلقاء قنبلة يدوية على كسر للسيارات

ابو فاعور استنكر الاعتداء على الجيش في دير العشاير

استنكر وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال وائل أبو فاعور "الاعتداء من مسلحين على حاجز للجيش اللبناني في منطقة دير العشاير الحدودية"، مؤكداً أن "منطقتي راشيا والبقاع الغربي كانت وستبقى تحت سقف القانون"، مشدداً على "أهمية الإلتفاف حول الجيش واحتضانه لأنه الحامي الأساسي للسلم الأهلي"، داعيا الى "تحقيق فوري في هذا الاعتداء وتوقيف ومحاسبة كل من له علاقة به".

النائب فادي كرم: هاشم سلمان شهيد ثورة الأرز وولاية الفقيه تريد إسقاط الدولة اللبنانية


الثلثاء 11 حزيران (يونيو) 2013
طالب بإدراج اسم الشهيد على لائحة شهداء ثورة الارز طـــــريق طــــهران لا تمــــرّ في بيـروت
أعرب النّائب الدكتور فادي كرم عضو كتلة القوات اللبنانية، عن استنكاره الشّديد لِما حصل أمام السّفارة الإيرانيّة في بيروت أمس الأحد من إعتداءٍ سافِر على مواطنين لبنانيّين كانوا يُعبِّرون عن رأيِهم وبطريقةٍ حضاريّةٍ وحصل كلّ ذلك أمام أعيُن القوى الأمنيّة.
واستغرب كرم سائلاً: هل طريق طهران تمرّ في بيروت؟ أم أنّ السّبيل إلى دولة ولاية الفقيه يُحتِّم إسقاط الدّولة اللبنانيّة بكلّ مؤسّساتها حتّى الامنيّة منها، وحلول ميليشيا حزب الله مكانها؟
وتقدّم النائب كرم من أهل الشّهيد هاشم سلمان ومن حزب الإنتماء اللّبنانيّ بأحرّ التّعازي سائلاً الله أن ينعم عليهم الصّبر والسّلوان وينعم على باقي الجرحى بالشّفاء العاجل، وطالب الامانة العامة لقوى 14 آذار وضع اسم الشهيد على لائحة شهداء 14 آذار وثورة الارز.

khaled
12:59
11 حزيران (يونيو) 2013 - 

The Response should be on the same Levels as Hezbollah’s Terrorized Acts. The Lebanese are FED UP of those Hooligans Organization called Hezbollah. They are far ahead of Nazis. Their Military acts, Uniforms, Salutes, Songs, and Murderous Culture, are Copycats of German Nazis, but in Modern style. Nazis are old Fashion.
khaled-stormydemocracy

هاشم سلمان: دم الشيعة المعارضين بدأ يسيل

رسالة إلى كل من يحاول الانتقال من الكلام الى الميدان بأن الجواب سيكون القتل
الاحد 9 حزيران (يونيو) 2013

لا يمكن النظر الى هذه الاستباحة التي جرت امام السفارة الايرانية في بيروت، كما روتها الصور القليلة الواردة، الا على أنها تعبير عن سلوك البلطجة الذي يبشر به انتصار القصير في بيروت.
بضعة افراد من اللبنانيين الشيعة لا يتجاوزون العشرين ينتمون الى "تيار الانتماء اللبناني" قرروا ان يعتصموا امام السفارة الايرانية في بيروت احتجاجا على انخراط ايران وحزب الله في القتال في سورية. هذا السلوك من الاحتجاج مألوف في لبنان، ودرج عليه كثيرون وشهدته العديد من اسوار مقار السفارات العربية والغربية في لبنان، ومنها على سبيل المثال لا الحصر ما جرى مرات عدة في الاشهر القليلة الماضية امام السفارة الفرنسية تضامنا مع المعتقل جورج ابراهيم عبدالله، وأمام السفارة التركية مرات عدة خلال الاسابيع الماضية في سياق الضغط على تركيا من اجل الضغط على من يحجز حرية المخطوفين اللبنانيين في اعزاز.
اذاً ما معنى كل هذا العنف الذي مارسته مجموعة منظمة وجوه اعضائها مكشوفة، ويتجاوز عديدها المئة يرتدون قمصانا سود، يحملون هراوات وبعضهم مسدسات؟
مجموعة لم تقم بما قامت به كرد فعل عفوي، بل كان منظما ومدروسا وصولا الى القتل. قتل هاشم سلمان برصاصة اصابته في وسطه. ولم يكتف هؤلاء بالقتل ولا بالهمجية التي مارسوها على بضعة مواطنين عزل من النساء والرجال. ولعل الهمجية التي قوبل بها هؤلاء، على مرأى من القوى الامنية والعسكرية وعلى مسافة امتار من اكبر ثكنة للجيش اللبناني في بيروت، هو لكونهم من داخل الطائفة الشيعية وتجرأوا على التعبير عن رأيهم في الشارع وامام سفارة قدس الاقداس. انها رسالة إلى كل من يحاول الانتقال من الكلام الاعلامي الى الميدان بأن الجواب سيكون القتل.
حادثة الامس وهمجيتها، مع بيان مديرية التوجيه اثرها والذي احالها الى مجرد "مواجهة جرت بين مواطنين"، هي اعلان ميداني بأن الدولة تعطلت بالكامل، كما هي تعبير عن اطلاق العنان للغوغاء المحمية والمنظمة بكامل مداها. وهي مؤشر على المزيد من انتقال لبنان نحو شكل سلطوي يحاكي النموذج الايراني، لجهة السيطرة شبه الكاملة على مقدرات الدولة، والهبوط من مستوى الخطاب والحركة السياسيين نحو البعد الميداني والاجتماعي: عنوانه القوة المسلحة ومنطقها ونقطة على السطر.
ولعل ترهيب الكاتب رامي عليق قبل أسبوعين، وتهديده بالقتل ومنعه من دخول قريته الجنوبية يحمر الشقيف، تندرج في السياق نفسه. فمرحلة ما بعد القصير هي غير ما قبلها. هي مرحلة تنفيذ الخطة (ب) في سورية انطلاقا من لبنان والتي بدأت مع اعلان هجوم حزب الله على القصير. وان كانت هذه الخطة غير واضحة في تفاصيلها، فهي تسير على طريق يرسم خارطة النفوذ في سورية ولبنان، الذي يرتكز في الدرجة الاولى على البنية الديمغرافية الشيعية والعلوية في البلدين. وما المعارك التي ستخاض في سورية من قبل حزب الله في المرحلة المقبلة، الا ترسيخ وتثبيت لقواعد السيطرة على خط اتصال جغرافي يربط بين لبنان وسورية والعراق، ويقوم على اعادة رسم معالم سياسية جديدة للكيانات في المنطقة. والهدف هو ربط حلقات الاتصال الجغرافي بين مناطق النفوذ الايراني في هذه الدول، وتحويل قواعد النفوذ الى واقع قانوني لا يمكن تجاوزه عند بدء اي مفاوضات دولية او اقليمية محتملة بشأن سورية.
للمرة الأولى يسقط قتيل مدني حاول ان يعبر عن احتجاجه بطريقة سلمية امام السفارة الايرانية في بيروت. وهي المرة الاولى التي تحاول مجموعة مدنية الاحتجاج امام هذه السفارة. وللمرة الأولى الدم الشيعي على الارض في بيروت منذ اكثر من عقدين، اي منذ توقفت المواجهات بين حزب الله وحركة امل. رسالة ما بعد القصير تقوم على تقديس منطق القوة وليس قوة المنطق، حيث يحق لمناصري حزب الله الاحتجاج والاعتراض امام اي سفارة اجنبية او عربية ولأي سبب، اما ان يمارس غيرهم هذا الحق وبشكل سلمي امام السفارة الايرانية فهذه جريمة لا تغتفر الا بالقتل.
هاشم سلمان مواطن لبناني قتل وهو يحاول ان يعبر عن وجهة نظره في الشارع. لم يحمل سلاحًا. كان اعزل فقتلته البلطجة. تلك التي تنتج من تمازج بين شعور عميق بعدم مشروعية الهدف الذي يجري القتال من اجله وفائض القوة ووهم التحكم والانتصار.

khaled
12:46
11 حزيران (يونيو) 2013 - 

Murderers..........Murderers.......Murderers...
khaled-stormydemocracy
هاشم سلمان هو البداية: دم الشيعة المعارضين بدأ يسيل في بيروت.
alyalamine@gmail.com
إعلامي لبناني
البلد
Rami
00:06
11 حزيران (يونيو) 2013 - 

Dear Sayed Ali , Hashem was killed by 2 persons..the 1st one is the true killer and 2nd by the person that send those 20 persons to a wrong place and at a wrong timing. Why Mr Assad didn’t participate in Mr Machnouk( festival) in place of a stupid project of visiting Iranian Embassy .What did they expect ?a welcome drink with cookies and some red roses?!!

10:47
10 حزيران (يونيو) 2013 - 
اقترح فصل الشيعه عن السلام

"عدلون" السيد علي ابراهيم منعت أهل هاشم سلمان من دفنه في بلدته؟

الثلثاء 11 حزيران (يونيو) 2013
كم تغيّرت الطائفة الشيعية منذ أن أصابها "فيروس" الخمينية، وما خلّفته من تنظيمات فاشية تبدأ بـ"الحرس الثوري" و"قوة القدس" وتنتهي بـ"حزب الله" و"قمصانه السود" المستوحاة من فولكلور موسوليني (هو نفسه الذي "علّق" الإيطاليون جثّته في آخر الحرب التي جرّها على إيطاليا وشعبها).
كانت "عدلون" بلدة لـ"اليسار"، وفي طليعته "سيّدها" المتنوّر والتقدمي، "السيد علي ابراهيم" (الذي عارض تأسيس "المجلس الشيعي الأعلى" حتى لا يصبح الشيعة "طائفة").. فصارت "بؤرة" لـ"أمل" و"حزب الله"! الأرجح أن من كانوا "مخبري المكتب الثاني" باتوا "القمصان السود" الجدد! هؤلاء يناسبهم حزب كله "مخابراتي" مثل حزب الله!

لكن.. لو دامت لغيرك ما آلت إليك..!

والحزب الذي قتل رفيق الحريري وأعضاء في البرلمان وصحفيين وبارزين ورئيس أركان الجيش وقائد "فرع المعلومات" ثم الشهيد هاشم سلمان قبل يومين سيغرق في دماء ضحاياه آجلاً أم عاجلاً!

بشّار الأسد سيسقط، وستبحث قيادة حزب القمصان السود عن ملجأ في طهران. ولكن، هل تبقى طهران ملجأ آمناً لـ"القمصان السود"؟ أم تكون انتفاضة ٢٠٠٩ نذير النهاية لحكم "الملالي"؟

ونذير النهاية لدور رجال الدين في سياسات الشرق الأوسط؟

الشفاف
*
أفاد تلفزيون "المستقبل" عن قيام "حزب الله" وحركة أمل بمنع أهالي القتيل هاشم سلمان من دفنه في جبانة بلدته الجنوبية عدلون، او حتى فتح النادي الحسيني لتقبل التعازي.
إزاء هذا الوضع قام رئيس تيار "الانتماء اللبناني" بتقديم قطعة أرض، لدفن الفقيد تحت أنظار تترصد الموكب وتراقب المشيعين حتى وصوله الى المقبرة.
وقد شيع الشاب بدموع القهر وآهات المظلومين ودعت عائلة سلمان، ابنها، الذي اعدم بدم بارد امام السفارة الايرانية بالامس، وعلى مرأى من القوى الامنية.
لم تشهد البلدة أي صوّر أو رايات او يافطات للقتيل، ولا هتافات أو اعلام حزبية. وحدها بضع طلقات نارية في الهواء لوداعه من بعض رفاقه خرقت الصمت المخيم على مراسم التشييع وسط حزن العائلة المفجوعة.
الوالد المفجوع رفض الادلاء باي تصريح للصحافيين واعترض على وجود الاعلام ، لكن الدموع التي انهمرت من عينيه كانت ابلغ من الكلام ، وكذلك الأشقاء الذين لاذوا بالصمت، وتفرغوا لوداع شقيقهم الوداع الأخير. فيما ذكر احد المشيعين خلال التشييع: "هذا ما يريده حسن نصرالله، هذا ما يريده".
شاهد الفيديو: "هيدا للي بدو ياه حسن نصرالله"


Al Salman Funeral.......shot by Hezbollah's Hooligans...


khaled
12:54
11 حزيران (يونيو) 2013 - 

Murderers.....Murderers....Bloody Murderers.....
khaled-stormydemocracy

aboumhdi
08:47
11 حزيران (يونيو) 2013 - 
الله يرحمك يا هاشم سلمان لعنة الله على الظالمين امين يا رب العالمين شو هالزمن زمن البلطجة و العصابات زمن الزعران بس الله كبير اخد فرعون و من هو على شكل فرعون يا حرام شو يلي عم يصير بهالطائفة تحت مسميات اهل البيت عليهم السلام

جنبلاط: ما حصل في محيط السفارة الإيرانية هو موضع شجبنا واستنكارنا


استنكر رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط الحادث الذي حصل أمس في محيط السفارة الايرانيّة، وأدّى إلى مقتل أحد المتظاهرين، معتبراً أنّه يطرح علامات إستفهام كبرى حول أهدافه ومراميه.



ورأى في تصريحه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونيّة، أنّه صحيحٌ أن الانقسامات والتباينات السياسيّة بين اللبنانيين قد وصلت إلى مرحلة عميقة بفعل تفاقم التطورات الاقليميّة السلبيّة وفي مقدمها الأزمة السوريّة، وبفعل غياب كل أشكال الحوار على المستوى الداخلي، إلا أن كل ذلك لا يلغي أحقيّة حماية التنوع السياسي وحريّة التعبير عن الرأي المختلف، بما يتلاءم مع التقاليد اللبنانيّة القديمة في هذا المجال والتي لطالما ميّزت لبنان عن محيطه الذي يغلب فيه الرأي الواحد والصوت الأوحد".



وأشار إلى أنّ  ما حصل في محيط السفارة الايرانيّة وأدّى إلى مقتل أحد المتظاهرين هو موضع شجبنا واستنكارنا الشديد، فعدا عن الطريقة البربريّة التي حصل فيها الاعتداء من خلال استخدام العصي والهراوات كما كان يحصل في القرون الغابرة، فإنه يطرح علامات استفهام كبرى حول أهدافه ومراميه، إذ لا يجوز التعرّض لحرية التجمع والتعبير وإلغاء الصوت المناهض الذي يملك موقفاً لا يتفق مع موقف هذا الطرف أو ذاك".



ورأى أنّه  إذا كانت عناوين محاربة إسرائيل التي هي العدو التاريخي ودحر احتلالها لم تؤدِ إلى خنق الأصوات السياسيّة المختلفة عن المسار السائد، فهل يمكن لشعار محاربة التكفيريين الذي تحوم حوله الكثير من التساؤلات والمواقف المتباينة أن تحقق هذا الهدف؟ وإذا كانت مختلف القوى اللبنانيّة قد خاضت مداورةً في السابق تجارب مماثلة، وأحياناً مدمرة، ترمي لاقصاء الرأي الآخر ولم يُكتب لها النجاح، فهل من المتوقع أن يُكتب لها النجاح هذه المرة؟".



وطالب جنبلاط بأن تُستكمل التحقيقات في قضية مقتل الشاب هاشم السلمان الذي قضى بعد تعرّضه للضرب من عناصر مجهولة معلومة، فإما أن تكون من الحرس الثوري الايراني أو من يدور في هذا الفلك، ومعاقبة المرتكبين، ذلك أن التساهل في قضيّة الحريّات العامة سيكون بمثابة ضربة قاضية على النظام الديمقراطي اللبناني الذي يبقى، على هشاشته، يؤمّن متنفساً من الحرية والديمقراطيّة من خلال التجمعات السلميّة والتظاهرات التي ترمي لإعلاء الصوت حول قضيّة معيّنة سياسيّة أم غير سياسيّة".



وأضاف: "من هنا، فإن كشف الفاعلين وهوياتهم وجنسياتهم هو من مسؤوليّة الأجهزة الرسميّة المختصة القضائيّة والعسكريّة، والرأي العام اللبناني سيكون بانتظار معرفة الحقيقة كاملةً في هذا الملف في القريب العاجل".



من جهةٍ أخرى، توقّف عند التأويلات الصحافيّة التي اشارت إلى تصدع الثقة بين "الحزب التقدمي الإشتراكي" وبين تيار "المستقبل" ونقلت عدم الإستعداد لعقد أي تفاهمات مستقبليّة معه، فقال: "إننا ننفي نفياً قاطعاً هذا الكلام المغلوط والذي لا يمتّ إلى الحقيقة بصلة، ونؤكد اننا على تواصل دائم مع تيار المستقبل، وقد عقدنا في هذا الاطار إجتماعاً تنسيقياً شاملاً مع الشيخ نادر الحريري تداولنا فيه بكل التطورات والملفات الهامة وأكدنا خلاله على متابعة الاتصالات بصورة مستمرة".



وتابع: "إننا نثمن عالياً المواقف الهامة للرئيس سعد الحريري لا سيّما في ما يخص التطورات الحاصلة في مدينة طرابلس واحتضانه للجيش اللبناني ورفعه الغطاء عن أي مخلين بالأمن بهدف ضبط الوضع داخل المدينة، وهو شكر موصول أيضاً للقيادات الطرابلسية الأخرى. إن هذا الموقف ساهم بشكل كبير في الحد من التوتر المتصاعد في طرابلس التي كانت شهدت عشرات الجولات القتالية حتى اللحظة.



لذلك، نأمل من وسائل الاعلام توخي الدقة قبل الاشارة إلى أي مواقف من قبلنا والتثبت من صحتها قبل نشرها.  

تسليم قتلة السلمان الاختبار الحاسم لـ "حزب الله"

10 حزيران 2013 الساعة 09:52
خاص- "النهار"
شكل مقتل مسؤول الهيئة الطلابية في "حزب الانتماء اللبناني" الشاب هاشم السلمان مؤشرا بالغ الخطورة الى نمط العنف الدامي الذي اعتمده انصار "حزب الله" في اللجوء الى مواجهة عاصفة الاعتراض على تدخل الحزب في القتال في سوريا من خلال القتل المتعمد امام اعين الجيش والقوى الامنية والاعلام وشهود العيان.
واثار الحادث الذي بدا بمثابة اغتيال موصوف من الامعان في ضرب الضحية بعد اطلاق النار عليه تساؤلات خطرة عما اذا كان ثمة رسالة امنية مقصودة وجهت عبره الى جميع الجهات الرافضة لتدخل الحزب في سوريا من امكان تطور الامور الى 7 ايار اوسع مدى هذه المرة من شانه تفجير الفتنة على اوسع نطاق او ان يكون الحادث مؤشرا الى وسائل مماثلة لترهيب المعارضين للحزب وخصومه وقمع موجة التعبير السلمي عن رفض تدخله في سوريا التي اتسعت على نطاق كبير بعد معركة القصير.
وقالت مصادر معنية بمواكبة تداعيات قتل السلمان الذي سيشيع اليوم في مسقطه عدلون الجنوبية ان لدى الجهات والاجهزة الامنية ما يكفي من المعلومات والادلة القاطعة والشهود على وقائع عملية القتل المتعمد حتى ان احدى الشهادات التفصيلية لما جرى بثت عبر الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وهو الامر الذي يعني بداهة ضرورة توقيف الجاني او الجناة في اسرع وقت والا فإن عدم توقيفهم سيثبت ان "حزب الله" يحميهم ويمنع سوقهم الى العدالة وحتى مع افتراض ان الجناة لا ينتسبون اليه مباشرة مع انهم ارتدوا "القمصان السود".
وتضيف هذه المصادر ان هذا الحادث يكتسب دلالات شديدة الخطورة لا يمكن القفز فوقها بأي تجاهل او تبرير وانه يضع الدور الرادع للجيش والقوى الامنية ومن ثم القضاء على محك اخطر من استحقاق طرابلس لان ملامح الفتنة بدات تدق ابواب العاصمة ولان الحادث لم يكن معزولا عن ممارسات استفزازية تتكرر في مناطق عدة من بيروت ويتولاها "شبان" من راكبي الدراجات النارية في مواكب تجوب هذه المناطق كما ان الشارع المقابل يبدو في ذروة الاحتقان على ما كشفته التظاهرات والتجمعات التي حصلت يوم امس الاحد في مناطق عدة. وتشدد المصادر هنا على المسؤولية الحاسمة لـ "حزب الله" في تسليم الجناة الى السلطات الامنية في اسرع وقت ان كان الحزب يرغب فعلا في تبديد انطباعات حياله تكتسب هذا المستوى التصاعدي من الخطورة ولعل الساعات المقبلة ستكون كفيلة بايضاح الوجهة التي سيسلكها هذا الامر.
Omar Aref Hamadeh · Baakline, Mont-Liban, Lebanon
القمصان السود لن يكن مصيره افضل من مصير عصابات النازية و الفاشيه و مصير عربدة السلاح و القوة هو الى زوال.
Hardan Mark ·  Top Commenter
انا شخصيا لم يكن لي اي موقف من سلاح حزب الله ام اللان وبعد هذا الحادث اصبحت ليس فقط ضد سلاح حزب الله انما ضد وجود حزب الله في لبنان . بعد تصرفاتهم اللاخيره اثبتوا انهم ليسوا بمقاومة ضد اسراءل انما بطغات ضد لبنان وضد كيان الدولة البنانية وضد التعدد الطاءفي.
Samir Salha · Universidad de Cádiz
we want to live with our children, family and neighbors in peace" Peace please".
محمد السواط
حزب الشيطان لعنه الله واخزاه.

باسيل: لن نقبل بمخيمات للنازحين فلبنان تحول كله الى مخيم
9 حزيران 2013 الساعة 17:05
رأى وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل "أننا في لبنان نعاني من مشكلة كبيرة وهي نقل سكاني لمئات الآلاف من الأشخاص الى لبنان حيث بدأوا يتحدثون بكل جرأة عن إنشاء مخيمات لهم، ولبنان اليوم أصبح بأكمله مخيما للأجانب، وعندما تحدثنا أول مرة عن موضوع اللاجئين والنازحين من سوريا، اتهمنا بالعنصرية، وكتبت الصحف على صفحاتها الأولى بعناوين عريضة بأن موقفنا طائفي، الى ان بدأوا الآن يعون حقيقة الوضع، ولو ان المجتمع الدولي أراد مساعدتنا لكان ساعدنا بوقف حركة النزوح وحمل العبء كونه هو الممول والمسلح والدافع بهم الينا مما يشجعهم على النزوح أكثر".
وأكد ان "الموضوع ليس بتأمين الأموال من مجتمع دولي لا يؤمنها في المكان المناسب، إذ اننا نعلم أهدافه، فلماذا لا يدفع مبلغ 150 مليون دولار للمخيمات الفلسطينية كمستحقات كهرباء، فالمشكلة اكبر من ذلك، وهي حركة نزوح مبرمجة ونقل سكاني من منطقة الى أخرى لتغيير واقع ديموغرافي وواقع سياسي وعملية إعادة تقسيم مجددا، وهو موضوع نرفضه بالكامل، نرفض أن نحول لبنان الى بلد نزوح ولجوء فيصبح لهؤلاء حقوق لجوء تتحول الى حقوق مكتسبة، فيبدأون بالمطالبة كما هو حاصل بحقوق عمل وسكن وطبابة وغيرها".

الحريري اتصل بالاسعد معزياً

أجرى الرئيس سعد الحريري اليوم اتصالاً هاتفياً بالمستشار العام لحزب "الانتماء اللبناني" أحمد كامل الأسعد، معزياً برئيس الهيئة الطالبية في الحزب الشاب الشهيد هاشم نشأت السلمان، ومستنكراً الاعتداء الذي نظمته جهات تابعة لـ"حزب الله" قرب السفارة الإيرانية يوم أمس، ومؤكداً أن اللبنانيين يرفضون أساليب التهويل والترهيب على أصحاب الرأي، ولن يرتضوا بالتأكيد أن تكون مناطق "حزب الله" محميات أمنية على الطريقة الإيرانية.

الحجار: حادثة السفارة الايرانية هي المشهد الذي يعد "حزب الله" معارضوه به


استنكر عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار حادثة السفارة الايرانية، أمس، مشيراً الى أن الحادثة عبارة عن المشهد الذي يعد "حزب الله" معارضوه به ويتلخص في أنه ممنوع لأحد خصوصاً من اللبنانيين الشيعة الاعتراض على مواقفه وأفعاله.



الحجار، وفي تصريح، قال: "ما رآه اللبنانيون بالامس امام السفارة الايرانية في بيروت هو المشهد الذي يعد "حزب الله" معارضوه به والذي يتلخص في أنه ممنوع لأحد خصوصا من اللبنانيين الشيعة الاعتراض على مواقفه وأفعاله، خصوصا تورطه وتوريط لبنان واللبنانيين بالجحيم السوري".



واضاف: "بالرغم من الاقفال المبرمج لمنطقة الاعتصام لمنع الاعلام من نقل ما يحصل، رأى اللبنانيون مجموعة شبيحة "حزب الله"، وليس فقط مواطنين، بقمصانه السود وهم ينهالون بالضرب على مواطنين لبنانيين مسالمين ليسوا تكفيريين يحملون اعلاماً لبنانية أرادوا فقط التعبيرعن رأيهم في رفض توريط "حزب الله" لهم وللبنان في الازمة السورية تنفيذاً لأوامر إيرانية مع كل ما لهذا التورط من تداعيات وارتدادات سلبية على لبنان في العالمين العربي والاسلامي عدا عن اذكائه فتنة اسلامية-اسلامية بغيضة لن يسلم منها احد ولن تخدم سوى العدو الصهيوني".



وشدد على أن "هذا الموقف الذي ذهب ضحيته الشاب هشام السلمان ونحو 10 جرحى كما تناقلت وسائل الاعلام هو برسم الاجهزة الامنية والعسكرية المعنية والقضاء المختص المفترض ان يكون واجبهم حماية المواطنين العزّل والاقتصاص من المعتدين وعدم تمييع الامور وتجهيل الفاعل. والذي حصل يذكّر بالذي حصل مع الشاب اللبناني من كترمايا الشهيد علي طافش الذي قُتل بدم بارد يوم تشييع اللواء الشهيد وسام الحسن حين اراد علي التعبير عن رفضه لجريمة الاغتيال فاذا بعناصر من سرايا المقاومة تنتمي الى حزب الله كما جاء حرفيا في القرار الظني للقاضي جرمانوس تطلق النار عليه وترديه قتيلا لكن القاتل ما يزال طليقا حرًا والفاعل مجهولاً".

هاشم: جماعات لبنانية تتحرّك ضدّ "حزب الله" لها ارتباطات خارجية


رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم أنّه "إذا ما اتخذ المجلس الدستوري قراراً بقبول الطعن قبل العشرين من الجاري، فإنّ مجلس النواب يأخذ دوره في تحديد مهل معيّنة خاصة بالتمديد التقني له ليتسنّى إجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن، آملاً عدم ممارسة أيّ ضغط على المجلس الدستوري وأن ينطلق في مقاربته لهذا الأمر من المصلحة الوطنية العليا".



هاشم، وفي حديث لإذاعة "صوت الشعب"، وحول تشكيل الحكومة، قال: "الرئيس سلام أبلغ الجميع أنّ الأمور مجمّدة حتى البتّ بموضوع الطعن ولا يمكن إعادة تحريك الحكومة قبل ذلك"، ورأى أنّه "لو أُخذ بالطعن فهذا يعني أنّ هناك انتخابات ولا حاجة لتشكيل حكومة خلال فترة قد لا تتعدّى الشهر". واعتبر هاشم أنّ "صرخة أبناء طرابلس وفعالياتها ووصول الأمور فيها إلى حدّ لا يُطاق هو ما دفع الجميع إلى إبلاغ الجهات المعنية بأنّه لا بدّ من إخراج المدينة من النفق الذي أدخلتها إليه المجموعات المسلحة".



وعن حادثة السفارة الإيرانية بالأمس، قال قاسم إنّه "ليس خفيا أنّ الجماعات اللبنانية التي تتحرّك ضدّ حزب الله لها ارتباطات خارجية ولا تعمل إلا وفق أجندة تمليها عليها هذه السفارة أو تلك لإحداث إرباك ولتضليل الرأي العام وتشويه صورة المقاومة"، محذرا من أنّ "استمرار الخطاب السياسي التحريضي ستكون له انعكاسات سلبية على المستوى الأمني". ولفت هاشم إلى أنّ موافقة حزب الله على إدخال الجرحى من المسلحين إلى المستشفيات اللبنانية يأتي من منطلق إنساني، مستذكرا في هذا الإطار تعامل المقاومة مع عملاء العدوّ الإسرائيلي في الجنوب إبّان الاحتلال انطلاقا من قيمها الأخلاقية والإنسانية. 

STORMY

When we read what this man is saying, we feel that we should laugh our Pants Off. 

khaled-stormydemocracy

رعد: لن نقبل خيانة ولا يستطيع أحد أن يتنكر لوجودنا


أكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "اننا تجاوزنا مرحلة، ويجب أن نقطع الطريق على كل فتنة يريد البعض أن يسعرها، وأن من يدافع عن وجوده وعن مقاومته وعن بلده ضد المشروع الأميركي التكفيري الصهيوني إنما يدافع عن أهل السنة وأهل الوطن كله أيضا من أجل سيادة هذا الوطن وحفظ استقراره وسلمه الأهلي"، مشيراً إلى أن "بعض السياسيين يستخدمون التكفيريين كفزاعة علنا نخضع لإرادتهم".



رعد، وخلال احتفال تأبيني اقامه "حزب الله" في الشهابية، رأى ان "انتشار الجيش اللبناني في الأحياء الداخلية لبعض مناطق الشمال، جاء بعدما أصبح المسلحون عبئاً على السياسيين الذين كانوا قد جاؤوا بهم واستخدموهم ليخرجوا الدولة من الشمال حين كان معبراً إلى سوريا، ولكن بعد هزيمة القصير وخيبتهم وفشل مشروعهم التآمري على المقاومة أصبح هؤلاء المسلحون عبئاً على السياسيين وحمولة زائدة ينبغي التخفيف منها، وصار هناك إجماع سياسي على انتشار الجيش وعودة الدولة إلى الشمال". واضاف :"بعد أن علا صراخ جماعة 14 آذار من الخيبة والفشل تلقوا التعليمات من أسيادهم بأن يشترطوا عدم قبولهم في أن يتمثل حزب الله في الحكومة المقبلة، وكأنه بإمكانهم أن يحكموا البلد من دون "حزب الله"، والتجربة أكدت وأثبتت أن هذا البلد لا يمكن أن يحكم من طرف واحد، وطالما أننا نعبر عن شريحة مهمة من شرائح شعبنا في لبنان فلا يستطيع أحد أن يتنكر لا لوجودنا ولا لدورنا ولا لوجوب مشاركتنا في القرار السياسي الوطني".



 وشدد رعد على أننا "لن ندع القرار السياسي في لبنان لأولئك الذين راهنوا على خيارات سياسية أضاعت فلسطين ومقدسات الأمة وسوقت للعدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز 2006 واستكثرت على شعبنا المقاوم المنتصر الاعتراف له بالانتصار، حيث بقينا يومها شهرين نناقش ونقول إن هذا الانتصار إلهي وتاريخي بينما هم يتحدثون عن كارثة الدمار ويسألون أين الانتصار، واستمروا بهذه المعزوفة إلى أن أقر الإسرائيلي والأميركي ومجلس الأمن بانتصار المقاومة فساعتئذ أقروا بالانتصار"، مشيرا الى اننا "عندما نذكر بذلك ليس لنكء الجراح وإنما ليتبين شعبنا من هم هؤلاء الذين نجد ضرورة في أن نتواصل ونتشارك معهم للحفاظ على استقرار البلد لكن على أساس قواعد ورؤية وطنية واحدة".  وأكد اننا "لن نقبل خيانة ولا خروجا على الثوابت الوطنية كما أننا لن نقبل مراوغة وتسويفاً وخداعاً".

STORMY

This Genius knows, that Hezbollah and the Syrian Regime and Iran are the most Factors that pour into the Israeli Benefits. Most of the Collaborators with the Enemy were Hezbollah's Members and its Alliances Members.. Hezbollah is the only power that drags the Country to Destruction. Since when this Guy's Leadership respected the Country's National Security and the other Politicians of the Country. The Problem of the Lebanese Armed Forces in the North, was always there before Quseyir Battle. The Problem of the Lebanese Armed Forces is, the Weapons of Hezbollah, otherwise this Army has NO problem whatsoever with the Lebanese Citizens wherever they are. If this Warrior wants to fight on the Syrian Lands he should be a member in the Syrian Parliament of ASSAD, and NOT Lebanese . The Lebanese are not accepting any representatives working against their National Security and Interests for Foreign Country, home for Terrorism. 

khaled-stormydemocracy

الحوت: لن ينجح حزب الله في كم الأفواه



اعتبر نائب "الجماعة الإسلامية" عماد الحوت أن "حزب الله" أثبت في الأيام الأخيرة أنه يتقن الرقص على الأشلاء وتوزيع الحلوى فرحاً بالانتصار على أبناء الشعب السوري الشقيق.



الحوت، وفي تصريح، لاحظ أن "هذا الفريق بدأ يضيق صدره عن تحمل الرأي الآخر وقمع أي صوت مخالف ورافض لجريمة تدخله في الشأن السوري لا سيما في ساحته، وهذا ما رأيناه في الاعتداء على الشبان الذي حاولوا الاعتصام أمام السفارة الإيرانية رفضاً لهذا التدخل وقد أدى هذا الاعتداء الى قتل أحد المشاركين في هذا الاعتصام". ورأى أن "الحزب قد أعلن بممارساته تحول هويته من مقاومة تقاوم الاحتلال الصهيوني الى محتل يمارس نفس الممارسات على الأرض السورية".



وشدد الحوت على أن "محاولات كم الأفواه والترهيب لمنع تعبير أغلب الشعب عن رفضه لجريمة حزب الله بالتدخل في الشأن السوري ميدانياً، وإصرار الحزب على الاستمرار في شراكته للنظام السوري في جرائم سفك دماء الشعب السوري، ومحاولة حشد جمهوره بخطاب مذهبي، كل ذلك سيؤدي الى توتر مذهبي عالي يعم ضرره على الجميع في لبنان، ولن يقبل اللبنانيون باستمرار حزب الله في جر البلد الى الفتنة والصراع الداخلي وكم الأفواه عن انكار جريمته بحق الشعب السوري وبحق لبنان".

اعتصام في ساحة الشهداء رفضاً لقتال "حزب الله" في سوريا

ذكرت "الوطنية للإعلام" أنه وسط إجراءات أمنية مشددة للجيش اللبناني، نّظم تجمّع "لبنانيون مع حرية وكرامة الشعب السوري" إعتصاماً في ساحة الشهداء رفضاً لقتال "حزب الله" في سوريا، بحضور عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد زهرمان، عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار شارل جبور، الإعلامي صالح المشنوق، وحشد من المناصرين.

وبعد النشيد الوطني، وقف المشاركون دقيقة صمت عن أرواح ضحايا سوريا، ثم تحدث جبور فرأى أن "تدخل "حزب الله" في سوريا سوف يؤجج الصراع المذهبي في المنطقة"، داعياً "الجيش إلى ضبط الحدود اللبنانية – السورية".

بدوره، المشنوق رفض قتال "حزب الله" الذي "يمثل إيران في سوريا"، مشدداً على "أن الثورة السورية ستنتصر"، معتبرا "أن السنّة في لبنان هم سنّة شعار "لبنان أولا"، وسنّة الطروحات التي رفعها السيد علي الأمين والإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين. 

صبرا : ندعو الشعب السوري الى مقاومة الغزاة

أكد رئيس الإئتلاف السوري بالوكالة جورج صبرا، أن "ما يجري اليوم في سوريا يغلق الأبواب على أي حلول سياسية"،  داعياً الشعب السوري الى "مقاومة الغزاة بكل ما يستطيع كما فعل في السابق".

صبرا، وفي مؤتمر صحفي، قال: "نقرع ناقوس الخطر لان ما يحصل في سوريا يفتح ابواب جهنم على الجميع ".

وحذر صبرا المجتمع الدولي وأصدقاء سوريا من النتائج المباشرة لما يفعله "حزب الله" في سوريا كما حذر لدول المجاورة من ارتدادات ما يحصل عليها".

وأضاف صبرا :"ايران تعمل على تحويل شعوبنا إلى مجموعات متناحرة".

الأسعد: إذا أرادت ايران أن تقاتل في سوريا فلماذا تُرسل شبابنا؟

نفى رئيس تيّار "الإنتماء اللبناني" أحمد الأسعد ما تردّد عن كشف هوّية قاتل هاشم سلمان الذي سقط أمس في تظاهرة دعا إليها التيار أمام السفارة الإيرانية في بئر حسن احتجاجاً على مشاركة "حزب الله" في القتال في سوريا. 
الأسعد، وفي حديث إلى محطة "lbc"، شدّد على الحق بالتظاهر السلمي والتعبير عن الرأي، وأضاف متسائلاً: "هل نعيش في الجمهورية الإسلامية أو في جمهورية حزب الله؟"، مشيراً إلى أن التظاهرة أقيمت أمام السفارة الإيرانية لأن "الأوامر بزجّ حزب الله بالقتال في سوريا أتت من ايران ونحن أردنا توصيل رسالة إلى السفارة الإيرانية"، وأضاف: "إذا أرادت ايران أن تقاتل في سوريا لمَ لا ترسل جيشها؟ لماذا شبابنا هم من يقتلون؟" 


هذا ورأى الأسعد أن "ما نفعله بحق الطائفة الشيعية هو خلق عداوات لأجيال قادمة ليس مع السوريين فقط بل مع المحيط العربي أيضاً". 

احمد الاسعد: تيارنا مستمر في معارضة شريعة الغاب التي ينتهجها "حزب الله"Khaled H
Who said that, all Shia are represented by Hezbollah and Amal.

"أم تي في" - الأسعد: مقتل رئيس الهيئة الطلابية في حزب الإنتماء اللبناني هاشم سلمان في إطلاق النار أمام السفارة الإيرانية

الجيش يلاحق مُطلق النار لتوقيفه وتسليمه للقضاء المختصّ

السفارة ايران

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي:
"ظهر اليوم، وأثناء وصول موكب تابع لجهة سياسية إلى منطقة بئر حسن، للاعتصام أمام السفارة الإيرانية احتجاجاً على الأحداث الجارية في سوريا، حصل إشكال بين عناصر الموكب وبعض المواطنين، تخلله إقدام أحد الاشخاص على إطلاق النار من مسدس حربي ما أدى الى إصابة مواطن بجروح خطرة ما لبث ان فارق الحياة، وعلى الأثر تدخلت قوى الجيش المنتشرة في المنطقة، وعملت على تفريق المحتشدين وإعادة الوضع الى طبيعته. فيما تستمر بملاحقة مطلق النار لتوقيفه وتسليمه الى القضاء المختص".

وفاة الجريح سلمان الذي اصيب بجروح أمام السفارة الايرانية



ذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن المواطن الذي اصيب امام السفارة الايرانية يدعى هشام سلمان، وقد توفي متأثراً بجروحه بعد نقله الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي.

وفاة أحد المعتصمين أمام السفارة الإيرانية متأثراً بجراح أصيب بها جراء إطلاق نار

Gunfire outside Iran embassy in Beirut

One killed after two groups clash in southern part of Lebanese capital over Iran and Hezbollah's role in war in Syria.

Last Modified: 09 Jun 2013 11:27


One person has been killed after two groups clashed in southern Beirut following a protest over the roles of Iran and  Hezbollah in Syria.

Al Jazeera correspondent Mohamad Vall, reporting from the Lebanese capital, said the incident happened at about lunchtime near the Iranian embassy in Bir Hassan, which is in an area where support for Shia group Hezbollah is strong.

Five others are said to have been injured in the shooting. It was not clear who started the firing.

Vall said that a smalll group of young men began to protest but were then attacked by another small group. 

Al Jazeera's Nour Samaha said that the protesters against Iran and Hezbollah belonged to Ahmad Asaad's party, a Shia politician who is anti-Hezbollah and belongs to the March 14 movement.

The Lebanese army was now reported to be in control of the area around the embassy, with barricades set up on the road.

Vall said the clash was indicative of the rising tensions in Lebanon over the deteriorating situation in Syria, with Hezbollah fighters helping the forces of President Bashar al-Assad. Syrian rebels have fired rockets into Lebanon, while supporters inside the country have clashed with Hezbollah.

"lbc": ارتفاع محصلة جرحى الاشكال أمام السفارة الإيرانية إلى 11 وجميعهم من حزب "الانتماء اللبناني"

"النُصرة" في لبنان: عرسال ممرّها وبيروت مسرحها اللوجستي

فيـرونـيـكـا خـشّـان 

جبهة النصرة
"جبهة النصرة" في لبنان ... عنوانٌ دوّى في التقارير الأمنيّة والمخابراتيّة في الفترة الأخيرة، وتردّد صداه تخوّفات وتحليلات بين اللبنانيين وفي وسائل الإعلام. وبعد معركة القصير التي سقطت في أيدي النظام السوري و"حزب الله"، وبعد التهديدات التي وجّهها مقاتلو المعارضة السورية بالردّ على "حزب الله" داخل لبنان، وبعد صاروخين أُطلِقا على الضاحية الجنوبية لبيروت، هل بات لبنان فعلاً "موطئ قدم" لـ"جبهة النصرة" و"ساحة تموضع" لها؟

تؤكّد مصادر متطابقة، رفضت الكشف عن هويتها، في حديث إلى موقع "NOW"، وجود عناصر لـ"جبهة النصرة" في لبنان، إلاّ أنّها تختلف في تحديد مهمتها ودورها ومناطق انتشارها، في حين أنّ معظم القوى السياسيّة المنتشرة في هذه المناطق تنفي نفياً قاطعاً وجود تنظيمات لـ"جبهة النصرة" فيها.

البقاع: "الجرّاح مسؤول عن إدخال النصرة من عرسال"
بقاعاً، أفادت مصادر ميدانيّة لـ"NOW" عن "انتشار مجموعات مسلّحة، منها "جبهة النصرة"، في عرسال ومجدل عنجر، وعلى طول الخط الحدودي مع سوريا في المناطق المتداخلة، وهي تظهر إلى العلن أحياناً". هذا الأمر أكّده أيضاً نائب بقاعي في قوى "8 آذار"، قال إنّ "المنفذ الوحيد المتبقّي لعناصر "جبهة النصرة" المتواجدين في لبنان هو من عرسال". ويتّهم هذا النائب البقاعي عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجرّاح بأنّه "المسؤول الأول عن إدخال وإخراج عناصر "النصرة" من عرسال وإليها ومتابعتهم".

في المقابل، اكتفى رئيس بلدية عرسال علي الحجيري في حديث إلى "NOW" بالقول: "لا معلومات لديّ عن هذا الموضوع"، مضيفاً: "ماذا سيفعل عناصر "جبهة النصرة" هنا؟ أعتقد أنّ هدف من يثير البلبلة خلق الفتنة عبر شريك له في التطرف".

عضو كتلة "المستقبل" النائب عصام عراجي أكّد بدوره "ألا وجود لعناصر من "جبهة النصرة" في مجدل عنجر"، وأضاف: "كل شخص يطلق لحيته أصبح من "جبهة النصرة" بنظرهم. بالطبع لا يوجد أيّ تنظيمات من هذا النوع عندنا". ورأى عراجي أنّ "من يطلق هذه المعلومات هدفه تبرير تدخلاته في القتال في القصير وسوريا"، وأنّ "إدراج اسم مجدل عنجر قد يكون هدفه التحضير لعملية ما فيها".

إلى ذلك، لا يستغرب الشيخ عدنان إمامة أن "يقول الأمين العام لـ"حزب الله" (حسن نصرالله) أنّ "جبهة النصرة" في مجدل عنجر، لأنّها فبركة من فبركاته، وسخافة مما يروّج له، محاولاً إيجاد أي ذريعة لتنفيذ المشروع الإيراني". ويضيف: "نحن نستقبل النازحين السوريين، ونصفهم لا يعرف كيفية الوضوء، فكيف يكونون من "النصرة"؟".

الشمال: "جبهة أسديّة" أو "متعاطفين مع "النصرة"؟
في مقابل تأكيده وجود عناصر لـ"جبهة النصرة" في عرسال وعلى الخط الحدودي البقاعي، يعود النائب من 8 آذار لاتهام عضو آخر من كتلة "المستقبل" هو النائب خالد الضاهر في "دعم هذه الجماعات في الشمال وخصوصاً عكار"، وإن كان برأيه أن دورها في الشمال انتهى "وبات اليوم يتركز في البقاع".
عضو كتلة "المستقبل" النائب معين المرعبي، يردّ في هذا الإطار، بإشارته إلى "وجود "جبهة نصرة أسديّة" في المناطق التي تتبع النظام السوري في عكار، هدفها تنفيذ أوامر الأسد ونصرالله والمشروع الايراني"، مؤكداً ألا وجود "لجبهة النصرة التي يتكلمون عنها".

طرابلس المشتعلة، لم تسلم من حمم الاتهامات بوجود لـ"جبهة النصرة" فيها، خصوصاً في ظل وجود تيارات سلفية قريبة منها. إلا أنّ الشيخ نبيل رحيم، ينفي عبر "NOW"، وجود تنظيمات لـ"النصرة" نفياً قاطعاً، ويوضح أنه "قد يكون هناك أشخاص متعاطفون معها ومؤيدون لها لأنّهم يقاتلون النظام السوري، ولكن ليس هناك أي تنظيمات لها". ويتهم رحيم "النظام السوري بإطلاق هذه الإشاعات"، ويرى أنّ "هدفه تشويه سمعة طرابلس وإظهارها وكأنها خارجة عن لبنان وتحريض الجيش اللبناني على استهدافها".

بيروت: "النصرة تعتمد عليها"
بيروت أيضاً كانت واحدة من المناطق التي قال النائب في 8 آذار إنّ "النصرة" موجودة فيها، و"خصوصاً في طريق الجديدة"، قائلاً: "من يريد بإمكانه أن يراهم بالعين المجردة"، ويشير إلى "خلايا نائمة في المناطق السنيّة".

تأكيدات نائب 8 آذار، توازيها أخرى من مصادر مطلعة على ملف "جبهة النصرة" قالت لـ"NOW" إن هناك وجوداً لـ"النصرة" في لبنان ولا سيما في بيروت "لموقعها الجغرافي والخدمات المتوافرة فيها وسرعة التواصل والاتصالات فيها"، موضحاً أنّ "النصرة تعتمد على المدينة أولاً لوجستياً وثانياً لتجنيد عناصر ودعمها في سوريا".

ورداً على سؤال، تشير المصادر إلى "وجود تيارت متحالفة مع "النصرة" تنتهج التفكير نفسه، ولها وجود أمني وفاعل في لبنان، ما يشكل مناخاً مناسباً من أجل تجنيد جماعات لبنانية وفلسطينية وسورية للانضمام إلى النصرة". وحذّرت المصادر من أنّ "هذه المنظمات ستستخدم المناطق التي تلقى فيها تأييداً شعبياً وبيئة خصبة لمحاولة تجنيد مناصرين لها، ولا أحد يعرف متى تنقلب المهمة اللوجستيّة لهذه المجموعات في لبنان إلى مهمة جهاد".

ويردّ المدير التنفيذي لرابطة أهالي بيروت والناشط الاجتماعي ابراهيم خرشي عبر "NOW" على هذه المعلومات، بالقول: "لا وجود لـ"جبهة النصرة" في بيروت بل هناك جماعات تتعاطف معها لتطابق الأفكار في ما بينها ولكن ليست موجودة كتنظيم". ويشير خرشي إلى "مشاكل حدثت في المدينة الرياضيّة أو خلفها أو في حيّ فرحات وقالوا إنّ من قام بها تيارات سلفيّة و"جبهة النصرة"، وهو أمر غير صحيح".

عين الحلوة: "لا عناصر لـ"النصرة" فيها.. حتى الآن"
أما مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، والذي قيل إنّه شهد اجتماعاً لمسؤولي "جبهة النصرة" فيه، فيوضح عضو قيادة الساحة في حركة "فتح" محمود عبد المجيد عيسى المعروف بـ"اللينو" لـ"NOW" أنه "حتى الآن لا وجود لـ"جبهة النصرة" في المخيم، وفق المعلومات التي أملكها وليس هناك أيّ إعلان عنها". ويضيف: "نحن نقوم بواجباتنا وهناك بعض المجموعات المشبوهة التي قد تكون محسوبة على "النصرة"، ولكن لا تأكيدات بهذا الشأن، ونحن لن نسمح لأي شيء أن ينعكس على أمن المخيمات".
وجود "جبهة النصرة" في لبنان سيشكّل إذاً في الأيام المقبلة خطراً كبيراً على لبنان، بغضّ النظر عن دقة المعلومات حول هذا الوجود، إذ إن مجرد الحديث عن الأمر يفتح الباب أمام إمكانية استغلاله من أي جهة تريد تعكير الأمن. فهل في لبنان من جهة رسمية تتحرك "جدياً" لمتابعة هذا الملف وحماية البلاد؟ سؤال برسم كل مسؤول لبناني، عسى أن لا يكون الأمر على قاعدة "ما في دخان بلا نار".

فنيش: الفريق الآخر ليس في موقع يسمح له بأن يملي الشروط
9 حزيران 2013 الساعة 09:41
رأى وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش "أن الحكومة في انتظار نتيجة الطعن أمام المجلس الدستوري، وبعد ذلك فإما أن يكون هناك انتخابات قريبة أو أن الإنتخابات ستبقى كما أقرها مجلس النواب بقانون تمديد ولايته"، مضيفا "أن البعض بدأ يرفع سقوفا عالية ولا يريد أن يتعلم من تجربته، ونحن نقول لهؤلاء بكل وضوح لا ترفعوا سقوفا لا تملكون قدرة الحفاظ عليها، لأن هذا البلد لا يحكم إلا بالمشاركة والتوافق والتوازن، وأن أي كلام غير ذلك سيدخل البلد في أزمة مفتوحة وبالتالي فإنكم تتحملون مسؤولية تهديد الإستقرار والسلم الداخلي كما تتحملون مسؤولية الإضرار بالأمور المعيشية للبنانيين لأنهم بحاجة إلى حكومة ومؤسسات تمارس دورها في الحد الأدنى بتلبية الأمور المعيشية والإجتماعية لأن المشكلات كثيرة في لبنان".
ودعا فنيش الفريق الآخر الى "عدم وضع أي شروط أو طرح أي حديث عن عدم القبول بمشاركة هذا الفريق أو ذاك في الحكومة، فأنتم لستم في موقع يسمح لكم أن تملوا هذه الشروط، فتواضعوا وتعالوا لنبحث أمورنا بواقعية، فنحن لا نريد إلا الإستقرار لهذا البلد والسلم الأهلي واستمرار حال الهدوء"، لافتا إلى أننا "لا نقدم على أي عمل إلا بعد أن نرى خطرا محدقا على مشروع المقاومة كما حصل في القصير وريفها، وبالتالي فإن كل الجهد الذي بنيتموه لسنوات أصبح مع المجاهدين والشهداء هباء منثورا".

Khaled H 
It is very clear message, do not mess with Hezbollah, otherwise would be another Quseyir in Lebanon. Either you resign to Hezbollah terrorized acts, or keep quiet, it is not listening to your crap Logic. It is the upper hand after it got another God’s Victory on Syrian Revolution in one Battle. The name of the game is changed now. Hezbollah rules the Country, those do not like it, would be forced to like it. It is Civil War building up.

لقد فتحتم أبواب جهنم...


"ارتقوا... فقد ازدحم القعر"... هذه تغريدة نشرتها البارحة على حسابي على "التويتر". والمقصود فيها "حزب الله" وسياساته التي اوصلت لبنان الى مفترق طرق خطير للغاية. نعم ان سياسات الحزب المذكور بلغت القعر من حيث نتائجها المدمرة على النسيج الوطني اللبناني، وعلى العيش المشترك، وعلى وحدة الكيان، ومصير الصيغة اللبنانية التي قام عليها لبنان الحديث. هذه السياسات اوصلتنا الى مكان خطر جدا. لم تعد تفصلنا  عن الحرب الاهلية سوى شعرة واحدة لا نعرف متى واين وكيف ومن سيقطعها. انها مسألة نقطة الماء التي ستفيض بها الكأس في لبنان. في كل مكان من لبنان اقتناع عميق باستحالة التعايش مع مشروع "حزب الله"، وثقافته، ووظيفته، وعدوانيته الفائقة في كل اتجاه. في اتجاه الداخل بالقتل والاغتيالات وبناء مجتمع رديف للمجتمع اللبناني فوق القانون وقواعد الانتظام العام. والمجتمع  يتم بناؤه على اساس البلطجة الداخلية بحيث بتنا اليوم امام مأزق وطني كبير جدا نهايته بحر من الدماء حتى لو توهم بعضهم ان موازين القوى تمنع الثورة على واقع الحال المزري. 
نعم ثمة ثورة حقيقية تعتمل في امكنة كثيرة من لبنان، ولن يمر وقت طويل قبل ان يحصل انفجار لطالما حذرنا منه. واول من حذرنا قيادات "حزب الله" التي تبدو من كبيرها الى صغيرها سكرى بنشوة القوة، والبلطجة. لم نعد امام ظاهرة مسلحة، ولا امام حالة مافيوية، وبإزاء تنظيم فاشيستي فحسب، بل اننا امام وحش اوصل الناس في لبنان وسوريا وبقية ارجاء المنطقة الى اقتناع راسخ مفاده انه لا يجبه بالادوات التقليدية المعتمدة، وانما يواجه بالمنطق نفسه، اي بالاحتكام الى منطق القوة. 
طبعا يثبت التاريخ ان الثورة على الظلم وعلى العدوانية قد لا تبدأ بحال من التوازن، ولكن الطرف المعتدى عليه ومن شدة الظلم اللاحق به يصل مكرهاً الى الخيارات المؤلمة... لكنه يصل اليها. ويقيننا ان جنون "حزب الله" اوصل كثيرين الى تلك الخيارات... 
لقد شكل غزو "حزب الله" مدنا وقرى سورية وتورطه في قتل الناس هناك الحد الفاصل بين مرحلة ومرحلة. فقد فهم اللبنانيون بغالبيتهم ان هذا التنظيم العدواني والغارق في دماء الناس في سوريا عائد الى هنا لاستكمال وضع اليد على لبنان، وكسر توازناته، وقتل من يمثلون معنى لبنان الحر التعددي المستقل الحيادي. 
لقد فتح "حزب الله" ابواب جهنم فعلا... ودخل في حرب "المئة عام" العربية الاسلامية... وهذه الحرب ستمتد في كل ارجاء المشرق العربي. وواهمون اولياء هذا الحزب أكانوا لبنانيين ام ايرانيين ان الثمن سيكون بخسا. سوف يكون الثمن باهظاً... ومن وزعوا البقلاوة يوم غزوة القصير، كالذين وزعوها يوم قتل جبران تويني وآخرين سيكونون اول من سيكتشف هول العواقب القادمة... ومَن يعش يرَ! 
  • علي حماده
  • 2013-06-09

Syria opposition sticks to talks boycott

George Sabra reiterates decision not to attend peace talks, while seeking urgent military help to battle Assad's forces.

Last Modified: 09 Jun 2013 07:22



Syria's opposition has reiterated its decision to boycott planned peace talks in Geneva, as rebel fighters reeled from losing a strategic city to forces of President Bashar al-Assad.

George Sabra, the interim head of the Syrian National Coalition (SNC), however, called for urgent military assistance to help rebel forces battle the Syrian army.

His statement came days after regime forces seized the key border city of Qusayr and other adjoining areas.

"What is happening in Syria today completely closes the doors on any discussions about international conferences and political initiatives," Sabra told a press conference in Istanbul on Saturday.

He was referring to an initiative headed by Washington and Moscow to bring the regime and opposition to peace talks in Geneva.

"The war declared by the regime and its allies in the region has reached a level we cannot ignore," Sabra said.

Sabra had already said on May 30 that the opposition would not attend a peace conference while Iran and the Lebanese Shia movement Hezbollah were supporting Assad's troops on the ground.

Assad's forces retook Qusayr, which had been in rebel hands for a year, four days ago, and followed that up by seizing Eastern Bweida village. The capture of the last rebel bastion in the area brought the entire Qusayr region back under regime control.

Sabra charged Hezbollah, along with majority-Shia Iraq and Iran, of pushing towards a "sectarian conflict".

But he said the opposition would refuse to be dragged in, saying that this would change "our lives in the region into hell".

Assad's regime is dominated by members of the Alawite community, an offshoot of Shia Islam, while the rebels fighting it are mostly Sunni Muslims.

Sabra also repeated previous statements by rebels that they had the right to defend Syria, warning the Lebanese government that it would have to take responsibility for the "implications of the invasion" by Hezbollah.

Qusayr, less than 10 miles from Lebanon, is important for the regime as it links Damascus to the coast. For the rebels, it was an important conduit for men and supplies coming from Lebanon.

Dozens of wounded Syrians and Lebanese from the rebel side have been evacuated to Arsal, a border town in northern Lebanon, and to Baalbek in the east.

The conflict in Syria has killed more than 94,000 people. Some 1.6 million Syrians have fled the country since the uprising against Assad began in March 2011.

حواجز بقلاوة وحاجز هريسة

عمـاد مـوسـى 


تحررت القصير من التكفيريين العرب والعجم وعادت إلى أهلها. لكن  أينهم؟ لم يظهر منهم على شاشة المنار مخبّر. أين تهجّروا؟ إلى أي مناطق نزحوا؟ وما هي آليات عودتهم إلى مدينة الخراب والحقد؟ هل أُحيلت قضية مهجري القصير إلى وزارة المهجّرين السورية؟. حتماً ستتشكل وزارة للمهجرين ويرأسها درزي من السويداء. وستشمل مسؤوليات الوزارة المُستحدثة ما يربو على عشرة ملايين سوري بهمّة القيادة الحكيمة وحزب الأكفان والإيمان والإنتصارات والجنازات والحلوى.



تحررت القصير فنشر حزب الله حواجز البقلاوة احتفاء بالسقوط  والتحرير. ولا فرق  هنا بين التحرير والسقوط ما دامت كل الطرق تؤدي إلى القدس الشريف. القصير خطوة أولى وأمام الحزب بعدُ  حلب وإدلب والرقة وحمص، وبذلك يكون قطع ثلاثة أرباع الطريق صوب قدس الأقداس. عاجز أنا عن  إقناع القرّاء بطريق القدس. تبدو المسألة صعبة. وحده مرشد الجمهورية الإسلامية في لبنان يملك أدوات إقناع جمهوره  بأن  تل أبيب وربيبتها واشنطن، كلتيهما ساقطتان عسكرياً تحت ضربات الأخوة المجاهدين في زمن ليس  ببعيد، ووحده السيد يستطيع أن يقول لك متى مقدماً في إطلالات تلفزيونية الدروس والعِبَر، ولا يستبعدن أحد أن تمر طريق الجولان والقدس في ساحة الجديدة! (جديدة المتن الشمالي).



على كل حال "يوم الجريح" آت. وعلى روزنامة الحزب أيام كثيرة للإحتفالات، وكلها سود. يوم الشهيد. يوم المعوّق. يوم المجزرة. ألا يوجد يوم للمحبة والسلام والموسيقى؟ فشر.



سقطت القُصير. بورك هذا الإنتصار وسلمت إيدي صانعيه. هللت الضاحية الجنوبية حيث البيئة الحاضنة لـ"الغالبون". سقطت ستالينغراد القرن السوري، فوزّع مناصرو الحزب الأصفر بقلاوة على حواجز مستحدثة كضيافة للمناسبة السعيدة. مشهد القصير يبهج القلب ويفتح النفس على الحلوى والعصير والشكولاتة. إنتشرت صواني البقلاوة على الحواجز. وليس بغريب على الحزب مشاركة الناس والمسؤولين بالأفراح الكبرى؛ وقيل إن  جهاز الإحتفالات في الحزب أرسل (دوليفري) صينية بقلاوة دايت إلى وزارة الخارجية والمغتربين. وُضِعت الصينية على مكتب الوزير. جاء  السفير عدنان منصور بمقص وقصّ الشريط التقليدي ثم فتح  ثغرة في جدار  البقلاوة المشكّلة وأغار على  البرما بالفستق تاركاً  وحدة  نظامية من قطع  الـ "كول وشكور" لزميله السفير علي عبد الكريم علي وموظفي الخارجية اللبنانية ـ السورية المشتركة. السفير علي ضرسه طيّب. وله في الخارجية اليوم موطئ قدم  قبل أن يصبح لاجئاً سياسياً.



بم استطعم متذوقو حلوى حزب الله؟ بخليط من زنِخ  الدماء والسمن؟  بنكهة البارود والموت؟ بعجين الإرتهان المطبوخ بالسمّ المذهبي؟



 في أي حال رداً على حواجز البقلاوة، يعدّ مناصرو الثورة السورية في لبنان لإقامة حواجز لتوزيع وحدة غذائية كاملة تضم مقبلات أنديف وفوقها جبن بارمازان ومعها طبق شرائح اللحم مع الفطر، والحلوى المقترحة معمول مد بالجوز والقشطة.



ولا أستبعد أن أرى ذات يوم النائب خالد الضاهر على حاجز هريسة!.

 منصور: لست شاهد زور
9 حزيران 2013 الساعة 10:50
لفت وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور الى ان الحكومة اللبنانية لم تحد عن سياسة النأي بالنفس، معتبرا ان خطابه في الجامعة العربية هو لتصويب الامور، وقال: "لست شاهد زور ولا استطيع ان اسكت عن تزوير الحقائق".
واضاف في حديث الى قناة "المنار": "انا اثق ان من علق على الخطاب لم يقرأه، وهذا استخفاف بالعمل السياسي واستخفاف بالوطن وما يريدوه هو ان نكون ضد سوريا".
Khaled H (signed in using Hotmail)
We do not accuse him. He is by nature Foreign Secretary to the Criminals in Damascus.

سعيد: لا يمكن العيش سياسياً مع "حزب الله" وحماية لبنان مسؤولية عربية ودولية

رأى منسّق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" فارس سعيد أن "لا إمكانية للعيش سياسياً مع حزب الله في لبنان"، واصفاً المرحلة الحالية بـ"الصعبة والدقيقة التي لم يشهد مثلها لبنان حتى خلال الحرب الأهلية".
 
وشرح سعيد في حديث مع قناة "lbc" أن التحرّك الذي تعدّ له قوى 14 آذار ضد التدخل العسكري لـ"حزب الله"  في سوريا، يرتكز على جعل "حماية لبنان وفك أسره من السياسية الإيرانية" مسؤولية لبنانية وعربية ودولية. وقال: "لبنان وطن أسير السياسية الإيرانية التي تربط مستقبل لبنان بما يجري في سوريا ومسؤولية فك أسر لبنان وحمايته ليست فقط لبنانية بل عربية ودولية". 

وأضاف سعيد: "لا يمكن أن تحقق القوى السياسية الداخلية بتحقيق التوازن، من هنا سنجعل حماية لبنان مسؤولية عربية ووطنية دولية مشتركة"، لافتاً إلى أن "موضوع نشر قوات الجيش اللبناني على الحدود مع سوريا هي مسوؤلية وطنية ولا يمكن أن تحصل إلا إذا كان هناك غطاء جدّي من قبل الجامعة العربية والأمم المتحدة، ووضع قوات الأمم المتحدّة على المعابر بين سوريا تنفيذاً للقرار 1701". 

نديم الجميّل: "حزب الله" يتصرّف كمرتزقة ايران

وصف عضو كتلة "الكتائب" النائب نديم الجميل حزب الله بأنه "يتصرّف كمرتزقة في لبنان وسوريا، وهو لواء مسلّح تابع لايران يذهب عند الحاجة إلى أي مكان للقتال".


 وشدد الجميل في حديث مع قناة "lbc" على أن "تدخّل أي فريق لبناني في القتال داخل سوريا أمر مرفوض ومدان"، معتبراً أن "حزب الله فقد كل مصداقيته اللبنانية"، وتابع متسائلاً: "ما هي الضمانة أن لا ينتقل الصراع من سوريا إلى لبنان؟"


هذا ورأى الجميل أن "لا خوف على المسيحيين أو على السنّة أو على الشيعة إنما هناك خوف على لبنان"، معتبراً أن تغطية رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون لـ"حزب الله" "أكبر من قانون التمديد والانتخابات".


كما أعرب الجميل عن اعتقاده بأن الأوضاع في لبنان "متجهة نحو تصعيد أمني"، وحذّر من أن "الصيغة اللبنانية في خطر". 

حزب النعوش

حرص "حزب الله" حتى الان على ان لا تسجّل آلات التصوير عناصره يقاتلون في سوريا. الوجه الوحيد للحزب الذي ظهر ولا يزال في هذه الحرب هو وجه مراسل قناة "المنار" التلفزيونية الذي يطل يومياً على مشاهدي القناة ليخبرهم ان جيش نظام بشار الاسد هو من يقصف من الجو والبر ويقتحم ويترك وراءه كما كانت الحال في القصير دماراً هائلاً. ثم يسأل المراسل امام الكاميرا: "أين هم المدنيون الذين يتباكون عليهم؟". لو شاء اعلام "حزب الله" الحصول على جواب لذهب الى عرسال التي تدفق إليها آلاف النازحين من جحيم القصير وريفها ومعظمهم من الاطفال والنساء والطاعنين في السن.وهناك سيسمعون "أم دياب" وسط اولادها الستة وهي حامل الآن بتوأم تروي لمراسلة "الحياة" الاتي: "كنت أحلب البقرة في الخامسة صباحاً حين قالوا لنا غادروا البيوت. حملت طنجرة الحليب ووضعتها على الموقد لأطعم أطفالي فلم أتمكن. فقد غادرنا على عجل. أطفالي الآن من دون طعام". لم ينتبه اعلام النظام السوري الذي تحرّك بعد سقوط القصير فنظم جولات للاعلاميين لتغطية مسرح "الانتصار" ما روته "أم دياب" تاركاً الاعلاميين يصورون ما استطاعوا ومن بين ما صوّروا بقرتين كانتا امام دبابة لجيش النظام. ومن البديهي القول ان البقرة حيثما وجدت تكون هناك عائلة مثل عائلة "أم دياب" وأطفالها الستة. إلا اذا اعتبر "حزب الله" ان البقرة دليل حيواني وليس دليلا مدنياً.
اذا كان اعلام "حزب الله" يسأل "أين المدنيون؟، "فان مشاهدي "المنار" يسألون: "أين مقاتلو الحزب؟". الواصلون الى عرسال رووا انهم شاهدوهم  وقالوا ان المقاتلين "يلبسون اللون الاسود ويضعون قبعات على رؤوسهم" تماما مثلما فعل اقرانهم في بيروت في الأعوام الماضية. وكشفت التسجيلات التلفزيونية التي بثها المدافعون عن القصير قبل سقوطها جثث ضحايا الحزب في أرض المعركة. في المقابل سمح الحزب بتغطية مواكب تشييع الضحايا في البقاع والجنوب والضاحية الجنوبية لبيروت. ومن اراد معرفة من هو صاحب النعش عليه متابعة بيانات النعي التي تورد اسم الضحية مع صورته مذيلة بعبارة "استشهد وهو يؤدي واجبه الجهادي".
حتى اعداد هذا المقال لا تزال مواكب التشييع مستمرة ومعها بيانات النعي وصور الضحايا. واذا كان "انتصار" القصير قد تسبب بتهجير عشرات الالوف من سكان المدينة وريفها فهو أخرج "حزب الله" من ورطة الحرج امام عائلات النعوش الذين كانوا يظنون ان قبلة الجهاد هي فلسطين وليست سوريا. ولعل كثرة الحلوى التي وزعها الحزب بعد سقوط القصير كانت بمثابة مسكّنات لاوجاع ذوي الضحايا من المقاتلين. لكن السؤال الان: كم من الحلوى مطلوب توزيعها طالما ان هناك قصيرات لا عد لها ولا حصر ما زالت على امتداد سوريا؟
  • احمد عياش
  • 2013-06-09

وهاب: نصرالله هو الذي يحدّد الموقف الإيراني في المنطقة

وصف رئيس تيار "التوحيد العربي" وئام وهاب مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ بأنه "معاق و600 معاق ويجب يطهّر فمه قبل أن يتناول سيرة مقاومي حزب الله"، فهو "يعبئ كرشه" من المنسف لدى السلطان. 

وهاب، وفي حديث إلى قناة "OTV"، أكد أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله "هو الذي يحدد الموقف الإيراني في المنطقة"، مشيرًا إلى أن اللبنانيين في المستقبل سيعرفون قيمة ما فعله "حزب الله" في القصير فهو اتخذ قرارًا تاريخيًا حفظ فيه لبنان وحدوده". وأضاف أن "حزب الله سيهدي هذا الانتصار للسوريين ولكل اللبنانيين". 
 
إلى ذلك، قال وهاب: "يهددوننا بأنهم إن خسروا في سوريا "سيطعموننا قتلة" في لبنان، أما نحن فنقول لهم إننا لا نريد أن "نطعميهم قتلة" في لبنان بانتصار الرئيس السوري بشار الأسد، لكن عليهم ان يبقوا "عاقلين". وتابع: "إذا بقت هناك معارضة للتفاوض في سوريا بعد انتهاء المعركة، يبدأ حينها التفاوض"


أميركا تتفرّج "بواقعية" على انكفاء دورها الإقليمي
وتضخيم مكاسب القصير لا يقلّل أهمية التمدّد الإيراني

حين علقت واشنطن على "سقوط" القصير السورية في الأيام الاخيرة، اعتبرت انه "لولا "حزب الله" وايران لما سيطر بشار الاسد على القصير". وهذا التوصيف لا يجانب الواقع او يعتبر تحاملاً على الحزب وايران خصوصاً ان الشواهد اللبنانية على الاقل بين الاحتفالات التي عمت الضاحية الجنوبية ومناطق وجود ابناء الطائفة الشيعية وبين مواكب التشييع المتلاحقة في الأسابيع الاخيرة تؤكد هذا التقويم. الا ان المغزى في هذا التعليق الذي يفيد بأن الأسد لا قدرة لديه بقوته المباشرة على استعادة السيطرة على بلدة او مدينة مما يعني استحالة سيطرته على المدن السورية، يعني ايضا ان الحرب في سوريا باتت تقودها ايران مباشرة عبر قواها الخاصة وباعتمادها على "حزب الله" من لبنان. الا ان السؤال الخطير والمهم الذي يطرحه هذا التوصيف الواقعي يتصل بما اذا كانت واشنطن ستسلم بسيطرة ايران والحزب على سوريا خصوصاً اذا قرر هذان الطرفان بدعم من روسيا متابعة شن المعارك على المدن السورية الأخرى تحت ذرائع واهية مختلفة بهدف استعادتها من الثوار على ما أوحت معلومات عن حشود للحزب تتوجه الى الزبداني وتستعد للتوجه الى حلب. اذ انه وبغض النظر عن كاريكاتورية رئيس دولة لا يزال يقول بتمتعه بالقوة للسيطرة والبقاء في الحكم مستندا كما يقول الى دعم شعبي يستعين بتنظيم أجنبي حليف لاستعادة بلدة من المعارضة، فان التحدي الذي يطرح نفسه امام واشنطن خصوصا وكل الدول الاوروبية والعربية الرافضة لبقاء الاسد في الحكم وتطالب برحيله، ان الصمت على اندفاع ايران و"حزب الله" على الارض في موازاة تصميم روسيا على ارسال صواريخ وطائرات الى النظام جنبا الى جنب قد لا يعزز اوراق التفاوض الروسية في مؤتمر جنيف 2 في حال انعقاده او ان يمد بعمر النظام حتى موعد انتهاء ولاية الأسد في سنة 2014 فحسب بل انه من غير المستبعد ان يبقيه في موقعه طويلاً وفقاً لانتخابات واستفتاءات صورية على عادة الانتخابات السورية، وبما يعنيه ذلك من سيطرة ايران وتعزيز نفوذها في سوريا. والخسارة الكبيرة في هذه المعادلة ستكون لاميركا التي لم تستفد من الحرب السورية لاضعاف ايران على رغم رهانها على ذلك مع انطلاق الثورة السورية كما ستكون لحلفاء اميركا في المنطقة من دول اوروبية وعربية على حد سواء. فتكون النتيجة تبعا لذلك هي اولاً ان الاسد بقي في موقعه اطول بكثيرمن المتوقع ولو ليس بقواه الذاتية انما بفضل الدعم الايراني الميداني اضافة الى الدعم المالي وقتال "حزب الله" الى جانبه، اضافة الى استمرار تمتعه بالدعم الروسي الى حد حلول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مكان الخارجية السورية في مختلف المواقف التي تتطلب حضوراً ديبلوماسياً. وثانياً تكون ايران عززت اوراقها وامتدادها على عكس المتوقع اي ضعف نفوذها وانحساره وقيامها بحرب استباقية من اجل حشر الغرب وتعزيز نفوذها في سوريا وعلى لبنان. يضاف الى ذلك نجاح هذا المحور في زعزعة دول الجوار السوري الحليفة لواشنطن كالاردن وتركيا اضافة الى زعزعة لبنان والعراق علماً ان لبنان قد لا يحتل اهمية كبيرة في سلم الاولويات لدى واشنطن كما لدى هذه الدول. لذا تقول مصادر ديبلوماسية انها تراقب ما اذا كان "حزب الله" سيتوجه لخوض الحرب في مناطق سورية اخرى غير القصير ربما عملاً بما سعت اليه ايران منذ انطلاق الازمة ومحاولتها مساواة سوريا بالبحرين حيث تدخلت قوات سعودية من اجل مساعدة النظام في البحرين من اجل ان تبني على الامر مقتضاه ام ان الحزب سيكون حذراً في ذلك خصوصا في ظل آراء تستبعد انخراطه اكثر من ذلك في مناطق سورية اخرى على رغم ما يسرب في الاعلام لهذه الجهة. اذ تقول هذه المصادر ان هناك دعاية او حرباً دعائية كبيرة رافقت حرب القصير وجعلت منها مكسباً للحزب، وهي كذلك، شأنها في ذلك شأن الدعاية في كل انتصارات الحزب السابقة لكن هناك تضخيماً ايضاً تغذيه مصالح واتجاهات عدة خصوصا متى اخذ في الاعتبار حجم الضحايا الهائل الذي دفعه الحزب قياساً بحرب على بلدة والوقت الذي استغرقه لذلك مع مساعدة جوية من النظام وخصوصاً ان هذا "الانتصار" ليس كالانتصارات الاخرى بأي من المعايير. فلا هو ضد اسرائيل التي "تقاطع" الحزب معها في اتجاه ابقاء نظام الاسد ولا يملك اي غطاء محلي او عربي لما يقوم به وهو وضع طائفته امام عزلة كبيرة في المنطقة وفي مواجهة الطائفة السنية. 
هل يحرك هذا التقويم الذي يلتقي على تقديمه ديبلوماسيون كثر واشنطن فتتخذ من تدخل ايران و" حزب الله" في الحرب ذريعة من اجل الافساح في المجال امام تدخل آخر ام تتخذ من تزويدها من فرنسا ادلة حول استخدام النظام السلاح الكيماوي ضد شعبه والذي اعتبرت واشنطن استخدامه خطاً احمر ذريعة للقيام بعمل ما ام تبقى متفرجة شأنها شأن ما فعلت ازاء الهجوم على القصير مكتفية بالتنديد؟ 
السؤال تحفزه جملة اقتناعات ابرزها بأن واشنطن في موقف ضعيف جداً ازاء روسيا في ما يتصل بالوضع السوري الاستراتيجي والحيوي لهذه الاخيرة في مقابل لامبالاة كبيرة من جانب الولايات المتحدة نظرا الى عدم تهديد الازمة السورية اسرائيل بل ارتياح هذه الاخيرة لما يجري في سوريا. والاقتناع الآخر عن ضعف واشنطن والغرب ومواقفهما الكلامية التي لم تجد لها تنفيذا على ارض الواقع في مقابل روسيا وايران ان ذلك يترجم نفسه في مؤتمر جنيف 2 والاستعدادات له. وقد سربت قبل ايام قليلة معلومات نقلت عن مصادر اميركية تقول باقتناع روسيا بحكومة انتقالية في سوريا ستكون لها صلاحيات على الجيش والاجهزة الامنية السورية باعتبار ان هذه كانت نقطة خلاف من اجل بقاء القوة في يد الاسد او من يضمن لروسيا الضمانات نفسها التي تأخذها من النظام الحالي على ان يبقى الاسد في موقعه حتى نهاية ولايته في سنة 2014. فهذا الاتفاق في حال صحته ينطوي على مطبات كثيرة ليس اقله ان ترجمته قد لا تختلف عن ترجمة جنيف 1 او ترجمة السوريين انفسهم لاتفاق الطائف في لبنان وتسليم دمشق تطبيقه وفق ما تخشى المصادر المعنية. 
  • روزانا بومنصف
  • 2013-06-09

«الحر» يترك الجبهات ويسعى للقضاء على «اللص الثوري» في حلب
بعد تكرار ظاهرة سرقة المعامل بذريعة الحاجة للمال لشراء السلاح
مقاتلون يأخذون قسطا من الراحة في أحد المباني في حلب (أ.ف.ب)
حلب: وائل عصام
انشغلت كتائب المعارضة السورية المسلحة في حلب، الساعية لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، في الأسابيع القليلة الماضية بملاحقة مسلحين انضموا إلى صفوف الجيش السوري الحر، وتبين لاحقا ضلوعهم في عمليات سرقة لمعامل ومصانع.وكان الاستيلاء على مخزون حلب من القمح قبل أشهر الشعرة التي قسمت ظهر البعير، إذ تحول «الامتعاض الشعبي» الهامس في الأذن بضرورة محاسبة «راكبي موجة الثورة» إلى صوت جهور يكاد لا يسمع سواه أينما جلست في بلدات الريف الشمالي كعندان وكفر حمرا وحريتان. حتى أن أخوين تعاركا في إحدى الجلسات، إذ طلب أخ من أخيه أن ينسحب من فصيل معين لأن سمته باتت مشوهة، قائلا «اترك لواء التشويل (السرقة باللهجة الحلبية) وانضم إليها في لواء التوحد، إلا سأبلغ الهيئة الشرعية عنك ليقوموا باعتقالك». لكن الأخ المتهم رفض اتهامات أخيه وانتهت الجلسة بمشاجرة وصراخ اضطررنا بسببها لترك الجلسة.
ويستطيع السائر في الأزقة الضيقة التي تتميز بها أحياء حلب أن يلحظ أن الشعارات المكتوبة على الجدران لم تعد تقتصر على المطالبة بإسقاط نظام الأسد، بل أصبح سهامها تتوجه أيضا إلى ظاهرة السرقة، وحتى المظاهرات باتت تخرج للتنديد بالأسد وباللصوص المندسين بين صفوف الثوار، وتطلق شعارات من باب (يا للعار، يا للعار، الشبيحة صاروا ثوار.. يا للعار، يا للعار، الحرامية صاروا ثوار).
وضمن هذا المشهد المتراخي أمنيا لا يجد السكان بدا إلا الاستعانة بجبهة النصرة، التي تقدم نفسها على أنها المخلص للأهالي من اللصوص الانتهازيين الذين ركبوا موجة الثورة، ما أسهم بالفعل في رفع شعبيتها إذ كان الكثير من المتظاهرين يهتفون باسمها ويرفعون راياتها «نكاية» بالفصائل الأخرى التي يتهمون بعضا من عناصرها بالانحراف وعدم الانضباط.
هذا المشهد «الأمني المتراخي» دفع كبرى الفصائل المقاتلة، كلواء التوحيد وأحرار الشام وصقور الإسلام وفجر الإسلام وجبهة النصرة (التي أعلنت انسحابها مؤخرا)، لانتداب ممثلين عنهم وتشكيل ما يعرف باسم «الهيئة الشرعية في حلب» والتي تنحصر مهمتها بتدقيق الشكاوى المقدمة بحق عناصر الجيش الحر وإجراء التدابير الكفيلة بمعاقبة المذنبين ولجم أطماع أصحاب النفوس الضعيفة الذين يستغلون حالة «الفوضى». وبعدما هدأت النفوس وعادت الأمور إلى الانضباط، عادت الأمور نحو التوتر مع سيطرة الجيش الحر على أحياء فيها معامل ومصانع كالشيخ مقصود وبني زيد، إذ قامت مجموعات «تنتمي» للجيش الحر بنقل تلك المصانع وبيع محتوياتها، متعذرين بحاجتهم للمال لشراء السلاح.
يقول الشيخ أبو أحمد في اجتماعات ضمت قيادات من الريف الشمالي قبل أيام: «إن لم نسيطر على هؤلاء اللصوص الآن فسينهبون البلد»، مضيفا للحاضرين، «أعطوني فقط ورقة من الهيئة الشرعية وامنحوني تخويلا للقضاء على هذه العصابات التي شوهت اسم الجيش الحر». من جانبه، يقول أحمد الزعيم، أحد وجهاء عندان، إن حالة من الترهل أوشكت أن تصيب كثيرا من الفصائل بسبب النزاعات الداخلية وهدوء الجبهات لأشهر عدة، مضيفا: «لقد تركوا الثورة (بعض فصائل الجيش الحر) وانصرفوا لجمع المال. كان الكثير منهم شبيحة ولصوص، والآن انضموا إلى الثورة للاستفادة منها فقط. هؤلاء ليسوا ثوارا. إنهم انتهازيون يريدون تدمير الثورة من الداخل».
وعلى الرغم من حداثة تشكليها، إلا أن الهيئة باتت تحظى بقدر كبير من المصداقية بين السكان في حلب، فقد استطاعت في فترة وجيزة القضاء على حالة الفوضى، كما أنها ساهمت في توطيد الأمن بإنشاء جهاز للشرطة العسكرية يقدم إليه عشرات الشكاوي من المواطنين يوميا؛ بعضها بحق عناصر من الجيش الحر يتهمون بالسرقة والاعتداء وسلب الأموال العامة بالقوة، وبعضها بحق لصوص مدنيين، مما يعزز ثقة السكان في سلطة الثوار بعد إقصاء النظام.
ولعل أبرز المواجهات التي وقعت في إطار ملاحقة المسلحين غير المنضبطين كانت في المدينة الصناعية بحلب، عندما استخدم لواء التوحيد مدرعات لاقتحام مواقع يتحصن بها مقاتلون من كتيبة «غرباء الشام» متهمين إياهم بسرقة عدد من المصانع والمعامل في مدينة الشيخ نجار الصناعية بعاصمة البلاد الاقتصادية. حادثة ثانية تدل على مدى «جدية» الهيئة الشرعية في ضبط الأمور في حلب هو إعدام محمد المجدمي، قائد فصيل يسمى بـ«جيش محمد الموحد»، «الذي كان يقاتل الجيش النظامي في جبهة العامرية في حلب، ومساعده المدعو أبو طالب».
كانت الحادثة هي الأولى من نوعها، ووفقا لأبو محمد سلامة فإن المجدمي «كان متهما بالقتل وسرقة الممتلكات العامة والخاصة وملفه مليء بشكاوي من عشرات المتضررين من أهالي حلب، فضلا عن اتهامه بالتواصل مع نظام الأسد»، ويضيف سلامة أنه، وعلى الرغم من إنكار المجدمي للتهم الموجه إليه، إلا أن التهم أثبتت على محمد المجدمي، خصوصا تهمة تورطه في اغتيال أبو وسام، القائد العسكري في لواء التوحيد.

الجيش السوري يبدأ عملية "عاصفة الشمال" في حلب

كشفت مصادر عسكرية خاصة لوكالة "روسيا اليوم" عن بدء وحدات الجيش السوري بعملية أطلق عليها "عاصفة الشمال" تهدف إلى استرجاع ريف محافظة حلب.

ووأوضحت المصادر أنّ العملية بدأت عند عصر الأمس وتحرّكت الوحدات العسكرية باتجاه حريتان وكفر حمرة والأتارب حيث يتجمع مقاتلو "الجيش السوري الحرّ"، كما بدأت ليلاً عملية عسكرية باتجاه عندان في محاولة لاسترجاع طريقين حيويين يشكلان شرياناً استراتيجياً للدعم اللوجستي لمقاتلي المعارضة المسلحة. 

"الجزيرة": الجيش السوري الحرّ يعلن سيطرته على كامل مدينة إنخل في محافظة درعا

المرعبي لـ "النهار": أتلقى نداءات اغاثة لنجدة الجرحى في محيط القصير

9 حزيران 2013 الساعة 10:12
خاص- "النهار"
كشف النائب معين المرعبي لـ "النهار" انه تلقى صباح اليوم اكثر من اتصال من محيط مدينة القصير السورية وتبلغ من اصحابها ان "أعداداً كبيرة من الجرحى لا يزالون في جوار القصير وهم يتعرضون لرصاص واطلاق النار من الجيش السوري ومقاتلي حزب الله. وان النظام يصور للاعلام والعالم انه يساعد في عملية نقل الجرحى الى لبنان".
أضاف: "الجيش يضيق على هؤلاء ويستمر في مطاردتهم وعلى العالم واصحاب الضمير الحي الالتفات الى هذه الجريمة والا سيكون الموت في انتظار المئات من الجرحى".
وتابع ان "اللجنة الدولية للصليب الاحمر والصليب الاحمر اللبناني يقومان بجهود جبارة في نقل الجرحى على الرغم من كل الضغوط من جانب النظام السوري. ويسجل للسعودية وقطر وبلدان اخرى قيامها بتولي نفقات العلاج في المستشفيات اللبنانية".

سقوط القصير وصمة عار على ضمير مجلس الأمن
 راغدة درغام
الجمعة ٧ يونيو ٢٠١٣
تستطيع الأسرة الدولية أن تتلقى التهاني كالتي تلقّاها «حزب الله» من الجمهورية الإسلامية الإيرانية بمناسبة سقوط مدينة القصير السورية ذات الأهمية الاستراتيجية للأهداف الإيرانية ولنظام الرئيس السوري بشار الأسد.
ليت روسيا كانت وحدها المؤهلة للمباركة بسقوط القصير في أيدي حليفها السوري والإيراني واللبناني المتمثل في قيادة الحزب الشيعي، الذي سخَّر «مقاومته» لخدمة بقاء النظام في دمشق. الولايات المتحدة أيضاً تستحق التهنئة، ومعها كامل أعضاء حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. مجلس الأمن برمته يستطيع أن يتلقى التهاني، ومعه أيضاً الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، فجميعهم تخاذل واكتفى بإجراءات رفع العتب المتأخّرة، فيما كان يشهد على معركة يعرف تماماً معنى انتهائها بانتصار المحور الإيراني/ الروسي/ الصيني/ نظام الأسد/ «حزب الله»، فالأسرة الدولية قرّرت مشاهدة المجازر وضحايا القصف الجوي، من أطفال ونساء ورجال، رافضة رفع صوتها بما يُسمّع أو يُذكر. حتى عندما توافرت لديها الأدلة على استخدام الأسلحة الكيماوية، فضّلت الأسرة الدولية ألاّ تلقي باللوم على أي من أطراف النزاع في سورية، النظام وحلفائه في محور الممانعة أو المعارضة وحلفائها في المحور المتفكك والعائم، الذي يضم دولاً غربية وتركيا ودولاً عربية، جميعها يستحق أحرّ التهاني على سقوط القصير، لأنه ساهم حقاً في سقوطها، بضمير حي أو بضمير ميت. ما حدث في القصير هو مسؤولية دولية، لأن الجميع هرب إلى الأمام، متظاهراً بأن ليس في اليد حيلة. إنها وصمة عار على ضمير مجلس الأمن الدولي وجبينه، هو الذي بات شاهداً راضياً على المجازر في سورية، يتظاهر بأنه في انتظار الحل السلمي، ذلك الحل الزئبقي الذي يُطبَخ بين الثلاثي الماهر «أميركا- روسيا- (الممثل الأممي والعربي) الأخضر الإبراهيمي» لإيجاد آلية اتفاق وتسلسلية تنفيذ لما سبق ولاقى إجماع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن قبل سنة في اتفاق جنيف. أسوأ من مجلس الأمن لربما، أولئك في «الأسرة العربية»، بما فيها جامعة الدول العربية، الذين لسان حالهم العجز واللجوء إلى مجلس الأمن اختباءً في ظل عجزه، وأسوأ أفراد تلك «الأسرة» أولئك الذين شجعوا المعارضة السورية بشقّها المتطرف وأضعفوا شقّها المعتدل، ثم تخلّوا عن الشقّين معاً، خوفاً من محاسبة الغرب لهم عملياً على دعم «جبهة النصرة» وأمثالها من «القاعدة». فماذا الآن؟ وهل محطة القصير حقاً مصيرية والخاتمة؟
«حزب الله» حقق انتصارين رهن الخسارة:
القصير، ذات الانتصار المبلل بالنقمة، وكذلك بالفتنة، التي تورّط الحزب وورّط فيها الطائفة الشيعية في لبنان.
وإلغاء الانتخابات النيابية اللبنانية، «الإنجاز» الذي يأتي وسط انهيار هيبة الدولة والحزب معاً، يرافقه «تعرية» المقاومة، في استخدامها لغايات لا علاقة لها بإسرائيل واحتلالاتها.
لبنانياً، كان واضحاً بالحساب والأرقام أنه لو تمّ إجراء الانتخابات النيابية في موعدها هذا الشهر، لخسر «حزب الله» الانتخابات خسارة فادحة، وهذا يعني أنه يخسر بذلك تشكيل الحكومة الجديدة، ويفقد سيطرته –قبضته- القاضية على البلد. وبلغة الأرقام، وطبقاً للحساب، لم يكن في وسع «حزب الله» الفوز في الانتخابات ليس فقط لأن الآلاف من رجاله كانوا يقاتلون في سورية بهدف الانتصار في معركة القصير تحديداً، وهؤلاء (بين 10 و15 ألفاً) لم يكونوا ليصوتوا في الانتخابات، ولكن أيضاً لأن الأصوات التي كان «حزب الله» يأتي بها من الشيعة في سورية على متن «الباص» للاقتراع، لم تكن لتتوافر بسبب الحالة السورية.
بالأرقام وبالحساب، لم يكن في وسع «حزب الله» الفوز بالانتخابات، ولذلك عزم على إلغائها بالتخويف وبالتهديد بنسف الاستقرار.
عباقرة المعارضة اللبنانية المتمثلة في تجمّع 14 آذار، أسرعوا إلى تقديم هدية التمديد الشنيع لمجلس النواب لسنة ونصف بلا تفكير أو مقابل. هم اشتروا «الاستقرار» بدفعة مسبقة، تستراً من التهويل. هكذا قدّم عباقرة 14 آذار إلى «حزب الله» وشركائه في تجمع 8 آذار، هديةَ إعفائه من الخسارة في الانتخابات، وحجبوا عن أنفسهم فرصة الفوز واستعادة زمام المبادرة واستعادة الحكومة.
الآن، الصورة واضحة تماماً: حقق «حزب الله» فوزه بالانتخابات من دون أن يخوضها، فيما كانت خسارة الانتخابات واضحة له وضوح الشمس. اشترى الوقت الذي يلائمه ويتماشى مع الروزنامة العسكرية السورية، لأنه واثق من الانتصار العسكري لحليفه نظام دمشق، ومن أن رئيس ذلك النظام بشار الأسد باقٍ في السلطة بلا عملية سياسية انتقالية الى ما بعد الانتخابات الرئاسية في سورية بعد سنة. أبقى على حكومة تصريف أعمال تناسبه، وأضعف الرئيس المكلّف تأليف حكومة جديدة تمّام سلام، الذي فشل في استخدام الزخم الذي رافق تعيينه وسقط في دوّامة فرّغته من القدرات الضرورية لإمساك المرحلة وإمساك البلاد. خلق الحزب بيئة في البرلمان والحكومة والطبقات السياسية تمكِّنه لربما لاحقاً من إسقاط رئيس الجمهورية ميشال سليمان عندما يحين موعد التمديد له.
وهكذا... وبضربة معلّم، ومساهمةٍ ثمينة من 14 آذار، تمكن «حزب الله» من امتلاك البلد، وجزء من الفضل في ذلك عائد إلى تزعزع قوى 14 آذار وفزعها، فهي تستحق التهنئة على «إنجاز» حزب الله، وغدت الآن كالذي بتر قدميه وهدد بالركض في سباق.
وعلى الرغم من كل هذا، فإن انتصار «حزب الله» في هذه المعركة ليس في صالحه، لأنه سيهيمن على بلد نصف شعبه على الأقل لا يثق به ولا يريده بحلّته الاستقوائية، هذا في أفضل الحالات، أما في أسوئِها، فإن رهن «حزب الله» لبنان ووضعه في خدمة إيران، ليس أمراً ثابتاً أو دائماً بالضرورة، وبالتالي لن يكون رهانه ضد نصف الشعب اللبناني على الأقل، بل ثلاثة أرباعه على الأصح، سوى مشروع للنقمة والفتنة، فلقد بات «حزب الله» طرفاً في الحرب السورية، بل في حرب مذهبية، ولم يعد عنواناً للمقاومة ضد إسرائيل كما سبق وزعم. ثم إن أسوأ ما يقدمه «حزب الله» في حلّته الجديدة هو ما يقدمه للطائفة الشيعية، التي يورّطها في سورية وفي لبنان على السواء.
حالياً، يحتفي «حزب الله» بانتصاريه في لبنان وفي القصير السورية، ويشعر أنه دخل حرباً وفاز بمعركة، وهذا يترك زهواً وثقة بالنفس، سيما وأن الأسرة الدولية شجّعته على الانتصار في ما صوّرته -وصوّره- حرباً على «القاعدة» و «جبهة النصرة» وأمثالها من التكفيريين.
لكن الانزلاق في مستنقع سورية يبقى هدفاً ينصبه الغرب -وفي مقدمه الولايات المتحدة وإسرائيل– لـ «حزب الله»، وكلاهما جزء من تلك الأسرة الدولية التي شجعت الانتصار في القصير وسمحت به، وهكذا يصبح انتصار «حزب الله» في القصير رهن الخسارة.
أما في ما يتعلق بإيران في معادلة القصير وما بعدها، فإن هناك مدرستين:
إحداهما تقول إن الرئيس الأميركي باراك أوباما يرى في سورية «فيتنام» إيران، ولا يمانع في استنزافها هناك، حتى على أيدي «القاعدة» وأمثالها.
والمدرسة الأخرى تصر على أن الولايات المتحدة وإسرائيل تريدان تحقيق «الهلال الشيعي»، الذي يربط إيران وإسرائيل عبر «حزب الله» في لبنان، ويعزز العلاقة التهادنية التاريخية بينهما، والتي تخدم هدفهما المشترك: تقزيم العرب في الموازين الإقليمية في الشرق الأوسط.
لعل الهدفين معاً هما المطلوب: المستنقع و «الفتنة»، وكذلك هلال التهادنية، وبالتالي كان لا بد من السماح بسقوط القصير في أيدي محور الممانعة.
وهناك رأي بأن الخطة الأميركية وراء إعطاء روسيا موقع القيادة في الورطة السورية، تقضي باستدراجها إلى المستنقع السوري بعد «أفغنته»، فكما في أفغانستان سقط الاتحاد السوفياتي، لربما في سورية تسقط روسيا، بالرغم من ثقتها العارمة اليوم بأنها منتصرة وتأخذ زمام القيادة بمباركة أميركية.
إنها السياسة! إنها استراتيجية الانسحاب والاستدراج.
واشنطن ربما ترى أن من مصلحتها الإيحاء لموسكو أن روسيا فائزة في المعركة السياسية في الحرب السورية، داخل مجلس الأمن كما خارجه، ولذلك ترضخ الديبلوماسية الأميركية للإملاء الروسي ولا ترفع إصبعاً في مجلس الأمن، وتتراجع الإدارة الأميركية أمام المطالب الروسية وتتوقف عن المطالبة بتنحي بشار الأسد وتعمل على مؤتمر «جنيف-2».
واضح أن السباق بين السكة العسكرية والسكة السياسية من حرب سورية مستمر ويستعر، وقريباً سنسمع أن الغرب قرر تمكين المعارضة المسلحة المعتدلة من التزود بالسلاح لأجل قلب الموازين العسكرية، تماماً كما سارعت روسيا وإيران إلى تمكين قوات النظام و «حزب الله» من قلب الموازين العسكرية في القصير... وهكذا يتم تمزيق سورية بمساهمة جميع اللاعبين، بمستويات مختلفة.
المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من ذلك «التوازن» أو استعادته، فيما مجلس الأمن الدولي سيبقى محيّداً قابعاً في ظل تفريغه من السلطة والهيبة. سيستمر علك الكلام الأميركي– الروسي- الأممي– العربي عن مؤتمر دولي لن يجدي، وستستمر المعارك الضارية امتداداً للاستيلاء على مواقع مهمة للربط بين إيران ولبنان عبر سورية بعد سقوط القصير، والهدف هو الربط بين الحليفين الإيراني والإسرائيلي.
أخطر ما يمكن أن تتورط فيه المعارضة السورية المسلحة هو نقل معاركها من سورية إلى لبنان مهما كانت حججها قائمة على ضرورة محاربة «حزب الله» في عقر داره بعدما أتى إليها لمحاربتها في عقر دارها. إنها بذلك تحفر لنفسها مستنقعاً وورطة تلهيها عن أهدافها الأساسية الرئيسية داخل سورية.
كلام رئيس أركان «الجيش السوري الحر» اللواء سليم ادريس، عن محاربة «حزب الله» داخل لبنان لأن «مقاتلي حزب الله يغزون سورية ولا تفعل الحكومة اللبنانية شيئاً لوقفهم»، يشكل موقفاً يشبه إطلاق النار على قدميه، فـ «الجيش السوري الحر» ليس في حاجة إلى عداء وغضب جميع اللبنانيين لقيامه بعمليات داخل لبنان مهما برّر أن البادئ كان «حزب الله» في بلاده، وهو كلام سيكون مرفوضاً، وسيمحو أي تعاطف وتضامن بين قسم من اللبنانيين والمعارضة السورية، فليكن الانتقام داخل سورية طالما «حزب الله» هناك، وليكن التركيز على المعركة السورية – السورية من أجل سورية.

تقييم أميركي لـ"القصير": دور "النصرة" مبالغ فيه ومشاركة "حزب الله" قلبت الموازين

ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية أنه في جلسة مغلقة عقدها عدد من المسؤولين والخبراء الاميركيين لتقييم نتائج معركة القصير في سوريا، توصل المجتمعون الى استنتاجات مفادها أن "دور جبهة النصرة في القتال في البلدة كان مبالغًا به الى حد كبير، وأنه بعدما رفض (الرئيس السوري) بشار الاسد التفاوض مع الثوار من اجل خروجهم من المدينة وموافقة حزب الله على ذلك والسماح لهم تاليًا بمغادرتها، صار واضحًا ان كلمة الحزب أصبحت الكلمة العليا في علاقة الحليفين". 

وأورد أحد الخبراء الذين شاركوا في الإجتماع ملخصًا لمجريات المعركة جاء فيه ان 20 فصيلاً من الثوار شاركت في القتال، منها كتائب "الفاروق"، و"الحق"، و"المغاوير"، و"الوادي"، و"قاسيون"، و"ايمن"، و"التوحيد". وقال إن "جبهة النصرة لعبت دورًا كذلك، رغم ان وجودها في القصير كان مبالغًا فيه جدًا من قبل الاعلام، وانه بعد مقتل احد قياديها، المدعو ابوعمر ومساعديه، منتصف الشهر الماضي، بدا واضحًا ان الثوار استفادوا من غيابه لتهميش دور الجبهة اكثر". 

وأضاف المصدر نفسه ان "الثوار نجحوا في صد الموجة الاولى من الهجوم الذي قام به مقاتلو حزب الله، واوقع الثوار في صفوف الحزب خسائر بشرية كبيرة. ثم عمد النظام الى تعزيز القوات المهاجمة بارساله مقاتلين من الفرقتين الثالثة والرابعة من دمشق، وان تقارير من دمشق رصدت تناقصًا كبيرًا في اعداد قوات النظام في العاصمة اثناء الهجوم على القصير، ما يشير الى ان الاسد استخدم اقصى طاقاته اثناء الهجوم". وتابع أنه "رغم الانتصار البطيء للأسد وحزب الله، فإنهما أظهرا مقدرة على تعديل التكتيكات العسكرية بحسب ما تقتضي الظروف، وبالتطور استراتيجيًا، ثم ان تحقيق التنسيق بين ثلاث قيادات هي قيادة قوات الاسد، وقيادة حزب الله وقيادة الميليشيات الموالية للأسد مثل الجيش الشعبي، تمت بطريقة مبهرة، وهو امر يصعب تحقيقه في احسن الظروف". 

ونقل الخبير عن أحد الثوار قوله إن "مقاتلي حزب الله افضل تدريبًا وتنظيمًا من قوات الأسد"، وهو ما دفع الخبير المذكور الى توصل الى استنتاج مفاده ان "مشاركة قوات حزب الله في الهجوم على القصير كانت بمثابة المفتاح الذي قلب الموازين". 

النظام يكمل ربط دمشق مع الساحل
موسكو - رائد جبر
الأحد ٩ يونيو ٢٠١٣
دورية على دراجات نارية في البويضة شمال القصير أمس. (ا ف ب)
لندن، نيويورك، دمشق - «الحياة»، أ ف ب، رويترز، أ ب - أعلن النظام السوري امس استعادة بلدة البويضة، آخر معاقل مقاتلي المعارضة في ريف القصير، وقال انه اكمل بذلك سيطرته على هذه المنطقة الاستراتيجية في وسط البلاد وربط دمشق مع الساحل، فيما أعلنت مصادر المعارضة عن محاولات قامت بها قوات النظام بالتعاون مع مقاتلي «حزب الله» ومقاتلين عراقيين لاستعادة السيطرة على مدينة حمص ومحيطها. وقالت هذه المصادر ان 20 في المئة فقط من عناصر الجيش النظامي يشاركون في هذه المعارك بينما تشمل النسبة الأكبر المقاتلين الذين قدموا من خارج سورية لإعانة النظام. وأكد رئيس الاركان في «الجيش السوري الحر» اللواء سليم ادريس ان معظم المقاتلين في معارك ريف حلب ودير الزور وريف دمشق هم من «حزب الله» ومعهم مقاتلون عراقيون وايرانيون. (راجع ص 4)
وفي نيويورك كشفت وثيقة رسمية في الأمم المتحدة وجود تنسيق ميداني بين القوات الحكومية السورية والجيش الإسرائيلي في الجولان عبر قوة مراقبة فك الاشتباك - (أندوف)، إذ لبت إسرائيل طلب الجيش السوري بأن لا يقوم الجيش الإسرائيلي «بأي تحرك» ضد الدبابات السورية التي دخلت منطقة فك الاشتباك الخميس الماضي «لأنها مخصصة حصراً لمحاربة العناصر المسلحة في المعارضة». وفي الوثيقة التي تضمنت تقريراً قدم الى مجلس الأمن مساء اول من امس (الجمعة) قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام إيرفيه لادسوس إن «ضابط الاتصال الرفيع في الجيش السوري، المحاور الرئيسي مع أندوف في الجانب السوري من منطقة فك الاشتباك، أبلغ الخميس قائد أندوف أن وجود الدبابات (السورية) مخصص حصراً لغرض محاربة الأعضاء المسلحين في المعارضة وطلب أن لا يقوم جيش الدفاع الإسرائيلي بأي عمل» ضدها. وأضاف لادسوس، وفق الوثيقة نفسها، أن «الجيش السوري لا يزال يبقي أربع دبابات وثلاث ناقلات جند مدرعة في منطقة فك الاشتباك، في انتهاك لاتفاقية فك الاشتباك» مع إسرائيل.
وعرض لادسوس أمام المجلس، وفق ديبلوماسيين، تقريراً ميدانياً حول الاشتباك الذي وقع الخميس الماضي بين قوات النظام السوري والمعارضة في القنيطرة وأدى الى إصابة جندي فيليبيني وآخر هندي تابعين لـ «أندوف». وقال إن «إسرائيل أبلغت أندوف أن الجيش الإسرائيلي قدم علاجاً طبياً طارئاً الى ١٧ مسلحاً من المعارضة، وأعيدوا جميعاً الى الجانب السوري» من الجولان، وإن الجيش السوري أبلغ «أندوف» أن «عناصر وحدة الاتصال السورية تعرضوا لإصابات» أثناء الاشتباك، من دون أن يحدد حجمها. وأكد أن مسلحي المعارضة تمكنوا من السيطرة على معبر القنيطرة قبل أن تعيد القوات الحكومية السيطرة عليه.
ويتجه مجلس الأمن الى «تعزيز القدرات العسكرية لقوة أندوف لتمكينها من تأمين الحماية الذاتية لنفسها» وفق ديبلوماسيين، فيما اعتذرت الأمم المتحدة عن عدم قبول العرض الروسي بإرسال جنود الى الجولان للمساهمة في «أندوف» بسبب بند تتضمنه الاتفاقية الموقعة بين سورية وإسرائيل عام ١٩٧٤ يشير صراحة الى أن جنود القوة «يختارهم الأمين العام للأمم المتحدة بالتشاور مع الطرفين (سورية وإسرائيل) من دول أعضاء في الأمم المتحدة من غير الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن».
وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين بعد اجتماع طارئ لمجلس الأمن ليل الجمعة إن «الدول الأعضاء في المجلس أخذت علماً بالمبادرة الروسية وأبلغونا ما كنا قلناه بأن تحقيق ذلك يتطلب اتفاقاً بين الأطراف (سورية وإسرائيل) فيما طرح آخرون أن الأمر يتطلب قراراً من مجلس الأمن». وأوضح أن العرض الروسي يهدف الى التعويض عن انسحاب الكتيبة النمسوية وهو تالياً يعني «استبدال الكتيبة النسموية التي انسحبت بالحجم نفسه وما فهمته أنها قريبة من ٣٠٠ جندي وهو العدد الذي يمكن أن نرسله على وجه السرعة».
وحول إمكانية تعديل ولاية أندوف وصلاحياتها قال تشوركين إن «روسيا والولايات المتحدة هما الأقدم عهداً بين أعضاء مجلس الأمن وأندوف ونحن بدأنا العمل على ذلك مع الولايات المتحدة ويجب البحث في ما يمكن المجلس أن يفعله لجعل (عناصر) أندوف أكثر اطمئناناً على أنفسهم خلال وجودهم في منطقة فك الاشتباك».
وأكد رئيس مجلس الأمن للشهر الجاري السفير البريطاني مارك ليال غرانت إن «قسم عمليات حفظ السلام سيعرض على مجلس الأمن خلال الأسبوعين المقبلين خيارات حول عمل أندوف على المدى البعيد وكيفية تعزيز ولايتها» التي ستجدد في ٢٦ حزيران (يونيو) في قرار ينتظر صدوره عن المجلس.
ومن المقرر أن يجري مجلس الأمن مشاورات مع الدول المساهمة في أندوف الأربعاء المقبل على أن يتسلم خلال أيام تقريراً من الأمين العام بان كي مون حول عمل أندوف «يتوقع أن يتضمن مقترحات لتعديل ولايتها».
وعلى الصعيد الميداني استعادت قوات النظام مدعومة من «حزب الله» قرية البويضة الشرقية في ريف القصير، ما اكمل الطريق الرابط بين دمشق والساحل السوري. وأعرب «المرصد السوري لحقوق الانسان» عن «القلق» على مصير مئات الجرحى الذين كانوا موجودين في البلدة. وأفاد مصدر امني ان «عشرات المقاتلين المعارضين المصابين» في معارك القصير باتوا في بلدة عرسال في لبنان.
وتعرضت مناطق في بلدة الغنطو في الريف الشمالي لحمص لقصف من القوات النظامية، وقتل سبعة اشخاص في انفجار سيارة مفخخة «في المنطقة الواقعة بين النزهة والعدوية وكرم اللوز» في حمص.
وفي حلب، قال «المرصد السوري» ان مواجهات عنيفة جرت بين مقاتلي النظام ومقاتلين اكراد أثناء محاولة الجيش النظامي اقتحام حي الشيخ مقصود الشرقي من جهة العوارض بعد منتصف ليل الجمعة - السبت. كما حصلت اشتباكات بين قوات الحماية الشعبية التابعة لـ «حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي» بزعامة صالح مسلم ومقاتلي المعارضة في الطريق الواصل بين قريتي جلبرا وبينه التابعتين لناحية شيراوا في منطقة عفرين، علماً ان «الحماية الشعبية» اعلنت السيطرة على قرية باصلة قبل يومين.
وتجددت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية داخل مطار «منغ» العسكري رافقها قصف من قبل الطيران الحربي على مناطق في تمركز الكتائب المقاتلة في المطار ومحيطه. وأفادت مصادر المعارضة عن سقوط صاروخي ارض - ارض على بلدتي كفرحمره ومعارة الارتيق اديا الى قتلى وجرحى، وذلك في وقت تحاول قوات النظام التقدم في ريف حلب الغربي.
وفي جنوب سورية، فجر رجل سيارة مفخخة بالقرب من مقر الامن العسكري في مدينة النبك بين دمشق وحمص. وسيطر مقاتلو المعارضة على حاجز للقوات النظامية في بلدة انخل في درعا جنوب البلاد، بعد اشتباكات مع القوات النظامية.
وأعرب «الائتلاف الوطني السوري» المعارض أمس عن الأمل بصدور «قرار ملزم» من قبل مجلس الأمن لإقامة ممرات إنسانية أمنية لمساعدة السوريين، بعدما «رحب» ببيان المجلس الداعي الى فتح ممرات في مدينة القصير.
«الحر» يخسر آخر مواقعه في القصير.. وصواريخ «غراد» تسقط على قصر الشعب في دمشق
«الصليب الأحمر اللبناني» ينقل عددا من جرحى القصير إلى مستشفيات البقاع
عناصر من الصليب الأحمر اللبناني في مدينة شتورة بوادي البقاع خلال عمليات إخلاء سوريين أصيبوا في معارك القصير (أ.ف.ب)
لندن - بيروت: «الشرق الأوسط»
تسعى الآلة الإعلامية الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، سواء السورية منها أم التابعة لأطراف إقليمية، لاستثمار استعادة سيطرة القوات النظامية على مدينة القصير، وسط سوريا، قبل أيام وتصوير المعارك القتالية الدائرة حاليا على أساس أنها «الفصل الأخير» من جهود الدولة في القضاء على «الإرهابيين والتكفيريين» الأمر الذي أكده أمس رئيس الحكومة السورية وائل الحلقي، الذي قال إن «انتصارات الجيش السوري المتلاحقة والمتسارعة على كل الأراضي السورية مستمرة حتى اجتثاث آخر إرهابي ومرتزق على الأراضي السورية».وعرض التلفزيون السوري أمس مشاهد لشوارع قرية البويضة الشرقية، 13 كيلومترا شمال القصير، بعد ما «تمكنت قواتنا المسلحة الباسلة من إعادة الأمن والأمان» إليها وهي خاوية إلا من المباني المهدمة. وتزامنا مع ذلك، قالت قناة حزب الله اللبناني إن «القوات النظامية تمكنت من إلقاء القبض على العشرات من عناصر المعارضة في البويضة».
وعرض التلفزيون الرسمي «قذائف تحمل مواد كيميائية في بلدة البويضة الشرقية عليها كتابات باللغة العبرية»، متهما مقاتلي المعارضة «بالتواطؤ» مع إسرائيل. لكن تل أبيب سارعت لنفي الأنباء، وقال ضابط في الجيش الإسرائيلي إن ما عرض في القصير هو من مخلفات انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000، وواضعا ما يسوقه الإعلام الموالي لنظام الأسد ضمن سياق «المحاولات اليائسة لصرف الأنظار عن تدخله (حزب الله) في الحرب في سوريا».
وبسيطرة القوات النظامية على البويضة الشرقية بعد ثلاثة أيام من سيطرتها، مدعومة بحزب الله على مدينة القصير، يكون نظام الرئيس بشار الأسد قد استعاد كامل منطقة القصير الاستراتيجية وسط البلاد، والتي تربط دمشق بالساحل السوري، وبات على بعد 20 كيلومترا عن مركز مدينة حمص، التي ستدور على أرضها وحلب رحى «معارك التطهير القادمة» وفقا لتسريبات مسؤولين سوريين. وسيعتمد الجيش النظامي في حمص، وهي الجبهة الأضعف مقارنة بحلب، على «قوات الدفاع الوطني» وهي تشكيلات أنشئت بهدف تنظيم عمل الميليشيات المؤيدة لنظام الأسد، وترتدي زيا رسميا وتتقاضى أجورا من الجيش وتصنف بأنها نوع من قوات الاحتياط. كما سيعتمد النظام في عملياته العسكرية في حمص على الأحياء ذات الكثافة السكانية العالية كعكرمة والزهراء وكرم اللوز والنزهة وهي أحياء تحيط بمركز المدينة «السني» والمعروف بحمص القديمة. وما يجعل حمص «خاصرة طرية» بالنسبة للمعارضة هو افتقارها لطرق الإمداد بعد سقوط القصير، وتمتع النظام بطرق إمداد بالسلاح من جهتي دمشق والساحل.
أما في حلب، ثاني أكبر المدن السورية من حيث عدد السكان، فتبدو مهمة الجيش السوري أصعب، إذ لا يمتلك طرق إمداد، كما أنه مني في الأسابيع الأخيرة بسلسلة انتكاسات، وهو أمر عزاه الإعلام السوري إلى تغيير في استراتيجية القتال والرغبة في التركيز على جبهة واحدة عوضا عن تشتيت القدرات في أكثر من جبهة. وسيعتمد النظام في معاركه في حلب على مطارها الدولي، أما في الريف فسيعتمدون على بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين المواليتين للنظام، واللتين يحاصرهما الجيش الحر منذ أكثر من 10 أيام طلبا لشبيحة سنة مختبئين فيهما. وما يجعل حلب ساحة أصعب للمعارك هو «هرمية» الجيش السوري الحر هناك، إذ يشرف، إداريا، على المدينة العقيد عبد الجبار العكيدي رئيس المجلس العسكري في المحافظة، بينما يقود المعارك، عملياتيا، عبد القادر صالح قائد لواء التوحيد.
وقد أكد أمس رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر، اللواء سليم إدريس أن نظام الأسد يدفع حاليا بعناصر حزب الله في مقدمة الصفوف، وهي عناصر «تتميز بروح قتالية مرتفعة وحسن التدريب والتسلح بكافة وأحدث أنواع الأسلحة»، على حد وصف القيادي العسكري الذي أضاف أن «المجموعات العراقية والإيرانية تأتي في الصف الثاني». وأشار إلى «وجود أعداد هائلة من عناصر حزب الله في الأكاديمية العسكرية في حلب تتولى عمليات التدريب والحشد وقيادة العمليات في المنطقة». وذكر أن «الوجود العسكري الإيراني كان مقتصرا في البداية على خبراء ودعم فني واستخباراتي، ثم توسع بزيادة عدد القوات».
في غضون ذلك، أعلنت كتائب «مروان حديد» التابعة للمعارضة المسلحة استهدافها «قصر الشعب» الرئاسي، وبعض تجمعات «الشبيحة» في محيطه داخل دمشق، بخمسة صواريخ «غراد». وقالت الكتائب في بيان نشرته على صفحتها على موقع «فيس بوك» إن «عمليات إطلاق الصواريخ واستهداف تجمعات (الشبيحة) والقوات النظامية في دمشق وخارجها ستستمر ردا على تكرار المجازر واستمرار الظلم والبطش». وأظهرت صورا بثها ناشطون على مواقع الإنترنت دبابة تابعة للقوات النظامية تمكنت كتائب الجيش الحر من تفجيرها على المتحلق الجنوبي في دمشق. وأعلن الجيش الحر سيطرته على منطقة الشياح الواقعة بين داريا والمعضمية بعد اشتباكات عنيفة ضد القوات النظامية.
وفي لبنان، نقلت سيارات إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني عددا من الجرحى الذين تم إجلاؤهم من مدينة القصير عبر بلدة عرسال الحدودية. وقالت مصادر في الصليب الأحمر لـ«الشرق الأوسط» إن «عملية نقل الجرحى بدأت صباح أمس وانتهت ظهرا»، موضحة أن «عدد الجرحى الذين تسلمتهم كوادر الصليب الأحمر وصل إلى 28 جريحا، تم توزيعهم على مستشفيات البقاع الأوسط والغربي في شتورة وجب جنين وراشيا».
وفي حين لم تحدد مصادر «الصليب الأحمر» نوعية الإصابات التي تعرض لها الجرحى، أظهرت صورا بثتها وسائل الإعلام اللبنانية بعض الجرحى وهم يسيرون على أقدامهم من دون أن تبدو عليهم آثار إصابات بليغة، في حين تم نقل آخرين وهم ممددون على حمالات الإسعاف. وأوضحت مصادر الصليب الأحمر أن «عملية نقل الجرحى تمت بالتنسيق مع الجيش اللبناني واللجنة الدولية للصليب الأحمر».
على صعيد آخر، ناشد «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» المجتمع الدولي «إنقاذ مدينة دير الزور من مجزرة قد ترتكبها القوات النظامية بعد قصفها بأطنان من القنابل والمتفجرات التي تلقيها الطائرات وتطلقها الراجمات وتقصفها المدافع، إضافة إلى إطلاق قنابل النابلم الحارقة لاستهداف المدنيين فيها قبل أي طرف آخر».

نعيم قاسم ظل في بيروت: ياسين عباس صبرا من "الشهابية" قُتِل في "القصير"

الجمعة 7 حزيران (يونيو) 2013
نتعاطف مع أهل "ياسين عباس صبرا" الذين شيّعوا ابنهم في "الشهابية" في حين كان الشيخ نعيم قاسم يحسب نفسه منظراً استراتيجياً ويدلي بتصريحه الوقح حول "وهم" إسقاط نظام الأسد!
قادة حزب الله لماذا لم نرى واحداً منهم في "القصير"؟
شيع حزب الله في بلدة "الشهابية"، قضاء صور، احد مقاتليه، "ياسين عباس صبرا" الذي كان قتل في "القصير" السورية.
  • نعيم قاسم ظل في بيروت: ياسين عباس صبرا من "الشهابية" قُتِل في "القصير"

    ابن بلدة الشهابية
    12:03
    8 حزيران (يونيو) 2013 - 
    ان الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسه !! وانتم بعدين عن الحق اسأل الله ان ينور لكم طريق الحق ... هذه شباب تضحي بروحها لكي تحمي لبنان من اكلي الاكباد ... والتاريخ سيبين من كان على حق ...
    • نعيم قاسم ظل في بيروت: ياسين عباس صبرا من "الشهابية" قُتِل في "القصير"

      khaled
      16:20
      8 حزيران (يونيو) 2013 - 

      Regretfully, Hezbollah’s Population has exhausted their beliefs in Lebanon. They were full of Death Culture, even before Al Quseyir was taken by the Combined Forces Regime and Hezbollah. This last battle gave them more reason to justify to fight anywhere dictated by Iran without any question. Nusrallah was always shy to declare it outright, that does not care a dog shit to other Lebanese feelings. Hezbollah was created to be the Military Long Arm used by the Syrian Regime before and Iran now, to strike anywhere in the Interests of those two Regimes. It is the first time that Nusrallah does not Lie. He said it straight forward to the Lebanese to go to HELL.
      khaled-stormydemocracy
      • نعيم قاسم ظل في بيروت: ياسين عباس صبرا من "الشهابية" قُتِل في "القصير"

        فريد
        16:56
        8 حزيران (يونيو) 2013 - 

        يا ابن بلدة الشهابيه هذه شباب تضحي بروحها ليس من اجل من اجل حماية لبنان بل من اجل حماية نظام قاتل ومجرم وسفاح .. من يريد ان يضحي بنفسه لحماية لبنان لاتكون تضحيته في القصير بل على خطوط المواجهة مع العدو الصهيوني ام انكم اصبحتم تعبترونه من الاصدقاءوانه لا داعي لحماية لبنان من الانتهاكات اليومية التي يقوم بها طيرانه فوق مدن وقرى لبنان لقد انكشفت اوراق التوت عنكم وعن حزبكم الالهي ولم يعد هناك مايستر عورتكم فهنيئا لكم انكم اصبحتم وقودا لنار ستلتهمكم قبل غيركم
        • نعيم قاسم ظل في بيروت: ياسين عباس صبرا من "الشهابية" قُتِل في "القصير"

          علي ابن حمص
          17:19
          8 حزيران (يونيو) 2013 - 

          الاخ ابن بلدة الشهابية هذه الشباب تضحي بروحها وتاكل اكباد السوريين من اجل وهم وخديعة اسمها حزب الله الم يمر هذا الشاب في الاراضي الاسرائيلية وصولا الى القصير ؟ الم يحتفل معكم تلفزيون اسرائيل بالنصر الالهي في القصير ؟ بشار الاسد قتل 300 الف سوري وحز الله الذي صار حزب الشيطان يدافع عن بشار الذي يرفض النزول عن الكرسي ودمر سورية وضرب اهلها بصواريخ السكود هل سمعت بمجازر حزبكم وكتائب ابو الفضل العباس لشيعي في دمشق وحمص ؟ هم لم ياكلوا الاكباد لكنهم ذبحوا الاعناق ولم يفرقوا بين امرأة وطفل وشيخ

        (دعوة للتوقيع والتأييد): نداء شخصيات شيعية: "القوة ليست ضمانة والكثرة ليست مفحمة"!

        المصدرَ الأساسي للمخاطر التي يُواجهها لبنان هو انحلالُ الدولة الناتجُ عن استباحتها من حزبيّاتٍ شتّى بينها المهيمنون على مقاليدِ الطائفة الشيعية
        الاربعاء 5 حزيران (يونيو) 2013
        بعد التساؤلات التي وردت من القراء، اتصل "الشفاف" بالإستاذ لقمان سليم لمعرفة موقع التوقيع على النداء، فاقترح علينا أن يتم التوقيع، والتعليق، على "الشفاف"، ونحن أول الموقعين!

        الشفاف

        *
        في يوم "توزيع البقلاوة" في "الضاحية الجنوبية" لمدينة بيروت "احتفالاً" بالسقوط "الكربلائي" لمدينة "القصير" السورية (وقد ذكّرتنا أطلالها المدمّرة بتدمير مدينة "غيرنيكا" الإسبانية بقنابل النازيين والفاشيست، الذي خلّده "بابلو بيكاسو" بلوحته التي اقتطعنا بعضها في الصورة المرفقة) بثمنٍ غير معروف بدقة ولكنه حتماً "هائل" من الجانبين، يثمّن "الشفّاف" بادرة الشخصيات المسماة "شيعية" في التذكير بالأخطار المحدقة، ومنها مشاريع الحرب الأهلية، بسبب انحلال الدولة واستباحتها. وكذلك "بأن للشعبِ السوري كلَّ الحق في أن يُحَدّدَ بنفسه ما يرتضيه لنفسه من خيارات حاضرة ومستقبلية، ومن نظام سياسي في منأى من أي تدخل خارجي".

        ويثمّن "الشفاف" تذكير الموقّعين بأن "القوة ليست ضمانة"، علّ ذلك يذكّر أصحاب الميليشيات والصواريخ بأن "المنظّمات الفلسطينية" سبقتهم، في عهد يبدو غابراً الآن، إلى الإستقواء على الدولة، واستباحتها، وإلى الإستناد إلى البندقية كمصدر لشرعية وهمية!

        ويدعو "الشفاف" قراءه، من لبنانيين وعرب، إلى التوقيع على البيان التالي.
        أصحاب النداء هم:
        راشد صبري حماده، خليل كاظم الخليل، يوسف طلعت الزين، لقمان محسن سليم، إبراهيم محمد مهدي شمس الدين، شوقي محمد صفي الدين، ماجد سميح فياض، منى عبدالله فياض، محمد فريد مطر، غالب عباس ياغي.
        وهنا نص النداء:
        "مِنْ نِداءاتِ هذهِ السّاعةِ اللبنانية الحَرِجَةِ، وتَحْتَ وطأةِ التّحدياتِ والمخاطرِ الجسامِ التي تُحاصِرُ لبنانَ، وَطَناً ودولةً، وتُحاصِرُ اللبنانيين عموماً، في أمنِهم واستقرارِهم وأرزاقِهم وعائلاتِهم، تداعى الموَقّعونَ أدناه إلى اتخاذِ المُبتَدآتِ والمواقف الواردة في متن هذا النداء كلمةً سواءً بينهم، راجينَ أن تُسَدّد نَظْرَتَهم المشتركةَ في أحوالِ لبنانَ، وأن تُصَوّبَ سعيَهم إلى الإسهام في الاستجابةِ لما يُمْتَحَنُ به الوطنُ اللبنانيُّ، الآنَ وهنا، من امتحانٍ عسير يَتَهَدّدُهُ كياناً ودولةً ومعنًى ورسالة، وحَسْبُهُ امتحاناً ما كانَ من تمديدِ المجلسِ النيابي ولايته تمديداً مفتوحاً أقلّ ما يقالُ فيه أنّه إساءةُ استعمال لسلطة، وتوسّعٌ في التصرّف بوكالة.
        وإذ يتداعى الموقعون على هذا النداء بوصفهم «شيعة» ــ مَنْ بالعقيدةِ والشعائر، مَنْ بالنّشأةِ والثقافة والتربية، مَنْ بالولادةِ فقط ــ فإنما يُؤَلّفُ بينَهُم أيضاً، بل أوّلاً، وَلاءٌ للبنانَ لا يتقدّم عليه أيُّ ولاءٍ آخر.
        هذا مع تأكيدِ المؤكَّد بأنّ صفتَهم الشيعيةَ هذه، وهي واحدةٌ من بين صفاتٍ، وبأنّها ليست، في عُرْفِهِم، عنواناً لكيانيةٍ قائمةٍ بذاتِها ولذاتِها، أو بِرَسْمِ أنْ تقوم، بل إنّ تقديمهم إيّاها، الآنَ وهنا، على سواها من صِفاتٍ، إنما تُمليهِ حراجةُ هذه الساعةِ اللبنانية حيث يبدو للموقعين أدناه أن المدخل إلى المشروع الوطني العام يفترض منهم تقديم هذه الصفة سواءٌ في مُخاطبتهم مواطنيهم اللبنانيين عامّة، أو مواطنيهم اللبنانيين من أبناء الطائفة الشيعية خاصة.
        بناءً عليه فإن الموقعين على هذا النداء يُعلنون العزمَ على المضيّ، معاً، وكلّ بِحَسْبِه، وصُحْبَةَ الذين قد يُشاطرونهم الهمةَ والمقاصِدَ، في بذل جهدٍ تواصليّ تنسيقيّ تكامليّ، شيعياً ووطنياً سواء بسواء، متوخين من وراء ذلك المساهمةَ، بمقدار وُسْعِهِم، في ما يَنْهَضُ له لبنانيون آخرون، كلّ وفق اجتهادِه، من سعي إلى المحافظةِ على لبنانَ، الكيانِ والدولة.
        وفي هذا السبيل، يرى الموقعون أدناه أن المصدرَ الأساسي للتحديات وللمخاطر التي يُواجهها لبنانُ هو انحلالُ الدولة، الناتجُ عن استباحتها من طَرَفِ حزبيّاتٍ شتّى، سافرةٍ ومُستترة، وهو انحلالٌ يُعبّر عنه تنازُلُها، الطوعيُّ أحياناً، ومن قلّة حيلةٍ أحياناً أخرى، عن امتيازاتها السيادية سواء في الداخل أم في علاقاتها الخارجية. كذلك يرى الموقعون أدناه أنّ اشتراكَ تلك الحزبيات، كل بمقدار وسعها، في استباحةِ الدولة لا يُقَلّلُ في شيء من الدور المركزي في هذه الاستباحة للمُهَيْمنين على مقاليدِ الطائفة الشيعية، مما يأخذ اللبنانيين إلى مزالقَ خطيرةٍ ويضعهم في مواجهاتٍ مجانية مع بعضهم البعض، ومع أطراف شتى في محيطهم العربي.
        حرصاً على لبنانَ، الكيان والدولة، وحرصاً على الطائفة الشيعية وعلى سائر الطوائف اللبنانية، لا يرى الموقعون بداً من التّذكير، بلا مُجاملةٍ وبلا تَحَفّظ، بأنّ القوةَ، مهما عظُمَت، ليست ضمانةً لحاضرٍ أو ضمانةً لمستقبل، وبأنّ الكثرةَ، مهما حسُنت في عين البعض واطمأن إليها، ليست حجّةً مفحمة. وإلى هذا وذاك لا يرى الموقعون بداً من مُصارحة أنفسهم، ومن مصارحة كل من يعنيهم الأمر، بأنّ الأوانَ قد آن ــ إن لم يكن قد تأخر ــ لمراجعة شاملة لسياسات العقود الماضية، أرباحاً وخسائر، لبنانياً وشيعياً.
        ليسَ بين الموقعين أدناه من يتوهم أنّ هذه المراجعةَ قد تستدرك على ما ارتُكِبَ باسم اللبنانيين، أو باسم البعض منهم، ونخص من هذا البعض الطائفة الشيعية، من أخطاءَ ولكنّ هذه المراجعةَ، في قناعتهم المشتركة، تُكَرّسُ انتفاءَ العصمةِ عن الممارسةِ السياسية، وهذا التكريسُ أضعف الإيمان.
        إن التطوراتِ التي تشهدها سوريا، لا تُسرّع فقط من وتيرة ما يشهده لبنان من ارتباكٍ سياسي واجتماعي يُتَرجمُ عنه اضطرابُ حبل الأمن بما ينذر بما لا تحمد عقباه، وإنما تُسرّع أيضاً من وتيرةِ اقتراب اللبنانيين، مرةً جديدةً، من لحظة حقيقة لن يجدوا معها بداً من إعادة صياغة خياراتهم الوطنية ودفتر شروط عيشهم الواحد المشترك.
        من هنا، يرى الموقعون على هذا النداء أنّ اللبنانيين مدعوون، على وجه السرعة، إلى التسليمِ بأن للشعبِ السوري كلَّ الحق في أن يُحَدّدَ بنفسه ما يرتضيه لنفسه من خيارات حاضرة ومستقبلية، ومن نظام سياسي في منأى من أي تدخل خارجي، أو من أي اتهام لهذا الفريقِ منه أو ذاك بالخيانة أو بالعمالة أو بسواها من التهم المجانية. وإذ يُكرر الموقعون على هذا النداء قناعتهم المشتركة الراسخة بأنّ الأوطانَ لا تُبنى في ظل القهر والاستبداد، وبأنّ الديكتاتورياتِ لا تحمي التنوعَ ولا الاقلياتِ، وبأنّ مبادئَ الديمقراطية، واحترام الحريات العامة والخاصة وسيادة القانون وتداول السلطة هي ما يحفظ الكرامة الفردية والجماعية، ــ إذ يُكررون تلك القناعاتِ، فهم يتمنون لشعب سوريا أن يجدَ طريقَه في أسرعِ وقت، وبأقلّ أكلاف بشرية ومادية، إلى الأمن والأمان في ظل الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.
        إن تشبث بعض اللبنانيين بإنكارِ حراجة هذه الساعة اللبنانية، وبإنكارِ أنها لحظةُ حقيقة تضعهم جميعاً على مِحَكّها، لا يُغني عنهم شيئاً. فإنْ يَسَعُهُم التّوَسُّلَ، عن خطأ أو عن صواب، بالنّأي بالنفس عن شؤون الغير، لا يَسَعُهُم النأيَ بأنفسِهم عن شؤونهم.
        منطلقين من توافقهم على هذه التّشخيصاتِ، يؤكد الموقعون أدناه قناعَتَهم السياسية والأخلاقية بأنّ السبيلَ الأوحدَ لمواجهة التحديات، ولاحتواء المخاطر، التي تتهدد لبنانَ واللبنانيين هو السعيُ إلى بناء الدولةِ العادلة، القادرة، السيدة ــ دولةِ الحقّ والقانون والمؤسسات، المراعيةِ في خياراتها أمن اللبنانيين ومصالحهم، والحريصةِ على السير قدماً في مناكب التطور والتحديث، وصولاً إلى ما ينشده اللبنانيون من إعلاء لقيم المدنية والمواطنية، في إطار «جمهورية ديمقراطية برلمانية، تقوم على احترام الحريات العامة» وحقوق الإنسان".

        رامز
        22:26
        5 حزيران (يونيو) 2013 - 
        هلّا من رابط يوجه القارئ إلى مساحة التوقيع؟ إن هذا النداء "الشيعي" لحيوي بامتياز!

        aboumhdi
        05:36
        6 حزيران (يونيو) 2013 - 
        كيف بدنا نوقع وين الرابط

        أبو سوسو
        09:28
        6 حزيران (يونيو) 2013 - 
        سوف يسجّل التاريخ هذا الحدث: أنه و في ذكرى بيع حافظ الأسد للجولان في 5 حزيران 1967 (و كان وقتها وزيراً «للدفاع»)، قام ولده بشار و بمساعدة مرتزقة لبنانيين بتحرير... القصير من إحتلال أهلها لها!!!

        فاروق عيتاني
        21:23
        6 حزيران (يونيو) 2013 - 

        هلّا من رابط يوجه القارئ إلى مساحة التوقيع؟ إن هذا النداء "الشيعي" لحيوي بامتياز!و خلوه من المصدر ليست مما اعتدته من الشفاف ؟؟+

No comments:

Post a Comment