Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Sunday, 16 June 2013

Lebanese Armed Forces...Syrian Regime's Aggression..16/06/13

In every Country, in the World, is it First Class, or Second or Third, had its Armed Forces to intervene in Security Troubles of the Country, when these Troubles TOUCH the National Security, and Primarily the PROTECTION and SAFETY of its Citizens. Lebanon, which classified just after Somalia, had NO Value to  its Armed Forces, or appreciation to its suppose to be its Duties to protect the Civilian Citizens.

The Lebanese Armed Forces in the FAR Past, we mean before the Criminal Syrian Regime occupied the Country, was the Spinal Chord of the Country, and carrying its Duties properly, in the Interests of the Lebanese and their National Security. The Criminal Regime as it is known to the Lebanese, had created Hundreds of Terrorists Groups under the Regime's Terrorists Mukhabarat, to act alternatively, when it was Forced to leave Lebanon. Also created Collaborators within the Lebanese Armed Forces Intelligence, to act on call, as it is working for this Criminal Regime NOW.

After the so called Civil War created by Syrian Regime and Israel thirty five years ago, the Lebanese Forces had NO Chance to be built according to the Sole Belief of Lebanese Sovereignty and Independence. That is why, those Armed Forces were CRIPPLING allover those years. The Criminal Syrian Regime helped. while occupying the Country to build Lebanese Armed Force with a Body without Spinal Chord, because the Spinal Chord was removed and Planted into those Terrorist Groups created by this Regime's Terrorist Intelligence.

Every day we read and watch the media live reports, about the Aggression, and Bombardments coming from the Syrian Side Borders, on the Lebanese Cities and Towns, causing Deaths to the Lebanese Citizens, and destruction to their Homes and Properties and Farms, the only sources for their LIVINGS.

The question is, who is the side behind those Aggression on the Lebanese Cities and Civilians. Is it by the Free Syrian Army, or by the Criminal Regime's Forces, or by Hezbollah the Fighters that involved by the side of the Criminal Regime against the Syrian Revolution.

If those Aggression by the Free Syrian Army, the Lebanese Armed Forces should locate the areas that sent those Rockets, and either retaliate or announce them to the Lebanese people, to make clear who are the Criminals that killing the Lebanese Citizens on their Lands. If those Rockets fired by the Syrian Regime's Forces, to RAGE the Hate and Division among the Lebanese (Shia and Sunni), the Lebanese people should know as well. But always the Lebanese Armed Forces in their Reports, just mentioned, that Rockets fired on the Lebanese Cities and Towns, and the Source was the Syrian Lands. Were those reports clear enough to know who is Killing the Lebanese by firing Rockets from the Syrian Side, or to CONCEAL and TURN BLIND EYE, on the Sources of those Rockets.

After the Declaration of Hezbollah by Nusrallah, involvement in the Syrian War, against the Revolution, three Small Rockets were fired on the South Suburb of Beirut (Al Dahyeh), the Strong Hold of Hezbollah Leadership Command. The Lebanese people had not been told, or the Investigations had exposed who did the ATTACK, just after Nusrallah War Speech, though the Lebanese Armed Forces Intelligence had very good Idea, the Location those Rockets had been LAUNCHED. The Free Syrian Army Condemned the Incident, and denied the launch of those Rockets Who did the ATTACK then.

If the Lebanese Armed Forces, had been Sincerely True and Located the Source of Launching those Rockets from the Areas within the Syrian Lands, would these Forces Retaliate and Silence those Launchers, even if they were by the Armed Groups fighting the Criminal Regime. If those Lebanese Forces, are not able to retaliate, why then all those ANNOUNCEMENTS, on the Media by the Armed Forces Command, that would retaliate if the aggression had taken place again. How many times, those Incidents took place again and again and again. No retaliation, why, is it because those Rockets, were launched by the Criminal Regime's Forces or its Alliances on the Syrian Lands., to RAGE the HATRED among the Lebanese, and gather more supporters behind Hezbollah from the Shia in SPECIFIC, to JUSTIFY its Involvement in the Syrian War against the Revolution.

If those Armed Forces cannot, or has not The Capability Power of Weapons and Artillery, or Militarily Sophisticated Arm to Retaliate, and those Forces are REALLY to Protect the Lebanese from those Rockets, why these Forces do not ask for the help of the United Nations Forces in the South of Lebanon, to be Located on those Borders, where the Aggression caused on Lebanon. Though Resolution 1701, that had agreed by Hezbollah and Syrian Criminal Regime, 2006, to separate the  Forces that involved in War 2006. Sure Hezbollah would object, because those Forces would be an Obstacle to the MOVEMENTS of Hezbollah Fighters entering the Syrian Lands, and those United Forces will Locate, the Launchers of those Rockets on the Lebanese Cities and Towns, and that is not in the Interests of the Criminal Regime in Damascus.

Of all the Incidents, that launched by the Armed Groups, anywhere on the Lebanese Lands, the Lebanese Armed Forces could not come to Conclusions, and  could STOP those Incidents not to happen, and caused DEATHS to the Civilians. In Trablos, in Baalbeck, in Aersal, in Saida, in the South Villages of Lebanon, on the Streets of Beirut, in Dahyeh as Hashim Al Salman was shot Dead( Junblat the Father, had launched an Armed Revolution, in 1958, because Nasib Al Metni was killed  in Peaceful Protests on Beirut Streets, will Al Asaad stand to His  Party Beliefs in the Face of Hezbollah Terrorized Acts),and killed with Cold Blood, because he was Protesting against the Involvement of Hezbollah in the Syrian War. None of those Criminal Groups had been brought to Justice, though they are known by names, and their Locations and the Parties that Protect them, that the Lebanese to Trust and Believe, that those Lebanese Armed Forces, are REALLY working for their Safety and Security.

The President of Lebanon, is trying hard to make His Voice Heard, against those Aggression Acts by the Syrian Regime's Forces, but it says: One Hand does not Clap. the other Hand or Hands are under the Control of the Regime that launches its Rockets and Kill the Lebanese Citizens in their Homes and Farms.

If those Lebanese Armed Forces, cannot protect the Lebanese Civilians (It would if allowed), and the Leadership of those Forces, are Body without A Spinal Chord, why those Commanders do not reside in a Disability Department, in one of the Lebanese Hospitals, that treat the Casualties from both sides Hezbollah and Free Syrian Army, and the Criminal Regime, as with Shaar before, and sit in WHEEL CHAIRS, and stop cashing their Wages from the Lebanese and Taxpayers, that are killed on Daily Basis, by those residing with them in same Hospital.

The Funniest, is that all the Lebanese Politicians and Commanders, agree, that the Lebanese Armed Forces, is the Spinal Chord of Lebanon, while the Spinal Chord was removed long time ago, and it is kept in the Paper Lion Freezer in Damascus. While those Politicians could not agree for the Slightest Issues, that would be in the Interests of the Lebanese People.

khaled-stormydemocracy

مصر تقطع علاقاتها مع دمشق
15 حزيران 2013 الساعة 22:23
أعلن الرئيس المصري محمد مرسي قطع العلاقات مع دمشق، وقال: "قررنا اليوم قطع كل العلاقات مع النظام السوري وإغلاق سفارة النظام السوري في القاهرة، وسحب القائم بالأعمال المصري من دمشق". وعن تدخل حزب الله في القتال في سوريا قال ان "الشعب المصري وقف مع الشعب اللبناني وحزب الله ضد الاعتداء على لبنان عام 2006، واليوم نقف ضد عدوان حزب الله على سوريا"، مؤكداً أنه "على "حزب الله" أن يترك سوريا وهذا كلام جاد لأن لا مكان لـ"حزب الله" في سوريا". وطالب المجتمع الدولي "بألا يسمح بإعادة إنتاج الأنظمة القمعية وألا يتراخى في تنفيذ حظر الطيران في الأجواء السورية بقرار من مجلس الأمن". وأعلن بدء الاتصالات مع الدول العربية والاسلامية لعقد "قمة طارئة" في شأن سوريا.
وأشار الى أن "الشعب السوري يتعرض لحملة إبادة و تطهير عرقي ممنهج غذتها قوى إقليمية ودولية لا تأبه بالإنسان السوري وكرامته ومعاناته"، مؤكداً  أن "مواقف مصر تجاه سوريا لا تخضع للمزايدة أو للمساومة وتنبع من مبادئ ثابتة". ولفت الى أننا "نقف صفا واحدا مع الشعب السوري حتى ينال حقوقه .. وشعب مصر يدعم نضال الشعب السوري ماديا ومعنويا حتى ينال حقوقه وسيادته على أرضه الموحدة الجامعة لكل مكونات سوريا". وشدد على أن " السياسة المصرية تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ولكنها تقف بكل ثبات مع خيارات الشعوب لنفسها"، مؤكداً "أننا ندعم سوريا الموحدة تحت قيادة جديدة منتخبة تمثل جميع الأطراف".

لا يستطيع أحد أن يعزل رئيس الجمهورية أو يغير مواقفه

رأى رئيس الجمهورية ميشال سليمان أن "التمديد للمجلس النيابي كان يخطط له سابقًا وهو أمر غير مقبول وينزع عن لبنان الصفة الأساسية التي يتمتع بها في هذا الشرق"، آملاً أن "يقبل المجلس الدستوري الطعن".
سليمان، وفي حفل تدشين المرحلة الأولى من مشروع مجمع "اوريزون" السياحي على طريق عام حبوب - جبيل، قال: "هناك من يريد أن يعزل رئيس الجمهورية، ولا يستطيع أحد أن يعزله أو أن يغير مواقفه السيادية والوطنية". وأضاف: "لم أستطع أن أحقق المشاريع الاصلاحية والانمائية التي بدأت بها، لكنني أتشرف وأعتز أن أترك للرئيس المقبل مواقف سيادية يتمسك بها".

وقد حضر حفل التدشين، ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي المطران ميشال عون، وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناظم الخوري، النائبان سيمون أبي رميا ووليد خوري، النائبة السابقة نهاد سعيد، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي طنوس نعمة، وحشد من الفاعليات.

STORMY

Stand to your Word and Views Mr President. To cut off the way of the Outlaws, those exposed the National Security, and Lebanese Freedom and Democracy to Terrorism. The Lebanese Armed Forces should be a Body with Spinal Chord, and not as Hezbollah wanted it , a Body without a Spine. It is a Humiliation to the Armed Forces, to turn blind eyes on the Military Machine of Hezbollah or any other Groups, across the Lebanese Borders, which suppose to be controlled by those Armed Forces only. 

khaled-stormydemocracy

حين يستعبدهم "تفاهم

ما عُرفَ بـ" التفاهم" بين حسن نصرالله وميشال عون منذ شباط 2006، بَلَغَ الآن لحظة انكشافه على حقيقته وخطورته، بل لحظة مأزقه الوجودي، فلم تَعُدْ المجمِّلات والمساحيق تنفع في تستير قباحته أو عورته.



على مدى السنوات السبع والشهور الأربعة من عمره، اهتزّت العلاقة بين طرفيه مراراً، في السياسة والإدارة والتعيينات والمصالح والإنتخابات والعمولات، بدون أن يقع.



 وكان دائماً القاسم المشترك في تبرير الخلاف وتدويره، قولُهما النمطي المبرمج: " تفاهمنا استراتيجي لا تؤثّر فيه خلافات جزئيّة طارئة، وعلاقتنا أعمق من تناقض وجهات النظر في شؤون تفصيليّة"!



تُرى، ما الذي يجمعهما غير أمر ما، "إلهي".. من مثل قول مجنون ليلى:

"وقد يجمع الله الشتيتيْن بعدما         يظنّان كلَّ الظنّ أنْ لا تلاقيا"؟ 



إذا كانت فعلاً هي إرادة الله التي جمعت نقيضَيْن وأمرتهما بالعناق الأبدي، حتّى الإختناق، فلا لزوم للنقاش والكتابة والتحليل، وليُترك الزوجان السرمديّان إلى قدرهما المجهول، في إطار "أحوال شخصيّة" خاصّة بهما، أعمق وأمتن وأبقى من "زواج المتعة".



أمّا وأنّ المسألة لا تقتصر عليهما، بل تخصّ مستقبل لبنان واللبنانيّين، فإنّ الكلام فيها واجب وإلزام، بل  "تكليف وطني" لكلّ لبناني يبحث عن خلاص وطنه وأهله.



الثابت من أمر هذا "التفاهم" أنّه لمصلحة "حزب الله" بصورة حاسمة، كغطاء لمشروعه الاستراتيجي، سابقاً في الحرب مع إسرائيل وحروب بيروت والجبل والقمصان، وراهناً في الحرب مع سوريّا، ولاحقاً في كلّ حروب "الفقيه" على امتداد العالم العربي، و"الجبهة العالميّة لمواجهة الإستكبار".



ولم يكن الثمن الذي قَبَضَه عون إلاّ فتات نفوذ سياسي إنتخابي هنا، وبريق سلطة هناك، وتمرير مكتسبات شخصيّة هنالك، لم يَنَلْ منها المسيحيّون حتّى النذر اليسير.

وإذا قيْسَ ما حصل عليه بما حقّقه "حزب الله"، لَبانت ظلامته فعلاً: تحت "التفاهم" عطّل الثاني الدولة وفرّغ مؤسساتها وجعلها حلقة في محوره، بينما تلهّى الأوّل بسراب السلطة والمال، ووضع جماعته في حالة تخبّط وضياع.

والمخزي، أنّ عون، وبرغم نزيفه الداخلي، وحنقه المتعاظم في مسألة الإنتخابات، ونسف شكواه أمام المجلس الدستوري، مجبَر على الدفاع عن تورّط شقّه التوأم في الوحول السوريّة، وعلى تبرير قصف الطيران السوري لعرسال وسواها، وتكرار استنكاره لاعتصام الشهيد هاشم السلمان، تماما كما فعل في مساءلة الضابط الشهيد سامر حنّا بقوله: ماذا ذهب يفعل في سجد؟!

إنّه "التفاهم الاستراتيجي"، يعبر فوق الدم البريء، وفوق "حقوق المسيحيّين"، وفوق مؤسسات الدولة والقوانين والدستور، وفوق الجيش وقوى الأمن، وفوق الكهرباء والتعيينات والانتخابات، وفوق العلاقات مع الحلفاء الآخرين بمن فيهم "حليف الحليف"  والبعث والقومي والطاشناق و"المردة"، ولو نَفَرَ بعضهم من "التكتّل" الفضفاض الذي استجمعوه له.

كلّها تفاصيل، ومجرّد غبار على الجوهر "المقدّس".

فقد تميد الأرض، ويزول لبنان، وحرف واحد من البند العاشر في "التفاهم" لن يزول!

ففي هذا البند نصّ يكرّس أبديّة سلاح "حزب الله" و"قدسيّته" ولزوم بقائه إلى "أن تتأمّن ظروف موضوعيّة لانتفائه"!

هنا يكمن السرّ واللغز: "الظروف الموضوعيّة" توجب استمرار السلاح، فإذا لم يأتِ الخطر من إسرائيل يأتي من "تكفيريّي" سوريّا، أو من طعن ظهر "المقاومة"، أو من الإعتداء على شيعة دمشق والقصير وحلب ومقاماتهم، أو من تهديد "محور الممانعة"، وغداً ربما من مكان سادس وسابع و..

إنّها الكلمة السحريّة التي تلوي عنق عون وتربط لسانه. فهل يتجرّأ على قيده وسجّانه، أَم يظلّ مستسلماً للقدر"الإلهي"؟ وإذا كان هو عاجزاً عن التمرّد، فهل يستطيع مناصروه؟

الأمّهات يلدن أبناءهنّ أحراراً، فكيف يستعبدهم "تفاهم"؟!

مقابلة مع معارض "بالداخل": النظام سقط والخوف على دمشق، وحزب الله فَقَدَ معركة وجوده للأبد‫!

السبت 15 حزيران (يونيو) 2013
معارضو "الخارج" ليسوا أفضل ما في الثورة السورية، وبعضهم لا يستحق صفة "المعارضة" أصلاً! والصورة من الخارج تبدو مشوّشة، وتدعو أحياناً للتشاؤم. وبالمقابل، فإن "أهل الداخل" يتشبّثون بتفاؤلهم، ويسخرون من خلافات الخارج التي باتت منقطعة الصلة بالميدان، وخاضعة لتأثيرات دول بعضها عربية، وبعضها غير عربية! ويصرّون على أن الثورة السورية منتصرة لا محالة!

المقابلة التالية أجراها "الشفاف" يوم أمس مع معارض من الداخل نتحفّظ على ذكر إسمه للأسباب.. المعروفة! وهي تعطي فكرة أدقّ عن وضع الثورة السورية، حتى في العاصمة السورية التي لم يعد النظام يسيطر عليها سوى بعشرات الحواجز العسكرية. ولكن ما يثير القلق هو أن نظام الأسد يمكن أن يلجأ في لحظة ما قبل فنائه إلى تدمير مدينة دمشق كفعل انتحاري أخير!

السؤال الأول للمعارض في الداخل كان حول مبرّرات "تفاؤله" رغم تعثّر الثورة وبقاء النظام بعد أكثر من سنتين من انطلاقتها:
أنا منذ البداية أرى في الثورة السورية ثورة شعب انتصاره حتمي وهذا الرأي لم أبنِه على معطيات الثورة بعد اندلاعها وإنما على رؤية أن هذا الشكل من الأنظمة حان زواله واندثاره ولم يعد قابلا للحياة، وبأنه فَقَد دوره ووظيفته الإقليمية والدولية, وأصبح مصيره محتوما نتيجة التحولات بالأولويات الدولية من دعم أنظمة ديكتاتورية تحمي المصالح الدولية باستقرارٍ وهمي يمكن أن ينكسر بأي وقت ويهدد العالم إلى دعم ديموقراطيات تجلب على المدى العيد استقراراً لا يتزعزع.

قتال في قلب دمشق
والشيء الوحيد الذي كان يمكن نقاشه هو الشكل والطريقة والثمن والوقت.

هذه الحقيقة كانت واضحة منذ بداية الألفية، وتحديدا بعد أحداث أيلول عام 2001، وتعززت بعام 2003 بعد الدخول الأمريكي المباشر للمنطقة. ومع تأخير التغيير لعقد كامل لأسباب بعضها خارجي وأساسها داخلي لعدم نضوج الوضع الداخلي للثورة، ولعب النظام وحلفاؤه دورا كبيرا بتشتيت الجهود لعملية التغيير الحتمية وتأخيرها بالقيام بما يشعر العالم أنه ضروري له. كالتلاعب بالحركات الجهادية والتلاعب باستقرار لبنان واختلاق حرب تموز 2006 وغيرها. لكن أفعاله بسبب تعجله وعدم التحول العالمي كانت تنعكس سلباً عليه كل مرة وتؤكد للعالم مرة بعد مرة أنهم لم يعودوا بحاجة إليه ولكنه أصبح عبئا عليهم يجب التخلص منه. وبالتالي، كان لشرارة الربيع العربي الفضل بتحضير ونضوج العامل الداخلي الأساسي وانطلاق الثورة السورية، التي هي برأيي الثورة الوحيدة بالتاريخ التي شارك بها كل الشعب. وبالتالي سيكون تأثيرها على التاريخ كبيرا جدا.
ربما لهذه الرؤية أثر كبير بالتفاؤل الذي أعيشه، رغم كل الألم والمعاناة والقتل والتدمير! فأنا ما زلت أؤمن أن المهام الكبيرة والعظيمة تتطلب تضحيات كبيرة وعظيمة، وأثبت الشعب السوري أنه أسطورة حقيقية ملموسة بالإيمان بالثورة وبتقديم التضحيات الغالية للوصول للأهداف الكبيرة، وأعني هنا ليس تغيير النظام بسوريا وإنما حقيقة تغيير العالم كله وهذا حتمي وأكيد برأيي.
حتى بعد انكسار "القصير"؟
أما بالنسبة لما حدث بـ"القصير" وما يسميه البعض "انكساراً، من وجهة نظري أنه انتصار ساحق لقوى الثورة كان ثمنه بسيطا يمكن تعويضه واسترداده بسهولة مقابل الخسارة الساحقة التي لن تعوض أبدا التي لحقت بالنظام وحلفائه.
في الحقيقة أن مقابل ما كسبه حزب الله بالقصير من تدمير كامل لما مساحته 25 كيلو متر مربع وقتله لمئات الشهداء كان ثمنه خسارة معركة وجوده التي كان يبني لها منذ أكثر من ثلاثين سنة خسارة نهائية لا يمكن أن يسترد منها أي شيء مهما فعل وحاول! فقد انتهت الحرب بهذا المجال، وظهر أنه المهزوم الوحيد فيها ولن تقوم له قائمة بعد الآن على هذه الأرض.
والخسارة الساحقة الثانية أنه بدا واضحا أن النظام فقد كل أوراقه الداخلية من فئات تؤيده وجيش وأسلحة يملكها ودعم مالي وسياسي ولوجستي استخدمها كلها وبكامل طاقتها ولم يستطع أن يكسب شبرا واحدا!فبدأ يعتمد على حلفائه الخارجيين، ليس بالمال والسلاح، وإنما بالرجال والمقاتلين بالمشاركة المباشرة غير مبالٍ بانتقال المعركة إلى حرب طائفية سنية-شيعية باعتماده على الحلفاء الشيعة. مما يظهر بشكل واضح ضعفه وانهاكه وفقدان الثقة بالانتصار.
والخسارة الثالثة أن المعركة لم تعد بين نظام شرعي حسب ما يعتقد البعض وبين معارضة شعبية تقوم بثورة للإطاحة بالنظام, المعركة الآن أصبحت بين شعب واحتلال بكل ما تعنيه الكلمة! والاحتلال مهما كسب من أراضي بحكم قوة السلاح، فإن مصيره التخلي عنها حتما ومصيره الزوال, ففقدَ النظام آخر أوراق الشرعية التي كان يستر بها جرائمه وأصبحت جهة "الشرعية" واضحة وهي للشعب المقاوم للاحتلال. فلا يمكن لأي جهة أن تمنح شرعية لاحتلال مهما طال ومهما استخدم السلاح للسيطرة.
يستطيع الاحتلال أن يسيطر على أراضي بحكم القوة العسكرية، ولكنه لا يمكنه أن يحكم أبدا. وهذ الوضع ينسحب إلى "بابا عمرو" و"خربة غزالة" وغيرها من المواقع التي يمكن أن يحصل بها كرّ وفرّ. وهذه الانتصارات تسجل أولا للصمود الأسطوري للشعب السوري، وثانيا لقرار من يدير معركة النظام وحركته مع حلفائه الذي قرر أن يطلق النار على قلبه مباشرة ويقتل نفسه موفرا على المنطقة وشعوبها معركة مستقبلية كانت ستكلف مئات الالاف من الضحايا إن لم نقل ملايين!
يبدو من التحركات الدولية الأخيرة السريعة والفاعلة ومنها القرار الأمريكي بتزويد المعارضة بالسلاح والتهديد بالتدخل الدولي المباشر,،وخطاب نصر الله أمس الذي أحسّ على ما يبدو تأثير الهزيمة الاستراتيجية عليه فحاول دون جدوى تخفيف آثارها. كل ذلك لمواكبة الانتصارات الاستراتيجية الثورة.
والوضع في دمشق؟
بالنسبة لدمشق، فإنها بكل بساطة تحت احتلال عسكري مباشر.
احتلال خائف مرتعب. يقطع أوصال قلب المدينة الذي لم يعد يسيطر إلا عليه بعشرات الحواجزمما يجعل التحرك خانقا ومرهقا. وأهالي دمشق الموالون والمعارضون قلقون ليس من الحالة الأمنية فقط، بل قلقون وبشدة على مدينتهم أن تتعرض للتدمير من قبل النظام.
فالموالون قبل المعارضين يعلمون علم اليقين أن النظام لديه القدرة النفسية والعسكرية لتدمير دمشق، ويمكن أن يقوم بذلك. والجميع خائفون عليها ويستقبلون يومهم بالتفاؤل أن التحرك الدولي يمكن أن يجنب مدينتهم الدمار.
أما بالنسبة لأحياء دمشق التي تشهد اشتباكات وهي تحت يد الثوار، وبالنسبة لريف دمشق، فالوضع مختلف. هناك معاناة شديدة إنسانية من جهة لعد توفر المواد الغذائية والأشياء الأساسية للحياة، ومعاناة أخرى من الأوضاع الأمنية التي تنتج عن الاشتباكات والقصف، ومعاناة ثالثة من بعض المجموعات والمقاتلين الذين يريدون فرض آرائهم وطريقة حياتهم على المناطق التي يسيطرون عليها بالتهديد أحيانا وبحجب المساعدات أحيانا أخرى وبالسيطرة على مرافق الخدمات العامة من شرطة وقضاء وغيرها. ولكن، بالنتيجة، الرأي العام لكل الناس الذين يقطنون هذه المناطق أنهم مستعدون لتحمل كل هذه المعاناة وأن بإمكانهم تصحيحها بالمستقبل ولكنهم لن يقبلوا بأي شكل أن يعودوا لكنف النظام القديم الذي سقط ولم يعد له وجود بالنسبة لهم سوى بمنعهم من إعادة بناء حياتهم كما يريدون.
ماذا عن قوة التيّار الاصولي؟
بالنسبة للتيار الأصولي لا اعتقد أبدا أنه يمكن ان يؤثر بشكل كبير على مستقبل سوريا الجديد.
نعم هناك تيار أصولي يحاول فرض أجندته على المناطق التي يسيطر عليها. وهذا التيار باعتقادي وقناعتي أن النظام هو من أطلقه بالبداية ودعمه وعزز وجوده لإخافة العالم والشعب من الثورة ، ولكن التطورات الكبرى التي حدثت وظهور البعد الطائفي للنزاع المسلح والذي غذّاه النظام بكل قوة أدت إلى نمو هذا التيار خارج إطار النظام وتنوع مجموعاته وخروج بعضها عن السيطرة. وإن كان للنظام حتى الآن وسائل وأشخاص ومجموعات ضمن هذا التيار يتم التحكم بحركته وعملياته لتحقيق أجندة النظام بتحويل الثورة إلى نزاع بين الدولة وتنظيمات إرهابية وإخافة العالم. وقد جاء دعم كبير لهذا التيار بالمال والسلاح.
قسم من هذا الدعم قام به النظام نفسه عبر شخصيات قريبة منه للتحكم بحركة هذه المجموعات! هذا الدعم هو الذي قوّى هذه المجموعات، فضمّت إليها أعداداً كبيرة طمعا بالسلاح والمال وليس إيمانا بالأفكار الدينية لهذه المجموعات. ومع كل ذلك فإن أحسن التقديرات تقول أن حجم هذا التيار لا يتجاوز 10% من أعداد المقاتلين على الأرض من الجيش الحرّ والمتطوعين. ومن يعرف تاريخ سوريا وطبيعة شعبها لا يقلق أبدا من سيطرة تيار متطرف لأن المنطقة والشعب لم يعرفوا التطرف بكل تاريخهم، وما يظهر بعض الأحيان من تجاوزات ليست أبدا هي المعبر عن طبيعة المعركة، وإن كان بعض الإعلام يغالي كثيرا في دور وحجم هذه المجموعات ويسلط الضوء على التجاوزات بشكل كبير، ولكن من قال أن هناك ثورة طاهرة بالتاريخ؟
أليس هنالك خطر على الأقليات في سوريا؟
هل هناك خطر على الأقليات بسوريا؟ نعم هناك خطر محدق بالطائفتين العلوية والشيعية. هذا الخطر أتى من نفس الطائفتين. هم وضعوا أنفسهم بهذا الخطر عندما لم يجدوا أمامهم أي حيلة أخرى للبقاء أسيادا تحت شعار القومية والوطنية والمقاومة، فكشفوا عن وجه طائفي مقيت. وهذا الخطر يزداد اقترابا وملمسا كلما توغل النظام وحلفاؤه في الكشف عن وجه طائفي جديد. وكلما تقاعس أبناء الطائفتين عن التبرؤ من أفعال هذا النظام ورفع الغطاء الطائفي عنه والانغماس حقيقة مع قوى الثورة. وكلما يستمر سكوت العالم عما يجري بل والسماح بما يجري لتحقيق مصالح آنية مؤقتة تتمثل بمقاومة قوى التطرف لبعضها وتدمير نفسها على حساب الشعب السوري وبنيته التحتية وحياة أبنائه. بينما الغرب يكسب بمراقبة أعدائه يدمرون بعضهم,
هذه اللعبة الغربية وإن اعطت بعض الانتصارات المؤقتة للغرب، لكنه بالمستقبل سيدفع ثمنها كبيرا بانفجار المنطقة بوجهه. وهو الذي سيحمل العبء الأكبر بإبعاد النيران عن مناطقه. وتحمل آثار زلزال لن يستطيع التحكم به وبنتائجه.
أما بالنسبة لباقي الأقليات فلا أعتقد ان هناك خطرا يهددهما. ربما تزاد حياتهم صعوبة أو تعقيدا لمرحلة معينة، ولكن هي مرحلة مؤقتة وقصيرة لن تؤثر أبدا على وجودهم أو دورهم في مستقبل سوريا.
لقد حققت الثورة السورية انتصارها المحلي منذ اللحظة الأولى لانطلاقها! وبسبب ممارسات النظام وطبيعته فرض عليها الدخول بمعركة التغيير الإقليمي، وهي الآن وبحكم موقع سوريا في قلب العالم جغرافيا وحضاريا ،تتهيأ لخوض معركة التغيير العالمي, وستنتصر حتما فالأساطير لا تنكسر.
انشقاق أكثر من 70 ضابطاً في الجيش السوري
أنقرة - أ ف ب
السبت ١٥ يونيو ٢٠١٣جنود وضباط في الجيش السوري يعلنون انشقاقهم - أرشيف
أفاد مصدر رسمي تركي أن أكثر من 70 ضابطاً بينهم 6 جنرالات و22 عقيداً انشقوا عن الجيش السوري النظامي، في الساعات ال36 الماضية وتوجهوا إلى تركيا المجاورة.

ويأتي هذا الانشقاق، غير المسبوق منذ أشهر عدة، بعد أن قررت الولايات المتحدة الخميس تقديم "مساعدة عسكرية" إلى مقاتلي المعارضة السورية، من دون أن تحدد ماهيتها.

المشهد المتحوّل حول «حزب الله»: خطره يضاهي خطر «القاعدة» وتطويقه أول الغيث!

كيف يرى منظّروه «المواجهة المفتوحة» بعد «حرب القصير» وانهيار الرهان على لبننته؟
الجمعة 14 حزيران (يونيو) 2013

المسار الذي يسلكه «حزب الله» هو مسار انحداري في مسيرة الثلاثين عاماً، سواء أقرّ الحزب وأمينه العام وجمهوره وبيئته الحاضنة أو لم يقرّوا بذلك اليوم. إنها بداية النهاية وإنْ كانت طويلة في أمدها ومُكلفة عليه وعلى طائفته والبلاد!
ذلك أن الحزب الذي كان يُشكّل منذ نشأته جزءاً من المشروع الإيراني نجح في عسكرة مجتمعه عقائدياً من بوابة مقاومة إسرائيل، وجيّره برمته خدمة للطموحات الإيرانية التوسعية في المنطقة وحماية لنفوذها بعدما أضحى وقوداً لدى الولي الفقيه حين دقت الساعة. هذا الاستنتاج ليس بجديد لدى مراكز القرار في الغرب، كما أنه ليس استكشافاً مبيناً لدى الدول العربية ولا لدى القوى السياسية اللبنانية المناوئة له.
نقطة التحوّل في موقف كل هؤلاء أن رهاناتهم على إمكانية لبننة الحزب، كما كانت سابقاً الرهانات على إمكانية إبعاد سوريا عن الحضن الإيراني، قد سقطت نهائياً. وبات عقيماً البحث عن نافذة لبنانية في مشروع «حزب الله»، الذي يتغنّى منظروه بأنه أضحى لاعباً إقليمياً بامتياز، يكتسيهم الزهو بهذا الدور، من دون الالتفات إلى ما إذا كان الحزب وجمهوره وبيئته الحاضنة قادرين على دفع أثمان هذا الدور بعدما باتت المواجهة مفتوحة.
فإعلان «حزب الله» الانخراط مباشرة في الحرب السورية، وتشكيله جزءاً من الآلة العسكرية التي تقتل الشعب السوري أفقده ما كان يملك من مشروعية شعبية وسياسية وأخلاقية، ليس على مستوى لبنان فحسب، بل على مستوى العالم العربي والإسلامي، الذي أضحى ينظر إلى السيد حسن نصر الله على أنه «عدو»، ويصف حزبه بـ «حزب الشيطان». وليس أدل من التحوّل في المزاج الشعبي العربي والإسلامي أنّ صور نصر الله التي كانت تُرفع من أندونيسيا إلى المغرب باتت تُحرق وتُداس في دمشق وأصقاع العالمين العربي والإسلامي. هذا الشرخ مرشّح للتجذّر في وجدان الأمة العربية والإسلامية مع انغماس الحزب أكثر في وحول الصراع الدائر في سوريا، والذي قدّم من خلاله هدية لا تُقدّر بثمن إلى أنظمة معظم الدول، ولا سيما العربية والخليجية منها، والتي كانت منذ زمن تُدرك خطر الحزب وذراعه الممتدة إلى تلك الدول ومطامع الراعي الإيراني، فيما شعوبها كانت مأخوذة بتجربة المقاومة وسحر قائدها، فإذا بتلك الشعوب تتلاقى وقياداتها اليوم في النظرة إلى الحزب ودوره في تأجيج الصراع السنّي - الشيعي في المنطقة كجزء من محور «الشرّ» الممتد من حارة حريك إلى دمشق فطهران.
سقوط الحزب على مستوى الأمة، في لحظة تَغَنّيه بسقوط «القصير» بيده غازياً، وتوزيع جمهوره الحلوى فرحاً بزهق أرواح أبناء المدينة وتدمير ممتلكاتهم وتهجيرهم، ساهم في انكشافه وتوسّع مروحة محاصرته. فالحزب لم يعد فقط مُدرَجاً على لوائح الإرهاب الأميركية وتتم ملاحقة التحويلات المالية المشتبه بعلاقته بها، ويتم درس إدراجه على لوائح المنظمات الإرهابية الأوروبية، بل تعدّاها إلى البيئة العربية، حيث كانت البحرين البادئة بحظر التعامل معه نظراً لاتهامه بالتدخل في شؤونها، لتصل اليوم إلى دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة، التي بدأت الإجراءات في هذه الدول ضد المنتسبين إلى الحزب ومناصريه، سواء في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية. والأهم أن الآليات التي ستُعتمد في مواجهة الحزب هي الآليات الدولية التي تتم في إطار مكافحة الإرهاب، والتي تشمل رصد التحويلات المالية للحزب والمؤسسات والأفراد الذين يعملون كواجهة له، كما الجهات المتحالفة معه، وعبر رصد الاستثمارات ومحاولات تبيض الأموال ورصد الأنشطة المالية المباشرة وغير المباشرة للحزب كـ «منظمة إرهابية» لا بدّ من تجفيف مصادر تمويلها.
وفي رأي متابعين، أن مسألة إدراج الحزب على لوائح المنظمات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي من بوابة استمرار تورطه في النزاع السوري لم يعد بالأمر المُستبعَد، ما يفتح الباب أمام احتمال استكمال الطوق عليه من خلال إدراجه على لوائح المنظمات الإرهابية في الأمم المتحدة، الأمر الذي يضعه في مصاف «تنظيم القاعدة» ويجعله توأماً لـ «جبهة النصرة» التي تم إدراجها مؤخراً على لائحة الإرهاب الدولي.
ويذهب متابعون لملف «حزب الله» إلى الإقرار بأن مكافحة أعمال الحزب ذات «الطابع الإرهابي» تحتاج إلى جهد مضاعف عن أعمال «تنظيم القاعدة»، ذلك أن تنظيم القاعدة كان يرتكز في بنيانه على أفراد وأحزاب وجهات، فيما «حزب الله» يرتكز على الدولة الإيرانية التي تُسهّل حركته عبر سفاراتها المنتشرة في دول العالم التي يدخلها في غالب الأحيان بجوازات سفر إيرانية، ويلقى الدعم اللوجستي من تلك السفارات، وهو بذلك يشكل خطراً لا يُضاهي «تنظيم القاعدة»، بل ربما يفوقه، استناداً إلى قدرته على الحركة بغطاء إيران، ولا سيما في دول أميركا اللاتينية المتعاطفة مع طهران، وامتداده إلى الدول الإفريقية من خلال رؤوس المال الشيعية.
تلك المعادلة التي يسعى الحزب إلى الإيحاء بأنه لا يُعيرها أي اهتمام، ستُغيّر في مسار واقعه، ذلك أن رؤوس المال الشيعية، أينما حلّت، ستكون بشكل مُحكم تحت مجهر التمحيص والمراقبة، وهي حالة يعيشها الشيعة اللبنانيون في الولايات المتحدة الأميركية ويدركون تداعياتها، ولم تنجُ منها بعض الدول الأفريقية ودول أميركا اللاتينية، وباتت اليوم تنسحب على الدول الخليجية التي تحتضن الآلاف من اللبنانيين الشيعة الذين بات عليهم أن يسألوا «حزب الله» عن الأكلاف والأثمان التي يدفعونها جرّاء سياساته.
وإذا كان «حزب الله» يُدرِج الحصار عليه في إطار المواجهة المفتوحة معه، ويعتبر مُنظّروه أنه متيقن لنتائجها، في إشارة إلى أن البدائل، لمن سيُرحّل من دول الخليج، مفتوحة أمامه في أماكن أخرى وفي مقدمها العراق، فإن السؤال الذي لا بد من أن يتحضّر الحزب وجمهوره للجواب عليه يتمثل في كيفية درء الصدع المجتمعي الآخذة معالمه في التبلور فتنة بين السنّة والشيعة في العالمين العربي والإسلامي، بعد الفتوى الدينية الصادرة عن مرجعيات سنّية كبرى على وقع انخراطه في النزاع السوري وإحداث القلاقل في دول الخليج، فضلاً عن استخدامه منطق الإرهاب والترهيب في لبنان والذي يُخطئ في المراهنة بأنه قادر على الركون إليه طويلاً!
rmowaffak@yahoo.com
إعلامية لبنانية
اللواء
  • المشهد المتحوّل حول «حزب الله»: خطره يضاهي خطر «القاعدة» وتطويقه أول الغيث!

    khaled
    00:58
    15 حزيران (يونيو) 2013 - 

    Iran took the decision and Nusrallah the Hitting squad for this job. It is idiotic of the Lebanese Politicians and Officials to still convinced, Nusrallah would back down and review his actions. Wahab today declared total war, to smash down the Syrian Revolution, as he said, the decision was taken by the Resistance Leadership( We should know their secrets from their Little ones), Nusrallah called three quarter of Lebanese Shia to back him up, and he has to bring them a Victory, to the levels that their Sons and Fathers had paid so far. The Lebanese are worried but not concerned, because Hezbollah is fighting across the Borders. They would be worried and concerned, when Hezbollah is defeated in Syria, and makes a U turn to Lebanon. Then is the Disaster. It is naive to think for a second, that Nusrallah would back down. Wake up people.
    khaled-stormydemocracy
  • المشهد المتحوّل حول «حزب الله»: خطره يضاهي خطر «القاعدة» وتطويقه أول الغيث!

    علي بركات أسعد
    22:49
    14 حزيران (يونيو) 2013 - 

    هذه المقالة نشرتها لي صحيفة "السياسة" الكويتية بتاريخ 11/10/2012 مشكورة

    11/10/2012
    مجاهدو "حزب الله" في سورية
    "حزب الله" بين الأمس واليوم, بالأمس وعلى أثر الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان قبل انسحاب إسرائيل عام 2000 كان "حزب الله" يسطر ملاحم بطولية ويقدم شهداء أبرياء مجاهدين في سبيل الله والوطن ضد العدو الإسرائيلي الغاشم في جنوب لبنان, وكانت صورته الإعلامية تلمع كحزب مقاوم شريف يلقى كل المحبة والاحترام من الشعوب العربية بشكل عام ومن الشعب اللبناني بشكل خاص.
    أما اليوم وبعد انسحاب العدو الإسرائيلي عن كامل أرض الجنوب فقد تبدلت وتبددت صورة المقاوم الذي كان يتحلى بها "حزب الله" لدى الشعب العربي بشكل عام ولدى أكثرية الشعب اللبناني بشكل خاص, ويعود السبب إلى انتقال "حزب الله" من مرتبة مقاوم ومجاهد ضد العدو الإسرائيلي إلى مرتبة مقاوم ومجاهد في الاجرام ضد الشعب السوري نصرة ً للنظام الشمولي الأسدي الحاكم الذي يمارس القتل ويقيم المجازر ضد شعبه المظلوم.
    كان أمين عام "حزب الله" سماحة السيد حسن نصر الله يقول في بعض خطاباته السابقة ان الحزب ليس له أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالحوادث التي تقع في سورية بين الشعب والنظام, ولا حتى بالمشاركة العسكرية, إلا ان المفاجأة الكبرى جاءت لتدحض مزاعمه بمقتل القيادي العسكري بالصف الأول في "حزب الله" المدعو علي حسين ناصيف الملقب ب¯"أبو عباس" وأفراد مجموعته بالداخل السوري في بلدة "الحيدرية" في ريف "القصير السورية" على يد الجيش السوري الحر بعد مشاركتهم في الحرب الجهادية على أرض الجهاد بحسب عقيدة "حزب أشرف الناس شكرا ً سورية" ضد الشعب السوري المظلوم, كما شاهدنا على محطات الفضائية اللبنانية والعربية مواكب تشييع الجنازات الخاصة بأؤلئك المجاهدين. ليس هذا فحسب, فقد دخل عبر الحدود اللبنانية من الداخل السوري عشرات القتلى من "حزب الله" سقطوا خلال المعارك في منطقة "ربلة" غرب مدينة "القصير السورية", كما تحدثت وسائل إعلام لبنانية عن وصول 30 جثة لمقاتلين في "حزب الله" إلى الحدود اللبنانية سقطوا في معارك الداخل السوري وتم دفنهم في منطقة البقاع.
    إزاء هذا الصمت من قبل "حزب الله" خرج عضو مجلس الشورى والوكيل الشرعي العام للإمام الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك خلال تأبين المجاهد "أبو عباس" مبررا ً عملية قتله بالداخل السوري قائلا ً:( إن الشهيد كان يحاول حماية اللبنانيين المقيمين على الأراضي السورية) ومحملا ً الدولة اللبنانية مسؤولية إهمال هؤلاء اللبنانيين المقيمين على الأراضي السورية.
    أولا ً: لوكيل الإجرام والقتل الشرعي في لبنان الشيخ محمد يزبك الذي يدعي بحماية اللبنانيين, أين كان مجاهدو الإجرام في حزبك "حزب أشرف الناس شكرا ً سورية" عندما كان المقيمون اللبنانيون في ساحل العاج وبعض المناطق الأفريقية يتعرضون للأذى على أثر الإضطرابات التي كانت تحصل هناك؟ بربك, أين الجهاد والدفاع عن كرامة الإسلام اللذين تدعي بهما عندما تقوم أنت وحزبك بمناصرة وحماية طاغ مثل بشار الأسد ضد شعبه المظلوم؟
    ثانيا ً: مع احترامي لك يا سماحة السيد حسن نصر الله, بربك كيف تلقي خطابا ً على مناصريك في ظهورك العلني الأخير تحتج فيه على الإساءة لرسول الله "محمد صلى الله عليه وسلم" وأنت تأمر مجاهدي القتل في حزبك بقتل أمة رسول الله "محمد صلى الله عليه"؟
    بربك كيف جدك رسول الله وأنت من أهل بيته وتظلم الشعب السوري الذي يذبح كما ظلم وذبح الحسين في كربلاء؟
    بربك الذي تعبده وتركع له ساجدا ً, لماذا أقحمت الطائفة الشيعية بحرب هي بالغنى عنها, غير مقدسة وغير جهادية دينيا ًومحرمة إسلاميا ً ضد بلد وشعب ثائر يبلغ عدده أكثر من 20 مليون نسمة إكراما ً لأجندة النظامين السوري والإيراني المجرمين؟
    بربكم كيف ترفعون راية "فإن "حزب الله" هم الغالبون", وأنتم تقتلون وتغلبون خلقه في سورية ولبنان أيضا ً؟
    علي بركات أسعد
    * كاتب لبناني
    alibassad@hotmail.com

    جريدة السياسة

"أ.ف.ب": المعارضة السورية تدعو روحاني إلى إصلاح الموقف الإيراني من النزاع في سوريا

قتلى وجرحى في هجوم صاروخي على معسكر المعارضين الإيرانيين قرب بغداد


أشارت المتحدّثة باسم الأمم المتّحدة اليان نبعة إلى "سقوط عدد من القتلى والجرحى في هجوم صاروخي عنيف على معسكر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية قرب مطار بغداد"، لافتةً إلى "عدم توفّر حصيلة للضحايا في الوقت الحالي".



من جهته، أكّد ضابط عراقي في الشرطة "سقوط ثلاثة قتلى و11 مصاباً في حصيلة أوّلية"، موضّحاً أنّ "ستّ قذائف هاون سقطت على المعسكر".ً



بدوره، قال شهريار كيا المتحدّث باسم المنظمة في بغداد: "إنّ الهجوم خلّف حرائقاً وعدداً من القتلى والجرحى".

وأضاف: "لقد كرّرنا قولنا إنّ معسكر "ليبرتي" غير آمن، وبعثنا برسالة إلى الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون، طالبناه بضرورة العودة إلى معسكر "أشرف".
أشاد الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني بـ"انتصار الاعتدال على التطرف"، مؤكدًا أنه "انتصار الذكاء والاعتدال والتقدم على التطرف". 

روحاني يشيد بـ"انتصار الاعتدال على التطرف"

روحاني، وفي بيان تُلي مساء اليوم عبر التلفزيون الرسمي، طلب روحاني من المجتمع الدولي "الاعتراف بحقوق" إيران ليحصل في المقابل على "رد ملائم"، في اشارة الى مفاوضات الملف النووي. وقال: "أطالب من يتغنون بالديمقراطية والتفاهم والحوار الحر بأن يتحدثوا باحترام الى الشعب الإيراني ويعترفوا بحقوق الجمهورية الإسلامية، حتى يتلقوا ردًا ملائمًا". 


من هو حسن روحاني؟

Goodbye Ahmadinejad, hello Rouhani

حسن روحاني
لم يكن لدى رجل الدين المعتدل حسن روحاني، المفاوض الإيراني الرئيسي السابق في الملف النووي، آمال كبيرة قبل فتح صناديق الإقتراع بتصدر سباق الرئاسة الإيرانية الذي كانت تبدو نتيجته تميل لمصلحة المحافظين. لكن بعد ظهر السبت، أعطت نتائج جزئية روحاني نسبة 51% من الأصوات، متقدمًا بفارق كبير على المرشحين الثلاثة المحافظين.

وروحاني البالغ 64 عامًا، أصبح المرشح الوحيد للإصلاحيين والمعتدلين بعد انسحاب المرشح الإصلاحي محمد رضا عارف، في حين أن ثلاثة من منافسيه الرئيسيين، وجميعهم مقربون من المرشد الأعلى علي خامنئي، لم يتوصلوا الى اتفاق في ما بينهم. 

وتولى روحاني، المقرب من رفسنجاني، خلال مسيرته الطويلة منصب نائب رئيس مجلس الشورى الايراني كما كان كبيرًا للمفاوضين الإيرانيين في الملف النووي بين عامي 2003 و2005. وفي هذه الفترة حاز على لقب "الشيخ الدبلوماسي". 

وفي العام 2003، خلال محادثات مع باريس ولندن وبرلين، وافق روحاني على تعليق تخصيب اليورانيوم وتطبيق البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية للسماح بعمليات تفتيش غير معلنة مسبقًا للمنشآت النووية الايرانية.

وخلال الحملة الانتخابية، كرر روحاني تأييده اعتماد سياسة أكثر مرونة تجاه الغرب لوضع حد للعقوبات المفروضة على إيران والتي تغرق البلاد في أزمة اقتصادية خطيرة. واختار شعارًا لحملته مفتاحًا يرمز لفتح باب الحلول لمشاكل البلاد، واللون البنفسجي لكونه من الألوان الرائجة.

وقال في احد تصريحاته: "حكومتي لن تكون حكومة تسوية واستسلام (في الملف النووي) لكننا لن نكون كذلك مغامرين"، مضيفًا أنه سيكون "مكملاً (لسياسات) رفسنجاني وخاتمي". ولم يستبعد إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة، العدو التاريخي للجمهورية الاسلامية، لإيجاد حل للازمة النووية، على رغم وصف هذه الخطوة بـ"الصعبة". 

وفي رصيد روحاني مراحل طويلة من العمل السياسي. فبعد مسيرة نيابية بين عامي 1980 و2000، انتقل لعضوية مجلس خبراء القيادة، الهيئة المكلفة الاشراف على عمل المرشد الاعلى علي خامنئي. ولا يزال ممثلاً لآية الله علي خامنئي في المجلس الاعلى للأمن القومي، مثل سعيد جليلي المدعوم من الجناح المتشدد في النظام. إلا أنه ترك منصبه كأمين عام لهذا المجلس بعد انتخاب احمدي نجاد في العام 2005. وبعد فترة وجيزة، أعادت إيران إطلاق برنامجها لتخصيب اليورانيوم ما استدعى زيادة العقوبات عليها من جانب الامم المتحدة والقوى الكبرى التي فرضت عقوبات اقتصادية. كما انه عضو في مجمع علماء الدين المجاهدين الذي يضم رجال دين محافظين.

وكان روحاني وجه انتقادًا شديدًا الى الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الذي لا يحق له الترشح للانتخابات الرئاسية بعد ولايتين متتاليتين. وقال في لقاء عام: "هذه الحكومة استهانت بالعقوبات في حين كانت تستطيع تجنبها او تخفيف اثارها"، واعدًا في حال انتخابه بـ"إرساء علاقات بناءة مع العالم". 

وروحاني رجل دين يحمل صفة "حجة الاسلام" ويعتمر عمامة بيضاء وله لحية بيضاء خفيفة. ويتهمه المحافظون بأنه "وقع تحت سحر ربطة العنق وعطر جاك سترو" وزير الخارجية البريطاني السابق الذي اجرى معه مفاوضات في العام 2003.

ويتحدر روحاني من منطقة سرخه بمحافظة سمنان جنوب شرق طهران. وهو حائز شهادة دكتوراه من جامعة غلاسكو، متزوج وله أربعة أولاد. 
STORMY
The Presidency Elections in Iran, is an Internal Affairs. Though the New President had moderate Policy for Iran. But the Foreign Policy is hardly to change in any country's Presidency changing. For good will, the first action he should do to withdraw any, Hezbollah's Fighters, and any forces in connection with the Basiege Terrorists on the Syrian Grounds. Then dismantle Hezbollah Militia, and turn it to Political Party within the Lebanese Mosaic. Otherwise, as the Lebanese say: they hanged him where he had done His pile. (Mahal ma khiri shanaqou
khaled-stormydemocracy

الـيـاس الزغـبـي

 يستعدّ لهجوم خلف الحدود مع عرسال 
منطقة شاسعة تمتد 80 كيلومتراً وتصعب السيطرة عليها


يقرأ مسؤول عالٍ في الدولة بعينيه صامتاً، مضمون ورقة وُضعت أمامه ويلقي نظرة على صورة لرجل مرفقة بها وهو يعض شفته السفلى أسفاً.
 الخبر والصورة عن عنصر في جهاز أمني رسمي من بلدة جنوبية أُلحِقَ بحماية أحد النواب وقُتل في سوريا وتعمّم نعيه بصفة "مجاهد". حادثة معبرة تترك للخيال أن يتوسع في عرض حال الجمهورية. 
يبدأ الحديث بسوريا وينتهي بها. لماذا أحدث تدخل "حزب الله" هناك بقواته المقاتلة فرقاً واضحاً في ميزان القوى العسكري؟ في رأي المسؤول أن الجيش النظامي السوري في حال تشرذم وضعف. صحيح أن 150 ألفاً من أصل نحو 450 ألفا يقاتلون مع النظام، لكن الجيش أصلاً لم يعد قادراً على خوض معارك حقيقية منذ عقود، بل تحوّل جهازاً لحماية النظام بأسلوب التصفية، وهو ليس مجهزاً للقتال في أي حال. إلا أن الموضوعية تقتضي القول إن "الجيش السوري الحر" ليس في وضع أفضل هو أيضاً، خلافاً لعناصر "حزب الله" المدرّبة جيداً والمجهزة كما يجب. في القصير لو كان الثوار يتمتعون بمستوى تدريب عناصر الحزب وتجهيزها لكانوا ربحوا المعركة بالتأكيد نظراً إلى شجاعتهم العالية.
لكن تطوراً كبيراً يطرأ الآن، يقول المسؤول، فقرار واشنطن تسليح المعارضة السورية "يمكن أن يعدّل ميزان القوى، خصوصاً إذا حصل الثوار على أسلحة متطورة مضادة للطيران والدروع. والعامل الأهم هو قرار فرض منطقة حظر طيران، ويبدو أن ثمة توجها في هذا الإتجاه. هناك اقتناع تكوّن في دوائر القرار الأميركية فحواه أن تدخل "حزب الله" عسكريا في سوريا في شكل يؤدي إلى اندحار المعارضة هو احتمال يثير موجة قوية من التطرف المذهبي في العالم العربي. موجة قد تترجم مشاركة لعشرات الآلاف من الدول العربية في الحرب السورية. وهؤلاء متطرفون إجمالاً يستندون إلى فتاوى دينية ويقلق وجودهم في سوريا دول الغرب. تفضل تلك الدول ومعها المجتمع الدولي دعم "الجيش السوري الحر" والحؤول دون تصاعد دور الحزب الشيعي الذي يجتذب المتطرفين السُنّة لمقاتلته في سوريا". 
ليس لدى الدولة معلومات دقيقة عن الجهة التي تقصف بعلبك والهرمل والأمكنة التي ينطلق منها القصف، لكن المسؤول يلاحظ أن أبناء تلك المنطقة باتوا في وضع نفسي مؤيد لعملية عسكرية وراء الحدود تقضي على احتمال تجدد القصف ويشير إلى معلومات تتجمع عن تحضيرات لهجوم تقوم به وحدات "حزب الله" انطلاقا من منطقة النبي شيت في اتجاه بلدتي سرغايا ويبرود السوريتين والتوغل في المنطقة السورية المحاذية للحدود مع لبنان والمفتوحة على جرود عرسال والقاع ومشاريع القاع. يلفت إلى أن المسافة طويلة تناهز 80 كيلومترا من الحدود التي تسيطر عليها المعارضة من الجانب السوري، وهذه لطالما كانت تاريخيا ولا تزال تعج بطرق التهريب وعصية على الضبط. بالتأكيد لا تستطيع قوة أمنية لبنانية السيطرة عليها من الجانب اللبناني.
عزّز الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه أمس ما ذهب إليه المسؤول العالي في الدولة، إذ قال عندما تناول موضوع القصف على المناطق البقاعية إن "هذه المشكلة يجب أن نجد لها حلاً، وسنجد لها حلاً بإذن الله". ورغم تحذيره من إضفاء الطابع المذهبي على المعارك فإن مشكلة الحزب تتمثل في طبيعته وعقيدته المذهبيتين. وإذا هجم بحسب المسؤول لإقفال الحدود خلف عرسال فإن المواجهة ستكون هناك بين شيعة لبنانيين وسُنة سوريين يتعاطف معهم أهل عرسال ويفتحون لهم بيوتهم. لذلك سيرفع هجوم الحزب إذا حصل درجة الغليان المذهبي على ضفتي الحدود.

  • ايلي الحاج
  • 2013-06-15

لا يمكن جمع 14 آذار و"حزب الله" في الحكومة

شدد عضو كتلة "القوات اللبنانية" انطوان زهرا على انه "يتوجب على الرئيس المكلف تمام سلام ان يعلن حكومته بعد اسبوع من صدور قرار المجلس الدستوري بالطعن المقدم بقانون التمديد للمجلس النيابي، والا فليعتذر افساحاً في المجال لتكليف شخصية أخرى تشكيل حكومة يكون بيانها الوزاري مستوحى من إعلان بعبدا".



زهرا، وفي حديث لمجلة "الصياد"، طالب بأن يكون الوزراء في الحكومة من غير الحزبيين، انما ترضى عنهم الاحزاب، وان تكون حكومة قادرة على ادارة شؤون الناس، مؤكدا انه "لا يمكن جمع 14 آذار و"حزب الله" في الحكومة بعد ان انخرط الحزب عسكرياً في الحرب السورية الى جانب النظام"، مشدداً على ان "الحرب في سوريا لم تأخذ طابعاً مذهبياً الا بعد ان قرر حزب الله الدخول فيها عسكريا".

واستبعد زهرا حصول ارتدادات للحرب السورية على الساحة اللبنانية لان المظلة الدولية لا زالت قائمة، والانفجار الواسع لن يكون لان الارادة عند غالبية الطائفة السنية لا تريد التسلح ولا تريد التقاتل ولا تريد الانجراف نحو الفتنة، مؤكدا ان الرهان هو على الدولة وعلى الجيش.
بوتين: على إسرائيل إدراك أن بقاء الأسد لصالحها
موسكو تعلن مواصلة تجميد العقد الخاص بصواريخ «إس 300» مع سوريا
فلاديمير بوتين
موسكو: سامي عمارة - تل أبيب: نظير مجلي
«اكتب لقرائك ولزعمائك في إسرائيل أن المصلحة العليا لبلادكم هي بقاء نظام (الرئيس بشار) الأسد». هذا ما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافي الإسرائيلي مناحم جشاييد من صحيفة «همودياع» التابعة لأحد الأحزاب الدينية عندما التقاه مصادفة، أول من أمس، في المتحف اليهودي بموسكو.وأضاف بوتين عندما عرف الصحافي عن نفسه قائلا: «المصلحة العليا لكم أن يؤيدوا بقاء الأسد، فهو على الرغم من كل خلافاتكم معه، نظام مستقر وحريص على تطبيق الاتفاقيات المبرمة بينكم. وفي عهده ساد بينكم وبينه هدوء شديد. إذا انهار هذا النظام، فستحل محله الفوضى وقد تقع سوريا بيد المتطرفين»، وعندما سأله الصحافي الإسرائيلي عن صواريخ «إس 300»، قال الرئيس الروسي إنه «لا داعي للقلق من هذا الأسلحة بالنسبة لإسرائيل، فالحدود الشمالية ستبقى هادئة ومستقرة».
وفي موضوع ذي صلة، قال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف إن بلاده لا تعتزم تسليم منظومة الدفاع الجوي «إس 300» لسوريا، وأضاف أوشاكوف للصحافيين: «إننا لا نتنافس مع واشنطن بشأن سوريا، بل على النقيض، نحن نسعى للتوصل إلى حل بنّاء لهذه القضية التي تعد ضرورية للوضع في المنطقة والعالم».
وكان بوتين أعلن في وقت سابق من هذا الشهر عن قراره بتجميد إرسال صواريخ «إس 300»، مما أثار كثيرا من الجدل في حينه، واعتبرته إسرائيل نزولا على طلب بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، في مقابل وعد من جانبه بعدم قصف الأراضي السورية. لكن بوتين أشار أيضا إلى أن بلاده تلتزم بكل قواعد القانون الدولي فيما يخص كل تعاقداتها حول بيع الأسلحة إلى البلدان الأجنبية.
وسيكون النزاع السوري محور قمة لقادة دول مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى، وبينهم بوتين، في آيرلندا الشمالية الأسبوع المقبل.
Is Hezbollah copying. Russia as USA working within Israel Interests. Is Israel an Associate to Hezbollah as with Bashar the Paper Lion.

khaled-stormydemocracy

 سليمان طلب تحضير ملف لمجلس الأمن بشأن الخروق السورية

أكدت أوساط دبلوماسية في وزارة الخارجية لوكالة أنباء "المركزية" أن موضوع طلب رئيس الجمهورية ميشال سليمان تقديم شكوى ضد الخروق السورية إلى مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية مدار بحث وتشاور بين الرئيس سليمان ورئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي.

ونفت المصادر كل ما صدر أمس واليوم عن تمرد "الخارجية" على رئيس البلاد، وأن الأخير يتجه الى شكوى مباشرة عبر مندوب لبنان في مجلس الامن نواف سلام. ورأت في ذلك "استغلالاً سياسياً وهجمة منسقة للايقاع بين الرئاسة الاولى وفريق 8 آذار ورئيس مجلس النواب نبيه بري من جهة ثانية". 

وذكرت المصادر أن "الأمور توضحت وتتجه الى الحلحلة في هذا الملف والواقع ان هناك تهديدا بتقديم شكوى لمنع تكرار الخروق السورية. وخلال اجتماع الوزير منصور مع رئيس الجمهورية لم يطلب الاخير تقديم شكوى بل تحضير ملف يوثق الاعتداءات لتقديمه فور تكرارها ".

 منصور يخالف الدستور ويتمرد

شانت جنجنيان
أوضح عضو كتلة "القوات اللبنانيّة" النائب شانت جنجنيان أنّ اعتراض رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان على إنتهاك النظام السوري لسيادة لبنان "ليس مجرد موقف سياسي على المستوى الشخصي له فحسب، إنّما تطبيقاً للمادة 94 من الدستور التي يقسم بموجبها الرئيس اللبناني يمين الدفاع عن سيادة لبنان وإستقلاله وسلامة أراضيه"، مشيراً بالمقابل إلى أنّ "تمنع وزير الخارجيّة والمغتربين عدنان منصور عن تقديم شكوى ضد سوريا، يندرج في إطار سلسلة المخالفات الدستوريّة التي إرتكبها بحق لبنان لحماية نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد، ناهيك عن كونه تمرد على توجيهات وتعليمات رئاسة الجمهورية رمز البلاد ووحدة شعبها وأراضيها".

ورأى جنجنيان، في بيان، أنّ "منصور لم ير بإستهداف عرسال بصواريخ جيش الأسد تعدياً على سيادة لبنان وشعبه، وذلك لأنّ السيادة من وجهة نظره تبدأ وتنتهي بكيفيّة حماية النظام السوري وحلفائه وبإلتزامه بأصول التبعية لهم".

ودعا جنجنيان "كل الأحرار في لبنان إلى دعم موقف سليمان وتسديد خطاه وتأييد تحركه لتقديم شكوى بحق النظام السوري الى كل من جامعة الدول العربية والأمم المتحدة"، متمنياً على منصور "العودة إلى المبادىء الوطنيّة بدلاً من محاولة إنعاش نظام بات بحكم الميت".

STORMY

Long years ago. Abd ANnasser, said: The English Government, steps on King Hussein Tail, and he Barks in Amman. It is the same with Mansour. Berri, steps on Mansour's Tail, He Barks at the Foreign Ministry along with Ali the Terrorist. 

khaled-stormydemocracy

قيادات من "حماس" تغادر الضاحية الجنوبية


رغم التعميم الداخلي الذي أصدره "حزب الله" بمنع المسؤولين فيه من توجيه اي انتقاد الى حركة "حماس"، الا ان ذلك لم يساهم في استيعاب التوتر القائم في العلاقات السياسية بين الطرفين على خلفية الرؤية المتناقضة للازمة السورية.


وفي هذا السياق، نقلت صحيفة "الأنباء" عن مصادر قولها إن "عددا من قيادات الحركة قد غادر الضاحية الجنوبية نتيجة المضايقات وازدياد مراقبة تنقلاتهم، لكن من دون ان تصل الامور الى اقفال مكاتب "حماس" المنتشرة في الضاحية، لاسيما مكتب ممثل الحركة في لبنان ومكتب العلاقات الدولية والمكاتب التنظيمية المعنية بالعلاقات التنسيقية، حيث لاتزال هذه المكاتب تعمل كالمعتاد".


وأشارت المعلومات الى ان "اوضاع هذه المكاتب ستتبلور في ضوء المنحى الذي شكلته العلاقات بين الحزب و"حماس" التي تعتبر ان "حزب الله" ليس صاحب قرار فيما يتعلق بوجود الحركة في لبنان او عدم وجودها، وذلك رداً على ما قيل من تهديد وجهة "حزب الله" للحركة بالخروج من لبنان على خلفية قتال عناصرها في مخيم اليرموك في سوريا وفي القصير".

واستبعدت المعلومات عودة التوازن في العلاقات بين الطرفين، لاسيما في ضوء تأكيد القيادي في الحركة وكيل وزارة الخارجية في الحكومة المقالة في غزة احمد يوسف ان "علاقة "حماس" بـ"حزب الله" اصبحت في اقصى درجات الفتور وسيكون من الصعب عودة هذه العلاقة بعدما تورط الحزب في الصراع الدائر في سوريا، ودخوله القتال الى جانب قوات النظام".

 محور الممانعة شيعي حصراً

(أ.ف.ب.)

بالرغم من أنه ثبُت عدم صحة التقارير التي وردت الأسبوع الماضي حول قيام مسؤولين أمنيين في "حزب الله" بالطلب إلى أعضاء في حركة "حماس" في لبنان بمغادرة البلد، فإن الأمر أعاد إحياء التساؤلات عن وضع العلاقات بين هذه المجموعة الإسلامية السنّية المسلّحة، ونظيرها الإسلامي الشيعي اللبناني. إذ بعدما قام كلا الفريقين بمساندة فريقين متعارضين في الصراع السوري الدائر على مقربة منهما، يبدو أنّ الحليفين - بالإسم فقط - يتحاملان على نفسيهما من أجل الحفاظ على علاقة تزداد التحديات المفروضة عليها، بسبب ما يعتريها من اختلافات سياسية وطائفية.


ولخّص النائب السابق في "حزب الله" حسن حب الله الموقف الرسمي للحزب، حيث قال يوم الجمعة الماضي "ما يجمعنا بشأن العداء الذي نكنّه للكيان الصهيوني، أكبر بكثير من أي خلاف حول الوضع في سوريا". وعبّر المتحدّث بإسم حركة "حماس" في لبنان، علي بركة، عن الموقف نفسه خلال اتصال NOW به هاتفياً.


غير أنّ بركة اعترف كذلك لموقع "NOW" أنّ "بالطبع العلاقات [بيننا] ليست كما كانت في السنوات السابقة". وأدان صراحةً تدخّل "حزب الله"، الذي بات اليوم مُعترفاً به علناً في سوريا الى جانب نظام الأسد، وقال: "نحن ضد ذلك، تماماً كما أنّنا ضد أي تدخّل أجنبي في الصراع السوري".

ويشمل ذلك أي تدخّل من قبل "حركة حماس"، أضاف بركة، في ردٍّ له على الادعاءات بأنّ المجموعة تدرّب وحتى تقاتل الى جانب الجيش السوري الحر في دمشق وحلب. وفي حين لا يوجد دليل قوي يدعم هذه الادعاءات، يبدو أنّ بعض مقاتلي "حزب الله" أنفسهم يصدّقونها. فلدى عودته من معركة القُصير التي جرت مؤخراً في محافظة حمص، قال أحد هؤلاء المقاتلين لإحدى الصحف "ثمة نوع من الألفة التي تثير الغضب في تكتيكات الثوار. فقد علّم "حزب الله" هذه التكتيكات لحركة حماس لكي تقاتل الإسرائيليين. ويبدو أن حماس قرّرت أن تنقل خبرتها الى المجموعات التكفيرية [أي الجيش السوري الحر وفق تعابير "حزب الله"].


سواء أكان ذلك صحيحاً أو غير صحيح، ثمة مؤشرات أخرى أكيدة على عمق الطلاق بين حماس ورفاقها فيما يُسمّى بـ "محور المقاومة"- أي "حزب الله"، والنظامين السوري والإيراني. فقد نقلت صحيفة التلغراف اللندنية الجمعة الماضي خبر وقف إيران شبه النهائي لدعمها المالي الى حركة حماس- والذي يُقال أنّه كان يساوي مبلغ 15 مليون باوند ( 23 مليون دولار أميركي) في الشهر- بالإضافة الى وقف أي تعاون عسكري، وذلك رداً على معارضة الأخيرة لنظام الأسد. وقد نفى الموقع الإلكتروني الرسمي لحركة حماس بدوره مقالة لاحقة تنفي ذلك- حيث تصف بوضوح الانتفاضة السورية بـ "الثورة" وقد أصدرت إدانات للمجازر التي يرتكبها النظام بحق اللاجئين الفلسطينيين.

هذه التطورات تتبع المخطّط الأوسع الذي برز منذ بدء الثورة السورية. فبعد شهر على مغادرة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، مقرّه الرئيسي في دمشق في كانون الثاني  2012 بهدوء، قام رئيس الوزراء الفلسطيني التابع لحماس بـ "تحيّة" المعارضة السورية في خطاب له من القاهرة.

ومنذ ذلك لحين، استقرّ مشعل في قطر، التي قام أميرها حمد آل ثاني مؤخراً بزيارة الى غزة فيما اعتُبر كرسالة مفادها أنّ هذه الدولة الخليجية سوف تصبح من الآن فصاعداً النصير الأوّل لحماس.

هذه الصلة الجديدة بقطر- التي تُعتبر من بين الراعين بكل وضوح للمعارضة السورية- هي إحدى أسباب تدهور علاقات "حركة حماس" بـ "محور المقاومة" وفقاً للدكتور يزيد صايغ، كبير الباحثين في مركز كارنيجي للشرق الأوسط والمفاوض السابق مع الموفدين الفلسطينيين في محادثات السلام مع إسرائيل منذ التسعينات.


"من الواضح أنّ قطر تعهّدت بالكثير من المساعدة لحركة حماس"، قال الصايغ لـ NOW. "من المحتمل أن يكون هناك نوع من التعويض".

غير أنّ الصايغ قال إنّ الأمر الآخر الذي يتمتع بنفس الأهمية هو الضغوطات الداخلية على المجموعة في غزة من قبل الأصدقاء والأعداء على حد سواء، الذين بمعظمهم رحّبوا بالثورة السورية.

"بعد أن دعمت الربيع العربي في بلدان أخرى، لا سيما في مصر، أظنّ بأنّ حركة حماس وجدت أنّه من غير الملائم أن تدعم نظام الأسد، خصوصاً وأنها تحاول مواجهة التحديات في غزة التي يفرضها عليها أشخاص مثل السلفيين الداعمين بوضوح أكبر للثوار في سوريا".

وفي النهاية، فيما يتعدّى سوريا، لعلّ السؤال الأكبر هو ماذا سيحل بمحور المقاومة  الذي يبدو اليوم مقسّماً حسب الانتماءات السياسية والطائفية.

"هذا بالطبع يُضعفه" قال الصايغ. "وسوف يضعف أكثر فأكثر إذا ما ازداد الوعي لكونه في الأصل محورا شيعيا، أو هلالا شيعيا، يصل شيعة لبنان، والعراق وإيران بالنظام العلوي في سوريا. إذا خرجت حماس "الشاذة"عن المحور، لن يكون بالأمر السهل لأنهم لا يستطيعون تحمّل أي شيء من شأنه ان يُضعف تحالفاتهم مع مصر خصوصاً، وكذلك مع السعوديين الذين لا يزالون مستائين من استيلائهم على غزة عام 2007. أعتقد بأن خيار البقاء في محور المقاومة غير متاح أمامهم عندما الكل تقريباً ينظر الى ذلك بطريقة طائفية".

أو كما شرح نديم شحادة، من المركز الملكي للدراسات الدولية (تشاتام هاوس)، الأمر لـ NOW بشكل مباشر:

"بدون حماس، سوف يتقلّص محور المقاومة ليصبح مجرّد تحالف طائفي

ساهمت يارا شحيد في جمع المعلومات لاعداد هذا المقال

النظام السوري يريد توريط لبنان

رأى الرئيس المُوَقّت لـ"الائتلاف الوطني لقوى المُعارضة والثورة السوريَّة" ورئيس "المجلس الوطني السوري" جورج صبرا أنّ "النظام السوري يريد توريط لبنان، بجرّ "حزب الله" إلى المعركة، وتفجير طرابلس من خلال حلفائه، مثلما حاول جرّ تركيا الى المعركة أيضاً من خلال تفجير ريحانلي، إلّا أنّ الأتراك عضّوا على الجرح ليمنعوا حرباً إقليميّة لا مصلحة فيها إلّا لإيران وحلفائها".
 
صبرا، وفي حديث مع صحيفة "الجمهورية"، أكد مراهنته "على الدولة اللبنانية لمنع جرّ لبنان الى حرب طائفية عبثية لا طائل منها"، لافتاً إلى أنّ "الثورة السوريّة جمعت الشعبين اللبناني والسوري، لتحقيق حلم سمير قصير بإطلاق ربيع بيروت ودمشق".
وأضاف صبرا: "نحن نُكنّ عاطفة كبيرة للشعب اللبناني، ولنا في لبنان حلفاء صادقون وأوفياء لثورة الشعب السوري كتيّار المستقبل، وحزب القوّات اللبنانية، وحركة اليسار الديموقراطي، ورئيس جبهة "النضال الوطني" لنائب وليد جنبلاط الذي نتفهّم خصوصيّته وخصوصية حزبه، وعموم مكوّنات ١٤ آذار الذين فهموا أنّ ربيع بيروت نتيجة طبيعيّة لربيع دمشق".
"النهار": سقوط 3 صواريخ في محيط الشراونة في بعلبك مصدرها الجانب السوري

 ارتباطه بنظام الأسد أنساه أن هناك وطناً اسمه لبنان

رئيس "حركة الاستقلال" ميشال معوض
ردّت "حركة الاستقلال" على كلام رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجيه بالامس، معتبرةً أنّ مواقفه كانت أقل ما يقال فيها انها تمثل تنكراً فاضحاً ومعيباً للكيان اللبناني ولمفهوم الدولة والسيادة الوطنية ورموزها.

وجاء في بيان أصدرته: "أمعن النائب سليمان فرنجيه بالامس، كعادته في تزوير الوقائع وتخطي حدود الاخلاق في ابسط قواعد التعاطي السياسي، ان حركة الاستقلال اذ تستنكر محاولة تغطية فرنجيه لحزب الله في القتال داخل سوريا تحت ذريعة "الخيارات الكبرى في المنطقة" او تحت شعار "محاربة اميركا واسرائيل"، مشيرةً إلى "ان هذه المواقف تثبت ان ارتباط النائب فرنجيه بنظام(الرئيس السوري) بشار الاسد انساه ان هناك وطناً اسمه لبنان له سيادته وحدوده ودولته وشعبه، وانه ممثل لهذا الشعب وليس للنظام السوري."

وسألت الحركة: "هل من الضروري تذكيره بأن حرب "حزب الله" في سوريا هي حصراً لخدمة المصالح الايرانية في المنطقة، وانها ترتد حكماً كارثة على الهوية اللبنانية كما على مصالح اللبنانيين، ان في لبنان او في الدول العربية او حتى في افريقيا واوروبا واميركا بعد ان طالت عمليات حزب الله الامنية كل هذه القارات". 

إلى ذلك، ندّدت حركة الاستقلال بهجوم النائب فرنجيه بحق رئيس الجمهورية ميشال سليمان، معتبرةً أنه مشين ويأتي في السياق عينه"، لافتةً إلى "انه ليس مجرد هجوم نستنكره على الشخص او الموقع بل هجوم بالنيابة عن النظام السوري على من يشكل الحصن الرسمي الاخير في الدفاع عن الحدود والسيادة والشرعية والدستور والكيان اللبناني ونظامه الديمقراطي برمته. وهذا ما لم تعهده زغرتا على مدى كل حقبات تاريخها الحديث والقديم".

وعن تعرّضه للوزيرة نائلة معوّض، ردّت الحركة: "هذا التعرّض المفتعل والرخيص للوزيرة نائلة معوض من جهة ولحركة الاستقلال وقيادتها من جهة اخرى، هو تزوير للوقائع وتخطي للأصول الاخلاقية السياسية وحتى الشخصية، ان الادعاء اولاً ان الوزيرة نائلة معوض فازت في الانتخابات في زمن الوجود السوري ورسبت بعد انسحابه انكار متعمّد للوقائع. 

ورأت أن "تبرير النائب فرنجيه لانحساره الشعبي التدريجي، ولموجة التغيير في الشمال وفي زغرتا – الزاوية، بالمال السياسي، يشبه في تهربه من الاقرار بالواقع، تبرير "مثلِهِ الاعلى "بشار الاسد للثورة السورية بأنها مجرد عمل مجموعة من الارهابيين. 
وعلى كل حال، ولفضح المستور، ندعو الى رفع السرية عن حسابات كل الافرقاء للكشف عمّن اكثر من استعمل المال في العملية الانتخابية وعمّن لا يزال يستفيد من المال السياسي وشبكات الفساد في الداخل وفي الخارج".

وعن وضع حركة الاستقلال اكليل من الزهر على ضريح الشهيد طوني فرنجيه وزوجته وابنته، أكّدت ان هذه المبادرة أتت لتأكيد خيارنا في الفصل بين الخلاف السياسي من جهة وبين احترام العلاقات الاجتماعية بيننا كما تراثنا وتقاليدنا في تكريم رجالاتنا وشهدائنا من جهة اخرى، تماماً كما فعل النائب فرنجيه في تقديم التعازي بشقيقة الوزيرة معوض وكما فعل تيار المردة بوضع اكليل من الزهر على ضريح الرئيس الشهيد رينه معوض".

وأردفت إلى أنّه "اذا كان المقصود إيهام الرأي العام أننا "راجعين لعندو"، كما ادّعى، فليطلب من حليفه وزير الاتصالات نقولا الصحناوي ان يكشف داتا الاتصالات لتبيان من يتصل بمَن ومَن يؤّول مقاربة مَن. انه حقاً من المعيب اقحام شهادة المرحوم طوني فرنجيه في لعبة الغش السياسي وخداع الرأي العام. رحم الله الرجالات الكبار".

STORMY

The difference between Franjieh the Little and the Poppet Wahab is that the first, more closer to the Criminal paper Lion in Damascus. He represents the Criminal in Lebanon, while the other goes on shopping in sideways News agents. But we can not ignore that both should be held accountable in corporation with their Boss, to the murder of the Syrian Children. 

khaled-stormydemocracy

مقتل عبد الحميد حسون: "مطلوب"، أم اغتاله دركيون لامتناعه عن دفع رشاوى؟

الجمعة 14 حزيران (يونيو) 2013
الفارق كبير جداً بين رواية "الأمن الداخلي" ورواية أهل المواطن "عبد الحميد أحمد حسون"! وللوهلة الأولى، لا تبدو رواية الأمن الداخلي مقنعة! هل تمّت تصفية المواطن "عبد الحميد أحمد حسون" لأنه تمنّع عن دفع "رشوى" لدرك زغرتا؟ أم أن الدركيين قتلوه دفاعاً عن النفس؟

إن بيان "الأمن الداخلي" يقول أن المواطن القتيل "ترجل من السيارة مستمرا بإطلاق النار في اتجاه العناصر، مما أضطرهم الى الرد بالمثل، فأصيب بطلق ناري"، ولكنه لا يقول هل أصابت رصاصاته سيارة الدرك أو عناصر الدرك، أو...!

المطلوب من "الدولة" أن تجيب على سؤال واحد: هل صحيح أن المواطن "عبد الحميد أحمد حسون" قُتِل ظلماً لأنه تمنّع عن دفع رشوة؟

الشفاف
اصدؤت عشيرة آل حسون بيانا توضيحا لحادثة مقتل ابنها عبد الحميد حسون وجاء في البيان
توضيحا لعملية اغتيال وتصفية المغدور عبد الحميد أحمد حسون صدر عن عشيرة آل حسون البيان التالي:
إنه في يوم الجمعة الواقع فيه 14حزيران 2013 تم تصفية المغدور عبدالحميد حسون على يد كتيبة الإعدام العائدة لفصيلة درك زغرتا .
وفي التفاصيل فإن المغدور حسون الذي يعمل في حقل المقاولات كان على خلاف مع كتيبة الإعدام هذه ومن وراءها نتيجة لرفضه دفع الرشاوي عن كل عمل يقوم به، وقد تطور الأمر قبل يومين إلى تهديد المغدور عبر اتصال هاتفي تلقاه من رئيس كتبية اعدام زغرتا في حال استمراره في عدم الدفع، الأمر الذي لم يأخذه المغدور على محمل الجد.
وفي صباح 14 حزيران 2013 وكالعادة توجه المغدور حسون من منزله إلى ورشة تابعة له في وادي جلول وأثناء عودته برفقة أحد عماله تفاجأ بكتيبة الإعدام تقوم بملاحقته وأطلقت النار عليه وصدمته أكثر من مرة على الطريق الممتدة من علما الى العيرونية مما اضطره إلى سلوك طريق زراعية توقف عند آخرها وترجل على الفور من السيارة رافعا يديه لتفويت الفرصة على كتيبة الاعدام التي باغتته برصاصة في قلبه فأردته قتيلا واقتادت العامل معها وذلك على مرأى ومسمع الناس الذين تعرضو له بكيل من الشتائم والاهانات من قبل عناصر كتيبة الاعدام، ومن ثم تم نقل المغدور عبر الصليب الأحمر اللبناني الى مركز الشمال الاستشفائي.
وعيله فإن عشيرة آل حسون يهمها أن توضح ما يلي:
أولا : أن ابنها المغدور عبدالحميد حسون تم اعدامه على يد كتيبة اعدام درك زغرتا
ثانيا : أن كل الاخبار العارية عن الصحة التي تناقلتها وسائل الاعلام هي ضمن خطة ممنهجة لتضييع دم ابنها وقلب الحقائق
ثالثا : أن المسؤولية المباشرة تقع على عاتق من قام باغتياله وكل من يحميهم ويقف وراءهم وكل من يظهره التحقيق
رابعا: لن نقبل بأي مماطلة أو تسويف في التحقيقات التي نطالب أن تكون فورية وشفافة
خامسا : لن نكون بابا للفتنة في هذا الظرف العصيب الذي تشهده البلاد ونعتبر كل من يسع إلى المماطلة أو التسويف عرابا للفتنة وراعيا لها ومتهما في دم المغدور عبدالحميد حسون
وكانت قوى الأمن الداخلي قد أصدرت البيان التالي:
الأمن الداخلي: مقتل مطلوب بعد تبادل إطلاق النار مع دورية في مجدليا
وطنية - صدر عن شعبة العلاقات العامة في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي البلاغ الآتي: "عند الساعة 8,00 من صباح يوم الجمعة 14/6/2013 في محلة مجدليا قضاء زغرتا، وأثناء قيام دورية من مخفر درك زغرتا بمراقبة ورش البناء المخالفة ضمن نطاقها الإقليمي، صودف مرور المدعو عبد الحميد حسون مواليد عام 1973، لبناني (مطلوب للقضاء بموجب ستة بلاغات بحث وتحر بجرائم ظهور مسلح أمام ورش البناء لمنع قوى الأمن من تأدية واجبها)، والذي يعمل في عدة ورش مخالفة، ولدى الطلب اليه التوقف، بادرهم بإطلاق النار من مسدس حربي كان بحوزته محاولا الفرار على متن سيارة مرسيدس بيضاء كان يقودها، وبرفقته رجل آخر مجهول الهوية، حيث طاردوه الى أن وصل الى طريق ترابي غير نافذ، عندها ترجل من السيارة مستمرا بإطلاق النار في اتجاه العناصر، مما أضطرهم الى الرد بالمثل، فأصيب بطلق ناري، نقل على أثره الى أحد المستشفيات في المدينة، لكنه ما لبث أن فارق الحياة.
والتحقيق جار بإشراف القضاء المختص.
إن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تطلب من المواطنين الكرام التحلي بقدر عال من المسؤولية والحكمة في هذه الظروف الدقيقة، والتزام القوانين والأنظمة والابتعاد عن مظاهر العنف، حفاظا على أمنهم وسلامتهم، لما فيه مصلحة للوطن".

"النهار" تحدثت إلى جرحى القصير في مستشفى طرابلس الحكومي:
تخاذل داعمي الثورة سبّب خسارتنا ونريد العودة إلى القتال

ينهمك "أبو يامن"، المسؤول في "تجمع السلام للجرحى السوريين"، على مدار الساعة في عملية توزيع الجرحى الواصلين من القصير وتأمين وحدات الدم لمتابعة علاجهم في مستشفى طرابلس الحكومي في منطقة القبة التي دخلها 18 جريحاً من أصل دفعتين من الجرحى وصلتا لبنان وضمتا ما يقارب المئة جريح توزعوا على مستشفيات خاصة وحكومية في الشمال والبقاع.
ويقول "أبو يامن"، الذي ساهم في انشاء التجمع في ايار 2012، إن 95 في المئة من الجرحى هم من المقاتلين، وان اغلب الاصابات في الاطراف، ومن وصل منهم الى طرابلس وكان في حاجة الى عمليات جراحية ادخل المستشفى الحكومي، اما مرحلة الاستشفاء بعد الجراحة فتكون في طبقة خاصة بالتجمع في مستشفى الزهراء. ويشير الى ان التجمع الذي يتم تمويله عبر تبرعات يؤمنها الشيخ عدنان العرعور هو الذي يتكفل بالنفقات المالية لعدد من الجرحى، مضيفا ان "ما يصلنا لا يكفي في معظم الاحيان، ونحن في حاجة الى مساعدة اضافية". والى القبة والزهراء ادخل جرحى وصلوا الشمال الى مستشفيي الشفاء وحلبا، وآخرون الى مستشفيات صغيرة خاصة بالرعاية والنقاهة هي اشبه بمستشفيات ميدانية تم استحداثها او تحديثها.
من يدخل باحة المستشفى الحكومي، الذي يتمركز الجيش اللبناني عند مدخله، يلاحظ العيون الامنية التي تترصد كل غريب يدخل المستشفى. وحين اردنا التقاط بعض الصور في ساحة المستشفى، طلب منا "ابو يامن" الا نفعل لكي لا نغضب الجيش، فـ"انا حريص على ذلك".
دعانا الى الكافتيريا حيث جلس ينفث الدخان برفقة شاب عشريني اخبرنا انه شارك في معارك القصير ودخل لبنان اول من امس من طريق عرسال، وانه غيّر مظهره، فحلق لحيته وارتدى الجينز ووضع نظارات شمسية لكي يعبر الهرمل، من دون ان يتعرض له "حزب الله". ويقوم كل من يعبر الحدود بمسح المواد الموجودة في ذاكرة هاتفه الخليوي.
بين بابا عمرو والقصير
قبل أن يتيح لنا "أبو يامن" مقابلة عدد من الجرحى الذين توزع أغلبهم في الطبقة الأولى من المستشفى، يعبّر الرجل الذي بترت ذراعه اليسرى في معارك بابا عمرو، حيث كان يقود مجموعة من 25 مقاتلاً بقي منهم 4 على قيد الحياة، عن التشابه الكبير بين بابا عمرو والقصير: "اعتمدت سياسة اعلامية صورت للناس ان النصر والهزيمة سيكونان في هذين المكانين، وهذا خطأ، ففي حين كان الاعلام يركز على القصير، كانت عناصر "حزب الله" تخوض معارك شرسة في الغوطة الشرقية". 
ولا يعتبر ان ما حصل في القصير هزيمة، فـ"هذه معارك كرّ وفرّ"، معددا ما الحقه المقاتلون بـ"حزب الله" من خسائر رغم تسلحهم المحدود مقارنة بما يمتلك النظام والحزب". ويرى ان الحزب "وقع في فخ كبير بدخوله الحرب التي باتت طائفية في شكل علني".
يضيف الموظف الحكومي السابق الذي امضى 14 سنة في صفوف حزب البعث قبل ان ينشق: "نحن شعب طيب لا نتطلع الى البعيد، فاغلبنا كان يعتقد ان نجاحنا بالسيطرة على حاجز سيؤدي الى سقوط النظام، لكن من عاش احداث حماه من جيلنا كان يعرف ان الامور ليست بتلك السهولة، وانها ستمتد لسنوات". 
حان الوقت لدخول طبقة الجرحى حيث يتوزع كل اثنين منهم في غرفة، وفي بعض الغرف يلفتك وجود جريحين، احدهما اصيب في القصير والآخر في التبانة، ولسان حالهما يقول: "لقد اصبنا في معركة واحدة". نلتقي علاء الذي يبلغ 21 سنة، وقد بدا شاحبا ببنية هزيلة، وهو اصيب بشظايا قذيفة في رئته وفي وجهه خلال انسحاب المسلحين والمدنيين من القصير.
علاء لا يستطيع الكلام لكنه يجيب عن الاسئلة كتابة، فيخبرنا انه حائز شهادة البكالوريا وحمل السلاح بعد مقتل ابن خالته واولاد عمه، وانه مع الثورة لانها الحق. والدته اعتقلت قبل ايام في حمص حين عثر في هاتفها الخليوي على مواد خاصة بالثورة. 
الشاب الذي قاتل في صفوف "كتائب الفاروق" لم يتوقع سقوط القصير الذي يعود في رأيه الى "خيانة في صفوف المعارضة".
نظرية الخيانة لا يوافق عليها "ابو عمر"، الشاب العشريني ذو البنية القوية الذي شارك في معركة القصير وعاش تفاصيلها. هو ليس جريحاً، ويمضي وقته منذ دخول لبنان من يومين مع رفاق السلاح في المستشفى.
ووفق المتحدث، فإن "جبهة النصرة" جهزت 50 انتحارياً في القصير، وان عدد مقاتليها لم يكن الاكبر بين المجموعات الاخرى. ولا يستطيع ان يعطي رقماً محدداً لعدد مقاتلي "النصرة"، ذلك ان "مجموعاتنا كلها توحدت وكل رجل وشاب انضم تلقائيا الى الحرب". 

"سوخوي" و"أرض - أرض"
يروي "ابو عمر" الذي كانت مجموعته تتمركز عند جبهة المفرزة في مكان يسمى نزول السينما: "امتلكنا ارادة القتال حتى آخر لحظة، لكن الجرحى كسروا ظهرنا". 
وعن مجريات المعركة، يقول: "لقد اتبع الحزب والنظام سياسة الارض المحروقة، وكان للحرب الاعلامية دور في تخويف الناس حيث بثت الشائعات قبل المعركة عن نية حرق الاخضر واليابس، وكان وسيط يدعى علي زعيتر يتولى نقل هذه التحذيرات لنا، خصوصا بعد اتمام سيطرة الحزب على قرى غرب العاصي. وقد راهنوا على ان يتكرر في القصير ما جرى في الرضوانية، فلا تحصل معركة كبيرة وننسحب. وقد بدأت معركة القصير بغارات متتالية من طائرات "سوخوي" استمرت لمدة ساعة متواصلة، واولى الغارات استهدفت ساحة بيت قوجه وادت الى استشهاد مدنيين. ولم يؤد سلاح الطيران الذي عولوا عليه لبث الرعب في النفوس دوره كاملا، ذلك اننا كنا اعتدنا الطيران. لكن ما لم نعتده هو صواريخ الارض – ارض، اذ يستطيع صاروخ واحد تدمير 12 منزلا على جانبي طريق في حي. وقد القي في يوم واحد ما يقارب التسعة صواريخ ارض - ارض على القصير.
بعد هذه الصواريخ، كان الدور للراجمات التي تركزت عملية اطلاقها من سد زيتا، ثم توقف القصف وبدأ الجيش والحزب بالتقدم، وهنا تمكنت بعض مجموعاتنا التي كانت موزعة على 12 جبهة من الخروج من الخنادق  والاشتباك معهما. كانت ذخائرنا قد بدأت تنفد نتيجة الحصار الذي اثر على طريق الامداد، فلم تعد آمنة. ولم تقم جبهتا الرستن ويبرود بدور بارز للتخفيف عن القصير.
أُخبرنا بقرار الانسحاب خلال اجتماع ليلي، وتم الامر من القصير الى الضبعة، ومنها الى الصالحية فالى البويضة، ثم الى الحسينية والديبة. وخلال الطريق الذي سار فيه الآلاف من المدنيين والمسلحين سالكين مسارات مختلفة، كانت اشتباكات تحدث مع الجيش، وقد استشهد كثيرون خلال مسير 4 ايام، حفرنا لهم قبورا باعقاب البنادق، ولم نطمئن نسبيا الا مع بلوغنا منطقة تسمى مدينة الاحلام، وهي ارض خالية آمنة، تمهد لدخول منطقة الديبة التي تبعد 20 كيلومترا عن القصير، واستقبلنا اهلها لبعض الوقت، وشربنا مياه لاول مرة منذ 4 ايام واكلنا البسكويت، وكنا حينها على تواصل مع شباب من القلمون لتنسيق خروجنا من الديبة واتت سيارات حليفة اخذت مجموعات منا الى عرسال، وتوزعت مجموعات اخرى في مناطق سورية اخرى".
ويشير "ابو عمر" الى ان "من اصعب اللحظات التي لا انساها هي اضطراري الى العبور فوق جثة صديق اصيب خلال مسير الانسحاب من دون امتلاك الفرصة حتى لدفنه". ويعتبر ان سبب الخسارة يعود الى "غياب السلاح النوعي وتخاذل الائتلاف ومن يدعمنا".
ويقول "ابو عمر" انه سيبقى في لبنان لوقت محدد و"قد بدأت التحضيرات للعودة الى القصير"، مشيرا الى انه "مستعد للثأر من حزب الله وقتاله اينما كان"، ومضيفا ان "جمهور الحزب ليسوا اعداء وانما مقاتلو الحزب وقياداته".

"بلدوزر" الذي فقد نظره
روايات المعركة وتحليل مجرياتها بعد صدمة سقوط القصير هي الجامع بين غرف الجرحى. بالنسبة الى نور، المقاتل في "كتائب الفاروق"، والذي اصيب بالرصاص في صدره "كانت الهمة قوية لكن لا نعرف ما جرى". يقول الشاب، الذي لا يعرف اهله شيئا عنه بعد، انه دخل لبنان عن طريق الهرمل ضمن دفعة من 33 جريحا بعد مفاوضات بين قائد ميداني يدعى "ابو السوس" و"حزب الله" حيث "سلمنا للحزب جريحين له كانا معنا".
اما "بلدوزر"، وهو لقب احد الجرحى الذي اصيب في معركة مصفاة المياه وفقد بصره، فيعتبر ان "خسارة القصير كانت اقسى من خسارة نظري". كان الجريح عضواً في مجموعة المغاوير التي قاتل فيها رامياً لقاذف، وهو يعبر عن رغبته في الاستمرار بالقتال بعد الشفاء، ويجد ان "تخاذل داعمي الثورة هو الذي ادى الى الخسارة في القصير".
من جهته، يقول ابرهيم، الذي عمل دليلا عسكريا لاخراج الجرحى عبر التهريب واصيب بقذيفة ادت الى مقتل شقيقه، انه "لم يعد لدينا ما نخسره، سنقاتل ونموت". يردد ذلك بلغة الاشارة، وهو يمسك بالنصف الثاني من اسفل وجهه الذي اختفت معالمه كلياً نتيجة شظايا القذيفة.
ردّ امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير على الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عبر "تويتر"، قائلاً " لم أرَ مُتقناً للكذب في عصرنا الحديث مثله وقال نصرالله "لا نقاتل في سوريا، ولما فضحه الله قال نقاتل دفاعاً عن لبنانيين، ثم دفاعاً عن المقامات ثم دفاعاً عن ظهرالمقاومة، سيد الكذب والمخادعة". 

الحريري يتحدث عن كلام من "مخيلة" نصر الله: اختزل الدولة اللبنانية بمجلس شورى "حزب الله"

14 حزيران 2013 الساعة 22:46
علّق الرئيس سعد الحريري على خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، معتبراً أن الأخير "قدم دليلا جديدا على المسار الخطير الذي يقود البلاد إليه، والذي على حد توصيفه يريد له أن يتخطى حدود لبنان، ليطاول المشرق العربي برمته من فلسطين الى سوريا وكل بلدان المنطقة".
وقال الحريري في بيان: "يبدو ان السيد حسن قد بذل مجهودا خطابيا كبيرا لتبرير الانخراط في هذا المسار وتجميل الاهداف السياسية لمشاركة مقاتلي حزب الله في الحرب السورية، وهو اظهر براعة في استخدام آلام الجرحى والمصابين في المواجهات مع العدو الاسرائيلي، لتغطية هذه المشاركة وابتداع الأسباب الموجبة لقتاله الدائر ضد قطاع كبير من الشعب السوري"، أضاف: "غير ان السيد حسن لم يكن موفقا ولم تحالفه البلاغة في إسقاط الجرائم التي يشارك حزبه في ارتكابها في سوريا، على تيار المستقبل وادعائه ان التيار يرسل المقاتلين ويدفن القتلى في الاراضي السورية"، مشيراً إلى أنه "اقل ما يمكن ان يقال في هذا الكلام انه كلام من انتاج مخيلة السيد حسن نصر الله، ولا مكان له على الاطلاق في مراتب الصدق والحقيقة".
وتابع: "اذا كان السيد حسن يريد ان يرمي التهم جزافا بداعي البحث عن شركاء له في الجرائم التي تستهدف الشعب السوري، فإننا نقول له ان يفتش عن اهداف اخرى غير تيار المستقبل. لقد أعلنا منذ اللحظة الاولى لاندلاع الثورة السورية تضامننا الكامل مع حقوق هذا الشعب وتضحياته، ولم نخف في يوم من الايام موقفنا السياسي الذي نتمسك به حتى هذه اللحظة، اما ان نكون قد نظمنا او ارسلنا فردا واحدا للقتال داخل سوريا، فهو ادعاء يرقى الى حدود التلفيق والتضليل".
ولفت إلى أن "اوجه التضليل في خطاب السيد حسن لم تقتصر على هذا الامر، بل هي تعمقت في تحديد الأسباب التي حملته على اتخاذ قرار المشاركة في الحرب السورية، وإعلانه صراحة انه وجد بنتيجة المتابعة والمواكبة، وجوب المشاركة في الحرب، ليس دفاعا عن سوريا فحسب انما للدفاع عن لبنان والدولة والسيادة والاقتصاد"، متسائلاً: "من هي الجهة التي كلفت السيد حسن بالمتابعة والمواكبة، وهل طلب اجتماعا لمجلس الوزراء لسؤاله عن حاجة لبنان لخوض معركة الدفاع عن النفس فوق الاراضي السورية، وهل بادر الى سؤال رئيس الجمهورية عن رأيه بامكانية مشاركة الجيش اللبناني في معركة الدفاع عن لبنان؟".
وقال: "كعادته في كل المراحل، أراد السيد حسن نصرالله ان يختزل الدولة اللبنانية بمجلس شورى حزب الله وان يقدم دليلا جديدا على ان الدولة ومؤسساتها ورئاساتها وقواها المسلحة غير موجودة في قاموسه، لان السيد حسن يقرا قي قاموس واحد هو قاموس المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الإيرانية السيد علي خامنئي، الذي ذهب السيد حسن خصيصا للاجتماع اليه في طهران وعاد منها بفتوى المشاركة الى جانب (الرئيس السوري) بشار الاسد".
أضاف: "لا يحتاج السيد حسن الى استخدام بلاغته في الحديث عن المقيمين في الخارج وقوله في مجال رمي الاخرين بتعدد الجنسيات ان حزب الله يمتلك فقط الجنسية اللبنانية، لان هوية الحزب وجنسيته ومرجعيته إيرانية بامتياز"، وأشار إلى أن نصر الله "اصدر فتوى بتحريم اطلاق الرصاص في المناسبات. فحبذا لو يقتنع باصدار فتوى بوقف استخدام السلاح"، متسائلاً: "هل اطلاق الرصاص على الشاب الجنوبي هاشم السلمان هو حلال  وهل اطلاق الرصاص على أطفال ونساء وشيوخ سوريا هو حلال وهل صار القتال في شوارع القصير نوعاً من انواع المساهمة في بناء سوريا؟"، وتابع: "لقد اعتقدنا لوهلة ان المجموعات المسلحة التي يتحدث السيد حسن نصرالله عن وجودها في مدينة القصير، تابعة لفرق العمل في جهاد البناء. وهي لم تشارك باطلاق رصاصة واحدة على المواطنين الابرياء !! هذا هو الحرام بعينه يا سيد حسن".
وأكد أن "حرام توريط لبنان وتعريض مصالح ابنائه للخطر وحرام الإصرار على مسار مجهول نهايته الخراب. .... ومع كل ذلك، تريد حكومة فيها الثلث المعطل ؟! وتريد من سائر اللبنانيين ان يرتاحوا لقرارك مواصلة حرب الدفاع عن نظام بشار الاسد؟!".

Al Asaad on Hezbollah's Dictatorship...

كلمة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله في ذكرى "يوم الجريح المقاوم"


 أتوجه بالتحية الى الاخوة الجرحى الحاضرين في اللقاء او المتواجدين في المستشفيات او في بيوتهم بأسمى ايات التقدير والاعتراف بالجميل

-هناك من يريد للتاريخ أن ينسى وان يتم تحريف الوقائع وان يتم قلب كل شيء رأساً على عقب

-هذه المقاومة هي التي ملكت الوعي الكافي والرؤية الواضحة ومن البداية

- كان هناك وعي وفهم لمخاطر السكوت عن الاحتلال الاسرائيلي وتداعيات السكوت والتعايش مع مشروع الهيمنة الاميركية على المنطقة عام 82 .

-هذه البصيرة أدت للقتال رغم خذلان العرب والعالم ما عدا ايران وسوريا وتواطؤ الداخل اللبناني

- هذه المقاومة هي التي قاتلت لسنوات طوال وقدمت الشهداء والجرحى ودخل الآلاف من شبابها ونسائها الى السجون ودمرت البيوت وهجر الناس من بيوتهم، وهذه المقاومة بهذا الكم الهائل من التضحيات هي التي حررت لبنان من الاحتلال.

-لولا المقاومة لكانت مياهنا تحولت الى المستعمرات ويحرم منها السكان الاصليون كما في الضفة الان، ولكانت مواردنا النفطية تحولت الى حقل تمارا، ولكانت حكومتنا صورة تابعة للحكم الاسرائيلي كما كنا محكومين في صيدا وصور.

- فمن الذي طردهم؟ 

-المقاومة حفظت لبنان وهذا الماضي القريب المتواصل يجب الا ينسى، لأن المعركة الحاضرة هي استمرار لهذا الماضي، ولمعركة هذا الماضي ولانها استهداف لكل انجازات هذا الماضي القريب.

-يجب ان يعرف من قاتل ومن سكت؟ من قاتل المحتل ومن صافح المحتل؟ ومن قتل حتى لا يصافح المحتل؟ وليبقى الوطني وطنيا،ً وحتى لا يتحوّل العميل الى وطني يقدم شهادات بالوطنية، هذه مسؤولية الجميع في كل الدوائر والنخب والمثقفين والعلماء والجميع، فنحن في مواجهة اعلامية ضخمة جدا تحاول ان تزور هذا التاريخ.

-نحن جزء من مكونات الشعب اللبناني الكريم والعزيز، ونحن جزء من الشعب اللبناني الذي قدم التضحيات الكبيرة، ونحن قدمنا تضحيات من أنفسنا وفلذات أكبادن.

-لا نمنّ على أحد وهذا كان لأجل ديننا ولآخرتنا ولوطننا ومقدساتنا ايضا.

-ما تقدم لأجله دماً وتدفع ثمنه الغالي ليس كما الذي يأتيك مجاناً.



- نحن لبنانيون من مئات والاف السنين وليس لدينا اي بيوت واي مشاريع واي أموال خارج لبنان.



 -اذا كان هناك أي مغتربين فهذه ظروفهم لكن الحزب موجود في لبنان ولكننا ولدنا هنا وكبرنا هنا وعشنا هنا وسندفن هنا ولن يقتلعنا أحد من هنا.


-في الشأن اللبناني:
 -الكل ينتظر رأي المجلس الدستوري وعلى ضوء ذلك يتحدّد مسار تشكيل الحكومة، ونحن ننتظر كما الشعب اللبناني.

 - يجب ان نندد بتدخل السفارة الأميركية، وهذا غيض من فيض التدخل الامني السافر في لبنان والمنطقة.

ندعو الى اقسى درجات ضبط النفس وندعو كل الموجودين على الارض اللبنانيين، وبالتحديد لجمهور المقاومة اقول بالتأكيد على وجوب ضبط النفس سواء بحالة حزن او لحظة فرح، لانه بمثل هذه المناخات المتوترة يكون للتصرف تداعيات خطيرة، حتى في الامور الشخصية ادعو لضبط الامر لانه نتيجة للاوضاع يعطى لكل شيئ تداعيات سياسية.

-هناك ظاهرة إطلاق النار في الهواء وعند الجميع هذه الظاهرة موجودة يتم اطلاق النار في الافراح ونتائج الامتحانات وغيرها من امور.


 -سابقاً تكلمنا بالموضوع ولكن اليوم اضطررنا الى بعث استفتاء خطية لعلمائنا في ايران والعراق لسؤالهم عن موضوع اطلاق النار، وما ينتج عنه ارعاب الناس واحيانا يحصل جرحى وحريق للاملاك العامة .

-كان جواب المراجع بأنه لا شك في حرمة هذا العمل، والحرمة مشددة اذا تم استعمال سلاحنا والمراجع افتوا بانه اذا حصل نتيجة لاطلاق النار ضرر على من يطلق النار موجب التعويض.


- في منطقة بعلبك الهرمل هناك وضع حساس يحتاج لعناية خاصة وتحصل احداث منها سقوط صواريخ على بعض المناطق.

-تحصل شائعات وبعض وسائل الاعلام تروّج لذلك، وتقول ان هذه الصواريخ تسقط من عرسال، وهنا على الجميع يعلم ان عرسال بلدة سنية بمحيط شيعي يعني هناك من يقول ان الصواريخ تسقط من السنة على قرى شيعية.

- الكل يعلم وجود مشاكل شخصية ويحصل احياناً قتل، سريعا يتم اتهام حزب الله، وبالامس روجوا لعملية خطف من عشيرة معينة.

 -  ما اريد قوله لإخواننا ان الصواريخ التي سقطت على الهرمل والنبي شيت لم يكن مصدرها عرسال بل الجماعات المسلحة في الجانب السوري، وهذا الامر سوف نجد له حلا.

 -انتبهوا هناك من يعمل على اشعال مشكل بين الشيعة والسنة في بعلبك الهرمل وهم يريدون استغلال الاختلاف السياسي بينن، وعلينا الانتباه الشديد.

 -نوجّه النداء للعقلاء في بعلبك الهرمل لان يكون جهداً مكثفاً لقطع الطريق على اي فتنة يحاول البعض نقلها.


-هناك مشروع هائل وجاهز، وهناك جو ترهيب، فهناك من يعبّر عن موقف سياسي يقابل بالنحر والذبح والاعتداء الجسدي، واحيانا تعاقب مناطق نتيجة موقفها السياسي.

-هناك علماء وصحافيون اعتدي عليهم من الطائفة السنية الكريمة بسبب موقفهم السياسي، لماذا فقبل ايام تعرض لمحاولة اغتيال الشيخ ماهر حمود وهو مواقفه معروفة وكذلك الشيخ بريدي في قب الياس.

 -هناك علماء وناس هددوا ولم يتكلموا ايضا، ثم يأتون ويتحدثون عن الرأي الآخر لماذا يعامل صاحب الموقف باطلاق النار عليه؟

نعم حصلت حادثة امام السفارة الايرانية وهي حادثة مرفوضة وغير مقبولة وفردية ومدانة، وقتل فيها شخص مظلوماً وأيا كان قاتله.

-وهو امر خاضع للتحقيق، ويجب ان لا يضيع حقه وهذه الحادثة مرفوضة كليا.

-الترهيب لن يؤدي معنا لاي نتيجة والتكفير وفتاوى القتل لن تغير موقفنا. 

-عندما نواجه بالشأن السوري وبأي شأن ونتكلم عن أي رؤية وأي موقف وتواجهنا بالشتم والتكفير، فأنت تزيدنا قناعة أن خيارنا صحيح وهذا مردوده سلبي وليس ايجابياً.



-قاتلنا العدو الاسرائيلي وكل العالم كان مع العدو الاسرائيلي، الا القلة القلائل وهذا لم يجعلنا نخاف ولا نتردد ولا نستلم، واليوم موقفنا أفضل بكثير ونحن مع نصف العالم بينما في حرب تموز كنا مع ايران وسوريا و"حدا هون وحدا هونيك".



في الشأن السوري:

-نحن عندما قررنا وان كنا متأخرين بالموقف السياسي في اول اسبوع وكان موقفنا السياسي وعبرنا عنه، ونحن اخذنا قراراً ولو متأخراً أن ندخل ميدانياً في مواجهة المشروع القائم على الارض السورية، ولم يكن هذا وليد لحظة بل كان لدينا رؤية واضحة ونعلم تداعياته ومخاطره على لبنان وفلسطين وشعوب المنطقة .



-الموضوع ليس فقط موضوعاً اخلاقياً، انما ينطلق من رؤية وليس من ردود فعل، ونظرة على الدول والكيانات.



 -نحن ان وجدنا في موقع فنحن ندافع عن هذه الدولة وهذه الارض وهذا الكيان اللبناني.



-من خلال المتابعة، رأينا من يدخل في هذه المعركة، وقصة شعب ونظام انتهت منذ زمن وهناك انقسام شعبي مع النظام وضد النظام، وهناك جزء من الشعب السوري مع النظام ونحن مع هذا الجزء، والجزء الاخر نحن معه بالاصلاح وليس بتدمير سوريا، وكذلك نحن مع النظام وليس مع التدمير.


-هناك حديث عن وجود 100 الف مقاتل جاؤوا الى سوريا وهل يمكن احد ان يقنعنا ان بعض الدول الاسلامية والعربية، التي ليس لديها اصلاً انتخابات هي مع الحقوق والاصلاحات؟

-الكلام عن بدء تسليح المعارضة كذب فالتسليح يسير منذ زمن. هناك من لا يأبه لسقوط الناس والارواح وفقط يريدون اسقاط النظام في سوريا، وكأن البديل هو نظام.

- البديل في سوريا هو الفوضى

-نحن آخر المتدخلين في سوريا، تيار المستقبل وتيارات وتنظيمات لبنانية، لا اريد تسميتها، وقامت القيامة على تدخلنا ونحن آخر المتدخلين، لو نحن تدخلنا في سوريا مع المعارضة، هل سيكون تدخلنا مباركاً وكريماً؟ وأصبحنا حزب الله الحقيقي. وكانت راياتنا رفعت في بعض البلدان العربية؟ وكانت "حلّت" عنا بعض الفضائيات، أليس كذلك؟

-إذن فإن القصة ليست قصة تدخل في سوريا.

-نحن لا نبعث شبابنا الى سوريا، ونقول عم "نوزّع حليب وبطانيات"، واذا قتلوا نسكت اهلهم في لبنان.

- نحن عندما نذهب الى أي معركة نعلن عنها وهذه المعركة لا نحبها ابداً وعندما نقاتل لا نختبئ وعندما يسقط شهداء لا نخجل ونشيعهم في وضح النهار.

-شهداؤنا في سوريا هم شهداء قضية وليسوا قطاع طرق.
أمام الهجمة العالمية الكونية، الحجر يسند خابية، والجيش العربي السوري يقاتل على مختلف الاراضي السورية.

 -نحن نقوم بجزء من المسؤولية في مواجهة هذا المشروع الكوني، الذي يريد اسقاط المنطقة وليس فقط سوريا، هذا هو المشروع الاميركي الاسرائيلي التكفيري.

-عن ترحيل اللبنانيين في الخليج:
-لا يوجد اي منتسبين لحزب الله في دول الخليج، واصلا لا يعطى المنتسبون لحزب الله اقامات في دول الخليج.

-نحن ليس لدينا مشاريع في دول الخليج ولكننا مستعدون لتحمل جميع تبعات القرار الذي أخذناه.

-هذا موقفنا وسرنا فيه ولا زلنا فيه ولم يبق أحد بعد 25 أيار لديه شاشة او وسيلة اعلامية او حبر او انترنت الا وشتم، ولا نعرف ان الدول العربية لديها لائحة ارهاب.

-  لنا الفخر اننا منذ البداية على لائحة الارهاب الاميركية، والاوروبيون منذ زمن يطرحون ادراجنا على لائحة الارهاب.

-سواء قتل منا مظلومون أو سقطت صواريخ على الضاحية، او ظلم اشخاص في دول عربية.
 -ما نقوم به أكبر من اي تضحيات يمكن ان تقدم، ومن يظن ان الاعتداء يجعلنا نغير موقفنا فهو واهم، وهذا يزيدنا قناعة كما الشتائم.

-أسوأ ما حصل في الاسابيع الماضية هو استعمال الخطاب المذهبي، وهذا أصبح موضوع نكتة في الايام هذه، ففي البرامج الحوارية حتى يبدأ الشتم.

- الشتم هو سلاح العاجز والضعيف.

-يجب ان نتفهم الغضب والسخط من الدول الخليجية، لان هناك مشروعاً هم غامروا فيه ومولوه ودفعوا فيه الكثير، والآن يشعرون ان مشروعهم على خط أن يهزم وبدأوا يشعرون ان هناك موازين قوى تتغير، لذا يجب ان نتفهمهم فهذا واقع الحال.

-أنا سعيد بمواقف الشيعة المعارضين لموقفنا ولكن دون شتائم، فهذا يساعد على اثبات ان الصراع ليس سنياً شيعياً.

-الخلاف في سوريا ليس بين مذهبين وليس بين السنة والشيعة وأخذه الى المذهبية ينم عن ضعف، وعلينا ان نبذل كل جهد لمنع تحويل الصراع الى صراع مذهبي.
عن الفيديو الذي تم تداوله عن اعلان القصير مدينة شيعية:

-هناك شباب وضعوا راية مكتوب عليها "يا حسين" على مسجد، وأخذت الصورة فضائيات عربية مثل "الجزيرة" و"العربية" ومواقع كثيرة على ان هؤلاء شباب من حزب الله وهذا الجامع هو جامع عمر بن الخطاب ووضع عليه راية الحسين، وبدأ الجميع يدلو بدلوه.

-هل هذا تصرف عاقل؟ فليتم ادانتنا نحن ان كان هذا الموضوع صحيحا. هذه المعلومة كاذبة وليس فقط خاطئة، وهؤلاء الاغبياء من وسائل الاعلام لا يعلمون ان هناك سكان شيعة في القصير ولديهم مسجد اسمه "الامام الحسن المجتبى".

 -الراية رفعت على هذا المسجد، وجامع الخليفة عمر بن الخطاب يبعد كيلومترات عديدة، وسنوزع قرصا مدمجا يظهر الحقيقة اذا كان احد يعتقد انه بالترغيب والترهيب والتهديد بالفتنة يغير موقفنا فهو مشتبه.

-هل الإمام الحسين للشيعة اصلا؟ هو لكل المسلمين.

-هناك فضائيات ترفع شعار "إذا أردت أن تعرف أكثر".. أن تعرف ماذا؟ الأكاذيب والتزوير والتضليل؟
-وما بعد القصير بالنسبة لنا كما ما قبل القصير. فهل تغيرت المعطيات؟ وهل تغير المشروع؟

-بالعكس، هناك عند المشروع الآخر اصرار على المواجهة أكثر وسنكون حيث يجب ان نكون، وما بدأنا بتحمل مسؤولياته سنواصل به للنهاية.

-هناك من يتواصل معنا ويقدم مبادرات تحتاج نقاشا مع قيادة "حزب الله" ولدينا هامش المناقشة حول كل شيء عن سوريا، ولكن موقفنا اليوم والان هو نفس الموقف.
STORMY
That is a very good question from Ayatollah Nusrallah. Why, fifteen Politicians and Intellectuals, and Journalist had been gunned down by Car Bombs, in Lebanon, and who did it. Ayatollah should be clear and frank to tell us the Truth. Is the other opinion, is heard on the Areas, under control of Hezbollah and Shia in specific. The speech is lack to clarification. 
khaled-stormydemocracy

إطلاق نار خلال مداهمة الجيش مطلوبين في بريتال

دهمت قوة من الجيش اللبناني من فوج التدخل الثاني بلدة بريتال بحثاً عن مخطوف سوري من آل الحمو كان خُطف منذ خمسة أيام من شتورة، وفق ما ذكرته الوكالة "الوطنية للإعلام".

وشملت المداهمة خمسة منازل عائدة إلى مطلوبين، وتخللها تبادل لإطلاق النار بين الجيش والمطلوبين ما أدّى إلى إصابة في صفوف المطلوبين، مما أدى إلى استنفار البعض وقيامهم بإطلاق النار على فصيلة قوى الأمن الداخلي وسط البلدة. 
رئيس التيار الشيعي الحر: 300 ألف من الطائفة في لبنان يعارضون حزب الله
«الخزانة الأميركية» تفرض عقوبات على أربعة لبنانيين يجمعون أموالا للحزب
الشيخ محمد الحاج حسن
الرياض: فهد الذيابي
أكد الشيخ محمد الحاج حسن «رئيس التيار الشيعي الحر» اللبناني وجود أكثر من 300 ألف شيعي في لبنان يعارضون سياسة حزب الله، وأضاف أن الأرقام تتصاعد في ظل غضب من الطائفة الشيعية في البلاد بعد تحول حزب الله إلى «حزب قاتل ودموي بعد تدخله الأخير في الأزمة السورية».وأشار حسن في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» معه، إلى أن «لبنان يعيش اليوم تحت الهيمنة الكلية لحسن نصر الله، زعيم حزب الله، الذي أدخل 25 ألف جندي مدجج بالسلاح إلى سوريا على مرأى من الأمن والدولة اللبنانية والحكومة التي أعلنت في بداية الأحداث اتخاذها سياسة (النأي بالنفس)، لكنها تخلت عن التزاماتها بمواثيق حقوق الإنسان الدولية».
وكشف رئيس التيار الشيعي الحر أن النازحين السوريين إلى لبنان هم قيد المراقبة من قبل حزب الله، مؤكدا أن معلومات تسربت إليه مؤخرا بدخول جنود الحزب إلى بيوت اللاجئين وقاموا بتفتيشها وطلبوا منهم أوراقا ثبوتية وتعبئة استمارات للتعرف على هويتهم، معتبرا تلك الأعمال مخزية وبمثابة تشكيل ملفات أمنية للنازحين.
وذكر أن العائلات الشيعية قد ضجت من عمليات قتل أبنائها في سوريا، مبينا أنها تعرضت لخديعة «حين قال نصر الله في خطابه الذي ألقاه في الساحات لحشد المقاتلين إن معركته في سوريا هي معركة مصير ووجود وعليه أن يبدأ معركة استباقية لحماية الطائفة وإن لم يبادر لتلك الخطوة، فإن المشروع التكفيري سوف يكون هو البديل، وسيهدم مقامات أهل البيت ويقتل النساء وينتهك الحرمات، الأمر الذي أشاع حالة الخوف في المجتمع الشيعي وأدى لاستدراج المقاتلين».
وشدد على أن الأمور بدت مختلفة تماما؛ إذ اتضح أن «حزب الله موظف لدى السلطات الإيرانية لتحقيق مشروعها في المنطقة»، مضيفا أن «معركته (حزب الله) لن تتوقف على سوريا؛ بل ستمتد لتكون نكسة في علاقات الشيعة مع المحيط السني»، محذرا العرب من التقاعس عن مواجهة المشروع الإيراني الذي وصفه بالغول، «وإلا فإنه سيتغلغل في داخل دولهم».
ولفت رئيس التيار الشيعي الحر إلى أن لديهم قلقا أمنيا كبيرا؛ إذ بدأ مسلسل اغتيال المعارضين الشيعة الذين لا يتفقون مع نهج حزب الله بعد مقتل الشاب هاشم السلمان الأحد الماضي في المظاهرة التي نظمها حزب الانتماء اللبناني أمام مبنى السفارة الإيرانية في بيروت، مبينا أن حزب الانتماء الذي يرأسه أحمد الأسعد استطاع في مناسبة يوم عاشوراء الماضية جمع أكثر من 31 ألف شيعي يعارضون أفكار وسياسة حزب الله.
وقال الشيخ محمد الحاج حسن إن المساعدات المخصصة للنازحين توزع في منطقة بعلبك وفق معايير حزبية؛ «إذ لا تحظى بعض الأسر بالخدمات إذا لم تكن قناعاتها منسجمة مع قناعات حزب الله، وهي الجهة المسيطرة في المنطقة»، مبينا أن «الخدمات التي تقدم للاجئين في لبنان بدأت تتقلص، وهو ما سيضاعف معاناتهم في القريب العاجل»، مناشدا كل الهيئات الاجتماعية والتطوعية بأن يرسلوا مبعوثيهم لمناطق النازحين، وأضاف: «كفى إذلالا للنازحين الذين لم يعودوا يتمتعون بأبسط حقوقهم وكفى متاجرة بهم من قبل فريق تقديم المساعدات».
يشار إلى الولايات المتحدة فرضت أول من أمس عقوبات على أربعة مواطنين لبنانيين بتهمة جمع أموال وتجنيد عناصر لحزب الله في غرب أفريقيا، وذلك في إطار سعي واشنطن لتجفيف مصادر تمويل الجماعة. وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن اللبنانيين الأربعة يعملون في سيراليون والسنغال وساحل العاج وغامبيا.
وتعني العقوبات إبعادهم عن النظام الاقتصادي الأميركي أو التعامل مع أي مواطنين أميركيين. وهذه الخطوة جزء من تحقيق استمر سنوات تعرض لما تقول الإدارة الأميركية إنها علاقات وثيقة بين مهربي المخدرات في أميركا الجنوبية وجماعات مسلحة بالشرق الأوسط مثل حزب الله.

ناشطين: مقتل 50 عنصراً من الجيش السوري في كمين في المنصورة قرب مطار دمشق

الاسير دعا الى التسلح والاستعداد للدفاع عن النفس: الحرب قادمة!

14 حزيران 2013 الساعة 15:02
"النهار"
إعتبر الشيخ أحمد الأسير أن "تدخل "حزب الله" في القتال في سوريا قد أغرق السفينة التي تحمل 18 طائفة لبنانية" معلناً أن "حربا قادمة الى لبنان في الأشهر المقبلة ان لم تكن في الأيام القليلة المقبلة". واعتبر أن "الثوار السوريين سيردون على المجازر التي ارتكبها نصر الله في أي مكان وأي زمان".
وحذر في خطبة الجمعة، التي ألقاها في مسجد بلال بن رباح في عبرا، السيد نصرالله والرئيس نبيه بري من التدخل في مدينة صيدا. وحذرهما من "إعادة تمثيلية باب الحارة التي فعلاها مع الشيخ ماهر حمود بالتنسيق مع اللواء عباس ابراهيم ومخابرات الجيش اللبناني". كما دعا الأسير "اللبنانيين وخصوصاً أبناء الطائفة السنية الى التسلح"، كما دعا "مناصريه وخصوصاً الفقراء في الطائفة السنية الى الاستعداد للدفاع عن أنفسهم حين يتعرضون لأي اعتداء، كونهم لا يستطيعون المغادرة الى أي بلد آخر".

عون: "حزب الله" لم يذهب لاحتلال سوريا بل منع انتقال المعركة إلى لبنان

لفت رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون إلى أنّ "الأحادية السياسيّة في الطوائف الإسلامية وانتفاء الثنائية لديها أفقدتها التوازن وضربت صحّة التمثيل المسيحي، لأنّ المسيحيين حافظوا على الثنائية في مجتمعاتهم ما أعطى الأرجحية لغيرهم في عدّة أقضية".

وتابع عون، خلال مشاركته في احتفال تدشين انطلاق الأعمال على طريق عينطورة – ترشيش، "حاولنا أن نصحّح الوضع وأن يكون التمثيل صحيحاً، وكنا على وشك أن نحقّق ذلك، ولكن للأسف تضافرت جهود عدّة لإفشالنا ولحرمان المسيحيين من صحّة تمثيلهم".

وانتقل عون إلى موضوع تدخّل "حزب الله" في الحرب السورية، فذكّر بموقفه الداعي إلى تطبيق النأي بالنفس على الحدود، لا في الداخل اللبناني، وقال "كنا نريد النأي بالنفس كما طلب رئيس الحكومة، ولكن ليس نظرياً وترك الحدود فالتة كما حصل"، محمّلاً الحكومة مسؤولية "تدهور الأوضاع الأمنية وبخاصةٍ مجلس الدفاع الأعلى ومجلس الأمن الفرعي ووزارة الدفاع والداخلية، فهم يحملون مسؤولية مباشرة إذ لم يؤخذ أي قرار أساسي لمعالجة هذه المواضيع".

واعتبر عون أنّ "إهمال الحكومة أوصل إلى ما يشبه الشلل في القوى المسلّحة وابتعاد قرارها عن الصراط المستقيم، حتى صارت الحرب الأهلية على الأبواب"، مشيراً أنّ "الخطف المجاني والكثيف الذي وقع في الآونة الأخيرة بين عرسال والهرمل كان إنذاراً بمدى خطورة الوضع، فلا سلطة تمنع وتحاسب والجميع نأى بنفسه وكل شيء صار عالبركة". وأضاف أنّ ما حصل في البقاع "جعل "حزب الله" ينقل الحرب إلى حيث بدأت، فهو لم يذهب لاحتلال سوريا بل منع انتقال المعركة إلى لبنان، ومن يتّهمه اليوم بالتدخل في سوريا هو نفسه من كان يحمي المسلّحين ويؤمّن لهم ما يؤمّن".
وأكّد عون أنّه من "ناحية المبدأ" ضدّ التدخّل في سوريا، ولكنه أضاف أنّه لا يستطيع أن يكون ضدّ من "يصدّ الحرب على حدودي ويمنعها من الدخول إلى بلدي"، مؤكداً من جديد أنه "رفض علناً" المشاركة في جبهة الجولان، متسائلاً عما يجب القيام به عندما "تطرق الحرب بابنا وتهددنا:هل نتركها تدخل أو نساعد من يتصدى لها؟"

مقربون من "حزب الله": أحلام الحريري سقطت في القصير

14 حزيران 2013 الساعة 12:27
خاص- "النهار"
يترقب الجميع اطلالة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في ذكرى "يوم الجريح" مساء اليوم ،والتي من المقرر ان يركز فيها على تطورات مواجهات القصير بعد سيطرة عناصره والجيش السوري على اراضي المدينة وضواحيها وطرد مسلحي المعارضة.
وتأتي كلمة نصرالله بعد ساعات على المواقف الاخيرة للرئيس سعد الحريري الذي وصف مشروع الحزب ب "التدميري للبنان" .
ويرى مقربون من الحزب ان"التوقيت الذي اختاره الرئيس الحريري جاء مثقلا بفعل الوقائع السياسية الداخلية وسقوط احلامه واستثمارته في القصير. وجاء هذا التحريض المذهبي من جهته بعد التصعيد العربي غير المسبوق حيال الطائفة الشيعية" .
ويضيفون ان"الحريري سعى الى الظهور على يمين القوى التكفيرية. وان كلام السيد نصرالله اليوم سيوازي اهمية الخطابين الاخيرين له في اير الفائت ولن يقل شأناً عنهما. ويتطرق بالطبع الى ما حصل في القصير وخصوصاً بعد الموقف الاميركي الاخير الداعي الى تسليح المعارضة وتزويدها بسلاح متطور. وان المعنيين في الحدث السوري الساخن في المنطقة والعالم باتوا يتطلعون الى موقفه لانه يعبر في هذا التوقيت عن حليفيه في هذه المواجهة الرئيس السوري بشار الاسد والامام السيد علي خامنئي" .
Khaled H 
Was Harriri dreaming to be Prime Minister of Syria, and Quseyir was the problem. Harriri dreams are the Victory of the Revolution, which is Live and Kicking all the Criminals Alliance against the Syrian people in one knock out. Hezbollah’s victories always, God’s crap. They claimed victory in year 2000, while it was in the Interest of Israel to withdraw after twenty years of Occupation, where Hezbollah, the Regime in Syria and Iran could not move the Occupiers one inch in South Lebanon. They claimed victory July year 2006, where they were running out of the South to the North of Litani, Forty Km away from Israel and the Land they claimed Liberated in 2000. They claimed victory in May 2008 on Peaceful Beirut, where No Lebanese wanted to fight. They claimed Victory in Quseyir, because they pushed 5000 Fighters, 1000 of them returned casualties. They are Victorious by supporting the Most dangerous Devil in History in Damascus, who is Butchering his own people, the people, that brought him to Power. It is Hezbollah dreams to control the Region, by then only the Dreams would be vanished by the Victory of the Revolution of the Syrian people and the Liberated Lebanese.
khaled-stormydemocracy
me
مقربون من الحريري احلام حزب الله في سوريا ذهبت ادراج الرياح.

الحريري: نصرالله رأس الدولة والقائد الاعلى للقوات المسلحة، وللسلطتين التنفيذية والتشريعية

الحريري في كلمة الى اللبنانيين: ما يواجه لبنان راهنا يقترب من حافة الخطر الوجودي ويهدد رسالته وقيم التنوع
الخميس 13 حزيران (يونيو) 2013
نداء تاريخي للرئيس سعد الحريري، ودعوة للمقاومة ضد الخطر الإيراني الذي يهدّد بابتلاع الجمهورية اللبنانية وتحويلها إلى محافظة إيرانية، وإلى ساحة حرب "بديلة" بين إيران وإسرائيل. كلام الحريري يضع حداً لكذبة "الشعب والجيش والمقاومة"، بل ولإمكانية الجلوس في حكومة واحدة مع "ممثلي الحرس الثوري في لبنان"!

ولنقل، أولاً، أن الحريري يعيد الأمور إلى نصابها بعد "حفلة التفاهة" التي قادها إيلي الفرزلي والبطريرك الراعي، وكان موضوعها "حقوق المسيحيين الإنتخابية" في وطن مهدد كله بالإحتلال والزوال. وأيضا بعد "حفلة الإنبطاح" التي شاركت فيها أغلبية الطبقة السياسية، بما فيها نواب "المستقبل" وسمحت بالتمديد لمجلس النواب على الطريقة الإيرانية.

نداء الحريري دعوة للمقاومة، ولكن ماذا بعد؟

هل يدعو الحريري و١٤ آذار إلى مظاهرة ١٤ آذار (٢٠٠٥) جديدة تشكل "استفتاءً" على الوطن اللبناني ضد "قاعدة قاسم سليماني"؟

وهل يدعو الحريري و١٤ آذار للعودة إلى "ساحة الإستقلال" والإعتصام فيها بصورة دائمة لمواجهة "الإنقلاب" الزاحف"؟

وهل يستفيد الرئيس سليمان (صاحب فكرة "التخاذل" في ٧ أيار ٢٠٠٨ وقبله في الدفاع عن السراي الحكومي المحاصر) من دعوة الحريري لتقديم شكوى إلى الامم المتحدة ضد العدوان العسكري الأسدي وضد "الإحتلال الإيراني الصريح" لجنوب لبنان وبقاعه و"ضاحية عاصمته"؟

وهل يطلب الرئيس سليمان حماية دولية للحدود اللبنانية، وللبنان المهدّد بالزوال؟ ولا بأس إذا احتل "الإيرانيون" قصر بعبدا، لأن ذلك سيؤذن بنهاية "وكلائهم" في لبنان!

هذا أقل المطلوب!

ولا بأس إذا كانت أغلبية ضباط الجيش اللبناني، وخاصة قياداته، مرتهنة لحسن نصرالله و"تابعه" ميشال عون (في أي حال، مصير هؤلاء الضباط، إذا انتصر نصرالله، لن يكون أفضل من مصير الضباط الإيرانيين الذين انحازوا للخميني قبل أن.. يعلّق لهم المشانق!

نصرالله أسقط قيادة الجيش وضباطه، وأسقط قيادات الأمن الداخلي، وأسقط الحكومة، ومدّد للبرلمان (بتواطوء قسم كبير من "قيادات" ١٤ آذار!) تمديداً غير شرعي (على الطريقة الإيرانية)، و"أعلن الحرب" على الشعب السوري بأمر من قاسم سليماني.

ولكن الشعب اللبناني ما زال موجوداً. وهذا الشعب قادر على احتلال الساحات "سلماً" وعلى إسقاط الإحتلال الإيراني "سلماً"، وإذا كان بشار الأسد لم يجرؤ على إطلاق النار على متظاهري ١٤ آذار ٢٠٠٥، فإن حسن نصرالله و"قمصانه السود" لن يجرؤوا على إطلاق رصاصهم وصواريخهم على اللبنانيين!

فهل تفعلها ١٤ آذار؟

وملاحظة أخيرة لا بد منها: كان "المسيحيون" تاريخياً يفاخرون بأنهم "أم الصبي" وصخرة الدفاع عن "الكيان" وعن "النظام الديمقراطي". هذه المرّة يبدو أن "الشعلة" انتقلت إلى خارج "الطائفة" التي يتلهّى قادتها، المدنيون منهم والعسكريون، بصراعاتهم الشخصية التافهة! كدنا ننسى "بطريركهم العظيم" الذي انقطعت "تصريحاته اليومية" بعد أن دخل الوطن مرحلة الخطر!

أيها اللبنانيون قاوموا! أيها اللبنانيون دافعوا عن بلدكم!

ولكن، إحذروا لعبة الطوائف! هذه المقاومة اللبنانية ليست مقاومة ضد شيعة لبنان، وليست مقاومة ضد مشروع "الهلال الشيعي" المزعوم! إنها مقاومة لبنانية ضد الإحتلال "الإيراني"، ومقاومة "عربية" ضد نظام الملات الحاكم في طهران.

بانتظار أن ينتفض شعب إيران الشيعي العظيم مجدداً (كما في العام ٢٠٠٩) ضد حكامه من رجال دين شيعة وحرس ثوري فاشي وفاسد

الشفاف

وطنية - وجه الرئيس سعد الحريري الى اللبنانيين الكلمة الآتية: "قد لا يكون التوجه إلى عموم اللبنانيين واقعيا هذه الايام، وهي أيام مشحونة بالانقسام والقلق والتشتت وتبادل الكراهيات وبلوغ الفرز الطائفي والمذهبي أعلى مستوياته، بحيث يبدو الكلام إلى الشعب اللبناني، كلاما موجها إلى الشعوب اللبنانية، وفيها مع الأسف الشديد، من سيصفق ويرفع الأصوات بالتهليل، ومن يصم الآذان في المقابل عن الاستماع ويتخذ من الفرز القائم وسيلة لإعلاء شأن الطائفة على مصلحة الوطن. فلطالما شكل التنوع الطائفي والمذهبي قيمة مضافة في حياتنا الوطنية وعكس مصادر الغنى الثقافي والإنساني في التجربة اللبنانية، وبقي برغم الأهوال التي حلت بلبنان خلال العقود الثلاثة الأخيرة، القاعدة التي لا غنى عنها في بناء أسس العيش المشترك وحماية مقومات الدولة الموحدة. لقد اختلفنا كمجموعات وقوى سياسية وطائفية في العديد من مراحل حياتنا المشتركة، وشارك بعضنا في حروب داخلية أو خارجية الأبعاد، وأسهم بشكل او بآخر في انزلاق لبنان الى مهاوي الصراعات الدموية واقتسام خيرات الدولة ومواقعها، لكننا كنا نجد دائما في صفوفنا وفي محيطنا العربي، ما يعيننا على النهوض من جديد وابتكار الوسائل والمعادلات والمصالحات التي تعيد إحياء فكرة الدولة اللبنانية ونظامها الديموقراطي.
غير ان ما يواجه لبنان في المرحلة الراهنة، يقترب من حافة الخطر الوجودي ويهدد رسالة لبنان وقيم التنوع الثقافي والمذهبي في العمق، الأمر الذي يحملني على دق ناقوس الإنذار، ليصل الى مسامع كل اللبنانيين دون استثناء، وخصوصا إلى مسامع الفئات التي تضعنا في خانة الخصوم وترمينا أحيانا بتهم الخيانة والارتهان للخارج. لأن أشد ما اخشاه حيال الأوضاع التي تواجه لبنان واصرار جهة سياسية بعينها على عسكرة إحدى المكونات الرئيسية في البلاد وإخراجها عن طوع الدولة وتوريطها في مهمات انتحارية، إن أسوأ ما اخشاه حيال ذلك أن يقع لبنان بكل مجموعاته الطائفية فريسة الضياع في صراعات أهلية ومذهبية، دون أن نجد من يعيننا هذه المرة، من الأشقاء والأصدقاء، على لملمة الجراح وركام الجنون الطائفي، او ان يقع لبنان مجددا فريسة السقوط في مشروع مريب من مشاريع الهيمنة الخارجية بعد ان تحرر في انتفاضة العام 2005 من هيمنة النظام الامني السوري".
اضاف: "وطننا، أيها اللبنانيون، في خطر. هذه هي الحقيقة التي يجب ان تتوقف عندها كل المجموعات الطائفية والمذهبية والسياسية، وأن تمعن التفكير في المنابع الأصلية لهذا الخطر. ولا أخفيكم، أن شعوري بالقلق على المصير الوطني في هذه اللحظة التاريخية، يتجاوز مشاعر القلق التي عشناها جميعا يوم اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مع معرفتي وقناعتي بوجود أسباب مشتركة تجمع بين القلقين. من عادة اللبنانيين في أدبياتهم السياسية أن يرموا أسباب الأزمات والمشاكل على الآخرين، لا سيما على الأعداء وفي طليعتهم العدو الإسرائيلي. وهي عادة فيها الكثير من الصحة، خصوصا مع وجود الكيان الإسرائيلي على حدودنا والتحديات الاستراتيجية التي يطرحها هذا الوجود، لكنها في حالتنا اللبنانية لا تشكل في هذه المرحلة كل الصحة، لأن المنابع الحقيقية للخطر باتت تكمن في النسيج السياسي للبلاد، حيث استطاع "حزب الله" ان يقتطع منه مساحة كبيرة، تحولت بفعل الدعم الإيراني غير المسبوق، وعلى مدى اكثر من عشرين سنة، الى قوة عسكرية وأمنية تمادت في فرض آليات عملها على الشأن العام، وعلى السياسات العامة للدولة ومؤسساتها الدستورية.
لقد حاولنا خلال السنوات الأخيرة، ان نعمل مع العديد من القوى السياسية الفاعلة على معالجة الواقع العسكري والأمني لحزب الله، وأن ندفع في اتجاه استراتيجية دفاعية تعيد الاعتبار لمكانة الدولة في مجال الدفاع الوطني، وتحفظ لحزب الله دوره وتضحيات شبابه في مواجهة العدوان الإسرائيلي،لكن قيادة حزب الله كانت تتحرك على وقع مشروع آخر، تعددت وجوهه الأمنية والسياسية والعسكرية في بيروت وطرابلس وصيدا والبقاع وجبل لبنان وكل المناطق التي تغلغلت فيها أجهزة الحزب وسراياه المسلحة، وصولا الى إعلان الحرب على ثورة الشعب السوري واستباحة الحدود اللبنانية من خلال نقل آلاف المقاتلين المزودين بالآليات والسلاح المدفعي الى الداخل السوري، على مرأى من السلطات اللبنانية الرسمية وأجهزتها الأمنية والعسكرية".
وتابع الحريري: "نعم، أيها اللبنانيون، ان حزب الله يضع المصير الوطني مرة اخرى امام منعطف خطير. وعندما نقول المصير الوطني لا نعني بذلك مصير فئة أو طائفة، بل نتحدث عن خطر يحيق بالجميع دون استثناء، لأن أحدا من المجموعات اللبنانية، اي من السنة والشيعة والدروز والطوائف المسيحية مجتمعة، يمكن ان يكون في منأى عن المنزلق الذي يتولى حزب الله جر لبنان إليه. لقد قرر حزب الله ومن طرف واحد، ان يخترق كل الأصول والقوانين والقواعد التي ترعى الحياة الوطنية بين اللبنانيين، فأعطى نفسه، كحزب وكمجموعة طائفية مسلحة، حقوق الدول في اتخاذ القرارات المصيرية، دون ان يقيم اي اعتبار لحساسيات المجموعات التي يعيش معها والتي تشكل بالحد الأدنى من القواعد الشعبية اكثر من خمسين في المئة من الشعب اللبناني، فضلا عن استقوائه غير المسبوق بفائض القوة المسلحة التي يمتلكها، كما لو انه دولة قائمة في ذاتها، ليس فيها رئيس للجمهورية ولا حكومة مسؤولة عن إدارة شؤونها، ولا مجلس نواب معني بقرارات الحرب والسلم، ولا مؤسسات عسكرية وأمنية أعطاها الدستور الحق الحصري في امور الدفاع الوطني، ولا وثيقة وفاق وطني جرى إقرارها في الطائف، ولا مؤتمر حوار وطني انجز برئاسة رأس البلاد المبادئ المعروفة لإعلان بعبدا".
وقال: "حزب الله أطاح بكل ذلك دفعة واحدة، وقرر بلسان امينه العام ان يكون السيد حسن نصرالله هو رأس الدولة والقائد الاعلى للقوات المسلحة، والسلطة التنفيذية التي تجيز فتح الحدود امام آلاف المقاتلين للمشاركة في الحرب السورية، وكذلك السلطة التشريعية التي تصدر فتاوى الدفاع عن المقامات الدينية وأنظمة المقاومة والممانعة خارج الحدود. هذا الكلام ليس وصفا كاريكاتوريا للواقع السياسي في لبنان، بل هو حقيقة صارخة وجارحة لواقع الدولة اللبنانية التي ترزح منذ سنوات تحت وطأة الشروط وأعمال الترهيب التي يفرضها حزب الله، متخندقا في ترسانة مذهبية وعسكرية ومالية، نجحت على مدى اكثر من عشرين عاما في استقطاب الطائفة الشيعية واغراقها بوهم القوة على الاخرين، لتكون رديفا مسلحا للحرس الثوري الايراني على الساحة اللبنانية، ورأس حربة في مشروع مشرقي يشمل العديد من دول المنطقة ويتم الترويج له بقيادة الجمهورية الاسلامية الإيرانية. هذا المشروع يطلب من الشيعة في لبنان ان يكونوا وقودا في حرب عبثية لا نهاية لها، ويريد للبنان ان يتحول الى ساحة من ساحات الدفاع عن نظام بشار الاسد مع ما يترتب على ذلك من خطوط تماس لن تقتصر على حدود الطوائف في لبنان، خصوصا اذا رصدنا الأبعاد الاستراتيجية للمشروع الايراني في المشرق العربي، والإشارات التي يتم إرسالها حول الموقع المتقدم لحزب الله في هذا المشروع وتكليفه بمهمات تؤسس لرسم خرائط جديدة، في نطاق جغرافية سياسية تشمل العراق والأردن اضافة الى لبنان وسوريا، وهو ما نؤكد جازمين بأنها مهمات لا تفوق قدرة الطائفة الشيعية على تحملها فحسب بل تفوق قدرات الدولة اللبنانية وطوائفها مجتمعة".
وأردف: "أعلم ان هناك، مع الاسف، من يريد في لبنان ان يقفز فوق هذه الحقيقة، وان يتعامل مع امر الواقع المذهبي والأمني والعسكري الذي فرضه حزب الله، باعتباره واقعا سياسيا لا مرد له، واعلم ايضا ان هذا الكلام لن يلقى صدى ايجابيا عند فئة غير قليلة من اللبنانيين، لا سيما عند اكثرية ابناء الطائفة الشيعية، التي ندرك سلفا انه سيكون في مقدور حزب الله ان يحشدها في اي اتجاه يريد. وهنا يكمن جوهر المشكلة. هنا يكمن اطمئنان حزب الله الى ان مشروعه يرتكز الى قوة الولاء في الطائفة الشيعية، وكذلك الى قوة التردد او الصمت او الخوف او العجز والاستنكاف والتسليم للاقدار، التي تطال جزءا من الرأي العام اللبناني ومواقع عدة في الوسطين السياسي والرسمي، ما زالت تقارب هذه المسألة المصيرية بالطرق والمواقف التي تتجنب ازعاج حزب الله، وتفسح أمامه في المجال نحو المزيد من سياسات الاستقواء وترسيخ نهجه في نفي الدولة والخروج على قواعد المشاركة الوطنية، بحيث بتنا كمن يراد منه يوميا ان يدفن رأسه في الرمال ليغض النظر عن ممارسات حزب الله، حتى ولو وصلت هذه الممارسات الى حدود نقل الحريق من سوريا واشعاله في بيوت اللبنانيين".
وقال: "ان الركون الى مشروع حزب الله بهذا الشكل يعني بكل بساطة، انه لن تقوم اي قائمة للدولة اللبنانية في يوم من الايام. وان هذه الدولة ستبقى رهينة الحزب ومن فوقه الجمهورية الاسلامية الإيرانية والى ابد الآبدين. لقد سبق ان حذرنا من مخاطر هيمنة السلاح غير الشرعي على مقاليد الحكم والسلطة، واكدنا على ان التهرب من معالجة سلاح حزب الله، ومنع كل سلاح آخر غير شرعي، سيقود لبنان الى الخراب ويعيد انتاج ميليشيات مسلحة، اما بحجة التوازن الطائفي في اقتناء السلاح واما بحجة حق الدفاع عن النفس وعجز الدولة عن حماية أبنائها. وها نحن اليوم، دولة وشعبا ومؤسسات وجيشا واقتصادا واستقرارا وطنيا، ندفع ثمن الهروب من وضع سلاح حزب الله حيث يجب ان يكون، اي في عهدة الدولة التي لن يكون هناك اي امل في قيامها من دون ان تحصل على حقها الحصري في امتلاك السلاح واستخدامه".
أضاف: "حزب الله يحاول ان يقنع جمهور الطائفة الشيعية بأن هذا السلاح هو لحماية الطائفة، وان الحزب نجح في تأسيس اول جيش من نوعه للشيعة في الشرق، بدليل المهمات العسكرية التي يقوم بها في سوريا هذه الايام، وبدليل ان ايران كدولة مسؤولة عن حماية الشيعة في العالم، توفر للحزب كل اشكال الدعم المالي والعسكري، ويكفيه من لبنان ودولته بعد ذلك حكومة توفر الغطاء السياسي ومؤسسات أمنية مطيعة. اننا قد لا نستطيع إقناع الجمهور الواسع من الأخوة الشيعة في لبنان بخلاف ذلك، لكننا لا يمكن ان نقر لحزب الله بهذا الحق تحت اي ظرف من الظروف، بمثل ما لا يمكن ان نقر به لأي جهة طائفية او مذهبية، انطلاقا من قناعتنا بأن ادعاءات الحزب في هذا الشأن، هي في احسن الأحوال، أكذوبة تاريخية كبرى او ضربا من ضروب الغرور والجنون، وفي يقيننا ان في الطائفة الشيعية من الأصوات والطاقات والعقلاء ومن المخزون التاريخي المناهض للظلم والظالمين ما يدحض هذا المسار الخطير والمجنون لحزب الله".
وتابع: "على أي حال، فإن حزب الله بالنسبة الينا ليس جيش الدفاع عن الشيعة في لبنان، لأنه في هذه الحالة يضع الطائفة الشيعية بالجملة في مواجهة كل الطوائف اللبنانية. قد يصلح لأن يكون جيشا للدفاع عن بشار الاسد او جيشا للدفاع عن مصالح ايران وبرنامجها النووي. لكنه بالتأكيد ليس صالحا للدفاع عن لبنان بعد اليوم، او للدفاع عن الشيعة وأمنهم واستقرارهم ومصالحم في لبنان والعالم العربي وكل العالم. كل التجارب التي خاضها اللبنانيون مع حزب الله تقول بأن الحزب يضع دائما مصلحته فوق مصلحة الدولة، ومصلحة النظام السوري فوق مصلحة لبنان، ومصلحة ايران فوق كل المصالح، بما في ذلك مصلحة الطائفة الشيعية نفسها. والحزب بهذه المعاني تمكن من استدراج لبنان والمجموعات اللبنانية كافة الى طريق مسدود، يجعل من الحوار الوطني مسألة قيد التعطيل الدائم ورهينة مشروع سياسي - عسكري، سيكون من الصعب تفكيكه في غياب إرادة وطنية لا تكون الطائفة الشيعية شريكا فيها".
وقال: "حزب الله يقول لعموم اللبنانيين بمن فيهم الشيعة، انكم لن ترتاحوا معي ولن ترتاحوا من دوني مهما ابتدعتم من مخارج للهروب من سطوة السلاح، ولبنان سيبقى رهينة ما يتخذه مجلس شورى الحزب من قرارات، ولن تكون هناك دولة في غياب سلاح الحزب، ولا حكومة في غياب معادلة الجيش والشعب والمقاومة، ولا حوار يقول بإعلان بعبدا، ولا سلام وطنيا في غياب الأمان لنظام بشار الاسد. هذه هي الصورة التي يرسمها حزب الله، والصورة من دون شك صورة مأساوية، مرسومة ايضا بقلق اللبنانيين والمخاوف التي نشرها حزب الله في الحياة الوطنية. لكنها مع الاسف صورة حقيقية لن نشارك في إخفائها او التخفيف من بشاعتها، لان أية تداعيات لهذه الحقيقة لن تكون أسوا من المسار الاسود الذي يقود حزب الله البلاد اليه".
أضاف: "أقل ما يمكن ان يقال في المشروع الذي يأخذ حزب الله لبنان اليه، انه مشروع تدميري لن تنجو منه صيغة العيش المشترك والنظام الديموقراطي ووحدة الطوائف الاسلامية. ولن يكون هناك شيء أولى بالمتابعة والاعتراض والمواجهة، من الاعتراض على هذا المشروع ومواجهته بكل اشكال التضامن الوطني. لقد افسد حزب الله الحياة الوطنية والعلاقات الأخوية بين اللبنانيين بما فيها العلاقات بين السنة والشيعة، وأفسد العلاقات بين لبنان والدول العربية وكشف مصالح اللبنانيين على ارتدادات اقتصادية ومالية وسياسية، وافسد علاقات لبنان مع المجتمع الدولي الذي لا تخلو أخباره يوميا من ذكر الحزب وانشطته غير القانونية والإرهابية في غير مكان من العالم".
وتابع: "أيها اللبنانيون، من المفترض في مثل هذه الايام ان ينصب اهتمام اللبنانيين على اجراء الانتخابات النيابية، وان تكون المناطق اللبنانية ساحات مفتوحة امام جميع المرشحين، يمارسون حقوقهم في التواصل مع الناخبين، بعيدا عن ارهاب السلاح وضغوط اصحاب النفوذ، كما كان من المفترض ان اكون شخصيا في عداد الناشطين لإجراء الانتخابات وترسيخ قواعد تداول السلطة في نظامنا الديموقراطي والمشاركة في حملات تيار المستقبل ومرشحيه في بيروت وطرابلس وعكار والمنية والضنية وصيدا وإقليم الخروب والبقاع الغربي والبقاع الاوسط، وفي كل دائرة لنا فيها صوت ندلي به لمشروع الدولة وحماية دستورها ومؤسساتها والعيش المشترك بين أبنائها، ولكن اين نحن في الحقيقة من ذلك كله، وهناك من يعمل على وضع لبنان في قلب العاصفة، ويجعل من الانتخابات عملية متصدعة ديموقراطيا، تحصل بشروطه تحت هيمنة السلاح او تتاجل بشروطه أيضا بداعي القتال خارج الحدود".
وختم: "ان وطننا يحتاج، اكثر ما يحتاج، في هذه المرحلة الى كلمة حق في وجه سلاح ظالم، توقف المسلسل الايراني وحروبه بدماء اللبنانيين على ارضنا وأراضي الاخرين في سوريا وغيرها. وستبقى كلمة الحق هذه سبيلنا لتحرير لبنان من السلاح غير الشرعي ومن هيمنة الاحزاب المسلحة مهما امتلكت من صواريخ، لانها لن تمتلك في نهاية المطاف، القدرة على العبور الى الفتنة او الى كسر وحدة الدولة وكرامة اللبنانيين".
لحريري: نصرالله رأس الدولة والقائد الاعلى للقوات المسلحة، وللسلطتين التنفيذية والتشريعية
khaled
01:45
14 حزيران (يونيو) 2013 - 

With all the Respect to this Cry from a young Rebel of the Sectarian Factions in this Country. He was right when he said, lot of the Lebanese would not listen or care of the serious warning about the disastrous situation caused by those working for foreign interests. Junblat was ahead of Harriri for such warnings, he was branded as Cohen by Shia supporters of Hezbollah, and most of the Lebanese criticized him and called him a Politician that can not be trusted. Hezbollah had taken the decision long ago, to win this war against the Syrians and Lebanese people. Firing speeches and warnings, would not do any good to the Lebanese to avoid the disaster. Hezbollah has to be faced by the same power it is using and terrorizing the Lebanese. The good will and genuine intentions did not work and gave Hezbollah the advantages to ignore and step on the Lebanese Dignity and busted the Lebanese National Security. Even Federation would not work anymore. The Lebanese Politicians had messed with this Country, to the extent, that there is no way to put its pieces together again.
khaled-stormydemocracy

ادريس: سأطلب من الأميركيين مضادات للطائرات وأسلحة نوعية

لفت رئيس أركان "الجيش السوري الحرّ" اللواء سليم ادريس، أنَّهم قدموا "معلومات عن استخدام (الرئيس السوري بشار) الأسد للسلاح الكيميائي".

ادريس، وفي حديث إلى قناة "العربية" بعد اتخاذ واشنطن قرار تسليح المعارضة السورية، قال: "نطلب باتخاذ اجراءات حاسمة لمنع الأسد من استخدام السلاح الكيميائي"، مؤكِّداً أنَّ جيشه قادر "على حسم الصراع اذا حصل على اسلحة نوعية".

وختم: "سأطلب من الأميركيين مضادات للطائرات وأسلحة نوعية"

صبرا: هدفنا الأساسي وقف غزو "حزب الله"

أكَّد رئيس الائتلاف الوطني السوري بالوكالة جورج صبرا أنَّ "لدى المعارضة السورية هدف أساسي ونقطة أساسية تتمثل بوقف غزو "حزب الله" وتحرير الأرض السورية".

صبرا، وفي حديث إلى قناة "العربية" بعد اتخاذ واشنطن قرار تسليح المعارضة السورية، قال: "لا بد من أن تتغير المعادلة ونستعيد التوازن الطبيعي على أرض بلدنا".

القادري: "حزب الله" وحلفاؤه يريدون رهن الثروة النفطية خدمة للمحور السوري - الإيراني

استنكر عضو كتلة المستقبل النائب زياد القادري "خروقات النظام السوري المتكرّرة لسيادة الدولة اللبنانية في الشقين العسكري والسياسي"، مندداً في الشقّ السياسي بتدخل الرئيس السوري بشار الأسد المباشر بشؤون الدولة اللبنانية".



وندّد القادري في بيانٍ هذا التدخّل "بخاصةٍ بعدما اعتبر الأسد، وفق ما نُقل عنه في الصحافة اليوم، أنّ المعركة الكبرى القادمة ستكون على النفط، علينا أن نحمي نفطنا في لبنان وسوريا في البرّ والبحر، النفط في الخليج بيد الأميركيين، ويستخدم لتدمير بلادنا، علينا أن نستخدم نفطنا للتنمية، وتطوير بلادنا وتوظيف عائداته في الصراع مع العدوّ الإسرائيلي"، متسائلاً "كيف يعتبر الأسد أنّ النفط في لبنان وسوريا هو نفطنا وكيف يسمح لنفسه بتجاوز السلطات الشرعية اللبنانية وتحديد كيفية توظيف عائدات النفط اللبناني؟"



وإذ أشار القادري إلى أنّ النفط في لبنان هو شأن لبناني - سيادي، أكّد أنّ سبب "استماتة فريق 8 آذار للاحتفاظ بوزارة الطاقة والمياه بات جليًا، ففريق "حزب الله" وحلفاؤه يريدون رهن هذه الثروة التي هي ملك اللبنانيين خدمة للمحور السوري - الإيراني، مثلما يأخذون البلد كلّه رهينة ويزجونه في نيران الحرب السورية".

STORMY

What it meant by the Paper Lion in Damascus, is that the Oil in South Lebanon, Areas would be under the Control of Hezbollah.s State, which would be Richer than Lebanese State. in Collaboration with Basil Mini state and the control of Oil on Christians areas, Plus the Alawite State. But Hezbollah would have a big problem with the Druzes State from Sweida to Golan Height through South Lebanon. 

khaled-stormydemocracy

عون يكذب على عون

عمـاد مـوسـى


في واحدة من حلقات DNA على محطة "المستقبل" يقول الزميل نديم قطيش بما معناه: أن أرشيف العماد ميشال عون هو عدوه الأول. والمعادلة هذه  تكرسها "إذاعة لبنان الحر"  في فقرة يومية فتبث للعماد عون  مواقف تناقض مواقف في مسائل مبدئية.



"حط" الجنرال لوليد بك بحصة. وما وثيقة  التفاهم الموقّعة بين زعيم التيار الوطني الحر ومرشد الجمهورية الإسلامية في لبنان إلا واحدة من نماذج  تقلباته المصلحية. فقمة مار مخايل هي قمة "التخابث"  خصوصاً أنها جاءت بعد أشهر على صدور كتيّب "الطريق الآخر" قبيل انتخابات الـ 2005.



وفيه أنه "بعد الإنسحاب الإسرائيلي تلاشت مشروعية العمل المسلّح لحزب الله فخلق أزمة على الصعيدين الوطني والدولي. فهو يضع لبنان في مواجهة القانون الدولي من جهة ويهدد الوحدة الوطنية من جهة أخرى بوصفه ينمّ عن احتكار القرار الوطني من قِبَل طرف واحد"



كم ينطبق توصيف الأمس البعيد على واقع الحال، وكم يناقض وثيقة التفاهم!



وكم يحمّل الجنرال ضميره بتبريره مشاركة "حزب الله" في حرب سورية، وكم يبرع كرجل موسوعي في السفسطة الإقتصادية. "من يريد التحدث عن الوضع الاقتصادي بسبب تدخل "حزب الله" في القصير عقله "خفيف" لأنّ هذا التدخل لا يؤثر على اقتصادنا".



صدّقوا. إشغال الفنادق في بيروت بين الـ 70% والـ 80 % ومطار رفيق الحريري الدولي عاجز اليوم عن استقبال من قرروا العودة الى لبنان. وسط بيروت يعج بالخليجيين والأوروبيين. وإلى مهرجانات بعلبك ستقيم الهرمل هذه السنة مهرجانها كما عرسال وطرابلس من دون التطرق إلى الحال المهرجانية الدائمة في ضاحية بيروت الجنوبية. أصدّقتم؟



وكيف سيؤثر تدخل حزب الله في القصير على الإقتصاد اللبناني  وسهم سوليدير ماض في ارتفاعه، وباسيج الحزب يزرع الأمن والأمان في ربوع المتن و جرود جبيل والجنوب والبقاع؟



يكذب عون على عون.

حاضره يكذب على ماضيه.



في زمن الصدق أو الكذب قال:

   "حزب الله لم يحرر الجنوب، بل أخّر تحريره 14 سنة".
"إن الجنوب تحرر من أهله وأكبر دليل على ذلك أن أهل الجنوب موجودون في كل أنحاء العالم إلا في الجنوب".
"لا سلاح ولا عقيدة ولا تمويل ولا قرار حزب الله لبناني"

"وفي المناسبة ننصح لمن يريدون الاحتفاظ بالسلاح، بسحبه من الأيدي وخزنه، فمقاومة الاحتلال انتهت بزواله، ولا أمل بامتدادها إلى ما بعد الحدود، ولن يؤذي هذا السلاح بعد الآن سوى حامليه". "لماذا خافت النساء وهربت الأمهات مع أطفالهن إلى المخيمات الإسرائيلية؟ أليس الذي حدث هو نتيجة خطابات "بقر البطون في الأسرة" على مرأى ومسمع من دولة تركض لاهثة وراء هذا الخطاب؟

فمَن خطابُه بقر البطون هو نقيض جبهة النصرة أو وجهها الآخر؟



السؤال لا يعني "حزبُ الله" بل جنرال التقلبات السريعة الذي  تذكرني مواقفه بحوار بين  المختار (نصري شمس الدين) وابنة أخته ريما (فيروز) حول قصة راجح  المتخيلة فيقول المختار "بس في شغلة يا خالي بتضلا تشغلّي بالي أنا مش عم صدق حالي"



لمزيد من المعلومات راجع  "بياع الخواتم" 

عون: المجلس الدستوري أسير السياسة

أوضح عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون أنَّ "هناك خيارات اتخذت على المستوى السياسي للذين دعموا التمديد للمجلس النيابي يصار الآن إلى ترجمتها عبر مؤسسات الدولة والتي كان المجلس الدستوري ضحيتها"، مشيراً إلى أنَّ "المؤسسات في لبنان تعطلت بحكم قرار التمديد الذي اتخذ وكان أقوى من الجميع".



عون، وفي حديث إلى صحيفة "السياسة" الكويتية، أضاف إن "المجلس الدستوري كان الملاذ الأخير لنا، نحن الذين رفضنا التمديد للمجلس النيابي، وظهر بوضوح أن المجلس أسير السياسة ولم يكن بمقدوره تخطي المراجع السياسية التي عينته".



واعتبر عون أن "مكمن الخطورة في ما جرى هو أن المجلس الدستوري لم يعد موجوداً"، مُتسائلاً "هل يُعقل أن يصار إلى ضرب مرجعية كبيرة بهذا الحجم تحمي القوانين وتعتبر ملاذاً أخيراً في حال حصول أخطاء على المستوى السياسي والمؤسسات الدستورية، وقد تبين بوضوح أن الدستوري مؤسسة خاضعة للسياسيين وليس لها استقلالية؟"، مؤكداً أن "كل الذين تحالفوا ومددوا لمجلس النواب يتحملون مسؤولية تعطيل عمل المجلس الدستوري وما وصلنا إليه"، لافتاً إلى "وجود تباين في الرأي بين "التيار الوطني الحر" والحلفاء في "8 آذار"، و"هذا الأمر واضح، فنحن ضد التمديد للمجلس النيابي، واختلفنا مع الحلفاء والأخصام حول هذه النقطة، كما أن لدينا تقييماً مختلفاً للأولويات، ولا نخجل في قول ذلك".



وأضاف إن "تدخل جهات لبنانية في القتال الدائر في سوريا دقيق جداً، ونعتبره تحولاً كبيراً في سياق السنتين الأخيرتين، وكنا دائماً نحذر من مخاطر أي تورط لبناني في الأزمة السورية"، أسفاً "لان حصل ما كنا نخشاه ونحذر منه، وقد تم استدراج اللبنانيين إلى هذا الموضوع، سواء من جانب "حزب الله" أو من بعض العناصر الشمالية المسلحة التي شاركت في القتال إلى جانب الثورة السورية، انطلاقاً من مبررات مختلفة، وفي رأيي أنه سيكون لهذا التورط انعكاسات خطيرة على الواقع اللبناني الداخلي، وبقدر ما نتمكن من وضع حد لهذا التورط، بقدر ما نجنب البلد تصادماً بين أبنائه".

انتصار القصير وهزائم لبنان!

اكراً وصلت النتائج الكارثية لدخول "حزب الله" المعارك الى جانب النظام السوري، وباكراً بدأ "الانتصار" في القصير ثم الانتقال الى الجبهات الاخرى ينعكس سلسلة من الهزائم اللبنانية وعلى كل المستويات الامنية والسياسية والاقتصادية.
امنياً، واضح ان ما يجري في عرسال السنيّة ومحيطها الشيعي سيؤجج الكراهيات ويدفع لبنان اكثر نحو الفتنة البغيضة التي تعصف رياحها في المنطقة كلها، وخصوصاً الآن عندما تدخل ايران المعارك في سوريا بعد تاريخ من التدخلات التخريبية كما تقول دول الخليج، ومن عكار الى صيدا مروراً ببعلبك والبقاع الغربي وطرابلس وبيروت ترتسم معالم صدام داخلي كارثي. والذين رفضوا نشر الجيش بمؤآزرة من "اليونيفيل" على الحدود الشمالية لتطبيق سياسة "النأي بالنفس"، واعتبروا الامر خيانة سيكتشفون سريعاً في اي مأزق أدخلوا لبنان، فها هي الحرب السورية تجتاز الحدود اللبنانية، فيكرر النظام السوري قصف عرسال بالطائرات وتسقط صواريخ المعارضة على عكار ليدخل لبنان مغمضاً النار التي دخلها "حزب الله" بعيون مفتوحة لم ترَ حتى خطورة مقتل متظاهر شيعي امام السفارة الايرانية في بيروت. 
سياسياً، تتضح الكارثة عندما يتأكد يومياً ان الدولة في لبنان باتت حطاماً، فهي تلهث عاجزة وراء الاحداث الامنية المتنقلة بعدما فقدت هيبتها، فلا حكومة حيث الوزارات دكاكين ومغاور، ولا مجلس نواب حيث صارت الانتخابات من الفتن، ولا قضاء مقتدراً حيث العدل وجهة نظر، وعندما يدعو رئيس الجمهورية [الجمهورية؟] الى عدم تكرار الخروقات السورية [الخروقات؟] ملوحاً باتخاذ تدابير للدفاع عن سيادة لبنان وملوحاً بتقديم شكوى الى الجامعة العربية ومجلس الامن [أنعم وأكرم] ثم توضح مصادره ان الاشارة الى الشكوى هي "لمجرد الاحتفاظ بحق لبنان"! وعندما نتذكر نعي السيد حسن نصرالله الصريح للدولة، يمكننا القول ان الدولة ستبقى مختطفة الى ان يقرر اللبنانيون استعادتها! 
اقتصادياً، لم يكن كافياً تعطيل الدورة الاقتصادية في البلاد بسبب تمادي الفلتان الامني وتعطيل المواسم السياحية وتهشيل المستثمرين، ولا كان كافياً ان تمنع دول مجلس التعاون الخليجي رعاياها من السفر الى لبنان بعد كل ما تعرضوا له من استفزازات واعتداءات طاولت حتى المرضى منهم، فكان لا بد من عبور بوابة القصير التي قيل انها لن "تحرر" سوريا وحدها بل ستجتاح دول الخليج، رداً على اعتبارها "حزب الله" منظمة ارهابية، لهذا يواجه اللبنانيون العاملون في هذه الدول وعددهم 600 الف، يضخون الى لبنان اكثر من سبعة مليارات دولار سنوياً، خطر التضييق والابعاد وقطع الارزاق وهو ما يشكل كارثة مدمرة على الاقتصاد اللبناني، إلا اذا كان السيد حسن نصرالله وحليفه ميشال عون سيجدان لهما عملاً في صناعة السجّاد الايراني! 
  • راجح الخوري
  • 2013-06-14

اجراءات الخليج ضد "حزب الله" تهدد 500 ألف لبناني و4 مليارات دولار تحويلات

مجلس التعاون الخليجي. (أ.ف.ب.)

دفع تدخل حزب الله في الحرب السورية بشكل علني دول مجلس التعاون الخليجي، خلال الأيام الماضية، إلى اتخاذ سلسلة قرارات لم يكن أكبرها الطلب من رعايا دوله عدم التوجه إلى لبنان أو مغادرته فوراً، بل كان الأبرز قرار استهداف المنتسبين لحزب الله بإقاماتهم ومعاملاتهم التجارية والمصرفية. وما لا شك فيه أن ذلك القرار سيؤثر على عموم اللبنانيين العاملين في دول الخليج.
نحو نصف مليون لبناني، أكثر من ثلثهم بقليل من الشيعة، وضع حزب الله حياتهم في دائرة الخطر على المستويين الاجتماعي والاقتصادي. وكان من الطبيعي ألا يكترث الحزب، المنخرط في حرب، أهدافها تفوق قدرة لبنان على الاحتمال بأشواط، بالتداعيات الاقتصادية التي يلقيها على دولة يعترف بوجودها غب الطلب.

ثلاثة محاور

في هذا المجال يقول الخبير الاقتصادي غازي وزني لـ"NOW" إن "عدد اللبنانيين في الخليج 500 ألف موزعون على الشكل الآتي: 200 ألف في السعودية ومئة ألف في الإمارات و30 ألفاً في قطر و50 ألفاً في الكويت".

وأبعد من ذلك يرى وزني أن الاقتصاد اللبناني مرتبط بشكل مباشر بالاقتصاد الخليجي، وبالتالي فإنه سيتأثر بهذه القرارات من ثلاثة قطاعات هي السياحة والتجارة ولعقار ما سيظهر في تراجع محتمل لمعدل النمو. ويقول "السياحة الخليجية تمثّل 65 في المئة من إجمالي السياحة القادمة إلى لبنان، كما أن 30 في المئة من الصادرات اللبنانية تتجه إلى أسواق الخليج،" يضيف "الاستثمارات الخليجية في لبنان تجاوزت 12 مليار دولار في قطاعات متنوعة بين عقاري وسياحي وتجاري".


ورداً على سؤال عن الانعكاسات الاقتصادية التي يمكن أن تنتج عن الإجراءات التي ربما يتعرض لها اللبنانيون في الخليج يضيف وزني "على محور ثانٍ لا بد من الحديث عن أهمية التحويلات التي ترد إلى لبنان من المغتربين في الخليج التي تراوح بين 3,5 مليارات دولار إلى أربعة مليارات من أصل نحو ثمانية مليارات دولار تمثّل إجمالي تحويلات المغتربين".

ويوضح أن هذا المبلغ الكبير من التحويلات سنوياً يساعد في تحسين وضع الليرة وفي استقرار القطاع المصرفي وفي ميزان المدفوعات والاستثمارات.

كما يلفت إلى أن سوق العمل في لبنان ستتأثر بشكل مباشر ويقول "نحو 25 ألف شاب وشابة ينضمون إلى سوق العمل سنوياً ولبنان لا يوفّر داخلياً أكثر من ستة آلاف فرصة عمل ويبقى 19 ألفاً تأخذ دول الخليج الجزء الأكبر منها وتفتح الأبواب للشباب والشابات، وبالتالي فإن إقفال باب العمل سيؤدي الى رفع نسبة البطالة التي تتجاوز 16 في المئة بشكل عام وتصل إلى نحو  26 في المئة بين الشباب".

اللبنانيون في الإمارات

في سياق متصل، تشير أنباء إلى أن وزارة الخارجية تلقت قبل يومين لائحة من دولة خليجية تتضمن أسماء تسعة لبنانيين بينهم سنّيان اثنان ومثلهما من المسيحيين وخمسة شيعة لن تجدد إقاماتهم، فيما عُلم من مصادر أخرى أن دولة الامارات تعتزم إلغاء إقامات 1200 لبناني خلال الفترة المقبلة. وليس خافياً أن حال القلق تسيطر على الجاليات اللبنانية المنتشرة في دول مجلس التعاون، فكانت أولى ردات الفعل في الكويت حيث تظاهر لبنانيون أمام السفارة في الكويت منددين بتدخل حزب الله في سوريا، لما لذلك من انعكاس مباشر عليهم.

وتقدّر إحصاءات غير رسمية حجم الجالية اللبنانية في الامارات بنحو 120 ألف شخص يعمل معظمهم في مواقع متقدمة إلى جانب امتلاكهم نشاطات تجارية متعددة في قطاعات مختلفة.


وتحتل الامارات المرتبة الرابعة على لائحة أهم أسواق الصادرات اللبنانية وفق أرقام عام 2012، حيث بلغت قيمة الصادرات اللبنانية إليها نحو 352 مليون دولار،  مقارنة بـ 322.3 مليون دولار في العام 2011 بارتفاع نسبته 9.2 في المئة.


وأظهرت البيانات الصادرة حديثاً عن دائرة الأراضي والأملاك في إمارة دبي، أن 367 لبنانياً استثمروا 984 مليون درهم (نحو 268 مليون دولار) في القطاع العقاري في دبي عام 2012. وكانت قيمة استثمارات اللبنانيين في القطاع ذاته الأعلى بين المستثمرين العرب غير الخليجيين العام الماضي، وشكّل عدد المستثمرين اللبنانيين إثنين في المئة من إجمالي عدد المستثمرين في هذا القطاع.

STORMY

The one who knocked on the door should have heard the answer. 

khaled-stormydemocracy

MOUSTAPHA.CHAHINE


هذا ممكن تثمينه لكن مقاومتنا الابدية لا تقدر بثمن

GEORGE1970


هذا القرار ظلم كبير للبنانيين تركوا لبنان الى الغربة سعيا وراء لقمة العيش ...والدول الخليجية تعرف أن حزب الله ليس تحت سيطرة الدولة اللبنانية بل يتبع ايران وينفذ سياستها .وايران هي من تسلح حزب الله وتحرض الشيعة في البحرين وتسلح الحوثيين في اليمن وهي من تحتل الجزر الاماراتية وهي التي تهدد الدول الخليجية ليل نهار. كان المطلوب طرد السفراء الايرانيين من الخليج وقطع العلاقة مع ايران بدل تهديد لبنان البلد الضعيف المحتل من ايران ومساعدته.

واشنطن تتجه لتغيير المعادلة على الارض في سوريا

اوباما يجيز تقديم أسلحة أميركية لمقاتلي الجيش الحر


تسارعت التطوارات منذ أن استعاد النظام السوري سيطرته على مدينة القصير وريفها، وتقدمه على محور حمص، واستعداده لخوض معركة حلب، ودخلت واشنطن على الخط مباشرة، معلنة قرارها بتسليح المعارضة السورية، بعدما تبين أن نظام الرئيس بشار الاسد قد استخدم الأسلحة الكيماوية، الأمر الذي طالما اعتبرته الادارة الاميركية خطاً أحمر"، وليطرح هذا التطور مصير التفاهمات الأميركية ــ الروسية الأخيرة بشأن مؤتمر "جنيف 2".



فقد أجاز الرئيس الاميركي بارك أوباما إرسال إسلحة اميركية إلى مقاتلي المعارضة السورية للمرة الاولى في اطار حزمة جديدة من الدعم العسكري للمعارضة التي تقاتل للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد، وذلك وفقاً لما جاء على لسان مصدر أميركي مطلع، بعدما كان البيت الابيض أعلن في وقت سابق أن عدد القتلى جراء استخدام السلاح الكيماوي في سوريا يتراوح بين 100 و150 شخصاً.



وفي إعلان، هو الأول من نوعه، كشف البيت الأبيض، أن وكالة الاستخبارات الأميركية خلصت إلى أن الجيش النظامي السوري استخدم أسلحة كيماوية. وقال نائب مستشار الأمن القومي الأميركي بن رودس في بيان إنه "بعد مراجعة دقيقة وجدت أجهزة استخباراتنا أن نظام الرئيس بشار الأسد استخدم أسلحة كيميائية، منها غاز الأعصاب سارين، على نطاق صغير ضد المعارضة مرات عدة في العام الماضي". 



وأضاف البيان أن "ما بين مئة و150 شخصاً قتلوا جراء استخدام الأسلحة الكيماوية"، مشيراً إلى أن "لا أدلة تشير إلى استخدام مسلحي المعارضة السورية للسلاح الكيماوي". وتابع "إن استخدام هذه الأسلحة يغير المعادلة بالنسبة إلى الرئيس باراك أوباما في سوريا"، مؤكداً أن أوباما "قرر تقديم الدعم السياسي والعسكري للمعارضة السورية من المعدات غير القاتلة في الأسابيع المقبلة، ولم يتم اتخاذ قرار بالسعي إلى فرض منطقة حظر جوي فوق سوريا حتى الآن". 



ولفت بيان البيت الأبيض إلى أنه "سيتم اتخاذ القرارات بشأن سوريا بحسب الجدول الزمني بخصوص الخطوات المقبلة"، مشيراً إلى أنه "سيتم إطلاع الشركاء الدوليين والأمم المتحدة على التقارير حول الكيماوي، كما أن واشنطن أمدّت موسكو بالتقييم حول استخدام هذه الأسلحة". وإذ أكد أن "روسيا لم توافق بعد على تنحي الأسد"، أشار البيان إلى أن واشنطن ستواصل سعيها لعقد مؤتمر في جنيف لإيجاد حل سياسي "لكن عقده لن يكون سهلاً". وأضاف أن "أوباما سيتشاور مع الشركاء في مجموعة الثماني بشأن سوريا الأسبوع المقبل".



بدورها، أكدت بريطانيا أن الأدلة تتزايد على أن الرئيس بشار الاسد يستخدم أسلحة كيماوية، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "توجد مجموعة متزايدة من الادلة المقنعة تظهر أن النظام استخدم، ويستمر في استخدام، أسلحة كيماوية بما في ذلك السارين". وأضاف: "حيز الشك يتقلص بشكل مستمر. ويتعين على الاسد أن يمنح لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة حرية الحركة للتحقيق الميداني في سوريا والوقوف على الحقائق الكاملة". 



لكن رئيس لجنة السياسة الخارجية في مجلس النواب الروسي اليكسي بوشكوف كتب في حسابه على تويتر، قائلاً: "المعلومات عن استخدام الاسد لاسلحة كيماوية جرى تلفيقها في نفس المكان الذي لفقت فيه الاكاذيب بشأن أسلحة (صدام) حسين للدمار الشامل... أوباما يسير في نفس المسار الذي سار فيه جورج بوش" في إشارة إلى الرئيس الأميركي السابق.



وكان السناتور الجمهوري النافذ، جون ماكين، أعلن أنَّ بلاده "قررت تسليح المعارضة السورية"، مرحباً بقرار الرئيس اوباما زيادة الدعم العسكري لمقاتلي المعارضة السورية، ولكنه طالب مجدداً بفرض منطقة حظر جوي في سوريا وتزويد معارضي الرئيس بشار الاسد بأسلحة ثقيلة مضادة للطائرات والدروع.



وقال ماكين "انتهى وقت اخذ إجراءات ضعيفة. حان الوقت للتحرك بشكل حاسم. نحن بحاجة إلى اسلحة ثقيلة قادرة على ضرب الدبابات، ونحن بحاجة الى صواريخ ارض – جو". وأضاف "الامر الوحيد القادر على تغيير المعادلة في ارض المعركة هو تدمير القدرات الجوية (للنظام السوري) واقامة منطقة آمنة" من خلال فرض حظر جوي فيها. وشدد على ان تدمير الدفاعات الجوية السورية لا يتطلب تدخلا عسكريا بريا اذ ان صواريخ كروز الجوالة قادرة على انجاز هذه المهمة عن بعد.



وعلى غرار ماكين رحب العديد من اعضاء الكونغرس الجمهوريين بقرار اوباما. وقال النائب الجمهوري مايك روجرز، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب انه "يتعين على الولايات المتحدة ان تساعد الاتراك وشركاءنا في الجامعة العربية على اقامة مناطق آمنة في سوريا حيث يمكن للولايات المتحدة وحلفائنا ان يدربوا ويسلحوا ويجهزوا قوات منتقاة من المعارضة".



بدوره قال النائب الجمهوري إد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب "اؤيد قرار الرئيس بزيادة المساعدة" لمقاتلي المعارضة السورية، مضيفاً "أحض الادارة على البدء جديا بتسليح الجيش السوري الحر".



من ناحيته، قال متحدث باسم رئيس مجلس النواب الجمهوري جون باينر ان "الوقت حان لوقف حمام الدم الذي يرتكبه نظام الاسد في سوريا". واضاف المتحدث "في الوقت الذي يدرس فيه الرئيس اوباما خياراته، نأمل في ان يستشير الكونغرس قبل اي تحرك". 



رئيس الائتلاف الوطني السوري بالوكالة جورج صبرا علق على قرار واشنطن بتسليح المعارضة السورية بالقول: "لا بد من أن تتغير المعادلة ونستعيد التوازن الطبيعي على أرض بلدنا"، مشيراُ في تصريح إلى قناة "العربية" إلى أنَّ "لدى المعارضة السورية هدفاً أساسياً ونقطة أساسية تتمثل بوقف غزو "حزب الله" وتحرير الأرض السورية". 



رئيس أركان "الجيش السوري الحرّ" اللواء سليم ادريس، من جهته، أعلن في تصريح لـ"العربية" أن المعارضة السورية قدمت "معلومات عن استخدام الأسد السلاح الكيماوي". وأضاف: "نطلب اتخاذ إجراءات حاسمة لمنع الأسد من استخدام السلاح الكيماوي". وأكد أنَّ جيشه قادر "على حسم الصراع اذا حصل على اسلحة نوعية"، خاتماً بالقول: "سأطلب من الأميركيين مضادات للطائرات وأسلحة نوعية".



بدوره، شدد المنسق السياسي والإعلامي لـ"الجيش السوري الحرّ" لؤي المقداد على أنَّ المعارضة السورية "ستطلب رسمياً من البيت الأبيض فرض منطقة حظر جوي". وقال في حديث إلى قناة "العربية" بعد قرار واشنطن بتسليح المعارضة السورية، إنَّ الرئيس السوري بشار "الأسد تجاوز كل الخطوط الحمر"، مُشدداً على أنَّ "المساعدة العسكرية المقدمة للمعارضة يجب أن تكون أسلحة نوعية لحماية المدنيين، تؤمن الأجواء وتحمي السكان من تقدم الدبابات".

STORMY
If Obama does not stick to his word, and arm the Freedom Fighter(FSA), with weapons match with the Murderers in Damascus and Hermel. If he did not use his Cruise Missiles to silence the Criminal Regime's Air Forces and Scud Missiles. The Syrian people revolution had adjusted the Range of their Shoes Missile to reach the Marine destroyers ships in the Mediterranean and Atlantic. If the USA Administration just shut their mouths for a second and do some actions. that would be less Humiliation to the most powerful Country in this Universe. 
khaled-stormydemocracy

السناتور جون ماكين: واشنطن قررت تسليح المعارضة السورية

باراك أوباما. (فايسبوك)

عائلة لولو تناشد برّي المساهمة في اطلاقه
14 حزيران 2013 الساعة 10:27
خاص - "النهار"
ناشدت عائلة محمد فايز لولو الذي خطف قبل 22 يوما من امام محله في سعدنايل، رئيس مجلس النواب نبيه برّي التدخل لاطلاقه وعودته الى زوجته وطفليه. وكان الخاطفون قد طلبوا 500 ألف دولار لقاء الإفراج عنه. وتتلقى العائلة اتصالات من أرقام لبنانية. 

القتيل والجنرال

 

حـازم الأميـن

سأل الجنرال ميشال عون عن جرحى مدينة القصير الذين تم نقلهم الى المستشفيات اللبنانية للعلاج. كيف دخلوا؟ ومن يتولى علاجهم؟ ومن سمح لوزارة الصحة اللبنانية بالتعامل مع إصاباتهم

في الأخلاق لا تنمّ أسئلة الجنرال عن سعة وأريحية، ذاك أنه يعترض على علاج جرحى من المفترض انه تعلم في المدرسة العسكرية التي تخرّج منها ان حق العلاج مقدّس لأسير الحرب فما بالك بغير الأسير. ومرة أخرى يتفوق الجنرال على نفسه.



لكن المهمة التي أناطها "حزب الله" بالجنرال ميشال عون لم تراعِ ضرورة الحفاظ على حد أدنى من ماء الوجه. فالجنرال وقف الى جانب الحزب في حربه "الإستباقية" في القصير، والحزب هو من أجرى الصفقة التي قضت بنقل الجرحى، وهو في الوقت نفسه كلّف الجنرال مهمة الإعتراض. أي دوامة هذه؟

ومن أغرق الجنرال فيها؟



لكن عون لم يقف عند هذا الحد، فهو سأل القتيل هاشم السلمان عن سبب توجهه الى محيط السفارة الإيرانية للاعتصام! لم يسأل القاتل لماذا قتله! فإذا كان حريصاً على ان لا ينتهك الجرحى السوريون السيادة اللبنانية، فإن اللبناني القتيل حُرم من حقه في الحياة ضمن هذه السيادة، وهو أمر لم يهزّ الوجدان السيادي لجنرال الحرية والسيادة في الرابية.



لن يفيد نقاش ميشال عون شيئاً. لن يهزّ النقاش قناعات مناصريه قيد أنملة. هكذا قال صديق قديم للجنرال. الاختلالات المنطقية والأخلاقية في خطابه ليست مناسبة لإعادة النظر، ذاك ان اللُحمة العونية مصنوعة من عصبية لا تتوسل المنطق في اشتغالها، والشطط الأخلاقي غير ذي بال حتى لو لامس حدود الإعتراض على علاج جريح.



لكن السؤال ليس هنا، إنما في سرّ إصرار الجنرال على مجافاة البداهة في انحيازه! فأن يسأل سياسي لبناني، مواطناً قتيلاً عن دافعه الى التوجه الى محيط السفارة الإيرانية، ففي ذلك منتهى السذاجة في الإنحياز. يمكن للقتيل ان يجيب: "أنا حرٌّ في أن أذهب حيث أريد، وهذا ما يكفله لي الدستور اللبناني طالما أنني لا أخالف القوانين. أليس من المفترض أن تضمن لي أنت أيها النائب (الكريم) هذا الحق؟".



هل ممنوع على الجنرال ان يُشاغب قليلاً في موقعه التحالفي؟ وأن يتفادى الإصطدام ببديهة على هذا القدر من الوضوح؟ هل ممنوع عليه ان يقول يجب ان يتم التحقيق بما جرى لهذا الشاب؟ من المرجح أن قوله هذا لن يضر بحليفه "حزب الله" كثيراً، ومن المفترض ان يكون الحزب غير متطلّب الى هذا الحدّ.



الأرجح ان الجنرال عون صار يُدرك المعادلة. لا خسائر جراء السقوط في اختلال المنطق والأخلاق. يعطي الحلفاء من هذه البئر التي لا تُكلفه كثيراً، أكثر مما يريدون، ويأخذ منهم لحساب مستقبل الصهر ما يريد. وما يُريده بدوره ليس مكلفاً لهم، طالما أن الصهر مستعد للمهمة نفسها.



  • STORMY
    This Field Marshall, had the Courage to ask, what the Criminal who killed thousands of Trablos Citizens, Al Shaar was doing in the best Hospitals in Lebanon. The Criminal was smuggled in and out under the Nose of this unmannerly Clown. 
    khaled-stormydemocracy
    MORAQIB
    "chou rah ya3mil hawnik" ? zat alsou'al alazy sa'laho aljeneral al3azim, bwaqahatih alma3houdat, 3indama qatal hizb alqatalat qa'id tawwafat aljaych allobnany, alnaqib samer hanna, wajjahah al'aan bzat alwaqahat bcha'n alchab hachem salman alazy qatalah hizb alaqtalat amam alsafarat al'iyraniyyat. aljeneral la yas'al hizb alqatalat "lmaza qatalt"? sou'aloh mowajjah da'iman ila alqatil "chou rah ya3mil hawnik" !!!
  • حلفاء دمشق يحولون السنة الرئاسية الى أزمة
    محاذير تحول دون ردّ الجيش على الاعتداءات

    هل يمكن الجيش اللبناني ان يرد على اي خرق سوري مماثل لاستهداف مروحية سورية بلدة عرسال بذريعة ملاحقة من تسميهم "ارهابيين" هربوا الى البلدة؟
    يود غالبية اللبنانيين ان ينفذ الجيش تحذيره في هذا الاطار. لكن السؤال المشكك في ذلك اثاره البيان الذي اصدره الجيش على اثر موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي ندد بالقصف السوري واعلن فيه التشاور مع المعنيين في امكان تقديم شكوى الى جامعة الدول العربية ومنظمة الامم المتحدة. اذ تقول مصادرفي 8 آذار ان الجيش يتم توريطه قسرا في موقف قد يتسبب في صعوبات كبيرة للبنان في حال رد الجيش على اعتداءات النظام السوري في الوقت الذي يقوم "حزب الله" بدعم النظام ومواجهة معارضيه بدلا منه وهوتاليا قد يقوم بالرد على الجيش اللبناني ما دام موقعه بات في الجهة الاخرى من الحدود. وفي احتمال اخر قد يتم اظهار عجز الجيش عن التزام ما لوح به من استعداد للرد على الاعتداءات السورية في حال تكررت الاعتداءات من جانب النظام، وهي اعتداءات على الارجح ستحصل كما حصل ذلك من قبل فتكون النتيجة الاستخفاف بقدرة الجيش على التزام تعهداته في حماية المواطنين على رغم ان ذلك يقع في اولى سلم اولوياته. اذ يسهل على رئيس الجمهورية التنديد بالاعتداء السوري، علماً أن تقديم الشكوى قد يثير مشكلة داخلية كبيرة تتوافر عناصرها منذ بعض الوقت. وهناك من يرى ان الاتجاه الى الشكوى على أهميته قد يرتب مخاطر كبيرة على البلد تهدد بتفجيره على ضوء الانقسام في الموضوع السوري. لذلك يعتقد انه موقف سياسي في نهاية الامرليس اكثر ولا اقل ومن واجب رئيس الجمهورية من موقعه المحافظ على السيادة والاستقلال اتخاذه وهو لن يدفع به اكثر من ذلك حرصا على الوضع ولادراك رئيس الجمهورية حساسية الامور. كما انه استدرج انتقادات له من حلفاء النظام السوري وان هذه الانتقادات ستستفحل اكثر بناء على خلفية كل المواقف السيادية التي اتخذها خصوصا في ما يتصل بتداعيات الازمة السورية. فالمسافة تتسع بينه وبين كل قوى 8 آذار والبعض يقول انها اتسعت بين الرئيس سليمان والنائب وليد جنبلاط بناء على اصرار الرئيس على الطعن في التمديد للمجلس النيابي على غير ما يرى جنبلاط في هذا الاطار وعلى اثر عدم سير الاخير بحكومة كانت محتملة قبل اسابيع وكان يمكن الرئيس سليمان ان يراها ممكنة من اجل عدم ابقاء الوضع على اهترائه الحالي. يضاف الى ذلك ان زوار مسؤولي النظام السوري من حلفائه اللبنانيين يعودون بانتقادات اضافية لرئيس الجمهورية و لسياسة النأي بالنفس التي اصر رئيس الجمهورية على ابلاغها الى ممثلي الدول العربية والاجنبية في الايام الاخيرة خصوصا ان النظام السوري يحاول اشاعة مظهر قوة بناء على ما يعتبره انتصارا حققه في القصير والذي سيعود عليه بمراجعة بعض الدول لمواقفها وتاليا الاتجاه الى اعادة فتح سفاراتها في دمشق كما نقل عنه. لذا من الصعب القول ان حلفاء النظام السوري لم يبدأوا بمحاولة جعل السنة الاخيرة من عهد الرئيس سليمان صعبة وتحويلها الى ازمة حقيقية نتيجة ما يعتبرونه وسطية جنحت في اتجاه كفة قوى 14 آذار في مواقفها من النظام السوري، وسعيا الى اقفال الطريق على اي تمديد ممكن لولاية الرئيس في حال اضطرت الظروف الى ذلك السنة المقبلة. ويستفيد هؤلاء من واقع عدم اندفاع القوى السياسية للالتفاف حول سليمان المسيحية منها او سواها نتيجة اعتبارات عدة. فالعماد ميشال عون مثلا لم يضم جهوده الى جهود الرئيس سليمان على رغم موافقته في الطعن للتمديد للمجلس النيابي كما لم ينتقد تعطيل حلفائه الشيعة المجلس الدستوري وتاليا احتمال اتخاذه اي قرار يطعن في التمديد في حين تقف القوى المسيحية الاخرى على نقيض موقف رئيس الجمهورية في هذا الاطار. ومع ان ما يجري يطرح اسئلة صعبة حول ضرورة موقف مسيحي موحد في ظل الحرب المذهبية المستعرة في المنطقة وتعديها الى لبنان، فانه في سنة رئاسية لا يمكن التعويل على موقف مسيحي موحد ايا تكن المخاطر والصعوبات في ظل طموحات علنية للموقع الرئاسي الاول. لكن المواقف المسيحية حتى لو توافرت فانها لا تكفي لان البلد في حاجة الى موقف موحد متضامن لمواجهة المخاطر الكبيرة في كل ما يتصل بالموضوع السوري وتداعياته خصوصا بعد استهداف مؤسساته وتفريغها من اي فاعلية من الحكومة الى مجلس النواب الممدد لنفسه الى المجلس الدستوري فاستهداف الجيش وموقع رئاسة الجمهورية ايضا. ولعل الرسالة التي وجهها الرئيس سعد الحريري الى اللبنانيين تلاقي مواقف رئيس الجمهورية في هذا الاطار وان كان الحريري يعبر عنها بطريقة اكثر وضوحا وصراحة كما تلاقي هواجس اللبنانيين ومخاوفهم الكبيرة من اجل اشعارهم بانهم ليسوا متروكين لقدرهم في ما يؤخذون قسرا اليه من دون اي رد فعل رافض ومعترض وان لبنان لا يمكن ان يكون محمية ايرانية كما كان محمية سورية وسيكون هناك تصد لهذه العملية لبنانيا واقليميا على ما كانت عليه مواقف دول الخليج من تورط "حزب الله" في سوريا. فالحرب نقلها الحزب وايران الى لبنان فلن يكون على الارجح بعيدا عنها بعد اليوم. 
    • روزانا بومنصف
    • 2013-06-14

    الحجيري لـ «الأنباء»: عاصم قانصوه هدد باحتلال عرسال خلال ساعات!

    الحجيري لـ الأنباء عاصم قانصوه هدد باحتلال عرسال خلال ساعات!

    بيروت ـ زينة طبّارة
    اتهم رئيس بلدية عرسال علي الحجيري مناصري «حزب الله» بنصب كمين للشاب علي الحجيري في الهرمل وقتله وخطف عاملين كانا برفقته، وذلك على خلفية مقتل أحد أبناء الهرمل في سورية خلال مشاركته في الحرب ضد المعارضة، نافيا أن يكون للضحية ورفيقيه أي صلة بالسياسة أو بأي أحداث أمنية في المنطقة، معتبرا بالتالي أن فريق «8 آذار» مدعوم من «حزب الله» ومروحيات جيش النظام السوري، مصرّ على محاصرة عرسال وتوريطها في معركة عسكرية معه، كونها تنتمي الى خط سياسي مؤيد للثورة السورية وتأوي نازحين سوريين، مشيرا الى أن الفريق المذكور قد بدأ بعمليات الاغتيال العلني والتصفيات الجسدية، ما يوحي أن الايام والاسابيع المقبلة قد تحمل معها المزيد من الاغتيالات لأشخاص أبرياء لا ذنب لهم سوى أنهم من عرسال المعارضة للنظام السوري.
    ولفت الحجيري في تصريح لـ «الأنباء» الى أن تاريخ عرسال مشهود له بعدم سكوت عائلاتها على الضيم، إذ تستطيع الدولة وفعاليات المنطقة المونة على عائلات عرسال أيا يكن عنوان النزاع بينها وبين المعتدين عليها باستثناء موضوع الدم، بحيث تسقط المونة عند عتبة أهل القتيل وأقاربه، مؤكدا أن الذين ارتكبوا جريمة قتل الشاب علي الحجيري لم يتنبهوا الى تداعيات فعلتهم بسبب استقوائهم بالخطاب التحريضي ضد عرسال والذي تطلقه بعض الجهات الحزبية وبعض السياسيين المؤتمرين بنظام الاسد أمثال النائب عاصم قانصو الذي هدد باجتياح عرسال في غضون ساعات قليلة، مؤكدا أيضا أن عرسال لن تتجاوز دور الجيش اللبناني والقوى الشرعية في المنطقة، لكنها ستكون مضطرة للدفاع عن عائلاتها وأراضيها فيما لو تخاذلت الدولة في حمايتهم.
    وأضاف الحجيري معتبرا أن التطور الاخطر يكمن بقصف مروحيات جيش الاسد لعمق عرسال أثناء تشييع الشهيد علي الحجيري، وهو ما يؤكد أن نظام الاسد أراد توجيه رسالة الى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بالدرجة الاولى مفادها أن اعتراض الاخير على انتهاك الحدود اللبنانية غير مرحب به في قصر المهاجرين، والى فعاليات عرسال بالدرجة الثانية للتأكيد على أن البلدة ليست بعيدة عن مرمى النيران السوري وستكون عرضة لسقوط الصواريخ فيما لو استمرت بموقفها المؤيد للثورة والحاضن للنازحين السوريين.
    وتعليقا على معادلة «استهداف عرسال بصواريخ المروحيات السورية مقابل استهداف الهرمل بصواريخ الجيش السوري الحر»، أكد الحجيري ان هذه المعادلة غير متساوية في الاسباب، فشتان ما بين العمل الانساني الذي تضطلع به عرسال وبين العمل الإجرامي الذي تعنى به الهرمل، معتبرا أن جل ما تفعله عرسال هو تقديم الخدمات والمساعدات الانسانية للنازحين السوريين وتشكيل بوابة لعبور الجرحى والمصابين منهم، بينما أبناء الهرمل يشاركون ضمن صفوف «حزب الله» في الحرب السورية ضد الجيش السوري الحر ولعبوا دورا رئيسيا في حرب القصير وفي قتل الأطفال والنساء، مستدركا بالقول ان الكلام عن وجود جبهة النصرة والقاعدة في عرسال وعن تهريب السلاح والمسلحين منها الى سورية، ليس سوى ذريعة يائسة لتبرير تعديات نظام الأسد وحلفائه في لبنان على عرسال وأهاليها.ورفض الحجيري سياسة الكيل بمكيالين في البقاع الشمالي بحيث تطوق عرسال ويساق أبناؤها الى التحقيق حال ضبط أحدهم وفي حوزته سكين مطبخ، بينما يشحن «حزب الله» الدبابات والمدفعية والمسلحين الى سورية في وضح النهار وعلى مرأى من العامة بحماية بعض الاجهزة العسكرية، وذلك بسبب محاولات الدولة تفادي أي صدام عسكري معه، مناشدا رئيس الجمهورية التدخل لحماية عرسال قبل تفاقم الأمور وخروجها عن المألوف. وردا على سؤال، أكد الحجيري ان ما من ظالم دخل الى سورية إلا وخرج منها مهزوما، بدءا من غزو الروم لها مرورا بالاحتلال العثماني وصولا الى الاحتلال البريطاني والاستعمار الفرنسي، معتبرا أن لسورية تاريخا مجيدا في مقاومة الغزاة وما على المعتدين اليوم على الشعب السوري سوى قراءة التاريخ علهم يتعظون.

    رابطة علماء المسلمين تدعو إلى الجهاد في سوريا


    أعلن مؤتمر نظّمته "رابطة علماء المسلمين" التي تضمّ علماء من السنة في القاهرة "وجوب الجهاد في سوريا"، معتبراً أنّ ما يجري "حرب على الإسلام من النظام السوري" الذي وصفه بـ"الطائفي"، وداعياً إلى "مقاطعة الدول الداعمة له، وعلى رأسها روسيا وإيران".



    إلى ذلك، أشار بيان المؤتمر الذي عقد الخميس في القاهرة تحت عنوان "دور العلماء في نصرة سورية"، إلى "وجوب الجهاد لنصرة إخواننا في سوريا، بالنفس والمال والسلاح، وكلّ أنواع الجهاد والنصرة وما من شأنه إنقاذ الشعب السوري من قبضة النظام الطائفي".



    وأضاف: "إنّ ما يجري في أرض الشام من عدوان سافر من النظام الإيراني و"حزب الله" وحلفائهم الطائفيين، يُعدّ حرباً معلنة على الإسلام والمسلمين"، مستنكراً "تصنيف واتهام بعض فصائل الثورة الإسلامية بالإرهاب، في الوقت الذي يغضّ النظر عن جرائم النظام السوري".

    "حزب الله" يحذّر من مغبة السير بمشروع حكومة أمر واقع

    أوردت صحيفة "النهار" أنَّه علم أنَّ "رئيس الوزراء المكلّف تمام سلام الذي يتابع اتصالاته قبل الانطلاق مُجدداً في عملية التأليف، استقبل مساء الأربعاء (الماضي الواقع فيه 12 حزيران 2013) في دارته بالمصيطبة رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط وعرض معه التطورات على مختلف الصعد ولاسيما منها موضوع الحكومة الجديدة من دون الدخول في تفاصيل محددة".



    هذا، وعلمت "النهار" من مصادر مواكبة للملف الحكومي أنَّ "تحذيراً من "حزب الله" أرسل إلى المسؤولين المعنيين بالتأليف من مغبة السير في مشروع حكومة "أمر واقع" تتجاهل الحزب وفق لما يدعو إليه فريق 14 آذار".



    وفهم أنَّ هذا التحذير ينطوي على تهديد باللجوء إلى خطوات لـ"خربطة" الاوضاع الداخلية.

    تفاقم الخلاف بين الرئيس سليمان وبري حول الشكوى ضد سوريا

    تفاعلت المواقف التي أعلنها الرئيس ميشال سليمان من رفضه الاعتداءات السورية النظامية، وآخرها كان على بلدة عرسال، وطلبه من وزير الخارجية عدنان منصور تقديم شكوى باسم لبنان إلى "جامعة الدول العربية" وأخرى إلى مجلس الأمن، ورفض الاخير التجاوب مع هذا الطلب، بعد ان كان تلقى مذكرة من وزير الخارجية السورية وليد المعلم تؤكد الاحترام لسيادة لبنان واراضي الدولتين.

    وعلمت "اللواء" أنّ "الشكوى اللبنانية إلى الجامعة تضمنت أيضاً الخروقات التي يقوم بها "الجيش السوري الحرّ"، إلى جانب الاعتداءات السورية النظامية".



    اما الوزير منصور، فقد رفض الرد على سؤال لـ"اللواء: حول الأمر، مكتفياً بالقول أن لديه اجتماعاً، في حين كانت أوساط دبلوماسية في الخارجية أكدت أن إرسال الشكوى أمر غير وارد، باعتبار أن الأمر سيشكل سابقة بين الدول العربية في تقديم شكوى أمام مجلس الأمن على خلفية نزاع بين دولتين منضويتين تحت لواء الجامعة العربية، وسألت عمّا إذا كان الذهاب الى هذا المجلس يعكس طبيعة العلاقة بين لبنان وسوريا، إلا ان هذه الأوساط لم تستبعد اللجوء الى الجامعة العربية لابلاغها بالخروق السورية.



    وفي تقدير مصادر سياسية مطلعة، أن "الخلاف حول الشكوى اللبنانية جاء في سياق اتساع هوّة الخلافات بين الرئاستين الأولى (رئيس الجمهورية ميشال سليمان)  والثانية (رئيس مجلس النواب) ، على خلفية مواقف الرئيس سليمان الأخيرة من تدخل "حزب الله" في الصراع السوري، والتي تفجرت لاحقاً بسبب طعن بعبدا بقانون التمديد للمجلس النيابي".

    "الدولة الفاشلة": سليمان طلب و"منصور" رفض رفع شكوى ضد سوريا!

    الخميس 13 حزيران (يونيو) 2013
    لا نحب استخدام هذا التعبير، ولكننا "مضطرون" لاستخدامه!

    السيد "عدنان منصور" هو "عميل" للنظام الأسدي فرضه نبيه برّي وحسن نصرالله "وزيراً لخارجية لبنان"! وهو "عميل" لأنه "يتعامل" مع "دولة أجنبية" و"يخدم مصالحها" ضد مصالح بلاده!
    هكذا، ببساطة!
    يمكن أن ينهار لبنان، وتنهار الدولة، فينجو السيد عدنان منصور من المحاسبة! أو قد نجده جالساً في قصر بعبدا بقرار من بشار الأسد أو من حسن نصرالله و"وكيله" نبيه بري! وإلا، فالمطلوب إحالة هذا العميل الأسدي إلى المحاكمة. نحن لا نطالب بـ"سحله" ولا بـ"اغتياله"، فقط إحالته إلى المحكمة، مثل "زميله" ميشال سماحة!
    بالمناسبة، زوجة الصحفي الفرنسي "جيل جاكيه" الذي اغتاله النظام السوري في "حمص" أصدرت اليوم كتاباً عن اغتيال زوجها طالبت فيه بإحالة "القَتَلة" للمحاكمة، ابتداء من بشار وماهر الأسد، وعلي مملوك، ومخلوف، وانتهاء بـ"ميشال سماحة". أما صديقة ميشال عون "الراهبة أغنيس" (بالأحرى، "الشاويش أغنيس")، فقد اعتبرتها متواطئة في اغتيال زوجها!

    الشفاف
    خاص بـ"الشفاف"
    اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من قائد الجيش العماد جان قهوجي في اتصال هاتفي على تفاصيل الوقائع الميدانية المتعلقة بالاعتداءات التي طاولت المناطق البقاعية ولا سيما منها القريبة من الحدود مع سوريا وخصوصا "سرعين" و"النبي شيت"، والتعليمات المتعلقة برصد مصادر النيران والرد عليها.
    وكان الرئيس سليمان أعلن أمس ان لبنان بصدد تقديم شكوى الى مجلس الامن في حق النظام السوري بعد سلسلة الاعتداءات والغارات التي نفذتها المروحيات السورية على بلدة عرسال البقاعية وقرى لبنانية أخرى.
    تزامنا أصدر وزير الخارجية اللنبانية عدنان منصور بيانا نُسب الى مصادر في وزارة الخارجية اللبنانية أعلن فيه أنه لن يتقدم بدعوى إعتداء وانتهاك للسيادة اللبنانية ضد النظام السوري، واصفا الامر بأنه "سابقة خطيرة للغاية" على حد ما جاء في بيان مسرب من الخارجية اللبنانية.
    مصادر رئاسية لبنانية قالت إن الرئيس سليمان ماض في موضوع الحفاظ على السيادة اللبنانية حتى النهاية، وهو طلب الى رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي التقدم بالشكوى لدى مجلس الامن بعد تمنّع الوزير منصور.
    وأضافت ان الرئيس سليمان يستشهد بسابقة حصلت في العام 1958 حين إدعى لبنان على النظام السوري متهما إياه بإرسال أسلحة الى لبنان والعمل على زعزعة الاستقرار، وأسفرت عن تكليف مجلس الامن لجنة استقصاء لبحث الانتهاكات السورية حينها.
    وردّت المصادر الرئاسية على مصادر الخارجية "العاصية على الشرعية اللبنانية: بالقول إن السفير السوري في الامم المتحدة "بشار الجعفري" تقدم بأكثر من ثلاث شكاوى في حق لبنان امام الجمعية العامة، فلبنان وبصفته عضو مؤسس في منظمة الامم المتحدة له الحق في الحفاظ على سيادته في وجه عدو او شقيق طالما ان السيادة تنتهك، وان مبدأ المعاملة بالمثل قائم في العلاقات بين الدول ذات السيادة.
    وأشارت المصادر ان الرئيس سليمان لا يريد لنفسه أي طلب او مأرب فهو يرفض التمديد ولا يريده، ويعتبر انه لن يسمح بتقويض أسس الدولة في عهده، وانه سيعمل ما في وسعه وبما أوتي من صلاحيات للحؤول دون سقوط الدولة ومؤسساتها.

    khaled
    16:09
    13 حزيران (يونيو) 2013 - 


    The Lebanese should use the Methods of Flying Shoes, to greet such Representatives to the Nation. Politicians stripped off Dignity and Honor, what can describe such Intellectual Creatures, of the meanest Manners and Moral.
    khaled-stormydemocracy

    الكنزي
    17:59
    13 حزيران (يونيو) 2013 - 

    لوكان الرئيس ميشيل سليمان يملك شيئاً من الكرامة لذهب وجلس في بيته إن لم يستطع إحالة وزير الخارجية المتآمر والمتواطئ على كرامة بلده إلى المحكمة

    • "الدولة الفاشلة": سليمان طلب و"منصور" رفض رفع شكوى ضد سوريا!

      رامز
      13:08
      14 حزيران (يونيو) 2013 - 
      العميل الأسدي-الأصولي الإيراني منصور إلى المحاكمة؟ أم العميل الأسدي-الأصولي الإيراني سليمان (كما سلفه، العميل الأسدي-الأصولي الإيراني لحود)، إلى (نفس) المحاكمة؟ ذلك أن الامتناع عن محاكمة عميل برتبة سليمان ("رئيس"!!!) يرقّي مهنة العمالة الأسدية-الأصولية الإيرانية، ويروّج لها، ويكاثر (كثرة الخير خير) من المرشحين الطارقين أبوابها. أنظروا عدد "الناطرين بالصف" أمام شباك القائم بأعمال العمالة الأسدية-الأصولية الإيرانية، وكل منهم شاهر بيده شهادة عمالته، من قهوجي وفرنجية وعون و...، طلباً بإدراجه في اللائحة وإعطائه حظه في الترقّي على سلّم المهنة! آخر فقرة أضافها المرشح-العميل قهوجي إلى فقرات شهادته: بيان قيادة الجيش حول اغتيال مسؤول حزب الانتماء اللبناني سلمان، على يد بهائم نصرالله، لكن بإشراف وسهر وترتيب وإخراج من قيادة الجيش. والبرهان، بيان هذه القيادة. إنه لنموذج ألمعي ينبغي تدريسه في الجامعات ضمن مادة مخصصة لمهنة العمالة وما تطلبه من مهارات وكفاءات ومكتسبات نظرية وتطبيقية. أنا أطالب بإنشاء "جامعة العلوم العَمالية"، وبتعيين إميل لحود عميداً شرفياً لها، وسليمان أستاذاً متفرغاً، ولكل من سائر المرشحين رتبته المناسبة. وبالطبع، ندخل مادة في الدستور تنص على أن منصب العميد والمناصب الإشرافية تكون حكراً على الموارنة. أي على طائفتي.

    منصور: تلقيت من المعلم مذكّرة شدّد فيها على أهمية ضبط الحدود

    أشار وزير الخارجية والمغتربين  في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور إلى أنّه "تلقى بعد ظهر اليوم من نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم، مذكرة تتناول أوضاع الحدود بين البلدين، لفت فيها الى الاتفاقيات الامنية الموقعة بينهما وحرص سوريا على امن لبنان، مشدداً على أهمية قيام الجيش اللبناني بضبط الحدود بما يضمن الأمن والاستقرار".

    وبحسب منصور، "تمنى المعلم على السلطات اللبنانية بذل كل الجهود الممكنة لاتخاذ الاجراءات الضرورية التي تعزز السعي المشترك للبلدين والشعبين الشقيقين، في إطار الحرص المتبادل على احترام سيادة وأراضي الدولتين".

    STORMY

    So the Lebanese Air Force was Bombarding Aersal and not the Criminal Al Muaalem Helicopters. I s Mansour satisfied by His Boss observation. What a crap Foreign Ministry. 

    khaled-stormydemocracy

    جيل كامل من الاطفال السوريين قد يحرم التعليم


    حذرت منظمة الامم المتحدة للطفولة "يونيسف" اليوم الجمعة في تقرير بعنوان "الحياة المحطمة"، من أن جيلاً كاملاً من الاطفال السوريين قد يُحرم التعليم، مشيرة إلى مخاطر تتهدد الاطفال والنساء اللاجئين في الاردن بينها الزواج المبكر والتجنيد لمصلحة مجموعات مسلحة.



    وقالت المنظمة في التقرير الذي جاء في خمسين صفحة وحصلت وكالة "فرانس برس" على نسخة منه إن "جيلاً كاملاً من الاطفال السوريين، اناثاً وذكوراً، مهددون بفقدان التعليم". وأضافت أن "نحو 78% من الاطفال في مخيم الزعتري (شمال الاردن) وما بين 50% الى 95% في المجتمعات المضيفة خارج المخيم لا يذهبون إلى المدرسة".



    ووفقاً لـ"يونيسف"، فإن هناك عدة أسباب تمنع هؤلاء الاطفال من الذهاب إلى المدرسة بينها "إيمانهم بأنهم سيعودون قريباً لسوريا والخوف من العنف والتحرش في الطريق إلى المدرسة إضافة إلى عمل بعض الاطفال".



    ويشكل الاطفال 53% من العدد الكلي للاجئين السوريين في الاردن الذي يقول إنه يستضيف أكثر من 540 الفاً منذ بداية النزاع في سوريا، بينهم نحو 150 الفا في مخيم الزعتري.







    مقتل طفل سوري "عاشق برشلونة" يشعل مواقع التواصل
    الصحافة الإسبانية وعشاق الفريق تداولوا الصورة التي حظيت باهتمام واسع في العالم
    العربية.نت

    أشعلت صورة الطفل السوري، أحمد عثمان، والبالغ من العمر "14" عاماً مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما قتل من قبل قوات النظام السوري، وهو يرتدي قميص برشلونة الإسباني .
    وأولت صحيفة "سبورت" الإسبانية والمعروفة بقربها من النادي الكتالوني الحادثة اهتماماً كبيراً من الناحية الإنسانية والناحية الرياضية، بعدما قامت قوات الأسد بقتله مع عائلته بعد قصف على قرية البيضا في بانياس قبل حوالي الشهر.
    وبحسب الصحيفة، فإن الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي قد بدأت فعلياً تحت مسمى هاشتاق (tweet_4_syrian_child) لتحظى بانتشار واهتمام واسعين من قبل شعوب العالم، وخاصة من عشاق برشلونة الإسباني بعدما ظهرت صورة للطفل أحمد عثمان وهو ممدد على الأرض، وقد لاقى حتفه وهو يرتدي قميص برشلونة الإسباني، وهو الذي كان - نقلاً عن أقربائه - يحلم بأن يكون لاعباً موهوباً مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي في يوم ما.
    ونقلت صفحات للثورة السورية، نقلاً عن معارف لأحمد، أنه كان يظهر دائماً بقميص برشلونة، لأنه يحب هذا النادي بشغف، وفي معظم الصور يظهر أحمد بقميص برشلونة الجميل.
    ويتم تداول صورة الطفل السوري أحمد عثمان عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية، وما زالت الصورة تتداول بشكل متواصل حتى الآن .
    جدير بالذكر أن مواقع سورية مؤيدة للأسد تداولت صورة الطفل أحمد عثمان على أنه الطفل محمد الحلبي، الذي قتلته جماعات متطرفة، ونبه ناشطون سوريون إلى تداول تلك الصورة بعد أن أكدوا أن ذلك يسيء لأطفال سوريا ضحايا مجازر النظام، وأشار المرصد السوري إلى أن صورة أحمد عثمان موثقة على أنها تعود لطفل من مجزرة البيضا، ولا تعود للطفل محمد.

    الأمم المتحدة: الحرب في سوريا أودت بحياة أكثر من 93 ألف شخص

    أعلنت الأمم المتحدة في تقرير لها أنّ "أكثر من 93 ألف شخص بينهم 6500 طفل على الأقل، قُتلوا منذ بداية النزاع في سوريا"، مشيرة إلى "ارتفاع كبير في عدد القتلى كلّ شهر".

    بدورها، دعت المفوّضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي طرفين النزاع في سوريا، إلى "إعلان وقف فوري لإطلاق النار قبل أن يُقتل أو يُجرح آلاف آخرون".



    وتابعت: "إنّ المجازر مستمرّة على مستويات كبيرة، ويسجل أكثر من خمسة آلاف وفاة كلّ شهر منذ شهر تموز، و27 ألفاً آخرين منذ الأوّل من كانون الأول"، مؤكّدةً أنّ "العدد الحقيقي للقتلى قد يكون أكبر من ذلك بكثير".



    إلى ذلك، أوضحت بيلاي أنّ "هنالك حالات موثقة لأطفال تمّ تعذيبهم وإعدامهم، وكذلك لعائلات بأكملها بما في ذلك أطفال رضّع، قتلت".



    تجدر الإشارة إلى أنّ العدد الأكبر من القتلى سُجّل في ريف دمشق 17 ألفاً و800 قتيل، حمص 16 ألفاً و400، مناطق حلب 11 ألفاً و900، إدلب عشرة آلاف و300، درعا 8600، حماة 8100، دمشق 6400، ودير الزور 5700. ومعظم القتلى الذين وثّقتهم الأمم المتحدة من الرجال، لكنّ الخبراء لم يتمكّنوا من الفصل بين المقاتلين والمدنيين.



    كذلك، إنّ أعمار الضحايا غير معروفة في ثلاثة أرباع الحالات، لكنّ الأمم المتحدة تمكّنت من توثيق 6561 قاصراً على الأقل، من بينهم 1729 طفلاً تقلّ أعمارهم عن العشر سنوات.

    انتظروا... لم تروا شيئا بعد !

    يوم أعلن الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عن تورط حزبه رسميا في المعركة الدائرة في سوريا بين ثوار الحرية والكرامة ونظام بشار الأسد، دخل بمليشياته المسلحة للقتال في القصير وغيرها بكامل الطاقة، فتح بذلك ابواب جهنم على الحزب وعلى لبنان ايضا. فسوريا ليست لبنان. والثورة السورية ليست قوى ١٤ آذار التي اختارت بإرادتها النهج السلمي في الصراع السياسي في مواجهة "سلاح الغدر"، بل هي ثورة بدأت شعبية سلمية واستمرت لاكثر من ثمانية اشهر على هذا النحو في الوقت الذي كان بشار الاسد وبطانته يغرقونها بالدم وبأبشع صنوف القمع الوحشي الذي يرقى الى النازية نفسها. حتى اليهود لم يجاروا بشار في الوحشية. وطوال هذا الوقت كان "حزب الله" يعاون النظام، ويشارك في اعمال امنية في مناطق عدة، من دون ان يدفع بكامل قواته العسكرية. اما اليوم فالحزب متورط في حرب اختار دخولها، ولكنه لا يعرف موعد الخروج منها، لانه دخل مسرحا من الرمال المتحركة التي سوف يغرق فيها اكثر واكثر. 
    و اذا كان "حزب الله" توهم ان "انتصار" القصير هو انتصار فليهدأ قليلا لان ما هو آت ربما يبدّل المشهد تماما.
    سوريا الثورة ليست مسألة سهلة. والسوريون الذين قاتلوا النظام الاكثر وحشية في تاريخ المنطقة، وصمدوا ودحروه في العديد من المناطق ما عادوا هواة. هؤلاء دفعوا اثمانا هائلة بالأرواح والممتلكات .هؤلاء تهجر منهم اكثر من خمسة ملايين شخص في الداخل وفي دول الجوار، وما تراجعوا في ثورتهم. هؤلاء ومن ورائهم ملايين العرب والمسلمين الذين استفزهم السيد حسن نصرالله وحزبه هم الخصم، لا بل العدو الذي سيتعين على ادعياء المقاومة المزيفة ان يواجهوهم في المرحلة المقبلة. واذا كانوا يعتقدون انهم فوق البشر كما جرت العادة فسوف يكتشفون ان ابواب جهنم قد فتحت في وجههم فعلا. ولذلك نقول لهم اكملوا... ولنرى.
    بداية انهيار نهائي لصورة مقاومة كاذبة. ثم عداوة أشد هولاً من العداوة مع اسرائيل، وإفلات كامل لـ"وحش المذهبية" بكل عنفه من المحيط الى الخليج… انتهت اسطورة وسقطت الى غير رجعة، والاثمان التي سوف تدفع من الان فصاعدا ستكون غالية جداً. 
    لقد أعطى دخول "حزب الله" المعركة زخماً كبيراً للثورة، وفتح أعين العرب على خطورة المشروع الايراني، ووضع "حزب الله" في موقع العدو الذي لا بد من مواجهته بكل الوسائل. وأدى هذا الامر الى قيام دول داعمة للثورة (بعضها يدعم لفظياً) اعادة حساباتها بالنسبة لموضوع تسليح الثورة جدياً لمواجهة ليس النظام فحسب، بل ايران و"حزب الله" والدعم الروسي الهائل ايضا. 
    نقول انه لن يمر وقت طويل قبل ان يلمس "حزب الله" وجمهوره هول الخطيئة، وكلفتها الباهظة على كل صعيد. ونقول... انتظروا فإنكم لم تروا شيئا بعد!
    • علي حماده
    • 2013-06-13

    عالم الفضاء شارل عشي: إن الإنسان متى قرّر لا شيء يعوق إرادته
    13 حزيران 2013 الساعة 14:10
    استضافت كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية الأميركية - LAU، ومن ضمن "سلسلة محاضرات منير الخطيب"، عالم الفضاء الأميركي اللبناني الأصل البروفسور شارل عشي مدير مختبر الدفع النفاث في محطة الفضاء الأميركية "ناسا".
    وألقى عشي محاضرة عن "إنجازاته العلمية وإكتشافات الفضاء"، في "أوديتوريوم أروين هول" في حرم بيروت. أوضح أنه "ولد في رياق وارتاد مدرسة للراهبات كان فيها الصبي الوحيد، ثم درس في معهد الرسل في جونيه لمدة خمس سنوات حيث لا تزال تربطه صداقة مع زملائه آل فرام، ومن هناك الى الكلية الشرقية في زحلة ثم تلقى منحة للدراسة في فرنسا في البوليتكنيك في غرينوبل، ومن هناك الى الدكتوراه في الولايات المتحدة الأميركية". وهو متزوج ووالد لابنتين.
    وقال أنه "كان شغوفا بالفضاء، وقرر التوجه الى كالتك في كاليفورنيا، ولم يكن يدرك العلاقة مع مختبر الدفع النفاث حيث عمل هناك بطريقة جزئية من دون أن يحدد مسار مستقبله". لافتا الى أنه دخل هناك منذ 40 عاما ولا يزال، وأن المختبر مسؤول عن اطلاق كل المركبات الفضائية نحو الخارج.
    وشرح معنى "هذه المركبات والمسابر الفضائية واهميتها وعددها ومقدار ما تؤديه للعلم".
    ثم عرض فيديو "انجازات مختبر الدفع النفاث خلال السنة المنصرمة"، وأوضح أن وظيفته "هي الأفضل لأنها تحمل في كل يوم اكتشافا جديدا".
    وعرض "تحدي انزال مركبة متحركة على المريخ وما واجهه هذا الأمر من عثرات وتعقيدات"، وقال: "لو لم يكتشف أجدادنا لكنا لا نزال في الكهوف، ولو لم يكتشف الفينيقيون لما عرف الناس الآفاق"، وقال: "ان قصة الكون قائمة على الاكتشافات".
    وأوضح أن "الكرة الأرضية لا تزيد عن حجم نقطة صغيرة في الكون الرحب"، مشيرا الى ان "3,8 بلايين عاما أوصلت الأرض الى حياتها الراهنة"، سائلا: "كيف نشأت الحياة وهذه الكواكب والنجوم؟ إن هذا ما نحاول فعله في عملنا، نسعى الى الاجابة عن هذه الأسئلة وتقديم المفيد".
    وعرض صورا من سطح المريخ اقنعت بأن "ماء جرت في السابق على الكوكب استنادا الى معطيات جيولوجية. فبعد اجراء حفريات بواسطة "كيريوزيتي" تبين أن التربة رمادية وليست متأكسدة مثل السطح، وان تكوينها مماثل تماماً للتربة على الأرض، ما خلا الحياة. ولذلك ستستمر الأبحاث لمعرفة ما اذا كان ثمة خلايا".
    Khaled H 
    Thousands of Lebanese High Educated and Key Role Activists to Knowledge and Science. We are proud of them. The Lebanese Governments ignored those High Intellectuals, and awarding those Politician Gangs, that taking the Country to Destruction.
     روسيا اليوم : استهداف مطار دمشق براجمات الصواريخ واصابة طائرة عراقية وجرح عدد من ركابها

    عصام سليمان: لا يجوز لعضو "الدستوري" الغياب إلا لأسباب مرضيّة

    أكّد رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان أنّ "المجلس يتعرّض لحملة تشويه خطيرة لقلب الحقائق وتعطيل عمله"، وأضاف: "يحاولون قلب الأدوار واتهام المجلس بأنّه خضع لعملية ضغط، وهذا كلام خطير وغير دقيق، وخصوصاً عندما استشعر البعض ان نتيجة القرار ستكون على عكس ما يشتهي".

    واعتبر سليمان، في حديث إلى صحيفة "الجمهوريّة"، أنّ "أخطر ما نواجهه هو تصنيف أعضاء المجلس وفق مذاهبهم". وأضاف: "تلقيت أمس اتصالاً هاتفياً من احدى الصحافيات تسألني فيه إذا كان العضوان الشيعيّان والعضو الدرزي هم من عطلوا نصاب الجلسة، فأجبت بحدّة، أنا لا اعرف اعضاء المجلس بحسب هويّاتهم وطوائفهم بل بالأسماء، إسألوني عن اسمائهم وليس عن طوائفهم ومذاهبهم". 

    وقال سليمان: "أخطر ما نواجهه اليوم هو سقوط القيم واتهام اعضاء المجلس بالرضوخ لضغوط من هنا أو هنالك، وهو أمر غير صحيح وغير مقبول". وعن صوابية المقاطعة ودستوريتها، اعتبر أنّ "هناك مبدأ أساسياً في المحاكم والمجالس الدستورية ولا يجوز للعضو ان يغيب إلا لأسباب مرضية، كما لا يجوز الإستنكاف عن إحقاق الحق وهذه هي مهمته، فضلاً عن أنه لا يجوز الغياب عن اجتماعات المجلس عندما يكون مدعواً الى اتخاذ قرار في دستورية قانون تحكمه المهل مثل القانون الذي نناقشه اليوم، وهو حرّ بعد الحضور في ان يوافق ام لا، وإذا اعترض يُنشر مضمون اعتراضه الى جانب القرار في الجريدة الرسمية بكامل حيثياته". 13/06/2013

    الدستوري بين سليمان وبري

    أما سياسياً، فتختصر مقدمة نشرة أخبار محطة "NBN" الموالية للرئيس نبيه بري في مقابل الحديث الذي أدلى به رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان المحسوب على الرئيس ميشال سليمان، واقع سوء العلاقة بين الرجلين.
    فقد ورد في مقدمة المحطة: "قرار معلّب أراد رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان فرضه لإبطال التمديد النيابي، نصّب نفسه مقرراً وحضر مطالعة وجهّز حكماً قافزاً فوق مواد النظام الداخلي للمجلس الدستوري.
    تصرّف رئيس المجلس الدستوري يذكر بالمحاكم العراقية إبان فترة صدام حسين "أعدموه وباشروا محاكمته"، هل نحن في بلد ديموقراطي أم أصبح لبنان يعيش في عصر "بول بوت" الكمبودي وممارسات "الخمير الحمر"؟".
    أما الدكتور عصام سليمان، فرأى أن ما ورد في "ورقة الاعتراض" (التي نشرتها "النهار" أمس) "مجرّد ذريعة لمقاطعة الجلسات والحيلولة دون اتخاذ قرار في شأن الطعنين". وأكد أن "جهات سياسية تعمّدت نشر الورقة الملفّقة"، وأنه سيطلع الرؤساء والرأي العام "على حقيقة ما جرى وليتحمل كل شخص مسؤولياته".
    واعتبرت أوساط رئيس الجمهورية أن الحملة على موقفه غير مبررة، وهو لم يستعمل المادة 59 من الدستور بسبب حشرة المهل، بل فضّل التعجيل في العملية وترك المجال للمجلس الدستوري ليقول كلمته. ولفتت الى ان الرئيس ليس هو من طيّر المهل في قانون الستين الذي أرادوا إجراء الانتخابات على أساسه قبل انتهاء ولاية المجلس، وأن فريقاً يتناسى أن ثمة 14 مهلة في القانون طارت. والرئيس يقوم بواجبه ولا يسطو على سلطة غير سلطته، وهو عندما يطبق الدستور لا يُقال عنه إنه يعتدي على سلطة أخرى.
    من جهة اخرى، ردّت مصادر في "كتلة المستقبل" على الاتهامات التي وجهتها أوساط الرئيس بري الى الرئيس فؤاد السنيورة في شأن الموقف من اجتماع المجلس الدستوري فقالت لـ"النهار": إن "الكتلة لا تتدخل في عمل المجلس إطلاقاً وكل ما يُقال غير ذلك هو غير صحيح".
    وطلبت نقابتا المحامين في بيروت وطرابلس من المجلس الدستوري تحمّل مسؤولياته، واعتبرتا أن تعطيل النصاب يتنافى ومناقبية القضاء، مع بروز موقف أميركي للسفارة في لبنان بتغريدات عبر "تويتر" جاء فيها إنه "على المجلس الدستوري في لبنان أن ينظر ويحكم في الطعون المقدمة إليه من دون أي تدخل سياسي". وقالت إن "مقاطعة المجلس الدستوري تؤدي الى تآكل إضافي في الديموقراطية وتعكس قلّة احترام لمؤسسات لبنان ولحكم القانون". وبعدما شددت على أن "ديموقراطية لبنان هي ركيزة أساسية للاستقرار"، خلصت الى ان "الجهود لتقويض العملية الديموقراطية تزعزع الاستقرار والثقة العالمية بلبنان".
    وتردّد أن الموعد المقبل لاجتماع المجلس الدستوري الثلثاء المقبل ليس نهاية لعمل المجلس في النظر في الطعنين المرفوعين إليه. فإذا لم ينعقد المجلس لفقدان النصاب مجدداً، فإن مهلة الشهر المعطاة له مستمرة منذ بدئها أي بما يتخطى موعد نهاية ولاية مجلس النواب الحالي في 20 حزيران وبدء ولاية المجلس الممدد له. 

    باسيل: التهاء "حزب الله" عن الهمّ الداخلي يوقعه في خيارات خاطئة

    أعلن وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أن "الخلاف مع "حزب الله" بشأن التمديد لمجلس النواب ليس سرّاً"، وقال: "نعتقد أن التهاءه عن الهمّ الداخلي يجعله يقع في خيارات داخلية خاطئة"، مشدّداً على أنّ "خيار التمديد خاطئ بحق الحزب والبلد".

    وحول العلاقة مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، قال باسيل في حديث إلى صحيفة "السفير": "لسنا مختلفين معه على المدى البعيد. لكن حين ندخل في التفاصيل، اذا كانوا يعتقدون أنهم يهربون من مطبّات، سيكتشفون لاحقا أنهم وقعوا في مطبّات اكبر بكثير".

    "النُصرة" تُطهّر "حطلة" الشيعية بدعمٍ من "مجاهدي" الكويت



    كارين بولس

    "جبهة النصرة". (فايسبوك)

    "رداً" على سقوط القصير بيد النظام السوري و"حزب الله"، ورفع الاخير راية شيعيةعلى أحد مساجدها، قام "لواء" مؤتة التابع لـ"جبهة النصرة" بـ"تطهير" بلدة حطلة في دير الزور من "الشيعة"، ورفع عناصره "راية التوحيد" على حسينية البلدة وعلى "بيوت الروافض، الشيعة المرتدين" على حد تعبير "المجاهدين" الذين ظهروا في الفيديو.



    كما ظهر "مجاهد" في الفيديو، ودعا "أهل السُنَّة" في الكويت إلى "نُصرة دينهم وليس الشعب السوري" زاعمًا أنَّ "دعم الشيعة في سوريا يأتي من الكويت".



    إلَّا أنَّه في فيديو آخر نُشر على "يوتيوب"، ظهر الشيخ الكويتي شافي العجمي، وهو يلقي خطاباً وسط احتجاجات منددة بتدخل "حزب الله" في سوريا أمام السفارة اللبنانية في الكويت (في 10 حزيران/يونيو 2013)، وأعلن العجمي البدء بتجهيز 12 ألف مجاهد من جزيرة العرب مدججين بالسلاح، مؤكِّداً أنَّ "المجاهدين لن يخافوا" من "حزب الله".



    وقال إنَّ "المجاهدين يسيطرون على مناطق كبيرة في سوريا"، وتوجه بالقول إلى "حزب الله": "استعد للمعركة التي بدأتها، سنسلح المجاهدين في جزيرة العرب"، مُطالباً المجاهدين بـ"نحر عناصر حزب الله"، موضحاً أنَّه طلب من "المجاهدين أن يقبضوا على 10 أفراد من "حزب الله" لنستمع إلى اعترافاتهم ومن ثم نتمتع بنحرهم".



    إلى ذلك، نُشر فيديو زُعم أنَّه لـ"شبيح من حطلة الشيعية في دير الزور"، حيث بدت علامات التعذيب على وجهه وسرعان ما أجبروه على خلع ملابسه مرددين "حيّ الجيش الحرّ "ولا"".



    ارتكابات "جبهة النُصرة" في حطلة وقتل 60 شخصاً شيعياً، أكَّدها مُدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن، لافتاً إلى أنَّ "البلدة تشهد حالة نزوح جراء هذه المجزرة". لكنه قال إن غالبية القتلى من المقاتلين، والبقية مدنيون وبينهم أطفال ونساء.

    زعيتر: تدخّل الولايات المتحدّة أمرٌ مرفوض ولا أحد يعرف مصالحنا أكثر منا


    أكد عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب غازي زعيتر أن "تدخّل الولايات المتحدّة الأميركية أمرٌ مرفوض ولا أحد يعرف مصالحنا أكثر منا"، تعليقاً على تصريحات صدرت عن السفارة الأميركية في بيروت أمس التي دعت المجلس الدستوري إلى الحكم في الطعن المُقدّم بقرار التمديد للمجلس النيابي " من دون أي تدخل سياسي".


    زعيتر، وفي حديث إلى قناة "nbn"، رأى أنه "بالرغم من كل المواثيق الدولية حول العمل الديبلوماسي بين الدول، هنالك سفارات تتجاوزها في شكل فاضح".


    ورأى زعيتر أن "الخارج يعمل على الفتنة الإسلامية-المسيحية وتحديداً الإسلامية-الإسلامية"، معتبراً أنه "أدوات هذه الفتنة دخلت إلى لبنان بأعداد كبيرة وأصبحت الوقود لتغذية هذه الفتنة متوفّرة". 

    STORMY

    Have this Genius, heard the Head of Terrorists the Syrian Ambassador, firing a Speech against the National Security of Lebanon, on the Steps of the Wholly Foreign Ministry Building. Or he wants a Monopoly to be a Collaborator to the Criminals in Damascus. You are a rude Agent to the Regime that is protected by your Eternal Enemy as you Claim Israel. 

    khaled-stormydemocracy

    أهالي عرسال حمّلوا "حزب الله" مسؤولية علي الحجيري

    حمّل أهالي عرسال "حزب الله مسؤولية مقتل علي الحجيري"، رافضين "الكيل بمكيالين في موضوع التعاطي مع الأهالي، خصوصا ما يتعلق بموضوع الحصار على البلدة من 6 اتجاهات، في الوقت الذي يقوم حزب الله باستخدام هذه الطرقات من دون أي إزعاج من قبل القوى الأمنية". 

    الأهالي، وعقب اجتماع موسع في مقر بلدية عرسال، عرضوا "ملابسات جريمة قتل علي أحمد الحجيري على طريق مدينة الهرمل"، وحملوا "القوى الأمنية اللبنانية مجتمعة مسؤولية حماية المواطنين"، مطالبين بتقديم الجاني الى العدالة دون أي تأخير، حرصا على وحدة وأمن المنطقة والبلد".

    Embassy killing may herald hardened Hezbollah stance

    Analysts fear new threats to freedom of expression after the Sunday killing of a peaceful student demonstrator

    Alex Rowell 

    Hezbollah members salute during a funeral for a comrade killed in Qusayr, Syria, in May 2013
    Were it not for the young man in the bulletproof vest, leaning confidently on the butt of his AK-47 under the awning by the entrance, the La Diva building would have looked no different than any other apartment block in the elegant Mar Taqla neighborhood of Hazmiyeh, overlooking Beirut and the Mediterranean from the hills to the south-east.

    As it happens, though, the multi-story building is the headquarters of the Lebanese Option (LO) Party, a small Shiite group opposed to the Hezbollah-Amal duopoly that wields almost total political control of Lebanon’s largest religious minority. NOW paid the office a visit Tuesday afternoon during condolences held for Hisham Salman, the 28 year-old head of the party’s student faction who was shot dead by presumed Hezbollah affiliates during a protest Sunday outside Beirut’s Iranian embassy. With reports of further harassment of LO members following the killing, Salman’s comrades were evidently taking few chances on security.

    Inside, the walls of a large room on the ground floor had been lined with thick wooden chairs, some of them occupied by solemn men and women dressed in black. The party’s leader, Ahmad al-Assaad, was busy greeting those had come to offer their condolences, so NOW spoke in an adjacent office to Abir al-Assaad, the party’s youth chancellor who is also Ahmad’s wife.

    “It was a peaceful demonstration, to oppose the decision to involve Hezbollah in Syria’s battles,” she told NOW. “We never imagined it would be dangerous, we had full permission from the interior ministry and notified them five days in advance. We thought this was Lebanon, we are allowed to say whatever we want.”

    Instead, according to an LO statement as well as eyewitness accounts, the demonstrators had scarcely alighted from the bus on which they arrived before they were confronted by dozens of men wearing black shirts and yellow armbands, who beat them with batons and then fired on them. Salman was shot in the back, legs, and stomach, dying shortly afterward.

    Though the identities of the gunmen have not been confirmed, they are widely believed to be affiliated with Hezbollah, the militia-cum-party with strong political, ideological, and financial ties to Tehran. Dr. Imad Salamey, professor of political science at the Lebanese American University, pointed to the fact that Hezbollah prevented Salman’s body from being buried in his hometown’s cemetery as further evidence implicating the Party in his death. Both the Hezbollah press spokesperson and the Iranian embassy declined to comment on the incident to NOW.

    “They can only be those opposing our beliefs, which means either Hezbollah or the Iranian Revolutionary Guards,” said al-Assaad. “Whether they were Hezbollah members or just ‘supporters’ is irrelevant to us, the effect is the same.”

    One of several unusual features of the story is that recent months have seen Hezbollah exercise notable restraint against Lebanese critics, some of whom – such as Sidonian Salafist Sheikh Ahmad al-Assir – have been far more physically provocative than the nonviolent, relatively obscure LO.

    “Maybe it’s because we are Shiites,” said al-Assaad when NOW asked why the response had been so singularly violent in this case. “It’s forbidden to be a liberal Shiite who opposes the Party of God.”

    “Or maybe the Iranian embassy is a holy site,” she jokes, alluding to Hezbollah’s intervention in Syria on the pretext of defending the Sayyida Zeinab shrine in Damascus.

    Indeed, the Party’s unprecedented decision to send thousands of fighters to the inter-Arab war next door – and the hundreds of casualties incurred as a result – may be compelling it to take a firmer stance against internal dissent, according to Salamey.

    “There’s blood on the ground,” he told NOW. “Hezbollah has lost a lot of people, and tensions are running high. They feel they’re in an existential struggle, in which they either live or die. So whoever opposes them now is being portrayed as part of the conspiracy against them, in which case justifying their extermination becomes easy.”

    Accordingly, Salman’s killing may be a message from Hezbollah that the prior period of restraint with critics is over.

    “This is very new for Lebanon, what happened in front of the Iranian embassy. We’ve never seen anything like this before. And it has very strong implications for the right to protest, the right to peaceful assembly. It’s the first time we see such a violent reaction to people voicing their views toward a particular policy.”

    “This is the political culture sponsored by the Iranian brand of theocracy. What happened in Iran in 2009 is now being carried out by Iran’s supporters in Lebanon.”

    Maya Gebeily and Yara Chehayed contributed reporting.

    "حزب الله" يطل برأسه من ليبيا

    By Jamel Arfaoui
    Libya

    The wave of al-Qaeda fighters ousted from Mali was already a danger for Libya. Now that silent cells affiliated with Hezbollah are trying to gain a foothold in the country, an already desperate security situation is even worse.

    Faraj Ahmad, a Libyan media and political activist, said, “There is no doubt that cells belonging to Hezbollah are present in Libya.”

    “Iran has worked for a long time to establish a foothold in North Africa,” he said. “They are present in the African continent south of the Sahara, so how can they not be present in Egypt and Tunisia, and in particular Libya, which suffers from weak security?”

    [AFP/Marwan Naamani] A Benghazi man, shown in a 2011 photo, holds the country’s old flag and a banner reading: “No Qaeda, No Hezbollah, Long live Libya.”

    Talk of the Hezbollah cells comes as a spate of deadly incidents indicates that the terrorists and armed Islamists from northern Mali have found a new home in the southern Libya desert and Jebel Chaambi’s mountainous region between Algeria and Tunisia.

    Everything can be found in southern Libya, according to Mohamed Oumar Gharsallah, a Libyan academic and former diplomat.

    “The absence of central authority poses a problem not only in the south but in the whole country,” he said, In addition to the terrorists, “there are drug traffickers and smugglers of goods and fuel, as well as tribes and militant groups”, he noted.

    And for some of these groups, Libya’s instability provides opportunity, analysts warn.

    According to professor and political activist Jomaa Zayani, Shi’ites from various nationalities have profited from the security chaos in Libya to “carry out a large-scale campaign to spread Shi’ism among the country’s youth”.

    More than 5,000 Libyan young people have reportedly turned to Shi’ism.

    “This is a scary number, these people will be considered a strategic treasure for Hezbollah and Iran,” he said.

    Libyan security forces conducted raids on “dens that were spreading Shi’ism”, Col. Ramadan Guezioui confirmed earlier this year.

    “We confiscated a large number of books and publications calling for Shi’ism,” he said.

    For months, the Libyan Grand Mufti has also been warning about “suspicious and bad activities by Iran inside Libya”.

    Sadok Ghariani told Quryna said that books and call for Shi’ism were being “spread in the country and even distributed at some mosques”.

    “They hold exhibitions to spread their ideology,” he said in early January.

    “Young people are given free visits to Iran, together with gifts and accommodations at luxury hotels, in an attempt to pass incorrect ideas to them and convince them that Shi’ites are not as they were presented,” the Grand Mufti added.

    Last June, Mohamed el Walid, head of the Awqaf Committee in the General National Congress (GNC), said that some preachers of Shi’ism even buy land in Libya to establish proselytising operations.

    Khaled Hraieri, a Libyan businessman residing in Tunisia, does not doubt the Shi’ia outreach effort in his country and Hezbollah’s plan to reach uncontrolled young people.

    Hezbollah is now turning up in Nigeria, he noted.

    “They have infiltrated to Africa where most people are Christians,” he said. “How then about a Muslim country such as Libya that hasn’t yet achieved its security balance?”

    Nigerian intelligence on May 30th discovered a cell connected to Lebanon’s Hezbollah. The security raid on the house in Kano uncovered weapons – and the Lebanese nationals who were allegedly preparing to use them in Nigeria.

    “This house was sheltering the Hezbollah cell,” intelligence chief Basay Itang confirmed to Afrique Info.

    Libya is predominantly Sunni, but Hezbollah is still making a mark. The increase in Shi’ism is most notable in the eastern region.

    This includes Benghazi, which is already struggling with assassinations, car bombings, and deadly clashes between Libya Shield members and protestors. The other area where Hezbollah is making inroads is Derna.

    Al-Qaeda elements have reportedly been there since 2012.

    المرصد السوري: معارضون "يقتلون عشرات من الشيعة في قرية حطلة" شرقي البلاد


    قال ناشطون سوريون إن قوات من المعارضة السورية المسلحة هاجمت قرية في شرقي سورية، ما أدى لمقتل عشرات الشيعة من سكان القرية.
    وقال الناشطون إن معظم القتلى مقاتلون موالون للحكومة السورية.
    وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ستين شخصا على الأقل قتلوا في قرية حطلة الثلاثاء.
    وأضاف المرصد، ومقره بريطانيا، أنه يبدو أن الهجوم على حطلة جاء ردا على هجوم سابق نفذه عدد من سكان القرية على موقع للمعارضة.
    وكان المرصد قد قال في وقت سابق إن مقاتلين شيعة موالين للحكومة السورية هاجموا الاثنين الماضي موقع المعارضين في القرية ذات الأغلبية الشيعية، الواقعة شرق مدينة دير الزور.
    وقال المرصد إنه في اليوم التالي (الثلاثاء) "هاجم المتمردون ( المعارضة المسلحة) القرية وسيطروا عليها، ما أدى لقتل 60 ساكنا شيعيا، معظمهم مقاتلون".
    وأضاف أن 10 على الأقل من المعارضين المسلحين قتلوا في المعركة الثلاثاء وأجبر سكان حطة من الشيعة على الفرار إلى قرية جفرا القريبة.
    يذكر ان الصراع في سوريا الذي دخل عامه الثالث آخذ بالتحول إلى صراع طائفي، حيث يواجه المتمردون وأغلبهم من المسلمين السنة حكومة الرئيس بشار الأسد التي يهيمن عليها العلويون.
    وكانت الحكومة السورية قد استعانت الأسبوع الماضي بمقاتلي حزب الله اللبناني الشيعي لدحر المعارضين في مدينة القصير القريبة من الحدود اللبنانية.
    ويقول المرصد، وهو أحد أبرز المنظمات التي توثق للاحداث الجارية في سوريا، إن التقارير التي يصدرها غير منحازة إلى جهة بعينها رغم أن المعلومات التي يبثها لا يمكن تأكيدها من مصادر مستقلة.

    نصرٌ بطعم الهزيمة

    إيلـي فــواز 

    سقطت القصير، تماما كما سقط حي بابا عمرو من قبل، والنتيجة واحدة: لم تنتهِ الحرب إثر هذا السقوط. لم يكن هناك استسلام لـ"التكفيريين"، لم تتوقف المعارك في بلاد الشام، ولم يسيطر الرئيس الاسد ومعه أمين عام حزب الله على سوريا.

    ولكن كما جرت العادة، وبعد كل حدث مأسوي، (حرب تموز، 7 ايار) سارعت قيادة حزب الله بنشر رايات النصر مهللة بسقوط القصير، وأقامت الاحتفاليات الشعبية في مناطقها، ووزعت الحلوى على المارّة، وانطلق أسطولها من الدراجات النارية يجوب الشوارع منتشيا بنصر إلهي آخر.

    وبموازاة الاحتفاليات بدأت التصريحات النارية لمسؤولي الحزب تتوالى:  "لا أحد يملي شروطه علينا"، (الشيخ نبيل القاووق) "من اختاروا الذل والإذعان لا يحق لهم الحديث عن شرف وكرامة الأمة" (النائب رعد)، "المستقبل اختار آكلي القلوب "(الشيخ نعيم قاسم).

    ومن ثم الافتتاحيات في صحفهم: "لا تجربوا حزب الله، هو قوة إقليمية تتصدى لاسرائيل والولايات المتحدة ولها مشروع قومي عربي مشرقي".  

    خطوات مدروسة في التوقيت ولكنها في مضمونها تستر مأزقاً كبيراً يلجه حزب الله. فالى جانب المأزق الاخلاقي الذي يشرّع الرقص على القبور، هناك الانكشاف العسكري والامني لمن يدّعي امتلاك قوة تغيير الشرق الاوسط، ومن أقنع ناسه أنه سيحتل شمال اسرائيل.

    طبعا الإثم يجب ان يكون له ما يبرره، وكلما كبر الإثم، كلما هَزُلت الحجّة. "إنجاز القصير، يقول الشيخ نعيم قاسم، هو ضربة قاسية للمشروع الاميركي الاسرائيلي التكفيري".

    عن أي إنجاز تراه يتحدث الشيخ؟ إلا اذا كان الإنجاز يكمن في محاصرة مدينة صغيرة بحجم القصير على مدى شهر، وتجنيد الجيش السوري الممانع بأكمله، بالاضافة الى النخبة المقاتلة في حزب الله، ودكّ المدينة بشراسة برّاً وجوّاً، ودفع فاتورة بالارواح عالية جدا؟ أين الانجاز في سقوط مدينة لم يكن ليتم لولا وساطة أبو تيمور وأبو مصطفى؟

    الاستثمار السياسي لسقوط القصير جاء من أجل تهدئة الشارع الشيعي المتوجس، وتهديد الشارع السنّي الذي يغلي، ورسالة للاسرائيلي الذي يتحيّن. والسؤال: إن كانت القصير بتلك الاهمية الاستراتيجية التي يتحدثون عنها، وإن كانت بالفعل ضربة قاسية للمشروع الاميركي والتكفيري والاسرائيلي، ونقطة تحول، فلماذا تُركت لسنة بأكملها بين أيدي الثوار؟ ولماذا لم يفتح أبطال الممانعة جبهة الجولان كما وعدوا؟ أليس فتح جبهة الجولان ضربة أقسى للمشروع الاميركي الاسرائيلي التكفيري؟

    هذا الاستثمار السياسي يريد القول إن حزب الله الذي يقاتل في سوريا لن يردعه شيء عن مواصلة قتاله فيها، حتى لو تسبب بمأساة اقتصادية، تضاف الى سجله في سنتي حكمه الاخيرتين، من جراء طرد اللبنانيين من الخليج، حتى لو أتت على حساب فتنة سنية ـ شيعية تشعل المنطقة بأكملها. هذا كله ليس مهماً، الأهم تنفيذ أوامر الولي الفقيه والسيد قاسم سليماني ولو أودت الى الانتحار. ألم يكن هذا فحوى اجتماع امين عام حزب الله بهم قبل وقت؟ ألم تكن تلك الرسالة المبتغاة من نشر صورة نصرالله مع الخامنئي من دون تعليق؟ فمن تكون حاله هكذا، لا يحاضر عن كرامة الامة.

    على كل الاحوال، ما جرى في القصير سرّع من حدوث أشياء كثيرة، أولها بدء عملية توحيد المعارضة السورية بجناحيها السياسي والعسكري، بمساعي دول إقليمية، ما فتح الباب أمام إمكانية تسليح الثوار نوعياً، وفرض حظر جوي على سوريا، وهذا بالتحديد ما أعلنه السفير الاميركي بيكيرنغ أمس. وبهذا يكون سقوط القصير انتصاراً بطعم الهزيمة.
    STORMY
    Those war Victories remind us of Baalbek Folklores. You watch, you enjoy and then forget what you saw. No force on the Planet defeated people of Country starving for Freedom and change. Nusrallah is just a poppet in the Scenario. His people will and we mean will hold him accountable, as exactly as the Syrian people will hold the Butcher of Syria accountable for his crimes against the Syrian Children and National Security of the Country Syria. 
    khaled-stormydemocracy
    HAJJI.TOUMA
    أخ ELIE...ربحوا جولة القصير بدون أي شك ففرحوا، ورقصوا، وهللوا، ووزعوا الحلوى، والميداليات، والشهادات على من بقي على قيد الحياة، و على من إستشهد من شبابهم؛ فهنيئاً لهم، ولنصرالله، وقاسم، و رعد، وعون، وفرنجيه الذين اتحفونا بكلامهم المدوي...لكنهم نسوا انهم خسروا إلى مدى الحياة ما هو أثمن وأهم من فرحتهم الخاطفة هذه، وانتصارهم المحدود هذا...إلا وهو خسارة "مد سني جبار" كان يحمي ظهرهمٍ في سورية، والاردن، ولبنان وسائر الدول العربية...فلهذا الحزب أقول...ظهرك، عصبك الذي كشفته سيقضي عليك، وعلى حزبك، ومشروعك، وعلاقتك مع 85-90٪ من الشارع العربي ...كما إنك كشفت وجهك الحقيقي الذي به ورطت اخوان لك ولنا ليقاتلوا في سوريا من أجل الغير... دون أن تعمل حسابات الرجعة، والخسارات المعنوية، والاخلاقية، والجسدية، والاقتصادية ألتي خسرت بسبب تهورك...الا تعلم يا نصرالله انك جعلت الساحة اللبنانية مفتوحة على مصراعيها للانتقام منك الذات، ومن مربعك الأمني، وقرانا، ومدننا، ومن اخواننا شيعة لبنان ومسيحييها الضالين...الا تعلم يانصرالله إن سكرة وفرحة الشارع الشيعي الضال، وأطنان البقلاوة، والحلوى، والسكاكر، لا توازي دمعة أم مقاتل شيعي فقدت ولدها...أو زوجة فقدت زوجها، أو ولد فقد والده، أو أخ فقد أخوه، أو صاحب فقد رفيقاً له...أو وطن فقد شاب شيعي من شبابه من أجل أسد ذاهب دون محال. أو من أجل إيران التي ورطتك وورطت لبنان وأبناءه.
    SALIM NAKAD 1
    ليس هناك قوانين محددة لصيرورة الثورات الشعبية وتحقيق انتصارها، فالثورة الجزائرية إنتصرت بعد أن كانت متراجعة عسكريا وشبه منهزمة بعد أن قضت القوات المستعمرة على آخر جيوب المقاومة في المدن وآخرها في العاصمة وحي القصبة تحديدا، كما ليس في هكذا حروب نتيجة حاسمة تقررها موقعة واحدة كمعركة صفين أو موقعة مرج دابق أو حتى واترلو، بل هي حروب كر وفر دائمين واستنزاف مستمر لا يهدأ !! فيا ضيعان رصاص الإبتهاج الذي أطلق في احتفالات الضاحية والزعيترية وسواهما وصدورة الحلو التي تنعم باجترارها أصحاب نظرية شي من برّا وأضرب يا ..رّا، وعحساب غيرك كول ووقّح عينك !!
    SAMI_SAMSOUM
    اذا كان هناك مؤامرة صهيونية فان من ينفذها هو حزب الشيطان التكفيري! فلطالما توددت اسرائيل للاقليات في الشرق ليتحالفو في مابينهم في وجه المحيط العربي السني. وها هو حزب الله ينفذ هذا التوجه لاسرائيل, ومن يصغي جيدا لكلام حليفهم الصغير عون يتجلى له هذا المنطق بوضوح!

    الرحلة 602 على الخطوط الجوية السورية من جدة: حالة مثيرة للفضول

    مـات نـاش

    (أ.ف.ب.)

    كل يومين أقلّه على مدى الشهر الماضي، تغادر الرحلة 602 على الخطوط الجوية السورية من جدّة، في المملكة العربية السعودية في منتصف الليل. وهي غير مُدرجة على لائحة الرحلات المغادرة في المطار، ولم تستطع نحو ست وكالات سفر اتصلّ بها موقع NOW أن تحجز مقعداً لأي راكب عليها.
    في حقيقة الأمر، فإنّ ممثّل الخطوط الجوية السورية في بيروت فحسب هو الذي استطاع أن يجد سجلاً على وجود هذه الرحلة. أما باقي وكالات السفر فقد عبّرت عن ارتباكها.
    "آسف سيّدي، لا توجد رحلة رقم 602".


    "ولكنّي أراها" أجاب NOW مراراً.


    لاحظ NOW بدايةً الرحلة على الموقع الإلكتروني Flightradar24.com (وتدعى الرحلة SYR602)، ووفقاً للقسم المتعلّق بـ "كيفية العمل" على الصفحة، لدى مشغّلي الموقع "شبكة من نحو 500 جهاز استقبال ADS-B حول العالم تستقبل معلومات عن الرحلة وعن الطائرة  من طائرات مجهزة بـجهاز استقبال ADS-B. ومن ثم ترسل هذه المعلومات الى خادم معلوماتية يقوم بعرض هذه المعلومات على خارطة" تُنشر في موقع Flightradar24.com.


    ولدى سؤال أحد الموظفين في هذا الموقع الذي عرّف عن نفسه باسم "مايك" خلال تبادلنا للرسائل الإلكترونية معه، عن مدى دقة المعلومات الموجودة على الموقع، أجاب: "إذا ظهرت في جدّة، يعني أنها كانت هناك".


    تبدو وجهة الرحلة مجهولة، ولكنّ موقع NOW لاحظ من خلال مراقبتها المتكرّرة للموقع أنّ الطائرة تسافر شمالاً فوق المملكة العربية السعودية قبل أن تختفي قرب الحدود الأردنية. أما في قسم "الأسئلة التي يتكرّر طرحها" على موقع Flightradar24.com فنجد الشرح التالي "في معظم الحالات، السبب في كون الرحلة تبدو وكأنّها اختفت هو فقدان التغطية من أجهزة الاستقبال المحيطة بالموقع. قد يعود ذلك الى مشكلة تقنية في مكانٍ ما".


    بحثاً عن المزيد من المعلومات، اتصّل موقع NOW بالإدارة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية الشهر الماضي، وبدا المتحدّث باسمها، خالد ديابري، في البداية متعاوناً جداً عندما طلب منه NOW الحصول على معلومات عن الرحلة. فأخذ ديابري رقم الرحلة ولكنّه قال إنّها غير مسجّلة في أي مكان.


    قال إنّه سيتحقّق من الأمر مع المطار وطلب من NOW أن يعاود الاتصال لاحقاً. ومنذ ذلك الوقت لم يعد يردّ على اتصالاتنا، وكنّا تكراراً نحصل على نفس الإجابة بأنه غير متوفّر.


    أما ياسر اليوسف، المدير الإقليمي للخطوط الجوية السورية في المملكة العربية السوري فقد ردّ على تساؤلاتنا من خلال البريد الإلكتروني. و قال لـ NOW "نعم "،إنّ الرحلة SYR602 هي رحلة تجارية منتظمة. ولدى سؤاله عن سبب عدم ظهورها على لائحة الطائرات المغادرة، قال يوسف: "لأنها رحلة عمرة" وأوضح لاحقاً بأنه يعني بذلك رحلة مخصّصة للحجّاج الذين يزورون مكّة خارج موسم الحج.


    وعندما أصريّنا على معرفة سبب عدم تسجيل رحلة تجارية عادية على لائحة المغادرة، قال يوسف: "لا أملك المزيد من المعلومات". وأحالنا الى مكتب الخطوط الجوية السورية في دمشق، الذي لم يردّ على رسائلنا الإلكترونية، ولا حتى يجيب على الهاتف.


    أما وكلاء السفر في كل من المملكة المتحدة وبيروت- الذين لم يعثروا على أي تسجيل للرحلة وطلبوا عدم ذكر أسمائهم - فقالوا لـ NOW إنّه في العادة عندما لا تُسجّل الرحلة على اللائحة، فهذا يعني بأنها مؤجرّة للاستعمال الخاص. واستطاع الوكلاء أن يحجزوا لـ NOW مقعداً على رحلات أخرى من جدة على الخطوط الجوية السورية، ولكنّهم كرّروا مراراً عدم وجود سجّل للرحلة 602.


    وفي محاولة أخيرة للحصول على المزيد من المعلومات، اتصل NOW بمكتب الخطوط الجوية السورية في بيروت، محاولاً أن يحجز تذكرة سفرعلى هذه الرحلة. وقد علم NOW أنّ الرحلات التجارية بين جدة ودمشق متوفرة بعد الظهر، ولكن الوكيل- الذي استطاع وحده أن يجد قاعدة بيانات خاصة بالرحلة 602-  لم يستطع أن يحجر لنا مقعداً على الرحلة المغادرة في منتصف الليل.
    "إنّها مغلقة" قال
    "لماذا"، سأل NOW
    "لا أدري"


    (ترجمة زينة أبو فاعور)

    معلومات لـ"NOW": الطيران السوري استهدف محيط مبنى بلديّة عرسالالقصف استهدف وسط عرسال

    القصف على بلدة عرسال
    القصف على بلدة عرسال البقاعية
    أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع، محمود شكر أنّ "الطيران السوري قصف وسط بلدة عرسال"، مُشيراً إلى معلومات عن أنّ "مبنى البلدية كان مُستهدفاً إلا أنّ الصاروخ سقط على بعد حوالى 100 متر". وفي الاطار نفسه، نُقل عن رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان ادانته بشدّة القصف المروحي السوري لعرسال.
    وعلم أن الصواريخ التي سقطت في عرسال، اثنان منها استهدفا منزل حسين الحجيري، واثنان  سقطا على منزل محمد خالد الحجيري وواحد أمام مكتبة حسين الفليطي وآخر أمام منزل عبد الرحمن محمد الحجيري، والصاروخ السابع سقط في البورة خلف الجسر.
    وأفاد مندوب "NOW" أن الجريح الذي أصيب في القصف يدعى محمد أحمد البريدي، وهو جندي متقاعد في الجيش اللبناني.
    موقع "NOW" إتصل بوزير الخارجية عدنان منصور لمعرفة رد الدولة اللبنانية على هذا الاعتداء الفاضح على سيادتها، فرد منصور قائلاً: "لا تفاصيل لدي حول الموضوع".

    "NOW": قيادة الجيش أعطت أوامرها بالرد الفوري على أي اعتداء جوي

    أفاد مصدر عسكري موقع "NOW" أنَّ "قيادة الجيش أعطت أوامرها الميدانية للوحدات العسكرية المنتشرة في محيط بلدة عرسال البقاعية بالرد الفوري على أي خرق جوي تتعرض له الأجواء اللبناينة".

    إلى ذلك، أشارت المصادر عينها إلى أنَّ القيادة السورية أبلغت بهذا الأمر.

    إسرائيل أمام أزمة سوريا: حسم معركة القصير يهددنا

    الحدود السورية عند بلدة القنيطرة القريبة من الحدود مع إسرائيل. (أ.ف.ب.)
    عندما أُعلن أن الثوار في سورية سيطروا على بلدة القنيطرة القريبة من الحدود مع إسرائيل في منطقة الجولان المحتلّ، دخل الإسرائيليون حالة إرباك، واحتدم النقاش بينهم في ما إذا كان الوضع الناشئ لصالح إسرائيل أم لا، وإذا ما كان بقاء الرئيس السوري بشار الأسد، يهدد اليوم إسرائيل أكثر من أي وقت مضى، أم رحيله.
     
    لقد شكّل تصعيد المعارك في المناطق الحدودية قلقاً لإسرائيل. مع تقدّم قوات الأسد في القنيطرة واستعادة السيطرة عليها، بعد وقت قصير من إسقاط مدينة القُصَير في منطقة ريف حمص، اعتبر الإسرائيليون الأمر بمثابة "ارتفاع في ثقة الأسد بقوة جيشه وبقدرته على البقاء لفترة طويلة في الحكم"، وأكثر ما أقلق إسرائيل أنّ "مثل هذا الانتصار يشجّع الأسد على تنفيذ تهديده لها في الرد على كل قصف توجّهه نحو سوريا بحجة نقل أسلحة الى حزب الله في لبنان"، وإزاء هذه التوقعات خفتت الأصوات التي كانت تهيمن على الموقف الاسرائيلي بضرورة القضاء على الأسد ونظامه باعتبار أنّها الوسيلة الوحيدة لإضعاف حزب الله وإيران.
     
    ويظهر الإرباك الاسرائيلي في الشأن السوري لدى تلخيص خبراء ومسؤولين التطورات التي شهدتها القصير والقنيطرة، خلال الأسبوع الأخير، إذ هناك من رأى أن "حزب الله يتآكل في القتال ويفقد عدداً غير قليل من عناصره، لكنّه برأي هؤلاء الاسرائيليين، يجمع تجربة كبيرة في قتاله الميداني". وعلى الرغم من أن ما يظهر بأن الضرر لحزب الله هو أكثر من المنفعة، فإن البعض من القيادة الاسرائيلية يدعو إلى "عدم تجاهل حقيقة ان حزب الله حقّق مكسباً معنوياً بانتصار المعركة في القصير". ومقابل هذا يرى إسرائيليون بعض "الجوانب الإيجابية" للتطورات الحاصلة في الملف السوري، أهمّها "الصدع بين حركة "حماس" من جهة وبين سوريا وحزب الله وإيران من جهة ثانية، والصدع داخل حركة "حماس" نفسها بين الجناح العسكري في غزة وقيادة الحركة وذلك على خلفية الموقف من سوريا وإيران"، وهذا ما يراه البعض "بداية لإضعاف هذا المحور الذي يهدد اسرائيل وأمنها".
     
    لقد سبق معركةَ القصير ومواجهات القنيطرة احتدام متصاعد داخل المؤسستين السياسية والعسكرية الإسرائيلية تجاه سوريا، ما بين مهدّد وبين مُطالب بالوقوف موقف المتفرّج. وبعد سلسلة تهديدات كان أطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون، ورئيس أركان جيشه بيني غانتس، بأن "اسرائيل لن تحتمل فتح جبهة جديدة في الجولان وستردّ بطريقة تكلّف الرئيس بشار الأسد ثمنًا باهظًا"، خرج قائد سلاح الجو الاسرائيلي بتحذير من اندلاع "حرب مفاجئة" على الحدود مع سوريا "في كل لحظة"، وقال إن جيشه على "أهبّة الاستعداد لهذا السيناريو".
    في الوقت نفسه حاول رئيس الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الدفاع، عاموس جلعاد، تهدئة الخواطر معتبراً بأن الحرب ليست قريبة. ومع أن بعض المراقبين يرون ان هذا التناقض في أقوال هذه الشخصيات القيادية "دليل على الإرباك الذي يسود القيادة الاسرائيلية"، إلا أن هناك من يراها أيضًا تناقضات مخططة يُقصَد بها "إحداث البلبلة في الطرف السوري".
     
    الخبير السياسي يهودا بلنجا رأى أن "الأوضاع في سوريا ألقت بإسرائيل في واقع جديد وغير متوقّع". برأيه فإن "الحدود الهادئة بين الدولتين باتت إشكالية حين أصبحت سوريا أرضًا خصبة لنشاط منظمات ذات إيديولوجيا اسلامية متطرفة أعلنت بعضها بأنها لن تضع سلاحها بعد سقوط الأسد"، ويضيف بلنجا: "هذا الحديث يأتي كمن يطرح السؤال الحرج: ما الذي سيكون عليه مصير مخزونات السلاح الهائلة لدى سوريا، التي تعتبر احدى الدول ذات مخزون السلاح غير التقليدي الأكبر في العالم، إذ سيّان إن نقل الأسد السلاح الى حزب الله أم وضعت يدها عليه المنظمات المتفرعة عن "القاعدة"، فإن المشكلة هي مشكلة اسرائيل".
     
    ويطرح بلنجا عدة نقاط للتساؤل إزاء تصريحات المسؤولين الاسرائيليين وبعض متّخذي القرارات في إسرائيل ويقول: "أهم التساؤلات تتمحور حول ما اذا كان الأسد مريحاً لإسرائيل أكثر من أي جهة معارضة أخرى، وإن كان ذلك فقط بسبب حقيقة أنه لا توجد معارضة واحدة في سوريا"، ويضيف: "أمام هذا الوضع فإن سقوط الاسد لا ينفع بشيء الشعب السوري أو الدول المؤيدة للثوار، والتوقع هو استمرار العنف بل وتفكك سورية كدولة". التساؤل الثاني الذي يطرحه بلنجا، يدور حول الترسانة السورية التي تتضمن أسلحة خطيرة كصواريخ "سكود بي" بمدى 300 كيلومتر، وصواريخ "سكود سي" بمدى 550 كيلومتراً، وصواريخ "سكود دي" بمدى 680 كيلومتراً. وفي سلاح الدفاع الجوي السوري توجد بطاريات صواريخ من طراز قديم ومعروف مثل "SA3"، و"SA 17"، وقريباً "S 300". وأخيرا، في مجال القتال البحري توجد صواريخ "ياخونت" (صواريخ شاطئ – بحر أو بحر – بحر) يمكنها أن تضرب طوافات الغاز الاسرائيلية. وفي السياق الاسرائيلي، المعنى من كل ذلك أن سقوط قسم صغير من هذه الترسانة في أيادٍ إسلامية أصولية معناه التهديد لإسرائيل. والصعوبة في متابعة مخزون السلاح ستصبح شبه متعذرة إذ إنّه لا توجد جهة واحدة من الثوار في سوريا.
     
    ويرى بلنجا أن الهجوم على مخزونات السلاح السورية أو قوافل السلاح لـ"حزب الله" يعتبر من حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها. لكن الاسد ضعيف، هشّ، ويدير حرب بقاء، ولا يمكنه أن يخوض حرباً تقليدية، أي جيش نظامي ضد آخر نظامي كجيش إسرائيل، وهو يعرف هذا، إلا أنه على علم بالقيمة الاستراتيجية لترسانة الصواريخ التي حرص والده حافظ الأسد وهو على تطويرها في سوريا كجزء من فكرة "التوازن الاستراتيجي مع اسرائيل بسبب ضعف سوريا العسكري"، يقول بلنجا، ويختم: "هذه هي الورقة التي يحتفظ بها. وعليه، فليس صدفة أن أطلقت دمشق التهديدات بالنية لإطلاق الصواريخ على تل أبيب إذا ما خرقت اسرائيل مرة أخرى السيادة السورية او بتفعيل منظمات الارهاب الفلسطينية الواقعة تحت تصرفها ضد اسرائيل. صحيح أنه إذا ما أطلق الاسد الصواريخ على اسرائيل، فإن ردّ تل ابيب سيكون شديدا بل وربما قاضياً بالنسبة للنظام، ولكن بأي ثمن؟".

    الجيش: طوافة حربية سورية أطلقت صاروخين على عرسال

    أعلنت قيادة الجيش أنّه بعد ظهر اليوم "خرقت طوافة حربية قادمة من الجانب السوري الأجواء اللبنانية في منطقة جرود عرسال"، مشيرةً إلى أنّ الطوافة "أطلقت صاروخين من مسافة بعيدة باتجاه ساحة البلدة، ما أدى إلى إصابة أحد المواطنين بجروح، إضافة إلى أضرار مادية في الممتلكات". 


    وأوضحت قيادة الجيش في بيان، أنّ "وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة اتخذت الإجراءات الدفاعية اللازمة للرد الفوري على أي خرق مماثل".

    "جند الشام" يعلن مقتل القيادي فيه "عبد الرحيم" بحمص


    صورة عبد الرحيم بعد مقتله. (فايسبوك)





    صورة عبد الرحيم بعد مقتله. (فايسبوك)

    تناقلت بعض الصفحات الاسلامية على موقع "فايسبوك" بياناً عن مقتل "الشيخ القائد الملقب أبي عبد الرحيم سامر عبد الرحيم" في شمال حمص.
    وجاء في البيان: "تزف اليكم جماعة "جند الشام" في شمال حمص بقيادة أميرها ابن طرابلس الشام "ابو سليمان المهاجر" خبر استشهاد القائد "ابو عبد الرحيم" اثر اصابته بطلقة مدفع ثلاث وعشرين يوم الاثنين عصراً إلى أن فاضت روحه إلى باريها في ثلث الاخير من ليلة الثلاثاء 3 شعبان 1435 الموافق لـ11 /06/ 2013".

    "جيش من العاريات"

    نساء فيمن

    تعهدت منظمة "فيمن" النسائية "بتجنيد جيش من النساء العاريات لمحاربة الإسلاميين من أجل الحرية" وذلك ردًا على حكم بالسجن على ثلاث ناشطات أوروبيات من المنظمة في تونس.

    والأربعاء، قضت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس بالحكم على الناشطات في منظمة "فيمن" اللواتي قمن بتعرية صدورهن أمام مقر المحكمة أربعة أشهر ويوم واحد وذلك بعد إدانتهن بالتجاهر بما ينافي الحياء والاعتداء على الأخلاق الحميدة وإحداث الشغب في مكان عمومي.

    والناشطات هن فرنسيتان وألمانية، تظاهرن دعما للناشطة التونسية أمينة السبوعي التي تحاكمها السلطات بعد أن اعتقلتها على هامش محاولة تيار "أنصار الشريعة" التجمع في مدينة القيروان.

    وأثناء الجلسة، اقتحمت ناشطة من "فيمن" السفارة التونسية في استوكهولم، كما تظاهرت ناشطات من نفس المنظمة أمام السفارة التونسية في مدريد.
    ونددت المنظمة على صفتحها على فيسبوك بالحكم "الجائر الذي سلطه إسلاميون تونسيون على متظاهرات سلميات". 

    ودعت المنظمة العالم إلى "انتفاضة من أجل الناشطات ولاسيما أمينة" قائلة إنّ "جيشا من النساء العاريات سيحارب الإسلاميين لاسيما بعد عجز كل من (المستشارة الألمانية) أنغيلا ميركل، و(الرئيس الفرنسي) فرانسوا هولاند، اللذين يضعان أيديهما في أيدي المستبدين" في إشارة إلى زيارة رئيس الحكومة التونسية علي العريض، القيادي في حزب النهضة الإسلامي، الأخيرة إلى ألمانيا. 

    No comments:

    Post a Comment