Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Monday, 8 July 2013

Back To Square Two...Free Syrian Army..08.07.13

The Peaceful Demonstrations of the Syrian Civilians, failed to force the Dictator to step down, because the Criminal president had used His Shabbiha, and Armed Forces to crack down on the Demonstrators, killed and detained Hundreds of thousands, of the Syrian people, one third of them Children, and Three Quarters of them Families. Still the Criminal Regime, is getting stronger, to Demolish the Country, and the Dreams of the Syrian people, to move to a Civil State, Democracy and Human Rights its Essential Pillars, for Modern Society, are far to come True.

The Revolution turned to Armed Groups, because Civil Struggle and Revolts, failed to confront the Super Criminal Troops of the Regime. That put them in Square TWO of the Grid of the Revolts, (Free Syrian Army), Being Free Syrian Army the Bud of the Armed Groups to fight the Rolling Power of the Regime, there were lot of Obstacles, that should be taking care of, to have sufficient Armed Groups, to FACE THE TYRANT.

Many factors helped to be the Main Obstacles to stale the Revolution, and made it stood still at the time being.
-The Tremendous supplies of Arms and Weapons from Russia to the Regime,
-The Tremendous Finance by Iran to the Regime,
-The Involvement of Hezbollah with its Militia in the Fight. Iran instructed Hezbollah to take Part, because they were about to witness the Downfall of the Regime, which is the Downfall of the Iranian Regime.
-Failed of the Opposition's Factors to agree for United Plans to form a Political Body, to cover up on the Free Syrian Army, Internationally, and help bring Sophisticated Arms Supplies to Match with the Regime's Criminal Machines.

-Was a bit late for the Free Syrian Army Command to Unite under One Leadership, to control the Various  Armed Groups on the Grounds of the Battle and on the Liberated Lands from the Criminal Regime.

- The Crimes that had been committed by some Armed groups, and gave the International Community the Picture of the Horrible Scenes, as copycat of the Criminal Regime itself. (Those Groups Infiltrated to the Free Syrian Army side, were created previously by the Regime itself, to fight in Iraq and Lebanon).

- The Hesitation, of the West of supplying the Revolution with the Suitable weapons and Machines, that could defend the Civilians, and prevent the Regime's Troops to displace them, as five Millions were displaced in and out of Syria. On the concept, that Fundamentalists and Terrorist Groups fighting along with the Free Syrian Army, and weapons should not reach them. While those groups were better equipped than Free Syrian Army.

All Factors of the Syrian people have the right to get involved in the Fight against the Criminal in Damascus. But who is going to hold those committed Serious Crimes accountable.There should be Central Security Authority, to bring those  to Justice, is there any at the time being, while those ask the International Community to help the Revolution. If the Free Syrian Army, that had been recognized by the international Community being the Legitimate Army of the Country, cannot control those Criminals, which gave the worst picture of the people's Revolution, why do have to blame the West of refraining to send Sophisticated Weapons to the Free Syrian Army.

If those committing the Inhuman Crimes within the Freedom Fighters Fronts, and they work off the Free Syrian Army Authority, knowingly, those previously created by the Criminal Regime, and most of them were prisoners, and freed lately, to fight in certain areas, should not the Free Syrian Army take action against them, and clean up its Forces of those Criminals. Who would know, that those Armed Groups, would not turn around and fight with the Regime Troops against the Forces of the Revolution.

When the opposition Coalition was formed, by Maaz the Head, we thought, it would be the Coffin, that would put the Criminal in Damascus in it. They failed the Syrian Revolution by Maaz Resignation. When they appointed Hito as Interim Prime Minister, we thought that would be the Solid nail in the Criminal in Damascus Coffin and on the way to bury Him. Where is Hito now, and where is the Political Body to confine the Revolution in its Civilian and Military Factors. They failed the people's Revolution once more. It took those Idiots called Oppositions Abroad, after few months, to come up with the News, that they succeeded to bring a Head to the Coalition. While within those few months, Catastrophic Developments had took place, Quseyir was taken back by the Regime, and most of the Suburbs of Homs, which is the most serious Obstacle to form the Alawite State linked to Hezbollah's controlled Areas in Lebanon. Is Homs the next disaster that would hit the Revolution, or Jabhat Annasrah is exposed and is not doing well in the fights against the Regime's Troops as had been planned.

The only way out to the Revolution to retain its Brightness and Glitter, is to clean up its Fronts of the those committing crimes against the Civilians, and look after the Civilians Social Services, and ask for more Human Aids Assistance, for the Liberated Areas, and those displaced in and outside the Country. Put its Command under one Authority, and stop dreaming of the west Weapons assistance, and rely on the Rich Syrian to finance and some Arab states. The Revolutionaries should learn the Lesson from Egypt, Fundamentalists should not achieve the Power, there should be Civil State of the Syrian people of all Factors equally, specially the Minorities.

Does not matter how long the fight would take, or to overcome the Obstacles, there should not be a Return, until the Regime and its Criminals are toppled and bring them to Justice People's Justice.
khaled-stormydemocracy

دركي: "كعك كعك"

Latest Profession to the Lebanese Armed Forces....


المطالبة بمحاسبة الجيش يجب ألا تتحول إلى حملة سياسيّة تستهدف دوره الوطني

نوّه رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالدور الوطني الكبير الذي يقوم به الجيش اللبناني في منع الفتنة ووأد الاضطرابات والتوترات الأمنية حفاظاً على السلم الاهلي واستقرار المواطنين وأمنهم.

سليمان، وفي تصريح، ثمّن "التضحيات الجسام التي يقدمها الجيش الى حدّ استشهاد ضباط وعناصر غدراً من المسلحين ومرتكبي الفتن والمجازر"، شدد على أن "المطالبة بالمحاسبة على أخطاء تقع تحت وطأة المواجهات يجب ألاّ تتم موازاتها في المحاسبة مع الدور الوطني للجيش وأن لا تتحول حملة سياسية تستهدف دوره الوطني الذي يعترف له به الجميع ويلجأون اليه عند استشعارهم باشتداد وطأة الوضع، في وقت ينتشر ضباطه وعناصره في كل المناطق وعلى الحدود دفاعاً عن السيادة وحفاظاً على الامن في الداخل".
ودعا رئيس الجمهورية الى ترك هذه الاخطاء المرتكبة من قبل افراد الى آلية محاسبة يقوم بها الجيش نفسه ويتخذ التدابير اللازمة في شأنها على المستويين القضائي والعسكري.

سلام من بعبدا: للصبر حدود
الانترنت
"الوكالة الوطنية للاعلام"
8 تموز 2013 الساعة 12:07
 أعلن رئيس الحكومة المكلف تمام سلام بعد لقائه رئيس الجمهوية ميشال سليمان في قصر بعبدا، اننا "نسعى ونتواصل لملء الفراغ الحكومي لكن لا تقدم حتى الساعة وهذا لا يمنعنا من السعي"، مؤكدا "ان الاستحقاق يبقى امانة لدي، لكن سبق وقلت ان رغبتي ليست في ان اجلس وانتظر وابقي البلد في الانتظار".
وأوضح ان "عدم التقدم مرتبط بأمور عدة وليس فقط الأسماء، وأنا على موقفي في تشكيل حكومة يشارك فيها الجميع من دون قدرة أحد على التعطيل، والمداورة في الحقائب أمر أساس لدي". وقال: "نتصرف على أساس ما يعود بالفائدة على لبنان، أنا عند موقفي من الثلث المعطل وحريص على استمرار التواصل والتعاطي مع النائب وليد جنبلاط". وقال: "للصبر حدود وان شاء الله لا ينفذ صبر الناس وليس صبري، الناس تواقة الى حكومة ترعى مشاكلهم".
وأعلن سلام انه لم يستلم "حتى الان اية اسماء من قوى 8 آذار"، مشيرا الى "ان موضوع القوى السياسية وتموضعها السياسي لا بد ان يكون له تأثير بشكل او بآخر لكنه ليس الموضع الاساسي الذي يؤثر على تأليف الحكومة"
Khaled H
There would be NO Government, while there is one fighter of Hezbollah in Syria. Otherwise the New Government with Hezbollah in it, would be government collaborated to kill the Syrian Children.

قوات النظام السوري تواصل تقدمها في حي الخالدية في حمص

واصلت القوات النظامية 

السورية اليوم الاثنين تقدمها داخل حي الخالدية في مدينة حمص في وسط سوريا، وسط قصف عنيف ومتواصل لليوم العاشر على التوالي. 

وقال الناشط الاعلامي أبو بلال الحمصي لوكالة "فرانس برس" عبر سكايب إن "الحملة الشرسة على حمص مستمرة لليوم العاشر على التوالي واستطاعت قوات النظام أن تدخل إلى أجزاء من الخالدية بعد قصف كثيف واستخدام اسلوب الارض المحروقة".

وأشار إلى أن "السيناريو يشبه سيناريو القصير"، في إشارة إلى المدينة التي سقطت اخيرا بايدي قوات النظام في ريف حمص بعد حصار طويل وحملة قصف كثيفة، مضيفاً أن "الحملة شرسة لم نشهد مثلها منذ بدء الثورة".

وأوضح رداً على سؤال أن قوات النظام باتت تسيطر على كتل من الابنية تشكل نحو ثلاثين في المئة تقريباً من مساحة حي الخالدية الواقع في شمال مدينة حمص، وانها تقترب من مسجد الخالد بن الوليد.

المرصد السوري لحقوق الانسان أفاد في بريد الكتروني أن "الاشتباكات العنيفة" مستمرة بين "مقاتلين من الكتائب والقوات النظامية ومسلحين تابعين لها عند اطراف حي الخالدية"، مشيراً إلى "أنباء عن خسائر في صفوف الطرفين".

وأشار ناشط يقدم نفسه باسم مجاهد الحمصي على حسابه على سكايب إلى أن "مئتي قذيفة هاون وصاروخ سقطت خلال نصف ساعة بعيد السادسة صباحا على الخالدية".
وقال أبو بلال إن النظام "يستخدم كل الأسلحة الفتاكة من طيران وراجمات صواريخ ومدفعية وهاون ودبابات"، موضحاً أن "نحو الف قذيفة تسقط يومياً على أحياء حمص القديمة والخالدية وجورة الشياح والقصور والقرابيص".
وأشار إلى وجود "800 عائلة محاصرة في هذه الاحياء مع آلاف الثوار الذين يقاتلون بسلاح خفيف"، منتقداً عدم إرسال قيادة الجيش الحر أي دعم إلى حمص. وقال: "حمص في وضع خطير جداً بعد تقدم قوات النظام في حي الخالدية".

"المواطنة بهية الحريري" ذاهبة إلى المجتمع المدني 
السنيورة: لن نخضع ولن ولن ...

الكاتب: ايلي الحاجايلي الحاج
8 تموز 2013
يذهب الصيداويون من خلال كلمات ممثليهم في اجتماع مجدليون الإستثنائي إلى الأقصى المثالي، ربما بفعل عمق الجرح الذي أصابهم وهوله. جرح إذا لم يُضمّد هذه المرة كما يجب فسيهدد بالتهابات أخرى يطلع بذريعتها كل يوم أسير.سيدة المكان بهية الحريري بدت حاسمة كما لم تكن يوماً: "نرفض الأمن المناطقي وخطوط التماس". وعند ذكر صفتها النيابية علقت أكثر من مرة "أنا المواطنة بهية الحريري. ليس مهماً المركز". ستذهب السيدة شقيقة الرجل الذي استشهد حرقاً من أجل السلام والوحدة وصورته تهيمن على القاعة إلى عمل مدني نشط في الأسابيع والأشهر المقبلة. ضد الخوف . "بيكفي خوف". تقول الحقائق كما هي بجرأة، ولكن بديبلوماسية، وحساب.
الرئيس فؤاد السنيورة كان واضحاً في الوصف والمطالب: "ما حصل في عبرا كان إعصاراً تسبب به منطق الخروج على الدولة".
الأصل هنا مردود إلى "حزب الله". لم تكن ظاهرة الشيخ أحمد الأسير إلا رد فعل غير مناسب ومرفوض لأن كل سلاح غير سلاح الشرعية مرفوض. لفت السنيورة إلى مكابرة فريق لم ترد زميلته في النيابة عن المدينة تسميته للحؤول دون انجرار إلى سجالات لا تجدي. قال السنيورة إن المكابرة أبقت الشقق الأمنية التي تسببت بحوادث عبرا وكان في الإمكان تجنيب صيدا والبلاد. يرفع أسئلته والصوت عالياً ومعها علامات الإستغراب الشديد: كيف يسمح الجيش بمشاركة مسلحين في عملياته العسكرية مشاركة مثبتة بالصور والشهادات؟ ذكّرت صلابته بأيام كان تحت الحصار في السرايا وسط بيروت: لا نضع شروطاً على الدولة. ولكن لن ولن نخضع لسلاح "حزب الله". لمن لم يفهم الرسالة جيدا أضاف السنيورة: "مهما كلف الأمر".
المداخلات تعددت خلال الإجتماع ، بعضها ركز على إعلان قيادة الجيش – مديرية التوجيه أن الجيش قاتل وحيدا. لا لم يقاتل وحيدا فالشعب معه ونتمسك بتأييده ، ولكن يجب نزع مبرر الدفاع عن النفس لدى أي مواطن تجاه سلاح "حزب الله". بعضها تناول الوضع من زاوية أهمية حماية الإعتدال . سمير فرنجية لا يريد منطقة صيدا وحدها منزوعة السلاح بل كل لبنان. يستند إلى أن الشعب اللبناني كله لا يريد استعادة الحرب الأهلية . ثم إن إيران فقدت مبررات وجودها في المنطقة عدا مبرر الفتنة المذهبية. الرد الوحيد عليها وعلى السلاح هو التمسك بالسلم الأهلي في الداخل . والمسؤولية تقع على كل بني آدم في هذا البلد. وأمامنا أيضاً مهمة حض الدولة والعرب والمجتمع الدولي على تطبيق القرارات الدولية ، القرار 1559 والقرار 1701 في المقدمة.
تلقف السنيورة ونواب من "المستقبل" البيان الأخير لمجلس المطارنة الموارنة ضد السلاح غير الشرعي. لكن "حزب الله" قال وسيقول إن سلاحه شرعي يا دولة الرئيس. "فليقل ما يريد الحزب. المقصود بالبيان واضح وهو جيد جداً".
وعرض سياسيون مشاركون، وصيداويون مأساة المدينة التي كانت تعج بالحياة في ما مضى، يقصدها الناس من أمكنة بعيدة وها هي حزينة ، خائفة من مظاهر مسلحة واستعراضات واستفزازات يومية تحت ستار "سرايا المقاومة" وغيرها. بين وقت وآخر تتدخل الحريري مصوّبة وتطالب بالتركيز على إن المسألة ليست سنية – شيعية. ثم تكرر إنها ليست سنية – شيعية. "الخطر الرئيسي هو الميليشيات" يقول أحد المتحدثين البارزين، الدكتور علي مقلّد، منتقداً مفردة يستخدمها الإكليروس الماروني: الشركة. كلا لبنان ليس شركة ولا شراكة بل سعي إلى وطن.
سيختصر السنيورة كل الكلام: صيدا تريد الدولة. الدولة العادلة المطبقة للقانون والمساوية بين كل المناطق والأبناء. التحقيق الشفاف. أن تتخلص من البؤر الأمنية كافة. أن تكون مدينة الحياة الديموقراطية وواحة العيش المشترك. "المواطنة بهية الحريري" تنهي بأن الموقف الوطني الصلب والواضح بدأ يثمر وسيثمر أكثر بالنضال السلمي،  elie.hajj@annahar.com.lb بالمجتمع المدني.
Khaled H (signed in using Hotmail)
Mqallad was right if the Country is a Limited Company, does it have commercial adverts on TVs, or Posters near Aoun's Posters in Kesirwan. What they sell and buy. Is it export, Import Limited Company, or just country's Products.

14 آذار رفعت الصوت من صيدا: بيكفّي خوف - ترسيم الحدود الأحادي السوري مستمر في تهجير لبنانيينالنائبة بهية الحريري متحدثة في لقاء قوى 14 آذار في مجدليون وبدا من اليمين: سمير فرنجية، فارس سعيد، فؤاد السنيورة، نايلة معوض، بطرس حرب، الياس عطاالله، احمد فتفت. (أحمد منتش)
النائبة بهية الحريري متحدثة في لقاء قوى 14 آذار في مجدليون وبدا من اليمين: سمير فرنجية، فارس سعيد، فؤاد السنيورة، نايلة معوض، بطرس حرب، الياس عطاالله، احمد فتفت. (أحمد منتش)
8 تموز 2013
انقضى الجمعة ولم تحصل قوى 14 آذار على الاجابات التي كانت تطلبها من قيادة الجيش. الشارع الصيداوي محقون، وثمة من يبث الشائعات والاخبار ومقاطع الفيديو التي تزيد الاحتقان.
في هذا الجو عقدت قوى 14 آذار اجتماعها في مجدليون، على مقربة من عبرا التي شهدت المعارك اخيرا. وصدر عنها بيان يعكس المزاج الشعبي الخائف من زيادة سطوة السلاح غير الشرعي، ويعبر في الوقت نفسه عن استياء كبير من المعالجات التي لم تبلغ بعد المستوى المطلوب.
ماذا في خلاصة لقاء قوى 14 آذار في صيدا؟ بيكفّي خوف، ما يسمى "سرايا المقاومة" ميليشيا، سلاح "حزب الله" غير شرعي ولن نخضع له، "ميليشيا الحزب" شاركت في معارك صيدا، أفراد من الجيش ارتكبوا تصرفات ميليشيوية ومذهبية، على القضاء التحقيق واعلان الحقيقة للرأي العام.
ومع ان التوصيات جاءت غير شديدة النبرة نسبيا، فان، اجواء المناقشات وكلام الرئيس فؤاد السنيورة عكست واقعا مغايرا، يوحي بالتزام التشدد في المرحلة المقبلة، بما يتسبب بتشدد مقابل مستمر، يطيح استحقاقات ابرزها عملية تأليف الحكومة، وقد يدخل في عدادها التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي.
وقد تلقف الامر مساء امس الرئيس نبيه بري الذي قال لـ "النهار" ان "الحملة المتواصلة على الجيش تستدعي ردا من الجميع". وتساءل "لماذا هذا الصمت المتمادي حيال مؤسسة تشرّف رؤوس الجميع. هذا السكوت اكثر من خطير. هناك هجوم متلازم على مجلس النواب والجيش، المؤسستين الجامعتين". وفي رأيه "انه من الاكيد ان ثمة من لا يريد التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي ومعاقبته على مواقفه وادارته لهذه المؤسسة. يريدون ربط التمديد لقهوجي باعادة اللواء اشرف ريفي، وهذا الامر اصبح مكشوفا".
لكن مصادر كتلة "المستقبل" رفضت ربط المطالبة بتحقيق شفاف باستحقاقات اخرى، ودعت عبر "النهار" الى عدم استغلال الموضوع "فالجيش جيشنا ونريد المحافظة عليه ونحن نرفض الفراغ في المؤسسة الامنية. وثمة تقاطع بين "المستقبل" وقوى 14 آذار على التمديد لقهوجي، ولكن بشرط التمديد للقادة الامنيين بمفعول رجعي ليشمل اللواء ريفي". واعتبرت ان "ملاحظات المجتمعين هدفها مساعدة قائد الجيش على تحسين اداء المؤسسة".
ترسيم الحدود
وفي شان امني متصل تعرضت قوة من الجيش في الهرمل لتفجير عبوتين ادتا الى اصابة ضابط وجندي ومواطنة اصابات طفيفة. وفي المنطقة البقاعية يستمر الجيش السوري في عملية الترسيم الاحادي للحدود ورفع سواتر ترابية فاق ارتفاعها بضعة امتار على الحدود اللبنانية – السورية شرق مشاريع القاع في محلة الجورة، وهي اراضٍ متداخلة حدوديا، مما دفع عددا كبيرا من الاهالي الى مغادرة منازلهم التي باتت في الجانب السوري خلف هذه السواتر، وتاليا صارت المنازل مصادرة وقرى مفرغة وعائلات مشتتة وزيتون وبساتين منهوبة.

الحكومة
في الملف الحكومي، لا مؤشرات ايجابية في الافق، وقد زار امس الوزير وائل ابو فاعور موفدا من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط دارة المصيطبة والتقى رئيس الوزراء المكلف تمام سلام الذي قالت مصادره لـ"النهار" ان الاجتماع تشاوري، وان الرئيس المكلف حدد لنفسه مهلة زمنية يلتزمها وهو يستنفد كل الفرص.
اما الرئيس بري فقال لـ"النهار" ان التأليف بات اكثر من ضروري. وأوضح ان قوى 8 آذار لا تفاوض موحدة، وانه يفاوض عن نفسه ونيابة عن "حزب الله"، والعماد ميشال عون يفاوض عن تكتله.
وكشف بري انه ابلغ سلام أن لا مشكلة في أسماء الوزراء الشيعة الذين ينتظر أن يتسلمهم، مؤكداً أن هذه المسألة لا تشكل عائقا أمام عملية التأليف في ظل استعداد الفريق الشيعي لتسليم الأسماء الخمسة المطلوبة على أساس حكومة من ٢٤ وزيرا. لكن بري يتحفظ عن الإجابة عن مطلب الثلث المعطل.
وعلمت "النهار" أن لقاء بعبدا أثمر توافقا على عقد لقاء بين سلام وعون يرجح أن يتم هذا الأسبوع وربما استعيض عنه بلقاء لسلام وموفداً لعون إذا تعذر حصول اللقاء الأول.

إميل لحود: حكواتي البطولات

عمـاد مـوسـى


في شهر رمضان المبارك تتسابق محطات التلفزة على تقديم المسلسلات اللبنانية والعربية والتركية القوية. مسلسل ينطحُ مسلسلاً. الأعمال الدرامية الكُبرى هي الأساس في برمجة "رمضان" إلى جانب السهرات الطويلة التي تستضيف نجوماً، مدفوعي الأجر إذا كانوا من الدرجة الممتازة، أما الباقون فيُستضافون مجاناً، وكذلك تعمل محطات على إطلاق برامج مسابقات.آلو. شو السؤال؟ بتربح معنا.



تتراوح قيمة الجائزة بين عشا لكوبل بمطعم العندليب العجيب وفرش بيت أو سيارة. فقط إتصل. وبحسب ما درَجت العادة تأخذ برامج التوك شو السياسي إجازة في هذا الشهر كمثل  "كلام الناس" و"بموضوعية" و"أسبوع في ساعة" و"إنترفيوز " و"بصراحة" و"حديث الساعة"... وتعود في آب مثل النار.



تغامر بعض محطات التلفزة بشراء مسلسلات عرض أول، بأسعار خيالية فيما تكتفي محطات أخرى ببرمجة متواضعة. مسلسل عرض ثالث. سهرات رمضانية مع "مقاطيع" لا أحد يستضيفهم. وكلام على الفوانيس والعيش المشترك وأهمية قمر الدين وكلفة صحن الفتوش ومضار سحور الفوارغ...



فكّرتُ بحلّ للتلفزيونات غير القادرة على شراء برنامج "ضارب" كبرنامج الزميل الفذ نيشان ديرهاروتينيان. وأقصد بالتلفزيونات غير القادرة محطةً  كالـ Otv أو محطة الإستيذ نبيه بري "العايشة من قلة الموت" أو الـ ANB. على فوقة، من أين تبث الـ ANB ؟ ومَن أبرز إعلامييها؟ سؤالان رمضانيان وكل إجابة صحيحة بـ 35 دولاراً. 



وجدته ( الحل). ثلاثون حلقة مع الرئيس السابق العماد إميل جميل لحود (77 سنة) كحكواتي ممتاز يخلف محمد حسنين هيكل، تتعاون على إنجازها  وبثها محطات ممانعة مثل "المنار" والتلفزيون البرتقالي  والـ ANB. ونفس "سبنسورية" سبلاش يتمنون أن يحظوا برعاية إعلانية لوجه لبناني محبوب جداً. مليون لبناني قالوا له "فل". لكنه خبط قدمه  بالأرض ولم يغادر قصر بعبدا إلا  في الدقيقة الأخيرة من الولاية الممددة قسراً.



أقترح عنواناً للرئيس الحكواتي: "قلنالن وقالولن" بالخط العريض. وتحت هذه الجملة المعبّرة  "وطلِع معنا حق". وتصوّر الحلقات كما كانت تصوّر حلقات "لبنان الدايم" للدكتور فؤاد أفرام البستاني منتصف ثمانينيات القرن الماضي. الدكتور البستاني علاّمة من لبنان. العماد لحود علامة مسجّلة  وعنفوان لا يشيخ. أما العلامة الفارقة فهي لسعادة السفير راغب علامة. 


الرئيس التاريخي إميل لحود لمن لا يعرفه، حكواتي بامتياز. يمتلك الطلاقة الكافية لسرد الوقائع بحيوية لافتة. يحكي بعينيه. بيديه. بعلامات التعجب على جبينه العالي. بنبرة صوته. بغضبه. بزئيره. بهديره. ويشترك مع الجنرال بفضيلتين: المعرفة المطلقة وتأليه شخصهما. خلافهما بسيط : لحود يعتبر أن التاريخ  بدأ يوم حمله اللواء جميل لحود بين ذراعيه.(12 كانون الثاني 1936 )، أما عون فالتاريخ عنده يبدأ عندما حملت فيه أمه. 

ورأى لحود في واحدة من إطلالاته الأخيرة: "أن عون هو الوحيد الذي يمكنه إدارة البلاد بشكل جيد وعادل". لذلك "قبعه" في أول سانحة بالتعاون مع الجيش العربي السوري. رسمل عند السوريين. ولما اكتشف المغفور له الرئيس حافظ الأسد أن  75% من اللبنانيين يؤيدون لحود سار به. والتاني وراه أخد شي 4 %.  قال الحكواتي لسميّي عماد مرمل الذي كان طوال الوقت مبتسماً.

وأقترح أن يكتفي لحود بثلاثة مستمعين في الأستوديو: سفير سورية في اليرزة علي عبد الكريم علي، وحفيده إميل، والإستاذ كريم مع دفتر "بلوك نوت" كرمال المونتاج من جهة، وكرمال إظهار الدهشة والتأثر.

أما عناوين "قالولي وقلنالن" فهي بعد إذن فخامتو: "كيف هزمتُ الأميركيين والإسرائيليين". "قلتلهم النظام السوري انتصر". "6 كلم فراشة". "وصرخت به: قعود". "قلتلن ما بدي شي إلي". "المكاومة في فكر إميل لحود". "قالولي الحريري مات، قلت لا!". جاك شيراك؟ شو هالبضاعة"... ألخ
STORMY
Birds Feathers fall together. Lahood, Berri, Nusrallah, Aoun, Suleiman Al Zgheer( The Small), Assad, J Assayed, Mameluke, Bouthaina Shaaban, and Maher Assad, Zahr Eddine from Sweida, Qansow, and Wahab the Jerk. All are Criminals, the Syrian and Lebanese Blood on their Hands, and without exception should be arrested and brought to Justice by the Lebanese Armed Forces the Syrian Criminals use Lebanon as the Haven Exit to Abroad, as the Egyptian Armed Forces had done in Egypt. First we would be proud of the Lebanese Armed Forces, and second the Law would be above all and prevail. khaled-stormydemocracy

توقيف ضابط وأربعة عسكريين في احداث عبرا

إستجوب قاضي التحقيق العسكري فادي صوان خمسة أشخاص نتيجة تداعيات أحداث عبرا هم ضابط وأربعة عسكريين وأصدر مذكرات وجاهية بتوقيفهم في جرم مخالفة التعليمات العسكرية واساءة استعمال السلطة والتسبب بوفاة عن غير قصد.

فيديو جديد يظهر تعذيب الجيش معتقلا من عبرا


Can you spot the Difference, between Syrian Mukhabarat and Lebanese Shabbiha Army Intelligence.
STORMY
What is the difference between the Shabbiha of the Criminal Mukhabarat in Damascus, and the Criminal Shabbiha Intelligence in Lebanese Army. We ask the Head Roqoz, if there were orders to Torture, or those should be brought to Justice. If those are not Lebanese Armed Forces, who are they then, and how the Commanders allowed such uniform Soldiers to act on the Lebanese Army behalf. This is another solid evidence, that other Outlaws Armed Groups fighting along side of the Lebanese Army. khaled-stormydemocracy

الجيش: توقيف العسكريين المتورطين بالتعرض لأحد الموقوفين في حادثة عبرا
6 تموز 2013 الساعة 16:40
أصدرت قيادة الجيش، مديرية التوجيه بياناً جاء فيه: "إزاء المشاهد التي تناقلها بعض المواقع الالكترونية حول تعرض عدد من العسكريين لأحد الموقوفين في حادثة عبرا بالضرب والإهانة، باشرت قيادة الجيش إجراء تحقيق في الموضوع، وأوقفت العسكريين أصحاب العلاقة، وهي بصدد اتخاذ أقصى العقوبات المسلكية والتأديبية في حق المتورطين. وتؤكد قيادة الجيش أنها لن تغض الطرف عن أي مخالفةٍ من هذا النوع، بصرف النظر عن ظروفها وأماكن حصولها"
Khaled H
This Leadership of Commanders, do not know what was going on, unless it is on YouTube. What about the Intelligence of the Army. They do not expect to be on the Media. It is the second Incident on You Tube.
Khaled H 
There should be a higher Officer, supervised the incident, and should be brought to Justice, not only the normal Privates. Those would not dare to act Violently with the detainees without that higher Officer turned blind eye.
Gibran Humanitarian Front
إذا كنا نقف إلى جانب الجيش اللبناني في حمايته للأمن والسلم الإجتماعي لكن على قيادة الجيش التعاطي مع بعض النقاط التي تثير الأفرقاء اللبنانيين وهي :
1- حيادية الجيش في خطواته العسكرية والأمنية.
2- قوة الجيش ومناعته في عدالته.
3- إعلان موقف مبدئي من القضايا المصيرية وأهمها السلاح خارج سلطة الدولة.
4- إستقلالية قرار المؤسسة العسكرية ميدانياً وقضائياً وأمنياً.
5- كشف وفضح كافة القوى السياسية والأفطاب السياسيين الذين يحمون أو يؤمنون الغطاء السياسي لجميع الخارجين عن سلطة القانون ومواد الدستور.
هذه النقاط تشكل المدخل الرئيسي والمبدئي لعودة دولة المؤسسات وإنهاء دولة المربعات وزعماء الزواريب ودكاكين الأحزاب.

توتر طائفي بعد اعتداء على شيخ درزي في الشويفات

كارين بولس 


(فايسبوك)

إنتشر على موقع "فايسبوك" خبر الاعتداء على أحد المشايخ الدروز في الشويفات. وكتب على صفحة "PSP Videos - فيديوهات الحزب التقدمي الاشتراكي": "مشايخ بني معروف خط أحمر ... بعد الاعتداء على الشيخين منذر وعبد الخالق، ميليشيا حزب الله الاصولية تعتدي على الشيخ حيدر ... هل هي مصادفة أم عمل ممنهج؟؟!! الجبل ليس صيدا ايها الاغبياء، امتشقوا السلاح يا بني معروف فالساعة أتية لا ريب فيها".



موقع "NOW"، إتصل بمسؤول الحزب "التقدمي الاشتراكي" في المنطقة جلال الجردي، فأكَّد وقوع الحادثة، قائلاً: "الشيخ من آل حيدر (نديم) وقع معه إشكال فردي على طريق الشويفات – صيدا بسبب أفضلية مرور بينه وبين شاب صغير كان على دراجة نارية، وبطبيعة الحال حصل تلاسن،بدأه الشاب عبر "سب" الشيخ وحاول ضربه، فوقع عراك بالأيدي وسحب الشاب سكينا على الشيخ وطعنه طعنتين، فاضطر الشيخ للدفاع عن نفسه، ولم يُسجل إطلاق نار في الحادث، ومن بعد العراك هرب الشاب وترك دراجته والسكين".



وأكَّد الجردي أنَّ "اسم المعتدي غير معروف إلى الآن لكن المعروف أنه من "زعران الضاحية""، مُشدداً على أنَّ "ليس للمشكل أي خلفية سياسية ولا يتعدى الاشكال الفردي". وأسف "لأن الشاب ترك السكين وهرب وبدأت تتوافد الناس الى مكان الحادث ولم تتمكن الادلة الجنائية من رفع البصمات، لأن كثيرون لمسوا السكين"، لافتاً إلى أنَّ "القوى الامنية والجيش صادروا الدراجة وتبين أنَّها بلا أوراق".

وإذ نفى أن يكون للشيخ أي انتماء حزبي، قال الجردي: "مشايخنا محايدةن لكن شقيقه رفيق في الحزب" التقدمي الاشتراكي. 



من جهةٍ ثانية، قال مصدر مقرب من رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" النائب طلال ارسلان، في حديثٍ إلى موقع "NOW": "نحن بطلب من المير ووليد بيك قمنا بالتعتيم على الموضوع، "حرام" ان نذكر الموضوع فهو يضر ولا يفيد في حال تكلمنا عنه".



وعند سؤاله عما إذا كان فعلاً الشيخ تعرض للضرب على يد الشاب، أجاب: "نكون نظلم الشاب في حال قلنا أنَّ الشيخ تعرض للضرب"، موضحاً ان "الذي حدث إشكال فردي على خلفية أفضلية المرور ووجه الشخص الأخر "مسبة كبيرة" للشيخ، فبالتالي حاول الشيخ ردعه، لكن الشاب بقي يشتم ويحاول الاعتداء من جديد لانه "محبحب" (يتعاطى حبوب مخدرة) بدرجة كبيرة، وعندما رأوا الناس ان المشكل مع شيخ، لم يبق شخص الا وضرب الشاب فهرب "على اجر وحدة"".



وأضاف المصدر: "عند ضربه صار يصرخ "انا منكم انا منكم" فضربوه اكثر، وبعدها صار يصرخ أنا من "بيت زعيتر" ساعدوني، لكن الاكيد انه ليس من آل زعيتر وليس منا، هو غريب لكن ما من احد تمكن من معرفته ولا من اين، لأن احد الاشخاص الذين حضروا قال له ان يهرب". ولفت إلى أنَّ "الشاب كان يحمل سكينا تمكن من أن يطال به الشيخ لكنه اصيب بمجرد خدوش سطحية وليس غرزاً".

وأشار إلى أنَّ "المير زار الشيخ أمس في البيت والشيخ علي زين الدين زاره مساء لكن "حصرناها" لأن الجهة الثانية ليست معروفة ولا معلومات عن الشاب اذا كان فعلا من الضاحية".

موقع "NOW" اتصل بالشيخ نديم حيدر إلَّا انه اعتذر عن الكلام.

STORMY

Sure this Incident would add to the pile of Tensions, in some common areas, and in chweifat in specific. Areslan is(Poppet) in Nusrallah's Pants. Junblat had strict instructions to his Party's members, not to increase that Tension. Though many times attacks took place. But isn't Hezbollah 's Leadership Hot Heads, encourage the Hooligans to assault on peaceful people. We would like to see if anyone from this Sectarian Faction of Hezbollah Sheikhs was beaten or assaulted by one of the Druzes. Would Arslan or Junblat, let that person without punishment. Hezbollah is taking the Country to Hell. There should come a day, that Junblat is unheard or obeyed. khaled-stormydemocracy

لن نتنازل عن حقّنا في معرفة كلّ ما حصل في صيدا

(الانترنت)
(المكتب الإعلامي)
اعتبرت النائب بهية الحريري أنّ "الدولة تتقطّع أوصالها وتستباح كرامات مواطنيها"، مضيفة أنّ "كلّ مرتكب ومخلّ بالأمن يجب أن يخاف عندما يرى رجل الأمن، ولم ولن ندخر جهداً لنعزّز المؤسسات العسكرية، إنّ شعور المواطن المنضبط بالخوف تكون تلك الرسالة الوطنية السامية التي يحملها ضباطنا وجنودنا".


وفي كلمة في لقاءٍ بمدينة طرابلس، تابعت الحريري بالقول إنّ "عشنا في صيدا أوقاتاً صعبة، إنّه الوجه الأكثر قسوة، ولن نتنازل عن حقّنا في معرفة كلّ ما حصل، لن نسمح بالقانون لأي متجاوز للقانون لأي مؤسسة انتمى أو لأي جهة انتمى"، وأضافت: "جئت إلى هنا أحمل معي خوف كلّ أهالي صيدا والجوار، الذين تعرّضت سكينتهم ومن حقهم أن يذهبوا إلى القضاء ليدعوا، سنلجأ إلى القضاء كلما شعر المواطن أنه أهين تحت إشراف دولته"، داعية المحامين إلى "تشكيل تجمّعات حقوقية". 
وختمت بالقول إنها لن تسمح "للدولة أن تتنازل عن مسؤولياتها تجاه الناس، ألهمتني طرابلس بأن أسقط عن نفسي أوهام النيابة والرئاسة والتيارات والأحزاب، إلى ما هو أعلى وأسمى، إلى مواطنيتي الفردية".

مجموعات سلفيّة "تهدد" بالانتقام من الجيش و"حزب الله"


نقلت صحيفة "السياسة" الكويتيّة عن قيادي في قوى "14 آذار" نقله بدوره عن مسؤول كبير في تيار إسلامي في طرابلس قوله إنّ "مؤيدينا في صيدا يتداولون منذ أسبوعين لائحة بأسماء ضباط وجنود من الجيش اللبناني وعناصر من عصابات "حزب الله" وكوادره الأمنيّة الذين تقاسموا عمليات قمع جماعتنا في صيدا بشكل مفاجئ، والهجمة البربريّة على معاقلنا وجوامعنا بعدما كان (الأمين العام لـ"حزب الله") حسن نصرالله وقياداته الأمنيّة والسياسيّة وضعوا خطة الغزو وجرّوا إليها قيادات الجيش وميليشيات صيداوية مؤيدة لهم ولإيران وسوريا"، مضيفاً أنّ "مجموعاتنا في الجنوب والشمال وبيروت والبقاع والجبل تلاحق هؤلاء الضباط والجنود وعناصر "حزب الله" لتصفيتهم أو اعتقالهم وأسرهم ونشر التحقيقات معهم على شاشات التلفزيون".
وكشف القيادي الحزبي اللبناني في لندن عن "البدء بتعاون وثيق بين الأطراف الإسلاميّة السلفيّة والمعتدلة في البقاع والشمال اللبنانيين خصوصاً وبين "الجيش السوري الحرّ" الذي تمدد أخيراً مع مجموعات أصوليّة سنيّة إلى داخل أراضي المنحدرات الجبلية الشرقية في البقاعين الأوسط والشمالي"، مشيراً إلى أنّ "بعض وحدات "الحرّ" المقاتلة دخلت اطراف بعض القرى الشيعيّة وقصفت عصابات "حزب الله" ومواقعها ومخازن اسلحتها في بعض بلدات المنحدر البقاعي الجبليّة ولم تنسحب تلك الوحدات حتى الآن حيث المعارك وعمليات القصف بالاسلحة الثقيلة والمتوسطة مستمرة على تلك القرى والمناطق المحيطة بها، فيما هناك وحدات أخرى سورية مشتركة من الثوار باتت على بعد أقل من 4 كيلومترات من مواقع "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة" بزعامة أحمد جبريل، العميل للنظام السوري، استعداداً لمهاجمة تلك المواقع في بلدات قوسايا ورعيت ودير الغزال في مرتفعات البقاع الأوسط المشرفة على مطار رياق العسكري وعلى عدد من ثكنات الجيش اللبناني الكبيرة في أبلح ورياق وضواحيهما".

شخص مقنع يهدد القاضي صقر بالقتل

صقر يشرف على تحقيقات مخابرات الجيش مع 180 موقوفاً في احداث عبرا
هدد شخص مقنع اثناء التظاهرات اليوم في صيدا امام المتظاهرين مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر بالقتل، وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من معرفته هويته وهو "ايمن مستو" وكان موقوفاً في سجن رومية وهو ينتمي الى احد التنظيمات الاسلامية المتطرفة، وتقوم الأجهزة الأمنية بالاستقصاء عنه لمعرفة مكانه وتوقيفه.

 قتلى في "عبرا": حزب الله نعى "عماد حميد" اليوم


الجمعة 5 تموز (يوليو) 2013
نعى حزب الله اليوم احد مقاتليه، عماد حميد، من حارة صيدا الذي قتل في احداث "عبرا".
وهذا ما يرفع قتلى الحزب في هذه الاحداث الى سبعة!

khaled
17:35
5 تموز (يوليو) 2013 - 

Is Sakr investigating, why Hezbollah had seven killed in Abrah, along side of 180 detainees of Al Assir. Or the COIN had same image on both sides. Al Assir.
khaled-stormydemocracy
طريق الجديدة تتضامن وللأسبوع الثاني على التوالي مع الشيخ الأسير
طريق الجديدة تتضامن وللأسبوع الثاني على التوالي مع الشيخ الأسير
تظاهرة في ساحة النور دعماً للشيخ أحمد الأسير وسط انتشارٍ للجيش
تظاهرة في ساحة النور دعماً للشيخ أحمد الأسير وسط انتشارٍ للجيش
تظاهرة في ساحة النور دعماً للشيخ أحمد الأسير وسط انتشارٍ للجيش
تظاهرة في ساحة النور دعماً للشيخ أحمد الأسير وسط انتشارٍ للجيش
صيدا تتظاهر للأسبوع الثاني على التوالي دعماً للأسير
صيدا تتظاهر للأسبوع الثاني على التوالي دعماً للأسير
صيدا تتظاهر للأسبوع الثاني على التوالي دعماً للأسير
صيدا تتظاهر للأسبوع الثاني على التوالي دعماً للأسير
صيدا تتظاهر للأسبوع الثاني على التوالي دعماً للأسير
بعد نشر فيديو بالأمس على موقع "يوتيوب" قيل إنه لإمام مسجد بلال بن رباح، الشيخ أحمد الأسير، وهو أول ظهور له بعد الإشتباكات بين أنصاره والجيش اللبناني في عبرا، والتي انتهت بخروجه وسيطرة الجيش، وللأسبوع الثاني على التوالي، خرجت تظاهرات بعد صلاة الجمعة دعماً له.

المجلس الشيعي: التماس هلال شهر رمضان غروب الثلثاء

دار الفتوى دعت لالتماس هلال شهر رمضان غروب الاثنين

دار الفتوى دعت لالتماس هلال شهر رمضان غروب الاثنين

lbc": المعتصمون في دوار الكرامة في صيدا يطالبون بإطلاق الموقوفين في حوادث عبرا وإلا سيقطعون طرق المدينة


"lbc": الجيش اللبناني يطلب من وسائل الاعلام الخروج من صيدا


"الوطنية للإعلام": المصلّون احتجّوا على خطبة الشيخ محمّد أبو زيد الذي لم يأتِ على ذكر الأسير

NOW": الجيش انسحب من ساحة النور بطرابلس وتمركز على أسطح البنايات ومعه قناصات

"أ.ف.ب": مقتل 3 على الاقل في اشتباكات بين مؤيدين لمرسي والجيش في القاهرة

"أ.ف.ب": تبادل إطلاق نار بين الجيش ومتظاهرين في القاهرة

صدامات أهلية واسعة تُسوغ التدخل الخارجي

صدامات مصر. (cnn arabic)
زادت حدة الاشتباكات بين أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ومعارضيه بعد كلمة حماسية لمرشد جماعة "الإخوان المسلمين" الدكتور محمد بديع في ميدان رابعة العدوية وسط عشرات الآلاف من الإسلاميين، أكد فيها أنه "لا تنازل" عن عودة مرسي إلى الحكم، وأن دماء أنصارها ستكون مقابل "الشرعية".

وكانت تلك الكلمة إيذانا بانطلاق الصدامات الأهلية في مناطق عدة، فاشتعل ميدان التحرير، مهد الثورة المصرية، ومحيطه، بعدما هاجم أنصار مرسي معارضيه في الميدان، وتبادل الطرفان الرشق بالحجارة وطلقات الخرطوش ما أسقط قتيلا  على الأقل وعشرات الجرحى. وفي الاسكندرية اشتعلت المواجهات عقب انتهاء كلمة بديع، وسقط عشرات الجرحى في مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين من جهة وأنصار مرسي من جهة أخرى. كما وقعت اشتباكات مماثلة في أكثر من 7 محافظات. واستنفرت القوات المسلحة ودوى أزيز الطائرات في سماء القاهرة كلها.

وكان قتلى ومصابون سقطوا في مواجهات أمام مقر دار الحرس الجمهوري حيث يحتجز مرسي، وفي محافظات مختلفة، وسط ارتفاع نبرة الهجوم على الجيش والشرطة، وترويج الإخوان المسلمين اشاعات عن مذابح تقوم بها تلك القوات في صفوف المتظاهرين المؤيدين للرئيس المعزول.

وقالت مصادر سياسية رفيعة لـ "now" إن جماعة الإخوان بخطابها التحريضي يوم الجمعة الذي أظهر رغبة محمومة في انشقاقات داخل الجيش وأيضا حدوث صدامات أهلية "تسعى بما لا يدع مجالا للشك إلى جر مصر لتدخل خارجي".

وأضافت المصادر: "هناك دوائر غربية ترى أن وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي تسرع في إمهال الرئيس المعزول 48 ساعة لحل الأزمة، والإخوان تريد أن تحشد أنصارها في الميادين لتقول بذلك: كنا على حق وخرج أنصار مرسي، فماذا انتم فاعلون؟".

وأوضحت المصادر أن تلك الرؤية ظهرت جليا في برقيات بعث بها مساعد الرئيس المعزول عصام الحداد إلى عواصم غربية. وقالت: "باختصار الإخوان يراهنون الآن على صدامات أهلية يسقط فيها عدد كبير من القتلى تكون مسوغا لمطالب غربية أو دولية بإعادة نظام مرسي وحل الأزمة من خلال تدخل سياسي. هم يسعون إلى خلق بيئة تسمح لدوائر دولية بطلب عدم الاعتراف بالنظام الجديد في مصر من خلال الحديث عن اعتقال الجيش لقيادات التيار الديني، توطئة لسحب سفراء من القاهرة وطرد سفراء مصريين من دول أجنبية، ثم يبدأ الحديث عن عقوبات اقتصادية ونعت النظام الجديد دوليا بأنه نظام انقلابي والمطالبة بعودة النظام القديم، تمهيدا للزج بمصر في دوامة التدخل الخارجي".

وأضافت المصادر: "هيهات أن ينجح هذا المخطط، فمصر لديها من المقومات ما يحول دون نجاحه، فضلا عن أن القوات المسلحة تعي ذلك الأمر تماما، وتعلم أن المتظاهرين المؤيدين لمرسي لا يعون خطورة تصرفاتهم، وبالتالي تتعامل معهم بضبط نفس بالغ، وستحبط مخطط الحرب الأهلية"، لافتا إلى أن دول الخليج تدعم التحرك المصري في الدوائر الغربية بقوة، وتقف إلى جانب ثورة 30 يونيو بصلابة، ولها وخصوصا المملكة العربية السعودية دور بالغ التأثير في هذا الصدد.

في غضون ذلك، طالب الجيش المصري في بيان "توخي الدقة والحذر عند تداول أية معلومات أو أنباء تتعلق بالمؤسسة العسكرية والتى يتم تسويقها دوليا واستغلالها لتحقيق أهداف سياسية مشبوهة".

الجربا يلتقي داخل سورية قادة «الحر» ... والنظام يتقدم قرب دمشق
لندن، بيروت، باريس، الدوحة - «الحياة»، أ ف ب، رويترز
الإثنين ٨ يوليو ٢٠١٣
دمار في المنطقة الصناعية في القابون قرب دمشق وفي الاطار جامع خالد بن الوليد في حمص. (رويترز/ اخبار حمص)

في أول نشاط يقوم به بعد انتخابه رئيساً لـ «الائتلاف الوطني السوري» المعارض، دخل أحمد العاصي الجربا شمال سورية حيث التقى قيادة أركان «الجيش الحر» برئاسة اللواء سليم إدريس.
وكان انتخاب الجربا، وهو سجين سياسي سابق وزعيم عشيرة شمّر، قوبل بترحيب من باريس ودعم من الدوحة. وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو: «في الوقت الذي يزداد قمع النظام السوري، خصوصاً في حمص، من المهم تعزيز الدعم للائتلاف وقيادته كي يستفيدوا من الوسائل التي تتيح حماية السكان وتلبي حاجاتهم الطارئة». وتابع: «ستواصل فرنسا العمل مع الائتلاف ومسؤوليه الجدد للتوصل إلى حل سياسي يتيح بناء سورية حرة وديموقراطية».
وكانت الخارجية الأميركية أعلنت في بيان صدر فور انتخابه أنها «تتطلع» للعمل مع الجربا و «نأمل في إحراز تقدم جنباً إلى جنب معه للحيلولة دون الانهيار التام لسورية وسقوطها في حال من الفوضى، ومن أجل إعادة بناء نسيجها الاجتماعي». وأضاف البيان: «نتطلع إلى تواصل الرئيس الجربا والقادة الجدد مع جميع المجتمعات السورية وتحقيق قدر أكبر من وحدة الهدف وتعزيز تنظيم التحالف السوري كممثل شرعي للشعب السوري».
وشدد البيان على أن «المعارضة المتحدة ضرورية للتوصل إلى حل سياسي عن طريق التفاوض يتنحى فيه (الرئيس) بشار الأسد عن السلطة، ويتم تشكيل حكومة انتقالية جديدة ويقود جميع السوريين إلى الكرامة والحرية والأمل في المستقبل». من جهته، قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية في الدوحة إن «دولة قطر في الوقت الذي تدعم وتشدد على هذا النهج الديموقراطي في تداول المراكز القيادية في الائتلاف، فإنها تتطلع إلى العمل مع الرئاسة القادمة».
وواصل «الائتلاف» اجتماعاته يوم أمس لانتخاب أعضاء الهيئة السياسية التي زاد عددها من 11 إلى 19 وانتخاب باقي الأعضاء بما يعكس توسيع «الائتلاف» من 63 إلى 114 عضواً ودخول قوى علمانية توازن «الإخوان المسلمين» في التكتل المعارض. وقالت مصادر المجتمعين إن نقاشاً حاداً جرى أمس حول موضوع الحكومة الموقتة ورئيسها غسان هيتو، بين مطالب بتسلم احمد طعمة أو ميشال كيلو رئاسة الحكومة وتمسك آخرين ببقاء هيتو وتهديدهم بالانسحاب من «الائتلاف».
ميدانياً، واصلت القوات النظامية السورية قصفها العنيف على حي الخالدية في حمص وسط البلاد لليوم التاسع على التوالي، وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن لوكالة «فرانس برس» إن «ستين إلى سبعين في المئة من حي الخالدية مدمر في شكل كامل أو جزئي وغير صالح للسكن»، مضيفاً أن «تدمير حمص المحاصرة يتم بشكل منهجي. هناك قصف مستمر عليها منذ أكثر من عام. كل ذلك بهدف دفع السكان والثوار إلى الهرب».
وتساءل عبد الرحمن: «إذا سيطر النظام على حمص، من سيعود إليها؟ لا أحد»، مشيراً إلى أن سكان حمص بالإجمال يكنون «عداء كبيراً للنظام». وأشار «المرصد» إلى أن القوات النظامية استخدمت أمس في قصفها حيي الخالدية في شمال حمص والحميدية بوسطها، قذائف الهاون وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، وطاول القصف مجدداً مسجد خالد بن الوليد في الخالدية. وترافق ذلك مع اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية «ومسلحين تابعين لها» عند أطراف حي الخالدية في محاولة لاقتحام الحي.
وفي دمشق، نفذ الطيران الحربي ثلاث غارات على مناطق في حي جوبر في شرق العاصمة، بينما تعرض حي القابون في شمالها الشرقي للقصف المدفعي والصاروخي، ودارت مواجهات عند أطراف حي برزة في الطرف الشمالي للمدينة، في محاولة من القوات النظامية لاقتحامه، علماً أن مقاتلي المعارضة سيطروا منذ أسابيع على أجزاء كبيرة من الحي. وقالت مصادر رسمية سورية أن «وحدات من الجيش أعادت الأمن والاستقرار إلى الجزء الشمالي الغربي من مخيم السيدة زينب» في جنوب العاصمة، وأن وحدات أخرى «أعادت الاستقرار إلى منطقة القابون الصناعية في دمشق التي تفصل القابون عن جوبر بعد القضاء على جميع أفراد المجموعات الارهابية المسلحة وتدمير أوكارهم».
وطالبت جماعة «الإخوان المسلمين» في سورية الولايات المتحدة وأوروبا أمس بإمداد المعارضة بالسلاح. وقالت في بيان على موقع «تويتر» الإلكتروني: «نشعر بالخذلان وخيبة الأمل من تراجع الموقف الأميركي والأوروبي في ما يتعلق بتسليح الجيش الحر، وندعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته».

الجيش السوري يرفع ساتر ترابي عند الحدود مع القاع

"NOW": الجيش السوري يرفع ساتر ترابي عند الحدود مع القاع

أفاد مندوب موقع "NOW" في البقاع، محمود شكر أنَّ "وحدات من الجيش السوري ترفع ساتر ترابي على حدود اللبنانية – السورية في مشاريع القاع عند محلة الجورة".

وأشارت المعلومات، بحسب ما ذكر مندوبنا إلى أنَّ "الجيش السوري قام بطرد بعض من الأهالي الواقعة منازلهم في الاراضي المتداخلة بين الحدودين وهم من بلدة عرسال".
ولفت إلى أنَّه في "هذه الاثناء تتابع الجرافات التي تؤازرها وحدات عسكرية برفع الساتر الذي اذا استمر العمل به فان الكثير من البيوت والمشاريع ستصبح داخل الأراضي السورية". واشارت المصادر، بحسب مندوبنا إلى أنَّ "الجيش اللبناني يقوم باتصالات ليبقى العمل ضمن الأراضي السورية ولا يتخطى الداخل اللبناني".

القاهرة دمشق بيروت طهران

الـيـاس الزغـبـي 


تلاقت المواقف والأفكار والتحليلات على اعتبار أنّ ما يحصل في مصر ليس شأناً مصريّاً داخليّاً معزولاً، بل بوصلة لمسار الثورات العربيّة، وتفاعل "الربيع العربي" في اتّجاه خواتيمه السعيدة.



صحيح أنّ سرعة التحوّل الشعبي - العسكري المصري فاجأت الجميع، خصوصاً الغرب، لكنّها كانت دليلاً قاطعاً على عصاميّة الحركة وأصالتها، خلافاً لما كان يُنسج ويُظنّ عن الإنتفاضات السابقة في مصر نفسها، وقبلها وبعدها من لبنان إلى تونس وليبيا واليمن..



وبرغم ذاتيّة الحراك المصري و"بلديّته"، بدأت فوراً ارتداداته على الدوائر العربيّة والإقليميّة القريبة والبعيدة عن مصر:



فليس غريباً أن يعود وهج الثورة إلى منطلقها الأوّل في تونس، مع الإشارات الأولى لنشوء حركة "تمرّد" ما تونسيّة على الفصل الأوّل من الثورة. ولا يعني نفي "نظام النهضة" استيراد النموذج المصري الجديد عدم تأثّره به، فلطالما سمعنا غير دولة عربيّة تقول إنّها ذات مناعة ضدّ "فيروس" الثورة، ثمّ أُصيبت به سريعاً!



ولن تكون ليبيا في منأى عن التأثّر بالنموذج المصري، في معاناة بحثها عن شخصيّة مستقرّة لثورتها المصابة بأعطاب القبائل والتطرّف والصراع المناطقي.



لكنّ الدول الأكثر هشاشةً أمام الحدث المصري، والأقرب إلى الإقتداء به، ستكون، بدون تردّد، سوريّا وإيران ولبنان.



أشدّ ما يُضحك هو أن يُسارع بشّار الأسد إلى الإشادة بالثورة المصريّة. فليس في هذه الإشادة المفتعلة سوى شماتة الضعيف في خصمه المزمن، "إخوان" سوريّا، واستخدام رخيص لانتصار سواه، على طريقة القرعاء التي تتباهى بشَعْر جارتها! والأسوأ هجومه على الإسلام السياسي وكأنّ إيران سويسرا!



ولعلّه لا يُدرك عمق المعنى الذي تحمله ثورة " 30 يونيو"، وهو سقوط الذريعة التي يرفعها في وجه العالم، بأنّه يحارب الإسلاميّين السلفيّين "التكفيريّين"، فإذ بهؤلاء يتراجعون سلميّاً أمام إرادة الناس، وليسوا في حاجة إلى كلّ هذا القمع الدموي وحرب الإلغاء التي يشنّها نظامه ضدّ الشعب السوري في ائتلاف دموي كوني يضمّ إيران وروسيّا والعراق و"حزب الله".. وآخرين ممّن ظهروا أو استتروا.



ولعلّ العبرة الكبرى التي أتت من مصر، هي أنّ الربيع العربي ليس في حقيقته أصوليّاً دمويّاً رجعيّاً، بل توق جادّ وواقعي لتحرير الإنسان العربي وتحديث دولته.



وكم تهافتت نظريّة التخويف من "حكم الإخوان" في سوريّا ولبنان، خصوصاً ذاك الشعار الإنتهازي: "سيحكم التكفيريّون كسروان".. والمفارقة أنّ صاحب هذا الشعار نفسه يهرول الآن إلى حضن الذين دَأَبَ على اتّهامهم بـ "الإرهابيّين التكفيريّين الوهّابيّين". والمفارقة الأكبر أن يسارع أيضاً إلى تحيّة "تصحيح الثورة المصريّة".



فماذا سيفعل حين تُثبت الثورة السوريّة أنّها لا تقلّ أصالةً عن شقيقتيها: الميدانيّة المصريّة و"ثورة الأرز" اللبنانيّة، وأنّ كلّ شعارات التخويف والتوظيف كانت فقاقيع صابون وقبْض ريح؟!



وعودة الثورة إلى منطلقها في تونس تعني أيضاً عودتها إلى مهدها في لبنان: فكلّ ما يجري من تحوّلات في وطن الأرز يدلّ إلى استعادة حيويّة ثورته. يكفي مؤشّر واحد شديد الدلالة، هو بيان بكركي وتصريح سيّدها عن السلاح غير الشرعي (المقصود طبعاً سلاح "حزب الله") الذي يستجرّ السلاح. أليس في البيان والتصريح شيءٌ كثير من نداء بكركي السيادي التأسيسي في أيلول الـ 2000؟!



أمّا الأثر الأبعد والأكيد لثورة مصر فسيكون في طهران، مربط خيل الحكم الديني ومُطْلقة تجربته وملهمتها في العالم. إنّ فشل تجربة الحكم الديني في مصر يؤسّس لانهيار تجربته في إيران. فتجارب الدول كالأوعية المتّصلة أو أحجار الدومينو. وإذا استطاعت تجربة الملالي الاستمرار في الحكم 34 سنة، فهذا لا يعني نجاحها الكبير ورضى الشعب الإيراني عليها.



ميادين إيران سبقت كلّ ميادين العرب، إلاّ ميدان الحريّة في بيروت. وإذا استكان شعب إيران لبعض الوقت بفعل القمع الدموي وخنق أصوات زعماء المعارضة، فهي استكانة موقّتة، وقد أعطى إشارة اليقظة الجديدة بانتخابه الإصلاحي حسن روحاني رئيساً له.



إيران محكومة بانتهاء تجربة آيات الله  و"الوليّ الفقيه" في الحكم. فبين ليلة وضحاها قد نرى مرشداً وراء القضبان في مصر.


 والقضبان تتشابه في العالم، وتحديداً في الشرق الأوسط، منذ عهد الإنقلابات العسكريّة و"القوميّات الوحدويّة"، وصولاً إلى أنظمة "الممانعة" والدول الدينيّة.

بعد تطوّرات مصر، تعالَوا نراقب خطّ القاهرة دمشق بيروت طهران.

نزهة وراء نعوش ثلاثة: حاكم فرد، حزب ديني مدجّج، نظام "آية الله روح الله".

ولا حاجة للجلوس على كرسي الإنتظار... طويلاً!

الحديث عن انقلاب عسكري مقنّع وصفة الدول المربكة بالحدث المصري

روزانا بومنصف 

الكاتب: روزانا بومنصف
5 تموز 2013
حبست التطورات المصرية المتلاحقة والمتسارعة الانفاس واربك ارغام الجيش المصري الرئيس محمد مرسي على التنحي الولايات المتحدة وكذلك الدول الغربية والاقليمية على حد سواء التي تضاربت مواقفها وتناقضت بقوة. ومع ان العواصم كانت تترقب ما يجري في مصر منذ بعض الوقت وترسم السيناريوات وتقيم اتصالات لمعالجة الوضع عبر الحوار، الا انها بدت كأنها وقعت تحت وطأة صدمة غير متوقعة بتقدم الجيش المصري الى الواجهة وامساكه بزمام الامور واختلف تقويم ما حصل بشدة بين الدول في المنطقة والدول الغربية التي تخوفت على الديموقراطية الوليدة في مصر كما عبّر عن ذلك بعض كبار المسؤولين في العالم. اذ سارعت الدول العربية الى الترحيب بالتحول الذي حصل في مصر وصدرت مواقف مهنئة فورية من دول مؤثرة كالمملكة العربية السعودية والامارات العربية والكويت والبحرين والاردن وفلسطين ثم قطر. على نقيض الحذر الشديد الذي ابدته الدول الغربية لا بل التحفظ على ما اعتبرته "انقلابا عسكريا" حرصت وسائل الاعلام الغربية ليل الاربعاء الماضي حين اعلنت قيادة الجيش المصري "خريطة الطريق" مبعدة مرسي عن السلطة على وصف ما حصل في مصر قبل ان تبرد الرؤوس وتهدأ الخواطر فتصدر مواقف حاولت ان تخفف من طابع الانقلاب العسكري على ما جرى. الدول العربية عبرت عن عدم توافقها مع نهج الاخوان المسلمين وصعودهم الى الحكم او طريقة ادارتهم للسلطة وكانت الامارات التي تحاكم عددا كبيرا من الاخوان المبادرة الى التهنئة بازاحة محمد مرسي ومقدمة الغطاء العربي لهذا التحول فاقفلت الباب امام الاعتراضات او حصرتها واحرجت الدول الغربية التي اظهرت حسابات مختلفة عن حسابات الدول العربية. ايران ارتبكت بقوة بفعل رهانها على مرسي والاخوان في مصر واستلحقت موقفها بانها مع ارادة الشعب المصري في حين ان مخاوفها تطاول العدوى الشعبية التي يمكن ان تنتقل من مصر اليها نظرا للنموذج الذي يمكن ان تشكله الحشود المصرية لكل شعوب المنطقة. والتفت روسيا على واقع الارتباك معلنة "دعمنا كما قالت للتطلعات المشروعة للشعب المصري من اجل حياة افضل" على نحو ينقض المواقف الروسية المعتمدة ازاء تطلعات الشعب السوري في الدعم الذي تقدمه لقمع الرئيس السوري لثورة شعبه. تونس تخوفت من مفاعيل ابعاد الاخوان عن السلطة عليها فنددت بالتدخل العسكري.
وتركيا ايضا ارتبكت ورأت في عزل مرسي واطاحة حكم الاخوان المسلمين تهديدا مباشرا يمكن ان تصيبها شظاياه فارتكب داود اوغلو خطأ في التعبير مماثلا لذلك الذي ارتكبه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان لدى مواجهته المتظاهرين في ساحة تقسيم قبل اسابيع اذ استخدم عبارات في انتقاد المتظاهرين كانت مفاجئة من حيث تماثله فيها مع الرئيس السوري بشار الاسد في مواجهته معارضيه على رغم اختلاف الاسلوب والنتائج. وقد اعتبر داود اوغلو على اثر التطورات في مصر "ان القادة المنتخبين لا يمكن ان يتنحوا الا بالانتخاب" فيما قال نائب اردوغان ان "التغيير في مصر لم يكن متماشيا مع القانون والديموقراطية". وهو كلام يمكن ان يخضع المسؤولين الاتراك للمساءلة المعنوية لجهة مطالبتهم الرئيس السوري المنتخب بالتنحي قبل انتهاء ولايته في 2014 على رغم الاختلاف بين وضع مرسي ووضع الاسد ومسؤولية الاخير عن قتل ما يزيد عن مئة الف مواطن من شعبه. لكن الاتراك بدوا وكأنهم باتوا يتوجسون اخطارا تبعا لمواقف اردوغان وتاليا اوغلو من التطورات الاخيرة في تركيا واخيرا في مصر وتداعيات اخراج الجيش الاخوان المسلمين من السلطة في مصر تحت وطأة الحشود الشعبية الهائلة.
تخشى الدول الانقلابات العسكرية والانظمة التي يمكن ان تنشأ عنها ويتحسس القادة السياسيون من تداعياتها وما يمكن ان تشجع عليه. والرئيس الاميركي الذي كان يحتفل بالعيد 237 لاستقلال الولايات المتحدة في الرابع من تموز مستعيدا طريق بلاده نحو الديموقراطية اربكته تظاهرات شعبية ديموقراطية تطالب بالتغيير فيما يأخذ الجيش المصري الصديق للولايات المتحدة الامر بيده ويرسم الطريق للقوى السياسية في ما اعتبر في الاعلام الاميركي الذي تمسك ببقاء مرسي وضرورة الضغط من اجل اعطائه فرصة ثانية تدخل العسكر انقلابا مقنعا بتضامن القوى السياسية والروحية، فظهر انه من الصعب ان تكون اميركا مع حق الشعب في تقرير مصيره والذي جسدته تظاهرات مليونية لا سابق لها وتحافظ على الاستقرار من خلال الجيش وتلبية طلب المعارضة وتمانع في التغيير في الوقت نفسه علما ان الوضع اكثر تعقيدا مما ظهر على بساطته بين سلطة للاخوان المسلمين معارضة متنوعة.
تقول مصادر سياسية مراقبة ان الدول ستضطر الى اعادة النظر في تقويمها لما حصل في مصر ولا سيما الولايات المتحدة التي يعتبر كثر انها كانت مسؤولة بقوة منذ انطلاق الثورة الاولى في 25 يناير قبل سنتين وطلبها من حسني مبارك التنحي ثم تأمين الغطاء للرئيس مرسي في ضوء خشية متعاظمة على الاستقرار في مصر واولويته في الدرجة الاولى. في حين تتوقع هذه المصادر ان تفرض مصر وتطوراتها اعادة نظر شاملة لدى الجميع في ضوء الاضطرار الى اعطاء ما حصل بعض الوقت وتهدئة الامور وانتظار تداعيات هذه التطورات على دول المنطقة كون ما حصل ليس امراً سهلاً او عابراً فضلا عن ان موقع مصر ودورها لهما اهمية قصوى في المصالح الدولية والاقليمية على حد سواء.

rosana.boumonsef@annahar.com.lb
Khaled H 
Obama has always the excuses to keep away from the revolts of the Arab world , that they really are seeking Democracy the title of USA. They covered Mursy, and the Guy made so many mistakes. Why blaming the Army who stood on the people's side.

 الدفاع عن سوريا دفاع عن الوجود ونهج المقاومة

هاشم: الدفاع عن سوريا دفاع عن الوجود ونهج المقاومة

لفت النائب قاسم هاشم الى أنه "لم يتبدل شيء حتى اللحظة على صعيد الجلسات النيابية التشريعية والجلسة ما زالت في موعدها وفق ما تقتضيه الأصول الدستورية والقانونية لأن الجلسة دستورية سواء رضي البعض أم لم يرض، لأنه ينطلق من منطلقات سياسية محاولاً استهداف المجلس النيابي ورئيسه دولة الرئيس نبيه بري عبر سياسية التعطيل التي يريدها فريق 14 آذار استهدافاً للمؤسسات واستكمالاً لاستهداف عملها لأنه يريد الوصول إلى الفراغ ولأنه يريد السياسة في لبنان على قياس نهجه ورؤيته بما يمكن أن يعيد إليه نهج الهيمنة والتسلط على المؤسسات وعلى البلد عموما".

هاشم، وأثناء تقبل قيادة حزب "البعث العربي الاشتراكي" في الجنوب التعازي بأحد قادتها العسكريين عفيف مرتضى الذي قضى في سوريا، في مكتب الحزب بالنبطية، قال: "الجميع اليوم يتطلع إلى الحكومة للخروج من الأزمة وهذا يقتضي تشكيل حكومة بعيداً عن شروط فريق سياسي معين خصوصاً 14 آذار، هذه الحكومة إما أن تكون توافقية وحكومة شراكة حقيقية يشارك فيها كل الأفرقاء السياسيين والقوى الحية لأن المطلوب اليوم هو حكومة قوية قادرة جادة وجدية في العمل لجبه التطورات والأزمات الكثيرة على مستوى الأزمات السياسية والاجتماعية التي نراها على مساحة الوطن في كل القطاعات وفي كل المحطات.
ولفت قاسم الى "أن ما يحصل في سوريا اليوم لا يقف عند حدود سوريا كقطر ووطن أو استهداف النظام كما يحاول البعض، إنما يستهدف هذا الوجود لسوريا عبر الاقتناعات والثوابت والخيارات السياسية ويستهدف كل المؤمنين بخيار ونهج سياسي ممانع ومقاوم، لهذا تشن الحرب على سوريا اليوم وتستهدف كل المؤمنين بخيار المقاومة على مستوى الوطن العربي. الكل اليوم معني بالدفاع عن سوريا لأنه دفاع عن الوجود أينما كنا وبكل الأساليب سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة على المستويات العسكرية والإعلامية والسياسية وكلها تصب في مواجهة هذا الخطر الذي يطال الجميع من خلال استهداف سوريا اليوم".
STORMY
The way he is trying to put it to us as Logic, is far away from reason. Him and other Outlaws, who belong to a Criminal Regime in Damascus, that had got involved in the Syrian War, will finish Lebanon as a Country with so many Factors, lived for thousand years together. He call it defending the Existence of the Nation, while he is taking it to demolition. What a crap concept playing it upside down. Those kind persons do not represent the Lebanese and their Manners and Morality and Civilization. For His Resistance, he could take with him to Syria and leave the Lebanese alone. khaled-stormydemocracy

إنتخاب أحمد الجربا رئيساً جديداً لـ"الإئتلاف الوطني السوري"

إنتخب أحمد الجربا رئيسا للائتلاف الوطني السوري المعارض، حسب ما أعلن من اسطنبول المتحدث باسم الأخير خالد صالح.
وفي الدورة الثانية للاقتراع التي جرت في اليوم الثالث من اجتماعات الائتلاف في اسطنبول، حصل الجربا، على 55 صوتا مقابل 52 لمصطفى الصباغ الذي يعتبر مقربا من قطر. 

وقال صالح في تصريح صحافي "بسبب خطورة الوضع في حمص لن يلقي الرئيس الجديد المنتخب خطابا، وسيكون له موقف خلال الايام القليلة المقبلة".
STORMY
100,000 killed and five Millions of the Syria Civilians were displaced, to make those ,meeting for two years come out with a Superman. The Free Syrian Army should ignore them, and works as the revolution belongs to those are fighting Inland, and those outside are just Parasite, and damaging the Revolution's Achievements. They had good and comfortable Beds in five stars Hotels plus expensive meals, while five millions living in the open air lands on mattresses and starving to death, that apart from the Diseases were taking place. Those in Istanbul, are Burden to the Freedom Fighters, spending the Financial aids, that suppose to reach to those need it, of the Civilians and Fighters. khaled-stormydemocracy

"الائتلاف السوري" لم ينجح حتى الساعة في انتخاب رئيس له

اختتم ائتلاف المعارضة السورية فجر اليوم (السبت) اليوم الثاني من اجتماعاته المتواصلة في اسطنبول من دون ان يتوصل الى انتخاب رئيس جديد له خلفاً لاحمد معاذ الخطيب الذي استقال في آذار/مارس الماضي.

وفي ختام جولة اولى من التصويت مساء أمس انحصرت المنافسة على رئاسة "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" بين احمد عاصي الجربا، الذي يمثل جناح المعارض التاريخي ميشيل كيلو، والامين العام الحالي للائتلاف مصطفى الصباغ، بعدما تصدر الجربا نتائج التصويت بفارق ثلاثة اصوات فقط عن الصباغ.

ووفق المكتب الاعلامي للائتلاف فقد فازت سهير الأتاسي باحد منصبي نائب رئيس الائتلاف.  اما المنصب الثاني فانحصرت المنافسة عليه بين محمد فاروق طيفور وسالم المسلط وواصل الشمالي، في حين انحصرت المنافسة على منصب الأمين العام للائتلاف بين أنس العبدة وبدر جاموس.
واوضح المكتب الاعلامي ان جولة ثانية من الانتخابات ستجري صباح اليوم.

STORMY

They are shouting and screaming day and night, to get sophisticated Military Weapons from the West and Arab Countries. How could they ask for those demands to keep the Revolution Alive, while they could not agree for a Superman Idiot as the Head of the Coalition. What those staying in five stars hotels had provided the Revolution to win and retain its achievements. They caused more damages to the Revolution, than the Hesitation of the West. Those gathering for the last two years, watching the Deaths of 100,000 Civilians and causing the serious cracks in the Revolutions Pillars, should be ignored and do not listen to their Stupidity. Which Country in the World would finance their stays in those hotels and their delicious meals, and five millions of their Natives are starving to death and out of their demolished homes, those doing nothing, but rage their differences to choose a Superman of their Idiots. The truth is, that there is Lion in Damascus, and Jackasses in Istanbul. 

khaled-stormydemocracy

انفجار مستودعات ذخيرة في اللاذقية في غرب سوريا

أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن مستودعات ذخيرة تابعة للقوات النظامية في ريف اللاذقية انفجرت اليوم الجمعة نتيجة استهدافها بصواريخ على الارجح.
وقال المرصد في بريد الكتروني ان "انفجارات هزت فجر اليوم منطقة بالقرب من قرية السامية في شرق اللاذقية تبين انها ناتجة عن انفجار مستودعات للذخيرة قرب كتيبة للقوات النظامية".

ورجح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان تكون الانفجارات ناتجة عن استهداف المستودعات بصواريخ من دونان يكون في امكانه تحديد المصدر. واشار الى وقوع قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية التي "قصفت بشكل عنيف مناطق تسيطر عليها الكتائب المقاتلة في الريف، ما أدى الى نشوب حرائق في غابات منطقة جبل صهيون بالقرب من مدينة الحفة". كما اشار الى تحليق لطيران حربي في سماء المنطقة.
في محافظة حمص (وسط)، قتل خمسة اشخاص هم ثلاث نساء وطفلة ورجل جراء قصف بالطيران الحربي تعرضت له مدينة الرستن، احد ابرز معاقل المعارضة المتبقية في المنطقة.
من جهة ثانية، نفذ الطيران الحربي ثلاث غارات على الأحياء المحاصرة في وسط مدينة حمص، ترافق مع قصف عنيف من القوات النظامية على أحياء حمص القديمة وحي الخالدية، وسط استمرار الاشتباكات بين مقاتلي المعارضة من طرف والقوات النظامية وقوات الدفاع الوطني وحزب الله من طرف آخر عند أطراف الخالدية.
واشار المرصد الى مقتل ثمانية عناصر من القوات النظامية وقوات الدفاع الوطني خلال اشتباكات أمس في محيط أحياء حمص القديمة والخالدية.
في دمشق، تعرضت مناطق في حي جوبر (شمال شرق) لقصف من القوات النظامية صباح الجمعة. كما وقعت اشتباكات متقطعة بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية عند اطراف مخيم اليرموك في جنوب المدينة ليلا، بحسب المرصد.
وقتل 106 اشخاص في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا الخميس، بحسب المرصد الذي يقول انه يعتمد، للحصول على معلوماته، على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل سوريا.

موسكو تدعو مجلس الأمن للتحقيق بتوريد الأسلحة من ليبيا إلى سوريا

موسكو تدعو مجلس الأمن للتحقيق بتوريد الأسلحة من ليبيا إلى سوريا
دعت وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة مجلس الأمن الدولي إلى إجراء تحقيق في التوريدات المحتملة للأسلحة الليبية إلى سوريا.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش في مؤتمر صحفي أسبوعي إن موسكو ستطرح على مجلس الأمن الدولي اقتراحاً رسمياً بشأن التحقيق في خرق حظر توريد واستيراد الأسلحة المفروض على ليبيا.
وأوضح لوكاشيفيتش أن بلاده كلفت مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة بتقديم الاقتراح الروسي الى لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن التي تضم ممثلي أعضاء المجلس الـ15. وقال: "إذا تم التأكيد على هذه الوقائع، فإن الحديث يدور على خرق جسيم للحظر الذي فرض تنفيذا للقرار الدولي بشأن ليبيا". 
ولفت إلى أن "الاقتراح الروسي بشأن التحقيق يعتمد على مواد نشرت بصورة علنية وكشفت عن العديد من المشاكل المتعلقة بالالتزام بالحظر المفروض على نقل الأسلحة من والى ليبيا". وأضاف أن "المقالات التي نشرت في وسائل الإعلام الغربية دفعت بروسيا الى الاعتقاد بأن الوضع يتطلب تدخل لجنة العقوبات الأممية".
وأشار من جهة ثانية إلى أن بلاده تعول على مساهمة واشنطن في مسألة توحيد المعارضة السورية وفق الأطر التي اتفق عليها في جنيف في شهر حزيران من العام الماضي. وأضاف أن "التحضيرات مستمرة لعقد مؤتمر جنيف المقبل وأن موسكو تعمل بشكل حثيث من أجل لتحقيق هذه المبادرة من أجل عقد المؤتمر".
وجدد المسؤول الروسي موقف بلاده القائم على أنه "لا حل عسكرياً للأزمة السورية " مشدداً على أن "الاطراف السورية يجب أن تحل المسألة على أساس الحوار".

STORMY

When the Criminals of the Russian Regime, stop sending Arsenals of Deadly weapons to their Criminal Man in Damascus, then he should open His Big mouth and talk about who is malfunctioning the United Nations Resolutions. He can swallow down to his guts Geneva 2 or 3 or etc....The Free Syrian Army . . .should get the weapons they need wherever they could. The Russians are the troubles makers and talking about the rights of other Nations. khaled-stormydemocracy

 لن أسير بالنظام المجلسي وشورى "حزب الله" سيحكم بحال الفراغ


أكد نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري "أن هناك قسما من اللبنانيين يسعى لتعطيل المؤسسات ليفقد البلد توازنه ويختل الوضع الداخلي، إلا أنه ليس مطلوبا أن يكون تعطيل متوازن بين السلطات إنما المطلوب التوازن".



مكاري، وفي حديث إلى إذاعة "صوت لبنان- 100.5"، شدد على أن "قوى "14 آذار" لا تحاول تعطيل مجلس النواب، والخلاف في الجلسة الاخيرة لم يكن من باب التعطيل، إنما حصل لأن هناك مفهومين مختلفين لتفسير المادة 69 من الدستور".



وقال: "بنينا في هيئة مكتب المجلس موافقتنا على معطيات قدمت لنا من رئيس مجلس النواب نبيه بري"، مشيراً الى أن "مجلس النواب هو المرجع الصالح لتفسير الدستور"، مقترحاَ عقد جلسة لتفسير المادة 69 قبل السير بالتفسير الذي سيعتمد".



وتابع: "لا أقول اننا كقوى "14 آذار" تراجعنا، ولا أتهم الرئيس بري انه "زحطنا".



أضاف: "رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي لا يستطيع إلا أخذ الموقف الذي اتخذه من باب مسؤوليته كرئيس حكومة، وهذا المقام هو للطائفة السنية وهو مضطر للدفاع عنه من باب القناعات والدستور، وهذا الموضوع يجب ألا يحصل بالتراضي انما بتفسير دستوري واضح".



ولفت الى "أن الرئيس بري قلبه وسطي، لكن عقله لا يخرج عن خط "حزب الله".



وأضاف مكاري: "هناك فراغ كبير في قيادة الامن الداخلي، واللواء أشرف ريفي ليس بحاجة الى شهادات، وهو حاجة وتاريخه يثبت أنه المؤهل للقيادة، ولكن هذا لا يعني ان هناك ضباطا آخرين لا يستحقون هذا المركز في قوى الامن، لكن لا حكومة اليوم للتعيين".



وتابع "لن أسير بالنظام المجلسي، وأنا على يقين بأن مجلس شورى "حزب الله" سيكون المجلس الحاكم وليس المجلس النيابي في حال الفراغ".



وشدد على أن "الحل الوحيد للأزمة القائمة هو بتأليف حكومة تقوم بتعيين قائد للجيش وقائد للامن الداخلي والتعيينات الاخرى".



وأوضح "أن العميد شامل روكز ذو كفاءات، إلا أن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون لا يسير بالمنطق إلا إذا كان لصالحه".



وتخوّف من "حصول فراغ في رئاسة الجمهورية في العام 2014، بفعل برنامج مخطط له من قبل "حزب الله" ونجح في جزئه الماضي، وعلينا منع نجاحه في الفترة المقبلة سيما في ما خص قيادة الجيش ورئاسة الجمهورية".



واعتبر ان "هدف "حزب الله" الوصول الى مؤتمر تأسيسي جديد يكون له بنتيجته اليد الطولى في حكم البلد بشكل شرعي، لا بأمر واقع كما هو حاصل اليوم".



وعن الوضع في صيدا، وصف مكاري مذكرة الرئيس فؤاد السنيورة والنائب بهية الحريري بـ"أنها حاجة ماسة من اجل اعادة الامور لنصابها وضمان الاستقرار ومصلحة الجيش على المدى الطويل"، معتبرا "أن وجود "حزب الله" في حوادث صيدا ثابت وأكيد".



وقال "ما حصل في صيدا كان مبرمجاً، وأهل صيدا لديهم ايمان بالجيش الذي هو الوجه الشرعي للدولة اللبنانية، لكن هناك بعض الامور بحاجة الى توضيح لان فيها لبسا"، مشددا على "أن التحالف مع احمد الاسير ليس منطقيا ولا يعبر عن الاعتدال".

ورأى "ان بدء الاحداث الاخيرة في صيدا بحاجة الى توضيح لكي لا تبقى في حالة الشك اذا لم توضحها قيادة الجيش".

ورفض تأليف حكومة بشروط "حزب الله" ولست مع عزل أي فريق، لكن كيف أجلس في حكومة عنوانها "النأي بالنفس واعلان بعبدا" مع فريق يقاتل في سوريا داعم لاستبداد الرئيس السوري بشار الاسد".

وأعرب عن اعتقاده بأن الرئيسين ميشال سليمان وتمام سلام "سيختاران الحكومة التي يعتبران أن فيها خلاصاً للبلد ويوقعانها، ولا أعتقد أن سليمان سيترك البلد من دون حكومة في حال تعذر انتخاب رئيس جديد".

وعن بيان السفير السعودي علي عواض عسيري الذي أشار فيه الى ان "حزب الله" هو العائق الاساسي في التأليف، قال مكاري: "أن يتوصل سفير السعودية الى الحديث بهذه الصراحة يعني ان الوضع وصل الى درجة عالية من الخطورة بسبب ممارسة حزب الله"، لافتا الى "أنه حان الوقت لدى "حزب الله" أن يعيد حساباته".

واعتبر "أن المملكة العربية السعودية هي مع لبنان وليست مع فريق، ولا أعتبر زيارة سفير السعودية للرابية تغييراً في التوجهات السياسية لا عند المملكة ولا عند عون".

ورأى مكاري "أن مشروع سليمان للبنان يختلف عن مشروع عون، فالاول لديه توجهات وطنية مئة في المئة، في حين أن المصلحة الشخصية لدى عون تغلب على المصلحة الوطنية".

وجزم بأن حكومة مع "حزب الله" ضرب من المستحيل أن تقبل فيه "14 آذار"، لانه يتنافى مع المبادئ التي وضعتها لنفسها"، مؤكدا أن ثقة هذا الفريق بالرئيس المكلف تمام سلام "لم تتغير أقله على ما نحن فيه حاليا وهو رجل المرحلة".

وأوضح "أن باب "14 آذار" مفتوح لجميع اللبنانيين ولكل من يلتزم مبادئها". ورأى "أن بيان مجلس المطارنة الموارنة الاخير يأخذ في الاعتبار مصلحة لبنان وهو يريح ويؤسَّس عليه".

وختم مشيرا الى "أن لا معلومات بالنسبة للمطرانين المخطوفين في سوريا، وهذا أمر مزعج ومقلق"، داعياً "مسيحيي سوريا الى أن يعيدوا النظر في موقفهم من الثورة السورية ويكونوا جزءا منها، لان الديمقراطية وحدها تحفظ لهم حقهم".

الحريري: أي فراغ في قيادة الجيش يعني أن يصبح نصر الله قائداً لهذه المؤسسة

أحمد الحريري

رأى الأمين العام لـ"تيّار المستقبل" أحمد الحريري "أنّ لبنان يمرّ بمرحلة انتقالية، نحتاج فيها إلى إدراك ما يحدث من حولنا"، لافتاً إلى أنّ "القيادة السياسية لا يمكن أن تتحوّل إلى إذاعة تردّد ما يعجب الجمهور، وإلّا لا تعود قيادة".


الحريري، وفي كلمة خلال حفل تكريم منسّق كلية العلوم الدكتور مازن الكردي، اعتبر أنّ "هناك مشروعين واضحين، الأول يريد أخذ البلد إلى حرب أهلية، والثاني يريد الحفاظ على البلد"، لافتاً إلى أنّه "حتى لو بقينا لوحدنا، لن ندفع البلد إلى حرب أهلية، ولن ننجرّ إلى لعبة التسلّح".


إلى ذلك، أشار الحريري إلى "ضرورة أخد العبر ممّا حصل في مصر، حيث أنّ الرئيس المنتخب لم يستطع الاستمرار أكثر من سنة، رغم أنّه جاء بانتخابات ديمقراطية، لكن ما أن نزل الشعب المصري إلى الميدان سقط الرئيس".


وتساءل: "كيف يمكن في ظلّ الربيع العربي، أن يُسقط الشعب في مصر رئيساً منتخباً، وفي المقابل أن يبقى في سوريا رئيساً يقتل شعبه؟" وقال: "اطمئنكم الرئيس السوري بشّار الأسد لن يبقى في سوريا"، معتبراً "أنّ "حزب الله" بعد دخوله إلى القصير تجرّد فعليّاً، وانتهى من الضمير العربي، ولم يعد يعتبر مقاومة في وجه العدو الإسرائيلي".

من جهة ثانية، أوضح أنّ "الرئيس سعد الحريري انطلق في موقفه الداعي إلى التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي من تخوّفه من حصول الفراغ في قيادة الجيش، لأنّ هذا ما يريده "حزب الله".


وأضاف: "ما يجب إدراكه أن أي فراغ في قيادة الجيش يعني أن يصبح نصر الله قائداً للجيش".

STORMY

Harriri undermined Nusrallah capability, Lebanese Armed Forces could be given to Kassem. Nusrallah, the Head of the Armed Forces of Lebanon, Syria and Iraq. Though he is a Soldier in Khaminie Squad. khaled-stormydemocracy


لماذا لم تٌلّبَ دعوة الأسير الى التظاهر؟
The Scream...
"النهار"
5 تموز 2013 الساعة 15:33
أسئلة كثيرة طرحت بعد إنتهاء معركة عبرا، لعل أبرزها السؤال حول مصير ظاهرة الشيخ احمد الاسير، لاسيما في حال تبيّن بقاؤه على قيد الحياة. ولقد دلّ إختبار الصدى الذي لاقته دعوة الاسير لجمهوره عبر التسجيل الصوتي الى التظاهر بعد صلاة الجمعة تحت شعار الدفاع عن كرامة الطائفة، على الحدود التي سيبقى على الارجح الرجل أسيرها.
إحتج العشرات المريدين من أنصار الأسير على خطبة الجمعة التي ألقاها إمام المسجد المعين من المفتي سليم سوسان في مسجد بلال بن رباح، فخرجوا للتظاهر في دوار مكسر العبد. إعتدوا على الاعلاميين، على كل من لا يشبههم او يوجه النقد لهم، او يعتقدون انه تآمر عليهم حتى من الذين حاوروهم وصادقوهم في مرحلة ما. هم الآن يعادون الكاميرا التي اتهمت بلعب دور في صناعة الحالة الاسيرية، عبر تسليط الضوء عليها وايصال صوتها الى الرأي العام.
وقدر عدد أنصار الأسير المتظاهرين بنحو 250 شخصاً في صيدا، هتفوا ضد "الظلم والجيش و"حزب الله" وغيره"، وحين خطب فيهم مسؤول في حزب التحرير متحدثا عن الخلافة، قاطعوه مطالبين بالحديث عن احداث عبرا. اعتلت سيدة منقبة المنبر يُعتقد انها من اقارب الاسير، قائلة "إن لم تُنفذ مطالبنا بالعفو العام عن الشيخ ورفاقه سندعو الى عصيان مدني".
يجب الاعتراف أن هؤلاء تمكنوا من بلبلة وتوتير الاجواء في صيدا، واستقطاب العدسات التي لم تصل الى ساحة اعتصامهم. لكن الحقيقة الاهم التي يجب التوقف عند ابعادها هي التلبية الخجولة جدا لدعوة الاسير بالتظاهر لنصرته.
ففي طرابلس، عبر عشرات من الاسلاميين المتعاطفين مع الأسير عن حالتهم المعتادة بعد كل صلاة جمعة، وكان لافتا ان جمعة طرابلس بعد دعوة الأسير للمصلين في مساجدها الى التظاهر، جاءت الأهدء من بين "الجمعات" الطرابلسية الملتهبة منذ اندلاع الثورة السورية.

مساجد بيروت بقيت هادئة، وفي الناعمة وكثير من المناطق، كان الامر سياناً.

 الشهال لـ "النهار": هدف الاسير من التسجيل القول" أنا مظلوم"
5 تموز 2013 الساعة 11:39
خاص- "النهار"
انشغلت الاوساط الاسلامية في لبنان امس بظهور الشيخ احمد الاسير في تسجيل صوتي أعاد الحماسة الى صفوف انصاره والمتعاطفين معه في صيدا ومناطق اخرى.
وقال مؤسس "التيار السلفي" في لبنان الشيخ داعي الاسلام الشهال لـ "النهار" ان الاسير"اراد توجيه رسالتين من هذا التسجيل الاولى هي تغيير الصورة المشوهة التي اخذت عنه جراء الحوادث الاخيرة والتي علقت في اذهان الناس ولاسيما ان وسائل الاعلام تعاطت معه بطريقة غير حيادية ووقفت الى جانب الجيش. اما الرسالة الثانية والتي عمل على توجيهها: انا ظلمت وما زلت في موقع المعتدل وانا موجود وان الوضع سيتغير في المستقبل وسيتجه نحو الحلحلة بعد مرور الوقت".
وسئل كيف تلقيت هذا التسجيل؟ ، أجاب:" سررت بالتأكيد لان الشيخ الاسير ما زال على قيد الحياة وهذا ما أتمناه لكل انسان".
يفهم من كلامك انك تدافع عن مجرم اعتدى على الجيش وهو مطلوب للقضاء؟ ، اجاب: "لايصح هذا القول لان الحكم النهائي لم يصدر ولماذا هذا الاستباق ولاسيما اته جرى استهداف الرجل في وقت تستهدف فيه الطائفة السنية ويضغط عليها لتغرق اكثر في الاحباط. ومن جهتي ساعمل قدر المستطاع لتضميد هذا الجرح".


شاشة- ميشال حايك V/S ليلى عبد اللطيف: أين هو أحمد الأسير؟!

الكاتب: فاطمة عبدالله

5 تموز 2013
القشّة التي ستنقذنا من الغرق ليست ذات قيمة. تبتدع الشاشة علاقة ما بين سود أيامنا وغموض المستقبل: أصحاب الالهام في السياسة والدول والمصائر. تُسحق بقايا العقل في كل مرة يأتون بكائنات "مستنيرة" تمتهن نعيق الغراب، فتكدّس ثرواتها مقابل استغبائنا.
لكأنهم في سرّهم يتضرّعون لئلا يعمّ السلام، وإلا انتفت مبررات وجودهم على الشاشة. تُفرَّغ المجتمعات من الضرورة النقدية، فتُشغِل أبناءها بالتنجيم (هنا يُسمّى الهاماً). الموعد مع "مدللة" الـLBCI ليلى عبد اللطيف ثابت، فالحوادث تتسارع، ولا بدّ من "قائد" يلتقطها. عليها ان تتسارع كي لا يصاب الالهام بملل.
تُسمّى صاحبة الهام كي لا تبدو المهنة تجارة. مضحك الحدس المرتبط بمواعيد. نتخيّله يُعصَر أو يمارس أعمالاً شاقة كي يفرز مادة شهرية. فجأة نعود صغاراً، نستعيد مع عبد اللطيف لعبة الغمّيضة. استعدوا للركض، بينما تناور بالأسرار والأعمار ومستقبل بويضات السلاحف وصراع البقاء في الأمازون. "Super Woman" الخارقة في تسلّق المباني لا تعرف أين أحمد الأسير!
يضبط ميشال حايك توقعاته حفظاً للهيبة. استضافته ناديا بساط عبر الـMTV بهدوء كل المرات. أُرجئت توقعاته الى ما بعد تقريرين أظهراه إلهاً يتقن تفاصيل الخلق. وعبد اللطيف آلهة. تحاججها فرج الله فتفقد أعصابها: "ذكرت ان الرئيس نبيه بري سيعمل على عدم التجديد لمجلس النواب، وسينجح". تحلّ الكارثة: "لا. لا. لم أقل ذلك! كلامي يُؤوَّل"! لم تُترك لفرج الله كلمة أخرى. الحال بين المرأتين ترثي ذاتها. الابتسامة والكلام المعسول أشبه بنفاق من ضروريات الشاشة.
وفّر حايك على بساط تلف الأعصاب. سرد توقعاته ورحل. مستقبلنا، وفقاً لإلهاماته، قابل لكل شيء: "تجاوز الخطوط الحمر عنوان جديد في أفق المفتي محمد علي الجوزو، مرة منه ومرة عليه، ومرة ليست في الحسبان(!)". المطلوب ألا نفهم. يكمل حايك: "خطب العديد من المساجد ستكون متطرّفة"! في الواقع صُعقنا! كدنا نظنّ ان صلاح الأمم سيبدأ من مساجدها!
ومصير الأسير؟ عساها تَبْرد قلوبنا. بدا واضحاً ان عبد اللطيف لم تستلهم أثره. تُقاصصها فرج الله بالزاوية: "أريد جواباً واضحاً". "ولمَ العجلة؟ روقي"! كم سترتاح في غيابها. فرج الله ودّعتنا "لأسباب مهنية" كي لا نعتقد بأن الكيل طفح، ولا بدّ للمهزلة من نهاية.
نبقى في لغز القرن الحادي والعشرين: أين الأسير؟ مفلس تفسير الماء بالماء. عبد اللطيف: "الأسير موجود، ولكن ليس بالشكل الذي كان فيه. لن نرى فضل شاكر كما كان عليه سابقاً"، وتضيف "To be on the safe side": "كل نفس ذائقة الموت، وكلنا شهداء عند الله"(!). ثم ترفض اعطاء تفاصيل. حايك: "وهج الأسير مستمر. لم يذهب الى المجهول، وفضل شاكر اسم لن يلفه الكثير من الغموض والصمت. ومجدداً سنسمع أنشودته الشهيرة: سوف نبقى هنا". إلهام حايك من عطارد، وعبد اللطيف تأتيها الاشارات من بلوتو!
يُدوَّن المستقبل على ورق ويُنسى ان يُحرَّك. على عبد اللطيف ان تتدرّب على الالقاء أو الاستغناء، كما حايك، عن العربية الفصحى وقواعدها المربكة بينما تقرأ. لا بأس بالفتحة والكسرة كي لا تتعثّر بالألفاظ المتشابهة. المُشاهد السيئ الظنّ قد يعتقد بأن أحدهم يملي عليها ما يجب قوله، ويفوته، في معرض صفّ الجُمل، وضع علامات الوقف في مكانها. يبدو ان لعبد اللطيف اهتمامات أخرى: سماحة وسيادة وفخامة، و"بادج" العماد جان قهوجي المعلق على صدرها، ودعاء للجميع بالبقاء في المناصب وطول العمر.
Jako Saydeh
What’s the use for me to know that a building will fall without being able to know the time and without being able to rescue the inhabitants?
What’s the use for me to know that an explosion will happen without being able to locate the place in order to warn the innocent people passing from there? What are the purposes behind those predictions? They are certainly not of any good intentions since they are only scaring people with little FAITH and increasing their insecurities.
By those predictions they are only seeking fortune and authority.
Khaled H 
It is like few women having good morning gathering, for endless chatting, and find out what a cup of coffee contains more chatting.

لا خوف من فتنة سنية شيعية

 اجتماع التشاوري الصيداوي

أكدت النائب الحريري أن "لا خوف من فتنة سنية - شيعية في صيدا، لأن الموضوع ليس موضوعاً سنياً - شيعياً، وانما هناك مشاريع مختلفة".



واعتبرت أن "هناك عملية انقضاض على الدولة عبر التسلط، وان الناس تريد مفهوم المواطنة التي تأتي من حماية الدولة بمؤسساتها الأمنية والعسكرية لكل مواطن ضمن حرية المعتقد وحرية الرأي والحق في الاختلاف"، لافتةً إلى أن "جدية التعاطي مع ملف صيدا تنبع من الحرص على ان لا تنال بقية المناطق ما نالته صيدا".



كلام الحريري جاء بعد اللقاء التشاوري الصيداوي الذي أشار إلى "ان ما حدث في صيدا ليس حادثاً صيداوياً، وإنما هو ضمن مناخ عام"، مؤكداً "الحرص الشديد على عدم الوقوع في أي نوع من الفتن، وعدم الاستثمار السياسي لهذه الحادثة تحت أي شعار وعدم وضع صيدا ضمن الانشقاقات الموجودة على مساحة الوطن".



وأعلن اللقاء الذي شارك فيه الرئيس فؤاد السنيورة وحضور محافظ الجنوب نقولا بوضاهر "التمسك بالدولة اللبنانية وبمؤسساتها العسكرية والأمنية، وبالعمل على عودة الحياة السريعة الى المدينة، وعودة السكان الى منازلهم وبيوتهم المتضررة بأسرع وقت عبر تسريع المسح الميداني للأضرار ودفع التعويضات".



وتلت الحريري مقررات اللقاء وهي:



- توجّه اللقاء بالتعزية الى كل اهالي الضحايا الذين سقطوا في الحادث الأليم الذي جرى الأسبوع الماضي في مدينة صيدا سواء من الجيش اللبناني او من المدنيين والأهالي. وتمنى للجرحى ايضا الشفاء العاجل.



- تطرق اللقاء الى المناخ العام في المدينة بعد هذه الأحداث الأليمة وتم عرض ثوابت المدينة من تمسكها بالدولة اللبنانية وبمؤسساتها العسكرية والأمنية ضمن ما جاء في المذكرة التي رفعت الى رئيس الجمهورية والى رئاسة الحكومة.



- كان هناك عرض لكل الآليات التي استحدثت والكفيلة بأن يكون هناك احصاء سريع للدمار الذي حصل في منطقة عبرا وفي المدينة ككل وايضا في منطقة تعمير عين الحلوة. 



-توقف اللقاء كثيرا عند التحقيقات المطلوبة حول كل ملابسات الحادث الذي جرى في صيدا وصولا الى موضوع الممارسات الشاذة التي رافقت هذا الحادث وموضوع المعتقلين والملاحقين وموضوع المحاكمات ، كل هذه الأمور القى اللقاء الضوء عليها بكثير من التعاطي الجدي بهذا الموضوع .



-لا شك ان الحادث القى بظله ، ولكن اللقاء اصر على ان الذي حدث في صيدا ليس حادثا صيداويا وانما هو ضمن مناخ عام .. واكد اللقاء الحرص الشديد على عدم الوقوع في اي نوع من الفتن وعدم الاستثمار السياسي لهذه الحادثة تحت اي شعار وعدم وضع صيدا ضمن مساحة للسجالات ضمن الانشقاقات الموجودة على مساحة الوطن . 



-لا شك أن هناك جدية في التعاطي مع هذا الموضوع ومتابعة الاجراءات التي يقوم بها الجيش لعملية رأب كل التداعيات التي حصلت من الحادث الأليم.



الأساس بالنسبة للقاء هو عودة الحياة السريعة الى المدينة وعودة السكان الى منازلهم وبيوتهم آمنين.



ورداً عى سؤال حول الوضع الامني اكدت الحريري انه "سيكون هناك رصد لكل الشواذات، لأن المذكرة كانت واضحة والنقاش مع قائد الجيش لمسنا فيه جدية في التعاطي، وتعرفون نحن نتابع الأمور وأنشأنا نوعا من الشبكات الأهلية في كل الأحياء لرصد اي نوع من الانتهاكات التي تسبب نوعا من التوتر والقلق. وتعلمون ان مخيم عين الحلوة ايضا كان هناك حرص على استقراره وعلى عدم الانجرار، وهذا ظهر في الأحداث الأخيرة الا بعض الجيوب التي يعاني منها المخيم والتي كانت ضمن الإشتباك الذي حصل في التعمير".

وتابعت الحريري: "ان اللقاء توقف كثيرا عند جدية التحقيقات ونحن سنتابع هذا الموضوع، وجرى الاعداد لتكليف محامين لحمل ملف المحاكمات وللتسريع بها في نفس الوقت.

وعن بعض الدعوات للتحركات ظهر اليوم قالت:"هناك صلاة جمعة، وتوجد دعوات، لكن كان في مداخلة المفتي سوسان توضيح لهذه الأمور، هناك بعض الأحيان التباس في الدعوات، لكن كل المساجد ستقيم صلاة الجمعة بما فيها مسجد بلال الذي سيؤم المصلين فيه سماحة القاضي الشيخ محمد ابو زيد، فدعونا ننتظر ونحن سنتابع الأمور لأن الهدف الأساسي عدم الاخلال بالأمن وعدم قيام اشخاص من خارج المدينة بأي نوع من القلق في المدينة، وهذا الأمر معمم على الجميع، فدعونا نتابع الأمور بكثير من الحرص على السلامة العامة".

ماذا حصل خلال اجتماع سليمان-بري-ميقاتي؟

أوضحت صحيفة "اللواء" أنّ الاجتماع بين رئيس مجلس النواب نبيه برّي ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي عقد بمبادرة من رئيس الجمهورية ميشال سليمان. وفي مستهله خاطب رئيس الجمهورية رئيسي المجلس والحكومة، لافتاً الى أنّ "البرودة التي بينهما من شأنها أن تشل العمل حتى في مرحلة تصريف الأعمال".
 
وقال إنه ارتأى "الدعوة إلى هذا اللقاء بعد انتهاء العشاء مع الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس"، معرباً عن اعتقاده بأن "الفتور سببه الدعوة إلى اجتماعات مجلس النواب". واستدرك أن "مقدمة الدستور عندما تحدثت عن مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها، انما كانت تهدف الى معالجة مثل هذا النوع من الخلافات".
واضاف:  "إن تطبيق الدستور والممارسة السياسية في ضوء نصوصه من شأنه أن يحل الكثير من الأمور" بما في ذلك النقاش حول دستورية الجلسة التي دعا إليها الرئيس برّي، مشيراً إلى أنّه طلب "من هيئة الاستشارات إبداء رأيها في جدول أعمال الجلسة النيابية وما إذا كان ثمة حاجة لمرسوم فتح دورة استثنائية، فجاء جوابها ان الحكومة عندما تكون مستقيلة نصت المادة 69 من الدستور على دخول المجلس في دورة استثنائية تحوطاً من الفراغ الدستوري ومن أجل منح الحكومة الثقة وليس من اجل التشريع بالمطلق، بل في حدود المصلحة الوطنية، وعلى نطاق ضيّق جداً، وطالب بالتعاون ضمن الصلاحيات".

وتابعت الصحيفة أنّ الرئيس برّي رد بأنّ "وجهة نظره تقوم على أن المجلس سيّد نفسه ولا حاجة إلى فتح دورة استثنائية ما دام هو في حال انعقاد دائم، وهذه الدورة تتيح له التشريع في جميع الحقول"، مضيفاً: "المشكلة مع الرئيس ميقاتي لا تتوقف عند الصلاحيات بل تتعلق بارضاء كتلة المستقبل وحفاظاً على موقعه في الشمال، ولم اكن أتأمل منه ذلك".

أمّا الرئيس ميقاتي فقال: "أبداً، ليس الأمر هكذا، ولم يكن لدي اتجاه لفتح دورة استثنائية، ولكن استشارة هيئة القضايا في وزارة العدل أفتت بأن العقد الاستثنائي وفق المادة 69 من الدستور يعني فقط مواكبة تشكيل الحكومة الجديدة، وهذا ما التقى مع موقفي في الأساس ونحن عرضنا عليك طرح المواضيع على الجلسة العامة بالتدرج وفق الحاجة والأهمية، وأنت رفضت، من هنا فكرنا بفتح دورة استثنائية وليس لدي أي اعتبار آخر، ولو كان الأمر على نحو ما تقول، فما كنت ترأست الحكومة التي عارضتها كتلة المستقبل ولم تكن موافقة على ترؤسي لها، وأنا متمسك بصلاحيات رئاسة الحكومة وعدم الافتئات على هذه الصلاحيات وموقفي لا اعتبارات انتخابية له، مجدداً الدعوة إلى فتح دورة استثنائية بجدول أعمال محدد، فرفض بري وقال: أنا متمسك بموقفي وبالتالي لا تغيير في جدول أعمال جلسة 16 و17 و18 من الشهر الجاري".

الحزب: "روكز" لن يصل لقيادة الجيش و"ليفعل عون ما يراه مناسباً"!


الثلثاء 2 تموز (يوليو) 2013
وصف قيادي في التيار الوطني الحر، من الذين وضعهم الجنرال عون على الرف بعد توقيعه ما يسمى "وثيقة التفاهم" مع حزب الله، العلاقة بين "التيار" و"الحزب" بـ"زواج المتعة" الذي انتهت صلاحيته، من دون ان نعرف كتيار ما هي الكلفة التي سندفعها مع انتهاء صلاحية العقد!
كلام القيادي العوني جاء إثر إعادة فتح ابواب "الرابية"، بعد طول إقفال، امامه، ومن هم مثله من المعترضين على توقيع "وثيقة التفاهم"، خصوصا بعد ان ابلغ الحزب الالهي الجنرال عون صراحة رفض الحزب المطلق تعيين العميد شامل روكز، صهر الجنرال عون قائدا للجيش.
المعلومات تشير الى ان الرسالة الالهية للجنرال كانت واضحة ولا تحتمل إبتزازا عونيا، لا للعميد روكز قائدا للجيش وليفعل الجنرال عون ما يراه مناسبا!
سوريا لا تثق به!
وتضيف ان اسباب الرفض الالهي للعميد روكز، متعددة وابرزها ان لا ثقة بأي عسكري من المحيطين بالعماد عون، خصوصا بعد التجربة المريرة للحزب الالهي مع العميد المتقاعد فايز كرم، الذي فتحت له ابواب المربعات الامنية الالهية ليتبين في ما بعد انه يتعامل مع العدو الاسرائيلي.
وفي الاسباب ايضا، ان العميد روكز، شكل مع مجموعة من الضباط رأس حربة حروب العماد عون، سواء في حرب التحرير او حرب الالغاء، وتاليا فإن لا ثقة سورية بالعميد روكز لتولي منصب قائد الجيش.
وأخيرا وليس آخرا، تشير المعلومات الى انه على العماد عون ان يأخذ في الاعتبار ما قام به مغاوير العميد روكز في صيدا، من ممارسات اقرب الى الميليشيوية منها الى الجنود المحترفين، خصوصا ما ظهر في مقاطع الفيديو التي انتشرت على شبكة الانترنيت من قيام مجموعة من الجنود، بركل مدني جاثي على ركبتيه بإشراف احد الضباط، ما أثار حفيظة الطائفة السنية، بعد الطوائف المسيحية والشيعية تجاه العميد روكز، وتاليا إستحالة تولية روكز منصب قائد الجيش.
الرفض المطلق للعميد روكز أثار جنون العماد عون فخرج على احد البرامج التلفزيونية يكيل الشتائم لـ"شعب لبنان العظيم" فوصفه بـ"الشعب الطز"، كما وصف السياسيين بـ"الطز" ، أيضا، مضيفا انه يختار أصهرته على صورته ومثاله.

أبو سوسو
11:56
4 تموز (يوليو) 2013 - 
ماحدا طز غير يلي دخّلك مدرسة حربية و تخرّجت منها ملازم طز و صرت تترقى طز ورا طز لحتى عيّنك الشيخ أمين الطز جنرال طز و رجع عينك رئيس طز لحكومة انتقالية طز، و رجعت فتحت حروب طز بطز، و رجعت علبنان رجعة طز بعد ما هربت عفرنسا متل الطز، و صيهرت أوّل صهر طز و رجعت السني الماضية تبّلتو بصهر تاني طز و طزين و تلات طزاطيز فبناءً عليه: طز و ألف طز عليك و على كل شي في طزاطيز ماشيين وراك.
khaled
20:46
4 تموز (يوليو) 2013 - 


If the great Lebanese people are Tozz, as this clown said. We wonder where did he come from. If he is Lebanese in Origin, then he is a Big Tozz as well. If he thinks, that he came from God’s Origin, and won God’s wars as Hezbollah Gods Victories. Then we say he is a God’s Origin One thousand Tozz. He should wash His mouth with Three in One Gif chemicals, before he could insult the Lebanese people and their Top of the World Civilization. They are Top in Science and Space discoveries. They are Phoniques Origin, who discovered America before Christopher Columbus. But lately the Lebanese discovered, that he is a Top Butt Tozz.
khaled-stormydemocracy

أبو سوسو
09:43
5 تموز (يوليو) 2013 - 
آه عفوًا جنرال الطز، نسيت أنّو عندك صهر تالت، و كمان طز على صورتك و مثالك، هيدا الصهر الطز رئيس مجلس إدارة الطز تبع تلفزيونك الطز.

علي عبدالله
11:27
5 تموز (يوليو) 2013 - 

أن طريقة استغباءكم للرأي العام تثير الضحك هل تعتقدون أن بمحاولتكم الصبيانية في الإيقاع بين جمهوري المقاومة والتيار الوطني الحر ستنطلي على احد أنصحكم أن اذهبوا والعبوا على حجمكم واعلموا انه مهما تباينت المواقف مع الجنرال عون سيبقى له الاحترام والتقدير الكبيرين عند جمهور المقاومة لانه إنسان وطني وشريف .

اطلاق سراح محمد حاتم الطفيلي ليلاً مقابل الافراج عن 8 سوريين

أفرج مساء أمس عن اللبناني محمد حاتم الطفيلي مقابل الافراج عن ثمانية سوريين من بلدة المعرة من آل حيدر ودرويش كانوا اختطفوا قبل عشرة ايام من جرود زحلة.

اتحاد التنسيقيات: قوات النظام تقصف حي الخالدية بحمص بصواريخ أرض-أرض وتحاول اقتحامه

انتصار الشعب المصري امتداد لصمود سوريا

أكد السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي أن "ما حدث في مصر يجب أن يقرأ بعمق، ولا يمكن تزوير كلمة الشعب فهو شدد على انه شعب حي صلب ووطني".



علي، وبعد لقائه رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، قال إن "الشعوب دائماً كانت الأقوى عبر التاريخ وستبقى، أحيانا تكون المؤشرات الخارجية أو تعاون مجموعة قوى لمصلحة ما، قد تنتصر لفترة من الزمن ولكن إرادة الشعوب هي الأقوى، فما جرى ويجري في سوريا هو برهان على ذلك".


وأضاف علي "العالم بقواه المتعددة استقدم الإرهابيين من كل أنحاء الأرض، استخدم المال السياسي بكثافة لم يسبق لها مثيل، استخدم الإعلام لتزوير الحقائق كواحدة من أفتك الأسلحة ضد سوريا، استخدمت الإستخبارات بكل الأدوات العصرية إضافة الى السلاح والتحريض المذهبي لا سيما ضمن مخطط اميركي - صهيوني - اوروبي - خليجي، كل هذا وسوريا لديها إرادة وجيش وشعب استطاعت ان تصمد".



وتابع "نرى في انتصار الشعب المصري امتداداً لصمود سوريا ونتيجة لها، المشروع الأميركي - الصهيوني النفطي بمجمله يتهاوى".



ورداً على سؤال، قال "التضخيم الذي جرى حول زيارة السفير السعودي إلى الرابية، لا أرى له مبرراً، وخصوصاً أن هذه الزيارة تندرج ضمن زيارات جميع السفراء لعون".


وأضاف "لقد زرت عون عشرات الأضعاف من زيارة السفير السعودي، والكل يزورونه ضمن العلاقات الطبيعية، أما تحميل هذا الأمر أكثر مما يحمل فهذا تضخيم".


ولفت إلى أن "موقف عون واضح في ما خص المقاومة وسوريا. فهو تنبأ منذ اليوم الأول ان ما تتعرض له سوريا سيندحر وستنتصر، وهذا ما كرره دائما. على صعيد التكامل بين عون والمقاومة موقفه في غاية الوضوح. أظن انه قال لكل ضيوفه ان المقاومة خاصة بلبنان وليس كما يحاول البعض تسويقه. فالجيش والمقاومة يكملان بعضهما البعض، الشعب حاضن للجيش والمقاومة، والتأويل الذي أراده البعض هو خارج السياق".



وعن العلاقة بين لبنان وسوريا بعد أن تتعافى هذه الأخيرة، قال "لبنان الشقيق وشعب واحد في بلدين، عدو واحد يتربص بالبلدين هناك اتفاقات تعاون، الأخوة يجب أن نحرص عليها. عندما تم إمرار كثير من الإنتهاكات بالسلاح عبر تراخ او تواطؤ من بعض القوى السياسية خارج موقف الدولة، ترى سوريا ضرورة معالجتها عبر منطق أخوي، ما يتهدد سوريا سينعكس على لبنان والعكس صحيح. سوريا متأكدة انها ستخرج منتصرة من محنتها على رغم الخسائر والدمار، لكن سوريا بجيشها وشعبها ودراية قائدها وتحالف أصدقائها وأشقائها والوعي الذي تستعيده الشعوب، كل هذا يضيف المزيد الى علاقات الأخوة بين البلدين. نحن لا نرى الا بعين التفاؤل والإنحياز الى العلاقات الأخوية الأكثر متانة في المستقبل".

STORMY

The Head Terrorists in Lebanon expects to see 100,000 Casualties in Egypt, to match with His Criminal Regime in Damascus. He branded the White Egyptian Revolution as His Regime's, turned the Syrian Revolution to Dark Red Color, the color of the Children's and Civilians Blood on the streets in Syria, killed by His Criminal Regime. The people of Egypt do not need Criminals committed Crimes against their own people and Lebanese to support them. it is Humiliation to their Revolution. We ask this Terrorist while mentioning, Syrian people supporting the Criminal Regime, if there are still people in the Syrian Areas the Regime is controlling. Aren't they in the Countries Neighborhoods, in Europe , even to Canada. What people he is talking about. this Criminal. khaled-stormydemocracy

انفجار عبوة لاصقة بسيارة معاون وزير العمل واصابته بجروح بليغة

أصيب معاون وزير العمل السوري راكان ابراهيم بجروح خطيرة جراء انفجار عبوة لاصقة بسيارته في حي البرامكة وسط العاصمة دمشق. وقال مراسل "روسيا اليوم" إن المعلومات الأولية تتحدث عن بتر ساق نائب الوزير اضافة الى جروح بليغة.

A day after coup, Egyptians awake to uncertainty


By Ben Wedeman. Jethro Mullen and Chelsea J. Carter, CNN
July 4, 2013 -- Updated 0909 GMT (1709 HKT)
An anti-Morsy poster is displayed on a wall in Tahrir Square on July 3.
Cairo (CNN) -- Egyptians awoke to an uncertain new political order on Thursday, a day after the military deposed and reportedly detained the country's first democratically elected president, put a top judge in his place and suspended the constitution.
The coup that toppled Mohamed Morsy as president on Wednesday prompted hundreds of thousands of people in the streets across Egypt to both applaud and assail the generals' decision to step into the country's political fray for the second time in a little over two years.
It also left a series of significant questions unanswered. What will happen to Morsy, who insists he remains the country's legitimate leader, and his key supporters? Will the sporadic outbreaks of violence that reportedly killed at least 32 people on Wednesday spread into wider unrest? And what hopes remain for Egypt's messy attempts to build a multiparty democracy?
"I don't think that the military's so-called road-map is actually going to move smoothly," said Hani Sabra, director of the Middle Eastern arm of the Eurasia Group, a U.S.-based political risk research and consulting firm.
"I think there are a lot of challenges it faces," Sabra said, noting the threat of more violence, possible divisions within the anti-Morsy coalition and Egypt's economic woes.
On Thursday morning, Tahrir Square in Cairo was quiet. The huge crowds that had celebrated Morsy's ouster with horns, cheering, fireworks the night before had thinned out.
Swearing in
Morsy, a Western-educated Islamist elected a year ago, "did not achieve the goals of the people" and failed to meet the generals' demands that he share power with his opposition, Egypt's top military officer, Gen. Abdel-Fatah El-Sisi, said in a televised speech to the nation Wednesday.
Adly Mansour, head of the country's Supreme Constitutional Court, will replace Morsy as Egypt's interim president, El-Sisi said.
Mansour had become head of the court just two days earlier following a decree last month by Morsy. He was sworn in as interim president in Cairo on Thursday.
New parliamentary elections will be held, and Mansour will have the power to issue constitutional declarations in the meantime, he said.
The military has not so far publicly commented on Morsy's whereabouts. But Muslim Brotherhood spokesman Gehad El-Haddad told CNN the deposed president was under "house arrest" at the presidential Republican Guard headquarters in Cairo.
The state-run Middle East News Agency said the two top leaders of the Muslim Brotherhood's political party had been taken into custody, and another state-run outlet, the newspaper Al-Ahram, said another 300 were being sought by police.
The Egyptian military has dominated the country for six decades and took direct power for a year and a half after the ouster of the former ruler Hosni Mubarak in 2011 amid widespread street protests.
As demonstrations swelled this week against Morsy, who opponents have accused of authoritarianism and forcing through a conservative agenda, the military on Monday gave him 48 hours to order reforms.
Morsy's approval ratings plummeted after his election in June 2012 as his government has failed to keep order or revive Egypt's economy.
As the deadline neared Wednesday, he offered to form an interim coalition government to oversee parliamentary elections and revise the constitution that was enacted in January. But that failed to satisfy the generals.
Conflicting responses
The army's move against Morsy and the Muslim Brotherhood, the long-repressed political movement that propelled him to office, provoked wildly conflicting reactions.
In Tahrir Square, now the epicenter of two Egyptian upheavals, a vast gathering of Morsy's opponents erupted in jubilation and fireworks when El-Sisi made his announcement.
"The crowd walked up to the barricades and started banging on them using rocks, sticks and even bare hands," said Sultan Zaki Al-Saud in a CNN iReport. "It sounded like thunder as the hollow barricades rang with every blow."
During his time in office, Morsy has squared off against Egypt's judiciary, the media, the police and even artists.
Egyptians are also frustrated with rampant crime and a struggling economy that hasn't shown improvement since Mubarak resigned. Unemployment remains high, food prices are rising and there are frequently electricity cuts and long fuel lines.
Mohamed ElBaradei, the former head of the International Atomic Energy Agency and a leading opposition figure, said the plans announced by the military Wednesday were "a correction for the way of the revolution" that drove Mubarak from office.
But Abdoul Mawgoud Dardery, a former member of parliament allied with Morsy, criticized the military's decision to take matters into their own hands.
"I don't know how can anyone with common sense support a military coup in a democracy," he said. Egyptians "will never recognize a coup d'etat," he said.
That concern was echoed by outside observers.
"Popular protests are the sign of a robust democracy. But the change in an elected government should be at the ballot box, not through mob violence," said Ed Husain, a senior fellow for Middle Eastern studies at the Council on Foreign Relations.
Across the Nile River from Tahrir Square, Morsy supporters chanted "Down with military rule" and "The square has a million martyrs."
One pro-Morsy protester in Cairo said he felt demonstrators would stay there "until Mohamed Morsy is once again president of Egypt."
"We're not violent, but at the end of the day we want peaceful change of power," said El-Haddad, the Muslim Brotherhood spokesman, told CNN's Anderson Cooper. "But if democracy gets derailed every time that way, what other option is the people left with?"
'The world is looking'
Morsy himself remained defiant.
"The world is looking at us today," he said in a taped statement delivered to the Arabic satellite network Al Jazeera. "We by ourselves can bypass the obstacles. We, the sons of Egypt, the sons of this country -- this is the will of the people and cannot be canceled."
Shortly after Morsy's statement aired, Al Jazeera reported its Cairo studios were raided during a live broadcast on Wednesday and its presenter, guests and producers arrested.
The Muslim Brotherhood, the long-repressed political movement that propelled Morsy to office, said its broadcast outlets had been shut down.
El-Haddad told CNN that he has been told hundreds of names have been put on an "arrest list" but couldn't confirm any arrests beyond those of the Muslim Brotherhood's Freedom and Justice Party chief, Saad el-Katatni, and its deputy, Rashad Al-Bayoumi.
"A return to Mubarak-era practices of mass arrests and politically-motivated imprisonment of Muslim Brotherhood leaders will have the worst possible effect on Egypt's political future," said Human Rights Watch, the U.S.-based advocacy group.
Despite the apparent moves against the Brotherhood, the military suggested Thursday it would provide the movement's members with protection. The military said it would not allow any attacks or intimidation against those who belong to an Islamic group, state-run Nile TV reported.
Morsy said he remains open to negotiations and dialogue, and he called on supporters to demonstrate peacefully.
But 32 people were killed in clashes in Egypt on Wednesday, health officials told Nile TV. Hundreds more were reported to have been injured.
The sporadic violence at times pitted Morsy's supporters against the opposition and the military, raising fears of spiraling unrest.
Concerns of a backlash
Some observers warned of the risk of an extremist backlash.
"The major lesson that Islamists in the Middle East are likely to learn from this episode is that they will not be allowed to exercise power no matter how many compromises they make in both the domestic and foreign policy arenas," said Mohammed Ayoob, Michigan State University professor emeritus of international relations.
"This is likely to push a substantial portion of mainstream Islamists into the arms of the extremists who reject democracy and ideological compromise," Ayoob wrote for a CNN.com opinion piece.
The U.S. government, meanwhile, took a cautious stance on the upheaval.
President Barack Obama said the United States is "deeply concerned" by Morsy's removal and the suspension of the constitution. But he stopped short of calling the military's move a "coup."
He also didn't call upon the military to restore power to "the democratically elected civilian government," but rather to "a democratically elected civilian government." In other words, it need not be Morsy's administration.
The situation in Cairo has created an uncomfortable policy scenario for the United states, which champions democratic principles.
Washington has supplied Egypt's military with tens of billions in support and equipment over more than 30 years, and under U.S. law, that support could be cut off after a coup.
He said he had ordered "the relevant departments and agencies" to study what American law would mean for U.S. aid and urged the generals to hand power back to an elected government "as soon as possible."
Whether that is likely to happen anytime soon remains to be seen.
CNN's Ben Wedeman reported from Cairo; Jethro Mullen wrote from Hong Kong and Chelsea J. Carter from Atlanta. CNN's Reza Sayah, Becky Anderson, Mohammed Tawfeeq, Hamdi Alkhshali, Ivan Watson, Jill Dougherty, Dan Lothian, Amir Ahmed, Ali Younes, Schams Elwazer, Elise Labott, Ian Lee, Housam Ahmed and Salma Abdelaziz contributed to this report.

مرسي "رئيس سابق" .. هل يلحق بمبارك إلى السجن؟

ثورة على الثورة في مصر

أصبح القيادي في جماعة "الإخوان المسلمين" الدكتور محمد مرسي رئيساً سابقاً لمصر ليلحق بسلفه حسني مبارك، بعدما أعلن الفريق أول عبد الفتاح السيسي في بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة إسناد إدارة البلاد إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عدلي منصور في بيان تلاه في حضور شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وبابا الأقباط تواضروس الثاني ورئيس محكمة "النقض" رئيس مجلس القضاء الأعلى المستشار حامد عبد الله وزعيم المعارضة الدكتور محمد البرادعي والأمين العام لحزب "النور" السلفي جلال مرة والكاتبة الصحافية سكينة فؤاد وشباب من حملة "تمرد".

وبدا أن الجيش أراد أن ينأى بنفسه تماما عن أي دور في السلطة خلال المرحلة الانتقالية، كما أراد إظهار توافق حول "خريطة الطريق" التي رسمها للمستقبل، كي يدحض حديث الإخوان عن "انقلاب عسكري".
وبات لزاماً طرح سؤال عن مصير مرسي وجماعة "الإخوان المسلمين" وقادتها، خصوصا في ظل معلومات عن اعتقال قيادات إقليمية في الجماعة في المحافظات التي شهدت اشتباكات بين أنصار الإخوان ومعارضيهم.
وتحفظت القوات المسلحة على الرئيس السابق قبل إعلان بيانها بساعات، في إطار إجراءات عدة اتخذتها خلال اجتماع السيسي مع القيادات السياسية والدينية والشبابية، منها انتشار مكثف وتطويق تظاهرات الإسلاميين كي لا يقوموا بأي أعمال تخريب بعد عزل مرسي، ومنع مرسي وقيادات في جماعة الإخوان وأحزاب متحالفة معه من السفر إلى الخارج، إضافة إلى قطع بث إرسال القنوات الدينية كي لا تحرّض على العنف.

وقال لواء سابق في الجيش المصري يعمل مستشارا للقوات المسلحة، فضّل عدم ذكر اسمه، إن "طريقة التعامل مع مرسي والإخوان ستتحدد وفقا لنهج وأسلوب تصرفهم مع ما أُعلن".
لكن جماعة الإخوان سارعت إلى اعتبار ما حدث "انقلاباً عسكرياً". وقالت في بيان: "مؤامرة على الشرعية.. انقلاب عسكري يهدر الإرادة الشعبية ويعيد مصر إلى الاستبداد. الملايين تردّ بالاعتصام في ميادين مصر تأييدا للشرعية، وعلماء الدين يستنكرون الانقلاب ويؤكدون وجوب نصرة الرئيس المنتخب".
أما مرسي فبدا أنه استعدّ لتلك اللحظة، فظهرت تدوينة على صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك" قال فيها: "الإجراءات التي أعلنتها القيادة العامة للقوات المسلحة تمثل انقلابا عسكريا مكتمل الأركان، وهو مرفوض جملة وتفصيلا من كل أحرار الوطن الذين ناضلوا لكي تتحول مصر إلى مجتمع مدني ديموقراطي". وأضاف: "يشدد السيد الرئيس بصفته رئيسا للجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة على جميع المواطنين مدنيين وعسكريين قادة وجنوداً، الالتزام بالدستور والقانون وعدم الاستجابة لهذا الانقلاب الذي يعيد مصر إلى الوراء والحفاظ على سلمية الأداء وتجنب التورط في دماء أبناء الوطن".
واعتبر المصدر الذي تحدثت إليه "now" أن مرسي "يسعى إلى خلق نوع من تنازع السلطات في مصر، والأخطر أنه يسعى بشكل واضح لانقسامات في الجيش".
وظهر ذلك واضحا في تسجيل مصور بكاميرا بدائية أذاعته أيضا صفحة الرئيس السابق على "فيس بوك" وفيه يوجه مرسي كلمة إلى الشعب اعتبر فيها أن "الانقلاب العسكري الذي تم مرفوض". وقال: "الثورة تسرق منا، ويمكن أن يتكرر الانقلاب عدة مرات". ودعا قادة الجيش ورتبه العليا إلى "الالتزام بالشرعية والقانون وعدم المثول للانقلاب الذي قام به وزير الدفاع".
وقال المصدر: "يبدو أن الرئيس توقع انحياز الجيش للشعب فسجل هذا الشريط مسبقا، وقام مساعدوه من جماعة الإخوان المسلمين الذين يديرون صفحته على "فيس بوك" بنشره مع بيانه الذي اعتبر فيه ما حدث انقلابا... هذه التصرفات قد تنتهي بالزج به في السجن لأنه يحرّض على انشقاقات داخل الجيش، وهذا أمر خطير".

دعم "الوطني الحرّ" لـ"حزب الله" لا يمكن أن يستمر

نقلت صحيفة "السياسة" الكويتيّة عن مصادر مقربة من رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون قولها إنّه "لا يمكن لـ"التيار الوطني الحر" أن يستمر في دعم "حزب الله" إلى ما شاء الله"، موضحةً أنّ "ذلك سيؤدي إلى خسارة كبيرة في القاعدة الشعبيّة المسيحيّة "وهذا الشيء لمسناه على الأرض من خلال جنوح العديد من الشخصيات والقوى عن دعمها للتيار".

وكشفت المصادر أنّ "إعادة النظر في علاقة التيار مع حلفائه بدأت منذ فترة غير قصيرة، وبالأخص بعد ارتفاع منسوب الخلافات في وجهات النظر مع رئيس مجلس النواب نبيه بري في العديد من القضايا، وآخرها قانون الانتخابات والتمديد للمجلس، وانحياز بري إلى رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط، كما أن "حزب الله" لم يمارس الضغط الكافي على بري من أجل الأخذ بمواقف عون لاعتبارات عدة".

ولم تخفِ المصادر "الفتور القائم في العلاقة بين عون ورئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية بعد ورود معلومات مفادها أن فرنجية هو المرشح الأنسب لرئاسة الجمهورية بدلاً من عون، وهذا ما دفع بفرنجية لشن هجوم ناري على الرئيس ميشال سليمان واتهامه بعدم الحيادية والانحياز إلى فريق "14 آذار"، ما أغضب عون وجعله يعيد حساباته السياسية بعدما ذهبت كل مواقفه الداعمة لـ"حزب الله" في مهب رياح المتغيرات السياسية في المنطقة".

وقالت المصادر: "حزب الله" أخذ الكثير من عون ولم يعطه إلا القليل، وهذا الوضع لا يمكن أن يستمر".

STORMY

Aoun is playing Duel Game. He keeps on dragging about the understanding agreement with Hezbollah, in case Hezbollah came back victorious from Syria, which there is a( Big doubt), Aoun would support the Agreement Solidly, and even update it. Tayyar is spreading lately contacts with its devils Opponents, as Saoudi Arabia, in case Hezbollah came back dragging its Tails from Syria by a devastated defeat. Aoun is fighting with two sharp edges sword , which would slash him in any case. khaled-stormydemocracy

نعاني مالياً نتيجة العقوبات الاقتصادية على ايران

أكدت شخصية رفيعة في "التيار الوطني الحر" ان العماد ميشال عون يعاني من شح في التمويل مما يعيق تحركه في اكثر من اتجاه.
وقالت الشخصية العونية الرفيعة المستوى لـ"now" ان الدعم المالي من ايران وحزب الله لم يعد متوافرا بما يكفي، فالازمة التي تعصف بالنظام الايراني نتيجة العقوبات المفروضة عليه موجعة، والدعم الذي يوفره للرئيس الاسد هائل وتكاليف تورط الحزب في الحرب السورية باهظة.
وأوضحت ان العماد عون كان مصرا على اجراء الانتخابات النيابية لسببين رئيسيين وهما تأكده من انه سيكرر التسونامي المسيحي على غرار عام 2005 والحصول على التمويل الكافي سواء للانتخابات ام للمرحلة المقبلة.
وقالت ان زعيم التيار كان عقد العزم على ترشيح متمولين كبار على لوائحه لتعويض النقص المالي نتيجة الضعف في ينابيع الريع الاقليمي وعدم ادراجه ضمن قائمة الأولويات للتومان الايراني.

دول الخليج تواصل ملاحقة حزب الله مالياً وتجارياً

الرياض - فرانس برس

أكد مسؤول بحريني خلال اجتماع لمسؤولين خليجيين في الرياض، اليوم الخميس، أن دول مجلس التعاون تدرس وضع آلية ترصد تنقلات ومعاملات حزب الله المالية والتجارية.
وقال وكيل وزارة الداخلية في البحرين اللواء خالد العبسي للصحافيين، إن الاجتماع مخصص لوضع "آلية ترصد التنقلات والمعاملات المالية والتجارية لحزب الله"، مضيفا سنتخذ توصيات يتم رفعها الى وزراء الداخلية.
واستطرد: "هناك فريق مختص من الجهات المعنية للتنسيق مع البنوك والدوائر الأخرى"، مشيرا إلى أن الاجتماع يناقش أيضا تشكيل الفريق الذي سيتطرق الى الجوانب القانونية والإدارية والمالية لتنفيذ قرار دول الخليج، لكنه رفض الرد على سؤال حول أعداد المطرودين من الدول الخليجية أو الذين يشتبه في انتمائهم الى الحزب الشيعي.
وقد صرح العبسي، خلال افتتاح الاجتماع، بأن القرار حول حزب الله "المرتبط إديولوجيا بإيران وما يتصل بإقامات المنتسبين إليه أو معاملاتهم المالية والتجارية، يأتي إثر اكتشاف عدة خلايا إرهابية تنتمي إلى الحزب في دول الخليج".
كما أشار إلى ضلوعه في دعم وتدريب بعض الجماعات الإرهابية وتنشيط خلايا التجسس ودعم العمليات الإرهابية في دول الخليج، والتدخل السافر في سوريا".
وختم العبسي قائلا: "إن البحرين تقوم حالياً بالتنسيق مع الجهات المعنية لوضع آلية متكاملة حول هذا القرار والعمل على كشف الخلايا المرتبطة بالحزب ورصد حركات الأموال".
وقد أعلنت دول الخليج مطلع حزيران/يونيو الماضي اتخاذ إجراءات ضد المنتسبين لحزب الله اللبناني في دولها إثر مشاركته في القتال في سوريا.
وكان مصدر حكومي في بيروت أعلن لوكالة "فرانس برس" في العشرين من حزيران/يونيو الماضي أن 18 لبنانيا طردوا من قطر.
ويعمل في دول الخليج العربي نحو 360 ألف لبناني يحولون سنويا إلى لبنان نحو أربعة مليارات دولار، بحسب وسائل إعلام.، وكان حزب الله أعلن جهارا دعمه نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأكد مشاركته في المعارك إلى جانب قوات هذا النظام.
من جهته، قال هزاع الهاجري الأمين العام المساعد للشؤون الأمنية في مجلس التعاون، إن الاجتماع يعقد بناء على ورقة العمل المقدمة من وزير داخلية البحرين الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة إلى اجتماع وزراء الداخلية بدول المجلس في المنامة في نيسان/ابريل الماضي".
وأشار إلى تدارس السبل الكفيلة باتخاذ الإجراءات ضد المنتسبين إلى حزب الله اللبناني في دول المجلس، ولوضع الآليات المناسبة لتنفيذ القرار بالتنسيق مع الجهات المعنية الأخرى".
وبدوره، قال المحلل السياسي علي الخشبيان إن هذه الخطوة التي يقدم عليها وزراء الداخلية ، تهدف لتجفيف منابع حزب الله المالية، وإن هذا المؤتمر يعكس إجراءات يتم تطبيقها على أمر الواقع بشكل علني.
ولفت خلال مداخلة هاتفية لنشرة الرابعة على قناة العربية، أن دول الخليج بدأت تدرك أن هناك أموالاً تخرج من حدودها لتصب في خزينة حزب الله.
مناشداً كافة وزارات الداخلية في عموم بلدان الخليج بضرورة أخذ الحيطة والحذر من أنشطة حزب الله المالية.

آبادي عن خلع مرسي: ايران تقف مع كل الشعوب من أجل تحقيق العدالة

أكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان غضنفر ركن آبادي أن كلّ المتابعات حتى هذه اللحظة في قضية الديبلوماسيين الأربعة الذين خطفوا في لبنان عام 1982 "تدلّ على أنهم لا يزالون على قيد الحياة وفي السجون الإسرائيلية".
كلام آبادي جاء بعد زيارته وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور، على رأس وفدٍ من عائلات المخطوفين مع مستشارة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة مريم مجتهد زادة.
وشكر آبادي الحكومة اللبنانية على "ما قامت به حتى هذه اللحظة، خصوصاً الرسالة المرسلة من جانب رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في العام 2008 الى الأمم المتحدة للتأكيد على وقوع هذه الجريمة على الأراضي اللبنانية، في حق أربعة من الديبلوماسيين الايرانيين، ومن ثم إرسال مذكرات لاحقة في السنة الماضية ومن سنتين أيضاً من قبل وزارة الخارجية اللبنانية إلى منظمة الأمم المتحدة وإلى الأمين العام".
أما عن الوضع في مصر و خلع الرئيس محمد مرسي، فأكد آبادي أن "لدى إيران مبدأ واحد بالنسبة لجميع دول العالم فحسب دستور الجمهورية الايرانية إن رسالة الثورة الاسلامية هي تحقيق العدالة في العالم"، وأضاف: "سيكون من الطبيعي أن نكون مع كل الشعوب في كل المناطق في العالم من أجل تحقيق العدالة".

STORMY

Rohani, to prove he is really Moderate, he should clean up the Diplomatic System, and prevent such professional Liars to speak for Iran. This diplomat should have applied the concepts of Free people and Human rights in his Country, before speaks up about other Nations people Freedom and Democracy. khaled-stormydemocracy

 رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور يؤدي اليمين كرئيس مؤقت لمصر

"النهار": نقل مرسي إلى أحد المراكز التابعة لوزارة الدفاع بدلاً من مقرّ الحرس الجمهوري حفاظاً على حيات

"أ.ف.ب" عن مصدر أمني: منع الرئيس مرسي وعدة قيادات من الأخوان المسلمين من السفر

قناة "الحياة": تم تحديد إقامة مرسي ووضعه تحت الإقامة الجبرية

استمرار الفراغ يعني إطلاق يد "حزب الله" فـي الداخل والخارج

رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح أن هناك "عملية مبرمجة أو قراراً واضحاً لإبقاء هذه الحكومة المستمرة في الصفقات والسمسرات وهدر المال العام والهروب من تشكيل حكومة جديدة"، معتبراً أن استمرار "الفراغ الحكومي" يطلق يد "حزب الله" في البلد وخارجه لا سيما لجهة التدخل في سوريا".
هذا وأشار الجراح الى أن الرئيس المكلف تمام سلام "يقوم بجهد كبير من أجل تأليف حكومة تحظى بموافقة جميع الأطراف"، داعياً رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس المكلف الى تشكيل حكومة "بما يعكس قناعتهما لإدارة المرحلة وشؤون الناس وحفظ الأمن".
وعن المعلومات بأن رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط طرح على سليمان تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة الرئيس سعد الحريري لتفادي الفيتو على مشاركة "حزب الله"، قال الجراح في حديث مع وكالة "أخبار اليوم": "بعد تدخل "حزب الله" في القصير، فإن مشاركتنا معه في أية حكومة تكون وكأننا نغطي ارتكاباته وتدخله في الداخل السوري، كما أننا نغطي الويلات التي يجلبها الى الداخل اللبناني".

NOW": إطلاق نار كثيف في طرابلس تزامناً مع بثّ الشريط الصوتي للأسير


لا تحوّلوا الجيش حصان طروادة

الكاتب: علي حماده
علي حماده 
4 تموز 2013
يوماً بعد يوم تتكشف تفاصيل جديدة عما حصل في عبرا. ويوما بعد يوم يتأكد للبنانيين ان ما حصل كان عملا مدبرا ومحبوكا بعناية، وهدف الى توريط احمد الاسير في مواجهة مع الجيش بما يكشفه تماما على الصعيدين السني والوطني. فقد كان معلوما ان مطلق اي طرف يتواجه مع الجيش لا يسعه ان يحصل على غطاء او تأييد، حتى من السنة اللبنانيين.
يوما بعد يوم تتواتر روايات شهود عيان من ابناء صيدا وعبرا حول مشاركة "حزب الله" و"امل" والشبيحة الذين تطلق عليهم تسمية "سرايا المقاومة". وهم في الحقيقة عبارة عن عصابات متنوعة يسلحها ويمولها "حزب الله" ويؤمن لها التغطية السياسية والامنية. اكثر من ذلك، ثمة من يقول ان تنسيقا وثيقا حصل بين وحدات الجيش عبر ضباطها المسؤولين على الارض في عبرا، ومليشيات "حزب الله" و"امل" في القتال، وفي القصف، وفي الدهم، والاعتقالات.
هذا امر في غاية الخطورة، ولا يجوز المرور به مرور الكرام كما يطالب البعض على قاعدة ان الجيش حقق انجازا في عبرا. فهذا ليس صحيحا، بل بالعكس، لقد جرى توريط الجيش الوطني في عبرا. وقد شارك عدد من الضباط المرتهنين لـ"حزب الله" ان في جهاز المخابرات العسكرية او في الوحدات التي قاتلت على الارض. من هنا، وبعيدا عن المزايدات الرخيصة في حب الجيش، ينبغي للقوى الاستقلالية ان تطالب بلجنة تحقيق جدية لمعرفة ما حصل في عبرا، وللتأكد من حقيقة الرواية الرسمية.
ان المواطنين ليسوا غنما. ولا يكفيهم صدور بيان عن مديرية التوجيه. ثمة لعبة نشتمّها في كل ما حصل. وثمة شكوك كبيرة جدا. وثمة اقتناع لدى كثيرين ان جهات معينة تسعى الى جعل الجيش حصان طروادة تقاتل من خلاله كل من يعارض سلاح "حزب الله" غير الشرعي. ومن هنا قلقنا مما يحصل في طرابلس، او مما يدبر في اقبية المخابرات لبلدة الصمود عرسال.
سوف يأتي يوم ليس ببعيد نسمع فيه رواية الشيخ احمد الاسير عما حصل. ونحن اليوم لا نجزم سلفا بصحة ما سيقوله او يكشف عنه من تسجيلات وافلام وصور لمعركة عبرا. بل جل ما نقوله ان ظلال الشك تحوم فوق رأس المؤسسة العسكرية في ظل اختراقها من "حزب الله" اما في السياسة واما في العمل المخابراتي. ان الجيش هو جيش لبنان الواحد، ولن نقبل ان يصير عصا غليظة يستخدمها "حزب الله" للنيل ممن يعارضونه.
لم يعرف عنا اننا كنا مؤيدين للشيخ احمد الاسير، او اننا كنا نشجع ظاهرته. لكننا نعرف ان الاسير ما كان ليكون لولا العلة الاولى والاساسية التي مثّلها "حزب الله". والأهم من ذلك كلّه ان الاسير حتى عندما يثبت بالمحاكمات العادلة انه امر بقتل جنود لبنانيين، ليس سوى نقطة في بحر ارتكابات "حزب الله" صاحب سلاح الغدر!
ali.hamade@annahar.com.lb

 بري أثبت أنه طرف في كل النزاعات ويتصرف كمسؤول في "حركة أملأكد عضو كتلة 

"المستقبل" النائب أحمد فتفت أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري أثبت أنه طرف في كل النزاعات التي تحدث في البلد وليس على مسافة واحدة، ويتصرف كمسؤول سياسي في "حركة أمل"، كما تصرف في 7 أيار 2008"، لافتاً الى "ضرورة أن يدرك ومن خلال من حضر إلى "لقاء الأربعاء" النيابي أن هناك فريقاً سياسياً واحداً يعترف به".

فتفت، وفي حديث لاذاعة "صوت لبنان 100.5"، قال: "الكل مدرك أن "حزب الله" هو أساس المشكلة في لبنان، وكلام المطارنة الموارنة بالأمس عن السلاح كلام واقعي وحقيقي ودقيق وأن كل من يدعم السلاح غير الشرعي إنما يدعم الفتنة"، مؤكدا "رفض ما قام به "حزب الله" في صيدا الذي قاتل في عبرا ربما من دون علم الجيش ليزيد الفتنة".
ودعا فتفت الى "الاسراع في تأليف الحكومة".
وأكد فتفت أن "الضرورات الأمنية والعسكرية لا تبحث من طرف واحد وموضوع التمديد يجب أن يشمل كل المرجعيات الأمنية"، لافتاً الى أنه "لا ربط بين التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي وعودة اللواء اشرف ريفي"، مؤكداً أن "قناعة لدى تيار "المستقبل" وكل قوى 14 آذار بأن عودة ريفي ضرورة أمنية وسياسية ملحة ويجب عودته بغض النظر عن التمديد لقهوجي".

رصاص وقذائف في النبطية أثناء تشييع "البعث" قتيلاً له سقط في سوريا


أفاد شاهد عيان موقع "NOW" أنّ حزب "البعث العربي الاشتراكي" شيّع أحد محازبيه في النبطيّة كان قد قُتل أثناء مشاركته في المعارك في سوريا وهو من آل مرتضى.

وانتشر مسلحون في شوارع النبطية التي رُفعت فيها أعلام "الحزب السوري القومي الاجتماعي"، كذلك أًطلق الرصاص وقذائف صاروخية في الهواء وسط انتشار للقوى الأمنيّة ومخابرات الجيش اللبناني أمام السرايا الحكومية في النبطية.


هذا وكان "حزب البعث" أصدر بياناً نعا فيه "المقاوم البعثي القائد عفيف مرتضى ( أبو علاء) الذي قضى أثناء قيامه بواجبه الوطني والعروبي" .

STORMY

Anyone of those Criminals killed a Syrian Child or Civilian, they call him Martyr. While they are Martyrs to the Devils at Damascus in Hell. 

khaled-stormydemocracy

«الحر» يصد رتلا عسكريا في الرقة و«النظامي» يقصف ريف دمشق
بان كي مون قلق على مدنيي حمص.. وتقدم في حلب
بيروت: «الشرق الأوسط»
واصلت القوات النظامية، أمس، قصفها على أحياء حمص المحاصرة براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، بحسب ما أفاد به ناشطون، في حين شهدت منطقة كفرسوسة بدمشق تفجير سيارة مفخخة استهدفت مقرا أمنيا، مساء أول من أمس، إذ أعلن «لواء الشام» التابع للجيش السوري الحر تبنيه العملية، مهددا بسلسلة عمليات من هذا النوع.وأشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إلى أن «عددا من عناصر أجهزة الأمن أصيبوا بجروح في التفجير، الذي وقع في حي كفرسوسة جنوب غربي دمشق. ويضم الحي مباني حكومية ومراكز أمنية»، مرجحا أن «يكون التفجير ناجما عن عبوة ناسفة وضعت في سيارة».
وقال علاء الباشا عضو المجلس الثوري العسكري الأعلى في دمشق لـ«الشرق الأوسط» إن «التفجير استهدف اجتماعا أمنيا كان يضم نحو 15 ضابطا»، مشيرا إلى أن «العملية قام بها لواء الشام عبر إدخال سيارة مفخخة بمساعدة أحد الضباط المتعاطفين مع المعارضة». وأوضح الباشا أن «عدد القتلى في صفوف النظام تجاوزت 32 قتيلا وصلوا إلى مشفى المزة العسكرية».
وبث ناشطون شريطا على موقع «يوتيوب» يظهر لحظة وقوع الانفجار، ملتقطا من كاميرا على الطرف الثاني من الطريق السريعة بالقرب من مكان الهجوم. ويظهر الشريط انفجارا قويا أدى إلى كرة من اللهب، تبعته أصوات إطلاق رصاص. كما ظهرت أعمدة من الدخان تتصاعد بجوار أعمدة للإنارة، في حين استمر عبور السيارات على الطريق.
من ناحيتها، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» بأن «الانفجار ناتج عن سقوط قذيفة (هاون) أطلقها إرهابيون قرب مرأب المحافظة في منطقة كفرسوسة»، مشيرة إلى وقوع أضرار «مادية وبسيطة». وكان «لواء الشام»، التابع للجيش الحر، قد تبنى العملية في بيان مصور تلاه مقاتلون، ونشر على موقع «يوتيوب». وأعلن البيان «استهداف مجموعة من كبار الضباط المسؤولين عن إجرام النظام»، على أن يحدد أسماءهم لاحقا. وأعلن أنه سيلي هذه العملية «سلسلة من العمليات تحت اسم (في عقر دارهم) تهدف إلى تطهير أرضنا الحبيبة من قادة الميليشيات النظامية التي تصدر الأوامر لقتل الأطفال والنساء والقضاء على البنية التحتية لسوريا الدولة».
وتزامنا مع تفجير كفرسوسة، ارتكبت القوات النظامية مجزرة في مدينة كفربطنا بريف دمشق، حيث أفاد ناشطون «بتعرض المدينة لقصف مكثف استهدف إحدى الأسواق، مما أدى إلى سقوط أكثر من 13 ضحية وعدد كبير من الجرحى». وأعلنت كتيبة «السيدة عائشة» التابعة للجيش الحر استهدافها تجمعات للقوات النظامية في قرية الخامسية بالغوطة الشرقية بقذائف الهاون 120 ملليمترا وتدمير المباني التي كانوا يتمركزون فيها».
في هذه الأثناء، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأطراف المتنازعة في سوريا بإفساح المجال لنحو 2500 مدني محتجزين في حمص لمغادرة المدينة وتلقي المساعدات، وفق ما أعلنه المتحدث باسمه مارتن نسيركي، أمس. وأضاف المتحدث أن بان كي مون «يتابع بقلق كبير تصاعد النزاع في سوريا، وخصوصا الوضع في حمص»، التي تتعرض منذ السبت لهجوم جديد تشنه القوات النظامية السورية.
وفي حين لاحظ أن «2500 مدني لا يزالون محتجزين» في المدينة، دعا الأمين العام «الأطراف المتنازعة إلى بذل أقصى جهودها لتجنب الخسائر في الأرواح، والسماح فورا بإيصال المساعدات الإنسانية، إضافة إلى إفساح المجال للمدنيين المحتجزين للمغادرة من دون خشية التعرض لاضطهادات».
وأضاف المتحدث أن مون «يذكر جميع المقاتلين بواجباتهم» انطلاقا من القوانين الإنسانية، و«يشدد على أن المسؤولين عن الفظائع سيُلاحقون».
وفي حلب، أفادت شبكة «شام» المعارضة عن «قصف بالطيران الحربي تعرض له محيط قرية بنان التابعة للسفيرة في ريف حلب الجنوبي».
وقال ناشطون إن «اشتباكات متقطعة اندلعت في جبهة الراشدين ومعارة الأرتيق»، في حين أعلن «الجيش الحر» سيطرته على كراج السفاحية في منطقة حلب القديمة، إضافة إلى سيطرته على مبانٍ أخرى. وأعلن «الجيش الحر» قصفه بقذائف الهاون لتجمعات الأمن في قرية الدويرينة بريف حلب. في حين أفادت شبكة «شام» المعارضة بأن «الجيش الحر» تمكن من السيطرة على عدد من المباني التي كانت معقلا للشبيحة في محيط قلعة حلب.
وفي الرقة، قال ناشطون إن «كتائب الجيش الحر تمكنت من صد رتل عسكري تابع للقوات النظامية خرج من اللواء 93، أمس، باتجاه المدينة، لفكّ الحصار عن الفرقة 17 مما أدى لتدمير 25 آلية وقتل أغلبية العناصر في الرتل».
وأشار الناشطون إلى أن «هذه العملية تمت بمشاركة عدة كتائب، مثل لواء أحفاد الرسول، وحركة أحرار الشام الإسلامية، وتم استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة». وقد أصدرت حركة أحرار الشام بيانا أكدت فيه «القضاء الكامل على الرتل».
يذكر أن الفرقة 17 تتعرض للحصار من قبل قوات المعارضة منذ أشهر. حيث سيطرت على أجزاء كبيرة من الفرقة، بينما لا تزال مجموعة من أبنيتها تحت سيطرة القوات النظامية.
وفي درعا، شهدت مدينة انخل اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والقوات النظامية على الأطراف الشمالية للمدينة، مع استنفار وتجهيزات قوية في مقر الفرقة التاسعة، بالتزامن مع قصف القوات النظامية على مدينة جاسم بالمدفعية الثقيلة، وراجمات الصواريخ وقذائف الدبابات».
وتمكنت كتائب الجيش الحر في مدينة بصرى الشام شرق درعا من تفجير أحد معاقل القوات النظامية، وفق ناشطين. وأفادت لجان التنسيق المحلية عن «قصف تعرضت له بلدة الناصرية في شمال درعا بالمدفعية الثقيلة، حيث تركز القصف على حارة الجامع من اللواء 61 بتل الجابية، بالتزامن مع تعرض بلدة بصر الحرير لقصف مدفعي وصاروخي من مقر اللواء «12» والفوج «175».

الطفيلي: حزب الله سيصبح خبراً بعد عين، وسيُقضى عليه!

الثلثاء 2 تموز (يوليو) 2013
المصدر: رويترز
هاجم الشيخ صبحي الطفيلي الأمين العام السابق لحزب الله وأحد أبرز مؤسسيه تدخل الحزب في سوريا قائلا ان زج ايران له في المعركة سيفتح الباب واسعا امام حرب بين السنة والشيعة.
وقال أول أمين عام لحزب الله في مقابلة مع رويترز في منزله في مدينة بعلبك بسهل البقاع الشرقي "زج الحزب بمعركة في سوريا فتح الباب واسعا امام حرب مذهبية."
أضاف "قبل الاعلان عن دخول حزب الله الى سوريا في الحرب كان يأتي معارضون للنظام السوري لدعم الثورة. اليوم يأتي المقاتلون تحت عنوان الدفاع عن السنة ومواجهة الشيعة. كنا في اطار دعم الثورة صرنا باطار حرب مذهبية."
ولفت إلى "ان الحزب تدخل في الحرب منذ زمن قريب في الشتاء الماضي وان تدخله يهدد المقاومة "ومع هذا التدخل نحن ذاهبون الى مكان غير محترم."، مضيفاً: "الحقيقة لم أكن أتوقع نهائيا أن يشارك حزب الله في القتال داخل سوريا ولذلك كان حديثي في البداية عن ضرورة لم الشمل اللبناني والتخلص من الخلافات بين 14 و8 (مارس) اذار وان يكون هذا البلد موحدا في ما لو تصاعد الاشكال السوري حتى نتصدى له موحدين وحتى لا تنتشر الفتنة السورية."
وتساءل عن تداعيات هذه الحرب قائلا "هل ستتطور هل ستنتشر الى لبنان او الى العراق هل ستلف المنطقة بنيرانها وهل ستصل الى اماكن اخرى ام اننا سنستطيع لجم هذه الحرب وتحجيم دائرتها وحجم انتشارها في البلاد؟"
ولاحظ أن "الكارثة والفتنة حتما وقعت لكن هل ستبقى هناك قدرة على السيطرة عليها أم أنها ستأخذ مداها. طبعا القرار الغربي الامريكي هو قرار أساسي في اكمال نار الفتنة. يمكن ان يستخدموا الجموح الايراني في مطحنة مذهبية قذرة تقضي على الاسلام والمسلمين وتقضي على الامة وصمودها وبقائها لعقود من الزمن ان لم تكن قرون."
ومضى الطفيلي الذي كان أول أمين عام لحزب الله ما بين عامي 1989 و1991 وولد عام 1948 يقول "في هذا الصدد سيكون حزب الله خبرا بعد عين.. خبرا من الماضي وليس من الحاضر وسيقضى على حزب الله."
وأشار الى ان الشيعة العرب يعدون أقلية في محيط سني كبير وتساءل "كيف يمكن لعاقل ان يزج نفسه في سفينة صغيرة تواجه بحرا هائجا."
وأوضح انه ليس من مصلحة حزب الله ان تستعر نار الفتنة السورية وتنتقل الى لبنان قائلا "لفترة قريبة كنت أعتقد ان المقاومة غاية عزيزة وغالية وكذلك سلاح المقاومة وان المقاومة لها أولوية قصوى وعليه من يفكر بتحصين المقاومة فانه لا يمكن ان يزج المقاومة بحرب بين السنة والشيعة والفتنة تأكل الجميع."
ورأى الطفيلي ان الايرانيين هم من دفعوا حزب الله الى الانخراط بالمعارك في سوريا رغم ان الحزب "كان يرغب ان ينأى بنفسه عن معارك سوريا وأوضح رأيه للقيادة الايرانية لكن هذه القيادة كان لها رأي آخر بضرورة دخول الحزب في المعركة."
وتوقع سقوط الاسد وقال إن مساعدة حزب الله قد تؤخر سقوطه غير انها لن تلغيه.
وأضاف "منذ البداية كان قرارا ايرانيا. أنا كنت أمينا عاما وأعرف ان القرار قرار ايراني ولا بديل. البديل هو مواجهة الايرانيين. القرار السياسي هو بيد القيادة الايرانية مئة بالمئة ولكن هذا لا يعني ان الايراني يجلس ويأخذ قرارات بالتفاصيل اليومية (اللبنانية) مثل تعيين هذا او ذاك لكن له قراره بالمواضيع العامة المهمة التي تمس المسائل الحيوية."
واشار الى ان نصر الله زار ايران قبل معركة القصير بأيام "لاخذ مظلة شرعية للحرب...خاصة بعد ان ارتفعت اصوات بان القتال في سوريا حرام شرعا وضد الاسلام والمسلمين ونصرة للظلم والجور وان من يقتل في هذه الحرب ليس شهيدا ...ولتصوير ان القرار ايراني."
وتحدث عن موقف الاسد وقال انه "في وضع صعب ويحاول ان يستقوي بعابر سبيل. اليوم هو عمليا يحاول ان يحصل على ما يظن انه ملجأه الاخير وهو المنطقة الساحلية. صار يائسا من سوريا ومن بقائه بالشام وتدخل القوى الاخرى من حزب الله وغيرهم كان أكثر من حبل نجاة لبشار ولو كان سينقطع."
واعتبر ان معركة القصير أدت الى مقتل وجرح ما بين 700 و800 شخص من حزب الله وكلّفته ملايين الدولارات كلها تأتي من ايران.
وقال الطفيلي "للاسف نحن قررنا ان نضحي بانفسنا خدمة لمصلحة في ايران يجهلها اللبنانيون...أنا أرى أن لبنان سيكون أقرب الناس للحرب والنار السورية ستلتهمه قبل ان تنتشر في غيره من الاماكن."

khaled
14:10
3 تموز (يوليو) 2013 - 

The Respectful Religious Man of Reason. While we have Giants like the Honorable Tufaili, the Lebanese would not be worried, that division would continue to take place among its Sectarian Factions. His Sectarian Free Shia would take care of Nusrallah’s stupidity. Taking the Shia to where he belongs, Iran.
khaled-stormydemocracy

أقاليم أو فيديراليات أو تقسيم ذاك هو الحل

الكاتب: محيي الدين شهاب

3 تموز 2013
إذا كانت ارادة الشعوب هي التي تقرر شكل الدولة ونظام الحكم فيها وطريقة عيش المجموعات الدينية والقومية معا، فان هذه الشعوب والمجموعات مدعوة الى المصارحة وقول الحقيقة من دون مواربة ولا بأس في تغيير أنماط الحكم والعيش المشترك اذا أصبحت تتنافى مع الانتظام العام المطلوب او العمل على تثبيتها وتعزيزها اذا ما كانت لا تزال صالحة لذلك. فان قراءة للواقع الميداني في لبنان، كما في العالم العربي، يثبت بما لا يقبل الشك ان تغييرا كبيرا حصل في رأي الناس والمجموعات في العيش المشترك، وان مطالب كثيرة برزت على السطح في الآونة الاخيرة لا يمكن تجاهلها بعد اليوم وعلينا دراستها ومعالجتها توصلا الى حلول قبل ان تنفجر في وجه الجميع.
في لبنان نجد انقساما حادا بين اللبنانيين حول الكثير من القضايا الجوهرية التي تعنى بالعيش المشترك والنظرة الى الدولة ودورها، وثمة انقسام طائفي ومذهبي حاد يعبر عن نفسه في رفض بعض اللبنانيين العيش مع البعض الآخر ويعبر عن نفسه سرا في كثير من الاحيان في حديث الصالونات والمنتديات وعلنا في بعض المواقف والتصريحات. ولنقلها علنا هذه المرة وبكل جرأة وشجاعة ان السنّة والشيعة في لبنان غير قادرين على العيش معا في ظل دولة واحدة وعيش مشترك لأسباب سياسية ومذهبية ودينية وانتماءات اقليمية متعارضة ومختلفة. ونقولها بكل جرأة واخلاص وربما للمرة الاولى ان الخلافات هي في عمق وجوهر الانتماء والاعتقاد وليس صحيحا على الاطلاق ان المذهبين السني والشيعي متقاربان او يستطيعان العيش معا فهما على طرفي نقيض بكل ما للكلمة من معنى في الجوهر والمضمون والانتماء السياسي. وعليه يجب وضع حل لبناني لهذه المعضلة واذا ما أضفنا شعور المسيحيين ومطالبهم، وماذا يريدون ايضا، نجد ان على اللبنانيين ايجاد صيغة جديدة للبنان من خلال طروحات سياسية جديدة ليس أقلها اللامركزية الادارية او نظام الاقاليم، واذا كان من الصعب حصول ذلك فليكن التقسيم، من دون الخوف من هذه الكلمة. فتقسيم المناطق لا يعني اطلاقا تقسيم البلاد، بل ان تدير كل فئة نفسها بنفسها وتعبّر عن نفسها بحرية ضمن اتحاد فيديرالي او ما شابه، واذا ضربنا مثلا حقيقيا نجد أن وزير خارجية لبنان السيد عدنان منصور يتصرف ويصرح كونه شيعيا أولا، ووزير خارجية "حزب الله" ولا نلومه على ذلك فكل لبناني يضع مصلحة طائفته أولا. ولكن السؤال: لماذا نصر على تسميته بوزير خارجية لبنان؟ انه بالفعل وزير خارجية الشيعة ولا ضير في ذلك، وهذا المثال الواضح ينطبق وينسحب على كل المواقع المارونية والسنية والدرزية وغيرها، فلماذا لا نذهب الى اللامركزية او التقسيم كحل نهائي يكون ضمن فيديرالية يعيش الناس حرياتهم ويحكمون أنفسهم بأبنفسهم؟
ولنقلها بكل صراحة ومحبة ايضا ان الحلول عن طريق الحوار والتفاهم هو افضل من سفك الدماء والقتال الذي لا يستفيد منه أحد ويستمر لعشرات ومئات السنين، فلا حل للمسألة الشيعية – السنية الا بالانفصال التام بين المذهبين واتباعهما في كل بلد واقامة فيديراليات او التقسيم وما عدا ذلك فهو اضاعة للوقت وهدر للجهود في غير محلها، وثمن مرتفع من الدماء والضحايا. وعلينا ان نفهم ان هذا الخلاف الذي عمره الف واربعمئة سنة لا يمكن حله إلا جذريا ولمرة واحدة.
Khaled H 
The alternatives to your suggestion, is the Disarm of all the Lebanese Factors whoever they are starting from Hezbollah and down to the single gun. The Majority will live together but without the Outlaws.




ليست صنعة اقتلاع الصخور من الجبال ولا معايشة الجرود النائية وأفخاخها للعيش ولو بالتهريب، ما يصنع القسوة هنا فحسب. في الطريق من اللبوة الى عرسال، رسمت لعبة الدم خط تماس عنيداً لم يعهده البقاع الشمالي.

كان اختبار فتح الطريق من اللبوة الى عرسال، بعد الاتفاق الذي قضى بتسليم اثنين مشتبه بهما من ابناء عرسال بالمشاركة في جريمة وادي رافق التي اودت بحياة اربعة شبان، بينهم شريف امهز ابن اللبوة.
بدت الطريق الجبلية خالية من السيارات، فيما انتشرت على جانبي الطريق مشاهد الكسارات التي تعمل بلا كلل على استخراج الحجر العرسالي الشهير. "كلنا صدام"، و"حمص ترحب بكم"، وصورة لعبد الناصر، واخرى لرفيق وسعد الحريري، وعلم للثورة السورية... هي صور وشعارات تؤكد الوصول الى البلدة التي اختبرت اياماً قاسية من الانفصال الجغرافي عن لبنان بعد قطع أهالي اللبوة الطريق الوحيدة التي تصلها بلبنان.
لا يبرود ولا قارة ولا رنكوس ولا غيرها من قرى ريف حمص وريف دمشق التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة، كانت كفيلة بالتعويض عن لبنان بالنسبة لأبناء البلدة التي تملك 50 كلم من الحدود المشتركة المفتوحة مع سوريا.
تمكن هذه الحدود، التي تنشط أعمال التهريب عبرها، أبناء البلدة من التزود بالبضائع والسلع بأسعار رخيصة من سوريا، وهي عمق معيشي اساسي للعرساليين الذين يقصدونها بسياراتهم، لكن هذه المناطق لا يمكن أن تكون بديلة عن لبنان بمؤسساته الرسمية ومستشفياته وجامعاته، ولا بأسواقه لتصريف المحاصيل الزراعية التي تعرضت للكساد، لاسيما موسما الكرز والمشمش.
كانت تجربة الحصار محطة لتأكيد الارتباط بلبنان بالنسبة للكثير من ابناء البلدة. يقول حسام، وهو مهندس وناشط يتنقل ما بين بيروت وعرسال، ان "البلدة تعاقب جماعيا على رأيها السياسي منذ بداية الثورة السورية". وفي رأيه، "لم يكن في الامكان تحييد البلدة عن سوريا، فكيف نقفل الحدود العصية على الضبط منذ القدم امام الجرحى واللاجئين من اهلنا؟". ويعبر حسام عن نقاش داخلي متفاعل في البلدة حول المدى الذي يمكن الذهاب اليه في تأييد الثورة، اذ تدعو شرائح من سكانها الى النأي بالنفس ما امكن والى المحافظة على علاقات طيبة مع الجيران، لاسيما بعد حصار البلدة من الجوار الشيعي المؤيد للنظام السوري، وبعد الغارات التي تعرضت لها من طيران النظام في ساحة بلدتها. وتزداد مخاوف بعض السكان حول ما يشاع عن نية "حزب الله" القيام بعملية عسكرية في المناطق الجردية الممتدة على السلسلة الشرقية المتصلة بالبلدة. ويخلص حسام الى ان "شعار "لبنان اولا" ينطبق لاسباب حياتية واجتماعية وسياسية على العرساليين، مهما ذهبوا في تأييدهم الثورة، وخصوصاً في ظل الواقع الميداني العسكري السوري".
من يزور البلدة سيدرك ان شعار النأي بالنفس يبدو عبثياً ومناقضاً للواقع، اذ تكفي جولة في الاحياء الرئيسية ورؤية اللاجئين السوريين الذي يعبرون الحدود بصورة يومية ويفترشون الطرق في حال انسانية مزرية للتبين أن تبعات الحرب تفرض نفسها على الجميع، وخصوصاً ان الامساك بملف اللاجئين الحساس ليس بيد الدولة في شكل مركزي.
قرب البلدية، تجمع لاجئون للحصول على بطاقات الاعاشة والمساعدات التي تقدمها في شكل رئيسي الامم المتحدة وجمعيات اوروبية ودول عربية. عدد اللاجئين قارب الـ25000 لاجئ يعيشون مع سكان البلدة التي تعد 40 الف نسمة. كل من التقيناهم من اللاجئين شكوا قلة المساعدات والظروف المأسوية التي يعيشون فيها.
ولا تصعب رؤية انعكاس ضغط اللاجئين الاجتماعي على البلدة حيث بات الفقراء من العرساليين واللاجئين يتزاحمون على لقمة العيش، ما يسبب المناوشات احياناً.
وبيوت عرسال امتلأت باللاجئين من غير القادرين على استئجار منزل، وانخفضت أجرة العامل اليومية بسبب كثرة اليد العاملة. في إحدى المدارس الخاصة، قام المالك بتأجير الغرف للاجئين مقابل 150 دولاراً للغرفة. وتسكن عائلتان من عشرة افراد احياناً في غرفة واحدة. الحمامات في المدرسة تستخدم بشكل مشترك. الاولاد هنا يستحمون مرة كل اسبوع بسبب قلة المياه. الشبان العاطلون عن العمل من اللاجئين والمنتظرون الفرج يجلسون في الاروقة يقطعون الوقت. معالم اليأس بادية على وجوههم. ينفث بعضهم الدخان. يتنهد آخر، وهو يراقب حركة وضجة الاولاد وهم يلعبون. "لا نملك سوى الانتظار. نشعر بالغربة وبأننا مرفوضون، فالانسان ثقيل مهما كان الضيف كريماً"، يقول خالد، الشاب العشريني الذي مضى شهران على وجوده في عرسال.
خيمة للايجار
في باحة المدرسة، قام المالك بتأجير مساحة الأرض لاقامة اللاجئين خيمة مقابل 50 دولاراً في الشهر. اما سعر الخيمة فيبلغ 150 الف ليرة. في احدى هذه الخيم، سكنت عائلة من 6 افراد وصلوا من القصير خلال المعركة الاخيرة. تبكي المرأة التي ينام اطفالها على فرش اسفنجية وضعت على الزفت في ظل حرارة مرتفعة جدا قائلة "مشينا اربعة ايام قبل الوصول الى عرسال، نحن مدنيون ولم يحمل زوجي السلاح، تنقلنا من منزل الى اخر في القصير، كلما دمر منزل انتقلنا الى آخر، عطشنا وجعنا على الطريق وكنت ادق اوراق الشجر بالحجارة لاطعام اطفالي". رغم الضجة التي يثيرها الحديث بصوت مرتفع داخل الخيمة، يلفت استغراق طفلة في النوم. تقول امها انها مريضة وتنام منذ عشر ساعات ولا مال لارسالها الى الطبيب.
هذه العائلة لا تتردد باعلان حيادها "لسنا مع احد، نكره الحرية ونكره النظام"، تقول المرأة صارخة "أريد العودة الى بلدي والتفيؤ بظله والعيش بكرامة". تجهش بالبكاء.
في خيمة موازية، تدعونا سيدة من قرية النهرية في حمص للاطلاع على احوال ولديها الجريحين اللذين كانا يقاتلان في القصير "دفاعا عن العرض وفي مواجهة "حزب الله" الذي غزانا واحتل قرانا". السيدة تذهب تارة الى البلدية وتارة اخرى الى احدى الجمعيات للحصول على المساعدة التي لا تأتي، وإن أتت لا تكفي. تمثل هذه المدرسة نموذجاً عن وضع اللاجئين الفقراء في عرسال والذين يقصدونها من ريفي حمص ودمشق. المأساة الانسانية بادية للعيان، وكذلك حال الاستنزاف الذي يشكلها هذا الملف الضاغط على البلدة، التي تنتشر فيها مستشفيات ميدانية في غير مكان يعالج فيها الجرحى من المدنيين والمقاتلين الذين يعبرون الحدود في صورة يومية. ويحذَر السكان من التحدث عن هذه المستشفيات علنا بعد الغارة الاخيرة التي يقولون في البلدة انها استهدفت غرفة استخدمت كمستشفى.
صلاة الجمعة
توجهنا الى مسجد دار السلام، الذي يؤم الصلاة فيه الشيخ السلفي مصطفى الحجيري والذي قُتل اخوه في كمين في الهرمل منذ اسبوعين. خارج المسجد يقف الشاب العشريني عبادة. هو ابن الشيخ وذراعه اليمنى. خاض تجربة القتال الى جانب الثوار، لكنه توقف بعد وقت قليل وتفرغ لمهمة مساعدة الجرحى في عرسال، كما يخبرنا. لا تبدو على ملامح عبادة الحدة، لكنه بعد مقتل عمه لم يتوان في فورة الغضب عن خطف عدد من الشبان من آل جعفر الذين يعملون مع عرساليين في تهريب المازوت قبل ان يتركهم لاحقا. من الغرائب او ربما من الاشياء الطبيعية التي تفرزها الحروب، ظاهرة التجارة المشتركة بين الاعداء. فالمعارضون السوريون يهربون المازوت عبر عرسال، فيتسلمه اشخاص من ال جعفر يقومون بدورهم بتهريبه الى سوريا، حيث يستفيد منه النظام في أغلب الاحيان! هذا ما يخبرنا به عبادة الذي يقر بأن "الجميع يعلم ان تجارة تهريب المازوت خيانة لكنهم يستمرون...".
في باحة المسجد، يُلاحظ ان العدد الاكبر من المصلين هم من اللاجئين السوريين الذين يستقطبهم خطاب الشيخ العالي النبرة والذي لا يهاود في دعم الثورة. من ضمن ما تحدث عنه الشيخ في خطبته، "الفتن الداخلية في عرسال". ودافع عن نفسه بعد ان وجهت اليه اتهامات من مشايخ وفعاليات عرسالية بإلحاق الضرر بالبلدة بسبب تشدد مواقفه. كذلك تحدث الشيخ الحجيري عن ضرورة "منع الفتن التي يخطط لها بين اهل عرسال واللاجئين" نافياً قيام مسلحين سوريين بحواجز داخل البلدة او تشكيله كتائب خاصة.
بعد الخطبة، قال لنا الشيخ الحجيري ان "مساعدة الجرحى السوريين تتم وفق القانون اللبناني، فالجريح يعبر من عرسال عبر حواجز الجيش". واضاف انه "يقوم بما يمليه عليه الضمير والشرع في مساعدة اهلنا المظلومين السوريين ". وشدد على عدم مغادرته البلدة لأن "رأسي مطلوب من "حزب الله" بسبب موقفي"، وعلى ان مقتل اخيه، الاب لولدين والذي كان يعمل سائق شاحنة لنقل الحجارة، "لا يستهدفه شخصيا بل يستهدف كل العرساليين، والارجح انه جاء كرد فعل على قصف الهرمل".
تناول الشيخ المساعي التي تبذل لمنع التصعيد قائلا: "اخبرنا ممثل رئيس الحكومة اللواء محمد خير بانتظارنا اخذ حقنا من الجاني". ونفى اي علاقة بين عملية وادي رافق والثأر لأخيه. وشدد على ان "علاقتنا بالجيش والدولة جيدة وتحكمها مطالبتنا بعدم وجود صيف وشتاء تحت سقف واحد، والسماح لـ"حزب الله" بما يمنع علينا، فهذا ليس عدلا".
وقال رئيس البلدية علي الحجيري ان فحوى الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد مساع امنية وسياسية بين اللبوة وعرسال يقوم على "حصر الجريمة بشخص وقيام عائلته بالتبرؤ منه. كما فعلوا بحصر جريمة الهرمل بشخص من آل ناصر الدين تبرأت عائلته منه، قمنا بحصر الموضوع بشخصين لم يرض، احدهما تسليم نفسه لكن عائلته تبرأت منه في حال كان متورطاً".
ما إن تدخل مبنى البلدية حتى تتذكر عملية قتل العسكريين في الجيش اللبناني في جرود عرسال خلال عملية مطاردة خالد الحميد. يشير احدهم الى المكان الذي جمع فيه الجرحى والشهداء من الجيش. "نحن حمينا الاحياء وطببناهم"، يؤكد الموجودون. الرواية هنا واحدة: "لم يعلم احد انهم من الجيش، وكان يجب ان يحدث تنسيق مسبق". وان سألت عن عدم انتشار الجيش في البلدة وعلى حدودها، الجواب واحد ايضاً: "لا شيء يمنع وجود الجيش داخل البلدة ونرحب به، مع العلم ان ضغط اللجوء والكثافة السكانية يجعلان الامر مشوبا ببعض التعقيد، اما ضبط الحدود فليبدأ من الهرمل اولاً".
diana.skaini@annahar.com.lb
"شريف... يا زينة الشباب ويا كل القهر"!
في ساحة بلدة اللبوة، كثف الجيش حضوره، لا سيما بعد اعلان اهالي البلدة وضعهم الطريق المؤدية الى عرسال في عهدة الجيش. لقد وضع رجال البلدة سلاحهم في البيوت بعد أيام من الغضب ومن قفل الطريق على العرساليين.
في دارة الشاب المغدور شريف امهز، تحلقت النساء المتشحات بالسواد في جلسة يتذكرن مآثر الشاب ابن الـ22 سنة، والذي مضت على زواجه سنتان وخمسة اشهر فقط. تتناقل الايدي الطفل الرضيع الذي يتمّ قبل ان ينطق "بابا". تروي أم شريف انه وبعد الحادثة، اتى لها شبان غاضبون من البلدة بأربعة رجال من عرسال، فقامت بتهريبهم قائلة "ابني ظلم ولن ارضى بظلم الآخرين".
وتتندر قريبة للفقيد "كيف ان هذه الجريمة الممزوجة بالابعاد الطائفية نالت من بيت لاطائفي"، مرددة "شريف يا زينة الشباب ويا كل قهر العالم".
في القسم المخصص للرجال من العزاء، يستمر توافد ابناء القرى المحيطة للتعزية، ومنهم من فعاليات عرسال. وفي الجلسة يطغى حديث الوحدة والتعايش وتستعاد الذكريات التي سبقت الانقسام السياسي الحاد بين 8 و14 آذار، ومع وضد الثورة السورية... والد شريف الذي علّق صورة ابنه على قميصه، يتحدث عن "الزمن النضالي المشترك" الذي جمع البلدتين، وعن الاعمال التجارية والزراعية المشتركة بين الجيران، كما عن المصاهرة بينهما.
الوالد يقول: "نريد حصر الجريمة بالمرتكبين ونترك أمرنا للدولة. واذا لم ننل حقنا عبرها، فنحن ابناء عشائر في نهاية الامر وعلينا التصرف".
من جهته، رئيس البلدية رامز أمهز، وهو خال الفقيد، يقول أن قطع الطريق على عرسال اثمر "علما اننا لسنا نحن من اقفل الطريق وانما حجم الجريمة الكبير، وما قمنا به كان وأداً للفتنة". ويضيف "ان هناك خيوطا عن الفاعلين سلمت الى مخابرات الجيش، والآن سننتظر الى اين ستصل الامور". ويرفض القول أن ابن اخته ذهب ضحية لمشاركة "حزب الله" في القتال في سوريا، فـ"ليواجهوا مقاتلي الحزب وليس المدنيين".

ضربني وبكى..

إيلـي فــواز 

قد يضع المحلل السياسي هجوم حزب الله، من خلال قيادييه وإعلامييه، على تيار المستقبل، والرئيس سعد الحريري بالذات، في خانة التنافس السياسي. وقد يعزو التضليل المتعمد من قبل هؤلاء، الى حدة التنافس القائم بين مشروعين لم ولن يلتقيا، إلا بتنازل حزب الله عن تبعيته لايران وتسليم سلاحه للجيش اللبناني والذي للمفارقة نراه يدافع عنه اليوم بشراسة، بعد ان كان هاجمه بُعيد حادثة مار مخائيل ونجح في محاكمة الضباط المسؤولين عن تلك الحادثة الاليمة. ولمن لم يفهم بعد.. وحدها التجاوزات بحق أشرف الناس في جمهوريتنا السعيدة تخضع للمحاسبة.
طبعا أحداث عبرا وما تلاها من تصاريح ومقالات بحق تيار المستقبل تشي أن ثمة شيئاً أبعد من المنافسة.

فاتهام تيار المستقبل بدعم ظاهرة الاسير، او حتى تحميله مسؤولية ضرب السلم الاهلي، حسب الشيخ نعيم قاسم، او تشبيه النائب بهية الحريري التي كانت رائعة في أدائها وسعيها الى وأد الفتنة منذ ان اشتعلت صيدا، بـ"الندّابات"، والقول إن "لا قوت لتيار المستقبل إلا في السباب والتحريض والكذب، بعدما بات عاجزاً عن أي فعل، حتى عن شراء الذمم"، يأتي ضمن سياق سياسي بات مؤكدا يوم تكلم المعلم عن خطورة أحداث صيدا.

من الواضح ان الاحداث في سوريا مذ أخذت طابعا مذهبيا أكده تدخل حزب ديني شيعي، لبناني الهوية، إيراني الانتماء، كان بحاجة لما يبرره. حماية المقامات الشيعية، وإن كانت تشير الى مذهبة الصراع، لم تكن لتبرر أعداد القتلى الذين سقطوا في الصراع السوري أكان في القصير او حلب او حمص حتى.
تزايد الادانات للرئيس الاسد وحزب الله، الآتية من كل حدب وصوب، والكلام عن تسليح المعارضة بعد سقوط القصير كان بحاجة لحجّة أكبر، فكانت حجة التكفيريين. الدفاع عن تلك الحرب المجنونة والمجرمة، التي يقصف فيها نظام الاسد شعبه بغاز السارين، لم يكن ليستوي لولا الكلام عن التكفيريين.

فالتكفيريون هم حجة قد تتطيل عمر النظام في سوريا، وقد يكونون حسب مطلقيها، سبباً لإقامة كانتون ممانع، علوي شيعي، مدعوم إيرانياً وروسياً، يحظى برضى الغرب ومباركته. ولكن لتكتمل فصول هذا المخطط، هناك شرط لا بدَّ منه: إخضاع الخاصرة الرخوة لسوريا. وبالتالي إخضاع الطائفة التي تنادي بلبنان اولا، والتي تعترض على قتال حزب الله في سوريا وتدعم الثورة فيها. لذا من الواجب إصباغ صفة التكفيريين على الممثل الاكبر للطائفة السنية في لبنان، وبالتالي وضعها بمواجهة الجيش والشعب والمقاومة من اجل اخضاعها من دون اعتراض من احد خاصة على الحريصين على استقرار لبنان.
كما ان لهذا الاتهام مهمة أخرى لا تقل اهمية عن الاولى: شد العصب الشيعي وإخافة المكوّن الثالث الاساسي للدولة اللبنانية اي المسيحيين.
لذلك لا نستطيع فهم كيف يصبح تيار المستقبل تكفيرياً، ومحرضاً على الحرب المذهبية، وممولاً للحركات الاصولية ومحركها، إن لم نفهم استراتيجية الاسد- نصرالله.
أما كيف يفشل هذا المخطط الجهنمي؟ كيف يواجه هذا الانقلاب؟
أولا برفض اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم، عزل الطائفة السنية، والالتفاف حولها، والتأكيد ان المخطط لا يستهدفها وحدها، إنما يستهدف لبنان في علة وجوده، وحرية الرأي فيه، والعيش المشترك، والديمقراطية الخاصة به على علاّتها. وثانيا عبر حضّ ميشال عون وتياره وجمهوره على رفع الغطاء عن سلاح غير شرعي يغيّر من وجه لبنان. حينها فقط تصبح الفتنة في عزلة تنتظر الحسم السوري....

STORMY

If Harriri is a Fundamentalist financing the Infidels of Islam. Nusrallah has seven degrees Black Belt in Terrorism. Breeding the Outlaws, who are Kidnappers for Ransoms, killing in cold blood, Assassins, by car bombs, and explosives. Helping the killers of children and civilians in Syria. Who has all those factors of Bad descriptions, should not be allowed to throw them on Honest people like Harriri. khaled-stormydemocracy
HAJJI.TOUMA
ضربني وبكى...أخ ELIE؛ علينا أن لا نلوم فقط من يتمادى، يعتدي، يقدم على الضرب في وطن القانون فيه معطل، مجير، مسيس، استنسابي، ومفقود...بقدر ما علينا أن نلوم من يعطل القانون، والنظام، والتنظيم لتبقى الفوضى منتشرة، وتبقى يده حرة، طليقة، طايلة أن توزع الضربات كما يحلو لها، لتمتد على من تختار وخاصة على من لا يرد الصاع صاعين لل Bullier هذا... وخاصة الجبان، الحسيس المستعد أن يتلقى الضربة تلو الاخرى بدون أن يتحرك، أو يقاوم، أو يرد الضربة 2...هنا تذكرت حدث حصل أمامي يوم كنت برفقة والدي رحمه الله، لزيارة أحد كبار زعماء لبنان المعروفين بوقارهم...حين جاءه ٣ أشخاص من انصاره، يشتكون له أمامنا، انهم ضربوا للتو ضرباً مبرحاً من أشخاص ينتمون إلى فريق سياسي مناهض...فبعدما استمع اليهم بشغف...ثارت ثائرته عليهم بصوت عال لا يخلو من الغضب، ليقول لهم ما بتستحو! يا... وانتو شو عملتو، وكم ضربي ضربتوهم يا قبضايات.......أنا ما عندي شباب بياكلو قتلي وخاصة إذا كان معهم حق...عندي شباب بطعمو قتلي إذا كان معهم حق والقانون بجنبهم،...خلو الغير يزعل، يبكي، ويتشكى...روحو وعندما تردوا الصاع صاعين عودوا إلي معتزين، مش منزلين، عندها أنا مستعد أن احميكم كابطال...فخرجوا من عنده نمور واحرار يومها... وأكملنا الزيارة. ليقول لي ممازحاً عند خروجنا اوعى يا عكر.. أوعى تخلي أحد يضربك، أو يهينك، أو يستفزك، أو يهين كرامتك، أو ياكل حقك، بدون أن تنتفض وترد الصاع صاعين على الأقل، و بسرعة...وبعد ذلك بأيام سألت والدي بحشرية إذا كان هناك من جديد بهذا الخصوص فقال لي...والله الشباب اخذوا بالثار وكترو...هنا أحب أن أتذكر ما تعلمته من والدي الذي لم تكن تنقصه الجرأة، والشجاعة، والايمان بديننا المسيحي...لكنه كان يخالف إلى حد كبير مقولة "إذا ضربت على خدك الأيمن در لضاربك الخد الأيسر"...فقرة حضارية، إنسانية، تحتم الليونة، والتسامح، والمحبة، مسموحة بنظري، فقط إذا كنا حقاً نتعاطى مع حضاريين، طيبين، مسالمين، انسانيين اخطأوا.... وإلا إذا كان التعاطي همجي ومقصود... ، علينا أن نرد بنفس القساوة، والسرعة، والبطش والهمجية لنلجم المعتدي. الذي متى تعود على التطاول، يكمل تطاوله على من حوله، وعلى دولته... Break the skin of civilization and you find the ape, roaring and red-handed.

تخفٍّ أو موت أو لدى "حزب الله"

الشيخ أحمد الأسير

تضاربت المعلومات والمعطيات حول مصير الشيخ أحمد الأسير ومجموعة من مناصريه بينهم الفنان السابق فضل شاكر. وفي حين أكّد بعض المسؤولين وفاة الأسير وشاكر، برزت معلومات مناقضة تماماً تفيد بأنّهما حيّان يرزقان، وقد انتقلا إلى جهة مجهولة في خضم المعركة التي حصلت في عبرا.

"أمل"، وهي إحدى زوجات الأسير، قالت في أحاديث صحافية إنّ زوجها وشاكر محاطان بمجموعة كبيرة من المقرّبين تمكّنوا جميعاً من الفرار إلى جهّة مجهولة حتى الآن، وإن كانت الترجيحات تؤكد حتى الساعة أنّهم في صيدا ومحيطها، أو فرّوا نحو الشمال.

أمام هذا الواقع المتناقض، تُطرح مجموعة من الأسئلة حول مصير الأسير. فإذا كان لا يزال حيّاً، فلماذا لم يُصدِر أيّ بيان أو تسجيل صوتي يُطمئن من خلاله مناصريه؟ وإذا قٌتل، فلماذا حتى الساعة لم تظهر أو تُسلّم جثّته؟

في هذا السياق، أوضح المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في بيروت عمر المصري في حديث لـ"NOW" أنّ ما علمته الجماعة بأنّ الأسير "حيّ يُرزق هو والمجموعة التي خرجت معه، من خلال صفقة تمّت بينه وبين جهّة مجهولة الهوية حتى الساعة، ويُرجّح وجودهم في مخيّم عين الحلوة".

واعتبر المصري أنّ "أي بيان أو توضيح للأسير يؤكّد بقاءه على قيد الحياة، سيُعرّضه للخطر من قبل المجموعات والقوى الفلسطينيّة في المخيّم، التي ترفض وجود أيّ شخصيّة مطلوبة من قبل الدولة أو أيّ جهّات أخرى حرصاً منها على عدم التدخّل في الشؤون اللبنانيّة".

ولفت المصري إلى أنّه "لن تمرّ إلا ساعات حتى يتم اعتقال الأسير إذا ما صدر عنه أيّ تسجيل صوتي أو بيان، لأنّ وسائل التواصل الحديثة والعولمة اليوم، ستدلّ الأجهزة الأمنيّة على موقع الأسير مباشرة". وأكّد المصري أنّ "الجماعة الإسلاميّة كانت على تواصل مع الأسير في بداية المعركة لتهدئة الأوضاع، إلاّ أنّ المساعي باءت بالفشل. أمّا بعد المعركة فانقطع التواصل، وجلّ ما نقوم به هو متابعة الأخبار المتداولة في المحيط أو عبر الوسائل الإعلاميّة".



عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت، أكد بدوره أنه على الرغم من أنّه لا يملك معلومات أكيدة، أو أي دليل ملموس، لكنّه شبه متيقّن من "استشهاد" الأسير، موضّحاً أنّ "لا شيء يمنع الأسير من إصدار بيان أو تسجيل أو أي طريقة يوصل من خلالها أنّه على قيد الحياة، وخصوصاً أنّ طبيعة وتصرّفات الأسير السابقة تظهر الشجاعة والمواجهة وعدم الصمت"، مشيراً إلى أنّ الجميع "ينتظر انتهاء التحقيقات الأوليّة وصدور نتائج فحوص الحمض النووي (دي أن آي) على الجثث التي عثر عليها بعد المعركة".



وعن صمت الأسير خوفاً من معرفة مكانه، أشار فتفت إلى أنّ "الوسائل الحديثة تساعده على إيصال صوته من دون معرفة مكانه"، مؤكّداً بالتالي موته "إلاّ إذا قام حزب الله باعتقاله".



رئيس المكتب الإعلامي المركزي لـ"حزب التحرير" عثمان بخّاش، أشار من ناحيته إلى ان حزبه "لا يملك أيّ معلومات رسميّة عن مصير الأسير إن كان حياً أو ميتاً"، ولفت إلى أنّهم "لم يتواصلوا مع أحد لمعرفة أو استيضاح حقيقة الأمر"، موضّحاً، أنّهم "حريصون على أمن البلد، وإذا وصلتهم معلومات في وقت قريب سيكشفون عنها".



عضو "هيئة العلماء المسلمين" الشيخ نبيل رحيم، أكّد لـ"NOW" أنّ "الأسير وشاكر حيّان يرزقان وهما بخير"، لكن ليس هناك أيّ معطيات عن مكان وجودهما. 



وعن عدم صدور أي إثبات يؤكّد صحّة وجودهما، رأى رحيم أنّ زعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن أصدر بياناً يوضّح من خلاله أنّه حيّ يرزق بعد عام على دخول الجيش الأميركي إلى أفغانستان، وبالتالي فإنّ عدم صدور أي بيان حتى الساعة عن الأسير لا يعني أنّه قُتل. 



مصدر في الأمن العام، قال لـ"NOW"، إنّ "قضيّة الأسير سُلّمت إلى مخابرات الجيش التي أبلغت بدورها كل الضابطات العدليّة والجهات الأمنيّة بمذكرة التوقيف الصادرة بحقّ الأسير و129 شخصاً آخرين تتم ملاحقتهم عبر المطار وكل الحواجز الأمنية لعناصر الدرك أو الجيش اللبناني".

STORMY


Captured by Hezbollah, is just speculation. If his wife said, Assir had many fighters with him, when disappeared, is it possible all of them gave up to Hezbollah, (Assir declared fight to Martyrship on video)or killed and not found. If Assir with Hezbollah, that means was a Hezbollah propaganda with Assir, to put their hands on Saida. Which is also hard to believe. 

khaled-stormydemocracy

"هذيان" عون وثوّار البندورة

النائب ميشال عون وثورة البندورة

سجّل الأسبوع الفائت حادثتيْن فريدتيْن. مقدمتهما "ثوّار البندورة" وخاتمتهما "طز" من النائب ميشال عون في مقابلة خاصة. واقتضى التعليق على كلتا الحادثتين في آن معاً لأن "مش حرزانة" كل واحدة لوحدها.

فقد فاحت بالأمس رائحة لم يتعوّدها سكّان مواقع التواصل الاجتماعي، ولكنّها لم تكن مستغربة، فقد تعوّد الشعب أفظع الروائح السياسيّة وأبشعها يومياً، ومن على كل منبر.
 
ولأنّ الجنرال أطلق "طز" على السياسيين وآخر على الشعب، فيجب تذكيره بأنّه مع موقف الشعب ضد التمديد، وهذا يعني أنّه واحد منهم، وثانياً هو نائب في البرلمان اللبناني، والخلاصة، أنّ هذين الطّزيْن، عادا من حيث انطلقا.

أمّا بالنسبة إلى أنّ الجنرال وتياره ضدّ التمديد، فهذه من أهضم النكات، فالوجوه التي ترشحت إلى انتخابات العام 2013 هي نفسها التي يطالب عون بعدم التمديد لها، ما يعني "مطرح ما ... شنقوه"، فبئس التمديد والتغيير. وكفى استهزاءً وسخرية بعقول الناس بحجة استرجاع حقوقهم الضائعة والمهملة. 

أمّا في دفاع الجنرال عن مؤسسة الجيش ومكافأتها بطريقة غير التمديد لقائدها، وإعلانه بشكل مباشر أنّه هو من ينتقي القائد بنفسه وعلى الجميع الموافقة أو الرفض، وتشديده على عدم دعمه صهره شامل روكز لأن الجيش فيه أناس كفوئين وشامل من ضمنهم، ففجأة، وكعادته عندما ينتهي مفعول الدواء يقول: كيف تطالبون بنزع سلاح حزب الله والجيش غير كفؤ... ومن قال إنّني أدعم أصهرتي؟ يا جنرال، لم ننس حتى نتذكر أنك أوقفت تشكيل الحكومة تحت شعار" جبران في الحكومة أو لا أحد". وتريدنا الآن أن نصدقك!

ولأنّك "عرّاب البيْك"، فكان عليك الوقوف إلى جانبه على الرغم من خلافاتكم الداخلية، لتنقضّ على اللواء أشرف ريفي وتتهمه بإهمال عمله وبفبركة الأخبار، فهل تعتقد أنّ اللبنانيين كانوا بانتظار ريفي ليدركوا أنّ النائب سليمان فرنجيّة يسلّح جبل محسن! "منعتذر جنرال عن جدّ، يمكن فرنجيّة بيصدّر وبيسْتورد خضرة ونحن ظالمينه وولاد جبل محسن ناس معتّرين مغلوب على أمرهم".

هذه نقاط صغيرة من حوار كبير حاول من خلاله عون "توقيف المقتاية"، لم نعد بحاجة لنذكّر من "فقد عقله"!
وماذا نقول عن ثوّار البندورة؟ ثورة البندورة! فمن كل أسماء وألقاب الثورات، لم نجد في لبنان إلاّ البندورة؟ ومن أجل التمديد؟ فكما أسلفنا، إنكم ستنتخبون بأنفسكم الوجوه ذاتها.

يا ثوّار البندورة، كان بإمكانكم أن تثوروا على الجوع، الوضع المعيشي، الرواتب، الكهرباء، المياه، شراء المنازل، زيادة الأجور وغيرها الكثير من الأمور الأوليّة التي يسعى كل مواطن لبناني إلى المطالبة بها. وليس ضد التمديد! فاللعبة السياسيّة أكبر منكم جميعاً.

شهدنا ثورات عدّة في الفترة الأخيرة ولم نر مثيلاً لثورتكم التي لم يتجاوز عدد متظاهريها الخمسين، عدا البسمات والنكات التي توزّع على الشاشات أثناء الاعتصام. وكيف للناس "أن تقبضكم جدّ" والكل يعلم أنّ معظم المؤسسات المدنيّة تُموّل من شخصيّة سياسية أو مقرّبة من أحد. وتدّعون التمدّن والمدنيّة، وأنتم عند منعطف أي استحقاق سياسي تلهثون للدفاع عن "فلان" و"علتان". 

فهذه الـ"لا" التي تنادون بها بكل تجمّعاتكم تشعرنا أحياناً بأنّها "لا لـ تجليس الكاجو". فأنتم تطالبون بالمدينة الفاضلة في بلد تفوح منه رائحة "الطزوز". 

فبالله عليكم، أوقفوا ثورة البندورة هذه، لأنّنا عرفناكم متحضّرين مثقّفين ... "يا بتوع المدارس" أو انتظروا شهرين آخرين، فموسم العنب آت لا محالة.


TAREK.HOUJAIRY

او تجرأو على التظاهر أمام كل النواب وليس نواب محددين وكذلك امام منازل أعضاء المجلس الدستوري الذين أفقدوه النصاب ... نعرف انكم لن تذهبوا لأنهم سيأكلون البندورة بالسلطة هناك في ضاحية الممانعة وانتن ستتذوقن سلطة المضاجعة ... روحوا انضبوا بلا هالفزلكات وقولوا بدنا نتصور ونطلع عالشاشات

انتصارنا في سورية يظلّل حلفاءنا في لبنان



إذا أردتَ معرفة ما سيحدث في لبنان فعليك انتظار نتائج الحرب في سورية... هذا الاقتناع الراسخ في بيروت يجعل الجميع في لبنان في «قاعة الانتظار» يلهون بمعارك سياسية من «حواضر البيت» وبإطفاء توترات أمنية جوالة.



الجمود سيستمرّ «سيد الموقف» لرغبة القوى السياسية (8 و 14 آذار) بترقُّب جلاء غبار الحرب الدائرة رحاها على أرض «الشقيقة» سورية، ولسان حال الجميع في بيروت ان مرحلة ما بعد القصير ستقرّر مصير النظام في سورية، وكذلك المسار المستقبلي للنظام السياسي في لبنان.



هذه «الحقيقة» عبّرت عنها مصادر قريبة من قيادة «حزب الله» حين قالت لـ«الراي» ان «استقامة الوضع السياسي الممانع في لبنان مرتبطة على نحو عضوي بالوضع الميداني السوري في مرحلة ما بعد القصير، والمعارك التي تدور رحاها في ريف دمشق وفي حمص وريفها».



ولفتت هذه المصادر الى ان «اشتداد الصراخ والتهديد والوعيد الخليجي والدولي ضدّ «حزب الله» دليل فعلي على التقدّم الميداني المهمّ الذي يُسجَّل على ارض المعركة في سورية ضدّ التكفيريين وأعوانهم من المجموعة الدولية».



واكدت المصادر عيْنها ان «مشروع الممانعة والمقاومة ينتقل من نصر الى نصر، في وقت ينتقل المشروع في المقلب الآخر من هزيمة الى هزيمة، وآخر هزائمه الداخلية كانت على أرض لبنان في عبرا (صيدا)»، معتبرة ان «أحد أهداف ما كان يجري في عبرا هو افتعال اقتتال مستمرّ وفوضى وقطع طرق وتأجيج الصراع المذهبي السني - الشيعي بتوجيهات من مسؤولي العهد السابق في دولة خليجية»، مضيفة: «أما الانتصارات الخارجية لمشروع الممانعة والمقاومة فتعبّر عنها إطاحة المستنقع السوري برؤساء حكومات، وها هو يطيح بالرئيس المصري، وكذلك تركيا ليست بعيدة عن المسار والمصير نفسه». وأبدت المصادر القريبة من قيادة «حزب الله» اطمئناناً الى «صلابة الوضع الداخلي في لبنان والذي أصبح اكثر حصانة»، داعية الى اخذ «النائب وليد جنبلاط مثالاً، فهو قارئ جيّد للسياسة في المنطقة ويتبع تقلّباتها في الاتجاه الصحيح»، مشيرة الى ان «اتجاهات المعركة في سورية حدّدت موقع جنبلاط الحالي المتجدّد والداعم لخط الممانعة».



وقدّمت المصادر نفسها نماذج تؤشر الى موقع جنبلاط «فهو كان الأكثر حماسة للتمديد للبرلمان، وكان اوّل الواصلين الى مجلس النواب في الجلسة الاخيرة التي دعا اليها الرئيس نبيه بري (في الاول من يوليو)، وتالياً فإن مواقفه الداعمة لـ8 آذار أصبحت أكثر وضوحاً».



ورأت هذه المصادر ان «أكثر حلفاء «حزب الله» على اقتناع بأن مشاركة الحزب في المعارك الدائرة في سورية ما هي إلا لتثبيت وجوده في لبنان كمقاومة وخط ممانعة، ولتحصين قاعدته الداخلية لحماية استمراره واستمرار حلفائه»، لافتة الى ان «ليس لحزب الله نيات توسعية الى ما وراء الحدود، بل ان نتائج المعركة في سورية تقرّر شكل استمرار «حزب الله» وحلفائه، فاذا خسر في سورية فسيكون وقع الخسارة شديداً على حلفائه بلا ريب، واذا انتصر فالانعكاسات الايجابية ستظلّل جميع الحلفاء بلا استثناء».



ولاحظت المصادر ان «الترقب السياسي في الداخل ينسحب ايضاً على فريق 14 آذار، الذي اختار النائب تمام سلام لتشكيل حكومة للاشراف على الانتخابات فقط، ومن ثم التزم هذا الفريق الصمت حيال الحكومة الجديدة بعدما جرى التمديد للبرلمان، ما يعني ان الجميع في حال انتظار نتيجة المعركة على أرض سورية». وكشفت المصادر القريبة من قيادة «حزب الله» لـ«الراي» عن ان «المعركة في سورية تدور حالياً حول إخضاع مناطق الغوطة الشرقية والغوطة الغربية وإحكام السيطرة الكلية على حمص وريفها، ومن ثم على المناطق الغربية التي تحدّ لبنان في مرحلة لاحقة لإكمال سيطرة النظام عليها»، مشيرة الى انه «بعد إحراز تقدم كهذا تبقى حلب ودير الزور ودرعا، وهي مناطق تستطيع الانتظار الى مرحلة لاحقة على أساس القاعدة القائلة: ما لا يُدرك كله لا يُترك جلّه».



ولفتت هذه المصادر الى ان «وسط سورية يمثّل قلب معركة استمرارية النظام وخط الممانعة. فبعد سيطرة الجيش النظامي على القصير وتلكلخ يصبح مَن يسيطر على القلب يسيطر على الحركة الفعلية للجسم كله»، مشيرة الى ان «قوات المعارضة التكفيرية تقاوم في أمكنة عدة ولكنها تمنى بالخسارة تلو الخسارة ولا سيما بعد ان تصدرت السعودية الساحة التي أعلنت الحرب على «حزب الله» من طرف واحد».



وتابعت المصادر ان «اسلوب القصير التكتيكي يُعتمد اليوم في المدن التي تقوم بدفاع مستميت في وجه هجوم الجيش السوري وقوات النخبة من «حزب الله»، مؤكدة ان «المعركة تحتاج الى بعض الوقت لإنجاز السيطرة الكاملة وقضم أراض واسعة وعزْلها عن بعضها البعض وتثبيت السيطرة على الارض والتمركز فيها لمنْع عودة المسلحين والحدّ من الخسائر البشرية»، كاشفة ان «العمل جارٍ على قدم وساق لسحق التكفيريين وإحكام السيطرة الكاملة على ريف دمشق وريف حمص، وهذا ما سيتمّ تحقيقه قريباً»، ولافتة الى «ان ريف دمشق وريف حمص ومدينة حمص والساحل السوري يمثّلون أكثر من 65 في المئة من الجغرافيا السورية المأهولة، وكلّها ستكون مع النظام الحالي».



وعن معركة ما بعد القصير، تحدثت المصادر عن ان «العمل الاستراتيجي بدأ لتثبيت نقاط مرتفعة ومواقع عسكرية في محيط الزبداني وعلى طول الحدود اللبنانية - السورية التي سيصار الى معالجتها والتفرّغ لها في المرحلة المقبلة».

STORMY

Those sources are day dreamers. They are talking from above seventh sky. They are not on the Ground. They call Quseyir a Victory,, as they called 2006 war a God's Victory. While their Victory just Illusions and throwing ashes on the Lebanese people and their Alliances Eyes. Hezbollah is in Syria because the Regime's power is Gone long time ago. When Hezbollah returns to Lebanon after loosing in Syria, it will find many Quseyir s waiting for it. It is the beginning of the End of the Episode Outlaws. khaled-stormydemocracy
سفير إيران يتدخل لـ«رأب صدع» تحالف «التيار الوطني - حزب الله»
نائب عوني: الحزب لا يواكبنا في الوصول إلى السلطة لأن أولويته المقاومة
بيروت: كارولين عاكوم
منذ نفاذ التمديد للمجلس النيابي اللبناني قبل أسبوعين، بدأت الخلافات بين رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون وحلفائه تظهر إلى العلن أكثر فأكثر. وأتت إشارة عون الأخيرة إلى إمكانية إعادة النظر في علاقته مع الحلفاء بغض النظر عن «الحلف الاستراتيجي»، غامزا من قناة «ورقة التفاهم» التي وقعها قبل سبع سنوات مع حزب الله، لتدق «ناقوس خطر الانفصال».ويبدو واضحا أن الكلام العلني عن تباينات أو خلافات لا يقتصر فقط على حزب الله وحركة أمل، حليفة حليفه، في فريق «8 آذار»، إنما ينسحب على علاقته بحلفائه المسيحيين المنضوين في إطار تكتل التغيير والإصلاح الذي يرأسه، أي النائب سليمان فرنجية وحزب الطاشناق الأرمني.
هذا الأمر جعل السفير الإيراني لدى لبنان غضنفر ركن أبادي يتحرك لزيارة عون في محاولة منه لـ«رأب الصدع» بينه وبينه حلفائه. وقد استدعى هذا التباين ردود فعل ومواقف من قبل نواب الطرفين الأساسيين (حزب الله وعون)، للتأكيد على أن الخلافات لا تعدو «تباينات» يمكن تجاوزها، بينما تخطاه إلى سجال واتهامات بين نواب عون و«حركة أمل»، التي يرأسها رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري.
وكانت أبرز هذه الخلافات قد ظهرت مع بدء البحث بقانون للانتخابات النيابية، مرورا بإقرار قانون تمديد ولاية البرلمان ومن ثم الاتفاق الذي جمع حزب الله وبري مع النائب وليد جنبلاط، في مواجهة الطعن المقدم من عون بشأن هذا التمديد لدى المجلس الدستوري من خلال مقاطعة الأعضاء المحسوبين على هذه الأطراف للجلسات، وصولا إلى قبول الحلفاء بالتمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، وهو ما يرفضه عون بالمطلق.
وفي متابعة لمواقف الأطراف السياسية، يبدو واضحا أن من شأن هذه الخلافات أن تتفاقم في ضوء الاستحقاقات المستقبلية؛ وأهمها انتخابات رئاسة الجمهورية، ومن بعدها الانتخابات النيابية وتحالفاتها، إذا ما أجريت. ليس بعيدا عن أجواء خلافات «عون - حزب الله»، كان الاتصال الذي أجراه أخيرا مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا بالنائب عون مستوضحا منه موقفه الأخير، بحسب ما أشارت إليه بعض المعلومات الصحافية، بينما أكدت قناة «المنار» الناطقة باسم حزب الله أن الاتصال كان وديا وإيجابيا وأنه تم التأكيد على استمرار التواصل وعمق العلاقة بين الطرفين.
النائب في تكتل التغيير والإصلاح ألان عون يضع ما يطرأ اليوم على علاقة «عون - حزب الله»، في خانة «الاختلاف في وجهات النظر وليس الخلاف»، مؤكدا أن الطرفين «يقومان بإعادة تقويم وتصويب»، من دون أن ينفي «إمكانية أن تغير الاستحقاقات شيئا ما في العلاقات وفقا لأسس جديدة».
وقال لـ«الشرق الأوسط»: «العلاقة بين أي فريقين تمر بمراحل تتراوح بين التوافق الذي يعززها، والتباين الذي قد ينعكس سلبا عليها. وهذه هي الحال بالنسبة لعلاقتنا بحزب الله التي مرت بمراحل صلبة واهتزازت، كما مع بعض الحلفاء المسيحيين».
واعتبر عون أن جوهر الخلاف بين الطرفين يكمن في الشق السياسي، موضحا أن «أولويتنا الأساسية وعصب عملنا هو الوصول إلى السلطة لتحقيق برنامجنا الإصلاحي وبناء الدولة، بينما أولوية حزب الله وخبزه اليومي هي المقاومة، وبالتالي ليس هناك من مواكبة من قبله لأهدافنا، وهذا ما ظهر في استحقاقات عدة، ولا سيما التمديد للمجلس النيابي، كما الموافقة على التمديد لقائد الجيش، الأمر الذي يجعلنا نصطدم ببعض التباينات التي قد تسيء إلى هذه العلاقة».
وأكد عون أن العلاقة مع حزب الله «لن تصل إلى حد القطيعة في وقت يعمد فيه التيار إلى مد الجسور مع مختلف الفرقاء، حتى الخصوم منهم، لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان، والتي تشهد انقسامات حادة بين الفرقاء».

الظواهر المتطرّفة مموّلة من دول عربية


علمت صحيفة "الجمهورية" أنّ الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصر الله تطرّق خلال ترؤسه الاجتماع الدوري الاثنين مع قيادات وكوادر الحزب الى الحوادث الداخلية، ووضعها في سياق إرباك الساحة اللبنانية ومحاولات تطويق المقاومة وإشغالها في الداخل.

وأفرد الأمين العام خلال الاجتماع حيّزاً واسعاً للوضع في المنطقة من زاوية الحديث عن الظواهر التكفيرية القتالية، شارحاً للكادر الحزبي حيثيات دخول "حزب الله" في المعارك الدائرة في سوريا، مؤكداً "أنّ الأزمة فيها ستكون طويلة لكنها ستنتهي بانتصار الخيار الذي تبنيناه".

وأكد نصر الله أنّ بعض الظواهر المتطرّفة التي شهدناها أخيراً في لبنان مدعومة ومموّلة من دول عربية معروفة، وأنّ هذا العمل يأتي في سياق الدفع نحو الفتنة السنّية ـ الشيعية لافتاً الى أنّ الحزب بأدائه، كان واضحاً ولا يريد هذه الفتنة ويتجنّبها.

STORMY

Sure the money to those outlaws coming from supporters round the corner. Where Nusrallah's money coming from. Is it from Tax payers in the South and Dahyeh, (Part of it from Bikaa Valley, where factories of Captagon were planted) or from supporters round the corner. Hezbollah and those armed groups are very similar. They acted on the nerves of the Lebanese people. 

khaled-stormydemocracy

مشاركة "حزب الله" و"أمل" في معارك عبرا تركت تداعيات جسيمة في نفوس اللبنانيين


رأى نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أن الاختلاف في وجهات النظر بين فريقي "8 و14 آذار" حول دستورية الجلسة التشريعية العامة تبعاً لتفسير المادتين 68 و69 من الدستور، "ما كان ليتسم بالحدية والتصاريح النارية لولا الالتهاب الأمني والسياسي العام الذي شهدته البلاد أخيراً"، آملاً أن "يكون قد حط رحاله في عبرا وسط شعور قسم كبير من اللبنانيين مسلمين ومسيحيين بوجود صيف وشتاء تحت سقف واحد".



مكاري، وفي حديث إلى صحيفة "الأنباء" الكويتية، إعتبر أن "المعلومات عن مشاركة "حزب الله" وحركة "أمل" في المعارك إلى جانب الجيش ضد الشيخ أحمد الاسير وما رافقها من تجاوزات مسجلة دون محاسبة حتى الآن، تركت تداعيات جسيمة في نفوس اللبنانيين ترجمت بحالة الهرج والمرج التي شهدتها أروقة المجلس النيابي".



للإطلاع على الحديث كاملاً إضغط هنا.

نواب" 14 آذار" لن يحضروا اجتماعات المجلس حتى لو دعا إليها بري مئة مرة

شمعون: سلام ليس لديه "عصا سحرية" تنهي الأزمة في لبنان
طالب رئيس "حزب الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون "رئيسي الجمهورية (ميشال سليمان) وحكومة تصريف الأعمال (نجيب ميقاتي)، الاتفاق على فتح دورة استثنائية لمجلس النواب لمدة محددة، للتمديد لقائد الجيش ورؤساء الأجهزة، ومن بعدها يجري العمل على تشكيل حكومة جديدة فيستقيم عندها عمل المؤسسات الدستورية".
شمعون وفي تصريحٍ له، اتهم رئيس مجلس النواب نبيه بري "بمصادرة الشرعية والحلول مكان رئاسة الجمهورية والحكومة، وفرض جدول أعمال مؤلف من 40 بندا من دون مسوغ دستوري، لأن الدستور يسمح بانعقاد المجلس عندما تكون الحكومة مستقيلة لإقرار مسائل محددة، منها التمديد لقائد الجيش ورؤساء الأجهزة الأمنية".
وبشأن تشكيل الحكومة الجديدة، دعا "رئيس الحكومة المكلف تمام سلام الى الإقدام على تشكيل حكومة حيادية من دون مراعاة هذا أو ذاك، لأن مداراة الخواطر ستوصله إلى طريق مسدودة، فالمطلوب منه أن يقدم من دون تراجع أو تردد"، مؤكداً "أن نواب 14 آذار لن يحضروا اجتماعات المجلس، حتى لو دعا إليها بري مئة مرة، لأنها غير دستورية بوجود حكومة تصريف الأعمال".

نحمّل "حزب الله" وسرايا "الفتنة" مسؤولية القتل وا

المستقبل: نحمّل "حزب الله" وسرايا "الفتنة" مسؤولية القتل والنهب في صيدا

جددت كتلة "المستقبل"، تأكيدها وتثبيت موقفها الحازم والحاسم وخطها ونهجها القائم على التمسك بالدولة القادرة العادلة المدنية الديمقراطية المرتكزة على العيش المشترك خياراً وحيداً، وهي مع اعادة تأكيدها على موقفها هذا تعتبر أن الدولة لا يمكن أن تستقيم شرعيتها وسيادتها وسلطتها على كامل أرضها من دون الارتكاز على الادوات الاساسية العسكرية والأمنية لحماية أمن وامان المواطنين وتعزيز الاستقرار واحترام القانون والنظام. وفي هذا السبيل يقف الجيش في الصفوف الأمامية. ولذا فإنّ الكتلة تؤكد على موقفها الداعم للجيش ومساندتها لمهامه في حفظ الأمن ومواجهة الإخلال به دون تردد، وذلك في ظل احترام القواعد الديمقراطية القائمة على تلازم السلطة مع المسؤولية وبالتالي المحاسبة على أساسها.

الكتلة، وبعد اجتماعها الدوري، في بيت الوسط، وفي بيان، أضافت: "ولذلك فإنّ الكتلة تكرر تمسكها بالبنود والمطالب المحددة التي تضمنتها المذكرة التي رُفعت من رئيسها والنائب بهية الحريري الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان وباقي المسؤولين في الدولة. كما تذكّر الكتلة بأنها كانت قد وجهت الى قيادة الجيش الأسبوع الماضي من صيدا مجموعةً من الأسئلة حول مشاركة "حزب الله" في القتال في عبرا وهي ما تزال بانتظار الأجوبة عنها خاصةً في المواضيع والأسئلة التي طُرحت في الاجتماع الذي حضره قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتب رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي".

وتابع البيان: "إنّ الكتلة ما تزال بانتظار الأجوبة من أجل معرفة الحقيقة كاملةً، بنتيجة تحقيق عسكري وقضائي شفاف وعلني عما جرى في مدينة صيدا وذلك بما يُريحُ الناس ويطمئنهم ويزيل هواجسهم وغضبهم. كذلك تؤكد الكتلة على ضرورة احترام حقوق المواطنة وحقوق الإنسان، وإنهاء كافة المظاهر المسلحة والمكاتب المسلحة في صيدا وتنفيذ الخطوات العملية في هذا المجال. والكتلةُ تُضيفُ الى كُلِّ هذه الأسئلة سؤالاً جديداً محدداً، وهو: ماهي الإجراءات والخطوات والعقوبات التي اتُّخذت بحقّ من تولّى تعذيب الشهيد نادر البيومي والتسبُّب بوفاته؟ وحقيقة تقارير وتصرفات رئيس فرع مخابرات الجيش، ومسؤولي الشرطة العسكرية في الجنوب قبل الواقعة وبعدها".

ولفت البيان الى أنّ "كتلة "المستقبل" كما الشعب اللبناني تطالب بأجوبة صريحة وصادقة وسريعة وتحديد للمسؤوليات، وليس ببيانات غير مقبولة صادرة عن مديرية التوجيه حافلة بالمواعظ والتهديدات".


وتوقفت الكتلة أمام الحملة الإعلامية السياسية التي تولاها مسؤولون في "حزب الله" والتي تتوجه نحو تيار "المستقبل" والتي من الظاهر أن هدفها التعمية وصرف أنظار الرأْي العام عن الارتكابات التي قامت بها ميليشيات "حزب الله" خلال معارك منطقة عبرا ومدينة صيدا وخلال عملية الاقتحام للشقق والمنازل الآمنة والتجاوزات التي ارتكبت بحق المواطنين وتضمنت سرقاتٍ ونهباً وتخريباً وتعدياتٍ وانتهاكاتٍ لحقوق الإنسان بشهادات علنية لقاطني المنازل المقتحمة والمنهوبة وتحقيقات وممارسات وتعذيب للمعتقلين".

وحمّلت الكتلة "حزب الله" مسؤولية ما قام به هو وسرايا "الفتنة" من سرقة وقتل ونهب وتخريب والتعرض لكرامات الناس كما ظهر من شهاداتٍ على شاشات التلفزة ووسائل الإعلام وفي حالات كثيرة تحت سمع وبصر القوات العسكرية الموجودة في المنطقة. وفي هذا الإطار تسأل الكتلة هل بات دور الحزب التنقل بقواته و"شبيحته" بين بيروت والقصير وحمص وعبرا، وإلى أين غداً؟ كما تسأل أيضاً عن الاجراءات التي قامت بها الأجهزة المختصة لمحاسبة اولئك المرتكبين".

واستغربت الكتلة قيام الجيش اللبناني في نطاق منطقة عبرا بالتضييق على الصحافيين ووسائل الإعلام لمنعهم من القيام بواجباتهم المهنية في خدمة الحقيقة، والكتلة في هذه الحال ما تزال بانتظار الخطة الأمنية التي طالبت بها لمنع المظاهر المسلحة وجعل صيدا مدينةً آمِنةً منزوعةَ السلاح وخالية من المظاهر المسلحة والشعارات الحزبية.

واستنكرت الكتلة الأحداث الأمنية وانتشار المسلحين والمظاهر المسلحة التي شهدتْها مدينةُ طرابلس يوم أمس التي رهبت الآمنين وقضت مضاجعهم وتطالب الكتلة القضاء والجيش والقوى الامنية كافة بملاحقة المسلَّحين الخارجين عن القانون والمخلّين بالأمن لردعهم ومنعهم من حمل السلاح والتعدي على الحريات والأمن في المدينة.

واعتبرت الكتلة أنه من وراء كلّ هذه المآسي والكوارث بحقّ الوطن والمواطنين والجيش، يبقى "حزب الله" وسلاحه وميليشياته وتورطها في النزاع الدائر في سوريا، والمسؤول الأساسي وربما الوحيد عن هذا الاستنزاف الهائل للمجتمع وللدولة ولحقوق المواطنين والوطن. ولذا ينبغي أن تظلَّ الجهودُ السياسيةُ والاجتماعيةُ موجَّهةً لمكافحة ظاهرة التسليح والشرذمة والاستيلاء بالسلاح على سائر مظاهر الحياتين العامة والخاصة بالبلاد وسط مظاهر وانقلابات الاضاعة والتضييع وصرف الأنظار.

واستعرضت الكتلة الوقائع التي رافقت الدعوة لانعقاد الجلسة العامة لمجلس النواب يوم امس، وهي تكرر موقفها الرافض للاخلال بعمل هذه المؤسسات الدستورية القائم على مبدأ التوازن والتعاون بين السلطات، وترى الكتلة أن الأولوية الآن هي لتأليف الحكومة ولذلك فإنها تطالب بالإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة والعمل على تسهيل مهمة الرئيس المكلف تمام سلام لكي يعود الانتظام الى عمل هذه المؤسسات فتمارس عندها  صلاحياتها بشكل طبيعي.

وكررت الكتلة موقفها الداعي الى تنظيم ومتابعة تواجد النازحين من الاشقاء السوريين في لبنان، إذ أن الأمر بدأ يتفاقم بشكل خطير والمسؤولية في هذا الأمر تقع على عاتق حكومة تصريف الاعمال التي اهملت هذا الموضوع من البداية، لكن الكتلة ومع انطلاق فصل الصيف وقرب حلول فصل الشتاء تعتبر أن الفرصة ما زالت متاحة لتنظيم هذا الامر عبر انشاء مركز تجمع في مناطق قرب الحدود وكذلك في تنظيم مؤتمر دولي لوضع حلول له، لان استمراره من دون معالجة سيؤدي الى مشكلات عميقة وكبيرة تهدد استقرار لبنان الاجتماعي والامني والاقتصادي.

حرق سجلات حمص خطير

ستتيح خطوة إحراق السجلات العقاريّة إستبدال الملكيّات بأخرى.(الأنباء)

أكّد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنّه "مع تسجيل المجتمع الدولي لأعلى مستوى من التخاذل غير المسبوق حيال الأزمة السوريّة التي تزّف كل يوم نبأ استشهاد المئات في مجازر موصوفة يمارسها النظام، فإنه قد اعتاد كذلك التغاضي عن أمور فائقة الأهميّة مثلما يجري في مدينة حمص التي يبدو أنها بمثابة المعركة الفاصلة وستشكل منعطفاً مستقبليّاً على أكثر من صعيد".

جنبلاط، وفي موقفه الاسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، قال: "إذ بالاضافة إلى القصف المركز والقتل المنهجي لأبناء المدينة وسكانها، ها هو يدمر السجلات العقارية في حمص التي تشكل وثائقها مرجعاً تاريخياً لملاّكي المنطقة بحيث يساهم تلف هذه المستندات الهامة في استكمال المخطط الأساسي الذي رسمه النظام وينطلق من خلال تحويل الأكثرية إلى أقليّة وذلك عبر العديد من الخطوات وفي مقدمها القتل والتهجير إلى دول الجوار الذين أصبحوا بالملايين".

وأضاف جنبلاط: "وستتيح أيضاً خطوة إحراق السجلات العقاريّة إستبدال الملكيّات بأخرى لمنتمين إلى مذاهب أخرى بما يسهّل عمليّة التواصل المذهبي والسياسي بين الساحل ودمشق. وفي هذا الاطار، وُضعت مجازر البيضا وبانياس وسواهما من المناطق السوريّة لتأمين شكل من أشكال الانسيابيّة الجغرافيّة بين مناطق معيّنة وخلق واقع ديموغرافي جديد وإحاطة المدن الكبرى بمجمعات سكنيّة من غير سكانها الأصليين، فيما يبدو أنه مقدمة لاستيراد مجموعات بشرية متجانسة غير سورية من داخل وخارج سورية بهدف محو كل أثر عن الواقع السكاني الاساسي".

وقال: "لا بدّ من تسجيل الاستغراب، لا بل الاستهجان، لصمت المجتمع الدولي حيال ما يجري في سوريا، ووقوفه مكتوف الأيدي إزاء الانتهاك اليومي لسجل حقوق الانسان التي لطالما ادّعى حمايتها وصونها، وأيضاً إزاء المساعي الحثيثة التي ترمي إلى تقسيم سوريا وشرذمتها مع ما سيتركه ذلك من تداعيات كبيرة على الشرق الأوسط والمنطقة العربيّة برمتها، وسيؤسس لفوضى إقليميّة وحروب ونزاعات طائفيّة ومذهبيّة".

وختم جنبلاط: "أخيراً، إن سياسة الانكفاء الدولي لم تعد خياراً لأن تكلفتها باتت مرتفعة ومرتفعة جداً وهي أدّت وتؤدّي إلى استمرار النزيف اليومي والى خيانة طموحات الشعب السوري وهو الذي ناضل سلميّاً طوال شهور مطالباً بحقوقه المشروعة في الحرية والكرامة والديمقراطية والعيش الكريم والتخلص من نظام الاستبداد والقتل، فكان أن جوبه بالحديد والنار والرصاص والقذائف والقصف والتدمير والتهجير والاعتقال والقتل. فإلى متى؟".
STORMY
We are asking he International Community to rush and help, the devastated Syrian Civilians. While the upper hand in those Criminal acts by Hezbollah Militia, who they are represented in the Lebanese Parliament and in the acting Government. Junblat wanted the Lebanese to turn Blind Eye, of Hezbollah to be in any Government formed by Salam. There is contradiction in this Policy. Hezbollah has the main Role in killing the Syrian in Homs, Al Qussyir or Damascus, and has to be represented in any Government, which means the Lebanese are involved in killing the Syrians. Why to blame the International Community's Hesitation to help the Syrian people, while Hezbollah is free to commit those Crimes. 
khaled-stormydemocracy

عون عاتب على "الحزب" ولكن الطلاق ممنوع!


الاثنين 1 تموز (يوليو) 2013
شككت مصادر متطابقة في ان يقدم الجنرال عون على خطوة من نوع "فك التحالف"، مع حزب الله على الرغم من ان الحزب خذل الجنرال في اكثر من واقعة في الاسابيع الماضية.

المعلومات تشر الى ان الجنرال والوزير جبران باسيل يرسلان إشارات متناقضة للحلفاء في قوى 8 آذار، وللخصوم في قوى 14 آذار. فالوزير باسيل زار السفارة السعودية اربع مرات، في حين لبى الوزير السعودي في لبنان، علي عواض عسيري، دعوة الجنرال عون الى العشاء مساء اول من امس. وجدد السفير عسيري دعوته للعماد عون لزيارة المملكة، من دون ان يتضح ما اذا كان الجنرال سيلبي الدعوة.

المعلومات أضافت ان عون محرج في تياره وشعبيته بعد "البروباغندا" التي سوّقها في اعقاب سقوط قانون الانتخابات المعروف بـ"الارثوذكسي"، حيث انطلقت جوقة العونيين على مختلف الشاشات لتحمّل "القوات اللبنانية"، ورئيسها سمير جعجع، مسؤولية التفريط في ما يسمى "حقوق المسيحيين"، محاولةً استدرار تعاطف شعبي مسيحي على قاعدة خطاب مزور واتهامي وغوغائي نجح نسبيا في استدراج الموارنة خلف خطابها الشعبوي.
العونيون اعتقدوا ان تهجّمهم على "القوات" سيعطي الحلفاء في قوى 8 آذار المبررات الكافية للسير في الانتخابات وفق قانون الستين. إلا أن الرفض جاءهم من حزب الله الذي سارع الى فرض التمديد للمجلس النيابي، لمدة طويلة متسببا بخيبة عونية، لم تكن في الحسبان، بعد طول مباهاة بان حلفاء عون يقبلون بما يقبل ويرفضون ما يرفض.
شامل روكز: ٤٠ "عميداً" يسبقونه بالأقدمية!
خيبة الامل العونية الثانية من الحلفاء، جاءت في اعقاب قبول حزب الله التمديد لقائد الجيش، حيث اعلن عون وصهره الوزير باسيل رفضهما المطلق للتمديد، كما اعلن عون مقاطعته الجلسة التشريعية التي دعا اليها حليفه نبيه بري بسبب رفض عون مشروع القانون المحال على المجلس النيابي لرفع سن التقاعد للقاعد الامنيين بما يسمح بالتمديد للعماد جان قهوجي على رأس قيادة الجيش. وقد رشحت معلومات من داخل التيار العوني، ان عون تبلّغ من حليفه "حزب الله"، رفضه تعيين قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز (في الصورة أعلاه مع العماد قهوجي)، صهر عون ايضا، قائدا للجيش خلفا للعماد جان قهوجي.

عون الذي يدعي الحرص على القوانين وتبني مفاهيم "الاصلاح والتغيير"، يجاهر برفض التمديد لقائد الجيش ويصر على التمديد لصهره جبران باسيل في وزارة الطاقة، وتعيين صهره الثاني قائدا للجيش. علما ان المناداة بالعميد شامل روكز لخلافة العماد قهوجي دونها عوائق قانونية ليس اقلها وجود قرابة اربعين عميدا في الجيش يحق لهم بالاقدمية خلافة العماد قهوجي، ما يعني ان تعيين العميد روكز في ما لو قدر له ان يحصل، سيعني حكما تقاعد 40 عميدا!
الخيبات العونية وصفتها مصادر سياسية مطلعة في بيروت بأنها من النوع الكياني التي تهدد شعبيته وتجرد خطابه الشعبوي والتحريضي "اللا سني"، من كل مقوماته. خصوصا إذا ما أضيف الى الخيبات مشاركة "حزب الله"، حليف "ورقة التفاهم"، في القتال الدائر في سوريا، ما أوصل الجنرال وصهره الى حائط مسدود.
تهافت الخطاب العوني، وسقوطه في حسابات "حزب الله الاقليمية"، ومصالح دولة ولاية الفقيه، دفع الجنرال الى ارسال صهره الى السفارة السعودية، لاربع مرات متتالية، واستضافة الوزير السعودي الى مائدة العشاء، فضلا عن استبدال عدد من مستشاريه من انصار "ورقة التفاهم"، ومشاريع الزيارات الى "براد"، و "قصر المهاجرين"، بعدد من قيادات الطقم القديم، من اصحاب شعارات "لا لسلاح حزب الله"، ولا "للتدخل السوري"، في الشؤون اللبنانية، من الذين تعرضوا للإبعاد في مرحلة ما بعد "ورقة التفاهم" مع حزب الله.
المصادر تشير الى ان عون بدأ يحصي خسائره، فحلمه الرئاسي تبخر مع التمديد للمجلس النيابي، وحلم تعيين صهره قائدا للجيش ينتهي مع الجلسة التشريعية غدا التي ستمدد للعماد قهوجي، ما يعني ان حظ العميد روكز بتولي قيادة الجيش تبخر ايضا، لانه سيحال الى التقاعد بعد سنة ونصف السنة! في حين ان مشاريعه للقوانين الانتخابية سقطت هي ايضا، بضربات الحلفاء! ما يعني في حسابات التيار ان الانتخابات النيابية المقبلة لن تكون بشروط الانتخابات التي اعقبت حملات العونيين على "القوات اللبنانية" ولا احد يضمن ظروف الانتخابات المقبلة!
ومع ذلك، تقلل المصادر السياسية في بيروت من اهمية الاشارات العونية، وتعتبرها محاولات لابتزاز الحلفاء، خصوصا "حزب الله. وتضيف ان محاولات عون لن توصله الى اي مكان، وفاته ان الحزب الالهي، لم يعد يقيم لعون حسابا بعد ان جاهر بـ"إقليمية" دوره. وتاليا فإن الحسابات العونية لم تعد لتتطابق مع بيادر الحزب الالهي التي تبدأ في لبنان ولا تنتهي في "القصير" السورية ولا في "حلب"، ولا كوسوفو ونيحيريا وسواها.
وتضيف ان "ورطة" عون مع حزب الله اكبر من قدرة الجنرال على اللعب بها، والخروج منها والعودة اليها ساعة يشاء.
  • khaled
    13:45
    1 تموز (يوليو) 2013 - 

    It says the Train is rolling and the Hounds are barking. Hezbollah’s Agenda, since it was created by Iran and the Military support of the Criminal Regime in Damascus, is to be the Hitting Squad in the Middle East, as its roots had grown in many Continents, to support financially its Power. Hezbollah needed a Christian cover after The Depart of Lahoud. They brought Aoun back to the Country, because he has the skills of selling Dignities and Integrity and National Security of the Country by thirty Silvers, as one of the followers sold Jesus Christ. The Train of Hezbollah, did not stop at the Station Aoun was waiting with Patience. Hezbollah with its extended power can force Presidency Candidates to satisfy its Agenda without the temporarily help of Aoun. To Hezbollah Aoun will be gone with the Syrian Regime, while Hezbollah is ruling in Syria. Hezbollah does not need any kind of Christian Cover to control Lebanon. It is Already
    khaled-stormydemocracy

    الثورة السورية والحدود الجديدة

    الاحد 30 حزيران (يونيو) 2013
    عندما شرعتم في الإنخراط بفعاليات الثورة، هل كنتم تتصوّرون بأن جيش بشار الأسد سوف يبلغ هذه الدرجة من الوحشية في تعامله معكم؟"؛ سؤال جالَ على أصدقاء سوريين، وكان إجماعهم بأن "لا وألف لا...!"، لم يتصوروا، وإلا كانوا، في بداية الثورة، تمهّلوا أكثر في اندفاعتهم، كانوا أنصتوا أكثر لنداءات التوسط والتحاور، كانوا احتاطوا، كانوا تنظموا... كانوا... كانوا.... ولائحة الاحتمالات، التي لم تعد الآن مفيدة إلا لملاحظة ان الثورة كانت أشبه بسيل هادر لا يردّ من شدّة حتميته. القليلون من بين هؤلاء الأصدقاء تمتموا وهمسوا كلمات متتالية عن معرفة بطبيعة هذا النظام، عما رأوه في السجون... عن قدر بشاعة الذي يشاهدونه الآن من مقتلة وتدمير، عن الفرق الوحيد بين سكون الأمس وضراوة اليوم، هو في خروج الشراسة من إطار تقتيل معارضين بعينهم الى إطار تقتيل وطن بأكمله... من دون أن ينسوا مجزرة حماه (1981)، التي أحيت شراسة النظام ذكراها....
    حسناً، سؤال آخر قد يعين على الفهم: "هل كان بشار الأسد نفسه، مع محيطه الضيق، هل كان يتصور هو نفسه بأنه سوف يكون على هذه الوحشية في مواجهة شعبه؟". "نعم كان يتصور"، أجاب بعضهم بعد تردّد. ودليله تصريحات بشار الأسد في بداية الثورة والتي هدّد الدنيا بأسرها في حال سقط عرشه. ودليل آخر، أو بالأحرى مؤشر، فظائع مجزرة حماه، أيضاً. والد بشار كان أكثر وحشية، على ما يتصورون: لم نعلم بتدمير المدينة على سكانها، لم نكن في الوارد وقتها ولا في الصورة، أساساً. وحده تغيّر النطاق: كانت قوات الأسد تنزل الرجال، كل الرجال، الى الشارع وتصفيهم واحداً واحداً، "من دون السؤال عن دينهم. مسلمون، مسيحيون، لا فرق في القتل". فيستنتجون أن بشار يحمل القتل في روحه وجذره ومن أبيه. إذا، بحسبهم، وضعنا أنفسنا مكانه، لتصورنا من دون عناء سرّه المعلن: كل الهيكل الأمني والمالي على أكتافه الضيقة، يستقر على غريزة بقاء لا تحيا من غير افتراس. الفرق بين حماه واليوم هو التوسع والتغطية. ثم يختمون بالاسترشاد بالنموذجين الروسي والايراني: ما دمره بوتين في الشيشان هو نقطة في بحر بشار؛ بدأ حربه ضد هذا الشعب المطالب باستقلاله، عام 1999، ولم ينتهِ من عملياته العسكرية إلا في العام الماضي. أما دماء المتظاهرين التي اهدرها المسؤولون الايرانيون بواسطة ميليشياتهم، "الحرس الثوري"، في انتخابات 2009، كان يمكن ان تكون أكثر غزارة، لو لم تنتصر قوتهم السافرة على قوة المتظاهرين...
    الجواب النقيض على السؤال "هل كان بشار يتصور....؟"، كان "لا"... لم يكن بشار يتصور؛ ودليلهم ضعيف بما فيه الكفاية لينقلنا الى سؤال آخر: إذا كانت كل هذه الأسئلة لا تفضي إلا لتخمينات، أو ترجيحات، وفي أفضل الحالات الى تمرينات ذهنية، فان سؤالاً متفرعاً عنها قد يضيء عليها: "هل كان بشار الأسد، بل هل كانت المنطقة كلها تتصور بأن تهديد النظام بثورة شاملة سوف يقلب هذه المنطقة رأساً على عقب؟". أنظر من حولك، في المحيط المباشر، ماذا ترى؟ دول بأكملها مهدّدة: لبنان، الأردن، تركيا، العراق، كردستان، فلسطين، اسرائيل. كلها يمسّها الزلزال السوري في صميمها، كلها اخترقت حدودها، بشكل أو بآخر، أو أخترقت معاني كيانها، أو التوازنات القديمة التي حمت هذا الكيان وذاك؛ بعضها مهدد بالاختراق الديموغرافي أو التفريغ أو التبادل الديموغرافي. وجميعها ارتفع لديها الهاجس الأمني، مثل إسرائيل، والاردن، متستعيدة عقيدتها الأمنية، أو تعزّزها بمناورات عسكرية تحاكي كل الاحتمالات الممكنة؛ وفي دول أخرى تأخذ المجموعات المسلحة على عاتقها إدارة الأمن، بالمشاركة المباشرة في الحرب السورية، أو بالإمتناع عن هذه المشاركة، تحسّباً. هكذا، تكون سوريا هي حجر الزاوية للمنطقة كلها، قطعة منها تهتزّ، تنهار كلها وتجرّ معها كل من حولها، وربما الأبعد منها. ولكن طبيعة هذه الحجرة انها قائمة على دول: دولة لبنان دولة سوريا... ليس بمعنى "الدولة" التي نشتمها ليلاً نهاراً على غيابها... إنما الدولة بمعنى الحدود الوطنية التي تحدّد الجنسية: لبناني، سوري، تركي... الخ. ومن قال دولاً عنى حدوداً بالدرجة الاولى: حدود لبنان، حدود سوريا... الخ. هذه الحدود، مع الضربة التي تلقاها حجر الزاوية، باتت الآن مفتوحة على بعضها؛ بخجل، بفظاظة، بصراحة، بمشاريع مدروسة، بعفوية، بافتعال... ودائما بمفاجآت ترغمنا على إعادة فتح كتب التاريخ القريب، على التكيف مع سيولة الحدود، على توسيع تصوراتنا "المحلية"، إذا كنا من الساعين لهضم حمم الزلزال أو فهمه...
    تمكّنت الثورة السورية، وطبيعة الردّ عليها، من فتح الحدود بين سوريا الدولة وبين الدول الست المحيطة بها. في الخارطة، تبدو سوريا في الوسط، والبقية على أطرافها. جغرافياً على الأقل، هي القلب، هي المستحوذة على كل إغراءات هذه القوة، والنائية تحت ثقل مأساتها في آن معاً. ما يتقرر في هذا القلب سوف يقرر مصير أبناء الدول الست هذه، المحيطة بها. من هنا عنف الجواب على الثورة المزلْزلة وعلى ارتدادتها.
    بانفتاح الحدود على بعضها، تصبح الدول الست مع سوريا وحدة تحليلية قائمة بذاتها، صالحة لفهم تفاعلاتها وديناميكياتها. ولكن ما تطرحه وحدة هذه الحدود، أيضاً، هو موضوع الهوية: اللبنانيون سبقوا الجميع الى هذا القلق، وتباشير إصابة السوريين بها بدأت تظهر: "ماذا يعني انني سوري؟" يطرح كتابٌ سوريون؛ بعضهم في سرّهم، والآخر علانية. ولن يتأخر سكان انطاكيا والقامشلي والأردن وفلسطين، خصوصاً فلسطينيي سوريا... الى التساؤل نفسه حول هويتهم "الوطنية". اسرائيل طبعاً مستثناة من هذا السؤال، فهويتها محددة جداً، فائضة عن حاجات جيرانها للهوية... وإن كانت، بالزلزال السوري، تعود الى عقيدتها الأمنية القائمة، والاستنفار العسكري المستمر، المعززين، دائماً، لموقع حكامها وسلطتهم.
    ما يعني بأن هذه الوحدة الجغرافية عادت الى زمنها الأول، عندما كانت بلاداً واحدة، ولايات عثمانية ذات استقلالات محدودة ونسبية. أي زمن ما قبل سايكس بيكو ونشأة دولنا التي نعرفها ونحمل جنسيتها. نحن أمام مساحة متسعة، تتسلل الى ادراكنا ببطء ولكن بحزم، أوسع من أزقتنا وأضيق من تعريفنا لأنفسنا كمواطنين لدولة بعينها. نعيش الآن على مساحة من الأرض بينها حدود فيها تصدعات وتجاويف وثغرات، أمنية وبشرية، لا نملك فيها من الهوية إلا البدائي منها: الطائفة، القبيلة، والإثنية (العرق). امتدادات الطوائف والقبائل أول الخارقين لهذه الحدود، وهوياتها هي "الأصلح" الآن وسط التهديد المتنامي للهوية الوطنية. لذلك، فان الحرب الطائفية هي الحرب المحورية، وغيرها مناوشات، أو أقنعة غير مقنعة. من يريد ان يشارك الآن في هذه الحرب لا يستطيع ان يفتح جبهة "علمانية" أو "ديموقراطية". انه محكوم بطائفية الحرب.
    ما يفسّر، ولو جزئياً، الوحشية "غير المتوقّعة" لقوات النظام السوري: بدأت الثورة ضده على أساس المواطنة السورية، فجرّها النظام، وبنجاح مذهل، نحو مربّع النزاع الطائفي. لم يكن ممكناً له ان يفعل ذلك ضمن الحدود الوطنية السورية. كان عليه ان لا يتراجع، وإلا انهار، فاختار الحرب الطائفية، مدركاً، أو غير مدرك، بأن توسيع حدودها سوف يغرقنا جميعا في صراع لا يمكن ان يكون الا بشراسة لم يكن يتوقعها، ولا بالتأكيد توقعها خصومه. فوحشية الحرب المذهبية منها وفيها. وبدائلها الآن غير متوفرة.
    dalal.elbizri@gmail.com
    المستقبل

    نبيل السوري
    11:19
    2 تموز (يوليو) 2013 - 

    هؤلاء الهمج القادمون من غياهب التاريخ والذين لا يصح تسميتهم وحوش (الوحوش لا تقتل لمجرد القتل) ولا يمسون بالإنسانية، لا يمكن أن نناقش أفعالهم من منطلق منطق إنساني، بل همج يريدون كل شيء أو يدمرون كل شيء وبدون أي وازع، هؤلاء ليس لديهم لا ثقافة و لا علم ولا إنسانية ولا حتى حيونة ولا أي شيء يمت لهذه البسيطة بصلة
    لا لم يفاجئني هذا النظام بأي شيء، أنا كسوري خبرت قذاراته وكنت أعلم يقيناً أنه لن يتردد بارتكاب ما لم يرتكبه التتر والمغول، ولا حتى النازي أو الخمير روج (بول بوت وعصابته. مستعد، لا بل يتلذذ بحرق سوريا بالكامل في حال تهدد حكمه بالحد الأدنى
    نحن السوريون ندفع اليوم ثمناً باهظاً لتخاذل 50 سنة. كيف رضينا بالهمج أن يحكمونا كل هذه الفترة؟ هؤلاء بدؤوا بالقتل منذ 1964 في دمشق وحماة، هؤلاء باعوا الجولان وعادوا وبكل وقاحة ولم يعتذروا، لا بل أوغلوا في دمائنا وفتحوا السجون والمعتقلات ليزجوا بخيرة الناس، ولم تتوقف رذالاتهم ولا يوم
    أضاف المقبور حافظ وسام خيانة جديد حين شلح لواء اسكندرون نهائياً للأتراك، يعني لو استمر هذا الحكم بضعة سنوات أخرى لما بقي من سوريا شيء، واليوم يثبت العلج التافه بشار ذلك ببيع ما يمكن بيعه للسفلة الملالي وللمافيا الروسية ولحزب الغائط.
    هذا النوع من الكائنات القذرة لا يجوز إلا التخلص منها وأي حديث عن هدنة أو حوار هو وهم وحتى هو غباء ولعب بملعب الخصم، هم بالأصل لن يحاوروا وسيظلوا يقتلون إلى ما لا نهاية، لكن لكل شيء نهاية وسيأتي يوم هؤلاء الهمج ول بعد حين

بيروت: بين موجات الدمار وإعادة الإعمار – الجزء الأول

ساحة الحميدية، المعروفة حاليًّا بساحة الشهداء، في وسط بيروت
يظهر هذا الرسم الذي يعود إلى العام 1860 مراكب الجنود الفرنسيين وهي ترسو في بيروت

مشهد مدني جديد يفرض نفسه في العاصمة اللبنانية (مويان أوريان)
شارع في وسط المدينة أعادت شركة "سوليدير" بناءه في التسعينيات من القرن العشرين
عالمة جغرافيا وأستاذة في جامعة القدّيس يوسف في بيروت؛ شاركت هنري شاموسي في كتابة "لبنان: جغرافيا بلد متناقض" (Le Liban: Géographie d’un pays paradoxal)، منشورات Belin، 2012

تبرز بيروت عادةً في الشرق الأوسط على أنّها مدينة "حرّة" حيث يتّخذ الاقتصاد والثقافة أشكالاً تعبيرية لا مثيل لها في أيّ مكان آخر في المنطقة. تقع العاصمة اللبنانية على مفترق طرق بين أوروبا وآسيا وإفريقيا، وتحمل علامات حضارات وحروب توالت بين أسوارها وطبعت الفنّ المعماري فيها. يعود ازدهار بيروت إلى مرفأ المدينة الذي اعتُبر بوّابة لبلاد الأرز، وجسّدت أيضًا التنوّع الطائفي في لبنان والذي لطالما شكّل مصدر ألم لها. لا تزال الحيوية تطبع بيروت في يومنا هذا على الرغم من الصراع المستشري في سوريا المجاورة، لكنّها اليوم مدينة ممزّقة باتت فريسة للمقاولين الذين حوّلوها إلى عاصمة يكاد هذا البلد الصغير (10,400 كلم2) لا يتّسع لها. 

تتوسّط مدينة بيروت الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسّط، ولطالما حملت علامات الحضارات المتعدّدة التي توالت فيها على مرّ العصور، بحيث كانت الشاعرة ناديا تويني (1935-1983) تقول إنّها مدينة "تموت وتحيا من جديد ألف مرّة".
أدّى التاريخ الطويل وموجات الدمار إلى نشوء أسطورة شعبيىة مفادها أنّ المدينة تغلّبت على كلّ الصعاب كطائر الفينيق الذي ينبعث من الرماد. تناقلت الأجيال المتتالية هوية بيروتية تتجذّر قيمها في ماضٍ يعود إلى آلاف السنين. وهنا، تجدر الإشارة إلى الأهمّية التي يعلّقها مختلف الأنظمة والفاعلين السياسين على قيمة الأماكن في المدينة. 

سمحت الحفريات الأثرية في وسط مدينة بيروت بين عامي 1994 و1997 برفع الستار عن الماضي وتنوّعه. بالفعل، سكن البشر في هذا الموقع منذ أواخر العصر الحجري القديم. تشتقّ تسميتها من "بيريت" (biryt)، وهي باللغة الآرامية جمع "بير" (bir)، أي بئر المياه، قبل أن تصبح بريتوس (Bérytos) أيّام الفينيقيين. اشتهر بحّارتها بالملاحة الساحلية النشيطة على طول الساحل المتوسّطي وأسّسوا المحطّات التجارية إلى ما وراء أعمدة هرقل، أي مضيق جبل طارق. غزاها الاسكندر الكبير (356 ق.م. – 323 ق.م.) في العام 333 ق.م.، وتوسّعت المدينة بعد ذلك الحين نتيجة شقّ طرق تجارية جديدة تصلها بمناطق نائية. وفي أيّام سيطرة الرومان، أنشأ أغسطس قيصر (63 ق.م. – 14 م) فيها مستعمرة (نحو 15 أو 14 ق.م.) عُرفت باللاتينية باسم Colonia Augusta Felix Berytus. تمتّعت المدينة بمعاملة تفضيلية وشُيّدت فيها مبانٍ ضخمة عدّة، منها المسرح وميدان سباق الخيل والحمّامات الرومانية والأروقة، إلخ. تأسّست مدرسة الحقوق فيها في العام 239 م وذاع صيتها في أرجاء الإمبراطورية الرومانية كافّة، فتحوّلت بيروت إلى عاصمة الثقافة اللاتينية في الشرق. 

استولى الملك بلدوين الأوّل (نحو 1065 – 1118) على المدينة في العام 1110 في عهد الحروب الصليبية وبنى كاتدرائية لتخليد هذا الغزو العسير. حوّل صلاح الدين الأيّوبي (1138-1193) هذه الكنسية إلى مسجد (الجامع العمري)، وهو لا يزال حتّى يومنا هذا أحد أقدم أماكن العبادة في وسط المدينة. ثمّ خضع لبنان لاحتلال حكّام مصر المماليك (1291-1516) الذين طُردوا على يد العثمانيين في العام 1516. ومنذ ذلك الحين، وقعت بيروت باستمرار تحت سيطرة أمراء الجبل الدروز. وقد شيّد أحدهم، ألا وهو الأمير فخر الدين الثاني (1572-1635)، أسوارًا تعلوها أبراج مربّعة.

من مدينة عربية إلى مدينة العثمانيين

في أواخر القرن الثامن عشر، كانت "بيروت القديمة" كناية عن مرفأ صيد قديم تكتنفه الرمال وفيه قرابة 5 آلاف نسمة، وكان تابعًا إداريًّا للباشا حاكم صيدا التي كانت، بدورها، تُعتبر مرفأ دمشق. كانت أوروبا في خضمّ الثورة الصناعية وكانت تهتمّ بساحل المشرق العربي لأسباب عدّة، منها كونه مفترق طرق بين ثلاث قارّات، ومصبًّا منذ آلاف السنين لطرق القوافل القادمة من الشرق الأقصى، ومنطقة غنية متخصّصة بتربية دود القزّ، وسوقًا ضخمة هي كناية عن السلطنة العثمانية. هكذا، توافد إلى بيروت منذ العام 1820 ممثّلون قنصليون ومحلاّت تجارية ورجال أعمال ومستشرقون أمثال ألفونس دو لا مارتين (Alphonse de Lamartine) في العام 1830 وجيرار دو نيرفال (Gérard de Nerval) في العام 1843، إلى جانب عدد من المؤسّسات التربوية. 

احتلّت الجيوش المصرية تحت أمرة محمّد علي (1769-1849) مدينة بيروت بين عامي 1831 و1840، لكنّ هذه الفترة  - وإن كانت قصيرة – كان لها تأثير مهمّ على تطوّر المدينة. فقد عمد إبراهيم باشا (1789-1848)، وهو ابن محمّد علي، إلى جرف المرفأ الرملي وتوسيعه وترميمه، إضافةً إلى جر أقنية المياه وتعبيد الطرقات بهدف تنظيف المدينة. لكنّ العثمانيين تمكّنوا بمساعدة الأسطول البريطاني من استعادة السيطرة عليها. لم يعد باستطاعة البواخر الأولى أن ترسو في صيدا أو عكّا أو طرابلس نظرًا لضحالة المياه فيها. بالتالي، أصبح مرفأ بيروت المرفأ المشرقي الوحيد المؤهّل لاستقبال هذه البواخر، فاندمج تدريجيًّا في دورات الاقتصاد العالمي الجديدة. ثمّ أصبحت المدينة في العام 1887 عاصمة ولاية تمتدّ من اللاذقية (سوريا) إلى حيفا (فلسطين) على مساحة 30,500 كلم2 وتضمّ في ذلك الحين أكثر من 90 ألف نسمة. 

جاء الوجود الأوروبي ليخدم مصالح التجّار المسيحيين والمسلمين السنّة. وسرعان ما اكتسبت هذه البرجوازية الجديدة طابعًا أوروبيًّا بملابسها ولغتها وتعليم أولادها، فاستثمرت في الابتكارات الضرورية لتحديث أيّ مدينة (من وسائل النقل إلى الإنارة فالنظافة العامة) وطبعت المنظر الطبيعي عبر تشييد القصور والمنازل الفخمة. 

في الوقت عينه، كان الباب العالي يجري إصلاحات مدنية جذرية. هكذا، أُطلقت مشاريع تجميلية على نطاق واسع دمّرت قسمًا من المدينة القديمة بين عامي 1870 و1900. وظهرت أماكن عامة، كالحدائق ونوافير المياه ومحطّة القطار، إلخ. حوّلت هذه الأماكن بيروت إلى "واجهة" السلطنة العثمانية وأدّت إلى بروز نمط جديد من الألفة المدنية. 

في العام 1915، استغلّ والي (حاكم) بيروت العثماني حالة الحرب والقانون العرفي ليشرع في إعادة تصميم النواة القديمة المحيطة بالمرفأ والتي كانت محطّ اهتمام عسكري واضح، إذ كانت تسمح بالسيطرة على الأراضي وتأمين انتقال الجنود على جناح السرعة. ولا ننسى هنا الغايات الاقتصادية وضرورة ضمان مكانة بيروت كـ"مرفأ" الشرق، فبدأت أعمال تدمير الأسواق والمنازل القديمة قبل أن تتوقّف مع هزيمة الأتراك. هكذا، عمد الباب العالي طوال خمسين عامًا من الزمن إلى تبديل المشهد المدني في بيروت القديمة بهدف تعزيز الحداثة العثمانية في وجه المنطق والآليات الجديدة التي أدخلها الغرب. 

الانتداب الفرنسي و"سويسرا الشرق"

شهدت بيروت في 7 تشرين الأوّل 1918 مسيرة للجيش الفرنسي الذي قوبل بهتاف الجماهير فاحتلّت بيروت، وهي بوّابة العبور إلى سوريا، ومرفأ المدينة بالنسبة إلى باريس أهمّية استراتيجية على صعيد الاستثمارات والتجارة مع الشرق الأقصى. شرّعت معاهدة سان ريمو الانتداب في العام 1920 وأعلن الجنرال هنري غورو (1867-1946) قيام دولة لبنان الكبير في الأوّل من أيلول من العام نفسه. تندرج سياسة فرنسا آنذاك في إطار سياسة توسّع استعمارية تجمع ما بين البحث عن المكانة الوطنية وتوطيد مهمّتها الحضارية في المشرق الذي باتت بيروت رمزًا له. هذا وبدأت سلطات الانتداب تمحو أربعمئة عام من السيطرة العثمانية لتحويل بيروت إلى "الواجهة الفرنسية" للمنطقة. 

استعانت سلطات الانتداب بالمخطّطات المعمارية التي كان العثمانيون قد وضعوها وشرعوا في تدمير أحياء المرفأ القديمة، ما أدّى إلى زوال القسم الجنوبي من المدينة داخل الأسوار وشبكة الأروقة والأسواق والمحترفات التي كانت تميّزها لصالح مدينة عصرية مركزية فرنسية الطابع تتمحور حول ساحة النجمة، ومخطط متّحد المركز وشوارع عريضة متعامدة وحي أنيق مصبوغ بالمغرة الصفراء. تجمع هذه الأبنية ما بين الفنّ المعماري الكلاسيكي الحديث والباركيّ والعربي-المغربي. هكذا، محت سلطات الانتداب بدورها وبأقلّ من عقد من الزمن قلب المدينة التاريخي الموروث من الحضارات السابقة. وُلدت مدينة جديدة لكنّ العاصمة اللبنانية فقدت الأماكن التي ميّزت طابعها المضياف ومراكز الحوار التقليدية فيها. 

نال لبنان استقلاله في العام 1943 وأراد أن يكون في طليعة الحداثة العربية بفنادقه الفخمة، والكازينو فيه، وحرّية الصحافة والتعبير، والأحداث الثقافية ...

ابتداءً من الخمسينيات من القرن العشرين، أوصلت التقلّبات السياسية في المنطقة أنظمة استبدادية إلى الحكم، ما ساهم في تدفّق رؤوس الأموال التي يملكها البرجوازيون الأغنياء والكوادر القادمون من الدول المجاورة إلى جانب الأموال التي يحوّلها المغتربون وأموال النفط. حوّلت السرّية المصرفية ودراية اللبنانيين بيروت إلى "خزنة" للأموال الريعية. في تلك الأيّام، عُرف لبنان بـ"سويسرا الشرق". 
في تلك الأثناء، اختفى التراث العربي العثماني لصالح هندسة معمارية عمودية هي نتاج عمل مهندسين شباب تابعوا دراستهم في الغرب. هكذا، جهد مقاولو البناء في استبدال أحياء بأسرها بالأبراج. توسّعت المدينة على طول السهل الساحلي الضيّق، وتمدّنت البساتين والكثبان والوديان والقرى واستقبلت النازحين من الأرياف أو الهاربين من الممارسات الإسرائيلية في جنوب لبنان. يحيط بالمدينة "حزام بؤس" مكوّن من المخيّمات الفلسطينية والأحياء غير الشرعية التي بنتها الفئات المحرومة، وبخاصّة القادمين من الأرياف والنازحين جرّاء الحرب الذين يشكّلون خزّانًا تنهل منه الأحزاب السياسية أعضاءها. 
لم تتمكّن هذه الفترة التي شهدت توسّع المدينة وازدهارًا ظاهريًّا من محو التفاوت الكبير بين الطبقات الاجتماعية والمذاهب والذي ساهم في انقسام الشعب اللبناني وأدّى إلى الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990. 

No comments:

Post a Comment