Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Tuesday, 2 July 2013

People and The Armed Forces...02.07.2013.

Why, the Soldiers of the Armed Forces, were shot and killed in Libya, Yemen, Iraq, Syria and Lebanon, and not in Egypt, or Tunisia.


All the Countries mentioned above have similar uprising against Tyranny and Dictatorships.  The people of Libya, revolted against Qaddafi, to snatch back their Freedom and Human Rights from the Dictator's Regime. Most of the casualties were from the Armed Forces, both with the Regime and those defected. Still the revolution is not on the right track, what the people had revolted for.

In Yemen, thousands of the Armed Forces had been killed, and they killed thousands of the Civilians, and still the Revolts the people went to the streets, had not achieved the Target, which is Freedom and Democracy.

In Iraq, ten years of war, with the help from the Super Power of USA, to topple Saddam Hussein, and help the people to get their Freedom and Human Rights, still the war in going on, and the Armed Forces are the main Target of the Revolutionaries, and not the people.

Every revolution in the world, that people supported, had won, on the Tyranny. No one of those Dictators survived the Revolts. Some took them longer time to be brought to Justice, or Executed on the streets, or brought them back to their Countries after decades of Exiles.

In Egypt, though the whole world supported the changes, and removed the Power of Tyranny, but those climbed to Power MISLEAD the Egyptian people, and tried to act exactly as the deceased Regime. The people revolted again and no sign, that will stop, before they put their WHITE REVOLUTION on the right Track again.

In Syria, the criminal Regime, did not learn from the Egyptian White Revolution, though the Armed Forces is ten times larger than the Syrian Regime's Power. The Dictator in Syria, insisted to turn the White and Peaceful Revolution of the People to Dark Red Color. They Slaughtered their own people in the streets, Homes, and Farms, which forces the people to use their Guns instead of their Voices, to topple the Dictator. As those climbed to Power in Egypt, the Opposition who led the Revolution in Syria, used the same methods of Greed and Ambitions to SNATCH the People's Revolution's Goals, the change to Freedom and Democracy. They explicitly shown their Rusted Brains, as they were washed under the Dictator's Regime, and split on their Crap, concepts and miscalculated the People Path Power to make the changes. We see those Political Opposition Leaders, snatch their Personal Interests among them, and disregard the Hundred of Thousands of Casualties the people paid on their way to Freedom. On the other hand we see the Wolves in the Armed Fighters Groups, snatching the Revolutions Achievements among each others. Which slowed down the Push of the Revolts, which were about to get through, and Topples the Criminal Dictator's Regime in Damascus. By the Acts of those Politicians and Wolves, they Dwarfed the Revolution, and it would take longer time to implement its Goals. Being the Concept of the Syrian Regime's Troops looking at the people as the Enemy of the Regime. The Armed Forces of the Regime were killed by thousands, because they were not supported by the people, and in this case the people certainly would win the Fight, and get rid of the Tyranny of the Regime. Does not matter, how superior is the Armed Forces, they will be smashed down by the people.

In Lebanon, the Armed Forces were the Idol and the Lebanese people were always Proud of their Armed Forces. But, those Armed Forces were Ignored and Degraded by other Outlaws Groups, who were well armed and have support from Foreign Regimes, as from the Criminal Syrian Regime in Damascus and Iran, using those Outlaws Groups to Implement their Agenda on the Lebanese Soils. The Lebanese Armed Forces turned to be just Traffic Police, and Intermediates, among the Outlaws Groups. Also those Armed Forces were infiltrated by Agents and Collaborators to those Outlaws, and helped to partially Damage the Integrity and Morality of the Lebanese Armed Forces. The people in Lebanon are divided about the support of those Armed Forces, because they feel, are not working to the Interests of the people and Lebanon. Their Borders smashed by Outlaws and Aggression by the Syrian Regime's Troops, and Lebanese Citizens are in continuous danger, their National Security is Marred by Hezbollah's Power. Their Politicians and Military official are not Solely working for the Country as supposed to be.

The people of Syria should not feel they are alone. They should have a look to the Ongoing in Cairo, and carry on their Revolution until the Goals were Achieved.

The Lebanese Armed Forces should work on the Solid Concept, that NO other Force should be above its Upper Hands, and work for all the Lebanese without Discrimination,, and do not wait for a cover from the Lebanese Politicians, who sold their Dignity and Country to Foreigners Agenda. To smash down the Outlaws wherever they are found without exception.

The Lebanese Armed Forces should learn the Lesson from the Egyptians Armed Forces, was always on the People's Side and Demands, that the Forces should be for the people only. Those Forces would be proud of, when they are supported by the Magnificent  Roaring Voice of the Lebanese Free  People.

khaled-stormydemocracy

"العربية" عن "مجلس قيادة الثورة": استهداف العميد حافظ مخلوف في تفجير كفرسوسة

"العربيّة": "الحرّ" يعلن عن استهداف اجتماع أمني للنظام في كفرسوسة وسط دمشق

امين قمورية الكاتب: امين قمورية
المقولة التي تنسب الى عمرو بن العاص عن مصر: "نيلها عجب، نساؤها لعب، رجالها عبيد لمن غلب"، لم تكن قط موفقة وهي تجافي الحقيقة. لقد نفيت تماما بعدما فاجأ الشعب المصري نفسه عندما هب هبته الأحد لاستعادة ثورته المخطوفة، مثبتا ان نساء مصر ورجالها وشيبها وشبابها شجعان وجديرون بالكرامة والحياة، عصيون على الاستبداد وعلى التعليب.
الشعب المصري أذهل العالم بثورة التصحيح وتصحيح الثورة وصار درساً للشعوب الطامحة الى الحرية في كل ارجاء العالم. ولعله الدرس الافضل الذي يتعين على السوريين ان يتعلموه نظاما ومعارضة وجيشا.
ثورة مصر الجديدة اسقطت مقولة النظام السوري ان البديل منه هو الفوضى والارهاب والجماعات الجهادية بعدما قصف عمر التسوية برفضه الحوار حتى مع القوى الاسلامية المعتدلة بذريعة انها "طالبان" ومن شأنها ان تحوّل سوريا أفغانستان جديدة. فإذا كانت مصر المؤمنة رفضت ان تتلقى دروساً من "الاخوان" في التدين، فكيف يكون حال الاصوليين والسلفيين في سوريا حيث التنوع الديني والطائفي أكبر والانفتاح على الآخر اوسع اذا حاولوا رفض نمطهم الرجعي والتكفيري على السوريين؟ علما ان مصر هي مهد "الاخوان" ومدرستهم الاولى مع كل ما تفرع عنها من افكار جهادية او دعوية، في حين ان سوريا في هذا المجال فرع وليست اصلا. ولو تسنى لـ"الاخوان" ومشتقاتهم حكم سوريا لن يكون مصيرهم أفضل من مصير أمثالهم في مصر!
وبموجاتهم الثورية المتتالية، تمسك المصريون بسلميتها على رغم التنكيل الذي اصابهم من النظام الامني الساقط والنظام "الاخواني" الذي ورثه، ولم يراهنوا كثيرا على الخارج على رغم الاغراءات الكثيرة لجذبهم من هذه الدولة العربية او من تلك الدولة. ولعل هذه هي السقطة الأهم التي عانتها المعارضة السورية بأكثر تلاوينها ولاسيما منها تلك المقيمة في فنادق العواصم الاجنبية. فلو آمنت هذه المعارضة بقدرة شعبها – وهو أثبت فعلاً استعداده لبذل أغلى التضحيات من أجل حريته – لما أصيب هذا الشعب بهذا الجرح الكبير النازف ولما تعرضت الثورة للشوائب الاخلاقية ولظل التعاطف العربي والدولي الكبير معها مثلما يحصل اليوم مع شعب مصر. كذلك فإن ارتماء بعض قادة المعارضة السورية في احضان الخارج لم ينقذ الشعب السوري بل عمق جرحه وزاد الدمار دمارا.
جيش مصر ايضاً بناه نظام وأغدق عليه الهدايا والمغريات، لكنه أثبت ان الولاء للوطن أعلى من الولاء لنظام. فلم يحم مبارك ولم يوقف المد الشعبي ضد "الاخوان" ولم يتنطح لانقلاب، فصار خشبة الخلاص لشعبه والضامن لحريته فكسب وده، ونزل بيانه امس على المصريين برداً وسلاماً، وخصوصاً بعدما تعهد حماية الديموقراطية وضمان المشاركة السياسية للجميع. فليت الجيش السوري يحذو حذوه!
amine.kamourieh@annahar.com.lb

كيف اغتالت المخابرات السورية الثورة من الداخل؟

الاثنين 1 تموز (يوليو) 2013
سنة 2011 اطلقت المخابرات السورية 46 قياديا اسلاميا "جهاديا" من السجون والفروع الامنية في دمشق، إضافة لما يقرب من ١٠٠٠ معتقل اسلامي! كان هناك قناعة عند كبار ضباط المخابرات المشرفين على ملف الجهاديين السوريين ان فوائد الاسلاميين لاسيما جبهة النصرة اكبر بكثير من اضرارها بالنسبة للنظام، وهو ما ثيت صحته حتى الآن,
هكذا اطلقت القيادات الجهادية من السجون السورية مع معرفة اكيدة من ضباط المخابرات والنظام انها ستقوم بإقامة دويلات وإمارات اسلامية مستقلة! لم يحصل اتصال مباشر بين هذه القيادات والاجهزة الامنية، برأي خبير عراقي في الحركات الاسلامية. فلم يكن هناك اي حاجة لمثل هذا الاتصال. فهؤلاء الجهاديون يعرفون الدرس كاملاً وهو الدرس الذي يحتاجه النظام الاسدي بالضبط لاغتيال الثورة من الداخل، بعدما عجز عن اغتيالها بطريقة المواجهة المباشرة.
لم ينتظر النظام اكثر من سنة ونصف حتى قبض الثمن:
1- قرار دولي ما زال سارياً حتى الآن رغم كل حديث معاكس، بعدم تسليح المعارضة السورية بحجة إمكانية وصول السلاح الى جبهة النصرة.
2- قناعة شعبية سورية لدى الاقليات خصوصا والبرجوازية الحلبية الدمشقية والبرجوازية السورية المهاجرة ان الاسلاميين من القاعدة وجبهة النصرة هم من سيحكمون سورية في حال سقط نظام الاسد! وهنا ابدع اعلام النظام في حشد الدلائل اليومية على ارتكابات القاعدة وجبهة النصرة، ليقنع العلويين والمسيحيين والدروز ان من سيحكمهم من بعده هم هؤلاء الاسلاميين قاطعي الرؤؤس! وهو الامر الوحيد الذي يجعل الاقلية العلوية تفضل الموت عن بكرة ابيها بملايينها، على ان تخضع لحكم القاعدة وجبهة النصرة،.
3- قناعة الكثير من ابناء الثورة ان الثورة انحرفت عن طريقها بتسليم قرارها العسكري الداخلي على الارض للجهاديين، وفتح باب الجهاد من قبل مؤسسات افتاء عربية خليجية وتصديرها اعلامياً على انها ثورة سنية ضد الاقلية العلوية.
4- خروج جبهة النصرة من مقاتلة النظام بعد استيلائها على مناطق واسعة من سورية المحررة، لتقوم بإنشاء إمارات اسلامية عليها وتتفرغ لسرقة البترول الذي بدأت ببيعه للنظام بناء على اتفاقيات بين الطرفين.
5- صمت جبهة النصرة والقاعدة والجهاديين مع بعض المعارضة السياسية في الخارج عن مساعي النظام السياسيةالاعلامية او السياسية العسكرية الجادة في تعزيز مناطق وجوده في الساحل، وانسحاب الجبهة عن القتال في حمص وطرطوس... واكتفاء الكتائب الاسلامية في جبال اللاذقية بالانتظار مع دعمها المشبوه، فيما يوحي أنهم موافقون على إقامة دويلة علوية!
صحفي وناشط

مقاتلو المعارضة يواجهون هجوم القوات النظامية في حمص لليوم الثالث

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون أن مقاتلي المعارضة السورية يستمرون في مواجهة محاولات القوات النظامية اقتحام الاحياء التي يسيطرون عليها في وسط مدينة حمص لليوم الثالث على التوالي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس إن "القصف العنيف يتواصل على الاحياء الواقعة تحت سيطرة الكتائب المقاتلة في حمص"، وابرزها الخالدية واحياء حمص القديمة، مؤكداً ان "القوات النظامية لم تحقق اي تقدم على الارض، ولم تتمكن من استعادة اي منطقة جديدة".
وأوضح عبد الرحمن أن "32 عنصرا من القوات النظامية وجيش الدفاع الوطني (الموالي لها) قتلوا خلال يومين". وأضاف "ان حزب الله اللبناني يشارك في المعارك على جبهة الخالدية، ويتخذ من حي الزهراء (ذي الغالبية العلوية في حمص) قاعدة خلفية له".
وأفاد الناشط يزن الحمصي "فرانس برس" عبر "سكايب" أن النظام يحاول اقتحام الأحياء المحاصرة من أربعة محاور. وأضاف: "القصف أقل من الايام الماضية، لكنه لا يتوقف"، موضحاً أن المدنيين في هذه الاحياء "يقيمون في ملاجىء منذ اشهر".
في دمشق، أفاد المرصد عن سقوط قذائف على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب العاصمة، بينما تعرض حي القابون (شمال شرق) لقصف بعد منتصف الليل.
سعود الفيصل: المقاومة السورية تقاتل محتلا أجنبيا
السعودية تدعو الاتحاد الأوروبي للبدء الفوري في رفع حظر التسليح عن المعارضة
وزراء خارجية دول الخليج في صورة جماعية مع ممثلي الإتحاد الأوروبي على هامش المجلس الوزاري المشترك (رويترز)
الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي
خالد العطية في أول مهمة رسمية بعد تعيينه وزير خارجية قطر(رويترز)
المنامة: عبيد السهيمي جدة: «الشرق الأوسط»
أكد الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي أن بلاده تدعو إلى البدء الفوري في تنفيذ الاتحاد الأوروبي قراره برفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية «خاصة على ضوء المستجدات الخطيرة الأخيرة على الساحة السورية»، وطالب بضرورة صدور موقف دولي يمنع تزويد النظام السوري بالسلاح، ويطالب أيضا بإخراج القوات الأجنبية المحتلة من سوريا.واستغرب الفيصل المساواة بين الضحية والجلاد التي توجهها بعض الأطراف الخارجية في معرض انتقاداتها لما يجري في الساحة السورية من انتهاكات لحقوق الإنسان، مؤكدا أن الأزمة السورية تشهد مستجدات «تتمثل في مشاركة قوات أجنبية ممثلة في ميليشيات حزب الله وغيرها مدعومة بقوات الحرس الثوري الإيراني وبدعم غير محدود بالسلاح الروسي».
وجاء في كلمة وزير الخارجية السعودي التي ألقاها أمام أعمال الدورة الـ23 للمجلس الوزاري المشترك بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الأوروبي، الذي عقد في المنامة، أمس.
وقال: «نجتمع اليوم وقد أصبح الجميع أكثر إدراكا بفظاعة ما تقترفه آلة النظام السوري الحربية من قتل وتنكيل وتشريد للشعب السوري، نجتمع اليوم وما زال عشرات السوريين من نساء وأطفال وشيوخ يسقطون صرعى وجرحى على مرأى ومشهد من أعين العالم بأسره، في الوقت الذي حرموا فيه من حق الدفاع المشروع عن النفس».
وأضاف: «نجتمع اليوم وما زالت المدن والقرى السورية تُحاصر وتدمر بالمدافع الثقيلة والطائرات والأسلحة المحرمة دوليا، دون وازع من ضمير أو مبدأ أو خلق، نجتمع اليوم ونحن نشهد مستجدات خطيرة في الأزمة السورية تتمثل في مشاركة قوات أجنبية ممثلة في ميليشيات حزب الله وغيرها مدعومة بقوات الحرس الثوري الإيراني وبدعم غير محدود بالسلاح الروسي، على الرغم من أن نظام مبيعات السلاح في روسيا نفسها يحرم استخدام هذه الأسلحة ضد المواطنين أو ضد الهجوم على دولة أخرى».
وزاد الأمير سعود الفيصل: «وعلى الرغم من كل هذه المآسي والمعاناة فإنه مما يدعو للدهشة والذهول أننا لا نزال نسمع بعض الأطراف الخارجية التي توجه انتقادات للطرفين، مساوية بذلك بين الجلاد والضحية في عمليات العنف المستخدم وانتهاكات حقوق الإنسان التي تجري على الساحة السورية كل يوم».
وتساءل الفيصل: «كيف يمكن أن نقارن بين مواطن سوري خرج عن طوره بعد أن شاهد بأم عينيه اغتصاب زوجته وبناته وتعذيب أولاده، وبين ما يقوم به النظام ورموزه من أفظع الجرائم وأبشعها ضد الشعب السوري؟ كيف نساوي بين الطرفين والموقفين؛ أحدهما يزود بالسلاح دون قيد أو شرط ليستعمله في قتل شعبه وإشعال فتنة طائفية ومذهبية والآخر يحال بينه وبين الحصول على السلاح وهو في أمسّ الحاجة إليه للدفاع المشروع عن نفسه، وذلك تحت ذريعة واهية من بعض الدول الأوروبية مفادها أن هذا السلاح قد ينتهي إلى أيدي المتطرفين، مما يثير بالتالي مشكلات طائفية ونزاعات مذهبية. بينما واقع الحال ومنطق الأمور يؤكد على أن إضعاف قوى الاعتدال هو الذي من شأنه تقوية قوى التطرف».
وأضاف وزير الخارجية السعودي: «ومن بين الذرائع التي تثار للتحفظ في دعم المعارضة هي الاختلاف بين المعارضة السياسية والمعارضة العسكرية، بينما أساس المشكلة يكمن في انقسام مجلس الأمن وذلك في الوقت الذي اتجهت فيه المعارضة لتوحيد صفوفها».
وقال: «ومن أبرز الحقائق التي استجدت، أن المقاومة السورية لم تعد تقاتل نظاما فقد شرعيته، بل وأصبحت أيضا في حرب ضروس ضد محتل أجنبي للوطن، مما أكد على شرعيتها طبقا لميثاق الأمم المتحدة الذي كفل لها الحق المشروع في الدفاع عن النفس وطرد المحتل الأجنبي».
وأوضح الأمير سعود الفيصل: «انطلاقا من هذه الحقائق والأوضاع، فإنه بات علينا التعامل مع هذه التداعيات المؤسفة بشكل مختلف، ونؤكد على أن مسعى للتوصل إلى إنهاء الأزمة في سوريا لن يُكتب له النجاح إذا لم تحسم بعض الأمور بشكل واضح لا لبس فيه ولا غموض وبصورة قاطعة لا مجال فيها للمراوغات والمناورات».
وقال: «من هذه الأمور ضرورة صدور موقف دولي يمنع تزويد النظام السوري بالسلاح، ويطالب بإخراج القوات الأجنبية المحتلة من سوريا، ويؤكد في الوقت نفسه على عدم مشروعية هذا النظام التي فقدها منذ بداية الأزمة برفضه للمطالب المحدودة للشعب وشنه حرب إبادة جماعية ضده، وبعد أن فقد عضويته في كل من الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، كما جردت مجموعة أصدقاء سوريا النظام من شرعيته، ومنها أهمية تغيير توازن القوى على الساحة السورية لصالح الشعب السوري الحر، باعتباره السبيل الوحيد لتعزيز فرص الحل السلمي الذي يسعى إليه الجميع.
إن أقل ما يمكن عمله منا جميعا تقديم الحماية الدولية للشعب السوري ومساعدته عسكريا لتمكينه من الدفاع عن نفسه أمام الجرائم البشعة التي تُرتكب في حقه صباح مساء».
واستطرد: «وفي هذا الإطار فإن السعودية في الوقت الذي تعبر فيه عن ارتياحها لموقف الولايات المتحدة الأميركية سواء بالنسبة للسعي إلى تغيير التوازن العسكري ومؤازرته شرعية الائتلاف الوطني، فإنها تشير أيضا إلى قرار الاتحاد الأوروبي برفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية وتدعو إلى البدء الفوري بتنفيذ القرار خاصة على ضوء المستجدات الخطيرة الأخيرة على الساحة السورية، ومنها أن فقدان النظام السوري للشرعية يلغي أي جدوى من مشاركته في أي ترتيبات أو قيامه بأي دور من أي نوع كان، سواء في حاضر سوريا أو في مستقبلها، خصوصا بعد أن أصبح الائتلاف الوطني السوري يحظى باعتراف المجتمع الدولي بوصفة الممثل الشرعي للشعب السوري بجميع مكوناته وأطيافه السياسية، وبات مهيأً لتشكيل هيئة انتقالية حاكمة تتمتع بجميع السلطات وبمعزل عن أركان النظام السوري وأعوانه الملطخة أيديهم بالدماء».
وفي ختام كلمته، قال وزير الخارجية السعودي: «لا يسعني إلا أن أعبر عن الأمل في الوصول إلى منظور مشترك حول التحديات الجديدة التي تواجهها سوريا، والوسائل المطلوبة للتعامل معها من كافة جوانبها».
من جهته، قال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين إن دول مجلس التعاون الخليجي تنتظر خطوات إيجابية وجادة من القيادة الإيرانية الجديدة فيما يتعلق بوقف تدخلاتها في المنطقة، وسحب قوات حزب الله والميليشيات التي تقاتل الشعب السوري.
وكان وزير الخارجية البحريني وكاثرين أشتون المنسقة العليا للسياسة الأمنية والخارجية في الاتحاد الأوروبي يتحدثان في مؤتمر صحافي عُقد بعد اختتام اجتماع الدورة الـ23 للمجلس الوزاري المشترك بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي.
وتمنى وزير الخارجية البحريني أن يتم تخليص لبنان من حزب الله الذي وصفه بـ«الحزب الإرهابي»، وأن لا يبقى لبنان أسيرا له، وأضاف: «لبنان أكبر من حزب الله»، كما أكد أن دول المجلس تعمل على تشريعات بخصوص حزب الله، موضحا أن وزراء الداخلية في دول المجلس يبحثون هذه التشريعات.
وفي جانب اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون ودول الاتحاد الأوروبي، قال إن الطرفين يبحثان التوصل إلى اتفاقية شاملة وقوية حتى لا يتم التعديل عليها كل فترة، وأضاف أن اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي تم إنجاز 99 في المائة منها، موضحا أن المتبقي منها هو بند «رسوم الصادرات الخليجية» إلى أوروبا.
وأعرب عن تطلع دول مجلس التعاون إلى التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة، والانتهاء من ملف رسوم الصادرات، خاصة أنها تتعلق بمصالح وحقوق لا يجب التسرع فيها.
وعن الوضع السوري، قال إن الاجتماع بحث الوضع، والعدوان الذي يواجهه شعبها عدوان داخلي من قبل النظام، وعدوان خارجي يتمثل بتدخل حزب الله، مؤكدا دعم مجلس التعاون للشعب السوري الذي يواجه وضعا خطيرا.
وأضاف: «دول مجلس التعاون لديها تاريخ طويل من التدخلات الإيرانية في شأنها الداخلي»، معربا عن تطلع دول مجلس التعاون إلى خطوات إيجابية وجادة من قبل إيران، لسحب قوات حزب الله والميليشيات الأخرى التي تقاتل الشعب السوري.
وأكد أن هناك من يستحق الدعم في سوريا، وأن دول المجلس لا تريد للعنف أن يستمر ويتواصل، مشيرا من جانب آخر إلى موقف الاتحاد الأوروبي الواضح لرفع معاناة الشعب السوري.
من جانبها، قالت كاثرين أشتون إن حجم التجارة بين الطرفين كبير، وإن اتفاقية التجارة الحرة مهمة، ويجب الانتهاء منها، موضحة أن توقيع الاتفاقية مسألة فنية تتعلق بالسياسات الاقتصادية «ونود التوصل إلى حل لمسألة الرسوم من أجل التوقيع عليها».
وعن الملف السوري، أشارت أشتون إلى أن الجانب الأوروبي ودول مجلس التعاون يحتاجون إلى العمل معا لإيجاد حل للنزاع والصراع في سوريا، مضيفة: «إننا سنعمل على استغلال مصادرنا في إيجاد حل للنزاع في سوريا».
وبينت أن الاتحاد الأوروبي قدم 1.5 مليار يورو لدعم الشعب السوري ودولتي الجوار (لبنان والأردن) اللتين تستقبلان اللاجئين مضيفة أن لدى الاتحاد الأوروبي سياسة واضحة «وهي الانتقال إلى الحل السياسي، خاصة أن كثيرا من الدول تدعم هذا التوجه».
وشهدت المنامة، أمس، اجتماع الدورة الـ23 للمجلس الوزاري المشترك بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، وقال الشيخ خالد آل خليفة في كلمته التي ألقاها في بدء أعمال الاجتماع إن الشراكة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي تمثل ركيزة أساسية وأداة مهمة لاستقرار ورفاهية الشعوب واستقرار أنظمتنا السياسية والاقتصادية، ووسيلة لنشر قيم التسامح والاعتدال، وفي مقدمتها عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، واحترام نظمها السياسية والاجتماعية والثقافية.
وقال إن الاجتماع ينعقد والمنطقة تمر بمرحلة مهمة تحتاج إلى نظرة موضوعية وعدم الانسياق وراء شعارات ودعايات سلبية ضد أي طرف قد تعيق التقدم في العلاقات التاريخية ومصالح شعوبنا.
وأضاف: «لعل النهج الأوروبي والإصلاح المستمر والتطور التدريجي ومراعاة كل دولة وخصوصياتها وتطورها وأمنها ينبغي أن يكون أحد الوسائل المهمة في تقييم أوضاعنا في المنطقة، وهذا يعتبر المنهج السياسي الواقعي البنّاء في متابعة التطور في أي دولة وفي إقامة علاقات سليمة متكافئة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي».
وقال: «لقد مضت سنوات عدة على بدء مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بين المجموعتين، وعلى الرغم من الجهود المبذولة من كل الأطراف ينبغي القيام بالمزيد للتغلب على كافة الصعوبات التي تواجه الاتفاقية من أجل التوقيع النهائي على اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي اللتين تشكلان التجمع الأكبر في العالم الحر، ومع كل ما واجهته كل تلك المفاوضات من صعوبات، فإننا حققنا إنجازات على المستوى السياسي والاقتصادي، وتطابقت كثير من مواقفنا في كثير من القضايا الإقليمية والدولية، وكان لذلك دور إيجابي في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين».
وأشار إلى أن الأحداث التي طرأت على المسرح الدولي منذ اجتماع لوكسمبورغ تحمل في ثناياها قضايا شائكة ومعقدة وتحديات خطيرة، مما يستوجب منا التحرك العاجل لإيجاد حلول لها، وفي مقدمة هذه القضايا ما تشهده المنطقة العربية من إهدار لحقوق الشعب السوري الشقيق، ومن تدخلات من بعض الدول لتعطيل تحركات هذا الشعب، وهذا الأمر الذي ينبغي أن يحظى بالوقفة الجادة والعمل المشترك، لإنقاذ الشعب السوري من هذه المأساة غير المسبوقة التي يعيشها في هذه المرحلة من تاريخه، بعد أن تأكد استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية وتدخل حزب الله، مما يستوجب تقديم المساعدات العاجلة، كل حسب ما يناسبه، لممثلي الشعب السوري الشقيق.
وأضاف: «ما زلنا بعد مرور 66 عاما على مأساة الشعب الفلسطيني الشقيق، وما نتج عنها من صراع عربي - إسرائيلي، لم نتقدم كثيرا نحو الحل التاريخي المنشود، ولهذا فإننا نشعر بقلق بالغ لما يعانيه الشعب الفلسطيني الشقيق من إنكار لحقوقه، واستمرار لسياسة القمع والاستيطان والتوسع ورفض إسرائيل القيام بأي خطوات عملية لقيام الدولة الفلسطينية الكاملة السيادة على التراب الوطني الفلسطيني، وعاصمتها القدس الشرقية».
وزاد: «من هنا، فإنني وباسم وزراء خارجية دول مجلس التعاون ندعو إلى عمل جاد خليجي أوروبي لتحريك عملية السلام قدما بما يعكس روح المواثيق الدولية ونصوصها وقرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية، التي تؤكد رغبة عربية في التوصل للسلام الدائم والعادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط».
وتابع: «إدراكا من دول مجلس التعاون بما يربطها من صلات تاريخية وإسلامية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فإننا نود الترحيب بفوز الرئيس حسن روحاني في الانتخابات التي جرت مؤخرا»، مؤكدين تطلع دول المجلس للعمل مع إيران لما فيه خير منطقة الخليج، والحرص على بناء علاقات صداقة تقوم على التعاون وحسن الجوار وعد التدخل في الشؤون الداخلية، وفض المنازعات بالطرق السلمية، وإنهاء احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث، والاستجابة لإنهاء النزاع عن طريق التفاوض المباشر أو محكمة العدل الدولية.
وعن الموضوع اليمني بين وزير الخارجية البحريني «ترحب دول المجلس بالخطوات التي اتخذها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من إطلاق للحوار في اليمن الشقيق، ولدينا ثقة في حكمته وقدرته على قيادة اليمن في هذه المرحلة الدقيقة من أجل تحقيق آمال وتطلعات الشعب اليمني الشقيق ومقاومة عناصر التطرف والانفصال، فإننا ندرك دور الاتحاد الأوروبي المهم بالتنسيق والتفاهم مع دول المجلس في إنجاح المرحلة الثانية من المبادرة الخليجية ودعم آليتها التنفيذية لما يحقق الاستقرار في ربوع اليمن».
واعتبر أن «انتشار أسلحة الدمار الشامل في المسار الإقليمي ما زال بلا ضوابط صارمة»، داعيا إيران إلى الالتزام بمبدأ الشفافية والتعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق ببرنامجها النووي، وتطبيق أعلى معايير الأمن والسلامة في منشآتها النووية مع الأخذ بمبدأ المحافظة على البيئة.
وأكد أن ظاهرة الإرهاب الدولي تعد من أكثر التحديات التي تواجه دول المجلس، وأن الإرهاب ليس له دين ولا وطن، ويتعارض مع كل الأديان، مشيرا إلى ما حدث أخير من ماراثون بوسطن ومقتل الجندي البريطاني وما تتعرض له قوات حفظ النظام في مملكة البحرين من اعتداءات إرهابية أدت إلى خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات هو خير دليل على الخطر الذي يهدد الجميع، مما يتطلب توحيد الجهود جميعا، والتنسيق مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب.
ودعا الاجتماع إلى استشراف علاقات جديدة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، والتركيز على تقويتها، وتنسيق أكبر على أسس سليمة يحقق مصالح الشعوب.
وبالعودة إلى أشتون، أشارت في بدء أعمال الاجتماع إلى أهمية التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي في جميع الأصعدة، مشيدة من جهة أخرى بجهود الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني، ودوره في معالجة الملف اليمني.
من جانب آخر، التقى الأمير سعود الفيصل في المنامة، أمس، كلا على حدة، وزير الخارجية الروماني، ونظيره المالطي، وذلك على هامش الاجتماع الوزاري المشترك بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول الاتحاد الأوروبي.
وتناول اللقاءان العلاقات الثنائية بين السعودية والبلدين بالإضافة إلى بحث الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع الخليجي الأوروبي المشترك.
وفي جدة، التقى الأمير سعود الفيصل، أمس، نظيره السنغالي منكير أنجاي الذي سلمه رسالة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز من الرئيس السنغالي ماكي سال، بينما بحث اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 دول الخليج تدعو مجلس الامن الى "فك الحصار" عن حمص
1 تموز 2013 الساعة 13:30
دعا مجلس التعاون الخليجي مجلس الامن الدولي الى الاجتماع بصورة عاجلة "لفك الحصار عن حمص" ومنع ارتكاب "النظام وحلفائه مجازر وحشية" بحق سكان المدينة التي تتعرض لهجوم يشنه الجيش السوري.
واضاف بيان للامانة العامة ان دول المجلس "تتابع بقلق بالغ (...) الحصار الجائر الذي تفرضه قوات النظام السوري على مدينة حمص تمهيدا لاقتحامها، بدعم ومساندة عسكرية من ميليشيات حزب الله اللبناني تحت لواء الحرس الثوري الإيراني."
وتتعرض حمص التي يطلق عليها المعارضون للنظام السوري تسمية "عاصمة الثورة" لهجوم منذ السبت الماضي.
واوضح البيان ان دول مجلس التعاون "تدعو مجلس الأمن إلى الانعقاد بصورة عاجلة لفك الحصار عن مدينة حمص والحيلولة دون ارتكاب النظام السوري وحلفائه مجازر وحشية" ضد سكانها.
واتهم "النظام السوري بعمليات تطهير اثني وطائفي، كما حدث مؤخرا في ريف حمص" في اشارة الى معارك القصير مطلع الشهر الماضي.
وكان مصدر امني سوري قال لوكالة الصحافة الفرنسية أن "العمليات العسكرية لم تتوقف في أحياء حمص، وهي تزداد وتيرتها بحسب الاولوية والاهمية لتنظيف أحياء في حمص من المجموعات الارهابية المسلحة، كأجزاء من الخالدية والحميدية وحمص القديمة".
وردا على الحملة العسكرية، دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية السبت الدول الداعمة له الى فرض منطقة حظر جوي وتوجيه "ضربات عسكرية مدروسة" ضد النظام.
واستعاد النظام منذ نحو سنة السيطرة على غالبية أحياء مدينة حمص، ثالث اكبر مدن البلاد، لكنه يحاول منذ ذلك الوقت استعادة معاقل للمقاتلين المعارضين في وسطها.

 للإسراع بتشكيل الحكومة بعيداً من المكابرة والشروط التعجيزيّة

شدد عضو "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيّب على أنّ "حماية لبنان تقتضي العودة إلى الحوار والتفاهم والإسراع بتشكيل حكومة تستطيع أن تقوم بأعبائه في المرحلة الراهنة بعيداً من المكابرة وفرض الشروط التعجيزيّة من أحد"، لافتاً إلى أنّ "مصلحة البلد تتطلب من الجميع تحمل المسؤولية في ظل الخطر القائم المتمثل بالاحتقان المذهبي والانقسام العمودي الذي يشل ويعطل البلد".

وأكّد شهيّب، وفي كلمة خلال لقاء حزبي موسع لـ"التقدمي الاشتراكي"، "ضرورة دعم واحتضان الجيش اللبناني والقوى الأمنيّة والمؤسسات وتحصين مرجعية الدولة وهيبتها، والحفاظ على السلم الأهلي والعيش الواحد". وأشار إلى أنّ "الأوضاع الصعبة في لبنان ومحيطه وجواره لا سيما في سوريا تتطلب رفع منسوب الوعي والعمل على تمتين شبكة الأمان الاجتماعي وتحمل المسؤولية إزاء محاولات زج لبنان في الأحداث السوريّة، ما ينعكس سلباً على أمن واستقرار لبنان".

وإذ اعتبر أنّ "الرابح الأول ممّا يجري في سوريا هي اسرائيل"، رأى شهيّب أنّ هذا الأمر "يتطلب من الأطراف السياسية اللبنانية كافة بذل كل ما يلزم من جهود لإبعاد لبنان عن الازمة السورية من خلال الإستفادة من الموقف الدولي الذي لا يزال ثابتاً لناحية الحفاظ على أمن واستقرار وسيادة لبنان".

STORMY


We ask the Honorable, how should be a Dialogue among the Lebanese. We understand, that Dialogues take place among Parties respect each other and listen to their differences views with respect. Could the Honorable tell us, when Hezbollah Heads respected Junblat's views, or listened to his suggestions for the last eight years, was talking to Hezbollah Head. When Hezbollah was fed up of Junblat's suggestions, invaded Beirut streets and the Mountains where Junblat's strongholds. The Honorable is repeating those songs for just waste of time, and pleasant words. It is time to stand and confront Hezbollah seriously. We are not suggesting Armed Confrontation, but to stand with those have been exposing Hezbollah's Agenda for eight years. No sweet talks anymore. 

khaled-stormydemocracy

توقيف حدارة لحيازته أدوات تصنيع عبوات واعترافه بإدخال أسلحة إلى عبرا

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، البيان الآتي: تواصل مديرية المخابرات تحقيقاتها مع الموقوفين في حادث عبرا بإشراف القضاء المختص، وبنتيجة هذه التحقيقات أوقفت دورية تابعة لها بعد ظهر 28/6/2013 ، المدعو غالي حدارة في أحد المنتجعات السياحية على ساحل كسروان، حيث ضبطت بحوزته أدوات لتصنيع العبوات وهي عبارة عن صواعق كهربائية وفتيل تفجير.

وكان المدعو حدارة قد ظهر في أحد الأشرطة المصورة إلى جانب المدعو فضل شاكر الذي اعترف في حينه بأنه قتل اثنين من العسكريين.

وخلال التحقيق مع المدعو حدارة اعترف بإقدامه على إدخال كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر إلى ما سمّي بالمربع الأمني في عبرا، وكان آخرها قبل يومين من حصول الاعتداء على حاجز الجيش في المنطقة المذكورة.

 مربع الأسير هو المربع الأصغر على الأرض اللبنانية

عمار حوري

إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري ان "لا مصلحة في استمرار الوضع الحالي وعلى الرئيس المكلف تأليف الحكومة تمام سلام تشكيل الحكومة".



حوري، وفي حديث لمحطة "المستقبل"، وحول الجلسة التشريعية التي دعا اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري، قال: "الرئيس بري مضطر احياناً لتدوير الزوايا"، مستغرباً "مواقف أعضاء كتلة "الوفاء للمقاومة" وهو الرفض بعنف ومن النادر أن يقوموا باتخاذ موقف إيجابي".

وحول ما تداولته بعض الصحف عن التفجيرات التي كان يحضرها الشيخ أحمد الأسير والأسلحة التي وجدت في مسجد بلال بن رباح، أوضح حوري ان "الكلام الذي يسرب عن وجود عبوات وصواريخ في المربع الذي لا يتجاوز الامتار هو برسم الجهات الامنية لكي تحقق به، او ان نشر هكذا أخبار له اهداف اخرى"، مشيراً الى ان "مربع الأسير هو المربع الأصغر على الارض اللبنانية وليس دفاعاً عنه ولكن لندخل الى المربعات الاخرى ونرَ السيارات المفخخة والأمور الأخرى".  

وبشأن العلاقة المتوترة بين "التيار الوطني الحرّ" و"حزب الله"، قال حوري: "المطلوب من "التيار الوطني الحرّ" ان ينفذ دائماً ما يريده "حزب الله" وحتى النقاش ممنوع، لأن توجه الحزب هو "الأمر لي" وبدأنا نرى ان الامور بدأت بالتفاقم".

زوجة الأسير عالجت فضل شاكر من إصابة في بطنه

نقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن مصادر أمنية إشارتها إلى أن الشيخ أحمد الأسير والفنان المعتزل فضل شاكر لم يُقتلا في الاشتباك في عبرا، لافتةً إلى أن هناك خمس جثث إحداها محترقة والأربع الباقية مشوهة وموزعة بين أحد مستشفيات صيدا والمسستشفى العسكري في بيروت، قد تم التعرف على معظمها باستثناء واحدة تجري فحوص الحمض النووي "دي أن آي" لمعرفتها. وأضافت أنّ هذه الفحوص تشمل عائلة الأسير نفسه، نافيةً ان يكون تم العثور على جثتين جديدتين في عبرا أمس.

وأوضحت المصادر أن "هويات كل اصحاب الجثث الموجودة في حوزة الجيش أصبحت معروفة ولم تبق سوى جثة واحدة لم يتم التعرّف الى صاحبها، علمًا أن ذلك ليس صعباً في ظل التقدم في علوم الادلة الجنائية، وسيعرف اسم صاحب الجثة قريبًا ومن المستبعد أن تكون لشخص معروف". 

ورجحت هذا المصادر ان يكون فضل شاكر أُصيب في بطنه، وفق ما روت زوجة الأسير "أمل" التي قالت إنها قامت بعلاجه قبل انتهاء الاشتباك والفرار، اضافة الى أحد نجليْ الأسير، وربما كانت إصابته بليغة، اذ طلبت له الدعاء بالشفاء مراراً. وأشارت "أمل" إلى أن "الاسير وشاكر محاطان بمجموعة كبيرة من المقربين تمكنوا جميعًا من الفرار الى جهة مجهولة حتى الآن وإن كانت الترجيحات تؤكد حتى الساعة انهم في صيدا ومحيطها، او فروا نحو الشمال".

وعلمت "الراي" أن زوجتيْ الاسير الاولى والثانية لم يتم توقيفهما وهما تقطنان حاليًا في منزل والد الشيخ الاسير، هلال، في عبرا بعدما أبقى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر الشقتين الملاصقتين لمسجد بلال بن رباح والتي كان يستخدم واحدة منهما مكتباً له والأخرى للسكن قيد الحجز لاستكمال باقي التحقيقات، وتم استدعاء "أمل" والاستماع الى افادتها وإطلاق سراحها من دون توقيفها. 

الأسير ذهب ضحيّة إزالة التباينات الخليجية؟ مراوحة لبنانية مع إعادة التوازن في سوريا

الكاتب: روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
1 تموز 2013
تقول مصادر سياسية ان الولايات المتحدة بدأت تقترب اكثر فاكثر من ضرورة ان تتدخل على نحو حاسم في الازمة السورية ولا تقصر تدخلها على "الشكلي" الذي اعتمدته حتى اليوم. وهي تعطي اهمية كبيرة للمحادثات التي اجراها وزير الخارجية الاميركية جون كيري في بعض دول المنطقة خلال الاسبوع المنصرم وبعد اجتماع الدول الـ11 الاساسية من اصدقاء سوريا في الدوحة، والذي تقرر على إثره مد المعارضة السورية بأسلحة تسمح لها بإقامة توازن ميداني مع النظام السوري.
وبحسب المعلومات المتوافرة لدى المصادر ستعتمد الولايات المتحدة ستعتمد هذه المقاربة الجديدة بالاستناد الى ما خلفه التدخل الايراني المكشوف والعلني عبر "حزب الله" وسواه من الميليشيات الشيعية العراقية في سوريا، مما اشاع مخاوف ليس على سوريا فحسب بل ايضا على كل دول الجوار، من العراق الى لبنان والاردن. ذلك ان التهديد الذي باتت تشكله الحرب في سوريا تخطى واقع اقتصاره على الداخل السوري الى واقع تشكيله تهديدا وجوديا وليس تهديدا عابرا او شكليا بالنسبة الى عدد من دول المنطقة، مما حتم امرين اساسيين على الاقل : الاول هو تعاون دول الخليج العربي الداعمة الاساسية للمعارضة السورية من اجل البدء بتغيير ميزان القوى. والامر الاخر هو تعاون عربي - غربي من اجل الضغط على النظام وحلفائه وصولا الى روسيا وليس ايران وحدها لئلا تتوقع استسلام الدول العربية والغرب لامر واقع يسعى التحالف السوري – الروسي - الايراني الى فرضه في سوريا. لا بل ان المقاربة الاميركية باتت مختلفة بالفعل منذ بعض الوقت وفق ما تقول المصادر على رغم صدور مواقف اميركية توحي استمرار التناقض الشديد والتردد الرسمي للادارة الاميركي. ودول الخليج العربي باتت جميعها في جو اللجوء الى تدخل حاسم في الوضع السوري فلا يقتصر العزم على المملكة السعودية بل يشمل كل دول الخليج. وتضع المصادر ما جرى من انتقال للسلطة في قطر في اطار يخدم التغيير الملموس لدى دول الخليج من الوضع السوري وسبل تقديم الدعم اليه. اذ ان التباين الذي تحدثت معلومات عن وجوده على صعيد دول الخليج في ما يتصل بالوضع السوري والمساعدات التي تقدم الى المعارضة السورية او تنظيماتها المختلفة تم حصره لا بل انهاؤه. وهذا سينعكس في قرار حصر الدعم العسكري والمالي بـ"الجيش السوري الحر" وتجفيف مصادر تمويل "جبهة النصرة" وسواها، باعتبار انها استفادت من الاموال المقدمة الى المعارضة من اجل ان تأخذ لنفسها الصدارة بعدما انهالت الاموال بهدف دعم تنظيم "الاخوان المسلمين" في الدول العربية. ويذهب بعض المصادر الى القول ان حصر الخلافات العربية العربية او الخليجية تحديدا، سحب بدوره الغطاء عن الشيخ احمد الاسير وسمح بازالة الحالة التي اقامها على اثر انتقال التباين الخليجي من سوريا الى الوضع اللبناني، مما سمح بتصاعد المناخ الذي سعى الى ارسائه، ولذلك يسري اعتقاد واسع ان الاسير ذهب ضحية التغيير الحاصل في المنطقة على هذا الصعيد، مما يثبت ارتباط الوضع اللبناني اكثر فاكثر بما يحصل في المنطقة سلبا او ايجابا. وهذا الامر يفيد بان الحالات غير المحبذة في لبنان والتي تصاعدت على خلفية التصعيد في الازمة السورية، قد تكون الى تراجع عن الواجهة بعض الشيء في المرحلة المقبلة. اذ ان تقارير ديبلوماسية وامنية كانت تتحدث بقوة عن اثر التباين في المواقف الخليجية على ازمات المنطقة واختلاف سبل مقاربتها من ليبيا الى مصر وسوريا فلبنان، وتحديدا عن التباين السعودي - القطري في هذا الاطار. وبحسب المصادر المعنية فان هذا التغيير الذي حصل سيتم توظيفه في اطار اكثر ايجابية من واقع حصوله والترحيب به وفق الترتيب الذي حصل به ويفترض ان ينعكس ذلك على مجمل هذه الملفات او الازمات وتظهر مفاعيله اكثر فاكثر في ما يتصل بسوريا على الاقل بدعم الجيش السوري الحر من اجل تمكينه من فرض توازن ميداني وتأمين التوافق في الائتلاف السوري المعارض كي يكون جاهزا لمؤتمر جنيف - 2 متى حان انعقاده.
وبحسب هذه المصادر فان ما جرى من تطورات على الصعيد الخليجي يكتسب اهمية بالغة بالنسبة الى التطورات في كل من سوريا في الدرجة الاولى، ومن ثم في لبنان. من دون ان يعني ذلك ان الامور الى حلحلة او الى هدوء قريبا، اذ ان الوضع سيبقى صعبا جدا اقله في الاشهر الستة او السبعة المقبلة، وهي المدة التي يستغرقها على الارجح وصول الاسلحة وتمكن "الجيش السوري الحر" من اعادة بعض التوازن الى المعركة العسكرية الجارية في بعض المناطق. ومن غير المتوقع ان يستكين حلفاء النظام السوري لهذا الواقع المستجد فلا يحاولون مواجهته على طريقتهم في كل الساحات المفترضة انها تشهد الصراع الاقليمي القائم بما في ذلك لبنان. ولذلك، فلا ينبغي بالنسبة الى هذه المصادر توقع حلول على صعيد جملة ملفات لبنانية داخلية، في مقدمها موضوع تأليف الحكومة العتيدة لكونها تتصدر كل الملفات، بل ربما المزيد من التأزيم في انتظار ما ستسفر عنه تطورات الاشهر المقبلة.

مرسي ارتفع على أكتافهم... وعلى أيديهم سيسقط

الكاتب: اوكتافيا نصر اوكتافيا نصر 
2 تموز 2013
حظي "الإخوان المسلمون" بفرصة حكم مصر بعد الفوز في الانتخابات قبل سنة.
ولكن عوض حكم جميع المصريين وحمايتهم بحسب ما تمليه المسؤولية المدنية والواجب الوطني، أحدث "الإخوان المسلمون" انقساماً واستقطاباً، وأثبتوا بما لا يرقى إليه الشك أن الإسلام السياسي - كما الإسلام القتالي - لن يكون جامعاً على الإطلاق. ونتيجةً لذلك، لن يُقبَل إطلاقاً في المنظومة السائدة من دون تقديم تنازلات كبيرة والخضوع لتحوّلات عدّة. فضلاً عن ذلك، أهدر الرئيس مرسي زخم الثورة وترك المشكلات تتفاقم فيما يتظاهر بأن الوضع وردي، ويعجز عن الإقرار بنقاط الضعف أو العثرات في رئاسته.
وفي حين كانت مصر تغرق أكثر فأكثر اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، لم يُبدِ مرسي و"الإخوان" أي تعاطف مع الجماهير التي تعاني. فعوض توحيد البلاد وإيجاد حلول للمشكلات والتحدّيات الملحّة، أداروا ظهرهم للمعارضة وصبّوا جهودهم على مضايقة الناشطين والمدوّنين والفنانين والصحافيين ومطاردتهم وزجّهم في السجون لارتكابهم "جريمة" الاختلاف معهم في الرأي أو انتقادهم.
الإسلام السياسي أصولي وإقصائي بطبيعته، فهو يستمدّ قوته واستمراريته من العداء والاضطهاد. ويتغذّى من تمثيل دور الضحية، ويستقطب بعض الجماهير من حوله، ويتحكّم فيها، ويوجّهها بالطريقة التي تناسبه: فإما يرسلها إلى الشارع عند الحاجة وإما يوجّههم نحو صناديق الاقتراع. تكفي إشارة واحدة لتحريك الجماهير المسيَّرة. ويمكن أن يكون عددها كبيراً أو صغيراً بحسب ما يقتضيه الحدث. كما يمكن التلاعب بها ودفعهما الى العنف أو على العكس الأسلوب المسالم، وذلك تبعاً للحاجة التي ترتئيها القيادة. ليست مشكلة "الإخوان المسلمين" في مصر في الأعداد التي يستطيعون حشدها عند الطلب؛ بل في عجزهم عن "الحكم" بإنصاف، فقد تبيّن خلال العام المنصرم أنهم لا يستطيعون أن يمثّلوا سوى الأشخاص الذين ينتفعون منهم.
في هذا المنعطف التاريخي بالنسبة إلى مصر، لا بد من التوقف عند النقاط الآتية:
لم يكن لجماعة "الإخوان المسلمين" دور مهم في الثورة المصرية عام 2011 وما أعقبها من سقوط حسني مبارك.
أعلن "الإخوان المسلمون" في البداية أنهم لن يسعوا خلف التمثيل السياسي ولن يترشّحوا للانتخابات.
ترشّح محمد مرسي للمنصب الأرفع في البلاد متعهّداً الإصغاء إلى الشعب والسماح له بالتعبير عن آرائه، ومنحه دستوراً ومجلس نواب يمثّلانه ويحميانه. حتى إنه صرّح في إحدى المقابلات التلفزيونية، مستشعراً ربما ما سيحدث: "لن يبقى أي رئيس مصري في منصبه إذا لم يرضَ عنه الشعب"، ودعا المصريين إلى التظاهر ضده إذا لم يحترم الدستور والقانون.
لقد حصل مرسي على فرصته للقيادة. انتُخِب ديموقراطياً وحظي بسنة كاملة في الرئاسة ليثبت ما اذا كان سيفي بوعوده أم لا.
والآن يطالب ملايين المصريين بتنحّيه، مما يعني أنهم غير راضين عن أدائه ويرفضونه رئيساً لهم. وقد عملوا بنصيحة مرسي نفسه، ونزلوا إلى الشارع للتعبير عن استيائهم منه. أياً تكن نسبة السكان أو الناخبين الذين يمثّلهم هؤلاء، إنهم مصريون، وهم مستاؤون منه، ويتظاهرون كما نصحهم مرسي بأن يفعلوا.
وفقاً لمنطق مرسي نفسه، لا يمكنه البقاء! يجب أن يرحل كما توقّع هو بنفسه!
twitter: @octavianasr

Tick tock: Deadlines loom for Egypt's Morsy

From Salma Abdelaziz. Reza Sayah and Ben Brumfield, CNN
July 2, 2013 -- Updated 1022 GMT (1822 HKT)

Cairo (CNN) -- A deadline looms Tuesday for Egyptian President Mohamed Morsy, and another hangs over his head for Wednesday.
Opposition protesters are threatening to march on Cairo's presidential palace, if Morsy does not step down Tuesday evening. So far, he has given no indication that he will do so.
But that is no surprise.
What's unclear is what happens Wednesday.
That's when a 48-hour deadline imposed by the Egypt's military expires.

روسيا اليوم: بدء العصيان المدني في محافظة بورسعيد

الجيش رفض طلباً اميركياً لجعل مرسي رئيساً رمزياً بانتظار انتخابات جديدة

نقلت وكالة أنباء "الأناضول" عن مصدر مسؤول، مقرب من المؤسسة العسكرية المصريّة، كشفه عن أن "الجيش رفض طلبًا أميركيًا بجعل الرئيس محمد مرسي، رئيساً شرفياً للبلاد، على أن تتولى المؤسسة العسكريّة الحكم، لحين إجراء انتخابات برلمانيّة، والدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة".

وأضاف المصدر أن "مؤسسة الرئاسة تبحث من جانبها عن مخرج للأزمة الراهنة يتمثل في إمكانية الدعوة لإجراء استفتاء على الانتخابات الرئاسية المبكرة، إلا أن هذا الأمر قد لا يلقى قبولاً شعبياً ولا يضع حداً للمظاهرات المطالبة بإسقاط الرئيس".

وشدد في الوقت نفسه على أن "قيادة الجيش ربما لا تنتظر مهلة الـ48 ساعة، التي منحتها القوات المسلحة للقوى السياسية، بما فيها الرئاسة لإيجاد حل للأزمة".

48 ساعة لتلبية مطالب الشعب وإلا خارطة مستقبل تحت إشرافنا


أمهلت القوات المسلحة المصرية الأطراف المعنية 48 ساعة لتلبية مطالب الشعب تحت طائلة "الإعلان عن خارطة مستقبل تشرف على تنفيذها بمشاركة جميع الأطراف"، بعد أن أمهلتها مهلة أسبوع لم يحصل فيها أي تقدم.



وأشارت القوات المسلحة المصرية في بيان إلى أنها "لن تكون طرفًا في دائرة السياسة أو الحكم، إلا أن الأمن القومي معرّض للخطر الشديد إزاء التطورات الحاصلة، مما يلقي عليها المسؤولية لدرء هذه المخاطر".



ودعت القوات المسلحة إلى "حضن الشعب المصري الذي عانى كثيرًا"، لافتةً إلى أن "ضياع المزيد من الوقت لن يحقق سوى مزيد من الإنقسام والتصارع الذي حذرنا منه".



للإطلاع على البيان الكامل إضغط هنا

وزارة الصحة المصرية: 16 قتيلا و 713 مصابا في اشتباكات الأحد بعدد من المحافظات

مصريون معارضون للرئيس محمد مرسي يطلقون هتافات في ظل العلم الوطني في ميدان التحرير بوسط القاهرة أمس. (أ ب)
مصر_الثورة_ضد_الإخوان_تجتذب_الملايين

"العربية": المعارضة المصرية تمهل الرئيس مرسي حتى الثلاثاء ليرحل والا فانها 

ستعلن العصيان المدني الشامل

لبنانيو الخليج أهم من خلافاتك

الكاتب: نايلة تويني
نايلة تويني
1 تموز 2013
أكد أمير قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن الوجود اللبناني في قطر "مصون وأن اللبنانيين في قطر هم بين أهلهم ويلتزمون قوانين دولة قطر ويحترمونها"، ونوّه بدورهم الإنمائي في قطر في كل المجالات.
لعله الخبر الأهم الذي سمعته أمس. ففيما سياسيّونا يستقوون بعضهم على البعض، في محاولات مستمرة لقضم كل منهم ما يمكنه من صلاحيات الآخر، ومما يسمى مكتسبات الطائفة والحزب، يعاني لبنانيون الأمرّين إن في موطنهم أم في دول أفريقية أو أوروبية، وينتاب آخرين قلق شديد على مستقبلهم في دول الخليج العربي.
ودول الخليج هي المقر الأبرز اليوم للانتشار اللبناني، لا للمال الذي يجنيه اللبنانيون هناك ويرفدون به أهلهم ووطنهم، وليس فقط للأمان الذي ينعمون به، وللغة الأم التي يحافظون عليها لأولادهم، بل لأن السفر الى دول الخليج، العربي طبعاً، ليس هجرة كتلك التي تولد من السفر إلى أوروبا أو أميركا أو أوستراليا، مع ما يعني ذلك من خسارة للبلد، على مستوى العائلات الفتية، والشباب خصوصاً، والكفايات التي يحضنها الغرب، ويحول دون إفادة مواطنها منها، وما يستتبع ذلك من إهمال للأرض هنا، بل التخلي عنها، بحثاً عن العيش بكرامة.
إن متابعة أمور اللبنانيين في دول الخليج أهم بكثير من الصراعات الداخلية، التافهة غالباً في نظر العالم، والبغيضة في نظر اللبنانيين في الخارج، والقاتلة لمن بقي في الداخل.
والعلاقة الجيدة بدول الخليج صبّت دائماً في مصلحة لبنان، ويكفي اليوم المرور في قرى الجنوب وبلداته، للتأكد مما فاضت به قطر بعد حرب تموز 2006، وهل ننسى عبارة "شكراً قطر" للرد على المملكة العربية السعودية آنذاك؟ وهل يمكن المرور عبر الاوتوستراد الدولي الى البقاع من دون ملاحظة اللافتات التي تشيد بالتقدمة الكويتية لإنجازه؟ وماذا عن المملكة التي دعمت اقتصاد لبنان وعمرانه على الدوام؟ كل هذا يقابل بنكران الجميل، ولا يبقى من البعض الا شكر سوريا التي احتلت البلد زمناً، وأذلّت قادته وزعماءه، والأهم شعبه العظيم الذي ما فتئ ينادي بالسيادة والاستقلال، ونهبت خيراته وشرّعت حدوده.
الالتفات الى اللبنانيين في الخليج ومحاولة معالجة أوضاعهم أولى الأولويات، لأن عودتهم راهناً الى لبنان، سيزيد الأزمة الداخلية والاقتصادية والاجتماعية تفاقماً، ولا أظن أن فريقاً يملك الحلول الناجعة لها، لذا من الأفضل تدارك المشكلة قبل استفحالها، ولتذهب حسابات بعض الأحزاب الى حيث يجب، لأن عيش الناس واستقرارهم وكرامتهم وأمنهم أغلى من هؤلاء الميليشيويين وحساباتهم.
nayla.tueni@annahar.com.lb
twitter:@naylatueni

ماذا يعني توقيع مرسوم فتح دورة استثنائية؟

خاص - "النهار"
2 تموز 2013 الساعة 15:33
هل يخلق توقيع مرسوم فتح دورة استثنائية لمجلس النواب اشكالا اضافيا؟ وهل الاشكال هو سياسي ام دستوري؟
هذا السؤال بات ملحا اليوم بعدما اعلن الرئيس نجيب ميقاتي امس من مجلس النواب انه لن يوقع المرسوم "منعا لاشكال اضافي"، فماذا قصد بذلك؟ وتحديدا ماذا يمكن ان ينتج عن هذا الامر دستوريا ؟
الدكتور في القانون الدستوري وسيم منصوري شرح لـ"النهار" ان " توقيع المرسوم لا يخلق ابدا مشكلة على الصعيد الدستوري، حتى ان لا معنى له سياسيا، الا في حالة واحدة، وهي ان رئيسي الجمهورية والحكومة حين يوقعا المرسوم، يعمدان الى تحضير جدول اعمال الجلسة العامة".
من هنا، يمكن القول ان ما قصده ميقاتي من هذا الموقف، عدم احراج الرئيس نبيه بري او خلق مشكلة جديدة معه، اذ عمد ميقاتي والرئيس ميشال سليمان الى تحضير جدول الجلسة.
ابعد من ذلك، يختصر منصوري المعادلة بالاتي: " كل ما يحصل اليوم هو سياسي بامتياز، ولا علاقة له بالدستور. هم فقط يلبسونه لباسا دستوريا. لا اكثر ولا اقل".
ويلفت الى ان " الرئيس ميقاتي قال بالامس امرين متناقضين. الاول ان حكومة تصريف الاعمال والتي تعتبر مستقيلة، لا يمكنها حضور الجلسات العامة، والثاني انه لن يوقع المرسوم. انما السؤال، واذا وقع المرسوم، هل عندها يمكن ان تحضر الحكومة الجلسة العامة؟. يا للاسف، بات الموقف السياسي يطغى على كل شيء في لبنان".
ويعيد منصوري التذكير بأن " الدستور واضح لجهة الحضور الاختياري للحكومة والوزراء الجلسات العامة الاشتراعية، وبالتالي يمكن ان يشرّع مجلس النواب في غياب الحكومة، تكريسا لمبدأ فصل السلطات".
والمضحك – المبكي في لبنان انه اذا راجعنا مواقف ابرز الاطراف السياسيين من 8 اذار و14 اذار، عام 2005، من انعقاد الجلسة العامة يومها، وفي ظل حكومة مستقيلة، نرى ان المواقف معكوسة. صحيح ان هذا الامر حق سياسي، لكنه لا يجوز ان يتحوّل " قاعدة دستورية" يحاول البعض تكريسها اذا كانت تخدم موقفه. وهذا ما يحصل غالبا في " اللعبة السياسية اللبنانية".

المجلس النيابي ليس مؤسّسة شيعيّة.. والاعتدال أصبح معدومًا

أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي خريس أنّ "الجو الحاصل والموجود في البلد، كأنه نوع من الانتقام من مؤسسة المجلس النيابي، خصوصًا وأنّ مصادر في "14 آذار" لمّحت إلى أنّ هناك من يسعى لتحويل لبنان الى حكم مجلسي".



خريس، وفي تصريح، أشار إلى أنّ "مفهوم الاعتدال أصبح معدومًا في بلد مثل لبنان"، لافتًا إلى أنّ "اصحاب اللغة العصبيّة والتحريضيّة هم الذين يسعون إلى انعدام هذا المفهوم".

وإذ سأل "ما هو الهدف من تعطيل مؤسسة المجلس النيابي ولمصلحة من؟"، لفت خريس إلى أنّها "ليست مؤسسة شيعية بل هي لكل لبنان على اختلاف طوائفهم وانتماءاتهم، هي مؤسسة تشريعية وأم السلطات ويجب ان تكون فوق كل الاعتبارات".
كما رأى أن "ما يحصل لا يبشر بالانفتاح والخير قائلاً: "اذا كنا نريد لبنان علينا العودة الى الروحية الوطنية بعيدا عن الطائفية"، معتبراً أنّ "رئيس المجلس النيابي نبيه بري وباعتراف الجميع هو الرجل الوطني المعتدل ولا يستطيع اي انسان تحديد دوره ووضعه تحت اي شبهات، انه رجل وطني بامتياز".
خريس الذي أمل بـ"مشاركة جميع الكتل النيابية في الجلسة التي دعا اليها الرئيس بري"، قال: "لدينا متسع من الوقت لأنّها تسير في اطرها القانونيّة، واكبر برهان على ذلك المادة 69 التي تؤكد شرعية عقد الجلسة، كما أنّ هيئة المجلس هي من حددت جدول الاعمال".  

STORMY

Is it The Cave of Ali Baba, is the only Establishment that, takes care of the Lebanese Interests. Why the other Official Establishments were Malfunctioned. Lebanon without Government, Lebanese Armed Forces Malfunctioned. Interior Security Forces, Open Borders without Supervision, No Tourism for a Country's very Essential. Lebanese Abroad, are in danger of their Businesses and residential Status. Is it this Honorable calls a Country to be led by an Illusionist as Berri. The Country was demolished by Hezbollah and its essential Ally, who is on Hezbollah's side all the time, Militarily and Politically, Amel Organisation, and you call Berri as the Most Moderate in Lebanon. What a .CRAP.

khaled-stormydemocracy

هذه خلفيات تأييد الحريري التمديد لقائد الجيش


لا يزال التصريح العلني الذي أدلى به الرئيس سعد الحريري في شأن التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي يتفاعل في الأوساط السياسية والإعلامية، لا سيّما أنّ توقيت هذا الموقف جاء اثر احداث صيدا الأخيرة وقبيل حسم الجيش معركته ضد الشيخ أحمد الأسير في عبرا.

بين مؤيّد ومعارض لإعلان الحريري، برز موقف علني آخر لرئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون في الاطار نفسه غمز فيه من قناة الحريري وقهوجي معاً في اعتباره ان العملية العسكرية التي نفذها الجيش في عبرا ليس ضرورياً ان "تقرَّش" تمديداً لقائد الجيش، على حدّ قوله.


فما هي حقيقة موقف الحريري وخلفياته في آن بعيداً من ردود الفعل عليه، وتحديداً ردود عون؟

في المعلومات انّ الحريري اتصل بقهوجي مستنكراً الاعتداء على ضباط الجيش وجنوده، معزياً بالشهداء في حادثة عبرا، (التي شكلت الشرارة الاولى للعملية العسكرية ضد الاسير ومجموعته المسلحة).

وهذا الاتصال حصل قبل اتضاح صورة ما جرى على الأرض وما تناقلته وسائل الاعلام وكثير من شهود العيان في المنطقة عن مشاركة عناصر من "حزب الله" وحركة "أمل" في المعركة و"محاصرة" دارة آل الحريري في مجدليون، ما يؤشر الى انّ الحريري كان سبّاقاً في دعم الجيش على غرار الموقف المبدئي الذي اتخذه ايام حكومة الرئيس فؤاد السنيورة إبان احداث نهر البارد الشهيرة ووقوفه الى جانب المؤسسة العسكرية في وجه "فتح الاسلام" بقيادة شاكر العبسي.

اما في ما خصّ خلفيات موقف الحريري من التمديد لقائد الجيش فيمكن اختصارها بالآتي:

1 - إن الحريري وأعضاء فريق 14 آذار كانوا ولا يزالون من الداعمين لقيام الدولة ومؤسساتها وعلى رأسها مؤسسة الجيش. وموقفه جاء على خلفية استشعاره الخطر على هذه المؤسسة لناحية محاولة البعض تفريغها من قياداتها عشية بلوغ قهوجي ورئيس الاركان سنّ التقاعد في ايلول المقبل، وتعذّر تعيين بديلين منهما في ظل حكومة مستقيلة غير قادرة على اتخاذ قرارت التعيين، وكذلك في ظل عرقلة تأليف حكومة جديدة يمكنها إجراء التعيينات، الامر الذي دفع الحريري الى المطالبة بالتمديد لقادة المؤسسة العسكرية، حرصاً عليها اولاً، وعلى حماية البلد ثانياً.

2 - إن الهدف الاساسي من مسارعة الحريري الى تأييد التمديد لقائد الجيش واعلانه ذلك عشية حسم معركة عبرا ضد ظاهرة الاسير، كان التخفيف من احتقان الشارع الصيداوي خصوصاً، والسنّي عموماً، في اتجاه الجيش جراء ما حصل من موجات غضب عمّت هذا الشارع في المناطق كافة على خلفية ما شاهدوه وسمعوه عبر شاشات التلفزة من تجاوزات إرتكبتها عناصر مسلّحة كانت موجودة في المنطقة، وتلطّت خلف الجيش وقامت بأعمال بعيدة كل البعد عن مناقبية المؤسسة العسكرية واهدافها الوطنية في حماية البلد، بمعنى آخر للتأكيد انّ زعيم الغالبية النيابية والسنّية في آن يقف خلف الجيش وقيادته حماية للمؤسسة العسكرية ومنعاً لانقسامها وتشرذمها بعدما أُطلِق دعوات سلفية واصولية الى انسحاب الضباط والجنود السُنّة منها.

3 - إن تبنّي الحريري العلني والفوري التمديد لقائد الجيش، جاء في سياق الرد المباشر وغير المباشر على من لا يرغب بهذا التمديد ولقطع الطريق امام تحقيق رغبته في الوصول الى الفراغ في قيادة المؤسسات الأمنية بغية السيطرة عليها.

من هنا، وانطلاقا من كل ذلك قد يبدو منطقياً ومطلوباً من الجيش وقيادته ملاقاة الحريري في منتصف الطريق واجراء التحقيق الشفّاف واللازم في حقيقة ما جرى في معركة عبرا، وجلاء كل التفاصيل التي ادّت الى استشهاد هذا العدد من العسكريين وإطلاع الرأي العام عليها حرصاً على وحدة لبنان أولاً، ووحدة مؤسسته العسكرية ثانياً وحماية للسلم الاهلي ثالثاً ودائماً. 

عسيري من الرابية: على اللبنانيين التحاور وعون مرحّب به في المملكة

لفت السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري بعد لقائه رئيس تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في الرابية إلى الاتفاق على "حرص المملكة على محبة لبنان وعلى سيادته وعلى السلم الأهلي فيه"، مؤكداً في هذا الإطار أنه "ليس لهذا اللقاء أي علاقة بالسياسة الداخلية التي لا نتدخل بها، وهذه ليست الزيارة الاولى ولن تكون الأخيرة".

هذا وأكد السفير السعودي أن العلاقة مع عون "لم تنقطع ونتفق معه على اهداف وطنية وهو مرحّب به في السعودية".

ودعا عسيري اللبنانيين إلى "توحيد الصفوف والدخول في حوار صريح"، معتبراً أن "هذه المرحلة تطلب من جميع الحكماء والمسؤولين بذل جهود كثيفة في سبيل تقريب وجهات النظر".

STORMY

Business Diner in Jeddah soon. Kiss Goodbye Aoun Hezbollah Stupid Contract. 

khaled-stormydemocracy

 ليُعِد "حزب الله" النظر في سياسته


عبّر سفير المملكة العربية السعودية علي عواض عسيري عن "مخاوف جديّة من المشاكل المتنقلة بين المناطق اللبنانيّة من طرابلس الى عكار وعرسال وصيدا"، معتبراً أنّ "لها ارتباطاً مباشراً بتدخل "حزب الله" في الأحداث السوريّة".



وحذر عسيري، في حديث إلى "الوكالة الوطنيّة للإعلام"، من أنّ "المخاوف تنذر بعواقب سلبيّة إذا لم يتم تدارك مسبباتها"، معتبراً أنّه "من المصلحة العامة أن يعيد "حزب الله" النظر في السياسة التي يتبعها تجاه الطائفة السُنيّة والطوائف الأخرى، لأن اللبنانيين محكومون في نهاية المطاف بالعيش معاً، كما عليه توسيع مساحات الحوار والتقارب بدلاً من أخذ الأمور باتجاه المزيد من التوتير والتفرقة خشية دخول البلاد في نفق مظلم".



واعتبر عسيري أنّ "ممارسات "حزب الله" بحق لبنان واللبنانيين تزيد من الانقسام وتعرض البلاد لأخطار لن تكون الطائفة الشيعيّة بمنأى عنها، لأن الكثيرين من أبناء هذه الطائفة الكريمة وعلماءها وشريحة كبيرة من اللبنانيين من مختلف الطوائف لا ترضى بتصرفات الحزب داخل لبنان وخارجه".



ورأى أنّ "المرحلة الحالية الدقيقة التي يمرّ بها لبنان، تتطلب قدراً كبيراً من الحكمة والتبصر"، داعياً إلى أن "يتم إفساح المجال للحكماء من كل الطوائف ليقوموا بدور انقاذي يساعد في لجم الاحتقان والتوتر وإيجاد المخارج المناسبة للأزمة"، ومؤكداً أنّ "على الإعلام مسؤولية كبرى في هذا الإطار للعمل على إراحة الساحة الداخلية والابتعاد عن التجييش المذهبي والطائفي".

وأشار عسيري إلى أنّ "المملكة العربية السعودية تدعو اللبنانيين إلى التنبه للمخاطر التي تهدد أمنهم ووحدتهم وعيشهم المشترك، فهي ضرورات أساسية لبقاء لبنان وطنا للتعددية والتنوع والتضامن الوطني والإنساني".

اتصال بين "حزب الله" وعون لم يتعدَّ دقائق معدودة

في إطار الموقف الذي أطلقه رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون لجهة قوله إنه يقوم بإعادة نظر بعلاقته مع الحلفاء بغضّ النظر عن الحلف الاستراتيجي، أوردت صحيفة "الجمهورية" معلومات تشير إلى أنّ مسؤول لجنة الإرتباط والتنسيق في "حزب الله" الحاج وفيق صفا أجرى اتصالاً بالرابية مستوضحاً عون حقيقة موقفه، إلّا أنّ الأخير كرّر على مسامعه ما سبق أن أعلنه، ولم يتعدّ الاتصال الهاتفي دقائق معدودة.
STORMY
Any contract, was made on Commercial Terms, would be cancelled by another on the same commercial way terms. That was the contract between Aoun the Clown and Hezbollah the most sectarian Party, in Lebanese History. Contract between a Greed Fool and an Illusionist. 
khaled-stormydemocracy

الأسير = ميشال عون السنّة


حـازم صـاغيـّة
تشابه في الهروب

نقل الزميل حازم الأمين عن صيداويّين يرون في أحمد الأسير "خِصالاً تشعر عندما تستمع إليها بأنّك في حضرة "جنرال" ما. فهو سريع الغضب، ومُرتجل مواقف، وسهل الاستدراج. وقال رجل يعرفه إنّه أسرّ له ذات يوم بأنّه معجب بشخصية الجنرال ميشال عون على رغم عدم موافقته على مواقفه".
ويمكن دفع هذه الملاحظة النبيهة خطوة أبعد لاستنتاج أنّ الشيخ الصيداويّ الغامض المصير هو أشبه بمعادل سنّيّ لميشال عون عند المسيحيّين.

فالاثنان نتجا عن مسلسل إحباط بدا معه أنّ الآخرين غير معنيّين به، إن لم يكونوا مشاركين في إحداثه: الأوّل هو الإحباط المسيحيّ مع اتّفاق الطائف وبداية عهد الوصاية السوريّ، والثاني هو الإحباط السنّيّ الذي بلغ أولى ذراه مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 2005 وراح ينتقل من ذروة إلى أخرى.

ثمّ إنّ الاثنين يشنّجان الوضع الذي يتعاملان معه أكثر ممّا هو متشنّج، ويستثمران في الغرائز الطائفيّة بلغة تآمريّة تستنهض الذعر وتستوحي القياميّة ثمّ تنتهي تكريهاً بعدوّ تتجمّع فيه شرور الدنيا كلّها.

والاثنان، فوق هذا، خاضا حروباً خاسرة وغير محسوبة جيّداً ثمّ هربا إبّان نشوبها مخلّفين وراءهما القتلى والجرحى والمساجين من أنصارهما: عون في حرب تحريره الشهيرة ضدّ الجيشين السوريّ واللبنانيّ، والأسير في صيدا الأسبوع المنصرم ضدّ الجيش اللبنانيّ وحزب الله.

وإلى ذلك فالاثنان أفادا من فراغ قياديّ في طائفتيهما: فقد صعد ميشال عون مع مقتل أو نفي أو موت سائر القادة المسيحيّين اللبنانيّين، فيما ظهر أحمد الأسير مع غياب سعد الحريري من دون ظهور قيادات سنّيّة تمسك بجمهورها وتقودها في مقاومة سلميّة فعّالة لسيطرة حزب الله.

وهذا ناهيك عن أنّ الاثنين ولدا سياسيّاً عند تقاطع إقليميّ حادّ وبالغ الانعكاس على الداخل اللبنانيّ: عون، في بيئة حرب تحرير الكويت وشهر العسل الأميركيّ – السوريّ آنذاك، والأسير، في مناخ انهيار النظام السوريّ وهبوب حزب الله لإنجاده في القصير وغير القصير.

وأخيراً، فالاثنان، كلّ بطريقته، هديّتان لحزب الله: ذاك أنّ الإحباط دفع بعون إلى توفير الغطاء المسيحيّ للحزب المذكور، فيما الإحباط نفسه دفع بالأسير لأن يفجّر نفسه في مواجهته.

هكذا نفهم بعض الطباع المشتركة التي ألمح إليها الزميل حازم الأمين. لكنّنا نخشى أيضاً أن تتحوّل الأسيريّة – بالأسير أو بسواه – إلى ظاهرة متفشّية سنّيّاً بالمعنى الذي تفشّت، وتتفشّى، فيه العونيّة مسيحيّاً. ونحن، للتذكير، نعيش في بلد يتحرّك دائماً على نحو دائريّ مكرّر، بحيث يفعل الأواخر ما سبق أن فعله الأوائل، إنّما بأكلاف أكبر.

عون عاتب على "الحزب" ولكن الطلاق ممنوع!

الاثنين 1 تموز (يوليو) 2013
شككت مصادر متطابقة في ان يقدم الجنرال عون على خطوة من نوع "فك التحالف"، مع حزب الله على الرغم من ان الحزب خذل الجنرال في اكثر من واقعة في الاسابيع الماضية.

المعلومات تشر الى ان الجنرال والوزير جبران باسيل يرسلان إشارات متناقضة للحلفاء في قوى 8 آذار، وللخصوم في قوى 14 آذار. فالوزير باسيل زار السفارة السعودية اربع مرات، في حين لبى الوزير السعودي في لبنان، علي عواض عسيري، دعوة الجنرال عون الى العشاء مساء اول من امس. وجدد السفير عسيري دعوته للعماد عون لزيارة المملكة، من دون ان يتضح ما اذا كان الجنرال سيلبي الدعوة.

المعلومات أضافت ان عون محرج في تياره وشعبيته بعد "البروباغندا" التي سوّقها في اعقاب سقوط قانون الانتخابات المعروف بـ"الارثوذكسي"، حيث انطلقت جوقة العونيين على مختلف الشاشات لتحمّل "القوات اللبنانية"، ورئيسها سمير جعجع، مسؤولية التفريط في ما يسمى "حقوق المسيحيين"، محاولةً استدرار تعاطف شعبي مسيحي على قاعدة خطاب مزور واتهامي وغوغائي نجح نسبيا في استدراج الموارنة خلف خطابها الشعبوي.
العونيون اعتقدوا ان تهجّمهم على "القوات" سيعطي الحلفاء في قوى 8 آذار المبررات الكافية للسير في الانتخابات وفق قانون الستين. إلا أن الرفض جاءهم من حزب الله الذي سارع الى فرض التمديد للمجلس النيابي، لمدة طويلة متسببا بخيبة عونية، لم تكن في الحسبان، بعد طول مباهاة بان حلفاء عون يقبلون بما يقبل ويرفضون ما يرفض.
شامل روكز: ٤٠ "عميداً" يسبقونه بالأقدمية!
خيبة الامل العونية الثانية من الحلفاء، جاءت في اعقاب قبول حزب الله التمديد لقائد الجيش، حيث اعلن عون وصهره الوزير باسيل رفضهما المطلق للتمديد، كما اعلن عون مقاطعته الجلسة التشريعية التي دعا اليها حليفه نبيه بري بسبب رفض عون مشروع القانون المحال على المجلس النيابي لرفع سن التقاعد للقاعد الامنيين بما يسمح بالتمديد للعماد جان قهوجي على رأس قيادة الجيش. وقد رشحت معلومات من داخل التيار العوني، ان عون تبلّغ من حليفه "حزب الله"، رفضه تعيين قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز (في الصورة أعلاه مع العماد قهوجي)، صهر عون ايضا، قائدا للجيش خلفا للعماد جان قهوجي.

عون الذي يدعي الحرص على القوانين وتبني مفاهيم "الاصلاح والتغيير"، يجاهر برفض التمديد لقائد الجيش ويصر على التمديد لصهره جبران باسيل في وزارة الطاقة، وتعيين صهره الثاني قائدا للجيش. علما ان المناداة بالعميد شامل روكز لخلافة العماد قهوجي دونها عوائق قانونية ليس اقلها وجود قرابة اربعين عميدا في الجيش يحق لهم بالاقدمية خلافة العماد قهوجي، ما يعني ان تعيين العميد روكز في ما لو قدر له ان يحصل، سيعني حكما تقاعد 40 عميدا!

الخيبات العونية وصفتها مصادر سياسية مطلعة في بيروت بأنها من النوع الكياني التي تهدد شعبيته وتجرد خطابه الشعبوي والتحريضي "اللا سني"، من كل مقوماته. خصوصا إذا ما أضيف الى الخيبات مشاركة "حزب الله"، حليف "ورقة التفاهم"، في القتال الدائر في سوريا، ما أوصل الجنرال وصهره الى حائط مسدود.

تهافت الخطاب العوني، وسقوطه في حسابات "حزب الله الاقليمية"، ومصالح دولة ولاية الفقيه، دفع الجنرال الى ارسال صهره الى السفارة السعودية، لاربع مرات متتالية، واستضافة الوزير السعودي الى مائدة العشاء، فضلا عن استبدال عدد من مستشاريه من انصار "ورقة التفاهم"، ومشاريع الزيارات الى "براد"، و "قصر المهاجرين"، بعدد من قيادات الطقم القديم، من اصحاب شعارات "لا لسلاح حزب الله"، ولا "للتدخل السوري"، في الشؤون اللبنانية، من الذين تعرضوا للإبعاد في مرحلة ما بعد "ورقة التفاهم" مع حزب الله.

المصادر تشير الى ان عون بدأ يحصي خسائره، فحلمه الرئاسي تبخر مع التمديد للمجلس النيابي، وحلم تعيين صهره قائدا للجيش ينتهي مع الجلسة التشريعية غدا التي ستمدد للعماد قهوجي، ما يعني ان حظ العميد روكز بتولي قيادة الجيش تبخر ايضا، لانه سيحال الى التقاعد بعد سنة ونصف السنة! في حين ان مشاريعه للقوانين الانتخابية سقطت هي ايضا، بضربات الحلفاء! ما يعني في حسابات التيار ان الانتخابات النيابية المقبلة لن تكون بشروط الانتخابات التي اعقبت حملات العونيين على "القوات اللبنانية" ولا احد يضمن ظروف الانتخابات المقبلة!

ومع ذلك، تقلل المصادر السياسية في بيروت من اهمية الاشارات العونية، وتعتبرها محاولات لابتزاز الحلفاء، خصوصا "حزب الله. وتضيف ان محاولات عون لن توصله الى اي مكان، وفاته ان الحزب الالهي، لم يعد يقيم لعون حسابا بعد ان جاهر بـ"إقليمية" دوره. وتاليا فإن الحسابات العونية لم تعد لتتطابق مع بيادر الحزب الالهي التي تبدأ في لبنان ولا تنتهي في "القصير" السورية ولا في "حلب"، ولا كوسوفو ونيحيريا وسواها.

وتضيف ان "ورطة" عون مع حزب الله اكبر من قدرة الجنرال على اللعب بها، والخروج منها والعودة اليها ساعة يشاء.

بناء الدولة ليس أولويّة لدى برّي.. وجعجع فاقد لأعصابه


أكّد رئيس تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون أنّ أولوية عمله هي بناء الدولة، وهذا الهدف ليس ضمن أولويّات حلفائه وخصوصاً رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي، مضيفًا: "أعيد النظر بعلاقتي مع الحلفاء على المستوى الداخلي، أمّا إقليميّاً فموقفي منهم معروف".



عون، وفي حديث إلى قناة "الجديد"، رأى أنّ "هناك رغبة من الجميع للتلاعب بالقوانين لا لتصحيحها، وقانون التمديد (لولاية المجلس النيابي) الذي هو انقلاب على الشعب اللبناني، دليل كافٍ على ذلك"، مشيراً إلى أنّه "من يريد أن يبني دولة، سيختلف مع الأفرقاء كلّهم لإصلاح الأخطاء والذي يتمّ عبر الدستور والأنظمة".



واعتبر أنّ "لرئيس مجلس النوّاب نبيه برّي الحقّ في عقد جلسة نيابيّة، والجلسة غداً شرعيّة"، لافتاً إلى أنّ "عدم حضور جلسة الغد من قبل تكتّل "التغيير والإصلاح" هو بسبب مضمون جدول الأعمال". وأضاف: "من غير الضروري أن نشارك في الجلسة لأنّ عدداً لا بأس به من النوّاب سيقاطع الجلسة، ونحن كنّا سنحضر تحت هدف المشاركة وتوضيح وجهة نظرنا، أمّا اليوم فلن نحضرها لأنّها لن تتمّ أصلاً".



وفي الاطار عينه، قال عون: "عندما يُمدّد لقائد الجيش تكون الصفقة سياسيّة لا عسكرية" في إشارة إلى أحد مشاريع القوانين المطروحة على جدول المجلس النيابي غدًا والذي يتضمّن التمديد لقادة الأجهزة الأمنيّة. وأضاف: "مكافأة الجيش تكون بمشاريع تُطوِّره، بإعطائه سلاحاً، وليس بهبات مشروطة، كما تكون أيضاً بعدم عرقلة الاتفاق مع روسيا حول إعطائه سلاحاً، وبالإسراع لتنفيذ خطة المستشفى العسكري، وعدم تدخّل السياسة في عمله، ونزع الحصانة والغطاء عن النوّاب الذين يتعرّضون له من دون وجه حقّ".



وسأل: "هل العميد شامل روكز يخسر حقوقه المدنية كونه صهري؟"، مضيفًا: "أنا لم أطلب من أحد تعيين روكز قائداً للجيش، ولم أطرحه أمام أحد"، وموضحًا: "مجلس الوزراء هو الذي يجتمع ويطرح ثلاثة أسماء لقيادة الجيش وليس أنا وتكتّلي". وأردف: "ليبرّروا استعجالهم على بند التمديد للقادة الأمنيّين". وذكّر بأنّه كان "ضدّ التمديد لأشرف ريفي واليوم ضدّ التمديد (لقائد الجيش) للعماد جان قهوجي".



وكرّر عون ما سبق وقاله بأنّ "الرأي الأوّل بموضوع قائد الجيش هو لنا، أي نحن نقترح وهم يقولون موقفهم الذي يكون إمّا كموقفنا أو معارضاً له". وأضاف: "قناعاتي بالعماد قهوجي هو أنّه قادر على القيام بواجباته لكنّ المشكلة تكمن في الشروط". وتابع: "أيّ عمل سياسي لا يلتزم بالقوانين هو جريمة". وأردف: "إذا تمّ التمديد لقائد الجيش فسنطعن بقانون التمديد".



وإذ رأى أنّ لبنان يسير "على طريق تفكّك الجيش والمؤسّسات"، لفت عون إلى أنّ "ردّات الفعل لا تحافظ على هيبة الجيش وقوّته الردعيّة". واعتبر أنّ "الجيش حسم بداية الفتنة السنية - الشيعية وهو كان ضمن المشكلة".



ولفت عون إلى أنّه "عندما يطلب الضبّاط العسكريين رفع الغطاء عن المسلّحين في طرابلس، فهذا يعني أنّ هنالك أشخاص ذوي سلطة يغطّون المسلّحين سياسيّاً".



واعتبر أنّ "المسؤول الأوّل عن أحداث صيدا (المواجهات التي اندلعت بين الجيش اللبناني وأنصار الشيخ أحمد الأسير في عبرا) هو "مجلس الدفاع الأعلى" لأنّه يدرس ويقرّر" بهذا الشأن. وأضاف: "أحمد الأسير كان محميّاً من بعض السياسيّين الذين هم أقوى من وزير الداخلية (والبلديّات مروان شربل) ولهذا السبب دافعت عنه". وتابع: "أرجّح أنّ الأسير وفضل شاكر هربا، ومن موّلهما هو الذي ساهم بعملية تهريبهما".



ووصف عون رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع بالـ"فاقد لأعصابه"، مضيفًا: "هو يُحاكم على كلامه عن الصفقات والاستثمارات التي يتّهمنا بها".



وذكّر عون بأنّ "التيّار الوطني الحر" طرح "عام 2005 قانوناً ينصّ على تشكيل لجنة أمنيّة لتتمّ معالجة الأوضاع والأحداث، لكنّ الجميع رفضه"، ورأى أنّ "زعماء الطوائف هم الذين جعلوا البلد مفتوحاً على الاغتيالات وساهموا بالأوضاع الأمنية غير المستقرّة".



وأضاف عون: "الوضع داخليّاً مقلق والمسؤول عن ذلك هم الخطباء الذين يحرّضون ضدّ المسيحيين". وتابع: "من لا يرفض الخطابات الطائفيّة والتحريضيّة ويسكت عنها هو يقوم بتشجيعها".

وكشف عون عن أنّه لم يتلقّ "دعوة لزيارة المملكة العربية السعودية"، مشيرًا إلى أنّ "العشاء مع السفير علي عواض العسيري كما تمّ تداوله في الإعلام هو غير صحيح".



وفي موضوع تأليف الحكومة العتيدة من قبل الرئيس المكلّف تمّام سلام، قال عون: "لا يجب أن يبدأ ذلك بوضع شروط كما هو الحال اليوم، بل بمشاورات"، مضيفًا: "السياق العام لتأليف الحكومة تغيّر ولا أرى أنّ التأليف على المسار السليم". وأردف: "أرجّح أنّ الفريق الذي طرح اسم تمّام سلام لتشكيل الحكومة بدّل موقفه اليوم، وربّما يريد شخصاً غير سلام (في إشارة إلى فريق "14 آذار" وخصوصاً "تيّار المستقبل").



وعن تظاهرات المعارضة التي عمّت مصر اليوم مطالبة بتنحّي الرئيس محمّد مرسي وبإجراء انتخابات مبكرة، قال عون: "لا يستطيع الأصوليّون أن يحكموا لأنّهم ليسوا من العصر، ومصر ستعود إلى نهج الحكم السابق".

أعمال قنص متقطعة بين البقار وجبل محسن وإصابة مواطن بجروح

بدأت أعمال قنص متقطعة بين منطقتي البقار وجبل محسن في طرابلس، أسفرت عن إصابة مواطن من جبل محسن في قدمه اليمنى يدعى محمد عبدو ابراهيم، فيما يخيم توتر على باقي محاور الاشتباكات التقليديّة في المدينة حيث خفت حركة السير في المناطق التي تعتبر خطوط تماس.

الجوزو يهاجم ميشال حايك و"تقديس الجيش"
30 حزيران 2013 الساعة 12:17
اعلن مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو "انا مع الصديق الشيخ بطرس حرب في ان رجل الدين اذا مارس السياسة لا بد من الرد عليه اذا تناول الآخرين بما لا يرغبون او تعرض لاحد بسوء، وهذا ينطبق عليّ. لقد تعرضت لحملات مغرضة كثيرة من الجنرال عون ومن قناة الـ OTV ورفعت قضية ضد المسؤول عن سياستها وحكم القضاء لصالحي ورتب عليه مبلغا ماليا كغرامة، وكذلك فعلت مع وئام وهاب الذي أدانه القضاء وحكم عليه بغرامة مالية، لانهما خرجا على حدود اللياقة والادب في الرد عليّ. واذا كانت الرابطة المارونية قد ردت على تصريحاتي ضد البطريرك فهذا واجبها، وانا لم أرد عليها احتراما لحرية الرأي".
اضاف في بيان اليوم: "اما اخبار السوء التي يتحفنا بها ميشال حايك فهي مردودة عليه، وانا لا أؤمن بهذه الترهات، لاننا نرفضها دينا وعقلا وعلما، ولو صدقت بعض نبؤاته بطريق الصدقة. اما الخوف على الاقليات، والوقوف الى جانب حاكم ظالم في سوريا، تحت هذه الدعوى، فاننا نربأ باهل الحق ان ينحرفوا عنه لاغراض سياسية ثبت بطلانها وهي موجودة في البلد الواحد الذي لا تعدديه فيه. واذا كنا نؤمن بالديموقراطية، فالديموقراطية تسمح لنا ان لا نأخذ بتقديس الاشخاص حتى ولو كانوا رجال دين، ونحن نرى كيف ان (الأمين العام لـ"حزب الله السيد) حسن نصر الله اعتبر نفسه مبعوث العناية الالهية على الارض، وانه حقق الكثير من الانتصارات الالهية وآخرها في القصير، فوقع في ظلم رهيب يتناقض مع الدين والاخلاق والقيم وخسر شعبيا خسرانا مبينا".
وتابع: "لقد اعترضت على تقديس الجيش واعطائه تفويضا الهيا في الاعتداء على المواطنين العاديين بالقتل سواء بالنسبة لقتل الشيخين في عكار او قتل الناس بالجملة عندما سمح لحزب الله في اقتحام بيروت في 7 ايار، وكان يمكن تجنب ذلك. اما مشكلة احمد الاسير، فقد كلفت الجيش وكلفت اهل صيدا ثمنا غاليا بالارواح والاموال، ودمرت حيا بأكمله في تلك المدينة التي أبى حزب الله الا ان يسعى في خرابها وقد فعل".
وختم الجوزو: "حرصا منا على الجيش وسمعته نقول له أطلق الابرياء في صيدا ولا تذهب الى تعذيبهم لاننا في لبنان ولسنا في سوريا".

Khaled H 
Your talk on Democratic Concepts, as religious believer, put you ahead of all the Lebanese Politicians, and should learn from your experience. Thank you.
Ismail Bahlak
كلام حق والحق يعلو ولا يعلى عليه.
Emil Houwat
كلام جميل وصحيح وديموقراطي يا سماحة المفتي . شكراً .
Dhirar BnDhirar
هناك معادله جديده : ميلشيا حسن نصرالله ، ميليشيا جان قهوجي، وميليشيا الشعب المدعوس.
Ali Fakhreddine )
نحنا كلنا معك يا مفتي جبل لبنان يا رجل الحق الذي لا يلام في الله لومة لائمو الله يكتر من أمسالك.

فتفت ردا على جنبلاط: فليتحمل مسؤولية طعن الاعتدال من طعن حلفاءه لن نشارك بجلسة الاثنين والضرورات تحتم التمديد لجميع رؤساء الاجهزة الامنية

الأحد 30 حزيران 2013 الساعة 16:54#وطنية - رفض عضو "كتلة المستقبل" النائب أحمد فتفت كلام النائب وليد جنبلاط حول "تداعي اسلام الاعتدال نتيجة التحريض والتخبط الذي يصيب تيار اساسي في لبنان"، معتبرا أن "من قتل الاعتدال هو من حول مقاومته الى ميليشيا للسيطرة على مكونات الدولة بعد 7 أيار، ومن حولها من ميليشيا مقاومة الى ميليشيا فارسية إيرانية، هو من قتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري رمز الاعتدال، ومن حمى السلاح في السنوات الاخيرة هو من يعمد الى قتل الاعتدال، كما أن السكوت عن الحقيقة هو بحد ذاته إغتيال للاعتدال".

كلام فتفت جاء خلال حفل تكريم الاساتذة المتقاعدين الذي أقامه "تيار المستقبل" في الضنية، في فندق ومطعم قصر الامراءـ سير. في حضور النائبين: الدكتور قاسم عبد العزيز، كاظم الخير، منسق عام تيار المستقبل في الضنية هيثم الصمد، منسق عام تيار المستقبل في المنية بسام الرملاوي، نقيب المعلمين في المدارس الخاصة في لبنان نعمة محفوظ، رؤساء روابط التعليم الثانوي والاساسي في الشمال، وعدد من مديري الثانويات والمدارس في الضنية، ووجوه تربوية وثقافية وإجتماعية.

واستهل فتفت كلمته بالقول إن "تيار المستقبل ميليشيا مكونة من 32 ألف ليسانس ودكتواره من أطباء، مهندسين، محامين، أساتذة جامعات، والكثير الكثير من المعلمين، هذه هي رسالة تيار المستقبل، لذلك لا غرابة اليوم أن نزيد ولو نقطة واحدة على مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في تكريم التربية والتربويين.

وقال: "نحن الآن في هذا البلد، ندفع الكثير الكثير من أجل قناعاتنا، بأنه يجب ان يبنى لا ان يدمر، أما البعض الذي ينعتنا بتيار "القلم "، وكأنه يريد توجيه الاهانة لنا، نقول لهم بكل وضوح: "فخر لتيار المستقبل ان ينعتوه بتيار القلم لا تيار البندقية والرصاص المدمر". لكن هذا لا يعني ان نتنازل عن حق مواطن في هذا البلد كائنا من كان، لا يعني ان نقبل ان تهان كرامات الناس وان يذبح الابرياء بأي حجة كانت، لا يعني ان نقبل بهدم الدستور بشعارات مزيفة وتحضير انقلابات في السلطة أكانت في المجلس النيابي أو أي مكان آخر".

أضاف: "فوجئنا اليوم ببعض التصريحات السياسية، إذ سمعنا كلاما للصديق وليد بك جنبلاط، الذي أحترم يقول: "كم هو محزن ومخيف ان يتداعى الاسلام الاعتدال الذي عمل في سبيله الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فواجه وتلاه لاحقا الرئيس سعد الحريري، أن يتداعى نتيجة سياسات التحريض المستمرة ونتيجة التقصير المتواصل في تحمل المسؤوليات السياسية والتخبط داخل تيار سياسي رئيسي، مما أوصل الامور الى هذا الحد من التطرف والاحتقان". لذلك أجيبه: "لا أيها الصديق وليد جنبلاط، كلامك ينقصه الكثير. فهل يمكن تجاهل السلاح ومن حمل السلاح خلال السنوات الماضية؟ هل يمكن ان نغفل الشهداء من الرئيس الشهيد رفيق الحريري وصولا الى اللواء وسام الحسن؟ هل يمكننا بفعلتهم تلك ان ننسى من دمر وحاول ان يدمر جزءا من رسالة الاعتدال؟ كيف لنا ان ننسى انه عند كل محاولة للتقدم من قبلنا بإتجاه الدولة يتم الاعتراض عليها من ميليشيات سابقة وحالية؟ كيف حولوا سلاح المقاومة الى سلاح ميليشيا تسعى الى السلطة والسيطرة على جميع مكونات الدولة بعد 7 أيار؟ للاسف إذا كان سوانا قد إستطاع ان ينسى بالتأكيد، نحن لم ولن ننسى انا طعنا بالظهر من بعض الحلفاء، إنها حقيقة فلا يتحدث احد عن التقصير. إن التقصير يتجلى عندما نكف عن قول الحقيقة، ووصف الواقع كما هو، لا يمكن إعتباره تحريضا لا من قريب ولا من بعيد".

وتابع: "لم نعمد يوما الى تشويه صورة الجيش اللبناني، فمن شوه صورة الجيش هو من قام ببعض الممارسات غير المقبولة، ان الاشارة الى الممارسات غير الصحيحة هي من أجل تحسين صورة الجيش وتحصينه، وليست بهدف التشويه. بالمقابل لا نقبل ابدا ان نتحمل حسابات الآخرين، لسنا نحن من عمل على تغطية هذا السلاح في السنوات الاخيرة خلال حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، لسنا نحن من قبل أمر السلاح خوفا من 7 آيار جديد بل سوانا من قام بذلك. ولكن ما الذي حصل ؟؟؟، عدنا الآن الى 7 أيار، فما شهدناه في عبرا وصيدا هو 14 شباط + 7 أيار. وليشرحوا لنا، ما المعنى من وجود بعض الشارات الصفراء على ايدي بعض المقاتلين في شوراع صيدا، وعلى بعض الحواجز. ومن أطلق النار على دارة مجدليون؟ من إقتحم كميليشيا مسكن أحد أعضاء المكتب السياسي في تيار المستقبل وإستعمل الارض كمنصة لصواريخه ومدفعيته لقصف عبرا. نريد الحقيقة كاملة التي من شأنها تأمين الاعتدال. ما رأيناه بالامس هو عبارة عن رسالة سياسية خطيرة جدا تقول بالحرف الواحد أن هناك شارعا قد مل وسئم من الاعتدال الذي لم يصل الى أي مكان. إنه لوضع خطير أن نشعر بأن الشارع قد سئم من منطق الاعتدال. سنستمر بخط الاعتدال وإن كنا في بعض الاحيان ندفع الثمن من "شعبيتنتا" لاننا لا نريد حمل السلاح ولا نريد تدمير البلد".

أردف: "ليتحمل مسؤولية طعن الاعتدال من طعن حلفاءه وحول المقاومة الى ميليشيا تقاتل الناس في شوارع بيروت وطرابلس وصيدا. سمعنا اليوم النائب محمد رعد يقول: "إن البحث في السلاح أصبح خارج التداول"، ونجيبه بكل وضوح "لا، ان سلاحكم غير الشرعي هو اهم اولوياتنا، ولن نتراجع في البحث عن هذا الموضوع، ولدينا قوة واحدة هي قوة الكلمة، وسنستمر بها مهما قتلتم، فهل تستطيعون قتل جميع الشعب اللبناني بهدف اسكاته؟ انتم لستم سوى ميليشيا في خدمة المشروع الفارسي الايراني في هذه المنطقة".

وأكد: "لا نريد سقوط الاجهزة الامنية اللبنانية في يد حزب الله، مع انه وللاسف قد بدأ سقوط بعض تلك الاجهزة مثل الامن العام، وما شهدناه امام السفارة الايرانية من بعض اطراف الجيش اللبناني، وبالامس أيضا، قبول مشاركة حزب الله الى جانب الجيش في معركة صيدا. فسلام على لبنان إن سقطت الاجهزة الامنية بيد حزب الله، ولن نسمع بعد ذلك أي صوت معتدل، نحن سننكفئ ولكن غيرنا لن ينكفئ، ستنكفئ الاصوات المعتدلة التي تنادي بالدولة، لانكم منعتموها ان تقوم بدورها، حاربتموها وإغتلتموها، تم إغتيال رفيق الحريري بهدف اغتيال الاعتدال، وبعد ذلك قمتم بتقديس المتهمين، وللسبب ذاته اغتلتم اللواء وسام الحسن، وسائر شهداء ثورة الارز، تلك الكوكبة من الشهداء هم اشرف الناس وليس أصحاب الاغتيالات، يجب ان تكون رسالتنا واضحة لن نكف عن ممارسة سياسة الاعتدال والمناداة بالدولة ولن نحمل السلاح، لاننا ندرك تماما بان من يحمل السلاح يريد تدمير الدولة".

وأشار إلى أن "الاعتدال يتطلب يدا ممدودة تقابله، والا سنجد البندقية تواجه البندقية في اليد المقابلة، فالسلاح يستدعي السلاح وهذا هو المنطق الطبيعي. لن تستطيعوا الاستقواء لا على الشعب اللبناني، ولا على امنه. نحن نؤيد الجيش اللبناني عندما ينفذ مهماته الامنية سواسية بين كافة الاطياف اللبنانية مثل "أسنان المشط". سائلا "لا نفهم كيف تمر جحافل حزب الله المارة الى سوريا على حواجز الجيش اللبناني؟ ولا نجد من يسأل، لماذا هناك 17 جولة في طرابلس، ونحن من سنين نطالب بجعل المدينة منزوعة السلاح؟ نعرف تماما ان هناك بؤرا أمنية تستعمل من قبل حزب الله والنظام السوري لجعل المدينة كأنها خارحة عن القانون. هل تريدون جيشا نؤمن به جميعا؟ نؤمن بالقوة المسلحة ونريد ان يكون لنا جيش لبناني لكل اللبنانيين، فلنعمد الى نزع الاسلحة من كافة المناطق المسلحة، ان نزع السلاح من جميع مناطق صيدا اليوم هو فرصة مناسبة لا بد من إغتنامها، وهنا لا بد من التساؤل لماذا انتشر السلاح بعد دخول الجيش الى عبرا في مدينة صيدا؟ لماذ نرى المسلحين في كافة أنحاء صيدا من سرايا المقاومة وما شابهها؟ لديكم الفرصة لاثبات إداعائكم بأنكم تريدون السلم في صيدا، فلتكن صيدا منزوعة السلاح ولا تجعلوها بابا ل7 أيار جديد، وهذا يعني ان بيروت سقطت وسنرى ذات الاعلام المرفوعة في شوارع بيروت ترفع في شوارع صيدا".

ونبه "تقولون للناس نحن قادمون لهتك الاعراض وضرب الكرامات وتريدون من الناس الا يثوروا؟ ليس فقط ماذا كان يفعل حزب الله في عبرا وصيدا؟ نريد ان نعرف ما هي السياسة المستقبلية وما هو مستقبل مدينة صيدا. نحن دعاة سلم وحضارة وتربية ولكن ليس بأي ثمن وإذ شاءوا نحن مستعدون للانكفاء، وسنرى عندها ان هناك من سيملأ الفراغ، وإذا شعروا ان ما حصل في صيدا يمكن ان يتكرر، فهم بذلك يوجهون الناس الى ما هو أخطر بكل صراحة: انتم دعاة الدعوة الى التطرف، أنتم من تدعون الناس إلى ممارسة التطرف".

وفي شأن كلام جنبلاط حول صلاحيات الرئاسة الثالثة، سأل: "هل من المقبول ان نسمع هذا الكلام في هذه الاوقات؟ هل من الممكن ان نقبل ان تنتهك صلاحيات الحكومة ورئيسها في هذه الايام؟ لم يجدوا شيئا آخر لمزيد من النكايات تجاه الشارع؟ لماذا يفتعلون هذه المشكلة بدعوة المجلس النيابي إلى جلسة "عرمرمية" من 40 بندا على جدول الاعمال؟ هل توجد ظروف استثنائية تستدعي دعوة المجلس النيابي إلى التشريع؟ ولكن هذا يتم تحت مظلة التوافق السياسي، وإذا كان الرئيس نبيه بري قد ذكر اليوم بأن مكتب المجلس، قد وافق على الدعوة على الاقل بمن حضر من المكتب، نقول له: إن العودة عن الخطأ فضيلة. ولن نقبل بأن يهدم الدستور بدعوة غير دستورية، وهذا وفق جميع المراجع القانونية، وعلى رأسها وزارة العدل ومرجعياتها. كفانا تفسيرا للدستور وللنظام الداخلي أحيانا وفق مقاسات سياسية وفي أوقات معينة، كما سبق ان أشرت الى هذا الموضوع عدة مرات في المجلس النيابي، عن وجود انتهاك للنظام الداخلي، الا انني لم الق آذانا صاغية لتساندني، ولكن كنت مدركا تماما اننا سنصل إلى هذه اللحظات، وان الجميع سيكتشف انه لا يمكننا ان نكمل بهذه الطريقة".

وأعلن "لن نشارك بجلسة الاثنين لعدم دستوريتها، ان لجهة طريقة الدعوة إليها، او لجهة انعقادها، إذ انها تطال الحكومة ورئيسها في صلاحياته. وكفانا تنازلا، أما اذا كانت الدعوة مخصصة لامور مستعجلة وطارئة كجلسة لها طابع امني طارئ، وضروري كالتمديد لرؤساء الاجهزة الامنية، فهي قابلة للبحث، ولكن لا بد من التوضيح هنا اذا ما كانت الضرورات الامنية تحتم التمديد يجب ان تكون لجميع رؤساء الاجهزة الامنية دون اي استثناءات، وليكن كلامي واضحا، نحن لا يمكن ان نقبل بإستثناء اللواء أشرف ريفي، علما ان هذا الموقف ليس فيه اي تراجع عن أي كلام قاله اي مسؤول في تيار المستقبل، بالعكس هذا ما كنا نطالب به".

واعتبر أن الطرف اآخر "ترك الوقت يمر على إقترح "المستقبل" الذي كان يشمل التمديد لجميع رؤساء الاجهزة الامنية لحين إحالة اللواء اشرف ريفي على التقاعد، ثم طرحوا إقتراحنا للتداول. نريد ان يطرح هذا لاقتراح بمعفول رجعي من بداية هذه السنة، نريد التمديد لجميع رؤساء الاجهزة الامنية، وفي مقدمتهم اللواء اشرف ريفي، لضرورة أمنية بحتة، والدليل عل ذلك ما نشهده من تراجع للوضع الامني منذ اغتيال اللواء وسام الحسن واحالة اللواء اشرف ريفي على التقاعد".لافتا إلى أن "الموضوع ليس قضية كفاءة، ونحن ندرك تماما ان في قوى الامن الداخلي الكثير من الاكفياء، انما هناك حاجة ضرورية للخبرة والقرار، ومن هنا تتجلى ضرورة عودة اللواء اشرف ريفي الى مديرية القوى الامن الداخلي. بكل صراحة نقول ان هذا ليس امرا امنيا فقط، بل هو ايضا شأن سياسي، في هذه اللحظة أي تجاهل لصلاحيات رئيس الحكومة، أو استثناء اللواء اشرف ريفي سيعتبر رسالة سياسية سلبية إضافية عما حصل في الاسابيع الماضية".

وشدد ان "الوضع السياسي لم يعد يتحمل اي تنازل اضافي، علما اننا قمنا بتقديم التنازلات الكثيرة، ودعونا لسياسة اليد الممدودة عدة مرات، ولكننا لم نحصل على يد نتقابل يدنا من الطرف الآخر، بل بالعكس جرى الانقلاب على الرئيس سعد الحريري بتغطية من بعض الحلفاء، ومن ثم بالمقابل يحملوننا المسؤولية لما يجري في البلد. يجب ان يتحمل كل مسؤول سياسي مسؤولياته، وليكن كل مسؤولا في موقفه، اذ ان مسؤولية الدولة اللبنانية ليست فقط مسؤولية تيار المستقبل وحده. نريد بناء الدولة ولا يكفي وحدنا". سائلا "هل ان الاخرين مع تدمير الدولة ام مع بنائها؟ بكل وضوح الذي حول مقاومته الى ميليشيا للاستيلاء على السلطة هو يريد تدمير الدولة، الذي تحول من ميليشيا وطنية الى ميليشيا ايرانية لقهر الشعب السوري هو مع تدمير الدولة، الذي زج لبنان في أتون المعارك الاقليمية هو مع تدمير الدولة، فكفاكم تغطية، فمن يغطي على هؤلاء هو مشارك معهم، لم يعد هناك الكثير من الوقت، فرسالتنا واضحة تريدون الاعتدال، هاتوا ما لديكم من اعتدال ان وجد!! اما ان تحاربوا لاعتدال وتقتلوا الشهداء وتقصفوا مجدليون رمز الاعتدال، ثم تسألون لماذا يسقط الاعتدال؟!.

وختم: "نحن أمام مرحلة تاريخية خطيرة ودقيقة، فلا بد ان نكون صريحين جدا، وليتحمل كل مسؤول مسؤولياته، لن نستمر وحدنا في هذا المجال، سيأتي سوانا من سيقول كفانا اعتدالا، واتركوا المجال لمن سيجابه السلاح بمثله، لن نكون نحن، ولكن الطبيعة لا تقبل الفراغ".



قاسم: لولا "تيار المستقبل" لما وصل التمادي الى حدود ضرب السلم الأهلي
30 حزيران 2013 الساعة 12:41
دعا نائب الامين العام لـ "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم الى "تبني صيغة تنطلق من حكومة وحدة وطنية تعمل على إعمار البلد وترسخ السلم الاهلي والاستقرار على قاعدة ثلاثي القوة الجيش والشعب والمقاومة، لتحقيق الانجازات التي حققناها عندما كنا معا بعد التحرير، فنحن كحزب لا نريد مكاسب استثنائية، بل نريد شراكة وطنية، لا نريد ان نعزل أحدا ولا نريد ان يعزلنا أحد، ومن موقع صوابية خياراتنا نؤمن بان قدرنا ان نعيش معا ونحن راضون ومستعدون لكل التضحيات من أجل ان ننجح معا".
كلام قاسم جاء خلال احتفال تأبيني في ذكرى شهداء الحزب في النبي شيت، حضره النواب: حسين الموسوي، اميل رحمة، علي المقداد، الوليد سكرية، كامل الرفاعي، الامين القطري في حزب البعث فايز شكر، فاعليات سياسية واجتماعية.
ورأى ان "ما يحصل في سوريا يؤثر على لبنان والمحيط سلبا او إيجابا، وتدخلت اميركا ومن معها لضرب خط امداد المقاومة وكشف ظهرها، وقد أعلنوا ذلك من البيت الابيض كما نتنياهو وسواه وتدخلت دول وجماعات من أجل تدمير سوريا وبأبشع الصور التي لم نرها في منطقة اخرى من العالم. لم نشهد آكلي لحوم البشر ونابشي قبور وقاطعي رؤوس في هذه البشاعة الا في سوريا، مع العلم ان هذه الصفات موجودة عند بعض هؤلاء في مناطق اخرى من العالم، لكن في سوريا كان النموذج مؤلما وصارخا وبشعا".
تابع: "ورأينا من واجبنا كحزب الله ان نواجه المشروع المعادي في سوريا وبحدود لمنع امتداد النار الى لبنان، وأقول بكل وضوح نعم قطعنا التواصل بين أدوات الفتنة وحققنا إنجازا سيؤثر على المستقبل الذي سيكون على سوريا من خلال استعادتها لمكانتها وقدرتها على مواجهة التحديات، وقاتلنا بشرف ومناقبية ولم نختبىء، وسهلنا للجرحى وللمقاتلين لنقول لهم باننا اثناء المعركة نعرف اين ومتى نقاتل وفي اي مكان نقاتل ونعرف متى نصبر ونتحمل ونساعد أخصامنا، وهم يسعون لغلبة عسكرية ويرفضون الحل السياسي، واما الحل السياسي او ازمة مفتوحة على كل المنطقة تكون حافلة بالتداعيات".
وتطرق الى موضوع صيدا وما حصل من تحرشات واعتداءات لم تتوقف، وقال: "لولا تيار المستقبل وبعض الذين ينتعشون من حالة الفتنة في مواجهة الوطنية والاستقامة لما وصل التمادي الى حدود ضرب السلم الاهلي والاستقرار، وحتى اللحظة الاخيرة كانوا منحازين وحتى بعد سقوط الرمز بالنسبة اليهم هو محاولة للانتقال الى موقع جديد من اجل ان يبحثوا عن مادة جديدة للهجوم علينا والاعتداء على الوطنيين الشرفاء".
أضاف: "التحريض ضد الجيش والمقاومة والتشجيع على الفتنة هو الذي أوصل الامور الى الانفجار في صيدا، فلا ترموها على غيرها، جربتم حظكم بالفتنة وكانت أليمة بنتائجها وكنا نتمنى الا تكون، وقد اثبتت الحوادث ان التحريض يجر الى المزيد من الويلات ويضر بالمحرضين اكثر من غيرهم وصيدا بالنسبة الينا مدينة الشهداء وبوابة المقاومة وسندها وعضدها أما أنتم فقد سلكتم درب الفتنة".

Khaled H 
The Civil disturbance in the Country caused by your Militia, and Outlaws Breed. Lebanese are not fools anymore.
Dhirar BnDhirar
لو أمنت بالتقمص لقلت أنك من مخلفات القرون الوسطي.
عبدالله الخميس
يم قاسم انتم اهل فتنه وخراب ودمار للبنان والبنانيين نعم نقول ان لبنان غني عن نصائحكم التي ورها ماورها من المؤامرات لماذا لم تقل ثنائيه الجيش والشعب ليه تشرك المقاومه معروف عنكم انتم تتبعون اسيادكم المجوس الأيرانيين الذين لأيردون للبنان ولأ للمنطقه اي خير والكل يعلم انكم غير صادقين لأفي القول ولأ في العمل انتم تجدون الكذب والفتن والدمار والخراب للمنطقه ارجعتم اقتصاد لبنان الي الحضيض ودمرتم السياحه في هذا البلد الجميل وشرتم رجال الأعمال من لبنان انتم من خربتم لبنان وارجعتوه الي عشرات السنين من التدهور تريدون للبنان الخير حلوا عنه وسف يزدهر.
عبدالله الخميس
انت يايراني سوف ياتونك السورين وخرجونك انت وزمرتك الخبيثه من لبنان وترحلون الي اسيادكم الأيرانيين ياخونه.


قال نشطاء سوريون إن 24 عنصرا من الجيش النظامي السوري على الأقل قتلوا خلال محاولته اقتحام حي الخالدية وأحياء حمص القديمة.

فيلق إيران الأجنبي: دور الميليشيات الشيعية العراقية في سوريا



السبت 29 حزيران (يونيو) 2013

مع استمرار رحى الحرب الدائرة في سوريا تستطيع الجهات الفاعلة الخارجية أن تلعب دوراً بالغ الأهمية في تغيير ميزان القوى من خلال الدعم المادي ورعاية الوحدات المسلحة الفردية. ومن بين الألوية الدولية الأكثر أهمية التي تقاتل حالياً إلى جانب نظام الأسد هي "لواء أبو فضل العباس"، وهو عبارة عن مجموعة من المقاتلين الشيعة العراقيين في الغالب الذين يخضعون لتنظيم ودعم "قوة القدس"، فرع نخبوي تابع لـ"الحرس الثوري الإسلامي" الإيراني. ورغم صغر حجم ذلك اللواء، إلا أنه يستطيع إحداث تأثير استراتيجي على مسار الحرب. وبشكل أوسع نطاقاً، فإن توسيع حجمه ربما يمثل تحولاً خطيراً للمنطقة، مما يمنح طهران فيلقاً عسكرياً شيعياً عبر الحدود تستطيع استخدامه لدعم حلفائها خارج سوريا.
مدرَّبون من قبل إيران ويحاربون إلى جانب الأسد
وفقاً للخبير المستقل المعني بعمليات "لواء أبو فضل العباس" فيليب سميث، يتراوح عدد المقاتلين الشيعة العراقيين في سوريا بين 800 و2000 مقاتل.
وينتمي هؤلاء المقاتلون بشكل يكاد يكون حصرياً إلى ثلاث مجموعات عراقية. والمساهم الرئيسي في اللواء هي مجموعة "عصائب أهل الحق" التي يتراوح قوامها بين 2000 و3000 مقاتل كانت قد انشقت عن حركة مقتدى الصدر في عام 2006 بدعم من "قوة القدس" التابعة لـ "الحرس الثوري الإيراني" و «حزب الله» اللبناني. والمساهم الثاني هو "كتائب «حزب الله»"، وهم نخبة قوامها 400 رجل من المقاتلين الشيعة العراقيين المتمرسين يقدمون تقاريرهم مباشرة إلى قيادة "قوة القدس" التابعة لـ "الحرس الثوري". أما المساهم الثالث فهو "كتائب سيد الشهداء"، وهي قوة قوامها 200 رجل يقودها أبو مصطفى الشيباني (المعروف أيضاً باسم حميد شيباني)، وهو شيعي عراقي عمل تحت قيادة "قوة القدس" منذ أواخر الثمانينيات.
وتشير التقارير أيضاً إلى وجود شيعة عراقيين من "منظمة بدر" و"لواء اليوم الموعود" التابع لمقتدى الصدر. وبغض النظر عن تكوينه الدقيق، يبدو أن "لواء أبو فضل العباس" قد استوعب نسبة كبيرة من الكوادر القتالية المتشددة المدعومة من إيران والتي ضايقت الجيش الأمريكي في العراق.
وفي الواقع، لعبت إيران لعبت دوراً رئيسياً في تشكيل ودعم الجماعات التطوعية العراقية العاملة في سوريا. فمنذ خريف 2011 — وهو الوقت الذي بدأ فيه المتمردون الشيعة في العراق يقللون هجماتهم على الأعداد المتضائلة للقوات الأمريكية في تلك البلاد — يبدو أن "عصائب أهل الحق" و"كتائب «حزب الله»" يرسلون مقاتلين إلى إيران ولبنان من أجل إعادة تدريبهم للتدخل في سوريا. وعلى وجه التحديد، جرى تعليم هؤلاء المقاتلين كيفية الانتقال من تكتيكات المتمردين المستخدمة في العراق (على سبيل المثال، زرع قنابل على جوانب الطرق، والقيام بهجمات الصاروخية باستعمال استراتيجية الكر الفر، وعمليات الاغتيال) إلى قتال الشوارع في المدن، والتدريب على المهارات العسكرية التقليدية المطلوبة لعمليات الأمن التي يقوم بها النظام في سوريا — وهي مهارات يمكن استخدامها أيضاً في لبنان أو حتى إيران إذا لزم الأمر.
ووفقاً لفيليب سميث، بدأ المتطوعون الشيعة العراقيون الوصول إلى سوريا بدءً من ربيع 2012 فصاعداً، وأصبح وجودهم أكثر وضوحاً بشكل تدريجي. وقد دخل بعضهم البلاد عن طريق مطار دمشق الدولي على متن طائرات الرحلات الجوية الإيرانية. ودخل آخرون براً من العراق، أو استقلوا حافلات الحجاج أو الشاحنات التجارية؛ وقد تعرضت بعض تلك القوافل للهجوم من قبل العناصر الجهادية السورية والعراقية داخل العراق قبل أن تتمكن من عبور الحدود. ويتناوب الآن معظم هؤلاء المتطوعين داخل سوريا وخارجها، ويقال أن بعضهم يقوم بتأدية عدة مهمات. وبالنسبة لمن يلقون حتفهم أثناء القتال، تعمل إيران بسرعة على نقل جثثهم إلى العراق لدفنها على الفور— ولعل ذلك هو المؤشر الأكثر وضوحاً عن مسؤولية طهران عن المتطوعين العراقيين الشيعة.
وتميل إعلانات الشهادة لهؤلاء المقاتلين إلى ترسيخ الادعاء الاسطوري بأن الدور الوحيد لـ "لواء أبو فضل العباس" في سوريا هو الدفاع عن مزار السيدة زينب الشيعي في جنوب دمشق. وفي الواقع، ينشط المتطوعون العراقيون عبر قطاع دمشق الجنوبي ذو الأهمية الاستراتيجية، حيث يعملون كلواء نيران موثوق به ويمكن نشره لإخماد الاضطرابات في ضواحي المدن بدون شفقة أو رحمة، والدفاع عن المطار، وحماية الأحياء السكنية المستخدمة من قبل نخب النظام. وقد تم تجهيز قوات "لواء أبو فضل العباس" تجهيزاً جيداً وهي متماسكة أيضاً، ويبدو أنها تستفيد من التدريب الذي وفره «حزب الله» في لبنان. وتشير إعلانات الشهادة أيضاً أن معظم هؤلاء المقاتلين هم في أواخر العشرينات من عمرهم أو أكبر سناً — وبعبارة أخرى، مقاتلون ذوي خبرة، وكثيراً ما افتخروا عما قاموا به عبر سنوات من القتال ضد القوات الأمريكية في العراق. وعلاوة على ذلك، تشير برقيات الوفاة والجنازات إلى أن ما بين 12 إلى 24 شخصاً من الشيعة العراقيين يلقون حتفهم الآن في سوريا شهرياً، مما يوضح التدخل المتقطع لـ "لواء أبو فضل العباس" في أعمال قتال طاحنة.
تأثير المتطوعين العراقيين
يمكن أن يكون للقوات صغيرة الحجم والتي تمتلك حوافز قوية، تأثير لا يتناسب مع حجمها في الحروب الأهلية، حيث غالباً ما يتركز القتال على مناطق محددة، وحيث يمكن أن تؤثر المعارك الصغيرة والرمزية على المعنويات بشكل كبير. ويعتبر التدخل المباشر لـ «حزب الله» اللبناني في "القصير" مثال واحد لهذه الظاهرة، كما أن الدور الذي تلعبه قوات "لواء أبو فضل العباس" المكونة من العراقيين في الغالب في عملياتها حول دمشق يمكن أن يصبح مثالاً آخر — لا سيما إذا قامت "قوة القدس" التابعة لـ "فيلق الحرس الثوري الإيراني" بتوسيع كوادر اللواء في سوريا بصورة أكثر من خلال مجموعة "عصائب أهل الحق"، التي تشهد بعض التطورات وفي طريقها لكي تصبح حركة سياسية جماهيرية. وسواء في سوريا أو في غيرها من البلدان، قد يصبح المتطوعون العراقيون سمة شائعة في الحروب بالوكالة المدعومة من إيران إذا لم يتم كبح جماحهم.
كما أن زيادة التدريب وتعزيز الخبرة القتالية لهذه القوات، إلى جانب استمرار المشاركة الإيرانية، قد يكون له تداعيات خطيرة على استقرار العراق في المستقبل. وليس هناك شك بأن إيران ستواصل في السنوات المقبلة الضغط على بغداد من أجل الحد من آثار العقوبات الدولية (على سبيل المثال، من خلال المطالبة بالوصول إلى القطاع المصرفي في العراق، وإلى احتياطيات العملات الأجنبية، والأسواق)، وتقييد القدرات العسكرية العراقية، والحد من نفوذ الولايات المتحدة. وسوف يكون لإيران حاجة مستمرة لتجنيد وكلاء عراقيين مسلحين. ويعمل نشر الشيعة العراقيين إلى سوريا على دمج هؤلاء المقاتلين بشكل أكثر قوة في "محور المقاومة" إلى جانب «حزب الله»، فضلاً عن تعليمهم مهارات قتالية تقليدية في وقت أصاب فيه الضعف والضمور الجيش العراقي في أعقاب انسحاب القوات الأمريكية. ولهذا قد تواجه بغداد تهديداً أمنياً على مستوى أكبر بعد عودة هؤلاء المقاتلون الشيعة من سوريا بصورة دائمية، وأيديهم ملطخة بالدماء لكنهم أكثر ثقة بالنفس.
التداعيات على السياسة الأمريكية
في 25 حزيران/يونيو، أعلنت الحكومة العراقية أنها سوف تزيد من إجراءات المراقبة الحدودية وتوقف جميع الرحلات بين بغداد ودمشق لمنع المقاتلين العراقيين من دخول سوريا. لكن مع الأسف، فقد ثبت أن جميع العروض العراقية السابقة لوقف الدعم الإيراني لنظام الأسد كانت مجرد تصريحات جوفاء، وأن أحدث التقييدات المفروضة لن تمنع قيام رحلات مباشرة من إيران إلى دمشق. ورغم أنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تضغط على السلطات العراقية لكي تقوم بعمليات تفتيش دورية على متن الطائرات الإيرانية المتجهة إلى سوريا، إلا أن السبيل الوحيد الفعال لاعتراض طريق تلك الرحلات هو من خلال جعل مطار دمشق — أو الأفضل من ذلك، المجال الجوي السوري — غير صالح لاستخدام النظام. كما تستطيع واشنطن أن تربط مساعداتها للعراق في مجال مكافحة الإرهاب (والتي تحتاج إليها بغداد بشدة) بالإغلاق المؤكد للمجال الجوي للبلاد وحدودها البرية — بصورة يمكن التحقق منها — أمام الرحلات والقوافل الداعمة للأسد.
وكثيراً ما يقال أن ضوء الشمس هو أفضل مطهر، لذا ينبغي على واشنطن أيضاً أن تبذل المزيد من الجهود لفضح دور الشيعة العراقيين في سوريا. على سبيل المثال، يمكنها استخدام أدوات العمليات المعلوماتية — مثل اجتماعات إحاطة من قبل كبار المسؤولين في واشنطن أو السفارة في بغداد — للتأكيد على أن الولايات المتحدة سوف تزيد باستمرار من إمدادات الأسلحة إلى المعارضة وذلك يرجع تحديداً إلى أن إيران و «حزب الله»، بتحريض من العراق، توفر الدعم المباشر لنظام الأسد. وإذا كانت الأسلحة تنتقل من ثوار سوريا إلى المتمردين في العراق، بحسب ما تزعمه بغداد، فإن هذا يرجع في جزء منه إلى دعم حكومة المالكي المتعنت لدمشق.
ينبغي على واشنطن كذلك أن تنتهز أية فرصة للحصول على أدلة ونشرها، والتي تثبت وقوع مجازر على يد عناصر شيعة عراقيين في سوريا، وهو أسلوب يقال أنه أصبح شائعاً في ضواحي دمشق. ومن شأن هذه الأدلة أن تدفع المؤسسة الدينية العراقية في النجف إلى ثني الشباب الشيعة عن التطوع للقتال في سوريا. إن تأمين هذا النوع من المساعدة غير المباشرة من النجف ورجل الدين البارز فيها، آية الله علي السيستاني، هو صعب للغاية نظراً لأن "عصائب أهل الحق" و"كتائب حزب الله" يسعيان بقوة إلى تبني نظام ولاية الفقيه الإيراني في العراق، مع الإطاحة بالمؤسسة الدينية القديمة لصالح هيكل ترتكز قيادته في مدينة قم الإيرانية. ومن أجل تسهيل مشاركة [رجال الدين] في النجف، ينبغي على واشنطن أن تعلن باستمرار أنها تسلح المعارضة السورية ليس من أجل التحيز ضد الشيعة في حرب أهلية طائفية، وإنما للإطاحة بنظام إجرامي — أو على أقل تقدير، لفرض حالة من الجمود وحل وسط يتم التوصل إليه عن طريق التفاوض من أجل حماية جميع الأطراف، بما في ذلك العلويين الشيعة في سوريا.
مايكل نايتس هو زميل ليفر في معهد واشنطن مقره في بوسطن. وهو يود أن يشكر بامتنان المساعدة التي قدمها الباحث في المعهد أحمد البريج والخبير المستقل فيليب سميث، الذي يمكن الاطلاع على بحوثه عن المقاتلين الشيعة العراقيين في سوريا من على موقعhttp://jihadology.net/hizballah-cav...

لن نقبل أن تعيش صيدا تحت تجاوزات "سرايا المقاومة"

أعلن النائب مروان حمادة أنّ "صيدا عبّرت عن أنّها تحت سلطة الدولة وتصرفت من هذا المنطلق"، وأضاف بالمقابل: "نحن تحت سلطة الدولة ولكن ضد الهيمنة على صيدا عبر قوى مسلحة تتساهل مع الخارجين عن القانون".
حمادة، وبعد لقائه النائب بهية الحريري في مجدليون مع النواب فؤاد السعد وانطوان سعد، قال: "جئنا نهنىء السيدة بهية وصيدا على سلامتهما ونشد على يدها وعلى يد كل أبناء صيدا"، مشيراً إلى أنّ "عدداً كبيراً من النواب المستقلين لن يقبل أبداً أن تعيش صيدا لا تحت تجاوزات ما يسمى بـ"سرايا المقاومة" ولا تحت تجاوزات أي فرع من فروع القوى الأمنيّة".
وقال حمادة: "إن شاء الله الأمور ستعود إلى طبيعتها هنا لأن سلامة صيدا هي من سلامة لبنان وهذا ما سمعناه من السيدة بهية، فإذا سقطت صيدا سقط، ولن نسمح لا بسقوطها ولا بسقوطه".

No comments:

Post a Comment