Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Sunday, 15 June 2014

Shia War on Syrian People.....15/06/2014.


The Concept, we ask you to put on your Mind, Shia War on Syrian people should be understood as the Military of Shia, causing this War, under the Concept of Civil War, while it is Military of the Regime, combined of Shia Militias of Lebanon and Iraq and Afghanistan, and Alawite, against the Syrian People, who are Muslim Sunni as the Vast Majority of the Syrian Population.

The Militias of Lebanese Shia, hurried to Damascus, to protect the Holly Places of Shia Muslims, by sending thousands of well trained fighters, in Iran, for this Mission. The Concealed Agenda of that Move, was to lay a Foot in Syria. Knowingly, there was No Danger whatsoever on those Shia Holly Places, by any means, that would be attacked by Sunni Muslims, the Spinal Cord of the Syrian Revolution. Those Militias had a future Agenda planned, to move from one Fighting Front to another within the Syrian Lands. This Agenda basically, to save the Syrian Regime from  collapsing, that what concerned Iran the Shia Islamic State. Collapsing of Syrian Regime, would cause the cut off channels, where the Military Weapons and training fighters of Hezbollah in Lebanon, should take that Passage, which is the Right Arm Hitting Squad of Iran in the Middle East. Syria is an Essential Matter to keep it Loyal to Iran.

Iran is the Main Country that, produced Terrorism. Exported Terrorism, to North Africa, Yemen, Bahrain, Afghanistan, Kuwait, Europe, Syria and Lebanon. Hezbollah who has thousands of Fighters in Syria, are Solely Shia, those call themselves Hezbollah in Iraq, are Solely Shia, those come from Afghanistan recruited by Iran, are Solely Shia. Those running the War in Syria are Shia and Alawite, who are religiously, Muslims very close to Shia. Assad has his plans, to create an Alawite State on the Mediterranean, connected to Hezbollah state in south and North Lebanon. We could understand from announcement of Iran’s Terrorists Leader, that Iran Borders are South of Lebanon near Israel, and West Turtus on the Mediterranean, Alawite State

Those calling the Syrian Revolution, a Civil War are wrong. The Fighting Factions, Regime troops of all Religious Factions, Alawite, we mean Military Personnel, as there are lot of Alawite Civilians against the Regime. Plus Hezbollah Militia, as the Minority of Shia in Lebanon are against the Interference of Hezbollah in the Syrian War. The Minority Shia in Iraq is against the Interference of Iraqi Hezbollah in the Syrian War. But those against the Intervention of Shia Military against the Sunni and other Minority Religious Factions in Syria, had No Loud Voice, and Zero influence, to affect the Running Agenda of Iran in the Middle East, which has the project of Dominance of its Military Powers in the Area. The only Factions that fall in Civil War, is the Fight of Daesh, and Jabhet Nusrah. Daesh a Previous part of Al-Qaeda terrorist Organization, and split, which caused the Fight with Jabhet Nusrah, which is Branch of Al-Qaeda, but majority of its members are Syrian Nationality, and they are fighting to free the Country from the Criminal Regime. Daesh is a Foreign Members Organization, of different world Nationalities and considered as Mercenaries.  Most of Daesh Leaders were held in Assad’s Prisons, he used them in Lebanon to cause troubles, when Assad Troops were kicked out of Lebanon. Assad released those Terrorists to join the Syrian Revolution, and later on to make U Turn and fight the Revolutionaries, in Favor of Assad, to Miscarriage the Revolution.

As Daesh took advantage and occupied the Areas, that had been evacuated by the Syrian Regime's Troops, in Raqqa, Deir Azzor, and created so called the Islamic State of Iraq and Levant, and they have a Base that could carry on their attacks on other Revolution Fighters in those Areas in Syria.


Nour Al Malky, is a Shia Politician, came to Power in Iraq by a plan put by the Americans and Iran, so the Americans could leave Iraq. But it looks, that Malky was under full Influence of Iran, the same way they played that Role in Syria. They created Shia Hezbollah to be the Military Right Arm for Iran in Iraq.


About a year ago, there was some kind of Social Revolt and Peaceful Demonstrations in the Sunni and Kurd Areas in North and South West of Iraq. Malky the Shia Prime Minister, and under the control of the Iranian Regime, refused to solve those Demonstrators Social Problems, and cracked down on them by Force, as exactly what Assad had done to those started demonstrating in Deraa, in Syria.

There was General Elections in Iraq, which was used, by rigging the results, and to confirm Malky’s winning the Elections. Those Areas were crushed by Malky’s Troops, before, had to speak loud and did not accept the Election Results. Serious Troubles started in Fallujah Town, the Army tried to crush it, which caused lot of support from other Sunni Muslims Areas, and Guns were the title of this Revolt as the Peaceful demonstrations did not work.

Daesh of Syria, had the Opportunity to enter the Revolts of the Muslim Sunni  against the Iraqi Army, and Dashed to the North Cities of Mosul and the Vast Large Area of Ninawa Governance, and down to Baghdad Suburbs. 

The West is worried of those developments in Iraq and the Collapse of the Iraqi Army in many territories in the North and South West. Probably, the Sunni High Racks Army Officers, had run away and left the Sunni Armed Fighters to take those Areas as easy as that, without even the Army had used any of its Weapons.

Daesh would do the same Role it played in Syria, getting involved with the Sunni Revolts in Iraq, and later on, to make a U Turn, against those Revolutionaries to miscarriage the Sunni Revolution, in favor of Malky and other Shia Armed Militias, of Iraqi Hezbollah.


In Iraq is a Real Civil War, and would be for many years to come. Sunni Shia War, and its flames would reach all the Corners in the Middle East.
خالد
people-demandstormable 
Embedded image permalink



"الديكتوقراطية" في سوريا

جنبلاط: حلو يتماشى مع مسيرة الرئيس سليمان

رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط

أكد رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط أنه "إذا اتفق الآخرون على رئيس فليفعلوا ولا مشكلة لدي، وأنا لا أسير باختيار عون أو جعجع، وأنا اخترت هنري حلو الذي يمثل خط الحوار، وبالتالي لن أصوّت لميشال عون أو سمير جعجع".



وشدد جنبلاط على أنه "لن يتخلى عن ترشيح هنري حلو"، مضيفاً: "لست مقتنعاً بأن أتخلى عن دعم هنري حلو من أجل عسكري أو حاكم مصرف لبنان أو آخر".



وفي حديث إلى محطة تلفزيون لبنان، قال : "لا أعترض على عون لكن لا أؤيده ولن أصوت له ولن أصوت لسمير جعجع. أرى ان هنري حلو يتماشى مع مسيرة الرئيس سليمان وأؤيده بموضوع محاولة استكمال وتثبيت اعلان بعبدا عندما تسمح الظروف الاقليمية".



وعمّا إذا كان قهوجي يستطيع تكملة مسيرة سليمان، قال جنبلاط: "نكون نكرّس بالرئاسة دائماً شخصية عسكرية، وأيضاً رسالة إلى غالب الطبقة السياسية أنكم لستم أهلاً لذلك، وأفضل أن لا يأتي قهوجي".



وتابع: "لبنان جزء من محور أكبر من قدرة لبنان على تحمله، فنحن جزء من المحور السوري - الإيراني أكثر من أي وقت مضى، وبالتالي فإن لبنان تحت قبضة هذا المحور"، مضيفاً: "مع الأسف حاولنا أن نفصل أنفسنا عن هذا المحور آخذين بعين الإعتبار أهمية وجود المقاومة في الدفاع عن لبنان، وحاول الرئيس ميشال سليمان فصل لبنان عن هذا المحور عبر إعلان بعبدا، لكن القرار ليس بقرار لبناني بل يعود إلى إيران، وشُتم سليمان الذي تمتع بصبر هائل. نحن اليوم في انتظار اللحظة التاريخية التي ربما يمكن أن نحكم نفسنا بأنفسنا".



وأضاف: " إيران وأميركا يتحدثون عن الملف النووي ولم يصلوا بعد إلى شؤون المنطقة، سوريا ولبنان، وإيران سجلت نقاطاً على الارض في سوريا بدعم النظام، بسقوط حمص التي هي نقطة عبور إلى ايران، وبسقوطها سيطرت ايران على المنطقة"، وقال: "علينا أن نقبل بهذا الواقع الجيوستراتيجي، وعلينا أن نحسن أداء الدولة بالتفاهم مع حزب الله".



ورأى جنبلاط أن "الرجل القوي أو الحالة القوية هي حالة حزب الله والمقاومة، السيد حسن نصرالله هو الرجل القوي، وهو يدعم ميشال عون، فميشال عون قوي صحيح على الساحة المسيحية وكذلك جعجع وفرنجية، ولكن أرغب بشخص يرسي قواعد الدولة القوية وهذا غير موجود اليوم للأسف".



وأضاف جنبلاط: "أشعر بأن القوى المركزية لم تعتمد على الوصول إلى رئيس حواري يتحاور مع الجميع، فليس المهم أن يكون قوياً بطائفته بل يجب أن يتحاور مع الجميع لنستطيع معاً أن نبني دولة قوية تكون هي المرجعية"، مضيفاً: "برأيي مع الأسف لن تتغير موازين القوى، لأننا عندما نرى ما يجري في سوريا والحوار على جثة سوريا بين أميركا وإيران، فالدول لا تبالي بمصير الشعوب عندما تكون مصالحها بمكان ما".



وعن علاقته بالرئيس سعد الحريري، قال: "كان من المفترض أن ألتقي مع الرئيس الحريري الاسبوع الماضي في باريس لكن ظروفه في المغرب أجّلت الموضوع، وأنا جاهز للقائه، ولا صحة لما يقال عن حساسيات بيننا".



وفي الشأن الحكومي، قال: "حكومة الرئيس تمام سلام كان الشعار أن تضم كل الفرقاء ونجحنا أن تكون حكومة جامعة، هذه الحكومة ميثاقية تضم الجميع، فالحكومة ميثاقية وتستطيع أن تقوم بمهمة الرئيس، كلما أسرعت القوى في الاتفاق على رئيس كلما كان ذلك أفضل كي لا يبقى هذا المركز فارغاً، فليس من مصلحة أحد أن يقف عمل هذه الحكومة".



وفي موضوع الانتخابات النيابية، اعتبر جنبلاط أن " إجراء الانتخابات النيابية بظل وجود شغور بالرئاسة سابقة غير جيدة، أفضّل انتخاب رئيس ثم الاتفاق على قانون انتخابي جديد".NOW
واعتبر جنبلاط أن "المملكة العربية السعودية حريصة على الاستقرار والأمن في لبنان"، مضيفاً: "لا أعتقد أن هناك عاقلاً في العالم يستطيع القبول بالمسرحية التي سمّيت انتخابات في سوريا"،  فبشار الأسد لم يفز ولن يفوز، ومن المعيب أخلاقياً القول إنه فاز

ولفت جنبلاط إلى أن "هناك إعادة ترسيم لسوريا من الداخل كما يعاد ترسيم العراق من الداخل، فالحدود الداخلية للعراق وسوريا ستتغير، "داعش" تخص النظام السوري ولم نر إلى اليوم أن النظام قصف مواقع "داعش"، فالقاعدة عنوان لشيء آخر، بينما "جبهة النصرة" عبارة عن مواطن سوري يقاتل ضد النظام والغرب استخدمه كإسم "النصرة" ليتنصّل من دعم الشعب السوري".

ورأى جنبلاط أن "حزب الله مرتبط سياسياً وأمنياً وعقائدياً بإيران وهو جزء من سياسة إيران في المنطقة، فإيران وصلت إلى ساحل البحر الابيض المتوسط ولن تتخلى عن ذلك، وهذه سياسة أكبر منا، وهذا أمر واقع يجب أن نقبل به، وللأسف أننا أصبحنا جزءاً من هذا الفلك"، مضيفاً: "سوريا التي نعرفها باتت بيد إيران، وسوريا العربية انتهت، بالوقت الحاضر إيران هي المنتصرة".

وقال: "لا أسعى لزيارة طهران وقلت بكل صراحة إن إيران ارتكبت جريمة بحق الشعب السوري ولن أزورها".

ولفت جنبلاط إلى أن "الغرب بخبثه وبدل أن يعطي الجيش الحر الصواريخ المضادة للطائرات تحجج وربما سهّل مرور جهاديين إلى سوريا وأجهض الطموحات المشروعة للشعب السوري، وأعطى إلى حد ما "نفَساً" لبشار الأسد"، مضيفاً: "لن ينتصر النظام، وإذا ما انتصر سينتصر على أشلاء شعبه، وما كان ينقص الانتخابات إلاّ الإتيان بالاموات والمعتقلين والمهجّرين للإدلاء بأصواتهم لصالح الأسد".

وفي مسألة سلسلة الرتب والرواتب، قال جنبلاط : "برأيي أن يستشير السيد حسن نصرالله بالموضوع الاقتصادي ومن مصلحته أن يدرس الوضع ومكامن الهدر من أجل المحافظة على الإستقرار في الدولة"، وأضاف: "بعض المطالب محقة لكن بعضها كالستّ درجات للمعلمين غير محقة، وكذلك بعض المطالب كالتعويضات والتقاعد للعسكريين، فلدينا مليون دولار لكل عميد أي 450 مليون دولار لأن لدينا 450 عميداً وهذا مثل واحد".

وفي موضوع النفط، قال جنبلاط : "سمعت أن بعض الشركات الكبرى تنسحب من الموضوع النفطي في لبنان بسبب الخلافات الداخلية وتقاسم الحصص".

وسأل جنبلاط: ألا يمكن أن نوقف هدر 3 مليارات دولار سنوياً بإنشاء محطتي كهرباء فقط؟ أتوجه إلى حزب الله الذي لديه مراكز أبحاث عن العدو أن يحمي الشعب من الطبقة السياسية الفاسدة، ولذلك ليتأكد الحزب من مكامن الهدر، وهذه نصيحة".

وقال جنبلاط: "لا أكبّر حجمي وأنا موجود ولأسمّي نفسي "حسكة" وليتفقوا على رئيس، وسحمت لنفسي وسمحنا لأنفسنا كجبهة نضال أن نرشّح حلو"، مضيفاً: "أنا خرجت من تحالف 14 آذار الحاد لأنه كاد أن يشعل حرباً أهلية في البلد، وخرجت إلى الوسطية وعملت ذلك لصالح لبنان".

وحول زيارة البطريرك الراعي الاراضي المقدسة، قال جنبلاط: "ما الخطأ الذي فعله البطريرك الراعي بذهابه إلى الاراضي المقدسة؟ فلتحصل محاكمة عادلة لمن يسموا عملاء لبنانيين في اسرائيل، لماذا لا نعطيهم فرصة لمحاكمة عادلة؟ أكثر حكم كان سابقاً 3 سنوات لمن تعامل مع اسرائيل، فلماذا نصنف اليوم الموجودين في اسرائيل على أنهم عملاء؟  NOW
المستقبل:
- إنّ الوزير الياس بوصعب أعدّ بالفعل بياناً يعلن فيه إلغاء امتحانات "البروفيه" وإصدار إفادات قبل تدخّل الرئيس نبيه برّي واستدراك الموضوع 
- إنّ لجنة التواصل بين صرح ديني كبير وحزب ممانع ستجتمع قريباً وسيسبق الاجتماع مبادرة من الحزب بهدم مخالفة البناء الذي يشيده أنصاره على أرض تابعة للصرح في قرية جبلية شهدت إشكالات بسبب المخالفات 
الجمهورية:
- وصف عدد كبير من السياسيّين إعترافات وزير كان يُهدّد بخطوات في وزارته واعترف أنه كان غير قادر على تحقيقها بأن صورة البطل الذي حاول أن يرسمها كانت وهماً 
- قال قريب من مسؤول سابق إن فريقه السياسي لن يُقدِم على أي خطوة رئاسية إضافية لا في اتجاه فك التحالف مع هذا المرشح ولا باتجاه نسف العلاقة المستجدة مع ذاك 
- توقفت أوساط مراقبة أمام التزامن بين المفاوضات الأميركية-الإيرانية وعودة "داعش" بقوة على الساحة العراقية، وكأن هناك من يريد إما حرف الأنظار عما يجري في المفاوضات، وإما تبرير أي صفقة.
النهار:
- قال نائب قواتي إن اشتراط "حزب الله" على العماد عون التفاهم مع الحريري ليكون مرشَّحه للرئاسة جدّياً هو كما لو أن 14 آذار اشترطت على الدكتور جعجع التفاهم مع "حزب الله" لترشيحه.
- يرى وزير سابق أن حكومة الرئيس سلام باقية إلى حين انتخاب رئيس جديد للجمهورية إذا التزمت تنفيذ بنود اتفاق الدوحة ولا سيما عدم استقالة أي وزير 
- يتوقّع ديبلوماسي عربي أن يكون للسفير الإيراني الجديد تحرّكات تعبِّر عن سياسة جديدة لدولته في لبنان 

جعجع يعيد رئاسة الجمهورية إلى الطاولة

الكاتب: ايلي الحاج ايلي الحاج
2 حزيران 2014
نجح رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في إعادة انتخاب رئيس الجمهورية أولوية على كل طاولة. كانت الحركة السياسية انحرفت بعيداً في بحث تقاسم صلاحيات الرئاسة والأدوار في مجلس النواب ومجلس الوزراء. ومواضيع أخرى طغت على الاهتمامات لكأن فراغ القصر الجمهورية صار خبراً عادياً، بائتاً بالاحرى، والناس اعتادوا الجمهورية بلا رأس وإلى أمد غير محدود. فكيف إذا كان ثمة من يسحبون أمامهم كلما طلع الصباح أرنباً من جيب أو قبعة؟
رأى جعجع سياسيين غارقين في مفاوضات عقيمة وتشابكات متعددة الموضوع، ولبنانيين متلهين بمشكلات معيشية ويومية وإعلامية، يتخبطون فيها بلا أفق ولا قدرة على رؤية حلول واقعية لأن المعالجة تبدأ من قمة الهرم أو لا تكون. أعاد تصويب الوضع: الرئاسة هي الموضوع. لماذا لم يحصل الإنتخاب بعد؟ لماذا لا يحصل خلال أيام وأسابيع؟
يدرك مرشح قوى 14 آذار وحلفاؤه وأنصارهم بوضوح أهداف تكتيك الخصم من فرض الفراغ، لا سيما أن هذا الخصم قادر على التصرف بلا مسؤولية مطلقة تجاه الناس والوطن من وجهة نظر "التحالف السيادي". أهداف ليس أقلها التيئيس من جهة، والضغط في ظروف مناسبة لحمل رافضي الأمر الواقع على الاستسلام والقبول بترئيس مرشح يمثل بنهجه السياسي والشخصي ذروة الانقلاب على كل ما تؤمن به قوى 14 آذار وما ضحت ولا تزال في سبيله.
بين ضخ إعلامي مرئي ومكتوب ومسموع يركز، عن سوء نية أو حسن نية على مساواة ظالمة في توزيع المسؤولية عن الفراغ على الجنرال ميشال عون كما على الدكتور جعجع، وبين شعور عام بالاستياء لدى الناس، لا سيما المسيحيين من صورة واحدة تجمع الثنائي رغم الاختلاف الجذري بينهما داخل إطار واحد للقول "لقد خربا حياتنا قبل ربع قرن وها هما يكرران الفعلة نفسها اليوم... هل هما قدر علينا؟"... وبإزاء تسطيح كهذا لا يوصف، قرر جعجع وضع النقط على الحروف بالملموس. لسان حاله "يا توما هات إصبعك وضعها على الجرح". تقولون إني عقبة وترشيحي استفزازي؟ حسناً لست عقبة. إليك يا جنرال هذا العرض (عرض بات معروفا: ذهاب الرجلين إلى جلسة انتخاب، أو اتفاق كل فريق على مرشح يراه ممتلكاً صفة التوافق وخوض الانتخاب بهما، أو تقديم أي اقتراح آخر).
كان رئيس "القوات" عارفاً أن المرشح الآخر، خصمه المتحالف مع رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي أشاد به أخيراً ورحب برئاسته، والمنخرط مع "حزب الله" في محور قيادة وصراع على مستوى المنطقة، سوف يلوذ بصمت "أبي الهول" تماماً كما فعل، وسيظل يراهن إن لم يكن على معجزة - تحمل جزءاً من 14 آذار على الإستسلام أو إطلاق النار على رأسها - فعلى انقلاب ما يقوم به حلفاؤه ليس لمصلحته قصداً بل لمصلحة الحلف الكبير الممتد من طهران إلى بيروت، من نوع الانقلاب الذي يشهده العراق اليوم، ليُتوّج رئيساً رابعاً في سلسلة حكام إيران والعراق سوريا وصولاً إلى لبنان. فات المرشح الصامت أن زمن المعجزات قد ولّى، أن العراق وسوريا أصبحا غير قابلين للحكم، أنه أكثر فأكثر سيتحمل تبعات كبيرة حتى أمام جمهوره الذي لم يعد يجد تبريراً إلا العامل الشخصي: "هذه معركة الجنرال الأخيرة. واترلو".

نصرالله شريك أوباما


إيلـي فــواز  





نريد فعلا أن نقتنع بصدق دعوة الامين العام لحزب الله الفرقاء السياسيين الى بذل جهد داخلي لإنجاز انتخاب رئيس للجمهورية وعدم التعويل على المفاوضات الايرانية السعودية لفتح كوّة في هذا الملف... وهو المتأهب دائماً لتنفيذ تعليمات الولي الفقيه ولو أتت على حساب لبنان واستقراره وأمنه.



كما نريد فعلاً أن نقتنع بدعوته النواب قطع الطريق على المثالثة وانتخاب رئيس، لو لم يلحق دعوته "الديمقراطية" تلك بحثّهم على "القبول" قبل الجلسة طبعاً، بالشخصية الاقوى التي لها حيثية وطنية ومسيحية، ما يلغي عملية الاختيار والانتخاب ويضفي على الانتخابات صفة التعيين.



يلعب الامين العام على الكلام، ويكثر من استعمال الصيغ، ويكثّف التوصيف، ليظهر بمظهر المهادن. يعدد المشاكل، يطرح الحلول وكأنه خارج المشاكل أو ليس سبباً أساسياً لها. الحق على فرنسا، هي من بادر الى طرح المثالثة، يقول الامين العام. الحق على جماعة 14 آذار، هم الذين "يمنعون صاحب الحق من حصوله على حقه" في الرئاسة الاولى.



يستطيع اتهام من يريد بما يريد، فلا تكذيب السفارة الفرنسية إن صدر يجدي نفعاً، ولا شهادات من سمع من نوابه مباشرة في خلوة سان كلو عرض "المثالثة" قد يفعل فعله في فكر مناصريه. 



فأمين عام حزب الله يجلس على خزان أسلحة ومقاتلين، لا يتردد في استعمالهما عندما يصير الكيُّ آخر الدواء مع معارضيه الذين يصرّون على أمور تافهة كالرأي العام والديمقراطية والانتخابات والدستور والطائف والمناصفة.



يستعمل العنف ثم يخترع الحجج لتبريره : 7 أيار كان يوم دفاع السلاح عن السلاح. يوم القمصان السود كان يوماً ديمقراطياً بامتياز. الانخراط في الأتون السوري كان يوم الدفاع عن لبنان. الآخرون دائما على خطأ. الآخرون دائماً على ضلال. وحده الامين العام وشركاؤه على صواب.



يبدو أن السيد مطمئن الى مسار الامور في المنطقة. ملايين انتخبت بشار "الدّم". المالكي المذهبي عائد. والأمور الأمنية في لبنان تحت السيطرة. لا يعير السيد مسألة المفاوضات الايرانية السعودية اهتماماً خاصاً، فهو لا يعتقد أنها ستُجرى في وقت قريب.



ما يثلج قلب الامين العام هو التطور الايجابي للعلاقة الايرانية الأميركية. ما يهمه هو هذا التعاون في كل من العراق وسوريا ولبنان، والشراكة المستجدة في "محاربة الارهاب"، والمحادثات الثنائية في جنيف.



"لا تنتظروا المفاوضات الايرانية السعودية"، يقول الامين العام لحزب الله للفريق الآخر، وهو يعني ببساطة، التالي: "لا تنتظروا أية ضغوط أو تدخل من الخارج لمصلحة انتخاب رئيس لا يناسب محورنا، أو قانون انتخابي لا يراعي مصالحنا، أو حكومة لا تلبي مطالبنا. فالخارج وتحديداً الولايات المتحدة تعيش شهراً من العسل مع ايران، ولن تعكر صفوه من أجل مركز ما. اتعظوا يا ثوار الارز، أوباما لم يقدم على قصف الاسد كي لا يغضب إيران. "البعض، يردف الامين العام، ينتظر الخارج، ولكن الخارج مش فاضيلنا".



"اللعبة أكبر بكثير من شغور مركز رئاسي، أو حتى من اجتماعات الامانة العامة لـ 14 آذار. نحن وإيران وبشار والولايات المتحدة الاميركية أصبحنا شركاء في "محاربة الارهاب". وأنتم ومن يدعمكم فيكم شيء من هذا الارهاب، لذلك ستقبلون بالشخصية المسيحية التي نحددها نحن، ونختارها نحن لملء شغور الرئاسة، عندها نؤمّن نصاب الجلسة. ستقبلون بالقانون الانتخابي النيابي الذي نرضى عنه نحن، ساعتئذ ستُجرى الانتخابات النيابية، وبالحكومة التي نقبل بها نحن، ونرضى عنها نحن، حينها ستبصر النور. لا تنتظروا دعماً لن يأتي. فنحن وأوباما أصبحنا أكثرية ساحقة في المنطقة".

هذا ما يراه الامين العام من حيث هو مختبئ.



كان حزبالله دويله في دولة لبنان. ولكن بعد خطابه الاخير, لبنان فقط تفصيل في دولة حزبه. حزبالله اجندا في اقصى  سرعه لمحو لبنان عن الخريطه العالميه . كما فعل المعلم وزير جارجية الاجرام في دمشق, عندما ازال اوروبا عن الخارطه. يوماً في الحرب الاهليه السيئة الذكر, كان فريق فيها يدّعي انهم #فريق مقاتل# اسمهم التيوس. البعض في لبنان لم يتعض. وكأنه فرق التيوس من جميع الطوائف. احرار لبنان لن يقبلوا ان يكون لبنان فقط تفصيل في دولة حزبالله. والهدوء قبل العاصفة. لا تسرع فالموت أسرع.

خالد

توتّر على فايسبوك

حـازم الأميـن  





شهد "فايسبوك" في جدارَيه اللبناني والسوري أخيراً سجالاً حول واقعة قتل مراهق لبناني طفلاً سورياً لاجئاً، بعد أن اغتصبه. فامتدّ النقاش ليشمل مستويات أخرى من العلاقات اللبنانية - السورية. وهنا مساهمة في هذا النقاش:



ثمة لبنان سلبي في الوعي الجماعي السوري، وسورية سلبية في الوعي الجماعي اللبناني. وثمة هويتان حديثتان تشكلتا في سياقين تاريخيَّين وسياسيَّين واجتماعيَّين مختلفَين. الدولة الكبيرة والدولة الصغيرة، فهذه المعادلة المتوترة التي لطالما ربطت بين الدول المتجاورة أضيفت إليها في الحالة السورية - اللبنانية عناصر توتر أخرى. منها احتلال النظام السوري لبنان لعقود طويلة، ومنها ارتهان جماعات لبنانية لهذا النظام، ومعاداة جماعات لبنانية أخرى له. وقبل ذلك كانت الهوية اللبنانية الرسمية تتماهى مع نموذجها الغربي وتتعثر في هذا التماهي، وتصطدم بالهوية الرسمية السورية التي كانت تتشكل على الضدّ من هذا النموذج.



اليوم تختبر الهويتان غير المتحابتين مستويات جديدة من العلاقة. فالسوريون ثاروا على النظام في بلدهم وقالوا: "لا نريد هذا النظام". واللبنانيون بدورهم استقبلوا الثورة السورية تبعاً لانقساماتهم الطائفية بالدرجة الأولى، ثم السياسية والإجتماعية والثقافية. وفي هذه الأثناء جرت أكبر عملية نزوح سوري إلى لبنان. أكثر من ثلث عدد اللبنانيين من السوريين لجأوا إلى لبنان. وقد وصفت إحدى المنظمات الدولية هذه الظاهرة، بأنها أكبر عملية نزوح تشهدها دولة في التاريخ الحديث.



لأسباب كثيرة، لم ترافق هذه الواقعة اضطرابات واسعة بين البيئة المستقبلة والبيئة الوافدة، على رغم الأثمان الكبيرة التي دفعها كل من الجماعتين في سياق النزوح والاستقبال. وإحصاء حوادث الصدام بين نحو مليون ونصف المليون لاجئ وبين ضعفهم من اللبنانيين يؤشر إلى أننا ما زلنا ضمن المؤشرات غير المخيفة.



ثمة مستوى من الضيق أبدته جهات سياسية لبنانية. فالوزير العوني جبران باسيل اختلط في وعيه البائس مزيج من الهلع الطائفي وخرافة التفوق، ووظّفهما في تحالفه مع النظام في سورية، فنجم عن ذلك تصريحات تنضح كراهية. لكن، دائماً ما كان يجري موازنة الشقاء العوني برغبة جنبلاطية في حماية ما يمكن حمايته من البراثن العونية. وقد نجح وليد جنبلاط وفريقه إلى حد مقبول في الحد من الخسائر. وبما أن غالبية البيئة المُستقبِلة كانت في مناطق الشبه الطائفي والامتداد الاجتماعي (طرابلس – حمص وعرسال – القلمون)، مثلت القلاقل نوعاً من تخبط البيئة الواحدة بنفسها وبحالها، فتولى والد مغتصب الطفل السوري تسليم ابنه إلى الشرطة، فيما نافس العامل السوري من آل دندشي من قلعة الحصن العامل اللبناني من آل دندشي من عكار.



النزوح كان قسرياً، وهو أمر لم يلحظه خطاب الكراهية العوني. فهؤلاء النازحون لم يختاروا بإرادتهم مغادرة بيوتهم وبلداتهم ووطنهم. لقد طردهم حليف جبران باسيل مستعملاً الطائرات. وإذا كان من مسؤول عن "التغيير الديموغرافي" الذي أحدثه نزوحهم، فهو حليف العونيين، بشار الأسد، وهو من يجب أن يُدان بالخطاب "الوطني اللبناني".



كل هذا جرى خارج معادلة "التوتر الهويّاتي" وبقي في سياقه العادي.

لكنّ عيناً ثالثة كانت تراقب. ذاك أن "التوتر الهويّاتي" استمر يُغذي وعي مثقفين على ضفتي المأزق. وكان من السهل إضافة الروايات الصغرى الى الرواية الكبرى. ذاك أن الأخيرة ما زالت تشتغل. والسياقان اللذان أنتجا الهويتين لم ينحرفا عن مساريهما بفعل الثورة في سورية، وبفعل ارتداداتها اللبنانية. فالهويتان أقوى في مستواهما الذهني عنه في مستواهما الحياتي، وهو أمر طبيعي على كل حال، فالهويات اليقظة إنما تكون يقظة في المناطق الحية من الوعي الجماعي، وهي تصيب مستوى من المدارك لا يبلغ الأطراف.

"انتفاضة" في العراق؟

الكاتب: علي حماده  علي حماده
14 حزيران 2014
حتى الآن لم يستفق المسؤولون الاوروبيون المولجون في العواصم الاوروبية الكبرى من صدمة سقوط الموصل ومناطق شاسعة الى الشمال من بغداد بسرعة خاطفة بيد مجموعات تنظيم "داعش" المسلحة والقليلة العدد مقارنة بعشرات الآلاف من الجنود التابعين لمختلف قطعات الجيش العراقي الجديد! وحتى الآن لا يزال الخبراء الديبلوماسيون المتابعون لملفات الشرق الاوسط يجمعون كل ما امكنهم من معلومات ميدانية، وسياسية، واستخباراتية في العراق من اجل تكوين صورة واقعية لما حصل في الايام الاخيرة حيث انتقل الحدث الاساس في المنطقة من سوريا الى العراق الذي يدخل يوما بعد يوم حربا اهلية سنية - شيعية طويلة الامد.
في المعلومات الاولية التي استحصلت عليها دوائر غربية رفيعة المستوى، ان سقوط المناطق الواسعة في العراق حصل بفعل "انتفاضات" محلية تقاطعت مع هجوم تنظيم "داعش" القليل العدد مقارنة بعدد مسلحي العشائر، مما ادى الى انهيار الجيش التابع لقيادة حكومة نوري المالكي المنتهية ولايته، ومن هنا فإن التركيز على ان تنظيم "داعش" اسقط محافظات ومدنا بحجم الموصل ليس دقيقا. والمعلومات الاستخبارية الغربية تشير الى ان الدولة المركزية هي التي انهارت في المحافظات السنية، وان السيطرة على الارض تعود بشكل عام الى السكان المحليين الذين تقاطعت "انتفاضتهم" على حكومة المالكي وسياساتها مع هجوم "داعش".
لقد ادت سياسات نوري المالكي، والاجندة الايرانية في العراق الى تمزيق البلاد مرة جديدة، والى تعميق الاحقاد المذهبية، مما ادى ويؤدي الى اشعال نار الحرب المذهبية على ارض العراق. وثمة تضخيم لدور تنظيم "داعش" الذي يبقى اقل اهمية من دور العشائر وابناء المناطق المعنية بالاحداث الاخيرة والذين يسيطرون على الارض.
ثمة انتفاضة في اجزاء كبيرة من العراق، ولا تزال الدوائر الغربية المعنية بالملف العراقي عاجزة عن قراءة الاحداث على حقيقتها. وثمة فشل كبير للخيار الاميركي بالتعاون مع ايران، وتسهيل وضع يدها على السلطة في العراق عبر المالكي والاحزاب التابعة لها، ادى الى احتقانات كبيرة في الوسط السني، الى ان انتهى الى حصول هذا الانهيار الكبير في محافظات الوسط.
ليس كل ما يحصل في العراق من صنع "الارهاب". بل ان ما يحصل افاد منه تنظيم "داعش" بفعل سلوكيات ايران في العراق، وبفعل تقاطع سياسات واشنطن - طهران على النحو المعروف. ومن هنا فإن الحل ليس بالقوة العسكرية بمقدار ما هو بتغيير حقيقي في سياسات طهران في المنطقة.
خلاصة القول، ان سياسة طهران في المشرق العربي من العراق الى لبنان وفلسطين مرورا بسوريا، باتت الوقود الاساسي لحرب اهلية دخلتها المنطقة من بابها الواسع، انفجار العراق الاخير!
ali.hamade@annahar.com.lb
Khaled H )
هذا صحيح. داعش دخلت على الثوره السوريه. بتشجيع من بشار, افلاتهم من السجون, ثم انقلبوا على الثوره, كي يستفيد بشار باجهاضها. واليوم بالعراق, تستغل داعش انتفاضة السنه, وطحشت. وعندما تاتي افادة ايران, تنقلب داعش على السنّه لاجهاض انتفاضتهم.

إيران لن تتساهل مع نار تحت أقدامها والدومينو المذهبي يتمدّد مهدّداً دول المنطقة

الكاتب: روزانا بومنصف  روزانا بومنصف
14 حزيران 2014
انضم كل من الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزير خارجيته جون كيري الى وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ في اعتباره ان تصاعد العنف في العراق هو نتيجة لاستمرار الحرب في سوريا وانتقالها الى العراق والتي رأى رئيس الديبلوماسية البريطانية في نتيجتها ضرورة ايجاد حل عاجل للازمة السورية فيما تردد ان ايران ارسلت كتائب مقاتلة من حرسها الثوري لدعم الجيش العراقي ولمساعدة رئيس الوزراء نوري المالكي على الصمود ومنع سقوط مزيد من المدن العراقية في ايدي تنظيم داعش بعدما استنزفت ايران تنظيماتها في كل من العراق ولبنان من اجل حماية النظام السوري ومنعه من الانهيار ومن اجل ضمان نفوذها حتى البحر المتوسط. وقد وبخت واشنطن على لسان رئيسها باراك اوباما المالكي لإهماله الطائفة السنية في المعادلة السياسية في العراق. وقال الرئيس الاميركي: "على مدى السنوات الاخيرة لم نر تعاونا بين السنة والقيادات الشيعية في العراق ويجب على الحكومة العراقية ادخال عنصر سياسي في جهد حل الازمة " فيما قال كيري ان "على المالكي بذل المزيد لطرح الخلافات الطائفية جانبا في العراق "، الامر الذي يفهم منه عدم التخلي عن المالكي اقله في المرحلة الراهنة واحتمال استمراره رئيسا للحكومة الجديدة على رغم انه مسؤول الى حد كبير بالسياسات التي اعتمدها ضد الطائفة السنية عما يواجهه العراق من انقسامات وتفكك. بررت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ذلك بالقول: "كان على رئيس الوزراء المالكي القيام وفعل المزيد على مر الوقت. هذه رسالة ابلغناها اليه سرا وعلنا. ولكن العدو هنا، ونحن في حاجة الى العمل معا والوقوف كجبهة موحدة ". ويقول مراقبون ان الولايات المتحدة قد يصعب عليها في عز مفاوضاتها مع طهران حول ملفها النووي ان تدفع في اتجاه تغيير المالكي الذي يستمد نفوذه من الدعم الايراني ويعتبره كثر "دمية ايرانية " فيما هو في احسن الاحوال نقطة تقاطع مصالح بين الولايات المتحدة وايران. وعدم التخلي عن المالكي باعتباره جزءا من المشكلة وليس جزءا من الحل خصوصا ان وجوده وسياسته يشكلان استفزازا للطائفة السنية ما سمح بسيطرة داعش على نطاق واسع لا يظهر بالنسبة الى المراقبين كيف يمكن تجاوز الازمة الخطيرة في العراق بالادوات نفسها واي ثقة يمكن ان توحي لتهدئة الوضع في المدن السنية التي رفض قادتها اعتبار ثورتهم او احتضانهم لما يحصل ارهابا استنادا الى تعاظم نفوذ تنظيم ارهابي وفق التصنيف الاميركي والغربي او دمغ هذه الثورة بالارهاب. وهو ما جاهر به مفتي الديار العراقية الشيخ رافع الرافعي على نحو اسبغ شرعية سنية على ما يحصل واصفا ما يحصل بعملية تحرير للشعب العراقي خصوصا السنة ورفع الظلم الذي لحق بهم من جيش المالكي. ويعقد هذا الوضع طبيعة التدخل الخارجي وتحديدا الاميركي في حال وروده متى اكتسبت التطورات الداخلية طابع الخلافات الطائفية والمذهبية الداخلية وليس السياسية فحسب على قاعدة سلطة تحارب الارهاب مثلا. كما ان دخول وحدات عسكرية ايرانية يمكن ان يساهم في اشعال الوضع المذهبي بدلا من تهدئته.
وفيما كان المالكي يشكل استفزازا ايضا للعشائر والقادة الشيعة الذين رفضوا التعاون معه لكنهم قد يتوحدون معه مذهبيا في الخطر الذي تشكله داعش على وحدة العراق. والمفارقة ان ما جرى في العراق والذي ساهم فيه "تشييع" المالكي (من شيعة) لأجهزة الامن العراقية من اجل حماية نظامه كما فعل بشار الاسد في سوريا حيث استند الى الفرق المقاتلة العلوية لحماية نظامه الامر يساهم في تفاقم الازمة وليس في حلها. وكذلك الامر بالنسبة الى استدعاء الطائفة الشيعية للتسلح ومواجهة التنظيم السني المتطرف جنبا الى جنب مع المساعدة العسكرية الايرانية وهو ما بدأ فعلا على الصعيد الميداني بحيث تبدو الازمة متجهة الى حرب اهلية في العراق حيث يغدو الوضع اقرب الى ان يشبه الوضع في سوريا اكثر فاكثر.
هل تستفز سورنة الوضع العراقي وفق المواقف الاميركية والبريطانية المعلنة المسارعة الى السعي الى ايجاد حل ضروري وعاجل للحرب الاهلية السورية من اجل منع انعكاساتها اكثر مما حصل حتى الان بحيث تتم التهدئة في العراق كما حصل في لبنان الذي طاولته الانعكاسات السورية ايضا ؟
ما يخشى كثر منه في ضوء الطابع المذهبي لما يجري في العراق ودخول ايران مجددا على الخط المباشر في دعم نظام بغداد سيناريوات يعتبرها من يدور في فلك المحور الايراني اشعالا للنار تحت اقدام ايران في منطقة تمددها ما يعني انها لن تتساهل مع هذا التطور وسستتورط من اجل الدفاع عما باتت تعتبره مصالح مكتسبة فيما يطلق ذلك حربا مذهبية في العراق كما في سوريا يمكن ان تتمدد الى دول عدة في المنطقة. فالوضع سيغدو اكثر خطورة وتعقيدا تماما كما حصل في سوريا الى حد قد يصعب معه القول بامكان استفزاز الوضع العراقي المجتمع الدولي من اجل الدفع لحل الازمة السورية بمقدار ما يمكن القول ان انفجار الازمة في العراق ربما يدفع في مراحل لاحقة الى طرح مسألة تغلغل النفوذ الايراني في المنطقة للبحث على نحو متكامل وليس بالقطعة اي في سوريا او لبنان او العراق. ويخشى الا يكون ذلك واردا او محتملا في المدى القريب في ضوء التطورات العراقية الاخيرة.

"الجماعة " ستفرح بسقوط بغداد ... و"المارد السني" استفاقالصورة عن الانترنت
المصدر: خاص - "النهار"
14 حزيران 2014 الساعة 10:06
تراقب القوى الاسلامية في لبنان على مختلف اتجاهاتها تطور مسار التبدلات العسكرية في الخريطة العراقية وتمكن عناصر تنظيم "داعش" وجهات اخرى من السيطرة على مساحات شاسعة من المناطق السنية وفتحها مع الاماكن التي تقع في مرمى المعارضة في سوريا ومدها بالسلاح والعتاد.
لا تخفي "الجماعة الاسلامية" في لبنان سرورها بالتطورات الاخيرة في العراق والتضييق الذي احدثته في وجه حكومة الرئيس نوري المالكي والقوى الشيعية الاخرى سواء التقت معه في الرؤية او خالفته.
ويصف عضو المكتب الساسي في "الجماعة" علي ابو ياسين ما يحصل في العراق اخيرا بـ "المشهد الثوري بامتياز، وان داعش هي جزء من الفصائل التي تقاتل النظام وجيشه. هذا الحراك الثوري هو محل ترحيب عندنا، في وقت يعمل فيه البعض على تشويه ما يحدث في هذه الانتفاضة وخصوصا في المناطق السنية ، لان هذا المارد بدأ يستفيق ويستعيد حضوره ،وهو عانى الامرين من الاحتلال الاميركي وحكومة المالكي وعصاباته ، ولاسيما ان الاخير لم يلتفت الى الحراك الذي بدأ في الانبار ومناطق اخرى وعمل جاهداً على تهميش اهل السنة".
وسألته " النهار" الا تخشون من تسعير الحرب المذهبية بين السنة والشيعة في العراق؟
اجاب " بالطبع نخشى هذا الامر، وتتحمل حكومة المالكي كل ما حصل من جراء سياساته الاقتصادية والامنية غير المدروسة. وشاهدنا كيف تصدت دباباته والته العسكرية للاعتصامات".
هل ترحبون بوصول "داعش" والجماعات الاخرى الى بغداد ووقوعها في قبضة الاخيرة؟
اجاب " اكرر ان داعش لا تشكل الجزء الاكبر من هذا الحراك وسقوط بغداد سيكون محل فرح وترحيب عندنا".
كذلك يرى ابو علي ان "التطورات الاخيرة في العراق ستصب في مصلحة الشعب السوري وثورته. اما في لبنان فان المطلوب من الجميع هو ممارسة سياسة النأي ازاء ما يحدث في العراق والمنطقة وعدم مشاركة اي حزب او جهة لبنانية في هذا القتال".


الحاجة الى استئناف النقاش حول وعينا السلبي ببعضنا بعضاً توازي حاجتنا الى إسقاط النظام في دمشق.
Khaled H )
كون جزء من القاعده في لبنان, ونرى ذلك من رسائلهم المتكرره, كيف سيكون النأي بالنفس. عاجلاً ام آجلاً سيكون لبنان في هذا الياتون.

أوباما لا يستبعد الضربات الجوية في العراق!

الجمعة 13 حزيران (يونيو) 2014
واشنطن (رويترز) - قال الرئيس باراك أوباما يوم الخميس إنه يبحث كل الخيارات في مساعدة الحكومة العراقية على مواجهة أعمال العنف المسلح من جانب متشددين إسلاميين ولا يستبعد توجيه ضربات عسكرية لتحقيق الأمن في البلاد.
وأبلغ أوباما الصحفيين في المكتب البيضاوي "فريقي يعمل على مدار الساعة لتحديد كيف يمكن لنا تقديم أقصى مساعدة فعالة (للعراق)."
وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تبحث شن غارات جوية لوقف العنف المسلح قال أوباما "لا أستبعد أي شيء لأن لنا نصيبا في ضمان ألا يكون لهؤلاء الجهاديين موطئ قدم دائم سواء في العراق أو سوريا."
واضاف أوباما متحدثا في البيت الأبيض أثناء اجتماعه مع رئيس وزراء استراليا توني أبوت إن على العراقيين بذل مزيد من الجهد لعلاج الانقسامات الطائفية في البلاد لكنه أشار إلى الحاجة للقيام بعمل عسكري.
وقال أوباما "خلال مشاوراتنا مع العراقيين يمكن القول إنه ستكون هناك أشياء فورية على المدى القصير يتعين القيام بها عسكريا وفريقنا للأمن القومي ينظر في كل الخيارات."
ومضى يقول "لكن يجب أن يكون ذلك أيضا تنبيها للحكومة العراقية. يجب أن يكون هناك مكون سياسي."
وسيطرت قوات كردية على مدينة كركوك النفطية بشمال العراق يوم الخميس بعد أن تخلت القوات العراقية عن مواقعها في مواجهة زحف مسلحين سنة نحو بغداد بعد استيلائهم على الموصل ثاني كبرى المدن في البلاد.
وفاز أوباما بالرئاسة عام 2008 على خلفية معارضته للحرب الأمريكية في العراق. وعادت القوات الأمريكية إلى أرض الوطن تحت رئاسته وتستعد لمغادرة أفغانستان مع قرب انتهاء مهمتها القتالية بحلول نهاية العام الحالي.
لكن منتقدي أوباما ومن بينهم رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر قالوا إن الرئيس الأمريكي مشارك في الاضطرابات التي يشهدها العراق لفشله في التوصل إلى اتفاق كانت الولايات المتحدة ستترك بموجبه قوة صغيرة بعد سحب القوات نهاية عام 2011.
وحث بينر أوباما على تقديم مساعدات عسكرية ومساعدات أخرى وعد بها الحكومة العراقية في بغداد وقال "ماذا يفعل الرئيس .. هل يأخذ إغفاءة؟"
وأزعج التدخل العسكري الأمريكي المحتمل في العراق بعض زملاء أوباما الديمقراطيين.
وقالت نانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب "لا أعتقد أن هناك أي قبول في بلادنا لأن ننخرط في عمل عسكري في العراق.. الحرب تولد الحرب. انها ليست فكرة جيدة."
لكن مشرعين آخرين قالوا إنهم سيؤيدون توجيه ضربات جوية أمريكية لمساعدة الجيش العراقي.
وقال السناتور الجمهوري لينزي جراهام للصحفيين بعد مغادرته اجتماعا سريا للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ حضره مسؤولون بوزارة الدفاع "لا يوجد سيناريو نستطيع من خلاله وقف نزيف الدم في العراق دون قوة جوية أمريكية. الجيش العراقي على حافة الانهيار."
ومضى يقول "من مصلحة أمننا القومي أن نتدخل."
خالد
20:06
13 حزيران (يونيو) 2014 - 
يعني قد ما داعش راعبتهم. مش بعيده يضربوهم بقنابل ذريّه. هذا البرهان على جيوش الكرتون. في سوريا, في اليمن, في ليبيا, وهلق بالعراق. مع انو شاهدنا جيوش العراق الكرتون في ايام صدام حسين.
 خالد 
khaled-stormydemocracy
Embedded image permalink

ألف مقاتل لحزب الله توجّهوا إلى سوريا

مقام السيدة زينب.(وكالات)


بيروت – أعلن حزب الله التعبئة العامة في صفوفه، واتّخذ تدابير عسكريّة وأمنيّة وأرسل أكثر من 1000 مقاتل من "سرايا المقاومة" إلى منطقة السيّدة زينب في الشام، وإلى المقامات الدينيّة الشيعيّة الأخرى في دمشق، بعد أن أخلتها ميليشيات "أبي الفضل العبّاس" العراقيّة التي عادت إلى بلادها للتصدّي لتنظيم "داعش" الإسلامي السنّي المتشدّد.



ووفق ما نقل مندوب موقع NOW في الجنوب عن مصادر مقرّبة من حزب الله، فإنّ الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر أعلن تشكيل سرايا عسكرية لحماية المقدّسات الدينيّة على خلفيّة الاحداث الجارية في العراق وسيطرة تنظيم "داعش" على الموصل.



ولفت المصدر إلى أنّ أوامر صارمة صدرت لجميع المقاتلين العراقيين على الأراضي السورية بوجوب العودة إلى بلدهم من أجل الدفاع عن المقدّسات الدينيّة لاسيّما بعد إعلان "داعش" زحفها نحو كربلاء، في بيان اليوم.

مَزارع "الدواعش"

الـيـاس الزغـبـي  


الخطأ ليس طباعيّاً. فالحديث ليس عن المزارع التي تربّي الدواجن، بل عن المزارع التي تربّي تنظيمات "الدواعش"، تحت عناوين وأسماء وألقاب شتّى متفرّعة عن الإسم - الأمّ، "القاعدة".

كان لنا في لبنان قصب السبق في اختبار "داعش" الأوّل تحت مسمّى "فتح الإسلام" سنة 2007 في حرب نهر البارد، و"داعش" الثاني تحت مسمّى "غزوة 7 أيّار" سنة 2008، و"داعش" الثالث تحت مسمّى "حماية المقامات المقدّسة" في سوريّا منذ 2012 حتّى الآن، وعلى الطريق "داعش" الرابع تحت مسمّى "حماية مراقد الأئمّة" في العراق، وبعدها خامس وسادس... إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا.

جميعهم "داعش"، ولا فرق بين "داعش" وآخر إلاّ بمستوى العنف وسفك الدماء. واحدهم يستولد آخر، وأوّلهم يبرّر آخرهم، وآلات التوليد والتفقيس شغّالة في كلّ اتجاه، ومزارع الإنتاج في أقصى طاقاتها، تتعاون جهاراً نهاراً من طهران إلى واشنطن، وبينهما فروع تحمل ماركة الإنتاج نفسها، تحت أسماء عدّة، مثل نور المالكي، وبشّار الأسد، وحسن نصرالله، وغيرهم من فروع الفروع.

لم يعد أحد يستطيع أن يناقش في مصدر "فتح الإسلام" وشاكر العبسي، أو في مصدر نشوء "داعش" العراق ثمّ سوريّا ثمّ العراق ثمّ... ما شاء الله!


وقبل ذلك، لم يعد سرّاً مصدر نشوء "القاعدة" نفسها وظاهرة بن لادن و"دولته العميقة" في أفغانستان وباكستان ووجهها الآخر "طالبان".



ولا خلاف على من يصنّع ومن يوظّف: تارة واشنطن، وأُخرى إيران مع فرعيها السوري واللبناني، تصنيع وتوظيف متبادلان، والشراكة في ألف خير. والمثير مسارعتهما إلى دَبّ الصوت ولطم الصدور وإعلان "الحرب المقدّسة" ضدّ الإرهاب، كما تفعلان اليوم في العراق.



قد يكون التصنيع مباشراً أو غير مباشر، فعلاً أو استثارة ردّ فعل، والنتيجة واحدة. فسواء رعت إيران مباشرةً "داعش" العراق، ورعى نظام الأسد "داعش" سوريّا، ورعى حزب الله "داعش" لبنان، أو تسبّبوا بنشوئها كردّة فعل على القمع والقتل والعنف، فالحالة هي نفسها: انطلاق الوحش من حضن مربّيه وراعيه إلى الغابة الدمويّة المفتوحة، التي لا توفّر أحداً من شرّها، لا الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل، ولا أصحاب مزارع الإنتاج أنفسهم.



والتجربة الأميركيّة ماثلة في رماد برجَي نيويورك، وفي الإرتعاب الأميركي من الوحش الذي ربّته وأطلقته.



وإذا كانت واشنطن تحاول استخلاص الدروس من تجاربها وتحاذر الانزلاق مرّةً جديدة في أتون العراق، فإنّ إيران، ومعها الثلاثي المالكي والأسد ونصرالله، لم تعتبر من تجربة سواها، ومن تجاربها الذاتيّة، وتندفع إلى غمار النار التي أشعلتها بحجّة إطفائها.



قصّة الإطفائي المهووس بإشعال الحرائق كي يسارع إلى إطفائها، عانينا منها كثيراً في لبنان على مدى 30 عاماً من الاحتلال السوري، والنتيجة احتراق مُشعل النار نفسه، بعدما أحرق الأخضر واليابس.



مُشعلو العراق وسوريّا وقبلهما لبنان، يتقلّبون في حرائق الدول الثلاث، وخبرة الحروب تقول إنّ ما بعد الحرب ليس كما قبلها، ومنطق الحروب والأزمات يقول: لا المالكي باقٍ، ولا بشّار الأسد، ولا "حزب الله".



بعد الحروب، المنتصرون فيها يزولون، فكيف بالمهزومين! وإذا كان الثلاثي المذكور يستشعر أنّه المنتصر فالمصير هو نفسه.



وفي التاريخ الحديث نموذجان لا يقبلان النقاش: ديغول وتشرشل، وجهان تاريخيّان صنعا مجد بلديهما، وطواهما شعباهما. ولا ينفع هنا القول بعدم تشبيه إيران وسوريّا والعراق ولبنان بفرنسا وبريطانيا، فأقدار الشعوب هي نفسها في نهاية المطاف، وفي كلّ آنٍ وزمان.


فكيف سيكون، تالياً، مصير مُشعليّ الحرائق ومدمّريّ الأوطان والشعوب؟

لا يمكن لنماذج أنظمة وأحزاب قائمة في إيران والعراق وسوريّا ولبنان، إلاّ أن تُنتج منظّمات على غرار "داعش"، لأنّ القماشة هي نفسها بوجوه عدّة لعُملة واحدة.

والنهاية الحتميّة هي لوجهَي العُملة نفسها، كي تكون قيامة لدول قابلة للحياة. والتجربة المصريّة، وقبلها التونسيّة، تصلحان للقياس والتأسيس عليهما.

فلا يستطيع تدجين، أو ترويض الوحوش، مَنْ يحمل وحشاً في ذاته.
HOSSAIN
الغريب ان هؤلاء الدواعش لا يستطيعوا الاسستمرار بدون تعاطي والمتاجرة بكافة انواع المحرمات والممنوعات. دواعش = فواحش!!!
أمير
حزب الله بدأ حملة تجنيد واسعة لسد النقص المتوقع بالمقاتلين العراقيين الذين يقاتلون إلى جانب النظام بسوريا. في كرم أكتر من هيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
FREDERIC A
نبيل نقولا يضع نفسه " الصغيرة جداً " بمواجهة جنبلاط ويقول : إذا لم يكن للبنان رئيس قوي ، لن يكون هناك رئيس . مصدّق حالو النائب العوني انو فيه يهدّد . تهديد مع الزحف ؟ كيف بتمشي الأمور ؟
ابراهيم كعدي
جنبلاط لن يرشّح لا عون ولا جعجع . فليقل لنا لماذا لنصدّقه .
JOSEPH M
قال جنبلاط : لن نتخلى عن النائب حلو ، هذا مبدأ ونتمسك بحقنا الديمقراطي . يتحدث جنبلاط وكأنه رجل مبدأ ولا يحيد عن مبادئه ، وكأنه لا يبدّل رأيه بحسب الظروف والعوائق .. قد نصدّق أي شيء عن جنبلاط إلا أنه رجل مبدأ .
عماد خلف
طلائع من قياديي ومقاتلي حزب الله وصلوا الى العراق لحماية كربلاء والنجف، بعد الامتداد الكبير لتنظيم "داعش" في المدينة. والله إن لم يكن محمد رعد على رأسهم فلن يربحوا المعركة !!!!!!!!!!
ASMA ARABI
إلى العراق يا حزب الله يا نصير الشعوب ! إذهب إلى حيثما شئت وبرهن أنك شيعي إيراني لا أكثر ولا أقل .
RIAD DIB
حزب الله نعى 7 من مقاتليه قضوا بهجوم المعارضة على رنكوس في القلمون في سوريا . وما زلنا لن نترحم على هؤلاء القتلة والمجرمين مهما بلغت أعدادهم ...............
EDGARD
تلف 13 مليون حبة كبتاغون و300 كلغ حشيشة وآلات للتصنيع في البقاع ! مش حرام حزب الله ؟ كيف بدو يعيش بعد اليوم ؟؟
جاد حكيّم
كشفت مصادر مطلعة في بيروت لـ”عكاظ” أن “الحدود اللبنانية السورية شهدت فجرا مرور عدد كبير من الباصات التابعة لحزب الله من لبنان باتجاه سوريا وهي محملة بالمقاتلين التابعين للحزب”. سياحة مباركة ان شاء الله يا خمينيين يا مجرمين.
RIMA DIAB
مرشح الأسد هو عون ، ومرشح نصر الله هو عون : ما يردده أبواق 8 آذار ليس صحيحاً . فرنجيه هو مرشحهم وهو أسوأ من عون .
HANNA.S
" أي رئيس لا ترضى عنه سوريا لن يكون رئيساً " : هكذا تكون الوطنية يا وئام وهاب ، هكذا يكون الشرف والإباء ، بئس هكذا رجال وبئس هكذا أيام مع أمثالهم.
SAMIA ABI FADEL
الوحش اللبناني الذي يحتل المرتبة الأولى في لبنان خصوصاً منذ ال 2000 هو حسن نصر الله

مقتل 29 عنصراً من "حزب الله" في رنكوس

بيروت – كشف قائد مجموعة في "الجيش السوري الحرّ" في مدينة رنكوس السوريّة، يدعى أبو عمر علوش، في تصريح لموقع NOW، عن مقتل 29 عنصراً من "حزب الله"، في اليومين الماضيين، في مزارع في المدينة في اشتباكات بين مجموعات من الجيش الحرّ وآخرين.

ونفى المصدر "ما ورد في تصريحات "حزب الله" عن وجود أي فصيل إسلامي متشدد في رنكوس"، وقال: "نؤكّد أنّ ما يحصل هو انتفاضة من الأهالي، نتيجة الذل والجوع، بوجه حزب الله والجيش البعثي".

كما أكّد المصدر أن "لا وجود لمقاتلين من ميليشيا "لواء أبو الفضل العباس" العراقيّة، لافتاً إلى أنّ "جميعهم انسحبوا من الأراضي السوريّة إلى العراق"




7 قتلى لـ"حزب الله" في سوريا
المصدر: صيدا- "النهار"
13 حزيران 2014 الساعة 18:17
نعى "حزب الله" سبعة من مقاتليه سقطوا خلال صدهم هجوما شنه مقاتلو المعارضة في سوريا في رنكوس- القلمون، وهم محمد 

عبدالله جوني من حارة صيدا، حسن قاسم شكر من بلدة النبي شيت، زيد حيدر جميل الموسوي من النبي شيت، محمود احمد فاضل 

من قانا قضاء صور، مهدي غازي فخر الدين من يونين البقاعية، رائف منيف داغر من بنت جبيل الجنوبية، علي حسن الحلاني من 

الحلانية البقاعية، وسيصار الى تشييعهم يوم غد السبت.

هاشم السلمان: ظلم القضاء.. وعدالة الهراوات والرصاص

الخميس 12 حزيران (يونيو) 2014
في التاسع من حزيران من عام 2013 سقط هاشم السلمان مضرّجا بدمه على بعد عشرات الامتار من مقرّ السفارة الايرانية في بيروت، برصاص معلوم. لم يمت هاشم السلمان بعد اصابته برصاصة طالت منتصف جسمه، بل بسببب تنكيل قاتليه بجسده، وتركه نحو ساعة من الزمن ملقى على قارعة الطريق. كان هذا كفيلا بأن يلفظ الجسد روح هاشم بعدما سال دمه على الاسفلت... وما ضاع بين القبائل.
كلّ ذلك تمّ على مرأى من عناصر الجيش والقوى الامنية، التي كانت شاهدا على جريمة اعدام موصوفة، كون القاتل نفّذها في وضح النهار وبشكل علني، على أيدي أفراد معروفين، ينتمون إلى جهة حزبية لا تخفي نفسها.
أمس اجتمع أشقّاء هاشم، صلاح وحسن، ومحامو الضحية، في نادي الصحافة اللبنانية، ليناشدوا هذه المرّة الصحافة والاعلام والسياسيين الاحرار، بعدما سئموا مناشدة القضاء والدولة انصاف الضحية والاهل بالعدالة.
ما يحزّ في نفوس اهل هاشم واصدقائه والمؤمنين بقضيته أنّ جريمة القتل واضحة المعالم، وأنّ القاتل واضح كما الضحية، وأنّ الصور التي التقطتها كاميرات الإعلام اثناء الجريمة توضح تفاصيل ما جرى، وأنّ الشهود كثر. لكنّ التزوير هو الاقوى اليوم. فبعد عام على الجريمة لا شيء تغيّر. لم يُستدعَ احد من العشرات الذين كانوا ينهالون على بضعة افراد من المحتجّين العزّل امام السفارة الايرانية اعتراضا على تدخل ايران وحزب الله في القتال داخل سورية.
بضعة طلاب مؤطّرون في تيار الانتماء اللبناني، على رأسهم هاشم السلمان، كانوا جاؤوا الى السفارة الايرانية، مزودين بإذن من وزارة الداخلية يتيح لهم التعبير والاحتجاج السلميين امام سفارة ايران. كان هذا كافيا على ما يبدو، استناداً الى ما اظهرته الوقائع الميدانية الموثّقة بالصور والشهادات في ذلك اليوم، لأن يتمّ، بشكل منظّم، تنفيذ مئة فرد من اصحاب القمصان السود هجوما، مزوّدين بهراوات، وآخرين منهم بمسدسات بشكل ظاهر، بل سافر.. والأنكى أنّه على مرأى من القوى الامنية والعسكرية التي لم تحرّك ساكناً. بل يتّهم بعض الطلاب، ممن نجوا من الموت، أنّ هذه القوى منعتهم حتّى من الهرب، فوقعوا في فخّ لم ينجو منه هاشم.
خلاصة المشهد بعد عام أنّ القضية التي يجري طمسها لدى الاجهزة المعنية في القضاء والامن، لم تزل حيّة بإرادة من أخوة الشهيد وزملائه وبعض الاصدقاء، رغم التعتيم الفاضح على جريمة شديدة الوضوح منفذّوها معروفون. والادلة والشهود والواقعة الموثّقة لم يمرّ عليهم الزمن بعد.
أخوة هاشم السلمان ومناصرو قضيته لم يستسلموا لهذه المحاولات التي تتكامل فيها كلّ عناصر التواطؤ الحزبي والرسمي وحتى الدبلوماسي. ورغم التغيير الذي طال الحكومة فإنه لم يظهر أيّ شيء يذكر على صعيد تحريك ملف القضية، على ما يؤكد صلاح، شقيق هاشم. فلا تحقيقات، واستدعاء المتّهمين لم ينفّذ فعلياً، علما، كما يقول السلمان، أنّه يكفي الدولة أن تحقّق مع العناصر الامنية والعسكرية التي كانت موجودة قبل الجريمة وخلالها وبعد وقوعها في مسرح الاعدام، لتتبيّن كامل تفاصيل ما جرى. حتى هذا لم يقم به أحد. ويسأل صلاح وزيري العدل والداخلية الحاليين عن موقفهما من هذا الاهمال المتمادي لأبسط شروط الامن والعدالة.
ليست جريمة هاشم السلمان استثنائية في مسار معاقبة وقمع كلّ مختلف داخل البيئة الشيعية. فثمة منهجية متّبعة يجري تنفيذها منذ سنوات لمعاقبة كلّ معترض او متمايز. والروايات كثيرة في هذا السياق، ووسائل القمع تبدأ من فبركة ملفات التعامل مع إسرائيل ولا تنتهي عند قطع الارزاق. على أنّ قضية هاشم السلمان يمكن وصفها بالجريمة الصافية والمعلنة. فهي، إلى جانب كونها جريمة لا يمكن اخفاؤها، لا يستطيع المتهم بتنفيذها ان يتلطّى او يخفي بصماته، بل حتى وجهه او سلاح الجريمة. فهي جريمة مضاعفة لأنّها تنطوي على جريمة اخرى، هي أنّ المتهم يقول لجميع اللبنانيين، وللدولة اولا، أنّه قادر على توقيف مسار العدالة وتطويع مؤسسات الدولة الامنية والعسكرية، في عملية خنق عدالة قضية هاشم السلمان. فلا تحقيق، ولامحاسبة، ولا احكام قضائية يمكن ان تتحقّق تجاه اصحاب القمصان السود، والعدالة هي في الهراوات التي انهالت على هاشم السلمان وفي الرصاصة التي اخترقت جسده وقضت عليه.
عائلة هاشم السلمان لها رأي معاكس... رأي يقول أنّ قيامة الدولة تمرّ من احقاق قضية هاشم السلمان، وأنّها ستمرّ.
alyalamine@gmail.com
البلد

"الجهاز الديمقراطي المشترك"

الـيـاس الزغـبـي  





لا حاجة للبحث والتدقيق كثيراً كي نكتشف أنّ "الجهاز الأمني اللبناني السوري المشترك"، السيّئ الذكر، قد بُعث حيّاً، في الأيّام القليلة الفائتة، بوجهه القديم الأمني، ووجهه الجديد السياسي "الديمقراطي" الذي يصلح كقدوة للعالم، وفق ما أعلن مسؤولو النظام السوري غداة التجديد - التجديف لبشّار الأسد.



في الوجه القديم، قدّم هذا الجهاز عراضة كاملة ومبرمجة نحو السفارة السوريّة في اليرزة وعبر حدود المصنع - جديدة يابوس، وكانت أدواته هي نفسها من أحزاب النظامين السوري والإيراني تحت غطاء بقايا عهد الوصاية في الأجهزة الرسميّة.



وقد سهرت هذه الأدوات أسابيع، بالتنسيق مع مخابرات سفارة النظام، لجرّ أكبر عدد من السوريّين، لاجئين وغير لاجئين، إلى الصناديق، بالسلاسل، لممارسة "أرقى نماذج الديمقراطيّة" التي لم تبلغها لا ديمقراطيّة أثينا ولا ديمقراطيّة اسكندنافيا.



أمّا الوجه الحديث لـ"الجهاز الديمقراطي المشترك"، فظهر جليّاً في فرض التعطيل على المؤسّسات اللبنانيّة، وتكريس الفراغ في موقع الرئاسة الأولى، طالما أنّ هناك صعوبة في إيصال نسخة عن بشّار الأسد إلى قصر بعبدا.



والأدوات الأمنيّة بوجهها القديم هي نفسها الأدوات السياسيّة بوجهها الجديد: كتل وتكتّلات نيابيّة تمنع النصاب في مجلس النوّاب لانتخاب رئيس الجمهوريّة، ووسائل إعلام تشوّه وتشوّش، ومواقف ملتبسة لا تقدّم مرشّحاً ولا تطرح بدائل.



لا يستطيع أحد إنكار نجاح هذا "الجهاز الديمقراطي المشترك" في توحيد المسار والمصير، وإلحاق لبنان بركب ديمقراطيّة الممانعين والمقاومين. فماذا بقي من ديمقراطيّة لبنان التي كانت تميّزه ضمن بيئته العربيّة، وبماذا سيختلف انتخاب رئيس للبنان عن التجديد للأسد، إذا استمرّ المعطّلون في تعطيلهم؟



هناك، يجدّدون لقاتل (ديمقراطيّة تقتيل)، وهنا يمهّدون لعاطل (ديمقراطيّة تعطيل). الأصل هناك والفرع هنا. الشخص في قصر المهاجرين والظِّلّ في بعبدا، تماماً كما كان الأمر بين 1990 و2005.



والواجهة هي نفسها مع فارق الأسماء والألقاب، فهي كانت، وتبقى الآن، مسيحيّة: في السابق كان اسمها أميل لحّود مثلاً، واليوم إسمها ميشال عون، وبينهما فلتة شوط إسمها ميشال سليمان انتصر للدستور وكرامة الرئاسة. فهل هناك من يكفل فرقاً نوعيّاً بين لحّود وعون؟



مَنْ يرصد مواقف وأداء والتزامات والتحاقات هذا وذاك، يدرك عمق ارتباطهما واستحالة الأمل في استقلاليّتهما، أو على الأقلّ، حفظ ماء وجه الرئاسة في الشكل.



ما تسرّب عن "أطروحات" عون أمام وفد المؤسّسات المارونيّة، مضافاً إلى ما قاله على شاشة "المنار" عشيّة خلوّ سدّة الرئاسة، يُنذر بسياسة خطيرة تقضي على ما بقي من أمل وإيمان باستعادة لبنان سيادته واستقلاله.



وإلى ذلك، جاء احتضان نبيه برّي له، بالأصالة عن نفسه هذه المرّة وليس بالوكالة عن "حزب الله"، ليحسم انخراط عون في صلب "8 آذار" و"الجهاز السوري اللبناني المشترك". مع الإشارة إلى أنّ برّي مرّر له رسالة لبقة بعدم الرهان على "تيّارالمستقبل"، وكأنّه يقطع عليه الحلم المستحيل. ثمّ جاءته رصاصة رحمة جديدة حين أشاد به نائب وزير خارجيّة النظام المقداد ووصفه بـ"فخامة الجنرال".



في هذه الحال، لا يُمكن لعاقل أن يتصوّر كيف يستطيع الرئيس سعد الحريري تبنّي ترشيح عون بعد سقوط صفة "التوافقي" عنه، وانكشافه كنسخة طبق الأصل للأسد و"حزب الله" في الرئاسة، لا يتميّز في شيء عن السنوات التسع العجاف للحّود بما فيها من مآسٍ، على رأسها اغتيال والده.



ومع احتراق ورقة عون، يبحث "الجهاز الديمقراطي المشترك" عن ورقة بديلة، ولكنّه لم يجد حتّى الآن أفضل من ورقة الفراغ.



وقد بدأ يؤسّس لفراغ طويل، ويطرح إجراء الانتخابات النيابيّة أوّلاً، وفي حسابه أنّه سيؤمّن أكثريّة نيابيّة مريحة تسمح له بفرض الرئيس الذي يريد.



والمطلوب تحرّك حاسم من المرجعيّات المسيحيّة الروحيّة والسياسيّة، وعلى رأسها بكركي، لقطع الطريق على مخطّط استئخار الاستحقاق الرئاسي إلى ما بعد النيابي، لأنّ هذا المخطّط يدفع نحو المجهول ويؤبّد حالة الفراغ.



 والمؤسف أنّ عون بدأ يصدّق حساب الأوصياء، ويسعى إلى التمديد لحلمه بضعة أشهر أُخرى، ولو عبر التمديد للفراغ، ومن أحلامه الجديدة تحالف إنتخابي وهمي مع الحريري.



الحلم ليس عيباً، والتجديد له بضعة أشهر بعد ربع قرن لا يضرّ. ولكنّه يتحوّل إلى كابوس مع تكراره بدون أن يتحقّق.



وما أكثر كوابيس الأبالسة الحالمين بالجنّة. 



قبل الدخول السوري الى لبنان, قال لي عقيد قريب, بالجيش السوري. اذا منخليكم على راسكم بلبنان الله لا يخلينا. صدق باستعمال اللبناني.

خالد


Embedded image permalink

جنبلاط: لن نقبل بتسوية على حساب حلو ولن أسحب ترشيحه حتى لو توافق الحريري مع عون

June 08, 2014

أكد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنه لن يقبل بتسوية على حساب المرشح لرئاسة الجمهورية النائب هنري حلو، مشددا على أنه "لن يسحب ترشيح حلو حتى لو توافق رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري مع رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون".
وفي الشأن السوري، رأى جنبلاط في حديث لـ"الأسوشيتد برس" أن "تدخل "حزب الله" في سوريا غلطة أخلاقية تجاه الشعب السوري ولا بد من إعادة تصويب البوصلة"، مشيراً إلى أننا "ما زلنا في بداية الحرب في سوريا، وعلى المدى الطويل، سيعاد رسم خريطة الشرق الأوسط".
الى ذلك، رحّب جنبلاط بخطبة الممثل العالمي جورج كلوني من المحامية اللبنانية أمل علم الدين، قائلاً: "قد أقيم حفل إستقبال كبير له في المختارة في حال قبل هذا الأخير".


عون وجعجع: لا كيمياء ... لا خلاف شخصي

الكاتب: ايلي الحاج  ايلي الحاج
9 حزيران 2014
ليست مسألة خلاف شخصي بين الجنرال ميشال عون والدكتور سمير جعجع مع أن لا كيمياء بين الرجلين من النظرة الأولى. يروي مخضرمون في السياسة كانوا قريبين من الرئيس بشير الجميّل أنه عيّن لجنة دراسات في 1981 كي تخطط لوصوله إلى الحكم ضمّت عون وجعجع والأستاذ أنطوان نجم منسقاً. لم تتمكن اللجنة من العمل لأن العقيد الذي سيصبح قائداً للجيش والشاب الطبيب الذي سيصبح قائداً لـ"القوات" كادا أن يتقاتلا كل مرة اجتمعا فيها. أطلع نجم بشيراً على الوضع فوسّع اللجنة ضاماً إلها أكثر من عشرة آخرين وتمكنت من وضع اقتراحات عدة قدمتها إليه.
لكنها رغم ذلك ليست مسألة خلاف شخصي بينهما، بل سياسي وفي العمق. راهن جعجع على اتفاق الطائف ودفع ثمنا غالياً لرهانه، في المقابل اكتسب عون شعبيته وشرعية حضوره السياسي من معارضة الاتفاق الذي أنهى الحرب وحل الميليشيات باستثناء "حزب الله" من غير أن يجد طريقه إلى تطبيق كل بنوده بفعل الوصاية السورية والتجاهل العربي والدولي للإلتزامات تجاه لبنان. لا يزال جعجع على موقفه من الطائف فيما عون لم يعط يوماً موقفا واضحا منه بعد عودته إلى لبنان وتحالفه مع "حزب الله" الذي لا يذكر الإتفاق في أدبياته.
مع اقتراب نهاية عهد الرئيس ميشال سليمان أعلن جعجع أنه مرشح الحفاظ على الدستور الذي هو دستور الطائف. لم يترشح عون بل فتح حواراً مع الرئيس سعد الحريري الذي طرح عليه مجموعة أسئلة صارت شهيرة: موقفه من القرارات الدولية لا سيما المتعلقة بسلاح "حزب الله" والمحكمة الدولية والتدخل العسكري في الحرب السورية ورؤيته إلى الاقتصاد اللبناني. لم يقدم عون أجوبة، والقريبون منه يسربون أنه ما زال في انتظار جواب الحريري والسعودية عن طلبه دعم ترشيحه كتوافقي لرئاسة الجمهورية.
كُتبَ الكثير عن هذه الوقائع. ما لم يُكتب أن المعروض على عون فك تحالفه مع "حزب الله" وتالياً مع حلفاء هذا الحزب في الداخل والخارج، ومن ثم إقناع الجناح المسيحي في قوى 14 آذار بدعم ترشيحه، لقاء النظر في إمكان دعمه كرئيس توافقي. لا يحتاج المرء إلى قدرات تحليلية عالية كي يستنتج أن عون غير قادر على هذه ولا تلك.
لم يجد جعجع نفسه محتاجاً إلى إدخال تغيير على خطابه السياسي والوطني بعدما استأنف نشاطه وحضوره منذ عام 2005 . عون حمّل نفسه عبء التخلي عن "الكتاب البرتقالي"، المتضمن مبادئ "التيار الوطني الحر" من أجل التحالف مع "حزب الله" في وجه الرفاق الذين شارك أنصاره معهم في الدفاع عن السيادة والإستقلال زمن الوصاية السورية. لاحقاً اضطر إلى التخلي عن "الكتاب الأزرق" كما سماه بعضهم، "الإبراء المستحيل" الذي كال فيه كاتبه النائب ابرهيم كنعان الإتهامات لـ"تيار المستقبل" وأركانه. لعل كنعان على غرار كمال اليازجي المسؤول السابق عن الفكر والعقيدة في "التيار"، وجد نفسه ضحية سياسة تستهلك من يلجأون إلى التعبير بكلمات مكتوبة للتاريخ.
ينتقد أصدقاء سابقون للجنرال عون وخصوم له أسلوبه في التحالف كما في طلب التحالف. يتساءلون ترى ماذا ينتظر؟
إلا أن الحياة الدستورية في لبنان تنتظر معه.

عون أو "صهره"!: إنتخابات بـ"قانون الستّين" قبل انتخاب رئيس!

الجمعة 6 حزيران (يونيو) 2014
أشارت معلوما ت من العاصمة اللبنانية ان قوى ٨ آذار بدأت التسويق للخطة البديلة للمأزق الرئاسي والتي ناقشها الجنرال عون مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، في موازاة إستخدام "فزاعة" المطالبة بـ"مؤتمر تأسيسي"، كبديل لتسهيل الانتخابات الرئاسية.
وتشير المعلومات الى ان الخطة البديلة تقضي بإجراء إنتخابات نيابية، قد تكون مبكرة، تسبق الانتخابات الرئاسية، من دون اللجوء الى تغيير قانون الانتخابات النافذ، والمعروف بـ"قانون الستين"، والذي رفضته جميع القوى السياسية المسيحية عموما والمارونية تحديدا، وتمسك به كل من النائب وليد جنبلاط، وقوى 8 آذار، ولم يعترض عليه تيار المستقبل.
وتضيف، ان العماد عون هو من يتولى تسويق هذا المخرج، معلنا موافقته على القانون الذي رفضه، وأقام الدنيا ولم يقعدها رفضا لـ"لقانون الستين"، الذي ينتقص من التمثيل المسيحي، ويضع نسبة كبيرة من النواب المسيحيين رهنا لاصوات الناخبين المسلمين.
وتقول المعلومات ان العماد عون سيخرج بمنظومة متكاملة، تبدأ من ان المجلس النيابي الحالي غير شرعي، بفعل التمديد، وتاليا هو لا يعكس حقيقة التوازنات الميدانية. وبما ان الاولوية اليوم هي لانتخاب رئيس، فيجب القيام بتجديد المجلس النيابي، من خلال إجراء انتخابات، وبما انه لا يمكن الآن إضاعة الوقت في البحث عن قانون انتخابي قلا مانع من اجرائها وفق القانون النافذ! وبذلك، يقدم عون إغراء للنائب جنبلاط، ولقوى 8 آذار عموما، من دون ان يتسبب باستدراج معارضة تيار المستقبل.
إما أنا أو صهري!
وتضيف المعلومات ان في يقين العماد عون انه سيربح هذه الانتخابات وسيحافظ على كتلته النيابية، إذ ان القانون الحالي، يعطيه أرجحية نيابية في دوائر عدة بفضل بالصوت الشيعي، على غرار دوائر جبيل، جزين، بعبدا، إضافة الى ارجحية الصوت الارمني في دائرة المتن، مما يبقي دائرة كسروان المسيحية، والتي سيعتمد فيها الجنرال عون على خلافات خصومه ليحتفظ بتمثيلها النيابي.
والى الدوائر السابقة سيرفده حزب الله بنائب البقاع الشمالي، اميل رحمه.
والى ما سبق ايضا يقين الجنرال عون انه سيستفيد من حال الارباك التي سادت تيار المستقبل خلال الفترة السابقة، ما سيفسح في المجال لاحداث خروقات في دوائر كان خرقها مستحيلا على غرار طرابلس.
وفي اعقاب هذه الانتخابات، سيعلو صوت الجنرال مطالبا بحقه في تولي الرئاسة إنطلاقا من تمثيله اكبر كتلة نيابية مسيحية. وفي حال استمرار التعذر، سيطالب الجنرال بأن يسمي هو الرئيس المقبل، ليحضّر لاستلام صهره الوزير باسيل مقاليد الرئاسة في الدورة الرئاسية التي تعقب.

خالد
09:30
9 حزيران (يونيو) 2014 - 
قانون الستين تحصيل حاصل لجنبلاط, ما فينا نقول اغراء. لان اتهامات عون لجنبلاط بسرقة اموال المهجرين, واجراس كنائس المسحيين, وبيضه ممودره ليس لها دخل بقانون الستين. هذا الحربايه, لن ينفعه تغيير لون جلده, حسب لون الغصن القاعد عليه.
خالد 
khaled-stormydemocracy

عاشقة الورد
21:58
7 حزيران (يونيو) 2014 - 
تحضرني ،بعد هذا المقال، صورة الصهر "الغضنفر" وهو عائد مرة من زيارة لطهران وقد ارخى ذقنه وتمنع عن ارتداء عقدة الرقبة (الكرافات) فاصبح يشبه محمد رعد ولكن عندما كان مراهقا مع فارق الحجم ...فكيف اذا اتوا به رئيسا ....يا مسيحيي لبنان اتحدوا...!!!

جوزف
19:27
6 حزيران (يونيو) 2014 - 
نحنا بمهبول واحد مش مخلصين، كيف بقا بمهبولين تنين؟

جعجع: ما يحصل في البلد "خيانة عظمى"

من يحاولون العمل من أجل بناء وطن جدي قليلون جداً.(القوات)

بيروت - وصف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ما يحصل في الوضع السياسي العام في البلد بأنه "خيانة عظمى"، مستغرباً كيف "أن البعض يبحث في "مأسسة الفراغ" بدلاً من النظر في كيفية انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وكأن البعض يحاول تحضيرنا لفترة طويلة من الفراغ".



ورأى أن "التخلُّص من الفراغ يكون من خلال التوجه إلى المجلس النيابي وإجراء انتخابات رئاسية"، مشيراً إلى أنه "لا توجد ضغوطات من قبل أي قوة إقليمية أو دولية بل يوجد كتلتان نيابيتان لا تشاركان في جلسات الانتخاب وتقومان بتعطيل الانتخابات الرئاسية".



وقال جعجع: "نحن لا نبحث عن تعيين متصرف على لبنان بل نريد رئيساً للجمهورية يأتي بانتخابات داخل المجلس النيابي، إن ما يحصل في الانتخابات الرئاسية عام 2014 هو فضيحة الفضائح"، داعياً النواب الى "التوجُه الاثنين المقبل الى المجلس النيابي باسم الوكالة المعطاة لهم من قبل الناس للتصويت لمن يريدونه رئيساً ومن يفوز نتعهد بأن نذهب جميعنا ونهنئه".



جعجع، وخلال العشاء السنوي لمصلحة القطاع العام في القوات اللبنانية، قال:" ان حزب القوات اللبنانية ليس حزب خدمات بل نحن حزب قضية"، معتبراً "أن من يحاولون العمل من أجل بناء وطن جدي قليلون جداً، إذ لا يوجد مفهوم دولة يعمل من أجله كل الناس لتطال خيراتها الجميع، بل هناك مجموعة فرقاء يحاولون انتزاع مصالح للفريق الذي يمثلونه ولهذا السبب لا يوجد دولة في لبنان".



وشدد جعجع على ان "حزب القوات اللبنانية هو حزب العمال والمزارعين والموظفين والطبقات الشعبية وهذا واقع موجود بالأرقام، فنحن الحزب الشعبي بامتياز في لبنان، وبالتالي نحن نعيش مع الناس أكثر من أي حزب آخر".



وإذ أشار إلى أن "النائب جورج عدوان هو عضو في لجنة نيابية تتمثل فيها كل الكتل النيابية تتدارس في ما بينها ومع وزير المال والادارات الرسمية لاستجماع وقائع وتأمين موارد سلسلة الرتب والرواتب من أجل وضع تصور لطرحه على الهيئة العامة لمجلس النواب"، أسف جعجع أنه "كالعادة جرت محاولة لتشويه صورة القوات اللبنانية، فهذه اللجنة تحاول جمع الأرقام للخروج بحلّ، إلا أن البعض جرب الاقتصاص من حزب القوات من خلال تصوير النائب جورج عدوان وكأنه الوحيد الذي يقرر مصير السلسلة".



وأضاف: "لو كان بإمكاننا منح المعلمين بدل ست درجات ستين درجة ما كنا تأخرنا ولو للحظة، ولو استطعنا إعطاء بدل 121% غلاء معيشة أن نُعطي 242% لكان هذا أحب على قلبنا من العسل لسبب بسيط أن 99% من قواعدنا هم هؤلاء الناس الذين ستلحق بهم الزيادات والدرجات والسلسلة، ولكن في نفس الوقت لا نستطيع أن نسمح لأنفسنا ضميرياً أن نغش العمال، فاليوم لا يمكن منح السلسلة إلا بقدر ما تملك الدولة من موارد جدية وفعلية، مع العلم أن البعض يطرح بموازاة هذا الطرح إيقاف الهدر والفساد لتغطية تكاليف السلسلة، هذا كلام صحيح 100% ولكن توقيف الهدر والفساد لا يمكن أن يحصل الآن انطلاقاً من وجود بعض القوى السياسية في المجلس النيابي".



وأكّد جعجع أنه "يمكن ايقاف الهدر والفلتان والفساد في الدولة من خلال أول انتخابات نيابية مقبلة، باعتبار أن سبب الفساد في الوقت الراهن هي الأحزاب التي لا تسمح بقيام الدولة الفعلية، فالهدر الموجود في المرفأ والمطار وحده كفيل بتغطية نصف أو ثلاثة أرباع السلسلة".



وتابع: "لا يمكنكَ أيها المواطن اللبناني أن تتخلص من الفساد الموجود في الدولة اذا كنتَ لا تزال تصوّت في الانتخابات لبعض الفاسدين والمفسدين، فيا أيها العامل والموظف والمعلم بإمكانك محاربة الفساد بنفسك عبر منع هؤلاء من الوصول الى السلطة السياسية".



ورأى جعجع "ان سلسلة الرتب والرواتب يجب أن تُبحث على أساس الموارد الموجودة في الوقت الحاضر ولا يجوز الضحك على العمال والموظفين وعلى الطبقات الشعبية، فما نقوم به أننا ننتظر وزارة المالية أن تُحدد لنا الموارد الفعلية التي بإمكانها أن تُغطي تكاليف السلسلة ونحن نتصرف على أساس هذه المبادئ".



ووصف جعجع ما يحصل في الوضع السياسي العام في البلد بأنه "خيانة عظمى باعتبار اننا وصلنا الى نهاية ولاية رئاسية والبعض قام بتعطيل الانتخابات الرئاسية علناً، فوصلنا الى 25 أيار دون انتخاب رئيس للجمهورية، ومنذ هذا التاريخ حتى اليوم يدور البحث حول "مأسسة الفراغ" بدلاً من النظر في كيفية انتخاب رئيس جديد، وكأن البعض يحاول تحضيرنا لفترة طويلة من الفراغ".



ورأى أن "التخلُص من الفراغ يكون من خلال التوجه الى المجلس النيابي وإجراء انتخابات رئاسية"، مشيراً إلى أنه "لا توجد ضغوطات من قبل أي قوة إقليمية أو دولية بل يوجد كتلتان نيابيتان لا تشاركان في جلسات الانتخاب وتقومان بتعطيل الانتخابات الرئاسية".



ولفت جعجع الى أن "البطريرك مار بشارة بطرس الراعي هو من القلائل جداً الذين يطرحون الأمور كما هي بغية تصحيحها وتصويبها، بينما الآخرون، وللأسف بعض وسائل الإعلام، يحاولون تغطية السماوات بالقبوات".



وانتقد جعجع بعض من يقول إن "الانتخابات الرئاسية في لبنان كانت تنتظر انتهاء الانتخابات الرئاسية في سوريا، باعتبار أنه في عزّ أيام الخير لم تجرِ انتخابات فعلية في سوريا، أو أن البعض الآخر يحاول انتظار المفاوضات الايرانية-السعودية، فما شأننا نحن وهذه المفاوضات؟ كل ما يلزم هو توجه حوالي 12 نائباً إضافياً إلى المجلس لتأمين النصاب وانتخاب رئيس جديد، كما يجب أن تسير الإجراءات الدستورية".



واستغرب  كيف ان "البعض ينتظر نتائج المفاوضات الايرانية-السعودية علّ ايران تُقنع السعودية بالسير بالعماد ميشال عون رئيساً، فهل هذه انتخابات رئاسية أو نحن نعود الى القرن التاسع عشر حين كنا ننتظر الدول لتتفق على متصرف للبنان؟ نحن لا نبحث عن متصرف على لبنان بل نريد رئيساً للجمهورية يأتي بانتخابات داخل المجلس النيابي، إن ما يحصل في الانتخابات الرئاسية عام 2014 هو فضيحة الفضائح".



وتابع: "ان البعض يقول انه ينتظر كلمة السر الدولية، ولكن أنا لم أفهمها يوماً؟ ما هي هذه الكلمة؟ قصر بعبدا فارغ منذ 13 يوماً الأمر الذي يُدمي القلب وللأسف البعض لا يزال يتسلّى بطروحات غير مفهومة..."



ودعا جعجع النواب إلى "التوجُه الاثنين المقبل إلى المجلس النيابي باسم الوكالة المعطاة لهم من قبل الناس للتصويت لمن يريدونه رئيساً ومن يفوز نتعهد بأن نذهب جميعنا ونهنئه".



وقال جعجع: "إن الكتل النيابية التي عطّلت الانتخابات الرئاسية وتسببت بالفراغ يجب أن تعلم أنها تُعرّض لبنان لمخاطر جمّة تبدأ بالاقتصاد ولا نعرف أين ستنتهي؟"

كلام مسؤول لبناني 100%. بمنتهى الصراحه. لا عم بتاجر , و لا عم ببيع الناس حكي للاستهلاك. مش متل خطابات البعض حكي للاستهلاك.
خالد


"صار المشهد مملًّا "

الكاتب: راشد فايد  راشد فايد
0 حزيران 2014
يصح اليوم ما قاله الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني المرحوم جورج حاوي، في 18 ايار 1987، في تأبين رفيقه مهدي عامل، الذي أحلّ دمه مع مناضلين آخرين، تكفيريو مطلع الثمانينات، من القرن السابق: صار المشهد مملًّا.
لكن الممل اليوم، ليس الاغتيال الفردي، بل السعي الدؤوب الى اغتيال الدولة، واستغباء اللبنانيين: أولا بالقول ان المقاومة (أي سلاح الحزب المتسلط) تحمي الدولة، وثانيا، بنسْب المثالثة الى أبوة فرنسا، بما يذكّر برسالة كيسنجر المزعومة الى المرحوم العميد ريمون اده، وغيره، من السقطات السياسية للأمين العام.
المملّ ايضا، ان تضرب الحياة الديموقراطية، ويحول أهل الممانعة دون انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ويلقون مسؤولية تعديل الانتخاب على "14 آذار" لأنها تدعم ترشيح سمير جعجع. لكأنما الانصياع للدستور مخالفة ومخالفته صواب.
من المملّ، أساسا، ان يتبرع الامين العام بتظهير اذعانه لتوجيهات الولي الفقيه الايراني، بلا نقاش قانوني او عقلاني، بحسب قوله، ثم يعلم اللبنانيين بعدم انتظاره أي تفاهم بين طهران والرياض او واشنطن، على رئاسة الجمهورية، وهو الذي لانت مواقفه من تشكيل حكومة تمام سلام، حين لانت ايران في مفاوضات ملفها النووي، فحلّت تركيبة 8×3 محل 6.9.9
وهو أضاف مللاً الى ملل، في خطابه الاخير، حين أراد ان يقنعهم، بأن ايران "لا تفرض شيئا على حلفائها، ولا على أصدقائها"، كأنما اللبنانيون لا يتذكرون أنه أسقط الوعد بصيف هادئ في حرب تموز 2006، بعد رفض طهران شروط أوروبا لرفع العقوبات الاقتصادية التي حملها خافيير سولانا، قبل أيام، مقابل خفض تخصيب الاورانيوم.
من المملّ ايضا، محاولات الامين العام الدائمة اقناع اللبنانيين بأن خطبه تنضح بالعلمانية وتسمو على الانقسامات فيحاضر في أهمية "هدوء الخطاب السياسي" ويبرع في اظهار مثالب "التحريض الذي له طابع طائفي ومذهبي"، ولا يبزه سوى قوله بأن سوريي لبنان قصدوا سفارة علي عبد الكريم العلي بملء ارادتهم، من دون تهديدات أمنية من ميليشيات الثنائية المعروفة، ومن عسس النظام.
المملّ أكثر، ادعاؤه أن حزبه قوة اقليمية، ولا سيما منذ دخل الحرب السورية، فكيف وزلة لسان جون كيري داعبت أحلام العظمة التي ظلت دوما حاضرة؟
هذا الملل لا بد واجد استراحته بعد غد. فلقد أعلن اللبنانيون عودة حربهم غير الدموية، مبدئيا: كأس العالم في كرة القدم، التي يستبدلون فيها انقساماتهم السياسية والطائفية والمذهبية بأعلام الدول المجلية، وتجعلهم يسترجعون هويات لا وطنية.
هم على هذه الحال منذ كأس العالم 1970، تحديدا، ومذذاك يزداد ناشدو علم الوطن، ويقل المملون من معاندة المصير الواحد. يوما ما سينقرضون.
rached.fayed@annahar.com.lb


المثالثة مطلب شيعي قديم

الكاتب: غسان حجار  غسان حجار
10 حزيران 2014
يعود الحديث عن المثالثة في الوقت الضائع لبنانياً، وربما يحمّل الكلام من قائليه رسائل غير مباشرة، ولو تحت شعار الرفض والاستنكار لما يروج له. لكن الواقع ان الطرفين الاقوى لبنانياً، السني والشيعي، لا يرغبان فعلا في المثالثة، ولا يجرؤان على طرحها حاليا، خصوصا انها محققة بالتطبيق، لكن ينقصها النص الذي لاحاجة اليه اذ قد يقيد التوسع الحاصل على حساب المسيحيين، والذي، ربما يكون تجاوز حدود الثلث لكل فريق. واذا محّصنا في الارقام التي لا تنشر عادة، نجد ان الحصة الشيعية تحديدا تجاوزت الخمسين في المئة في وزارات ودوائر ومؤسسات كثيرة، ما عدا الجيش الذي تبقى فيه حتى الساعة الاكثرية لابناء الطائفة السنية.
وبالعودة الى ملف الاتفاق الثلاثي العام 1985، ومحاضر الجلسات، نرى ان الصيغة النهائية التي انجزت للاتفاق، تأخر توقيعها شهرا، والسبب ان الطرف الشيعي، الممثل آنذاك بـ"حركة امل" في شخص رئيسها نبيه بري، طرح في اللحظة الاخيرة اعتماد المثالثة مدخلا الى توزيع وحلّ عادلين للتسوية. وعند هذا الحد، تعثرت عملية التفاوض نحو شهر، ما استدعى تدخلاً من الرئيس رفيق الحريري، ولم يكن رئيسا ولا معروفا آنذاك، لكنه توسط لدى نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام، للتدخل والطلب الى بري المضي في الاتفاق من دون اثارة هذه النقطة الخلافية. وهذا ما حصل، وسقط الاتفاق الثلاثي لاحقا.
لكن الفكرة التي لم تُطوَ نهائيا، بل تنتظر اللحظة المناسبة ربما، لها امتداداتها الاقليمية، واكثر في الجمهورية الاسلامية الايرانية التي تحولت الراعي الرسمي للمجموعة الشيعية اللبنانية. ففي 8 تشرين الثاني 2006، كتبت صحيفة "كيهان" الايرانية المقربة من آية الله السيد علي خامنئي ما يأتي:
"في ظل النظام الاستراتيجي الجديد الذي برز في الشرق الاوسط، صار واجبا ان يكون للشيعة في لبنان، وليس للشيعة اللبنانيين، اكبر حصة في المؤسسات الحكومية والرسمية. وعلينا ان نرى ونتابع كيف تتطور الامور. ان لبنان يواجه تغييرات لا تستطيع الحكومة الراهنة ان تعالجها. لهذا، من الضرورة تغيير المؤسسات فيها، واول ما يجب تغييره هو اتفاق الطائف".
ويضيف المقال: "ان الشيعة يمثلون اليوم 40 في المئة من السكان اللبنانيين ويشغلون 40 في المئة من الارض اللبنانية، وهم المجموعة الاكثر وحدة وتوحدا فيه، وصارت قوتهم العسكرية الاقوى في تلك المنطقة من العالم العربي، لذلك يجب ان يكون لهم التمثيل الاكبر والاوسع في الحكومة وفي البرلمان وفي كل المؤسسات اللبنانية".
إذاً فكرة المثالثة قديمة العهد، ولها جذورها وامتداداتها، وربما نامت على مضض، او لأسباب اخرى، والى ان تطفو من جديد، لا بد من استنفاد الفرصة القائمة حاليا والعودة الى كل المواقع بالعدد، وايضا بالكفاية.
ghassan.hajjar@annahar.com.lb Twitter:@ghassanhajjar

حزبالله بين.....مسمارين.


 نور المهاجر

سليمان والراعي
يبدو ان تصويب رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان على ثلاثية حزب الله، كان إشارة انطلاق العد العكسي، للعصر الذهبي في علاقة الحزب بالمؤسسة الرسمية، وجزء مهم من الرأي العام المسيحي.وبعد الرئيس صدح البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي، بموقف من سلاح الحزب، انطلق، متقدما بمرحلة، عما انتهى اليه الكاردينال مار نصرالله بطرس صفيربين مسماري البطريرك والرئيس، علقت الثلاثية الذهبية على خشبة من صنع المؤسسة الرسمية المسيحية، لتتكامل مع مزاج مسيحي عام شارك غالبية الطوائف اللبنانية، همّا، اسمه حزب الله. 


لكن الحزب ، وتحديدا سلاحه، صار بحسب زعم أمينه العام حسن نصرالله، رقما وحاجة إقليمية ودولية، تستدعي ان تعقد لها ألوية الشكر وتذبح الخراف امام مقاتليها الذي يتولون مواجهة " الارهاب" في سوريا ولبنان، دفاعا عن العالم الحر والديمقراطية وحقوق الانسان!!!ويبقى سؤال بسيط: ما حاجة لبنان الى هذا الحزب او بالأحرى الى سلاحه ؟ الجواب المسيحي جاء صادما ومدويا، على لسان البطريرك بعد الرئيس:  لا سلاح خارج الدولة، ولا دولة مع هكذا سلاح.هذا الموقف المسيحي المتقدم، ترك العماد عون وحيدا على مفترق رئاسة الجمهورية، يمسك بيمينه مذكرة التفاهم مع حزب الله، وعينه على يسراه، مترقبا ساعته التي ضبطها مؤخراً على جدول اعمال نادر الحريري، ومواعيد زيارات الدكتور غطاس خورياذن بين العماد الرئيس والعماد المسترئس، مشهد مسيحي خرق جدار توازناته صوت الكنيسة، رافعا كف الدويلة عن كاهل الدولةويحق لسمير جعجع اليوم ان يتقدم صفوف مسيحيي ١٤ اذار بجدارة،  ويأخذ مكان زعيم المختارة على ضفة ذالك النهر، لكن لينتظر قوارب النجاة التي ستعود من مغامرة البحث عن الدولة في مار مخايلالمزاج المسيحي بدأ اليوم، واليوم فقط ، رحلة العودة،.وليس السؤال الان عن الطريقة والفترة الزمنية، بل عن الطريق الذي سيسلكه زعيم الرابية ليغادر ذاك المفترق الذي زرع آماله وأحلام مناصريه عليه. فهل سيمعن بالانتظار تحت شعار انا الزمان؟ ام سيغرق في الرهان المستحيل، محاولا نفخ الروح في تفاهمه، الذي انهار امام اقل بنوده، وهو عودة الفارين الى كيان العدو.بعض المؤشرات تدل على ان زعيم التيار البرتقالي ما زال مؤمنا بما طبخ له في مار مخايل، وليس ادل على ذلك سوى محاولته إسناد معادلة المقاومة بثلاثيته مع "الشيخ والسيد". لكن الزمان اختلف وعقارب الساعة عادت نظريا الى لحظة ١٤ اذار ٢٠٠٥ ، مع فارق مهم، هو ان الشعب اللبناني اختبر حزب الله في محطات استثنائية، وشاركه في الاختبار مؤخراً الشعب السوري.اما معادلة السلاح النظيف فقد أصيبت في السابع من ايار في قلب بيروت، لتسلّم الروح على أعتاب دمشقوالمهم ، خلال قراءة المزاج المسيحي، انه يتقاطع مع مناخ عام يسود الطوائف اللبنانية، ولا يمكن تحريك معادلاته باي شرط او ظرف.فالمزاج السني تجاه حزب الله محكوم بمعادلة حديدية تبدأ بدماء رفيق الحريري، وتمتد الى مئتي الف سوري. والحال لا يتبدد بزرع وفيق صفا على طاولة الأمن المركزي، ولا حتى لو حضر نهاد المشنوق نفسه مجلس العزاء المركزي في الضاحية وخضب ربطة عنقة بدمائه حزنا على كربلاء.اما الواقع الدرزي فمتوقف على لحظة غزوة الجبل. وما إحياء جنبلاط لذكرى انتصار المقاومة في قلب بيصور، الا مضي في سياسة " الله ع الظالم" التي حفظها الموحدون منذ القدم. ومن حضر المناسبة جاء تقديسا للبيك، لا تقديرا للمقاومة... الا ما رحم ربي، او من ألفت ايران قلوبهم بنظيف مالها.

أيخهورست: الفراغ في لبنان سيملأه شيء ما... ربما اللااستقرار الأمني!

سفيرة الإتحاد الأوروبي تشعر بقلق تشرح أسبابه لـ"الشفاف"
الجمعة 6 حزيران (يونيو) 2014
خاص بـ"الشفاف"
لعلّ الأوروبيين أكثر حرصًا على لبنان من أبناء هذه البلاد أنفسهم. ولعلّه استنتاج يدفع إليه حديث مع رئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان، السفيرة أنجيلينا أيخهورست، حيث تداوم في مبنى البعثة في منطقة الصيفي، وسط بيروت.
الوصول إلى مكتبها برفقة حارس أمن يستلزم التنقل مرارا بين طبقات ومصاعد، عبور أبواب خلفها أبواب خلف ممرات ضيقة، وعلى الأبواب ملصقات للتوعية على الفساد وأهمّية التبليغ. أخيراً نصل وتشرّع أيخهورست بابتسامة عريضة باب مكتبها الواسع المطلّ على الواجهة البحرية لبيروت. إلى اليسار صورة الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية كاثرين آشتون، جنبها علم صغير للاتحاد الأوروبي، بنجومه الصفراء الغارقة في الزرقة.
حديث السفيرة إلى "الشفاف"، تلقائيّ لم يخلُ من مزاح ومزج لغوي. ساعة بلا مقدمات حرصت خلالها أيخهورست على توضيح كل الجواب عن كل سؤال، مقدمة تقارير عن عمل الاتحاد الأوروبي في لبنان وملخّصا لمجمل البرامج من العام 2008 حتى اليوم.
تسأل عن موقع "الشفاف"، ثم تنقل همومها: يسعى الاتحاد الأوروبي إلى استمرار الاستقرار في لبنان والى تفادي التدهور. عملُ الاتحاد الأوروبي جامع ومتعدد المهمات. وهو يضع كل الأدوات المتوافرة لديه في خدمة تنفيذ مشاريع تُعنى بالسياسة والأمن والثقافة والمجتمع لا سيما بالتنسيق مع الأمم المتحّدة وحكومة لبنان.
وضع هذه البلاد يؤلم أيخهورست: "نحن نتحرّك ضمن صلاحيتنا وقدر المستطاع، لكن ثمّة دورا كبيرا للحكومة. تنقص لبنان رؤية استراتيجية واضحة ليستبق أزماته الكبيرة. لبنان يغرق الآن في أزمة حقيقية. يحتاج إلى حلول سريعة وقصيرة الأجل صحيح، لكن المشكلة أننا نلاحظ وجود نواقص على مستوى هيكيلية الدولة".
تأخذ أزمة اللاجئين السوريين حيّزًا كبيرًا من حديث أيخهورست إلى "الشفاف": "هذا التسونامي كان متوقّعًا. وضعت حكومة الرئيس ميقاتي خطّة عمل، لكنّ التنسيق كان غائبا بين أعضاء الحكومة. لبنان بحاجة إلى تخطيط مسبق. علينا الاعتراف طبعًا بالجهد الذي يبذله اللبنانيون على مستوى أزمة النازحين السوريين وخصوصا في المناطق الأكثر فقراً، والاعتراف أيضًا بالدعم المالي الذي توفره منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه. الاتحاد الأوروبي هو أول جهة مانحة للبنان ، إلا أنّ الحاجة على مستوى أزمة اللاجئين هائلة!".
"أولوية الاتحاد الأوروبي ليست حماية لبنان من تداعيات أزمة اللاجئين وحدها بل أيضًا الحفاظ على المؤسسات وعلى مقومات الدولة" تقول السفيرة.
مسخرة إنتخابات الأسد!
وتتابع: "لبنان يضمد جراحه ولا يشفى من مرضه الحقيقي. الحلّ في وقف العنف، في سوريا. نحن دعمنا مساعي المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا الأخضر الإبراهيمي، وقبله كوفي أنان، لكن هذه المساعي لم تنجح للأسف."
لا تدخل أيخهورست زواريب السياسات الداخلية، إلّا أنها تنتقد ما سمي بالانتخابات السورية بوضوح:"الانتخابات ليست الحل بالنسبة إلى كل السوريين. ملايين السوريين غادروا بلادهم وعدد القتلى كبير جدا، وكثيرون أعتقلوا ومصيرهم مجهول. تشير الأرقام الى وضع غير إنساني، فيما الرئيس السوري يقول إن الانتخابات قائمة. إنها "باروديا" للديموقراطية، تقليد ساخر للانتخابات."
في كلامها على أوضاع سوريا تختار أيخهورست كلماتها بدقة والأسى ظاهر في تعابير وجهها: "اجتذبت سوريا أطرافا خارجية كثيرة فصارت ملعبًا يتصارع فيه الجميع، في حين ان روسيا وإيران والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا منقسمة على المستوى الدولي في خصوص سوريا. هناك تحدٍّ هائل. الصورة محزنة جدًّا، قاتمة."
تتوقف لحظة لرشفة ماء وتضيف:"الضغط على لبنان كبير وعلى الحكومة، وقرارها الأخير في موضوع اللاجئين مهمّ جدًّا، لكنّ علينا التنبّه الى التعامل مع هذه المسألة بحسب المعايير الدولية. يجب على اللبنانيين الحذر من التعاطي مع اللاجئين وفق أفكار جاهزة. لا شكّ أن الانتخابات السورية التي جرت في لبنان كانت مستفزّة جدًا. لكن في خصوص اللاجئين يجب أن لا ننسى ان 80% منهم هم نساء وأطفال ، أتوا غصبًا عنهم، ليس بإرادتهم."
أبرز الأخطار التي يواجهها لبنان اليوم؟ تجيب أيخهورست فوراً: "الإنقسام، غياب مقومات الدولة. ."
للسفيرة موقف من الفراغ: "الفراغ لا بدّ أن يملأه شيء ما، ربّما اللااستقرار الأمني أو أحد سيناريوهات أخرى كثيرة، فالسيناريوهات كثيرة. على اللبنانيين إدراك مسؤوليتهم في هذا الإطار ليتفادوا الأسوأ."
تشرح السفيرة العميقة الانتماء إلى أوروبا – تقول إن جنسيتها أوروبية قبل أي شيء – أن الاتحاد الأوروبي لا يمارس ضغوطًا في الموضوع الرئاسي بل يكتفي بالدعوة إلى تحمّل المسؤوليات. "هذا شأن لبناني بحت."
السفيرة الديناميكية تهتمّ جداً بموضوع "الشباب والانقسامات": "على الشباب إيجاد النقاط الجامعة والثقة بأن العيش معا ليس مستحيلًا" . أخبرتها عن استياء الجيل الجديد من الوضع وشعورهم بالعجز عن فعل شيء حياله، فعلّقت: "ربّما أرى الأشياء على نحو مختلف."
مبادرات المجتمع المدني أساسية ومهمة بالنسبة إلى أيخهورست :"علينا دعم هذه المبادرات باستمرار كي تحافظ على حيويتها وإبداعها. يجب اختبار القوانين القديمة والسعي إلى تغيير إيجابي". تريد السفيرة دفع الجميع نحو تعبير سلمي "للانتقال من حلول الشارع إلى حلول القضاء".
ماذا عن فكرة أن لبنان تلزمه "ثورة" ولو سلمية؟ تجيب أيخهورست: "لست في موقع أن أشجّع على ثورة أو لا، إنما على الجيل الشاب استعادة الثقة بالدولة. اختبرتم كثيرا من العنف، اتمنى أن لا يتحقق التغيير على نحو عنفي."
بسؤالها عن كلمة أخيرة توجّهها إلى اللبنانيين، تصمت السفيرة الصادقة، تنظر إلى الأعلى، تفكّر، تبتسم، تقول بعد رشفة ماء ثانية: "هذه المنطقة من العالم تحتاج إلى لبنان. عليه استعادة دوره، وعلى المواطن اللبناني أن يفيد من قدراته الثقافية واللغوية والعملية للتوصل إلى الوحدة في التنوع. يا للأسف لا أرى ذلك اليوم."
تختم أيخهورست والأحاسيس تملأ كلماتها: "لبنان لؤلؤة لكنّها في العتمة، لؤلؤة منسيّة نتمنّى أن تقدروا كلبنانيين بقوّتكم الداخلية استعادة بريقها. المنطقة تحتاج إلى روحكم ، إلى انفتاحكم الى قدرتكم على النهوض. ولكن ويا للأسف، ندور في حلقة مفرغة خطيرة.
خُسارة" تكرّر بالعربية هذه المرة: "خسارة!".

"صمت الأجراس": وثائقي عن مأزق مسيحيّي لبنان

ريّـان ماجـد  


صمت الأجراس

في "ظلّ مأزق مسيحيي لبنان الحالي" وعلى وقع السباق القائم إلى رئاسة الجمهورية، أتى "صمت الأجراس". وهو عنوان الفيلم الوثائقي الجديد الذي أعدتّه وأخرجته الصحافية ديانا مقلّد، وعرضته قناة "العربية" الفضائية في السادس عشر من شهر أيار على شاشتها.



"صمت الأجراس" هو "مراجعة توثيقية لتجربة المسيحيين في لبنان منذ نشأته وصولا إلى اليوم، وكيف كان الدور المسيحي متصدراً في البداية، لكنه بدأ يتراجع في الحرب وما بعدها وصولاً إلى الوضع المنقسم عموديا حالياً".



 وكان لموقع NOW هذا الحديث مع ديانا مقلّد عن فيلمها.



س: لماذا اخترتِ أن يكون فيلمك الأخير عن المسيحيين في لبنان؟

ج: نحن في لبنان نعيش الصراع الدائر في المنطقة. وكوني عايشت التجربة اللبنانية ووضع المسيحيين في هذا البلد، وجدت أنه من المفيد تسليط الضوء على هذا الموضوع اليوم، في ظل الإستقطاب الحاصل في المنطقة، خاصة أن وضع مسيحيي لبنان مختلف عن وضعهم في مصر أو العراق مثلاً. هم كانوا أساس تكوين لبنان، والعصب الأساسي فيه، وهم اليوم في مأزق. وهذا ما حاولت العمل عليه. أن أتناول تجربتهم الغنية هذه ولو بمرور سريع، من أيام المتصرفية الى تبلور فكرة لبنان الكبير وصولاً الى الاستقلال.



س: على أي أساس اخترتِ شخصيات الفيلم؟

ج: لم يكن هذا الموضوع سهلاً بالنسبة إليّ، خاصة أنني أردت مقابلة شخصيات تحكي تاريخاً وأخرى تتناول تجربتها والراهن. اخترت في النهاية أن أزاوج بين شخصيات عادية من خلال بعض النساء والرجال يمثلون شريحة من الناس، وآخرين من طبقة السياسيين التي تمثل التيار العوني والقوات والكتائب، وأشخاص مثل حازم صاغية وجان بيار قطريب وهشام بو ناصيف، الذين يمثلون شريحة أكثر احتكاكاً ومتابعة للوضع السياسي والثقافي للمسيحيين. حاولت أن يشمل الفيلم المواطن العادي والسياسي والمثقف، وهي التوليفة الأكثر ملاءمة للمساحة المتاحة (47 دقيقة) وللموضوع.

  

س: لماذا اخترتِ "صمت الأجراس" ليكون عنوان الفيلم؟

ج: نسمع كثيراً في خطابات المسيحيين "بدنا الأجراس تضل عم بتدّق"، وهو تعبير رمزي طبعاً. الموقع المسيحي في لبنان لم يعد وازناً في المعادلة نسبة للطوائف الأكبر ولانقساماتها الإقليمية. من هنا صمت الأجراس، لأن رنينها خفّ ولم يعد الدور المسيحي بالفعالية ذاتها الذي كان عليها في الخمسينات والستينات. قالت رنا في الجملة التي افتتحتُ بها الفيلم إنه لا يعني لها أن يبقى جرس الكنيسة يدق وهي لا تتمتع بحقوقها وحريتها. وهذا جدل كبير يدور في المنطقة، إذ إن هناك أناساً يعتبرون في انحيازهم للديكتاتوريات حماية لهم، وهم مثقلون بوهم أن باستطاعتهم تجاوز أزمات المنطقة وديكتاتورياتها طالما يتمتعون بشبرَي أرض ويذهبون الى الكنيسة ومن بعدها الى أعمالهم، من دون أن يطالبوا بحقوقهم السياسية أو بالحريات بالمطلق. وهذه المقاربة أعتقدها منقوصة وانعكاسها سلبي على المدى الطويل لأن شره السلطة والتسلط يُعطي هذه المساحة لفئة معينة بين فترة وأخرى، لكن ممكن أن يغيّر رأيه طالما ليس هناك ديمقراطية فعلية وحرية فعلية.



اختلفَ مع هذه المقولات أشخاص في الفيلم، بينهم هشام بو ناصيف الذي قال إن المسيحيين جزء من أزمات المنطقة ومعنيون بالنضال من أجل حقوق المرأة والحريات السياسية.



هناك نقطة ختمتُ بها الفيلم أحبّ أن أشير إليها، قالها جان بيار قطريب، بأن الخوف اليوم ليس على المسيحيين ككتلة بشرية، هم سيبقون موجودين، لكن السؤال هو الى أي مدى سيبقى لهذه الكتلة صوت ومعادلة في البلد. هذا هو السؤال الجدي اليوم، والذي لا جواب عنه لغاية الآن. ومأزق رئاسة الجمهورية أكبر دليل على الورطة الواقعين فيها، لأن هذا الاستحقاق يعنيهم كطائفة بشكل خاص كما يعني جميع اللبنانيين.



س: ماذا عن رنا وريّان (كوبل شاب تزوج مدنياً وهما من طائفتين مختلفتين) اللذين يبدوان وكأنهما خارج سياق الفيلم؟

ج: هما يمثلان الشريحة الجديدة التي لا تحمل إرث الصراع أو أيديولوجيا مثقلة بتجربة المئة عام أو تجربة أحزابهم أو مناطقهم. هما يغرّدان خارج أسراب الطوائف كلّها وليست الطائفة المسيحية فقط. يقدّران تجربة كل واحد وخلفيته، لكن طموحهما هو أن يكون لبنان متعدداً. وكنت حريصة على أن لا تكون هذه الشريحة غائبة عن الفيلم، لأن هناك أناساً من الطوائف الموجودة يعتبرون أنفسهم أوسع منها. نموذج رنا وريّان فيه تحدٍ في هذا الوقت بالذات الذي يشهد هذا الكمّ من الاستقطاب السنّي الشيعي، والناس تقوقعوا على طوائفهم أكثر. مُنعش أن تري هذه النماذج التي هي خارج الانقسامات. هي لا تعبّر عن شريحة كبيرة لكنها موجودة في لبنان وهي التي ميّزته، ويجب أن نحافظ عليها ونعطيها الأرضية لتبقى موجودة، لأن البلد من دونها ليس له معنى.



س: ما هي المواضيع التي تناولتِها في أفلامك السابقة؟

ج: أعددت وأخرجت لغاية الآن حوالى أربعين فيلماً (...). تناولت فيها مواضيع راهنة، لها علاقة بالديمقراطيات وبوضع الأمن السياسي وحقوق المرأة والأقليات. من السلفية الجهادية وفتح الإسلام، الى لطيفة وأخريات (ممن فقدن حياتهنّ نتيجة العنف الأسري) ويهود اليمن والبربر في الجزائر والأكراد والعلويين في تركيا.



س: هل هناك مشاريع أفلام جديدة؟

ج: أريد أن أُكمل العمل على مواضيع تتعلق بالمرأة والأحوال الشخصية في لبنان. أعتبر أن الأحوال الشخصية هي المعركة الأساسية اليوم لأن قوانينها هي كسيف مصلت على المواطنين اللبنانيين نساء ورجالا وأبناء.



س: سؤال أخير، بين تجربة الكتابة الصحافية والأفلام الوثائقية، أيهما تفضلين؟

ج: في الـ 22 سنة التي مضت، عملت تقريباً في كل مجالات الإعلام، من التلفزيون بما فيه كتابة أخبار ونقل مباشر وندوات تلفزيونية، الى الإشراف على إنتاج برامج وإعداد أفلام وثائقية وكتابة تحقيقات صحافية لصحف مختلفة. منذ عام ونصف العام، أنا مشرفة على الموقع الإلكتروني للمستقبل. تجربتي هذه جعلتني على احتكاك بمختلف مجالات العمل الصحافي الإعلامي. يبقى أن شغفي الأساسي هو في إخراج وإعداد الأفلام، وإيصال فكرة عبر الصورة أو من خلال لقطة. لكن المهم عندي قبل كل شيء أن أعبّر عن أفكاري بشتى الطرق. فالفكرة التي لا أستطيع تنفيذها كفيلم، أكتبها في مقال، والفكرة التي لا أجد لها مكاناً، أقولها عبر ستاتوس على تويتر وفايسبوك.

Official: 49 die in downed Ukrainian military plane

By Laura Smith-Spark, CNN
June 14, 2014 -- Updated 0712 GMT (1512 HKT)
Locals in Mariupol gather around a burning military vehicle at the site of a battle between Ukrainian troops and pro-Russian fighters on June 13.
Locals in Mariupol gather around a burning military vehicle at the site of a battle between Ukrainian troops and pro-Russian fighters on June 13.
(CNN) -- A Ukrainian military plane was shot down overnight Friday, killing all 49 people on board, a spokesman said. It is likely one of the bloodiest single events in that nation's current period of turmoil.
The Ilyushin-76 military transport plane went down while approaching an airport in the eastern Ukrainian city of Luhansk, said military spokesman Vladislav Seleznyov from the anti-terror operation unit.
In a statement, Ukraine's defense ministry said the plane, which was transporting military personnel, was shot down by insurgents using anti-aircraft machine guns.
Video posted to YouTube claimed to show the plane being shot down. Small flashes can be seen climbing skyward, followed by large flashes on the ground on the distant horizon.
The plane was also carrying military machinery and supplies, the ministry said.
A pro-Russian fighter in Slovyansk, Ukraine, checks a woman's documents as she leaves the city on Thursday, June 12.
Mariupol operation
Hours before the plane went down, Ukraine's Kiev-based government -- which is trying to regain control of the country's restive south and east -- announced that an operation targeting pro-Russian separatists in the city of Mariupol had been successful.
Anton Geraschenko, adviser to acting Ukrainian Interior Minister Arsen Avakov, said more than 30 "terrorists" had been detained and their base destroyed. Other separatists are hiding in homes and basements for safety, he said.
Four Ukrainian soldiers were injured in the operation, he said.
Residents of the southeastern port city may in the past have blocked Ukraine's security forces, he said, but "today, not one resident of Mariupol protected terrorists."
According to the Interior Ministry, the yellow-and-blue Ukrainian flag is flying once again over the main municipal building in Mariupol. The city has changed hands several times in the course of hostilities over the past several months.
Poroshenko holds the bulava, the ceremonial mace of the President of Ukraine, during his inauguration ceremony Saturday, June 7, in Kiev, Ukraine. Poroshenko was elected three months after the ouster of former President Viktor Yanukovych.
Russian tanks
Meanwhile, three Russian tanks that Avakov claimed had crossed the border into Ukraine on Thursday, prompting a skirmish between Ukrainian and Russian forces, are now in the Donetsk region, 
Geraschenko said.
A Ukrainian tank opens fire during a battle with pro-Russian separatist fighters in Slovyansk on Friday, June 6.
A Ukrainian tank opens fire during a battle with pro-Russian separatist fighters in Slovyansk on Friday, June 6 6.
He said Ukrainian intelligence indicated that the tanks' drivers were Russian citizens.
The Russian Foreign Ministry told the BBC on Thursday that the claim its tanks had crossed the border was "another fake piece of information."
The United States also believes tanks and heavy weapons have crossed into Ukraine from Russia after moving from a deployment site in southwest Russia, a State Department spokeswoman said Friday.
"We also have information that Russia has accumulated multiple rocket launchers at this same deployment site ... and these rocket launchers also recently departed. Internet video has shown what we believe to be these same rocket launchers traveling through Luhansk," said Marie Harf.
Geraschenko urged the tank drivers to leave their vehicles, warning they would soon be "destroyed from the air."
Video posted online appeared to show the tanks in the Donetsk area. CNN was not able independently to verify the footage.
Ukrainian soldiers take position during a battle with pro-Russian separatists outside Slovyansk on June 5.
Rival claims
According to Avakov, the tanks crossed the border at a checkpoint controlled by separatists in the Luhansk region of eastern Ukraine. Armored vehicles and artillery were part of the columns, the minister said Thursday, citing Ukrainian intelligence.
Two of the tanks split off and were attacked by Ukrainian military forces, Avakov said. Part of that column was destroyed, he said. CNN has not independently confirmed the incidents.
Russia and Ukraine have been engaged in a tense standoff since March, when Russia annexed Crimea and massed troops along its border with Ukraine.
A Ukrainian soldier shoots a grenade launcher during a battle with pro-Russian separatists in Slovyansk on Saturday, May 31.
Where unrest has occurred in E. UkraineWhere unrest has occurred in E. Ukraine
Western leaders have accused Moscow of fomenting instability in eastern Ukraine. Russian leaders say Ukraine has failed to move to implement a framework for peace worked out in Geneva, Switzerland, in April. They say Ukrainian leaders have carried out a campaign of violence against people living in the largely pro-Russian east.
On Thursday, Ukrainian President Petro Poroshenko and Russian President Vladimir Putin "held a substantial and long phone conversation," the Ukrainian President's media office said. The leaders discussed Poroshenko's peace plan to resolve the situation in the east of Ukraine, it said.
Poroshenko has called on the rebels to lay down their arms and engage in talks.
Also Thursday, Vitaly Churkin, Russia's U.N. ambassador, said he would introduce a resolution on Ukraine at the U.N. Security Council in light of what he said was a deteriorating situation in the country.
Churkin told reporters the resolution, to be introduced behind closed doors, would focus on stopping the violence in Ukraine and addressing political efforts through the Organization for Security and Cooperation in Europe.
Based on Russia's past vetoes of Western-backed Ukraine resolutions, its passage is thought unlikely..

Ukraine, separatists battle to control border with Russia

MARYNIVKA/LUHANSK Ukraine Mon Jun 9, 2014 12:04pm EDT

An

 Local residents react as they stand near destroyed houses and vehicles after what locals say was overnight shelling by Ukrainian forces, in the eastern Ukrainian town of Slaviansk June 9, 2014.  REUTERS-Gleb Garanich Local residents react as they stand near destroyed houses and vehicles after what locals say was overnight shelling by Ukrainian forces, in the eastern Ukrainian town of Slaviansk June 9, 2014. CREDIT: REUTERS/GLEB GARANICH


(Reuters) - Ukrainian border guards stand grim-faced and nervous at the remote Marynivka checkpoint on the frontier with Russia, fearing an attack by pro-Moscow separatists at any time.

Last week they fought off an assault by up to 150 rebels seeking control over supply routes from Russia to bring in arms and other war materials, forcing them to abandon two armored personnel carriers strafed with machinegun fire.

A weary border guard, wearing a camouflage T-shirt and a cap with a Ukrainian national emblem, said he feared the worst if the authorities in Kiev did not send help.

"They told us to expect reinforcements. We're hoping for them soon," said the guard, who gave his name as Vadim. "They (the separatist rebels) drove around us in circles shooting for about four or five hours."

An unexploded rocket-propelled grenade lay in the long grass 200 meters (yards) from the border post.

Not all border guards have put up such a fight. Outgunned and outnumbered, they have fled one post after another in the week since the rebels took the border guards' headquarters in Luhansk, the region's main city.

In an angry letter to the country's defense minister, frustrated Luhansk border guards wrote: "We, including eight among us wounded by bullets and grenades ... sincerely waited for help from you but it never came."

Some of the rebel fighters, who hope to join territory in Russian-speaking east Ukraine with Russia, say they are already able to navigate the border with impunity.

"We need guns, we need supplies from Russia," said a tired-looking rebel, smoking pungent cigarettes in a cafe in the city of Donetsk. He asked not to be identified, fearing punishment if his side loses the conflict.

Ukraine's inability to police parts of its own border underscores the military weaknesses President Petro Poroshenko has to deal with as he tries to end the insurrection that began after his Moscow-leaning predecessor was toppled in February.

His promise to regain Crimea, annexed by Russia in March, also puts him at loggerheads with President Vladimir Putin, complicating dealings with Moscow to plug the power vacuum at the border where Kiev says Russia gives rebels a green light.

"The border can't be closed in a day, and without that the anti-terrorist operation (against the separatists) could continue endlessly," Ukrainian military expert Dmitry Tymchuk wrote on his Facebook page.
Embedded image permalink
Ukraine, separatists battle to control border with Russia


REBELS BOAST OF SUPERIORITY

The remaining frontier posts held by Ukraine - built for customs controls, not for war - lie on the outer edge of a swathe of territory crisscrossed by separatists' roadblocks that juts into Russia.

At one backwater border crossing that has fallen to the separatists, at Chervonopartizansk, rebels wave through a steady trickle of cars.

One, dressed in a traditional Cossack fur hat who gave his name as Alexander, said the border guards there had left in a long convoy, taking their weapons and families with them.

"We let them go with their weapons to avoid a fight. Since their position was weaker, we would have had to kill them," he said with a gold-toothed grin.

That may not be an idle threat. Five of the rebels are middle-aged miners but all were ex-military, including veterans of the 1979-1989 Soviet war in Afghanistan.

"I haven't held a gun in 21 years but it's not something you forget," said Vladimir, 41, who said he had also fought in the Balkan wars in the 1990s.

When a column of five vans came bumping down the rutty road toward the border, they jumped into action, quickly reaching for a rocket-propelled grenade and a machinegun.

The vans were filled with women and children fleeing the violence for Russia. The men relaxed, preening before the smiles and shouted thanks from the buses that trundled past.

Further north, at Izvaryne, one of the only border crossings still stamping passports on the Donbass region's 100-km (62-mile) winding border with Russia, a long queue of cars moves slowly along the sun-baked tarmac.


AIR STRIKES

Although government forces are tightening their grip on some rebel strongholds in east Ukraine such as the town of Slaviansk, the separatists appear largely to control the grassy borderlands of Luhansk, the easternmost province.

The only visible signs of a military push are air strikes, but they are not backed up by a coordinated ground presence.

In one incident in Luhansk, which each side blames on the other, eight people were killed when a missile blew a huge hole in the regional administration building occupied by the rebels.

At another separatist base, in a forest outside the city of half a million, markings on shrapnel in the ruins of camp appeared to come from Soviet-design air-to-ground rockets.

The violence is feeding anger against Kiev. Many view the military campaign as a callous and clumsy response to the rebellion against the pro-Western authorities that came to power after President Viktor Yanukovich was overthrown.

"This is a small province. I don't think we can be an independent state - it's not realistic," said Mikhail, 42, a resident of run-down apartment blocks from which rebels attacked the border guards' Luhansk headquarters. "But Kiev's actions are so foul I don't know who will negotiate with them."

Witnesses have reported seeing Russian Kamaz military transport vehicles break through frontier posts into Ukraine.

Even before the rebels took control of any border crossings, some villagers had crossed in and out of Russia using smuggling routes and dirt byways locals call "black roads".

But Moscow and the separatists deny accusations that Russia is allowing weapons and volunteer fighters into Ukraine.

Separatist Valery Bolotov, the self-proclaimed governor of the "Luhansk People's Republic", said his forces were flush with weapons that were pillaged from Ukrainian army and law enforcement bases.

"We are filling our arsenal. We have the means to fight tanks, warplanes and army personnel," he said.


(Additional reporting by Shamil Zhumatov; Writing by Alissa de Carbonnel,; Editing byTimothy Heritage and Will Waterman)

An Apology, and a Lebanese ManifestoTom FletcherMay 24, 2014

Today I visited the Presidential Palace to thank President Sleiman for his leadership. Throughout his mandate he has led Lebanon with great dignity and wisdom, and worked tirelessly for unity and consensus. He has just left the building.

In theory, a new President should be preparing to arrive, making the last adjustments to his or her inauguration speech, setting out a vision for the future of the country, deciding how to implement his or her manifesto. This should be a moment of democratic renewal, hope, unity.

Instead the chair is empty.
I’d like to make an apology. We built our support for the election on the idea that if we helped to remove external obstacles Lebanese leaders could pick a President made in Lebanon, on time. Yet sadly the campaign has been ‘No, You Can’t’, not ‘Yes, We Can’. We were wrong.
Lebanon needs a President to take this country forward. To provide the balance its institutions require. To  confront massive humanitarian, economic and political challenges. To lead much needed dialogue, as President Sleiman has worked so hard to do. Lebanon needs a President chosen because of what he or she can offer the country, not what they offer regional or local allies.
map of Beirut, Lebanon
The international community needs a President too, as a partner for the support we want to give for stability. We need someone on the other side of the table.
In recent weeks, we’ve been asking Lebanese citizens what they want from their next President. It’s not a scientific poll, but we have spoken to people from different parts of the country, Tripoli to Tyre, Choueifat to Chatoura.  At the moment at which the chair in Baabda falls empty, here – in their words – is what they have told us is their manifesto.
“We want security. We need continued action to prevent car bombs and sectarian clashes. We need a strong army and police service. We want to have confidence that the government and international community have a strong plan to handle the pressures created by hosting so many Syrian refugees.
We want neutrality. We have had enough of other people’s wars.
We want justice. We are fed up with lack of equality under the rule of law. We deserve to have reliable courts and an end to protection of the corrupt. Our politicians should be accountable to the citizens of Lebanon, not to unelected leaders. We want a constitutional settlement that protects our right to be different, but does not define us by it.
We want opportunity. Our kids need the right education to build this country. We need reliable 24/7 power to run our homes and businesses. We want to have confidence that future oil and gas revenue will be invested for the benefit of future generations, not a few. We think more power should be decentralised to local levels, so we can take greater control of our own lives. We need our youth and our diaspora to feel that Lebanon is their project too. We want our country back”.
I don’t know who will be the next President. That is a question for Lebanon. There is no magic international fix – it is a dangerous illusion to wait for one rather than taking the tough decisions necessary.
For now, it is vital that Lebanon’s leaders let the state institutions continue to function. An eye for an eye leaves everyone blind. Lebanon has come through tough times before, and – with the right spirit of responsibility and compromise – can come through this.
The failure to elect a Lebanese President is not a failure of the Lebanese people themselves. It is not the fault of the millions of Lebanese working so hard every day against the odds. We must ensure that they do not pay the price for it.
So the UK will continue our effort to get textbooks to every child in Lebanon, to give the army the ability to keep the war outside Lebanon’s borders, to build a professional and trusted police service, to ensure that Lebanon is not left alone to deal with the refugee crisis, and to do the business that our two economies badly need. And we will continue to hope for a leader who can promise, and deliver, the security, justice and opportunity that the Lebanese people want.

جـاد مطـر


الأسد يُدلي بصوته في مركز اقتراع في حي المالكي وسط دمشق.(سانا)

"اتصلوا بي من القطعة، وسجّلوا معلومات عنّي وأبلغوني أنهم سيقترعون بورقة بإسمي ..."، هكذا روى أحد الجنود في قوات النظام السوري كيف اقترع لمصلحة بشار الأسد دون أن يذهب حتى إلى "مسرحية" الانتخابات.

حسام لم يذهب لتقديم امتحاناته الجامعية. "فعناصر أمن النظام ربطوا الدخول الى قاعة الامتحان بالتصويت لبشار الأسد"، قال الطالب الجامعي، مشيراً إلى أنه فضل الرسوب على الاقتراع للقاتل.

وعلى الرغم من أن بقاء بشار الأسد رئيساً للنظام السوري لولاية ثالثة حُسِم، وكان غياب، حتى شكلي، للمرشحين الآخرين ماهر الحجار وحسان النوري، فإنّ النظام ابتكر أساليب عدة – عدا القبضة الأمنية المباشرة – لجعل الناخبين في المناطق الخاضعة لسيطرته ينتخبون الأسد حصراً، ما حوّل الديمقراطية إلى "ديكتوقراطية".


NOW تحدث عبر مندوبيه إلى شهود عيان من سوريين – بعضهم ناشط سابق ضد النظام – في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في دمشق وحلب وحمص وحماه، وصولاً إلى الساحل السوري، حيث الغالبية العلويّة. الخوف من الاعتقال إذا لم يشاركوا في الانتخابات، كان القاسم المشترك بينهم. وقد أوضح "زياد" القاطن في دمشق أنّ "شبيحة النظام" هددوا الناس وفق معادلة تقضي بأن من لا يشارك في الانتخابات والمهرجانات الانتخابية للأسد هو "مع الإرهاب والتكفيريين"، وهذا يعني تلفيق أي تهمة له واعتقاله.

وتحدّث شاب عشريني، عن بدء عمليات "انتساب" جديدة إلى حزب البعث بين الطلاب، وأنه في حمص تحديداً، لا يتورع الجنود على الحواجز من بيع صور الأسد بخمسين ليرة سورية للصورة الواحدة.


ويؤكد ناشط في أعمال الإغاثة من الغوطة أن مجموعات "حزب الله" والميليشيات العراقية، شاركت في حملة الأسد ورفع صوره. وأفاد موظّف حكومي أنّ الموظفين منعوا من الإجازات يوم الانتخابات الرئاسية، ونقلوا في حافلات إلى مراكز الاقتراع. أما الطلاب فحُددت امتحاناتهم في اليوم نفسه لضمان اقتراعهم للأسد في المراكز الانتخابية داخل الجامعات".

منطقة الساحل
في هذا السياق، يهزأ شاب سوري (26 عاماً) من إحدى مدن الساحل السوري ذات الغالبية العلوية، من الانتخابات، وقال لموقع "NOW" ضاحكاً: "نعم انتخابات حرّة، لكنك مجبر على أن تنتخب، وأن تنتخب بشار حصراً"، مضيفاً: "أرأيت؟ إنها انتخابات نزيهة"!.


الشاب طلب عدم الكشف عن أي معلومات عنه خوفاً من أي انتقام، خصوصاً أن "هنا (في الساحل)، الناس يعبدون بشار، بل إن بعضهم يطالب أن يكون للشهداء (من الطائفة العلوية) حق التصويت بالانتخابات، وهذا سيحصل في غالب الظن"، مردفاً: "هذه ديكتوقراطية وليس ديمقراطية".


وأضاف: "الأجواء هنا احتفالية كما كانت في لبنان يوم الانتخاب. لا مسيرات انتخابية إلا لبشار"، قائلاً: "النظام ليس بحاجة لأي إجراءات لإجبار الناس هنا على انتخاب بشار، أما في دمشق مثلاً، فيتم تهديد الناس برزقهم ووظائفهم".

دمشق وريفها
حسام (25 عاماً – طالب جامعي) أكد لـ"NOW" أن الموظّفين "نقلوا في حافلات إلى أقرب مركز اقتراع، ومن غير المستبعد أن يستخدموا في مسيرات تأييد لاحقاً". وأضاف أن "أي مواطن كان يعبر أي حاجز للنظام يوم الانتخاب وإصبعه لا يحمل صباغ الانتخابات (دليل التصويت)، أُجبر على التوجّه إلى أقرب مركز اقتراع للمشاركة".

وأكد حسام أنه لم يشارك في الانتخابات، مضيفاً: "الأسد سينجح ولا يحتاج إلى صوتي أو صوت أي منا". وأشار إلى أنه ألغى المواد التي يصادف يوم الامتحان فيها يوم الانتخاب، مردفاً: "سيكون علي التزام المنزل وعدم التنقل لنحو أسبوعين، خصوصاً أنني اعتقلت مرتين في السابق".


موظفة في القطاع الخاص تسكن في منطقة المالكي الراقية، أكدت أن "الشبيحة جالوا على المحال، حتى في الأحياء الراقية مثل المالكي والحمرا وأبو رمانة، وألصقوا فيها صوراً لبشار، وبالطبع لن يجرؤ أحد على إزالتها"، مضيفة أن "اللافتات المنتشرة في شوارع دمشق دعماً للأسد فُرضت على أصحاب المؤسسات".


ولفتت في حديثها إلى "NOW"، إلى أن "المصرف المركزي أجبر كل المصارف على تخصيص مبالغ دعم للانتخابات"، علماً أن المصرف المركزي "رفض إعطاء المصارف إثباتات رسمية على تلقيه هذه المبالغ، بل منحها مجرد وصل مالي من دون أن تعرف المصارف وجهة صرف هذه المبالغ".


وتحدثت عن "مشاركة ميليشيات حزب الله والعراقيين في الحملة الانتخابية للأسد"، مضيفة أن "الأوقح هم العراقيون الذين يسألونك باستفزاز حين تعبر حواجزهم: أين الصورة؟ في إشارة إلى صورة الأسد اذا لم تكن ملصقة على زجاج السيارة كإعلان ولاء للنظام".


طالب جامعي يسكن حي الميدان، أكد لـ"NOW" حوادث إجبار الناس على تعليق صور وشعارات التأييد للأسد في كل دمشق، وتحدث عن مشهد كان شاهداً عليه حين "دخل أحد الشبيحة إلى محل فيه صورة معلقة لبشار، ورغم ذلك طلب من صاحبه أن يزوره في المركز الأمني ليعطيه صورة أجمل"!

حمص
أورهان طالب جامعي يسكن في حمص، تحدّث لـ"NOW" عن ظاهرة جديدة في المدينة: "على حواجز النظام، يفرض عليك الجندي أخذ صورة لبشار، وبعد عظة يلقيها عن الانتخابات وكونها واجباً وطنياً، يطلب منك 50 ليرة سورية ثمناً للصورة".


وكشف أن الضغوطات لإجبار الناس على الإنتخاب تمارس بشتى الوسائل، قائلاً: "على سبيل المثال، إذا كانت لديك معاملة رسمية، فسيتم إبلاغك أن إنجازها رهن بانتخابك بشار، لكن الضغط الأكبر يقع على الطلاب الذين يتم إبلاغهم عند تسلم بطاقات المشاركة في الامتحانات أنهم سيمنعون من تقديم الامتحانات إذا لم ينتخبوا".


عبادة (23 عاماً) وهو طالب جامعي يسكن أيضاً في حمص كشف عن حملات لإعادة ضم الطلاب إلى حزب البعث"، موضحاً: "قائد الفرقة الحزبية في إحدى كليات جامعتي، اتصل بصديقي وأبلغه بضرورة مراجعة الفرقة ضمن الكلية لتثبيت عضويته في الحزب قبل 3 حزيران".

حلب
يارا وهي طالبة في "جامعة الثورة" في مدينة حلب أكدت لـ"NOW" أن "الاعتقالات العشوائية على الحواجز طالت كل من هناك شك في ولائه للأسد"، وتوقعت إجبار الطلاب على الانتخاب "خصوصاً أن الشبيحة يدخلون بأسلحتهم إلى الحرم الجامعي".


ونفت أن يكون هناك إرغام على الانتساب للبعث لكن الترغيب موجود إذ "من ينتسب للحزب، يحصل على راتب وامتيازات أهمها هوية حزبية تخوّل صاحبها صلاحية المرور عبر الحواجز من دون تفتيش، وأن يصبح صاحب نفوذ وخارج المحاسبة".

حماه
شاب مؤيد للثورة ويعيش في مدينة حماه أكد لموقع "NOW" أن حماه "تشهد حالياً تشديداً أمنياً كبيراً في الشوارع وعلى مداخل ومخارج المدينة خوفاً من أي عمليات يقوم بها الجيش الحر". وأشار إلى أن محافظ حماه غسان خلف أصدر قراراً بمنع غياب أي مدرس أو موظف يوم الثالث من حزيران مهما كان العذر مع التهديد بالفصل.

الجيش
تحدث جندي في إحدى الفرق الخاصة في جيش النظام إلى "NOW" مشدداً على عدم ذكر إسمه أو حتى مدينته، قائلاً: "نحن في الجيش صوّتنا لبشار بشكل إجباري شئنا أو أبينا". وقال إن "في كل قطعة عسكرية يقيمون احتفالات "بالروح بالدم نفديك يا بشار"، ويحضرون صندوق الاقتراع ونقترع جميعاً بالدم لبشار".


وأضاف الجندي الذي خاض معارك ضد الثوار في كل من درعا ودمشق وحمص أنه في إجازة نتيجة إصابة، مردفاً: "مع ذلك اتصلوا بي من القطعة، وسجلوا معلومات عني وأبلغوني أنهم سيقترعون بورقة بإسمي". وتابع: "طبعاً صوتي لبشار. في الجيش يعتبرون أننا عبيد ولا قرار لنا".

ما لا يدركه حزب الله حتى الآن

وسام القاضي

إلى من يتوجه أمين عام حزب الله بخطاباته، ولمن يوجه حزب الله رسالاته بتصرفاته وبسلوكياته؟ هل يريد التجييش المستمر لجمهوره، أم يريد إظهار قوته وقدراته للرأي العام المحلي والخارجي؟ فإذا كان يخاطب خصومه في السياسة من قادة ومسؤولين فقد أخطأ بالبوصلة لأن الصراع لم يعد بين أقطاب السياسة في لبنان بل تخطاها ودخل في النفوس البشرية، وإذا كان يعتقد حزب الله بأمينه العام أو بكل قياداته أن الشعب اللبناني يغير بوصلته وفق مسار تصرفات وخطابات حزب الله فهو خاطىء أيضا. إذ أن الشعب اللبناني منقسم إنقسام حاد بمشاعره وإن كان البعض لا يظهر ذلك علنا.
إن لكل حزب أو تنظيم جمهوره الخاص وتياره السياسي، ولكن في لبنان لم يعد التنافس وفق الأسلوب الديمقراطي الذي يقبل الخاسر بفوز الرابح ويعملا معا لبناء دولة وتطويرها، فالتنافس في لبنان أصبح مفهومه إقصاء الآخر عن الحياة السياسية عبر فرض المسار الأحادي الجانب، ولم يعد هنالك حوار بناء ومشاركة حقيقية وفق الحياة الديمقراطية السليمة.
وظهر جليا أن منطق الإستقواء بالخارج ما زال الأسلوب المعتمد من قبل بعض الأطراف التي تدعي حماية لبنان وصونه، فما جرى في الكرنفال الهزلي في منطقة اليرزة لم يكن يوما إنتخابيا طبيعيا في سفارة لدولة مجاورة، بل كان محضرا سلفا من قبل حزب الله والنظام السوري وحلفائه في لبنان، وتمديد الفترة الانتخابية ليوم آخر أثبت ذلك حيث كان اليوم الثاني يوما طبيعيا بالرغم من إستكمال عملية الإنتخاب.
فإصرار حزب الله على دعم النظام السوري بشخص بشار الأسد يعد إستفزازا علنيا صريحا بوجه نسبة كبيرة من الشعب اللبناني على مختلف إنتماءاتها المذهبية، وهذا الأسلوب يؤدي بحزب الله إلى حصد المزيد من الكراهية والحقد عليه، ولن تبلسم الجراح النفسية حتى ولو تلاقى القادة السياسيون المتخاصمون على طاولة الحوار أو ضمن تسويات معينة، فما تحفر في نفوس المواطنين لن تمحوها لقاءات المصالحة والمصارحة بين القادة. وأكبر دليل على ذلك أن إرتدادات أحداث أيار 2008 ما زلت في عقول الناس ولم تمح من الذاكرة بالرغم من إنقضاء ست سنوات على حصولها ولم تلفح العديد من المحاولات بقلب هذه الصفحة عند نفوس البعض، ومن يحاول نكران هذه الحقيقة الواقعية يكون مثل النعامة التي تخفي رأسها في التراب.
ومهما قيل عن مسار تعطيل المؤسسات في لبنان، ومهما دار من سجالات بين الأطراف السياسية في تحمل وزر عدم إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، فالقناعة راسخة لدى كل مواطن وفق ميوله وآرائه الخاصة، وهذا بالتالي يؤكد الإنقسام العامودي الحاصل بين فئات الشعب اللبناني، لذلك فإن الإستخفاف بالعقول هو أسلوب خاطىء في ظل التطور الحاصل على مستوى الاتصالات والتغطيات الاعلامية، ولا يمكن لخطاب من هنا أو تحليل من هناك أن يغير مزاج المواطنين.
وإذا كان السيد حسن نصرالله يعتبر أن ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة موجودة في النص وفق تنوع اللغة العربية، فعليه أن يدرك أن وجودها في النفوس أهم من النصوص، وليس المقصود جمهور حزب الله الذي هو مؤمن بهذه الثلاثية، بل المقصود شركاء جمهور حزب الله في الوطن، ولا يمكن التعاطي مع كافة المواطنين بالأسلوب الذي يتم التعاطي فيه مع السياسيين، لأن المواطن له شعوره الخاص والذي نادرا ما يعبر عنه في العلن، ولا يمكن تجاهل شعور المواطنين لأن من يسعى لكسب النصوص وخسارة النفوس لن يكون المستقبل آمنا له، بل سيكون عرضة للتحولات الكبرى التي تضرب رحاها مع كل حقبة من التاريخ، والعبرة لمن اعتبر.

جريج: لا أساس دستورياً للدعوة إلى اتخاذ القرارات بالإجماع

بيروت ـ لفت وزير الإعلام رمزي جريج إلى أن "النقاش الحاصل داخل مجلس الوزراء لم يتحول خلافياً، باعتباره يعتمد على قراءة دستورية متأنية للمرحلة"، مؤكدا أن "النص الدستوري واضح لجهة أن مجلس الوزراء الحالي المكتمل الصلاحيات والحائز ثقة مجلس النواب، يستمر بممارسة صلاحياته، إضافة إلى صلاحيات رئيس الجمهورية بعد شغور سدة الرئاسة، وفقاً للآلية الملحوظة في المادة 65 من الدستور، أي بوجوب التصويت بالثلثين على المواضيع الاستراتيجية والأساسية، والنصف زائداً واحد على المواضيع العادية".

وقال جريج لصيحفة "الشرق الأوسط" السعودية، إن "هناك نظرية أخرى تقول بوجوب تحقيق نوع من التوافق والإجماع حول كل المواضيع، وهو ما لا يستند إلى أي نص قانوني"، منبهاً إلى أن "فرض الإجماع يؤدي إلى تعطيل عمل مجلس الوزراء باعتبار أنه يمكن أي وزير من شل عمل الحكومة خلال فترة شغور سدة الرئاسة".

وأوضح جريج أن "الداعين للإجماع باتخاذ القرارات، ينطلقون من وجهة نظر سياسية تدعو إلى تحصين القرارات المتخذة من خلال الإجماع عليها، باعتبار أن خلو سدة الرئاسة يؤدي إلى نوع من الخلل في توزيع الصلاحيات بين الرؤساء الثلاثة". وأضاف: "يجب عدم فرض الإجماع، ولكن في المقابل يجب السعي لنوع من التوافق، وهو ليس أمراً صعباً؛ فمعظم القرارات التي اتخذتها الحكومة خلال الأشهر الثلاثة الماضية اتخذت بالإجماع".

هل يغيّر عون صورته؟

الكاتب: علي حماده  علي حماده
5 حزيران 2014
لا تستأهل "انتخابات" بشار الاسد الرئاسية التوقف عندها، فهي سخيفة. و لا يستحق الموقف الدولي المعارض لها، قولا لا فعلا، التوقف عنده فهو أسخف في الوقت الذي يُقتَل فيه السوريون بالآلاف، ولا يأتيهم المدد، بل كلام ومزيد من الكلام الذي لا تفيد منه سوى جبهة القتلة الممتدة من طهران الى حارة حريك! حتى ملف الرئاسة اللبنانية يجري تسخيفه أكثر فأكثر بـ"همّة" أصحاب العلاقة الاساسيين عنينا الموارنة الذين يتفرجون على دفن ما تبقى من "لبنانهم"! وبالطبع فإن المسؤول عن ضرب الاستحقاق الرئاسي هو الجنرال ميشال عون الذي لا يزال يتوهم انه قادر بقليل من التكتيك على ان يغير في صورته المهزوزة لدى نصف اللبنانيين على الاقل.
نقول هذا الكلام لكي يدرك عون ان الحوار مع "تيار المستقبل" او اي طرف آخر في قوى ١٤ آذار، أمر جيد، ويحظى برضى الجمهور الاستقلالي ومباركته، وهو مطلوب لبنانيا حتى من باب الاختلاف ولو العميق. لكن الحوار والتفاهمات التكتيكية شيء، والذهاب لانتخاب الجنرال عون رئيسا للجمهورية شيء آخر. فلو افترضنا جدلا ان عون صار رئيسا للجمهورية، فمعنى هذا ان التوازن الدقيق في البلاد سوف تجري اطاحته بوصول ركن من أركان ٨ آذار الى الرئاسة الاولى.
ولسان حال جمهور ١٤ آذار انه لو نظرنا عن قرب في سلوك الجنرال عون على مدى الاعوام التسعة الماضية لوجدنا انه لم يكن ضمانا بوجه تمدد "حزب الله" على جميع المستويات بل بالعكس، بل انه أسهم بشكل أساسي في تعطيل مجلس النواب عامي ٢٠٠٧ و ٢٠٠٨، وكان أحد خطباء المنابر أيام محاصرة "حزب الله" وجمهوره السرايا الحكومية. لا بل انه اول من خرج ليبرر لـ"حزب الله" غزوات ٧ و ١١ ايار، و أكثر من والى نظام بشار الاسد حتى يومنا هذا. وفي كل محطة مفصلية كان عون السند الاول، والغطاء المسيحي لارتكابات "حزب الله" وسلوكياته، حتى انه جنّد ويجنّد كل طاقاته السياسية والاعلامية دفاعا عن المتهمين في جريمة اغتيال رفيق الحريري. وللتذكير فقط فإن من أبرز وجوه "تكتل التغيير و الاصلاح" سليم جريصاتي منسق فريق الدفاع عن المتهمين بجريمة اغتيال الحريري، والذي جرى توزيره مكافأة على دوره.
لا نسوق هذا الكلام من باب العداء للجنرال، بل اننا نريد تذكيره بأن سجله ثقيل جدا، وانه يحتاج الى الكثير لاقناع ملايين اللبنانيين أن وصوله الى قصر بعبدا ليس بمثابة وصول السيد حسن نصرالله اليه. ونسوق هذا الكلام لنوضح له كم يحتاج الى عمل جاد و مضن وجبار لتغيير صورته، ولاقناع جمهور واسع ناهيك بفريق سياسي يتحاور معه حاليا بأنه ليس الوجه الآخر لنصرالله من الناحية العملية. فهل أعدّ عون لهذه المهمة غير الكلام والمواقف التكتيكية الموقتة؟
هذا سؤال مطروح على الجنرال عون، كما انه مطروح على "المرشح المستتر" الذي يعده "حزب الله" لكي يتقدم لحظة سقوط ورقة عون!

إسلاميون في عين الحلوة يبايعون قيادياً من "القاعدة" في سوريا

بيروت – أفادت مصادر مطلعة من حيّ الطوارئ في مخيم عين الحلوة في صيدا، موقع NOW، أنّ الإسلاميين في الحي، وهم من أنصار الشيخ الفار من العدالة أحمد الأسير، "بايعوا القيادي في تنظيم "القاعدة" في سوريا، والمسؤول العسكري العام لـ"جبهة النصرة"، والمُلقب بـ"أبو الهمام السوري" (الشامي)، مشيرةً إلى أنّهم يدعمونه في تنفيذ تهديده للسلطات اللبنانيّة إذا طبقت حكم الإعدام في الموقوفين الإسلاميين ﻓﻲ ﺳﺠﻦ ﺭﻭﻣﻴﺔ".

وكان "أبو الهمام السوري" قد هدد منذ فترة قصيرة بتفجير ﻣﺌﺎﺕ "ﺍﻹستشهاديين" إذا أعدم الموقوفين الإسلاميين في سجن رومية. ودعا "جميع المجاهدين ﺍﻟﺼﺎﺩﻗﻴﻦ إلى ﺘﺠﻬﻴﺰ أنفسهم إلى نقل الصراع إلى المدن الشيعيّة في لبنان".
رسالة من الحجة زينب أم علي الى السيد حسن نصرالله


السلام عليك يا إبني , لح أحكيك بكل صراحة لأني بعتبرك متل إبني الصغير
السلام عليك يا إبني , لح أحكيك بكل صراحة لأني بعتبرك متل إبني الصغير , ولح قول كل شي بقلبي :

أيمتى بدك تستحي من دماء أبنائنا , وفلذات أكبادنا , والامهات , والارامل , والايتام , والمساكين , والفقراء , أيمتى بدك تستحي من الناس الطيبين اللي عم يحبو المجرم وهني مش عارفين شو عم يعملو , أيمتى بدك تستحي من الله وتوقف مساعدة الظالمين , وتتجرأ وتقول الحقيقة لكل الناس , وتريح ضميرك , وضمير الناس اللي ماشية وراك على العمياني , وهي مفكري أنك عم تشتغل صح ,  أيمتى بدك تستحي من الامام الحسين عليه السلام , اللي رافع شعارو وعم تدعم يزيد العصر , بشار المجرم , أيمتى بدك تستحي من زيب بنت علي عليه السلام , اللي عم تحرض الناس باسمها , أيمتى بدك تستحي من تاريخنا اللي عم تزورو بكل أعصاب باردي , أيمتى بدك تستحي من الحقيقة اللي هي أنك لبّست الشيعة لباس مش إلن وكل عمرن مع المظلوم وضد الظالم .
يعني عاجبك أنو الشيعة عم يحتفلو بنجاح المجرم الظالم , وعم يحطو صورتك حد صورتو , وعم يحطو صور المراجع الشيعية الكبيري حد صور بشار , مش عيب عليك , وعيب على الناس يعملو هيك , انا ما بقبل يصير هيك , لان مراجعنا وعمائم علمائنا أقدس وأطهر من الظالمين والمجرمين .
يا عيب الشوم يا سيد حسن , الشيعة صارو متل أهل الكوفة , مغشوشين بشعارات , وعمى قلبن المصاري , ومعش عم يعرفو المظلوم من الظالم , والحق من الحقيقة ,  أنا متأكدي أن الشيعة مش هيك , بس شو بدنا نعمل , لما حبوك صدقوك , وفكرو بشار الاسد مؤمن وآدمي , لأنك أنت هيك قلت , فكل شي عم تعملو الناس هلق , من تأييدها ودعمها وحبها للمجرم والمجرمين هي برقبتك الى يوم الدين , وما في حدا غيرك هلق بفيق الناس من اللي هني فيه .
كل عمرو بيي أبو سعيد بقول انو نحن الشيعة مع المظلوم وضد الظالم , ومع الحق شو ما كان وكيف ما كان , صحيح أنو أنا امراة أمية , بس ولا مرة سمعت ولا مرة شفت الشيعة بيفتخرو بقتل الناس الابريا , ولا مرة سمعت ولا مرة شفت أنو الشيعة مبسوطين بموت الاطفال والنسوان الا على زمانك , ولا مرة سمعت ولا مرة شفت أنو الشيعة عم يرقصو على جثث الميتين , هيدا مش حرام ؟ وهيك كان أهل البيت عليهم السلام ؟ عيب وحرام !!!
  يا إبني لازم تفيق وتنتبه لوين رايح وماخذ الناس معك ,اذا أنت مجبور تعمل هيك شو خص الناس , وشو خص هالشباب اللي عم تموت بلا فايدة , وشو خص مستقبل البلد ومستقبل الناس

وحياة الله , عيب هيك يصير , كل نسوان الحارة بقولو انو السيد حسن عم يموّت الشباب على الفاضي , وضيع كل اللي عملو لما وقف مع الظالم وترك المظلومين , يا حرام الشوم . الله يهديك ويهدينا ...

حزب الله يخطط لغزو بَرّي لإسرائيل

حزب الله يخطط لغزو بَرّي لإسرائيل

نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية اليوم تقريرًا حمل عنوان “حرب لبنانية ثالثة”، تحدّثت فيه عن تحضير “حزب الله” لـ”غزو بري لإسرائيل في ظل الحرب الدائرة في سوريا”.

وأكّدت الصحيفة أنّ ثمّة إعتقادًا سائدًا لدى الجيش الإسرائيلي يتمثّل بأنّ الحزب يسعى لاشتباك جديد، بالرغم من أنّ فرص إندلاع حرب بين إسرائيل وجيرانها كانت انخفضت في السنوات القليلة الماضية، ولكنّ فروع وأذرع أجهزة المخابرات ترى أنّ فرص إندلاع حروب لا زالت موجودة بسبب الأوضاع غير المستقرة في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن مجلّة Maarachot” العسكرية التي نشرت تقريرًا أمنيًا أعدّه أنّ “حزب الله غيّر استراتيجيته ويُمكنه مباشرة أي معركة جديدة داخل إسرائيل”. وكشف عقيد بالإستخبارات الإسرائيلية أُشير إليه بالحرف الأول من إسمه “ن”، عن سيناريو غير عادي حول استرتيجية حربية جديدة لـ”حزب الله”، مشدّدًا على ضرورة أن تأخذ إسرائيل بعين الإعتبار تغيير الحزب لاستراتيجيته، وحذّر من أنّ الحزب قد يُباشر حربًا ضد “الدولة اليهودية”. وأشار العقيد إلى أنّ مشاركة الحزب في الحرب الدائرة في سوريا جعله على مقربة من تبنّي إستراتيجية هجومية ضد إسرائيل.

وشرح العقيد الإستراتيجية وفقًا لما يلي: إنّ الحزب يعمل من أجل نوع آخر من المواجهة: فبدل أن يرد على مبادرة إسرائيلية أصبح بإمكانه أخذ زمام المبادرة بنفسه وتنفيذ اعتداءات ضمن الأراضي الإسرائيلية.

وبحسب العقيد الإسرائيلي، فقد ضُبطت بعض العلامات التي تدلّ على أن حزب الله يعمل بهدف تقصير الحملة القادمة عبر قيامه بعمليات برية في إسرائيل. وذكّر التقرير الأمني بالتصريحات التي صدرت عن الأمين العام لـ”حزب الله” في العام 2011 حول “غزو الجليل” والتي نشرها موقع الحزب الإلكتروني حينذاك، وشدد المسؤول الإسرائيلي على وجوب أن تكون إسرائيل متأهبة لهذه التصريحات بالرغم من أنّه وصفها بالـ”متعجرفة” وغير الواقعية إلا أنها تعكس نوايا حزب الله”.

وأكّد التقرير أنّ الإستراتيجية التي اتبعها الحزب خلال حرب تموز 2006 عكست فهمًا عميقًا للتكنولوجيا التي تستخدمها إسرائيل وأجهزة إستخباراتها وتفوقها الجوي، وكذلك يُدرك نقاط ضعف إسرائيل التي تتمثل بحساسية عالية لدى الجنود في حال وقوع إصابات في صفوفهم، النفور من الحملات الطويلة والتفكير الدائم لدى إسرائيل بالإنتصار، وأشار التقرير إلى أنّ الحزب يعمل منذ ذلك الحين على تحسين نقاط قوته ضد إسرائيل.

وأشار التقرير إلى أنّه في آب 2012، قام “حزب الله” بتدريب 10000 مقاتل، وكان  سيناريو العدوان على الجليل من ضمن التدريبات.

وأوضح الضابط أنّ “تغيير الحزب لاستراتيجيته سيكون له عواقب وخيمة على إسرائيل”، مشددًا على ضرورة أن يبقى الجيش الإسرائيلي على أهبة الإستعداد وبأخذ بحسابه أن الحزب سيحاول تقصير الحرب عبر خلق وقائع على الأرض مثل الهجوم على الجليل. وتابع: يجب أن يتحضر المدنيون لهذا الهجوم والتحضير لشن “حزب الله” حربا مفاجئة لكي يتمّ إنهاء الحرب قبل بدئها.

المصدر: (Haaretz - لبنان 24)


كلينتون كانت تريد تسليح المعارضة السورية

واشنطن ـ أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون في مذكراتها التي ستصدر، وحصلت محطة "سي. بي. أس. نيوز" على نسخة منها، أنها كانت تريد تسليح المعارضة في سوريا منذ بدء النزاع، ولكن الرئيس باراك أوباما كان يعارض ذلك.

وسوف يصدر الكتاب بعنوان "خيارات صعبة" الثلاثاء المقبل، في الولايات المتحدة، ولكن محطة "سي. بي. أس. نيوز"، أعلنت أمس الخميس أنها حصلت على نسخة من الكتاب. وينتمي ناشر الكتاب سايمون اند شوستر إلى شركة "سي. بي. أس. كوربوريشن". وسوف ينشر الكتاب بعد ذلك باللغة الفرنسية بعنوان "زمن القرارات" عن دار فايار الأربعاء المقبل.

وبالنسبة للنزاع في سوريا، قالت كلينتون: "من النادر إيجاد الحل المناسب للمشاكل الشائكة. في حال كانت هذه المشاكل شائكة، فلأن كل خيار يتم التطرق إليه، يبدو أسوأ من الخيار الذي يليه. وهذا ما ظهر في سوريا".

وأكدت أنها منذ بدايات النزاع في سوريا، كانت مقتنعة بأن تسليح وتأهيل مقاتلي المعارضة، هو أفضل الحلول من أجل التصدي لقوات بشار الأسد. وأضافت أن "التحرك وعدم التحرك، يتضمنان كلاهما مخاطر عالية، ولكن الرئيس (أوباما) كان ميالاً إلى إبقاء الأشياء على حالها، وليس الذهاب أبعد من خلال تسليح المعارضة".

وأوضحت أنه "يحب ألا يخسر شخص نقاشاً، وكنت كذلك بالنسبة لهذا الموضوع. ولكن كان قرار الرئيس، وأنا احترمت آراءه وقراره".

ويغطي الكتاب السنوات الأربع التي أمضتها كلينتون على رأس وزارة الخارجية قبل أن تنسحب لمصلحة جون كيري عام 2013، وهي تتحدث في كتابها أيضاً عن الحرب في العراق، وعن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي في ليبيا، عام 2012، كما عن ضم القرم الى روسيا.

وتعود هيلاري كلينتون أيضاً إلى دعمها عام 2002 قرار غزو العراق، وكانت يومها عضواً في مجلس الشيوخ. وقالت: "اعتقدت أني تصرفت بشكل صحيح، واتخذت أفضل قرار ممكن مع المعلومات التي كانت بحوزتي، ولكن كنت على خطأ".


مصادر لـNOW: عنصر من "حزب الله" هدد القوى الأمنيّة في لاسا

لاسا
بيروت -  ذكرت مصادر أمنيّة، لموقع NOW، أنّ الموطن ياسر حسن المقداد، وهو مسؤول عسكري في "حزب الله"، تابع العمل في ورشة بناء، ليل أمس، بحماية خمسين عنصراً من الحزب كانوا يرتدون بزّات خاصة، على عقار متنازع عليه مع مطرانيّة جونية المارونيّة في بلدة لاسا على الرغم من وجود إشارة من النيابة العامة لوقف الأعمال.

وأوضحت المصادر أنّ عناصر "حزب الله" ضربت طوقاً أمنياً حول الورشة، وهدد المقداد أيّ قوة أمنيّة تحاول منعه من إكمال عمله، ما استدعى طلب مؤازرة من قوى الأمن التي وصلت عند الرابعة والنصف فجراً بعد انتهاء أعمال صبّ الإسمنت.

وفي المعلومات المتوافرة لموقعنا، أنّ "الورشة قائمة منذ سنتين في عقار للمطرانية المارونيّة، بعدما حصل المقداد من مختار البلدة على وثيقة علم وخبر مزوّرة، واستحصل على رخصة بناء، ما دفع المطرانية المارونية إلى الادعاء عليه وتمكنت من وضع إشارة قضائيّة لوقف أعمال البناء منذ سنتين".

ووفق المعلومات، فإنّ أعمال البناء استؤنفت صباح أمس حيث تم تركيب قوالب الخشب تمهيداً لأعمال صب الإسمنت، فعادت وادعت المطرانيّة لدى قوى الأمن الداخلي واستحصلت على إشارة من النيابة العامة لوقف الأعمال وتشديد المراقبة على الورشة، ولكن الإجراءات لم تمنع المقداد من صب الإسمنت ليلاً.

وأفاد مندوب NOW أنّ جواً من التوتر يسود المنطقة والعمل جار على معالجة الوضع.

"حزب الله" يشيّع مقاتلاً جديداً سقط في سوريا

تشييع قتيل لحزب الله في الكفور
بيروت – علم موقع NOW من مصادر مطلعة من بلدة الكفور قضاء النبطيّة أنّ "حزب الله" شيّع أمس محمد حسين ابراهيم الرجب، بعد أن نعاه بأنّه "قضى أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس في سوريا".
تشييع قتيل لحزب الله في الكفور
تشييع قتيل لحزب الله في الكفور
والرجب هو مقاتل في فصيل الهندسة والترصد في "حزب الله".

مبالغ هائلة لعلي بركات من السفارة السوريّة... والسبب؟


بيروت – علم موقع NOW من مصادر مطلعة موثوقة من قوى "8 آذار" أنّ السفارة السوريّة طلبت، منذ بدء الانتخابات الرئاسيّة في سوريا، من المنشد علي بركات إعداد نشيد تحت عنوان" الله وسوريا وبشار".

وأشارت المصادر إلى أنّ بركات تقاضى مبالغ هائلة نتيجة تنفيذ النشيد، وحصل على تهنئة من قصر الرئاسة السوريّة.

"إذا ربحوا الشيعة"


إيلـي فــواز  





"الشيعة أقلية، إذا ربحوا منربح سوا"، ليست بفكرة جديدة يطرحها الجنرال عون حتى لو لم تكن بهذا الوضوح. فورقة تفاهم مارمخايل مع حزب الله هي نوعاً ما تطبيق لهذا المبدأ.



وحتى قبل توقيع تلك الورقة كان ممثلو عون في الولايات المتحدة الاميركية وأوروبا يقومون بتسويق تلك الفكرة عند قادة الرأي في منتديات عدة. وخطاب التيار الموجَّه ضد الطائفة السنية، ما قبل الانفتاح على سعد الحريري، والذي زاد حدة مع اشتعال الحرب الاهلية السورية كان يصبّ أيضاً في هذا الاتجاه.



أما فكرة تحالف الاقليات، فبرز الحديث عنها في فترة الحرب الاهلية اللبنانية، حيث كان يتناوله البعض "الخائف من التفوق الديمغرافي للمسلمين". وكانت الفكرة تبشّر بتحالف "مثلث الاضلاع" يربط الشام بشخص الرئيس السوري حافظ الاسد، وتل أبيب مع أرييل شارون، وبيروت مع الرئيس بشير الجميل.



طبعاً، رفض الرئيس السوري تلك الفكرة رفضاً قاطعاً، لأنه كان يعرف تمام المعرفة أنّ باستطاعته اضطهاد الطائفة السنية سياسياً ولكنه لا يستطيع أن يخرج عن مسلماتها ومعتقداتها المنتشرة من المحيط الى الخليج، لذا قضى حياته مهتماً بعملية السلام مع اسرائيل أكثر من السلام نفسه.



أما الرئيس بشير الجميل فاكتشف مع توليه الرئاسة وقبل اغتياله أنه لا يمكنه مهما بلغ من شعبية أو ملك قوة عسكرية أن يرغم السنّة على خيارات يرفضونها، فاختار شعار الـ 10452 كلم2، الذي يفتح لبنان على مداه العربي.



واستطراداً، ليس تفصيلاً أن يستعمل حزب الله القضية الفلسطينية مطيّة لتبرير سياساته وأعماله وارتكاباته في لبنان والمنطقة. حتى حربه البشعة في سوريا كانت لإسرائيل الحصة الاكبر في تبريرها بغية استمالة الجمهور السنّي الواسع.



بالعودة الى الجنرال عون وقوله أمام وفد المؤسسة المارونية "إذا ربحوا الشيعة"، فثمة ما يشي في هذه الـ "إذا" التشكيكية بعدم ثقة عون بانتصار "الشيعة" من جهة أولى، أما من جهة ثانية فهذه الـ"إذا" تعكس روح المغامرة التي لطالما ميزت مسيرة الجنرال السياسية، والتي على ما يبدو لم يستطع الشيب محوها أو عقلنتها.



وماذا يا جنرال "إذا ما ربحوا الشيعة؟"، سؤال يعيد الى الاذهان أسئلة أخرى كثيرة لم يستطع الرجل إحاطتها بأجوبة شافية أيام كان يجمع في شخصه رئاسة الوزراء والوزراء الستة، بل كان ثمن تجاهله احتمالاتها الاخرى على الاجتماع اللبناني مكلفاً جداً. ماذا لو رفضت القوات تسليم سلاحها للدولة يوم قررتَ توحيد البندقية؟ وماذا لو لم يساند الغرب او حتى وقف ضد تحرير لبنان من الوجود السوري؟.



ولكن السؤال الاهم يبقى: كيف "يربح الشيعة" يا جنرال؟ باضطهاد السنّة كما يفعل المالكي في العراق؟ أم بالدم والنار كما يفعل حزب الله في سوريا؟ أم بزرع الفتن والقلائل كما تفعل إيران في كل من اليمن والبحرين؟ أم بالاغتيال والانقلاب والترهيب كما تفعل "المقاومة" في لبنان؟



وهل هذا "الانتصار" إذا حصل يؤسس لسلام في المنطقة ولبنان؟ أم لاستقرار ما؟



إن كان الجنرال عون لا يملك أجوبة عن تلك الاسئلة فهي طامة كبرى، خاصة وأن الرجل عينه على كرسي بعبدا. وإن كان لا يرى خطورة ما يجري في لبنان والمنطقة أو يستخفّ فيه، فهذه طامة أكبر.



ويبقى على العقّال من حوله، إن وجدوا، أن يقولوا له "إذا ربحوا الشيعة" يا جنرال منخسر كلنا بما فيهم "الشيعة" أنفسهم.

هل أنا عميلة؟



حـازم الأميـن  





ثمة شيء "سوفياتي" في الحملة التي خيضت على البطريرك الماروني بشارة الراعي بعد زيارته الرعية في إسرائيل وفي الضفة الغربية. "سوفياتي" لأنه ليس متن الخطاب الممانع. هو ماضيه المنقضي والمنصرم، فيما متنه المشتغل اليوم واضح لجهة جوهره الأهلي والنزاعي والمذهبي. المتن منشغل في حماية مقام السيدة زينب في دمشق، ولم يصدر عنه تصريح واحد يُدين الزيارة.



وهو سوفياتي لأن الزمن تغير وهو لم يتغير، فالممانعة بنسختها الـ"ما بعد الحرب الباردة" انتقلت من طورها اليساري والعروبي الى طورها "الولي فقيهي"، فيما تمسك أصحاب الحملة على الراعي بلغة الممانعة في طورها القديم السوفياتي. الطور الـ"ولي فقيهي" يرى إمكان اللعب أكثر. أن يدعمنا الراعي في حربنا السورية فهذا كافٍ لضرب صمت على زيارته. وهؤلاء الذين يصرخون مستهولين الزيارة ليسوا أكثر من ممانعين متقاعدين.



لكن لا بأس أيها الرفاق من عرض بعض الحقائق حول نتائج مقاطعتنا عرب الـ48، ونتائج معاملتنا لهم كأعداء. وهو أمر اشتركت فيه غالبية مجتمعات "دول الطوق". فقد نجحت الدولة العبرية الى حد كبير في أسرلة عربها بفعل هذه المقاطعة بالدرجة الأولى، وبفعل سياسات موازية تولتها ممانعتنا الرهيبة. وزيارة الراعي جاءت في سياق مختلف عن جوهر هذا التعاطي، فقد ذهب الرجل ليقول لمسيحيي الـ"48" أن لكنيستكم امتداداً "مشرقياً". مشرقي أيها الممانعون، هذه العبارة التي أطربكم بهجت سليمان حين قالها، فلماذا تنكرونها على الراعي.



لقد طلبنا من عرب الـ48 أيها الرفاق أن يوقفوا نضالهم لنيل حقوقهم الإجتماعية والاقتصادية وأن يبقوا عرضة للتمييز على هذه الأصعدة، حتى لا تذوي هويتهم القومية. أن يجوعوا ولكن أن يبقوا عرباً. هذا حرفياً ما طلبناه منهم، ولهذا السبب انشق عزمي بشارة عن حزب راكاح وأسس حزبه القومي. ولكن كم يبدو طلبنا هذا مُذلاً وبائساً، وهو يُشبه طلبنا منهم عدم استقبال الراعي، ذاك أن كاثوليك الـ48 انتظروا الزيارة أكثر من ستين عاماً، فجاءهم طلبنا مضحكاً بالفعل.



فيا أيها الرفاق كان من العقل أن تحذوا حذو "حزب الله" الذي حسب مصالحه وزانها في حساب الزيارة وارتضى الصمت، وأطلق لكم العنان. اعمِلوا العقل أيها الرفاق، فأبناء جلدتنا مُهددون، واسرائيل تُحرز انجازات في عملية استيعابهم. احفظوا درس بلدة الغجر التي يرفض أهلها الهوية اللبنانية، ودرس الجولانيين الذين يرفضون الهوية السورية. لقد فشلنا معهم، ويجب أن نعيد النظر في انكفائنا عنهم، كما أنه يجب أن نعرف أننا لا نُمثل إغراء لأحد، ويجب أن نبحث عن شيء نعرضه عليهم غير فشلنا.



ثم إن إقامة علاقات عابرة للقبضة الإسرائيلية ألا يُشكل نوعاً من مقاومة للأسرلة؟ أن يشعر عرب الـ48 بأنهم محتضنون من محيطهم القومي والديني ألا يساعدهم ذلك على حماية هويتهم المُهددة فعلاً؟ 



ليس المنطق هو ما يبتغيه الخطاب السوفياتي، فهل من سؤال أوضح من ذاك الذي سألته فتاة لبنانية ولدت في إسرائيل للراعي، اذ قالت له: هل أنا عميلة؟ نحن أفشل من أن نجيبها.


برّي حذر: صراعات في "أملوالجناح الإيراني يقوده "مصطفى برّي"!

هل قرّر حزب الله، بدعم من إيران وسوريا الأسد، أن "يضع يده" على "حركة أمل" بصورة نهائية؟
الاربعاء 4 حزيران (يونيو) 2014
اقدم مجهولون الليل الماضي على تمزيق صور الرئيس نبيه بري والامام الصدر المرفوعة داخل وخارج فرع ادارة الاعمال في الجامعة اللبنانية في "النبطية". كما اقدموا على تمزيق شعارات "حركة أمل" في الكلية وكتابة شعارات مسيئة، منها "بدنا جامعة مش معسكر، الرد حاضر لن نسامح"!
انما اللافت ان صور حزب الله في الكلية، ومنها صور السيد نصرالله وشعارات الحزب، بقيت كما هي ولم تمس!
واعتبرت مصادر طلاب الكلية من حركة أمل وحزب الله، أن وراء العمل المدان فتنة "ولن ننجر اليها لان المطلوب الوعي والحكمة في هذا الوقت العصيب من تاريخ لبنان، والامر متروك لادارة الجامعة وللقوى الامنية كشف الفاعلين وانزال العقاب بهم لانهم يسعون الى احداث فتنة"!
وتولت قوى الامن الداخلي فتح تحقيق لمعرفة الفاعلين، خصوصا وان تمزيق شعارات "أمل" طالت تلك المرفوعة داخل الجامعة وليس فقط المرفوعة خارج الكلية.
وذكرت مصادر انه لا توجد كاميرات مراقبة في الكلية لتساعد في التعرف الى هوية الفاعلين.
معلومات أشارت الى ان "حراكاً" يدور داخل حركة امل على خلافة الرئيس نبيه بري، احد طرفيه نجله "مصطفى بري"، القريب من حزب الله وإيران، في موازاة جناح يعتبر نفسه "اكثر لبنانية"، ويترأسه القيادي المقرب من الرئيس بري، النائب حسن قبيسي.
المعلومات اشارت الى ان حزب الله دخل على خط النزاع من خلال عدد من قياديي حركة امل، من الذين غادروا الحركة على خلاف من بري، واحتضنهم حزب الله من دون ان يدخلهم في عداد محازبيه، ومن بينهم من لجأ الى النظام السوري. وعمد الحزب الى تحريض هؤلاء لمساندة مصطفى بري، على حساب فريق حسن قبيسي.
وتشير المعلومات الى ان الحرب غير المعلنة داخل حركة أمل، بدأت تخرج الى العلن، حيث شهد الاسبوع المنصرم سلسلة حوادث امنية مسرحها الجنوب اللبناني.
تسلسل الاحداث الامنية بدأ ليل الخميس الجمعة الفائت حين انفجرت عبوة ناسفة قرب مركز لحركة أمل بين قريتي الجمجمية ومجدل سلم.
ثم أعقب العبوة مسلسل إحراق سيارات إمتد من ليل الجمعة حتى يوم الاحد حيث أحرقت سيارات كل من محمد حسن فقيه في بلدة طير دبا، وقاسم رضا في يانوح، وعلي حريبي في قرية زوطر. لتستفيق الجامعة اللبنانية اليوم في النبطية على تمزيف وتشويه صور وشعارات مؤيدة للرئيس بري وللامام المغيب موسى الصدر.
المعلومات لم تتحدث عن موقف الرئيس مما بري مما يجري، حتى الآن، ويبدو انه لم يقل كلمة الفصل بعد، خصوصا ان الصراع يدور بين نجله، واحد اقرب القياديين اليه.
مخابرات الأسد تدعم "الحزب"
وعلى خط الخلاف يستحضر انصار النائب قبيسي، خطابا لبنانيا، يرفض التبعية المطلقة للشيعة اللبنانيين لايران، إضافة الى مسلسل الاحداث الدامية التي حصلت بين حزب الله وحركة امل في القرن الماضي (مجزرة إقليم التفاح).
ويتسلح أنصار قبيسي، من اجل حشد الامليين، بـ"أفضال الرئيس بري وحركة امل" على الجنوبيين والشيعة عموما، قبل ان يدخلهم حزب الله في حروب عبثية داخل الطائفة ولبنان وخراج البلاد!
وفي المقابل يستقوي أنصار مصطفى بري، بسلاح حزب الله، وبالعلاقات التي يفتحها اتباع نظام المخابرات السوري للقادة من حركة امل مع قيادات أمنية سورية بالمباشر ومن دون وسطاء.

خالد
18:53
4 حزيران (يونيو) 2014 - 
المخابرات السوريه, ما بتخلّي حدا مع حدا, فقط بتمشي معها...وإلاّ. هلّق بشار باقي, وكانوا كلهم عبهيصو مبسوطين, للعرس الانتخابي. اول ما يحس انوا مش بحاجه لهم ميدانباً, بدو يلعن ابو فاطسهم واحد ورا واحد. هوده صابهم متل الدب اللي وقع بالجب, لا خلاص كل ما هو بشار يتنفس. راح ياكلهم لحمه ويرميهم عظمه (عظام بالجمله). والزمن بورينا ببلاش.
خالد 
khaled-stormydemocracy
المستنقع السوري يبتلع الحرس القديم والجديد في «حزب الله»
أحصى مقتل 350 عنصرا بينهم قياديون اختبروا الحرب مع إسرائيل
بيروت: «الشرق الأوسط»
أظهر مسار تشييع «حزب الله» اللبناني لعناصره وقيادييه الذين قضوا في المعارك بسوريا، أن مشاركته في القتال إلى جانب النظام السوري ضد معارضيه بدأت تستنزف قياديي الحزب الكبار الذين قُتل منهم أربعة على الأقل، أولهم محمد ناصيف شمص (أبو العباس) الذي قضى في ربيع عام 2013 في معارك ريف القصير بريف حمص، وكان آخرهم القيادي فوزي أيوب، الذي يحمل لقب «أبو عباس» أيضا، وقتل أثناء توجهه للقتال في حلب، على ما ذكرت مصادر سورية معارضة.وخسر «حزب الله» منذ انخراطه في الحرب السورية إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ما يزيد على 350 قتيلا، برزت بينهم أسماء أربعة قياديين، هم شمص، والقيادي حسن مرعي الذي شيعه حزب الله في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أثناء تنظيم مسيرات في ذكرى عاشوراء، بمشاركة رئيس كتلة «حزب الله» في البرلمان اللبناني (الوفاء للمقاومة) النائب محمد رعد، والمسؤول في الإعلام الحربي التابع لـ«حزب الله» محمد منتش الذي قضى في معلولا في أبريل (نيسان) الماضي، إضافة إلى القيادي فوزي أيوب الذي وصفته وسائل إعلام عالمية بأنه مطلوب على لائحة مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي.
ولم يعلن «حزب الله» ظروف مقتل أيوب، وهو من أبرز قياديي «حزب الله» الذين قضوا في المعركة بسوريا، كما لم يحدد طبيعة مهامه العسكرية أو الأمنية في الحزب. لكن سيرته التي كشف عنها «حزب الله» تؤكد أنه شخصية قيادية من الطراز الرفيع، وأنه كان معتقلا لدى إسرائيل، وأفرج عنه ضمن صفقة تبادل بين الحزب وإسرائيل عام 2003، برعاية ألمانية.
وأيوب كان معتقلا لدى إسرائيل منذ عام 2002، حين ألقت وحدات إسرائيلية القبض عليه داخل الضفة الغربية، بتهمة تدريب مقاتلين عسكريين فلسطينيين على التخطيط لعمليات وتحضير العبوات. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه قائد عسكري رفيع بـ«حزب الله»، و«كان يعمل قبل اعتقاله في الوحدة التي شكلها عماد مغنية لتقديم المساعدة العسكرية للفلسطينيين»، بحسب صحيفة «يديعوت أحرونوت» التي أشارت إلى أنه «كان له دور في تدريب المنظمات الفلسطينية بالضفة الغربية على التخطيط للهجمات وصنع العبوات». واستمرت السلطات الإسرائيلية باعتقاله أكثر من عام، إلى حين الإفراج عنه ضمن صفقة تبادل كبرى بين الحزب وإسرائيل، أفرج خلالها عن القياديين في حزب الله مصطفى الديراني والشيخ عبد الكريم عبيد، بالإضافة إلى معتقلين آخرين.
وأظهرت تقارير أخرى أن أيوب كان له دور أمني في الحزب، وكان مطلوبا من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي الـFBI بصفته «إرهابيا»، وأن اسمه مدرج على قائمة «أخطر الإرهابيين في الولايات المتحدة». وذكرت وثيقة صادرة عن «إف بي آي» أن أيوب متهم باستخدامه جواز سفر أميركيا مزوّرا ليستطيع من خلاله الدخول إلى إسرائيل بهدف زرع قنبلة داخل الأراضي الإسرائيلية بتخطيط من «حزب الله»، مشيرة إلى أنه «استخدم العديد من الأسماء المزورة بهدف تنفيذ أعمال ومخططات إرهابية تخريبية».
وفيما تحفظ «حزب الله» عن ذكر تفاصيل مقتل أيوب، والاكتفاء بالقول إنه قضى «أثناء قيامه بواجبه الجهادي»، ذكرت مصادر المعارضة السورية أنه قضى في معارك حلب، بينما قال آخرون إنه «تعرض لكمين أثناء توجهه للمشاركة بالقتال في حلب».
وتبرز صور بعض قياديي «حزب الله» الذي قضوا في سوريا تقدمهم بالعمر، مما يشير إلى أن معظمهم اختبر القتال مع إسرائيل، وهو ما يراه مراقبون «استنزافا لكوادر الحزب البشرية داخل الأراضي السورية». ويرى هؤلاء أن «(حزب الله)، مقابل خسارته قياديين عسكريين بارزين يعدون من المخططين في العمليات العسكرية»، فإن المنخرطين الجدد في الحزب، «يكتسبون مهارات قتال حية في الميدان السوري».
وكان قيادي آخر في «حزب الله»، هو محمد منتش، قضى في نيسان (أبريل) الماضي، في كمين تعرض له فريق إعلامي تابع للحزب في معلولا أثناء استعادة القوات الحكومية السورية السيطرة عليها، وقضى فيه أيضا مراسل تلفزيون «المنار» حمزة الحاج حسن، والتقني حليم علو. وكان منتش مسؤول الإعلام الحربي التابع لـ«حزب الله» في منطقة القلمون السورية، علما بأنه كان قياديا في هذا القسم العسكري بالحزب، منذ أيام الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان.
واكتفت مواقع إلكترونية تابعة لحزب الله بالتعريف عنه بأنه انتسب إلى الحزب في الثمانينات، وكان خضع لعدة «دورات جهادية وإدارية في المقاومة، وشارك في عدة عمليات عسكرية ضد العدو الإسرائيلي قبل التحرير، وحاز عدة تنويهات من الأمين العام لـ(حزب الله) حسن نصر الله». لكن مصادر مقربة من الحزب قالت إن منتش كان قياديا عسكريا بارزا في حرب يوليو (تموز) 2006، بين لبنان وإسرائيل، حيث كان مسؤولا عن قطاع عسكري، فضلا عن توثيقه الحرب إعلاميا لصالح قسم الإعلام الحربي في الحزب.
وجاء مقتل منتش بعد ستة أشهر من مقتل القيادي في الحزب حسن مرعي الذي كشف اهتمام «حزب الله» بتشييعه أنه كان يتمتع بصفات قيادية كبيرة في الحزب، من غير الإعلان عنها. وخلال مسيرة نظمها الحزب لإحياء مراسم عاشوراء في النبطية، تصدر نعش مرعي جموع المشاركين، حيث ألقى رئيس كتلة «حزب الله» في البرلمان محمد رعد كلمة، قبل تشييع مرعي في قريته في اليوم التالي.
إلى جانب القياديين الثلاثة، كان محمد ناصيف الملقب بـ«أبو العباس» أول القياديين البارزين في الحزب الذي يقتلون في سوريا. وتحدثت مصادر متقاطعة، في ذلك الوقت، عن أن أبو عباس «كان يشغل منصب القائد التنظيمي لعمليات (حزب الله) في الداخل السوري ويعمل على تنسيق العلاقة مع الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في ما خص أنشطة (حزب الله) في الداخل السوري».
وإلى جانب استنزاف القياديين، فإن عددا كبيرا من مقاتلي الحزب ، يناهز الـ350 قتيلا، قضوا في المعركة بسوريا بحسب مصادر لبنانية مواكبة، على الرغم من أن المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر في آخر إحصائية أصدرها في 19 مايو (أيار) الماضي أن عدد قتلى الحزب بلغ 438 قتيلا. وكان لافتا مقتل أشقاء من عائلة واحدة، مثل الشقيقين رضوان وعلي قاسم العطار اللذين قضيا في ريف دمشق، وشُيّعا في بلدة شعث في بعلبك (شرق لبنان).

معلومات كيروز عن دور سوري في اغتيال الرئيس رشيد كرامي

الثلثاء 3 حزيران (يونيو) 2014
صدر عن عضو كتلة القوات اللبنانية النائب ايلي كيروز البيان التالي:
تعليقاً على الضجّة المُثارة لمناسبة ذكرى اغتيال الرئيس رشيد كرامي وما رافقها من حملة مُغرضة تناولت الدكتور سمير جعجع، يهمني الإضاءة على جملة نقاط والتباسات لخدمة الحقيقة في هذه القضية:
أولاً: إن كلام الوزير السابق فيصل عمر كرامي بما تضمنه من تجنٍ على رئيس حزب القوات اللبنانية، يعكس منطقاً مستهجناً وإصراراً على تعمية الواقع بخلفيات سياسية وعلى المتاجرة بدم الرئيس رشيد كرامي بمواكبة من مجموعة رموز معروفة بارتهانها للنظام السوري.
ثانياً: إن الحكم الصادر بحق الدكتور سمير جعجع، في هذه القضية، وفي حقبة الوصاية السورية، لا ينطلق من وقائع جنائية حقيقية، بل من قرار سياسي بمعاقبة سمير جعجع بسبب موقفه السياسي من الوصاية ومشروعها للبنان. لقد سعى الحكم الى تركيب الوقائع لإدانة سمير جعجع بدل التفتيش عن الحقائق لمعرفة الفاعل الحقيقي.
ثالثاً: لقد أغفل الحكم المُفبرك جملة وقائع وحيثيات تثير تساؤلات كبيرة وتستدعي أجوبة جذرية:
لماذا رفض القاضي منيف عويدات في حينه، والذي كان أول من باشر التحقيق في هذه القضية، الإستمرار في تسلم الملف؟
ولماذا بادر القاضي الذي تسلم الملف من بعده الى الإستقالة بعدما أكّد لمُقرّب من الرئيس رشيد كرامي أنه سينسحب، إذ لا يمكنه أن يتسلم ملفاً الخصم فيه هو المخابرات السورية؟
أضف الى ذلك، أنه صباح الإغتيال، حضر الرئيس رشيد كرامي الى مهبط الطوافة التي ستقلّه الى بيروت في الساعة الثامنة صباحاً كالعادة، وكان دائماً يسبقه إليها الوزير الراحل عبد الله الراسي، لتنطلق الطوافة فور وصل الرئيس كرامي.
لكن يومها سُجلت ملاحظتان:
الملاحظة الأولى هي أن مسؤول الإستخبارات السورية في الشمال حضر الى منزل الوزير الراسي فجأة وتعمّد تأخيره في مغادرة منزله للوصول الى الطوافة بحجّة أمور عاجلة للمناقشة.
والملاحظة الثانية هي أن الرئيس الراحل فوجئ لدى وصوله بوجود شاحنة سورية معطّلة في المكان نفسه الذي تحط فيه الطوافة كالعادة، وعندما سأل أين الطوافة، جاءه الجواب أنها موجودة خلف المبنى بسبب تعطل الشاحنة العسكرية ونحن جاهزون بانتظار وصول الوزير الراسي.
رابعاً: وبمعزل عن الحكم السياسي في قضية الرئيس كرامي، فإنه لا يقلل أبداً من أهمية تصريح الرئيس عمر كرامي لإذاعة “صوت الشعب” في 17 تشرين الأول 1990 ونشرته جريدة النهار في 18 تشرين الأول 1990، والذي أكد فيه “أنه سيدّعي على العماد ميشال عون باغتيال شقيقه” بوصفه القائد المسؤول يومذاك عن الجيش اللبناني.
خامساً: ولا بدّ من التذكير بشهادة نقلها الوزير السابق الدكتور ايلي سالم في كتابه “الخيارات الصعبة” عن العماد ميشال عون حين كان قائداً للجيش وكان “عون يردد أنه لا يشك في أن عميلاً أجنبياً دخل الطوافة أثناء توقفها في طرابلس ووضع المتفجرة فيها”.
سادساً: وأخيراً، هل يتذكر الوزير فيصل كرامي سبب الخلاف بين الرئيس عمر كرامي والأستاذ معن كرامي والذي أدّى الى قطيعة بينهما؟ أفلم يكن السبب موقف الرئيس عمر كرامي من القتلة الحقيقيين للرئيس رشيد كرامي؟

خالد
08:30
4 حزيران (يونيو) 2014 - 
هوده جماعة الممانعه, اتهامن لجعجع باغتيال كرامي المدبّر من المخابرات السوريه...عنزه ولو طارت. يعني لوبيعترف المملوك نفسه ان المخابرات السوريه قبرت كرامي. مش ممكن يبطلوا يتهموا جعجع, حتى سليمان الزغير ما بيقبل. عم بيوظفوا كل هالاعيب والاكاذيب سياسياً, كي يبقوا ماسكين البلد, المربوط بجنزير بجزمة الاسد. ما في حادثه في التاريخ, الا ما طلع واحد عندو شرف وضمير الا وكشف الحقيقه, ولو بعد سنين. ونحنا ناطرين هذا الواحد...
 خالد 
khaled-stormydemocracy

ايراني احرق زوجته لانها طلبت الطلاق في بريطانيا

من جبل النفايات في صيدا إلى مساحات خضراء

على البلدية تخصيص قسم من المساحات الخضراء التي ستنشئها مكان المكبّ للملاعب الرياضية
"الحلّ الذي استطاعت بلدية صيدا تنفيذه لمكبّ النفايات يقضي على المعاناة البيئية المزمنة في المدينة"، قال الناشط البيئي زاهر البزري، الذي كان عمل على رصد جميع الانتهاكات السابقة للبيئة في المنطقة، لكنّه تمنّى إيجاد حلّ لمسألة الروائح التي تنتج حالياً.

"على البلدية تخصيص قسم من المساحات الخضراء التي ستنشئها مكان المكبّ للملاعب الرياضية"، علّق رئيس أحد النوادي الرياضية في مدينة صيدا، عماد الحاج، متمنّياً الانتهاء من مشروع معالجة المكبّ بأسرع وقت ممكن.

ومشروع تخليص مدينة صيدا من كارثتها البيئية المزمنة المتمثّلة بجبل النفايات، الذي تراكم على مدى ثلاثين سنة وبات مصدراً للموت البطيء لسكان صيدا والجوار، أطلقته بلدية صيدا، وأبصر النور بشكل نهائي بعد سلسلة خطوات، ليتحوّل مصدراً للطاقة الكهربائية للمدينة وباباً لحركة اقتصادية، إلى جانب دوره البيئي الأساسي.

المشروع الذي يشرف عليه برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي، يهدف إلى تحويل المكبّ إلى مطمر صحي ومنتزه ترفيهي، ويتحقّق ذلك بعد المرور بعدة مراحل: عملية استخراج الغازات – الحفر – الردم - فصل النفايات – إزالة المواد الخطيرة – إعادة التعبئة والرصّ – تصميم المكبّ وعملية البناء – استخراج الغاز – ازالة السوائل ومعالجتها – تصميم وبناء نظام الصرف الصحي – تصميم وبناء عازل - بناء السطح ووضع التربة – وضع غطاء يتيح للمياه بالتبخر – إدارة الرصد البيئي واختبار وتحليل المكان.
على البلدية تخصيص قسم من المساحات الخضراء التي ستنشئها مكان المكبّ للملاعب الرياضية
رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، أوضح لموقع NOW، أن المشروع كان حلماً وصار حقيقة، وقال: "كان الحلم بأن تتخلص مدينة صيدا من الكارثة البيئية المزمنة التي عانت منها لعقود، وجعلنا ذلك من أهم أهداف المجلس البلدي الحالي، ولي شخصياً لأنني اعشق البحر وشاطئ مدينة صيدا، ولأنني ولدت في منزل مقابل مرفأ الصيادين".

وتابع السعودي: "بدأنا بعدة مراحل: أولاً أوقفنا رمي النفايات في المكب وعملنا على تكملة وتوسيع معمل فرز ومعالجة النفايات، وبدأ المعمل مند سنة ونصف بمعالجة مكوّنات جبل النفايات، والخطة أن نعالج النفايات ونقيم مطمراً صحياً لها، أما الأتربة التي تستخرج منه فتكون مواد تستعمل للحاجز البحري بطول 2200 متر". وعند انتهاء ازالة الجبل سيتم إقامة مواقع خضراء في المكان بمساحة 65000 م مربّع، وجنوبها سيكون هناك حديقة نموذجية مساحتها 35000 م.
على البلدية تخصيص قسم من المساحات الخضراء التي ستنشئها مكان المكبّ للملاعب الرياضية
ولفت السعودي إلى أنه "بعد أن أطلقت أعمال الفرز وتم سحب غاز الميثان من النفايات، استثمرنا الغاز ليكون لتوليد الطاقة الكهربائية"، مؤكداً أن العمل على إزالة جبل النفايات بات في المرحلة الأخيرة. وأضاف: "منذ الآن وحتى نهاية السنة هذا الجبل لن نراه، وسيتم تحويل مكانه ومحيطه إلى حديقة ومنتزه، ونحن فخورون بتحقيق جميع الإنجازات، والبشرى الجديدة للصيداويين هي استحداث معمل جديد في المكان لمعالجة البلاستيك، وعبر الفرز الدائم ومعالجتنا للنفايات سنعمل على توليد الطاقة دائماً".

وأوضح السعودي أن المعمل سيضيء شوارع عدّة في صيدا، مثل شارع الشهيد معروف سعد، والشارع البحري، وهناك دراسة لتشمل التغذية من المعمل شوارع أخرى، وفي المستقبل بإمكاننا أن نغذّي بالكهرباء صيدا القديمة بعد توصيل شبكات كهربائية جديدة. وذكر أن الحاجز المائي ينهي معاناة بيئية مزمنة عانت منها مدينة صيدا لعقود، مشيراً أيضًا إلى أن البلدية تعمل بالتوازي على مشروع المرفأ التجاري والسياحي، والذي نُفّذ منه جزء كبير، وكل هذه المشاريع "تصب جميعها في خدمة الإنسان والتنمية البشرية بمساعدة نائبي المدينة الرئيس فؤاد السنيورة والنائب بهية الحريري".
على البلدية تخصيص قسم من المساحات الخضراء التي ستنشئها مكان المكبّ للملاعب الرياضية
المهندس نبيل زنتوت، مدير معمل الفرز والمعالجة، أوضح بدوره لـNOW أن "مراحل تشغيل المعمل والمعالجة، تشمل على ثلاثة أمور: الأول معمل البلاستيك الذي يعيد تدوير البلاستيك الخفيف والأكياس الى حبوب، والثاني العوادم الخفيفة التي استطعنا أن نفرزها ونحضّرها لتكون مواداً تستخدم في معامل إسمنت كطاقة بديلة، وبعد أربعة أشهر تكون معامل الاسمنت جاهزة مع الرخص والقوانين المناسبة لتستطيع أن تستقبل هذه المواد، والأمر الثالث السماد، حيث كانت لدينا تعديلات كثيرة وخاصة فيما يتعلق بالمواد العضوية وتحضيرها وتجهيزها".

ولفت زنتوت إلى وجود "مشكلة بمعالجة العوادم الثقيلة التي منعت تجهيز السماد العضوي"، لكنه ذكر أنّه تم تخطي ذلك وباتت الآلات والأجهزة كلّها مجهّزة، وبعد شهر تقريباً يكون السماد العضوي جاهزاً، ونبدأ بتوضيبه للإستخدام كسماد خال من الشوائب يستخدم في تحسين التربة.

وأضاف زنتوت: "ركّزنا أيضاً على موضوع انتاج الكهرباء، وسنقدّم محوّل كهرباء بسعة ألف كيلووات للبلدية لنساعدها على استخدام الطاقة التي يعطيها إياها المعمل .. حالياً نعطي 150 كيلووات، وبالتعديلات الحالية التي عملنا عليها نحن قادرون أن نرفع طاقة المعمل إلى 550 طناً يومياً للمعالجة، ومعنى ذلك ان هناك كهرباء إضافية وسنقدم ما نستطيع في إضاءة الشوارع".

حاول سرقتها فاغتصبته على مدى ثلاثة أيام


في حادثة فريدة من نوعها في روسيا اغتصبت سيدة روسية، لصا اقتحم محلها وحاول سرقته، حيث قيدته عاريًا وقامت بإطعامه “الفياجرا”.
وذكرت صحيفة “الصن” البريطانية أن “لصا حاول أن سرقة محل “كوافير” في روسيا، وجد نفسه ضحية للاغتصاب لمدة ثلاثة أيام من قبل صاحبة المحل، حيث قيدته عاريًا ولم تطعمه سوى “الفياجرا”.
واعترف اللص فيكتور يازينسكى (32 عاما) أمام الشرطة بأنه “كان مسلحا وحاول سرقة المحل لكنه فوجئ أن صاحبة الصالون أولجا (28 عاما) تحمل الحزام الأسود في لعبة “الكاراتيه”، حيث طرحته أرضًا بضربة واحدة وقيدته بسلك مجفف الشعر”.
بعدها ألقته عاريًا في إحدى الغرف المظلمة بمحلها، ولم تطعمه سوى “الفياجرا”، واغتصبته طوال ثلاثة أيام حتى تعطيه درسًا كي لا يقدم مرة أخرى على فعل السرقة، ومن ثم أطلقت سراحه وهي تقول له “أرجو أن تكون تعلمت الدرس جيدا”.
وقام اللص الذي أطلق عليه البعض لقب “أفشل لص” بالتوجه مباشرة إلى المستشفى ليعالج من تورم حاد في أعضائه التناسلية، قصد بعد ذلك مقر الشرطة ليدعي على أولجا باختطافه واحتجازه ومن ثم اغتصابه.
من جهتها، قالت أولجا بعد إلقاء القبض عليها “نعم لقد مارسنا الجنس عدة مرات، لكني اشتريت له “جينز”جديد، وأحضرت له طعامًا، وأعطيته 1000 روبل قبل أن يذهب”.

No comments:

Post a Comment