Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Wednesday, 4 June 2014

Resistance and....The Pro...04/06/14.

There was no Resistance in the World, that changed, any Country’s Regime, and stayed Independent. All of those Revolution, had done the Job, and resigned to the National Authorities, that made the reforms, and forced Stability and Security to the Country. The only exception of all those Revolutions and Resistances, was in Lebanon. Islamic Resistance.
Lebanon had stuck with the Palestinian Cause for over Seventy Years.  All those Military Organizations, of Palestinians,  and Arabs, had used Lebanon as a Military Passage to reach the Israelis Borders and carried Military operations against it. Since the Sixties, all those Military Operations had failed to capture an Inch of the Palestine Lands occupied by the Israelis 1967, 1973, 1979, 1981, 2006, and 2008 the battles from Gaza.
Lebanon paid the most expensive cost to the Conflict between the Palestinians and Israelis. The Country had been destroyed down to its Infrastructure, and still there is no end for it. Why, because every Country in the Middle East tried to dip in its Sauce Dish.
First the Old regimes of the Arabs,  led by Egypt, was truly fighting to defeat Israel, in 1967. But was not successful, and since then, defeat after defeat, and Israel captured more Lands, even off Palestine Borders.
Recently in last decade, Iran was on the Line, and pinned its claws on those Military Organizations, that claimed were formed to get ready and fight the Enemy, and in every Organization agenda Palestine Cause is the Dish.
Iran played the main Role in creating, fighting Squad, called the Islamic Resistance, while Israel was occupying the South of Lebanon, and Syria, occupying the Mountains and the North of the Country. The Islamic Resistance was packed of all sort of weapons, by the Syrian and the Finance by Iran. Israel withdrew from Lebanon in 2000, for political and No interests in Lebanon. The Islamic Resistance took it as Victory and defeated the Enemy, and spread to many parts of Lebanon, to conduct as an Independent Military Force. It occupied the South of the Country, banned the Lebanese Military Forces to enter the Territories, and created its own facilities and Social Services. It forced the Residents of the Territory, to abide with its Culture, knowingly, that these Residents are from all the Sectarian Factions of the Country. It Monopolized the Military Operations, against the Enemy within the Lebanese Borders, and never crossed to the Enemy’s Territories. The situation had stayed this way, until the Syrian troops had been kicked out of Lebanon. Then this Islamic Resistance, which had never been (underground Resistance), to be called that name, formed its Own Military Forces same as principle Armies, of Militias of one Sectarian Factor Shia, and kicked out all the other fighters, were involved in the fight before 2000, the withdrawal of Israel.
This called Resistance had got involved in the Lebanese Political channels, and started to dictate the Lebanese Political Policy, internal and external, by forcing government forming of Pro Resistance Ministers, and dominated on some of the Lebanese Military Forces Officers, to work on its Path, and favors within the Government Establishments.
2006, this Resistance had launched an attack within the Israelis Borders and kidnapped three soldiers. That Action sparked a war, by Israel and pushed into Lebanese Territories in the South, driving the Resistance 40 Km away from its Borders, after 33 days it withdrew, according to United Nation Resolution 1701.
Since then the so called Resistance turned out to be terrorist Militias, assaulted Lebanese Natives, and many Military gangs were created to do those dirty jobs. They are involved in Kidnapping, stealing, Drugs, and terrorizing the Nation, with Military assaults, on politicians, Journalists, and Lawmakers, to force them working in its favour. The conduct of the militias of this Islamic Resistance, caused chaos, and disorder in the Country, as for Presidency, Governments, and Social Interests of the Nation. 
These Militias and resistance, are called Hezbollah, is the Leadership and Command of all those branches of Terrorism. The other sectarian Factors of the Country are Hostages to the demands of those Militias. No president without their consent, No government if they do not permit it. They are looting the Resources of the Lebanese Key Economy as for Sea Port, and Airport. At the same time the Leadership of those Terrorists, take Orders from Iran Rulers according to Its Interests in the Middle east.
Recently, Hezbollah had got involved in the Syrian War, helping the Regime to thwart the Syrian People’s Revolution. It made the Lebanese as Enemies to their Neighbors in Syria, and Violence broke out, with so many powerful Explosions in Beirut and Suburbs, taking Hundreds of Innocent Civilians Lives. Those involved in the war on the Side of the Criminal Regime in Damascus, are Hezbollah and its Pro, who are Loyal to the Regime in Syria. Most of those Gangs were created when Syrian Mukhabarat was in Lebanon.
Suppose to have Presidential Election in Lebanon on 25 th May 2014, but those Militias and its Pro, had blocked the Election, and Lebanon is without President , and going to be for long time to come. As Hezbollah was waiting for the Presidential Elections in Syria, that Assad would be forcing himself for another Term of Seven years. This move would strengthen Hezbollah power in Lebanon, and would dictate, its terms and Conditions, on the other Sectarian Factions in the Country, which would cause more difficulties to the Lebanese, running their Country.

Hezbollah carrying on its misconduct, by chaos dominating the Country, would cause a big Civil Explosion on the streets of Lebanon. Sure would lead to another Civil War.
خالد
Khaled-stormydemocracy

سمير قصير

الرجل الذي بشّر بالربيع العربي....أغتيل.
Embedded image permalink

في ذكرى اغتيال سمير قصير: مهرجان للفرح والحرية في بيروت

Smashed- فايسبوك

هذه الذكرى التاسعة على اغتيال سمير قصير، الوقت يمر بسرعة"، قالت رنا خوري، الصحافية والمتطوعة في مؤسسة سمير قصير. اغتيل الكاتب والصحافي سمير قصير أمام منزله في الأشرفية، في 2 حزيران 2005. في مكان الجريمة، زُرعت شجرة زيتون دائمة الخضرة. ومنذ ست سنوات، تحوّلت ذكرى اغتياله الى مهرجان ثقافي، بعنوان "ربيع بيروت" وهو عنوان أحد أشهر مقالات قصير الأخيرة.


 تتنقّل الفرق الفنية والعالمية المتنوعة التي تشارك في المهرجان السنوي هذا، وعلى مدار أيام انعقاده، بين مسارح بيروت وساحاتها، لتنعشها ولتذكّر باستمرار الحياة فيها، ولتقدّم عروضاً مجانية، جاعلة من الثقافة حقّاً للناس ومتعة لهم، بالرغم من التحدّي الكبير الذي يشكّله التمسّك بمجّانية المهرجان للمنظمين، بحسب رنا خوري.


 "نعمل من كل قلبنا على برنامج المهرجان. نفكّر، ونحن نعدّه، بالناس وبسمير قصير الذي كان في حال بحث دائم عن المواضيع المتجدّدة التي توسّع معرفتنا وآفاقنا الفنّية والثقافية"، أخبرت رندة الأسمر، مديرة المهرجان.


وتابعت بأن مهرجان هذه السنة في نسخته السادسة، والذي سيمتد من الثالث حتى السابع من حزيران، سيكون مختلفاً عن السنة الماضية. "نسعى الى أن نقدّم في كل دورة عروضاً جديدة. هذا العام، سيكون المهرجان موجّهاً الى الفئات العمرية كافة، وبالتالي فهو مفتوح أمام جمهور أكبر ومتنوع أكثر، ليتمكن من حضور عروض قلّما يرى مثلها في لبنان".


من فرنسا وبريطانيا وسوريا ولبنان، ستأتي فرق فنية لإحياء "ربيع بيروت". عروض راقصة وبهلوانية (لفرق فرنسية وبريطانية) ستتنقل بين أسواق بيروت ومسرح دوار الشمس في الطيونة. تكريم، في "دواوين" في منطقة "الجميزة"، "للمراسلين الصحافيين الذين يجازفون بحياتهم لإيصال الحقيقة" عبر نقاش مفتوح مع صحافيّين أجنبيَّين، سوزان دبوس (السورية الإيطالية) وماغنس فلكهيد (السويدي)، اللذين اختُطفا في سوريا أثناء تغطيتهما الحرب هناك. عرض مسرحي لفرقة "باباكاس" البريطانية بعنوان "آباؤنا" Our Fathers، في مسرح بابل في الحمرا، "تحكي عن الآباء، وتحاول معرفة من هم هؤلاء الأشخاص الذين قرّروا إنجابنا وكيف عاشوا أبوتّهم"، أخبرت رندة الأسمر. وستختتم المهرجان هذا، موسيقى الـ"راب" لثلاثة شباب (سيد درويش وهالو سايكلبو السوريين وناصر الدين الطوفار اللبناني)، في حديقة سمير قصير، في وسط المدينة التي أحبّها قصير وأرّخها في كتابه عنها.


هذه السنة، وعلى هامش إطلاق برنامج مهرجان "ربيع بيروت"، أعلنت مديرة "مؤسسة سمير قصير" الإعلامية جيزيل خوري، أنه سيتم تقديم جائزة سنوية باسم الصحافي وجيه العجوز "الذي كان أحد أفراد أسرة الصحافيين والباحثين في مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز" (عيون سمير قصير)" والذي مات بعمر صغير، جراء جادث سير مروّع. والعجوز عمل كباحث قانوني وكان مسؤولاً عن ملف سوريا في المركز.

 Gravitational Waves
 "تهدف الجائزة الى نشر ثقافة حقوق الإنسان ودعم حرية التعبير، من خلال تكريم أفضل حملة إلكترونية على وسائل التواصل الاجتماعي متعلّقة بحقوق الإنسان وحرية التعبير".


طائر السنونو الذي اختير السنة الماضية ليكون شعار المهرجان، "هو الذي لا يمكن حصره في قفص"، سيعود هذا العام أيضاً ليعلن قدوم الربيع والحرية.


"نريد أن تعيش ذكرى من يموت، الى الأبد. وسنتمسّك بالفرح والثقافة والحرية، ونعبّر عنها في مهرجان يحيي حرّية الجسد والتعبير والفكر والحركة"، ختمت رنا خوري

سمير قصير... و"الثورتان"!

نبيل بومنصف   الكاتب: نبيل بومنصف
2 حزيران 2014
كانت انتفاضة ١٤ آذار لا تزال ضاجة يافعة، في مقتبل انطلاقتها الهادرة حتى الغرور، حين انبرى فجأة سمير قصيـر يسنن قلمـه نقـداً لطـلائع تفلتـات فيهـا غـالبـا مــا تطبع اي "ثـورة". كان ذلك فـي ايــار ٢٠٠٥ اي قبــل اغتيـالـه بوقت قصيـر وهـو الـذي عُـدّ، وعـن حـق، العقـائدي الأشـد راديكالية في رسم الاطر والشعارات الضاجة لتلك الانتفاضة.
لا نسوق ذلك في الذكرى التاسعة لاستشهاد سمير قصير على سبيل استعادة بعض سيرته، وهي ليست من نوع السير القابلة للمحو مع "الكاتب" الذي يعصى على الفناء، وليس جميع الكتاب كذلك بطبيعة الحال. بل ان المناسبة تفرض سنة فسنة، بعد تراكم السنين، حضورا مختلفا لصاحب الذكرى تبعا لرسم بياني افتراضي يقاس بلحظة الغياب وما كان يمكن ان يكون عليه فكره وليس اي شيء آخر "لو" ظل حياً. إنها اشد تعاسات البشر فعلا ان يظلوا يطاردون شهداءهم كأنهم أحياء رفضا لفكرة الموت سواء كان موتاً طبيعياً او اغتيالا بما يعني ان كل موت هو فعل اغتيال.
بذلك يحضرنا الآن تحديدا عصيان سمير قصير على الخضوع للاحباط الذي قال فيه إنه "ليس قدراً". الرجل كان من طينة معاندة حتى الشراسة وعلى شغف هائل بالنقد اللاذع الذي كان يبلغ فيه مرات حدوداً يصح ان توصف بالاستعلائية حتى على "الرفاق". لم يتردد عن تقدم صفوف الانتفاضة كما لم يرعو عن المسارعة الى افتتاح مواسم نقدها وهي في غرة الضجيج بعد. تبعاً لذلك، هل من يسأل اليوم تلك "الثورة" بما ألمَّ بها بعد تسع سنوات من انجازات واخفاقات، وصعود وهبوط، وعقائديات وواقعيات، ماذا تراها فاعلة والى أين، وماذا عن اليوم التالي والذي يلي التالي؟
انتفاضة ١٤ آذار في لبنان والربيع العربي بمعايير سمير قصير كانا شيئا أشبه برومانسية غابرة قياسا بواقع احياء الذكرى التاسعة لاغتياله. لا هو أخطأ في نظرة فائضة الى ثورة وربيع كان يراهما من منظار ديموقراطية الاحرار الآتية على صهوة التحرر من الوصاية والانظمة الديكتاتورية، ولا تلك الثورة او ذاك الربيع وفرا دماء وشهداء وشجعان. انه بمعاييرنا نحن الأحياء الثمن القاتل المتراكم المتواصل لحرب لا نهاية وشيكة لها في شرق يثبت كل يوم ان محنته القاتلة هي الجفاف الديموقراطي والتصحر العلماني حتى لدى الثوار، ولو ظل لبنان متمايزا بعض الشيء عن سائر أنحاء الاقليم الغارق في لجج وحمم وفوران دموي عميم. وحتى سمير قصير كان ليعترف بهذا القدر القاتل من الظلامية ولو لن ييأس.
nabil.boumounsef@annahar.com.lb

دوي انفجار على طريق عام صفد البطيخ – مجدل سلم

أشار موقع المستقبل إلى أن انفجارا وقع قرابة منتصف ليل أمس الأول قرب مركز جمعية شمران الخيرية  التابعة لحركة أمل الواقع على طريق عام صفد البطيخ – مجدل سلم في القطاع الغربي، تبين لاحقا أنه ناجم عن عبوة زرعت بمحاذاة الطريق.  وقد حضرت القوى الامنية الى المكان وباشرت التحقيق.

أخطاء ميشال سليمان

عمـاد مـوسـى  





إنطوى عهد الرئيس العماد ميشال سليمان على أخطاء مميتة أبرزها عشرة:



الخطأ الأول: رسب رئيس الجمهورية في امتحان الولاء إلى فريق 8 آذار، كما لم يتبنّ طروحات هذا الفريق "الوطنية" الممانِعة من دون تجزئة أو تحفّظ، كما فعل سلفه. وفي المقابل لم "يساير" فريق 14 آذار الجانح نحو مثاليات ومبادئ غير قابلة للصرف.



الخطأ الثاني: طوال عهده، أصرّ فخامته على استراتيجية دفاعية لا تتنكر لإنجازات المقاومة (الإسلامية) في تحرير الجنوب والبقاع الغربي، إنما شاء أن تكون الإستراتيجية المتوخاة منحازة إلى مفهوم "الدولة"، وتعود فيها الأمرة العسكرية والقرار إلى الجيش.



الخطأ الثالث: تعاطى فخامته ـ متأخراً بعض الشيءـ مع الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد على قاعدة الند للند. وهذا ما استفز شريحة الممانعين الأوفياء. أما وزراء الخارجية اللبنانيون في عهد سليمان، فتعاطوا مع نظرائهم في سوريا بدونية وتبعية، وحلّ عليهم علي عبد الكريم علي في قصر بسترس سفيراً سمجاً فوق العادة. خسر الرئيس اللبناني ثقة الأسد وربح العالم كله. خسارة الأسد لا تعوّض.



الخطأ الرابع: أنهى الرئيس سليمان في آخر عهده شيئاً من "بلطجة" حزب الله على السياسة العامة للدولة. إنتقد علانية تدخل "الحزب" في الحرب السورية من خلال إرسال مجاهديه للقتال دفاعاً عن نظام دموي. وأنهى خدمة ثلاثية الشعب ـ الجيش ـ والمقاومة التي ولت إلى غير رجعة شاء من شاء وأبى من أبى.



الخطأ الخامس: غطّى رئيس الجمهورية تمويل وعمل المحكمة الخاصة بلبنان التي تحاكم غيابياً خمسة قديسين لبنانيين متهمين بأكبر جرائم الاغتيال السياسي في لبنان.



الخطأ السادس: إنتزع رئيس البلاد بالحوار الجدي موافقة كل القوى اللبنانية على إعلان بعبدا القائم على خيار "النأي بالنفس".



الخطأ السابع: تعامل سليمان بعدائية مع "البطل" القومي ميشال سماحة. لم يُعِد تلك القامة إلى الوزارة ولو بصفة معيد. لم يمنحه وساماً. لم يعتذر منه بعد على ما بدر من وسام الحسن وأشرف ريفي تجاهه من قلة احترام وتقدير.



الخطأ الثامن: خرَج رئيس الجمهورية من قصر بعبدا بعد ستة أعوام في احتفال مشرّف من دون أن يضطر للدفاع عن ضميره المتهم.



الخطأ التاسع: لم يقف سليمان إلى جانب حق بعض النواب في مقاطعة انتخاب رئيس جديد للجمهورية بهدف الضغط للإتيان برئيس توافقي "يتمتع بحيثية في بيئته" واسمه متداول "في الأروقة الوطنية" ويبلغ من العمر ثمانين حولاً وأول حرف من إسمه "م" 



الخطأ العاشر:لم يتمكن الرئيس ميشال سليمان من تحقيق إنجاز نوعي يعوّض عن إخفاقاته كالسباحة 5 كلم يومياً فراشة وظهراً وصدراً. هذا ليس من الأخطاء العابرة بل خطيئة!

The Ten Commandments...

خالد
النهار:
- لوحظ أن محطة على خلاف مع الدكتور سمير جعجع بثّت مقابلة له أكثر من مرة في اليومين الماضيين. 

- صمت مهاجمو زيارة البطريرك الماروني الى الاراضي المقدسة بعدما حققت نجاحاً وتفادى منظموها الأخطاء البروتوكولية. 

- يتردّد أن اتفاقاً غير مكتوب منذ ما بعد الطائف جعل نصف الأدوية في وزارة الصحة في تصرف الأحزاب المسيطرة. 

- يبدي قضاة انزعاجهم من تقليص العطلة القضائية ويجهدون لتعطيل القرار. 

- طُلب الى الطلاب اللبنانيين في دمشق المشاركة في الاقتراع للرئيس السوري بشّار الأسد
المستقبل:
يقال 
- إن نائباً في حزب ممانع يؤكد في مجالس خاصة أن تعامل حزبه مع الترشيحات للرئاسة بعد 25 أيار غير ما قبله. 

- إن الأخضر الإبراهيمي أبلغ وزراء خارجية عرباً أنه لمس خلال زيارته لدولة إقليمية في آذار أن الحوار السعودي ـ الإيراني ليس قريب المنال. 

اللواء:
- وصف مرجع سيادي بارز، مرشّح لرئاسة الجمهورية، وضع الاستحقاق بأنه راوح مكانك، حتى تموز! 

- عمّم رئيس حزب وسطي على كوادره ونوابه عدم الدخول في سجال مع مرشّح، يسعى بقوة للوصول إلى بعبدا. 

 -سفير دولة كبرى استمع لأكثر من ساعة حول تأثير الاستحقاق في بلد مجاور على ملء الفراغ في لبنان. 

الدروز: الأقلية المنسية في الشرق الأوسط


الاثنين 2 حزيران (يونيو) 2014
نُشِرت هذه الدراسة في "تايمز أوف إسرائيل"
خلال الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990)، كان وقوف إسرائيل إلى جانب "حزب الكتائب" المسيحي مدعاةً للقلق خصوصاً لدى الطائفة الدرزية الإسرائيلية، التي يخدم جنودها في جيش الدولة اليهودية ويعتبرون عادة من بين أكثر المخلصين فيه. فما الذي سيحلّ بإخوانهم الدروز اللبنانيين الذين كانوا في ذلك الوقت ألد أعداء حلفاء إسرائيل من "حزب الكتائب"؟
في هذا الصدد، أخذ عضو الكنيست الإسرائيلي السابق زيدان عطشي بزمام الأمور من خلال ترأسه فرقة عمل كان هدفها "إنقاذ" إخوانه في الدين في لبنان "ودعمهم والتعاطف [معهم] وإغاثتهم". واليوم يجد الدروز أنفسهم ثانية في وضع غير مستقر - وهذه المرة في سوريا. فهل يحذو الدروز حذو عطشي ويهبّون لنجدة إخوانهم الدروز في سوريا التي مزقتها الحرب، أم أنهم سيؤْثرون البقاء على الحياد؟
في تشرين الأول/أكتوبر 2013، أعرب الشيخ موفق طريف، الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، عن قلقه إزاء مصير إخوانه السوريين من أبناء الطائفة، خلال اجتماع عقده مع الرئيس شمعون بيرس. وفي وقت سابق من ذلك العام، أرسل بعض زعماء الطائفة الدرزية في مرتفعات الجولان رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طلبوا فيها أن يمنح ملاذاً آمناً في إسرائيل لأفراد أسرتهم المتواجدين في سوريا. وتُذكّر هذه الأحداث محاولات عطشي لمساعدة الدروز اللبنانيين خلال الحرب الأهلية التي وقعت في تلك البلاد. والآن، أكثر من أي وقت مضى، قد يرى الدروز أن مصيرهم في الشرق الأوسط مترابط ومتداخل عبر الحدود الوطنية.
بيد أن إسرائيل بذلت قصارى جهدها حتى الآن لتنأى بنفسها عن النزاع السوري، واقتصرت تدخلاتها على شن ضربات جوية معدودة. ولكن تحت عباءة هذا التدخل المحدود تكمن أواصر صلة شخصية عميقة بين الدروز الإسرائيليين وإخوانهم السوريين من أبناء طائفتهم. إن مصير هذه الأواصر قد يتحدى إسرائيل للاضطلاع بدورٍ إنساني في النزاع أكبر من ذي قبل، خصوصاً إذا أتخذ وضع الدروز السوريين منعطفاً نحو الأسوأ.
ومع أن العضو الدرزي السابق في الكنيست الإسرائيلي أمل نصر الدين يعتقد أن "كل مجتمع درزي بحاجة إلى اتخاذ القرارات [حول شؤونه] بنفسه"، يزداد هذا الأمر صعوبةً على خلفية الأزمة السورية. وفي أواخر السنة الماضية، أفادت التقارير أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» يرغم الدروز في محافظة إدلب السورية على اعتناق الدين الإسلامي الأمر الذي أثار سخط الشباب الدرزي الإسرائيلي. حتى أن العديد منهم أبدى استعداده للقتال من أجل حماية أخوانه السوريين من أبناء الطائفة.
وتُركت الكلمة الأخيرة حول كيفية تفاعل المجتمع الإسرائيلي لكبار رجال الدين الدروز، بمن فيهم طريف الذي دعا إلى ضبط النفس. ومع ذلك، فإن اختيار طريف البقاء على الحياد في الوقت الراهن لا يعني أنه يستبعد احتمال اتخاذ إجراءات جادة في المستقبل. وأوضح: "إذا استمر تدفق مختلف [المقاتلين الأجانب] إلى سوريا، مثل «جبهة النصرة» [ذراع تنظيم «القاعدة»] وغيرها، وإذا شعرنا أن الدروز في خطر حقيقي، فعندئذ سنقوم بإجراء إعادة تقييم."
وثمة قاسم مشترك واحد يجمع بين ردود فعل الدروز الإسرائيليين واللبنانيين على حدٍّ سواء، ألا وهو أن كلا الفريقين يسعى إلى حماية إخوانه في سوريا. ففي كانون الأول/ديسمبر 2013، قال الزعيم الدرزي اللبناني ورئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" طلال أرسلان إنّ "[الدروز] مسلمون شأنهم شأن كافة المذاهب [الإسلامية] الأخرى." وكان يمكن لأرسلان ببساطة أن يدين الاعتناق الإكراهي، ولكنه فضّل ألا يصب الزيت على النار وسط الوضع الحرج أصلاً الذي يعيشه الدروز السوريون. وعوضاً عن ذلك، اختار أن يصف الدروز في محافظة إدلب، حيث يتعاظم نفوذ المتطرفين السنة، بأنهم جزء من النسيج الاجتماعي السوري - وليسوا دخلاء عليه. لقد شعر كل من أرسلان وطريف بالمسؤولية تجاه إخوانهما في الطائفة، واستجابا بطرقٍ لا تتسبب لهم المزيد من الأذى.
ويمكن لأي طرف أن يستحوذ على المحافظات التي تقع على الحدود مع السويداء التي تُعد معقل الدروز السوريين. ومع أن محافظتي درعا والقنيطرة تتأرجحان بين أيدي النظام والمعارضة، ثمة أمرٌ وحيد مؤكد، وهو أن "مستقبل الدروز في سوريا يكمن مع الغالبية السنية العربية"، على حد تعبير الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط خلال مقابلة أجراها في وقت سابق من هذا العام. وأضاف "أدعوهم إلى محادية أنفسهم [عن النزاع] إذا أمكنهم ذلك." والحقيقة أن بُعد نظر جنبلاط أتاح له التنبؤ بمستقبلٍ يعيش فيه الدروز السوريون في محيط سني. ورداً على ذلك اتخذ مواقف لن تخلّف تداعيات سلبية على أخوانه السوريين من أبناء الطائفة.
أما على الجبهة المحلية، فقد بذل جنبلاط قصارى جهده لإصلاح علاقاته مع «حزب الله»، خصوصاً بعد قيام [ميليشيا] الحزب الشيعي بمهاجمة مختلف القرى الدرزية في لبنان في أيار/مايو 2008. ومع ذلك، ففي ما يتعلق بسوريا، يعتقد جنبلاط أن «حزب الله» ارتكب "خطأً تاريخياً" بإقحام نفسه في الصراع. حتى أنه ذهب إلى حد دعوة الدروز السوريين إلى الانشقاق عن جيش النظام في بداية الانتفاضة. ويرى جنبلاط أن مسؤوليته نحو نجاة الطائفة تتجاوز الحدود الوطنية. ويكمن وراء مواقف جنبلاط من «حزب الله» إدراكُه بأن مصير الدروز متشابكٌ مع هذه المواقف. لذلك لا تشكل مواقفه خطراً على الدروز في لبنان حيث ينمّي «حزب الله» دويلةً حقيقية، كما لا تعرّض الدروز في سوريا للخطر - وهي البلاد التي تزداد فيها سيطرة الإسلاميين المتطرفين.
ومع تدفق اللاجئين والمقاتلين الأجانب والأسلحة عبر الحدود الوطنية، بات واضحاً لبعض الوقت أن الأزمة السورية ليست "مشكلة سورية" بحتة. وتُعد قصة الدروز مثالاً آخر عن صلة المنطقة ككل بهذا الصراع. وخلال الحرب الأهلية اللبنانية، أصر عطشي على أن العلاقات الأخوية بين الدروز هي أقوى من الخلافات السياسية. وقال لصحيفة «كريستيان ساينس مونيتور»، "إن الدروز هم مثل علبة نحاس. إذا ضربتها من إحدى الجوانب، تدوي العلبة بكاملها".
وفي الوقت الحاضر، تسبب الأزمة السورية رنين علبة النحاس المذكورة مرة أخرى. وحين يناقش اللبنانيون تأثير الحرب عليهم، يميلون إلى التركيز على اللاجئين، وانخراط «حزب الله»، وتسلل المقاتلين الأجانب. أما الدروز فيلفتون الإنتباه إلى طبقة أخرى من الترابط الذي نادراً ما يتم مناقشته وهو: الاحتمال الكبير بأن تؤثّر الأزمة على مجتمعات الأقليات الموزعة بين مختلف البلدان.
نعوم ريدان وآدم حيفيتس هما باحثان مساعدان في معهد واشنطن.


خالد
06:31
3 حزيران (يونيو) 2014 - 
التهادن بين حزبالله وجنبلاط لآ شك مؤقت. اذا حزبالله خرج من سوريا منتصراً او منهزماً, سيكون لبنان في مأزق. حزبالله أجندا دويلة مثالثه, او دولة سياسيه رغم عن الطوائف الاخرى. اذا مثالثه,و عون متحدّث بالنيابه عن حزبالله, يعني وضع الدروز, في الزاويه, وطبعاً, ردّة الفعل اتبات وجودهم من السويدا الى الجولان,مروراً بالجنوب وستنشأ حرب اهليه. حزبالله لن يقبل باقل من المثالثه كحل, وطبعاً مرفوض مسيحياً ودرزياً. الفداراليه الحل المناسب لتفادي حرب اهليه. يعتبر حزبالله انه الاقوى عسكرياً, وهو يقول بكل مناسبه# لا تجربونا# يعني التموضع للفدراليه سيكون بالقوّة. هذه السينوريهات تبدو خياليه, ولكن الذي يحدث اليوم يتعدّى الخيال.
خالد 
khaled-stormydemocracy

إنعزاليّة "حزب الله"

الـيـاس الزغـبـي  





لا أحد يعرف مدى غرق "حزب الله" في عزلته، أو انعزاله، أكثر منه.



يدرك تماماً، وخلافاً لمظاهر القوّة والسطوة واحتفاليّات الانتصار، أنّه يتشرنق باطّراد داخل لبنان، ويرتكب الخطأ تلو الخطأ، مع أكثر من طرف وفريق، حتّى باتت الحالات الذيليّة التي نسجها داخل الطوائف الأخرى تتبرّم من تفرّده، وتخشى على نفسها من انزلاقها وراءه إلى المزيد من التهميش والعزلة.



لا وجوب للرجوع 9 سنوات إلى الوراء كي نلمس مدى انحدار علاقته بسائر المكوّنات اللبنانيّة، بعد انسحاب جيش النظام السوري من لبنان.



 بل تكفي استعادة بسيطة لما ارتكبه خلال الأشهر والأسابيع الأخيرة، بعد انتكاسة حكومته الميقاتيّة، لتتبيّن خساراته المتتالية في علاقاته اللبنانيّة. ويمكن اختصارها بثلاث:



1 -  تنصّله من "إعلان بعبدا" بعد توقيعه عليه، بما جعله يغرّد وحيداً ضدّه، ويُحرج أقرب حليفين له: نبيه برّي وميشال عون اللذين ارتبكا بين التأييد والتنصّل، وعَلكَا تصريحاتهما بحيث لا يُفهم منها إذا تخلّيا مثله عن الإعلان أَم رضيا به على مضض. فيما جميع المكوّنات الأخرى تقف بقوّة مع "إعلان بعبدا".



2 -  إنقلابه على الرئيس ميشال سليمان، ومقاطعته، وتوجيه أقسى التهم والنعوت إليه، إلى حدّ الإيحاء بأنّ ذكرى "عيد التحرير" هذا العام ترافقت مع "تحرير" قصر بعبدا منه! وقد ارتدّت العدائيّة ضد الرئيس تأييداً له وعطفاً عليه، من خلال التكريم الشعبي والسياسي الواسع الذي ناله بعد انتهاء ولايته، فبدا "حزب الله" معزولاً عن الحالة الوطنيّة، ولم ينفع إسناد فرقة عون الإعلاميّة والسياسيّة في تعويمه، بل انعكس مزيداً من الانكماش الشعبي للأخير. الرئيس خرج قويّاً وكبيراً، و"الحزب" تلقّى صدمة شعبيّة وسياسيّة موجعة.



3 -  تفرّده في الهجوم على زيارة البطريرك الراعي للأراضي المقدّسة، وظهوره بمظهر صاحب الولاية والوصاية على فلسطين، والمزايدة على أهلها أنفسهم، وتنصيب نفسه كحامل أختام القدس. ولم يرْعَوِ في موقفه، بل بلغ به وهم القوّة حدّ إرسال وفد منه إلى بكركي للضغط على سيّدها وثنيه عن الزيارة.



وكانت النتيجة أنّ اللبنانيّين، بكلّ طوائفهم، بمسلميهم قبل مسيحيّيهم، أيّدوا خطوة البطريرك وباركوها وفهموا دوافعها، وسيتبلور ذلك بعد عودته. فظهر "حزب الله" وحيداً.. ولو لم يندم!



وقد حاول الإلتفاف على خطأه وعزلته، بالطلب من أوساطه الإعلاميّة وقف الحملة وتجاهل وقائع الزيارة، بما يُشبه ابتلاع اللسان. لكنّ الندوب التي تركها في وجدان اللبنانيّين، وخصوصاً المسيحيّين، لا تلتئم بسهولة. ومرّة أُخرى شرنق "حزب الله" نفسه، وخسر المزيد من نقاط التقارب والانفتاح التي كان قد حصّلها بحسن الأداء، أو بالحيلة.



ولم يكتفِ بتراكم خساراته الثلاث المذكورة، بل أتبعها بعراضته المشتركة مع النظام السوري بحجّة الانتخابات، فاستباحا دورة حياة اللبنانيّين واجتاحا شوارعهم وحركتهم اليوميّة، وأيقظا ذاكرة الغزو والقمصان السود، وتركا آثاراً سلبيّة بليغة، حتّى لدى المرتبطين معهما بتحالف و"تفاهم". فالأذيّة ليست لها هويّة، والموت على يد "الصديق" ليس أرحم منه على يد العدوّ.



أمّا حلفاء "حزب الله" الذين زرعهم في كلّ الطوائف، فهم اليوم مرتبكون بعدما رأوه يتخبّط في خصوماته وعداواته: بعضهم ذهب إلى صمت ثقيل، بعضهم الثاني إلى الشكوى الخافتة من انقطاع "رزقته" الشهريّة، وثالثهم يبحث عبثاً عن بدائل، من بيت الوسط إلى باريس والرياض. لكنّ عزلة مرجع البعض الثالث تزيده ارتباكاً، فيقع ضحيّة حلمه بين حليف ملتبس لا يتبنّاه بصدق، ووعد متوهَّم لا يتجسّد واقعاً.



وإذا كان "الحزب" حاول عزل مسيحيّي 14 آذار، وتحديداً "القوّات اللبنانيّة" عبر أبلسة ترشيح د.سمير جعجع، فقد انقلب سحره عليه، وأدّت مناورته إلى مزيد من صلابة الفريق السيادي، وإلى تفكّك، ولو غير معلن، في منظومة 8 آذار، وابتعاد الوسطيّين عنها. فكانت رسائل وليد جنبلاط في إشادته الاستثنائيّة بالرئيس سليمان و"إعلان بعبدا"، وترشيحه أحد نوّابه للرئاسة، وفتحه قنوات تواصل جديدة مع "المستقبل" و"القوّات" و"الكتائب"، بالغة الدقّة في إصابة هدفها.



والمحصّلة العامّة لأداء "حزب الله" في المرحلة الأخيرة: إستمرار نفور السنّة، تجدّد حذر الدروز، إتّساع نقمة المسيحيّين، وتعاظم تساؤلات البيئة الشيعيّة عن المصير.



والمفارقة أنّ مرجعيّته في إيران تحاول الخروج من عزلتها الإقليميّة والدوليّة عبر الحوار مع الرياض وواشنطن، بينما ينزلق هو إلى عزلة لبنانيّة متزايدة، يحاول معالجتها بالوسيلة الوحيدة المتبقّية لديه: تعطيل المؤسّسات والاستحقاقات، بوهج سلاحه.



لم يستطع السلاح يوماً كسر عزلة أحد. بل كان دائماً سبباً لتعميقها، ولتعقيد وضع صاحبه.



وإذا بقي هناك عقلاء في قيادة "حزب الله"، عليهم البدء بمراجعة عميقة، قبل أن تستشري حالة الانعزال.



هذا إذا سمحت "المرجعيّة" بالمراجعة.



كل السفاهات التي نفثها حزبالله وحلفاءه, كانت الرافعه للذين كانوا يتدارون ويتجنبون الشحن الطائفي. لذا خرجت بهذه الكثافه تأييد الرئيس سليمان الرجل الوطني. والسفاهات ارتدت على نافخينها.

خالد

ABOU MAROUN

لقد انفضح مدى حقد حزب الله على الموارنة وأخرج كل مكنونات ضغينته عليهم من خلال حملته المسعورة على البطريرك الماروني وحقده الدفين على المسيحيين الذين هربوا منه الى اسرائيل . فهل من المعقول بعد اليوم ان يلتحق به اي ماروني عاقل ويجلس في الصف الامامي ليصفق لنصرالله وهو يطعن في مرجعية الموارنة ؟.. والله عار وعيب 

بطرس الدويهي


منذ 9 سنوات حتى الان ظهرت بوضوح علّة لبنان : هذا الثنائي الخطير عون - نصرالله . تجدعهما ذهنية التفرد والهدم والقتل والانانية والعقدة العنصرة النازية بانهما المهديان المنتظران . ويوم ينهار هذا الثنائي الجهنمي يرتاح لبنان .

حفيدُ الغساسنة


"المحصّلة العامّة لأداء [الحزب-اللّاهي] في المرحلة الأخيرة: استمرارُ نفور السنّة [باستثناء ’الحمدانيّين‘ و’المراديّين‘ وأمثالهم، وتَزايُدُه في الداخل والخارج إلى حدٍّ كبير]، تَجدّدُ حذر الدروز [واستهجان الكثيرين منهم]، اتّساعُ نقمة المسيحيّين [بمن فيهم بعضُ ’البُرتقاليِّين‘، واستفحالُ استيائهم وقرَفِهم]، وتَعاظمُ تساؤلات البيئة الشيعيّة عن المصير [وإعلانُ بعضها المتزايد اعتراضَه علنًا على السياسات والأساليب ’الصَّفيُونيّة‘]" ... وميشال عون "أكّد أنّه مع الرئيس السوري بشّار الأسد، لأنّه ضد البديل، وقال بثقة يجب منحه جائزة نوبل لمحاربته الإرهاب"!!!!!
علي فحص
نلمس يوميا لمس اليد وبالعين المجردة مدى ضيق أهلنا الشيعة في الضاحية والجنوب وبعلبك الهرمل من مشهد الجنازات المفتوحة لجثث مقاتلين تعود من سوريا . والمشكلة اليوم عند حزب الله ليست انعزاله عن الطوائف الأخرى بل انعزاله المتزايد بيننا . طائفتنا مختطفة ، فمتى الفرج ؟
جورج صدقه
حزب الله نمر من ورق . وفي وقت غير بعيد ستسقط كل مظاهر قوته لانها مبنية على السلاح فقط ، واللبنانيون يبتعدون عنه أكثر فأكثر . وهذه نهاية كل باطل .
جان عبود
أيام الغزو والقمصان السود لن تمحى من ذاكرتنا أبداً .
ALINE BOUTROS
لا حلفاء لحزب الله في لبنان ، هؤلاء هم أتباع عن عمى أو عن مصلحة 
MINA AMINE
ما حصل يوميّ الإنتخابات السورية كان مظاهرات منظمة من توقيع حزب الله .
ندى نجم
روى النائب انطوان زهرا ما قاله له رجل سوري يسكن في لبنان منذ أيام الوصاية عما حصل معه اثناء الانتخابات العام 2000، ذهب لكي يقترع وكان يحمل ابنته التي تبلغ من العمر سنتين فسألوه هل اقترعت ابنتك أم بعد؟ فقال لهم هل تستطيع أن تقترع؟ فقالوا له اذا هويتها معها يمكنها ان تقترع؟ واخذوا هوية بنت سنتين وسجلوا مبايعتها للرئيس السوري بشار الأسد. وهنا يقول لي الرجل بسخرية أن ديمقراطية حقوق الطفل مصانة في سوريا؟! هذه الحكاية التي تحصل آلاف المرات في الإنتخابات السورية تؤكد أن الشعب السوري عبد ذليل لدى آل الأسد وهو مجموعة أرقام لا قيمة لها إلا في انتخابات-مسخرة.
SAMIA ABI FADEL
"ان يعبر السوريون عن خياراتهم بكل حرية وديمقراطية يجب الا يزعج احداً وخصوصاً من ينادون بالحرية والسيادة والاستقلال." هذا ما قاله لنا السفير السوري بكل وقاحة ، وكان ينقصه أن يعطينا هذا الإرهابي دروساً في الحرية والديمقراطية .
RIMA DIAB
علي عبد الكريم علي أكثر لؤماً حتى من بشار الأسد .
SELIM.
من العبارات التي كتبت ايام انتخابات السوريين في بيروت : بالدم ننتخب بشار الأسد . فعلاً كم هذا مؤثر ، جزار يقتل شعبه بالآلاف وشعبه ينتخبه . هذه أسوأ صورة عن السوريين ، والسوريون الحقيقيون خارج إطار هذه القذارة .
أسعد خليفة
قالت مي شدياق بغصة كبيرة تعليقاً على المشهد المقزّز للاربعاء الماضي : " “في نيسان 2005 أُخرجنا 35 ألف جندي سوري غاصب من لبنان، من الباب. اليوم تثبت جحافل السوريين الذين تهافتوا الى السفارة السورية في اليرزة أنّ معظم هؤلاء الذين يبصمون تأييداً لبشّار الأسد، أننا ولسذاجتنا الانسانية سمحنا لأدوات بشاّر بالعودة بالملايين من الشبّاك… أصبحنا بحاجة الى 1559 جديد لتحرير لبنان من هؤلاء الذين لا يُمكن أن تنطبق عليهم تسمية نازحين ولا لاجئين… ما داموا يريدون أنْ يفدوا بشار الأسد بالروح والدم، فليعودوا الى سوريا ويقوموا بالواجب، ويريحوا لبنان من هذا الاكتظاظ الديمغرافي الذي يكبت على أنفاسه!”. "

معلومات كيروز عن دور سوري في اغتيال الرئيس رشيد كرامي

الثلثاء 3 حزيران (يونيو) 2014
صدر عن عضو كتلة القوات اللبنانية النائب ايلي كيروز البيان التالي:
تعليقاً على الضجّة المُثارة لمناسبة ذكرى اغتيال الرئيس رشيد كرامي وما رافقها من حملة مُغرضة تناولت الدكتور سمير جعجع، يهمني الإضاءة على جملة نقاط والتباسات لخدمة الحقيقة في هذه القضية:
أولاً: إن كلام الوزير السابق فيصل عمر كرامي بما تضمنه من تجنٍ على رئيس حزب القوات اللبنانية، يعكس منطقاً مستهجناً وإصراراً على تعمية الواقع بخلفيات سياسية وعلى المتاجرة بدم الرئيس رشيد كرامي بمواكبة من مجموعة رموز معروفة بارتهانها للنظام السوري.
ثانياً: إن الحكم الصادر بحق الدكتور سمير جعجع، في هذه القضية، وفي حقبة الوصاية السورية، لا ينطلق من وقائع جنائية حقيقية، بل من قرار سياسي بمعاقبة سمير جعجع بسبب موقفه السياسي من الوصاية ومشروعها للبنان. لقد سعى الحكم الى تركيب الوقائع لإدانة سمير جعجع بدل التفتيش عن الحقائق لمعرفة الفاعل الحقيقي.
ثالثاً: لقد أغفل الحكم المُفبرك جملة وقائع وحيثيات تثير تساؤلات كبيرة وتستدعي أجوبة جذرية:
لماذا رفض القاضي منيف عويدات في حينه، والذي كان أول من باشر التحقيق في هذه القضية، الإستمرار في تسلم الملف؟
ولماذا بادر القاضي الذي تسلم الملف من بعده الى الإستقالة بعدما أكّد لمُقرّب من الرئيس رشيد كرامي أنه سينسحب، إذ لا يمكنه أن يتسلم ملفاً الخصم فيه هو المخابرات السورية؟
أضف الى ذلك، أنه صباح الإغتيال، حضر الرئيس رشيد كرامي الى مهبط الطوافة التي ستقلّه الى بيروت في الساعة الثامنة صباحاً كالعادة، وكان دائماً يسبقه إليها الوزير الراحل عبد الله الراسي، لتنطلق الطوافة فور وصل الرئيس كرامي.
لكن يومها سُجلت ملاحظتان:
الملاحظة الأولى هي أن مسؤول الإستخبارات السورية في الشمال حضر الى منزل الوزير الراسي فجأة وتعمّد تأخيره في مغادرة منزله للوصول الى الطوافة بحجّة أمور عاجلة للمناقشة.
والملاحظة الثانية هي أن الرئيس الراحل فوجئ لدى وصوله بوجود شاحنة سورية معطّلة في المكان نفسه الذي تحط فيه الطوافة كالعادة، وعندما سأل أين الطوافة، جاءه الجواب أنها موجودة خلف المبنى بسبب تعطل الشاحنة العسكرية ونحن جاهزون بانتظار وصول الوزير الراسي.
رابعاً: وبمعزل عن الحكم السياسي في قضية الرئيس كرامي، فإنه لا يقلل أبداً من أهمية تصريح الرئيس عمر كرامي لإذاعة “صوت الشعب” في 17 تشرين الأول 1990 ونشرته جريدة النهار في 18 تشرين الأول 1990، والذي أكد فيه “أنه سيدّعي على العماد ميشال عون باغتيال شقيقه” بوصفه القائد المسؤول يومذاك عن الجيش اللبناني.
خامساً: ولا بدّ من التذكير بشهادة نقلها الوزير السابق الدكتور ايلي سالم في كتابه “الخيارات الصعبة” عن العماد ميشال عون حين كان قائداً للجيش وكان “عون يردد أنه لا يشك في أن عميلاً أجنبياً دخل الطوافة أثناء توقفها في طرابلس ووضع المتفجرة فيها”.
سادساً: وأخيراً، هل يتذكر الوزير فيصل كرامي سبب الخلاف بين الرئيس عمر كرامي والأستاذ معن كرامي والذي أدّى الى قطيعة بينهما؟ أفلم يكن السبب موقف الرئيس عمر كرامي من القتلة الحقيقيين للرئيس رشيد كرامي؟

آلان عون لـ"الشفاف": رهاننا على "المستقبل"... ولينسحب جعجع!

الجنرال عون لا يحتاج إلى إعلان ترشيحه والحديث عن تحالفات الجنرال خطابات متطرفة تخطيناها بتشكيل الحكومة

الخميس 29 أيار (مايو) 2014

في مكتب النائب آلان عون في مجلس النواب نلتقي نائب جبيل سيمون أبي رميا، يلقي التحية بحفاوة ويتابع اتصالاته ويغادر. ننتظر وصول النائب عون، يصل ويسلّم على نائب زميل آخر ثم يرحّب بنا بابتسامة عريضة. وراء مكتبه صور لعائلته وزوجته وليوم زفافه، تتوسطها صورة مع رئيس "تكتّل التغيير والإصلاح"، خاله الجنرال ميشال عون.
السؤال الأوّل عن الجنرال الذي يطرح نفسه مرشّحاً توافقياً لرئاسة الجمهورية. لماذا لم يمهّد التكتل لهذه الخطوة قبل مدّة أطول؟ النقلة جاءت سريعة ورأى فيها كثيرون "تمثيلية قديمة".
يوضّح عون أن "فكرة التوافق ليست وليدة اليوم بل بدأ تداولها منذ التمديد لمجلس النواب وخلوة "التكتل" في دير القلعة- بيت مري (أواخر آذار – مارس الماضي) حيث تقرّر كسر الاصطفافات من أجل الحوار مع كلّ الأطراف والخروج من الحلقة المفرغة. في السياق أتى الاستحقاق الرئاسي".
ألَم يكن الهدف من هذه التوافقية هو التعامل مع هذا الاستحقاق؟
يتابع عون: "الموضوع مرتبط حكمًا بهذا الإستحقاق، وإذا قلنا غير ذلك فنكون كاذبين. إلا أن الاستحقاق الرئاسي لم يكن الحساب الوحيد".
يؤكّد عون لـ"الشفاف" أن مجلس الوزراء "يأخذ دائمًا برأي تكتل التغيير والإصلاح، خصوصًا بعد الفراغ في السدة الرئاسية، باعتبار التكتل شريكاً مسيحياً أساسياً في الحكومة."
وعن احتمال تقديم وزراء التكتل استقالاتهم من الحكومة يقول: "الموضوع غير مطروح بعد."
في جوابه عن أي سؤال يتحدث النائب آلان عون بوضوح وسرعة.
هل طلب "تيّار المستقبل" من الجنرال عون الإستحصال على موافقة مسيحية جماعية (من معراب وبكفيّا خصوصا) للقبول به مرشحاً توافقياً؟
يشرح النائب الشاب أن "الموضوع لم يطرح بهذه الدقة. فترشّح الجنرال عون لن يكون ضدّ مسيحيي 14 آذار! ونحن نريد أن نجمع لا أن نفرّق". ويتابع: "الحلقة الأصعب هي تيار المستقبل. على هذا التيار وحلفائه الاقتناع أن خلاص لبنان لن يكون إلا بالتوافق، والخروج تالياً من فكرة 8 و14 آذار".
"لكن الجنرال عون بالنسبة إلى جزء كبير من اللبنانيين إستفزازي ويُعتبر حليفاً لقوى مسيّرة من الخارج ويرجّح أن تكون متورّطة في أعمال أمنية كبيرة".
ينفعل النائب عون عند هذا الحدّ: "هذه خطابات متطرّفة تخطّيناها! وهذه مواقف لن تفيد بناء الوطن. تشكيل حكومة الرئيس تمام سلام أسقط هذه الحدّية (الحدّة) في الخطاب السياسي".
يقول النائب الشاب أيضاً إن "مساعي التمديد للرئيس السابق ميشال سليمان استمرّت حتى الساعات الأخيرة، وهي شملتنا كتكتّل من ضمن المشاورات". يبدو واثقاً وهو يضيف: "كانت محاولات جدّية"!
لكن الرئيس سليمان غادر القصر وبقي عند موقفه المعلن الرافض للتمديد؟
"لم يكن سليمان بعيدًا عن هذه المساعي رغم مواقفه المعلنة"، يجيب عون.
وبالنسبة إليه لا حاجة لأن يعلن الجنرال ميشال عون ترشيحه: "حتى اليوم لا نرى تعاطياً جدّياً وجلسات الانتخاب".
ويضيف: "المرشحان، الدكتور سمير جعجع والنائب هنري حلو، حاولا مرّة ورأيا أن الحائط مسدود. إصرارهما على الإستمرار في ترشيحهما يعني أن لا جدية في تعاملهما مع الاستحقاق الرئاسي"!
ماذا عن الامتناع عن حضور الجلسات، أليس "لا جدّية"؟
ينفي آلان ذلك مبرّرًا بأن "الاتصالات للتوافق جدّية. أما أن يبقى مرشّح حصل على 16 صوتًا وآخر حصل على 50 صوتًا فهذا تعطيل حقيقي"!
نسأل: أليس الترشح والتصويت لمرشحين متنافسين ما تقوم عليه الديموقراطية؟
يزيد عون "ربّما. لكن لبنان لا يقوم إلا على ديموقراطية توافقية. لا يمكن أي مرشح أن يحصل على الأكثرية في الوقت الحالي."
ماذا عن اعتبار أن الاستحقاق الرئاسي صار أشبه بتعيين تحت غطاء التوافق؟
يردّ آلان عون على هذه الفكرة بالقول إن "القرارات المصيرية تحتاج إلى توافق وتنسيق بين الطوائف، ونظامنا له بُعد ميثاقي".
وعدم المشاركة في الجلسات الإنتخابية، أليس موقفاً غير دستوري وغير ميثاقي؟
لا إجابة واضحة هنا بل تكرار: "الإصرار على الترشح هو التعطيل، ونحن يمكننا الامتناع."
وعن ترشّح جعجع يقول عون: "حقه! ولا يمكنني أن أمنع أحدًا من الترشح لكنه اليوم بات يعطّل الانتخابات بوقوفه في وجه أي إمكانية إتفاق مع تيار المستقبل"!
ننتقل إلى معادلة "عون أو لا أحد".
يجيب بسؤال: "هل توافرت الأكثرية لأحد ومنعناه من الوصول؟ لمَ البحث عن إسم مرشّح جديد في حين أن مرشّحنا قوي ولم نفقد الأمل في التوافق على اسمه. الرهان هو على تيار المستقبل، وقد تنضج الأمور!"
يرى عون ما يحكى عن موضوع المثالثة ساذجًا: "لا يمكن أن نلغي أحدًا لكن "ما يسمّى بالمثالثة" قد يخفف التوتر السني-الشيعي من خلال التدخل المسيحي."
يشرح النائب آلان عون وجهة نظر فريقه في طبيعة الاستحقاق الرئاسي: "إنه وطني بامتياز لكنه ينطلق في البداية من الطائفة المسيحية. نظامنا طائفي حتى لو كان الرئيس للجميع".
وكيف تصف علاقة "التيار الوطني الحر" ببكركي هذه الأيام؟ الجواب كلمة واحدة: "عادية".
عادية أيضًا مشاهد لبنان، بلد اللا أولويات. فراغ وعناد. وحمامات ساحة النجمة تدور في أرضها، غير دارية بما يحدث، حالها حال غالبية اللبنانيين.

خالد
08:03
30 أيار (مايو) 2014 - 
حزبالله والنظام السوري لا يثقون بعون. رجوعه الى لبنان كان صفقه. يمشي زي ما بدهم ومنجرب نوصلك الى الرئاسه, واسقاط دعاوي النهب المالي العام. لكن الغله بالحقله غير عالبيدر. عارفين قلاّب بغير لون جلده حسب الكرسي القاعد عليها. حزبالله متخبي وراه للتعطيل. انت او لا احد, بطل يحملو راسو الاهبل. حزبالله والنظام السوري ما بدهم رئيس في الوقت الحاضرحتى تأتي الفرصه لفرضها على اللبنانيين, وستجر لحرب اهليه, ولكن اختلاف بالتحالفات, مختلفه عن حرب 1979. حرب اهليه بتناسب حزبالله والنظام باعتبار النظام ينتصر بسوريا وحزبالله بطبّع الاعداء المحليين.
خالد khaled-stormydemocracy

رامز
18:27
29 أيار (مايو) 2014 - 
إن معضلة ما يسمى بالـ"عونيين" في كيفية جمع هذه الظاهرة بين عمالتها المباشرة للاحتلال الشيعي-الإيراني وعمالتها بالواسطة لإسرائيل وشغّيلها الأسد، من جهة، وبين إقناعها 80% من اللبنانيين (وأكثر من النواب) بالقبول بمشروعية طموح ممثلها بأن يكون رئيساً. أما الرهان على المستقبل، فلا ضير ولا إزعاج لأحد إذ ما تواصل لأزمان بعد. لو كانت الظاهرة أعلاه ذاتية التكوّن سياسياً وفكراً وقراراً، لكانت راهنت بالأحرى على ميليشيا الاحتلال، رغم تلكؤ هذه الأخيرة في ترشيح رأس الظاهرة. لكن ومرة أيضاً، ما من مانع في استمرار هذا الرهان على المستقبل.

إيران تشيع اليوم قائدا سابقا في الحرس الثوري قتل بسوريا
إسكندري لقي حتفه أثناء «الدفاع» عن مقام بريف دمشق
طهران - لندن: «الشرق الأوسط»
تنظم السلطات الإيرانية في مدينة شيراز اليوم (الأحد) مراسم تشييع قائد سابق في الحرس الثوري الإيراني يدعى عبد الله إسكندري، كانت وسائل الإعلام تناقلت نبأ مقتله في منطقة ريف دمشق بسوريا أخيرا، الأمر الذي يناقض مزاعم طهران عن أنها لا تحارب إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد.وانتشرت معلومات عن مقتل إسكندري أثناء «الدفاع» عن مقام شيعي في مطلع الأسبوع الماضي، لكن لم يصدر تعليق عن الحرس الثوري أو وزارة الخارجية الإيرانية عن الموضوع ولا عن تفاصيل دوره في الحرب الأهلية السورية، لكن «وكالة أنباء فارس»، المقربة من الحرس الثوري، أكدت أن مراسم تشييعه ستقام اليوم في مدينة شيراز.
وكان إسكندري قائدا سابقا في الحرس الثوري ورئيس جمعية خيرية حكومية في جنوب إيران تساعد قدامى المقاتلين وأسر «شهداء» الجيش.
وكانت مواقع سورية معارضة نشرت الأسبوع الماضي صورة شاب يحمل بيده اليمنى رأس إسكندري مفصولا عن الجسد نتيجة ذبحه، كما أظهرت الصورة تهشم جمجمته من الناحية اليسرى.
ومنذ اندلاع الثورة في سوريا في منتصف مارس (آذار) 2011 قدمت إيران لدمشق معلومات استخباراتية ومادية واستشارات عسكرية، لكن طهران تصر على أنها لم ترسل قواتا للقتال في سوريا، رافضة هذه الاتهامات.
ورغم هذا النفي تشير وسائل الإعلام الإيرانية بين الحين والآخر إلى مقتل متطوعين إيرانيين في الحرب في سوريا. وبين هؤلاء قائد في الحرس الثوري قتل في نوفمبر (تشرين الثاني) أثناء «الدفاع» عن مقام السيدة زينب في دمشق.
وتدعم إيران الأسد للفوز بولاية رئاسية جديدة من سبع سنوات في اقتراع بعد غد (الثلاثاء) الذي انتقدته المعارضة والغرب ووصفته بأنه مهزلة. وستنظم الانتخابات فقط في المناطق التي يسيطر عليها النظام في سوريا وليس في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.
وقال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي للشؤون الخارجية، أول من أمس، إن «هذه الانتخابات سترسخ شرعية حكومة بشار الأسد لأن شعبه أدرك أنه حال دون تفكك سوريا أو تعرضها للاحتلال.

سكاي نيوز: مقتل 20 عنصرا من الحرس الجمهوري السوري بينهم ضابط رفيع في نوى بريف درعا

"الجبهة الإسلامية" تواصل عمليات تفجير الأنفاق وتقتل 40 عنصرا نظامياً
المصدر: ا ف ب
31 أيار 2014 الساعة 16:10
قتل 20 عنصرا على الاقل من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها السبت عندما فجر مقاتلو المعارضة نفقا في مدينة حلب في شمال سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد في بريد الكتروني: "فجرت الكتائب الاسلامية صباح اليوم نفقا قرب سوق الزهراوي في حلب القديمة، ما أدى الى مقتل ما لا يقل عن 20 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها".
واشار الى ان "التفجير تبعته اشتباكات بين قوات النظام وعناصر الكتائب الاسلامية المقاتلة، ما ادى الى سقوط مقاتل معارض على الاقل".
ونشرت "الجبهة الاسلامية"، وهي اكبر التشكيلات المقاتلة ضد نظام الرئيس بشار الاسد، شريط فيديو على حسابها الرسمي على موقع "تويتر"، قائلة انه لعملية التفجير.
وتسمع في الشريط اصوات اطلاق نار كثيف، قبل حدوث انفجار ضخم ادى الى قذف كميات هائلة من الاتربة والحجارة لعشرات الامتار في الهواء. وبقيت اصوات الرصاص تسمع بعد الانفجار.
ولم يكن في الامكان التحقق من صحة الشريط من مصدر مستقل.
وكثف مقاتلو المعارضة في الاسابيع الاخيرة من استخدام تكتيك تفخيخ الانفاق في المعارك ضد القوات النظامية. ويقوم المقاتلون بحفر انفاق بدءا من مناطق يسيطرون عليها، وصولا الى مواقع تابعة للنظام. ويقومون عادة بتفخيخها وتفجيرها، او يتسللون منها لشن هجمات.
وتبنت "الجبهة الاسلامية" غالبية تفجيرات الانفاق، وآخرها عملية نسف فندق الكارلتون الاثري في حلب القديمة الذي كانت تستخدمه القوات النظامية كمركز لها، ما ادى الى مقتل 14 عنصرا منها في الثامن من ايار.
وبقيت حلب، كبرى مدن الشمال السوري، في منأى عن النزاع الذي اندلع في سوريا منتصف آذار 2011. الا ان المدينة تشهد معارك يومية منذ صيف العام 2012، ويتقاسم النظام والمعارضة السيطرة على احيائها.
وتعرضت مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها لحملة من القصف الجوي العنيف خلال الاشهر الماضية، ادت الى مقتل نحو ألفي شخص من المدنيين منذ مطلع العام 2014، بحسب المرصد.
والسبت، ألقى الطيران المروحي خمسة براميل متفجرة على مناطق في حي الصاخور (شرق)، ما ادى الى مقتل امرأة، بحسب المرصد.
كما تعرضت احياء الشعار وكرم الجبل وبستان القصر لقصف مماثل.
وادى النزاع في سوريا الى مقتل اكثر من 162 الف شخص، بحسب المرصد.

ISIL 'kills 102-year-old and Alawite family'

Activist group says family including old man and grandchildren burned alive or killed in sleep during attack in Hama.

Last updated: 01 Jun 2014 15:54


According to the report, ISIL killed the family while attacking Zanuba village in Hama. [AFP]

A Sunni armed group disowned by al-Qaeda has been accused of killing a 102-year-old man and his 

entire Alawite family in an attack in Syria.

The UK-based Syrian Observatory for Human Rights reported on Sunday that the man was shot dead in his sleep by fighters from the Islamic State of Iraq and the Levant.

They also killed his son, his grandson, his great-granddaughter and her mother, said the monitoring group. Al Jazeera cannot independently verify the report.

According to the group, the family was killed during an ISIL attack on Zanuba village in Hama. The group says the victims were members of the Alawite sect, an offshoot of Shia Islam. 

"Some members of the family were burned alive, others killed in their sleep," it added. 

ISIL was disowned by the core leadership of al-Qaeda in February, after it launched attacks on other rebel groups and implemented a strict interpretation of Islam in areas it controlled.

Jabhat al-Nusra, al-Qaeda's primary affiliate in Syria, has fought alongside the brigades of the Islamic Front movement to counter ISIL. 

Elsewhere, several people were injured in Aleppo after air force launched fresh attacks against rebels strongholds, dropping barrel bombs, the activist group said.

According to the monitoring group, barrel bombs dropped by the Syrian government forces killed at least 2,000 people in Aleppo and forced thousands of families out of the city.  

Meanwhile, fresh mortar bomb attacks by rebels on government-held areas in Aleppo killed at least four people. 



زريقات عبر تويتر: أحكام إعدام في لبنان لشباب أهل السنّة والبراءة لعملاء اليهود


بيروت - اعتبر الزعيم المفترض لكتائب عبدالله عزام الشيخ سراج الدين زريقات أن هناك "أحكام إعدام في لبنان لشباب أهل السنة والبراءة لعملاء اليهود والجواسيس، فيقضي السنّي عشر سنوات في السجن لشبهة ويخرج عميل اليهود بعد أشهر".



زريقات، عبر حسابه على موقع تويتر، أضاف: "فأبشروا أسرانا في لبنان وفي سجن رومية خاصة ووزارة الدفاع، أن فكاكم نصب أعيننا، وأقول لسجانيكم: اليوم تعتقلون شبابنا وغداً تُعتقلون!



وقال: "والله لن ننسى أسرى المسلمين، والله لن تقر أعيننا إلا بنصرة المظلوم ولو كان كافراً! ما دام فينا عرق ينبض، فأهل السنة لا ينامون على ضيم!



وتوجه زريقات إلى الحكومة اللبنانية قائلاً:" لو كان قانونكم الوضعي عادلاً كما تزعمون لسُجن بري ونصرالله وعون وجعجع والجميل وجنبلاط، فكلهم أصحاب أيدي تلطخت بدماء الأبرياء من كل طائفة".



وتساءل زريفات "كم من شبكة موساد داخل حزب إيران اعتقلت؟ وكم من زعيم لبناني مجرم ثبت تعامله مع اليهود؟ فأين أحكام الإعدام؟ أم أنها للسنة فقط؟."NOW


إعترافات تكشف تورّط "حزب الله" في تفجيرات الضاحية!

٣٠ ايار ٢٠١٤
إعترف أحد المتورّطين في تفجيرات الضاحية أمام السلطات المختصّة أن مجموعة من 'حزب الله' طلبت تجنيد شبكة مسلحة متخصّصة في عمليات التفجير والتفخيخ ، بحسب ما أفاد موقع 'الرواد' الإلكتروني. ولفت الموقع إلى أنَّ هذه الإعترافات تكشف ' تورّط حزب الله في مسلسل التفجيرات التي ضربت الضاحية الجنوبية '.

وتجدر الإشارة إلى أنَّ الضاحية الجنوبيّة تعرّضت خلال السنة الماضية لسلسلة تفجيرات بسيارات مفخّخة ذهب ضحيّتها عدد كبير من المواطنين ، واتّهم 'حزب الله' يومها ما أسماهم ' التكفيريين' بالوقوف وراء هذه العمليّات.
المصدر : الرواد
دافع رئيس جبهة النضال الوطني والحزب الإشتراكي عن زيارة البرطيرك الراعي إلى الاراضي المقدسة وذلك في حديثه الأسبوعي للأنباء حيث قال “إنه غريبة ومستنكرة تلك الحملات التي طاولت زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي الى الأراضي الفلسطينية المحتلة ومدينة القدس مهد الحضارات القديمة والديانات السماوية، وهي الزيارة التي تأتي في سياق نشاطه الرعوي والكنسي”. صحيحٌ أنني كنت أعربتُ عن تحفظي عن الزيارة أثناء جلسة هيئة الحوار الوطني الأخيرة متوقعاً هذا الصخب والضجيج الذي حدث، ولكن من المحق التساؤل لماذا كل هذا الصخب والضجيج؟ ولماذا هذا الصمت المريب من قبل معظم الفرقاء بحيث تُرك البطريرك وحيداً ولم يصدر موقف واحد مدافع عنه؟
لقد سعى البطريرك الراعي خلال هذه الزيارة إلى إعطاء المسيحيين الفلسطينيين والعرب بارقة أمل ورجاء في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها، وهو نجح في الإبتعاد عن كل ما يمكن إستغلاله من قبل الإحتلال الإسرائيلي ووضعه في خانة التطبيع المرفوض. إن التطورات السياسية والأمنية المتلاحقة التي تشهدها المنطقة بدءاً من فلسطين مروراً بسوريا والعراق والإنعكاس السلبي لهذه التطورات على المسيحيين بصورة خاصة حتّم القيام بخطوةً كهذه لما تحمله من دلالات ورسائل هامة في مقدمها ضرورة التمسك بالأرض مهما إشتدت الصعاب. ولقد كانت للبطريرك مواقف في غاية الجرأة والشجاعة.
أما فيما يخص ما يُسمّى العملاء، فمن المفيد التذكير أن هؤلاء ينتمون إلى جميع المذاهب والطوائف، فلماذا لا تتم إحالة المتورطين منهم إلى المحاكمة، كما سبق وحصل لنظرائهم؟ أما أسرهم وأولادهم مما أجبرتهم ظروف الاحتلال على التعاطي بشكل أو بآخر مع العدو، فلا تنطبق عليهم صفة العمالة.
إن سياسة المقاطعة التي طبقت على مدى عقود ساهمت في ضياع فلسطين وإخلاء الساحة بشكلٍ كامل للإحتلال الإسرائيلي الذي هجّر الشعب الفلسطيني وغير الواقع اﻻجتماعي والديموغرافي وأقام كياناً مصطنعاً سرعان ما تحول الى أمر واقع بفعل الهزائم العربية المتتالية ما أدى الى ترك الشعب الفلسطيني يناضل وحيداً في سبيل حقوقه المشروعة.
إنني، إذ أرفض بالمطلق سياسات التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي، أؤكد في الوقت ذاته، ضرورة بناء مقاربات جديدة للتعاطي مع فلسطيني الداخل لحثهم على البقاء في قراهم وبلداتهم في مواجهة سياسات الإقتلاع والتهجير التي مارستها وتمارسها إسرائيل، وهي تماثل- للمناسبة- سياسات أنظمة عربية أخرى هجرت حتى اللحظة ما يزيد عن ثمانية ملايين من أبناء شعبها!
وإذا كان الشيء بالشيء يُذكر، فإنه من سخرية القدر أن ترى الولايات المتحدة تفاوض حركة طالبان للافراج عن جندي أسير لها مقابل خمسة أعضاء من الحركة وتتوصل إلى صفقة تبادل مهينة، في حين تغض النظر عن الشعب السوري الأسير بأكمله، وتتمادى مع تلك المجموعة المسماة “أصدقاء سوريا” في نقاش عقيم حول الجدوى من تقديم أي دعم نوعي للمعارضة السورية تحت ذريعة وصولها إلى أيدي المتطرفين. فهل من تطرف أكثر من ذاك الذي يمارسه النظام والمجموعات المتشددة على حد سواء؟
ها هو تقاطع مصالح الدول الكبرى يطحن الشعوب، فالمفاوضات الاميركية- الايرانية النووية تحصل فوق أشلاء الشعب السوري وطموحاته المشروعة في الحرية والكرامة. فتأمين المصالح المشتركة أهم من مصلحة الشعب السوري. ألا يكفي سقوط نحو مائتي ألف قتيل من بينهم عشرات الآلاف من الأطفال الأبرياء، وتهجير أكثر من ثمانية ملايين مواطن سوري داخل وخارج سوريا وإعتقال مئات الآلاف في السجون والأقبية ومنهم من أًصبحوا مجهولي المصير؛ ألا يكفي كل ذلك من أجل التحرك لانقاذ الشعب السوري، في حين تتحرّك الدول الكبرى لانقاذ واحد من مواطنيها؟ لقد أشارت الاحصائيات الأخيرة أن في حلب وحدها سقط ما يزيد عن ألفي قتيل منذ مطلع العام،بالاضافة طبعاً إلى عشرات الآلاف في سائر المناطق السورية، ناهيك عن تدمير كل التاريخ التراثي للمدن السوريّة القديمة.

في مجال آخر، نثمن قرار وزير الداخلية حيال عدم إنطباق صفة النزوح على السوريين الذين يتوجهون ذهاباً وإياباً إلى سوريا، لا سيّما بعد العراضات الاستفزازية التي مسّـت مشاعر كل المواطنين اللبنانيين في اليوم المسمّى يوم إنتخابات للرئاسة السورية، وهو لا يتعدّى كونه مسرحيّة دراميّة ستجدد معاناة الشعب السوري لسنوات الى الامام! إن هذا القرار هو قرار منطقي وموضوعي ومناسب وفي ظرفه الزمني المؤاتي تماماً.

سوريا خططت لاغتيال الراعي؟!

أوقفت دورية من مخفر بكفيا بتاريخ 16/05/2014 مشتبه به في محلة حملايا – المتن، بعد معلومات عن قيامه بتصوير بعض المواقع والطرقات المؤدية الى بلدة حملايا.

وخلال التحقيق معه اعترف أنه “منذ حوالي الاربعة أيام يقوم بتصوير بعض المواقع والطرقات المؤدية الى بلدة حملايا وداخل البلدة وكان يقوم بذلك قبل الظهر وبعد الظهر من كل يوم بمفرده وأنه يعمل لصالح الاستخبارات السورية ويرسل الصور الى والده المقيم في منطقة البقاع كل يومين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأن شقيقه يعمل أيضاً معه لصالح نفس الاستخبارات وهو مقيم في الجنوب ويجهل العنوان أو البلدة ويتقابل معهم في بلدة حملايا كل يومين بحسب برقية موثقة لدى القوى الامنية.

وصرح أيضاً “أن والده أعلمه بزيارة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى حملايا بتاريخ 17 – 5 – 2014 وكلفه بالتصوير واجراء الاستقصاءات عن مكان زيارة البطريرك بغية ارسال هذه المعلومات الى الاستخبارات السورية، وهو لا يعلم من الشخص المسؤول عن هذه الاستخبارات في لبنان، واعترف انه يعمل لصالحها منذ سنة ونصف لقاء أجر 500 ألف ليرة لبنانية وأن من يسلمه هذا المبلغ هو المقدم في الاستخبارات السورية غالب حسن، وأنهم يريدون هذه المعلومات للتحضير لعمل أمني تزامناً مع زيارة البطريرك الى حملايا.”

مصدر امني اكد، أن القوى الامنية وبناء على اشارة القضاء المختص توسّعت بالتحقيق وكثفت من تحرياتها واستقصاءاتها وتمكنت من توقيف اكثر من شخص على علاقة بالخلية التي كانة مكلفة بمراقبة وتصوير وجمع المعلومات والتفاصيل عن مكان زيارة البطريرك الراعي.

أي مخابرات تريد اغتيال الراعي؟

28 أيار 2014 الساعة 00:04
تأكدت "النهار" من خبر الاعداد للتعرض للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي خلال زيارته لبلدته حملايا قبل اسبوعين. وسألت "النهار" مصدرا امنيا عن حقيقة معلومة نشرها امس موقع "ملحق"، فأكد ان "المعلومة صحيحة وانه تم توقيف الشخص المعني وتم التحقيق معه". ولم يشأ المصدر الامني اعطاء تفاصيل اضافية. 
وكان موقع "ملحق" نشر امس ان " القوى الأمنية قد ألقت القبض على شخص يقوم بتصوير منطقة حملايا وذلك تزامنا مع زيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي". واضاف "بعد أن اشتبهت القوى الأمنية بهذا الشخص أوقفته وحققت معه واعترف أنه يعمل لمصلحة احد اجهزة المخابرات، ويساعد هذا الشخص عدد من أفراد عائلته. وبعد التحقيق تم تحويله إلى فرع المعلومات". 

"العمالة وجهة نظر"!: هل عمل وهّاب وغيره في تلفزيون رعاه الإحتلال الإسرائيلي؟

الاثنين 2 حزيران (يونيو) 2014
أثارت زيارة البطريرك الراعي الى الاراضي المقدسة سلسلة احتجاجات من مؤيدين ومناصرين لحزب الله، خصوصا الجانب المتعلق بلقاء الراعي مع اللبنانيين المبعدين الى اسرائيل بعد انسحاب الجيش الاسرائيلي من لبنان عام 2000.
وتشير المعلومات الى ان زيارة الراعي اربكت الحزب الالهي، وأصابت الحلفاء العونيين بالصمم فاضطرّوا للتنكّر للبند السادس من "وثيقة التفاهم" بين عون الحزب، والتي تنص على "عودة هؤلاء الى حضن الوطن"!
وردّاً على هذه الحملة، و"بعد أن أصبحت العمالة وجهة نظر خضع لمقتضيات المرحلة السياسية ومصلحة حزب الله"، كشفت "مصادر مطّلعة" معلومات عن بعض "الممانعين" المقرّبين من حزب الله الذين تقترب حالتهم من أحوال بعض اللبنانيين الذين فرّوا إلى إسرائيل في العام 2000.
وذكّرت المصادر بـ"معلومات متدولة" مفادها أن الوزير السابق وئام وهاب (وغيره..!) مارس مهنة الصحافة في ما كان يعرف بـ"تلفزيون الشرق الاوسط" ("ميدل إيست تلفيجين") الذي أنشأه الجيش الاسرائيلي في جنوب لبنان ابان احتلاله للجنوب. ومع ذلك، لم تتحرّك مر مرور على اجهزة الممانعين الامنية، وكانت لوهاب "مغفرة" وترقية حولته من متعامل الى ممانع، خصوصاً أنه عرف كيف ينتقل في اللحظة المناسبة إلى المعسكر الأسدي!
وأضافت "المصادر المطلعة" أن ابرز العاملين في قناة البرتقالة العونية مروا ايضا على تلفزيون الشرق الاوسط وحصلوا على نعمة تحويل عمالتهم من اسرائيل الى وجهة الالهيين، وهم معروفون بالاسماء وبالانتماء!
وهذا بدو التوقف عند موضوع العميد فايز كرم الذي حاز على احكام مخففة "إستثنائية" بعد إدانته بتهمة لعمالة لاسرائيل!
ولان العمالة وجهة نظر لدى الالهيين، لا بد من التوقف عند التوظيف السياسي للذين هم في "خانة المتهمين بالعمالة" والذين فروا الى اسرائيل.
فقد عاد مؤخرا خمسة من هؤلاء الى بيروت، بعد ان مروا على مكاتب التيار البرتقالي، فسقطت عنهم تهمة العمالة وحصلوا على مغفرة الالهيين مشفوعة بطلبات العونيين.
والى ما سبق، أضافت "المصادر المطلعة"، فقد "كشفت السنوات السابقة ان البيئة الحاضنة للعملاء تمتد جذورها في البيئة الحاضنة للمقومة والمقاومين، حيث فكك فرع المعلومات عشرات الشبكات هذا فضلا عن العملاء الذين استطاعوا الفرار باموال الحزب وخرائطه الهندسية الى اسرائيل، واولئك الذين استطاع امن الحزب توقيفهم وشحنهم الى ايران للتحقيق، او ما زالوا قابعين في سجون الحزب الالهي.
وانتهت "المصادر المطلعة" إلى أن من كان بيته من دون جدران او زجاج لا يحق له رشق بكركي بالحجارة!

خالد
06:53
3 حزيران (يونيو) 2014 - 
معظم الممانعين عملاء مزدوجين, سابق ولاحق. اذا النظام الذي يحتضنهم, يتعامل مع اسرائيل منذ رئاسة الأب نزولاً لرئاسة الإبن, ارضاء لأميركا وبالتالي اسرائيل. وتراهم يرشقون الوطنيين اللبنانيين, بقذارتهم, حتى باغتيالهم, جاهدين طمس الماضي الوسخ بأي ثمن. ولكن اين لهم المفر, مهما تمادت قذارتهم ورموها على الاوادم.
خالد 
khaled-stormydemocracy

وئام وهاب والحيوان السياسي!

الكاتب: ميشيل تويني  ميشيل تويني
28 أيار 2014
ربما كانت مقولة الفيلسوف أرسطو بأن الانسان حيوان سياسي معروفة... وتفسيراتها كثيرة، ومعمّقة، خصوصاً في فكر ارسطو الذي حلّل السياسة، وطبيعة الانسان وثقافته وتفاعله بعيداً من هذا الفكر. استوقفني تعليق للوزير السابق وئام وهاب في اطلالته الأخيرة، عندما وصف تعامل سياسيّينا مع الحياة العامة بالطريقة الحيوانية، ولعله كان يقصد أن من يفترض حسن النيات لدى السياسيين يكون من "الحيوانات السياسية"!.
بغض النظر عمن قد ينتقد أسلوب هذا الضيف فإنه أصبح ضيفاً ملكاً على الشاشات التلفزيونية، لكونه الأكثر استضافة، وربما مشاهدة ايضاً.
سألني أحدهم: أليس غريباً ان يكون وئام وهاب الأكثر حضوراً من بين السياسيين؟ فأجبته: والباقون ماذا يقدمون؟ لا شيء، فيما هو، على الأقل، يعطي بعض المعلومات التي يمكن ان تكون مؤشراً لأجواء المسؤولين السوريين، وفي أضعف الايمان غالباً ما ينجح هذا الرجل في الترفيه عن الناس وإضحاكهم. كثيرون يشاهدونه من باب الفضول والسعي الى الحصول على استراحة ترفيهية يحتاج اليها الناس في هذا الزمن المظلم.
لكن الواقع إنما يكشف الإسفاف السياسي الذي بلغ هذا الدرك، وقد تدنّى إليه البعض من سياسيينا الذين يفترض بهم ان يرفعوا الشعب، لا أن يسقطوه حيثما سقطوا هم.
غير انه لا بد من الاعتراف لوئام وهاب بصراحته عندما أعلن ان لا أحد في لبنان يملك حرية قراره، والكل مرتهن في مواقفه، ومن يقول بغير ذلك يكون يستخف بعقولنا. فهو على الأقل، قال بما نعرفه جميعاً، ولم يخجل، كما لم يخجل المرتهنون من ارتهانهم، وقد باتوا به يفخرون ويفاخرون! قال وئام وهاب بما نعلمه منذ زمن عن ان من يمثّلوننا ليسوا سوى مجرّد منفذين صغار لمخططات كبيرة، ولهذا لا انتخابات رئاسية، بل فراغ، وان طاب للبعض تسميته شغوراً.
أنا لا ألومه على صراحته، ولا ألوم أركان هيئة الحوار لارتباطاتهم، ولا ألوم دستور الطائف لأن الارتهان كان قبله ومعه وبعده، وحتى انتقاصه من صلاحيات رئاسة الجمهورية لا يبرر امتناعهم عن الاجتماع والتصويت والانتخاب.
لومي الوحيد هو على كل لبناني يدري ويعي ويعتبر أن الوضع طبيعي، ولا يريد ان يغّير شيئاً... اللوم على كل لبناني يسمع وئام وهاب يقول الحقيقة البديهية: إنهم ينتظرون الأوامر لتنفيذها، فنبتسم ونقهقه ولا نفعل شيئاً، بدلاً من ان نغضب ونثور، لأن كل هذا يعني أننا أصبحنا بلا كرامة. اللوم على النظام؟ على التركيبة؟ على الطائفية؟ على الطبقة السياسية؟ على القوانين؟ ربما، لكن اللوم الأكبر هو على شعب سلّم قراره وإرادته الى هؤلاء، ناسياً قول الشاعر: إذا الشعب يوماً أراد الحياة.... ففي غياب الإرادة لا ربيع عربياً حقيقياً، وان الله لا يغيّر ما في قوم حتى يغيّروا ما في أنفسهم!.
هي الحقيقه المرّه. شعب يتسلى لينسى كيف يغيّر. طبيعي ان نأخذ الحكمة من أفواه المجانين. عندنا حيوانات لها معالف وليس سياسه
خالد
فضيحة في سوريا: حكم فلسطيني يشارك في الانتخابات

العربية.نت
فوجئت الأوساط الرياضية السورية بانتشار صورة للحكم الدولي الفلسطيني بكرة القدم، عبدالسلام حلاوة، على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يدلي بصوته في الانتخابات التي أجراها النظام السوري، أمس الثلاثاء، في المناطق الخاضعة تحت سيطرته لما أسماها "الانتخابات الرئاسية" وما عرف عند ثوار سوريا بـ"انتخابات الدم".
وجاءت الصورة التي نشرها الدولي حلاوة عبر صفحته في موقع فيسبوك معلقاً عليها "سوا بنحمي البلد، سوا بنعمر البلد، الوطن للجميع" لتؤكد ما طرحه البعض عن حدوث مخالفات قانونية جسيمة للدستور الذي أقره نظام الأسد نفسه مطلع عام (2012).
وأوضح المحامي المعتصم بالله الكيلاني أن القوانين السورية أعطت دائماً الفلسطيني السوري كامل الحقوق في التملك والتعليم والصحة وممارسة حرياته فيما لا يمس السيادة السورية، لكنه لا يملك حق الانتخاب والترشح والتصويت في الانتخابات التشريعية، مشيرا إلى ما نصت عليه المادة السادسة من الدستور والتي حصرت حق الانتخاب بالسوري فقط.
وكان مراقبون توقعوا أن تكون تلك الانتخابات مليئة بالمخالفات والتجاوزات، ناهيك عن كونها في نظرهم باطلة بالأساس، بسبب ما تنتهجه قوات بشار الأسد من تدمير وقتل ممنهج أدى لنزوح الملايين عن وطنهم، وتغيير الكثير من المعالم السكانية في معظم المدن السورية، لتأتي هذه الصورة من دمشق اليوم وتقطع الشك باليقين.
جدير بالذكر أن الدولي حلاوة، وهو من مواليد مدينة دمشق (1977)، نال الشارة الدولية من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في موقع حكم مساعد مطلع العام الجاري بعد عدة سنوات قضاها في ميادين التحكيم السورية، شارك خلالها في قيادة العديد من مباريات الدوري السوري بمختلف فئاته ودرجاته، لينال بعدها ثقة الاتحاد الفلسطيني بكرة القدم الذي قام بترشيحه على اللائحة الدولية نهاية العام الفائت.

من هم "رجال أعمال" بشّار، وكيف يموّل العراق وإيران نظامه؟

الجمعة 30 أيار (مايو) 2014
"لم يبقَ في خزينة الدولة السورية دولار واحد"، حسب ما يقول مصدر كان مقرّباً جداً من بشّار الأسد في السابق. "فآبار النفط باتت تحت سيطرة المتمردين أو تحت سيطرة الأكراد. وتوقّفَ الناس عن دفع الضرائب، أو فواتير الكهرباء والماء. ولم يبقَ للنظام لدفع رواتب موظفيه سوى العمليات التجارية غير المشروعة والدعم المباشر من إيران والعراق".
تضيف جريدة "لوموند" الفرنسية، في تقرير خاص وضعه مراسلها "بنجامان بارت"، أن رامي مخلوف هو "ملك" عمليات الفساد في سوريا. وقد نجح مخلوف، الذي يسيطر على أقسام واسعة من الإقتصاد السوري، مثل التلفون الخليوي ("سيرياتيل") في الحفاظ على موقعه المسيطر.
وقام رامي مخلوف بالإستثمار في استيراد المواد الغذائية، مثل القمح والأرز والسكّر والشاي، بمساعدة رجلي أعمال من "منطقة الساحل" هما "أيمن جابر" و"عبد القادر صبرا"، وموظّف سابق في شركة "نستله" السويسرية هو "سمير حسن".
وبين الوسطاء الذين ازدهرت أعمالهم في تجارة القمح، تبرز عائلة "فوز"، من اللاذقية، التي تمثّل مصالح إبن عم الأسد، الجنرال "ذو الهمة شاليش"، قائد "الحرس الخاص"، والذي يرد إسمه ضمن قوائم المشمولين بالعقوبات الدولية.
إنتخابات الرئاسة السورية بريشة علي فرزات
وقد نشأ هذا السوق الجديد بفضل المحصول الرديء للعام الماضي في سوريا، علاوة على سقوط مناطق زراعية كثيرة في أيدي المتمردين. مع ملاحظة أن المنتجات الغذائية لا تخضع للحظر الأوروبي المفروض على المنتجات النفطية.
النفط: من إيران والعراق و.. "جبهة النصرة"!
مصدر الربح السريع الآخر الذي نجم عن الأزمة هو استيراد النفط. وقد عهد النظام بهذه الوظيفة للقطاع الخاص بعد خروج مواقع استخراج النفط في "دير الزور" و"الحسكة" عن سيطرة النظام. ويتسابق رجال الأعمال للإستفادة من هذا السوق خصوصاً أن طهران فتحت لدمشق اعتماداً بقيمة ٣،٦ مليار دولار لشراء الخام والمشتقات النفطية. ويقوم رجال الأعمال الذين يختارهم النظام بشراء النفط ومشتقاته من إيران والعراق، ولكن أيضاً من جماعات المتمردين التي استولت على الآبار. ففي مطلع السنة، أكدت حكومات غربية أن ممثلي النظام اشتروا كمية من النفط من "جبهة النصرة" في "دير الزور".
كيف يتحايل رجال النظام على العقوبات الدولية؟
"دبي"، سويسرا الشرق!
يقول أحد رجال الأعمال الدمشقيين أن "رامي مخلوف لديه مكتب محامين يمضي وقته في اختراع شركات وهمية". وقد كشفت وزارة الخزينة الأميركية والسلطات الأوروبية بعض هذه الشركات، في العام ٢٠١٢، وبينها صندوق إستثمار في "جزر الكايمان" وهولدينغ "دريكس تكنولوجيز" في دوقية اللوكسمبورغ.
ولكن رجل الأعمال السوري المطّلع يقول أن "رامي مخلوف" نجح في إخفاء قسم من ثروته، وخصوصاً في "دبي" ، حيث تقيم "بشرى الأسد". ويضيف أن دبي، التي استقبلت قسماً من ثروات مسؤولي الشرق الأوسط منذ اندلاع ثورات الربيع العربي، "تفاخر، منذ العام ٢٠١١، بأنها تلعب نفس الدور الذي لعبته سويسرا أثناء الحرب العالمية الثانية".
تسهيلات في البنوك الروسية
وبواسطة والده "محمد مخلوف"، الذي يعيش بين دمشق وموسكو، فإن رامي مخلوف يستفيد من تسهيلات مالية في روسيا أيضاً. وتتولى روسيا طباعة أوراق العملة السورية بعد إلغاء النمسا لعقد طباعة العملة السورية في خريف ٢٠١١. وفي ديسمبر ٢٠١١، سمح الكرملين للبنك المركزي الروسي بفتح حسابات بالروبل في البنوك الروسية بغية تجاوز الحظر الغربي على استخدام الدولار في المعاملات الرسمية السورية.
ورومانيا
وتستفيد إمبراطورية رامي مخلوف من خدمات والد زوجته، "وليد عثمان"، وهو السفير السوري في بوخارست. ويقول أيمن عبد النور أن "نشاطات أبنائه في أوروبا، وخصوصاً في فيينا وبوخاريست، تدرّ ملايين الدولارات من الأموال النقدية، التي يتم إرسالها إلى سوريا بواسطة الحقيبة الديبلوماسية".
وتشمل مجموعة "الأوليغاركيين" السوريين ماهر الأسد ورجال الأعمال التابعين له، مثل "محمد حمشو"، و"سامر دبس"، و"خالد قدور". ويسيطر "محمد حمشو" على سوق الإتصالات الهاتفية بواسطة الإنترنيت، وسيحصل قريباً على ترخيص من وزارة السياحة لبناء جزيرة إصطناعية قرب "طرطوس".
مقابل الأرباح الطائلة التي يحققها رجال أعمال النظام، فإنهم يدفعون قسماً من أرباحهم للدولة.
ويُعتَقَد أن "سيرياتيل" تؤمن رواتب موظفي الدولة، وحتى رواتب "الشبّيحة".
ويقول "جهاد يازجي"، الذي وضع تقريراً حول الإقتصاد السوري في ظل الأزمة الراهنة، أن شركات الباصات وضعت سياراتها بتصرّف الجيش.
ويظهر تماسك فئة رجال أعمال النظام في أن أياً منهم لم يلتحق بالمعارضة.

وفي نهاية المطاف، فأغلبية رجال الأعمال السوريين يعتبرون الأزمة الحالية بمثابة كارثة. فوفقاً لحسابات خبراء الأمم المتحدة، فحتى لو حققت سوريا معدّل نمو سنوياً يصل إلى ٥ بالمئة، فستكون بحاجة إلى ٣٠ لكي يعود الناتح القومي إلى مستوى ما قبل الأزمة.

قدرات الدفاع الجوي السورية وتهديدها للعمليات الجوية الأمريكية المحتملة

الخميس 29 أيار (مايو) 2014
في 17 أيار/مايو، فقد النظام السوري اللواء حسين أيوب إسحق، مدير إدارة الدفاع الجوي السوري وأحد أعلى المسؤولين العسكريين الذين قتلوا منذ بدء النزاع عام 2011؛ وعلى الرغم من أنه ليس من الواضح تماماً ما هو تأثير وفاة اللواء على مجرى الحرب، فمن المرجح أن تأتي الخسارة كصدمة نفسية تحط بصورة أكثر من الروح المعنوية لقوات الدفاع الجوي. ونظراً لهذه التطورات وإلى آثار ثلاث سنوات من القتال، فما نوع التهديد الذي تشكله منظومة الدفاع الجوي السورية في أيامنا هذه؟
لمحة عامة
أحد المخاطر التي تتردد غالباً حول أي عملية جوية قد تشنها الولايات المتحدة أو دول الحلفاء في سوريا هو قدرة النظام المحتملة على الدفاع عن مجاله الجوي. فمنظومة الدفاع الجوي لبشار لأسد مبنية وتتم صيانتها بدعمٍ روسي لمواجهة سلاح الجو الإسرائيلي، وكانت تبدو هائلة - على الأقل من الناحية النظرية - قبل بدء التمرد المسلح.
ومنذ ذلك الحين، أخذت تتراجع القدرات الأرضية لهذه المنظومة، بما في ذلك صواريخ أرض - جو ("سام") والمدافع المضادة للطائرات، بسبب مجموعة من العوامل هي: استنزاف المعدات والقوات بالإضافة إلى القيادة التي تواجه موقفاً حرجاً؛ وتعطل التدريب والصيانة الروتينية؛ والإهمال المحتمل؛ وتشتّت الأفراد والمعدات لدعم العمليات المختلفة ضد المتمردين؛ واستيلاء الثوار على مناطق الانتشار الرئيسية في شمال وجنوب سوريا.
أما بالنسبة للقدرات الجوية، فلا يُعتقد أن سلاح الجو السوري - الذي كان سابقاً أحد أضخم القوات الجوية في الشرق الأوسط - يشكل خطراً جدياً على العمليات الجوية. فخلال السنوات الثلاث الماضية، عانى هذا السلاح من انشقاق الطيارين/وقوع ضحايا بينهم، وسوء صيانة الطائرات، وغياب التدريب على مهارات الطيران اللازم لردع حزمة معقدة ومنمقة من الضربات على نحو فعال. أضف إلى ذلك أنّ المقاتلات السوفياتية القديمة التي تملكها سوريا تستلزم صيانة واسعة النطاق وقطع غيار بصورة مستمرة لتحافظ على قدراتها في إنجاز المهام، وهذه عملية تم إهمالها أثناء الحرب. وقد سخّر النظام السوري الكمّ الأكبر مما تبقى من قدراته الجوية في عمليات القصف البدائية - بل المميتة - وإعادة التموين الأساسية لدعم حملة مكافحة التمرد التي يواجهها.
ومع ذلك، تحتفظ الدفاعات الجوية للنظام ببعض القدرات، وخاصة في منطقة دمشق، التي تتكثف وتتداخل فيها قوات الدفاع الأرضي المكلفة بحماية المراكز القيادية الرئيسية والمنشآت العسكرية المزودة بمنظومات أكثر حداثة أو تطوراً من الصواريخ أرض- جو. لذلك فإن أي عملية جوية تقوم بها الولايات المتحدة أو يشنها الحلفاء على تلك المنطقة ستتطلب تخطيطاً ودعماً وعتاداً جوياً مكثفاً (الضربات، والمراقبة، والاستطلاع، والدعم). وبخلاف ذلك، فإن العمليات الجوية على المناطق الجنوبية والشمالية من سوريا المتنازع عليها للغاية لن تتطلب حملةً كبيرة لتدمير ما تبقى من أصول الدفاع الجوي المحلية للنظام السوري. ويمكن أيضاً تحقيق ذلك الهدف بمواجهة مخاطر محدودة نسبياً، من خلال توفير الظروف الملائمة لحملة المساعدات الإنسانية الدولية أو الجهود الرامية لإيجاد حل دبلوماسي للنزاع.
القدرات الحالية
قبل اندلاع الحرب كانت الدفاعات الجوية للنظام تضم 22 موقعاً للإنذار المبكر، و 130 موقعاً فعالاً لصواريخ "سام"، و 4 آلاف مدفع للدفاع الجوي، وبضعة آلاف من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف. وقد أتاح لها ذلك تأمين تغطية مكثفة للمدن الكبرى والمراكز الاقتصادية القريبة من إسرائيل، وخاصة في المنطقة الساحلية، ووسط - غرب سوريا (حمص وحماه)، ومنطقة دمشق، وجنوب البلاد. أما شمال سوريا، وخاصة شرق البلاد، حيث تقل الكثافة السكانية، فقد كان الدفاع فيها أقل بشكل كبير.
واليوم لا تزال الدفاعات الجوية السورية متقنة التجهيز إلا أنها تعرضت لنكسات كبيرة. ومن المرجح أن يكون العديد من المنظومات قد تلقى صيانة رديئة وأن مشغّليها ربما غافلون بشؤون الحرب ولا يتمتعون بالتدريبات والتمارين المناسبة. وعلى الرغم من أن أزمة الأسلحة الكميائية في آب/أغسطس - أيلول/سبتمبر 2013 وخطر الهجمات الأمريكية ربما تكون قد أعطت النظام حافزاً لتحسين استعداده، لا يبدو أنه أجرى تمارين تُذكر لدفاعه الجوي منذ بعض الوقت. فقد تم خسارة المعدات والمنشآت والأفراد خلال مسار الحرب أو تم تحويلهم نحو محاربة الثوار والمتمردين، كما اجتاحت قوات المعارضة عدداً من مواقع الدفاع الجوي وأنظمة رادار الإنذار المبكر في الشمال، وفي منطقة دمشق، وفي المناطق المتاخمة لهضبة الجولان، مما خلق ثغرات أو ضعف في التغطية. وعلاوة على ذلك، لا تتمتع الدفاعات الجوية للنظام السوري بالتكامل المناسب لضمان سلاسة وحسن توقيت القيادة والتحكم والاتصالات بوجه كافة أشكال التهديدات. لكن بإمكان هذه المنظومة أن تستهدف بنجاح أهدافاً يمكن توقعها وغير خطرة ولكن ربما لا تتمتع بالمرونة الكافية لمواجهة هجوم مفاجئ ومدبر جيداً.
على سبيل المثال، أظهرت عملية إسقاط طائرة الاستطلاع النفاثة التركية من طراز RF- 4E في حزيران/يونيو 2012 بأن الدفاعات الجوية السورية ما زالت قادرة على الانخراط في عمليات بإمكانها إصابة أهداف معينة. ومع ذلك، كان هذا حادثاً معزولاً وقع في ظل ظروف مثالية وكان موجهاً ضد هدف واحد غير خطر تم استهدافه من مسافة قريبة. وعند تعرّض قوات النظام لضربة جوية منسّقة، فمن المحتمل أن تظهر سوء إدارتها التام للمعارك الجوية، بما يتضمنه ذلك من تأخر في الرصد والكشف وتنسيق الاشتباكات في الوقت المناسب على مستوى الوحدات. إن قدرتها على القيام بعمليات دفاع جوية متواصلة في الوقت الذي تتعرض فيه لهجوم هي أيضاً محل شك. فقد مُني العديد من منشآت إطلاق الصواريخ بخسائر أو أضرار أثناء الحرب، كما أن خطوط الاتصالات التي يُفترض أن تتم عبرها عمليات إعادة الانتشار والإمداد تتعرض لتهديد مستمر من قبل الثوار والمتمردين.
وحتى مع ذلك، يحتفظ النظام بأعداد صغيرة من الأنظمة المتطورة القادرة تقنياً على إصابة أهداف متزامنة متعددة، بما في ذلك صواريخ كروز وطائرات مقاتلة قادرة على المناورة. وبعد قيام إسرائيل بغارة جوية - لم يتم التصدي لها - على مفاعل نووي في "الكُبر" عام 2007، استثمرت سوريا بكثافة في النظم الروسية الحديثة لتعزيز شبكة دفاعها الجوي. وكان التركيز على رفع مستوى عصب الشبكة، المكون من صوراريخ "سام" من الحقبة السوفيتية من خمسينيات وستينيات القرن الماضي، بما في ذلك صواريخ من طراز SA- 2S، SA- 5S، وSA- 6S. وقد اتُخذت خطوات جادة أيضاً لتحديث ترسانة صورايخ النظام السوري من طراز SA- 3S [واستبدالها] بمنظومات أكثر تنقلاً ورقمية. بالإضافة إلى ذلك، حصلت دمشق على صواريخ "سام" تكتيكية أكثر تطوراً، مثل ثلاث بطاريات من طراز SA- 17 ذات قدرة كبيرة جداً وثلاثة دزينات من أنظمة الصواريخ ذات المسافة القريبة من طراز SA- 22 التي يقال أنها أسقطت الطائرة التركية عام 2012.
العمليات القتالية
إن الدفاعات الجوية السورية ربما ليست مستعدة لمواجهة ضربة محدودة تستغل افتقار منظوماتها إلى التكامل. وتعزى نقطة الضعف هذه إلى منظومة "القيادة والتحكم والاتصالات" التابعة للنظام، التي هي بالية ونصف آلية "وتتطلب تفاعلاً بشرياً"، وإلى اعتمادها المفرط على شبكات الاتصالات الضعيفة، وكذلك إلى تركيبتها المركزية لإدارة المعارك الجوية. ونظراً لهذه الأمور، سيحدث تأخير ملحوظ ما بين الرصد الأولي للدخلاء من قبل رادارات الإنذار المبكر وبين إصدار أوامر الاشتباك لمختلف قطاعات الدفاع الجوي والقواعد الجوية. وعلاوة على ذلك، فإن رادارات الإنذار المبكر التي عفا عليها الزمن وقابلية الشبكة من ناحية تعرض القيادة والسيطرة والاتصالات لهجوم إلكتروني، من المرجح أن تطيل هذا التأخير إلى أبعد من ذلك، مما اضطر بعض الوحدات أو العناصر الفردية إلى القيام بعمليات مستقلة ومعزولة وجعلها أكثر عرضة للهجوم والتشويش.
وبالفعل سهلت هذه الثغرات الأمنية من إمكانية توجيه ضربات متعددة من قبل الطائرات الإسرائيلية منذ عام 2007 وبشكل متزايد منذ عام 2013. وقد تم الهجوم على موقع "الكُبر" في عمق المجال الجوي السوري، وإن كان ذلك في القطاع الشمالي الشرقي حيث تكاد أن تكون الدفاعات الجوية معدومة. وكجزء من هذه المهمة، يقال أن طائرات حربية إسرائيلية قد تهربت من مواقع الدفاع الجوي قرب الحدود السورية وتركيا، وعلى طول الساحل مع قدرات خداع إلكترونية متطورة، بفتحها طريقاً من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى المنشأة النووية بعيداً داخل البلاد.
وقد أفادت التقارير أيضاً أنه خلال النزاع الحالي قامت إسرائيل بشن ما يقرب من نصف دزينة من الضربات الجوية على أهداف عسكرية، بما في ذلك داخل محيط العاصمة المحصن بقدرة دفاعية كبيرة. وقد فاجأت هذه الهجمات المحدودة السوريين ولم يتم التصدي لها بشكل فعال. ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية، قامت الطائرات المقاتلة بشن هجماتها في العام الماضي على مخابئ الأسلحة في منطقة دمشق باستخدامها القذائف الموجهة عن بُعد، التي يمكن إطلاقها دون اختراق المجال الجوي السوري أو الدفاعات الجوية المتداخلة بصورة مكثفة التي تعمل على حماية العاصمة. ومن المحتمل أنه قد تم استخدام هذه الأسلحة لتجنب القيام بعمليات في نطاق المجالات التي تغطي تلك الدفاعات.
التداعيات
إذا قررت الولايات المتحدة وحلفاؤها شن عمليات جوية ضد سوريا، فإنهم سيواجهون ظروفاً مختلفة تبعاً لنطاق الحملة وأهادفها. وبشكل خاص، قد لا يمكن للدفاعات الجوية للنظام أن تعيق بشكل فعال الهجمات المفاجئة المحدودة التي تعتمد على ذخائر موجهة عن بُعد. وقد تكون مثل هذه الضربات مشابهة للهجمات الإسرائيلية التي أفادت التقارير أنها شُنت ضد أهداف محددة وواضحة المعالم.
ويشار إلى أن العمليات الجوية فوق المناطق الجنوبية والشمالية من البلاد التي يشتد التنازع عليها، مثل حلب وإدلب وما يسمى بالجبهة الجنوبية، لن تستلزم حملة واسعة لتحقيق تفوّقٍ جوي محدد الموقع. ويمكن للدول المتحالفة القيام بعمليات لتدمير ما تبقّى من الدفاع الجوي في هذه المناطق مع مخاطر محدودة بينما يتم جني العديد من الفوائد المحتملة، مثل إضعاف القدرات العسكرية للنظام، ودعم تقديم المساعدة الإنسانية، وتغيير التوازن بين جماعات الثوار المعتدلة والمتطرفة، وفسح المجال أمام تنفيذ عمليات بواسطة الطائرات بدون طيار من أجل جمع المعلومات الاستخباراتية وضرب الأهداف العالية القيمة.
بيد أن القطاع الأساسي للدفاع الجوي لا يزال يشكل تهديداً حقيقياً على العمليات الجوية المتحالفة. وحيثما تتداخل قوات الدفاع الجوي بكثافة وتستخدم منظومات أكثر تطوراً من الصواريخ أرض- جو (على سبيل المثال، صواريخ SA- 6S و SA- 3S المطوّرة أو SA- 17S و SA- 22S الأكثر حداثة)، يزداد مستوى التهديد ويحتمل أن يطرح تحدياً هائلاً في أولى مراحل الحملة العسكرية. ومما يزيد الأمور تعقيداً هو احتمال تفرق هذه القوات عند وقوع الهجوم، وبقاؤها هامدة خلال العمليات الأولية، ثم معاودتها الظهور في مواقع جديدة واشتباكها مع الطائرات الغافلة عنها.
ومن أجل تفكيك منظومة الدفاع الجوي المتكاملة في منطقة دمشق وإتاحة تنفيذ عمليات المتابعة، تحتاج القوى المتحالفة إلى شنّ حملة جوية تشتمل على قدرات إلكترونية واستطلاعية وحربية عبر الإنترنت فضلاً عن قدرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع؛ وكذلك استعمال القذائف الموجهة من بُعد لإستخدامها ضد القيادة والسيطرة والاتصالات، وصورايخ "سام" المثبتة، ومواقع رادار الإنذار المبكر؛ بالإضافة إلى ذلك من المرجح قيام طائرات الشبح بشن هجمات على صواريخ "سام" الأكثر تقدماً المنتشرة حول دمشق. وبما أن القوات الأمريكية نفذت سابقاً هجمات ناجحة ضد منظومات دفاعٍ جوي مشابهة للغاية (ومفككة ومتردية بالقدر نفسه)، من المحتمل أن تتمكن من تحقيق تفوق جوي خلال أسبوع إلى أسبوعين وأن تتكبد أضرار وإصابات قليلة.
وفي المرحلة القادمة، يتعيّن دراسة العمليات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة/القوى المتحالفة على سوريا وقياسها بعدد من السيناريوهات العملانية، باستعمال آلية تقييم تحليلية ومحدّثة لقدرات النظام السوري في هذه السيناريوهات. إن القول بأن شبكة الدفاع الجوي السورية تشكل تهديداً كبيراً أو لا تشكل أي تهديد هو قول مبسط جداً. فبعض العمليات التي لها أهدافٌ ذات أهمية محتملة، مثل إضعاف قدرات النظام العسكرية ودعم البعثات الإنسانية، قابلة للتنفيذ بخطورة متدنية نسبياً وباستثمارٍ معقول للموارد. وباختصار، ليس من الضروري أن تكون العملية الجوية الأمريكية في سوريا إما شاملة أو معدومة.
الرائد تشاندلر أتوود، من سلاح الجو الأمريكي، هو زميل زائر للشؤون العسكرية في معهد واشنطن. جيفري وايت هو زميل للشؤون الدفاعية في معهد واشنطن وضابط كبير سابق لشؤون الاستخبارات الدفاعية. الاستنتاجات والآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلفين، ولا تعكس الموقف الرسمي لحكومة الولايات المتحدة، أو وزارة الدفاع أو القوات الجوية الأمريكية أو الجامعة الجوية.

كيف سيتصرّف النازحون في عكار بغالبيتهم المعارضة؟  وهل يتجاوبون مع دعوة السفير السوري إلى الانتخاب؟

الكاتب: عكار - ميشال حلاق
من النزوح السوري. (الارشيف)
3 حزيران 2014
لا يختلف اثنان على أن المشهد الانتخابي الرئاسي في سوريا يضغط وبقوة على المناخ العام للشارع اللبناني الذي بات عدد اللاجئين السوريين فيه أكثر من مليون ومئة الف لاجئ ، وبخاصة في المناطق التي هي على تماس مباشر مع الحدود السورية حيث يلجأ القسم الأكبر من السوريين الذين هربوا من مدنهم وقراهم تحت ضغط الحرب.
ولعل المشهد الذي حصل في السفارة السورية في اليرزة، ضاعف حال الغليان لدى تجمعات اللاجئين السوريين في عكار، والذين هم بغالبيتهم معارضون للنظام السوري ، وقد هالهم أمر تدفق السوريين الى السفارة السورية لانتخاب الرئيس بشار الاسد الذي يرفضون عودته إلى السلطة ويدعون الى اسقاط نظامه ومعاقبة ارباب هذا النظام باعتبار انهم "مجرمو حرب" على ما يقول عماد وهو نازح من مدينة القصير.
ويتخوف البعض من تداعيات حال الانقسام القائمة في المشهد الانتخابي السوري على الساحة اللبنانية بين مؤيد لهذه الانتخابات ورافض بالمطلق لها . وفيما تقوم الأجهزة الأمنية اللبنانية بمتابعة الأمور في مخيمات اللجوء السورية وفي محيطها، تبقى الأعين موجهة إلى النقاط الحدودية الشرعية مع سوريا في العريضة والعبودية والبقيعة، التي تشهد عند الجانب اللبناني من الحدود حالاً من الاستنفار الأمني على اثر القرار الذي اتخذه وزير الداخلية بحجب صفة اللاجئ عن أي سوري يغادر لبنان الى سوريا، مع اقتراب موعد الانتخابات في الداخل السوري اليوم ودعوة السفير السوري علي عبد الكريم علي السوريين المقيمين في لبنان الذين لم يتمكنوا من الانتخاب في السفارة، الى الذهاب الى النقاط الحدودية البرية حيث أعدت صناديق الاقتراع لهم.
ويشار في هذا السياق الى ان السلطات السورية أوقفت حركة عبور السوريين من سوريا في اتجاه لبنان منذ يومين تقريبا في حين انها تسمح للسوريين بالعبور من لبنان الى الداخل السوري من دون معوقات.
وعبّر عدد كبير من السوريين اللاجئين في عكار، وهم بمجملهم ممن وفدوا من مناطق حمص وتلكلخ والقصير وعدد من المناطق السورية، عن سخطهم وغضبهم من الانتخابات الرئاسية السورية التي يقولون انها "لزوم ما لا يلزم" ما دامت النتائج معروفة مسبقا . وشهدت عكار نهاية الاسبوع الماضي سلسلة من التحركات والاعتصامات للاجئين السوريين الرافضين للانتخابات الرئاسية السورية فأقاموا الاعتصامات ونظموا المسيرات ورددوا الهتافات الداعية إلى إسقاط النظام وعدم المشاركة في هذه الانتخابات التي وصفوها بـ "المهزلة والمذلة".
ويسأل خالد وهو سوري في العقد الرابع: "ماذا نقول لشهدائنا ولبيوتنا المدمرة ولممتلكاتنا ومساجدنا التي انتهكت؟ إن كل من يقترع لبشار الاسد هو خائن لدم الشهداء وليس بسوري على الاطلاق".
أما مهاب، وهو في العقد الخامس فيقول ان "هذه الانتخابات التي أصر النظام على اجرائها لن تبدل في مجرى الأمور ولن تعطي النظام شرعية شعبية، وستكون نتائجها كما كانت النتائج في الانتخابات الماضية "مزورة"، ولا تعبّر عن الارادة الحقيقية لنبض الشارع السوري".
ويبقى السؤال هل يتجاوب السوريون المقيمون في لبنان مع الدعوة التي تلقوها فيشاركون في الاقتراع عند المعابر الحدودية؟ اليوم هو الذي سيحكم على هذا الأمر.

لا الأسد رئيساً.. ولا بعبدا يمكن اجتياحها بعد اليوم

الخميس 29 أيار (مايو) 2014
الحشد على ابواب السفارة السورية وعلى الطرق المؤدية إليها ليس امراً عفويا، ولا يمكن النظر اليه الا باعتباره عملاً منظما من قبل جهة قادرة ومحترفة. هذا لأن احدا من اللبنانيين لا يشكّ بأنّ النظام السوري يعجز عن توفير هذه العراضة اللبنانية – السورية، هو الذي يستعين على قضاء حوائجه السورية بأطراف لبنانية وعراقية وايرانية.
هي عراضة لبنانية اكثر منها حشد سوري، منبعا ومصبّا. لكن ليس هذا من صنع حزب البعث السوري في لبنان. وهو ايضاً ليس تعبيرا عن كفاءة سفير النظام السوري في لبنان على جذب هذه الحشود التي كانت تتقاطر الى مركز السفارة السورية في بعبدا يوم الاربعاء.
هي عراضة لبنانية، أشرف عليها حزب الله وادارها وعاونه في تنفيذها بعض قوى 8 آذار... فهذه الحشود جيء بها من مناطق لبنانية عدّة، ونُقِلَت بالباصات إلى السفارة السورية، مسبوقة بتحذير مباشر للمشاركين بأنّهم في حال لم يشاركوا ستُصادر بطاقات هوياتهم التي أُخذت منهم قبل أيّام واستردّوها في السفارة بعد انتخاب بشّار الأسد.
رافق عملية التحضير للعراضة بّ اشاعات خلقت حالة من الخوف لدى العديد من السوريين، بأنّ عدم المشاركة سيجعل من يتخلف عن الركب الانتخابي ملاحق في عمله وفي مكان اقامته او لجوئه.
هذا كان حال الجزء الاكبر من الذين جُلِبوا او قدموا الى المشاركة في العراضة. هذا حصل في منطقة صبرا وعند "محطة الرحاب" بضاحية بيروت الجنوبية وفي امكنة اخرى في الجنوب والبقاع.
التهويل والترهيب والجهاز المنظم نجح في تطويع جزء من السوريين في لبنان، علما أنّه لم ينجح في جلب الاّ نسبة ضئيلة لا تتجاوز 10 في المئة من عديد اللاجئين السوريين في لبنان.
في المقابل حقّق القائمون على هذه العراضة مجموعة مكاسب لا يمكن اغفالها، وهي بالدرجة الاولى والثانية والثالثة لبنانية بحتة: فقد اظهر حزب الله وحلفاؤه في 8 آذار هشاشة "التانيين" في لبنان. سواء كانوا من قوى 14 آذار او من المعارضين السوريين. إذ نجح، وأمام الاجهزة الامنية والقوى السياسية، في تقديم هدية في الشكل الى النظام السوري من دون ظهور اي رد فعل معتبر وملموس، يُشار اليه بالبنان، في لبنان. لا بل زاحم هذا الغياب السياسي والشعبي عن الردّ على المشهد المصطنع انزلاق بعض الفئات الحزبية نحو مسار عنصري يدعو الى طرد السوريين من لبنان.
كما نجح منظمو العراضة في توجيه رسالة ميدانية مفادها التالي: من يستطيع ان يحمي الرئاسة السورية في لبنان، وقادر على صناعة هذا المشهد كرمى للرئيس السوري على اعتاب قصر بعبدا في الحازمية، هو أقدر على حماية الرئيس اللبناني المنتظر، وقصره، اذا اراد. ومن يحمي يستطيع ان يهدّد كذلك، ليس امنياً فحسب بل سياسياً ايضاً.
إلى ذلك أمّنت هذه العراضة توجيه رسالة طازجة، هدفها اعاد توكيد القدرة على التعطيل في الاستحقاق الرئاسي اللبناني في حال ظلت مساراته المحلية او الخارجية غير متوافقة مع القابض، ليس على الميدان اللبناني فحسب بل، على جزء من سوريا ايضاً.
على أنّ هذه الرسائل من على منصة بعبدا، اتجاه كل طامح للسكن في القصر الرئاسي، هي محاولة لاستثمار الانجازات العسكرية السورية لحزب الله، في لبنان، بعدما اظهرت المواقف الدولية، لا سيما الاميركية، أنّها لا تعير اهتماما لها، وأنّها ليست في وارد التعامل مع الانتخابات السورية بغير اعتبارها مهزلة.
وكما أنّ الرئيس الاميركي باراك اوباما قابل عمليا التقدم المحدود عسكريا للنظام وحلفائه في سورية بتقدّم مواز ومحدود بإعلان دعم المعارضة عسكريا، فإنّه اكد بوضوح لا لبس فيه على سياسته في عدم التدخل بعمل عسكري مباشر ضمن ما سمّاه "الحرب الاهلية في سورية". ما يعني أنّ واشنطن افرغت الانجاز العسكري للنظام من اي مضمون سياسي. بل ذهبت بشكل صريح لأول مرة امس الى المساواة بين الديكتاتور في سورية وبين الارهاب، بما يسقط أيّ محاولة من النظام السوري للنفاذ دوليا من خرم "الحرب على الارهاب".
من هنا يصير مشهد العراضة في بعبدا ليس أكثر من تثبيت منصّة رسائل على اعتاب القصر، ثم اطلاقها، لمحاولة تجيير المكاسب العسكرية التي حقّقها حزب الله في سورية داخل ميزان الاستحقاق الرئاسي اللبناني.
لكن في المحصّلة، وخلافا لقول البعض إنّ حزب الله يشارك في انتخاب الرئيس السوري، فالحقيقة المرّة أنّ حزب الله عاجز عن انتخاب الأسد أو تعويمه، كما هو عاجز عن الانفراد بانتخاب شبيهه في لبنان. وبالتالي فإنّ المشهد الذي صنعه حزب الله في بعبدا هو مشهد كاريكاتوري، فلا الأسد رئيس ممكن بعد الآن، ولا بعبدا يمكن دخولها بجحافل سورية بعد اليوم.
alyalamine@gmail.com
البلد

خالد
07:44
1 حزيران (يونيو) 2014 - 
لا افتكر ان الزحف الى سفارة الاجرام والارهاب كلفت اللاجيء السوري اكثر من اهتراء شحّاطته للوصول . والذي لم يكلفه شحاطه نقله حزبالله وحزب العماله القومي السوري الى هناك. لقد كتبت تعليق على تويتر يوم العرندس تقول: كم بطاقه ارهاب وزع الارهابي سفير المجرم اليوم. السوري اجبر طبعاً. لان الذين لم يجبروا مجرموا بشار المدسوسين من زمان في لبنان. السلطه لا تقدر ان تمنع اجراء متل هذا الانتخاب, ولكن كانت قادرة على تنظيم سيرها, كي تجنّب اللبناني المعاناة والتعطيل. اما اجراء عدم ذهاب اللاجئين الى سورياابتداء من اليوم, قرار جيّد. يتفضّل حزبالله يستعمل الفانات والبواسط.
خالد 
khaled-stormydemocracy
غسان كاخي
16:11
31 أيار (مايو) 2014 - 
الانسان علي الأمين هو فعلا أمين ...أمين على إنسانيته.......وانتماءاته....

ريفي كلّف النيابة العامة متابعة حادثة إطلاق النار باتجاه طريق الجديدة

المسـتقبـل







بيروت - أوضح وزير العدل أشرف ريفي أنّ التسجيل المصوّر الذي تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي الذي يُظهر مسلحين يطلقون النار من على سطح أحد مباني الضاحية باتجاه أحياء بيروت السكنية، "يختزن جرمين، الأول جرم إطلاق النار باتجاه مناطق مأهولة في بعبدا والطريق الجديدة، بينما الجرم الثاني يكمن في العبارات التي صدرت عن أحد مطلقي النار بشكل يمس الأمن الوطني ويحض على الفتنة الطائفية".


وأضاف ريفي في حديثٍ الى صحيفة "المستقبل": "من واجبي وحقي كوزير للعدل حين تصل عبارات كهذه إلى مسامعي أن أكلّف النيابة العامة التمييزية التحقيق بالموضوع واتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية اللازمة، لذلك اتصلت بالنائب العام التمييزي القاضي سمير حمود وطلبت منه تكليف النيابة العامة المعنية متابعة الحادثة، وهي النيابية العامة العسكرية في مثل هذه الحالة، كما طلبت الاستحصال من الأجهزة الأمنية على نسخة من التسجيل المصوّر الذي يوثّق الحادثة وفتح محضر قضائي بها".


بدورها، كشفت مصادر أمنية لـ"المستقبل" أن الأجهزة المعنية التي بدأت التحقيق بالموضوع "تأكدت من أنّ إطلاق النار (الذي بدا في التسجيل) تمّ من الضاحية الجنوبية لبيروت"، ولفتت إلى أنّ التحقيقات والاستقصاءات جارية في إطار تعقب مطلقي النار، مشيرةً في هذا السياق إلى الاشتباه بأنّ "المدعو "ع.ح." هو المسلح الذي بدا متحدثاً في الشريط، بينما التدقيق مستمر لكشف هويات باقي المسلحين الذين ظهروا معه".

Embedded image permalink

تقرير: حزب الله يتّجه شرقاً.. ويعلق في "الثقب الأسود" السوري!

الخميس 29 أيار (مايو) 2014
أصدر مركز "مجموعة الأزمات الدولية" تقريراً جديداً اليوم حول تأثير تورّط حزب الله في الحرب السورية على الحزب نفسه. ويمكن قراءة التقرير بالإنكليزية على الرابط التالي. ما يلي هو ملخّص للتقرير، ويستحق القراءة.
*

الملخص التنفيذي

لقد استثمر حزب الله كل طاقاته في الدفاع عن الرئيس السوري بشار الأسد. وقد أظهر أنه سيدعم النظام السوري بكل الوسائل الضرورية، رغم الشكوك في قدرة هذا الأخير على تحقيق نصر حاسم وبصرف النظر عن مخاطرة حزب الله بمكانته الأخلاقية وجاذبيته العابرة للطوائف. مع انغماسه بعمق أكبر في الحرب الأهلية في سورية، والتي يبدو أنها ستستمر لسنوات، فإن حزب الله يجد نفسه منشغلاً على نحو متزايد عن محور تركيزه الأصلي المتمثل في محاربة إسرائيل ومُخاطراً بإحداث إعادة تشكيل عميقة لهويته.
كانت الأهداف العسكرية الأصلية لحزب الله في سورية واضحة، وتتمثل في إنقاذ نظام يرى فيه حليفاً محورياً وإبعاد الجهاديين السنة عن حدوده وأحيائه. لقد كانت مساهمته بالغة الأهمية؛ فقد تمكنت قواته من إعادة الزخم المتلاشي للنظام ومكّنته من تحقيق التقدم النسبي الذي يتمتع به اليوم. لقد عززت محاربته للمعارضة السورية، التي يُشخّصها بتعابير طائفية حادة، من قاعدة دعمه. غير أن الأكلاف بعيدة المدى ـ بالنسبة لحزب الله والمنطقة ـ والمتمثلة في الانخراط في حرب طائفية صفرية، تعني أن الثمن الذي سيدفعه مقابل ذلك قد يكون جسيماً بقدر أهمية المكاسب قصيرة الأمد التي يحققها.
رحّب الحزب بانتفاضات "الربيع العربي" الموجّه ضد أعدائه وخصومه. لكنه وضع حداً عند سورية؛ ومع تراخي قبضة بشار الأسد، بات يرى بقاءه هو مرتبطاً ببقاء حليفه. كان سقوط الأسد سيحرمه من حليف محوري ومن ممر مهمّ للتزوّد بالأسلحة من إيران. إضافة إلى ذلك، ومع تحوّل الانتفاضة السورية إلى حرب إقليمية بالوكالة، فإن سقوط النظام كان سيؤدي إلى تغيير في التوازن الإقليمي يصب في غير مصلحته، أخيراً، مع ظهور تنظيمات مرتبطة بالقاعدة (أو انفصلت عنها) داخل صفوف المجموعات المسلحة، فإن الحزب الشيعي، كجمهوره، بات يرى في الحرب الأهلية في سورية حرباً وجودية.
ظهرت مزاعم بمشاركة حزب الله العسكرية في سورية في أواسط عام 2012، بعد تحقيق مجموعات المعارضة المسلحة مكاسب مهمّة جنوب وشرق سورية؛ وإحاطتها بدمشق، بشكل جعل النظام في خطر محدق؛ وسيطرتها على مناطق حدودية رئيسية مكّنتها من التواصل مع الجيوب السنية على الجانب اللبناني. بعد شهور من ذلك، لعب الحزب، في أيار/مايو 2013 وبشكل علني، دوراً قيادياً في إخراج الجماعات المسلحة من بلدة القصير الحدودية. عزز سقوط البلدة من قوة النظام وشجّع الحزب على توسيع معركته إلى جبال القلمون وما وراءها.
دفع التدخل العسكري الكامل حزب الله إلى منطقة مجهولة المعالم. من منظوره، لم يكن لديه خيار آخر؛ فقد أكدت الأحداث اللاحقة للحزب بأنه اتخذ القرار الصائب. لقد كانت حملته العسكرية ناجحة، وعززت موقع الأسد؛ ورغم مقتل عشرات الشيعة في لبنان في موجة من التفجيرات الانتحارية غير المسبوقة، على نمط التفجيرات التي تنفذها القاعدة، منذ معركة القصير، فإن الحزب مقتنع بأن عدداً أكبر كان سيُقتل لو إنه لم يُبعد المجموعات المسلحة السورية عن الحدود اللبنانية. كما كانت الهجمات الانتقامية مفيدة للحزب من حيث إنها عززت قاعدته الشعبية من خلال التأكيد على أن المجموعات المسلحة السورية ما هي إلا مجموعات من المتطرفين السنّة الذين كانوا دائماً يستهدفون شيعة لبنان.
لكن على المدى البعيد، فإن انخراط حزب الله في سورية يشكل تهديداً للحزب، كما أنه إشكالي بالنسبة للبنان والعالم العربي الأوسع. لقد عمّق هذا التدخل الانقسام الطائفي الإقليمي، وغذى التطرف نفسه الذي يرمي الحزب إلى محاربته وأدى إلى تلاشي شرعيته بين شرائح من المجتمع كانت تدعمه في السابق. من خلال تصوير معركته على أنها هجوم استباقي على التكفيريين، فإن حزب الله صبغ جميع شرائح المعارضة، وفي الواقع جميع السنّة، بفرشاة التطرف السوداء. لقد بالغ في توصيف مذهبية المعارضة السورية كما خصومه المحليين، وبالتالي فاقم من هذه المذهبية. حزب الله، الذي كان يحظى باحترام واسع لدى جميع شرائح الطيف السياسي والطائفي، بات يُشار إليه على نحو متكرر الآن بـ"حزب الشيطان". لقد تضاءلت الحاضنة الشعبية التي كان يعتبرها الحزب بمثابة عمق استراتيجي، وكذلك السمعة التي كان حققها لنزاهته الأخلاقية. تكمن المفارقة هنا في أن تعزيز حزب الله لجبهته الشرقية قد جعله أكثر هشاشة.
هذه التطورات لا تبشّر بالخير بالنسبة للبنان، الذي يعتمد رفاهه على العلاقات بين الكتل السياسية والمجموعات الطائفية فيه. لقد تم احتواء الصدامات المذهبية التي مرّت بها البلاد عام 2013 ومطلع عام 2014 تحت مظلة ما يعرف بـ "الخطة الأمنية"، إلاّ أن هذه الهدنة مؤقتة على الأرجح. مع شعور سنة لبنان بالإحباط، وحرص الشيعة على عدم خسارة المكاسب التي حققوها خلال العقود الماضية ووقوع المجموعات الأخرى بين الطرفين، فإن التصعيد الذي شهده هذا العام ما هو إلاّ مقدمة لما سيحدث إذا انهارت الاتفاقية الأمنية. في بلد طالما اشتكى من الشلل السياسي، فإن غاية ما يأمل به كثيرون الآن بات استمرار هذا الركود، بوصفه أفضل السيناريوهات.
قد يرى بعض منتقدي حزب الله الإقليميين ومنتقديه الدوليين، المتحالفين مع خصومه، جانباً إيجابياً في هذه التطورات: أي غرق حزب الله في ما يبدو حرباً لا نهاية لها في سورية، وقتاله لعدو متطرف وعنيد، وانشغاله عن تركيزه التقليدي على إسرائيل. إلاّ أن الدوامة نفسها التي تجتذب الحزب تجتذب أيضاً أعداءه، دون أن يكون هناك مخرج محتمل لأي من الطرفين. كما أن هؤلاء النقاد لا يرحبون بانتشار الجهادية الشيعية التي تغذيها الحرب في سورية.
ما هو ضروري، ليس فقط من أجل لبنان، بل أيضاً من أجل المنطقة بأسرها ـ أي الإحجام عن الخطاب المذهبي وسحب جميع المقاتلين الأجانب من سورية وطردهم ـ من غير المحتمل أن يحدث. حزب الله يؤمن باستراتيجيته الحالية، وأعداؤه مصممون على محاربة ما يرون فيه قوة احتلال شيعية. طالما ظل الصراع في سورية ثقباً أسود، فإن حزب الله سيبقى عالقاً في نطاق جاذبية هذا الثقب، وهو ما سيُحدث فيه تحوّلاً لا يقلّ عن التحوّل الذي سيحدثه انخراطه في الصراع برمّته.
بيروت/بروكسل، 27 أيار/مايو 2014

خالد
06:57
29 أيار (مايو) 2014 - 
حزبالله اذا كان مشغول بالحرب السوريه ام لا, سيعطّل الحياة السياسيه في لبنان. لان برنامجه للمنطقه, ولبنان تفصيل. اللبنانيون يحثون حزبالله على الخروج من سوريا. اولاً لن يخرج قبل ان ينتصر النظام, وينتصر بالتالي حزبالله. حزبالله يعطّل حياة اللبنانيين وهو مشغول في سوريا, فكيف سيكون الحال اذا كان فقط في لبنان, هل ستستقيم الحياة السياسيه بدون تعقيداته لها. طبعاً, هناك اجنده ايرانيه, حزبالله يعقّد, كذابي ايران يلطفوها مع الهبل المسؤلين اللبنانيين, عارضين خدماتهم وحرصهم على أمان لبنان والعيش المشترك, بينما الحقيقه هي ادوار بين حزبالله وطهران لتمرير هذه الاجنده. من الخطأ حث حزبالله ان يخرج من سوريا, فليبقى هناك. اللبنانيون يدفعون الثمن في كلا الحالتين, ربما واحده اقل كلفه.
خالد 
khaled-stormydemocracy

تويزع أعداد اللاجئين على المناطق اللبنانية حسب بيان مفوضية اللاجئين

شمال لبنان:النازحون المسجلون: 189572 ، النازحون الذين لا ي ا زلون في انتظار

التسجيل: 9635 .

بيروت وجبل لبنان: النازحون المسجلون: 189667 ، النازحون الذين لا ي ا زلون في

انتظار التسجيل: 28971 .

البقاع: النازحون المسجلون: 699917 ، النازحون الذين لا ي ا زلون في انتظار

التسجيل: 63289 .

جنوب لبنان:النازحون المسجلون: 218685 ، النازحون الذين لا ي ا زلون في انتظار

التسجيل: 2581 .

على صعيد الحماية افاد التقرير: استفاد نحو 8861 طفلا سوريا ولبنانيا من الدعم

النفسي والاجتماعي والأنشطة الترفيهية المقدمة من قبل المجلس الدانماركي للاجئين

ومنظمة انترسوس Intersos ومركز الأجانب في جمعية كاريتاس لبنان في -

قرار الداخلية بحق النازحين السوريين ليس مرحليّ


مختلف أنحاء لبنان خلال شهر أيار. وقد شملت المواضيع التي تم تناولها المها ا رت

الحياتية والعلاقات الأسرية وجلسات توعية على سبل الوصول إلى الخدمات .

في ش ا ركة مع المفوضية، واصلت كل من منظمة الإغاثة والتنمية الدولية ومركز

الأجانب في جمعية كاريتاس لبنان تقديم المشورة والمساعدة القانونية. فخلال هذا -

الشهر، توجه نحو 691 نازحا سوريا إلى م ا ركز المساعدة القانونية التابعة لكلتي

المنظمتين من أجل تلقي المساعدة، وذلك بشكل رئيسي في الأمور المتعلقة

باستصدار الوثائق المدنية والقضايا الأسرية. كما تم تزويد النازحين ال ا رغبين في

تجديد إقامتهم بالتمثيل والدعم. كما قام الفريق الجوال التابع لمنظمة الإغاثة الدولية

بنشر معلومات للنازحين السوريين في الشمال .

نفذ الفريق القانوني التابع لمنظمة الإغاثة الدولية برنامجا تدريبيا لاتحاد بلديات

المنية. فتمت توعية تسعة عشر رئيس بلدية على مبادئ حماية اللاجئين والنازحين

ومبادئ حقوق الإنسان .

افتتح قبل المجلس الدنماركي للاجئين مركز خدمات مجتمعية جديدا في وادي

جاموس في عكار. وبالإضافة إلى مكاتب الحماية المتوفرة في م ا ركز الخدمات

المجتمعية وم ا ركز التوزيع ومواقع التسجيل، فقد أنشأ المجلس عشرة مكاتب حماية في
البقاع الشمالي، بما في ذلك مكتب حماية متنقل في عرسال. وقد استفادت أسر
النازحين، بما في ذلك تلك التي وصلت مؤخ ا ر إلى لبنان، من المعلومات حول
الخدمات المتاحة، مثل مساعدة القادمين الجدد واج ا رءات التسجيل لدى المفوضية .
كجزء من الش ا ركة المستمرة مع مركز مكافحة الألغام في لبنان وتنفيذ البرنامج
الوطني للتوعية من مخاطر الألغام، عمدت جامعة البلمند، وهي من الشركاء
التنفيذيين لمنظمة اليونيسيف، بدعم من و ا زرة التربية والتعليم العالي، إلى تدريب
مجموعة من معلمي المدارس على موضوعات رئيسية تتعلق بالتوعية من مخاطر
الألغام. ويجري تنفيذ جلسات توعية من قبل المعلمين المشاركين في التدريب في
الصفوف في مدارس رسمية. تستفيد أكثر من 611 مدرسة تقع في مناطق معرضة
للخطر من هذا البرنامج حتى نهاية شهر حزي ا رن .
استفاد أكثر من 889,111 نازح سوري من توزيع المساعدات الغذائية المقدمة من
برنامج الأغذية العالمي عن طريق البطاقات الإلكترونية. بالإضافة إلى ذلك، تلقى
28,111 نازح كانوا قد وصلوا حديثا حصصا غذائية مقدمة من برنامج الأغذية
العالمي ومنظمة الرؤية العالمية والجمعية الخيرية الأرثوذكسية واتحاد منظمات
الإغاثة والتنمية وغيرها من المنظمات

في منطقة البقاع، نفذ برنامج الأغذية العالمي مع المنظمات الشريكة دو ا رت تدريبية
لأصحاب المتاجر والعاملين لديهم حول تنفيذ برنامج البطاقة الإلكترونية .
على صعيد التوزيع :
تلقى أكثر من 11 الف شخص مجموعات مواد أسرية من بطانيات وفرش ووقود
وغير ذلك تم تقديها من قبل مركز الأجانب في جمعية كاريتاس لبنان ومنظمة -
ميدير واتحاد منظمات الإغاثة والتنمية ومنظمة الإغاثة الإسلامية فرنسا والمجلس -
الدنماركي للاجئين .
كما تلقى 8711 شخص من نازحين سوريين غير مسجلين ولبنانيين عائدين مبلغا
بقيمة 238 دولار أميركي من خلال بطاقات إلكترونية مقدمة من منظمة الرؤية
العالمية لإنفاقه على ش ا رء مواد غذائية وغير غذائية من محلات تجارية معينة في
الجنوب .
المأوى

تلقى أكثر من 6889 نازحا يعيشون في ملاجئ دون المستويات المقبولة مجموعات
مستلزمات لتجهيز المساكن لمقاومة العوامل المناخية، تم تقديمها من قبل وكالة
التعاون الفني والتنمية ومنظمة الإغاثة الأولية مساعدة طبية دولية في جبل لبنان -
والشمال .
كما استفاد نحو 351 نازحا في الشمال والجنوب والبقاع من عمليات إعادة تأهيل
96 ملجأ جماعيا خلال شهر أيار بفضل جهود كل من المجلس الدنماركي للاجئين
ومنظمة Concern واللجنة الدولية لتنمية الشعوب ومنظمة إنقاذ الطفولة العالمية
ومنظمة الإغاثة الأولية مساعدة طبية دولية - .
وفي مجال التعليم :
يعمل عدد مت ا زيد من الأطفال النازحين في البقاع في الحقول عقب بدء موسم حصاد
البطاطا والبصل. فقد أدى موسم الحصاد إلى تعطيل ب ا رمج التعليم غير النظامي
التي يستفيد منها عادة أكثر من 16611 طفل، خاصة أولئك المقيمين في المخيمات
العشوائية. تواصل اليونيسيف مع شركائها التنفيذيين التحاور مع النازحين
والمجتمعات المضيفة من أجل ضمان استم ا ررية تعلم الأطفال

تم تقديم نحو 9811 معاينة في مجال الرعاية الاجتماعية والصحة النفسية في خمس
محافظات من قبل الهيئة الطبية الدولية ومركز الاجانب في جمعية كاريتاس -
لبنان، وذلك من خلال خدمات التوعية والاتصال، فضلا عن تلك المقدمة في
الم ا ركز. كما تم تنفيذ 2611 جلسة توعية حول الصحة النفسية والعنف القائم على
نوع الجنس والزواج المبكر .
قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوزيع 68 سلعة أساسية خاصة بالصحة
الإنجابية، بما في ذلك وسائل منع الحمل ومجموعات مستلزمات الولادة، على
الوكالات العاملة في مجال دعم الرعاية الصحية الأولية. ومن المتوقع أن تفيد
عمليات التوزيع هذه 389،8 ام أ رة وفتاة ورجلا .
تم إطلاق حملة للكشف عن حالات سوء التغذية في البقاع خلال هذا الشهر من قبل
اليونيسيف وجمعية "بيوند" ومنظمة الإغاثة الدولية والجمعية الخيرية الأرثوذكسية
الدولية ومنظمة العمل لمكافحة الجوع والهيئة الطبية الدولية ومنظمة إنقاذ الطفولة.
ستتم إحالة الأطفال الذين يتم فحصهم في إطار هذه الحملة ويتبين أنهم مصابون
بسوء تغذية حاد متوسط أو سوء تغذية حاد وخيم إلى م ا ركز الرعاية الصحية الأولية
للخضوع لمزيد من الفحوصات وتلقي العلاج. كما ستتم إحالة الأطفال المعرضين

لخطر الإصابة بسوء التغذية إلى م ا ركز الرعاية الصحية الأولية للمتابعة. أما حالات
الوذمة، فستتم إعادة فحصها من قبل فرق عاملين صحيين متدربين وأطباء أطفال .
وتحت عنوان : المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية .
استفاد أكثر من 68911 شخص من توزيع مجموعات مستلزمات النظافة الصحية
ورعاية الأطفال والغالونات والخ ا زنات وفلاتر المياه بالإضافة إلى إدارة النفايات التي
تم تقديمها من قبل المجلس الدنماركي للاجئين ومنظمة Concern الدولية ومؤسسة
أوكسفام ومؤسسة مخزومي ومنظمة العمل لمكافحة الجوع ومنظمة "شيلد" ومنظمة
الإغاثة الأولية مساعدة طبية دولية والمفوضية - .
يستفيد أكثر من 88111 مواطن لبناني ونازح سوري حاليا من مضخات المياه
الجديدة التي تم تركيبها في ط ا ربلس والبقاع من قبل اليونيسيف. كما قامت المفوضية
واللجنة الدولية لتنمية الشعوب بتركيب مضخة مياه في زغرتا، في شمال لبنان، ومن
المتوقع أن يستفيد منها أكثر من 63111 شخص من السكان المحليين والنازحين .
تواصلت الجهود ال ا رمية إلى معالجة مشكلة شح المياه في المناطق المعنية في
مختلف أنحاء البلاد خلال هذا الشهر. فتم جمع المعلومات حول شح المياه في
القبيات وط ا ربلس ومحيطها، بما في ذلك إج ا رء د ا رسة حول الأم ا رض التي تنتقل عبرالمياه والاتجاهات السائدة والمناطق الأكثر عرضة للجفاف، الأمر الذي سيساعد
على التخطيط للمشاريع المتصلة بقطاع المياه في المنطقة. وقد اضطلع المتطوعون
من النازحين بدور رئيسي في الإبلاغ عن مشاكل المياه في مجتمعاتهم. تهدف هذه
المباد ا رت إلى تحسين المشاريع في المناطق الأكثر تضر ا ر .


المسـتقبـل





بيروت - أوضحت مصادر معنيّة لصحيفة "المستقبل" تعليقاً على قرارا وزارة الداخلية منع النازحين السوريين من دخول الأراضي السورية ابتداءاً اليوم الأحد تحت طائلة فقدانهم صفتهم كنازحين في لبنان، أنّه "لا يمنع النازح السوري الذي يغادر الأراضي اللبنانية إلى وطنه من العودة إلى لبنان، لكنه حين يعود يفقد صفة النازح ويدخل بصفته مواطناً سورياً، الأمر الذي يحول دون استفادته من المساعدات والتسهيلات التي تُمنح للنازحين".


وأشارت المصادر إلى أنّ "وزارة الداخلية ستسلم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تباعاً لوائح بأسماء السوريين الذي يدخلون لبنان إعتباراً من اليوم على أن تتولى المفوضية مقاطعة هذه الأسماء مع سجلاتها لإبلاغ الدولة اللبنانية عن أي إسم مدرج كنازح في هذه السجلات"، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ "الأجهزة الأمنية ستدقق عند الحدود في هويات السوريين الداخلين إلى الأراضي اللبنانية بحيث سيصار إلى التدقيق في أحقية كل منهم بالاستفادة من صفة النازح، عبر استيضاح المواطن السوري الراغب بالدخول إلى لبنان ما إذا كان مدرجاً سابقاً في لوائح النازحين وتزويد الأجهزة برقم بطاقة النزوح الممنوحة له".


ورداً على سؤال حول مدى إمكانية التفلّت من الضوابط والآلية المتبعة في إطار تنفيذ القرار، أكدت المصادر أنّ "مقاطعة لوائح الدولة اللبنانية بأسماء الداخلين من سوريا مع سجلات الأمم المتحدة الخاصة بالنازحين كفيلة بكشف صحة أو زيف المعلومات الواردة في هذا الخصوص"، لافتةً الانتباه إلى أنّ "هذا القرار ليس مرحلياً إنما هو سيبقى ساري المفعول على المدى الطويل بموجب الإجراءات التي تضعها الحكومة اللبنانية لمعالجة وضبط ملف النازحين".


الداخلية: على النازحين السوريين عدم دخول سوريا اعتبارا من يوم غد وإلّا..

النظام السوري اختار الساحة المفضّلة لرسائله أيّ تداعيات داخلية وكيف سيتلقّفها 

الخارج؟

الكاتب: روزانا بومنصف  روزانا بومنصف
30 أيار 2014
تكتسب العراضة التي نظمها الناخبون السوريون أكانوا توجهوا طوعا او قسرا تحت وطأة التهديد المعنوي الى مراكز الانتخاب في السفارة السورية في اليرزة اهميتها من زاوية ان النظام السوري نجح في توجيه رسالة سياسية عبر لبنان الى العالم ان السوريين لا يزالون يؤيدونه بمن فيهم الذين تسبب بتهجيرهم. وقعت وسائل الاعلام اللبنانية في الفخ الذي نصب لها وفق ما يرى مراقبون ديبلوماسيون نتيجة زحمة السير الخانقة التي تسبب بها المقترعون السوريون سواء اقفلوا الشوارع قسرا ام كانت زحمة عفوية نتيجة التزاحم فعرقلوا الحركة في العاصمة وضواحيها ما اعطى انطباعا ان هناك اعدادا كبيرة من السوريين المتهافتين على التصويت والاقتراع للرئيس بشار الاسد. في حين ان المشهد السوري لا يختصره الالوف او حتى عشرات الالوف بل ما يتعدى المليون ونصف المليون من السوريين اللاجئين في لبنان والذين يشكلون الثقل في الاقتراع للنظام او عدم الاقتراع له ولم يشر احد الى نسبة عدم المقترعين من عدد اللاجئين لكي يمكن الحكم على حجم دعم اللاجئين للاسد او نسبة محدودة منهم قد تكون 1 او 2 او حتى 5 في المئة من عدد هؤلاء. فما يمكن ان يكون فشلا في الحصول على دعم غالبية اللاجئين السوريين تحول بفعل الانسداد في الشوارع وتعاظم صراخ المواطنين اللبنانيين الى نجاح بالنسبة الى النظام السوري. هل من حاجة الى ان يجري النظام انتخاباته في مناطق سيطرته في الثالث من حزيران المقبل بعد العراضة في لبنان؟
ثمة من يعتقد ان الرسالة من لبنان الذي كان دوما الساحة المفضلة لدى النظام من اجل توجيه الرسائل عبره الى الغرب قد ادت هدفها لجهة الاقتراع له بكثافة ظاهرية مدروسة ومبرمجة بدليل تعطيل الحركة في العاصمة اللبنانية، على نحو يجب ان يختصر الانتخابات في مناطق سيطرته. وهذه الرسالة هي الاهم باعتبار ان النظام السوري يستفيد من وجود وسائل الاعلام ومن التواصل الذي لن يسمح بحصوله في مناطق سيطرته بل سيكون تحت اشرافه المتشدد. فمن خلال هذه الرسالة لا حاجة لا الى رقابة اممية لم تطلبها الامم المتحدة او اوروبية لم يطلبها الاتحاد الاوروبي كما لا حاجة الى رقابة من ايران او من روسيا اللتين اقترحتا المساهمة في مراقبة الانتخابات واعطاء شهادات على نزاهتها باعتبار ان وسائل الاعلام اللبنانية التي نقلت مأساة المواطنين اللبنانين الذين انتظروا ساعات على الطرق هي الشاهد على كثافة التصويت لمصلحة الاسد مع مؤيدين من تنظيم جهات لبنانية مؤيدة للنظام توحي بان لا اقتراع سوى لمصلحة الرئيس السوري. ذلك انه ايا تكن الشهادات التي ستعطيها ايران او روسيا او من دول صديقة او داعمة للنظام على ضآلة هذه المجموعة من الدول، فانها ستبقى شهادات من دول تشكل عصب استمرار النظام حتى الان وهي التي حالت دون انهياره او سقوطه وتاليا لا تعتبر حيادية بل متحيزة بامتياز. يضاف الى ذلك ان لوسائل الاعلام الاجنبية المؤثرة مراسلين متابعين متمركزين في لبنان من اجل متابعة الحرب الاهلية السورية ويمكن ان تشهد بدورها على هذا المشهد الانتخابي الذي شل العاصمة اللبنانية وضواحيها. ولعل هذا المشهد ومصادفته مع الانتخابات المصرية حيث تم تمديد الانتخابات يوما اضافيا من اجل افساح المجال امام اقتراع المزيد في ظل نسبة متدنية من المقترعين تساهم في اعلاء شأن ما حصل بالمقارنة. ومن هنا اهمية الرسالة السياسية عبر العراضة الانتخابية في لبنان ومغزى ذلك التنظيم الذي تردد صداه لبنانيا وفق ما يرى مراقبون سياسيون على مستويات عدة ولو بطريقة غير مباشرة ومن بينها:
- المخاوف التي اثارها تنظيم اللاجئين السوريين ايا تكن الاسباب او المبررات لذلك بالاقناع او الترهيب المعنوي او المادي لدى الغالبية العظمى من اللبنانيين من مشهد تنظيمي يوحي بان هناك نواة قد يكون زرعها النظام او ربما يزرعها ويمكن ان يستفيد منها ضد لبنان واللبنانيين وفق ما سعى السفير السوري في لبنان الى توظيف ذلك باعطاء دروس الى معارضي النظام من الافرقاء السياسيين اللبنانيين. هذه المخاوف استفزت اللبنانيين مع المواكب السيارة الاستفزازية لحلفاء النظام من الاحزاب اللبنانية دعما له ما أثار خشية كبيرة من ردود فعل فورية او متأخرة على وجود اللاجئين لا سيما منهم الذين يؤيدون النظام ويثقلون على لبنان فيما يمكنهم بسهولة ونتيجة دعمهم للنظام العودة الى سوريا والاقامة في مناطق سيطرته. ومن هذه الزاوية اضاف هذا المشهد تعقيدات اضافية على وجود اللاجئين السوريين في لبنان واشعل مشاعر متناقضة لجهة التساؤل هل يجب التعامل مع اللاجئين بتعاطف نتيجة لجوئهم الى لبنان هربا من الحرب ام لا؟ وهل يجب الخشية من توظيفهم في اتجاهات سياسية معينة ام لا؟ وامكان استغلال جهات لبنانية هذا التوظيف من خلال القول انها اعادت وهج النظام ونفوذه الى لبنان عبرها ولم تكتف بدعم استمراره في السلطة في سوريا فحسب.
- ثمة من سعى الى قراءة المشهد وتداعياته السياسية على لبنان من باب احتمال ان يوجه رسائل داخلية ان في باب التوزان السياسي او في باب الفراغ في موقع الرئاسة الاولى والالية التي يمكن ان تؤدي الى سد هذا الفراغ وتسليط هذه العراضة الضوء على احتمالات موجودة عززها تنظيم هذه العراضة ومراقبتها على الصعيد الامني.
فأي رسائل سيتلقفها الخارج المتابع الشأن السوري؟
Khaled H)
هذه افلام سينمائيه النظام المخبراتي المجرم من اذكى المجرمين للاخراج. خاصةً بمساعدة حزبالله التي هي اساسيه ان كانت سياسيه او عسكريه. كل سوري لاجئ يخاف سطوة زعران النظام الذين اعادهم حزبالله بقوه الى لبنان, كل لاجئ عنده خوف لسبب معين, فيمشي.ولكن اذا المليون ذهبوا بارادتهم للتصويت للذي هجّرهم. اذا النظام يتباها بهذا التأييد, فليأخذ المليون الى سوريا, وسيكون اللبناني مسروراً. ولا يهمنا من يحكم سوريا . ولتذهب المخابرات وحزبالله معهم كذلك. وبالنتيجه الاحداث على الارض تقرر مصير المجرم وليس العرندس بالشوارع. ونحن مؤيدي الثوره ولا رجوع عنها.
adam4ulb2)
كفــــــــى كفـــــــــــــى كفــــــــــــــــــى تضليـــــلا اعلاميــــــــــــا …الشعب السوري قال كلمته و هذا حقه …. ما حصل في بيروت أمس و اليوم هي مبادرة شعبية كبيرة صافية نزيهة واضحة لم يكن احد يتوقعها في لبنان و لا في سوريا و لا في العالم كله و من المستحيل التخطيط لها او تمثليها الى حد كبير تشبه تسونامي شعبي شامل و فجائي – مبادرة عفوية كشف الشعب السوري بها ما يدور قلبه و عقله بصدق و أمانة … لقد هدر الغرب و امريكا و اعوانهم العرب مليارات الدولارات دفعها لوسائل الاعلام لاعطاء صورة مزيفة عن الشعب السوري …. اكثر من مليون لاجىء سوري في لبنان من كافة المدن و القرى السورية يعبرون بصدق و دقة عالية عن مشاعر و رأي كل الشعب السوري داخل سوريا و خارجها …. ليرحل التكفيريون عن سوريا ليصمت ما يسمون انفسهم المعارضة السورية .. هؤلاء مجرد رجال اعمال سياسية ملئوا حساباتهم البنكية … هؤلاء الذين يسمون انفسهم الائتلاف المعارض مجرد مستثمرين سياسيين و قد فضحهم معاذ الخطيب و هيثم مناع … الحراك الشعبي الانتخابي السوري في لبنان رسالة للعالم ان من يسمون انفسهم الائتلاف المعارض لا قاعدة شعبية لهم اشخاص معزولون عن شعبهم مجرد مندوبين لدول اقليمية و دولية ….

السوريون في الأشرفية: حرّكوا إقتصاد المنطقة وأدخلوا الحيوية والتنوّع إليها

السوريون في الأشرفية

بقلم ريّان ماجد



قدمت "شمس" من سوريا الى لبنان منذ سنة وخمسة شهور. اختارت منطقة الأشرفية لتسكن فيها لأنها قريبة من عملها في جمعية تُعنى بالفنّ السوري. تنقّلت بين أربعة بيوت، ثلاثة منهم في "فسّوح" والرابع قرب مستشفى "أوتيل ديو". تراوحت الإيجارات التي دفعتها بين الـ 650$ والـ 1000$.



"أولّ ما وصلت الى بيروت، أصدقائي القدامى هنا كانوا يوصوني أن أقول لأصحاب الملك بحال سألني أحدهم عن ديانتي أنني مسيحية ليقبلوا تأجيري، لكن هذا الوضع تغيّر بعد فترة نظراً لكثرة الطلب على البيوت، فتغّلبت المصالح المالية والتجارية على غيرها من الهواجس، وبدأ المالكون بتأجير بيوتهم للسوريين بأسعار عالية جداً، حتى ولو لا يزال هناك من يرفض تأجير سوريين لمجرّد أنهم سوريون. يسمعون اللهجة على التلفون، فيعتذرون عن التأجير. بتعرفي تاريخ العلاقة السورية اللبنانية، قال لي أحدهم".


أخبرت شمس أن أكثر من ثلاثين شخصاً من أصدقائها استأجروا بيوتاً لهم في الأشرفية خلال السنة الماضية، وأنهم يدفعون تقريباً كل ما يجنونه على منزل لا يتناسب وضعه مع سعره، وهم يعرفون أنه يتمّ استغلالهم لكن ليس لديهم خيار آخر. قال مختار الأشرفية جرجي معماري بأن 60% من عقود الإيجار التي تُبرم في الأشرفية تسجلّ و40% ليست مسجلّة، كي لا يدفع أصحاب الملك رسوم البلدية.


الأغلبية الساحقة من سكان البناية التي تعيش فيها شمس والمؤلفة من ثمانية طوابق هي من السوريين. "هناك فنّانون وصحافيون وباحثون وعاملون في جمعيات...". هم ليسوا "مشاريع إرهابيين وقنابل موقوتة" كما روّج البعض، أضافت شمس.


خالد، صحفي سوري، انتقل من منطقة الحمرا الى الأشرفية منذ سنة تقريباً. فالجوّ في الحمرا كان مستفزّاً له حسب وصفه بسبب تواجد "القوميين السوريين" في الشارع الذي كان فيه. يسكن الآن في فسّوح، يدفع 800$ أجار غرفة وحمّام ومطبخ صغير. "حوالي عشرين من أصدقائي يعيشون في الحارة ذاتها".


أكثر السوريين الذين يسكنون في الأشرفية توزّعوا على أحيائها القديمة التي تشبه "الحارات"، على الجعيتاوي وفسّوح والرميل. "معدّل أعمار الساكنين فيها ستون عاماً. كلّ من هم تحت الستين من الساكنين اليوم هم سوريون"، قالت "شمس" ضاحكة.


ترك معظم الشباب الذين وُلدوا في الرميل مثلاً هذه المنطقة، تزوّجوا وسكنوا خارجها. أغلب الذين بقوا فيها متقدمون في السنّ. هذا ما قاله لنا أيضاً رجل سبعيني، تردّد بداية في الحديث إلينا ظنّاً منه أننا من "شهود يهوا". كان يجلس في حديقته الصغيرة مع ابنته، التي غادرت المنطقة بدورها.


"نحبّ في هذه الأحياء طابعها الضيعاوي وأدراجها ومرورنا الى جانب بيوتها القديمة والدجاجات التي تعيش خارجها. هناك نوع من الحميمية فيها، هي ما يبحث عنها السوري ولا يجده في أماكن أخرى في بيروت، وهي ليست مدعاة فخر لبعض اللبنانيين"، علّقت شمس.


عدا عن الإيجارات المرتفعة التي يدفعها السوريون في الأشرفية، "ازدهر" أيضاً Business "الكايبلز" و"الموتورات" و"الإنترنت". "مستحيل يقعدوا السوريين بلا إنترنت"، أكملت شمس.


في ساحة ساسين، أصبحت قهوة الـ"Star Bucks" ملتقى للسوريين الساكنين في المنطقة نهاراً. في الليل، يتجوّلون في الجميّزة ومار مخايل ويلتقون في حاناتها. وفي كل مهرجان ثقافي يُنظّم في بيروت، وفي سينمايات الأشرفية، جمعٌ من السوريين الهاربين من أخبار الموت في بلدهم يشاركون فيها.
وهذا كلّه أثّر إيجاباً على تحريك اقتصاد المنطقة.


"بالرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي منذ اندلاع الثورة السورية وتراجع أداء القطاعات التي قام الاقتصاد اللبناني تاريخياً عليها (خاصة تلك المتعلقة بالسياحة)، لا بد من لحظ نواحٍ ايجابية أتت بفعل بعض التغيير في نمط الاستهلاك في السوق اللبناني نتيجة نمو القاعدة الاستهلاكية. إذ لا يمكن غض النظر عن الحركة الإقتصادية الجديدة التي ولدت مع نمو الطلب الداخلي على السلع والخدمات بفعل توافد اللاجئيين السوريين إلى لبنان، وإن كان يمكننا التمييز بين فئتين من المستهلكين الجدد: الأكثر يسراً والأقل يسراً، وبالتالي بين نوعين من الطلب الداخلي على السلع والخدمات.


تساهم الفئة الثانية في تحريك الإقتصاد المناطقي بطريقة محدودة نظراً لأن الطلب يقتصر على الضروريات، بينما تُحدث الفئة الأولى حركة لافتة في اقتصاد المنطقة التي تقصدها، حيث أنها تتجه عموماً إلى الإيجار، واللافت على هذا الصعيد هو ارتفاع قيمة الايجارات في مناطق معينة بما لا يتماشى مع تباطؤ حركة بيع العقارات ككل. كما تُنعش هذه الفئة خدمات أخرى مرتبطة بالإيجار كإشتراك مولد الكهرباء والكايبل، كما تؤثر أيجاباً على حركة التجارة المحلية كالمنتجات الغذائية والمشروبات والملابس ومحال الحلاقة وقطاع المطاعم (خاصة المجاورة) والمواصلات والاتصالات. ما خسره اقتصاد لبنان من جراء انحسار الحركة السياحية، تم التعويض عنه جزئياً من خلال حركة اللجوء التي انعشت بعض القطاعات البديلة"، بحسب لارا بتلوني، الخبيرة الاقتصادية.


إلّا أن العديد من سكان المنطقة وبعض سياسييها لا يرون هذه الإيجابيات الاقتصادية من الوجود السوري، والحيوية والتنوّع اللذين أدخلاه عليها. "كل يوم منسمع 100 تلطيشة بمشوارنا اليومي بالسرفيسات في الأشرفية، ومسبّات على السوري "إبن الكلب". عطيتو للشوفير 2000 ليرة، وقلتللو تفضلّ هول المصاري من السوري إبن الكلب يللي طالع نازل معك وعم بخلّيك تشتغل. ما عاد عرف شو يقول، عم يطّلع فيني مصدوم أنو شكلي مو سورية نسبة للصورة النمطية يللي عنده ياها عن السوريين، كنت لابسة بروتيل"، أخبرت شمس.


العمّال


تعود شمس بعد انتهاء سهرتها من مار مخايل الى بيتها في الاشرفية مشياً. لم تصادف يوماً، لا هي ولا أصدقاؤها، عمّالاً يعتدون على أحد كما يُروّج له، بل أشخاصاً "بؤساء"، يمشون "رأسهم في الأرض"، تجنبّاً للمشاكل، كما تقول.


تعلو الأشرفية، كما أغلب المناطق في بيروت، رافعات العمار. هناك على الأقلّ أربعون ورشة عمار في المنطقة، حسب متعهّد باطون التقيناه في إحدى أكبر الورش في الأشرفية. "كل هذه المشاريع هي قديمة ولا تزال مستمرّة منذ سنتين تقريباً. ليس هناك مشاريع جديدة".


تتراوح نسبة العمال السوريين الذين يعملون في البناء من الساعة السابعة صباحاً حتى الرابعة أو الخامسة من بعد الظهر وفي ظروف صعبة جداً، بين الأربعين الى المئة والعشرين عاملاً في كل ورشة، حسب حجم المشروع. يومياتهم في حدود الخمسة عشر الى العشرين دولاراً. منهم يأتون في "الفان" صباحاً من صبرا أو طرابلس أو حلبا، ويعودون بعد الانتهاء من عملهم، ومنهم من ينام في مكان عمله، أو يستأجر كل عشرة غرفة قريبة من الورشة في الأشرفية، يتشاركون في دفع إيجارها. بعد اندلاع الثورة في سوريا، اضطر العمال الذين لديهم عائلات في سوريا الى جلبهم الى لبنان. أخبر مسؤول ورشة في كرم الزيتون في الأشرفية أن عائلته قدمت من سوريا منذ أكثر من سنة. استأجر غرفة مع صالون "على السطح" في إحدى مباني حيّ السريان في الأشرفية. يدفع إيجارها 400$. "ارتفعت الأسعار كتير. وعم فتّش على بيت ثاني، صاحب الملك بدّو يطلّعني من هون لأنو بدّو يأجرو بأغلى"، علّق محمد.


"يعترضون على كثرة الأشخاص في كل غرفة. ماذا يفعلون، أين ينامون؟ أو يريدونهم أن يناموا تحت التراب ليلاً، لينفضوا عن نفسهم الغبار صباحاً، يعملون، ومن ثم ينزلون مجدداً تحت الأرض عندما يأتي المساء؟"، قال خالد.


"لماذا لا ينظرون الى هذا العامل على أنه باني بيوتهم ويرون في وجود السوريين في المنطقة مصدراً للتنوّع والحيوية وفرصة لبناء علاقة جديدة لبنانية سورية على أسس مختلفة عن تاريخها السابق ولكسر الصورة النمطية التي يشكّلها كلا الطرفين عن بعضهما البعض؟"، تساءلت ريما، الشابة اللبنانية التي تعرّفت على أحياء في الأشرفية كانت تجهلها سابقاً، بفضل أصدقائها السوريين الكثر الذين سكنوا فيها. "النتائج ستكون أفضل بكثير بدل نشر الكره والتهويل والترهيب منهم ومن تواجدهم. أدخلوا حميمية وألفة الى هذه الحارات، ولم يحوّلوها الى "ثكنات" كما يروّج له البعض. وأكثر ما أحبّه فيها هي رائحة المشاوي التي تعبق بها بيوت السوريين، والتي يبدو أنها تثير حفيظة بعض سكان المنطقة من اللبنانيين"، ختمت ريما تعليقها.

الملحق نُشر اليوم في جريدتي السفير والنهار

النظام يسعى إلى محادثات مشتركة مع لبنان ,رسالتان دوليتان تُخفيان خشية على الحكومة

الكاتب: روزانا بومنصف  روزانا بومنصف
31 أيار 2014
احد ابرز الجوانب من الرسالة التي وجهها النظام السوري عبر انتخاباته التي نظمها في لبنان، وفق قراءة مصادر معنية، يفيد بان النظام يعلن بوضوح ان لديه عددا كبيرا من المؤيدين في لبنان، على غير ما يعتقد اللبنانيون وسواهم من ان اللاجئين هم من هجروا سوريا لانهم يؤيدون المعارضة او ينتمون اليها ويخافون على حياتهم اذا بقوا فيها. وهذه الرسالة يفترض ان تؤدي من حيث المبدأ الى ان لا مفر امام لبنان ازاء البحث في حل لمشكلة اللاجئين الموجودين على ارضه من التحدث مع النظام على نحو يوحي بأن عمل اللجنة الوزارية او سواها على هذا الصعيد لا طائل منه. فالنظام الذي رغب منذ زمن الحكومة السابقة، ان ينشىء لجانا للبحث في الموضوع، اكان الامر يتعلق بانشاء مخيمات للاجئين من الجانب الحدودي في سوريا او في مناطق حيادية نسبيا بين لبنان وسوريا، كان يسعى الى محادثات مشتركة مع لبنان تعيد اليه حيثيته في عز الضغوط الدولية والعزلة التي يواجهها، بحيث تؤدي هذه المحادثات الى البحث في امور سياسية اخرى وتوريط لبنان في محادثات مشتركة ابعد مدى. لكن الحكومة السابقة رفضت هذه المقاربة وفقا لسياسة النأي بالنفس التي كانت تسير بها، ولم تشأ التحدث مع النظام في موضوع اللاجئين كما لا تستطيع هذه الحكومة. اعتماد هذه المقاربة حتى اشعار اخر عملا بمقاطعة شاملة من المجتمعين الدولي والعربي للنظام وعزله باعتبار ان الموضوع ككل يحرج لبنان ويورطه اكثر في سياسة محاور تجنبها على الصعيد الرسمي حتى الآن. ذلك علما ان بعض الدول، كما تقول هذه المصادر، ترغب في انفتاح امني على النظام وبعضها بات اكثر تقبلا لاحتمال بقائه راهنا لكن النظام بات يشعر ان في امكانه ان يشترط لاي حوار امني معه اعادة السفارات التي رحلت عن بلاده الى دمشق كشرط لا بد منه للحوار. وتكشف هذه المصادر ان بعض الاجهزة الامنية كانت توقعت ان يصل عدد المقترعين السوريين الى 120 الفا لكن اي اجراءات مناسبة لم تتخذ. كما تكشف ان ما حصل كان منظما ومدروسا بحيث ان اتصالات اجراها مسؤولو النظام مع نظرائهم اللبنانيين كشفت معرفتهم المسبقة بما يجري قبل وصول تقارير ميدانية عن العراضة الانتخابية للمسؤولين اللبنانيين. وتتوقع هذه المصادر عراضة مماثلة بنحو مئة الف من المقترعين على الحدود اللبنانية السورية يوم الانتخابات في سوريا في 3 حزيران المقبل.
الجانب الآخر من هذه الرسالة يعبر عن خشية من ان تكون العراضة التي نظمت والتي كشفت عن غالبية حاسمة من الشباب وهم افتراضيا ممن خدموا في الجيش النظامي يمكن ان يشكلوا توظيفا من جانب النظام من اجل الضغط في اتجاه معين في لبنان. كما انه من غير المستبعد الا يثير هؤلاء مشكلات كبيرة للبنان الذي لا يزال يعتبره النظام على رغم ما يواجهه في الداخل خاضعا لنفوذه او لاستعادة نفوذه عليه في شكل او في آخر. وهذه التوقعات تشكل، وفق المصادر المعنية، جانبا من القلق الذي يمكن ان يساور كثرا على الوضع في لبنان.
اذ على رغم الطمأنة التي صدرت من المسؤولين على مختلف مستوياتهم ازاء عدم احتمال تأثر استقرار الوضع الامني في لبنان نتيجة الفراغ في سدة الرئاسة الاولى، وهو اطمئنان يشاركهم فيه رؤساء البعثات الديبلوماسية العاملة في لبنان الى حد كبير، فان الخشية الخارجية كما الداخلية تتزايد على الوضع الحكومي في ضوء جملة عوامل مردها في الاساس التجاذبات السياسية بما يمكن ان يؤدي في نهاية الامر الى وضع امني قد يعود مقلقا. ذلك انه مع ان عمل الحكومة التي تسلمت صلاحيات رئيس الجمهورية دستوريا فان" التنتيع "السياسي يمكن ان يشل حركتها ويعيد الامور الى الوراء مع قرار يفترض ان يتقاسمه مجلس الوزراء مجتمعا. فكما ان تأليف الحكومة وجلوس تيار المستقبل و" حزب الله" الى طاولة مجلس الوزراء ساهما في تراجع المخاطر الامنية جنبا الى جنب مع تفكيك الشبكات الامنية واقفال المعابر على الحدود فان اهتزاز الوضع الحكومي يمكن ان يعيد قلب المعادلة على هذا الصعيد. ومع ان المخاوف الامنية تراجعت بنسبة كبيرة فانه لا يمكن استبعادها في شكل كلي وتبقى قائمة على الاقل بنسبة لا تقل عن 10 في المئة في كل وقت.
والمخاوف الخارجية على الوضع الحكومي نتيجة الفراغ هو السبب في توجيه المجتمع الدولي رسالتين على نحو جماعي، وتعبران بتلاحقهما عن موقف واحد للاسرة الدولية وعن توافق ازاء الموضوع اللبناني على رغم الخلافات التي تعصف بمواقف الدول المؤثرة من جملة مسائل حيوية عالقة. إحداهما كان البيان الذي اصدره ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي قبل ايام قليلة ثم البيان الرئاسي الذي صدر عن مجلس الامن والذي حض فيه على انتخابات رئاسية تقصر امد الفراغ في سدة الرئاسة الاولى، كما يدعم عمل الحكومة ويعول عليها في ابقاء البلد متماسكا ومستقرا. ولعل الموقف الدولي يدرك اكثر من اللبنانيين ان مرحلة الانتظار قد تطول لجملة اعتبارات وعوامل باتت معروفة في غالبيتها فيحاول الحض على تحصين الوضع واظهار الاهتمام في الوقت الضائع.
Khaled H)
رسائل هذا النظام اشبه ببريد مكتوب على ورق تواليت. اذا هذا النظام المجرم وجد في لبنان من يدفع برسائله التوالتيه, ويعمل عرندس مخابراتي, فلن يجد هؤلاء العملاء باماكن اخرى حتى في دمشق نفسها, كي يستعرض قذارته, كما فعل في بيروت. ولن يجد عملاء بلا شرف يساعدوه كما سخّرهم في بيروت. سنرى رسئله التوالتيه في دمشق يوم 3 حزيران. ومنشوف العرندس, العملاء. واذا المليون هو وظفهم لخراب لبنان وليسوا لاجئين. فليأخذهم وينتخبوه في دمشق, اذا واثق بهم. ولا يرمي زبالته علينا بلبنان.

المرعبي: "حزب الله" صادر بطاقات النازحين وأرغمهم على الاقتراع

النائب معين المرعبي
بيروت ـ اتهم عضو "كتلة المستقبل" النائب معين المرعبي "حزب الله" بـ"مصادرة بطاقات الشعب السوري النازح المكسور الخاطر، وأجبره على التوجه إلى سفارة الإجرام في اليرزة ليقولوا نعم لبشار الأسد، ولا يسمح لهم بالعودة إلى بلدهم، فهل الشعب السوري يريد أن يخرج من جو الظلم ليذهب ويمارس ديمقراطية مقنعة".

المرعبي، وفي في تصريح لصحيفة "السياسة" الكويتية، تمنى لو أن "حزب الله" وأعوانه، رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، ورئيس "المردة" النائب سليمان فرنجية "أقاموا مراكز للانتخاب في الرابية والضاحية الجنوبية وفي بنشعي".

وقال "كنا نتمنى على جماعة 8 آذار، بدل أن يتبجحوا بالحرص على الديمقراطية، وإيصال النازحين إلى اليرزة، أن يقوموا بالواجب الإنساني تجاههم بدعمهم إنسانياً".

مشهد "الديموقراطية" السورية يتكرّر اليوم لدعم إضافي للأسد ,اللبنانيون يضيّعون رئاستهم والنازحون ينتخبون رئيسهم.

الكاتب: سابين عويس سابين عويس
29 نوار 2014
فيما ضيّع اللبنانيون بالوكالة التي منحوها لنواب أمتهم، فرصة احترام المهل الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ففوتوا الاستحقاق الأهم الذي يعني رأس الدولة، اختنقت شرايين البلاد التي تؤدي إلى مقر السفارة السورية في اليرزة، من أجل فتح الطرق أمام السوريين النازحين إلى لبنان أو العاملين فيه لما وصف بأنه "ممارسة لحقهم الدستوري في المشاركة في انتخاب رئيس جديد للجمهورية السورية".
غرق اللبنانيون يوم أمس في أزمة السير الخانقة، وتعطلت معظم المصالح الرسمية والخاصة للمواطنين، بسبب التدابير الامنية التي اتخذها الجيش من أجل تأمين سلامة وصول الناخبين السوريين الى مقر سفارتهم، وذلك في خطوة تمهيدية للسوريين خارج سوريا تسبق موعد الانتخابات في 3 حزيران المقبل، وسط أجواء عارمة من الاستياء في الاوساط اللبنانية التي تعاملت مع الحدث من خلفيات متفاوتة. لكن العملية، وبقطع النظر عن الدوافع التي أملتها من الجانب السوري بدعم من قوى سياسية محلية في مقدمها "حزب الله"الذي يقاتل الى جانب نظام الاسد في سوريا، تنتهي الى مجموعة من الخلاصات السياسية التي يمكن استنتاجها والتي سيكون لها بصماتها على المرحلة المقبلة:
- ان الوجود السوري في لبنان العائد في الاساس الى القوى العاملة، تحول مع تدفق اللاجئين هربا من الحرب في سوريا إلى أزمة ينوء لبنان تحت أعبائها بسبب تزايد أحجام النازحين. ويتم التعامل الرسمي والدولي مع هذه الازمة من خلفيتها الاجتماعية والانسانية، بإعتبار أن هؤلاء السوريين لجأوا إلى لبنان هربا من آلة التدمير العسكرية. وقد بيّن التهافت اللافت على السفارة السورية حجم الانخراط السياسي للنازحين حيال ما يحصل في بلادهم، من خلال إقبالهم على تجديد إنتخاب الاسد (على ما أعلنوه أمام شاشات التلفزة والاعلام المحلية والعالمية)، مما يعني عمليا أن هؤلاء قادرون على العودة الى المناطق التي يسيطر عليها النظام، والتي تنعم بالاستقرار، ولا حاجة لهم للنزوح الى لبنان.
- ان هذا النزوح يبيّن أن النازحين ليسوا في لبنان هرباً من الحرب في بلادهم، بل للإفادة من المساعدات الرسمية والدولية المرصودة لهم، ولا سيما للمسجلين منهم.
- ان وجود سفارة لسوريا في لبنان بعد قرار تبادل التمثيل الديبلوماسي، والذي كان ثمرة زيارة الرئيس السابق للجمهورية ميشال سليمان لسوريا ومحادثاته مع الرئيس السوري بشار الاسد في 13 آب 2008، شرَع أمام السوريين حركتهم وممارستهم لحقهم الدستوري، بقطع النظر عن صحة هذه الممارسة أو عدمها، بإعتبار أن هذه العملية لم تكن تتم في السابق، وكان السوريون الموجودون في لبنان يتوجهون الى بلادهم لممارسة هذا الحق.
- ان الكلام على ضغوط تعرض لها السوريون الموجودون في لبنان من أجهزة مخابرات محلية أو أحزاب لا يعكس حقيقة الاسباب التي دفعت السوريين الى التوجه الى مركز الاقتراع. والواقع ان ثمة دوافع اخرى تتمثل في مخاوف السوريين من التعرض للملاحقة أو إمتناع السلطات السورية عن إعطائهم تأشيرات الدخول والخروج او جوازات السفر، إذا تبين انهم لم يشاركوا في العملية الانتخابية، وخصوصاً أن غالبية المسجلين في لبنان على انهم نازحون، يتوجهون دورياً الى سوريا لتفقد أرزاقهم وعائلاتهم، ويعودون مطلع كل شهر عندما يحين موعد تسلم المساعدات.
- هذا الواقع يقود إلى خلاصة تستدعي إعادة النظر في أوضاع النازحين والتشدد الرسمي في التعامل مع حركة المعابر، بإعتبار أن لجوء السوريين إلى سفارتهم للإدلاء بأصواتهم يضعهم في خانة المقيمين في لبنان وليس في خانة اللاجئين، مع ما يعنيه ذلك بالنسبة إلى أوضاع هؤلاء في لبنان وفي المجتمعات المضيفة.
لم ينته مشهد "الممارسة الديموقراطية" للاجئين السوريين في لبنان أمس، بل إنه سيتكرر اليوم أيضا، بما أن ثمة أعداداً أخرى من السوريين لم تتمكن من التصويت، فإذا صحت التقديرات بوجود أكثر من مليون سوري نازح إلى لبنان، فمن المستبعد أن يتمكّن المؤهلون منهم للتصويت أن ينجزوا مهمتهم الوطنية في يومين!

"الحرّ" يدعو السوريين للامتناع عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية

أ.ف.ب.





بيروت - دعا رئيس هيئة الأركان العليا في الجيش السوري الحرّ، اليوم الخميس، السوريين إلى الامتناع عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية الأسبوع المقبل، والتي وصفها بـ"المسرحية الرخيصة التي تجري تحت وطأة إجرام النظام".



وفي شريط مصوّر توجّه به إلى السوريين ووزّعه المكتب الإعلامي "للقوى الثورية السورية"، قال العميد عبد الإله البشير "يتحدّث النظام عن انتخابات ديمقراطية يخطط لها بدماء شهدائنا ودموع نسائنا. أيّها السوريون جميعاً، إنّ مسرحية الانتخابات التي ينوي نظام الأسد إجراءها في الثالث من شهر حزيران/يونيو هي استمرار مبتغى، وحتى من دون أي جهد يذكر لجعلها تبدو مختلفة للاستفتاءات السابقة".



وأضاف "أيّها السوريون، إنّ الشعور بالمسؤولية التاريخية والإحساس بالمواطنة الحقة وتحسس المخاطر التي تهدد مستقبل سوريا والسوريين، تقتضي إفشال هذه المسرحية الرخيصة، وذلك عبر الامتناع عن المشاركة في أي فصل من فصولها".



وأشار إلى أنّ "انتخابات النظام تأتي في وقت لا يزال سيناريو الإجرام بالصواريخ العنقودية والفراغية الموجّهة والبراميل المتفجرة يتكرّر في كلّ بقاع سوريا، وفي الوقت الذي لا يزال أطفال كفرزيتا يختنقون بغاز الكلور، وشعبنا يهجر من حمص".



واعتبر أنّ "ليس في الانتخابات التي سيجريها نظام الأسد ما يمتّ بصلة إلى معايير الانتخابات الديمقراطية المعروفة عالميّاً"، مشيراً إلى أنّ "كلّ المؤسسات الحكومية مسخرة لخدمة تمرير هذه المهزلة".



وذكر عبد الإله البشير أنّ "النظام يقوم بتهديد الناس بما بقي لهم من أرزاقهم إن لم يشاركوا، وبممارسة الضغط المعتاد على الموظفين الحكوميين لإظهارهم وكأنّهم يشاركون طوعاً في الانتخابات".



ورأى أنّ "النظام بإقدامه على مهزلة الانتخابات، يؤكّد أنّه لا يبحث عن أي حلّ سياسي إنّما يريد أن يكرّس ويفرض أمراً واقعاً". وقال القائد العسكري المعارض إنّ "النظام يحاول تسويق تمثيلية لتبدو مقاليد الأمور وكأنّها عادت إلى يده"، واصفاً هذا الامر بـ"كذبة كبرى ودعاية موقّتة سوف تتلاشى بفعل متابعة ثورتنا".



وجدّد الوعد بإسقاط النظام السوري.
Embedded image permalink

تحية طيبة لأرواحكم الطيبة .. شكراً لكل من سأل عني أخوكم فضل شاكر .

شائعة وفاة فضل شاكر

فضل شاكر (وكالات)


بيروت - أفاد مندوب موقع NOW في الجنوب أن لا صحة لما يتداول على بعض المواقع الإلكترونية التي تشير إلى أن المطرب الفار من العدالة فضل شاكرقد قتل في المعارك الدائرة في منطقة دير الزور السورية بين قوات المعارضة السورية والنظام السوري وحزب الله.



ونقل المندوب عن مصادر في حي الطوارئ بمخيم عين الحلوة في صيدا، تأكيدها أن شاكر موجود في هذا الحي مع أخيه أبو العبد شمندور، القائد الميداني لمعارك عبرا.

تهديد المعارضة بتعطيل الانتخاب يدفع إلى الفرار من مدن النظام
جثث قضى أصحابها على أيدي








جثث قضى أصحابها على أيدي "داعش" في قرية قرب رأس العين بمحافظة الحسكة الخميس. (رويترز)
المصدر: (و ص ف، أ ب، رويترز، ي ب أ، أ ش أ)
31 أيار 2014
فر آلاف المدنيين السوريين من مدن تسيطر عليها القوات النظامية بعدما هدّد مقاتلون من المعارضة بتنفيذ هجمات في 3 حزيران اليوم الذي من المقرر ان تجرى فيه الانتخابات الرئاسية التي من المؤكد أن يفوز فيها الرئيس بشار الأسد بولاية رئاسية ثالثة.
وغادر مدنيون مدينة ادلب التي يحاصرها مقاتلو المعارضة من ثلاث جهات، بعدما أمر "المجلس الاسلامي" وهو هيئة عسكرية ومدنية في مناطق سيطرة المعارضة، المدنيين بالرحيل بحلول منتصف ليل الجمعة (أمس). وقال ناشط أفاد ان اسمه حسن أدلبي ان المقاتلين اقفلوا الطرق التي تربط مناطقهم بتلك التي تسيطر عليها الحكومة بعد المهلة التي حددها "المجلس الاسلامي". وأكد ان "المعارضة تستعد لتوجيه ضربة من أجل تعطيل الانتخابات".
وتحدث ناشط آخر قال ان اسمه باسل أسعد، عن فرار آلاف الأشخاص من ادلب، على رغم انه استبعد حصول هجمات واسعة.
وقال الناشط اسعد كانجو المقيم في سراقب القريبة من إدلب إن أربعة آلاف شخص غادروا المدينة الخميس، وإن معظمهم يفر إلى قرى وبلدات في محيط محافظة ادلب والى مناطق قريبة من الحدود مع تركيا.
وظهرت في أشرطة فيديو وزعها ناشطون على الانترنت اعداد من الناس بعضهم يسير في منطقة ريفية خارج المدينة.
وفي مدينة حماه التي يسيطر عليها النظام، روى الناشط أحمد الأحمد ان المئات فروا من المدينة الى الضواحي بعد تهديدات اطلقها مقاتلو المعارضة.
وصرح الناطق باسم "كتائب الرحمن" أبو عدي بأن كتائب معارضة عدة هددت بأنها ستقصف دمشق في يوم الانتخابات، إلا أن تنظيمه لن يفعل لأنه لا يهاجم أهدافاً مدنية ويركز فقط على مراكز أمنية بعيدة من المناطق السكنية.
وفي مدينة حلب، سقطت صواريخ على احياء يسيطر عليها النظام مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً واصابة 80 آخرين بجروح، استناداً الى الوكالة العربية السورية للانباء "سانا".
وفي المقابل أعلن "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له ان القصف بالبراميل المتفجرة الذي يمارسه النظام اسفر عن مقتل 1963 سخصياً في احياء تسيطر عليها المعارضة منذ مطلع عام 2014. وأضاف ان تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) خطف 193 كردياً من قرية قباسين في محافظة حلب.

لاجؤ عرسال...لا لانتخابات الدم.

الاعتصام كان بعنوان "أحرار سوريا يقولون كلمتهم: لا لانتخابات الدم والعار"
الاعتصام كان بعنوان "أحرار سوريا يقولون كلمتهم: لا لانتخابات الدم والعار"
وفي عكار, لاجئون ضد انتخابات الدم...
Embedded image permalink

اعتصام لنازحي عرسال ضد "انتخابات الموت"

عبـدالله الحجيـري



من داخل الاعتصام



بيروت - يبدو أن انتخابات السفارة السورية في بيروت التي شارك فيها لاجئون سوريون في لبنان استفزت اللاجئين المعارضين. فقد قام حشد من النازحين في عرسال، أمس الجمعة، باعتصام ضد "انتخابات الموت" كما أسموها، وضد بشار الأسد.

 من داخل الاعتصام

حال من الغضب والسخط عمّت مئات المعتصمين الذين تجمعوا بعد صلاة، أمس الجمعة، بطريقة "عفوية" حسب تعبيرهم، وهذا ما يبرر قلة العدد "حيث إن الأكثرية من النازحين لم يكن لديها علم بالاعتصام، ونعمل على حشد واعتصام أكبر في الايام المقبلة، كي يرى بشار وأتباعه في لبنان لمن ستصوت أغلبية السوريين" هذا ما قاله أحد القيمين على الاعتصام.

 السوريون يحملون اللافتات

المعتصمون رفعوا أعلام الثورة السورية، ويافطات كتبوا عليها شعارات متعددة "إذا اسقطت ورقة في صندوق الانتخابات فأنت تسقط برميلاً متفجراً على الشعب السوري"، "صح النوم يا عرب"، "لاتنتخبوا العرص ابن العرص"، "الانتخابات الأسدية برعاية عربية وحماية دولية"، "السوريون عشاق كرامة ليس متسولين وعبيد لآل الأسد". كما أنه من الملفت أنهم رفعوا عدة يافطات باللغة الروسية توجهوا فيها إلى روسيا "روسيا تقتلنا". وقد حمل أحدهم صندوقاً كتب عليه "صندوق براميل الموت برعاية إيران وروسيا والصين".

 الأعلام واللافتات

الهتافات التي رددوها، والشعارات التي أطلقوها هي الشعارات التقليدية للثورة السورية "الشعب يريد إسقاط النظام"، "الموت ولا المذلة"، "يا بشار وينك وينك وينك، السوري شوكة بعينك"، وإلى ما هنالك من شعارات.

 الأعلام واللافتات

أحد المشاركين في الاعتصام والذي عرف نفسه بـ"ابن حمص العدية"، قال لـ NOW قبل فرز الاصوات في هذه الانتخابات، فإن المجرم بشار الأسد نال أصوات 200 ألف سوري قتلهم بدم بارد مع محور الممانعة الذي يدعمه أمام أعين العالم أجمع، فلا داعي لهذه الانتخابات". وأضاف "من رأيناهم يتهافتون بالأيام الماضية على صناديق الانتخابات، إما هم مسيرون في قرارهم ونزلوا تحت الضغوط، وإما الإجرام قد تغلغل في عقولهم وأعماهم عن الجرائم التي ارتكبها، وما يزال، حلف المقاومة والممانعة في سوريا".

 اعتصام السوريين

معتصم آخر لفت "إلى أن إعادة انتخاب الأسد في هذه المهزلة الانتخابية، وسكوت العالم عنها، هو تفويض من المجتمع العربي والدولي لاستمرار بشار في الفتك بمن تبقى من الشعب السوري، وكل من يشارك في هذه الانتخابات هو شريك للأسد في هذه المجزرة التي طال أمدها. والدول التي تفتح سفاراتها أمام أزلام الأسد للقيام بهذه المهزلة الانتخابية والإعلامية، إنما هي دول متواطئة معه وتحميه وتبرر قتل الشعب السوري".

 اعتصام السوريين

وكما أفاد أحد منظمي الاعتصام موقع NOW فإنه يتم التنسيق في كافة المناطق اللبنانية، ومختلف دول الشتات السوري ليوم غضب ضد انتخابات الأسد وضد الدول الداعمة له، وسيتم تحديد الموعد في الايام المقبلة.
Embedded image permalink
Embedded image permalink
Embedded image permalink

وعود وتهديدات لسوريي عرسال للتصويت للأسد

عبـدالله الحجيـري



الانتخابات الرئاسية السورية في لبنان



منذ أن أعلن النظام السوري موعد الانتخابات الرئاسية، حتى نشطت ماكيناته الانتخابية المخابراتية في لبنان بهدف جمع أكبر عدد من النازحين السوريين وإشراكهم في التصويت لصالح بشار الأسد، وذلك بهدف إضفاء "شرعية" على هذه الانتخابات باعتبارها جمعت العدد الأكبر من السوريين.

Embedded image permalink
Embedded image permalink

الماكينة الانتخابية للأسد، مؤلّفة من عناصر سوريّة تابعة مباشرة لأجهزة مخابرات النظام السوري، أو من عناصر لبنانية تابعة لأحزاب تدور في الفلك السوري. ويفيد بعض من النازحين السوريين في عرسال الذين التقاهم NOW، وهم بغالبيتهم من قرى منطقة القلمون السورية، أنّ الإغراءات التي قُدّمت لهم كثيرة، منها تسوية أوضاعهم وإعطائهم هويات وجوازات سفر جديدة، وتقديم مساعدات مادية وعينية، وتسهيل عودتهم إلى بيوتهم في سوريا، بحسب "زياد" النازح من بلدة يبرود. في حين قال "أبو محمد" من قارة إن إحدى الجهات وعدتهم بأن المكافآت والمساعدات "ستكون أكبر في حال قبلوا بالعودة والإدلاء بأصواتهم داخل الأراضي السورية".



وبحسب ما علم موقع NOW، فإن النظام السوري شكّل لجان مصالحة في منطقة القلمون السورية المحاذية لعرسال، بهدف التواصل مع النازحين داخل عرسال وإقناعهم بالعودة وخصوصاً أهالي مدينة يبرود. وهذه الحملات ترافقت مع قصف سوري يومي تقريباً على منطقة وادي حميد، قرب مخيمات النازحين السوريين، كان آخرها غارة صاروخية صباح اليوم على وادي حميد. 



وهذا ما أكده نائب رئيس بلدية عرسال أحمد الفليطي في حديث لموقع NOW، مضيفاً: "تلقّيت خبراً عبر أحد الأشخاص أن نائب رئيس بلدية يبرود وإمام مسجد في المنطقة هناك يترأسون وفداً، يرغبون بالاجتماع بنا في بلدية عرسال بهدف التنسيق لإتمام المصالحات". وتابع الفليطي: "أبلغناهم موقف البلدية بشكل واضح، بأننا لا نرغب بهذه الزيارة، ولا نتدخل بهذه الأمور لا من قريب ولا من بعيد.



فموقفنا واضح، بأننا نتعامل مع النازحين السوريين من منطلق إنساني وإغاثي بحت، ولا نتدخل في الأمور السياسية للاجئين، إضافة إلى ذلك لسنا جهة محسوبة على النظام السوري حتى نساعده في حملته الانتخابية".



وأشار الفليطي إلى أن "الغارات المتكررة التي يشنّها طيران النظام السوري يومياً على منطقة وادي حميد، التي تضم تجمعات ومخيمات للاجئين السوريين، هي بهدف ترهيبهم والضغط عليهم وإجبارهم على العودة، إضافة إلى الترغيب الذي يمارسه النظام من خلال المغريات التي يقدمها عبر اشخاص تابعين له للنازحين". وفي موضوع البلديات الأخرى في المنطقة، لفت الفليطي إلى أن "هناك بعض البلديات المحسوبة على القوى الداعمة للنظام السوري، وهذه ساهمت في وضع جداول بأسماء اللاجئين على اراضيها الراغبين في المشاركة في الانتخابات تحت إشراف مندوب من السفارة السورية، دون علم وزارة الداخلية أو وزارة الخارجية اللبنانية".



الأخطر في المغريات والوعود التي تقدمها ماكينة الاسد الانتخابية في لبنان، أن من يرغب في العودة إلى سوريا والمشاركة في الانتخابات هناك، يتم تسوية أوضاعه، ولا يتم منعه من العودة إلى لبنان. وهنا يبرز إهمال الدولة اللبنانية وإغفالها موضوع كثافة اللاجئين السوريين، الذين باتوا يهددون لبنان بكارثة، حسب أكثر من تقرير محلي ودولي للمنظمات الإغاثية، فالناخب السوري الذي يشارك في الانتخابات الرئاسية، هو بمثابة مواطن سوري زائر للبنان وليس لاجئاً. وهذا من شأنه، في حال تم تنظيمه، أن يخفف الكثير من الأعباء عن كاهل الدولة اللبنانية والمنظمات الأممية المعنية بمساعدة اللاجئين السوريين.

 الانتخابات الرئاسية السورية في لبنان

بعض مصادر العاملين في الجمعيات الإغاثية للنازحين السوريين، والذين يحتكون بشكل يومي مع اللاجئين، أكدت أن حوالي 70 نازحاً سورياً، انتقلوا من عرسال إلى اللبوة، بشكل منفرد وغير ظاهر خوفاً من تعرضهم لمضايقات في عرسال، حيث تم تسيير حافلات خاصة من اللبوة باتجاه السفارة السورية في اليرزة للمشاركة في الانتخابات.

Embedded image permalink
Embedded image permalink

لماذا لا يجرؤ اللاجئون السوريون على التصويت لشخص آخر؟
نشرت صحيفة “التايمز” مقالا تحليليا توقع أن يقضي الفوز المتوقع للرئيس السوري بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية – التي تجرى الأسبوع المقبل – على أي فرصة في المدى المتوسط لاستئناف مفاوضات تنهي الصراع المستمر منذ ثلاثة أعوام.

ويرى كاتب المقال، الصحفي نيكولاس بلانفورد، أن هتافات الثناء التي حظي بها الأسد في بيروت تخفي وراءها مشاعر خوف وإذعان.

ويضيف أن على الرغم من نزوح آلاف اللاجئين من سوريا إلى لبنان فإنهم لا يعتبرون أنفسهم في مأمن من الأسد.
واستشهد المقال بتقارير حول ضغوط قيل إن حزب الله، الذي يدعم الأسد، قد مارسها على اللاجئين السوريين كي يصوتوا لصالح الأسد الذي يستخدم الانتخابات كوسيلة لاستعادة شرعيته.
وتحدث بلانفورد أيضا عن “مشاعر يأس بين السوريين الذين أفسدت حياتهم حرب مستمرة منذ ثلاثة أعوام”.
وقال إن الكثير من السوريين الموجودين في لبنان يرغبون في أن يروا نهاية لهذه الحرب، حتى لو كان ذلك يعني بقاء الأسد في سدة الحكم.
ونقل عن لاجئ سوري، يُدعي محمود، وهو من مدينة الرقة شمالي سوريا: “كنا ضد الأسد، لكننا الآن خسرنا كل شيء، وسيطر إسلاميون على مدينتنا، ولذا صوت لصالح الأسد.”
المصدر: التايمز

"الإنتخاب" السوري في لبنان: فوضى وزحمة وتهديدات

هـادي مهنـى



السفارة السورية

السفارة السورية في لبنان



اليرزة، لبنان - منذ الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء، واكب موقع NOW اليوم "الانتخابي" السوري في لبنان، حيث تقاطر آلاف من المقيمين السوريين في لبنان نحو السفارة السورية في اليرزة، للمشاركة في "انتخاب" رئيس جديد لسوريا، وسط أجواء سادتها قلة التنظيم، الأمر الذي أدّى إلى زحمة سير خانقة جداً على الطرقات المؤدية إلى السفارة لا سيّما في الحازمية، جسر الباشا، بعبدا، الحدث، غاليري سمعان، الشويفات، والسان تيريز، حيث ساهمت الباصات والسيارات التي تحمل أعلام سوريا وصور بشار الأسد إلى جانب أعلام حزب الله والحزب القومي السوري الإجتماعي، بإقفال الطرقات أمام المواطنين المارّين.

وداخل السفارة السورية، كانت الفوضى نفسها. وتعرض الإعلاميون والمصورون، وتحديداً التابعين لوسائل إعلامية لا تتماهى مع طبيعة النظام السوري، للعنف اللفظي والدفع، وتمّ منع بعضهم من الدخول إلى حرم السفارة، كمصوّر في جريدة "الجمهورية". هذا فضلاً عن وقوع إشكال كبير داخل السفارة بين مواطنين سوريين منتمين لسياسات مختلفة.


أمام مدخل باب السفارة كان سوء التنظيم كذلك سيد الموقف. وقلة التنسيق بدت واضحة بين عناصر أمن السفارة والجيش اللبناني، ما أدّى إلى تدافع عدد كبير من المواطنين، تطور بعضها إلى إشكالات، وحصلت حالات إغماء، وجُرح بعض المتجمّعين. ولوحظ أن بعض السوريين قاموا بالتصويت عبر البصم "بالدم" لصالح بشار الأسد.

السفارة السورية في لبنان
وبحسب مشاهداتنا فإن معظم الناخبين هم من مؤيّدي بشار الأسد. وقد توافرت معلومات لـNOW من بعض الناشطين السوريين في صفوف المعارضة، أن عدداً كبيراً من النازحين مُنعوا من المشاركة في عملية التصويت قسراً، بحكم أنّه لم يتم إعطاؤهم بطاقات إنتخابية، أو تم حجز بطاقاتهم الشخصية كي لا يشاركوا في الإنتخابات، وتحديداً أولئك المتواجدين في عدد كبير من قرى الشمال وبعض قرى البقاع بسبب موقفهم المعارض للأسد.

شاب يدعى "حسن قراجة"، من حلب، قال إنّه لم يأتِ لانتخاب الأسد، ولم يكن يريد أصلاً المشاركة، لكنّه تخوف من مسألة وضع اسمه على الحدود ومنعه من دخول سوريا في حال لم ينتخب. وظل لفترة طويلة متردداً بين الانتخاب وعدمه.



أما بالنسبة إلى النازحين المقيمين في الجنوب والضاحية الجنوبية وبعلبك والمناطق الخاضعة لنفوذ حزب الله، فوصلوا بالباصات مع أولادهم القاصرين، وهذا سبب إضافي لزيادة التضخم البشري في السفارة ومحيطها وعلى الطرقات.


وفي جولة NOW في محيط السفارة، بعض الناخبين كانوا يؤكدون علناً أنهم أتوا كي يصوّتوا لـ "المعلّم والقائد" بشار الأسد، ومنهم من اعتبره "سيد المقاومة إلى جانب السيد حسن نصرالله".

السفارة السورية
المواطن السوري وسيم ضرغام قال إنه "لم يكن يريد انتخاب الأسد كنوع من التغيير واختيار شخص جديد لسدة الرئاسة في سوريا، إلا أن المرشّحَين المنافسيَن له لا يلبيان طموحي"، وفضّل لو ترشّح المعارض "هيثم المناع" لكان انتخبه.
حشود من اللاجئين السوريين في طريقهم أمس الى مبنى السفارة السورية في اليرزة. (أ ف ب)
وحاول NOW استطلاع رأي بعض الناخبين حول إمكانية انتخابهم لماهر حجار أو حسان النوري، ولم نأخذ أي جواب. وبدا أن هناك مخاوف لدى بعض الناخبين من التصريح عن ميولهم الشخصية لمرشح معيّن باستثناء بشار الأسد. إلا أن نسبة كبيرة من الأشخاص الذين طرحنا عليهم السؤال "من ستنتخب" كان الجواب "بشار الأسد".



بالنسبة إلى أسامة الحسين، فهو اختار الأسد لأنّه "الوحيد القادر على حماية الأقليات، والأفضل للبقاء في سدة الرئاسة".


أحد المعارضين السوريين الناشطين في لبنان، والذي لم يشارك طبعاً في الانتخاب، قال لموقع NOW في اتصال هاتفي إنّه شهد قدوم سيارة ذات زجاج داكن اللون إلى جسر الفيات بالقرب من سوق الأحد في بيروت، وأرغمت عدداً من العمال السوريين الى الانتقال إلى مقر السفارة للاقتراع لبشار الأسد.

وقال المعارض، الذي طلب عدم ذكر اسمه لدواعٍ أمنية، إنّ "حزب الله ألزم السوريين المقيمين في مناطق سيطرته على الإقتراع في الإنتخابات الرئاسية السورية، وإلا يتم طردهم من أماكن سكنهم. كذلك هدد مناصرو الأسد مواطنيهم السوريين في لبنان بعدم منحهم أي أوراق أو تجديد جوازات سفرهم إن لم ينتخبوا".

في هذا السيّاق، إتصلنا بالنائب في كتلة "المستقبل" أحمد فتفت الذي قال ألاّ علم لديه عن وضع النازحين السوريين في الشمال، لكن لديه "تأكيدات أن حزب الله حشد الآلاف من مناصري الأسد في الجنوب والبقاع كي ينتخبوا الأسد، في وقت أن حزب الله نفسه يعطّل الإنتخابات الرئاسية في لبنان ويسوّق للإنتخابات السورية".

النائب الشمالي خضر حبيب اعتبر بدوره أن "هذه الإنتخابات هي شأن سوري محض"، وأضاف: "نحن لا نريد أن نتدخل في هذه المسألة كما نريد أن لا يتدخلوا في أمورنا السياسية"، مؤكداً أن لا علم لديه عن منع السوريين في الشمال من انتخاب غير الأسد، أو تعرضهم للضغوطات من قبل أحد.

وحاولنا الإتصال بالنائب فادي كرم من "القوات اللبنانية" لسؤاله عن رأيه بما يجري، لا سيما أنّه كان قال في وقت سابق إن الحزب "القومي السوري الإجتماعي" هدّد النازحين في بلدة "كفرحزير- الكورة" بسحب البطاقات منهم وتهديدهم في حال لم ينتخبوا الأسد، إلا أن جميع محاولات الإتصالات باءت بالفشل كون كرم "لا يرغب بالكلام هذا اليوم".

بدوره تحفّظ النائب في "القوات اللبنانية" شانت جنجنيان على الدخول في مسألة الإنتخابات السورية، وقال: "هذا شأنهم الخاص"، موجّهاً عتباً إلى الدولة اللبنانية "التي كان من المفترض أن تنظم هذه العملية بشكل دقيق وحضاري أكثر لما سببت من أزمة سير كبيرة بسبب قلة التنظيم"، كما تمنّى "لو قام المجتمع الدولي بإرسال مندوبين عنه لمراقبة الإنتخابات في السفارات السورية كنوع من الشفافية، تماماً كما حصل خلال الإنتخابات النيابية في لبنان".

تجدر الإشارة إلى أن السفارة السورية عممت لرعاياها المقيمين في لبنان أنها ستفتح أبوابها حتى التاسعة ليلاً من مساء الأربعاء، والخميس من الساعة السابعة صباحاً حتى التاسعة مساءً، ومن لم يستطع الإنتخاب في السفارة يمكنه الذهاب إلى سوريا للإنتخاب هناك في 3 حزيران المقبل.
“حزب الله” ينعى محمد أحمد علي غزلة

“حزب الله” ينعى محمد أحمد علي غزلة, من عدلون.

الضاحية الجنوبية "تنتخب" بشار الأسد

مـهـى حـطـيــط



الضاحية

منذ فترة ليست ببعيدة بدأت صور الرئيس السوري بشار الأسد تنتشر في الضاحية الجنوبية لبيروت، إلى جانب صور أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله، ورئيس مجلس النواب نبيه بري. وبدأت خطابات الأسد تُذاع بصوتٍ مرتفع في السيارات، على غرار خطابات نصرالله، ليتحوّل الأسد إلى القائد الثالث - أو ربما الأول - في تحالف الثنائية الشيعية.
 
كل هذه التحضيرات توّجها حزب الله في يوم الانتخابات الرئاسية السورية المفترضة – اليوم الأربعاء - فكان له الدور الأكبر في الحشد الذي شهدته السفارة السورية في اليرزة، حيث تجمهر عدد كبير من السوريين المقيمين في لبنان للتصويت للأسد. وقد واكب NOW هذه التحضيرات من الضاحية وصولاً إلى اليرزة.
 
"المشاركون ليسوا فقط سوريين، بل بينهم لبنانيون"، قال أحد سكان الضاحية لـNOW طالباً عدم كشف هويّته. لكن لماذا يشارك لبنانيون في انتخابات سوريّة؟ يردّ المواطن المقيم في الضاحية أن "المطلوب هو صورة للإعلام اللبناني والعربي والأجنبي بأنّ هناك إجماعاً بين السوريين في لبنان على تأييد الأسد"، موضحاً أن "الحزب بدأ منذ فترة بالتحضير لهذا اليوم، فقام ما يُعرَف باتحاد بلديات الضاحية بإحصاء أعداد السوريين في نطاق بلدياته، لمعرفة كم هو عدد الناخبين منهم. وفي الليلة السابقة للانتخابات شهدت الضاحية اكثر من احتفال بمشاركة سوريين دعما وتأييدا لبشار الاسد".
 
ومن موقف الباصات في منطقة حيّ السلم، حيث نصب الحزب القومي السوري الاجتماعي وحزب البعث خيماً، ووضعا مكبّرات للصوت تبث الأغاني، وعلّقا صور الأسد، انطلقت الفانات التي عمل على تأمينها حزب الله، حاملة السوريين واللبنانيين إلى اليرزة، وتم توزيع مياه الشرب والطعام على المشاركين في الانتخابات. كما شهدت منطقة الجاموس تجمعات مماثلة للراغبين بالذهاب الى السفارة السورية.
 
"هي مبايعة جديدة للأسد"، علّق شاب من منطقة بئر العبد، التي شهدت كما مختلف مناطق الضاحية، دوريات لسيارات عليها أعلام سوريا وصور الأسد، وتبّث أغانٍ مثل: "سوريا يا حبيبتي أعدتي لي كرامتي.."، مؤكداً بدروه أن "المبايعة" هذه لم تقتصر على السوريين بل "هناك لبنانيون كثر قرروا المشاركة باحتفالية بالدم والروح". هذا في وقت أفادت مصادر أمنية في الضاحية أن ضغوطات كبيرة مورست من بعض الجهات الحزبية على عدد من السوريين الذين كانوا يريدون "النأي بأنفسهم" عن يوم الانتخابات، وتم إجبارهم على المشاركة رغماً عنهم.

"حزب الله" يحضر في الانتخابات السوريّة أمنياً ومادياً

أعلام لحزب الله في الانتخابات السوريّة في اليرزة
صور لنصرالله في الانتخابات السوريّة في اليرزة

بيروت - كشف مصدر أمني لـ"NOW" أن حزب الله أمّن الوسائل الماديّة والأمنيّة التي تمكّن السوريين الراغبين في المشاركة في الانتخابات الرئاسية، والمقيمين في البقاعين الأوسط والشرقي وفي الجنوب والضاحية الجنوبية، من الوصول الى اليرزة حيث مقر السفارة السوريّة.

وأكد المصدر أنّ أكثر من 55% من السوريين الوافدين إلى السفارة هم من القاصرين ولا يحق لهم الاقتراع، إنّما الغاية من جلبهم تكمن في إظهار عدد أكبر من الناخبين أمام الرأي العام.

وتحدث المصدر عن مفاوضات حصلت لإنشاء مراكز للاقتراع في البقاع والجنوب، لكن "حزب الله" رفض الاقتراح بالاتفاق مع السلطات السوريّة للإيحاء أيضاً بوجود كثافة في المشاركة.



وكان لافتاً أيضاً حضور "حزب الله" في اليرزة، من خلال صور للأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله وأعلام للحزب حملها السوريون.
البراميل المتفجرة تحصد 67 قتيلا في حلب خلال يومين.. والمعارضة تستهدف أحياء النظام
حركة «حزم» تعلن عن استعدادها لحماية البعثة الدولية للتحقيق في الكيماوي
سوريون يعاينون الدمار الذي الحقته البراميل المتفجرة في حلب أمس (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط»
تصدرت مدينة حلب، شمال سوريا، أمس، واجهة التطورات الميدانية بسقوط 67 قتيلا فيها خلال يومين، إثر قصف بالبراميل المتفجرة استهدف أحياءها الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أكد أيضا أن قوات المعارضة واصلت تقدمها في ريفي حماه وإدلب، في حين أعلنت حركة «حزم» المعارضة استعدادها لحماية فرق بعثة تقصي الحقائق بالأسلحة الكيماوية في المناطق الخاضعة لسيطرتها.وأعلن المرصد السوري ارتفاع عدد القتلى الذين قضوا بقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في حي المغاير، أمس، إلى 21 بينهم ثلاثة أطفال ومواطنتان وشخص مجهول الهوية، مشيرا إلى أن العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، لافتا إلى وجود جثث تحت الأنقاض.
وانضم هذا العدد إلى 47 شخصا، على الأقل، قتلوا أول من أمس في قصف لقوات النظام، غالبيته بالبراميل المتفجرة استهدفت أحياء القطانة وبستان القصر وطريق الباب وبني زيد والمغير والليرمون. وأوضح المرصد السوري، أن 17 مقاتلا من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية بينهم قيادي في كتيبة إسلامية، قتلوا خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في مدينة حلب ومحيطها، بينما بلغ عدد المدنيين الذين قتلوا بالقصف 30 مواطنا قضوا في حي بستان القصر وطريق الباب، وحي بني زيد وبلدة مارع، وحي المغير، ومنطقة الأشرفية. وفي المقابل، استهدفت قوات المعارضة أحياء خاضعة لسيطرة النظام في حي الإسماعيلية ومحيط الدوار الأول بحي الأشرفية وحي جمعية الزهراء. وترافق هذا القصف العنيف مع اشتباكات، قال ناشطون إنها اندلعت في منطقة معبر كراج الحجز في حي بستان القصر، أيضا كما وقعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعومة بكتائب البعث من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من جهة أخرى، في محيط قلعة حلب في حلب القديمة.
في غضون ذلك، كثفت القوات الحكومية من وتيرة القصف لريفي إدلب وحماه، بالتزامن مع تقدم المعارضة في نقاط عسكرية تشغلها القوات الحكومية. وأعلن ناشطون، أن الطيران المروحي النظامي استهدف قرية اللطامنة بريف حماه الشمالي ببرميلين متفجرين، مما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين.
من جانب آخر، أفاد الطبيب حسن الأعرج، مدير المستشفى الميداني في بلدة كفرزيتا بريف حماه الشمالي، بأن الطيران الحربي التابع للجيش النظامي استهدف المستشفى بصاروخ فراغي، مما تسبب بتهدم جزئي في بنائه من الجهة الغربية، إضافة إلى تدمير سيارات الإسعاف التابعة للمستشفى.
وفي قرية مورك بريف حماه الشمالي، تواصلت الاشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات الجيش النظامي، وذلك في محاولة من قوات النظام لاقتحام القرية، التي تجدد استهدافها بالبراميل المتفجرة، ما خلف دمارا في الأبنية.
من جهته، أفاد المرصد بتنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة طيبة الإمام، بينما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا بريف حماه الشمالي.
وفي مواكبة لعرقلة عمل بعثة «منظمة حظر الأسلحة الكيماوية» والأمم المتحدة لتقصي الحقائق حول استخدام غاز «الكلور» السام في سوريا، أعلنت حركة «حزم» دعمها الكامل لمهمة البعثة، مؤكدة التزامها بحمايتها في المناطق التي تحميها الحركة لتسهيل مهمتها بما يحقق أهدافها. وجاء هذا الإعلان غداة تعرض ستة من مراقبي البعثة للخطف، قبل إطلاق سراحهم ووصولهم إلى كفرزيتا بريف حماه.
وفي ريف حمص الشمالي، نفذت مقاتلات من طراز ميغ عدة غارات جوية على قرية الحولة بريف حمص الشمالي خلفت الكثير من الجرحى، بالإضافة إلى إحداثها دمارا في الأبنية السكنية.
وأفاد ناشطون في الحولة بأن قوات النظام المتمركزة في مؤسسة المياه جنوب الحولة قصفت منازل المدنيين أيضا، مستخدمة المدفعية الثقيلة والمدافع من طراز 2S1 فوزديكا.
وتأتي هذه التطورات شمالا، بموازاة تصعيد للقوات النظامية في الزبداني بريف دمشق، حيث أفاد ناشطون بتكثيف القصف المدفعي والجوي على المدينة في محاولة لاقتحامها، كما أفاد ناشطون بتصعيد القوات الحكومية من وتيرة قصفها لبلدة المليحة بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.
وفي درعا، جنوب البلاد، أفاد ناشطون بتعرض أحياء في درعا البلد لقصف بالبراميل المتفجرة، حيث استهدفت أبنية سكنية يقطنها نازحون من مناطق مجاورة. وأشار هؤلاء إلى أن وحدات من الجيش النظامي تقدمت باتجاه السهول الشرقية في محيط مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين من جهة فرع المخابرات الجوية، واعتقلت عائلة كاملة بينهم أطفال. وتشهد المنطقة التي يرابط فيها مقاتلون من المعارضة اشتباكات مستمرة بين الجيش النظامي وكتائب المعارضة.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بمقتل 12 شخصا وإصابة 20 آخرين في انفجار وقع بسوق المازوت بمعرة النعسان، في محافظة إدلب. وقال المرصد إن «عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود ما لا يقل عن 20 جريحا، بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود عدد من المفقودين». وكانت تقارير تحدثت عن تصاعد أعمدة دخان ناجمة عن انفجار سيارة.

المعارضة السورية تعتبر خطاب نصر الله «تحفيزا لمقاتليه».. وتؤكد استمرار الحرب
قادة عسكريون وسياسيون نفوا إجراء أي لقاءات سرية مع الجانب الإسرائيلي
بيروت: بولا أسطيح
لاقى خطاب أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله الأخير، الذي ألقاه عبر شاشة عملاقة يوم الأحد الماضي خلال إحياء ذكرى تحرير جنوب لبنان والانسحاب الإسرائيلي منه عام 2000، موجة من ردود الفعل الداخلية والإقليمية. وفيما انتقد أفرقاء 14 آذار مواقفه «الاستقوائية»، استهجنت قوى المعارضة السورية ما أسمته بـ«الخطاب التحميسي الذي لا يمت للواقع بصلة»، نافية اتهامات نصر الله بتعاون المعارضة مع الإسرائيليين.واعتبر عضو الهيئة القانونية في «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» هشام مروة أن خطاب نصر الله الأخير «جاء أشبه بخطاب تحميسي غير دقيق لقائد عسكري يسعى لتحفيز مقاتليه، مستبقا إعلان النصر غير الحاصل لرفع معنويات عناصره فيما القراءة الواقعية للأحداث مغايرة لذلك تماما». واستغرب مروة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» تصوير نصر الله «الهدن الحاصلة في عدد من المناطق على أنها هزائم»، لافتا إلى أن «رضوخ قوات المعارضة لهذه الهدن يأتي بإطار سعيها لرفع الحصار، وهو بالتالي تغيير في المواقع تماما كما حصل في حمص حيث انسحب المقاتلون مع أسلحتهم». وقال: «إعلان النصر غير واقعي وغير صحيح خصوصا أنه أغفل تقدم قوات المعارضة في كثير من المناطق وتحقيقها انتصارات عدا عن سيطرتها على مجمل مناطق شمال وشرق سوريا».
وكان نصر الله أكد في خطابه سقوط «مشروع الشرق الأوسط الجديد»، مشددا على أن «سوريا ستنتصر ومحور المقاومة سينتصر». وقال إن «سوريا صمدت وتماسكت ومحور المقاومة صمد وتماسك، وما كان يحكى عن أن المشروع الآخر سيحقق انتصارا حقيقيا أو حاسما انتهى»، معتبرا أن «سوريا ومحور المقاومة يتقدمان، فسوريا تتقدم في الميدان وفي المصالحات الشعبية وفي المزاج العام والمراجعة الداخلية، تتقدم نحو الانتخابات الرئاسية، وهم يلجأون إلى تعطيل الانتخابات بقوة الحديد والنار».
ورأى مروة أن حديث نصر الله عن انتخابات بظل وجود الأسد «مهزلة لا تصدق»، لافتا إلى أن «نسبة الذين سيشاركون في الانتخابات معروفة قبل حصولها كما المشاركين معروفين تماما كما النتائج». وقال: «مسرحية الانتخابات اعتدناها منذ 50 سنة وهي لم تعبر يوما عن إرادة الشعب السوري، فكيف بالأحرى اليوم وعشرة ملايين سوري خارج منازلهم».
ورد مروة على اتهامات نصر الله بتعاون المعارضة السورية مع إسرائيل، عندما لفت إلى «انكشاف الدور الإسرائيلي في الأحداث السورية»، مشيرا إلى «علاقات سياسية ولقاءات سياسية مع الجانب الإسرائيلي، وتعاون على حدود الجولان، ومساعدات لوجيستية، ومساعدة نارية، وأهداف يقصفها الجيش الإسرائيلي لمصلحة المعارضة المسلحة»، وفق تعبير نصر الله. وقال مروة في هذا السياق إن «كلام نصر الله غير صحيح على الإطلاق، فكل ما حصل هو نقل بعض الحالات الإنسانية وإسعافها من قبل أهلها في الأراضي المحتلة في الجولان»، داعيا إياه لتقديم أدلة، «باعتبار أن الكل يعلم تماما أن (الرئيس السوري) بشار الأسد كان أول من بدأ بمفاوضات مع إسرائيل وهو على علاقة وثيقة بها ولطالما قدم التنازلات التي تصب في مصلحتها». وشدد مروة على أن «كل محاولات نصر الله وغيره لتوريط الثورة بعلاقة مع إسرائيل لن تجدي نفعا لأن جماهير هذه الثورة على ثقة تامة بالثوار».
وفي عام 2012، أعلن نصر الله مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب النظام السوري في حربه ضد من أسماهم «تكفيريين»، وأكد في وقت سابق أنه «إذا كان لدينا خمسة آلاف مقاتل في سوريا سيصحبون عشرة آلاف، وإذا احتاجت المعركة مع هؤلاء الإرهابيين أن أذهب أنا وكل حزب الله إلى سوريا سنذهب من أجل سوريا وشعبها ومن أجل لبنان وشعبه، ومن أجل كل اللبنانيين ومن أجل فلسطين والقدس». بدوره، اعتبر المتحدث باسم المجلس العسكري الأعلى العميد قاسم سعد الدين أن نصر الله «تحول من رجل مقاوم إلى دجال ومنافق يدعي المقاومة»، مستهجنا حديثه عن تقدم محوره على الميدان السوري، وتساءل: «عن أي نصر يتحدث وعلى أي مناطق يسيطرون.. الحرب لا تزال قائمة وكل حديث غير ذلك هراء».
وانتقد سعد الدين في تصريح لـ«الشرق الأوسط» اتهام المعارضة السورية بالتورط مع إسرائيل، مشددا على أن «الأسد هو حامي أمن إسرائيل»، وقال: «لم تحصل أي لقاءات سرية أو علنية مع قياديين إسرائيليين ولو حصلت لكنا أعلنا عنها».
وأوضح سعد الدين أن «المعارضة السورية تتعامل مع إسرائيل باعتبارها تغتصب وتحتل أراضي سورية، ونحن سنلجأ لتحريرها عن طريق التفاوض مع الأمم المتحدة».
وكان نصر الله اعتبر في خطابه أن الهدف مما يجري في المنطقة «هو تقسيمها ليس فقط على أساس مذهبي أو طائفي أو عرقي بل على أساس إمارات وقطاعات لكل جماعة مسلحة». وأشار إلى أن «أميركا والغرب يأتون بكل الإرهابيين من كل أنحاء العالم، يقدمون لهم التسهيلات والتسليح والنفقات والإعلام والغطاء السياسي، ويأتون بهم إلى سوريا ليدمروا سوريا ويدمروا محور المقاومة الذي بات يهدد أصل المشروع الصهيوني».
وقال نصر الله: «تبين بوضوح أن الذين جيء بهم لتهديد سوريا أصبحوا يهددون الجميع، والعالم وجد أن سوريا ومحور المقاومة لم يسقطا، ومن جيء بهم، بعضهم يعود إلى أوروبا وهذا تهديد للأمن الأوروبي».



السعودية تطبق عقوبات «حزب الله» وتسحب ترخيص مستثمر لبناني
مصادر لـ «الشرق الأوسط»: الداخلية تجري فحصا أمنيا لهوية المتقدمين الأجانب للاستثمار في المملكة
الرياض: فهد الذيابي
أوقفت السعودية نشاط مستثمر لبناني فيها وسحبت ترخيصه، تنفيذا للقرار الخليجي القاضي بملاحقة النشاط الاستثماري والتجاري للجماعات والأشخاص المنتمين لـ«حزب الله» اللبناني.وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادرها أن وزارة الداخلية تجري فحصا أمنيا لهوية المتقدمين الأجانب لممارسة التجارة عن طريق الهيئة العامة للاستثمار في البلاد، في خطوة تسعى لتنفيذ القرار الخليجي المشترك بحصر استثمارات منسوبي «حزب الله»، وفرض قيود على معاملاتهم التجارية والمالية، بعد تدخل الحزب في المعارك الدائرة داخل سوريا. وطلبت وزارة الداخلية رسميا من مؤسسات الدولة المانحة للتراخيص في مختلف الأوجه الاستثمارية، التريث قبل منح الإذن للتجار الأجانب، ووضعها في صورة الإجراءات، في حين سيكون دورها الرئيس إجراء مسح أمني حول الهوية والانتماءات الحزبية، ويسري ذلك أيضا لدى تجديد رخص العمل والإقامة.
يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه دول خليجية إلى تنفيذ قرار تطبيق العقوبات ضد تجارة «حزب الله». ووفقا لمصادر خليجية فإن بعض تلك الدول أعربت خلال اجتماعات خاصة عن مخاوفها من تنفيذ القرار، ومن ضمن ذلك ما يتعلق بلوائح الاستثمار الأجنبي فيها، والحقوق القانونية المترتبة على الدولة للمستثمرين.
شعار "داعش" في حقيبة مهاجم المتحف اليهودي


باريس - حسين قنيبر
أعلن وكيل النيابة العامة الفرنسية فرانسوا مولان أن الشرطة عثرت في حوزة مهدي نموش، الذي يحمل الجنسية الفرنسية والموقوف منذ الجمعة في مرسيليا، على شريط فيديو مدته أربعون ثانية يتضمن تصويراً للسلاحين المفترض أنهما استُخدما في الاعتداء على المتحف اليهودي في بروكسل.
وأوضح مولان أن نموش لا يظهر في الشريط لكنه من الواضح أنه هو من يتحدث معلقاً على الصور، كما تظهر في الشريط، الكاميرا التي كانت بحوزته عند ارتكاب الاعتداء، كما يقول هو في الشريط، وهو ما يركز عليه التحقيق حالياً.
وقال المشتبه به أيضاً في التسجيل إن عطلاً أصاب الكاميرا لحظة بدء الاعتداء وهو قام بتصوير هذا الفيلم لاحقا ليؤكد أنه هو من نفذ الهجوم.
وعُثر بحوزته أيضاً على رداء كُتب عليه باللغة العربية شعار الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، كما عُثر على كلاشينكوف ومسدس من عيار ٣٨ ملم وهو عيار المسدس المستخدم في اعتداء بروكسل.
وأشار وكيل النيابة العامة الفرنسية أيضاً الى أن نموش سُجن خمس مرات في فرنسا منذ العام 2001 في قضايا سرقة وقيادة سيارات من دون رخصة سوق، وكان يمارس الدعوة الى الإسلام المتطرف أثناء وجوده في السجن، بعد ثلاثة أسابيع من خروجه منه آخر مرة توجه الى سوريا وكان ذلك في الحادي والثلاثين من ديسمبر 2012.
وظل مهدي نموش صامتا تماماً ولم يُدلِ بأي كلمة بعد أمام المحققين، كما أوضح فرانسوا مولان وكيل النيابة العامة الفرنسية.
وتوجه من باريس الى لندن ثم طار منها الى اسطنبول ومرّ أيضاً على بيروت، قبل التوجه الى سوريا حيث قاتل هناك لاحقاً أكثر من عام قبل أن يعود الى بلدان آسيوية كمحطات له قبل العودة الى أوروبا بهدف تضليل التحقيق لاحقا.
وفي مطلع عام 2014 عاد الى أوروبا وتحديداً الى ألمانيا ومنها الى بلجيكا ثم اعتُقل في فرنسا.
ومن جهته، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن القتال هناك ليس قتالهم ولا قتالنا، وأقول لهم إننا سنقاتلهم، سنقاتلهم وسنقاتلهم (لدى عودتهم).

خاص: قتيلا عملية بروكسيل ضابطان بـ"الموساد"، ودور محتمل لـ"قوة القدس"

تاريخ العملية يصادف الذكرى 14 للإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان
الثلثاء 27 أيار (مايو) 2014

كشفت مصادر خاصة لـ"الشفّاف" أن القتيلين الإسرائيليين في الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل السبت الماضي، وهما مريم ريفا الإسرائيلية التي قُتلت في الهجوم هي وزوجها إيمانويل ريفا، هما "محلّلان" عاملان (وليس متقاعدان) في جهاز "الموساد" الإسرائيلي. ولفتت المصادر إلى أن تاريخ الهجوم، عدا أنه يوم "سبت"، يصادف الذكرى 14 للإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في العام 2000.
وكانت الصحافة الإسرائيلية قد أفادت أن القتيلين موظفان حكوميان "سابقان"، مما يشير إلى إحراج السلطات الأمنية الإسرائيلية إزاء مقتل ضابطين في "الموساد". كما كانت التوقعات الأولية في بلجيكا قد أشارت إلى احتمال تورّط "مجاهدين" عائدين من سوريا في العملية.
وذكرت مصادر "الشفاف" أن "الطابع الإحترافي" للعملية يشير إلى أن القاتل كان "محترفاً"، الأمر الذي يطرح إمكانية تورّط إيران، أو حزب الله، في العملية.
وحسب المصادر الخاصة نفسها، فإن "السيناريو" المعقول هو أن يكون منفّذ العملية عميلاً لـ"قوة القدس" تلقى تدريباً في العراق أو إيران قبل عودته إلى أوروبا وقبل التحاقه، لاحقاً بالجهاد السوري في صفوف "داعش" التي تخترقها مخابرات الحرس الثوري. وبعد الحصول على "مصداقية جهادية" في سوريا، فالأرجح أن تكون "قوة القدس" طلبت منه تنفيذ "عملية بروكسيل".
وهذا السيناريو يجعل من الصعب توجيه إتهام مباشر لإيران، باعتبار أن القاتل "جهادي سنّي"، وأنه قاتل في سوريا ضد نظام الأسد!

ما هي مصلحة "قوة القدس" من تنفيذ مثل هذه العملية الآن. ترد المصادر بأن "مصلحتها" هي عرقلة المفاوضات النووية الجارية بين إيران والغرب، والإبقاء على الوضع الحالي لأن "العقوبات" الغربية والدولية تتيح لـ"الحرس الثوري" جَني مليارات الدولارات من عمليات التهريب التي يقوم بها.

حايك وأيوب إرهابيان "زفّهما" الحزب إلى صاحب الزمان!

أعلنت مواقع إلكترونية مقربة من حزب الله اللبناني مقتل قيادي فيه بالمعارك الدائرة في سوريا. من جهته أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أن القتيل أحد أخطر المطلوبين لديها. كما أكد سكان قريته في جنوب لبنان مقتله.
الثلثاء 27 أيار (مايو) 2014

قتل قيادي في حزب الله ملاحق من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (إف بي آي) بصفته "من أخطر الإرهابيين في العالم" وعنصر آخر في الحزب متهم بمحاولة اغتيال الوزير والنائب اللبناني بطرس حرب عام 2012، وذلك خلال مشاركتهما في القتال بسوريا، حسب ما أفاد سكان من قريتيهما في جنوب لبنان الثلاثاء (27 مايو/ أيار 2014).
وقال أحد سكان بلدة عين قانا الجنوبية لوكالة فرانس برس، رافضاً الكشف عن اسمه، إن "فوزي أيوب قتل في المعركة بسوريا وأقيم له مأتم في بلدته عين قانا أمس شارك فيه الكثيرون لتقديم التعازي لعائلته".
فوزي أيوب عند إطلاق سراحه من إسرائيل
وأوضح شخص آخر من القرية أن أيوب "كان قائداً ميدانياً في حزب الله بمنطقة حلب" في شمال سوريا. وكانت مواقع إلكترونية مقربة من حزب الله نشرت بياناً للحزب الشيعي، الذي يساند قوات النظام السوري في حربها ضد المعارضة المسلحة، جاء فيه: "يزف حزب الله إلى صاحب العصر والزمان استشهاد ثلاثة من مجاهديه البواسل الذين قضوا أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي". وهم:
- الشهيد القائد الحاج فوزي أيوب من بلدة عين قانا ( اقليم التفاح)
الشهيد المجاهد مصطفى حسين أيوب من بلدة حاروف/ القلعة (النبطية)
الشهيد المجاهد حيدر عمرو من مدينة جبيل الكسروانية
من جانبه، ذكر مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي على موقعه الإلكتروني أن أيوب متهم منذ 2009 بمحاولة الدخول إلى إسرائيل بجواز سفر أمريكي مزور من أجل القيام بعملية تفجير. واعتقل أيوب في إسرائيل عام 2000 ثم أفرج عنه بعد ثلاث سنوات في إطار عملية تبادل أسرى مع حزب الله. وقد عاش لفترة طويلة في كندا قبل انضمامه لصفوف حزب الله.
فوزي أيوب في صورة لاحقة
حاول اغتيال النائب بالبرلمان بطرس حرب
من جهة أخرى، نعى الحزب أيضاً محمود الحايك، الذي يحاكم غيابياً في لبنان بتهمة محاولة اغتيال النائب والوزير بطرس حرب. وجاء في البيان المنشور على موقع "شبكة أخبار النبطية" على الإنترنت والمرفق بصورة للحايك بلباس مدني: "يزف حزب الله وبلدة عدشيت الجنوبية الحاج محمود حايك الذي قضى أثناء قيامه بواجبه الجهادي"، وهو تعبير يستخدمه حزب الله في نعي مقاتليه الذين يلقون حتفهم في سوريا.
وأوضح مصدر قضائي لبناني أن هناك مذكرة توقيف غيابية في حق الحايك وقراراً اتهامياً طلب له السجن مدى الحياة بسبب إقدامه على وضع عبوة ناسفة في المصعد المؤدي إلى مكتب حرب في منطقة بدارو في شرق بيروت.
ي.أ/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

رامز
10:54
30 أيار (مايو) 2014 - 
هناك شيء بَشري في سحنته.

يوسف بني خيبان
12:52
28 أيار (مايو) 2014 - 
اعلان موت في بيروت و عملية تجميل و تغيير معالم في طهرانو تنتهي القصة كما كل مجرمي حزب الاجرام و مرتزقة ايران في جمهورية لبنان ذات السيادة , هكذا حصل مع مجرمهم الاول عماد مغنيه و هكذا يحصل مع باقي 
المجرمين و بلدنا زغير و كلنا منعرف كل شي عن كل شي كما تقول المذيعة اللمّيعة …

حايك وأيوب إرهابيان "زفّهما" الحزب إلى صاحب الزمان! ( ليحجز لهم مكان).
خالد
07:40
28 أيار (مايو) 2014 - 
قال جنبلاط يوماً: انه ينتظر على حافة النهر, ويرى الجثث, تمر طافيه ولكن ببطئ. مع ان الوطني صاحب الاخلاق والثقافه والاصل قد سامح هذا المجرم. لكن الله لا يزال غاضب كيف تمتد اياديهم على الاوادم بالبلد...فأخذه. عاجلاً او آجلاً هذا مصير المجرمين والمحرضين والذين يعطون اوامر الشيطان.
 خالد khaled-stormydemocracy

مصادر "الحدث": مقتل 3 من قادة "حزب الله" الميدانيين في سوريا
صور (لبنان) – فرانس برس
قتل قيادي في حزب الله ملاحق من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي بصفته "من أخطر الإرهابيين في العالم"، وعنصر آخر في الحزب متهم بمحاولة اغتيال النائب اللبناني بطرس حرب في 2012، خلال مشاركتهما في القتال في سوريا، بحسب ما أفاد سكان من قريتيهما في جنوب لبنان، اليوم الثلاثاء.
وقال أحد سكان بلدة عين قانا الجنوبية، لوكالة "فرانس برس" رافضا الكشف عن اسمه، إن "فوزي أيوب قتل في المعركة في سوريا، وأقيم له مأتم في بلدته عين قانا أمس، شارك فيه الكثيرون لتقديم التعازي إلى عائلته".
وأوضح شخص آخر من القرية أن أيوب "كان قائدا ميدانيا في حزب الله في منطقة حلب" في شمال سوريا.
وكانت مواقع إلكترونية مقربة من حزب الله نشرت بيانا للحزب جاء فيه: "يزف حزب الله إلى صاحب العصر والزمان استشهاد ثلاثة من مجاهديه البواسل الذين قضوا أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي"، وبين الثلاثة "الشهيد القائد الحاج فوزي أيوب".
وذكر مكتب التحقيقات الفدرالي "أف. بي. آي" على موقعه الإلكتروني أن أيوب متهم منذ 2009 بمحاولة الدخول إلى إسرائيل بجواز أميركي مزور من أجل القيام بعملية تفجير.
واعتقل أيوب في إسرائيل في العام 2000، ثم أفرج عنه بعد ثلاث سنوات في إطار عملية تبادل أسرى مع حزب الله. وقد عاش لفترة طويلة في كندا قبل انضمامه إلى حزب الله، وهو يحمل الجنسية الكندية.
من جهة أخرى نعى الحزب أيضا محمود الحايك، الذي يحاكم غيابيا في لبنان، بتهمة محاولة اغتيال النائب بطرس حرب.
وأكد أحد سكان بلدة عدشيت الجنوبية، مسقط رأس الحايك، لوكالة "فرانس برس"، رافضا الكشف عن هويته، أن الحايك "قتل خلال مشاركته في القتال في سوريا"، مشيرا إلى أن جميع سكان البلدة يعرفون أنه متهم بقتل حرب.
ومن جهته، أوضح مصدر قضائي أن هناك مذكرة توقيف غيابية في حق الحايك وقرارا اتهاميا طلب له السجن مدى الحياة، بسبب إقدامه على وضع عبوة ناسفة في المصعد المؤدي إلى مكتب حرب في شرق بيروت، "ومحاولته قتله عمداً وعن سابق تصوّر وتصميم، إلا أن الجرم لم يتحقق لأسباب خارجة عن إرادته"، بحسب نص القرار.

بعد الفراغ: مؤتمر تأسيسي ونائب رئيس وقائد جيش شيعي؟

الاثنين 26 أيار (مايو) 2014

خاص بـ"الشفّاف

رجّحت معلومات ان يمتد الفراغ الرئاسي في لبنان الى ما بعد شهر تشرين الثاني. نوفمبر المقبل تزامنا مع ارتفاع اصوات تقول باستحالة إجراء الانتخابات النيابية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل بسبب عدم وجود قانون للانتخابات، اولا، وبسبب الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية ثانيا.
وتشير المعلومات الى ان حزب الله دفع بالجنرال عون الى واجهة الاحداث من اجل إيصال البلاد الى الفراغ تمهيدا للمطالبة بـ"مؤتمر تأسيسي"، كما يسميه حزب الله، وكما أشار اليه الجنرال عون من خلال حديثه عن "مثلث متساوي الأضلاع" يضمه مع الرئيس سعد الحريري، وامين عام حزب الله حسن نصرالله.
وتشير المعلومات الى ان سيناريو الفراغ الممهِّد للمؤتمر التأسيسي سيتضمن الفراغ في المجلس النيابي حيث سيدعو الرئيس نبيه بري الى طاولة حوار هدفها البحث في الانتخابات النيابية والرئاسية وصولا الى ازمة النظام اللبناني.
وتضيف ان طاولة الحوار سيكون هدفها البحث في "أزمة الرئاسة"!
وسيطالب الفريق الشيعي باستحداث منصب "نائب رئيس" للطائفة الشيعية بحيث يتولى نائب الرئيس صلاحيات الرئيس، بدلا من مجلس الوزراء مجتمعا، إضافة الى تولي ضابط شيعي منصب قائد الجيش، بحجة ان حزب الله إذا اراد يوما ان يسلم سلاحه فهو يريد ان يطمئن الى القرار في قيادة الجيش. ويستشهد الثنائي الشيعي بقرار الرئيس بشير الجميل فور انتخابه رئيسا حيث طالب الميليشيات الكتائبية باعتياد فكرة التخلي عن سلاحها لان الدولة وقرارها السياسي اصبحا في عهدة مطمئنة.
والى ما سبق تشير المعلومات الى ان الثنائي الشيعي، مستفيدا من التحالف مع التيار العوني وتكريس حال الانقسام المسيحي، يطالب بتثبيت وزارة المال للطائفة الشيعية على اعتبار ان الدستور ينيط بوزير المال مسؤولية التوقيع على الموازنات وصرف الاموال بالتزامن مع توقيع الوزير المختص ورئيس الجمهورية، وهذا ما يعطي الطائفة الشيعية حق الفيتو على القرارات المالية بالتزامن مع رئيس الجمهوري الماروني والوزير المختص.
وتشير المعلومات الى اهداف حزب الله لا ترتبط بالجنرال عون، ولا بالاستحقاق الرئاسي، بل بأجندة الاستقواء بالسلاح لفرض توازنات سياسية جديدة عمادها اقتسام السلطة السياسية مثالثة بين السنة والشيعة والمسيحيين.
خالد
06:40
27 أيار (مايو) 2014 - 
من تسلسل الاحداث, ليس هناك بوادر كي تبقى هذه الطوائف معاً في هذا البلد. اصبحت الفدراليه الاقرب للحل. كان عندنا أمل ان ينفذ مشروع اللامركزيه الواسعه, كي نتجنّب هذا التشابك بالمصالح الطائفيه, ولكن فشلنا. لن تستقيم الامور والبعض يفرض على الآخرين اجنّدات بالقوه والترهيب. بوجود صقور وحمائم. والبتالي اذا لم تكن فيدراليه, ستفرضها حرب اهليه, معاييرها تختلف جداً عن الحرب السابقه. 
خالد 
khaled-stormydemocracy

"الديلي ميل": شركة بريطانية قدّمت رشاوى مالية وجنسية لأطباء في العراق والأردن ولبنان

الاربعاء 28 أيار (مايو) 2014
المركزية- كشفت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ان مكتب جرائم الاحتيال في بريطانيا بدأ تحقيقاً جنائياً مع إحدى شركات الأدوية العملاقة "غلاسكو"، بسبب تورطها بموضوع فساد.
واشارت الصحيفة إلى ان المكتب يحقق في الممارسات التجارية للشركة المذكورة، نظراً إلى وجود مزاعم عن تورط موظفيها في رشاوى في الصين والعديد من دول العالم.
ولفتت الصحيفة إلى ان "الشركة تنضم جنباً إلى جنب إلى شركة ادوية عملاقة ثانية، "استرا زينيكا"، كانت تورطت في فضيحة مماثلة عندما اتهم مسؤولون صينيون موظفي الشركة بتشغيل شبكة من الموظفين في الرشاوى.
ونقلت الصحيفة عن المكتب المذكور ان مندوبي الشركة قاموا برشوة الأطباء، بالمال او عبر خدمات جنسية، لاقناعهم بشراء منتوجات الشركة في كل من العراق والأردن وبولندا ولبنان.

القوات الأوكرانية "طهرت بالكامل" جزءاً من الشرق


أ.ف.ب.



القوات الأوكرانية "طهرت بالكامل" جزءاً من الشرق
كييف ـ أعلن وزير الدفاع الأوكراني بالوكالة، ميخائيلو كوفال، أن القوات الأوكرانية "طهرت كلياً" جزءاً من شرق أوكرانيا الانفصالي، من المتمردين الموالين لروسيا.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي "طهرت قواتنا المسلحة كلياً الجنوب وجزءاً من شرق منطقة دونيتسك، وشمال منطقة لوغانسك من الانفصاليين". وأضاف: "لن نترك هذا العفن ينتشر في المناطق المجاورة، سنواصل عمليتنا لمكافحة الإرهاب طالما الحياة لم تعد إلى طبيعتها، والهدوء لم يحل بعد".

وأشار الوزير إلى أن أكثر من 20 عسكرياً أوكرانيا سقطوا في المعارك، منذ بدء الحملة العسكرية في الشرق في 13 نيسان/إبريل الماضي.

وتقتصر هذه الحصيلة على ضحايا وزارة الدفاع ولا تشمل الخسائر التي تعلن عنها وزارة الداخلية.

وقتل اكثر من مئتي شخص من جنود أوكرانيين وانفصاليين ومدنيين في عملية "مكافحة الإرهاب" التي اطلقتها السلطات في كييف في 13 نيسان/إبريل ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في دونيتسك ولوغانسك، في شرق البلاد.

Calm returns after battle as divided east Ukraine city awaits fate

DONETSK Ukraine Wed May 28, 2014 9:19am EDT
Miners from around the region walk during a demonstration in support of the self-proclaimed 'Donetsk People's Republic' in Donetsk, May 28, 2014. REUTERS-Maxim Zmeyev
1 OF 2. Miners from around the region walk during a demonstration in support of the self-proclaimed 'Donetsk People's Republic' in Donetsk, May 28, 2014.
CREDIT: REUTERS/MAXIM ZMEYEV
(Reuters) - Uneasy calm returned to the streets of Donetsk on Wednesday after the biggest battle of a pro-Russian separatist uprising in eastern Ukraine, a conflict transformed by thelandslide election of a pro-European leader who has vowed to crush the revolt.
Government forces killed dozens of rebel fighters on Monday and Tuesday in an assault to retake the airport, which the rebels had seized the morning after Ukrainians overwhelmingly elected Petro Poroshenko as president.
Pro-Moscow gunmen have declared the city of a million people capital of an independent Donetsk People's Republic.
After the government assault - the first time Kiev has unleashed its full military force against the fighters after weeks of restraint - morgues were filled with bodies of rebel gunmen. Some were missing limbs in a sign of the massive firepower used against them.
The separatist authorities say as many as 50 died, including a truckload of wounded fighters blasted apart as they were driven away from the battlefield. The government said it suffered no losses in the operation, which saw its aircraft strafe the airport and paratroops land to reclaim it.
Poroshenko, a billionaire confectionary magnate who became the first Ukrainian since 1991 to win the presidency outright in a single round of voting, repeated his promise to restore government control rapidly over secessionist-held areas.
“We are in a state of war in the east. Crimea is occupied by Russia and there is great instability. We must react,” he told Germany's Bild newspaper. “The anti-terrorist operation has finally begun in earnest. We will no longer permit these terrorists to kidnap and shoot people, occupy buildings or suspend the law. We will put an end to these horrors – a real war is being waged against our country.”
His swift offensive has thrown down a challenge to Russian President Vladimir Putin, who made defending Russians in other parts of the former Soviet Union a pillar of his rule since declaring his right to use military force in Ukraine in March.
Moscow has demanded Kiev halt the military operation in the east, but Putin has also announced the withdrawal of tens of thousands of troops he had massed on the frontier. A NATO officer said on Wednesday thousands of Russian troops had indeed been pulled out, although tens of thousands were still in place.
Moscow says it is willing to work with Poroshenko but has no plans for him to visit for talks. It denies accusations by Kiev and Western countries that it is behind the rebellion.
“I have no doubt that Putin could end the fighting using his direct influence,” Poroshenko said. “I definitely want to speak with Putin and hold talks to stabilize the situation.”  
In Donetsk, some shops were closed and streets were quieter than usual, but calm had returned. Around 1,000 miners bussed in from around the eastern Donbass coalfield staged a demonstration in support of the separatists in Donetsk on Wednesday.
"Kiev does not rule us any more, we will no longer accept that," Denis Pushilin, leader of the separatist Donetsk People's Republic which held a referendum on independence on May 11, told the miners. A Ukrainian fighter jet roared overhead, and some gunfire could be heard in the distance, apparently from rebels shooting at the aircraft.
"KIEV JUNTA"
A miner from the state-owned Abakumova mine attending the demonstration who gave his name as Valery said: "I want peace and to be able to work and make money. I want the occupying soldiers to leave and return to their Kiev junta," he said.
Russia and its state media which broadcast into eastern Ukraine have consistently described the government in Kiev, which took power after a pro-Russian president fled in February, as illegitimate and led by "fascists".
But Moscow's position was undermined by the scale of Poroshenko's election victory, and Kiev now appears to feel emboldened to act against the rebels with less threat of Russian retaliation.
A former cabinet minister under both pro- and anti-Russian presidents, Poroshenko won nearly 55 percent of the vote in a field of 21 candidates and commanded support across the east-west divide that has defined Ukrainian politics since independence. His nearest challenger won just 13 percent.
Other potential rivals had bowed out and urged supporters to back the frontrunner in a show of national unity.
The separatists managed to block voting in Donetsk and neighboring Luhansk provinces, but the 10 percent of the electorate kept away from the polls would not have made a difference in the outcome.
Although many in eastern Ukraine are skeptical of the government in Kiev, opinion polls have shown most favor some sort of unity with Ukraine. The majority in the east describe themselves as ethnic Ukrainians although they speak Russian as their primary language.
"We live in Ukraine," said Mikhail, 31, a theater manager. "I work at the Ukrainian Theatre in Donetsk. Would I work at the Donetsk People's Republic Theatre? That doesn't sound so good. I think all this mess is only temporary.
"I didn't vote because we could not vote here, but Poroshenko seems decent," he said. "We will see. Many were elected as decent and then turned into bribetakers as a general rule. I hope he will not let Ukraine down."
(Additional reporting by Lina Kushch in Donetsk, Gareth Jones and Richard Balmforth in Kiev and Stephen Brown in Berlin; Writing by Peter Graff; editing by David Stamp)

More than 50 rebels killed in biggest Ukraine government assault

DONETSK, Ukraine Tue May 27, 2014 8:42am EDT

A wrecked Kamaz truck is seen near the Donetsk airport May 27, 2014. REUTERS-Yannis Behrakis
May 27 (Reuters) - More than 50 pro-Russian rebels were killed in an unprecedented assault by Ukrainian government forces, which raged into a second day on Tuesday after a newly-elected president vowed to crush the revolt in the east once and for all.
Embedded image permalink
Reuters journalists counted 20 bodies in combat fatigues in one room of a city morgue in Donetsk. Some of the bodies were missing limbs, sign that the government had brought to bear overwhelming firepower against the rebels for the first time.
"From our side, there are more than 50 (dead)," the prime minister of the rebels' self-styled Donetsk People's Republic, Alexander Borodai, told Reuters at the hospital.
The government said it suffered no losses in the assault, which began with air strikes hours after Ukrainians overwhelmingly voted to elect a 48-year-old billionaire confectionary magnate Petro Poroshenko as their new president.
Russian President Vladimir Putin, who has declared Moscow's right to intervene to protect Russian speakers in Ukraine, demanded an immediate halt to the offensive. Moscow also said it would not consider a visit by Poroshenko for any talks.
Until now, Ukrainian forces have largely avoided direct assaults on the separatists, in part out of what they say is fear of precipitating an invasion by tens of thousands of Russian troops massed on the border.
But the government in Kiev appears to have interpreted Poroshenko's big election victory - he won more than 54 percent of the vote in a field of 21 candidates, against 13 percent for his closest challenger - as a mandate for decisive action.
After rebels seized the Donetsk airport on Monday, Ukrainian warplanes and helicopters strafed them from the air and paratroopers were flown in as part of the assault.
Shooting carried on through the night and on Tuesday the road to the airport bore signs of fighting. Heavy machinegun fire could be heard in the distance in mid-morning.
On the highway to the airport, a truck - the kind that rebels have used to ferry dozens of fighters across the region - had been obliterated by machinegun fire. Blood was sprayed across the road and splattered as far away as a billboard seven meters above.
"The airport is completely under control," Interior Minister Arsen Avakov told journalists in the capital Kiev. "The adversary suffered heavy losses. We have no losses," he added.
"We'll continue the anti-terrorist operation until not a single terrorist remains on the territory of Ukraine," First Deputy Prime Minister Vitaly Yarema said on the margins of a government meeting.
Borodai, the rebel prime minister, also said the airport was now under government control.
A hockey stadium in the city had been set ablaze, but the fire was put out.
LETHAL FORCE
The battle marks the first time the government has unleashed the full lethal force of its aircraft and ground troops directly at the Donetsk rebels, a group of local volunteers and shadowy outsiders led by a Muscovite that Kiev and Western countries say is a Russian military intelligence agent.
In a news conference on Monday after his decisive election victory, Poroshenko promised to invigorate the government's previously ineffective "anti-terrorist" campaign, saying it ought to be able to put down the revolt within hours, rather than months. He also said there could be no negotiations with rebels he described as terrorists, bandits and pirates.
The intensification of the Ukrainian campaign is a direct challenge to Putin, who responded to the overthrow of a pro-Russian president in Kiev in February by declaring that Russiahas the right to invade Ukraine to defend Russian speakers and swiftly annexing Ukraine's Crimea peninsula.
The Kremlin said on Tuesday Putin had called for an end to the Ukrainian military campaign and for dialogue between Kiev and the separatists. Putin was speaking in a telephone call with Italy's prime minister, his first reported comments on Ukraine since Sunday's election.
For two months Putin has massed troops on the frontier, while pro-Russian gunmen took control of towns and cities in the east and the Kiev government seemed powerless to stop them.
Moscow's consistent message was that the government in Kiev, which took power after President Viktor Yanukovich fled from an uprising by pro-European demonstrators, was an illegitimate "fascist junta" and that Russian speakers were in danger.
But Poroshenko's margin of victory undermines that message, even though separatists succeeded in blocking the vote in the two eastern provinces they hold, keeping 10 percent of the overall national electorate away from the polls.
Poroshenko has served as a government minister both under Yanukovich and his Ukrainian nationalist rivals, giving him a reputation as a pragmatist capable of bridging Ukraine's pro- and anti-Russian divide.
The separatists have repeatedly called for Putin to send his forces to aid them, and Putin has followed the annexation of Crimea by turning the protection of Russians in other former Soviet republics into a central theme of his rule. Last month Putin referred to eastern Ukraine as "New Russia".
But in the run-up to the election his words had become more accommodating. On the eve of the vote, he promised to accept the will of the Ukrainian people. On Monday his government said it was prepared to work with Poroshenko, although it called for him to call off the military campaign.
Western countries say they do not trust Putin's promises not to interfere, and that he announced he would withdraw his troops repeatedly without doing so.
The United States and European Union have imposed limited sanctions on a few dozen Russian individuals and small firms but have said they would take much stronger action, including measures against whole swathes of Russian industry, if Moscow interfered in Sunday's Ukrainian election.
In another sign of confidence since Poroshenko's election, Kiev pressed a claim on Tuesday for more than $1 billion from Russia's natural gas export monopoly Gazprom, for gas it said Moscow had "stolen" when it annexed Crimea.
Russia has threatened to switch off Ukraine's gas from June 3 unless it pays Gazprom up front for supplies. Moscow wants to charge Kiev far more for gas than it charges European countries. Kiev wants a lower price. A gas cut-off could hit onward shipments to Western Europe, some of which transit Ukraine.
(Additional reporting by Natalia Zinets, Pavel Polityuk, Richard Balmforth and Gareth Jones in Kiev, and Katya Golubkova and Denis Pinchuk in Moscow; Writing by Peter Graff, editing by Peter Millership)

No comments:

Post a Comment