Gadget

This content isn't available over encrypted connections yet.

Thursday, 26 May 2011

Syria 2505, and the Shaky Regime


For the Syrian Army


Syrian Regime plays the Sectarian Game



Ladies Singing Syrian Anthym

SYRIAN ROSE

HE CANNOT HEAR YOU PEOPLE (ELWAHSH)

مقتل ثلاثة من رجال الأمن السوريين في كمين بالقرب من حمص
الاربعاء 25 أيار 2011
ذكر مصدر رسمي سوري أنّ ثلاثة من عناصر الأمن قتلوا عندما نصبت "مجموعة إرهابية مسلّحة" كمينًا لهم بالقرب من مدينة حمص (وسط سوريا). ونقلت "وكالة الانباء الرسميّة" (سانا) عن مصدر عسكري قوله إنّ "دوريّة تابعة لقوات الامن تعرّضت صباح اليوم (الاربعاء) إلى كمين غادر نصبته مجموعة إرهابية مسلّحة بالقرب من مفرق قرية الغجر بحمص (وسط) مما أدى إلى استشهاد ثلاثة عناصر من الدوريّة".
وأكّد المصدر أنّ "قوات الشرطة والأمن تقوم بملاحقة هذه المجموعة الارهابية التي تستهدف حياة المواطنين وأمنهم وأمن الوطن واستقراره وذلك للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة".
يشار إلى أنّه تمّ نشر عدد كبير من الجنود وعناصر قوات الامن تحسبًا لحدوث تظاهرات جديدة ضد النظام في حمص أحد معاقل حركة الاحتجاج في سوريا حيث قتل نحو 18 شخصًا يومي الجمعة والسبت الماضيين.

اتحاد المثقفين العرب يوجه كلمة للجيش السوري
حماة الديار لا يقتلون أبناء الديار!
لقد سبق ووجه اتحاد المثقفين العرب، القوة الثقافية والأخلاقية والإعلامية للأمة، نداءً لكم وها هو يوجه نداءً لكم في جمعة "حماة الديار".
إما أن تكونوا كبارا أو تكبروا بحجم الوطن وتضحيات شعبكم العظيم وتطلعاتهم، وإما أن تظلوا عبيدا صغار...حماة الديار لا يقتلون أبناء الديار!إن لم تشاركوا في قتل وسجن هؤلاء الآلاف، فانتم شاركتكم بصمتكم حتى الآن! شاركتم بتخاذلكم! آن لكم أن توضحوا موقفكم الوطني بتصرف وطني يفتخر به السوريون والعرب.
إن شعبكم الجريح يتألم من الخوف والعذاب والقهر، إن شعبكم ينهض بعد سنوات الحطام والركام، لقد آن لكم أن تقولوا "لا" في زمن البطش بالشعب السوري! في زمن "الـ آه" السورية!

من دمشق الحُرّة: رسالة رزان زيتونة "إلى أصدقاء الحرية في لبنان الجميل"

الثلثاء 24 أيار (مايو) 2011



رسالةرزان زيتونة تغني عن التعليق، باستثناء كلمة صغيرة: حينما سيُكتَب تاريخ الثورة السورية العظيمة ستكون المرأة السورية في الصدارة: المرأة السورية مثل السيدة المتّشحة بالسواد التي شاهدناها على الفيديو تصرخ: "أنا حرة بنت حرة، من بانياس الحرة"، أو المحامية الدمشقية التي كرّست حياتها للدفاع عن المعتقلين في سجون الطاغية. الثورة السورية هي ثورة النساء والرجال في سوريا التي "اكتشفناها" (و"اكتشفها" السوريون مثلنا) كما لم نعرفها من قبل!
الشفاف
*
من دمشق الحُرّة: رسالة رزان زيتونة "إلى أصدقاء الحرية في لبنان الجميل"
ليت للكلمات التي أكتب شفاه، إذا لرأيتم ابتسامتها. كل ما هو سوري يبتسم اليوم. الوجوه الحبيبة لأكثر من ألف شهيد في ألف غيمة أمطرت في بلادي حياة بعد طول موت. آثار السياط ولسعات الكهرباء على أجساد أكثر من عشرة آلاف معتقل ومعتقلة، تبتسم، وتأوهاتهم في أقبية الظلام والكراهية، تبتسم.
أبواب البيوت التي اقتُحمت وأسرة الأطفال الذين رُوعوا في أحلامهم، مونة المكدوس والزيتون والسمن البلدي التي أهرقت بأعقاب البنادق، أيضا تبتسم. وغطاء رأس الجدة التي قتلت في المرقب يبتسم، وكذلك دموع الطفل أبا زيد الذي أفاق على جده وأعمامه في مقبرة جماعية، ووجهه الصغير الباكي يختصر أوجاعنا على مدى أجيال. عنفوان الشباب الذين بُطحوا أرضا ودعست الأحذية العسكرية على رؤوسهم في ساحات المدن، يبتسم، وكذلك لوعتنا وقلقنا على أحبتنا الذين فقدنا أخبارهم وراء أسوار أجهزة الأمن.
كل الألم السوري يبتسم اليوم، ليس لأننا شعب يهوى المعاناة، بل لأننا كنا على هذا الألم منذ الأزل، فرادى وحيدين وعاجزين عن مقاومته. ألم يتعرض للإنكار من القريب والغريب على حد سواء، إنكار بدعوى الخوف أو التملق أو النفاق أو المصالح أو الشعارات الرنانة. واليوم هذا الألم يعلن عن نفسه ويفرض نفسه على العالم أجمع، بالصوت والصورة والنبض وهتاف الحرية والسلمية، بجثامين الأطفال ولوعة الأمهات وشجاعة الشبان والشابات. يعلن عن نفسه منتفضاً ضد نفسه، ضد الإذلال ودعاوى الذل التي ألصقت بأصحابه، ومن أجل ما يستحقون من كرامة ومن حرية. والألم السوري يبتسم اليوم، لأن الأحرار في غير مكان من العالم، مسّدوه بكلمة أو موقف أو اعتصام أو إشعال شمعة. ولأن بيروت الحبيبة، وعبر لقائكم هذا، تستحضر اليوم ابتسامة سمير قصير التي تظلل حكاية الانتفاضة السورية المستمرة من أجل الحرية.
ولأنه أخيرا، يرى في الآتي، بلادي وهي جميلة أبية ومنيعة ضد الاستبداد والمستبدين.
من دمشق إلى بيروت، لكم جميعا سلة ياسمين ومحبة إلى أن نلتقى على حرية
الرحمة لشهدائنا الأبرار، والحرية لمعتقلي الانتفاضة السورية ومعتقلي الرأي في كل مكان
رزان زيتونة
دمشق 23 أيار 2011
*
البيان الختامي لـ"اللقاء التضامني مع حرية و كرامة الشعب السوري"
لأننا أبناء ربيعُ بيروت، مقدّمة ربيع العرب
ولأننا لا نخاف الترهيب، و لن نخضَع لهُ
وانطلاقاً من التزامِنا المبدئي الدِّفاع عن حقِّ الانسان العربي بالحرّيةِ و العدالةِ و الكرامة ْ
واقتناعاً بمسؤولياتنا إلانسانية والأخلاقية والسياسية كلبنانيين، تجاهِ شعبٍ حرّ، يتعرض لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان، من قتلٍ و اعتقالٍ و تعذيبٍ و قبورٍ جمَاعيةً
وايماناً منِّا بالربيعِ العربي، حلمُ شعوبِ هذه المنطقة و قدَرِها
الذي يتجسّد اليوم في انتفاضةِ الشعبِ السوري من أجلِ حرّيتهِ و كرامتهِ
التقينا اليوم كلبنانيين، مؤمنين بأنّ الحرية ضرورة لبنانية كما هي ضرورة سورية، وأن الديموقراطية في سوريا هي مصلحة وضرورة لبنانية، لنعلنَ تضامننا مع ما يريدُه الشعب السوري لنفسِه، من حريّةٍ و عدالةٍ و كرامة، والذي يؤسِّسُ حتماً لمستقبلٍ لبناني- سوري أفضلْ، ينهضُ على قيمٍ و مصالحَ مشتركة في احترِام السيادةِ الوطنيةِ و الايمان بالحريّةِ و الديمقراطية و حقوق إلانسان. ديموقراطية في سوريا هي مصلحة وضرورة لبنانية.
و لنطالبَ السلطات السورية بوقفٍ فوري للمجازِر ضد شعبها، كما نطالبها بوقفِ محاولاتها المتكررة لتصدير ازمتها الى لبنان و الخارج، عبَر دعايةٍ مفبركةٍ تحَتقرْ العقل، و تبرهنُ أن النظام السوري لم يتعلم شيئا من الأنظمة التي سبَقتُهْ الى التهاوي.
نلح على جامعة الدول العربية و الأمم المتحدة تحمل كافة مسؤولياتها تجاه سوريا و شعبها، وتفعيلْ كاملِ آلياتها بما يضمن حمايةٍ فوريةٍ للمدنيين السوريين العزّل ووقف المجازر بحقّهم.
كما نرفض رفضاً قاطعاً مشاركةِ لبنان، رغما عن إرادة شعبه، في جرائم ضد الانسانية، عبر اعتقال وتسليم جنود و مدنيين سوريين كانوا قد فروا الى لبنان رفضا للمجازر، وذالك خلافا لشرعة حقوق الانسان ومعاهدة منع التعذيب التي التزم بها لبنان. لذا نطالب الدولة اللبنانيّة باحتضانِ وحماية جميع النازحين من سوريا بشكل يتوافقُ مع التزاماتِنا و ثقافتِنا وقِيمِنا.
رسالتنا اليوم من أحرار لبنان الى أحرارِ سوريا:
لست وحدكم في هذا العالم. نحن الى جانبِكم، نعرِف وجَعَكُم، ندعمُ قضَيتِّكم، ونؤمنُ كما تؤمنونْ بأنّ موعِدكم مع الحرية باتَ قريبا.ً

  • Digg
  •  
  • Del.icio.us
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • Wikio
  •  
  • Furl
  •  
  • Reddit
print article without comments
اطبع المقال
print article with comments
اطبع المقال مع التعليقات
Send to a friend
إبعث عبر البريد الإلكتروني

تعليقات القرّاء

عدد الردود: 2
  • من دمشق الحُرّة: رسالة رزان زيتونة "إلى أصدقاء الحرية في لبنان الجميل"

    د. هشام
    12:49
    26 أيار (مايو) 2011 - 
    انكشف الغطاء الطائفي المقيت والاجرامي والمدمر للمنطقة والعالم لهذا الحزب الطائفي المنافق"حزب الله". ان حزب الله الطائفي يظن نفسه انه يعيش في عصر الميليشيات الصفوية او عصر الحشاشين والزعر -باسم المقاومة والممانعة- والذين كانو موجودين في سوريا وايران وعاثوا بطائفيتهم الفساد والدمار فدمروا المنطقة بحقدهم ومنه دمرهم الله واصبحوا في مزبلة التاريخ. قد يفلح النظام السوري الدموي في إسكات الشباب السلمي الذي لايريد ان يركع للظلم ولا للطاغوت ولا للفساد ويقول لا للظلم لا للديكتاتورية لا للفساد كما امره ربه والنظام السوري يعمل على تدمير الشعب والمنطقة. ولكن سوريا تغيرت يا حزب الله الحاقد الطائفي وإلى الأبد. سوريا اليوم ليست تلك التي كنا نعرفها منذ أشهر، مستكينة في خمول ذليلة ناسها يقولون كلمات لم نكن نسمعها من قبل، يتحدثون عن موتهم وعذابهم من اجل الحرية والديمقراطقية والعدالة والمؤسسات وشعارهم "الله سورية وحرية وبس" سلمية سلمية سلمية وليس الطاغوت وبس. فكفى يا ناصر الباطل ويا ناصرالقتل والطاغوت حقد طائفي سيدمر العالم وليس طائفتك فقط فتب الى الله قبل ان يحاسبك التاريخ وتصبح او اصبحت في مزبلة التاريخ.
  • من دمشق الحُرّة: رسالة رزان زيتونة "إلى أصدقاء الحرية في لبنان الجميل"

    شهاب
    01:18
    26 أيار (مايو) 2011 - 
    عندما تتخلص سوريا من المحتل الفاسد سيتخلص لبنان من البائع الفاسد.




وفي الشأن السوري، قال نصرالله: "بالنسبة لسوريا أريد أن أكون واضحاً جداً، نملك تقديراً عالياً للرئيس بشار وللرئيس الراحل حافظ الاسد وللشعب السوري الذي تحمّل تبعات الموقف السوري، فسوريا منعت التقسيم ومخاطره الكبرى على لبنان والمنطقة وهي ساعدت على وحدة لبنان وأوقفت الحرب الاهلية وساندت لبنان ومقاومته وكان التحرير في عام 1985 من الجبل إلى البقاع الغربي وصولاً إلى 25 أيار 2000 ووصولاً إلى حرب تموز ولا يمكن أن ننسى كيف احتضنت سوريا نظاماً وجيشاً وشعباً"، معتبراً أن حزب الله عندما يقلق على سوريا "يقلق على نظامها وشعبها وليس فقط على نظامها، فلا أحد ينكر أنّ سوريا ارتكبت أخطاء في لبنان وهذا ما قاله الرئيس الاسد، ولكن لديها إنجازات وموقفها من القضيّة الفلسطينية وصمودها أمام التهديد والتهويل والإغراءات وموقفها من الشرق الأوسط الجديد، الذي أسقطته المقاومة من بوابته الشرقيّة، وبالتالي نحن أمام نظام مقاومة بقوّته وشعبه، والقيادة السوريّة مقتنعة مع شعبها بالإصلاح، وفتح حوار وأنا أعتقد بناء على نقاشات أنّ الرئيس الاسد مؤمن بالاصلاح وجاد وأنا أعرف أكثر من ذلك فهو مستعد للذهاب في اتجاه خطوات إصلاحية كبيرة جداً ولكن بهدوء، في حين أنّ هذا الامر في البحرين ومصر واليمن كان مقفلاً أما الأسد فهو جاد"، لافتاً إلى أن "كل المعلومات تؤكد أنّ الاغلبية ما زالت تؤمن بالاسد، وتراهن على خطواته الاصلاحيّة كما ان إسقاط النظام في سوريا هو لمصلحة أميركا وإسرائيل واستبداله بنظام معتدل لتوقيع سلام، وكذلك انعكاس الوضع على لبنان"، وتابع في هذا الإطار: "أنّه من جملة العناصر المكوّنة لموقفنا هو التزام لبنان تجاه سوريا ابتداء من الطائف والموقف المشترك انطلاقاً من هذه العناصر يجب أن نكون جميعاً حريصين على أمن واستقرار سوريا نظاماً وشعباً، وأن ندعو السوريين للحفاظ على بلدهم ونظامهم المقاوم والممانع وأن يعطوا المجال للقيادة السورية للقيام بالإصلاح"، داعياً إلى عدم "التدخل في شؤون سوريا ونترك للسوريين معالجة أمورهم وإذا أمكن لأي منا أن يساعد إيجابياً فلنبادر إلى ذلك بالإضافة إلى رفض أي عقوبات تسوقها أميركا والغرب وتريد أن تسوّقها في لبنان وهذا أحد اهداف زيارة فيلتمان، ويجب أن نتعاون لتخرج سوريا قويّة منيعة وهذه مصلحة لبنانيّة وعربيّة".



أنقرة تبقي شعرة معاوية مع الأسد وترصد تحركات واشنطن تجاهه
الاربعاء, 25 مايو 2011
أنقرة - يوسف الشريف
تثير الانتباه كمية التسريبات التي تتعمد الحكومة التركية نشرها في الإعلام المقرب منها هذه الأيام حول الموقف من سورية، والتي تصب جميعها في القول بأن أنقرة هي التي تمسك يد واشنطن عن البطش بنظام الأسد والإطاحة به، وأن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان طلب من واشنطن إعطاء الرئيس السوري بشار الأسد فرصة جديدة، على الأقل حتى انتهاء الانتخابات التركية في 12 حزيران (يونيو) المقبل، كي تلتفت أنقرة حينها لملف الجار السوري، ويترافق ذلك مع تعليقات تتوقع أن يتغير موقف أردوغان في شكل جذري بعد الانتخابات من الأسد ليقطع شعرة معاوية معه حينها.

يأتي ذلك بالتوازي مع تصريحات أردوغان التي تثير علامات التعجب والاستفهام في شأن سورية، فهو تارة يصف الأسد بصديقه، وتارة أخرى يتهمه في شكل غير مباشر بالكذب فيقول إن عدد القتلى من المدنيين السوريين تجاوز الألف وليس كما تقول دمشق، وأنه لا يؤمن بنظرية المؤامرة التي يروج لها النظام السوري.

لا شك في أن واشنطن تود أن تسمع نبرة أقوى من أنقرة في تصريحاتها تجاه الأسد، وهذا ما نقله السفير الأميركي فرانسيس ريكاردوني الى أردوغان خلال لقائهما الذي استمر 50 دقيقة ولم يحضره أحد غيرهما إذ تحدث ريكاردوني الى أردوغان باللغة التركية التي يتقنها.

وبعد خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي طلب فيه صراحة من الرئيس الأسد أن يقود الإصلاح أو يتنحى، فأنه من المتوقع أن يصعد أردوغان من لهجته، لكن المساحة الزمنية التي تركها أوباما مفتوحة أمام الأسد في هذا الخطاب ستجعل أنقرة ترصد الحركة القادمة من واشنطن. إذ لا نية لأردوغان في فك الارتباط بالأسد قبل واشنطن، ولا فائدة من الانقلاب على الجار السوري طالما بقيت أنقرة مقتنعة بأن صبر واشنطن لم ينفذ بعد أو أن مصالحها لا تدفعها للاستعجال بالسعي لحسم الملف السوري من خلال إعلان نزع الشرعية عن الأسد ونظامه كما يطالب الكونغرس اليوم. ولولا الأجواء الانتخابية التي جعلت من الملف السوري أحد أجنداتها في الإعلام والشارع، لكانت تصريحات أردوغان أهدأ صيغة وأقل تكراراً.

وعلى ما يبدو فان المهلة الزمنية التي يتم الحديث عنها – إن صحت – تمتد لإفساح المجال أمام صدور قانون الأحزاب السوري الجديد وإعلان موعد جديد للانتخابات البرلمانية على خلفية القانون الجديد، ومن المتوقع الإعلان عن قانون الأحزاب السوري الجديد – بحسب التصريحات السورية السابقة – بداية حزيران المقبل، ولعل صيغة القانون وإرهاصات تطبيقه على الأرض هي التي ستحدد تمديد المهلة الزمنية الممنوحة لدمشق من عدمه. فأول تصريح ينتظر أردوغان أن يدلي به بعد أن يفرغ من الانتخابات سيكون تقييم قانون الانتخابات السوري وتطبيقاته.

أنقرة تدرك جيداً أنها ستكون حجز الزاوية في أي تحرك لإطاحة النظام السوري، بسبب قربها الجغرافي وعلاقاتها المتميزة بواشنطن وقدراتها الاستخباراتية والأمنية، وقربها من الشعب السوري أيضاً واتصالاتها حالياً مع جميع أقطاب المعارضة. لكنها تصر على ألا تكون أول من يرمي النظام السوري بحجر، لأنها تعلم من تجاربها السابقة بأنه لا يمكن الوثوق بالشريك الأميركي الذي يمكن أن يعقد صفقات اللحظة الأخيرة وراء الأبواب، وقد حصل هذا في العراق ومع إيران سابقاً.

كما أن تركيا قلقة – بحسب تصريحات أردوغان – من تحول الأمر الى حرب أهلية طائفية في سورية، وهو أمر سينعكس سلباً على تركيا التي تشارك سورية في همها العلوي والكردي، فهناك نحو مليون ونصف المليون علوي تركي في لواء الاسكندرون التركي هم من امتداد عشائر العلويين في الساحل السوري التي ينتمي إليها أهم أقطاب النظام، كما أن حزب العمال الكردستاني الذي أعلن الحرب من جديد على تركيا سيستفيد بلا شك من فتح الجبهة السورية إن أفلتت الأمور في سورية أمنياً.

لذا فإن القلق وخيبة الأمل هما ما يطغى على الموقف التركي الذي يرفض اتخاذ موقف واضح لكنه يستعد من الآن لجميع الاحتمالات بما فيها سقوط النظام السوري. وعلى رغم كل ما يقال عن تدهور العلاقات بين دمشق وأنقرة فأن الحقيقة هي أنه لا يزال هناك تواصل واتصال، وأن الجناح الأمني المتشدد في سورية وجناح رامي مخلوف يشنان حملة تخوين ضد حزب العدالة والتنمية التركي ويتهمانه بالسعي لدعم الإخوان المسلمين السوريين والعمل مع واشنطن للضغط على دمشق من أجل نزع ورقة المقاومة وقطع العلاقات مع حزب الله اللبناني وإيران، وهو أمر يعكس السوداوية التي يفكر بها هذا الطرف، فأنقرة لم تخف أبداً منذ بداية علاقاتها بدمشق أن أحد أهم أهداف هذه العلاقة هو إضعاف الرابط السوري الإيراني وسحب الورقة السورية ومتعلقاتها من يد رجب طيب أردوغان (رويترز).JPGطهران، وهذا ما ردده الديبلوماسيون الأتراك في أروقة الديبلوماسية في واشنطن والاتحاد الأوروبي، مع الفارق بأن أنقرة اليوم تبدو غير مقتنعة بأن واشنطن أو غيرها يمكنها إنقاذ دمشق مما هي فيه حتى لو وافقت على هذه الوصفة.

أما بعيداً عن جناح مخلوف – الأمن فأن هناك اتصالات بين الأسد وأنقرة عبر قنوات مفتوحة لم تتسلل مقولات التخوين إليها بعد، صحيح أن الخلاف قائم بين الطرفين على ما يحدث، لكن لا يزال هناك قدر من تراث علاقة شخصية وعائلية استمرت سبع سنوات، وإرث تنسيق ديبلوماسي وسياسي ناجح لا يمكن إنكاره في ما يخص قضايا المنطقة، لذلك فأن التأثير التركي في دمشق ما زال ممكناً لكن قدرته تتراجع أمام إحكام الجناح الأمني في دمشق قبضته على سير الأمور على الأرض.




بيروت الحرية لم تجد إلا "مستودع" للتضامن مع شعب سوريا!

الاربعاء 25 أيار (مايو) 2011




وكالة الصحافة الفرنسية-
تجمع اكثر من مئة شخص من ناشطي المجتمع المدني اليوم الثلاثاء في مستودع في احد ابنية مدينة بيروت بهدف اعلان "تضامنهم مع حرية وكرامة الشعب السوري"، وذلك بعد رفض 28 فندقا في العاصمة وخارجها استضافتهم خشية تعرضها لضغوط.
وقال منسق اللجنة الداعية الى اللقاء صالح المشنوق لوكالة فرانس برس "لقد رفض 28 فندقا في بيروت وخارجها (...) استضافة اللقاء، فلم نجد الا هذه القاعة".
واضاف وهو يمسح العرق عن جبينه "لا بأس ان عانينا من ارتفاع الحرارة، فهذا ليس شيئا بالمقارنة مع معاناة الشعب السوري".
وتقع القاعة-المستودع في اسفل مبنى في سن الفيل في شرق العاصمة، وهي خالية غير مجهزة بشيء، تم وضع عدد من الكراسي فيها على عجل مع طاولات بلاستيكية وتجهيزات صوتية مستحدثة. وكان جميع الموجودين، متضامنين وصحافيين ومصورين، يتصببون عرقا في ظل عدم وجود مكيفات هواء.
واوضح المشنوق ان الفنادق "على الارجح خافت من تعرضها لضغوط بعد ما حصل مع فندق البريستول".
وقد ألغى فندق البريستول في غرب بيروت الاسبوع الماضي حجزا كان قام به منظمو اللقاء نتيجة ضغوط تعرض لها من تنظيمات واحزاب موالية للنظام السوري في لبنان، بحسب ما افاد المنظمون الذين تحدثوا عن "تهديدات وتحريض من اجل الغاء المؤتمر".
ومنذ بدء التحركات الاحتجاجية في سوريا في 15 آذار/مارس، حصلت مبادرات خجولة عدة في لبنان "تضامنا مع الشعب السوري" بينها دعوات لاضاءة شموع او حمل ورود او التجمع في مكان ما، لكنها كانت تواجه كلها بتظاهرات مضادة صاخبة مؤيدة للنظام السوري يحمل فيها المشاركون صور الرئيس بشار الاسد ويهتفون له. وتضطر القوى الامنية في كل مرة الى الفصل بين الجانبين.
في خارج المستودع ذي الجدران الاسمنتية غير المطلية، فاق عدد عناصر قوى الامن الداخلي وشرطة مكافحة الشغب والجيش اللبناني بكثير عدد المشاركين في اللقاء، علما ان الدعوات الى اللقاء "محددة، وليس لقاء جماهيريا"، بحسب المنظمين.
في الداخل، انتقد عدد من المشاركين في مداخلاتهم "مناخ الترهيب الذي تمارسه احزاب برلمانية"، في اشارة الى حزب الله وحلفائه، "لقمع الحريات".
وقالت الاعلامية مي شدياق في مداخلتها "نرفض مقولة ان انعقاد هذا اللقاء هو تدخل في الشأن السوري. انه يندرج في اطار احترام حقوق الانسان وحرية التعبير، وهذه قيم انسانية عالمية".
واضافت "لقد تضامنا مع كل الشعوب العربية، واقل الايمان ان نتضامن مع الشعب السوري القريب".
وتابعت "نحن لا نتدخل في شؤونهم، بل نحن من تعرض للتدخل في شؤوننا عندما تم وضع المتفجرات على الطرق التي سلكناها وفي مقاعد سياراتنا".
واصيبت مي شدياق في محاولة اغتيال عبر تفجير سيارتها في ايلول/سبتمبر 2005 بجروح بالغة وفقدت يدا وساقا. ووقعت بين عامي 2004 و2008 سلسلة عمليات اغتيال ومحاولات اغتيال في لبنان استهدفت شخصيات اعلامية وسياسية وامنية. ووجهت اصابع الاتهام في حينه الى دمشق التي نفت مرارا تورطها.
وانسحب الجيش السوري من لبنان في نيسان/ابريل 2005 بعد حوالى ثلاثين سنة من التواجد ونفوذ واسع مارسته دمشق في الحياة السياسية اللبنانية. ولا تزال سوريا تؤدي دورا في لبنان من خلال حلفائها المنضوين ضمن ما يعرف بقوى 8 آذار وابرز مكوناتها حزب الله.
وينقسم اللبنانيون بين مؤيدين لقوى 8 آذار وقوى 14 آذار المناهضة لدمشق.
وتمتنع قوى 14 آذار عن اتخاذ اي موقف علني من الاضطرابات القائمة في سوريا منذ 15 آذار/مارس، ولو ان الداعين الى اللقاء التضامني محسوبون عليها.
وحضر اللقاء التضامني او جزءا منه نواب وشخصيات من قوى 14 آذار قالوا انهم جاؤوا "بصفة شخصية"، بينما دعت مداخلات قوى 14 آذار، وابرز اركانها رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، الى "رفع الصوت وقول الحق" ازاء ما يحدث في سوريا.
وحمل الشاب السوري رامان خلف (20 عاما) الذي حضر مع بضعة شبان "هاربين من سوريا" لافتة كتب عليها "حل عنا يا بشار انت والعصابة".
وقال لفرانس برس "اعتقلت في مدينة القامشلي قبل حوالى اسبوعين، ثم افرج عني، وقررت ان اهرب، لانني لا استطيع التحرك والتعبير عن رأيي السياسي بسبب الملاحقة".
واضاف "هربت من الظلم والاضطهاد، وعلى حمام الدم ان يتوقف".
وتليت خلال اللقاء رسالة موجهة من الناشطة السورية رزان زيتونة وجهت تحية الى المتضامنين وفيها "من دمشق الى بيروت، لكم جميعا سلة ياسمين ومحبة والى ان نلتقي على حرية، الرحمة لشهدائنا الابرار، والحرية لمعتقلي الانتفاضة السورية ومعتقلي الرأي في كل مكان".
ودعا البيان الصادر عن اللقاء السلطات السورية "الى وقف فوري للمجازِر ضد شعبها".
ووجه رسالة "من احرار لبنان الى احرار سوريا" فيها "لست وحدكم في هذا العالم. نحن الى جانبكم، نعرف وجعكم، ندعم قضيتكم، ونؤمن كما تؤمنون بأن موعدكم مع الحرية بات قريبا".


  • Digg
  •  
  • Del.icio.us
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • Wikio
  •  
  • Furl
  •  
  • Reddit
print article without comments
اطبع المقال
print article with comments
اطبع المقال مع التعليقات
Send to a friend
إبعث عبر البريد الإلكتروني

تعليقات القرّاء

عدد الردود: 1

  • بيروت الحرية لم تجد إلا "مستودع" للتضامن مع شعب سوريا!

    khaled
    11:03
    25 أيار (مايو) 2011 - 

    There should be more gathering, and support to the People of Syria, where there is determination to Free the Country from the Butchers. This is what we call RESISTANCE, when you fight in an Occupied Country, and what we mean here, is the Assault, on Media, and Clamping down, on Freedom, and Terrorising the Democracy, in a Country had known Democratic System, five thousand years ago.
    stormable-democracy




No comments:

Post a Comment